روابط مصاحف م الكاب الاسلامي

روابط مصاحف م الكاب الاسلامي
 

تاريخ دمشق لابن عساكر تحميل بكل الصيغ

تاريخ دمشق لابن عساكر

الجمعة، 3 يونيو 2022

مجلد 3. تاريخ دمشق لابن عساكر

 

3. مجلد 3. تاريخ دمشق لابن عساكر

بالعدل إلا هذين الحيين من لخم وجذام فلا حق لهم لله فقام إليه أبو حديدة الأجذمي فقال ننشدك الله يا عمر في العدل فقال عمر العدل أريد أنا أجعل أقواما أنفقوا في الظهر وشدوا العرض وساحوا في البلاد مثل قوم مقيمين في بلادهم ولو أن الهجرة كانت بصنعاء أو بعدن ما هاجر إليها من لخم ولا جذام أحد فقام أبو حديدة فقال إن الله وضعنا من بلاد حيث شاء وساق إليها الهجرة في بلادنا فقبلناها ونصرناها أفذلك يقطع حقنا يا عمر ثم قال لكم حقكم مع المسلمين ثم قسم فكان للرجل نصف دينار فإذا كانت معه امرأته أعطاه دينارا ثم دعا ابن فاطورا ( 1 ) صاحب الأرض فقال أخبرني ما يكفي ( 2 ) الرجل من القوم في الشهر واليوم فأتي بالمدي والقسط فقال يكفيه هذا المديان في الشهر وقسط زيت وقسط خل فأمر عمر بمدين من قمح فطحنا ثم عجنا ثم أدمهما بقسطين زيت ثم أجلس عليهما ثلاثين رجلا فكان كفاف شبعهم ثم أخذ عمر المديين بيمينه والقسط بيساره ثم قال اللهم لا أحل لأحد أن ينقصهما بعدي اللهم فمن نقصهما فأنقص من عمره أخبرنا أبو القاسم الخضر بن الحسين بن عبدان أنا أبو عبد الله محمد بن
علي بن أحمد بن المبارك أنا عبد الله بن الحسين بن عبيد الله بن عبدان أنبأ عبد الوهاب الكلابي أنا أبو الجهم أحمد بن الحسين بن طلاب نا ( 3 ) هشام بن عمار نا الهيثم بن عمران سمعت جدي يقول لما ولي عمر بن الخطاب زار أهل الشام فنزل بالجابية وكانت دمشق تشتعل طاعونا فهم أن يدخلها فقال له أصحابه أما علمت أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال إذا حل بكم الطاعون فلا تهربوا منه ولا ( 5 ) تأتوه حيث هو [ 453 ] وقد علمت أن أصحاب النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فرحانين ( 6 ) لم يصبهم طاعون قط فأرسل عند ذلك
_________
( 1 ) في مختصر ابن منظور 1 / 225 ابن قاطورا
( 2 ) بالاصل وخع : " ما يلق " والمثبت عن مختصر ابن منظور
( 3 ) عن خع وبالاصل " بن " تحريف
( 4 ) ما بين معكوفتين زيادة عن مختصر ابن منظور 1 / 225
( 5 ) زيادة عن خع
( 6 ) كذا بالاصل وخع خطأ والصواب " قرحانون " أي لم يصبهم داء قبل ذلك ( انظر النهاية )

(2/170)


رجلا من جديلة ولم يدخلها هو إلى بيت المقدس فافتتحها صلحا ثم أتاها عمر ومعه كعب فقال يا أبا إسحاق الصخرة أتعرف موضعها قال أذرع من الحائط الذي يلي وادي جهنم كذا وكذا ذراعا وهي مزبلة ثم احفر فإنك ستجدها فحفروا ( 1 ) فظهرت لهم فقال عمر لكعب أين ترى أن نجعل المسجد قال اجعله خلف الصخرة فتجمع القبلتين قبلة موسى وقبلة محمد ( صلى الله عليه و سلم ) فقال ضاهيت اليهودية والله يا ابا إسحاق خير المساجد مقدمها فبناه في مقدم المسجد فبلغ أهل العراق أنه زار أهل الشام فكتبوا إليه يسألونه أن يزورهم كما زار أهل الشام فهم أن يفعل فقال كعب أعيذك بالله يا أمير المؤمنين أن تدخلها قال ولم قال فيها عصاة الجن وهاروت وماروت يعلمان الناس السحر وفيها تسعة أعشار الشر وكل داء معضل فقال عمر رضي الله عنه فهمت كل ما ذكرته غير الداء العضال فما هو قال كثرة الأموال هو الذي ليس له شفاء فلم يأتها عمر أخبرنا أبو علي بن أشليها ( 2 ) وابنه أبو الحسن علي قالا أنا أبو الفضل بن الفرات أنا أبو محمد بن أبي ( 3 ) نصر أنا أبو القاسم بن أبي العقب أنا أحمد بن إبراهيم نا محمد بن عايذ نا مدرك بن أبي سعد عن ( 4 ) يونس بن ميسرة بن حلبس قال نزل المسلمون من البادية ( 5 ) وهم أربعة وعشرون ألفا فوقع فيهم الطاعون فذهب منهم عشرون ألفا وبقي أربعة آلاف فقالوا هذا طوفان وهذا رجز فبلغ ذلك معاذا فبعث فوارس يجمعون الناس وقال اشهدوا المدارس اليوم عند معاذ فلما اجتمعوا ( 6 ) قام فيهم وقال أيها الناس والله لو أعلم أني أقوم فيكم بعد مقامي هذا ما تكلفت اليوم القيام فيكم وقد بلغني أنكم تقولون هذا الذي وقع فيكم طوفان ورجز
_________
( 1 ) عن خع وبالاصل " فحفر "
( 2 ) عن المطبوعة وبالاصل وخع : " استلها
( 3 ) عن خع
( 4 ) بالاصل وخع : " بن " تحريف
( 5 ) كذا بالاصل وفي خع : " وترك المسلمون من الجابية " وفي مختصر ابن منظور 1 / 226 ونزل المسلمون الجابية
( 6 ) بالاصل وخع : " اجتمع " والمثبت عن مختصر ابن منظور

(2/171)


والله ما هو طوفان ولا رجز وإنما الطوفان والرجز كان عذب ( 1 ) الله به الأمم ولكنها شهادة أهداها الله لكم واستجاب فيكم دعوة نبيكم ( صلى الله عليه و سلم ) ألا فمن أدرك خمسا ( 2 ) فاستطاع أن يموت فليمت أن يكفر الرجل بعد إيمانه وأن يسفك الدم بغير حقه وأن يعطى بالكذب مال الله بأن يكذب أو يفجر وأن يظهر التلاعن بينكم أو يقول الرجل حين يصبح والله لئن حييت أو مت ما أدري ما أنا عليه وقوع الطاعون هذا والوباء مصداق ما ورد من النبأ فيما أخبرنا أبو عبد الله الخلال أنا إبراهيم بن منصور السلمي أنا أبو بكر بن المقرئ نا أبو علي الحسين بن عبد الله بن يزيد بن الأزرق القطان نا هشام بن خالد الأزرق نا الحسن بن يحيى عن ابن ثوبان يعني عن أبيه ( 3 ) عن مكحول عن كثير بن مرة عن معاذ بن جبل قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) تنزلون منزلا يقال له الجابية والحديبية ( 4 ) يصيبكم فيه داء مثل غدة الحمل يستشهد الله به أنفسكم وخياركم ويزكي أبدانكم [ 454 ] كذا وقع في هذه الرواية عن ابن ثوبان عن مكحول وقد أسقط منه عن أبيه فقلنا يعني عن أبيه وقد أخبرناه على الصواب أبو علي الحداد في كتابه وحدثني أبو مسعود الاصبهاني عنه أنا أبو نعيم الحافظ نا سليمان بن أحمد الطبراني نا محمد بن أبي زرعة الدمشقي وأبو عقيل أنس بن سالم قالا نا هشام بن خالد نا الحسن بن يحيى نا عبد الرحمن بن ثابت بن ثوبان عن أبيه عن مكحول عن كثير بن مرة عن معاذ بن جبل قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) تنزلون منزلا يقال له الجابية يصيبكم فيه داء مثل غدة الجمل تستشهد فيه أنفسكم وذراريكم وتزكي به أعمالكم [ 455 ] وقد روي عن معاذ من وجه آخر أخبرتنا به أم المجتبى فاطمة بنت ناصر العلوية قالت قرئ على إبراهيم بن
_________
( 1 ) بالاصل وخع : " عدت "
والمثبت عن مختصر ابن منظور
( 2 ) عن خع وبالاصل " حمنا "
( 3 ) بالاصل وخع : " عن ثوبان يعني سر الله " كذا والمثبت عن المطبوعة 1 / 558
( 4 ) كذا وفي مختصر ابن منظور : " أو الجويبية "

(2/172)


منصور السلمي أنا أبو بكر بن المقرئ أنا أبو يعلى أحمد بن علي بن المثنى الموصلي نا سريج ( 1 ) هو ابن يونس نا مروان هو ابن معاوية الفزاري عن جعفر وهو ابن الرقي عن القاسم عن أبي امامة عن معاذ عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال ينزل المسلمون أرضا يقال لها الجابية أو ( 2 ) الجويبية فتكثر به أموالهم ودوابهم فيبعث عليهم جرب كالدمل تزكو فيه أموالهم وتستشهد فيه أبدانهم [ 456 ] والله تعالى أعلم ( 3 )
_________
( 1 ) بالاصل وخع : " سرح " والصواب والضبط عن تقريب التهذيب
( 2 ) زيادة عن المطبوعة 1 / 559
( 3 ) بعدها في المطبوعة : آخر الجزء التاسع

(2/173)


" باب ذكر ما اشترط صدر هذه الأمة عند افتتاح الشام على أهل الذمة " أخبرنا أبو محمد سهل بن بشر الإسفرايني أنبأ أبو الحسن عبد الدائم بن الحسن بن عبد الله القطان أنبأ عبد الوهاب بن الحسن الكلابي أنا أبو محمد عبد الله بن أحمد بن زبر نا محمد بن إسحاق بن راهوية الحنظلي نا أبي نا بشر بن الوليد عن عبد الحميد بن بهرام عن شهر بن حوشب عن عبد الرحمن بن غنم أن عمر بن الخطاب كتب على النصارى حين صولحوا بسم الله الرحمن الرحيم هذا كتاب لعبد الله عمر أمير المؤمنين رضي الله عنه من نصارى أهل الشام إنا سألناك الأمان لأنفسنا وأهالينا وأموالنا وأهل ملتنا على أن نؤدي الجزية عن يد ونحن صاغرون وعلى أن لا نمنع أحدا من المسلمين أن ينزلوا كنائسنا في الليل والنهار ونضيفهم فيها ثلاثا ونطعمهم فيها الطعام ونوسع لهم أبوابها ولا نضرب فيها بالنواقيس إلا ضربا خفيا ولا ترفع فيها أصواتنا بالقراءة ولا نؤوي فيها ولا في شئ من منازلنا جاسوسا كعدوكم ولا نحدث كنيسة ولا ديرا ولا صومعة ولا قلاية ( 1 ) ولا نجدد ما خرب منها ولا يقصد الاجتماع فيما كان منها من خطط المسلمين وبين ظهرانيهم ولا نظهر شركا ولا ندعو إليه ولا نظهر صليبا على كنائسنا ولا في شئ من طرق المسلمين وأسواقهم ولا نتعلم القرآن ولا نعلمه أولادنا ولا نمنع أحدا من ذي قراباتنا الدخول في الإسلام إن اراد ذلك وأن تجز مقادم رؤوسنا ونشد الزنانير في أوساطنا ونلزم ديننا ولا نتشبه بالمسلمين في لباسهم ولا في هيئتهم ولا في
_________
( 1 ) في مختصر ابن منظور 1 / 227 قلية

(2/174)


سروجهم ولا نقش خواتيمهم فننقشها عربيا ولا نكتني بكناهم وأن نعظمهم ونوقرهم ونقوم لهم من مجالسنا ونرشدهم في سبلهم وطرقاتهم ولا نطلع في منازلهم ولا نتخذ سلاحا ولا سيفا ولا نحمله في حضر ولا سفر في أرض ( 1 ) المسلمين ولا نبيع خمراولا نظهرها ولا نظهر نارا مع موتانا في طرق المسلمين ولا نرفع أصواتنا مع جنائزهم ولا نجاور المسلمين بهم ولا نضرب أحدا من المسلمين ولا نتخذ من الرقيق ( 2 ) بيتا جرت عليه سهامهم شرطنا ذلك كله على أنفسنا وأهل ملتنا فإن خالفناه فلا ذمة لنا ولا عهد وقد حل لكم منا ما يحل لكم من أهل الشقاق والمعاندة أخبرنا أبو القاسم الشحامي أنبأ أبو بكر البيهقي أنبأ أبو محمد عبد الله بن يوسف الاصبهاني وأخبرنا أبو طالب علي بن عبد الرحمن بن محمد بن أبي عقيل ( 3 ) أنا أبو الحسن علي بن الحسن بن الحسين الخلعي الشافعي نا أبو محمد عبد الرحمن بن عمر بن النحاس قالا أنا أبو سعيد أحمد بن محمد بن زياد بن الأعرابي نا محمد بن إسحاق بن ابي إسحاق أبو العباس الصفار نا الربيع بن ثعلب أبو الفضل نا يحيى بن عقبة بن أبي العيزار ( 4 ) عن سفيان الثوري والوليد بن نوح والسري بن مطرف يذكرون عن طلحة بن مصرف عن مسروق عن عبد الرحمن بن غنم ( 5 ) قال كتبت لعمر بن الخطاب حين صالح نصارى الشام بسم الله الرحمن الرحيم هذا كتاب لعبد الله عمر أمير المؤمنين من نصارى مدينة كذا وكذا إنكم لما قدمتم علينا سألناكم الأمان لأنفسنا وذرارينا وأموالنا وأهل ملتنا
_________
( 1 ) بالاصل : " أرفع " وعلى هامشه : " لعله أرض " وفي خع : " أرض " وهو ما أثبت
( 2 ) بالاصل : " حرب " والمثبت عن خع وفي مختصر ابن منظور : " ولا نتخذ من الطريق ما جرى عليه سهام المسلمين "
( 3 ) بالاصل : " أبو طالب بن عبد الرحمن بن عقيل بن عقيل " والصواب ما أثبت عن خع والمطبوعة 1 / 564
( 4 ) عن خع وبالاصل : العيذار
( 5 ) عن خع وبالاصل عثمان

(2/175)


وشرطنا لكم على أنفسنا أن لا نحدث في مدينتنا ولا فيما حولها ديرا ولا كنيسة ولا قلبة ولا صومعة راهب ولا نجدد ما خرب منها ولا نجني ما كان منها من خطط المسلمين ولا نمنع كنائسنا أن ينزلها أحد من المسلمين ثلاث ليال نطعمهم ولا نؤوي في كنائسنا ولا في منازلنا جاسوسا ولا نكتم غشا للمسلمين ولا نعلم أولادنا القرآن ولا نظهر شركا ولا ندعو إليه أحدا ولا نمنع من ذوي قراباتنا الدخول في الإسلام إن أرادوه وأن نوقر المسلمين ونقوم لهم من مجالسنا إذا أرادوا الجلوس ولا نتشبه بهم في شئ من المسلمين من لباسهم في قلنسوة ولا عمامة ولا نعلين ولا فرق شعر ولا نتكلم بكلامهم ولا نتكنا بكناهم ولا نركب السرج ولا نتقلد السيوف ولا نتخذ شيئا من السلاح ولا نحمله معنا ولا ننقش على خواتيمنا بالعربية ولا نبيع الخمور وأن نجز مقادم رؤوسنا وأن نلزم زينا ( 1 ) حيث ما كنا وأن نشد زنانيرنا على أوساطنا وأن لا نظهر الصليب على كنائسنا وأن لا نظهر كتبنا في شئ من طرق المسلمين ولا أسواقهم ولا نضرب نواقيسنا في كنائسنا إلا ضربا خفيا ولا نرفع أصواتنا بالقراءة في كنائسنا في شئ من حضرة المسلمين ولا نخرج شعانينا ولا باعوثنا ( 2 ) ولا نرفع أصواتنا مع موتانا ولا نظهر النيران معهم في شئ من طرق المسلمين وأسواقهم ولا نجاورهم بموتانا ولا نتخذ من الرقيق ما جرى عليه سهام المسلمين ولا نطلع عليهم في منازلهم فلما أتيت عمر بالكتاب زاد فيه ولا نضرب أحدا من المسلمين شرطنا لكم ذلك على أنفسنا وأهل قبلتنا وقبلنا عليه الأمان فإن نحن خالفنا عن شئ مما شرطناه لكم وضمناه على أنفسنا فلا ذمة لنا وقد حل لكم منا ما يحل لأهل المعاندة في الشقاق أخبرنا أبو محمد طاهر بن سهل أنبأ عبد الدائم بن الحسن أنبأ عبد الوهاب الكلابي أنبأ أبو محمد بن زبر نا محمد بن هشام بن البختري ( 3 ) أبو جعفر المستملي ثنا الربيع بن ثعلب الغنوي ( 4 )
_________
( 1 ) عن مختصر ابن منظور 1 / 227 وبالاصل وخع : ديننا
( 2 ) بالاصل : " ما عوننا " والمثبت عن خع ومختصر ابن منظور
انظر ما تقدم عنهما ( 3 ) بالاصل وخع " البحتري " تحريف انظر تاريخ بغداد 3 / 361
( 4 ) بالاصل وخع " العنوي " تحريف وهذه النسبة إلى غني بن أعصر ( انظر الانساب )

(2/176)


وأخبرنا أبو القاسم الشحامي أنا أبو بكر الجعفي ( 1 ) أنا أبو طاهر الفقيه أنا أبو الحسن علي بن محمد بن سحنوية نا أبو بكر يعقوب بن يوسف المطوعي ( 2 ) نا الربيع بن ثعلب نا يحيى بن عقبة بن أبي العيزار عن سفيان الثوري والوليد بن نوح والسري بن مصرف ( 3 ) يذكرون عن طلحة بن مصرف عن مسروق عن عبد الرحمن بن غنم قال كتبت لعمر بن الخطاب حين صالح أهل الشام وقال للمسلمين أهل الشام بسم الله الرحمن الرحيم هذا كتاب لعبد الله عمر أمير المؤمنين من نصارى مدينة كذا وكذا إنكم لما قدمتم علينا سألناكم الأمان لأنفسنا وذرارينا وأموالنا وأهل ملتنا وشرطنا لكم على أنفسنا أن لا نحدث في مدينتنا ولا فيما حولها ديرا ولا كنيسة ولا قلاية ولا صومعة راهب ولا نجدد ما خرب منها ولا نحيي ما كان منها في خطط المسلمين وأن لا نمنع كنائسنا أن ينزلها ( 4 ) أحد من المسلمين في ليل ولا نهار وأن نوسع أبوابها للمارة وابن السبيل وأن ننزل من مر بنا من المسلمين ثلاثة أيام نطعمهم ولا نؤوي في منازلنا ولا كنائسنا جاسوسا ولا نعلم أولادنا القرآن وأن لا نظهر شركاء ولا ندعو إليه أحدا وأن لا نمنع أحدا من ذوي قراباتنا الدخول في الإسلام إن أرادوه وأن نوقر المسلمين ونقوم لهم من مجالسنا إذا أرادوا الجلوس ولا نتشبه بهم في شئ من لباسهم في قلنسوة ولا عمامة ولا نعلين ولا فرق شعر ولا نتكلم بكلامهم ولا نكنا بكناهم ولا نركب السروج ولا نتقلد السيوف ولا نتخذ شيئا من السلاح ولا نحمله معنا ولا ننقش خواتيمنا بالعربية ولا نبيع الخمور وأن نجز مقادم رؤوسنا وأن نلزم زينا حيث ما كنا وأن نشد الزنانير على أوساطنا وأن لا نظهر صلبنا وكتبنا في شئ من طرق المسلمين ولا أسواقهم وأن لا نضرب بنواقيسنا في كنائسنا إلا ضربا خفيا وأن لا نرفع أصواتنا بالقراءة في كنائسنا في شئ من حضرة المسلمين وأن لا
_________
( 1 ) الاصل وخع وفي المطبوعة : البيهقي
( 2 ) هذه النسبة إلى المطوعة وهم جماعة فرغوا أنفسهم للجهاد والغزو ورابطوا في الثغور ( الانساب )
( 3 ) مر قريبا " مطرف " ولعله تصحيف " مصرف "
( 4 ) بالاصل : " أن لا ينزلها " والمثبت عن خع

(2/177)


نخرج شعانين ولا باعوثا وأن لا نرفع أصواتنا مع موتانا ولا نظهر النيران معهم في شئ من طرق المسلمين وأسواقهم ولا نجاورهم بموتانا ولا نتخذ من الرقيق ما جرى عليه سهام المسلمين وأن نرشد المسلمين ولا نطلع زاد المطوعي في منازلهم فلما أتيت عمر بالكتاب زاد فيه ولا نضرب أحدا من المسلمين شرطنا لكم ذلك على أنفسنا وأهل ملتنا وقبلنا عليه ( 1 ) الأمان فإن نحن خالفنا عن شئ مما شرطناه لكم وضمناه فلا ذمة لنا وقد حل لكم منا ما يحل لكم من أهل المعاندة والشقاق رواه محمد بن حمير ( 2 ) عن عبد الملك ( 3 ) بن حميد أخبرنا أبو الحسين الخطيب أنا جدي أبو عبد الله أنا أبو الحسن علي بن الحسن بن علي الربعي أنا أبو الفرج العباس بن محمد بن حسان بن موسى ( 4 ) نا أبو العباس بن الزفتي ( 5 ) وهو عبد الله بن عتاب نا محمد بن محمد بن مصعب المعروف بوحشي نا عبد الوهاب بن نجدة الحوطي نا محمد بن حمير عن عبد الملك بن حميد بن أبي غنية ( 6 ) عن السري بن مصرف وسفيان الثوري والوليد بن روح عن طلحة بن مصرف عن مسروق بن الأجدع عن عبد الرحمن بن غنم الأشعري قال كتبت لعمر بن الخطاب حين صالحوا نصارى الشام بسم الله الرحمن الرحيم هذا كتاب لعبد الله عمر أمير المؤمنين من نصارى بلد كذا وكذا إنكم لما قدمتم علينا سألناكم الأمان لأنفسنا وذرارينا وموالينا وأهل ملتنا وشرطنا على أنفسنا أن لا نحدث في مدينتنا ولا فيما حولها ديرا ولا كنيسة ولا قلاية ولا صومعة راهب ولا نجدد ما خرب منها ولا نجئ ما كان من خطط المسلمين ولا نمنع كنائسنا
_________
( 1 ) بالاصل : " وقبلتنا غلبة الامان " والمثتب عن خع
( 2 ) بالاصل وخع : " حميد " والصواب ما أثبت وسيأتي
( 3 ) عن خع وبالاصل " عبد الرحمن "
( 4 ) كذا بالاصل وفي خع العباس بن محمد بن حسان بن موسى بن حسان ( 5 ) بالاصل وخع " الرقي " وقد مر تكرار
( 6 ) بالاصل وخع " عتبة " تحريف والصواب المثبت والضبط عن التبصير 3 / 927

(2/178)


من أن ينزلها أحد من المسلمين في ليل أو نهار وأن نوسع أبوابها للمارة وابن السبيل وأن ننزل من مر بنا ثلاثة أيام من المسلمين نطعمهم وأن نرشدهم ولا نؤوي في كنائسنا ولا منازلنا جاسوسا ولا نعلم أولادنا القرآن وأن لا نظهر شركا ولا ندعو إليه أحدا وأن لا نمنع أحدا من ذوي قرابتنا الدخول في الإسلام ولا نتشبه بهم في شئ من لباسهم في قلنسوة ولا عمامة ولا نعلين ولا فرق شعر ولا نتكلم بكلامهم ولا نكتني بكناهم ولا نركب السروج ولا نتقلد السيوف ولا نتخذ شيئا من السلاح ولا نحمله معنا ولا ننقش خواتيمنا بالعربية ولا نبيع الخمور وأن نجز مقادم رؤوسنا وأن نلزم زينا حيث ما كنا وأن نشد الزنانير على أوساطنا وأن لا نظهر الصليب على كنائسنا وأن لا نظهر صلبنا وكتبنا في شئ من طرق المسلمين ولا أسواقهم وأن لا نضرب بنواقيسنا في كنائسنا إلا ضربا خفيا وأن لا نرفع أصواتنا بالقراءة في كنائسنا في شئ من حضرة المسلمين وأن لا نخرج شعانين ولا باعوثا وأن لا نرفع أصواتنا مع موتانا ولا نظهر النيران معهم في شئ من طرق المسلمين وأسواقهم ولا نجاورهم بموتانا ولا نتخذ من الرقيق ما جرى عليه سهام المسلمين ولا نطلع عليهم في منازلهم قال عبد الرحمن فلما أتيت عمر بن الخطاب بهذا الكتاب زاد فيه ولا نضرب أحدا من المسلمين شرطنا ذلك لكم على أنفسنا وأهل ملتنا وقبلنا الأمان فإن نحن خالفنا عن شئ مما شرطنا لكم وضمنا على أنفسنا فلا ذمة لنا وقد حل لكم ما حل لأهل المعاندة والشقاق أخبرنا أبو محمد طاهر بن سهل أنبأ عبد الدائم القطان أنا عبد الوهاب الكلابي قال قال أبو محمد بن زبر ورأيت هذا الحديث في كتاب رجل من أصحابنا بدمشق وذكر أنه سمعه من محمد بن ميمون بن معاوية الصوفي بطبرية بإسناد ليس بمشهور ينتهي إلى إسماعيل بن مجالد بن سعيد حدثني سفيان الثوري عن طلحة بن مصرف عن مسروق عن عبد الرحمن ( 1 ) بن غنم فذكره بطوله وقال فيه عند ذكر الكنائس ولا نأتي منها ما كان في خطط المسلمين وزاد فيه ولا نتشبه بهم في شئ في لباسهم في قلنسوة ولا عمامة ولا سراويل ذات خدمة ( 2 ) ولا نعلين ذات عذبة ( 3 ) ولا
_________
( 1 ) بالاصل : " عبد الرحيم " تحريف
( 2 ) عن خع وبالاصل " حذمة " والخدمة بالتحريك سير غليظ محكم مثل الحلقة
( 3 ) بالاصل عرنة والصواب ما أثبت والعذبة : هي طرف شراك النعل المرسلة ( اللسان )

(2/179)


نمشي إلا بزنار من جلد ولا يوجد في بيت أحدنا سلاح إلا انتهب وما رأيت هذه الزيادة فيما وقع إلينا من عهود عمر بن الخطاب ووجدتها مروية عن عمر بن عبد العزيز أخبرنا أبو غالب محمد بن الحسن البصري أنبأ أبو الحسن محمد بن علي السيرافي أنا أبو عبد الله أحمد بن إسحاق النهاوندي نا أحمد بن عمران نا موسى بن زكريا نا أبو عمرو خليفة بن خياط المعروف بشباب قال حدثني عبد الله بن المغيرة عن أبيه قال صالحهم أبو عبيدة على أنصاف كنائسهم ومنازلهم وعلى رؤوسهم وأن لا يمنعوا من أعيادهم ولا يهدمون شيئا من كنائسهم صالح على ذلك أهل المدينة وأخذ سائر الأرض عنوة ( 1 ) أخبرنا أبو علي الحسين بن علي بن أشليها وابنه ( 2 ) أبو الحسن علي قالا أنا أبو الفضل بن الفرات أنبأ أبو محمد بن ابي نصر أنبأ أبو القاسم بن أبي العقب أنا أبو عبد الملك أحمد بن إبراهيم نا ابن عايذ نا الوليد بن مسلم عن أبي عمرو عن عثمان بن عبد الأعلى بن سراقة الأزدي أنه كان في كتاب صلحهم هذا كتاب من خالد بن الوليد إني أمنتكم على دمائكم وذراريكم وأموالكم وكنائسكم أن تهدم أو تسكن شهد على ذلك أبو عبيدة بن الجراح ويزيد بن أبي سفيان وشرحبيل بن حسنة قرأت على أبي محمد عبد الكريم بن حمزة السلمي عن أبي محمد عبد العزيز الكتاني أنبأ أبو نصر بن الجندي وعبد الرحمن بن الحسن بن أبي العقب قالا أنا أبو القاسم علي بن يعقوب بن أبي العقب أنا أبو عبد الملك نا ابن عايذ قال قال الوليد وأخبرني ابن جابر وغيرهم أنهم صالحوهم على من فيها من جماعة أهلها على جزية دنانير مسماة لا نزيد عليهم إن كثروا ولا ينقص منهم إن قلوا وأن للمسلمين فضول الدور والمساكن عنهم وأسواقها هذا ونحوه أخبرنا أبو محمد هبة الله بن أحمد الأكفاني وعبد الكريم بن حمزة السلمي قالا نا عبد العزيز بن أحمد أنبأ أبو القاسم تمام الرازي وعبد الوهاب الميداني
_________
( 1 ) تاريخ خليفة ص 130 حوادث سنة خمس عشرة باختلاف
( 2 ) بالاصل : " أستلها وأبيه " تحريف والصواب عن خع والمطبوعة 1 / 569

(2/180)


قالا أنا أبو الحارث أحمد بن محمد بن عمارة الليثي نا أحمد بن المعلى بن يزيد الأسدي قال تمام وأخبرني أبو إسحاق بن سنان نا أحمد بن المعلى ( 1 ) قال تمام وأخبرني أبو بكر يحيى بن عبد الله بن الحارث نا عبد الرحمن بن عمر المازني نا أحمد بن المعلى ثنا عبد الرحمن بن إبراهيم نا الوليد عن الأوزاعي عن ابن سراقة أنه كان في كتاب صلح دمشق هذا كتاب من خالد بن الوليد لأهل دمشق إني أمنتكم على دمائكم وأموالكم ومساكنكم وكنائسكم أن تهدم أو تسكن ما لم تحدثوا حدثا أو تؤووا محدثا غيلة قال أنا أحمد ببن المعلى أخبرنا محمد بن مصعب الصوري نا محمد بن المبارك نا الوليد قال وأخبرني ابن جابر أو غيره أنهم صالحوهم على من فيها من جماعة أهلها على عدة دنانير مسماة لا يزيد عليهم إن كثروا ولا ينقص منهم إن قلوا وأن للمسلمين فضول الدور والمساكن عنهم وأسواقها هذا ونحوه قال ونا أحمد بن المعلى نا أبو أمية محمد بن إبراهيم نا الوليد بن عبد الملك بن مسوح الحراني وإسماعيل بن رجاء قالا نا سليمان بن عطاء عن مسلمة بن عبد الله الجهني عن عمه قال لما قدم عمر بن الخطاب الشام كان في شرطه على النصارى أن يشاطرهم منازلهم فيسكن فيها المسلمون وأن يأخذ الحيز القبلي ( 2 ) من كنائسهم لمساجد المسلمين أخبرنا أبو القاسم هبة الله بن أحمد بن عمر الحريري المعروف بابن الطبر أنا أبو الحسن محمد بن عبد الواحد بن محمد بن جعفر المعروف بابن زوح الحرة في ذي القعدة سنة أربعين وأربعمائة أنا أبو بكر أحمد بن إبراهيم بن الحسن بن محمد بن شاذان قراءة عليه في شوال سنة أربع وستين وثلاثمائة نا أبو علي الحسين بن خير بن جويرة بن يعيش بن ( 3 ) الموفق بن أبي النعمان الطائي بحمص نا أبو القاسم عبد الرحمن بن يحيى بن أبي النعاس نا عبد الله بن عبد الجبار الخبائري نا الحكم بن عبد الله بن خطاف نا الزهري عن سالم عن أبيه أن عمر بن الخطاب أمر
_________
( 1 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك عن خع
( 2 ) عن خع ومختصر ابن منظور 1 / 228 وبالاصل : " الحر العلي "
( 3 ) ما بين المعكوفتين زيادة عن خع وفي المطبوعة : حوثرة بدل " جويرة "

(2/181)


أن تهدم كل كنيسة لم تكن قبل الإسلام ومنع أن يحدث كنيسة وأمر أن لا يظهر صليب خارجا من كنيسة إلا كسر على رأس صاحبه أخبرنا أبو القاسم الشحامي أنا أبو بكر البيهقي أنبأ أبو نصر بن قتادة أنا أبو الفضل محمد بن عبد الله بن خميرويه نا أحمد بن نجدة نا محمد بن عبد الله بن نمير نا أبي ثنا عبيد الله نا نافع عن أسلم مولى عمر أنه أخبره أن عمر بن الخطاب كتب إلى أمراء أهل الجزية أن لا يضعوا الجزية إلا على من جرت أو مرت عليه المواسي ( 1 ) وجزيتهم أربعون درهما على أهل الورق منهم وأربعة دنانير على أهل الذهب وعليهم أرزاق المسلمين من الحنطة مدين وثلاثة أقساط زيت لكل إنسان كل شهر من كان من أهل الإسلام وأهل الجزيرة ومن كان من أهل مصر إردب لكل إنسان وكل شهر ( 2 ) ومن الودك ( 3 ) والعسل شئ لم يحفظه وعليهم من البز التي كان يكسوها أمير المؤمنين الناس شئ لم نحفظه ويضيفون من نزل بهم من أهل الإسلام ثلاثة أيام وعلى أهل العراق خمسة عشر صاعا لكل إنسان وكان عمر رضي الله عنه لا يضرب الجزية على النساء وكان يختم في أعناق رجال أهل الجزية نافع هو الذي لم يحفظ الودك والعسل والبز بين ( 4 ) ذلك عبد الرحيم بن سليمان عن عبيد الله بن عمر أخبرنا أبو عبد الله محمد بن إبراهيم بن جعفر النشابي المقرئ أنا أبو الفرج سهل بن بشر ( 5 ) أنا علي بن منير بن أحمد بن الحسن بن علي بن منير الخلال ( 6 ) أنا القاضي أبو الطاهر محمد بن أحمد بن عبد الله بن نصر بن بجير الذهلي نا عبد الله بن محمد بن شبيب نا علي بن عبد الله المديني نا معتمر بن سليمان سمعت ابي يحدث عن حنش عن عكرمة أن ابن عباس سئل هل للعجم أن يحدثوا في أمصار العرب بنيانا
_________
( 1 ) أراد من بلغ الحكم من الكفار وبالاصل " المواشي "
( 2 ) ما بين معكوفتين زيادة عن خع ومختصر ابن منظور 1 / 229 والاردب مكيال ضخم بمصر أربعة وعشرون صاعا ( قاموس )
( 3 ) الودك : اسم اللحم ودهنه الذي يستخرج منه ( اللسان : ودلك )
( 4 ) عن خع وبالاصل وبالاصل : تين
( 5 ) عن خع وبالاصل " بشير "
( 6 ) عن المطبوعة وبالاصل وخع " الحلال "

(2/182)


أو شيئا فقال أيما مصر مصرته العرب فليس للعجم أن يبنوا فيه كنيسة أو قال بيعة ولا يضربوا فيه ناقوسا ولا يشربوا فيه خمرا ولا يدخلوه خنزيرا وأيما مصر مصر العجم ففتحه الله على العرب فللعجم ما في عهدهم وعلى العرب أن يفوا لهم بعهدهم أخبرنا أبو علي الحسين بن علي بن أشليها ( 1 ) وابنه أبو علي الحسن قالا أنا أبو الفضل بن الفرات أنا أبو محمد بن أبي نصر أنا أبو القاسم بن أبي العقب أنا أحمد بن إبراهيم القرشي نا محمد بن عايذ نا عمر بن عبد الواحد عن الأوزاعي حدثني يحيى بن أبي كثير قال حدثني مولى لآل الزبير قال ( 2 ) حدثني عبد الله بن عمر أن عمر بن الخطاب قضى على أهل الذمة ضيافة ثلاثة أيام ما يصلحهم من طعام وعلف دوابهم قال ابن عايذ وثنا عمر بن عبد الواحد قال سمعت الأوزاعي يحدث قال كتب عمر بن الخطاب في أهل الذمة أن من لم يطق منهم فخففوا عنه ومن عجز فأعينوه فإنا لا نريدهم لعام ولا لعامين أنا أبو الفرج سعيد بن أبي الرجاء بن أبي منصور الاصبهاني شفاها أنا منصور بن الحسين بن علي بن القاسم بن داود ( 3 ) الكاتب وأبو طاهر أحمد بن محمود الثقفي قالا أنا أبو بكر بن المقرئ نا أبو محمد عبد الله بن عبد السلام نا بحر بن نصر نا بشر بن بكير حدثني أبو بكر بن أبي مريم حدثني حبيب بن عبيد عن ضمرة بن حبيب ( 4 ) قال قال عمر بن الخطاب في أهل الذمة سموهم ولا تكنوهم وأذلوهم ولا تظلموهم وإذا جمعتكم وإياهم طريق فألجئوهم إلى أضيقها أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم السلمي الفقيه ثنا أبو الفتح نصر بن إبراهيم بن نصر المقدسي لفظا وأبو القاسم علي بن محمد بن أبي العلاء قراءة
_________
( 1 ) بالاصل وخع : " أستلها " وقد مر
( 2 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك عن خع
( 3 ) في المطبوعة : رواد
( 4 ) في مختصر ابن منظور 1 / 230 جندب

(2/183)


عليه قالا أنا أبو الحسن بن عوف ( 1 ) ثنا محمد بن موسى بن الحسين أنبأ أبو بكر محمد بن خريم نا حميد بن زنجوية حدثني سليمان بن حرب عن حماد بن زيد عن أيوب عن نافع عن أسلم قال كتب عمر إلى أمراء الأجناد أن يضعوا الجزية ولا تضعوا على النساء ولا على الصبيان ولا تضعوا إلا على من جرت عليهم المواسي ( 2 ) على أهل الورق أربعين درهما وعلى أهل الذهب أربعة دنانير وأمر أن يقيم في رقابهم وعلى أهل الشام وعلى أهل الجزيرة ( 3 ) مدين أو مديين ( 4 ) من بر وأربعة أقساط ( 5 ) من زيت وشئ من الودك لا أحفظه وعلى أهل مصر إردب من بر قال وشئ من العسل لا أحفظه وعليهم كسوة أمير المؤمنين ضريبة مضروبة وعلى أهل العراق خمسة عشر صاعا عليهم ضيافة المسلمين ثلاثة يطعمونهم مما يأكلون مما يحل للمسلمين من طعامهم فلما قدم عمر الشام شكوا إليه فقالوا يا أمير المؤمنين إنهم يكلفونا ما لا نطيق يكلفونا الدجاج والشاء فقال لا تطعموهم إلا مما تأكلون مما يحل ( 6 ) لهم من طعامكم كتب إلي ( 7 ) أبو علي محمد بن سعيد بن إبراهيم بن نبهان ثم أخبرنا أبو البركات عبد الوهاب بن المبارك الأنماطي أنا أبو طاهر أحمد بن الحسن بن أحمد قالا أنا أبو علي بن شاذان أنبأ عبد الله بن إسحاق بن إبراهيم البغوي ( 8 ) وأخبرنا أبو البركات الأنماطي أنبأ طراد بن محمد الزينبي أنا أحمد بن علي بن الحسين بن البادا نا حامد بن محمد بن عبد الله الهروي قالا أنا علي بن عبد العزيز نا أبو عبد نا هشام بن عمار عن الوليد بن مسلم حدثني يزيد بن
_________
( 1 ) عن خع وبالاصل " عون "
( 2 ) بالاصل : " المواشي " وقد تقدمت
( 3 ) بالاصل وخع " الجزية
( 4 ) المدي : مكيال لاهل الشام ومصر يسع خمسة عشر مكوكا
والمكوك : ساع ونصف ( النهاية )
( 5 ) القسط : نصف صاع
( 6 ) بالاصل : " مما لا يحل " والمثبت عن خع بحذف " لا "
( 7 ) زيادة عن خع
( 8 ) زيادة عن خع

(2/184)


سعيد بن ذي عضوان عن عبد الملك بن عمير أن عمر بن الخطاب اشترط على أنباط الشام للمسلمين أن يصيبوا من ثمارهم وتبنهم ( 1 ) ولا يحملوا أخبرنا أبو منصور عبد الرحمن بن محمد بن عبد الواحد بن زريق أنا أبو الحسن محمد بن علي بن محمد بن المهتدي نا أبو بكر محمد بن يوسف بن محمد بن دوست العلاف إملاء نا عبد الله بن محمد بن إسحاق نا محمد بن عمرو بن أبي مدعور نا إسماعيل بن علية أنا هشام الدستوائي عن قتادة عن ( 2 ) الحسن عن الأحنف بن قيس أن عمر بن الخطاب اشترط على أهل الذمة إصلاح القناطر والضيافة يوم وليلة وإذا قتل رجل من المسلمين في أرضكم فعليكم ديته كتب إلي أبو علي بن نبهان ثم أخبرنا أبو البركات عبد الوهاب الأنماطي قال أنا أبو طاهر أحمد بن الحسن قالا أنا أبو علي بن شاذان أنا عبد الله بن إسحاق البغوي وأخبرنا أبو البركات أنبأ طراد بن محمد نا أحمد بن علي بن الحسين بن البادا أنبأ حامد بن محمد الهروي قالا أنبأ علي بن عبد العزيز نا أبو عبد قال وبلغني عن سفيان بن عيينة عن ابن أبي نجيح قال سألت مجاهدا لم وضع عمر على أهل الشام الجزية أكثر مما وضع على أهل اليمن قال لليسار أخبرنا أبو محمد طاهر بن سهل أنبأ عبد الدائم بن الحسن بن عبيد الله القطان أنبأ عبد الوهاب الكلابي أنبأ عبد الله بن أحمد بن زبر أنبأ محمد بن عبد الرحمن بن يونس نا أبو أيوب سليمان بن عبد الرحمن الدمشقي نا يسرة ( 3 ) بن صفوان عن الحكم بن عمر الرعيني قال كتب عمر بن عبد العزيز إلى أمصار الشام لا يمشين نصراني إلى مفروق الناصية ولا يلبس قباء ولا يمشين إلا بزنار من جلد ولا يلبس طيلسانا ولا يلبس سراويلا ذات خدمة ولا يلبسن نعلا ذات عذبة ولا يركبن على سرج ولا يوجد في بيته سلاحا إلا انتهب والله تعالى أعلم
_________
( 1 ) في مختصر ابن منظور : " وتينهم " وفي المطبوعة : ونبتهم
( 2 ) بالاصل " بن " تحريف
( 3 ) بالاصل وخع : " بسرة " والمثبت والضبط عن تقريب التهذيب

(2/185)


" باب ذكر حكم الأرضين وما جاء فيه عن السلف الماضية " ( 1 ) لا خلاف بين الأئمة من سلف هذه الأمة أن كل بلد صولح أهله على الخراج المعلوم أنه لا يجوز تغيير ما استقر عليهم من الرسوم وقد صح أن أمير المؤمنين عمر بن الخطاب أمضى لأهل مدينة دمشق الصلح كما تقدم في هذا الكتاب لأنه رضي الله عنه لما أشكل عليه الحال في الفتح وهل سبق من دخلها عنوة أو من دخلها بالصلح أمضاها كلها صلحا لأهلها وقبل منهم شروطا رضوا ببذلها فأما ما ظهر عليه المسلمون عنوة من أعمالها ونواحيها وحووه بالقهر والغلبة من أهلها فقد اختلف العلماء الماضون في حكمه ولم تتفق آراؤهم في انفاقه ( 2 ) أو قسمه فذهب عمر وعلي ومعاذ بن جبل إلى أنها وقف بين المسلمين لا تقسم بين من غلب عليها من الغانمين وتجري غلتها ( 3 ) عليهم وعلى من بعدهم من الخائفين إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها وهو خير الوارثين وذهب الزبير بن العوام وبلال بن رباح إلى أنها ملك الغانمين فيقسم بينهم على ما يراه إمام المسلمين وذهب أبو حنيفة وسفيان الثوري وهما من العلماء الكبار إلى أن الإمام في ذلك بالخيار إن شاء وقفها وإن شاء قسمها ووزعها على ما ( 4 ) يراه بين من غنمها
_________
( 1 ) الاصل وخع وفي المطبوعة : الماضين
( 2 ) كذا وفي المطبوعة : إيقافه
( 3 ) بالاصل وخع : " ويجري عليها " والمثبت عن مختصر ابن منظور 1 / 231
( 4 ) زيادة عن خع ومختصر ابن منظور

(2/186)


وذهب مالك إلى أنها تصير وقفا بنفس الاغتنام ولا يكون فيها اختيار للإمام وذهب الشافعي إلى أنه ليس للإمام أن يقفها بل يلزمه أن يقسمها إلا أن يتفق على وقفها المسلمين ( 1 ) ويرضى بذلك من غنمها وأنا ذاكر ما ورد في ذلك عن من بلغني قوله فيه وأستخير الله في ذكر ذلك وأستهديه فأما ما روي عن عمر فأخبرناه أبو سهل محمد بن إبراهيم بن سعدوية أنا إبراهيم بن منصور السلمي أنبأ أبو بكر بن المقرئ أنبأ أبو يعلى الموصلي نا أبو خيثمة نا عبد الرحمن بن مهدي عن مالك عن زيد بن أسلم عن أبيه عن عمر قال لولا آخر المسلمين ما فتحت عليهم قرية إلا قسمتها كما قسم رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) خيبر قال وأنا أبو يعلى نا عبيد الله هو القواريري نا ابن مهدي نا مالك عن زيد بن أسلم عن أبيه عن عمر قال وأخبرنا أبو الحسن علي بن أحمد الغساني أنا أبو الحسن أحمد بن عبد الواحد السلمي أنا جدي أبو بكر محمد بن أحمد بن عثمان أنا محمد بن جعفر الخرائطي نا عمر بن شبة نا عبد الرحمن بن مهدي نا مالك بن أنس عن زيد بن أسلم عن أبيه قال قال عمر لولا أن آخر المسلمين ما فتحت قرية إلا قسمتها كما قسم رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) خيبر ( 2 ) رواه البخاري عن صدقة بن الفضل ومحمد بن المثنى عن ابن مهدي أخبرناه عاليا أبو علي الحسن بن المظفر بن الحسن بن السبط وأبو الحسين محمد بن محمد بن الحسين بن الفراء قالا أنا أبو يعلى محمد بن الحسين بن الفراء أنا أبو الحسن علي بن معروف بن محمد البزار نا أبو القاسم البغوي نا مصعب حدثني مالك عن زيد بن أسلم عن أبيه عن عمر قال لولا أخر
_________
( 1 ) كذا والصواب : المسلمون
( 2 ) سقطت من لاصل عن خع

(2/187)


المسلمين ما فتحت قرية إلا قسمتها كما قسم رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) خيبر ورواه أبو عامر العقدي عن هشام بن سعد المدني عن زيد بن أسلم فتساهل في لفظه أخبرناه أبو القاسم هبة الله بن محمد بن الحصين أنا أبو علي الحسن بن علي المذهب وأخبرناه أبو علي الحسن بن المظفر ( 1 ) بن السبط أنا أبو محمد الحسن بن علي الجوهري قالا أنا أبو بكر بن مالك نا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي نا أبو عامر عبد الملك بن ( 2 ) عمرو نا هشام عن زيد بن أسلم عن أبيه قال سمعت عمر يقول لئن عشت إلى هذا العام المقبل لا يفتتح للناس قرية إلا خمستها ( 3 ) بينهم كما قسم رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) خيبر ورواه عبد الله بن المبارك وعبد الله بن وهب عن هشام فأما حديث ابن المبارك فأخبرناه أبو المظفر عبد المنعم بن عبد الكريم القسري أنا أبو سعد الجنزرودي أنا أبو عمرو بن حمدان وأخبرنا أبو سهل محمد بن إبراهيم بن سعدوية أنا إبراهيم بن منصور السلمي أنا أبو بكر بن المقرئ قالا أنا أبو يعلى الموصلي نا أبو همام الوليد بن شجاع نا عبد الله بن المبارك عن هشام بن سعد ( 4 ) عن زيد بن أسلم عن أبيه قال سمعت عمر بن الخطاب وقال ابن حمدان عن عمر بن الخطاب أنه قال والله لولا أن ينزل آخر الناس ببانا ( 5 ) ليس لهم شئ ما فتح الله على أهل الإسلام من قرية إلا قسمتها كما قسم رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) خيبر
_________
( 1 ) بالاصل : " أبو علي بن الحسن المظفر " والمثبت عن خع
( 2 ) بالاصل وخع " عن "
( 3 ) كذا بالاصل وخع وفي المطبوعة 1 / 577 قسمتها
( 4 ) عن خع وبالاصل : سلم
( 5 ) زيد في المختصر : ومعنى ببانا : أي باجا واحدا وشيئا واحدا وانظر اللسان

(2/188)


واللفظ لابن المقرئ وأما حديث ابن وهب فأخبرناه أبو القاسم علي بن إبراهيم الخطيب وأبو الحسن علي بن أحمد بن قبيس الفقيه قالا حدثناه أبو منصور عبد الرحمن بن محمد بن زريق قال أنبأ أبو بكر أحمد بن علي بن ثابت الخطيب وأخبرناه أبو الفتح محمد بن عبد الرحمن بن أبي بكر الكشمهيني وأبو أحمد محمد بن محمد بن أبي أحمد السوسقاني ( 1 ) وأبو القاسم يحيى بن محمد بن محمد الأرشابندي ( 2 ) المراوزة قالوا أخبرنا أبو الفضل محمد بن أحمد بن أبي الحسن العارف الميهني ( 3 ) وأخبرناه أبو طاهر محمد بن محمد السنجي أنا أبو علي نصر الله بن أحمد الخشنامي قالوا أخبرنا القاضي أبو بكر أحمد بن الحسن الحيري ( 4 ) بنيسابور نا أبو العباس محمد بن يعقوب الأصم أنا محمد بن عبد الله بن عبد الحكم نا ابن وهب أنبأ هشام بن سعد عن زيد بن أسلم عن أبيه قال سمعت عمر بن الخطاب يقول لولا أني أترك الناس ببانا لا شئ لهم ما فتحت قرية إلا قسمناها كما قسم رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) خيبر ( 5 ) أخبرنا أبو القاسم الشحامي أنا أبو بكر البيهقي أنا محمد بن عبد الله الحافظ أخبرني أبو الحسن أحمد بن محمد بن عبدوس نا عثمان بن سعيد الدارمي نا سعيد بن أبي مريم أن محمد بن جعفر المديني أخبرهم أخبرني زيد بن أسلم عن أبيه أنه سمع عمر بن الخطاب يقول أما والذي نفسي بيده لولا أن أترك آخر الناس ببانا ليس
_________
( 1 ) هذه النسبة إلى سوسقان من قرى مرو على أربعة فراسخ منها على طرف البرية يقال لها : شاوشكان
( 2 ) كذا وفي الانساب : الارسابندي نسبة إلى أرسابند من قرى مرو على فرسخين منها
( 3 ) الميهني بكسر الميم هذه النسبة إلى ميهنة وهي إحدي قرى خابران ناحية بين سرخس وأبيورد ( الانساب )
( 4 ) بالاصل وخع " الحرس " والمثبت والضبط عن الانساب وهذه النسبة إلى الحيرة محلة مشهورة بنيسابور منها القاضي أبو بكر
( 5 ) بعدها في الاصل وخع : " ورواه " مقحمة حذفناها

(2/189)


لهم شئ ما افتتحت علي قرية إلا قسمتها كما قسم رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) خيبر ولكن أتركها لهم خراثة ( 1 ) رواه البخاري عن ابن ( 2 ) أبي مريم أنبأنا أبو علي محمد بن سعيد بن إبراهيم بن نبهان ثم أخبرنا أبو البركات عبد الوهاب بن المبارك بن الحسن الأنماطي أنا أبو طاهر أحمد بن الحسن بن أحمد قالا أنا أبو علي بن شاذان أنا عبد الله بن إسحاق بن إبراهيم البغوي ( 3 ) وأخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا طراد بن محمد الزينبي أنا أحمد بن علي بن الحسين بن الباذا ( 4 ) أنا حامد بن محمد بن عبد الله الرفاء قالا أنا علي بن عبد العزيز وأخبرنا أبو الحسن علي بن أحمد بن منصور وعلي بن المسلم السلمي الفقيهان قالا أنا أبو الحسن أحمد بن عبد الواحد بن أبي الحديد أنا جدي أبو بكر أنبأ أبو بكر محمد بن جعفر الخرايطي أنا نصر بن داود قالا ثنا أبو عبيد نا أبو الأسود عن ابن لهيعة عن يزيد بن أبي حبيب أن عمر كتب إلى سعد بن أبي وقاص يوم افتتح العراق أما بعد فقد بلغني كتابك أن الناس سألوا أن نقسم بينهم غنائمهم وما أفاء الله عليهم فانظر ما أجلبوا ( 5 ) به عليك في العسكر من كراع أو مال فاقسمه بين من حضر من المسلمين واترك الأرضين وقال نصر في حديثه الأرض والأنهار لعمالها ليكون ذلك في أعطيات المسلمين فإنا إن قسمناها بين من حضر لم يكن لمن بعدهم شئ ( 6 ) أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم الحسيني وأبو الحسن علي بن أحمد بن
_________
( 1 ) في خع : حراته " وفي مختصر ابن منظور 1 / 231 : حراثة وفي المطبوعة 1 / 578 خزانة
( 2 ) عن خع سقطت من الاصل
( 3 ) زيادة عن خع
( 4 ) كذا بالاصل وخع : الباذا بالذال المعجمة وقد تقدم بالدال المهملة
( 5 ) في مختصر ابن منظور : ما أجلب الناس به عليكم
( 6 ) راجع تاريخ بغداد 1 / 9 وفتوح البلدان ص 265

(2/190)


منصور الغساني وأبو ( 1 ) منصور عبد الرحمن بن محمد بن عبد الواحد الشيباني قالوا أخبرنا أبو بكر الخطيب أنا أبو الحسين علي بن محمد بن عبد الله بن بشران المعدل نا أبو علي إسماعيل بن محمد الصفار نا الحسن بن علي بن عفان نا يحيى بن آدم نا ابن المبارك عن ابن لهيعة عن يزيد بن أبي حبيب قال كتب عمر إلى سعد حين افتتح العراق أما بعد فقد بلغني كتابك تذكر أن الناس سألوك أن تقسم بينهم مغانمهم وما أفاء الله عز و جل عليهم فإذا أتاك كتابي هذا فانظر ما أجلب الناس به عليك إلى العسكر من كراع أو مال فاقسمه بين من حضر من المسلمين واترك الأرضين والأنهار لعمالها ليكون ذلك في أعطيات المسلمين فإنك إن قسمتها بين من حضر لم يكن لمن بقي بعدهم شئ أنبأنا أبو علي بن نبهان ثم أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أبو طاهر أحمد بن الحسن قالا أنا أبو علي بن شاذان أنا عبد الله بن إسحاق بن إبراهيم وأخبرنا أبو البركات أنا طراد الزينبي أنا أحمد بن علي بن الحسين أنا حامد بن محمد بن عبد الله قالا أنا علي بن عبد العزيز نا أبو عبيد القاسم بن سلام نا هشيم بن بشير أخبرنا العوام بن حوشب عن إبراهيم التيمي ( 2 ) قال لما افتتح المسلمون السواد قالوا لعمر تقسمه ( 3 ) بيننا فإنا فتحناه عنوة فأبى وقال فما لمن جاء بعدكم من المسلمين وأخاف إن قسمته أن تفاسدوا بينكم في المياه قال فأقر أهل السواد في أرضهم وضرب على رؤوسهم الجزية وعلى أرضيهم الطسق ( 4 ) قال أبو عبيدة يعني بالطسق الخراج أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الحسن علي بن أحمد بن منصور قالا وأبو منصور عبد الرحمن بن زريق قال أخبرنا أبو بكر الخطيب أنا الحسين بن شجاع الصوفي أنا محمد بن أحمد بن الحسن الصواف نا محمد بن عبدوس بن
_________
( 1 ) كذا بالاصل وخع وفي المطبوعة 1 / 579 : قالا : ثنا أبو منصور
قال : أخبرنا أبو بكر الخطيب
( 2 ) في مختصر ابن منظور 1 / 232 السلمي
( 3 ) في مختصر ابن منظور : " اقسمه " وفي خع : نقسمه
( 4 ) بالاصل وخع : " الطشق " والمثبت عن مختر ابن منظور والطسق : بالفتح مكيال أو ما يوضع من الخراج على الجربان أو شبه ضريبة معلومة وكأنه مولد أو معرب ( قاموس )

(2/191)


كامل ومحمد بن عثمان بن أبي شيبة قالا نا أبو بكر بن أبي شيبة نا حميد بن عبد الرحمن عن حنش عن مطرف عن بعض أصحابه قالا اشترى طلحة بن عبيد الله أرضا من النشاشك ( 1 ) نشاشك بني طلحة هذا الذي عند السبلجين ( 2 ) فأتى عمر بن الخطاب فذكر ذلك له فقال إني اشتريت أرضا معجبة فقال له عمر ممن اشتريتها من أهل الكوفة من أهل القادسية فقال طلحة وكيف اشتريها ( 3 ) من أهل القادسية كلهم قال إنك لم تصنع شيئا إنما هي فئ قال وأنا الحسن بن رزق وأبو الحسين بن بشران قالا أنا إسماعيل بن محمد نا الحسن نا يحيى نا قيس عن إسماعيل عن الشعبي عن عتبة بن فرقد قال اشتريت عشرة أجربة من أرض السواد على شاطئ الفرات لقضب ( 4 ) لدوابي فذكرت ذلك لعمر فقال لي اشتريتها من أصحابها قلت ( 5 ) نعم قال رح إلي فرحت إليه فقال يا هؤلاء أبعتموه شيئا قالوا لا قال ابتغ ( 6 ) مالك حيث وضعته وأما ما روي عن علي فأنبأنا أبو علي بن نبهان ثم أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنبأ أحمد بن الحسن بن أحمد ( 7 ) قالا أنا أبو علي بن شاذان أنا عبد الله بن إسحاق بن إبراهيم وأخبرنا أبو البركات أنبأ طراد بن محمد أنا أحمد بن علي بن الحسين أنا حامد بن محمد بن عبد الله قالا أنا علي بن عبد العزيز وأخبرنا أبو الحسن علي بن أحمد بن منصور وعلي بن المسلم السلمي الفقيهان قالا أنا أبو الحسن بن أبي الحديد أنبأنا جدي أبو بكر أنا محمد بن جعفر بن
_________
( 1 ) في خع : النشكشك
( 2 ) كذا بالاصل وخع والصواب : السيلحين وهي قرية بسواد بغداد ( معجم البلدان )
( 3 ) بالاصل وخع : " أشريتها "
( 4 ) بالاصل وخع : " لقصب " والمثبت عن مختصر ابن منظور والقضب : شجر ترعاه الابل ( اللسان ) وبالاصل : " لدواني " والمثبت عن خع والمختصر
( 5 ) عن المختصر وبالاصل وخع : فكتب
( 6 ) عن المختصر وبالاصل وخع : اتبع
( 7 ) بالاصل : " حمد " والثبت عن خع

(2/192)


