روابط مصاحف م الكاب الاسلامي

روابط مصاحف م الكاب الاسلامي
 

تاريخ دمشق لابن عساكر تحميل بكل الصيغ

تاريخ دمشق لابن عساكر

السبت، 4 يونيو 2022

مجلد95. و96.من تاريخ دمشق لابن عساكر

 مجلد95. و96.من تاريخ دمشق لابن عساكر

95.مجلد95. من تاريخ دمشق لابن عساكر

موسى بن علي بن رباح وكان واليا على مصر قال أبو نعيم رأيت عليه سوادا قلت له لم دخلت في العمل قال أكرهني عليه أبو جعفر وما فرقت أحدا كفرقي إياه وهو ابن رباح بن معاوية بن حديج الإسكندراني اللخمي يقال إنه كان يكره أن يقال له علي ويقول لا أجعل في حل من قال لي علي روى عن أبيه والزهري وحبان ( 1 ) بن أبي جبلة روى عنه الليث بن سعد وابن لهيعة وأسامة بن زيد وابن المبارك وابن وهب والمقرئ وأبو نعيم سمعت أبي يقول ذلك أخبرنا أبو بكر محمد بن العباس أنا أحمد بن منصور أنا أبو سعيد بن حمدون أنا مكي بن عبدان قال سمعت مسلما يقول أبو عبد الرحمن موسى بن علي بن رباح اللخمي عن أبيه روى عنه ابن مهدي ووكيع والمقرئ وأبو نعيم قرأت على أبي الفضل السلامي عن جعفر المكي أنا عبيد الله بن سعيد بن حاتم أنا أبو الحسن الخصيب بن عبد الله أخبرني عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن أخبرني أبي قال أبو عبد الرحمن موسى بن علي بن رباح أخبرنا أبو الفضل أيضا أنا أبو طاهر بن أبي الصقر في كتابه أنا أبو القاسم بن الصواف أنا أبو بكر المهندس نا أبو بشر قال أبو عبد الرحمن موسى بن علي بن رباح مصري كتب إلي أبو محمد حمزة بن العباس وأبو الفضل أحمد بن محمد بن الحسن وحدثني أبو بكر اللفتواني عنهما قالا أنا أبو بكر الباطرقاني أنا أبو عبد الله بن منده قال قال لنا أبو سعيد بن يونس موسى بن علي بن رباح بن قصير بن القشيب بن يثيع بن أزدة بن حجر بن جزيلة ( 2 ) بن لخم اللخمي أمير مصر لأبي جعفر المنصور يكنى أبا عبد الرحمن ولد بأفريقية سنة تسعين أمه أم عبد ( 3 ) ملك الهرى ( 4 ) قال ابن لهيعة قدم علينا موسى بن علي سنة عشر ومائة وافدا إلى هشام بن عبد الملك كان ما شاب يخضب بالسواد يروي عنه روح بن القاسم وأسامة بن زيد وعاصم بن حكيم وعبد الحميد بن جعفر والليث بن سعد وعبد الله بن المبارك وعبد
_________
( 1 ) تحرفت بالاصل إلى : حيان
( 2 ) في م : حرملة وفي د : " حرثلة "
تصحيف
( 3 ) بياض بالاصل و " ز " وفي د : " عبد الملك " الكلام متصل وفي م : أمة أعبد مالك "
( 4 ) كذا صورتها ود و " ز " وم

(61/6)


الله بن وهب في آخرين يكثر ذكرهم والقاسم بن هانئ آخر من حدث عنه بمصر أنبأنا أبو جعفر محمد بن أبي علي أنا أبو بكر الصفار أنا أحمد بن علي بن منجوية أنا أبو أحمد قال أبو عبد الرحمن موسى بن علي بن رباح اللخمي المصري عن أبيه روى عنه أبو الحارث الليث بن سعد وابن المبارك حدثني علي هو ابن محمد نا الحسين يعني القباني حدثني يعقوب وهو ابن أبي معاوية قال قال ابن بكير موسى بن علي بن رباح اللخمي يكنى أبا عبد الرحمن قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي نصر بن ماكولا قال ( 1 ) أما علي بضم العين وفتح اللام موسى بن علي بن رباح عن أبيه وغيره قرأت على أبي محمد بن حمزة عن أبي زكريا البخاري وحدثنا خالي أبو المعالي القاضي نا نصر بن إبراهيم أنا أبو زكريا نا عبد الغني بن سعيد نا محمد بن عبد الله بن ديزول نا محمد بن إسحاق السراج قال سمعت قتيبة بن سعيد قال سمعت الليث بن سعد يقول سمعت موسى بن علي يقول من قال موسى بن علي لم أجعله في حل أنبأنا أبو محمد حمزة بن العباس وأبو الفضل أحمد بن محمد بن الحسن وحدثني أبو بكر اللفتواني أنا أبو الفضل أحمد بن محمد قالا أنا أبو بكر الباطرقاني أنا أبو عبد الله بن منده نا أبو سعيد بن يونس نا كهمس بن معمر نا وفا بن سهيل قال سمعت أبا زرعة حيوة بن طلق بن السمح يقول سمعت أبي يقول سمعت موسى بن علي بن رباح يقول ليس أجعل أحدا ينسبني إلى علي في حل أنا ابن علي بن رباح أنبأنا أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الفرج غيث بن علي قالا نا أبو بكر الخطيب قال قرأنا على أبي القاسم هبة الله بن الحسن بن منصور الطبري عن محمد بن عبد الله بن نعيم النيسابوري قال سمعت أبا الفضل محمد بن إبراهيم المزكي يقول سمعت أحمد بن سلمة يقول قلت لمحمد بن أسلم سمعت قتيبة بن سعيد يقول سمعت الليث بن سعد يقول سمعت موسى بن علي بن رباح يقول من قال لي علي فقد اغتابني
_________
( 1 ) الاكمال لابن ماكولا 6 / 250 و 251

(61/7)


فقال محمد بن أسلم سمعت المقرئ يقول سمعت موسى بن علي بن رباح يقول من قال علي فلا أجعله في حل ثم قال ابن أسلم ضم هذا إلى ما حكيته عن قتيبة يكون لك شاهدان خير لك من أن يكون لك شاهد واحد وتبسم محمد بن أسلم أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو بكر بن الطبري أنا أبو الحسين بن الفضل أنا عبد الله بن جعفر نا يعقوب قال قال ابن بكير ولد موسى بن علي بن رباح بن قصير اللخمي بالمغرب سنة تسع وثمانين أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني نا أبو محمد الكتاني أنا أبو محمد بن أبي نصر أنا أبو الميمون نا أبو زرعة قال ( 1 ) سمعت رجلا يقول لأبي نعيم ما كان بالشام أحد قال بلى ( 2 ) كان به الأوزاعي وسعيد بن عبد العزيز وموسى بن علي بن رباح أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور وأبو القاسم بن البسري ح وأخبرنا أبو منصور موهوب ( 3 ) بن أحمد بن محمد وأبو الحسين أحمد بن محمد ابن الطيب بن الصباغ قالا أنا أبو القاسم بن البسري ح وأخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا عبد العزيز بن علي بن أحمد بن الحسين قالوا أنا أبو طاهر المخلص نا يحيى بن محمد قال سمعت أبا بكر الأثرم أحمد بن محمد بن هانئ قال سألت أبا عبد الله أحمد بن محمد بن حنبل عن موسى بن علي فقال ما علمت إلا خيرا قلت وأبوه علي بن رباح قال ما علمت إلا خيرا أنبأنا أبو الفضل محمد بن ناصر وأبو القاسم إسماعيل بن محمد بن الفضل قالا أنا المبارك بن عبد الجبار أنا إبراهيم بن عمر أنا محمد بن عبد الله بن خلف أنا عمر بن محمد الجوهري نا أحمد بن محمد بن هانئ قال قلت لأبي عبد الله موسى بن علي كيف هو فقال ما علمت إلا خيرا قلت له قد روى ذلك الحديث في صوم عرفة فقال نعم قد رواه أنبأنا أبو الحسين وأبو عبد الله قالا أنا أبو القاسم العبدي أنا حمد إجازة ح قال وأنا أبو طاهر أنا علي
_________
( 1 ) تاريخ أبي زرعة الدمشقي 1 / 461
( 2 ) في تاريخ أبي زرعة : بل
( 3 ) تحرفت بالاصل ود و " ز " إلى مرهوب والمثبت عن م ومشيخة عساكر 249 / ب

(61/8)


قالا أنا ابن أبي حاتم ( 1 ) أنا عبد الله بن أحمد بن حنبل فيما كتب إلي قال سمعت أبي يقول موسى بن علي شيخ ثقة قرأت على أبي الفضل بن ناصر عن جعفر بن يحيى أنا أبو نصر الوائلي أنا الخصيب بن عبد الله أخبرني عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن أخبرني أبي نا معاوية بن صالح عن يحيى بن معين قال موسى بن علي بن رباح مصري ثقة قرأت على أبي الفتح نصر الله بن محمد الفقيه عن المبارك بن عبد الجبار أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو عمر بن حيوية أنا أبو الطيب الكوكبي نا إبراهيم بن الجنيد قال سئل يحيى بن معين عن موسى بن علي بن رباح فقال ثقة ( 2 ) أخبرنا أبو البركات بن المبارك وأبو عبد الله البلخي قالا أنا أبو الحسين بن الطيوري وثابت بن بندار قالا أنا أبو عبد الله وأبو نصر قالا نا الوليد بن بكر أنا علي بن أحمد أنا صالح بن أحمد حدثني أبي قال موسى بن علي بن رباح اللخمي مصري ثقة ( 3 ) أنبأنا أبو الحسين وأبو عبد الله قالا أنا ابن منده أنا أبو علي إجازة ح قال وأنا أبو طاهر أنا علي قالا أنا ابن أبي حاتم ( 4 ) قال وسألت أبي عن موسى بن علي فقال كان ( 5 ) رجلا صالحا وكان يتقن ( 6 ) حديثه لا يزيد ولا ينقص صالح الحديث وكان من ثقات المصريين وكان واليا على مصر أخبرنا أبو البركات بن المبارك أنا أحمد بن الحسن بن خيرون أنا أبو القاسم بن بشران أنا أبو علي نا محمد بن عثمان نا هاشم بن محمد قال قال الهيثم مات موسى ابن علي بن رباح زمن المهدي
_________
( 1 ) الجرح والتعديل لابن أبي حاتم 8 / 155
( 2 ) تهذيب الكمال 18 / 497
( 3 ) تاريخ الثقات للعجلي ص 444 رقم 1662
( 4 ) الجرح والتعديل لابن أبي حاتم 8 / 156
( 5 ) سقطت من الاصل واستدركت عن د و " ز " وم والجرح والتعديل
( 6 ) غير واضحة القراءة بالاصل والمثبت عن د و " ز " وم والجرح والتعديل

(61/9)


أخبرنا أبو البركات أيضا أنا ابن خيرون أنا أبو العلاء الواسطي أنا أبو بكر البابسيري أنا الأحوص بن المفضل نا أبي نا أحمد بن حنبل ح وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الفضل بن البقال أنا أبو الحسين بن بشران أنا عثمان بن أحمد نا حنبل بن إسحاق حدثني أبو عبد الله حدثني مكي بن إبراهيم قال قدمت مصر سنة أربع وستين فقيل زاد حنبل لي وقالا مات موسى بن علي بالإسكندرية ويكنى أبا عبد الرحمن قرأت على أبي محمد بن حمزة عن عبد العزيز بن أحمد أنا مكي بن محمد أنا أبو سليمان بن زبر نا أسامة نا ( 1 ) البرلسي قال قال ابن بكير مات موسى بن علي بن رباح بالإسكندرية سنة ثلاث وستين وقال الواقدي فيها مات موسى بن علي بن رباح ( 2 ) وذكر أن أباه أخبره عن الحارث عن ابن سعد ( 3 ) عن الواقدي كتب إلي أبو محمد حمزة بن العباس وأبو الفضل بن سليم وحدثني أبو بكر اللفتواني عنهما قالا أنا أبو بكر الباطرقاني أنا أبو عبد الله بن منده أنا أبو سعيد بن يونس نا محمد بن أبي عدي نا الربيع بن سليمان الجيزي قال قال ابن بكير ومات موسى بن علي سنة ثلاث وستين ومائة قال أبو سعيد توفي بالإسكندرية ( 4 ) أخبرنا أبو غالب محمد بن الحسن أنا أبو الحسن السيرافي أنا أحمد بن إسحاق أنا أحمد بن عمران نا موسى نا خليفة قال ( 5 ) وموسى بن علي بن رباح يعني مات سنة ثلاث وستين ومائة أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو القاسم بن البسري أنا أبو طاهر المخلص إجازة أنا عبيد الله بن عبد الرحمن أنا عبد الرحمن بن محمد بن المغيرة أخبرني أبي حدثني أبو عبيد قال سنة ثلاث وستين ومائة فيها مات موسى بن علي بن رباح اللخمي
_________
( 1 ) الاصل : قال والمثبت عن د و " ز " وم
( 2 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك للايضحا عن د و " ز " وم
( 3 ) بالاصل : " أبي سعيد " خطأ والصواب : " ابن سعد " أثبت عن د و " ز " وم
( 4 ) تهذيب الكمال 18 / 497 وسير أعلام النبلاء 7 / 412
( 5 ) تاريخ خليفة بن خياط ص 437 ( ت
العمري )

(61/10)


أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أبو المعالي البقال أنا أبو العلاء المقرئ أنا أبو بكر البابسيري أنا الأحوص بن المفضل نا أبي قال ومات موسى بن علي سنة ثلاث وستين وكذا ذكر أبو حسان الزيادي 7740 موسى بن علي بن محمد بن علي أبو عمران النحوي الصقلي سكن دمشق مدة وحدث عن أبي ذر الهروي وأبي علي وأبي الحسين ابني أبي نصر وأبي محمد الحسن بن محمد بن أحمد بن جميع وأبي بكر محمد بن جعفر بن علي الميماسي وأبي النجيب عبد الغفار بن عبد الواحد الأرموي ورشأ بن نظيف روى عنه عبد العزيز الكتاني وغيث بن علي وكان يعلم الشريف النسيب وأجازه الشريف السيد وذكر النسيب أنه قدم دمشق سنة ثنتين وثلاثين وأربعمائة قال وخرج منها في شوال سنة ثلاث وأربعين وكان من أهل العلم والفضل والثقة أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني نا أبو محمد الكتاني نا موسى بن علي الأديب نا عبد بن أحمد نا إبراهيم بن أحمد أبو ( 1 ) إسحاق المستملي ببلخ نا محمد بن عبد بن بدر نا يحيى يعني ابن أبي حكيم نا محمد بن جعفر نا شعبة عن علي أبي الأسد ( 2 ) حدثني بكير بن وهب الجزري قال قال لي أنس إني أحدثك حديثا ما حدثته كل أحد أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قام على باب بيت ونحن فيه فقال الأئمة من قريش من بعدي إن لهم عليكم حقا ولكم عليهم مثل ذلك ما إن استرحموا رحموا وإن عاهدوا أوفوا وإن حكموا عدلوا فمن لم يفعل ذلك منهم فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين قال ابن عساكر ( 3 ) كذا رواه شعبة وخالفه الأعمش فقال عن سهل أبي ( 4 ) الأسد عن بكير
_________
( 1 ) تحرفت في م إلى : بن
( 2 ) كذا بالاصل ود و " ز " وفي م : علي بن أبي الاسود
( 3 ) زيادة منا
( 4 ) في م : سهل بن الاسود

(61/11)


أخبرناه أبو الأعز قراتكين بن الأسعد أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو القاسم عبد العزيز بن جعفر بن محمد نا هيثم بن خلف الدوري نا عيسى بن عثمان ابن ( 1 ) عبد الرحمن ابن أخي يحيى بن عيسى الرملي نا يحيى عن الأعمش عن سهل الحنفي عن بكير الجزري عن أنس بن مالك قال أتانا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ونحن في بيت رجل من الأنصار فوضع يده على عضادتي الباب ثم قال الأئمة من قريش لكم عليهم حق ولهم عليكم حق ما عملوا فيكم ثلاثا إن حكموا عدلوا وإن استرحموا رحموا وإن عاهدوا وفوا فمن لم يفعل ذلك منهم فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين أخبرنا ( 2 ) أبو العز أحمد بن عبيد الله السلمي أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو الحسن علي بن محمد بن أحمد بن نصير نا إسحاق بن عبد الله بن سلمة الكوفي نا أحمد ابن محمد بن يحيى بن سعيد القطان نا يحيى بن عيسى الرملي نا الأعمش عن سهل الحنفي عن بكير الجزري عن أنس بن مالك قال أتانا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ونحن في بيت رجل من الأنصار فوضع يده على عضادتي الباب ثم قال الأئمة من قريش لكم عليهم حق ولهم عليكم حق ما علموا فيكم ثلاثا إن حكموا عدلوا وإن استرحموا رحموا وإن عاهدوا وفوا فمن لم يفعل ذلك منهم فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنا أبو علي بن المذهب أنا أحمد بن جعفر نا عبد الله أحمد نا أبي ( 3 ) نا وكيع نا الأعمش عن سهل أبي أسد ( 4 ) عن بكير الجزري عن أنس قال كنا في بيت رجل من الأنصار فجاء رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) حتى ( 5 ) وقف فأخذ بعضادتي ( 6 ) الباب فقال الأئمة من قريش ولهم عليكم حق ولكم مثل ذلك ما إذا
_________
( 1 ) بالاصل : " وابن " والمثبت عن د و " ز " وم
( 2 ) الخبر التالي سقط من الاصل واستدركناه عن د و " ز " والنص عن " ز "
( 3 ) رواه أحمد بن حنبل في المسند 4 / 366 رقم 12889 طبعة دار الفكر
( 4 ) في المسند : سهيل بن أبي الاسد
( 5 ) بالاصل : " فوقف حتى أخذ " والمثبت عن د و " ز " وم والمسند
( 6 ) في المسند : بعضادة

(61/12)


استرحموا رحموا وإذا حكموا عدلوا وإذا عاهدوا وفوا فمن لم يفعل ذلك منهم فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين وأخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنا أبو نصر عبد الرحمن بن علي بن محمد أنا أبو زكريا يحيى بن إسماعيل أنا عبد الله بن محمد بن الحسن نا عبد الله بن هاشم نا وكيع نا الأعمش عن سهل أبي أسد عن بكير الجزري عن أنس بن مالك قال كنت في بيت رجل من الأنصار فجاء النبي ( صلى الله عليه و سلم ) حتى أخذ بعضادتي الباب فقال الأئمة من قريش ولي عليكم حق ولهم مثل ذلك أخبرناه أبو الخير سعيد بن الفضل بن أحمد المميز وأبو العباس أحمد بن محمد بن أحمد وغيرهما قالوا أنا إبراهيم بن محمد بن إبراهيم الطيان أنا إبراهيم بن عبد الله بن محمد أنا أبو حفص عمر بن أحمد بن علي القطان الدربي نا محمد بن إسماعيل الحساني الواسطي الضرير نا وكيع نا الأعمش عن سهل أبي الأسد عن بكير الجزري عن أنس ابن مالك قال أتانا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ونحن في بيت رجل من الأنصار فأخذ بعضادتي الباب فقال إن قريشا هم ولاة الأئمة ولي عليهم حق عظيم ولهم مثل ذلك ما إذا حكموا عدلوا وإذا عاهدوا وفوا وإذا استرحموا رحموا فمن لم يفعل ذلك منهم فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين ورواه أبو بكر بن أبي شيبة عن وكيع فقلبه أخبرتنا به أم المجتبى العلوية قالت قرئ على إبراهيم بن منصور أنا أبو بكر بن المقرئ أنا أبو يعلى نا أبو بكر نا وكيع عن الأعمش عن بكير الجزري نا سهل أبو الأسد عن أنس قال أتانا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ونحن في بيت رجل من الأنصار فأخذ بعضادتي الباب ثم قال الأئمة من قريش ولي عليكم حق ولهم مثل ذلك ما إذا حكموا عدلوا وإذا استرحموا رحموا وإذا عاهدوا وفوا فمن لم يفعل ذلك منهم فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين وكذا رواه جرير بن عبد الحميد عن الأعمش

(61/13)


أخبرتنا ( 1 ) أم المجتبى أيضا قالت قرئ على إبراهيم أنا ابن المقرئ أنا أبو يعلى نا أبو خيثمة نا جرير عن الأعمش عن بكير الجزري عن سهل أبي الأسد عن أنس بن مالك قال كنا في بيت فقام رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) على باب البيت فقال الأئمة من قريش ولي عليكم حق ولهم عليكم حق مثله ما فعلوا ثلاثا إذا استرحموا رحموا وإذا حكموا عدلوا وإذا عاهدوا وفوا فمن لم يفعل ذلك منهم فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين ورواه مسعر عن سهل بن بكير أو عن بكير أخبرناه أبو العز السلمي أنا الجوهري أنا ابن لؤلؤ نا إسحاق بن عبد الله الكوفي نا سعيد بن يحيى الأموي نا أبي نا مسعر عن سهل بن بكير أو عن بكير عن أنس بن مالك قال أتانا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ونحن في بيت فلما رأيناه تحركنا فقام على الباب فقال الأئمة من قريش إن لهم عليكم حقا عظيما ولكم عليهم مثل ذلك ما فعلوا ثلاثا ما استرحموا فرحموا وإذا حكموا فعدلوا وإذا عاهدوا فوفوا فمن لم يفعل ذلك منهم فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين قرأت بخط أبي الفرج غيث بن علي سمعت الشيخ أبا عمران النحوي غير مرة يقول حفظت القرآن ولي تسع سنين وجودته ولي إحدى عشرة سنة ودخلت مصر سنة ثلاث عشرة يعني وأربعمائة أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني قال وفيها يعني سنة سبعين وأربعمائة توفي أبو عمران موسى بن علي الصقلي النحوي بصور وكان قدم دمشق وسمع بها من أبي علي ( 2 ) أحمد وأبي الحسين محمد ابني ( 3 ) عبد الرحمن بن عثمان بن أبي نصر وأبي الحسن رشأ ابن نظيف وغيرهم وحدث عن أبي ذر عبد بن أحمد الهروي الحافظ وغيره
_________
( 1 ) الخبر التالي سقط من م وهو موجود في د و " ز "
( 2 ) كتبت فوق الكلام بين السطرين بالاصل
( 3 ) غير مقروءة بالاصل والمثبت عن د و " ز " وم

(61/14)


7741 - موسى بن عمران بن يصهر بن قاهث ( 1 ) ويقال عمران بن قاهث بن لاوي بن يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم الخليل ابن تارخ بن ناحور بن شاروغ بن أرغوا بن فالغ بن عابر بن شالخ ( 2 ) بن أرفخشد ابن سام بن نوح بن لمك بن متوشلح بن إدريس بن يارذ بن مهلاييل بن قينان ابن أنوش بن شيث بن آدم كليم الرحمن ( صلى الله عليه و سلم ) ( 3 ) روي أن قبره بين عالية وعويلة وهما محلتان كانتا بقرب مسجد القدم ويقال إنه رئي ( 4 ) في النوم قبره فيه والأصح أن قبره بتيه بني إسرائيل وأنا أذكره على الاختلاف فيه قرأت بخط أبي محمد بن صابر فيما نقله من خط أبي الحسين الرازي قال قالوا الأطوار التي كلم الله موسى عليها أربعة أطوار طور سيناء وهو في البرية بالقرب من بحر قلزم والطور الذي ببيت المقدس والطور الذي في طبرية عند أكسال والطور الذي بدمشق وهو جبل كوكبا موضع الكنيسة الخربة وقد بني في هذه المواضع كنائس باقية إلى الساعة إلا كنيسة كوكبا فإنها خراب أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنا الحسن بن علي أنا أبو عمر بن حيوية أنا أحمد بن معروف نا الحارث بن أبي أسامة أنا أبو عبد الله محمد بن سعد ( 5 ) أنا هشام بن محمد بن السائب الكلبي عن أبيه قال أول نبي بعث إدريس ثم نوح ثم إبراهيم ثم إسماعيل وإسحاق ثم يعقوب بن إسحاق ثم يوسف بن يعقوب ثم لوط ثم هود ثم صالح بن آسف بن كماشج بن أروم بن ثمود بن جاثر بن أرم بن سام بن نوح ثم شعيب بن يوبب ( 6 ) بن عيفا بن مد بن إبراهيم خليل الرحمن ثم موسى وهارون ابنا عمران بن قاهث ابن لاوي بن يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم أخبرنا أبو بكر محمد بن شجاع أنا أبو الخير محمد بن أحمد بن محمد وسليمان
_________
( 1 ) زيد في عامود نسبه هنا بعدها في البداية والنهاية : بن عازر
( 2 ) الاصل ود و " ز " وم : سالح والمثبت عن الطبري 1 / 233
( 3 ) أخباره في تاريخ الطبري 1 / 385 وما بعدها والكامل في التاريخ 1 / 126 والبداية والنهاية 1 / 273 والمعارف لابن قتيبة ص 20 ومروج الذهب 1 / 46
( 4 ) الاصل : " روى " وفي م : " رأى " والمثبت عن د و " ز "
( 5 ) رواه ابن سعد في الطبقات الكبرى 1 / 54 و 55
( 6 ) إعجامها مضطرب بالاصل ود و " ز " وم والمثبت عن ابن سعد

(61/15)


ابن إبراهيم الحافظ قالا أنا عثمان بن أحمد بن إسحاق البرجي أنا محمد بن عمر بن حفص أنا إسحاق بن الفيض نا أحمد بن جميل عن ابن المبارك نا معمر عن قتادة قال كان حازي ( 1 ) حزا ( 2 ) لفرعون فقال إنه يولد في هذا العام غلام يذهب بملككم وكان فرعون يذبح أبناءهم ويستحيي نساءهم حذرا لقول الحازي وذلك قول الله " ونريد أن نمن على الذين استضعفوا في الأرض ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين " إلى قوله " يحذرون " ( 3 ) قوله " ونجعلهم الوارثين " أن يرثوا الأرض بعد فرعون قال " وأوحينا إلى أم موسى " قال قرر في نفسها " أن أرضعيه فإذا خفت عليه فألقه في اليم " إلى قوله " وهم لا يشعرون " ( 4 ) قال لا يشعرون أن هلاكهم على يديه وقوله " لولا أن ربطنا على قلبها " ( 5 ) قال ربط الله على قلبها بالإيمان أخبرنا ( 6 ) أبو علي بن السبط أنا أبو سعد السبط أنا أحمد بن إبراهيم أنا محمد بن إبراهيم نا أبو عبيد الله المخزومي نا سفيان عن أبي سعد الأعور عن عكرمة عن ابن عباس في قوله " وأصبح فؤاد أم موسى فارغا " ( 7 ) قال من كل شئ إلا من ذكر موسى و " إن كادت لتبدي به " ( 8 ) فتقول وابنياه أخبرنا أبو تراب حيدرة بن أحمد بن الحسن وأبو الوحش سبيع بن المسلم إذنا قالا أنا أبو بكر أحمد بن علي لفظا ( 9 ) أنا محمد بن أحمد بن محمد أنا أحمد بن سندي نا الحسن بن علي القطان نا إسماعيل بن عيسى أنا إسحاق بن بشر أخبرني أبو إلياس عن وهب بن منبه أن فرعون لما أذرع ( 10 ) القتل في بني إسرائيل ورأى عظماء قوم فرعون ما يصنع فرعون اجتمع نفر من عظمائهم وأشرافهم وذوي السن منهم فقال بعضهم لبعض ألا ترون إلى الملك يذبح الصغير من بني إسرائيل وإن الكبار يموتون بآجالهم وقد أسرع القوابل في نساء بني إسرائيل وأمرهن أن لا يسقط على أيديهن وليد من بني إسرائيل إلا ذبحوه وقد ترون
_________
( 1 ) كذا بإثبات الياء في الاصل ود و " ز " وم
( 2 ) حزا : تكهن والحازي : الكاهن ( القاموس )
( 3 ) سورة القصص الاية : 10
( 4 ) سورة القصص الايات 7 - 9
( 5 ) سورة القصص الاية 10
( 6 ) كتب فوقها في د و " ز " : ملحق
( 7 ) سورة القصص الاية : 10
( 8 ) كتب بعدها في د و " ز " : إلى
( 9 ) تحرفت بالاصل إلى : " العطار " والمثبت عن د و " ز " وم
( 10 ) الاصل وم : ادرع بالدال المهملة والمثبت عن " ز " ود

(61/16)


ما يصنع بالحبالى وكيف يعذبهن حتى يطرحن ما في بطونهن فيوشك أن يفني بني إسرائيل ويستأصلهم فنصير نحن بغير خدم وتصير الأعمال التي كانوا يكفوناها في أعناقنا وإنما بنو إسرائيل خدمنا وخولنا فانطلقوا بنا إلى الملك حتى نشير عليه برأينا فانطلقوا حتى دخلوا على فرعون فقالوا أيها الملك قد أفنيت بني إسرائيل وقطعت النسل وإنما هم خدمك وهم لك خول طائعون فاستبقهم لذلك ومر أن يرفع عنهم الذبح عاما أو عامين حتى يشب الصغار فأمر فرعون أن يذبحوا عاما ويستحيوا عاما فحملت أم موسى بهارون بن عمران في السنة التي لا يذبح فيها الغلمان فولدت هارون بن عمران علانية آمنة من الذبح حتى إذا كان العام القابل الذي يذبح فيه الغلمان حملت بموسى فوقع في قلب أم موسى الهم والحزن من أجل موسى تخشى عليه كيد فرعون وكان هارون أكبر من موسى عليهما السلام قال وأنا إسحاق أخبرني ابن سمعان عن عطاء عن ابن عباس قال إن أم موسى ما تقارب ولادها وكانت قابلة من القوابل التي وكلهن فرعون بحبالي بني إسرائيل مصافية لأم موسى فلما ضربها الطلق أرسلت إليها فقالت قد ترين ما نزل بي ولينفعني حبك إياي اليوم قالت فعالجت قبالها فلما أن وقع موسى بالأرض هالها نور بين عيني موسى فارتعش كل مفصل منها ودخل حب موسى في قلبها ( 1 ) ثم قالت لها يا هذه ما جئت إليك حين دعوتني إلا ومن رأيي ( 2 ) أن أقتل مولودك وأخبر فرعون ولكن قد وجدت لابنك هذا حبا ما وجدت حب شئ مثل حبه فاحفظي ابنك فإني أراه هو عدونا فلما خرجت من عندها وحراس فرعون وعيونه على القوابل ينظرون أين يدخلن وأين يخرجن فإن وجدوا قابلة تداهن ( 3 ) أو تكتم واطلعوا ( 4 ) على ذلك منها قتلوها والمولود فلما خرجت القابلة من عند أم موسى أبصرها بعض العيون فجاء إلى بابها ليدخلوا على أم موسى وكانت أخت موسى قد سجرت تنورها لتختبز فسمعت الجلبة بالباب فقال يا أمتاه هذا الحرس بالباب فلفت موسى في خرقة ثم سولت لها نفسها فوضعته في التنور وهو مسجور وطاش عقلها فلم تعقل ما تصنع خوفا على موسى وكان ذلك إلهاما من الله لما أراد بعبده موسى قال فدخلوا فإذا التنور مسجور وإذا أم موسى لم يتغير لها لون
_________
( 1 ) أقحم بعدها بالاصل : " فلما وقع موسى بالارض "
( 2 ) في المختصر : رآني
( 3 ) من المداهنة أي إظهار خلاف ما يضمر كالادهان والغش ( القاموس المحيط )
( 4 ) الاصل ود و " ز " وم : فاطلعوا

(61/17)


ولم يظهر لها لبن ( 1 ) فقالوا لها ما أدخل عليك القابلة قالت هي مصافية لي فدخلت علي زائرة فخرجوا من عندها فرجع إليها عقلها فقالت لأخت موسى فأين الصبي قالت لا أدري فسمعت صوت بكاء الصبي من التنور فانطلقت إليه وقد جعل الله النار عليه بردا وسلاما فاحتملت الصبي قال ابن عباس فأرضعته وذلك قول الله " وأوحينا إلى أم موسى " ( 2 ) بعد ذلك وإنما كان هذا الوحي إلهاما من الله ( 3 ) " أن أرضعيه " قال فأرضعته ولا تخاف شيئا فذلك قوله تعالى " فإذا خفت عليه " فاجعليه في التابوت ثم اقذفيه في اليم " ولا تخافي ولا تحزني إنا رادوه إليك وجاعلوه من المرسلين " ( 4 ) أخبرنا أبو محمد عبد الجبار بن محمد بن أحمد الفقيه أنا أبو الحسن علي بن أحمد ابن محمد أنا أبو الحسن بن أبي نصر السوادي نا محمد بن عبد الله بن نعيم أنا الحسن ابن محمد الإسفرايني نا محمد بن أحمد بن البراء أنا عبد المنعم بن إدريس عن أبيه عن وهب بن منبه قال لما حملت أم موسى بموسى كتمت أمرها جميع الناس فلم يطلع على حبلها أحد من خلق الله وذلك شئ ستره الله لما أراد أن يمن به على بني إسرائيل فلما كانت السنة التي يولد فيها موسى بعث فرعون القوابل وتقدم إليهن يفتشن النساء تفتيشا لم يفتشنه ( 5 ) قبل ذلك وحملت أم موسى بموسى فلم ينب بطنها ولم يتغير لونها ولم يظهر لبنها وكانت القوابل لا يعرضن لها فلما كانت الليلة التي ولد فيها موسى ولدته أمه ولا رقيب عليها ولا قابلة ولم يطلع أحد إلا أخته مريم وأوحى الله إليها " أن أرضعيه فإذا خفت عليه " الآية قال فكتمته أمه ثلاثة أشهر ترضعه في حجرها لا يبكي ولا يتحرك فلما خافت عليه عملت له تابوتا مطبقا ومهدت له فيه ثم ألقته في البحر ليلا كما أمرها الله ( 6 ) فلما أصبح فرعون
_________
( 1 ) في المختصر : لين
( 2 ) سورة القصص الاية : 7
( 3 ) اختلفوا في كيفية نزول الوحي على أم موسى - خاصة أنهم أجمعوا على أنها لم تكن نبية - فقالت فرقة : كان قولا في منامها
وقال قتادة : كان إلهاما وقالت فرقة : كان بملك يمثل لها
قال مقاتل : أتاها جبريل بذلك
قال القرطبي : فعلى ذلك هو وحي إعلام لا إلهام
وقال ابن كثير : هو وحي إلهام وإرشاد وليس هو وحي نبوة كما زعم ابن حزم وغير واحد من المتكلمين
انظر تفسير القرطبي 13 / 251 والبداية والنهاية 1 / 276
( 4 ) سورة القصص الاية : 7
( 5 ) الاصل ود و " ز " وم : " يفتشه " والمثبت عن المختصر
( 6 ) وذلك تمام الاية : ( فالقيه في اليم ولا تخافي ولا تحزني إنا رادوه إليك وجاعلوه من المرسلين ) ( سورة القصص الاية : 7 )

(61/18)


جلس في مجلسه على شاطئ النيل فبصر بالتابوت فقال لمن حوله من خدمه ائتوني بهذا التابوت فأتوه به فلما وضع بين يديه فتحوه فوجد فيه موسى فلما نظر إليه فرعون قال عبراني من الأعداء فغاظه ذلك وقال كيف أخطأ هذا الغلام الذبح وكان فرعون قد استنكح امرأة من بني إسرائيل يقال لها آسية بنت مزاحم ( 1 ) وكانت من خيار النساء ومن بنات الأنبياء وكانت أما للمسلمين ترحمهم وتتصدق عليهم وتعطيهم ويدخلون عليها فقالت لفرعون وهي قاعدة إلى جنبه هذا الوليد أكبر من ابن سنة وإنما أمرت أن تذبح الغلمان لهذه السنة فدعه يكن " قرة عين لي ولك لا تقتلوه عسى أن ينفعنا أو نتخذه ولدا وهم لا يشعرون " ( 2 ) بأن هلاكهم على يديه فاستحياه فرعون وومقه وألقى الله عليه محبته ورأفته وقال لامرأته عسى أن ينفعك فأما أنا فلا أريد نفعه قال وهب قال ابن عباس لو أن عدو الله قال في موسى كما قالت آسية عسى أن ينفعنا لنفعه الله به ولكنه أبى للشقاء الذي كتبه الله عليه وحرم الله المراضع على موسى ثمانية أيام ولياليهن كلما أتي بمرضعة لم يقبل ثديها فرق فرعون إليه ورحمه وطلب له المراضع وذكر وهب حزن أم موسى وبكاءها عليه حتى كادت أن تبدي به ( 3 ) ثم تداركها الله برحمته وربط على قلبها ( 4 ) وقالت لأخته ( 5 ) تنكري واذهبي مع الناس فانظري ماذا يفعلون به فدخلت أخته مع القوابل على آسية بنت مزاحم فلما رأت وجدهم بموسى وحبهم له ورقتهم عليه قالت " هل أدلكم على أهل بيت يكفلونه لكم وهم له ناصحون " ( 6 ) إلى أن رد إلى أمه فمكث موسى عند أمه إلى أن فطمته ثم ردته فنشأ موسى في حجر فرعون وامرأته ير بيانه بأيديهما واتخذاه ولدا فبينا هو يلعب يوما بين يدي فرعون وبيده قضيب له يلعب به إذ رفع القضيب فضرب به رأس فرعون فغضب فرعون وتطير من ضربه حتى هم بقتله فقالت آسية أيها
_________
( 1 ) هي آسية بنت مزاحم بن عبيد بن الريان بن الوليد وقيل : إنها كانت من بني إسرائيل من سبط موسى
وقيل بل كانت عمة موسى كما حكاه السهيلي ( البداية والنهاية 1 / 276 )
( 2 ) سورة القصص الاية : 9
( 3 ) أي أنها كادت أن تظهر أمره وتفضح وتسأل عنه جهرة
( 4 ) يعني أن الله صبرها وثبتها على موقفها دون إفشاء سره
( 5 ) جاء في تفسير القرطبي أن اسمها مريم بنت فرعون وقال الضحاك : كلثمة
وقال السهيلي : كلثوم
( 6 ) سورة القصص الاية : 12

(61/19)


الملك لا تغضب ولا يشقق عليك فإنه صبي صغير لا يعقل جربه إن شئت اجعل في هذا الطست ( 1 ) جمرا وذهبا فانظر على أيهما يقبض فأمر فرعون بذلك فلما مد موسى يده ليقبض على الذهب قبض الملك الموكل به على يده فردها إلى الجمرة فقبض عليها موسى فألقاها في فيه ثم قذفها حين وجد حرارتها فقالت آسية لفرعون ألم أقل لك إنه لا يعقل شيئا فكف عنه فرعون وصدقها وكان أمر بقتله ويقال إن العقدة التي كانت في لسان موسى أثر تلك الجمرة التي التقمها ( 2 ) أنبأنا أبو تراب حيدرة بن أحمد وأبو الوحش سبيع بن المسلم قالا أنا أبو بكر الخطيب أنا أبو الحسن بن رزقويه أنا أحمد بن سندي نا الحسن بن علي نا إسماعيل بن عيسى أنا إسحاق بن بشر قال وأخبرني مقاتل وجويبر عن الضحاك عن ابن عباس أنه قال إن أم موسى لما رأت إلحاح فرعون في طلب الولدان خافت على ابنها فقذف الله في نفسها أن تتخذ له تابوتا ثم تقذف بالتابوت في اليم فذلك قوله " أن اقذفيه ( 3 ) في التابوت فاقذفيه في اليم " ( 4 ) قال ابن عباس في هذه الآية " اقذفيه في اليم " يعني البحر وهو النيل " فليلقه اليم " وهو النيل " بالساحل يأخذه عدو لي وعدو له " يقول الله " فالتقطه آل فرعون ليكون لهم عدوا " ( 5 ) لرجالهم ( 6 ) " وحزنا " على نسائهم إذ أهلك أزواجهن وأبناءهن ( 7 ) وصرن خولا لبني إسرائيل كما كن نساء بني إسرائيل للقبط فانطلقت أم موسى إلى رجل نجار من أهل مصر من قوم فرعون فاشترت منه تابوتا صغيرا فقال لها النجار ما تصنعين بهذا التابوت قالت ابن لي أخبأه في التابوت وكرهت أن تكذب قال ولم قالت أخشى عليه كيد فرعون فلما اشترت منه التابوت وحملته وانطلقت به انطلق النجار إلى أولئك الذباحين ليخبرهم بأمر أم موسى في التابوت فلما هم بالكلام أمسك الله لسانه فلم يطق الكلام وجعل يشير بيده فلم يدر الأمناء ما يقول فلما أعياهم أمره قال كبيرهم لبعض أعوانه اضربوا هذا المصاب قال فضربوه من كل مكان حتى أخرجوه فلما انتهى
_________
( 1 ) الاصل : الطشت والثبت عن د و " ز " وم وقد حكي فيه الطشت بالشين المعجمة وقيل هو خطأ كما في تاج العروس
والطست : من آنية الصفر
( 2 ) في م : القمها
( 3 ) الاصل و " ز " وم : اجعليه
( 4 ) سورة طه الاية : 39
( 5 ) سورة القصص الاية : 80
( 6 ) سقطت من الاصل واستدركت عن د و " ز " وم
( 7 ) بالاصل ود و " ز " : وأبتاؤهن

(61/20)


النجار إلى موضعه رد الله عليه لسانه فتكلم فانطلق أيضا يريد الأمناء فأتاهم ليخبرهم فأخذ الله لسانه وبصره فلم يطق الكلام ولم يبصر شيئا فضربوه وأخرجوه من عندهم لا يبصر شيئا فوقع في وادي ( 1 ) يهوي فيه حيران فجعل لله إن رد عليه لسانه وبصره أن لا يدل عليه وأن يكون معه يحفظه حيث ما ( 2 ) كان فعرف الله منه الصدق فرد الله عليه بصره ولسانه فخر لله ساجدا قال يا رب دلني على هذا العبد الصالح فدله الله عليه فخرج من الوادي فآمن به وصدق به ( 3 ) وعلم أن ذلك من الله وانطلقت ( 4 ) أم موسى بالتابوت إلى منزلها فمهدت فيه لموسى ثم لفته في الخرق ثم أدخلته التابوت فأطبقت عليه فنظرت السحرة والكهنة إلى نجم موسى فإذا نجمه ورزقه قد غاص في الأرض وخفي عليهم نجمه وذلك حين أدخلته أمه في التابوت فخفي ذلك على الكهنة فلما أبصروا ذلك فرحوا فرحا شديدا ورفعوا أصواتهم بالغناء والزفن ( 5 ) فأسرعوا البشارة إلى فرعون وهم يظنون أنهم قد ظفروا بحاجتهم وأن موسى قد قتل فيمن قتل من ولدان بني إسرائيل فقالوا أيها الملك إن نجم المولود الذي تحذر منه غاص في الأرض وذهب رزقه قال ففرح فرعون فرحا شديدا وذهب عنه الغم وظن أنه قد استراح منه قال فأمر للكهنة والسحرة بالجوائز والكسوة ثم أمر بالجهاز والخروج من الإسكندرية وكان لفرعون يومئذ ابنة لم يكن له ولد غيرها وكانت من أكرم الناس عليه وكان لها كل يوم ثلاث حاجات ترفعها إلى فرعون وكان بها برص شديد مسلخة برصا وكان فرعون قد جمع لها أطباء مصر والسحرة فنظروا في أمرها فقالوا أيها الملك إنها لا تبرأ إلا من قبل البحر يؤخذ منه شئ شبه الإنسان فيؤخذ من ريقه فيلطخ به برصها فتبرأ من ذلك وذلك في يوم كذا وكذا حين تشرق الشمس فلما كان يوم الإثنين غدا فرعون إلى مجلس كان له على شفير النيل ومعه آسية امرأته ابنة مزاحم ينظرون إلى النيل وأقبلت ابنة فرعون في جواريها حتى جلست على شاطئ النيل فبينا هي كذلك مع جواريها تنضح الماء على وجوههن وتلاعبهن قال وعمدت أم موسى إلى التابوت فقذفته في النيل قال
_________
( 1 ) كذا بالاصل و " ز " ود وم : وادي بإثبات الياء
( 2 ) كذا بالاصل ود و " ز " وم : " حيث ما " والوجه : حيثما
( 3 ) الاصل : وصدقه والمثبت عن د و " ز " وم
( 4 ) الاصل ود و " ز " وم : فانطلقت
( 5 ) الزفن يقال زفن يزفن زفنا : رقص ولعب ( تاج العروس )

(61/21)


فانطلق الماء بالتابوت حتى توارى عنها قال فجاء الشيطان فندمها وأنساها ما كان الله جل وعز ألهمها إذ جعلته في التنور فجعل الله عليه النار بردا وسلاما وندمت حين جعلته في التابوت فقالت في نفسها لو ذبح ابني بين يدي فكنت أكفنه وأدفنه في التراب لكان أحب إلي وأسلى لهمي من أن ألقيه في هذا البحر فتأكله دواب البحر وحيتانه فذلك قول الله عز و جل " وأصبح فؤاد أم موسى فارغا " ( 1 ) قال جزعا خائفا نادما قالت أذهب فأبدي به فذكرها الله ما أنساها الشيطان فقالت في نفسها إن الله الذي خلصه من النار سيحفظه في اليم فذلك قوله " لتكون ( 2 ) من المؤمنين " قال فاحتمل النيل التابوت حتى تعلق التابوت بشجرة مما يلي فرعون قال فبينا فرعون في مجلسه إذ أقبل النيل بالتابوت تضربه الأمواج قال فرعون إن هذا لشئ في البحر قد تعلق بالشجرة ترفعه الأمواج أحيانا وتضعه ائتوني به قال فابتدروه بالسفن من كل جانب حتى وضعوه بين يديه فعالجوا فتح الباب فلم يقدروا عليه وعالجوا كسره فلم يقدروا عليه قال فدنت آسية فرأت في جوف التابوت نورا لم يره غيرها ( 3 ) للذي أراد الله أن يكرمها فعالجته ففتحت التابوت فإذا هي فيه بصبي صغير في مهده فإذا نور بين عينيه وقد جعل الله رزقه في البحر في إبهامه وإذا إبهامه في فيه ( 4 ) يمصه لبنا وألقى الله لموسى المحبة في قلب آسية فلم يبق منها عضو ولا شعر ولا بشر إلا وقع فيه الاستبشار فذلك قوله " وألقيت عليك محبة مني " ( 5 ) وقال فيما من عليه " ولقد مننا عليك مرة أخرى " يعني حين نجيتك من النار والأخرى في اليم وأحبه فرعون وعطف عليه وأقبلت ابنة فرعون فلما أخرجوا الصبي من التابوت عمدت ابنة فرعون إلى ما كان يسيل من ريقه ولعابه فلطخت به بصرها وقبلته وضمته إلى صدرها وجعل فرعون عدو الله أيضا يفعل كفعلها لما يرى من سرورهم به فأخذته آسية فضمته إلى نفسها فقالت الغواة من قوم فرعون أيها الملك إنا نظن أن ذلك المولود الذي تحذر منه من بني إسرائيل هو هذا رمي به في البحر فرقا

(61/22)


منك فاقتله مع من قتلت منهم قال فهم به فمنعه الله منه فلما هم بقتله قالت امرأته آسية " قرة عين لي ولك " لا تقتله " عسى أن ينفعنا أو نتخذه ولدا " ( 1 ) وكانت لا تلد يقول الله " وهم لا يشعرون " ( 2 ) فاستوهبت موسى من فرعون فوهبه لها وقال فرعون أما أنا فلا حاجة لي فيه قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) لو قال يومئذ هو قرة عين لي كما هو لك مثل ما قالت امرأته لهداه الله كما هداها ولكن أحب الله أن يحرمه للذي سبق في علم الله فقيل لآسية سميه قالت سميته موسى قيل ولم سميته موسى قالت لأنا وجدناه في السماء والشجر ف مو هو الماء وسي هو الشجر فسمو موسى ماء وشجر ( 3 ) ( 4 ) أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا إسماعيل بن مسعدة أنا أبو القاسم حمزة بن يوسف أنا أبو أحمد نا ابن قتيبة ومحمد بن عمر بن عبد العزيز والحسن بن الحسن العسقلانيون قالوا أنا أبو حنيفة محمد بن عمر بن حفص العسقلاني نا أبي نا خليد بن دعلج عن قتادة في قوله " وألقيت عليك محبة مني " ( 5 ) قال كانت ملاحة في عيني موسى لم يرهما أحد قط إلا أحبه أخبرنا بها عالية أبو الفرج سعيد بن أبي الرجاء أنا منصور بن الحسين وأحمد بن محمود قالا أنا أبو بكر بن المقرئ نا سلامة بن محمود بن عيسى بعسقلان نا محمد بن عمر بن علي نا أبي نا خليد بن دعلج عن قتادة في قوله تعالى " وألقيت عليك محبة مني " قال حلاوة في عينيك يا موسى أخبرنا أبو عبد الله الحسين بن عبد الملك أنا أبو طاهر بن محمود أنا أبو بكر بن المقرئ نا عبد الرحمن بن سانجور التركي نا عباس الدوري نا الحسين بن علي الجعفي عن موسى بن قيس الحضرمي عن سلمة بن كهيل في قوله عز و جل " وألقيت عليك محبة مني " قال حببتك إلى عبادي
_________
( 1 ) سورة القصص الاية : 10
( 2 ) غير مقروءة بالاصل والمثبت عن د و " ز " وم
( 3 ) قا لابن كثير في البداية والنهاية 1 / 276 وذكر المفسرون أن الجواري التقطنه من البحر في تابوت مغلق فلم يتجاسرن على فتحه حتى وضعته بين يدي امرأة فرعون آسية
( 4 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك للايضاح عن د و " ز " وم
( 5 ) سورة طه الاية : 39

(61/23)


أخبرنا أبو محمد الحسن بن أبي بكر أنا الفضل بن يحيى أنا أبو محمد بن أبي شريح أنا محمد بن عقيل بن الأزهر نا الدوري نا حسين الجعفي فذكره أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم أنا رشأ بن نظيف أنا أبو محمد ( 1 ) الحسن بن إسماعيل أنا أحمد بن مروان نا عبد الرحمن بن محمد الحنفي نا محمد بن عبد الملك الخراساني عن ابن المبارك قال لما أوحى الله إلى موسى تدري لم ألقيت عليك محبتي قال لا يا رب قال لأنك اتبعت مسرتي أخبرنا ( 2 ) أبو محمد بن طاووس أنا أبو القاسم بن أبي العلاء أنا علي بن أحمد بن محمد الرزاز أنا أبو عمرو عثمان بن أحمد نا أبو عبد الله أحمد بن محمد بن غالب حدثني عمر بن عبد الوهاب الرياحي نا معتمر عن أبيه عن أبي عمران الجوني " ولتصنع على عيني ( 3 ) قال تربى بعين الله عز و جل ( 4 ) أنبأنا أبو تراب الأنصاري وأبو الوحش ابن قيراط قالا أنا أبو بكر الخطيب أنا أبو الحسن بن رزقوية أنا أحمد بن سندي أنا الحسن بن علي نا إسماعيل بن عيسى أنا إسحاق بن بشر أنا عبد الله بن إسماعيل السدي عن أبيه عن مجاهد عن ابن عباس قال إن أم موسى لما ربط الله على قلبها قالت لأخت موسى قصية يعني قالت لأخت موسى انطلقي على شاطئ النيل وليكن التابوت بعينك تقصي خبره ثم ائتني بخبره فقصت الأثر فكانت تراعي التابوت فتنظر إليه من طرف خفي فذلك قوله " وقالت لأخته قصيه فبصرت به عن جنب وهم لا يشعرون " ( 5 ) يعني فرعون والقبط لا يشعرون أنها تراعي التابوت فلما أن أخذ التابوت وكان من قصته وقصة آسية أن قالت " قرة عين لي ولك لا تقتلوه " قال إسحاق قال ابن السدي " قرة عين لي ولك " يا فرعون لا وذلك أن فرعون قال لا حاجة لي فيه فلما أن استوهبت آسية ابنة مزاحم موسى فوهب لها أرسلت إلى ما حولها من المراضع لتختار لموسى ظئرا قال ابن عباس في قوله " وحرمنا عليه المراضع من قبل " ( 6 ) قال قيل لابن عباس ألا كان المرضعات قال ليس يعني النساء ولكن يعني الحلم يعني حلم الثدي كان لا يقبل ثدي امرأة فذلك قوله وحرمنا عليه الحلم من حيث يرضع الصبي فمن ثم
_________
( 1 ) كتبت فوق الكلام بين السطرين بالاصل
( 2 ) كتب فوقها في د و " ز " : ملحق
( 3 ) سورة طه الاية : 39
( 4 ) كتب بعدها في د و " ز " : إلى
( 5 ) سورة القصص الاية : 11
( 6 ) سورة القصص الاية : 12

(61/24)


قال المراضع فجعل لا يقبل حلمة امرأة فكبر ذلك على امرأة فرعون فقالوا لها أرسلي إلى نساء بني إسرائيل التي قتل أولادهن لعلك تجدين من يقبل هذا الصبي ثديها منهن فأرسلت فجعلت تعرضهن على موسى مرضعا بعد مرضع فلم يقبل منهن شيئا حتى أشفقت آسية أن يمتنع من الرضاع فيهلك لقول الله فيما يقص من خبره وخبر أمته حين بصرت به عن جنب " فقالت هل أدلكم على أهل بيت يكفلونه لكم وهم له ناصحون " ( 1 ) يعني لموسى لما رأت مما يصنع بموسى وحبهم إياه وكان الله ألقى له المحبة من الناس فلم يره أحد إلا أحبه قال فأخذوها فقالوا لها ما تكونين من هذا الغلام هل تعرفينه وما نصح أهل ذلك البيت له وشفقتهم عليه وذلك أن الفرح استخفها وأذهب ذهنها حين رأت من كرامة موسى عليهم فبادهتهم بهذا القول حتى شكوا في أمرها فقالت لهم أخت موسى نصحهم له وشفقتهم عليه لمنزلة هذا الغلام منكم ورغبتهم في إطاره ( 2 ) الملك ورجاء منفعة هذا الغلام بعد اليوم فتركوها فانطلقت مسرعة إلى أمها فأخبرتها الخبر وما عاينت وما سمعت منهم فانطلقت أم موسى حتى انتهت إليهم متنكرة فقالت لهم هل تريدون ظئرا قالوا نعم فناولوها موسى فوضعته في حجرها فلما أن شم ريح أمه عرفها فوثب إلى ثدي أمه فمصه حتى روي " أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور أنا القاضي أبو محمد عبد الله بن محمد الأسدي الأكفاني أنا محمد بن مخلد العطار نا زكريا بن يحيى بن الحارث بن ميمون البصري نا بشر بن عمر نا شعبة نا أبو إسحاق عن ابن عباس في قوله " وأصبح فؤاد أم موسى فارغا " قال من كل شئ إلا من ذكر موسى قال شعبة فذكرته لمنصور بن زاذان فقال كان الحسن ( 3 ) يقول مثل ذلك أنبأنا أبو تراب الأنصاري وأبو الوحش بن المسلم قالا نا أبو بكر الخطيب أنا أبو الحسن بن رزقويه ( 4 ) أنا أبو بكر الحداد أنا الحسن القطان نا إسماعيل بن عيسى أنا إسحاق بن بشر قال وأخبرني مقاتل عن قتادة عن الحسن أن موسى كان قبل أن يرد إلى أمه
_________
( 1 ) سورة القصص الاية : 12
( 2 ) كذا بالاصل ود و " ز " وم : " اطاره " وفي البداية والنهاية : " رغبة في صهر الملك "
وفي الكامل لابن الاثير : " رغبتهم في قضاء حاجة الملك "
( 3 ) تحرفت في م إلى : الحسين
( 4 ) تحرفت بالاصل إلى : زرقويه

(61/25)


قد تأذى ببكائه إلى فرعون وآسية لا تشعر للذي تجد بموسى لما من الله وصنع لنبيه فلما رده إلى أمه وقبل موسى ثدي أمه استبشرت آسية وذلك قول الله " فرددناه إلى أمه كي تقر عينها ولا تحزن " ( 1 ) قالت آسية لأم موسى امكثي عندي ترضعين ابني هذا فإني لم أحب حبه شيئا قط فقالت لها أم موسى إني لا أستطيع أن أترك بيتي وولدي وزوجي وأقيم عندك ولكن إن طابت نفسك أن تدفعيه إلي فأذهب به إلى بيتي فيكون عندي لا آلوه خيرا وذكرت أم موسى ما كان الله صنع لها في موسى فتعاسرت عليهم وعلمت أن الله مبلغ موسى عاقبة ومنجز وعده قال فدفعت إليها ابنها فرجعت به إلى بيتها فبلغ من لطف الله لها ولموسى أن الله رد عليها ابنها وعطف عليها فرعون وأهل بيته بالمنفعة مع ما أمن علي موسى كيد فرعون مما يتخوف على غيره من القتل حتى كأنهم كانوا من أهل بيت فرعون من الأمان والسعة فلم يزل موسى في كرامة الله وهو في منزل والديه فلما ترعرع وشب وتكلم وكانت امرأة فرعون إذا أرادته بعثت إليه فيحمل في الفرسان والخدم حتى يدخل عليها أخبرنا أبوا ( 2 ) الحسن الفقيهان قالا أنا أبو الحسن بن أبي الحديد أنا جدي أبو بكر أنا أبو عبد الله محمد بن يوسف نا محمد بن حماد أنا عبد الرزاق أنا معمر عن الزهري عن سعيد بن المسيب عن أبي هريرة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ليلة أسري بي مررت بموسى بن عمران فنعته النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فقال رجل حسبته قال مضطرب رجل ( 3 ) الرأس كأنه من رجال شنوءة أخبرنا أبو عبد الله محمد بن الفضل أنا أبو سعيد محمد بن علي الخشاب وأخبرنا أبو بكر وجيه بن طاهر أنا أبو حامد أحمد بن الحسن وأخبرنا أبو سعد إسماعيل بن أبي صالح وأبو القاسم زاهر بن طاهر قالا أنا أحمد بن منصور بن خلف قالوا أنا الحسن بن أحمد نا أبو العباس السراج نا قتيبة نا الليث عن أبي الزبير عن جابر أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال وأخبرنا أبو عبد الله الخلال وأبو القاسم غانم بن خالد قالا أنا عبد الرزاق بن عمر
_________
( 1 ) سورة القصص الاية : 13
( 2 ) في م : أبو
( 3 ) رجل الرأس عنى به أنه شعره رجل وهو الشعر الذي يكون بين الجعودة والسبوطة لا جعدا ولا سبطا ( راجع النهاية لابن الاثير : رجل )

(61/26)


أنا أبو بكر بن المقرئ نا علي بن أحمد الصيقل علان نا محمد بن رمح أنا الليث عن أبي الزبير عن جابر عن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أنه قال عرض علي الأنبياء فإذا موسى ضرب من الرجال كأنه من رجال شنوءة أخبرنا أبو منصور الحسين بن طلحة بن الحسين ( 1 ) وأم البهاء فاطمة بنت محمد قالا أنا إبراهيم بن منصور أنا أبو بكر بن المقرئ أنا أبو يعلى الموصلي نا كامل هو ابن طلحة نا ليث نا أبو الزبير عن جابر أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال عرض علي الأنبياء جميعا فإذا موسى عليه السلام ضرب من الرجال كأنه من رجال شنوءة ورأيت عيسى فإذا أقرب من رأيت شبها به عروة بن مسعود ورأيت إبراهيم عليه السلام فإذا أقرب من رأيته به شبها ( 2 ) صاحبكم يعني نفسه ورأيت جبريل عليه السلام فأقرب من رأيته به شبها دحية آخر الجزء الثالث والتسعين بعد الستمائة من الفرع أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنا أبو الحسين بن الآبنوسي أنا أبو الحسن الدارقطني أنا عبيد الله بن أحمد بن عبد الله بن بكير أنا سهل بن عبد الله الدوري أنا أبو الحسن الأثرم قال قال أبو عبيدة قال وقالوا قال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) لما أسري بي إلى بيت المقدس لقيني إبراهيم وموسى وعيسى فإذا موسى ضرب اللحم آدم كأنه من رجال شنوءة وإذا عيسى أحمر كأنما خرج من ديماس الضرب من الرجال الخفيف اللحم بين الرجلين والضرب والصدع واحد قال طرفة ( 3 ) * أنا الرجل الضرب الذي تعرفونه * خشاش كرأس الحية المتوقد * والديماس قالوا محبس أخبرنا أبو الوحش سبيع بن المسلم وأبو تراب حيدرة بن أحمد إذنا قالا أنا أبو بكر الخطيب نا أبو الحسن محمد بن أحمد أنا أحمد بن سندي أنا الحسن بن علي القطان نا إسماعيل بن عيسى أنا إسحاق بن بشر أخبرني عبد الله بن إسماعيل السدي
_________
( 1 ) قوله : " طلحة بن الحسين " سقط من م
( 2 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك عن د و " ز " وم
( 3 ) من معلقته ديوانه ص 37

(61/27)


عن أبيه عن مجاهد عن ابن عباس أن بني إسرائيل لما شب موسى نظروا إلى النعت ( 1 ) الذي كانوا يجدون في كتبهم أن الله عز و جل مخلص بني إسرائيل على يديه قال وأنا إسحاق أنا أبو إلياس عن وهب بن منبه أنهم قالوا لموسى إن آباءنا أخبرونا أن الله عز و جل يفرج عنا على يدي رجل أنت شبهه فتكون لنا الأرض كما كانت أول مرة في زمن يعقوب وإنما سخط الله علينا وملك فرعون علينا أنا لم نطع ربنا ولم نصدق رسلنا فجعل موسى يقول لهم أبشروا يا بني إسرائيل ثم أبشروا فإني أرجو أن يكون قد تقارب ذلك فاتقوا الله وأطيعوه ولا تسخطوه كما أسخطتموه أول مرة فلا يرضى عنكم أبدا قالوا يا موسى أما تقدر أن تشفع لنا إلى فرعون بمنزلتك عنده أن يرفه عنا شهرا من العمل فقد قرحت أيدينا ومناكبنا من نقل الحجارة وبناء المدائن فنستريح شهرا فقد كسرت ظهورنا وذهبت قوتنا فقال لهم موسى فهل تعلمون يا بني إسرائيل أن الذي أنتم فيه من البلاء عقوبة من الله للذي سلف من ذنوبكم قالوا يا موسى ما منا صغير ولا كبير إلا وهو يعرف ذلك مقر على نفسه بخطيئته قال لهم موسى فما لله عليكم من الشكر إن أهلك عدوكم وفرج عنكم وردكم إلى ملككم قالوا يا موسى وهل يكون ذلك أبدا قال عسى الله أن يفعل بكم ذلك فينظر كيف شكركم وحمدكم عند الرخاء وصبركم عند البلاء قال وهب وكذلك الأنبياء يجري الله الحكمة ( 2 ) على ألسنتهم من قبل الوحي فقالوا يا موسى إذا والله نكثر صلاتنا وصيامنا ونواسي المساكين في أموالنا ونطعم الجائع ونكسو ( 3 ) العاري ونطيع ربنا ورسلنا قال موسى يا بني إسرائيل زعموا أن عبدا من عبيد الله غضب غضبا في الله على قومه أنهم عبدوا الأوثان من دون الله فعمد إلى تلك الأوثان فكسرها غضبا لله عز و جل فأخذه قومه فألقوه في النار فأمر الله النار أن تكون عليه بردا وسلاما فأنجاه الله من تلك النار لما علم من صدق يقينه ( 4 ) قالوا يا موسى إن هذا الذي تذكر هو إبراهيم الخليل بن تارح هو أبو إسحاق وهو جد يعقوب وهو إسرائيل أبونا فلما فرغوا من حديثهم خلا به فتى من قومه فقال لموسى لولا أني أخاف لأخبرتك خبرا صادقا
_________
( 1 ) كذا بالاصل ود و " ز " وفي المختصر : المبعث
( 2 ) الاصل وم و " ز " ود : الحكم والمثبت عن المختصر
( 3 ) الاصل : وتكسى والمثبت عن د و " ز " وم
( 4 ) في المختصر : نيته

(61/28)


إنك أنت الذي نرجوه ولكنك من فرعون بمنزلة وهو يحبك حبا شديدا فقال له موسى وإله إبراهيم وإسحاق ويعقوب إلها واحدا لا أحلف بعزة فرعون المخلوق الضعيف إلا ما أخبرتني الخبر كله قال فقال له الفتى يا موسى أشهد بإله إبراهيم وإسحاق ويعقوب والأسباط أنك أنت الذي نرجو وننتظر أن يهلك الله عدونا على يده ويفرج الله عنا به قال له موسى وإله بني إسرائيل إني لأحبكم حب الوالدة لولدها وحب الأخ لأخيه ولا يغرنكم حب فرعون إياي فإن أكن أنا ذلك أو غيري قال فلم يزل موسى يتآلفهم ويتآلف بهم ويجلس إليهم ويتحدث معهم حتى صار موسى أحب إليهم من آبائهم وأمهاتهم حتى أنهم صاروا إذا فقدوا موسى ساعة واحدة صاروا كالغنم لا راعي لها ثم إن موسى وأخاه ( 1 ) ذلك الرجل في الله وجرت بينهما المودة ثم إنه خلا به موسى وذلك لما أراد الله بذلك الفتى من السعادة فأفشى إليه موسى سره وما هو عليه من دينه وأخذ عليه عهد الله وميثاقه أن لا يخبر به أحدا حتى يظهر الله ذلك الأمر فحلف الفتى بإله بني إسرائيل ليجتهدن في الأمر ولا تأخذه في الله لومة لائم ولو أحرقت النار فأنبت الله موسى نباتا حسنا حتى " بلغ أشده " ( 2 ) فآتاه الله " حكما ( 3 ) وعلما " يعني فهما في دينه ودين آبائه وشرائعهم وصار لموسى شيعة من بني إسرائيل يستمعون منه يقتدون ( 4 ) برأيه ويجتمعون إليه فلما عرف ما هو عليه من الحق واستبان له ما هو عليه من أمر فرعون وما هو عليه من الباطل وعرف عداوته له ولبني إسرائيل علم أن فراق فرعون خير له في دينه ودنياه وآخرته فتكلم موسى بالحق وعاب المنكر ولم يرض بالباطل والظلم والإشراك بالله حتى ذكر ( 5 ) ذلك منه في مدينة مصر وما صنع بأهلها وحتى علموا أن دينه ورأيه مخالف لدينهم فلما اشتد عليهم أمر موسى رفعوا أمره إلى فرعون فأمرهم فرعون أن لا يعرضوا له إلا بخير ونهاهم عنه حتى صار من أمر ( 6 ) أهل مصر أنهم خافوا موسى خوفا شديدا وكان لا يلقى موسى أحدا منهم إلا هربوا منه حتى لا يستطيع أحد من آل فرعون يخلص إلى أحد من بني إسرائيل ولا يصل إلى ظلمه ولا يسخره قال وحتى امتنعت بنو
_________
( 1 ) كذا بالاصل ود و " ز " وم
( 2 ) سورة القصص الاية : 14
( 3 ) بالاصل ود و " ز " : " حلما " وفي م : علما وعلما
( 4 ) الاصل ود و " ز " وم : يعيدون والمثبت عن المختصر
( 5 ) كتبت فوق الكلام بالاصل ولم تتضح لي قراءتها والمثبت عن د و " ز " وم
( 6 ) بالاصل : " أهل أمر " وفوقهما علامتا تقديم وتأخير

(61/29)


إسرائيل في كنف موسى كل الامتناع فلما اشتد عليهم أمر موسى نصبوا له العداوة في كل نواحي المدينة ليقتلوه فصار من أمر موسى لا يدخل المدينة إلا خائفا مستخفيا قال فبينا موسى ذات يوم وهو داخل " المدينة على حين غفلة من أهلها " ( 1 ) يعني عند الظهيرة " فوجد فيها رجلين يقتتلان هذا من شيعته " يعني من شيعة موسى والآخر " من عدوه " يعني من آل فرعون كافرا " فاستغاثه الذي من شيعته " هو الإسرائيلي " على الذي من عدوه " يعني به القبطي وكان موسى أوتي بسطة ( 2 ) في الخلق وشدة في القوة فدنا موسى منهما فإذا هو بالفتى المؤمن الذي كان عاهده موسى وأفشى إليه سره وقد تعلق به عظيم من عظماء الفراعنة يريد أن يدخله على فرعون فقال له موسى ويحك خل سبيله قال له الفرعوني هل تعلم يا موسى أن هذا الفتى سب سيدنا فرعون فقال له موسى كذبت يا خبيث بل السيد الله ولعنة الله على فرعون وعمله فلما سمع الفرعوني كلام موسى ترك الفتى وتعلق بموسى وزعم أن يدخله على فرعون فنازعه موسى فلم يخل عنه " فوكزه موسى " ( 3 ) وكزه على قلبه " فقضى عليه " يعني فمات ولم يكن يريد قتله وليس يراهما إلا الله والفتى الإسرائيلي الذي كان من شيعة موسى فقال موسى حين قتل الرجل " هذا من عمل الشيطان " يعني من تدبير ( 4 ) الشيطان " إنه عدو مضل مبين قال رب إني ظلمت نفسي فاغفر لي " ( 5 ) أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو طاهر محمد بن أحمد بن محمد أنا أبو القاسم هبة الله بن إبراهيم بن عمر أنا أبو بكر نا محمد بن أحمد بن حماد نا إبراهيم بن مرزوق نا مسلم بن إبراهيم عن جعفر بن سليمان نا شيج من أهل صنعاء يقال له عمران أبو الهذيل قال سمعت وهب بن منبه يقول بلغنا أن الله قال لموسى وعزتي يا موسى لو أن النفس التي قتلت أقرت بي طرفة عين أني لها خالق أو رازق لأذقتك فيها طعم العذاب وإنما عفوت ( 6 ) عنك أنها لم تقر بي طرفة عين أني لها خالق أو رازق
_________
( 1 ) سورة القصص الاية : 15
( 2 ) كذا بالاصل ود و " ز " وم : " بسيطة " وفي المختصر : بسطة
( 3 ) وكزه قال مجاهد أي طعنه بجمع كفه وقال قتادة : بعصا كانت معه ( البداية والنهاية 1 / 278 )
( 4 ) كذا بالاصل ود و " ز " وم وفي المختصر : تزيين
( 5 ) سورة القصص الاية : 16
( 6 ) كذا بالاصل ود و " ز " وفي م : غفرت

(61/30)


أخبرنا أبو السعادات المتوكلي وأبو محمد بن حمزة قالا نا أبو بكر الخطيب أنا محمد بن موسى بن الفضل أنا محمد بن عبد الله بن أحمد الأصبهاني نا ابن أبي الدنيا حدثني روح بن الفرج نا أبو عبد الرحمن المقرئ نا سعيد بن أيوب نا عبد الله بن الوليد عن عمرو عن كعب الأحبار أن موسى نبي الله قال يا رب لا تذر ( 1 ) النفس التي قتلت يوم القيامة قال الرب ألم أغفر لك يا موسى قال بلى ولكن أخشى مما أرى من عدلك أن يكون لقلبي روعة ( 2 ) يوم القيامة قال ( 3 ) فجنبه ( 4 ) ألا يراه أخبرنا أبو تراب الأنصاري وأبو الوحش بن قيراط ( 5 ) إجازة قالا أنا الخطيب أنا ابن ( 6 ) رزقويه ( 7 ) أنا ابن سندي أنا الحسن بن علي نا إسماعيل بن عيسى نا إسحاق بن بشر ( 8 ) أنا مقاتل عن الضحاك عن ابن عباس قال إن موسى كان قد جعل الله له نورا ( 9 ) في قلبه قبل نبوته فلما قتل الرجل خمد ذلك النور فلم يحس به فقال عند ذلك " رب إني ظلمت نفسي فاغفر لي فغفر له " ( 10 ) فعرف الله منه الندامة فرد عليه النور في قلبه وغفر له " إنه هو الغفور الرحيم " قال وأنا إسحاق أخبرني سعيد بن أبي عروبة عن قتادة عن الحسن قال كان موسى بعد ذلك خائفا وجلا حتى جاءته النبوة فكان لا ننفع ( 11 ) مخافة القتل فأوحى الله إليه أن يا موسى لو أن هذه النسمة التي قتلتها أقرت لي ساعة من نهار أني خالقها ورازقها لأذقتك طعم العذاب ولكنها لم تقر لي ساعة من نهار أني خالقها ورازقها فقد غفرت لك فاطمأن بعد ذك قال وأنا إسحاق أخبرني جويبر عن الضحاك عن ابن عباس في قوله " وجاء رجل
_________
( 1 ) كذا بالاصل ود و " ز " وفي المختصر : لا ترني
( 2 ) الاصل : " رعدة " وتقرأ في م و " ز " ود : " ردعة " والمثبت عن المختصر
( 3 ) الاصل : قالا والمثبت عن د و " ز " وم
( 4 ) تقرأ بالاصل ود و " ز " وم : تجنبه والمثبت عن المختصر
( 5 ) تقرأ بالاصل و " ز " وم ود : صراط
( 6 ) تحرفت بالاصل و " ز " وم ود إلى : " أبو "
( 7 ) تحرفت في " ز " وم ود إلى : زرقويه
( 8 ) الاصل و " ز " وم ود : بشير
( 9 ) كتبت فوق الكلام بين السطرين في م
( 10 ) سورة القصص الاية : 16 ، وقوله : ( فغفر له ) ليس في م ود و " ز "
( 11 ) كذا رسمها بالاصل ود و " ز " وم

(61/31)


