روابط مصاحف م الكاب الاسلامي

روابط مصاحف م الكاب الاسلامي
 

تاريخ دمشق لابن عساكر تحميل بكل الصيغ

تاريخ دمشق لابن عساكر

الجمعة، 3 يونيو 2022

مجلد 16. و17. تاريخ دمشق لابن عساكر

 مجلد 16. و17. تاريخ دمشق لابن عساكر

16 مجلد 16. تاريخ دمشق لابن عساكر

شجاع ( 1 ) صيف عن قليل تقشع فدعا بلال بخالد فقال أنت القائل سحابة صيف عن قليل تقشع أما والله لا تقشع حتى يصيبك منها شؤبوب برد فضربه مائة سوط قال وحدثنا الأصمعي والعلاء بن الفضل عن أبيه قال ( 2 ) كان خالد يأتي ( 3 ) بلالا في ولايته ويغشاه في سلطانه ويغتابه إذا غاب عنه ويقول ما في قلب بلال من الإيمان إلا مثل ما في بيت أبي الورد ( 4 ) الحنفي من الجوهر قال وكان أبو الورد ( 5 ) مفلسا وأخذه بلال وخاف أن يقتله فسأله أن يطلقه فأبى بلال أن يطلقه إلا بعشرة كفلاء فيهم نعيم بن صفوان فكفلوا ( 6 ) به على أنه إن غاب فعليهم مائة ألف ( 7 ) درهم إلا نعيما فإنه ليس عليه شئ من المال فهرب خالد وأخفرهم فأخذ بلال المائة الألف من التسعة الكفلاء فقال خالد * فلا تحسبني يا ابن واهصة الخصي * ضعيف القوى لا أستطيع التحولا أبيح ( 8 ) لنا من أرضه وسمائه * بلال أراح الله منه فعجلا ومثلي إذا ما الدار يوما نبت به * دعا بجمال البين ثم تحولا * أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم نا رشأ المقرئ أنا الحسن بن إسماعيل أنا أحمد بن مروان ثنا إسحاق بن ميمون نا مسلم بن إبراهيم عن ( 9 ) الحسن بن أبي جعفر قال دخل مالك بن دينار على بلال بن أبي بردة فقال له يا أبا يحيى ادع الله لي فقال له ما ينفعك دعائي لك وعلى بابك أكثر من مائتين يدعون عليك أخبرنا أبو عبد الله الفراوي وأبو المظفر القشيري قال أخبرنا أبو سعد
_________
( 1 ) أخبار القضاة : سحابة
( 2 ) الخبر في أخبار القضاة 2 / 25
( 3 ) الخبر في أخبار القضاة 2 / 25
( 4 ) بالاصل : كان بلال يأتي خالدا والمثبت عن أخبار القضاة
( 5 ) بالاصل : " أبي الدرداء " والمثبت عن أخبار القضاة وفي المطبوعة : أبو الزرد
( 6 ) بالاصل " فكلفوا "
( 7 ) سقطت من الاصل وعلى هامشه كتب : " لعله : ألف "
( 8 ) في أخبار القضاة والمطبوعة : أتيح
( 9 ) ما بين معكوفتين سقط من السند بالاصل وم واستدرك عن المطبوعة 10 / 386

(10/516)


الجنزرودي ( 1 ) أخبرنا أبو عمرو بن حمدان ح وأخبرنا أبو عبد الله الخلال أخبرنا إبراهيم بن منصور أخبرنا أبو بكر بن المقرئ قالا أخبرنا أبو يعلى حدثنا مجاهد بن موسى حدثني وفي حديث ابن حمدان حدثنا يزيد هو ابن هارون أخبرنا الأزهر بن سنان القرشي حدثنا محمد بن واسع الأزدي قال ( 2 ) دخلت على بلال بن أبي بردة فقلت له يا بلال إن أباك حدثني عن أبيه عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال إن في جهنم واديا يقال له هبهب حقا على الله أن يسكنه كل جبار فإياك زاد ابن حمدان أن يا بلال وقالا أن تكون ممن يسكنه [ 2685 ] أنبأنا أبو القاسم العلوي وأبو الوحش المقرئ عن رشأ المقرئ أخبرنا محمد بن جعفر أنبأنا أبو روق الهزاني حدثنا الرياشي عن الأصمعي قال قال العريان بن الهيثم لبلال بن أبي بردة إنه ليريبني بيا ض راحتيك ورواح قدميك وانتشار منخريك وجعودة شعرك فقال له بلال إني لا أكره أن أجل أبا موسى ندا للأسود وأبا بردة ندا للهيثم ونفسي ندا لك ثم تمثل * أنا مسكين لمن يعرفني * ولمن ينكرني جدا لحق لا أبيع الناس عرضي إنني * لو أبيع الناس عرضي لنفق * قال وأخبرنا محمد نب جعفر أخبرنا ابن الأنباري حدثنا أبي حدثنا أحمد بن عبيد قال قال المدائني أرسل بلال إلى قصاب في جواره في السحر قال فدخلت عليه وبين يديه كانون وفي صحن الدار تيس ضخم فقال أخرج الكانون واذبح التيس واسلخه وكبب لحمه ففعلت ودعا بخوان فوضع بين يديه وجعلت أكبب اللحم فإذا استوى منه شئ وضعته بين يديه فأكله حتى تعرقت له لحم ( 3 ) التيس فلم يبق إلا بطنه وعظامه وبقيت بضعة على الكانون فقال لي كلها فأكلتها وجاءت جارية بقدر فيها دجاجتان وناهضتان ( 4 ) ومعها صحفة مغطاة لا أدري ما فيها فقال ويحك ما في بطني موضع
_________
( 1 ) بالاصل : " الخزرودي " تحريف وفي م : الحنزرودي
( 2 ) الخبر في أخبار القضاة 2 / 25
( 3 ) بالاصل " اللحم " والمثبت عن م وفيها : تعرضت له لحم وانظر مختصر ابن منظور 5 / 272
( 4 ) رسمها مضطرب بالاصل والمثبت عن المختصر والناهض : الفرخ الذي استقل للنهوض وقيل : هو الذي وفرجناحاه ونهض للطيران ( اللسان ) وفي المطبوعة 10 / 378 وباهفتان وفي م : وباهسان

(10/517)


فضعيها ( 1 ) على رأسي فضحك إلى الجارية وضحكت إليه ورجعت ثم دعا بشراب فشرب منه خمسة أقداح وأمر لي منها بقدح فشربته ثم قال الحق بأهلك أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أخبرنا أبو الحسين بن النقور وأبو منصور عبد الباقي بن محمد بن غالب قالا أخبرنا أبو طاهر المخلص حدثنا عبيد الله بن عبد الرحمن حدثنا زكريا بن يحيى حدثنا الأصمعي حدثنا أبو عاصم النبيل أخبرني أبي قال ( 2 ) كان ( 3 ) كاتب يكتب خلف بلال فأقطر على ثوبه فقال أتراني أحبك بعد هذا اليوم قال ( 4 ) وحدثنا الأصمعي حدثنا هشام بن قحذم ( 5 ) قال كان بلال يخاف الجذام فوصف له السمن يستنع فيه فكان يفعل فيه ثم يبيعه فترك أهل البصرة أكل السمن وشراءه إلا ممن كان يسليه فمنزله قال الأصمعي وكان بلال موصوفا بالبخل على الطعام ( 6 ) حدثني أبو بكر يحيى بن إبراهيم بن أحمد السلماسي عن أبي عبد الله بن أبي نصر الحميدي أخبرنا منصور بن النعمان أخبرنا محمد بن عبيد الله عن أبي العباس عبد الله بن عبيد الله ( 7 ) الصفري عن أبي الصنوبري أخبرنا علي بن سليمان الأخفش قال قال محمد بن يزيد المبرد قال ابن سلام أمر بلال بن أبي بردة بالتفريق بين رجل وامرأته فقالت يا آل أبي موسى ( 8 ) إنما خلقكم الله للتفريق بين المسلمين أرادت ما صنع أبو موسى بعلي ومعاوية أنبأنا أبو عبد الله الفراوي وأبو القاسم زاهر بن طاهر عن أبي عثمان الصابوني
_________
( 1 ) بالاصل وم " فضيعها " والمثبت عن المختصر
( 2 ) الخبر في أخبار القضاة لوكيع 2 / 28
( 3 ) زيادة عن أخبار القضاة
( 4 ) الخبر في أخبار القضاة
( 4 ) الخبر في أخبار القضاة 2 / 27
( 5 ) في المطبوعة 10 / 387 " فخذه " خطأ
( 6 ) بعدها في المطبوعة ورد خبر فيه نقص وبياض كثير أثرنا الاشارة إليه فقط دون استدركه لاضطرابه
أما في الاصل هنا فالاكلام متصل والعبارة سليمة ولا يبدوا أن ثمة سقط وقع وفي م كالاصل
( 7 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك عن م
( 8 ) بالاصل وم : " قال أبو موسى " والمثبت عن مختصر ابن منظور 5 / 272

(10/518)


أخبرنا أبو القاسم الحسن بن محمد بن حبيب المفسر أنبأنا أبو موسى عمران بن موسى بن الحصين حدثنا أبو عوانة حدثنا أبو علي سهل بن علي حدثنا محمد بن الحسين أخبرني محمد بن عبد الرحمن حدثنا أبو زيد الأنصاري قال ( 1 ) دعا ابن أبي بردة أبي علقمة ( 2 ) فلما دخل عليه قال تدري لم أرسلت إليك قال لا قال لأسخر بك فقال أبو علقمة لئن فعلت ذلك لقد سخر أحد الحكمين ( 3 ) بصاحبه فلعنه ابن أبي بردة وأمر بحبسه فمكث أياما ثم أخرجه يوم السبت فلما وقف بين يديه قال له يا أبا علقمة ما هذا الذي في كمك قال طرف من طرف السجن قال أفلا تهب لنا منه قال هذا يوم لا نأخذ ( 4 ) فيه ولا نعطي فقال ابن أبي بردة له ما أبردك وأثقلك يا أبا علقمة قال أبرد مني وأثقل مني من كانت جدته يهودية من أهل السواد ( 5 )
قرأت على أبي محمد عبد الله بن أسد بن عمار بن عبد العزيز بن أبي طاهر أخبرنا عبد الوهاب بن جعفر الميداني حدثني علي بن الحسن بن رجاء بن طعان أخبرنا الحسن بن حبيب حدثنا أبو الحسن الهروي حدثنا يوسف بن يعقوب الواسطي حدثنا بشير بن الفرج عن محمد بن أبي الحسين القطان عن عبد الرحمن الأشهلي ( 6 ) عن أبيه قال كان بالبصرة رجل معتوه من حدان يقال له ابن أبي علقمة وكان له كلام فبعث إليه بلال بن أبي بردة وهو أمير على البصرة فقال له هل تدري لم بعثت إليك قال له لا قال أردت أن أسخر بك فقال للئن فعلت ذلك سخر أحد الحكمين بصاحبه قال فغضب بلال وشتمه وأمر بحبسه فحبس أياما ثم دعا به في يوم سبت فخرج إليه وهو يقلب في كمه شيئا فقال له بلال أي شئفي كمك يا ابن أبي علقمة فقال شئ من طرف السجن فقال ألا تعطينا منه فقال هذا يوم لا نأخذ فيه ولا نعطي يعرض بجدة
_________
( 1 ) أخبار القضاة 2 / 30 ( 2 ) في أخبار القضاة " ابن أبي علقمة " في كل مواضع الخبر
( 3 ) يعرض بأبي موسى الاشعري جد بلال يوم خدعة عمرو بن العاص يوم التحكيم في دومة الجندل ( راجع كتب التواريخ )
( 4 ) أخبار القضاة : " سورا "
( 5 ) أخبار القضاة : " سورا "
( 6 ) كذا بالاصل والذي في أخبار القضاة 2 / 30 : " العباس بن محمد بن عبد الرحمن بن عثمان أبو الفضل الاشهلي قال : حدثني أبي " وفي المطبوعة 10 / 389 عن أبي عبد الرحمن الاشهلي عن أبيه

(10/519)


كانت لبلال أم أم يهودية من أهل سورا وقال غيره هي أم أبي ( 1 ) بردة أخبرنا أبو القاسم العلوي وأبو الوحش المقرئ عن رشأ بن نظيف أخبرنا محمد بن جعفر بن النجار النحوي أخبرنا ابن الأنباري حدثنا ابن المرزبان عن عمر عن الحكم بنالنضر قال سمعت من يقول إنما قتل بلالا ( 2 ) دهاؤه وذاك أنه قال للسجان خذ مني مائة ألف درهم وتعلم يوسف أني قدمت وكان يوسف إذا أخبر عن محبوس أنه قد مات أمر بدفعه إلى أهله فطمع بلال أن يأمر يوسف بدفعه إلى أهله وقال السجان كيف تصنع إذا دفعت إلى أهلك قال لا يسمع لي يوسف بخبر ما دام واليا فأتى السجان يوسف بن عمر فقال إن بلالا قد مات فقال يوسف أرنيه ميتا فجاء السجان فألقى عليه شيئا غمه حتى مات ( 3 ) ثم أراه يوسف 978 بلال بن عبد الله بن بلال أبو الفضيل القرشي من أهل دمشق روى عن بقية بن الوليد سمع منه أبو حاتم الرازي ويزيد بن محمد بن عبد الصمد أنبأنا أبو محمد بن الأكفاني عن أبي محمد بن علي الحداد أخبرنا تمام بن محمد حدثنا أبو الميمون بن راشد حدثنا يزيد بن محمد بن عبد الصمد حدثنا بلال بن عبد الله بن بلال القرشي حدثنا بقية عن أبي بكر بن ( 4 ) عبد الله بن أبي مريم عن أبيه عن جده قال غزوت مع رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وكنت حدثا وكنت أرمي بين يديه بالجندل قال ثم غزوت معه غزوة أخرى وكنت ممن ( 5 ) يحمل لواء رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) رواه أبو ( 6 ) الحسن علي بن داود الداراني عن أبي الميمون مثله
_________
( 1 ) زيادة عن أخبار القضاة 2 / 31
( 2 ) بالاصل " بلال
( 3 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل وم واستدرك عن تهذيب التهذيب 1 / 315
( 4 ) بالاصل " عن " والصواب عن م
( 5 ) مطموسة بالاصل والمثبت عن م
( 6 ) بالاصل " ابن " خطأ والصواب ما أثبت انظر تاريخ داريا ص 116 و 117

(10/520)


قرأت على أبي الفضل بن الحكاك أخبرنا أبو نصر الوائلي أخبرنا الخصيب بن عبد الله أخبرني أبو موسى بن أبي عبد الرحمن أخبرني أبي قال أبو الفضيل ( 1 ) بلال بن عبد الله الدمشقي عن بقية روى عنه أبو حاتم الرازي في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الأديب أخبرنا عبد الرحمن بن مندة أخبرنا حمد بن عبد الله إجازة قال وأخبرنا أبو طاهر بن سلمة أخبرنا علي بن محمد قالا أخبرنا أبو محمد بن أبي حاتم قال ( 2 ) بلال بن عبد الله القرشي أبو الفضيل الدمشقي روى عن بقية سمع منه أبي في الرحلة الأولى سئل عنه أبي فقال صدوق 979 بلال بن أبي هريرة الدوسي ( 3 ) صاحب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) روى عن أبيه روى عنه ابنه عبد الرحمن بن بلال والشعبي ويعقوب بن محمد بن طحلا وشهد مع معاوية صفين وجعله على بعض رجالته وبقي إلى أيام سليمان بن عبد الملك أخبرنا أبو القاسم الشحامي أخبرنا أبو الحسين علي ( 4 ) بن محمد اليماني أنبأنا أبو الحسن علي بن أحمد بن محمد اليماني أنبأ أبو الحسن علي بن أحمد بن محمد الزوزني حدثنا أبو حاتم محمد بن حبان البستي أخبرنا محمد بن الحسين بن مكرم حدثنا محمد بن مسلم بن دارة حدثنا محمد بن سابق حدثنا عمر بن أبي قيس عن مطرف عن الشعبي عن بلال بن أبي هريرة عن أبيه عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال يخرج الدجال من ها هنا وأشار نحو المشرق أخبرنا أبو علي الحداد وجماعة قالوا أخبرنا أبو بكر بن ريذة ( 5 ) حدثنا سليمان بن أحمد حدثنا محمد بن إسحاق أبو الحسن ختن هشام بن عمار حدثنا
_________
( 1 ) بالاصل " أبو الفضل " خطأ وهي كنية صاحب الترجمة
( 2 ) الجرح والتعديل 1 / 1 / 399
( 3 ) بالاصل وم " السدوسي " والمثبت عن مختصر ابن منظور 5 / 273
( 4 ) كذا ويبدو أن في الكلام تكرار وأحدهما صحف عن الاخر وفي م كالاصل : وفيها أبو الحسن علي
( 5 ) بالاصل وم " ريدة " بالدال المهملة والصواب ما أثبت بالذال المعجمة وقد مر

(10/521)


عبد الله بن يزيد البكري حدثنا يعقوب بن محمد بن طحلا المدني حدثنا بلال بن أبي هريرة عن أبي هريرة أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أتى بصحفة تفوفرفع يده منها ثم قال إن الله لم يطعمنا نارا [ 2686 ] قال سليمان لم يروي عن بلال بن أبي هريرة إلا يعقوب ولا عن يعقوب إلا عبد الله تفرد به هشام وبلال قليل الرواية عن أبيه أخبرنا أبو غالب الماوردي أخبرنا أبو الحسن السيرافي أخبرنا أبو عبد الله النهاوندي حدثنا أحمد بن عمران حدثنا موسى بن زكريا قال قال ( 1 ) خليفة بن خياط قال أبو عبيدة وكان على رجالة الميسرة بلال بن أبي هريرة الدوسي بصفين مع معاوية قرأت على أبي الفضل بن ناصر عن أبي الفضل التميمي ( 2 ) أنبأنا أبو نصر الوائلي أخبرنا الخصيب بن عبد الله أخبرني أبو موسى بن أبي عبد الرحمن أخبرني أبي قال أبو الفضيل بلال بن عبد الله الدمشقي عن بقية روى عنه أبو حاتم الرازي ( 3 ) أخبرنا أبو عبد الله البلخي أنبأنا أبو غالب محمد بن الحسن بن أحمد أنبأنا أبو علي بن شاذان أخبرنا أحمد بن إسحاق بن نيخاب حدثنا إبراهيم بن الحسين حدثنا
يحيى بن سليمان حدثني نصر بن مزاحم حدثنا عمرو بن شمر عن جابر عن أبي جعفر وزيد بن الحسين بن علي ورجل قد سماه قال استعمل معاوية على قيس وإياد وحمص بلال بن أبي هبيرة قال وصوابه بن أبي هريرة قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي محمد التميمي حدثني علي بن الحسن الربعي أخبرنا عبد الوهاب الكلابي حدثنا أبو الحسن بن جوصا حدثنا أبو عمر عيسى بن محمد حدثنا ضمرة بن ربيعة عن رجاء بن أبي سلمة عن عبد الله بن أبي نعم
_________
( 1 ) زيادة اقتضاها السياق
وفي هذا الخبر والذي بعده تداخل بالاصل إذ دخلت العبارات والالفاظ بعضها ببعض مما أدي إلى اضطراب المعنى وعبارة م كعبارة الاصل
فقدمنا وأخرنا وحدفنا قياسا إلى أسانيد مماثلة
( 2 ) زيادة اقتضاها السياق قياسا إلى أسانيد مماثلة
( 3 ) سقط الخبر بتمامه من م والمطبوعة 10 / 392

(10/522)


قال دخلت مع ابن محيريز على سليمان بن عبد الملك وإلى جانبه بلال بن أبي هريرة على السرير فقال له سليمان بلغنا أنك زوجت ابنك قال نعم أصلح الله الأمير قال قد نقدنا عنه قال أما العاجل فقد دفعت إليهم وأما الآجل فهو عليه فقال له بلال اقبل يا ابن محيريز عطية الأمير قال فلما خرجنا قال يا ابن محيريز متى كان بلال شرطيا لسليمان 980 بلال بن عويمر أبي الدرداء أبو محمد الأنصاري القاضي ( 1 ) ويقال كان أميرا ببعض الشام وهو في عداد أهل دمشق روى عن أبيه وأم الدرداء امرأة أبيه روى عنه خالد بن محمد الثقفي وحميد بن مسلم وعلي بن زيد بن جدعان وإبراهيم بن أبي عبلة وصالح بن صبيح المري ويعلى ( 2 ) بن النعمان الكوفي وسعيد بن عبد العزيز وحريز بن عثمان وحبيب بن عبيد الرحبي أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أخبرنا أبو علي بن المذهب أخبرنا أحمد بن جعفر حدثنا عبد الله بن أحمد ( 3 ) حدثني أبي حدثنا عصام بن خالد حدثني أبو بكر بن عبد الله بن أبي مريم الغساني عن خالد بن محمد الثقفي عن بلال بن أبي الدرداء عن أبيه عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال حبك الشئ يعمي ويصم [ 2687 ] وحدثناه أبو اليمان فلم يرفعه ورفعه محمد بن مصعب القرقساني ورواه حريز ( 4 ) بن عثمان فلم يرفعه ( 5 )
_________
( 1 ) ترجمته في تهذيب التهذيب 1 / 315 والوافي بالوفيات 10 / 280 وسير أعلام النبلاء 4 / 285 وانظر بحاشيتها ثبتا بأسماء مصادر أخرى ترجمت له
( 2 ) سقطت من الاصل واستدركت عن م
( 3 ) مسند الامام أحمد 6 / 450
( 4 ) بالاصل وم " جرير " خطأ وقد مر في بداية الترجمة
( 5 ) سقط الخبران من الاصل وم واستدركا في المطبوعة 393 10 ولم يشر محققها إلى سقوطهما من هذه النسخة وم م وتمامهما فيها : أخبرنا أبو طالب علي بن عبد الرحمن أنا أبوا لحسن الخلعي أنبأ أبو محمد بن النحاس أنا أبو سعيد بن الاعرابي نا بكر بن فرقد أبو أمية التميمي بن هارون أنا حريز بن عثمان عن بلال بن أبي الدرداء عن أبي الدرداء قال : حبك الشئ يعمي ويصم
أخبرنا أبو عبد الله الخلال أنا إبراهيم بن منصور أنبأ أبو بكر بن المقرئ نا أبو بكر إسماعيل بن أحمد بن

(10/523)


أخبرنا أبو عبد الله الفراوي أنبأنا أبو الحسين الفارسي أخبرنا أبو ( 1 ) سليمان الخطابي قال قوله واها إنما يقال ذلك على التمني للخير والتعجب له قال الشاعر ( 2 ) * واها لريا ثم واها واها وأما قوله آها فإنما يقال ذلك في التوجع ومثله آه قال نابغة بني شيبان * أقطع الليل آهة وحنينا * وابتهالا لله أي ابتهال * وقال المثقب العبدي * إذا ما قمت أرحلها بليل * تأوه آهة الرجل الحزين ( 3 ) * ويروى أأهت الرجل الحزين وفيه لغات غير هذه يقال أوه من عذاب الله واآه من عذاب واآه وآوه من عذاب بالتشديد والقصر وقال الشاعر ( 4 ) * فأوه من الذكرى إذا ما ذكرتها * ومن بعد أرض بيننا وسماء * وأما إيه وإيه بغير تنوين فإنما بمعنى الاستدعاء قال ذو الرمة * وقفنا فقلنا إيه عن أم سالم * وما بال تكليم الديار البلاقع ( 5 ) وأما أيها فمعنى الزجر وأما ويها فله موضعان أحدهما إذا عزيت الرجل بالشئ قلت له ويها أبا فلان والموضع الآخر إذا صدقت بالشئ وارتضيته قلت ويها ما
_________
- حمدون الحوريسي نا عبد الله بن هانئ نا أبي هاني بن عبد الرحمن عن إبراهيم بن أبي عبلة عن بلال بن أبي الدرداء عن أبيه أبي الدرداء قال : ما أنكرتم من زمانكم فبما غيرتم من أعلاما لكم فإن تلك خيرا فواها وها وإن تك شرا فآها آها هكذا سمعت من سلمة
هذا حديث غريب
( 1 ) زيادة عن م وانظر مختصر ابن منظور 5 / 274
( 2 ) لابي النجم انظر ديوان ذي الرمة ص 356 الحاشية
( 3 ) البيت في اللسان " أوه "
( 4 ) البيت في اللسان " أوه "
( 5 ) ديوانه ط بيروت ص 356 وبهامشه : قال الاصمعي : أساء في قوله إيه بلا تنوين كان ينبغي أن يقول إيه عن أم سالم فإذا كان نهيا قال : أيها أي أكفف عنا فإن استبطئت الشئ قلت واها له له كما قال أبو النجم : واها لريا ثم واها واها فإن زجرت قلت : ويها يا هذا

(10/524)


أولاه يقال تأوه الرجل إذا قال أوه وتويل إذا دعا بالويل أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني أخبرنا عبد العزيز الكتاني أخبرنا تمام بن محمد أخبرنا جعفر بن محمد بجعفر حدثنا أبو زرعة قال في الطبقة التي تلي أصحاب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وهي العليا بلال بن أبي الدرداء قال أبو مسهر بلال أسن من أم الدرداء حدثنيه الحسن بن عبد العزيز الجروي يعني عن أبي مسهر أخبرنا أبو غالب بن البنا أخبرنا أبو الحسين بن الآبنوسي أخبرنا أبو القاسم بن عتاب أخبرنا أحمد بن عمير إجازة ح وأخبرنا أبو القاسم نصر بن أحمد أخبرنا الحسن بن أحمد أخبرنا على بن الحسن أخبرنا عبد الوهاب الكلابي أخبرنا أحمد بن عمير قراءة قال سمعت محمود بن سميع يقول في الطبقة الثالثة ( 1 ) وبلال بن أبي الدرداء قال عبد الرحمن كان قاضيا على دمشق في زمن يزيد وبعده حتى عزله عبد الملك وولى أبا إدريس قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي إسحاق الرملي أخبرنا أبو عمر بن حيوية أخبرنا أحمد بن معروف حدثنا الحسين بن الفهم حدثنا محمد بن سعد قال فولد أبو الدرداء بلالا وأمه أم محمد بنت أبي حدرد من أسلم أخبرنا أبو البركات الأنماطي وأبو الفرج ثابت بن منصور بن المبارك قالا أخبرنا أبو طاهر الباقلاني زاد الأنماطي وأبو الفضل بن خيرون قالا أخبرنا أبو الحسين محمد بن الحسن أخبرنا محمد بن إسحاق الأصبهاني أخبرنا أبو حفص الأهوازي حدثنا خليفة بن الخياط قال في الطبقة الأولى من أهل الشام ( 2 ) بلال بن أبي الدرداء دمشقي أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي ثم حدثنا أبو الفضل بن ناصر أنبأنا أحمد بن الحسن والمبارك بن عبد الجبار ومحمد بن علي واللفظ له قالوا أخبرنا أبو أحمد الغندجاني زاد أحمد وأبو الحسن الأصبهاني قالا أخبرنا أحمد بن عبدان أخبرنا
_________
( 1 ) في م : الثانية
( 2 ) تقرأ بالاصل : " الشام " وتقرء " الشامات " وفي م وتهذيب التهذيب الشامات

(10/525)


محمد بن سهل أخبرنا محمد بن إسماعيل قال ( 1 ) بلال بن أبي الدرداء الأنصاري أمير الشام أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني حدثنا عبد العزيز الكتاني أخبرنا أبو محمد بن أبي نصر أنبأنا أبو الميمون بن راشد حدثنا أبو زرعة ( 2 ) حدثني عبد الرحمن بن إبراهيم أن ( 3 ) أبا مسهر حدثهم عن سعيد بن عبد العزيز أن أبا الدرداء ولي القضاء ثم فضالة ( 4 ) بن عبيد ثم النعمان بن بشير ثم بلال بن أبي الدرداء فلما استخلف عبد الملك عزل بلالا وولى أبا إدريس الخولاني قال ( 5 ) وحدثني عبد الرحمن بن إبراهيم عن الوليد بن مسلم عن خالد بن يزيد بن صبيح عن جده أنه رأى بلالا بن أبي الدرداء على قضاء دمشق أتي بشاهد زور فضربه هو خالد بن يزيد بن صالح ( 6 ) بن صبيح نسبه إلى جده قرأنا على علي أبي غالب بن البنا عن أبي تمام الواسطي عن أبي عمر بن حيوية أنبأنا أبو الطيب محمد بن القاسم حدثنا أبو بكر بن أبي خيثمة حدثنا هارون بن معروف حدثنا ضمرة عن علي بن أبي حملة ( 7 ) قال رأيت بلال بن أبي الدرداء على القضاء أميرا على دمشق أنبأنا أبو محمد بن الأكفاني حدثنا عبد العزيز لفظا أخبرنا تمام بن محمد إجازة أخبرنا محمد بن إبراهيم بن مروان أخبرنا محمد بن فيض حدثنا دحيم حدثنا الوليد بن مسلم حدثني خالد بن يزيد عن أبيه قال رأيت بلال بن أبي الدرداء على القضاء في زمان عبد الملك ورأيته لا يضرب شاهد الزور بالسوط ولكن يقفه بين عمد الدرج ويقول هذا شاهد زور فاعرفوه
_________
( 1 ) التاريخ الكبير 1 / 2 / 107
( 2 ) تاريخ أبي زرعة الدمشقي 1 / 199
( 3 ) بالاصل " بن " والمثبت عن أبي زرعة
( 4 ) بالاصل " قضى له " والمثبت عن أبي زرعة
( 5 ) تاريخ أبي زرعة 1 / 200
( 6 ) بالاصل " صابح " والمثبت عن م وتاريخ أبي زرعة
( 7 ) رسمها مضطرب بالاصل والمثبت عن م والضبط عن تبصير المنتبه 1 / 266

(10/526)


أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أخبرنا أبو القاسم بن البسري أخبرنا أبو طاهر المخلص إجازة أخبرنا عبيد الله بن عبد الرحمن أخبرني عبد الرحمن بن محمد بن المغيرة أخبرني أبي أخبرني أبو عبيد القاسم بن سلام قال سنة ثلاث وتسعين فيها مات بلال بن أبي الدرداء أبو محمد بالشام وكذا ذكر أبو حسان الزيادي قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي محمد التميمي أخبرنا مكي بن محمد الغمر ( 1 ) أخبرنا أبو سليمان بن زبر قال وفيها يعني سنة ثنتين وتسعين مات بلال بن أبي الدرداء ويكنى أبا محمد وحكى أبو الفضل المقدسي عن أبي حاتم بن حبان أن بلالا بن أبي الدرداء مات في آخر سنة ثلاث وتسعين 981 بلال أبو ( 2 ) حمامة النوبي الأسود الفارض المقرئ قرأ القرآن على هارون بن موسى الأخفش وحدث بدمشق عن بعض من ( 3 ) أدرك من أهل الحديث كتب عنه أبو الحسين الرازي وقرأ عليه القرآن أبو القاسم المقرئ المعروف بزعزاع قرأت بخط أبي الحسن نجا بن أحمد وذكر أنه نقله من خط أبي الحسين الرازي في تسمية من كتب عنه بدمشق في الدفعة الثانية أبو حمامة بلال النوبي الأسود وكان قارئا لكتاب الله فارضا شيخ لا بأس به مات وأنا بدمشق في المحرم سنة ثلاث وعشرين وثلاثمائة " ذكر من اسمه بيهس " 982 بيهس بن زميل بن عمرو ابن هبيرة بن زفر بن عامر الكلابي جد محمد بن صالح بن بيهس
_________
( 1 ) بالاصل وم : " النعمان " والصواب ما أثبت قياسا إلى أسانيد مماثلة
( 2 ) بالاصل وم : " بن " والصواب ما أثبت وسيأتي " أبو حمامة "
( 3 ) عن م وانظر المطبوعة 10 / 396 ومكانها بالاصل " بعد من "

(10/527)


كان بيهس على خاتم الوليد بن يزيد بن عبد الملك وكان معه حين خرج عليه ابن عمه يزيد بن الوليد وأشار عليه باللحاق بحمص فلم يقبل ذكره أبو الحسين الرازي في تسمية كتاب أمراء دمشق 983 بيهس بن صهيب بن عامر بن عبد الله بن نائل ( 1 ) ابن مالك بن عبيد بن علقمة بن سعد بن كثير بن غالب ابن عدي بن شمس ويقال شميس ويقال بيهس بن طرود بن قدامة بن جرم بن الريان ( 2 ) ابن حلوان بن عمران بن الحاف بن قضاعة أبو المقدام الجرمي ( 3 ) فارس شاعر أصله من البصرة وسكن داريا وكان يشبب بابنه عم له اسمها صفراء بنت عبد الله بن نائل أخبرنا أبو محمد الأكفاني حدثنا عبد العزيز الكتاني أنبأنا أبو الحسن علي بن محمد الطبراني أخبرنا عبد الجبار الخولاني قال ( 4 ) كان لعامر بن نائل ( 5 ) ثلاث أولاد منهم أبو المهلب واسمه عمرو بن معاوية بن عامر وصهيب ( 6 ) بن عامر وزيد بن عامر فأما أبو المهلب فولده بالبصرة وأما صهيب فإن ابنه بيهس بن صهيب انتقل إلى الشام وسكن داريا وولده بها إلى اليوم وشهد بيهس بن صهيب الأزارقة مع المهلب بن أبي صفرة وهو الذي يقول ( 7 ) * ما ينبح الكلب ضيفي قد أسات إذا * ولا أقول لأهلي أطفئوا النار من خشية أن يراها جائع صرد * إني أخاف عقاب الله والعارا * أخبرنا أبو بكر الأنصاري أخبرنا الحسن بن علي أخبرنا محمد بن العباس
_________
( 1 ) في المطبوعة : " نابل " والمثبت يوافق عبارة الاغاني
وفي تاريخ داريا : ناتل
( 2 ) في المطبوعة : " الزبان " والمثبت يوافق الاغاني والمؤتلف والمختلف للامدي وفيها " ربان " بدون " أل "
( 3 ) ترجمته في الاغاني 22 / 135 والامدي ص 65 وتاريخ داريا ص 72
( 4 ) تاريخ داريا ص 72
( 5 ) تاريخ داريا : ناتل
( 6 ) عن تاريخ داريا وبالاصل " وزيد "
( 7 ) البيتان في تاريخ داريا ص 72

(10/528)


أخبرنا أحمد بن معروف حدثنا الحسين بن الفهم حدثنا محمد بن سعد قال قال هشام بن محمد بن السائب الكلبي لما ولي أسلم بن زرعة الكلابي خراسان ذكر أن قوما كانت تدفن أموالهم معهم فيبعث إلى القبور فتنبش فقال بيهس بن صهيب الجرمي * تجنب لنا قبر الغفاري والتمس * سوى قبره لا يعل مفرقك الدم هو النابش القبر المحيل عظامه * لينظر هل تحت السقائف درهم * يعني بالغفاري الحكم بن عمرو الغفاري صاحب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وكان أميرا لخراسان زمن معاوية ولبيهس بن صهيب الجرمي ( 1 ) ألما على قبر لصفراء فاقرئا ال * سلام وقولا حينا أيها ( 2 ) القبر وما كان شيئا غير أن لست صابرا * دعاءك قبر دونه حجج عشر ( 3 ) برابية ( 4 ) فيها كرام أعزة ( 5 ) * على أنها إلا مضاجعهم قفر عشية مال ( 6 ) الركب من غرض ( 7 ) بنا * تروح أبا المقدام قد جنح القصر ( 8 ) فقلت لهم يوم قليل وليلة * لصفراء قد طال التجنب والهجر وبت وبات الناس حولي هجدا * كأن علي الليل من طوله شهر إذا قلت هذا حين أهجع ساعة * تطاول بي ليل كواكبه زهر أقول إذا ما الجنب مل مكانه * أشوك يجافي الجنب أم تحته جمر فلو أن صخرا من عمانة ( 9 ) راسيا * يقاسي الذي ألقى لقد مله الصخر كذا فيه وأحسبه لهدله الصخر
_________
( 1 ) الابيات في الاغاني 22 / 138 قالها وقد اجتاز بلاد بني أسد فمر بقبر صفراء قبل إنها كانت زوجته فقضى نهاره كله عنده فأنشأ يقول وهو يبكي
( 2 ) سقطت من الاصل واستدركت على هامشه
( 3 ) بالاصل " عسر " بالمهملة والمثبت عن الاغاني
وضبطت : " دعاؤك " بالرفع في الاصل والمطبوعة
والصواب ما أثبت بالنصب
ودعاءك مفعول صابرا
( 4 ) بالاصل وم : " ترابية " والمثبت عن الاغاني
( 5 ) في الاغاني : " أحبة " وبهامشها عن نسخة : كرام أعزة " كالاصل
( 6 ) في الاغاني : قال :
( 7 ) بالاصل " عرص " والمثبت عن الاغاني والغرض : الضجر
( 8 ) في الاغاني : العصر
( 9 ) في الاغاني : عماية

(10/529)


حرف التاء تبع 984 تبع بن حسان بن ملكي كرب بن تبع بن الأقرن ويقال اسم تبع هذا حسان بن تبع بن أسعد ( 1 ) بن كرب الحميري وتبع لقب للملك الأكبر بلغة أهل اليمن ككسرى بالفارسية وقيصر بالرومية والنجاشي بالحبشية ( 2 ) ملك دمشق قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي نصر بن ماكولا قال ( 3 ) وأما تبان أوله تاء معجمة باثنتين من فو وبعد باء معجمة بواحدة فهو تبع الحميري واسمه أسعد تبان أبو كرب بن ملكي كرب بن قيس بن زيد بن عمرو ذي الأذعار بن أبرهة ذي المنار بن الرائش بن قيس بن صيفي بن سبأ ( 4 ) يقال هو أول من كسا البيت أخبرنا أبو غالب بن البنا أخبرنا أبو محمد الجوهري أخبرنا أبو عمر بن حيوية حدثنا عبد الله بن أبي داود قال ذكر العباس بن الوليد بن مزيد عن أبيه عن سعيد بن عبد العزيز قال كان تبع إذا عرض الخيل قاموا صفا من دمشق إلى صنعاء اليمن أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد وأبو الحسن محمد بن أحمد بن محمد بن عبد الجبار بن توبة الأسدي قالا أخبرنا أبو الحسين بن النقور أخبرنا أبو الحسن علي بن عبد العزيز بن مردك البزار عبد الرحمن بن أبي حاتم حدثنا محمد بن حماد
_________
( 1 ) بالاصل " سعد " والمثبت عن م وانظر مختصر ابن منظور 5 / 293 والاكمال لابن ماكولا
( 2 ) بالاصل والمختصر : " بالحبشة "
( 3 ) الاكمال لابن ماكولا 1 / 367
( 4 ) بالاصل : " سيار " وفي م : سار والمثبت عن الاكمال

(11/3)


الطهراني حدثنا عبد الرزاق عن معمر عن ابن أبي ذئب عن المقرئ عن أبي هريرة عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال ما أدري الحدود طهارة لأهلها أم لا ولا أدري تبع لعينا كان أم لا ولا أدري ذو القرنين نبيا كان أم ملكا قال غيره أعزيرا كان نبيا أم لا قال الدارقطني تفرد به عبد الرزاق ح أخبرنا أبو منصور محمد بن أحمد بن عبد المنعم الفقيه أنبأنا شجاع وأحمد ابنا ( 1 ) علي بن شجاع وعبد الرحمن بن محمد بن زياد ومحمد بن أحمد بن الحسن بن ماجه ح وأخبرنا أبو الفضل عبيد الله بن محمد بن إبراهيم بن سعدوية أخبرنا أبو الفضل المطهر بن عبد الواحد بن محمد البزاني ( 2 ) وأبو عيسى بن زياد وأبو بكر بن ماجة ح وأخبرنا أبو شكر حمد بن أحمد بن محمد بن الخطاب أخبرنا محمد بن عمر الطهراني والمطهر بن عبد الواحد ح وأخبرناه أبو العباس أحمد بن سلامة الفقيه وأبو المناقب ناصر بن حمزة بن ناصر الحسيني وأبو القاسم عبد الجبار بن أبي غالب بن أبي زيد الزعفراني البزار وأبو الوفاء عبد الله بن محمد بن عبد الله الدشتي وأبو ( 3 ) عبد الله الحسين بن حمد بن محمد بنعمرويه ومحمد بن حمد بن أحمد بن علي حمويه ومحمد بن إبراهيم بن محمد بن محمد الصالحاني وإسماعيل بن الحسن النجاد وأبو منصور فادشاه بن أحمد بن نصر فاشاه وأبو نصر الحسين بن رجاء بن محمد بن سليم وأبو سعيد يسار بن عبد الله بن شيبان المؤدب وأبو غانم أحمد بن عبد الواحد بن محمد بن زياد العطار قالوا أخبرنا أبو بكر بن ماجه ح وأخبرنا أبو القاسم رستم بن محمد بن أبي عيسى بن زياد وأبو المظفر بندار بن أبي زرعة بن بندار البيع وأبو جعفر محمد بن غانم بن أبي نصر الشرابي قالوا أخبرنا أبو عيسى بن زياد
_________
( 1 ) بالاصل : " أنبأنا " والصواب ما أثبت
( 2 ) بالاصل البراني بالراء المهملة والصواب ما أثبت
انظر ترجمته في سير أعلام النبلاء 18 / 549 وفي المطبوعة 10 / 408 " الهزاني "
وفي م : " البراي "
( 3 ) بالاصل " وأخبرنا " وفي المطبوعة 10 / 408 " وأبا " وفيها تحريف وفي م : وأخبرنا عبد الحسين والصواب ما أثبت

(11/4)


ح وأخبرنا أبو غالب الماوردي أنبأنا المطهر بن عبد الواحد ح وأخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر بن محمد أنبأنا عبيد الله بن محمد بن إسحاق بن منده قالوا أخبرنا أحمد بن محمد بن المرزبان حدثنا محمد إبراهيم بن يحيى الحزوري حدثنا محمد بن سليمان لوين ( 1 ) حدثنا حبان ( 2 ) بن علي عن محمد بن كريب ( 3 ) عن أبيه عن ابن عباس قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ثلاث وثلاث وثلاث فثلاث لا يمين فيهن وثلاث الملعون فيهن وثلاث أشك فيهن فأما الثلاث التي لا يمين فيهن فلا يمين مع والد ولا امرأة مع زوجها ولا المملوك مع سيده وأما الملعون فيهن فملعون من لعن والديه وملعون من ذبح لغير الله وملعون من غير تخوم الأرض وأما الذي أشك فيهن فغزيز لا أدري إن أكان نبيا أم لا ولا أدري ألعن تبع أم لا قال ونسيت يعني الثالثة [ 2688 ] وهذا الشك من النبي ( صلى الله عليه و سلم ) كان قبل أن يتبين له أمره ثم أخبر أنه كان مسلما وذاك فيما أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أخبرنا أبو علي بن المذهب أخبرنا أحمد بن جعفر حدثنا عبد الله بن أحمد ( 4 ) حدثني أبي حدثنا حسن حدثنا ابن لهيعة حدثنا أبو زرعة عمرو ( 5 ) بن جابر عن سهل بن سعد قال سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول لا تسبوا تبعا فإنهأسلم [ 2689 ] ح أخبرنا أبو سهل بن سعدويه أخبرنا أبو الفضل البرازي حدثنا جعفر بن عبد الله أخبرنا محمد بن هارون الروياني حدثنا علي بن حرب حدثنا زيد بن أبي الزرقاء عن ابن لهيعة عن ابي زرعة عمرو ( 5 ) بن جابر عن سهل بن سعد الساعدي قال قال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) لا تسبوا تبعا فإنه قد أسلم [ 2690 ] ح أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أخبرنا أبو الحسين بن النقور أخبرنا أبو طاهر
_________
( 1 ) بياض بالاصل واللفظة مستدركة عن المطبوعة 10 / 408 وانظر ترجمته في سير الاعلام 11 / 500 ولوين لقبه
واللفظة غير مقروءة في م
( 2 ) رسمها غير واضح والصواب ما اثبت وحبان بالكسر وفي المطبوعة 10 / 408 " جبار " تحريف انظر في تهذيب التهذيب ومحمد بن كريب 5 / 268 وترجمة حبان بن علي فيه أيضا 1 / 427 وفي م : جبان
( 3 ) بالاصل " ذؤيب " تحريف والصواب ما أثبت انظر الحاشية السابقة
( 4 ) مسند الامام أحمد 5 / 340
( 5 ) بالاصل " عمر " والمثبت عن مسند أحمد

(11/5)


المخلص أخبرنا أبو محمد عبيد الله بن عبد الرحمن السكري حدثنا أحمد بن يوسف بن خالد التغلبي حدثنا صفوان بن صالح حدثنا الوليد بن لهيعة عن أبي زرعة عن سهل بن سعد الساعدي أنه سمعه يقول قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) لا تسبوا تبعا فإنه قد كان أسلم [ 2691 ] ح أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الحسن علي بن أحمد قالا حدثنا وأبو منصور بن زريق قال أخبرنا أبو بكر الخطيب أخبرنا طلحة بن علي بن الصقر الكناني حدثنا أحمد بن يوسف بن خلاد حدثنا محمد بن محمد بن صديق أبو حامد البلخي حدثنا أحمد بن القاسم بن أبي برة حدثنا مؤمل بن إسماعيل عن سفيان الثوري عن سماك عن عكرمة عن ابن عباس قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) لا تسبوا تبعا فإنه قد أسلم رواه غيره عن عكرمة فلم يرفعه [ 2692 ] ح أخبرناه أبو القاسم بن السمرقندي أخبرنا أبو الحسين بن النقور أخبرنا أبو طاهر المخلص أخبرنا رضوان بن أحمد بن جالينوس أخبرنا أحمد بن عبد الجبار حدثنا يونس بن بكير عن زكريا بن يحيى المدني حدثنا عكرمة قال سمعت ابن عباس يقول لا يشتبهن عليكم أمر تبع فإنه كان مسلما أنبأنا أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الحسن الموازيني قالا أخبرنا أبو الحسن بن أبي الحديد أخبرنا جدي أبو بكر أخبرنا محمد بن يوسف الهروي أخبرنا محمد بن حماد أخبرنا عبد الرزاق أخبرنا عمران أبو الهزيل أخبرني تميم بن عبد الرحمن قال قال لي عطاء بن أبي رباح أتسبون تبعا يا تميم قلت نعم قال فلا تسبوه فإن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قد نهى عن سبه [ 2693 ] ح قال وأخبرنا عبد الرزاق أخبرنا بكار بن عبد الله قال سمعت وهب بن منبه يقول نهى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) الناس عن سب أسعد وهو تبع قلنا يا أبا عبد الله وما كان أسعد قال كان على دين إبراهيم ( صلى الله عليه و سلم ) وكان إبراهيم يصلي كل يوم صلاة ولم تكن شريعة قال وأخبرنا عبد الرزاق أخبرنا معمر عن قتادة في قوله تبارك وتعالى " قوم " تبع ( 1 ) أن عائشة أم المؤمنين قالت كان تبع رجلا صالحا قال كعب ذم الله قومه ولم يذمه
_________
( 1 ) سورة الدخان الآية : 37

(11/6)


قال معمر فأخبرني تميم بن عبد الرحمن أنه سمع سعيد بن جبير يقول إن تبعا كسى البيت ونهى سعيد عن سبه أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أخبرنا أحمد بن محمد بن أحمد أخبرنا محمد بن عبد الله بن الحسين ( 1 ) حدثنا عبد الله بن عمر القواريري حدثنا يزيد بن زريع حدثنا عمران بن حدير ( 2 ) عن أبي مجلز قال جاء ابن عباس إلى عبد الله بن سلام فقال إني أسألك عن ثلاث قال تسألني وأنت تقرأ القرآن قال نعم أسألك عن تبع ما كان وأسألك عن عزير ما كان وأسألك عن الهدهد لم تفقده سليمان ( صلى الله عليه و سلم ) من بين الطير قال أما تبع فإنه كان رجلا من العرب ظهر على الناس وسبى فتية من الأحبار فاشتد عليهم أوقات ( 3 ) دعائهم فأنكر الناس تبعا قالوا قد ترك دينكم وآلهتكم فما تقولون أو فما تأمرون فقالوا بيننا وبينهم النار التي تحرق الكاذب وينجو منها الصادق فعرض ذلك على أصحابه فرضوا بذلك فعمد بهم تبع إلى النار فأمر الفتية أن يدخلوا فيها فألقوا مصاحفهم في أعناقهم فلما أرادوا أن يدخلوها سفعت النار وجوههم فوجدوا حرها فنكصوا فقال تبع لتدخلنها فدخلوها فانفرجت عنهم حتى مضوا ثم أمر قومه أن يدخلوها ( 4 ) فلما أرادوا أن يدخلوها سفعت وجوهم فوجدوا حرها فنكصوا فأمر بهم تبع أن يدخلوها فدخلوها ( 5 ) فانفرجت لهم حتى توسطوها فأحاطت ( 6 ) بهم وأحرقتهم فأسلم تبع وكان رجلا صالحا وأما عزير فإنه لما ظهر بخت نصر على بنى إسرائيل خرب بيت المقدس وشقق المصاحف ودرست السنة وكان عزير توحش في الجبال وكانت له عين يشرب منها فمثلت له عند العين إمرأة فلما جاء ليشرب فبصر بالمرأة فانصاع فلما جهده العطش أتاها وهي تبكي قال ما يبكيك قالت أبكي على إبني قال كان يخلق قالت لا فكان يرزق قالت لا فكان يرزق قالت لا وذكر الحديث قالت ما بالك ها هنا تركت قومك قال وأين قومي
_________
( 1 ) بعدها في م والمطبوعة 10 / 410 نا عبد الله بن محمد
( 2 ) بالاصل " جرير " والصواب ما أثبت عن م انظر ترجمته في سير الاعلام 6 / 363
( 3 ) بالاصل وم والمطبوعة : " أو فاستدعاهم " والمثبت عن المختصر 5 / 294
( 4 ) بالاصل : " أن يدخلوها فدخلوها فانفرجت لهم فلما أرادوا
" والمثبت عن مختصر ابن منظور 5 / 294
( 5 ) سقطت من الاصل وم واستدركت عن المختصر والمطبوعة 10 / 410
( 6 ) بالاصل وم " فاحتاطت " والمثبت عن المختصر

(11/7)


قالت ادخل هذه العين فامش فيها تبلغ قومك قال فدخلها فجعل لا يرفع قدمه إلا زيد في علمه فانتهى إلى قومه فأحيالهم التوراة والسنة وأما الهدهد فإن سليمان ( صلى الله عليه و سلم ) نزل منزلا فلم يدر ما بعد الماء فسأل عن بعد الماء فقالوا الهدهد فعند ذلك تفقده أخبرني أبو القاسم الواسطي أخبرنا أبو بكر الخطيب أنبأنا أبو سعيد محمد بن موسى بن الفضل بن شاذان الصيرفي بنيسابور حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب الأصم حدثنا يحيى بن جعفر ويعرف بابن أبي طالب أخبرنا أبو المنذر إسماعيل بن عمر حدثنا البراء بن سليم الضبي حدثنا زيد البجلي أبو رجاء قال قال ابن عباس سألت كعبا عن تبع فإني أسمع الله يذكر في القرآن قوم تبع ولا يذكر تبعا قال بلى أخبرك عن تبع إن تبعا كان رجلا من أهل اليمن ملكا منصورا فسار بالجيوش حتى إذا انتهى إلى سمرقند رجع وأنصرف فأخذ طريق الشام فأسر بها أحبارا فانطلق بهم أسراء معه نحو اليمن وقد أعجبه قول الأحبار وصغى إليه حتى إذا دنا من مكة طار في الناس أنه هادم الكعبة ودخل عليه الأحبار فقالوا ( 1 ) ما هذا الذي تحدث به نفسك إن هذا البيت لله وأنك لم تسلط عليه فقال إن هذا لله وإن أحق من خرب أو هدم هذا البيت أنا ( 2 ) شك أبو بكر يحيى بن أبي طالب فأسلم مكانه وأحرم فدخلها محرما فقضى نسكه ثم انصرف نحو اليمن راجعا حتى قدم على قومه باليمن فدخل عليه أشرافهم فقالوا يا تبع أنت سيدنا وابن سيدنا خرجت من عندنا على دين وجئت على غيره فاختر منا أحد أمرين أما أن تخلينا وملكنا وتعبد ما شئت وأما أن تذر دينك الذي أحدثت وبينهم يومئذ نار تنزل من السماء فقال الأحبار عند ذلك أجعل بينك وبينهم النار فتواعد القوم جميعا على أن جعلوا بينهم النار فجئ بالأحبار وكتبهم وجئ بالأصنام وعمالها وقدموا جميعا إلى النار ( 3 ) وقامت الرجال خلفها بالسيوف فهدرت النار هدير الرعد ورمت ( 3 ) شعاعا لها فنكصوا أصحاب الأصنام وأقبلت النار فأحرقت الأصنام وعمالها وسلم الآخرون وأسلم قوم واستسلم قوم فلبثوا بذلك عمر تبع حتى إذا
_________
( 1 ) بالاصل " فقال "
( 2 ) بياض بالاصل وم مقدار كلمة والكلام متصل في المطبوعة إذ يبدو أن لا نقص فيها
( 3 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل وم واستدرك عن المطبوعة 10 / 411

(11/8)


نزل ( 1 ) تبع الموت استخلف أخاه وهلك فقتل أخوه وكفروا صفقة واحدة أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم الفقيه وعلي بن الحسن ( 2 ) الموازيني فقالا أخبرنا أبو الحسن بن أبي الحديد أخبرنا جدي أبو بكر أخبرنا محمد بن يوسف بن بشر الهروي أخبرنا محمد بن حماد الطهراني أخبرنا عبد الرزاق أخبرنا إسرائيل عن فرات عن سعيد بن جبير عن ابن عباس قال أربع آيات في كتاب الله تبارك وتعالى لم أدر ما هي حتى سألت عنهم كعب الأحبار قوله تبارك وتعالى " قوم تبع " في القرآن ولم يذكر تبعا قال إن تبعا كان ملكا وكان قومه كهانا وكان في قومه من أهل الكتاب فكان الكهان يبغون على أهل الكتاب ويقتلون تابعيهم فقال أهل الكتاب لتبع إنهم ليكذبون علينا قال تبع إن كنتم صادقين فقربوا قربانا فأيكم كان أفضل أكلت النار قربانه قال فقرب أهل الكتاب والكهان فنزلت نار من السماء فأكلت قربان أهل الكتاب فاتبعهم وأسلم فهكذا ذكر الله تبارك وتعالى قومه في القرآن ولم يذكره قال ابن عباس وسألته عن قول الله تعالى " وألقينا على كرسيه جسدا ثم أناب ( 3 ) قال شيطان أخذ خاتم سليمان الذي فيه ملكه فقذف به في البحر فوقع في بطن سمكة فانطلق سليمان يطوف إذا تصدق عليه بتلك السمكة فاشتواها فأكلها فإذا فيها خاتمه فرجع إليه ملكه أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أخبرنا أبو بكر البيهقي أخبرنا أبو عبد الله الحافظ أخبرنا أبو العباس القاسم بن القاسم القارئ ( 4 ) بمرو حدثنا عبد الله بن الغزال حدثنا على بن الحسن بن شقيق أخبرنا عبد الله بن المبارك حدثنا عمربن ( 5 ) سعيد بن أبي حسين أخبرني ( 5 ) ابن أبي مليكة عن عبيد بن عمير عن ابن عباس قال اقبل تبع يريد الكعبة حتى إذا كان بكراع الغميم ( 6 ) بعث الله عليه ريحا لا يكاد
_________
( 1 ) بالاصل " ترك " والصواب ما أثبت
( 2 ) بالاصل " الحسين " وهو : علي بن الحسن بن الحسين انظر ترجمته في سير أعلام النبلاء 19 / 437
( 3 ) سورة ص الآية : 34
( 4 ) في المطبوعة : السياري
وفي م كالاصل
( 5 ) الزيادة في الموضعين عن المطبوعة وانظر ترجمة ابن أبي مليكة واسمه عبد الله بن عبيد الله في سير أعلام النيلاء 5 / 88 ( 30 )
( 6 ) كراع الغميم : ( بالضم ) موضع بناحية الحجاز بين مكة والمدينة وهو واد أمام عسفان بثمانية أميال
( معجم البلدان )

(11/9)


القائم يقوم إلا بمشقة وذهب القائم يقعد ويصرع وقامت عليهم ولقوا منها عناء قال ودعا تبع حبريه فسألهما ما هذا الذي بعث علي قالا أو تؤمننا قال أنتم آمنون قالا فإنك تريد بيتا يمنعه الله ممن أراده قال فما يذهب هذا عني قالا تجرد في ثوبين ثم تقول لبيك ثم تدخل فتطوف بذلك البيت ولا تهيج أحدا من أهله قال فإن أجمعت علي هذا ذهبت هذه الريح عني قالا نعم فتجرد ثم لبى قال ابن عباس فأدبرت الريح كقطع الليل المظلم أخبرنا أبو طاهر بن الحنائي في كتابه حدثنا أبي أبو القاسم الحسين بن محمد عن ( 1 ) أبي الحسن أحمد بن إبراهيم بن فراس حدثنا محمد بن إبراهيم بن عبد الله حدثنا سعيد بن عبد الرحمن حدثنا سفيان عن موسى بن أبي عيسى المديني قال لما كان تبع بالدف من جمدان ( 2 ) دفت بهم ريح بدوابهم فأظلمت عليهم الأرض فدعا أحبارا كانوا معهم فقالوا هل هممت لهذا البيت بشئ قال نعم أردت أن أهدمه فقالوا فانو له خيرا أن تكتسوه وتنحر عنده قال ففعل فانجلت عنهم وإنما سمي الدف من أجل ذلك أخبرنا أبو الفتح نصر الله بن محمد حدثنا نصر بن إبراهيم المقدسي أخبرنا أبو الحسن علي بن الحسن القرشي قراءة عليه حدثنا أبو بكر محمد بن علي بن محمد الغازي النيسابوري نا الأستاذ أبو سعيد عبد الملك بن أبي عثمان الواعظ أخبرنا أبو عمر محمد بن سهل بن هلال البستي بمكة حدثنا أبو الحسن محمد بن أبي نافع الخزاعي حدثنا أبو محمد إسحاق بن محمد حدثنا أبو الوليد الأزرقي حدثني جدي عن سعيد بن سنان عن عثمان بن ساج عن محمد بن إسحاق قال سار تبع الأول إلى الكعبة فأراد هدمها وكان من الخمسة الذين لهم الدنيا بأسرها وكان له وزراء فاختار منهم واحدا وأخرجه معه وكان يسمى ( 3 ) عميارسنا لينظر إلى أمر مملكته وخرج في مائة ألف وثلاثين ألفا من الفرسان ومائة ألف وثلاثة عشر ألفا من الرجالة
_________
( 1 ) بالاصل " بن " والصواب عن م
( 2 ) جمدان : هو من منازل اسلم بين قديد وعسفان ( معجم البلدان )
( 3 ) بالاصل : " يمسي " خطأ
والصواب عن م
( 4 ) بالاصل وم " الرجال " وما أثبت أصوب عن المختصر

(11/10)


وكان يدخل كل بلدة وكانوا يعظمونه وكان يختار من كل بلدة عشرة أنفس من حكمائهم حتى جاء إلى مكة ومعه أربعة آلاف رجل من الحكماء والعلماء الذين اختارهم من بلدان مختلفة فلم يتحرك له أحد ولم يعظموه فدعا ( 1 ) عليهم ودعاء عميارسنا وقال كيف شأن أهل هذا البلد الذين لم يهابوني ولم يهابوا عسكري كيف شأنهم وأمرهم قال الوزير إنهم غريبون ( 2 ) جاهلون لا يعرفون شيئا وإن لهم بيتا يقال له الكعبة وإنهم معجبون بها ويسجدون للطاغوت والأصنام من دون الله عز و جل قال الملك إنهم معجبون بهذا البيت قال نعم فنزل ببطحاء مكة معه عسكره وتفكر في نفسه دون الوزير ودون الناس وعزم أن يأمر بهدم هذا البيت وأن التي سميت كعبة تسمى خربة وأن يقتل رجالهم ويسبي نساءهم وذراريهم فأخذه الله عز و جل بالصداع وفتح في عينيه وأذنيه وأنفه وفمه ماء منتنا فلم يكن يستقر أحد عنده طرفة عين من نتن الريح فاستيقظ لذلك وقال لوزيره اجمع العلماء والأطباء وشاورهم في أمري فأجمع العلماء والأطباء عنده فلم يصبر أحد منهم ولم يمكنهم مداواته فقال قد جمعت حكماء بلدان مختلفة ووقعت في هذه العلة فلم يقم أحد في مداواتي فقالوا بأجمعهم يا قوم أمرنا أمر الدنيا وهذا أمر سماوي لا نستطيع مرد أمر السماء واشتد الأمر على الملك فتفرق الناس وأمره كل ساعة اشد حتى أقبل الليل وجاء أحد العلماء إلى وزيره فقال إن بيني وبينك سرا وهو أنه إن كان الملك يصدق لي في كلامه وما نواه عالجته فاستبشر بذلك الوزير وأخذ بيده وحمله إلى الملك وقال للملك إن رجلا من العلماء ذكر إن صدق الملك ما نواه في قلبه ولم يكتم شيئا منه عالجته فاستبشر الملك بذلك وأذن له بالدخول عليه فدخل فقال إن بيني وبينك سرا أريد الخلوة فيه فخلا به وقال هل نويت في هذا البيت أمرا قال نعم قال نويت أن أخرب هذا البيت وأقتل رجالهم وأسبي نساءهم فقال إن وجعك وبلاءك من هذا اعلم أن صاحب هذا البيت قوي يعلم الأسرار فيجب أن تخرج من قلبك جميع ما نويت من أذى هذا البيت وذلك خير الدنيا والآخرة قال الملك قد أخرجت جميع المكروهات من قلبي ونويت جميع الخيرات والمعروفات فلم يخرج العالم الناصح العالم حتى برأ من العلة وعافاه الله عز و جل فآمن بالله عز و جل من ساعته وخرج من منزله صحيحا على دين إبراهيم ( صلى الله عليه و سلم )
_________
( 1 ) المختصر : فغضب عليهم
( 2 ) في المختصر والمطبوعة : عربيون

(11/11)


وخلع على الكعبة سبعة أثواب وهو أول من كسى البيت ودعا أهل مكة فأمرهم بحفظ الكعبة وخرج هو إلى يثرب ويثرب هي بقعة فيها عين ماء ليس فيها نبت ولا بيت ولا أحد فنزل على رأس العين مع عسكره بجمع العلماء والحكماء الذين كانوا معه واختارهم من بلدان مختلفة ورئيس العلماء العالم الناصح الشفيق لدين الله عز و جل الذي أعلم الملك شأن الكعبة ثم إنهم اجتمعوا وتشاوروا فاعتزل من بين أربعة آلاف رجل عالم على أربعمئة رجل كل من كان أعلم وأفهم وبايع كل واحد منهم صاحبه أنهم لا يخرجون من ذلك المقام وإن ضربهم الملك وقتلهم ( 1 ) وقرضهم وأحرقهم وجاءوا بجملتهم ووقفوا بباب الملك وقالوا إنا خرجنا من بلداننا فطفنا مع الملك زمانا وحينا ونريد أن نقيم في هذا المقام إلى أن نموت فيه إنا قد عقدنا أن لا نخرج من هذا المقام إلى أن نموت وإن ( 2 ) قتلنا وحرقنا فقال الملك للوزير انظر ما شأنهم يمتنعون عن الخروج معي وأنا أحتاج إليهم ولا أستغني عنهم وأي حكمة في نزولهم في هذا المقام واختيارهم فخرج الوزير وجمعهم وذكر لهم قول الملك فقالوا للوزير اعلم أن شرف هذا البيت وشرف هذه البلدة بسبب هذا الرجل الذي يخرج يقال له محمد ( صلى الله عليه و سلم ) إمام الحق صاحب القضيب والناقة والتاج والهراوة وصاحب القرآن والقبلة وصاحب اللواء والمنبر يقول لا إله إلا الله مولده بمكة وهجرته إلى ها هنا فطوبى لمن أدركه وآمن به وكنا على رجاء أن ندركه أو يدركه أولادنا فلما سمع الوزير مقالتهم هم أن يقيم معهم فلما جاء وقت الرحيل أمر الملك أن يرتحلوا فقالوا بأجمعهم لا نرحل وقد أخبرنا الوزير بحكمة مقامنا ها هنا فدعا الملك الوزير فقال له لم تخبر بالمقالة قال لأني عزمت على المقام معهم وخفت أن لا تدعني واعلم أنهم لا يخرجون فلما سمع الملك منه تفكر أن يقيم معهم سنة رجاء أن يدرك محمد ( صلى الله عليه و سلم ) وأمر الملك أن يبنوا أربع مائة دارا لكل رجل من العلماء دارا واشترى لكل رجل منهم جارية وأعتقها وزوجها منه وأعطى لكل واحد منهم عطاء جزيلا وأمرهم أن يقيموا في ذلك الموضع إلى وقت محمد ( صلى الله عليه و سلم ) وكتب كتابا وختمه بالذهب ودفع الكتاب إلى العالم الذي نصحه في شأن الكعبة وأمره أن يدفع الكتاب إلى محمد ( صلى الله عليه و سلم ) إن أدركه
_________
( 1 ) الزيادة عن مختصر ابن منظور
( 2 ) في المختصر والمطبوعة : وإن قتلتنا وحرقتنا

(11/12)


وإن لم يدركه إلى أولاده وأولاد أولاده أبدا ما تناسلوا إلى حين رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وكان في الكتاب أما بعد يا محمد فإني آمنت بك وبكتابك الذي أنزله الله عز و جل عليك وأنا على دينك وسنتك وآمنت بربك ورب كل شئ وبكل ما جاءك من ربك عز و جل من شرائع الإيمان والإسلام إنني قبلت ذلك فإن أدركتك فبها ونعمت وإن لم يدركك فاشفع لي يوم القيامة ولا تنسى فإني من أمتك الأوابين وتابعيك قبل مجيئك وقبل إرسال الله تعالى إياك وأنا على ملتك وملة أبيك إبراهيم ( صلى الله عليه و سلم ) وختم الكتاب بالذهب ونقش عليه " لله الأمر من قبل ومن بعد ويومئذ يفرح المؤمنون بنصر الله ( 1 ) " وكتب عنوان الكتاب إلى محمد بن عبد الله خاتم النبيين ورسول رب العالمين صلوات الله عليه من تبع الأول حمير بن وردع أمانة الله في يد من وقع إليه إلى أن يوصل إلى صاحبه ودفع الكتاب إلى العالم الذي نصح له في شأن الكعبة وأمره بحفظها وخرج تبع من يثرب ويثرب هو الموضع الذي نزله العلماء وهو مدينة الرسول ( صلى الله عليه و سلم ) وسار تبع حتى مر بغلسان بلد من بلاد الهند فمات بها ومن اليوم الذي مات فيه تبع إلى اليوم الذي ولد فيه النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ألف سنة لا زيادة ولا نقصان ثم إن أهل المدينة الذين نصروا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من أولاد أولئك العلماء الأربع مائة الذين سكنوا دور تبع إلى أن بعث الله محمدا ( صلى الله عليه و سلم ) فلما هاجر رسول الله وسمعوا بخروجه استشاروا في إيصال الكتاب فأشار عليهم عبد الرحمن بن عوف وكان قد هاجر قبل النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أن اختاروا رجلا ثقة وابعثوا بالكتاب معه إليه فاختاروا رجلا يقال له أبو ليلى وكان من الأنصار ودفعوا إليه الكتاب وأوصوه بمحافظة الكتاب والتبليغ وخرج على طريق مكة فوجد محمدا ( صلى الله عليه و سلم ) في قبيلة سليم فعرف رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) الرجل فدعاه فقال أنت أبو ليلى قال نعم ( 2 ) قال ومعك كتاب تبع الأول فبقي الرجل متفكرا وذكر في نفسه أن هذا من العجب ولم يعرفه فقال من أنت فقال فإني لست أعرف في وجهك أثر السجود وتوهم أنه ساحر فقال لا بل أنا محمد هات الكتاب ففتح الرجل رحله وكان يخفي الكتاب فدفعه إليه فقرأه أبو بكر على النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فقال مرحبا بالأخ الصالح ثلاث مرات وأمر أبا ليلى بالرجوع إلى المدينة فرجع وبشر القوم
_________
( 1 ) سورة الروم الآية : 4 و 5

(11/13)


فأعطاه كل واحد منهم عطاء على تلك البشارة وجاء رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فسأله أهل القبائل أن ينزل عليهم وتعلقوا بناقته فقال دعوها فإنها مأمورة حتى جاءت إلى دار أبي أيوب فبركت ونزل رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) في دار أبي أيوب وأبو أيوب كان من أولاد العالم الناصح تبع في شأن الكعبة وكانوا ينتظرونه وهم من أولاد العلماء الذين سكنوا يثرب في دور تبع التي بناها ( 1 ) لهم والدار التي نزل رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فيها هي الدار التي بنى تبع لرسول الله صلى الله عليه و سلم [ 2694 ] ح أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أخبرنا أبو محمد الجوهري أخبرنا محمد بن العباس أخبرنا أحمد بن معروف حدثنا حارث بن أبي أسامة أخبرنا محمد بن سعد ( 1 ) أخبرنا محمد بن عمر بن واقد الأسلمي حدثني سليمان بن داود بن الحصين عن أبيه عن عكرمة عن ابن عباس عن أبي بن كعب قال لما قدم تبع المدينة ونزل بقناة فبعث إلى أحبار يهود فقال إني مخرب هذا البلد حتى لا تقوم به يهودية ويرجع الأمر إلى دين العرب قال فقال له سامول اليهودي وهو يومئذ أعلمهم أيها الملك إن هذا بلد يكون إليه مهاجر نبي من بني إسماعيل مولده بمكة اسمه أحمد وهذه دار هجرته إن منزلك هذا الذي أنت به يكون به من القتلى والجراح أمر كثير في أصحابه وفي عدوهم قال تبع ومن يقاتلهم يومئذ وهو نبي كما تزعم قال يسير إليه قوم فيقتتلون ها هنا قال فأين قبره قال بهذا البلد قال فإذا قوتل لمن تكون الدبرة قال تكون عليه مرة وله مرة وبهذا المكان الذي أنت عليه يكون عليه ويقتل ( 3 ) به أصحابه مقتلة عظيمة لم يقتلوا في موطن ثم تكون العاقبة له ويظهر فلا ينازعه هذا الأمر أحد قال وما صفته قال رجل ليس بالقصير ولا بالطويل في عيينه حمر يركب البعير ويلبس الشملة سيفه على عاتقه لا يبالي من لاقى أخ أو ابن عم أو حتى يظهر أمره قال تبع ما إلى هذا البلد من سبيل وما كان ليكون أن خرابها على يدي فخرج تبع منصرفا إلى اليمن أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أخبرنا أبو الحسين بن النقور أخبرنا أبو طاهر المخلص أخبرنا رضوان بن أمد أخبرنا أحمد بن عبد الجبار حدثنا يونس بن بكير
_________
( 1 ) بالاصل وم " بنى "
( 2 ) طبقات ابن سعد 1 / 158 - 159 وبالاصل " عبد الله بن سعد "
( 3 ) عن ابن سعد وبالاصل " لم يقل " وفي المطبوعة : " تقتل "

(11/14)


أخبرنا محمد بن إسحاق قال ( 1 ) ثم إن تبعا أقبل من مسيره الذي كان سار يجول الأرض فيه حتى نزل على المدينة فنزل بوادي قناة ( 2 ) فحفر فيها بئرا فهي اليوم تدعى بئر الملك قال وبالمدينة إذ ذاك يهود والأوس والخزرج فنصبوا له فقاتلوه بالنهار فإذا أمسى أرسلوا إليه بالضيافة وإلى أصحابه فلما فعلوا به ليال ( 3 ) استحيا فأرسل إليهم يريد ( 4 ) صلحهم فخرج إليه رجل من الأوس يقال له أحيحة بن الجلاح بن حريش بن جحجبا بن كلفة بن عوف بن عمرو بن عوف بن مالك بن الأوس وخرج إليه من يهود بنيامين القظري فقال له أحيحة أيها الملك نحن قومك وقال بنيامين أيها الملك هذه بلدة لا تقدر على أن تدخلها لو جهدت بجميع جهدك فقال ولم قال لأنها منزل نبي من الأنبياء يبعثه الله ( 4 ) من قريش وجاء تبعا مخبر خبره عن اليمن أنه بعث عليها نار تحرق كلما مرت به فخرج سريعا وخرج معه نفر من يهود فيهم بنيامين وغيره وهو يقول ( 5 ) إني نذرت يمينا غير ذي خلف * ألا أجوز وبالحجاز مخلد حتى أتاني من قريظة عالم * حبر لعمرك في اليهود مسود ألقى إلي نصيحة كي أزدجر * عن قرية محجورة بمحمد ولقد تركت بها رجالا وضعا * للنصر ينتظرون نور المهتدي * قال ثم خرج يسير حتى إذا كان بالدف من جمدان من مكة على ليلتين أتاه ناس من هذيل ( 6 ) بن مدركة وتلك منازلهم فقالوا أيها الملك ألا ندلك على بيت مملوء ذهبا وياقوتا وزبرجدا تصيبه وتعطينا منه قال بلى فقالوا هو بيت بمكة ( 7 ) فراح تبع وهو مجمع لهدم البيت فبعث الله عليه ريحا فقعت يديه ورجليه وشجت جسده فأرسل إلى من كان معه من يهود فقال ويحكم ما هذا الذي أصابني قالوا أحدثت شيئا قال وما أحدث فقالوا حدثت نفسك بشئ فقال نعم جاءني نفر من أهل هذا المنزل الذي
_________
( 1 ) سيرة ابن اسحاق ص 29
( 2 ) كذا بالاصل والمطبوعة 10 / 417 وفي سيرة ابن اسحاق : يوادي قبا
( 3 ) بالاصل : " لياليا "
( 4 ) زيادة عن سيرة ابن إسحاق
( 5 ) الأبيات في سيرة ابن إسحاق والثاني في الطبري 2 / 110 من أبيات
( 6 ) بالاصل " من " والمثبت عن سرة ابن اسحاق ص 30
( 7 ) في الطبري 2 / 107 إنما أراد الهذليون بذلك هلاكه لما قد عرفوا من هلاك من أراده من الملوك وبغى عنده

(11/15)


رحنا منه فدلوني على بيت مملوء ذهبا وياقوتا وزبرجدا ودعوني إلى تخريبه وإصابة ما فيه على أن أعطيهم منه شيئا فنويت لهم بذلك فبرحت وأنا مجمع لهدمه قال النفر الذين كانوا معه من يهود ذلك بيت الله الحرام ومن أراده هلك فقال ويحكم فما المخرج مما دخلت فيه قالوا تحدث نفسك أن تطوف به كما يصنع به أهله وتكسوه وتهدي فحدث نفسه بذلك فأطلقه وقال في شعره ( 1 ) بالدف من جمدان فوز مصعد * حتى أتاني من هذيل أعبد ذكروا لي البيت وقالوا كنزه * در وياقوت وفيه زبرجد * * فأردت أمرا حال ربي دونه * والرب يدفع عن خراب المسجد * قال ثم سار حتى دخل مكة فطاف بالبيت سبعا وسعى بين الصفا والمروة فأري في المنام أن يكسو البيت فكساه الخصف وكان أول من كساه ثم أري أن يكسوه أحسن من ذلك فكساه المعافر ثم أري أن يكسوه أحسن من ذلك فكساه الوصائل وصائل اليمن وأقام بمكة ستة أيام فيما ذكر لي ينحر بها للناس ويطعم من كان من أهلها ويسقيهم العسل قال فكان تبع فيما ذكر لي أول من كساه وأوصى به ولاته من جرهم وأمرهم بتطهيره وأن لا يقربوه ميتة ولا دما ولا مئلاثا وهي المحائض وجعل له بابا ومفتاحا وقال تبع في الشعر ونحرنا في الشعب ستة آلاف * ترى الناس نحوهن ورودا وكسونا البيت الذي حرم * الله ملاء ( 3 ) معضدا وبرودا وأقمنا به من ( 4 ) الشهر ستا * فجعلنا لنا به إقليدا وأمرنا للجرهميين خيرا * حين كانوا لحافتيه سهودا ثم سرنا نؤم قصد سهيل * قد رفعنا لواءنا معقودا * قال فلما أرادوا الشخوص إلى اليمن أراد أن يخرج الركن فخرج به معه فاجتمعت
_________
( 1 ) الابيات في سيرة ابن اسحاق ص 30 وتاريخ الطبري 2 / 110 من أبيات مرفوعة الروي
( 2 ) في البيت إقواء
( 3 ) سقطت من الاصل واستدرك فوق السطر
( 4 ) في سيرة ابن إسحاق ص 31 لبابه