محمد بن سهل الخرايطي نا نصر بن داود قالا نا أبو عبيد نا إسماعيل بن جعفر عن إسرائيل عن أبي إسحاق عن حارثة بن مضرب عن عمر أنه أراد أن يقسم السواد بين المسلمين فأمر أن يحصوا فوجد الرجل نصيبه ثلاثة من الفلاحين فشاور في ذلك فقال له علي بن أبي طالب دعهم يكونوا مادة للمسلمين فتركهم وبعث عليهم عثمان بن حنيف فوضع عليهم ثمانية وأربعين وأربعة وعشرين واثني عشر زاد علي بن عبد العزيز قال وبهذا كان يأخذ سفيان بن سعيد الثوري وهو معروف من قوله إلا أنه كان يقول الخيار في أرض العنوة إلى الإمام إن شاء جعلها غنيمة فخمس وقسم وإن شاء جعلها فيئا عاما للمسلمين ولم يخمس ولم يقسم قال أبو عبيد وليس الأمر عندي إلا على ما قال سفيان إن الإمام مخير في العنوة بالنظر للمسلمين والحيطة ( 1 ) عليهم بين أن يجعلها غنيمة أو فيئا وأما ما روي عن معاذ فأنبأنا أبو علي بن نبهان ثم أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم الخطيب أنا أبو بكر أحمد بن علي بن ثابت وأخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أحمد بن الحسن بن أحمد قالوا أخبرنا أبو علي بن شاذان أنا عبد الله بن إسحاق بن إبراهيم البغوي وأخبرنا أبو البركات الأنماطي ومحمد بن سعدون العندري ( 2 ) نا طراد بن محمد أنا أحمد بن علي بن الحسين أنا حامد بن محمد بن عبد الله قالا أنا علي بن عبد العزيز وأخبرنا أبو الحسن علي بن أحمد بن منصور وعلي بن المسلم الفقيهان قالا أنا أبو الحسن بن أبي الحديد أنا جدي أبو بكر ( 3 ) أنبأ أبو بكر محمد بن جعفر الخرايطي نا نصر بن داود قالا نا أبو عبيد نا هشام بن عمار الدمشقي عن يحيى بن حمزة حدثني تميم بن عطية العنسي أخبرني عبد الله بن ابي قيس أو عبد الله بن قيس زاد علي بن عبد العزيز الهمذاني وقالا شك أبو عبيد قال قدم
_________
( 1 ) عن مختصر ابن منظور 1 / 232 وبالاصل وخع : والحنطة
( 2 ) في المطبوعة : العبدري
( 3 ) بالاصل : " أنا أحمد بن أبي بكر " والمثبت عن خع

(2/193)


عمر الجابية فأراد قسم الأرضين وقال الخطيب وتصير الأرضين بين المسلمين فقال له معاذ والله إذا ليكونن ما تكره إنك إن قسمتها اليوم صار وفي حديث نصر كان الريع العظيم في أيدي القوم ثم يبيدون فيصير ذلك إلى الرجل الواحد أو المرأة ثم يأتي من بعدهم قوم يسدون إلى الإسلام مسدا وهم لا يجدون وقال نصر ما يجدون شيئا فانظر أمرا يسع أولهم وآخرهم انتهى حديث الخطيب وقال الباقون قال هشام فحدثني الوليد بن مسلم عن تميم بن عطية عن عبد الله بن قيس أو ابن أبي قيس أنه سمع عمر يكلم الناس في قسم الأرض ثم ذكر كلام معاذ إياه فصار عمر إلى قول معاذ وأما ما روي عن الزبير فأخبرنا أبو القاسم الشحامي أنبأ أبو بكر البيهقي أنبأ أبو زكريا بن أبي إسحاق وأبو بكر بن الحسن وأخبرنا أبو الفتح محمد بن عبد الرحمن بن أبي بكر ( 1 ) الكشميهني وابو أحمد محمود بن محمد بن أبي أحمد السوسقاني وأبو القاسم يحيى بن محمد بن محمد الأرسابندي المراوزة قالوا أخبرنا أبو الفضل محمد بن أحمد بن أبي الحسن العارف وأخبرنا أبو طاهر محمد بن محمد بن عبد الله السنجي ( 2 ) أنبأ أبو علي نصر الله بن أحمد بن عثمان الخشنامي ( 3 ) قالا أنبأ أبو بكر الحيري قالا نا أبو العباس الأصم أنا محمد بن عبد الله بن عبد الحكم أنا ابن وهب أخبرني ابن لهيعة عن يزيد بن أبي حبيب عن من سمع عبد الله بن المغيرة بن أبي بردة يقول سمعت سفيان بن وهب الخولاني يقول إنا لما فتحنا مصر بغير عهد قام الزبير بن العوام فقال اقسمها يا عمرو بن العاص فقال عمرو لا أقسمها زاد البيهقي والخشنامي فقال الزبير والله لتقسمنها كما قسم رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) خيبر فقال عمرو والله لا أقسمها ثم اتفقوا فقالوا حتى أكتب إلى أمير المؤمنين فكتب إليه عمر بن الخطاب
_________
( 1 ) زيادة عن خع
( 2 ) هذه النسبة إلى سنج قرية كبيرة من قرى مرو على سبعة فراسخ منها ( الانساب )
( 3 ) بالضم والسكون هذه النسبة إلى خشنام اسم جد ( الانساب )

(2/194)


أقرها حتى يغزو منها حبل الحبلة ( 1 ) وأخبرنا أبو القاسم الشحامي أنا أبو بكر البيهقي أنا أبو بكر بن الحسن وأبو زكريا بن أبي إسحاق وأنبأنا أبو الفتح وأبو أحمد وأبو القاسم المراوزة أنا أبو الفضل العارف وأخبرنا أبو طاهر السنجي أنا أبو علي الخشنامي قالا أنا أبو بكر الحيري قالا نا أبو العباس الأصم أنا محمد بن عبد الله بن عبد الحكم أنبأ ابن وهب أخبرني ابن لهيعة حدثني خالد بن ميمون عن عبد الله بن المغيرة عن سفيان بن وهب بهذا إلا أنه قال فقال عمرو لم أكن لأحدث فيها شيئا حتى أكتب إلى عمر بن الخطاب فكتب إليه بهذا
وأخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنبأ أبو علي بن المذهب وأخبرنا أبو علي الحسن بن المظفر بن السبط ( 2 ) أنا أبو محمد الجوهري قالا أنا أبو بكر بن مالك ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي نا عتاب يعني ابن زياد نا عبد الله يعني ابن المبارك أخبرني عبد الله بن عقبة وهو عبد الله بن لهيعة بن عقبة حدثني يزيد بن أبي حبيب عن من سمع عبد الله بن المغيرة بن أبي بردة يقول سمعت سفيان بن وهب الخولاني يقول لما افتتحنا مصر بغير عهد قام الزبير بن العوام فقال يا عمرو بن العاص اقسمها فقال عمرو لا أقسمها فقال الزبير والله لتقسمنها كما قسم رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) خيبر فقال عمرو والله لا أقسمها ( 3 ) حتى أكتب إلى أمير المؤمنين فكتب إلى عمر فكتب إليه عمر أن أقرها حتى يغزو منها حبل الحبلة وأما ما روي عن بلال فأخبرناه أبو القاسم الشحامي أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبأ أبو نصر بن قتادة أنبأ أبو الفضل بن خميرويه أنا أحمد بن محمد نا الحسن بن
_________
( 1 ) يعني : حتى يغزو أولاد الاولاد كما في النهاية وزيد في اللسان : حتى يكون عاما في الناس ( حبل ) وانظر فتوح البلدان للبلاذري ص 211
( 2 ) بالاصل وخع " الشط " تحريف
( 3 ) الزيادة عن خع

(2/195)


الربيع نا عبد الله بن المبارك عن جرير بن حازم سمعت نافعا مولى ابن ( 1 ) عمر يقول أصاب الناس فتح بالشام فيهم بلال وأظنه ذكر معاذ بن جبل فكتبوا إلى عمر بن الخطاب أن هذا الفئ الذي أصبنا لك خمسه ولنا ما بقي ليس لأحد منه شئ كما صنع النبي ( صلى الله عليه و سلم ) بخيبر فكتب عمر ليس علي ما قلتم ولكني ( 2 ) أقفها للمسلمين فراجعوه الكتاب وراجعهم يأبون ويأبى فلما أبوا ( 3 ) قام عمر فدعا عليهم فقال اللهم اكفني بلالا وأصحاب بلال قال فما حال الحول عليهم حتى ماتوا جميعا قال البيهقي قوله إنه ليس علي ما قلتم ليس يريد إنكار ما احتجوا به من قسمة خيبر فقد رويناه عن عمر عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ويشبه أن يريد به ليست المصلحة فيما قلتم وإنما المصلحة في أن أقفها للمسلمين وجعل يأبى قسمتها لما كان يرجو من تطييبهم ذلك له وجعلوا يأبون لما كان لهم من الحق فلما أبوا لم يبرم الحكم عليهم بإخراجها من أيديهم ووقفها ولكن دعا عليهم حيث خالفوه فيما رأى من المصلحة وهم لو وافقوه وافقه أفناء ( 4 ) الناس وأتباعهم والحديث مرسل والله أعلم أخبرنا أبو القاسم الشحامي أنا أبو بكر البيهقي أنبأنا أبو بكر زكريا بن ( 5 ) أبي إسحاق وأبو بكر بن الحسن وأخبرنا أبو الفتح محمد بن عبد الرحمن الكشميهني وأبو أحمد محمود بن محمد بن أبي أحمد السوسقاني وأبو القاسم يحيى بن محمد بن محمد الأرسابندي المراوزة قالوا أخبرنا أبو الفضل محمد بن أحمد العارف ( 6 ) وأخبرنا أبو طاهر محمد بن محمد بن عبد الله السنجي أنا أبو علي نصر الله بن أحمد بن عثمان الخشنامي قالا أنا أبو بكر الحيري قالا ثنا أبو العباس الأصم أنا
_________
( 1 ) الاصل وخع ومختصر بن منظور 1 / 233 وفي المطبوعة : مولى عمر "
( 2 ) الاصل وخع : " ولكونها " والمثبت عن مختصر ابن منظور 1 / 233
( 3 ) بالاصل : " يأتون ويأتي فلما أتوا " والصواب عن خع ومختصر ابن منظور وقد صححت اللفظات في الخبر أينما وقعت
( 4 ) الزيادة عن خع ومختصر ابن منظور 1 / 233
( 5 ) عن خع وفيها : " أبو زكريا " وفي المطبوعة : " أنبا زكريا بن أبي إسحاق " ومر فيها " أبو زكريا بن إسحاق " ( 6 ) زيادة عن خع

(2/196)


محمد بن عبد الله بن عبد الحكم أنا ابن وهب أنا مالك بن أنس عن زيد بن أسلم أن عمر بن الخطاب لما افتتح الشام قام إليه بلال فقال لتقسمنها أو لنضار بن عليها بالسيف فقال عمر لولا أني أترك يعني الناس ببانا لا شئ لهم وما فتحت من قرية إلا قسمتها سهمانا كما قسم رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) خيبر زاد البيهقي والخشنامي إلى آخر الحديث ولكن اتركها لمن بعدهم جزية ( 1 ) يقتسمونها أنبأنا أبو علي بن نبهان ثم أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أحمد بن الحسن أبو طاهر قالا أنا أبو علي بن شاذان أنا عبد الله بن إسحاق بن إبراهيم البغوي وأخبرنا أبو البركات أنبأ طراد بن محمد النقيب أنبأ أحمد بن علي بن الحسين أنبأ حامد بن محمد بن عبد الله قالا أنا علي بن عبد العزيز نا أبو عبيد ثنا سعيد بن سليمان عن عبد العزيز بن عبد الله بن أبي سلمة ثنا الماجشون قال قال بلال لعمر بن الخطاب في القرى التي افتتحوها عنوة اقسمها بيننا وخذ خمسها فقال عمر لا هذا عين المال ولكني أحبسه فيئا تجري عليهم وعلى المسلمين فقال بلال وأصحابه اقسمها بيننا فقال عمر اللهم اكفني بلالا وذويه قال فما حال الحول ومنهم عين تطرف ( 2 ) قال قال عبد العزيز وأخبرني زيد بن أسلم قال قال عمر ( 3 ) تريدون أن يأتي آخر الناس ليس لهم شئ قال أبو عبيد يعني بالشام قال أبو عبيد وبهذا كان يأخذ مالك بن أنس كذلك يروى عنه أخبرنا أبو القاسم الشحامي أنبأ أبو بكر البيهقي قال وفي كل ذلك يعني أحاديث عمر التي لم ير ( 4 ) بها القسمة دلالة على أن عمر كان يرى من المصلحة إقرار الأراضي وكان يطلب استطابة قلوب الغانمين وإذا لم يرضوا بتركها فالحجة في قسمه ( 5 ) قائمة بما ثبت عن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) في قسمة خيبر وقد خالف الزبير بن العوام
_________
( 1 ) عن خع ومختصر ابن منظور وبالاصل : " جرية " وفي المطبوعة 1 / 585 خزنة
( 2 ) عن خع وبالاصل : نظرت
( 3 ) الزيادة عن خع
( 4 ) بالاصل : " يري " وفي خع : " يرى " والصواب ما أثبت وانظر مختصر ابن منظور 1 / 234
( 5 ) عن مختصر ابن منظور 1 / 234 وبالاصل وخع قسمة

(2/197)


وبلال وأصحابه ومعاذ على شك من الراوي عمر فيما رأى والله أعلم وقد روينا عن عمر في فتح السواد وقسمه بين الغانمين حين استطاب قلوبهم بالرد ما يوافق قول غيره قرأت بخط أبي الحسين محمد بن عبد الله أخبرني أبو محمد عبيد الله بن أحمد بن بنت أبي زرعة أنبأ جدي أبو زرعة عبد الرحمن بن عمرو ( 1 ) قال حضرت عند أبي الحسن أحمد بن محمد بن مدبر أحضر ذلك المجلس هشام بن عمار ودحيما ومحمود بن خالد وعبد الله بن ذكوان وأحضرني فيمن أحضر فقال إنكم لا تتهمون ( 2 ) على الفئ وإنما يتهم عليه أهل البدع لأنكم تعلمون أنه ينفق في بيضة الإسلام وفي حج البيت ومجاهدة العدو وأمن السبل فتكلم يومئذ أحمد بن محمد بن مدبر في ذلك فأبلغ وقال أخبرني عن مدائن الساحل هل ترون في مستغلها حقا للفئ فقالوا لا حق في مستغلها وأعلموه أن دمشق فتحت صلحا وأن صلح حصونها بصلحها من أجل أنها الأم وأن ساحلها تبع لها قال أبو زرعة وأعلمته يومئذ أن بعلبك صلح وأن الوليد بن مسلم قد أثبت صلحها مع إسماعيل بن عياش فقال ابن مدبر للمشيخة هكذا ( 3 ) تقولون قالوا نعم فقبل ذلك منهم قال أبو زرعة وسألني ابن مدبر عن بيع الكلأ فأعلمته أن الأوزاعي يقول الناس فيه اسوة فتظلم إلي ابن مدبر رجل من الرعية على رجل رعى كلأ له فلم يعده وقال فقيه أهل الشام لا يرى لك حقا قال أبو زرعة ورأيت أحمد بن محمد بن مدبر شديدا في الأرض مذهبه بها مذهب السلف في إيقافها قال فحدثته بحديث أخبرني به محمد بن عبد الله بن معاذ عن أبيه عن
_________
( 1 ) عن خع ومختصر ابن منظور 1 / 234 وسقطت من الاصل
( 2 ) عن مختصر ابن منظور وخع وبالاصل : " تهمون "
( 3 ) بالاصل : هذا يقولون " والصواب عن مختصر ابن منظور

(2/198)


الهيثم بن عمران قال كتب هشام بن عبد الملك إلى كلثوم بن عياض وبلغه أن خالدا القسري اشترى أرضا من أرض الغوطة بغير إذنه فقال أيشتري أرضا بغير إذني فأمر سالما الكاتب أن يكتب إلى كلثوم بن عياض عزمت عليك أن ( 1 ) تضع كتابي من يدك حتى تغرم الوليد بن عبد الرحمن عاملي على الغوطة أربعمئة دينار وتبعث بها إلي إذا اشتريت ارض ( 2 ) بغير إذنه وكتب إلى كلثوم أن اضرب وكيلي القسري مائة مائة وأطف بهما ومر من ينادي عليهما هذا جزاء من اشترى أرضا بغير إذن أمير المؤمنين وذلك أنه وجد فيما وضع عمر بن عبد العزيز حين استخلف قال ( 3 ) هل نهت الولاة قبلي عن شري الأرض من أهل الذمة ( 4 ) قالوا لم ينهوا قال فإني قد سلمت لمن اشترى ولكن من اليوم أنهى عن بيعها إنها من أرض المسلمين دفعت إلى أهل الذمة على أن يأكلوا منها ويؤدوا خراجها وليس لهم بيعها ومن اشترى بعد اليوم فيعاقب البائع والمشتري وترد الأرض إلى النبطي ويؤخذ الثمن من المسلم فيجعل في بيت المال لما انتهكوا من المعصية ويدخل المال الذي أخذ النبطي بيت مال المسلمين لما وضع عمر في ذلك الديوان فهي المدة ما كان قبل المدة يعني قبل عمر بن عبد العزيز وما كان بعد المدة يعني بعد عمر قال أبو زرعة فاستحسن أحمد بن محمد بن مدبر هذا الحديث وأنكر العقوبة فقلت له لا تنبذ له رأيه وأخبرته بحدث حدثنيه هشام بن عمار نا يحيى بن حمزة حدثني بعض مشيختنا عن إسحاق بن مسلم وكان عاملا لعمر بن عبد العزيز على خراج الأردن فكتب إلى عمر أما بعد فإني وجدت أرضا من أرض أهل الذمة بأيدي ناس من المسلمين فما يرى أمير المؤمنين فيها فكتب إليه إن تلك أرض أوقفها أول المسلمين على آخرهم فامنع ( 5 ) ذلك البيع إن شاء الله والسلام
_________
( 1 ) الاصل وخع وفي مختصر ابن منظور 1 / 235 " ألا تضع " وفي المطبوعة 1 / 587 أن لا تضع
( 2 ) بالاصل : " إذا اشترى أرضا " ومثله في خع والمثبت عن مختص بابن منظور
الزيادة عن مختصر ابن منظور
( 4 ) بالاصل وخ : " المدينة والمثبت عن مختصب ابن منظور
( 5 ) عن خع ومختصر ابن منظور وبالاصل " فامتنع "

(2/199)


وحدثته أن هشاما حدثني قال حدثي يحيى بن حمزة عن القاسم بن زياد وكان عاملا لعمر بن عبد العزيز على الغوطة فكتب إلى عمر أما بعد فإن قبلنا أرضا من أرض أهل الذمة بالغوطة بأيدي ناس من المسلمين قد ابتاعوها منهم وهم يؤدون العشر مما يخرج منها أفضل مما كان عليها فما يرى أمير المؤمنين قال وأنا أريد بدا وذوات بدا أرضا من ارض الجبل اتخذها عمر فكتب إليه عمر إن تلك أرضا حبسها أول المسلمين على آخرهم فليس لأحد أن يتمولها دونهم فامنع ذلك البيع إن شاء الله قال أبو زرعة فحدثت بهذا الحديث عبد الملك بن الأصبغ من أصحاب الوليد بن مسلم فأخبرني أن عمر بن عبد العزيز لم يمت عن ضيعة بقيت في يده غير مدا وجرين ( 1 ) بأرض بعلبك وإنه أورثها عشرا وعدلها على ذلك أبو جعفر المنصور فصارت بأيدي ورثة عمر قال أبو زرعة فقال لي أحمد بن محمد بن مدبر قد جاء فيها من أخذ أرضا بجزيتها فقد أتي بما يأتي به أهل الكتاب من الذل والصغار فأما قول الثوري فأخبرناه أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الحسن علي بن أحمد بن منصور وأبو منصور عبد الرحمن بن محمد بن زريق قال حدثنا أبو بكر الخطيب أنبأ عبد الله بن يحيى بن عبد الجبار السكري أنبأ إسماعيل بن محمد الصفار نا الحسن بن علي نا يحيى بن آدم نا ابن ( 2 ) المبارك عن سفيان بن سعيد قال إذا ظهر على بلاد العدو فالإمام بالخيار إن شاء قسم البلاد والأموال والسبي بعدما يخرج الخمس من ذلك وإن ( 3 ) شاء من عليهم فترك الأرض والأموال وكانوا ذمة للمسلمين كما صنع عمر بن الخطاب بأهل السواد فإن تركهم صاروا عهدا توارثوا وباعوا أرضهم قال يحيى وسمعت حفص بن غياث يقول تباع ويقضى بها الدين وتقسم في
_________
( 1 ) كذا بالاصل وفي خع : " مدا وحرين " وفي مختصر ابن منظور : " بدا وحزين " وبهامشه : ولعله : جبرين " قرية بين دمشق وبعلبك وفي المطبوعة : " بدا وجزين "
( 2 ) سقطت من الاصلين
( 3 ) بالاصل : " إن " والمثبت عن مختصر ابن منظور 1 / 236

(2/200)


المواريث وأما قول مالك فأخبرناه أبو محمد هبة الله بن سهل بن عمر الفقيه أنبأ أبو عثمان سعد بن محمد بن أحمد البحيري ( 1 ) أنا أبو علي زاهر بن أحمد السرخسي نا أبو إسحاق إبراهيم بن عبد الصمد بن موسى الهاشمي نا أبو مصعب أحمد بن أبي بكر الزهري قال قال مالك بن أنس الأصبحي أما أهل الصلح فمن أسلم منهم فهو أحق بماله وأرضه وأما أهل العنوة الذين أخذوا عنوة فمن أسلم منهم فإن أرضه وماله للمسلمين لأن أهل ( 2 ) العنوة قد غلبوا على بلادهم ( 2 ) وصارت فيئا للمسلمين ( 2 ) وأما أهل الصلح فإنما ( 3 ) هم قد منعوا أموالهم وأنفسهم حتى صالحوا عليها فليس عليهم إلا ما صالحوا عليه أخبرنا أبو القاسم الحسني وأبو الحسن بن قبيس وأبو منصور بن زريق قال أخبرنا أبو بكر الخطيب أنبأ الحسن بن أبي بكر نا عبد الله بن إسحاق نا علي بن عبد العزيز نا أبو عبيد قال حدثني يحيى بن عبد الله بن بكير قال قال مالك كل أرض فتحت صلحا فهي لأهلها لأنهم منعوا بلادهم حتى صالحوا عليها وكل بلاد أخذت عنوة فهي فئ للمسلمين قال الخطيب أنبأ علي بن محمد بن عبد الله المعدل نا إسماعيل بن محمد الصفار نا الحسن بن علي بن عفان نا يحيى بن آدم قال كل أرض كانت لعبدة الأوثان من العجم أو لأهل الكتاب من العجم أو العرب ممن تقبل منهم الجزية فإن أرضهم أرض خراج إن صالحوا على الجزية على رؤوسهم والخراج على أرضهم فإن ذلك يقبل منهم وإن ظهر عليهم المسلمون فإن الإمام يقسم جميع ما أجلبوا به في العسكر من كراع أو سلاح أو مال بعدما يخمسه وهي الغنيمة التي لا يوقف شئ منها وذلك قوله عز و جل " ما غنمتم من شئ فإن لله خمسه " ( 4 ) وأما القرى والمدائن والأرض فهي فئ كما قال الله عز و جل " ما أفاء الله على رسوله من أهل القرى " ( 5 )
_________
( 1 ) بالاصل وخع : " البحتري " تحريف والصواب عن الانساب وهذه النسبة إلى بحير اسم جد وذكره باسم " سعيد " راجع الانساب : البحيري )
( 2 ) الخبر في مختصر ابن منظور 1 / 236 والزيادات مستدركة عنه
( 3 ) في مختصر ابن منظور : فإنهمه قوم منعوا
( 4 ) سورة الانفال الاية : 40
( 5 ) سورة الحشر الاية : 6

(2/201)


فالإمام بالخيار في ذلك إن شاء وقفه وتركه للمسلمين وإن شاء قسمه بين من حضره أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الحسن علي بن أحمد وأبو منصور بن زريق قالوا قال لنا الشيخ أبو بكر الخطيب ( 1 ) اختلف الفقهاء في الأرض التي يغنمها المسلمون ويقهرون العدو عليها فذهب بعضهم إلى أن الإمام بالخيار بين أن يقسمها على خمسة أسهم فيعزل منها السهم الذي ذكره الله تعالى في آية الغنيمة فقال " واعلموا أن ما غنمتم من شئ فإن لله خمسه " الآية ويقسم السهام الأربعة الباقية بين الذين افتتحوها فإن لم يختر ( 2 ) ذلك وقف جميعها كما فعل عمر رضي الله عنه في أرض السواد وممن ذهب إلى هذا القول سفيان بن سعيد الثوري وأبو حنيفة النعمان بن ثابت وقال مالك تصير الارض وقفا بنفس الاغتنام ولا خيار فيها للإمام وقال محمد بن إدريس الشافعي ليس للإمام إنفاقها ( 3 ) وإنما يلزمه قسمتها فإن اتفق المسلمون على إيقافها ورضوا أن لا تقسم جاز ذلك واحتج من ذهب إلى هذا القول بما روي أن عمر بن الخطاب قسم أرض السواد بين غانميها وحائزها ( 4 ) ثم استنزلهم بعد ذلك عنها واسترضاهم منها فوقفها فأما الأحاديث التي تقدمت فإن عمر لم يقسمها فإنها محمولة على أنه امتنع من إمضاء القسم فإستدامته بأن انتزع الأرض من أيديهم أو أنه لم يقسم بعض السواد وقسم بعضه ثم رجع فيه * فأما حكم الدور التي هي داخل السور * فأخبرنا جدي أبو المفضل يحيى بن علي بن عبد العزيز القرشي قاضي
_________
( 1 ) انظر تاريخ بغداد 1 / 9
( 2 ) عن تاريخ بغداد ومختصر ابن منظور 1 / 237 وبالاصل وخع : يجيز
( 3 ) في تاريخ بغداد ومختصر ابن منظور : إيقافها
( 4 ) عن مختصر ابن منظور وبالاصل : وحازها

(2/202)


دمشق وابنه أبو المعالي محمد بن يحيى بن علي خالي الأكبر قاضي دمشق وأبو العشائر محمد بن خليل بن فارس القيسي قالوا أنبأنا أبو القاسم علي بن محمد بن أبي العلاء أنبأ أبو محمد بن أبي نصر أنبأ أبو الحسن أحمد بن سليمان نا خالد بن روح نا عبد الرحمن نا الوليد نا عبد الرحمن بن عامر أخو عبد الله قال حدثتني ابنة واثلة قالت سمعت رجلا يقول لواثلة أرأيت هذه المساكن التي أقطعها الناس ( 1 ) يوم فتحوا مدينة دمشق أماضية هي لأهلها قال نعم قال فإن ناسا ( 2 ) يقولون هي لهم سكنى وليس لهم بيعها ولا إتلافها بوجه من الوجوه من صدقة ولا مهر ولا غير ذلك فقال واثلة ومن يقول ذلك بل هي لهم ملك ثابت يسكنون ويمهرون ويتصدقون أنبأنا أبو علي محمد بن سعيد بن نبهان الكاتب ثم أخبرنا أبو البركات عبد الوهاب بن المبارك الأنماطي أنا أحمد بن الحسن بن أحمد قالا أنا أبو علي بن شاذان أنا عبد الله بن إسحاق بن إبراهيم البغوي وأخبرنا أبو البركات الأنماطي أنبأ طراد بن محمد أبو الفوارس النقيب الزينبي أنا أحمد بن علي بن الحسن بن البادا أنبأ حامد بن محمد بن عبد الله قالا أنبأ علي بن عبد العزيز نا أبو عبيد ( 3 ) قال وحدثنا الإمام ( 4 ) عن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) والخلفاء بعده قد جاءت في افتتاح الأرضين بثلاثة أحكام أرض أسلم عليها أهلها فهي لهم ملك أيمانهم وهي أرض عشر لا شئ عليهم ( 5 ) فيها غيره ( 6 ) وأرض افتتحت صلحا على خراج معلوم وهي على ما صولحوا عليه لا يلزمهم أكثر منه وأرض أخذت عنوة وهي التي اختلف فيها المسلمون فقال بعضهم سبيلها سبيل الغنيمة تخمس ويقسم فيكون اربعة أخماسها خططا بين الذين افتتحوها خاصة ويكون الخمس الباقي لمن سمى الله تعالى وقال بعضهم بل حكمها والنظر فيها
_________
( 1 ) الزيادة عن خع
( 2 ) بالاصل : ناس
( 3 ) كتاب الاموال لابي عبيد ص 31
( 4 ) كذا بالاصل وخع وعلى هامش الاصل : الاثار وفي كتاب الاموال وجدنا الاثار
( 5 ) زيادة عن الاموال
( 6 ) يعني ليس عليهم في أرض من شئ إلا زكاة الخارج منها يعنى العشر إذا كانت تسقى بماء السيح أو نصفه إذا كانت تسقى بالسقاية

(2/203)


إلى ( 1 ) الإمام إن رأى أن يجعلها غنيمة فيخمسها ( 2 ) ويقسمها كما فعل رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) بخيبر فذلك له وإن رأى أن يجعلها فيئا فلا يخمسها ولا يقسمها ولكن تكون موقوفة على المسلمين عامة ما بقوا كما صنع عمر بالسواد فعل ذلك * وأما القطائع * قرأت ( 3 ) على أبي محمد عبد الكريم بن حمزة السلمي عن أبي محمد عبد العزيز بن أحمد التميمي أنبأ أبو نصر محمد بن هارون بن الجندي وأبو القاسم عبد الرحمن بن الحسين بن أبي العقب قالا أنا أبو القاسم علي بن يعقوب بن أبي العقب أنا أحمد بن إبراهيم القرشي نا محمد بن عايذ قال قال الوليد وأخبرني أبو عمرو وغيره أن عمر وأصحاب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أجمع رأيهم على إقرار ما كان بأيديهم من أرضهم يعمرونها ويؤدون منها خراجها إلى المسلمين فمن اسلم منهم رفع عن رأسه الخراج وصار ما كان في يده من الأرض وداره بين أصحابه من أهل قريته يؤدون عنها ما كان يؤدى من خراجها ويسلمون له ماله ( 5 ) ورقيقه ( 6 ) وحيوانه وفرضوا له في ديوان المسلمين وصار من المسلمين له ما لهم وعليه ما عليهم ولا يرون أنه وإن أسلم أولى بما كان في يديه ( 7 ) من أرضه ( 8 ) بين أصحابه من أهل بيته
_________
( 1 ) عن الاموال وبالاصل " ان "
( 2 ) عن الاموال ومختصر ابن منظور وبالاصل " فيحبسها "
( 3 ) قبله سقط من الاصل وخع خبر واستدرك في متن المطبوعة 1 / 593 وقد استدركه محققها عن هامش الاصل الذي اعتمده في تحقيقه نستدركه نحن أيضا عنها : فأخبرنا أبو البركات الانماطي أنا أبو طاهر أحمد بن الحسن بن أحمد وأبو الفضل أحمد بن الحسن بن خيرون قالا : أنا أبو القاسم بن بشران أنا أبو علي محمد بن أحمد بن الحسن بن الصواف نا أبو جعفر محمد بن عثمان بن أبي شيبة نا أبي نا وكيع عن سفيان عن عامر قال : أول من أقطع القطائع عثمان
وبالاسناد عن عامر قال : لم يقطع أبو بكر ولا عمرو ولا علي
وأول من أقطع القطائع عثمان ويبعت الارضون
( 4 ) بالاصل : " سيد "
( 5 ) زيادة عن مختصر ابن منظور 1 / 239
( 6 ) عن المختصر وبالاصل : دقيقة
( 7 ) الزيادة عن خع
( 8 ) في مختصر ابن منظور : " من "

(2/204)


وقرابته ولا يجعلونها ضيافة ( 1 ) للمسلمين وسموا من ثبت منهم على دينه وقربته ذمة للمسلمين ويرون أنه لا يصلح لأحد ( 2 ) من المسلمين شري ما في أيديهم من الأرضين كرها لما احتجوا به على المسلمين من أضيافهم كان عن قتالهم وتركهم مظاهرة عدوهم من الروم عليهم فهاب ذلك أصحاب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وولاة الأمر قسمهم وأخذ ما كان في أيديهم من تلك الأرضين وكرهوا للمسلمين أيضا شراءها صونا لما كان من ظهور المسلمين على البلاد وعلى من كان يقاتلهم عنها ولتركهم وكان البعثة إلى المسلمين وولاة الأمر في طلب الأمان قبل ظهورهم عليهم قالوا وكرهوا شراءها منهم طوعا بما كان من إيقاف ( 4 ) عمر وأصحابه الأرضين محبوسة على آخر هذه الأمة من المسلمين المجاهدين لا تباع ولا تورث قوة على جهاد من لم يظهروا عليه بعد ( 5 ) من المشركين ولما ألزموه أنفسهم من إقامة فريضة ( 5 ) الجهاد قوله عز و جل " وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة " ( 6 ) إلى تمام الآية فقلت لغير واحد من مشيختنا ممن كان يقول هذه المقالة فمن أين جاءت هذه القطائع التي بين ظهراني القرى الراخية والمزارع التي بيد ( 7 ) غير واحد من الناس فقال إن بدء هذه القطائع أن ناسا من بطارقة الروم إذ كانت ظاهرة على الشام كانت هذه القرى التي منها هذه القطائع ( 8 ) كانت من الأرضين التي كانت بأيدي أنباط القرى فلما هزم الله الروم هربت تلك البطارقة عما كان في أيديها من تلك المزارع فلحقت بأرض الروم ومن قتل منها في تلك المعارك التي كانت بين المسلمين
_________
( 1 ) الاصل وخع وفي مختصر ابن منظور : صافية
( 2 ) بالاصل : " لامن المسلمين " والمثبت عن خع
( 3 ) في مختصر ابن منظور : طوعا
( 4 ) عن خع وبالاصل : " إيقان "
( 5 ) زيادة عن مختصر ابن منظور
( 6 ) سورة البقرة الاية : 193
( 7 ) عن المختصر وبالاصل وخع : شد
( 8 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل وخع واستدرك عن المختصر 1 / 239

(2/205)


والروم فصارت تلك المزارع والقرى صافية للمسلمين موقوفة يقبلها والي المسلمين كما يقبل ( 1 ) الرجل مزرعته قالوا فمنها أندركيسان يعني بدمشق وقبيس بالبلقاء وما على باب حمص من جبعانا ( 2 ) وغيرها قالوا فلم تزل تلك المزارع موقوفة مقبلة تدخل قبالتها بيت المال فيخرج نفقة مع ما يخرج من الخراج حتى كتب معاوية في إمرته على الشام إلى عثمان أن الذي أجراه عليه من الرزق في عمله ليس يقوم بمؤن من يقدم عليه من وفود الأجناد ورسل أمرائها ومن يقدم عليه من رسل الروم ووفودها ووصف في كتابه هذه المزارع الصافية وسماها له يسأله أن يقطعه إياها ليقوى ها على ما وصف له وإنها ليست من قرى أهل الذمة ولا الخراج فكتب إليه عثمان بذلك كتابا قالوا فلم تزل بيد معاوية حتى قتل عثمان وأفضى إلى معاوية الأمر فأقرها على حالها ثم جعلها من بعده حبسا على فقراء أهل بيته والمسلمين قالوا ثم أن ناسا من قريش وأشراف العرب سألوا معاوية أن يقطعهم من بقايا تلك المزارع التي لم يكن عثمان أقطعه إياها ففعل فمضت لهم أموالا يبيعون ويمهرون ويورثون فلما أفضى الأمر إلى عبد الملك بن مروان وقد بقيت من تلك المزارع بقايا لم يكن معاوية أقطع منها أحد شيئا سأله اشراف الناس القطائع منها ففعل قالوا ثم أن عبد الملك سئل القطائع وقد مضت تلك المزارع لأهلها فلم يبق منها شئ فنظر عبد الملك إلى أرض من أرض الخراج قد باد أهلها ولم يتركوا عقبا أقطعهم منها ورفع ما كان عليها من خراجها عن أهل الخراج ولم يحمله أحدا من أهل القرى وجعلها عشرا ورآه جائزا له مثل إخراجه من بيت المال الجوائز للخاصة قالوا فلم يزل يفعل ذلك حتى لم يجد من تلك الأرض شيئا فسأل الناس
_________
( 1 ) قبل العالم تقبيلا وتقبله العامل : تكافل ( اللسان : قبل )
( 2 ) في خع : " جيعانا " وفي المختصر : " جبعاثا "

(2/206)


عبد الملك والوليد وسليمان قطائع من أرض القرى التي بأيدي أهل الذمة فأبوا ( 1 ) ذلك عليهم ثم سألوهم أن يأذنوا لهم في شري الأرض من أهل الذمة فأذنوا لهم على إدخال أثمانها بيت المال وتقوية أهل الخراج به على خراج سنتهم مع ما ضعفوا عن أدائه وأوقفوا ذلك في الدواوين ووضعوا خراج تلك الأرض عن من باعها منهم وعن أهل قراهم وصيروها لمن اشتراها تؤدي العشر يبيعون ويمهرون ويورثون قالوا فلما ولي عمر بن عبد العزيز أعرض ( 2 ) من تلك القطائع أقطعها عثمان معاوية رضي الله عنهما ومعاوية وعبد الملك والوليد وسليمان فلم يردها عمر على ما كانت عليه صافية ولم يجعلها خراجا وأمضاها لأهلها تؤدي العشر قال وأعرض عمر عن تلك الأشرية فالإذن ( 3 ) لأهلها فيها لاختلاط الأمور فيها لما وقع فيها من المواريث ومهور النساء وقضاء الديون فلم يقدر على تخليصه ولا معرفة ذلك قال وأعرض عن الأشرية التي اشتراها المسلمون بغير إذن ولاة الأمر لما وقع في ذلك من المواريث واختلاط الأمر وجعل الأشرية وغير ( 4 ) الأشرية سواء وأمضاه لأهله ولمن كان في يده ( 5 ) كالقطائع للأرض عشرا ليس عليها ولا على من صارت إليه بميراث أو شراء جزية قالوا وكتب بذلك كتابا قرئ على الناس في سنة مائة وأعلمهم أنه لا جزية عليها وإنها أرض عشر وكتب أن من اشترى شيئا بعد سنة مائة فإن بيعه مردود وسمى سنة مائة المدة فسماها المسلمون بعده المدة فأمضى ذلك في بقية ولايته ثم أمضاه يزيد وهشام ابنا عبد الملك قالوا فتناها الناس عن شرائها بعد سنة مائة بسنيات ( 6 ) ثم اشتروها أشرية
_________
( 1 ) بالاصل وخع : فأتوا والمثبت عن مختصر ابن منظور 1 / 240
( 2 ) عن المختصر وبالاصل وخع : أرض
( 3 ) في المختصر : " بالاذان " وهي مناسبة أكثر
( 4 ) ما بين معكوفتين زيادة عن مختصر ابن منظور 1 / 241
( 5 ) في مختصر ابن منظور : يديه
( 6 ) زيادة عن مختصر ابن منظور

(2/207)


كثيرة كانت بأيدي أهلها يؤدون العشر ولا جزية عليها فلما ( 1 ) أفضى الأمر إلى أبي جعفر عبد الله بن محمد أمير المؤمنين رفعت إليه تلك الأشرية وإنها تؤدي العشر ولا جزية عليها وإن ذلك أضر بالخراج وكسره فأراد ردها إلى أهلها قيل له قد وقعت في المواريث والمهور واختلط أمرها بعث المعدلين إلى كور الشام سنة أربعين أو إحدى وأربعين منهم عبد الله بن يزيد إلى حمص وإسماعيل بن عياش إلى بعلبك في أشياء لهم فعدلوا تلك الأشرية على من هي بيده شري أو ميراث أو مهر فعدلوا ما بقي بيد ( 2 ) الأنباط من بقية الأرض على تعديل مسمى ولم تعدل الغوطة في تلك السنة وكان من كان بيده شئ من تلك الأشرية ( 3 ) من أهل الغوطة يؤدي العشر حتى بعث أمير المؤمنين عبد الله بن محمد هضاب بن طوق ومحرز بن رزيق فعدلوا الأشرية وأمرهم أن لا يضعوا على شئ من القطائع القديمة ولا الأشرية خراجا وأن يمضوها لأهلها عشرية ويضعوا الخراج على ما بقي منها بأيدي الأنباط قال ونا ابن عايذ نا الوليد بن مسلم حدثني سليمان بن عتبة أن أمير المؤمنين عبد الله بن محمد سأله في مقدمه الشام سنة ثلاث أو أربع وخمسين ومائة عن سبب الأرضين التي بأيدي أبناء الصحابة ويذكرون أنها قطائع لآبائهم قديمة فقلت يا أمير المؤمنين إن الله تبارك وتعالى ( 4 ) لما أظهر المسلمين على بلاد الشام وصالحوا أهل دمشق وأهل حمص كرهوا أن يدخلوها دون أن يتم ظهورهم وإثخانهم في عدو الله عسكروا في مرج بردا ما بين المزة وبين مرج شعبان جنبتي ( 5 ) بردى وكانت مروجا مباحة فيما بين أهل دمشق وقراها ليست لأحد منهم فأقاموا بها حتى أوطأ الله المشركين ذلا وقهرا وأحيا كل قوم محلتهم وهيأوا ( 6 ) فيها بناء فرفع ذلك
_________
( 1 ) زيادة عن مختصر ابن منظور
( 2 ) كذا بالاصل وعلى هامشه : " بأيدي " ومثله في المختصر
( 3 ) ما بين معكوفتين زيادة عن المختصر
( 4 ) الزيادة عن خع
( 5 ) بالاصل " خشي " وفي خع " خسي " وفي المختصر : جنبي " والمثبت عن المطبوعة
( 6 ) زيادة عن خع ومختصر ابن منظور

(2/208)


إلى عمر بن الخطاب فأمضاه لهم فبنوا الدور ونصبوا الشجر ثم أمضاه عثمان ومن بعده إلى ولاية أمير المؤمنين فقال قد أمضيناه لأهله * وأما الصوافي التي استصفيت عن بني أمية * فأخبرنا أبو الوقت عبد الأول بن عيسى بن مسعت الشجري أنا أبو صاعد يعلى بن هبة الله الفضيلي نا أبو محمد عبد الرحمن بن أحمد بن محمد بن أبي ( 1 ) شريح الأنصاري أنا أبو عبد الله محمد بن عقيل بن الأزهر بن عقيل البلخي الفقيه ببلخ قال سمعت سليمان بن الربيع بن هشام الربعي النهدي قال سمعت همام بن مسلم قال سئل مالك بن أنس عن دار من دور الصوافي أسكنها قال ما أدري وسألت ابن أبي ذيب فقال ما أدري وسئل عباد بن كثير فقال في هذا ما فيه وسئل سفيان الثوري فقال لا تنزلها فقال الرجل له فإن أبي في صافية ويأبى ( 2 ) أن يخرج منها فقال سفيان فارق أباك قيل فإن كان فيها مسجد قال فلا تصل فيه قال فإن كان فيها مريض قال فإن كان ( 3 ) فيها مريض قال فلا تعده قلت فإن كنت أعرف أهلها أشتريها منهم قال نعم أخبرنا أبو محمد عبد الرحمن بن أبي الحسن بن إبراهيم الداراني أنا أبو الفرج الإسفرايني أنا أبو بكر الخليل ( 4 ) بن هبة الله بن الخليل ( 4 ) أنبأ عبد الوهاب الكلابي نا أبو الجهم أحمد بن الحسين بن طلاب المشغراني ( 5 ) نا أحمد بن أبي الحواري نا بعض أصحابنا قال قال سفيان الثوري إن كانت يعني الصوافي لبني أمية حلالا فهي على بني هاشم حرام وإن كانت على بني أمية حراما فهي على بني هاشم أحرم وأحرم
_________
( 1 ) زيادة عن خع
( 2 ) عن مختصر ابن منظور 1 / 243
( 3 ) زيادة عن خع ومختصر ابن منظور
( 4 ) بالاصل وخع " الجليل " والصواب عن المطبوعة
( 5 ) بالاصل : " الشعراني " وفي خع : " المشعراني " وكلاهما تحريف والصواب ما أثبت وهذه النسبة إلى : " مشغري " انظر معجم البلدان

(2/209)


" باب ذكر بعض ما ورد من الملاحم والفتن مما له تعلق بدمشق في غابر الزمن " أخبرنا أبو المظفر بن القشيري أنبأ سعيد بن محمد بن أحمد البحيري ( 1 ) أنا أبو علي زاهر بن أحمد أنبأ أبو القاسم عبد الله بن محمد وأخبرنا أبو القاسم الشحامي قالا قرئ على سعيد بن محمد بن أحمد البحيري ( 1 ) أنبأ أبو أحمد الحافظ أنبأ أبو القاسم البغوي زاد ابن القشيري إملاء ثنا علي بن الجعد قال ثنا وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي وأبو عبد الله محمد بن طلحة بن علي الرازي ثم البغدادي الصوفي قالا أنبأ أبو محمد الصريفيني أنا أبو القاسم بن حبابة نا أبو القاسم البغوي ثنا علي بن الجعد أنبأ زاهر ( 2 ) وهو ابن معاوية عن سهيل وفي حديث القشيري عن أبيه عن أبي هريرة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) منعت العراق درهمها وقفيزها ومنعت الشام مدها ودينارها ومنعت مصر إردبها ودينارها وعدتم من حيث بدأتم [ 457 ] قالها ثلاثا شهد على ( 3 ) ذلك لحم أبي هريرة ودمه الصواب مديها ( 4 ) قال القشيري لفظهما سواء
_________
( 1 ) بالاصل " البحتري " والصواب ما أثبت عن خع وانظر الانساب
( 2 ) كذا بالاصل وهو خطأ والصواب : " زهير " أبو خيثمة الجعفي الكوفي نزيل الجزيرة ( انظر تقريب التهذيب )
( 3 ) زيادة عن خع
( 4 ) بالاصل وخع : " الصوت : مدتها " والصواب عن المطبوعة 1 / 599

(2/210)


أخبرنا أبو عبد الله الفراوي أنا أبو بكر البيهقي قال وقال أبو عبيد الهروي ( 1 ) في هذا الحديث قد أخبر النبي ( صلى الله عليه و سلم ) بما لم يكن وهو في علم الله كائن فخرج لفظه على لفظ الماضي لأنه ماض في علم الله عز و جل وفي إعلامه بهذا قبل وقوعه ما دل على إثبات نبوته ودل على رضاه من عمر ما وظفه على الكفرة من الجزي في الأمصار وفي تفسير المنع وجهان أحدهما أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) علم أنهم سيسلمون ويسقط عنهم ما وظف عليهم بإسلامهم فصاروا مانعين بإسلامهم ما وظف عليهم والدليل على ذلك قوله في الحديث وعدتم من حيث بدأتم لأن بدأهم في علم الله تعالى وفيما قدر وفيما قضى أنهم سيسلمون فعادوا من حيث بدؤوا وقيل في قوله منعت العراق درهمها [ 458 ] أنهم يرجعون عن الطاعة وهذا وجه والأول أحسن أخبرنا أبو عبد الله الحسين بن عبد الملك الخلال أنبأنا أبو طاهر أحمد بن محمود الثقفي أنا أبو بكر بن المقرئ ثنا ابن قتيبة نا حرملة نا ابن وهب أنا ابن لهيعة عن عبد الله الفهري عن ( 3 ) سهيل عن أبيه عن أبي هريرة قال سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول لا تقوم الساعة حتى يغلب أهل القفيز ( 4 ) على قفيزهم وأهل المد على مدهم وأهل الإردب على إردبهم وأهل الدينار على دينارهم وأهل الدراهم على دراهمهم ( 5 ) ويرجع الناس إلى بلادهم [ 459 ] خالفه أبو الأسود النصر بن عبد الجبار المصري عن ابن لهيعة فقال عن عباس بن عباس ( 6 ) بدل عبد الله الفهري أخبرناه أبو الحسن علي بن المسلم السلمي الفقيه ثنا أبو الفتح نصر بن إبراهيم المقدسي لفظا وأبو القاسم بن أبي العلاء قراءة قالا أنا أبو الحسن محمد بن عوف أنا أبو العباس محمد بن موسى بن الحسين بن السمسار أنبأ أبو
_________
( 1 ) صاحب كتاب الاموال انظر دلائل النبوة للبيهقي 6 / 329 والاموال لابي عبيد ص 101
( 2 ) عن خع وبالاصل : " الثقفي "
( 3 ) بالاصل وخع " بن " تحريف والصواب عن المطبوعة 1 / 600
( 4 ) القفيز " مكيال معروف لاهل العراق مقدار ثمانية مكاكيك واحدها مكوك ويساوي صاعا ونصف
( 5 ) في مختصر ابن منظور : وأهل الدرهم على درهمهم
( 6 ) في خع : عياش بن عياش

(2/211)


بكر محمد بن خريم ثنا حميد بن زنجويه نا أبو الأسود نا ابن لهيعة عن عياش بن عباس عن سهيل بن أبي صالح عن أبيه عن أبي هريرة عن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أنه قال لا تقوم الساعة حتى يغلب أهل المدي على مديهم وأهل القفيز على قفيزهم وأهل الإردب على إردبهم وأهل الدينار على دينارهم وأهل الدرهم على درهمهم ويرجع الناس على بلادهم [ 460 ] قال أبو عبيد فمعناه ( 1 ) والله أعلم أن هذا كائن وأنه سيمنع بعد في آخر الزمان فاسمع قول رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) في الدرهم والقفيز كما فعل عمر بأهل السواد فهو عندي الثبت وفي تأويل قول عمر أيضا حين وضع الخراج ووظفه على أهله من العلم أنه جعله عاملا ( 2 ) عاما على كل من لزمته المساحة ( 3 ) وصارت الأرض في يده من رجل أو امرأة أو صبي أو مكاتب أو عبد فصاروا متساويين فيها لم يستثن أحد دون أحد ومما يبين ذلك قول عمر في دهقانة نهر الملك ( 4 ) حين أسلمت فقال دعوها في أرضها يؤدى عنها الخراج فأوجب عليها ما أوجب على الرجال وفي تأويل حديث عمر من العلم أيضا أنه إنما جعل الخراج على الأرضين التي تغل من ذوات الحب والثمار والتي تصلح للغلة من العام والعامر ( 5 ) وعطل منها المساكن والدور التي هي منازلهم فلم يجعل عليهم فيها شيئا أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنا أبو علي بن المذهب أنا أبو بكر بن مالك نا عبد الله بن أحمد حدثني أبي نا إسماعيل هو ابن علية عن الجريري ( 6 )
_________
( 1 ) يفهم من العبارة التالية أن أبا عبيد يفسر الحديث السابق إنما هو تفسير للحديث الذي قبله " منعت العراق " وما جاء بعد الحديث مباشرة نقلا عن أبي عبيد ليس في كتاب الاموال إنما ذكره البيهقي في دلائله 6 / 329 نقلا عن أبي عبيدة انظر الاموال ص 101 و 102
( 2 ) كذا بالاصل وخع وفي مختصر ابن منظور والاموال : شاملا
( 3 ) عن الاموال والمختصر وبالاصل وخع : المشاحة
( 4 ) عن خع وبالاصل : " شهر " ونهر الملك : كورة واسعة ببغداد ( ياقوت )
( 5 ) في مختصر ابن منظور : العامر والغامر
( 6 ) عن خع وبالاصل : الحريري

(2/212)


وأخبرتنا فاطمة بنت ناصر العلوية المكناة قالت قرئ على إبراهيم بن منصور السلمي وأنا حاضرة أنبأ أبو بكر بن المقرئ أنبأ أبو يعلى ثنا زهير هو ابن حرب أبو خيثمة نا إسماعيل نا الجريري عن أبي نضرة ( 1 ) قال كنا عند جابر بن عبد الله فقال يوشك أهل العراق أن لا يجبى إليهم درهم ولا قفيز قالوا مما ذاك يا أبا عبد الله قال من قبل العجم يمنعون ذلك ثم قال يوشك أهل الشام أن لا يجبى إليهم ( 2 ) دينار ولا مدي قلنا من أين ذاك قال من قبل الروم زاد ابن الحصين يمنعون ( 3 ) ذلك وقالا عمر اسكت هنته ( 4 ) ثم قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يكون في آخر الزمان خليفة يحثي ( 5 ) المال حثيا لا يعده عدا [ 461 ] قال الجريري فقلت لأبي نضرة وأبي العلاء أتريانه انه عمر بن عبد العزيز فقالا لا أخرجه مسلم عن زهير ( 6 ) أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم الحسيني أنبأ رشأ بن نظيف المقرئ أنا الحسن بن إسماعيل بن محمد بن أحمد بن مروان المالكي نا يحيى بن أبي طالب نا عبد الوهاب نا الجريري عن أبي نضرة عن جابر بن عبد الله أنه قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) والذي نفس محمد بيده ما خرج أحد من المدينة رغبة عنها ( 7 ) إلا أبدلها الله خيرا منه ( 8 ) أو مثله [ 462 ] وقال جابر يوشك أن لا يجبى من العراق دينار ولا درهم قالوا ومما ذاك يا
_________
( 1 ) عن مختصر ابن منظور 1 / 245 ودلائل البيهقي 6 / 330 وبالاصل وخع " نصرة "
( 2 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل وخع واستدرك عن دلائل النبوة للبيهقي 6 / 330 ومختصر ابن منظور 1 / 245 واللفظ له
( 3 ) الزيادة عن خع
( 4 ) كذا بالاصل وخع وفي المختصر : ثم أسكت هنيهة " وعبارة المطبوعة أوضح : قالا : ثم سكت هنيهة ثم قال
( 5 ) الحثو : الحضن باليدين للكثرة المال
( 6 ) صحيح مسلم كتاب الفتن 4 / 2234
( 7 ) عن خع وبالاصل : منها
( 8 ) عن دلائل النبوة للبيهقي 6 / 331 وبالاصل وخع : منها

(2/213)


أبا عبد الله قال تمنعهم العجم قال ثم سكت ساعة ثم قال يوشك أن لا يجبى من الشام دينار ولا درهم ولا مدي قالوا ومن أين ذاك يا أبا عبد الله قال تمنعهم الروم وقال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يكون في آخر هذه الأمة خليفة يحثي المال حثيا [ 463 ] قرأت على أبي غالب أحمد بن الحسن بن البنا عن أبي محمد الجوهري وأخبرنا أبو محمد عبد الله بن علي بن الأبنوسي إجازة وحدثني عنه أبو المعمر الأنصاري قال أنا أبو محمد الجوهري نا أبو عمر محمد بن العباس أنا أحمد بن جعفر بن محمد بن المنادي حدثني العباس بن الفضل بن رشيد الطبرستاني نا هوذة بن خليفة نا عوف الأعرابي عن خالد أنه قال لا يذهب الليل والنهار حتى يطرد ( 1 ) الروم أهل الشام فيموت منهم ناس كثير من العيال بالغلاة جوعا وعطشا قال أحمد أظنه خالد بن أبي الصلت الذي يروي عن عبد الملك بن عمير ويروي عنه المبارك بن فضالة قرأت بخط أبي الحسين محمد بن عبد الله بن جعفر الرازي أنا أحمد بن عمير بن يوسف نا أحمد بن عتود نا أبو اليمان الحكم بن نافع نا صفوان بن عمرو عن شريح بن عبيد عن أبي الدرداء أنه قال ليخرجنكم الروم من الشام كفرا كفرا حتى يوردونكم البلقاء كذلك الدنيا تميد ( 2 ) وتفنى والآخرة تدوم وتبقى قال وأنا أحمد بن عمير بن يوسف نا أحمد بن عبود ( 3 ) نا ( 4 ) أبو اليمان نا صفوان بن عمرو عن حاتم بن حريث يرده إلى عبد الله بن عمرو بن العاص أنه قال ليخرجنكم الروم من الشام كفرا كفرا حتى يوردونكم حسمى ( 5 ) جذام حتى
_________
( 1 ) عن خع وبالاصل " تطرد "
( 2 ) في خع ومختصر ابن منظور 1 / 246 " تبيد " وهي أصح
( 3 ) الاصل وخع وتقدم " عتود " ( 4 ) زيادة عن خع
( 5 ) بالاصل " خدام " والمثبت عن مختصر ابن منظور وحسمي لجذام : جبال وأرض أيلة وجانب تيه بني إسرائيل ( ياقوت )

(2/214)


يجعلوكم في ظنبوب ( 1 ) من الأرض قال وأخبرنا علان المصري نا عمرو بن سواد أخبرني ابن وهب أخبرني جرير بن حازم عن علي بن الحكم عن أبي الحسن رجل من أهل الرقة عن أبي أسماء الرحبي عن أبي هريرة قال يا أهل الشام ليخرجنكم الروم منها كفرا كفرا حتى تلحقوا بسنبك ( 2 ) من الأرض قيل وما ذاك السنبك قال حسما جذام ( 3 ) ولتسيرن الروم على كوادنها ( 4 ) متعلقي جعابها بين بارق ولعلع ( 5 ) أخبرنا أبو البركات بن خميس إذنا فيما أرى قال أنبأ أبو نصر أحمد بن عبد الباقي بن الحسن بن طوق الموصلي إجازة أنا أبو الحسين عبد الله بن القاسم بن سهل بن جوهر الصواف نا بعض أصحابنا نا محمد بن مخلد العطار نا أحمد بن محمد علام جليل ( 6 ) نا أحمد بن محمد عبد الرحمن وعبد العزيز بن عبد الله عن مقاتل بن سليمان عن الضحاك بن مزاحم قال هلاك دمشق نزول السفياني بين أظهركم ثم الروم في حديث طويل ذكره في الفتن وأخبرنا أبو القاسم حاتم بن خالد بن عبد الواحد التاجر بأصبهان أنا أبو الطيب عبد الرزاق بن عمر بن شمة ( 7 ) وأنا حاضر أنبأ أبو بكر بن المقرئ نا محمد بن رمان ( 8 ) نا محمد بن رمح أنا الليث عن يزيد عن أبي الخيرات الصنابحي حدثه أنه سمع كعبا يقول ستعرك العراق عرك الأديم وتفت مصرفت البعر ( 9 )
_________
( 1 ) أصل الظنوب حرف العظم اليابس من الساق ( النهاية )
( 2 ) بالاصل وخع : " بشنيك " والصواب عن مختصر ابن منظور 1 / 246
( 3 ) بالاصل " حذام " وفي خع : " خدام " وقد تقدمت قريبا
( 4 ) بالاصل " كواديها " والمثبت عن مختصر ابن منظور والكوادن : البراذين الهجن
( 5 ) بارق : مواضع كثيرة ( انظر معجم البلدان )
ولعلع : منزل بين البصرة والكوفة بينه وبين بارق عشرون ميلا ( معجم البلدان )
( 6 ) في المطبوعة : غلام خليل
( 7 ) بالاصل " سمه " تحريف تقدم قريبا
( 8 ) في المطبوعة : زبان
( 9 ) بالاصل : شعرك بالعراق
نفث مضرفه النعم " كذا والصواب عن مختصر ابن منظور

(2/215)


قال الليث وحدثني رجل عن وهب المعافري أنه قال وتشق الشام شق الشعرة أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم السلمي أنا أبو الفتح نصر بن إبراهيم المقدسي وأبو محمد عبد الله بن عبد الرزاق بن فضيل ( 1 ) وأخبرنا أبو الحسن علي بن زيد بن علي السلمي أنبأ أبو الفتح نصر الله بن إبراهيم قالا أنا أبو الحسن محمد بن عوف أنا أبو علي الحسن بن منير أنا أبو بكر محمد بن خزيم حدثنا هشام بن عمار نا القاسم بن عمران قال سمعت عمر بن يزيد النصري يقول يقتل أصيهب ( 2 ) قريش في دمشق ومعه سبعون صديقا قرأت على أبي عبد الله يحيى بن الحسن بن البنا عن أبي ( 3 ) تمام علي بن محمد بن الحسن عن أبي عمر محمد بن العباس بن حيوية أنا أبو الطيب محمد بن القاسم بن جعفر الكوكبي نا ابن أبي خيثمة نا عبد الوهاب بن نجدة نا جنادة بن مروان عن أبيه سمعت الأشياخ يقولون ( 4 ) أسعد الناس بالرايات السود من أهل الشام أهل حمص وأشقا الناس بالرايات السود من أهل الشام أهل دمشق وأشقا الناس بالرايات من أهل الشام أهل حمص أخبرنا أبو الحسين الخطيب أنبأ جدي أبو عبد الله أنبأ أبو علي الأهوازي أنبأ عبد الوهاب بن الحسن نا أحمد بن عبد الله بن نصر نا محمد بن عبد الرحمن بن الأشعث نا أبو النضر إسحاق بن إبراهيم نا معاوية بن يحيى حدثني أرطأة بن المنذر عن سنان بن قيس سمعت خالد بن معدان يقول يهزم السفياني الجماعة مرتين ثم يهلك وسمعته يقول لا يخرج المهدي حتى يخسف بقرية بالغوطة ( 5 ) تسمى حرستا ( 6 )
_________
( 1 ) زيادة عن خع
( 2 ) عن خع وبالاصل " نصيب " وفي المطبوعة : " أصهب "
( 3 ) عن خع
( 4 ) بالاصل : يقول
( 5 ) الزيادة عن خع
( 6 ) بالاصل وخع " حرسنا " بالنون خطء والمثبت والضبط بالتحريك عن معجم البلدان وفيه : قرية كبيرة عامرة
وسط بساتين دمشق على طريق حمص بينها وين دمشق أكثر من فرسخ