من أقصى المدينة يسعى " ( 1 ) قال جاء حزبيل بن نوحابيل ( 2 ) وكان خازن فرعون وكان مؤمنا يكتم إيمانه مائة سنة وكان هو حاضر فرعون حتى ائتمروا في قتل موسى قال فخرج فأخذ طريقا آخر فأخبر موسى بما ائتمروا من قتله وأمره بالخروج وقال له " إني لك من ( 3 ) الناصحين " فخرج موسى على وجهه فمر براعي ( 4 ) فألقى عليه كسوته وأخذ منه جبة من صوف بغير حذاء ولا رداء " فخرج " فمضى " خائفا يترقب " ( 5 ) يقول يخاف فرعون وهو يتجسس الأخبار ولا يدري أين يتوجه ولا يعرف الطريق إلا حسن ظنه بربه فذلك قوله " عسى ربي أن يهديني سواء السبيل " ( 6 ) يعني الطريق إلى المدينة للذي قضى عليه وما هو كائن من أمره فخرج نحو مدين بغير زاد " قال رب نجني من القوم الظالمين " ( 7 ) ليس معه زاد ولا ظهر قال فتعسف الطريق يأخذ يمينا وشمالا لا يأكل النبت من الأرض وورق الشجر حتى تشقق شدقاه ( 8 ) وكان يرى خضرة النبت بين جلده وأمعائه فأصابه الجهد والجوع حتى وقع إلى مدين فذلك قول الله عز و جل " ولما ورد ماء مدين " ( 9 ) قال ابن عباس ( 10 ) على ماء مدين ( 11 ) " وجد عليه أمة من الناس يسقون " أنعامهم وكانوا أصحاب نعم وشاء " ووجد من " دون القوم " امرأتين تذودان " غنمهما ( 12 ) عن الماء وهما ابنتا يثروب وهو بالعربية شعيب ويقال بالعبرانية يثروب أيضا قال فقال لهما موسى " ما خطبكما " يقول ما شأنكما معتزلتين بغنمكما دون القوم لا تسقيان مع الناس " قالتا لا نسقي حتى يصدر الرعاء " ونحن بعد كما ترى امرأتين ضعيفتين لا نستطيع أن نزاحم الرجال " وأبونا شيخ كبير " ( 13 ) لا يستطيع أن يدفع عن نفسه وليس
_________
( 1 ) سورة القصص الاية : 20
( 2 ) في تفسير القرطبي قال : أكثر أهل التفسير هذا الرجل هو حزقيل بن صبورا مؤمن آل فرعون وهو ابن عم فرعون
وقال السهيلي : هو طالوت وقال المهدوي عن قتادة : اسمه شمعون وقيل شمعان
( 3 ) الاصل ود و " ز " : " لمن "
( 4 ) كذا بالاصل ود و " ز " وم بإثبات الياء
( 5 ) سورة القصص الاية : 21
( 6 ) سورة القصص الاية : 22
( 7 ) سورة القصص الاية : 21
( 8 ) في م : شفتاه وعلى هامشها : شدقاه وبعدها صح
( 9 ) سورة القصص الاية : 23
( 10 ) بياض بالاصل وم و " ز " وقد تقرأ في د : " هجم " ولكني غير مطمئن إلى ذلك
( 11 ) مدين : كانت بئرا يستقون منها ومدين هي المدينة التي أهلك فيها أصحاب الايكة قوم شعيب عليه السلام راجع البداية والنهاية 1 / 280
( 12 ) في د : " عنهما " وفي م و " ز " كالاصل " غنمهما "
( 13 ) سورة القصص الاية : 23

(61/32)


له أحد يقوم بشأنه ولا يعينه في رعاية غنمه وسقيها فنحن نرعاها ونتكلف سقيها وكان شعيب صاحب غنم وكذلك الأنبياء كانوا يقتنون الغنم وقال ابن عباس ما من بيت تكون فيه شاة إلا نادى ملك من السماء يا أهل قدستم قدستم وقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من أعيته المكاسب فعليه بتجارة الأنبياء يعني الغنم إنها إذا أقبلت أقبلت ( 1 ) وإذا أدبرت أقبلت أخبرنا أبو بكر وجيه بن طاهر أنا أبو حامد أحمد بن الحسن أنا الحسن بن أحمد بن محمد أنا المؤمل بن الحسن نا الحسن بن محمد بن الصباح نا حكام بن سلم ( 2 ) الرازي عن عنبسة عن ابن حصين عن سعيد بن جبير عن ابن عباس " ولما ورد ماء مدين " قال ورد الماء وإنه ليتراءى خضرة البقل في بطنه من الهزال أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور أنا عيسى بن علي أنا عبد الله بن محمد نا داود بن عمرو نا إسماعيل بن زكريا عن ليث عن مجاهد " رب إني لما أنزلت إلي من خير فقير " ( 3 ) قال ما سأل الله إلا طعاما يأكله أخبرنا ( 4 ) أبو علي بن السبط أنا أبي أبو سعد أنا أبو الحسن بن فراس أنا أبو جعفر الديبلي ( 5 ) نا أبو عبيد الله المخزومي نا سليمان ( 6 ) عن أبي سعد الأعور عن عكرمة عن ابن عباس في قوله " إني لما أنزلت إلي من خير فقير " قال ما سأل إلا الطعام أخبرنا أبو طالب بن أبي عقيل أنا أبو الحسن علي بن الحسن الخلعي أنا أبو محمد ابن النحاس أنا أبو سعيد الأعرابي نا محمد بن يحيى بن المنذر القزاز البصري نا أبو عاصم عن سفيان عن ليث عن مجاهد قال ما سأل إلا أكلة من طعام قال ونا أبو عاصم عن سفيان عن منصور عن إبراهيم " رب إني لما أنزلت إلي من خير فقير " قال ما كان معه رغيف ولا درهم
_________
( 1 ) سقطت من الاصل واستدركت عن د و " ز " وم
( 2 ) كذا رسمها بالاصل و " ز " : سلم وفي د : " مسلم " وفي م : " سالم " تصحيف وهو حكام بن سلم أبو عبد الرحمن الكناني راجع ترجمته في تهذيب الكمال 5 / 77 طبعة دار الفكر
( 3 ) سورة القصص الاية : 24
( 4 ) كتب فوقها في د و " ز " : ملحق
( 5 ) في د : الديلي
( * ) ( 6 ) ما بين معكوفتين مكانه بياض بالاصل وم و " ز " والمستدرك عن د

(61/33)


أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم أنا رشأ بن نظيف أنا الحسن بن إسماعيل أنا أحمد بن مروان نا يوسف بن الضحاك نا محمد بن الصباح نا إسماعيل بن زكريا عن حبيب بن أبي عمرة عن سعيد بن جبير عن ابن عباس في قوله " إني لما أنزلت إلي من خير فقير " قال كان يومئذ فقيرا ( 1 ) إلى شق تمرة أخبرنا أبو القاسم بن أبي بكر أنا أحمد بن محمد أنا أبو القاسم بن الوزير أنا أبو القاسم البغوي نا داود نا إسماعيل بن زكريا أبو زياد عن حبيب بن أبي عمرة عن ابن جبير " رب إني لما أنزلت إلي من خير فقير " قال إنه لفقير يومئذ إلى شق تمرة زاد فيه غيره ابن عباس كتب إلي أبو بكر الشيروي وأخبرني أبو القاسم أحمد بن منصور بن إسماعيل عنه أنا أبو بكر الحيري نا أبو العباس الأصم نا إبراهيم بن سليمان البرلسي نا سعيد بن منصور نا إسماعيل بن زكريا عن حبيب بن أبي عمرة عن سعيد بن جبير عن ابن عباس في قوله عز و جل " إني لما أنزلت إلي من خير فقير " ولو إلى شق تمرة أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنا أبو بكر البيهقي أنا أبو الحسين بن الفضل أنا أحمد بن محمد بن عبد الله بن زياد القطان نا إسحاق بن الحسن الحربي نا عفان نا أبو عوانة عن حبيب بن أبي عمرة قال شهدت على زيد بن الحواري عن سعيد بن جبير عن ابن عباس قال قال موسى " إني لما أنزلت إلي من خير فقير " إلى شق تمرة ولزق بطنه بظهره من شدة الجوع قال وأنا أبو الحسين بن بشران أنا جعفر بن محمد بن نصير نا محمد بن عبد الله بن سليمان نا عبد الله بن الحكم نا سيار بن حاتم نا الحارث بن نبهان نا مالك بن دينار عن عكرمة عن ابن عباس في قوله " إني لما أنزلت إلي من خير فقير " قال سأل نبي الله موسى فلقا من الخبز يشد بها صلبه من الجوع أخبرنا أبو محمد الحسن بن أبي بكر أنا الفضيل بن يحيى الفضيلي أنا عبد الرحمن ابن أحمد بن أبي شريح أنا محمد بن عقيل بن الأزهر نا أبو عبيد الله الوراق نا سيار نا الحارث بن نبهان الجرمي نا مالك بن دينار عن عكرمة عن ابن عباس في قول الله
_________
( 1 ) الاصل : " فقير " خطأ والتصويب عن د و " ز " وم

(61/34)


" فسقى لهما ثم تولى إلى الظل فقال رب إني لما أنزلت إلي من خير فقير " ( 1 ) قال سأل موسى نبي الله صلى الله على محمد وعلى موسى فلقا من الخبز يشد به صلبه من الجوع أخبرنا أبو القاسم محمود بن أحمد بن الحسن ( 2 ) أنا أبو مسعود محمد بن عبد الله بن أحمد السوذرجاني بأصبهان نا أبو الحسن علي بن محمد بن أحمد بن ميلة الفقيه نا محمد ابن أحمد بن إبراهيم نا محمد بن أيوب أنا علي بن المثنى نا يحيى بن حماد نا أبو عوانة عن حبيب بن أبي عمرة عن سعيد بن جبير قال قال موسى " يا رب إني لما أنزلت إلي من خير فقير " قال ابن عباس لقد قال ذلك وهو من أكرم خلق الله عليه وقد كان فقيرا إلى شق تمرة ولقد أصابه من الجوع حتى لصق ظهره ببطنه حتى تبين خضرة البقل من أعلى الجلد حتى أتته الجارية أخبرنا أبو القاسم الشحامي أنا أحمد بن الحسين الحافظ أنا أبو محمد السكري أنا أبو بكر الشافعي نا جعفر بن محمد نا الغلابي نا أبو سهل المدائني قال حضرت ابن عيينة وقد سأله رجل فقال يا أبا محمد أرأيت الرجل يعمل العمل لله يؤذن أو يؤم أو يعين أخاه أو يعمل شيئا من الأعمال فيعطى الشئ قال يقبله ألا ترى إلى موسى لم يعمل للعمالة إنما عمل لله فعرض له رزق من الله فقبله وقرأ " إن أبي يدعوك ليجزيك أجر ما سقيت لنا " ( 3 ) قال وأنا أبو عبد الله الحافظ نا أبو الفضل بن إبراهيم نا أحمد بن سلمة نا الحسين ابن منصور قال سمعت علي بن عثام وقد ذكر قوله عز و جل " فجاءته إحداهما تمشي على استحياء " ( 4 ) قال فذهب معها وإنما كان أول الأمر لله فلم يبال أخبرنا ( 5 ) أبو علي ( 6 ) بن السبط أنا أبي أبو سعد أنا أبو الحسن بن فراس أنا أبو جعفر الديبلي نا أبو عبيد الله نا سفيان عن أبي سيار عن ابن أبي الهذيل في قوله
_________
( 1 ) سورة القصص الاية : 24
( 2 ) في م ود : " محمود بن الحسن بن أحمد " وفي " ز " : " الحسن بن أحمد " وفوق : أحمد : يقدم وفوق " الحسن " يؤخر
قارن مع مشيخة ابن عساكر 234 / ب
( 3 ) سورة القصص الاية : 25
( 4 ) سورة القصص الاية : 25
( 5 ) كتب فوقها في د و " ز " : ملحق
( 6 ) بالاصل : " أخبرنا أبو علي "

(61/35)


" فجاءته إحداهما تمشي على استحياء " قال ليست سلعع ( 1 ) النساء ( 2 ) بثوبها على وجهها ومد سفيان ثوبه على ساعده ثم ستر وجهه ( 3 ) أنبأنا أبو الوحش سبيع بن المسلم وأبو تراب حيدرة بن أحمد قالا أنا أبو بكر الخطيب أنا أبو الحسن محمد بن أحمد أنا أحمد بن سندي أنا الحسن بن علي نا إسماعيل بن عيسى أنا إسحاق بن بشر قال فأخبرنا أبو إلياس عن وهب بن منبه وأبو عبد الرحمن الجزري عن وهب بن منبه قال لما أبصر موسى ما بالجارية من العري وما يبدو من ساقيها قال لها موسى امشي خلفي رحمك الله وانعتي لي الطريق بكلامك فإنا قوم لا ننظر إلى أدبار النساء ففعلت ما أمرها موسى فكلما عدل موسى يمينا أو شمالا تقول له على يمينك دع شمالك حتى دخل على شعيب ( 4 ) فلما دخل عليه دعا شعيب بطعام فوضعه بين يديه ثم قام من عنده شعيب وأقسم عليه إلا ما أكلت حتى أرجع إليك وإنما صنع ذلك شعيب حين خرج من عند موسى كراهية أن يستحي من شعيب فلا يشبع من الطعام قال فلما فرغ موسى من الطعام دعا له بلبن فسقاه له ثم سأله بعد ذلك عن أمره كله وما أخرجه من بلاده قال فقص عليه موسى القصص وأخبره بالذي أخرجه من بلاده وأخبره بنسبه وممن هو فعلم شعيب أن موسى من أهل بيت النبوة فقال " لا تخف نجوت من القوم الظالمين " ليس لفرعون ولا لقوم علينا سبيل ولسنا في مملكته فاطمأن موسى وفرغ شعيب من المسألة فقالت إحدى ابنتي ( 5 ) شعيب " يا أبت استأجره إن خير من استأجرت القوي الأمين " ( 6 ) أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور أنا عيسى بن علي أنا عبد الله بن محمد نا داود بن عمرو نا عفيف بن سالم الموصلي نا قرة عن الحسن قوله " لا تخف نجوت من القوم الظالمين " قال يقول الناس إنه شعيب وليس بشعيب ( 7 ) ولكن سيد الماء يومئذ
_________
( 1 ) سورة القصص الاية : 24
( 2 ) في م ود : " محمود بن الحسن بن أحمد " وفي " ز " : " الحسن بن أحمد " وفوق : أحمد : يقدم وفوق " الحسن " يؤخر
قارن مع مشيخة ابن عساكر 234 / ب
( 3 ) سورة القصص الاية : 25
( 4 ) سورة القصص الاية : 25
( 5 ) كتب فوقها في د و " ز " : ملحق
( 6 ) بالاصل : " أخبرنا أبو علي نا أبو علي بن السبط " صوبنا السند عن د و " ز " وم

(61/36)


أخبرنا أبو سهل محمد بن إبراهيم أنا أبو الفضل الرازي أنا جعفر بن عبد الله نا محمد بن هارون نا محمد بن إسحاق أخبرني أبو همام نا عويد بن أبي عمران الجوني ( 1 ) عن أبيه عن ( 2 ) عبد الله بن الصامت عن أبي ذر قال قال لي رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إن سئلت أي الأجلين قضى موسى فقل خيرهما وأوفرهما وإن سئلت ( 3 ) أي المرأتين تزوج فقل ( 4 ) الصغرى منهما وهي التي جاءت وقالت " يا أبت استأجره " أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنا أبو بكر البيهقي أنا أبو عبد الله الحافظ أنا عبد الرحمن ( 5 ) بن الحسن القاضي نا إبراهيم بن الحسين ( 6 ) نا آدم نا إسرائيل عن أبي إسحاق الهمداني عن عمرو ( 7 ) بن ميمون الأودي عن عمر بن الخطاب في هذه القصة قال فقال لها أبوها ما علمك بقوته وأمانته فقالت أما قوته فإنه رفع الحجر وحده ولا يطيق رفعه إلا عشرة وأما أمانته فقوله امشي خلفي وصفي لي الطريق لا تصف الريح لي جسدك ( 8 ) قال ونا أبو عبد الله الحافظ أنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله الصفار أنا أحمد بن مهران الأصبهاني نا عبيد الله بن موسى أنا إسرائيل فذكره وزاد قال فزاده ذلك فيه رغبة " قال إني أريد أن أنكحك إحدى ابنتي هاتين على أن تأجرني ثماني حجج فإن أتممت عشرا فمن عندك وما أريد أن أشق عليك ستجدني إن شاء الله من الصالحين " ( 9 ) أي في حسن الصحبة والوفاء بما قلت قال موسى " ذلك بيني وبينك أيما الأجلين قضيت فلا عدوان علي " ( 10 ) قال نعم قال " الله على ما نقول وكيل " فزوجه فأقام معه يكفيه ويعمل له في رعاية غنمه ( 11 )
_________
( 1 ) كذا رسمها بالاصل ود و " ز " وم وفي د بينها وبين النساء بياض
( 2 ) بعدها في د و " ز " وم : بياض بمقدار كلمة
( 3 ) كتب بعدها في د و " ز " وم : بياض بمقدار كلمة
( 4 ) هذا هو المشهور عند كثيرين في اسمه
وقيل إن اسمه شعيب وهو صاحب الماء ولكنه ليس بالنبي صاحب مدين وقيل إنه ابن أخي شعيب وقيل : أنه ابن عمه وقيل رجل مؤمن من قوم شعيب ( راجع البداية والنهاية 1 / 281 )
( 5 ) قيل إحداهما : ليا والاخرى اسمها : صفوريا
( 6 ) سورة القصص الاية : 26
( 7 ) يعني شعيب النبي صاحب مدين

(61/37)


أخبرنا أبو منصور محمد بن حمد بن منصور العطار والحسين بن طلحة بن الحسين الصالحاني وأم البهاء فاطمة بنت محمد بن أحمد بن البغدادي قالوا أنا أبو القاسم إبراهيم ابن منصور بن إبراهيم أنا أبو بكر محمد بن إبراهيم بن المقرئ أنا أبو يعلى أحمد بن علي الموصلي نا محمد بن عباد نا سفيان عن إبراهيم بن يحيى العبدي عن الحكم ( 1 ) بن أبان عن عكرمة عن ابن عباس أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) سأل جبريل ( صلى الله عليه و سلم ) أي الأجلين قضى موسى عليه السلام قال أتمها وأكملها ( 2 ) رواه ( 3 ) عن سفيان عن الحكم نفسه أخبرناه أبو المظفر بن القشيري أنا أبو سعد الجنزرودي أنا أبو عمرو بن حمدان وأخبرتنا أم البهاء فاطمة بنت محمد قالت أنا إبراهيم بن منصور أنا أبو بكر بن المقرئ قالا أنا أبو يعلى الموصلي نا زهير نا ابن عيينة وقال ابن المقرئ نا سفيان عن الحكم بن أبان عن عكرمة عن ابن عباس قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) سألت جبريل ( صلى الله عليه و سلم ) أي الأجلين قضى موسى عليه السلام قال أكملهما وأتمهما أخبرنا أبو علي الحسن بن المظفر أنا أبي أنا أحمد بن إبراهيم المكي أنا محمد بن إبراهيم الديبلي نا أبو عبيد الله نا سفيان عن الحكم عن عكرمة عن ابن عباس عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال سألت جبريل أي الأجلين قضى موسى قال أتمهما وأكملهما قال ونا أبو عبيد الله نا سفيان عن أيوب السختياني عن سعيد بن جبير عن ابن عامر أنه سئل أي الأجلين قضى موسى قال أكبرهما أخبرنا أبو علي الحسن بن أحمد الحداد وحدثني أبو مسعود عبد الرحيم بن علي عنه أنا أبو نعيم الحافظ أنا القاضي محمد بن أحمد بن إبراهيم نا أبو عبد الله محمد بن إبراهيم بن سعيد نا الحسن بن جمهور نا علي بن عاصم عن أبي هارون العبدي ( 4 ) عن أبي سعيد الخدري عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) عن جبريل عن ميكائيل عن الرفيع عن إسرائيل عن ذي العزة تبارك وتعالى أن موسى ( صلى الله عليه و سلم ) قضى أتم الأجلين وأظنه عشر سنين
_________
( 1 ) من طريقه روي في البداية والنهاية 1 / 283
( 2 ) سقطت من الاصل واسدرتكت عن د و " ز " وم
( 3 ) الاصل : " سألت " والمثبت عن د و " ز " وم
( 4 ) الاصل : فقال والمثبت عن د و " ز " وم
( 5 ) بالاصل : " عبد الرحمن بن الحسن " صوبنا الاسم عن د و " ز " وم
( 6 ) قوله : " بن الحسين " سقط من م
( 7 ) سقطت من الاصل واستدركت عن د و " ز " وم
( 8 ) في م : جسمك
( 9 ) سورة القصص الاية : 27
( 10 ) سورة القصص الاية : 28
( 11 ) نشير هنا إلى مشروعية نظام الاجارة وذلك قول إحدى الابنتين ( يا أبت استأجره ) وأن الاجارة كانت عندهم في نظام حياتهم الاقتصادية وإشارة أيضا إلى أنها ضرورة للخليفة ومصلحة التعامل بين الناس

(61/38)


أخبرنا أبو الأعز قراتكين بن الأسعد أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو حفص عمر بن محمد بن علي نا قاسم بن زكريا المطرز نا محمد بن سليمان بن حبيب لوين نا ابن عيينة عن إبراهيم بن يحيى عن الحكم بن أبان عن عكرمة عن ابن عباس عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال سألت جبريل أي الأجلين قضى موسى قال أبراهما وأتمهما أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أحمد بن علي بن أبي عثمان وأحمد بن محمد ابن إبراهيم ح وأخبرنا أبو عبد الله محمد بن أحمد بن إبراهيم أنا أبي قالا أنا إسماعيل بن الحسن بن عبد الله نا المحاملي نا عبيد الله بن جرير بن جبلة نا عبيد بن إسحاق العطار نا حبان بن علي العنزي ( 1 ) عن يزيد بن أبي زياد عن عكرمة قال لقيت الحسن بن علي فصافحته قال التقابل مصافحة المؤمن قال قلت أخبرني " وأما بنعمة ربك فحدث " ( 2 ) قال الرجل المؤمن يعمل عملا صالحا فيخبر به أهل بيته قال قلت أي الأجلين قضى موسى الأول أو الآخر قال الآخر أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم العلوي وأبو الحسن علي بن أحمد الغساني قالا نا وأبو منصور محمد بن عبد الملك الخيروي أنا أبو بكر أحمد بن علي بن ثابت أنا أبو الفرج محمد بن عبد الله بن أحمد بن شهريار الأصبهاني أنا أبو القاسم سليمان بن أحمد بن أيوب الطبراني نا محمد بن جعفر الرازي ببغداد نا الوليد بن شجاع بن الوليد نا عويد بن أبي عمران الجوني عن ابيه عن عبد الله بن الصامت عن أبي ذر قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إذا سئلت أي الأجلين قضى موسى فقل ( 3 ) خيرهما وأبرهما وإن سئلت أي المرأتين تزوج فقل ( 4 ) الصغرى منهما وهي التي كانت قالت " يا أبت استأجره إن خير من استأجرت القوي الأمين " فقال ما رأيت من قوته قالت أخذ حجرا ثقيلا فألقاه على البئر قال وما الذي رأيت من أمانته قالت قال لي امشي خلفي ولا تمشي أمامي قال سليمان لم يروه عن أبي عمران إلا ابنه
_________
( 1 ) الاصل : الحاكم والمثبت عن د و " ز " وم
( 2 ) يعني العشر سنوات كوامل تامة قاله في البداية والنهاية
( 3 ) بياض بالاصل ود و " ز " وم ولعله يريد : زهير كما سيرد أثناء الخبر التالي
( 4 ) الاصل : العدوي والمثبت عن د و " ز " وم

(61/39)


أخبرنا أبو بكر بن المزرفي نا أبو الحسين بن المهتدي أنا عيسى بن علي أنا عبد الله بن محمد نا داود بن عمرو نا أبو معشر عن محمد بن كعب قال سئل رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أي الأجلين قضى موسى قال أتمهما وأوفاهما ( 1 ) أخبرنا أبو المظفر بن القشيري ( 2 ) أنا أبو سعد الأديب أنا أبو عمرو بن حمدان أنا أبو يعلى نا ( 3 ) موسى هو ابن محمد بن حبان نا معاذ بن هشام حدثني أبي عن قتادة عن أنس قال لما رعى نبي الله موسى ( صلى الله عليه و سلم ) على صاحبه إلى الأجل الذي كان بينهما قال له صاحبه كل شاة ولدت على غير لونها فلك ولدها قال فعمد فوضع حبالا على الماء فلما رأت الحبال فزعت فجالت جولة فولدن كلهن برقاء ( 4 ) إلا شاة واحدة فذهب بأولادهن ذلك العام قال وأنا عبيد الله بن معاذ نا معاذ بن هشام حدثني أبي عن قتادة نا أنس بن مالك فذكر مثله وقال في آخره قال فذهب بولادة ( 5 ) ذلك العام أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم أنا رشأ بن نظيف أنا الحسن بن إسماعيل أنا أحمد بن مروان نا أحمد بن خليد نا موسى بن أيوب النصيبي نا بقية بن الوليد ( 6 ) عن سلمة بن علي عن سعيد بن أبي أيوب عن الحارث بن يزيد الحضرمي عن علي بن رباح اللخمي قال سمعت عتبة بن المنذر ( 7 ) يقول كنا عند رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يوما فقرأ سورة طسم حتى إذا بلغ قصة موسى قال إن موسى أجر نفسه ثمان سنين أو قال عشر سنين بعفة فرجه وطعام بطنه أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا محمد بن هبة الله أنا محمد بن الحسين أنا عبد الله نا يعقوب نا أبو الأسود النضر بن عبد الجبار ويحيى بن عبد الله بن بكير قالا
_________
( 1 ) غير مقروءة وإعجامها مضطرب بالاصل وصورتها : " العثذي " والمثبت عن د و " ز " وم
( 2 ) سورة الضحى الاية : 11
( 3 ) الاصل : فقال والمثبت عن د و " ز " وم
( 4 ) راجع الحاشية السابقة

(61/40)


أنا ابن لهيعة عن الحارث بن يزيد الحضرمي عن علي بن رباح عن عتبة بن الندر ( 1 ) السملي وكان من أصحاب النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال سئل رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أي الأجلين قضى موسى قال أبرهما وأوفاهما قال وقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إن موسى لما أراد فراق شعيب أمر امرأته إن تسأل أباها من غنمه ( 2 ) ما يتعيشون به فأعطاه ما تنتج من قالب ( 3 ) لون فلما وردت الحوض وقف موسى بإزاء الحوض فلم تصدر منها شاة إلا ضرب على جنبها عصاه فنتجت قالب ألوان كلها ونتجت اثنين وثلاثين ليس فيهن فشوش ولا ضبوب ولا كممة ( 4 ) ولا ثعول فإن فتحتم الشام وجدتم بقايا منها وهي السامرية أخبرنا أبو الحسن علي بن العباس بن أحمد بن عبد الواحد أنا أبو الحسن علي بن عمر بن القزويني أنا أبو عمر بن حيوية أنا عبيد الله بن عبد الرحمن السكري أنا أبو محمد عبد الله بن مسلم بن قتيبة قال سألت عن حديث ابن لهيعة عن الحارث بن يزيد عن علي بن رباح عن عتبة بن الندر وكان من أصحاب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ( 5 ) سئل أي الأجلين قضى موسى فقال أبرهما وأوفاهما وإن نبي الله موسى ( صلى الله عليه و سلم ) لما أراد فراق شعيب قال لامرأته سلي أباك من نتاج غنمه ما يعيشون به فأعطاها ما وضعت غنمه من قالب لون ذلك العام فوقف موسى بإزاء الحوض فلما وردت الغدير لم تصدر شاة إلا طعن جنبها بعصاه فوضعت قوالب ( 6 ) ألوان فوضعت اثنتين وثلاثين ليس فيهن فشوس ولا ضبوب ولا كمشة تفوت الكف ولا ثعول الفشوس هي الواسعة ثقب الضرع فلا يستمسك فيه اللبن فيقطر من غير حلب ( 7 ) وينفش والضبوب من الضب وهو الحلب بالإبهام والضرع وأحسب ذلك يفعل بالشاة إذا كانت ضيقة مخرج اللبن والكمشة القصيرة الضرع التي يفوت ضرعها كف الحالب فلا
_________
( 1 ) من هذا الطريق في البداية والنهاية 1 / 283 وفيها : أوفاهما وأتمهما
( 2 ) في م : القشير
( 3 ) سقطت من الاصل واستدركت لتقويم السند عن د و " ز " وم
( 4 ) برقاء يقال برق الشئ إذا اجتمع فيه لونان من سواد وبياض فهو أبرق وهي برقاء ويقال : تيس أبرق وعنز برقاء ( القاموس المحيط واللسان : برق )
( 5 ) كذا بالاصل وفي م : " بولادهن " وفي د و " ز " : " بولادتهن "
( 6 ) من طريقه روي في البداية والنهاية 1 / 282 وانظر تخريجه فيه
( 7 ) كذا بالاصل ود و " ز " وم وفي البداية والنهاية : " الدر " وفي " الدر " وفي سنن ابن ماجة " الندر ( رقم 2444 )

(61/41)


يتمكن من حلبها والثعول التي لها حلمة زائدة يقال لها الثعل قال الشاعر ( 1 ) * ذموا لنا الدنيا وهم يضرعونها * أفاويق حتى ما يدر لها ثعل * ( 2 ) أنبأنا أبو تراب وأبو الوحش المقرئان قالا نا أبو بكر الحافظ أنا ابن رزقويه أنا أحمد بن سندي أنا الحسن بن علي نا إسماعيل بن عيسى نا أبو حذيفة قال فأخبرني أبو إلياس عن وهب بن منبه أن شعيبا عرض عليه التزويج على أن يأجره نفسه وذلك مهر ابنته ثماني حجج يكون راعيا في غنمه فإن أتم ( 3 ) عشرا فمن عنده وإن لم يفعل فلا عدوان عليه قال فزوجه ابنته الكبرى اسفوريا ( 4 ) وقال ابن عباس صفوريا ( 5 ) بنت شعيب وهي التي كان أرسلها أبوها لتدعو له موسى قال وهب فأقام موسى معه يكفيه رعاية غنمه وما يحتاج إليه منه حتى وفى بشرطه قال " فلما قضى موسى الأجل " ( 6 ) الذي كان بينه وبين شعيب قال لشعيب قضيت الأجل الذي كان بيني وبينك وأنا أريد أن أنصرف بأهلي فأنظر إلى أمي وأخي وأهل بيتي قال له شعيب يا موسى ضع يدك على ما شئت من مالي فإنما هو من مال الله ثم من بركتك وذلك أن الله ثمر لشعيب ماله وكثره له ورأى شعيب البركة في منزله بدخول موسى فقال موسى حسبي متاع قليل أعيش به أيام حياتي ودابة أحمل عليها ابنتك وحمار أحمل عليه زادنا ومتاعنا قال له شعيب وما تريد غير هذا قال موسى هذا كثير قال وأنا أبو الياس عن وهب في عصا موسى أن شعيبا حين زوج موسى وأمره أن يخرج قال له ادخل المخدع الذي فيه العصي فخذ منها عصا وائتني بها قال فدخل موسى فمد يده إلى العصي فوقعت في يده منها عصا فأخرجها إلى شعيب فلما أبصرها شعيب ضحك قال ردها فردها مكانها وخرج إلى شعيب فقال له اذهب فائتني بعصا
_________
( 1 ) كذا بالاصل و " ز " : الندر وفي م ود : المنذر
( 2 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك عن د و " ز " وم
( 3 ) يعني أنها جاءت على غير ألوان أمهاتها كأن لونها قد انقلب ( راجع النهاية لابن الاثير : قلب )
( 4 ) كذا رسمها بالاصل وم و " ز " وفي د : " كمشة " وسترد في الرواية التالية " كمشة " وفي البداية والنهاية : كموش
( 5 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك لاقتضاء السياق عن د و " ز " وم
( 6 ) غير مقروءة بالاصل والمثبت عن د و " ز " وم
( 7 ) المقصود أنها تشخب كثيرا عند حلبها في المرة الواحدة

(61/42)


أخرى قال فدخل فمد يده فوقعت تلك العصا في يده فأخرجها إلى شعيب فإذا هي هيه فزعم وهب أنه رده سبع مرات كل ذلك تقع العصا في يده فقال شعيب يا موسى أنت صاحبها فاستوص بعصاك خيرا واحتفظ بها فإنك سترى منها أمرا عجيبا من أمر الله وسلطانه فزعم وهب أنها هي التي أخرجها آدم من الجنة آخر الجزء الثامن والثمانين بعد الأربعمائة من الأصل ( 1 ) أخبرنا أبو سعد أحمد بن محمد البغدادي أنا أبو القاسم طلحة بن أحمد بن محمد بن إبراهيم القصار أنا أبو علي الحسن بن علي بن أحمد بن البغدادي نا أبو بكر محمد بن علي ابن الحسين بن يزيد ( 2 ) الهمداني نا أحمد بن محمد التبعي نا القاسم بن الحكم العرني نا محمد بن عبد الله عن قتادة عن عكرمة عن ابن عباس قال كانت عصا موسى من عوسج وكان يستظل بها من الشمس ويستضئ بها في ظلمة الليل ويضرب بها الحجر فيخرج الماء ويضرب بها الأرض فينبت له البقل وكانت من عوسج وما جعلت بعدها عصا من عوسج أخبرنا ( 3 ) أبو القاسم إسماعيل بن محمد وأبو بكر محمد بن شجاع قالا أنا رزق الله بن عبد الوهاب أنا علي بن محمد بن بشران أنا إسماعيل بن محمد الصفار نا سعدان ابن نصر البزاز ( 4 ) نا أبو بدر يعني شجاع بن الوليد عن عبد الملك يعني ( 5 ) حدثني الحكم قال كانت عصا موسى ( صلى الله عليه و سلم ) من عوسج ولم يسخر العوسج لأحد بعده أخبرنا أبو علي بن السبط أنا ( 6 ) ابي أبو سعد أنا أبو الحسن بن فراس أنا أبو جعفر الديبلي نا أبو عبيد الله المخزومي نا سفيان عن أبي سعد الأعور عن عكرمة عن ابن عباس في قوله تعالى ( لعلي آتيكم منها بخبر ( 7 ) أو جذوة من النار لعلكم تصطلون " ( 8 ) " قال
_________
( 1 ) هو عبد الله بن همام السلولي كما في تاج العروس
( 2 ) البيت في اللسان والصحاح والتكملة والتهذيب والاساس وصدره في تاج العروس : يذمون دنياهم وهم يرضعونها
الثعل لا يدر وإنما ذكره هنا للمبالغة في الارتضاع
( 3 ) في م : تم
( 4 ) بدون إعجام بالاصل و " ز " والمثبت عن د
( 5 ) بدون إعجام بالاصل و " ز " وم والمثبت عن د
( 6 ) سورة القصص الاية : 29

(61/43)


ابن عباس أضلوا الطريق وكانوا شاتين فلما رأى النار قال " لعلي آتيكم منها بقبس أو أجد على النار هدى " ( 1 ) أهتدي به إلى الطريق فإن لم أجد أحدا يهديني ( 2 ) أتيتكم بنار تستدفئون بها أخبرنا أبو الوحش سبيع بن المسلم وأبو تراب حيدرة بن أحمد إذنا قالا أنا أبو بكر الخطيب لفظا نا محمد بن أحمد بن محمد أنا أحمد بن سندي أنا الحسن بن علي القطان نا إسماعيل بن عيسى أنا إسحاق بن بشر أنا أبو إلياس عن وهب بن منبه قال خرج موسى ومعه أهله يؤم الشام وأكبر همه طلب أخيه هارون وأخته مويم وهما يومئذ بأرض مصر في مملكة فرعون وليس لموسى هم أكبر منهما والاجتماع جميعا للخروج من أرض مصر إن استطاع إلى ذلك سبيلا فسار في البرية غير عارف بطرقها ولا بمعالمها غير أنه يؤم الغرب ويدع الشرق ويرى أنه الوجه إلى أرض مصر فلم يزل كذلك حتى ألجأه المسير إلى جانب الطور الأيمن في البقعة المباركة في عشية شاتية شديدة البرد ذات رياح ومطر وجليد فنزل إلى جانب الطور حين أمسى وجنه الليل واشتد عليه البرد والظلمة فعمد إلى زنده فقدحها فلم تنور شيئا وعسر عليه مما أصابه من النداوة وذلك من تقدير الله ثم أعاد الثانية فلم تنور شيئا ولم تزد إلى نداوة قال وكان عهده أن زنده ( 3 ) لا يقدح بها إلا مرة حتى تنور فيها النار فلما ايس منه تركه قال وأنا إسحاق حدثني محمد بن إسحاق حدثني من لا أتهم أن كعبا قال إن موسى لما فصل من أرض مدين لم يخرج معه إلا أهله وغنمه وزنده وعصاه وكانت عصاه كما وصف لي أنها كانت ذات شعبتين في رأسها محجن ( 4 ) وفي أصلها زج ( 5 ) قال وأنا إسحاق أنا خارجة بن مصعب عن إدريس ابن بنت وهب قال سمعت وهب بن منبه وهو يقول لما عمد موسى عليه السلام نحو النار التي رأى انطلق يؤمها فلما انتهى إليها إذا هو بنار عظيمة تتوقد من فرع شجرة خضراء شديدة الخضرة يقال لها العليق لا تزداد النار فيما
_________
( 1 ) سورة طه الاية : 10
( 2 ) الاصل : يهدني والمثبت عن د و " ز "
( 3 ) الزند : العود الذي يقدح به النار ( القاموس )
( 4 ) المحجن كمنبر العصا المعوجة وكل معطوف معوج ( القاموس )
( 5 ) الزج : بالضم طرف المرفق والحديدة في أسفل الرمح ونصل السهم ( القاموس )

(61/44)


يرى إلا عظما وتضرما ولا تزداد الشجرة على شدة الحريق إلا خضرة وحسنا فلا رأى ذلك من أمرها أعجبته ولا يدري على ما يضع أمرها إلا أنه ظن أنها شجرة تحترق أوقد إليها موقد قبالها وأنه ظن أنها تمنع النار أن تحرقها شدة خضرتها وكثرة مائها فوضع أمرها على هذا فوقف وهو يرجو أن يسقط منها شيئا يقتبسه فلما طال ذلك عليه ارتم إليها ضغثا من رقاق الحطب والشيح ثم أهوى به ليقتبس منها من لهبها فلما فعل ذلك مالت إليه كأنها تريده فتأخر عنها وهابها ثم عاد فطاف بها فلم تزل تطمعه ويطمع بها ويطوف حولها ثم لم يك شئ بأوشك من طرفة عين من خمودها حتى كأن لم تكن فعند ذلك أعجبه شأنها ونظر في أمرها وتدبر فقال نار توقد في جوف شجرة لا تحرقها وتمنعه فلا يقتبس منها ثم خمودها على قدر عظمها في أوشك من طرفة عين إن لهذه لشأنا فوضع أمرها على أنها مأمورة أو مصنوعة لا يدري لما ( 1 ) أمرت ولا من امرها ولا لمن صنعت ولا من صنعها فوقف متحيرا لا يدري أيرجع أم يقيم ثم رمى بطرفه نحو فرعها فإذا هي أشد ما كانت خضرة وإذا خضرتها ساطعة في السماء ينظر إليها تشتق الظلام وتجلوه ثم لم تزل الخضرة تنور وتسفر وتبيض حتى عادت نورا ساطعا ما بين السماء والأرض فيها شعاع مثل شعاع الشمس تكل دونه الأبصار فلما نظر إليها تكاد تخطف بصره فخمر عينيه بثوبه ولصق بالأرض فعند ذلك اشتد رعبه ( 2 ) وهمه وأحزنه شأنها وجعل يسمع الحس والوجس إلا أنه يسمع شيئا لم يسمع السامعون مثله عظما ( 3 ) لا يدري ما هو فلما اشتد به الهول وبلغه الكرب وكان أن يخالطه في عقله نودي من الشجرة أن يا موسى فأسرع الإجابة وما ذلك منه حينئذ إلا للاستئناس بالصوت حين سمعه لما قد بلغه من الوحشة والخوف فقال لبيك لبيك مرارا إني أسمع الصوت وأوجس الوجس ولا أرى مكانك فأين أنت فقال أنا فوقك ومعك وأمامك وخلفك ومحيطبك وأقرب إليك منك من نفسك فلما سمع هذا موسى علم أن هذه الصفة لا تنبغي إلا لله عز و جل قال كذلك أنت يا إلهي أكلامك أسمع أم رسولك فقال بل الكلام كلامي والنور نوري وأنا رب العالمين يا موسى أنا الذي أكلمك فادن مني فجمع يديه في العصا ثم تحامل حتى استقل قائما وما كاد فارتعدت
_________
( 1 ) كذا بالاصل ود و " ز " وم وهو قليل والاكثر " لم " بحذف الالف
( 2 ) الاصل و " ز " ود : رعيه والمثبت عن المختصر
( 3 ) غير واضحة بالاصل والمثبت عن د و " ز "

(61/45)


فرائصه وانكسر قلبه ولسانه وطاش عقله ولم يبق منه عظم يحمل آخر وصار بمنزلة الميت إلا أن روح الحياة تجري فيه فبعث الله إليه ملكا كأحسن شئ خلقه الله فشد له عضده وظهره ورجاه وبشره فرجف وهو مرعوب فلما انتهى إلى الشجرة قال له " اخلع نعليك إنك بالواد المقدس " ( 1 ) فخلعهما وكانت نعلاه من جلد حمار ميت فطير يعني غير مدبوغ قال فخلعهما ثم قال " وما تلك بيمينك يا موسى قال هي عصاي " قال ما تصنع بها ولا أحد أعلم بذلك منه جل وعز قال " أتوكأ عليها وأهش بها على غنمي ولي فيها مآرب أخرى " ( 2 ) قال قد علمتها وكانت مآرب موسى أنها كانت عصا لها شعبتان ومحجن تحت الشعبتين وزج في طرفها فكان يتوكأ عليها ويهش بها على غنمه وإذا طالت شجرة حناها بالمحجن وإذا اراد أن يقوس شجرة تطول لها لواها بالشعبتين وكان إذا مشى ( 3 ) ألقاها على عاتقه فيعلق بها قوسه وكنانته ومرجمته ( 4 ) وحلابه وإداوته ( 5 ) وزادا إن كان معه وإذا ارتعى في البرية التي ليس فيها ظل ركزها في الأرض ثم أعرض زنده بين شعبتيها ثم ألقى عليها كساءه فاستظل ما كان مرتاعا وكان إذا ورد ماء يقصر عنه رشاؤه وصل الرشاء بالمحجن وكان يقاتل بها السباع عن غنمه فكانت هذه من مآربه التي أراد أن يقص ولكن منعه من ذلك الخوف فأجمع القصة بقوله " ولي فيها مآرب أخرى " قال " ألقها يا موسى " فظن موسى أنه يقول ارفضها ولا تقبض بها " فألقاها " موسى على وجه الرفض ثم حانت منه نظرة فإذا هو بأعظم ثعبان نظر إليه الناظرون في مثل بدن البختي العظيم إلا أنه اطول منه مسرعة تدب على قوائم قصار غلاظ شداد قد جعلت الشعبتان له فم ( 6 ) مثل القليب الواسع فيها أضراس وأنياب وقد جعل المحجن له عرفا نابتا له شعر مثل شعر البازل قد جعل له عينان يتوقدان نارا وجعل يدب كأنه يبتغي شيئا ليأخذه إلا أنه ليمر بالشجرة العظيمة فيطعن بناب من أنيابه في أصلها فيجد لها ثم يبتلعها ويمر بالصخرة العظيمة مثل الحلقة فيبتلعها حتى إنه ليسمع تقعقع الصخرة في جوفها فلما عاين ذلك موسى " ولى مدبرا ولم يعقب ( 7 ) " فذهب على وجهه حتى أمعن وظن أنه قد أعجز الحية ثم ذكر أنه
_________
( 1 ) سورة طه الاية : 12 وفي التنزيل العزيز : فاخلع نعليك
( 2 ) سورة طه الايتان 17 و 18
( 3 ) في " ز " : إذا شاء
( 4 ) المرجمة : القذافة
( 5 ) الحلاب : بالكسر الاناء يحلب فيه اللبن ( تاج العروس : حلب )
( 6 ) كذا بالاصل ود و " ز " : " فلم " والوجه : فما
( 7 ) سورة القصص الاية : 31

(61/46)


هو فاستحيا ثم نودي يا موسى ارجع حيث كنت فرجع وهو شديد الخوف فقال " خذها ولا تخف سنعيدها سيرتها الأولى " ( 1 ) فأدركه الخوف وعليه جبة من صوف فلف كم جبته على يده قال فقال له الملك يا موسى أرأيت لو أذن لها في الذي تحاذر أكانت المدرعة تغني عنك شيئا قال موسى لا ولكني ضعيف خلقت من ضعف قال له أخرج يدك فكشف عن يده فقال أدخلها في فيه فوضعها في في الحية حتى جس الأضراس والأنياب ووجد ذلك بيده في موضعها الذي كان يضعها بين الشعبتين فقبض عليها فإذا هي عصا كما كانت قال فقال له ( 2 ) ادن مني ( 3 ) يا موسى فدنا منه فقال أخرج يدك من جيبك فأخرجها فإذا فيها شعاع مثل شعاع الشمس " بيضاء من غير سوء " ( 4 ) يعني من غير مرض ( 5 ) فقال له العصا آية ويدك " آية أخرى لنريك " بعدهما " من آياتنا الكبرى " ( 6 ) ادن مني فإني موقفك اليوم مكانا لا ينبغي لبشر من بعدك أن يقوم مقامك أدنيتك وقربتك حتى سمعت كلامي وكنت بأقرب المنازل والأمكنة مني فاسمع قولي واحفظ وصيتي وارع عهدي وانطق برسالتي فإنك تسمعني ( 7 ) وتعيني وأنا معك أيدي ونصري ( 8 ) وسألبسك ( 9 ) جبة من سلطاني تستكمل بها القوة في أمري وأنت جند من جندي بعثتك إلى خلق ضعيف من خلقي بطر نعمتي وأمن مكري وغرته الدنيا عني حتى جحد حقي وأنكر ربوبيتي وعبد دوني وتمثل بي وزعم أنه لا يعرفني وإني أقسم بعزتي لولا الحجة والعذر اللذان وضعت بيني وبين خلقي لبطشت به بطشة جبار تغضب لغضبة السماوات والأرض والجبال إن آذن للسماء حصبته وإن آذن للجبال دمرته وإن آذن للبحار غرقته ولكنه هان علي وسقط من عيني ووسعه حلمي واستغنيت بما عندي وحق لي إني أنا الغني لا غني غيري فبلغه رسالتي وادعه إلى عبادتي وتوحيدي وإخلاص اسمي وحذره نقمتي وبأسي وأخبره أنه لا يقوم شئ لغضبي وذكره أيامي وقل له فيما بين ذلك قولا لينا لعله يتذكر أو يخشى ولا يغرنك ما ألبسته من لباس الدنيا فإن ناصيته بيدي ليس يطرف ولا ينظر ولا يتنفس إلا بإذني وقل له أجب ربك فإنه واسع المغفرة
_________
( 1 ) سورة طه الاية : 21
( 2 ) سقطت من الاصل واستدركت عن د و " ز "
( 3 ) زيادة عن د و " ز "
( 4 ) سورة طه الاية : 22
( 5 ) كذا بالاصل وفي د و " ز " : برص
( 6 ) سورة طه الاية : 23
( 7 ) الاصل : " بسمعي " والمثبت عن د و " ز "
( 8 ) الاصل : " بيدي وبصري " والمثبت عن د و " ز "
( 9 ) هنا انتهى السقط من م ونعود إلى الاستعانة بها

(61/47)


قد أمهلك منذ ( 1 ) أربعمائة سنة في كلها أنت تبارزه بالمحاربة وتتسمى به وتتمثل به وتصد عباده عن سبيله وهو يمطر عليك السماء وينبت لك الأرض ويلبسك العافية لم تسقم ولم تهرم ولم تفتقر ولم تغلب ولو شاء أن يعجل لك ويبتليك ويسلبك ذلك فعل يعني بالقهر والهرم ولكنه ذو أناة وحلم عظيم قال موسى " رب اشرح لي صدري ويسر لي أمري " ( 2 ) أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور أنا أبو طاهر المخلص نا أحمد بن عبد الله بن سيف نا عمر بن شبة نا أبو داود نا أيوب بن جابر عن أبي إسحاق عن عمرو بن ميمون عن عبد الله قال أتيت الشجرة التي نودي منها موسى فذكرت لي فإذا هي شجرة سمر خضراء فسلمت على موسى وصليت على محمد ( صلى الله عليه و سلم ) أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم أنا رشأ بن نظيف أنا أبو محمد المصري أنا أبو بكر المالكي نا محمد بن أحمد نا عبد المنعم عن أبيه عن وهب بن منبه أن موسى لما أتى النار لم ير عندها أحدا فاستوحش فنودي من الشجرة " اخلع نعليك " فوقع عليه الرعدة وأسرع بالإجابة لبيك لبيك وتابع التلبية استئناسا منه بالصوت وسكونا إليه فنودي " يا موسى إني أنا الله رب العالمين " ( 3 ) فخر موسى صعقا فلما أفاق قال إلهي إني سمعت صوتك ولا أرى مكانك فأين أنت فقال يا موسى أنا فوقك وأمامك وخلفك ومحيط بك وأقرب إليك من نفسك يريد إني أعلم بنفسك منك إذا نظرت إلي بين يديك خفي عنك ما وراءك وإذا سموت بطرفك إلى ما فوقك ذهب عنك علم ما تحب ( 4 ) وأنا لا تخفى علي خافية من جميع أحوالك أخبرنا أبو الفضل محمد بن عمر بن يوسف الفقيه نا أبو الحسين محمد بن علي بن المهتدي نا أبو حفص عمر بن أحمد بن عثمان بن شاهين نا عبد الله بن محمد البغوي نا داود بن عمرو الضبي نا خلف بن خليفة عن حميد الأعرج عن عبد الله بن الحارث عن ابن مسعود أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال يوم كلم الله موسى كانت عليه جبة وكساء صوف وكمة صوف وسراويل صوف ونعلين من جلد حمار غير ذكي ( 5 )
_________
( 1 ) زيادة عن م و " ز " ود
( 2 ) سورة طه الايتان 25 و 26
( 3 ) سورة القصص الاية : 30
( 4 ) كذا رسمها بالاصل ود و " ز " وم وبعدها بياض
( 5 ) في م : " ذكرى " تحريف وقوله : غير ذكي يعني أنه غير مذبوح من الذكاة يعني الذبح ( راجع اللسان )

(61/48)


أنبأنا أبو القاسم بن بيان وأخبرنا خالي أبو المكارم سلطان بن يحيى وأبو سليمان داود بن محمد عنه قالا أنا أبو الحسن بن مخلد ح وأخبرنا أبو عبد الله الفراوي وأبو الحسن سبط البيهقي قالا أنا أبو بكر البيهقي أنا أبو علي الروذباري في آخرين قالوا أنا إسماعيل بن محمد الصفار نا الحسن ابن عرفة نا خلف بن خليفة عن حميد الأعرج عن عبد الله بن الحارث ( 1 ) عن عبد الله بن مسعود قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يوم كلم الله موسى كانت عليه جبة صوف وسراويل صوف وكساء صوف وكمة صوف ونعلاه من جلد حمار غير ذكي أخبرنا أبو المظفر بن القشيري أنا أبو سعد محمد بن عبد الرحمن نا أبو عمرو بن حمدان ح وأخبرنا أبو عبد الله الحسين بن عبد الملك وأم البهاء فاطمة بنت محمد قالا أنا إبراهيم بن منصور أنا أبو بكر بن المقرئ قال أنا أبو يعلى الموصلي نا أحمد بن حاتم نا خلف يعني ابن خليفة عن حميد زاد ابن حمدان يعني الأعرج عن عبد الله عن ابن مسعود عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال كلم الله موسى وعليه جبة صوف وقال ابن حمدان من صوف قال ابن المقرئ وكمة صوف وقال ابن حمدان وكساء من صوف وزاد وسراويل من صوف وقالا ونعلاه من جلد حمار غير ذكي أخبرنا أبو الفضل محمد بن إسماعيل بن الفضيل أنا محلم بن إسماعيل بن مضر الضبي أنا القاضي أبو سعيد الخليل بن أحمد بن محمد بن الخليل نا أبو العباس السراج نا قتيبة بن سعيد نا خلف بن خليفة عن حميد الأعرج عن عبد الله بن الحارث عن ابن مسعود عن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال يوم كلم الله موسى كانت عليه جبة صوف وكساء صوف وسراويل صوف وكمة صوف ونعلاه من جلد حمار غير ذكي أخبرنا أبو علي أنا أبو سعد السبط أنا ابن فراس أنا الديبلي نا أبو عبيد الله نا سفيان عن عاصم الأحول عن أبي قلابة قال تدرون لم قال الله تعالى " اخلع نعليك إنك بالواد المقدس طوى " ( 2 ) قال كانت نعلاه من جلد حمار ميت فأحب أن يباشر القدس بقدميه ( 3 )
_________
( 1 ) قوله : " عن عبد الله بن الحارث " سقط من م وهو مثبت في د و " ز "
( 2 ) سورة طه الاية : 12
( 3 ) وقيل إنه أمره بخلع نعليه تعظيما وتوقيرا وتكريما لتلك البقعة المباركة ولا سيما في تلك الليلة المباركة

(61/49)


أخبرنا أبو القاسم الحسين أنا رشأ بن نظيف أنا الحسن بن إسماعيل أنا أحمد بن مروان نا أحمد بن علي المقرئ نا محمد بن عبيد بن طلحة عن أبيه عن ثور بن يزيد عن عبيدة ح وقال وأنا محمد بن إسحاق نا أبي عن جده عن ثور بن يزيد قال قال وهب بن منبه لما كلم الله موسى ( صلى الله عليه و سلم ) يوم الطور كان على موسى جبة من صوف مخللة بالعيدان مخروم وسطه بشريط ليف وهو قائم على جبل أسند ظهره إلى صخرة زاد عبيدة من الجبل وقالا فقال الله يا موسى إني قد أقيمك مقاما لم يقمه أحد قبلك ولا يقومه أحد بعدك وقربتك مني نجيا قال موسى إلهي ولم أقمتني هذا المقام قال لتواضعك يا موسى قال فلما سمع لذاذة الكلام من ربه نادى موسى إلهي أقريب فأناجيك أم بعيد فأناديك قال يا موسى أنا جليس من ذكرني أخبرنا ( 1 ) أبو سعد البغدادي أنا أبو منصور بن شكروية وأبو بكر السمسار قراءة وابو الوفاء محمد بن بزيع بن عبد الله الحاجب حضورا قالوا أنا إبراهيم بن عبد الله الوراق نا الحسين بن إسماعيل إملاء نا يوسف بن موسى نا جرير عن عطاء عن ميسرة في قوله " وقربناه نجيا " ( 2 ) قال أدني حتى سمع صريف الأقلام وقال ابن بديع القلم وزاد في الألواح ( 3 ) أخبرنا أبو القاسم هبة الله بن عبد الله بن أحمد أنا أبو بكر الخطيب أنا أبو الحسن علي بن أحمد بن محمد بن بكران أنا أبو علي الحسن بن محمد بن عثمان الفسوي نا يعقوب بن سفيان نا عيسى بن محمد المكي نا إسماعيل بن عبد الكريم نا عبد الصمد بن معقل قال سمعت وهبا يقول نودي موسى من الشجرة فقيل يا موسى فأجاب سريعا وما يدري من دهاه وما كان سرعة إجابته إلا استئناسا بالأنس قال لبيك إني أسمع صوتك وأحس حسك ولا أرى مكانك فأين أنت قال أنا فوقك ومعك وأمامك وخلفك وأقرب إليك من نفسك فلما سمع ذلك موسى علم أنه لا ينبغي ذلك إلا لربه فأيقن به فقال كذلك أنت إلهي
_________
( 1 ) كتب فوقها في د و " ز " : ملحق
( 2 ) سورة مريم الاية : 52
( 3 ) كتب بعدها في د و " ز " : إلى

(61/50)


أفكلامك أسمع أو رسولك قال لا بل أنا الذي أكلمك فادن مني ثم قال له إني قد أقمتك اليوم في مقام لا ينبغي لبشر بعدك أن يقوم مقامك أدنيتك وقربتك حتى سمعت كلامي وكنت بأقرب الأمكنة مني فانطلق برسالتي فإنك بعيني ( 1 ) وسمعي وأنا معك أيدي ونصري وإني قد ألبستك بجبة من سلطاني تستكمل بها القوة في أمري وأنت جند من جندي بعثتك إلى خلق ضعيف من خلقي بطر نعمتي وأمن مكري وغرته الدنيا عني حتى جحد حقي وأنكر ربوبيتي ( 2 ) وعبد دوني وزعم أنه لا يعرفني وإني أقسم بعزتي لولا العذر والحجة اللذان وضعت بيني وبين خلقي لبطشت به بطشة جبار يغضب لغضبه السموات والأرض والجبال والبحار فإن أمرت السماء حصبته وإن أمرت الأرض ابتلعته وإن أمرت الجبال دمرته وإن أمرت البحار غرقته ولكن هان علي وسقط من عيني ووسعه حلمي واستغنيت بما عندي وحولي ( 3 ) أنا الغني لا غني غيري فبلغه رسالتي وادعه إلى عبادتي وتوحيدي وإخلاص اسمي وذكره أيامي وحذره نقمتي وبأسي وأخبره أنه لا يقوم شئ لغضبي وقل له فيما بين ذلك قولا لينا لعله يتذكر أو يخشى أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم أنا أبو الحسن بن أبي الحديد أنا جدي أبو بكر أنا محمد بن يوسف أنا محمد بن حماد أنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة في قوله تعالى " بيضاء من غير سوء " ( 4 ) قال من غير برص أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور أنا عيسى بن علي أنا عبد الله بن محمد نا داود بن عمرو نا عفيف بن سالم أنا قرة عن الحسن " تخرج بيضاء من غير سوء " قال أخرجها كأنها والله المصباح فعلم موسى أنه قد لقي ربه أخبرنا ( 5 ) أبو الحسن علي بن المسلم أنا أبو عبد الله الحسن بن أحمد بن عبد الواحد أنا أبو القاسم عبد الرحمن بن عبد العزيز بن الطبيز أنا محمد بن عيسى العلاف نا محمد بن يونس أنا أبو علي الحنفي نا قرة عن الحسن في قوله تعالى " بيضاء من غير سوء " قال أخرجها والله كأنها الثلج فعلم موسى أن قد لقي ربه
_________
( 1 ) كذا بالاصل ود و " ز " وم هنا : " بعيني وسمعي " ومر في الرواية قبلها : فإنك تسمعني وتعيني
( 2 ) بالاصل : " نكر حقي وجحد ربوبيتي " والمثبت عن د و " ز " وم
( 3 ) تحرفت بالاصل إلى : " وحق لي " والتصويب عن د و " ز " وم
( 4 ) سورة القصص الاية : 32
( 5 ) كتب فوقها في د و " ز " : ملحق

(61/51)


أخبرنا ( 1 ) أبوا الحسن الفقيهان قالا أنا الحسين بن محمد بن طلاب أنا أبو بكر بن أبي الحديد أنا الحسن بن علي بن يحيى الشعراني نا أبو صالح البصري حدثني محمد بن قدامة نا جرير عن يزيد بن أبي زياد عن مقسم عن ابن عباس في قوله عز و جل " وأدخل يدك في جيبك تخرج بيضاء من غير سوء " ( 2 ) قال كانت عليه جبة من صوف كمها إلى مرفقه ولم يكن لها أزرار فأدخل يده في جيبه فإذا هي بيضاء تبرق مثل النور فخروا على وجوههم أخبرنا أبو الحسن الفرضي أنا أبو القاسم بن أبي العلاء أنا أبو محمد بن أبي نصر أنا خيثمة بن سليمان نا الكديمي نا إسماعيل بن مطر نا الوليد بن سالم عن الحسن قال لما كلم الله موسى ضرب على قلبه بصفائح النور ولولا ذلك لما أطاق كلام الله عز و جل قال ابن عساكر ( 3 ) وخالفه غيره في نسب إسماعيل أخبرنا أبو الفضل محمد بن عمر نا أبو الحسين محمد بن علي نا عمر بن أحمد نا إسماعيل بن علي العاصمي نا محمد بن يونس نا إسماعيل بن نصر العبدي نا الوليد بن سالم عن الحسن قال لولا أن الله ضرب قلب موسى بصفائح النور ما أطاق كلام الله قال ونا عمر نا عبد الله بن محمد نا محمد بن بكار بن الريان نا أبو معشر عن أبي الحويرث قال إنما كلم الله موسى بما يطيق من كلامه ولو تكلم بكلامه لم يطقه شئ أخبرنا خالي أبو المعالي محمد بن يحيى القاضي أنا أبو الحسن الخلعي أنا أبو محمد الحسن بن محمد بن رزيق نا إسماعيل بن يعقوب بن الحراب البغدادي إملاء نا محمد بن غالب بن حرب التمتام نا أبو المعتمر عمار بن زربي نا بشر ( 4 ) بن منصور السليمي ( 5 ) عن داود بن أبي هند عن وهب بن منبه قال قرأت في بعض الكتب التي أنزل الله من السماء إن الله قال لموسى أتدري لأي شئ
_________
( 1 ) الاصل وم : أبو والمثبت عن د و " ز "
( 2 ) سورة النمل الاية : 12
( 3 ) زيادة منا
( 4 ) إعجامها مضطرب بالاصل وفي د و " ز " وم : " بسر " والصواب ما أثبت راجع ترجمته في تهذيب الكمال 3 / 97
( 5 ) الاصل : السلمي والمثبت عن د و " ز " وم راجع الحاشية السابقة
والسليمي بفتح المهملة وبعد اللام تحتانية كما في تقريب التهذيب

(61/52)


كلمتك قال لأي شئ قال لأني اطلعت في قلوب العباد فلم أر قلبا أشد حبا لي من قلبك أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم أنا رشأ بن نظيف أنا الحسن بن إسماعيل بن محمد نا أبو بكر المالكي نا أحمد بن محمد ( 1 ) البغدادي نا عبد المنعم عن أبيه عن وهب قال اطلع الله على قلوب الأدميين فلم يجد قلبا أشد تواضعا له من قلب موسى فخصه بالكلام لتواضعه أخبرنا أبو عبد الله الحسين بن عبد الملك أنا أبو طاهر بن محمود أنا أبو بكر بن المقرئ نا مكحول البيروتي نا أبو عمير عيسى بن محمد بن النحاس نا ضمرة عن ابن شوذب قال أوحى الله إلى موسى تدري لأي شئ اصطفيتك برسالاتي وبكلامي قال لا يا رب قال لأنه لم يتواضع لي ( 2 ) أحد تواضعك أخبرنا ابوا ( 3 ) الحسن الفقيهان قالا أنا أبو الحسن بن أبي الحديد أنا جدي أبو بكر أنا أبو بكر الخرائطي نا أبو حفص عمر بن محمد النسائي نا أحمد بن أبي الحواري قال سمعت أبا سليمان الداراني يقول اطلع الله في قلوب الآدميين فلم يجد فيهم قلبا اشد تواضعا من قلب موسى فخصه منه بالكلام لتواضعه أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنا أبو بكر البيهقي أنا أبو عبد الله الحافظ أنا الحسن بن محمد بن إسحاق أنا أبو عثمان الخياط نا أحمد بن أبي الحواري قال سمعت أبا سليمان يقول إن الله اطلع في قلوب الآدميين فلم يجد قلبا اشد تواضعا من قلب موسى فخصه بالكلام لتواضعه قال وقال غير أبي سليمان أوحى الله إلى الجبال إني مكلم عليك عبدا من عبيدي فتطاولت الجبال ليكلمه عليها وتواضع الطور قال إن قدر شئ كان قال فكلمه عليه لتواضعه أخبرتنا الجوزدانية ( 4 ) أنا أبو بكر محمد بن الفضل بن محمد وفاطمة وخجسته
_________
( 1 ) الكلمة ممحوة في د
( 2 ) الاصل : في والمثبت عن د و " ز " وم
( 3 ) الاصل وم : " أبو " والتصويب عن د و " ز "
( 4 ) كذا ورد السند بالاصل ود وفي م : دانية
والذي في " ز " : أخبرتنا فاطمة بنت عبد الله الحوزدانية وخجسته بنت علي الصالحانية ثم حدثني أبو العباس أحمد بن عبد الله بن مرزوق أنا أبو بكر
والباقي مثله

(61/53)


قالوا أنا محمد بن عبد الله بن زياد نا سليمان بن أحمد الطبراني نا أحمد بن الحسين بن ما بهرام الإيذجي أبو عبد الله ( 1 ) نا محمد بن مرزوق البصري نا هانئ بن يحيى السلمي نا الحسن بن أبي جعفر الحفري عن قتادة عن يحيى بن وثاب عن أبي هريرة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) لما كلم الله عز و جل موسى عليه السلام كان يبصر حثيث النمل على الصفا في الليلة المظلمة من مسيرة عشرة فراسخ قال الطبراني لم يروه عن قتادة إلا الحسن بن أبي جعفر تفرد به هانئ بن يحيى أخبرنا أبو بكر وجيه بن طاهر أنا أبو صالح أحمد بن عبد الملك أنا أبو الحسن بن السقاء وأبو محمد بن بالوية قالا نا أبو العباس محمد بن يعقوب نا عباس بن محمد قال سمعت يحيى يقول نا حجاج عن أبي معشر عن أبي الحويرث عبد الرحمن بن معاوية قال مكث موسى بعدما كلمه الله أربعين ليلة لا يراه أحد إلا مات أخبرنا أبو منصور عبد الرحمن بن محمد أنا أبو بكر الخطيب أنا أبو القاسم عبيد الله بن عبد الله بن الحسين ( 2 ) الخفاف أنا أبو طالبمحمد بن أحمد بن إسحاق بن البهلول القاضي نا أبو العباس أحمد بن أصرم المعقلي نا محمد بن بكار نا أبو معشر عن أبي الحويرث قال مكث موسى بعد الكلام أربعين يوما لا ينظر أحد إلى وجهه إلا هرب من نور رب العالمين تعالى أخبرنا ( 3 ) أبو بكر محمد بن الحسين نا أبو الحسين بن المهتدي أنا أبو أحمد عبيد الله بن محمد بن أبي مسلم أنا عثمان بن أحمد بن السماك نا إسحاق بن إبراهيم بن سنين ( 4 ) نا محمد بن بكار بن الريان أبو عبد الله نا أبو معشر عن عبد الرحمن بن معاوية أبي ( 5 ) الحويرث قال مكث موسى أربعين ليلة لا يراه أحد إلا مات من نور رب العالمين أخبرنا ( 6 ) أبو الفضل الأرموي نا أبو الحسين بن المهتدي أنا أبو حفص بن شاهين
_________
( 1 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك عن د و " ز " وم
( 2 ) الاصل : " الحسن " والمثبت عن د و " ز " وم
( 3 ) الخبر التالي سقط من د
( 4 ) تحرفت في م إلى : سفيان
( 5 ) بالاصل : " بن أبي الحويرث " عن د و " ز " وم راجع ترجمته في تهذيب الكمال 11 / 376 طبعة دار الفكر
( 6 ) الخبر التالي سقط من د

(61/54)


نا عبد الله بن محمد نا محمد بن بكار نا أبو معشر عن عبد الرحمن بن معاوية أبي الحويرث قال مكث موسى أربعين ليلة لا يراه أحد إلا مات من نور رب العالمين أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الحسن علي بن أحمد قالا نا وأبو منصور ابن خيرون أنا أبو بكر الخطيب ( 1 ) أخبرني محمد بن يحيى بن محمد أبو بكر الشوكي ( 2 ) نا عمر بن أحمد بن عثمان الواعظ نا أحمد بن عيسى بن السكين ( 3 ) نا محمد بن مهاجر ( 4 ) الطالقاني ( 5 ) نا محمد بن إسحاق الرملي نا هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة قالت كن لما لم ترج أرجى منك لما ترجو فإن موسى بن عمران خرج يقتبس نارا فرجع بالنبوة قال الخطيب غريب من حديث هشام عن أبيه عن عائشة لا أعلم رواه إلا محمد بن مهاجر المعروف بأخي حنيف وكان غير ثقة عن محمد بن إسحاق الرملي وهو مجهول عن هشام ولم أكتبه إلا من هذا الوجه أخبرنا ( 6 ) أبو النضر عبد الرحمن بن عبد الجبار الفاسي وأبو المظفر عبد الجامع بن لامع بن أحمد الفارسي وأبو محمد ( 7 ) بن عبد الله الرومي بهراة قالوا أنا نجيب بن ميمون بن علي أنا أبو منصور بن عبد الله الخالدي الهروي أنا أبو الحسن محمد ابن عمر بن بحير بن حازم السمرقندي حدثني أبي نا أبو أيوب سليمان بن سلمة بن عبد الجبار الخبائري نا سعيد بن موسى نا رباح بن زيد عن معمر عن الزهري عن أنس قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إن موسى بن عمران ما كلم في الأرض إنما كان يبعث إليه جبريل يجلس من الجنة وضع تحته كرسيا مكللا بالجوهر فيكلمه حيث شاء أنبأنا أبو الحسن الفرضي وأبو المعالي ثعلب بن جعفر قالا أنا جعفر بن أحمد بن الحسين أنا أبو القاسم المحسن بن حمزة بن عبيد الله الوراق بتنيس نا أبو علي الحسين ابن علي بن جعفر الديبلي بتنيس في المحرم سنة خمس وتسعين وثلاثمائة نا أبو القاسم
_________
( 1 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 3 / 434 - 435 في ترجمة محمد بن يحيى بن محمد أبي بكر الشوكي
( 2 ) الذي في تاريخ بغداد : أخبرني محمد بن يحيى الشوكي
( 3 ) ترجمته في تاريخ بغداد 4 / 281
( 4 ) غير مقروءة بالاصل والمثبت عن د و " ز " وم
( 5 ) ترجمته في تاريخ بغداد 3 / 302
( 6 ) كتب فوقها في د : ملحق وكتب فوقها في " ز " : ملحق يقدم
( 7 ) بياض بالاصل ود و " ز " وم بمقدار كلمة

(61/55)


علي بن محمد بن عبدوس الكوفي أنشدني الحسن بن أحمد التنوخي بحلب أنشدني وهب ابن ناجية المري * كن لما لا ترجو من الأمر أرجى * منك يوما لما له أنت زاجي إن موسى مضى ليقبس نارا * من ضياء رآه والليل داجي ( 1 ) فأتى أهله وقد كلم الله * وناجاه وهو خير مناجي * ( 2 ) * وكذا الأمر ربما ضاق بالمر * أن فيتلوه سرعة الانفراج * أنبأنا أبو الحسن محمد بن مرزوق الزعفراني وأبو بكر محمد بن الحسين بن المزرفي قالا أنا محمد بن علي بن محمد الخياط أنا أحمد بن محمد بن يوسف العلاف نا الحسين بن صفوان ح وأنبأنا أبو سعد أحمد بن محمد بن البغدادي ( 3 ) أنا عبد الوهاب بن محمد بن إسحاق أنا الحسن بن محمد المدائني أنا أحمد بن محمد العبدي قالا نا ابن أبي الدنيا حدثني محمد بن الحسين حدثني عبد الله بن محمد التيمي نا أصحابنا عن رجالهم قال قام موسى في بني إسرائيل بخطبة أحسن فيها فأعجب بها فقالت له بنو إسرائيل في الناس أعلم منك قال لا قال فأوحى الله إليه إن في الناس من هو أعلم منك قال يا رب ومن أعلم مني وقد آتيتني التوراة فيها علم كل شئ فأوحى الله إليه أعلم منك عبد من عبادي حملته الرسالة ثم بعثته إلى ملك جبار عنيد فقطع يديه ورجليه وجدع أنفه فأعدت إليه ما قطع منه ثم أعدته إليه رسولا يأتيه فولى وهو يقول رضيت لنفسي ما رضيت لي ولم يقل كما قلت أنت عند أول ( 4 ) إني أخاف أن يقتلون ( 5 ) أخبرنا أبو عبد الله الخلال أنا أبو طاهر بن محمود أنا أبو بكر بن المقرئ نا عبد الله بن محمد بن عمران نا موسى بن عبد الرحمن بن مهدي نا أبو أسامة نا هشام ( 6 ) بن عروة عن أبيه عن عائشة أنها خرجت في بعض ما كانت تعتمر فنزلت ببعض الأعراب
_________
( 1 ) الاصل وبقية النسخ : داج
( 2 ) الاصل وبقية النسخ : مناج
( 3 ) أقحم بعدها بالاصل : قالا : نا ابن أبي الدنيا حدثني محمد بن الحسين
( 4 ) كذا بالاصل ود و " ز " وم
( 5 ) فيه إشارة إلى قوله تعالى ( ولهم علي ذنب فأخاف أن يقتلون ) سورة الشعراء الاية 14
( 6 ) الاصل : نا أبو هشام

(61/56)


فسمعت رجلا يقول أي ( 1 ) أخ كان أنفع لأخيه قالوا لا ندري قال أنا والله أدري قالت عائشة فلمته في نفسي حين حلف لا يستثني أنه يعلم أي ( 2 ) أخ كان أنفع لأخيه حتى قال موسى حين سأل لأخيه النبوة فقلت صدقت أنبأنا أبو الوحش سبيع بن المسلم وأبو تراب حيدرة بن أحمد قالا أنا أبو بكر الخطيب أنا أبو الحسن بن رزقويه أنا أحمد بن سندي نا الحسن بن علي نا إسماعيل بن عيسى أنا إسحاق بن بشر عن جويبر عن الضحاك عن ابن عباس في قوله " إنا نخاف أن يفرط علينا أو أن يطغى " ( 3 ) قال هذه مقالة موسى وكان هارون بمصر فقال موسى رب إن أخي هارون رجل ضعيف وأنا أقوى منه فقد تخوفت وهو أضعف مني فيتخوف أيضا أو أن يطغى فيقتلنا " قال لا تخافا إنني معكما " ( 4 ) شاهد لكما عند فرعون أسمع قولكما وقوله وأرى وأنظر إليكما " فائتياه فقولا إنا رسولا ربك فأرسل معنا بني إسرائيل ولا تعذبهم " ( 5 ) في البنيان ونقل الحجارة وقتل الأنبياء ( 6 ) واستخدام النساء وأشبه ذلك " قد جئناك بآية من ربك " يعني بعبرة وإن لم تصدقنا قلنا " والسلام على من اتبع الهدى " يعني والسلام من ربنا على من اتبع دينه ومنهاجه " إنا قد أوحي إلينا أن العذاب على من كذب " ( 7 ) بأنا لسنا رسله " ( 8 ) وتولى " عما جئناه وقولا له فيما بين ذلك يا فرعون " هل لك إلى أن تزكى ( 9 ) " يعني أن تصلح " وأهديك إلى ربك فتخشى " ( 10 ) يعني وأره يا موسى آياتي الكبرى وأخبره أني أنا الغفور الرحيم وإني إلى العفو والمغفرة أسرع مني إلى العقوبة والغضب ولا يروعنك يا موسى ما ترى من عظمة فرعون وشدة سلطانه فإن ذلك بعيني ولو شئت أن أسلط عليه أوهن خلقي وأضعفه لقتله ولكن قد أمهلته منذ أربعمائة سنة لتكون لي الحجة عليه قال وأنا إسحاق عن جويبر عن الضحاك عن ابن عباس في قول الله لموسى " اذهب
_________
( 1 ) الاصل : أني والمثبت عن د و " ز " وم
( 2 ) راجع الحاشية السابقة
( 3 ) سورة طه الاية : 45
( 4 ) سورة طه الاية : 46
( 5 ) سورة طه الاية : 47
( 6 ) تقرأ بالاصل : " الابناء " والمثبت عن د وم و " ز "
( 7 ) سورة طه الاية : 48
( 8 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك عن د و " ز " وم
( 9 ) سورة النازعات الاية : 18
( 10 ) سورة النازعات الاية : 19

(61/57)