(11/16)


قريش إلى خويلد بن أسد بن عبد العزى ( 1 ) بن قصي فقالوا ما دخل علينا يا خويلد أن ذهب هذا بحجرنا قال وماذاك قالوا ( 2 ) تبع يريد أن يأخذ حجرنا نحمله إلى أرضه فقال خويلد ثم أخذ السيف وخرج وخرجت معه قريش بسيوفهم حتى أتوا تبعا فقالوا له ماذا تريد يا تبع إلى الركن فقال أردت ( 3 ) أن أخرج به إلى قومي فقالت قريش الموت أقرب من ذلك ثم خرجوا حتى أتوا الركن فقاموا عنده فحالوا بينه وبين ما أراد من ذلك وقال خويلد فذلك شعرا ( 4 ) دعيني أم عمرو ولا تلومي * ومهلا عاذلي لا تعذليني ( 5 ) دعيني لأخذت الخسف منهم * وبيت الله حين يقتلوني * فما عذري وهذا السيف عندي * وعضب نال قائمه يميني ولكن لم أجد عنها محيدا * وإني زاهق ما أزهقوني ( 6 ) * قال ثم خرج متوجها إلى اليمن بمن معه من جنود حتى إذا قدمها وكان لأهل اليمن مدينتين ( 7 ) يقال لأحدهما ( 8 ) مأرب وللأخرى ظفار وكان منزل الملك في مأرب مبني بصفائح الذهب وكان منزله في ظفار مبني ( 9 ) في الرخام فكان إذا شتا شتى في مأرب وإذا صاف صاف في ظفار وكانت مأرب بها نشوء أبناء الملوك ويتعلمون بها الكلام وكان ابن الحمير إذا بلغ قال أرسلوا به إلى مأرب ليتعلم فيها المنطق وكان في ظفار اسطوان من البلد الحرام مكتوب في أعلاها بكتاب من الكتاب الأول لمن الملك ظفار لحمير الأخيار لمن الملك ظفار لفارس الأحرار لمن الملك ظفار لقريش التجار
_________
( 1 ) بالاصل وم : " عبد العزيز " والمثبت عن سيرة ابن اسحاق
( 2 ) بالاصل : " قال " والمثبت عن سيرة ابن اسحاق
( 3 ) ما بين معكوفتين زيادة عن سيرة ابن اسحاق ص 31
( 4 ) الابيات في سيرة ابن إسحاق ص 32
( 5 ) سقط البيت من الاصل واستدرك عن ابن اسحاق
( 6 ) في ابن اسحاق : وإني راهق ما أرهقوني
( 7 ) كذا بالاصل والصواب : مدينتان كما في ابن إسحاق
( 8 ) كذا في الاصل وم ( 9 ) كذا في الاصل وم والصواب " مبنيا "
( 10 ) الصواب : مبنيا
( 11 ) في سيرة ابن إسحاق : الاخيار

(11/17)


فلما قدمها تبع نشرت التوراة اليهود وجعلوا يدعون الله على ( 1 ) النار حتى أطفأها الله وكان لأهل اليمن شيطان يعبدونه ( 2 ) قد بنوا له بيتا من ذهب وجعلوا بن يديه حياضا وكانوا يذبحون له فيها فيخرج فيصيب من ذلك الدم ويكلمهم ويسألونه وكانوا يعبدونه فلما أن أطفأت اليهود النار قالوا ( 3 ) لتبع إن ديننا هذا الذي نحن ( 1 ) عليه خير من دينك فلو أنك تابعتنا على ديننا فقد رأيت أن إلهك هذا لم يغن عنك شيئا ولا عن قومك عند الذي نزل بكم فقال تبع فكيف نصنع به ونحن نرى منه ما ترون من الأعاجيب فقالوا أرأيت إن أخرجناه عنك أتتبعنا على ديننا قال نعم فجاءوا إلى باب ذلك البيت فجلسوا عليه بتوراتهم ثم جعلوا يذكرون اسم الله فلما سمع بذلك الشيطان لم يثبت وخرج جهارا حتى وقع في البحر وهم ينظرون وأمر تبع بيته ذلك الذي كان فيه فهدم وتهود بعض ملوك حمير ويزعم بعض الناس أن تبعا كان قد تهود قال ولما فعل تبع ما فعل غضبت ملوك حمير وقالوا أما كان يرضى أن يطيل غزونا ويبعدنا في المسير من أهلنا حتى طعن علينا أيضا في ديننا وعاب آباءنا فاجتمعوا على أن يقتلوه ويستخلفوا أخاه من بعده قرأت بخط عبد الوهاب بن عيسى بن ماهان أنا الحسن بن رشيق حدثني الحسن بن آدم حدثني عبيد بن محمد الكشوري حدثني أحمد بن عبد الله بن عروة حدثنا محمد بن عوسجة حدثني عبد الرحمن بن هشام هو ابن يوسف عن أبيه قال ذكر حفص بن عمر عن عباد بن زياد المري عن من أدرك قال أقبل تبع يفتتح المدائن ويقاتل العرب حتى نزل المدينة وأهلها يومئذ يهود فظهر على أهلها وجمع أحبار اليهود فأخبروه وأنه سيخرج نبي مكة يكون قراره بهذه البلدة اسمه أحمد وأخبروه أنه لا يدركه فقال تبع للأوس والخزرج أقيموا بهذه البلدة فإن خرج فيكم فوازروه وصدقوه وإن لم يخرج فأوصوا بذلك أولادكم فقال في شعره حدثت أن رسول المليك * يخرج حقا بأرض الحرم ولو مد دهري إلى دهره * لكنت وزيرا له وابن عم *
_________
( 1 ) زيادة عن ابن اسحاق ص 32
( 2 ) سقطت من الاصل واستدركت على هامشه
( 3 ) اسمه رئام كما في تاريخ الطبري 2 / 109

(11/18)


أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم الفرضي أنبأنا أبو الحسن بن أبي الحديد أخبرنا جدي أبو بكر أنبأنا محمد بن يوسف بن بشر أنبأنا محمد بن حماد أخبرنا عبد الرزاق أخبرنا ابن التيمي يعني معتمر بن سليمان أخبرني الخليل بن أحمد أخبرنا عثمان بن أبي حاصر قال قاللي ابن عباس لو رأيت إلي وإلى معاوية وقرأت " في عين حمئة ( 1 ) " فقال معاوية حامية فدخل علينا كعب فسأله معاوية فقال كعب أنتم أعلم بالعربية ولكنها تغرب في عين سوداء أو في حمأة لا أدري أي ذلك قال الخليل شك قال فقلت ألا أنشدك قصيدة تبع ( 2 ) قد كان ذو القرنين عمر ( 3 ) مسلما * ملكا تدين له الملوك وتحشد يأتي ( 4 ) المشارق والمغارب يبتغي * أسباب ملك ( 5 ) من حكيم مرشد فرأى مغيب الشمس عند مآبها ( 6 ) * في عين ذي خلب وثأط حرمد * قال وأخبرنا عبد الرزاق أخبرنا ابن المبارك عن عمرو بن ميمون بن مهران عن عثمان بن أبي حاضر بنحو من هذا إلا أن ابن عباس قال له ما الخلب قال الطين بلسانهم قال فما الثأط قال الحمأ قال فما الحرمد قال الشديد السواد فقال ابن عباس يا غلام ائتني بالدواة قال فكتب أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم أنبأنا رشأ بن نظيف أخبرنا الحسن بن إسماعيل أخبرنا أحمد بن مروان حدثنا أبو الحسن الربعي حدثنا محمد بن الحسين البرجلاني ( 7 ) أنشدنا أبو زيد لتبع الأوس منع البقاء تقلب الشمس * وطلوعها من حيث لا تمسي وطلوعها بيضاء صافية * وغروبها صفراء كالورس
_________
( 1 ) سورة الكهف الآية : 86
( 2 ) الأبيات في الطبري 2 / 109 - 110 من قصيدة مطلعها : ما بال نومك مثل نوم الارمد * أرقا كأنك لا تزال تسهد ( 3 ) الطبري : قبلي
( 4 ) الطبري : ملك
( 5 ) الطبري : علم
( 6 ) الطبري : غروبها
( 7 ) رسمها مضطرب بالاصل والصواب ما أثبت عن الانساب ومنه ضبطت وهذه النسبة إلى يرجلان وهي قرية من قرى واسط ذكره السمعاني وترجم له
وفي م : الرجلاني

(11/19)


تجئ على كبد السماء كما * يجري حمام الموت بالنفس * أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أخبرنا أبو الحسين بن النقور أخبرنا أبو طاهر المخلص أخبرنا رضوان بن أحمد أخبرنا أحمد بن عبد الجبار حدثنا يونس بن بكير أخبرنا محمد بن إسحاق قال ( 1 ) لما فعل تبع ما فعل غضبت ملوك حمير وقالوا ما كان يرضى أن يطيل غزونا ويبعدنا في المسير من أهلنا حتى طغى ( 2 ) علينا أيضا في ديننا وعاب أباءنا فاجتمعوا على أن يقتلوه ويستخلفوا أخاه من بعده فاجتمع رأي الملوك على ذلك كلهم إلا ذو همدان ( 3 ) فإنه أبى أن يمالئهم على ذلك فثاروا به فأخذوه ليقتلوه فقال لهم أتراكم قاتلي قالوا نعم قال أما لا فإذا قتلتموني فادفنوني قائما فإنه لن يزال لكم ملك قائم ما دمت قائما فقتلوه قالوا والله لا يملكنا حيا وميتا فنكسوه على رأسه فقال في ذلك ذو همدان في الذي كان من أمره إن كان ( 4 ) حمير غدرت وخانت * فمعذرة الإلة لذي رعين ألا من يشتري سهرا بنوم ( 5 ) * سعيد من يبيت قرير عين * وقال أيضا في ذلك عبد كلال بعد قتل أخيه واستخلافهم إياه حين قتل وجوه حمير شفيت النفس ممن كان أمسى * قرير العين قد قتلوا كريمي * فلما أن فعلت أصاب قلبي * بما قد جئت من قتل الزعيم ( 6 ) أشاروا إلي بقتل أخ كريم * وليس له ( 7 ) الضرائب باللئيم فعدت كان قلبي في جناح بعي * يش ليس يرجع في نعيم وعاد القلب كالمجنون ينمو * إلى الغايات ليس بذي حميم فلما أن قتلت به كراما * وصاروا كلهم كالمستليم رجعت إلى الذي قد كان مني * كأن القلب ليس بذي كلوم
_________
( 1 ) سيرة ابن إسحاق ص 34 ( واللفظ له ) وتاريخ الطبري 2 / 115 - 116 نقلا عن ابن اسحاق
( 2 ) في ابن اسحاق : طعن
( 3 ) في الطبري 2 / 115 : " ذو رعين الحميري " والمثبت مثل عبارة ابن إسحاق
( 4 ) ابن اسحاق : " إن تك " وفي الطبري : " فإما حمير "
( 5 ) بالاصل : " شهرا بيوم " والمثبت عن ابن إسحاق والطبري
( 6 ) ابن إسحاق : رغيم
( 7 ) ابن اسحاق : أشاروا لي
وليس لذي

(11/20)


جزى رب البرية ذارعين * جزاء الخلد من داع كريم فإني سوف أحفظه وربي * وأعطيه الطريف مع القديم * قال ثم استخلفوا أخا له يقال له عبد كلال ( 1 ) فزعموا أنه كان لا يأتيه النوم بالليل فأرسل إلى من كان من يهود فقال ويحكم ما ترون شأني فقالوا إنك غير نائم حتى يقتل جميع من مالأك على قتل أخيك فتبعهم ( 2 ) فقتل رؤوس حمير ووجوههم ثم خرج ابن لتبع يقال له دوس حتى أتى قيصر فهو مثل في اليمن يضرب به بعد لا كدوس ولا كمعلق رجله ( 3 ) فلما انتهى إلى قيصر دخل عليه فقال له إني ابن ملك العرب وأن قومي عدوا على أبي فقتلوه فجئتك تبعث معي من يملك لك بلادي وذلك لأن ملكهم الذي ملكهم بعد أبي قد قتل أشرافهم ورؤوسهم فدعا قيصر بطارقه ( 4 ) فقال ما ترون في شأن هذا فقالوا لا نرى أن تبعث معه أحدا إلى بلاده العرب وذلك أنا لا نأمن هذا عليهم ليكون إنما جاء يهلكهم فقال قيصر وكيف أصنع به وقد جاءني مستغيثا فقالوا اكتب له إلى النجاشي ملك الحبشة وملك الحبشة يدين لملك الروم فكتب إليه ( 5 ) وأمره أن يبعث معه رجالا إلى بلاده فخرج دوس بكتاب قيصر حتى أتى به النجاشي فلما قرأه نخر وسجد له وبعث معه ستين ( 6 ) ألفا واستعمل عليهم روزبه ( 7 ) فخرج في البحر حتى أرسى إلى ساحل اليمن فخرج عليهم وهو وقومه فخرجت عليهم حمير يومئذ فرسان أهل اليمن فقاتل أهل اليمن قتالا شديدا على الخيل فجعلوا يكردسونهم كراديس ثم يحملون عليهم فكلما مضى منهم كردوس تبعه آخر فلما رأى ذلك روزبه قال لدوس ما جئت بي ها هنا ( 8 ) إلا لتحرر في قومك فلأبدأن أن بك ولأقتلنك ( 9 ) قبل أن أقتل فقال لا تفعل أيها
_________
( 1 ) كذا بالاصل وابن اسحاق ص 35 والزيادة السابقة عنه وفي سيرة ابن هشام 1 / 39 والطبري 2 / 115 : عمرو بن تبان
( 2 ) ابن إسحاق : فتتبعهم
( 3 ) ابن إسحاق : " رحله " وفي ابن هشام 1 / 39 : لا كدوس ولا كأعلاق رحله
( 4 ) ابن إسحاق : بطارققه
( 5 ) بالاصل " إليهن " والمثبت عن الطبري
( 6 ) في ابن هشام والطبري : سبعين ألفا
( 7 ) في ابن هشام 1 / 38 والطبري 2 / 125 " أرياط "
( 8 ) في ابن اسحاق : " لتجزرني قومك " وفي المطبوعة 10 / 422 " لتجرب بي "
( 9 ) بالاصل : " وإلا قتلتك " والمثبت عن سيرة ابن إسحاق وفيها : " فلأقتلنك "

(11/21)


الملك ولكن أشير عليك فتقبل مني قال نعم فأشر علي قال له دوس أيها الملك إن حمير قوم لا يقاتلون إلا على الخيل فلو أنك أمرت أصحابك فألقوا بين أيديهم درقهم وأترستهم ففعلوا ذلك فجعلت حمير تحمل عليهم فتزلق الخيل على الترسة والدرق فتطرح فرسانها فيقتل الآخرون فلم يزالوا كذلك حتى رقوا وكثرهم الآخرون وأنهم ساروا حتى دخلوا صنعاء فملكوها وملكوا اليمن "

(11/22)


ذكر من اسمه تبوك 985 تبوك بن أحمد بن تبوك بن خالد ابن يزيد بن عبد الله بن يزيد بن غنم بن حجر أبو محمد مولى نصر بن الحجاج بن علاط ( 1 ) السلمي ( 2 ) حدث عن هشام بن عمار تقدم ابنه أحمد بن تبوك روى عنه أبو الحسين الرازي وأبو علي الحسن بن محمد بن الحسن بن القاسم بن درستوية وأخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم الحسيني وأبو طاهر بن الحنائي ح وحدثني أبو طاهر إبراهيم بن الحسن الحموي أخبرنا أبو طاهر بن الحنائي قالا أخبرنا أبو علي الأهوازي أخبرنا أبو علي الحسن بن محمد بن درستوية بدمشق حدثنا تبوك بن أحمد السلمي حدثنا هشام بن عمار حدثنا الوليد حدثنا ابن جابر حدثنا عمير بن هانئ حدثني جناده حدثني عبادة بن الصامت قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من شهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأن محمدا عبده ورسوله وأن عيسى عبد الله ( 3 ) ورسوله وابن أمته وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه وأن الجنة حق وأن النار حق أدخله الله من أي أبواب الجنة شاء [ 2695 ] ح أخبرناه عاليا أبو القاسم بن السمرقندي أخبرنا أبو الحسن بن النقور أنبأنا أبو
_________
( 1 ) بالاصل : " غلاظ " وفي م : علاظ والمثبت عن مختصر ابن منظور 5 / 300
( 2 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك على هامشه
( 3 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 15 / 60 والعبر 2 / 221 وشذرات الذهب 2 / 326

(11/23)


الحسين محمد بن عبد الله ابن أخي ميمي حدثنا أبو القاسم البغوي إملاء حدثنا داود بن رشيد حدثنا الوليد بن مسلم عن ابن جابر حدثنا عمير بن هانئ حدثني جنادة بن أبي أمية حدثنا عبادة ( 1 ) قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من شهد أن لا إله إلا الله وحده له وأن محمدا عبده ورسوله وأن عيسى عبد الله ورسوله وابن أمته وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه وأن الجنة حق وأن النار حق أدخله الله عز و جل أي أبواب الجنة الثمانية شاء [ 2696 ] ح قرأت بخط أبي الحسن نجا بن أحمد وذكر أنه نقله من خط أبي الحسين الرازي في تسمية من كتب من الشيوخ في مدينة دمشق أبو محمد تبوك بن أحمد وذكر باقي نسبه فقال مات في ذي الحجة سنة ثلاثين وثلاثمائة ( 2 ) 986 تبوك بن الحسن بن الوليد ابن موسى بن راشد بن يزيد بن فندش بن عبد الله أبو بكر الكلابي المعدل أخو عبد الوهاب روى عن أبي الحسن بن جوصا ومحمد بن يوسف بن بشر الهروي ومحمد بن أحمد الخلال الرملي ومحمد بن بشر العكري الزبيري ( 3 ) وسعيد بن عبد العزيز الحلبي وأحمد بن إبراهيم بن الحسن بن حبيب الزراد وأبي الحارث أحمد بن سعيد بن محمد البزاز روى عنه أخوه عبد الوهاب الكلابي وأبو نصر بن الجبان ومكي بن محمد بن الغمر وأبو الحسن بن السمسار وتمام بن محمد وأحمد بن الحسن بن أحمد بن الطيان قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي محمد التميمي أخبرنا أبو الحسن مكي بن محمد بن الغمر المؤدب أخبرنا أبو بكر تبوك بن الحسن بن الوليد الكلابي حدثنا
_________
( 1 ) بالاصل وم " عبيدة "
( 2 ) انظر سير أعلام النبلاء 15 / 60
( 3 ) بالاصل " العبركي الزنصري " والمثبت عن ترجمته في سير أعلام النبلاء 15 / 314
قال ابن نقطة : الزنبري بنون ووهمه الذهبي وقال ابن يونس : هو مولى عتيق بن مسلمة بن عتيق بن عامر بن عبد الله بن الزبير بن العوام
وفي المطبوعة 10 / 424 " العكبري " وفي م : العكبري النضري

(11/24)


محمد بن أحمد الخلال بالرملة حدثنا أحمد بن شيبان الرملي حدثنا سفيان بن عيينة عن عبد الكريم الجزري عن زياد بن أبي مريم عن ( 1 ) عبد الله بن معقل قال دخلت أنا وأبي على ابن مسعود فقال له أبي أنت سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول الندم توبة قال نعم أنا سمعته يقول الندم توبة [ 2697 ] ح أخبرنا عاليا أبو حفص عمر بن محمد بن الحسن الفرغولي بمرو أنبأنا أبو بكر بن خلف أنبأنا الحاكم أبو عبد الله الحافظ أنبأنا أبو العباس محمد بن يعقوب حدثنا أحمد بن شيبان فذكره بإسناده مثله غير أنه قال فقال له أبي سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أخبرناه أبو الحسن بن قبيس أنبأنا أبو بكر أنبأنا أبو العباس أنبأنا أبو نصر بن الجبان أنبأنا تبوك بن الحسن ( 2 ) أخبرنا عبد الوهاب بن الحسن بن الوليد قراءة عليهما قالا أنبأنا سعيد بن عبد العزيز بن مروان الحلبي حدثنا أبو نعيم عبيد الله بن هشام حدثنا مالك بن أنس عن الزهري أن مروان بن الحكم قال سألت زيد بن ثابت عن الخلسة ( 3 ) فقال ليس في الخلسة ( 4 ) قطع قال وحدثنا مالك عن نافع عن ابن عمر أنه سمع الإقامة وهو بالبقيع فأسرع المشي أخبرنا بهما أبو محمد هبة الله بن أحمد وعبد الكريم بن حمزة قالا أنبأنا أبو القاسم الحنائي قال حدثنا عبد الوهاب الكلابي حدثنا سعيد بن عبد العزيز فذكرهما أخبرنا أبو القاسم بن السوسي أخبرنا جدي أبو محمد أنبأنا أبو علي الأهوازي إجازة قال قال لنا عبد الوهاب الكلابي في تسمية شيوخه تبوك بن الحسن بن الوليد أخوه قال أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني رأيت في كتاب عتيق مات تبوك العدل بدمشق يوم الأربعاء لأحدى وعشرين ليلة خلت من شهر رمضان من سنة ثمان وسبعين وثلاثمائة وهو تبوك بن الحسن بن الوليد الكلابي أخو عبد الوهاب
_________
( 1 ) بالاصل " بن " خطأ والصواب عن م
( 2 ) بالاصل " الحسين " خطأ وهو صاحب الترجمة
( 3 ) بالاصل وم والمطبوعة 10 / 425 " الجلسة " في الموضعين وهو خطأ والصواب عن اللسان ( خلس ) وفي رواية أخرى فيه : الخليسة

(11/25)


987 - تبوك بن خالد بن يزيد ابن عبد الله بن غنم بن حجر السلمي حكى عنه ابنه احمد بن تبوك والقاسم بن زيال بن عامر
امتدحه أبو تمام حبيب بن أوس ( 1 ) قرأت بخط أبي الحسين الرازي حدثني محمد بن أحمد نا ( 2 ) أحمد بن المعلى حدثنا القاسم بن زيال بن عامر قال سمعت تبوك بن خالد يقول كنت أنا وأخي الكدوس أخلاء لعلي بن عبد الله بن خالد فبلغنا أنه يريد الخروج فأتيناه فعاتبناه على ذلك فحلف لنا أنه ما يريد من ذلك شيئا فصوبنا رأيه ثم عدنا إليه بعد ثلاثة أيام فإنا لجلوس نحادثه إذ دخل عليه سعيد بن حميد المعروف بأبي العجائز فقال السلام عليك أمير المؤمنين ورحمة الله وبركاته فرد عليه وعليك السلام فقمنا وكل واحد منا يقول لصاحبه قد طغى الشيخ فلما أظهر أمره وبايع الناس له ودخل إلى مدينة دمشق أتيناه نهنئه فقال إنكم لتقولون بألسنتكم ما ليس في قلوبكم 988 تبيع بن عامر أبو عبيدة ويقال أبو حمير ويقال أبو غطيف ويقال أبو عامر الحميري ابن امرأة كعب الأحبار يقال إنه أدرك النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وأسلم ( 3 ) في زمان أبي بكر الصديق وقرأ القرآن على مجاهد بأرواد ( 4 ) جزيرة في البحر قريبة من القسطنطينية وكانا غازيين بها وروى عن أبي الدرداء وكعب الأحبار روى عنه مجاهد وأبو قبيل وأيمن وعطاء بن أبي رباح وحكيم بن عمير
_________
( 1 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل وم واستدرك عن المطبوعة 10 / 425
( 2 ) ترجمته في تهذيب التهذيب 1 / 320 وسير أعلام النبلاء 4 / 413 وانظر بحاشيتها ثبتا بأسماء مصادر ترجمت له
( 3 ) زيادة عن سير الاعلام وتهذيب التهذيب
( 4 ) انظر معجم البلدان ويقال إن مجاهدا أقرأه القرآن برودس

(11/26)


الحمصي وتدوم بن صبح الحميري وزرعه بن معشر اليحصبي وحيان أبو النضر وهو شامي شهد عمرو بن سعيد حين عصي بدمشق وخالف عبد الملك ونهاه عن ذلك أخبرنا أبو سعد البغدادي أخبرنا محمود بن جعفر بن محمد وأبي الطيب محمد بن أحمد بن إبراهيم بن سليمان سلة ح وأخبرنا أبو الغنائم مسعود بن إسماعيل بن محمد بن أحمد بن عبد الرحيم النقاش أخبرنا أبو الطيب محمد بن أحمد قالا أخبرنا أبو علي الحسن بن علي بن البغدادي حدثنا أحمد بن موسى بن إسحاق الأنصاري القاضي حدثنا أحمد بن حرب البزار حدثنا أبو سلمة موسى بن إسماعيل حدثنا سعد بن زيد عن واصل عن قيس بن سعد عن عطاء عن تبيع عن أبي الدرداء قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إذا أتاك الله من هذا المال من غير مسألة ولا إشراف فخذه فكله وتموله [ 2698 ] أخبرنا أبو عبد الله الفراوي أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن عمر أخبرنا أبو محمد بن أبي شريح أخبرنا محمد بن أحمد بن عبد الجبار حدثنا أحمد بن زنجوية حدثنا يعلى بن عبيد حدثنا عبد الملك عن ( 1 ) عطاء عن أيمن عن تبيع عن كعب قال من أحسن الوضوء ثم صلى العشاء الآخرة ثم صلى بعد أربع ركعات يتم الركوع والسجود يعلم ما يقرأ فيهن كن له بمنزلة ليلة القدر ذكر أبو محمد بن زبر فيما قرأته من كتاب ابنه أبي سليمان عنه قال قال أبو الحسن المدائني قرأت على أبي السائب عن ميمون بن مهران قال لما خرج عبد الملك من دمشق عام قتل عمرو بن سعيد قال تبيع بن امرأة كعب ليزيد بن حصين بن نمير لا تصلون إلى وجهكم قال الذي تريدون حتى يرجع خالد بن يزيد خالعا فيغلب على دمشق فيرجع عبد الملك فيحصره ويقاتله ثم يصالحه ثم يقتله فلما صنع عمرو بن سعيد ما صنع قال يزيد بن حصين لتبيع ألم تخبرني أن خالد بن يزيد خلع ويتحصن في دمشق ويحصره عبد الملك فقال تبيع وجدت في الكتب أن رجلا من قريش يفعل ذلك فقلت تراني
_________
( 1 ) بالاصل وم " بن " خطأ

(11/27)


هو خالد بن يزيد لخروج الملك من أيديهم ولم يخطر ببالي أن عمرا يفعل هذا بابن خاله قال أبو الحسن عن إسحاق بن أيوب عن خليد ( 1 ) بن عجلان قال قال ابن امرأة كعب لعمرو بن سعيد حين خلع إني قد قرأت في الكتب أن رجلا من قريش يسافر مع ملك ثم يغدر به ويدخل مدينة من مدائن الشام يتحرز فيها ثم يقتل وأنا خائف عليك فاتق لا تكونه أخبرنا أبو البركات الأنماطي وأبو العز ثابت بن منصور قالا أخبرنا أبو طاهر أحمد بن الحسن زاد الأنماطي وأبو الفضل بن خيرون قالا أخبرنا محمد بن الحسن بن أحمد أخبرنا محمد بن أحمد بن إسحاق أخبرنا عمر بن أحمد الأهوازي حدثنا خليفة بن خياط قال في الطبقة الأولى من أهل الشامات تبيع أبو عتبة ( 2 ) ح أخبرنا أبو البركات الأنماطي أخبرنا ثابت بن بندار أخبرنا أبو العلاء الواسطي أخبرنا أبو بكر البابسيري أخبرنا أبو أمية بن العلاء حدثنا آبي قال قال أبو زكريا وتبيع بن حمير قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي محمد بن العباس أخبرنا أحمد بن معروف حدثنا الحسين بن الفهم حدثنا محمد بن سعد ( 3 ) قال في الطبقة الثانية من تابعي أهل الشام تبيع بن امرأة كعب الأحبار وكان عالما وقد قرأ الكتب وسمع من كعب علما كثيرا ويكنى أنا عبيد وفي بعض الحديث يكنى أبا عامر أخبرنا أبو غالب ابن البنا أنبأنا أبو الحسين بن الآبنوسي أخبرنا أبو القاسم بن عتاب أخبرنا أحمد بن عمير قراءة ح وأخبرنا أبو القاسم بن السوسي أخبرنا أبو عبد الله بن أبي الحديد أخبرنا الحسن لا لربعي أخبرنا عبد الوهاب الكلابي أخبرنا ابن عمير قراءة قال أخبرنا أبو الحسن بن سميع قال في الطبقة الثانية قال وتبيع بن امرأة كعب أبي إسحاق أبو أيمن
_________
( 1 ) بالاصل : " عن اسحاق أن ايوب بن خليل بن عجلان " والصواب ما أثبت انظر مختصر ابن منظور 5 / 301 والمطبوعة 10 / 427
( 2 ) رسمها مضطرب بالاصل ويمكن قراءتها " أبو عبيد " وفي م : عنه والمثبت عن المطبوعة 10 / 427
( 3 ) كذا بالاصل وفي المطبوعة : تبيع أبو عتبة وفي م : وتبيع أبو حمير
( 4 ) طبقات ابن سعد 7 / 452
( 5 ) ورد في سير أعلام النبلاء 4 / 413 حول كنيته قال الذهبي : وله سبع كنى ذكرها الحافظ ابن عساكر وهي : أبو عبيدة وابو عبيد وابو عتبة وابو ايمن وابو حمير وابو غطيف وابو عامر والاولى أشهرها

(11/28)


اخبرنا أبو محمد بن الأكفاني حدثنا عبد العزيز بن أحمد أخبرنا تمام بن محمد أخبرنا جعفر بن محمد حدثنا أبو زرعة قال في طبقة قدم تلي الطبقة العليا من تابعي أهل الشام تبيع أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي وحدثنا أبو الفضل بن ناصر أخبرنا أبو الفضل بن خيرون وأبو الحسين بن الطيوري ومحمد بن علي واللفظ له قالوا أخبرنا أبو أحمد زاد بن خيرون ومحمد بن حسن الأصبهاني قالا أخبرنا أحمد بن عبدان أخبرنا محمد بن سهل أخبرنا محمد بن إسماعيل قال ( 1 ) تبيع بن امرأة كعب أبو عبيد عن كعب قوله روى عنه مجاهد يقال من حمير حديثه في الشاميين وروى عنه عدة من أهل الأمصار أيضا أخبرنا أبو بكر الشقاني أنبأنا أحمد بن منصور أخبرنا أبو سعيد بن حمدون أخبرنا مكي بن عبدان قال سمعت مسلم بن الحجاج يقول أبو عبيد تبيع بن امرأة كعب عن كعب روى عنه شفى ( 2 ) أخبرنا أبو طالب الحسن بن محمد بن علي الزينبي ( 3 ) في كتابه وأخبرنا عمي رحمه الله الحسن بن قاسم قراءة أخبرنا أبو طالب قراءة أنبأنا أبو القاسم علي بن المحسن ( 4 ) التنوخي أنبأنا أبو الحسن التنوخي أنبأنا أبو الحسين بن المظفر أخبرنا أبو بكر بن أحمد بن حفص حدثنا أحمد بن محمد بن عيسى البغدادي قال في الطبقة العليا من أهل حمص التي تلي أصحاب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أبو عبيدة تبيع بن عامر كان رجلا مرحلا دليلا للنبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال فعرض عليه الإسلام فلم يسلم حتى توفي النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وأسلم مع أبي بكر وقد كان يقص عند أصحاب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وقال حسين بن شفي بن ماتع الأصبحي كنا جلوسا مع عبد الله بن عمرو بن
_________
( 1 ) التاريخ الكبير 1 / 2 / 159
( 2 ) رسمها غير واضح بالاصل وم ولعل الصواب ما أثبت انظر تهذيب التهذيب
( 3 ) رسمها مضطرب بالاصل وفي المطبوعة " الرسي " والمثبت عن فهارس شيوخ ابن عساكر المطبوعة 7 / 426 وورد فيها " الحسين " وفي المطبوعة عبد الله بن جابر - ص 675 " الحسن " كالاصل
وورد في سير الاعلام ترجمته 19 / 353 " الحسين " وفيها " الزينبي " أيضا
( 4 ) بالاصل وم " الحسين " خطأ والصواب ما أثبت انظر ترجمته في سير الاعلام 17 / 649

(11/29)


العاص إذا أقبل تبيع فقال عبد الله أتاكم أعلم من عليها فلما جلس قال عبد الله بن عمرو يا أبا عبيدة ( 1 ) أخبرنا أبو غالب وأبو عبد الله أبنا البنا قالا أخبرنا أبو الحسين بن الآبنوسي عن أبي الحسن الدار قطني ح وقرأت على أبي غالب بن البنا عن عبد الكريم بن محمد بن أحمد أنبأنا أبو الحسن الدارقطني قال تبيع بن عامر الحميري أبو حمير يقال هو ابن امرأة كعب الأحبار حدثنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم حدثنا جعفر بن محمد الأزهر حدثنا المفضل ( 2 ) بن غسان الغلابي عن يحيى بن معين قال تبيع أبو حمير وقال البخاري هو أبو عبيد بن حمير وقال أحمد بن محمد بن عيسى في تاريخ الحمصيين أبو عبيدة قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي زكريا البخاري ح وحدثنا خالي القاضي أبو المعالي محمد بن يحيى بن علي القرشي حدثنا أبو الفتح نصر بن إبراهيم أنبأنا أبو زكريا البخاري أخبرنا عبد الغني بن سعيد قال تبيع بالتاء معجمة باثنتين ( 3 ) من فوقها وبعدها ياء معجمة بواحدة هو تبيع ابن امرأة كعب صاحب الملاحم قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي نصر بن ماكولا ( 4 ) قال أما هو تبيع ( 5 ) أوله مضموم وثانيه مفتوح فهو تبيع بن عامر الحميري أبو حمير بن امرأة كعب الأحبار وقال البخاري هو أبو عبيد وقال صاحب تاريخ الحمصيين هو أبو عبيدة وقال ابن
_________
( 1 ) كذا بالاصل وم والمطبوعة ينتهي الخبر ويبدو أن هناك سقطا
وفي تهذيب التهذيب 1 / 320 وبعد قوله عبد الله : فذكر حديثا
وفي المختصر لابن منظور 5 / 302 بعد قوله : يا أبا عبيدة ( يتابع : ) أخبرنا عن الخيرات الثلاث والشرات الثلاث قال : نعم الخيرات الثلاث : لسان صدق وقلب نقي وامرأة صالحة والشرات الثلاث : لسان كذوب وقلب فاجر وامرأة سوء فقال عبد الله : قد قلت لكم
( 2 ) بالاصل : الفضل والصواب ما أثبت انظر الانساب ( الغلابي )
( 3 ) الاكمال لابن ماكولا 1 / 492
( 5 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك عن م

(11/30)


يونس كنيته أبو غطيف وهو كلاعي من ألهان ( 1 ) ناقلة من حمص روى عنه أبو هند بن عاقب المعافري والملامس بن جذيمة الحضرمي وتدوم بن صبح الميتمي ( 2 ) وخثيم بن سبنتي ( 3 ) الزبادي ( 4 ) وقيس بن الحجاج السلفي وسعية الشعباني ( 5 ) وعقبة بن مرة الخولاني وربيعة بن سيف المعافري وإبراهيم بن نشيط الوعلاني وغيرهم توفي بالإسكندرية سنة إحدى ومائة ثم قال ( 6 ) أما حمير بكسر الحاء المهملة وسكون الميم وفتح الياء المعجمة باثنتين ( 7 ) من تحتها أبو حمير تبيع امرأة كعب قاله يحيى بن معين وقال غيره أبو عبيد وقيل أبو عبيده أخبرنا أبو عبد الله الفراوي وأبو الحسن عبيد الله بن محمد سبط البيهقي قالا أخبرنا أبو زكريا بن إسحاق أخبرنا أبو عبد الله بن يعقوب حدثنا محمد بن عبد الوهاب أخبرنا جعفر بن عون أخبرنا أسامة بن زيد عن معاذ بن عبد الله بن حبيب قال رأيت ابن عباس يسأل تبيعا هل سمعت كعبا يذكر السحاب بشئ قال سمعت كعبا يقول إن السحاب غربال المطر ولولا السحاب لأفسد المطر ما يقع عليه قال صدقت وأنا سمعته قال وسمعت كعبا يذكر أن الأرض تنبت العام نبتا وقابل غيره قال نعم قال وسمعت كعبا يقول إن البذر ينزل مع المطر فيخرج في الأرض قال نعم صدقت وأنا قد سمعته أخبرني أبو القاسم هبة الله بن عبد الله الواسطي أخبرنا أبو بكر الخطيب أخبرنا أبو سعيد محمد بن موسى الصيرفي حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب الأصم حدثنا الربيع بن سليمان المرادي ( 8 ) المصري حدثنا عبد الله بن وهب أخبرنا سليمان بن
_________
( 1 ) ألهان مخلاف باليمن وبنو ألهان قبيلة ( قاموس محيط )
( 2 ) بالاصل " التيمي " والمثبت عن الاكمال
( 3 ) رسمها وإعجامها غير واضح بالاصل والمثبت عن الاكمال وفي الاصل والمطبوعة " وخيثم بن سبتا "
( 4 ) بالاصل " المزيادي " والمثبت عن الاكمال
( 5 ) بالاصل وم " شعبة السعباني " والمثبت عن الاكمال
( 6 ) الاكمال 2 / 515 و 516
( 7 ) بالاصل : باثنين
( * 8 ) بالاصل " الماردي " والصواب ما أثبت عن م انظر ترجمته في سير الاعلام 12 / 587

(11/31)


بلال عن أسامة بن زيد الليثي عن معاذ بن عبد الله بن حبيب الجهني قال رأيت ابن عباس مر على بغله وأنا في بني سلمة فمر به تبيع بن امرأة كعب وسلم على ابن عباس فسأله ابن عباس هل سمعت كعب الأحبار يقول في السحاب شيئا قال نعم قال السحاب غربال المطر لولا السحاب حين ينزل الماء من السماء لأفسد ما يقع عليه من الأرض قال سمعت كعبا يقول في الأرض تنبت العام نباتا وتنبت عاما قابلا غيره قال نعم سمعته يقول أن البذر ينزل من السماء قال ابن عباس وقد سمعت ذلك من كعب أنبأنا أبو علي الحداد أنبأنا أبو نعيم الحافظ حدثنا محمد بن أحمد بن الحسن حدثنا بشر بن موسى حدثنا عبد الله بن يزيد المقرئ حدثنا سعيد بن أبي أيوب حدثنا النعمان بن عمرو بن خالد عن حسين بن شفي ح وأخبرنا أبو القاسم الواسطي أخبرنا أبو بكر الخطيب أخبرنا القاضي أبو العلاء الواسطي وبشرى بن عبد الله الرومي قالا أخبرنا أحمد بن جعفر بن حمدان بن مالك حدثنا بشر بن موسى حدثنا أبو عبد الرحمن المقرئ حدثنا سعيد يعني ابن أبي أيوب حدثنا النعمان بن عمرو بن خالد عن بشير بن شفي كذا قالا والصواب عن حسين بن شفي قال كنا جلوسا عند عبد الله بن عمرو فأقبل تبيع فقال عبد الله أتاكم أعرف من عليها فلما جلس قال له عبد الله أخبرنا زاد الواسطي يا أبا عبيدالله وقالا عن الخيرات الثلاث والشرات وقال الواسطي وشرات الثلاث قال نعم الخيرات الثلاث اللسان الصدوق ( 1 ) وقال الواسطي لسان صادق وقلب نقي وامرأة صالحة والشرات وقال الواسطي وشرات الثلاث لسان كذوب وقال الواسطي فاجر وقالا وقلب فاجر وامرأة سوء فقال عبد الله قد قلت لكم أخبرنا أبو محمد السلمي حدثنا أبو بكر الخطيب ح وأخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أخبرنا محمد بن هبة الله قالا أنبأنا محمد بن الحسين أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان حدثنا زيد وعبد العزيز قالا أخبرنا ابن وهب حدثني الليث بن سعد عن رشيد بن كيسان
_________
( 1 ) بالاصل : والصدوق
( 2 ) المعرفة والتاريخ 3 / 323 - 324

(11/32)


الفهمي قال كنا برودس ( 1 ) وأميرنا ( 2 ) جنادة بن أبي أمية الأزدي فكتب إلينا معاوية بن أبي سفيان إنه الشتاء ثم الشتاء فتأهبوا له فقال له تبيع ابن امرأة كعب الأحبار تقفلون إلى كذا وكذا فقال الناس وكيف نقفل وهذا كتاب معاوية إنه الشتاء ثم الشتاء فأتاه بعض أهل خاصته من الجيش فقال ما يسميك الناس إلا الكذاب لما تذكر لهم من الفعل الذي لا يرجونه فقال تبيع فإنهم يأتيهم إذنهم في يوم كذا وكذا من شهر كذا وكذا وآية ذلك أن يأتي ريح فتقلع هذه التينه ( 3 ) التي في مسجدهم هذا وانتشر قوله فيهم فأصبحوا ذلك اليوم في مسجدهم ينتظرون ذلك وكان يوما لا ريح فيه فانتظروا حتى احتاجوا إلى المقيل والغداء وملوا فانصرفوا إلى مساكنهم أو إلى مراكبهم حتى إذا انتصف النهار وقد بقي في المسجد بقايا من الناس فأقبلت ريح عصار فأحاطت بالتينة ( 4 ) فقلعتها وتصايح الناس في منازلهم خرجت التينة ( 5 ) فأقبلوا من كل مكان حتى اجتمعوا على الساحل فرأوا شيئا لاصقا ( 6 ) يتحول في الماء حتى تبين لهم أنه قارب فأتاهم بموت معاوية وبيعة يزيد ابنه وآذنهم بالقفل فتركوا ( 7 ) تبيعا وأثنوا عليه خيرا ثم قالوا وأخرى بقيت قد دخل الشتاء ونحن نخاف أن تتكسر مراكبنا فقال لهم تبيع لا ينكسر لكم عود يضركم ( 8 ) ولا ينقطع لكم حبل يضركم حتى تردوا بلادكم فساروا فسلمهم الله عز و جل أخبرنا أبو محمد حمزة بن العباس العلوي وأبو الفضل أحمد بن محمد بن الحسن بن سليم وحدثني أبو بكر اللفتواني عنهما قالا أنبأنا أبو بكر أحمد بن الفضل الباطرقاني أخبرنا أبو عبد الله محمد بن إسحاق حدثنا أبو سعيد بن يونس حدثنا محمد بن موسى بن النعمان حدثنا زيد بن عبد الرحمن بن أبي الغمر حدثنا أبي حدثنا ابن وهب حدثني موسى بن أيوب الغافقي عن سليط بن سعد في نسخة شعبة الشعباني عن أبيه أنه كان مع تبيع بالإسكندرية مقفلة من رودس فقال يا معشر العرب إذا
_________
( 1 ) رودس : جزيرة مقابل الاسكندرية على ليلة منها في البحر وهي اول بلاد الفرنجة ( معجم البلدان )
( 2 ) بالاصل : " وأخبرنا " والمثبت عن م وانظر المعرفة والتاريخ
( 3 ) في الاصل : " التنية " والمثبت عن المعرفة والتاريخ وم وفي مختصر ابن منظور 5 / 302 الثنية
( 4 ) بالاصل " بالثنية " والمثبت عن المعرفة والتاريخ
( 5 ) في المعرفة والتاريخ : خرت التينة خرت التينة
( 6 ) في المعرفة والتاريخ : لائحا يتجول
( 7 ) في المعرفة والتاريخ : " فشكروا " وفي المختصر : فزكوا
( 8 ) الزيادة عن م وانظر المعرفة والتاريخ وفي المختصر : " نصركم " في الموضعين

(11/33)


اعتدت مسلمة الأرض على أربعة إبلا فعليكم بالهرب فقالوا يا أبا غطيف إلى أين الهرب قال إلى دار الآخرة فإن مسلمة الأرض سيغلبوا ( 1 ) على الدنيا وأعمالها الصواب سعبة بالسين أخبرنا أبو القاسم الشحامي أخبرنا أبو بكر البهيقي أخبرنا محمد بن أبي المعروف أخبرنا أبو سهل الإسفرايني حدثنا أبو جعفر الحذاء حدثنا علي بن المديني حدثنا حماد زيد حدثنا يزيد بن حازم عن عمه جرير بن زيد قال سمعت تبيعا يقول إني لأجد نعت أقوام يتفقهون لغير الله ويتعلمون لغير العبادة ويلتمسون في الدنيا بعمل الآخرة يلبسون جلود الضأن على قلوب الذئاب فبي يغترون وإياي يخادعون فبي حلفت لأتيحن ( 2 ) لهم فتنة تترك الحكيم ( 3 ) فيها حيران أخبرنا أبو الحسين بن قبيس أنبأنا أبو الحسن بن أبي الحديد أنبأنا جدي أبو
بكر أنبأنا أبو بكر الخرائطي حدثنا إبراهيم بن الجنيد حدثنا يحيى بن بكير حدثني خنيس بن عامر المعافري عن ربيعة بن سيف عن تبيع قال إذا فاض الظلم فيضا ( 4 ) وكان الولد لوالده غيظا والشتاء قيظا والحلم حيفا والشرطة سيفا أتاكم الدجال يزيف زيفا أخبرنا أبو عبد الله محمد بن الفضل أخبرنا عبد الغافر بن محمد الفارسي أنبأنا أبو سليمان الخطابي حدثني علكان المروزي حدثنا علي بن بشير حدثنا حسين بن عمرو العنقزي حدثني أبو بلال الأشعري قال قال تبيع صاحب كعب الأحبار من أعرق فيه الفارسيات لم يخطه دين أو حلم ( 5 ) ومن أعرقت فيه الروميات لم يخطئه شدة ( 6 ) أو ثقابة ومن أعرقت فيه الحبشيات لم يخطئه سكر أو تأنيث أخبرنا أبو محمد العلوي وأبو الفضل بن سليم في كتابيهما وحدثني أبو بكر اللفتواني عنهما قالا أنبأنا أبو بكر الباطرقاني قال أخبرنا أبو عبد الله محمد بن
_________
( 1 ) كذا بالاصل وم
( 2 ) عن مختصر ابن منظور 5 / 303 وفي الاصل وم والمطبوعة : " لأتنجز "
( 3 ) في المختصر والمطبوعة : الحليم
( 4 ) عن المختصر وبالاصل " قيما "
( 5 ) في المطبوعة : حكم
( 6 ) زيادة عن وم وانظر مختصر ابن منظور 5 / 303

(11/34)


إسحاق بن مندة قال أنبأنا أبو سعيد بن يونس قال تبيع بن عامر الكلاعي من ألهان يكنى أبا غطيف ناقلة من حمص حدث عنه أبو هبة ( 1 ) بن عاقب المعافري والملامس بن جذيمة الحضرمي وتدوم بن صبح الميتمي وسعية الشعباني وعقبة بن مرة الخولاني وربيعة بن سيف المعافري وخثيم بن سنبتي الزبادي وقيس بن الحجاج السلفي وإبراهيم بن نشيط الوعلاني وغيرهم توفي بالإسكندرية سنة إحدى ومائة 989 تتش بن ألب رسلان أبي شجاع مجد بن داود بن ميكال أبو سعيد الملك المعروف بتاج الدولة التركي السلجوقي استنجده أتسز بن أوق ( 3 ) التركي صاحب دمشق على جيش قدم من مصر فقدم دمشق في سنة اثنتين ( 4 ) وسبعين وأربع مائة وقتل أتسز وغلب على البلد وامتدت ولايته إلى أن قتل يوم الأحد سابع عشر صفر سنة ثمان وثمانين وأربع مائة بنواحي الري وكان قد توجه إلى خراسان عند موت أخيه أبي الفتح ملك شاه بن ألب رسلان ( 5 ) لطلب الملك فلقيه ابن أخيه بركيارق فقتل في المعركة وصار الأمر بعده بدمشق لابنه ( 6 ) دقاق بن تتش قرأت بخط أبي الحسن يحيى بن علي بن عبد اللطيف بن زريق المقرئ دخل تاج الدولة يعني دمشق لإحدى عشرة ليلة خلت من شهر ربيع الآخر سنة اثنتين ( 4 ) وسبعين وحسنت السيرة بدمشق في أيام تاج الدولة 990 تكين أبو منصور الخزري الخاصة مولى المعتضد على الله ( 7 ) حدث عن يوسف بن يعقوب القاضي
_________
( 1 ) كذا تقرأ بالاصل وم وفي المطبوعة : أبو هند
( 2 ) وفيات الاعيان 1 / 295 الوافي بالوفيات 10 / 378 وذيل تاريخ دمشق لابن القلانسي 116
120
- ( 3 ) بالاصل : أدق والمثبت عن الوافي
( 4 ) بالاصل " اثنين " وفي البداية والنهاية وابن خلكان " سنة 471 "
( 5 ) في الوفيات : أرسلان
( 6 ) بالاصل : " دفاق " والمثبت عن البداية والنهاية والمنتظم حوادث سنة 486
( 7 ) الوافي بالوفيات 10 / 386 وفيه تكين بن عبد الله

(11/35)


روى عنه علي بن محمد بن رستم المادرائي وولي دمشق في خلافة المقتدر بالله جعفر بن المعتضد بالله مرارا إحداهن في سنة اثنتين ( 1 ) وثلاثمائة وقدمها في المحرم سنة ثلاث وثلاثمائة فلم يزل أميرا عليها إلى سنة سبع وثلاثمائة وعزل والثانية في سنة تسع وثلاثمائة فكان أميرا إلى سنة إحدى عشرة وثلاثمائة والثالثة قدم أميرا عليها فلم يزل إلى أن قتل المقتدر سنة عشرين وثلاثمائة وقد كان ولي مصر من قبل المقتدر أيضا غير مرة إحداهن في شوال سنة سبع وتسعين ومائتين وعزل عنها سنة اثنتين ( 1 ) وثلاثمائة والمرة الثانية في شعبان سنة سبع وثلاثمائة ثم صرف عنها في ربيع الأول سنة تسع وثلاثمائة ( 2 ) ورد إلى دمشق والثالثة في ذي القعدة سنة إحدى عشرة وثلاثمائة بعد عزله عن دمشق فقدمها يوم عاشوراء سنة اثنتي عشرة وأقام أميرا على مصر بقية خلافة المقتدر وأمره القاهر عليها إلى أن مات تكين بمصر وهو واليها يوم السبت لست عشرة خلت من ربيع الأول سنة إحدى وعشرين وثلاثمائة وأخرج في تابوت إلى بيت المقدس فكانت إمرته الثالثة عليها لسبع ( 3 ) سنين وشهرين وخمسة أيام قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي نصر بن ماكولا قال ( 4 ) وأما تكين أوله تاء معجمة باثنتين من فوق وآخره نون فهو تكين أبو منصور مولى المعتضد أمير مصر حدث عن يوسف بن يعقوب القاضي روى عنه علي بن محمد بن رستم المادرائي 991 تليد الخصي مولى عمر بن عبد العزيز ويقال مولى زبان بن عبد العزيز سكن مصر وحدث عن عمر بن عبد العزيز قوله روى عنه الليث بن سعد وعمرو بن الحارث أنبأنا أبو محمد حمزة بن العباس العلوي وأبو الفضل أحمد بن محمد بن
_________
( 1 ) بالاصل " اثنين " وفي البداية والنهاية وابن خلكان " سنة 471 "
( 2 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل وم واستدرك عن المطبوعة
( 3 ) في المطبوعة 10 / 435 " تسع " وانظر ولاة مصر للكندي ص 295 و 289
( 4 ) الاكمال لابن ماكولا 1 / 511

(11/36)


الحسن بن سليم وحدثني أبو بكر اللفتواني عنهما قالا نا أبو بكر الباطرقاني أخبرنا أبو عبد الله بن مندة أنبأنا أبو سعيد بن يونس حدثنا علي بن الحسن بن قديد حدثنا أحمد بن عمرو حدثنا ابن وهب حدثني الليث عن تليد الحضرمي ( 1 ) مولى عمر بن عبد العزيز حدثه قال كان عمر بن عبد العزيز إذا صلى الصبح في خلافته جلس في مجلسه الذي ينظر فيه في أمر الناس فلا يكلم أحدا حتى يقرأ قاف والقرآن المجيد كان يفعل ذلك حتى مرض مرضه الذي مات فيه قال وقال أبو سعيد بن يونس تليد الخصي مولى زبان بن عبد العزيز بن مروان حدث عنه عمرو بن الحارث والليث بن سعد ثم ساق الحديث الذي تقدم "
_________
( 1 ) كذا بالاصل وفي م : حدثني الليث بن تليد الحضرمي

(11/37)


ذكر من اسمه تمام " 992 تمام بن إبراهيم التوزي قدم دمشق وحدث بها عن الحسن بن عبد الله الشيرازي روى عنه عبد العزيز الكتاني أخبرنا أبو محمد الأكفاني حدثنا عبد العزيز الكتاني أنبأنا تمام بن إبراهيم التوزي قدم علينا حدثنا حسن بن عبد الله الشيرازي حدثنا عباس الدقاق بالبصرة قال رأيت بشر بن الحارث الحافي في المجلس فكان يعظ الناس قال فدخل إليه رجل فقير فقال أيها الشيخ امتنعت من أخذ البر من الخلق لاقامة جاهك عندهم فإن كنت متحققا بالزهد والورع فخذ ما يعطوك ( 1 ) الناس واعطه الفقراء قال فاشتد عليه وعلى أهل مجلسه فقال اسمع أيها الشيخ الجواب الفقراء ثلاثة واحد لا يسأل وإن يعطى لا يأخذ ( 2 ) ذاك من الروحانيين إذا سأل الله أعطاه وإذا أقسم على الله عز و جل أبر قسمه وفقير لا يسأل وإن يعطى قبل ذلك هو من أوسط القوم ممن توضع موائده في حظيرة القدس عنده في التوكل والسكون ومعنا آخر اعتقاده الصبر وموافقة الأيام إذا طرقته الفاقة خرج إلى خلق الله وقلبه مع الله في السؤال فكفاه مسألته صدقته لا أحسب هذا الإسناد متصلا والله أعلم
_________
( 1 ) كذا بالاصل وم
( 2 ) بالاصل " يؤخذ " والصواب عن م وفيها : وإن يعطي لا يأخذ

(11/38)


993 - تمام بن حبيب أبي تمام ابن أوس الطائي الشاعر ( 1 ) أصله من جاسم ( 2 ) وسكن العراق وامتدح بها محمد بن عبد الله بن طاهر أمير خراسان اخبرنا أبو الفضل أحمد بن الحسن بن هبة الله بن العالمة وأبو القاسم بن السمرقندي قالا أنبأنا أبو الخطاب عبد الملك بن أحمد بن عبد الله الخطيب أخبرنا أبو عبد الله الحسين بن محمد بن جعفر الرافعي المعروف بالخالع أنبأنا عمي أبو عمرو عثمان بن جعفر بن محمد بن الحسين الجواليقي أخبرنا أبو مقاتل محمد بن العباس بن أحمد بن أحمد بن مجاشع حدثنا سعيد بن العباس حدثنا حماد بن إسحاق حدثنا ابن حراف قال لما قدم محمد بن عبد الله طاهر من خراسان وكان الأمير قبله عبد الله بن إسحاق قعد في أثوابه وعبد الله بن إسحاق إلى جانبه فجعل يعرفه الناس ليريه مراتبهم إذ دخل عليه تمام بن أبي تمام الشاعر فسلم ثم قال أيها الأمير هناك رب الناس هناكا * ما لحمال ( 3 ) الملك أعطاكا بغداد من أجلك قد أشرقت * وأورق العود لجدواكا محمد يا ذا الحجا والندى * قرت بما وليت عيناكا * فقال من هذا قالوا هذا تمام بن أبي تمام الشاعر فقال له محمد بن عبد الله وأنت عافاك الله وبياك ثم قال حياك رب الناس حياك * إن الذي أملت أخطاكا وافيت شخصا قد خلى كيسه * ولو حوى شيئا لواساكا * فقال تمام بن أبي تمام أيها الأمير إن الشعر بالشعر ربا فاجعل بينهما رضخا من دراهم حتى يطيب لي ولك قال يا غلام أعطه ألف درهم هذا لكلامك لا لشعرك ( 4 )
_________
( 1 ) الوافي بالوفيات 10 / 397 ونزهة الالباء 108
( 2 ) جاسم : قرية بينها وبين دمشق ثمانية فراسخ على يمين الطريق الاعظم الى طبرية قال ياقوت : ومنها كان أبو تمام حبيب بن أوس الطائي
( 3 ) الوافي والمطبوعة : ما لجمال
( 4 ) الخبر والشعر في الوافي بالوفيات 10 / 387 - 398

(11/39)


994 - تمام بن زويل الكلبي من أهل القوينصة ( 1 ) من قرى دمشق له ذكر في كتاب أحمد بن حميد بن أبي العجائز الأزدي 995 تمام بن عبد الله بن المظفر أبو القاسم السراج الظني سمع أبا الحسن ( 2 ) علي بن الحسن بن طاوس وسهل بن بشر الإسفرايني كتبت عنه وكان شيخا مستورا حافظا للقرآن مواظبا على صلاة الجماعة أخبرنا أبو القاسم تمام بن عبد الله الظني بقراءتي عليه بدمشق في مسجد سوق السراجين وأخبرنا أبو الفتح نصر الله بن محمد الفقيه وأبو إسحاق إبراهيم بن طاهر بركات الخشوعي قالوا أخبرنا أبو الحسن علي بن الحسن بن طاوس المقرئ أخبرنا أبو القاسم عبد الملك بن محمد بن عبد الله بن بشران ببغداد أنبأنا أبو بكر أحمد بن سليمان بن الحسن النجاد حدثنا الحسن بن مكرم حدثنا يزيد بن هارون حدثنا يحيى بن سعيد ح قال وأخبرنا أبو بكر قال قرئ على عبد الملك بن محمد وأنا أسمع حدثنا وهب بن جرير حدثنا شعبة عن يحيى بن سعيد ح قال واخبرنا أبو بكر قال وقرئ على يحيى بن جعفر وأنا أسمع أخبرنا علي بن عاصم أخبرنا يحيى بن سعيد واللفظ ليزيد بن هارون حدثني عبد الرحمن بن هرمز الأعرج أن عبد الله بن بحينة أخبره أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قام في اثنتين من الصلاة ولم يجلس فلما قضى صلاته سجد سجدتين وهو جالس ثم سلم بعد ذلك [ 2699 ] ح توفي أبو القاسم تمام في المحرم سنة ثلاث وثلاثين وخمسمائة ودفن في مقبرة با الصغير
_________
( 1 ) القوينصة قرية من قرى غوطة دمشق قال ياقوت : وتمام بن زويل الكلبي من أهل هذه القرية
( 2 ) بالاصل " الحسين " خطأ وسيأتي صوابا

(11/40)


996 - تمام بن عبد السلام بن محمد بن أحمد أبو الحسن اللخمي سمع خيثمة بن سليمان بأطرابلس روى عنه أبو الحسين بن الترجمان الغزي ( 1 ) أخبرنا أبو الحسين محمد بن كامل المقدمي أنبأنا أبي أبو الحسين إجازة أنبأنا أبو الحسين محمد بن الحسين بن علي بن الترجمان أنبأنا أبو الحسن ( 2 ) تمام بن عبد السلام بن محمد بن أحمد اللخمي قراءة عليه حدثنا أبو الحسن خيثمة بن سليمان بن حيدرة القرشي أخبرنا العباس بن الوليد بن مزيد أخبرني أبي حدثنا الأوزاعي حدثني حسان بن عطية حدثني أبو كبشة السلولي قال سمعت عبد الله بن عمرو بن العاص يقول سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول بلغوا عني يعني ولو آية وحدثوا عن بني إسرائيل ولا حرج ومن كذب علي متعمدا فليتبوأ مقعده من النار [ 2700 ] ح 997 تمام بن كثير أبو قدامة الجبيلي من أهل جبيل ( 3 ) من ساحل دمشق حدث عن عقبة ومحمد بن شعيب بن شابور روى العباس بن الوليد بن مزيد وعلي بن الهيثم بن المصيصي أخبرنا أبو منصور شهردار بن شيرويه بن شهردار وأبو الفرج غياث بن أبي سعد بن علي المطرز وأبو المفاخر المؤيد بن عبد الله بن عبدوس قالوا أخبرنا أبو الفتح عبدوس بن عبد الله بن محمد بن عبدوس أنبأنا أبو بكر محمد بن أحمد بن محمد بن حمدويه الطوسي ح وأخبرنا أبو القاسم هبة الله بن عبد الله الواسطي أخبرنا أبو بكر الخطيب
_________
( 1 ) بالاصل " الفري " خطأ والصواب ما أثبت واسمه : محمد بن الحسين بن علي بن الترجمان أبو الحسين الغزي ترجمته في سير أعلام النبلاء 18 / 50 وفي م : الغري
( 2 ) بالاصل " أبو الحسين " والصواب ما أثبت عن م
( 3 ) هو بلد مشهور في شرقي بيروت على ثمانية فراسخ من بيروت

(11/41)


أخبرنا القاضي أبو بكر أحمد بن الحسن الحيري قالا حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب الأصم أخبرنا العباس بن الوليد البيروتي حدثنا أبو قدامة ( 1 ) الجبيلي قال سمعت عقبة بن علقمة يقول سألت ( 2 ) الأوزاعي عن الإيمان يزيد وقال الحيري أيزيد قال نعم حتى يكون مثل الجبال قال قلت فينقص قال نعم حتى لا يبقى منه شئ وسئل العباس وقيل له أليس تقول ما يقول الأوزاعي فقال نعم أخبرنا أبو بكر المزرفي حدثنا أبو الحسين بن المهتدي أخبرنا أبو أحمد بن أبي مسلم القرضي أخبرنا أبو عمرو ( 3 ) بن السماك حدثنا إسحاق بن إبراهيم الختلي حدثني أبو عمرو عثمان بن سعيد بن يزيد الأنطاكي حدثنا علي بن الهيثم المصيصي حدثنا تمام بن كثير أبو قدامة الساحلي حدثنا محمد بن شعيب بن شابور حدثنا الوليد القاص قال أتيت أنطاكية فإذا أسود قد نبش قبرا فأصاب فيه صفيحة وفي الأصل صحيفة نحاس فيها مكتوب بالعبرانية فأتوا بها إلى إمام أنطاكية فبعث إلى رجل من اليهود فقرأه فإذا فيه أنا عون بن إرميا النبي بعثني ربي في أنطاكية أدعوهم إلى الإيمان بالله فأدركني فيها أجلي وسينبشني أسود في زمان أمة أحمد ( صلى الله عليه و سلم ) قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي نصر بن ماكولا قال وأما ( 4 ) الجبيلي بضم الجيم وفتح الباء المعجمة بواحدة وسكون الياء المعجمة باثنتين نسبة إلى جبيل أبو قدامة الجبيلي حدث عن عقبة بن علقمة البيروتي عن الأوزاعي روى عنه العباس بن الوليد
_________
( 1 ) بالاصل " أبو عبد الله " خطأ وهو صاحب الترجمة
( 2 ) في الاصل : " سمعت " والصواب ما أثبت عن المختصر 5 / 304
( 3 ) بالاصل " عمر " والصواب ما أثبت واسمه عثمان بن أحمد بن عبد الله بن يزيد ترجمته في سير الاعلام 15 / 444
( 4 ) الاكمال لابن ماكولا 2 / 258 - 259

(11/42)


998 - تمام بن محمد بن عبد الله ابن جعفر بن عبد الله بن الجنيد أبو القاسم بن أبي الحسين ( 1 ) البجلي ( 2 ) الرازي الحافظ ولد بدمشق وسمع بها من أبيه أبي الحسين والحسن بن حبيب وأبي علي أحمد بن محمد بن فضالة الحمصي وأبي الحسن خيثمة بن سليمان وأبي الحسن أحمد بن سليمان بن حذلم ( 3 ) وأبي القاسم خالد بن محمد بن خالد بن يحيى بن محمد بن يحيى بن حمزة الحضرمي وأبي مضر يحيى بن أحمد بن بسطام وأبي القاسم علي بن الحسين بن محمد بن السفر الجرشي وأبي الميمون عبد الرحمن بن عبد الرحمن بن عبد الله بن عمر بن راشد البجلي وأبي يعقوب إسحاق بن إبراهيم بن هاشم الأذرعي وأبي الحسين محمد بن هميان بن محمد البغدادي وأبي بكر أحمد بن محمد بن أحمد بن كلثم العذري وأبي الطيب محمد بن حميد بن الحوراني الكلابي وأبي عبد الله جعفر بن محمد بن جعفر بن هشام وابن عمه أبي عبد الملك هشام بن محمد جعفر الكنديين وأبي الحسن مزاحم بن عبد الوارث البصري وأبي ( 4 ) عمر محمد بن عيسى القزويني الحافظ وأبي سعيد عمر ( 5 ) بن محمد الدينوري وأبي سعيد محمد بن أحمد بشر الهمداني وأبي الحسن علي بن الحسن بن علان الحراني وأبي بكر أحمد بن القاسم بن أبي نصر وأبي إسحاق إبراهيم بن محمد بن سنان وجماعة سواهم وقرأ القرآن بحرف أبي عمرو بن العلاء علي أبي بكر أحمد بن عثمان بن الفضل الربعي البغدادي المعروف بغلام السباك وقرأ أبو بكر على أبي علي الحسن بن الحسين الصواف وأبي علي الحسن بن الحباب ( 6 ) الدقاق وقرءا جميعا على أبي علي الدوري
_________
( 1 ) في مختصر ابن منظور 5 / 305 بن أبي الحسن
( 2 ) ترجمته في الوافي بالوفيات 10 / 397 سير أعلام النبلاء 17 / 289 وانظر بحاشيته ثبتا بأسماء مصادر ترجمت له
( 3 ) بالاصل " حذيم " تحريف والصواب عن سير الاعلام 17 / 290
( 4 ) بالاصل " وأبو "
( 5 ) في المطبوعة : عمرو بن محمد بن يحيى الدينوري
( 6 ) بالاصل " الجناب " والصواب ما أثبت انظر معرفة القراء الكبار ترجمة 1 / 229

(11/43)


وقرأ الدوري على الشيزري ( 1 ) روى عنه عبد الوهاب الكلابي وهو أكبر ( 2 ) منه وأبو الحسين الميداني وهو من أقرانه وعبد العزيز الكتاني ومحمد بن علي بن المطرز وأبو محمد الحسن بن علي اللباد وأبو القاسم الحنائي وعلي بن محمد بن شجاع بن أبي الهول وأبو الحسن أحمد بن محمد بن أحمد العتيقي وأبو علي الأهوازي وأبو صالح قريش بن الحسين بن روشك الجوي وأبو الفضل غازي بن الحسن بن أحمد الحارثي وأبو الحسن ثابت بن يوسف بن الحسين بن محمد الورثاني ( 3 ) وأبو بكر عبد الوهاب بن عبد العزيز بن المطرز بن حروز الوراق ومسلم بن الحسين الدقاق ومحمد بن علي السروجي وأبو الرضا وهيب بن حامد بن إبراهيم العذري وأبو الحسن لاحق بن محمد بن أحمد المالكي وأبو الحسن علي بن الحسين بن صدقة الشرابي وأبو الحسين أحمد بن عبد الرحمن بن الحسن الطرائفي وأبو الحسن محمد بن إبراهيم بن محمد بن عبد الله بن حذلم ( 5 ) أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم الحسيني أخبرني أبو محمد الحسن بن علي اللبادح وأخبرنا أبو محمد عبد الكريم بن حمزة حدثنا عبد العزيز بن أحمد قالا أخبرنا تمام بن محمد بن عبد الله الرازي حدثنا أبو الحسن خيثمة بن سليمان حدثنا أبو عتبة أحمد بن الفرج الحجازي بحمص حدثنا محمد بن سعيد الطائفي ببغداد حدثني ابن جريج عن عطاء عن ابن ( 6 ) عباس قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ليس على أهل لا إله إلا الله وحشة في قبورهم كأني أنظر إليهم إذا انفلقت الأرض عنهم يقولون لا إله إلا الله والناس بهم [ 2701 ] ح
_________
( 1 ) رسمها غير واضح بالاصل والمثبت عن معرفة القراء الكبار ترجمة 158 وفي م والمطبوعة " اليزيدي "
( 2 ) بالاصل وم " أكثر " والصواب ما أثبت وفي سير الاعلام : وهو احد شيوخه
( 3 ) رسمها غير واضح بالاصل والصواب ما أثبت وهذه النسبة إلى ورثان وهي من قرى شيراز قاله السمعاني وفي م : الوزناني
( 4 ) كذا وفي المطبوعة : الشبراني
( 5 ) بالاصل وم " حذيم " والمثبت عن الاكمال 2 / 406 تعليقات ابن نقطة
( 6 ) بالاصل : " عن عطاء بن عياش " وفي م : عن عطاء عن ابن عياش والصواب ما أثبت

(11/44)


أخبرنا أبو محمد السلمي حدثنا عبد العزيز التميمي أخبرنا أبو القاسم تمام بن محمد أنبأنا أبو الميمون عبد الرحمن بن عبد الله بن عمر بن راشد البجلي حدثنا أبو الحسن أحمد بن نصر بن شاكر حدثنا الوليد بن عتبة قال سمعت المؤمل بن إسماعيل يقول قال سفيان الثوري ما أعرف شيئا أفضل من طلب الحديث إذا أريد به الله عز و جل أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني حدثنا عبد العزيز الكتاني قال توفي شيخنا وأستاذنا أبو القاسم تمام بن محمد بن عبد الله بن جعفر بن الجنيد الرازي البجلي الحافظ رحمه الله لثلاث خلون من محرم سنة أربع عشرة وأربع مائة حدث عن الحسن بن حبيب وخيثمة بن سليمان وغيرهما من الشيوخ وكان ثقة مأمونا حافظا لم أر أحفظ منه في حديث الشاميين ذكر أن مولده سنة ثلاثين وثلاثمائة وقال أبو بكر الحداد ما لقينا مثله في الحفظ والخبرة ( 1 ) وذكر أبو علي الأهوازي أن مولده كان في يوم الخميس وقال كان عالما بالحديث ومعرفة الرجال ما رأيت مثله في معناه 999 تمام بن نجيح الأسدي ( 2 ) قيل إنه من دمشقي وأظنه حلبيا حدث عن الحسن البصري ومحمد بن سيرين وعون بن عبد الله بن عتبة وسليمان بن موسى وعطاء بن أبي رباح حدث عنه سفيان الثوري وإسماعيل بن عياش وبقية بن الوليد الحمصيان ومبشر بن إسماعيل ومحمد بن جابر الحلبيان ويحيى بن سلام الأفريقي وإبراهيم بن المبارك أخبرنا أبو المظفر القشيري أخبرنا أبو سعد الجنزرودي ( 3 ) أخبرنا أبو عمرو بن
_________
( 1 ) في سير أعلام النبلاء : والخير
( 2 ) تهذيب التهذيب 1 / 322 وميزان الاعتدال 1 / 359
( 3 ) بالاصل : " الخزرودي " والصواب ما أثبت

(11/45)


حمدان أخبرنا أبو يعلى حدثنا الحكم بن موسى حدثنا مبشر ( 1 ) بن إسماعيل الحلبي عن تمام بن نجيح عن الحسن عن أنس قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ما من حافظين رفعا إلى الله ما حفظا فيرى الله في أول الصحيفة خيرا وفي آخرها خيرا إلا قال الله لملائكته اشهدوا أني قد غفرت لعبدي ما بين طرفي الصحيفة [ 2702 ] ح أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أخبرنا أبو الحسين بن النقور وأبو القاسم بن البسري وأبو نصر الزينبي ح وأخبرناه أبو الفضل بن ناصر وأبو جعفر محمد بن عبد المتكبر ( 2 ) بن الحسن بن عبد الودود الهاشمي الخطيب وأبو القاسم سعيد بن أحمد بن الحسن بن البنا قالوا أنبأنا أبو القاسم بن البسري ح وأخبرنا أبو البركات الأنماطي أخبرنا عبد العزيز بن علي بن أحمد السكري قالوا أخبرنا أبو طاهر المخلص حدثنا عبد الله بن محمد حدثنا عبد الجبار بن عاصم حدثنا مبشر بن إسماعيل الحلبي عن تمام بن نجيح عن الحسن عن أنس بن مالك قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ما من حافظين يرفعان إلى الله عز و جل ما حفظا يرى الله عز و جل في أول الصحية خيرا وفي آخرها خيرا إلا قال الله عز و جل لملائكته أشهدكم أني قد غفرت لعبدي ما بين طرفي الصحيفة وفي رواية أبي جعفر وابن البنا وابي الحسن بن المهتدي أخبرنا تمام ورواه بقية عن تمام [ 2703 ] ح أخبرنا أبو بكر الأنصاري قال حدثنا الحسن بن علي إملاء أنبأنا أبو علي ( 3 ) محمد بن أحمد بن يحيى العطشي حدثنا أبو بكر عبد الله بن سليمان بن الأشعث إملاء سنة اثنتين وثلاثمائة حدثنا أبو تقي هشام بن عبد الملك حدثنا بقية حدثني تمام بن نجيح قال سمعت الحسن يحدث عن أنس بن مالك قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ما من حافظين يرفعان إلى الله ما حفظا من الليل والنهار يرى الله عز و جل في أول الصحيفة خيرا وفي آخرها خيرا إلا قال الله لملائكته أشهدكم أني قد غفرت لعبدي ما بين طرفي الصحيفة [ 2704 ] ح
_________
( 1 ) ضبطت عن تقريب التهذيب
( 2 ) رسمها مضطرب بالاصل والمثبت عن المطبوخة 10 / 442
( 3 ) سقطت من الاصل واستدركت عن الانساب " العطشي "

(11/46)


أخبرنا أبو بكر المزرفي حدثنا أبو الحسين بن المهتدي ح وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أخبرنا أبو الحسين بن النقور قالا أخبرنا عيسى بن علي أخبرنا عبد الله بن محمد حدثنا داود بن عمر حدثنا مبشر الحلبي عن تمام بن نجيح قال كنت عند ابن سيرين فأتاه رجل فقال إني رأيت كأني أقطف الزيتونة فأعصره في أصلها فقال إن كنت صادقا فأنت على نكاح أمك قال فلقيت عون بن عتبة وكان شاهدا معنا عند ابن سيرين فقال ألم تسمع الرجل الذي سأل ابن سيرين عن الرؤيا قال قلت بلى قال فإني لقيته فقال لي إني رجعت إلى امرأتي فناشدتها فإذا هي أمي أخبرنا أبو منصور محمد بن أحمد بن عبد المنعم بن ماشاده أنبأنا أبو علي الحسن بن عمر بن الحسن بن يونس أنبأنا أبو عمر القاسم بن جعفر بن عبد الواحد الهاشمي حدثنا أبو هاشم عبد الغافر بن سلامة الحمصي حدثنا يحيى بن عثمان حدثنا بقية عن تمام بن نجيح قال كنت قاعدا عند محمد بن سيرين فإذا أتاه رجل فقال إني رأيت الليلة أن طائرا نزل من السماء فوقع على ياسمينة فنتف منها ثم إنه طار حتى دخل في السماء قال فقال ابن سيرين هذا قبض علماء قال تمام فلم تمض تلك السنة حتى مات الحسن وابن سيرين ومكحول وستة من العلماء سواهم فكانوا تسعة ( 1 ) من علماء أهل الأرض ماتوا في تلك السنة أخبرنا أبو البركات الأنماطي أخبرنا ثابت بن بندا أخبرنا محمد بن علي بن يعقوب أخبرنا محمد بن أحمد البابسيري أخبرنا الأحوص بن المفضل ( 2 ) حدثنا أبي قال قال أبو زكريا تمام بن نجيح ثقة أخبرنا أبو بكر وجيه بن طاهر أخبرنا أبو صالح المؤذن أنبأنا أبو الحسن ( 3 ) بن السقا حدثنا أبو العباس الأصم قال سمعت عباس بن محمد يقول سمعت يحيى بن معين يقول تمام بن نجيح ثقة
_________
( 1 ) عن مختصر ابن منظور 5 / 306 وبالاصل " سبعة "
( 2 ) بالاصل : " الفضل " خطأ
( 3 ) بالاصل " الحسين " خطأ واسمه علي بن محمد بن علي بن حسين أبو الحسن الاسفراييني ترجمته في سير الاعلام 17 / 305

(11/47)


أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أخبرنا أبو بكر بن الطبري أخبرنا أبو الحسين بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان حدثنا أبو توبة الربيع بن نافع حدثنا إسماعيل بن عياش عن تمام بن نجيح وهو ثقة أنبأنا أبو الغنائم بن النرسي ثم حدثنا أبو الفضل بن ناصر أخبرنا أبو الفضل بن خيرون وأبو الحسين بن الطيوري وأبو الغنائم واللفظ له قالوا أخبرنا أبو أحمد زاد ابن خيرون ومحمد بن الحسن قالا أخبرنا أحمد بن عبدان أخبرنا محمد بن سهل أخبرنا محمد بشن إسماعيل قال ( 1 ) تمام بن نجيح الأسدي سمع عون بن عبد الله روى عنه مبشر بن إسماعيل وفيه نظر حديثه في الشاميين أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أخبرنا إسماعيل بن مسعدة ( 2 ) أخبرنا حمزة بن يوسف أنبأنا أبو أحمد بن عدي قال ( 3 ) تمام بن نجيح الأسدي الدمشقي سمعت ابن حماد يقول قال البخاري تمام بن نجيح الأسدي سمع عون بن عبد الله وفيه نظر في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الخلال أنبأنا أبو القاسم بن مندة أنبأنا أبو طاهر بن سلمة أنبأنا علي بن محمد ح قال وأخبرنا ابن مندة أخبرنا حمد بن عبد الله إجازة قالا أنبأنا أبو محمد بن أبي حاتم ( 4 ) أنبأنا حرب بن إسماعيل فيما كتب إلي قال سألت أحمد عن تمام بن نجيح أظنه قال ما أعرفه يعني ما أعرف حقيقة أمره قال وسمعت أبي يقول تمام بن نجيح ليس بقوي ضعيف أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم وأبو يعلى حمزة بن علي التغلبي قالا أخبرنا أبو الفرج الإسفرايني أخبرنا علي بن منير بن أحمد أخبرنا الحسن بن رشيق حدثنا أبو عبد الرحمن النسائي قال تمام بن نجيح لا يعجبني حديثه أنبأنا أبو محمد الأكفاني حدثنا عبد العزيز لفظا أنبأنا أبو نصر بن الجبان
_________
( 1 ) التاريخ الكبير 1 / 2 / 157
( 2 ) رسمها غير واضح بالاصل والصواب ما أثبت عن م
( 3 ) الكامل في الضعفاء لابن عدي 2 / 83
( 4 ) الجرح والتعديل 1 / 1 / 445

(11/48)


إجازة أنبأنا أحمد بن القاسم إجازة حدثني أحمد بن طاهر بن النجم أنبأنا أبو عثمان سعيد بن عمرو وقال سمعت أبا زرعة يقول تمام بن نجيح ضعيف أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أنبأنا إسماعيل بن مسعدة أخبرنا حمزة بن يوسف أخبرنا أبو أحمد بن عدي قال ( 1 ) وتمام غير ثقة ولتمام غير ما ذكرت من الروايات شئ يسير وعامة ما يرويه لا يتابعه الثقات عليه 1000 تمام بن الوليد عبد الملك بن مروان بن الحكم أخبرنا أبو الحسين بن الفراء وأبو غالب وأبو عبد الله ابنا البنا قالوا أخبرنا أبو جعفر بن المسلمة أنبأنا أبو طاهر المخلص أنبأنا أحمد بن سليمان الطوسي حدثنا الزبير بن بكار في تسمية ولد الوليد روحا وخالدا وتمام ومبشرا وحربا ويزيد ويحيى وإبراهيم وأبا عبيدة ومسرورا وصدقه لأمهات أولاد 1001 تمصولت ويقال طزملت ويقال طمزان بن بكار أبو محمد الأسود القائد ( 2 ) ولي إمرة دمشق وقيادة العساكر الشامية من قبل أبي علي منصور الملقب بالحاكم وكان رافضيا خبيثا وأول ولايته في سنة اثنتين ( 3 ) وتسعين وثلاثمائة قرأت بخط عبد المنعم بن علي بن النحوي فرد الحاكم للقائد أبي محمد تمصولت وجعله قائد جيش الشام في شهر رمضان من سنة اثنتين ( 3 ) وتسعين وثلاثمائة وقدم القائد تمصولت إلى دمشق ونزل في القصر الذي للسلطان في يوم الأحد لخميس بقين من ذي القعدة سنة اثنتين ( 3 ) وتسعين وفي سنة ثلاث وتسعين ولى القائد تمصولت لغلام له أسود اسمه رشيد دمشق وخلع عليه وفي ربيع الآخر من هذه السنة دور ( 4 ) القائد تمصولت في دمشق رجلا مغربيا ونادى عليه هذا جزاء من يحب أبا بكر وعمر ثم أخرجه إلى الرماد وضرب عنقه هناك
_________
( 1 ) الكامل لابن عدي 2 / 84
( 2 ) الوافي بالوفيات 10 / 405
( 3 ) بالاصل : اثنين
( 4 ) في الوافي : عزر

(11/49)


أخبرنا أبو الحسن ( 1 ) بن المسلم الفرضي لفظا قال دفع إلي رجل يعرف بمجير الكتامي شيخ من جند المصريين ورقة فيها أسماء الولاة بدمشق فكان فيها وجاء طمزان الأسود سنة اثنتين وتسعين وثلاثمائة قرأت بخط عبد المنعم بن النحوي وفي يوم الإثنين لليلتين خلتا من صفر سنة أربع وتسعين مات القائد المعزول عن دمشق أبو محمد تمصولت بداريا وخرج القاضي والقواد والأشراف إلى داريا صلوا عليه فكانت مدة ولايته سنة وشهرين كذا قرأت ومات تمصولت بخط شيخنا أبي محمد بن الأكفاني مما نقله من خط أبي الحسين الميداني وذكر أنه كان قدومه دمشق يوم السبت لأربع وعشرين ليلة خلت من ذي القعدة "
_________
( 1 ) بالاصل " أبو الحسين " خطأ والصواب عن م واسمه : علي بن المسلم بن محمد بن علي بن الفتح الفقيه الفرضي الشافعي السلمي ( فهارس شيوخ ابن عساكر المطبوعة 7 / 418 )

(11/50)


ذكر من أسمه تميم " 1002 تميم بن إسماعيل المعروف بفحل ( 1 ) ويقال فحل بن تميم قدم دمشق سنة سبع وثمانين وثلاثمائة واليا على دمشق من قبل الملقب بالحاكم ثم وليها في سنة تسعين وثلاثمائة فقدمها وأقام بها شهورا من هذه السنة ثم هلك بها من علة عرضت له فاستعمل بعده على دمشق علي بن جعفر بن فلاح قرأت بخط أبي محمد بن الأكفاني جاء كتاب السلطان بولاية ابن ( 2 ) الفحل في موضع جيش يوم السبت لإحدى وعشرين ليلة خلت من شهر ربيع الآخر يعني سنة تسعين وثلثمائة فركب وجلس في القصر وهنأه الناس بالولاية ومات القائد ابن الفحل يوم الجمعة لسبع وعشرين ليلة خلت من شهر رمضان يعني ( 3 ) من السنة وقدم القائد علي ابن فلاح في غد يوم مات ابن الفحل وحدثني أبو الحسن الفقيه السلمي لفظا قال دفع إلي رجل يعرف بمجير الكتامي شيخ من جند المصريين ورقة فيها أسماء الولاة ( 4 ) بدمشق فكان فيها فحل بن تميم في سنة سبع وثمانين
_________
( 1 ) الوافي بالوفيات 10 / 416 ذيل تاريخ دمشق لابن القلانسي ص 57
( 2 ) كذا و " ابن " مقحمة وفي م : ابن الفجل
( 3 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل وم واستدرك في المطبوعة 10 / 445
( 4 ) بالاصل " الولاية "

(11/51)


1003 - تميم بن أوس بن خارجة بن سود ( 1 ) ابن خزيمة ( 2 ) بن ذراع ( 3 ) بن عدي بن الدار بن هانئ بن حبيب أبو رقية الداري ( 4 ) له صحبة حدث عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وروى عنه النبي ( صلى الله عليه و سلم ) حديث الجساسة ( 5 ) وابن عباس وأنس بن مالك وأبو هريرة وعبد الله بن موهب وقبيصة بن ذؤيب على ما قيل وسليم بن عامر وشرحبيل بن مسلم وعبد الرحمن بن غنم وعطاء بن يزيد الليثي وروح بن زنباع وكثير بن مرة ووبرة بن عبد الرحمن وزرارة بن أوفى والأزهر بن عبد الله وكان يسكن فلسطين وقيل إنه سكن دمشق أخبرنا أبو بكر بن المزرفي حدثنا أبو الحسين بن المهتدي أخبرنا عبيد الله بن أحمد بن علي الصيدلاني حدثنا محمد بن مخلد حدثنا محمد بن هارون أبو نشيط حدثنا أبو المغيرة حدثنا عبد الرحمن بن يزيد حدثني الزهري عن عمرة بنت عبد الرحمن أظنه عن فاطمة بنت قيس أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) نادى في الناس الصلاة جامعه ثم جلس على منبره ثم أقبل علينا بوجهه فتبسم وقال إني لم أدعكم لرغبة ولا لرهبة ولكن جمعتكم لحديث حدثنيه تميم الداري إن تميما أتاني فبايعني وحسن إسلامه فأخبرني أنه ركب البحر في ناس من لخم وجذام في سفينة وذكر حديث الجساسة [ 2705 ] ح هذا حديث غريب والمحفوظ حديث عامر الشعبي عن فاطمة بنت قيس وله عندنا طرق كثيرة أعلاها ما أخبرتنا به أم المجتبى العلوية قالت أنبأنا إبراهيم بن منصور أنبأنا أبو بكر بن المقرئ أنبأنا أبو يعلى حدثنا وهب بن بقية أنبأنا خالد عن داود عن عامر قال دخلنا على فاطمة
_________
( 1 ) وقيل : " سواد " انظر الإصابة وأسد الغابة
( 2 ) وقيل " جذيمة " انظر الاستيعاب
( 3 ) وقيل : " دراع " انظر الاستيعاب والاصابة
( 4 ) ترجمته في الاستيعاب 1 / 184 هامش الاصابة أسد الغابة 1 / 256 الاصابة 1 / 183 تهذيب التهذيب 1 / 322 سير أعلام النبلاء 2 / 442 وانظر بحاشيتها ثبتا بمصادر كثيرة ترجمت له
( 5 ) يعني الدابة التي رآها في جزيرة البحر وانما سميت بذلك لانها تجس الاخبار للدجال ( النهاية )
والقصة أخرجها مسلم في الفتن وأشراط الساعة ح 2942 والامام أحمد في مسنده 6 / 373 - 374

(11/52)


بنت قيس نسألها عن قضاء رسول ( صلى الله عليه و سلم ) فيها فلما ذهبنا لنخرج قالت كما أنتم أحدثكم بحديث سمعته من رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال وأراها أمرت بطعام يصنع فصنع فأرادت أن تحبسنا عليه قالت بينما أنا في المسجد وفيه أناس كأنها تقللهم إذ خرج إلينا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يضحك حتى كادت تبدو نواجذه فصعد المنبر فحمد الله وأثنى عليه ثم قال إني حدثت حديثا فخرجت لأحدثكم به لتفرحوا لفرح رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إن تميم الداري حدثني أنه ركب البحر في نفر من أهل فلسطين فرمت بهم الريح إلى جزيرة فخرجوا فإذا هم بشئ طويل الشعر كبير لا يدرون ما تحت الشعر أذكر أم أنثى فقلنا لها ألا تخبرينا وتستخبرينا فقال ما أنا بمخبركم شيئا ولا مستخبركم ولكن ائتوا هذا الدير فإن فيه من هو فقير إلى أن يخبركم ويستخبركم قالوا ما أنت قالت أنا الجسساسة فأتينا الدير فإذا فيه إنسان نضر وجهه به زمانة قال وأحسبه موثق قال من أنتم قلنا نفر من العرب قال هل خرج بينكم نبي قالوا نعم قال فما صنعتم قلنا اتبعوه قال أما إن ذلك خير لهم قال فما فعلت فارس والروم قلنا العرب تغزوهم قال فما فعلت البحيرة قلنا ملأى تدفق قال فما فعل نخل بين الأردن وفلسطين قلنا قد أطعم قال فما فعل عين ( 2 ) زغر قال تسقي ويسقى منها قال أنا الدجال ( 3 ) قال أما إني سأطأ الأرض كلها ليس طيبة قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) طيبة المدينة لا يدخلها [ 2706 ] ح أخبرنا أبو عبد الله الخلال أنبأنا إبراهيم بن منصور أخبرنا أبو بكر بن المقرئ أخبرنا أبو يعلى حدثنا منصور بن أبي مزاحم وداود بن رشيد قالا حدثنا إسماعيل عن سهيل عن أبيه عن عطاء بن يزيد عن تميم الداري أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال إنما الدين النصيحة قالوالمن يا رسول الله قال لله ولرسوله ولكتابه ولأئمة المسلمين وعامتهم [ 2707 ] ح كذا يقول إسماعيل بن عياش عن سهيل عن أبيه عن عطاء بن يزيد وسهيل يرويه عن عطاء نفسه لا عن أبيه عنه
_________
( 1 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل وعلى هامشه : " لعله : نبي " وفي المختصر والمطبوعة : هل خرج نبيكم
وفي م كالاصل
( 2 ) سقطت من الاصل واستدركت عن مختصر ابن منظور 5 / 308 والمطبوعة 10 / 447 وبالاصل " زعز " والمثبت عن المختصر
وعين زغر : موضع بالشام ( اللسان )
( 3 ) مطموسة بالاصل والمثبت عن م وانظر المختصر

(11/53)


أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي وأبو عبد الله محمد بن طلحة بن علي الرازي قالا أخبرنا أبو محمد الصريفيني أنبأنا أبو القاسم بن حبابة حدثنا أبو القاسم البغوي حدثنا علي بن الجعد أخبرنا زهير عن سهيل بن أبي صالح عن عطاء بن يزيد عن تميم الداري قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إن الدين النصيحة إن الدين النصيحة ثلاثا قالوا لمن يا رسول الله قال لله عز و جل ولكتابه ولرسوله ولأئمة المؤمنين أو قال المسلمين وعامتهم قال هكذا قال سهيل [ 2708 ] ح أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أخبرنا أبو علي بن المذهب أخبرنا أحمد بن جعفر حدثنا عبد الله بن أحمد ( 1 ) حدثني أبي حدثنا سفيان بن عيينة عن سهيل بن أبي صالح عن عطاء بن يزيد الليثي عن تميم الداري أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال إن الدين النصيحة إن الدين النصيحة ( 2 ) قالوا لمن يا رسول الله قال لله ولكتابه ولنبيه ولأئمة المؤمنين وعامتهم [ 2709 ] ح وقد بين محمد بن عباد المكي عن سفيان سماع سهيل إياه من عطاء فيما أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أخبرنا أبو علي التميمي أخبرنا أبو بكر القطيعي حدثنا عبد الله بن أحمد حدثنا سفيان قال قلت لسهيل بن أبي صالح في ما حدثناه عمرو بن دينار عن القعقاع بن حكيم عن أبيه فقال سهيل سمعته من الذي سمعه منه أبي سمعت عطاء بن يزيد الليثي يحدث عن تميم الداري أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) مثل حديث أبي عن ابن عيينة وكذا رواه جماعة عن سهيل قد سقنا أحاديثهم في كتاب التالي لحديث مالك العالي فغنينا عن إعادتها أخبرنا أبو عبد الله الخلال أخبرنا إبراهيم بن منصور أخبرنا أبو بكر بن المقرئ أخبرنا أبو يعلى أخبرنا أبو عبد الله أحمد بن إبراهيم النكري الدورقي حدثنا محمد بن بكير البرساني أبو عثمان حدثنا أبو عاصم الحبطي وكان من خيار أهل البصرة وكان من أصحاب حزم وسلام بن أبي مطيع قال حدثنا بكر بن خنيس عن
_________
( 1 ) مسند الامام أحمد 4 / 102
( 2 ) كررت مرة ثالثة في المسند

(11/54)


ضرار بن عمرو عن يزيد الرقاشي عن أنس بن مالك عن تميم الداري ( 1 ) عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال يقول الله عز و جل لملك الموت انطلق إلى وليي فآتني ( 2 ) به فإني قد ضربته بالسراء والضراء فوجدته حيث أحب إلي ائتني به فلأريحه قال فينطلق ملك الموت ومعه خمس مائة من الملائكة معهم أكفان وحنوط من الجنة ومعهم ضبائر الريحان أصل الريحان واحد وفي رأسها عشرون لونا لكل لون منها ريح سوى ربح صاحبه ومعهم الحرير الأبيض فيه المسك الأذفر قال فيجلس ملك المو ت عند رأسه ويحفونه الملائكة ويضع كل ملك منهم يده على عضو من أعضائه ويبسط ذلك الحرير الأبيض والمسك الأذفر من تحت ذقنه ويفتح له باب إلى الجنة فإن نفسه لتعلل عند ذلك بطرف الجنة مرة بأرواحها ومرة بكسوتها ومرة بثمارها كما يعلل الصبي أهله إذا بكى قال وإن أزواجه ليبهشن ( 3 ) عند ذلك ابتهاشا قال وتنزو الروح قال البرساني تريد أن تخرج من العجلة إلى ما تحب قال ويقول ملك الموت اخرجي يا أيتها الروح الطيبة إلى " سدر مخضود وطلح منضود وظل ممدود وماء مسكوب ( 4 ) " قال ولملك الموت أشد لطافة من الوالدة بولدها يعرف أن ذلك الروح حبيب لربه فهو يلتمس بلطفه تحببا لربه رضى للرب عنه فيسل روحه كما تسلل الشعرة من العجين قال وقال الله تبارك وتعالى " الذين تتوفاهم الملائكة طيبين ( 5 ) وقال " فأما إن كان من المقربين فروح وريحان وجنة نعيم ( 6 ) " قال روح من جهد الموت وريحان يتلقى به قال وجنة نعيم مقابلة وقال فإذا قبض ملك الموت روحه قال الروح للجسد جزاك الله عني خيرا فقد كنت سريعا بي إلى طاعة الله بطيئا بي عن معصية الله فقد نجوت وأنجيت قال ويقول الجسد للروح مثل ذلك قال وتبكي عليه بقاع الأرض التي كان يطيع الله فيها وكل باب من السماء يصعد فيه عمله أو ينزل منه رزقه أربعين سنة قال فإذا قبض ملك الموت روحه أقامه الخمسمائة من الملائكة عند جسده فلا يقلبه بنو آدم لشق إلا قلبته الملائكة قبلهم
_________
( 1 ) مطموسة بالاصل والمثبت عن م وانظر مختصر ابن منظور 5 / 308
( 2 ) الزيادة عن م
( 3 ) البهش الإسراع إلى المعروف بالفرح وبهش : حن ( اللسان : بهش )
( 4 ) سورة الواقعة الآيات : 28 - 31
( 5 ) سورة النحل الآية : 32
( 6 ) سورة الواقعة الآية : 88 و 89

(11/55)


وعلته بأكفان قيل أكفان بني آدم وحنوط قيل حنوط بني آدم ويقوم من باب بيته إلى باب قبره صفان من الملائكة يستقبلونه بالاستغفار قال فيصيح عند ذلك إبليس صيحة يتصدع منها بعض عظام جسده ويقول لجنوده الويل لكم كيف تخلص هذا العبد منكم قال فيقولون إن هذا كان عبدا معصوما قال فإذا صعد ملك الموت بروحه إلى السماء يستقبله جبريل في سبعين ألفا من الملائكة كل يأتيه ببشارة من ربه سوى بشارة صاحبه قال فإذا انتهى ملك الموت بروحه إلى العرش قال خر الروح ساجدا قال يقول الله لملك الموت انطلق بروح عبدي هذا فضعه " في سدر مخضود وطلح منضود وظل ممدود وماء مسكوب " قال فإذا وضع في قبره قال جاءته الصلاة فكانت عن يمينه وجاءه الصيام فكان عن يساره وجاءه القرآن والذكر قال فكان عند رأسه وجاءه مشيه إلى الصلاة فكان عند رجليه وجاءه الصبر فكان في ناحية القبر قال فيبعث الله عنقا من العذاب ( 1 ) قال فيأتيه عن يمينه قال فتقول ( 2 ) الصلاة وراءك فيقول الصيام مثل ذلك قال ثم يأتيه عند رأسه قافيقول له القرآن والذكر مثل ذلك قال ثم يأتيه من عند رجليه فيقول مشيه إلى الصلاة مثل ذلك قال فلا يأتيه العذاب من ناحية يلتمس هل يجد إليه مساغا إلا وجد ولي الله قد أخذ جنته ( 3 ) قال فينقمع العذاب عند ذلك فيخرج قال ويقول الصبر لسائر الأعمال أما أنه لم يمنعني أن أباشر بنفسي إلا أن نظرت ما عندكم فإن عجزتم كنت أنا صاحبه فأما إذا أجزأتم عنه فأنا له ذخر عند الصراط والميزان قال وبعث الله ملكين أبصارهما كالبرق الخاطف وأصواتهما كالرعد القاصف وأنيابهما كالصياصي وأنفاسهما كاللهب يطآن في أشعارهما بين منكب كل واحد منهما مسيرة كذا وكذا قد نزعت منهما الرأفة والرحمة يقال لهما منكر ونكير في يد كل واحد منهما مطرقة لو اجتمع عليها ربيعة ومضر لم يقلوها قال فيقولان له اجلس قال فيجلس فيستوي جالسا قال وتقع أكفانه في حقويه قال فيقولان له من ربك وما دينك ومن نبيك قالوا يا رسول الله ومن يطق الكلام عند ذلك وأنت تصف من الملكين ما تصف قال فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) " يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي "
_________
( 1 ) أي قطعة منه
( 2 ) ما بين معكوفتين مطموس بالاصل والمثبت عن م وفيها : عن يمينه فتقول الصلاة
( 3 ) بالاصل : جنة والمثبت عن المختصر

(11/56)


الآخرة ويضل الله الظالمين ويفعل الله ما يشاء ( 1 ) " قال فيقول ربي الله وحده لا شريك له وديني الإسلام الذي دانت به الملائكة ونبيي محمد ( صلى الله عليوسلم ) خاتم النبيين قال فيقولان صدقت قال فيدفعان القبر فيوسعانه من بين يديه أربعين ذراعا ومن خلفه أربعين ذراعا ومن يمينه أربعين ذراعا وعن شماله أربعين ذراعا ومن عند رأسه أربعين ذراعا ومن عند رجليه أربعين ذراعا قال فيوسعان ( 2 ) مايتي ذراع قال البرساني وأحسبه قال أربعون ذراعا يحاط به قال ثم يقولان انظر فوقك قال فينظر فوقه فإذا باب مفتوح إلى الجنة قال فيقولان له ولي الله هذا منزلك إذ أطعت الله قال فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) والذي نفس محمد بيده أنه يصل إلى قلبه عند ذلك فرحة لا ترتد أبدا ثم يقال له انظر تحتك فينظر تحته فإذا باب مفتوح إلى النار فيقولان ولي الله نجوت آخر ما عليك قال فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) والذي نفس محمد بيده إنه ليصل إلى قلبه عند ذلك فرحة لا ترتد أبدا قال قالت عائشة يفتح له سبعة وسبعون بابا إلى الجنة يأتيه ريحها وبردها حتى يبعثه الله قال فيقول الله لملك الموت انطلق إلى عدوي فأتني به فإني قد بسطت له رزقي وسربلته في نعمتي فأبى إلا معصيتي فأتني به لأنتقم منه قال فينطلق إليه ملك الموت في أكره صورة رآها أحد من الناس قط له اثنا عشر عينا ومعه سفود من النار كثير الشوك ومعه خمسمائة من الملائكة معهم نحاس وجمر من جمر جهنم ومعه سياط ( 3 ) من نار لينها لين السياط وهي نار تأجج قال فيضرب ( 4 ) به ملك الموت بذلك السفود ضربة يغيب أصل كل شوكة من ذلك السفود في أصل كل شعرة وعرق وظفر قال ثم يلويه ليا شديدا ( 5 ) قال فيسكر عدو الله عند ذلك سكرة فيرفه ملك الموت قال فتضرب الملائكة وجهه ودبره بتلك السياط قال ثم ينتره ملك الموت نترة قال فينزع روحه من عقبيه فيلقيها في ركبتيه ثم يسكر عدو الله سكرة عند ذلك فيرفه ملك الموت عنه قال فتضرب الملائكة وجهه ودبره بتلك السياط قال فينتره ملك الموت نترة قال فينزع روحه من ركبتيه فيلقيها في حقويه قال فيسكر عدو الله سكرة فيرفه ملك الموت
_________
( 1 ) سورة إبراهيم الآية : 27
( 2 ) المطبوعة : فيوسعانه
( 3 ) بالاصل " سيط " والمثبت عن المختصر والمطبوعة
( 4 ) كذا وفي المختصر : " فيضربه " وهو أظهر
( 5 ) في المختصر : " قال فينتزع روحه من أظفار قدميه قال : فيلقيها في عقبيه " ومكانها بالاصل : قال : فينزع روحه من عقبيه

(11/57)


عنه قال وتضرب الملائكة وجهه ودبره بتلك السياط قال كذلك إلى صدره ثم كذلك إلى حلقه قال ثم تبسط الملائكة ذلك النحاس وجمر جهنم تحت ذقنه قال ويقول ملك الموت أخرجي أيتها الروح الخبيثة الملعونة " إلى سموم وحميم وظل من يحموم لا بارد ولا كريم ( 1 ) قال فإذا قبض ملك الموت روحه قال الروح للجسد جزاك الله عني شرا فقد كنت سريعا بي إلى معصية الله بطيئا بي عن طاعة الله فقد هلكت وأهلكت قال ويقول الجسد للروح مثل ذلك فتلعنه بقاع الأرض التي كان يعصي الله عليها وتنطلق جنود إبليس يبشرونه بأنهم قد أوردوا عبدا من ولد آدم النار قال فإذا وضع في قبره ضيق عليه قبره حتى تختلف أضلاعه حتى تدخل اليمنى في اليسرى واليسرى في اليمنى قال ويبعث الله إليه أفاعي دهما كأعناق الإبل يأخذون بأرنبته وإبهامي قدميه فتقرضه حتى يلتقين في وسطه قال ويبعث الله ملكين أبصارهما كالبرق الخاطف وأصواتهما كالرعد القاصف وأنيابهما كالصياصي وأنفاسهما كالشهب ( 2 ) يطئان في أشعارهما بين منكبي كل واحد منهما ( 3 ) مسيرة كذا وكذا قد نزعت منهما الرأفة والرحمة يقال لهما منكر نكير في يد كل واحد منهما ( 3 ) مطرقة لو اجتمع عليها ربيعة ومضر لم يقلوها قال فيقولان له اجلس فيجلس فيستوي جالسا قال وتقع أكفانه في حقوه قال فيقولان ما ربك وما دينك وما نبيك فيقول لا أدري قال فيقولان له لا دريت ولا تليت قال فيضربانه ضربة يتطاير شراره في قبره ثم يعودان قال فيقولان له انظر فوقك قال فينظر فإذا باب مفتوح من الجنة فيقولان عدو الله هذا منزلك لو كنت أطعت الله قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) والذي نفس محمد بيده إنه ليصل إلى قلبه عند ذلك حسرة لا ترتد أبدا قال فيقولان له انظر تحتك فإذا باب مفتوح إلى النار قال فيقولان عدو الله هذا منزلك إذ ( 4 ) عصيت الله فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) والذي نفس محمد بيده إنه ليصل إلى قلبه عند ذلك حسرة لا ترتد أبدا قال وقالت عائشة ويفتح له سبعة وسبعون بابا إلى النار باقية حرها وسمومها حتى يبعثه الله إليها [ 2710 ] ح أخبرنا أبو البركات الأنماطي وأبو العز ثابت بن منصور قالا أنبأنا أبو طاهر
_________
( 1 ) سورة الواقعة الآيات : 42 - 44
( 2 ) المختصر والمطبوعة : كاللهب
( 3 ) ما بين معكوفتين زيادة عن المختصر والمطبوعة 10 / 451 والعبارة سقطت من الاصل وم
( 4 ) بالاصل : " إذا "

(11/58)


الباقلاني زاد الأنماطي وأبو الفضل بن خيرون قالا أخبرنا محمد بن الحسن بن أحمد أخبرنا محمد بن أحمد بن إسحاق أنبأنا أبو حفص عمر بن أحمد الأهوازي حدثنا خليفة بن خياط قال ومن بني مرة بن أدد وهم عاملة ولخم وجذام بنو عدي بن الحارث بن مرة بن أدد قال محمد بن إسحاق فمن لخم وهو مالك بن عدي بن الحارث بن مرة بن أدد الدار بن هانئ بن حبيب بن نمارة بن لخم قال ابن إسحاق والكلبي تميم الداري تميم بن أوس بن خارجة بن سود بن جذيمة بن ذراع بن عدي بن الدار بن هانئ بن حبيب قال محمد بن عمر يكنى أبا رقية اخبرتنا أم البهاء فاطمة بنت محمد بن أحمد قالت أنبأنا أبو طاهر أحمد بن محمود الثقفي أخبرنا أبو بكر بن المقرئ أخبرنا أبو الطيب محمد بن جعفر حدثنا عبيد الله بن سعد بن إبراهيم الزهري حدثنا عمي عن أبيه عن ابن ( 1 ) إسحاق قال وتميم الداري بن أوس بن لخم قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي محمد الجوهري أخبرنا محمد ( 2 ) بن العباس حدثنا أحمد بن معروف حدثنا حسين بن الفهم ( 2 ) حدثنا محمد بن سعد قال في الطبقة الرابعة من لخم وهو مالك بن عدي بن الحارث بن مرة بن أدد يشجب بن عريبتميم بن أوس بن خارجة بن سود بن خزيمة بن ذراع بن عدي بن الدار بن هانئ بن حبيب بن نمارة بن لخم وفد على النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ومعه أخوه نعيم بن أوس وعدة من الداريين أخبرنا أبو بكر محمد بن شجاع أنبأنا أبو عمرو بن مندة أخبرنا أحمد بن محمد بن عمر حدثنا أبو بكر بن أبي الدنيا حدثنا محمد بن سعد قال في الطبقة الرابعة تميم بن أوس الداري بطن من لخم ويكنى أبا رقية لم يزل بالمدينة حتى تحول إلى الشام بعد قتل عثمان أخبرنا أبو محمد عبد الله بن علي بن الآبنوسي في كتابه وأخبرني أبو الفضل بن
_________
( 1 ) بالاصل " أبي "
( 2 ) في المطبوعة 10 / 459 " أنا محمد بن العباس بن أحمد بن معروف نا أبو الفهم " وفيه تحريف واضح والصواب ما أثبتناه والزيادة في الموضعين قياسا إلى سند مماثل

(11/59)


ناصر أخبرنا أبو محمد الجوهري أخبرنا أبو الحسين بن المظفر أخبرنا أبو علي أحمد بن علي المدائني أنبأنا أحمد بن عبد الله بن عبد الرحيم قال ومن لخم بن عدي بن مرة بن أدد بن هميسع بن عمرو بن غريب بن يشجب بن زيد بن كهلان بن سبأ تميم الداري وهو من بني الدار بن هانئ بن حبيب بن نمارة من لخم حدثنا ابن هشام عن زياد عن ابن اسحاق وأما غير ابن هشام فيروي عن ابن اسحاق تميم بن أوس بن سود بن خزيمة بن عدي بن الدار بن هانئ له أحاديث أخبرنا أبو البركات الأنماطي أخبرنا أحمد بن الحسن بن خيرون أخبرنا محمد بن علي بن يعقوب أخبرنا محمد بن أحمد بن محمد أخبرنا الأحوص ( 1 ) بن المفضل بن غسان حدثنا أبي قال قال أبو زكريا حدثنا تميم الداري أبو رقية أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أخبرنا الفضل بن البقال أخبرنا أبو الحسن الحمامي أنبأنا إبراهيم ( 2 ) بن احمد بن الحسن أنبأنا إبراهيم بن أبي أمية قال سمعت نوح بن حبيب يقول تميم الداري بن أوس بن سمعته من علي وهشام بن عمار يقول تميم الداري يكنى أبا رقية أخبرنا أبو سعد إسماعيل بن أحمد بن عبد الملك وأبو الحسن مكي بن أبي طالب قالا أخبرنا أبو بكر أحمد بن علي بن خلف أنبأنا أبو عبد الله الحافظ ح وأخبرنا أبو بكر وجيه بن طاهر أنبأنا أبو صالح أحمد بن عبد الملك أنبأنا علي بن محمد بن علي حدثنا أبو العباس الأصم قال سمعت العباس بن محمد ح وأخبرنا أبو الفتح يوسف بن عبد الواحد أخبرنا شجاع بن علي أنبأنا أبو عبد الله بن مندة قال سمعت محمد بن يعقوب يقول سمعت عباس الدوري يقول سمعت يحيى بن معين يقول تميم الداري يكنى أبا رقية أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنبأنا أبو بكر البيهقي ح وأخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أخبرنا أبو بكر بن الطبري قالا أنبأنا أبو
_________
( 1 ) بالاصل : " أبو الاحوص " وفي م : " ابن الاحوص "
( 2 ) بالاصل : " أبو إبراهيم " انظر ترجمته في سير الاعلام 16 / 136 ابراهيم بن احمد بن حسن أبو إسحاق القرميسيني وفي م كالاصل

(11/60)


الحسين ابن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان قال ( 1 ) أخبرني أبو محمد ( 2 ) الرملي قال لم يكن لتميم ذكر إنما كانت له ابنة تسمى رقية فكني بها زاد ابن الطبري قال يعقوب وتميم الداري وأبو هند الداري يقال هما أخوان وتميم يكنى أبرقية أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني حدثنا عبد العزيز الكتاني أخبرنا تمام بن محمد أخبرنا جعفر بن محمد بن جعفر حدثنا أبو زرعة الدمشقي قال تميم بن أوس الداري تميم بن أوس بن خارجة بن سود بن وداع ( 3 ) بن عدي بن الدار أخبرنا أبو غالب بن البنا أخبرنا أبو الحسين بن الآبنوسي أخبرنا أبو القاسم عبد الله بن عتاب أنبأنا أحمد بن عمير إجازة ح وأخبرنا أبو القاسم نصر بن أحمد أنبأنا الحسن بن أحمد أنبأنا علي بن الحسن أنبأنا عبد الوهاب بن الحسن أنبأنا أحمد بن عمير قال سمعت محمود بن سميع يقول تميم بن أوس الداري بن خارجة بن سود بن خزيمة بن وداع وقال الكلابي وداع بن عدي بن الدار بن هاهن وقال الكلابي هانئ بن حبيب بن نمارة بن لخم يكنى أبا رقية لا عقب له مات وقال الكلابي توفي بالشام الصواب دراع وهانئ أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي وحدثنا أبو الفضل بن ناصر أنبأنا أحمد بن الحسن والمبارك بن عبد الجبار ومحمد بن علي واللفظ له قالوا أخبرنا أحمد زاد أحمد ومحمد بن الحسن قالا أخبرنا أحمد بن عبدان أخبرنا محمد بن سهل أخبرنا محمد بن إسماعيل البخاري قال تميم بن أوس أبو رقية الداري نزل الشام أخو أبي هند الداري أخبرنا أبو بكر محمد بن العباس أخبرنا أحمد بن منصور أخبرنا محمد بن عبد الله بن حمدون أخبرنا مكي بن عبدان قال سمعت مسلم بن الحجاج يقول أبو رقية تميم بن أوس الداري له صحبة
_________
( 1 ) المعرفة والتاريخ 2 / 162
( 2 ) في المعرفة والتاريخ : أبو عمير
( 3 ) كذا
( 4 ) التاريخ الكبير 1 / 2 / 150

(11/61)


قرأت على أبي الفضل بن ناصر عن جعفر بن يحيى بن إبراهيم أخبرنا عبيد الله بن سعيد بن حاتم أنبأ الخصيب بن عبد الله أنبأنا عبد الكريم بن أبي عبد الله
النسائي أخبرني أبي قال أبو رقية تميم الداري أخو أبي هند بن أوس أخبرنا أبو الفتح نصر الله بن محمد أخبرنا نصر بن إبراهيم أخبرنا سليم بن أيوب أخبرنا طاهر بن محمد بن سليمان حدثنا علي بن إبراهيم بن أحمد حدثنا يزيد بن محمد بن إياس قال سمعت أحمد بن محمد المقدمي يقول تميم الداري هو تميم بن أوس أخبرنا أبو محمد حمزة بن العباس وأبو الفضل أحمد بن محمد في كتابيهما وحدثني أبو بكر اللفتواني عنهما قالا أخبرنا أبو الفضل الباطرقاني أنبأنا أبو عبد الله بن مندة أنبأنا أبو سعيد بن يونس قال تميم بن أوس اللخمي ثم الداري يكنى أبا رقية قدم مصر وقيل أن قدومه كان لغزو البحر روى عنه من أهل مصر علي بن رباح وموسى بن نصير كتب إلي أبو زكريا يحيى بن عبد الوهاب بن مندة وحدثني عنه أبو بكر اللفتواني عنه أخبرنا عمي أبو القاسم عن أبيه عبد الله قال قال أخبرنا أبو سعيد بن يونس تميم بن أوس الداري صاحب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) كان ينزل بدمشق يقال قدم إلى مصر حدث عنه من أهل مصر علي بن رباح بحديث واحد أخبرنا أبو الفتح يوسف بن عبد الواحد أخبرنا شجاع بن علي أخبرنا أبو عبد الله بن مندة قال تميم بن أوس بن خارجة بن سودا بن خزيمة وقيل ابن سوادة بن خزيمة بن ذراع بن عدي بن الدار بن هانئ بن حبيب بن أنمار بن لخم بن عدي بن عمرو بن سبأ يكنى أبا رقية نسبه محمد بن اسحق وكناه شرحبيل بن مسلم روى عنه النبي ( صلى الله عليه و سلم ) حديث الجساسة نزل فلسطين وأقطعه النبي ( صلى الله عليه و سلم ) بها أرضا قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي زكريا البخاري ح وحدثنا خالي القاضي أبو محمد بن يحيى بن علي أخبرنا أبو الفتح نصر بن إبراهيم أخبرنا أبو زكريا البخاري أخبرنا عبد الغني بن سعيد قال أبو رقية تميم الداري

(11/62)


قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي نصر بن ماكولا قال ( 1 ) أما رقية بضم الراء وفتح القاف والياء المشددة المعجمة باثنين ( 2 ) من تحتها أبو رقية تميم بن أوس الداري له صحبة ورواية عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) روى عنه ابن عباس وغيره قدم مصر روى عنه من أهل مصر علي بن رباح وموسى بن نصير قال وأما نمارة أوله نون وبعد الألف راء فهو نمارة بن لخم بن عدي الدار بن هانئ بن حبيب بن نمارة رهط تميم الداري وأخيه أبي هند أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أخبرنا الحسن بن علي أنبأنا محمد العباس أنبأنا أحمد بن معروف أخبرنا الحارث بن أبي أسامة حدثنا محمد بن سعد ( 3 ) أخبرنا محمد بن عمر حدثني محمد بن عبد الله عن الزهري عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة قال وأخبرنا هشام بن محمد الكلبي حدثنا عبد الله بن يزيد بن روح بن زنباع الجذامي عن أبيه قال قدم وفد الداريين على رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) منصرفة من تبوك وهم عشرة نفر فيهم تميم ونعيم ابنا أوس بن خارجة بن سواد بن جذيمة ( 4 ) بن دراع بن عدي بن الدار بن هانئ بن حبيب بن نمارة بن لخم ويزيد بن قيس بن خارجة والفاكه بن النعمان بن جبلة بن صفار قال الواقدي صفارة وقال هشام صفار بن ربيعة بن ذراع بن عدي بن الدار وجبلة بن مالك بن صفارة وأبو هند والطيب ابنا ذر وهانئ بن حبيب وعزيز ومرة ابنا مالك بن سواد بن جذيمة فأسلموا وسمى رسول الله الطيب عبد الله وسمى عزيزا عبد الرحمن وأهدى هانئ بن حبيب لرسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) راوية خمر وأفراسا وقباء مخوصا ( 5 ) بالذهب فقبل الأفراس والقباء وأعطاه العباس بن عبد المطلب فقال ما أصنع به قال انتزع الذهب فتحليه نساءك أو تستنفقه ثم تبيعه الديباج فتأخذ ثمنه فباعه العباس من رجل من يهود بثمانية آلاف درهم وقال تميم لنا جيرة من الروم لهم قريتان يقال لإحداهما حبرى ( 6 ) والأخرى بيت
_________
( 1 ) الاكمال لابن ماكولا 4 / 88
( 2 ) كذا
( 3 ) طبقات ابن سعد 1 / 343 تحت عنوان " وفد الداريين " وفادات العرب على رسول الله صلى الله عليه و سلم
( 4 ) بالاصل " خزيمة بن ذراع " والمثبت عن ابن سعد
( 5 ) عن ابن سعد وبالاصل " مخصرا "
( 6 ) كذا بكسر الحاء ويقال بفتح الحاء وهي حيرون كما في ياقوت وهي اسم القرية التي فيها قبر إبراهيم الخليل عليه السلام بالبيت المقدس

(11/63)


عينون ( 1 ) فإن فتح الله عليك بالشام فهبهما لي قال فهما لك فلما قام أبو بكر أعطاه ذلك وكتب له به كتاب وأقام وفد الداريين حتى توفي رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وأوصى لهم بجاد ( 2 ) مائة وسق قرأت بخط أبي عبد الله الصوري كذا في الأصل ذر بالذال والمشهور بر بالباء وهو عبد الله بن در بن عميت بن ربيعة بن ذراع رواه عن الواقدي عن محمد بن عبد الله في موضع آخر فقال بر بالباء والراء كما قال الصوري أنبأنا أبو سعد المطرز وأبو علي الحداد قالا أنبأنا أبو نعيم حدثنا أحمد بن جعفر بن سالم حدثنا يحيى بن عبد الباقي الأذني ( 3 ) حدثنا سعيد بن زياد بن فائد بن زياد بن أبي هند حدثني زياد بن فائد عن أبيه فائد بن زياد عن جده زياد عن أبي هند الداري قال قدمنا على رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) بمكة ونحن ستة نفر تميم بن أوس ونعيم أخوه ويزيد بن قيس وأبو هند بن عبد الله وأخوه الطيب بن عبد الله فسماه رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) عبد الرحمن وفاكه بن النعمان فأسلمنا وسألناه أن يعطينا أيضا من أرض الشام فأعطانا وكتب لنا في جلد أدم كتابا فيه شهادة العباس وجهم بن قيس وشرحبيل بن حسنة قال أبو هند فلما هاجر رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إلى المدينة قدمنا عليه فسألنا أن يجدد لنا كتابا فكتب لنا كتابا نسخته بسم الله الرحمن الرحيم هذا ما أنطى محمد رسول الله تميم الداري وأصحابه وفيه وشهد أبو بكر بن أبي قحافة وعمر بن الخطاب وعثمان بن عفان وعلي بن أبي طالب ومعاوية بن أبي سفيان أخبرنا أبو القاسم الواسطي أخبرنا أبو بكر الخطيب أخبرنا أبو علي الحسن بن الحسين بن العباس النعالي أخبرنا أبو بكر أحمد بن جعفر بن محمد بن سلم الجبلي حدثنا يحيى بن عبد الباقي الأذني حدثني سعيد بن زياد بن فايد بن زياد بن أبي هند الداري حدثني زياد بن فايد عن ابيه فايد بن زياد عن جده زياد بن أبي هند عن أبي هند
_________
( 1 ) عينون من قرى بيت المقدسم ( معجم البلدان )
( 2 ) بالاصل " بحاد " بالحاء المهملة ولعل الصواب ما أثبت بالجيم أي نخلا يجد منه مئة وسق والوسق : ستون صاعا
( اللسان ) وفي المصباح : حميل بعير
( 3 ) بالاصل " الارزي " وفي م : " الازد " والصواب ما أثبت انظر ترجمته في سير أعلام النبلاء 14 / 45

(11/64)


الداري قال قدمنا على رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ونحن ستة نفر تميم بن أوس ونعيم بن أوس أخوه ويزيد بن قيس وأبو هند بن عبد الله وهو صاحب الحديث وأخوه الطيب بن عبد الله فسماه رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) عبد الرحمن وفاكه ( 1 ) بن النعمان فأسلمنا وسألنا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أن يقطعنا من أرض الشام فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) سلو حيث شئتم فقال تميم أرى أن نسأله بيت المقدس وكورها فقال أبو هند وكذلك يكون فيها ملك العرب وأخاف أن لا يتم لنا هذا فقال تميم فنسأله بيت حبرين وكورتها فقال أبو هند هذا أكبر وأكرفقال فأين فقال أرى أن نسأله القرى التي يقع فيها حصن تل مع آثار إبراهيم فقال تميم أصبت ووفقت قال فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) تميم أتحب أن تخبرني ما كنتم فيه أو أخبرك فقال تميم بل تخبرنا يا رسول الله نزداد إيمانا فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أردتم أمرا وأراد هذا غيره ونعم الرأي رأى قال فدعا رسول ( صلى الله عليه و سلم ) ( 2 ) بقطعة جلد من أدم فكتب لنا فيها كتابا نسخته بسم الله الرحمن الرحيم هذا ذكر ما وهب محمد رسول الله للداريين إذ ( 3 ) أعطاه الله الأرض وهب لهم بين عين حبرون ( 4 ) وبيت إبراهيم بمن فيهن لهم أبدا شهد عباس بن عبد المطلب وجهم بن قيس وشرحبيل بن حسنة وكتب قال ثم دخل بالكتاب إلى منزله فعالج في زاوية الرقعة وعساه شئ لا يعرف وعقده من خارج الرقعة بسير عقدين وخرج إلينا به مطويا وهو يقول " إن أولى الناس بإبراهيم للذين اتبعوه وهذا النبي والذين آمنوا والله ولي المؤمنين ( 5 ) " ثم قال انصرفوا حتى تسمعوا بي قد هاجرت قال أبو هند فانصرفنا فلما هاجر رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إلى المدينة قدمنا عليه فسألناه أن يجدد لنا كتابا فكتب لنا كتابا نسخته
_________
( 1 ) رسمها غير واضح بالاصل والمثبت عن م وانظر مختصر ابن منظور 5 / 313 وفي المطبوعة 10 / 466 " وفايد "
( 2 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل فاختل المعنى والزيادة المستدركة عن مختصرة ابن منظور 5 / 313 وانظر المطبوعة 10 / 466 والنقص موجود في م أيضا
( 3 ) بالاصل والمطبوعة " إذا " والمثبت عن المختصر
( 4 ) وفي المختصر : " وحبرون " وفي المطبوعة : بيت عين وحبرون
( 5 ) سورة آل عمران الآية : 68

(11/65)


بسم الله الرحمن الرحيم هذا ما أنطى محمد رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) لتميم الداري وأصحابه إني أنطيتكم عين حبرون والرطوم ( 1 ) وبيت إبراهيم بدمنهم وجميع ما فيهم نطية بتة ونفذت وسلمت ذلك لهم ولأعقابهم من بعدهم أبد الأبد فمن آذاهم فيها آذاه الله شهد أبو بكر بن أبي قحافة وعمر بن الخطاب وعثمان بن عفان وعلي بن أبي طالب ومعاوية بن أبي سفيان وكتب [ 2711 ] ح فلما قبض رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وولي أبو بكر وجه الجنود إلى الشام فكتب لنا كتابا نسخته بسم الله الرحمن الرحيم من أبي بكر الصديق إلى أبي عبيدة بن الجراح سلام عليك فإني أحمد إليك الله الذي لا إله إلا هو أما بعد امنع ( 3 ) من كان يؤمن بالله واليوم الآخر من الفساد في ( 4 ) قرى الداريين وإن كان أهلها قد جلوا عنها وأراد الداريون أن يزرعوها فإذا رجع أهلها إليها فهي لهم وأحق بهم والسلام عليك أنبأنا أبو علي محمد بن سعيد بن إبراهيم بن نبهان ثم أخبرنا أبو البركات الأنماطي أخبرنا أحمد بن الحسن أبو طاهر قالا أخبرنا أبو علي بن شاذان أخبرنا عبد الله بن إسحاق بن إبراهيم البغوي ح وأخبرنا أبو البركات أيضا أخبرنا طراد بمحمد أنبأنا أحمد بن علي بن الحسين أخبرنا حامد بن محمد بن عبد الله أخبرنا علي بن عبد العزيز حدثنا أبو عبيد القاسم بن سلام حدثنا حجاج عن ابن أبي ( 5 ) جريج قال قال عكرمة لما أسلم تميم الداري قال يا رسول الله إن الله مظهرك على الأرض كلها فهب لي قريتي من بيت لحم قال هي لك قال وكتب له بها فلما استخلف عمر فظهر على الشام جاء تميم بكتاب النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فقال عمر أنا شاهد ذلك فأعطاه إياه قال وبيت لحم هي القرية التي ولد عيسى بن مريم فيها
_________
( 1 ) في المختصر : " البرطوم " بالباء وفي معجم البلدان : " المرطوم " بالميم
( 2 ) انظر نص كتاب في معجم البلدان " حبرون "
( 3 ) بالاصل " منع " والمثبت عن المختصر
( 4 ) بالاصل " من " والمثبت عن المختصر
( 5 ) بالاصل : " عن حجاج بن أبي جريح " والصواب ما أثبت

(11/66)


قال أبو عبيد تميم الداري فخذ من لخم أو جذام قال وحدثنا أبو عبيد حدثنا عبد الله بن صالح عن الليث بن سعد أن عمر أمضى ذلك لتميم وقال ليس لك أن تبيع قال فهي في أيدي ( 1 ) أهل بيته إلى اليوم قال وحدثنا أبو عبيد حدثني سعيد بن عفير عن ضمرة بن ربيعة عن سماعة أن تميم الداري سال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أن يقطعه قريات بالشام عينون وقلاية والموضع الذي فيه قبر إبراهيم وإسحاق ويعقوب صلى الله عليهم قال وكان بها ركحة ووطيئة قال فأعجب ذلك رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقال إذا صليت فسلني ذلك ففعل فأقطعهن إياهن بما فيهن ولما كان زمن عمر وفتح الله الشام أمضى ذلك لهم [ 7212 ] ح قال أبو عبيد قال أهل المدينة إذا اشتروا الدار قالوا بجميع أركاحها يريدون جميع نواحيها أخبرنا أبو الحسن بن المسلم الفرضي أنبأنا أبو الفتح نصر بن إبراهيم الزاهد وأبو القاسم علي بن محمد بن أبي العلاء وأنبأنا أبو الحسين محمد بن عوف المزني أخبرنا أبو العباس محمد بن موسى بن السمسار أنبأنا أبو بكر محمد بن خريم ( 2 ) حدثنا حميد بن زنجويه حدثنا الهيثم بن عدي قال أنبأني يونس عن الزهري وثور بن يزيد عن راشد بن سعد قالا قام تميم الداري وهو تميم بن أوس رجل من لخم فقال يا رسول الله إني لي جيرة من الروم بفلسطين لهم قرية يقال لها حبرا ( 3 ) وأخرى يقال لها بيت عينون فإن فتح الله عليك الشام فهبهما ( 4 ) لي قال هما لك قال فاكتب لي بذلك كتابا فكتب له بسم الله الرحمن الرحيم هذا كتاب محمد رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) لتميم بن أوس الداري أن له قرية حبرا وبيت عينون قريتها كلها سهلها وجبلها وماؤها وحرتها وأنباطها وبقرها ولعقبه من بعده لا يخافه ( 5 ) فيها أحد ولا يلجه عليهم أحد بظلم فمن ظلمهم أو أخذ من
_________
( 1 ) بالاصل : أيدي بيته أهل
( 2 ) في الاصل والمطبوعة : 10 / 468 حريم بالحاء المهملة والصواب ما أثبت وقد مر
( 3 ) كذا ويقال لها أيضا " حبرى " ( ياقوت : حبرون )
( 4 ) بالاصل : " فهبها "
( 5 ) في ابن سعد 1 / 267 لا يحاقه

(11/67)


أحد منهم شيئا فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين وكتب علي فلما ولي أبو بكر كتب لهم كتابا نسخته هذا كتاب من أبي بكر أمين رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) الذي استخلف في الأرض بعده كتبه للداريين ألا يفسد عليهم مأثرتهم قرية حبرى وبيت عينون فمن كان يسمع ويطيع فلا يفسد منها شيئا وليقم عمرو بن العاص عليهما فليمنعهما من المفسدين [ 2713 ] ح أخبرنا أبو علي الحداد وجماعة في كتبهم قالوا أخبرنا أبو بكر بن ريذة ( 1 ) حدثنا سليمان بن أحمد الطبراني حدثنا أحمد بن مابهرام الأيذجي ( 2 ) حدثنا علي بن الحسين الدرهمي حدثنا الفضل بن العلاء عن الأشعث بن سوار عن محمد بن سيرين عن تميم الداري قال استقطعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أرضا بالشام قبل أن تفتح فاعطانيها ففتحها عمر بن الخطاب في زمانه فأتيته فقلت إن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أعطاني أرضا من كذا كذا فجعل عمر ثلثها لابن السبيل وثلثا إلى عمارتها وثلثها لنا وأخبرناه أبو محمد هبة الله بن أحمد المقرئ وأبو القاسم الحسين بن الحسن بن محمد قالا أخبرنا أبو القاسم بن أبي العلاء أخبرنا أبو عبد الله الحسين بن الضحاك بن محمد الطيبي أخبرنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم حدثني أحمد بن محمد بن صدقة حدثنا علي الدرهمي حدثنا الفضل بن العلاء عن أشعث عن ابن سيرين عن تميم الداري قال استقطعت أرضا بالشام فأقطعنيها ففتحها عمر في زمانه فأتيته فقلت إن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أعطاني أرضا من كذا وكذا قال فجعل عمر ثلثها لابن السبيل وثلثها لعمارتها وترك لنا ثلثا قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي محمد الجوهري حدثنا عمي رحمه الله أخبرنا ابن يوسف أخبرنا الجوهري قراءة أخبرنا محمد بن العباس أخبرنا أحمد بن معروف حدثنا الحسين بن الفهم حدثنا محمد بن سعد قال ( 3 ) قال محمد بن عمر وليس لرسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) بالشام قطيعة غير حبرى وبيت عينون ( 4 ) أقطعهما ( 5 ) رسول الله ( صلى الله عليه و سلم )
_________
( 1 ) بالاصل : " ويده " والصواب ما أثبت وقد مر قريبا
( 2 ) هذه النسبة إلى إيذج وهي إحدى كور الاهواز ( الانساب )
( 3 ) انظر طبقات ابن سعد 7 / 408
وسير أعلام النبلاء 2 / 443
( 4 ) مطموسة بالاصل والمثبت مما سبق وعن ابن سعد
( 5 ) بالاصل " أقطها " والمثبت عن سير أعلام النبلاء

(11/68)


تميما ونعيما ابني أوسوغزا تميم مع رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وروى عنه ولم يزل بالمدينة حتى تحول إلى الشام بعد قتل عثمان وكان تميم يكنى أبا رقية أخبرنا أبو غالب بن البنا أخبرنا أبو محمد الجوهري أخبرنا أبو الفضل عبيد الله بن عبد الرحمن الزهري أخبرنا أحمد بن علي بن عبد الله بن سابور الدقاق حدثنا سفيان بن وكيع حدثنا يحيى بن آدم عن ابن أبي زائدة عن محمد بن أبي القاسم عن عبد الملك بن سعيد بن جبير عن أبيه عن ابن عباس قال خرج رجل من بني سهم مع تميم الداري وعدي بن بداء ( 1 ) فمات السهمي بأرض ليس بها مسلم فلما قدما بتركته فقدوا جاما من فضة محصوصا ( 2 ) بالذهب فأحلفهما رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ثم وجد الجام بمكة فقيل اشتريناه من تميم وعدي فقال رجلان من أولياء السهمي فحلفا لشهادتنا أحق من شهادتهما وأن الجام لصاحبهم قال وفيها نزلت " يا أيها الذين آمنوا شهادة بينكم ( 3 ) " أخرجه الترمذي ( 4 ) عن سفيان وأخرجه البخاري ( 5 ) عن علي بن المديني عن يحيى بن آدم ورواه أبو صالح باذان ويقال باذام ( 6 ) مولى أم هانئ عن ابن عباس فذكر تميما وإسناده وقال نزل السهمي مولى لبني هاشم ح أخبرنا أبو الفتح عبد الملك بن عبد الله الكروخي أنبأنا أبو عامر محمود بن القاسم بن محمود وأبو نصر عبد العزيز بن محمد وأبو بكر بن عبد الصمد قالوا أخبرنا أبو محمد عبد الجبار بن محمد بن عبد الله أنبأنا أبو العباس محمد بن أحمد بن محبوب أنبأنا أبو عيسى محمد بن عيسى بن سورة الترمذي حدثنا الحسن بن أحمد بن أبي شعيب الحراني حدثنا محمد بن مسلمة الحراني حدثنا محمد بن إسحاق عن أبي النضر عن باذان ( 6 ) مولى أم هانئ عن ابن عباس عن تميم الداري في هذه الآية " يا أيها " "
_________
( 1 ) في الاصابة قال ابن حجر : الذي عندي أن بدا بفتح الموحدة وتشديد الدال المقصورة وقيل ممدودة
( 2 ) كذا وفي المطبوعة : مخوصا
( 3 ) سورة المائدة الآية : 106
( 4 ) صحيح الترمذي ح 3062
( 5 ) أخرجه البخاري في الوصايا باب قول الله عز و جل : " يا أيها الذين آمنوا شهادة بينكم إذا حضر أحدكم الموت ) 5 / 308
( 6 ) في تقريب التهذيب : باذام بالذال المعجمة ويقال آخره نون أبو صالح مولى أم هانئ
وهو ما أثبت وبالاصل وم : بادان ويقال : بادام
بالدال المهلمة

(11/69)


الذين آمنوا شهادة بينكم إذا حضر أحدكم الموت " قال برئ الناس منهم غيري وغير عدي بن بدا وكانا نصرانيين يختلفان إلى الشام قبل الإسلام فأتيا الشام بتجارتهما وقدم عليهما مولى لبني هاشم يقال له بديل بن أبي مريم ( 1 ) بتجارة ومعه جام من فضة يريد به الملك وهو عظم تجارته فمرض فأوصى إليهما ( 2 ) وأمرهما أن يبلغا ما ترك أهله قال تميم فلما مات أخذنا ذلك فبعناه بألف درهم ثم اقتسمناه أنا وعدي بن بدا فلما أتينا إلى أهله دفعنا ما كان معنا وفقدوا الجام فسألونا عنه فقلنا ما ترك غير هذا وما وقع إلينا غيره قال تميم فلما أسلمت بعد قدوم رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) تأثمت من ذلك فأتيت أهله فأخبرتهم الخبر وأديت إليهم خمس مائة درهم وأخبرتهم أن عند صاحبي مثلها فأتوا به رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فسألهم البينة فلم يجدوا فأمرهم أن يستحلفوه بما يعظم به أهل دينه فحلف فأنزل الله عز و جل " يا أيها الذين آمنوا شهادة بينكم إذا حضر أحدكم الموت إلى قوله أو يخافوا أن ترد أيمان بعد أيمانهم ( 3 ) " فقال عمرو ( 4 ) بن العاص ورجل آخر فحلفت فنزعت الخمسمائة من عدي بن بدا قال الترمذي هذا حديث غريب وليس إسناد بصحيح وأبو النضر الذي روى عنه
محمد بن إسحاق هذا الحديث هو عندي محمد بن السائب الكلبي يكنى أبا النضر وقد تركه أهل العلم بالحديث وهو صاحب التفسير سمعت محمد بن إسماعيل يقول محمد بن السائب الكلبي يكنى أبا النضر ولا يعرف لسالم بن أبي النضر المدني رواية عن أبي صالح مولى أم هانئ وقد روى عن ابن عباس شئ من هذا على الاختصار من غير هذا الوجه وذكره مقاتل بن سليمان المفسر في تفسيره منقطعا وقال مولى لبني سهم إلا أنه قال ابن أبي مارية بدلا من أبي مريم أخبرنا أبو مسعود أحمد بن علي بن محمد المجلي أنبأنا أبو بكر الخطيب أنبأنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا عبد الخالق بن الحسن المعدل حدثنا عبد الله بن
_________
( 1 ) كذا بالاصل وفي اسمه خلاف انظر الاصابة وأسد الغابة
( 2 ) الاصل : " إليها "
( 3 ) سورة المائدة من الآية : 106 إلى 108
( 4 ) بالاصل " عمر " والصواب عن م
( 5 ) بالاصل وم والمطبوعة " المحلي " بالحاء المهملة والصواب بالجيم المثبت والضبط عن تبصير المنتبه

(11/70)


ثابت المقرئ حدثني أبي حدثنا الهذيل بن حبيب عن مقاتل بن سليمان في قوله " يا أيها الذين آمنوا شهادة بينكم إذا حضر أحدكم الموت " نزلت في بديل بن أبي مارية مولى العاص بن وائل السهمي كان خرج مسافرا في البحر إلى أرض النجاشي ومعه رجلان نصرانيان أحدهما يسمى تميم بن أوس الداري وكان من لخم وعدي بن بندا ( 1 ) فمات بديل ( 2 ) وهم في السفينة في البحر قال " حين الوصية " وذلك أنه كتب وصيته ثم جعله في متاعه ثم دفعه إلى تميم وصاحبه وقال لهما بلغا هذا المتاع أهلي فجاءا ببعض المتاع وحبسا جاما من فضة مموها بالذهب فنزلت " يا أيها الذين آمنوا شهادة بينكم إذا حضر أحدكم الموت حين الوصية " يقول عند الوصية يشهد وصيته " اثنان ذو عدل " من المسلمين في دينهما " أو آخران من غيركم " يعني من غير أهل دينكم النصرانيين تميم الداري وعدي بن بيدا ( 3 ) " إن أنتم " يا معشر المسلمين " ضربتم في الأرض فأصابتكم مصيبة الموت " يعني بديل ( 2 ) بن أبي مارية حين انطلق تاجرا في البحر فانطلق معه تميم وعدي صاحباه فحضره الموت فكتب وصية ثم جعله في المتاع فقال أبلغا هذا المتاع أهلي فلما مات بديل ( 2 ) قبضا المال فأخذا منه ما أعجبهما وكان فيما أخذا إناء من فضة فيهما ثلاثمائة مثقال منقوشا مموها بالذهب فلما رجعا ( 4 ) من تجارتهما دفعا بقية المال إلى ورثته فقدموا بعض متاعه فنظروا إلى الوصية ووجدوا المال فيه تاما لم يبع منه ولم يهب فكلموا تميما وصاحبه فسألوهما أهل باع صاحبنا شيئا أو اشترى فخسر فيه أو طال مرضه وأنفق على نفسه قالا لا قالوا فإنا قد افتقدنا بعض ما أبدى به صاحبنا قالا مالنا علم بما أبدى ولا بما كان في وصيته ولكنه دفع إلينا هذا المال فبلغناكما أياه فرفعوا أمرهما إلى النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فنزلت " يا أيها الذين آمنوا شهادة بينكم إذا حضر أحدكم الموت " يعني بديل ( 2 ) بن أبي مارية " اثنان ذوا عدل منكم " من المسلمين عبد الله بن عمرو بن العاص والمطلب بن أبي وداعة السهميان " أو آخران من غيركم "
_________
( 1 ) كذا بالاصل هنا بالنون بين الموحدة والدال " بندا " وقد أشار إلى هذا ابن حجر في ترجمته في الاصابة وفي م : " لخم وعدي سدا "
( 2 ) بالاصل وم " بزيل " والمثبت بالدال عن مختصر ابن منظور 5 / 316
( 4 ) بالاصل : " رجعنا " والمثبت عن المختصر
( 5 ) في المختصر : فبلغناكم

(11/71)


غير أهل دينكم يعني النصرانين " إن أنتم " يا معشر المسلمين " ضربتم في الأرض " تجارا " فأصابتكم مصيبة الموت " يعني بديل ( 1 ) بن أبي مارية مولى العاص بن وائل السهمي تحسبونهما " يعني النصرانيين تقيمونهما " من بعد الصلاة " يعني صلاة العصر فيقسمان بالله " يقول فيحلفان بالله " إن ارتبتم " يعني إن شككتم نظيرها في النساء الصغرى ( 2 ) إن المال كان أكثر من هذا الذي آتيناكم به " لا نشتري به ثمنا ( 3 ) " يقول لا نشتري بأيماننا عرضا من الدنيا " ولو كان ذا قربى " يقول ولو كان الميت ( 4 ) ذا قرابة منا " ولانكتم شهادة الله " إنا إذا كتمنا شيئا من المال " إنا إذن لمن الآثمين " بالله فحلفهما ( 5 ) النبي ( صلى الله عليه و سلم ) عند المنبر بعد صلاة العصر وحلفا أنهما لم يخونا شيئا من المتاع فخلى سبيلهما فلما كان بعد ذلك وجد الإناء الذي فقده ( 6 ) عند تميم الداري قالوا هذا كان من آنية صاحبنا الذي كان أدى بها وقد زعم تميم أنه لم يبع ولم يشتر ولم ينفق على نفسه فقالا قد كنا اشتريناه منه فنسينا أن نخبركم به فرفعوهما إلى النبي ( صلى الله عليه و سلم ) الثانية فقالوا يا نبي الله إنا وجدنا مع هذين إناء من فضة من متاع صاحبنا فأنزل الله تعالى " فإن عثر على أنهما " يقول فإن اطلع على أنهما يعني النصرانيين كتما شيئا من المال أو خانا " فآخران " من أولياء الميت وهما عبد الله بن عمرو بن العاص والمطلب بن أبي وداعة السهميان " يقومان مقامهما " يعني مقام النصرانيين " الذين استحق " الإثم " عليهم الأولين ( 7 ) فيقسمان بالله " يعني يحلفان بالله في دبر صلاة العصر أن الذي قالا في وصية صاحبنا حقوأن المال كان أكثر مما أتيتمانا به وأن هذا الإناء من متاع صاحبنا الذي خرج به معه وكتبه في وصيتة وأنكما خنتما فذلك قوله تعالى " لشهادتنا " يعني عبد الله بن عمرو بن العاص والمطلب بن أبي وداعة " أحق من شهادتهما " يعني النصرانيين " وما اعتدينا " الشهادة عليكما يعني النصرانيين بشهادة المسلمين من أولياء الميت " إنا إذا لمن " "
_________
( 1 ) بالاصل " بزيل " والمثبت بالدال عن مختصر ابن منظور 5 / 316
( 2 ) المراد هنا سورة الطلاق الآية : 4
( 3 ) قوله : " لا نشتري به ثمنا " مطموس بالاصل والمثبت عن مختصر ابن منظور 5 / 317
( 4 ) قوله : " ولو كان الميت " مطموس بالاصل والمثبت عن المختصر
( 5 ) قوله : إنا لمن الآثمين فحلفهما مطموس بالاصل والمثبت عن مختصر ابن منظور
( 6 ) كذا بالاصل والاظهر " فقدوه "
( 7 ) قراءة الاعمش ويحيى بن وئاب وحمزة جمع أول على أنه بدل من " الذين " أو من الهاء والميم في " عليهم " ( انظر القرطبي 6 / 359 )

(11/72)


الظالمين ذلك أدنى " يعني أجدر نظيرها في النساء ( 1 ) " أن يأتوا " النصرانيين بالشهادة على وجهها " كما كانت ولا يكتما شيئا " أو يخافوا أن ترد أيمان بعد أيمانهم " يقول أو يخافوا أن يطلع على خيانتهما فترد شهادتهما بشهادة الرجلين المسلمين من أولياء الميت فحلف عبد الله والمطلب كلاهما أن الذي في وصية الميت حق وان هذه الآنية من متاع صاحبنا فأخذوا تميم بن أوس الداري وعدي بن بيداء ( 2 ) النصرانيين بتمام ما وجدوا في وصية الميت حتى أطلع الله تبارك وتعالى على خيانتهما في الإناء ثم وعظ الله المؤمنين أن يفعلوا مثل هذا أو يشهدوا بما لم يروا أو لم يعاينوا فقال يحذرهم نقمته " واتقوا الله " واسمعوا مواعظه ( 3 ) " والله لا يهدي القوم الفاسقين " ثم إن تميم بن أوس الداري اعترف بالخيانة فقال له النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ويحك يا تميم أسلم يتجاوز الله عنك ما كان في شركك ح فأسلم تميم الداري وحسن إسلامه ومات عدي بن بيداء نصرانيا كذا قال والصواب بن بداء كما تقدم [ 2714 ] ح قرأت على أبي غالب بن البنا عن الحسن بن علي أخبرنا محمد بن العبا س أخبرنا أحمد بن معروف حدثنا الحسين بن الفهم حدثنا محمد بن سعد أخبرنا محمد بن عمر حدثني العطاف بن خالد عن خالد بن إسماعيل قال قال تميم الداري كنت بالشام حين بعث رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فخرجت إلى بعض حاجتي فأدركني الليل فقلت أنا في جوار عظيم هذا الوادي الليلة ( 4 ) قال فلما أخذت مضجعي إذا منادي ينادي لا أراه عذ بالله فإن الجن لا تجير أحدا ( 4 ) من الله فقلت أيم فقال قد خرج رسول الأميين رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وصلينا خلفه بالحجون وأسلمنا واتبعناه وذهب كيد الجن ورميت بالشهب فانطلق إلى محمد واسلم فلما أصبحت ذهبت إلى دير أيوب فسألت راهبا به وأخبرته الخبر فقال قد صدقوك نجده يخرج من الحرم ومهاجره الحرم وهو خير الأنبياء فلا تسبق إليه قال تميم فتكلفت الشخوص حتى جئت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فأسلمت أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم الفرضي أخبرنا أبو الحسن بن أبي الحديد أخبرنا جدي أبو بكر أنبأنا محمد بن يوسف بن بشر أخبرنا محمد بن حماد أخبرنا
_________
( 1 ) يعني معنى : أدنى - أجدر كما في الآية 3 من سورة النساء ( ذلك أدنى ألا تعولوا )
( 2 ) كذا هنا بالياء بين الياء والدال
وسينبه المصنف في آخر الحديث إلى الصواب
( 3 ) مطموسة بالاصل والمثبت عن م
( 4 ) ما بين معكوفتين في الموضعين مكانها مطموس بالاصل والمثبت عن م

(11/73)


عبد الرزاق أخبرنا معمر عن قتادة في قوله تعالى " ومن عنده علم الكتاب ( 1 ) " قال منهم عبد الله بن سلام وسلمان الفارسي وتميم الداري اخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أخبرنا أبو محمد الحسن بن علي أخبرنا أبو عمر بن حيوية أخبرنا أحمد بن معروف حدثنا الحسين بن الفهم حدثنا أبو عبد الله محمد بن سعد أخبرنا مسلم بن إبراهيم حدثنا قرة بن خالد حدثنا محمد بن سيرين قال جمع القرآن على عهد النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أبي بن كعب وزيد بن ثابت وعثمان بن عفان وتميم الداري أخبرنا أبو المعالي محمد بن إسماعيل الفارسي حدثنا أحمد بن الحسين الفارسي البيهقي ح وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أخبرنا محمد بن هبة الله قالا أخبرنا أبو الحسين بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب حدثنا سليمان بن حرب حدثنا حماد عن أيوب وهشام عن محمد قال جمع القرآن على عهد رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أربعة لا يختلف فيهم معاذ بن جبل وأبي بن كعب وزيد وأبو زيد واختلفوا في رجلين من ثلاثة قالوا عثمان وأبو الدرداء أو قالوا عثمان وتميم الداري أخبرنا أبو بكر الأنصاري أنبأنا الحسن بن علي أخبرنا محمد بن العباس الخزاز أخبرنا أحمد بن معروف الخشاب حدثنا الحسين بن محمد بن عبد الرحمن أخبرنا محمد بن سعد أخبرنا هوذة بن خليفة حدثنا عوف وعن محمد قال قبض رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ولم يجمع القرآن من أصحابه غير أربعة نفر كلهم من الأنصار والخامس يختلف فيه والنفر الذين جمعوه من الأنصار زيد بن ثابت وأبو زيد ومعاذ بن جبل وأبي بن كعب والذي يختلف فيه تميم الداري ( 2 ) قال وأخبرنا محمد بن سعدنا عفان بن مسلم حدثنا وهيب حدثنا أيوب عن أبي قلابة عن أبي المهلب عن أبي بن كعب أنه كان يختم القرآن في ثمان ليال وكان تميم الدار ييختمه في سبع ( 3 )
_________
( 1 ) سورة الرعد الآية : 43
( 2 ) طبقات ابن سعد 2 / 355
( 3 ) طبقات ابن سعد 3 / 500

(11/74)


أخبرنا أبو القاسم الشحامي أخبرنا أبو بكر البيهقي أخبرنا أبو نصر بن قتادة أخبرنا أبو منصور المقرئ حدثنا أحمد بن نجدة حدثنا سعيد بن منصور حدثنا هشيم حدثنا خالد عن أبي قلابة أن أبي بن كعب كان يختم القرآن في كل ثمان وأن تميم الداري كان يختم في كل سبع أخبرنا أبو غالب بن البنا أخبرنا أبو محمد الجوهري أخبرنا أبو عمر بن حيوية حدثنا يحيى حدثنا الحسين أخبرنا ابن المبارك أخبرنا عاصم بن سليمان عن ابن سيرين أن تميم الداري كان يقرأ القرآن في ركعة ( 1 ) قال وقال ت امرأة عثمان حين دخلوا عليه ليقتلوه فقالت إن تقتلوه فقد كان يحيى الليل كله بالقرآن في ركعة أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أخبرنا أحمد بن الحسين الحافظ أخبرنا أبو محمد عبد الله بن يحيى بن عبد الجبار ببغداد أخبرنا إسماعيل بن محمد الصفار حدثنا سعدان بن نصر حدثنا أبو معاوية عن عاصم الأحول عن ابن سيرين عن تميم الداري أنه قرأ القرآن في ركعة قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبى محمد الجوهري أنبأنا أبو عمر بن حيوية أنبأ أحمد بن معروف حدثنا الحسين بن الفهم حدثنا محمد بن سعد أخبرنا عفان بن مسلم حدثنا وهيب حدثنا محمد بن أبي بكر عن أبيه قال زارتنا عمرة فباتت عندنا فقمت من الليل فلم أرفع صوتي بالقراءة فقالت يا ابن أخي ما منعك أن ترفع صوتك بالقراءة فما كان يوقظنا إلا صوت معاذ القارئ وتميم الداري قال وحدثني أبي عن أبيه أنه كان يرفع صوته بالقراءة أخبرنا أبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو القاسم بن سعيد قال حدثنا أبو بكر الخطيب أخبرنا الخلال أخبرنا علي بن عمرو الحريري أن علي بن محمد بن كاس النخعي حدثهم حدثنا إبراهيم بن مخلد البلخي حدثنا إبراهيم بن رستم المروزي قال سمعت خارجة بن مصعب يقول ختم القرآن في الكعبة أربعة من الأئمة عثمان بن عفان وتميم الداري وسعيد بن جبير وأبو حنيفة أخبرنا أبو الوقت عبد الأول بن عيسى أنبأنا أبو صاعد يعلى بن هبة الله
_________
( 1 ) سير أعلام النبلاء 2 / 445

(11/75)


ح وأخبرنا أبو محمد الحسن بن أبي بكر أبي الرضا أخبرنا أبو عاصم الفضل بن أبي منصور قالا أنبأنا أبو محمد بن أبي شريح أنبانا أبو عبد الله بن عقيل بن الأزهر البلخي حدثنا الرمادي حدثنا يزيد بن هارون أخبرنا شعبة عن عمرو بن مرة عن أبي الضحى عن مسروق قال قال لي رجل من أهل مكة هذا مقام أخيك تميم الداري صلى ليلة حتى أصبح أو كرب أن يصبح يقرأ آية يرددها ويبكي " أم حسب الذين اجترحوا السيئات أن نجعلهم كالذين آمنوا وعملوا الصالحات سواء محياهم ومماتهم ساء ما يحكمون ( 1 ) " أخبرنا أبو غالب بن البنا أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا أبو عمر بن حيوية وأبو بكر بن إسماعيل قالا حدثنا يحيى بن محمد بن صاعد حدثنا الحسين بن الحسن أخبرنا عبد الله بن المبارك أخبرنا معمر عن عمرو بن مرة عن أبي الضحى ح وأخبرناه عاليا أبو عبد الله الفراوي أخبرنا أبو عثمان إسماعيل بن عبد الرحمن الصابوني أنبأنا أبو محمد بن أبي شريح ح أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي وأبو الحسن ( 2 ) علي بن هبة الله بن عبد السلام قالا أخبرنا أبو محمد الصريفيني أنبأنا أبو القاسم بن حبابة قالا أنبأنا أبو القاسم البغوي ح أخبرنا علي بن الجعد أخبرنا وفي حديث الفراوي حدثنا شعبة عن عمرو بن مرة قال سمعت أبا الضحى عن مسروق قال قال لي رجل من أهل مكة هذا مقام أخيك تميم الداري لقد رأيته ذات ليلة حتى أصبح أو كرب أن يصبح يقرأ آية من كتاب الله وفي حديث ابن الجعد يقرأ بآية من القرآن يركع بها ويسجد ويبكي " أم حسب الذين اجترحوا السيئات أن نجعلهم كالذين آمنوا وعملوا الصالحات سواء محياهم ومماتهم ساء ما يحكمون " أخبرنا أبو القاسم زاهر وأبو بكر وجيه ابنا ( 3 ) طاهر بن محمد قالا أخبرنا أبو
_________
( 1 ) سورة الحاثية الآية : 21
( 2 ) بالاصل " أبو الحسين " والصواب ما أثبت انظر ترجمته في سير أعلام النبلاء 20 / 147 ( 87 )
( 3 ) بالاصل " أنبأنا " خطأ والصواب ما أثبت انظر فهارس شيوخ ابن عساكر المطبوعة 7 / 414 و 436 ، واسم أبيها : طاهر بن محمد بن محمد بن أحمد الشروطي المستملي المعدل وفي م : بن