(2/216)


قرأت على أبي غالب أحمد بن الحسن بن البنا عن أبي محمد الجوهري وكتب إلي أبو محمد بن الآبنوسي وحدثني أبو المعمر الأنصاري أنا الجوهري أنا أبو عمر بن حيوية أنا أحمد بن جعفر بن المنادي قال كان مما بقي في كتابي عن محمد بن داود القنطري مكتوبا ثنا عبد الله بن صالح قال وحدثني معاوية بن صالح عن سيار ( 1 ) بن قيس عن خالد بن معدان قال يهزم السفياني الجماعة مرتين ثم يهلك ولا يخرج المهدي حتى يخسف بقرية بالغوطة تسمى حرستا
_________
( 1 ) كذا وقد تقدم أنه " سنان "

(2/217)


" باب ذكر بعض أخبار الدجال وما يكون عند خروجه من الأهوال " قرأت بخط أبي الحسين محمد بن عبد الله الرازي أخبرني أبو دنافة ( 1 ) أسلم بن محمد بن سلامة نا محمد بن هارون بن بكار نا هشام بن عمار نا صدقة بن خالد نا هاشم بن عفيف حدثني راشد اليماني مولى عبد الملك وكان من المصلين العابدين أن كعب الأحبار خرج من دمشق يريد بيت المقدس ومعه نفر من أهل دمشق يشيعونه فخرج من باب الجابية فلما بلغ موضع دار ( 2 ) الحجاج نظر عن يمينه وشماله فتبسم فذكر حديثا وقال فيه فسئل فقال أما نظري حين خرجت من باب الجابية عن يميني وشمالي فإنه يبنى هناك دار تكون للدجال منزلا أخبرنا أبو عبد الله محمد بن الفضل الفراوي وأبو المظفر عبد المنعم بن عبد الكريم القشيري وأبو القاسم زاهر بن طاهر الشحامي قالوا أخبرنا أبو عثمان سعيد بن محمد بن أحمد البحيري ( 3 ) أنا أبو علي زاهر بن أحمد الفقيه أنا أبو جعفر ( 4 ) أحمد بن محمد بن إسحاق العنزي نا علي بن جعفر نا الوليد وعبد الله بن عبد الرحمن عن عبد الله بن يزيد بن جابر حدثني وقال أبو المظفر حدثنا يحيى بن جابر الطائي عن عبد الرحمن بن جبير بن نفير الحضرمي عن أبيه أنه سمع النواس بن سمعان الكلابي يقول ذكر رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) الدجال ذات غداة فخفض
_________
( 1 ) في المطبوعة : أبو دفاعة
( 2 ) في ياقوت : قصر الحجاج وهو محلة كبيرة في ظاهر باب الجابية من مدينة دمشق منسوب إلى الحجاج بين عبد الملك مروان نقله ياقوت عن ابن عساكر
( 3 ) بالاصل ورد " البحتري " والصواب ما أثبت
انظر الانساب
( 4 ) الاصل وخع وفي المطبوعة : حجر

(2/218)


فيه ورفع حتى ظنناه في طائفة النخل فلما رحنا إلى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) عرف ذلك فينا فقال ما شأنكم قال قلنا يا رسول الله ذكرت الدجال الغداة فخفضت فيه ورفعت حتى ظنناه في طائفة النخل فقال غير الدجال أخوفني عليكم إن يخرج وأنا فيكم فأنا حجيجه دونكم وإن يخرج ولست فيكم فامروء حجيج نفسه والله خليفتي على كل مسلم إنه شاب قطط عينه طافية كأن يشبه بعبد العزى بن نظير ( 1 ) فمن رآه فليقرأ فواتح سورة أصحاب الكهف ( 2 ) ثم قال إنه يخرج من خلة بين الشام والعراق فعاث يمينا وعاث شمالا يا عباد الله اثبتوا قال قلنا يا رسول الله ما لبثه في الأرض قال أربعون يوما يوما كسنة ويوما كشهر ويوما كجمعة وسائر أيامه كأيامكم قال قلنا يا رسول الله ما سرعته ( 3 ) في الأرض قال كالغيث استدبرته الريح قال فيأتي على القوم فيدعو عليهم فيؤمنون به ويستجيبون له فيأمر السماء فتمطر ويأمر الأرض فتنبت فروح عليهم سارحتهم أطول ما كانت ذرى وأسبغه ( 4 ) ضروعا وأمده خواصر قال ثم يأتي القوم فيدعوهم فيردون عليه قوله فينصرف عنهم فيصبحون ممحلين ليس بأيديهم شئ ثم يمر بالخربة فيقول لها أخرجي كنوزك فيتبعه كنوزها كأنها يعاسيب النحل ثم يدعو شابا ممتلئا شبابا فيضربه بالسيف فيقطعه جزلتين ومنه ( 5 ) العرض ثم يدعوه فيقبل فيتهلل وجهه يضحك فبينما هو كذلك إذ بعث الله عيسى بن مريم ينزل عند المنارة البيضاء شرقي دمشق بين مهروذتين ( 6 ) واضعا كفيه على أجنحة ملكين إذا طأطأ رأسه قطر وإذا رفعه تحدر منه جمان كاللؤلؤ ولا يحل لكافر يجد ربح نفسه إلا مات ( 7 ) ونفسه ينتهي حين ينتهي طرفه فيطلبه حتى يدركه عند باب لد ( 8 ) فيقتله ثم يأتي نبي الله عيسى قوما قد عصمهم الله منه فتمسح عن وجوههم ويحدثهم بدرجاتهم قال فبينما هو كذلك إذ
_________
( 1 ) كذا بالاصل وخع وفي مختصر ابن منظور 1 / 248 : فطن
( 2 ) زيادة عن خع
( 3 ) بالاصل وخع : " وشرعيته " والمثبت عن المطبوعة وفي مختصر ابن منظور إسراعة
( 4 ) عن مختصب ابن منظور وبالاصل " واستعد " وفي خع : " واسعة
( 5 ) الاصل وخع وفي مختصر ابن منظور : رمية الغرض
( 6 ) الثوب المهرود ( بالدال المهملة ) مصبوغ بالورس ثم بالزعفران ( اللسان : هرد )
( 7 ) الزيادة عن مختصر ابن مظنور سقطت من الاصلين
( 8 ) بلد في فلسطين

(2/219)


أوحى الله إلى عيسى أني أخرجت وقال القاسم ومحمد قد أخرجت عبادا لي لا يد لأحد بقتالهم فحرز عبادي إلى الطور فيبعث الله يأجوج ومأجوج وهم من كل حدب ينسلون فيمر أولهم على بحيرة طبرية فيشربون ما فيها ثم يمر آخرهم فيقولون لقد كان بهذه مرة ماء ويحاصر نبي الله وأصحابه حتى يكون رأس الثور فيهم خيرا لأحدهم من مائة دينار لأحدهم اليوم فيرغب نبي الله عيسى وأصحابه إلى الله فيرسل الله النغف ( 1 ) في رقابهم فيصبحون فرسى ( 2 ) موتى كموت نفس واحدة فيرغب نبي الله عيسى وأصحابه ( 3 ) إلى الله فيرسل إليهم طيرا كأعناق البخت فيحملهم فيطرحهم حيث شاء الله ثم يرسل عليهم مطرا لا يكن منه بيت مدر ولا وبر فيغسل الأرض حتى يتركها كالزلقة ( 4 ) وقال أبو المظفر كالزلفة ثم يقال للأرض انبتي ثمرتك وردي بركتك فيومئذ تأكل العصابة الرمانة ويستظلون بقحفها ويبارك في الرسل حتى أن اللقحة من الإبل ليكفي الفئام من الناس واللقحة من البقر لتكفي القبيلة واللقحة من الغنم لتكفي الفخذ فبينما هم كذلك إذ بعث الله عز و جل ريحا طيبة تأخذ تحت آباطهم فتقبض روح كل مسلم وتبقي شرار الناس يتهارجون كما تتهارج وقال أبو القاسم تهارج الحمر فعليهم تقوم الساعة [ 464 ] أخرجه مسلم والترمذي والنسائي عن علي بن حجر ورواه أيوب بن سويد عن ابن جابر أخبرناه أبو سهل محمد بن إبراهيم بن محمد بن سعدويه أنبأ عبد الرحمن بن أحمد الرازي نا أبو القاسم جعفر بن عبد الله بن فناكي الرازي نا أبو بكر محمد بن هارون الروياني نا الربيع بن سليمان نا أيوب بن سويد ( 5 ) الرملي نا عبد الرحمن بن جابر حدثني يحيى بن جابر حدثني عبد الرحمن بن جبير الحضرمي أنه سمع النواس بن سمعان الكلابي يقول ذكر رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) الدجال
_________
( 1 ) النغف جمع نعفته وهي دود تكون في أنوف الابل والغنم ( النهاية )
( 2 ) بالاصل وخع : " ألى فيرسل الله "
( 3 ) فرسي : هلك وقتل ى جمع فريس من فرس الذئب الشاة وافترسها
( 4 ) يعني المرأة
وانظر النهاية زلف )
( 5 ) بالاصل " سليمان " وقد شطبت وكتب على هامشه : سويد وإلى جنبها علامة صح

(2/220)


فخفض فيه ورفع حتى ظنناه في طائفة النخل فقال غير الدجال أخوفني عليكم إن يخرج وأنا فيكم فأنا حجيجه دونكم وإن يخرج ولست فيكم فامرؤ حجيج نفسه والله خليفتي على كل مسلم إنه شاب قطط عينه قائمة يشبه عبد العزى بن قطن فمن رأه منكم فليقرأ فاتحة الكتاب وفواتح سورة أصحاب الكهف ثم قال إنه يخرج من خلة ما بين الشام والعراق فعاث يمينا وشمالا يا عباد الله اثبتوا قلنا يا رسول الله ما لبثه في الأرض قال أربعين يوما يوم كسنة ويوم كشهر يوم كجمعة وسائر أيامه كأيامكم قلنا يا رسول الله ما إسراعه إلى الأرض قال كالغيث استدبرته الريح فيأتي على القوم فيدعوهم فيؤمنون ويستجيبون له فيأمر السماء فتمطر ويأمر الأرض فتنبت فتروح عليهم سارحتهم أطول ما كانت ذرا وأسبغه ( 1 ) ضرعا وأمده خواصر ثم يأتي على القوم فيدعوهم ويردون عليه قوله فيتصرف عنهم بتبعه أموالهم فيصبحون ممحلين ليس بأيديهم شئ يمر بالخربة فيقول لها اخرجي كنوزك فينطلق فيتبعه كنوزها كيعاسيب النحل ثم يدعو رجلا ممتلئا شبابا فيضربه بالسيف ويقطعه حتى جزلتين رمية الغرض ثم يدعوه فيقبل يتهلل وجهه يضحك فبينا هو كذلك إذ بعث المسيح عيسى بن مريم عليهما السلام ينزل عند المنارة البيضاء شرقي دمشق بين مهروذتين أو مبرودتين واضع كفيه على أجنحة ملكين إذا طأطأ رأسه قطر وإذا رفعه تحدر منه كجمان لؤلؤ لا يحل لكافر يجد ريح نفسه إلا مات ونفسه ينتهي حين ينتهي طرفه فيطلبه حتى يدركه عند باب لد فيقتله الله ثم يأتي عيسى بن مريم قوما قد عصمهم الله منه فيمسح عن وجوههم ويحدثهم بدرجاتهم في الجنة فبينا هو كذلك إذ أوحى الله يا عيسى قد أخرجت عبادا بدان لأحد بقتالهم فجوز عبادي إلى الطور فيبعث الله يأجوج ومأجوج من كل حدب ينسلون فيمر أوائلهم على بحيرة الطبرية فيشربون ما فيها فيمر آخرهم فيقولون لقد كان في هذه ماء مرة فيحذر ( 2 ) نبي الله عليه السلام حتى يكون رأس الثور خيرا ( 3 ) لأحدهم من مائة دينار لأحدكم اليوم فيرغب نبي الله عيسى وأصحابه إلى الله فيرسل الله عليهم النغف في رقابهم فيصبحون فرسى كموت نفس واحدة فيهبط نبي الله
_________
( 1 ) عن خع وبالاصل " واسعة "
( 2 ) الاصل وخع وفي المطبوعة : فيحصر
( 3 ) عن خع وبالاصل " خير "

(2/221)


عيسى عليه السلام وأصحابه إلى الأرض فلا يجدون موضع شبر إلا وقد ملأه زهمهم وهنهم ( 1 ) ودماؤهم فيرغب نبي الله صلى الله عليه و سلم عيسى وأصحابه إلى الله فيرسل عليهم طيرا كأعناق البخت تحملهم فتطرحهم حيث شاء الله ثم يرسل الله مطرا لا يكن فيه بيت مدر ولا وبر يغسل الأرض حتى تتركها كالزلقة ثم يقال للأرض انبتي ثمرك وردي بركتك فيومئذ تأكل العصابة من الرمانة ويستظلون بقحفها ويبارك في الرسل حتى اللقحة من الإبل ليكفي الفئام من الناس واللقحة من البقر لتكفي القبيل واللقحة من الغنم لتكفي الفخذ فبينا هم كذلك إذ بعث الله ريحا طيبة تأخذ تحت آباطهم فتقبض روح كل مسلم وتبقي شرار الناس يتهارجون كما يتهارج الحمر فعليهم تقوم الساعة [ 465 ] أخبرنا أبو المظفر بن القشيري أنا أبو سعد الجنزرودي أنا أبو عمرو بن حمدان وأخبرتنا أم المجتبى فاطمة بنت ناصر العلوية قالت قرئ على إبراهيم بن منصور السلمي أنا أبو بكر بن المقرئ قالا أنا أبو يعلى الموصلي نا عبد الله بن معاوية الجمحي نا حماد بن سلمة عن الحجاج عن عطية زاد ابن حمدان العوفي عن أبي سعيد زاد ابن المقرئ الخدري أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال إنه لم يكن نبي إلا قد أنذر الدجال قومه وإني أنذركموه إنه أعور ذو حدقة جاحظة ولا تخفى كأنها نخاعة في خبب ( 2 ) جدار وعينه اليسرى كأنها كوكب دري ومعه مثل الجنة والنار وقال ابن المقرئ ومثل النار فجنته غبراء ذات ( 3 ) دخان وناره ( 4 ) روضة خضراء وبين يديه رجلان ينذران ( 5 ) أهل القرى كلما خرجا من قرية دخل أوائلهم فيسلط على رجل لا يتسلط على غيرهم فيذبحه ثم يضربه بعصا وقال ابن حمدان بعصاه ثم يقول قم فيقوم ( 6 ) فيقول لأصحابه كيف ترون ألست بربكم
_________
( 1 ) كذا بالاصل وفي خع : وبينهم وفي مختصر ابن منظور والمطبوعة : ونتنهم
( 2 ) كذا بالاصل وفي خع ومختصر ابن منظور 1 / 249 : جنب
( 3 ) بالاصل وخع : " ذاب " والمثبت عن مختصر ابن منظور
( 4 ) عن مختصر ابن منظور وبالاصل : " ونار "
( 5 ) الاصل وخع : يبدران والمثتب عن مختصر ابن منظور
( 6 ) سقطت من الاصل وخع واستدركت عن مختصر ابن منظور
وقوله : " فيقول " عن خع وبالاصل : " فقيل "

(2/222)


فيشهدون له بالشرك فيقول الرجل المذبوح يا أيها الناس زاد ابن حمدان ها وقالا إن هذا المسيح الدجال الذي أنذرنا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فيعود أيضا فيذبحه ثم يضربه بعصاه فيقول له قم فيقول وفي حديث ابن المقرئ فيقوم فيقول لأصحابه كيف ترون ألست بربكم فيشهدون له بالشرك فيقول المذبوح يا أيها الناس ها إن هذا المسيح الدجال الذي أنذرنا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ما زادني زاد ابن حمدان هذا وقالا إلا بصيرة فيعود فيذبحه الثالثة ويضربه بعصاه فيقول قم زاد ابن المقرئ فيقوم وقالا فيقول لأصحابه كيف ترون ألست بربكم فيشهدون له ( 1 ) بالشرك فيقول يا أيها الناس إن هذا المسيح الدجال الذي أنذرنا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ما زادني هذا فيك إلا بصيرة ثم يعود فيذبحه الرابعة فيضرب الله تعالى على خلقه بصفيحة من نحاس فلا يستطيع ذبحه [ 466 ] قال أبو سعيد فوالله ما دريت ما النحاس وقال ابن حمدان ما رأيت النحاس إلا يومئذ قال فيغرس الناس بعد ذلك ويزرعون ( 2 ) قال أبو سعيد كنا نرى ذلك الرجل عمر بن الخطاب لما نعلم من قوته وجلده أخبرنا أبو محمد عبد الكريم بن حمزة السلمي ثنا أبو محمد عبد العزيز بن أحمد أنا أبو القاسم تمام بن محمد بن عبد الله الرازي أنبأ أبو الحسن خيثمة بن سليمان الأطرابلسي إملاء في ربيع الآخر من سنة أربعين وثلاث مائة نا أبو عتبة أحمد بن الفرج الحجازي بحمص نا ضمرة بن ربيعة نا الشيباني عن عمرو بن عبد الله الحضرمي عن أبي أمامة الباهلي قال خطبنا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فكان أكثر خطبته ما يحدثنا عن الدجال ويحذرناه فكان من قوله يا أيها الناس إنها لم تكن فتنة على وجه الأرض أعظم من فتنة الدجال إن الله لم يبعث نبيا إلا حذر أمته الدجال وأنا آخر الأنبياء وأنتم خير الأمم وهو خارج فيكم لا محالة فإن يخرج فيكم وأنا فيكم فأنا حجيج عن كل مسلم وإن يخرج بعدي فكل مؤمن ( 3 ) حجيج نفسه والله
_________
( 1 ) زيادة عن خع
( 2 ) عن مختصر ابن منظور وبالاصل وخع : يذرعون
( 3 ) في خع ومختصر ابن منظور 1 / 250 والمطبوعة 1 / 612 : امرئ

(2/223)


خليفتي على كل مسلم إنه يخرج بين خلتين ( 1 ) الشام والعراق فيبعث ( 2 ) يمينا ويبعث ( 2 ) شمالا يا عباد الله اثبتوا فإنه يأتي يبتدئ فيقول أنا نبي ولا نبي بعدي ثم يبتدي فيقول أنا ربكم ولن تروا ربكم حتى تموتوا وأنه أعور وأن ربكم ليس بأعور وأنه مكتوب بين عينيه كافر يقرأه كل مؤمن فمن لقيه منكم فليتفل في وجهه وإن من فتنته أن معه جنة ونارا ( 3 ) فناره جنة وجنته نار فمن ابتلي بناره فليقرأ فواتح سورة الكهف وليستغث بالله يكن عليه بردا وسلاما كما كانت على إبراهيم عليه الصلاة و السلام وإن من فتنته أن معه شياطين تتمثل على صور الناس فيأتي الأعرابي فيقول أرأيت إن بعثت لك أباك وأمك أتشهد أني ربك فيقول نعم فيتمثل له شيطانه على صورة أبيه وأمه فيقولان له يا بني اتبعه فإنه ربك وإن من فتنته أن يسلط على نفس فيقتلها ثم يحييها وأن تعود بعد ذلك وأن يصنع ( 4 ) ذلك بنفس غيرها يقول انظروا إلى عبدي هذا فإني أبعثه الآن يزعم أن له ربا غيري فيبعثه فيقول له من ربك فيقول ربي الله عز و جل وأنت عدو الله الدجال وإن من فتنته أن يقول للأعرابي أرأيت إن بعثت لك أمك أتشهد أني ربك فيقول نعم فيمثل له شيطانه على صورة أبيه وأن من فتنته أن يأمر السماء أن تمطر فتمطر ويأمر الأرض أن تنبت فتنبت وأن من فتنته أن يمر بالحي ( 5 ) فيكذبوه فلا يبقى لهم سائمة إلا هلكت ويمر بالحي ( 5 ) فيصدقوه فيأمر السماء أن تمطر فتمطر ويأمر الأرض أن تنبت فتنبت فتروح عليهم مواشيهم من يومهم هذا أعظم ما كانت وأسمنه خواصر وأدره ضروعا وإن أيامه أربعون يوما فيوم كالسنة ويوم دون ذلك يوم كالشهر ويوم دون ذلك ويوم كالجمعة ويوم دون ذلك ويوم كالأيام ويوم دون ذلك وآخر أيامه كالشرارة في الجريدة يضحي الرجل بباب المدينة فلا يبلغ بابها الآخر حتى تغرب الشمس قالوا يا رسول الله فكيف نصلي في تلك الأيام القصار قال تقدروا ( 6 ) في الأيام القصار
_________
( 1 ) في خع : خلة وفي مختصر ابن منظور : " خلة بين الشام
" والخلة : الطريق
( 2 ) كذا بالاصل وفي خع : " فيغيب
ويغيب " وكلاهما تحريف والصواب ما في مختصر ابن منظور - وقد تقدم - : فيعيث
ويعيث
( 3 ) بالاصل : نار
( 4 ) الاصل وخع " يضع " والمثبت عن مختصر ابن منظور
( 5 ) كذا بالاصل وخع ومختصر ابن منظور 1 / 251 وفي المطبوعة 1 / 312 : بالحجر
( 6 ) الاصل وخع وهو خطأ والصواب : تقدرون " كما في مختصر ابن منظور

(2/224)


كما تقدروا ( 1 ) في الأيام الطوال ثم تصلون ( 2 ) وأنه لا يبقى شئ من الارض إلا وطئه وغلب عليه إلا مكة والمدينة فإنه لا يأتيها من نقب من أنقابها إلا لقيه ملك مصلت بالسيف فينزل عند الضرب الأحمر عند منقطع السبخة عند مجتمع السيول ثم ترجف المدينة بأهلها ثلاث رجفات فلا يبقى منافق ولا منافقة إلا صرخ ( 3 ) فينفي المدينة يومئذ خبثها كما ينفي الكير خبث الحديد يدعا ذلك اليوم يوم الإخلاص فقالت أم شريك يا رسول الله فأين المسلمون قال ببيت المقدس يخرج حتى يحاصرهم وأمام المسلمين يومئذ رجل صالح فيقال له صل الصبح فإذا كبر ودخل في الصلاة نزل عيسى بن مريم عليه السلام ( 4 ) قال فإذا رآه ذلك الرجل عرفه فيرجع يمشي القهقري ليتقدم ( 5 ) عيسى عليه السلام فيضع يده بين كتفيه ثم يقول صل فإنما أقيمت الصلاة لك فيصلي عيسى عليه السلام ( 6 ) وراءه فيقول افتحوا الباب فيفتحوه ومع الدجال يومئذ سبعون ألف يهودي كلهم ذو سلاح وسيف محلى فإذا ( 7 ) نظر إلى عيسى عليه السلام ذاب كما يذوب الرصاص في النار وكما يذوب الملح في الماء ثم يخرج هاربا فيقول عيسى إن لي فيك ضربة لن تفوتني بها فيدركه عند باب الشراب فيقتله فلا يبقى شئ مما خلق الله عز و جل يتوارى به يهودي إلا أنطق الله عز و جل ذلك الشئ لا شجرة ولا حجر ولا دابة إلا قال يا عبد الله بن المسلم هذا يهودي فاقتله إلا الغرقدة فإنها من شجرهم لا تنطق قال الشيخ شوك يكون بناحية بيت المقدس قال ويكون عيسى في أمتي حكما عدلا وإماما مقسطا فيقتل الخنزير ويدق الصليب ويضع الجزية ولا يسعى على شاة ولا بعير فترفع الشحناء والبغضاء والتباغض وتنزع حمة كل ذي دابة حتى يلقى الوليدة
_________
( 1 ) الاصل وخع وهو خطأ والصواب : " تقدرون " كما في مختصر ابن منظور
( 2 ) بالاصل " تصلوا " والمثبت عن مختصر ابن منظور
( 3 ) الاصل وخع وفي مختصر ابن منظور : خرج
( 4 ) على هامش الاصل : صلى الله عليه و سلم
( 5 ) بالاصل : " فيرجع مشي القهقري يستقدم " والمثبت عن مختصر ابن منظور
( 6 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك عن خع
( 7 ) عن مختصر ابن منظور وبالاصل : محلافا
( 8 ) كذا وفي خع : " الشري " وفي مختصر ابن منظور : " باب الشرقي " وفي المطبوعة : باب لد الشرق

(2/225)


الأسد فلا يضرها ويكون الذئب في الغنم كأنه كلبها ( 1 ) ويملأ الأرض من الإسلام ويسلب الكفار ملكهم فلا يكون ملك إلا الإسلام وتكون الأرض كقانور ( 2 ) الفضة تنبت نباتها كما كانت على عهد آدم عليه الصلاة و السلام يجتمع النفر على القطف فيشبعهم ويجتمع النفر على الرمانة ويكون الثور بكذا وكذا من المال وتكون الفرس بالدريهمات [ 467 ] أخبرتنا أم المجتبي فاطمة بنت ناصر العلوية قالت قرئ على إبراهيم بن منصور السلمي وأنا حاضرة أنا أبو بكر بن المقرئ أنبأ أبو يعلى الموصلي ثنا عبد الله بن معاوية الأموي نا حماد بن سلمة عن علي بن زيد عن أبي نضرة قال أتينا عثمان ( 3 ) بن أبي العاص يوم الجمعة لنعرض على مصحفه مصحفا فلما حضرت الجمعة أمر لنا بماء فاغتسلنا وطيبنا ثم رحنا إلى الجمعة فجلسنا إلى رجل يحدث ثم جاء عثمان بن أبي العاص فتحولنا إليه فقال سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول يكون للمسلمين ثلاثة أمصار مصر بملتقى البحرين ( 4 ) ومصر بالحيرة ومصر بالشام فيفزع الناس ثلاث فزعات فيخرج الدجال في أعراض جيش فينهزمون من قبل المشرق فأول مصر يرده المصر الذي بملتقى البحرين فيصير أهله ثلاث فرق فرقة تنزل الشامة وتنظر ما هو وفرقة تلحق بالأعراب وفرقة تلحق بالمصر الذي يليهم ومعهم سبعون ألفا عليهم التيجان وأكثر تبعه اليهود والنساء حتى يأتي المصر الذي يليهم ثم يأتي الشام فينحاز ( 5 ) المسلمون إلى عقبة أفيق ( 6 ) فيبعث المسلمون بسرح لهم فيصاب سرحهم فيشتد عليهم ( 7 ) ويصيبهم مجاعة شديدة وجهد حتى أن أحدهم ليحرق وتر قوسه فيأكله فبينما هم كذلك إذ نادى مناد من الشجر ( 8 ) يا أيها
_________
( 1 ) عن خع وبالاصل " كلها "
( 2 ) الاصل وخع وكلاهما تحريف والصواب : كفا ثور كما في مختصر ابن منظور 1 / 252
والفاثور : الطست أو الخوان من رخام أو فضة أو ذهب
( 3 ) بالاصل وخع : " عمر " والمثبت عن مختصر ابن منظور
( 4 ) زيادة عن خع ومختصر ابن منظور
( 5 ) عن خع وبالاصل " فيجازي "
( 6 ) بلدة بين حوران والغور
( 7 ) زيادة عن خع ومختصر ابن منظور 1 / 252 وفيه : فيشهد
( 8 ) كذا بالاصل وخع وفي مختصر ابن منظور : من السحر

(2/226)


الناس أتاكم الغوث فيقول بعضهم لبعض إن هذا لصوت رجل شبعان فينزل عيسى عليه السلام الفجر فيقول له أمير المؤمنين الناس تقدم يا روح الله فصل بنا فيقول إنكم معشر هذه الأمة أمراء بعضكم على بعض فتقدم أنت فصل بنا فيتقدمه أمير الناس فيصلي بهم فإذا انصرف أخذ عيسى ( 1 ) عليه السلام حربته ثم ذهب نحو ( 2 ) الدجال فإذا رآه ذاب كما يذوب الرصاص ويضع حربته بين ثندوته ( 3 ) فيقتله فيهزم أصحابه فليس شئ يومئذ يجن ( 4 ) منهم حتى الشجرة تقول يا مؤمن هذا كافر ويقول الحجر يا مؤمن هذا كافر [ 468 ] كذا قال الأموي وإنما هو الجمحي كما تقدم وهذا الحديث أخرجه أحمد بن حنبل في مسنده عن يزيد بن هارون عن حماد بن سلمة ( 5 ) حدثني أبو بكر وجيه بن طاهر الشحامي لفظا أنا أبو حامد أحمد بن الحسن بن محمد الأزهري أنبأ أبو سعيد محمد بن عبد الله بن حمدون التاجر أنبأ أبو حامد أحمد بن محمد بن الحسن بن الشرقي نا أبو عبد الله محمد بن يحيى الذهلي نا عبد الرزاق أنبأ معمر عن الزهري أخبرني عمرو بن أبي سفيان الثقفي أنه أخبره رجل من الأنصار عن بعض أصحاب محمد ( صلى الله عليه و سلم ) قال ذكر رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) الدجال فقال يأتي سباخ المدينة وهو محرم عليه أن يدخل نقابها فينتقض المدينة بأهلها نقضة أو نقضتين وهي الزلزلة فيخرج إليه منها كل منافق ومنافقة ثم تولى الدجال قبل الشام حتى يأتي بعض جبال الشام فيحاصرهم وبقية المسلمين يومئذ معتصمون بذروة جبل من جبال الشام فيحاصرهم الدجال نازلا بأصله حتى إذا طال عليهم البلاء قال رجل من المسلمين حتى أنتم متى هكذا ( 6 ) وعدو الله نازل بأصل جبلكم هذا هل أنتم إلا بين إحدى الحسنيين بين أن يستشهدكم الله أو يظهركم فيتبايعون على الموت بيعة فعلم الله أنها الصدق من
_________
( 1 ) عن خع
( 2 ) عن مختصر ابن منظور وبالاصل : يجي
( 3 ) عن مختصر ابن منظور وبالاصل : " تدوته "
( 4 ) عن مختصر ابن منظور وبالاصل " نحن "
( 5 ) مسند أحمد بن حنبل 4 / 216
( 6 ) كذا بالاصل وخع والعبارة في المطبوعة 1 / 615 : يا معشر المسملين حتى متى أنتم هكذا ؟

(2/227)


أنفسهم ثم تأخذهم ظلمة لا يبصر امرؤ فيها كفه فينزل ابن مريم فيحسر عن أبصارهم وبين أرجلهم علة لأمته يقولون من أنت يا عبد الله فيقول أنا عبد الله ورسوله وروحه وكلمته عيسى بن مريم اختاروا بين إحدى ثلاث بين أن يبعث الله على الدجال وعلى جنوده عذابا من السماء أو يخسف بهم الأرض أو يسلط عليهم سلاحكم ويكف سلاحهم عنكم فيقولون هذه يا رسول الله أشفا لصدورنا ولأنفسنا فيومئذ يرى اليهودي العظيم الطويل الأكول الشروب لا تقل يده سيفه من الرعدة فينزلون إليهم فيسلطون عليهم ويذوب الدجال حين يرى ابن مريم كما يذوب الرصاص حتى يأتيه أو يدركه عيسى فيقتله [ 469 ] أخبرنا أبو عبد الله الفراوي أنا أبو بكر البيهقي أنا أبو عبد الله إسحاق بن محمد بن يوسف السوسي نا أبو العباس محمد بن يعقوب أنا العباس بن الوليد أنا أبي نا الأوزاعي حدثني قتادة بن دعامة السدوسي ( 1 ) نا أبو العباس محمد بن يعقوب حدثني شهر بن حوشب حدثتني أسماء بنت يزيد بن السكن وهي ابنة عم معاذ بن جبل قالت أتاني رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) في طائفة من أصحابه فذكر الدجال فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إن قبل خروجه ثلاث سنين تمسك السماء يعني السنة الأولى ثلث قطرها والأرض ثلث نباتها والسنة الثانية تمسك السماء ثلثي قطرها والأرض ثلثي نباتها والسنة الثالثة تمسك السماء ما فيها والأرض ما فيها حتى يهلك كل ذي ضرس وظلف وإن من أشد فتنته أن يقول للأعرابي ( 2 ) أرأيت إن أحييت لك إبلك عظيمة ضروعها طويلة أسنمتها تجتر تعلم أني ربك قال فيقول نعم قال فيمثل له الشياطين قال ويقول للرجل أرأيت إن أحييت لك أباك وأخاك وأمك أتعلم أني ربك قال فيقول نعم قال فيمثل له الشياطين قالت ثم خرج رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) لحاجته فوضعت له وضوءا فانتحب القوم حتى ارتفعت أصواتهم فأخذ رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) بلحي الباب فقال مهيم فقلت يا رسول الله خلعت قلوبهم بالدجال فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إن يخرج وأنا فيكم فأنا حجيجه وإن مت فالله خليفتي على كل مؤمن فقلت يا رسول الله وما يجزي المؤمنين يومئذ قال يجزيهم ما يجزي أهل
_________
( 1 ) بالاصل وخع : السوسي والصواب عن تقريب التهذيب
( 2 ) زيادة عن خع

(2/228)


السماء التسبيح والتقديس [ 470 ] أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور أنا عيسى بن علي الوزير أنبأ عبد الله محمد البغوي نا محمد بن عبد الواهب نا حشرج عن سعيد بن جمهان عن سفينة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إنه لم يكن نبي قبلي إلا وقد حذر أمته الدجال إنه أعور عينه اليسرى بعينه اليمنى ظفرة غليظة عليها مكتوب بين عينيه كافر معه واديان أحدهما جنة والآخر نار معه ملكان يشبهان نبيين من الأنبياء لو شئت سميتهما بأسمائهما وأسماء آبائهما أحدهما عن يمينه والآخر عن شماله فيقول الدجال ألست بربكم أحيي وأميت فيقول أحد الملكين كذبت لا يسمعه أحد من الناس إلا صاحبه فيقول له صدقت فيسمعه الناس فيظنون أنه صدق فذلك ثم يسير حتى يأتي المدينة فلا يؤذن له فيها فيقول هذه قرية ذلك الرجل ثم يسير حتى يأتي الشام فيهلكه الله عز و جل عند عقبة أفيق [ 471 ] أخبرنا أبو الفتح يوسف بن عبد الواحد بن محمد بن ماهان أنبأ شجاع بن علي بن شجاع أنبأ محمد بن إسحاق بن مندة أنا محمد بن قريش المرورودي نا إسماعيل بن أبي كثير الفارسي نا يحيى بن موسى البلخي نا سعيد بن محمد الوراق نا حلام بن صالح نا سليمان بن شهاب العبسي قال نزل علي عبد الله بن مغنم رجل من أصحاب النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فزعم أنه ذكر عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أنه قال إن الدجال ليس به خفاء يجئ من قبل المشرق فيدعو إلى نفسه فيتبع ويقاتل ناسا فيظهر عليهم لا يزال على ذلك حتى يقدم الكوفة فيظهر عليهم [ 472 ] قال ابن مندة رواه علي بن المديني عن سعيد بن محمد الوراق هذا مختصر ( 3 ) وأخبرناه بتمامه أبو القاسم هبة الله بن عبد الله بن أحمد أنا أبو بكر الخطيب أنبأ أبو بكر البرقاني ( 4 ) نا أبو بكر الإسماعيلي أخبرني الحسن بن
_________
( 1 ) بالاصل : إلا وحذر " والمثبت عن خع
( 2 ) بالاصل وخع " معتمر " تحريف والصواب عن الاصابة 2 / 372 ، انظر ترجمته وذكر حديثه عن الدجال
( 3 ) الزيادة عن خع
( 4 ) عن خع وبالاصل : " " الثرواني "

(2/229)


سفيان قال ذكر يحيى بن موسى الختلي نا معبد بن محمد الوراق الكوفي نا حلام أبو صالح أخبرني سليمان بن شهاب العبسي قال نزل علي عبد الله بن مغنم من أصحاب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فزعم أنه ذكر عن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أنه قال إن الدجال ليس بذي خفاء إنه يجئ من قبل المشرق فيدعو إلى حق فيتبع وينتصب له ناس يقاتلونه يظهروا ( 1 ) عليه فلا يزال على ذلك حتى يقدم الكوفة فيظهر دين الله ويعمل به ويحث عليه ويقول بعد إني نبي فيفزع لذلك كل ذي لب فيفارقه ويمكث بعد ذلك ثم يقول أنا الله فتطمس عينه اليمنى ويصمغ أذنه ويكتب بين عينيه كافر فلا يخفى على مسلم ويفارقه كل أحد في قلبه مثقال ذرة ( 2 ) من خردل من إيمان فيفارقه ويكون أصحابه وجنوده هذه اليهود والمجوس والنصارى وأعاجم المشركين ثم يدعو برجل فيما يرون فيأمر به فيقتل ثم يقطع عظامه كل عظمة على حدة ويفرق بينها حتى إذا رأى الناس ذلك يجمعون ثم يضربه بعصا فإذا هو قائم ويقول أنا أحيي وأميت وذلك سحر يسحر الناس وليس يصنع من ذلك شيئا قال الخطيب مغنم بفتح الميم وسكون الغين المعجمة وبنون كذا قال في الأصل الختلي وإنما هو الختي البلخي وهو يحيى بن موسى خت ( 3 ) أخبرنا أبو القاسم الحصين أنا أبو علي بن المذهب أنا أبو بكر بن مالك نا عبد الله بن أحمد حدثني أبي نا روح يعني ابن عبادة نا سعيد بن أبي عروبة وعبد الوهاب أنا سعيد عن قتادة عن الحسن عن سمرة بن جندب أن نبي الله ( صلى الله عليه و سلم ) كان يقول إن الدجال خارج وهو أعور عين الشمال عليها ظفرة غليظة وإنه يبرئ الأكمه والأبرص ويحيي الموتى ويقول للناس أنا ربكم فمن قال أنت ربي فقد فتن ومن قال ربي الله حتى يموت فقد عصم من فتنته ولا فتنة عليه بعد ( 4 ) ولا عذاب فيلبث في الأرض ما شاء الله ثم يجئ عيسى بن مريم من قبل
_________
( 1 ) كذا بالاصل وخع والصواب : فيظهرون
( 2 ) في خع : حبة
( 3 ) انظر تقريب التهذيب ترجمته وخت لقبه وفي المطبوعة : " الحثي
حث " تحريف في اللفظتين
( 4 ) سقطت من الاصل وخع واستدركت الزيادة عن مسند أحمد 5 / 13

(2/230)


المغرب مصدقا لمحمد ( 1 ) ( صلى الله عليه و سلم ) وعلى ملته فيقتل الدجال ثم إنما هي قيام الساعة [ 473 ] أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسن عاصم بن الحسن بن محمد الصاصمي أنا أبو عمر عبد الواحد بن محمد بن مهدي أنا أبو العباس أحمد بن محمد بن عقدة نا أحمد بن يحيى الصوفي نا عبد الرحمن بن شريك نا أبي عن محمد بن إسحاق عن الزهري عن عبد الرحمن بن زيد بن حارثة ( 2 ) عن مجمع بن حارثة ( 2 ) قال سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول يقتل الدجال بين باب اللد بسبع عشرة ذراعا واللد بالرملة بأرض الشام [ 474 ] صوابه عبد الرحمن بن يزيد بزيادة ياء وهذا باب كثير ويأتي فيه حديث كثير اقتصرت منه على اليسير طلبا للتخفيف والتيسر
_________
( 1 ) في مسند أحمد : بمحمد
( 2 ) كذا بالاصل والصواب " جارية " كما في تقريب التهذيب انظر ترجمتهما فيه
( 3 ) في المطبوعة : آخر الجزء العاشر

(2/231)


" باب مختصر في ذكر يأجوج ومأجوج " أخبرنا أبو عبد الله محمد بن الفضل الفراوي الفقيه أنبأنا أبو بكر البيهقي الحافظ أنبأنا أبو نصر بن قتادة أنبأنا أبو الحسن محمد بن الحسن السراج أنبأنا مطين أنبأنا أبو صالح عبد الحميد بن صالح البرجمي ( 1 ) أنبأنا أبو شهاب عن سفيان عن ابي إسحاق عن وهب بن جابر عن عبد الله بن عمرو قال أراه رفعه قال يأجوج ومأجوج من ولد آدم قال نعم ومن ورائهم ثلاث أمم تأويل وتاريس والمنسك ( 2 ) يلد الرجل من صلبه ألفا ( 3 ) أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد السمرقندي أنبأنا أحمد بن علي بن الحسن بن أبي عثمان وأحمد بن محمد بن إبراهيم القصاري وأخبرنا أبو عبد الله محمد بن أحمد بن محمد بن إبراهيم القصاري أنا أبي نا ( 4 ) ابن طاهر أحمد بن محمد قالا أنبأنا إسماعيل بن الحسن بن عبد الله الصرصري ( 5 ) وأخبرنا أبو منصور سعد بن محمد بن عمر نا أبو الطيب سعيد بن يحلف ( 6 ) بن ميمون الكناني وأبو الحسن سعد الخير بن محمد بن سهل
_________
( 1 ) بالاصل " الترحمي " والمثبت عن تقريب التهذيب بضم الموحدة والجيم بينهما راء ساكنة
( 2 ) عن خع وبالاصل " والمسك "
( 3 ) بالاصل وخع " ألف "
( 4 ) سقط من الاصلين واستدركت عن المطبوعة 2 / 1
( 5 ) هذه النسبة إلى صرصر قرية قرب بغداد
( 6 ) في خع : يخلف

(2/232)


الأنصاري وعلي بن أحمد بن محمد بن عبد الوهاب وأبو غالب المبارك بن عبد الوهاب بن محمد بن منصور المسدي وأبو البيضاء سعد بن عبد الله الحبشي الجمحي قالوا أخبرنا نصر بن أحمد بن نصر بن عبد الله البطن حينئذ وأخبرنا أبو محمد هبة الله بن أحمد بن طاوس أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي بن الحسن بن أبي عثمان قالا أنبأنا أبو عبد الله عبيد الله بن يحيى قالا أنا أبو عبد الله الحسين بن إسماعيل المحاملي أنبأنا محمد بن عمرو بن حنان أنبأنا ( 1 ) يحيى بن سعيد أنبأنا محمد بن إسحاق عن الأعمش عن شقيق عن حذيفة قال سألت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) عن يأجوج ومأجوج فقال يأجوج ومأجوج فيأجوج أمة ومأجوج أمة كل أمة أربع مائة ألف أمة لا يموت الرجل حتى ينظر إلى ألف ذكر بين يديه من صلبه كلهم قد حمل السلاح قلت يا رسول الله صفهم لنا قال هم ثلاثة أصناف صنف منهم مثل الأرز قلت وما الأرز قال شجر بالشام طول كل شجرة عشرون ومائة ذراع في السماء فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) هؤلاء الذين لا يقوم لهم جبل ولا حديد وصنف منهم يفترش أذنه ويلتحف بالأخرى لا يمرون بفيل ولا وحش ولا جمل إلا أكلوه ومن مات منهم أكلوه مقدمتهم بالشام وساقتهم بخراسان يشربون أنهار المشرق وبحيرة طبرية [ 476 ] وأخبرنا أبو عبد الله الخلال أنبأنا أبو القاسم إبراهيم بن منصور الجبار أنبأنا أبو بكر بن المقرئ قالا أنبأنا أبو يعلى الموصلي قال سمعت أبي يحدث عن قتادة أن أبا رافع حدث وقال ابن المقرئ حدثه عن أبي هريرة أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال يحفرون كل يوم حتى يكادوا يرون شعاع الشمس فيقولون نرجع إليه غدا فيرجعون وهو أشد ما كان فإذا بلغت مدتهم وأراد الله تبارك وتعالى أن يبعثهم على الناس قالوا نرجع إليه غدا إن شاء الله فيرجعون إليه كهيئة ما تركوه فيحفرونه أو كما قال قال فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فيفر الناس منهم في حصونهم أو كما قال
_________
( 1 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك عن خع والاسناد في المطبوعة 2 / 2 مضطرب
( 2 ) في المطبوعة : يحفرون السد

(2/233)


قال المعتمر وقال أبي عن قتادة أنهم يرمون في السماء سهما وقال ابن حمدان بسهام فترجع إليهم كأن فيها دما ( 1 ) فيقولون ظهرنا على الأرض وقهرنا أهل السماء أو كما قال وزاد ابن المقرئ قال وقالا فيبعث الله عليهم النغف ( 2 ) في أقفائهم فيقتلهم فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) حتى إن دوابهم تسمن وقال ابن المقرئ لتسمن فتنظر ( 3 ) مما يأكل لحومهم أو كما قال [ 477 ] أخبرنا أبو عبد الله الفراوي أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبأنا محمد بن عبد الله الحافظ أنبأنا أبو بكر أحمد بن سلمان الفقيه ببغداد أنبأنا الحسن بن مكرم البزاز أنبأنا يزيد بن هارون أنبأنا العوام بن حوشب عن جبلة بن سحيم بن عفازة ( 4 ) عن عبد الله بن مسعود قال لما أسري ليلة أسري بالنبي ( صلى الله عليه و سلم ) لقي إبراهيم وموسى وعيسى فتذاكروا الساعة فبدأوا بإبراهيم فسألوه عنها فلم يكن عنده منها علم ثم موسى فلم يكن عنده منها علم فتراجعوا الحديث إلى عيسى قال عيسى عهد الله إلي فيما دون وحينها يعني أما وحثها ( 5 ) فلا نعلمها قال فذكر من خروج الدجال فأهبط فأقتله وترجع الناس إلى بلادهم فسيقتلهم ( 6 ) يأجوج ومأجوج وهم من كل حدب ينسلون فلا يمرون بماء إلا شربوه ولا يمرون بشئ إلا أفسدوه فيحارون إلى الله تبارك وتعالى فيدعو الله تعالى فيميتهم فتحار الأرض إلى الله من ريحهم ( 7 ) فيجأرون ( 8 ) إلي فأدعو فترسل السماء بالماء فتحمل أجسامهم فيقذفونها في البحر ثم تنسف الجبال وتمد الأرض مد الأديم فعهد الله تبارك
_________
( 1 ) بالاصل " دم "
( 2 ) الغنف : دود في أنوف الابل والغنم الواحدة : نغفة محركة
( 3 ) في مختصر ابن منظور 1 / 253 " وتبطر "
( 4 ) سحيم بمهملتين مصغرا انظر تقريب التهذيب وفي خع : سجيم تحريف
( 5 ) كذا وردت العبارة في الاصل وخع والعبارة في مختصر ابن منظور 1 / 253 : فيما دون وجبتها يعني : أما وجبتها فلا نعلمها
( 6 ) كذا بالاصل وخع وفي مختصر ابن منظور والمطبوعة 2 / 3 : " فيستقبلهم " وهي أصوب
( 7 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل والمطبوعة واستدرك عن خع ومختصر ابن منظور 1 / 253 واللفظ له
وفي خع : " فيجاوزون " والحور : الرجوع ( قاموس )
( 8 ) كذا بالاصل وفي خع : " فيجاوزون " وفي مختصر ابن منظور والمطبوعة : فيحارون

(2/234)


وتعالى إلي إذا كان ذلك قال الساعة من الناس كالحمائل ( 1 ) المتم ( 2 ) لا يدري أهلها متى تفجأهم بولادها ليلا أو نهارا قال عبد الله فوجدت تصديق ذلك في القرآن " حتى إذا فتحت يأجوج ومأجوج وهم من كل حدب ينسلون واقترب الوعد الحق " ( 3 ) الآية قال وجمع الناس من كل مكان جاؤوا منه يوم القيامة فهو حدب أخبرنا أبو عبد الله الحسين بن عبد الملك الأديب أنبأنا أبو القاسم إبراهيم بن منصور السلمي أنبأنا أبو بكر بن المقرئ أنبأنا أبو يعلى الموصلي أنبأنا عبد الله بن معاوية أنبأنا حماد بن سلمة أخبرنا عاصم عن أبي صالح عن أبي هريرة قال يأجوج ومأجوج يحفران كل يوم أبواب ( 4 )
_________
( 1 ) الاصل وخع وفي مختصر ابن منظور والمطبوعة : " كالحامل "
( 2 ) المتم : هي الحامل التي شارفت الوضع ( النهاية )
( 3 ) سورة الانبياء الاية : 96 - 97
( 4 ) في المطبوعة : يحفرون كل يوم الابواب

(2/235)


" باب ذكر شرف المسجد الجامع بدمشق وفضله وقول من قال أنه لا يوجد في الأقطار مثله " أخبرنا أبو الفضائل ناصر بن محمود بن علي أنبأنا أحمد بن زهير نا علي بن محمد بن شجاع أنبأنا تمام بن محمد أنبأنا أحمد بن سليمان بن حذلم نا أبي نا سليمان بن عبد الرحمن نا ابن عياش نا سليمان بن سليمان عن يحيى بن جابر عن يزيد بن ميسرة قال أربعة أجبل مقدسة بين يدي الله تبارك وتعالى طور زيتا وطور سينا وطور تينا وطور ( 1 ) تيمنانا قال فطور زيتا بيت المقدس وطور سينا طور موسى وطور تينا مسجد دمشق وطور تيمنانا مكة ورواه سليمان أيضا عن ابن عياش عن صفوان بن عمرو عن الحارث بن محماية ( 2 ) كان يقول أربعة أجبل مقدسة فذكر نحوه أخبرنا أبو محمد هبة الله بن الأكفاني وعبد الكريم بن حمزة السلمي قالا أنبأنا عبد العزيز أنبأنا تمام بن محمد وعبد الوهاب الميداني قالا أنبأنا أبو الحارث أحمد بن محمد بن عمارة بن ابي طالب بن أبي الخطاب يحيى بن عمرو بن عمارة الليثي أنبأنا أحمد بن المعلى بن يزيد الأسدي قال تمام وأخبرنا أبو إسحاق بن سنان إجازة أنبأنا أحمد أنبأنا محمد أنبأنا أحمد بن المعلى
_________
( 1 ) زيادة عن خع ومختصر ابن منظور 1 / 255
( 2 ) كذا بالاصل وخع وفي المطبوعة : عن الحارث أن يزيد

(2/236)


قال تمام وأخبرني أبو بكر يحيى بن عبد الله بن الحارث أبنأنا عبد الرحيم بن عمر المازني أنبأنا أحمد بن المعلى قال وأخبرني سليمان بن عبد الرحمن أنا عيسى بن موسى بن عيسى القرشي حدثنا خليد بن دعلج ( 1 ) وسعيد بن بشير جميعا عن قتادة قال أقسم الله تبارك وتعالى بمساجد أربعة قال " والتين " وهو مسجد دمشق " والزيتون " وهو مسجد بيت المقدس " وطور سينين " وهو حيث كلم الله تعالى موسى " والبلد الأمين " وهو مكة قالوا وأنبأنا أحمد بن المعلى أخبرني هشام بن خالد أنبأنا محمد بن شعيب قال سمعت عثمان بن أبي العاتكة عن أهل العلم أنهم كانوا يقولون " والتين " مسجد دمشق قال وأخبرني أبو مروان أنبأنا محمد بن شعيب سمعت غير واحد من قدمائنا يذكرون أن التين مسجد دمشق وأنهم قد أدركوا فيه شجرا من تين قبل أن يبنيه الوليد أبو مروان هو أحمد بن عبد الباقي كذلك رواه ( 2 ) أبو شيبة محمد بن أحمد بن المعلى عن أبيه قرأت على أبي محمد عبد الكريم بن حمزة عن أبي محمد عبد العزيز بن أحمد أنبأنا تمام الرازي أنبأنا أبو بكر أحمد بن عبد الله بن الفرج بن البرامي ( 3 ) حدثنا أبي عبد الله بن الفرج أنبأنا القاسم بن عثمان الجوعي ( 4 ) سمعت مروان بن محمد يقول في قول الله تبارك وتعالى قال " التين والزيتون " مسجد دمشق قال التين مسجد دمشق والزيتون مسجد بيت المقدس قال وأنبأنا ابن البراني ( 5 ) نبأنا إبراهيم بن مروان قال سمعت أحمد بن
_________
( 1 ) خليد بالفتح ودعلج بفتح فسكون ففتح ( المغني )
( 2 ) زيادة عن المطبوعة
( 3 ) البرامي بكسر الباء في استدراك ابن نقطة
( 4 ) الجوعي بضم الجيم وسكون الواو هذه النسبة إلى الجوع قال في الانساب : لعله كان يبقى جائعا كثيرا
( 5 ) الاصل وخع وفي المطبوعة : ابن أنس

(2/237)


إبراهيم بن ملاس يقول سمعت عبد الرحمن بن إسماعيل ( 1 ) بن عبيد الله بن أبي المهاجر قال كان ( 2 ) خارج باب الساعات صخرة يوضع عليها القربان فما تقرب ( 3 ) منه جاءت نار فأخذته وما لم يتقبل بقي على حاله صوابه يحيى بن إسماعيل أخبرنا أبو الفضائل ناصر بن محمود أنبأنا علي بن أحمد أنبأنا علي بن محمد أنبأنا أبو الحسين عبد الوهاب بن جعفر أنبأنا ابن فضالة أنبأنا أبو بكر بن معاذ وهو محمد بن عبد الله أنبأنا هشام بن عمار أنبأنا الحسن بن يحيى الخشني ( 4 ) أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ليلة أسري به ( 5 ) صلى في موضع مسجد دمشق هذا منقطع أخبرنا أبو محمد هبة الله بن الأكفاني وعبد الكريم السلمي قالا أنبأنا عبد العزيز التميمي أنا تمام بن محمد وعبد الوهاب بن جعفر المدائني ( 6 ) قالا أنبأنا أبو الحارث أحمد بن محمد قال تمام وأخبرني أبو إسحاق بن سنان إجازة أنبأنا ابن المعلى أخبرني صفوان بن صالح أنبأنا عبد الخالق بن زيد يعني ابن واقد عن أبيه عن عطية ( 7 ) بن قيس الكلابي قال قال كعب الأحبار ليبنين في دمشق مسجد يبقى بعد خراب الدنيا أربعين عاما قرأت على أبي محمد عبد الكريم بن حمزة عن عبد العزيز بن أحمد أنبأنا
_________
( 1 ) في المطبوعة : عن عبد الله بن أبي المهاجر
( 2 ) زيادة عن مختصر بن منظور 1 / 255
( 3 ) في مختصر ابن منظور وخع : تقبل
( 4 ) الخشني ضبطت عن تقريب التهذيب هذه النسبة إلى خشين بن النمر كما في المغني وبالاصل وخع : " الخشي " تحريف
( 5 ) عن مختصر ابن منظور وبالاصل : بي
( 6 ) الاصل وخع وفي المطبوعة : الميداني
( 7 ) بالاصل وخع " عكية " تحريف والمثبت عن تقريب التهذيب وقيل الكلاعي بالعين المهلمة بدل الموحدة
( في الكلابي )

(2/238)


تمام أنبأنا أبو بكر أحمد بن عبد الله بن الفرج بن البرامي أنبأنا أبو شبيب محمد بنبن أحمد بن المعلى أنبأنا محمد بن هارون يعني ابن محمد بن بكار بن بلال أنبأنا عباس بن الوليد يعني الخلال أنبأنا عبد الرحمن بن يحيى بن إسماعيل أنبأنا الوليد بن مسلم أنبأنا عثمان بن أبي عاتكة عن علي بن يزيد عن القاسم بن عبد الرحمن قال أوحى الله تبارك وتعالى إلى جبل قاسيون أن هب ظلك وبركتك لجبل بيت المقدس قال ففعل فأوحى الله تعالى إليه أما إذ فعلت فإني سأبني لي في حضنك ( 1 ) بيتا قال عبد الرحمن قال الوليد في حضنك ( 1 ) أي في وسطه وهو هذا المسجد يعني مسجد دمشق اعبد فيه بعد خراب الدنيا أربعين عاما ولا تذهب الأيام والليالي حتى أرد عليك ظلك ( 2 ) وبركتك قال فهو عند الله تعالى بمنزلة المؤمن الضعيف المتضرع قال وأنبأنا أبو بكر بن البرامي أنبأنا محمد بن أحمد يعني أبا شبيب ( 3 ) حدثني عمرو بن عبد الرحمن بن إبراهيم قال سمعت أبي يقول خيطان مسجد دمشق الأربع من بناء هود عليه السلام وما كان الفسيفساء إلى فوق فهو من بناء الوليد بن عبد الملك أخبرنا أبو محمد هبة الله بن الأكفاني وعبد الكريم بن حمزة قالا ( 4 ) أنبأنا عبد العزيز أنبأنا تمام بن محمد وعبد الوهاب بن جعفر قال أنبأنا أبو الحارث أحمد بن محمد بن عبادة ( 5 ) بن أبي الخطاب الليثي أنا أحمد بن المعلى قال تمام وأخبرني أبو بكر يحيى بن عبد الله بن الحارث أنبأنا عبد الرحيم بن عمر المازني نبأنا ابن ( 6 ) المعلى قال وأخبرني أبو تقي ( 7 ) هشام بن عبد الملك أنبأنا الوليد قال لما أمر الوليد بن عبد الملك ببناء مسجد
_________
( 1 ) عن خع ومختصر ابن منظور 1 / 255 وبالاصل : حصنك بالصاد المهملة
( 2 ) زيادة عن خع ومختصر بن منظور
( 3 ) كذا بالاصل وخع وفي المطبوعة : أبا شيبة
( 4 ) بالاصل " قال " والمثبت عن خع
( 5 ) الاصل وخع وفي المطبوعة : عمارة
( 6 ) عن المطبوعة
( 7 ) عن خع وبالاصل " نقية " تحريف والنظر التبصير وتقريب التهذيب

(2/239)


دمشق وجدوا في حائط المسجد القبلي لوحا من حجر فيه كتاب نقش فأتوا به الوليد فبعث إلى الروم فلم يستخرجوه ثم بعث إلى العبرانيين فلم يستخرجوه ثم بعث إلى مكان ( 1 ) بدمشق من بقية الأشنان ( 2 ) فلم يستخرجوه فدل على وهب بن منبه فبعث إليه فلما قدم عليه أخبره بموضع ذلك اللوح فوجدوه في ذلك الحائط ويقال ذلك الحائط بناء ( 3 ) هود النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فلما نظر إليه وهب وحرك ( 4 ) رأسه وقرأه فإذا هو بسم الله الرحمن الرحيم ابن آدم لو رأيت ( 5 ) يسير ما بقي من أجلك لزهدت في طويل ما ترجو من أملك وإنما تلقى ندمك لقد زلت بك قدمك وأسلمك أهلك وحشمك وانصرف عنك الحبيب وودعك القريب ثم صرت تدعا فلا تجيب فلا أنت إلى أهلك عائد ولا في عملك زائد فاعمل لنفسك قبل يوم القيامة وقبل الحسرة والندامة وقبل أن يحل بك أجلك وتنزع منك روحك فلا ينفعك مال جمعته ولا ولد ولدته ولا أخ تركته ثم تصير إلى برزخ الثرى ومجاورة المولى فاغتنم الحياة قبل الموت والقوة قبل الضعف والصحة قبل السقم قبل أن تؤخذ بالكظم ( 7 ) ويحال بينك وبين العمل وكتب في زمان سليمان ابن داود عليهما السلام ( 8 ) أخبرنا أبو الفضائل بن محمود أنبأنا علي بن أحمد بن زهير أنبأنا علي بن شجاع أنبأنا أبو الحسين عبد الوهاب بن جعفر أنبأنا محمد بن عبد الله
_________
( 1 ) كذا بالاصل وخع وفي مختصر ابن منظور 1 / 256 " من كان "
( 2 ) لاصل وخع وفي مختصر ابن منظور : الاشبال
( 3 ) لاصل وخع ومختصر ابن منظور وفي المطبوعة 2 / 9 : " من بناء "
( 4 ) الاصل وخع " وحرك " وفي مختصر ابن منظور : حرك بدون واو
( 5 ) في مروج الذهب 3 / 193 " لو عاينت ما بقي من يسير أجلك
" وفي الاصل وخع : " يسر " والمثبت عن مختصر ابن منظور
( 6 ) بالاصل : " مالا
ولدا " والصواب ما أثبت
( 7 ) الكظم : مخرج النفس من الحلق
( 8 ) الكتاب في مروج الذهب 3 / 193 باختلاف بعض ألفاظه وتعابيره وعقب المسعودي بعد إيراد نصه : فأمر الوليد أن يكتب بالذهب على الازورد في حائط المسجد : ربنا الله لا نعبد إلا الله أمر ببناء هذا المسجد وهدم الكنيسة التي كانت فيه عبد الله الوليد أمير المؤمنين في ذي الحجة سنة سبع وثمانين
وهذا الكلام مكتوب بالذهب في مسجد دمشق إلى وقتنا هذا وهو سنة اثنتين وثلاثين وثلاثمائة