أنت وأخوك بآياتي " ( 1 ) يعني باليد والعصا قال ففصل برسالة ربه وشيعته الملائكة يصافحونه ويدعون له بالنصر والظفر على عدوه قال جويبر عن الضحاك عن ابن عباس أنه انطلق بأهله وولده نحوهم قال وأنا إسحاق عن أبي إلياس عن وهب بن منبه قال أوحى الله إلى هارون يبشره بنبوة موسى أنه قادم عليه وأنه قد جعله وزيرا ورسولا مع موسى إلى فرعون وملئه فإذا كان يوم الجمعة لغرة ذي الحجة قبل طلوع الشمس ينظر إلى شاطئ النيل فإنها الساعة التي تلتقي أنت وأخوك موسى قال فأقبل موسى في ذلك الوقت وفي تلك الساعة وخرج هارون من عسكر بني إسرائيل حتى التقى هو وموسى على شاطئ النيل قال فلقيه قال فقال له موسى انطلق بنا إلى فرعون فانطلقا على وجوههما حتى انتهيا إلى فرعون وهو في مدينة لها سبعة ( 2 ) وسبعون مدينة في كل مدينة سبعون ألف مقاتل بين كل مدينتين المزارع والأنهار يأتي عليهم الحقب لا يموت منهم ميت وهو في مجلس له يرقى فيه سبعة آلاف درجة إذا رقي على دابته رفع لها كفلها حتى يحاذي منسجها ( 3 ) وإذا هبط رفع له منسجها ( 4 ) حتى يحاذي يكفلها لا يسعل ولا يبول ولا يمتخط ولا يتغوط إلا في كل عشرة أيام مرة قد أنبتت حول مدائنه الغياض وألقيت فيها الأسد وجعل ساستها يشلونها على من يشاء ويكفونها عن من يشاء وطرق فيما بينهما إلى أبواب مدائنه من أخطأها وقع في تلك الأسد فمزقته وقد جعل فرعون بني إسرائيل عساكر من وراء مدينة يعملون له فذو القوة منهم قد قرحت عواتقهم من نقل الحجارة والطين ومن دون ذلك قد قرحت أيديهم من العمل ومن دونهم يؤدي الخراج فمن غابت له الشمس قبل أن يؤدي الذي عليه غلت يده إلى عنقه شهرا وعمل بشماله والنساء ينسجن ثياب الكتان فكانوا على ذلك حتى بعث الله موسى فسبحان الله ما أعظم سلطانه ( 5 ) أخبرنا أبو البركات بن المبارك أنا أحمد بن الحسن بن خيرون أنا أبو القاسم بن بشران أنا أبو علي بن الصواف نا محمد بن عثمان بن أبي شيبة نا المنجاب بن الحارث
_________
( 1 ) سورة طه الاية : 42
( 2 ) كذا بالاصل ود و " ز " وم والوجه : سبع
( 3 ) بدون إعجام بالاصل ورسمها : " مسحها " وفي م : " مستحمها " وفي د و " ز " : " مسحها " والمثبت عن المختصر والمنسج : ما بين مغرز العنق إلى منقطع الحارك في الصلب وقيل ما شخص من فروع الكتفين إلى أصل العنق هي المنسج والحارك والكاهل راجع النهاية لابن الاثير
( 4 ) الحاشية السابقة
( 5 ) زيد في المختصر : وأعلى شأنه

(61/58)


أنا طلق بن غنام عن ابن ظهير يعني الحكم عن السدي عن أبي مالك عن ابن عباس " ولبثت فينا من عمرك سنين " ( 1 ) قال ( 2 ) عشر سنين ( 3 ) أنبأنا أبو الوحش سبيع بن المسلم وأبو تراب حيدرة بن أحمد قالا أنا أبو بكر الخطيب أنا ابن رزقويه أنا أبو بكر بن سندي أنا الحسن بن إسماعيل أنا إسماعيل بن عيسى نا أبو حذيفة عن عبد الله بن إسماعيل السدي عن مجاهد عن ابن عباس قال لما قال لموسى " اذهب إلى فرعون إنه طغى " ( 4 ) قال يا رب اذهب إلى فرعون وقد أعطيته من زينة الدنيا وسلطانها فأذهب إليه في رساستي ( 5 ) هذه قال نعم يا موسى إني معك " أسمع وأرى " ( 6 ) فقال له موسى فنعم يا رب قال فلما قال له هامان ( 7 ) أما وجد ربك رسولا غيرك في جودياك ( 8 ) هذه ذكر موسى قول ربه عز و جل له إني معك " أسمع وأرى " قال له موسى نعم إني رسول الله إليكم على رغم أنفك قال فقال له هامان أيها الساحر لا يغرنك طاعة الأبواب لك وما تبصبصت لك الأسد إنما كان ذلك من كيد سحرك سوف تعلم أنه ليس لك إله غير فرعون أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم أنا رشأ بن نظيف أنا الحسن بن إسماعيل أنا أحمد بن مروان نا أبو بكر بن أبي الدنيا نا عبد الرحمن بن عبد الله بن حريث عن عبد المنعم عن أبيه عن وهب بن منبه قال أوحى الله إلى موسى يا موسى لو شئت أن أزينكما بزينة يعلم فرعون حين ينظر إليه أن مقدرته تعجز عما أوتيتما فعلت ولكن أرغب بكما عن ذلك وأزويه عنكما وهكذا أفعل بأوليائي إني لأذودهم ( 9 ) عن نعيمها ورجائها كما يذود الراعي الشفيق غنمه عن مراتع ( 10 ) الهلكة وإني لأحميهم عيشها وسلوتها كما يجنب الراعي الشفيق إبله مبارك العرة ( 11 ) وما
_________
( 1 ) سورة الشعراء الاية : 18
( 2 ) بالاصل : قالا
( 3 ) كان بين خروج موسى حين قتل القبطي وبين رجوعه نبيا أحد عشر عاما غير أشهر ( تفسير القرطبي 13 / 95 )
( 4 ) سورة النازعات الاية : 17
( 5 ) كذا رسمها بالاصل ود و " ز " وم ولم أحلها
( 6 ) سورة طه الاية : 46
( 7 ) هامان وزير فرعون
( 8 ) الجودياء بالضم الكساء نبطية أو قاسية وجاءت بمعنى : جبة كما في تاج العروس : جود
( 9 ) بالاصل : لا أذوهم والمثبت : " لاذودهم " عن د و " ز " وم
( 10 ) كذا بالاصل وم ود و " ز " وفي المختصر : مواقع الهلكة
( 11 ) العرة : بالضم : ذرق الطير وعذرة الناس وقد أعرت الدار ( القاموس المحيط )

(61/59)


ذاك لهوانهم علي ولكنهم استكملوا ( 1 ) نصيبهم من كرامتي سالما موفرا لم يكمله الطمع ولا يطعنه ( 2 ) الهوى واعلم أنه لن يتزين لي العباد بزينة أبلغ فيما عندي من الزهد في الدنيا إنما هي زينة الأبرار عندي وآنق ما تزين به العباد في عيني منها لباس يعرفون به السكينة والخشوع سيماهم النحول والسجود أولئك هم ( 3 ) أولياء حقا فإذا لقيتهم فاخفض لهم جناحك وذلل لهم قلبك ولسانك واعلم أن من أهان لي وليا وأخافه فقد بارزني ( 4 ) بالمحاربة وبادأني وعرضني بنفسه ودعاني إليها وانا أسرع إلى نصرة أوليائي أفيظن الذي يحاربني فيهم أنه يقوم لي أم يظن الذي يعاديني فيهم أنه يعجزني أم يظن الذي يبادرني إليهم أنه يسبقني أو يفوتني كيف وأنا الناصر لهم في الدنيا والآخرة ولا أكل نصرتهم إلى غيري يا موسى أنا إلهك الديان لا تستذل الفقير ولا تغبط الغني بشئ وكن عند ذكري خاشعا وعند تلاوة وحيي طمعا ( 5 ) اسمعني لذاذة التوراة بصوت حزين أخبرنا أبو سعد أحمد بن محمد بن أحمد أنا أبو العباس أحمد بن محمد بن أحمد بن القاسم وأبو عمرو بن محمد بن إسحاق قالا أنا أبو محمد الحسن بن محمد المديني أنا أحمد بن محمد بن عمر العبدي نا عبيد الله بن محمد بن عبيد نا خلف بن هشام البزار نا أبو شهاب الحناط عن سفيان عن رجل عن ابن منبه قال لما بعث الله موسى وهارون إلى فرعون قال لا يرعكما لباسه الذي لبس من الدنيا فإن ناصيته بيدي ليس ينطق ولا يطرف ولا يتنفس إلا بإذني ولا يعجبكما ما متع به منها فإنما هي زهرة الحياة الدنيا وزينة المترفين ( 6 ) ولو شئت أن أزينكما بزينة من الدنيا يعرف فرعون حين يراها أن مقدرته تعجز عن ما أوتيتما لفعلت ولكني أرغب بكما عن ذلك فأزوي ذلك عنكما وكذلك أفعل بأوليائي وقد جرت لهم في أمور الدنيا أي لأذودهم عن نعيمها كما يذود الراعي الشفيق غنمه عن مراتع الهلكة وإني لأجنبهم سلوتها كما يجنب الراعي الشفيق إبله عن مبارك العر وما ذاك لهوانهم علي ولكن استكملوا نصيبهم من كرامتي
_________
( 1 ) الاصل وم ود و " ز " : " ستكملوا "
( 2 ) الاصل : يطيعه والمثبت عن د و " ز " وم
( 3 ) كذا بالاصل وفي د و " ز " وم : أولئك أوليائي حقا
( 4 ) كذا بالاصل ود و " ز " وم وفي المختصر : بادرني
( 5 ) كذا بالاصل ود و " ز " وم وفي المختصر : طامعا
( 6 ) الاصل : المترفهين والمثبت عن د و " ز " وم

(61/60)


سالما موفرا لم يكمله الطمع ( 1 ) ولم تنقصه الدنيا بغرورها إنما يتزين لي أوليائي بالخشوع والذل والخوف والتقوى يثبت في قلوبهم فيظهر على أجسادهم فهو ثيابهم التي يلبسون ( 2 ) ودثارهم الذي يطهرون وصبرهم الذي يستشعرون ونجاتهم التي بها يفوزون ورجاؤهم الذي إياه يأملون ومجدهم الذي به يفخرون وسيماهم الذي بها يعرفون فإذا لقيتهم فاخفض لهم جناحك وذلل لهم قلبك ولسانك واعلم أنه من أخاف لي وليا فقد بارزني بالمحاربة ثم أنا الثائر لهم يوم القيامة أخبرنا ( 3 ) أبو القاسم علي بن إبراهيم أنا رشأ بن نظيف أنا الحسن بن إسماعيل أنا أحمد بن مروان المالكي أنا أبو بكر بن أبي الدنيا نا هارون بن سفيان حدثني عبيد الله بن محمد عن نعيم بن مورع عن جويبر عن الضحاك قال دعا موسى حين وجه إلى فرعون ودعا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يوم حنين ودعا كل مكروب كنت وتكون كنت حيا لا يموت تنام العيون وتنكدر النجوم وأنت حي قيوم لا تأخذك سنة ولا نوم ( 4 ) أنبأنا أبو الوحش سبيع بن المسلم وأبو تراب حيدرة بن أحمد قالا أنا أبو بكر الخطيب أنا أبو الحسن بن رزقوية أنا أحمد بن سندي أنا الحسن بن علوية نا إسماعيل ابن عيسى أنا إسحاق بن بشر عن عبد الله بن زياد بن ( 5 ) سمعان قال بلغني عن وهب بن منبه قال إن موسى لما دخل على فرعون كان أمامه سلطان الله عز و جل وعن يمينه ملائكة الله وعن يساره ملائكة الله فلما رأى ذلك سرير فرعون اهتز حتى رجف ( 6 ) عليه فرعون وتغير لونه وجعل يقطر منه البول ولم يستطع النظر إلى موسى وذلك من قدرة الله أن أهتز سريره والله يفعل ما يشاء قال وأنا إسحاق أنا إدريس عن وهب بن منبه قال
_________
( 1 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك للايضاح عن د و " ز " وم
( 2 ) الاصل : يلبسونها والمثبت عن د و " ز " وم
( 3 ) كتب فوقها في د و " ز " : ملحق
( 4 ) كتب بعدها في د و " ز " : إلى
( 5 ) تحرفت بالاصل إلى : عن والمثبت عن د و " ز " وم
( 6 ) تحرفت بالاصل إلى : زحف

(61/61)


إن موسى حين " قال رب المشرق والمغرب وما بينهما " ( 1 ) عباد له " إن كنتم تعقلون " قال فرعون يا موسى ما عقلت هذا وما عقل أحد أن له إلها غيري ف " لئن اتخذت إلها غيري لأجعلنك من المسجونين " ( 2 ) يقول لأخلدنك ( 3 ) في السجن ابدا قال فقال له موسى " أولو جئتك بشئ مبين " ( 4 ) يعني بأني قد جئتك بشئ مبين يعني برهانا بينا يحول بينك وبين ما تريد وتعلم صدقي وكذبك واينا على الحق قال فرعون " فائت به إن كنت من الصادقين " ( 5 ) قال فهز موسى عصاه ثم ألقاها " فإذا هي ثعبان مبين ونزع يده فإذا هي بيضاء للناظرين " ( 6 ) لها شعاع كشعاع الشمس قال له فرعون هذه يدك فلما قالها فرعون أدخلها موسى في جيبه ثم أخرجها الثانية لها نور تكل منه الأبصار لها نور ساطع في السماء قد أضاءت ما حولها يدخل نورها في البيوت وتنور منها المدينة ويرى من الكوة ومن وراء الحجب فلم يستطع فرعون النظر إليها ثم ردها موسى في جيبه ثم أخرجها فإذا هي على لونها الأول أخبرنا ( 7 ) أبو القاسم بن السمرقندي وأبو محمد عبد الكريم بن حمزة قالا أنا عبد الدائم بن الحسن أنا عبد الوهاب بن الحسن نا محمد بن خريم نا هشام بن عمار نا عبد الأعلى بن محمد السكري نا سلام بن مسكين قال سألت الحسن عن هذه الآية " فأراه الآية الكبرى " ( 8 ) قال يده وعصاه ( 9 ) أخبرنا أبو الحسن الفرضي أنا أبو الحسن بن أبي الحديد أنا جدي أبو بكر أنا محمد بن يوسف الهروي أنا محمد بن حماد نا عبد الرزاق أنا معمر عن قتادة في قوله " تلقف ما صنعوا " ( 10 ) قال ألقى موسى عصاه فتحولت حية تأكل حبالهم وما صنعوا أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أحمد بن الحسن بن خيرون أنا عبد الملك بن محمد أنا أبو علي محمد بن أحمد بن الحسن نا محمد بن عثمان بن ابي شيبة أنا
_________
( 1 ) سورة الشعراء الاية : 28
( 2 ) سورة الشعراء الاية : 29
( 3 ) كذا بالاصل ود و " ز " وم وفي المختصر : لاجلدنك
( 4 ) سورة الشعراء الاية : 30
( 5 ) سورة الشعراء الاية : 31
( 6 ) سورة الشعراء الاية : 32 و 33
( 7 ) كتب فوقها في د و " ز " : ملحق
( 8 ) سورة النازعات الاية : 20
( 9 ) كتب بعدها في د و " ز " : إلى
( 10 ) سورة طه الاية : 69

(61/62)


المنجاب نا أبو سعيد العنقزي ( 1 ) عن أسباط عن السدي قال قال ابن عباس كانت السحرة بضعا وثلاثين ألفا قال ونا المنجاب أنا جنادة بن سلم ( 2 ) عن الكلبي قال كانوا اثنين وسبعين ساحرا اثنان من آل فرعون وسبعون من بني إسرائيل قال ونا المنجاب أنا أبو سعيد العنقزي أنا عمرو موسى بن عبيدة عن محمد بن المنكدر قال كانت السحرة ثمانين ألفا أخبرنا أبو الوحش سبيع بن المسلم وابو تراب الأنصاري قالا نا أبو بكر الخطيب أنا ابن رزقويه أنا إسماعيل ابن بكر بن سندي أنا الحسن بن علوية أنا إسماعيل بن عيسى أنا إسحاق أنا إدريس عن وهب بن منبه أنه قال إن موسى لما ألقى عصاه فصارت العصا ثعبانا أعظم ثعبان نظر إليه الناظرون أسود مدلهم يدب على قوائم غلاظ فصارت في مثل بدن البختي العظيم إلا أنه أطول منه بدنا وعنقا ومشفرا وإن له ذنبا يقوم عليه يشرف على حيطان المدينة برأسه وعنقه ثم يقع على الأرض فلا يلوي على شئ إلا حطمه ويحش بقوائمه الصخر والرخام والحيطان والبيوت حين يرمي بعضها على بعض فما مر بشئ إلا حطمه بكلكله يتنفس في البيوت والجزائر فيشتعل كل شئ فيه نارا وله عينان يتوقدان نارا ومنخران يخرج منهما الدخان وقد صار له المحجن عرفا علو ( 3 ) ظهره وشعره أسود غلاظ مثل الرماح الطوال لا يصيب منه شئ إلا قطعه وقد جعلت الشعبتان له فم ( 4 ) مثل القليب الواسع يخرج منه رياح السموم لا يصيب أحد منهم نفخة إلا صار اسود مثل الليل الدامس في فيه أضراس وأنياب في اعلى شدقه اثنان وسبعون ضرسا وفي أسفله مثل ذلك له صرير يصم من سمعه ما يسمع الرجل كلام جليسه إذا صرت أضراسه بعضها على بعض وإنه ليهدر مثل البعير يتزبد ( 5 ) شدقاه زبدا أبيض ( 6 ) يتطاير لعابه فلا يقع منه قطرة على أحد إلا اشتعل برصا فأدخل الثعبان أحد
_________
( 1 ) إعجامها مضطرب في د و " ز " وهذه النسبة إلى العنقز وهو المرزنجوش واسمه عمرو بن محمد العنقري القرشي أبو سعيد وقد كان يبيع العنقرز فنسب إليه ( الانساب )
( 2 ) تحرفت بالاصل وم إلى : سالم والمثبت عن د و " ز "
( 3 ) تحرفت بالاصل وم إلى : سالم والمثبت عن د و " ز "
( 4 ) كذا بالاصل ود و " ز " وم
( 5 ) تقرأ بالاصل : " تزيد " وفي م و " ز " : " سربد " والمثبت عن د
( 6 ) الاصل وم و " ز " ود : ابيضا

(61/63)


شدقيه تحت سرير فرعون والآخر فوقه وفرعون على سريره فسلح في ثيابه فلما عاين الناس ذلك من أمر الثعبان وكان قد اجتمع أهل المدينة بأسرها فلما انهزموا ولوا ذاهبين تزاحموا في الأبواب وتضاغطوا وضاقت عليهم فوطئ بعضهم بعضا فمات يومئذ خمسة وعشرون ألفا وقام فرعون فوقع عن سريره وكان الله قد أملأه حتى صار آية كان يمكث أربعين يوما لا يخرج من بطنه شئ ولا يحدث إلا في كل اربعين يوما مرة فلما كان يومئذ أحدث في ثيابه حتى علم بذلك جلساؤه وكان يأكل ويشرب جاهدا لا يبصق ولا يتمخط ( 1 ) ولا يتنخع ( 2 ) ولا يسعل ولا تذرف عيناه ولا يمرض ولا يصدع ولا يسقم ولا يهرم ولا يفتقر شاب السن والله عز و جل يملي له أربع مائة سنة فلما كان يوم الثعبان وعاين ما عاين أحدث وامتخط وبصق وأخذه الصداع والمرض واختلف بطنه اربعين مرة فلم يزل بعد ذلك يختلف حتى مات فلما عاين من أمر موسى والثعبان خاف أن يدخل قومه من ذلك الرعب مثل الذي دخله فيؤمنوا به قال وأنا إسحاق أنا يزيد يعني ابن إبراهيم عن الحسن أنه قال لما عاين فرعون من أمر موسى والثعبان قال له فرعون يا موسى ارجع يومك هذا وكف ثعبانك هذا يقول سرا دون اصحابه وقال لأصحابه " إن هذا لساحر عليم " ( 3 ) قال فدعا موسى فقال له يا موسى ألا رفقت بالأمر قتلت خمسة وعشرين ألفا بهذا أمرك ربك الذي بعثك قال يا فرعون أنت فعلت هذا يا فرعون أسألك واحدة واعطيك أربعا قال وما الذي تسألني قال أسألك أن تعبد الله ولا تشرك به شيئا وأعطيك الشباب لا تهرم والملك لا ينازعك فيه أحد والصحة لا تسقم والجنة خالدا قال فرعون ورفع ( 4 ) وخضع حتى استأمر آسية بنت مزاحم فدخل عليها فقال يا آسية ألا ترين إلى موسى إلى ما يدعوني وما أعطاني قالت وما هو قال يدعوني إلى أن أعبد الله ولا اشرك به شيئا وأن لي الشباب فلا أهرم والملك لا ينازعني فيه أحد والصحة لا اسقم والجنة خالدا قالت يا فرعون وهل رأيت أحدا يصيب هذا فيدعه قال فخرج فدعا هامان فاستشاره فقال له هامان أتعبد بعد أن كنت تعبد قال فبدا
_________
( 1 ) الاصل : يمخط وفي " ز " وم : " يسخط " والمثبت عن د
( 2 ) الاصل : " ينجع " وفي " ز " وم : " سجع " وفي د : " يتنحنح " والمثبت عن المختصر
( 3 ) سورة الشعراء الاية : 34
( 4 ) يقال : رافعني فلان وخافضني فلم أفعل أي داورني كل مداروة ( تاج العروس : رفع )

(61/64)


له قال فقال الحسن إن هامان كان لا يعرف له نسب وكان إبليس يتراءى لفرعون في صورة الإنس يغويه قال فقال له أنا أدرك ( 1 ) شابا قال فخضبه بالسواد وهو أول من خضب بالسواد فدخل على آسية فقال يا آسية ألا ترين صرت شابا فقالت من فعل هذا بك قال هامان قالت ذاك إن لم ينصل ( 2 ) قال وأنا إسحاق قال وأخبرني جويبر عن الضحاك عن ابن عباس قال إن فرعون لما قال للملأ من قومه " إن هذا لساحر عليم " قالوا له ابعث إلى السحرة فقال فرعون لموسى يا موسى اجعل " بيننا وبينك موعدا لا نخلفه " ( 3 ) فتجتمع أنت وهارون وتجتمع السحرة فقال موسى " موعدكم يوم الزينة " ( 4 ) قال ووافق ذلك اليوم السبت في أول يوم من السنة وهو يوم النيروز " وأن يحشر الناس ضحى " يعني وأن يحشرهم ويجمعهم ضحى ( 5 ) قال فاجتمعت السحرة ( لميقات يوم معلوم " ( 6 ) وقيل " هل أنتم مجتمعون لعلنا نتبع السحرة إن كانوا هم الغالبين " ( 7 ) قال فاجتمع خمسة عشر ألف ساحر قال ليس منهم ساحر إلا وهو يحسن من السحر ما لا يحسن صاحبه وكان كبراؤهم ألف ساحر وهم الذين عملوا بالعصي والحبال فلما دخلوا على فرعون قالوا أيها الملك ما هذا الذي يعمل به هذا الساحر فنعمل مثله قال يعمل بالعصا قالوا نحن نعمل فقال اعرضوا علي سحركم فقام الذين يعملون بالعصي والحبال فألقوها بين يدي فرعون وسحروا أعين الناس فإذا حبالهم وعصيهم صارت حيات وأفاعي ففرح بذلك فرعون واستبشر وطمع أن يظفر بموسى وظن أن عصيهم وحبالهم صارت حيات فقال لهم اجهدوا على أن تغلبوه فإنه ساحر لم ير مثله فقالوا أيها الملك " إن لنا لأجرا إن كنا نحن الغالبين " ( 8 ) يعني "
_________
( 1 ) الاصل ود و " ز " وم : أدرك والمثبت عن المختصر
( 2 ) الاصل ود و " ز " وم : " يتصل " والثبت عن المختصر ونصل الشعر ينصل : زال عنه الخضاب واللون ( راجع اللسان )
( 3 ) سورة طه الاية : 58
( 4 ) سورة طه الاية : 59
( 5 ) أي من أول النهار في وقت اشتداد ضياء الشمس فيكون الحق أظهر وأجلى ولم يطلب أن يكون ذلك ليلا في ظلام كيما يروج عليهم محالا وباطلا بل طلب أن يكون نهارا جهرة لانه على بصيرة من ربه
( 6 ) سورة الشعراء الاية : 38
( 7 ) سورة الشعراء الايتان 39 و 40
( 8 ) سورة الاعراف الاية : 113

(61/65)


إن غلبنا إن لنا لمنزلة وفضيلة قال فرعون " نعم وإنكم إذا لمن المقربين " ( 1 ) في المجالس والدرجة عندي فقالوا أيها الملك واعد الرجل فقال قد واعدته يوم الزينة وهو عيدكم الأكبر ووافق ذلك يوم السبت فخرج الناس لذلك اليوم فقال فرعون اجمعوا " كيدكم ثم ائتوا صفا " ( 2 ) كل ألف ساحر صف فكانوا في قول الحسن خمسة وعشرين صفا وقال الضحاك خمسة عشر صفا مع كل ساحر عمل ليس مع صاحبه وخرج موسى وهارون وبيد موسى عصاه في جودياءة ( 3 ) وعباءة حتى انتهوا إلى الصفوف وخرج فرعون في عظماء قومه فجلس في مجلس له على سريره عليه خيمة ديباج ميل في ميل ومعه هامان وزيره وقارون بين يديه قد استكف ( 4 ) له الناس واجتمعوا في صعيد واحد وخرج الناس يقول ( 5 ) بعضهم لبعض ننظر من الغالب فنكون معه فوقف موسى وهارون قبل السحرة ف " قال لهم موسى ويلكم لا تفتروا على الله كذبا " ( 6 ) يعني وقد خسر " من افترى " قال " فتنازعوا أمرهم بينهم وأسروا النجوى " ( 7 ) فصارت السحرة يناجي كل واحد صاحبه سرا يقول ما هذا بقول ساحر ولكن هذا كلام من رب الأعلى فعرفوا الحق ثم نظروا إلى فرعون وسلطانه وبهائه ونظروا إلى موسى في كسائه وعصاه فنكسوا على رؤوسهم و " قالوا إن هذان لساحران " الآية كلها ( 8 ) ثم قال كبيرهم " يا موسى إما أن تلقي وإما أن نكون أول من ألقى " ( 9 ) فهم موسى أن يلقي فأمسك الله يده وألقى على لسانه أن ابدؤا ( 10 ) فألقوا فألقى كل رجل منهم ما كان في يده من حبل أو عصا قال إنهم أخرجوا ثلاثمائة وستين وسقا ما بين عصا وحبل قال فلما ألقوا قالوا " بعزة فرعون " ( 11 ) يعني بإلهية فرعون " إنا لنحن الغالبون " يعني القاهرون قال " فلما ألقوا سحروا أعين الناس واسترهبوهم وجاءوا بسحر عظيم " ( 12 ) ملئوا الدنيا في أعينهم
_________
( 1 ) سورة الشعراء الاية : 42
( 2 ) سورة طه الاية : 64
( 3 ) كذا بالاصل ود و " ز " وم هنا وتقدم قريبا : جودياء وهو الكساء
( راجع تاج العروس : جودا )
( 4 ) استكفوا حوله : أحاطوا به ينظرون إليه ( القاموس )
( 5 ) بالاصل وم ود و " ز " : ويقول
( 6 ) سورة طه الاية : 61
( 7 ) سورة طه الاية : 62
( 8 ) سورة طه الاية : 63
( 9 ) سورة طه الاية : 65
( 10 ) الاصل : " ابتدوا " والمثبت عن د و " ز " وم
( 11 ) سورة الشعراء الاية : 44

(61/66)


حيات وأفاعي فكان أول ما خطفوا بسحرهم بصر موسى وهارون ثم فرعون والناس وألقى كل رجل منهم ما كان في يده فأقبلت الحيات والأفاعي فامتلأ الوادي يركب بعضها بعضا وهرب الناس منها وتكسفوا هاربين " فأوجس " ( 1 ) موسى " في نفسه خيفة " فقال لقد كانت هذه عصا في أيديهم وإنها صارت حيات فظن موسى وخاف أن تكون صارت حيات كما صارت عصاه ثعبانا فأوحى الله إليه أني بمكان أسمع وأرى وجاء جبريل حتى وقف على يمينه بين موسى وهارون قال " لا تخف إنك أنت الأعلى وألق ما في يمينك تلقف ما صنعوا إنما صنعوا كيد ساحر ولا يفلح الساحر حيث أتى " ( 2 ) فذهب عن موسى ما كان يجد أخبرنا ( 3 ) أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو القاسم علي بن أحمد بن البسري أنا أبو الحسين محمد بن عبد الرحمن بن خشنام نا أبو بكر محمد بن عبد الله بن غيلان الحرار ( 4 ) نا أبو هشام الرفاعي نا ابن يمان نا سهل بن حنيفة عن حجاج عن الحكم بن مينا عن عائشة قالت قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) الطوفان الموت أخبرنا أبو رشيد هبة الله بن خليفة بن عبد المؤمن بن هبة الله بن أحمد الواعظ المزكي وأبو المرجى الحسين بن محمد بن الفضل العسال قالا أنا أبو منصور محمد بن أحمد بن شكروية أنا إبراهيم بن عبد الله بن خرشيد قوله أنا أبو القاسم عبد الله بن محمد ابن إسحاق المعروف بحامض راس نا حمدون بن عمارة بن نوح نا عبد الله بن عمرو نا حماد بن سلمة عن أبي المهزم عن أبي هريرة قال قال موسى عليه السلام لفرعون لك ملكك وشبابك فإذا مت دخلت الجنة قال حتى أشاور هامان قال فشاوره فقال له أنت تدعى ربا ( 5 ) صرت تدعى عبدا قال فخذله الله ( 6 ) أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أبو الفضل بن خيرون أنا أبو القاسم بن بشران أنا أبو علي الصواف نا محمد بن عثمان بن أبي شيبة نا المنجاب أنا أبو سعيد العنقزي أنا إسرائيل عن سماك عن عكرمة عن ابن عباس قال مكث موسى في آل فرعون بعدما
_________
( 1 ) سورة طه الاية : 67
( 2 ) سورة طه الايتان 68 - 69
( 3 ) كتب فوقها في د و " ز " : ملحق
( 4 ) الاصل و " ز " وم وفي د : الخراز
( 5 ) كذا بالاصل ود وفي " ز " وم بياض بسيط بين لفظتي " ربا " و " صرت "
( 6 ) كتب بعدها في د : إلى

(61/67)


غلب السحرة عشرين سنة يريهم الآيات الجراد والقمل والضفادع فأبوا ( 1 ) أخبرنا أبو القاسم الحسين بن الحسن بن محمد أنا علي بن محمد علي أنا عبد الرحمن بن محمد بن ياسر أنا أبو القاسم ( 2 ) علي بن يعقوب بن أبي العقب نا أبو محمد القاسم بن موسى بن الحسن الأشيب نا إسحاق بن إبراهيم بن حبيب بن الشهيد نا عتاب ابن بشير عن خصيف عن عكرمة عن ابن عباس قوله " تسع آيات بينات " ( 3 ) قال اليد والعصا والطوفان والجراد والقمل والضفادع والدم والسنين ونقص من الثمرات أخبرنا أبو بكر محمد بن الحسين نا أبو الحسين بن المهتدي أنا عيسى بن علي أنا عبد الله بن محمد نا داود بن عمرو نا أبو معشر عن محمد بن كعب " ولقد آتينا موسى تسع آيات بينات " قال يده وعصاه والسنين والطوفان والجراد والقمل والضفادع والدم والبحر ( 4 ) أنبأنا أبو الحسن علي بن محمد بن علي أنا أبو الحسن بن الحمامي ح وأخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن محمد بن الفضل أنا أبو منصور بن شكرويه أنا أبو بكر بن مردويه قالا أنا أبو بكر الشافعي نا معاذ بن المثنى بن معاذ العنبري نا مسدد نا أبو عوانة عن المغيرة عن عامر في قوله " ولقد آتينا موسى تسع آيات بينات " قال يده وعصاه والسنين والطوفان والجراد والقمل والضفادع والدم ونقص من الثمرات أنبأنا أبو علي المقرئ أنا أبو نعيم الحافظ ( 5 ) أنا عبد الله بن محمد نا علي بن إسحاق نا الحسين المروزي نا الهيثم بن جميل نا يعقوب بن عبد الله عن جعفر بن أبي المغيرة عن سعيد بن جبير قال
_________
( 1 ) الخبر السابق مكرر بالاصل
( 2 ) أقحم بعدها بالاصل : الحسين بن الحسن بن محمد أنا علي بن محمد بن علي انا عبد الرحمن بن محمد
( 3 ) سورة الاسراء الاية : 101
( 4 ) كذا في هذه الرواية " والبحر " بدلا من " والنقص في الثمرات " وقد جاء في سورة الاعراف الاية : 130 ( ولقد أخذنا آل فرعون بالسنين ونقص في الثمرات لعلهم يذكرون )
( 5 ) رواه أبو نعيم الحافظ في حلية الاولياء 4 / 278 في ترجمة سعيد بن جبير

(61/68)


بينما موسى جالس عند فرعون إذ نق ضفدع فقال موسى ماذا قصتكم ( 1 ) فقالوا وما عسى أن يكون هذا وأذاه قال فأرسل عليهم الضفادع قال فإن كان الرجل منهم ليلبس ثوبه فيجده ممتلئا ضفادع وأرسل عليهم الدم فإن كان الرجل ليستقي من بئره ونهره فإذا صار في جرته صار دما عبيطا فقالوا يا موسى ادع لنا ربك أن يكشف عنا ونحن نؤمن بك فدعا الله فكشفه عنهم فلم يؤمنوا قال فكان فرعون أوفاهم قال لبني إسرائيل اذهبوا معه قال ونا أبو محمد بن حيان نا الوليد بن أبان نا يونس بن حبيب نا عامر نا يعقوب نحوه وزاد فكان الرجل منهم لا يستطيع الكلام حتى ثبت ( 2 ) الضفدع في فيه أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم أنا أبو الحسن بن أبي الحديد أنا جدي أبو بكر أنا محمد بن يوسف بن بشر قال قرئ على محمد بن حماد أنا عبد الرزاق أنا معمر عن قتادة في قوله الطوفان المد حتى قاموا فيه قياما ثم كشف عنهم فلم ينتهوا وأخصب بلادهم خصبا لم يخصب مثله فأرسل الله عليهم الجراد فأكلته إلا قليلا فلم يؤمنوا فأرسل الله عليهم الجراد فأكلته إلا قليلا فلم يؤمنوا فأرسل الله عليهم القمل الدبا أولاد الجراد ( 3 ) فأكلت ما بقي من زرعهم فلم يؤمنوا فأرسل الله عليهم الضفادع فدخلت عليهم بيوتهم ووقعت في آنيتهم وفرشهم فلم يؤمنوا ثم أرسل الله عليهم الدم فكان إذا اراد أحدهم أن يشرب ماء تحول ذلك دما قال الله تعالى " آيات مفصلات فاستكبروا " ( 4 ) فلما وقع عليهم " الرجز " يقول العذاب قال وأنا معمر عن قتادة عن ابن عباس في قوله " تسع آيات " قال هي متتابعات وهي في سورة الأعراف " ولقد أخذنا آل فرعون بالسنين ونقص من الثمرات " ( 5 ) قال السنون لأهل البوادي ونقص من الثمرات لأهل القرى فهاتان اثنان و " الطوفان "
_________
( 1 ) الاصل : قضكم والمثبت عن " ز " ود وم والذي في حلية الاولياء : ماذا يصيبكم ؟
( 2 ) كذا بالاصل ود و " ز " وم : " ثبت " والذي في الحلية : تثب
( 3 ) القمل كسكر صغار الذر والدبا وقيل هو الدبا الذي لا أجنحة له أو شئ صغير بجناح أحمر
وقال ابن خالويه : جراء صغار يعني الدبا وقيل : شئ يشبه الحلم لا يأكل أكل الجراد ولكن يمتص الحب إذا وقع فيه الدقيق وهو رطجب فتذهب قوته وخيره ( تاج العروس : قمل )
( 4 ) سورة الاعراف الاية : 133
( 5 ) سورة الاعراف الاية : 130

(61/69)


والجراد والقمل والضفادع والدم " ( 1 ) فهذه خمس ويد موسى إذ أخرجها " بيضاء من غير سوء " ( 2 ) والسوء البرص وعصاه إذ ألقاها " فإذا هي ثعبان مبين ( 3 ) " و " إذا هي تلقف ما يأفكون " ( 4 ) أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم أنا رشأ بن نظيف أنا الحسن بن إسماعيل نا أحمد بن مروان نا ابن أبي الدنيا نا هشام بن القاسم الحرار ( 5 ) نا عثمان بن عبد الرحمن نا تميم الأزدي قال أظنه ابن حوشب قال سمعت ابن شهاب الزهري يقول دخلت على عمر بن عبد العزيز فقال لي يا ابن شهاب أخبرني عن قول الله تعالى " ولقد آتينا موسى تسع آيات بينات " ( 6 ) ما هن قال قلت الطوفان والجراد والقمل والضفادع والدم ويده والبحر والطمسة ( 7 ) وعصاه فقال عمر بن عبد العزيز هكذا يكون العلم يا ابن شهاب قال ثم قال يا غلام ائتني بالخريطة قال فأتي ( 8 ) بخريطة مختومة ففكها ثم نثر ما فيها فإذا فيها دراهم ودنانير وتمر وجوز وعدس وفول فقال كل يا ابن شهاب فأهويت إليه فإذا هو حجارة فقلت ما هذا يا أمير المؤمنين قال هذا مما اصاب عبد العزيز بن مروان في مصر إذ كان واليا وهو مما طمس الله ( 9 ) عليه من أموالهم أنبأنا أبو تراب حيدرة بن أحمد وابو الوحش سبيع بن المسلم قالا نا أحمد بن علي الحافظ أخبرني محمد بن أحمد بن محمد أنا أحمد بن سندي نا الحسن بن علي نا إسماعيل بن عيسى نا إسحاق بن بشر قال وأخبرني المضارب بن عبد الله السامي أخبرني من رأى بمصر النخلة مصروعة وإنها لحجر ولقد رأيت ناسا كثيرا قياما وقعودا في
_________
( 1 ) سورة الاعراف الاية : 133
( 2 ) سورة القصص الاية : 32
( 3 ) سورة الشعراء الاية : 32
( 4 ) سورة الشعراء الاية : 45 وفي التنزيل العزيز : فإذا
( 5 ) كذا بالاصل و " ز " وم وفي د : الخراز
( 6 ) سورة الاسراء الاية : 101
( 7 ) في تاج العروس : الطمس آخر الايات التسع وزيد في التهذيب للازهري : التي أوتيت موسى وفي اللسان : التي أوتيها موسى عليه السلام حين طمس على مال فرعون بدعوته
( 8 ) زيادة لازمة للايضاح عن المختصر
( 9 ) قال الازهري : ويكون الطمس بمعنى المسخ ومنه قوله تعالى : ( ربنا اطمس على أموالهم ) قالو : صارت حجارة وقيل : أهلكها ( تاج العروس : طمس بتحقيقنا : طبعة دار الفكر )

(61/70)


أعمالهم لو رأيتهم ما شككت فيهم قبل أن تدنو منهم إنهم أناس وإنهم لحجارة ولقد رأيت الرجل من رقيقهم وإنه لحارث على ثورين وإنه وثوريه لحجارة أخبرنا أبو بكر محمد بن الحسين نا أبو الحسين بن المهتدي أنا عيسى بن علي أنا عبد الله بن محمد نا داود بن عمرو الضبي نا أبو معشر المديني نا محمد بن كعب " قال قد أجيبت دعوتكما " ( 1 ) قال كان موسى يدعو وهارون يؤمن أنبأنا أبو تراب وأبو الوحش قالا أنا الخطيب أنا ابن رزقويه أنا أحمد نا الحسن نا إسماعيل نا إسحاق عن ( 2 ) عبد الله بن السندي عن أبيه عن مجاهد قال الطوفان طاف عليهم الموت ( 3 ) قال ونا إسحاق عن مقاتل عن الضحاك عن ابن عباس قال الطوفان الغرق قال وأنا إسحاق أنا أبو إلياس عن وهب بن منبه قال أرسل الله عليهم الطوفان وهو الماء قال فمطرت عليهم السماء ثمانية أيام ولياليهن لا يرون فيها شمسا ولا قمرا وفاض الماء حتى ارتفع وامتلأت الأنهار والآبار والبيوت فخافوا الغرق فصرخ أهل مصر إلى فرعون بصيحة واحدة إنا نخاف الغرق وإنا قد هلكنا جوعا فأرسل فرعون إلى موسى يدعوه إليه فأتاه موسى فقال له فرعون أيها الساحر " ادع لنا ربك بما عهد عندك ( 4 ) " يعني عهد إليك بزعمك أنك رسوله إننا لمهتدون إنا لمبايعوك " لئن كشفت عنا الرجز لنؤمنن لك ولنرسلن معك بني إسرائيل " ( 5 ) قال موسى لست أدعو لكم ابدا ما سميتموني ساحرا فعند ذلك " قالوا يا موسى ادع لنا ربك بما عهد عندك " فدعا موسى ربه فكشف الله عنهم الطوفان فأقلعت السماء وابتلعت الأرض فنبتت زروعهم وكلؤهم ( 6 ) وخصبوا خصبا لم يروا مثله قط في أرض مصر قال فلما ابصروا إلى ذلك الخصب نكثوا العهد وكذبوا موسى وقالوا لقد كان ما كنا نحذر من هذا الماء رحمة وخصبا جادت زروعنا وخصبت ( 7 ) بلادنا فنقضوا العهد وقالوا يا موسى لن
_________
( 1 ) سورة يونس الاية : 89
( 2 ) كتب فوق الكلام بين السطرين بالاصل
( 3 ) ونقل عن مجاهد أيضا قوله : الطوفان الماء والطاعون على كل حال ( البداية والنهاية 1 / 307 )
( 4 ) سورة الاعراف الاية : 134
( 5 ) سورة الاعراف الاية : 134
( 6 ) الاصل ود و " ز " وم : فكلؤهم
( 7 ) كذا بالاصل ود و " ز " وم : " وخصبت " وفي المختصر : وأخصبت

(61/71)


نؤمن لك ولن نرسل معك بني إسرائيل فإنا كنا جزعنا من شئ كان خيرا لنا فأوحى الله إلى موسى أن صل ركعتين ثم اشر بعصاك إلى نحو المشرق والمغرب ففعل موسى فأرسل الله عليهم الجراد من الأفقين أمثال الغمام المظلم الأسود حتى امتلأت ( 1 ) ارضهم وحال الجراد بينهم وبين السماء حتى صارت الشمس كأنها في سحاب قال فأقبلت الجراد فلحست ما أنبت الله من الزرع والكلأ حتى لم يذر منه شيئا ثم توجهت نحو النخل والشجر فجعلت تستقبل النخلة العظيمة فتأكلها حتى تحفرها عن عروقها فيستقبل بعضها الشجرة العظيمة المثمرة فيقع بعضها في أعلاها وبعضها في أسفلها فتأكلها حتى ما يرى فيها عود ولا ورقة ويسمع ( 2 ) لها قضيم ( 3 ) مثل قضيم ثم تبتلعه كما يبتلع الجمل اللقمة فما ينكشف الجراد عن شئ وقع عليه إلا صار ذلك المكان كأنما حرث بالبقر قال ونا إسحاق أنا مقاتل بن سليمان عن الضحاك وعطاء عن ابن عباس أن الجراد كان يأكل الأبواب والخشب ومسامير الأبواب ويقع في دورهم ومساكنهم فلا يستطيع أحد منهم الخروج من بيته إلا أكله الجراد وثيابهم وشعورهم قال وثبت الجراد عليهم ثمانية أيام ولياليهن لا يرون الأرض حتى ركب الجراد بعضه بعضا ذراعا من الأرض قال فضرخ أهل مصر إلى فرعون فقالوا يا سيدنا إن هذا لا تقوم له حيلتنا وكل مصيبة أهون علينا من الجوع وإنه متى أصابنا الجوع ظهر علينا عدونا فصار بعضنا خدما لبعض وإنا لم نر ساحرا قط مثله إن سحره لم يزل يعظم حتى بلغ ما ترى فادعه وعجل قبل الهلاك قال فأرسل فرعون إلى موسى فأتاه فقال له " يا أيها الساحر ادع لنا ربك بما عهد عندك إننا لمهتدون " ( 4 ) نحلف لك يا موسى " لئت كشفت عنا " هذا " لنؤمنن لك ولنرسلن معك بني إسرائيل " ( 5 ) قال فدعا موسى ربه فأرسل الله ريحا شديدة فاحتملت الجراد فالقته في البحر وانكشفت لهم الأرض فلما نظر أهل مصر إلى الأرض فإذا هم قد بقي من زروعهم وكلئهم ما يكفيهم عامهم ذلك وذلك في أرض لم تصل إليه الجراد فأتوا موسى ونكثوا العهد وقالوا بقي لنا منه ما نكتفي به سنتنا هذه فلن نؤمن معك ولن نرسل
_________
( 1 ) في " ز " وم ود : امتلت
( 2 ) الاصل : وسمع وفي " ز " ود : " ومسمع " وفي م : " ونسمع " والمثبت عن المختصر
( 3 ) كذا بالاصل و " ز " ود وفي م : " قضيم ثم تبتلعه " وفي المختصر : " قضم ثم تبتلعه " وفي د : قضيم مثل قضيم ( بعدها بياض بمقدار لفظة ) ثم تبتلعه
( 4 ) سورة الزخرف الاية : 49
( 5 ) سورة الاعراف الاية : 134

(61/72)


معك بني إسرائيل فلما علم الله ذلك من كفرهم أمر الله موسى أن امش إلى كثيب في ناحية كذا وكذا من أرض مصر فاضربه بعصاك ثم انكته ( 1 ) من نواحيه فانطلق موسى إلى ذلك الكثيب فضربه بعصاه فخرج عليهم مثل القمل وقال بعضهم البراغيث والقمل هو الدبا من الجراد حتى خرج شئ لا يحصى عدده إلا الله حتى امتلأت البيوت والأطعمة ومنعهم من النوم والقرار فكان الرجل منهم لا يقر ليله ولا نهاره ويصيح كهيئة المجنون قد اعترتهم الحكة وأقبلت على بقية الزرع فأكلته حتى أخرجته من عروقه قال فصرخ أهل مصر إلى فرعون إنا قد هلكنا جوعا إن لم ترسل إلى هذا الساحر يدعو لنا ربه أن يكشف عنا هذا العذاب فأرسل فرعون إلى موسى فأتاه فقال له " يا أيها الساحر ادع لنا ربك " يكشف عنا هذا العذاب فإن فعل آمنا بك وارسلنا " معك بني إسرائيل " قال موسى قد كنت حلفت وأعطيتني عهدا إن كشف الله عنكم لتؤمنن بي ولترسلن معي بني إسرائيل قال قد كان ذلك فيما مضى ولكن المرة ادع لنا قال موسى لا أدعو لكم ما سميتموني ساحرا فقال يا موسى ادع لنا ربك قال فدعا موسى ربه فأمات القمل فلم يبق منه بأرض مصر شئ فلما أن علم القوم أنه لم يبق لهم ما يعيشون به أتوا فرعون فجعلوا يتوامرون ( 2 ) ماذا يصنعون بموسى قال فاتفق أمرهم على أنه ساحر وإنما غلبهم بسحره قال فدعا فرعون موسى ( 3 ) فقال يا موسى إن لم نؤمن لك هل يستطيع ربك أن يفعل بنا شرا مما فعل فلن نؤمن لك ولن نرسل معك بني إسرائيل فلما علم الله نكثهم ( 4 ) أوحى الله إلى موسى أن يأتي البحر ثم يشير بعصاه ففعل موسى فأرسل الله عليهم الضفادع فتداعت الضفادع بعضها بعضا حتى أسمع أدناها أقصاها وما فوق الماء منها وما تحته فخرج كل ضفدع خلقه الله في البحر فلم يشعر الناس إلا والأرض مملوءة ضفادع ثم توجهت نحو المدينة فدبت في أرضهم وبيوتهم ومجالسهم وأجاجيرهم ( 5 ) وفرشهم وأفنيتهم وامتلآت الأطعمة والآنية وكانوا يمشون ولا يقعدون إلا على الضفادع وكان الرجل منهم لا يكشف عن ثوب ولا قدر ولا عن آنية إلا وجد فيه ضفادع ميتة حتى إن الرجل كان ينام على فراشه مع أهله فإذا انتبه من نومه وجد عليه من الضفادع ما لا يحصى وقد ركب بعضها
_________
( 1 ) الاصل ود و " ز " وم : انكثه
( 2 ) أي يتشاورون
( 3 ) من هنا سقط في " ز " سنشير إلى نهايته في موضعه
( 4 ) وهو قوله تعالى : ( فلما كشفنا عنهم العذاب إذا هم ينكثون )
( 5 ) الاجاجير واحدها إجار وهو السطح الذي ليس حوله ما يرد الساقط عنه ( راجع اللسان )

(61/73)


بعضا وجعل أهل المدينة لا يستطيعون أن يأكلوا طعاما من نتن الضفادع قال وأنا ابن إسحاق أنا سعيد بن سالم القداح عن ابن جريج عن مجاهد قال وأنا ابن سنان عن من يخبره عن مجاهد قال كانت الضفادع لتسكن الجحرة ( 1 ) فلما أرسلها الله عذابا على فرعون وقومه فكانت تجئ حتى تقذف نفسها في التنور المسجور وفي القدور وهي تغلي تغضبا لله فشكر الله لها فأسكنها الماء وجعل نعيقها التسبيح ( 2 ) قال وأنا إسحاق أنا أبو الياس عن وهب بن منبه قال لما أذاهم يعني آل فرعون القذر والنتن وأجهدهم البلاء الذي أصابهم من الضفادع صرخوا إلى فرعون فأرسل فرعون إلى موسى فأتاه فقال " يا أيها الساحر ادع لنا ربك " ( 3 ) يرفع عنا هذا الرجز فنؤمن بك ونرسل معك بني إسرائيل قال موسى لولا الحجة والعذر الذي وضعه الله بيني وبينك ما فعلت قال فدعا ربه فماتت الضفادع فجعلوا يكنسونها من بيوتهم ودورهم وأفنيتهم ثم ينقلونها إلى باب المدينة حتى جعلت ركاما ثم ارسل الله عليهم مطرا وابلا فسال بالضفادع فألقاها في البحر فلما كشف الله عنهم الضفادع قالوا ما فعل هذا إلا سحره ولو صبرنا كانت تموت الضفادع فنكثوا وقالوا يا موسى لن نؤمن لك ولن نرسل معك بني إسرائيل قال فلما نكثوا أوحى الله إلى موسى أن اضرب بعصاك النيل وهو النهر الذي يشرب به أهل مصر ففعل موسى فتحول النيل دما عبيطا يرده بنو إسرائيل فيشربون ماء عذبا صافيا ويرده قوم فرعون فتختضب بها أيديهم دما فجرت أنهارهم دما وصارت ركاياهم دما فلم يقدر أحد منهم على ماء يشربه وكانوا لا يستقون من بئر ولا نهر ولا يغترفون من إناء إلا صار دما ( 4 ) قال وأنا إسحاق قال وأخبرني محمد بن إسحاق حدثني من لا أتهم أن المرأة من آل فرعون كان تخرج إلى المرأة من بني إسرائيل حين أجهدها العطش فتقول لها اسقيني من مائك فإني قد هلكت عطشا قال فترحمها فتغرف لها من جرتها أو قربتها قال فتعود الماء
_________
( 1 ) الجحرة جمع جحر
( 2 ) كذا بالاصل ود وم وفي المختصر : النشيج
( 3 ) سورة الزخرف الاية : 49
( 4 ) هذا من تمام المعجزة الباهرة والحجة القاطعة وهذا كله يحصل لهم من فعل موسى عليه السلام فينالهم عن آخرهم ولم ينل بني إسرائيل منه شئ بالكلية وفي هذا أدل دليل

(61/74)


بإذن الله في إنائها ( 1 ) دما وفي إناء الإسرائيلية ماء صافيا حتى إن كانت المرأة من آل فرعون ( 2 ) لتقول للمرأة من بني إسرائيل اجعلي الماء في فيك ثم مجيه في في قال فكانت المرأة تأخذ الماء في فيها فإذا مجته في في آل فرعون صار دما فمكثوا بذلك سبعة ايام ولياليهن لا يقدرون على ماء حتى بلغهم الجهد قال وأنا إسحاق حدثني سعيد بن ابي عروبة أخبرني قتادة عن كعب أنه قال إن آبارهم صارت قبل الدم دودا أحمر فاتخذ فرعون لها أكوازا على فيها كشبه ( 3 ) الغرابيل يقال لها البرقال ( 4 ) قال فعند ذلك صارت أنهارهم دما قال فصرخوا إلى فرعون إنا قد هلكنا عطشا وإنه لا صبر لنا وقد هلكت مواشينا وأنعامنا عطشا من الظمأ فأرسل فرعون إلى موسى فقال يا موسى بحق ربك الذي أرسلك إلينا لما دعوته أن يكشف عنا إننا لمهتدون وهي مرتك هذا ( 5 ) نعطيك عهدا أن لا ننكث ونؤمن بك ونرسل معك بني إسرائيل قال موسى يا فرعون أليس تزعم أني ساحر وأني أصنع هذا بسحري فكيف تأمرني أن أدعو ربي قال يا موسى لا تؤاخذنا بما قد مضى ولكن ادع لنا ربك مرتك هذه فدعا موسى ربه فكشف الله عنهم الرجز ( 6 ) وشربوا من بعد الدم ماء عذبا صافيا قال وما كان دعوة موسى في كل مرة إلا للحجة والعذر الذي قدره الله ورجا أن يرجعوا ويوفوا بعهده ويؤمنوا ويرسلوا معه بني إسرائيل فلم يفوا وعادوا إلى أمرهم قال الله " فلما كشفنا عنهم الرجز إلى أجل هم بالغوه إذا هم ينكثون " ( 7 ) قال وإنا إسحاق أنا شعبة عن قتادة عن الحسن قال طاف عليهم الموت ثمانية ايام وهو الطوفان وقال غير الحسن ممن سمينا في الكتاب وهو وهب أنه أرسل عليهم السماء ثمانية أيام وهو حتى خافوا الغرق وهو الطوفان وقال غير الحسن فكان بين الطوفان وبين الجراد أربعون يوما وكان الجراد ثمانية أيام وكان بين الجراد وبين القمل أربعون يوما وكان القمل ثمانية أيام وكان بين القمل والضفادع أربعون
_________
( 1 ) الاصل : " إناء " والمثبت عن د و " ز " وم
( 2 ) وفي المختصر : فإذا المختصر : فإذا مجته في فيها صار دما
( 3 ) كذا بالاصل وم ود وفي المختصر : كهيئة
( 4 ) كذا بالاصل وم ود ولم أحله
( 5 ) كذا بالاصل ود وم والاشبه : هذه
( 6 ) الرجز يعني العذاب وقال ابن جبير : كان العذاب بالطاعون والسياق يقتضي أن الرجز قد يكون ما تقدم من إظهار الايات المتتابعات المتتاليات
( 7 ) سورة الاعراف الاية : 135

(61/75)


يوما وكانت الضفادع ثمانية ايام وكان بين الضفادع والدم اربعون يوما وكان الدم ثمانية أيام قال وأنا إسحاق أنا ابن سمعان عن من يخبره عن عطاء بن أبي رباح قال كان بين الآيات كلها أربعون يوما قال وأنا إسحاق أنا سعيد عن قتادة عن الحسن قال ما بين الآية إلى الآية اربعون يوما فقال الله عز و جل لموسى " أسر بعبادي " ( 1 ) ليلا " إنكم متبعون " ( 1 ) قال وأنا إسحاق أنا عبد الله بن إسماعيل السندي عن أبيه عن مجاهد عن ابن عباس ومقاتل عن الضحاك عن ابن عباس وابن جريج عن مجاهد عن ابن عباس قالوا كلهم عنه إن الله أمهل لفرعون بين القولين حين قال " أنا ربكم الأعلى " ( 2 ) وقال " ما علمت لكم من إله غيري " ( 3 ) فأمهله أربعين سنة فيما بين القولين فكذلك حكم ربنا تعالى ثم أخذه بنكال الآخرة والأولى فأما الأولى فقال " ما علمت لكم من إله غيري " والآخرة حين حشر الناس في أمر فرعون فقال " أنا ربكم الأعلى " قال وأنا إسحاق أخبرني موسى بن عبيدة عن محمد بن كعب القرظي قال لقد ذكر لي أن فرعون خرج في طلب موسى على ستمائة الف من الخيل دهم كلها ورق ( 4 ) حصان سوى ما كان في جنده من سائر الخيل قال فخرجوا في طلب موسى كما قال الله " فأتبعوهم مشرقين " ( 5 ) عند طلوع الشمس ( 6 ) قال وأنا إسحاق أنا جويبر عن الضحاك عن ابن عباس وعثمان بن عطاء عن أبيه عن ابن عباس قال
_________
( 1 ) سورة الشعراء الاية : 52 والاية 23 من سورة الدخان وفيها : ( فأسر بعبادي ليلا إنكم متبعون )
( 2 ) سورة النازعات الاية : 24
( 3 ) سورة القصص الاية : 38
( 4 ) كذا بالاصل ود وفي م : زرق
والورق من الورقة : وهو سواد في غيرة وقيل سواد في بياض كدخان الرمث ( اللسان : ورق )
والزرق : شعراء بيض تكون في يد الفرس أو رجله وقيل : بياض في ناصية الفرس أو قذاله ( اللسان : زرق )
( 5 ) سورة الشعراء الاية : 60
( 6 ) تاريخ الطبري 1 / 420 وفيه : سبعين ألف بدلا من ستمئة ألف

(61/76)


خرج موسى حتى انتهى إلى البحر فلما انتهى إلى البحر وهو بحر القلزم لم يكن له عنه منصرف ( 1 ) قال واطلع عليهم فرعون في جنوده من خلفهم والبحر من أمامهم فظن بنو إسرائيل الظنون وجعلوا يلومون موسى بقول الله " فلما تراءى الجمعان " ( 2 ) يعني الفريقان ( 3 ) قال جند فرعون وأصحاب موسى " قال أصحاب موسى إنا لمدركون قال كلا إن معي ربي سيهدين " ( 4 ) يقول وعدني وسينجز وعدي ولا خلف لموعد الله قال فقالت بنو إسرائيل لموسى لم تدعنا بأرض مصر أرض طيبة نعيش فيها ونخدم فرعون وقومه ولم نر هذا البلاء هذا البحر أمامنا وفرعون وجنوده من خلفنا إن ظفر بنا قتلنا وإن اقتحمنا في البحر غرقنا لقد لقينا في سبيلك بلاء وشدة قال وأنا إسحاق أنا سعيد عن قتادة عن الحسن قال إن موسى لما رأى ذلك من قومه وما يتضرعون ويستغفرون من ذنوبهم ويقولون يا موسى سل لنا ربك يضرب لنا " طريقا في البحر يبسا " ( 5 ) فقد وعدنا لذلك بمصر فاتبعناك وصدقناك وهذا فرعون وجنوده قد دنا منك قال فانطلق موسى نحو البحر فقال إن الله أمرني أن أسلك فيك طريقا وضرب بعصاه البحر قبل أن يوحى إليه فأنطق الله البحر فقال له يا موسى أنا أعظم منك سلطانا وأشد منك قوة وأنا أول منك خلقا وعلي كان عرش ربنا وأنا لا يدرك قعري ولا أترك أحدا يمر بي إلا بإذن ربي وأنا عبد مأمور لم يوح الله إلي فيك ( 6 ) شيئا ودنا فرعون وجنوده فجاء موسى إلى قومه راجعا فأيس ( 7 ) القوم فأتاه حزبيل بن يوحابيل المؤمن ( 8 ) فقال له يا موسى يا نبي الله أليس وعدك الله البحر قال نعم قال فلن يخلفك فناج ربك قال فبينما هو كذلك إذ جاءه خازن البحر فسلم عليه فقال له يا موسى أتعرفني قال لا قال أنا خازن البحار ( 9 ) قال فما أوحى الله إليك في أمر فرعون شيئا قال يا موسى والله إني لخامس خمسة من خزان الله والله ما أدري ما الله صانع بعد فرعون ولقد خفي علي أمره وإن الله وعدك وهو منجز ذلك فتضرع إلى ربك قال فلما سمع ذلك موسى تضرع إلى الله فقال يا رب قد ترى ما
_________
( 1 ) في المختصر : مصرف
( 2 ) كذا بالاصل وم ود وفي المختصر : قبل
( 3 ) سورة الشعراء الاية : 61
( 4 ) سورة الشعراء الاية : 61 - 62
( 5 ) سورة طه الاية : 77
( 6 ) كذا بالاصل وم ود وفي المختصر : قبل
( 7 ) بالاصل : فأنس والمثبت عن م ود
( 8 ) انظر ما تقدم بشأنه قريبا
( 9 ) في المختصر : خازن البحر

(61/77)


يقول بنو إسرائيل وما قد كربهم وما قد نزل بهم من سوء الظن فأسألك يا إله إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب ويوسف فرج عنا هذا الكرب ونجنا من فرعون وأبدل لنا مكان الخوف أمنا كي نسبحك كثيرا ونعبدك حق عبادتك واختلط خيل فرعون بخيل موسى وخرج فرعون معلما على فرس له حصان وكانت لحيته تغطي قربوس سرجه ولمته من خلفه تغطي مؤخر سرجه وعليه درع من ذهب قد علاه بالأرجوان قال فلما رأى ذلك الله عز و جل مما دخل في قلب موسى وقلوب بني إسرائيل أوحى الله إلى موسى إني قد أذنت للبحر أن يطيعك فاضرب " بعصاك البحر " ( 1 ) قال فضرب موسى البحر " فانفلق " اثنا عشر طريقا ودعا موسى أصحابه وقال لهم هلموا فثم ثم قال اللهم اجعل هذا البحر غضبا ورجزا ( 2 ) ونقمه على فرعون وقومه ونجنا جميعا فإنا جندك ونحن أهل الذنوب والخطايا قال فصار البحر كما قال الله اثني عشر طريقا يابسا وهو كما قال " واترك البحر رهوا " ( 3 ) يعني سهلا دمثا لا تخاف دركا من فرعون وجنوده ولا تخشى البحر يغرقك ومن معك قال فلما كان البحر " كالطود العظيم " ( 4 ) كل فرقة منه يعني كالجبل العظيم وتفرق الماء يمينا وشمالا وبدت الأرض يابسا فقالت بنو إسرائيل إنا نخاف أن يغرق بعضنا ولا يراه إخوانه غير أنا نحب أن يكون البحر أبوابا ليرى بعضنا بعضا قال فصار لهم ابوابا ينظر بعضهم إلى بعض وكان طول الطريق فرسخين وعرضه فرسخا فاتبعه فرعون بجنوده قال وأنا إسحاق أنا محمد بن إسحاق قال سمعت من حديثي عن محمد بن كعب القرظي عن عبد الله بن شداد قال ( 5 ) لما جاز بنو إسرائيل البحر ولم يبق منهم أحد بقي البحر على حاله ( 6 ) وأقبل فرعون عدو الله على حصان من دهم الخيل ووقف على شفير البحر والبحر رهوا ساكنا على
_________
( 1 ) سورة الشعراء الاية : 63
( 2 ) الاصل وم ود : وزجرا والمثبت عن المختصر
( 3 ) سورة الدخان الاية : 24
( 4 ) سورة الشعراء الاية : 63
( 5 ) راجع تاريخ الطبري 1 / 420 - 421 والكامل لابن الاثير 1 / 137
( 6 ) أي ساكنا على هيئته لم يتغير

(61/78)


حاله فأراد موسى أن يضرب بعصاه البحر فتركه كما كان فأوحى الله إليه أن " اترك البحر رهوا إنهم جند مغرقون " فتركه على حاله خامدا فلما أبصر فرعون البحر خامدا اثني عشر طريقا يقول لجنوده ألا ترون إلى البحر كيف أطاعني وإنما فعل هذا لتعظيمي وما ينشق إلا فرقا مني لأنه علم أني سأتبع بني إسرائيل فأقتلهم ولم يعلم عدو الله أن الله مكر به من حيث لا يشعر وقال فانطلق ليقتحم في البحر وجالت الخيل فعاينت العذاب فنفر الحصان الذي هو عليه وجالت الخيل فأقحموها فعاينت العذاب ولم تقتحم وهابت أن تدخل البحر فعرض له جبريل على فرس له أنثى وديق ( 1 ) فقربها من حصان فرعون فشمها الفحل فتقدم جبريل أمام الحصان فاتبعها الحصان وعليه فرعون فلما أبصر جند فرعون أن فرعون قد دخل نادت أصحاب الخيل يا صاحب الرمكة ( 2 ) على رسلك لتتبعك الخيل قال فوقف جبريل حتى توافت الخيل ودخلوا البحر وما يظن فرعون إلا أن جبريل فارس من أصحابه فجعلوا يقولون له أسرع الآن فقد دخلت الخيل أسرع يسرع الخيل في إثرك فجعل جبريل يخب إخبابا وهم في أثره لا يدركونه حتى توسط بهم في أعمق مكان في البحر وبعث الله ميكائيل على فرس آخر من خلفهم يسوقهم ( 3 ) ويقول لهم الحقوا بصاحبكم حتى إذا فصل جبريل من البحر ليس أمامه أحد من آل فرعون وقف ميكائيل من الجانب الآخر ليس خلفه أحد أخبرنا أبو علي بن السبط أنا أبي أبو سعد أنا أبو الحسن بن فراس أنا أبو جعفر الديبلي نا أبو عبيد الله نا سفيان عن ابن أبي نجيح عن أبي سعد عن عكرمة عن ابن عباس قال خرج فرعون في ألف ألف حصان سوى الإناث وخرج موسى في بني إسرائيل ستمائة ألف فقال فرعون إن هؤلاء لشرذمة قليلون أخبرنا أبو القاسم الحسين بن علي الزهري وأبو الفتح المختار بن عبد الحميد البوشنجيان ( 4 ) وأبو المحاسن أسعد بن علي بن زياد قالوا أنا عبد الرحمن الداودي أنا عبد الله بن أحمد الحموي أنا إبراهيم بن خزيم الشاشي نا عبد بن حميد الكشي نا إبراهيم بن الحكم بن أبان حدثني أبي عن عكرمة عن ابن عباس قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) كان
_________
( 1 ) الاصل وم ود : وذق والمثبت عن الطبري وابن الاثير والبداية والنهاية والفرس الوديق هي التي تريد الفحل
( 2 ) الرمكة : الفرس والبرذونة التي يتخذ للنسل ( اللسان : رمك )
( 3 ) في الطبري : يشحذهم
( 4 ) الاصل : البوسنجي والمثبت عن د وم

(61/79)


أصحاب موسى الذين جاوزوا البحر اثني عشر ( 1 ) فكان ( 2 ) طريق اثنا عشر ألفا كلهم من ولد يعقوب النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أخبرنا الشريف أبو القاسم علي بن إبراهيم أنا أبو الحسن رشأ بن نظيف المقرئ أنا أبو محمد الحسن بن إسماعيل الضراب أنا أبو بكر أحمد بن مروان المالكي نا إسماعيل بن إسحاق نا محمد بن عبيد نا محمد بن ثور عن معمر عن قتادة قال كان مع موسى ( 3 ) ( صلى الله عليه و سلم ) ستمائة ألف واتبعهم فرعون على ألف ألف ومئتي ألف حصان قال ونا إسماعيل عن عبد الله بن إسماعيل نا عبد الرحمن بن زيد بن أسلم قال سمعت أبي يقول بلغني أن مقاتلة ( 4 ) بني إسرائيل يومئذ ستمائة ألف وأن مقدمة فرعون كانوا ستمائة ألف على خيل دهم سود غر محجلين ليس فيها شية مخالفة لذلك إلا أدهم أغر محجل قال ونا إسماعيل نا محمد بن عبيد نا محمد بن ثور عن معمر عن أبي إسحاق الهمداني عن عمرو بن ميمون الأودي في قوله عز و جل " فكان كل فرق كالطود العظيم " ( 5 ) مثل النخلة لا يتحرك فسار موسى ومن معه واتبعهم فرعون في طريقهم حتى أنهم ( 6 ) تتاموا فيه أطبقت عليهم فلذلك قال " وأغرقنا آل فرعون وأنتم تنظرون " ( 7 ) قال ونا إسماعيل بن إسحاق نا العباس بن الوليد نا يزيد بن زريع نا سعيد عن قتادة في قوله عز و جل " وإذ فرقنا بكم البحر فأنجيناكم وأغرقنا آل فرعون وأنتم تنظرون " قال إنما كان عهدهم بآل فرعون فصار البحر طريقا يبسا لهم يمشون فيه وأنجاهم الله وأغرق آل فرعون وهم ينظرون أخبرنا أبو القاسم أيضا أنا رشأ بن نظيف أنا الحسن بن إسماعيل أنا أحمد بن مروان نا إبراهيم الحربي نا يحيى بن عبد الحميد نا وكيع عن سفيان الثوري عن أبي السليل قال لما انتهى موسى إلى البحر قال هن أبا خالد فأخذه أفكل يعني رعدة ( 8 ) أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنا أبو بكر البيهقي أنا أبو عبد الله الحافظ نا أبو
_________
( 1 ) بياض بالاصل ود وم
( 2 ) بياض بالاصل ود وم
( 3 ) الاصل : " رسول الله " خطأ والمثبت عن د وم
( 4 ) الاصل : لمقاتلة والمثبت عن د وم
( 5 ) سورة الشعراء الاية : 63
( 6 ) بياض في م
( 7 ) سورة البقرة الاية : 50
( 8 ) تحرفت في م إلى : عدة

(61/80)


عمرو موسى بن إسماعيل بن إسحاق القاضي نا محمد بن أحمد بن البراء أنا عبد المنعم ابن إدريس نا عبد الصمد بن معقل عن وهب بن منبه عن ابن عباس قال قال موسى يا رب أمهلت فرعون أربعمائة سنة وهو يقول " أنا ربكم الأعلى " ( 1 ) ويكذب بآياتك ويجحد رسلك فأوحى الله إليه أنه كان حسن الخلق سهل الحجاب فأحببت أن أكافئه أنبأنا أبو بكر أحمد بن المظفر بن الحسن بن سوسن وأخبرني أبو طاهر محمد بن محمد السنجي عنه أنا أبو علي الحسن بن أحمد بن إبراهيم بن الحسن نا محمد بن جعفر ابن محمد الآدمي القارئ من لفظه أنا أبو بكر أحمد بن عبيد الله صاحب النرسي أنا يزيد بن هارون ( 2 ) سنة إحدى ومائتين أنا أصبغ بن زيد الوراق الجهني حدثني القاسم بن أبي أيوب حدثني سعيد بن جبير قال سألت عبد الله بن عباس عن قول الله لموسى " وفتناك فتونا " ( 3 ) فسألته عن الفتون ما هو فقال استأنف النهار بابن جبير فإن لها حديثا طويلا فلما أصبحت غدوت على ابن عباس لأنجز ( 4 ) ما وعدني من حديث الفتون فقال تذاكر فرعون وجلساؤه ما كان الله وعد إبراهيم من أن يجعل في ذريته أنبياء وملوكا فقال بعضهم إن بني إسرائيل لينتظرون ذلك ما يشكون فيه وقد كانوا يظنون أنه يوسف بن يعقوب فلما ملك قالوا ليس هكذا كان الله وعد إبراهيم قال فرعون فكيف ترون فأمروا ( 5 ) جميعا أمرهم على أن يبعث رجالا منهم السفار يطوفون في بني إسرائيل فلا يجدون مولودا ذكرا إلا ذبحوه ففعلوا ذلك فلما رأوا أن الكبار من بني إسرائيل يموتون بآجالهم والصغار يذبحون قالوا توشكون ( 6 ) أن تفنوا بني إسرائيل فتصيروا أن تباشروا من الأعمال والخدمة التي ( 7 ) كانوا يكفونكم فأقبلوا على كل مولود ذكر فيقتل عامهم ودعوا عاما فلا تقتلوا منهم ( 8 ) أحدا فيشب الصغار مكان من يموت من الكبار فإنهم لن يكثروا بمن يستحيوا منهم فتخافوا مكاثرتهم إياكم ولن يفنوا بمن تقتلون ( 9 ) فيحتاجون إليهم فأجمعوا
_________
( 1 ) سورة النازعات الاية : 24
( 2 ) حديث الفتون رواه ابن كثير في تفسيره مطولا 3 / 245 وفي البداية والنهاية 1 / 349 وما بعدها
( 3 ) سورة طه الاية : 40
( 4 ) في البداية والنهاية : لا تنجز
( 5 ) في البداية والنهاية : فائتمروا
( 6 ) الاصل وم ود : توشكوا والمثبت عن البداية والنهاية
( 7 ) الاصل : الذي والمثبت عن د وم
( 8 ) زيادة عن د وم
( 9 ) الاصل وم ود : تقتلوا والمثبت عن البداية والنهاية

(61/81)


أمرهم على ذلك فحملت أم موسى بهارون في العام الذي لا يذبح فيه الغلمان فولدته علانية أمه ( 1 ) فلما كان من قابل حملت بموسى فوقع في قلبها الهم والحزن وذلك من الفتون يا ابن جبير ما دخل عليه في بطن أمه مما يراد به فأوحى الله إليها لا تخافي ولا تحزني إنا رادوه إليك وجاعلوه من المرسلين وأمرها إذا ولدت أن تجعله في تابوت ثم تلقيه في البحر فلما ولدته فعلت ذلك به فلما توارى عنها ابنها ناجاها ( 2 ) الشيطان فقالت في نفسها ما فعلت بابني لو ذبح عندي فواريته وكفنته كان أحب إلي من أن ألقيه بيدي إلى حيتان البحر ودوابه فانتهى الماء به حتى أوفى به عند فرضه ( 3 ) مستقى جواري امرأة فرعون فلما رأينه أخذنه فهممن أن يفتحن التابوت فقال بعضهن ( 4 ) إن في هذا مالا وإنا إن فتحناه لم تصدقنا امرأة الملك بما وجدنا فيه فحملنه كهيئته لم يحركن ( 5 ) منه شيئا حتى دفعنه إليها فلما فتحته رأت غلاما فألقى الله عليه منه ( 6 ) محبة لم يلق مثلها على أحد من البشر و " أصبح فؤاد أم موسى فارغا ( 7 ) " من ذكر كل شئ إلا من ( 8 ) ذكر موسى فلما سمع الذباحون بأمره أقبلوا بشفارهم إلى امرأة فرعون ليذبحوه وذلك من الفتون يا ابن جبير فقال لهم أقروه فإن هذا الواحد لا يزيد في بني إسرائيل حتى آتي فرعون فاستوهبته منه فإن وهبه لي كنتم قد ( 9 ) أحسنتم وأجملتم وإن أمر بذبحه لم ألمكم فأتت فرعون فقالت " قرة عين لي ولك " قال فرعون يكون لك فأما أنا فلا حاجة لي في ذلك قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) والذي نحلف به لو أقر فرعون بأن يكون له قرة عين كما أقرت امرأته لهداه الله به كما هداها ولكن الله حرمه ذلك فأرسلت إلى من حولها لكل امرأة لها لبن تختار له ظئرا فجعل كلما أخذ ثدي امرأة منهن ليرضعه لم يقبل ثديها حتى أشفقت امرأة فرعون أن يمتنع عن اللبن فيموت وأحزنها ذلك وأمرت به فأخرج إلى السوق وتجمع الناس ترجو أن تجد له ظئرا تأخذه منها فلم يقبل فأصبحت أم موسى والها فقالت " لأخته قصيه " قصي أثره واطلبيه
_________
( 1 ) في البداية والنهاية آمنة
( 2 ) البداية والنهاية : أتاها
( 3 ) الفرضة : ثلمة تكون في النهر وفرضة النهر : مشرب الماء منه ( راجع اللسان : فرض )
( 4 ) عن البداية والنهاية وبالاصل وم ود : بعضهم
( 5 ) الاصل وم ود وفي البداية والنهاية : يخرجن
( 6 ) البداية والنهاية : منها
( 7 ) سورة القصص الاية : 10
( 8 ) زيادة عن البداية والنهاية
( 9 ) سورة القصص الاية : 9
( 10 ) كذا بالاصل وم ود والوجه : تسمعي