(11/76)


نصر عبد الرحمن بن علي بن محمد بن الحسين بن موسى أنا أبو زكريا يحيى بن إسماعيل بن يحيى بن زكريا بن حرب أنا عبد الله بن ( 1 ) محمد بن الحسن بن الشرقي حدثنا عبد الله بن هاشم بن حيان العبدي حدثنا وكيع حدثنا سفيان عن حصين بن عبد الرحمن عن أبي عن مسروق أن تميم الداري ردد هذه الآية " أم حسب الذين اجترحوا السيئات " إلى قوله " ساء ما يحكمون " قال وحدثنا عبد الله حدثنا وكيع عن سفيان عن حصين بن عبد الرحمن عن أبي الضحى عن مسروق أن تميم الداري ردد هذه الآية حتى أصبح " إن تعذبهم فإنهم عبادك وإن تغفر لهم فإنك أنت العزيز الحكيم ( 2 ) " أخبرنا أبو القاسم الشحامي أخبرنا أبو بكر الحافظ ح وأخبرنا أبو محمد بن طاوس أخبرنا أبو الحسن علي بن محمد بن طاوس أخبرنا أبو الحسن علي بن محمد بن محمد بن الأخضر الأنباري قالا أخبرنا أبو الحسين بن بشران أخبرنا أبو الحسين بن صفوان حدثنا عبد الله بن أبي الدنيا حدثني محمد بن الحسين حدثني يونس بن يحيى أبو نباتة الأموي عن منكدر بن محمد عن أبيه أن تميم الداري نام ليلة لم يقم يتهجد فيها حتى أصبح فقام سنة لم ينم فيها عقوبة ( 3 ) للذي صنع أخبرنا أبو غالب بن البنا أخبرنا أبو محمد الجوهري أخبرنا أبو عمر بن حيوية حدثنا يحيى بن محمد بن صاعد حدثنا الحسيبن الحسن أخبرنا ابن المبارك أخبرنا سعيد الجريري عن أبي العلاء عن رجل قال ( 4 ) أتيت تميم الداري فتحدثنا حتى استأنست إليه فقلت كم جزءا تقرأ القرآن في ليلة فغضب وقال لعلك من الذين يقرأ أحدهم القرآن في ليلة ثم يصبح فيقول قد قرأ ت القرآن في هذه الليلة فوالذي نفس تميم بيده لأن أصلي ثلاث ركعات نافلة أحب إلي من أن أقرأ القرآن في ليلة ثم أصبح فأقول قرأت القرآن الليلة قال فلما أغضبني قلت والله إنكم معاشر صحابة
_________
( 1 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل وم واستدرك عن المطبوعة 10 / 477
( 2 ) سورة المائدة الآية : 118
( 3 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك عن م وانظر مختصر ابن منظور والخبر في سير أعلام النبلاء 2 / 445
( 4 ) الخبر في سير أعلام النبلاء 2 / 446
( 5 ) هنا يوجب إشارة بالاصل وعلى هامشه : " لعله : قال "

(11/77)


رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من بقي منكم لجديرون أن تسكنوا فلا تعلموا أو أن تعنفوا من سألكم فلما رآني قد غضبت لأن وقال ألا أحدثك يا ابن أخي قلت ( 1 ) بلى والله ما جئتك إلا لتحدثني قال أرأيت إن كنت أنا مؤمن ( 2 ) وأنت مؤمن ضعيف فتحمل قوتي على ضعفك فلا تستطيع فتنبت أو رأيت إن كنت مؤمنا قويا وأنا مؤمن ضعيف أتيتك ببساطي حتى أحمل قوتك على ضعفي أستطيع فأنبت ولكن خذ من نفسك لدينك أو من دينك ( 3 ) لنفسك حتى يستقيم بك الأمر على عبادة تطيقها أخبرنا أبو عبد الله الفراوي أخبرنا أبو بكر البيهقي أخبرنا أبو عبد الله الحافظ حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب أخبرنا محمد بن إسحاق الصغاني حدثنا عثمان ح قال أخبرنا أبو الحسين بن الفضل القطان أخبرنا أبو سهل بن زياد القطان حدثنا إسحاق بن الحسن الحربي حدثنا عفان بن مسلم حدثنا حماد بن سلمة عن الجريري ( 4 ) عن أبي العلاء عن معاوية بن حرمل قال قدمت المدينة فلبثت في المسجد ثلاثا لا أطعم قال فأتيت عمر فقلت يا أمير المؤمنين تائب من قبل أن تقدعليه قال من أنت قلت أنا معاوية بن حرمل ( 5 ) قال اذهب إلى خير ( 6 ) المؤمنين فانزل عليه قال وكان تميم الداري إذا صلى ضرب بيده عن يمينه وعن شماله فأخذ رجلين فذهب بهما فصليت إلى جنبه فضرب يده وأخذ بيدي فذهب بي فأتينا بطعام فأكلت أكلا شديدا وما شبعت من شدة الجوع قال فبينا نحن ذات يوم إذ خرجت نار بالحرة فجاء عمر إلى تميم فقال قم إلى هذه النار فقال يا أمير المؤمنين ومن أنا ومن أنا قال فلم يزل به حتى قام معه قال وتبعتهما فانطلقا إلى النار فجعل تميم يحوشها بيده حتى دخلت الشعب ودخل تميم خلفها قال فجعل عمر يقول ليس من رأى كمن لم ير قالها ثلاثا لفظ حديث الصغاني
_________
( 1 ) هذه اللفظة سقطت من الاصل وعلى هامشه : " لعله : قلت " ولفظة " بلى " مطموسة بالاصل واستدركت عن م وانظر مختصر ابن منظور ( 2 ) كذا وفي سير الاعلام والمختصر : " مؤمنا قويا "
( 3 ) الزيادة عن سير الاعلام
( 4 ) عن سير الاعلام 2 / 446 وبالاصل " الحريري "
( 5 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل وم واستدرك عن مختصر ابن منظور 5 / 321 وسير أعلام النبلاء 2 / 446
( 6 ) كذا بالاصل وسير الاعلام وفي مختصر ابن منظور : حبر

(11/78)


أخبرنا أبو مسعود عبد الرحيم بن علي بن حمدويه قال أخبرنا أبو علي الحداد أنبأنيه أبو نعيم الحافظ حدثنا أحمد بن إسحاق حدثنا محمد بن مندويه حدثنا عبد الله بن عبد الوهاب حدثنا محمد بن كثير أخبرنا همام عن قتادة عن ( 1 ) أنس أن تميم الداري صاحب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) اشترى بردا بألف درهم وكان يصلي بأصحابه فيه أخبرنا أبو القاسم السمرقندي وأبو الفتح مفلح بن أحمد بن محمد قالا أنبأنا أبو الحسين بن النقور أنبأنا أبو القاسم بن حبابة أخبرنا عبد الله بن محمد بن عبد الله ( 2 ) حدثنا هدبة حدثنا حماد بن سلمة عن ثابت أن تميم الداري اشترى حلة بألف درهم فكان يلبسها في الليلة التي يرجى أنها ليلة القدر ( 3 ) أخبرنا أبو الكرم المبارك بن عمر بن محمد بن عبد الله بن صبوة وأبو القاسم بن السمرقندي قالا أنا أبو محمد الصيريفي أخبرنا أبو القاسم بن حبابة حدثنا أبو القاسم البغوي أخبرنا علي بن الجعد حدثنا همام عن قتادة عن محمد بن سيرين أن تميم الداري اشترى رداء بألف درهم يخرج فيه إلى الصلاة أخبرنا أبو القاسم الحسيني أخبرنا رشأ بن نظيف أنا الحسن ( 4 ) بن إسماعيل أخبرنا أحمد بن مروان حدثنا إبراهيم الحربي حدثنا خلف بن هشام حدثنا حماد بن زيد عن أيوب عن محمد بن سيرين أن تميم الداري اشترى حلة بألف فكان يقوم فيها بالليل إلى الصلاة أخبرنا أبو القاسم الشحامي أخبرنا أبو بكر البيهقي أخبرنا علي بن أحمد بن عبدان أنبأنا أحمد بن عبيد حدثنا إسماعيل بن الفضل البلخي حدثنا محمد بن مصفى حدثنا بقية حدثنا الزبيدي ح وأخبرنا أبو محمد بن الأكفاني حدثنا أبو محمد الكتاني ( 5 ) أنبأنا أبو محمد بن
_________
( 1 ) بالاصل " بن "
( 2 ) في المطبوعة 10 / 479 عبد العزيز
( 3 ) الخبر في سير أعلام النبلاء 2 / 447
( 4 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل والصواب عن م انظر ترجمة رشأ بن نظيف في كتاب معرفة القراء الكبار للذهبي
( 5 ) بالاصل " الكناني " تحريف

(11/79)


أبي نصر أخبرنا أبو الميمون بن راشد حدثنا أبو زرعه حدثنا حيوة حدثنا بقية عن الزبيدي ح وأخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنبأنا أبو علي بن المذهب أخبرنا أحمد بن جعفر حدثنا عبد الله بن أحمد حدثني أبي حدثني يزيد بن عبد ربه ح وأخبرنا أبو بكر وجيه بن طاهر وأبو سهل محمد بن الفضل بن محمد الأبيوردي ح أخبرنا أحمد بن محمد بن الحسن الأزهري أخبرنا محمد بن عبد الله بن حبيب حدثنا أحمد بن محمد بن عبد ربه أخبرنا ( 1 ) أحمد بن حنبل حدثنا به عنه فلقيته فسمعته يقول حدثنا بقية بن الوليد حدثني الزبيدي عن الزهري عن السائب بن يزيد قال أنه لم يكن يقص على عهد النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ولا على عهد أبي بكر وكان أول من قص تميم الداري أستأذن عمرا أن يقص على الناس قائما فأذن له عمر وأخبرناه أبو علي الحداد في كتابه وحدثني عنه أبو مسعود الأصبهاني عنه أخبرنا أبو نعيم الحافظ حدثنا سليمان بن أحمد حدثنا موسى بن هارون حدثنا إسحاق بن راهويه أخبرنا بقية بن الوليد ح قال وحدثنا إبراهيم بن محمد بن عرق الحمصي نا ( 2 ) محمد بن مصفى حدثنا بقية عن الزبيدي عن الزهري عن السائب بن يزيد قال لم يكن يقص على عهد النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ولا أبي بكر ولا عمر كان أول من قص تميم الداري استأذن عمر فأذن له فقص قائما أخبرنا أبو بكر وجيه بن طاهر أنبأنا أبو حامد الأزهري أخبرنا أبو سعيد محمد بن حمدون أخبرنا أبو حامد الشرقي حدثنا محمد بن يحيى الذهلي حدثنا إبراهيم بن حمزة حدثنا عبد الله بن نافع عن أسامة عن ابن شهاب عن حميد بن عبد الرحمن أن تميم الداري استأذن عمر في القصص سنين فأبى أن يأذن له فاستأذنه في يوم واحد فلما أكثر عليه قال له ما تقول قال أقرأ عليهم القرآن وآمرهم بالخير وأنهاهم عن الشر قال
_________
( 1 ) بياض بالاصل وم والمستدرك عن المطبوعة 10 / 480
( 2 ) ما بين معكوفتين زيادة عن م

(11/80)


عمر ذلك الذبح ( 1 ) ثم قال عظ قبل أن خرج في الجمعة فكان يفعل ذلك يوما واحدا في الجمعة فلما كان عثمان استزاده فزاده يوما آخر ( 2 ) أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أخبرنا عمر بن عبيد الله بن عمر أخبرنا أبو الحسين بن بشران أخبرنا عثمان بن أحمد بن عبد الله حدثنا حنبل بن إسحاق حدثنا عبد الرحمن أبو مسلم حدثنا معن أخبرنا مالك عن أبسهيل بن مالك عن أبيه عن تميم الداري أنه استأذن عمر في القصص فأذن له ثم مر عليه بعد فضربه بالدرة ثم قال له بكرة وعشية أخبرتنا أم البهاء فاطمة بنت محمد قالت أنبأنا سعيد بن أحمد بن محمد أخبرنا أبو محمد عبد الله بن أحمد المعروف بابن الرومي أخبرنا أبو العباس السراج حدثنا قتيبة حدثنا ابن لهيعة عن بكير أن تميم الداري استأذن عمر بن الخطاب في القصص فقال له عمر أتدري ما تريد إنك تريد الذبح ما يؤمنك أن ترفعك نفسك حتى تبلغ السماء ثم يضعك الله أخبرنا أبو غالب بن البنا أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا أبو عمر بن حيوية حدثنا يحيى بن محمد بن صاعد حدثنا الحسين بن الحسن أخبرنا ابن المبارك أخبرنا عبد العزيز بن أبي رواد عن نافع أن تميم الداري استأذن عمر بن الخطاب في القصص فقال له علي مثل الذبح قال فإني أرجو العافية فأذن له عمر فجلس إليه عمر يوما فقال تميم اتقوا زلة العالم فكره عمر أن يسأله عنه فيقطع بالقوم وحضر منه قيافقال لابن عباس إذا فرغ فاسأله ما زلة العالم ثم قال عمر فجلس ابن عباس فغفل غفلة ففرغ تميم وقام يصلي وكان يطيل الصلاة فقال ابن عباس لو رجعت فقلت ثم أتيته فرجع وطال على عمر ( 3 ) فأتى ابن العباس فسأله فقال ما صنعت فاعتذر إليه فقال انطلق فأخذ بيده حتى أتى تميم الداري فقال له ما زلة عالم قال العالم ( 2 ) يز بالناس فيؤخذ به فعسى أن يتوب منه العالم والناس يأخذون به أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أخبرنا أبو علي بن المذهب أخبرنا أحمد بن جعفر حدثنا عبد الله بن أحمد حدثنا أبي حدثنا حماد بن أسامة أخبرنا هشام عن أبيه
_________
( 1 ) عن مختصر ابن منظور 5 / 322 وبالاصل وسير الاعلام : الربح
( 2 ) الخبر في سير أعلام النبلاء 2 / 447
( 3 ) زيادة عن م وانظر مختصر ابن منظور 5 / 322

(11/81)


قال خرج عمر على الناس يضربهم على السجدتين ( 1 ) بعد العصر حتى مر بتميم الداري فقال لا أدعهما صليتهما مع من هو خير منك رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقال عمر إن الناس لو كانوا كهيئتك لم أبال أخبرنا أبو القاسم الشحامي أخبرنا أحمد بن الحسين الحافظ أخبرنا أبو عبد الله في التاريخ أنبانا أبو علي محمد بن علي بن محمد المذكر حدثنا أبو نصر فتح بن نوح الشاهنبري حدثنا يحيى بن نصر بن حاجب النرسي عن عبد الله بن شبرمة عن نافع عن ابن عمر أن تميم الداري سأل عمر بن الخطاب عن ركوب البحر وكان عظيم التجارة في البحر فأمره بتقصير الصلاة قال يقول الله عز و جل " هو الذي يسيركم في البر والبحر ( 2 ) " أخبرنا أبو علي الحداد وأبو سعد المطرز قالا أخبرنا أبو نعيم الحافظ حدثنا سليمان بن أحمد حدثنا محمد بن عبد الله الحضرمي حدثنا أبو كريب حدثنا معاوية بن هشام عن خالد بن الياس عن سعيد بن المقبري عن أبي هريرة قال أول من أسرج في المسجد تميم الداري أخبرنا أبو سعد عبد الرحمن بن عبد الله بن عبد الرحمن الفقيه بالري أخبرنا أبو منصور محمد بن الحسين بن أحمد بن الهيثم القزويني حدثنا أبو طلحة القاسم بن أبي المنذر الخطيب حدثنا علي بن إبراهيم بن سلمة القطان حدثنا أبو عبد الله محمد بن يزيد بن ماجة حثنا أحمد بن سنان حدثنا أبو معاوية عن خالد بن إياس عن يحيى بن عبد الرحمن بن حاطب عن أبي سعيد الخدري قال أول من أسرج في المساجد تميم الداري ( 3 ) 1004 تميم بن بشر الأنصاري كان من أصحاب معاوية ووجه رسولا إلى القسطنطينية له ذكر ولا أعلم له رواية قرأت بخط أبي الحسن رشأ بن نظيف وأنبأنيه أبو القاسم علي بن إبراهيم
_________
( 1 ) بالاصل " المسجد بين " والمثبت والزيادة عن الطبوعة 10 / 481 وانظر مختصر ابن منظور 5 / 322
( 2 ) سورة يونس الآية : 22
( 3 ) أخرجه ابن ماجه في المساجد ( 760 ) والذهبي في سير أعلام النبلاء 2 / 448

(11/82)


الحسيني وأبو الوحش المقرئ عنه أنبأنا أبو الفتح إبراهيم بن علي البغدادي حدثنا أبو بكر محمد بن يحيى الصولي حدثني علي بن سعيد حدثنا أبو السائب سليم بن جنادة حدثنا أحمد بن سهم عن هشام بن عروة قال أسلم جبلة بن الأيهم بن جفنة الغساني وكان آخر ملوكهم إسلاما ونزل المدينة ( 1 ) فذكر تنصره ولحوقه بأرض الروم قال فلما غلب معاوية على الملك بعث رجلا من الأنصار يقال له تميم بن بشر ( 2 ) إلى قيصر فلما دخل عليه سأله عن معاوية وعن العرب وعن الشام فأخبره ثم قال هل لك إلى رجل من العرب تلقاه من أهل بيت ملك وشرف قال نعم فأرسل معي إليه فدخلت عليه في كنيسة يذكر قصته قال تميم ثم سألني عن حسان فقال ما فعل ابن الفريعة قلت صالح وقد ذهب بصره قال فإني باعث معك إليه بكسوة وصلة مرتفعة ( 3 ) فإن ذلك رجلا كان لنا مداحا فبعث إليه معي أربعمائة دينار هرقلية وسبعة أثواب بذيون ( 4 ) ثم قال قل لمعاوية إن أنكحتني ابنتك أو عقدت لي الخلافة من بعدك جئت فدخلت في دينك قال فقدمت المدينة فلقيت حسان بن ثابت بقباء فسلمت عليه فقال من هذا فقلت تميم بن بشر ( 2 ) فقال كيف أنت يا ابن أخي أين كنت قلت بالشام ثم إلى أرض الروم بعثني معاوية إلى قيصر قال هل لك علم بصديق لي هناك قلت من هو قال جبلة بن الأيهم قلت نعم وهو يقرئك السلام قال فقال حسان ما أهدى إلي معك وقد كان جبلة جعل له لا يلقى جبلة أحدا يعرف حسانا إلا بعث إليه معه صلة فمن هناك قال حسان هات ما أهدى إلي معك قال وأخبرت معاوية قلت رجل قال كذا وكذا قال ذاك جبلة بن الأيهم وما علي أن أخرجه مما ( 5 ) هو فيه بما طلب مني قال فبعثني إليه فلما انتهيت إلى باب القسطنطينية إذا بجنازة معها القسيسون قلت من هذا قال هذا جبلة مات فرجعت إلى معاوية فأخبرته الخبر
_________
( 1 ) بعدها في المطبوعة 10 / 482 والمختصر 5 / 323 في خلافة عمر
( 2 ) بالاصل وم : بشير
( 3 ) في المطبوعة مرتفقة
( 4 ) رسمها بالاصل بالذال المعجمة وفي المختصر والمطبوعة بزيون بالزاي وفي م : برمون
( 5 ) عن المختصر وبالاصل " بما "

(11/83)


1005 - تميم بن الحارث بن قيس بن عدي ابن سعد بن سهم بن عمرو بن هصيص القرشي ( 1 ) صحب النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وهاجر إلى أرض الحبشة واستشهد بأجنادين وهي في قول سيف بعد وقعة اليرموك أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني حدثنا أبو بكر الخطيب أخبرنا أبو الحسين بن الفضل أخبرنا محمد بن عبد الله بن عتاب أخبرنا القاسم بن عبد الله حدثنا إسماعيل بن أبي أويس حدثنا إسماعيل بن إبراهيم عن عمه موسى بن عقبة في تسمية من هاجر إلى أرض الحبشة من بني سهم بن عمرو بن هصيص تميم بن الحارث بن قيس وأخ له من أمه يقال له سعيد بن عمرو قتلا بأجنادين أخبرنا أبو علي الحداد في كتابه وجماعة قالوا أخبرنا أبو بكر بن ريذة ( 2 ) أنبأنا سليمان بن أحمد حدثنا محمد بن عمر بن خالد الحراني حدثني أبي حدثنا ابن لهيعة وأخبرنا أبو الفتح يوسف بن عبد الواحد أنبأنا شجاع بن علي أخبرنا أبو عبد الله بن مندة أخبرنا محمد بن عبد الله بن حمزة حدثنا محمد بن عمرو ( 3 ) بن خالد حدثنا أبي عن أبن لهيعة عن أبي الأسود عن عروة في تسمية من استشهد وفي حديث يوسف من قتل يوم أجنادين تميم بن الحارث بن قيس القرشي السهمي قتل يوم أجنادين قاله الزهري وغيره أخبرنا أبو محمد الأكفاني حدثنا أبو بكر الخطيب أنبأنا محمد بن الحسين أخبرنا محمد بن عبد الله بن عتاب نا القاسم بن عبد الله نا إسماعيل بن أبي أويس نا إسماعيل بن إبراهيم بن عقبة عن عمه موسى بن عقبة ح وأخبرنا أبو محمد ( 4 ) السلمي حدثنا أبو بكر الخطيب ح
_________
( 1 ) الاستيعاب 1 / 183 هامش الاصابة أسد الغابة 1 / 257 الاصابة 1 / 184
( 2 ) بالاصل : " أخبرنا بكر بن زيد " والصواب ما أثبت وفي الطبوعة : " ريده " بالدال المهملة تحريف انظر ترجمته في سير أعلام النبلاء 17 / 595 وفي م : ريده
( 3 ) كذا بالاصل وم
( 4 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل وم فاختل السند والزيادة المستدركة بين معكوفتين عن المطبوعة 10 / 484

(11/84)


وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا عمر بن عبيد الله بن عمر أنبأنا أبو الحسين بن بشران أخبرنا عثمان بن أحمد بن عبد الله حدثنا حنبل بن إسحاق قالا حدثنا إبراهيم بن المنذر حدثني محمد بن فليح عن موسى بن عقبة زاد يعقوب وابن لهيعة عن أبي الأسود عن عروة قالا وقتل يوم أجنادين من بني سهم تميم بن الحارث بن قيس أخبرنا أبو علي الحسين بن علي بن الحسين بن أشليها وابنه أبو الحسن علي قالا أخبرنا أبو الفضل بن الفرات أخبرنا أبو محمد بن أبي نصر أنبأنا أبو القاسم بن أبي العقب أخبرنا أحمد أبو عبد الملك حدثنا محمد بن عائذ حدثنا الوليد بن مسلم عن عبد الله بن لهيعة عن أبي الأسود عن عروة وقتل من المسلمين يوم أجنادين تميم بن الحارث بن قيس أخبرنا أبو غالب وأبو عبد الله ابنا البنا قالا أخبرنا أبو جعفر بن المسلمة أحبرنا أبو طاهر المخلص أخبرنا أحمد بن سليمان الطوسي حدثنا الزبير بن بكار قال فولد الحارث بن قيس تميم بن الحارث قتل يوم أجنادين شهيدا وأمه ابنة حرثان بن حبيب بن سواءة بن عامر بن صعصعة قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي إسحاق الرملي أخبرنا أبو عمر بن حيوية أخبرنا أبو الحسن ( 1 ) أحمد بن معروف حدثنا الحسين بن الفهم حدثنا محمد بن سعد ( 2 ) قال في الطبقة الثانية تميم ويقال نمير بن الحارث بن قيس وكان من مهاجرة الحبشة في الهجرة الثانية أنبأنا محمد بن عمر حدثني أبو بكر بن عبد الله بن أبي سبرة عن إسحاق بن عبد الله بن أبي فروة عن يزيد بن أبي مالك عن أبي ( 4 ) عبد الله الأودي قال محمد بن عمر وحدثني نجيح أبو معشر عن محمد بن قيس
_________
( 1 ) بالاصل وم " الحسين " والصواب ما أثبت قياسا إلى سند مماثل والمطبوعة 10 / 484
( 2 ) طبقات ابن سعد 4 / 196
( 3 ) يبدو أن ثمة سقط في الكلام وعبارة ابن سعد مثبتة في المطبوعة 10 / 485 ، وتمام عبارة طبقات ابن سعد : " بن سم وأمه ابنة حرثان بن حبيب بن سوادة بن عامر بن صعصعة
وقال محمد بن إسحاق وحده : هو بشر بن الحارث بن قيس " وهذا النقص في م أيضا
( 4 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك عن م

(11/85)


قال محمد بن عمر وحدثني ثور بن يزيد عن خالد بن معدان قالوا كان أول وقعة بين المسلمين والروم أجنادين وكانت في جمادى الأولى سنة ثلاث عشرة في خلافة أبي بكر الصديق وكان على الناس يومئذ عمرو بن العاص قال الصوري هكذا في الأصل سواءة بفتح السين والمشهور بالضم 1006 تميم بن سحيم ( 1 ) المصري أدرك خلافة معاوية ووفد على عمر بن عبد العزيز وحكى عنه روى عنه ( 2 ) سعيد بن أبي أيوب وغزا مع مالك عبد الله الخثعمي كتب إلي أبو محمد حمزة بن العباس بن علي العلوي وأبو الفضل أحمد بن محمد بن الحسن بن سليم ثم حدثني أبو بكر اللفتواني عنهما قالا أخبرنا أبو بكر أحمد بن الفضل الباطرقاني أخبرنا أبو عبد الله بن مندة أنبأنا أبو سعيد عبد الرحمن بن أحمد بن يونس حدثنا أبي عن جدي حدثنا ابن وهب حدثني سعيد بن أبي أيوب أن تميم بن سحيم شيخ من أهل مصر حدثه قال غزوت مع مالك بن عبد الله الخثعمي وعقد له على الصائفة مقتل عبد الله بن الزبير أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي ثم حدثنا أبو الفضل محمد بن ناصر أخبرنا أحمد بن الحسن والمبارك بن عبد الجبار ومحمد بن علي واللفظ ( 3 ) له قالوا أخبرنا عبد الوهاب بن محمد زاد أحمد ومحمد بن الحسن قالا حدثنا أحمد بن عبدان حدثنا ( 3 ) محمد بن سهل حدثنا أبو عبد الله البخاري قال ( 4 ) تميم بن سحيم وكان أتى عمر بن عبد العزيز وافدا ( 5 ) عن عمر بن عبد العزيز سمع منه سعيد بن أبي أيوب وكذا حكى ابن أبي حاتم عن أبيه ( 6 )
_________
( 1 ) بالاصل شحيم بالشين المعجمة والمثبت بالسين المهملة عن الجرح والتعديل 1 / 1 / 444 والتاريخ الكبير للبخاري 1 / 155 2 وقد صححناها أينما وردت وفي م أيضا : شحيم ( 2 ) زيادة عن م وانظر البخاري وانظر المطبوعة 10 / 485
( 3 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل والمستدرك بين معكوفتين في الموضعين عن م
( 4 ) التاريخ الكبير 1 / 2 / 155
( 5 ) بالاصل " وافد عمر " والمثبت : " وافدا " عن البخاري
( 6 ) راجع الجرح والتعديل 1 / 1 / 444 وبالاصل : حكى عن أبي حاتم

(11/86)


1007 - تميم بن سعد الأسدي صديق الغازي بن ربيعة بن عمرو الجرشي كان عاقلا لبيبا جلدا أرسله الوليد بن عبد الملك إلى سليمان أخيه بكتاب يرغب إليه فيه أن يكون ولي العهد بعد سليمان عبد العزيز بن الوليد فلم يجب سليمان إلى ذلك ورجع إلى الوليد فأخبره بامتناعه له ذكر في كتاب أبي محمد عبد الله بن سعد القطربلي وقرأت ذلك بخطه 1008 تميم بن عبد الله أبو الفتح السوسي حدث عن أبي بكر أحمد بن علي بن ثابت الحافظ كتب عنه أبو الحسن ( 1 ) نجا بن أحمد بن عمرو بن حرب العطار الشاهد 1009 تميم بن عطية العنسي ( 2 ) من أهل داريا روى عن عمير بن هانئ وعبد الله بن قيس الهمداني ومكحول ومحمد بن أبي سفيان الثقفي روى عنه الوليد بن مسلم ويحيى بن حمز وإسماعيل بن عياش ومحمد بن أبان وصالح الكوفي والهيثم بن حميد أنبأنا أبو علي محمد بن سعيد بن إبراهيم بن نبهان ثم أخبرنا أبو البركات الأنماطي أخبرنا أبو طاهر أحمد بن الحسن بن أحمد قالا أخبرنا أبو علي بن شاذان أخبرنا عبد الله بن إسحاق بن إبراهيم ح وأخبرنا أبو البركات أخبرنا طراد بن محمد أخبرنا أحمد بن علي بن الحسين أخبرنا حامد بن محمد بن عبد الله قالا أخبرنا علي بن عبد العزيز حدثنا أبو عبيد حدثني هشام بن عمار عن يحيى بن حمزة حدثني تميم بن عطية حدثني عبد الله بن
_________
( 1 ) بالاصل وم : " أبو الحسين "
( 2 ) تهذيب التهذيب 1 / 324 وميزان الاعتدال 1 / 360 وتاريخ داريا ص 95 والعنسي نسبة إلى حي من مذحج يدعى عنس

(11/87)


أبي قيس أن عمر صعد المنبر فحمد الله وأثنى عليه ثم قال إنا أجرينا عليكم أعطياتكم وأرزاقكم في كل شهر وفي يده المدي والقسط قال ثم حركهما قال فمن انتقصهم فعل الله به كذا وكذا فدعا عليه أخبرنا أبو القاسم بن عبدان أخبرنا محمد بن علي بن أحمد بن المبارك الفراء أخبرنا عبد الله بن الحسين بن عبيد الله بن عبدان أخبرنا عبد الوهاب الكلابي أخبرنا أبو الجهم حدثنا هشام بن عمار حدثنا ابن عياش حدثنا تميم بن عطية العنسي عن مكحول أنه قال في الطلاق أفرق بالشك وأجمع باليقين أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي ثم حدثنا أبو الفضل بن ناصر أخبرنا أحمد بن الحسن والمبارك بن عبد الجبار ومحمد بن علي واللفظ له قالوا أخبرنا أبو أحمد الغندجاني ( 1 ) زاد أحمد ومحمد بن الحسين قالا أخبرنا أحمد بن عبدان أخبرنا محمد بن سهل أخبرنا محمد بن إسماعيل قال قال لي أحمد بن سليمان حدثنا الوليد بن مسلم حدثني تميم بن عطية قال سمعت مكحولا يقول اختلفت إلى شريح ستة أشهر لم أسأله عن شئ أكتفي بما أسمعه يقضي أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني قال حدثنا عبد العزيز الكتاني أخبرنا تمام بن محمد أخبرنا جعفر بن محمد بن جعفر حدثنا أبو زرعة قال في تسمية أصحاب مكحول تميم بن عطية العنسي وأعاد ذكره في ذكر ( 3 ) نفر ثقات أيضا أخبرنا أبو غالب بن البنا أنبأنا أبو الحسين بن الأبنوسي أنبأنا أبو القاسم بن عتاب أخبرنا أحمد بن عمير ( 4 ) إجازة ح وأخبرنا أبو القاسم بن السوسي أخبرنا عبد الله بن أبي الحديد أنبأنا أبو الحسن الربعي أخبرنا عبد الوهاب الكلابي أخبرنا أحمد بن عمير قراءة قال سمعت أبا الحسن محمود بن سميع يقول في الطبقة الخامسة تميم بن عطية العبسي
_________
( 1 ) مطموسة بالاصل ورسمها مضطرب في م والصواب ما أثبت والزيادة قياسا إلى سند مماثل
( 2 ) التاريخ الكبير 1 / 2 / 155
( 3 ) بالاصل " واعتاد في ذكر " والمستدرك بين معكوفتين عن المطبوعة 10 / 487
( 4 ) بالاصل " عمر " والصواب ما أثبت ترجمته في سير الاعلام 15 / 15 أحمد بن عمير بن يوسف بن جوصا
( 5 ) كذا " العبسي " بالباء وتقدم " العنسي "

(11/88)


في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الأديب أنبأنا عبد الرحمن بن مندة أنبأنا أحمد بن عبد الله إجازة ح قال وأخبرنا أبو طاهر بن سلمة أنبأنا علي بن محمد قالا أنبأنا أبو محمد بن أبي حاتم قال ( 1 ) سألت أبي عن تميم بن عطية فقال محله الصدق وما أنكرت من حديثه إلا شيئا روى إسماعيل بن عياش عنه عن مكحول قال جالست شريحا ( 2 ) كذا شهرا وما أرى مكحولا رأى شريحا بعينه ( 3 ) قط أخبرنا أبو محمد الأكفاني حدثنا عبد العزيز الكتاني أخبرنا علي بن محمد بن طوق الطبراني أخبرنا عبد الجبار الخولاني قال ( 4 ) تميم بن عطية العنسي من اهل داريا قال أبو زرعة تميم بن عطية من الثقات قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي نصر بن ماكولا ( 5 ) قال وأما العنسي بالنون فجماعة منهم تميم بن طرفة ( 6 ) العنسي يروي عن مكحول روى عنه الوليد بن مسلم هذا وهم إنما هو تميم بن عطية وأما تميم بن طرفة فهو تابعي من أهل الكوفة طائي يروي عن عدي بن حاتم وجابر بن سمرة روى عنه سماك 1010 تميم بن محمد بن طمغاج أبو عبد الرحمن الطوسي ( 7 ) رحل وسمع بحمص سليمان بن سلمة الخبائري ( 8 ) وبمصر محمد بن رمح وعيسى بن حماد وحرملة بن يحيى وأبا الطاهر بن السرح والحارث بن مسكين وأبا الربيع سليمان بن داود الرشديني وبالجبال وبخراسان إسحاق بن راهويه ومحمد بن رافع وعلي بن حجر والحسن بن عيسى الماسرجسي وعبد الله بن الجراح
_________
( 1 ) الجرح والتعديل 1 / 1 / 443
( 2 ) بالاصل " شيخا " والمثبت عن الجرح والتعديل
( 3 ) الزيادة عن الجرح والتعديل
( 4 ) تاريخ داريا ص 96 0 95
( 5 ) الاكمال لابن ماكولا 6 / 453
( 6 ) كذا وفي الاكمال : " عطية " وبهامشة : بالاصل : بن طرفة وبهامشة : صوابه : بن عطية
( 7 ) سير أعلام النبلاء 13 / 496 تذكرة الحفاظ 2 / 675
( 8 ) بالاصل : الجنابزي والصواب ما اثبت عن سير الاعلام والخنائري هذه النسبة الى الخبائر وهو بطن من ذي الكلاع

(11/89)


القهستاني وبالعراق عبد الرحمن بن واقد الواقدي وإبراهيم بن الحجاج الشامي وبالحجاز إبراهيم بن محمد الشافعي المكي وغيرهم روى عنه أبو النضر محمد بن يوسف الفقيه وعلي بن حمشاذ المعدل وأبو الحسن محمد بن أحمد بن زهير الطوسي وأبو بكر محمد بن إبراهيم بن المنذر صاحب الخلافيات ( 1 ) وأبو عبد الله محمد بن يعقوب بن يوسف بن الأخرم وأبو الطيب محمد بن عبد الله بن المبارك الشعيري الخياط وأبو بكر بن الحسن بن سفيان النسوي وأبو العباس محمد بن أحمد في بن حمدان واجتاز بدمشق أو بساحلها رحلته أخبرنا أبو السعود أحمد بن محمد بن علي بن المجلي ( 2 ) أخبرنا أبو بكر الخطيب أخبرنا أبو بكر البرقاني قال قرأت على أبي العباس محمد بن أحمد بن حمدان حدثكم تميم بن محمد حدثنا أبو كامل حدثنا جعفر بن سليمان حدثنا أبو عمران الحولي عن أنس بن مالك قال وقت لنا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) في قص الشارب وحلق العانة وتقليم الأظفار ونتف الإبط أن لا يترك أكثر من أربعين ليلة [ 2715 ] ح اخبرنا عاليا أبو عبد الله يحيى بن الحسن بن البنا الحسين بن النفور ح واخبرناه أبو القاسم بن السمرقندى احمد بن بويه وابو الربيع سليمان بن عبد الله الفرغانى قالوا النفور قالا انبانا عيسى بن على اخبرنا أبو القاسم ابغوى حدثنا أبو محمد نعيم بن الهيظم الهروي حدثنا جعفر بن سليمان فذرك باسناده مثله الا انه قال رسول اله صلى الله عليه و سلم وقال ان لانتركه امثر من اربعين لية أخبرني أبو القاسم هبة بن عبد الله أخبرنا أبو بكر الخطيب أخبرني محمد بن أحمد بن يعقوب أخبرنا محمد بن نعيم النيسابوري حدثني أبو عمرو بن أبي جعفر حدثنا الحسن بن سفيان حدثني أبي أبو بكر حدثنا تميم بن محمد الطوسي حدثنا سليمان بن سلمة الحمصي حدثنا عبد السلام بن عبد القدوس حدثنا هشام بن عروة
_________
( 1 )

(11/90)


عن أبيه عن عائشة عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال أربع لا يشبعن ( 1 ) من أربع عين من نظر وأرض من مطر وأنثى من ذكر وعالم من علم [ 2716 ] ح كتب إلي أبو نصر القشيري أخبرنا أبو بكر البيهقي أنبأنا أبو عبد الله الحافظ قال تميم بن محمد بن طمغان أبو عبد الرحمن الطوسي محدث ثقة كثير الحديث والرحلة والتصنيف سمع بخراسان إسحاق بن إبراهيم الحنظلي ومحمد بن رافع وعلي بن حجر والحسن بن عيسى وغيرهم وبالعراق أحمد بن حنبل وهدبة بن خالد وسيار ( 2 ) بن روح وإبراهيم بن الحجاج الشامي وغيرهم وبمصر حرملة بن يحيى وأبا الطاهر والحارث بمسكين وأبا الربيع بن رشدين ومحمد بن الرمح وعيسى بن حماد وغيرهم جمع المسند الكبير على الرجال رأيته من أوله إلى آخره عند جماعة من مشائخنا منهم أبو النضر الفقيه وعلي بن حمشاد روى عنه أبو الحسن محمد بن أحمد بن زهير وأبو بكر بن المنذر وحدث الحسن بن سفيان في المسند عن ابنه أبي بكر عنه 1011 تميم بن مرداس الغنوي مولى أنيس بن أبي مرثد من أهل حمص قيل أنه دخل دمشق وحدث عن أبي أمامة الباهلي روى عنه شيخ للوليد بن مسلم لم يسمه ذكر أبو هاشم عبد الجبار بن عبد الصمد السلمي أخبرنا أحمد بن عمير حدثنا أبو عامر موسى بن عامر حدثنا الوليد قال واخبرني من سمع شيخا من أهل حمص يقال له تميم بن مرداس مولى أنيس بن أبي مرثد الغنوي قال جئ برؤوس ناس من الحرورية فنصبت على باب حمص أو دمشق الذي يحدثني يشك قال فرآها أبو أمامة فبكى فقيل له ما يبكيك فقال رحمة لهؤلاء الأشقياء ثم قال شر قبلي تحت ظل السماء كلاب النار لهم مخبثة من أصابها أضلوه ومن أخطأها قتلوه من قتلوه دخل الجنة ومن قتلهم فاز ( 4 ) قال تميم بن مرداس أنا سمعته من أبي أمامة
_________
( 1 )
_________
( 1 ) في تذكرة الحفاظ : لا تستغني
( 2 ) في المطبوعة : وشيبان بن فروخ
( 3 ) عن تذكرة الحفاظ وسير الاعلام وبالاصل " المستند "
( 4 ) زيادة عن م

(11/91)


1012 - تميم بن نصر بن تميم بن منصور بن حية أبو سعد التميمي السعدي حدث عن عبد الدائم بن الحسن الهلالي روى عنه عمر الدهستاني وطاهر الخشوعي أخبرنا أبو حفص ( 1 ) عمر بن محمد بن الحسن الفرغولي ( 2 ) حدثنا عمر بن أبي الحسن الدهستاني الحافظ أنبأنا تميم بن نصر بن تميم بن منصور بن حية التميمي أبو سعد السندي بدمشق أنبأنا أبو الحسن بن أبي القاسم البردي ( 3 ) أخبرنا عبد الوهاب بن الحسن الكلابي أن طاهر بن محمد بن الحكم التميمي الإمام حدثهم حدثنا هشام بن عمار حدثنا عثمان بن عبد الرحمن عن حفص بن سليمان وكثير بن زاذان عن عاصم بن ضمرة عن علي بن أبي طالب قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من قرأ القرآن فحفظه واستظهره أدخله الله الجنة وشفعه في عشرة كلهم قد وجبت له النار [ 2717 ] ح أنبأناه أبو محمد السمرقندي أنا تميم بن نصر فذكره الحديث وقال الدمشقي بدل البزري هذا مما لم يسمعه عبد الدائم من الكلابي ( 4 ) وإنما رواه بالإجازة عنه ولم يوجد له إجازة منه إنما رجع في ذلك إلى قوله ما أخبرنا به أبو محمد بن الأكفاني وفي الإسناد وهم وهو قوله حفص بن سليمان وكثير إنما يرويه حفص عن كثير وقد وقع لي على الصواب أعلى من هذا بثلاث درجات أخبرناه أبو بكر محمد بن عبد الباقي قال قرئ على أبي الحسن علي بن إبراهيم بن عيسى الباقلاني وأنا حاضر حدثنا أبو بكر محمد بن إسماعيل الوراق إملاء حدثنا أبو علي الحسن ( 5 ) بن الطيب بن حمزة البلخي سنة سبع وثلاثمائة
_________
( 1 ) رسمها غير واضح بالاصل وفي م : حيص والمثبت عن فهارس شيوخ ابن عساكر المطبوعة 7 / 418
( 2 ) مهملة بالاصل والصواب ما أثبت انظر ما سبق وهذه النسبة إلى فرغول قرية من قرى دهستان
( 3 ) المطبوعة : البزري
( 4 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل وم واستدرك عن المطبوعة 10 / 490
( 5 ) بالاصل " الحسين " والصواب ما أثبت وكنيته " أبو علي " انظر ترجمته في سير أعلام النبلاء 14 / 260

(11/92)


حدثنا علي بن حجر السعدي حدثنا حفص بن سليمان عن كثير بن زاذان عن عاصم بن ضمرة عن علي بن أبي طالب قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من قرأ القرآن وحفظه واستظهره وأحل حلاله وحرم حرامه أدخله الله الجنة وشفعه في عشرة من أهل بيته كلهم قد استوجب له النار [ 2718 ] ح 1013 تميم بن ورقاء الخثعمي عريف خثعم في عهد عمر أدرك النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وكان البشير الذي أبرده معاوية إلى عمر بفتح قيسارية وشهد فتوح الشام أخبرنا أبو الحسين عبد الرحمان بن عبد الله بن أبي الحديد أخبرنا جدي أبو عبد الله أخبرنا محمد بن عوف أنبأنا محمد بن موسى السمسار أخبرنا محمد بن خريم قال قال لنا هشام بن عمار قال يزيد بن سمرة وبعثوا بفتحها يعني قيسارية إلى عمر تميم بن ورقاء عريف خثعم فقام عمر على المنارة فنادى إن قيسارية فتحت قسرا ( 2 )
_________
( 1 ) كذا وبهامش المطبوعة 10 / 491 " وصوابها على المنبر ولم تكن المنارة وجدت زمن عمر في المساجد "
( 2 ) انظر الاصابة 1 / 188

(11/93)


ذكر من اسمه توبة ( 1 ) " 1014 توبة بن أبي أسد واسم أبي أسد كيسان أبو المودع العنبري البصري مولى بني العنبر ( 2 ) روى عن أنس بن مالك وأبي بردة بن أبي موسى وعطاء بن يسار ومورق العجلي ونافع وعامر الشعبي وعكرمة بن خالد وعمر بن عبد العزيز قوله ومحمد بن إبراهيم التيمي وأبي السوار العدوي روى عنه أبو بشر جعفر بن إياس والثوري وشعبة وحماد بن سلمة وأبو الأشهب جعفر بن حيان العطاردي ووفد على سليمان بن عبد الملك وعمر بن عبد العزيز وهشام بن عبد الملك أخبرنا أبو عبد الله الفراوي أنبأنا أبو بكر المقرئ أنبأنا أبو بكر الجوزقي أخبرنا أبو العباس الدغولي حدثنا محمد بن مشكان حدثنا أبو داود أخبرنا شعبة أخبرني توبة العنبري ح قال وأخبرنا أبو العباس الدغولي حدثنا أبو قلابة حدثنا وهب بن جرير حدثنا شعبة عن توبة العنبري قال سمعت الشعبي يقول أرايت فلانا حين يروى عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) لقد جالست ابن عمر سنتين ونصفا فما سمعته يروى عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) شيئا إلا أنه ذكر أنهم كانوا في سفر فأصابوا ضنبا فجعلوا يأكلونها فقالت امرأة من أزواج النبي ( صلى الله عليه و سلم ) إنها ضب
_________
( 1 ) قبله في المطبوعة ترجمة : توبة من عمران الاسدي من ساكني السقي موضع بظاهر دمشق له ذكر في كتاب أبي الحسن أحمد بن حميد بن أبي العجائز وقد سقطت من الاصل وم
( 2 ) ترجمته في تهذيب التهذيب 1 / 325 الوافي بالوفيات 10 / 440 ميزان الاعتدال 1 / 361

(11/94)


فقال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) كلوا فإنه حلال وإنه لا بأس به ولكنه ليس من طعام قومي [ 2719 ] ح أخبرناه عاليا أبو علي الحداد إجازة ثم أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أخبرنا يوسف بن الحسن قالا أنبأنا أبو نعيم حدثنا عبد الله بن جعفر بن ( 1 ) أحمد بن فارس حدثنا يونس بن حبيب حدثنا أبو داود أخبرنا شعبة عن توبة العنبري قال قال الشعبي أرأيت ( 1 ) الحسن حيث يحدث عن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) والله لقد جالست ابن عمر بالمدينة كذا وكذا ما سمعته يحدث عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) إلا حديثا واحدا فإنه قال كان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فناس من أصحابه فأتوا بلحم فقالت امرأة من أزواجه امسكوا فإنه ضب فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) كلوا فإنه حلال أو قال كلوا فأنه لا بأس به [ 2720 ] ح قال وحدثنا أبو داود حدثنا شعبة عن توبة العنبري عن مورق العجلي قال قال رجل لابن عمر أخبرني عن صلاة الضحى أتصليها قال لا قال صلاها عمر قال لا قال أفصلاها أبو بكر قال لا قال فصلاها النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال لا إخال وأعلى ما وقع إلي من حديثه ما أخبرناه أبو بكر بن المزرفي ( 3 ) أخبرنا أبو الغنائم بن المأمون أخبرنا أبو القاسم بن حبابة حدثنا أبو القاسم البغوي حدثنا أبو نصر التمار حدثنا أبو الأشهب حدثنا توبة العنبري قال كان ابن عمر ينزل برجل يقال له حمران وكان ينفق نفقات عظاما فقال له ابن عمر يا حمران من مالك تنفق هذا أم من أمانتك قال لا بل من مالي قال فاحفظ عني ثلاثا لا تدعهن لا تموتن وعليك دين لا تدع من يكافئك به ولا تنتفين من ولدك لتفضحه فيفضحك الله عز و جل يوم القيامة وركعتين قبل الصبح لا تدعهما فإن فيهما الرغائب أخبرنا أبو القاسم الشحامي أخبرنا أبو بكر البيهقي أخبرنا أبو القاسم عبد الخالق بن علي المؤذن أخبرنا أبو بكر محمد بن أحمد بن خنب ( 4 ) حدثنا أبو قلابة حدثنا معاذ بن أسد أخبرنا عبد الله بن المبارك حدثني أبو الأشهب حدثنا توبة العنبري قال
_________
( 1 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدراكه عن من انظر ترجمته في سير أعلام النبلاء 15 / 553
( 2 ) سقطت من الاصل وم والمطبوعة واستدركت عن الرواية السابقة
( 3 ) في المطبوعة 10 / 493 " المرزفي " وفي الاصل " المرزقي " وكلاهما تحريف
( 4 ) انظر ترجمته في سير أعلام النبلاء 15 / 523 وخنب ضبطت عن التبصير 1 / 268

(11/95)


وفدني ( 1 ) صالح بن عبد الرحمن إلى سليمان بن عبد الملك فخرجت ( 2 ) من عند سليمان فدخلت على عمر بن عبد العزيز فقلت له لك إلى صالح حاجة قال قل له عليك بالذي يبقى لك عند الله عز و جل قال ما بقي عند الله لم يبق لك عند الله ( 3 ) عند الناس ( 4 ) اخبرنا أبو البركات الأنماطي أنبأنا علي بن أيوب البزاز ( 5 ) أخبرنا محمد بن عمربن محمد حدثنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن محمد قال قرأت على أبي بكر محمد بن أحمد بن هارون قلت له أخبرك إبراهيم بن الجنيد حدثني إبراهيم بن محمد يعني ابن عرعرة حدثنا حباب بن عبد الأكبر حدثنا توبة بن أبي أسد العنبري قال بعثني صالح بن عبد الرحمن إلى عمر بن عبد العزيز فرأيت على بنت له تبان وقال لي إبراهيم بن محمد بن عرعرة توبة العنبري ثقة أخبرنا أبو البركات الأنماطي وأبو العز ثابت بن منصور قالا أخبرنا أبو طاهر أحمد بن الحسن زاد الأنماطي وأبو الفضل بن خيرون قالا أنبأنا أبو الحسين محمد بن الحسن أخبرنا محمد بن أحمد بن إسحاق أخبرنا أبو حفص الأهوازي حدثنا خليفة بن خياط في البصريين قال توبة بن أبي أسد كيسان مولى بلعنبر هو جد عباسويه أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أخبرنا أبو الفضل بن البقال أخبرنا أبو الحسن الحمامي أخبرنا إبراهيم بن أحمد أخبرنا إبراهيم بن أبي أمية قال سمعت نوح بن حبيب القومسي يقول توبة العنبري بن كيسان وهو توبة ابن أبي الأسد سمعته من علي
_________
( 1 ) بالاصل " وفد " ولعل الصواب ما أثبت باعتبار ما يأتي وفي مختصر ابن منظور 5 / 325 أرسلني
( 2 ) رسمها بالاصل وم " في خب " كذا ولا معنى لها والمثبت عن المطبوعة 10 / 493
( 3 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك عن م
( 4 ) خبر ناقص بالاصل وم وهو مثبت في المطبوعة 10 / 493 - 494 وللامانة ننقله هنا ونصه : أخبرناه عاليا أبو غالب بن البناء أنبأ أبو محمد الجوهري أنبأ أبو عمر بن حيوية وأبو بكر بن إسماعيل قالا : نا يحيى بن محمد بن صاعد ثنا الحسين بن الحسن أنا عبد الله بن المبارك أنا جعفر بن حيان حدثني توبة العنبري قال : أرسلني صالح بن عبد الرحمن إلى سليمان بن عبد الملك فقدمت عليه فقلت لعمر بن عبد العزيز : هل لك حاجة إلى صالح ؟ فقال : قل له عليك بالذي يبقى لك عند الله عزوجل فإن ما بقي عند الله بقي عند الناس وما لم يبق عند الله لم يبق عند الناس
( 5 ) في المطبوعة : علي بن الحسين بن علي بن أيوب البزاز

(11/96)


أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو بكر بن الطبري أخبرنا أبو الحسين بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب حدثنا محمد بن عبد الرحيم قال قال علي بن المديني توبة العنبري بن كيسان أبو المورع وهو ابن أبي أسد قال يعقوب وتوبة العنبري مولى لهم أخبرنا أبو غالب بن البنا عن أبي محمد الجوهري ح وحدثنا عمر رحمه الله أخبرنا أبو طالب بن يوسف أخبرنا أبو محمد الجوهري أخبرنا أبو عمر بن حيوية أنبأنا أحمد بن معروف حدثنا الحسين بن الفهم حدثنا محمد بن سعد ( 1 ) أخبرنا إسحاق بن إبراهيم بن المورع بن توبة العنبري قال هو توبة بن كيسان بن أبي الأسد وأصله من أهل سجستان ومولد توبة اليمامة ومنشؤه بها ثم تحول إلى البصرة وهو مولى أيوب بن أزهر العدوي من بني عدي بن جندب ( 2 ) من بني العنبر بن عمرو بن تميم وأم توبة طيبة ( 3 ) بنت يزيد بن عقيل بن ضبة من بني نمير بن عامر من أنفسهم وكان توبة قد وفد إلى سليمان بن عبد الملك فسأله عحاجته فأثبت له عيلين في العطاء وأذن له أن يتخذ حماما بالبصرة ويحتفر بئرا بالبادية فأجابه إلى ذلك وكان لا يفعل ذلك أحد ( 4 ) إلا بإذن الخليفة فاتخذ حماما إلى جانب منزله في بني العنبر الرابية وحفر بئرا بالبادية بالخرنق ( 5 ) وبين الخرنق ( 5 ) والبصرة ثلاث مراحل ثم وفد توبة أيضا إلى عمر بن عبد العزيز وهو خليفة قا إسحاق بن المورع فحدثني خباب بن عبد الأكبر العنبري عن توبة العنبري ( 6 ) أنه لما وفد إلى عمر بن عبد العزيز رأى بناته حوله يلعبن وعليهن التبابين ( 7 ) قال إسحاق بن إبراهيم وفد توبة إلى هشام بن عبد الملك فوجهه إلى خراسان
_________
( 1 ) طبقات ابن سعد 7 / 240
( 2 ) عن ابن سعد وبالاصل " جناب "
( 3 ) في ابن سعد : ظبية
( 4 ) بالاصل " أحدا " والمثبت عن ابن سعد
( 5 ) بالاصل : " الحريق " في الموضعين والمثبت عن ابن سعد وانظر معجم البلدان
( 6 ) الزيادة عن المطبوعة 10 / 495
وقد سقطت من الاصل وم
( 7 ) التابين جمع تبان كرمان سراويل صغير يستر العورة المغلظة ( القاموس )

(11/97)


ضاغطا ( 1 ) عن أسد بن عبد الله ثم صرفه إلى العراق فولاه يوسف بن عمر سابور ثم ولاه الأهواز فعزل يوسف وهو واليه على الأهواز قال وجهد قوم من بني العنبر بتوبة أن يدعي فيهم فأبى وجهد به أخواله بنو نمير أن يدعى فيهم فأبى وكان صاحب بداوة فمات بضبع ( 2 ) وضبع من البصرة على يومين فدفن هناك وكان يوم توفي ابن أربع وسبعين سنة قال ابن سعد في الطبقة الثالثة من أهل البصرة توبة العنبري ويكنى أبا المورع أخبرنا أبو الغنائم محمد بن علي في كتابه إلينا ثم حدثني أبو الفضل بن ناصر أخبرنا أبو الفضل بن خيرون وأبو الحسين بن الطيوري وأبو الغنائم واللفظ له قالوا أخبرنا عبد الوهاب بن محمد بن موسى زاد ابن خيرون ومحمد بن الحسن قالا أخبرنا أحمد بن عبدان أخبرنا محمد بن سهل أخبرنا محمد بن إسماعيل قال ( 3 ) توبة بن كيسان أبو المورع العنبري كناه علي سمع الشعبي وعكرمة بن خالد ونافع ( 4 ) سمع منه الثوري وشعبة وقال لي إبراهيم هو ابن أبي أسد البصري جد عباس بن عبد العظيم وروى أبو بشر عن توبة بن أبي أسد عن عطاء بن يسار مرسل ( 5 ) وهو مولاهم أخبرنا أبو الحسن علي بن محمد بن أحمد الخطيب أخبرنا محمد بن الحسن بن محمد حدثنا أحمد بن الحسين النهاوندي أخبرنا عبد الله بن محمد بن عبد الرحمن حدثنا محمد بن إسماعيل البخاري قال كنية توبة بن كيسان العنبري أبو المؤرخ مولى تميم ويقال إنه توبة بن أبي أسد ح أخبرنا أبو بكر محمد بن العباس أنبأنا أحمد بن منصور بن خلف أخبرنا محمد بن عبد الله بن حمدون أخبرنا مكي بن عبدان قال سمعت مسلم بن الحجاج يقول أبو المورع توبة بن كيسان العنبري سمع الشعبي وعكرمة بن
_________
( 1 ) الضاغط : الرقيب والامين على الشئ ( القاموس )
( 2 ) انظر معجم البلدان 3 / 4532
( 3 ) التاريخ الكبير 1 / 2 / 155
( 4 ) كذا بالاصل والبخاري والصواب : ونافعا
( 5 ) كذا بالاصل والبخاري والصواب : مرسلا

(11/98)


خالد ونافع ( 1 ) سمع منه الثوري وشعبة قرأت على أبي الفضل بن ناصر عن جعفر بن يحيى المكي أخبرنا عبيد الله بن سعيد بن حاتم أخبرنا الخصيب بن عبد الله أخبرني عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن أخبرني أبي قال أبو المورع توبة بن كيسان العنبري بصري ثقة أنبأنا أبو المظفر بن القشيري وغيره عن أبي سعيد محمد بن علي الصوفي أنبأنا أبو عبد الرحمن السلمي قال قال أبو الحسن الدارقطني كنية توبة بن كيسان أبو المورع ويقال توبة بن أبي الأسد وهو جد العباس بن عبد العظيم العنبري كذلك قاله أحمد بن شعيب النسائي أخبرنا أبو الفتح نصر الله بن محمد الفقيه أخبرنا نصر بن إبراهيم الزاهد حدثنا سليم بن أيوب البزاري أخبرنا طاهر بن محمد بن سليمان نا علي بن إبراهيم بن أحمد نا أبو زكريا يزيد بن محمد بن إياس قال سمعت محمد بن أحمد المقدمي يقال توبة العنبري هو توبة بن أبي الأسد وهو جد عباس العنبري أخبرنا أبو البركات الأنماطي أخبرنا أبو الفضل المقدسي أخبرنا مسعود بن ناصر السجزي أخبرنا عبد الملك بن الحسن ( 2 ) أخبرنا أحمد بن محمد الكلاباذي قال توبة بن كيسان وهو ابن أبي أسد أبو المورع العنبري جد العباس بن عبد العظيم سمع الشعبي ومورق ( 3 ) روى عنه شعبة في آخر كتاب خبر الواحد وكتاب صلاة الضحى في السفر أخبرنا أبو القاسم الواسطي حدثنا أبو بكر الخطيب أخبرنا أحمد بن محمد بن إبراهيم قال سمعت أحمد بن محمد بن عبدوس يقول سمعت عثمان بن سعيد الدارمي يقول سألت يحيى بن معين عن توبة المعنبري فقال ثقة أخبرنا محمد بن طاوس أخبرنا أبو الغنائم بن أبي عثمان أخبرنا أبو الحسين بن بشران أخبرنا ( 4 ) أبو علي بن صفوان ( 4 ) حدثنا أبو بكر بن أبي الدنيا حدثني أبو
_________
( 1 ) كذا بالاصل والبخاري والصواب : ونافعا
( 2 ) بالاصل " الحسين " والصواب ما أثبت
( 3 ) كذا بالاصل والصواب " ومورقا "
( 4 ) ما بين الرقمين كررت العبارة بالاصل ثلاث مرات وكررت في م مرتين

(11/99)


عبد الرحمن الأزدي عن سيار حدثنا عثمان بن مطر حدثنا توبة العنبري قال أكرهني يوسف بن عمر على العمل فلما رجعت حبسني وقيدني فكنت في السجن حينا فأتاني آت في المنام عليه ثياب بياض فقال يا توبة قد أطالوا حبسك قلت نعم قال قل أسأل الله العفو والعافية في الدنيا والآخرة فقلتها ثلاثا فاستيقظت فكتبتها ثم إني صليت ما شاء الله فما زلت أدعو به حتى صليت الصبح فلما صليت الصبح جاؤني فحملوني في قيودي حتى وضعوني بين يدي يوسف بن عمر فأطلقني أخبرنا أبو محمد السلمي حدثنا أبو بكر الخطيب أنبأنا أبو الحسن علي بن أحمد بن عمر بن حفص المقرئ أنبأنا أبو بكر أحمد بن سلمان بن الحسن النجاد حدثنا أبو بكر عبد الله بن محمد بن عبيد القرشي ح وأخبرنا أبو القاسم محمد بن أحمد بن الحسن التبريزي أخبرنا أبو الفضائل محمد بن أحمد بن عمر بن الحسن بن يونس حدثنا أبو نعيم أحمد بن عبد الله الحافظ حدثنا عبد الله بن محمد نا أحمد بن محمد ( 1 ) بن إبراهيم حدثنا أبو بكر بن عبيد حدثني حاتم بن عبد الله أنه حدث عن سيار بن حاتم حدثنا عثمان بن مطر حدثنا توبة العنبري قال أكرهني يوسف بن عمر على العمل فلما رجعت حبسني في السحن وقيدني فما زلت في السجن حتى لم يبق في رأسي شعرة سوداء فأتاني آت في المنام عليه ثياب بيض فقال يا توبة طال حبسك قلت أجل فقال يا توبة قل أسال الله العفو والعافية والمعافاة في الدنيا والآخرة فقلتها ثلاثا فاستيقظت فقلت يا غلام هات السراج والدواة فكتبت هذا الدعاء ثم إني صليت ما شاء الله أن أصلي فما زلت أدعو به حتى صليت الصبح فلما صليت جاء حرسي فضرب باب السجن ففتحوا له ثم قال أين توبة العنبري فقالوا هذا فحملوني بقيودي حتى وضعوني بين يدي يوسف وأنا أتكلم به فقال يا توبة قد أطلنا حبسك قلت أجل قال اطلقوا عنه قيوده وخلوه فعلمته رجلأ في السجن فقال لي صاحبي لم أدع إلى العذاب قط فقلتهن إلا خلي عني فجربي وفي حديث البربري فجئ به يوما إلى العذاب فجعلت أتذكرهن فلم أذكرهن حتى جلدت مائة سوط ثم إني ذكرتهن فقلتهن فخلي عني
_________
( 1 ) ما بين معكوفتين زيادة عن المطبوعة 10 / 497
( 2 ) الزيادة عن مختصر ابن منظور 5 / 326

(11/100)


أخبرنا أبو غالب الماوردي أخبرنا أبو الحسن السيرافي أخبرنا أحمد بن إسحاق النهاوندي حدثنا أحمد بن عمران حدثنا موسى بن زكريا حدثنا خليفة بن خياط قال ومات توبة العنبري بعد الثلاثين ومائة أنبأنا أبو القاسم العلوي وأبو الوحش المقرئ عن رشأ بن نظيف الشاهد أخبرنا أبو شعيب بن عبد الرحمن بن محمد وأبو محمد عبد الله بن عبد الرحمن بن محمد قالا أخبرنا الحسن بن رشيق أخبرنا أبو بشر محمد بن أحمد بن حماد حدثني سليمان بن أشعث حدثنا عباس العنبري قال مات توبة العنبري في الطاعون سنة إحدى وثلاثين ومائة ( 1 ) 1015 توفيق بن محمد بن الحسين بن عبيد الله بن محمد بن رزيق ( 2 ) أبو محمد الأطرابلسي النحوي ( 3 ) كان جدهم محمد بن رزيق يتولى أمر الثغور من قبل الطائع لله وانتقل ابنه ( 4 ) عبيد الله إلى الشام وولد توفيق بأطرابلس وسكن دمشق وكان أديبا فاضلا شاعرا وكان متهم بقلة الدين والمى إلى مذهب الأوائل وكان يكثر الجلوس في مشهد الرأس على باب الجامع رأيته كثيرا ولم أسمع منه إلا أبياتا رثى بها ابن خالي أبا البيان عثمان بن محمد بن يحيى القرشي أنشدت عند قبره وهو حاضر وأنا أسمع قرئ على أبي ( 5 ) محمد توفيق بن محمد لنفسه وأنا أسمع أعيني ابكيا لأبي البيان * فمثل مصاحبة لا تبكيان ولأن أك غائبا عما دهاه * لقد ناب الحديث عن العيان أما عجبت لعمرك أن تراني * أعيش وقد نعاه الناعيان ومما زاد في البرحاء أنا * فجعنا بالأحبة والمغاني مصاب فض عن يأس رجائي * وأكذبت المنون به الأماني
_________
( 1 ) انظر تهذيب التهذيب 1 / 325 ومعم البلدان " ضبع "
( 2 ) في مصادر ترجمته : زريق
( 3 ) ترجمته في الوافي بالوفيات 10 / 448 وبغية الوعاة 1 / 479 وإنباء الرواة 1 / 293 ومعجم الادباء 7 / 138
( 4 ) بالاصل " أبيه " خطأ والصواب ما أثبت عن انباه الرواة إلا إذا أراد بالجد " الحسين "

(11/101)


فما أبقى حمام الموت شيئا * أخاف عليه عادية الزماني فمن يحذر نوائبه فإني * غدوت من النوائب في أمان وأصابتني الخطوب ولم تزدني * وأصماني الزمان وما رماني * رزئتك يافعا كالسيف قدا * وكالقمر ابن سبع أو ثمان لقد عجل الحمام عليه طفلا * وجاز البعد فيك عن التداني تعاظم رزؤنا وجنت علينا * صروف الدهر ما لم يجن جان فلو نمنى بواحدة صبرنا * لها ولكن مصيبتنا اثنتان خطوب جئن من شتى لو أني * رميت بواحدة منها كفاني لعمر أبي البيان لقد تولى * به صبري وأثكلني بيان وكنت إذا دعوت الشعر يوما * أجاب اللفظ تبصرة المعاني سأبلغ من مقال فيه همي * إذا ما الحزن أطلق عن لساني * ووجدت بخط بعض رفقاء له مما أنشده لنفسه * وجلنار كأعراف الديوك على * خصر ( 1 ) تميس كأذناب الطواويس مثل العروس تجلت يوم زينتها * حمر الحلي على خضر الملابيس في مجلس لعبت أيدي السرور به * كذ عريش يحاكي عرش بلقيس سقا الحياء أربعا تحيا النفوس بها * ما بين مقرئ ( 2 ) إلى باب الفراديس * توفي أبو محمد توفيق بن محمد في صفر سنة ست عشرة ( 3 ) وخمس مائة ودفن في مقابر الفراديس وحضرت دفنه والصلاة عليه 1016 تويل بن بشر بن حنظلة بن علقمة بن شراحيل بن عرين شهد صفين مع معاوية ويقال توبل قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي الفتح المحاملي أخبرنا أبو الحسن الدارقطني قال عرين بن أبي جابر بن زهير بن جناب بن هبل بن عبد الله بن كنانة بن
_________
( 1 ) في الوافي وإنباه الرواة : خضر يميس
( 2 ) مقرى : قرية بالشام من نواحى دمشق وباب الفراديس : من أبواب دمشق
( 3 ) كذا بالاصل والوافي وفي معجم الادباء 7 / 139 وانباه الرواة 1 / 294 سنة عشر وخمسمئة

(11/102)


بكر بن عوف بن زيد اللات بن رفيدة بن ثور بن كلب بن وبرة بن تغلب بن حلوان بن عمران بن الحاف بن قضاعة من ولده تويل بن بشر بن حنظلة بن علقمة بن شراحيل بن عرين قتل مع معاوية يوم صفين ومعه اللواء ذكر ذلك ابن حبيب عن ابن الكلبي قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي نصر بن ماكولا قال ( 1 ) عرين بفتح العين وبالنون فهو عرين بن أبي جابر بن زهير بن جناب بن هبل بن عبد الله بن كنانة ومن ولده توبل بن بشر بن حنظلة بن علقمة بن شراحيل بن عرين قتل مع معاوية بصفين ومعه اللواء ذكره ابن حبيب عن ابن الكلبي ذكره بفتح التاء وضمها ثم قال تويل بفتح التاء وكسر الواو والله تعالى أعلم بالصواب "
_________
( 1 ) انظر الاكمال 1 / 504 و 6 / 176

(11/103)


حرف الثاء " " ذكر من اسمه ثابت " 1017 ثابت بن أحمد بن الحسين أبو القاسم البغدادي قدم دمشق حاجا وذكر أنه سمع أبا القاسم بن بشران ببغداد وأبا الفتح سليم بن أيوب الرازي ( 1 ) وأبا الفرج بن برهان العراك ( 2 ) بصور وأبا ذر عبد بن أحمد الهروي بمكة وأبا بكر محمد بن جعفر بن علي الميماسي بعسقلان روى عنه الفقيه أبو الفتح نصر بن إبراهيم وشيخنا أبو الفضل أحمد بن الحسين بن أحمد بن القاسم سبط الكاملي اخبرنا أبو الفتح نصر الله بن محمد حدثنا نصر بن إبراهيم إملاء حدثني أبو القاسم ثابت بن أحمد بن الحسين البغدادي أنه رأى رجلا بمدينة النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أذن الصبح عند قبر رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وقال فيه الصلاة خير من النوم فجاءه خادم من خدام المسجد فلطمه حين سمع ذلك فبكى الرجل وقال يا رسول الله في حضرتك يفعل بي هذا الفعال ففلج الخادم في الحال وحمل إلى داره فمكث ثلاثة أيام ومات قرأت بخط أبي الفرج غيث بن علي حدثنا ثابت بن أحمد بن الحسين أبو القاسم البغدادي شيخ قدم علينا وذكر أنه سمع من عبد الملك بن بشران وأبي ذر الحافظ وسكن بن جميع والفقيه سليم وأبي الفرج بن برهان وعبد العزيز بن عبد الملك اليماني وأبي بكر الميماسي وأبي بكر الحافظ وغيرهم وأن له إجازة من كل واحد
_________
( 1 ) رسمها مضطرب بالاصل والصواب عن م انظر ترجمته في سير أعلام النبلاء 17 / 645
( 2 ) المطبوعة : الغزال

(11/104)


منهم وكتب لنا خطه بالإجازة بجميع مسموعاته في مستهل شهر ربيع الأول سنة سبع وسبعين وأربعمائة وسئل عن مولده فقال في مستهل محرم سنة إحدى وأربعمائة توجه طالبا للحج في شهر ربيع الأول المذكور ولم نقف له بعد ذلك على خبر 1018 ثابت بن أحمد بن أبي الفوارس أبو نصر البوشنجي ( 1 ) الصوفي شيخ الصوفية حدث عن عبد الدائم بن الحسن الهلالي روى عنه طاهر بن بركات الخشوعي ودلس اسم عبد الدائم فقال أخبرنا عبد الله بن الحسن بن عبيد الله البرزي وسمع منه عمر الدهستاني وأبو محمد بن السمرقندي أنبأنا أبو محمد عبد الله بن أحمد بن السمرقندي أخبرنا ثابت بن أحمد بن أبي الفوارس البوشنجي ( 1 ) الصوفي الزاهد بدمشق أخبرنا أبو الحسن بن أبي القاسم بن عبيد الله الحواري ( 2 ) بدمشق أخبرني عبد الوها ب بن الحسن الكلابي أن أحمد بن عمير حدثهم حدثنا إبراهيم بن سعيد حدثنا أبو أسامة حدثنا عبيد الله بن عمر عن نافع عن أم سلمة زوج النبي ( صلى الله عليه و سلم ) كان يصبح جنبا من الوقاع لا من الاحتلام فيصوم يومه ذلك كذا قال وقد سقط منه ذكر النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أخبرناه أبو سعد عبد الرحمن بن عبد الله أخبرنا محمد بن الحسين بن أحمد أخبرنا القاسم بن أبي المنذر حدثنا علي بن إبراهيم بن سلمة حدثنا محمد بن يزيد بن ماجة القزويني ( 3 ) حدثنا علي بن محمد حدثنا عبد الله بن نمير عن عبيد الله عن نافع قال سألت أم سلمة عن الرجل يصبح وهو جنب يريد الصوم فقالت كان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يصبح جنبا من الوقاع لا من الاحتلاثم يغتسل ويتم صومه [ 2721 ] ح
_________
( 1 ) إعجامه بالاصل غير دقيق " البوسنحي " والصواب ما أثبت وضبط عن الانساب وهذه النسبة إلى بوشنج بلدة على سبعة فراسخ من هراة
( 2 ) المطبوعة : الحواراني
( 3 ) سنن ابن ماجة - 7 كتاب الصيام ح 1704

(11/105)


1019 - ثابت بن أقرم بن ثعلبة بن عدي بن الجد ابن عجلاابن حارثة بن ضبيعة بن حرام بن جعد ( 1 ) بن عمرو بن جثم ( 2 ) بن ردم ( 3 ) بن ذبيان بن هميم بن وهر ( 4 ) ابن هني بن بلي بن عمرو بن الحاف بن قضاعة العجلاني ( 5 ) حليف الأنصار له صحبشهد بدرا مع النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وشهد غزوة مؤتة وحكى عنه أبو هريرة أخبرنا أبو الفتح يوسف بن عبد الواحد أخبرنا شجاع بن علي أخبرنا أبو عبد الله بن مندة أخبرنا محمد بن عبد الله بن المنذر وأحمد بن محمد بن إبراهيم قالا حدثنا محمد بن أحمد بن النصر حدثنا معاوية بن عمرو عن أبي إسحاق الفزاري عن أبي حمزة الثمالي واسمه ثابت بن أبي صفية عن سالم بن أبي الجعد عن أبي اليسر قال لما دفعت الراية إلى ابن رواحة فأصيب دفعها إلى ثابت بن أقرم الأنصاري فدفعها ثابت إلى خالد بن الوليد فقال أنت أعلم بالقتال مني قال ابن مندة رواه محمد بن الحسن المخزومي عن عبد الله بن الحارث بن فضيل عن أبيه عن عبد الله بن عمر قال لما انهزم المسلمون يوم مؤتة الحديث نحوه كذا قال وصوابه ابن اسدال ( 6 ) ابن المنذر أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو الحسين بن النقور أنبأنا أبو طاهر المخلص أخبرنا رضوان بن أحمد ( 7 ) وأخبرنا أبو عبد الله الفزاري أخبرنا أبو بكر البيهقي أخبرنا أبو عبد الله الماليني حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب قالا أخبرنا أحمد بن عبد الجبار حدثنا يونس بن بكير أخبرنا محمد بن إسحاق حدثني محمد بن
_________
( 1 ) في أسد الغابة : جعل
( 2 ) في أسد الغابة : جشم
( 3 ) أسد الغابة : " ودم "
( 4 ) أسد الغابة : " ذهل "
( 5 ) ترجمته في الاستيعاب 1 / 191 هامش الاصابة أسد الغابة 1 / 265 الاصابة 1 / 190 الوافي بالوفيات 10 / 453
( 6 ) كذا بالاصل وم والمطبوعة 10 / 502
( 7 ) سقط من الاصل " حرف ح " حرف التحويل من سند إلى آخر

(11/106)