(2/240)


الربعي أنبأنا علي أنبأنا محمد بن يوسف انبأنا أحمد بن إبراهيم الغساني أنبأني أبي عن أبيه عن زيد بن واقد قال وكلني الوليد على العمال في بناء جامع دمشق فوجدنا فيه مغارة فعرفنا الوليد ذلك فلما كان الليل وافى ( 1 ) وبين يديه الشمع فنزل فإذا هي كنيسة لطيفة ثلاثة أذرع في ثلاثة أذرع وإذا فيها صندوق ففتح الصندوق فإذا فيه سبط ( 2 ) وفي السبط رأس يحيى بن زكريا عليهما السلام مكتوب عليه هذا رأس يحيى بن زكريا فأمر به الوليد فرد إلى المكان وقال اجعلوا العمود الذي فوقه مغيرا من الأعمدة فيجعل عليه عمود مسبك مسفط ( 3 ) الرأس قال ونبأنا علي ونبأنا أبو القاسم عبد الرحمن بن عمر الإمام نبأنا ابن حبيب أنبأنا أبو عبد الملك نبأنا مهدي بن جعفر أنبأنا الوليد بن سالم نبأنا زيد بن واقد قال رأيت رأس يحيى بن زكريا حيث أرادوا بناء مسجد دمشق أخرج من تحت ركن من أركان القبة وكانت البشرة والشعر ( 4 ) على رأسه لم تتغير أخبرنا أبو محمد هبة الله بن الأكفاني وعبد الكريم بن حمزة قالا أنبأنا أبو محمد الكتاني أنبأنا تمام الرازي وعبد الوهاب الميداني قالا أنبأنا أبو ( 5 ) الحارث أحمد بن محمد بن عمارة أنبأنا أحمد بن المعلى حينئذ قال تمام وأخبرنا أبو إسحاق بن سنان إجازة أنبأنا أبو المعلى قال تمام وأخبرني يحيى بن عبد الله بن الحارث أنبأنا عبد الرحمن بن عمر المازني أنبأنا أبو المعلى قال أخبرني القاسم بن عثمان ( 6 ) قال سمعت الوليد بن مسلم وسأله رجل يا ابا العباس أين بلغك رأس يحيى بن زكريا قال بلغني أنه ثم واشار بيده إلى العمود المسفط الرابع من الركن الشرقي
_________
( 1 ) الاصل وخع " واقاد بين " والمثبت عن مختصر ابن منظور 1 / 257
( 2 ) كذا في الاصل وخع وفي مختصر ابن منظور : فيه سفط وفي السفط
( 3 ) بالاصل " سبط " وفي خع : " مبسط " والمثبت عن مختصر ابن منظور
( 4 ) الاصل وخع ومختصر ابن منظور وفي المطبوعة : والشعرة
( 5 ) عن هامش الاصل وخع
( 6 ) الخبر في خع والمطبوعة 2 / 10 باختلاف في لاسناد وقد كرر الخبر في الاصل وخع فحذفنا التكرار الوارد بحيث أصبح المثبت يوافق عبارة مختصر ابن منظور 1 / 257 والمطبوعة 2 / 10

(2/241)


قال ابن المعلى وأخبرني إسماعيل بن أبان ( 1 ) حدثني محمد بن عائذ حدثني الوليد بن مسلم حدثني زيد ( 2 ) بن واقد قال حضرت رأس يحيى بن زكريا وقد أخرج من الليطة ( 3 ) القبلية الشرقية التي عند مجلس بجيلة فوضع تحت عمود السبط ( 4 ) السكاسك رواه غيره عن ابن المعلى يقال البلاطة بدل الليطة قال ابن المعلى وأنبأنا هشام بن عمار أنبأنا محمد بن شعيب قال دخلت مع شداد بن عبد الله ( 5 ) من هذا الباب فقال لي أترى ما هنا كتابا بالرومية قلت نعم فصلى ركعتين وقال هاهنا رأس يحيى بن زكريا رواه غيره عن هشام فقال من باب الدرج قرأت على أبي محمد عبد الكريم عن عبد العزيز بن أحمد أنبأنا تمام أنبأنا أحمد بن عبد الله بن الفرج بن البرامي أنبأنا أبي نا القاسم بن عثمان أنبأنا الوليد قال سألت الأوزاعي قلت يا ابا عمرو أين بلغك رأس يحيى بن زكريا قال بلغنا أنه في العمود الرابع المسفط ( 6 ) أخبرنا أبو عبد الله محمد بن الفضل بن أحمد الفراوي ( 7 ) أنبأنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن عبد العزى الهوي أنبأنا أبو محمد عبد الرحمن بن أحمد بن محمد بن ابي شريح أنبأنا أبو جعفر محمد بن عبد الجبار الرازي أنبأنا حميد بن زنجوية النسائي أنبأنا هشام بن عمار أنبأنا أبو البركات الدمشقي أنبأنا رزيق ( 8 )
_________
( 1 ) عن خع وبالاصل : أيار
( 2 ) بالاصل وخع هنا : " يزيد " وقد تقدم
( 3 ) عن خع وبالاصل " الليلة " تحريف والليلة " تحريف والليطة : كل شئ له صلابة ومتانة
( 4 ) سقطت من مختصر ابن منظور والمطبوعة
( 5 ) عن تقريب التهذيب : " عبد الله " وهو أبو عمار الدمشقي ثقة وبالاصل وخع " عبيد الله " تحريف
( 6 ) عن خع وبالاصل " المفسط "
( 7 ) بضم الفاء وفتح الراء هذه النسبة إلى فراوة بليدة على الثغر مما يلي خوارزم يقال لها رباط فراوة
( 8 ) بالاصل : " زريق " ومثله في المطبوعة تحريف والصواب رزيق الراء قبل الزاي كما في خع وتقريب التهذيب

(2/242)


أبو عبد الله الأكفاني عن أنس بن مالك قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) صلاة الرجل في بيته صلاة وصلاته في مسجد القبائل بخمس وعشرين وصلاته في المسجد الذي يجمع فيه بخمس مائة صلاة وصلاة في المسجد الأقصى بخمسة ( 1 ) آلاف صلاة وصلاة في المسجد الحرام بمائة ألف [ 478 ] كذا قال وأسقط ذلك ذكر مسجد النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو القاسم إسماعيل بن مسعدة أنبأنا أبو القاسم حمزة بن يوسف أنبأنا أبو أحمد بن عدي الحافظ أنبأنا عبد الصمد بن عبد الله ومحمد بن بشر القزاز وعبد الرحمن بن إسحاق الغامدي الدمشقيون قالوا أنبأنا هشام بن عمار أنبأنا أبو ( 2 ) الخطاب الدمشقي أنبأنا رزيق ( 3 ) أبو عبد الله عن أنس بن مالك قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) صلاة الرجل في بيته بصلاة واحدة وصلاته في مسجد القبائل بخمس وعشرين صلاة وصلاته في المسجد الذي يجمع فيه بخمس وعشرين صلاة وصلاته في المسجد الأقصى بخمسة آلاف وصلاته في مسجدي بخمسين ألفا وصلاته في المسجد الحرام بمائة ألف [ 479 ] أخبرنا أبو القاسم نصر بن أحمد بن مقاتل السوسي أنبأنا جدي أنبأنا أبو علي الحسن بن إبراهيم الأهوازي أنبأنا أبو الفرج الهيثم بن أحمد بن محمد القرشي أنبأنا أبو بكر أحمد بن سعيد بن فطيس أنبأنا أحمد بن أنس بن مالك أنا حبيب المؤذن أنبأنا أبو زياد الشعقاني ( 4 ) وأبو أمية الشغفاني ( 4 ) قال كنا بمكة
_________
- " والكفاني " كذا بالاصل وخع وفي تقريب التهذيب الالهاني
بفتح الهمزة
وهذه النسبة إلى ألهان من مالك أخي حمدان
( 1 ) بالاصل وخع : " بخمس ألف " والمثبت عن مختصر ابن منظور 1 / 257
( 2 ) عن المطبوعة سقطت من الاصل وخع
( 3 ) بالاصل : " زريق ومثله في المطبوعة تحريف والصواب رزيق الراء قبل الزاي كما في خع وتقريب التهذيب
" والاكفاني " كذا بالاصل وخع وفي تقريب التهذيب الالهاني
بفتح الهمزة
وهذه النسبة إلى ألهان من مالك أخي حمدان
( 4 ) كذا بالاصل وخع وفي الانساب : أبو أمية الشعباني نسبة إلى شعبة " قبيلة " وأبو أمية اسمه يحمد
وفي مختصر ابن منظور : أبو زياد الشعباني أو أبو أمية الشعباني

(2/243)


فإذا رجل في ظل الكعبة ( 1 ) وإذا هو سفيان الثوري فقال رجل يا أبا عبد الله ما تقول في الصلاة في هذه البلد قال بمائة ألف صلاة قال ففي مسجد رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال بخمسين ألف قال ففي بيت المقدس قال أربعين ألف صلاة قال ففي مسجد دمشق قال بثلاثين ألف صلاة رواه ( 2 ) أنبأنا أبو بكر حمزة بن عبد الله بن البرامي عن أحمد بن أنس عن أبي حبيب بن زياد وأبي أمية بغير شك وسيأتي في ترجمة حبيب إن شاء الله أخبرنا أبو عبد الله بن أبي مسعود الصاعدي أنبأنا أبو بكر محمد بن عبد الله العدوي أنبأنا أبو محمد الشريحي أنبأنا محمد بن أحمد بن عبد الجبار الرياني ( 3 ) أنبأنا حميد بن زنجوية أنبأنا حميد الصايغ أنبأنا عيسى بن ميمون عن معاوية بن قرة قال قال عمر ( 4 ) بن الخطاب من صلى صلاة مكتوبة في مسجد من الأمصار كانت له حجة متقبلة وإن صلى تطوعا كانت كعمرة مبرورة قال وأنبأنا حميد بن زنجوية أنبأنا سعيد بن عمير عن عبد الله الشامي عن رجل عن كعب قال من صلى في مسجد مصر من الأمصار صلاة فريضة فتكون ( 5 ) حجة متقبلة ومن صلى صلاة تطوع فتعدل عمرة متقبلة فإن أصيب في وجهه ذلك حرم لحمه ودمه على النار ( 6 ) أن تطعمه وذنبه على ( 7 ) من قتله قرأت على أبي محمد عبد الكريم بن حمزة عن عبد العزيز بن أحمد أنبأنا تمام الرازي أنبأنا أبو بكر أحمد بن عبد الله بن عبد الملك والمغيرة المقرئ حدثني أبي عن أبي عبيدة ( 8 ) تقدم إلى القوام ليلة من الليالي فقال إني أريد أن
_________
( 1 ) بالاصل : " في كل ركعة " والمثبت عن مختصر ابن منظور
( 2 ) كذا بالاصل وخع وفي المطبوعة : رواه فقط والعبارة إلى آخرها سقطت منها
( 3 ) بتشديد الراء وتخفيف الباء هذه النسبة إلى ريان إحدي قرى نسا ولا يعرفها أهل نسا إلاى مخففة
( 4 ) بالاصل وخع : " غير " تحريف
( 5 ) عن المطبوعة وبالاصل وخع " فتقول "
( 6 ) الزيادة عن مختصر ابن منظور 1 / 258 وسقطت من الاصل وخع
( 8 ) كذا ورد إسناد الخبر بالاصل وخع والاضطراب بين فيه وقد قومه محقق المطبوعة 2 / 13 كما يلي : قرأت على أبي محمد عبد الكريم بن حمزة عن عبد العزيز بن أحمد أنبأنا تمام بن محمد الرازي أنبأ أبو

(2/244)


أصلي الليلة في المسجد فلا تتركوا فيه أحدا حتى أصلي الليلة ثم إنه أتى إلى باب الساعات فاستفتح الباب ففتح له فدخل من باب الساعات فإذا رجل قائم يصلي بين باب الساعات وباب الخضراء ( 1 ) الذي يلي المقصورة قائما يصلي وهو أقرب إلى باب الخضراء منه إلى باب الساعات فقال للقوام ألم آمركم ألا تتركوا أحدا يصلي الليلة في المسجد فقال له بعضهم يا أمير المؤمنين هذا الخضر عليه السلام يصلي في المسجد كل ليلة قال وأنبأنا ابن البرامي أنبأنا أحمد بن أنس أنبأنا أبو بكر محمد بن محمد بن معاذ أنبأنا أبو مسهر عبد الأعلى أنبأنا ابن المنذر بن نافع أم عمرو بنت مروان ( 2 ) عن رجل قد سماه أن واثلة بن الأسقع خرج من باب المسجد الذي في ( 3 ) باب جيرون فلقي كعب الأحبار فقال له اين تريد فقال له واثلة بن الأسقع يريد بيت المقدس فقال له تعال ( 4 ) حتى أريك موضعا في هذا المسجد من صلى فيه فكأنما صلى في بيت المقدس قال فذهب به فأراه ما بين الباب الأصغر ( 5 ) الذي يخرج منه الوالي إلى الحنية ( 6 ) يعني القنطرة الغربية قال من صلى فيما بين هذين فكأنما ( 7 ) صلى في بيت المقدس قال واثلة إنه لمجلسي ومجلس قومي قال ( 7 ) هو ذاك رواه صفوان بن بسرة بن صفوان عن أبي مسهر عن المنذر بن نافع عن أبيه قال خرج واثلة سيأتي في ترجمة نافع
_________
- بكر أحمد بن عبد الله ثنا إبراهيم بن عبد الملك بن المغيرة المقرئ حدثني أبي عبد الملك عن أبيه المغيرة أن الوليد بن عبد الملك تقدم
والخبر في مختصر ابن منظور 1 / 258 منسوبا للوليد بن عبد الملك وقد حذف إسناد
( 1 ) لاصل وخع : " الخضر " والمثبت عن مختصر ابن منظور
ما بين معوكفتين مثبت بالاصل وخع وساقط بن المطبوعة
( 3 ) الاصل وخع والمطبوعة وفي مختصر ابن منظور " يلي "
( 4 ) الاصل وخع " تعلى " والمثبت عن مختصر ابن منظور
( 5 ) في المختصر : الاصفر
( 6 ) رسمت في الاصل وخع : " الخبية " والمثبت عن المختصر
( 7 ) الزيادة في الموضعين عن المختصر 1 / 258

(2/245)


أنبأنا أبو علي الحداد في كتابه حدثني عبد الرحيم بن علي الاصبهاني عنه أنبأنا عبد الرحيم بن محمد بن أحمد الركواني ( 1 ) أنبأنا أبو محمد عبد الله بن محمد بن جعفر بن حيان أنبأنا إسحاق قال سمعت أبا زرعة يقول مسجد دمشق خطه أبو عبيدة بن الجراح وكذلك مسجد حمص وأما مسجد مصر فإنه خطه عمرو بن العاص زمن عمر ( 2 ) أخبرنا أبو محمد هبة الله بن الأكفاني وعبد الكريم بن حمزة قالا أنبأنا عبد العزيز بن أحمد أنبأنا تمام الرازي وعبد الوهاب الميداني قالا أنبأنا أبو الحارث أحمد بن محمد بن عمارة أنبأنا أحمد بن المعلى قال أنبأنا تمام وأنبأنا أبو إسحاق بن سنان ( 3 ) إجازة أنبأنا ابن المعلى قال تمام وأخبرني يحيى بن عبد الله بن الحارث نبأنا عبد الرحمن بن عمر المازني أنبأنا أحمد بن المعلى أنبأنا أبو أمية أنبأنا أحمد بن الجواري ( 4 ) أنبأنا الوليد بن مسلم عن ابن ثوبان قال ما ينفعني ( 5 ) أن يكون أحد أشد شوقا إلى الجنة من أهل دمشق لما يرون من حسن مسجدها قرأت على أبي محمد عبد الكريم عن أبي محمد عبد العزيز الكتاني أنبأنا تمام الرازي أنبأنا أبو بكر أحمد بن عبد الله بن الفرج البرامي نبأنا أحمد بن إبراهيم بن عبد الوهاب أنبأنا أحمد بن إبراهيم بن هشام بن ملاس أخبرني أبي ( 6 ) عن أبيه قال لما قدم المهدي يريد بيت المقدس دخل مسجد دمشق ومعه أبو عبيد الله الأشعري كاتبه فقال يا أبا عبيد الله سبقنا بنو أمية بثلاث قال وما هن
_________
( 1 ) كذا بالاصل ورد اسمه ونسبه وفي خع : الزكواني وكله تحريف فاسمه : عبد الرحمن بن محمد بن أحمد الذكواني من أهل أصبهان كما في الانساب وهذه النسبة بفتح الذال المعجمة وسكون الكاف
إلى ذكوان اسم بعض الاجداد
( 2 ) بالاصل : " بن عمر " ومثله في خع واللفظتان سقطتا من المطبوعة والصواب المثبت " زمن عمر " عن مختصر ابن منظور
( 3 ) في خع : بينان
( 4 ) كذا بالاصل وخع وفي المطبوعة : الحواري وهو أحمد بن أبي الحواري
( 5 ) كذا وفي خع ومختصر ابن منظور 1 / 258 ما ينبغي
( 6 ) سقطت من الاصل وخع واستدركت عن المطبوعة 2 / 15

(2/246)


يا أمير المؤمنين قال بهذا البيت يعني المسجد لا أعلم على ظهر الأرض مثله أبدا وبنبل الموالي فإن لهم موالي ليس لنا مثلهم وبعمر بن عبد العزيز لا يكون والله فينا مثله أبدا ( 1 ) ثم أتى بيت المقدس فدخل الصخرة فقال يا أبا عبيد الله وهذه رابعة قال وأنبأنا ابن البرامي أنبأنا أحمد بن إبراهيم بن هشام ( 2 ) حدثني أبي قال لما دخل المأمون مسجد دمشق ومعه أبو إسحاق المعتصم ويحيى بن أكثم فقال ما أعجب ما في هذا المسجد فقال له أبو إسحاق ذهبه وبقاؤه فإنا نهيئه في قصورنا فلا يمضي به العشرون سنة حتى يتغير قال ما ذاك أعجبني منه فقال يحيى بن أكثم تأليف رخامه فإني رأيت فيه عقدا ما رأيت مثلها قال ما ذاك أعجبني فقالا له ما الذي أعجبك قال بنيانه على غير مثال متقدم أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي قال كتب إلينا أبو تمام علي بن محمد الواسطي يذكر أن أبا عمر بن حيوية أخبرهم إذنا أنا محمد بن خلف أنبأنا الحسن بن إبراهيم بن الحسن الخوارزمي قال سمعت أبي يقول قال المأمون لقاسم التمام ( 3 ) اختر لي اسما حسنا أسمي به جاريتي هذه قال سمها ( 4 ) مسجد دمشق فإنه أحسن شئ كتب إلي أبو عبد الله الفراوي وقبل أن ألقاه يخبرني عن أبي بكر أحمد بن الحسين الحافظ أنبأنا أبو عبد الله الحافظ أخبرني أبو تواب الذكر وهو أحمد بن محمد الطوسي أنبأنا أبو محمد بن المنذر بن سعيد أنبأنا أبو محمد جعفر بن أحمد قال سمعت عبد الرحمن بن عبد الله بن عبد الحكم يقول سمعت الشافعي يقول عجائب الدنيا خمسة أشياء أحدها منارتكم ( 5 ) هذه يعني منارة ذي القرنين
_________
( 1 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدركت عن خع ومختصر ابن منظور 1 / 259 واللفظ له فثمة بعض التحريف في خع
( 2 ) الاصل وخع وفي المطبوعة : ملاس
( 3 ) الاصل وخع وفي مختصر ابن منظور 1 / 259 التمار
( 4 ) بالاصل وخع : " سميها " خطأ والصواب عن المختصر
( 5 ) بالاصل " متاذنكم " وفي خع : فنادتكم " والمثبت عن المختصر 1 / 259

(2/247)


والثاني أصحاب الرقيم الذين هم بالروم اثنا ( 1 ) عشر رجلا أو ثلاثة عشر رجلا والثالث مرآة ببلاد الأندلس معلقة ( 2 ) على باب مدينتها الكبيرة فإذا غاب الرجل من بلادهم على مسافة مائة فرسخ في مائة فرسخ فإذا جاء أهله إلى تلك المرآة المنارة فقعد تحتها ونظر في المرآة يرى صاحبه بمسافة مائة فرسخ والرابع مسجد دمشق وما يوصف من الانفاق عليه والخامس الرخام والفسيفساء فإنه لا يدرى لهما موضع ويقال إن الرخام كلها معجونة والدليل على ذلك أنها لو وضعت على النار لذابت وذكر إبراهيم بن أبي الليث الكاتب وكان قدم دمشق سنة اثنتين وثلاثين وأربعمائة في رسالة له قال ثم أمرنا بالانتقال إلى البلد فانتقلت منه إلى بلد تمت محاسنه ووافق ظاهره ( 3 ) باطنه أزقته أزجة وشوارعه فرجة فحيث ما شئت شممت طيبا وأين سعيت ( 4 ) رأيت منظرا عجيبا وأفضيت إلى جامعه فشاهدت منه ما ليس في استطاعة الواصف أن يصفه ولا الرائي أن يعرفه وجملته أنه بكر الدهر ونادرة الوقت وأعجوبة الزمان وغريبة الأوقات ولقد أبقت أمية به ذكرا به يدرس ولا ( 5 ) وخلفت أثرا لا يخفى ولا يدرس
_________
( 1 ) بالاصل : اثني
( 2 ) بالاصل وخع : معلق والصواب عن مختصر ابن منظور
( 3 ) عن خع وبالاصل : ظاهر
( 4 ) في الاصل وخع : أسعيت
( 5 ) لقطة " ولا " سقطت من المطبوعة

(2/248)


" باب معرفة ما ذكر من الأمر الشائع الزائغ من هدم الوليد بقية من كنيسة مريحنا وإدخاله إياها في الجامع " أخبرنا أبو محمد هبة الله بن أحمد وعبد الكريم بن حمزة قالا أنبأنا عبد العزيز بن أحمد أنبأنا تمام بن محمد وعبد الوهاب الميداني قالا أنبأنا أبو الحارث أحمد بن محمد بن عمارة نا ( 1 ) أحمد بن المعلى قال أنبأنا تمام وأنبأنا أبو إسحاق بن سنان إجازة أنبأنا أبو المعلى قال تمام وأخبرني يحيى بن عبد الله بن الحارث أنبأنا عبد الرحمن بن عمر المازني أنبأنا أبو المعلى أخبرني هشام بن خالد أنبأني الوليد أنبأنا ابن لهيعة عن يزيد بن أبي حبيب عن كعب في قول الله تبارك وتعالى " يا أيها الذين آمنوا عليكم أنفسكم لا يضركم من ضل إذا اهتديتم " ( 2 ) فقال إذا هدمت كنيسة دمشق فبنيت مسجدا وظهر لبس القصب ( 3 ) فحينئذ تأويل هذه الآية ( 4 ) قرأت على أبي محمد السلمي عن عبد العزيز التميمي أنبأنا تمام بن محمد أنبأنا أحمد بن عبد الله بن الفرج أنبأنا محمد بن أحمد هو ابن المعلى أنبأنا محمد بن هارون هو ابن بكار أنبأنا عبد الرحمن بن إبراهيم أنبأنا أيوب بن سويد حدثني يحيى بن أبي عمرو أن كعبا سئل عن هذه الآية " يا أيها الذين آمنوا عليكم أنفسكم لا يضركم من ضل إذا اهتديتم " قال يقع تأويلها إذا هدمت كنيسة دمشق
_________
( 1 ) بالاصل وخع " بن " تحريف
( 2 ) سورة المائدة الاية : 105
( 3 ) بالاصل وخع " العقب " والمثبت عن مختصر ابن منظور 1 / 260
( 4 ) كذا ولم أهتد إلى هذا التأويل

(2/249)


قال يحيى فهدمها الوليد بن عبد الملك أخبرنا أبو محمد ( 1 ) هبة الله بن أحمد وعبد الكريم بن حمزة قالا أنبأنا عبد العزيز بن أحمد أنبأنا تمام الرازي وعبد ( 2 ) الوهاب الميداني قالا أنبأنا أحمد بن محمد بن عمارة أنبأنا أحمد بن المعلى قال تمام وأنبأنا أبو إسحاق بن سنان إجازة أنبأنا أبو المعلى قال أنبأنا تمام وأنبأنا يحيى بن عبد الله بن الحارث أنبأ ( 3 ) عبد الرحمن بن عمر المازني أنبأنا أبو المعلى أخبرني أحمد بن محمد ومعاوية بن صالح قالا أنبأنا محمد بن عايذ ( 4 ) أنبأنا خالد بن يزيد بن أبي مالك أن معاوية أراد أن يبني مسجد دمشق فقال له كعب ذاك أحسن ( 5 ) قريش وما اجتمع أبواه قرأت على أبي محمد السلمي عن عبد العزيز بن أحمد أنبأنا تمام بن محمد أنبأنا أبو بكر أحمد بن عبد الله بن البرامي أنبأنا محمد بن أحمد أنبأنا أبي أنبأنا أحمد بن المعلى أنبأنا أبو مروان أنبأنا أحمد بن محمد ومعاوية بن صالح قالا أنبأنا محمد بن عايذ أنبأنا خالد بن يزيد بن ( 6 ) أبي مالك أن معاوية بن أبي سفيان أراد أن يبني مسجد دمشق فقال له كعب ذلك أخنس قريش ( 7 ) وما اجتمع أبواه فلما كان الوليد بن عبد الملك بعث إلى النصارى وقال لهم في كنيستهم وسألهم ( 8 ) إياها فأبوا فقال لهم ائتونا بالعهد فأتوه به فقال لهم قد رضيتم فأنا اسجل البعض عليكم ( 8 ) فنظرا فإذا كنيسة كذا وكنيسة كذا وكنيسة كذا وكنيسة كذا ورضوا بأن أعطوا الكنيسة وكف ( 8 ) عن كنائسهم
_________
( 1 ) بالاصل وخع : أبو محمد بن هبة الله
( 2 ) بالاصل وخع : " عبد " بدون الواو تحريف
( 3 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل وخع واستدرك عن المطبوعة 2 / 18 وفيها " عبد الرحيم " بدل " عبد الرحمن "
( 4 ) بالاصل : " محمد بن صالح عايد " والمثبت عن خع
( 5 ) كذا وفي خع : " أخشي " وفي المختصر : " أخنس قريش "
( 6 ) سقطت من الاصل وخع واستدركت عن المطبوعة
( 7 ) بالاصل وخع : " فرش " والمثبت عن المختصر
( 8 ) بالاصل مطموسة والمثبت عن خع

(2/250)


قال وأنبأنا ابن البرامي قال سمعت أبا الفتح ابن أخت طيب الوراق واسمه محمد بن هارون بن نصر يقول سمعت مشايخنا يقولون إن معاوية بن أبي سفيان كان يخرج إلى الصلاة في المسجد من الموضع الذي يصلي فيه الغرباء عند باب جيرون ( 1 ) من عند الزجاجة الخضراء فجعلت الزجاجة علامة لما سد الباب من شرقي المسجد خارج الباب أخبرنا أبو غالب محمد بن الحسن علي البصري أنبأنا أبو الحسن محمد بن علي السيرافي أنبأنا أبو عبد الله أحمد بن إسحاق النهاوندي أنبأنا أحمد بن عمران بن موسى بن زكريا أنبأنا أبو عمرو خليفة بن خياط قال ( 2 ) وفيها يعني سنة سبع وثمانين بنا الوليد بن عبد الملك مسجد دمشق يعني شرع فيه أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو بكر بن الطبري أنبأنا أبو الحسين بن الفضل أنبأنا عبد الله بن جعفر أنبأنا يعقوب بن سفيان قال ( 3 ) سألت هشام بن عمار عن قصة مسجد ( 4 ) دمشق وهدم الكنيسة قال كان الوليد قال للنصارى من أهل دمشق ما شئتم إن أخذنا كنيسة توما عنوة وكنيسة الداخلة صلحا فأنا أهدم كنيسة توما قال هشام وتلك أكبر من هذه الداخلة قال فرضوا أن أهدم كنيسة الداخلة وأدخلها في المسجد قال وكان بابها قبلة المسجد اليوم المحراب الذي يصلى فيه قال وهدم الكنيسة في أول خلافة الوليد سنة ستة ( 5 ) وثمانين وكانوا في بنائه سبع ( 6 ) سنين حتى مات الوليد ولم يتم فأتمه هشام من بعده كذا قال هشام والصواب سليمان قرأت على أبي محمد السلمي عن عبد العزيز بن أحمد وأنبأنا أبو محمد بن
_________
( 1 ) بالاصل وخع : حيرون
( 2 ) تاريخ خليفة ص 300 حوادث سنة 87
( 3 ) المعرفة والتاريخ 3 / 335
( 4 ) الزيادة عن المعرفة والتاريخ
( 5 ) كذا الصواب " ست "
( 6 ) في المعرفة والتاريخ : تسع سنين

(2/251)


الأكفاني ( 1 ) ثنا إبراهيم بن هشام بن يحيى بن يحيى الغساني حدثني أبي عن جدي يحيى بن يحيى قال لما اهتم ( 2 ) الوليد بن عبد الملك بهدم كنيسة مريحنا ليهدمها ويزيدها في المسجد دخل الكنيسة ثم صعد منارة ذات الأضالع المعروفة بالساعات وفيها راهب يأوي إلى صومعة له فأحدره من الصومعة فأكثر الراهب كلامه فلم تزل يد الوليد في قفاه حتى أحدره من المنارة انتهى حديث عبد الكريم زاد ابن الأكفاني ثم هم بهدم الكنيسة فقال له جماعة من نجاري النصارى ما نجسر على أن نبدأ في هدمها يا أمير المؤمنين نخشى أن نفترا ( 3 ) أو يصيبنا شئ فقال الوليد تحذرون وتخافون يا غلام هات المعول ثم أتي بسلم فنصبه على محراب المذبح وصعد فضرب المذبح حتى أثر فيه أثرا كثيرا ( 4 ) ثم صعد المسلمون فهدموه وأعطاهم الوليد مكان الكنيسة التي في المسجد الكنيسة التي تعرف بحمام القاسم بحذاء دار أم البنين في الفراديس فهي تسمى مريحنا مكان هذه التي في المسجد وحولوا شاهدها فيما يقولون هم إليها إلى تلك الكنيسة قال يحيى بن زكريا ( 5 ) انا رأيت الوليد بن عبد الملك فعل ذلك بكنيسة ( 6 ) دمشق أخبرنا أبو محمد هبة الله بن الأكفاني وعبد الكريم بن حمزة السلمي قالا أنبأنا عبد العزيز بن أحمد أنبأنا تمام الرازي وعبد الوهاب الميداني قالا أخبرنا أحمد بن محمد أنبأنا أحمد بن المعلى قال تمام وأنبأنا أبو إسحاق بن سنان إجازة قال ابن المعلى
_________
( 1 ) بالاصل وخع : " بن يحيى بن يحيى وقالا الاكفاني وقالا الغساني " والمثبت موافق لما في المطبوعة 2 / 20
( 2 ) الاصل وخع وفي مختصر ابن منظور 1 / 261 هم
( 3 ) الاصل وخع وفي مختصر ابن منظور : " أن نعز " وفي المطبوعة : " نعتري "
( 4 ) الاصل وخع وفي المطبوعة : " نعتري "
( 4 ) الاصل وخع وفي المختصر : كبيرا
( 5 ) كذا بالاصل وخع وفي المطبوعة : يحيى
( 6 ) بالاصل وخع : بكنيسة مسجد دمشق

(2/252)


قال تمام وأنبأنا يحيى بن عبد الله أنبأنا عبد الرحيم ( 1 ) بن أحمد المازني أنبأنا ابن المعلى أخبرني أحمد بن أبي العباس أنبأنا ضمرة عن علي بن أبي حملة ( 2 ) قال كان موضع مسجد دمشق كنيسة من كنائس العجم فكان المسلمون يصلون في ناحية منها والنصارى في ناحية منها فلم يزالوا كذلك منذ فتحت حتى ولي الوليد بن عبد الملك فقال لهم هل لكم ( 3 ) أن تأخذ نصف ( 4 ) هذه الكنيسة فنبني لكم كنيسة حيث شئتم ( 5 ) من دمشق فأبوا فهجم عليهم فهدمها وبناها مسجدا فسألوه أن يعطيهم ما دعاهم إليه فأبى قال ابن المعلى وأخبرني معاوية يعني ابن صالح أنبأنا سليمان بن عبد الرحمن نا ( 6 ) خالد بن يزيد بن أبي مالك أنه حدثه عن أبيه أن الوليد بن عبد الملك أرسل إليه حين أراد أن ينقض الكنيسة ويبني المسجد فأتاه النصارى فقالوا كنيستنا لا تهدمها قال فإني أتركها وأهدم كنيسة توما وأبني المسجد فيها لأنها لم تكن في العهد فلما رأوا ذلك قالوا إنا نتركها لكم وتدع لنا كنيسة توما قال فصعد الوليد وصعدنا معه فكان أول من ضرب بفأس في هدمها الوليد ثم هدم الناس بعده فأراد أن يبني المسجد ضطوانات ( 7 ) إلى الكوى يعني الطاقات فدخل بعض البنائين فقال لا ينبغي أن يبنى كذا ولكن ينبغي أن يبنى فيه قناطر وتعقدان ( 8 ) بعضها إلى بعض ثم تجعل أساطين ويجعل عمد ويجعل فوق العمد قناطر تحمل السقف وتخف عن العمد البناء ويجعل بين كل عمودين ركن قال فبني كذلك قال ابن المعلى وأخبرني معاوية حدثني محمد بن سهم أن الوليد بن مسلم
_________
( 1 ) بالاصل وخع : " عبد الرحمن " والمثبت عن الانساب والمازني هذه النسب إلى مازن أحد أجداد
( 2 ) ضبطت بفتحتين عن التبصير 1 / 266
( 3 ) الزيادة عن خع وفي المطبوعة : أري
( 4 ) في لاصل وخع : " نفض "
( 5 ) الزيادة عن خع
( 6 ) زيادة اقتضاها السياق
( 7 ) الاصل وخع وفي مختصر ابن منظور : استطوانات
( 8 ) الاصل وخع وفي المختصر : وأن تعقد

(2/253)


حدثهم عن ابن جابر وغيره قالوا لما كان الوليد وقال تمام لما كان ولاية الوليد وأراد بناء المسجد فقال إنا نريد أن نزيد في مسجدنا كنيستكم هذه كنيسة يوحنا ونعطيكم موضع الكنيسة حيث شئتم وإن شئتم أعطيناكم ثمنها وأضعف لهم في الثمن وأرفع ذلك فأبوا وقالوا لا نبيع ولا نأذن في هدمها ولنا ذمة وعهد والله إنا لنجد ما يهدمها أحد إلا جن قال فأنا أول من يهدمها فقام وعليه قباء أصفر فرفع نوقته ( 1 ) ثم ضرب وهدم الناس معه فزاد من ناحية شرق المسجد المقصورة كلها من كنيستهم وأقاموا على ما هم حتى كان ( 2 ) عمر بن عبد العزيز قال ابن المعلى وأخبرني شيبة ( 3 ) بن الوليد القرشي حدثني أبي قال كنت أمر بعبد الرحمن بن عامر اليحصبي وهو شيخ كبير أزرق وهو جالس بالروضة فيقول ألا تأتي حتى أكتب لك أن ( 4 ) تحاز جدك وهو يضرب بالفأس في الكنيسة بعد الوليد قلت نعم ولكن حدثني الحديث فقال إنه لما عزم الوليد على هدم الكنيسة قالوا له إنه لا يهدمها أحد إلا جن فقام جدك يزيد بن تميم فجمع له وجوه أهل البلد وأمر له الوليد أن يتخذ فأسا صغيرة ففعل وخرج الوليد ومعه وجوه أهل البلد حتى علا الكنيسة ثم التفت إلى يزيد فقال أين الفأس فأتاه به فقال إن هؤلاء الكفرة يزعمون أن أول من هدمها ( 5 ) يجن وأنا أول من يجن في الله تعالى فأخذ برقة قبائه فوضعها في منطقته ثم أخذ الفأس فضرب به ضربات ثم ناوله جدك فضرب به بعده ثم ناوله أبا ناتل رباح الغساني فضرب به وكان على شرطه وتناوله كل من حضر ولم يجدوا من ذلك بدا إذ فعله أمير المؤمنين وصاح النصارى على الدرج ( 6 ) وولولوا فالتفت إلى أبي ناتل فقال لأعلمن منهم اثنين ( 7 ) ثم التفت إلى يزيد بن تميم وهو على خراجه وقال ابعث إلى اليهود حتى
_________
( 1 ) كذا بالاصل وخع وفي المطبوعة : فرفعة بخرقة
( 2 ) عن خع وبالاصل : مضي " وفي المطبوعة : حتي ولي
( 3 ) بالاصل : شبيبة " والمثبت عن خع
( 4 ) كذا بالاصل وخع وفي المطبوعة : ارتجاز
( 5 ) في خع : يهدمها
( 6 ) بالاصل " الروح " والمثبت عن خع
( 7 ) بالاصل وخع : اثنان

(2/254)


يأتوا على هدمها ففعل فجاء اليهود فهدموها قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي ( 1 ) محمد التميمي أنبأنا تمام الرازي أنبأنا أبو بكر أحمد بن عبد الله بن الفرج البرامي أنبأنا أبو إسحاق إبراهيم بن عبد الملك بن المغيرة المقرئ مولى الوليد بن عبد الملك حدثني أبي عبد الملك بن المغيرة عن أبيه المغيرة بن عبد الملك ( 2 ) أنه دخل يوما على الوليد بن عبد الملك بن مروان فرآه مغموما فقال له يا أمير المؤمنين ما سبيلك ( 3 ) قال فأعرض عنه ثم عاوده فقال يا أمير المؤمنين ما سبيلك ( 3 ) قال فقال له يا مغيرة إن المسلمين قد كثروا وقد ضاق بهم المسجد وقد بعثت إلى هؤلاء النصارى أصحاب هذه الكنيسة لندخلها في المسجد فأبوا علينا وقد أقطعتهم قطائع كثيرة وبذلت لهم مالا فامتنعوا فقال له المغيرة يا أمير المؤمنين لا تغتم قد دخل خالد من باب الشرقي بالسيف وباب الجابية دخل منه أبو عبيدة بن الجراح في الأمان فنماسحهم ( 4 ) إلى أي موضع بلغ السيف فإن يكن لنا فيه حق أخذناه وإن لم يكن لنا فيه حق داريناهم حتى نأخذ باقي ( 5 ) الكنيسة فندخله في المسجد فقال له فرجت عني فتول أنت هذا فتولاه فبلغت المسحة ( 6 ) إلى سوق الريحان ( 7 ) من القنطرة الكبيرة أربعة أذرع وكسر بالذراع القاسمي ( 8 ) فإذا باقي الكنيسة قد دخل في المسجد فبعث إليهم فقال لهم هذا حق قد جعله الله تبارك وتعالى لنا لنصلي فيه لم يصل المسلمون ( 9 ) في غصب ولا ظلم لم نأخذ حقنا ( 10 ) الذي جعله الله تعالى لنا فقالوا له يا أمير المؤمنين قد أقطعتنا أربع كنائس وبذلت لنا من المال كذا وكذا فإن رأيت يا أمير المؤمنين أن تتفضل به علينا فافعل فامتنع عليهم حتى
_________
( 1 ) بالاصل وخع " ابن " تحريف
( 2 ) ما بين معكوفتين سقط من المطبوعة والخبر في مختصر ابن منظور 1 / 261 عن المغيرة بن عبد الملك
( 3 ) عن خع والمختصر وبالاصل : ما سلك
( 4 ) في خع " فتماسحهم " وفي المختصر : " فماسحهم "
( 5 ) بالاصل وخع : تأخذنا في " والمثبت عن المختصر
( 6 ) عن لمختصر وفي خع : : " المسحة " وبالاصل : " المسجد
( 7 ) سقطت من الاصل واستدركت عن خع وفي الاصل وخع : " حاد " بدل " حاذي " والمثبت عن المختصر
( 8 ) عن المختصر وبالاصل : القاسي
( 9 ) بالاصل : " لم يصلي المسلمين " والمثبت عن المختصر 1 / 262
( 10 ) عن خع وبالاصل : خففا

(2/255)


سألوه وطلبوا إليه فأعطاهم كنيسة حميد بن درة وكنيسة أخرى جنب سوق الجبن وكنيسة وكنيسة مريم وكنيسة الصلبية ( 1 ) قال ثم أن الوليد بعث إلى المسلمين حتى اجتمعوا لهدم الكنيسة واجتمع النصارى فقال للوليد بعض الأقساء والفأس ( 2 ) على كتفه وعليه قباء سفرجلي وقد شد برقة ( 3 ) قبائه إني أخاف عليك من الشاهد يا أمير المؤمنين فقال له ويلك ما أضع فأسي إلا في رأس الشاهد ثم إنه صعد فأول من وضع فأسه في هدم الكنيسة الوليد وتسارع الناس في هدم الكنيسة وكبر الناس ثلاث تكبيرات وزادها في المسجد فهذا ما كان من خبر المسجد وخبر هدم الكنيسة
_________
( 1 ) في خع : " صليب " وفي المختصر والمطبوعة : المصلبة
( 2 ) بالاصل وخع : " والناس " والمثبت عن المختصر
( 3 في المختصر : " برقبة قبائه وفي المطبوعة : بخرقة

(2/256)


" باب ما ذكر في بناء المسجد الجامع واختيار بانيه وموضعه على سائر المواضع " ذكر أبو الحسن محمد بن عبد الله الرازي قال قرأت في هذا الكتاب الذي فيه أخبار الأوائل أن هذه الدار المعروفة بالخضراء مع الدار المعروفة بالكبق ( 1 ) مع الدار المعروفة بدار الخيل مع المسجد الجامع أقاموا وقت بنائها يأخذون لها الطالع ثماني عشرة سنة وقد حفر ( 2 ) أساس الحيطان حتى وافاهم الوقت الذي طلع فيه الكوكبان اللذان أرادوا أن المسجد لا يخرب أبدا ولا يخلو من العبادة وأن هذه الدار إذا بنيت لا تخلو من أن تكون دار الملك والسلطنة والضرب والحبس وعذاب الناس والقتل والجند والعساكر والبلاء ( 3 ) والفتنة فبني على هذا والله تعالى أعلم وكانت في ذلك الزمان كلها ( 4 ) دارا ( 5 ) واحدة أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني وعبد الكريم السلمي قالا أنا عبد العزيز بن أبي طاهر التميمي أنا تمام الرازي وعبد الوهاب بن جعفر الميداني قالا أنبأ أبو الحارث أحمد بن محمد بن عمارة أنبأ أحمد بن المعلى قال تمام وأخبرني أبو إسحاق بن سنان إجازة أنبأ ابن المعلى قال تمام وأخبرني أبو بكر يحيى بن عبد الله بن الحارث أنبأ عبد الرحمن والصواب عبد الرحيم بن عمر المازني أنبأ ابن المعلى قال أخبرني همام بن
_________
( 1 ) كذا بالاصل والمطبوعة وفي خع " الكسق " وفي مختصر ابن منظور 1 / 263 : المطبق
( 2 ) بالاصل " أحفر " والمثبت عن المختصر وفي خع : حفروا
( 3 ) عن خع والمختصر وفي الاصل " والبلاد "
( 4 ) سقطت من المطبوعة
( 5 ) بالاصل وخع : " دار " والمثبت عن المختصر

(2/257)


محمد بن عبد الباقي القرشي حدثني أبي حدثني مروان بن عبد الملك بن عبد الله بن عبد الملك بن مروان قال لما ( 1 ) أراد الوليد بن عبد الملك بناء مسجد دمشق احتاج إلى صناع كثير ( 2 ) فكتب إلى الطاغية أن وجه إلي بمائتي صانع من صناع الروم فإني أريد أن أبني مسجدا ( 3 ) لم يبن من مضى ( 4 ) قبلي ( 5 ) ولا يكون بعدي مثله فإن أنت لم تفعل غزوتك بالجيوش وخربت الكنائس في بلدي وكنيسة بيت المقدس وكنيسة الرها وسائر آثار الروم في بلدي ( 6 ) فأراد الطاغية أن يفضه عن بنائه ويضعف عزمه فكتب إليه والله لئن كان أبوك فهمها فأغفل عنها إنها لوصمة عليه ولئن كنت فهمتها وغيبت عن أبيك إنها لوصمة عليك وأنا موجه ما سألت فأراد أن يعمل له جوابا فجلس له عقلاء الرجال في حظيرة المسجد يفكرون ( 7 ) في ذلك فدخل عليهم الفرزدق فقال ما بال الناس أراهم مجتمعين حلقا حلقا فقيل له السبب كيت وكيت فقال أنا أجيبه من كتاب الله تبارك وتعالى قال الله تعالى " ففهمناها سليمان وكلا آتينا حكما وعلما " ( 8 ) فسري عنهم ( 9 ) رواه أبو شبيب محمد بن أحمد المعلى عن أبيه فقال همام بن أحمد أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم الفقيه أنبأنا أبو عبد الله محمد بن أبي نعيم النسوي أنبأنا أبو محمد بن أبي نصر أنبأنا عيسى أبو علي محمد بن القاسم بن
_________
( 1 ) الخبر في مختصر ابن منظور 1 / 263 والبداية والنهاية 98 / 146
( 2 ) كذا بالاصل وخع والمختصر وفي المطبوعة 2 / 26
كثيرة
( 3 ) بالاصل : مسجد
( 4 ) في المطبوعة : في مصر
( 5 ) بالاصل " قبل " والمثبت عن خع والمختصر
( 6 ) زيادة عن المختصر
( 7 ) بالاصل وخع " فيكرون " والمثبت عن المختصر
( 8 ) سورة الانبياء الاية : 78
( 9 ) في المطبوعة : عنه

(2/258)


بمعروف أنبأنا علي بن أبي بكر عن ابن الخليل وهو أحمد أنبأنا عمر بن عبيدة قال حدثنيه عبد الله بن محمد بن حكيم نبأنا خالد بن سعيد بن عمرو ( 1 ) بن سعيد بن العاص عن أبيه قال لما هدم الوليد بن عبد الملك كنيسة دمشق كتب إليه ملك الروم إنك هدمت الكنيسة التي رأى أبوك تركها فإن كان حقا فقد خالفت أباك وإن كان باطلا فقد أخطأ أبوك فلم يدر ما جوابه فكتب إلى الكوفة والبصرة وسائر البلدان أن يجيبوه فلم يجبه أحد فوثب الفرزدق فقال أنا أبو فراس ( 2 ) أصلح الله الأمير قد رأيت رأيا فإن يك حقا فخذه وإن يك خطأ فدعه ( 3 ) وهو قول الله عز و جل " وداود وسليمان إذ يحكمان في الحرث إذ نفشت فيه غنم القوم وكنا لحكمهم شاهدين ففهمناها سليمان " ( 4 ) قال فكتب به الوليد إلى ملك الروم فلم يجبه فأنشأ الفرزدق يقول ( 5 ) فرقت بين النصارى في كنائسهم * والعابدين مع ( 6 ) الأسحار والعتم وهم جميعا إذا صلوا وأوجههم ( 7 ) * شتى إذا سجدوا لله والصنم وكيف يجتمع الناقوس يضربه * أهل الصليب له ( 8 ) القراء لم تنم فهمك الله تحويلا لبيعتهم * عن مسجد فيه يتلى طيب الكلم فهمت تحويلها عنه كما فهما ( 9 ) * إذ يحكمان له في الحرث والغنم
_________
( 1 ) بالاصل وخع " عمر " تحريف
( 2 ) بالاصل وخع : " أبو قراش " والمثبت عن المطبوعة
( 3 ) عن المطبوعة وبالاصل وخع " فمتي " والزيادة الثالية عن المطبوعة أيضا
( 4 ) سورة الانبياء الاية : 78 - 79
( 5 ) الابيات من قصيدة قالها الفرزدق يذكر هدم بيعة دمشق التي هدمها الوليد بن عبد الملك وجعلها مسجدا ديوانه 2 / 209 ومطلعها : إني لينفعني بأسي فيصرفني * إذا أتى دون شئ مرة الوذم ( 6 ) بالاصل " من " والمثبت عن الديوان
( 7 ) صدره في الديوان : وهم معا في مصلاهم وأوجههم ( 8 ) في الديوان : " مع "
( 9 ) بالاصل : " كفاهمها " والمثبت عن الديوان : وفيه : : عنهم بدل عنه

(2/259)


داود والملك المهدي إذ جززا ( 1 ) * أولادها ( 2 ) واجتزاز الصوف بالجلم والله ما من أب في الناس نعلمه ( 3 ) * خير بنين ولا خير من الحكم أخبرنا أبو محمد هبة الله بن الأكفاني وعبد الكريم بن حمزة قالا أنبأنا عبد العزيز بن أبي طاهر أنبأنا تمام بن محمد الرازي وعبد ( 4 ) الوهاب الميداني قالا أنبأنا أحمد بن محمد بن عمارة بن أبي الخطاب أنبأنا أحمد بن المعلى قال تمام وأخبرني أبو إسحاق بن سنان إجازة أنبأنا ابن المعلى قال تمام وأخبرني أبو عبد الله بن الحارث أنبأنا عبد الرحمن ( 5 ) بن عمر المازني أنبأنا ابن المعلى قال وأخبرني سليمان بن محبوب بن عبد الرحمن أنبأنا الحسن بن يحيى أنبأنا أبو حفص أن هودا النبي عليه الصلاة و السلام أسس الحائط الذي قبلة مسجد دمشق قال ابن المعلى وأخبرني سليمان بن محبوب أنه سمع عبد الرحمن بن إبراهيم يقول إن الوليد بن عبد الملك بنى كل ما كان داخل حيطان المسجد وزاد في سمك الحيطان قرأت على أبي محمد عبد الكريم بن حمزة عن عبد العزيز بن أحمد أنبأنا تمام الرازي أنبأنا أبو بكر أحمد بن عبد الله بن الفرج البرامي أنبأنا أحمد بن إبراهيم بن عبد الوهاب أنبأنا أحمد بن إبراهيم بن ( 6 ) هشام بن ملاس الغساني حدثني أبي عن أبيه عن جده قال
_________
( 1 ) في الديوان : حكما
( 2 ) بالاصل : " ولادها " والمثبت عن الديوان
( 3 ) صدره في الديوان : مامن أب حملته الارض نعلمه ( 4 ) في الاصل وخع : " بن عبد " تحريف
( 5 ) كذا وتقدم أن صوابه : عبد الرحيم
( 6 ) في المطبوعة : " عن "

(2/260)


بنى الوليد بن عبد الملك القبة يعني قبة مسجد دمشق فلما استقلت وتمت وقعت فشق ذلك عليه فأتاه رجل من البنائين ( 1 ) فقال أنا أتولى بناءها على أن تعطيني عهد الله أن لا يدخل معي أحد في بنائها ففعل ذلك فحفر موضع الأركان حتى بلغ الماء ثم بناها فلما استقلت على وجه الأرض غطاها بالحصر وهرب عن الوليد فأقام يطلبه فلا يقدر عليه فلما كان بعد سنة لم يعلم الوليد إلا وهو على بابه قال ما دعاك إلى ما صنعت قال تخرج معي حتى أريك فخرج الوليد والناس معه حتى كشف الحصر فوجد البنيان قد انحط حتى صار مع وجه الأرض ثم قال من هذا كنت تؤتى ثم بناها ببنائها الذي بنيت عليه حتى قامت ابن ملاس نميري وليس بغساني والله تعالى أعلم أنبأنا أبو محمد بن الأكفاني أنبأنا أبو محمد عبد العزيز بن الكتاني أنبأنا تمام الرازي أنبأنا أحمد بن عبد الله بن الفرج أنبأنا أبو بكر عبد الرحمن بن محمد بن العباس أنبأنا أبو تمام عتبة بن سلامة بن ربيح أنبأنا محمد بن عتبة ثنا يحيى بن حمزة نبأنا عمر بن الدرفس ( 2 ) الغساني قال رأيت قبة مسجد دمشق وقد حفر لأركانها حتى بلغ الحفر إلى الماء وألقي على الماء جران الكرم وبني الأساس عليه قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي محمد التميمي أنبأنا تمام أنبأنا أبو بكر البرامي قال وأنبأنا هشام قال وأنبأنا أبو شبيب محمد بن أحمد أنا أحمد بن المعلى انبأنا إسماعيل بن أبان انبأنا أبو مسهر عن جده أنه شرب من أركان القبة ماء قال وأنبأنا ابن البرامي أنبأنا محمد بن أحمد بن عدوان أنبأنا محمد بن هارون بن بلال حدثني يزيد بن أحمد بن غزوان حدثني يزيد بن أحمد قال
_________
( 1 ) في المطبوعة : فأتاه بناء
( 2 ) الدرفس بفتح المهملة والراء وسكون الفاء تقريب التهذيب
ويقال اسمه : عمرو

(2/261)


سمعت إبراهيم بن أبي حوشب النصري ( 1 ) يذكر أن جده كان أحد ( 2 ) قومة المسجد في بنائه قال حدثت أن الوليد بن عبد الملك بعث إليه يوما عند فراغه من القبة الكبيرة فلم يبق منها ( 3 ) إلا عقد رأسها فقال له إني عزمت على ( 4 ) أن أعقدها بالذهب قال فقال له ( 5 ) يا أمير المؤمنين إختلطت هذا شئ نقدر عليه قال فقال له يا ماجن ( 6 ) تقول لي هذا فأمر به فشق عنه وضرب خمسين سوطا ثم قال اذهب فافعل ما أمرت به قال فذكر لي أنه عمل لبنة من ذهب فحملها ( 7 ) إليه فلما نظرت إليها وعرف ما فيها وما تحتاج القبة إلى مثلها قال هذا شئ لا يوجد في الدنيا ورضي عنه وأمر له بخمسين ( 8 ) دينارا وقال ابن البرامي أنبأنا محمد بن العباس بن الدرفس أنبأ هشام بن عمار أنبأنا أيوب بن سليمان الطائي عن رجل حدثه قال لما قطع الوليد بن عبد الملك بالرصاص ( 9 ) لمسجد دمشق لأهل الكور ( 10 ) كانت كورة الأردن أكثرهم في ذلك فطلبوا الرصاص من النواويس ( 11 ) العادية فانتهوا إلى قبر حجارة في داخله قبر من رصاص فأخرجوا الميت الذي فيه فوضعوه فوق الأرض فوقع رأسه في هوة من الأرض فانقطع عنقه فسال من فيه دم فهالهم ذلك فسألوا عنه فكان فيمن سألوا عنه عبادة بن نسي ( 12 ) الكندي فقال لهم هذا القبر قبر طالوت الملك
_________
( 1 ) في المطبوعة " النضري " وفي الاصل وخع رسمت : " النصر به له أحدها " كذا والذي أثبت عن المختصر 264 1
( 2 ) عن المختصر وبالاصل وخع : أخذ
( 3 ) في المطبوعة : " ولم يبق إلا "
( 4 ) زيادة عن المطبوعة
( 5 ) ما بين معكوفتين سقط من المطبوعة
( 6 ) عن المختصر وبالاصل وخع : يا نصر
( 7 ) في المطبوعة : فجاء بها
( 8 ) الزيادة عن مختصر ابن منظور 1 / 264
( 9 ) الزيادة عن خع ومختصر ابن منظور 1 / 264
( 10 ) عن المختصر وبالاصل وخع : الكوفة
( 11 ) عن المختصر وبالاصل وخع : " النواد من "
( 12 ) ضبط عن التقريب وهو أبو عمر الشامي قاضي طبرية

(2/262)


كذا قرأناه على عبد الكريم ورأيته بخط عبد العزيز في نسخة أخرى داود بن سليمان بدل أيوب أنبأناه أبو محمد بن الأكفاني ثنا عبد العزيز فالله تعالى أعلم قرأت على أبي محمد التميمي أنبأنا تمام الرازي أنبأنا أبو بكر بن البرامي قال سمعت أبي يقول سمعت بعض مشايخنا يقول لما فرغ الوليد بن عبد الملك من بناء المسجد قال له بعض ولده أتعبت الناس في طينه كل سنة ويخرب سريعا فأمر أن يسقف بالرصاص فطلب الرصاص في كل بلد وصل ( 1 ) إليه فبقي عليه موضع لم يجد له رصاصا فكتب إلى عماله يحرضهم في طلبه فكتب إليه بعض عماله إنا قد وجدنا عند امرأة منه شيئا وقد أبت أن تبيعه إلا وزنا بوزن فكتب إليه الوليد أن افعل فلما كلمها العامل قالت هو مني هدية للمسجد فقال كيف ذلك وقد أبيت أن تبيعيه إلا وزنا بوزن ( 2 ) شحا منك أفتهدينه إلى المسجد فقالت أنا فعلت ذلك ظننت أن صاحبكم يظلم الناس في بنائه ويأخذ رحالهم فلما رأيت الوفاء منكم علمت أنه لم يظلم فيه أحدا ثم ويبتاع ( 3 ) وزنا بوزن فكتب إلى الوليد في ذلك فأمر أن يعمل في صفائحه لله ولم يدخل في جملة ما عمله فهو إلى اليوم مكتوب عليه لله طبع بطابع على السقف وسمعت أبا الحسن علي بن أحمد بن منصور الفقيه يذكر عن مشايخه معنى هذه الحكاية ويذكر أن المرأة كانت يهودية وأنه كتب على الرصاص التي ( 4 ) أعطتهم الإسرائيلية وذكر أنه رأى منه شيئا قبل الحريق عليه الإسرائيلية
_________
( 1 ) في المطبوعة : فوصل إليه
( 2 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل وخع واستدرك عن المطبوعة والعبارة في مختصر ابن منظور 1 / 265 : فكتب إليه بعض عماله أن قد وجدنا عند امرأة منه شيئا وقد أبت أن تبيعه إلا وزنا بوزن فكتب إليه : خذه وإن أبت إلا وزنا بوزن
فأخذه منها وزنا بوزن وفاها قالت له : هو هدية مني للمسجد
انظر معجم البلدان ( دمشق 2 / 466 ) ( 3 ) عن المختصر وبالاصل : ويتبع
( 4 ) في المختصر والمطبوعة : الذي

(2/263)


قرأت على أبي محمد السلمي عن ابي محمد الكتاني أنبأنا تمام الرازي أنبأنا ابن البرامي أنبأنا محمد بن غزوان أنبأنا أحمد بن المعلى أخبرني أبو تقي هشام بن عبد الملك اليزني ( 1 ) أنا الوليد بن مسلم قال لما أراد الوليد بن عبد الملك بناء مسجد دمشق كان سليمان بن عبد الملك هو المقيم ( 2 ) مع الصناع أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني وعبد أنبأنا الكريم بن حمزة قالا ( 3 ) أنبأنا عبد العزيز الكتاني أنبأنا تمام بن محمد وعبد الوهاب الميداني قالا أنبأنا أحمد بن محمد بن عمارة أنبأنا أحمد بن المعلى قال تمام وأخبرني يحيى بن عبد الله بن الحارث أنبأنا عبد الرحيم ( 4 ) بن عمر أنبأ ابن المعلى قال وجدت في كتاب لبعض أهل دمشق أقيمت القبة الرخام التي فيها فوارة الماء في سنة تسع وستين وثلاث مئة وقرأت بخط إبراهيم بن محمد الحنائي أنشئت الفوارة المنحدرة وسط جيرون في سنة ست عشرة وأربعمائة وجرت ليلة الجمعة لسبع ليال خلون من شهر ربيع الأول سنة سبع عشرة بقي وأربعمائة مما ( 5 ) أمر بجر القصعة من ظاهر قصر ( 6 ) حجاج إلى جيرون وأجرى ( 7 ) ماءها الشريف القاضي فخر الدولة أبو يعلى حمزة بن الحسن بن العباس الحسيني ( 8 ) جزاه الله تعالى على ذلك خيرا
_________
( 1 ) زيادة للايضاح
( 2 ) الاصل وخع وفي المختصر : القيم
( 3 ) بالاصل وخع : قال
( 4 ) بالاصل وخع " عبد الرحمن " وتقدم تصويب ما أثبتناه
( 5 ) في المختصر : " بما " وفي المطبوعة : وأمر
( 6 ) قصر حجاج : محلة كبيرة في ظاهر باب الجابية من مدينة دمشق منسوب إلى حجاج بن عبد الملك بن مروان ( معجم البلدان )
( 7 ) بالاصل : " وجري " والمثبت عن المطبوعة وفي المختصر : وإجراء مائها
( 8 ) بالاصل " العياش " والمثبت والزيادة عن المختصر وخع