(61/82)


حتى تسمعين ( 1 ) له ذكرا أحي ولدي أو قد أكلته الدواب ونسيت الذي كان وعدها فيه " فبصرت به " أخته " عن جنب وهم لا يشعرون " ( 2 ) والجنب أن يسمو بصر الإنسان إلى الشئ البعيد وهو إلى جنبه لا يشعر به فقالت من الفرح حين أعياهم الظؤارات أنا " أدلكم على أهل بيت يكفلونه لكم وهم له ناصحون " ( 3 ) فأخذوها وقالوا لها ما يدريك ما نصحهم له هل تعرفونه حتى شكوا في ذلك وذلك من الفتون يا ابن جبير قالت نصحهم له وشفقتهم عليه لرغبتهم في صهر الملك ورجاء منعته ( 4 ) فأرسلوها فانطلقت إلى أمها فأخبرتها الخبر فجاءت أمه فلما وضعته في حجرها نزا ( 5 ) إلى ثديها فمصه حتى امتلأ جنباه ريا وانطلق البشير إلى امرأة فرعون يبشرونها إنا قد وجدنا لابنك ظئرا فأرسلت إليها فأتيت بها فلما رأت ما يصنع بها قالت فامكثي عندي ترضعين ابني هذا فإني لم أحب حبه شيئا قط قالت أم موسى لا أستطيع أن أدع بيتي وولدي فيضيع فإن طابت نفسك أن تعطينيه فأذهب به إلى بيتي فيكون معي لا آلوه خيرا فعلت وإلا فإني غير تاركة بيتي وولدي وذكرت أم موسى ما كان الله وعدها فيه فتعاسرت على امرأة فرعون وأيقنت أن الله منجز وعده فرجعت إلى بيتها بابنها من يومها فأنبته الله نباتا حسنا وحفظه لما قد قضى فيه فلم يزل بنو إسرائيل وهم في ناحية القرية مجتمعين يمتنعون ( 6 ) به من السخرة والظلم ما كان فيهم فلما ترعرع قالت امرأة فرعون لأم موسى أريني ابني فوعدتها يوما تريها فقالت امرأة فرعون لخزانها وظؤرتها وقهار متها ( 7 ) لا يبقى أحد منكم اليوم إلا استقبل ابني بهدية وكرامة لأرى ذلك فيه وأنا باعثة أمينا يحصي ما يصنع كل إنسان منكم فلم تزل الهدايا والكرامة والنحل ( 8 ) تستقبله من حين خرج من بيت أمه إلى أن دخل بيت امرأة فرعون فلما دخل عليها نحلته وأكرمته وفرحت به وأعجبها ونحلت أمه لحسن أثرها عليه ثم قالت لآتين به فرعون فلينحلنه وليكرمنه فلما دخل به عليه جعله في حجره فتناول موسى لحية فرعون فمدها إلى الأرض فقال الغواة من اعأداء الله لفرعون ألا ترى ما وعد الله إبراهيم نبيه
_________
( 1 ) كذا بالاصل وم و " ز " والوجه : تسمعي
( 2 ) سورة القصص الاية : 11
( 3 ) سورة القصص الاية : 12
( 4 ) كذا بالاصل وم ود وفي البداية والنهاية : ورجاء منفعة الملك
( 5 ) أي وثب
( 6 ) الاصل : يمتعون وبدون إعجام في م وفي د : يمنعون والمثبت عن المختصر
( 7 ) القهارمة جمع قهرمان وهو الوكيل والحافظ لما تحت يده من أمناء الملك وخاصة ( اللسان )
( 8 ) النحل : العطايا

(61/83)


أنه يذلك ويعلوك ويصرعك فأرسل إلى الذباحين ليذبحوه وذلك من الفتون يا ابن جبير بعد كل بلاء ابتلي به أو أريد به فتونا فجاءت امرأة فرعون تسعى إلى فرعون فقالت ما بدا لك في هذا الغلام الذي وهبته لي قال ألا ( 1 ) ترينه ( 2 ) يزعم أنه سيصرعني وسيعلوني فقالت اجعل بيني وبينك أمرا تعرف فيه الحق ائت بجمرتين ولؤلؤتين فقربهن إليه فإن بطش باللؤلؤتين واجتنب الجمرتين عرفت أنه يعقل وإن تناول الجمرتين ولم يرد اللؤلؤتين علمت أن أحدا لا يؤثر الجمرتين على اللؤلؤتين وهو يعقل فقرب إليه ذلك فتناول الجمرتين فانتزعوها منه وخافت أن يحرقا يديه فقالت المرأة ألا ترى فصرفه الله عنه بعدما كان قد هم به وكان الله بالغا فيه أمره فلما بلغ أشده وكان من الرجال لم يكن أحد من آل فرعون يخلص إلى أحد من بني إسرائيل معه بظلم ولا سخرة حتى امتنعوا كل الامتناع فبينا موسى يمشي في ناحية المدينة إذا هو برجلين يقتتلان أحدهما فرعوني والآخر إسرائيلي فاستغاثه الاسرائيلي على الفرعوني فغضب موسى غضبا شديدا لأنه تناوله وهو يعلم منزلة موسى من بني إسرائيل وحفظه لهم لا يعلم الناس إلا إنما ذلك من الرضاع إلا أم موسى إلا أن يكون الله أطلع موسى من ذلك على ما لم يطلع عليه غيره فوكز موسى الفرعوني فقتله وليس يراهما أحد إلا الله والإسرائيلي فقال موسى حين قتل الرجل " هذا من عمل الشيطان إنه عدو مضل مبين " ( 3 ) " قال رب إني ظلمت نفسي فاغفر لي فغفر له إنه هو الغفور الرحيم " ( 4 ) فأصبح في المدينة خائفا يترقب الأخبار فأتي فرعون فقيل له إن بني إسرائيل قتلوا رجلا من آل فرعون فخذ لنا بحقنا ولا ترخص لهم قال ابغوني قاتله وبمن يشهد عليه فإن الملك وإن كان صفوة ( 5 ) مع قومه لا يستقيم له أن يقتل بغير بينة ولا ثبت فاطلبوا علم ذلك آخذ لكم بحقكم فبينا هم يطوفون ولا يجدون شيئا إذا موسى قد رأى من الغد ذلك الاسرائيلي يقاتل رجلا من آل فرعون آخر فاستغاثه الاسرائيلي على الفرعوني فصادف موسى قد ندم على ما كان منه فكره الذي رأى فغضب الاسرائيلي فهم بعد أن يبطش بالفرعوني فقال للاسرائيلي لما فعل بالأمس واليوم " إنك لغوي مبين " ( 6 ) فنظر الإسرائيلي إلى موسى بعدما قال فإذا هو غضبان كغضبه بالأمس الذي قتل به الفرعوني
_________
( 1 ) زيادة لازمة عن البداية والنهاية
( 2 ) عن البداية والنهاية وبالاصل ود وم : تربيه
( 3 ) سورة القصص الاية : 15
( 4 ) سورة القصص الاية : 16
( 5 ) الاصل : صمعه والمثبت عن م ود والبداية والنهاية
( 6 ) سورة القصص الاية : 18

(61/84)


فخاف أن يكون بعدما قال " إنك لغوي مبين " أن يكون إياه أراد ولم يكن أراده وإنما أراد الفرعوني فخاف الإسرائيلي فحاجر الفرعوني فقال " يا موسى أتريد أن تقتلني كما قتلت نفسا بالأمس " وإنما قال ذلك مخافة أن يكون إياه أراد موسى ليقتله فتتاركا وانطلق الفرعوني إلى قومه فأخبرهم بما سمع من الإسرائيلي من الخبر حين يقول " أتريد أن تقتلني كما قتلت نفسا بالأمس " ( 1 ) فأرسل فرعون الذباحين ليقتلوا موسى فأخذ رسل فرعون في الطريق الأعظم يمشون على هينتهم يطلبون موسى وهم يخافون أن يفوتهم وجاء رجل من شيعة موسى من أقصى المدينة فاختصر طريقا قريبا حتى سبقهم إلى موسى فأخبره الخبر وذلك من الفتون يا ابن جبير فخرج موسى متوجها نحو مدين لم يلق بلاء مثل ذلك وليس له بالطريق علم إلا حسن ظنه بربه قال " عسى ربي أن يهديني سواء السبيل ولما ورد ماء مدين وجد عليه أمة من الناس يسقون ووجد من دونهم امرأتين تذودان " ( 2 ) جالستان يعني بذلك حابستين غنهما فقال لهما " ما خطبكما " معتزلتين لا تسقيان مع الناس قالتا ليس لنا قوة نزاحم القوم وإنما ننتظر فضول حياضهم فسقى لهما فجعل يغترف في الدلو ماء كثيرا حتى كان أول الرعاء فراغا فانصرفتا بغنمهما إلى أبيهما فانصرف موسى فاستظل بشجرة وقال " رب إني لما أنزلت إلي من خير فقير " ( 3 ) فاستنكر أبوهما سرعة صدورهما بغنمهما حفلا ( 4 ) بطانا فقال إن لكما اليوم لشأنا فأخبرتاه بما صنع موسى فأمر إحداهما أن تدعوه له فأتت موسى ( 5 ) فدعته فلما كلمه قال " لا تخف نجوت من القوم الظالمين " ( 6 ) لا لفرعون ولا لقومه علينا سلطان ( 7 ) ولسنا في شئ من مملكته قال فقالت إحداهما " يا أبت استأجره إن خير من استأجرت القوي الأمين " ( 8 ) فاحتملته الغيرة على أن قال وما يدريك ما قوته وما أمانته قالت أما قوته فما رأيت منه في الدلو حين يسقي لنا لم أر رجلا قط أقوى في ذلك السقي منه وأما أمانته فإنه نظر حين أقبلت إليه وقد شخصت له فلما علم أني امرأة صوب رأسه فلم يرفعه ولم ينظر إلي حتى بلغت رسالتك ثم قال امش خلفي وانعتي لي الطريق فلم يفعل هذا إلا وهو أمين فسرى عن أبيها وصدقها وظن به الذي قالت فقال
_________
( 1 ) سورة القصص الاية : 19
( 2 ) سورة القصص الايتان 22 و 23
( 3 ) سورة القصص الاية : 24
( 4 ) حفلا بطانا : يعني درت ضروعها وشبعت بطونها
( 5 ) زيادة عن البداية والنهاية
( 6 ) سورة القصص الاية : 25
( 7 ) الاصل : سلطانا والمثبت عن م ود
( 8 ) سورة القصص الاية : 26

(61/85)


له هل لك " أن أنكحك إحدى ابنتي هاتين على أن تأجرني ثماني حجج فإن أتممت عشرا فمن عندك وما أريد أن أشق عليك ستجدني إن شاء الله من الصالحين " ( 1 ) ففعل فكانت على نبي الله موسى ( صلى الله عليه و سلم ) ثمان سنين واجبة وكانت سنتان عدة منه فقضى الله عنه عدته وأتمها عشرا قال سعيد ( 2 ) فلقيني رجل من أهل النصرانية من علمائهم فقال هل تدري أي الأجلين قضى موسى قلت لا وأنا يومئذ لا أدري فلقيت ابن عباس فذكرت ذلك له فقال أما علمت أن ثمانيا كانت على نبي الله ( صلى الله عليه و سلم ) واجبة لم يكن نبي الله لينقص منها شيئا وتعلم أن الله كان قاضيا عن موسى عدته التي وعد فإنه قضى عشر سنين فلقيت النصراني فأخبرته ذلك فقال الذي سألته فأخبرك أعلم منك بذلك قلت أجل وأولى فلما سار موسى بأهله كان من شأنه ما قص الله عليه في القرآن وأمر العصا ويده فشكا إلى ربه ما يتخوف من آل فرعون في القتيل وعقدة لسانه ( 3 ) فإنه كان في لسانه عقدة تمنعه من كثير الكلام فسأل ربه أن يعينه بأخيه هارون يكون له ردأ يتكلم عنه بكثير مما لا ( 4 ) يفصح به لسانه فآتاه الله سؤله وحل عقدة من لسانه وأوحى الله إلى هارون يأمره أن يلقاه فاندفع موسى بعصاه حتى لقي هارون فانطلقا جميعا إلى فرعون فأقاما على بابه حينا لا يؤذن لهما ثم أذن لهما بعد حجاب شديد فقالا " إنا رسولا ربك " ( 5 ) قال " فمن ربكما يا موسى " ( 6 ) فأخبراه بالذي قص الله عليك في القرآن قال فما تريدان وذكره القتيل فاعتذر بما قد سمعت قال أريد أن تؤمن بالله وأن ترسل معي بني إسرائيل قال فأبى عليه ذلك وقال " ائت بآية إن كنت من الصادقين " ( 7 ) فألقى عصاه فإذا هي حية عظيمة فاغرة فاها مسرعة إلى فرعون فلما رآها فرعون قاصدة إليه خافها فاقتحم عن سريره واستغاث بموسى أن يكفها عنه ففعل ثم أخرج يده من جيبه أو قال من جبته فرآها " بيضاء من غير سوء " ( 8 ) يعني من غير برص ثم ردها فعادت إلى لونها الأول فاستشار
_________
( 1 ) سورة القصص الاية : 27
( 2 ) يعني سعيد بن جبير وهو راوي الحديث عن ابن عباس
( 3 ) الاصل وم ود : " وعقد لسانه " والمثبت عن البداية والنهاية
( 4 ) زيادة عن البداية والنهاية
( 5 ) سورة طه الاية : 47
( 6 ) سورة طه الاية : 49
( 7 ) سورة الشعراء الاية : 154 وفي التنزيل العزيز : فأت
( 8 ) سورة القصص الاية : 32

(61/86)


الملأ حوله فيما رأى فقالوا " إن هذان لساحران يريدان أن يخرجاكم من أرضكم بسحرهما ويذهبا بطريقتكم المثلى " ( 1 ) يعني ملكهم الذي هم فيه والعيش فأبوا على موسى أن يعطوه شيئا مما طلب وقالوا له اجمع لهما السحرة فإنهم بأرضك كثير تغلب بسحرهم سحرهما فأرسل إلى المدائن فحشر له كل ساحر متعالم فلما أتوا فرعون قالوا ما يعمل هذا الساحر قالوا يعمل الحيات قالوا فلا والله ما أحد في الأرض من يعمل بالسحر وبالحيات والحبال والعصي الذي نعمل فما أجرنا إن نحنغلبناه قال لهم أنتم أقاربي وخاصتي وأنا صانع إليكم كل شئ أحببتم فتواعدوا " يوم الزينة وأن يحشر الناس ضحى " ( 2 ) قال سعيد فحدثني ابن عباس أن يوم الزينة الذي أظهر الله فيه موسى على فرعون والسحرة وهو يوم عاشوراء قال فلما اجتمعوا في صعيد قال الناس بعضهم لبعض انطلقوا فلنحضر هذا الأمر لعلنا نتبع السحرة إن كانوا هم الغالبين يعنون موسى وهارون فاستهزئ بهما فقالوا يا موسى بعد تريثهم ( 3 ) بسحرهم " إما أن تلقي وإما أن نكون نحن الملقين ( 4 ) " " قال بل ألقوا فإذا حبالهم وعصيهم " ( 5 ) " وقالوا بعزة فرعون إنا لنحن الغالبون ( 6 ) " فرأى موسى من سحرهم ما أوجش ( 7 ) في نفسه خيفة فأوحى الله إليه " أن ألق عصاك " فلما ألقاها صارت ثعبانا عظيما فاغرة فاها فجعلت العصي تدعو موسى بأسرها وبالحبال حتى صارت جرزا ( 8 ) إلى الثعبان حتى يدخل منه ما أبقى عصا ولا حبلا إلا ابتلعته فلما عرف السحرة ذلك قالوا لو كان هذا سحرا ( 9 ) لم يبلغ من سحرنا كل هذا ولكنه أمر من الله آمنا بالله وبما جاء به موسى ونتوب إلى الله مما كنا عليه فكسر الله ظهر فرعون عند ذلك الموطن وأشياعه وأظهر الحق وبطل ما كانوا يعملون فغلبوا هنالك " وانقلبوا صاغرين وألقي السحرة ساجدين " ( 10 ) وامرأة فرعون بارزة متبذلة تدعو الله بالنصر لموسى على فرعون وأشياعه فمن رآها من آل فرعون ظن أنها لما ابتذلت شفقة على فرعون
_________
( 1 ) سورة طه الاية : 63
( 2 ) سورة طه الاية : 59
( 3 ) الاصل : " لقدر بهم "
( 4 ) سورة الاعراف الاية : 115
وقولهم لموسى : ( إما أن تلقي ) فيه أدب منهم تجاه موسى وكأن ذلك إشارة إلى قرب إيمانهم ولعله أحد أسبابه
( 5 ) سورة طه الاية : 66
( 6 ) سورة الشعراء الاية : 44
( 7 ) الاصل : وجس والمثبت عن د وم
( 8 ) الاصل ود وم : جوزا والمثبت عن البداية والنهاية
( 9 ) الاصل وم ود : سحر
( 10 ) سورة الاعراف الايتان 119 - 120

(61/87)


وأشياعه وإنما كان خوفها وهمها لموسى فلما طال مكث موسى ( صلى الله عليه و سلم ) لمواعيد فرعون الكاذبة كلما جاءه بآية كذبه ووعده عندها أن يرسل معه بني إسرائيل فإذا مضت أخلف موعده وقال هل يستطيع ربك أن يفعل غير هذا فأرسل الله عليه وعلى قومه الطوفان والجراد والقمل والضفادع والدم آيات مفصلات كل ذلك يشكو إلى موسى ويطلب إليه أن يكفها عنه ويوافقه ( 1 ) على أن يرسل معه بني إسرائيل فإذا كف ذلك عنه أخلف موعده ونكث عهده حتى أمر موسى بالخروج بقومه فخرج بهم ليلا فلما أصبح فرعون ورأى أنهم قد مضوا أرسل " في المدائن حاشرين " فاتبعهم بجنود عظيمة كثيرة فأوحى الله إلى البحر أن إذا ضربك عبدي موسى بعصاه فتفرق له اثنتي عشرة فرقة حتى يجوز موسى ومن معه ثم التق ( 2 ) على من بقي بعد من فرعون وأشياعه فنسي موسى أن يضرب البحر بالعصا فانتهى البحر وله قصيف ( 3 ) مخافة أن يضربه موسى بعصاه وهو غافل فيصير عاصيا لله " فلما تراءى الجمعان " ( 4 ) وتقاربا قال قوم " موسى إنا لمدركون " افعل ما أمرك به ربك فإنك لم تكذب ولم يكذب فقال وعدني ربي أني إذا أتيت البحر انفرق لي اثنتي عشر فرقة حتى أجاوزه ثم ذكر بعد ذلك العصا فضرب البحر فانفرق له حتى دنا أوائل جند فرعون من أواخر جند موسى فتفرق البحر كما أمره الله فيه وكما وعد موسى فلما أن جاز موسى وأصحابه البحر كلهم ودخل فرعون وأصحابه التقى البحر كما أمر فلما أن جاوز موسى البحر قال أصحابه إنا نخاف أن لا يكون فرعون غرق ولا نؤمن بهلاكه فدعا ربه فأخرجه لهم ببدنه حتى استيقنوا بهلاكه ثم مروا بعد ذلك على قوم يعكفون على أصنام لهم " قالوا يا موسى اجعل لنا إلها كما لهم آلهة قال إنكم قوم تجهلون إن هؤلاء متبر ما هم فيه وباطل ما كانوا يعملون " ( 5 ) قد رأيتم من العبر وسمعتم بما يكفيكم ومضى فأنزلهم موسى منزلا ثم قال لهم أطيعوا هارون فإني قد استخلفته عليكم وإني ذاهب إلى ربي وأجلهم ثلاثين يوما أن يرجع إليهم فيها فلما أتى ربه فأراد أن يكلمه في ثلاثين يوما وقد صامهن ليلهن ونهارهن كره أن يكلم ربه وريح فمه ريح فم الصائم فتناول موسى من
_________
( 1 ) في سنن النسائي : ويواثقه
( 2 ) الاصل وم ود : التقي والمثبت عن البداية والنهاية
( 3 ) القصيف : هشيم الشجر وهنا : صليل البحر وهديره
( 4 ) سورة الشعراء الاية : 61
( 5 ) سورة الاعراف الاية : 138 و 139

(61/88)


نبات ( 1 ) الأرض شيئا فمضغه فقال له ربه حين أتاه لم أفطرت وهو أعلم بالذي كان قال يا رب إني كرهت أن أكلمك إلا وفمي طيب الريح قال وما علمت يا موسى أن ريح فم الصائم أطيب عندي من ريح المسك حتى ( 2 ) يصوم عشرا ثم ائتني ( 3 ) ففعل موسى ما أمر به فلما رأى قوم موسى أنه لم يرجع إليهم للأجل ساءهم ذلك وكان هارون قد خطبهم فقال إنكم خرجتم من مصر ولقوم فرعون عندكم عوار وودائع ( 4 ) ولكم فيهم مثل ذلك وإني أرى أن تخمسوا ( 5 ) ما لكم عندهم ولا أحل لكم وديعة استودعتموها ولا عارية ولسنا برادي إليهم شيئا من ذلك ولا ممسكيه لأنفسنا فحفر حفيرا وأمر كل من عنده شئ من ذلك من متاع أو حلية أن يدفنوه في تلك الحفيرة ثم أوقد عليه النار فأحرقه فقال لا يكون لا لنا ولا لهم وكان السامري من قوم يعبدون البقر جير ( 6 ) أن لهم ولم يكن من بني إسرائيل فاحتمل مع موسى وبني إسرائيل حين احتملوه فقضى له أن رأى أثر الرسول فأخذ منه قبضة فمر بهارون فقال له هارون يا سامري ألا تلقي ما في يدك وهو قابض عليه لا يراه أحد طوال ذلك فقال هذه قبضة من أثر الرسول الذي جاوز بكم البحر فلا القيها لشئ إلا أن تدعو الله إذا ألقيتها ما أريد أن يكون فألقاها ودعا له هارون فقال أريد أن يكون عجلا فاجتمع ما كان في الحفيرة من متاع أو حلية أو نحاس أو حديد فصار عجلا أجوف ليس فيه روح له خوار قال ابن عباس لا والله ما كان له صوت قط إنما كان الريح يدخل من دبره ويخرج من فيه وكان ذلك الصوت من ذلك فتفرق بنو إسرائيل فرقا فقالت فرقة يا سامري ما هذا فأنت أعلم به قال هذا ربكم ولكن موسى ضل الطريق فقالت فرقة لا نكذب بهذا " حتى يرجع إلينا موسى " ( 7 ) فإن كان ربنا لم نكن ضيعناه ولا عجزنا عنه حين رأيناه وإن
_________
( 1 ) قيل إنه عود من خرنوب
( 2 ) كذا بالاصل وم ود وفي البداية والنهاية : ارجع فصم عشرا
( 3 ) الاصل وم ود : أسر والمثبت عن البداية والنهاية
( 4 ) كان بنو إسرائيل قد استعاروا حلي وزينة من آل فرعون ليلة خروجهم من مصر بحجة التزين بها في عيد لهم - عيد الزينة -
( 5 ) الاصل وم ود : " يحبسوا " وفي البداية والنهاية : تحتسبوا والمثبت عن المختصر
( 6 ) مكانها بياض بالاصل وم والزيادة عن والبداية والنهاية
( 7 ) سورة طه الاية : 91

(61/89)


لم يكن ربنا فإنا نتبع قول موسى وقالت فرقة هذا عمل الشيطان وليس بربنا ولا نؤمن به ولا نصدق به وأشرب فرقة في قلوبهم التصديق بما قال السامري في العجل وأعلنوا ( 1 ) أنا لا نكذب به فقال " لهم هارون " " يا قوم إنما فتنتم به وإن ربكم الرحمن " ( 2 ) ليس هكذا قالوا فما بال موسى وعدنا ( 3 ) ثلاثين ليلة ثم أخلفنا فهذه أربعون قد مضت وقال سفاؤهم أخطأ ربه فهو يطلبه ويتبعه فلما كلم الله موسى وقال له ما قال وأخبره بما لقي قومه " فرجع إلى قومه غضبان أسفا " ( 4 ) فقال لهم ما سمعتم في القرآن " وأخذ برأس أخيه يجره إليه " " وألقى الألواح " من الغضب ثم إنه عذر أخاه فعذره واستغفر له وانصرف إلى السامري فقال له ما حملك على ما صنعت قال قبضت " قبضة من أثر الرسول " ( 5 ) وفطنت لها وعميت عليكم فقذفتها " وكذلك سولت لي نفسي قال فاذهب فإن لك في الحياة أن تقول لا مساس وإن لك موعدا لن تخلفه وانظر إلى الهك الذي ظلت عليه عاكفا لنحرقنه ثم لننسفنه في اليم نسفا " ( 6 ) ولو كان إلها لم يخلص إلى ذلك منه فاستيقن بنو إسرائيل بالفتنة واغتبط الذين كان رأيهم فيه مثل رأي هارون وقالوا بجماعتهم لموسى سل لنا ربك أن يفتح باب توبة نصنعها ونكفر عنا ما عملنا فاختار " موسى قومه سبعين رجلا " ( 7 ) لذلك لا يألو الخير خيار بني إسرائيل ومن لم يشرك في العجل فانطلق بهم ليسأل لهم التوبة فرجفت بهم الأرض فاستحيا نبي الله ( صلى الله عليه و سلم ) من قومه ووفده حين فعل بهم ما فعل ف " قال رب لو شئت أهلكتهم من قبل وإياي أتهلكنا بما فعل السفهاء منا " ( 8 ) وفيهم من كان الله اطلع على ما أشرب في قلبه من حب العجل وإيمانا به فلذلك رجفت بهم الأرض فقال رحمة ربي " وسعت كل شئ فسأكتبها للذين يتقون ويؤتون الزكاة والذين هم بآياتنا يؤمنون الذين يتبعون الرسول النبي الأمي الذي يجدونه مكتوبا عندهم في التوراة والإنجيل " ( 9 ) فقال يا رب سألتك التوبة لقومي فقلت إن رحمتك كتبتها لقوم غير قومي فليتك أخرتني حتى تخرجني في أمة ذلك الرجل المرحومة فقال الله له إن توبتهم أن يقتل كل
_________
( 1 ) الاصل وم ود : وأعلموا والمثبت عن البداية والنهاية
( 2 ) سورة طه الاية : 90
( 3 ) سقطت من الاصل ود وم وبالاصل علامة تحويل إلى الهامش والزيادة عن البداية والنهاية
( 4 ) سورة الاعراف الاية : 150
( 5 ) سورة طه الاية : 96
( 6 ) سورة طه الايتان 96 و 97
( 7 ) سورة الاعراف الاية : 155
( 8 ) سورة الاعراف الاية : 155
( 9 ) سورة الاعراف الايتان 156 و 157

(61/90)


رجل منهم كل من لقي من ولد أو والد فيقتله بالسيف لا يبالي من قتل في ذلك الموطن وثاب أولئك الذين كان خفي على موسى وهارون ما اطلع الله عليه من ذنوبهم فاعترفوا بها وفعلوا ما أمروا به فغفر الله للقاتل والمقتول وسار موسى بهم متوجها نحو الأرض المقدسة و " أخذ الألواح " بعد ما سكت عنه الغضب وأمرهم بالذي أمرهم أن يبلغهم من الوظائف فثقل ذلك عليهم وأبوا أن يقروا بها فشق الله عليهم الجبل " كأنه ظلة " ( 1 ) ودنا منهم حتى خافوا أن يقع عليهم فأخذوا الكتاب بأيمانهم وهم مصغون برؤوسهم ينظرون إلى الجبل وإلى الأرض والكتاب بأيديهم وهم ينظرون إلى الجبل مخافة أن يقع عليهم ثم مضوا حتى أتوا الأرض المقدسة فوجدوا مدينة فيها قوم جبارون ( 2 ) خلقهم خلقا منكرة ذكر من ثمارهم أمرا عجبا من عظمها فقالوا " يا موسى إن فيها قوما جبارين " ( 3 ) لا طاقة لنا بهم ولا " ندخلها أبدا ما داموا فيها " ( 4 ) " فإن يخرجوا منها فإنا داخلون قال رجلان من الذين يخافون " ( 5 ) من الجبارين آمنا بموسى قال يزيد هكذا قرأ ابن عباس ( 6 ) " من الجبارين آمنا بموسى " وخرجا إليه فقالا نحن أعلم بقومنا إن كنتم إنما تخافون ما رأيتم من ( 7 ) أجسامهم وعددهم فإنهم لا قلوب لهم ولا منعة عندهم فادخلوا " عليهم الباب فإذا دخلتموه فإنكم غالبون " ( 8 ) ويقول إناس إنهم من قوم موسى وزعم سعيد بن جبير أنهما من الجبارين آمنا ( 9 ) ى يقول " من الذين يخافون " إنما أعني بذلك من الذين يخافهم بنو إسرائيل " قالوا يا موسى إنا لن ( 10 ) ندخلها أبدا ما داموا فيها فاذهب أنت وربك فقاتلا ( 11 ) إنا ها هنا قاعدون " ( 12 ) فأغضبوا موسى ( 13 ) فدعا عليهم فسماهم قوما فاسقين ولم يدع
_________
( 1 ) سورة الاعراف الاية : 171
( 2 ) الاصل وم ود : جبارين والمثبت عن البداية والنهاية
( 3 ) سورة المائدة الاية : 22
( 4 ) سورة المائدة الاية : 24
( 5 ) سورة المائدة الايتان 22 و 23
( 6 ) مطموس بالاصل والزيادة بين معكوفتين عن م ود
( 7 ) مطموس بالاصل والمستدرك عن د وم
( 8 ) سورة المائدة الاية : 24
( 9 ) مطموسة بالاصل والمستدرك بين معكوفتين عن م ود
( 10 ) مطموس بالاصل والمستدرك بين معكوفتين عن م ود
( 11 ) مطموسة بالاصل والمثبت عن د و " ز "
( 12 ) سورة المائدة الاية : 24
( 14 ) مطموس بالاصل والمستدرك بين معكوفتين عن د وم

(61/91)


عليهم قبل ذلك لما رأى منهم من المعصية وإساءتهم حتى كان يومئذ فاستجاب الله له وسماهم كما سماهم موسى فاسقين فحرمها " عليهم أربعين سنة يتيهون في الأرض " ( 1 ) يصبحون كل يوم فيسيرون ليس لهم قرار ثم ظلل عليهم الغمام في التيه وأنزل عليهم المن والسلوى وجعل لهم ثيابا لا تبلى ولا تتسخ وجعل بين ظهرانيهم حجرا مربعا وأمر موسى فضربه بعصاه فانفجرت منه اثنتي عشرة ( 2 ) عينا في كل ناحية ثلاثة ( 3 ) أعين وأعلم كل سبط عينهم التي يشربون منها فلا يرتحلون من منقلة ( 4 ) إلا وجدوا ذلك الحجر منهم بالمكان الذي كان منه بالأمس رفع ابن عباس هذا الحديث إلى النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وصدق ذلك عندي أن معاوية سمع ابن عباس حدث هذا الحديث فأنكره عليه أن يكون الفرعوني هو الذي أفشى على موسى أمر القتيل الذي قتل وقال كيف يفشي عليه ولم يكن علم به ولا ظهر عليه إلا الإسرائيلي الذي حضر ذلك وشهده فغضب ابن عباس فأخذ بيد معاوية فانطلق به إلى سعد بن مالك الزهري فقال يا أبا إسحاق هل تذكر يوم حدثنا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) عن قتيل موسى الذي قتل من آل فرعون الإسرائيلي أفشى عليه أو الفرعوني فقال إنما أفشى عليه الفرعوني ما سمع من الإسرائيلي الذي شهد عليه وحضره قرأنا على ابي عبد الله يحيى بن الحسن عن محمد بن محمد بن مخلد أنا علي بن محمد بن خزفة ح وعن أبي الحسين بن الآبنوسي أنا أحمد بن عبيد بن الفضل قالا أنا محمد بن الحسن الزعفراني نا ابن أبي خيثمة قال سئل يحيى بن معين عن أصبغ بن زيد فقال ثقة قال ونا ابن أبي خيثمة أنا ( 5 ) سليمان بن أبي شيخ قال قال محمد بن يزيد الواسطي القاسم بن أبي أيوب مولى بني أسد كان اسم أبي أيوب حباب أخبرنا أبو بكر محمد بن الحسين نا أبو الحسين محمد بن علي بن المهتدي أنا يوسف بن عمر القواس نا أبو القاسم عبد الله بن أحمد بن ثابت إملاء من لفظه نا أيوب
_________
( 1 ) الاصل : الاول والمثبت عن د
( 2 ) من قوله : يعني
إلى هنا سقط من م
( 3 ) كذا بالاصل وم ود " اثنا عشر " والوجه : اثنتي عشرة مرة
( 4 ) مطموسة بالاصل والمثبت عن د وم
( 5 ) في م : ملكا
( 6 ) مطموسة بالاصل والمثبت عن د وم
( 7 ) قوله : " من قالها ومن " مطموسة بالاصل وكتبت الكلمات تحت السطر

(61/92)


يعني ابن الوليد نا أبو النضر عن محمد بن الفضل بن عطية عن أبيه عن عبد الله بن عمير الليثي عن أبيه قال بلغنا أن الله أهدى إلى موسى خمس دعوات جاء بهن جبريل في أيام العسر وقال يا موسى ادع بهؤلاء الخمس دعوات فإنه ليس عبادة أحب إلى الله من عبادة أيام العسر أولهن لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد يحيي ويميت بيده الخير وهو على كل شئ قدير والثانية أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له إلها أحدا صمدا لم يتخذ صاحبة ولا ولدا والثالثة أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له أحدا صمدا والرابعة أشهد أن لا إله إلا وحده لا شريك له له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو حي لا يموت بيده الخير وهو على كل شئ قدير والخامسة حسبي الله وكفى سمع الله لمن دعا ليس وراء الله منتهى فقال الحواريون يعني لعيسى بن مريم ما ثواب من قال هؤلاء الكلمات فقال أما من قال الأولى ( 1 ) مائة مرة فإنه ( 2 ) لا يكون أحد من أهل الأرض عمل مثل ذلك اليوم وكان أكثر العباد حسنات يوم القيامة ومن قال الثانية مائة مرة كأنما قرأ التوراة والإنجيل اثنا عشر ( 3 ) مرة وأعطي ثوابهما ومن قال الثالثة مائة مرة كتبت له بها عشرة آلاف ألف حسنة ومحي عنه بها عشرة آلاف ألف سيئة ويفتح ( 4 ) له بها عشرة آلاف ألف درجة ونزل سبعون ألف ملك من سماء الدنيا رافعين أيديهم يصلون على من قالها ومن قال الرابعة مائة مرة تلقاها ملك ( 5 ) حتى يضعها بين يدي الرحمن تبارك ( 6 ) وتعالى وينظر الله إلى من قالها ومن ( 7 ) نظر الله إليه لا يشقى قال عيسى أخبرني ما ثواب الخامسة قال جبريل هي دعوتي ولم يؤذن لي أن أفسرها
_________
( 1 ) الاصل : الاول والمثبت عن د
( 2 ) من قوله : يعني
إلى هنا سقط من م
( 3 ) كذا بالاصل وم ود " اثنا عشر " والوجه : اثنتي عشرة مرة
( 4 ) مطموسة بالاصل والمثبت عن د وم
( 5 ) في م : ملكا
( 6 ) مطموسة بالاصل والمثبت عن د وم
( 7 ) قوله : " من قالها ومن " مطموسة بالاصل وكتبت الكلمات تحت السطر

(61/93)


أخبرنا أبو تراب حيدرة بن أحمد وأبو الوحش سبيع بن المسلم إذنا قالا أنا أبو بكر الخطيب لفظا أنا أبو الحسن بن رزقويه أنا أبو بكر بن سندي أنا الحسن بن علي أنا إسماعيل بن عيسى نا أبو حذيفة أنا مقاتل بن سليمان وجويبر عن الضحاك عن ابن عباس أنه قال في هذه الآية " إن قارون كان من قوم موسى فبغى عليهم " ( 1 ) يعني كان ابن عم موسى ( 2 ) وكان قارون بن يصهر ( 3 ) بن لاوي قال وأنا إسحاق أنا ابن سمعان حدثني من له علم بالعلم الأول ممن أسلم من أهل الكتاب أن قارون خرج مع موسى منافقا فلم يزل على نفاقه على على موسى وقومه فأهلكه الله وكان من بغيه أن امرأة بغية كانت تسمى بشيرا دعاها قارون فقال لها يا بشيرا أعطيك مائة دينار فانطلقي إلى محلة بني إسرائيل فقولي إن موسى أرسل إلي بهذه المائة دينار يدعوني إلى نفسه فإذا فعلت فهذه المائة لك وأعطيك مثلها فانطلقت حتى أتت محلة بني إسرائيل فقالت يا معشر بني إسرائيل فهمت أن تقول ما قال لها قارون فحول الله كلامها فقالت إن قارون أرسل إلي بهذه الدنانير وأمرني أن أعلم الناس أن موسى أرسل إلي بها وأنه راودني عن نفسه ويعطيني مثلها أيضا فغضب موسى غضبا شديدا قال ثم قام حتى دخل بيته فجاءت بنو إسرائيل إلى قارون وكان أغنى أهل زمانه فأقبلوا عليه فقالوا له ويحك يا قارون ما حملك على ما صنعت هذا موسى نبي الله وهو ابن عمك وقد أهلك الله عدونا وبسط الله لك من الدنيا ما لم يعطه أحدا من بني إسرائيل فلا تفرح يعني لا يحملنك على ما تصنع البطر ولا تبطر إن الله لا يحب البطرين " وابتغ فيما آتاك الله الدار الآخرة ولا تنس نصيبك من الدنيا " ( 4 ) يقول لا تدع حظ آخرتك بدنياك وخذ لآخرتك من دنياك وقدم لها قال عند ذلك قارون " إنما أوتيته " يعني هذا المال " على علم عندي " ( 5 ) وموسى يمن علي أن الله رزقني قال وكان يعلم علم الكيمياء وهو صنعة الذهب فلما أن سمعوا ذلك منه خرجوا منه
_________
( 1 ) سيرة القصص الاية : 76
( 2 ) وهو قول أكثر أهل العلم وقال ابن إسحاق إنه كان عم موسى ( البداية والنهاية 1 / 360 )
( 3 ) الاصل : صهر وفي م ود : مصهر والمثبت عن الطبري والبداية والنهاية
( 4 ) سورة القصص الاية : 77
( 5 ) سورة القصص الاية : 78

(61/94)


عنده وأراد الله هلاكه وأن يلحقه بصاحبه فرعون قال " فخرج على قومه في زينته " ( 1 ) قال خرج راكبا على برذون أشهب ( 2 ) عليه الأرجوان على سرج مقدمه ذهب ومؤخره ذهب مكلل بالدر والياقوت وأخرج معه أربعمائة جارية عليهن الأرجوان في عنق كل واحدة منهن طوق من ذهب عليهن الخفاف البيض على بغال شهب عليها سروج الذهب والفضة ومياثر الأرجوان وأخرج أربعمائة غلام على أربعمائة دابة دهم وكانت عليها سروج الذهب والفضة عليهم ثياب الأرجوان والخفاف ثم أظهر ابن له فحملته الرجال أمامه وأظهر كنوزه من الدنانير والدراهم وكانت عامة كنوزه الدنانير فوضعها على عواتق الرجال ثم خرج يسير في محلة بني إسرائيل قال قوم من بني إسرائيل وهم الذين وصفهم الله في كتابه " قال الذين يريدون الحياة الدنيا يا ليت لنا مثل ما أوتي قارون " ( 3 ) من الأموال " إنه لذو حظ عظيم " يعني إنه لذو حظ واف من الدنيا " قال الذين أوتوا العلم " ( 4 ) من بني إسرائيل للذين تمنوا مثل ما أعطي قارون " ويلكم ثواب الله خير لمن آمن وعمل صالحا ولا يلقاها إلا الصابرون " يعني طاعة الله والصبر عليه خير بماأعطي قارون وما يلقاها يعني وما يعطاها إلا الصابرون فقيل لموسى هذا قارون قد أقبل يتباهى بأمواله فأقبل موسى وهو شديد الغضب عليه حنقا حين انصرف إليه بنو إسرائيل الذين وعظوه وأخبروه بما له من حظ إن فعل من الإحسان فيما أعطاه الله قال ابن سمعان إنهم قالوا لقارون انظر لما أعطاك الله فاقسمه في فقراء قومك وأهل بيتك قال قارون يعينون بذلك موسى وهارون وهما أقرب بني إسرائيل إلى مال جمعته على علم عندي من صنعة الذهب والله لا أفعل فلما سمع ذلك موسى كبر عليه وظن موسى أنما ظن قارون أني طمعت في ماله فخرج موسى حين قال له هذا قارون قد أقبل فقال موسى اللهم إني أسألك بإله إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب أن تأمر الأرض أن تطيعني فأوحى الله إلى الأرض أن أطيعي عبدي موسى فقالت الأرض وأنطقها الله يا موسى مرني فأطيعك قال خذي قارون ومن معه قال فأخذت قارون ومن معه من الغلمان والجواري ( 5 ) وتركت أموالهم ودوابهم فقيل لقارون هذا موسى قد دعا عليك وهو يسيخ في الأرض فنادى قارون يا موسى أنا ابن عمك فارحمني قال
_________
( 1 ) سورة القصص الاية : 79
( 2 ) في الطبري : براذين بيض
( 3 ) سورة القصص الاية : 79
( 4 ) سورة القصص الاية : 80
( 5 ) في قول بعضهم أنهم كانوا سبعين ألفا ( راجع تاريخ الطبري 1 / 446 )

(61/95)


موسى خذيه فأخذتهم الأرض إلى ركبهم فنادى يا موسى إن ربك رحيم فارحمني قال موسى خذيهم فأخذتهم إلى أوساطهم قال قارون يا موسى أتوب وأرجع قال خذيهم فأخذتهم فلم يزل قارون يدعو موسى حتى دعاه سبعين مرة كل ذلك يقول للأرض خذيهم حتى ابتلعتهم وبقيت الأموال فتحدث بنو إسرائيل فقالوا إنما دعا عليك وترك الأموال لما يريده لنفسه فقال موسى يا رب وأمواله فخسف الله بها الأرض فهم يتجلجلون فيها إلى الأرض السابعة إلى يوم القيامة كل يسيخ على قدر قامته قال فلما رأى ذلك بنو إسرائيل قال الذين " تمنوا مكانه بالأمس " ( 1 ) فإنهم تمنوا غدوة وخسف بقارون عشية فلما أصبح قال ( ويكأن ( 2 ) الله يبسط الرزق لمن يشاء من عباده " " ويكأنه " ( 3 ) يعني ألم تر أنه " لا يفلح الكافرون " فلما عاينوا بعد ما صنع الله بقارون خافوا على أنفسهم قالوا " لولا أن من الله علينا لخسف بنا " فأوحى الله إلى موسى عبدي قارون هو ابن عمك دعاك سبعين مرة فلم ترحمه وعزتي وجلالي وارتفاع مكاني لو دعاني من ذلك سبع مرات لنجيته ولاستجبت له فقال موسى أنت الرحيم يا رب ومن ك الرحمة وإنما اشتد غضبي عليه أنه اختار دعاء المخلوقين على الخالق أنبأنا أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الحسن علي بن الحسين الموازيني قالا أنا أبو الحسين بن أبي الحديد أنا جدي أبو بكر أنا محمد بن يوسف أنا محمد بن حماد أنا عبد الرزاق أنا جعفر بن سليمان نا علي بن زيد بن جدعان ( 4 ) قال سمعت عبد الله بن الحارث بن نوفل الهاشمي وهو مستند إلى المقصورة فذكر لسليمان ابن داود ما آتاه الله من الملك ثم قرأ هذه الآية " أيكم يأتيني بعرشها قبل أن يأتوني مسلمين " حتى بلغ " فلما رآه مستقرا عنده قال هذا من فضل ربي ليبلوني أأشكر أم أكفر " ( 5 ) ولم يقل هذا من كرامتي ثم قال " إن ربي غني كريم " ( 6 ) ثم ذكر قارون وما أوتي من الكنوز فقال " إنما أوتيته على علم عندي " ( 7 ) قال بلغنا أنه أوتي الكنوز والمال " "
_________
( 1 ) سورة القصص الاية : 82
( 2 ) الاصل وم : " ويي كان " وفي د : " ويك ان "
( 3 ) الاصل وم : " وي كأنه " وفي د : " ويك أنه "
( 4 ) الخبر بطوله في تاريخ الطبري 1 / 449 - 450
( 5 ) سورة النمل الايات : 38 - 40
( 6 ) سورة النمل الاية : 40
( 7 ) سورة القصص الاية : 78

(61/96)


حتى جعل باب داره من ذهب وجعل داره كلها من صفائح الذهب وكان الملأ من بني إسرائيل يغدون إليه ويروحون يطعمهم الطعام ويتحدثون عنده وكان مؤذيا لموسى ( صلى الله عليه و سلم ) فلم تدعه القسوة ( 1 ) والبلاء حتى أرسل إلى امرأة من بني إسرائيل مذكورة بالجمال تذكر بريبة ( 2 ) فقال لها هل لك على أن أمولك وأن أعطيك وأن أخلطك بنسائي على أن تأتيني والملأ من بني إسرائيل عندي فتقولين يا قارون ألا تنهى موسى عني قالت بلى فلما أن جاء أصحابه واجتمعوا عنده دعاهم فقامت على رؤوسهم فقلب الله قلبها ورزقها التوبة فقالت ما أجد اليوم توبة أفضل من أن أكذب عدو الله وأبرئ رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقالت إن قارون بعث إلي فقال هل لك إلى أن أمولك وأخلطك بنسائي على أن تأتيني والملأ من بني إسرائيل عندي فتقولين يا قارون ألا تنهى موسى عني وإني لم أجد اليوم توبة أفضل من أن أكذب عدو الله وأبرئ رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال فنكس قارون رأسه وعرف أنه قد هلك وفشا الحديث في الناس حتى بلغ موسى ( صلى الله عليه و سلم ) وكان موسى شديد الغضب فلما بلغه ذلك توضأ ثم صلى فسجد وبكى وقال يا رب عدوك قارون كان لي مؤذيا فذكر أشياء ثم لم يتناهى ( 3 ) حتى أراد بي فضيحة يا رب فسلطني عليه فأوحى الله إليه إذا مر الأرض بما شئت تطيعك قال فجاء موسى يمشي إلى قارون فلما رآه قارون عرف الغضب في وجهه فقال يا موسى ارحمني فقال موسى عليه الصلاة و السلام يا أرض خذيهم فاضطربت داره فخسف به وبأصحابه حتى تغيبت أقدامهم وساخت داره على قدر ذلك قال فجعل يقول يا موسى ارحمني ويقول موسى يا أرض خذيهم فاضطربت داره وخسف به وبأصحابه وبداره فلما خسف به قيل له يا موسى ما أفظك أما دعاك ( 4 ) لرحمته " قال وقال أبو عمران الجوني فقيل لموسى لا أعبد الأرض بعدك أبدا أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أنا أبو الحسين بن النقور أنا أبو طاهر المخلص نا رضوان بن أحمد الصيدلاني إجازة نا أحمد بن عبد الجبار العطاردي نا أبو
_________
( 1 ) الطبري : فلم تدعه شقوته والبلاء
( 2 ) الزيادة عن م ود
والذي في تاريؤخ الطبري : مشهورة بالخنا مشهورة بالسب
( 3 ) كذا بالاصل وم ود
( 4 ) كذا الجملة بالاصل وفي م : " أما
دعا لرحمته " وفي د : " أما
إياي دعا لرحمته " والعبارة في تاريخ الطبري : ما افظلك أما وعزتي لو إياي نادى لاجبته

(61/97)


معاوية عن الأعمش عن المنهال عن سعيد بن جبير وعبد الله بن الحارث عن ابن عباس قال لما أتى موسى قومه وأمرهم بالزكاة جمعهم قارون فقال هذا جاءكم بالصوم والصلاة وأشياء تحتملونها أفتحتملون أن تعطوه ( 1 ) أموالكم قالوا ما نحتمل أن نعطيه أموالنا فما ترى قالوا نرى أن نرسل إليه بغي بني إسرائيل فتأمرونها أن ترميه بأنه أرادها على نفسه فدعا الله عليهم فأمر الله الأرض أن تطيعه فقال للأرض خذيهم فأخذتهم إلى أعقابهم فجعلوا يقولون يا موسى يا موسى فقال خذيهم فأخذتهم إلى أعقابهم فغيبتهم فيها فأوحى الله إليه أن يا موسى سألك عبادي وتضرعوا إليك فلم تجبهم أما وعزتي وجلالي أما لو إياي دعوا لأجبتهم حدثنا أبو بكر وجيه بن طاهر أنا أحمد بن الحسن بن محمد أنا محمد بن عبد الله ابن حمدون نا أحمد بن الحسن بن محمد الحافظ حدثني محمد بن يحيى الذهلي نا سعيد بن أبي مريم أنا الليث أخبرني عقيل وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو بكر بن الطبري وأبو سعد الرستمي ( 2 ) قالا أنا ابن الفضل أنا عبد الله بن جعفر نا يعقوب ( 3 ) نا أبو صالح وابن بكير عن الليث عن عقيل عن ابن شهاب عن عبد الله بن عوف القارئ عامل عمر بن عبد العزيز على ديوان فلسطين أنه بلغه أن الله أمر الأرض أن تطيع موسى في قارون فلما لقيه موسى قال للأرض أطيعي فأخذته إلى الركبتين ثم قال أطيعي فأخذته إلى الحقوين ( 4 ) وهو يستغيث موسى ( 5 ) ثم قال أطيعي فوارته في جوفها فأوحي إليه يا موسى وقال وجيه فأوحى الله إلى موسى ما أشد قلبك أو ما أغلظ قلبك يا موسى أما وعزتي وجلالي لو بي استغاث لأغثته قال رب غضبا لك فعلت
_________
( 1 ) الاصل وم ود : " تعطون " والمثبت عن المختصر
( 2 ) بدون إعجام بالاصل وم والمثبت عن د
( 3 ) رواه يعقوب بن سفيان في المعرفة والتاريخ 1 / 402
( 4 ) الحقوين مثنى حقو وهو الكشح والازرار أو معقدة ( القاموس )
( 5 ) المعرفة والتاريخ : بموسى

(61/98)


أنبأنا أبو الوحش سبيع بن المسلم وأبو تراب حيدرة بن أحمد قالا أنا أبو بكر الخطيب أنا أبو الحسن بن رزقويه ( 1 ) أنا أحمد بن سندي ( 2 ) نا الحسن بن علي نا إسماعيل بن عيسى أنا أبو حذيفة إسحاق بن بشر ( 3 ) أخبرني عدة منهم عبد الله بن زياد بن سمعان مرسل ومضارب بن عبد الله الشامي عن ثور عن مكحول وغيرهم أنهم قالوا إن موسى أقام بمصر حتى أوحى الله إليه أن يخرج إلى الأرض المقدسة قال وروى إسحاق عن أبي إلياس عن وهب بن منبه أن موسى لم يدخل في أرض مصر إنما بعث إليها جندين كل جند اثني عشر ألفا والله أعلم أي ( 4 ) ذلك كان وأما ما فسره ( 5 ) المفسرون أنه قد رفع إلى أرض مصر لقول الله تعالى " كذلك وأورثناها بني إسرائيل " ( 6 ) الجنان والعيون والزروع والكنوز والمقام الكريم التي كانت لآل فرعون حدثنا أبو الحسن علي بن المسلم لفظا وأبو القاسم الخضر بن الحسين بن عبدان قالا أنا أبو القاسم بن أبي العلاء أنا أبو محمد بن أبي نصر أنا علي بن يعقوب بن إبراهيم أنا أبو عبد الملك أحمد بن إبراهيم نا محمد بن عائذ نا الوليد بن مسلم نا ابن لهيعة أو غيره عن عبد الرحمن بن زياد بن أنعم المغافري عن يحيى بن سعيد عن أبي يوسف وكان يهوديا فأسلم أن موسى لما غزا ( 7 ) ببني إسرائيل البحر أقام بأرض الشام سنة ولا يكلم ولا ينزل عليه وحي فشق ذلك عليه وزعم أنه إذا كان إذا كلمه الله يمكث أربعين ليلة مبرقعا من رآه غشي عليه مما يغشى وجهه من النور فقام على جبل بريحاء ( 8 ) بفلسطين فنادى ( 9 ) الرحمن وهو عليه فقال إلهي ذهب روحي وانقطع ظهري ولم ينزل علي وحي ولا كلمة منذ سنة وبكى بكاء شديدا فإن كان ذلك لذنوب رأيتها من بني إسرائيل فعفوك القديم وإن
_________
( 1 ) في م : زرقويه تصحيف
( 2 ) في م : سيدي
( 3 ) تحرفت بالاصل وم ود إلى : بشير
( 4 ) الاصل وم ود : ان ( 5 ) الاصل : " فسر " والمثبت عن م ود
( 6 ) سورة الشعراء الاية : 59
( 7 ) كذا بالاصل وفي م ود : عبر وهو أشبه
( 8 ) ريحاء بكسر أوله وهي مدينة قرب بيت المقدس من أعمال الاردن بالغور بينها وبين بيت المقدس خمسة فراسخ ويقال لها أريحا أيضا ( معجم البلدان )
( 9 ) الاصل وم ود : " عبادا " والمثبت عن المختصر

(61/99)


كان لأمر رأيته مني فهذه يدي وهذه ناصيتي خذ اليوم رضاك من نفسي قال له يا موسى أتدري لم كلمتك قال له إلهي أنت أعلم قال لم يتواضع لي عبد من ولد آدم تواضعك فلذلك كلمتك فبعزة وجهي لأنزلن على جبال العرب نورا أملأ به ما بين المشرق والمغرب ولأخرجن من ولد قادر بن إسماعيل نبيا أميا عربيا ولتسبحن عظيمة قريتي غربا ( 1 ) إلى مشارق الأرض بتسبيح ذلك النبي وتقديسه وليحملن ذلك النور من عظيمة قريتي عروبا ( 2 ) ومغاربها ( 3 ) ولا يبقى من ولد آدم جنس إلا جاءني منه ( 4 ) بشر كثير عدد نجوم السماء ونزلت الأرض على جبال كوثى وكوثى مكة بالعبرانية كلهم يؤمن بي ربا وبه رسولا يكفرون بملك آبائهم ويبرءون منها قال موسى سبحانك يا ربي تقدست تقدست لقد كرمت هذا النبي وشرفته فقال الله له يا موسى إني أنتقم من عدوه في الدنيا والآخرة وأظهر دعوته على كل دعوة وأسلطه ومن اتبعه على البر والبحر وأخرج لهم من كنوز الأرض وأذل من خالف شريعته في هذا العالم يا موسى للعدل رتبته وللقسط رتبته ( 5 ) بعز وجهي لأستنقذن ( 6 ) به فئاما ( 7 ) من الناس عظيما حتمت يوم خلقت السماوات والأرض أني مسبب ذلك الأمر على يدي ( 8 ) محمد وقضيت أني جاعل العز في الأرض والنبوة في الأجراء والرعاء فقال له موسى لقد كرمت هذا النبي وشرفته أي رب أخبرني بعلامتهم من ولد آدم قال ( 9 ) الأزر على أنصافهم ويغسلون أطرافهم وهم رعاة الشمس يخرجون من ديارهم وأموالهم ابتغاء مرضاتي يقاتلون صفا في سبيلي رهبان بالليل ليوث بالنهار طوبى لتلك القلوب والأرواح التي أخلصت لي لو لم يسيروا بأرواحهم إلى غيري قط ولم يصفون لي في مساجدهم كما تصف الملائكة حول عرشي فهم أوليائي وأنصاري أنتقم بهم من عبدة الأوثان وهم الذين ينصروني قال له موسى أي رب ما بعثت في الأنبياء مثلي ولم تكلم منهم غيري قال له أما في بني إسرائيل فلا أقيم مثلك ولكني باعث في بلعم نبيا هو مثلك قال أي رب هل أنت معطيه قربانا مثل قرباننا قال قربانا أفضل من قربانكم
_________
( 1 ) كذا بالاصل ود وفي م : غروبا
( 2 ) الزيادة عن د ومكان الزيادة في م بياض
( 3 ) سقطت من د
( 4 ) الاصل : منك والمثبت عن د وم
( 5 ) في م ود : زينته
( 6 ) الاصل : " لاستندن " والمثبت عن د
( 7 ) الفئام : الجماعة الكثيرة من الناس
( 8 ) الاصل : " يد " والمثبت عن د وم
( 9 ) الاصل وم : فان والمثبت عن د

(61/100)


تأكل قربانكم النار فتنطلق به ولهم في قربانهم أجران اثنان يدلون لي في غداة واحدة بين جبال كوبا وتستقبلهم إخوانهم في مشارق الأرض ومغاربها في غداة واحدة بين جبال يذكر اسمي ويهرقون الدماء لي فآجرهم ويطعمون اللحم إخوانهم فآجرهم فتحت الدنيا بإبراهيم وختمتها بمحمد ( صلى الله عليه و سلم ) مثل كتابه الذي يجئ به فاعرفوه يا بني إسرائيل مثل السقاء المملوء لبنا يخاض فيخرج زبدة فهو كذلك كان النبي ( صلى الله عليه و سلم ) يقرأ عليكم يتحدث لم تسمعوا مثله قط فيه خير الكتب كلها قضاء إلهي إنه يختم بكتابه الكتب وشريعته الشرائع فمن أدركه فلم يؤمن به ويدخل في شريعته فهو من إلهي ومني برئ وحدث أبو يوسف إنهم يبنون الصوامع في مشارق الأرض ومغاربها إذا ذكروا اسم إلهي ذكروا اسم ذلك النبي معه لا يزول ذكره من الدنيا حتى تزول وحدث أبو يوسف أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) لما بني بيت المقدس صلى ركعتين ثم قال له ( 1 ) أي رب بنيت لك بيتا أتعبد لك فيه فنزل عليه الوحي قال الله ويحك ( 2 ) عبدي داود بنى بيتا أي بيت يسعني وأي أسماء تسعني وأي أرض تسعني أنا أعظم من ذلك كله وسأضرب لك مثلا فاعقله السماوات السبع وما فيهن من الملائكة والأرض جميعا وما فيها من البحار والجبال تحت عرشي بمنزلة القنديل المعلق قال له داود سبحانك تقدست تقدست أنت كما شئت أن يكون وكما قلت لنفسك وفوق ما يقول لك خلائقك قال الله أجل فسبحني وقدسني واصنع كما تصنع الأمة التي اخترتها ( 3 ) على هذا العالم قال رب وأي أمة هي قال هي ( 4 ) أمة أحمد قال رب أخبرني بعلامتهم قال إذا فرغوا كبروني وإذا غضبوا هللوني وإذا تنازعوا سبحوني أخبرنا أبو سهل محمد بن إبراهيم أنا أبو الفضل الرازي نا جعفر بن عبد الله نا محمد بن هارون نا أحمد بن يوسف نا خلف نا إسماعيل بن عبد الكريم بن معقل بن منبه أبو هشام ( 5 ) الصنعاني ( 6 ) نا عبد الصمد بن معقل قال سمعت ابن منبه يقول إن بني
_________
( 1 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل وم واستدرك عن د
( 2 ) تقرأ بالاصل وم ود : وكل والمثبت عن المختصر
( 3 ) كذا بالاصل وم ود وفي المختصر : اخرتها
( 4 ) الزيادة للايضاح عن د وم
( 5 ) كذا بالاصل وم وفي د : هاشم تحريف
( 6 ) تقرأ بالاصل وم ود : الصغاني تحريف والصواب ما أثبت ترجمته في تهذيب الكمال 2 / 194 طبعة دار الفكر

(61/101)


إسرائيل لما حرم الله عليهم أن يدخلوا الأرض المقدسة أربعين سنة يتيهون في الأرض شكوا إلى موسى فقالوا ما نأكل فقال إن الله سيأتيكم بما تأكلون قالوا من أين لنا إلا أن تمطر علينا خبزا قال إن الله سينزل عليكم خبزا مخبوزا فقال ينزل عليهم المن والسلوى فسئل وهب ما المن قال الخبز الرقاق مثل الذرة أو مثل النقي قالوا وما نأتدم وهل بدلنا من اللحم قال فإن الله يأتيكم به قالوا من أين إلا أن تأتينا به الريح قال فإن ( 1 ) الريح تأتيكم به فكانت الريح تأتيهم بالسلوى فسئل وهب ما السلوى قال طير سمين مثل الحمام كان يأتيهم منه فيأخذون منه من سبت إلى سبت قالوا فما نلبس قال لا يخلق لأحد ثوب أربعين سنة قالوا فما نحتذي قال لا ينقطع لأحدكم شسع أربعين سنة قالوا فإنه يولد فينا أولاد فما نكسوهم قال الثوب الصغير على الكبير يشب معه قالوا فمن أين لنا الماء قال يأتيكم بهالله قالوا من أين إلا أن يخرج لنا من الحجر فأمر الله تعالى موسى أن يضرب بعصاه الحجر قالوا فبما نبصر فإنها تغشانا الظلمة فضرب له عمود من نور في وسط عسكرهم أضاء عسكرهم كله قالوا فبما نستظل فإن الشمس علينا شديدة قال يظلكم الله بالغمام أنبأنا أبو تراب حيدرة بن أحمد وأبو الوحش سبيع بن المسلم قالا نا أبو بكر الخطيب أنا ابن رزقويه أنا أحمد بن سندي نا الحسن بن علي نا إسماعيل بن عيسى أنا أبو حذيفة إسحاق بن بشر أنا أبو إلياس عن وهب بن منبه إن الله أوحى إلى موسى أن سر ببني إسرائيل حتى يدخلوا الأرض المقدسة فقد كتبتها لكم فاخرج إليها فجاهد من فيها بمن معك من بني إسرائيل فإني ناصركم قال فانطلق موسى بمن معه من بني إسرائيل قال فقالت بنو إسرائيل يا موسى إنا لا نعرف الطريق ولا علم لنا بالأرض ومدخلها ومخرجها ورجالها وحصونها قال وبعث موسى هؤلاء الاثنا عشر ( 2 ) النقباء إلى الأرض ليتجسسوا لهم الأرض وأقام موسى بمكان وجعل عليهم يوشع بن نون وكالب بن يوفنا وكان فيما بين الشام وبح ينهممفاوز ليس بها ماء ودعا لهم موسى بالرزق فأنزل الله عليهم في سيرهم المحن والسلوى وفجر لهم الحجارة عيونا ماء بين موضع موسى إلى أرض أريحا وأقام موسى بمكانه فقالت بنو إسرائيل كيف لنا بهذا المسير
_________
( 1 ) الاصل وم ود : " فإن كانت " والمثبت " قال : فإن " عن المختصر
( 2 ) كذا بالاصل وم ود : " الاثنا عشر " والوجه : الاثني عشر

(61/102)


البعيد الذي لا نقوى عليه على حمل الماء وصنعة الطعام يعول الرجل منا أربعمئة عيل فأي ( 1 ) ماء يسعهم وأي طباخ يوسعهم وأي دار تكنهم حتى تبلغهم وأي خباء يسعهم وإنما معنا ( 2 ) الثياب ( 3 ) والذهب والفضة وليس بيننا وبين الأرض المقدسة مدائن ولا أسواق فادع لنا ربك يكفينا مؤنة هذا السفر ( 4 ) فقيل لهم أما ما سألتم من الطعام فإن الله يمطر لكم السماء بالمن الخبز المخبوز طعمه كطعم الخبز المأدوم بالسمن والعسل ومسخر لكم الريح فتنسف لكم طير السلوى فهو سيعلم ما أكلتم وأما ما تحتاجون إليه من الماء فيفجر لكم من الحجر ماء رواء ( 5 ) وحيث نزلتم فيوسعكم لشربكم وطهوركم وأما ما أردتم من الكن والظل فيسخر لكم الغمام فيظلكم من فوقكم ويكنكم من البرد والحر والريح قالوا يا موسى نقيم حتى ترجع إلينا النقباء فيخبرونا فنرى رأينا قال فأمر موسى النقباء أن يسيروا قال فانطلقوا حتى أتوا الأرض المقدسة قال وارتحل موسى ومعه بنو إسرائيل فكان إذا نزلوا ضرب بعصاه " الحجر فانفجرت منه اثنتا ( 6 ) عشرة عينا " ( 7 ) فكانت تجري إلى كل سبط عين ( 8 ) تدخل عسكرهم وكانت السماء تمطر عليهم خبز المن مثل خبز الماء ( 9 ) طعمه طعم الخبز المأدوم بالسمن والعسل وتنسف عليهم الريح طير السلوى وتذري ريشه عنهم فيصير مصفى ليس فيه ريش فيصبح في العسكر ركامان عظيمان من خبز وطير فيأكلون ويحملون قال وأنا أبو إلياس عن وهب قال إن بني إسرائيل لما أيقنوا أن لا يرجعوا إلى مصر ولا يدخلوا الأرض المقدسة فقالوا لموسى لا بد لنا من كتاب نقرؤه وشرائع وأحكام قال فسأل موسى ربه فقال لهم ربه نعم يا موسى فوعده ربه أن يخرج إلى طور سيناء وواعده ثلاثين يوما قال واستخلف موسى على قومه هارون وقال إني منصرف إليكم بعد أربعين يوما وآتيكم بأحكام وشرائع قال
_________
( 1 ) الاصل وم ود : فأين ما يسعهم "
( 2 ) الاصل : منعنا والمثبت عن د وم
( 3 ) الاصل وم ود : اكتساب والمثبت عن المختصر
( 4 ) الاصل وم ود : " السفر " وفي المختصر : السعي
( 5 ) سقطت من الاصل واستدركت عن م ود وفي البداية والنهاية : ماء زلالا
( 6 ) الاصل : " اثنتي " وفي م : اثنا
( 7 ) سورة البقرة الاية : 60
( 8 ) الاصل وم ود : " فمتى " والمثبت عن المختصر
( 9 ) الزيادة عن م ود
( 10 )

(61/103)


فانطلق موسى ومعه جبريل حتى انتهى إلى طور سيناء فتطهر وطهر ثوبه وكلمه ربه فلما سمع كلام ربه طمع في رؤيته فقال موسى " رب أرني أنظر ( 1 ) إليك قال " ( 2 ) يا موسى إنك " لن تراني ولكن انظر إلى الجبل فإن استقر مكانه فسوف تراني " يقول أي ( 3 ) لا تستطيع أن تنظر إلي وسأجعل بيني وبينك علما إن استطاع ذلك العلم النظر إلي فسوف تراني أخبرنا أبو سعد بن البغدادي أنا محمد بن أحمد السمسار أنا أبو إسحاق بن خرشيد قراءة ثنا عمر بن محمد الدربي نا محمد بن إسماعيل الحساني نا يزيد أنا أصبغ بن زيد ( 4 ) الوراق نا القاسم ابن أخي أيوب عن سعيد بن جبير عن ابن عباس قال أمر الله موسى أن يصوم شهرا فصامهن ليلهن ونهارهن فلما أراد أن يكلم ربه أخذ من بقل البر فأكل فقال له ربه يا موسى ما حملك على ما صنعت قال أي رب كرهت أن أكلمك وريح فمي ريح فم الصائم قال يا موسى أما علمت أن ريح فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك ارجع فصم عشرا ( 5 ) أخبرنا أبو العز أحمد بن عبيد الله أنا أبو طالب محمد بن علي أنا أبو الحسن الدارقطني نا الحسين بن إسماعيل نا يحيى السكري نا أبو النضر نا قيس عن عاصم عن الشعبي عن ابن عباس قال إن الله اصطفى إبراهيم بالخلة واصطفى موسى بالكلام واصطفى محمدا بالرؤية قال وأنا الدارقطني نا محمد بن مخلد نا محمد بن سليمان الباغندي نا محمد بن الصباح نا إسماعيل بن زكريا عن عاصم عن عكرمة عن ابن عباس قال اصطفى الله إبراهيم بالخلة واصطفى موسى بالكلام واصطفى محمدا بالرؤية قال وأنا الدارقطني نا أحمد بن العباس البغوي نا عمر بن شبه نا معاذ بن هشام ح وقال ونا الدارقطني نا أحمد بن سليمان نا عبد الله بن أحمد بن حنبل نا عبد الله ابن عمر نا معاذ بن هشام حدثني أبي عن قتادة عن عكرمة عن ابن عباس قال تعجبون أن تكون الخلة لإبراهيم والكلام لموسى والرؤية لمحمد ( صلى الله عليه و سلم )
_________
( 1 ) الاصل وم ود : " رب انظرني إليك "
( 2 ) سورة الاعراف الاية : 143
( 3 ) الاصل وم ود : إني
( 4 ) الاصل : مرثد والمثبت عن د وم
( 5 ) راجع البداية والنهاية 1 / 329

(61/104)


أخبرنا أبو بكر وجيه بن طاهر أنا أبو حامد الأزهري أنا أبو محمد المخلدي أنا أبو العباس بن السراج نا إسحاق بن إبراهيم نا جرير ويعلى عن إسماعيل بن أبي خالد عن الشعبي وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي نا أبو الحسين بن النقور وعبد الباقي بن محمد ابن غالب قالا أنا أبو طاهر المخلص نا عبد الله بن منيع نا سعيد بن يحيى الأموي حدثني أبي نا إسماعيل بن أبي خالد عن عامر الشعبي عن عبد الله بن الحارث زاد الأموي بن نوفل نا كعب وقال دحية عن كعب قال إن الله تعالى قسم رؤيته وكلامه بين محمد وموسى فرآه محمد مرتين وكلمه موسى مرتين أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني وأبو الوحش سبيع بن المسلم وأبو تراب حيدرة بن أحمد وأبو الحسين بركات بن عبد العزيز بن الحسين إجازة قال ثنا أبو بكر الخطيب أنا أبو الحسن رزقويه ( 1 ) أنا أحمد بن سندي أنا أبو علي الحسين ( 2 ) بن علي أنا إسماعيل بن عيسى نا إسحاق بن بشر عن سعيد بن سالم عن ابن جريج عن عطاء عن من يخبره عن كعب أن الله أعطى محمدا ( صلى الله عليه و سلم ) ليلة أسري به أربع آيات ما أعطاها أحد قبله قول الله عز و جل " لله ما في السموات وما في الأرض " ( 3 ) إلى آخر السورة وهي ثلاث آيات وآية الكرسي ( 4 ) وأعطى موسى غيرها حتى قربه نجيا وأمره أن يدعو بهن فدعا بهن فاطمأن وقوي على احتمال النبوة وحفظ ما ناجاه ربه قال قل يا موسى اللهم لا تولج الشيطان في قلوبنا وخلصنا منه ومن كل شر من أجل أن لك الملكوت والأيد ( 5 ) والسلطان والملك والحمد والأرض والسماء والبقاء دهر الداهرين أبد الآبدين أبدا آمين آمين فدعا بهن فاطمأن ثم ناجاه ربه عز و جل قال وأنا إسحاق عن عباد بن كثير البصري عن بعض أهل العلم قال
_________
( 1 ) في م : زرقويه
( 2 ) استدركت على هامش م
( 3 ) سورة البقرة الاية : 284
( 4 ) الاية 255 من سورة البقرة
( 5 ) الاصل وم : " الابد " والمثبت عن د

(61/105)


بلغنا أن الله حين ناجى موسى قال يا موسى بن عمران يا صاحب جبل لبنان قم بين يدي مقام العبد الذليل المعترف بذنبه وكان فيما علمه أن قال له اقرأ في دبر كل صلاة آية الكرسي فمن قرأها في دبر كل صلاة أعطيته قلوب الشاكرين وأعمال الصديقين وثواب النبيين وبسطت عليه يميني بالرحمة ولم يحجبه عن الجنة شئ إلا ملك الموت فيقبض روحه فيدخل الجنة أخبرنا أبو الخير عبد السلام بن محمود بن أحمد الحسناباذي أنا أبو نصر أحمد بن الفضل الباطرقاني إملاء نا أبو إسحاق إبراهيم بن عبد الله الوراق نا أبو حفص عمر بن أحمد بن علي القطان الدربي ببغداد نا أبو عبد الله محمد بن إسماعيل الحساني ( 1 ) نا وكيع ابن الجراح عن سفيان عن عمرو بن يحيى بن ( 2 ) عمارة المازني عن ابيه عن ابي سعيد الخدري قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أنا أول من يفيق من الصعقة فأجد موسى معلقا ( 3 ) بقائمة من قوائم العرش ولا أدري أخرى ( 4 ) بصعقة الطور فلم يصعق أو أفاق قبلي أخبرنا أبو محمد هبة الله بن سهل بن عمر وابو القاسم تميم بن ابي سعيد بن أبي العباس قالا أنا أبو سعد محمد بن عبد الرحمن ثنا أبو أحمد الحاكم ح وأخبرنا أبو غالب بن البنا أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو الحسين بن المظفر قالا أنا محمد بن خريم نا هشام بن عمار نا سعيد نا محمد يعني ابن عمرو عن أبي سلمة عن ابي هريرة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ينفخ في الصور فصعق من في السموات ومن في الأرض وقال أبو أحمد من في الأرض إلا من شاء الله ثم ينفخ فيه أخرى فإذا هم قيام ينظرون فأكون أول من رفع رأسه فإذا موسى آخذ بقائمة من قوائم العرش فلا أدري ارفع رأسه قبلي أو كان ممن استثنى الله ومن قال أنا خير من يونس بن متى فقد كذب أخبرنا أبو عبد الله الحسين بن عبد الملك أنا إبراهيم بن منصور نا أبو بكر بن المقرئ نا زهير ثنا بكير أنا محمد بن عمرو عن ابي سلمة عن أبي هريرة قال قال
_________
( 1 ) الاصل وم : الحسابي وبدون إعجام في د ترجمته في تهذيب الكمال 16 / 110 طبعة دار الفكر
( 2 ) تحرفت بالاصل إلى : عن والمثبت عن د وم
راجع ترجمته في تهذيب الكمال 14 / 367
( 3 ) الاصل : معلق والمثبت عن د وم
( 4 ) كذا رسمها بالاصل وم ود ولعل الصواب : " اجزي "

(61/106)