جعفر بن الزبير عن عروة بن الزبير قال ثم أخذ الراية يعني بعد قتل ابن رواحة يوم مؤتة ثابت بن ( 1 ) أقرم أخو بني العجلان فقال اصطلحوا يا معشر المسلمين على رجل فقالوا أنت لها قال لا ولكن اصطلحوا على رجل قال فاصطلح الناس على خالد بن الوليد فجاش بالناس ودافع وانحاز واختير عنه ثم انصرف بالناس أخبرنا أبو بكر الأنصاري أخبرنا أبو محمد الجوهري أخبرنا أبو عمر بن حيويه اخبرنا أحمد بن معروف حدثنا الحسين بن الفهم حدثنا محمد بن سعد ( 2 ) أخبرنا محمد بن عمر حدثني إسماعيل بن مصعب عن إبراهيم بن يحيى بن زيد بن ثابت قال لما كان يوم ( 3 ) مؤتة وقتل الأمراء أخذ اللواء ثابت بن أقرم وجعل يصيح يا آل الأنصار فجعل الناس يثوبو إليه فنظر إلى خالد بن الوليد فقال خذ اللواء يا أبا سليمان قال لا آخذه أنت أحق به لك سن وقد شهدت بدرا قال ثابت خذ أيها الرجل فوالله ما أخذته إلا لك فقال ثابت للناس اصطلحتم على خالد قالوا نعم فأخذ خالد اللواء فحمله ساعة وجعل المشركون يحملون عليه فثبت حتى تكركر المشركون وحمل ( 4 ) بأصحابه ففض جمعا من جمعهم ثم دهمه منهم بشر كثير فانحاش بالمسلمين فانكشفوا راجعين أخبرنا أبو بكر الفرضي أخبرنا أبو محمد الجوهري أخبرنا أبو عمر بن حيوية أخبرنا عبد الوهاب بن أبي حية أنبأنا محمد بن شجاع أخبرنا محمد بن عمر الواقدي ( 5 ) حدثني محمد بن صالح عن رجل من العرب عن أبيه قال لما قتل ابن رواحة انهزم المسلمون أسوأ هزيمة رأيتها قط في كل وجه ثم أن المسلمين ( 6 ) تراجعوا فأقبل ثابت بن أقرم ( 7 ) رجل من الأنصار فأخذ اللواء وجعل يصيح بالأنصار فجعل الناس يثوبون إليه من كل وجه وهم قليل وهو يقول إلي أيها الناس فاجتمعوا عليه
_________
( 1 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك عن م
( 2 ) طبقات ابن سعد 4 / 253
( 3 ) الزيادة عن ابن سعد
( 4 ) سقطت من الاصل وعلى هامشه : " لعله : وحمل " وهو ما أثبتناه انظر ابن سعد
( 5 ) مغازي الواقدي 2 / 763
( 6 ) بالاصل " المسلمون " والمثبت عن الواقدي
( 7 ) الواقدي : أرقم

(11/107)


قال فنظر ثابت إلى خالد بن الوليد فقال خذ اللواء يا أبا سليمان فقال لا آخذه أنت أحق به أنت رجل لك سن وقد شهدت بدرا قال ثابت خذه أيها الرجل فوالله ما أخذته إلا لك فأخذه خالد فحمله ساعة وجعل المشركون يحملون فيثبت حتى تكركر المشركون وحمل بأصحابه ففض جمعا من جمعهم ثم دهمه منهم بشر كثير ( 1 ) فانحاش بالمسلمين فلبثوا راجعين قال ( 2 ) فحدثني ربيعة بن عثمان عن المقبري عن أبي هريرة قال شهدت مؤتة فلما رأينا المشركين رأينا مالا قبل لنا به من العدد والسلاح والكراع والديباج والحرير والذهب فبرق بصري فقال لي ثابت بن أقرم ( 3 ) يا أبا هريرة ما لك كأنك ترى جموعا كثيرة قلت نعم قال لم تشهدنا ببدر إنا لم ننصر بالكثرة أنبانا أبو سعد المطرز وأبو علي الحداد قالا أخبرنا أبو نعيم أحمد بن عبد الله حدثنا سليمان بن أحمد حدثنا محمد بن عمرو بن خالد الحراني حدثنا أبي نا ابن لهيعة عن أبي الأسود عن عروة في تسمية من شهد بدرا من الأنصار ثابت بن أقرم بن ثعلبة بن عدي بن العجلان حدثنا أبو الحسن علي بن المسلم لفظا وأبو القاسم بن عبدان قراءة قالا أنبأنا أبو القاسم بن ابي العلا أنبأنا أبو محمد بن أبي نصر أخبرنا أبو القاسم علي بن يعقوب بن أبي العقب أخبرنا أحمد بن إبراهيم حدثنا محمد بن عائذ أخبرني الوليد بن مسلم عن عبد الله بن لهيعة عن أبي الأسود عن عروة في تسمية من شهد بدرا من حلفاء بني عبيد ( 4 ) بن زيد بن مالك بن ثابت بن أقرم بن ثعلية بن علي بن العجلان أنبأنا أبو سعد المطرز وأبو علي الحداد قالا أخبرنا أبو نعيم الحافظ حدثنا فاروق بن عبد الكبير حدثنا زياد بن الخليل حدثنا إبراهيم بن المنذر حدثنا محمد بن فليح حدثنا موسى بن عقبة عن أبن شهاب قال وشهد بدرا من الأنصار من الأوس ثم من بني العجلان ثابت بن أقرم
_________
( 1 ) الزيادة عن الواقدي
( 2 ) مغازي الواقدي 2 / 760
( 3 ) الواقدي : ارقم
( 4 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك عن م

(11/108)


أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني حدثنا أبو بكر الخطيب اخبرنا محمد بن الحسين بن الفضل أخبرنا محمد بن عبد الله بن عتاب أنا القاسم ( 1 ) عبد الله ( 2 ) بن المغيرة حدثنا إسماعيل بن إبراهيم بن عقبة عن عمه موسى بن عقبة قال في تسمية من شهد بدر أ من بني العجلان ثابت بن أقرم أخبرنا أبو بكر الشاهد أنبأنا الحسن بن علي أخبرنا محمد بن العباس حدثنا عبد الوهاب بن أبي حية أخبرنا محمد بن شجاع أخبرنا محمد بن عمر قال في تسمية من شهد بدرا من حلفاء بني عبيد بن زيد بن مالك بن عمرو بن عوف ثابت بن أقرم قتل يوم طليحة أخبرنا أبو بكر الأنصاري أخبرنا محمد الجوهري اخبرنا أبو عمر بن حيوية أخبرنا أحمد بن معروف حدثنا الحسين بن الفهم أخبرنا محمد بن سعد قال في الطبقة الأولى من بني العجلان بن حارثة من بني قضاعة وهم حلفاء بني زيد بن مالك بن عوف بن عمرو بن عوف بن مالك بن الأوس ثابت بن أقرم بن ثعلبة بن عدي بن الجعد بن العجلان وليس له عقب وشهد بدرا واحدا والخندق والمشاهد كلها مع رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وخرج مع خالد بن الوليد إلى أهل الردة في خلافة أبي بكر وكذلك قال محمد بن إسحاق أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أخبرنا أبو بكر بن الطبري أخبرنا أبو الحسين بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب قال في تسمية من شهد بدرا ثابت بن أقرم بن ثعلبة بن عدي بن عجلان أخبرنا أبو بكر اللفتواني أخبرنا أبو عمر بن مندة أنبأنا الحسن بن محمد بن يوسف أخبرنا أحمد بن عمر بن محمد أنبأنا أبو بكر بن أبي الدنيا أخبرنا محمد بن سعد قال ثابت بن أقرم بن ثعلبة بن عدي بن الجد بن عجلان من بلي حليف لبني عمرو بن عوف قتل مع عكاشة يوم طليحة الأسدي ببزاخة ( 3 ) قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي الفتح بن المحاملي أخبرنا أبو الحسن
_________
( 1 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك عن م وفيها : أخبرنا أبو القاسم بن عبد الله بن المغيرة
( 2 ) بالاصل " عبيد الله "
( 3 ) بزاخة ماء لطئ بأرض نجد ( انظر معجم البلدان )

(11/109)


الدار قطني قال أما هني من بلي بن عمرو بن الحاف بن قضاعة منهم ثابت بن أقرم بن ثعلبة بن عدي بن العجلان شهد قتله طليحة أخبرنا أبو الفتح يوسف بن عبد الواحد أخبرنا شجاع بن علي أخبرنا أبو عبد الله بن مندة قال ثابت بن أقرم من بني ثعلبة بن عدي بن العجلان الأنصاري شهد بدرا قاله عروة بن الزبير قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي نصر بن ماكولا قال ( 1 ) أما هني بفتح الهاء وكسر النون فهو هني بن بكربن عمرو بن الحاف بن قضاعة منهم ثابت بن أقرم بن ثعلبة بن عدي بن العجلان شهد بدرا قتله طليحة أخبرنا أبو الحسن علي بن الحسين بن أشليها الفقيه ( 2 ) حدثنا أبو الحسن علي بن المسلم الفقيه أنبانا أبو القاسم بن أبي العلاء أنبانا أبو محمد بن ابي نصر أنبانا أبو القاسم بن أبي العقب أخبرنا أحمد بن إبراهيم القرشي حدثنا محمد بن عائذ أخبرنا الوليد بن مسلم عن عبد الله بن لهيعة عن أبي الأسود عن عروة قال ثم غزوة الغمرة ( 3 ) من نجد أميرهم ثابت بن أقرم بن ثعلبة بن عدي بن العجلان من بني عمرو بن عوف ومعه عكاشة بن محصن حليف بني أمية بن عبد شمس ولقيط بن أعصم حليف بني عمرو بن عوف ثم من بني معاوية بن مالك من بلي فأصيب فيها ثابت وذكر ابن عائذ هذه الغزوة قبل غزوة الحديبية في حياة النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أنبأنا أبو سعد المطرز وأبو علي الحداد قالا حدثنا أبو نعيم حدثنا سليمان بن أحمد حدثنا محمد بن عمرو بن خالد حدثنا أبي حدثنا ابن لهيعة عن أبي الأسود عن عروة أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) بعث سرية قبل الغمرة من نجد أميرهم ثابت بن أقرم فأصيب فيها ثابت بن أقرم أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني حدثنا أبو بكر الخطيب أخبرنا أبو الحسين بن الفضل أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن عتاب أخبرنا القاسم بن عبد الله بن
_________
( 1 ) الاكمال لابن ماكولا 7 / 319
( 2 ) ما بين معكوفتين بياض بالاصل وم والمثبت عن فهارس شيوخ ابن عساكر المطبوعة 7 / 417
( 3 ) عن الاصابة 1 / 190 وبالاصل " عروة القمر "
( 4 ) كذا وفي ابن سعد 2 / 61 الغمر وهو ماء لبني أسد على ليلتين من فيد

(11/110)


المغيرة حدثنا إسماعيل بن أبي أويس حدثنا إسماعيل بن إبراهيم عن عمه موسى في مغازي رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال ثم غزوة الغمرة ( 1 ) من نجد أميرهم ثابت بن أقرم أخو بني عمرو بن عوف ومعه عكاشة بن محصن حليف بني أمية ولقيط بن أعصر حليف بن عمرو بن عوف وهم من بلي فأصيب فيها ثابت بن أقرم وعكاشة بن محصن ولقيط بن أعصر وقال الكذاب طليحة الأسدي * عشية غادرت ابن أقرم ثاويا * وعكاشة التميمي عند مجال أقمت لهم صدر الحمالة إنها * معاودة قول الكماة نزال فيوما تراها في الجلال مصونة * ويوما تراها في ظلال عوالي فإن يك أنياب أخذن فإنكم * ولن تذهبوا فرعا بقتل حبال * كذا ذكر عروة وموسى بن عقبة وذكر غيرهما أن ثابتا استشهد ببزاخة في خلافة أبي بكر الصديق أخبرنا أبو بكر الأنصاري أنبأنا الحسن بن علي أنا محمد بن العباس أنبأنا أحمد بن معروف حدثنا الحسين بن الفهم حدثنا محمد بن سعد ( 2 ) أنبانا محمد بن عمر حدثني سعيد بن محمد بن أبي زيد عن عيسى بن عميلة الفزاري عن أبيه قال خرج خالد بن الوليد على الناس يعترضهم في الردة فكلما سمع أذانا للوقت يكف وإذا لم يسمع أذانا أغار فلما دنا خالد من طليحة وأصحابه بعث عكاشة بن محصن وثابت بن أقرم طليعة أمامه يأتيانه بالخبر وكانا فارسين عكاشة على فرس يقال له الرزام وثابت على فرس يقال له المحبر فلقيا طليحة وأخاه سلمة ابني خويلد طليعة لمن وراءهما من الناس فانفرد طليحة بعكاشة وسلمة بثابت فلم يلبث سلمة أن قتل ثابت بن أقرم وصرخ طليحة بسلمة أعني على الرجل فإنه قاتلي فكر سلمة على عكاشة فقتلاه جميعا ثم كرا راجعين إلى من وراءهما من الناس فأخبراهم فسر عيينة بن حصن وكان معه طليحة وكان قد خلفه على عسكره وقال هذا الظفر وأقبل خالد معه المسلمون فلم يرعهم إلا ثابت بن أقرم قتيلا تطؤه فثقل المطي فعظم ذلك على المسلمين ثم لم يسيروا إلا يسيرا حتى وطئوا عكاشة قتيلا القوم على المطي كما وصف واصفهم
_________
( 1 ) بالاصل " المقبرة " والمثبت عن الرواية السابقة وفي المطبوعة 10 / 506 المغرة
( 2 ) طبقات ابن سعد 3 / 92 في ترجمة عكاشة بن محصن

(11/111)


حتى تكادالمطي ترفع أخفافها أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أخبرنا الحسن ( 1 ) بن علي أخبرنا محمد بن العباس أخبرنا أحمد بن معروف حدثنا الحسين بن الفهم حدثنا محمد بن سعد ( 2 ) أخبرنا محمد بن عمر حدثني عبد الملك بن سليمان عن ضمرة بن سعيد عن أبي سلمة بن عبد الرحمن عن أبي واقد الليثي قالوا كنا ( 3 ) نحن المقدمة مائتي فارس وعلينا زيد بن الخطاب وكان ثابت بن أقرم وعكاشة بن محصن أمامنا فلما مررنا بهما سئ بنا وخالد والمسلمون وراءنا بعد فوقضنا عليهما حتى طلع خالد يسيرا ( 4 ) فأمرنا فحفرنا لهما ودفناهما بدمائهما وثيابهما ولقد وجدنا بعكاشة جراحات منكرة قال محمد بن عمر وهذا أثبت ما روي في قتل عكاشة بن محصن وثابت بن أقرم عندنا والله أعلم وكان قتلهما طليحة الأسدي ببزاخة سنة اثنتي عشرة ( 5 ) أخبرنا أبو غالب محمد بن الحسن أخبرنا محمد بن علي بن أحمد أخبرنا أحمد بن إسحاق أخبرنا أحمد بن عمران بن موسى حدثنا موسى بن زكريا حدثنا خليفة بن خياط ( 6 ) حدثنا علي بن محمد عن مسلمة عن داود عن عامر وأبي معشر عن يزيد بن رومان أن أبا بكر خرج إلى ذي القصة ( 7 ) وهم بالمسير بنفسه فقال له المسلمون إنك لا تصنع بالمسير بنفسك شيئا ولا ندر لمن تقصد فأمر رجلا تأمنه وتثق به وأرجع إلى المدينة فإنك تركتها تغلي بالنفاق فعقد لخالد بن الوليد على الناس وأمر على الأنصار خاصة ثابت بن قيس بن شماس وعليهم جميعا خالد بن الوليد وأمره أن يصمد لطليحة وأظهر أبو بكر مكيدة وقال لخالد إني موافيك بمكان كذا وكذا قال مسلمة عن داود عن عامر وعثمان بن عبد الرحمن عن الزهري أن خالدا سار
_________
( 1 ) بالاصل " الحسين " خطأ والصواب ما أثبت وهو أبو محمد الجوهري انظر ترجمته في سير أعلام النبلاء 18 / 68
( 2 ) طبقات ابن سعد 3 / 93
( 3 ) الزيادة عن ابن سعد
( 4 ) بالاصل " يسير " والمثبت عن ابن سعد
( 5 ) وقيل قتل ثابت سنة 11 ه انظر الاستيعاب 1 / 191 وأسد الغابة 1 / 265 وانظر الطبري 3 / 253
( 6 ) تاريخ خليفة ص 102
( 7 ) ذو القصة : موضع على بريد من المدينة تلقاء نجد ( معجم البلدان )

(11/112)


من ذي القصة في الفين وسبع مائة إلى الثلاثة آلاف يريد طليحة ووجه ( 1 ) عكاشة بن محصن وثابت بن أقرم وفي نسخة أخرى أقرم بن ثعلبة الأنصاري حليف منهم من بلي فانتهوا إلى قطن ( 2 ) فصادفوا بها حبالا متوجها إلى طليحة بثقله فقتلوا حبالا وأخذوا ما معه فخرج طليحة وسلمة ابنا خويلد فلقيا عكاشة وثابتا فقتلا عكاشة وثابتا وسار خالد إلى بزاخة فلقي طليحة ومعه عيينة بن حصن بن مالك الفزاري وقرة بن هبيرة القشيري واقتتلوا قتالا شديدا فهزم الله سبحانه طليحة وهرب إلى الشام وأسر عيينة وقرة بن هبيرة فبعث بهما خالد إلى أبي بكر فحقن دماءهما فتفرق الناس عن بزاخة فأتى ناس غمر مرزوق فسار إليهم خالد فقتل منهم ناسا كثيرا وانهزم الآخرون بعد قتال شديد وقيل إنه قتل يوم اليمامة وهذا ضعيف أخبرنا أبو محمد السلمي فيما قرأت عليه عن أبي محمد السهمي أخبرنا مكي بن محمد بن الغمر أخبرنا أبو سليمان بن زبر ( 3 ) قال وفي سنة اثنتي عشرة قتل باليمامة ثابت بن أقرم بن ثعلبة بن عدي وأبو عقيل بن عبد الله بن ثعلبة جميعا من أهل بدر أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أخبرنا أبو بكر محمد بن هبة الله أخبرنا محمد بن الحسين أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب قال ثم كانت غزوة اليمامة في شهر ربيع الأول سنة اثنتي عشرة 1020 ثابت بن ثوبان روى عن أبي هريرة مرسلا وعن أبيه ثوبان ومكحول وسعيد بن المسيب ومحمد بن سيرين وأبي فاطمة صاحب لابن عمر وأبي كبشة الأنماري والزهري وخالد بن معدان وأبي هارون العبدي وعبد الله الزاهد روى عنه ابنه عبد الرحمن والأوزاعي وإبراهيم بن جدار العذري وعثمان بن حصن بن عيينة بن علاق ومحمد بن عبد الله بن المهاجر الشعيبي ويحيى بن حمزة الحضرمي ويزيد بن يوسف الصنعاني
_________
( 1 ) بالاصل : " ووجد " والمثبت عن تاريخ خليفة
( 2 ) قطن : ماء في أرض بني أسد من ناحية فيد ( معجم البلدان )
( 3 ) بالاصل " زيد " والمثبت عن ترجمته في سير أعلام النبلاء 16 / 440

(11/113)


أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني حدثنا عبد العزيز الكتاني أخبرنا تمام بن محمد وأبو محمد بن أبي نصر وعقيل بن عبيد الله بن عبدان ح وأخبرنا أبو محمد هبة الله بن الأكفاني وعبد الكريم بن حمزة قالا أخبرنا أبو الحسن بن أبي الحديد أخبرنا أبو محمد بن أبي نصر قالوا أنا أبو بكر أحمد بن القاسم أنا أبو زرعة حدثنا يحيى بن عمرو به عمارة قال سمعت ابن ثوبان يحدث عن أبيه عن مكحول يرده إلى جبير بن نفير عن مالك بن يخامر عن معاذ بن جبل قال إن آخر كلام فارقت عليه رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أن قال لي أن تموت ولسانك رطب من ذكر الله عز و جل [ 2722 ] ح أخبرنا أبو بكر وجيه بن طاهر أخبرنا أحمد بن الحسين بن محمد أخبرنا الحسن بن أحمد بن محمد المخلدي أخبرنا أبو بكر الإسفرايني وهو عبد الله بن محمد بن مسلم حدثنا صالح بن شعيب حدثنا محمد بن أسد حدثنا رواد بن الجراح من كتابه أخبرنا الأوزاعي عن ثابت بن ثوبان عن أبي هريرة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) لا يمنعن جار جاره أن يضع خشبة في حائطه [ 2723 ] أخبرنا عاليا أبو غالب بن البنا أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو سعيد الحسن بن جعفر بن محمد بن الوضاح السمسار حدثنا أبو شعيب عبد الله بن الحسن بن أحمد بن أبي شعيب الحراني حدثنا يحيى بن عبد الله البابلتي ( 1 ) حدثنا الأوزاعي حدثني ثابت بن ثوبان قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) لا يمنعن جار جاره موضع خشبة في داره قال فقال أبو هريرة أقسمت لأضعنها بين أكتافكم مالي أراكم عنها معرضين [ 2724 ] ح ومن عالي حديثه ما أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أخبرنا أبو طالب بن غيلان أنا أبو بكر الشافعي حدثنا أبو الوليد بن برد وهو محمد بن أحمد بن الوليد حدثنا الهيثم بن جميل حدثنا ابن ثوبان عن أبيه عن مكحول عن عبد الرحمن بن جبير عن ابن عمر عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال إن الله تعالى ليغفر للعبد ما لم يغرغر [ 2725 ] ح كذا جاء في هذه الراوية وإنما يرويه مكحول عن جبير بن نفير عن ابن عمر عن
_________
( 1 ) مهملة بالاصل والمثبت والضبط عن الانساب وهذه النسبة إلى بابلت قال السمعاني : وظني أنها موضع بالجزيرة انظر ترجمته في سير الاعلام 10 / 318

(11/114)


عبد الرحمن كذلك رواه عنه علي بن الجعد وعلي بن عياش وعاصم بن علي عن ابن ثوبان فأما حديث علي بن الجعد أخبرناه أبو عبد الله الفراوي وأبو المظفر القشيري قالا أنا أبو سعد الجنزرودي أخبرنا أبو عمرو ( 1 ) بن حمدان ح وأخبرنا أبو عبد الله قال أخبرنا إبراهيم بن منصور أخبرنا أبو بكر بن المقرئ قالا أخبرنا أبو يعلى الموصلي ح وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي وأبو منصور علي بن علي بن عبيد الله الأمين وأبو الفضل أحمد بن الحسن بن هبة الله المقرئ قالوا أخبرنا محمد الصريفيني أخبرنا عبيد الله بن محمد البزاز حدثنا عبد الله بن محمد البغوي قالا حدثنا علي بن الجعد أخبرنا وفي الحديث ابن حمدان حدثنا ابن ثوبان عن ابيه عن مكحول عن جبير بن نفير عن عبد الله بن عمر عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال إن الله يقبل توبة العبد ما لم يغرغر [ 2726 ] وأما حديث ابن عياش وعاصم فأخبرناه أبو علي الحاد في كتابه ثم حدثني أبو مسعود الأصبهاني عنه أخبرنا أبو نعيم الحافظ حدثنا سليمان بن أحمد حدثنا أو زرعة الدمشقي وأحمد بن محمد بن يحيى بن حمزة قالا حدثنا علي بن عياش الحمصي ح قال وحدثنا عمر بن حفص السدوسي حدثنا عاصم بن علي قالوا حدثنا عبد الرحمن بن ثابت بن ثوبان عن أبيه عن مكحول عن جبير بن نفير عن ابن عمر عن
النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال إن الله تعالى يقبل توبة العبد ما لم يغرغر [ 2727 ] ح أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أخبرنا أبو بكر بن الطبري أنبأنا أبو الحسين بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا هشام بن عمار حدثنا محمد بن شعيب حدثنا إبراهيم بن الحراب حدثني ثابت بن ثوبان قال قدمت المدينة قأتيت سعيد بن المسيب وقد سألوه حتى أغضبوه فسألته فأجابني قال هكذفلتكن المسائل صوابه إبراهيم بن جدار أخبرنا أبو البركات الأنماطي أخبرنا أبو الفضل بن خيرون أخبرنا أبو العلاء
_________
( 1 ) بالاصل " عمر " والصواب ما أثبت عن الانساب " الحيري "

(11/115)


الواسطي أنبأ أبو بكر البابسيري حدثنا الأحوص بن المفضل حدثنا أبي عن يحيى بن معين قال وابن ثوبان أصله خراساني ( 1 ) نزل الشام أخبرنا أبو البركات الأنماطي أخبرنا أحمد بن الحسن بن أحمد أخبرنا يوسف بن رباح بن علي أخبرنا أحمد بن محمد بن إسماعيل حدثنا محمد بن أحمد بن حماد حدثنا معاوية بن صالح قال قال يحيى بن معين ثابت وروى عن مكحول ثقة لا بأس به ( 2 ) أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أخبرنا إسماعيل بن مسعدة أخبرنا أبو عمرو عبد الرحمن بن محمد الفارسي أخبرنا أبو أحمد بن عدي حدثنا محمد بن علي حدثنا عثمان بن سعيد قال سألت يحيى بن معين عن عبد الرحمن بن ثابت بن ثوبان فقال عبد الرحمن ضعيف وأبوه ثقة في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الخلال أخبرنا أبو القاسم بن مندة أخبرنا الحسين بن مسلمة أخبرنا علي بن محمد ح قال وأخبرنا أحمد بن عبد الله إجازة قالا أخبرنا أبو محمد بن أبي حاتم ( 3 ) أخبرنا عبد الله بن أحمد ( 4 ) ابن حنبل فيما كتب إلي قال سألت أبي عن ثابت بن ثوبان فقال هذا شامي وليس به بأس قرأت على أبي محمد السلمي عن أبى محمد التميمي أخبرنا تمام بن محمد أخبرني أبي حدثنا محمد بن جعفر بن محمد بن ملاس حدثنا الحسن بن محمد بن بكاربن بلال قال قال أبو مسهر كان أعلى أصحاب مكحول سليمان بن موسى ومعه يزيد بن يزيد بن جابر ثم العلاء بن الحارث وثابت بن ثوبان وإليه أوصى مكحول أخبرنا أبو البركات الأنماطي وأبو عبد الله البلخي قالا أخبرنا أبو الحسين بن الطيوري وثابت بن بندار قالا أخبرنا أبو عبد الله الحسين بن جعفر وأبو نصر محمد بن
_________
( 1 ) بالاصل " خراسان "
( 2 ) تهذيب التهذيب 1 / 328
( 3 ) الجرح والتعديل 1 / 1 / 449
( 3 ) الجرح والتعديل 1 / 1 / 449
( 4 ) الزيادة عن الجرح والتعديل
( 5 ) بالاصل " ابن " والصواب ما أثبت عن تهذيب التهذيب 1 / 328 واسمه عبد الاعلى بن مسهر بن عبد الاعلى بن مسهر أبو مسهر ترجمته في سير الاعلام 10 / 228

(11/116)


الحسن بن محمد قالا أخبرنا الوليد بن بكر أخبرنا علي بن أحمد بن زكريا أخبرنا صالح بن أحمد بن صالح حدثني أبي أحمد ( 1 ) قال ثابت بن ثوبان دمشقي لا بأس به أخبرنا أبو غالب بن البنا أنا أبو الحسين بن الأبنوسي أخبرنا أبو القاسم بن عتاب أخبرنا أحمد بن عمير إجازة وأخبرنا أبو القاسم نصر بن أحمد أخبرنا أبو عبد الله بن أبي الحديد أخبرنا علي بن الحسن أخبرنا عبد الوهاب الكلابي أخبرنا أحمد بن عمير قراءة قال سمعت أبا الحسن بن سميع يقول في الطبقة الخامسة ثابت بن ثوبان العنسي أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني حدثنا عبد العزيز الكتاني أخبرنا عبد العزيز الكتاني أخبرنا أبو محمد بن أبي نصر أخبرنا أبو الميمون بن راشد حدثنا أبو زرعة قال ( 2 ) قلت لعبد الرحمن بن إبراهيم وسألته عن ثابت بن ثوبان والعلاء بن الحارث أيهما أثبت فقال العلاء أفقه حديثا وثابت بن ثوبان قليل الحديث قلت له إن أبا مسهر قال أنبل أصحاب مكحول ثابت بن ثوبان والعلاء بن الحارث وأعدت عليه تقدم سن ثابت بن ثوبان ولقيه سعيد بن المسيب فلم يدفعه عن ثقة وقدم العلاء بن الحارث عليه لفقهه أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي ثم حدثنا أبو الفضل بن ناصر أنبأنا أحمد بن الحسن والمبارك بن عبد الجبار ومحمد بن علي واللفظ له قالوا أخبرنا عبد الوهاب بن محمد بن موسى زاد أحمد ومحمد بن الحسن بن أحمد قالا أخبرنا أبو بكر أحمد بن عبدان أخبرنا أبو الحسن محمد بن سهل أخبرنا أبو عبد الله البخاري قال ( 3 ) ثابت بن ثوبان ويقال العبسي ( 4 ) سمع مكحولا روى عنه الأوزاعي ويحيى بن حمزة الشامي ذكر أبو عبد الله محمد بن إبراهيم الكناني الأصبهاني قال قال أبو حاتم الرازي عبد الرحمن بن ثابت بن ثوبان أبوه من كبار أصحاب مكحول ممن يسند عنه وابنه راوية عن أبيه وقد روى عن ابيه الأوزاعي كان الأب ثقة
_________
( 1 ) تاريخ الثقات للعجلي ص 89
( 2 ) تاريخ أبي زرعة الدمشقي 1 / 393
( 3 ) التاريخ الكبير 1 / 1 / 159
( 4 ) في البخاري : ويقال : العنسي أو العبسي

(11/117)


1021 - ثابت بن جعفر بن أحمد أبو طاهر النهاوندي وندى المقرئ سمع أبا علي الأهوازي المقرئ وحدث بصور سمع منه غيث بن علي أنبأنا أبو الفرج غيث بن علي ونقله من خطه أنا ثابت بن جعفر بن أحمد أبو طاهر النهاوندي ندي المقرئ أنا أبو علي الحسن بن علي بن إبراهيم الأهوازي بحلب أنا أبو القاسم نصر بن أحمد بالموصل حدثنا أبو يعلى أحمد بن علي الموصلي حدثنا عبيد الله بن عمرو القواريري حدثني عبد الرحمن بن واقد الليثي حدثنا سعيد بن عطية عن شهر بن حوشب عن أبي هريرة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من سره أن يستجيب الله له عند الشدائد والكرب فليكثر الدعاء في الرخاء [ 2728 ] ح أخبرناه عاليا أبو عبد الله الفراوي وأبو المظفر القشيري قالا أخبرنا أبو سعد الجنزرودي ( 1 ) أخبرنا أبو عمرو بن حمدان أخبرنا أبو يعلى حدثني عبيد الله القواريري حدثنا عبد الرحمن بن واقد الليثي فذكر بإسناده مثله وقال من سره أن يستجيب الله له قرأت بخط أبي الفرج غيث بن علي عن ثابت بن جعفر بن أحمد أبو طاهر النهاوندي المقرئ شيخ قدم علينا في سمنة سبع وستين وأربعمائة فحدثنا عن أبي علي الأهوازي بجزء لطيف 1022 ثابت بن الحسين بن محمد بن عيسى بن حبيب بن مروان أبو نصر البغدادي ( 3 ) قدم دمشق وحدث بها عن عيسى بن علي الوزير روى عنه الكتاني ونجا بن أحمد ح أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني حدثنا عبد العزيز الكتاني أخبرنا أبو نصر
_________
( 1 ) بالاصل " الخنزرودي " والصواب ما أثبت قياسا إلى سند مماثل
( 2 ) ترجمته في تاريخ بغداد 7 / 144

(11/118)


ثابت بن الحسين بن محمد بن عيسى بن حبيب بن مروان البغدادي قدم علينا قراءة عليه في الجامع بدمشق حدثنا عيسى بن علي بن عيسى أبو القاسم حدثنا أبو القاسم عبد الله بن محمد بن عبد العزيز البغوي حدثنا محمد بن خلاد الباهلي حدثني يحيى بن سليم عن اسماعيل بن امية عن سعيد المقبري عن أبي هريرة أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال إذا أوى أحدكم إلى فراشه فليقل سبحانك اللهم بك وضعت جنبي ( 1 ) وبك أرفعه فإن أمسكت نفسي فاغفر لها وإن أرسلتها فاحفظها بما تحفظ به عبادك الصالحين قال الكتاني لم يكن مع هذا الشيخ غير هذا الحديث [ 2729 ] ح أخبرنا عاليا أبو القاسم بن السمرقندي وأبو غالب محمد بن أحمد بن الحسين بن علي بن قريش ببغداد قالا أخبرنا أبو الحسين بن النقو حدثنا عيسى بن علي بن عيسى فذكر مثله أخبرنا أبو الحسن بن قبيس وأبو منصور بن خيرون قالا قال لنا أبو بكر الخطيب ( 2 ) ثابت بن الحسين بن محمد بن عيسى بن حبيب بن مروان أبو نصر البغدادي حدث بدمشق بعد سنة ثلاثين وأربعمائة حديثا واحدا حدثنا عيسى بن علي بن عيسى فذكره ثم قال ذكر لي عبد العزيز الكتاني أنه سمع منه هذا الحديث قال ولم يكن معه من الحديث غيره كان على ظهر جزء له وذكر أنه سمع الكثير من عيسى بن علي ومن أبي طاهر المخلص ومن بعدهما وكان عارفا بالفرائض وقسمة المواريث 1023 ثابت بن خويلد البجلي ( 3 ) أحد الفرسان المشهورين الذين شهدوا وقعة مرج راهط يومئذ ذكر ذكره أبو حسان الحسن بن عثمان الزيادي 1024 ثابت بن سرج أبو سلمة الدوسي من أهل دمشق رأى واثلة بن الأسقع وبلال بن أبي الدرداء
_________
( 1 ) في تاريخ بغداد : سبحانك اللهم وبحمدك اللهم بك وضعت جنبي
( 2 ) تاريخ بغداد 7 / 144 - 145
( 3 ) سقطت ترجمته في مختصر ابن منظور

(11/119)


روى عن سالم بن عبد الله المحاربي ويقال ابن عبد الله بن عمر وروى عنه الوليد بن مسلم ومحمد بن شعيب بن شابور ( 1 ) أخبرنا أبو عبد الله محمد بن أحمد بن إبراهيم الرازي في كتابه ثم حدثنا أبو محمد بن عبد الرحمن بن أبي الحسن بن إبراهيم أخبرنا سهل بن بشر قالا أخبرنا أبو الحسن محمد بن الحسين بن محمد بن الطفال أخبرنا القاضي أبو الطاهر محمد بن أحمد بن عبد الله الذهلي حدثنا الفضل بن الحباب بن محمد حدثنا الرياشي يعني العباس بن الفرج حدثنا سهل بن صالح أبو معيوف حدثنا الوليد بن مسلم عن أبي سلمة الدوسي عن سالم بن عبد الله بن عمر عن أبيه قال كان من دعاء رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) اللهم ارزقني عينين هطالتين تشفيان القلب تذرف الدموع من خشيتك قبل أن يكون الدمع دما والأضراس جمرا ( 2 ) [ 2730 ] ح كذلك رواه سهل بن صالح الأنطاكي عن الوليد ورواه داود بن رشيد والحسين بن الحسن المروزي ومحمد ( 3 ) بن حسان الأزرق ومقاتل بن عتاب البخاري عن الوليد مرسلا فأما حديث داود والحسين فأخبرناه أبو القاسم بن السمرقندي أخبرنا أبو الحسين بن النقور أخبرنا أبو حفص عمر بن إبراهيم بن أحمد الكتاني حدثنا عبد الله بن محمد البغوي حدثنا داود ( 4 ) بن رشيد حدثنا الوليد عن أبي سلمة الدوسي ح وأخبرناه أبو غالب بن البنا أخبرنا الحسن بن علي الجوهري أخبرنا أبو عمر بن حيوية وأبو بكر محمد بن إسماعيل قالا حدثنا يحيى بن محمد بن صاعد حدثنا الحسين بن الحسن أخبرنا الوليد بن مسلم أنا أبو سلمة سالم الدوسي عن سالم بن عبد الله قال كان من دعاء رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) اللهم ارزقني عينين هطالتين تبكيان بذرف
_________
( 1 ) بالاصل " سابور " بالسين المهملة والصواب ما أثبت بالشين المعجمة انظر ترجمته في سير أعلام النبلاء 9 / 376
( 2 ) بالاصل : " دما " وعلى هامشه : " لعله جمرا " وهو ما أثبتناه وهو يوافق عبارة مختصر ابن منظور 5 / 334
( 3 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل والزيادة لازمة عن الرواية الاتية لحديثه
( 4 ) بالاصل " أبو داود " والصواب ما أثبت انظر ترجمته في سير الاعلام 11 / 133

(11/120)


الدموع وتشفياني وفي حديث داود تشفياني من خشيتك قبل أن تكون الدموع دما والأضراس جمرا [ 2731 ] ح وأما حديث محمد بن حسان فأخبرناه أبو غالب بن البنا وأبو الحسين بن الفراء قالا أخبرنا أبو يعلى بن الفراء أخبرنا أبو القاسم عبيد الله بن أحمد بن علي المقرئ حدثنا أبو علي إسماعيل بن العباس الوراق حدثنا محمد بن حسان الأزرق حدثنا الوليد بن مسلم حدثنا ثابت أبو سلمة عن سالم بن عبد الله بن عمر قال كان من دعاء رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) اللهم ارزقني عينين هطالتين تشفياني بذرف الدموع وتشفياني من خشيتك قبل أن تصير الدموع دما والأضراس جمرا [ 2732 ] ح وأما حديث مقاتل فأخبرناه أبو القاسم الواسطي أخبرنا أبو بكر الخطيب أخبرنا هناد النسفي أخبرنا محمد بن أحمد بن محمد بن سليمان حدثنا أبو محمد سهل بن عثمان بن سعيد السلمي حدثنا أبو حامد أحمد بن سليمان بن فرسام حدثنا أبي حدثنا مقاتل بن عتاب البخاري حدثنا الوليد بن مسلم الدمشقي عن أبي سلمة ثابت بن أبي ( 1 ) سرج الدوسي عن سالم بن عبد الله بن عمر قال كان من دعاء رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فذكر مثله إلا انه قال وتسيلان من خشيتك أنبأنا أبو محمد الأكفاني أنبانا عبد العزيز الكتاني لفظا نا أبو نصر بن الجبان إجازة أنا أحمد بن القاسم الميانجي ( 2 ) نا أحمد بن طاهر بن النجم حدثني سعيد بن عمرو البرذعي قال قلت يعني لأبي زرعة ثابت بن سرج الدوسي قال مجهول لا أعرفه إلا في حديث روى عنه الوليد بن مسلم عن سالم ولا أحسبه سالم بن عبد الله بن عمر هو عندي سالم بن عبد الله المحاربي أشبه وإن كان مرسلا أخبرنا أبو محمد بن جعفر حدثنا أبو زرعة قال في الطبقة الأصاغر من أصحاب واثلة وغيره أبو سلمة الدوسي ثابت بن سرج يحدث عنه الوليد وابن شعيب أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي ثم حدثنا أبو الفضل بن ناصر أخبرنا أحمد بن الحسن والمبارك بن عبد الجبار وأبو الغنائم واللفظ له قالوا أخبرنا أبو أحمد
_________
( 1 ) كذا بالاصل " بن أبي سرج "
( 2 ) ضبطت عن الانساب وهذه النسبة إلى ميانج موضع بدمشق

(11/121)


الغندجاني زاد أحمد ومحمد بن الحسن قالا أخبرنا أحمد بن عبدان أخبرنا محمد بن سهل أخبرنا محمد بن إسماعيل قال ( 1 ) ثابت أبو سلمة الدوسي عن سالم المحاربي قال لي سليمان عن الوليد بن مسلم سمع ثابتا راوية ( 2 ) واثله وبلال بن أبي الدرداء أميرا عليها يعني دمشق وقال أبو قدامة حدثنا الوليد عن ثابت بن سر أبي سلمة أخبرنا أبو بكر الشقاني أخبرنا أبو بكر المغربي أخبرنا أبو سعيد بن حمدون أنا مكي بن عبدان قال سمعت مسلم بن الحجاج يقول أبو سلمة ثابت بن سرج عن سالم بن عبد الله المحاربي روى عن الوليد بن مسلم قرأت على أبا الفضل بن ناصر عن أبي الفضل بن الحكاك أنا أبو نصر الوائلي أخبرنا الخصيب بن عبد الله أخبرنا أبو موسى بن أبي عبد الرحمن اخبرني أبي قال أبو سلمة ثابت بن سرج قرأنا على أبي عبد الله بن البنا عن أبي تمام علي بن محمد عن أبي عمر بن حيوية قال وأبو سلمة الدوسي اسمه ثابت بن سرج حدثنا بذلك أبي عن الوليد بن مسلم أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أخبرنا أبو منصور محمد بن محمد بن عبد العزيز العكبري ح وأخبرنا أبو الفتح ناصر بن عبد العزيز بن محمد أخبرنا أبو القاسم بن أبي العلاء قالا أخبرنا أبو الحسن عبد الواحد بن أحمد بن الحسن العكبري أخبرنا أبو بكر محمد بن سبرة التميمي المعروف بابن الجعابي قال أبو سلمة ثابت بن سرج من أهل دمشق حدث عن سالم بن عبد الله حدث عنه الوليد بن مسلم أخبرنا على أبي غالب بن البنا عن أبي الفتح بن المحاملي أخبرنا أبو الحسن الدارقطني قال ثابت بن سرج أبو سلمة الدوسي ثم ذكر له الحديث عن سالم قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي نصر بن ماكولا قال وأما سرج بالجيم
_________
( 1 ) التاريخ الكبير 1 / 2 / 165
( 2 ) بالاصل : " راوي " والمثبت عن البخاري
( 3 ) الاكمال لابن ماكولا 4 / 288

(11/122)


ثابت بن سرج أبو سلمة الدوسي مشهور بكنيته روى عن سالم بن عبد الله روى عنه الوليد بن مسلم قرأت بخط أبي محمد بن الأكفاني فيما نقله من خط بعض أصحاب الحديث ثابت بن سرج الدوسي يكنى أبا سلمة دمشقي 1025 ثابت بن سعد أبو عمر ( 1 ) الطائي الحمصي حدث عن معاوية بن أبي سفيان وجبير بن نفير روى عنه أبو خالد محمد بن عمر الطائي المحري ( 2 ) وشهد صفين مع معاوية ووفد على عبد الملك بن مروان أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم الحسيني أخبرنا أبو الحسن محمد بن إبراهيم بن محمد بن عبد الله بن أحمد بن سليمان بن أيوب بن حذلم الأسدي أخبرنا عبد الرحمن بن عثمان بن أبي نصر أنا أحمد بن سليمان بن أيوب بن حذلم حدثنا يزيد بن عبد الصمد حدثنا سليمان بن عبد الرحمن حدثنا محمد بن عمر الطائي قال ثابت بن سعد الطائي يحدث عن جبير بن نفير الحضرمي عن أبي بكر الصديق قال قام في المدينة إلى جانب منبر رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أو عليه فذكر رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فبكى ثم قال قام رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) في مقامي هذا عام الأول فقال أيها الناس سلوا الله العافية ثلاث مرات فإنه لم يؤت أحد مثل العافية بعد اليقين [ 2733 ] ح أخبرناه أبو غالب أحمد وأبو عبد الله يحيى ابنا البنا قالا أخبرنا أبو عبد عبد الكريم بن علي بن السني القصري ح وأخبرناه أبو الحسن محمد بن هبة الله بن إبراهيم بن القطان الوكيل أخبرنا أبو نصر الزينبي قالا أخبرنا محمد بن عمر بن علي بن خلف بن زنبور الوراق حدثنا يحي بن محمد بن صاعد حدثنا أحمد بن الفرج أبو عتبة الحمصي وعثمان بن معبد بن نوح المقرئ قالا نا يحيى بن صالح الوحاظي ( 3 ) نا محمد بن عمر المحري ( 4 ) ح
_________
( 1 ) كذا بالاصل وفي تهذيب التهذيب 1 / 328 ومختصر ابن منظور 5 / 334 أبو عمرو
( 2 ) بالاصل " المحدثي " والمثبت والضبط عن تبصير المنتبه 4 / 1348 والتاريخ الكبير 1 / 2 / 163
( 3 ) رسمها بالاصل " الحواطي " ولعل الصواب ما أثبت عن الانساب
( 4 ) بالاصل " المجدي " وقد تقدم قريبا

(11/123)


قال وحدثنا محمد بن عوف حدثنا خطاب بن عثمان الفوزي عن محمد بن عمر أبي خالد المحري الحمصي قال سمعت ثابت بن سعد الطائي يحدث عن جبير بن نفير عن أبى بكر الصديق أنه قام في الناس على منبر رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وقال عثمان بن معبد في حديثه إلى جنب منبر رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فذكر رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ثم بكى فقال يا أيها الناس إن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قام فينا مقامي فيكم هذا من عام أول فقال يا أيها الناس سلو الله العافية فإنه لم يعط أحد مثل العافية بعد اليقين وقال عمر بعد يقين [ 2734 ] ح أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني حدثنا أبو محمد الكتاني أنا أبو محمد بن أبي نصر أنا أبو الميمون بن راشد نا أبو زرعة ( 1 ) حدثني الفوزي ( 2 ) يعني الخطاب عثمان قال سأل عبد الملك بن مروان ثابت بن سعد أي يوم رأيت أشد قال رأيتنا يوم صفين والأسنة في صدور هؤلاء وهؤلاء حتى لو اشأ أن يمشى عليها لمشي لعله لو أن إنسانا أراد قال ونا أبو زرعة ( 1 ) حدثنا الخطاب بن عثمان الفوزي نا محمد بن عمر ( 4 ) الطائي قال ذكروا خبر ثابت بن سعد الطائي فقال كان في صفين رجل له أولاد كثير قال أبو زرعة وثابت بن سعد من شيوخ أهل الشام يحدث عن معاوية بن أبي سفيان وغيره من الكبراء أخبرني بذلك سليمان بن عبد الرحمن عن محمد بن عمر الطائي قال أبو زرعة ومحمد بن عمر الطائي من صالح شيوخنا روى عنه المشيخة وهو عندهم في عداد ثقاتهم حدثنا يحي بن صالح وسليمان بن عبد الرحمن والفوزي ويحدث عنه من الأكابر بقية بن الوليد أخبرنا أبو محمد حدثنا عبد العزيز أخبرنا تمام بن محمد أخبرنا جعفر بن محمد بن جعفر حدثنا أبو زرعة قال في تسمية أهل حمص ودمشق والأردن ثابت بن سعد الطائي
_________
( 1 ) تاريخ أبي زرعة الدمشقي 1 / 604 - 605
( 2 ) الفوزي نسبة إلى فوز وهي قرية من قرى حمص
( 3 ) انظر ترجمته في تهذيب التهذيب 9 / 369
( 4 ) في تاريخ أبي زرعة : كبر

(11/124)


اخبرنا أبو غالب بن البنا أخبرنا أبو الحسين بن الآبنوسي أنا أبو القاسم بن عتاب أنا أحمد بن عمير إجازة ح وأخبرنا أبو القاسم بن السوسي أخبرنا أبو عبد الله بن أبي الحديد أخبرنا علي بن الحسن الربعي أخبرنا عبد الوهاب الكلابي أخبرنا أحمد بن عمير قراءة قال سمعت أبا الحسن بن سميع يقول في الطبقة الرابعة ثابت بن سعد الطائي حمصي أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي ثم حدثنا أبو الفضل بن ناصر أنبأنا أحمد بن الحسين والمبارك بن عبد الجبار ومحمد بن علي واللفظ له قالوا أنا أبو أحمد الغندجاني زاد أحمد وأبو الحسين الأصبهاني قالا أنا أحمد بن عبدان أنا محمد بن سهل أنا محمد بن إسماعيل البخاري قال ( 1 ) ثابت بن سعد الطائي عن معاوية بن أبي سفيان وجبير روى عنه المحري يعد في الشاميين في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الحسين بن عبد الملك أخبرنا أبو القاسم عبد الرحمن بن محمد أنا الحسين بن سلمة أنا علي بن محمد ح قال وأخبرنا حمد بن عبد الله إجازة قالا أنا أبو محمد بن أبي حاتم قال ( 2 ) ثابت بن سعد الطائي روى عن معاوية وجبير بن نفير روى عنه أبو خالد محمد بن عمر الطائي المحري سمعت أبي يقول ذلك أنبأنا أبو طالب الحسين بن محمد أنا أبو القاسم علي بن المحسن التنوخي أنا أبو الحسين بن المظفر أنا أبو بكر بن أحمد بن حفص نا أحمد بن محمد بن عيسى البغدادي قال أبو عمرو وثابت بن سعد الطائي 1026 ثابت بن سليمان بن سعد الخشني مولاهم كاتب يزيد بن الوليد الناقص وكان أبوه كاتبا لعبد الملك وفي داره اختفى يزيد بن الوليد ليلة غلب على دمشق وولاه كتبة الرسائل ذكره أبو الحسين الرازي في تسمية كتاب أمراء دمشق وذكر أن من داره خرج يزيد بن الوليد ليلة بويع له بدمشق وكان مولى لخشين
_________
( 1 ) التاريخ الكبير 1 / 2 / 163
( 2 ) الجرح والتعديل 1 / 1 / 452

(11/125)


1027 - ثابت بن عبد الله بن الزبير بن العوام ابن خويلد بن أسد بن عبد العزى بن قصي أبو مصعب ويقال أبو حكمة الأسدي حدث عن سعد بن أبي وقاص وقيس بن مخرمة وروى عن إسحاق والد عباد بن إسحاق ونافع مولى عبد الله بن عمر وفد على سليمان بن عبد الملك أدركه أجله في رجوعه أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أخبرنا أبو بكر البيهقي أخبرنا أبو الحسن محمد بن الحسين بن داود العلوي أنا أبو حامد احمد بن محمد البلالي نا احمد بن حفص حدثني أبي حدثني إبراهيم بن طهمان عن عباد بن إسحاق عن أبيه عن ثابت بن عبد الله بن الزبير عن سعد بن أبي وقاص قال لقد رأيتني مع رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) في ماء من السماء وإني لأدلك ظهره وأغسله أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي ثم حدثنا أبو الفضل بن ناصر أخبرنا أحمد بن الحسن والمبارك بن عبد الجبار ومحمد بن علي واللفظ له قالوا أخبرنا أبو أحمد زاد أحمد ومحمد بن الحسن قالا أخبرنا أحمد ( 1 ) بن عبدان أنا محمد بن سهل أنا محمد بن إسماعيل قال ( 2 ) ثابت بن عبد الله بن الزبير بن العوام القرشي الأسدي وقال إبراهيم بن طهمان عن عباد بن إسحاق عن أبيه عن ثابت بن عبد الله بن الزبير عن سعد بن أبي وقاص رأيتني مع رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) في ماء من السماء وإني لأدلك ظهره وأغسله أخبرنا أبو الحسين بن الفراء وأبو غالب وأبو عبد الله ابنا البنا قالوا أنا أبو جعفر بن المسلمة أنا أبو طاهر المخلص أخبرنا أحمد بن سليمان الطوسي حدثنا الزبير بن بكار قال ومن ولد عبد الله بن الزبير خبيب وحمزة وعباد وثابت والزبير لا عقب له ورقية بنو عبد الله بن الزبير أمهم تماضر بنت منظور بن زبان بن سيار بن عمرو بن جابر بن عقيل بن هلال بن سمي بن مازن بن فزارة وأمها مليكة بنت
_________
( 1 ) الزيادة لازمة قياسا إلى سند مماثل
( 2 ) التاريخ الكبير 1 / 2 / 165

(11/126)


خارجة بن سنان بن أبي حارثة بن مرة بن نشبة بن عطاء بن مرة وأمها تماضر بنت قيس بن زهير بن جذيمة بن رواحة بن ربيعة بن مازن بن الحارث بن قطيعة بن عبس بن بغيض بن ريث بن غطفان وأمها هي ابنة كعب بن قرة بن خنيس بن عبد الله بن ذبيان بن الحارث بن سعد هزيم أخبرنا أبو البركات الأنماطي وأبو العز الكيلي قالا أخبرنا أبو طاهر الباقلاني زاد الأنماطي وأبو الفضل بن خيرون قالا أخبرنا محمد بن الحسن بن أحمد أخبرنا محمد بن أحمد بن إسحاق أنا أبو حفص الأهوازي حدثنا خليفة بن خياط قال في الطبقة الثالثة من أهل المدينة حمزة وخبيب وثابت بنو عبد الله بن الزبير بن العوام أمهم من بني الديل بن بكر ويقال أمهم بنت منظور بن زبان بن سيار الفزاري ثابت يكنى أبا حكمة قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي محمد الجوهري أنا أبو عمر بن حيوية أنا سليمان بن إسحاق الجلاب أنا الحارث بن أبي أسامة حدثنا محمد بن سعد قال ثابت بن عبد الله بن الزبير بن العوام بن خويلد وأمه ابنة منظور بن زبان الفزاري أخبرنا أبو غالب وأبو عبد الله ابنا ( 1 ) البنا قالا أخبرنا أبو جعفر بن المسلمة أنا أبو طاهر المخلص أنا أحمد بن سليمان الطوسي حدثنا الزبير بن بكار قال وأما ثابت بن عبد اله بن الزبير فكان لسان آل الزبير جلدا وفصاحة وبيانا قال وحدثني عمي مصعب بن عبد الله قال لم يزل بنو عبد الله بن الزبير خبيب وحمزة وعباد وثابت عند جدهم منظور بن زبان بالبادية يرعون عليه الإبل كما يفعل عبيده حتى تحرك ثابت فقال لأخوته انطلقوا بنا نلحق بأبينا فركبوا بعض الإبل حتى قدموا على أبيهم واتبعهم منظور بن زبان فقدم على آثارهم فقال لعبد الله بن الزبير أردد على أعبدي هؤلاء فقال إنهم قد كبروا واحتاجوا إلى أن نعلمهم القرآن ولا سبيل إليهم قال أما إن الذي صنع بهم الصنيع ابنك هذا ما زلت أخافها منه منذ كبر قال وقال عمي مصعب بن عبد الله فزعموا أن ثابتا جمع القرآن أو تمم ( 2 ) جمعه
_________
( 1 ) بالاصل " البنا " والصواب ما أثبت
( 2 ) في مختصر ابن منظور : أو أتم

(11/127)


في ثمانية أشهر وزوجة عبد الله بن الزبير قبلهم ابنة ابن أبي عتيق عبد الله محمد بن عبد الرحمن بن أبي بكر الصديق فولدت له جاريتين يقال لإحداهما حكيمة ( 1 ) أبوه يكنيه أبا حكيمة ( 1 ) يشبه لسانه بلسان زمعة بن الأسود وكان زمعة يكنى أبا حكيمة وتزوجها عيسى بن مصعب المقتول مع أبيه وماتت عنده ثم خطب الأخرى فأبى عبد الله أن يزوجه إياها فماتت ولم تزوج وكان ثابت يشهد القتال مع أبيه ويبارز بين يديه فعل ذلك ن يزوجه إياها فماتت ولم تزوج وكان ثابت يشهد القتال مع أبيه ويبارز بين يديه فعل ذلك غير مرة وكان حمزة بن عبد الله بن الزبير قال لبني عبد الله لا تطلبوا أموالكم من عبد الملك حين قبضها وأنا أنفق عليكم فأتى ثابت بن عبد الله وقدم على عبد الملك بن مروان فدخل عليه فأكرمه ورد على ولد عبد الله بعض أموالهم بكلامه وانصرف بها ثابت معه قال وحدثنا الزبير حدثني سعيد بن عمرو بن الزبير بن عمرو بن عمرو بن الزبير قال أخبرني شيخ من اهل أيلة عن أبيه قال بينا أنا في حمام بأيلة إذ دخل علي فتى صبيح علمت انه من العرب حين رأيته فسألته من هو فقال ثابت بن عبد الله بن الزبير ثم قال * لما رأيت أنها إحدى الأحد * وبرق الموت لنا ثم رعد أممت هذا الخليفة الأسد قال وحدثني عمي مصعب بن عبد الله قال كان ثابت بن عبد الله كأنه من رجال العرب قال وحدثني محمد بن إسماعيل بن جعفر بن إبراهيم وغيره أن سليمان ( 2 ) بن عبد الملك إذ كان خليفة قال لثابت بن عبد الله من أفصح الناس قال أنا قال ثم من قال أنا قال ثم من قال ثم أنت فرضي بذلك سليمان منه بعد ثلاث وكان سليمان فصيحا قال وحدثنا الزبير حدثني محمد بن إسماعيل بن جعفر قال قال بعض أتباع محمد بن علي بن أبي طالب زار محمد بن علي ابنة أخيه نفيسة بنت حسن بن علي وهي عند عبد الله بن الزبير فوجده عندها فتحدثا ساعة ثم خرج محمد بن علي وهو يقول ما ظننت أن تلد النساء مثلك يا ابن الزبير ثم تمثل *
_________
( 1 ) المختصر : حكمة
( 2 ) بالاصل " سليم "

(11/128)


إذا انه العس ( 1 ) سيد العشيرة * قد يريها حتى يكون المؤخرا * ولم يلبث أن خرج عبد الله بن الزبير يقول لله درك يا ابن الحنفية فما رأيت كاليوم رجلا ثم تمثل البيت الذي تمثله محمد بن علي قال وخرج ابن الزبير متكئا على يد غلام أسلم مقرون ( 2 ) الحاجبين مترادف الأسنان وقار فوقفنا عليه ( 3 ) بجانب الدار فجعل ابن الزبير يسأله فما رأيت رجلا أجلد مسألة ولا فتى أطرف جوابا منهما فقلت لمحمد من الفتى قال ثابت بن عبد الله بن الزبير قال وحدثني الزبير حدثني أعمامه والسهمي عن مسور بن عبد الملك قال كنا نأتي مسجد رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ما ينزعنا إليه إلا استماع كلام ثابت بن عبد الله والعجب بألفاظه أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أخبرنا أبو بكر محمد بن الحسن الحياري الطبري إملاء نا الشيخ الإمام أبو الطيب سهل بن محمد بن سليمان أخبرنا عبد الله بن محمد بن زياد حدثنا محمد بن مستادل نا ابن أبي عمر بن خالد حدثني مصعب بن ثابت بن عبد الله بن الزبير قال قال لي أبي يا بني تعلم العلم فإنك إن تكن ذا مال يكن العلم كمالا وإن تك غير ذي مال يكن لك العلم مالا أخبرنا أبو الحسن بن قبيس أخبرنا أبو الحسن بن أبي الحديد أخبرنا جدي أبو بكر اخبرنا أبو محمد بن زبر حدثنا إبراهيم بن مهدي حدثنا أبو حاتم السجستاني حدثنا الأصمعي ( 4 ) عن جويرية بن أسماء قال أتي عبد الله بن الزبير بابنه ثابت في قيوده فقال أما والله لو سلف من والد قتل ولده لقتلته قال فبينا هو كذلك إذ حمل عليه أهل الشام حتى دخلوا المسجد فقال يا ثابت قم فرد هؤلاء عني فقام ( 5 ) وإنه لفي ثوبين
_________
( 1 ) كذا رسمها بالاصل
( 2 ) القرن : التقاء طرفي الحاجبين وقد قرن وهو أقرن ومقرون الحاجبين وحاجب مقرون : كأنه قرن بصاحبه ( اللسان )
( 3 ) الاصل " على "
( 4 ) بالاصل " بن " انظر ترجمة جويرية في سير أعلام النبلاء 7 / 317
( 5 ) بالاصل " فقال " والصواب ما أثبت

(11/129)


فتناول سيفا وجحفه ( 1 ) فردهم ولم يرجع حتى دمي ( 2 ) سيفه ثم رجع فقعد فعاد أهل الشام فدخلوا المسجد فقال يا ثابت قم فردهم عني فقام فردهم حتى أخرجهم من المسجد فلما قتل ابن الزبير لحق ثابت بعبد الملك بن مروان فأكرمه ثم قال له يوما فيمن غضب عليك أبوك قال أشرت عليه أن يخرج من مكة فعصاني وغضب علي وكان عبد الملك قد قبض أموال ابن الزبير فقال له ثابت إن رايت أن ترد علي حصتي من مال أبي فافعل فردها عليه فقال ثابت لحمزة كيف ترى أبا بكر كان صانعا لو رأى هؤلاء قد سلموا إلي حصتي من ميراثه من بني ولده وكنت أبغضهم إليه فقال تالله إن كان يحاكمهم إلا بالسيف قرأت بخط أبي الحسن رشا بن نظيف وأنبأنيه أبو القاسم العلوي وأبو الوحش المقرئ عنه أخبرنا أبو الفتح إبراهيم بن علي بن سيبخت ( 3 ) حدثنا محمد بن أحمد بن إبراهيم بن قريش الحكيمي حدثنا عون بن محمد الكندي حدثنا أبي حدثنا جعفر بن عبيد الله العلوي حدثني أبي عن جده قال قال عبد الملك بن مروان لثابت بن عبد الله بن الزبير أبوك كان اعلم بك حيث كان يشتمك قال يا أمير المؤمنين أتدري لم كان يشتمني قال لا والله قال إني كنت نهيته أن يقاتل بأهل بمكة وأهل المدينة فإن الله لا ينصره بهم أما أهل مكة فأخرجوا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وأخافوه ثم جاءوا إلى المدينة فأخرجهم رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وسيرهم يعرض قوله هذا بالحكم بن أبي العاص حيث نفاه رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وأما أهل المدينة فخذلوا عثمان حتى قتل بينهم لم يروا أن يدفعوا عنه فقال عبد الملك لعنك الله قال يستحقها الظالمون قال الله عز و جل " ألا لعنة الله على الظالمين " ( 4 ) فأمسك عنه ( 5 ) قرأت على أبي الفتح نصر الله بن محمد عن أبي الفتح نصر بن إبراهيم أخبرنا أبو الحسن بن موسى السمسار إجازة أخبرنا أبو بكر محمد بن أحمد بن عثمان أخبرنا أبو بكر محمد بن جعفر بن محمد قال سمعت أبا الحسن علي بن الإعرابي الملجم يقول
_________
( 1 ) الحجفة : ترس مصنوع من جلد وقد يكون من جلد لا خشب فيه
( 2 ) رسمها بالاصل : " رمي " بالراء والمثبت عن مختصر ابن منظور 5 / 336
( 3 ) ضبطت عن تبصير المنتبه
( 4 ) سورة هود الاية : 18
( 5 ) الخبر في معجم البلدان " سرغ "

(11/130)


دخل ثابت بن عبد الله بن الزبير على عبد الملك بن مروان وهو صبي صغير فقال له عبد الملك ألا تنبئني لم كان أبوك يشتمك ويبعدك إني لأحسبه كان يعلم منك ما تستحق منه أن يفعل ذلك بك فقال إذن أخبرك يا أمير المؤمنين كنت أشير عليه فيستصغرني ويرد نصيحتي من ذلك أني نهيته أن يقاتل بأهل مكة وقلت له لا تقاتل بقوم أخرجوا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وأخافوه فلما جاؤوا إلى الإسلام أخرجهم رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يعرض بجده الحكم بن أبي العاص حين نفاه رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ونهيته عن أهل المدينة وذكرته أنهم خذلوا أمير المؤمنين عثمان وتقاعدوا عنه حتى قتل بين ظهرانيهم يعرض ببني أمية وأبيه مروان فقال عبد الملك اسكت لعنك الله فأنت كما قال الأول شنش نة أعرفها من أخزم ( 1 ) قال ثابت إني لكذلك في حلمي السلف غير جبان ولا غدار يعرض بغدره بعمرو بن سعيد بن العاص ( 2 ) وإني لكما قال كعب بن زهير ( 3 ) أنا ابن الذي يحزني في حياته * ولم أخزه لما ( 4 ) تغيب في الرجم أقول شبيهات بما قال عالم ( 5 ) * بهن ومن أشبه أباه فما ظلم فأشبهته من بين من وطئ الثرى ( 6 ) * ولم ينتزعني شبه خال ولا ابن عم * أخبرنا أبو غالب وأبو عبد الله ابنا البنا قالا أخبرنا أبو جعفر بن المسلمة
_________
( 1 ) الرجز لابي أخزم الطائي جد أبي حاتم أو جد جده وكان له ابن يقال له أخزم فمات أخزم وترك بنين فوثبوا يوما في مكان واحد على جدهم أبي أخزم فأدموه فقال : إن بني زملوني بالدم من يلق أبطال الرجال يكلم ومن يكن درء به يقوم شنشنة أعرفها من أخزم كأنه كان عاقا والشنشنة : الطبيعة أي أنهم أشبهوا أباهم في طبيعته وخلقه
( اللسان ) وفي العقد الفريد 5 / 99 أخزم فحل كريم
( 2 ) وهو الاشدق وكان عبد الملك بن مروان قد قتله بعد أمانه سنة 70 ه وقال له : قلما اجتمع فحلان في إبل إلا أخرج أحدهما صاحبه انظر في مقتله الطبري وابن الاثير وتاريخ خليفة
( 3 ) الابيات في ديوانه ط بيروت ص 83 عن قصية بعنوان " أتعرف رسما "
( 4 ) في الديوان : " حتى تغيب " وفي اللسان " رجم " : حتى أغ يب
( 5 ) الديوان : قال عالما
( 6 ) صدره في الديوان : وأشبهته من بين وطئ الحصى

(11/131)


أخبرنا أبو طاهر المخلص حدثنا أحمد بن سليمان الطوسي حدثنا الزبير بن بكار قال وأخبرني عمي مصعب بن عبد الله قال مات ثابت بن عبد الله بن الزبير بسرغ ( 1 ) من طريق الشام منصرفا من عند سليمان بن عبد الملك إلى المدينة وكان سليمان له مكرما ولولد عبد الله بن الزبير ورد عليهم أشياء لم يكن ردها عبد الملك وكان سليمان بن عبد الملك يشكر لعبد الله بن الزبير أتى سليمان من الطائف وكان غلاما يومئذ فكساه وجهزه إلى أبيه بالشام وأحسن إليه وإلى من معه وعبد الملك يومئذ يحاربه وأوصى ثابت بولده وهم صغار نافع وهو أكبرهم وخبيب ومصعب وسعد وهم لأمهات أولاد شتى إلى أخيه عباد بن عبد الله بن الزبير ( 2 ) وتوفي وهو ابن سبع أو ثمان وسبعين ( 3 ) قال وحدثنا الزبير قال وأخبرني عبد الله بن نافع أن ثابت بن عبد الله توفي بمعان ( 4 ) من طريق الشام منصرفا من عند سليمان إلى المدينة وموته بسرغ اثبت عندنا 1028 ثابت بن عبيد بن سعيد السنجاري ( 5 ) حدث بأطرابلس الشام عن أبي عبد الله السموأل بن جعفر السنجاري روى عنه عبد الرحمن بن محمد بن أحمد بن سعيد السنجاري 1029 ثابت بن عجلان أبو عبد الله الأنصاري الحمصي ( 6 ) سكن الباب سمع بدمشق القاسم أبا عبد الرحمن ومكحولا وسليمان بن موسى وحدث عن أبي امامة وأنس بن مالك وسعيد بن المسى وسعيد بن جبير ومجاهد
_________
( 1 ) أول الحجاز وآخر الشام بين المغيثة وتبوك من منازل حاج الشام
( 2 ) بالاصل " عبد الله " خطأ
( 3 ) في نسب قريش ص 240 مات ثابت وقد زاد على السبعين وذكر ياقوت ( مادة : سرغ ) أنه مات في سبع أو ثمان وسبعين ومائة وفي هذا التاريخ تحريف شديد
( 4 ) معان : مدينة في طرف بادية الشام تلقاء الحجاز من نواحي البلقاء ( معجم البلدان )
( 5 ) سقطت ترجمته من مختصر ابن منظور والسنجاري بكسر السين وسكون النون نسبة إلى سنجار مدينة مشهورة من نواحي الجزيرة بينها وبين الموصل ثلاثة أيام
( 6 ) تهذيب التهذيب 1 / 331 وميزان الاعتدال 1 / 365

(11/132)


وعطاء وطاوس وعبد الله بن أبي مليكة والحسن وابن سيرين والشعبي والنخعي والحكم بن عتيبة وثابت البناني ويزيد بن أبان الرقاشي وحماد بن أبي سليمان وأيوب السختياني والزهري وعطاء الخراساني وأبي عامر سليم بن عامر وأبي كثير المحاربي وعكرمة بن خالد المخزومي وعمرو بن شعيب وعبد الرحمن بن سابط روى عنه محمد بن مهاجر وإسماعيل بن عياش ومسكين بن بكير وبقية ومحمد بن حمير وعبد الملك بن محمد الصغاني وسويد بن عبد العزيز وليث بن أبي سليم ورفدة بن قضاعة الغساني أخبرنا أبو سعد أحمد بن محمد بن أحمد بن البغدادي أخبرنا أبو منصور محمد بن زكريا بن الحسن الأديب وأبو المظفر محمود بن جعفر بن محمد بن احمد الكوسج وأبو بكر محمد بن أحمد بن علي السمسار وأبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن إبراهيم الملطيان ح وأخبرنا أبو غالب محمد بن إبراهيم بن إبراهيم الجرجاني بمنى أخبرنا أبو بكر محمد بن أحمد السمسار وأبو إسحاق إبراهيم بن محمد القفال قالوا أخبرنا أبو إسحاق إبراهيم بن عبد الله بن محمد بن خرشيذ قوله أخبرنا أبو محمد الحسن بن الربيع الأنماطي حدثنا الحسن بن عرفة حدثنا إسماعيل بن عياش عن ثابت بن عجلان عن القاسم عن أبي أمامة عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال إن الله يقول يا ابن آدم إني إذا أخذت كريمتيك فصبرت واحتسبت عند الصدمة الأولى لم أرض لك ثوابا دون الجنة [ 2735 ] ح أخبرنا أبو القاسم هبة الله بن عبد الله أخبرنا أبو بكر الخطيب أخبرنا أبو الحسن علي ( 1 ) بن أحمد بن أحمد بن محمد بن بكران القوي بالبصرة أخبرنا أبو علي الحسن بن محمد بن عثمان الفسوي حدثنا يعقوب بن سفيان ( 2 ) حدثنا عمرو بن عثمان بن كثير بن دينار حدثنا بقية حدثنا ثابت بن العجلان قال أدركت أنس بن مالك وابن المسيب والحسن البصري وسعيد بن جبير والشعبى وإبراهيم النخعي
_________
( 1 ) في الحسن علي بن محمد بن أحمد بن بكران
( 2 ؟ الخبر في المعرفة والتاريخ 3 / 389

(11/133)


وعطاء بن أبي رباح وطاوسا ( 1 ) ومجاهدا وعبد الله بن أبي مليكة والزهري ومكحولا والقاسم أبا عبد الرحمن وعطاء الخراساني وثابت البناني والحكم بن عتيبة وأيوب السختياني وحمادا ومحمد بن سيرين وأبا عامر وكان قد أدرك أبا بكر الصديق ويزيد الرقاشي وسليمان بن موسى كلهم يأمرني بالصلاة في الجماعة وينهاني عن أصحاب الأهواء قال بقية ثم بكى وقال يا ابن أخي ما من عمل أرجى لي ولا أوسط ( 2 ) في نفسي من مشي إلى هذا المسجد يعني مسجد الباب أنبأنا أبو علي الحداد ثم حدثني أبو مسعود الأصبهاني عنه أنبانا أبو نعيم الحافظ حدثنا سليمان بن أحمد حدثنا إبراهيم بن محمد بن عروة حدثنا عمرو بن عثمان حدثنا عبد الملك بن محمد بن ثابت عن عجلان قال رأيت أنس بن مالك يعتم بعمامة سوداء ولا يرخي ( 3 ) من خلفه قال حدثنا سليمان حدثنا موسى بن عيسى بن المنذر حدثنا أبي حدثنا بقية الوليد قال قال لي عبد الله بن المبارك أخرج إلي حديث محمد بن زياد وثابت بن عجلان وقلت ليس هو عندي مجتمعا هي في الكتب قال اجمعها لي وتتبعها أخبرنا أبو الغنائم محمد بن علي ثم حدثنا أبو الفضل بن ناصر أنا أبو الفضل بن خيرون وأبو الحسن الأصبهاني قالا أنبأنا أحمد بن عبدان أنبأنا محمد بن سهل أنبأنا محمد بن إسماعيل قال ( 4 ) ثابت بن عجلان الأنصاري الشامي سمع عطاء بن أبي رباح والقاسم أبا ( 5 ) عبد الرحمن وسعيد بن جبير وأنس بن مالك سمع منه بقية في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الخلال أنبأنا أبو القاسم بن مندة أنبأنا أبو طاهر بن سلمة انبأنا علي بن محمد ح قال وأنبأنا أحمد بن عبد الله إجازة قالا أنبأنا أبو محمد بن أبي حاتم ( 6 ) أنبأنا عبد الله بن أحمد بن حنبل فيما كتب إلي قال سألت أبي عن ثابت بن عجلان فقال كان يكون بالباب والأبواب قلت هو ثقة
_________
( 1 ) في المعرفة والتاريخ : " وطاووس ومجاهد "
ومكحول
وحماد
( 2 ) في المعرفة والتاريخ : أوثق
( 3 ) الزيادة عن مختصر ابن منظور 5 / 338
( 4 ) التاريخ الكبير 1 / 2 / 166
( 5 ) بالاصل " أنبأنا " والصواب عن البخاري
( 6 ) الجرح والتعديل 1 / 1 / 455

(11/134)


فسكت قال وحدثني أبو حاتم قال سمعت دحيما ( 1 ) يقول ثابت بن عجلان ليس به بأس وهو من أهل أرمينة روى عن القدماء عن سعيد بن جبير وعطاء ومجاهد وابن أبي مليكة قال وسمعت أبي يقول ثابت بن عجلان لا بأس به صالح الحديث أخبرنا أبو سعد إسماعيل بن أحمد بن عبد الملك وأبو الحسن مكي بن أبي طالب قالا أنبأنا أبو بكر أحمد بن علي بن خلف أنبأنا أبو عبد الله الحافظ قال طبقة بعد التابعين ولم يصح سماع أحد منهم من الصحابة منهم ثابت بن عجلان الأنصاري ولم يصح سماعه من ابن عباس إنما يروي عن عطاء وسعيد بن جبير عن ابن عباس أخبرنا أبو محمد عبد الرحمن بن أبي الحسن أنبأنا سهل بن بشر أنا أبو بكر الخليل بن هبة الله بن الخليل أنا عبد الوهاب الكلابي أنا أبو الجهم أحمد بن الحسين بن طلاب ( 2 ) المشفرائي حدثنا العباس بن الوليد بن صبح حدثنا مروان بن محمد حدثنا رفدة بن قضاعة الغساني قال سمعت ثابت بن العجلاني ( 3 ) يقول إن الله ليريد أهل الأرض بالعذاب فإذا سمع أصوات الصبيان يتعلمون الحكمة صرف عنهم أخبرنا أبو سعد بن البغدادي وأبو سعيد شيبان بن عبد الله بن شيبان المؤدب قالا أخبرنا أبو منصور بن شكرويه زاد ابن البغدادي وأبو المظفر محمود بن جعفر الكوسج قالا أخبرنا أبو علي الحسن بن علي بن أحمد بن سليمان حدثنا أبو القاسم عبد الله بن محمد بن عبد الكريم حدثنا عمي أبو زرعة حدثنا صفوان بن صالح حدثنا مروان بن محمد حدثنا رفدة الغساني قال سمعت ثابت بن عجلان يقول إن الله عز و جل يريد بأهل الأرض عذابا فإذا سمع الصبيان يتعلمون الحكمة صرف ذلك زاد شيبان عنهم اخبرنا أبو القاسم الواسطي حدثنا أبو بكر الخطيب أخبرنا أحمد بن محمد بن إبراهيم الأشناني قال سمعت أحمد بن محمد بن عبدوس يقول سمعت عثمان بن سعيد الدارمي يقول قلت ليحيى بن معين فثابت بن العجلان كيف حديثه فقال ثقة أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أبو بكر محمد بن المظفر بن بكران الشامي
_________
( 1 ) بالاصل " نعيم " والصواب عن الجرح والتعديل
( 2 ) بالاصل : " قلاب " خطأ والصواب ما أثبت انظر " معجم البلدان : مشغري " والانساب ( المشغرائي )
( 3 ) كذا

(11/135)