(2/264)


وتحته بخط محمد بن أبي نصر الحميدي وسقطت في صفر سنة سبع وخمسين وأربع مائة من جمال تحاكت بها فأنشئت كرة أخرى ثم سقطت عمدها وما عليها في حريق اللبادين ورواق دار الحجارة ودار خديجة في شوال سنة اثنتين وستين وخمسمائة ( 1 )
_________
( 1 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل وخع واستدرك عن مختصر ابن منظور 1 / 265

(2/265)


" باب كيفية ما رخم وزوق ومعرفة كمية المال الذي عليه أنفق " أخبرنا أبو الحسن الخطيب أنبأنا جدي أبو عبد الله أنبأنا أبو ( 1 ) علي الأهوازي أنبأنا عبد الوهاب بن الحسن نا أبو الطيب أحمد بن إبراهيم بن عبادل ( 2 ) قال سمعت أحمد بن إبراهيم بن هشام قال سمعت أبي يقول ما في مسجد دمشق من الرخام شئ إلا رخامتا المقام فإنه يقال إنهما من عرش سبأ وأما الباقي فكله مرمر أخبرنا أبو محمد هبة الله بن الأكفاني وعبد الكريم بن حمزة قالا أنبأنا عبد العزيز أنبأنا تمام بن محمد وأبو محمد عبد الوهاب بن الميداني قالا أنبأنا أحمد بن محمد بن عمارة ( 3 ) أنبأنا أحمد بن المعلى قال تمام وأخبرني أبو إسحاق بن سنان إجازة نا أحمد بن المعلى قال وأخبرني سليمان بن عبد الرحمن أنبأنا الحسن بن يحيى قال سمعت أبا جعفر يقول هاتان الرخامتان اللتان في جانبي المقام من عرش سبأ المقام هو ( 4 ) المقام الغربي قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي محمد الأكفاني أنبأنا تمام الرازي أنبأنا
_________
( 1 ) سقطت من الاصل واستدركت عن خع
( 2 ) بالاصل " عياذل " وفي خع : " عيادل "
( 3 ) بالاصل وخع " غفارة " تحريف والصواب ما أثبت وقد تقدم مرارا
( 4 ) الزيادة عن المطبوعة للايضاح

(2/266)


أحمد بن عبد الله بن الفرج ( 1 ) أنبأنا أحمد بن عامر ومحمد بن بشر قالا أنبأنا هشام بن عمار أنبأنا الحسن بن يحيى الخشني ( 2 ) أنبأنا عثمان بن أبي العاتكة قال ليس في مسجد دمشق من الرخام إلا اللتان عند المقام هما من عرش بلقيس أخبرنا أبو محمد الأكفاني وعبد الكريم بن حمزة قالا أنبأنا عبد العزيز أنبأنا تمام الرازي وعبد الوهاب بن جعفر الميداني قالا أنبأنا أحمد بن المعلى قالا أنبأنا تمام وأنبأنا يحيى بن عبد الله بن الحارث أنبأنا عبد الرحيم ( 3 ) بن عمر المازني أنبأنا أحمد بن المعلى قال وأنبأنا أحمد بن عبد الرحمن بن إبراهيم أنبأنا الوليد أنبأنا مروان بن جناح عن أبيه قال كان في مسجد دمشق اثنا عشر ألف مرخم وقال أبو تقي هشام بن عبد الملك أنبأنا الوليد بن مسلم قال لما أخذ الوليد بن عبد الملك في بناء مسجد دمشق وظهر من تزويقه وبنائه وعظم مؤونته ما ( 4 ) ظهر تكلم الناس فقالوا أينفق فينا ( 5 ) ويتلف ما في بيوت أموالنا في نقش الخشب وتزويق الحيطان ثم كأنه حرمنا أعطياتنا واعتل علينا بذهاب المال وقلته فبلغ الوليد كلامهم والذي قالوا من ذلك فصعد المنبر فحمد الله تعالى وأثنى عليه ثم قال يا أيها الناس قد بلغني مقالتكم وانتهى إلي ما خفتم من حبس ( 6 ) أعطياتكم ودفعكم عن حقوقكم وليس الأمر على ما ظننتم ألا وإني أمرت بإحصاء ما في بيوتكم
_________
( 1 ) عن خع وبالاصل " الفرخ "
( 2 ) بالاصل وخع : " الخشي " والصواب ما أثبت انظر الانساب " الخشني " بضم الخاء وفتح الشين
( 3 ) بالاصل وخع " عبد الرحمن " تحريف والصواب ما أثبت وقد تقدم
( 4 ) سقطت من الاصل وخع واستدركت عن المطبوعة
( 5 ) في المطبوعة : ينفق في البناء
( 6 ) بالاصل " حسن " والصواب عن المطبوعة 2 / 34

(2/267)


من الماء فأصبت ( 1 ) فيه عطاءكم ست ( 2 ) عشرة سنة مستقبلة من يومي هذا زاد ابن الميداني ثم نزل ورواه غيره عن أحمد بن المعلى عن إسماعيل بن أبان حدثني محمد بن عائذ قال لما أخذ الوليد في بناء مسجد دمشق فذكر الحكاية أخبرنا أبو القاسم نصر بن أحمد بن مقاتل أنبأنا جدي أنبأنا أبو علي الأهوازي أنبأنا ابن الخزرج بشير بن نعمان الأنصاري أنبأنا أبو بكر أحمد بن عبد الله بن عمر بن صفوان النضري ( 3 ) أنبأنا أبو قصي إسماعيل بن محمد بن إسحاق العذري ( 4 ) أنبأنا الوليد بن مسلم عن عمرو بن مفاخر الأنصاري قال إنهم حسبواما أنفق على الكرمة التي قبلة مسجد دمشق فكان ( 5 ) سبعين ( 6 ) ألف دينار قال أبو قصي أنفق على مسجد دمشق أربع مئة صندوق في كل صندوق أربعة عشر ألف دينار في الصندوقين ثمانية وعشرون ألف دينار ( 7 ) كذا قال وأخبرنا أبو العشاير محمد بن الخليل بن فارس العبسي ( 8 ) أنبأنا أبو القاسم بن أبي العلي أنبأنا الوليد بن مسلم
_________
( 1 ) عن خع وبالاصل " فأصيب "
( 2 ) بالال وخع " ستة عشر " خطأ
( 3 ) في خع : " النصري " وهذه النسبة إلى جد ( الانساب )
( 4 ) العذري : بالضم فسكون الذال هذه النسبة إلى عذرة بن زيد اللات بن رفيدة
بن قضاعة
قبيلة معروفة
( الانساب )
( 5 ) زيادة عن مختصر ابن مظنور 1 / 266
( 6 ) بالاصل " سبعون " صححناها بعد الزيادة
( 7 ) في مختصر ابن منظور 1 / 266 وحسبوا ما أنفقوا على مسجد فكان أربعمئة صندوق في كل صندوق ثمانية وعشرون ألف دينار
وسترد هذه الرواية عن عمرو بن مهاجر
( 8 ) الاصل وخع وفي المطبوعة : " العنسي " وسيرد بعد أسطر القيسي

(2/268)


عن عمرو بن مهاجر وكان على بيت مال الوليد بن عبد الملك أنهم حسبوا ما أنفقوا وقال القيسي ( 1 ) ما أنفق على الكرمة التي في قبلة مسجد دمشق فكان سبعين ألف دينار قال أبو قصي وحسبوا ما أنفقوا على مسجد دمشق فكان أربع مائة صندوق في كل صندوق ثمانية وعشرون ألف دينار وأتاه حرسيه فقال يا أمير المؤمنين إن أهل دمشق يتحدثون أن الوليد أنفق الأموال في غير حقها فنادى بالصلاة جامعة وخطب الناس فقال ألا إنه بلغني حرسي أنكم تقولون إن الوليد أنفق الأموال في غير حقها ألا يا عمرو ( 2 ) بن مهاجر قم فأحضر ما تملك ( 3 ) من الأموال من بيت المال قال فأتت البغال تدخل بالمال وتصب في القبة على الأنطاع ( 4 ) حتى لم يبصر من في الشام من في القبلة ولا من في القبلة من في الشام وقال ( 5 ) الموازين فأتت الموازين يعني القبابين فوزنت الأموال وقال لصاحب الديوان أحضر من قبلك ممن يأخذ رزقنا فوجدوا ثلاث مئه ألف ألف في جميع الأمصار وحسبوا ما يصيبهم فوجدوا عنده رزق ثلاث سنين ففرح الناس وكبروا وحمد الله تعالى وقال إلى ما يذهب هذه زاد القيسي ( 6 ) الثلاث وقالا السنين قد أتى وقال القيسي قد أتانا الله بمثله ومثله ألا وإني رأيتكم يا أهل دمشق تفخرون على الناس بأربع خصال فأحببت أن يكون مسجدكم الخامس ( 7 ) فانصرفوا شاكرين زاد ابن الأكفاني داعين وقرأت على عبد الكريم عن عبد العزيز أنبأنا تمام أنبأنا أبو بكر البرامي أنبأنا محمد بن أحمد بن هارون يعني العاملي أنبأنا خالد بن تبوك
_________
( 1 ) كذا
( 2 ) بالاصل وخع : " عمر " والصواب عن مختصر ابن منظور 1 / 266
( 3 ) في خع والمختصر : ما قبلك
( 4 ) بالاصل : الامطاع والمثبت عن المختصر
( 5 ) بالاصل وخع : وقالت والمثبت عن المختصر
( 6 ) الزيادة عن خع وهامش الاصل وبجانبها علامة صح
( 7 ) بعدها في المختصر : فاحمدوا الله

(2/269)


حدثني شيخ من أهل العلم أن عبد الملك ( 1 ) اشترى العمودين الأخضرين الكبيرين اللذين تحت النسر من حرب بن خالد بن يزيد بن معاوية بألف وخمس مئة دينار أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو بكر بن الطبري أنبأنا أبو الحسين بن الفضل ( 2 ) أنا عبد الله بن جعفر قال قال أبو يوسف يعقوب بن سفيان ( 3 ) وقرأت في صفائح في قبلة مسجد دمشق صفائح مذهبة بلازورد " بسم الله الرحمن الرحيم الله لا إله إلا هو الحي القيوم لا تأخذه سنة ولا نوم له ما في السموات وما في الأرض من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم " إلى آخر الآية ( 4 ) لا إله إلا الله وحده لا شريك له ولا نعبد إلا إياه ربنا الله وحده وديننا الإسلام ونبينا محمد ( صلى الله عليه و سلم ) أمر ببنيان هذا المسجد وهدم الكنيسة التي كانت فيه عبد الله الوليد أمير المؤمنين في ذي القعدة من سنة ست وثمانين في ثلاث صفائح وفي الرابعة " الحمد لله رب العالمين الرحمن الرحيم مالك يوم الدين " إلى آخر السورة ثم " النازعات " إلى آخرها ثم " عبس " إلى آخرها ثم " إذا الشمس كورت " قال أبو يوسف وقدمت بعد ذلك فرأيت هذا قد محي وكان هذا قبل ( 5 ) المأمون
_________
( 1 ) الاصل وخع وفي المختصر : الوليد بن عبد الملك
( 2 ) المطبوعة : " أبو الحسن بن الفضيل " خطأ
( 3 ) الخبر في المعرفة والتاريخ 3 / 334
( 4 ) سورة البقرة الاية : 255
( 5 ) كذا ورد بالاصل هنا انظر ما لاحظناه صفحة 258
( على الكتاب الذي وجد في أصل الحائط القبلي وتعقيب المسعودي بعد إيراده نصه وقوله : وهذا الكلام مكتوب بالذهب في مسجد دمشق إلى هذا في سنة اثنتين وثلاثين وثلاثمئة
هذا يضعف رواية أبي يوسف إن لم يدحصها كليا ويوهمها

(2/270)


أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني وعبد الكريم قالا أنبأنا عبد العزيز بن أحمد وعبد الوهاب الميداني قالا أنبأنا أبو الحارث أحمد بن عمارة أنبأنا أحمد بن المعلى قال تمام وأخبرني يحيى بن عبد الله بن الحارث أنبأنا عبد الرحيم ( 1 ) بن عمر أنبأنا ابن المعلى حدثني أحمد بن عبد الواحد أنبأنا أبو مسهر قال عملت المقصورة لسليمان بن عبد الملك حين استخلف أنشدني بعض أهل الأدب لبعض المحدثين ( 2 ) في جامع دمشق عمره الله دمشق قد شاع حسن جامعها * وما حوته ربى ربائعها ( 3 ) بديعة المدن ( 4 ) في الكمال لما * يدركه الطرف من بدائعها طيبة أرضها مباركة * باليمن والسعد أخذ طالعها جامعها جامع المحاسن قد * فاقت به المدن في جوامعها بنية بالإتقان قد وضعت * لا ضيع الله سعي واضعها تذكر في فضله ورفعته * أخبار ( 5 ) صدق راقت لسامعها قد كان قبل الحريق مدهشة * فغيرته ( 6 ) نار بلاقعها فأذهبت بالحريق بهجته * فليس يرجى إياب راجعها إذا تفكرت في الفصوص وما * فيها تيقنت حذق راصعها أشجارها لا تزال مثمرة * لا تذهب الريح في مدافعها ( 7 ) كأنها من زمرد غرست * في أرض تبر تغشى بفاقعها ( 8 )
_________
( 1 ) بالاصل وخع : " عبد الرحمن " خطأ والصواب ما أثبت
( 2 ) هو الصاحب صفي الدين كما في منتخبات تواريخ دمشق 3 / 1028 وانظر البداية والنهاية 9 / 174
بتحقيقنا
( 3 ) البداية والنهاية : مرابعها
( 4 ) البداية والنهاية : الحسن
( 5 ) البداية والنهاية : آثار
( 6 ) البداية والنهاية : فغيرت ناره
( 7 ) البداية والنهاية : لا ترهب الريح من مدافعها ( 8 ) البداية والنهاية : بنافعها

(2/271)


فيها ثمار تخالها ينعت * وليس يخشى فساد يانعها تقطف باللحظ لا بجارحة الأي * دي ولا تجنى ( 1 ) لبائعها وتحتها من رخامه قطع * لا قطع الله كف قاطعها أحكم ترخيمها المرخم ( 2 ) قد * بان عليها إحكام صانعها وإن تفكرت في قناطره * وسقفه بان حذق رافعها وإن تبينت حسن قبته * تحير اللب في أضالعها ( 3 ) تخترق الريح في مخارمها ( 4 ) * عصفا فتقوى على زعازعها وأرضه بالرخام قد فرشت * ينفسح ( 5 ) الطرف في مواضعها مجالس العلم فيه متقنة ( 6 ) * ينشرح الصدر في مجامعها وكل باب عليه مطهرة * قد أمن الناس دفع ( 7 ) مانعها يرتفق الخلق ( 8 ) من مرافقها * ولا يصدون عن منافعها ولا تزال المياه جارية * فيها لما شق من مشارعها وسوقها لا تزال آهلة * يزدحم الناس في شوارعها لما يشاؤون من فواكهها * وما يريدون من بضائعها كأنها جنة معجلة * في الأرض لولا سرى فجائعها دامت برغم العدى مسلمة * وحاطها الله من قوارعها
_________
( 1 ) بالاصل وخع والبداية والنهاية : " تجتنى " أثبتناه رواية المطبوعة 2 / 39
( 2 ) عن خع والبداية والنهاية وفي الاصل " الموخر "
( 3 ) في منتخبات تواريخ دمشق : أصانعا
( 4 ) البداية والنهاية : منافذها
( 5 ) عن البداية والنهاية وبالاصل وخع : بنفسج
( 6 ) في خع والبداية والنهاية : مونقة
( 7 ) عن البداية والنهاية وبالاصل وخع : رفع
( 8 ) البداية والنهاية : الناس

(2/272)


" باب ذكر ما كان عمر بن عبد العزيز هم برقم رده على النصارى حين قاموا في طلبه " أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني وعبد الكريم بن حمزة قالا أنبأنا عبد العزيز بن أحمد ( 1 ) أنبأنا أحمد بن محمد بن عمارة أنا أحمد ( 2 ) بن المعلى قال تمام وأخبرني يحيى بن عبد الله بن الحارث أنبأنا عبد الرحيم ( 3 ) بن عمر أنبأنا ابن المعلى أنا أحمد بن العباس أنا ضمرة ( 4 ) عن علي بن أبي حملة ( 5 ) أنه لما ولي عمر بن عبد العزيز قالوا يعني نصارى دمشق يا امير المؤمنين قد علمت حال كنيستنا قال إنها صارت ما ترون فعوضهم كنيسة من كنائس دمشق لم تكن في صلحهم يقال لها كنيسة توما قال ابن المعلى وبلغني عن الوليد بن مسلم عن ابن جابر وغيره أن النصارى رفعوا إلى عمر بن عبد العزيز ما أخذوا عليه العهد في كنائسهم لا تهدم ولا تسكن وجاؤوا بكتابهم إليه وكلمهم عمر ورفع ( 6 ) لهم في الثمن حتى بلغ مائة ألف دينار فأبوا فكتب عمر إلى محمد بن سويد الفهري ( 7 ) أن يدفع إليهم كنيستهم إلا
_________
( 1 ) بالاصل وخع : حمزة تحريف
( 2 ) بالاصل وخع : حمزة خطأ
( 3 ) بالاصل وخع : " عبد الرحمن " خطأ وقد تقدم مرارا
( 4 ) بالاصل وخع : حمزة خطأ وهو ضمرة بن ربيعة انظر تقريب التهذيب
( 5 ) بالاصل " ملة " وفي خع : " مملة " وكلاهما تحريف والصواب م أثبت عن التبصير وعنه ضبطت
1 - / 266
( 6 ) بالاصل " ووقع " والمثبت عن خع ومختصر ابن منظور 1 / 268
( 7 ) بالاصل وخع : " النهري " والمثبت عن مختصر ابن منظور

(2/273)


أن يرضوا برضاهم فأعظمه ذلك وأعظم الناس وفيهم يومئذ بقية من أهل الفقه فشاورهم محمد بن سويد فقالوا ( 1 ) هذا أمر عظيم ندفع ( 2 ) إليهم مسجدنا وقراؤنا فيه وقد أذنا فيه ( 3 ) بالصلاة وجمعنا فيه يهدم فيعاد كنيسة فقال رجل منهم هاهنا خصلة لهم كنائس عظام حول مدينتهم دير مران ( 4 ) وباب توما والراهب وغيرها إن أحبوا أن نعطيهم كنيستهم ولا يبقى حول مدينة دمشق كنيسة ولا بالغوطة إلا هدمت وإن شاؤا تركت لهم كل كنيسة بالغوطة ونسجل ( 5 ) لهم بها سجلا وتركوا ما يطلبون فعرض ذلك عليهم فقالوا انظرونا ننظر في أمرنا فتركهم ثلاثا فقالوا نحن نأخذ الذي عرضت علينا وتكتب ( 6 ) إلى الخليفة تخبره ( 7 ) إنا قد رضينا بذلك ويسجل ( 8 ) الخليفة من قبله سجلا منشورا بأمان على ما بالغوطة من ( 9 ) كنيسة من أن تهدم أو تسكن فكتب إلى عمر بن عبد العزيز بذلك فسره وسجل لهم في كنائسهم التي خارج مدينة دمشق والغوطة أنهم آمنون أن تخرب أو تسكن وأشهد لهم شهودا ( 10 ) أخبرنا أبو المعلى قال تمام وأخبرنا أبو إسحاق إجازة أنبأنا أبو المعلى قال تمام وأخبرني يحيى بن عبد الله أنبأنا عبد الله ( 11 ) بن عمر قال أنبأنا ابن المعلى قال أخبرني صفوان بن صالح أملاه علي أنبأنا الوليد بن مسلم أنا محمد بن مهاجر قال سمعت أخي عمرو بن مهاجر قال سمعت عمر بن عبد العزيز وذكر مسجد دمشق فقال رأيت أموالا أنفقت في غير حقها فأنا مستدرك ما استدركت منها وقال
_________
( 1 ) بالاصل وخع : قال " والصواب عن المختصر ( 2 ) عن المتختصر وبالاصل وخع " نرفع "
( 3 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل وخع واستدرك عن المختصر
( 4 ) في البداية والنهاية 9 / 173 : بسفح قاسيون وهي بقرية المعظمية
( 5 ) عن المختصر وبالاصل " سجل "
( 6 ) عن المختصر وبالاصل وخع " وكتب "
( 7 ) بالاصل وخع : بخبره
( 8 ) عن المختصر وبالاصل وخع : وسجل
( 9 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك عن خع والمختصر
( 10 ) الخبر في البداية والنهاية بتحقيقنا 9 / 172 - 173 باختصار
( 11 ) كذا بالاصل والمطبوعة وفي خع : عبد الرحمن وكله تحريف والصواب " عبد الرحيم " وقد تقدم مرارا

(2/274)


الميداني أدركت منها ( 1 ) فراده ( 2 ) في بيت المال أعمد إلى ذلك الفسيفساء والرخام فأقلعه وأطينه ( 3 ) وأنزع تلك السلاسل وأجعل مكانها حبالا وأنزع تلك البطائن فأبيع جميع ( 4 ) ذلك وأدخله بيت المال فبلغ ذلك أهل دمشق فاشتد عليهم فخرج إليه أشرافهم فيهم خالد القسري ( 5 ) فقال لهم ائذنوا لي حتى أكون أنا المتكلم فأذنوا له فلما أتوا إلى دير سمعان استأذنوا على عمر فأذن لهم فلما دخلوا سلموا عليه فقال له خالد يا أمير المؤمنين بلغنا أنك هممت في مسجدنا بكذا وكذا قال رايت أموالا أنفقت في غير ( 6 ) حقها وأنا مستدرك ( 7 ) ما أدركت فراده ( 8 ) إلى بيت المال فقال له والله ما ذلك لك ( 9 ) يا أمير المؤمنين فقال عمر لمن هو لأمك الكافرة وغضب عمر وكانت أمه نصرانية أم ولد رومية فقال خالد إن تك نصرانية فقد ولدت مؤمنا فاستحيى عمر وقال صدقت فما قولك ما ذاك لي قال إنا كنا معشر أهل الشام وإخواننا من أهل مصر والعراق نغزو فيفرض على الرجل منا أن يحمل من أرض الروم قفيزا ( 10 ) بالصغير من فسيفساء وذراعا ( 11 ) في ذراع من رخام فيحمله أهل العراق وأهل حلب إلى حلب ويستأجر على ما حملوه إلى دمشق ويحمل ( 12 ) أهل حمص إلى حمص ويستأجر على ما حملوا إلى دمشق ويحمل أهل دمشق ومن وراءهم حصتهم إلى دمشق فذلك قولي ما ذاك لك فسكت عمر ثم جاءه بريد من مصر من واليها يخبره أن قاربا ورد عليه من رومية فيه عشرة من
_________
( 1 ) ما بين معكوفتين ساقط من المطبوعة
و 2 ) عن مختصر ابن منظور 1 / 269 وبالاصل وخع : فرار
( 3 ) بالاصل : " والرخا وما قلعه وأطيبه " والصواب عن المختصر وفي خع : والرخام ما قعله وأصيبه "
( 4 ) سقطت من المطبوعة
( 5 ) بالاصل : " التسري " وفي خع : " التسنوي " والصواب عن المختصر وهذه النسبة إلى قسر بطن من قيس
وقيس بطن من بجلية
( 6 ) سقطت من الاصل واستدركت عن خع
( 7 ) عن خع وبالاصل : أستدرك
( 8 ) بالاصل وخع : " فراره " والمثبت عن المختصر
( 9 ) بالاصل وخع : " مالك لك " والمثبت عن المختصر
( 10 ) بالاصل : " قيسما بالقصر " والمثبت عن المختصر
( 11 ) بالاصل وخع " وذراع " والمثبت عن المختصر
( 12 ) بالاصل وخع : " ويحمله " والمثبت عن المختصر والمطبوعة 2 / 43

(2/275)


الروم عليهم رجل منهم يريدون الوفد إلى أمير المؤمنين فكتب إليه أن وجههم ( 1 ) إلي ووجه معهم عشرة من المسلمين عليهم رجل منهم كلهم يحسن الكلام ( 2 ) بالرومية ولا يعلمونهم بذلك حتى يحملوا إلي كلامهم فساروا حتى نزلوا دمشق خارج باب البريد فسأل الروم رئيس العشرة من المسلمين أن يستأذن لهم الوالي ( 3 ) في دخول المسجد فأذن لهم فمروا في الصحن حتى دخلوا من الباب الذي يواجه القبة فكان أول ما استقبلوا المقام ثم رفعوا رؤوسهم إلى القبة فخر رئيسهم مغشيا عليه فحمل إلى منزله فقام ما شاء الله أن يقيم ثم أفاق فقالوا له بالرومية ما قصتك عهدنا بك من الرومية ( 4 ) وما ننكرك ( 5 ) وصحبتنا في طريقنا فما أنكرناك فما الذي عرض لك حين دخلت هذا المسجد قال إنا معشر أهل رومية نتحدث أن بقاء العرب قليل فلما رأيت ما بنوا علمت أن لهم مدة سيبلغونها ( 6 ) فلذلك أصابني الذي أصابني فلما قدموا على عمر أخبروه بما سمعوا منه فقال عمر ألا أرى مسجد دمشق غيظا على الكفار فترك ما كان هم به من أمره رواه محمد بن عبيدة بن فياض عن صفوان بن صالح بإسناده وقال فيه فدخلوا عليه ومعهم فتى من ولد خالد بن عبد الله القسري وهو وهم وقال أبو زرعة حدثني أحمد بن إبراهيم بن هشام حدثنا أبي عن أبيه عن جده ( 8 ) قال لما استخلف عمر بن عبد العزيز أراد أن يجرد ما في قبلة مسجد ( 9 ) دمشق
_________
( 1 ) بالاصل وخع : " زوجهم " والصاب عن المختصر 1 / 269
( 2 ) سقطت من الاصول واستدركت عن المطبوعة 2 / 43
( 3 ) سقطت من المطبوعة
( 4 ) في المختصر : " بالرومية " وفي المطبوعة : من رومية
( 5 ) الاصل وخع " وينكرك " والمثبت عن المختصر
( 6 ) الاصل وخع : " سيلقونها " والمثتب عن المخصتر
( 7 ) في المطبوعة : فقدموا
( 8 ) ما بين معكوفتين ساقط من الاصل وفي بياض قد كلمتين والزيادة المستدركة عن المطبوعة 2 / 44
( 9 ) سقطت من الاصل وخع واستدركت عن المطبوعة

(2/276)


من الذهب وقال إنه يشغل الناس ( 1 ) عن الصلاة فقيل له يا أمير المؤمنين إنه أنفق عليه مال ( 2 ) المسلمين وأعطياتهم وليس يجتمع منه شئ ينتفع ( 3 ) به فأراد أن يبيضه بالجص فقيل له تذهب النفقات فيه فأراد أن يستره بالخزف فقيل له ( 4 ) تضاهي الكعبة فبينا هو كذلك إذ ورد عليه وفد الروم فاستأذنوا في دخول المسجد فأذن لهم وأرسل معهم من يعرف الرومية وقال لا تعلموهم إنكم تعرفون بالرومية واحفظوا ما يقولون فلما وقفوا تحت القبة قال رئيسهم كم للإسلام قالوا مئة سنة ( 5 ) قال فكيف تصغرون أمرهم ما بنى هذا البنيان إلا ملك عظيم وأتى الرسول عمر فأخبره فقال أما إذ هو غائظ للعدو فدعه أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم السلمي الفقيه أنبأنا أبو الفتح نصر بن إبراهيم المقدسي الزاهد وأبو محمد عبد الله بن عبد الرزاق بن فضيل قالا أنا أبو الحسن ( 6 ) أحمد بن عوف أنا هشام بن عمار أنا ابن أبي السائب وهو عبد العزيز بن الوليد بن سليمان قال سمعت أبي يذكر أن عمر بن عبد العزيز أراد أن يمحو الذهب الذي في المسجد فقيل له إنه إذا جرد لم يكن له ثمن فتركه
_________
( 1 ) سقطت من المطبوعة
( 2 ) عن المطبوعة وفي المختصر : " عدني "
( 3 ) عن خع وبالاصل " تنتفع " وفي المختصر : فينتفع
( 4 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك عن خع والمختصر
( 5 ) زيادة عن خع والمختصر
( 6 ) بالاصل وخع : أبو الحسن بن عوف بن أحمد بن عوف

(2/277)


" باب ذكر ما كان في الجامع من القناديل والآلات ومعرفة ما عمل فيه وفي البلد بأسره من الطلسمات " قرأت على أبي محمد عبد الكريم بن حمزة السلمي عن عبد العزيز بن أحمد أنبأنا تمام بن محمد أنبأنا أبو بكر أحمد بن عبد الفرج بن البرامي أنبأنا أبي أنبأنا أبو القاسم بن عثمان أنبأنا ابن أبي السائب يعني عبد العزيز بن الوليد قال سمعت أبا بكر يذكر عن مكحول أنه كان إذا أطفئت قناديل المسجد يعني مسجد دمشق سد أنفه وقال يعتري من رائحته المسك قال وأنبأنا ابن البرامي أنا إسماعيل بن إبراهيم بن زياد وأنبأنا ابن المنفق أنبأنا أبي عن عبد الرحيم الأنصاري وسمعته يقول سمعت الأعراب وهم يزورون المسجد يقولون لا صلاة بعد القائلة ( 1 ) يعني الدرة ( 2 ) قلت له أرأيت القليلة فقال نعم كانت تضئ مثل السراج قلت من أخذها قال ما سمعت المثل منصور سرق القلة وسليمان شرب المرة منصور الأمير وسليمان صاحب الشرطة سليمان هو الأمير وهو ابن المنصور ومنصور صاحب شرطته ( 3 ) كذا هو في نسخة أخرى بخط عبد العزيز وذلك أن الأمير ( 4 ) كان يحب البلور فكتب إلى صاحب شرطة والي دمشق أن ينفذ إليه القليلة فصرفها ليلا ( 5 ) ووجهها إليه فلما قتل المأمون الأمين رد القليلة إلى دمشق
_________
( 1 ) في المختصر 1 / 271 القليلة
( 2 ) الزيادة عن المطبوعة سقطت من الاصل وخع
( 3 ) ما بين معكوفتين سقط من المطبوعة 2 / 45
( 4 ) كذا بالاصل وخع وفي المختصر 1 / 271 الامين
( 5 ) في المختصر : " فسرقها ليلا " وفي المطبوعة : فصر فها ليلة

(2/278)


ليشنع بذلك على الأمين وكانت هذه القليلة في محراب الصحابة فلما ذهبت جعل موضعها برنية ( 1 ) من زجاج رأيتها ثم انكسرت بعد فلم يجعل في مكانها شئ أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني وعبد الكريم قالا أنبأنا عبد العزيز أنبأنا تمام وعبد الوهاب قال أنبأنا أحمد بن محمد بن المعلى نا تمام وأخبرني يحيى بن عبد الله أنبأنا عبد الرحمن ( 2 ) بن عمر أنبأنا ابن المعلى قال كنا نستر مسجد دمشق في الشتاء بلبود أحسبه ( 3 ) قال في عهد الوليد فدخلته الريح فهزته فثار الناس فخرقوا اللبود قرأت على أبي محمد السلمي عن عبد العزيز التميمي أنبأنا تمام الرازي أنبأنا ابن البرامي قال سمعت أبا مروان عبد الرحيم وهو ابن عمر المازني يقول لما كان في أيام الوليد بن عبد الملك وبنائه المسجد احتفروا فيه موضعا فوجدوا بابا من حجارة مغلقا فلم يفتحوه وأعلموا به الوليد فخرج من داره حتى وقف بين يديه فإذا دخله مغارة فيها تمثال إنسان من حجارة على فرس من حجارة في يد التمثال الواحدة الدرة التي كانت في المحراب وفي يده الأخرى ( 4 ) فأس ( 5 ) بها فكسرت فغذا فيها حبتان حبة قمح وحبة شعير فسأل عن ذلك فقيل له لو تركت اللف لم تكسره لم يسوس ( 6 ) في هذه البلدة قمح ولا شعير رواه عبد العزيز مرة أخرى فقال مقبوضة ( 7 ) وهو الصواب أنبأنا أبو محمد بن الأكفاني أنبأنا أبو نصر عبد الوهاب بن عبد الله المدني قال وحدثني الشيخ أحمد الحافظ الوراق قال وكان قد عمر مائة سنة قال سمعت بعض الشيوخ يقول إنه لما دخل المسلمون دمشق وقت فتحها فوجدوا على العمود
_________
( 1 ) البرنية : إناء من خزف ( قاموس )
( 2 ) كذا بالاصل وخع وهو خطأ وقد جرى تصويبه " عبد الرحيم " مرارا
( 3 ) الاصل وخع والمختصر وفي المطبوعة : " حسنة " تحريف
( 4 ) بياض بالاصل وخع قدر كلمة وفي المختصر : ويده الاخرى مقبوضة فأمر بها فكسرت
" وفي المطبوعة : ويده الاخرى مطبوقة فكسرت
( 5 ) كذا انظر الحاشية السابقة
( 6 ) عن المختصر وبالاصل : " يسيرين "
( 7 ) إشارة إلى الرواية : بأن يده الاخرى مطبوقة
وفي رواية : مقبوضة في مكان البياض الذي مر بالاصل

(2/279)


الذي في المقسلاط على السفود ( 1 ) الحديد الذي في أعلاه صنما مادا يده بكف منطبقة فكسروه فإذا في كفه حبة قمح فسألوا عن ذلك فقيل لهم هذه الحبة القمح جعلها خلفاء ( 2 ) اليونانين وفي كف هذه الصنم الشعير ( 3 ) حتى لا يسوس القمح ولو أقام سنين كثيرة وقد رأيت أنا ( 4 ) هذا السفود على عمود قائم بالمقسلاط وطرح في سنة أربع وستين وخمسمائة وعمل منه أسكفة ( 5 ) لباشورة الباب الصغير أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني شفاها أنبأنا تمام بن أحمد أنبأنا أبو نصر أنبأنا أبو سليمان محمد بن عبد الله بن زبر ( 6 ) الحافظ حدثني أبي عبد الله بن أحمد بن زبر القاضي قال إنما سمي باب الساعات لأنه عمل هناك بركار ( 7 ) الساعات يعلمه بها كل ساعة تمضي من النهار عليها عصافير من نحاس وحية من نحاس وغراب من نحاس فإذا تمت الساعة خرجت الحية فصفرت العصافير وصاح الغراب وسقطت حصاة ( 8 ) أنبأنا أبو محمد بن الأكفاني أنبأنا عبد العزيز الكتاني أنبأنا عبد الوهاب بن جعفر الميداني أنبأنا أبو سليمان بن زبر ( 9 ) حدثني أبي قال إنما سمي باب الجامع القبلي باب الساعات لأنه كان عمل هناك ساعات يعلم بها كل ساعة تمضي من النهار عليها صورة عصافير وحية وغراب فإذا تمت الساعة خرجت الحية فصاحت العصافير وصاح الغراب وسقطت حصاة في الطست ( 10 )
_________
( 1 ) بالاصل " النقود " والمثبت عن المختصر 1 / 272
( 2 ) في المختصر : حكماء
( 3 ) في المختصر : طلسما
( 4 ) بالاصل " أن "
( 5 ) الاسكفة : عتبة الباب التي يوطأ عليها
( اللسان سكف )
( 6 ) بالاصل : " زيد "
( 7 ) عن المطبوعة 2 / 47 وبالاصل " به كان " وفي خع : " بيكار " وفي البداية والنهاية 9 / 180 بلشكار
( 8 ) بعدها في المختصر والبداية والنهاية وخع : " في البداية والنهاية : فيعلم الناس أنه قد ذهب من النهار ساعة وكذلك سائرها
( 9 ) بالاصل : " زيد " ومثله في خع والمثبت عن البداية 9 / 180 والمطبوعة 2 / 47
( 10 ) قال ابن كثير في البداية والنهاية 9 / 180 بتحقيقنا :

(2/280)


سمعت جدي أبا الفضل يحيى بن علي القاضي يذكر أنه أدرك في الجامع قبل حريقه طلسمات لسائر الحشرات معلقة في السقف فوق البطائن مما يلي السبع وإنه لم يكن يوجد في الجامع شئ من الحشرات قبل الحريق فلما احترقت الطلسمات وجدت وكان حريق الجامع ليلة النصف من شعبان بعد العصر سنة إحدى وستين وأربعمائة أنبأنا أبو القاسم علي بن إبراهيم الحسني عن أبي محمد عبد العزيز التميمي عن أبي نصر عبد الوهاب عن عبد الله المزني قال سمعت جماعة من شيوخ أهل دمشق يقولون إن العمود الحجر الذي بين سوق الشعير وبين سوق أم حكيم الذي يحفره مسجد الطباخين صنم مكسور على القنطرة للحاجات إذا دخل إنسان فيه لحاجة لم تقض قال وكان ابي ينهاني عن الدخول فيه إذا كنت في حاجة وفي سقف مسجد الجامع طلاسم عينها ( 1 ) الحكماء في السقف مما يلي الحائط القبلي فيها ( 2 ) طلسم للصنونيات لا يدخله ولا يعشش فيه من جهة الأوساخ التي تكون منها ولا يدخله غراب وطلسم للحيات والفأر والعقارب وما أبصر الناس فيه من هذا شيئا إلا الفأر ويوشك أن يكون بعير طلسمها وطلسم للعنكبوت لا ينسج في زواياه ويركبه الغبار والوسخ
_________
- قلت : هذا يحتمل أحد شيئين إما أن تكون الساعات كانت في الباب القبلي من الجامع وهو الذي يسمى باب الزيادة ولكن قد قيل إنه محدث بعد بناء الجامع ولا ينفي ذلك إلى الساعات كانت عنده في زمن القاضي ابن زبر وإما أنه قد كان في الجامع في الجانب الشرقي منه في الحائط القبلي باب آخر في محاكاة باب الزيادة وعنده الساعات ثم نقلت بعد هذه كله إلى باب الوراقين اليوم وهو باب الجامع من الشرق
( 1 ) في خع والمختصر 1 / 273 عملها
( 2 ) في المختصر : " فمنها " وفي المطبوعة : منه

(2/281)


" باب ما ورد في أمر السبع وكيف كان ابتداء الحضور فيه والجمع " أنبأنا أبو نصر أحمد بن محمد بن عبد القاهر الطوسي وأبو الحسن علي بن عبيد الله بن أبو نصر بن الزاغوني ( 1 ) قالا أنبأنا المبارك بن عبد الجبار بن أحمد أنبأنا محمد بن سويد ( 2 ) بن يعقوب بن إسحاق الصيدلاني أنبأنا عمر بن محمد بن سيف أنبأنا عبد الله بن سليمان بن الأشعث أنبأنا أبو عامر موسى بن عامر المري ( 3 ) أنبأنا الوليد قال قال أبو عمرو هو الأوزاعي عن حسان بن عطية قال الدراسة ( 4 ) محدثة أحدثها هشام بن إسماعيل المخزومي في قدمته على عبد الملك فحجبه عبد الملك فجلس بعد الصبح في مسجد دمشق وعبد الملك في الخضراء فأخبر أن عبد الملك يقرأ في الخضراء فقرأ هشام بن إسماعيل فجعل عبد الملك ( 5 ) يقرأ بقراءة هشام فقرأ بقراءته مولى له فاستحسن ذلك من يليه من أهل المسجد فقرأ بقراءته أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم الفقيه أنبأنا نصر بن إبراهيم الزاهد وعبد الله بن عبد الرزاق بن فضيل قالا أنبأنا محمد بن عوف ( 6 ) أنبأنا الحسن بن
_________
( 1 ) الزاغوني : هذه النسبة إلى زاغوني من أعمال بغداد ( اللباب )
( 2 ) كذا بالاصل وفي خع : " سعيد "
( 3 ) بالاصل وخع " المزني " تحريف والصواب عن تهذيب التهذيب والكاشف للذهبي والبداية والنهاية 9 / 181 وفيها " أبو عباس " بدل " أبو عامر " وهو تحريف
( 4 ) بالاصل " الدواسة " وفي خع : " الدراسة " كلاهما تحريف والصواب عن مختصر ابن منظور 1 / 274 والبداية والنهاية 9 / 181

(2/282)


منير أنبأنا محمد بن خريم ( 1 ) وقرأت على أبي محمد السلمي عن عبد العزيز التميمي أنبأنا تمام الرازي أنبأنا أبو الحسين أنبأنا محمد بن جعفر بن محمد بن هشام بن ملاس ( 2 ) أنبأنا الحسن بن محمد بن بكار قالا أنبأنا هشام بن عمار أنبأنا أيوب بن حسان أنبأنا الأوزاعي أنبأنا خالد بن دهقان قال أول من أحدث الدراسة بدمشق وقال ابن خريم في مسجد دمشق هشام بن إسماعيل بن هشام بن المغيرة المخزومي ( 3 ) وأول من أحدث الدراسة في فلسطين الوليد بن عبد الرحمن الجرشي فممن حفظ لنا اسمه ممن كان يحضر الدراسة أو من يوصف بالعلم أو بالرياسة هشام بن إسماعيل المخزومي الذي تقدم ذكره وقد ولاه عبد الملك بن مروان أمر المدينة ورافع مولاه وإسماعيل بن عبيد الله بن أبي المهاجر ( 4 ) وقد ولي أفريقية لهشام بن عبد الملك وابناه عبد الرحمن ومروان ابنا ( 5 ) إسماعيل ومن القضاة أبو إدريس عايذ الله بن عبد الله الحراني ( 6 ) ونمير بن أوس الأشعري ويزيد بن أبي مالك الهمداني وسالم بن عبد الله المحاربي ومحمد بن عبد الله بن لبيد الأسدي ومن الفقهاء والمحدثين والحفاظ المقرئين ( 7 ) أبو عبد الرحمن القاسم بن عبد الرحمن مولى إلى ( 8 ) معاوية وأبو عبد الله مكحول وأبو أيوب سليمان بن موسى الأشدق وعبد الله بن العلاء بن زبر الربعي ( 9 ) وأبو إدريس الأصغر
_________
( 1 ) بالاصل وخع " حريم " بالحاء المهملة تحريف
( 2 ) عن خع وبالاصل " قلاس "
( 3 ) كان نائبا لعبد الملك على المدينة النبوية وهو الذي ضرب سعيد بن المسيب لما امتنع من البيع للوليد بن عبد الملك قبل أن يموت أبوه ثم عزله عنها الوليد وولى عليها عمر بن العزيز
( 4 ) بالاصل وخع : " الهاجر " تحريف والصواب عن البداية والنهاية 9 / 181
وفيها " أبو عباس " بدل " أبو عامر " وهو تحريف
( 4 ) بالاصل " الدواسة " وفي خع : " الدراسة " كلاهما تحيف والصواب عن مختصر ابن منظور 1 / 274 والبداية والنهاية 9 / 181
( 5 ) الزيادة في الموضعين عن البداية والنهاية للايضاح وقد سقطت من الاصول ومن مختصر ابن منظور
( 6 ) عن خع وبالاصل " عون " خطأ

(2/283)


عبد الرحمن بن عوال ( 1 ) وعبد الرحمن بن عامر اليحصبي ( 2 ) أخو عبد الله بن عامر ( 3 ) ويحيى بن الحارث الذماري ( 4 ) وعبد الملك بن النعمان المزني وأنس بن أنيس العذري وسليمان بن بزيع القارئ وسليمان بن داود الخشني ونمران أو ( 5 ) هزان بن حكيم القرشي ومحمد بن خالد بن أبي ظبيان الأزدي ويزيد بن عبيدة ( 6 ) بن أبي المهاجر وعياش ( 7 ) بن دينار وغيرهم وسيأتي ذكر كل واحد منهم إن شاء الله تعالى في موضعه بذكر أخباره وقد روي عن بعضهم أنه كره ( 8 ) اجتماعهم وأنكره ولا وجه لإنكاره أنبأنا أبو نصر أحمد بن محمد بن عبد القاهر وأبو الحسن علي بن عبيد الله بن نصر قالا أنبأنا أبو الحسن علي بن المبارك بن عبد الجبار بن أحمد الحضامي أنبأنا أبو بكر محمد بن سعيد بن يعقوب بن إسحاق الصيدلاني أنا عمر بن محمد بن سيف أنبأنا عبد الله بن سليمان بن الأشعث أنبأنا عمر ( 9 ) بن عثمان أنبأنا الوليد عن عبد الله بن العلاء قال سمعت الضحاك بن عبد الرحمن بن عرزب ( 10 ) ينكر هذه الدراسة ويقول ما رأيت ولا سمعت وقد أدركت أصحاب النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال وأنبأنا محمد بن وزير أنبأنا الوليد قال سألت عنها عبد الله بن العلاء فقال كنا ندرس في مجلس يحيى بن الحارث في مسجد دمشق في خلافة يزيد بن عبد الملك إذ خرج علينا امير دمشق ( 11 ) الضحاك بن عبد الرحمن بن عرزب ( 12 ) الأشعري ( 13 ) من الخضراء
_________
( 1 ) الاصل وخع وفي البداية والنهاية : غراك
( 2 ) بالاصل " التجبي " وفي خع " الشخص " والصواب عن البداية والنهاية ( 3 ) بالاصل وخع " عمر " تحريف انظر البداية والنهاية
( 4 ) بالاصول والبداية والنهاية " الدماري " تحريف والمثبت والضبط عن تقريب التهذيب
( 5 ) بالاصل " و " وفي البداية والنهاية : وعران أو هران
( 6 ) عبيدة بفتح العين " تقريب التهذيب "
( 7 ) في خع والبداية والنهاية : " وعباس "
( 8 ) الزيادة عن خع والمختصر والبداية والنهاية
( 9 ) في البداية والنهاية : عمرو
( 10 ) ويقال : عرزم وفي البداية والنهاية : " عروب " تحريف
( 11 ) الزيادة عن المطبوعة 2 / 52 وفي المختصر : أميرنا الضحاك
( 12 ) بالاصل وخع " عزرب " بتقديم الزاي والصواب ما أثبت بتقديم الراء
( 13 ) عن المختصر وبالاصل وخع " بن "

(2/284)


فأقبل علينا منكرا لما نصنع فقال ما هذا أو ما أنتم فقلنا ندرس كتاب الله فقال أتدرسون كتاب الله تبارك وتعالى إن هذا شئ ما سمعته ولا رأيته ولا سمعت أنه كان قبل ثم دخل الخضراء وكان الضحاك بن عبد الرحمن أميرا على دمشق في خلافة عمر بن عبد العزيز رحمه الله

(2/285)


" باب ذكر معرفة مساجد البلد وحصرها بذكر التعريف لها والعدد " قرئ على أبي محمد بن الأكفاني وأنا أسمع عن عبد العزيز بن أحمد أنبأنا عبد الوهاب بن جعفر الميداني أنبأنا أبو الحارث أحمد بن محمد عمارة بن أبي الخطاب الليثي الدمشقي أنبأنا أبو سهل سعيد بن الحسن الاصبهاني أنا محمد بن أحمد بن إبراهيم أنبأنا هشام بن خالد أنبأنا الوليد أنبأنا ابن جابر عن عبد الله بن عامر عن واثلة بن الأسقع قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ستكون دمشق في آخر الزمان أكثر المدائن أهلا وأكثره أبدالا وأكثره مساجدا وأكثره زهادا وأكثره مالا ورجالا وأقله ( 1 ) كفارا وهي معقل ( 2 ) لأهلها [ 480 ] أخبرناه أبو الفضائل ناصر بن محمود علي القرشي نبأنا علي بن أحمد بن زهير لفظا أنبأنا علي بن محمد بن شجاع نبأنا أبو القاسم عبد الرحمن بن عمر الإمام نبأنا أبو الحسن محمد بن عبد الله نبأنا محمد بن أحمد بن أبي الخطاب نبأنا أبي نبأنا محمد بن إبراهيم ( 3 ) نبأنا هشام بن خالد ( 4 ) الأزرق نبأنا الوليد بن مسلم نبأنا ابن جابر عن ابن عامر عن واثلة بن الأسقع قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ستكون دمشق أكثر المدن أبدالا وأكثرها زهادا وأكثرها مساجد ( 5 ) هي لأهلها معقل وأكثر المدن أهلا وأكثرها مالا ورجالا [ 481 ]
_________
( 1 ) في المطبوعة : " أكثرها
وأكثرها
وأقلها " والاصل كخع والمختصر
( 2 ) عن خع وبالاصل " معتل "
( 3 ) بالاصل وخع : " أبو اهشيم
( 4 ) بالاصل وخع : " خليد " تحريف والصواب عن تقريب التهذيب
( 5 ) بالاصل وخع : مساجدا

(2/286)


قال أنبأنا علي بن محمد بن شجاع قال ونبأنا تمام بن محمد نبأنا ابن يعقوب إسحاق بن إبراهيم نبأنا محمد أنبأنا هشام بن خالد نبأنا الوليد نبأنا ابن جابر عن ابن عمار عن واثلة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ستكون دمشق في آخر الزمان أكثر المدن أهلا وهي لأهلها معقل وأكثرها أبدالا وأكثرها مساجد وأكثرها زهادا وأكثرها مالا وأكثرها رجالا وأقلها كفارا [ 482 ] محمد هو ابن أحمد بن إبراهيم كذا قال والصواب حديث أحمد بن محمد وهو ابن عمارة بن أحمد بن أبي الخطاب نبأنا أبي نبأنا محمد بن أحمد بن إبراهيم أخبرنا ابن سهل محمد بن إبراهيم بن سعدويه أنبأنا إبراهيم بن منصور السلمي أنبأنا أبو بكر بن المقرئ أنبأنا أبو يعلى الموصلي أنبأنا أحمد بن عيسى المصري أنبأنا عبد الله بن وهب أخبرني ( 1 ) عمرو أبو بكير حدثه أن عاصم بن عمر بن قتادة حدثه أنه سمع عبيد الله الخولاني يذكر أنه سمع عثمان بن عفان حين بني مسجد رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول إنكم قد أكثرتم إني سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول من بنى مسجدا قال بكير حسبت أنه قال يبتغي به وجه الله تبارك وتعالى بنى الله تعالى له مثله في الجنة [ 483 ] خرجه مسلم عن أحمد بن عيسى وأخبرنا أبو إسماعيل بن سعدوية أنبأنا أبو الفضل عبد الرحمن بن أحمد بن الحسن الرازي أنبأنا أبو القاسم جعفر بن عبد الله بن يعقوب نبأنا أبو بكر محمد بن هارون الروياني نبأنا العباس بن محمد نبأنا أحمد بن عبد الله بن يونس نبأنا أبو بكر بن عياش عن الأعمش عن إبراهيم التميمي عن أبيه عن أبي ذر عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال من بنى لله تعالى مسجدا ولو مثل مفحص ( 2 ) قطاة بني له بيتا في الجنة [ 484 ] أو قال بنى الله تعالى له بيتا في الجنة قال أحمد بن عبد الله بن يونس قيل لأبي بكر بن عياش إن هذا لم يرفعه غيرك قال سمعته من الأعمش وهو شاب
_________
( 1 ) في المطبوعة 2 / 54 " أخبرني عمرو أن بكير بن عبد الله حدثه " وفي خع كالاصل
( 2 ) مفحص كمفعل من الفحص كالافحوص وجمعه مفاحص وهو حيث تفرخ القطاة فيه من الارض ( اللسان )

(2/287)


أخبرنا أبو عبد الله الخلال أنبأنا إبراهيم بن منصور السلمي أنبأنا أبو بكر بن المقرئ نبأنا أبو يعلى الموصلي أنبأنا بشر هو ابن الوليد نبأنا سليمان هو ابن داود اليماني نبأنا يحيى بن كثير عن أبي سلمة عن أبي هريرة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من بنى بيتا ليعبد الله فيه من حلال بنى الله تعالى له بيتا في الجنة من در وياقوت [ 485 ] أخبرنا أبو سعد منصور بن عبد علي بن عبد الرحمن الحجري البوشنجي ( 1 ) بها أنبأنا أبو منصور أسعد بن عبد المجيد البوشنجي ( 1 ) أنبأنا أبو الحسين أحمد بن محمد بن منصور العالي الخطيب نبأنا أبو عبد الله محمد بن الحسن البندجاني ( 2 ) وأبو القاسم منصور بن العباس الفقيه قال نبأنا أبو سليمان داود بن إبراهيم بن أيوب بن سليمان البوشنجي ( 1 ) نبأنا محمد بن عبد الله بن يزيد المقرئ نبأنا مروان بن معاوية الفزاري نبأنا كثير ( 3 ) المؤذن حدثني عطاء بن أبي رباح عن عائشة قالت قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) " من بنى مسجدا ولو قدر مفحص قطاة بنى الله تعالى له بيتا في الجنة " قال قلت يا رسول الله وتلك المساجد التي في طريق مكة قال وتلك [ 486 ] وهذا الحض على المساجد وبنيانها يدل على خطر علاها وعظم ثنائها ( 4 ) فأولها من قبلة الشرق ( 5 ) وأنت داخل من باب الجابية مسجد معلق يعرف بمسجد السقطيين له سلم حجارة وقد جعل له سلم خشب آخر من شامه له إمام ومؤذن ووقف ( 6 ) ومسجد كبير
_________
( 1 ) بالاص وخع " البوسنجي " والمثبت عن الانساب وهذه النسبة إلى بوشنج وهي بلدة على سبعة فراسخ من هراة يقال لها بوشنك ويقال لها فوشنج
والحجري بفتح الحاء والجيم وهذه النسبة إلى حجر الذي معناه الحجارة والمشهور بها جماعة من أهل فوشج " الانساب )
( 2 ) كذا بالاصل وفي الانساب " البندكاني بضم الباء الموحدة وسكون النون وضم الدال هذه النسبة إلى بندكان إحدي قرى مرو على خمسة فراسخ
( 3 ) الاصل وخ وفي لمطبوعة " بكير "
( 4 ) في المختصر 1 / 275 : " خطر محلها وعظم شأنها "
( 5 ) الاصل وخع وفي المختصر : قبلة السوق "
( 6 ) في المطبوعة : وهو مسجد

(2/288)


مسجد ( 1 ) في درب المدنيين سفل فيه ( 2 ) شجرة زيتون له ( 3 ) إمام ومؤذن وله خزانة ووقف لطيف مسجد سفل عند رأس درب عرقل وسوقة ( 4 ) الحجامين يعرف بمسجد الضمر حتي ( 5 ) وكان يعرف قديما بمسجد الشجرة له إمام ومؤذن ووقف وعلى بابه سقاية ( 6 ) مسجد ابن طغان بالفسقان حذاء درب القطاعين ( 7 ) يصعد إليه بدرجة له إمام ومؤذن ووقف وعند قبلته طاقات مسجد في درب القطاعين سفل عن يسار الداخل مستجد بناه أبو سعيد العجمي الكبخي ( 8 ) له إمام ومؤذن وعنده قناة ( 9 ) مسجد آخر بناه ابن البيطار في غربي الشارع مسجد بناه الحسن بن الأمير ( 10 ) يوسف سفل له وقف في القطاعين ( 7 ) أيضا مسجد سفل عند دار محمد بن النقار الكاتب مسجد قديم سفل فيها أيضا عند زقاق عطاف هو مسجد أيمن بن خريم بن فاتك الأسدي الصحابي ( 11 ) مسجد آخر سفل لطيف فيها أيضا مسجد ( 12 ) عند دار ابن الخياط الكاتب معلق له إمام ومؤذن ووقف فيها أيضا
_________
( 1 ) عه خع وبالاصل " بمسجد "
( 2 ) عن خع وبالاصل " في "
( 3 ) بالاصل " لها "
( 4 ) في المطبوعة : وسويقة
( 5 ) في المطبوعة : الصهرجتي
( 6 ) بالاصل : كسقاية والمثبت عن خع
( 7 ) كذا بالاصل وخع تحريف والصواب " القصاعين "
( 8 ) كذا وفي المطبوعة : الكجي
( 9 ) بالاصل قناته
( 10 ) بالاصل : " المش بن الاثير "
( 11 ) بالاصل وخع : " الضماني " والمثتب عن المطبوعة
( 12 ) بالاصل وخع : مسجدا

(2/289)


ثلاثة مساجد عند دار سند قرا ( 1 ) واحد سفل ومسجدان معلقان لأحدهما إمام ومؤذن مسجد في سوق الفسقار ( 2 ) كبير يعرف بابن حميد له إمام ومؤذن مسجد بن لبيد بالفسقار ( 3 ) أيضا كبير له إمام ومؤذن وفيه منارة وعلى بابه سقاية الشيخ وقناية الشيخ مسجد عند طاحونة السجن لطيف مسجد في سوق الفسقار ( 4 ) يعرف بابن حفاظ له إمام ووقف مسجد الفرجة عند القطانين ورأس القلانسيين ( 5 ) يعرف ( 6 ) بسقاية الشيخ مسجد مقابل دار الوكالة كبير يعرف بمسجد الديوان له إمام ووقف ومؤذن مسجد في سوق القلانسيين ( 7 ) المعلق على باب الخواصين له إمام ومؤذن ووقف ومسجد القلانسيين في طريق سوق السراجيين الذي جعل سوقا للبر له إمام ووقف ومؤذن ( 8 ) مسجد الطريقيين ( 9 ) في سوق السراجين هذا له إمام ومؤذن مسجد ملاصقه بابه إلى سوق علي مسجد كان زيادة يعلم فيها الصبيا فجعلت مسجدا مسجد في درب السوسي له إمام ووقف
_________
( 1 ) عن خع وبالاصل : سندفرا
( 2 ) عن خع وبالاصل : التستقار
( 3 ) بالاصل : " بالتسار " والمثبت عن خع
( 4 ) عن خع وبالاصل : التستار
( 5 ) بالاص ل : التلانسيين " والمثبت عن خع
( 6 ) في المطبوعة : " بقرب "
( 7 ) عن خع سقطت من الاصل وفي المطبوعة : " معلق " بدل " المعلق "
( 8 ) عن المطبوعة : 2 / 57
( 9 ) في المطبوعة : الطرايفيين

(2/290)


مسجد في دار ابن محذور ( 1 ) قديم هو مسجد مروان بن الحكم بن أبي العاص ( 2 ) له إمام ووقف مسجد لطيف عند قناة الزلاقة له إمام ووقف مسجد عن دار ابن ريش قبلة الزلاقة له إمام ووقف ويقال إنه مسجد واثلة بن الأسقع مسجد الجلادين وهو الذي يعرف اليوم بمسجد الرماحين كبير له إمام ومؤذن ووقف مسجد بالمقسلاط كان يعرف بمسجد الطريقين ( 3 ) له منارة محدثة وله إمام ومؤذن وعنده سقاية وقناة مسجد عند مشبك ( 4 ) الحديد يعرف بابن القصيعة ( 5 ) الفامي له إمام مسجد واثلة على رأس درب الزلاقة يجلس عند الجنائزيون ( 6 ) كبير له إمام ووقف ومؤذن وعلى بابه قناة وله منارة محدثة مسجد في سويقة باب الصغير لطيف يعرف بابن أبي العود له إمام ومؤذن ووقف مسجد في درب العبسي عن يسار الخارج إلى باب الصغير لطيف مسجد الرطابين في طرف ( 7 ) المقسلاط خلف سوق الصرف له إمام ومؤذن ووقف مسجد بقرب حمام أبي نصر في الطريق ( 8 )
_________
( 1 ) في المطبوعة : محرز
( 2 ) بالاصل وخع : القاصر عن المطبوعة
( 3 ) كذا بالاصل وخع وفي المطبوعة : الطريفيين
( 4 ) في المطبوعة : سبك
( 5 ) عن خع وبالاصل : القضيعة - ( 6 ) عن المطبوعة وبالاصل وخع : الجنايزون
( 7 ) بالاصل " طرفه " " وفي خع : " طرقة " والمثبت عن المطبوعة
( 8 ) بالاصل وخع : مسجد يعرف حمام بن أبي نصر في الحريق والمثبت عن المطبوعة