المدينة لا بالذي اصطفى موسى على البشر فلطمه رجل من الأنصار فقال تقول هذا ورسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فينا فانطلق اليهودي إلى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ونفخ في الصور فصعق من في السموات ومن في الأرض إلا من شاء الله ثم نفخ فيه أخرى فإذا هم قيام ينظرون فأكون أول من يرفع رأسه فإذا موسى آخذ بقائمة من قوائم العرش فلا أدري أرفع رأسه قبلي أو كان ممن استثنى الله ومن قال إني خير من يونس فقد كذب أخبرنا أبو الأعز قراتكين بن الأسعد أنا أبو محمد الجوهري أنا علي بن محمد بن أحمد بن لؤلؤ نا أبو بكر محمد بن إسماعيل البندار البصلاني نا خالد بن يوسف السمتي حدثني أبي عن موسى بن عقبة بن ابي حازم عن ابي هريرة أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال يصعقون ( 1 ) الناس حين يصعقون فأكون في أول من قام فإذا موسى آخذ بالعرش لا أدري أفيمن كان صعق ( 2 ) أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور وأبو القاسم بن البسري قالا أنا أبو طاهر المخلص أنا عبد الله بن محمد بن عبد العزيز نا أبو همام نا عبد الرحمن بن سليمان أن زكريا أخبرهم عن عامر عن أبي هريرة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إني أول من يرفع رأسه بعد الصيحة الأخيرة فإذا موسى متعلق بالعرش فلا أدري أكذلك كان أم بعد النفخة قال ونا الوليد بن شجاع نا أبو أسامة نا مجالد أنا عامر عن جابر أو غيره من أصحاب النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أخبرنا أبو عبد الله الفراوي وأبو المظفر بن القشيري قالا ونا أبو ( 3 ) سعد الأديب أنا أبو عمرو بن حمدان نا أبو يعلى نا أبو همام الوليد بن شجاع نا عبد الرحيم بن سليمان أن زكريا أخبرهم عن عامر عن أبي هريرة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إني أول من يرفع رأسه بعد النفخة الآخرة فإذا موسى متعلق بالعرش فلا أدري أكذلك كان أم بعد النفخة أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور أنا أبو القاسم بن حبابة
_________
( 1 ) كذا بالاصل ود وم
( 2 ) سقطت من الاصل ود وم
( 3 ) الاصل : يصعق والمثبت عن د وم

(61/107)


أنا أبو القاسم البغوي نا طالوت بن عباد نا خالد بن إسماعيل الخزاعي عن ابي أيوب وقال الشحامي عن أيوب عن أبي هريرة قال كان بين رجل من يهود وبين رجل من المسلمين كلام فقال المسلم والذي اصطفى محمدا على البشر فقال اليهودي والذي اصطفى موسى على البشر فرفع المسلم فلطم عين اليهودي فذهب به إلى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يستعدي عليه فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أنا أول من تنشق عنه الأرض فإذا موسى متعلق بالعرش أخبرنا أبو الحسن بن قبيس أنا أبي أبو العباس أنا أبو محمد بن أبي نصر نا الحسن ابن حبيب نا عبد الله بن عبيد بن يحيى بن أبي حرب أنا أبو علقمة نصر بن خزيمة بن جنادة أخبرني أبي عن نصر بن علقمة عن أخيه محفوظ بن علقمة عن ابن عائذ وهو عبد الرحمن قال قال جبير بن نفير قال عوف بن مالك قال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) إن الأنبياء يتكاثرون بأممهم وقد كثرتهم إلا موسى بن عمران وأرجو أن أكثره ولقد أعطي موسى بن عمران خصلات لم يعطهن نبي إنه مكث يناجي ربه أربعين يوما ولا ينبغي لمتحابين ( 1 ) أن يتناجيا أطول من نجواهما وإن ربك توحد بدفنه في قبره فلم يطلع عليه أحد وهو يوم يصعق الناس قائم عند العرش لا يصعق معهم أخبرنا أبو بكر محمد بن الحسين نا أبو الحسين بن المهتدي نا عمر بن أحمد بن شاهين نا عبد الله بن سليمان عن الأشعث نا أحمد بن صالح المصري واحمد بن عمرو ابن السراج وأحمد بن سعيد الهمداني قالوا ثنا ابن وهب أخبرني هشام بن سعد عن زيد بن أسلم عن أبيه أن عمر بن الخطاب قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إن موسى قال يا رب أرنا آدم الذي أخرجنا من الجنة فأراه الله آدم فقال أنت أبونا آدم نفخ الله فيك من روحه علمك الأسماء كلها وأمر الملائكة فسجدوا لك قال نعم قال فما حملك على أن حملتنا وأخرجتنا من الجنة قال له آدم ومن أنت قال أنا موسى قال أنت نبي بني إسرائيل أنت الذي كلمك الله من وراء حجاب ولم يجعل بينك وبينه رسولا من خلقه قال نعم قال فبما تلومني في شئ سبق من الله فيه القضاء قبل فقال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) عند ذلك فحج آدم موسى
_________
( 1 ) كذا بالاصل وم ود وفي المختصر : لمناجيين

(61/108)


أخبرناه خالي أبو المعالي القاضي أنا أبو الحسن علي بن الحسن بن الحسين أنا عبد الرحمن بن عمر بن محمد بن سعيد ( 1 ) نا أبو الطاهر احمد بن محمد بن عمر بن سعد المدني ( 2 ) نا يونس بن عبد الرحمن بن عمر بن محمد بن سعيد نا أبو الطاهر أحمد بن محمد بن عمر بن سعد المدني نا يونس بن عبد الأعلى نا ابن وهب فذكر بإسناده نحوه أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور أنا أبو الحسين بن النقور أنا أبو الحسن أحمد بن محمد بن عمران بن ( 3 ) الجندي أنا عبد الله بن محمد بن ( 4 ) عبد العزيز البغوي نا هدبة ( 5 ) نا عمرو بن إسحاق نا أبو علقمة أن أباه حدثه عن نصر بن علقمة بن خالد نا حماد بن سلمة عن محمد بن عمرو عن أبي سلمة عن أبي هريرة أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال لقي موسى آدم فقال موسى يا آدم أنت الذي خلقك الله بيده وأسكنك جنته وأسجد لك ملائكته ونفخ فيك ( 6 ) من روحه لم فعلت ما فعلت وأخرجت ذريتك من الجنة فقال آدم أنت الذي اصطفاك الله بكلامه ورسالته ( 7 ) كلمك وقربك نجيا وآتاك التوراة فبكم تجد الذي علمت كتب علي قبل أن أخلق قال بأربعين سنة قال فلم تلومني يا موسى قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فحج آدم موسى ثلاثا كتب إلي أبو بكر عبد الغفار بن محمد وحدثني أبو المحاسن عبد الرزاق بن محمد بن أبي نصر عنه أنا أبو بكر الحيري أنا أبو العباس الأصم نا أحمد بن عبد الجبار العطاردي أنا أبو معاوية عن الأعمش عن أبي صالح عن سعيد أو عن أبي هريرة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) احتج آدم وموسى قال فقال موسى يا آدم أنت الذي خلقك الله بيده وأسكنك جنته ونفخ فيك من روحه أغويت الناس وأخرجتهم من الجنة قال قال آدم يا موسى أنت الذي اصطفاك الله برسالته وبكلامه تلومني على أمر قدره الله علي أن أعلمه قبل أن يخلق
_________
( 1 ) كذا بالاصل ود وفي م : سعد
( 2 ) في م ود : المديني
( 3 ) الاصل وم ود : " عن " تصحيف راجع ترجمته في سير أعلام النبلاء 16 / 555
( 4 ) بالاصل وم ود : " عن " تصحيف راجع ترجمته في سير أعلام النبلاء 14 / 440
( 5 ) في م : " هدية " وأقحم بعدها بالاصل وم ود : أحمد
( 6 ) الاصل : " فيه " والمثبت عن د وم
( 7 ) الاصل وم : " وكلامه " والمثبت عن د وفيها فوق " بكلامه ورسالته " علامتا تقديم وتأخير

(61/109)


السماوات والأرض قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فحج آدم موسى ( 1 ) أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم أنا رشأ بن نظيف أنا الحسن بن إسماعيل أنا أحمد بن مروان أنا أبو إسماعيل الترمذي أنا علي بن جعفر الأحمر نا أحمد بن بشير عن مجالد عن الشعبي في قول الله تبارك وتعالى " تلك الرسل فضلنا بعضهم على بعض منهم من كلم الله " ( 2 ) قال موسى ( صلى الله عليه و سلم ) " ورفع بعضهم درجات " قال محمد ( صلى الله عليه و سلم ) " وآتينا عيسى بن مريم البينات " قال فكان الشعبي يقول هؤلاء أشراف الرسل يوم القيامة أخبرنا أبو عبد الله الحسين بن عبد الملك وأبو العباس أحمد بن الفضل بن أحمد وأم المجتبى فاطمة بنت ناصر قالوا ( 3 ) أنا أبو الطيب عبد الرزاق ابن ( 4 ) عمر بن موسى أنا محمد بن إبراهيم بن علي بن عاصم أنا محمد بن الحسن بن قتيبة نا عيسى بن حماد زغبة أنا الليث عن خالد بن يزيد عن سعيد بن أبي هلال عن يزيد الرقاشي عن أنس أن الناس ذكروا يوم القيامة عند رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقال والذي نفسي بيده إني لسيد الناس يوم القيامة ولا فخر وإن بيدي لواء الحمد وإن تحته آدم ومن دونه ولا فخر قال ينادي الله يومئذ آدم فيقول يا آدم فيقول آدم لبيك ربي وسعديك فيقول أخرج من ذريتك بعث النار فيقول يا رب وما بعث النار فيقول من كل ألف تسعمائة وتسعة وتسعين فيخرج ما لا يعلم عدده إلا الله قال فيأتون آدم فيقولون يا آدم أنت أكرمك الله وخلقك بيده ونفخ فيك من روحه وأسكنك جنته وأمر الملائكة فسجدوا لك فاشفع لذريتك لا تحرق ( 5 ) اليوم بالنار فيقول آدم ليس ذلك إلي اليوم ولكن سأرشدكم عليكم بنوح فيأتون نوح فيقولون يا نوح اشفع لذرية آدم فيقول ليس ذلك إلي ( 6 ) ولكن عليكم بعبد اصطفاه الله بكلامه ورسالته وصنع على عينه وألقى عليه محبة منه وأنا معكم فيأتون موسى فيقولون يا موسى أنت عبد اصطفاك الله برسالاته وبكلامه ( 7 ) وصنعت على عينه وألقى
_________
( 1 ) البداية والنهاية 1 / 91 وما بعدها تحت عنوان : احتجاج آدم وموسى عليهما السلام وقد ذكر ابن كثير مختلف طرق الحديث وقال ابن كثير : والتحقيق أن هذا الحديث روي بألفاظ كثيرة بعضها مروي بالمعنى
( 2 ) سورة البقرة الاية : 253
( 3 ) الاصل وم ود : قال
( 4 ) سقطت من الاصل وم ود راجع ترجمته في سير الاعلام 18 / 149
( 5 ) الاصل : تحترق والمثبت عن د وم
( 6 ) كتبت الكلمة فوق الكلام بين السطرين بالاصل
( 7 ) غير مقروءة بالاصل والمثبت عن د وم

(61/110)


عليك محبة منه اشفع لذرية آدم لا تحرق اليوم بالنار فيقول ليس ذلك إلي اليوم عليكم بروح الله وكلمته عيسى فيأتون عيسى فيقولون يا عيسى أنت روح الله وكلمته اشفع لذرية آدم لا تحرق اليوم بالنار فيقول ليس ذلك إلي اليوم ولكن سأرشدكم عليكم بعبد جعله الله رحمة للعالمين أحمد وأنا معكم فيأتون أحمد فيقولون يا أحمد جعلك الله رحمة للعالمين اشفع لذرية آدم لا تحرق اليوم بالنار فأقول نعم أنا صاحبها قال فآتي حتى آخذ بحلقة الجنة فيقال من هذا فأقول أحمد قال فتفتح لي فإذا نظرت إلى الجبار لا إله إلا هو خررت ساجدا ثم يفتح لي من التحميد والثناء على الرب شيئا لا يفتح لأحد من الخلق ثم يقال ارفع ( 1 ) سل تعط واشفع تشفع فأقول يا رب ذرية آدم لا تحرق اليوم بالنار فيقول الرب جل جلاله له اذهبوا فمن وجدتم في قلبه مثقال قدر قيراط من إيمان فأخرجوه ثم يعودون إلي فيقولون ذرية آدم لا يحرقون اليوم بالنار قال فآتي حتى آخذ بحلقة الجنة فيقال من هذا فأقول أحمد فيفتح لي فإذا نظرت إلى الجبار لا إله إلا هو خررت ساجدا ساجدا وأسجد مثل سجودي أول مرة ومثله معه فيفتح لي من الثناء على الله من التحميد مثل ما فتح لي أول مرة فيقال ارفع رأسك سل تعطه واشفع تشفع فأقول يا رب ذرية آدم لا تحرق اليوم بالنار فيقول الرب اذهبوا فمن وجدتم في قلبه مثقال دينار من إيمان فأخرجوه قال ثم آتي حتى أصنع كما صنعت أول مرة فإذا نظرت إلى الجبار جل جلاله خررت ساجدا فأسجد كسجودي أول مرة ومثله معه ويفتح لي من الثناء والتحميد مثل ذلك ثم يقال ارفع رأسك سل تعط واشفع تشفع فأقول يا رب ذرية آدم لا تحرق اليوم بالنار فيقول الرب اذهبوا فمن وجدتم في قلبه مثقال ذرة من إيمان فأخرجوه فيخرجون ما لا يعلم عدده إلا الله ويبقى أكثر ( 2 ) ثم يؤذن لآدم الشفاعة فيشفع لعشرة ألف ألف ثم يؤذن للملائكة والنبيين فيشفعون ثم يؤذن للمؤمنين فيشفعون وإن المؤمن ليشفع يومئذ لأكثر من ربيعة ومضر أخبرنا أبو سعد بن البغدادي نا محمد بن أحمد السمسار نا أبو إسحاق بن خرشيد قوله نا عمر بن أحمد الدربي نا محمد بن إسماعيل الحساني نا علي بن عاصم عن إسماعيل بن أبي خالد عن أبي عمرو الشيباني قال قال موسى لربه يوم الطور أي رب إن كلمتني فمن قبلك وإن صليت فمن قبلك وإن صمت فمن قبلك وإن أرسلتني فمن
_________
( 1 ) كذا بالاصل ود وم
( 2 ) كذا بالاصل : " أكثركم " والمثبت عن د وم

(61/111)


قبلك وإن بلغت رسالتك فمن قبلك فكيف أشكرك قال يا موسى الآن علمت أنك قد شكرتني حيث علمت أنه من قبلي أخبرنا أبو الفضل الأرموي ( 1 ) نا أبو الحسين بن المهتدي نا أبو حفص بن شاهين نا علوان بن الحسين المالكي ختن ( 2 ) عبد الله بن أحمد بن حنبل نا حنبل بن محمد السيلحي بحمص نا سليمان بن سلمة الخبائري ( 3 ) نا أحمد بن يونس الأزدي نا رباح بن زيد الصنعاني عن معمر عن الزهري عن أنس قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) لما كلم الله موسى في الأرض كان جبريل يأتيه بحلتين من حلل الجنة وبكرسي مرصع بالدر والجوهر فيجلس عليه ويرفعه الكرسي فيرفعه حيث شاء ( 4 ) قال ونا ابن شاهين نا أحمد بن سليمان نا عبد الله بن أحمد حدثني أبو معمر القطيعي نا جرير عن عطاء بن السائب قال كان لموسى قبة طولها ستمائة ذراع يناجي فيها ربه أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر نا أبو بكر البيهقي أنا علي بن أحمد بن عبدان أنا أحمد بن عبيد الصفار نا إسماعيل بن إسحاق أبو بكر السراج ( 5 ) نا الحسن بن حماد سجاده ( 6 ) نا عمرو بن هاشم عن جويبر ح قال وأنا أبو يعلى حمزة بن عبد العزيز بن محمد الصيدلاني نا محمد بن حيان بن حمدويه أبو بكر الحياني نا محمد منده نا سهل بن عثمان العسكري ثنا أبو مالك الجنبي ( 7 ) عن جويبر عن الضحاك عن ابن عباس عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال إن الله ناجى موسى وكان فيما ناجاه أن قال يا موسى لم يتصنع المتصنعون بمثل الزهد في الدنيا ولم يتقرب المتقربون بمثل الورع عما حرمت عليهم ولم يتعبد المتعبدون بمثل البكاء من خشيتي فقال موسى يا رب
_________
( 1 ) الاصل وم ود : الارموني
( 2 ) الاصل : عن والمثبت عن د وم
( 3 ) الاصل : الحبايري وفي م ود : الجبابري
( 4 ) زيد في م ود : ويكلمه حيث شاء
( 5 ) كتبت فوق الكلام بين السطرين في م

(61/112)


وإله البرية كلها ويا مالك يوم الدين ويا ذا الجلال والإكرام ماذا أعددت لهم وماذا جزيتهم قال أما الزاهدون في الدنيا فإني أبيحهم جنتي يتبوأون منها حيث شاءوا وأما الورعون عما حرمت عليهم فإذا كان يوم القيامة لم يبق محتال إلا ناقشته الحساب وفتشت عما في يديه إلا الورعون فإني أستحييهم وأجلهم وأكرمهم وأدخلهم الجنة بغير حساب وأما الباكون ( 1 ) من خشيتي فأولئك لهم الرفيق الأعلى لا يشاركهم ( 2 ) فيه لفظ حديث ابن عبدان ورواه وهب عن الماضي عن جويبر عن الضحاك بإسناده أخبرنا أبو الفضل محمد بن عمر بن يوسف نا أبو الحسين محمد بن علي بن المهتدي نا عمر بن أحمد بن عثمان نا زيد بن خلف القرشي بمصر نا أحمد بن عبد الرحمن بن وهب نا عمي عبد الله بن وهب نا الماضي بن محمد عن جويبر عن الضحاك عن ابن عباس عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) إن الله ناجى موسى بمائة ألف كلمة وأربعين ألف كلمة في ثلاثة أيام وصايا كلها فلما سمع موسى كلام الآدميين مقتهم مما وقع في مسامعه من كلام الرب فكان فيما ناجاه يا موسى إنه لم يتصنع لي المتصنعون بمثل الزهد في الدنيا ولم يتقرب لي المتقربون بمثل الورع عما حرمت عليهم ولم يتعبد العابدون بمثل البكاء من خيفتي ( 3 ) قال موسى يا إله البرية كلها ويا مالك يوم الدين ويا ذا الجلال والإكرام ماذا أعددت لهم وماذا جزيتهم قال يا موسى أما الزاهدون فإني أبيحهم ( 4 ) الجنة ( 5 ) يتبوؤون منها حيث شاءوا وأما الورعون عما حرمت عليهم فإنه ليس عبد يلقاني يوم القيامة إلا ناقشته الحساب وكشفته عما في يديه قالا إلا ما كان من الورعين فإن أستحييهم وأجلهم وأكرمهم وأدخلهم الجنة بغير حساب وأما الباكون من خيفتي فلهم الرفيق الأعلى لا يشاركون فيه أخبرنا أبو العز أحمد بن عبيد الله أنبأ القاضي أبو الطيب طاهر بن عبد الله الطبري أنا علي بن عمر بن محمد الحربي ثنا أحمد بن الحسن بن عبد الجبار نا الحسن بن حماد نا
_________
( 1 ) كذا بالاصل ود وفي م : " التاركون " وفي المختصر : البكاؤون
( 2 ) في د : يشاركون
( 3 ) في م : خشيتي
( 4 ) في د : أبحتهم
( 5 ) كتبت فوق الكلام بين السطرين في م

(61/113)


عمرو بن هاشم الجنبي ( 1 ) عن جويبر عن الضحاك عن ابن عباس قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إن الله ناجى موسى بمائة ألف وأربعين ألف كلمة وصايا كلها وكان فيما ناجاه أن قال له يا موسى إنه لم يتصنع المتصنعون بمثل الزهد في الدنيا ولم يتقرب إلي المتقربون بمثل الورع عما حرمت عليهم ولم يتعبدني المتعبدون بمثل البكاء من خيفتي قال موسى يا إله البرية كلها ويا مالك يوم الدين ويا ذا الجلال والإكرام ماذا أعددت لهم وما جزيتهم قال أما الزاهدون في الدنيا فإني أبيحهم جنتي يتبوؤون فيها حيث شاءوا وأما الورعون عما حرمت عليهم فإنه إذا كان يوم القيامة لم يبق أحد إلا ناقشته الحساب وفتشته عما في يديه إلا الورعون فإن أستحييهم وأجلهم وأكرمهم وأدخلهم الجنة بغير حساب وأما البكاءون من خيفتي فأولئك لهم الرفيق الأعلى لا يشاركون فيه أخبرنا أبو الحسن بن قبيس نا وأبو منصور بن خيرون أنا أبو بكر الخطيب ( 2 ) أنا علي ابن ( 3 ) أبي علي المعدل أنا عبد الله بن إبراهيم الزينبي ( 4 ) نا أحمد بن أبي عوف نا إبراهيم بن بشار ( 5 ) حدثني أبو أيوب المقرئ قال كلم الله موسى مائة ألف كلمة وعشرين ( 6 ) ألف كلمة فذكر كلمة كلمة قال له يا ابن عمران كل خدن ( 7 ) لك ( 8 ) لا يؤازرك ( 9 ) على طاعتك فاتخذه عدوا كائنا من كان أنبأنا أبو علي الحسن بن أحمد أنبأ أبو نعيم الحافظ نا سليمان بن أحمد نا معاذ ابن المثنى نا علي بن المدائني نا محمد بن عمرو بن ميسم قال سمعت عطاء بن مسلم يقول سمعت وهب بن منبه يقول إن الله كلم موسى في ألف مقام وكان إذا كلمه رئي ( 10 ) النور على وجه موسى ثلاثة أيام ولم يمس موسى امرأة منذ كلمه ربه
_________
( 1 ) بدون إعجام بالاصل وم ود
( 2 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 6 : 47 في ترجمة إبراهيم بن بشار بن محمد
( 3 ) الزيادة عن تاريخ بغداد
وفي م : " ابن أبي علي " وفي د : علي بن أبي المعدل
( 4 ) ترجمته في تاريخ بغداد 9 / 409
( 5 ) الاصل وم : يسار تحريف والتصويب عن د وتاريخ بغداد
( 6 ) في تاريخ بغداد : وأربعة وعشرين ألف كلمة
( 7 ) رسمها بالاصل وم ود : " حدى " والمثبت عن تاريخ بغداد
( 8 ) زيادة عن تاريخ بغداد
( 9 ) الاصل وم ود : يوازيك والمثبت عن تاريخ بغداد
( 10 ) الاصل وم ود : روى

(61/114)


أخبرنا أبو القاسم يحيى بن بطريق بن بشرى وأبو محمد عبد الكريم بن حمزة قالا أنا أبو الحسين بن مكي أنا المؤمل بن أحمد بن محمد بن صاعد نا لوين محمد بن سليمان نا عبيد الله بن عمر الرقي عن عبد الملك بن عمير عن عطاء بن أبي مروان عن أبيه عن كعب قال كلم الله موسى قال أي رب أكون على الحالة التي أجلك عن أن أذكرك عليها الخلاء و ( 1 ) الرجل مع أهله قال يا موسى اذكرني على كل حال أخبرنا أبو محمد الحسن بن أبي بكر أنا الفضل بن يحيى أنا عبد الرحمن بن أحمد ابن محمد أنا محمد بن عقيل بن الأزهر نا علي بن خشرم ( 2 ) أنا محمد يعني ابن فضيل عن مسعر عن مصعب ( 3 ) عن أبيه عن كعب قال قال موسى يا رب إن من الحال السئ نكون عليها ما نجلك أن نذكرك يصيب أحدنا الجنابة والغائط قال يا موسى اذكرني على كل حال أخبرنا أبو العلاء صاعد بن عبد الوهاب ( 4 ) بن عبد الصمد الشاهد وأبو القاسم عبد الملك بن عثمان بن أبي منصور الصوفي قالا أنا أبو بكر أحمد بن علي بن عبد الله بن خلف نا الشيخ أبو محمد عبد الله بن يوسف الأصبهاني نا أبو إسحاق إبراهيم بن أحمد نا علي بن عبد العزيز نا القاسم بن سلام نا عبد الرحمن بن مهدي عن سفيان عن عطاء ابن أبي مروان ( 5 ) عن أبيه عن كعب قال قال موسى أقريب فأناجيك أم بعيد فأناديك قال يا موسى أنا جليس من ذكرني قال فإنها تكون الحال أجلك أن أذكرك فيها قال اذكرني على كل حال أخبرنا أبو عبد الله محمد بن حامد بن أحمد وأبو الخير سعيد بن الفضل بن أحمد المميز قالا أنا أبو المظفر محمود بن جعفر بن محمد الكوسج أنا أبو منصور محمد بن عبد الله بن محمد قراءة عليه في دارنا أنا أبو علي ( 6 ) أحمد بن محمد بن إبراهيم نا أبو الحسين أسيد بن عاصم سنة تسع ومائتين نا الحسين بن حفص نا سفيان عن عطاء بن أبي مروان الأسلمي حدثني أبي عن كعب قال قال موسى
_________
( 1 ) سقطت من الاصل وم ود
( 2 ) الاصل وم : حريم والمثبت عن د
( 3 ) بالاصل : " عن مصعب عن مسعر عن أبيه " والمثبت عن د وم
( 4 ) الاصل : " عبد الواحد " والمثبت عن د وم قارن مع المشيخة 81 / ب
( 5 ) بالاصل : " عن عطاء بن أبي ذئب عن مروان " صوبنا السند عن د وم
( 6 ) قوله : " أنا أبو علي " مكرر بالاصل
وفيه " أنا أبو علي أنا علي أبو أحمد " والمثبت عن د

(61/115)


يا رب أقريب أنت فأناجيك أو بعيد فأناديك فقيل له يا موسى أنا جليس من ذكرني فقال إني أكون على حال أجلك عنها قال ما هي يا موسى قال عند الغائط والجنابة قال اذكرني على كل حال أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنبأ أبو بكر البيهقي أنا أبو عبد الله الحافظ وأبو سعيد بن أبي عمرو قالا ثنا أبو العباس محمد بن يعقوب نا أسيد بن عاصم نا الحسين ابن حفص عن سفيان عن عطاء بن أبي مروان أبي مصعب الأسلمي حدثني أبي عن كعب قال قال موسى يا رب أقريب أنت فأناجيك أو بعيد فأناديك فقيل له يا موسى أنا جليس من ذكرني فقال إني أكون على حال أجلك عنها قال ما هي يا موسى قال عند الغائط والجنابة قال اذكرني على كل حال أخبرنا أبو الحسين بن الفراء وأبو غالب وأبو عبد الله ابنا البنا قالوا ( 1 ) أنبأ أبو جعفر بن المسلمة أنا أبو طاهر المخلص نا أحمد بن سليمان نا الزبير بن بكار حدثني عبد العزيز بن يحيى بن يزيد ( 2 ) الباهلي عن سليمان بن رفاعة عن مكحول قال أغار الضحاك بن معد يعني ابن عدنان على بني إسرائيل في أربعين رجلا من بني معد عليهم دراريع الصوف خاطمي خيلهم بحبال الليف فقتلوا وسبوا وظفروا فقالت بنو إسرائيل يا موسى إن بني معد أغاروا علينا وهم قليل فكيف لو كانوا كثيرا وأغاروا علينا وأنت نبينا فادع الله عليهم فتوضأ موسى وصلى وكان إذا أراد من الله حاجة صلى ثم قال يا رب إن بني معد أغاروا على بني إسرائيل فقتلوا وسبوا وظفروا فسألوني أن أدعوك عليهم قال فقال الله لا تدعو عليهم فإنهم عبادي وإنهم ينتهون عند أول أمري وإن فيهم نبيا أحبه وأحب أمته قال يا رب ما بلغ من محبتك له قال أغفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر قال يا رب ما بلغ من محبتك لأمته قال يستغفرني مستغفرهم فأغفر له ويدعوني داعيهم فأستجيب له قال يا رب فاجعلهم من أمتي قال نبيهم منهم قال يا رب فاجعلني منهم قال تقدمت واستأخروا أخبرنا أبو عبد الله محمد بن الفضل أنا أبو عثمان سعيد بن عبد الرحمن الصابوني
_________
( 1 ) الاصل وم ود : قالا
( 2 ) في م ود : زيد

(61/116)


قال وجدت في بعض مسموعات الشيخ الشهيد والدي أبي نصر عبد الرحمن بن أحمد الصابوني رحمه الله وأسكنه جناته ولقاه رضوانه أنا أبو الحسن محمد بن محمد بن هارون الزوزني ( 1 ) بها أنا أبو علي محمد بن أحمد بن زيرك السجزي ( 2 ) التاجر قال قرأت على أبي شاكر المنتجع بن عمارة عن محمد بن مرقس عن أبي حذيفة إسحاق بن بشر القرشي عن سعيد عن قتادة عن كعب قال قال موسى حين ناجاه ربه أقريب أنت فأناجيك أم بعيد فأناديك قال الله يا موسى أنا جليس من ذكرني ثم قال يا موسى أتريد أن أقرب مني مجلسك يوم القيامة فلا تنهر السائل ولا تقهر اليتيم وجالس الضعفاء وارحم المساكين وأحب الفقراء ولا تفرح بكثرة المال فإن كثرة المال تفسد القلب وتقسيه يا موسى اسمع وانصت واحفظ وأمر بني إسرائيل أن يتبعوا راكب الحمار ابن العذراء البتول يبعث من جبل صهيون يصنع بالآيات والعجائب ويحيي الموتى ويبرئ الأكمه والأبرص ويخلق من الطين كهيئة الطير بإذني ( 3 ) يبشر بالنبي العربي الأمي من ولد قيدار ( 4 ) بن إسماعيل يبعث من بين جبلي قدس صاحب الجمل صاحب الهراوة وهي العصا والتاج وهي العمامة والنعلين يبعث في آخر الزمان على فترة من الرسل اسمه محمد في القرآن وفي الإنجيل أحمد وفي التوراة أحيد ( 5 ) أفتح به وأختم لم تلد النساء مثله قبله ولا بعده الأكحل العينين الصلت ( 6 ) الجبين المقرون الحاجبين البادي العنفقة الرجل الشعر الشثن ( 7 ) البنان الحسن الثغر المفلج الثنايا الكث اللحية النكاح للنساء ذو النسل القليل نسله من صديقة لها في الجنة قصر من ذهب ليس فيه صدع ولا وصل ولا نصب ولا صخب له منها ابنة لها فرخان يستشهدان ( 8 ) أمته خير أمة أخرجت للناس يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر يرضون مني باليسير أعطيه إياهم وأرضى منهم باليسير من العمل أدخل
_________
( 1 ) إعجامها مضطرب بالاصل وم ود والمثبت عن الانساب وهذه النسبة إلى زوزن : بلدة كبيرة حسنة بين هواة ونيسابور
( 2 ) الاصل : الشجري وبدون إعجام في م والمثبت عن د
( 3 ) زيادة لازمة للايضاح عن د وم
( 4 ) الاصل وم : نزار والمثبت عن د
( 5 ) كذا بالاصل وم ود
( 6 ) الاصل وم ود : الصلب الجبين
( 7 ) يعني أنها إلى الغلظ
( 8 ) يعني بهما الحسن والحسين ابني علي بن أبي طالب

(61/117)


أحدهم الجنة بشهادة أن لا إله إلا الله يقاتل بقضيب الحديد وتقاتل أمته بقضيب الشجر صفهم في قتالهم كصفهم في صلاتهم يأتزرون على أنصافهم ويطهرون أطرافهم جعلت لهم الأرض مسجدا وطهورا يصلون حيث أدركتهم صلاتهم ولو كانوا على كناسة لمناديهم في الصلاة دوي في جو السماء تفتح لهم أبواب السماء أنزل عليهم من رحمتي أشداء على الكفار متوادون بينهم إذا رأيتهم عرفتهم إنهم أهل ركوع وسجود سيماهم في وجوههم من أثر السجود يقاتلون لي ( 1 ) صفوفا وزحوفا ويصلون لي ركوعا وسجودا أو قياما وقعودا أناجيلهم في صدورهم وقربانهم في بطونهم نساؤهم أيامى لطول غيبة أزواجهم وما هم بأيامى وأولادهم يتامى لطول غيبة آبائهم يطلبون الجهاد بكل أفق رهبان الليل أسود النهار أعطيهم من قبل أن يسألوني وأستجيب لهم من قبل أن يدعوني ذلك فضلي أوتيه من أشاء وأنا ذو الفضل العظيم أظهره على الدين كله ولو كره المشركون فأفتح لهم فتحا يسيرا وأنصره نصرا عزيزا أجعله أول شافع وأول مشفع أختم به الأنبياء وأفتح به الشفاعة يا موسى مر بني إسرائيل أن لا يغيروا نعته ولا يكتموا صفته وإنهم لفاعلون قال فخر موسى ساجدا وقال إلهي لقد أكرمت هذا العبد وهذه الأمة فقال الله " يا موسى إني اصطفيتك على الناس برسالاتي وبكلامي فخذ ما آتيتك وكن من الشاكرين " ( 2 ) كتب إلي أبو صادق مرشد ( 3 ) بن يحيى بن القاسم وأبو عبد الله محمد بن أحمد بن إبراهيم بن الحطاب ( 4 ) قالا أنا أبو الحسن محمد بن الحسين بن محمد بن الطفال وأخبرنا أبو محمد عبد الرحمن بن أبي الحسن بن إبراهيم أنا سهل بن بشر ( 5 ) أنا علي بن منير بن أحمد وأبو الحسن بن الطفال قالا أنا القاضي أبو الطاهر محمد بن أحمد بن عبد الله الذهلي نا محمد بن يحيى ابن سليمان نا أبو طالب عبد الجبار يعني ابن عاصم نا محمد بن سلمة الحراني عن أبي الواصل عن شهر بن حوشب عن عمرو بن معدي كرب كذا ( 6 ) قال لما قرب موسى نجيا طور سيناء قال يا موسى إذا جعلت لك قلبا شاكرا
_________
( 1 ) كذا بالاصل وم ود وفي المختصر : في
( 2 ) سورة الاعراف الاية : 144
( 3 ) في د : " صادق مرشد " مطموستان
( 4 ) الاصل وم ود : الخطاب تحريف
( 5 ) تحرفت في م إلى : بشير
( 6 ) كذا بالاصل وم ود : " كذا قال "

(61/118)


ولسانا ذاكرا وزوجة تعين على الخير فلم أخزن عنك من الخير شيئا ومن أخزن عنه هذا فلم أفتح له من الخير شيئا أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنا أبو بكر البيهقي أنا أبو عبد الله الحافظ أنا الحسن بن محمد بن إسحاق نا أبو عثمان الخياط نا أحمد بن أبي الحواري نا المضاء قال لما كلم الله موسى اعتزل النساء وترك اللحم فبلغ ذلك هارون أخاه فاعتزل النساء وترك اللحم ثم لم يلبث ( 1 ) أن تزوج وأكل اللحم فقيل لموسى إن أخاك هارون قد أكل اللحم وتزوج قال لكني لا أرجع في شئ تركته لله أنبأنا أبو القاسم علي بن أحمد بن محمد بن بيان وأخبرنا أبو البركات عبد الوهاب بن المبارك أنا أحمد بن الحسن بن خيرون قالا أنا عبد الملك بن محمد بن عبد الله أنا محمد بن أحمد بن الحسن نا محمد بن عثمان بن أبي شيبة نا جنادة بن المغلس نا الربيع بن النعمان عن سهيل بن أبي صالح عن أبيه عن أبي هريرة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إن موسى لما نزلت عليه التوراة وقرأها فوجد فيها ذكر هذه الأمة قال يا رب إني أجد في الألواح أمة هم الشافعون ( 2 ) المشفوع لهم فاجعلها أمتي قال تلك أمة محمد قال يا رب إني أجد في الألواح أمة أناجيلهم في صدورهم يقرءونه ظاهرا فاجعلها أمتي قال تلك أمة أحمد قال يا رب إني أجد في الألواح أمة ( 3 ) يأكلون الفئ فاجعلها أمتي قال تلك أمة أحمد قال يا رب إني أجد في الألواح أمة يجعلون الصدقة في بطونهم يؤجرون عليها فاجعلها أمتي قال تلك أمة أحمد قال يا رب إني أجد في الألواح أمة إذا هم أحدهم بحسنة فلم يعملها كتبت له حسنة وإن عملها كتبت له عشر حسنات فاجعلها أمتي قال تلك أمة أحمد قال يا رب إني أجد في الألواح أمة إذا هم أحدهم بسيئة لم يعملها لم تكتب وإن عملها كتبت عليه سيئة واحدة فاجعلها أمتي قال تلك أمة أحمد قال يا رب إني أجد في الألواح أمة يؤتون العلم الأول والآخر فيقتلون فيرون ( 4 ) الضلالة المسيح
_________
( 1 ) تحرفت بالاصل إلى : يثبت والمثبت عن د وم
( 2 ) الاصل وم : السامعون والمثبت عن د
( 3 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك عن د وم
( 4 ) كذا رسمها بالاصل وم وتقرأ في د : " فيروز " وفي المختصر أيضا : " فيروز " ولم أحلها

(61/119)


الدجال فاجعلها أمتي قال تلك أمة أحمد قال يا رب اجعلني من أمة محمد فأعطي عند ذلك خصلتين فقال يا " موسى إني اصطفيتك على الناس برسالاتي وبكلامي فخذ ما آتيتك وكن من الشاكرين " ( 1 ) قال قد رضيت يا رب أخبرنا أبو الوقت عبد الأول بن عيسى أنا أبو صاعد يعلى بن هبة الله ح وأخبرنا أبو محمد الحسن بن أبي بكر أنا أبو عاصم الفضيل ( 2 ) بن أبي نصر قالا أنا أبو ( 3 ) محمد بن أبي شريح أنا محمد بن أبي عقيل بن الأزهر البلخي ثنا عبد الصمد هو ابن الفضل نا مكي بن إبراهيم عن هشام بن أبي عبد الله عن يحيى عن نوق قال لما انطلق موسى بوفد بني إسرائيل ناجاه ربه تعالى وتقدس فقال إني أبسط لكم الأرض مسجدا ووضوءا تصلون حيث أدركتهم ( 4 ) صلاتهم إلا في حمام أو مرحاض أو عند قبر وأجعلكم تقرءون القرآن ( 5 ) على ظهر ألسنتكم ذكركم وأنثاكم وصبيانكم فقالوا لا نصلي إلا في كنيسة ولا نستطيع أن نحمل السكينة في قلوبنا فاجعل لنا تابوتا نحمل فيه ولا نقرأ التوراة إلا نظرا قال " فسأكتبها للذين يتقون ويؤتون الزكاة " ( 6 ) حتى أتم الآية قال موسى يا رب اجعلني نبيهم قال إن ( 7 ) نبيهم منهم قال رب فأخرني حتى أكون منهم قال إنك لن تدركهم قال رب جئت بوفادة قومي فجعلت الوفادة لغيرهم قال " ومن قوم موسى أمة يهدون بالحق وبه يعدلون " ( 8 ) قال فكان نوف يقول احمدوا ربكم شهد غيبتكم وأخذ بسهمكم وجعل وفادة بني إسرائيل لكم أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن عمر وأبو محمد عبد الكريم بن حمزة قالا أنا عبد الدائم بن الحسن بن عبيد الله أنا عبد الوهاب الكلابي نا أبو بكر بن خريم نا هشام بن
_________
( 1 ) سورة الاعراف الاية : 144
( 2 ) الاصل : الفضل والمثبت عن د وم وهو الفضيل بن يحيى بن الفضيل الفضيلي أبو عاصم الهروي ترجمته في سير أعلام النبلاء 18 / 398
( 3 ) سقطت من الاصل واستدركت عن د وم
( 4 ) كذا بالاصل وم ود : " أدركتهم صلاتهم " وفي المختصر : أدركتم الصلاة
( 5 ) كذا بالاصل ود وم وفي المختصر : " التوراة " وهو الوجه
( 6 ) سورة الاعراف الاية : 156
( 7 ) زيادة عن م ود
( 8 ) سورة الاعراف الاية : 159

(61/120)


عمار نا الوليد بن مسلم نا سعيد بن بشير عن قتادة قال ذكر لنا أن موسى قال يا رب إني أجد في الألواح أمة خير ( 1 ) أمة أخرجت للناس يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ويؤمنون بالله أناجيلهم في صدورهم يؤمنون بالكتاب الأول والآخر ويقتلون فضول الضلالة حتى يقتلون الأعور الكذاب يأكلون صدقاتهم في بطونهم ويؤجرون عليها إذا هم أحدهم بالحسنة ولم يعملها كتبت له حسنة وإذا عملها كتبت له عشر حسنات إلى سبع مائة ضعف ( 2 ) فهم المستجيبون والمستجاب لهم هم المشفعون والمشفوع لهم فاجعلهم أمتي قال تلك أمة أحمد قال فنبذ الألواح وقال رب اجعلني من أمة أحمد قال فأعطاه الله خصلتين لم يعطوهما قال الله " يا موسى إني اصطفيتك على الناس برسالاتي وبكلامي " وقال " ومن قوم موسى أمة يهدون بالحق وبه يعدلون " قال ونا هشام نا شعيب بن إسحاق عن سعيد بن أبي عروبة عن قتادة قال أعطى الله نبيه موسى خصلتين لم يعطوهما قال الله ( 3 ) " يا موسى إني اصطفيتك على الناس برسالاتي وبكلامي " ثم قال " ومن قوم موسى أمة يهدون بالحق وبه يعدلون " أخبرنا أبو الحسن الفرضي أنا أبو الحسن بن أبي الحديد أنا جدي أبو بكر أنا محمد بن يوسف بن بشر قال قرئ على محمد بن حماد والطهراني ( 4 ) أنا عبد الرزاق أنا معمر عن قتادة قال لما أخذ موسى الألواح قال أي رب إني أجد في الألواح أمة هي خير أمة أخرجت للناس هي خير الأمم يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر فاجعلهم أمتي قال تلك أمة أحمد قال أي رب إني أجد في الألواح أمة هم الآخرون السابقون يوم القيامة فاجعلهم أمتي قال تلك أمة أحمد قال أي رب إني أجد في الألواح أمة أناجيلهم قلوبهم قال وكانوا يقرءون نظرا فاجعلهم أمتي قال تلك أمة أحمد قال يا رب إني أجد في الألواح أمة يأكلون صدقاتهم يأكلونها في بطونهم ويؤجرون عليها قال فاجعلهم
_________
( 1 ) قوله : " خير أمة " سقط من م
( 2 ) في م : إلى : " سبع " وقوله : " مئة ضعف " سقط منها
( 3 ) استدركت عن م ود
( 4 ) الاصل وم ود : الظهراني والصواب ما أثبت : الطهراني بالطاء المهملة المكسورة
ترجمته في سير الاعلام 12 / 628
وقال الذهبي : وطهران محلة أظن

(61/121)


أمتي قال تلك أمة أحمد قال قتادة وكان من قبلنا يقربون صدقاتهم فإن تقبلت منهم جاءت النار فأكلتها وإن لم تقبل منهم تركت فجاءت السباع فأكلتها قال يا رب إني أجد في الألواح أمة هم المستجيبون المستجاب لهم الشافعون المشفوع لهم فاجعلهم أمتي قال تلك أمة أحمد قال يا رب إني أجد في الألواح أمة ( 1 ) يقاتلون أهل الضلالة حتى يقاتلوا المسيح الدجال فاجعلهم أمتي قال تلك أمة أحمد ( 2 ) قال فألقى موسى الألواح وقال يا رب اجعلني منهم قال إنك لن تدركهم ثم قال الله " يا موسى إني اصطفيتك على الناس برسالاتي وبكلامي فخذ ما آتيتك وكن من الشاكرين " قال فرضي نبي الله موسى فأنزل الله تعالى " ومن قوم موسى أمة يهدون بالحق وبه يعدلون " قال وأنا معمر في قوله " فسأكتبها للذين يتقون ويؤتون الزكاة " ( 3 ) قال أخبرني يحيى بن أبي كثير عن نوف البكالي قال لما انطلق موسى بوفد بني إسرائيل فناداه ربه فقال إني أجعل السكينة في قلوبهم وأجعلهم يقرءون التوراة عن ظهر ألسنتهم وأجعل لهم الأرض مساجد يصلون حيث أدركتهم الصلاة إلا عند مرحاض أو حمام قال فقالوا لا نصلي إلا في الكنيسة ولا نستطيع أن نحمل السكينة في قلوبنا واجعلها لنا في تابوت ولا نستطيع أن نقرأ التوراة عن ظهر ألسنتنا قال " فسأكتبها للذين يتقون ويؤتون الزكاة " حتى بلغ " المفلحون " ( 4 ) فقال موسى أي رب جئتك بوفد بني إسرائيل فجعلت وفادتهم ( 5 ) لغيرهم قال موسى اجعلني نبيهم قال نبيهم منهم قال فاجعلني منهم قال فقيل إنك لن تدركهم قال فقيل له " ومن قوم موسى أمة يهدون بالحق وبه يدلون " قال فكان نوف يقول فاحمدوا الله الذي حفظ غيبتكم وأخذ بسهمكم وجعل وفادة بني إسرائيل لكم أخبرنا أبو سهل محمد بن إبراهيم المزكي أنا عبد الرحمن بن أحمد بن الحسن نا جعفر بن عبد الله ( 6 ) بن يعقوب نا محمد بن هارون نا أحمد بن عبد الرحمن نا عمي عبد الله بن وهب عن داود بن عبد الرحمن قال سمعت ليث بن أبي سليم وغيره يقول وفد موسى سبعين رجلا من قومه فقيل له اعرض على قومك أن يقرءوا التوراة ظاهرا وأن
_________
( 1 ) من قوله : هم المستجيبون
إلى هنا مكرر بالاصل والمثبت يوافق عبارة د وم
( 2 ) في م : محمد
( 3 ) سورة الاعراف الاية : 156
( 4 ) آخر الاية : 157 من سورة الاعراف
( 5 ) الاصل : ودادهم وفي م : " اياديهم " والمثبت عن د
( 6 ) بالاصل : " بن أبي يعقوب " والمثبت عن د وم

(61/122)


يجعلوا السكينة في قلوبهم وأن يجعلوا الأرض طهورا ومسجدا فكان ذلك يقل عليهم ويعاظمهم فقالوا لا تقرءوا التوراة إلا نظرا ولا نصلي ( 1 ) إلا في الكنائس ونحمل السكينة معنا فقال ستعطاها أمة محمد قال الله " فسأكتبها للذين يتقون ويؤتون الزكاة " حتى بلغ الآية فقال موسى يا رب اجعلني نبي هذه الأمة قال إن نبيها منها قال أي رب فاجعلني منهم قال إنك لن تدركهم قال أي رب فجعلت وفادة قومي لغيرهم فقال الله تعالى " ومن قوم موسى أمة يهدون بالحق وبه يعدلون " قال وقال غير الليث قال عبد الله بن مسعود أو حذيفة أفلا تحمدون ربا حضر غيبتكم وأخذ لكم بحظكم وجعل وفادة غيركم لكم قال داود قال سليمان الأعمش قال الله " وما كنت بجانب الطور إذ نادينا ولكن رحمة من ربك " ( 2 ) نودي يا أمة محمد قد أجبتكم قبل أن تدعوني وأعطيتكم قبل أن تسألوني أخبرنا أبو سعد عبد الله بن أسعد بن أحمد بن حبان ( 3 ) الصوفي أنا أبو بكر بن خلف أنا أبو عبد الرحمن السلمي قال سمعت أبا الفضل محمد بن أحمد السجزي يقول سمعت القناد ( 4 ) يقول سئل الحسين بن منصور عن حال موسى في وقت الكلام فقال بداله ( 5 ) نادى ( 6 ) يا موسى من الحسن فلم يبق لموسى ثم أمر موسى ( 7 ) عن موسى فلم يكن لموسى خبر من موسى ثم كلم فكان المكلم هو المكلم لحصول موسى في حال الجمع وفنائه عنه ومتى كان يطيق موسى حمل الخطاب ورد الجواب لو يأباه كان لكنه بالله قام وبه سمع وأنشد على أثر هذا الكلام أبياتا وقال فيه معاني جواب مسألتك وهي * وبدا له من بعد ما اندمل الهوى * برق تألق موهنا لمعانه يبدو كحاشية الردى ودونه * صعب الذرى متمنع أركانه
_________
( 1 ) كذا بالاصل ود وفي م : تصلوا
( 2 ) سورة القصص الاية : 46
( 3 ) الاصل وم وفي د : حيان قارن مع المشيخة 90 / أ
( 4 ) إعجامها مضطرب بالاصل وم والمثبت عن د
( 5 ) كذا رسمها بالاصل وم ود
( 6 ) سقطت من م
( 7 ) بياض بالاصل والمستدرك عن د وفي م : " بمراس أفنى " كذا

(61/123)


فأتى لينظر كيف لاح فلم يطق * نظرا إليه ورده أشجانه فالوجد ما اشتملت عليه ضلوعه * والماء ما سمحت به أجفانه * أخبرنا أبو سعد عبيد الله بن أسعد أنا أبو الفضل محمد بن عبيد الله بن محمد الصرام ( 1 ) أنا أبو عمر محمد بن الحسين البسطامي أنا أبو بكر أحمد بن عبد الرحمن بن محمد الجارود الرقي أنا أبو زرعة وأبو حاتم الرازيان قالا أنا هشام بن عمار نا سفيان ابن عيينة عن ابن أبي نجيح عن مجاهد عن ابن عباس قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) لما ذهب أخي موسى إلى مناجاة ربه قال يا موسى ما هذا الذي في يدك قال خاتم من حديد قال اجعله ورقا واجعل فصه عقيقا وانقش عليه لكل أجل كتاب أخبرنا أبو علي الحداد في كتابه وحدثني أبو مسعود عبد الرحيم بن علي أنا أبو نعيم الحافظ نا سليمان بن أحمد نا عمرو بن إسحاق بن إبراهيم نا أبو علقمة نصر بن خزيمة أن اباه حدثه عن نصر بن علقمة عن أخيه محفوظ بن علقمة عن ابن عائذ عن المقدام ابن معدي كرب أن موسى لم يزل مغطيا وجهه منذ كلمه ربه أخبرنا أبو محمد بن طاوس أنا أبو الحسين بن عاصم بن الحسن بن محمد أنا علي ابن ( 2 ) محمد ابن عبد الله أنا الحسين بن صفوان نا عبد الله بن محمد بن عبيد حدثني القاسم عن هاشم ( 3 ) عن إبراهيم بن الأشعث ( 4 ) عن فضيل ( 5 ) بن عياض قال حدثني بعض أشياخنا أن إبليس جاء إلى موسى ( صلى الله عليه و سلم ) وهو يناجي ربه فقال له الملك ويلك ما ترجو منه وهو عنده على هذه الحال يناجي ربه قال أرجو منه ما رجوت من أبيه آدم وهو في الجنة أخبرنا بها عالية أبو منصور أحمد بن محمد بن ينال التركي أخبرتنا عائشة بنت الحسن بن إبراهيم الوركانية قالت أنا أبو محمد عبد الله بن عمر بن عبد الله بن الهيثم ( 6 ) المذكر إملاء ثنا أبو إسحاق إبراهيم بن إسحاق ثنا إسماعيل بن يزيد القطان نا إبراهيم
_________
( 1 ) الاصل : الضرام تصحيف والمثبت عن د وم
( 2 ) تحرفت بالاصل إلى : عن
( 3 ) في م : هشام
( 4 ) الاصل : الاسعد والمثبت عن د وم
( 5 ) في م : فضل وفي د : " فضيل " وهو أثبت راجع ترجمته في تهذيب الكمال 15 / 105 طبعة دار الفكر
( 6 ) عن د وبالاصل : الهاشم
( 7 ) في م : قالت لنا أبو محمد عبد الله بن عمر قال ابن عبد الله بن الهيثم المذكور

(61/124)


ابن الأشعث قال سمعت الفضيل بن عياض يقول حدثني بعض أشياخنا أن إبليس جاء إلى موسى وهو يناجي ربه فقال له الملك ويحك وما ترجو منه وهو على هذه الحالة يناجي ربه قال أرجو منه ما رجوت من أبيه آدم وهو في الجنة أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الحسن علي بن أحمد قالا نا وأبو منصور ابن خيرون أنا أبو بكر الخطيب ( 1 ) أنا أبو الحسن علي بن أحمد المؤدب ( 2 ) بجامع البصرة نا أبو العباس أحمد بن الحسن بن بطانة حدثني محمد بن تميم المخرمي ثنا ابن أبي موسى يعني عيسى بن إسحاق حدثني أبي نا أبو خالد الأحمر قال لما كلم الله تعالى موسى عرض إبليس على الجبل فإذا جبريل قد وافاه فقال اخز يا لعين أيش تعمل ها هنا قال جئت أتوقع من موسى ما توقعت من ابيه فقال له جبريل اخز يا لعين ثم قعد جبريل يبكي حيال موسى فأنطق الله الجبة ( 3 ) أو الورنبانقة ( 4 ) فقالت يا جبريل ما هذا البكاء قال إني في القرب من الله وإني لأشتهي أن أسمع كلام الله كما سمعه موسى قالت الجبة يا جبريل أنا جبة موسى وأنا على جلد موسى وأنا أقرب إلى موسى أو ( 5 ) أنت والكلام ( 6 ) هو ألطف ( 7 ) اللغات وهو مثل الرعد القاصف يا جبريل ( 8 ) أنا لا أسمعه ( 9 ) تسمعه أنت أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنا أبو بكر أحمد بن الحسين أنا أبو عبد الله الحافظ حدثني محمد بن صالح بن هانئ ثنا أبو علي الحسين بن الفضل البجلي ثنا الحكم بن موسى ثنا الفرج عن عبد الرحمن بن زياد بن أنعم قال
_________
( 1 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 109 في ترجمة محمد بن تميم المخرمي
( 2 ) في تاريخ بغداد : أبو الحسن علي بن حمزة بن أحمد المؤذن
( 3 ) الاصل وم : الجنة والمثبت عن تاريخ بغداد ود وقد صوبنا اللفظة في كل مواضع الخبر
( 4 ) بياض بالاصل واللفظة بدون إعجام في د وم والمستدرك عن تاريخ بغداد وكتب مصححه بالهامش : " كذا بالاصل المصور وفي المخطوط : الزرنيانقة "
والذي في تارج العروس : الزرمانقه : جبة من صوف ( مادة :
زرمق )
( 5 ) بالاصل : وأنت والمثبت عن د وم وتاريخ بغداد
( 6 ) بالاصل ود وم : " ذا الكلام " والمثبت " والكلام " عن تاريخ بغداد
( 7 ) الاصل وم ود : اللظف والتصويب عن تاريخ بغداد
( 8 ) الاصل وم ود : نسمعه والمثبت عن تاريخ بغداد

(61/125)


بينما موسى جالس في بعض مجالسه إذ جاءه إبليس وهو في برنس ( 1 ) يتلون عليه ألوانا فلما دنا منه خلع البرنس ثم أقبل إلى موسى فقال من أنت قال أنا إبليس قال فلا مرحبا بك وما جاء بك قال جئت لأسلم عليك لمكانك من الله ومنزلتك منه قال فما هذا البرنس قال به أختطف قلوب بني آدم قال فأخبرني ما الذنب الذي إذا أذنب ابن آدم استحوذت عليه قال إذا أعجبته نفسه واستكثر ( 2 ) عمله ونسي ذنبه استحوذت عليه وأوصيك بثلاثة أشياء قال وما هي قال لا تخل بامرأة لا تحل لك فإنه ما خلا الرجل بامرأة لا تحل له إلا كنت أنا صاحبه دون أصحابي حتى أفتنه بها ولا تعاهد الله عهدا إلا كنت صاحبه حتى أحول بينه وبين الوفاء به ولا تهمن بصدقة إلا أمضيتها فوالله ما هم أحد بصدقة إلا كنت صاحبه دون أصحابي حتى أحول بينه وبين الوفاء ( 3 ) بها ثم ولى وهو يقول يا ويله ثلاث مرات علم موسى ما يحذره ابن آدم أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور أنا أبو بكر محمد بن علي بن محمد بن النضر ثنا علي بن عبد الله بن مبشر نا محمد بن عبادة ثنا يزيد بن هارون نا فرج بن فضالة عن عبد الرحمن بن زياد قال بينما موسى جالس إذ أتاه إبليس لعنه الله وعليه برنس متلون ألوانا فلما انتهى إليه قلع برنسه ووضعه ثم أقبل إلى موسى حتى سلم عليه فقال له موسى من أنت قال أنا إبليس قال فلا أهلا ولا مرحبا فما حاجتك إلي قال جئت لأسلم عليك لمكانك ومنزلتك من الله تعالى قال فما بال البرنس قال وبه اختطف قلوب بني آدم قال فأخبرني بالعمل الذي إذا عمل به ابن آدم استحوذت عليه قال إذا استكثر عمله ونسي ذنبه وأعجبته نفسه استحوذت عليه وثلاث خصال سأوصيك بهن لا تخلون بامرأة لا تحل لك فإنه لم يخل بها آدمي إلا كنت أنا الذي إليه من بين أصحابي حتى أفتنه بها ولا تعاهد الله عهدا إلا وفيت به فإن ابن آدم إذا عاهد الله عهدا وليت أنا من بين أصحابي حتى أحول بينه وبين الوفاء به وإذا هممت بصدقة فامضها فإن ابن آدم إذا هم بصدقة وليت أنا من بين أصحابي حتى أحول بينه وبين أن يمضيها ثم ولى وهو يقول يا ويله يا ويله علمت موسى ما يعلم ابن آدم فيحذرون
_________
( 1 ) في م : فرش
( 2 ) كذا بالاصل وم ود وفي المختصر : استكبر
( 3 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك لايضاح السياق ورفع الخلل عن المعنى من د وم

(61/126)


أخبرنا أبو محمد بن طاوس أنا عاصم بن الحسن أنا علي بن محمد بن عبد الله أنا الحسين بن صفوان نا ابن أبي الدنيا نا أحمد بن عبد الأعلى الشيباني نا فرج بن فضالة عن عبد الرحمن بن زياد بن أنعم قال بينما موسى في بعض مجالسه إذ أقبل إبليس وعليه برنس يتلون فيه ألوانا فلما دنا منه خلع البرنس فوضعه ثم أتاه فقال له السلام عليك قال له موسى من أنت قال أنا إبليس قال أنت فلا حياك الله ما جاء بك قال جئت لأسلم عليك لمنزلتك من الله ومكانك منه قال فما الذي رأيت عليك قال به أختطف قلوب بني آدم قال فما الذي إذا صنعه الإنسان استحوذت عليه قال إذا أعجبته نفسه واستكثر عمله ونسي ذنوبه استحوذت عليه وأحذرك ثلاثا لا تخل بامرأة لا تحل لك فإنه ما خلا رجل بامرأة لا تحل له إلا كنت صاحبه دون أصحابي حتى أفتنه بها ولا تعاهد الله عهدا إلا وفيت به فإنه ما عاهد الله أحد ( 1 ) عهدا إلا كنت صاحبه دون أصحابي حتى أحول بينه وبين الوفاء به ولا ( 2 ) تخرجن صدقة إلا أمضيتها فإنه ما أخرج رجل صدقة فلم يمضها إلا كنت صاحب دون أصحابي حتى أحول بينه وبين الوفاء به ثم ولى وهو يقول يا ويله ثلاثا علم موسى ما يحذر به بني آدم قال ونا ابن أبي الدنيا ثنا محمد بن موسى الحرشي نا جعفر بن سليمان نا عمرو ابن دينار قهرمان آل الزبير نا سالم بن عبد الله عن أبيه قال لقي إبليس موسى ( صلى الله عليه و سلم ) فقال يا موسى أنت الذي اصطفاك الله برسالته وكلمك تكليما وأنا من خلق الله أذنيت ( 3 ) وأنا أريد أن أتوب فاشفع لي إلى ربي أن يتوب علي قال موسى نعم فدعا موسى ربه فقيل يا موسى قد قضيت حاجتك فلقي موسى إبليس فقال قد أمرت أن تسجد لقبر آدم ويتاب عليك فاستكبر وغضب فقال لم أسجد له حيا أسجد له ميتا ثم قال إبليس يا موسى إن لك علي حقا بما شفعت لي إلى ربك فاذكرني عند ثلاث لا أهلكك فيهن اذكرني حين تغضب فإن روحي في قلبك وعيني في عينك وأجري منك مجرى الدم واذكرني حين تلقى الزحف فإني
_________
( 1 ) كتبت فوق الكلام بين السطرين بالاصل
( 2 ) من هنا
إلى قوله : ثم ولى سقط من م
( 3 ) الاصل : أوتيت والمثبت عن د وم

(61/127)


آتي ( 1 ) آدم حين يلقى الزحف فأذكره ولده وزوجته وأهله حتى يولي وإياك أن تجالس امرأة ليست بذات محرم فإني رسولها إليك ورسولك إليها أنبأنا أبو القاسم علي بن إبراهيم أنا أبو الحسن رشأ بن نظيف قراءة عليه أنا أبو محمد بن النحاس أنا أبو إسحاق إبراهيم بن أحمد بن علي بن فراس بمكة أنا علي بن عبد العزيز البغوي أنا أبو عبيد القاسم بن سلام نا ابن مهدي عن محمد بن أبي الوضاح عن خصيف عن مجاهد أو سعيد بن جبير هكذا قال عبد الرحمن بن مهدي قال كانت الألواح من زمرد فلما ألقاها موسى ذهب التفصيل وبقي الهدى والرحمة ثم قرأ عبد الرحمن " وكتبنا له في الألواح من كل شئ موعظة وتفصيلا لكل شئ " ( 2 ) وقرأ " ولما سكت عن موسى الغضب أخذ الألواح وفي نسختها هدى ورحمة " ( 3 ) ولم يذكر التفضيل ها هنا أخبرنا أبو علي المقرئ في كتابه أنا أبو نعيم الحافظ ( 4 ) أنا محمد بن عبد الرحمن ابن مخلد حدثني أحمد بن هلال التستري نا محمد بن أحمد بن أبي العوام ثنا أبي نا يحيى بن سابق المدني عن خيثمة بن خليفة بن خيثمة بن عبد الرحمن الجعفي ( 5 ) عن ربيعة بن أبي عبد الرحمن عن أبي جعفر محمد بن علي بن الحسين عن جابر بن عبد الله قال سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول فيما أعطى الله موسى في الألواح الأول في أول ما كتب عشرة أبواب يا موسى لا تشرك بي شيئا فقد حق القول في لتلفحن وجوه المشركين النار واشكر لي ولوالديك أقك المتالف وأنسئ لك في عمرك وأحييك حياة طيبة وأقلبك إلى خير منها ولا تقتل النفس التي حرمت إلا بالحق فتضيق عليك الأرض برحبها والسماء بأقطارها وتبوء بسخطي في النار ولا تحلف باسمي كاذبا ولا آثما فإني لا أطهر ولا أزكي من لم ينزهني ولم يعظم أسمائي ولا تحسد الناس على ما أعطيتهم من فضلي ولا تنفس ( 6 )
_________
( 1 ) بالاصل وم ود : " فإن ابن آدم " والمثبت والزيادة : " فإني آتي " عن المختصر
( 2 ) سورة الاعراف الاية : 145
( 3 ) سورة الاعراف الاية : 154
( 4 ) رواه أبو نعيم الحافظ في حلية الاولياء 3 / 265 - 266 في ترجمة ربيعة بن أبي عبد الرحمن
( 5 ) كذا بالاصل وم : عن خيثمة بن خليفة بن خيثمة بن عبد الرحمن الجعفي وفي د : " خيثمة بن خيثمة عن عبد الرحمن الجعفي " والذي في حلية الاولياء : " حنيثمة بن عبد الرحمن الجعفي "
( 6 ) الاصل : تنفر والمثبت عن د والحلية

(61/128)


عليهم نعمتي ورزقي فإن الحاسد عدو لنعمتي راد لقضائي ساخط لقسمي ( 1 ) التي أقسم بين عبادي ومن يكن كذلك فلست منه وليس مني ولا تشهد بما لم يع سمعك ويحفظ عقلك وتعقد عليه قلبك فإني واقف أهل الشهادات على شهاداتهم يوم القيامة ثم سائلهم عنها سؤالا حثيثا ولا تسرق ولا تزن بحليلة جارك فأحجب عنك وجهي وتغلق عنك أبواب السماء وأحب للناس ما تحب لنفسك ولا تذبح لغيري فإني لا أقبل من القربان إلا ما ذكر عليه اسمي وكان خالصا لوجهي وتفرغ لي يوم السبت وفرغ لي آنيتك ( 2 ) وجميع أهل بيتك فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إن الله جعل السبت لهم عيدا واختار لنا الجمعة فجعلها لنا عيدا قال أبو نعيم غريب من حديث أبي جعفر وحديث ربيعة لم نكتبه إلا بهذا الإسناد من هذا الوجه ( 3 ) أنبأنا أبو الفضل بن الحسين بن الحسن الكلابي وأبو الوحش بن المسلم وابو تراب حيدرة بن أحمد وأبو محمد بن الأكفاني وأبو الوحش ( 4 ) بركات بن عبد العزيز قالوا أنا أبو بكر الخطيب أنا ابن رزقويه أنا ابن سندي أنا الحسن بن علوية أنا إسماعيل بن إسحاق عن إبراهيم بن طهمان عن جويبر عن الضحاك قال ( 5 ) لما حرق موسى العجل وذراه في البحر وأتاهم بكتاب الله فيه الحلال والحرام فإذا فيه الرجم للزاني المحصن والقطع على السارق والقصاص قالوا يا موسى لا نقبل ما جئتنا به كان العجل أحب إلينا لا تقطعنا ولا تقتلنا ولا ترجمنا فقال موسى رب إن عبادك بني إسرائيل ردوا كتابك وكذبوا بآياتك فأمر الله الملائكة فنسفوا ( 6 ) الجبل على بني إسرائيل حتى ظل به عسكر بني إسرائيل وحال بينهم وبين السماء فقال لهم موسى إما إن تأخذوا هذا الكتاب بما فيه وإما أن يلقى عليكم فقالوا " سمعنا وعصينا " ( 7 ) يقولون سمعنا الذي تخوفنا وعصينا الذي أتيتنا به
_________
( 1 ) كذا بالاصل وم ود وفي الحلية : " القسمتي " وهو أشبه
( 2 ) بالاصل : " ابنيك " وفي م ود : " اسك " والمثبت عن حلية الاولياء
( 3 ) زيد في الحلية : والله سبحانه وتعالى أعلم
( 4 ) كذا بالاصل ود وفي م : الحسن
( 5 ) كتبت فوق الكلام بين السطرين بالاصل
( 6 ) كذا بالاصل وم ود وفي المختصر : ففتقوا
( 7 ) سورة البقرة الاية : 93

(61/129)


قال وأنا إسحاق عن إبراهيم بن طهمان عن جويبر عن الضحاك عن ابن عباس قال ما أعلمني من أين يسجد اليهود على حواجبهم قيل ومن أين ذلك قال إنهم لما أبوا أن يقبلوا التوراة أرسل الله عليهم الطور من فوق رؤوسهم فكان الرجل منهم إذا سجد يسجد على أحد حاجبيه وهو يلحظ بإحدى عينيه إلى الجبل متى يرمى به عليه فمن ثم تسجد اليهود على حواجبها قال فرفع موسى الألواح فوضعها في بيت الهيكل وكان يخرجها إليهم كل سبت فيقرأها ولد هارون عليهم ويدرسونها بينهم وكان من شأن بيت الهيكل أن الله أمر موسى حين جاوز البحر وأمره بالميسر إلى الأرض المقدسة ومن قبل أن يتيه ( 1 ) الله عز و جل بني إسرائيل أمر الله موسى أن يبني مسجدا لجماعتهم وبيتا لقدسهم وبيتا لقربانهم أخبرنا أبو الحسن زيد بن الحسن بن زيد ( 2 ) بن حمزة العلوي وأبو علي محمد بن عبد الواحد بن الفضل القاضي الفقيه وأبو المناقب سعد بن عبيد بن صخر ( 3 ) بطوس قالوا ثنا أبو سعد علي بن عبد الله بن أبي الصادق النيسابوري أنا أبو محمد مكي بن عبد الرزاق الكشميهني إملاء ببخارى ثنا جدي أبو الهيثم الكشميهني نا أبو إسحاق إبراهيم ابن أحمد ثنا محمد بن علي بن سهل نا صالح بن محمد نا علي بن هاشم عن الحسن ابن عمارة عن أبي إسحاق الهمداني عن عمرو بن ميمون عن عبد الله بن مسعود قال لما تعجل موسى إلى ربه قال " ما أعجلك عن قومك يا موسى قال هم أولاء على أثري وعجلت إليك رب لترضى " ( 4 ) قال فرأى رجلا بمكان من العرش غبطه لمكانه ذلك قال يا رب من هذا فقال سأخبرك من عمله بثلاث هذا رجل كان لا يحسد الناس على ما آتاهم الله من فضله وهذا رجل كان لا يمشي بين الناس بالنميمة وهذا رجل كان لا يعق والديه قال موسى رب وهل يعق أحد والديه قال نعم يعرضهما للشتم فيشتمان أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم أنا رشأ بن نظيف أنا الحسن بن إسماعيل أنا
_________
( 1 ) إعجامها مضطرب بالاصل ورسمها : " ينيبه " وفي " د : ينبه
( 2 ) قوله : " بن زيد " ليس في م
( 3 ) في م : " عبيد وصخر "
( 4 ) سورة طه الاية : 83 و 84

(61/130)


أحمد بن مروان ثنا أحمد بن محمد نا عبد المنعم عن أبيه عن وهب أن موسى لما قربه الله نجيا فأتى عبدا جالسا تحت ظل العرش فأعجبه مكانه فقال يا رب من هذا فقال الله هذا عبد لا يحسد الناس على ما آتاهم الله من فضله أخبرنا أبو نصر محمد بن أحمد عن عبد الله الكبريتي نا أحمد بن الفضل بن محمد إملاء نا عبد الرحمن بن طلحة نا أحمد بن محمد بن يوسف المؤدب نا عبد الله بن محمد بن زكريا ثنا أبو تراب النخشبي ( 1 ) عسكر بن الحصين نا أحمد بن نصر النيسابوري نا عبد المنعم بن إدريس وكان جهميا عن أبيه عن وهب بن منبه قال أوحى الله إلى موسى يا موسى لا تحسد الناس على ما آتيتهم من فضلي ونعمتي فإن الحاسد عدو لنعمتي راد لقضائي ساخط لقسمي الذي قسمته بين عبادي ومن يكن كذلك فليس مني ولست منه أخبرنا أبو غالب وأبو عبد الله ابنا البنا قالا أنا أبو الحسين بن الآبنوسي أنا أبو الطيب عثمان بن عمرو بن محمد بن المنتاب ( 2 ) نا يحيى بن محمد بن صاعد نا الحسين ابن الحسن أنا المؤمل بن إسماعيل نا سفيان عن أبي إسحاق عن ( 3 ) عمرو بن ميمون قال أبصر موسى رجلا متعلقا بالعرش فغبطه بمكانه فقيل له إن شئت أخبرناك بعمله كان لا يحسد الناس على ما آتاهم الله عز و جل من فضله ولا يمشي بين الناس بالنميمة ولا يسب والديه قال يا رب ومن يسب والديه قال الذي يستب لهما حتى يسبا أخبرنا أبو الحسن بن قبيس أنا أبو الحسن بن أبي الحديد أنا جدي أبو بكر أنا أبو بكر الخرائطي ثنا إبراهيم بن الجنيد نا علي بن الجعد وعبد الله بن محمد النفيلي قالا أنا زهير عن أبي إسحاق عن ( 4 ) عمرو بن ميمون ح قال ونا أحمد بن عبد الجبار العطاردي نا أبو بكر بن عباس عن أبي إسحاق ح وأخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد وابو عبد الله ( 5 ) محمد بن طلحة بن علي الرازي قالا أنا أبو محمد الصريفيني أنا أبو القاسم بن حبابة نا أبو القاسم البغوي نا
_________
( 1 ) الاصل وم : النجشي والمثبت عن د
راجع ترجمته في سير أعلام النبلاء 11 / 545
( 2 ) في م : " المساب " وفوقها ضبة
( 3 ) الاصل وم ود : بن
( 4 ) سقطت من الاصل وفي م ود : بن
( 5 ) ما بين معكوفتين ممحو بالاصل واستدرك عن د وم

(61/131)


علي بن الجعد أنا زهير عن أبي إسحاق عن عمرو بن ميمون قال لما تعجل موسى إلى ربه رأى في ظل العرش رجلا يغبطه بمكان وقال إن هذا لكريم على ربي فسأل ربه أن يخبره باسمه وقال ولكن أحدثك وفي حديث البغوي فقال أحدثك من عمله بثلاث كان لا يحسد الناس على ما آتاهم الله من فضله ولا يعق والديه ولا يمشي بالنميمة أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنا أبو بكر البيهقي أنا أحمد بن خلف الصوفي نا أبو سعيد محمد بن إبراهيم الواعظ ثنا أبو بكر محمد بن محمد ( 1 ) بن رجاء نا أبو همام الوليد بن شجاع الكوفي نا مخلد بن الحسين أنه سمع موسى بن سعيد قال لما قرب الله موسى نجيا رأى عبدا تحت العرش فقال يا رب من هذا العبد لعلي أعمل بمثل عمله فقيل يا موسى هذا عبد كان برا بوالديه وكان لا يحسد الناس ولا يمشي بالنميمة أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أحمد بن عثمان أنا الحسن بن الحسن بن علي بن المنذر أنا أبو علي بن صفوان أنا أبو بكر بن أبي الدنيا نا محمد بن علي بن الحسن المروزي أنا إبراهيم بن الأشعث نا الفضيل عن ليث بن أبي سليم عن عبد الرحمن بن مروان أبي قيس عن هرقل بن شرحبيل قال قال موسى رب أي عبادك خير عملا قال من لا يكذب لسانه ولا يفجر قلبه ولا يزني فرجه أخبرنا أبو محمد الحسن بن أبي بكر أنا الفضل بن أبي منصور ح وأخبرنا أبو الوقت عبد الأول بن عيسى أنا يعلى بن هبة الله قالا أنا أبو محمد بن أبي شريح نا محمد بن عقيل بن الأزهر نا عبد الله بن محمد ابن هانئ نا شريح بن يونس نا عباد بن سعيد بن زيد عن ليث بن أبي سليم عن أبي قيس الأودي عن هرقل بن شرحبيل عن عبد الله بن مسعود قال لما قرب الله موسى نجيا رأى رجلا تحت العرش قاعدا فأعجبه مكانه قال من هذا يا رب فلم يسمه الله له قال هذا رجل لا يحسد الناس على ما آتاهم الله من فضله برا بوالديه لا يمشي بالنميمة قال يا موسى ما جئت تبغي قال الهدى قال قد وجدت قال يا رب اغفر لي ذنوبي ما خلا وما عبر وما بين ذلك وما أنت أعلم به مني قال
_________
( 1 ) قوله : " بن محمد " سقط من م