أخبرنا أحمد بن محمد بن أحمد العتيقي أخبرنا أبو يعقوب يوسف بن أحمد بن يوسف حدثنا أبو جعفر محمد بن عمرو العقيلي ( 1 ) حدثنا عبد الله بن أحمد قال سألت أبي عن ثابت بن عجلان قال كان يكون بالباب والأبواب قلت هو ثقة فسكت كأنه ( 2 ) عرض في أمره أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا إسماعيل بن مسعدة أنا حمزة بن يوسف أنا أبو أحمد بن عدي قال ( 3 ) في تسمية الضعفاء ثابت بن عجلان شامي له غير هذه الأحاديث وليس بالكثير وذكر له ثلاثة أحاديث أخبرنا أبو البركات الأنماطي أخبرنا أبو الفضل المقدسي أنا مسعود بن ناصر أنا عبد الملك بن الحسن بن سياوش أنا أحمد بن محمد الكلاباذي قال ثابت بن عجلان حمصي أبو عبد الله الأنصاري السلمي سمع سعيد بن جبير روى عنه محمد بن حمير الحمصي في الذبائح 1030 ثابت بن قيس بن الخطيم ( 4 ) واسمه ثابت بن عدي بن عمرو بن سواد بن ظفر وهو كعب بن الخزرج بن عمرو بن مالك ابن الأوس الأنصاري الظفري له صحبة وشهد مع النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أحدا وما بعدها وصحب عليا عليه السلام وولاه المدائن ووفد على معاوية رضي الله عنه أنبأنا أبو القاسم علي بن إبراهيم وغيره عن أبي بكر الخطيب أنا أبو عبد الله الحسين بن محمد الرافقي إجازة أنا أبو بكر أحمد بن كامل القاضي أخبرنا أحمد بن سعيد بن شاهين أنا مصعب بن عبد الله الزبيري عن عبد الله بن محمد بن عمارة وهو أبو القداح مولى بني ظفر قال وولد كعب ابن الخزرج بن عمرو بن مالك بن أوس وهو ظفر أربعة نفر سوادا وعبد الرزاح والهيثم ومرة فولد سواد بن كعب ثلاثة نفر عامرا
_________
( 1 ) الضعفاء الكبير للعقيلي 1 / 175 وتهذيب التهذيب 1 / 332
( 2 ) بالاصل كان مرض " في تهذيب التهذيب " كأنه مرض " والمثبت عن الضعفاء الكبير للعقيلي
( 3 ) الكامل في الضعفاء لابن عدي 2 / 97
( 4 ) ترجمته ف الاستيعاب 1 / 198 وأسد الغابة 1 / 274 والاصابة 1 / 194 تاريخ بغداد 1 / 175

(11/136)


وعمرا ومالكا وولد عمرو بن سواد بن ظفر عديا فولد عدي بن عمرو الخطيم واسمه ثابت فولد الخطيم بن عدي قيس بن الخطيم وقد كان قيس بن الخطيم لقي النبي ( صلى الله عليه و سلم ) بمكة فدعاه إلى الإسلام فانتظر متى بقدم عليه رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) المدينة فقتل قيس قبل قدوم النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) لو يقدم الأديعج وفى [ 2736 ] ح ومن ولده يزيد بن قيس وبه كان يكنى وثابت بن قيس بن الخطيم خرج يوم أحد فأصابه ( 1 ) اثنتي عشرة جراحة وسماه رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) حاسرا وجعل النبي ( صلى الله عليه و سلم ) يقول يا حاسر أقبل يا حاسر أدبر وهو يضرب بسيفه بين يديه وشهد بعدها المشاهد ومات أيام معاوية أخبرنا أبو الحسن بن قبيس حدثنا وأبو منصور بن خيرون أخبرنا أبو بكر الخطيب ( 2 ) أخبرنا الحسين بن محمد بن جعفر الرافقي ( 3 ) في كتابه أخبرنا أحمد بن كامل القاضي أخبرني أحمد بن سعيد بن شاهين حدثني مصعب بن عبد الله بن مصعب بن عبد الله بن عمارة بن القدا قال كان ثابت بن قيس بن الخطيم شديد النفس وكان له بلاء مع ( 4 ) علي بن أبي طالب واستعمله علي بن أبي طالب على المدائن ( 5 ) فلم يزل عليها حتى قدم المغيرة بن شعبة الكوفة وكان معاوية يبغي ( 6 ) مكانه انصرف ثابت بن قيس إلى منزله فيجد الأنصار مجتمعة في مسجد بني ظفر يريدون أن يكتبوا إلى معاوية في حقوقهم أول ما استخلف وذلك أنه حبسهم سنتين أو ثلاثا لم يعطهم شيئا فقال ما هذا فقالوا نريد أن نكتب إلى معاوية فقال ما تصنعون أن يكتب إليه جماعة يكتب إليه رجل منا فإن كانت كائنة برجل منكم فهو خير من أن تقع بكم جميعا وتقع أسماؤكم عنده فقالوا فمن ذا الذي يبذل نفسه لنا قال أنا قالوا فشأنك فكتب إليه وبدأ بنفسه فذكر أشياء منها نصرة النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وغير ذلك وقال حبست حقوقنا واعتديت علينا وظلمتنا وما لنا إليك ذنب إلا نصرتنا النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فلما قدم كتابه
_________
( 1 ) سقطت من الاصل وعلى هامشه : " لعله : : فأصابه " وهو ما أثبت
وفي الاصابة : " وجرح يوم أحد اثنتي عشرة جراحة "
( 2 ) الخبر في تاريخ بغداد 1 / 175 في ترجمة ثابت بن قيس بن الخطيب
( 3 ) تاريخ بغداد : الرافعي
( 4 ) بالاصل " على " والمثبت " مع " عن تاريخ بغداد ( 5 ) المدائن : انظر معجم البلدان 5 / 74 - 75
( 6 ) تاريخ بغداد : " يتقي " وفي الاصابة 1 / 195 " يكره "

(11/137)


على معاوية دفعه إلى يزيد فقرأه ثم قال له ما الرأي فقال تبعث فتصلبه على بابه فدعا كبراء أهل الشام فاستشارهم فقالوا تبعث إليه حتى تقدم به ها هنا وتقفه لشيعتك ولأشراف الناس حتى يروه ثم تصلبه فقال هل عندكم غير هذا قالوا لا فكتب إليه قد فهمت كتابك وما ذكرت النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وقد علمت أنها كانت ضجرة لشغلي وما كنت فيه من الفتنة التي شهرت فيها نفسك فانظرني ثلاثا فقدم كتابه على ثابت فقرأه على قومه وصبحهم العطاء في اليوم الرابع قال ابن القداح حدثني بهذا الحديث كله محمد بن صالح بن دينار مرسلا وحدثني ابنه صالح بن محمد قال سمعت يعقوب بن عمر بن قتادة يحدث بهذا الحديث ثم أتاه بعد فأقام عنده فمكث عنده نحوا من شهرين لا يلتفت إليه ثم استأذنه للخروج فبعث إليه بمائة ألف درهم فوضعها في منزله وتركها وخرج كذا في رواية الخطيب جملة عن ابن القداح ورأيت في نسخة أخرى من كتاب ابن القداح كأنه زيادة من مصعب على ابن القداح وقال في آخره قال مصعب حدثني بهذا الحديث كله محمد بن صالح بن دينار مرسل وحدثني به ابنه صالح بن محمد بن صالح قال سمعت يعقوب بن عمر بن قتادة يحدث بهذا الحديث ثم أتاه بعد فأقام عنده فمكث عنده نحوا من شهرين لا يلتفت إليه ثم استأذنه للخروج فبعث إليه بمائة ألف درهم فوضعها في منزله وتركها وخرج وفي هذا حديث طويل وشعر كله في حديث صالح بن محمد بن صالح وقال هذا أحرى ( 1 ) بالصواب أنبأنا أبو طالب بن يوسف وأبو نصر بن البنا قالا أنا أبو محمد الجوهري قراءة أنا أبو عمر بن حيوية إجازة أنا أحمد بن معروف حدثنا الحسين بن الفهم حدثنا محمد بن سعد قال في الطبقة الثانية من الأنصار ممن لم يشهد بدرا وشهد أحدا وما بعدها من بني ظفر واسمه كعب بن الخزرج بن عمرو بن مالك بن أوس ثابت بن قيس بن الخطيم بن عدي بن عمرو بن سواد بن ظفر وأمه حواء بنت يزيد بن السكن بن كرز بن زعوراء بن عبد الأشهل وكانت من المبايعات وكان قيس بن الخطيم شاعرا ويكنى أبا يزيد فوافى سوق ذي المجاز فأتاه رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فدعاه إلى الإسلام وحرص عليه وجعل يرفق به ويكنيه فقال قيس بن الخطيم ما أحسن ما تدعو إليه ولكن الحرب شغلتني وقد بلغك الذي بيننا وبين قومنا فأقدم المدينة وأنظر وأعود عليك وكانت امرأته
_________
( 1 ) مطموسة بالاصل ولعل الصواب ما أثبت

(11/138)


حواء بنت يزيد بن السكن قد أسلمت فأوصاه رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) بها وقال احفظني فيها فقال افعل فقدم المدينة فقال يا حواء قد أوصاني محمد بك وسألني أن أحفظه فيك وأنا فاعل فعدت بنو سلمة على قيس بن الخطيم بعد ذلك فقتلته ولم يكن أسلم وله عقب فولد ثابت بن قيس بن الخطيم أبنا وأمه أم ولد وعمرا ومحمدا ويزيدا ( 1 ) قتلوا يوم الحرة جميعا وليس لهم عقب وأم ثابت وأمهم أم جندب بنت قيس بن زيد بن عامر بن سواد بن ظفر أخبرنا أبو الحسن بن قبيس وأبو منصور بن خيرون قالا قال لنا أبو بكر الخطيب ( 2 ) ثابت بن قيس بن الخطيم بن عدي بن عمرو ( 3 ) بن سواد بن ظفر وهو كعب بن الخزرج بن عمرو بن مالك بن أوس بن حارثة بن ثعلبة بن عمرو بن عامر بن حارثة بن امرئ القيس بن ثعلبة بن مازن بن الأزد شهد مع رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أحدا والمشاهد بعدها ويقال إنه جرح يوم أحد اثني عشرة جراحة وعاش إلى خلافة معاوية واستعمله علي بن أبي طالب على المدائن 1031 ثابت بن قيس بن منقع أبو المنقع ( 4 ) النخعي كوفي حدث عن أبي موسى الأشعري روى عنه أبو زرعة بن عمرو بن جريويزيد بن أوس الكوفيان وكان من جملة من سيرة عثمان رضي الله عنه إلى دمشق فيما حكاه الواقدي عن عيسى بن عبد الرحمن عن أبي إسحاق الهمداني وسيأتي ذكر ذلك في ترجمة جندب بن زهير وقدم ثابت على معاوية أيضا كتب إلي أبو محمد بن عبد الرحمن بن حمد بن الحسن بن عبد الرحمن الدوني ( 5 )
_________
( 1 ) بالاصل : " يزيد "
( 2 ) تاريخ بغداد 1 / 175
( 3 ) عن تاريخ بغداد وبالاصل " عمر "
( 4 ) عن تهذيب التهذيب 1 / 333 وبالاصل ومختصر ابن منظور 5 / 339 " منفع أبو المنفع " بالفاء وضبطت نصا في التقريب : بضم الميم وفتح النون وتشديد القاف
( 5 ) هذه النسبة بضم الدال وسكون الواو نسبة إلى دون من قرى الدينور
( اللباب ) ذكره وترجم له

(11/139)


ثم أخبرني أبو الحسن سعد الخير بن محمد عنه أنا أبو نصر أحمد بن الحسين بن محمد الكسار ( 1 ) أخبرنا أبو بكر أحمد بن محمد بن إسحاق السني الحافظ ( 2 ) أنا أبو عبد الرحمن أحمد بن شعيب بن علي النسائي أخبرني إبراهيم بن يعقوب حدثنا عمر بن حفص حدثنا أبي قال وأنا يعقوب بن إبراهيم حدثنا يحيى بن معين حدثنا حفص ح قال وأنا عمر بن منصور حدثنا عمر بن حفص بن غياث حدثنا أبي عن الحسن بن عبيد الله عن إبراهيم عن يزيد بن أوس عن ثابت بن قيس عن أبي موسى يرفعه قال أبردوا بالظهر فإن الذين تجدون من الحر من فيح جهنم [ 2737 ] ح أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي ثم حدثنا أبو الفضل بن ناصر أنا أحمد بن الحسن بن خيرون والمبارك بن عبد الجبار ومحمد بن علي واللفظ له قالوا أخبرنا أبو أحمد الغندجاني زاد أحمد وأبو الحسن الأصبهاني قالا أنا أحمد بن عبدان أنا محمد بن سهل أنا محمد بن إسماعيل ( 3 ) قال ثابت بن قيس روى عنه أبو زرعة وإبراهيم النخعي يعد في الكوفيين إبراهيم النخعي يروي عن يزيد بن أوس بن ثابت لا عن ثابت 1032 ثابت بن معبد أخو عطية بن معبد المحاربي سمع أبا أمامة الباهلي وروى عن تميم الداري مرسلا وأبي إدريس الخولاني وجابر المحاربي روى عنه الأوزاعي وسعيد بن عبد العزيز وكان واليا على الساحل أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم الفرضي أنا أبو الحسن بن أبي الحديد أخبرنا جدي أبو بكر أنا أبو الدحداح حدثنا أحمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن كثير عن الأوزاعي عن ثابت بن أبي إدريس عائذ الله قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إذا وضع الطعام
_________
( 1 ) ترجمته في سير الاعلام 17 / 514
( 2 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 16 / 255
( 3 ) الجرح والتعديل 1 / 2 / 168

(11/140)


فليبدأ أمير القوم أو صاحب الطعام أو خير القوم [ 2738 ] ح ثم أخذ بيد أبي عبيدة قال فكانوا يرون أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) كان صائما أنبأنا أبو سعد المطرز وأبو علي الحداد قالا أنا أبو نعيم الحافظ حدثنا سليمان بن أحمد حدثنا بكر بن سهل حدثنا عبد الله بن يوسف التنيسي حدثنا كلثوم بن زياد عن سليمان بن حبيب المحاربي قال خرجت غازيا فلما مررت بحمص خرجت إلى السوق لأشتري ما لاغناء للمسافر عنه فلما نظرت إلى باب المسجد قلت لو أني دخلت فركعت ركعتين فلما دخلت نظرت إلى ثابت بن معبد وابن أبي زكريا ومكحول في ( 1 ) نفر من أهل دمشق فلما رأيتهم أتيتهم فجلست إليهم فتحدثوا شيئا ثم قالوا إنا نريد أبا أمامة الباهلى فقاموا وقمت معهم فدخلنا عليه فإذا شيخ قد رق وكبر فإذا عقله ومنطقه أفضل مما ترى من منظره فكان أول ما حدثنا أن قال إن مجلسكم هذا من بلاغ الله إياكم وحجته عليكم أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قد بلغ ما أرسل به وأن اصحابه قد بلغوا ما سمعوا فتبلغوا ( 2 ) ما تسمعون كلهم ضامن على الله عز و جل رجل خرج في سبيل الله فهو ضامن على الله حتى يدخل الجنة أو يرجمه بما نال من أجر أو غنيمة دخل بيته بسلام وذكر الثالث أخبرنا أبو محمد الحسن بن أبي بكر بن أبي الرضا أنا الفضيل بن يحيى أنا عبد الرحمن بن أحمد بن محمد بن عقيل بن الأزهر حدثنا عيسى بن أحمد حدثنا بشر أنا سعيد حدثني ثابت بن معبد قال قال موسى عليه السلام رب أي الناس أتقى قال الذي يذكر ولا ينسى قال رب أي الناس أغنى قال الذي يقنع بما يؤتى قال رب أي الناس أعلم قال الذي يأخذ من علم الناس إلى علمه قال رب أي الناس أحكم قال الذي يحكم للناس كما يحكم لنفسه قال رب أي الناس أعز قال الذي يغفر بعدما يقدر أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم أنا رشأ بن نظيف أنا الحسن بن إسماعيل أخبرنا أحمد بن مروان حدثنا إبراهيم بن نصر النهاوندي حدثنا معاوية بن عمرو عن أبي إسحاق عن الأوزاعي عن ثابت بن معبد قال ثلاثة أعين لا تمسها النار عين حرست
_________
( 1 ) بالاصل " بن "
( 2 ) عن مختصر ابن منظور 5 / 340

(11/141)


في سبيل الله وعين سهرت بكتاب الله وعين بكت في سواد الليل من خشية الله عز و جل أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني قراءة أخبرنا أبو محمد حدثنا عبد العزيز بن أحمد لفظا أنا تمام بن محمد أنا جعفر بن محمد بن جعفر حدثنا أبو زرعة قال في الطبقة الثالثة من تابعي أهل الشام عطية بن معبد وأخوه ثابت بن معبد محاربيان أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي ثم حدثنا أبو الفضل بن ناصر أنا أبو الحسين بن الطيوري وأبو الفضل بن خيرون ومحمد بن علي واللفظ له قالوا أخبرنا أبو أحمد الغندجاني زاد ابن خيرون ومحمد بن الحسن الأصبهاني قالا أنا أحمد بن عبدان أنا محمد بن سهل أنا محمد بن إسماعيل قال ( 1 ) ثابت بن معبد روى عنه الأوزاعي منقطع وقال هشام بن عمار حدثنا فضل حدثني الأوزاعي حدثني ثابت بن معبد قال قال لي جابر رجل من محارب هل راعك ما راعني قلت وما راعك يعني قال لقد أتى علي حديث ولو أتى آت فقال لي يا جابر هل في قومك امرؤ سوء وهذا أتاني آت فقال هل في قومك رجل صالح لقلت أتذكر هل فيهم امرؤ صالح اخبرنا أبو محمد بن الأكفاني حدثنا عبد العزيز الكتاني أنا علي بن محمد بن طوق الطبراني حدثنا عبد الجبار بن محمد بن مهنى الخولاني ( 2 ) حدثنا أحمد بن سليمان حدثنا يزيد بن محمد حدثنا أبو مسهر حدثنا هقل ( 3 ) بن زياد حدثني الأوزاعي حدثني ثابت بن معبد المحاربي قاقال جابر رجل من محارب يا ثابت هل أراعك ما أراعني قلت وما أراعك قال فرده علي ثلاث مرات فقال لقد أتى علي حديث ولو أن أتيا أتاني فقال يا جابر هل في قومك امرؤ سوء لقمت أتذكر هل فيهم امرؤ صالح قال أبو ( 5 ) علي وثابت وعطية ابنا معبد المحاربيان من ساكني داريا روى عنهما
_________
( 1 ) التاريخ الكبير للخباري 1 / 2 / 169
( 2 ) تاريخ داريا ص 103
( 3 ) بالاصل " عقل " والمثبت عن
( 4 ) ثمة سقط من العبارة شوش المعنى وتمام عبارة الخولاني في تاريخ داريا : هل فيهم امرؤ سوء ؟ وهذا أنا لو أتاني آت فقال : يا جابر هل في قومك امرؤ صالح لقمت أتذكر : هل فيهم امرؤ صالح
( 5 ) كذا بالاصل ولعل الصواب " على " يعني علي بن محمد بن طوق الطبراني شيخ الخولاني

(11/142)


الأوزاعي وذكرهم ( 1 ) عبد الرحمن بن إبراهيم في التابعين أنبأنا أبو القاسم علي بن إبراهيم أنبا رشأ بن نظيف قراءة أنا أبو محمد عبد الرحمن بن عمر بن محمد بن سعيد بن النحاس بمصر قال قرئ على أبي إسحاق إبراهيم بن أحمد بن فراس بمكة أنا علي بن عبد العزيز البغوي حدثنا أبو عبيد القاسم بن سلام حدثني أبو مسهر الدمشقي عن سعيد بن عبد العزيز التنوخي عن ثابت بن معبد المحاربي قال وكان من كبار أهل الشام وولي هو وأخوه الساحل أربعين سنة أنبأنا أبو القاسم علي بن إبراهيم عن ابي القاسم السميساطي أنا أبي أبو عبد الله محمد بن يحيى أنا أحمد بن سليمان بن زبان حدثنا هشام بن عمار حدثنا صدقة أنا ابن جابر قال استعار ( 2 ) رجل من القاسم بن مخيمرة نبلا يعتر ض لها فقال لو أردت مني سهما ما أعطيتك قال وكان القاسم بن مخيمرة يغزو الساحل متطوعا فلا يرجع إلا بإذن إمام جماعة الساحل ثابت أو عطية بن معبد أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو بكر بن الطبري أنا أبو الحسين بن الفضل أنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب قال وفيها يعني سنة اثنتين ومائة قدم ثابت بن معبد على البحر والمهاجر بن بشير بن الضحاك على أهل مصر فخرجوا في ذي الحجة فكان في نسخة ابن بشر والله أعلم 1033 ثابت بن نعيم الجذامي ( 3 ) من أهل فلسطين وكان رأسا في أهل اليمن وغزا المغرب في أيام هشام بن عبد الملك مع حنظلة بن صفوان الكلبي فأفسد عليه الجند فشكاه حنظلة إلى هشام فكتب إليه يأمره بتوجيهه إليه فوجهه إليه فحسبه هشام حتى قدم مروان بن محمد على هشام فاستوهبه منه فوهبه له فأشخصه معه إلى أرمينية فولاه وحباه فكفر إحسانه وعصاه في بعض أمره إذ كان يلي أرمينية فاعتقله مروان ثم من عليه وأطلقه وشهد بدمشق البيعة
_________
( 1 ) كذا وفي تاريخ داريا " وذكرهما "
( 2 ) مطموسة بالاصل ولعل الصواب ما أثبت
( 3 ) بالاصل " الجزامي " بالزاي والصواب ما أثبت وهذه النسبة بضم الجيم وفتح الذال إلى جذام قبيلة من اليمن نزلت الشام
( انظر الانساب )

(11/143)


لمروان بن محمد بالخلافة وولاه مروان فلسطين ثم أن ثابتا كاتب اليمانية وراسلهم حتى خلعوا مروان ثم بعث مروان عسكرا إلى فلسطين فهزم ثابت وأسر جماعة من ولده ثم تلطف له عامل مروان على فلسطين فأخذه وبعث به إلى مروان إلى دمشق فقتله وقتل بنيه بدمشق أنبأنا أبو القاسم علي بن إبراهيم وغيره قالوا أنا أبو محمد عبد العزيز بن أبي طاهر أنا أبو محمد بن أبي نصر أنا أبو القاسم بن أبي العقب أنا أبو عبد الملك حدثنا محمد بن عائذ أخبرني الوليد بن مسلم قال فقلت للشيخ القنسريني فمن كان على مقدمته وميمنته وميسرته وساقته يعني مروان حين غزا خزر في غزوة السائحة ( 1 ) فقال كان على مقدمته فلان فنسيته وعلى ميمنته عبد الملك بن مروان ابنه وعلى ميسرته الصقر بن صفوان الحمصي وعلى ساقيته ثابت بن نعيم الجذامي وهذه الغزوة كانت في أيام هشام بن عبد الملك وولاه مروان بن محمد على الجزيرة وأرمينية أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو بكر بن اللالكائي أنا أبو الحسين بن الفضل أنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان قال قال ابن بكر قال الليث بن سعد وفيها يعني سنة سبع وعشرين ومائة خلع ثابت بن نعيم أمير المؤمنين فيمن تبعه من أهل فلسطين فقاتله أهل الأردن فقدم إلى الهامة فقاتل زبان بن عبد العزيز فهزمه فهرب قال وفيها يعني سنة ثمان وعشرين ومائة أخذ ثابت بن نعيم وبنوه فقتلوا أخبرنا أبو غالب الماوردي أنا أبو الحسن السيرافي أنا أحمد بن إسحاق حدثنا أحمد بن عمران أخبرنا موسى بن زكريا عن خليفة ( 3 ) بن خياط قال ( 4 ) وفيها يعني سنة سبع وعشرين ومائة خلع ثابت بن نعيم وقال أنا الأصفر القحطاني ثم وجه مروان الوليد بن معاوية إلى ثابت بن نعيم وهو بالطبربة فحاصر أهلها فانهزم ثابت وقتل من أصحابه مقتله عظيمة وهرب ثابت فأتى فلسطين مستخفيا وأتبعه مروان عمرو بن
_________
( 1 ) وكان ذلك في سنة 119 كما في تاريخ خليفة
( 2 ) الهامة : موضع بتيه مصر وهي كورة واسعة فيها جبل ألاق ( ياقوت )
( 3 ) زيادة للايضاح
( 4 ) تاريخ خليفة بن خياط ص 374
( 5 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك عن تاريخ خليفة

(11/144)


الوضاح وأبا الورد فعلم بمكانه فأخذ فبعث به إلى مروان بدمشق فقطع يديه ( 1 ) ورجليه أنبأنا أبو القاسم العلوي وأبو الوحش المقرئ عن أبي الحسن رشأ بن نظيف أنا أبو شعيب المكتب وأبو محمد عبد الله بن عبد الرحمن قالا أنا الحسن بن رشيق أنا أبو بشر الدولابي حدثني روح بن الفرج حدثنا ابن بكير حدثني الليث قال وفيها يعني سنة ثمان وعشرين ومائة أخذ ثابت بن نعيم وبنوه فقتلوا وقال بعض شعراء قيس وقيل إنه ابن ميادة ما للجذامي الذي أخذ رأسه * ولحيته ثم ابتغى ملكنا غرر حذار كأن يلقاه يوما بمواطن * فوارس يرديها أبو الورد والصقر فوارس صدق لا يبالون من نوى * يجرون أرماحا عواملها سمر هم تركوا ما ين تدمر ) 2 ) والقفا * قفا الشام أحوارا منزلها صفر وكوتر المهدي بمصر حياؤه * وأرماحه حتى أناخت له مصر فما لك بالشام المقدس منزل * ولا لك في نجد ذراع ولا شبر ومالك بين الأخشبين معرس * بمكة إلا حيث يرتقب الوتر وعند الفزاري والعراقي عارض * كأن عيون القمر في بيضة الجمر وإن لقيس كل يوم كريهة * وقائع مسرور بها الذئب والنسر * قرأت ذلك بخط عبد الله بن سعد القطربلي مما حكاه عن أبي الحسن المدائني وأبو الورد هو ابن الذهيلي بن زفر والفزاري يزيد بن عمر بن هبيرة 1034 ثابت بن هشام الكلبي المكي المري أحد من كان مع يزيد بن أبي سفيان ليلة غلب على دمشق له ذكر 1035 ثابت بن يحيى بن إسار أبو عباد الرازي ( 3 ) كاتب المأمون وكان يصحبه في سفره وحضره وأراه قدم معه دمشق وكان من الكفاة
_________
( 1 ) عن تاريخ خليفة وبالاصل " يده
( 2 ) تدمر مدينة مشهورة في برية الشام بينها وبين حلب خمسة أيام ( ياقوت )
( 3 ) الوافي بالوفيات 10 / 472 سير أعلام النبلاء 10 / 199 وفيهما " يسار " بدل " إسار " والطبري 8 / 660

(11/145)


قرأت بخط أبي الحسن رشأ بن نظيف وأنبأنيه أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الوحش المقرئ عنه أنا أبو الفتح إبراهيم بن علي بن إبراهيم بن الحسين بن محمد بن سيبخت البغدادي حدثنا أبو بكر محمد بن يحيى الصولي حدثنا عون بن محمد حدثني أبي قال سمعت أبا عباد وذكر المأمون فقال كان والله أحد ملوك الأرض الذي يجب له هذا الإسم بالحقيقة ثم انشأ يحدث قال كان يلزم بابي رجل لا أعرفه فلما طالت ملازمته قلت له بسوء لقائي يا هذا ما لزومك بابي قال طالب حاجة قلت وما هي قال توصلني إلى أمير المؤمنين أو توصل لي رقعة قلت ما يمكنني ما تريد في أمرك فانصرف ولم يرد علي شيئا وجعل يلزم الباب فما يفارقه فإذا انصرفت فرآني نشيطا تصدى لي فآراني وجهه فقط فإن رآني بغير تلك الحال كمن ناحية فما زالت تلك حاله صابرا علينا حتى رفقت عليه فقلت له يوما وقد انصرفت من الدار مكانك فأقام فقلت للغلام أدخل هذا الرجل فأدخله فقلت يا هذا إني أرى لك مطالبة جميلة فأظن أنك ترجع إلى محتد كريم وأدب بارع قال أما المحتد فرجل من الأعاجم وأما الأدب فأرجو أن تجده إن طلبته قلت إن عندي منه علما قال وما هو أدام الله عزك قلت صبرك على المطالبة الجميلة قال ذلك اقل أحوالي أعزك الله قال فدخلتني له جلالة فقلت حاجتك قال ضيعة صارت لأمير المؤمنين أيده الله كانت لسعيد بن جابر وكنا شركاءه فيها فجاء وكيله فضرب منارة على حدودنا وحدوده وهذه ضيعة كنا نعود بفضلها على القريب والصديق والجار والأخ قلت فمعك رقعة قال نعم فأخرج رقعة من خفة فيها مظلمته فلما قرأتها ووضعتها فقام فانصرف فخف على قلبي وأحببت نفعه فأدخلته على المأمون مع خمسة من أصحاب الحوائج فاتفق أن كان أول من يتكلم منهم فاستنطق رجلا فصيحا حسن العبارة لسنا ( 1 ) فقال تكلم بحاجتك فتكلم فقال يا ثابت وقع له بقضائها ثم قال ألك حاجة قال نعم يا أمير المؤمنين أرض غلبني عليها ابن البختكان بالأهواز بقوة السلطان فأخرجها عن يدي ودعاني إلى أخذ بعض ثمنها فقال يا ثابت وقع له بالكتاب إلى القاضي هناك يأمره بإنصافه وإخراج يد ابن البختكان من حقه وأخذها من الرجل بحكمه ألك حاجة قال نعم يا أمير المؤمنين قطيعة كان المنصور أقطعها أبي فأخذت من أيدينا بسبب البرامكة قال وقع برد عليه
_________
( 1 ) الاصل : " لسانا " والمثبت عن مختصر ابن منظور 5 / 341

(11/146)


هذه موفورة وينظر ما أخرجت منذ قبضت عنهم إلى هذه الغاية فدفع إليهم حاصل غلاتهم ثم قال ألك حاجة قال نعم يا أمير المؤمنين علي دين قد كظني وأذلني بكثرة وقوى علي أربابه قال وكم دينك قال أربعمائة ألف دينار قال وقع يا ثابت بقضاء دينه قال فسأل سبع حوائج قيمتها ألف ألف درهم فو الله ما إن زالت قدمه عن بمقرها حتى قضيت فامتلأت غيظا وفرت فور المرجل حتى لو أمكنت من لحمه لأكلته ثم دعا للمأمون ( 1 ) وخرج فقال يا ثابت أتعرف هذا الرجل قلت فعل الله به وفعل فما رأيت والله رجلا أجهل منه ولا أوقح وجها فقال لا تقل ذلك فتظلمه فما أدري متى خاطبت رجلا هو أعقل منه ولا أعرف بما يخرج من رأسه فقصصت عليه قصته أولها وآخرها فقال هذا من الذي قلت لك ثم قال وأزيدك أخرى ولا أحسبك فهمتها قال قلت وما هي جعلني الله فداك يا أمير المؤمنين قال أما رأيت خاتمه في إصبعه اليمنى قال " ولتعرفنهم في لحن القول " ( 2 ) أبو عباد ثابت بن يحيى كاتب المأمون أخبرنا أبو الفتوح أسامة بن محمد بن زيد العلوي أنا أبو جعفر بن المسلمة إجازة قال أجاز لنا أبو عبيد الله بن عمر بن موسى المزرباني قال عبد الله بن أبي الجزار وفي نسخة الهداد يقول في أبي عباد ثابت بن يحيى بن إسار الرازي وزير المأمون يمدحه ( 3 ) إذا ما زمان السوء مال بركنه * علينا عدلناه بإحسان ثابت كريم يفوت ( 4 ) الناس سرورا وكتبة * وليس الذي يرجوه منه بفائت * أخبرنا أبو العز أحمد بن عبيدالله العكبري أنا أبو يعلى محمد بن الحسن بن محمد بن الفراء أنا أبو القاسم بن سعيد بن إسماعيل بن محمد بن سويد المعدل أنا أبو علي الحسين بن القاسم بن جعفر الكوكبي حدثني القاسم بن أحمد الكاتب قال أخبرني حجاج الكاتب قال كان حفصوية الكاتب المروزي مع المأمون ففارقه بعد انكفاء المأمون إلى العراق وساءت حاله فلحق به وحجب عنه فسأله الحاجب أن يوصل إليه رقعة
_________
( 1 ) زيادة عن المختصر
( 2 ) سورة محمد الاية : 30
( 3 ) البيتان في الوافي بالوفيات 10 / 472 ونسبهما لابي الهداهد
( 4 ) الوافي : يفوق

(11/147)


فأبى ثم سأله أن يلقيها في مجلسه حيث يراها فحمل فاحتمل المأمون الرقعة فإذا فيها هذا كتاب فتى له همم * ألفت إليك رحاه هممه على الزمان يدي عزيمته * وهوت به من حالق قدمه وتواكلته ذوو قرابته * وطواه عن أكفانه عدمه أفضى إليك بحاله قلم * لو كان يعلمها بكى قلمه * فلما قرأها المأمون أطال النظر فيها فقال يحيى بن أكثم إنك لتطيل النظر في هذه يا أمير المؤمنين فقال المأمون هذه الأبيات يا ليت يحيى لم تلده أكثمة * ولم تطأ أرض العراق قدمه أي يراها لم يلقها قلمه وأذن لحفصوية وأمر له من مال أبي عباد الكاتب بمائتي ألف درهم ومن مال زيد بن زبير ( 1 ) بمائة ألف درهم فسأله أبو عباد أن يتجافى له عن مائة ألف ويأخذ مائة ألف فامتنع وهجاه فقال ( 2 ) أول ( 3 ) الأمور بضيعة وفساد * أمر تقلد ( 4 ) أبو عباد يسطو على جلسائه بداوته * فحرمل ومضمخ بمداد ( 5 ) وكأنه من دير هز قل مفلتا ( 6 ) * حردا يجر سلاسل الأقياد فاشدد أمير المؤمنين وثاقه * فأصح منه يشد ( 7 ) بالحداد * ثم سأله زيد أن يتجافى له عن بعض ما أمر به فأبى وهجاه فقال
_________
( 1 ) كذا وسيأتي " خنزير ز
( 2 ) الابيات في الوافي بالوفيات 10 / 473 منسوبة إلى دعبل الخزاعي
وهي في ديوانه ص 181 وانظر تخريجها فيه
( 3 ) في الديوان : يدبره
( 5 ) البيت في ديوان دعبل : يسطو على كتابه بدواته * فمضمخ بدم ونضح مداد ( 6 ) الديوان : مفلت حرد
وبالاصل : " وكأنه من يرهم قل " كدا والمثبت عن الديوان وهزقل دير مشهور بين البصرة وعسكر مكرم
( 7 ) الديوان : بقية الحداد

(11/148)


ماكنت أحسب أن الخبز فاكهة * حتى أتيتك يا زيد بن خنزير يا حابس الروث في أعفاج بغله * بخلا على الحب من لقط العصافير * أخبرنا أبو بكر محمد بن الحسين أنا أبو منصور محمد بن محمد بن أحمد بن الحسن أنا أحمد بن محمد بن الصلت حدثنا أبو الفرج علي بن الحسين الأصبهاني أخبرني جعفر بن قدامة قال أخبرني ( 1 ) قال اشترى جدي أبو عباد جاريته سلمى اليمامية من نخاس مكي فقدم بها عليه فلما جاءه بها أراد أن يمتحنها فأنشد من لمحب أحب في صغره * فصار أحدوثة على كبره من نظشفه وأرقه فكان * مبدأ بلواه من نظره * ثم قال لها أجيزي ما سمعت فقالت غير متوقفة لولا التمني لمات من كمد * مدا الليالي يزيد في فكره ما أزله سعد فيسعده * بالليل في طوله وفي قصره الجسم يبلى فلا حراك به * والروح فيها أرى على أثره * قال وأنشدني ( 1 ) أبو يحيى بن أبي عباد لها ترثي جدي يكفي الزمان فعاله يكفي * أبقى البغيض ويرثي إلفي يا فادحا شطر المزار به * ما التذ بعدك بالكرى طرفي أغفي لكي ألقاك في حلمي * ومن الكبائر ثاكل يغفي * 1036 ثابت بن يزيد بن شرحبيل بن السمط الكندي الحمصي كان أحد الرسولين اللذين وجههما يزيد بن عبد الملك ببيعته إلى البصرة وكان أميرها إذ ذاك عدي بن أرطأة له ذكر 1037 ثابت بن يوسف بن الحسين أبو الحسن الورثاني ( 2 ) حدث عن تمام بن محمد روى عنه علي الحنائي
_________
( 1 ) كلمة غير واضحة بالاصل
( 2 ) هذه النسبة إلى ورثان قرية من قرى شيراز قاله السمعاني وضبطت عند ياقوت بسكون الراء بلد هو آخر حدود أذربيخان

(11/149)


قرأت بخط أبي الحسن ثابت بن يوسف بن الحسين الورثاني حدثنا عبد الله بن محمد بن عبد الله الحافظ حدثنا علي بن الحسين بن محمد المقرئ حدثنا بكار بن قتيبة حدثنا صفوان بن عيسى حدثنا محمد بن عجلان عن القعقاع عن أبي صالح عن أبي هريرة أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال إنما أنالكم مثل الوالد فإذا أتى أحدكم الغائط فلا يستقبل القبلة ولا يستدبرها وإذا استطاب فلا يستطيب بيمينه وكان يأمر بثلاثة أحجار وينهى عن الروث والرمة عبد الله هذا هو تمام بن محمد وليد الحنائي للنزول ورواه عن ثابت لأجل حرف الثاء وقد رواه تمام عن أبي الحسن بن حذلم أيضا عن بكار [ 2739 ] ح أخبرناه عاليا أبو الحسن علي بن المسلم أنا عبد العزيز بن أحمد أنا تمام من محمد أنا أبو الحسن بن حذلم أنا بكار بن قتيبة فذكر مثله 1038 ثابت مولى سفيان ابن أبي مريم ويقال مولى أبي سفيان حكى عن معاوية بن أبي سفيان وغزا معه أرض الروم روى عنه أبو بكر بن عبد الله بن أبي مريم الغساني الحمصي أخبرنا أبو علي الحداد وجماعة في كتبهم قالوا أنا أبو بكر بن ريذة ( 1 ) أنا سليمان بن أحمد حدثنا قيس بن مسلم البخاري حدثنا قتيبة بن سعيد حدثنا سعيد بن عبد الجبار أنا أبو بكر بن عبد الله بن أبي مريم حدثنا ثابت مولى أبي سفيان قال غزوت مع معاوية بن أبي سفيان أرض الروم فوقع ثابت في وحلة فنادى يا عباد الله المسلمين فكان أول من أجاب معاوية فنزل ونزل الناس وقالوا نكفي الأمير فقال لا أنه بلغني أنه أول من يبعث جبرائيل فأحببت أن أكون الثاني أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي ثم حدثنا أبو الفضل بن ناصر أنا أبو الفضل بن خيرون أنا أبو الحسين بن الطيوري ومحمد بن علي واللفظ له قالوا أنا أبو أحمد الغندجاني زاد ابن خيرون ومحمد بن الحسن الأصبهاني قالا أنا أحمد بن عبدان أنا محمد بن سهل أنا محمد بن إسماعيل قال ( 2 ) ثابت مولى سفيان بن أبي مريم سمع
_________
( 1 ) بالاصل " زيدة " والصواب ما أثبت وقد تقدم
( 2 ) التاريخ الكبير 1 / 2 / 163

(11/150)


معاوية روى عنه أبو بكر بن أبي مريم يعد في الشاميين وكذا حكى أبو محمد بن أبي حاتم عن أبيه ( 1 ) 1039 ثبيت بن يزيد البهراني حمصي فارس قدم دمشق في الجيش الذي توجه إليها من حمص للطلب بدم الوليد بن يزيد له ذكر حكى عنه رجل من أهل حمص أخبرنا أبو غالب الماوردي أنا أبو الحسن السيرافي أنا أحمد بن إسحاق حدثنا أحمد بن عمران حدثنا موسى بن زكريا حدثنا خليفة بن خياط قال ( 2 ) قال أبو خالد قال أبو الخطاب فحدثني أبو علقمة الثقفي عن شيخ من أهل حمص قال حدثني ثبيت البهراني قال قدم علينا الحرشي برذعة ( 3 ) على دواب البريد فسرنا معه إلى البيلقان ( 4 ) ومضوا ( 5 ) نحو أذربيجان قال وأقبل عسكر للخزر معهم عجل كثير عليها سبايا المسلمين والغنائم أهل أردبيل قال ثبيت فوجهني الحرشي طليعة فأتيت العسكر وهم نيام فانصرفت فأخبرته فحضض أصحابه وسار إليهم فاستنقذ العجل بما فيها قال ثبيت فوجهني إلي مدينة البيلقان وكتب إلى هشام بن عبد الملك بذلك ( 6 ) ثم أخذ ( 7 ) عجلا كثيرة من ناحية ورثان عليها سبايا وغنائم فبيتهم فقتل من كان معها من العدو وأدخل العجل مدينة ورثان وكتب إلى هشام بالفتح وتوجه فلقي طاغية الخزر فهزمهم الله وهرب الطاغية وأحرز الحرشي ما كان معه من سبايا المسلمين وغنائمهم 1040 ثروان أبو علي مولى عمر بن عبد العزيز حكى عن عبد العزيز بن مروان
_________
( 1 ) راجع الجرح والتعديل 1 / 1 / 461
( 2 ) تاريخ خليفة بن خياط ص 342
( 3 ) برذعة بلد في أقصى أذربيحان ( ياقوت ) وبالاصل : بردعة
( 4 ) بالاصل " البيقلان " والمثبت عن خليفة والبيلقان مدينة قرب الدربند الذي يقال له باب الابواب قاله ياقوت
( 5 ) بالاصل : " ومضى " والمثبت عن خليفة
( 6 ) خليفة : بالفتح
( 7 ) خليفة : ثم أخبر بعجل كثيرة

(11/151)


حكى عنه ضمرة بن ربيعة أخبرتنا أم البهاء فاطمة بنت محمد قالت أنا أبو طاهر أحمد بن محمود أنا أبو بكر بن المقرئ حدثنا محمد بن جعفر الزراد حدثنا عبيد الله بن سعد الزهري حدثنا هارون بن معروف حدثنا ضمرة قال سمعت ثروان مولى عمر بن عبد العزيز بن مروان قال دخل عمر بن عبد العزيز وهو غلام اصطبل أبيه فضربه فرس على وجهه فأتي به أبوه يحمل فجعل يمسح الدم عن وجهه ويقول لئن كنت أشج بني أمية إنك لسعيد إنما شج عمر بن عبد العزيز بدمشق كذلك أخبرنا أبو غالب وأبو عبد الله ابنا البنا قا أنا أبو الحسين بن الآبنوسي أنا أبو بكر أحمد بن عبيد بن الفضل إجازة حدثنا محمد بن الحسين بن محمد الزعفراني نا أحمد بن زهير بن حرب حدثنا منصور بن أبي مزاحم حدثنا مروان بن شجاع عن سالم الأفطس أن عمر بن العزيز رمحته ( 1 ) دابة وهو غلام بدمشق فأتيت به أم عاصم فذكرت الحكاية 1041 ثريا بن أحمد بن الحسن بن ثريا أبو القاسم الألهاني البزاز حدث عن أبي علي الحسين بن إبراهيم بن جابر بن أبي الزمزام ( 2 ) روى عنه أبو سعد إسماعيل بن علي السمان وعلي بن محمد الحنائي وعبد العزيز بن أبي طاهر وأبو القاسم بن أبي العلاء أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني حدثنا عبد العزيز الكناني أنا أبو القاسم ثريا بن أحمد بن الحسن بن ثريا الألهاني قراءة عليه حدثنا أبو علي الحسين بن إبراهيم بن جابر الفرائضي حدثنا جعفر بن أحمد بن عاصم بن الرواس حدثنا هشام بن عمار حدثنا ابن عياش حدثنا عبيد الله بن عمر عن نافع عن ابن عمر عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أنه قال لا تسافر المرأة ثلاثة أيام إلا مع ذي محرم لا تحل له ح قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي نصر بن ماكولا قال ( 3 ) أما ثريا أوله ثاء
_________
( 1 ) أي رفسته يقال : رمحه الفرس كمنع : رفسه ( القاموس )
( 2 ) بالاصل " الرمرام " والصواب ما أثبت انظر ترجمته في سير أعلام النبلاء 16 / 140
( 3 ) الاكمال لابن ماكولا 1 / 556

(11/152)


معجمة بثلاث وبعد الرء ياء معجمة باثنتين من تحتها ثريا ( 1 ) بن أحمد الألهاني الدمشقي حدث عن الحسين بن إبراهيم بن جابر الفرائضي الدمشقي حدث عنه أبو القاسم بن أبي العلاء وعبد العزيز الكتاني 1042 ثعلبة بن هشام بن يحيى بن يحيى ( 2 ) بن قيس الغساني حكى عن أبيه حكى عنه إبراهيم بن هشام بن يحيى بن يحيى 1043 ثعلبة بن جعفر بن أحمد بن الحسين أبو المعالي بن أبي محمد السراج قدم مع أبيه دمشق وسمع بها أبا بكر الخطيب وأبا القاسم الحنائي وعبد الدائم بن الحسن وعبد العزيز الكتاني ثم عاد إلى بغداد وأقام بها إلى أن توفي وبها سمعت منه أخبرنا أبو المعالي ثعلب بن جعفر في جماعة قالوا أنا أبو القاسم الحنائي أنا أبو الحسين عبد الوهاب بن الحسن بن الوليد الكلابي لفظا حدثنا أبو بكر محمد بن خريم ( 3 ) حدثنا هشام بن عمار حدثنا مالك حدثني نافع عن عبد الله بن عمر أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قطع سارقا في مجن قيمته ثلاثة دراهم ( 4 ) ح قال لي أبو الفضل محمد بن محمد بن عطاف سالت ثعلبة بن جعفر السراج عن مولده فقال سنة اثنتين وخمسين وأربعمائة ومات يوم الأحد وقت العصر ودفن يوم الأثنين السابع والعشرين من شهر ربيع الأول سنة أربع وعشرين وخمسمائة بباب بيرز ولم يكن الحديث من شأنه كان بوابا لدار القاضي أبي سعد الهروي 1044 ثقة بن عبد الرحمن الكلبي حكى عن خليد بن عجلان حكى عنه النضر بن يحيى بن معرور الكلبي وأبو الحسن المدائني "
_________
( 1 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك عن الاكمال
( 2 ) سقطت من الاصل واستدركت عن هامشه
( 3 ) تقرء بالاصل " حزيم " والصواب ما أثبت وقد مر
( 4 ) رسمها بالاصل ناقص والصواب ما أثبت عن مختصر ابن منظور 5 / 343

(11/153)


ذكر من أسمه ثمامة " 1045 ثمامة بن حزن بن عبد الله بن سلمة ابن قشير بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة ابن معاوية بن بكر بن هوازن القشيري البصري ( 1 ) أدرك النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ولم يرده وقيل بل له صحبة وحدث عن عمر وعثمان وعائشة وابن عمر وأبي الدرداء روى عنه سعيد بن إياس الجريري والقاسم بن الفضل الحداني والأسود بن شيبان وكهف والد عبد الله بن كهف القشيري وقدم دمشق من أبي الدرداء أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي وأبو الفضل أحمد بن الحسن بن هبة الله وأبو منصور علي بن علي بن عبيدالله قالوا أنا أبو محمد الصريفيني ح وأخبرنا أبو بكر بن المزرفي ( 2 ) أخبرنا أبو الغنائم بن المأمون قالا أخبرنا أبو القاسم بن حبابة أنا أبو القاسم البغوي حدثنا علي يعني ابن الجعد حدثنا وفي حديث الصريفيني أخبرني عائشة عن النبيذ فدعت جارية حبشية فقالت سل هذه فإنها كانت تنبذ لرسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ( 3 ) فسألتها وقالا فقالت كنت أنتبذ وقال الصريفيني أنبذ لرسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) في سقاء من الليل وأوكيه وقال الصريفيني ثم أوكيه فإذا أصبح شرب منه زاد الصريفيني وفي
_________
( 1 ) الوافي بالوفيات 11 / 18 وانظر بحاشيتها ثبتا بأسماء مصادر أخرى ترجمت له
( 2 ) بالاصل " المزرقي " خطأ والصواب ما أثبت وقد مر
( 3 ) بعدها : " ناد بن المأمون " مقحمة فحذفناها

(11/154)


الحديث كلام أكثر من هذا لم أضبطه عن علي بن الجعد أخبرناه أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنا محمد الجوهري أنا أبو الحسين بن المظفر حدثنا محمد بن محمد الباغندي ثنا شيبان حدثنا القاسم بن الفضل حدثنا ثمامة بن حزن القشيري قال لقيت عائشة فسألتها عن النبيذ فحدثني أن وفد عبد القيس سألوا النبي ( صلى الله عليه و سلم ) عن النبيذ فنهاهم أن يشربوا في الدباء والنقير والمزفت والحنتم ( 1 ) فدعت عائشة جارية حبشية فقالت سل هذه إنها كانت تنبذ لرسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فسألتها فقالت كنت أنبذ لرسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ( 2 ) في شقاء من الليل وأوكيه ( 3 ) فأعلقه فإذا أصبح شرب منه رواه مسلم ( 4 ) عن شيبان بن فروخ قرأت بخط أبي محمد عبد الرحمن بن أحمد بن صابر السني وذكر أنه وجد بخط أبي الحسين الرازي حدثنا أبو عبيد الله محمد بن يوسف بن بشر الهروي حدثني الحسن بن عليل بن الحسن العنزي حدثنا صالح بن عدي حدثنا محمد بن الحسن إمام مسجد جرم حدثنا شعبة الجريري قال سمعت ثمامة بن حزن قال قدمت الشام فرأيت شيخا مثل فقه قال فإذا هو يقول أعوذ بالله من الشر وإذا هو أبو الدرداء كتب إلي أبو الفضل محمد بن ناصر أنا أبو محمد الآبنوس أنا أبو محمد الجوهري أنا محمد بن المظفر أنا أبو علي المدائني أنا أحمد بن عبد الله بن عبد الرحيم بن البرقي ( 5 ) قال وجدت في كتاب أبي بخطة ذكر بعض أهل النسب من بني
_________
( 1 ) الدباء القرع واحدتها دباءة كانوا ينتبذون فيها فتسرع الشدة في الشراب
والمزفت إنا طلي بالزفت وهو نوع من القار ثم انتبذ فيه
والحنتم : جرار مدهونة خضر كانت تحمل الخمر فيها إلى * ثم المدينة ثم اتسع فيها فقيل للخزف كله حنتم واحدتها حنتمة
والنقير : أصل النخل ينقر وسطه ثم ينبذ فيه التمر والنهي واقع على ما يعمل فيه لا على اتخاذ النقير
( راجع النهاية : دبب - حنتم - زفت - نقر )
( 2 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدركت عن الرواية السابقة
( 3 ) أوكيه أي أشده بالوكاء وهو الخيط الذي يشد به رأس القربة
( 4 ) صحيح مسلم 36 كتاب الاشربة حديث 2005
( 5 ) ضبطت عن الانساب وهذه النسبة إلى برقة بلدة تقارب تروجة من أعمال المغرب

(11/155)


عامر أنه صحب النبي ( صلى الله عليه و سلم ) من بني قشير معاوية بن حيدة بن قشير وثمامة بن حزن بن عبد الله بن سلمة بن قشير وقرة بن هبيرة بن عامر بن سلمة بن قشير وذكر غيرهم أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي ثم حدثنا أبو الفضل الحافظ أنا أحمد بن الحسن والمبارك بن عبد الجبار ومحمد بن علي واللفظ له قالوا أنا أبو أحمد زاد أحمد ومحمد بن الحسن قالا أنا أحمد بن عبدان أنا محمد بن سهل أنا محمد بن إسماعيل قال ( 1 ) قال لي علي بن نصر حدثنا سهل بن حماد أبو عتاب حدثنا القاسم بن الفضل حدثنا ثمامة بن حزنة القيشيري قال قدمت على عمر وأنا أبن خمس وثلاثين سنة أخبرنا أبو البركات الأنماطي وأبو العز ثابت بن منصور قالا أنا أحمد بن الحسن أبو طاهر زاد الأنماطي وأبو الفضل بن خيرون قالا أنا أبو الحسين بن عمران أنا أبو الحسين الأصبهاني أنا أبو حفص الأهوازي حدثنا خليفة بن خياط قال ومن قشير بن كعب بن عامر بن ربيعة ثمامة بن حزن روى عن عثمان أخبرنا أبو الغنائم في كتابه ثم حدثنا أبو الفضل الحافظ أنا أبو الفضل بن خيرون وأبو الحسين بن الطيوري وأبو الغنائم واللفظ له قالوا أنا أبو أحمد زاد ابن خيرون ومحمد بن الحسن قالا أنا أحمد بن عبدان أنا محمد بن سهل أنا محمد بن إسماعيل قال ( 1 ) ثمامة بن حزن القشيري سمع عائشة سمع منه الأسود بن شيبان البصري والجريري ورأى عبد الله بن عمر وأبا الدرداء في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الأديب أنا أبو القاسم بن مندة أنا أحمد بن عبد الله إجازة ح قال وأنا الحسين الفأفاء قال أنا أبو محمد بن أبي حاتم قال ( 2 ) ثمامة بن حزن القشيري روى عن عمر وعثمان وعائشة وابن عمر روى عنه الجريري وداود والكهف أبو عبد الله والقاسم بن الفضل والأسود بن شيبان سمعت أبي يقول ذلك أخبرنا أبو سعد إسماعيل بن أبي صالح وأبو الحسن مكي بن أبي طالب قالا أنا أبو بكر أحمد بن علي بن خلف أنا أبو عبد الله الحافظ قال قرأت بخط مسلم بن
_________
( 1 ) التاريخ الكبير 1 / 2 / 176
( 2 ) الجرح والتعديل 1 / 1 / 465

(11/156)


الحجاج ذكر من أدرك الجاهلية ولم يلق النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ولكنه صحب الصحابة بعد النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ثمامة بن حزن القشيري قال أبو عبد الله فحدثني بعض مشايخنا من الأدباء المخضرم ( 1 ) إشتقاقه من أهل الجاهلية كانوا يخضرمون آذان الإبل يقطعونها لتكون علامة لإسلامهم إن أغير عليها أو حوربوا أخبرنا أبو الفتح يوسف بن الواحد حدثنا شجاع بن علي قال قال لنا أبو عبد الله بن مندة ثمامة بن حزن أدرك النبي ( صلى الله عليه و سلم ) روى عنه القاسم بن الفضل وقدم على عمر في خلافته وهو ابن خمس وثلاثين سنة قاله القاسم بن الفضل أخبرنا أبو محمد السلمي قال أجاز لنا أبو زكريا البخاري ح وحدثنا خالي أبو المعالي محمد بن يحيى القاضي حدثنا أبو الفتح نصر بن إبراهيم أنا أبو زكريا البخاري أنا عبد الغني بن سعيد الحافظ قال حزن بالحاء والنون والزاي ثمامة بن حزن القشيري عن أبي هريرة وعائشة روى عنه الجريري والقاسم بن الفضل أنبأنا أبو سعد المطرز وأبو علي الحداد قالا أنا أبو نعيم الحافظ قال ثمامة بن خزن القشيري أدرك النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ولم يره رأى عمر بن الخطاب وعثمان وعائشة قدم على عمر في خلافته وهو ابن خمس وثلاثين ( 2 ) قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي نصر بن ماكولا قال ( 3 ) أما حزن أوله حاء مفتوحة ثم زاي ساكنة وثمامة ( 4 ) ابن حزن القشيري يروي عن عائشة وأبي هريرة روى عنه الجريري والقاسم بن الفضل الواسطي ( 5 ) حدثنا أحمد بن علي الحافظ أنا أبو بكر الأشناني قال سمعت أبا الحسن احمد بن محمد بن عبدوس الطرائفي يقول سمعت عثمان بن سعيد الدارمي يقول سألت يحيى بن معين عن ثمامة بن حزن فقال ثقة
_________
( 1 ) زيادة مقتبسة عن مختصر ابن منظور 5 / 344 والاصابة 1 / 206
( 2 ) انظر الاصابة 1 / 206 وأسد الغابة 1 / 296
( 4 ) الزيادة عن الاكمال 2 / 454
( 5 ) اللفظة لم ترد في الاكمال وانظر ترجمته في سير أعلام النبلاء 7 / 290 ولم ترد فيه أيضا

(11/157)


1046 - ثمامة بن عدي القرشي ( 1 ) أمير صنعاء له صحبة حكى عنه أبو الأشعث الصنعاني أخبرنا أبو الفتح يوسف بن عبد الواحد أنا شجاع بن علي أنا أبو عبد الله بن مندة أنا محمد بن عمرو البحتري حدثنا أحمد بن الوليد الفحام حدثنا كثير بن هشام حدثنا النضر بن معبد عن أبي قلابة حدثني أبو الأشعث الصنعاني أن ثمامة كان علي صنعاء وكان من أصحاب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فلما جاء نعي عثمان بكى بكاء شديدا فلما أفاق قال هذا حين انتزعت خلافة النبوة من آل محمد وصارت ملكا وجبرية من غلب على كل شئ أكله قال ابن مندة رواه معمر ووهيب وعبد الله بن عمر وغيرهم عن أيوب عن ابي قلابة عن أبي الأشعث نحوه وثمامة بن عدي القرشي له صحبة كان على صنعاء الشام ورواه معمر بن راشد وإسماعيل بن علية عن أيوب عن أبي قلابة فلم يذكرا أبا الأشعث ورواه وهيب بن خالد عن أيوب فذكره أنبأناه أبو سعد المطرز وأبو علي الحداد قالا أنا أبو نعيم الحافظ حدثنا سليمان بن أحمد حدثنا إسحاق بن إبراهيم عن عبد الرزاق أنا معمر عن أيوب عن أبي قلابة أن رجلا من قريش يقال له ثمامة ح وحدثناه أبو حامد أحمد بن محمد حدثنا محمد بن إسحاق حدثنا عمر بن زرارة حدثنا إسماعيل عن أيوب عن أبي قلابة أن رجلا من قريش يقال له ثمامة كان على صنعاء فلما جاء قتل عثمان بكى فأطال البكاء فلما أفاق قال اليوم انتزعت النبوة أو قال خلافة النبوة من أمة محمد وصارت ملكا وجبرية من غلب على شئ أكله أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي ثم حدثنا أبو الفضل محمد بن ناصر أنا أبو الفضل بن خيرون وأبو الحسين بن الطيوري وأبو الغنائم واللفظ له قالوا أنا أبو احمد الغندجاني زاد ابن خيرون ومحمد ين الحسن قالا أنا أحمد بن عبدان أنا محمد بن
_________
( 1 ) الاستيعاب 1 / 203 هامش الاصابة أسد الغابة 1 / 296 الاصابة 1 / 203 قال أبو عمر في الاستيعاب : لا أدري من أي قريش هو

(11/158)


سهل أنا محمد بن إسماعيل البخاري قال ( 1 ) قال لنا موسى حدثنا وهيب حدثنا أيوب عن أبي قلابة عن أبي الأشعث أن ثمامة القرشي كان على صنعاء وله صحبة فلما جاءه قتل عثمان بكى فأطال فقال اليوم نزعت الخلافة من أمة محمد وصارت ملكا وجبرية من غلب على شئ أكله قال البخاري ثمامة بن عدي القرشي وكان على صنعاء أخبرنا أبو محمد الأكفاني حدثنا عبد العزيز الكتاني اخبرنا أبو محمد بن أبي نصر أخبرنا أبو الميمون بن راشد حدثنا أبو زرعة الدمشقي ( 2 ) حدثنا أبو نعيم حدثنا أبو قحذم ( 3 ) عن أبي قلابة عن أبي الأشعث الصنعاني قال كنت شاهدا ( 4 ) ثمامة حين جاء قتل عثمان أخبرنا أبو غالب الماوردي أنا أبو الحسن السيرافي أخبرنا أحمد بن إسحاق حدثنا أحمد بن عمران حدثنا موسى بن زكريا حدثنا خليفة بن خياط قال ( 5 ) في تسمية عمال عثمان رضي الله عنه وعلى اليمن يعلى بن أمية من بلعدوية وأمه منية وكان على صنعاء حين قتل عثمان رجل يقال له ثمامة وهذا القول من خليفة يدل على أنها صنعاء اليمن وذلك هو الصواب في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الخلال أنا عبد الرحمن بن مندة أنا حمد بن عبد الله إجازة ح وقال وأنا الحسين بن سلمة أنا علي بن محمد قالا أنا أبو محمد بن أبي حاتم قال ( 6 ) ثمامة بن عدي القرشي وكان على صنعاء له صحبة روى أبو ( 7 ) قلابة عن أبي الأشعث الصنعاني عنه سمعت أبي يقول ذلك أنبأنا أبو سعد المطرز وأبو علي الحداد قالا أنا أبو نعيم الحافظ قال ثمامة بن
_________
( 1 ) التاريخ الكبير 1 / 2 / 176
( 2 ) تاريخ أبي زرعة الدمشقي 1 / 630
( 3 ) رسمها غير واضح بالاصل والمثبت عن تاريخ أبي زرعة
( 4 ) هو النضر بن معبد انظر الكنى لمسلم
وأبو قلابة اسمه عبد الله بن زيد الجرمي انظر الكنى لمسلم وتقريب التهذيب
( 5 ) تاريخ خليفة بن خياط ص 179
( 6 ) الجرح والتعديل 1 / 1 / 465
( 7 ) الجرح والتعديل 1 / 1 / 465
( 7 ) بالاصل " أبي "

(11/159)


عدي القرشي له صحبة كان على صنعاء الشام واليا من قبل عثمان روى عنه أبو الأشعث الصنعاني 1047 ثمامة بن يزيد الأزدي ولي قضاء دمشق في صدر خلافة أبي جعفر ولاه صالح بن علي بن عبد الله بن عباس أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أخبرنا محمد بن أحمد بن محمد بن أبي الصقر أنا أبو الفتح منصور بن علي بن عبد الله الطرسوسي حدثنا الحسن بن رشيق حدثنا أحمد بن محمد بن سلام البغدادي أبو بكر حدثنا داود بن رشيد أبو الفضل حدثنا الوليد بن مسلم ( 1 ) حدثنا خالد بن يزيد عن أبيه أن أبا الدرداء كان يقضي على أهل دمشق وانه لما احتضر أتاه معاوية عائدا له فقال من ترى لهذا الأمر بعدك قال فضالة بن أبي عبيد فلما توفي أبو الدرداء قال معاوية لفضالة بن أبي ( 2 ) عبيد قد وليتك القضاء قال فاستعفي منه قال فقال له معاوية والله ما حابيتك بها ولكني استترت بك من النار فاستتر منها ما استطعت قال وقال غير ابن أبي مالك فولي فضالة من عبيد ثم من بعد فضالة أبو إدريس الخولاني ثم زرعة بن ثوب ( 3 ) المقرائي ثم عبد الرحمن بن الخشخاش ( 4 ) العذري لعمر بن عبد العزيز ثم نمير بن أو س الأشعري لهشام ثم يزيد بن أبي مالك الهمداني لهشام ثم الحارث بن محمد الأشعري لهشام ثم يزيد بن أبي مالك الهمداني لهشام ثم الحارث بن محمد الأشعري ( 5 ) ثم سالم بن عبد الله المحاربي ثم محمد بن لبيد الأسدي ( 6 ) ثم ثمامة بن يزيد الأزدي ثم المساور الخراساني لأبي جعفر ثم ثمامة بن يزيد ثانية ثم سلمة بن عمرو ثم يحيى بحمزة
_________
( 1 ) الخبر في أخبار القضاة لوكيع 3 / 199 وسير أعلام النبلاء 3 / 113 ترجمة فضالة
( 2 ) أخبار القضاة : فضالة بن عبيد وانظر ترجمته في سير أعلام النبلاء 3 / 113
( 4 ) في قضاة وكيع : " الحسحاس " وذكر بد عبد الرحمن بن قيس وقبله عبد الله بن عامر اليحصبي وهذا تولى القضاة بعد زرعة
( 5 ) كذا كرر الاسمان بالاصل وانظر هنا قضاة وكيع 3 / 206 - 207 ، فقد ولي القضاة بعد وقبل سالم أربعة
قضاة
( 6 ) في وكيع : الاسلمي وذكر ولايته القضاة قبل سالم انظر قضاة وكيع 3 / 207

(11/160)


الحضرمي ثم عبد الرحمن بن يزيد يعني ابن أبي مالك ثم يحيى بن حمزة ثانية ثم عمرو بن أبي مكرم قال داود أنا أدركت هذا قاعدا في الرحبة أنبأنا أبو محمد بن الأكفاني حدثنا عبد العزيز لفظا أنا تمام بن محمد إجازة أنا محمد بن إبراهيم بن مروان أنا أبو الحسن محمد بن الفيض حدثنا دحيم قال قال الوليد ثم ولي بعده يعني محمد بن لبيد ثمامة الأزدي وكله صالح بن علي في أول خلافة أبي جعفر ثم ولى إنسانا آخر قال أشك في ولاية ابن الأشعث عزله ابن الأشعث ورد ثمامة على القضاء ثم ولى سلمة بن عمرو 1048 ثميل بن عبد الله الأشعري من أهل دمشق روى عن أبي الدرداء روى عنه عمر بن يزيد النصري وعطاء الخراساني وكان ثميل فقيها مفتيا أخبرنا أبو الحسن سعد الخير بن محمد بن سهل أنا أبو بكر أحمد بن محمد بن أحمد بن موسى بن مردوية بأصبهان أنا أبو بكر بن أبي علي محمد بن أحمد بن عبد الرحمن أنا أبو أحمد محمد بن أحمد بن إبراهيم العسال الحافظ حدثنا إبراهيم محمد بن الحسن حدثنا عمران بن بكار الحمصي حدثنا أبو التقي عبد الحميد بن إبراهيم حدثنا عبد الله بن سالم حدثنا عمر بن يزيد النصري عن ثميل الأشعري وكان صاحب أبي الدرداء عن أبي الدرداء قال قام فينا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) بخيبر فقال لواء الغادر عند أسته يوم القيامة [ 2740 ] ح أنبأنا أبو علي الحداد أنا أبو بكر بن ريذة ( 1 ) أنا سليمان بن أحمد حدثنا عمرو بن إسحاق بن إبراهيم بن العلاء الحمصي حدثنا أبي حدثنا عمرو بن الحارث حدثنا عبيد الله بن سالم حدثني عمرو بن روبة عن ثميل الأشعري وكان صاحب أبي الدرداء عن أبي الدرداء قال قام ( 2 ) فينا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقال إن الجنة لا تحل لعاص ( 3 ) من لقي الله وهو ناكث يبعثه يوم القيامة وهو أجذم ومن خرج من الطاعة شبرا
_________
( 1 ) بالاصل " زيدة " والصواب والضبط عن التبصير قود مر كثيرا
( 2 ) زيادة لازمة
( 3 ) الاصل : لعاصي

(11/161)


فقد خلع ربقه الإسلام من عنقه ومن أصبح ليس لأمير جماعة عليه طاعة بعثه الله يوم القيامة من ميتة جاهلية ولواء الغادر عند أسته يوم القيامة [ 2741 ] ح أخبرنا أبو غالب بن البنا أنا أبو الحسن بن الآبنوسي أنا أبو القاسم بن عتاب أنا أحمد بن عمير إجازة وأخبرنا أبو القاسم بن السوسي أنا الحسن بن أحمد أنا علي بن الحسن الربعي أنا أبو الحسين عبد الوهاب بن الحسن الربعي أنا أحمد بن عمير قراءة قال سمعت أبا الحسن بن سميع يقول في الطبقة الثالثة ثميل بن عبد الله الأشعري دمشقي من أصحاب أبي الدرداء أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني حدثنا عبد العزيز بن أحمد حدثنا تمام بن محمد أنا جعفر بن محمد بن جعفر بن محمد بن جعفر حدثنا أبو زرعة قال في الطبقة الثانية وهي طبقة قدم تلي الطبقة العليا من تابعي أهل الإسلام ثميل الأشعري روى عن أبي الدرداء أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي ثم حدثنا أبو الفضل الحافظ أنا أبو الفضل بن خيرون وأبو الحسين الطيوري ومحمد بن علي واللفظ له قالوا أنا أبو أحمد زاد ابن خيرون ومحمد بن الحسن قال أنا أحمد بن عبدان أنا محمد بن سهل أنا محمد بن إسماعيل قال ( 1 ) ثميل الأشعري صاحب أبي الدرداء روى عنه عمر بن يزيد النصري في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الخلال أنا أبو القاسم بن مندة أنا أحمد بن عبد الله إجازة قال وأنا الحسين بن سلمة أنا علي بن محمد قالا أنا أبو محمد بن أبي حاتم قال ( 2 ) ثميل بن عبد الله ( 3 ) الأشعري صاحب أبي الدرداء روى عنه عمر بن يزيد النصري سمعت أبي يقول ذلك أخبرنا أبو غالب وأبو عبد الله ابنا البنا قالا أنا أبو الحسين بن الآبنوسي ح وقرأت على أبي غالب بن البنا عن عبد الكريم بن محمد بن أحمد قالا أنا أبو الحسن الدارقطني قراءة وقال ابن الآبنوسي إجازة قال ثميل بالثاء هو
_________
( 1 ) التاريخ الكبير 1 / 2 / 183
( 2 ) الجرح والتعديل 1 / 1 / 473
( 3 ) في الجرح : عبيد الله

(11/162)


الأشعري يروي عن أبي الدرداء حدثنا أبو عبد الله محمد بن إسماعيل الفارسي حدثنا أبو زرعة الدمشقي قال ثميل الأشعري روى عن أبي الدرداء رضي الله عنه قرأت على أبي محمد عن عبد الكريم بن أحمد بن نصر البخاري ح وحدثنا خالي القاضي أبو المعالي محمد بن يحيى بن علي أنا أبو الفتح نصر بن إبراهيم الزاهد أنا عبد الرحيم بن أحمد حدثنا عبد الغني بن سعيد الحافظ قال وثميل بالثاء ثميل الأشعري عن أبي الدرداء ذكره أبو زرعة الدمشقي قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي نصر بن ماكولا قال ( 1 ) أما الأول بالثاء المعجمة بثلاث فهو ثميل بن عبد الله الأشعري صاحب أبي الدرداء روى عنه عمر بن يزيد النصري قاله البخاري وابن ابي حاتم وقال في موضع آخر وأما ثميل أوله ثاء معجمة فهو ثميل الاشعري شامي عن أبي الدرداء ذكره أبو زرعة الدمشقي 1049 ثوابة بن أحمد بن عيسى بن ثوابة بن مهران بن عبد الله أبو الحسين الموصلي سمع بدمشق أبا عبيدة أحمد بن عبد الله بن ذكوان وبالموصل أبا يعلى الموصلي وأحمد بن الحسين الجرادي وعبد الله بن أبي سفيان وعبد الله بن محمد بن أبي عاصم الموصلي وبميافارقين محمد بن إسماعيل بن نباتة الفارقي ( 2 ) وأحمد بن محمد بن بكر البالسي وعلي بن إسحاق بن رداء الغساني بطبرية روى عنه أبو الحسن الدارقطني وأبو الحسن بن رزقوية وطلحة بن علي بن الصقر الكتاني ( 3 ) وأبو العباس أحمد بن محمد بن الحاج الإشبيلي أخبرنا خالي أبو المعالي محمد بن يحيى بن علي القاضي أخبرنا علي بن الحسن بن الحسين الفقيه أنا أبو العباس أحمد بن محمد بن الحاج الشاهد قراءة عليه
_________
( 1 ) الاكمال لابن ماكولا 1 / 559 ، وقوله : أما الاول فقد جاءت مباشرة بعد قوله : " باب تميل ونميل "
ويريد بالاول " ثميل "
( 2 ) هذه النسبة إلى ميافارقين مدينة كبيرة عند آمد من بلاد الجزيرة
هذه النسبة لكثرة حروفه وقلها خففوا النسبة وأسقطوا من أولها ذكر : " ميا " وقالوا : الفارقي
( 3 ) ترجمته في سير الاعلام 17 / 479

(11/163)


وأنا أسمع أنا أبو الفضل محمد بن عبد الرحمن بن الحارث قراءة عليه بالرملة حدثنا الحسن بن أحمد بن حبيب الكرماني حدثنا عبد الله بن واقد الباهلي ح قال وأنا أبو العباس الإشبيلي قال وحدثنا أبو الحسين ثوابة بن أحمد بن عيسى الموصلي إملاء حدثنا أبو يعلى أحمد بن علي بن المثنى حدثنا عبد الله بن محمد بن واقد الباهلي أبو محمد المؤدب حدثنا أبو حبيب الغنوي عن بهز بن حكيم عن أبيه عن جده قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ثلاثة لا ترى أعينهم النار زاد بن الحارث يوم القيامة ثم اتفقا فقالا عين بكت من خشية الله وعين حرست في سبيل الله وعين غضت عن محارم الله [ 2742 ] ح أخبرنا به عاليا أم المجتبي العلوية قالت أنا إبراهيم بن منصور أنا أبو بكر بن المقرئ حدثنا أبو يعلى فذكر مثله وذكر فيه زيادة ابن الحارث أخبرنا خالي أبو المعالي القاضي أنا أبو الحسن الخلعي أنا أبو العباس أحمد بن محمد الإشبيلي حدثنا أبو الحسين ثوابة بن أحمد بن عيسى الموصلي حدثنا علي بن إسحاق الغساني بطبرية حدثنا عبد الله بن الهيثم عن الأصمعي قال رأيت جارية بالبصرة كأنها الشمس وهي تتكلم بكلام ما سمعت كلاما أسبق إلى قلبي منه ثم رفعت صوتها فقالت أنوح على دهر مضى بعضات * إذا العيش رطب والزمان مؤاتي أبكي زمانا صالحا قد فقدته * فقطع قلبي ذكره حسرات تمطى علينا الدهر في متن قوسه * ففرقنا منه بسهم شتات * أخبرنا أبو الحسن بن قبيس وأبو منصور بن خيرون قالا قال لنا أحمد بن علي بن ثابت الحافظ ( 1 ) ثوابة بن أحمد بن عيسى بن ثوابة بن مهران بن عبد الله أبو الحسين الموصلي قدم بغداد وحدث بها عن أبي يعلى أحمد بن علي بن المثنى وأحمد بن الحسين الجرادي وعبد الله بن أبي سفيان المواصلة ومحمد بن إسماعيل بن نباتة الفارقي وأحمد بن محمد بن بكر البالسي وأبي عبيدة أحمد بن عبد الله بن أحمد بن ( 222 ) ذكوان الدمشقي روى عنه أبو الحسن الدارقطني وحدثنا عنه أبو
_________
( 1 ) تاريخ بغداد 7 / 149
( 2 ) الزيادة عن تاريخ بغداد

(11/164)


الحسن بن رزقوية وطلحة بن علي بن الصقر الكتاني وكان صدوقا قال وحدثني محمد بن علي الصوري قال مات ثوابة بن أحمد بمصر في المحرم سنة ثمان وخمسين وثلاثمائة زاد غيره يوم الأربعاء النصف من المحرم 1050 ثواب بن إبراهيم بن أحمد أبو ( 1 ) الحسن الأنصاري حدث عن عبد الله بن محمد بن إبراهيم الإمام روى عنه علي الحمائي قرأت بخط أبي الحسن علي بن محمد بن الحنائي أنا أبو الحسن ثواب بن إبراهيم بن أحمد الأنصاري حدثنا عبد الله بن محمد بن إبراهيم الإمام حدثنا خيثمة بن سليمان حدثنا أبو عبد الله محمد بن مروان بن عثمان البيروتي حدثنا عبد الأعلى بن مسهر حدثنا مالك بن أنس عن نافع عن ابن عمر عن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال إن أحدكم إذا مات عرض على مقعده بالغداة والعشي إن كان من أهل الجنة فمن أهل الجنة وإن كان من أهل النار فمن أهل النار ثم يقال هذا مقعدك حتى تبعث يوم القيامة [ 2743 ] ح أخبرناه عاليا أبو محمد هبة الله بن سهل بن عمر الفقيه السيدي أنا أبو عثمان سعيد بن أحمد بن محمد البحيري أنا أبو على زاهد بن أحمد السرخسي أنا أبو إسحاق إبراهيم بن عبد الصمد بن موسى الهاشمي حدثنا أبو مصعب أحمد بن أبي بكر الدهري حدثنا مالك بن أنس عن نافع عن عبد الله بن عمر أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال إن أحدكم إذا مات عرض على مقعده بالغداة والعشي إن كان من أهل الجنة فمن أهل الجنة وإن كان من أهل النار فمن أهل النار يقال هذا مقعدك حتى يبعثك الله يوم القيامة [ 2744 ] ح "
_________
( 1 ) بالاصل " بن " خطأ والصواب ما أثبت وسيأتي صوابا في الحديث وانظر مختصر ابن منظور 5 / 346

(11/165)