(2/291)


مسجد ( 1 ) بناه معالي المدني له إمام ومؤذن ووقف مسجد في طرف الحبالين ( 2 ) عند رأس درب الريحان من السوق الكبير سفل يعرف بمسجد الريحان وهو مسجد فضالة بن عبيد الأنصاري الصحابي قاضي دمشق عند بابه قناة مسجد معلق يعرف الآن بمسجد الجلادين فيه منارة وله إمام ( 3 ) ومؤذن ووقف مسجد لطيف عند رأس درب البزوريين وسوق الأكافين ( 4 ) له وقف وعنده قناة مسجد في طرف ( 5 ) درب البزوريين القبلي لطيف بشباك مسجد في درب دينار عند رأس درب القرشيين مسجد ( 6 ) بناه أبو بكر العميد مسجد في درب القرشيين قبلي القناة لطيف بشباك بناه الأمير سليمان الجندي مسجد آخر بقربه لطيف له إمام ووقف وهو قديم مسجد في رأس ( 7 ) درب القرشيين الذي ينفذ إلى درب النخلة معلق بناه أبو غالب بن الكوفي البزار ( 8 ) مسجد في السوق الكبير عند رأس درب الريحان لطيف بشباك
_________
( 1 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل وخع واستدركت عن المطبوعة 2 / 59
( 2 ) بالاصل وخع : " في طريق الحبالق " والمثتب عن المطبوعة
( 3 ) ما بين معكوفتين سقط من الطمبوعة
( 4 ) بالاصل وخع الكافيين والمثبت عن المطبوعة
( 5 ) الزيادة عن المطبوعة
( 6 ) الاصل وخع وفي المطبوعة : " مستجد " يعني المسجد الذي فوقه في درب دينار

(2/292)


مسجد في قبة الحنفي ( 1 ) يعرف بمسجد الكف له بابان وله مؤذن وإمام ووقف مسجد في درب فندق البيعي ( 2 ) له إمام ووقف وعند طاقات مسجد في زقاق الشعر قبل أن تصل إلى درب الناقديين مسجد عنده عمود مخلق ( 3 ) في زقاق النهر بين درب القرشيين ودرب الناقديين له إمام ووقف مسجد في درب الناقديين قديم مسجد آخر في هذا الدرب عند طاقات ويعرف بابن المقانعية ( 4 ) مسجد في السوق الكبير يعرف بمسجد الزينبي ويعرف قديما بمسجد قاسم كبير ( 5 ) له إمام ومؤذن مسجد في رأس درب البقل يعرف بابن عنقود له إمام ووقف مسجد لطيف بشباك يعرف بابن النتاش ( 6 ) له إمام و ( 7 ) وقف ( 8 ) مسجد لطيف بشباك في أول حارة الخاطب ( 9 ) عند دار ابن أبي الخوف مسجد في رحبة الخاطب بناه بركات الزراد سفل لطيف له منارة خشب وله إمام ومؤذن ووقف مسجد الطباخين عند قنطرة أم ( 10 ) حكيم برأس سوق العلبيين كبير له إمام ومؤذن ووقف
_________
( 1 ) الاصل وخع وفي المطبوعة : قبة اللحم
( 2 ) كذا بالاصل وفي خع : " السعي " وفي المطبوعة : البيع
( 3 ) بالاصل وخع : " مخلف " والمثبت عن المطبوعة 2 / 60
( 4 ) بالاصل " الناقعية " وفي خع : " القانعية " والمثبت عن لا مطبوعة
( 5 ) بالاصل وخع : كبيرا
( 6 ) في المطبوعة : ابن المنتاش
( 7 ) سقطت من المطبوعة
( 8 ) كرر هذا المسجد والذي قبله بالاصل وخع
( 9 ) بالاصل وخع الخطيب والمثبت عن المطبوعة
( 10 ) الزيادة عن المطبوعة

(2/293)


مسجد عند رأس درب الجبن ( 1 ) ملاصق للحمام وعلى بابه قناة قديم كبير جدده الرئيس أبو الذؤاد المفرج بن الصوفي مسجد عند رأس دار الشريف الجعفري ويعرف اليوم بدار خطلخ البالسي سفل ( 2 ) لطيف بناه أكشوك بن خطلخ البالسي مسجد داخل درب الجبن ( 3 ) عند درب الديلم له إمام ومؤذن ووقف مسجد الحدادين له إمام ومؤذن ووقف وقبلته مسجد عند رأس درب العدس بينهما الطريق كبير له إمام ومؤذن ووقف مسجد معلق يعرف بمسجد سوق اللؤلؤ كبير له إمام ومؤذن ووقف وعنده سقاية واحترق منذ أعوام وقد شرع في تجديده والله سبحانه وتعالى يسهل في إتمامه فهو من المساجد القديمة المشهورة وقد تم والحمد لله رب العالمين مسجد داخل درب العدس سفل لطيف مسجد ( 3 ) لطيف في رأس سوق الطير سفل بشباك مسجد قبلية عند رأس درب الحبالين يعرف بمسجد سوق الطير له إمام ووقف ومؤذن مسجد في درب سوق الحبالين معلق له إمام ومؤذن ووقف مسجد داخل درب الحبالين قبلي النهر عند دار ابن مقلد الشوا سفل لطيف مسجد في درب الدرفس ( 4 ) عند بستان القط سفل قديم جدده أبو الفهم عبد الرحمن بن أبي العجائز مسجد عند رأس درب بني نصر سفل لطيف بشباك
_________
( 1 ) بالاصل وخع : درب الحسين " والمثبت عن خع
( 2 ) سقطت من المطبوعة
( 3 ) الزيادة عن المطبوعة وقد سقطت من الاصل وخع
( 4 ) عن المطبوعة وبالاصل وخع : الدرقس

(2/294)


مسجد الأبريين معلق كبير له وقف ومؤذن وإمام مسجد عند رأس درب ( 1 ) التميمي في سوق دار البطيخ لطيف بشباك له وقف وإمام مسجد دار البطيخ المعلق كبير له وقف وإمام ومنارة ومؤذن وله بابان عند أحدهما قناة مسجد يعرف بمسجد الإجابة في سوق دار البطيخ ( 2 ) ينزل إليه بدرج قديم له إمام ومؤذن ووقف مسجد في درب الفراش مستجد ( 3 ) بناه أبو يعلى النصراني عامل القسمة ( 4 ) عنده قناة ( 5 ) مسجد داخل منه كبير سفل له منارة خشب يعرف ببني علان له إمام ووقف مسجد الخشابين بين فنادق الخشب حضرة سوق البقل ( 6 ) ومشبك ( 7 ) الزجاج كبير له إمام ومؤذن مسجد في الزقاقين يعرف بمسجد السكاكين قديم كبير له وقف وإمام ومؤذن مسجد معلق عند حمام اللؤلؤ المعروف قديما بحمام البريديين يعرف بمسجد الرأس كبير له وقف ومؤذن ( 8 ) مسجد الكوشك ( 9 ) الذي فوق الأعمدة كانت دارا فبناه الملك العادل نور الدين
_________
( 1 ) الزيادة عن المطبوعة
( 2 ) بالاصل وخع : " بطيخ " والمثبت عن المطبوعة
( 3 ) بالاصل وخع " مسجد " والمثبت عن المطبوعة
( 4 ) عن خع وبالاصل " الفتنة "
( 5 ) الزيادة عن المطبوعة سقطت من الاصل وخع
( 4 ) عن خع وبالاصل " الفتنة "
( 5 ) الزيادة عن المطبوعة سقطت من الاصل وخع
( 6 ) عن خع وبالاصل : النبل
( 7 ) في المطبوعة : ومسبك
( 8 ) سقط من خع من أول مسجد معلق إلى هنا
( 9 ) الاصل وخع وفي المطبوعة : الكشك

(2/295)


رحمه الله تعالى مسجدا وبنى له منارة له إمام ومؤذن ووقف مسجد في درب شداد قبلة الكوشك ( 1 ) كان قديما لطيفا فزاد فيه أبو غالب بن الشريجي ووسعه مسجد السلالين عند رأس درب التبان سفل قديم كبير له إمام ووقف وفيه بئر مسجد في درب التبان سفل لطيف كان خرابا فجدده خالد أبو المكارم رحمة الله تعالى عليه ( 2 ) ثم غير بعده وبني بحائط مسجد داخل منه لطيف معلق يعرف بيوسف بلغني أنه تغلب عليه وخرب مسجد ملاصق لكنيسة اليهود على النهر سفل لطيف مسجد معلق فوقه فيه منارة بناه نور الدين رحمة الله تعالى عليه مسجد عند باب المدبغة سفل لطيف بناه الشريف أبو الحسن بن الجعفري له إمام ومؤذن ووقف مسجد صدقة الملاصق لكنيسة مريم معلق له منارة وفيه إمام ومؤذن ووقف ويقال إن صدقة كان شوا نصرانيا فأسلم وحسن إسلامه وبنى هذا المسجد مسجد آخر تحته سفل معطل لا يفتح ( 3 ) مسجد في آخر درب كنيسة مريم عند معصرة الشيرج ( 4 ) قديم له وقف وإمام مسجد الثلاج في سوق كنيسة مرين كبير له وقف وإمام ومؤذن وفيه منارة خشب مستجدة مسجد في درب الفراتي ويعرف اليوم بدرب الشيخ سفل لطيف شباك مسجد بقربه من الجانب الشرقي قديم
_________
( 1 ) الاصل وخع وفي المطبوعة : الكشك
( 2 ) ما بين معكوفتين سقط من المطبوعة
( 3 ) كرر هذا المسجد والذي قبله بالاصل وخع
( 4 ) بالاصل وخع : " مقصورة الشير يبح " أثبتنا رواية المطبوعة

(2/296)


مسجد ( 1 ) عند دار محمد بن القلانسي ( 2 ) في درب شحنون سفل لطيف له إمام ووقف مسجد في السوق الذي بين سوق كنيسة مريم وسوق درب الحجر يعرف بمسجد عقيل كبير له وقف وإمام ومؤذن مسجد قبليه عند موقف ( 3 ) الشيخ قديم ( 4 ) يقال إن النذر فيه فضيلة مسجد في درب البلاغة لطيف سفل قديم جدده ابن الفسيتقة مسجد كبير في هذا الدرب كان قديما كنيسة لليهود ثم جعل مسجدا ويعرف اليوم بمسجد ابن الشهرزوري ( 5 ) لأنه كان يعقد فيه مسجد الوعظ مسجد كليلة في درب كليلة في حارة اليهود قبلي درب البلاغة والدرب يعرف قديما بكليل الفامي ( 6 ) فقيل درب كليلة وقول العامة إن التي بنته امرأة يهودية اسمها كليلة يصح مسجد درب الحجر كبير سفل قديم له منارة ووقف وإمام ومؤذن له بابان وعلى أحدهما سقاية وعلى الآخر قناة مسجد العميد بن الجسطار كبير له إمام ومؤذن وعلى بابه سقاية وقناة مسجد في درب كيبان ( 7 ) المعروف اليوم بدرب الفواخير مقابل الفرن لطيف له وقف وإمام مسجد آخر قبلته لطيف مسجد آخر معلق كبير له وقف وإمام ومؤذن
_________
( 1 ) بالاصل وخع : مستجد أثبتنا رواية المطبوعة
( 2 ) بالاصل وخع " القلانس "
( 3 ) بالاصل وخع : " موقد " أثبتنا عبارة المطبوعة
( 4 ) سقطت من المطبوعة
( 5 ) في خع : السهروردي وفي المطبوعة سقطت ابن
( 6 ) في خع : الفاني
( 7 ) في المطبوعة : كيسان

(2/297)


مسجد ملاصق لباب كيبان ( 1 ) له منارة وإمام ومؤذن ووقف ( 2 ) مسجد يعرف بابن الأعمى الفاخوري بقرب درب نمير لطيف مسجد في سويقة ( 3 ) الباب الشرقي يعرف بمسجد موسى الكردي قديم جدده موسى وعنده قناة مسجد لطيف خفي في دهليز دار نمير الذي يدخل إليه من درب ربيع مسجد آخر في صدر درب غير لطيف سفل مسجد آخر في سويقة الباب الشرقي قديم جدده أبو الفوارس الصوفي له إمام ووقف ( 4 ) مسجد آخر شرقيه يعرف بالوزير في السويقة وبقربه سقاية مجدده مسجد في أول درب الأندر سفل صغير بناه ناصر السائق مسجد داخل منه يعرف بابن باقي سفل لطيف له وقف وإمام مسجد داخل الباب الشرقي كبير يعرف بمسجد الفتوح له وقف وإمام ومؤذن هذه المساجد الذي قبلي السوق الأوسط فأما مساجد الناحية الشامية عن يمنة الداخل من الباب الشرقي فمن ذلك مسجد في درب خلاد ( 5 ) له إمام ووقف مسجد يعرف بمسجد الحرادنة ( 6 ) بقرب الكنيسة المصلبة قديم له وقف مسجد في درب كشكشة سفل لطيف له وقف وإمام جدده أبو عبد الله بن ناجية مسجد آخر فيه لطيف سفل
_________
( 1 ) في المطبوعة : كيسان
( 2 ) زيادة عن المطبوعة
( 3 ) عن خع وبالاصل سونية
( 4 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك عن المطبوعة : ابن خلاد
( 6 ) في خع : الحراذنة " وفي المطبوعة : الحراقلة

(2/298)


مسجد النيبطن ( 1 ) سفل كبير له منارة وإمام ومؤذن ووقف وعلى بابه سقاية وقناة وكان عنده مسجد صيفي يصعد إليه بدرجة فعطل مسجد في درب الداراني له وقف مسجد في درب بن صامت خراب مسجد عند معصرة الزيت بقرب دار ابن المهار ( 2 ) النصراني مسجد يعرف بابن العرو ( 3 ) له إمام ومؤذن ( 4 ) ووقف مسجد ( 5 ) في خربة التواب ( 6 ) سفل لطيف مسجد آخر فيها يعرف بابن عطاف سفل لطيف بشباك عند رأس درب الحجر مسجد في وسط درب الحجر مسجد كان قريبا ( 7 ) فجعله أبو المواهب بن الشراني ( 8 ) مسجدا له إمام ومؤذن وفيه منارة خشب مسجد عند رأس المربعة طرف درب الحجر له إمام ومؤذن ووقف مسجد في أول قنطرة سنان كبير ( 9 ) له إمام ومؤذن مسجد آخر معلق في طرف قنطرة سنان من الشرقي مسجد عند رأس درب المظلمة من رحبة خالد يعرف بمسجد المظلمة لطيف له وقف
_________
( 1 ) كذا وهو في محلة النبيطون راجع معجم البلدان
( 2 ) في خع : ابن المهاجر
( 3 ) في المطبوعة : بأبي الصرف
( 4 ) الزيادة عن المطبوعة
( 5 ) الزيادة عن خع سقطت من الاصل
( 6 ) في خع : البواب
( 7 ) الاصل وخع وفي المطبوعة : فرنا
( 8 ) في المطبوعة : الشيرازي
( 9 ) بالاصل وخع : كبيرا

(2/299)


مسجد عند قنطرة بن مدلج ويعرف بمسجد القطيط له إمام ومؤذن وعلى بابه قناة تعرف بالمحندرة ( 1 ) مسجد الزينبي في سويقة باب توما له إمام ومؤذن وعلى بابه قناة قديمة وسقاية مستجدة مسجد عند باب توما يعرف بصعلوك النجار عند بابه قناة مسجد معلق عن يسار الداخل من باب توما عند المعصرة يعرف بمسجد البرزي ملاصق للسور معطل مسجد عند دار عضب الدولة بن لطيف في درب حمام العلوي مسجد في مربعة القزسفل كبير بناه الشريف الزيدي له وقف وإمام مسجد بحذاء دار الأمير نوح التي تعرف بدار بن عفصد النصراني كان متبنا فجعله نوح مسجدا مسجد في زقاق الحيش ( 2 ) طباقه مسجد علو لها منارة تعرف بمسجد عبدة القزاز ( 3 ) مسجد في رحبة خالد قديم سفل على بابه قناة مسجد قبلة كنيسة اليعقوبيين ( 4 ) سفل لطيف له منارة مسجد آخر شامي الكنيسة كبير له إمام ومؤذن ووقف وعنده قناة وسقاية مسجد عند رأس درب طلحة من سويقة باب توما يعرف بمسجد بن عمير سفل كبير له إمام ومؤذن ووقف مسجد شرقيه في السويقة لطيف في سقيفة بن عمير بشباك يعرف بالفراش ( 5 ) مسجد عند دار الشريفة التي تعرف اليوم بابن بزوي خان ( 6 ) على بابه قناة
_________
( 1 ) في المطبوعة : بالمنحدرة
( 2 ) في خع : الحبش
( 3 ) في المطبوعة : الفران
( 4 ) عن المطبوعة وبالاصل وخع : اليعفرين
( 5 ) كذا بالاصل وخع وفي المطبوعة : بابن الفراش
( 6 ) في المطبوعة : ابن بوري حسان

(2/300)


مسجد عند الشلاحة في درب السوسي له منارة مستجدة وله إمام ووقف مسجد في رأس سوق الغزل عند قناة درب العلق يعرف بابن البياعة له إمام ووقف ( 1 ) مسجد آخر في سوق الغزل فيه شجرة توت وعنده سقاية جدده نور الدين رحمة الله تعالى عليه يعرف بأصحاب الشافعي فتغلب عليه وجرت فيه منازعة مسجد مربعة القطن ويعرف بمسجد الشريف قديم جدده الشريف خير الهاشمي المحتسب مسجد بن أبي الحديد المعلق فوق القناة كبير قديم له منارة ومؤذن وإمام ووقف وعند درجته مسجد سفل مهجور مسجد بن عوف في سوق القناديل عند حمام حديد سفل لطيف له وقف وإمام مسجد بشباك وفوقه مسجد معلق له منارة وإمام ومؤذن يعرف بمسجد فيروز ومنارة فيروز مسجد عند قناة بن المثالي ( 2 ) كبير سفل لطيف له إمام ومؤذن ووقف كان كنيسة للنصارى فجعل مسجدا مسجد عند قناة صالح بقرب درب كراز بن ( 3 ) الفوريق معلق لطيف وتحته قناة صالح مسجد في درب حميد بن درة عند الزقاقين ( 4 ) لطيف قديم له وقف وفوقه مسجد بناه ابن الصقيل ( 5 ) وخرب مسجد عند رأس درب الشاشة ( 6 ) كان كنيسة للنصارى ثم خربت فجعل بعد ذلك
_________
( 1 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك عن المطبوعة
( 2 ) في المطبوعة : الماشكي
( 3 ) في المطبوعة : كراز من الفورنق
( 4 ) بالاصل : الرقاقين " وفي خع " الرفافين " والمثبت عن المطبوعة
( 5 ) في المطبوعة : ابن الصيقل
( 6 ) في خع : النقاشة

(2/301)


مسجدا له منارة خشب وإمام ومؤذن ووقف مسجد عند رأس درب كراب ( 1 ) يعرف بابن اكمجري ( 2 ) له إمام ووقف مسجد في الفوريق ( 3 ) الذي يعرف اليوم بالخبيق ( 4 ) كبير كان كنيسة للنصارى فجعل مسجدا وجدده يوسف الخادم على يدي أبي اليمن المغربي متولي الشام ( 5 ) الشرطة فعرف به على بابه سقاية مستجدة بناها الأمير نور الدين رحمة الله تعالى عليه مسجد داخل الجنيق بقرب الشلاحة في درب شابور كان قديما فخرب فجدده أبو طالب بن محسن النامي ( 6 ) مسجد في الخييق ( 7 ) أيضا يعرف بمسجد الخييق ( 7 ) له إمام ووقف ومؤذن مسجد في شآمي سوق الكبير ( 8 ) بناه القاضي أبو الحاج ( 9 ) له وقف وإمام وعنده قناة مسجد في الديماس عند ( 10 ) عمود مخلوق لطيف مسجد في زقاق صفوان لطيف مسجد عند حمام أبي الطيب بناه ابن فيروز مسجد الأوزاعي مقابل دار ابن البري قديم جددته ابنة ( 11 ) الريس أبي الذؤاد المفرج بن الصوفي وبنت فيه منارة له إمام ووقف

(2/302)


مسجد ابن حماز في درب عجلان خلف قيسارية الفرش قديما له إمام ووقف ومؤذن مسجد سوق الأحد يعرف بمسجد العباسي ( 1 ) قبلة المطرزيين قديم له بابان على أحدهما سقاية وقناة وعلى الآخر قناة أخرى عندها مسجد لطيف بشباك مسجد ( 2 ) في الجينق يعرف بخواجة ( 3 ) يعقوب له وقف وإمام مسجد عند دار ابن الشحارة جدد على الشنباشي له وقف وإمام مسجد في طرف سوق اللؤلؤ في درب بن شفور بشباك مسجد في سوق أم حكيم لطيف بشباك له قناة مسجد رحبة البصل كبير له بابان وعنده سقاية وقناة مسجد في دار الوزير المزدقاني معلق أنشأه الوزير أبو علي المزدقاني مسجد في رأس عقبة الصوف معلق له منارة مستجدة أنشأها الوزير المزدقاني له بابان مسجد في عقبة الصوف في دار ابن الأعيرج سفل لطيف مسجد السراجين المعلق عند رأس الأساكفة العتق الملاصق بحصن جيرون له إمام ومؤذن مسجد سوق الصفارين له بابان إلى الصفارين وإلى الأساكفة وله إمام ووقف مسجد عند حمام من كلي سفل مسجد في دار الماء خلف الحصن سفل ( 4 ) مستجد

(2/303)


مسجد مقابل باب السلامة ( 1 ) سفل له إمام ووقف مسجد في باب العلي سفل لطيف بشباك قديم يقال له مسجد أوس بن أوس الثقفي الصحابي مسجد في جيرون بين الناس سفل لطيف بشباك يقال ( 2 ) إن فيه ذبح يحيى بن زكريا عليهما السلام ويقال إن الدعاء فيه مستجاب مسجد فوقه معلق له إمام ووقف مسجد في سقيفة القطعي داخل جيرون بشباك عنده قناة ( 3 ) بقرب المدرسة مسجد بالمدرسة المعروفة بدار طرخان وهي كانت قديمة للشريف أبي عبد الله بن أبي الحسن فوقفها سنقر الموصلي وجعلها مدرسة لأصحاب أبي حنيفة مسجد في طرف درب خفيف سفل بناه الفقيه أبو البركات بن عبد في داره ( 4 ) مسجد آخر في درب خفيف سفل لطيف مسجد آخر في درب خفيف لطيف بشباك مقابل دار أبي الفهم بن الشيرحي مسجد عند باب المسجد الجامع يعرف بمشهد الرأس فيه قناة يقال إن رأس الحسين بن علي عليهما السلام وضع فيه حين أوتي به إلى دمشق له إمام ووقف مسجد على الدرج يعرف بمسجد عمر رضي الله تعالى عنه بناه رجل من العجم لرؤيا رأيت له له إمام مسجد في درب كشك عند الأطباقين وكان الدرب قديما يعرف بقراقروت ( 5 ) الحجري سفل صغير بشباك
_________
( 1 ) بعدها في المطبوعة : يعرف بمسجد تميس
( 2 ) بالاصل : فقال
( 3 ) بالاصل وخع : كنا
( 4 ) ما بين معكوفتين زيادة عن المطبوعة 3 / 72
( 5 ) المطبوعة : قراقرون

(2/304)


مسجد آخر داخل هذا الدرب كان قد نقلت إليه وجعل مبيتا فرده أنر بن عبد الله مسجدا وهو قديم مسجد في مدرسة الحنابلة عند قناة جيرون مسجد باب الفراديس داخل الباب ملاصق السور له منارة وفيه قناة مسجد في درب قليد عند سوق الكبير بناه العابد دلال سفل لطيف مسجد ابن عبدان في درب الريحان له سفل له وقف وإمام مسجد آخر في درب الريحان لطيف سفل بشباك له وقف وإمام مسجد آخر في درب الريحان لطيف سفل بشباك يقال إن أحدهما مسجد يزيد بن نبيشة القرشي الصحابي مسجد لطيف سفل بشباك عند باب درب بن مترود عند حمام سويد مسجد في سوق القمح مقابل قيسارية الوزير سفل كبير له إمام مسجد آخر في سوق القمح عند باب الحمام الجديد النوري لطيف سفل له إمام وعلى بابه قناة وكان فيه كأس يجري فيه الماء فعطل مسجد عند زقاق الدر في الطريق النافذ إلى قيسارية السلطان سفل مستجد بناه ابن العكبري له إمام ومؤذن ووقف مسجد في دار بن بشر الذي يعرف اليوم بدرب الغيبان مسجد في المدرسة الأمينية التي مقابل دار الخيل بناه كمشتكين بن عبد الله المعروف بأمين الدولة

(2/305)


مسجد في المدرسة النورية التي في القبابين بقرب الخواصين مسجد مستجد في درب بعز ( 1 ) صغير بشباك مسجد في مدرسة ابن ( 2 ) مير الكردي التي كانت دار الشريف القاضي بن أبي الجن ( 3 ) مسجد عند القباب عند القنطرة ( 4 ) يرف بمسجد عائشة سفل لطيف له إمام ولم تدخل عائشة رضي الله تعالى عنها الشام قط مسجد في المدرسة الصادرية التي تعرف على باب الجامع مما يلي باب البريد بناها الأمير صادر مسجد بحضرة حمام العقيقي كبير سفل على بابه سقاية وقناة له إمام مسجد بالأقريس سفل لطيف له إمام مسجد في درب الكتان ( 5 ) سفل صغير بشباك مسجد آخر في درب دار الكتان ( 6 ) يعرف بابن القابتي ( 7 ) سفل صغير مسجد في المدرسة التي أوقفها الأمير أكز في محلة الكنيسة مسجد معلق قبل هذه المدرسة أنشأه الشريف أبو ( 8 ) الدولة أبو القاسم بن أبي الجن ( 3 ) مسجد صغير جدا بشباك في رأس حارة البلاطة مسجد معلق مستجد بناه مشرف العرضي في حارة البلاطة له إمام ومؤذن
_________
( 1 ) في الدارس : " معين " وفي المطبوعة معن
( 2 ) في الدارس 2 / 255 : بزان بن يامين
( 3 ) بالاصل : " ابن أبي الحسن " خطأ والصواب عن الدارس
( 4 ) بالاصل : " المققر المقفرة " والصواب عن الدارس
( 5 ) في الدارس والمطبوعة : اللبان
( 6 ) في لادارس : في طرف درب اللبان
( 7 ) في الدارس : القاشي
( 8 ) في الدارس : ولي الدولة

(2/306)


مسجد في حجر الذهب أسفل عند دار ابن يغمور ( 1 ) على بابه قناة يقال له إمام وعنده شجرة توت مسجد في رأس درب الأنصار على طريق باب البريد سفل لطيف عنده قناة مسجد عند قصر الثقفيين عند المدرسة ( 2 ) سفل مسجد في المدرسة المعينية في قصر الثقفيين مسجد عند حمام القصير لطيف كان سفلا فجعل علوا له إمام وعلى بابه قناة مسجد في المدرسة النورية التي داخل باب الفرج الآن ملاصقة لزقاق العسل والسور عند حمام القصير مسجد صغير داخل باب الفرج لم يحوط عليه بحائط خرب ( 3 ) مسجد في درب الهاشمي من حجر الذهب عند دار الأمير حكك ( 4 ) له إمام ووقف ومسجد فوق عين ( 5 ) التفليسي من ( 6 ) حجر الذهبي له إمام ووقف مسجد في المدرسة النورية التي أوقفها على المالكية من حجر الذهب مسجد سفل لطيف عند باب دار الشريف السيد من ( 6 ) حجر الذهب بناه الأمير أكز ( 7 ) مسجد شآم هذه الدار سفل له إمام بناه سنقر الموصلي مسجد في درب الشغارين سفل لطيف
_________
( 1 ) عن الدارس للنعيمي وبالاصل : " يعمود " وفي خع : " يعمور "
( 2 ) في الدارس : المدرسة النورية
( 3 ) زيادة عن الدارس للنعيمي 2 / 257
( 4 ) في الدارس : كجك
( 5 ) بالاصل " غير " والمثبت عن المطبوعة وفي الدارس : " نهر "
( 6 ) عن الدارس وبالاصل " بن "
( 7 ) عن الدارس وبالاصل : كنر "

(2/307)


مسجد بباب الجابية يعرف بمسجد بن عطية رأس درب الأسديين سفل كبير له منارة ووقف وإمام مسجد لطيف في حارة الغرباء مسجد عند باب اصطبل العمارة سفل لطيف خلف باب الحمار المسدد مسجد في دار محله عند النهر سفل لطيف له وقف وإمام أنشأه محمد النائب وفي القلعة المحروسة المسجد الكبير الذي أنشأه الملك العادل نور الدين أدام الله تعالى سلطانه فيه منارة وبركة وعلى بابه سفله وله إمام ومؤذن ووقف مسجد عند الدركاة لطيف سفل مسجد في الدركاة لطيف سفل أنشأه نور الدين مسجد آخر قبلي القلعة فيه عريش وله إمام واحد مسجد داخل باب القلعة معلق تحته سقاية فهذه مساجد البلد المحصاة بالتعريف والعدد ومبلغها اثنان وأربعون مسجدا فأما ما عداها من المساجد التي في أرباضه فظاهرة مما ليس في قرية مسكونة أو معمورة من ظواهره فالتي منها من ناحية القبلة مسجد على باب الصغير ملاصق للسور كبير يعرف بباب شجاع له منارة خربت ووقف

(2/308)


ومؤذن وإمام وفيه بئر وعلى بابه مطهرة مسجد يعرف بعبد الملك لطيف بالشاغور عند بابه السقاية مسجد العناية بالشاغور عند دار ابن أبي الفدا كبير له إمام ووقف مسجد الجوزة في حارة بين النهرين له إمام ووقف مسجد زقاق الموقف المعروف بمهود له إمام ووقف مسجد عند زقاق بن باقي يعرف بنصر الله مسجد كبير معلق على المزاز له وقف وإمام مسجد عند زقاق الجوز مسجد الفقيه عند دار عبد الرحمن القطني مسجد عند دار باب القشر له إمام مسجد يعرف بقبيبة النور خارج باب الشاغور وقبله القشر مسجد بين حجيرا وراوية على قبر مدرك بن زياد الذي يقال إن له صحبة ولم يذكره أهل العلم في كتبهم مسجد راوية مستجد على قبر أم كلثوم وأم كلثوم هذه ليست بنت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) التي كانت عند عثمان لأن تلك ماتت في حياة النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ودفنت بالمدينة ولا هي أم كلثوم بنت علي من فاطمة التي تزوجها عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه لأنها ماتت هي وابنها زيد بن عمر بالمدينة في يوم واحد ودفنا بالبقيع وإنما

(2/309)


هي امرأة من أهل البيت سميت بهذا الاسم ولا يحفظ نسبها ومسجدها مسجد بناه رجل قرقوبي من أهل حلب مسجد الجنائز بباب الصغير بسوق الغنم كبير قديم خرب فجدده جراح المنيحي فيه بئر ( 1 ) مسجد خارج سوق الغنم في طرف المقبرة بناه رجل اسمه مظلوم مسجد في فندق أبي طاهر بن عفيف الفارقي شآم المقبرة مسجد يعرف بمسجد سكينة في وسط المقبرة بقرب قبر بلال رضي الله تعالى عنه مسجد في شرقي المقبرة محاذي قبة العقيقي بناه نصير ( 2 ) الحفار مسجد في بستان بن الشيرجي في طرف المقبرة من الشرق بناه أبو غالب بن الشيرجي مسجد يعرف بمسجد الخضر وبمسجد سكينة فيه بئر وعلى بابه ( 3 ) وله منارة لطيفة مسجد الصفصافة قبلي مسجد الخضر فيه بئر ( 4 ) مسجد السماقة شرقي الشاغور بقرب الخندق بناه رجل أعجمي وفيه بئر ( 4 ) مسجد قراما ( 5 ) قرية كانت خربت قبلي مقابر اليهود خرب لم يبق منه غير المحراب مسجد كشار ( 6 ) قبل فذايا قرية كانت فخربت وبقي المسجد والتي منها من ناحية الشرق فمسجد على باب شرقي يعرف بمسجد الجنائز على بابه بئر وليس له سقف
_________
( 1 ) زيادة عن الدارس 2 / 261
( 2 ) في الدارس : نصر
( 3 ) بياض قدر كلمة بالاصل وخع وقوله : " على بايه " ليست في الدارس
( 4 ) عن الدارس وبالاصل " فيه بين "
( 5 ) في الدارس : " فذايا " انظر ياقوت
( 6 ) في الدارس : " كنانة " وفي المطبوعة : " كثار "

(2/310)


مسجد على ضفة نهر المجدول مسجد ( 1 ) عطاء الحاجب في الخامس فيه بئر مسجد شرقية يعرف بلاسق ( 2 ) المكردي مسجد عند المائدة والحجر ( 3 ) في طريق الغياض بناه الملك العادل أدام الله تعالى سلطانه نور الدين مسجد أبي صالح مسجد قديم كان يلزمه أبو بكر بن سيد حمدية ( 4 ) الزاهد وخلفه فيه أبو صالح صاحبه فنسب إليه سكنه جماعة من الصالحين فيه بئر وله وقف وإمام مسجد شرقية بقرب الرحا الأحد عشرية مسجد بناه أبو القاسم بن الفسيتقة مسجد قبلي أندر الباب الشرقي بقرب الخندق مستجد وفيه بئر مسجد في مقبرة أبي المغيرة المعروف بعضب الدولة ( 5 ) مسجد في مقبرة باب ( 6 ) توما عند نهر المجدول وبقرب الصوفانية ( 7 ) يعرف بخالد بن الوليد لأنه صلى فيه وقت الحصار وهو أول مسجد صلي فيه بدمشق وأما التي من ناحية الشام بشرق فمسجد على باب توما ملاصق بالسور على يمين الخارج له منارة وإمام وعلى بابه سقاية وقناة مسجد على النهر يعرف بمسجد الكنيسة كان كنيسة للنصارى فجعل مسجدا مسجد في عقب الجسر ( 8 ) عن يمين الخارج يعرف بمسجد التبكير على بابه قناة
_________
( 1 ) الزيادة عن خع سقطت من الاصل
( 2 ) كذا بالاصل وخع : وفي الدارس 2 / 262 ببلاشو الكردي
( 3 ) في الدارس : المائدة الحجر بدون الواو
( 4 ) في الدارس : حمدويه " وفي المطبوعة : حمدونة
( 5 ) في الدارس 2 / 263 مسجد في مقبرة آبق المعروف بعضد الدولة
( 6 ) بالاصل : با
( 7 ) في الدارس : الصفوانية
( 8 ) عن الدارس وبالاصل : الحسن

(2/311)


مسجد آخر عند باب الجسر عن يسار الخارج بناه رجل يعرف بالبلبل مسجد السبعة أنابيب له منارة خشب وعنده سقاية مسجد في الجزرية مقابل حمام عصفور ليس له سقف مسجد على ضفة نهر داعية قبل عين الكند مسجد بقبة غربي رحا الأشنان بالخشبيين مسجد آخر شرقي رحى الأشنان مسجد آخر أيضا شرقيه بنته امرأة مسجد عند رحا السمرية لم يتمم مسجد عند رحا بن أبي الحديد بقرب دير السروري مسجد يعرف بمسجد النبي ( صلى الله عليه و سلم ) في أرض المصيصة له منارة مسجد المصيصة كانت قرية عامرة فخربت شرقي بيت لهيا مسجد لطيف في طريق بيت لهيا عند مستظل قناة الزنيني مسجد عند جسر نورة قبل أن يصل إلى مسجد العباسي استجده إبراهيم بن محمد السني مسجد العباسي على طريق حرستا مسجد عند قبر عنده قبة ومصنع في طريق حرستا وإبراهيم المعروف مسجد عند الناعمة على الجسر على طريق

(2/312)


برزة مسجد شطرا قرية كانت فخربت بين البساتين يقرب من بيت لهيا مسجد عند جسر فروا على نهر تورة خراب السقف مسجد عند رأس زقاق شطرا يعرف بمسجد القصب على بابه قناة قديم مسجد عند حرتعلة عند النهر أنشأه أبو طاهر بن البيضاوي مسجد في الدباغة خارج باب توما مسجد على باب طاحونة الدباغة صغير مسجد عن عقب جسر باب السلامة على النهر مسجد عند عين كمشتكين والوراقة القديمة مسجد في زقاق الزمان بقرب العقيبة له منارة مسجد كبير خارج باب الفراديس في عقب الجسر على يمين الخارج فيه بركة وسقاية وله إمام ووقف ووظائف وطاقات إلى النهر أنشأه الأمير بزان بن يامين الكردي مسجد على الجسر أيضا عن يسار الخارج لطيف وله شباك على نهر بردا مسجد في العقيبة عند الفرن لطيف مسجد الجوزة بالعقيبة فيه بركة وله إمام ووقف وعلى بابه سقاية مسجد صغير على النهر جوار دف المغربل بناه رجل كلاس مسجد الزيتونة مسجد قديم تنسب إليه أراضي حوله مسجد آخر بالعقيبة على طريق المقبرة يعرف بجعفر الضرير فيه بئر

(2/313)


مسجد في رأس العقيبة عند مفرق الطرق مسجد فيروز في المقابر كان مسجدا قديما يصلى فيه على الجنائز فخرب وجددته امرأة الحاجب فيروز ( 1 ) فيه بركة ومنارة وعلى بابه قناة مسجد في غربي المقبرة على النهر لطيف أنشأه أبو محمد بن طاوس المقرئ خطيب جامع دمشق ( 2 ) مسجد لطيف في شرقي المقبرة بقرب ( 3 ) بستان ابن صدقة مسجد في عقب الجسر ( 4 ) عند الرحى الزبيرية يعرف بمسجد سواقة مسجد عند قصر اللباد وهو دير مسكون مسجد عند بيت أبيات يعرف بمسجد آدم عليه السلام قديم جدده الحاجب عطاء مسجد الميطور ( 5 ) بناه السلار ( 6 ) إسماعيل بن عمر بن بختيار مسجد عند الميطور ( 5 ) بناه حسن العماني القصاب مسجد في غربي العقيبة عند رحى المنشر ( 7 ) يعرف بمسجد الخادم له شبابيك على نهر بردا مسجد عند طرف أندر بن عقيل ودار أم البنين بناه أبو عامر الآجري له منارة لم يتمم مسجد في مقبرة الأمير قرواش ( 8 ) عند دار ابن الحكاك
_________
( 1 ) عن الدارس 2 / 267 وبالاصل : قيرون
( 2 ) الزيادة عن الدارس 2 / 267
( 3 ) عن الدارس وبالاصل : يعرف
( 4 ) عن الدارس وبالاصل : " الحسن "
( 5 ) عن الدارس وبالاصل وخع : المطيور
( 6 ) عن خع وبالاصل " السلام " وانظر الدارس 2 / 267
( 7 ) بالاصل " الميشر " وفي خع : " رخا المبشر " والمثبت عن الدارس
( 8 ) الزيادة عن الدارس 2 / 268

(2/314)


مسجد الصرف في غربي مقبرة الفراديس على النهر له منارة مسجد عند عقب جسر نهر يزيد عند طريق المغارة له وقف ( 1 ) مسجد لطيف شرقيه بناه الفقيه إبراهيم بن منجا عند قبره مسجد قبر سمعان ( 2 ) له منارة مسجد آخر شامه بنته امرأة تعرف بالحاجة ( 3 ) مسجد في البستان ( 4 ) بني لأجل عبد الرحمن الحلحولي ( 5 ) الزاهد رحمه الله تعالى قبر فيه لما ( 6 ) استشهد مسجد آخر في سفح الجبل على طريق المغارة بنته عائشة الزاهدة مسجد آخر في طريق المغارة أنشأه أبو المجد المطرز ( 7 ) مسجد مغارة الدم مسجد الدير الذي ( 8 ) كان لرهبان النصارى فجعل مسجدا وخرب ( 8 ) مسجد غربي بابه لطيف بقبة مسجد آخر فوق المغارة مسجد على ضفة نهر المجدول بقرب باب الفراديس يعرف بجناح الدولة حسين ثم عرف بابن البغدادي له وقف مسجد غربيه يعرف بمسجد الدهان يتطرق إلى كل منهما بجسر مسجد عند عقب جسر باب الحديد أنشأه نور الدين
_________
( 1 ) بعد زيادة في الدارس : بنته أم البنين ابنة الامير حسن خان
( 2 ) في الدارس : دير شعبان
( 3 ) في الدارس : بالحاجبية
( 4 ) عن الدارس وبالاصل " اليسار "
( 5 ) في اصلو : الحاجولي " وفي الدارس : الجلجولي " والمثبت عن المطبوعة 2 / 86
( 6 ) زيادة عن الدارس وفي الاصل : " استهر " والمثبت عن الدارس أيضا 2 / 269

(2/315)


مسجد خاتون المغنية تحت القلعة المحروسة تعرف جسر باب الجديد مسجد في عقب جسر الوزير صغير بناه رجل أعجمي له وقف مسجد في عقب جسر الحمام والبيمارستان النوري الجديد مسجد عند مقبرة المعين أنر لطيف مسجد عند عين القصارين التي عند عوينة الحمى مسجد شرقي عين القصارين قبل أن يصعد إلى عوينة الحمى مسجد عوينة الحمى كبير له منارة مسجد بجنبيه من الغرب لطيف مسجد الوزير المزدقاني عند رأس زقاق الأرزة كبير له منارة وإمام وفيه سقاية وبركة وعلى بابه سقاية مسجد ترمس من غربيه لطيف مسجد خطلخ من شامه بينهما الطريق مسجد في مقبرة الأكراد بناه رجل بغدادي اسمه علي كان جمالا ثم زهد مسجد في طرف مقبرة الأكراد صغير بابه من البستان مسجد الأرزة قرية كانت عامرة فخربت كبير له وقف وفيه منارة

(2/316)


مسجد عند الجسر الأبيض على نهر ثوره من قبلته على منارة خشب مسجد من شامه في عقب الجسر بناه زيد العاملي مسجد عند دير أبي العباس عند عقب جسر نهر يزيد على طريق الكهف مسجد آخر بقربه من الشرق مسجد آخر بقربهما مسجد آخر بقربهم لم يسقف مسجد الكهف في الجبل بقرب مغاير شداد مسجد مغارة الجوع في لحف الجبل مسجد في دير الحوراني بقبة مسجد بناه أبو الحزم بن صعلوك العسقلاني لأحمد الجماعيلي مسجد بناه رجل أعجمي كان قد ضمن دار الوكالة بقربه مسجد شعبان لطيف كان قديما فخرب فجدده أبو البقاء بن البيطار مسجد آخر غربي مسجد شعبان وأما التي في غربه فمسجد باب الحديد المعروف بمرج الأشعريين ويعرف بمسجد الإجابة ومسجد من شامه على الطريق يعرف كادم يعرف بعزيز الدولة مسجد في شآم المرج يعرف بمسجد الخفاني مسجد كبير مستجد في قبة قبر الملك دقاق المعروفة بقبة الطواويس في الرباط بنته خاتون أم دقاق مسجد من غربه يشرف على عين الديباج التي عند باب الميدان بناه سالم الفراش

(2/317)


مسجد آخر الميدان من شامه بناه رجل جندي ( 1 ) مسجد عند قصر شمس الملوك بقرب السمانين ( 2 ) بناه الحاج نصر الفراش مسجد في النيرب ( 3 ) الأسفل بناه أبو محمد بن منصور النهراني ( 4 ) مسجد في السهم عند بستان ابن الشحاذة ( 5 ) مقابل جسر تورة مسجد النيرب من مساجد القرى مسجد الديلمي مسجد أنشأه العالم الزاهد عند فم القنوات مقابل الربوة مسجد باب الجنان ( 6 ) المسدود تحت القلعة كان قديما فشعث فجددته امرأة الحاجب إسرائيل مسجد بقبة ( 7 ) عند باب بستان ابن خواجة ( 8 ) على نهر باناس ( 9 ) بنته امرأة من نساء الجند ( 10 ) اسمها قرة ( 11 ) فيه مقبرة ( 12 ) مسجد غربيه قبلي نهر باناس ( 8 ) على الطريق بناه المحاضري ( 13 ) مسجد من شآم النهر من قبلة الميدان صغير بناه الملك العادل نور الدين أدام الله تعالى سلطانه
_________
( 1 ) زيادة عن الدارس
( 2 ) عن الدارس وبالاصل : الشحابين
( 3 ) عن الدارس وبالاصل وخع : البيوت
( 4 ) الزيادة عن الدارس 2 / 272
( 5 ) عن الدارس وبالاصل وخع : السجادة
( 6 ) عن الدارس 2 / 274 وبالاصل " الجمان " وفي خع : الحنان
( 7 ) بالاصل وخع : بقية والمثبت عن الدارس
( 8 ) في الدارس : خواجه مكي
( 9 ) في الدارس : نهر بانياس
( 10 ) عن الدارس وبالاصل وخع : الخيل
( 11 ) بالاصل وخع : " قمر " والمثبت عن الدارس
( 12 ) في الدارس جعله مسجدين : الاول بقرب نهر بانياس والثاني على نهر بانياس
( 13 ) الاصل وخع وفي الدارس : المجامري

(2/318)


مسجد غربيه كبير بناه الأمير الاسفهسلار ( 1 ) شيركوه مسجد في موضع القبة المعروفة بقبة مودود ( 2 ) بناه الملك العادل مسجد في علو الرحى في الرباط الذي وقفه الملك العادل مسجد يشرف على نهر باناس يعرف بمسجد الفراش بناه محمد فراش خاتون ( 3 ) مسجد خاتون زمرد الكبير الذي بني في موضع تل ( 4 ) الثعالب محاذي صنعاء له منارة ووقف وإمام ومؤذن وفيه سقاية مسجد عند زيتون المساكين من أرض المزة ( 5 ) على نهر القنوات مستجد ( 6 ) بناه عمر النجار مسجد معلق على باب الجابية ملاصق السور لطيف بشباك مسجد معلق عند الحمام والسقاية خارج باب الجابية بناه الأمير شيركوه ( 7 ) مسجد معاوية من أرض قينية على طريق المزة وداريا فيه بئر ( 8 ) مسجد في طرف زقاق الحصا يعرف بمسجد الكرومية ( 9 ) مسجد خواجة على طريق كفرسوسيا ( 10 ) من أرض قريو الحميريين مسجد السلاسل مسجد كوفي شامي وفي الحميرين مسجد السلسلا قبل أن نصل إلى النهر
_________
( 1 ) بالاصل : " الاسفهسلان " والمثبت عن الدارس
وفي : الاسفهسلاني
( 2 ) في خ : " موروز " وفي الدارس : ممدود
( 3 ) الزيادة عن الدارس
( 4 ) بالاصل وخع " بل " والصواب عن الدارس
( 5 ) الزيادة عن الدارس
( 6 ) كذا وفي الدارس " مسجد " وجعله مسجدا مستقلا
( 7 ) الاصل وخع : " شبروك " والمثبت عن الدارس وفيه : الامير أسد الدين شيركوه
( 8 ) بالاصل وخع " بين " والمثبت عن الدارس
( 9 ) في الدارس : الكرامية
( 10 ) عن الدارس

(2/319)


مسجد آخر عند النهر بالحميريين لطيف مسجد قرية الحميريين كبير كان يقام فيه الجمعة قبل أن تخرب قرية الحميريين مسجد بني ملهم بقبة عند الديلميات بناه الأمير أبو المكارم بن هلال مسجد في قصر حجاج كبير على بابه قناة بناه الأمير علي كرد وجدده ابنه الأمير أبو طالب له إمام ووقف مسجد بني ملهم في حارة الفلاحين مسجد خلف السور من قصر الحجاج مسجد في حارة الكوزيين مسجد آخر بقربه مسجد منصور المؤذن في السوق مسجد في حارة الميدان المعروفة بالمنية مسجد آخر فيها ومسجد آخر فيها مسجد على الطريق العظمى إلى جانبه بابين مسجد على النهر بقرب باب الجابية مسجد آخر على النهر يعرف بحامد مسجد بقرب أويس القرني وفندق ابن العنازة بنته امرأة مسجد يعرف بمسجد الكشك عند جسر سوق الدواب مسجد في شرقي الجسر يعرف بالخزرية مسجد آخر من القبلة لم يتم

(2/320)


مسجد الحجر ويعرف بمسجد النارنج ( 1 ) قبلة المصلى من شرقيه كبير فيه بئر وسقاية وله منارة مسجد في قصر الجنيد غربي المصلى مسجد قبلي الميدان على طريق حوران يعرف بمسجد فلوس هو بناه وفيه قبره على بابه بئر مسجد يعرف بالمسجد الجديد ( 2 ) في موضع محلة السفليين بناه رجل قرقوبي فيه بئر وعلى بابه بئر وله منارة مسجد في القطائع شرقي المسجد الجديد في الأندر ( 3 ) مسجد في القطائع أيضا مسجد القديم بقرب غالية وعويلية قديم جدده أبو البركات محمد بن الحسن بن طاهر وفيه قبر جد أبيه لأمه أبي الحسن بن البران ( 4 ) الواعظ الزاهد له منارة ووقف ويقال إن قبر موسى عليه الصلاة و السلام فيه وفيه بئر وعلى بابه بئر وهذا ما عرفت من مساجدها والذي وقفت عليه من مشاهدها وكثرتها تدل على اهتمام أهلها بالدين وكثرة المصلين فيها والمتعبدين فأما ما أخبرنا أبو الحسن علي بن الحسن المسلم السلمي الفقيه أنبأنا عبد العزيز بن أحمد الكتاني وأخبرنا أبو الحسن بن ابي الحديد أنبأنا جدي أبو عبد الله الحسن قالا أنبأنا أبو بكر محمد بن خريم ( 5 ) أنبأنا هشام بن عمار أنبأنا المغيرة بن المغيرة أنبأنا عثمان بن عطاء عن أبيه قال لما افتتح عمر بن الخطاب رضي الله عنه البلدان
_________
( 1 ) بالاصل : التاريخ
( 2 ) بالاصل " والحريس " وفي خع " الحرير " والمثبت عن الدارس
( 3 ) بالاصل " الابدان " والمثبت عن الدارس
( 4 ) كذا وفي الدارس " أبي الحسن علي بن المواعظ " وفي خع : " أبي الحسن بن البراز " وفي المطبوعة : " أبي الحسن بن
الواعظ "
( 5 ) بالاصل وخع : " خزيم " تحريف

(2/321)


كتب إلى أبي موسى الأشعري وهو على البصرة يأمره أن يتخذ للجماعة مسجدا ويتخذ للقبائل مساجد ( 1 ) فإذا كان يوم الجمعة انضموا إلى مسجد الجماعة فشهدوا الجمعة وكتب إلى سعد بن أبي وقاص وهو على الكوفة بمثل ذلك ( 2 ) وكتب إلى عمرو بن العاص وهو على مصر بمثل ذلك وكتب إلى أمراء أجناد ( 3 ) الشام ألا يتبدوا إلى القرى ويتركوا المدائن وأن يتخذوا في كل مدينة مسجدا واحدا ولا يتخذوا للقبائل ( 4 ) مساجد كما اتخذ أهل الكوفة والبصرة وأهل مصر وكان الناس ممسكين ( 5 ) بأمر عمر وعهده وأنبأنا أبو القاسم علي بن إبراهيم الخطيب وأنبأنا أبو بكر أنبأنا أبو محمد عبد العزيز بن أحمد أنبأنا عبد الرحمن بن عثمان أنبأنا أبو الميمون بن راشد أنبأنا يزيد يعني علي بن محمد بن عبد الصمد أنبأنا أبو مسهر أنبأنا أبو محمد بن عطاء عن أبيه قال لما قدم عمر الشام أمر أن لا يتخذ في المدينة مسجدان وإنما أراد عمر رضي الله تعالى عنه بذلك المسجد الأعظم الذي تقام فيه الجمعة وإنما فرق بين مدائن الشام وبين الكوفة والبصرة في الحكم لأن مدائن الشام ممصرة قبل الإسلام فلا تقام في مصر واحد أكثر من جمعة فأما الكوفة والبصرة ( 6 ) فكل منزل نزلته قبيلة واختطته فهو بمنزلة مصر مفرد ولم يرد بذلك ( 7 ) عمر النهي عن اتخاذ المساجد التي لا تقام فيها الجمعة فأما مصر فإنها وإن كانت قبل الإسلام فإن المسلمين لما افتتحوها تفرقت القبائل فيها واختطت بها خططا نسبت إليها فاشتبه حكمها بحكم البصرة والكوفة والله تعالى أعلم
_________
( 1 ) بالاصل : مساجدا
( 2 ) الزيادة عن خع
( 3 ) سقطت من الاصل واستدركت على هامشه وبجانبها كلمة صح
( 4 ) عن المطبوعة وبالاصل " القبائل " وفي المختصر : " ولا يتخذ القبائل "
( 5 ) الاصل وخع وفي المختصر : متمسكين
( 6 ) ما بين معكوفتين سقط من المطبوعة
( 7 ) بالاصل وخع : " ذلك " والصواب عن المختصر

(2/322)


" باب ذكر فضل المساجد المقصودة بالزيارة ( 1 ) كالربوة ومقام إبراهيم وكهف جبريل والمغارة " أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن محمد بن الفضل الحافظ أنبأنا محمد بن حمدان بن أحمد بن علي بن شكروية أنبأنا أبو بكر أحمد بن موسى بن مردوية أنبأنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن إبراهيم الشافعي أنبأنا أبو المثنى معاذ بن المثنى بن معاذ العنبري أنبأنا مسدد أنبأنا يحيى هو ابن سعيد القطان عن عبد الله قال أبو المثنى أراه ابن العيزار ( 2 ) سمعت رجلا يقول سمعت عبد الله بن عمرو يقول ما من مسلم يأتي زيارة ( 3 ) من الأرض أو مسجدا بني بأحجار فصلى فيه إلا قالت الأرض سل الله تعالى في أرضه واشهد لك يوم تلقاه قد تقدم في باب ذكر الإيضاح والبيان عما ورد في فضل دمشق من القرآن ( 4 ) ما نقل عن العلماء من أهل القدرة من أن ربوة دمشق هي التي سماها الله تبارك وتعالى في كتابه بالربوة ( 5 ) قرأت على أبي محمد عبد ( 6 ) الكريم بن حمزة عن عبد العزيز بن أحمد أنبأنا تمام الرازي أنبأنا أبو بكر أحمد بن عبد الله بن الفرج البرامي أنبأنا أبو
_________
( 1 ) بالاصل وخع : " بالزيادة " والمثبت عن المختصر 1 / 277
( 2 ) في الاصل : " الغيرار " وفي خع : " العذار "
( 3 ) بالاصل : زيادة
( 4 ) انظر المجلد الاول من كتابنا
( 5 ) إشارة إلى قوله تعالى : المؤمنون : 50 : ( وآويناهما إلى ربوة ذات قرار ومعين )
انظر مختلف الاقوال في هذه الاية في الباب المذكور في المجلد الاول
( 6 ) بالاصل وخع : عبيد

(2/323)


إسحاق بن عبد الرحيم دحيم أنبأنا هشام بن عمار أنبأنا الوليد بن مسلم أنبأنا الأوزاعي عن حسان بن عطية أن ملكا من ملوك بني إسرائيل حضره الموت وأوصى الملك لرجل حتى يدرك ابنه فكانوا يؤملون أن يدرك ابنه فتملكوه ( 1 ) ويكون مكان أبيه فأتى عليه فقبض قال فخرجوا ( 2 ) عليه فلما خرج ( 3 ) بجنازته وفيهم عيسى بن مريم عليه السلام فدنا من أمه فقال أرأيت إن أنا أحييت لك ابنك أتؤمنين بي وتتبعيني ( 4 ) قالت نعم فدعا الله تعالى فجعلت أكفانه تتحلل ( 5 ) عنه استوى جالسا فقال هذا عمك ( 6 ) بن الساحرة وطلبوه حتى انتهى إلى شعب النيرب ( 7 ) فاعتصم منهم بقلعة ( 8 ) على صخرة متعالية فأتاه إبليس ( 9 ) لعنه الله تعالى فقال جئتك وما اعتذر إليك من شئ هذا أنت لم تنافسهم في دنياهم ولا بشبر ( 10 ) من الأرض صنعوا بك ما صنعوا فلو ألقيت نفسك من هذا المكان فتلقاك روح القدس فيذهب بك إلى ربك فنستريح منهم فقال عيسى عليه الصلاة و السلام يا غوي الطويل الغواية إني أجد فيما علمني ربي تبارك وتعالى أن لا أجرب ( 11 ) ربي حتى أعلم أراض عني أم ساخط علي قال وزجره الله تعالى عنه فأقبلت عليهم ( 12 ) أم الغلام فقالت يا معشر بني إسرائيل كنتم تبكون وتشقون ثيابكم جزعا عليه فلما أحياه الله تعالى لكم أردتم قتله قالوا فما تأمرينا به قالت ايتوه فآمنوا به ( 13 ) فأتوه
_________
( 1 ) الاصل وخع وفي المختصر 1 / 277 " فيملكوه " وفي المطبوعة : فيملكونه
( 2 ) في المختصر : فجزعوا
( 3 ) كذا بالاصل وخع والصواب " فخرجوا " كما في المختصر
( 4 ) الاصل وخع وفي مختصر ابن منظور : " وتتبعينني "
( 5 ) عن خع والمختصر وبالاصل : تتخل
( 6 ) في المختصر : " عمل " وخع كالاصل
( 7 ) بالاصل وخع : " الترب " والمثبت عن المختصر
( 8 ) عن المختصر وبالاصل وخع : نقلته
( 9 ) عن خع والمختصر ساقط من الاصل
( 10 ) عن المختصر وبالاصل وخع : شبر
( 11 ) عن المختصر بالاصل وخع : جرب
( 12 ) في المطبوعة 2 / 98 عليه
( 13 ) زيادة عن مختصر ابن منظور

(2/324)


فقالوا له خصلة بيننا وبينك فإن أنت فعلتها ( 1 ) آمنا بك واتبعناك قال ( 2 ) وما هي قالوا تحيي لنا عزيرا قال دلوني على قبره فنزل عيسى معهم ( 3 ) حتى انتهوا إلى قبره قال فتوضأ وصلى ركعتين ودعا قال فجعل قبره ينفرج ( 4 ) عنه التراب فخرج قد ابيض نصف رأسه ولحيته وهو يقول هذا فعلك يا ابن مريم قال لم أصنع بك هذا فعل قومك زعموا أنهم لا يؤمنون بي ولا يتبعوني حتى أحييك لهم وهذا في هدي قومك يسير قال فأقبل عليهم يعظهم ويأمرهم بالإيمان به واتباعه قال فقال له قومه عهدناك وأنت أسود الرأس واللحية فما لنصف رأسك ( 5 ) قد ابيض قال إني سمعت الصيحة فظننت أنها دعوة الداعية حتى أدركني ملك فقال إنما هي دعوة ابن مريم فانتهى الشيب إلى ما ترى قرأت بخط أبي محمد بن صابر فيما نقله من خط أبي الحسين الرازي أخبرني أبو العباس محمد بن جعفر بن محمد ( 6 ) بن يحيى بن حمزة الحضرمي أنبأنا جدي أحمد أنبأنا أبي عن أبيه حدثني زفر بن عاصم بن يزيد الهلالي عن عروة بن رويم قال حدثني رجل من أهل المدينة ( 7 ) يقال له حبيب بن عبد الرحمن ( 8 ) عن حفص بن ( 9 ) عاصم بن عمر بن الخطاب وسألني عن دمشق وما حولها فقال الشرق ( 10 ) مصلى الخضر عليه السلام قرئ على أبي محمد بن الأكفاني عن عبد العزيز الكتاني أنبأنا أبو الحسين عبد الوهاب بن جعفر بن علي الميداني أنبأنا أبو الحارث أحمد بن محمد بن عمارة
_________
( 1 ) بالاصل : " افعلتها " وفي خع : " أفعلتها " وفي المطبوعة : " قبلتها " والمثبت عن المختصر ( 2 ) عن المختصر بالاصل وخع : قالوا
( 3 ) عن المختصر بالاصل وخع : معه
( 4 ) بالاصل : يتفرج " والمثبت عن المختصر
( 5 ) بالاصل " لحيتك " وقد شطبت : وعلى هامشه : رأسك وبجانبها كلمة صح وفي خع : رأسك
( 6 ) كذا بالاصل وخع وهو خطأ والصواب " أحمد " وكما سيأتي مباشرة
( 7 ) في خع : الكوفة
( 8 ) بالاصل وخع : بن " تحريف
( 9 ) سقطت من الاصل وخع
( 10 ) عن المطبوعة ورسمها بالاصل " السييرت " وفي خع : " البيرت " كلاهما غير واضح ويقصد بالشرق شرق الجامع الاموى ( هامش المطبوعة )