(61/132)


كفيت ( 1 ) قال ( 2 ) يا رب أي عبادك أحب إليك لو أني أعمل عمله قال الذي لا يكذب لسانه ولا يزني فرجه ولا يفجر قلبه قال سبحانك وأي عبادك لا يغنم ( 3 ) ولا يكذب قال يا رب أي عبادك أحب إليك بعد هذا قال قلب مؤمن في خلق حسن قال يا رب أي عبادك أبغض إليك بعد هذا قال قلب كافر في خلق سيئ قال يا رب فأي عبادك أبغض إليك بعد هذا قال جيفة ليل بطال بالنهار أخبرنا أبو البركات عمر بن إبرهيم بن محمد العلوي أنا محمد بن أحمد بن محمد ( 4 ) بن علان أنا محمد بن عبد الله بن الحسين الجعفي أنا محمد بن جعفر بن محمد الأشجعي نا علي بن منذر الكوفي نا محمد بن فضيل نا ليث عن عبد الرحمن بن مروان عن هرقل عن ابن مسعود قال إن موسى لما قربه الله نجيا بطور سيناء أبصر الله عبدا جالسا في ظل العرش سأله أي رب من هذا فلم يفشه ( 5 ) أو يسمه قال هذا عبد لا يحسد الناس على ما آتاهم الله من فضله برا بالوالدين لا يمشي بالنميمة ( 6 ) قال أيش جئت تبغي يا موسى قال جئت أبتغي الهدى قال فقد وجدته يا موسى قال اللهم اغفر لي ما خلا من ذنبي وما غبر وما أنت أعلم به مني اللهم إني أعوذ بك من وسوسة نفسي ومن شر عملي قال كفيت يا موسى قال رب أي الأعمال احب إليك أن أعمل قال تذكرني فلا تنساني قال رب أي العباد خير عملا أن أعمل بمثل عمله قال من لا يكذب لسانه ولا يفجر قلبه ولا يزني فرجه قال رب ومن يطيق ( 7 ) أن لا يغش ولا يكذب قال رب أي عبادك على أثر ذلك أحسن عملا قال مؤمن في خلق حسن قال رب أي عبادك على أثر ذلك اشرعملا قال قلب فاجر في خلق سيئ قال أي عبادك شر عملا قال جيفة ( 8 ) بالليل بطال النهار أخبرنا أبو عبد الله الفراوي نا أبو عثمان الصابوني أنا أبو سعيد أسد بن رستم
_________
( 1 ) في م : كفت
( 2 ) كتبت فوق الكلام بين السطرين في م
( 3 ) كذا تقرأ بالاصل ود وم ولعل الصواب : " لا ينم " من النميمة
( 4 ) قوله : " بن محمد " سقطت من م
( 5 ) في م : " فلم يسمه أو سمه "
( 6 ) الاصل وم ود : بالنميم
( 7 ) كذا بالاصل وم ود
( 8 ) ورد في تاج العروس ( جيف ) : وفي حديث ابن مسعود : لا أعرفن أحدكم جيفة ليل قطرب نهار أي يسعى طول نهاره لدنياه وينام طول ليله كالجيفة لا تتحرك ( تاج العروس : طبعة دار الفكر )

(61/133)


الهروي بها نا أبو منصور بن محمد أبو نصر المطر في نا الحسين بن موسى السمسار نا جعفر الصايغ نا الحسن ( 1 ) بن إسماعيل حدثني جرير قال أوحى الله إلى موسى إني أعلمك خمس كلمات وهن ( 2 ) عماد الدين ما لم تعلم أن قد زال ملكي فلا تترك طاعتي وما لم تعلم أن خزائني قد نفذت فلا تهتم لرزقك وما لم تعلم أن عدوك قد مات يعني إبليس فلا تأمن ناحيته ولا تدع محاربته وما لم تعلم أني قد غفرت لك فلا تعب المذنبين وما لم تدخل جنتي فلا تأمن مكري أخبرنا أبو الحسن الفرضي وأبو المعالي بن الشعيري ( 3 ) قالا أنا أبو الحسن بن أبي الحديد أنا جدي أبو بكر أنا أبو بكر الخرائطي نا إبراهيم بن عبد الله بن الجنيد نا يحيى ابن بكير عن ابن لهيعة عن دراج ( 4 ) أبو السمح عن ابن حجيرة ( 5 ) عن أبي هريرة عن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال سأل موسى ربه أي عبادك أتقى قال الذي يذكر الله فلا ينسى قال فأي عبادك أعز قال الذي إذا قدر عفا هذان مختصران من حديث أخبرناه أبو سهل محمد بن إبراهيم أنا أبو الفضل الرازي أنا جعفر بن عبد الله نا محمد بن هرقل نا الربيع بن سليمان ثنا أسد بن موسى نا ابن لهيعة نا دراج عن ابن ( 6 ) حجيرة عن أبي هريرة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) سأل موسى ربه عن ست خصال قال رب أي عبادك أتقى قال الذي يذكر ولا ينسى قال فاي عبادك أهدى قال الذي يتبع الهدى قال فأي عبادك ( 7 ) أحكم قال الذي يحكم للناس كما يحكم لنفسه قال فأي عبادك أعلم قال عالم لا يشبع من العلم
_________
( 1 ) كذا بالاصل وفي م ود : إسحاق بن إسماعيل
( 2 ) الاصل وم ود : " وهو " والمثبت عن المختصر
( 3 ) قسم من الكلمة ممحو بالاصل ولم يظهر منها في التصوير إلا : بعمري " وفي م : " النضري " وفي د : " السعدي "
( 4 ) هو دراج بن سمعان أبو السمح القرشي ويقال اسمه عبد الرحمن ودراج لقب ترجمته في تهذيب الكمال 6 / 61 طبعة دار الفكر
( 5 ) اسمه عبد الرحمن بن حجيرة الخولاني أبو عبد الله المصري ترجمته في تهذيب الكمال 11 / 156 طبعة دار الفكر
( 6 ) بالاصل : عن ابن لهيعة حجيزة
( 7 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك عن م ود

(61/134)


يجمع علم الناس إلى علمه قال فأي عبادك أعز قال الذي إذا قدر غفر ( 1 ) قال أي عبادك أعبد قال الذي يرضى بما أوتي فقال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ليس الغنى على ظهر مال إنما الغنى غنى النفس وإذا أراد الله بعبد خيرا جعل غناه في نفسه وتقاه في قلبه وإذا أراد الله بعبد شرا جعل فقره بين عينيه أخبرناه خالي القاضي أبو المعالي محمد بن يحيى أنا أبو الحسن علي بن الحسن بن الحسين أنا أبو محمد بن النحاس نا أبو الطاهر أحمد بن محمد الحامي نا يونس بن عبد الأعلى نا أسد بن موسى نا ابن لهيعة نا دراج أبو السمح عن ابن حجيرة عن أبي هريرة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) سأل موسى ربه عن ست خصال قال أي رب أي عبادك أفضل قال الذي يذكر فلا ينسى قال فأي عبادك أهدى ( 2 ) قال الذي يتبع الهدى قال فأي عبادك أعلم قال عالم لا يشبع من العلم يجمع علم الناس إلى علمه قال فأي عبادك أعز قال الذي إذا قدر غفر قال فأي عبادك أغنى قال الذي يرضى بما أوتي فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) في الحديث ليس الغنى عن ظهر مال إنما الغنى غنى النفس فإذا أراد الله بعبد شرا جعل فقره بين عينيه ورواه عمرو ( 3 ) بن الحارث عن دراج أخبرناه أبو القاسم ( 4 ) زاهر بن طاهر أنا أبو سعد أحمد بن إبراهيم بن موسى المقرئ أنا أبو الحسن محمد بن علي بن سهل الماسرجسي أنا أحمد بن مهران إملاء بمصر نا فهد بن سليمان نا أصبغ بن الفرج نا عبد الله بن وهب عن عمرو ( 5 ) بن الحارث أن أبا السمح ( 6 ) حدثه عن علي بن الحسين عن أبي هريرة عن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال سأل موسى ربه عن ست خصال كان يظن أنها له خالصة والسابعة لم يكن موسى يحبها قال موسى أي رب أي عبادك أتقى قال الذي يذكر ولا ينسى قال فأي عبادك أهدى قال الذي يتبع الهدى قال فأي عبادك أعلم قال عالم لا يشبع من العلم حتى يجمع علم الناس إلى علمه قال فأي عبادك أعز قال الذي إذا قدر غفر قال فأي عبادك
_________
( 1 ) تقرأ بالاصل : " على " والمثبت عن د وم
( 2 ) سقطت من الاصل من الاصل واستدركت عن م ود
( 3 ) الاصل وم ود : " عمر " تصحيف
( 4 ) في م : أبو القاسم بن القاسم
( 5 ) الاصل : عمر تصحيف والتصويب عن د وم
( 6 ) الاصل : السامح تحريف والمثبت عن د وم

(61/135)


أغنى قال الذي يرضى بما يؤتى قال وأي عبادك أفقر قال صاحب سقر قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ليس الغنى عن ظهر المال إنما الغنى غنى النفس فإذا أراد الله ( 1 ) بعبد شرا جعل فقره بين عينيه أخبرناه أبو الوفاء ( 2 ) عبد الواحد بن حمد ( 3 ) أنا أبو طاهر بن محمود أنا أبو بكر بن المقرئ نا أبو العباس بن قتيبة نا حرملة أنا ابن وهب أخبرني عمرو أن دراجا حدثه أيضا عن ابن حجيرة عن أبي هريرة عن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أنه قال سأل موسى ربه عن ست خصال كان يظن أنها له خالصة والسابعة لم يكن موسى يحبها قال يا رب أي عبادك أتقى قال الذي يذكر ولا ينسى قال فأي عبادك أهدى قال الذي يتبع الهدى قال وأي عبادك أحكم قال الذي يحكم للناس كما يحكم لنفسه قال فأي عبادك أعلم قال عالم لا يشبع من العلم يجمع علم الناس إلى علمه قال فأي عبادك أعز قال الذي إذا قدر غفر قال فأي عبادك أغنى قال الذي يرضى بما يؤتى قال فأي عبادك أفقر قال صاحب سقر أخبرنا أبو العز أحمد بن عبيد الله السلمي أنا علي بن محمد بن حبيب الماوردي نا أبو علي الحسن بن علي بن محمد الجيلي المؤذب نا أبو العباس محمد بن أحمد بن محمد ( 4 ) الأثرم نا علي بن داود نا عبد الله بن صالح نا ابن لهيعة عن دراج أبي السمح عن أبي الهيثم عن أبي سعيد ح وأخبرنا أبو المظفر بن القشيري أنا أبو سعد محمد بن عبد الرحمن أنا أبو عمرو ابن حمدان ح وأخبرتنا أم المجتبى العلوية قالت قرئ على إبراهيم بن منصور أنا أبو بكر بن المقرئ قالا أنا أبو يعلى نا زهير نا الحسن بن موسى نا ( 5 ) ابن لهيعة نا دراج أبو السمح أن أبا الهيثم حدثه عن أبي سعيد عن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أن موسى سأل ربه تعالى حين أعطاه التوراة أن يعلمه دعوة يدعو بها فأمره أن يدعو بلا إله إلا الله فقال موسى يا رب
_________
( 1 ) ما بين معكوفتين مكانه غير مقروء بالاصل من سوء التصوير والمثبت عن د وم
( 2 ) الاصل : داود والمثبت عن د وم
( 3 ) الاصل وم ود : أحمد تحريف
( 4 ) زيادة لازمة عن م ود
( 5 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك لتقويم السند عن م ود

(61/136)


كل عبادك يدعو وأنا أريد أن تخصني بدعوة أدعوك بها فقال تعالى يا موسى لو أن السموات وساكنها والأرض وساكنها والبحار وما فيها وضعوا في كفة ووضعت لا إله إلا الله في كفة لوزنت لا إله إلا الله أخبرنا أبو الحسن علي بن عبد الواحد بن أحمد بن العباس أنا أبو محمد الجوهري أنا علي بن محمد بن أحمد بن كيسان نا يوسف بن يعقوب بن إسماعيل القاضي نا أحمد بن عيسى نا عبد الله بن وهب أخبرني عمرو بن الحارث ح وأخبرنا أبو الوفاء عبد الواحد بن حمد ( 1 ) أنا أبو طاهر بن محمود أنا أبو بكر بن المقرئ نا أبو العباس بن قتيبة نا حرملة أنا ابن وهب أخبرني عمرو أن دراجا أبا السمح حدثه عن أبي الهيثم عن ابي سعيد زاد القاضي الخدري عن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أنه قال قال موسى ( 2 ) يا ربعلمني شيئا أذكرك وأدعوك به قال قل يا موسى لا إله إلا الله قال يا رب كل عبادك يقول هذا قال قل لا إله إلا الله فقال لا إله إلا أنت إنما اريد شيئا تخصني به قال يا موسى لو أن السموات السبع وعامرهن غيري والأرضين السبع في كفة ولا إله إلا الله في كفة مالت بهن لا إله إلا الله أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن محمد بن الفضل إملاء أنا أبو عمرو عبد الوهاب بن محمد بن إسحاق أنبأ والدي ح وأخبرنا أبو عبد الله الخلال ثنا أبو ( 3 ) المظفر عبد الله بن شبيب بن عبد الله إمام جامع أصبهان إملاء ثنا أبو عبد الله محمد بن إسحاق الحافظ نا أبو الطاهر أحمد بن عمرو المصري نا يونس بن عبد الأعلى ثنا ابن وهب أخبرني عمرو بن الحارث أن دراجا حدثه عن أبي الهيثم عن أبي سعيد الخدري زاد ابن الفضل ( 4 ) عن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وقالا قال قال موسى يا رب علمني شيئا أذكرك به وأدعوك به قال قل يا موسى لا إله إلا الله قال يا رب كل عبادك تقول لا إله إلا الله إنما أريد وقال إسماعيل لا إله إلا الله إنما أردت شيئا
_________
( 1 ) الاصل ود : أحمد تحريف والمثبت عن م
( 2 ) بالاصل : " قال : قال رسول الله موسى " والمثبت عن د وم
( 3 ) في الاصل : أبي
( 4 ) الاصل : " القصار " والمثبت عن د وم

(61/137)


تخصني به قال يا موسى لو أن السموات السبع وعامرهن غيري والأرضين السبع في كفة ولا إله إلا الله في كفة لمالت بهن وقال ابن الفضل مالت بهن ( 1 ) وزاد لا إله إلا الله أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنا أبو طالب بن غيلان أنا أبو بكر الشافعي نا أبو عمرو بن يعقوب بن يوسف القزويني نا محمد بن سعيد بن سابق نا أبو جعفر الرازي عن الأعمش عن حبيب بن أبي ثابت عن أبي بكر بن عبد الرحمن أن موسى سأل ربه فقال يا رب ارزقني عملا يكون شكرا لما أنعمت فقيل له يا موسى قل لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شئ قدير فأراد موسى أن يؤمر بعمل هو أنهك لبدنه فقال يا رب ارزقني عملا يكون شكرا لما أنعمت علي فقال له يا موسى قل مثله فأراد موسى أن يؤمر بعمل هو أنهك لبدنه من ذلك حتى قالها ثلاث مرات فقيل يا موسى لو أن السموات السبع والأرضين السبع وما فيهن كن في كفة الميزان ووضع لا إله إلا الله في كفة لرجح لا إله إلا الله فلما رأى ذلك موسى انتهى كذا قال ابن أبي ( 2 ) عبد الرحمن وهو ابن عبد الرحمن بن الحارث عن هشام وأسقط منه ذكر القاسم بن عبد الرحمن أخبرنا أبو البركات عمر بن إبراهيم الزيدي ( 3 ) أنا أبو الفرج محمد بن أحمد المعدل نا القاضي أبو عبد الله محمد بن عبد الله بن الحسين أنبأ أبو جعفر محمد بن جعفر بن محمد ثنا علي بن منذر نا محمد بن فضيل نا الأعمش عن ( 4 ) حبيب بن أبي ثابت عن القاسم بن عبد الرحمن بن أبي بكر بن هشام قال موسى يا رب ارزقني عملا ينصب به جسدي يكون شكرا لما أنعمت به علي قال فقال قل لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شئ قدير قال
_________
( 1 ) قوله : " مالت بهن " في م
( 2 ) كذا بالاصل وم ود والذي في السند المتقدم : عن أبي بكر بن عبد الرحمن
( 3 ) بدون إعجام في م ود قارن مع المشيخة 154 / ب وهذه النسبة إلى زيد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب
( 4 ) بالاصل وم ود : بن

(61/138)


فأراد موسى أن يؤمر بعمل هو أنهك لبدنه من ذلك قال فقال رب ارزقني عملا ينصب لك فيه جسدي يكون شكرا لما أنعمت به علي فقيل له يا موسى لو أن السموات السبع والأرضين السبع ( 1 ) وضعت في كفة ميزان ووضعت لا إله إلا الله في كفة لرجحت لا إله إلا الله ولو أن السموات السبع والأرضين السبع جعلت واحدة لقصمتهن لا إله إلا الله حتى يجاورون ( 2 ) فانتهى موسى أخبرنا أبو محمد بن طاوس أنا عاصم بن الحسن أنا أبو عمر بن مهدي ثنا أبو محمد عبد الله بن أحمد بن إسحاق الجوهري المصري ثنا بكار بن قتيبة نا وهب بن جرير نا هشام عن الحسن أن موسى سأل ربه عملا ينصب له فيه فقال رب اصطفيتني برسالتك وبكلامك فمرني بعمل انصب لك فيه فأوحى الله إليه أن قل لا إله إلا الله فأعاد المسألة فأوحى الله إليه أن قل لا إله إلا الله فإن السموات السبع وما فيهن والأرضين السبع وما فيهن لو وضعت في كفة الميزان ووضعت لا إله إلا الله في الكفة الأخرى لرجحت بهن أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم الفقيه وابو المعالي الحسين بن حمزة قالا أنا أبو الحسن بن أبي الحديد أنا جدي أبو بكر أنا أبو بكر الخرائطي نا أحمد بن بديل الأيامي نا عبد الرحمن بن محمد المحاربي نا ابن أبي خالد عن ابي عمرو الشيباني قال بلغنا أن موسى سأل ربه فقال أي رب أي عبادك أعدل قال من أنصف من نفسه أخبرنا أبو الحسن بن المسلم الفقيه أنا ابن أبي الحديد أنا جدي أنا الخرائطي ثنا أحمد بن بديل نا المحاربي نا ابن أبي خالد عن أبي عمرو الشيباني قال بلغنا أن موسى سأل ربه فقال أي عبادك أغنى قال أقنعهم بما أعطيته قال فأيهم أعدل قال من أنصف من نفسه أخبرنا أبو غالب بن البنا أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو عمر بن حيوية وأبو بكر ابن إسماعيل قالا نا يحيى بن محمد بن صاعد نا الحسين بن الحسن أنا ابن
_________
( 1 ) من هنا
إلى قوله : جعلت سقط من م
( 2 ) الاصل : يحاورون وفي م ود : يجاوزون ولعل الصواب ما أرتأيناه
( 3 ) رواه ابن المبارك في الزهد والرقائق ص 75 رقم 223

(61/139)


عثمان بن الأسود عن عطاء قال قال موسى يا رب أي عبادك أحب ( 1 ) إليك قال أعلمهم بي قال وانا عثمان بن الأسود عن عطاء أن موسى قال أي رب أي عبادك أحكم قال ( 2 ) الذي يحكم للناس كما يحكم لنفسه قال فأي عبادك أغنى قال أرضاهم بما قسمت له قال فأي عبادك أخشى قال أعلمهم بي أخبرنا أبو الفضل محمد بن إسماعيل وأبو المحاسن أسعد بن علي وأبو بكر أحمد ابن يحيى وأبو الوقت عبد الأول بن عيسى قالوا أنا عبد الرحمن بن محمد بن المظفر أنا عبد الله بن أحمد بن حموية أنا عيسى بن عمر بن العباس أنا عبد الله بن عبد الرحمن بن بهرام أنا عبيد الله بن موسى بن عثمان بن الأسود عن عطاء قال قال موسى رب أي عبادك أحكم قال الذي يحكم للناس كما يحكم لنفسه قال فأي عبادك أغنى قال أرضاهم بما قسمت له فقال يا رب أي عبادك أخشى لك قال أعلمهم بي أخبرنا أبو سعد أحمد بن محمد البغدادي أنبأ أبو العباس أحمد بن محمد بن أحمد ابن القاسم وأبو ( 3 ) عمرو بن منده قالا أنا الحسن بن محمد بن يوسف أنا أحمد بن محمد بن عمر نا ابن أبي الدنيا حدثني إبراهيم الأدمي نا حسين بن حفص نا هشام بن سعد عن زيد بن أسلم عن عطاء بن يسار قال قال موسى يا رب من أهلك الذين هم أهلك الذين تؤوي في ظل عرشك يوم القيامة قال هم البريئة أيديهم ( 4 ) الطاهرة قلوبهم الذين يتحابون بجلالي الذين إذا ذكرت ذكروني فإذا ذكروني ذكرتهم يسبغون الوضوء عند المكاره وينيبون إلى ذكري كما تنيب النسور إلى أوكارها يكلفون بحبي كما يكلف الصبي ( 5 ) بحب الناس يغضبون لمحارمي إذا استحلت ( 6 ) كما يغضب النمر إذا حرب ( 7 )
_________
( 1 ) كذا بالاصل وم ود وفي الزهد والرقائق : أخشى لك ؟
( 2 ) القائل عبد الله بن المبارك والخبر في الزهد والرقائق ص 188 رقم 533
( 3 ) الاصل وم : وابن
( 4 ) كذا بالاصل وم ود وفي المختصر : أبدانهم
( 5 ) تقرأ في د : الصبر
( 6 ) الاصل وم ود : استحللت والمثبت عن المختصر
( 7 ) حرب النمر : إذا اشتد غضبه

(61/140)


أخبرنا أبو القاسم الشحامي أنا أبو بكر البيهقي أنا أبو عبد الله الحافظ وأبو محمد ابن المقرئ قالا نا أبو العباس هو الأصم نا الخضر بن أبان حدثنا شيبان نا جعفر بن مالك بن دينار قال بلغنا أن موسى قال يا رب من أهلك الذين هم أهلك الذين تظلهم في ظل عرشك قال هم المتحابون بجلالي الطاهرة قلوبهم النقية أبدانهم الذين إذا ذكروا ذكرت بهم والذين يأوون إلى ذكري كما تأوي النسور إلى أوكارها والذين يكلفون بذكري كما يكلف الصبي والذين يغضبون لمحارمي إذا استحلت ( 1 ) كما يغضب النمر إذا حرب أخبرنا أبو غالب بن البنا أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو عمر بن حيوية وأبو بكر ابن إسماعيل قالا نا يحيى بن محمد نا الحسين بن الحسن أنا ابن المبارك ( 2 ) أنا معمر عن رجل من قريش قال قال موسى يا رب أخبرني عن أهلك ( 3 ) قال هم المتحابون في الذين يعمرون مساجدي ويستغفروني بالأسحار هم الذين إذا ذكرت ذكروا بي وإذا ذكروا ذكرت بهم وهم الذين ينيبون ( 4 ) إلى طاعتي كما تنيب ( 5 ) النسور إلى وكورها الذين إذا استحلت محارمي غضبوا كما يغضب النمر إذا حرب أخبرنا أبو السعود بن المجلي ثنا أبو الحسين بن المهتدي أنا أبو بكر محمد بن علي ابن محمد بن النضر الديباجي نا أبو الحسن علي بن عبد الله بن مبشر ( 6 ) الواسطي نا محمد ابن حرث النشائي ( 7 ) نا أبو مروان يحيى بن أبي زكريا الغساني عن هشام عن عروة أن موسى قال يا رب أخبرني بأكرم خلقك عليك قال الذي يسارع إلى هواي كما يسارع النسر إلى هواه والذي يكلف بعبادة الصالحين كما يكلف الصبي بالناس والذي يغضب إذا انتهكت محارمي غضب النمر لنفسه فإن النمر إذا غضب لم يبال أقل الناس أم كثروا
_________
( 1 ) الاصل وم ود : استحللت
( 2 ) رواه ابن المبارك في الزهد والرقائق ص 71 و 72 رقم 216
( 3 ) كذا بالاصل وم ود وفي الزهد والرقائق : عن أهلك الذين هم أهلك
( 4 ) في م : يبيتون
( 5 ) الاصل : تنوب وفي د : ينوب وفي م : " تبيت " والمثبت عن الزهد والرقائق
قوله : ناب وأناب إليه بمعنى أي رجع إليه مرة بعد أخرى
( 6 ) الاصل وم ود : ميسر تصحيف ترجمته في سير أعلام النبلاء 15 / 25
( 7 ) الاصل وم ود : النسائي تصحيف ترجمته في تهذيب الكمال 16 / 191 طبعة دار الفكر

(61/141)


أخبرنا أبو بكر محمد بن الحسين ثنا أبو الحسين بن المهتدي أنا عبيد الله بن أحمد المقرئ الصيدلاني نا أحمد بن علي بن العلاء الجوزجاني نا أحمد بن أبي السقر أو غيره ثنا أبو أسامة عن الأحوص بن حكيم عن عمه العيسي إ ( 1 ) عن زهير بن عبد الرحمن عن بديل ( 2 ) بن ميسرة وكان قد قرأ الكتب قال إن الله أوحى إلى موسى فيما يوحي إليه إن أحب عبادي إلي ( 3 ) الذين يمشون في الأرض بالنصيحات والذين يمشون على أقدامهم إلى الجمعات والمستغفرين بالأسحار أولئك الذين إذا أردت بأهل الأرض عقابا ثم رأيتهم كففت عنهم عقابي وإن أبغض عبادي إلي الذي يقتدي بسيئة المؤمن ولا يقتدي بحسنته أخبرنا أبو غالب بن البنا أنا أبو يعلى بن الفراء أنا محمد بن عبد الله ابن أخي ميمي ح وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور أنا أبو طاهر المخلص أنا أبو القاسم البغوي نا أبو روح محمد بن زياد بن فروة البلدي نا أبو شهاب ( 4 ) عن العلاء بن المسيب عن أبي إسحاق عن ( 5 ) هيثم قال بلغني أن موسى سأل ربه قال أي العباد وفي حديث ابن الفراء فقال أي رب أي العباد أحب إليك قالأكثرهم لي ذكرا فقال رب أي عبادك أحكم قال أملكهم لنفسه عند الغضب أخبرنا أبو عبد الله يحيى بن الحسن وأبو القاسم بن السمرقندي قالا أنا أبو محمد الصريفيني أنا عمر بن إبراهيم بن كثير الكتاني نا أبو القاسم البغوي نا أبو خيثمة نا جرير عن قابوس عن أبيه عن ابن عباس قال قال موسى حين كلم ربه أي رب أي عبادك أحب إليك قال أكثرهم ( 6 ) لي ذكرا ( 7 ) قال رب أي عبادك أحكم قال الذي
_________
( 1 ) كذا بالاصل : " عن عمه العيسي " وفي م : " عن عمه العبسي " وفي د : " عن عمه العسى " ولعل الصواب : " الاحوص بن حكيم بن عمير العنبسي " راجع ترجمته في تهذيب الكمال 1 / 483 طبعة دار الفكر
( 2 ) الاصل وم ود : يزيد تحريف والمثبت عن المختصر راجع ترجمته في تهذيب الكمال 3 / 17 طبعة دار الفكر
( 3 ) زيادة عن م ود
( 4 ) بالاصل وم ود : " نا أبو سهل شهاب " والصواب ما أثبت وهو أبو شهاب عبد ربه بن نافع الحناط راجع ترجمة العلاء بن المسيب الاسدي في تهذيب الكمال 14 / 505 طبعة دار الفكر
( 5 ) كتبت فوق الكلام بين السطرين في م
( 6 ) الاصل : أكثر والمثبت عن م ود
( 7 ) الاصل : ذكر والمثبت عن م ود

(61/142)


يقضي على نفسه كما يقضي على الناس قال رب أي عبادك أغنى قال الراضي بما أعطيته أخبرنا أبو القاسم بن إسماعيل بن محمد بن الفضل أنا طراد بن محمد الزينبي أنا أبو الحسين بن بشران نا الحسين بن صفوان نا ابن ابي الدنيا نا خلف بن هشام نا أبو شهاب عن العلاء بن المسيب عن أبي إسحاق عن مسلم قال بلغني أن موسى قال يا رب أي عبادك أعلم قال عالم يلتمس العلم قال رب أي عبادك أحكم قال أملكهم لنفسه عند الغضب قال رب أي عبادك أصبر قال أكظمهم للغيظ أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنا أبو بكر البيهقي أنا أبو الحسن علي بن عبد الله ابن إبراهيم الهاشمي ثنا أبو جعفر محمد بن عمر وثنا محمد بن يونس بن موسى نا سهل ابن حماد أبو عتاب ( 1 ) نا بقية بن الوليد عن ثور بن يزيد عن خالد بن معدان عن أم الدرداء عن أبي الدرداء قال قال موسى بن عمران يا رب من يسكن غدافي حظيرة القدس ويستظل بظل عرشك يوم لا ظل إلا ظلك قال يا موسى أولئك الذين تنظر أعينهم في الدنيا ولا يبتغون في أموالهم الربا ولا يأخذون على أحكامهم الرشا طوبى لهم وحسن مآب قال وأنا أبو عبد الله الحافظ نا علي بن حمشاذ أنا محمد بن أحمد بن سالم نا إبراهيم بن الجنيد حدثني أحمد بن حامد الطويل نا حاتم بن إسماعيل نا عبد الملك بن حسين عن محمد بن كعب القرظي قال قال موسى رب أي خلقك أكرم عليك قال الذي لا يزال لسانه رطبا من ذكري قال يا رب فأي خلقك أحكم قال الذي يلتمس إلى علمه علم غيره قال يا رب فأي خلقك أعدل قال الذي يقضي على نفسه كما يقضي على الناس قال يا رب وأي خلقك أعظم ذنبا قال الذي يتهمني قال يا رب وهل يتهمك أحد قال الذي يستجيرني ولا يرضى بقضائي أخبرنا أبو غالب بن البنا أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو عمر بن حيوية وأبو بكر
_________
( 1 ) الاصل : " وأبو عتاب " والتصويب عن م ود راجع ترجمة أبي عتاب سهل بن حماد العنقزي في تهذيب الكمال 8 / 165 طبعة دار الفكر

(61/143)


ابن إسماعيل قالا نا يحيى بن محمد بن صاعد نا الحسين أنا ابن المبارك ( 1 ) أنا شريك عن أبي سنان ( 2 ) عن عبد الله بن أبي الهذيل قال خرج عمار بن ياسر إلى أصحاب له وهم ينتظرونه فقالوا أبطأت علينا أيها الأمير قال أما أنا سأحدثكم حديثا كان أخ لكم ممن كان قبلكم وهو موسى ( 3 ) قال يا رب أخبرني بأحب خلقك إليك قال لم قال لأحبه لك قال سأحدثك رجل في طرف من الأرض يعبدني فيسمع به أخ له في طرف من الأرض الأخرى لا يعرفه فإن أصابته مصيبة فكأنما أصابته وإن شاكته شوكة فكأنما شاكته لا يحبه إلا في فذاك أحب خلقي إلي ثم قال موسى يا رب خلقت خلقا فجعلتهم في النار فأوحى الله إليه أن يا موسى ازرع زرعا فزرعه وسقاه وقام عليه حتى حصده وداسه فقال له ما فعل زرعك يا موسى قال قد رفعته قال فما تركت منه قال ما لا خير فيه قال فإني لا أدخل النار إلا ما لا خير فيه ( 4 ) أخبرنا أبو عبد الله محمد بن الفضل أنا أبو بكر البيهقي أنا أبو الحسين علي بن أحمد بن عبدان أنا أحمد بن عبيد الصفار نا عبد الله بن أحمد بن حنبل نا أحمد بن جميل نا عبد الله بن المبارك نا شريك عن أبي سنان عن ابن أبي الهذيل عن عمار بن ياسر قال قال موسى يا رب خلقت خلقا خلقتهم للنار فأوحى الله إليه أن ازرع زرعا فزرعه وسقاه وقام عليه حتى حصده وداسه فقال ما فعل زرعك يا موسى قال قد رفعته قال ما تركت منه قال ما لا خير فيه قال فإني لا أدخل النار إلا من لا خير فيه أخبرنا أبو غالب بن البنا أنا أبو محمد الجوهري أنا عبيد الله بن عبد الرحمن نا إبراهيم بن عبد الله بن أيوب المخرمي نا سري السقطي حدثني بشر بن الحارث نا أبو بكر بن عياش ( 5 ) قال
_________
( 1 ) رواه عبد الله بن المبارك في الزهد والرقائق ص 118 رقم 351
( 2 ) الاصل : شيبان والمثبت عن د وم والزهد والرقائق
( 3 ) في الزهد : موسى صلى الله عليه
( 4 ) ورواه أبو نعيم في حلية الاولياء من طريقين 4 / 360 و 5 / 64
( 5 ) الاصل وم : عباس والمثبت عن د

(61/144)


قال موسى يا رب أرني أهل صفوتك فقيل له انطلق إلى خربة كذا وكذا فانطلق فإذا هو برجل ميت قد بليت أكفانه وبدت عظامه قال نعم يا موسى فقال موسى يا رب سألتك أن تريني أهل صفوتك فأريتني رجلا ميتا قد بليت أكفانه وبدت عظامه قال نعم يا موسى ومع هذا فإني أخرجته من الدنيا وهو جائع أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنا أبو بكر البيهقي أنا أبو عبد الله الحافظ نا أبو الفضل محمد بن إبراهيم نا إسماعيل بن يحيى بن حازم السلمي نا الحسين بن منصور نا مبشر بن عبد الله عن ( 1 ) نهشل ( 2 ) عن داود بن أبي هند عن الحسن أن بني إسرائيل سألوا موسى قالوا سل لنا ربك يبين لنا علم رضاه عنا وعلم سخطه فسأله فقال يا موسى أنبئهم أن رضاي عنهم أن أستعمل خيارهم عليهم وأن سخطي عليهم أن أستعمل شرارهم عليهم أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم أنا رشأ بن نظيف أنا الحسن بن إسماعيل أنا أحمد بن مروان نا إبراهيم بن إسحاق الحربي نا هارون بن عبد الله نا سيار عن جعفر عن عنبسه الخواص عن قتادة قال قال موسى يا رب أنت في السماء ونحن في الأرض فما علامة غضبك من رضاك قال إذا استعملت عليكم خياركم فهو علامة رضاي فإذا استعملت عليكم شراركم فهو علامة سخطي عليكم أخبرنا أبو عبد الله الحسين بن أحمد بن علي وأبو القاسم زاهر بن طاهر قالا أنا أحمد بن منصور بن خلف أنا أبو نعيم الأزهري أنا أبو عوانة نا يوسف بن سعيد بن مسلم نا حجاج عن جرير بن حازم عن وهيب قال قال موسى بن عمران أي رب أخبرني بآية رضاك عن عبدك قال فأوحى الله إليه يا موسى إذا رأيتني أهيئ له طاعتي وأصرفه عن معصيتي فذلك آية رضاي عنه قال وفي بعض الكتب إذ فيما أنزل الله ابن آدم إذا غضبت فاذكرني أذكرك إذا غضبت فلا أمحقك مع من أمحق فإذا ظلمت فارض بنصري لك فإن نصري لك خير من نصرتك لنفسك
_________
( 1 ) في م : بن راجع الحاشية التالية
( 2 ) هو نهشل بن سعيد بن وردان القرشي الورداني أبو سعيد
ترجمته في تهذيب الكمال 19 / 163 طبعة دار الفكر

(61/145)


أخبرني أبو القاسم إسماعيل بن محمد بن الفضل أنا أحمد بن عبد الرحمن أنا جدي أنا أبو محمد بن حيان ( 1 ) إملاء نا القاسم بن سليمان الثقفي نا عبد الله بن أبي زياد ( 2 ) نا سيار نا موسى بن سعد الراسبي نا هلال بن جبلة عن أبي عبد السلام عن أبيه عن كعب قال قال الله يا موسى أتريد أن أملأ مسامعك يوم القيامة بما يسرك ارحم الصغير كما ترحم ولدك وارحم الكبير كما ترحم الصغير وارحم الجاهل كما ترحم الحكيم وارحم الغني كما ترحم الفقير وارحم المعافى كما ترحم المبتلى وارحم القوي كما ترحم الضعيف حدثنا أبو سعد عبد الكريم بن محمد السمعاني أنا أبو منصور محمد بن علي بن محمود الكراعي بمرو نا أبو غانم أحمد بن علي بن الحسين الكراعي أنا أبي أبو الحسن أنا أبو النضر محمد بن أحمد بن أبي النضر الخاقاني ثنا ابن قهزاد ( 3 ) نا إبراهيم بن الأشعث قال سمعت الفضيل بن عياض يقول قيل يا موسى إذا رأيت الفقير مقبلا فقل مرحبا بشعار الصالحين وإذا رأيت الغني مبتلا فقل ذنب عجلت عقوبته أخبرنا أبو عبد الله محمد بن الفضل أنا أبو عثمان الصابوني أنا أبو علي الحسن بن محمد بن الحسن الفيجردي ( 4 ) أنا أبو الفضل سهل بن أحمد بن عيسى المؤدب نا إبراهيم ابن علي الذهلي نا محمد بن أبي الأزهر بمكة قال سمعت فضيل بن عياض يقول قيل لموسى يا موسى ح وأخبرنا أبو عبد الله الحسين بن عبد الملك أنا سعيد بن أحمد بن محمد نا أبو سعيد محمد بن عبد الله بن حمدون نا محمد بن أحمد بن دلويه الدقاق نا محمد بن يزيد نا إبراهيم بن الأشعث قال سمعت الفضيل بن عياض يقول قيل لموسى إذا رأيت الفقير مقبلا فقل مرحبا بشعار الصالحين وإذا رأيت الغني مقبلا فقل ذنب عجلت عقوبته أخبرنا أبو القاسم العلوي أنا رشأ المقرئ أنا أبو محمد المصري نا أبو بكر
_________
( 1 ) الاصل : حبان والمثبت عن د وم
( 2 ) في م : زناد
( 3 ) إعجامها مضطرب بالاصل وم ود
( 4 ) سقطت اللفظة من م

(61/146)


المالكي نا أبو بكر بن أبي الدنيا نا محمد بن أبي الحسين قال قال عبد الواحد أوحى الله إلى موسى يا موسى إذا رأيت الغني مقبلا فقل ذنب عجلت عقوبته وإذا رأيت الفقر مقبلا فقل مرحبا بشعار الصالحين أخبرنا أبو منصور بن رزيق نا أبو الحسين بن المهتدي ( 1 ) نا أبو بكر محمد بن يوسف بن محمد بن دوست العلاف إملاء ثنا بدر بن الهيثم القاضي نا أحمد بن عثمان بن حكيم ثنا محمد بن القاسم بن عنبسة القرشي عن زيد بن أسلم عن أبيه عن عمر قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال موسى يا رب وددت أني أعلم من تحب من عبادك فأحبه قال إذا رأيت عبدي يكثر من ذكري فأنا أذنت ( 2 ) له في ذلك فأحبه وإذا رأيت عبدي لا يذكرني فأنا حجبته ( 3 ) عن ذلك وأنا أبغضه أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنا أبو بكر البيهقي أنا أبو عبد الرحمن السلمي أنا أبو الحسن بن صبيح نا عبد الله بن شيرويه نا إسحاق أنا جرير عن يعقوب القمي ( 4 ) عن أبي عمرو الشيباني عن أبيه عن ابن عباس قال لما وفد موسى إلى طور سيناء قال يا رب أي عبادك أحب إليك قال الذي يذكرني ولا ينساني أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم أنا رشأ بن نظيف أنا الحسن بن إسماعيل أنا أحمد بن مروان نا إبراهيم بن حبيب نا داود بن رشيد قال بلغني عن ابي عمران الجوني أنه قال أوحى الله إلى موسى يا موسى اذكرني وأنت تنتفض أعضاؤك من ذكري وكن عند ذكري خاشعا مطيعا وإذا كنت بين يدي فقم مقام العبد الحقير الذليل وذم نفسك وهي أولى بالذم وناجني حين تناجيني ( 5 ) بقلب وجل ولسان صادق أخبرنا أبو الحسين بن أبي الحديد أنا جدي ح وأخبرنا أبو الحسن علي بن عساكر بن سرور أنا أبو عبد الله الحسن بن أحمد بن
_________
( 1 ) الاصل : المهدي والمثبت عن د وم
( 2 ) إعجامها مضطرب بالاصل والمثبت عن م ود
( 3 ) الاصل : حججته والمثبت عن م ود
( 4 ) الاصل : " القسمي " والتصويب عن م ود
( 5 ) الاصل : تناجني والمثبت عن د وم

(61/147)


أبي الحديد أنا مسدد بن علي الأملوكي أنا أبو القاسم إسماعيل بن القاسم الحلبي نا علي ابن عبد الحميد الغضائري نا سلمة بن شبيب نا أحمد بن محمد بن حنبل نا هاشم بن القاسم نا صالح المري ( 1 ) عن أبي عمران الجوني عن أبي الجلد ( 2 ) أن الله تبارك وتعالى أوحى إلى موسى بن عمران إذا ذكرتني فاذكرني وأنت تنتفض أعضاؤك وكن عند ذكري خاشعا مطيعا وإذا دعوتني فاجعل لسانك من وراء قلبك فإذا قمت بين يدي فقم مقام العبد الحقير الذليل وذم نفسك وهي أولى بالذم وناجني حين تناجيني بقلب وجل ولسان صادق أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنا أبو بكر البيهقي ح وأخبرنا أبو محمد بن طاوس أنا أبو القاسم بن أبي العلاء قالا أنا عبد الرحمن ابن عبيد الله بن عبد الله الخرقي أنا أحمد بن سلمان ( 3 ) بن أبي الحسن النجاد ( 4 ) ثنا ابن أبي الدنيا نا إسماعيل بن إبراهيم نا صالح المري عن أبي عمران الجوني عن أبي الجلد ( 5 ) قال قرأت في مسألة موسى أنه قال كيف لي أن أشكرك وأصغر نعمة وضعتها عندي من يعمل لا يجازي بها عملي كله قال فأتاه الوحي أن يا موسى الآن شكرتني أخبرنا أبو عبد الله الحسين بن عبد الملك أنا إبراهيم بن منصور أنا أبو بكر بن المقرئ أنا الفضل بن محمد صاحب ابن معاذ قال قرأنا على أبي قرة قال سمعت بعض أصحابنا من أهل مكة يقول إنه بلغه أن موسى قال يا رب كيف أشكرك وكل ما بي فهو منك قال الله يا موسى إن شكري أن تعلم أنه مني أخبرنا أبو عبد الله الفراوي أنا محمد بن عبد الله بن عمر أنا أبو محمد بن أبي شريح أنا محمد بن أحمد بن عبد الجبار أنا حميد بن زنجوية نا محمد بن يوسف نا سفيان بن محمد بن عبد الرحمن عن المقبري عن أبيه عن عبد الله بن سلام قال قال موسى يا رب ما الشكر الذي ينبغي لك قال لا يزال لسانك رطبا من ذكري
_________
( 1 ) في م : المزي تحريف
( 2 ) بالاصل : أبي خالد والمثبت عن د وم
( 3 ) الاصل : سليمان والمثبت عن م ود
( 4 ) تقرأ بالاصل : الفجاد وفي م : " النجار " وكلاهما تصحيف والتصويب عن د
( 5 ) الاصل : " خالد " وفي م ود : " خلد " والصواب ما أثبت

(61/148)


أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم وعلي بن زيد قالا أنا أبو الفتح الفقيه زاد ابن المسلم وعبد الله بن عبد الرزاق قالا أنا محمد بن عوف أنا الحسن بن مبشر نا محمد ابن خريم نا هشام بن عمار نا عمار هو ابن نصير بن ميسرة عن من حدثه عن عائشة عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال قال موسى رب أرني متى تحبني ومتى تبغضني واجعل لي في ذلك علما أعرفه قال يا موسى إن آية ما أحبك أنك إذا أردت الخير يسرتك له ويسرته لك وإذا أردت الشر حلت بينك وبينه وآية ما أبغضك أنك إذا أردت الخير صرفتك عنه وصرفته عنك وإذا أردت الشر خليت بينك وبينه قال رب فمتى تحبنا عامة ومتى تبغضنا عامة قال آية ما أحبكم عامة أن أنزل عليكم المطر لحينه وأولي عليكم خياركم وآية ما أبغضكم عامة أن أنزل عليكم المطر لغير حينه وأولي عليكم أشراركم قال رب أي الأعمال أحب إليك أن أعمل لك به قال تعبدني ولا تشرك بي شيئا قال رب ثم مه فأعادها عليه مرة أخرى قال ثم مه قال ثم عليك بأمك ثلاثا ثم بأبيك قال رب فأي الدعاء أحب إليك أن أدعوك به قال تحمدني على كل حال وتشكر نعمتي عليك وحسن ملئي ( 1 ) إياك وتسألني من الخير كله وتستعيذ بي من الشر كله فإني على كل شئ قدير وليكن مما تستعيذني منه الجار المؤذي وصاحب الغفلة الذي إذا نسيت لم يذكرك وإذا ذكرت لم يعنك أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم العلوي أنا رشأ بن نظيف المقرئ أنا الحسن بن إسماعيل أنا أحمد بن مروان نا أبو بكر بن أبي الدنيا حدثني بعض أصحابنا عن الحسن ابن واقد الحنفي عن برد الحنفي عن برد عن مكحول قال أوحى الله إلى موسى اغسل قلبك قال يا رب بأي شئ أغسله قال اغسله بالرمي والحزن أخبرناه أبو محمد بن طاوس أنا محمد بن علي بن ابي عثمان أنا أبو الحسين بن بشران أنا أبو علي بن صفوان أنا ابن أبي الدنيا فذكره إلا أنه قال بالغم والهم أخبرنا أبو القاسم هبة الله بن أحمد بن عمر أنا أبو طالب محمد بن علي بن الفتح نا أبو الحسين بن سمعون نا أبو محمد بن نصير ( 2 ) نا أحمد بن محمد الطوسي ثنا الصلت
_________
( 1 ) الملا : الجبل الخلق ومنه : أحسنوا أملاءكم أي أخلاقكم ( القاموس المحيط )
( 2 ) كذا بالاصل ود وفى م : نصر

(61/149)


ابن مسعود نا عبد الوارث بن سعيد نا يونس عن الحسن أن موسى قال أي رب أخبرني بجماع أعمل به قال انظر ما تحب أن يصاحبك به الناس فصاحبهم بمثله أخبرتنا أم البهاء فاطمة بنت محمد قالت أنا سعيد بن أحمد بن محمد أنا أبو محمد عبد الله بن أحمد الصيرفي نا أبو العباس بن السراج نا قتيبة نا ( 1 ) ابن لهيعة عن يزيد بن أبي حبيب عن عبد الله بن أبي عوف قال قال موسى كيف عس ( 2 ) كلهم قال خالق الناس بأخلاقهم وأحسن فيما بيني وبينك أخبرنا أبو غالب أحمد بن الحسن أنا الحسن بن علي الجوهري أنا أبو عمر بن حيوية نا يحيى بن محمد بن صاعد قال سمعت الحسين بن الحسن يقول سمعت سفيان يقول سأل موسى ربه يقول يا رب ما أعددت لأوليائك قال يا موسى غرست كرامتهم بيدي وختمت عليها ففيها ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر قال سفيان ونحن نرى أنها جنة عدن لأنه لم يخلق بيده من الجنان شيئا غيرها أخبرني أبو القاسم إسماعيل بن محمد بن الفضل أنا ( 3 ) أبو الفتح الصحاف نا أبو عبد الله الرازي نا علي بن أحمد بن صالح نا محمد بن عبد بن عامر نا محمد بن حفص نا الحكم بن سنان عن الفرج بن عبد الرحمن بن كعب العجلي عن كعب الأحبار قال أوحى الله إلى موسى في بعض ما أوحى إليه يا موسى لولا من يحمدني ما أنزلت من السماء قطرة ولا أنبت من الأرض ورقة ( 4 ) يا موسى لولا من يعبدني ما أمهلت من يعصيني طرفة عين يا موسى لولا من يشهد أن لا إله إلا الله لسلطت جهنم على الدنيا يا موسى إذا لقيت المساكين فسائلهم كما تسائل الأغنياء فإن لم تفعل ذلك فاجعل كل شئ علمت أو قال عملت فأنت ( 5 ) التراب أتحب ( 6 ) أن لا ينالك من عطش يوم القيامة قال إلهي نعم قال فأكثر الصلاة على محمد ( صلى الله عليه و سلم )
_________
( 1 ) سقطت من الاصل واستدركت لتقويم السند عن د وم
( 2 ) كذا رسمها بالاصل وم ود والذي في المختصر : كيف يحبني خلقك كلهم ؟
( 3 ) في م : أخبرنا
( 4 ) سقطت من الاصل واستدركت عن م ود
( 5 ) كذا بالاصل وم ود وفي المختصر : تحت التراب
( 6 ) كذا بالاصل وم ود وفي المختصر : يا موسى أتحب

(61/150)


أخبرنا أبو محمد بن طاوس أنا عاصم بن الحسن أنا محمود بن عمر بن جعفر ( 1 ) العكبري أنا علي بن الفرج بن علي بن أبي روح نا أبو بكر بن أبي الدنيا حدثني محمد بن العباس نا محمد بن عمر بن الكميت نا داود بن يحيى بن اليمان قال سمعت أبي يذكر عن المنهال بن خليفة قال قال موسى يا رب إن نزلت بي حاجة فإلى من قال إلي النجباء من خلقي أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم أنا رشأ بن نظيف أنا الحسن بن إسماعيل أنا أحمد بن مروان نا محمد بن محمد الواسطي نا محمود بن سهل نا محمد بن عمرو عن سفيان الثوري قال أوحى الله إلى موسى بن عمران يا ابن عمران لأن ( 2 ) تجعل يدك في فم تنين ( 3 ) إلى المرفق خير لك من أن تسأل غنيا كان فقيرا ( 4 ) حاجة أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أنا أبو القاسم بن البسري ( 5 ) وأبو محمد بن أبي عثمان وأبو طاهر القصاري وأخبرنا أبو عبد الله بن القصاري أنا أبي قالوا أنا إسماعيل بن الحسن الصرصري ثنا أبو عبد الله المحاملي نا عبد الله بن شبيب حدثني ابن أبي أويس قال وحدثني محمد بن إسماعيل عن عبد الله بن محمد الزهري عن أبي معشر عن محمد بن شهاب عن سعيد بن المسيب عن أبي هريرة عن كعب الأحبار قال في كتاب الله الذي أنزل على موسى احفظ ود أبيك ( 6 ) لا تخفه فيطفئ ( 7 ) الله نورك أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم ثنا أبو بكر الخطيب أخبرني الحسن بن محمد بن
_________
( 1 ) كذا تقرأ بالاصل ود : جعفر وتقرأ في م : " حفص " وفي الانساب ( العنكبري ) : أبو سهل محمود بن عمر بن جعفر بن إسحاق بن محمود بن علي بن بيان العكبري الفارسي مات بعكبرا سنة 413 ترجم له الخطيب في تاريخ بغداد 13 / 95
( 2 ) في م : لا تجعل خطأ
( 3 ) تقرأ في م : " تيس " وتقرأ أيضا في د : تيس
( 4 ) كلمة " فقيرا " سقطت من م فاختل المعنى
( 5 ) بدون إعجام في م ود والاصل وتقرأ : السري
( 6 ) رسمها بالاصل ود : " ودابك " وفوق : " ود " فيه ضبة بالاصل وفي م : " ودايك " والمثبت عن المختصر
( 7 ) غير مقروءة بالاصل والمثبت عن د وم

(61/151)


الحسن الخلال نا ( 1 ) محمد بن العباس الخزاز نا أبو بكر بن أبي داود نا محمد بن الهيثم الواسطي نا عبد الوهاب بن عطاء عن ليث بن أبي سليم عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن عبد الله بن عمرو قال أوحى الله إلى موسى أنا قاتل القتالين ( 2 ) ومفقر الزناة قال أبو بكر بن أبي داود لم يسمع عبد الوهاب من ليث غير هذا الحديث رواها غيره فقال عن حجاج بن أرطاة أخبرنا بها عالية أبو الفرج سعيد بن أبي الرجاء أنا منصور بن الحسين بن علي وأحمد بن محمود بن أحمد قالا أنا محمد بن إبراهيم بن علي نا جبير بن محمد بن أحمد ابن عبد الله بن عبد الرحمن الواسطي بمكة نا محمد بن الهيثم السمسار أنا عبد الوهاب ابن عطاء عن حجاج بن أرطأة عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده قال أوحى الله إلى موسى أن يا موسى أنا قاتل القتالين ومفقر الزناة أخبرنا أبو سعد أحمد بن محمد بن البغدادي أنا أبو عمرو بن منده أنا أبو محمد بن يوة أنا أبو الحسن اللنباني ( 3 ) نا ابن أبي الدنيا نا أبو محمد السمسار نا محمد بن كثير نا عبيد بن واقد القيسي ( 4 ) عن عثمان بن عبد الله عن رجل من أهل العلم قال كان رجل يخدم موسى ويتعلم منه قال فاستأذنه أن يرجع إلى قريته ثم يعود إليه فأذن له فانطلق فجعل يقول حدثني موسى نجي الله بكذا حدثني موسى كليم الله بكذا حتى كثر ماله وجعل موسى يسأل عنه فلا يخبر عنه بشئ فبينما موسى قاعد إذ مر به رجل يقود خززا في عنقه حبل والخزز الأرنب الذكر فقال يا عبد الله من أين اقبلت قال أقبلت من قرية كذا وكذا من قرية الرجل قال فتعرف فلانا قال نعم هو هذا الذي في يدي قال موسى يا رب رده إلى حاله حتى أسأله فيما صنعت به هذا قال فأوحى الله إليه لو سألني الذي سألتني آدم فمن دونه من البشر حتى يبلغ محمدا لم أرده إلى حاله وإنما صنعت به هذا لأنه كان يطلب الدنيا بالدين
_________
( 1 ) من هنا
إلى كلمة " الواسطي " استدرك على هامش م وبعده صح
( 2 ) إلى هنا ينتهي السقط من " ز " ونعود إلى الاستعانة بها
( 3 ) تحرفت بالاصل وم ود إلى اللبناني بتقديم الباء والتصويب عن " ز " اللبناني بتقديم النون
( 4 ) رسمها غير واضح بالاصل وفي " ز " ود : البنسي وفي م : النبسي وفي د وكله تصحيف والصواب ما أثبت

(61/152)


أخبرنا أبو بكر بن عبد الباقي أنا إبراهيم بن سعيد بن عبد الله بمصر أنا أبو علي الحسين بن محمد بن علي الأنماطي المعروف بابن حبقة نا أبو أحمد عبد الله بن محمد بن المفسر نا أبو بكر عبد الرحمن بن القاسم بن الرواس نا أبو مسهر عبد الأعلى بن مسهر نا محمد بن مهاجر القاري قال مر موسى برجل رافع يديه يدعو قال فقال موسى يا رب عبدك يدعوك فاستجب له افعل به قال فأوحى الله إليه يا موسى لو رفع يديه حتى تنقطعا من آباطهما ما استجبت حتى يرد غربالي التبن اللذين غصبهما أخبرنا أبو الحسن محمد بن أحمد بن محمد بن عبد الجبار بن توبة وأبو القاسم إسماعيل بن أحمد وأبو عبد الله يحيى بن الحسن بن البنا وأبو ياسر سليمان بن عبد الله ابن سليمان بن الفرج قالوا أنا أبو الحسين بن النقور زاد يحيى وأبو يعلى بن الفراء قالا أنا عيسى بن علي أنا عبد الله بن محمد نا نعيم بن الهيصم الهروي نا أبو الأحوص حدثني محمد بن نصر الحارثي قال أوحى الله إلى موسى بن عمران يا موسى كن يقظانا ( 1 ) مرتادا لنفسك أخدانا وكل خدن لا يواتيك على مسرتي فلا تصحبنه فإنه عدوي وأكثر من ذكري حتى تستكمل الشكر وتستوجب المزيد أخبرنا ( 2 ) أبو المظفر بن القشيري أنا أبي أنا حمزة بن يوسف السهمي الجرجاني نا محمد بن أحمد العبدي نا أبو عوانة نا يونس نا خلف بن تميم أبو الأحوص عن محمد ابن النضر الحارثي قال أوحى الله إلى موسى كن يقظانا مرتادا لنفسك أخدانا وكل خدن لا يواتيك على مسرة ( 3 ) فاقصه ولا تصحبنه فإنه يقسي قلبك وهو لك عدو وأكثر من ذكري تستوجب شكري والمزيد من فضلي ( 4 ) أخبرنا أبو السعادات أحمد بن أحمد المتوكلي وأبو محمد عبد الكريم بن حمزة قالا أنا أبو بكر الخطيب أنا محمد بن موسى الصيرفي أنا محمد بن عبد الله الصفار نا ابن أبي الدنيا نا يحيى بن عثمان نا بقية بن الوليد عن مسروق ( 5 ) بن سفيان قال أوحى
_________
( 1 ) كذا بالاصل وم و " ز " ود : يقظانا منونة
( 2 ) كتب فوقها في د و " ز " : ملحق
( 3 ) في " ز " " مسر " ثم بياض قليل وفوقها ضبة
( 4 ) كتب فوقها في " ز " ود : إلى
( 5 ) في " ز " : " مسرور " وفي م ود : " مسروق " كالاصل

(61/153)


الله إلى موسى بن عمران إن أول من مات إبليس وذلك أنه أول من عصاني وإنما أعد من عصاني من الموتى أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم أنا رشأ بن نظيف أنا الحسن بن إسماعيل أنا أحمد بن مروان نا أحمد بن محمد نا عبد المنعم عن أبيه عن وهب قال أوحى الله إلى موسى إني رزقت الأحمق ليعلم العاقل أن الرزق ليس باحتيال أخبرنا أبو القاسم هبة الله بن عبد الله أنا أبو بكر الخطيب أنا علي بن محمد بن عبد الله بن بشران أنا عثمان بن أحمد بن عبد الله الدقاق نا عبد الله بن أبي سعد الأنصاري الوراق نا محمد بن عمران بن أبي ليلى نا مسلمة بن جعفر عن أرطأة بن حازم قال خرجت أنا وعامر الشعبي من المسجد فرأى ردائي أبيض قال وإزارك أيضا قلت نعم قال غير بعضهما وخالف أهل الشرك ثم قال إن الله أوحى إلى موسى ما تزين المتزينون لي بمثل الزهد في الدنيا ولا تعبد المتعبدون لي بمثل البكاء من خشيتي ولا تقرب المتقربون إلي بمثل الورع عما حرمت عليهم قال يا أكرم الأكرمين فما الذي أثبتهم على ذلك قال أما الزاهدون في الدنيا فإني أبيحهم الجنة بحذافيرها وأما البكاءون من خشيتي فهم في الرفيق الأعلى لا يشركهم فيه أحد وأما الورعون عما حرمت عليهم فإني أفتش الناس إلا إياهم استحياء منهم أخبرنا أبو محمد عبد الكريم بن حمزة أنا أبو بكر الخطيب أنا أبو الحسين علي بن محمد بن عبد الله أنا الحسين بن صفوان نا عبد الله بن محمد بن عبيد حدثني محمد بن يونس القرشي نا أبو بكر الحنفي نا عمر بن سليم المدني قال سمعت محمد بن كعب القرظي في قول الله " واختار موسى قومه سبعين رجلا " ( 1 ) قال اختار صالحيهم سبعين ( 2 ) رجلا ثم خرج بهم فقالوا أين تذهب بنا قال أذهب بكم إلى ربي وعدني أن ينزل علي التوراة قالوا فلا نؤمن بها حتى ننظر إليه قال فأخذتهم الصاعقة وهم ينظرون فبقي موسى قائما بين أظهرهم ليس معه منهم أحد " قال رب لو شئت أهلكتهم من قبل وإياي " "
_________
( 1 ) سورة الاعراف الاية : 155
( 2 ) قال الرازي : إن موسى اختار من قومه اثني سبطا من كل سبط ستة فصاروا اثنين وسبعين فقال ليتخلف منكم رجلان فتشاجروا فقال : إن لمن قعد منكم مثل أجر من تحلف فقعد كالب ويوشع

(61/154)


أتهلكنا بما فعل السفهاء ( 1 ) منا " ماذا أقول لبني إسرائيل إذا رجعت إليهم وليس معي رجل ممن خرج معي ثم قرأ " ثم بعثناكم من بعد موتكم لعلكم تشكرون " ( 2 ) فقالوا هدنا إليك ( 3 ) قال فبهذا تعلقت اليهود فتهودت بهذه الكلمة أخبرنا ( 4 ) أبو القاسم العلوي أنا رشأ بن نظيف أنا الحسن بن إسماعيل أنا أحمد ابن مروان نا محمد بن الفرج نا حجاج عن ابن جريج أخبرني أبو القاسم بن أبي نور أنه سمع مجاهدا وسعيد بن جبير يقولان في قول الله تبارك وتعالى " فاقتلوا أنفسكم " ( 5 ) قال قام بعضهم إلى بعض الخناجر فقتل بعضهم بعضا لا يحمي الرجل على قريب ولا بعيد حتى لوى موسى ( صلى الله عليه و سلم ) بثوبه فألقوا ما بأيديهم فكشفوا عن سبعين ألف قتيل وإن الله تبارك وتعالى أوحى إلى موسى أن حسبي فقد اكتفيت قال وأنا إسماعيل بن إسحاق نا محمد بن عبيد نا محمد بن ثور عن معمر عن قتادة والزهري في قوله " فاقتلوا أنفسكم " قال قاموا صفين فقتل بعضهم بعضا حتى قيل كفوا قال قتادة فكانت شهادة للمقتول وتوبة للحي ( 6 ) أخبرنا أبو الفرج سعيد بن أبي الرجاء أنا منصور بن الحسين وأحمد بن محمود قالا أنا أبو بكر بن المقرئ نا أبو علي محمد بن محمد بن الأشعث المصري جليس أبي عبد الله الغنوي أخي الناصر نا محمد بن داود بن أبي ناجية الإسكندراني نا سفيان عن عمرو بن دينار عن عكرمة عن ابن عباس قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) كان أول شأن موسى نسيانا والثانية عذرا والثالثة فراق ما بينهما ولو صبر موسى لقص الله علينا من شأنهما أكثر مما قص أخبرنا أبو سهل محمد بن إبراهيم أنا أبو الفضل الرازي أنا جعفر بن عبد الله نا محمد بن هارون حدثني أحمد هو ابن عبد الرحمن حدثني عمي عن بكر بن مضر عن ابن الهاد عن محمد بن كعب القرظي
_________
( 1 ) قال القرطبي : المراد بالسفهاء : السبعون والمعنى أتهلك بني إسرائيل بما فعل هؤلاء السفهاء في قولهم : ( أرنا الله جهرة )
( 2 ) سورة البقرة الاية : 56
( 3 ) سورة الاعراف ن الاية : 156
( 4 ) كتب فوقها في د و " ز " : ملحق
( 5 ) سورة البقرة الاية : 54
( 6 ) كتب فوقها في د و " ز " : ملحق

(61/155)


أن موسى ثقل عليه أمر بني إسرائيل واشتد عليه بعض المؤونة منهم فقال له رجل يا نبي الله ألا أدلك على شئ يخفف عنك أمر بني إسرائيل فقال بلى قال إن بني إسرائيل اثنا عشر ( 1 ) سبطا فاختر من كل سبط رجلا فاجعله عليهم ثم ميز من كل سبط ألفا فاختر من كل ألف رجلا فاجعله عليهم فما كان بين المائة من خصومه نظر فيه صاحبهم فإذا أشكل عليه رفعه إلى صاحب الألف فإن أشكل عليه رفعه إلى صاحب السبط فإن أشكل على صاحب السبط رفعه إليك فإنه قليل ما يأتيك من ذلك ففعل موسى فخف عليه شأن الناس فقال موسى رب كلمني وناجني واصطفني لنفسك مثل ثم ( 2 ) كان من خلقك من هو أعلم مني قال القرظي فبعث الله طيرا إلى بحر فشرب منه ثم قال يا موسى ما تقول هذا الطير نقص من هذا النهر قال لا ينقص وماذا ينقص يا رب طير وضعت خراطيمها في نهر منه قال الله فكما لم ينقص هذا الطير من هذا النهر شيئا فكذلك لا ينقص ما علمتك من علمي شيئا قال موسى فدلني يا رب على عبد لك أعلم مني حتى أتبعه فألتمس من علمه فقال الله له خذ هذا الحوت اذهب حيث فارقك هذا الحوت فستجد من هو أعلم منك قال خرج موسى ويوشع فتاه ومعهما الحوت قال ينزلان يغدوان ويروحان حتى إذا كان ذات يوم قال موسى لفتاه " آتنا غداءنا لقد لقينا من سفرنا هذا نصبا " ( 3 ) قال فزع الفتى حين لم يجد الحوت وكان يتعاهده قال " أرأيت إذ أوينا إلى الصخرة فإني نسيت الحوت وما أنسانيه إلا الشيطان أن أذكره واتخذ سبيله في البحر عجبا قال " ( 4 ) له موسى " ذلك ما كنا نبغي ( 5 ) فارتدا على آثارهما قصصا " ( 6 ) قال القرظي فلقي رجلا قال له موسى السلام عليك قال القرظي فحدثني عبد الله بن شداد بن الهاد أن الرجل قال له أي السلام بهذه الأرض من أنت قال أنا موسى قال القرظي فابتدأه الرجل بعلم من علم الغيب قال نبي بني إسرائيل قال له موسى نعم قال له الرجل إن كنت لأتوجع لك مما كنت تلقى من فرعون " قال له موسى هل أتبعك على أن تعلمني ( 7 ) مما علمت رشدا قال إنك "
_________
( 1 ) الاصل وم : " اثني عشر " والمثبت عن " ز " ود
( 2 ) فوقها في " ز " ضبة وفي المختصر بعدها بياض بمقدار كلمة والكلام متصل في م ود
( 3 ) سورة الكهف الاية : 62
( 4 ) سورة الكهف الاية : 62
( 5 ) كذا بالاصل وم ود و " ز " : نبغي بإثبات الياء
( 6 ) سورة الكهف الاية : 64
( 7 ) كذا بالاصل وم ود و " ز " تعلمني بإثبات الياء

(61/156)


" لن تستطيع معي صبرا وكيف تصبر على ما لم تحط به خبرا " ( 1 ) ثم تلا الآية حتى فرغ قال القرظي قال عمر بن الخطاب ورسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يحدثهم بهذا الحديث حتى فرغ من القصة يرحم الله موسى وددت لو أنه صبر حتى يقص علينا أيضا من حديثهما أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنا أبو نصر عبد الرحمن بن علي بن محمد بن موسى أنا أبو العباس محمد بن أحمد بن محمد السليطي أنا أبو حامد أحمد بن محمد بن الحسن بن الشرقي أنا عبد الله بن محمد الفراء وأحمد بن حفص قالا نا حفص بن عبد الله حدثني إبراهيم بن طهمان عن الحجاج بن الحجاج عن قتادة عن الحسن عن أبي هريرة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قالت بنو إسرائيل لموسى عليه السلام هل يصلي ربك فتكابد أو تكابر موسى فقال الله عز و جل له ما قالوا لك يا موسى قال قالوا الذي سمعت قال فأخبرهم أني أصلي وأن صلاتي تطفئ غضبي أخبرنا أبو غالب بن البنا أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو عمر بن حيوية نا يحيى بن محمد بن صاعد نا الحسين بن الحسن نا سعيد بن سليمان نا عباد بن العوام عن التيمي عن أنس بن مالك قال قالت بنو إسرائيل لموسى هل يصلي ربك فقال موسى اتقوا الله يا بني إسرائيل فقال الله يا موسى ماذا قال لك قومك قال يا رب ما قد علمت قال قالوا هل يصلي ربك فأخبرهم أن صلاتي على عبادي أن تسبق رحمتي غضبي لولا ذلك لأهلكتهم أخبرنا أبو عبد الله محمد بن الفضل وأبو المظفر عبد المنعم بن عبد الكريم قالا أنا أبو سعد محمد بن عبد الرحمن أنا أبو عمرو بن حمدان ح وأخبرنا أبو عبد الله الحسين بن عبد الملك أنا إبراهيم بن منصور أنا أبو بكر بن المقرئ قالا أنا أبو يعلى الموصلي نا إسحاق هو ابن أبي إسرائيل ح وأخبرنا ( 2 ) أبو غالب بن البنا أنا أبو الغنائم عبد الصمد بن علي الهاشمي أنا أبو الحسن الدارقطني نا أبو القاسم عبد الوهاب بن عيسى بن أبي حية نا إسحاق بن أبي
_________
( 1 ) سورة الكهف الايات 66 - 68
( 2 ) كتب فوقها في " ز " ود : ملحق

(61/157)


إسرائيل ( 1 ) نا هشام بن يوسف عن أمية بن ( 2 ) شبل عن الحكم بن أبان عن عكرمة عن أبي هريرة قال سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وقال ابن أبي حية وابن حمدان النبي ( صلى الله عليه و سلم ) يحكي ( 3 ) موسى على المنبر قال وقع في نفسه وفي حديث ابن أبي حية وابن المقرئ في نفس موسى هل ينام الله فأرسل الله إليه ملكا فأرقه ثلاثا ثم أعطاه قارورتين في كل يد قارورة وأمره أن يحتفظ زاد أبو يعلى بها قال فجعل ينام وتكاد يداه تلتقيان فحبس وقال أبو يعلى ثم يستيقظ فيحبس إحداهما عن الأخرى حتى نام نومة فاصطفقت يداه فانكسرت القارورتان قال ضرب له مثلا أن الله لو كان ينام لم تستمسك السماء والأرض ( 4 ) تابعه ( 5 ) يحيى بن معين عن هشام ورواه معمر عن الحكم فجعله من قول عكرمة أخبرناه أبو القاسم النسيب وأبو الحسن بن قبيس قالا نا وأبو منصور بن خيرون أنا أبو بكر الخطيب أنا الحسن بن علي الجوهري أنا محمد بن العباس الخزاز أنا عبد الله بن محمد بن إسحاق المروزي نا الحسن بن أبي الربيع أنا عبد الرزاق قال قال معمر أخبرني الحكم بن أبان عن عكرمة مولى ابن عباس في قوله تعالى " لا تأخذه سنة ولا نوم " ( 6 ) أن موسى سأل الملائكة هل ينام الله تعالى فأوحى الله إلى الملائكة وأمرهم أن يوافوه ثلاثا فلا يتركوه ( 7 ) ينام ( 8 ) ففعلوه ( 9 ) ثم أعطوه قارورتين فأمسكهما ثم تركوه وأمروه أن يحفظهما ( 10 ) قال فجعل ينعس وهما في يديه في كل يد واحدة فمال فجعل ينعس
_________
( 1 ) كتب فوقها في د و " ز " : إلى
( 2 ) بالاصل : " عن أبيه عن شبل " خطأ والتصويب عن د و " ز " وم راجع ترجمة الحكم بن أبان في تهذيب الكمال 5 / 78 وفيها في أسماء الرواة عن الحكم : أمية بن شبل الصنعاني
( 3 ) كذا بالاصل وم ود : " يحكي موسى " والذي في " ز " : " يحكي
موسى " فراغ بين الكلمتين وكأنه يشير إلى سقوط ما
كلمة أو أكثر
وفي البداية والنهاية : يحكي عن موسى
( 4 ) رواه ابن كثير في البداية والنهاية 1 / 341 وقال ابن كثير : والاشبه أن يكون موقوفا وأن يكون أصله إسرائيليا
( 5 ) كتب فوقها في " ز " ود : ملحق
( 6 ) سورة البقرة من الاية : 255 ( آية الكرسي )
( 7 ) كذا بالاصل وم ود وفي " ز " : يتركونه
( 8 ) كتب فوقها في " ز " : إلى
( 9 ) من هنا إلى آخر الخبر سقط من " ز "
( 10 ) في م : يكسرهما

(61/158)


وينتبه حتى نعس نعسة فضرب إحداهما بالأخرى فكسرهما قال معمر إنما هو مثل ضربه الله تعالى يقول فكذلك السماوات والأرض في يديه عز و جل ( 1 ) أخبرنا أبو غالب محمد بن الحسن بن علي الماوردي أنا أبو الحسن محمد بن علي ابن أحمد السيرافي بالبصرة نا القاضي أبو عبد الله أحمد بن إسحاق بن خربان نا أبو عبد الله محمد بن أحمد بن يعقوب نا أبو داود سليمان بن الأشعث أنا أحمد بن سعيد الهمداني أنا ابن وهب أخبرني معاوية عن راشد بن سعد قال إن موسى لما قدم على قومه ووعد قومه أربعين ليلة قال الله يا موسى إن قومك قد افتتنوا من بعدك قال يا رب كيف يفتتنون وقد نجيتهم من فرعون ونجيتهم من البحر وأنعمت عليهم وفعلت بهم قال يا موسى اتخذوا بعدك عجلا له خوار قال يا رب فمن جعل فيه الروح قال أنا قال فأنت أضللتهم قال يا موسى يا رأس النبيين يا أبا الأحكام إني رأيت ذلك في قلوبهم فيسرته لهم أخبرنا ( 2 ) أبو القاسم الشحامي أنا أبو بكر البيهقي أنا أبو عبد الله الحافظ أخبرني علي بن عبد الله الحكمي ببغداد نا العباس بن محمد الدوري نا سريج ( 3 ) بن النعمان نا هشيم عن أبي بشر عن سعيد بن جبير عن ابن عباس قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ليس الخبر كالمعاينة إن الله خبر موسى ما صنع قومه في العجل فلم يلق الألواح فلما عاين ما صنعوا ألقى الألواح ( 4 ) أخبرنا أبو سهل محمد بن إبراهيم المزكي أنا عبد الرحمن بن أحمد أنا جعفر بن عبد الله نا محمد بن هارون أنا أحمد بن عبد الرحمن أخبرني عمي عبد الله بن وهب عن الليث بن سعد عن عقيل بن خالد عن ابن شهاب قال لما أمرت بنو إسرائيل بقتل أنفسها برزوا ومعهم موسى عليه السلام فاضطربوا بالسيوف وتطاعنوا بالخناجر وموسى رافع يديه يدعواحتى إذا فتر أتاه ( 5 ) بعضهم فقالوا يا نبي الله ادع ( 6 ) الله لنا وأخذوا بعضده وشدوا يديه فلم يزل أمرهم على ذلك حتى إذا قبل
_________
( 1 ) كتب فوقها في د : إلى
( 2 ) كتب فوقها في د و " ز " : ملحق
( 3 ) بدون إعجام بالاصل ود و " ز " وم ترجمته في تهذيب الكمال 7 / 58
( 4 ) كتب فوقها في د و " ز " : إلى
( 5 ) بدون إعجام بالاصل وم و " ز " والمثبت عن د
( 6 ) الاصل وم و " ز " : " ادعوا " والمثبت عن د

(61/159)