ذكر من اسمه ثوبان " 1051 ثوبان بن إبراهيم ذو النون المصري الإخيمي يأتي ذكره في حرف الذال 1052 ثوبان بن جحدر ويقال ابن بجدد ( 1 ) أبو عبد الله ويقال أبو عبد الرحمن ( 2 ) مولى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من أهل اليمن أصابه سبيا فاعتقه النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وحدث عنه شداد بن أوس الأنصاري وله صحبة وأبو أسماء الرحبي ومعدان ( 3 ) بن أبي طلحة وجبير بن نفير وعبد الله بن أبي الجعد وأبو سلام الأسود وخالد بن معدان ومرثد بن إبراهيم اليزني وأبو عبد الرحمن الجبلاني وأبو الأشعث شراحيل بن كليب بن ( 4 ) آدة الصنعاني وأبو إدريس الخولاني وأبو كبشة السلولي وأبو سلمة بن عبد الرحمن بن يسار وأبو حي المؤذن وأبو عامر الهوزني أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي وأبو الحسن علي بن هبة الله بن عبد السلام قالا أنا أبو محمد الصريفيني حدثنا ابن حبابة أنا أبو القاسم البغوي حدثنا
_________
( 1 ) بالاصل : " بحدر " والصواب عن أسد الغابة وتهذيب التهذيب والضبط عن الاكمال وفي مختصر ابن منظور 5 / 346 " يجدد "
( 2 ) ترجمته في الاستيعاب 1 / 209 الاصابة 1 / 204 أسد الغابة 1 / 296 الوافي بالوفيات 11 / 21 وسير الاعلام 3 / 15 وانظر بالحاشية فيهما ثبتا بأسماء مصادر ترجمت له
( 3 ) في الاستيعاب : معد
( 4 ) الزيادة عن الانساب ( الصنعاني ) وآدة ضبطت عن الانساب أيضا والصنعاني نسبة إلى صنعاء الشام ( 5 ) الزيادة عن فهارس شيوخ ابن عساكر المطبوعة 7 / 418

(11/166)


علي بن الجعد أنا شعبة عن عمرو بن مرة قال سمعت سالم بن أبي الجعد قال قيل لثوبان حدثنا عن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال كذبتم علي وقلتم ما لم أقل قالوا حدثنا قال سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول ما من عبد يسجد لله سجدة إلا رفع الله له بها درجة وحط عنه بها خطيئة [ 2745 ] ح أخبرتنا أم المجتبى فاطمة بنت ناصر قالت قرئ على إبراهيم بن منصور السلمي أنا أبو بكر بن المقرئ أنا أبو يعلى حدثنا عبد الله بن عمر بن أبا حدثنا إسحاق بن سليمان عن أبي سنان عن عمرو بن مرة عن سالم بن أبي الجعد عن ثوبان مولى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال أتاه ناس فقالوا حدثنا فقد ذهب أصحابك وافتقرنا إلى ما عندك فحدثنا بما ينفعنا ولا يضرك قال عليكم بكتاب الله عز و جل فإنه أحسن الحديث وأبلغ الموعظة قالوا صدقت ولكن حدثنا عما سمعت من رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقال سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول تلقوني بجنبات الحوض أذود أهل اليمن بعصاي حتى يرفض ( 1 ) عنهم فقال رجل من أهل اليمن فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) نعم أهل اليمن فقال رجل كم طوله قال من مقامي إلى عمان وهو يومئذ بالمدينة شرابه أطنب كذا من اللبن وأحلى من العسل من شرب منه شربة لم يظمأ بعدها حتى يفرغ من الحساب أو كما ذكر شك أبو سنان له ميزابان يصبان فيه من ورق ح أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو الحسن علي بن محمد بن أحمد بن كيسان النحوي أنا يوسف بن يعقوب القاضي حدثنا مسدد حدثنا يحيى بن سعيد عن هشام بن أبي عبد الله عن يحيى بن أبي كثير عن رجل عن يعيش بن الوليد عن الوليد بن هشام عن أبي معدان عن أبي الدرداء أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قاء فأفطر فلقيت ثوبان في مسجد دمشق فقال أنا صببت عليه وضوءه الصواب عن معدان والرجل الذي لم يسم هو الأوزاعي وهذا يدخل في رواية الأكابر عن الأصاغر أخبرنا أبو بكر وجيه بن طاهر أنا أبو صالح أحمد بن عبد الملك أنا علي بن محمد وعبد الرحمن بن محمد بن أحمد قالا حدثنا محمد بن يعقوب الأصم قال
_________
( 1 ) بالاصل : " يفرض " والمثبت عن مسند أحمد 5 / 280 و 283

(11/167)


سمعت العباس يقول سمعت يحيى بن معين يقول ثوبان هو أبو عبد الله أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أبو الفضل بن خيرون أنا أبو العلاء الواسطي أنا أبو بكر البابسيري أنا الأحوص بن المفضل بن غسان أنا أبي قال ثوبان من العرب من حكم بن سعد ( 1 ) قال وأنا ثابت بن بندار أنا أبو العلاء الواسطي أنا أبو بكر أنا الأحوص أنا أبي عن مصعب قال ثوبان وكان يسكن الرملة وكان له هناك دار ولا عقب له وكان يمانيا ( 2 ) قرأنا على أبي عبد الله يحيى بن الحسن بن البنا عن أبي تمام علي بن محمد أنا أبو بكر بن بيري أنا أبو عبد الله الزعفراني حدثنا أبو بكر بن أبي خيثمة أخبرني عمي ( 3 ) مصعب بن عبد الله قال ثوبان من العرب من حكم بن سعد وهو مولى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) كان يسكن الرملة وكانت له هناك دار ولا عقب له وكان من ناحية اليمن ( 4 ) أخبرنا أبو البركات الأنماطي وأبو العز ثابت بن منصور قالا أنا أبو طاهر أحمد بن الحسن الباقلاني زاد الأنماطي وأبو الفضل بن خيرون قالا أنا أبو الحسين محمد بن الحسن بن أحمد أنا أبو الحسين محمد بن أحمد بن إسحاق أنا أبو حفص عمر بن أحمد الأهوازي حدثنا خليفة بن خياط قال ثوبان مولى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أصله من اليمن أصابه سباء فمن عليه رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أبا عبد الله مات بمصر سنة أربع وخمسين أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو عمر بن حيوية أنا أحمد بن معروف حدثنا الحسين بن الفهم حدثنا محمد بن سعد قال ( 5 ) في الطبقة الثالثة من موالي رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ثوبان مولى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ويكنى أبا عبد الله وهو من أهل السراة ويذكرون انه من حمير أصابه سباء فاشتراه رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فأعتقه فلم يزل مع
_________
( 1 ) يعني من سعد العشيرة من مذحج
( 2 ) بالاصل : يماني
( 3 ) كذا
( 4 ) سير أعلام النبلاء 3 / 16
( 5 ) انظر طبقات ابن سعد 7 / 400 في تسمية من نزل الشام من أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم

(11/168)


رسول ( صلى الله عليه و سلم ) الله حتى قبض رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فتحول إلى الشام فنزل حمص وله بها دار صدقة ومات بها سنة أربع وخمسين في خلافة معاوية بن أبي سفيان أخبرنا أبو بكر محمد بن شجاع أنا أبو عمرو بن مندة أنا الحسن بن محمد بن يوسف أنا أحمد بن محمد بن عمر حدثنا أبو بكر بن أبي الدنيا حدثنا محمد بن سعد قال في الطبقة الثالثة ثوبان مولى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ويكنى أبا عبد الله وهو من أهل اليمن ويذكرون أنه من حمير أصابه سباء فاشتراه رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فأعتقه تحول إلى حمص وله بها دار صدقة ومات بها سنة أربع وخمسين كتب إلي أبو محمد عبد الله بن علي بن الآبنوسي وأخبرني أبو الفضل بن ناصر عنه أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو الحسين بن المظفر أنا أبو علي أحمد بن علي المدائني أنا أحمد بن عبد الله بن عبد الرحيم بن البرقي قال ثوبان مولى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) كان بالشام وهو من أهل اليمن أصابه سبي فمن عليه رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يكنى أبا عبد الله مات سنة أربع وخمسين ولثوبان في اليمن نسب لم يتناه إلي علمه أخبرنا أبو البركات الأنماطي نا ثابت بن بندار أبا أبو العلاء الواسطي أنا أبو بكر البابسيري أنا الأحوص بن المفضل قال قال أبي ثوبان أبو عبد الله أخبرنا أبو غالب بن البنا أنا أبو الحسين بن الآبنوسي أنا أبو القاسم بن عتاب أنا أحمد بن عمير إجازة ح وأخبرنا أبو القاسم بن السوسي أنا أبو عبد الله بن أبي الحديد أنا علي بن الحسن أنا عبد الوهاب بن الحسن أنا أحمد بن عمير قال سمعت أبا الحسن بن سميع يقول وثوبان مولى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من مهاجرة اليمن قال أبو سعيد توفي بحمص أنبأنا أبو الغنائم بن النرسي ثم حدثنا أبو الفضل الحافظ أنا أبو الفضل أحمد بن الحسن وأبو الحسين بن الطيوري وأبو الغنائم واللفظ له قالوا أنا أبو أحمد الغندجاني زاد أحمد ومحمد بن الحسن الأصبهاني قالا أنا أحمد بن عبدان أنا محمد بن سهل أنا محمد بن إسماعيل قال ( 1 ) ثوبان أبو عبد الله مولى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ويقال من العرب من حكم بن سعد
_________
( 1 ) التاريخ الكبير 1 / 2 / 181

(11/169)


أخبرنا أبو بكر الشقاني أنا أبو بكر أحمد بن منصور بن خلف أنا أبو سعيد بن حمدون أنا مكي بن عبدان قال سمعت مسلم بن الحجاج يقول أبو عبد الله ثوبان مولى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أخبرنا أبو الفضل محمد بن ناصر قال أجاز لنا أبو الفضل بن الحكاك أنا عبد الله بن سعيد بن حاتم الوائلي أنا الخصيب بن عبد الله أخبرني أبو موسى بن ابي عبد الرحمن أخبرني أبي قال أبو عبد الله ثوبان مولى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أخبرنا أبو الفضل محمد بن ناصر أنا أبو الفضل جعفر بن يحيى قراءة أنا عبيد الله بن سعيد أنا الخصيب بن عبد الله أخبرني عبد الكريم بن أبي الرحمن أخبرني أبي في موضع آخر قال أبو عبد الرحمن ثوبان بن بجدد ( 1 ) أنا عبد العزيز بن صهيب قال سمعت أبا زرعة يقول ثوبان بن بجدد ( 1 ) كنيته أبو عبد الرحمن أخبرنا أبو طالب الحسين بن محمد بن علي الزينبي في كتابه أنا أبو القاسم علي بن المحسن التنوخي أنا محمد بن المظفر أنا أبو محمد بكر بن أحمد حدثنا أحمد بن محمد بن عيسى البغدادي قال ونزلها يعني حمص من موالي قريش ثوبان بن جحدر ويقال ابن جحد ( 2 ) يكنى أبا عبد الله رجل من الألهان ( 3 ) أصابة السبي فأعتقه رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وقال له يا ثوبان إن شئت أتلحق بمن أنت منه فعلت فأنت منهم إن شئت وأن تثبت فأنت منا أهل البيت ح [ 2747 ] فثبت على ولاء رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) حتى قبض بحمص في إمارة عبد الله بن قرط وبلغنا أن وفاته كانت سنة أربع وخمسين أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم الفقيه حدثنا عبد العزيز بن أحمد أنا المسدد بن علي بن عبد الله الأملوكي أنا أبي حدثنا عبد الصمد بن سعيد القاضي
_________
( 1 ) بالاصل " يحدد والمثبت مما تقدم ومن مصادر ترجمته ووردت في الاستيعاب : يجدد
( 2 ) كذا بالاصل
( 3 ) الالهان جد قبيلة وهو ابن الخيار بن مالك بن زيد بن كهلان وهو أخو همدان سمي باسمه مخلاف باليمن
( 4 ) ترجمته في سير الاعلام 15 / 266

(11/170)


قال في تسمية من نزل حمص من أصحاب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ثوبان مولى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وهو رجل من الهان من أحدر ( 1 ) ويقال بحدد ( 1 ) ومنزله بحمص حمام جابر وصف لنا ذلك محمد بن عوف قال ابن عوف وأنا أعرف داره وخلف عقبا بها يقال له ثوبان وهو الذي خربها ثم مات من بعد ذلك وبذلك خبرني عبد الرحمن بن محمد الألهاني وذكر يزيد بن محمد بن عبد الصمد حدثه عن الوليد عن صفوان أن ثوبان مولى رسول الله صلى الله عليه و سلم ) رجل من ألهان اصابه السباء فأعتقه رسول الله وقال له ثوبان إن شئت أن تلحق بمن أنت منه فافعل وإن شئت فاثبت معنا [ 2748 ] ح فثبت على ولاء رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) حتى قبض بحمص وداره بها حبسا على مهاجري فقراء ألهان ( 2 ) ومات بحمص سنة أربع وخمسين في إمارة عبد الله بن قرط أخبرنا أبو بكر اللفتواني أنا أبو صادق محمد بن أحمد أنا أبو الحسن أحمد بن محمد بن زنجويه أنا أبو أحمد العسكري قال وأما والد ثوبان صاحب النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فإنه يقال ثوبان بن بجدد ويقال بجد والأول أصح الباء مفتوحة وبعدها جيم ودال مضمومة أخبرنا أبو الفتح يوسف بن عبد الواحد أنا شجاع بن علي أنا أبو عبد الله بن مندة أنا أبو سعيد عبد الرحمن بن أحمد بن يونس بن عبد الأعلى قال وثوبان بن جحدر عتقه رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وشهد فتح مصر واختط بها دارا وروى عنه من أهل مصر مرثد بن عبد الله وأبو عبد الرحمن الجبلاني وتوفي بحمص في إمارة عبد الله بن قرط سنة أربع وخمسين أنا أبو محمد حمزة بن العباس وأبو الفضل أحمد بن محمد في كتابيهما وحدثني أبو بكر اللفتواني عنهما قالا أنا أبو بكر أحمد بن الفضل أنا أبو عبد الله بن مندة قال قال لنا أبو سعيد ثوبان بن بجدد ويقال ابن جحدر مولى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يكنى أبا عبد الله شهد فتح مصر واختط بها وروى عنه من أهل مصر مرثد بن عبد الله اليزني وأبو عبد الرحمن الجبلاني ( 3 ) ( 4 ) حمص وهو رجل من ألهان
_________
( 1 ) كذا بالاصل وردت اللفظتان وانظر ما تقدم فيهما
( 2 ) انظر سير أعلام النبلاء 3 / 16
( 3 ) إعجامها غير واضح بالاصل والصواب ما أثبت عن الانساب وهذه النسبة إلى جبلان بطن من حمير
( 4 ) لفظتان مهملتان غير مقروءتين بالاصل رسمها ( نامله تعدال ) تركنا مكانهما بياضا

(11/171)


أصابه السباء فأعتقه رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وقال يا ثوبان إن شئت أن تلحق بمن أنت منهم فعلت فأنت منهم وإن شئت أن تثبت فأنت منا أهل البيت [ 2749 ] ح فثبت على ولاء رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) حتى قبض بحمص في إمارة عبد الله بن قرط وكانت وفاته سنة أربع وخمسين حدثني بخبر ثوبان هنا بكر بن أحمد بن حفص الشعراني عن أحمد بن محمد بن عيسى صاحب كتاب تاريخ الحمصيين أنبأنا أبو القاسم علي بن إبراهيم أنا أبو الحسين محمد بن أبي نصر أنا أبو سليمان محمد بن عبد الله بن زبر قال أبو عبد الله ثوبان مولى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وهو ابن جحدر سكن دمشق مات بحمص سنة أربع وخمسين أخبرنا أبو الفتح يوسف بن عبد الواحد أنا شجاع بن علي أنا أبو عبد الله بن مندة قال ثوبان بن بجدد ( 1 ) مولى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أبو عبد الله وقيل ابن جحدر وهو من أهل اليمن من حمير سكن حمص ويقال أعتقه رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وقال له إن شئت أن تلحق بمن أنت منهم وإن شئت فأنت منا أهل البيت [ 2750 ] ح فثبت على ولاء رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) توفي سنة أربع وخمسين وله بحمص دار وبالرملة أخرى وبمصر أخرى روى عنه شداد بن أوس وأبو الأشعث الصنعاني وأبو أسماء ومعدان بن أبي طلحة وأبو عبد الرحمن الجبلاني وأبو الخير مرثد بن عبد الله أخبرنا أبو القاسم هبة الله بن عبد الله الواسطي أنا أبو بكر الخطيب حدثنا الحسن بن أبي بكر أنا أحمد بن محمد بن عبد الله القطان حدثنا محمد بن غالب بن حرب ح وأخبرنا أبو الفضل وأبو عاصم الفضيليان قالا أنا أبو القاسم الخليلي أنا أبو القاسم الخزاعي أنا الهيثم بن كليب حدثنا عباس الدوري قالا حدثنا عبد الله بن عبد الوهاب حدثنا خالد بن الحارث حدثنا ظريف بن عيسى العنبري أخبرني وقال الهيثم حدثني يوسف بن عبد الحميد قال لقيت ثوبان فرأى علي ثيابا فقال ما تصنع بهذه الثياب ورآني وقال ابن حرب قال ورآني في يدي خاتما فقال ما تصنع بهذا الخاتم إنما الخواتيم للملوك زاد الدوري قال فما لبسته بعد وقالا قال وحدثنا ثوبان
_________
( 1 ) بالاصل " بحدده "

(11/172)


أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) دعا أهله وقال ابن حرب دعا لأهله فذكر عليا وفاطمة وغيرهما قلت يا بني الله أمن أهل البيت أنا فسكت ثم قلت يا نبي الله أمن أهل البيت أنا فقال في الثالثة نعم زاد ابن حرب ما لم تقم على باب سدة أو تأتي أميرا تسأله [ 2751 ] ح أخبرنا أبو الفضل محمد وأبو عاصم الفضيل ابنا إسماعيل بن الفضيل قالا أنا أبو القاسم أحمد بن محمد البلخي أنا أبو القاسم علي بن أحمد الخزاعي أنا أبو سعيد الهيثم بن كليب الشاشي ( 1 ) حدثنا علي بن سهل ( 2 ) بن المغيرة حدثني غسان بن المفضل حدثنا خالد بن الحارث عن طريف بن عيسى حدثني يوسف بن عبد الحميد حدثني ثوبان أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) دعا لأهله قال فذكر عليا وفاطمة وغيرهما قال قلت يا رسول الله أمن أهل البيت أنا قال فسكت قال قلت يا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أمن أهل البيت أنا فقال في الثالثة نعم ما لم تقم على باب سدة أو تأتي أميرا فتسأله [ 2752 ] ح كتب إلي أبو صادق مرشد ( 3 ) بن يحيى بن القاسم بن علي وأبو عبد الله محمد بن أحمد بن إبراهيم بن الخطاب ثم أخبرنا أبو محمد بن عبد الرحمن بن أبي الحسن الداراني نا سهل بن بشر قالوا أنا أبو الحسن محمد بن الحسين بن محمد بن الطفال أنا محمد بن أحمد بن عبد الله الذهلي حدثنا أبو خليفة حدثنا حميد بن مسعدة حدثنا خالد بن الحارث نا طريف بن عيسى حدثني يوسف بن عبد الحميد قال لقيت ثوبان فرأى علي ثيابا فقال ما تصنع بهذه الثياب ورأى علي خاتما فقال ما تصنع بهذا الخاتم إنما الخواتيم للملوك قال فما أخذت خاتما بعد قال فحدثني ثوبان أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) دعا أهله فذكر عليا وفاطمة وغيرهما قال قلت يا رسول الله من أهل البيت أنا فسكت ثم قلت يا رسول الله أنا فسكت فقال في الثالثة نعم على أن لا تقف على باب سدة ولا تأتي أميرا ح [ 2753 ] أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنا أبو بكر البيهقي أخبرنا أبو عبد الله الحافظ وأنا أبو عبد الله الصنعاني حدثنا إسحاق بن إبراهيم أنا عبد الرازق عن معمر عن
_________
( 1 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 15 / 359 ( 183 ) والشاشي نسبة إلى شاش وهي من ثغور الترك
( 2 ) رسمها غير واضح بالاصل ولعل الصواب ما أثبت انظر ترجمته في سير الاعلام 13 / 159
( 3 ) انظر ترجمته في سير أعلام النبلاء 19 / 475 وانظر فهارس شيوخ ابن عساكر ( المطبوعة عبد الله بن جابر ص 693

(11/173)


عاصم بن سليمان عن أبي العالية عن ثوبان أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال من يتكفل لي أن لا يسأل شيئا وأتكفل له بالجنة قال ثوبان مولى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أنا قال فكان يعلم أن ثوبان لا يسأل أحدا شيئا ( 1 ) قال معمر وبلغني أن عائشة كانت تقول تعاهدوا ثوبان فإنه لا يسأل أحدا شيئا فكان يسقط منه العصا والسوط فما يسأل أحدا أن يناوله إياه حتى ينزل فيأخذه [ 2755 ] ح أخبرنا أبو سهل بن سعدوية أنا أبو ذالفضل الرازي نا جعفر بن عبد الله حدثنا محمد بن هارون حدثنا محمد بن بشار حدثنا محمد بن جعفر حدثنا شعبة عن عاصم الأحول قال قلت لأبي العالية ما ثوبان ومن ثوبان قال مولى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) عن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من يتكفل لي أن لا يسأل أحدا شيئا وأتكفل له بالجنة فقال ثوبان أنا فكان لا يسأل أحدا شيئا ح أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنا أبو علي التميمي أخبرنا أبو بكر القطيعي حدثنا عبد الله بن أحمد حدثني أبي حدثنا محمد بن جعفر حدثنا شعبة عن عاصم قال قلت لأبي العالية ما ثوبان فقال مولى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) اخبرنا أبو العباس عمر بن عبد الله بن أحمد الأنصاري حدثنا أبو الحسن علي بن أحمد بن محمد الواحدي ( 2 ) قال قوله " ومن يطع الله والرسول " الآية ( 3 ) قال الكلبي نزلت في ثوبان مولى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وكان شديد الحب له قليل الصبر عنه فأتاه ذات يوم وقد تغير لونه ونحل جسمه يعرف في وجهه الحزن فقال له رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يا ثوبان ما غير لونك فقال يا رسول الله ما بي مرض ولا وجع غير إني إذا لم أرك اشتقت إليك فاستوحشت وحشة شديدة حتى ألقاك ثم ذكرت الآخرة فأخاف أن لا أراك هنالك لأني أعرف أنك ترفع مع النبيين وإني إن دخلت الجنة كنت في منزلة أدنى من منزلتك وإن لم أدخل الجنة فذاك حين لا أراك أبدا فانزل الله عز و جل هذه الآية [ 2756 ] ح أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنا أبو علي بن المذهب أنا أحمد بن جعفر نا
_________
( 1 ) الاصابة 1 / 204 وسير أعلام النبلاء 3 / 17 وانظر تخريجه فيه
( 2 ) أسباب النزول للواحدي ص 122
( 3 ) سورة النساء الاية : 69

(11/174)


عبد الله بن أحمد حدثني ( 1 ) أبي حدثنا أبو اليمان حدثنا إسماعيل بن عياش عن ضمضم بن زرعة قال شريح بن عبيد مرض ثوبان بحمص وعليها عبد الله بن قرط الأزدي فلم يعد فدخل على ثوبان رجل من الكلاعيين عائدا فقال له ثوبان أتكتب فقال نعم فقال اكتب فكتب للأمير عبد الله بن قرط من ثوبان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أما بعد فإنه لو كان لموسى وعيسى صلى الله عليهما مولى بحضرتك لعدته ثم طوى الكتاب وقال له أتبلغه إياه فقال نعم فانطلق الرجل بكتابه فدفعه إلى أبن قرط فلما قرأه قام فزعا فقال الناس ما شأنه أحدث أمر فأتى ثوبان حتى دخل عليه فعاد وجلس عنده ساعة ثم قام وأخذ ثوبان بردائه وقال اجلس حتى أحدثك حديثا سمعته من رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) سمعته يقول ليدخلن الجنة من أمتي سبعون ألفا لا حساب عليهم ولا عذاب مع كل ألف سبعون ألفا [ 2757 ] ح أخبرنا أبو غالب وأبو عبد الله ابنا البنا قالا أنا أبو الحسين بن الآبنوسي أنا أحمد بن عبيد بن الفضل إجازة أنا محمد بن الحسين بن محمد الزعفراني حدثنا أبو بكر بن أبي خيثمة حدثنا عمر بن معروف أنا شعبة عن عمرو بن مرة عن سالم بن أبي الجعد قال قيل لثوبان حدثنا فقال كذبتم علي ما لم أقل أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو بكر بن الطبري أنا أبو الحسين بن الفضل أنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان حدثني سليمان بن سلمة الحمصي حدثنا بقية حدثنا سليمان بن ناشرة ( 2 ) الألهاني قال سمعت ت محمد بن زياد الألهاني يقول كان ثوبان جارا ( 3 ) لنا وكان يدخل الحمام فقلت له فقال كان النبي ( صلى الله عليه و سلم ) يدخل الحمام قال وكان يتنور ( 4 ) قال وكان ثوبان يسمى بن بجدد ( 5 ) أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو القاسم علي بن أحمد بن محمد البسري أنا أبو طاهر المخلص إجازة حدثنا أبو محمد عبيد الله السكري اخبرن عبد الرحمن بن محمد بن المغيرة حدثني أبو عبيد القاسم بن سلام قال سنة أربع
_________
( 1 ) مسند الامام أحمد 5 / 280 - 281 وسير أعلام النبلاء 3 / 17 وانظر تخريجه فيها
( 2 ) بالاصل " باشرة " والصواب ما أثبت عن المعرفة والتاريخ 3 / 433 والجرح والتعديل 2 / 1 / 147
( 3 ) عن المعرفة والتاريخ 3 / 433 وبالاصل " جبارا "
( 4 ) تنور : تطلي بالنورة وهي الحجر الذي يحرق ويسوي منه الكلس ويحلق به شعر العانة ( اللسان )
( 5 ) الخبر في المعرفة والتاريخ 3 / 433

(11/175)


وأربعين فيها توفي ثوبان مولى النبي ( صلى الله عليه و سلم ) بحمص وقال أبو عبيد سنة أربع وخمسين يقال إن ثوبان مات فيها كذا قال والأصح القول الثاني أخبرنا أبو غالب الماوردي أنا أبو الحسن السيرافي أنا أحمد بن إسحاق النهاوندي حدثنا أحمد بن عمران حدثنا موسى بن زكريا التستري حدثنا خليفة العصفري قال ( 1 ) وثوبان يعني مات سنة أربع وخمسين قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي محمد التميمي أنا مكي بن محمد بن الغمر أنا أبو سليمان بن زبر قال قال نمير والهيثم بن عدي والمدائني في سنة أربع وخمسين مات حكيم بن حزام ومخرمة بن نوفل وثوبان مولى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال الهيثم حدثني ثور بن يزيد أن ثوبان مات في سنة أربع وخمسين بحمص قال ابن زبر أخبرني أبي عن أحمد بن عبيد عن الهيثم والمدائني وأخبرني محمد بن يوسف عن محمد بن عبد الله بن سليمان عن نمير بذلك 1053 ثوبان بن شهر الأشعري من أهل حمص سمع كريب بن أبرهة وعبد الملك بن مروان بدمشق روى عنه عبد الرحمن بن حوشب أخبرنا أبو الحسن علي ( 2 ) بن المسلم الفقيه حدثنا عبد العزيز بن أبي طاهر التميمي أنا أبو محمد بن أبي نصر حدثنا أبو الميمون بن راشد حدثنا أبو زرعة حدثنا علي بن عياش حدثنا حريز بن عثمان حدثني شعبة بن مرثد عن عبد الرحمن بن حوشب عن ثوبان بن شهر قال كنا عند عبد الملك بن مروان في سطح بدير المران ( 3 ) وعنده كريب بن أبرهة فذكروا الكبر فقال كريب سمعت أبا ريحانة يقول سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول لا يدخل الجنة من الكبر شيئا قال أبو ريحانة فقلت يا رسول الله
_________
( 1 ) تاريخ خليفة ص 223
( 2 ) بالاصل " عن " خطأ والصواب ما أثبت قياسا إلى سند مماثل
( 3 ) دير المران : في عقبة مشرفة على غوطة دمشق والدير في سفح جبل قاسيون المطل على دمشق من الغرب ( غوطة دمشق لمحمد كرد علي ص 196 في الديور الدائرة )

(11/176)


إني أحب الجمال حتى في جلازي وشراك نعلي فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ليس ذلك من الكبر إن الله جميل يحب الجمال إنما الكبر من سفه الحق وغمص الناس بعيبه ( 1 ) يريد بالجلاز سير السوط [ 2758 ] ح رواه يحيى بن معين عن علي بن عياش أخبرنا أبو علي الحداد في كتابثم حدثني أبو مسعود الأصبهاني عنه أنا أبو نعيم الحافظ ح وأخبرنا أبو القاسم الواسطي حدثنا أبو بكر الخطيب أنا أبو الفرج عبد السلام بن عبد الوهاب القرشي أنا سليمان بن أحمد بن أيوب الطبراني حدثنا أبو زرعة هو الدمشقي حدثنا أبو اليمان وعلي بن عياش ح قال سليمان وحدثنا أحمد بن عبد الوهاب حدثنا أبو المغيرة قالوا أنا حريز ( 2 ) بن عثمان قال سمعت سعيد بن مرثد الرحبي قال سمعت عبد الرحمن بن حجر بن حوشب يحدث عن ثوبان بن شهر يقول سمعت كريب بن أبرهة يقول سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول إنه لا يدخل شئ من الكبر وفي حديث الخطيب من كبر الجنة فقال قائل يا رسول الله إني أحب أن أتجمل بسير سوطي وشسع نعلي فقال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) إن ذلك ليس بالكبر إن الله جميل يحب الجمال إنما الكبر من سفه الحق وغمص ( 3 ) الناس بعينه [ 2759 ] ح أخبرنا أبو محمد بن الحسن بن أبى بكر أنا الفضيل بن يحيى الفضيلي أنا عبد الرحمن بن أحمد بن محمد بن أبي شريح أنا محمد بن عقيل حدثنا إبراهيم بن هانئ حدثنا أبو المغيرة حدثنا حريز ( 2 ) قال سمعت سعيد بن مرثد الرحبي قال سمعت أبا ريحانة قال سمعت عبد الرحمن بن حوشب يحدث عن ثوبان بن شهر قال سمعت كريب بن أبرهة قال سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول إنه لا يدخل شئ من الكبر الجنة ح فقال قائل يا رسول الله إني أحب أن أتجمل سير سوطي وشسع نعلي فقال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) إن ذلك ليس بالكبر من سفه الحق وغمص الناس بعينه [ 2776 ] ح
_________
( 1 ) كذا بالاصل " بعيبه " بالباء وفي رواية " بعينيه " انظر مسند أحمد 4 / 134 وسترد في الرواية التالية : بعينه
( 2 ) بالاصل " جرير " خطأ والصواب ما أثبت وقد تقدم
( 3 ) بالاصل " غمص " بدون الواو

(11/177)


أخبرنا أبو محمد الأكفاني حدثنا عبد العزيز الكتاني أنا تمام بن محمد أنا أبو عبد الله جعفر بن محمد حدثنا أبو زرعة قال في الطبقة الثالثة من الشاميين ثوبان بن شهر أخبرنا أبو غالب بن البنا أنا أبو الحسين بن الأبنوسي أنا أبو القاسم عبد الله بن عتاب حدثنا أحمد بن عمير إجازة ح وأخبرنا أبو القاسم نصر بن أحمد بن مقاتل أنا الحسن بن أحمد أنا علي بن الحسن أنا عبد الوهاب بن الحسن أنا أحمد بن عمير قال سمعت أبا الحسن بن سميع يقول ثوبان ابن الأشعري حمصي أخبرنا أبو الغنائم محمد بن علي في كتابه ثم حدثنا أبو الفضل بن ناصر أنا أحمد بن الحسن والمبارك بن عبد الجبار ومحمد بن علي واللفظ له قالوا أنا أبو أحمد زاد ( 2 ) أحمد ومحمد بن الحسن قالا أنا أحمد بن عبدان أنا محمد بن سهل أنا محمد بن إسماعيل قال ( 2 ) ثوبان بن شهر سمع كريببن أبرهة وعبد الملك حديثه في الشاميين قاله لنا أبو اليمان عن حريز بن عثمان عن سعيد سمع عبد الرحمن بن حوشب وقال ابن معين حدثنا علي بن عياش حدثنا حريژ ( 3 ) حدثني سعيد بن مرثد الرحبي عن عبد الرحمن بن حوشب عن ثوبان بن شهر الأشعري في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الحسين بن عبد الملك أنا أبو القاسم بن مندة أنا أحمد بن عبد الله إجازة ح قال وأنا أبو طاهر بن سلمة أنا علي بن محمد قالا أنا أبو محمد بن أبي حاتم قال ( 4 ) ثوبان بن شهر روى عن كريب بن أبرهة وعبد الملك بن مروان روى عنه عبد الرحمن بن حوشب سمعت أبي يقول ذلك أخبرنا أبو البركات الأنامطي وأبو عبد الله البجلي قالا أنا أبو الحسين بن الطيوري وثابت بن بندار بن إبراهيم قالا أنا الحسين بن جعفر بن محمد ومحمد بن الحسن بن محمد قالا أنا الوليد بن بكر أنا علي بن أحمد بن زكريا أنا صالح بن
_________
( 1 ) بالاصل مكانها : " حدثنا وأحمد " والصواب : " زاد أحمد " قياسا إلى سند مماثل
( 2 ) التاريخ الكبير 1 / 2 / 182
( 3 ) بالاصل " جرير " والصواب ما أثبت وقد تقدم صوابا
( 4 ) الجرح والتعديل 1 / 1 / 470

(11/178)


أحمد بن صالح حدثني أبي أحمد ( 1 ) قال ثوبان بن شهر الأشعري شامي ثقة 1054 ثوبان بن عمرو بن اللصيت الجذامي ثم الجروي ( 2 )
كان شريفا بمصر في أيامه وهو الذي ركب إلى هشام بن عبد الملك أيام القاسم بن عبيد الله بن الحباب عامل مصر حتى جعل لجري الدعوة والقرافة ولم يكن لهم بمصر قبل ذلك وإنما كانت جري في الفتح طائفة منهم في أردب لخم وطائفة منهم في بني وائل بن مالك بن حزام وكان جد ثوبان اللصيت بن جشم بن حرملة بن تديان بن نفر ممن حضر فتح مصر ذكر ذلك كله أبو سعيد بن يونس في تاريخ مصر الذي كتب به إلي أبو محمد حمزة بن العباس وأبو الفضل احمد بن محمد بن الحسن وحدثني أبو بكر اللفتواني عنهما قالا أنا أبو بكر الباطرقاني أنا أبو عبد الله محمد بن إسحاق بن مندة وحدثني أبو بكر أيضا أنبأني أبو عمرو بن مندة عن أبيه أبي عبد الله قال قال أبو سعيد بن يونس فذكره قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي نصر بن ماكولا قال أما الجذامي أوله جيم مضمومة وبعدها ذال معجمة ثوبان بن عمرو بن اللصيت بن حرملة بن تديان بن نفر الجذامي ثم الجروي كان شريفا بمصر وجده اللصيت شهد فتح مصر قاله ابن يونس 1055 ثوبان أبو ثابت روى عنه ابنه حديثا مرسلا أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم الفقيه حدثنا عبد العزيز بن أحمد أنا أبو محمد بن أبي نصر أنا أبو عبد الله جعفر بن محمد بن جعفر أنا أبو زيد أحمد بن عبد الرحيم الحوطي حدثنا الأوزاعي حدثنا ثابت بن ثوبان عن أبيه أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم )
_________
( 1 ) تاريخ الثقات للعجلي ص 91
( 2 ) إعجامها غير واضح بالاصل والصواب ما أثبت والجروي نسبة إلى جري بن عوف بطن من جذام ثم من بني جشم
( الانساب )
( 3 ) الاكمال لابن ماكولا 2 / 271
( 4 ) في الاكمال : اللصيت بن خثم بن حرملة
( 5 ) عن الاكمال وبالاصل " وجد "

(11/179)


أتي بطعام فقال يا أيها الناس يبدأ في الطعام الإمام أو رب الطعام أو خيرهم ثم أخذ بيد أبي عبيدة بن الجراح وإن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) كان يومئذ صائما [ 2761 ] ح 1056 ثوب ويقال ثوب بن تلدة الوالبي الأسدي ( 1 ) أحد المعمرين المخضرمين وفد على معاوية بن أبي سفيان وقيل بلدة بالفتح كذا قيده الدارقطني في رواية يوسف أخبرنا أبو غالب وأبو عبد الله ابنا البنا قالا أنا أبو الحسين الآبنوسي أنا أبو الحسن الدارقطني إجازة ح وقرأت على أبي غالب بن البنا عن عبد الكريم بن محمد بن أحمد أنا أبو الحسن الدارقطني حدثنا محمد بن أحمد بن الحسن حدثنا عبد الله بن أحمد حدثني أبي حدثنا يحيى بن آدم حدثنا أبو بكر بن عياش عن عاصم بن أبي النجود قال قال ثوب بن بلدة الوالبي من بني أسد أدركت ثلاث والبات وكان قد بلغ مائتي سنة وأربعين سنة يقول كل ثمانين سنة قرن ( 2 ) من بني والبة ( 3 ) قال الدارقطني وقال الكلبي ثوب بن بلدة الأسدي من بني والبة بن الحارث بن ثعلبة بن دودان بن أسد بن خزيمة عمر في الإسلام دهرا فقال له معاوية ما تذكر قال أدركت ثلاث والبات قال الدارقطني ثوب بن تلدة ويقال ثوب بفتح الثاء وسكون الواو قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي نصر بن ماكولا قال ( 4 ) ثوب بن تلدة الأسدي من بني والبة بن الحارث بن ثعلبة بن دودان وكان قد بلغ مائتي سنة وأربعين سنة وقال سيف له شعر في القادسية قاله ابن الكلبي وقال ابن تلدة وقال الباقون تلدة بفتح التاء وقال سيف ثوب قيل تلدة أمه وأبوه ربيعة وقال عاصم بن أبي النجود ثوب ( 5 ) أنبأنا أبو الفرج غيث بن علي حدثنا أبو بكر الخطيب أنا أبو منصور محمد بن
_________
( 1 ) في أسد الغابة 1 / 298 " ثور " وفي الاصابة 1 / 206 ثور ويقال ثوب بالموحدة واختلف في ضبطه
( 2 ) بياض بالاصل والزيادة المستدركة عن مختصر ابن منظور 5 / 349
( 3 ) بالاصل " البة " والمثبت عن الاصابة
( 4 ) الاكمال لابن ماكولا 1 / 565 - 566
( 5 ) كذا بالاصل وفي الاصابة نقلا عنه : ثور

(11/180)


علي بن إسحاق الكاتب أنا أبو بكر أحمد بن بشر بن سعيد الحرقي حدثنا أبو روق أحمد بن محمد بن بكر الهزاني حدثنا أبو حاتم سهل بن محمد بن عثمان السجستاني قال سمعت مشيختنا قالوا وعاش ثوب بن تلدة الأسدي من بني والبة بن الحارث بن ثعلبة بن دودان بن أسد بن خزيمة عشرين ومائة سنة وأدرك معاوية بن أبي سفيان وقال في ذلك ( 1 ) وإن امرءا قد عاش عشرين حجة * إلى مائتين كلها هو دائب ( 2 ) كرهن لأحداث المنايا وإنما * تلهته في الدنيا مناه الكواذب * قال أبو حاتم قال ابن الكلبي سمعت أبي يقول أدرك ثوب بن تلدة معاوية فدخل عليه فقال له ما أدركت وكم عمرك قال لا أدري إلا أني أدركت بني والبة ثلاث مرات يريد أفنيت ثلاثة قرون قال فكيف بصرك اليوم قال أحد ما كان قط كنت أرى الشخص واحدا فأنا أراه اليوم شخصين قال فكيف مشيك قال أمشي ما كنت قط كنت أمشي تائدا فأنا اليوم أهرول هرولة فقال أدركت أمية بن عبد شمس قال نعم وهو أعمى ( 3 ) وعبد له يقوده قال له معاوية كف فقد جاء غير ما ذكرت ثم قال معاوية ليس في البيت إلا أموي فأنظر أي هؤلاء أشبه بأمية ثم قال هذا لعمرو بن سعيد بن العاص وهو عمرو الأشدق وقيل له الأشدق لأنه كان خطيبا مفلقا ( 4 ) ( 5 ) أخبرنا أبو بكر محمد بن محمد بن علي بن كرتيلا أنا أبو بكر محمد بن علي بن محمد المقرئ أنا أبو الحسن أحمد بن عبد الله بن الخضر أنا أبو جعفر أحمد بن أبي طالب حدثني أبو عمرو محمد بن مروان بن عمر القرشي السعيدي حدثني محمد بن أحمد بن سليمان الخزاعي حدثني سليمان بن أبي شيخ عن يحيى بن سعيد
_________
( 1 ) سقطت من الاصل واستدركت عن هامشه
( 2 ) الاول في الاصابة برواية
وإن امرأ قد عاش تسعين حجة * إلى مائتين كلما هو ذاهب ( 3 ) من هنا سقط تتمة الخبر وقد أقحم في أثناء ترجمة ثمامة بن حزن فحذفناه من هناك وأثبتناه في موضعه هنا
( 4 ) ما بين معكوفتين بياض بالاصل والزيادة المستدركة عن مختصر ابن منظور 5 / 350
والخبر في الاصابة 1 / 206 ومختصرا في أسد الغابة 1 / 298 وفيهما " يقوده عبد ذكوان
( 5 ) هذا الخبر أقحم في ترجمة ثمامة بن حزن فأخرناه إلى موضعه

(11/181)


الأموي عن محمد بن السائب الكلبي قال دخل ثوب بن تلدة الوالبي على معاوية فقال له ما أدركت أعيان بني والبة لصلبه ثم أبناءهم ( 1 ) ثم أخبرنا في الطبقة الرابعة ولقد رأيتني وأمية بن عبد شمس نطوف بالبيت ما أدري أنا أكبر أم هو قال كيف بصرك قال أبصر ماكنت بعين كنت أرى الهلال واحدا وأنا أراه اليوم أهلة قال فكيف طعمك ما كنت قال كنت آكل في اليوم مرة وأنا آكل اليوم مرارا قال فكيف مشيك قال أمشى ما كنت كنت أبتختر في مشيتي أنا اليوم أخب ( 2 ) خببا قال فضحك معاوية ( 3 ) أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور أنا أبو طاهر المخلص حدثنا أبو بكر بن يوسف حدثنا السري بن يحيى حدثنا شعيب بن إبراهيم حدثنا سيف بن عمر قال وقال ثوب بن ربيعة وهو الذي يقال له يزيد لقد علمت بالقادسية أنني صبور * على اللواء عف المكاسب أخوض بسيفي غمرة الموت معلما * وأقدم إقدام امرئ غير هارب وفوقي دلاص ذات شك * حصية كان فيه بها عيون الجنادب يرد الحسام الخطب حين ينالها * بعصيته عنها كهام المضارب ونخبتي محب مثل مريح ولده * أم بها قدما نحور المرزاب فلا تسلمني أنت أفل فإنني * كريم الثناء في الناس مخض الضرائب وأما تريني قل مالي فقله * لدفع خصوم جمة ونوائب ( 4 ) إذا قل الي لم ألم بذي الغنى * ولكن أخشن للحوادث جانبي وإن بلدة ناب علي طلابها * صرفت لأخرى رحلتي وركائبي وإن مر من دهر علي حوادث * تشيب النواصي بعد شيب الحواجب قلت إذا ما الدهر أحدث نكبة * بأخضع ولاج بيوت الأقارب * 1057 ثور بن معن بن يزيد بن الأخنس السلمي من أصحاب الضحاك بن قيس وممن دعا إلى بيعة ابن الزبير قتل مع الضحاك بمرج راهط له ذكر في قصة المرج
_________
( 1 ) كذا
( 2 ) الخبب محركة ضرب من العدو أو كالرمل أو أن ينقل الفرس أيا منه جميعا وأياسره جميعا ( القاموس )
( 3 ) هذا الخبر أقحم في ترجمة ثمامة بن حزن
( 4 ) إلى هنا انتهى السقط من الترجمة وما بين معكوفتين

(11/182)


حدثنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو القاسم بن البسري أنا أبو طاهر بن المخلص إجازة أنا عبيد الله بن عبد الرحمن أخبرني عبد الرحمن بن محمد بن المغيرة أخبرني أبي محمد بن المغيرة حدثني أبو عبيد القاسم بن سلام قال سنة أربع وستين قتل ثور بن معن بن يزيد السلمي أخبرنا أبو غالب الماوردي أنا أبو الحسن السيرافي أنا أبو عبد الله أحمد بن إسحاق حدثنا أحمد ( 1 ) بن عمران حدثنا موسى بن زكريا حدثنا خليفة بن خياط قال وفي سنة أربع وستين وقعه المرج بالشام قال ( 2 ) أبو الحسن فقتل الضحاك وقتمن فرسان قيس ثور بن معن بن يزيد بن الأخنس السلمي وهما ابن قتيبة النميري 1058 ثور بن يزيد بن زياد أبو خالد الكلاعي ويقال الرحبي الحمصي ( 3 ) قرأ القرآن علي يحيى بن الحارث وحدث عن خالد بن معدان والمطعم بن المقدام وراشد بن سعد وبشر بن عبيد الله ورجاء بن حيوة وعثمان وزياد ابني أبي سوادة ويزيد بن شريح وعمر بن شريح السهمي وأبي الزبير المكي وابن جريج والمثنى بن الصباح ومحمد بن شهاب ونافع مولى ابن عمر ( 4 ) الأنصاري والنضر بن شفي والقاسم بن أبي عبد الرحمن وعبد الرحمن بن ميسرة وسليمان بن موسى ويحيى بن الحارث الذماري ومحمد بن المنكدر وهلال بن ميمون وأبان بن علي بن أبي عباس والبراء بن عبد الرحمن وعطاء بن أبي رباح وخالد بن المهاجر وعبد الرحمن بن جبير بن نفير وعطاء بن السائب وحصين الحميري الحبراني ( 5 ) وعمرو بن قيس الكندي وصالح بن يحي بن المقدام وأبي منيب
_________
( 1 ) ما بين معكوفتين بياض بالاصل والمستدرك عن سند مماثل وقد مر كثيرا
( 2 ) تاريخ خليفة بن خياط ص 259 - 260 ولم يرد فيه ذكر ثور بن معن
ذكر الطبري 5 / 538 فيمن قتل سنة 64 في وقع مرج راهط : وقتل ثور بن معن بن يزيد السلمي وهو الذي كان رد الضحاك عن رأيه
( 3 ) ترجمته في تهذيب التهذيب 1 / 344 والوافي بالوفيات 11 / 25 وسير أعلام النبلاء 6 / 344 وانظر بالحاشية فيهما أسماء مصادر أخرى ترجمت له
( 4 ) بياض بالاصل
( 5 ) ما بين معكوفتين بياض بالاصل والزيادة المستدركة عن الكاشف للذهبي 1 / 176

(11/183)


الجرشي ويونس بن سيف وشريح بن عبيد وحبيب بن عبيد وجنادة بن حنيفة الصنعاني وأبي حميد الرعيني ورجل من الحوريين وابي عون روى عنه محمد بن إسحاق وسفيان الثوري وابن المبارك ويحيى بن سعيد القطان وإسماعيل بن عياش وبقية بن الوليد وعيسى بن يونس ويحيى بن حمزة وصدقة بن خالد وعثمان بن حصن بن علاق ومحمد بن شعيب بن شابور والوليد بن مسلم وعبد السلام بن عبد القدوس وأيوب بن حسان الحرشي والهيثم بن حميد ومحمد بن عبد الرحمن القشيري وبهلول بن مورق والوليد بن محمد الموقري وأبو البختري وهب بن وهب وقتادة بن الفضيل بن قتادة الرهاوي وعتبة بن السكري الفزاري وسلام بن مسلم الطويل ولمازة بن زبار ( 1 ) وعمرو بن بكر السكسكي والصلت بن الحجاج وأبو عاصم النبيل وسعيد بن سلام العطار وحفص بن عمر الرازي الإمام ومحمد بن الزبرقان وسفيان بن حبيب والخليل بن مرة وعباد بن كثير الرملي والمعافى بن عمران ومحمد بن عبد الله بن علاثة ( 2 ) وعمر بن هارون البلخي وعبد الله بن الحارث المخزومي وأصبغ بن زيد الوراق ومحمد الواقدي ومحمد بن القاسم الأسدي وأبو خالد الأحمر ومحمد بن عيسى السعدي المجوز وقدم دمشق وحج منها مع مكحول أخبرنا أبو علي الحداد في كتابه ثم حدثني أبو مسعود الأصبهاني عنه أنا أبو نعيم الحافظ ( 3 ) حدثنا سليمان بن أحمد حدثنا الحسن بن سهل نا أبو عاصم النبيل عن ثور بن يزيد عن خالد بن معدان عن أبي أمامة أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) كان إذا رفع العشاء من بين يديه قال الحمد لله كثيرا طيبا مباركافيه غير مكفور ( 4 ) ومودع ولا مستغنى عنه أخرجه البخاري عن أبي عاصم وعن أبي نعيم عن سفيان الثوري جميعا عن ثور [ 2762 ] ح أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنا أبو طالب بن غيلان حدثنا أبو بكر الشافعي
_________
( 1 ) لمازة بكسر اللام وتخفيف الميم وبالزاي وزبار بفتح الزاي وتثقيل الموحدة وآخره راء
( تقريب التهذيب )
( 2 ) ضبطت بضم المهملة وتخفيف اللام ثم مثلثة عن تقريب التهذيب
( 3 ) حلية الاولياء 6 / 97 باختلاف السند
( 4 ) الحلية : غير مكفى

(11/184)


حدثنا محمد بن يونس حدثنا حفص بن عمر حدثنا ثور بن يزيد عن خالد بن معدان عن عبد الله بن عمرو قال أرواح الشهداء في طير كزرازير ترد أنهار الجنة حتى يردها الله عز و جل في أجسادها أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو طاهر محمد بن أحمد بن محمد بن أبي الصقر أنا أبو عبد الله محمد بن الحسين بن يوسف الأصبهاني الصنعاني بمكة أنا أو عبد الله محمد بن أحمد بن عبد الله محمد بن أحمد بن عبد الله النقوي ( 1 ) حدثنا إسحاق بن إبراهيم بن عباد الدبري ( 2 ) أنا عبد الرزاق بن همام عن محمد بن راشد قال خرجنا مع مكحول إلى مكة قال فكان ثور بن يزيد يؤذن له قال فكان يأمره أن لا ينادي بالعشاء حتى تذهب الحمرة ويقول هو الشفق أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أبو الفضل بن خيرون أنا أبو العلاء الواسطي أنا أبو بكر البابسيري أنا الأحوص بن المفضل الغلابي حدثنا أبي عن ( 3 ) ابن معين قال وثور بن يزيد رحبي صليبة حدثنا أبو بكر يحيى بن إبراهيم السلماسي أنا أبو الحسن نعمة الله بن محمد المرندي ( 4 ) حدثنا أبو مسعود احمد بن محمد بن عبد الله البجلي حدثنا محمد بن أحمد بن سليمان أنا سفيان حدثني عمي أبو بكر الحسن بن سفيان حدثنا محمد بن علي ابن عم رواد ابن الجراح عن محمد بن إسحاق قال سمعت أبا عمر الضرير يقول ثور بن يزيد أبو خالد أخبرنا أبو بكر اللفتواني أنا أبو عمرو بن مندة أنا الحسن بن محمد بن يوسف أنا أحمد بن محمد بن عمر حدثنا أبو بكر بن أبي الدنيا حدثنا محمد بن سعد قال ( 5 )
_________
( 1 ) إعجامها غير واضح بالاصل والصواب ما أثبت وهذه النسبة إلى نقو قال السمعاني : وظني أنها قرية من قوي صنعاء اليمن
ذكره وترجم له وانظر ترجمته في سير الاعلام 16 / 141
( 2 ) بالاصل " الديري " والصواب " الدبري " بالباء الموحدة وهذه النسبة إلى الدبر وهي قرية من قرى صنعاء اليمن ( الانساب ) ذكره السمعاني وترجم له
( 3 ) زيادة لازمة
( 4 ) المرندي هذه النسبة إلى مرند بلدة من بلدان أذربيجان
( الانساب )
( 5 ) طبقات ابن سعد 7 / 467

(11/185)


في الطبقة الرابعة من أهل الشام قرأت على أبي غالب بن البنا عن ابي محمد الجوهري أنا أبو عمر بن حيوية أنا أحمد بن معروف أنا الحسين بن الفهم حدثنا محمد بن سعد قال في الطبقة الخامسة منهم ثور بن يزيد الكلاعي من أهل حمص ويكنى أبا خالد مات ببيت المقدس سنة ثلاث ( 1 ) وخمسين ومائة زاد ابن الفهم في خلافة أبي جعفر وهو ابن بضع وستين سنة ( 2 ) وكان ثقة في الحديث ويقال إنه كان قدريا وكان جد ثور بن يزيد قد شهد صفين مع معاوية وقتل يومئذ فكان ثور إذا ذكر عليا قال لا أحب رجلا قتل جدي أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي وحدثني أبو الفضل بن ناصر أنا احمد بن الحسن والمبارك بن عبد الجبار ومحمد بن علي واللفظ له قالوا أنا أبو أحمد عبد الوهاب بن محمد بن زاد أحمد ومحمد بن الحسن قالا أنا أحمد بن عبدان أنا محمد بن سهل أنا محمد بن إسماعيل قال ( 3 ) ثور بن يزيد بن خالد الكلاعي الشامي نسبة محمد بن إسحاق كناه لنا أبو عاصم سمع خالد بن معدان وراشد بن سعد قال لي عمرو بن علي مات سنة خمسين ومائة وقال لي إبراهيم بن موسى سمعت عيسى بن يونس يقول كان ثور من أثبتهم وقال يحيى بن بكير مات سنة خمس وخمسين ومائة ببيت المقدس أخبرنا أبو غالب بن البنا أنا أبو الحسن بن الآبنوسي أنا أبو القاسم بن عتاب أنا أحمد بن عمير أجازة ح وأخبرنا أبو القاسم بن السوسي أنا عبد الله بن أبي الحديد أنا علي بن الحسن أنا أبو عبد الله الكلابي أنا أحمد بن عمير قال سمعت أبا الحسن بن سميع يقول في الطبقة الخامسة ثور بن يزيد بن زياد أبو خالد الرحبي حمصي أخبرنا أبو بكر محمد بن العباس أنا احمد بن منصور بن خلف أنا محمد بن عبد الله بن حمدون أنا أبو حاتم مكي بن عبدان قال سمعت مسلم بن الحجاج يقول أبو خالد ثور بن يزيد الرحبي سمع خالد بن معدان روى عنه الثوري ويحيى بن سعيد
_________
( 1 ) ما بين معكوفتين عن ابن سعد ومكانها بالاصل " وهو ابن بضع "
( 2 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك عن ابن سعد
( 3 ) التاريخ الكبير 1 / 2 / 181

(11/186)


قرأت على أبي الفضل بن ناصر عن أبي الفضل جعفر بن يحيى أنا أبو نصر عبيد الله بن سعيد بن حاتم حدثنا الخصيب بن عبد الله أخبرني أبو موسى بن أبي عبد الرحمن أخبرني أبي قال أبو خالد ثور بن يزيد شامي ثقة أخبرنا أبو البركات الانماطي أنا أبو الفضل بن خيرون أنا القاضي أبو العلاء الواسطي أنا أبو بكر محمد بن أحمد بن محمد البابسيري بواسط أنا الأحوص بن المفضل بن غسان الغلابي قال قال أبي قلت ليحيى بن معين أن ثور بن يزيد حدث عن عطاء بن دينار فعرفه وقال روى عنه سعيد بن أبي أيوب قال أبي وقلت ليحيى كان ثور بن يزيد قد حدث عن رجل يقال له عبد الرحمن بن عائذ فقال قد روى عنه الشاميون وهو معروف أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنا الحسن بن علي التميمي أنا أحمد بن جعفر بن حمدان حدثنا عبد الله بن أحمد حدثني أبي حدثنا سعد بن إبراهيم حدثنا أبي عن محمد بن إسحاق حدثني ثور بن يزيد الكلاعي وكان ثقة فذكر عنه حديثا أنبأنا أبو علي الحداد ثم حدثني أبو مسعود عبد الرحيم بن علي عنه أنا أبو نعيم الحافظ حدثنا سليمان بن أحمد نا عبد الله بن أحمد ( 1 ) بن حنبل حدثني أبي حدثنا سعد ( 2 ) بن إبراهيم حدثنا أبي عن محمد بن إسحاق حدثني ثور بن يزيد الكلاعي وكان ثقة بحديث ذكره أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا ثابت بن بندار أنا أبو العلاء الواسطي أنا أبو بكر البابسيري أنا الأحوص بن ( 3 ) المفضل حدثنا أبي قال وحدثني أبو نضر مولى بني هاشم عن أبي أسامة أنه كان يحسن الثناء على ثور بن يزيد أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا إسماعيل بن مسعدة أنا حمزة بن يوسف أنا أبو أحمد بن عدي ( 4 ) حدثنا يوسف بن الحجاج حدثنا أبو زرعة الدمشقي قال قلت
_________
( 1 ) زيادة لازمة وانظر تهذيب التهذيب 1 / 345
( 2 ) عن تهذيب التهذيب وبالاصل " سعيد "
( 3 ) مكانها بياض بالاصل
( 4 ) الكامل في الضعفاء لابن عدي 2 / 103 باختلاف

(11/187)


لعبد الرحمن بن إبراهيم من أثبت بحمص قال صفوان ( 1 ) وبحير ( 2 ) وحريز وثور وأرطأة قلت فأين ابن أبي مريم قال دونهم أخبرنا أبو محمد الأكفاني أنا عبد العزيز الكتاني أنا محمد بن أبي نصر أنا أبو الميمون بن راشد حدثنا أبو زرعة قال ( 3 ) قلت لعبد الرحمن بن إبراهيم من الثبت بحمص قال صفوان وبحير وحريز ( 4 ) وثور وأرطأة قلت فابن أبي مريم قال دونهم أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا محمد بن هبة الله أنا محمد بن الحسين أنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب قال ( 5 ) سمعت أحمد بن صالح وذكر رجال أهل الشام فقال الأوزاعي وذكر ابن جابر عبد الرحمن بن يزيد بن جابر وثور بن يزيد ثقة إلا أنه كان يرى ( 6 ) القدر وصفوان بن عمرو السكسكي وحريز ( 6 ) بن عثمان الرحبي وأبو بكر بن عبد الله بن أبي مريم الغساني وعبد الله بن العلاء بن زبر وسعيد بن عبد العزيز التنوخي قال وسألت عبد الرحمن بن إبراهيم قلت فثور بن يزيد قال ثور وحريز ( 7 ) وأرطأة ( 8 ) كل هؤلاء ثقة وكان ثور عند الناس أكبرهم قلت كان أبو بكر بن أبي مريم يتخلف عن هؤلاء قال نعم قرأت على أبي القاسم بن عبدان عن أبي عبد الله محمد بن علي بن أحمد أنا رشأ بن نظيف أنا أبو الفتح محمد بن إبراهيم بن محمد أنا محمد بن داود بن عيسى حدثنا أبو محمد عبد الرحمن بن يوسف بن سعيد بن خراش ( 9 ) حدثنا أبو حفص قال سمعت يحيى بن سعيد القطان يقول ما رأيت شاميا أوثق من ثور بن يزيد
_________
( 1 ) صفوان بن عمر بن هرم السكسكي أبو عمرو الحمصي ترجمته في تهذيب التهذيب 4 / 429
( 2 ) هو بحير بن سعد تقدم التعريف به
( 3 ) تاريخ أبي زرعة الدمشقي 1 / 398
( 4 ) بالاصل " جرير " خطأ والصواب عن أبي زرعة
( 5 ) المعرفة والتاريخ 2 / 386
( 6 ) عن المعرفة والتاريخ وبالاصل " يروي "
( 7 ) عن المعرفة والتاريخ وبالاصل : وجرير
( 8 ) سقط من المعرفة والتاريخ
( 9 ) بالاصل بالحاء المهملة خطأ والصواب ما أثبت بالخاء المعجمة
ترجمته في سير أعلام 13 / 508

(11/188)


أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا إسماعيل بن مسعدة أنا حمزة بن يوسف أنا أبو أحمد بن عدي ثنا أحمد ( 1 ) بن عمير حدثنا صالح بن أحمد قال سمعت علي بن المديني يقول سمعت يحيى بن سعيد القطان يقول ليس في نفسي عنه ( 2 ) شئ أتتبعه يعني ثور بن يزيد قال وأنا أبو أحمد قال ( 3 ) سمعت عبدان يقول نا أحمد بن محمد بن يحيى بن سعيد عن أبيه قال قال يحيى بن سعيد كنت عند ثور بن يزيد بمكة أكتب في ألواح إذ جاء سفيان بن حبيب فوقف علي فقال من هذا فسكت قال فمسح يعني عرقه فوقع على الألواح فمحاها كلها ثم كتبت عنه بعده عدة ( 4 ) أحاديث أنبانا أبو علي الحداد أنا أبو نعيم ( 5 ) حدثنا إبراهيم بن عبد الله حدثنا محمد بن إسحاق الثقف حدثنا الجوهري يعني حاتم بن الليث قال قال إبراهيم بن موسى هو الفراء الراز قال يحيى بن سعيد كان قلبه بين عينيه يعني ثور بن يزيد أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الفضل عمر بن عبيد الله بن عمر أنا أبو القاسم عبد الواحد بن محمد بن عثمان أنا الحسن بن محمد بن إسحاق حدثنا إسماعيل بن إسحاق بن إسماعيل بن حماد بن زيد قال سمعت علي بن المديني يقول وسمعت يحيى يقول كان ثور عندي ثقة أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أبو بكر محمد بن المظفر أنا أبو الحسن العتيقي حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي أبو عبد الله السلمي قال قدم وكيع الشام فحدثهم عن ثور فقالوا لا نريد ثورا فقال وكيع كان ثور صحيح الحديث أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا إسماعيل بن مسعدة أنا حمزة بن يوسف
_________
( 1 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل والزيادة قياسا إلى أسانيد مماثلة وانظر الخبر في الكامل في الضعفاء لابن عدي 2 / 103
( 2 ) ابن عدي : منه
( 3 ) الكامل في الضعفاء 2 / 102
( 4 ) عن هامش الاصل وقد شطبت كلمة نميل إلى قراءتها " ذلك " وفي ابن عدي : " بعد ذلك أحاديث "
( 5 ) حلية الاولياء 6 / 93

(11/189)


أنا أبو أحمد بن عدي ( 1 ) نا موسى بن العباس حدثنا العباس بن الوليد أخبرني يزيد بن خالد قال سمعت وكيعا يقول رأيت ثور بن يزيد وكان أعبد من رأيت قال وحدثنا أحمد بن عمير حدثنا إبراهيم بن يعقوب حدثنا علي بن الحسن بن شقيق قال سمعت ابن المبارك يقول سالت سفيان الثوري عن الأخذ عن ثور بن يزيد قال خذوا عنه وقال عمرو بن علي ثور بن يزيد روى عنه الأكابر من ( 2 ) أصحاب الحديث الثوري وابن عيينة ويحيى بن سعيد قال وحدثنا الجنيدي حدثنا البخاري حدثني إبراهيم بن موسى قا سمعت عيسى بن يونس يقول كان ثور من أثبتهم قال وحدثنا محمد بن بشر القزاز حدثنا أبو عمير حدثنا كثير بن وليد عن عيسى بن يونس قال قدمنا على ثور بن يزيد فإذا هو رجل جيد الحديث قرأت على أبي الفضل بن ناصر عن أبي الفضل بن الحكاك أنا أبو نصر الوائلي أنا الخصيب بن عبد الله أنا عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن أخبرني أبي أنا عبد الله بن أحمد حدثنا محمد حدثني إبراهيم بن موسى قال سمعت عيسى بن يونس قال كان ثور من أثبتهم أخبرنا أبو محمد الأكفاني حدثنا عبد العزيز بن أحمد أنا أبو محمد بن أبي نصر أنا أبو الميمون بن راشد أنا أبو زرعة حدثنا معن بن الوليد بن هشام قال قلت للوليد بن مسلم كان ثور بن يزيد يحفظ حديثه قال كان يحفظ حديث خالد بن معدان أخبرنا أبو بكر وجيه بن طاهر أنا أبو صالح أحمد بن عبد الملك أنا أبو الحسن علي بن محمد بن السقا وأبو محمد عبد الرحمن بن محمد بن أحمد بن بالويه قالا أنا العباس ( 4 ) بن محمد يقول سمعت يحيى يقول ثور بن يزيد ثقة
_________
( 1 ) الكامل في الضعفاء لابن عدي 2 / 103
( 2 ) زيادة عن ابن عدي وبالاصل : والاكابر وأصحاب
( 3 ) تاريخ أبي زرعة الدمشقي 1 / 360 وتهذيب التهذيب 1 / 345 باختصار
( 4 ) بالاصل " أبو العباس " خطأ والصواب ما أثبت وهو العباس بن محمد الدوري انظر تهذيب التهذيب 1 / 345

(11/190)


أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا إسماعيل بن مسعدة أنا حمزة بن يوسف أنا أبو أحمد بن عدي ( 1 ) حدثنا أحمد بن عمير قال سمعت ابن عوف يقول ثور ثقة قال وقال أبو أحمد ( 1 ) ثور بن يزيد الكلاعي الشامي الحمصي يكنى أبا خالد ولثور بن يزيد غير ( 2 ) ما ذكرت أحاديث صالحة وقد روى عنه الثوري وابن عيينة ويحيى القطان وغيرهم من الثقات ووثقوه ولا أرى بحديثه بأسا إذا روى عنه ثقة أو صدوق وله جزء ( 3 ) من المسند لعله يبلغ مائتي حديث أو أكثر ولم أر في أحاديثه انكر من هذا الذي ذكرته وهو مستقيم الحديث صالح في الشاميين أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الفضل عمر بن عبيد الله بن عمر أنا القاضي أبو القاسم عبد الواحد بن محمد بن إسحاق أنا إسماعيل بن إسحاق بن إسماعيل بن حماد بن زيد قال سمعت علي بن المديني يقول حدثنا سفيان قال قلت للأحوص بن حكيم إن ثورا حدثنا عن خالد بن معدان فقال أو يفعل قال علي كأنه غمز به قال علي وثور عندي أكبر من الأحوص أخبرنا أبو البركات الأنماطي أخبرنا قاضي القضاة أبو بكر الشامي أنا أبو الحسن العتيقي حدثنا أبو يعقوب يوسف بن أحمد بن الدخيل حدثنا أبو جعفر العقيلي ( 4 ) حدثنا محمد بن إسماعيل حدثنا الحسن بن علي حدثنا الربيع بن نافع أبو توبة حدثنا أصحابنا قالوا لقي ثور الأوزاعي فمد ثور يده فأبى الأوزاعي أن يمد يده وقال يا ثور إنه لو كانت الدنيا كانت المقاربة ولكنه ( 5 ) الدين يقول لأنه كان قدريا أخبرنا أبو محمد عبد الرحمن بن أبي الحسن الداراني أنا سهل بن بشر أنا أبو بكر الخليل بن هبة الله بن الخليل أنا عبد الوهاب الكلابي حدثنا أبو الجهم أحمد بن الحسين بن طلاب المشغرائي حدثنا العباس بن الوليد بن صبح حدثنا أبو مسهر حدثنا أبو مسلم الفزاري قال ما ( 6 ) سمعت الأوزاعي يقول في أحد من الناس إلا في
_________
( 1 ) الكامل لابن عدي 2 / 102
( 2 ) ما بين معكوفتين مكانها بياض بالاصل والعبارة المستدركة عن الكامل لابن عدي 2 / 104
( 3 ) عن ابن عدي وبالاصل " خبر "
( 4 ) الضعفاء الكبير للعقيلي 1 / 179
والخبر في سير أعلام النبلاء 6 / 344 نقلا عن أبي توبة الحلبي
( 5 ) عن العقيلي والسير وبالاصل " ولكن "
( 6 ) سقطت من الاصل وعلى هامشه " لعله : ما "

(11/191)


ثور بن يزيد ومحمد بن إسحاق قال وقلت له يا أبا عمرو حدثنا ثور بن يزيد قال فغضب علي غضبة ما رأيت مثلها ثم قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) سنة لعنتهم فلعنهم الله وكل نبي يجاب الزائد في كتاب الله والمكذب بقدر الله [ 2763 ] ثور بن يزيد أحدهم تأخذ دينك عنه وأما محمد بن إسحاق فكان يرى الإعتزال قال فجئت إلى كتابي الذي سمعته من ثور ومحمد بن إسحاق بن إسحاق فألقيته في التنور أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أخبرنا إسماعيل بن مسعدة أخبرنا حمزة بن يوسف أخبرنا أبو محمد بن عدي ( 1 ) حدثنا أحمد بن عمير حدثنا أبو عمير أخبرنا الوليد بن مسلم قال قلت للأوزاعي حدثنا ثور بن يزيد قال فقال لي فعلها أخبرنا أبو القاسم الخضر بن الحسين بن عبدان وأبو نصر غالب بن أحمد بن المسلم قالا أخبرنا محمد بن إبراهيم بن محمد بن المؤدب أنا علي بن موسى إجازة حدثنا أبو سليمان محمد بن عبد الله بن زبر أخبرنا أبو الحسن بن جوصاء حدثنا أبو هبيرة محمد بن الوليد قال سمعت أبا مسهر عبد الاعلى بن مسهر الغساني يقول حدثني سلمة بن العيار قال كان الأوزاعي يسئ القول في ثلاثة في ثور بن يزيد ومحمد بن إسحاق وزرعة بن إبراهيم أخبرنا أبو البركات الأنماطي أخبرنا قاضي القضاة أبو بكر محمد بن المظفر أنا أحمد بن محمد بن المظفر أخبرنا أحمد بن محمد العتيقي أخبرنا أبو يعقوب يوسف بن أحمد بن يوسف الصيدلاني حدثنا أبو جعفر العقيلي حدثنا محمد بن إسماعيل حدثنا الحسن بن علي قال سمعت يزيد بن هارون يقول كان ثور بن يزيد قدريا قال وأخبرنا أبو جعفر ( 3 ) حدثنا عبد الله بن أحمد قال سمعت أبي يقول ثور بن يزيد الكلاعي كان يرمي ( 4 ) بالقدر وكان أهل حمص نفوه وأخرجوه منها لأنكان يرى القدر وليس به بأس حدثنا عنه يحيى بن سعيد والوليد بن مسلم ( 5 )
_________
( 1 ) الكامل في الضعفاء 2 / 102
( 2 ) بالاصل " فعلتها " والمثبت عن ابن عدي
( 3 ) كتاب الضعفاء الكبير للعقيلي 1 / 178
( 4 ) كذا بالاصل وعند العقيلي يري القدر
( 5 ) ما بين معكوفتين لم يرد في الضعفاء الكبير للعقيلي

(11/192)


أخبرنا أبو الوفاء أحمد بن إبراهيم بن عبد الواحد بن أبي ذر الصالحاني الأصبهاني ببغداد أخبرنا أبو الخير محمد بن أحمد بن محمد بن عبد الله يعرف ثورا والدي أبو بكر أحمد بن محمد بن عبد الله نا سليمان بن أحمد بن الطبراني نا يحيى بن عثمان بن صالح المصري نا نعيم بن حماد المروزي قال قال عبد الله بن المبارك أيها الطالب علما * إيت حماد بن زيد فاطلبن العلم منه * ثم قيده بقيد لا كثور وكجهم * وكعمرو بن عبيد ( 1 ) قال الطبراني ثور بن يزيد الشامي كان قدريا وجهم بن صفوان صاحب الجهمية وعمرو بن عبيد كان معتزليا أنبانا أبو علي الحداد ثم حدثني أبو مسعود الأصبهاني عنه حدثنا أبو نعيم حدثنا سليمان بن أحمد حدثنا أبو زرعة حدثنا علي بن عياش عن إسماعيل بن عياش قال قال لنا عطاء الخراساني لا تجالسوا ثور بن يزيد يعني إنه كان قدريا أخبرنا أبو محمد الأكفاني حدثنا عبد العزيز الكتاني أخبرنا أبو محمد بن أبي نصر أنا أبو الميمون بن راشد حدثنا أبو زرعة ( 2 ) حدثني علي بن عياش قال قال لي عطاء الخراساني لا تجالسوا ثورا أنبانا أبو سعد ( 3 ) محمد بن محمد المطرز وأبو علي الحسن بن أحمد وأبو القاسم غانم بن محمد بن عبيد الله البرجي ثم أخبرنا أبو المعالي عبد الله بن أحمد محمد الحلواني بمرو قراءة أنا أبو على الحداد قالوا أنا أبو نعيم حدثنا إبراهيم بن عبيد الله حدثنا محمد بن هارون الثقفي حدثنا الجوهري حدثنا عبيد الله بن موسى قال قال سفيان الثوري اتقوا لا ينطحنكم ثور بقرنه قال وكان يرى رأي القدر يعني ثور بن يزيد ( 4 )
_________
( 1 ) الابيات الثلاثة في تهذيب التهذيب 1 / 345
( 2 ) تاريخ أبي زرعة الدمشقي 1 / 359
( 3 ) بالاصل " أبو سعيد " خطأ والصواب ما أثبت انظر ترجمته في سير أعلام النبلاء 19 / 254
( * ) ( 4 ) الخبر في حلية الاولياء 6 / 93

(11/193)


قرأنا على أبي عبد الله بن البنا عن أبي تمام الواسطي أنا احمد بن عبيد أنا محمد بن الحسين حدثنا أبو بكر بن أبي خيثمة قال سمعت يحيى بن معين يقول كان مكحول قدريا ثم رجع وثور بن يزيد أيضا قدري أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني شفاها أخبرنا عبد العزيز بن أحمد لفظا أخبرنا عبد الوهاب بن جعفر أخبرنا أبو هاشم عبد الجبار بن عبد الصمد المؤدب أنا أبو بكر القاسم بن عيسى العصار حدثنا أبو إسحاق إبراهيم بن يعقوب السعدي قال وثور بن يزيد يعني يتهم بالقدر سئل عنه الثوري فقال خذوا عنه واتقوا قرني m أخبرنا أبو البركات الأنماطي أخبرنا أبو بكر الشامي أخبرنا أبو الحسن العتيقي أخبرنا أبو يعقوب يوسف بن أحمد الصيدلاني حدثنا أبو جعفر العقيلي ( 1 ) حدثنا عبيد الله بن أحمد الكتاني ( 2 ) الهمداني حدثنا سليمان بن معبد ( 3 ) قال سمعت عبد الرزاق يقول ( 4 ) سمعت ( 5 ) سفيان سئل عن ثور بن يزيد فقال خذوا عنه واحذروا قرينه ثم أخذ الثوري بيد ثور فأدخله حانوتا وأغلق عليه الباب ثم خلا به قال الثوري بعد ذلك لرجل قد رأى عليه صوف ارم بهذا عنك فإنه بدعة فقال له الرجل ودخولك مع ثور الحانوت وإغلاقك عليك وعليه الباب بدعة حدثنا محمد بن عيسى قال حدثنا عمر بن شبة قال سمعت أبا عاصم يقول قال ابن أبي داود قد جاءكم ثور يقول اتقوا لا نيطحكم بقرينة ابن ( 6 ) وداعة وجماعة كانوا يجلسون يسبون علي بن أبي طالب وكان ثور بن يزيد لا يسب عليا وإذا لم يسب جروا برجله أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني حدثنا عبد العزيز الكتاني أخبرنا أبو محمد بن أبي نصر أنا أبو الميمون بن راشد حدثنا أبو زرعة ( 7 ) قال حدثني ( 8 ) علي بن عياش
_________
( 1 ) كتاب الضعفاء الكبير للعقيلي 1 / 179 - 180
( 2 ) في العقيلي : الكسائي الهمذاني
( 3 ) بياض بالاصل والمستدرك بين معكوفتين عن العقيلي
( 4 ) بعد : " يقول " بياض في المخطوط نتيجة خرم قدره ورقتان
( 5 ) ما بين معكوفتين من هنا استكملنا تتمة الخبر عن كتاب الضعفاء الكبير للعقيلي 1 / 180
( 6 ) كذا وقع الخبر مبتورا بعد صفحتين بياض
( 7 ) تاريخ أبي زرعة الدمشقي 1 / 359
( 8 ) ما بين معكوفين زيادة عن أبي زرعة

(11/194)