(2/325)


الليثي حدثنا أبو سهل سعيد بن الحسن الاصبهاني أنبأنا محمد بن أحمد بن إبراهيم أنبأنا هشام بن عمار أنبأنا الوليد عن سعيد بن مكحول عن ابن عباس أنه قال ولد إبراهيم بغوطة دمشق في قرية يقال لها برزة في جبل يقال له قاسيون قرأت على أبي محمد عبد ( 1 ) عبد الكريم بن حمزة عن عبد العزيز بن أحمد أنبأنا تمام بن محمد أنبأنا أبو علي الحسن بن أحمد بن يعقوب أنبأنا يحيى بن محمد بن سهل أنبأنا محمد بن يعقوب بن حبيب الغساني قال قلت لعبد الرحمن بن يحيى بن إسماعيل بن عبيد الله أنبأنا محمد حدثني محمود بن خالد عن الوليد عن الأوزاعي عن حسان بن عطية في قصة مسجد إبراهيم فقال لي ليس كما قال إنما حدثنا به الوليد بن مسلم أنبأنا سعيد بن عبد العزيز قال بلغني أن حسان بن عطية قال أغار ملك نبط هذا الجبل على لوط فسباه وأهله فبلغ ذلك إبراهيم خليل الله عليه الصلاة و السلام فأقبل في طلبه في عدة من أهل بدر ثلاثمائة وثلاثة عشر فالتقى هو وملك الجبل في صحراء يعفور فعبى ( 2 ) إبراهيم ميمنة وميسرة وقلبا وكان أول من عبى ( 3 ) الحرب هكذا فاقتتلوا فهزمه إبراهيم فاستنقذ ( 4 ) لوطا وأهله فأتى هذا الموضع الذي في ( 5 ) برزة الذي ينسب إلى مسجد إبراهيم فصلى فيه ثم قال هكذا حدثنا به الوليد أخبرنا أبو الفضائل ناصر بن محمد القرشي قال حدثنا علي بن أحمد بن زهير أنبأنا علي بن محمد بن شجاع قال وعن الزهري أنه قال مسجد إبراهيم عليه الصلاة و السلام في قرية يقال لها برزة فمن صلى فيه أربع ركعات خرج من ذنوبه كيوم ولدته أمه ويسأل الله تعالى ما شاء فإنه لا يرده خائبا قرأت بخط أبي محمد بن عبد ( 6 ) الرحمن بن أحمد بن صابر فيما ذكر أنه وجده
_________
( 1 ) بالاصل وخع : " ع لى أبي عبيد الكريم " تحريف والصواب ما أثبت
( 2 ) عن مختصر ابن منظور 1 / 278 وبالاصل وخع : فعنى
( 3 ) عن مختصر ابن منظور وبالاصل وخع : عنى
( 4 ) عن المختصر وبالاصل وخع : عنى
( 4 ) عن المختصر وبالاصل وخع : " الذي بزرة "
( 6 ) بالاصل وخع : " أبي محمد بن عبيد
" خطأ

(2/326)


بخط أبي الحسين الرازي قال وحدثني أبو الحسن أحمد بن حميد ( 1 ) بن أبي العجائز الدمشقي قال سمعت أبي يقول قال أحمد بن سليمان البيهقي سمعت شيوخنا الدمشقيين قديما يذكرون أن الآثارات التي بدمشق في برزة عند مسجد إبراهيم عليه السلام التي في الجبل عند الشق إنه مكان إبراهيم وإن الآثارات التي فوق في الجبل هي موضع رأي إبراهيم الكوكب الذي ذكر الله تعالى في كتابه " فلما رأى كوكبا قال هذا ربي " ( 2 ) أنه كان في الجبل في ذلك الموضع وهو معروف فمن قصده ويصلي ( 3 ) فيه ركعتين ودعا أجابه الله تعالى في دعائه وأن ذلك الجبل كان فيه لوط النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وجماعة من الأنبياء وآثارهم في مواضع من الجبل بالقرب من مسجد إبراهيم قال وأدركت الشيوخ يقصدونه ويقيمون فيه ويصلون ويدعون الله تعالى وهو نافع لقوة القلب وكثرة الذنوب وأن بعض الشيوخ جاء من مكة فصلى ( 6 ) بالموضع الذي فوق الشق الذي يقال إنه رأى إبراهيم عليه السلام فيه الكوكب وذكر ( 5 ) أنه رأى الموضع الذي رأى فيه إبراهيم الكوكب ( 5 ) وذكر أنه رأى في نومه إن أحببت أن ترى الموضع الذي رأى فيه إبراهيم الكوكب فاقصد دمشق واقصد موضعا يقال له برزة عند مسجد إبراهيم فوق الجبل فصل فيه ركعتين ثم ادع بما شئت يجاب لك فقصدت الموضع قال وقال أحمد بن صالح فأدركت الشيوخ بدمشق قديما وهم يفضلون مسجد إبراهيم عليه الصلاة و السلام ويقصدونه ويصلون فيه ويقرؤون ويدعون ويذكرون أن الدعاء فيه مجاب وهو موضع شريف قديم عظيم ويذكرون عن شيوخهم ( 7 )
_________
( 1 ) بالاصل وخع : " محمود " خطأ وتقدم مرارا
( 2 ) سورة الانعام الاية : 76
( 3 ) في خع والمختصر 1 / 279 : صلى
( 4 ) في خع ومختصر ابن منظور : لقسوة
( 5 ) هذه العبارة بين معكوفتين من المختصر والمطبوعة 2 / 101
( 6 ) بالاص : فصلى
( 7 ) كذا وردت العبارة بالاصل وخع وفي المختصر 1 / 279 " شيوخهم ومن أدركوا " وفي المطبوعة : شيوخهم الذين أدركوا

(2/327)


أدركوا من أهل العلم أنهم ( 1 ) يصححونه ويفضلونه ويقولون إنه مسجد إبراهيم عليه الصلاة و السلام وأن الشق الذي في الجبل خارج باب المسجد هو الموضع الذي اختبأ فيه إبراهيم من النمرود الذي كان ملك دمشق في وقت إبراهيم والدعاء فيه مجاب فمن قصد الله تعالى في ذلك الموضع ودعا فيه بنية خالصة رأى الإجابة قال أبو الحسين الرازي مسجد إبراهيم عليه الصلاة و السلام أحدهما في الأشعريين والآخر في برزة قرأت على أبي محمد بن الأكفاني عن عبد العزيز الكتاني أنبأنا عبد الوهاب الميداني أنبأنا أبو الحارث أحمد بن محمد بن عمارة الليثي أنبأنا أبو سهل سعيد بن الحسن الاصبهاني أنبأنا محمد بن أحمد بن إبراهيم أنبأنا الوليد عن ابن جريج ( 2 ) وقرأت على أبي محمد عبد الكريم بن حمزة عن عبد العزيز بن أحمد عن ( 3 ) تمام الرازي أنبأنا أبو الحارث أحمد بن محمد بن عمارة قرأت عليه حدثني أبي أنبأنا محمد بن إبراهيم عن الوليد بن مسلم عن ابن جريج عن عروة بن رويم عن أبيه قال سمعت معاوية بن أبي سفيان يقول سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول حينئذ وأخبرنا أبو الفضائل بن محمود أنبأنا علي بن أحمد ( 4 ) بن زهير أنبأنا علي بن محمد بن شجاع أنبأنا أبو القاسم عبد الرحمن بن عمر الإمام أنبأنا يعقوب الأذرعي ( 5 ) أنبأنا محمود ( 6 ) بن إبراهيم أنبأنا هشام بن خالد عن الوليد بن مسلم عن ابن جريج عن عروة عن أبيه قال سمعت علي بن أبي طالب يقول سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وسأله رجل عن دمشق وقال تمام عن الآثارات بدمشق
_________
( 1 ) الزيادة عن مختصر ابن منظور 1 / 279
( 2 ) عن خع وبالاصل " حريج "
( 3 ) بالاصل " بن " تحريف
( 4 ) بالاصل وخع " محمد " تحريف والصواب " أحمد
( 5 ) الاصل " الازرعي " خطأ والمثبت عن خع
( 6 ) الاصل وخع وفي المطبوعة : محمد

(2/328)


فقال بها وقال تمام لها جبل يقال له قاسيون فيه قتل ابن آدم أخاه وفي أسفله في الغرب ولد ( 1 ) إبراهيم وفيه آوى الله تعالى عيسى بن مريم ولم يقل الميداني ابن مريم من وقالوا وأمه من اليهود وما من عبد أتى معقل روح الله فاغتسل فصلى ودعا ولم يقل الميداني ودعا لم يرده الله تعالى خائبا فقال رجل يا رسول الله صفه لنا قال هو بالغوطة مدينة يقال لها دمشق وهو جبل وقال تمام وأزيدكم أنه جبل كلمه الله تعالى فيه ولد أبي إبراهيم فيمن أتى وقال ابن الأكفاني هذا الموضع فلا يعجز في الدعاء فقام وقال ابن الأكفاني رجل قالوا قال يا رسول الله أكان ليحيى زاد ناصر بن زكريا العلاء ( 3 ) قال نعم احترس فيه يحيى من هذا الرجل من عاد وقال ابن الأكفاني احترس فيه يحيى من رجل من قوم عاد في الغار الذي تحت دم ابن آدم المقتول وفيه احترس إلياس من ملك قومه وفيه صلى إبراهيم ولوط وموسى وعيسى وأيوب فلا تعجزوا في الدعاء ( 4 ) فيه فإن الله تعالى أنزل علي " ادعوني أستجب لكم " ( 5 ) زاد ابن الأكفاني وربنا يسمع الدعاء [ 487 ] قالوا وكيف ذلك فأنزل الله تعالى " وإذا سألك عبادي عني فإني قريب " وقالا فقال رجل يا رسول الله ربنا سمع الدعاء أم كيف ذلك فأنزل الله تعالى " وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداعي إذا دعان " ( 6 ) رواه تمام بن محمد عن ( 7 ) يعقوب الأذرعي ( 8 ) إجازة عن محمد بن إبراهيم عن الوليد بن مسلم ولم يذكر هشاما وقال تمام والأشهر عن معاوية
_________
( 1 ) غير واضحة بالاصل وخع والمثبت عن مختصر ابن منظور 1 / 279 ، وفي المطبوعة 2 / 102 " قبلة إبراهيم "
( 2 ) كذا بالاصل وخع ويبدو أن هناك سقطا بعد : فمن أتى وفي المطبوعة : ذلك الموضع
( 3 ) في مختصر ابن منظور : معقلا
( 4 ) بالاصل وخع : " فلا يعجزوا في الدنيا " والمثبت عن مختصر ابن منظور 1 / 280
( 5 ) سورة المؤمن الاية : 60
( 6 ) سورة البقرة الاية : 186
( 7 ) بالاصل : بن " تحريف
( 8 ) بالاصل وخع : الاوزاعي " والصواب ما أثبت وقد تقدم

(2/329)


وأخبرنا أبو الفضائل بن محمود أنبأنا علي بن أحمد ( 1 ) بن زهير أنبأنا علي ابن محمد بن شجاع أنبأنا تمام بن محمد الحافظ أنبأنا يعقوب الأذرعي أنبأنا محمد عن هشام بن خالد عن الوليد بن مسلم عن سعيد عن مكحول عن كعب الأحبار أنه قال إنه موضع الحاجات والمواهب من الله تبارك وتعالى لا يرد سائلا فيه قال وأنبأنا يعقوب نبأنا محمد عن أبيه عن جده عن سعيد عن مكحول قال قال لي كعب اتبعني فاتبعته حتى وصلنا إلى غار ( 2 ) في جبل يقال له قاسيون ( 2 ) فصلى فيه فصليت معه فسمعته يجتهد في الدعاء ثم اشار إلى مسجد أسفل الجبل فنزل وصلى وصليت معه فسمعته يقول ويجتهد في الدعاء ثم سار حتى دخلنا المدينة من باب الفراديس فسمعته يقول يا أيها الناس أنا كعب الأحبار وجدت في ألواح شيث بن آدم مرتين يقول الفراديس جنتي وإليها يجتمع أهل محبتي قرأت على أبي محمد بن الأكفاني عن عبد العزيز الكتاني أنبأنا عبد الوهاب الميداني أنبأنا أبو الحارث حدثني سعيد بن الحارث بن الحسن أنبأنا محمد بن أحمد بن إبراهيم وأخبرنا أبو الفضل أنبأنا أبو الفضائل بن محمود نبأ علي حدثنا قال وأخبرنا تمام الرازي أخبرني أبو الحارث بن عمارة حدثني أبي نبأنا محمد بن أحمد أنبأنا هشام عن الوليد عن سعيد عن مكحول قال قال لي كعب الأحبار اتبعني فاتبعته حتى وصلنا إلى جبل في غار يقال له قاسيون فصلى وصليت فسمعته يجتهد في الدعاء ثم خرج حتى وصلنا إلى موضع قتل ابن آدم أخاه فصلى وصليت معه فسمعته يجتهد في الدعاء ثم سار حتى دخلنا المدينة من باب الفراديس فسمعته يقول يا أيها الناس أنا كعب الأحبار وجدت في ألواح شيث بن آدم أن الله تبارك وتعالى يقول الفراديس جنتي وإليها يجتمع أهل محبتي وأهل عنايتي فقلت سمعتك تدعو مجتهدا فما وقال الأكفاني فمما ذاك قال سألت
_________
( 1 ) بالاصل وخع " محمد " تحريف
( 2 ) بالاصل وخع : " عاد
فاسيون " خطأ والصواب ما أثبت

(2/330)


الله عز و جل أن يصلح بين هذين الرجلين علي ومعاوية وسألته أن يرزقني كفافا وولدا ذكرا ثم لقيته بعد ذلك فسألته فقال قد والله استجاب الله تعالى لي ورزقني ولدا ذكرا وبعث إليه معاوية بألف درهم وكسوة وكتب معاوية إلى علي فسأله الصلح والكف عن الحرب فاصطلحا وتكاتبا على ذلك كذا نقلته من خط الهمداني عن أبي الحارث عن معمر عن سعيد بن الحسن عن محمد بن أحمد بن محمد بن إبراهيم عن أبيه عن جده عن سعيد وخالفه تمام عن أبي الحارث فقال عن أبيه بدل عن سعيد بدل عن أبيه عن جده وهذا حديث منكر مكحول لم يدرك كعبا لأن كعبا مات في آخر خلافة عثمان وكعب لم يبق إلى فتنة على ومعاوية وفي إسناده رجل مجهول وهو محمد بن أحمد وأبوه وجده ضعيفان والله تعالى أعلم وهشام بن خالد ثقة لا يجهل مثل هذا قرأت على أبي محمد السلمي عن عبد العزيز التميمي أنبأنا تمام الرازي أنبأنا أحمد بن عبد الله بن الفرج بن البرامي أنبأنا أحمد بن أنس أنبأنا هشام بن عمار أنبأنا إبراهيم بن أعين أنبأنا طلحة بن زيد عن عبد الله بن يزيد الباقاني ( 1 ) عن المخارق بن ميسرة الطائي عن عمر بن خير الشعباني ( 2 ) قال كنت مع كعب الأحبار على جبل دير المران قال فرأى لمعة سائلة في الجبل فقال هاهنا قتل ابن آدم أخاه وهذا أثر دمه جعله الله عز و جل آية للعالمين وويل لأربع قريات من قريات دار الغوطة داريا ( 3 ) وبيت الآبار ( 4 ) والمزة ( 5 ) وبيت لهيا ولتفنيين أربع قبائل فلا
_________
( 1 ) بالاصل وخع : " الباقاني غير منقطو والمثبت عن المطبوعة ولم أعثر هذه النسبة إلى أي شئ
وفي المطبوعة : " عبد " بدل " عبد الله "
( 2 ) الشعباني هذه النسبة إلى شعبان اسم قبيلة من قيس
الانساب ) وعقب ابن الاثير على ما ذكره السمعاني انظر اللباب
وقال : شعبان قبلية من حمير
( 3 ) بالاص : " دارنا " خطأ انظر معجم البلدان
( 3 ) بالاص : " الاثار " خطأ انظر معجم البلدان
( 3 ) بالاص : " المرة " خطأ انظر معجم البلدان

(2/331)


يبقى لها داعية عك وسلامان وخشين ( 1 ) وسليمان ( 2 ) وشعبان أخبرنا أبو الفضائل بن محمود أنبأنا علي بن أحمد بن زهير أنبأنا علي بن محمد ( 3 ) بن شجاع أنبأنا تمام أخبرنا الحارث بن عمارة حدثني أبي أنبأنا محمد بن إبراهيم أنبأنا هشام يعني ابن خالد وقال سمعت الوليد يقول سمعت سعيد بن عبد العزيز وقال حدثني مكحول أنه صعد مع عمر بن عبد العزيز إلى موضع الدم يسأل الله تبارك وتعالى أن يسقينا فسقانا قال مكحول وخرج معاوية والمسلمون إلى موضع الدم يستسقون فلم يزل فلم يبرحوا ( 4 ) حتى سالت الأودية أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني فيما قرئ عليه عن عبد العزيز بن ( 5 ) أحمد أنبأنا عبد الوهاب بن جعفر بن علي أنبأنا أبو ( 6 ) الحارث أحمد بن محمد بن عمارة الليثي حدثني أبو سهل سعيد بن الحسن الاصبهاني أنبأنا أحمد بن محمد بن إبراهيم قال قال هشام بن عمار سمعت الوليد يقول قال سعيد وحدثني مكحول أنه صعد مع عمر بن عبد العزيز إلى موضع الدم يسأل الله تبارك وتعالى أن يسقينا فسقانا قال مكحول وخرج معاوية والمسلمون يستسقون فلم يبرحوا حتى سالت الأودية قال مكحول وسمعت كعب الأحبار يذكر أنه موضع الحاجات والمواهب من الله تبارك وتعالى وأنه لا يزال ( 7 ) سائلا في ذلك الموضع
_________
( 1 ) بالاصل : " وحسين " وفي خع : " وحين " كلاهما تحريف - والصواب ما أثبت : وخشين من قضاعة من القحطانية راجع معجم قبائل العرب
( 2 ) كذا وقد أقحمت ولم ترد في خع ولا في المطبوعة
والصواب حذفها
( 3 ) بالاصل " أحمد " خطأ والمثبت عن خع
( 4 ) عن خع وباصل : يترخوا
( 5 ) سقطت من الاصل وخع ع
( 6 ) سقطت من الاصل وخع واستدركت عن المطبوعة 2 / 105
( 7 ) كذا بالاصل وخع وفي مختصر ابن منظور 1 / 280 : لا يرد

(2/332)


قال هشام وسمعت الوليد يقول سمعت سعيد بن عبد العزيز قال صعدنا في خلافة هشام إلى موضع قتل ابن آدم أخاه فسأل الله تعالى أن يسقينا فسقانا فأتى مطر فأقمنا في الغار الذي تحت الدم ثلاثة أيام قال وحدثني سعيد حدثنا محمد قال قال هشام بن عمار وصعدت مع أبي وجماعة من أهل دمشق نسأل الله تعالى سقيانا إلى موضع قتل ابن آدم أخاه فأرسل الله تبارك وتعالى علينا مطرا غزيرا حتى أقمنا في الغار تحت الدم فدعونا الله تبارك وتعالى فارتفع عنا وقد رويت الأرض قرأت على أبي محمد عبد الكريم بن حمزة عن أبي محمد عبد العزيز بن أحمد أنبأنا تمام الرازي أنبأنا أبو بكر أحمد بن عبد الله بن الفرج حدثني محمد بن يوسف الهروي قال سمعت أبا زرعة عبد الرحمن بن عمرو ( 1 ) يقول سألت أبا مسهر عن مغارة الدم فقال مغارة الدم موضع الحمرة موضع الحوائج يعني بذلك الدعاء فيها والصلاة قال وأنبأنا محمد بن يوسف قال سمعت يزيد بن محمد وأبا زرعة وأحمد بن المعلى وسليمان بن أيوب بن حذلم ( 2 ) ومحمد بن إسحاق ومحمد بن إبراهيم ومحمد بن يزيد ومحمد بن هارون وغيرهم من مشايخنا يقولون سمعنا هشام بن عمار يقول ( 3 ) وهشام بن خالد وأحمد بن أبي الحواري وسليمان بن مسلم يقول : سمعت ابن عباس يقول كان أهل دمشق إذا احتبس عليهم المطر أو غلا سعرهم أو جار عليهم سلطان أو كانت لأحدهم حاجة صعد ( 4 ) إلى موضع ابن آدم المقتول فيسألون الله تبارك وتعالى فيعطيهم ما سألوا قال هشام ولقد صعدت مع أبي وجماعة من أهل دمشق نسأل الله تعالى سقيا فأرسل عليهم المطر مطرا غزيرا حتى أقمنا في الغار الذي تحت الدم ثلاثة أيام ثم دعونا أن يرفع فرفع وقد رويت الأرض
_________
( 1 ) بالاصل خع : " عمر " تحريف
( 2 ) بالاصل وخع : " حذكم " خطأ
( 3 ) في المطبوعة : " يقول : سمعت هشام "
( 4 ) الاصل وخع وفي المطبوعة : يصعدون

(2/333)


قال هشام سمعت الوليد بن مسلم يقول سمعت سعيد بن عبد العزيز يقول صعدنا في خلافة هشام بن عبد الملك إلى موضع دم ابن آدم نسأل الله تعالى سقيا فسقانا فأتانا مطر فأقمنا في الغار ستة أيام وقال ابن ( 1 ) مكحول صعدت مع عمر بن عبد العزيز إلى موضع الدم يسألون الله تعالى سقيا فسقاهم وقال إن معاوية ( 2 ) خرج إلى موضع الدم يستسقون الله تعالى سقيا فسقاهم فلم يبرحوا حتى جرت الأودية وروي عن أحمد بن كثير قال صعدت إلى موضع دم ابن آدم عليه السلام في جبل قاسيون بدمشق نسأل ( 3 ) الله تبارك وتعالى الحج فحججت وسألته الجهاد فجاهدت وسألته الزيارة والصلاة في بيت المقدس وعسقلان وعكا والرباط في جميع السواحل فرزقت ذلك كله وسألته يغنيني عن الأسواق والبيع فرزقت ذلك ولقد رأيت النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وأبا بكر وعمر رضي الله عنهما وهابيل بن آدم فقلت له أسألك بحق الواحد الصمد وبحق أبيك آدم النبي عليه الصلاة و السلام هذا دمك فقال أي والواحد الصمد هذا دمي جعله الله تعالى آية للناس وإني دعوت الله عز و جل فقلت اللهم رب أبي ( 4 ) آدم وأمي حواء وهذا النبي المصطفى الأمي اجعل دمي مستغاثا لكل نبي وصديق ومن دعا فيه فتجيبه وسألك فتعطيه فاستجاب الله تبارك وتعالى دعائي وجعله طاهرا آمنا وجعل معه من الملائكة بعدد نجوم السماء يحفظونه من أتاه لا يرد ( 5 ) إلا الصلاة فيه فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قد فعل وزاد كرما وإحسانا وإني آتيه كل خميس وصاحباي وهابيل نصلي ( 6 ) فيه فقلت يا رسول الله ادع الله تعالى
_________
( 1 ) كذا بالاصل وخع " ابن مكحول " وسقطت " ابن " من المطبوعة
( 2 ) كذا بالاصل وخع وفي المطبوعة : إن معاوية والمسلمين
( 3 ) الاصل وخع وفي مختصر ابن منظور 1 / 280 فسألت
( 4 ) بالاصل وخع : " ابن " والمثبت عن مختصر ابن منظور 1 / 281
( 5 ) في مختصر ابن منظور : لا يريد
( 6 ) عن مختصر ابن منظور وبالاصل " يصلي " وسقطت العبارة بأكملها من خع مما أدي إلى اضطراب المعنى فيها

(2/334)


أن أكون مستجاب الدعوة وعلمني دعاء لكل ملمة ( 1 ) وحاجة فقال لي افتح فاك ففتحته فتفل فيه فقال لي رزقت قلزم رزقت قلزم ( 2 ) أخبرنا أبو الفضائل بن محمود أنبأنا علي بن أحمد بن زهير أنبأنا علي بن محمد بن شجاع أخبرنا عبد الرحمن بن عمر أنبأنا أبو يعقوب الأذرعي ( 3 ) أنبأنا يزيد بن عبد الصمد وأحمد بن المعلى وسليمان بن أيوب وأحمد بن إبراهيم ومحمد بن يزيد ومحمد بن هارون وأحمد بن محمد بن عثمان ومحمد بن سعيد وغيرهم من مشايخنا يقولون سمعنا هشام بن عمار وهشام بن خالد وسليمان بن عبد الرحمن وأحمد بن أبي الحواري والقاسم بن عثمان الجوعي وعياش ( 4 ) بن عثمان ومحمود بن خالد يقولون سمعنا الوليد بن مسلم يقول سمعت ابن عباس يقول كان أهل دمشق إذا احتبس القطر أو غلا السعر ( 5 ) أو جار عليهم سلطان أو كانت لأحدهم حاجة صعدوا موصع دم ابن آدم المقتول فيسألون الله تبارك وتعالى فيعطيهم ما سألوا قال هشام صعدت مع أبي وجماعة من أهل دمشق نسأل الله تعالى سقيا فأرسل الله تبارك وتعالى مطرا غزيرا حتى اقمنا في الغار الذي تحت الدم ثلاثة ايام ثم دعونا أن يرفع ( 6 ) عنا وقد رويت الأرض قال هشام سمعت الوليد بن مسلم يقول سمعت سعيد بن عبد العزيز يقول صعدت ( 7 ) في خلافة هشام بن عبد الملك إلى موضع دم ابن آدم عليه السلام نسأل الله تعالى سقيا فأتانا فأقمنا في الغار ستة أيام
_________
( 1 ) عن المختصر وخع وبالاصل " مسلمة " وعلى هامشه " مملة "
( 2 ) كذا بالاصل وفي خع : " رزقت فلزم " ولم تكرر وفي المختصر : " رزقت فالزم " ومثله في المطبوعة
( 3 ) بالاصل وخع : " الازرعي " بالزاي تحريف
( 4 ) الاصل وخع : " الازرعي " بالزاي تحريف
( 4 ) الاصل وخع وفي المطبوعة : " عباس " وهو الصواب عباس بن عثمان بن محمد البجلي أبو الفضل الدمشقي المعلم
( تقريب التهذيب )
( 5 ) في خع : الشعر تحريف
وفي المختصر : " غلا بيعهم "
( 6 ) بالاصل : " ترفع " والمثبت عن المختصر
( 7 ) كذا بالاصل وخع والصواب " صعدنا " كما سيأتي وانظر مختصرابن منظور 1 / 280

(2/335)


قال الوليد قال سعيد أخبرني ( 1 ) مكحول قال وسمعت من يذكر أن معاوية خرج بالمسلمين إلى موضع الدم يسألون الله تبارك وتعالى أن يسقيهم فلم يبرحوا حتى جرت الأودية قال مكحول وسمعت كعب الأحبار يقول إنه موضع الحاجات والمواهب من الله تبارك وتعالى وأنه لا يرد سائلا في ذلك الموضع قال هشام بن عمار وسمعت من يذكر عن ( 2 ) كعب أنه قال إن إلياس اختبأ من ملك قومه في الغار الذي تحت الدم عشر سنين حتى أهلك الله تعالى الملك ووليهم غيره فأتاه إلياس فعرض عليه الإسلام فأسلم وأسلم من قومه خلق عظيم غير عشرةآلاف منهم فأمر بهم فقتلهم عن آخرهم قال هشام وسمعت من يرجع ( 3 ) الحديث إلى وهب بن منبه أنه قال سمعت ابن عباس يقول سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول اجتمع الكفار يتشاورون في أمري فقال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) يا ليتني بالغوطة بمدينة يقال لها دمشق حتى آتي الموضع مستغاث الأنبياء حيث قتل ابن آدم أخاه فأسأل الله تعالى أن يهلك قومي إنهم ظالمون [ 488 ] فأتاه جبريل فقال يا محمد أيت بعض جبال مكة فأو إلى ( 4 ) بعض غاراتها فإنها معقلك من قومك قال فخرج النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وأبو بكر حتى أتيا الجبل فوجدا غارا كثير الدواب فذكره وعن مكحول عن ابن عباس قال موضع الدم في جبل قاسيون موضع شريف كان يحيى بن زكريا وأمه فيه أربعين عاما وصلى فيه عيسى بن مريم والحواريون
_________
( 1 ) بالاصل وخع نقص وتمام العبارة كما استدرك في المطبوعة : قال الوليد : قا سعيد : بهذا الحديث حدثني مكحول عن نفسه أنه صعد مع عمر بن العزيز إلى موضع دم ابن آدم يسأل الله سقيا تسقيهم فسقاهم
قال مكحول : وسمعت
( 1 ) بالاصل وخع : : " وسمعت من يذكر أن عمار وسمعت من يذكر أن كعب " خلط حذفنا ما أقحم وزدنا " عن " فوافقت العبارة ما ورد في المطبوعة 2 / 109
( 3 ) الاصل وخع وفي المطبوعة : يرفع
( 4 ) زيادة اقتضاها السياق

(2/336)


فلو كنت سألت الله أن يغفر الله ( 1 ) تعالى لعبده ابن عباس يوم يحشر البشر فمن أتى ذلك الموضع فلا يقصر عن الصلاة والدعاء فيه فإنه موضع الحوائج ومن أراد أن يرى " وآويناهما إلى ربوة ذات قرار ومعين " ( 2 ) فليأت النيرب ( 3 ) الأعلى بين النهرين وليصعد إلى الغار في جبل قاسيون فيصلي فيه فإنه بيت عيسى وأمه ( 4 ) وهو كان معقلهم من اليهود ومن ( 5 ) أراد أن ينظر إلى إرم فليأت نهرا في حفر ( 6 ) دمشق يقال له بردا ومن أراد أن ينظر إلى المقبرة التي فيها مريم ابنة عمران وابنها والحواريون فليأت مقبرة الفراديس وروي عن الزهري أنه قال لو يعلم الناس ما في مغارة الدم من ( 7 ) الفضل لما هناهم ( 8 ) طعام ولا شراب إلا فيها وذكر أبو الفرج محمد بن عبد الله بن المعلم وسمعت أبي أنبأنا محمد بن الحسن بن هبة الله بن عبد الله بن الحسين يذكر أن بيننا وبينه قرابة وأن الأرض التي لنا ببيت سابا ( 9 ) كانت له وإنها انتقلت إلينا بالأدب منه فلم أسأله عن وجه القرابة بيننا وبينه لصغري فذكر أبو الفرج أنه ابتدأ بناء الكهف في سنة سبعين وثلاثمائة قال وبالله اعتصم من الكذب وأسأله أن ينطق لساني بالصدق رأيت جبريل عليه السلام في المنام فقال لي إن الله تعالى يأمرك ( 10 ) أن تبني مسجدا يصلى فيه له ويذكر اسمه وهو هذا فقلت وأين هذا الموضع فسار إلى هذا الموضع الذي سميته أنا كهف جبريل قلت أنى لي بذلك قال إن الله تبارك وتعالى سيوفق لك من يعينك عليه
_________
( 1 ) كذا بالاصل وخع ولم ترد في المختصر
( 2 ) سورة المؤمنون الاية : 50
( 3 ) بالاصل وخع رسمها : السرب والمثبت عن مختصر ابن منظور
( 4 ) سقطت من الاصلين واستدركت عن متخصر ابن منظور 1 / 282
( 5 ) بالاصل وخع : " من " والمثبت مع الواو عن مختصر
( 6 ) الحفر المكان الذي حفر كخندق أبو بئر ( قاموس ) وفي المطبوعة : 2 / 110 في حضن دمشق
( 7 ) عن المختصر وبالاصل وخع " في "
( 8 ) كذا بالاصل وخع وفي المختصر : " هنأ بهم " وفي المطبوعة : هنأ لهم
( 9 ) بيت سابا : من إقليم بيت الابار عند جرمانوس كانت ليزيد بن معاوية ( معجم البلدان نقلا عن ابن عساكر )
( 10 ) زيادة عن المختصر 1 / 282

(2/337)


قال أبو الفرج وإنما سميته كهف جبريل عليه السلام ومسجد محمد ( صلى الله عليه و سلم ) لأني رأيتهما في المنام فيه وموضع يرى فيه جبريل ومحمد ( صلى الله عليه و سلم ) من أجل بقاع الأرض وجبل دمشق هكذا ما نبت شجرة قط ولا ظهر فيه ثمرة ( 1 ) فلما رأيت جبريل ومحمد عليهما الصلاة والسلام أنبت الله تبارك وتعالى ببركتهما الشجر وظهر فيه الثمر ( 2 ) وأكل الناس ما لم يؤكل فيه قط وصار مسجدا من مساجد الله تبارك وتعالى يذكر فيه اسمه ولو تمكنت ما كنت اقيم إلا فيه ولا أدفن إلا فيه ولا أحشر إلا منه قال فمن كانت له حاجة فليغسل جسده بالماء ويلبس ثوبا طاهرا ثم يقصد إلى الكهف فيصلي فيه ركعتين يقرأ في كل ركعة بالحمد وسبع مرات قل هو الله أحد فإذا فرغ من صلاته يقول اللهم صل على جبريل الروح الأمين وعلى محمد خاتم النبيين سبع مرات ويسجد ويقول اللهم إني أتوسل إليك بجبريل الروح الأمين وبمحمد خاتم النبيين إلا قضيت حاجتي ويذكرها فإن الله سبحانه وتعالى يقضيها له إن شاء الله تعالى أنشد بعض الصالحين لبعض المتأخرين في مدح جبل قاسيون يا صاح كم في قاسيون وسفحه * من مشهد يستوجب التعظيما فالربوة العلياء يفضلها الذي * أضحى بتفسير الكتاب عليما والنيرب المشهور يعرف فضله * من زاره أو ذاق فيه تنعيما ومغارة الدم فضلها متواتر * ما زلت أسمعه هديت عظيما والكهف جبريل الأمين بفضله ( 3 ) * مذكورة وقعت إلي قديما ومغارة الجوع الشريفة تحته * كم عابد فيها ابن مقيما ومقام برزة ليس ينكر فضله * أعني مقام ابيك إبراهيما
_________
( 1 ) بالاصل وخع : تمرة " والمثبت عن المختصر
( 2 ) بالاصل وخع : " التمر " والمثبت عن المختصر
( 3 ) الاصل وخع وصدره في المطبوعة 2 / 112 : ولكهف جبريل الامين فضيلة

(2/338)


ولكم مكان فيه ليس بمسجد * أضحى على المتعبدين كريما رأى النبي مصليا في سفحه * صلوا عليه وسلموا تسليما وبه قبور ( 1 ) الأنبياء فمن مضى * ليزورهم فقد ابتغى التكريما فأدم زيارته وواظب قصده * لتنال أجرا في الجنان جسيما قرأت بخط أبي محمد بن صابر فيما نقله من خط أبي الحسين الرازي في معرفة الآثارات بمدينة دمشق وغوطتها مما ترجى إجابة الدعاء فيها مسجد القدم عند القطيعة يقال إن هناك قبر موسى بن عمران ( صلى الله عليه و سلم ) ومسجد الباب الشرقي الصحيح عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أن فيه ينزل عيسى بن مريم عليهما الصلاة والسلام قرأت على أبي محمد عبد الكريم بن ( 2 ) حمزة عن عبد العزيز بن أحمد أنبأنا تمام الرازي أنبأنا أحمد بن عبد الله بن الفرج أنبأنا أحمد بن أنس يعني ابن مالك أنبأنا محمود بن خالد أنبأنا مروان بن محمد أنبأنا سعيد بن عبد العزيز عن قاسم مولى ابن يزيد قال أتى يعني يحيى بن زكريا وهو قائم يصلي عند جبريل ( 3 ) جيرون ( 4 ) قال محمود وهو المسجد الذي عند باب جيرون ( 4 ) فقطع رأسه قرأت بخط أبي محمد عبد المنعم بن علي بن البحتري ( 5 ) قال وكان قد بنى رجل حائك ( 6 ) من أهل مصر في قبة اللحم مسجدا وبنى له مئذنة صغيرة فلما كان ليلة الجمعة لليلتين بقيتا من شهر رمضان من هذه السنة يعني سنة أربع وأربعمائة ذكر أنه رأى النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وعليا عليه السلام في هذا المسجد وأنه قال لهما أريد علامة يصدقني الناس أنكما جئتما إلى هاهنا فكبش ( 7 ) أمير المؤمنين علي عليه السلام على
_________
( 1 ) يشير إلى ما يزعم أنه مات بمغارة الجوع أربعون نبيا ( انظر معجم البلدان : قاسيون )
( 2 ) بالاصل وخع : عبد الكريم بن عبد العزيز بن حمزة
( 3 ) كذا بالاصل وخع : عند جبريل حيرون
( 4 ) بالاصل وخع : " حيرون " بالحاء المهملة خطأ
( 5 ) في خع : " النجوي " وفي المطبوعة : النحوي " ولم يطمئن محققها لاثباتها
( 6 ) عن خع وبالاصل : حايل
( 7 ) الاصل وخع وفي المطبوعة 2 / 114 فكبس

(2/339)


عمود حجر كان في هذا المسجد فأثرت كفه في العمود وأصبح الناس يوم الجمعة يهرعون إلى هذا المسجد ويبصرون الكف في الحجر قد غاصت وبلغني أنه قيل لهذا الرائي أي يد وضع في الحجر فقال اليمنى فنظروا فإذا أثر كف اليسرى وذكروا أن الرائي كان قد نقر في الحجر ذلك الأثر فالله تعالى أعلم قرأت بخط أبي محمد بن الأكفاني قال أراني عبد العزيز الصوفي بمسجد واثلة بن الأسقع داخل الذلاقة ( 1 ) على النهر وهو مسجد صغير ومسجد فضالة بن عبيد في سوق الكبير ( 2 ) جائز مسجد الريحان بين الدكاكين وهو مسجد سفل صغير وداره بذلك الموضع ويعرف اليوم بدار التمارين ومسجد أوس بن أوس في درب القلي وهو مسجد صغير وذكر أبو الحسين ( 3 ) محمد بن عبد الله الرازي عن شيوخه الدمشقيين ( 4 ) أن المسجد الذي على باب زقاق عطاف كان مسجد أيمن بن خريم قال ومسجد سوق الريحان مسجد يزيد بن نبيشة صحابي ( 5 ) قرشي من بني عامر بن لؤي وذكر غير أبي الحسين أن دار أبي عبيدة بن الجراح في حجر الذهب ومسجده بالسقيقة التي عند ( 6 ) بني عبد الصمد ودار خالد بن الوليد ومسجده عند باب توما ذكر أبو الحسن علي بن محمد بن إبراهيم الحنائي ( 7 ) فيما نقلته من خطه قال
_________
( 1 ) كذا بالاصل وخع وفي المختصر : الزلاقة
( 2 ) بالاصل " كثير " والمثبت عن خع والمختصر
( 3 ) بالاصل وخع : " أبو الحسن " خطأ وسيرد صوابا بعد أسطر
( 4 ) بالاصل وخع : الدمشقيون
( 5 ) بالاصل وخع : " صاحبي " والمثبت عن مختصر ابن منظور
( 6 ) بالاصل وخع : " إلى عبد " والمثبت " التي عند " عن مختصر ابن منظور 1 / 283
( 7 ) بالاصل وخع الجبائي تحريف وهذه النسبة إلى بيع الحناء وهو نبت يخضبون به الاطراف ( الانساب )

(2/340)


أخبرني أبو الفرج أحمد بن عمرو إمام مسجد باب الشرقي وأبو الفرج صدقة بن المظفر الأنصاري قالا سمعنا أبو بكر بن الفريابي ( 1 ) يقول لما أراد أبو بكر بن سيد حمدوية ( 2 ) بناء مسجده المعروف اليوم بأبي صالح وجد في المحراب لوح من فخار عليه مكتوب هذا مسجد الأولياء فأصبحنا ولم نره وغيبه الشيخ وقال هذا شهر ( 3 )
_________
( 1 ) بالاصل : " الفرنابي " وفي خع " القرماني "
( 2 ) كذا بالاصل وخع والمختصر وفي المطبوعة : حمدونة
( 3 ) كذا وفي خع والمختصر : " شهرة " وفي المطبوعة : أشهر

(2/341)


" باب في فضل مواضع بظاهر دمشق وأضاحيها ( 1 ) وفضل جبال تضاف إليها ونواحيها " قرأت بخط علي أبي القاسم الخضر بن الحسين بن عبدان عن عبد العزيز بن أحمد الكتاني أنبأنا علي بن الحسن بن علي الربعي أنبأنا عبد الوهاب بن الحسن بن الوليد الكلابي أنبأنا أحمد بن عمير بن يوسف أنبأنا أبو عامر المري أنبأنا أبو الوليد بن مسلم حدثني شيخ من القبائل قال سمعت الوضين ( 2 ) بن عطاء يقول قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) لأصحابه من تكفل لي ببيت في الغوطة أتكفل له ببيت في الجنة [ 489 ] هذا منقطع وفيه من جهل حاله قرأت على ابي القاسم الشحامي عن أبي سعد محمد بن عبد الرحمن أنبأنا الحاكم أبو أحمد الحافظ أنبأنا أحمد أنبأنا محمد بن سليمان قال أنبأنا هشام بن عمار أنبأنا أبو الوليد بن مسلم أنبأنا يزيد بن السمط عن رجل عن القاسم بن محمد عن عائشة قالت قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) خلق الله تبارك وتعالى جمجمة ( 3 ) جبريل عليه السلام على قدر الغوطة [ 490 ] قرأت على ابي محمد عبد الكريم بن حمزة عن أبي محمد عبد العزيز بن أحمد أنبأنا تمام الرازي أنبأنا أبو بكر أحمد بن عبد الله بن الفرج بن البرامي أنبأنا
_________
( 1 ) الاصل وخع وفي مختصر ابن منظور 1 / 284 : " وضواحيها " وهي المناسب
( 2 ) بالاصل " الوصين " وفي خع : " الامين " والصواب ما أثبت عن مختصر ابن منظور
وانظر تقريب التهذيب : بتفح أوله وكسر المعجمة
( 3 ) عن مختصر ابن منظور 1 / 284 ورسمها بالاصل وخع : " حمحة " وفي المطبوعة 2 / 116 أجنحة

(2/342)


أحمد بن أنس أنبأنا هشام بن خالد قال قال الوليد وبلغني أن غنم يعقوب كانت ترعى في مرج ( 1 ) بالغوطة أنبأنا أبو محمد بن الأكفاني أنبأنا أبو الحسن أحمد بن عبد الواحد بن أبي الحديد وأخبرنا أبو الفضائل بن محمود أنبأنا علي بن أحمد بن زهير أنبأنا علي بن محمد بن شجاع قالا أنبأنا أبو محمد عبد الرحمن بن عثمان أنبأنا أبو علي الحسن بن حبيب أنبأنا أبو بكر بن الأشعث أنبأنا أبو توبة أنبأنا ابن مهاجر يعني محمد عن ابن حلبس يعني يونس بن ميسرة قال أشرف عيسى بن مريم على الغوطة فقال يا غوطة وقال الأكفاني الغوطة إن عجز الغني أن يجمع منك كنزا لم يعجز المسكين أن يشبع منك خبزا ولم يقل ابن الأكفاني منك في الموضعين أخبرنا أبو محمد عبد الرحمن بن أبي الحسن الفراوي أنبأنا سهل بن بشر الإسفرايني أنبأنا أبو بكر الخليل بن هبة الله بن الخليل أنبأنا عبد الوهاب الكلابي أنبأنا أبو الجهم أحمد بن الحسين بن طلاب المشغرائي ( 2 ) أنبأنا العباس بن الوليد ( 3 ) بن صالح أنبأنا أبو مسهر ( 4 ) سمعت سعيد بن عبد العزيز يقول إنما سميت ثنية ( 5 ) العقاب براية خالد بن الوليد حين اشرف عليها بالراية العقاب أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني حدثنا عبد العزيز بن الكتاني أنبأنا أبو محمد بن نصر أنبأنا أبو القاسم بن أبي العقب أنبأنا أبو عبد الملك أحمد بن إبراهيم القرشي أنبأنا محمد بن عايذ عن الوليد نا إسحاق بن أبي ( 6 ) فروة أن
_________
( 1 ) عن مختصر ابن منظور وبالاصل وخع " برج "
( 2 ) بالاصل " المغرابي " وفي خع : " المشعراني " وفي المطبوعة : " المغربي " والصواب ما أثبتناه وهذه النسبة إلى مشغري قرية من قرى دمشق من ناحية البقاع ( معجم البلدان - الانساب )
( 3 ) كذا بالاصل وخع وفي المطبوعة : أنا العباس بن الوليد عن الوليد بن صالح
( 4 ) بالاصل وخع " أبو مشهور " تحريف والصواب عن مختصر ابن منظور 1 / 284 والمطبوعة 2 / 117
( 5 ) عن مختصر ابن منظور وبالاصل وخع : ببيت
( 6 ) كذا بالاصل وخع وفي مختصر ابن منظور 1 / 284 والمطبوعة 2 / 118 إسحاق بن فروة بإسقاط " أبي "

(2/343)


راية رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) السوداء صارت إلى خالد بن الوليد فقاتل بها بني حنيفة ومسلمة ثم مضى إلى الجزيرة ثم أتى الشام فقاتل بها في وقائع الشام قال وأنبأنا محمد بن عايذ حدثني ابن ( 1 ) أبي الرجال عن محمد بن عمارة بن عامر بن عمرو بن حزم قال كانت راية رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) التي يسير فيها تسمى العقاب راية الأنصار فقلت له يا عبد الملك سوداء قال لا ولكنها خضراء ذكر أبو بكر أحمد بن يحيى البلاذري هذا المعنى ( 2 ) ثم قال وقوم يقولون إنها سميت بعقاب من الطير كانت ساقطة عليها وسمعت من يقول كان هناك مثال عقاب من حجارة والخبر الأول أصح ( 3 ) أخبرنا أبو القاسم الشحامي أنبأنا أبو الحسن علي بن محمد السجاني أنبأنا أبو الحسن محمد بن أحمد بن محمد الدوري أنبأنا أبو حاتم محمد بن حباب أنبأنا عمران بن موسى بن مجاشع أنبأنا هدبة ( 4 ) بن خالد نبأنا همام بن يحيى قال قال قتادة وحدثني رجل عن سعيد بن المسيب عن عبد الله بن عمرو قال أرواح المؤمنين تجمع بالجانبين وأرواح الكفار تجمع ببرهوت وفي سفحه لحضرموت ( 5 ) قال أبو حاتم الجانبين اليمن وبرهوت من ناحية اليمن ولا أدري تفسير أبي حاتم للجانبين محفوظا والله تعالى أعلم رواه معاذ بن هشام عن أبيه عن قتادة عن ابن المسيب نفسه من قوله أخبرنا أبو بكر محمد بن أبي نصر اللفتواني أنبأنا أبو عمرو عبد الوهاب بن محمد بن مسدد أنبأنا الحسين بن محمد بن أحمد أنبأنا أحمد بن محمد بن
_________
( 1 ) زيادة عن خع سقطت من الاصل
( 2 ) انظر فتوح البلدان ص 115
( 3 ) يعني أنها سميت باسم راية رسول الله صلى الله عليه و سلم والعرب تسمى الراية عقابا
انظر فتوح البلدان ص 115
( 4 ) بالاصل وخع " هدية " والمثبت والضبط عن تقريب التهذيب
( 5 ) كذا بالاصل وخع وفي مختصر ابن منظور 1 / 285 وفي سبخة بحضرموت

(2/344)


عمير الليثي أنبأنا أبو بكر بن أبي الدنيا أنبأنا عبيد الله بن عمر الحسمي ( 1 ) أنبأنا معاذ بن هشام حدثني أبي عن قتادة عن سعيد بن المسيب قال أرواح المؤمنين بأرض الجابية وأرواح الكفار بسبخة بحضرموت وكذا رواه محمود بن خالد عن الوليد بن مسلم عن سعيد بن بشير عن قتادة عن ( 2 ) ابن المسيب من قوله أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو القاسم حمزة بن يوسف بن إبراهيم أنبأنا أبو محمد عدي بن الحافظ أنبأنا الحسين بن عبد الله الحافظان نبأنا هشام بن عمار أنبأنا الوليد بن مسلم عن إسماعيل بن رافع عن المقبري عن أبي هريرة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) خلق الله تعالى آدم من طين الجابية وعجنه بماء الجنة [ 491 ] أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر الشحامي عن أبي سعد الجنزرودي ( 3 ) أنبأنا أبو الحكم أحمد بن محمد أنبانا محمد بن محمد بن سليمان الباغندي أنبأنا هشام بن ( 4 ) عمار أنبأنا الوليد ( 5 ) عن إسماعيل بن رافع عن سعيد بن أبي سعيد المقبري عن أبي هريرة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) خلق الله تعالى آدم من طين الجابية ( 6 ) وعجنه بماء من ماء الجنة وقال من ماء زمزم [ 492 ] قرأت على ابي القاسم الخضر بن الحصين بن عبدان عن عبد العزيز بن أحمد الكتاني أنبأنا أبو الحسن علي بن الحسن بن أبي زروان الحافظ أنبأنا عبد الوهاب بن الحسن أنبأنا أحمد بن عمير بن يوسف نبأنا أبو عامر ( 7 ) موسى بن
_________
( 1 ) ضبطت عن التبصير بضم ففتح وهذه النسبة إلى حسم بن ربيعة بن الحارث بن سامة بن لؤي ( الاكمال 2 / 102
( 2 ) سقطت من الاصل وعخ واستدراكها ضروري
( 3 ) بالاصل وخع : " ابن سعيد الجيرودي " تحريف والصواب ما أثبتناه وهذه النسبة إلى جنزرود قرية من قرى نيسابور ( معجم البلدان )
( 4 ) بالاصل وخع : " أنبأنا " خطأ والصواب " بن "
( 5 ) بالاصل وخع : " ابن الوليد " خطأ وهو الوليد بن مسلم
تقدم
( 6 ) كذا بالاصل وخع وفي مختصر ابن منظور والمطبوعة : الجنة
( 7 ) بالاصل وخع : " أبو عامر بن موسى : تحريف

(2/345)


عامر أنبأنا الوليد بن مسلم قال وحدثني عبد الرحمن بن يزيد بن جابر وغيره أن جند حمص الجند المقدم ( 1 ) وإن ( 2 ) كانت يومئذ ثغرا وأن الناس كانوا يجتمعون بالجابية لقبض العطاء وإقامة البعوث من أرض دمشق في زمن عمر وعثمان حتى نقلهم إلى معسكر دابق ( 3 ) معاوية بن أبي سفيان لقربه من الثغور قال فكان والي الصافية ( 4 ) وإمام العامة في أهل دمشق لأن من تقدمهم من أهل حمص وأهل قنسرين وأهل الثغور مقدمة لهم وإلى أهلها يولون إن كانت لهم جولة من عدوهم أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو القاسم بن مسعدة أنبأنا أبو القاسم حمزة بن يوسف أنبأنا أبو أحمد بن عدي ( 5 ) أنبأنا بهلول بن إسحاق بن بهلول أنبأنا إسماعيل بن أبي أويس ( 6 ) أنبأنا كثير المزني عن أبيه عن جده قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أربعة أجبل من جبال الجنة وأربعة أنهار من أنهار الجنة وأربعة ملاحم من ملاحم الجنة قيل فما الأجبل يا رسول الله قال أحد جبل يحبنا ونحبه جبل من جبال الجنة وطور جبل من جبال الجنة ولبنان جبل من جبال الجنة والأنهار النيل والفرات وسيحان وجيحان والملاحم بدر وأحد وخيبر والخندق [ 493 ] أخبرنا أبو البركات عبد الوهاب بن المبارك الأنماطي أنبأنا أبو الفضل أحمد بن الحسن بن خيرون ( 7 ) أنبأنا أبو القاسم عبد الملك بن بشران أنبأنا أبو علي محمد بن أحمد بن الحسن بن الصواف أنبأنا أبو جعفر محمد بن عثمان بن أبي شيبة أنبأنا إبراهيم بن محمد بن ميمون أنبأنا داود بن الزبرقان البصري ( 8 )
_________
( 1 ) في مختصر ابن منظور 1 / 285 " المتقدم "
( 2 ) بياض بالاصل وخع قدر كلمة
وفي مختصر ابن منظور : " وإنها كانت "
( 3 ) بالاصل وخ : " دانق " خطأ والصواب ما أثبتناه ودابق قرية شمال حلب ( انظر معجم البلدان
( 4 ) كذا بالاصل وخع وفي مختصر ابن منظور : " الصائفة " وهي الصواب
( 5 ) الكامل في الضعفاء لابن عدي 6 / 59
( 6 ) عن ابن عدي
وبالاصل " ابن أبي أوس " ومثله في خع والمطبوعة 2 / 120 وكله خطأ
( 7 ) بالاصل وخع : " جيرون " خطأ
( 8 ) في المطبوعة : " الرقاشي
" وانظر تقريب التهذيب وفيه : الرقاشي البصري

(2/346)


عن حماد بن سلمة عن أبي جهضم عن ابن عباس أنه كتب إلى أبي ( 1 ) الخالد يسأله عن أشياء ( 2 ) من البيت فكتب إليه إن البيت اسس على خمسة أحجار ( 3 ) حجر من أحد وحجرين من طور سيناء ولبنان وحجر من تين وحجر من حراء قال وأنبأنا محمد بن عثمان أنبأنا إبراهيم أنبأنا داود عن أبي عبد الوهاب عن مجاهد قال بني البيت من أربعة أجبل من حراء وطور زيتا وطور سينا ولبنان أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي وأبو محمد عبد الله بن علي بن أحمد بن عبد الله المقرئ قالا أنبأنا أبو الحسين بن النقور أخبرتنا أم الفتح أمة السلام بنت أحمد بن كامل بن خلف القاضي قالت حدثنا أبو بكر محمد بن إسماعيل بن علي البندار ( 4 ) المعروف بالبصلاني ( 5 ) أنبأنا محمد بن يحيى أنبأنا أبو بكر القطيعي أنبأنا عبد الأعلى أنبأنا سعيد عن قتادة قال ذكر لنا أن قواعد البيت من حراء وذكر لنا أن البيت بني من خمسة أجبل من حراء ولبنان والجودي وطور سينا وطور زيتا حدثنا أبو الحسن علي بن المسلمة ( 6 ) الفقيه لفظا أنبأنا أبو القاسم بن أبي العلاء أنبأنا أبو محمد أنبأنا أبو محمد بن أبي نصر وأخبرنا أبو القاسم بن عبدان أنبأنا أبو القاسم بن العلاء أنبأنا أبو محمد بن أبي نصر وأبو نصر محمد بن هارون بن الجندي قالا أنبأنا أبو القاسم علي بن يعقوب بن أبي العقب ( 7 ) أنبأنا أبو عبد الملك أحمد بن إبراهيم أنبأنا ابن عايذ
_________
( 1 ) في المختصر والمطبوعة : إلى خالد
( 2 ) عن خع والمختصر : أشياء " وبالاصل " أشياخ "
( 3 ) بالاصل : " حجر من طرا وحجر من طور سينا ولبيان وحجر من تين وحجرا حرا " كذا ومثله في خع وصوبنا العبارة مع زيادات عن مختصر ابن منظور 1 / 286 والمطبوعة 2 / 120
( 4 ) بالاصل وخع : " الميندار " والمثبت عن اللباب لابن الاثير " البصلاني "
( 5 ) بالاصل وخع والمطبوعة : " البضلاني " تحريف والمثبت والضبط بفتحتين عن التبصير 1 / 162 وفي اللباب لابن الاثير البصلاني هذه النسبة إلى البصيلة وهي محلة ببغداد
( 6 ) في خع والمطبوعة : المسلم
( 7 ) كررت ثلاث مرات بالاصل وخع

(2/347)


أنبأنا الوليد ( 1 ) قال فأخبرني سعيد بن بشير ( 2 ) عن قتادة وذكر قول الله تبارك وتعالى " وإذ بوأنا لإبراهيم مكان البيت " ( 3 ) قال قتادة هذا حرم الله قد طاف به آدم ومن بعده فلما كان إبراهيم أراه الله تعالى مكانة البيت فاتبع منه أثرا قديما فبناه من طور زيتا وطور سينا ومن جبل لبنان من أحد وحراء ( 4 ) وجعل قواعده من حراء ( 4 ) ثم قال " وأذن في الناس بالحج " ( 5 ) أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنبأنا أبو الفضل بن خيرون ( 6 ) أنبأنا عبد الملك بن بشران أنبأنا محمد بن أحمد بن الحسن بن الصواف أنبأنا أبو جعفر محمد بن عثمان بن أبي شيبة أنبأنا إبراهيم بن محمد بن ميمون أنبأنا داود بن الزبرقان عن مطر الوراق وسعيد عن قتادة في قول الله تبارك وتعالى " وإذ يرفع إبراهيم القواعد من البيت وإسماعيل " ( 7 ) قال قتادة ذكر لنا أنهما بنياه على أمر قديم كان قبلهما فبنياه من خمسة أجبل من حراء ( 4 ) ولبنان أو لدبنان والجودي وطور سينا وطور زيتا وبنيا القواعد ( 8 ) من حراء قال وأنبأنا ابن أبي شيبة قال أنبأنا أحمد بن عبد الله بن مؤنس ( 9 ) أنبأنا داود القطان عن ابن جريج قال بني اساس الكعبة من خمسة أجبل من طور سينا ومن طور زيتا ومن لبنان ومن الجودي ( 10 ) ومن حراء قرأت بخط أبي محمد بن صابر فيما نقله من خط أبي الحسين محمد بن عبد الله الرازي حدثني أبو محمد عبد الرحمن بن أحمد بن الحجاج بن رشدين
_________
( 1 ) بالاصل وخع " ابن الوليد " خطأ حذفنا " ابن " وهو الوليد بن مسلم
( 2 ) بالاصل وخع : " بشر خطا
( 3 ) سورة الحج الاية : 26
( 4 ) بالاصل وخع : " حرى "
( 5 ) سورة الحج الاية : 27
( 6 ) بالاصل وخع : " جيرون " خطأ
( 7 ) سورة البقرة الاية : 127
( 8 ) عن مختصر ابن منظور 1 / 287 وبالاصل " قواعد " وفي خع " قواعد "
( 9 ) في خع : " يونس " وفي المطبوعة : " مويس "
( 10 ) في خع : الحوري

(2/348)