الله توبتهم قبض أيدي بعضهم عن بعض حتى ألقوا السلاح فأحزن موسى وبني إسرائيل الذي كان من القتل فأوحى الله إلى موسى ما يحزنك أما من قتل منهم فحي عندي يرزق وأما من بقي فقد قبلت توبته فسر بذلك موسى وبنو إسرائيل أخبرنا أبو طاهر محمد بن الحسن بن إبراهيم أنا أحمد ومحمد ابنا عبد الرحمن بن أبي نصر قالا أنا أبو بكر الميانجي نا محمد بن علي بن عمروية بن حبيب أبو عبد الله الكوفي نا أبو بكر محمد بن إسحاق البكائي نا زكريا بن عدي نا إبراهيم بن خالد حدثني محمد بن ماجان الصنعاني قال سمعت وهبا يذكر من كرامة موسى على الله أن بني إسرائيل لما كثروا عليه أوحى الله إلى ألف أو قال محمد سبعين يعني يكونون أعوانا له قال فلما مال إليهم الناس ورجعوا عن موسى كأنه وجد في نفسه غيره فأماتهم الله في يوم واحد أخبرنا أبو عبد الله محمد بن طلحة بن علي الصوفي وأبو القاسم بن السمرقندي قالا أنا أبو محمد الصريفيني أنا أبو القاسم بن حبابة نا أبو القاسم البغوي نا علي بن الجعد نا زهير عن أبي إسحاق عن نوف أن طول سرير عوج ( 1 ) الذي قتله موسى ثمان مائة ذراع وعرضه أربعمائة ذراع وكان موسى عشرة أذرع وعصاه عشرة أذرع ووثبته حين وثب ثمانية وفي نسخة أخرى عشرة أذرع فضربه فأصاب كعبه فخر على نيل مصر فجسره الناس ( 2 ) عاما يمرون على صلبه وأضلاعه أنبأنا أبو عبد الله محمد بن أحمد بن إبراهيم وأبو صادق مرشد بن يحيى بن القاسم ابن علي ح وأخبرنا أبو محمد عبد الرحمن بن أبي الحسن بن إبراهيم أنا سهل بن بشر قالوا أنا أبو الحسن محمد بن الحسين بن محمد أنا محمد بن أحمد بن عبد الله القاضي
_________
( 1 ) هو عوج بن عنق كما في البداية والنهاية
قا لصاحب القاموس : " عرف " : وعوف كنوح والد عوج الطويل ومن قال : عوج بن عنق فقد أخطأ
وقال في تاج العروس : هذا الذي خطأه هو المشهور على الالسنة
قال شيخنا وزعم قوم من حفاظ التواريخ أن عنق هي أم عوج وعوج أباه فلا خطأ ولا غلط
( 2 ) كذا بالاصل وم ود و " ز " وفي المختصر : فجسره للناس

(61/160)


نا موسى بن هارون نا قتيبة نا عبد الله بن زيد بن أسلم عن زيد بن أسلم بلغه أن موسى كان إذا غضب اشتد غضبه حتى اشتعلت قلنسوته نارا أخبرنا أبو الحسن بن قبيس أنا أبو الحسن بن أبي الحديد أنا جدي أنا الخرائطي نا أبو منصور نصر بن داود بن طوق الصاغاني نا قتيبة بن سعيد نا عبد الله بن زيد بن أسلم عن أبيه قال كان موسى بن عمران إذا غضب اشتعلت النار في قلنسوته أخبرنا ( 1 ) أبو علي الحسن بن المظفر بن السبط أنا أبي أبو سعد أنا أبو الحسن أحمد ابن إبراهيم بن فراس أنا أبو جعفر محمد بن إبراهيم الديبلي نا أبو عبيد الله المخزومي نا سفيان عن أبي سعد عن عكرمة عن ابن عباس في قوله تعالى " إنا لن ندخلها أبدا ما داموا فيها فاذهب أنت وربك فقاتلا إنا ها هنا قاعدون قال رب إني لا أملك إلا نفسي وأخي فافرق بيننا وبين القوم الفاسقين " ( 2 ) قال لا تأس على من سميت أنه فاسق قال ابن عباس كانت طيرة من موسى حين قال " الفاسقين " وقال لهم يا حمير فقال الله عز و جل مه عن عبادي أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي نا أبو محمد بن أبي عثمان أنا أبو القاسم الحسن ابن الحسن بن علي القاضي أنا أبو علي بن صفوان نا ابن أبي الدنيا نا سعيد بن سليمان عن أبي حفص الأبار عن الأعمش عن حكيم بن جبير عن سعيد بن جبير عن ابن عباس أن موسى كان في نفر من بني إسرائيل فقال اشربوا يا حمير فأوحى الله إليه تقول لخلق خلقتهم اشربوا يا حمير أخبرنا أبو القاسم الحسين بن الحسن بن محمد الأسدي أنا أبو القاسم بن أبي العلاء أنا أبو محمد بن أبي نصر نا عمي محمد بن القاسم بن معروف بن حبيب نا أحمد ابن علي بن سعيد القاضي نا أبو بكر بن أبي شيبة نا جرير عن ليث عن مجاهد قال استسقى موسى لقومه فسقي فقال اشربوا يا حمير فقال الله لا تسم عبادي حميرا كتب إلي أبو عبد الله محمد بن أحمد بن إبراهيم ثم أخبرنا أبو عبد الله محمد بن إبراهيم المقرئ أنا سهل بن بشر أنا أبو الحسن بن الطفال نا محمد بن أحمد الذهلي نا محمد بن عبدوس نا داود بن رشيد نا أبو حفص
_________
( 1 ) كتب فوقها في د و " ز " : ملحق
( 2 ) سورة المائدة الايتان 24 و 25

(61/161)


الأبار نا الأعمش عن حكيم بن جبير عن سعيد بن جبير عن ابن عباس قال غضب موسى على قومه في بعض ما كانوا يسألونه فلما نزل الحجر قال اشربوا يا حمير فأوحى الله إليه أتعمد إلى عبيد من عبادي فتقول لهم يا حمير قال فما برح موسى حتى أصابته عقوبة أنبأنا أبو الفضائل الحسن بن الحسن بن أحمد وأبو الوحش سبيع بن المسلم وأبو تراب حيدرة بن أحمد وأبو محمد بن الأكفاني وأبو الحسن بركات بن عبد العزيز قالوا أنا أبو بكر الخطيب أنا أبو الحسن بن رزقويه أنا أحمد بن سندي نا الحسن بن علي نا إسماعيل بن عيسى نا إسحاق بن بشر عن أبي روق ( 1 ) الهمداني عن عكرمة عن ابن عباس قال وأخبرني الحسين بن واقد الخراساني ونوح بن أبي مريم عن جويبر عن الضحاك عن ابن عباس قال وأخبرني الحسين أيضا عن إسماعيل السدي قالوا جميعا في قصة البقرة فزاد بعضهم على بعض قال بعضهم إنه كان شاب في بني إسرائيل على عهد موسى بارا بأمه عابدا يصلي ثلث الليل وينام ثلث الليل ويجلس ثلث الليل عند رأس أمه يلقنها التسبيح والتهليل فإذا أصبح خرج إلى البرية فيحتطب ثم يدخله محلة بني إسرائيل فيبيعه فيتصدق بثلثه ويشتري بثلثه طعاما يكفيه وأمه يومهما ثم يأتي بالثلث الثالث إلى أمه فتصدق به فغبر بذلك ما شاء الله ثم قالت له أمه ذات يوم أي بني إن لي بقرة ورثتها عن أبي وإني ( 2 ) أرسلها في البرية ترعى يحفظها علي إله بني إسرائيل فاذهب في طلبها قال فذهب الفتى في طلبها ووصفتها له وأوعزت إليه أن لا يركبها ولا يحدث ( 3 ) فيها أمرا قال وأنا إسحاق عن أبي روق الهمداني عن عكرمة عن ابن عباس أن تلك البقرة كانت لغلام يتيم وهي التي وصفها الله في كتابه قال وأنا إسحاق عن مضارب بن عبد الله وعثمان بن الساج يرفعانه إلى وهب بن منبه أنه قال إن أم الفتى بعثت الفتى في طلب البقرة فلما أن أصابها ناداها فقال أيتها البقرة بإذن الله فقالت يا فتى لو سألت الله ربك أن يسير معك الجبال لفعل لبرك بأمك ولطواعيتك ( 4 )
_________
( 1 ) بالاصل : " زروق " تصحيف والتصويب عن م ود و " ز "
( 2 ) بالاصل : " وأمي " والمثبت عن د و " ز " وم
( 3 ) الاصل : " يحده " والمثبت عن د و " ز " وم
( 4 ) الاصل : " لطوعيتك " والمثبت عن د و " ز " وم

(61/162)


لها فمضى بالبقرة فتعرض له إبليس لعنه الله ليركبها ويعصي أمه فأبى فلما عصمه الله من معصية أمه عرض له إبليس ليخدعه عنها فيشتريها منه فسأله أن يبيعها منه ويعطيه ما سأل فأبى فجاء بها إلى أمه فقالت يا بني اذهب بها فبعها قال بكم قالت بستة دنانير على رضاي قال فقيض الله له ملكا أعطاه بها اثني عشر دينارا على أن لا يستأمر أمه فأبى فردها إلى أمه فأخبرها الخبر فقالت اذهب فبعها باثني عشر دينارا على أن تستأمرني فيها قال فانطلق بها إلى السوق فجاء الملك فأعطاه أربعة وعشرين على أن لا يستأمر أمه فقال لو أعطيتني ملء مسكها ذهب ما بعناكها إلا برضا أمي فقال له الملك إنك لا تبيعها حتى تعطى ملء مسكها ذهبا لبرك بأمك وطواعيتك لها ونظر الملك خير للفتى فقال حتى قتل رجل في بني إسرائيل وذلك أنه كان رجلا فيهم كثير المال لم يكن له ولد عمد ( 1 ) إخوان من بني إسرائيل وهما ابنا أخيه فقتلاه كي يرثانه ( 2 ) فألقياه إلى جانب قرية أهلها برآء منه فأصبح القتيل بين أظهرهم فأخذوا به فعمي عليهم شأنه ومن قتله قال أهل القرية للذين وجدوا القتيل عندهم لموسى ادع الله يا رسول الله لنا أن يطلعك على قاتل هذا قال أفعل ففعل قالوا له ماذا أجابك ربك قال " إن الله يأمركم أن تذبحوا بقرة " ( 3 ) فتضربوه ببعضها فيعيش فيخبركم من قتله إن شاء الله فظنوا أن موسى استهزأ بهم " قالوا " يا موسى " أتتخذنا هزوا قال أعوذ بالله أن أكون من الجاهلين قالوا ادع لنا ربك يبين لنا ما هي " ( 4 ) فدعا ربه فقال " إنه يقول إنها بقرة لا فارض ولا بكر عوان " يعني لا هرمة ولا بكر عوان " بين ذلك " يعني نصف بين البكر والهرمة " فافعلوا ما تؤمرون " ثم " قالوا ادع لنا ربك يبين لنا ما لونها قال إنه يقول إنها بقرة صفراء فاقع لونها تسر الناظرين " ( 5 ) يعني أنها صفراء الظلف والقرنين " لاشية فيها " ( 6 ) يقول لا وضح فيها ( 7 ) " قالوا ادع لنا ربك يبين لنا ما هي أن البقر تشابه علينا " ( 8 ) قال وأنا إسحاق عن عبد الله بن أسد عن أبي رجاء الهروي عن رجل عن جويبر
_________
( 1 ) الاصل : " الاصل : " عمد إلى أخوان " والمثبت عن د وم و " ز "
( 2 ) كذا بالاصل ود و " ز " وم : يرثانه والوجه : يرثاه
( 3 ) سورة البقرة : 67
( 4 ) سورة البقرة الاية : 66 - 67
( 5 ) سورة البقرة الاية : 69
( 6 ) سورة البقرة الاية : 71
( 7 ) ما بين معكوفتين مطموس بالاصل من سوء التصوير والمثبت عن د و " ز " وم
( 8 ) سورة البقرة الاية : 70

(61/163)


عن الضحاك عن ابن عباس قال فلو أنهم عمدوا إلى بقرة لا صغيرة ولا كبيرة فذبحوها لأجزأت عنهم ولكن شددوا على أنفسهم فشدد الله عليهم أخبرنا أبو محمد عبد الكريم بن حمزة أنا أبو بكر الخطيب أنا أبو الحسين بن بشران أنا أبو علي بن صفوان نا ابن أبي الدنيا نا أبو خيثمة نا يحيى بن سعيد عن ربيعة ابن كلثوم حدثني أبي عن سعيد بن جبير عن ابن عباس قال كانت مدينتان في بني إسرائيل إحداهما حصينة ولها أبواب والأخرى خربة فكان أهل المدينة الحصينة إذا أمسوا أغلقوا أبوابها وإذا أصبحوا قاموا على سور المدينة فنظروا هل حدث فيما حولها حدث فأصبحوا يوما فإذا شيخ قتيل مطروح بأصل مدينتهم فأقبل أهل المدينة الخربة فقالوا قتلتم صاحبنا وابن أخ له شاب يبكي عنده ويقول قتلتم عمي قالوا والله ما فتحنا مدينتنا منذ أغلقناها وما ندينا من دم صاحبكم هذا بشئ فأتوا موسى فأوحى الله إلى موسى " إن الله يأمركم أن تذبحوا بقرة قالوا أتتخذنا هزوا قال أعوذ بالله أن أكون من الجاهلين قالوا ادع لنا ربك يبين لنا ما هي " حتى بلغ " فذبحوها وما كادوا يفعلون " قال وكان في بني إسرائيل غلام شاب يبيع في حانوت له وكان له أب شيخ كبير فأقبل رجل من بلد آخر يطلب سلعة له عنده فأعطاه بها ثمنا فانطلق معه ليفتح حانوته فيعطيه الذي طلب والمفتاح مع أبيه فإذا أبوه نائم في ظل الحائط فقال أيقظه فقال والله إن أبي لنائم كما ترى فإني أكره أن أروعه من نومه فانصرفا فأعطاه ضعف ما أعطاه فعطف على أبيه فإذا هو أشد ما كان نوما فقال أيقظه قال لا والله لا أوقظه أبدا ولا أروعه من نومته قال فلما انصرف وذهب طالب السعة استيقظ الشيخ فقال له ابنه يا أبتاه والله لقد جاء ها هنا رجل يطلب سلعة كذا وكذا فكرهت أن أروعك من نومك فلامه الشيخ فعوضه الله من بره بوالده أن نتجت بقرة ( 1 ) من بقرة تلك البقرة التي يطلبها بنو إسرائيل فأتوه فقالوا بعناها فقال لا أبيعكموها قالوا إذا نأخذها منك قال إن غصبتموني سلعتي فأنتم أعلم فأتوا موسى فقال اذهبوا فأرضوه من سلعته فقالوا حكمك قال حكمي أن تضعوا البقرة في كفة الميزان وتضعوا ذهبا صامتا في الكفة الأخرى فإذا مال الذهب أخذته قال ففعلوا وأقبلوا بالبقرة حتى أتوا بها إلى قبر الشيخ وهو بين المدينتين واجتمع أهل المدينتين وابن
_________
( 1 ) استدركت على هامش م

(61/164)


أخيه عند قبره يبكي فذبحوها بضرب ببعضه من لحمها ( 1 ) القبر فقام الشيخ ينفض رأسه ( 2 ) يقول قتلني ابن أخي طال عليه عمري فأراد أخذ مالي ومات أنبأنا أبو الفضائل الكلابي وأبو الوحش الضرير وأبو تراب المقرئ وأبو محمد ابن الأكفاني وأبو الحسن بن عبد العزيز قالوا أنا الخطيب أخبرني ابن رزقويه أنا ابن سندي أنا الحسن بن علي أنا إسماعيل أنا إسحاق عن عثمان بن الساج عن ثور عن مكحول قال لما وصف لهم موسى البقرة وجدوها بقرة الفتى وقال بعض من سمينا بإسنادهم إنما كانت بقرة عند رجل وهي بقية بقر كن لأبيه لم يبق منهن غيرها فكان يربيها فل ما سألوه أن يبيعها أبى أن يبيعها للذبح فرفعوا له في الثمن والله أعلم وقال بعض هؤلاء بإسناده عن وهب أنهم أتوا الفتى فاشتروها بملء جلدها إذا سلخت ذهبا فباعها إياهم فذبحوها ثم قالوا قد ذبحناها يا موسى قال فخذوا عضوا منها فاضربوه به قال وأنا إسحاق عن سعيد عن قتادة عن الحسن قال أخذوا عضد البقرة فضربوا به القتيل وقال بعض هؤلاء المسمين منهم عبد الله بن إسماعيل عن أبيه أنهم أخذوا عضد البقرة فضربوه فقام وأوداجه تشخب دما فسألوه من قتلك فقال فلان وفلان ابنا أخيه فمات قال وأنا إسحاق عن عبد الرحمن بن قبيصة عن أبيه أو غيره الشك من أبي حذيفة أنهم أعطوه ملء مسكها ذهبا من مال القتيل فاستغلق المال كله فحرمهم الله ميراثه فجرت به السنة لا يرث وارث إن قتل فقال ابنا أخيه ما قال أنا قتلناه فأنزل الله على نبيه محمد ( صلى الله عليه و سلم ) يخبره ما قالوا وما كان من أمرهم فقال " وإذا قتلتم نفسا فادارأتم فيها " إلى قوله " لعلكم تعقلون " ( 3 ) ونزلت فيما قالا ما قال إنا قتلناه " ثم قست قلوبكم من بعد ذلك فهي كالحجارة " يعني من بعد ما رأيتم العبرة فهي " أشد قسوة " ( 4 ) من الحجارة
_________
( 1 ) قيل ضربوا القتيل بلحم فخذها وقيل : بالعظم الذي يلي الغضروف وقيل بالبضغة التي بين الكتفين قاله ابن كثير في البداية والنهاية 1 / 343
( 2 ) الاصل : " ينفض التراب رأسه " والمثبت عن د و " ز " وم
( 3 ) سورة البقرة الايتان 72 و 73
( 4 ) سورة البقرة الاية : 74

(61/165)


أخبرنا أبو عبد الله الحسين بن عبد الملك أنا إبراهيم بن منصور أنا أبو بكر ( 1 ) بن المقرئ أنا أبو يعلى نا أبو بكر بن أبي شيبة نا عبيد الله بن موسى نا إبراهيم بن إسماعيل عن صالح بن كيسان عن يزيد الرقاشي عن أبيه عن أبي موسى قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) لقد مر بالصخرة من الروحاء ( 2 ) سبعون نبيا حفاة عليهم العباء رواه يونس بن بكير عن إبراهيم فلم يذكر صالحا أخبرناه أبو عبد الله الحسين بن عبد الملك أنا إبراهيم أنا ابن المقرئ أنا أبو يعلى نا محمد بن نمير نا يونس بن بكير نا إبراهيم بن إسماعيل بن مجمع عن يزيد الرقاشي عن أبيه عن أبي موسى قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) لقد مر بالصخرة من الروحاء سبعون نبيا حفاة عليهم العباء يؤمون بيت الله العتيق منهم موسى نبي الله ( صلى الله عليه و سلم ) ( 3 ) أخبرناه أبو عبد الله الفراوي وأبو المظفر بن القشيري قالا أنا أبو أسعد أنا ابن ( 4 ) حمدان ح وأخبرنا أبو عبد الله الأديب أنا إبراهيم أنا ابن المقرئ قالا أنا أبو يعلى نا عقبة بن مكرم نا يونس نا إبراهيم بن إسماعيل عن يزيد الرقاشي عن أبيه عن أبي موسى قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وفي حديث ابن المقرئ قال إن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال لقد مر بالصخرة من الروحاء سبعون نبيا منهم موسى نبي الله حفاة عليهم العباء يؤمون بيت الله العتيق أخبرنا أبو علي الحداد في كتابه أنا أبو نعيم أحمد بن عبد الله الحافظ ( 5 ) نا محمد
_________
( 1 ) قوله : أبو بكر سقط من م
( 2 ) الروحاء : من عمل الفرع على نحو أربعين ميلا من المدينة ( معجم البلدان )
( 3 ) جاء في معجم البلدان 3 / 395 صخرة موسى عليه السلام التي جاء ذكرها في الكتاب العزيز : في بلد شروان قرب الدربند
وجاء في 3 / 339 شروان : مدينة من نواحى باب الابواب الذي تسميه الفرس الدربند
ويقولون بالقرب منها صخرة موسى عليه السلام التي نسي عندها الحوت في قوله تعالى : ( قال أرأيت إذ أوينا إلى الصخرة فإني نسيت الحوت ) قالوا : فالصخرة صخرة شروان والبحر بحر جيلان والقرية باجروان
( 4 ) في م : " أنا بن أحمد " وكتب فيها " بن " تحت الكلام بين السطرين
( 5 ) رواه أبو نعيم الحافظ في حلية الاولياء 2 / 10 في ترجمة عمرو بن عوف المزني

(61/166)


ابن إسحاق الأهوازي ( 1 ) نا أحمد بن سهل بن أيوب نا إسماعيل بن أبي أويس نا كثير بن عبد الله بن عمرو بن عوف عن أبيه عن جده قال غزونا مع رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) حتى إذا كنا بالروحاء قال لقد صلى في هذا المسجد سبعون نبيا قبلي ( 2 ) ولقد قدمها موسى عليه السلام عليه عباءتان قطوانيتان ( 3 ) على ناقة ورقاء في سبعين ألفا من بني إسرائيل ( 4 ) ( 5 ) أخبرنا أبو الفضل محمد وأبو القاسم محمود ابنا أحمد بن الحسن بتبريز قالا أنا أبو نصر الزينبي وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور وأبو القاسم بن البسري وأبو نصر الزينبي قالوا أنا أبو طاهر المخلص نا يحيى بن محمد نا عبد الله بن هاشم بن حيان أبو عبد الرحمن الطوسي قدم علينا للحج نا محمد بن فضيل عن عطاء بن السائب عن سعيد ابن جبير عن ابن عباس قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) في مسجد الخيف سبعون نبيا منهم موسى أو فيهم موسى فكأني أنظر إليه وعليه عبايتان قطوانيتان وهو محرم على بعير من إبل شنوءة مخطوم الخطام من ليف وله ضفران أخبرنا أبو منصور الحسين بن طلحة بن الحسين وأم البهاء فاطمة بنت محمد قالا أنا إبراهيم بن منصور أنا أبو بكر بن المقرئ أنا أبو يعلى نا زهير نا جرير بن عبد الحميد عن ليث عن عبد الملك بن سعيد بن جبير عن أبيه عن ابن عباس قال حج موسى على ثور أحمر عليه قطوانية أخبرنا أبو يعلى حمزة بن أحمد بن فارس بن كردوس أنا أحمد بن عبد الله بن علي ابن طاوس أنا أبو طالب عمر بن إبراهيم بن سعد الفقيه نا أبو بكر محمد بن غريب البزار نا أبو بكر محمد بن العباس النسائي نا عبد الرحمن بن يونس الرقي نا مخلد بن يزيد عن
_________
( 1 ) سقطت اللفظة من حلية الاولياء
( 2 ) سقطت اللفظة من حلية الاولياء
( 3 ) العباءة القطوانية هي عباءة بيضاء قصيرة الخمل ( راجع اللسان )
( 4 ) زيد في حلية الاولياء : ولا تقوم الساعة حتى يمر بها عيسى بن مريم عبد الله ورسوله حاجا أو معتمرا أو يجمع الله ذلك كله
( 5 ) كتب في د و " ز " في أول الخبر ملحق وكتب بعدها هنا : إلى

(61/167)


سعيد بن عبد العزيز التنوخي عن يزيد بن أبي مالك عن أنس بن مالك قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أكثروا من الصلاة على موسى فما رأيت أحدا من الأنبياء أحوط على أمتي منه أخبرنا أبو محمد عبد الكريم بن حمزة وطاهر بن سهل بن بشر قالا أنا أبو الحسين بن مكي أنا أبو علي أحمد بن عمر بن محمد بن خرشيد قوله نا عبد الله بن محمد ابن إسحاق المروزي نا علي بن الحسين بن بكير نا روح بن عبادة عن سعيد عن قتادة عن أبي العالية عن ابن عباس أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال في قوله " فلا تكن في مرية من لقائه " قال لقاء موسى ربه " وجعلناه هدى لبني إسرائيل " ( 1 ) قال موسى هدى لبني إسرائيل أخبرنا أبو القاسم الحسين بن الحسين أنا أبو القاسم بن أبي العلاء أنا علي بن أحمد ابن محمد البغدادي أنا محمد بن عمر بن سليمان حدثني أحمد بن محمد بن إسماعيل نا يحيى بن عبدك نا خلف بن عبد الرحمن المخزومي نا مالك عن زيد بن أسلم في قوله " رسول كريم " ( 2 ) قال موسى عليه السلام أخبرنا أبو عبد الله الخلال نا أبو المظفر عبد الله بن شبيب بن عبد الله نا أبو عبد الله محمد بن إسحاق بن محمد الحافظ أنا الحسن بن يوسف الطرائفي بمصر نا إبراهيم ابن مرزوق ( 3 ) نا روح بن عبادة نا عوف عن محمد بن سيرين عن أبي هريرة في هذه الآية " لا تكونو كالذين آذوا موسى فبرأه الله مما قالوا وكان عند الله وجيها " ( 4 ) قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إن موسى كان رجلا حييا ستيرا لا يكاد يرى من جلده شئ استحياء فآذاه من آذاه من بني إسرائيل قالوا ما ستر هذا الستر إلا من عيب بجلده إما برص وإما أدرة ( 5 ) وإما آفة وإن الله أراد أن يبرئه مما قالوا وإن موسى خلا يوما وحده فوضع ثوبه على حجر ثم اغتسل فلما فرغ من غسله أقبل إلى ثوبه ليأخذه وإن الحجر غدا
_________
( 1 ) سورة السجدة الاية : 23
( 2 ) سورة الدخان الاية : 17
( 3 ) بالاصل : مروان والمثبت عن د و " ز " وم
( 4 ) سورة الاحزاب الاية : 69
( 5 ) الادرة كغرفة انتفاخ الخصية وقيل : مرض تنتفخ منه الخصيتان ويكبران جدا لانطباق مادة أو ريح فيهما والادار والمأدور من ينتفخ صفاقه فيقع قصبه في صفنه ولا ينفتق إلا من جانبه الايسر ( تاج العروس : أدر طبعة دار الفكر )

(61/168)


بثوبه فأخذ موسى عصاه وطلب الحجر وجعل يقول ثوبي حجر ثوبي حجر إلى أن انتهى إلى ملأ من بني إسرائيل فرأوه عريانا كأحسن الرجال خلقا فبرأوه مما قالوا وإن الحجر قام فأخذ بثوبه فلبسه فطفق بالحجر ضربا قال فوالله إن في الحجر لندبا ( 1 ) من أثر ضربه ثلاثا أو أربعا أو خمسا أخبرنا أبو القاسم هبة الله بن محمد أنا الحسن بن علي أنا أحمد بن جعفر نا عبد الله بن أحمد ( 2 ) حدثني أبي نا عبد الرزاق نا معمر نا همام عن أبي هريرة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ح وأخبرنا أبو محمد بن حمزة أنا أبو القاسم بن الحنائي أنا أبو بكر محمد بن أحمد بن عثمان بن الوليد السلمي نا أبو عبد الله محمد بن يوسف بن بشر ( 3 ) الهروي نا محمد بن حماد الطهراني ( 4 ) أنا عبد الرزاق أنا معمر عن همام بن منبه قال هذا ما حدثنا أبو هريرة عن محمد ( صلى الله عليه و سلم ) أحاديث منها قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) كانت بنو إسرائيل يغتسلون عراة فينظر بعضهم إلى سوأة بعض وكان موسى يغتسل وحده فقالوا والله ما يمنع موسى أن يغتسل معنا إلا أنه آدر قال فذهب مرة يغتسل فوضع ثوبه على حجر ففر الحجر بثوبه قال فخرج ( 5 ) في أثره يقول ثوبي حجر ثوبي حجر حتى نظرت بنو إسرائيل إلى سوأة موسى فقالوا والله ما بموسى من بأس فقام الحجر بعدما ( 6 ) نظروا إليه فأخذ ثوبه فطفق بالحجر ضربا قال أبو هريرة والله إنه بالحجر ندبا ستا أو سبعا ضرب موسى الحجر وفي حديث أحمد قال فخرج موسى بأثره ( 7 ) والباقي نحوه أخبرنا أبو بكر وجيه بن طاهر أنا أبو حامد الأزهري أنا أبو محمد المخلدي أنا أبو
_________
( 1 ) الندب بالتحريك الاثر
( 2 ) رواه أحمد بن حنبل في المسند 3 / 193 رقم 8179
( 3 ) الاصل : " بسر " وفى د : نمير
( 4 ) الاصل : الظهراني تصحيف والمثبت عن د و " ز " وم
( 5 ) كذا بالاصل و " ز " ود " فخرج في أثره يقول " وفي م : " فجمع موسى بأثره " والذي في مسند أحمد : فجمح موسى يأمره يقول
( 6 ) في المسند : فقام الحجر بعد حتى نظر إليه
( 7 ) كذا بالاصل ود و " ز " وم وقد تقدم أن الذي في المسند : فجمح موسى يأمره

(61/169)


العباس السراج أنا محمد بن سهل بن عسكر نا عبد الرزاق أنا معمر عن همام بن منبه قال حدثنا أبو هريرة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) كانت بنو إسرائيل تغتسل عراة ينظر بعضهم إلى سوأة بعض وكان موسى يغتسل وحده فقالوا والله ما يمنع موسى أن يغتسل معنا إلا أنه آدر قال فذهب مرة يغتسل فوضع ثوبه على الحجر فغدا الحجر بثوبه قال فجمع موسى بأثره يقول ثوبي يا حجر ثوبي يا حجر حتى نظرت بنو إسرائيل إلى ( 1 ) سوأة نبي الله موسى فقالوا والله ما بموسى من بأس فقام الحجر بعدما نظروا إليه وأخذ ثوبه وطفق بالحجر ضربا فقال أبو هريرة وأثر أثرا بالحجر ندبا ستة أو سبعة ضرب موسى الحجر قال وأنا أبو العباس نا أبو الأشعث نا يزيد بن زريع نا خالد الحذاء عن عبد الله ابن شقيق قال أنبأنا أبو هريرة قال كان موسى رجلا حييا وكان لا يرى متجردا فذكره وقال في آخره فنزلت " يا أيها الذين آمنوا لا تكونوا كالذين آذوا موسى فبرأه الله مما قالوا وكان عند الله وجيها " ( 2 ) أخبرنا أبو عبد الله الفراوي وأبو محمد السيدي وأبو المظفر بن ( 3 ) القشيري قالوا أنا أبو عثمان البحيري أنا أبو عمرو محمد بن أحمد بن حمدان الحيري أنا علي بن العباس المقانعي بالكوفة نا يحيى بن داود الواسطي نا إسحاق بن يوسف عن سفيان عن جابر عن عكرمة عن أبي هريرة عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) في قوله " لا تكونوا كالذين آذوا موسى " قال قالوا هو آدر قال فذهب موسى يغتسل فوضع ثيابه على حجر ففر الحجر بثيابه فقال موسى ثيابي حجر قال فمر بمجلس بني إسرائيل فرأوه فبرأه الله مما قالوا وكان عند الله وجيها أخبرنا أبو الحسن محمد بن أحمد بن محمد الأسدي وأبو القاسم بن السمرقندي قالا أنا أبو الحسين بن النقور أنا أبو الحسن علي بن عبد العزيز بن مردك ح وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو القاسم عبد الله بن الحسن بن محمد الخلال أنا أبو الحسن محمد بن عثمان بن شهاب الدقاق قالا نا الحسن بن إسماعيل الضبي
_________
( 1 ) قوله : " إلى سوأة نبي الله " ليس في م
( 2 ) سورة الاحزاب الاية : 69
( 3 ) لفظة " بن " سقطت من م

(61/170)


ح وأخبرنا أبو القاسم أيضا أنا أبو محمد بن أبي عثمان وأبو طاهر القصاري ح وأخبرنا أبو عبد الله بن القصاري أنا أبي أبو طاهر قالا أنا إسماعيل بن الحسن بن عبد الله نا المحاملي نا إسحاق بن البهلول نا إسحاق الأزرق عن سفيان عن جابر عن عكرمة عن أبي هريرة عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) " لا تكونوا كالذين آذوا موسى فبرأه الله مما قالوا وكان عند الله وجيها " قالوا هو آدر فذهب موسى يغتسل فوضع ثيابه على حجر فانطلق الحجر نحو بني إسرائيل وجعل موسى يعدو ويقول ثيابي حجر ثيابي حجر فرأيت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يحكي عدوه ونظرهم الله فبرأه الله مما قالوا وكان عند الله وجيها أخبرنا أبو سعد إسماعيل بن أبي صالح وأبو المظفر بن القشيري وأبو القاسم المستملي قالوا أنا أحمد بن منصور بن خلف أنا محمد بن الفضل بن محمد بن إسحاق ابن خزيمة نا جدي نا بشر بن معاذ نا يزيد بن زريع نا سعيد عن قتادة عن الحسن عن أبي هريرة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إن بني إسرائيل كانوا يغتسلون عراة وإن موسى كان يستتر إذا اغتسل فطعنوا فيه لعورة فبينما رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يغتسل يوما إذ وضع ثوبه على صخرة قال فانطلقت الصخرة واتبعه ( 1 ) نبي الله ( صلى الله عليه و سلم ) ضربا بعصاه ثوبي يا حجر ثوبي يا حجر ( 2 ) حتى انتهى إلى ملأ من بني إسرائيل أو توسطهم فقامت ( 3 ) فأخذ رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ثيابه فنظروا إلى أحسن الناس خلقا وأعدل صورة قال الملأ قاتل الله أفاكي بني إسرائيل فكانت براءته التي برأه الله بها أخبرنا أبو الوفاء أحمد بن ظفر بن أحمد بن محمود وابن عمه أبو الرجاء محمود بن يحيى بن أحمد بن محمود الثقفيان قالا أنا أبو عبد الله القاسم بن الفضل بن أحمد نا علي بن محمد بن عبد الله بن بشران أنا محمد بن عمرو بن البختري الرزاز ح قال وأنا أبو سعيد محمد بن موسى بن الفضل نا محمد بن يعقوب بن يوسف
_________
( 1 ) كذا بالاصل وم ود و " ز " : واتبعه
( 2 ) سقطت من الاصل والزيادة بين معكوفتين عن د وم و " ز "
( 3 ) كذا بالاصل ود و " ز " وم

(61/171)


قالا نا أحمد بن عبد الجبار العطاردي نا محمد بن فضيل عن محمد بن سعد الأنصاري عن حبيب بن سالم عن أبي هريرة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إن موسى كان إذا اغتسل اعتزل وحده فقالت بنو إسرائيل أو من قال منهم ما يفعل ذلك إلا أنه آدر فبينما هو ذات يوم يغتسل وقد وضع ثيابه على حجر فجمح الحجر بثيابه فاتبعه موسى وهو يقول ثوبي حجر ثوبي حجر قال فضرب الحجر ست ضربات أو سبع ضربات فإنهن لباديات في الحجر فلما نظرت ( 1 ) بنو إسرائيل إليه متجردا علموا أنه ليس كما قالوا فذلك قوله " فبرأه الله مما قالوا " الآية إلى آخرها وقد روي في تفسير هذه الآية قول آخر أخبرناه أبو القاسم بن السمرقندي أنا عمر بن عبيد الله بن عمر وأحمد ومحمد ابنا علي بن الحسن ح وأخبرنا أبو محمد بن طاوس أنا محمد بن علي بن الحسن قالوا أنا عبد الله بن عبيد الله بن يحيى نا أبو عبد الله المحاملي نا علي بن المسلم ( 2 ) نا عباد بن العوام أنا سفيان بن حسين عن الحكم عن سعيد بن جبير عن ابن عباس عن علي في قوله " لا تكونوا كالذين آذوا موسى فبرأه الله مما قالوا وكان عند الله وجيها " قال صعد موسى وهارون الجبل فمات هارون وقالت بنو إسرائيل أنت قتلته كان أشد حبا لنا منك وألين منك فآذوه بذلك فأمر الله الملائكة فحملته حتى مروا به على إسرائيل وتكلمت الملائكة بموته حتى عرفت بنو إسرائيل أنه قد مات فبرأه الله من ذلك فانطلقوا به ودفنوه فلم يطلع على قبره أحد من خلق الله إلا الرخم ( 3 ) فجعله الله أصم أبكم وأخبرنا ( 4 ) أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أنا أبو الحسين بن النقور نا عيسى بن علي أنا عبد الله بن محمد البغوي حدثني أحمد بن منيع نا عباد بن العوام نا سفيان بن حسين عن الحكم عن سعيد بن جبير عن ابن عباس عن علي بن أبي طالب في قول الله " لا تكونوا كالذين آذوا موسى فبرأه الله مما قالوا وكان عند الله وجيها " قال صعد
_________
( 1 ) كذا بالاصل ود و " ز " وم
( 2 ) في م ود و " ز " : علي بن مسلم
( 3 ) الرخم طائر معروف الواحدة رخمة وهو أبقع على شكل النسر خلقة إلا أنه مبقع بسواد وبياض والرخم موصوف بالقدر ( تاج العروس : رخم )
( 4 ) الخبر التالي سقط من الاصل واستدرك بين معكوفتين عن " ز " وم ود
والنص عن " ز "

(61/172)


موسى وهارون الجبل فمات هارون فقالت بنو إسرائيل أنت قتلته وكان أشد حبا لنا منك وألين لنا منك فآذوه بذلك فأمر الله الملائكة فحملوه حتى مروا به على بني إسرائيل وتكلمت الملائكة بموته حتى عرفت بنو إسرائيل أنه قد مات فانطلقوا به فدفنوه فلم يطلع على قبره أحد من خلق الله إلا الرخم فجعله الله أصم أبكم أنبأنا أبو الوحش سبيع بن المسلم وأبو تراب حيدرة بن أحمد قالا نا أبو بكر الخطيب أنا ابن رزقويه أنا ابن سندي أنا الحسن بن علي نا إسماعيل بن عيسى نا أبو حذيفة إسحاق بن بشر عن جويبر عن أبي سهل عن الحسن أنه قال إن موسى لما حضره الوفاة كان جالسا يقضي بين بني إسرائيل إذ نظر إلى رجل بينهم أنكره فاشرأب مكانه فلما رآه قام فدخل على أمه حبورا فقالت له يا بني إن هذه الساعة ما كنت تقومها فما الذي أعجلك وكان نبي الله موسى إذا رأى شيئا من بني إسرائيل يكرهه دخل على أمه فأخبرها فقالت هل رأيت شيئا من بني إسرائيل تكرهه قال لا ولكن رأيت رجلا أنكرته فجعلت أنظر إليه فأراه على حاله فقمت فقالت وما الذي ظننت قال ملك الموت جاءني يقبضني فقالت يا بني أفلا حققت ذلك قال ما فعلت قال فخرج موسى فوجده على بابه فقال من أنت يا عبد الله قال أنا ملك الموت بعثت إليك لأقبض روحك وأمرت بطاعتك في نفسك فقال فهل تراجع الله في قال نعم إن شئت قال ثم مه قال ثم الموت قال وأنا إسحاق عن إسماعيل بن عياش الحمصي قال سمعت من حدثني عن مكحول أن ملك الموت راجع ربه في موسى فقال الله قل لموسى إن شئت أمهلتك عدد النجوم في السماء وإن شئت فاضرب بيديك على مسك ثور فما وارتا من شعره عددتها فأحييت بعددها سنينا قال فجاءه ملك الموت فأبلغه فقال له موسى ثم مه قال ثم الموت قال ما منه بد قال لا قال فامض لما أمرت به ولكن دعني فأدخل إلى أمي فأسلم عليها وعلى زوجتي وولدي فأودعهم قال نعم فدخل على أمه فأكب عليها يقبلها ويقول يا أمتاه قد كبرت السن ودنا الأجل وقد أحببت لقاء ربي فبكت وبكى وأوصاها وعزاها وأكب على زوجته أصفورا فسلم عليها ثم قال نعمة ( 1 ) الشريكة كنت فأوصاها
_________
( 1 ) كذا بالاصل وم ود و " ز " : نعمة

(61/173)


وودعها وودع ولده وأوصاهم فقالت زوجته ادعوا ( 1 ) الله أن يجعلني زوجتك في الجنة فقال على أن لا تضعي ثوبا حتى ترقعيه ولا تدخري طعاما لشهر قالت أفعل وكانت بعد موسى تلتقط السنبل من وراء ( 2 ) الحاصدين ( 3 ) وكانوا يطرحون لها الحبوب وكانوا يحبون أن تأخذ شيئا صالحا فإذا رأت ذلك وعرفت أنهم قد عرفوها تركتهم ولحقت بمكان آخر حتى ماتت رحمها الله أنبأنا أبو علي الحسن بن أحمد أنا أبو نعيم الحافظ ( 4 ) نا عبد الله بن محمد بن جعفر نا علي بن سعيد العسكري نا يعقوب الدورقي نا هشام بن المفضل الفزاري نا الوليد بن مسلم عن سعيد بن عبد العزيز التنوخي عن عروة وهو ابن رويم قال لما احتضر موسى قالت له امرأته إني معك منذ أربعين سنة فمتعني من وجهك بنظرة قال وكان على وجه موسى البرقع لما غشي وجهه من نور العرش يوم تجلى ربه للجبل فكان إذا كشف عن وجهه غشيت الأبصار قال فكشف لها عن وجهه فغشي بصرها فقالت سل الله أن يزوجنيك في الجنة قال إن أحببت ذلك فلا تزوجي ( 5 ) بعدي ولا تأكلي إلا من رشح جبينك قال فكانت تبرقع بعده تتبع اللقاط فإذا رآها الحصادون تحاطوا لها فإذا أحست ذلك تركته قال ( 6 ) ونا أبو محمد بن حيان نا عبدان بن أحمد نا ابن الطباع نا أحمد بن المفضل عن الوليد بن مسلم عن سعيد بن عبد العزيز عن عروة بن رويم قال قالت الصفراء ( 7 ) امرأة موسى لموسى بأبي أنت وأمي أنا أيم منك منذ كلمك ربك وكان موسى لم يأت النساء منذ كلمه ربه وكان قد ألبس على وجهه حريرة أو برقع ( 8 ) وكان أحد لا ينظر إليه إلا مات فكشف لها عن وجهه فأخذها من غشيته ( 9 ) مثل شعاع الشمس فوضعت يدها
_________
( 1 ) كذا بالاصل وم ود و " ز " " ادعوا " والوجه : " ادع "
( 2 ) غير واضحة بالاصل والمثبت عن د و " ز " وم
( 3 ) في م : الحصادين
( 4 ) رواه نعيم الحافظ في حلية الاولياء 6 / 120 في ترجمة عروة بن رويم
( 5 ) في الحلية : تتزوجي
( 6 ) القائل : أبو نعيم الحافظ والخبر في حلية الاولياء 6 / 120 - 121
( 7 ) كذا ورد اسمها هنا بالاصل وبقية النسخ وحلية الاولياء وقد مر اسمها فيما تقدم أصفورا
( 8 ) كذا بالاصل وم و " ز " : " برقع " وفي الحلية : " برقعا " وهو الوجه
( 9 ) الاصل : غشيه والمثبت عن د و " ز " وم والحلية

(61/174)


على وجهها وخرت لله ساجدة فقالت ادع الله أن يجعلني زوجتك في الجنة قال ذاك إن لم تزوجي ( 1 ) بعدي فإن المرأة لآخر أزواجها قالت فأوصني قال لا تسألي الناس شيئا قال ونا أحمد بن جعفر بن حمدان نا عبد الله بن أحمد نا علي بن مسلم نا سيار نا جعفر نا أبو عمران الجوني أن موسى لما نزل به الموت جزع ثم قال إني لست أجزع للموت ولكني أجزع أن ييبس لساني عن ذكر الله عند الموت قال فكان لموسى ثلاث بنات فقال يا بناتي إن بني إسرائيل سيعرضون عليكن الدنيا فلا تقبلن والقطن هذا السنبل فافركنه وكلنه وتبلغن به إلى الجنة أنبأنا أبو الوحش بن المسلم وأبو تراب بن أحمد قالا نا الخطيب أنا ابن رزقويه أنا ابن سندي أنا الحسن بن علي أنا إسماعيل بن عيسى أنا إسحاق عن جويبر عن أبي سهل عن الحسن أن موسى لما ودع أهله وولده وأمه أرسل إلى يوشع فاستخلفه على الناس وخرج إلى ملك الموت فقال له ملك الموت يا موسى ما بد من الموت قال له موسى فامض أمر الله في قال فخرجا من القرية فإذا هما بجبريل وميكائيل وإسرافيل قيام ينتظرونهما فمشوا جميعا حتى مروا بقبر عنده قوم عليهم العمائم البيض فلما كان منهم قريبا نفخت عليهم رائحة المسك فقال موسى لمن تحفرون هذا القبر قالوا لعبد يحبه الله ويحب الله فقال هل أنتم تاركي أنزل هذا القبر فأنظر إليه قالوا نعم فلما نزل فرجت له من القبر فرجة إلى الجنة فجاءه من روحها وريحانها فاضطجع موسى في القبر ثم قال اللهم اجعلني ذلك العبد الذي تحبه ويحبك فقبض ملك الموت روحه ثم تقدم جبريل فصلى عليه ثم أهالوا عليه ما أخرج من القبر قال وأنا إسحاق عن ابن سمعان عن من يخبره عن ابن عباس أن موسى كان يستظل في عريش ويأكل ويشرب في نقير حجر إذا أراد أن يشرب كرع كما تكرع الدابة تواضعا لله وكان يلبس الصوف فخرج ذات يوم من عريشه ( 2 )
_________
( 1 ) الاصل وم ود و " ز " وفي الحلية : تتزوجي
( 2 ) سقطت من الاصل واستدركت عن د و " ز " وم

(61/175)


ليقضي حاجته لا يعلم به أحد من خلق الله فمر برهط من الملائكة يحفرون قبرا فأقبل إليهم حتى وقف عليهم فإذا هم يحفرون قبرا لم ير قط شئ أحسن منه ورأى فيه خضرة وحسنا فقال لهم يا ملائكة الله لمن هذا القبر قالوا لعبد كريم على الله قال ما رأيت مضطجعا أحسن منه قالت له الملائكة يا صفي الله تحب أن يكون لك هذا القبر قال وددت ذلك قالوا فانزل فاضطجع وتوجه إلى ربك ثم تنفس أسهل نفس تنفسته قط قال فنزل فاضطجع فيه وتوجه إلى ربه ثم تنفس فقبض الله روحه فسوت عليه الملائكة أخبرنا أبو علي المقرئ في كتابه أنا أبو نعيم ( 1 ) نا عبد الله بن محمد بن جعفر نا علي بن إسحاق نا حسين بن حسن المروزي نا سعيد بن سليمان نا عبد الله بن المؤمل نا المثنى بن الصباح قال سمعت وهب بن المنبه يقول قام موسى فلما رأته بنو إسرائيل قامت إليه فأومأ إليهم أن اجلسوا فجلسوا فذهب حتى جاء الطور ( 2 ) فإذا هو بنهر أبيض فيه مثل رؤوس الكباش كافور محفوف بالرياحين فلما أعجبه ذلك وثب فيه فاغتسل وغسل ثوبه ثم خرج وجفف ( 3 ) ثيابه ثم رجع إلى الماء فاستنقع فيه جتى جفت ثيابه فلبسها ثم أخذ نحو الكثيب الأحمر الذي هو فوق الطور ( 4 ) فإذا هو برجلين يحفران قبرا فقام عليهما فقال ألا أعينكما قالا بلى فنزل يحفره فقال لتحدثاني مثل من الرجل فقالا على طولك فاضطجع فيه والتأمت عليه الأرض فلم ينظر إلى قبر موسى إلا ( 5 ) الرخمة فإن الله أصمها وأبكمها كذا في هذه الآثار وقد جاء في الحديث الصحيح ما أخبرنا أبو عبد الله محمد بن الفضل أنا أبو بكر المغربي ( 6 ) أنا أبو بكر الجوزقي وأخبرنا أبو عبد الله أيضا وأبو الحسين عبيد الله بن محمد سبط البيهقي قالا أنا
_________
( 1 ) رواه أبو نعيم الحافظ في حلية الاولياء 4 / 37 في ترجمة وهب بن منبه
( 2 ) في الحلية : الصور
( 3 ) في الحلية : وهيأ ثيابه
( 4 ) في الحلية : الصور
( 5 ) سقطت من الاصل واستدركت للايضاح عن د و " ز " وم
( 6 ) كذا بالاصل ود و " ز " وفي م : المقرئ

(61/176)


أبو بكر البيهقي أنا أبو الحسين علي بن محمد بن عبد الله بن بشران العدل ببغداد أنا إسماعيل بن محمد الصفار نا أحمد بن منصور الرمادي أنا عبد الرزاق ( 1 ) أنا معمر عن ابن طاوس عن أبيه عن أبي هريرة قال أرسل ملك الموت إلى موسى فلما جاءه صكه ( 2 ) ففقأ عينه فرجع إلى ربه فقال أرسلتني إلى عبد لا يريد الموت قال فرد الله عليه عينه فقال ارجع إليه فقل له يضع يده على متن ثور فله ما غطت يده بكل شعرة سنة فقال أي رب ثم ماذا ( 3 ) قال ثم الموت قال فالآن قال فسأل الله أن يدنيه من الأرض المقدسة رمية بحجر فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فلو كنت ثم ( 4 ) لأريتكم قبره إلى جانب الطريق بجنب الكثيب الأحمر لفظ حديث ( 5 ) الجوزقي إلا أنه قال تحت الكثيب الأحمر زاد البيهقي وأنا أبو الحسين أنا إسماعيل أنا أحمد نا عبد الرزاق نا معمر أنا همام عن أبي هريرة عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) مثله قال وأخبرني ( 6 ) من سمع الحسن يحدث عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) مثله آخر الجزء السابع والتسعين بعد الستمائة ( 7 ) أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني نا أبو القاسم الحسين بن محمد الحنائي أنا أبو بكر محمد بن أحمد بن عثمان بن أبي الحديد نا أبو عبد الله محمد بن يوسف بن النضر الهروي نا محمد بن حماد الطهراني ( 8 ) أنا عبد الرزاق أنا معمر ح وأخبرنا ( 9 ) أبو القاسم بن الحصين أنا أبو علي بن المذهب أنا أبو بكر بن مالك نا عبد الله بن أحمد حدثني أبي ( 10 ) نا عبد الرزاق بن همام نا معمر عن همام بن منبه
_________
( 1 ) من هذا الطريق رواه ابن كثير في البداية والنهاية 1 / 369 نقلا عن البخاري في صحيحه : وفاة موسى عليه السلام وانظر تخريجه في البداية والنهاية
( 2 ) صكه : لطمه
( 3 ) أقحم بعدها في الاصل : " قال : ثم ماذا " والمثبت يوافق عبارة د و " ز " وم
( 4 ) سقطت من الاصل واستدركت للايضاح عن م ود ن و " ز "
( 5 ) سقطت من م
( 6 ) اللفظة غير واضحة بالاصل لسوء التصوير والمثبت عن د و " ز " وم
( 7 ) الجملة موجودة في " ز " وسقطت من م ود
( 8 ) الاصل : الظهراني تصحيف والمثبت عن د و " ز " وم
( 9 ) كتب فوقها في " ز " ود : ملحق
( 10 ) رواه أحمد بن حنبل في المسند 3 / 193 رقم 8178 طبعة دار الفكر

(61/177)


قال هذا ما حدثنا أبو هريرة عن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وقال الطهراني محمد ( صلى الله عليه و سلم ) أحاديث منها قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) جاء ملك الموت إلى موسى فقال له أجب ربك زاد أحمد قال وقالا فلطم موسى عين ملك الموت ففقأها قال فرجع الملك فقال ملك الموت ( 1 ) إلى الله فقال إنك أرسلتني إلى عبد لك لا يريد الموت وقد فقأ عيني زاد أحمد قال وقالا فرد الله عينه فقال ( 2 ) ارجع إلى عبدي فقل الحياة تريد إن كنت تريد الحياة فضع يدك على متن ثور فما وارت ( 3 ) يدك من شعره فإنك ( 4 ) تعيش بها سنة قال ثم مه وقال ( 5 ) ثم ماذا قال ثم الموت قال فالآن من قريب ثم قال رب أدنني من الأرض المقدسة زاد أحمد رمية بحجر وقالا وقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) لو كنت ثم وقال أحمد لو أني عنده لأريتكم قبره إلى جنب الطريق عند الكثيب الأحمر أخبرنا أبو محمد طاهر بن سهل أنا محمد بن مكي المصري أنا أحمد بن عمر بن محمد بن خرشيد قوله أنا عبد الله بن محمد بن إسحاق نا إبراهيم بن راشد نا مسلم بن إبراهيم نا محمد بن ( 6 ) نا يونس بن عبيد عن عمار بن أبي عمار عن أبي هريرة قال أحسبه رفعه أن ملك الموت أتى موسى بن عمران ليقبض نفسه فعرفه موسى فلطمه ففقأ عينه فرجع إلى ربه مغاضبا فقال يا رب ألا ترى ما صنع بي موسى ولولا منزلته منك لقبضته قبضا عنيفا فقيل له إنه ليس كذلك ولكن ادخل إليه فخيره بين أن يضع يده على متن ثور اسود فله بكل شعرة تحت يده مدة سنة قال قال فرجع إليه فخيره بين أن يضع يده على متن ثور أسود فله ( 7 ) قال ما بعد ذلك قال الموت قال فسا ( 8 ) ( 9 ) ذهبت نفسه فيها
_________
( 1 ) كذا بالاصل : " فقال ملك الموت " وفي د : " وقال ملك الموت " والذي في " ز " وم : " وقال
ملك الموت " ولعل مكان البياض فيهما : الطهراني يعني إنها رواية ثانية
( 2 ) في المسند : وقال
( 3 ) كذا بالاصل ود و " ز " وم وفي المسند : توارت
( 4 ) الاصل : " فإنها " والمثبت عن د و " ز " وم والمسند
( 5 ) بياض بالاصل وم ود و " ز "
( 6 ) بياض بالاصل وم ود و " ز " بمقدار كلمة
( 7 ) أقحم بعدها بالاصل : " بكل شعرة تحت يده مدة سنة
قال : فرجع إليه فخيره بين أن يضع يده على متن ثور أسود فله " والمثبت يوافق عبارة د و " ز " وم
( 8 ) كذا بالاصل ود و " ز " وم
( 9 ) بياض بالاصل ود و " ز " وم

(61/178)


أخبرنا أبو عبد الله الفراوي وأبو الحسن سبط البيهقي قالا أنا أبو بكر البيهقي قال قال أبو سليمان الخطابي هذا حديث يطعن فيه الملحدون وأهل البدع ويغمزون به في رواته ونقلته ويقولون كيف يجوز أن يفعل نبي الله موسى هذا الصنيع بملك من ملائكة الله جاءه بأمر من أمره فيستعصي عليه ولا يأتمر له وكيف تصل يده إلى الملك ويخلص إليه صكه ولطمه وكيف ينهنه ( 1 ) الملك المأمور بقبض روحه فلا يمض أمر الله فيه هذه أمور خارجة عن المعقول سالكة طريق الاستحالة من كل وجه والجواب إن من اعتبر هذه الأمور بما جرى به عرف البشر واستمرت عليه عادات طباعهم فإنه يسرع إلى استنكارها والارتياب بها لخروجها عن سوم طباع البشر وعن سنن عاداتهم إلا أنه أمر مصدره عن قدرة الله الذي لا يعجزه شئ ولا يتعذر عليه أمر وإنما هو محاولة بين ملك كريم ونبي كليم وكل واحد منهما مخصوص بصفة خرج بها عن حكم عوام البشر ومجاري عاداتهم في المعنى الذي خص به من أثره الله ( 2 ) واختصاصه إياه فالمطالبة ( 3 ) بالتسوية بينهما وبينهم فيما تنازعاه من هذا الشأن حتى يكون ذلك على أحكام طباع الآدميين وقياس أحوالهم غير واجب في حق النظر ولله عز و جل لطائف وخصائص يخص بها من يشاء من أنبيائه وأوليائه وتفردهم بحكمها دون سائر خلقه وقد أعطي موسى صلوات الله عليه النبوة واصطفاه بمناجاته وكلامه وأمده حين أرسله إلى فرعون بالمعجزات الباهرة كالعصا واليد البيضاء وسخر له البحر فصار طريقا يبسا جاز عليه قومه وأولياؤه وغرق فيه خصمه وأعداؤه وهذه أمور أكرمه الله بها وأفرده بالاختصاص فيها أيام حياته ومدة بقائه في دار الدنيا ثم إنه لما دنا حين وفاته وهو بشر يكره الموت طبعا ويجد ألمه حسا لطف له بأن لم يفاجئه به بغتة ولم يأمر الملك الموكل به أن يأخذه قهرا وقسرا لكن أرسله إليه منذرا بالموت وأمره بالتعرض له على سبيل الامتحان في صورة بشر فلما رآه موسى استنكر شأنه واستوعر مكانه فاحتجز منه دفعا منه عن نفسه بما كان من صكه إياه فأتى ذلك على عينه التي ركبت في الصورة البشرية التي جاءه
_________
( 1 ) الاصل و " ز " ود : " ينهنه " والمثبت عن م
يعني يزجره ويردعه
( 2 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل ود وم واستدرك عن هامش " ز "
( 3 ) الاصل : فالمطابقة والمثبت عن د و " ز " وم

(61/179)


فيها دون صورة الملكية التي هو ( 1 ) مجبول الخلقة عليها ومثل هذه الأمور مما تعلل به طباع البشر وتطيب به نفوسهم في المكروه الذي هو واقع بهم فإنه لا شئ أشفى للنفس من الانتقام ممن يكيدها ويريدها بسوء وقد كان من طبع موسى فيما دل على آي من القرآن حمأ وحدة وقد قص علينا الكتاب ما كان من وكزه القبطي الذي قضى عليه وما كان من غضبه من إلقائه الألواح وأخذه برأس أخيه يجره إليه وقد روي أنه كان إذا غضب اشتعلت قلنسوته نارا وقد جرت سنة الدين بحفظ النفس ودفع الضرر والضيم عنها ومن شريعة نبينا ( صلى الله عليه و سلم ) ما سنه فيمن اطلع على محرم قوم من عقوبته في عينه فقال من اطلع في بيت قوم بغير إذنهم فقد حل لهم أن يفقأوا عينه ولما نظر نبي الله موسى إلى صورة بشرية هجمت عليه من غير إذن تريد نفسه وتقصد هلاكه وهو لا يثبته معرفة ولا يستيقن أنه ملك الموت ورسول رب العالمين فيما يراوده منه عمد إلى دفعه عن نفسه بيده وبطشه فكان في ذلك ذهاب عينه فقد امتحن غير واحد من الأنبياء صلوات الله عليهم بدخول الملائكة عليهم في صورة البشر كدخول الملكين على داود في صورة الخصمين لما أراد الله من تقريعه إياه بذنبه وتنبيهه على ما لم يرتضه من فعله وكدخولهم على إبراهيم حين أرادوا إهلاك قوم لوط فقال " قوم منكرون " ( 2 ) وقال " فلما رأى أيديهم لا تصل إليه نكرهم وأوجس منهم خيفة " ( 3 ) وكان نبينا صلوات الله عليه أول ما بدئ بالوحي يأتيه الملك فيلتبس عليه أمره ولما جاءه جبريل في صورة رجل فسأله عن الإيمان لم يتبينه فلما انصرف عنه تبين أمره فقال هذا جبريل جاءكم يعلمكم أمر دينكم وكذلك كان أمر موسى فيما جرى من مناوشته ملك الموت وهو يراه بشرا فلما عاد الملك إلى ربه مستثبتا أمره فيما جرى عليه رد الله عليه عينه وأعاده رسولا إليه بالقول المذكور في الخبر الذي رويناه ليعلم نبي الله صلوات الله عليه إذا رأى صحة عينه المفقوءة وعود بصره الذاهب أنه رسول الله بعثه لقبض روحه فاستسلم حينئذ لأمره وطاب نفسا بقضائه وكل ذلك رفق من الله به ولطف منه في تسهيل ما لم يكن بد من لقائه والانقياد لمورد قضائه قال وما أشبه معنى قوله ما ترددت عن شئ أنا فاعله ترددي عن نفس المؤمن يكره
_________
( 1 ) الاصل : هي والمثبت عن د و " ز " وم
( 2 ) سورة الذاريات الاية : 25
( 3 ) سورة هود الاية : 70

(61/180)


الموت بترديده رسوله ملك الموت إلى نبيه موسى عليهما السلام فيما كرهه من نزول الموت به لطفا منه بصفيه وعطفا عليه والتردد على الله سبحانه غير جائز وإنما هو مثل تقرب به معنى ما أراده إلى فهم السامع والمراد به ترديد الأسباب والوسائط من رسول أو شئ غيره كما شاء سبحانه تنزه عن صفات المخلوقين وتعالى عن نعوت المربوبين الذين يعتريهم في أمورهم الندم والبداء ويختلف بهم العزائم والآراء " ليس كمثله شئ وهو السميع البصير " ( 1 ) أنبأنا أبو الوحش سبيع بن المسلم وأبو تراب حيدرة بن أحمد قالا نا أبو بكر الخطيب أنا أبو الحسن محمد بن أحمد أنا أحمد بن سندي أنا الحسن بن علوية أنا إسماعيل بن عيسى أنا إسحاق عن سعيد عن قتادة عن الحسن قال مات موسى فلم يدر أحد من بني إسرائيل أين قبره وأين توجه فماج الناس في أمره فقال ما نرى رسول الله رجع ورأوه حين خرج فلبثوا بذلك ثلاثة أيام لا ينامون الليل يموج بعضهم في بعض فلما كان بعد ثالثة غشيتهم سحابة على قدر محلة بني إسرائيل وسمعوا فيها مناديا ينادي يقول بأعلى صوته مات موسى وأي نفس لا تموت يكرر ذلك القول حتى فهمه الناس فعلموا أنه قد مات فلم يعرف أحد من الخلائق أين قبره قال وأنا إسحاق عن محمد بن إسحاق يرفعه إلى النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أنه قال ما اطلع أحد على قبر موسى إلا الرخمة فنزع الله عقلها لكي لا تدل عليه قال وأنا إسحاق أنا سعيد عن قتادة عن الحسن قال لو علمت بنو إسرائيل قبر موسى وهارون لاتخذوهما إلهين من دون الله أخبرنا أبو عبد الله الفراوي أنا أبو عثمان إسماعيل بن عبد الرحمن الصابوني قال وجدت في بعض مسموعات الشيخ الشهيد والدي أبي نصر أنا أبو الحسن محمد بن محمد ابن هارون الزوزني بها أنا أبو علي محمد بن أحمد بن زيرك السجزي التاجر قال قرأت على أبي شاكر المنتجع بن عمارة عن محمد بن مرقش عن أبي حذيفة إسحاق بن القرشي عن سعيد عن قتادة عن الحسن قال لو علمت بنو إسرائيل قبر موسى وهارون لاتخذوهما إلهين من دون الله
_________
( 1 ) سورة الشورى الاية : 11

(61/181)


قال قال الحسن مات موسى وهو ابن مائة وعشرين سنة ومات هارون وهو ابن مائة سنة وثمان عشرة سنة لأنه كان أكبر من موسى بسنة ومات قبل موسى ( 1 ) بثلاث سنين أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم أنا رشأ بن نظيف أنا الحسن بن إسماعيل أنا أحمد بن مروان أنا المالكي نا أبو العباس نا عيسى هو ( 2 ) عن ضمرة عن رجاء ( 3 ) بن أبي سلمة عن عقبة بن أبي زينب ( 4 ) قال في التوراة مكتوب مات موسى كليم الله فمن ذا الذي لا يموت أخبرنا أبو الفضائل ناصر بن محمود نا علي بن أحمد بن ( 5 ) زهير لفظا نا علي بن محمد بن شجاع نا تمام بن محمد نا أبو يعقوب إسحاق بن إبراهيم الأذرعي نا محمد ( 6 ) عن هشام بن خالد عن الوليد يعني ابن مسلم عن سعيد بن عبد العزيز عن مكحول عن كعب قال قبر موسى بدمشق أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني أنا عبد العزيز الكتاني أنا تمام بن محمد أنا أبو عبد الله بن مروان نا أحمد هو ابن المعلى نا أبو مروان وهو هشام بن خالد الأزرق نا الحسن بن يحيى وهو الخشني عن سعيد بن عبد العزيز عن يزيد بن أبي مالك عن أنس ابن مالك قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) مررت بموسى ليلة أسري بي وهو قائم يصلي في قبره بين عالية وحريلة قال لنا ابن الأكفاني هما اللتان عند مسجد القدم وحكى سليمان بن محمد الخزاعي عن أبي مروان الأزرق أن عالية المعروفة وعويلة ( 7 ) عند كنيسة توما وكذا حكى أبو مسهر عن سعيد بن عبد العزيز
_________
( 1 ) من قوله : هارون إلى هنا سقط من م
( 2 ) بياض بالاصل وم ود و " ز " وعيسى هذا هو أحد اثنين إما أن يكون أبا عمير عيسى بن محمد بن النحاس الرملي أو عيسى بن يونس الفاخوري الرملي راجع ترجمة ضمرة بن ربيعة في تهذيب الكمال 9 / 189 طبعة دار الفكر
( 3 ) تقرأ بالاصل وم ود و " ز " : رجل والصواب ما أثبت راجع الحاشية السابقة
وراجع ترجمة رجاء في تهذيب الكمال 6 / 189
( 4 ) بياض في د ورسمها في " ز " وم : رسب
( 5 ) الاصل : " نا " والمثبت عن د و " ز " وم
( 6 ) كذا بالاصل وم ود والكلام متصل أما في " ز " فوقها ضبة وبعدها فراغ بيسط
( 7 ) بالاصل هنا : عويلية

(61/182)


أخبرنا أبو عبد الله محمد بن الفضل أنا أبو سعد محمد بن عبد الرحمن أنا أبو أحمد الحاكم إملاء أنا أبو يوسف محمد بن سعيد الصفار بالمصيصة نا هارون بن زياد الحنائي نا الحسن بن يحيى الخشني نا سعيد بن عبد العزيز عن يزيد بن أبي مالك عن أنس بن مالك قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) مررت ليلة أسري بي بموسى وهو قائم يصلي في قبره بين عالية وعويلية ( 1 ) قال الحاكم غريب من حديث سعيد عن يزيد عن أنس لا أعلم حدث به غير الخشني عنه أخبرنا أبو علي الحداد في كتابه وحدثني أبو مسعود المعدل عنه نا أبو نعيم الحافظ نا سليمان بن أحمد نا محمد بن أبي زرعة الدمشقي نا هشام بن خالد نا الحسن ابن يحيى الخشني عن سعيد بن عبد العزيز عن يزيد بن أبي مالك عن أنس بن مالك قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ما من نبي يموت فيقيم في قبره إلا أربعين صباحا قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ومررت بموسى ليلة أسري بي وهو قائم يصلي في قبره بين عايلة ( 2 ) وجرهم قال ابن عساكر ( 3 ) كذا في هذه الرواية وقد صح عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أنه مر على موسى يصلي في قبره ليلة الإسراء من ذكر عالية وعويلية أخبرنا أبو العز أحمد بن عبيد الله بن كادش وابو ( 4 ) غالب أحمد بن الحسن بن البنا قالا أنا الحسن بن علي الجوهري أنا علي بن محمد بن أحمد بن لؤلؤ أنا محمد بن إبراهيم الصلحي نا علي بن يزيد الصفار الواسطي نا عبد الله بن وهب عن ابن لهيعة عن حميد الطويل عن أنس بن مالك قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) مررت بأخي موسى وهو قائم يصلي في قبره هذا غريب والمحفوظ ما أخبرنا أبوا ( 5 ) الحسن الفقيهان قالا أنا أبو الحسن بن أبي الحديد أنا جدي أبو
_________
( 1 ) كذا بالاصل ود وم و " ز " هنا : " عويليه " وقد تقدم : عويلة
( 2 ) كذا بالاصل ود وم و " ز " وفوقها في " ز " : ضبة إشارة إلى اضطرابها وقد مر أنها : عالية
( 3 ) زيادة منا
( 4 ) الاصل : وابن
( 5 ) الاصل وم : " أبو " والمثبت عن د و " ز "

(61/183)


بكر أنا أبو علي الحسن بن علي بن يحيى الشعراني نا الحسن بن يحيى نا قريش بن أنس نا سليمان التيمي عن أنس عن مالك عن أبي هريرة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) مررت ليلة أسري بي بموسى وهو قائم يصلي في قبره قال ونا الحسن بن يحيى بن السكن نا أبو نعيم نا سفيان عن سليمان التيمي عن أنس أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) مر بموسى وهو قائم يصلي في قبره ورواه يزيد بن هارون عن سليمان عن أنس عن رجل من ( 1 ) أصحاب النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أخبرناه أبوا ( 2 ) الحسن الفقيهان قالا أنا ابن أبي الحديد أنا جدي أنا الحسن بن علي بن يحيى الطبراني نا الحسن بن يحيى بن السكن نا يزيد بن هارون أنا سليمان التيمي عن أنس قال حدثني رجل من أصحاب النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال مررت بموسى وهو قائم يصلي في قبره أخبرناه عاليا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو الحسين ابن المظفر ح وأخبرناه أبو عبد الله الفراوي وأبو القاسم زاهر بن طاهر نا أبو سعد محمد بن عبد الرحمن وأخبرنا أبو محمد إسماعيل بن أبي القاسم القارئ أنا عمر بن أحمد بن عمر قالا أنا أبو الحسن البختري قالا أنا أبو بكر محمد بن محمد بن سليمان الباغندي ح وأخبرنا أبو عبد الله الفراوي وأبو المظفر بن القشيري قالا أنا محمد بن علي ابن محمد الخشاب أنا أبو طاهر بن خزيمة أنا أبو العباس أحمد بن محمد بن الحسين الماسرجسي قال نا شيبان بن فروخ نا حماد بن سلمة نا ثابت وسليمان التيمي عن أنس بن مالك أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال أتيت على موسى ليلة أسري بي عند الكثيب الأحمر وهو قائم يصلي في قبره أخبرنا ( 3 ) أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنا أبو إسحاق البرمكي قراءة عليه أنا أبو محمد بن ماسي نا أبو مسلم الكجي نا حجاج بن منهال نا حماد يعني ابن سلمة عن
_________
( 1 ) في م : من بني أصحاب
( 2 ) الاصل وم : " أبو " والمثبت عن " ز " ود
( 3 ) الخبر التالي سقط من الاصل واستدرك عن د و " ز " وم

(61/184)


ثابت وسليمان التيمي عن أنس بن مالك قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) مررت على موسى وهو عند الكثيب الأحمر وهو يصلي في قبره أخبرنا أبو عبد الله الفراوي وأبو محمد السيدي ( 1 ) وأبو القاسم زاهر بن طاهر قالوا أنا أبو سعد محمد بن عبد الرحمن أنا أبو سعيد عبد الله بن محمد بن عبد الوهاب الرازي نا يوسف بن عاصم الرازي نا هدبة نا حماد بن سلمة عن ثابت وسليمان التيمي عن أنس أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال مررت على موسى ليلة أسري بي عند الكثيب الأحمر وهو قائم يصلي في قبره أخبرنا أبو المظفر بن القشيري أنا أبو سعد محمد بن عبد الرحمن أنا أبو عمر بن حمدان ح وأخبرتنا أم المجتبى بنت ناصر وأم البهاء بنت محمد قالتا أنا إبراهيم بن منصور أنا أبو بكر بن المقرئ قالا أنا أبو يعلى نا شيبان وهدبة قالا نا حماد بن سلمة عن ثابت عن أنس قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) مررت بموسى ليلة أسري بي وهو قائم يصلي في قبره عند الكثيب الأحمر أنبأنا أبو الوحش سبيع بن المسلم وابو تراب حيدرة بن أحمد قالا نا أبو بكر الخطيب أنا ابن رزقويه أنا أحمد بن سندي أنا الحسن ( 2 ) بن علوية أنا إساعيل بن عيسى أنا إسحاق بن بشر أنا سعيد عن قتادة قال قال الحسن مات موسى وهو ابن عشرين ومائة سنة ومات هارون وهو ابن ثمانية عشر ( 3 ) ومائة سنة لأنه كان أكبر من موسى بسنة ومات قبل موسى بثلاث سنين وبلغني عن أبي جعفر الطبري فيما ذكر في تاريخه أن عمر موسى كان مائة سنة وعشرين سنة ( 4 ) وقال غيره مات موسى وهو ابن مائة وسبع عشرة سنة ومات في سبعة أيام من آذار ودفن في الوادي بأرض مآب
_________
( 1 ) الاصل وم : السندي وبدون إعجام في د و " ز "
( 2 ) كذا بالاصل ود و " ز " وفي م : أحمد بن علوية
( 3 ) كذا بالاصل وم ود و " ز " والوجه : ثمان عشرة ومئة سنة
( 4 ) تاريخ الطبري 1 / 434

(61/185)


أخبرنا أبو بكر محمد بن شجاع أنا أبو عمرو العبدي نا الحسن بن محمد أنا أحمد ابن محمد بن عمر نا أبو بكر بن أبي الدنيا حدثني محمد بن العباس نا يحيى بن إسحاق أنا شريك عن أبي إسحاق قال قيل لموسى كيف وجدت طعم الموت قال وجدته كسفود ( 1 ) أدخل في جزة صوف فامتلخ ( 2 ) قال يا موسى لقد هونا عليك 7741 موسى بن عمران أبو عمران السلمي الكفرطابي حدث بدمشق عن أبيه روى عنه جمح بن القاسم أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم إذنا نا عبد العزيز بن أحمد أنا أبو نصر عبد الوهاب بن عبد الله المري حدثني أبو العباس جمح بن القاسم المؤذن نا أبو عمران موسى ابن عمران السلمي من كفرطاب ( 3 ) قدم علينا حاجا نا أبي ونا محمد بن حميد نا أبو بكر بن أبي مريم عن ضمرة بن حبيب عن أبي يعلى شداد بن أوس عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال الكيس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت وإن الفاجر من أتبع نفسه هواها وتمنى على الله 7742 موسى بن عمران بن موسى بن هلال أبو عمران السلماسي ( 4 ) سمع أباه وسمع بدمشق أبا الحسن بن جوصا وأبا الطيب أحمد بن إبراهيم بن عبادل ومحمد بن بكار السلمي ومكحولا البيروتي ومحمد بن يوسف بن بشر الهروي وابا كريمة عبد العزيز بن محمد المؤذن وأحمد بن عبد الوارث بمصر وبحلب ابا بكر محمد بن بركة برداعس وابا محمد بن أبي حاتم بالري وبالكوفة أبا عبد الله محمد القاسم بن زكريا المحاربي وببغداد محمد بن مخلد العطار ويزداد بن عبد الرحمن الكاتب وحسين المحاملي وجعفر بن محمد الخلدي وعبد الله بن عيسى الأنطاكي وابا علي محمد بن سعيد الحراني بالرقة وابا الوليد هشام بن أحمد بنصيبين وابا بكر محمد بن إبراهيم القدوري بالرملة وإبراهيم بن محمد بن علي بن بطحاء ببغداد والحسن بن علي بن
_________
( 1 ) السفود : الحديدة التي يشوى بها اللحم
( 2 ) امتلخ : انتزع واستل
( 3 ) كفر طاب : بلدة بين المعرة ومدينة حلب في برية ( معجم البلدان )
( 4 ) هذه النسبة إلى سلماس : وهي من بلاد أذربيجان على مرحلة من خوى ( الانساب )