قال سمعت إسماعيل بن عياش يقول نفا ( 1 ) أسد بن وداعة ثور بن يزيد من حمص ( 2 ) أنبأنا أبو طالب الحسن بن محمد الزيني أنا أبو القاسم علي بن المحسن أنا أبو الحسين بن المظفر أنبأنا بكربن أحمد بن حفص حدثنا أحمد بن محمد بن عيسى حدثني إسماعيل بن أبان حدثنا أبو مسهر حدثنا عبد الله بن سالم قال أدركت أهل حمص وقد أخرجوا ثور بن يزيد وأحرقوا داره لكلامه في القدر قال وحدثنا أحمد بن محمد بن عيسى قال وحدثني إسماعيل حدثنا خطاب بن عثمان قال سمعت سماك بن الحكم يقول رأيت ثور بن يزيد يصلي ويقبل موضع سجوده أخبرنا أبو البركات الأنماطي أخبرنا أبو بكر الشامي أخبرنا أبو الحسن العتيقي أخبرنا يوسف بن أحمد بن يوسف حدثنا أبو جعفر العقيلي ( 3 ) أخبرنا عبد الله بن أحمد بن حنبل قال سمعت أبي يذكر عن يحيى بن القطان قال كان ثور إذا حدثني بحديث عن رجل لا أعرفه قلت أنت اكبر أم هذا فإذا قال هو أكبر مني كتبته وإذا قال هو أصغر مني لم أكتبه أخبرنا أبو البركات الأنماطي أخبرنا أبو الفضل بن الحسن بن خيرون أخبرنا أبو القاسم بن بشران أنا أبو علي محمد بن أحمد بن الحسن حدثنا أبو جعفر محمد بن عثمان بن ابي شيبة حدثنا هاشم بن محمد قال قال الهيثم بن عدي مات ثور بن يزيد الأرحبي سنة خمسين ومائة أنبانا أبو طالب الزينبي أنا أبو القاسم التنوخي أنا أبو الحسين بن المظفر أنا أبو محمد بكر بن أحمد بن جعفر حدثنا أحمد بن محمد بن عيسى قال أبو خالد ثور بن يزيد الرحبي بلغني أن ثور بن يزيد توفي سنة اثنتين وخمسين ومائة ويقال سنة خمسين أخبرنا أبو البركات الأنماطي وأبو العز ثابت بن منصور قالا أنا أبو طاهر أحمد بن
_________
( 1 ) كذا وفي أبي زرعة : أنفر
( 2 ) ما بين معكوفتين زيادة عن أبي زرعة ومكانها بالاصل " مرض "
( 3 ) كتاب الضعفاء الكبير للعقيلي 1 / 179
( 4 ) بالاصل " اثنين "

(11/195)


الحسن زاد الأنماطي وأبو الفضل بن خيرون قالا أخبرنا محمد بن الحسن بن أحمد أنا أبو الحسين الأصبهاني أخبرنا أبو حفص الأهوازي حدثنا خليفة بن خياط قال وثور بن يزيد الكلاعي من أهل حمص يكنى أبا خالد مات سنة ثلاث وخمسين ومائة أخبرنا أبو غالب الماوردي أنا أبو الحسن السيرافي أخبرنا أحمد بن إسحاق النهاوندي حدثنا أحمد بن عمران حدثنا موسى بن زكريا حدثنا خليفة بن خياط قال ( 1 ) وثور بن يزيد يعني مات سنة ثلاث وخمسين ومائة أخبرنا أبو البركات الأنماطي أخبرنا أبو طاهر أحمد بن الحسن أخبرنا يوسف بن رباح بن علي أخبرنا أحمد بن محمد بن إسماعيل حدثنا أبو بشر محمد بن أحمد بن حماد حدثنا معاوية بن صالح قال ثور بن يزيد سنة ثلاث وخمسين ومائة يعني مات اخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أخبرنا أبو القاسم بن البسري أخبرنا أبو الطاهر المخلص إجازة حدثنا عبيد الله بن عبد الرحمن بن محمد اخبرنا أبو الحسن عبد الرحمن بن محمد بن المغيرة أخبرني أبي حدثني أبو عبيد القاسم بن سلام قال سنة ثلاث وخمسين ومائة فيها مات ثور بن يزيد الكلاعي بالشام قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي محمد التميمي أخبرنا مكي بن محمد بن الغمر أخبرنا أبو سليمان بن زبر قال وفيها يعني سنة ثلاث وخمسين ومائة مات ثور بن يزيد قرأت على أبي ( 2 ) القاسم إسماعيل بن أحمد أخبرنا إسماعيل بن مسعدة أخبرنا حمزة بن يوسف أنا أبو أحمد بن عدي ( 3 ) ثنا ( 4 ) الجنيدي حدثنا البخاري قال قال يحيى بن بكير مات ثور بن يزيد سنة خمس وخمسين ومائة أنبأنا أبو محمد بن الأكفاني حدثنا عبد العزيز بن أحمد أخبرنا محمد بن
_________
( 1 ) تاريخ خليفة بن خياط ص 427 وذكره : ثور بن زيد "
( 2 ) بالاصل : " قرأت أبو " كذا ولعل الصواب أيضا : " أخبرنا أبو القاسم " ولعل الصواب أيضا ما أثبتناه
( 3 ) الكامل في الضعفاء لابن عدي 2 / 103
( 4 ) الزيادة عن ابن عدي

(11/196)


عبيد الله بن أبي عمر وأخبرنا أبو عبد الله بن مروان أنا أبو عبد الملك أحمد بن إبراهيم بن محمد القرشي حدثنا سليمان بن عبد الرحمن حدثنا علي بن عبد الله التميمي قال ثور بن يزيد أبو خالد مات ببيت المقدس سنة خمس وخمسين ومائة أخبرنا أبو البركات الأنماطي أخبرنا محمد بن طاهر المقدسي أخبرنا مسعود بن ناصر السجزي أخبرنا عبد الملك بن الحسن أخبرنا أحمد بن محمد بن الحسين الكلاباذي قال ثور بن يزيد أبو خالد الكلاعي الشامي حمصي سمع خالد بن معدان روى عنه الثوري وعيسى بن يونس والوليد بن مسلم ويحيى بن حمزة وأبو عاصم النبيل في الأطعمة والجهاد مواضع مات ببيت المقدس سنة خمس وخمسين ومائة ويقال سنة خمس ( 1 ) وخمسين ومائة قال الذهلي قال يحيى بن بكير مات ببيت المقدس سنة خمس وخمسين ومائة وقال أبو عيسى مات سنة خمسين ومائة وقال أبن سعد مات سنة ثلاث وخمسين ومائة وهو ابن بضع وستين سنة "
_________
( 1 ) كذا

(11/197)


حرف الجيم " ( 1 ) " ذكر من اسمه جابر " 1059 جابر بن جبير المذحجي التميمي قيل إنه كان أميرا على رؤساء أهل اليمن الذين خرجوا من دمشق مع مسلمة بن عبد الملك غازيا نحو ( 2 ) القسطنطينية ذكر ذلك عن عبد الله بن سعيد بن قيس الهمداني وقد تقدم ذلك بإسناده في ترجمة أصبغ بن الأشعث الكندي ( 3 ) 1060 جابر بن رألان الطائي السنبسي أحد الأعراب حكى عن أعرابيين سمعهما بالغوطة حكى عنه عبد الملك بن قريب الأصمعي أنبأنا أبو الفضل محمد بن ناصر أنا الإمام أبو زكريا يحيى بن علي بن محمد بن الحسن التبريزي حدثنا أبو القاسم علي بن عبيد الله الرقي حدثني الرئيس أبو الحسن علي بن أحمد البني حدثنا أبو محمد عبد الله بن صالح بن مرشد الكاتب حدثنا محمد بن الحسن بن دريد حدثنا عبد الرحمن عن عمه حدثني جابر بن رألان السنبسي قال كنت بوادي الغوطة إذا وقف علينا أعرابيان بدويان يسألان فأما أحدهما فما علمنا شيئا من ( 4 ) لاستغلاق كلامه وأما الآخر فوصل كلامه إلى كل قلب فقال الأول بدو شأني والذي أعجبني فيما سألتكم أن الغيث قرب منا ثم ذكر
_________
( 1 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل
( 2 ) ما بين معكوفتين بياض بالاصل ولعل ما استدركناه الصواب ومكان العبارة : عبد الملك والقسطنطينة
( 3 ) الذي ورد في ترجمة أصبغ بن الاشعث : جابر بن قيس المذحجي
( 4 ) لفظتان غير مقروءتي

(11/198)


قال فالسحاب وسط الريان ( 1 ) وارتجس ريقه واتصلت صواعقه ولاحت بوارقه وتوالت علينا سنون خداعة مناعة ( 2 ) طالت الجدب ومنعت الخصب فهلموا بشئ يسهل العسير ويجبر الكسير قولا قوله هلموا بشئ ما درينا غرضه واما الثاني فكأنه قال يا مسلمين رحم الله من سمع كلامي وقدم لنفسه معادا من مقامي إن الحياز أجر من كلامكم والفقر داع إلى أخياركم ولا اختيار مع الاضطرار والدعاء أحد الصدقتين فرحم الله امرءا حاد بمير أو دعا بخير فقلت يا أعرابي ما أفضحك فمن أي قبيل أنت قال اللهم اغفر سوء الاكتساب يمنع من الانتساب 1061 جابر بن سمرة بن جنادة بن جندب أبو خالد ويقال أبو عبد الله السوائي ( 3 ) صحب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وروى عنه أحاديث وعن عمر بن الخطاب وسعد بن أبي وقاص وأبي أيوب الأنصاري وشهد خطبة عمر بالجابية وسكن الكوفة روى عنه الشعبي وعبد الملك بن عمير وتميم بن طرفة وعبد الله بن القبطية وسماك بن حرب ( 4 ) وأبو خالد الوالبي أخبرنا أبو القاسم هبة بن محمد وأبو غالب بن البنا وأبو بنصر بن رضوان وأبو علي بن السبط قالوا أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو بكر بن مالك حدثنا بشر بن موسى الأسدي حدثنا خلف بن الوليد حدثنا إسرائيل وهو ابن يونس عن سماك قال سمعت جابر بن سمرة يقول صلى بنا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) صلاة الفجر فجعل يهوي بيده بين يديه وهو في الصلاة فسأله القوم حين انصرف فقال إن الشيطان جاءني يلقي علي شرر
_________
( 1 ) لفظتان غير مقروءتين
( 2 ) بياض بالاصل
( 3 ) سمرة بفتح السين المهملة وضم الميم وجنادة : بضم الجيم وبعدها نون والسوائي : بضم السين ( الضبط بالنص عن الوافي )
والسوائي نسبة إلى سواءة بن عامر بن صعصعة
وترجمته في الاستيعاب 1 / 224 هامش الاصابة أسد الغابة 1 / 304 والاصابة 1 / 212 والوافي بالويات 10 / 27 وسير الاعلام 3 / 186 وانظر بالحاشية فيهما ثبتا بأسماء مصادر أخرى ترجمت له
( 4 ) بياض بالاصل والمستدرك بين معكوفتين عن أسد الغابة والوافي بالوفيات

(11/199)


النار ليفتنني فتناولته فلو أخذته ما انفلت مني حتى يناط بسارية من سواري المسجد ينظر إليه ولدان أهل المدينة [ 2764 ] ح قال وحدثنا بشر بن موسى الأسدي حدثنا خلف بن الوليد عن إسرائيل عن سماك أنه سمع جابر بن سمرة يقول مات رجل على عهد النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فأتاه رجل فقال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) لم يمت فأتاه الثانية فقال مثل ذلك ثم أتاه الثالثة فقال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) كيف مات قال نحر نفسه بمشقص ( 1 ) من عنده فلم يصل عليه النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وبه قال كان النبي ( صلى الله عليه و سلم ) يصلي نحوا من صلاتكم ولكنه كان يخفف الصلاة كان يقرأ في صلاة الفجر بالواقعة ونحوها من السور أخبرنا أبو الحسن علي بن عبد الواحد بن أمد حدثنا أبو محمد الخلال املاء حدثنا أبو بكر أحمد بن جعفر بن حمدان بن مالك القطيعي حدثنا الفضل بن الحباب ( 2 ) بالبصرة حدثنا أبو الوليد الطيالسي حدثنا زياد بن خيثمة حدثنا سماك بن حرب عن جابر بن سمرة أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) كان يقرأ في الصبح بقاف والقرآن المجيد ورأيت صلاته بعد تخفيفا [ 2765 ] ح أخبرنا أبو الفرج سعيد بن أبي الرجاء الصيرفي أخبرنا منصور بن الحسين وأحمد بن محمود قالا أنا أبو بكر بن المقرئ حدثني أبو حاتم أحمد بن الحسن بن هارون الرازي بأصبهان حدثنا أحمد بن محمد بن أوس حدثنا عبد الحميد بن عصام الجرجاني حدثنا أبو داود حدثنا شعبة عن عبد الملك بن عمير عن جابر بن سمرة قال خطبنا عمر بالجابية فذكر نحو حديث جرير بن حازم عن عبد الملك لم يزد على هذا أخبرنا أبو عبد الله يحيى بن الحسن بن البنا أنا أبو سعد المظفر بن الحسن بن السبط حدثنا جدي الإمام أبو بكر أحمد بن علي بن بلال حدثنا أبو عبد الله أحمد بن محمد بن أوس المقرئ حدثنا عبد الحميد بن عصام حدثنا أبو داود الطيالسي أخبرنا شعبة عن عبد الملك بن عمير قال سمعت جابر بن سمرة قال خطبنا عمر بالجابية فقال
_________
( 1 ) بياض بالاصل والمستدرك بين معكوفتين عن مختصر ابن منظور 5 / 355
( 2 ) بالاصل " الجياب " والصواب ما أثبت وانظر ترجمته في سير الاعلام 14 / 7

(11/200)


قام فينا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقال أكرموا أصحابي ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم ثم يفشوا الكذب حتى يشهد الرجل وما يستشهد فمن أراد ( 1 ) بحبوحة الجنة فليلزم الجماعة فإن الشيطان مع الواحد وهو من الاثنين أبعد ألا لا يخلون رجل بامرأة فإن ثالثهما الشيطان ألا فمن سرته حسنة وساءته سيئة فهو مؤمن [ 2766 ] ح حديث غريب من حديث شعبة عن عبد الملك تفرد به عبد الحميد بن عصام عن أبي داود الطيالسي عنه وهو محظوظ من حديث عبد الملك رواه عنه جرير بن حازم وجرير بن عبد الحميد حدثنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنا أبو محمد الحسن بن علي أنا أبو الحسين بن المظفر أنا محمد بن محمد بن سليمان الباغندي ح وأخبرناه أبو المظفر ( 2 ) القشيري أنا أبو سعد الجنزرودي أنا أبو عمرو بن حمدان ح أخبرناه أبو سهل محمد بن إبراهيم بن سعدوية أخبرنا إبراهيم بن مسور أنا أبو بكر بن المقرئ قالا أخبرنا أبو يعلى قالا حدثنا شيبان بن فروخ حدثنا جرير بن حازم قال سمعت عبد الملك بن عمير يحدث عن جابر بن سمرة السوائي قال خطبنا عمر بن الخطاب بالجابية فقال يا أيها الناس قام فينا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) مقامي فيكم فقال وقال ابن حمدان مقامي فيكم اليوم قال أحسنوا إلى أصحابي ثم الذين يلونهم ثم يفشوا الكذب حتى يشهد الرجل على الشهادة لا يسألها ( 3 ) وفي حديث الباغندي لا يستشهد ويحلف على اليمين لا يسألها فمن أراد وزاد الباغندي منكم وقالا بحبوحة الجنة فليلزم الجماعة فإن الشيطان مع الواحد وهو من الاثنين أبعد ولا يخلون أحدكم بامرأة فإن الشيطان ثالثهما انتهى حديث الباغندي وزاد أبو يعلى ومن سرته حسنته وساءته سيئة ( 4 ) فهو مؤمن [ 2767 ] ح
_________
( 1 ) سقطت من الاصل وعلى هامشه " لعله : أراد " وهو ما أثبتاه
( 2 ) بياض بالاصل والمستدرك بين معكوفتين عن فهارس شيوخ ابن عساكر ( المطبوعة 7 / 443 ) واسمه : عبد المنعم بن عبد الكريم بن هوازن
( 3 ) بالاصل " يستالها "
( 4 ) رسمها غير واضح بالاصل

(11/201)


أخبرناه أبو القاسم بن السمرقندي وأبو عبد الله ( 1 ) الحسين بن علي بن أحمد وأبو البركات يحيى بن الحسن بن الحسين المدائني وأبو بكر محمد وأبو عمرو عثمان ابنا أحمد بن عبد الله وأبو ( 2 ) الحسن بن النقور حدثنا عيسى بن علي حدثنا أبو القاسم البغوي حدثنا شيبان بن فروخ حدثنا جرير بن حازم عن عبد الملك بن عمير عن جابر بن سمرة قال خطبنا عمر بالجابية فقال قام فينا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقال أحسنوا إلى أصحابي ثم الذين يلونهم [ 2768 ] ح أخبرناه أبو المظفر بن القشيري أخبرنا أبو سعد الجنزرودي أخبرنا أبو عمرو بن حمدان وأخبرناه أبو سهل بن سعدوية أخبرنا إبراهيم بن منصور سبط بحروية أخبرنا أبو بكر بن المقرئ قالا أخبرنا أبو يعلى حدثنا علي بن حمزة البصري حدثنا جرير بن حازم عن عبد الملك بن عمير عن جابر بن سمرة قال خطبنا عمر بن الخطاب بالجابية فقال قام فينا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) مقامي فيكم اليوم فقال ألا أحسنوا إلى أصحابي ثم الذين يلونهم فذكر نحو حديث شيبان عن عبد الملك قالا وأخبرنا أبو يعلى حدثنا زهير بن حرب حدثنا جرير بن عبد الحميد ح وأخبرنا أبو محمد بن طاوس أخبرنا أبو الغنائم بن أبي عثمان أخبرنا عبد الله بن عبيد الله بن يحيى بن زكريا البيع حدثنا الحسين بن إسماعيل نا يوسف بن موسى القطان نا جرير عن عبد الملك عن جابر بن سمرة قال خطب الناس عمر بن الخطاب بالجابية وقال إن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قام في مثل مقامي هذا فقال أحسنوا إلى أصحابي ثم الذين يلونهم ثم يفشو الكذب حتى يحلف الرجل على اليمين قبل أن يستحلف زاد يوسف عليها ويشهد على الشهادة قبل أن يستشهد عليها فمن أحب منكم أن ينال بحبوحة الجنة فليلزم الجماعة فإن الشيطان مع الواحد وهو من الاثنين أبعد ألا لا يخلون رجل بامرأة فإن ثالثهما الشيطان ألا ومن كان منكم تسوءه سيئته وتسره حسنته فهو مؤمن [ 2769 ] ح حدثنا أبو علي بن السمط أنا أبو محمد الجوهري ح
_________
( 1 ) بالاصل " عبيد الله " والصواب ما أثبت انظر ترجمته في سير الاعلام 15 / 444
( 2 ) بالاصل " بن " والصواب ما أثبت وانظر ترجمة ابن النقور في سير الاعلام 18 / 372 وفيه " أبو الحسين أحمد بن محمد بن أحمد بن عبد الله بن النقور "

(11/202)


وأخبرنا أبو القاسم بن الحصين أن أبو علي بن المذهب قالا أنا ( 1 ) عبد الله بن ( 2 ) أحمد حدثني أبي نا جرير ح وأخبرناه أبو القاسم بن السمرقندي أخبرنا أبو الحسين بن النقور وأبو القاسم بن البسري وأبو نصر الزينبي ح وأخبرنا أبو جعفر محمد بن عبد الملك بن الحسن وأبو الفضل محمد بن ناصر وأبو القاسم سعيد بن أحمد بن الحسن بن البنا قالوا أنا أبو القاسم بن البسري ح وأخبرنا أبو الحسن محمد بن محمد بن محمد بن أحمد بن المهتدي وأبو القاسم إسماعيل بن محمد بن الفضل قالا أنا أبو نصر بن محمد الزينبي أخبرنا أبو طاهر المخلص أنا أبو القاسم البغوي نا الحسن بن ( 3 ) نا جرير بن عبد الحميد عن عبد الملك بن عمير عن جابر بن سمرة قال خطب عمر الناس بالجابية فقال إن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قام في مثل مقامي هذا فقال أحسنوا إلى أصحابي ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم ثم يجئ قوم يحلف أحدهم على اليمين قبل أن يستحلف عليها ويشهد على الشهادة قبل أن يستشهد فمن أحب منكم أن ينال بحبوحة الجنة فليلزم الجماعة فإن الشيطان مع الواحد وهو من الاثنين أبعد ألا وفي حديث الحسن بن عرفة ولا يخلون رجل بامرأة فإن ثالثهما الشيطان ومن كان منكم تسره حسنته وتسوءه سيئته فهو مؤمن [ 2770 ] ح ورواه غير هؤلاء عن عبد الملك فقال عبد الله بن الزبير عن عمروسيأتي في ترجمة بن الزبير إن شاء الله عز و جل أخبرناه أبو عبد الله الفراوي وغيره في كتبهم عن أبي بكر البيهقي اخبرنا محمد بن عبد الله الحافظ اخبرني إسماعيل بن أحمد التاجر نا علان نا أحمد بن سعد بن الحكم قال سمعت يحي بن معين يقول اختلف على عبد الملك بن عمير في حديث أحدهما أن عمر قال من سرته حسنته وساءته سيئته فهو مؤمن فقال بعضهم عن عبد الملك بن عمير عن جابر بن سمرة عن عمر وقال بعضهم عن عبد الملك بن عمير
_________
( 1 ) بالاصل " أبو " خطأ
( 2 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل والزيادة لازمة قياسا إلى سند مماثل
( 3 ) بياض بالاصل

(11/203)


عن عبد الله بن الزبير عن عمر والقوم الذين اختلفوا في الروايتين عن عبد الملك بن عمير أكثرهم ثقات أخبرنا أبو محمد عبد الله بن علي بن الآبنوسي في كتابه وأخبرني أبو الفضل بن ناصر عنه أخبرنا أبو محمد الجوهري أخبرنا أبو الحسين بن المظفر أخبرنا أبو علي المدائني اخبرنا أحمد بن عبد الله بن عبد الرحيم بن البرقي قال ومن بني سواءة بن عامر بن صعصعة جابر بن سمرة بن جندب بن حجير بن رياب ( 1 ) بن حبيب بن سواءة بن عامر بن صعصعة الرواية لأهل الكوفة وقد أسلم أبوه سمرة وروى عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) حديثا داخلا في حديث ابنه اخبرنا أبو الحسن بن قبيس نا وأبو منصور بن خيرون أخبرنا أبو بكر الخطيب أخبرنا أبو الحسين بن بشران أخبرنا الحسين بن صفوان ح وأخبرنا أبو بكر محمد بن شجاع أخبرنا أبو عمرو بن مندة اخبرنا الحسن بن محمد بن يوسف أخبرنا أبو الحسن اللبناني قالا أنا أبو بكر بن أبي الدنيا أخبرنا محمد بن سعد قال وممن نزل الكوفة سمرة بن جنادة بن جندب بن حجير زاد اللبناني بن رئاب بن حبيب بن سواءة بن عامر بن صعصعة وقالا صحب النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وابنه جابر بن سمرة السوائي وهم حلفاء في بني زهرة قال ابن صفوان ولهما حلف في زهرة بن كلاب ويكنى جابر أبا عبد الله ابتنى بها دارا في بني سواءة وتوفي بها في خلافة عبد الملك في ولاية بشر بن مروان على الكوفة قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي محمد الجوهري أخبرنا أبو عمر بن حيوية نا أحمد بن معروف نا الحسين بن فهم حدثنا محمد بن سعد قال ( 2 ) في طبقات الكوفين تسمية من نزل الكوفة من أصحاب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ومن بني ( 3 ) عامر بن صعصعة سمرة بن جنادة بن جندب بن حجير بن رئاب بن حبيب بن سواءة بن عامر صحب النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ورآه في الشمس فقال تحول إلى الظل فإنه مبارك وحالف سمرة بن جنادة بني زهرة بن كلاب ونزل الكوفة وله بها عقب وابنه جابر بن سمرة ويكنى أبا
_________
( 1 ) الاستيعاب : رئاب بالهمز
( 2 ) طبقات ابن سعد 6 / 24
( 3 ) ما بين معكوفتين زيادة مستدركة عن ابن سعد ومكانها بالاصل : في الطبقة الرابعة ( بياض ) بن عامر

(11/204)


عبد الله وكان له من الولد خالد وطلحة ومسلم ونزل جابر أيضا الكوفة وابتنى بها دارا في بني سواءة بن عامر وتوفي بالكوفة في خلافة عبد الملك بن مروان في ولاية بشر بن مروان وقد روى عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أحاديث أنبأنا أبو علي الحداد وجماعة قالوا اخبرنا أبو بكر بن ريذة نا سليمان بن أحمد الطبراني نا محمد بن عبد الله الحضرمي نا سالم بن جنادة قال سمعت أبي يقول جابر بن سمرة بن جنادة بن جندب بن حجير بن رئاب بن حبيب بن سواءة بن عامر وكنية جابر أبو عبد الله وأم جابر بن سمرة خالدة ( 3 ) بنت أبي وقاص أخت سعد بن أبي وقاص توفي جابر بن سمرة فصلى ( 4 ) عليه عمرو بن حريث أخبرنا أبو الحسن علي بن محمد بن أحمد أخبرنا أبو منصور النهاوندي أخبرنا عبد الله بن محمد بن عبد الرحمن الأشقر نا محمد بن إسماعيل البخاري قال سلم ( 5 ) بن جنادة بن سلم ( 5 ) بن خالد بن سمرة بن جنادة بن جندب بن حبيب بن رئاب بن حجير بن سواءة بن عامر بن صعصعة وجابر بن سمر يكنى بأبي عبد الله ومات بعد المختار وصلى عليه بن عمرو بن حريث كذا قال حبيب وإنما هو حجير بن رئاب بن حبيب أنبأنا أبو الغنائم بن النرسي ثم حدثنا أبو الفضل بن ناصر أخبرنا أحمد بن الحسن والمبارك بن عبد الجبار وأبو الغنائم واللفظ له قالوا أنا أبو أحمد عبد الوهاب بن محمد زاد أحمد ومحمد بن الحسن قالا أنا أبو أحمد بن عبدان أخبرنا محمد بن سهل أخبرنا محمد بن إسماعيل قال ( 6 ) جابر بن سمرة السوائي نزل الكوفة أنبأنا أبو سعد المطرز وأبو علي الحداد قالا أخبرنا أبو نعيم الحافظ نا أبو حامد أحمد بن محمد نا محمد بن إسحاق قال سمعت أبا السائب سالم بن جنادة قال
_________
( 1 ) في جمهرة ابن حزم ص 273 " مسلمة "
( 2 ) بالاصل " زيدة " والصواب ما أثبت وقد مر
( 3 ) بالاصل " خالد " والمثبت عن أسد الغابة
( 4 ) بالاصل " فصل على " والمثبت عن أسد الغابة وفيه : وصلى عليه
( 5 ) كذا بالاصل
( 6 ) التاريخ الكبير 1 / 2 / 205

(11/205)


جابر بن سمرة أبو عبد الله بن جنادة بن جندب بن خجير بن ( 1 ) زياد بن حبيب بن سواءة بن عامر بن صعصعة ومات جابر وخلف ( 2 ) من الذكور خالد ( 2 ) بن جابر وأبو ثور مسلم وأبو جعفر وجبير وجندب فأعقب منهم خالد ( 3 ) قرأنا على أبي عبد الله يحيى بن الحسن بن البنا عن أبي تمام علي بن محمد الواسطي أخبرنا أبو بكر أحمد بن عبيد أخبرنا محمد بن الحسين الزعفراني نا أبو بكر بن أبي خيثمة قال جابر بن سمرة بن جنادة بن جندب ( 4 ) بن حجير بن رئاب بن حبيب بن سواءة بن عامر بن صعصعة بن معاوية بن بكر بن هوازن بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس بن مضر ( 5 ) أخبرنا أبو الفضل بن ناصر قال أجاز لنا جعفر بن يحيى التميمي أخبرنا أبو نصر الوائلي أخبرنا الخصيب بن عبد الله أخبرنا عبد الكريم بن أحمد أخبرني أبي أبو عبد الرحمن قال جابر بن سمرة أبو عبد الله أخبرنا أبو الفتح يوسف بن عبد ( 6 ) أخبرنا جابر بن سمرة بن جنادة بن حبيب بن حجير بن حبيب بن سواءة السوائي ابن أخت ( 7 ) سعد يكنى أبا خالد نزل الكوفة روى عنه أبو إسحاق السبيعي ( 8 ) وحصين بن عبد الرحمن وسماك بن حرب وعامر والشعبي ( 9 ) وغيرهم أخبرنا أبو البركات الأنماط أخبرنا أبو الفضل محمد بن طاهر أخبرنا مسعود بن ناصر أنا عبد الملك بن الحسن أخبرنا أحمد بن محمد بن الحسين الكلاباذي قال جابر بن سمرة بن جنادة بن جندب بن حبيب بن رئاب بن حجير بن
_________
( 1 ) بياض بالاصل والمستدرك بين معكوفتين عن أسد الغابة 1 / 304
( 2 ) بياض بالاصل ولعل الصواب ما أستدركناه باعتبار ما يلي عن أسد الغابة
( 3 ) كذا وفي أسد الغابة : فالعقب منهم لمسلم وخالد
( 4 ) بياض بالاصل والمستدرك زيادة عن مصادر ترجمته
( 5 ) بالاصل " نصر " والمثبت عن جمهرة ابن حزم ص 273
( 6 ) بياض بالاصل مقدار كلمتين وأرجح أن السقط أكثر من ذلك باعتبار أن بين المصنف وجابر راويين فقط
( 7 ) بياض بالاصل والصواب ما استدركناه وقد مر أن أم جابر اسمها خالدة بنت أبي وقاص أخت سعد
( 8 ) بالاصل " الشعبي " والمثبت عن أسد الغابة 1 / 304
( 9 ) بالاصل " وعاصم الشعبي " والصواب ما أثبت وما زيد وعامر هو ان سعد بن أبي وقاص
انظر أسد الغابة 1 / 304

(11/206)


سوءاة بن عامر بن صعصعة وأمه خالدة بنت أبي وقاص أخت سعد وعتبة ابني أبي وقاص أبو عبد الله السوائي حليف بني ( 1 ) زهرة نزل الكوفة سمع النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وروى عن سعد بن أبي وقاص روى عنه عبد الملك بن عمير وأبو عون الثقفي في الصلاة قال البخاري مات بعد المختار وصلى عليه عمرو بن حريث وقال محمد بن سعد توفي في خلافة عبد الملك في ولاية بشر بن مروان على الكوفة أخبرنا أبو الحسن بن قبيس نا وأبو منصور بن خيرون قالا قال لنا أبو بكر الخطيب وسمرة بن عمرو بن جندب وقيل سمرة بن جنادة بن جندب بن حجيرابن رئاب بن سواءة وقيل بن رئاب بن حبيب بن سواءة بن عامر بن صعصعة بن معاوية بن بكر بن هوازن بن منصور بن عكرمة بن خصفة أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنا أبو علي بن المذهب أخبرنا أحمد بن جعفر نا عبد الله بن أحمد نا محمد بن جعفر الوركاني نا شريك عن سماك عن جابر يعني ابن سمرة قال جالسته أكثر من مائة مرة يعني النبي ( صلى الله عليه و سلم ) كذا قال الوركاني كان يخطب ( 2 ) خطبته الأولى ثم يقعد وحده ثم يقوم فيخطب خطبته الأخرى أخبرنا أبو الحسن علي بن أحمد بن منصور أخبرنا أبي أبو بكر ( 3 ) وعبد العزيز بن أبي طاهر وعلي بن محمد بن أبي العلاء وأبو عبد الله الحسين بن محمد بن علي بن أبي الرضا وغنائم بن أحمد بن عبيد الله ح وأخبرنا أبو القاسم علي بن المسلم الفرضي نا أبو أحمد التميمي وأبو القاسم بن أبي العلاء وأبو نصر بن طلاب وعلي بن الخضر بن عبدان وغنائم بن أحمد بن عبيد الله ح وأخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم الحسيني أخبرنا القاضي أبو المكارم محمد بن سلطان بن محمد الغنوي وأخبرنا أبو الحسن علي بن الحسن بن علي ( 4 )
_________
( 1 ) الاصل : " بن " والمثبت عن الاستيعاب
( 2 ) بياض بالاصل والمستدرك بين معكوفتين عن مختصر ابن منظور 5 / 356
( 3 ) بياض بالاصل والصواب ما استدرك وهو أبو بكر أحمد منصور الرمادي انظر الانساب
( 4 ) بعدها بياض بالاصل مقدار صفحة ونصف
وفي آخرها تبدأ ترجمة جابر بن عبد الله بن عمرو بن حرام ولا ندري إذا كان ضمن هذا السقط تراجم أخرى

(11/207)


1062 - جابر ( 1 ) بن عبد الله بن عمرو بن حرام ابن ثعلبة بن حرام بن كعب بن غنم بن كعب بن سلمة بن سعد ابن علي بن أسد بن ساردة بن تزيد بن جشم بن الخزرج أبو عبد الله ويقال أبو عبد الرحمن ويقال أبو محمد الأنصاري الخزرجي السلمي الحرامي المدني صحب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وأصح ما قيل فيه أبو عبد الله كان أبوه أحد النقباء شهد بدرا وقتل يوم أحد وابنه جابر لم يشهد بدرا وشهد المشاهد كلها روى عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وعن أبي بكر وعمر وعلي وأبي عبيدة وطلحة وعمار بن ياسر وابي بردة بن نيار وابي قتادة وابي هريرة وابي سعيد وعبد الله بن أنيس وابي حميد الساعدي ( 2 ) ومعاذ بن جبل وخالد بن الوليد وأم شريك وام مبشر من الصحابة ( 2 ) وأم كلثوم بنت ابي بكر الصديق وهي من التابعين روى عنه أبو جعفر محمد بن علي بن الحسن الهاشمي ومحمد بن عمرو بن الحسن بن علي ومحمد بن المنكدر التيمي ومحمد بن عباد بن جعفر ومحمد بن عبد الرحمن بن ثوبان والحسن بن محمد بن الحنفيه وجعفر بن عبد الله بن أنس وزيد بن أسلم وسعيد بن المسيب وسليمان بن يسار وعبد الرحمن بن كعب بن مالك وعاصم بن عمر بن قتادة وأبو سلمة بن عبد الرحمن والنعمان بن أبي عياش المدينيون وعطاء بن أبي رباح ومجاهد بن جبر وعمرو بن دينار وأبو الزبير المكيون وسالم بن أبي الجعد وعامر الشعبي ومحارب بن دثار الكوفيون وعبد الرحمن بن آدم صاحب السقاية وأبو المتوكل علي بن داود الناجي والحسن بن أبي الحسن وسليمان بن قيس اليشكري البصريون وشهر ابن حوشب
_________
( 1 ) الزيادة بين معكوفتين عن الاستيعاب وأسد الغابة وتهذيب التهذيب ترجمته في الاستيعاب 1 / 221 هامش الاصابة أسد الغابة 1 / 307 الاصابة 1 / 213 سير أعلام النبلاء 3 / 189 وانظر بحاشيتها ثبتا بأسماء مصادر أخرى ترجمت له
( 2 ) بياض بالاصل والمستدرك بين معكوفتين زيادة عن تهذيب التهذيب 1 / 350

(11/208)


وعروة بن رويم اللخمي الشاميون وجماعة سواهم كتب إلي أبو بكر عبد الغفار بن محمد الشيروي وأخبرني أبو بكر محمد بن عبد الله العامري وأبو محمد هبة الله بن طاوس ( 1 ) وأخبرنا أبو الفضل المحسن بن أبي منصور بن المحسن أخبرنا سعيد بن أحمد الواحدي ح وأخبرنا أبو الحسين محمد بن محمد بن محمد خطيب بسطام أخبرنا أبو الفضل محمد بن علي بن الحسين بن سهل السهلكي قالوا أخبرنا أبو بكر أحمد بن الحسن ح وأخبرنا أبو المعالي عبد الله بن أحمد المروذي وأبو حفص عمر بن محمد بن الحسن قالا أنا أبو بكر بن خلف أخبرنا الحاكم أبو عبد الله الحافظ قالا أنبأنا أبو العباس محمد بن يعقوب ح وأخبرنا أبو سعد هلال بن الهيثم بن محمد بن الهيثم وأبو المعالي أحمد بن علي بن علي بن الشميس وعبد الصمد بن بركة بن عبد الله المنادي وأبو بكر يحيى بن علي بن داود الطبسي وأبو علي حمد بن عبد الرحمن بن محمد بن نجاء بن شاتيل وأبو الفرج علي بن محمد بن محمد بن الحسين محمد بن الفراء قالوا أنا أبو عبد الله الحسن بن أحمد بن محمد بن طلحة النعالي أخبرنا أبو الحسن بن رزقويه أخبرنا إسماعيل بن محمد الصفار قالا أنا أبو يحيى زكريا بن عبد الرحمن المروذي نا سفيان بن عيينة عن ( 2 ) ابن المنكدر سمع جابرا يقول ولد لرجل منا غلام فسماه القاسم فقلنا لا نكنيك أبا القاسم ولا تنعم عينا فأتينا النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فذكر ذلك له فقال سم ابنك عبد الرحمن [ 2771 ] ح وفي حديث ( 3 ) النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وفي حديث الصفار فأتيت النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فذكرت أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أخبرنا أبو طالب بن غيلان أخبرنا أبو بكر الشافعي نا محمد بن سليمان نا عبيد الله بن موسى وثابت الزاهد وخلاد بن يحيى قالوا أخبرنا مسعر عن محارب بن دثار عن جابر بن عبد الله قال دخلت المسجد ضحى فإذا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قاعد فقال قم فصل ركعتين [ 2772 ] ح
_________
( 1 ) بياض بالاصل مقدار كلمتين
( 2 ) بالاصل : " سفيان بن عيينة بن أبي المنكدر " والصواب ما أثبت انظر ترجمة محمد بن المنكدر في تهذيب التهذيب 5 / 302
( 3 ) بياض بالاصل مقدار كلمتين

(11/209)


أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد بن عمر أخبرنا أبو الحسين عاصم بن الحسن بن محمد بن علي بن عاصم وأبو عبد الله الحسين بن أحمد بن محمد بن طلحة قال أخبرنا أبو القاسم الحسن بن الحسين بن علي بن المنذر قراءة نا أبو جعفر محمد بن عمر بن البختري الرزاز نا محمد بن عبد الملك الدقيقي نا عبد الوهاب بن عيسى يحيى بن زكريا نا عبد الله بن عثمان بن خثيم عن أبي ( 1 ) الزبير عن جابر بن عبد الله الأنصاري قال كنت في الجيش الذي مع خالد بن الوليد الذي أمد بهم أبو عبيدة بن الجراح وهو محاصر دمشق فلما أتاه قال له أبو عبيدة صل بالناس أنت أحق بهم لأنك أتيتني قال خالد ما كنت لأصلي متقدما رجلا سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول لكل أمة أمين وإن أمين هذه الأمة أبو عبيدة بن الجراح قال الدقيقي وسمعت عبد الوهاب بن عيسى يحدث به مرة أخرى فقال حدثني يحيى بن أبي زكريا الغساني عن عبد الله بن عثمان بن خثيم ( 3 ) عن أبي الزبير عن جابر عن خالد بن الوليد قال سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول لكل أمة أمين وإن أمين هذه الأمة أبو عبيدة بن الجراح [ 2773 ] ح أخبرناه عاليا أبو القاسم علي بن أحمد بن محمد بن بيان في كتابه أخبرنا أبو القاسم بن بشران نا أبو محمد عبد الله بن محمد بن إسحاق الفاكهي نا أبو يحيى عبد الله بن أحمد بن زكريا بن الحارث أبي مسرة ( 4 ) نا عبد الوهاب بن عيسى الواسطي نا يحي بن أبي زكريا عن عبد الله بن عثمان بن خثيم عن أبي الزبير عن جابر قال كنت في الجيش الذين مع خالد بن الوليد الذين أمد بهم أبو عبيدة بن الجراح وهو محاصر دمشق فلما قدمنا عليهم قال لخالد تقدم فصل فأنت أحق بالإمامة فقال خالد ما كنت لأتقدم رجلا سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول لكل أمة ( 5 ) أمين وأمين هذه الأمة أبو عبيدة بن الجراح [ 2774 ]
_________
( 1 ) بالاصل " بن " خطأ
( 2 ) ما بين معكوفتين مكانها بياض بالاصل والزيادة مقتبسة عن مختصر ابن منظور 5 / 357
( 3 ) بالاصل " خيثم " والصواب ما أثبت وقد تقدم قريبا
( 4 ) ترجمته في سير الاعلام 12 / 632
( 5 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك على هامشه

(11/210)


أنبأنا أبو سعد المطرز وأبو علي الحداد قالا نا ( 1 ) أبو نعيم الحافظ حدثنا سليمان بن أحمد حدثنا محمد بن عمرو حدثني أبي بن لهيف عن أبي الأسود عن عروة بن الزبير في تسمية من شهد العقبة جابر بن عبد الله بن عمرو ( 2 ) بن حرام بن كعب بن غنم بن كعب بن سلمة أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني حدثنا أبو بكر أحمد بن علي بن ثابت الحافظ أنا محمد بن الحسين بن الفضل أنا محمد بن عبد الله بن المغيرة حدثنا إسماعيل بن أبي أويس حدثنا إسماعيل بن إبراهيم عن عمه موسى بن عقبة قال في تسمية من شهد العقبة من الأنصار عبد الله بن عمرو وهو نقيب وجابر بن عبد الله أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور أنا عيسى بن علي أنا عبد الله بن محمد حدثني سعيد بن يحيى الأموي حدثني أبي عن ابن إسحاق قال عبد الله بن عمرو بن حرام بن ثعلبة بن كعب بن عدي بن سلمة الأنصاري أبو جابر بن عبد الله نقيب شهد بدرا وقتل يوم أحد وابنه جابر لم يشهد بدرا أخبرنا أبو القاسم الواسطي أنا أبو بكر الخطيب أنبأنا الحسين بن محمد الرافقي أنا أحمد بن كامل القاضي أخبرنا أحمد بن شعيب بن شاهين حدثني مصعب بن جعفر ( 3 ) بن عبد الله بن عمارة بن القداح قال عبد الله بن عمرو بن حرام شهد العقبة وكان نقيبا وشهد بدرا واستشهد يعني بأحد وابنه جابر بن عبد الله شهد العقبة وشهد المشاهد كلها إلا بدرا واحدا اخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الفضل بن البقال أنا أبو الحسن الحمامي أنا إبراهيم بن أحمد بن الحسن أنا إبراهيم بن أبي أمية قال سمعت نوح بن حبيب قال جابر بن عبد الله بن عمرو ( 2 ) بن حرام وفي أصحاب النبي ( صلى الله عليه و سلم ) جابر بن عبد الله آخر وهو جابر بن عبد الله بن رياب وهما من بني سلمة ( 4 ) أخبرنا أبو البركات الأنماطي وأبو العز الكيلي قال أنا أبو طاهر أحمد بن الحسن
_________
( 1 ) بياض بالاصل والمستدرك بين معكوفتين قياسا إلى سند مماثل متقدم
( 2 ) بالاصل " عمر "
( 3 ) بياض بالاصل
( 4 ) يجتمعان في غنم بن كعب وكلاهما أنصاريان سليمان انظر أسد الغابة 1 / 306 و 307

(11/211)


زاد الأنماطي وأبو الفضل بن خيرون قالا أنا محمد بن الحسن بن أحمد أنا محمد بن أحمد بن إسحاق أنا عمر بن أحمد الأهوازي حدثنا خليفة بن خياط قال عبد الله بن عمرو بن حرام بن ثعلبة بن حرام بن كعب بن سلمة وابنه جابر بن عبد الله بن عمرو بن حرام أمه أنيسة ( 1 ) بنت عقبة بن عدي بن سنان بن نابي ( 2 ) بن زيد بن حرام بن كعب بن غنم يكنى أبا عبد الله مات سنة ثمان وسبعين أخبرنا أبو بكر محمد بن شجاع أنا أبو عمرو بن مندة أنا الحسن ( 3 ) ابن محمد بن يوسف أنا أحمد بن محمد بن عمر نا أبو بكر بن أبي الدنيا نا محمد بن سعد قال جابر بن عبد الله بن عمرو بن حرام الأنصاري أحد بن سلمة بن سعد بن الخزرج ويكنى أبا عبد الله ونا ابن سعد عن الهيثم بن عدي قال توفي جابر سنة ثلاث وسبعين أخبرنا عن أبي غالب بن البنا عن أبي إسحاق البرمكي أنا أبو عمر بن حيوية أنا أحمد بن معروف نا الحسين بن الفهم أنا محمد بن سعد قال في الطبقة الثانية جابر بن عبد الله بن عمرو بن حرام بن ثعلبة بن حرام بن كعب بن غنم بن كعب بن سلمة وأمه أنيسة بنت غنمة ( 4 ) بن عدي بن سنان بن نابي بن عمرو بن سواد بن عمرو بن كعب بن سلمة وشهد جابر بن عبد الله العقبة مع السبعين من الأنصار وكان حين خرج ( 5 ) إلى أحد وشهد ما بعد ذلك من المشاهد أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو بكر بن الطبري أنا أبو الحسين الفضل أنا عبد الله بن جعفر نا يعقوب قال في تسمية أصحاب العقبة في المرة الثانية قال حدثنا عمرو ( 6 ) بن خالد وحسان بن عبد الله وعثمان بن صالح عن ابن
_________
( 1 ) كذا وفي الاستيعاب وابن حزم وأسد الغابة : نسبية
( 2 ) بياض بالاصل والمستدرك بين معكوفتين عن أسد الغابة
( 3 ) بياض بالاصل والمستدرك بين معكوفتين قياسا إلى سند مماثل
( 4 ) كذا في الغابة : عقبة
( 5 ) كذا بالاصل ولا معنى لها ولعل الصواب : وكان أبوه منعه حين خرج إلى أحد وقد خلفه على أخوته كما يفهم من عبارة الاستيعاب وأسد الغابة والمختصر
( 6 ) بياض بالاصل والمستدرك بين معكوفتين عن تهذيب التهذيب 6 / 243 ترجمة يعقوب بن سفيان وهو عمرو بن خالد الحراني

(11/212)


لهيعة عن أبي الأسود عن عروة قال ومن بني حرام بن كعب بن عمرو وابن حرام بن ثعلبة بن حراموهو نقيب وقد شهد بدرا وجابر بن عبد الله بن عمرو بن حرام أخبرنا أبو محمد عبد الله بن علي في كتابه ثم حدثني أبو الفضل بن ناصر عنه أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو الحسين بن المظفر أنا أبو علي احمد بن علي بن الحسن أنا أحمد بن عبد الله بن عبد الرحيم قال ومن بني سلمة بن سعد بن علي بن أسد بن ساردة بن تزيد بن جشم بن الخزرج جابر بن عبد الله بن عمرو بن حرام بن ثعلبة بن حرام بن كعب بن سلمة يكنى أبا عبد الله وأمه أنيسة بنت عقبة بن عدي بن سنان بن نابي بن زيد بن حرام بن كعب بن غنم وأم أبيه عبد الله بن عمرو هند بنت قيس بن القدم بن حارثة بن عطية شهد بدرا واستشهد يوم أحد يعني أباه أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور أنا أبو طاهر المخلص أنا رضوان بن أحمد أنا أحمد بن عبد الجبار نا يونس بن بكير عن محمد بن إسحاق في تسمية من شهد العقبة الثانية وبايع رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) بها من الأوس والخزرج وكانوا ثلاثة وسبعين رجلا وامرأتين ( 1 ) قال وشهدها من بني حرام بن كعب ( 2 ) ابن غنم بن كعب بن غنم بن كعب بن سلمة عبد الله بن عمرو بن حرام بن ثعلبة بن حرام ( 2 ) نقيب شهد بدرا مع رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وقتل يوم أحد شهيدا وابنه جابر بن عبد الله أخبرنا أبو الفضل محمد بن إسماعيل الفضيلي أنا أبو القاسم أحمد بن محمد الخليلي أنا أبو القاسم علي بن أحمد الخزاعي أنا أبو سعيد الهيثم بن كليب الشاشي ( 3 ) قال جابر بن عبد الله بن عمرو بن حرام بن ثعلبة بن حرام بن كعب بن غنم بن كعب بن سلمة الأنصاري وشهد هو وأبوه العقبة وشهد أبوه بدرا وكان نقيبا قتل يوم أحد شهيدا وأنبأنا أبو محمد حمزة بن العباس وأبو الفضل أحمد بن محمد وحدثني أبو بكر اللفتواني عنهما قالا أنا أبو بكر الباطرقاني أنا أبو عبد الله بن مندة أنا أبو سعيد بن يونس قال جابر بن عبد الله بن عمرو بن حرام بن ثعلبة بن حرام بن كعب بن سلمة
_________
( 1 ) بياض بالاصل مقدار كلمة ويبدو أن السقط أكثر والمستدرك بين معكوفتين عن سيرة ابن هشام 2 / 97
( 2 ) بياض بالاصل والمستدرك بين معكوفتين عن أسد الغابة
( 3 ) بياض بالاصل والمستدرك بين معكوفتين عن أسد الغابة
( 4 ) كذا في أسد الغابة : عقبة
( 5 ) كذا بالاصل ولا معنى لها ولعل الصواب : وكان أبوه منعه حين خرج إلى أحد وقد خلفه على أخوته كما يفهم من عبارة الاستيعاب وأسد الغابة والمختصر
( 6 ) بياض بالاصل والمستدرك بين معكوفتين عن تهذيب 6 / 243 ترجمة يعقوب بن سفيان وهو عمرو بن خالد الحراني

(11/213)


الأنصاري قدم مصر أيام مسلمة بن مخلد ( 1 ) حدث عنه من أهل مصر أبو عياش المعافري وعبد الرحمن بن شريح الخولاني وعمرو بن جابر الحضرمي وأبو معشر الحضرمي أخبرنا أبو الفتح يوسف بن عبد الواحد أنا شجاع بن علي أنا أبو عبد الله بن مندة قال جابر بن عبد الله بن عمرو بن حرام وكعب بن غنم بن كعب بن سلمة شهد هو وأبوه بدرا والعقبة وشهد مع النبي ( صلى الله عليه و سلم ) تسع عشرة غزوة وقدم الشام ومصر مع مسلمة بن مخلد ومات بالمدينة سنة سبع وسبعين وهو ابن أربع وتسعين سنة أخبرنا أبو السعود بن المجلي نا أبو الحسين بن المهتدي ح وأخبرنا أبو الحسين بن الفراء أنا أبي أبو يعلى قالا أنا عبيد الله بن أحمد بن علي الصيدلاني أنا محمد بن مخلد قال قرأت على علي بن مخلد قال قرأت على علي بن عمرو الأنصاري حدثكم الهيثم بن عدي قال قال ابن عباس جابر بن عبد الله يكنى أبا عبد الله حدثنا أبو بكر يحيى بن إبراهيم السلماسي أنا نعمة الله بن محمد أنا أبو مسعود أحمد بن محمد أنا محمد بن أحمد بن سليمان أنا أبو الحسن بن سفيان بن محمد بن سفيان حدثني عمي أبو بكر محمد بن علي عن محمد بن إسحاق قال سمعت أبا عمر الضرير يقول جابر بن عبد الله أبو عبد الله أخبرنا أبو البركات الأنماطي أخبرنا ( 2 ) أحمد بن الحسن بن خيرون أنا عبد الملك بن محمد بن بشران أنا محمد بن أحمد ( 3 ) بن الصواف ( 4 ) أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا ثابت بن بندار أنا محمد علي أنا محمد بن أحمد أنا الأحوص بن المفضل نا أبي قال جابر بن عبد الله أبا عبد الله أخبرنا أبو بكر الشقاني أنا أبو بكر المصري أنا أبو سعيد بن حمدون أنا
_________
( 1 ) ضبطت عن تقريب التهذيب
( 2 ) بالاصل " أخا "
( 3 ) بياض بالاصل مقدار كلمتين
( 4 ) بياض بالاصل مقدار سطر وكلمتين
( 5 ) بياض بالاصل والمستدرك قياسا إلى سند مماثل ويبدو أن بعد المستدرك بياضا آخر مقدار كلمتين
( 6 ) بالاصل " الفضل " خطأ انظر الانساب ( الغلابي )

(11/214)


مكي بن عبدان قال سمعت مسلم بن الحجاج يقول أبو عبد الله جابر بن عبد الله بن عمرو بن حرام السلمي له صحبة قرأت على أبي الفضل بن ناصر عن أبي الفضا الضحاك الحكاك أنا أبو نصر الوائلي أنا الخصيب بن عبد الله بن محمد أنا عبد الكريم بن أحمد بن شعيب أخبرني أبي أبو عبد الرحمن قال أبو عبد الله جابر بن عبد الله مدني وقيل أبو عبد الرحمن أخبرنا أبو الفتح نصر الله بن محمد الفقيه نا أبو الفتح نصر بن إبراهيم أنا أبو الفتح سليم بن أيوب أنا طاهر بن محمد بن سليمان نا علي بن إبراهيم بن أحمد نا يزيد بن محمد بن إياس قال سمعت محمد بن أحمد المقدمي يقول جابر بن عبد الله بن عمرو بن حرام الأنصاري يكنى أبا عبد الله ويكنى أبوه أبا جابر أخبرنا أبو البركات الأنماطي ( 1 ) ابن المبارك أنا محمد بن طاهر أنا مسعود بن ناصر أنا عبد الملك بن الحسن أنا أحمد بن محمد بن الحسين ( 2 ) الكلاباذي قال جابر بن عبد الله بن عمرو بن حرام أبو ( 2 ) عبد الله السلمي الأنصاري الخزرجي ( 2 ) سمع النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وروى عن أبي سعيد الخدري روى عنه أبو سلمة بن عبد الرحمن وعمرو ( 3 ) بن دينار ( 1 ) قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي الفتح المحاملي أنا أبو الحسن الدارقطني قال قال أبو عبيد القاسم بن سلام الحبطات وبنو شقرة وبنو سلمة هؤلاء الثلاثة النسبة إليهم بالفتح يقال الحبطي والشقري والسلمي قرأت على أبي محمد عبد الكريم بن حمزة عن أبي نصر بن ماكولا قال ( 4 ) في باب حرام بالحاء والراء جابر بن عبد الله بن حرام بن ثعلبة بن حرام بن كعب بن سلمة الأنصاري له صحبة ورواية عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ولأبيه صحبة واستشهد أبوه يوم ( 5 ) أحد قال
_________
( 1 ) بياض بالاصل
( 2 ) بياض بالاصل والمستدرك بين معكوفتين قياسا إلى أسانيد مماثلة وتهذيب التهذيب 1 / 350 ترجمة جابر
( 3 ) بالاصل " عمر " والصواب ما أثبت عن تهذيب التهذيب
( 4 ) الاكمال لابن ماكولا 2 / 413
( 5 ) الزيادة عن الاكمال

(11/215)


وأما الحرامي بالراء فهو جابر بن عبد الله بن عمرو بن حرام الحرامي أبو عبد الله له ولأبيه صحبة ( 1 ) وجابر من المكثرين في الحديث أخبرنا أبو الحسن علي بن محمد بن أحمد الخطيب أخبرنا أبو منصور محمد بن الحداد ( 2 ) أخبرنا أبو الغنائم محمد بن علي ثم حدثنا أبو الفضل بن ناصر أنا أحمد ( 4 ) بن الحسن والمبارك بن عبد الجبار ومحمد بن علي واللفظ له قالوا أنا عبد الوهاب بن محمد زاد أحمد ومحمد بن الحسن قالا أنا أحمد بن عبدان أنا محمد بن سهل قالا أنا محمد بن إسماعيل البخاري قال ( 5 ) جابر بن عبد الله بن عمرو بن حرام أبو عبد الله السلمي الأنصاري المدني قال لنا وفي حديث ابن الأشقر نا مسدد عن أبي عوانة وقال ابن الأشقر عن أبي معاوية بدل أبي عوانة وهو المحفوظ عن الأعمش عن أبي سفيان عن جابر قال كنت أمنح أصحابي الماء يوم بدر ( 6 ) وقال لي وفي حديث ابن الأشقر حدثنا عبد الله بن أبي الأسود عن حميد بن الأسود الصواف عن حجاج اصواف حدثني وقال ابن الأشقر حدثنا أبو الزبير عن جابر أنه حدثهم قال غزا النبي ( صلى الله عليه و سلم ) إحدى وعشرين غزوة ( 7 ) بنفسه شهدت منها تسع عشرة غزوة زاد بن الأشقر ذهب بصره أخيرا أخبرنا أبو المظفر بن القشيري أنا أبو سعد الجنزرودي إجازة أنا أبى عمرو بن حمدان أنا أبو يعلى ( 8 ) نا سفيان عن الأعمش عن أبي سفيان عن جابر قال كنت أميح لأصحابي يوم بدر أخبرنا أبو الفتح يوسف بن عبد الواحد أنا شجاع بن على أنا عبد الله بن مندة
_________
( 1 ) الزيادة عن الاكمال
( 2 ) بعد كلمة " الحداد " بياض بالاصل مقدار سطر وثلاث كلمات
( 3 ) المستدرك بين معكوفتين في إسناد الخبر مكانها بياض في المواضع جميعا والذي أثبتناه قياسا إلى أسانيد مماثلة
( 4 ) بالاصل " محمد " والصواب ما أثبت قياسا إلى سند مماثل
( 5 ) التاريخ الكبير 1 / 2 / 270
( 6 ) ما بين معكوفتين زيادة عن البخاري
وفي تهذيب التهذيب : أميح
( 7 ) اللفظة ليست بالاصل ولا في البخاري استدركناها عن هامش الاصل
( 8 ) بياض بالاصل مقدار ثلث سطر

(11/216)


أنا أحمد بن محمد بن زياد أنا أحمد بن عبد الجبار نا أبو معاوية عن الأعمش عن ابي سفيان عن جابر قال كنت أميح أبي الماء يوم بدر أخبرنا أبو القاسم هبة الله بن عبد الله الواسطي أنا الحسن بن علي الجوهري أنا عيسى بن علي نا عبد الله بن محمد بن البغوي حدثني يعقوب بن إبراهيم نا معاوية عن الأعمش عن أبي سفيان عن جابر قال كنت أميح أصحابي الماء يوم بدر قال البغوي قال محمد بن سعد ذكرت لمحمد بن عمر هذا الحديث فقال هذا وهم من أهل العراق وأنكر أن يكون جابر شهد بدرا قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي إسحاق البرمكي أنا أبو عمر محمد بن العباس بن حيوية أنا أحمد بن معروف أنا الحسين بن الفهم أنا محمد بن سعد قال فذكرت ذلك لمحمد بن عمر فقال هذا غلط من رواية هل العراق في جابر وأبي مسعود الأنصاري يصيروتها فيمن شهد بدرا ولم يرو ذلك موسى بن عقبة ومحمد بن إسحاق وأبو معشر ( 1 ) أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنا أبو علي بن المذهب أنا أبو بكر أحمد بن جعفر نا عبد الله بن أحمد نا ( 2 ) أبي نا روح نا زكريا يعني ابن إسحاق نا أبو الزبير أنه سمع جابر بن عبد الله يقول غزوت مرسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) تسع عشرة غزوة قال جابر لم أشهد بدرا ولا أحدا منعني أبي قال فلما قتل عبد الله يوم أحد لم أتخلف عن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) في غزوة قط رواه الخطيب عن ابن رزقويه عن عثمان بن أحمد عن ( 3 ) حنبل بن إسحاق عن أحمد بن حنبل أخبرناه أبو القاسم الواسطي نا أبو بكر الخطيب فذكره وأخبرنا أبو منصور الحسين بن طلحة وأم البهاء فاطمة بنت محمد قالا أنا
_________
( 1 ) بياض بالاصل مقدار ثلاثة أرباع السطر
( 2 ) بياض بالاصل والمستدرك بين معكوفتين قياسا إلى سند مماثل
( 3 ) بالاصل " بن " خطأ انظر ترجمة حنبل بن إسحاق في سير الاعلام 13 / 52 وفيه أنه يروي ع ابن عمه أحمد بن حنبل وممن حدث عنه عثمان بن السماك

(11/217)


إبراهيم بن منصور أنا أبو بكر بن المقرئ أنا أبو يعلى نا أبو خيثمة نا روح نا زكريا نا أبو الزبير أنه سمع جابرا يقول غزوت مع رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) تسع عشرة غزوة قال جابر لم أشهد بدرا ولا أحدا منعني أبي قال فلما قتل عبد الله يوم أحد لم أتخلف عن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) في غزوة قط أخرجه مسلم عن زهير بن حرب عن روح ( 1 ) أخبرنا أبو القاسم بن عبدان أنا علي بن محمد المصيصي أنا عبد الرحمن بن عثمان التميمي أنا أبو القاسم بن أبي العقب أنا أبو عبد الملك أحمد بن إبراهيم نا ابن عائذ وأخبرنا أبو الفتح الماهاني أنا شجاع بن علي أنا أبو عبد الله من مندة أنا علي بن يعقوب بن إبراهيم ومحمد بن ( 2 ) قالا نا أبو عبد الملك أحمد بن ( 2 ) شعيب عن عثمان بن عطاء عن ابيه عن عكرمة عن ابن عباس أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) حضر الموسم وحج نفر من الأنصار منهم أسعد بن زرارة وجابر بن عبد الله أخو بني سلمة وقطبة بن عامر وذكرهم قال فأتاهم رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ودعاهم إلى الإسلام ( 4 ) وذكر الحديث رواه ( 5 ) ابن مندة وقال ( 6 ) من العام القابل فيبايعهم النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وهذا غير محفوظو المحفظوظ أن جابر قد كان في ( 7 ) العقبة الثانية صغيرا وذلك فيما أخبرنا أبو القاسم أيضا أنا علي بن محمد أنا عبد الرحمن أنا أبو القاسم بن أبي العقب قا أبو عبد الملك أحمد بن إبراهيم أنا محمد ( 8 ) بن عائذ قال وأخبرني الوليد بن مسلم أنا عبد الله بن لهيعة عن أبي الزبير عن جابر بن عبد الله قال
_________
( 1 ) بياض بالاصل والمثبت بين معكوفتين استدرك عن دلائل النبوة للبيهقي 5 / 460
وانظر صحيح مسلم
باب عدد غزوات الرسول ج 3 / 1448
( 2 ) بياض بالاصل
( 3 ) بياض بالاصل والمثبت عن أسد الغابة 1 / 307
( 4 ) بياض بالاصل والمثبت بين معكوفتين عن أسد الغابة 1 / 307
( 5 ) بياض بالاصل ولعل الصواب ما أبت
( 6 ) بياض بالاصل
( 7 ) بياض بالاصل ولعل الصواب فيما أثبت مكان البياض والذي في أسد الغابة : شهد العقبة الثانية مع أبيه وهو صبي
( 8 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك قياسا إلى سند مماثل

(11/218)


شهدنا بيعة العقبة سبعون رجلا ووافقنا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) الله والعباس والعباس ممسك بيد النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فقال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ( 1 ) اخبرنا أبو علي الحداد وجماعة قالوا أنا أبو بكر بن ريذة ( 2 ) نا سليمان بن أحمد نا محمد بن عبد الله الحضرمي نا أبو بكر كريب نا معاوية بن هشام عن عامر ( 3 ) بن الشعبى عن جابر بن عبد الله قال كنا ( 4 ) مع رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ليلة العقبة قال جابر وأخرجني خالي وأنا لا أستطيع أن أرمي بحجر أخبرنا أبو القاسم الشحامي أنا أبو عثمان سعيد بن محمد المذكر أنا أبو بك محمد بن جعفر الطبري أنا أبو أسامة عبد الله بن أسامة الكلبي وعيسى بن عبد الله قال أنا محمد بن عمران بن أبي ليلى نا معاوية بن عمار الدهني عن أبيه عمار عن أبي الزبير عن جابر قال حملني خالي جد بن قيس وما أقدر أن أرمي بحجر في سبعين راكبا من الأنصار الذين وفدوا على النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال فخرج إلينا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ومعه العباس ( 5 ) بن عبد المطلب فقال يا عم خذ لي على أخوالك قالوا يا محمدسل لربك ولنفسك ما شئت قال أما الذي أسأل لربي فتعبدوه ولا تشركوا به شيئا وأما الذي اسأل لنفسي فتمنعوني ما تمنعون منه أموالكم وأنفسكم قالوا فما لنا إذا فعلنا ذلك قال الجنة [ 2775 ] ح قال ( 7 ) سألنا جابر بن عبد الله كم غزا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال سبعا وعشرين غزوة غزا بنفسه وغزوت معه منها ست عشرة غزوة لم أقدر أن أغزو حتى قتل أبي رحمة الله بأحد وكان يخلفني على أخواتي وكن تسعا فكانت أول غزوة غزوتها معه حمراء الأسد إلى آخر مغازية
_________
( 1 ) بياض بالاصل
( 2 ) بالاصل " زيدة " خطأ والصواب ما أثبت وقد تقدم
( 3 ) بالاصل " جابر " خطأ
( 4 ) بياض بالاصل والمستدرك بين معكوفتين عن مختصر ابن منظور 5 / 358
( 5 ) سقطت من الاصل واستدرك عن ابن سعد 1 / 221
( 6 ) تتمة الخبر والمثبت بين معكوفتين استدرك عن مختصر ابن منظور 5 / 358
ففي الاصل خرم وبياض صفحة ونصف
وبعدها أقحم بالاصل ثلاثة أرباع الصفحة تابعة لترجمة " بشير بن عقربة " وقد تقدمت فحذفناها وبعدها صفحة بياض
( 7 ) كذا وقد سقط إسناده

(11/219)


أخبرنا أبو عبد الله محمد بن الفضل أنا أحمد بن الحسين البيهقي أنا أبو الحسين بن الفضل القطان ببغداد أنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن عتاب نا القاسم بن عبد الله بن المغيرة نا إسماعيل بن أبي أويس نا إسماعيل بن إبراهيم بن عقبة عن عمه موسى بن عقبة ( 1 ) قال وأنا أبو عبد الله الحافظ في المغازي أنا إسماعيل بن محمد بن الفضل نا جدي نا إبراهيم بن المنذر نا محمد بن فليح عن موسى بن عقبة عن ابن شهاب وهذا لفظ حديث إسماعيل عن عمه موسى بن عقبة قال فأمر النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أصحابه وبهم أشد القرح بطلب العدو ويسمعوا بذلك وقال لا ينطلق معي إلا من شهد القتال يعني بأحد فقال عبد الله بن أبي أنا راكب معك فقال لا [ 2776 ] ح فقال ( 2 ) لا فاستجابوا لله ولرسوله على الذي بهم من البلاء فانطلقوا فقال الله عز و جل في كتابه " الذين استجابوا لله والرسول من بعد ما أصابهم القرح للذين أحسنوا منهم واتقوا أجر عظيم " ( 3 ) قال وأقبل جابر بن عبد الله السلمي إلي رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقال يا رسول الله إن أبي رجعني وقد خرجت معك لأشهد ( 4 ) القتال ( 5 ) فقال ارجع وناشدني أن لاأترك نساءنا وإنما أراد حين أوصاني بالرجوع رجاء الذي كان أصابه من القتل فاستشهده الله فأراد بي البقاء لتركته ( 6 ) فلا أحب أن تتوجه وجها إلا كنت معك وقد كرهت أن تطلب معك إلا من شهد القتال فأذن لي رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فطلب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) العدو حتى بلغ حمراء الأسد ( 7 ) ونزل القرآن في طاعة من أطاع الله ونفاق من نافق وتعزية ( 8 ) المسلمين وشأن مواطنهم كلها ومخرج رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إذ غدا ( 9 ) فقال جل
_________
( 1 ) بياض بالاصل
( 2 ) كذا وردت مكررة بالاصل
( 3 ) سورة آل عمران الاية : 172
( 4 ) عن دلائل النبوة للبيهقي 3 / 312
( 5 ) يعني قتال أحد كما يفهم من عبارة البيهقي
( 6 ) يعني قتال أحد كما يفهم من عبارة البيهقي
( 6 ) الاصل " لبركته " والمثبت عن دلائل البيهقي
( 7 ) موضع على ثمانية أميال من المدينة ( معجم البلدان )
( 8 ) بياض بالاصل واللفظة مستدركة بين معكوفتين عن مختصر ابن منظور 5 / 359
( 9 ) بالاصل : " ادعوا " والمثبت : " إذا غدا " عن مختصر ابن منظور

(11/220)


ثناؤه " وإذ غدوت من أهلك تبوئ المؤمنين مقاعد للقتال والله سميع عليم ( 1 ) " ثم ما بعد الآية في قصة أمرهم ( 2 ) قال وأخبرنا ( 3 ) أبو عبد الله الحافظ أنا أبو جعفر البغدادي نا محمد بن عمرو بن خالنا أبي نا ابن لهيعة نا أبو الأسود عن عروة في قصة أحد قال قال وأقبل جابر بن عبد الله السلمي فقال يا رسول الله إن أبي رجعني وقد خرجت معك لأشهد القتال قتال أحد وناشدني أن لا أترك نساءنا جميعا وإنما أوصاني بالرجوع للذي أصابه من القتل فاستشهده الله عز و جل وأراد بي البقاء لتركته ولا أحب أن توجه وجها إلا كنت معك وقد كرهت أن تطلب معك ( 4 ) إلا من شهد القتال فأذن لي فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) نعم فطلبهم حتى حمراء الأسد [ 2777 ] ح أخبرنا أبو علي الحسن بن المظفر بن السبط أنا أبي أبو سعد أنا أحمد بن إبراهيم بن أحمد بن فراس أنا محمد بن إبراهيم بن عبد الله الديبلي نا أبو عبد الله سعيد بن عبد الرحمن نا سفيان عن عمر عن عكرمة قال لما انصرف المشركون من أحد ( 5 ) فكانوا بالروحاء تلاوموا فقالوا لا محمدا قتلتم ولا الكواعب أردتم بئس ما صنعتم ارجعوا فسمع النبي ( صلى الله عليه و سلم ) بذلك فندب المسلمين وبهم قرح شديد فانتدبوا وقال لا يخرج معي إلا بطل شهد القتال فقال له جابر بن عبد الله يا رسول الله إن ابي خلفني وخرج لهذا الوجه فنزلت فيهم " الذين استجابوا لله والرسول من بعد ما أصابهم القرح " الآية أخبرنا أبو عبد الله الخلال أنا أبو طاهر أحمد بن محمود أنا أبو بكر بن المقرئ نا أبو العباس بن قتيبة نا حرملة أنا ابن وهب أخبرني ابن لهيعة عن عبيد الله بن المغيرة عن عبد الرحمن بن شريح الخولاني عن جابر بن عبد الله قال غزوت مع رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) تسع عشرة غزوة
_________
( 1 ) سورة آل عمران الاية : 121
( 2 ) بالاصل : إبراهيم والمثبت عن مختصر ابن منظور
( 3 ) الخبر في دلائل النبوة للبيهقي 3 / 313
( 4 ) بياض بالاصل والمستدرك بين معكوفتين عن دلائل النبوة للبيهقي
( 5 ) ما بين معكوفتين عبارة كان مكانها بياضا بالاصل ولعل ما استدرك صوابا انظر دلائل النبوة للبيهقي 3 / 312

(11/221)


أخبرنا أبو عبد الله الفراوي أنا أبو بكر البيهقي ( 1 ) أنا عبد الله الحافظ وأبو بكر أحمد بن الحسن القاضي وأبو سعيد بن أبي عمرو وقالوا أنا أبو العباس محمد بن يعقوب نا العباس بن محمد نا أسحاق بن عيسى بن الطباع نا مسكين بن عبد الله قال سمعت حجاج الصواف نا أبو الزبير المكي عن جابر بن عبد الله قال غزا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إحدى وعشرين غزوة وشهدت تسع عشرة غزوة فكان في آخر غزوة غزاها رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) في أخريات الناس يزجي الضعيف ويردف ويتحامل الناس برسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) لفظ حديث أبي بكر وأبي سعيد وفي رواية أبي عبد الله وكان آخر غزوة غزاها رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) تبوك ولم يذكر ما بعده أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنا أبو علي بن المذهب أنا احمد بن جعفر نا عبد الله ( 2 ) حدثني أبي نا سفيان عن عمر وقال سمعت جابرا قال كنا يوم الحديبية الفاو أربعمائة فقال لنا رسول الله أنتم اليوم خير أهل الأرض [ 2778 ] ح أخبرنا أبو الفتح الماهاني أنا أبو منصور المصقلي أنا عبد الله بن مندة أنا أحمد بن محمد بن زياد نا الحسن بن محمد بن الصباح وأخبرنا ( 3 ) أبو عبد الله الفراوي أنا أبو بكر البيهقي ( 4 ) أنا أبو محمد عبد الله بن يوسف الأصبهاني وأخبرنا ( 3 ) أبو طالب علي بن عبد الرحمن أنا أبو الحسن الخلعي أنا أبو محمد بن النحاس قالا أنا أبو سعيد بن الأعرابي أنا الحسن بن محمد الزعفراني نا سفيان بن عيينة قال سمع جابرا زاد البيهقي والمصقلي بن عبد الله قال كنا يوم الحديبية ألفا وأربعمائة فقال لنا رسول الله أنتم خير أهل الأرض ولو كنت أبصر لأريتكم موضع الشجرة [ 2779 ] ح أخبرنا أبو عبد الله الحسين بن عبد الملك وأبو القاسم غانم بن خالد بن
_________
( 1 ) دلائل النبوة للبيهقي 5 / 461
( 2 ) مسند الامام أحمد 3 / 308
( 3 ) سقط هنا حرف ( ح ) التحويل من سند إلى آخر
( 4 ) دلائل النبوة للبيهقي 4 / 142

(11/222)


عبد الواحد قال أنا عبد الرزاق بن عمر أنا أبو بكر بن المقرئ نا علي بن أحمد بن الصقيل علان ( 1 ) نا محمد بن رمح أنا الليث عن أبي الزبير عن جابر قال كنا يوم الحديبية ألف وأربعمائة فبايعنا وعمر آخذ بيده تحت شجرة وهي سمرة قال بايعنا على أن لا نفر ولم نبايعه على الموت أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن محمد وأبو البركات عبد الوهاب بن المبارك بن أحمد قالا أنا أبو الحسين بن النقور أنا أبو طاهر المخلص نا محمد بن هارون الحضرمي نا الحسن بن إسماعيل بن ابي مجالد المصيصي نا عيسى بن يونس ( 2 ) عن الأوزاعي عن يحيى بن أبي كثير عن أبي سلمة عن جابر بن عبد الله في قول الله عز و جل " لقد رضي الله عنها المؤمنين إذ يبايعونك تحت الشجرة ( 3 ) " قال بايعن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) على الموت أخبرنا أبو الفتح يوسف بن عبد الواحد أنا شجاع بن علي أنا أبو عبد الله بن مندة إجازة نا محمد بن عبد الله بن أسيد نا جعفر بن أبي عثمان الطيالسي نا يحيى بن معين أنا أبو عبيدة عبد الواحد بن واصل ناليث بن كيسان العبدي عن أبي الزبير أن جابرا حدثهم أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال له يا جابر هل تزوجت قال نعم يا رسول الله قال بكر أو ثيب قلت يا نبي الله بل ثيب قال فهلا بكرا تضاحكها وتضاحكك فقلت يا نبي الله إنها وإنها وإنما أردتها لتقوم عليهن ( 4 ) ويأخذوا من آدابها قال أصبت أرشدك الله [ 2780 ]
_________
( 1 ) رسمها بالاصل تميل إلى قراءته : " الصقل علاف " والصواب ما إثبت والزيادة عن سير أعلام النبلاء - ترجمة 14 / 498
( 2 ) بياض بالاصل واللفظة مستدركة عن ترجمة الاوزاعي في سير الاعلام 7 / 108 في ذكر من روى عن الاوزاعي ومنهم " عيسى بن يونس "
( 3 ) سورة الفتح الاية : 18
( 4 ) كذا بالاصل ومثله في مختصر ابن منظور ويبدو أنه وقع سقط في الكلام فالمعنى مضطرب بين عليهن
ويأخذوا فضمير " عليهن " يعود على مؤنث " ويأخذوا " يحتمل التذكير يوحتمل الجمع بين الذكور والاناث فيها
وانظر مسند الامام أحمد 3 / 375 - 376 ومما جاء في الحديث : قال لي يا جابر هل تزوجت بعد قال : قلت نعم يا رسول الله قال : أثيبا أم بكرا قال : قلت : بل ثيبا قال : أفلا جارية تلاعبها وتلاعبك
قال : قلت يا رسول الله إن أبي أصيب يوم أحد وترك بنات له سبعا ( وفي رواية : تسعا ) فنكحت امرأة جامعة تجمع رؤوسهن وتقوم عليهن قال : أصبت إن شاء الله
وانظر مغازي الواقدي 1 / 400

(11/223)