(61/186)


يحيى السلمي بحماة وأبا العباس أحمد بن عيسى بن محمد المقرئب بمصر وعلي بن جعفر بن مسافر بتنيس وأبا جعفر أحمد بن محمد بن سلامة بمصر وابا القاسم موسى بن محمد المؤدب وأحمد بن علي الجوزجاني وابا إسحاق نهشل بن دارم بن أحمد وابا عبيد الله محمد بن الربيع بن سليمان الجيزي وعبد العزيز بن موسى المقرئ والحسين بن صفوان البردعي ومحمد بن أحمد بن عبد الله بن صفوة المصيصي وابا الطيب بشر بن سعيد بن قليوبه ( 1 ) بالرقة وببغداد إسماعيل بن محمد الصفار وابا الحسن أحمد بن محمد ابن سلم ( 2 ) الكاتب روى عنه ابن أخته أبو المظفر المهند بن المظفر بن الحسن السلماسي والشريف أبو القاسم علي بن محمد بن علي الزيدي الحراني وابو علي حسان بن مهاجر بن حسان الآمدي وابو بكر أحمد بن حريز بن أحمد بن خميس وأحمد بن علي بن حمدان المعروف بحمكان السلماسيان أنبأنا أبو عبد الله محمد بن علي بن أبي العلاء أنا ابي الفقيه أبو القاسم نا أبو علي حسان بن مهاجر بن حسان بن الهذيل بن كلثمة بن عبد الرحيم العتبي الآمدي بها نا أبو عمران موسى بن عمران بثغر سلماس نا أبو الحسن محمد بن بكار السكسكي ببيت لهيا نا موسى بن أبي عوف نا النفيلي نا زياد أبو السكن قال دخلت على أم سلمة وبيدها مغزل تغزل به فقلت كلما أتيتك وجدت في يدك مغزلا فقالت له إنه يطرد الشيطان ويذهب حديث النفس وإنه بلغني أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال إن أعظمكن أجرا أطولكن طاقة أنبأنا أبو محمد بن صابر وابو عبد الله بن ابي العلاء قالا أنا أبو القاسم بن ابي العلاء أنا الشريف أبو القاسم علي بن محمد الزيدي الحراني بها نا أبو عمران موسى بن عمران بن هلال السلماسي بسلماس سنة خمس وتسعين وثلاثمائة فذكر حديثا حدثنا أبو بكر يحيى بن إبراهيم بن أحمد السلماسي قال قرأت بخط ابي مات أبو عمران موسى بن عمران بن موسى بأشنه ( 3 ) في شهر ربيع الآخر سنة ثمانين يعني وثلاثمائة وحمل تابوته إلى سلماس ودفن بها
_________
( 1 ) كذا رسمها بالاصل وبدون إعجام في م و " ز " ود صورتها : " ملونة "
( 2 ) الاصل : سالم وفي م : " سلام " والمثبت عن د و " ز "
( 3 ) أشنة : بالضم ثم السكون وضم النون وهاء محضة بلدة في طرف أذربيجان من جهة إربيل بينها وبين أرمية يومان وبينها وبين إربل خمسة أيام ( معجم البلدان )

(61/187)


7743 - موسى بن عمرو ( 1 ) بن سعيد بن العاص بن أمية بن عبد شمس ابن عبد مناف الأموي ( 2 ) كان مع أبيه إذ غلب على دمشق ثم سير إلى الحجاز فسكن مكة روى عن أبيه روى عنه ابنه أيوب بن موسى الفقيه المكي أخبرنا أبو عبد الله الفراوي وابو القاسم الشحامي قالا أنا أبو يعلى إسحاق بن عبد الرحمن الصابوني أنا عبد الله بن ( 3 ) نا محمد بن أيوب الرازي نا مسلم بن إبراهيم نا عامر بن أبي عامر نا أيوب بن موسى ح وأنا أبو القاسم بن الحصين أنا أبو علي بن المذهب أنا أحمد بن جعفر نا عبد الله بن أحمد ( 4 ) حدثني عبيد الله بن عمر القواريري وخلف بن هشام قالا نا عامر الخزاز عن ايوب بن موسى عن أبيه عن جده قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ما نحل والد ولده نحلا ( 5 ) أفضل من أدب حسن قال ( 6 ) وحدثني ( 7 ) نصر بن علي الجهضمي وعبد الأعلى بن حماد أبو يحيى النرسي قالا نا عامر بن أبي عامر الخزاز نا أيوب بن موسى عن أبيه عن جده قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ما نحل والد ولده أفضل من أدب حسن ( 8 ) ذكر أبو محمد بن زبر فيما قرأته في كتاب ابنه أبي سليمان عنه قال قال يعني المدائني وقال إسحاق بن أيوب دخل بنو عمرو بن سعيد على عبد الملك وهم إسماعيل وسعيد وموسى فسلموا وانصرفوا فتمثل عبد الملك ( 9 )
_________
( 1 ) الاصل : عمر والمثبت عن د و " ز " وم
( 2 ) ترجمته في التاريخ الكبير 7 / 287 والجرح والتعديل 8 / 155 وميزان الاعتدال 4 / 215 وتهذيب الكمال 18 / 498 وتهذيب التهذيب 5 / 576
( 3 ) بياض بالاصل ود و " ز " وم بمقدار كلمة
( 4 ) الحديث في مسند أحمد بن حنبل 5 / 608 رقم 16710 طبعة دار الفكر
( 5 ) زيادة عن المسند
( 6 ) القائل : أحمد بن حنبل كما يفهم من عبارة المسند
( 7 ) الحديث في مسند أحمد بن حنبل 5 / 610 رقم 16717 طبعة دار الفكر
( 8 ) الحديث السابق سقط من م
( 9 ) البيت في الاغاني 9 / 173 ونسبه للشماخ

(61/188)


* أجامل أقواما حياء وقد أرى * صدورهم تغلي علي مراضها * قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي محمد الجوهري أنا أبو عمر بن حيوية أنا أبو أيوب سليمان بن إسحاق بن إبراهيم نا حارث بن أبي أسامة نا محمد بن سعد قال ( 1 ) فولد عمرو بن سعيد موسى وعمران وأمهما عائشة بنت مطيع بن ذي اللحية بن عبد بن عوف ابن كعب بن أبي بكر بن كلاب من بني عامر أنبأنا أبو الغنائم بن النرسي ثم حدثنا أبو الفضل أنا أبو الفضل وابو الحسين وابو الغنائم واللفظ له قالوا أنا أبو أحمد زاد أبو الفضل ومحمد بن الحسن قالا أنا أحمد ابن عبدان أنا محمد بن سهل أنا البخاري قال ( 2 ) موسى بن عمرو بن سعيد بن العاص الأموي المكي عن أبيه روى عنه أيوب بن موسى وهو ابنه أخبرنا أبو الحسين هبة الله بن الحسن إذنا وأبو عبد الله الحسين بن عبد الملك شفاها قالا أنا أبو القاسم بن مندة أنا أبو علي إجازة حق وانا أبو طاهرأنا علي قالا أنا ابن أبي حاتم قال ( 3 ) موسى بن عمرو بن سعيد بن العاص القرشي المكي روى عن أبيه روى عنه ابنه أيوب بن موسى سمعت أبي يقول ذلك أنبأنا أبو علي محمد بن سعيد بن إبراهيم ثم حدثنا أبو الفضل بن ناصر أنا أحمد بن الحسن بن أحمد وأبو الحسن محمد بن إسحاق بن إبراهيم ومحمد بن سعيد ح وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أحمد بن الحسن قالوا أنا أبو علي بن شاذان أنا أبو بكر محمد بن الحسن بن مقسم نا أبو العباس ثعلب نا عمر بن شبة نا ابن عائشة قال قال ثلع ( 4 ) النصري جد عبد الواحد بن عبد الله بن سع ( 5 ) يهجو موسى بن عمرو ابن سعيد ابن العاص * كل بني العاص حمدت عطاءهم * وإني لموسى في العطاء للائم وليس بمعط نائلا وهو قاعد * وحسبك من نحل آمرئ وهو قائم
_________
( 1 ) رواه ابن سعد في الطبقات الكبرى 5 / 237
( 2 ) التاريخ الكبير للبخاري 7 / 287
( 3 ) الجرح والتعديل لابن أبي حاتم 8 / 155
( 4 ) كذا رسمها بالاصل وم ود و " ز "
( 5 ) بدون إعجام بالاصل ود و " ز " وم وصورتها : " سع "

(61/189)


فإن يك من قوم كرام فإنه * ذنابي أبت أن يستوي والقوادم * 7744 موسى بن عيسى بن موسى بن محمد بن علي بن عبد الله بن العباس ابن عبد المطلب بن هاشم الهاشمي العباسي ( 1 ) ولي إمرة الموسم وإمرة مكة والمدينة واليمن والكوفة ودمشق ومصر لهارون الرشيد قرأت بخط أبي الحسين الرازي أخبرني محمود بن محمد بن الفضل الرافقي نا حنش بن موسى الضبي نا علي بن محمد المدائني قال لما قدم موسى بن عيسى واليا على دمشق فولى شرطة إبراهيم بن حميد المروروذي فأقام بدمشق عشرين يوما وأبو الهيذام المري بحوران يظهر أحيانا ويختفي أحيانا فبلغ موسى بن عيسى فخرج إلى حوران في اشراف أهل دمشق والسندي بن شاهك ( 2 ) معه رجاء أن يأخذ أبا الهيذام وحذره أبو الهيذام فلم يظهر وطلبه موسى بن عيسى طلبا معذرا فأقام خمسين يوما بحوران يطلب أبا الهيذام فلم يقدر عليه فانصرف إلى دمشق ثم لم يلبث موسى بن عيسى إلا يسيرا وقال في موضع آخر إلا عشرة أيام حتى عزل عن دمشق قرأت على أبي القاسم الخضر بن الحسين بن عبدان عن عبد العزيز الكتاني أنا عبد الوهاب الميداني أنا أبو سليمان بن زبر أنا عبد الله بن أحمد بن جعفر أنا محمد بن جرير الطبري قال ( 3 ) وفي هذه السنة يعني ست وسبعين ومائة هاجت ( 4 ) العصبية بالشام بين النزارية واليمانية ورأس النزارية يومئذ أبي الهيذام وذكر أن هذه الفتنة هاجت بالشام وعامل السلطان بها موسى بن عيسى فقتل بين اليمانية والنزارية على العصبية من ( 5 ) بعضهم لبعض بشر كثير فولى الرشيد موسى بن يحيى بن خالد الشام أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو بكر بن الطبري أنا أبو الحسين بن الفضل
_________
( 1 ) ترجمته في تحفة ذوي الالباب 1 / 234 وأمراء دمشق للصفدي ص 106 والاعلام 8 / 277
( 2 ) ترجمته في الوافي بالوفيات 15 / 487
( 3 ) رواه الطبري في تاريخه 8 / 251
( 4 ) تقرأ بالاصل : ما جت والمثبت عن د و " ز " وم والطبري
( 5 ) زيادة عن تاريخ الطبري

(61/190)


أنا عبد الله بن جعفر نا يعقوب قال ( 1 ) ثم عزل عبيد الله بن قثم يعني عن مكة سنة سبعين ومائة واستعمل عليها موسى بن عيسى وعلى اليمن قال ( 2 ) وفي سنة إحدى وسبعين ومائة عزل موسى بن عيسى في صفر وولي عبيد الله ( 3 ) بن قثم مكة وكان بالطائف وفي ( 4 ) سنة ثمانين ومائة حج بالناس موسى بن عيسى وفي سنة ثنتين وثمانين ومائة حج بالناس موسى بن عيسى أخبرنا أبو غالب الماوردي أنا أبو الحسن السيرافي أنا أحمد بن إسحاق نا أحمد ابن عمران نا موسى نا خليفة قال ( 5 ) سنة ثمانين ومائة اقام الحج موسى بن عيسى وقال سنة ( 6 ) اثنتين وثمانين ومائة أقام الحج موسى بن عيسى قال وولى يعني هارون الرشيد المدينة موسى بن عيسى بن موسى بن محمد بن علي ثم عزله وولى إبراهيم بن محمد بن إبراهيم قال ونا خليفة قال ( 7 ) في تسمية عمال المهدي على الكوفة فذكرهم ثم قال وولى روح بن حاتم ( 8 ) ثم عزله وولى موسى بن عيسى حتى مات المهدي فأقره موسى يعني الهادي حتى مات موسى يعني فولي الرشيد وعليها موسى بن عيسى بن ( 9 ) علي فوجهه أمير المؤمنين هارون إلى مصر وولى ابنه العباس بن موسى ثم عزله وولى يعقوب بن أبي جعفر فلم يأتها واستخلف الحجواني بحر ( 10 ) بن بشر بن حجوان الحارثي ثم عزله وولى موسى بن عيسى ثم عزله وولى العباس بن موسى بن عيسى شهرين ثم عزله وولى إسحاق بن الصباح الكندي ثلاثة اشهر ثم عزله وولى جعفر بن جعفر بن أبي جعفر فلم يأتها وولاها منصور بن عطاء الخراساني مولى بني ليث ثم عزله وولى موسى بن عيسى حتى مات هارون أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنا الحسن بن عيسى بن المقتدر نا أحمد بن منصور
_________
( 1 ) رواه يعقوب بن سفيان الفسوي في المعرفة والتاريخ 1 / 161
( 2 ) المعرفة والتاريخ 1 / 162
( 3 ) تحرفت بالاصل و " ز " وم ود إلى : عبد الله
( 4 ) المعرفة والتاريخ 1 / 171 و 173
( 5 ) تاريخ خليفة بن خياط ص 451
( 6 ) تاريخ خليفة بن خياط ص 456
( 7 ) تاريخ خليفة بن خياط ص 446
( 8 ) كذا بالاصل وم ود و " ز " والذي في تاريخ خليفة : البصرة وعليها روح بن حاتم فعزله موسى
( 9 ) الزيادة عن تاريخ خليفة بن خياط ص 462
( 10 ) كذا رسمها بالاصل وم ود و " ز " والذي في تاريخ خليفة : يحيى

(61/191)


اليشكري نا ابن الأنباري حدثني أبي عن أبي محمد بن أبي سعد عن محمد بن عبد الله حدثني ابن أبي طاوس الموصلي قال قال ابن السماك لموسى بن عيسى لتواضعك في شرفك أحب إلي من شرفك أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو محمد الصريفيني أنا أبو القاسم بن حبابة نا أبو القاسم البغوي نا أحمد بن زهير أخبرني سليمان بن أبي شيخ قال قال موسى بن عيسى لشريك يا أبا عبد الله عزلوك عن القضاء ما رأينا قاضيا عزل قال هم الملوك يعزلون ويخلعون يعرض أن اباه خلع أخبرنا أبو النجم بدر بن عبد الله أنا وابو الحسن علي بن الحسن بن سعيد نا أبو بكر الخطيب ( 1 ) أنا أبو عبد الله محمد بن عبد الواحد نا الوليد بن بكر الأندلسي نا علي ابن أحمد بن زكريا الهاشمي ( 2 ) نا صالح بن أحمد بن عبد الله العجلي حدثني أبي أحمد حدثني ابي عبد الله قال قدم هارون الكوفة فعزل شريكا عن القضاء وكان موسى ابن عيسى واليا على الكوفة فقال موسى لشريك ما صنع أمير المؤمنين بأحد ما صنع بك عزلك عن القضاء فقال له شريك هم أمراء المؤمنين يعزلون القضاة ويخلعون ولاة العهود فلا يعاب ذلك عليهم فقال موسى ما ظننت أنه مجنون هكذا لا يبالي ما تكلم به وكان أبوه ( 3 ) عيسى بن موسى ولي العهد بعد أبي جعفر فخلعه بمال أعطاه إياه وهو ابن عمر أبي جعفر أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أبو الحسن بن الطيوري أنا أبو الحسن العتيقي ح وأخبرنا أبو عبد الله البلخي أنا ثابت بن بندار أنا الحسين بن جعفر قالا أنا الوليد بن بكر أنا علي بن أحمد أنا صالح بن أحمد حدثني أبي أحمد حدثني أبي عبد الله قال ( 4 ) بينما القاسم بن معن يقضي في دار بالكوفة بين الناس إذ أقبل الأمير وإخوته يعني موسى بن عيسى قال مال له قالوا يخاصم إخوته قال وله رفعة ( 5 ) ناد ( 6 ) من له
_________
( 1 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 9 / 292 في ترجمة شريك بن عبد الله القاضي
( 2 ) الزيادة عن تاريخ بغداد
( 3 ) الاصل : " أبو " والمثبت " أبوه " عن د و " ز " وم وتاريخ بغداد
( 4 ) الخبر في تاريخ الثقات للعجلي ص 387 في ترجمة القاسم بن معن رقم 1372
( 5 ) الاصل : " رفقة " وبدون إعجام في م و " ز " والمثبت عن د وتاريخ الثقات وفي المختصر : رقعة
( 6 ) الاصل وم ود و " ز " : نادى والمثبت عن تاريخ الثقات

(61/192)


حاجة حتى إذا لم يبق منهم أحد قال أدخل الأمير وإخوته قال فدخل موسى يخطر حتى جلس إلى جانبه قال لا مع خصمائك يا غلام ساو بين ركبهم وأجلسهم ( 1 ) بين يديه قال موسى ما غاظني أحد غيظة ( 2 ) ثم علمت أنه إنما اراد وجه الله فأحببته أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أبو الحسين بن الطيوري وابو طاهر أحمد بن عبد الله بن سوار قالا أنا أبو الفرج الحسين بن علي ح وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا نصر بن أحمد بن نصر الخطيب أنا محمد ابن أحمد الجواليقي قالا أنا أبو عبد الله محمد بن زيد بن علي أنا أبو جعفر محمد بن محمد بن عقبة نا هارون بن حاتم قال مات إبراهيم بن الزبرقان التيمي وموسى بن عيسى ابن موسى وابن السماك سنة ثلاث وثمانين ومائة وذكر غيره أنه مات في رجب من هذه السنة وقد بلغ خمسا وخمسين سنة قرأت على أبي القاسم بن عبدان عن ( 3 ) عبد العزيز أنا الميداني نا أبو سليمان بن زبر أنا الفرغاني أنا محمد بن جرير الطبري قال ومات موسى بن عيسى في هذه السنة يعني سنة سبع وثمانين ومائة 7745 موسى بن عيسى بن موسى أبو عيسى القرشي ويقال مولى قيس ( 4 ) حدث عن عطاء بن ميسرة الخراساني حدث عنه سليمان ابن بنت شرحبيل أخبرنا أبو الحسن بن قبيس أنا ابي أبو العباس أنا أبو محمد بن أبي نصر ح وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي نا عبد العزيز الكتاني أنا أبو محمد بن أبي نصر وابو القاسم تمام بن محمد وابو بكر القطان وأبو نصر بن ( 5 ) الجندي ( 6 ) وأبو القاسم بن أبي العقب قالوا أنا أبو القاسم بن أبي العقب ( 7 ) نا أبو زرعة نا سليمان بن
_________
( 1 ) الاصل : وأجلس والمثبت عن د و " ز " وم وفي تاريخ الثقات : فأجلسهم
( 2 ) الاصل : غيظهم والمثبت عن د و " ز " وم وتاريخ الثقات
( 3 ) كتبت فوق الكلام بين السطرين بالاصل
( 4 ) ترجمته في ميزان الاعتدال 4 / 216
( 5 ) كتبت فوق الكلام في م
( 6 ) تقرأ بالاصل : الحمدي والمثبت عن د و " ز " وم
( 7 ) كذا بالاصل ود و " ز " وم

(61/193)


عبد الرحمن وما وجدناه إلا عنده نا موسى بن عيسى حدثني عطاء الخراساني عن نافع عن ابن عمر قال سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول من سحب ثيابه لم ينظر الله إليه قال فقال أبو ريحانة والله لقد أمرضني ما حدثنا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فوالله إني لأحب الجمال حتى أجعله في شراك وقال ابن قبيس لشراك نعلي وعلاقة سوطي فمن الكبر ذلك فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إن الله جميل يحب الجمال ويحب أن يرى أثر نعمته على عبده ولكن الكبر من سفه الحق وغمص ( 1 ) الناس أعمالهم أخبرنا خالي أبو المعالي محمد بن يحيى القاضي وابو القاسم نصر بن أحمد بن مقاتل قالا أنا أبو القاسم بن أبي العلاء أنا أبو نصر عبد الوهاب بن عبد الله بن عمر أنا أبو عمر محمد بن موسى بن فضالة ح وأخبرنا أبو الحسن السلمي أنا أبو عبد الله بن أبي الحديد وأخبرنا أبو نصر غالب بن أحمد بن المسلم أنا أحمد بن عبد المنعم قالا أنا أبو الحسن بن السمسار أنا المظفر بن حاجب بن أركين قالا نا محمد بن يزيد بن عبد الصمد نا سليمان بن عبد الرحمن نا موسى بن عيسى القرشي نا عطاء الخراساني عن نافع عن ابن عمر قال سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول من سحب ثيابه لم ينظر الله إليه يوم القيامة فقال أبو ريحانة لقد أمرضنا ما حدثنا إني أحب الجمال حتى أجعله في نعلي وعلاقة سوطي أفمن الكبر ذلك فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إن الله جميل يحب الجمال ويحب أن يرى أثر نعمته على عبده لكن الكبر من سفه الحق وغمص الناس أعمالهم وفي حديث ابن فضالة حدثني عطاء الخراساني وفيه أمن الكبر بغير وفاء أخبرنا أبو جعفر محمد بن أبي علي في كتابه أنا أبو بكر الصفار أنا أحمد بن علي ابن منجوية أنا أبو أحمد الحاكم قال أبو عيسى موسى بن عيسى ويقال مولى بني قيس الدمشقي سمع ابا أيوب عطاء بن أبي مسلم الخراساني روى عنه سليمان بن عبد الرحمن أبو أيوب الدمشقي أنا أبو عروبة
_________
( 1 ) غمص النعمة : لم يشكرها وغمصه : احتقره وتهاون بحقه ( القاموس المحيط )

(61/194)


نا محمد يعني ابن جبلة الرافقي ( 1 ) بها نا سليمان بن عبد الرحمن نا موسى بن عيسى أبو عيسى الدمشقي القرشي 7746 موسى بن فضالة بن إبراهيم بن فضالة القرشي والد أبي عمر بن فضالة روى عن سليمان بن عبد الرحمن وصفوان بن صالح وعمرو بن عثمان وأحمد بن أبي الحواري وعبد الله بن أحمد بن ذكوان ومحمد بن يحيى الزماني والقاسم بن عثمان الجوعي وأبي مصعب أحمد بن ابي بكر الزهري وهشام بن عمار والعباس بن الوليد بن صبح روى عنه ابنه بو عمر أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني نا عبد العزيز الكتاني أنا أبو الحسن بن السمسار أنا أبو عمر محمد بن موسى بن فضالة القرشي حدثني أبي نا سليمان بن عبد الرحمن نا الحسين بن علي الكندي مولى ابن حديج ( 2 ) عن الأوزاعي عن قيس بن جابر الصدفي عن ابيه عن جده أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال سيكون بعدي خلفاء ومن بعد الخلفاء أمراء ومن بعد الأمراء ملوك ومن بعد الملوك جبابرة ثم يخرج رجل من أهل بيتي يملأ الأرض عدلا كما ملئت جورا ثم يؤمر القحطاني فوالذي بعث محمدا بالحق ما هو بدونه أنبأنا أبو الحسن علي بن الحسن الموازيني وأبو طاهر محمد بن الحسن وأخبرنا أبو طاهر إبراهيم بن الحسن عنهما قالا أنا بو عبد الله محمد بن عبد السلام بن سعدان أنا أبو عمر محمد بن موسى بن فضالة بن إبراهيم القرشي أخبرني أبي نا عمرو بن عثمان نا إسماعيل بن عياش عن الهذلي عن الحسن عن سمرة بن جندب أنه قال أمرنا النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أن نطمئن في الصلاة ولا نستوفز ( 3 )
_________
( 1 ) إعجامها مضطرب بالاصل وم و " ز " والمثبت عن د
( 2 ) الاصل : ابن خديج والمثبت عن د و " ز " وم
( 3 ) استوفز في قعدته : انتصب فيها غير مطمئن أو وضع ركبتيه ووقع إليتيه أو استقل على رجليه ولما يستو قائما وقد تهيأ للوثوب ( القاموس المحيط )

(61/195)


قرأت على أبي محمد عبد الله بن أسد بن عمار عن عبد العزيز بن أحمد أنا أبو الحسن عبد الرحمن بن إسحاق بن عبد العزيز اللهبي أنا أبو عمر بن فضالة نا أبي سنة تسع وثمانين ومائتين بحديث ذكره 7747 موسى بن أبي كثير هو موسى ابن الصباح تقدم ذكره 7748 موسى بن كعب بن عيينة بن عائشة بن عمرو بن سري بن عادية ابن الحارث بن امرئ القيس بن زيد مناة بن تميم بن مر بن أد بن إلياس ابن مضر بن نزار أبو عيينة التميمي أحد نقباء بني العباس الذين اختارهم محمد بن علي بن عبد الله بن عباس من أهل خراسان ولي إمرة مصر من قبل أبي جعفر المنصور سبعة أشهر وصرف في ذي القعدة سنة إحدى وأربعين ومائة وكان المنصور حسن الرأي فيه معظما لقدره حدث عن أبيه روى عنه سعيد بن سلم ( 1 ) بن قتيبة بن مسلم الباهلي أخبرنا أبو بكر وجيه بن طاهر إجازة إن لم يكن سماعا أنا أبو المظفر موسى بن عمران الصوفي أنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله الحافظ نا علي بن محمد الحبيبي بمرو نا أبو القاسم خالد بن أحمد الذهلي نا سعيد بن سلم ( 2 ) بن قتيبة بن مسلم نا موسى بن كعب بن عيينة عن أبيه كعب عن أبيه عيينة بن عائشة عن خالد بن الوليد قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) الحرب خدعة أخبرنا أبو عبد الله بن البنا وأبو الحسن بن توبة وأبو القاسم بن السمرقندي وأبو ياسر سليمان بن عبد الله الفرغاني قالوا أنا أبو الحسين بن النقور زاد ابن البنا وأبو يعلى ابن الفراء قالا أنا عيسى بن علي أنا عبد الله بن محمد نا نعيم بن الهيصم ( 3 ) أنا خلف
_________
( 1 ) الاصل : سالم والمثبت عن د و " ز " وفي م : سلام
( 2 ) الاصل : سالم والمثبت عن م ود و " ز "
( 3 ) الاصل وم : الهيضم والمثبت عن د و " ز " راجع ترجمة خلف بن تميم في تهذيب الكمال 5 / 473 روى عنه : نعيم بن الهيصم العروي

(61/196)


ابن تميم نا أبو الحباب وهو عم عمار بن سيف الضبي قال كنا غزاة في البحر وقائدنا موسى بن كعب ومعنا في المركب رجل من أهل الكوفة فذكر حكاية أنبأنا أبو علي الحداد أنا أبو بكر أحمد بن الفضل بن محمد الباطرقاني أنا أبو عبد الله بن منده أنا أبو العباس القاسم بن القاسم بن عبد الله بن مهدي السياري قال قال جدي أحمد بن سيار في اسماء النقباء الاثني عشر من مرو سبعة من العرب وخمسة من الموالي فأما السبعة من العرب منهم أبو عيينة موسى بن كعب بن عيينة بن عائشة بن عمرو السري المرائي من ربع خزقار من قرية تسمى شوال ( 1 ) قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي نصر بن ماكولا قال ( 2 ) وأما عيينة بيائين ونون موسى بن كعب بن عيينة من نقباء بني العباس وهو الذي تولى إخراج أبي العباس وإجلاسه وهو أول من بايعه أخبرنا أبو غالب الماوردي أنا أبو الحسن السيرافي أنا أحمد بن إسحاق نا أحمد ابن عمران نا موسى نا خليفة قال ( 3 ) لما هزم مروان من الزاب سار عبد الله بن علي فدخلها يعني الجزيرة ثم استخلف موسى بن كعب المراي وقال في تسمية عمال أبي جعفر على السند ( 4 ) موسى بن كعب المراي فشخص ( 5 ) واستخلف ابنه عيينة بن موسى فلم يزل واليا حتى قدم عمر بن حفص هزامرد فمنعه عيينة فحصره عمر بن حفص أحد عشر شهرا بالمنصورة فسأله عيينة الصلح على أن يخرج عنها فصالحه قال ونا خليفة قال ( 6 ) ثم ولى أبو العباس أخاه أبا جعفر الجزيرة ( 7 ) السند بعث أبو العباس رجلا من بني تميم يقال له مغلس فأخذه منصور بن جمهور أسيرا وقتل عامة
_________
( 1 ) شوال قرية من مرو معروفة تنظر إلى فاشان قرية أخرى بينها وبين المدينة ثلاثة فراسخ ( معجم البلدان )
( 2 ) الاكمال لابن ماكولا 6 / 124 و 125
( 3 ) تاريخ خليفة بن خياط ص 414 ( ت
العمري )
( 4 ) تاريخ خليفة ص 433
( 5 ) مكانها بالاصل : " وقال في تسمية " والمثبت عن د و " ز " وم وفي تاريخ خليفة : ثم شخص
( 6 ) تاريخ خليفة ص 413
( 7 ) كذا بالاصل وم ود و " ز " : ثم ولى أبو العباس أخاه أبا جعفر الجزيزة والجملة مقحمة هنا وموقعها في تاريخ خليفة هو بعد قوله : المتقدم قبل أسطر - ثم استخلف موسى بن كعب المرائي

(61/197)


أصحابه فوجه أبو العباس موسى بن كعب المراي فلقيه منصور بقندابيل ( 1 ) فقتل منصورا ( 2 ) ودخل موسى المنصورة فلم يزل بها حتى مات أبو العباس ذكر أبو عمر محمد بن يوسف بن يعقوب الكندي ( 3 ) أخبرني ابن قديد أنه انتسخ من رقاع ( 4 ) يحيى بن عثمان بن صالح بخطه حدثني أشياخنا أن أسد بن عبد الله البجلي كان واليا على خراسان فاتهم موسى بن كعب بأمر المسودة فأمر به فألجم بلجام ثم كسرت أسنانه فلما صار الأمر إلى بني هاشم أمالوا على موسى الدنيا فكان موسى يقول كان لنا أسنان وليس عندنا خبز فلما جاء الخبز ذهبت الأسنان ذكر أبو حسان الحسن بن عثمان الزيادي أن موسى بن كعب مات سنة إحدى وأربعين ومائة وهو على شرطة أبي جعفر 7749 موسى بن محمد بن عبد الله بن خالد أبو عمران الخياط السامري ( 5 ) حدث عن هشام بن عمار ومحمد بن حميد الرازي وعبد الأعلى بن حماد وإبراهيم ابن عبد الله بن حاتم الهروي وأحمد بن إبراهيم الدورقي روى عنه أبو بكر بن الأنباري وابن خلاد وأبو محمد عبد الله بن إسحاق الخراساني أخبرنا أبو الحسن بن قبيس نا وأبو منصور بن خيرون أنا أبو بكر الخطيب ( 6 ) أنا الحسن بن أبي بكر أنا عبد الله بن إسحاق بن إبراهيم البغوي نا موسى بن محمد بن عبد الله بن خالد الخياط أبو عمران نا محمد بن حميد نا مهران عن سفيان عن هلال أبي عمرو الوزان عن عروة عن عائشة قالت لما مرض رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) المرض الذي لم يقم منه قال لعن الله اليهود اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد ( 7 ) أنبأنا أبو محمد بن صابر وغيره قالوا أنا علي بن محمد بن أبي العلاء أنا أبو نصر
_________
( 1 ) تقدم التعريف بها قريبا
( 2 ) الاصل وم و " ز " ود : منصور والمثبت عن تاريخ خليفة
( 3 ) رواه أبو يعقوب الكندي في ولاة مصر ص 129
( 4 ) أقحم بعدها بالاصل : قديد
( 5 ) ترجمته في تاريخ بغداد 13 / 52
( 6 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 13 / 52
( 7 ) بالاصل : مساجدا والمثبت عن د و " ز " وم وتاريخ بغداد

(61/198)


أحمد بن المظفر بن محمد بن أحمد الطوسي الشاهد البزار بالموصل أنا أبو بكر أحمد ابن يوسف بن خلاد نا موسى بن محمد نا هشام بن عمار نا عيسى بن يونس بن أبي إسحاق حدثني عبيد الله عن محارب عن ابن عمر قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إنما سماهم الله الأبرار لأنهم بروا الآباء والأبناء أخبرنا أبو الحسن بن قبيس وأبو منصور بن خيرون قالا قال لنا أبو بكر الخطيب ( 1 ) موسى بن محمد بن عبد الله بن خالد أبو عمران الخياط من ساكني سر من رأى حدث عن عبد الأعلى بن حماد النرسي وإبراهيم بن عبد الله الهروي ومحمد بن حميد الرازي وأحمد بن إبراهيم الدورقي روى عنه أبو بكر محمد بن القاسم الأنباري وأبو محمد بن الخراساني المعدل وكان ثقة 7750 موسى بن محمد بن عطاء بن أيوب ويقال ابن محمد بن زيد أبو طاهر الأنصاري ( 2 ) القرشي البلقاوي المعروف بالمقدسي ( 3 ) روى عن حجر بن الحارث الغساني الرملي والوليد بن محمد الموقري وخالد بن يزيد بن صالح بن صبيح والهيثم بن حميد وأبي المليح الحسن بن عمر الرقي ومالك بن أنس الفقيه ويحيى بن عبد الله بن أسامة البلقاوي وبقية بن الوليد وإسماعيل بن عياش والمنكدر بن محمد بن المنكدر وشريك بن عبد الله النخعي وعبد الرزاق بن عمر الثقفي ورديح ( 4 ) بن عطية وهانئ بن عبد الرحمن بن أبي عبلة وزيد بن المسور والعطاف بن خالد روى عنه عباس بن الوليد بن صبح الخلال وموسى بن سهل الرملي وأحمد بن خليد الحلبي ( 5 ) وأبو الأحوص قاضي عكبرا ومحمد بن كثير المصيصي وهو أقدم من روى عنه وعبد اللطيف بن نباتة والحسين بن عبد الغفار الأزدي والربيع بن محمد اللاذقي وعبيد الله ابن محمد بن خنيس وعمران بن موسى بن أيوب النصيبي وعبد الله بن الحسين بن جابر
_________
( 1 ) تاريخ بغداد 13 / 52
( 2 ) بالاصل : الانماري والمثبت عن و " ز " وم
( 3 ) ترجمته في الجرح والتعديل 8 / 161 وميزان الاعتدال 4 / 221 والانساب ( البلقاوي ) 1 / 393 ومعجم البلدان
( البلقاء 1 / 489 والضعفاء الكبير 4 / 169 والمجروحين 2 / 242
( 4 ) تقرأ بالاصل : دريح والمثبت عن د و " ز " وم
( 5 ) الاصل وم و " ز " : الجلي والمثبت عن د

(61/199)


المصيصي والعباس بن السندي الأنطاكي وبكر بن سهل الدمياطي وإبراهيم بن أبي داود البرلسي وأحمد بن يحيى بن خالد بن حيان الرقي وعبد الرحمن بن معاوية العتبي وأزهر ابن زفر الوراق وعثمان بن سعيد الدارمي وعبد العزيز بن محمد الأزدي أخبرنا أبو عبد الله محمد بن الفضل وأبو القاسم زاهر بن طاهر قالا أنا أبو عثمان البحيري أنا أبو الحسن أحمد بن محمد بن عمران المعروف بابن الجندي ببغداد نا الحسين بن إسماعيل نا الهيثم بن حماد الأموي نا موسى بن محمد بن زيد القرشي من أهل البلقاء نا الوليد بن محمد يعني الموقري عن الزهري عن أنس بن مالك قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) رأس العقل بعد الإيمان بالله التودد ( 1 ) إلى الناس كتب إلي أبو زكريا يحيى بن عبد الوهاب بن منده وحدثني أبو بكر اللفتواني عنه أنا عمي أبو القاسم عن أبيه أبي عبد الله أنا أبو سعيد بن يونس حدثني محمد بن موسى الحضرمي نا إبراهيم بن سليمان بن ( 2 ) داود الأسدي قال جئت أبا الطاهر موسى بن محمد البلقاوي وكان ينزل سيس ( 3 ) فقلت له أمل علي شيئا من حديثك فقال اكتب حدثني مالك بن أنس عن نافع عن ابن عمر أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) دفع إلى معاوية سفرجلة وقال القني بها في الجنة قال فانصرفت فلم أعد إليه قرأت على أبي الفضل بن ناصر عن جعفر بن يحيى أنا أبو نصر الوائلي نا الخصيب بن عبد الله أخبرني عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن أخبرني أبي قال أبو طاهر موسى بن محمد بن عطاء من أهل بلقاء ليس بثقة أخبرنا أبو الفضل أيضا قراءة عن أبي طاهر الخطيب أنا هبة الله بن إبراهيم بن عمر أنا أبو بكر المهندس نا أبو بشر الدولابي قال أبو طاهر موسى بن محمد بن عطاء يروي عن شريك أنبأنا أبو الحسين وأبو عبد الله قالا أنا ابن منده أنا حمد ( 4 ) إجازة
_________
( 1 ) في م : " التردد " تصحيف
( 2 ) تحرفت بالاصل إلى : " نا " والمثبت عن د و " ز " وم
( 3 ) الاصل و " ز " : تنيس والمثبت عن د وفي معجم البلدان سيسية قال : وعامة أهلها يقولون : سيس وهو بلد من أعظم مدن الثغور الشامية بين أنطاكية وطرسوس على عين زربة
( 4 ) تحرفت بالاصل وم إلى : أحمد والمثبت عن د و " ز "

(61/200)


قال وأنا أبو طاهر أنا علي قالا أنا ابن أبي حاتم قال ( 1 ) موسى بن محمد بن عطاء ( 2 ) أبو الطاهر المقدسي روى عن حجر بن الحارث وأبي المليح والوليد بن محمد الموقري والهيثم بن حميد روى عنه عباس بن الوليد بن صبح الخلال وموسى بن سهل الرملي كتب إلي أبو زكريا بن منده وحدثني أبو بكر المؤدب عنه أنا عمي عن أبيه قال قال لنا ابن يونس موسى بن محمد بن عطاء بن أيوب من أهل الشام يعرف بالبلقاوي يكنى أبا الطاهر متروك الحديث قدم مصر روى عن مالك بن أنس موضوعات أنبأنا أبو الفرج غيث بن علي نا أبو بكر الخطيب أنا أبو محمد الحسن بن علي بن أحمد بن بشار السابوري بالبصرة نا أبو بكر محمد بن أحمد بن محموية العسكري نا عمران بن موسى بن أيوب نا أبو الطاهر يعني موسى بن محمد المقدسي وكان كذابا نا العطاف بن خالد بحديث ذكره أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني بقراءتي نا عبد العزيز الكتاني أنا تمام بن محمد إجازة أنا جعفر بن محمد بن جعفر الكندي نا أبو زرعة قال ولم يزل حديث الوليد بن محمد الموقري يعني مقاربا وحدثنا عنه أبو مسهر وقد حدث عنه الوليد بن مسلم حتى ظهر أبو طاهر المقدسي لا جزي خيرا قال أبو زرعة قال له سليمان بن عبد الرحمن وأنا حاضر ويحك يا أبا طاهر أهلكت علينا الوليد بن محمد أنبأنا أبو الحسين الأبرقوهي وأبو عبد الله الخلال قالا أنا أبو القاسم بن مندة أنا حمد إجازة ح قال وأنا أبو طاهر أنا علي قالا أنا ابن أبي حاتم قال ( 3 ) سمعت موسى بن سهل الرملي يقول وروي عن عبد الله بن عثمان بن عطاء الخراساني فقال هذا أصلح من أبي طاهر موسى بن محمد قليلا وكان أبو طاهر يكذب ( 4 ) قال وسألت أبي عنه فقال رأيته عند هشام بن عمار ولم أكتب عنه وكان يكذب ويأتي بالأباطيل
_________
( 1 ) الجرح والتعديل لابن أبي حاتم 8 / 161
( 2 ) أقحم بعدها بالاصل : يروي عن شريك
( 3 ) الجرح والتعديل لابن أبي حاتم 8 / 161
( 4 ) من قوله : وروي
إلى هنا ليس في الجرح والتعديل

(61/201)


قال وسمعت موسى بن سهل الرملي يقول أشهد عليه أنه كان يكذب قال وسئل أبو زرعة عن أبي طاهر المقدسي فقال أتيته فحدث عن الهيثم بن حميد وفلان وفلان ( 1 ) وكان يكذب أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني شفاها نا عبد العزيز الكتاني أنا أبو نصر بن الجبان إجازة أنا أحمد بن القاسم الميانجي إجازة حدثني أحمد بن طاهر أبو النجم أنا أبو عثمان سعيد بن عمرو ( 2 ) البردعي قال قال لي أبو زرعة أتينا رجلا بالشام يحدث عن الهيثم بن حميد وفلان وفلان وكان يكذب فقلت أي شئ اسمه قال كان يقال له أبو طاهر المقدسي وأقبل أبو زرعة يذكر أشياء رآها منه وينسبه إلى الكذب أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أبو بكر الشامي أنا أبو الحسن العتيقي أنا يوسف ابن أحمد أنا أبو جعفر العقيلي ( 3 ) قال ( 4 ) موسى بن محمد بن عطاء الجبلي ( 5 ) البلقاوي يحدث عن الثقات بالبواطيل والموضوعات أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا إسماعيل بن مسعدة أنا حمزة بن يوسف أنا أبو أحمد بن عدي قال ( 6 ) موسى بن محمد بن عطاء أبو طاهر المقدسي منكر الحديث ويسرق الحديث والموقري وأبو الطاهر هذان جميعا ضعيفان أنبأنا أبو عبد الله البلخي أنا أبو ياسر محمد بن عبد العزيز الخياط أنا أبو بكر أحمد ابن محمد بن غالب إجازة قال هذا ما وافقت عليه الدارقطني من المتروكين وأخبرنا أبو القاسم يحيى بن بطريق بن بشرى أنا محمد بن علي الدجاجي وعلي ابن محمد الواسطي في كتابيهما عن أبي الحسن الدارقطني قال موسى بن محمد بن عطاء المقدسي أبو طاهر عن مالك والموقري زاد ابن بطريق ضعيف قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي زكريا البخاري ح وحدثنا خالي أبو المعالي القاضي نا أبو الفتح نصر بن إبراهيم أنا أبو زكريا نا عبد الغني بن سعيد قال أبو الطاهر البلقاوي ضعيف
_________
( 1 ) الزيادة عن الجرح والتعديل
( 2 ) الاصل : " عمر " والمثبت عن د و " ز " وم
( 3 ) الضعفاء الكبير للعقيلي 4 / 169
( 4 ) الاصل : قال : قال والمثبت عن " ز " وم ود
( 5 ) كذا بالاصل وم ود و " ز " : الجبلي وفي الضعفاء الكبير : الجملي
( 6 ) رواه أبو أحمد بن عدي في الكامل في ضعفاء الرجال

(61/202)


أنبأنا أبو سعد المطرز وأبو علي الحداد قالا قال لنا أبو نعيم الحافظ موسى بن محمد البلقاوي أبو طاهر روى عن مالك بن أنس والوليد لا شئ أخبرنا أبو بكر عوض بن عبد الرحمن بن عبد العزيز الفامي وأبو عبد الله الحسين بن محمد بن الحسن العلوي الطبري بهراة قالا أنا أبو الفتح نصر بن أحمد الحنفي أنا جدي أبو المظفر منصور بن إسماعيل بن أحمد بن محمد بن أبي قرة الحنفي قال موسى أبو الطاهر المقدسي الدمياطي أصله من بلقاء ناحية بالشام يضع الحديث على ( 1 ) مالك والموقري 7751 موسى بن محمد بن علي بن عبد الله بن العباس بن عبد المطلب بن هاشم أبو عيسى الهاشمي والد عيسى بن موسى ولد بالشراة من أعمال البلقاء له ذكر أخبرنا أبو الحسين بن الفراء وأبو غالب وأبو عبد الله ابنا البنا قالوا أنا أبو جعفر ابن المسلمة أنا أبو طاهر المخلص أنا أحمد بن سليمان الطوسي نا الزبير بن بكار قال ( 2 ) في تسمية ولد محمد بن علي بن عبد الله قال والإمام إبراهيم بن محمد وموسى بن محمد مات في حياة أبيه وهما لأم ولد أخبرنا أبو الحسين بن الفراء أنا أبي أبو يعلى ح وأخبرنا أبو السعود بن المجلي نا أبو الحسين بن المهتدي قالا أنا عبيد الله بن أحمد بن علي أنا محمد بن مخلد قال قرأت على علي بن عمرو حدثكم الهيثم بن عدي قال موسى بن محمد بن علي يكنى أبا عيسى أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنا الحسن بن علي أنا أبو عمر بن حيوية أنا سليمان بن إسحاق بن إبراهيم نا الحارث بن أبي أسامة نا محمد بن سعد قال فولد محمد بن علي موسى بن محمد وأمه أم ولد والعباس بن محمد وأمه أم ولد أخبرنا أبو غالب بن البنا أنا أبو الحسين بن الآبنوسي أنا أبو القاسم عبيد الله بن
_________
( 1 ) في م : عن
( 2 ) نسب قريش للمصعب الزبيري ص 31

(61/203)


عثمان بن يحيى أنا إسماعيل بن علي بن إسماعيل قال ذكر علي بن محمد المدائني وغيره من اهل العلم بالأخبار قالوا مولد موسى بن محمد بالشراة في سنة إحدى وثمانين وتوفي ببلاد الروم غازيا في سنة ثمان ومائة وله سبع وعشرون سنة ونحو ذلك وذكر غيره أن موسى مات في حياة أبيه شهيدا بالشام وهو ابن ثمان عشرة سنة وكان قد غزا مع ابيه فمات من ولده عيسى بن موسى 7752 موسى بن محمد بن عمران بن محمد بن مصعب بن عبد الله ابن ثابت بن عبد الله بن الزبير بن العوام بن خويلد بن اسد ابن عبد العزى القرشي الأسدي الزبيري القاضي ببلاد الجزيرة اصله من المدينة قدم دمشق وحدث بها عن خاله الزبير ( 1 ) بن بكار روى عنه الحسن بن حبيب الحصائري أخبرنا أبو الحسن بن قبيس أنا أبي أنا أبو نصر بن الجبان أنا أبو علي الحسن بن محمد بن درستويه أنا الحسن بن حبيب بن عبد الملك حدثني موسى بن محمد بن عمران ابن محمد بن مصعب بن عبد الله الزبيري قدم علينا وأنا قاضي الجزيرة حدثني خالي الزبير ابن بكار حدثني محمد بن عبد الملك الأسدي أنه سأل مالك بن أنس عن امرأة أراد أن يتزوجها وقص خبره وخبرها عليه فقال مالك إنها لا تحل لك في هذا الوقت وأمره بالتربص فأنشأ يقول وكانت تهواه ويهواها * سأخطبها جهدي وإني لخائف * لما قال لي حبر ( 2 ) المدينة مالك يقول وقد حلت تربص ( 3 ) وإنما * تربص مثلي لو علمت المهالك أحرمت تزويج المحبين بينهم * وأنت امرؤ فيما يرى الناس ناسك * قال ونا موسى بن محمد الزبيري حدثني خالي الزبير بن بكار حدثني معن بن عيسى قال جاء ابن ( 4 ) سرحون السلمي إلى مالك بن أنس وأنا عنده فقال يا ابا عبد
_________
( 1 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك للايضاح عن د و " ز " وم
( 2 ) كذا بالاصل ود و " ز " وم وفي المختصر : خير
( 3 ) بالاصل : التربص والمثبت عن د و " ز " وم
( 4 ) بالاصل : أبو والمثبت عن د و " ز " وم

(61/204)


الله إني قلت أبياتا من الشعر وذكرتك فيها فاجعلني في حل وسعة فقال له مالك أنت في حل مما ذكرتني وتغير وجهه وظن أنه هجاه فقال إني أحببت أن تسمعها فقال له مالك فأنشدني فأنشأ يقول * سلو مالك المفتي عن اللهو والصبا * وحبه الحسان الغانيات العواتك ينبئكم أني مصيب وإنما * أسلي هموم النفس عني بذلك فهل في محب يكتم الناس ما به * أثام وهل في ضمة المتهالك * ( 1 ) قال معن فسري عن مالك وضحك قال وأنا موسى بن محمد بن عمران الزبيري نا الزبير بن بكار نا الحارث بن مسكين عن عبد الله بن وهب قال سمعت مالك بن أنس يقول المراء في العلم يقسي القلوب ويورث الضغائن قال ونا موسى بن محمد الزبيري نا الزبير بن بكار نا إسماعيل بن أبي أويس قال سمعت مالك بن أنس يقول لا خير في جواب قبل فهم 7753 موسى بن محمد بن أبي عوف أبو عمران المزني الصفار روى عن عون بن سلام الكوفي وأبي جعفر عبد الله بن محمد النفيلي وعمرو بن خالد الحراني ويحيى بن أيوب وحماد بن مالك الحرستاني ومحمد بن إسماعيل بن عياش ومحمد بن عبيد بن حساب وهشام بن عمار وسلمة بن جواس وعبد الرحيم بن مطرف ويحيى بن عبد الله بن بكير وعبد الله بن عبد الجبار الخبائري وعبد الرحمن بن يحيى بن إسماعيل وعبيد بن جناد الحلبي ويوسف بن عدي روى عنه عبد الملك بن محمود بن سميع وأبو الميمون بن راشد وأحمد بن سليمان بن حذلم ومحمد بن هارون بن عبد الرحمن الداراني وأبو إسحاق بن أبي ثابت ومعاوية بن يحيى الدمشقي وأبو عوانة الإسفرايني وغيرهم أخبرنا أبو محمد بن حمزة نا عبد العزيز بن أحمد أنا تمام بن محمد أنا أبو الميمون بن راشد نا موسى بن محمد بن أبي عوف الصفار نا عون بن سلام الكوفي نا زهير عن سماك بن حرب عن جابر بن سمرة قال أتي النبي ( صلى الله عليه و سلم ) برجل قتل نفسه
_________
( 1 ) الاصل : " ضنة المتهلك " والمثبت " ضمة المتهالك " عن د و " ز " وم

(61/205)


بمشاقص ( 1 ) فلم يصل عليه أخبرنا أبو الحسن الفرضي نا عبد العزيز الكتاني وعلي بن محمد بن أبي العلاء وأبو نصر الحسين بن محمد بن طلاب وغنائم بن أحمد بن عبيد الله وعلي بن الخضر بن عبدان ح وأخبرنا أبو الحسن بن قبيس أنا أبي أبو العباس وأبو محمد التميمي وأبو
القاسم بن أبي العلاء وغنائم بن أحمد والحسين بن علي بن محمد بن أبي الرضا ح وأخبرنا أبو الحسن علي بن الحسن بن عبد الواحد أنا عمي أبو الفضل عبد الواحد بن علي بن عبد الواحد ح وأخبرنا أبو القاسم بن السوسي وأبو العشائر محمد بن خليل بن فارس وأبو يعلى حمزة بن علي البزاز قالوا أنا أبو القاسم بن أبي العلاء قالوا أنا أبو محمد بن أبي نصر أنا أبو إسحاق بن أبي ثابت نا أبو عمران موسى بن محمد بن هشام بن إسماعيل بن أبي عوف الصفار الدمشقي نا يحيى بن بكير حدثني ميمون بن يحيى بن مسلم بن الأشج حدثني مخرمة عن أبيه عن عمرو بن شعيب قال سمعت شعيبا يقول حدثني عبد الله بن عمرو أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال لكعب لعلك آذاك هوامك احلق رأسك وافتد بصيام ثلاثة أيام أو إطعام ستة مساكين أو انسك شاة أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني قراءة نا عبد العزيز الكتاني نا أبو محمد بن أبي نصر أنا القاضي أبو الحسن أحمد بن سليمان بن أيوب بن حذلم نا أبو عمران موسى بن أبي عوف المزني نا النفيلي عبد الله بن محمد بن علي بن نفيل نا نصر بن إسماعيل من أهل الكوفة عن عبد الرحمن بن إسحاق عن النعمان بن سعد قال قال علي إن في الجنة لسوقا ما فيها شراء ولا بيع إلا الصور للرجال ( 2 ) والنساء من اشتهى صورة دخل فيها ذكر أبو الفضل المقدسي فيما أخبره أبو عمرو بن منده عن أبيه أنا محمد بن إبراهيم ابن مروان قال قال عمرو بن دحيم مات بدمشق لليلة بقيت من شهر ربيع الأول سنة ثمان وسبعين ومائتين
_________
( 1 ) المشاقص جمع مشقص كمنبر وهو نصل عريض أو سهم فيه ذلك والنصل الطويل ( القاموس المحيط )
( 2 ) الاصل وم ود و " ز " : الرجال والمثبت عن المختصر

(61/206)


قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي محمد التميمي أنا مكي بن محمد أنا أبو سليمان الربعي قال قال الطحاوي وفيها يعني سنة ثمان وسبعين ومائتين مات موسى بن محمد بن أبي عوف بدمشق آخر الجزء الحادي والتسعين بعد الأربعمائة من الأصل ( 1 ) 7754 موسى بن محمد بن يعقوب بن الريان أبو عمران العكبري المقرئ سكن دمشق وحدث عن من لم يقع إلي اسمه كتب عنه أبو الحسين الرازي قرأت بخط أبي الحسن نجا بن أحمد فيما نقله من خط محمد بن عبد الله الرازي في تسمية من كتب عنه بدمشق أبو عمران موسى بن محمد بن يعقوب بن الريان العكبري وكان قد سكن دمشق ويعرف بأبي عمران المقرئ 7755 موسى بن محمد أبو ( 2 ) هارون البكاء ( 3 ) نزل قزوين سمع بدمشق صدقة بن خالد ويحيى بن حمزة وبمصر الليث بن سعد وابن لهيعة وبكر بن مضر وبالحجاز عطاف بن خالد وبالعراق حماد بن زيد وجعفر بن سليمان الضبعي والهذيل بن بلال روى عنه أبو حاتم الرازي وأبو زرعة الرازي ثم تركه ويعقوب بن يوسف القزويني أخبرنا أبو الحسن علي بن أحمد الفقيه نا وأبو منصور محمد بن عبد الملك أنا أبو بكر أحمد بن علي بن ثابت ( 4 ) أنا أبو محمد عبد الله بن أحمد بن عبد الله الأصبهاني نا محمد بن عبد الله بن إبراهيم الشافعي نا يعقوب بن يوسف القزويني نا موسى بن محمد أبو هارون البكاء نا كثير بن عبد الله أبو هاشم قال سمعت أنس بن مالك يقول قال رسول
_________
( 1 ) كذا بالاصل و " ز " وسقطت الجملة من قوله : آخر
إلى هنا من م ود
( 2 ) تحرفت بالاصل إلى : بن والمثبت عن د و " ز " وم
( 3 ) ترجمته في ميزان الاعتدال 4 / 220 وتاريخ بغداد 13 / 35 والجرح والتعديل 8 / 160
( 4 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 13 / 36

(61/207)


الله ( صلى الله عليه و سلم ) يا بني أكثر من الدعاء فإن الدعاء يرد القضاء المبرم أخبرنا أبو الحسين هبة الله بن الحسن إذنا وأبو عبد الله الحسين بن عبد الملك شفاها قالا أنا أبو القاسم بن مندة أنا أبو علي إجازة ح قال وأنا أبو طاهر أنا علي قالا أنا ابن أبي حاتم قال ( 1 ) موسى بن محمد أبو هارون البكاء نزيل قزوين روى عن الليث بن سعد وابن لهيعة وعطاف بن خالد وحماد بن زيد وجعفر بن سليمان وحفص بن ميسرة والهذيل بن بلال سمع منه أبي هارون أخبرنا أبو الحسن الغساني وأبو منصور المقرئ قالا قال لنا أبو بكر الخطيب ( 2 ) موسى بن محمد أبو هارون البكاء من أهل قزوين نزل بغداد وحدث عن الليث بن سعد وابن لهيعة وبكر بن مضر وأبو هامش الأبلي وحماد بن زيد وجعفر بن سليمان وحفص بن ميسرة وهذيل بن بلال وعطاف بن خالد وغيرهم ذكر عبد الرحمن بن أبي حاتم أن أباه سمع منه أخبرنا أبو الحسن الغساني الفقيه وأبو منصور بن خيرون أنا أبو بكر الخطيب قال ( 3 ) حدثت عن محمد بن العباس بن الفرات أخبرني الحسن بن يوسف الصيرفي نا أبو بكر الخلال نا الحسن بن عبد الوهاب نا الفضل بن زياد قال سألت أبا عبد الله عن أبي هارون بن البكاء فقال ليس بثقة ولا أمين ولا كرامة له قيل له من هذا يا أبا عبد الله قال رجل كان ها هنا صديقا للهيثم بن خارجة يدعي عن عبد الله بن لهيعة وليث بن سعد وبكر بن مضر أنبأنا أبو الحسين الأبرقوهي وأبو عبد الله الخلال قالا أنا أبو القاسم بن مندة أنا أبو علي إجازة ح قال وأنا أبو طاهر أنا علي قالا أنا ابن أبي حاتم ( 4 ) نا الحسين بن الحسن قال سألت يحيى بن معين عن أبي هارون البكاء الذي يكون بقزوين فقال أعرفه ليس هو ممن ينبغي أن يكتب عنه قال
_________
( 1 ) الجرح والتعديل لابن أبي حاتم 8 / 160
( 2 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 13 / 35
( 3 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 13 / 36
( 4 ) الجرح والتعديل لابن أبي حاتم 8 / 160

(61/208)


وسألت أبي عن أبي هارون البكاء فقال محله عندي الصدق قدم الشام فكتب عن صدقة بن خالد ويحيى بن حمزة ولا أعلم أني عثرت عليه بشئ قال وسألت أبا زرعة عن أبي هارون البكاء ( 1 ) فكلح وجهه فقيل له أي شئ أنكروا عليه فقال لا أعلم شيئا أنكروا عليه وأنا لا أحدث عنه ولا يعرف بالعراق وكان في كتابنا حديث قد كان حدث عنه قديما فلم يقرأه علينا فضربنا عليه أنبأنا أبو محمد بن الأكفاني نا عبد العزيز الكتاني أنا أبو نصر بن الجبان إجازة نا أحمد بن القاسم بن يوسف نا أحمد بن طاهر بن النجم نا سعيد بن عمرو البردعي قال قلت له يعني أبا زرعة الرازي أبو هارون البكاء فكلح وجهه وقال بيده هكذا قلت فبأي شئ ( 2 ) أنكروا عليه قال أما شئ كذا فلا أعلمه إلا أن أصحابنا حكوا عن يحيى بن معين أنه قال فيه شيئا ليس من طريق الحديث مثل الشراب وأشباهه 7756 موسى بن محمد بن عمران الأثط حدث بدمشق عن محمد بن عبد الله بن عمار الموصلي روى عنه أبو الحسن علي بن أحمد بن قرقوب التمار 7757 موسى بن مروان أبو عمران البغدادي ( 3 ) نزيل الرقة التمار سمع بدمشق الوليد بن مسلم وشعيب بن إسحاق الدمشقيين وسويد بن عبد العزيز وبحمص بقية بن الوليد ومحمد بن حرب الأبرش ويحيى بن سعيد العطار وبالموصل المعافى بن عمران وعمر بن أيوب وعيسى بن يونس السبيعي وعبيدة بن حميد وعطاء ابن مسلم الحلبي وزكريا بن منظور القرظي المدني ويوسف بن الغرق ( 4 ) بن نمارة قاضي الأهواز ويعلى بن عبيد الطنافسي وأبا معاوية الضرير روى عنه أبو داود في سننه وأبو حاتم الرازي وعلي بن الحسن الهسنجاني
_________
( 1 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك للايضاح عن د و " ز " وم والجرح التعديل
( 2 ) سقطت من الاصل والمثبت عن د و " ز " وم
( 3 ) ترجمته في تهذيب الكمال 18 / 507 وتهذيب التهذيب 5 / 579 وتاريخ بغداد 3 / 41 والجرح والتعديل 8 / 165
( 4 ) الكلمة غير واضحة تماما وقد تقرأ : الفرق بالفاء بالاصل ود و " ز " وم والمثبت عن تهذيب الكمال

(61/209)


والحسين بن عبد الله بن يزيد القطان الرقي وأبو الحسن أحمد بن سيار المروزي والقاسم ابن الليث الرسعني وأحمد بن النضر ( 1 ) العسكري وأبو بكر بن أبي خيثمة وجنيد بن حكيم الدقاق وأبو الحسن أحمد بن أبي رجاء نصر بن شاكر الدمشقي أخبرنا أبو عبد الله الحسين بن عبد الملك أنا إبراهيم بن منصور أنا أبو بكر بن المقرئ أنا الحسين بن عبد الله بن يزيد بن الأزرق القطان الرقي نا موسى بن مروان الرقي نا عطاء بن مسلم الخفاف عن مسعر عن ( 2 ) سلمة بن كهيل عن أبي الأحوص عن علي قال شهدت أنا وأبو بكر وعمر بدرا فكان جبريل عن يميني وميكائيل عن يمين أبي بكر أو قال جبريل عن يمين أبي بكر وميكائيل عن يميني عليهم السلام أخبرنا أبو بكر محمد بن ناصر قراءة عن أبي الفضل بن الحكاك أنا أبو نصر الوائلي أنا الخصيب بن عبد الله أخبرني عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن أخبرني أبي قال أبو عمران موسى بن مروان أنبأنا أبو الحسين القاضي وأبو عبد الله الأديب قالا أنا أبو القاسم بن مندة أنا أبو علي إجازة ح قال وأنا أبو طاهر أنا علي قالا أنا ابن أبي حاتم قال ( 3 ) موسى بن مروان الرقي أبو عمران روى ( 4 ) عن عمر بن أيوب الموصلي وبقية بن الوليد سمع منه أبي بالرقة ( 5 ) روى عنه علي بن الحسن الهسنجاني ( 6 ) أخبرنا أبو جعفر الهمذاني في كتابه أنا أبو بكر الصفار أنا أحمد بن علي بن منجوية أنا أبو أحمد الحاكم قال أبو عمران موسى بن مروان الجزري الرقي سمع المعافى بن عمران أبا مسعود
_________
( 1 ) الاصل وم ود و " ز " : النصر والمثبت عن تهذيب الكمال
( 2 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك لتقويم السند عن م ود و " ز "
( 3 ) الجرح والتعديل لابن أبي حاتم 8 / 165
( 4 ) في الجرح والتعديل : روى عن بقية بن الوليد ولم يزد
( 5 ) اللفظة ليست في الجرح والتعديل
( 6 ) قوله : روى عنه
إلى هنا سقط من الجرح والتعديل

(61/210)


الموصلي وعمر بن أيوب الموصلي روى عنه أبو الحسن أحمد بن سيار المروزي أخبرنا أبو الحسن بن قبيس وأبو منصور بن خيرون قالا قال لنا أبو بكر الخطيب ( 1 ) موسى بن مروان أبو عمران نزل الرقة وحدث بها عن المعافى بن عمران الموصلي وأبي معاوية الضرير وعبيدة بن حميد الحذاء روى عنه الحسين بن عبد الله بن يزيد القطان الرقي وجنيد بن حكيم الدقاق وغيرهما قال الخطيب وأنا الأزهري والحسن بن محمد بن عمر النرسي ح وأخبرنا أبو بكر محمد بن الحسين بن المزرفي ( 2 ) نا أبو الحسين محمد بن علي ابن المهتدي قالوا ( 3 ) أنا أبو أحمد محمد بن عبد الله بن أحمد نا أبو علي محمد بن سعيد بن عبد الرحمن القشيري ( 4 ) قال موسى بن مروان البغدادي يكنى أبا عمران مات بالرقة وبها ولده كان ينزل خندق ( 5 ) حسين الخادم بربض الرافقة سنة ست وأربعين ومائتين 7758 موسى بن نصير أبو عبد الرحمن ( 6 ) مولى امرأة من لخم ويقال إنه مولى لبني أمية وأصله من عين التمر ( 7 ) ويقال هو من إراشة من بلي سبي أبوه من جبل الجليل ( 8 ) من الشام في زمن أبي بكر وكان اسمه نصرا فصغر وأعتقه بعض بني أمية فرجع إلى الشام وولد له موسى بقرية يقال لها
_________
( 1 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 13 / 41
( 2 ) بالاصل : المزرقي وفي " ز " : " المرزمي " وفي م : المرزقي وبدون إعجام في د
( 3 ) الخب رواه الخطيب البغدادي في تاريخ بغداد 13 / 41
( 4 ) في تاريخ بغداد : أبو علي محمد بن سعيد الحراني
( 5 ) كذا بالاصل ود و " ز " وم : " خندق " والذي في تاريخ بغداد وتهذيب الكمال : فندق وهو اشبه وقد ورد ذكر " فندق الحسين " في معجم البلدان في مادة : الفندق
قال : وفندق الحسين : موضع آخر ولم يحدده
( 6 ) ترجمته وأخباره في البيان المغرب ( الفهارس ) وفيات الاعيان 5 / 318 وجذوة المقتبس ص 338 وبغية الملتمس 442 وتاريخ علماء الاندلس 2 / 18 وسير أعلام النبلاء 4 / 496 ونفح الطيب 1 / 229 وشذرات الذهب 1 / 112 والامامة والسياسة ( الفهارس ) ن وتاريخ الطبري ( الفهارس ) وتاريخ ابن الاثير ( الفهارس )
( 7 ) عين التمر : بلدة قريبة من الانبار غربي الكوفة ( راجع معجم البلدان )
( 8 ) كذا رسمها بالاصل وم و " ز " : جبل الجليل والذي في المختصر : جبل الخليل وجاء في معجم البلدان في مادة كفر مثرى : جبل الخليل

(61/211)


كفر مثرى ( 1 ) وهو صاحب فتوح الأندلس وكان أعرج روى عن تميم الداري روى عنه يزيد بن مسروق اليحصبي وابنه عبد العزيز بن موسى بن نصير وقتل ابنه هذا في حياته وولاه معاوية البحر وشهد مرج راهط ونثرنا ( 2 ) ثم هرب ولحق بعبد العزيز بن مروان فاستوهبه من مروان وقيل إن موسى كان يقرأ الكتب فوجد أمر بني أمية فانقطع إلى مروان ( 3 ) وهو بالمدينة فخرج إلى الشام ثم ترقت أحواله حتى ولي الأندلس وقدم دمشق على الوليد بن عبد الملك وقدم معه بمائدة سليمان بن داود التي أصابها بالأندلس أخبرنا أبو محمد حمزة بن العباس وأبو الفضل أحمد بن محمد بن الحسن إذنا وحدثني أبو بكر اللفتواني عنهما قالا أنا أبو بكر الباطرقاني أنا أبو عبد الله بن منده أنا أبو سعيد بن يونس قال موسى بن نصير يكنى أبا عبد الرحمن صاحب فتح الأندلس يقال مولى لخم يروي عن تميم الداري روى عنه يزيد بن مسروق اليحصبي أنبأنا أبو القاسم النسيب وأبو الوحش المقرئ عن رشأ بن نظيف أنا أبو محمد عبد الرحمن بن عمر بن محمد البزاز قراءة عليه نا أبو عمر محمد بن يوسف بن يعقوب الكندي في كتاب مولى أهل مصر قال ومنهم أبو عبد الرحمن موسى بن نصير مولى عمم ( 4 ) من لخم كان مولده سنة تسع عشرة وولاه معاوية البحر فغزا قبرس وبنى هنالك حصونا ومينايات ( 5 ) منها حصن يانس ( 6 ) وال ( 7 ) عوصه ( 8 ) أخبرني بذلك عبد الوهاب عن علي بن قديد عن يحيى بن عثمان عن البصري قرأت على أبي الحسن سعد الخير بن محمد بن سهل عن أبي عبد الله محمد بن أبي
_________
( 1 ) كفر مثرى طبطت بالقلم عن معجم البلدان لم يحددها ياقوت وكأنه كان ينقل عن المصنف
( 2 ) كذا رسمها بالاصل وم و " ز " ود
( 3 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك للايضاح عن د و " ز " وم
( 4 ) كذا رسمها بالاصل ود وفي م و " ز " : عم
( 5 ) كذا رسمها بالاصل وم و " ز " وفي المختصر : " مثابات "
( 6 ) كذا صورتها بالاصل وم ود و " ز " لم يعجم إلا الحرف الاول منها وفي المختصر : يابس راجع حوله معجم البلدان
( 7 ) كذا بياض بالاصل وم و " ز " ود

(61/212)


نصر الحميدي صاحب تاريخ الأندلس قال ( 1 ) موسى بن نصير أبو عبد الرحمن ( 2 ) صاحب فتح الأندلس وكان أميرا بأفريقية والمغرب وليها في سنة تسع وسبعين وكانت الولاة في كل ذلك من قبله يقال إنه مولى لخم وهو من التابعين روى عن تميم الداري روى عنه يزيد بن مسروق اليحصبي مات بمر الظهران ( 3 ) أو بوادي القرى على اختلاف فيه وذلك في سنة سبع أو تسع وتسعين وكان خرج مع سليمان بن عبد الملك إلى الحج وقد ألف في أخباره في ( 4 ) فتوح الأندلس وكيف جرى الأمر في ذلك رجل من ولده يقال له معارك بن مروان بن عبد الملك بن مروان بن موسى بن نصير أبو معاوية ذكره أبو سعيد يعني ابن يونس أنبأنا أبو القاسم العلوي وأبو الوحش عن رشأ أنا أبو محمد بن النحاس نا أبو عمر الكندي حدثني ابن قديد عن عبيد الله عن أبيه أخبرني بعض مشايخنا أن معاوية بعث لابتناء يانس ( 5 ) من قبرس رجلين من الموالي أحدهما موسى بن نصير والآخر المهاجر بن دعلج مولى خولان وولى أبا الأعور السلمي البعث فلما قدما عليه رأى موسى أجسم من المهاجر فقال ما ينبغي للسلطان أن يستعين إلا بالجسيم لهيبته قال ونا أبو عمر أخبرني عبد الوهاب عن ابن قديد عن أبي عثمان عن النصيري أن موسى بن نصير كان ممن بايع لابن الزبير وحضر يوم المرج مع الضحاك فلما انهزم أهل المرج وقتل الضحاك لحق موسى بن نصير بفلسطين فكان مع ناتل بن قيس يدعو إلى ابن الزبير فأهدر مروان دمه فاستجار موسى بعبد العزيز بن مروان فوهبه له مروان وخرج به معه وهو سائر إلى مصر وهم في طاعة ابن الزبير وعليهم ابن جحدم ( 6 ) الفهري فلما بلغ أهل مصر ( 7 ) مسير مروان خندقوا على الفسطاط خندقا واستعدوا لحربه ووجهوا مراكب مصر إلى سواحل الشام ليخالف إلى ذراريهم وعيالهم وكان على تلك المراكب الأكدر بن حمام اللخمي فلما بلغ مروان العريش بلغه أن مراكب أهل مصر قد سارت إلى
_________
( 1 ) الخبر رواه الحميري في كتابه المسمى جذوة المقتبس في ذكر ولاة الاندلس ص 338 رقم 793
( 2 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك عن د و " ز " وم وانظر جذوة المقتبس
( 3 ) مر الظهران : موضع على مرحلة من مكة ( معجم البلدان )
( 4 ) الزيادة عن م و " ز " ود
( 5 ) كذا راجع ما مر قريبا
( 6 ) في م : ابن جهرم
( 7 ) من قوله : وهم إلى هنا استدرك على هامش " ز "

(61/213)


عيالات أهل الشام فراعه ذلك فاستشار موسى بن نصير فقال له موسى إن كانوا قد خرجوا في هذه الأيام فقد كفيتهم فقال له مروان أزبيرية هذه يا موسى قال ستعلم يا أمير المؤمنين ( 1 ) أزبيرية هي أم مروانية إني عالم بهذا البحر فعقد له مروان على خيله ووجهه فسار موسى فيمن معه حتى إذا كان ببعض الشام رأى تكدرا من النجوم ليلة من ذلك فقال لا يبقى الليلة في البحر مركب إلا تكسر وذهب فأجاز إلى عكا ويافا فألقى مراكب أهل مصر قد ألقاها الريح تلك الليلة فتكسرت فأخذهم موسى أسرى وهي ستمائة رجل كلهم من لخم وجعل مروان يتلبث في مسيره ذلك انتظارا لما يأتيه من قبل موسى فلما ظفر موسى بالقوم أقبل بهم وأغذ السير حتى أدرك مروان بخربة القتيل فيما بين الفرما ( 2 ) والجفار ( 3 ) فدخل على مروان فأخبره الخبر وأتاه بالأسارى فأجازه مروان بألف دينار وسار مروان حتى إذا كان بجرجير ( 4 ) انتهى إليه ما استعد به أهل مصر فبعث إلى وجوه من معه من أهل الشام وأهل بيته فقال أشيروا علي في هؤلاء الأسرى فقال كل امرئ منهم برأيه وموسى ساكت فالتفت إليهم مروان فقال ما لك يا ابن نصير لا تتكلم قال يا أمير المؤمنين قال أخاف من الكلمة ( 5 ) التي كانت بالأمس قال تكلم فلست عندنا ظنينا اليوم قال أرى يا أمير المؤمنين أن تفك عانيهم وأن تحسن صفادهم ( 6 ) وأن تبلغهم مأمنهم وأن تعف عنهم فيأتي الرجل منهم غدا قومه فيقول فيها لا يستطيعون رده من الثناء ( 7 ) عليك فقبل مروان مشورة موسى وفك عنهم فقال رجل من أهل مصر من مراد * جزاك الله يا ابن نصير خيرا * فقد أنجيت من قتل وأسر * * عشية قال مروان أشيروا * علي برأيكم في أهل مصر فقلت بما تراه الحظ نصحا * ولم تك ( 8 ) مثل نعمان وعمرو
_________
( 1 ) في المختصر : سيعلم أمير المؤمنين
( 2 ) الفرما : مدينة على الساحل من ناحية مصر أو حصن على ضفة البحر ( معجم البلدان )
( 3 ) الجفار : أرض بين فلسطين ومصر ( معجم البلدان )
( 4 ) جرجير : موضع بين مصر والفرما ( معجم البلدان )
( 5 ) بياض بالاصل وم و " ز " ود والكلمة أثبتت عن المختصر
( 6 ) الصفاد : العطاء
( 7 ) كذا با