سعد المصري أنبأنا يحيى بن عثمان بن صالح السهمي أنبأنا أبي أنبأنا عبد الله بن لهيعة عن أبي قبيل عن كعب قال أربعة أجبل جبل الخليل ولبنان والطور والجودي يكون كل واحد منهم يوم القيامة لؤلؤة بيضاء تضئ ما بين السماء والأرض يرجعن إلى بيت المقدس حتى ( 1 ) تجعل في زواياه ويضع الجبار جل جلاله ( 2 ) عليها كرسيه حتى يقضي بين أهل الجنة والنار " وترى الملائكة حافين من حول العرش يسبحون بحمد ربهم وقضي بينهم بالحق وقيل الحمد لله رب العالمين " ( 3 ) قال أبو الحسين الرازي حدثني الفضل بن مهاجر أنبأنا إبراهيم بن خلف أنبأ محمد بن مخلد عن ابن مطيع عن أبي معاوية بن يحيى عن صفوان بن عمرو عن حدير بن كريب عن كعب قال جبل لبنان ( 4 ) كان عصمة الأنبياء عليهم الصلاة والسلام قال وقال كعب لبنان ( 3 ) أحد الثمانية أجبل تحمل العرش يوم القيامة أخبرنا أبو محمد عبد الكريم بن حمزة عن عبد العزيز بن أحمد التميمي أنبأنا تمام بن محمد الرازي أنبأنا أبي أبو الحسين أنبأنا محمد بن جعفر بن ملاس نبأنا الحسن بن محمد بن بلال نبأنا هشام بن عمار نبأنا بن عياش نبأنا صفوان بن عمرو عن أبي الزاهرية قال أنبئنا جبل لبنان أحد حملة العرش الثمانية يوم القيامة قال أبو الحسين وأخبرني بكر بن عبد الله أنبانا إبراهيم بن ناصح أنبأنا نعيم بن حماد أنبأنا محمد بن حمير عن الوضين ( 5 ) بن عطاء أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال جبل الخليل جبل مقدس وأن الفتنة لما ظهرت في بني إسرائيل أوحى الله تعالى إلى أنبيائهم أن يفروا بدينهم إلى جبل الخليل [ 494 ]
_________
( 1 ) بالاصل " جعل يجعل في زواياه " وفي : " حتى في زواياه " والمثبت عن مختصر ابن منظور 1 / 287
( 2 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل وخع واستدرك عن المختصر
( 3 ) سورة الزمر الاية : 75
( 4 ) بالاصل وخع : " لبيان " خطأ والتصحيح عن مختصر ابن منظور
( 5 ) بالاصل وخع " الوصين " والصواب بالضاد المعجمة
انظر تقريب التهذيب

(2/349)


وحكى بعض أهل العلم قال سمعت مشايخ أهل الشام يزعمون أن جبل الخليل إنما سمي بذلك لأن الله تبارك وتعالى لما أوحى إلى الجبال إني اريد أن أتجلى إلى موسى على بعضك تطاولت وشمخت غير جبل الخليل فإنه استخزى ( 1 ) وتطامن فسمي بذلك جبل الخليل وجدته في بعض الكتب القديمة أنبأنا أبو محمد بن الأكفاني أنبأنا أبو القاسم عبيد الله بن عبد الله بن هشام بن سوار أنبأنا أبو محمد بن أبي نصر أنبأنا أبو يعقوب إسحاق بن إبراهيم الأذرعي ( 2 ) نبأنا الحسن بن عرفة أنبأنا عروة بن مروان أنبأنا إسماعيل بن عياش عن الأحوص ( 3 ) بن حكيم عن أبي الزاهرية في قول الله تبارك وتعالى " ويحمل عرش ربك فوقهم يومئذ ثمانية " ( 4 ) قال جبل لبنان ( 5 ) أحد حملة العرش يوم القيامة أنبأنا أبو الفرج غيث بن علي الصوري ونقلته من كتاب أنبأ الشريف أبو الفضل جعفر بن أبي النضر الحسيني بعكا ( 6 ) أنبأنا القاضي أبو الفتح عبيد الله بن الحسين بن أبي مطر أنبأنا الحسين بن عمر بن الحسن بن أبي إسحاق الفقيه أنبأنا عبد الرحمن بن عمرو بن عثمان بن سعيد أنبأنا أبو نصر بن مطروح بن محمد بن شاكر حدثنا هانئ بن المتوكل عن محمد بن عياض أنبأنا أبو عمر أنبأنا أبو بكر الهذلي عن طاووس عن أبي هريرة ( 7 ) وأبي الدرداء لقي أنس أبا الدرداء وأبا هريرة وابن مسعود ( 8 ) مقبلين من سلسلة وسلسلة حصن ( 9 ) يكون من ساحل دمشق فيه
_________
( 1 ) عن مختصر ابن منظور وبالاصل " استخذى " وفى خع " استحذي "
( 2 ) في خع : " الادرعي " وفي المطبوعة : الازرعي
( 3 ) سورة الحاقة الاية : 17
( 4 ) سورة الحاقة الاية : 17
( 5 ) بالاصل وخع : " لبيان "
( 6 ) في المطبوعة : بوكا تحريف
( 7 ) قوله : " عن أبي هريرة " سقط من المطبوعة
( 8 ) بالاصل وخع : " وأبي مسعود " والمثبت عن مختصر ابن منظور
( 9 ) كذا ولم أعثر عليه
وفي المطبوعة : " لكورة " بدل " يكون

(2/350)


منبر قال فأقمت بسلسلة ( 1 ) وذلك أن جبريل عليه السلام عرض على رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ذكر سواحل الشام فعرض عليه سلسلة فوجدها مكتوب في أسفله بأن غدر وفي جنة المأوى ( 2 ) قال عبد الله بن مسعود أقمت فيها ثلاثا اقتصرت ( 3 ) الصلاة والقصر فيها كمن أتم الصلاة سبعين سنة قال أبو الدرداء فصليت فيها أربع ركعات قرأت في الركعة الأولى الحمد لله ( 4 ) وقل هو الله أحد ( 5 ) وفي الثانية الحمد لله وإذا جاء نصر الله ( 6 ) وفي الثالثة الحمد لله وقل يا أيها الكافرون ( 7 ) وفي الرابعة الحمد لله وإذا زلزلت الأرض زلزالها ( 8 ) وسمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ذكره وحدث به أنبأنا أبو القاسم علي بن إبراهيم الحسيني ( 9 ) أنبأنا عبد العزيز بن أحمد الكتاني أنبأنا أبو محمد بن أبي نصر أنبأنا أبو علي الحسن بن يحيى القرشي أنبأنا إبراهيم اليماني ( 10 ) قال قدمت من اليمن فأتيت سفيان الثوري فقلت يا ابا عبد الله إني جعلت في نفسي أن أنزل جدة فأرابط بها كل سنة وأعتمر في كل شهر عمرة وأحج في كل سنة حجة وأقرب من أهلي ( 11 ) أحياء أحب إليك أم آتي الشام فقال لي يا أخا أهل اليمن عليك بسواحل أهل الشام عليك بسواحل أهل الشام عليك بسواحل أهل الشام فإن هذا البيت يحجه في كل عام مائة ألف ومائتا ألف
_________
( 1 ) عن مختصر ابن منظور 1 / 288 وبالاصل وخع : سلسلة
( 2 ) كذا وردت العبارة بالاصل وخع وفي مختصر ابن منظور : " فوجدها مكتوبة في أسكفة باب عدن وهي جنة المأوى " وفي المطبوعة : " فوجدها مكتوب في أسفلها بأنها عدن وهي جنة المأوى
( 3 ) في مختصر ابن منظور : فقصرت
( 4 ) سورة الفاتحة
( 5 ) سورة الاخلاص
( 6 ) سورة النصر
( 7 ) سورة الكافرون
( 8 ) سورة الزلزلة
( 9 ) بالاصل وخع : " الحسين " والصواب عن المطبوعة
( 10 ) بالاصل وخع " التمامي " تحريف والصواب عن مختصر ابن منظور
( 11 ) بالاصل وخع : " أهل " والمثبت عن مختصر ابن منظور 1 / 289

(2/351)


وثلاثمائة ألف وما شاء الله تعالى من التضعيف لك ( 1 ) مثل حجتهم وعمرتهم ومناسكهم أنبأنا أبو القاسم الحسيني ( 2 ) أنبأنا عبد العزيز التميمي أنبأنا أبو محمد بن أبي نصر وأنبأنا أبو محمد بن الأكفاني أنبأنا أبو الحسن بن أبي الحديد أنبأنا أبو نصر أنبأنا أبو علي نبأنا محمد بن أحمد يعني ابن عبدوس الصوري أنبأنا يعقوب بن كعب أنبأنا خالد بن يزيد أنبأنا فهيد بن يزيد أنبأنا فهيد بن مطرف عن خليد بن دعلج عن أبي علي عن كعب قال يا أهل الشام يا أهل الشام من أراد منكم الرفق في المعيشة ( 3 ) مع العبادة فعليه ببيسان ( 4 ) ومن أراد منكم السعة في الرزق والسلامة في الدين فعليه بعرقة ( 5 ) ومن اراد منكم أن يجمع له دينه ودنياه فعليه بصور
_________
( 1 ) كذا بالاصل وخع وفي المختصر : " إلى " وفي المطبوعة : لكل
( 2 ) في المطبوعة : الحسين " تحريف
( 3 ) بالاصل " العيشة " والمثبت عن خع والمختصر
( 4 ) عن المختصر وبالاصل وخع : " نيسان " خطأ
( 5 ) بالاصل والمطبوعة : بعرفة تحريف
والمثبت عن خع ومختصر ابن منظور
وعرقة بكسر فسكون بلد من العواصم في شرقي طرابلس وهي آخر عمل دمشق ( معجم البلدان )

(2/352)


" باب ذكر عدد كنائس أهل الذمة التي صالحوا عليها من سلف من هذه الأمة " أخبرنا أبو محمد هبة الله بن الأكفاني وعبد الكريم بن حمزة السلمي قالا أنبأنا عبد العزيز بن أحمد الصوفي أنبأنا أبو القاسم تمام بن محمد وأبو محمد عبد العزيز ( 1 ) عبد الوهاب بن جعفر قالا أنبأنا أبو الحارث أحمد بن محمد بن عمارة أنبأنا أحمد بن المعلى قال أنبأنا تمام وأخبرني أبو إسحاق بن سنان إجازة أنبأنا أبو المعلى ( 2 ) قال تمام وأخبرني يحيى بن عبد الله بن الحارث أنبأنا عبد الرحمن بن عمر أنبأنا أبو المعلى أخبرني عمر بن محمد بن الغاز الجرشي أنبأنا ضمرة عن رجاء بن أبي سلمة أن عمر بن عبد العزيز قال إنه كان في عهد دمشق خمس عشرة ( 3 ) كنيسة قال ابن المعلى فأخبرني إسماعيل بن أبان حدثني عبد الرحمن بن إبراهيم حدثني أبو مسهر قال أقام بعد فتح دمشق من بطارقة الروم بدمشق اثنا عشر ( 4 ) بطريقا فأقروا في منازلهم وكان لكل بطريق منهم في منزله يعني كنيسته فأقاموا بها حينا ثم بدا لهم فهربوا من دمشق وتركوا تلك المنازل فأقطعها قوم من أشراف دمشق منهم بحدل ( 5 ) وابن مدلج العذري وغيرهما فلما ولي عمر بن عبد العزيز أخرج أولادهم منها وردها على الأعاجم فلما مات عمر ردت إلى أولاد الذين أقطعوها
_________
( 1 ) كذا بالاصل وخع وفي المطبوعة : تمام بن محمد وعبد الوهاب بن جعفر
( 2 ) في المطبوعة : أنبا يعلى
( 3 ) بالاصل وخع : " خمس عشر "
( 4 ) الزيادة عن خع وبالاصل : اثنى
( 5 ) عن خع وبالاصل " نجدل " وفي مختصر ابن منظور : ابن بحدل

(2/353)


قال وأخبرني عمرو بن محمد بن الغاز الجرشي نبأنا ضمرة عن رجاء بن أبي سلمة قال خاصم النصارى حسان بن مالك الكلبي إلى عمر بن عبد العزيز في كنيسة بدمشق فقال له عمر إن كانت من الخمسة عشر ( 1 ) كنيسة التي في عهدهم فلا سبيل لك إليها قال ابن المعلى حدثني عمر بن محمد أنبأنا ضمرة عن علي بن أبي حملة قال خاصمت العرب في كنيسة بدمشق يقال لها كنيسة ابن نصر ( 2 ) كان معاوية أقطعهم إياها فأخرجهم عمر بن عبد العزيز منها فدفعها إلى النصارى فلما ولي يزيد ردها إلى بني نصر قال ابن المعلى وقرأت كتاب سجل ( 3 ) من يحيى بن حمزة لتينك ( 4 ) نصارى قصبة ( 5 ) دمشق أنه ذكروا له أنه شجر ( 6 ) بينهم وبين رئيسهم في دينهم وجماعتهم من أهل القرى وعتاقة العرب ( 7 ) والغرباء اختلاف وفرقة وأنهم غلبوهم على كنائسهم وسألوا الوفاء لهم ( 8 ) بما في عهدهم وكتابه الذي كتبه لهم خالد بن الوليد عند فتح مدينتهم فدعوتهم بحجتهم فأتوني ( 9 ) بكتاب خالد بن الوليد لهم فيه بسم الله الرحمن الرحيم هذا ما أعطى خالد بن الوليد أهل دمشق يوم فتحها أعطاهم أمانا لأنفسهم ولأموالهم وكنائسهم لا نهدمنه ولا نسكننه ( 10 ) لهم على ذلك ذمة الله وذمة الرسول عليه الصلاة و السلام وذمة الخلفاء وذمة المؤمنين ألا يعرض لهم أحد إلا بخير إذا أعطوا الذي عليهم من الجزية
_________
( 1 ) الصواب : الخمس عشرة
( 2 ) عن خع وبالاصل " نضر " وفي مختصر ابن منظور : بني نصر
( 3 ) بالاصل وخع : " سحل بن يحى " والمثبت عن مختصر ابن منظور 1 / 290
( 4 ) كذا بالاصل وخع وفي المختصر : " لبنك " وبقي مكانها بياضا في المطبوعة
( 5 ) عن المختصر وبالاصل : " قصة " وفي خع : " قضية " وبقيت بياضا في المطبوعة
( 6 ) عن المختصر والمطبوعة وبالاصل وخع : سحر
( 7 ) عن خع وبالاصل " والعرب " وسقطت اللفظة من المطبوعة
( 6 ) عن المختصر والمطبوعة وبالاصل وخع : سحر
( 7 ) عن خع وبالاصل " والعرب " وسقطت اللفظة من المطبوعة
( 8 ) عن المختر والمطبوعة وبالاصل وخع : بهم
( 9 ) عن خع وبالاصل : " فأتوا بي " تحريف
( 10 ) عن المختصر وبالاصل وخع : تسكنه

(2/354)


شهد هذا الكتاب يوم كتب عمرو بن العاص وعياض بن غنم ويزيد بن أبي سفيان وأبو عبيدة بن الجراح ومعمر بن غياث ( 1 ) وشرحبيل بن حسنة وعمير بن سعيد ويزيد بن نبيشة وعبد الله ( 2 ) بن الحارث وقضاعي بن عامر وكتب في شهر ربيع الأول سنة خمس عشرة ( 3 ) وقرأت كتابهم فوجدته خاصة لهم وفحصت ( 4 ) عن أمرهم فوجدت فتحها بعد حصار ووجدت ما وراء حيطانها ( 5 ) لرفعة الجبل ومن كثرة الرماح ( 5 ) ونظرت في جزيتهم ( 6 ) فوجدتها وظيفة عليهم خاصة دون غيرهم فقضيت لهم بكنائسهم حين وجدتهم أهل هذا العهد وأبناء البلد بنكا تلدا ووجدت من نازعهم لفيفا طرقاء ( 7 ) عليهم وذلك لو أنهم أسلموا بعد فتحها كان لهم صرفها ومساجد ومساكن فلهم في آخر الدهر ما في أولهم ( 8 ) وقضيت لمن نازعهم بما كان لم فيها من خلية أو أبنية أو كنيسة أو كسوة أو بناء أو عرصة ( 9 ) أضافوا ذلك إليها يدفع ذلك إليهم بأعيانه إن قدر عليه أو قيمة عدل يوم ينظر فيه شهده عدد كنائس النصارى التي دخلت في صلحهم بدمشق خمس عشرة ( 10 ) كنيسة في قبلة المدينة كنيسة اليعقوص ( 11 ) وكنيسة بحضرة وكنيسة المقسلاط وكنيسة بحضرة ذكر ( 12 ) بن أبي حكيم وكنيسة بحضرة سوق الفاكهة وكنيسة بحضرة بني
_________
( 1 ) لم أجده وفي المختصر : معمر بن عتاب
( 2 ) في المطبوعة : عبيد الله
( 3 ) في أسد الغابة 4 / 105 في ترجمة قضاعي بن عامر الديلي بعد ذكره كتاب الامان
وفي آخره : شهد أبو عبيدة بن الجراح وشر حبيل بن حسنة وقضاعي بن عامر وكتب سنة ثلاث عشرة
وعقب ابن الاثير : في هذا نظر
( 4 ) بالاصل وخع : " ومحصت " والمثبت عن المختصر
( 5 ) كذا وردت العبارة بالاصل وخع وفي مختصر ابن منظور : حيطانها لدفعة الخيل ومركز الرماح
( 6 ) بالاصل وخع : " خرفتهم " والمثبت والزيادة عن مختصر ابن منظور 1 / 291
( 7 ) في مختصر ابن منظور طرؤوا عليهم
( 8 ) الاصل وخع وفي مختصر ابن منظور : " أوله "
وفي المطبوعة : مالهم في أوله
( 9 ) في مختصر ابن منظور : من حلية أو كسوة أو بناء أو عرصة
( 10 ) بالاصل : " خمسة عشر "
( 11 ) الاصل وخع وفي المطبوعة : اليعقوبيين
( 12 ) الاصل وخع وفي المطبوعة : دار

(2/355)


لجلاح ( 1 ) وكنيسة مريم وكنيسة اليهود وفي شآم المدينة كنيسة القلانس ( 2 ) وكنيسة يوحنا ( 3 ) التي بنيت مسجدا وكنيسة حميد بن درة وكنيسة بحضرة دار ابن زرناق ( 4 ) وكنيسة المصلبة ومما وجدت كنيسة بناها أبو جعفر المنصور لبني قطيطا في الفوريق ومما وجدت أيضا كنيسة العباد أما كنيسة اليعقوبيين ( 5 ) فهي التي كانت خلف الحبس الجديد ( 6 ) يدخل إليها من الأكافين التي هي اليوم من سوق علي الدرب الذي فيه أقمين حمام الأكافين ومن درب السوسي قد بقي من بنائها بعضه وقد خربت منذ دهر ( 7 ) وأما كنيسة المقسلاط فخربت أيضا وقد كان بقي من قناطرها وعمدها بعضها فنقلت أصخارها ( 8 ) فجعلت في العمارات وأما التي عند زين ( 9 ) أبي حكيم فهي التي في رأس درب القرشيين ( 10 ) وهي صغيرة بعضها باقي إلى اليوم وقد تشعث وأما التي بسوق الفاكهة فكانت في دار سطح ( 11 ) فخربت وأما التي بحضرة دار بني لجلاح فهي التي كانت في درب بني نصر من ( 12 ) درب الحبالين ودرب التميمي وأدركت من بنائها بقايا خربت أكثرها وأما كنيسة مريم فمعروفة باقية وأكبر ما بقي من الكنائس
_________
( 1 ) كذا بالاصل وفي المطبوعة : بحضرة دار بني لجلاج " ولم ترد في خع
( 2 ) قبلها في المطبوعة : " كنيسة بولص " سقطت من الاصل وخع
( 3 ) بالاصل : " موحا "
( 4 ) عن خع وبالاصل : ززناق
( 5 ) بالاصل وخع : " العيقوس " والمثبت عن المطبوعة
( 6 ) بالاصل وخع : " الحديد "
( 7 ) بالاصل وخع : دهرا
( 8 ) في خع : أحجارها
( 9 ) كذا وقد تقدم " ابن أبي حكيم
( 10 ) بالاصل : " القرشين " وفي خع : القرنين
( 11 ) الاصل وخع وفي المطبوعة : البطيح
( 12 ) عن المطبوعة وبالاصل : بني قضرس

(2/356)


وكنيسة اليهود عند الخير باقية وقد كانت لهم كنيسة أخرى في درب البلاغة لا ذكر لها في كتاب الصلح جعلت مسجدا وأما كنيسة مريض ( 1 ) فكانت غربي القيسارية الفخرية ( 2 ) خربت وأدركت من بنائها بعض أساس الحنية وأما كنيسة القلانس ( 3 ) فكانت في موضع دار الوكالة فخربت وأما كنيسة يوحنا فهي الجامع المعمور اليوم بقي لهم نصفه ( 4 ) كنيسة إلى أن أخذهما منهم الوليد بن عبد الملك كما تقدم وأما كنيسة حميد بن ( 5 ) درة فهي باقية إلى اليوم وقد خربت أكثرها في درب حميد وحميد هو ابن عمرو بن مساحق القرشي العامري وأمه درة بن أبي هاشم خال معاوية بن أبي سفيان وهو أبو هاشم بن عتبة بن ربيعة كان الدرب إقطاعا له فنسبت الكنيسة إليه وهو مسلم وأما الكنيسة التي عند دار ابن زرناق ( 6 ) فهي المعروفة اليوم بكنيسة اليعاقبة في نواحي باب توما بين رحبة خالد بن أسيد بن أبي العاص وبين درب طلحة بن عمرو ( 7 ) بن مرة الجهني وأما كنيسة المصلبة فهي باقية لهم إلى اليوم بين باب الشرقي وباب توما بقرب الفسطس ( 8 ) عند السور وقد خربت أكثرها وبعد ذلك هدمت بعد الثمانين ( 9 )
_________
( 1 ) كذا بالاصل وفي خع : " بريص " وهي كنيسة بولص كما في المطبوعة وقد سقطت قبلا من الاصلين
وأشرنا إليها في مكانه
( 2 ) عن المطبوعة وبالاصل وخع : الفيساوية البحرية
( 3 ) مكانها هنا بياض بالاصل وخع وما أثبتناه ينسجم مع ما سبق
( 4 ) بالاصل وخع " بصفة " والمثبت عن المطبوعة
( 5 ) سقطت من الاصل وخع
( 6 ) الصواب زرناق بتقديم الزاي كما أثبت الاصل : زرناق
( 7 ) الاصل وخع : " عمر "
( 8 ) كذا بالاصل وخع وفي المطبوعة : " النبيطن "
( 9 ) كذا وهذه العبارة من إضافات النساخ على ما يبدو لان ابن عساكر توفي قبل هذا التاريخ

(2/357)


وأما الذي كانت أحدثت في الفورنق فهي التي جعلت مسجدا عند درب كرار ( 1 ) ويسمى اليوم مسجد الجينيق ( 2 ) وأما كنيسة ( 3 ) العباد فهما اللتان أحدهما عند دار ابن الماشكي وقد جعلت مسجدا والأخرى التي في رأس درب النقاشين قد جعلت مسجدا
_________
( 1 ) بياض بالاصل وخع واستدركت عن المطبوعة
( 2 ) بالاصل : الخينيق والمثبت بالجيم عن خع والمطبوعة وزيد فيها بعدها : ويعرف بمسجد أبي اليمن
( 3 ) كذا بالاصل وخع والصواب " كنيستا " كما يفهم من العبارة

(2/358)


" باب ذكر بعض الدور التي كانت داخل السور " أنبأنا أبو محمد بن الأكفاني أنبأنا الكتاني أبو محمد ( 1 ) عبد العزيز أنبأنا تمام بن محمد الرازي أنبانا محمد بن سليمان أنبأنا محمد بن الفيض أنبأنا إبراهيم بن هشام بن يحيى حدثني أبي عن جدي قال لما استخلف عبد الملك بن مروان طلب من ( 2 ) خالد بن يزيد بن معاوية شري الخضراء ( 3 ) وهي دار الإمارة ( 4 ) بدمشق فابتاعها منه بأربعين ألف دينارا وأربع ضياع بأربعة أجناد الشام اختارهن فاختار من فلسطين عمواس ومن الأردن قصر خالد ومن دمشق أندر ( 5 ) ومن حمص دير زكي ( 6 ) قال قال وأنبأنا إبراهيم بن هشام بن يحيى بن يحيى حدثني أبي عن جدي قال لما بنى معاوية الخضراء بدمشق وهي دار الإمارة بالطوب فلما فرغ منها قدم عليها ( 7 ) رسول الملك الروم فنظر إليها فقال له معاوية كيف ترى هذا البنيان قال أما أعلاه فللعصافير وأما أسفله فللفأر ( 8 ) قال فنقضها معاوية وبناها بالحجارة ( 9 )
_________
( 1 ) بالاصل وخع : " أبو محمد بن عبد العزيز " خطأ
( 2 ) بالاصل وخع : " بن " والصواب عن مختصر ابن منظور 1 / 292
( 3 ) عن المختصر وبالاصل وخع : الخضر
( 4 ) بالاصل وخع : " الاسارة " والمثبت عن المختصر
في المختصر : أندر كيسان
( 6 ) انظر معجم البلدان فلا دير زكى ي حمص
( 7 ) في مختصر ابن منظور : عليه
( 8 ) بالاصل وخع : " فللقار " والمثبت عن المختصر
( 9 ) بالاصل : " صفتها معاوية زيناها بالحجارة " والعبارة المثبتة عن مختصر ابن منظور والمطبوعة 2 / 134

(2/359)


ذكر أبو الحسين محمد بن عبد الله الرازي فيما نقلته من كتابه قال أخبرنا أبو الحسن أحمد بن عمير بن يوسف بن جوصا ( 1 ) الدمشقي أنبأنا الهيثم بن مروان بن الهيثم بن عمران العبسي حدثني خالد بن ( 2 ) محمد بن عبد الله بن عايذ ببعض ذلك وحدثني أحمد بن عبد الله بن حميد بن سعيد بن أبي العجائز الدمشقي عن عمه وغيره من مشايخ أهل دمشق عن من تقدم من شيوخهم ببعض ذلك وحدثهم أبو الحارث إسماعيل بن إبراهيم بن إسحاق المزي الدمشقي قال جمعت هذا من كتب جماعة من ( 2 ) شيوخنا الدمشقيين ببعض ذلك قال أبو ( 2 ) الحسين فجمعت هذا كله في هذا الكتاب فذكره قال زقاق عطاف هو عطاف المعلم ( 3 ) كان ينسب إلى أيمن بن خريم بن فاتك الأسدي دار واثلة بن الأسقع الليثي هي قبلة ( 4 ) دار بن البقال والمسجد الذي على رأس درب ابن البقال شامها الشارع على النهر مسجد واثلة بن الأسقع الفندق مع حمام الجمحي مع دار بن سيل ( 5 ) كلها كانت دار جرير بن عبد الله البجلي الصحابي دار أبي الخلاس الصغير في زقاق أبي الخلاس موضع الفندق سكنها أبو عبيدة بن الجراح مدة الدار التي على شارع دار البطيخ الكبيرة التي فيها البناء القديم يعرف بدار بني نصر كانت كنيسة النصارى فنزلها ملك بن عوف النصري ( 6 ) أول ما فتحت دمشق
_________
( 1 ) بالاصل وخع : " خوصا "
( 2 ) الزيادات عن المطبوعة
( 3 ) بالاصل وخع : " رفاق غطاف وهو غطا المعلم " والمثبت عن المطبوعة
( 4 ) بالاصل وخع : " قبيلة " خطأ
( 5 ) كذا وفي خع : " سبك " وبقي مكانها بياضا في المطبوعة
( 6 ) النصري هذه النسبة إلى بني نصر بن معاوية بن بكر بن هوازن

(2/360)


فقال ( 1 ) بعضهم إن الدار المعروفة بابن الدجاجة في غرب سقيفة ( 2 ) جناح دار أبي قحافة ومعاوية ابني ( 3 ) عفيف ولهما صحبة دار ملك بن هبيرة السكوني دار خلف باب الشرقي معروفة إذا دخلت من باب الشرقي بالعوامين يعني في قنطرة سنان قال ويقولون إن الدار التي بحذائها يفتح بابها قبلة إلى الطريق التي يأخذ إلى باب شرقي ( 4 ) وقنطرة سنان دار عقبة بن عامر الجهني الصحابي دار بني الأكشف يعني بقنطرة سنان كان جدهم الأزري صحابيا ( 5 ) وكانت لهم هذه الدار أنزلها دار النخلة في النيبطن كانت لأبي عزيز الأزدي وهو صحابي في أول ما فتحت دمشق دار تعرف اليوم ببني بحشل بالنيبطون كانت لوابصة ( 6 ) يعني ابن معبد الصحابي مع ضيعة تعرف بالوابصي إقطاع له بعد الفتح دار طلحة التي في الزقاق المعروف ببني طلحة ( 7 ) بحضرة مسجد ابن عمير ومنزلهم هو طلحة بن عمرو بن مرة الجهني كانت لأبيه عمرو بن مرة الجهني وهو صحابي اقطاع له الدار والحمام ( 8 ) المعروفان بخالد في رحبة خالد هو خالد بن أسيد الذي ولاه النبي ( صلى الله عليه و سلم ) مكة الدار المعروفة بدار واثلة في رحبة حمام خالد وهي دار واثلة بن الخطاب
_________
( 1 ) في خع : وقال "
( 2 ) عن المطبوعة 2 / 135 وبالاصل وخع بنفيقة
( 3 ) عن خع وبالاصل " بن "
( 4 ) في خع : " إلى بابرقي "
( 5 ) بالاصل وخع : " صحابي " وفي المطبوعة : الازدي بد الازري
( 6 ) بالاصل " بشحل " والمثبت عن المطبوعة والزيادة عنها لتستقيم العبارة
وسقطت العبارة بأكملها من خع
بالاصل وخع : بني
( 8 ) بالاصل وخع : الدار الحمام بسقوط الواو بينهما خطأ

(2/361)


العدوي عدي قريش وهو صحابي من رهط عمر بن الخطاب دار الأنصار عند دار بني حيان في نواحي السوق من باب توما ويقال إنها كانت دار عوف بن مالك الأشجعي الدار المعروفة ببني صميد ( 1 ) مع التي تليها من القبلة والمسجد كانت دار أبي الغادية ( 2 ) وهي من الصوافي يعني في ناحية سوق الطير ( 3 ) دار بني هبار القرشي يعني بناحية الديماس هي دار هبار بن الأسود الصحابي ( 4 ) وذكر عن الرازي أن الدار التي في سقيفة كروس كانت لعبد الله بن عمرو بن العاص الدار التي في سوق الدقيق شرقي الطريق التي على بابها المسجد كانت دار أوس بن أوس الثقفي الصحابي الدار التي في سوق القمح عند اصحاب الكهف وتعرف اليوم بفندق بن موسى وفندق ابن حية ( 5 ) دار فضالة بن عبيد الأنصاري ( 6 ) الدار المعروفة نبيشة في سوق الريحان وسوق نبيشة النجارين ( 7 ) دار يزيد بن نبيشة أمير معاوية على دمشق وهو الذي حجبه معاوية حين سود لحيته وهو أحد الشهود في أهل دمشق حتى فتحت وهو جد أبي بكر القرشي ويزيد بن نبيشة صحابي ( 8 ) قرشي من بني عامر بن لؤي
_________
( 1 ) في خع : حميد
( 2 ) عن المطبوعة وبالاصل " في المعادية " وي خع : " في العارية " وكلاهما تحريف وانظر ترجمة أبي الغادية المزني في أسد الغابة
( 3 ) عن الدارس للنعيمي 2 / 240 وبالاصل وخع " الطير
( 4 ) انظر ترجمته في الاصابة 6 / 280 وأسد الغابة 4 / 608
( 5 ) في خع : ابن جنة والعبارة
( 6 ) العبارة من " الدار التي في سوق القمح
إلى هنا كذا بالاصل وستتكرر بعد ذكر الدار التالية
( 7 ) كذا بالاصل وفي خع : " البخاري بن " وترك مكانها بياضها في المطبوعة ونبه محققها إلى رواية النسخة الظاهرية ونسخة كامبردج
( 8 ) انظر الاصابة : ترجمته 3 / 663 وما ورد فيه نقلا عن ابن عساكر

(2/362)


الدار التي في سوق القمح عند أصحاب الكهف وتعرف اليوم بفندق ابن موسى وفندق بن حية دار فضالة بن عبيد الأنصاري الصحابي ودار ابن سعد الأنصاري الصحابي عم ( 1 ) حرام بن حكيم الأنصاري يعني عبد الله وذكر غير الرازي أن فضالة كانت له دار بباب البريد أيضا الدار التي تحد باب الريح وغرب سوق القمح والفرن والدار التي تعرف بالسلي ( 2 ) كما تدور كلها كانت دار عبد الله بن عامر بن كريز بن حبيب بن عبد شمس بن عبد مناف وعبد الله بن عامر صحابي الدار التي نزلها يزيد بن أبي سفيان يعني السجن اليوم والخضراء ( 3 ) التي كان ( 4 ) فيها معاوية بن أبي سفيان من بناء أهل الجاهلية من البناء القديم الدار المعروفة بابن أمية شآم دار سبل ( 5 ) دار عبد الرحمن بن سمرة بن حبيب بن عبد شمس بن عبد مناف وكانت مرة ديوانا غربي المسجد الجامع بينهما الطريق وهي التي بناها ايديز عياش ( 6 ) أمير دمشق انتهى الدار المعروفة بدار أبي الدرداء في باب البريد كانت دار أبي الدرداء عويمر بن عامر الأنصاري الصحابي كانت لمعاوية بن أبي سفيان فلما قدم أبو الدرداء من حمص أنزله معاوية معه في الخضراء ثم حوله إلى هذه الدار ووهبها له التي ( 7 ) تعرف بدار العزي الدار التي في سوق الطرائف المعروفة بدار الخالديين دار الحجاج بن علاط السلمي الصحابي ثم صارت لابنه خالد بن الحجاج بن علاط فعرفت الدار والسوق بالخالديين
_________
( 1 ) عن أسد الغابة ترجمه عبد الله بن سعد الانصاري وبالاصل وخع : " عمر " خطأ ( 2 ) كذا رسمها بالاصل ورسمت في خع : " بالتعلبي " وفي المطبوعة : بالتفليسي
( 3 ) بالاصل " والخضر "
( 4 ) بالاصل وخع : كانت
( 5 ) كذا بالاصل وخع وقد سقطت اللفظتان من المطبوعة
( 6 ) كذا بالاصل وفي خع : " ابن يزيد بن عباس " وفي المطبوعة : " ابن يدغباش "
وسيرد قريبا صوابا
( 7 ) بالاصل : " التي يعني التي تعرف

(2/363)


الدار المتحدرة على لسانك ( 1 ) وأنت مار إلى حجر الذهب كانت دار أبي عبيدة بن الجراح الصحابي أمير الأمراء ( 2 ) بالشام وجددها من القرية ( 3 ) التي بحذاء دار بني نهيك وديوان الغوطة مادا إلى الدار التي كانت لابن يدعباش ( 4 ) مادا إلى الطريق المربعة التي تنفذ إلى زقاق الهاشميين وباب الجابية ( 5 ) وغيرها دار بني عبد المطلب الهاشميين من أول الزقاق وأنت داخل عن يمينك والدار الكبيرة مادا إلى الزقاق الضيق تعرف بدار بني عبد المطلب وعبد المطلب هذا صحابي هو عبد المطلب بن ربيعة بن الحارث بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف قدم عبد المطلب دمشق في خلافة عمر بن الخطاب وولاية معاوية بن أبي سفيان فأقطعه معاوية هذه الدار وهذه الدار دار عبد المطلب التي كان فيها لعمر ( 6 ) بن الخطاب قصة في الجاهلية يعني مع البطريق الذي سحره ( 7 ) الدار المعروفة بدار الضحاك وحمام الضحاك في حجر الذهب هي دار الضحاك بن قيس الصحابي أمير معاوية ويزيد على دمشق وهي مما يتلي حائط المدينة وفيها من دارهم دار رسهل بن الحنظلية الأنصاري الصحابي هي دار الضحاك بن قيس الفهري ( 8 ) كانت لسهل فتوفي سهل ولا عقب له فكتب معاوية إلى عمر بن الخطاب فأقطعه إياها فوهبها معاوية للضحاك وهي غرب حمام الضحاك ووجدت في موضع آخر دار الضحاك هي الدار المشرفة على بردا كانت لأبي الدرداء ففائضة بموضع دار أبي الدرداء والله تعالى أعلم دار حبيب بن مسلمة الفهري إلى جانب دار بني طلحة من القبلة عند حمام
_________
( 1 ) كذا بالاصل وخع وبقي مكانها بياضا بالمطبوعة
( 2 ) بالاصل وخع : " أمير المؤمنين أمير الامراء "
( 3 ) بالمطبوعة : وحدودها من القرنة
( 4 ) كذا بالاصل وفي خع : " لابن يد عباس " وفي المطبوعة : لابن ايدغباش
( 5 ) بالاصل : " الخانية " وفي خع : " الخابية " كلاهما تحريف
( 6 ) بالاصل وخع : " بعمر
( 7 ) كذا بالاصل وخع وفي المطبوعة 2 / 14 شجره
( 8 ) في خع : النهري

(2/364)


طلحة وهي الدار المشرفة على نهر بردا عند طاحونة الثقفية يعني طاحونة القلعة الدار المعروفة بني كودب في الفسطين ( 1 ) التي تنفذ إلى حمام الهاشميين كانت دار عمرو بن العاص بن وائل ( 2 ) السلمي السهمي الصحابي وهي من حدود بن ( 3 ) الشعارين إلى زقاق الهاشميين كما تدور وكان لعمرو بن العاص دار أخرى في جيرون عند ( 4 ) سقيفة كردوس الدار المعروفة بالشعارين كانت دار بسر ( 5 ) بن أبي أرطأة القرشي الصحابي جد أبي عبد الملك وكان من ولده محدثون بالبصرة منهم محمد بن الوليد البسري ( 6 ) الذي يروي عن غندر عن شعبة ومنهم من سكن البصرة أحمد بن بكار روى عن الوليد بن مسلم وحدود هذه الدار من عند دار بني كردل ودار الشعارين كلها إلى الدار التي كان فيها أبو زرعة النصري إلى الحمام التي إلى الجعفري مادا إلى القيسارية التي بناها الجعفري السور كله وشرق زقاق الأسديين الدار المعروفة بالأسديين ( 8 ) في شآم زقاق الأسديين الذي عند باب الجابية ( 9 ) الذي على يمينك وأنت خارج من باب الجابية في صدر الزقاق هي دار سبرة بن فاتك الأسدي الصحابي أخي خريم بن فاتك الأسدي ويقال إنها كانت دار سارية
_________
( 1 ) في خع : السفطين
( 2 ) بالاصل وخع : وائل بالثاء المثلثة
تحريف
( 3 ) كذا بالاصل وخع و " بن " مقحمة سقطت من المطبوعة
( 4 ) بالاصل وخع " عن "
( 5 ) بالاصل وخع " بشر " تحريف انظر تقريب التهذيب والاصابة
( 6 ) بالاصل " البشري " بالشين تحريف والصواب بالمهملة نسبة إلى بسر بن أبي أرطاة ( انظر الانساب )
( 7 ) بالاصل وخع " البصري " تحريف والصواب " النصري " واسمه عبد الرحمن بن عمرو بن عبد الله بن صفوان النصري أبو زرعة الدمشقي
( تقرب التهذيب )
( 8 ) بالاصل " الاسدين " في الموضعين والمثبت عن خع
( 9 ) بالاصل " الخابية " في الموضعين تحريف
( 10 ) بالاصل : أخو

(2/365)


الأسدي ( 1 ) صاحب عمر بن الخطاب الذي ناداه به وهو بحلوان وهو ( 2 ) فحرب المجوس يا سارية الجبل فهذا ذكر الدار ( 3 ) التي لها ذكر وأصحابها صحابة لهم منزلة وقدر دون ما عداها من دور بني أمية ومن سواهم من الرعية التي يطول الكتاب بذكرها ( 4 ) ولا سبيل إلى تحقيق أمرها لتغيرها عن أوضاعها لكثرة نواحيها وأصقاعها فأما ما كان من البنيان خارجا عن السور من الأبنية والدور والمنازل والقصور فقرأت بخط ابي الحسين الرازي أخبرنا أبو دقاقة أسلم بن محمد أنبأنا محمد بن هارون بن بكار بن بلال عن ( 5 ) هشام بن عمار أنبأنا صدقة بن خالد نا هاشم ( 6 ) بن عفيف قال حدثني راشد اليماني ( 7 ) وكان من المصلين العابدين أن كعب الأحبار خرج من دمشق ومعه نفر يشيعونه فخرج من باب الجابية حتى إذا كان عند الثنية من دير بن أوفى وقف ثم نظر إلى خلفه ثم سار حتى جاوز الكسوة فلما ودعوه سألوه عن ذلك قال أما نظري حين خرجت من باب الجابية ووقوفي على الثنية فإن البنيان يتصل إليها حتى يسير السائر في ضوء السراج حتى ينتهي إليها قال وأخبرني محمد بن جعفر بن محمد أنبأنا أبي عن أبيه يحيى بن حمزة أنبأنا إسحاق بن يحيى بن عبد الله بن طلحة عن عبد الله بن ضمرة ( 8 )
_________
( 1 ) كذا بالاصل وخع انظر عامود نسبه في أسد الغابة ووقع بالاصل وخع " شاربة " بالشين المعجمة تحريف
( 2 ) حلوان : عدة مواضع منها هذه حلوان العراق وهي آخر حدود السواد مما يلي الجبال من بغداد ( معجم البلدان
( 3 ) كذا بالاصل وخع والصواب : الدور
( 4 ) بالاصل وخع : ذكرها
( 5 ) بالاصل وخع " بن "
( 6 ) في المطبوعة : هشام
( 7 ) عن خع وبالاصل " الثماني "
( 8 ) غير واضحة بالاصل أثبتنا ما ورد في المطبوعة 2 / 142

(2/366)


قال لقيت شيخا بدمشق قد جالس كعب الأحبار فقال سمعت كعبا يقول يتصل العمران ما بين باب ( 1 ) الجابية إلى البضيع ( 2 ) قال سمعت جدي مصر ( 3 ) بن العلاء يقول إنه كان يعرف من رأس زقاق فذايا ( 4 ) إلى قرية تعرف بواسط ( 5 ) في الغوطة حوانيت ومنازل وإن جده مطر بن العلاء حكى عن شيوخه أن العمران يتصل بهذا حتى يصير سوق القمح في قرحتا ( 6 ) وسمعت بعض شيوخنا يحكي عن أبي القاسم علي بن محمد بن أبي العلاء عمن حدثه أنه جلس على جسر نهر يزيد ليلة قعد بضعة عشر ( 7 ) من قدور مما حمل إلى ساكني تلك البلد لكثرة من كان يسكن بها وبلغني أنه كان على نهر يزيد ( 8 ) رواشن مشرفة على النهر وكان أكثر ظاهر البلد منازل للقبائل وقرى متصلة وأبنية ( 9 ) متقاربة فخرب أكثر ذلك في الفتن والحروب والحصارات وباد ( 10 ) أهلوه وتمادى عليه الخراب إلى الآن وكل موضع حفر إلا وجد فيه أثر العمارة من سائر نواحي البلد من قبليه وشرقيه وشامية وغربيه والله يحرس ما بقي منها ويحميه بمنه ولطفه فمما سمي لنا من منازلها القبلية فندق بني عبد المطلب عند سوق ( 11 ) الدواب اليوم
_________
( 1 ) زيادة عن مختصر ابن منظور 1 / 292
( 2 ) جبل بالكسوة يسمى اليوم المضيع ( معجم البلدان )
( 3 ) في خع ومختصر ابن منظور 1 / 293 " مطر " وفي المطبوعة : مضر
( 4 ) بالاصل وخع : تدانا " والمثبت عن مختصر ابن منظور وفذايا قرى من القرى الدائرة في غوطة دمشق كانت في جنوب مقابر اليهود بدمشق
( 5 ) قرية جنوبي دمشق بعد قرية فذايا
( 6 ) من قرى الغوطة ( معجم البلدان )
( 7 ) عن خع وبالاصل : " بقعة عش " وفي المطبوعة : " فعد كثيرا من القدور "
( 8 ) الزيادة عن خع ومختصر ابن منظور 1 / 293 ، وفي المطبوعة : على النهر رواشن
( 9 ) عن مختصر ابن منظو وبالاصل : " واسه "
( 10 ) عن مختصر ابن منظور وبالاصل " ونادا اهلموء "
( 11 ) عن خع وبالاصل " موت "

(2/367)


والراهب قبلة المصلي عن يسار الماء قبل المسجد الجديد بعد مسجد فلوس ومحلة السفلين عند المسجد الجديد والشماسية عند مسجد القدم وعالية وعويلية قبلة مسجد القدم والقطائع وبج ( 1 ) حوران قبلي الشاغور وغير ذلك ومن شامه شطرا ( 2 ) والفراديس والأوزاع والصدف ومقري وشعبان ومرج ( 3 ) الأشعريين وغير ذلك ومن الغرب لؤلؤة الكبير ولؤلؤة الصغيرة وقينية وصنعاء والحميريين ومنازل بني رعين وغير ذلك سوى ما كان من شرقيه من قرى الغوطة والمرج من القصور والديورة والمنازل المعروفة والأماكن المذكورة مما عفي رسمه وبقي ذكره واسمه
_________
( 1 ) بالاصل وخع : " ريح " والمثبت عن المطبوعة 2 / 143
( 2 ) في خع : سطرا
( 3 ) عن خع وبالاصل " وسرج "

(2/368)


" باب ما جاء في ذكر الأنهار المحتفرة للشرب وسقي الزرع والأشجار " أخبرنا أبو القاسم ( 1 ) بن هبة الله بن عبد الملك بن أحمد الواسطي أنا أبو بكر أحمد بن علي بن ثابت الخطيب أخبرني عبد العزيز بن أحمد الكتاني نا تمام بن محمد بن عبد الله الرازي الحافظ أخبرني أبي وأبو العباس أحمد بن عتبة بن مكين الأطروش قالا أنا أبو القاسم عمار بن الخزر بن عمار الجسريني بجسرين ( 2 ) نا أبو عبد الله محمد بن عبد الله بن يزيد بن زفر الأحمري البعلبكي بدمشق قال قال أبي عبد الله حدثني أبي يزيد عن جدي زفر قال سألت مكحولا عن نهر يزيد وكيف كان قصته قال ( 3 ) سألت مني ( 4 ) خبيرا أخبرني الثقة أنه كان نهرا نباطيا يجري شيئا يسقي ضيعتين في الغوطة لقوم يقال لهم بنو فوقا ولم يكن فيه لأحد شئ غيرهم فماتوا في خلافة معاوية ولم يبق لهم وارث فأخذ معاوية ضياعهم وأموالهم فلم يزل كذلك حتى مات معاوية في رجب سنة ستين وولي ابنه يزيد فنظر إلى ارض واسعة ليس لها ماء وكان مهندسا فنظر إلى النهر فإذا هو صغير فأمر بحفره ومنعه من ذلك أهل الغوطة ودافعوه فلطف بهم على أن ضمن لهم خراج سنتهم من ماله فأجابوه إلى ذلك فاحتفر نهرا في سعة ستة اشبار وعرضه وعمقه ستة أشبار وله مل ء جنبتيه وكان على ذلك كما شرط لهم فهذه قصة نهر يزيد
_________
( 1 ) بالاصل وخع : أبو القاسم بن هبة الله
( 2 ) بالاصل : الحسريني بحسرين خطأ والصواب بالجيم في اللفظتين : وجسرين بكسر الجيم والراء قرية من قرى دمشق ( معجم البلدان )
( 3 ) بالاصل : قالت :
( 4 ) بالاصل : خيرا

(2/369)


ومات في رجب سنة اربع وستين حتى ولي هشام بن عبد الملك فسأله أهل قرية حرستا ( 1 ) شرب شفاههم وماء لمسجدهم فكلم فاطمة ابنة عاتكة ابنة يزيد في ذلك فأجابته على أنه احتفر نهرا صغيرا يجري إلى مسجدهم للشرب لا لغيره وفتح الحجر الذي يمر منه الماء بقرية حرستا فترا في ( 2 ) فتر مستدير يجري لهم من الأرض على مقدار شبر من ارتفاع بطن النهر وسأله عبد العزيز مولى هشام أن يجري له شيئا يسقي ضيعته فأجابه بعد أن سأل في أمره يوم الأربعاء وصيرت له ماصية فتحها شبر في ( 3 ) أصغر من شبر ثم سأله خالد على أن يسقي ضيعته فأجابه إلى يوم الخميس فهيئت عليه ماصية كحكاية هذه الماصية وأقام رجل من أهل دمشق يقال له جرجة بن قعرا عند سليمان بن عبد الملك شاهدين يشهدان له في النهر قناة تجري إلى حمام له يديره وزعم أنها كانت عجمية فسجل له سليمان بذلك سجلا وهي رطل من الماء يجري في سيلون في ديره وقل الماء في ولاية سليمان بن عبد الملك حتى لم يبق في بردا إلا شئ يسير فشكوا ذلك إلى سليمان فأرسل سليمان ( 4 ) عبيد بن اسلم مولاه إلى اصل العين لكرايتها فدخلوا لكرايتها فبينما هم كذلك إذا هم بباب من حديد مشبك يخرج ( 5 ) الماء من كوى فيه يسمعون داخلها صوت ماء كثير ويسمعون صوت اضطراب السمك فيها فكتبوا ( 6 ) إلى سليمان بذلك فأمرهم أن لا يحركوا شيئا وأن يكروا ( 7 ) بين يديه فأكروا
_________
( 1 ) بالتحريك وسكون السين قرية كبيرة عامرة وسط بساتين دمشق على طريق حمص بينها وبين دمشق أكثر من فرسخ ( معجم البلدان )
( 2 ) بالاصل وخع : " فترقي " والمثبت عن المطبوعة
والفتر ما بين طرف الابهام وطرف المشيرة ( اللسان )
وقال الجوهري : ما بين طرف السبابة والابهام إذا فتحتهما
( 3 ) بالاصل : شرحي والصواب عن خع
( 4 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك عن خع
( 5 ) بالاصل : " يخرج إلى الماء : حذفنا " إلى " فوافقت العبارة خع
( 6 ) عن خع وبالاصل : فكتبوا
( 7 ) عن خع وبالاصل : كدورا

(2/370)


ولم يزل كذلك إلى زمن ( 1 ) ولاية هشام بن عبد الملك لم يكن فيه شئ أكثر من ذلك فشكا أهل بردا قلة الماء إلى هشام بن عبد الملك فأمر القاسم بن زياد ( 2 ) أن يماز لهم الأنهار فمازها فأعطى أهل نهر يزيد ست عشرة مسكبة والفرق الكبير خمس مساكب والفرق الصغير أربع مساكب ونهر داريا ست عشر مسكبة ( 3 ) ونهر ثورة اثنتين ( 4 ) وأربعين مسكبة ونهر باناس ثلاثين مسكبة ومسكبة فيه حملت فيه تصب ليزيد بن أبي مريم مولى سهل بن الحنظلية وثلاث مساكب للفضل بن صالح الهاشمي حملت فيه من بعده ونهر مجذول اثنتي عشرة مسكبة ونهر داعية ثلاث عشرة مسكبة ونهر حيوة وهو نهر الزلف اثنتي عشرة مسكبة ونهر التومة العليا خمس مساكب ونهر التومة السفلى أربع مساكب ونهر الزابون اربع مساكب ونهر الملك أربع مساكب والقنا لم تماز يومئذ تأخذ مل ء جنبتيها وكان الوليد بن عبد الملك لما بنى المسجد اشترى ماء من نهر السكون يقال له الوقية فجعله في القناة إلى المسجد والحجر شبر ونصف في شبر ونصف وثقب الثقب شبرا في أقل من شبر على أنه إذا انقطعت القناة أو اعتلت ليس لأحد أن يأخذ من ماء الوقية شيئا ولا لأصحاب القساطل فيها حق فإذا جرت يأخذ كل ذي حق حقه ويفتح القساطل على الولاء وقال يزيد أنا أدركت القناة يدخل فيها الرجل يسير فيها وهي مسقوفة يمد يديه فلا ينال سقفها وليس فيها شئ مثلوم ومات يزيد بن معاوية في رجب سنة أربع وستين فهذه قصة نهر يزيد وولي سليمان بن عبد الملك سنة ست وتسعين وتوفي سليمان يوم الجمعة لعشر خلون من صفر سنة تسع وتسعين وسجل سليمان بن عبد الملك لجرجة بن قعرا سجلا واشهد فيه شهودا ونسخة سجله بسم الله الرحمن الرحيم هذا كتاب كتبه
_________
( 1 ) بالاصل " أين " والمثبت عن المطبوعة وسقطت اللفظة من خع
( 2 ) كان عاملا لعمر بن عبد العزيز على الغوطة وبقي إلى أيام هشام بن عبد الملك وكان صاحب المساحة
وإليه ينسب الذراع القاسمي
( 3 ) ما بين معكوفتين سقط من المطبوعة 2 / 147
( 4 ) بالاصل : اثنين

(2/371)


سليمان بن عبد الملك أمير المؤمنين لجرحة بن قعرا بثبات قناته في نهر يزيد إلى ديره لما قامت البينة وشهد له عبد العزيز ( 1 ) بن عبد الرحيم اليحصبي ( 2 ) وعبد الله بن الحصين بن المبارك الهمداني وزيد بن أسلم بن عبد الله القرشي ومحمد بن عبد الرحيم بن الفضل بن العباس الهاشمي وكتب شهادته بخطه على سليمان بن عبد الملك بما في هذا الكتاب يوم الخميس في شهر رمضان سنة ثمان وتسعين وكتب سليمان بن عبد الملك بخطه وأشهد الله على نفسه وكفى بالله شهيدا بحضرة جماعة من أهل دمشق وغوطتها منهم عبد الرحيم بن محمد بن عبد الله البكري ويزيد بن محمد بن القاسم الهمداني وعبيد الله بن شبل الفهري ( 3 ) وحكيم بن عبد الله بن المبارك الحجبي ( 4 ) والفضل بن عبد الكريم القرشي وعبد الله بن المبارك النميري من أهل الغوطة من قرية طرميس ( 5 ) وذكوان بن عبد الله مولى عبد الملك بن مروان ومحمد بن يزيد بن عبد الله مولى عبد الملك والفضل بن القاسم ( 6 ) مولى بني هاشم ومات هاشم بن عبد الملك يوم الأربعاء لست خلون من شهر ربيع الآخر سنة خمس وعشرين ومائة رواه غيره فقال أحمد بن عبيد الله بن يزيد قرأته على أبي محمد عبد الكريم بن حمزة السلمي عن عبد العزيز بن أحمد الكتاني ( 7 ) أنا تمام الرازي أنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن الفرج بن البرامي نا أبو بكر محمد بن خريم نا أبو بكر محمد بن عبد الرحمن حدثني أبو عبد الله
_________
( 1 ) في خع : عبد الملك بن عبد الرحمن اليحصبي
( 2 ) هذه النسبة إلى يحصب قبيلة من حمير ( الانساب )
( 3 ) بكسر الفاء هذه النسبة إلى فهر بن مالك بن النضر بن كنانة ( الانساب )
( 4 ) في المطبوعة : الجمحي
( 5 ) من قرى الغوطة كانت في أرض جوبر
( 6 ) في خع : اقسام
( 7 ) في خع : الكتابي تحريف

(2/372)


أحمد بن عبيد الله بن يزيد حدثني أبي عبيد الله بن يزيد حدثني أبي يزيد بن زفر عن أبيه زفر قال سألت مكحولا عن نهر يزيد كيف قصته قال سألت ( 1 ) مني خبيرا أخبرني الثقة أنه كان نهرا صغيرا نباطيا يجري فيه شئ يسير يسقي ضيعتين في الغوطة لقوم يقال لهم بنو فوقا ولم يكن لأحد فيه شئ ( 2 ) غيرهم فماتوا في خلافة معاوية بن أبي سفيان ولم يبق لهم وارث فأخذ معاوية ضياعهم وأموالهم فلم يزل كذلك حتى مات معاوية في رجب سنة ستين وولي ابنه يزيد فنظر إلى أرض واسعة ليس لها ماء وكان مهندسا فنظر إلى النهر فإذا هو صغير فأمر بحفره فمنعه من ذلك أهل الغوطة ودافعوه فلطف بهم على أن ضمن لهم خراج سنتهم من ماله فأجابوه إلى ذلك فاحتفر نهرا سعته ستة أشبار في عمق ستة أشبار على أن له مل ء جنبتيه وكان كما شرط لهم فهذه قصة نهر يزيد ومات يزيد ( 4 ) في رجب سنة أربع وستين فلم يزل كذلك حتى استخلف ( 5 ) سليمان بن عبد الملك فأقام عنده رجل من أهل الذمة يقال له جرجة بن قعرا لشاهدين يشهدان أن له في النهر قناة تجري إلى حمام له يديده ( 6 ) وزعم أنها كانت عجمية تجري في سيلون إلى ديره وهو رطل من الماء فسجل له سليمان بذلك سجلا وأشهد شهودا ونسخته بسم الله الرحمن الرحيم هذا كتاب كتبه سليمان بن عبد الملك أمير المؤمنين لجرجة بن قعرا بثبات قناة في نهر يزيد إلى ديره ( 7 ) لما قامت له البينة وفيه من الشهود وشهد له ( 8 ) عبد العزيز بن عبد الرحمن اليحصبي وعبد الله بن الحصين بن المبارك الهمداني ويزيد بن أسلم بن عبد الله القرشي وعبد الله بن عبد الرحمن بن عبد الملك من أهل الغوطة ومحمد بن عبد الرحمن وكتب شهادته
_________
( 1 ) الزيادة عن خع
( 2 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك عن خع
( 3 ) بالاصل وخع : " جنبته " والمثبت عن المطبوعة 2 / 150
( 4 ) الزيادة عن خع
( 5 ) في المطبوعة : ولي
بالاصل : " يريده " والمثبت عن خع
( 7 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل وخع واستدرك عن المطبوعة 2 / 150
( 8 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك عن خع وفي المطبوعة مكان هذه العبارة : وأشهد له بذلك

(2/373)


سليمان بن عبد الملك يأمره في هذا الكتاب يوم الخميس في شهر رمضان من سنة ثمان وتسعين وكتب سليمان بن عبد الملك بخطه وأشهد الله على نفسه وكفى بالله شهيدا وقل الماء في خلافة سليمان بن عبد الملك حتى لم يبق في بردا إلا شئ يسير فشكوا إلى سليمان فوجه مولاه عبيدة ( 1 ) بن أسلم إلى أصل الماء العين ليكريها فدخلوا ليكروها فبينما هم كذلك إذا هم بباب حديد مشبك يخرج الماء من كوى فيه يسمعون داخلها صوت اضطراب السمك فيها فكتبوا بذلك إلى سليمان فأمرهم أن لا يحركوا شيئا وأن يكروا بين يديها فلم يزل كذلك في خلافة سليمان بن عبد الله حتى ولي هشام بن عبد الملك فسألوه ( 2 ) أهل قرية حرستا ماء لشرب شفاههم في مسجدهم فكلم فاطمة بنت عبد الملك يعني ابنة عاتكة وعاتكة ابنة يزيد في ذلك فأجابته ( 3 ) على أن يحفر نهرا صغيرا يجري إلى مساجدهم ( 4 ) للشرب لا لغيره وفتح الحجر ( 3 ) الذي أمر به فترا في فتر ( 5 ) مستدير يجري من الأرض على قدر شبر من ارتفاع الأرض وسأله مولاه عبد العزيز أن يجري له شيئا يسقي به أرضه فأجابه بعد أن سأله في أمره يوم الأربعاء فصير له ماصية فتحها شبر في أقل من شبر ثم سأله خالد أن يسقي ضيعته فأجابه كإجابته هذه الماصية ثم شكا أهل بردا قلة الماء إلى هشام بن عبد الملك فأمر القاسم بن زياد أن يماز لهم الأنهار فمازها فأعطى نهر يزيد ست عشرة مسكبة وأعطى الغور الكبير عشر مساكب والغور الصغير خمس مساكب ونهر داريا ست عشرة مسكبة وأعطى نهر ثورة اثنتين وأربعين مسكبة وفيه يومئذ أربع عشرة ماصية يسقي ليس عليها رحا كذا بالاصول وتقدم قريبا : " عبيد "
_________
( 1 ) كذا بالاصول وتقدم قريبا : " عبيد "
( 2 ) كذا بالاصلين
( 3 ) الزيادة عن المطبوعة
( 4 ) كذا بالاصل وخع وفي المطبوعة : مسجدهم
( 5 ) بالاصل وخع : " قبر " والصواب ما أثبتناه وقد تقدمت الرواية قريبا

(2/374)


ونهر قينية إحدى عشرة مسكبة ونهر باناس ثلاثين مسكبة ومسكبة حملت فيه ليزيد بن أبي مريم مولى بني الحنظلية وثلاث مساكب للفضل بن صالح بن صالح ( 1 ) الهاشمي حملت فيه من بعد ونهر مجذول اثنتي عشرة ( 2 ) مسكبة ونهر داعية ثلاث عشرة مسكبة ونهر حيوة وهو نهر الزلف اثنتي عشرة ( 3 ) مسكبة ونهر التومة العليا خمس مساكب ونهر التومة السفلى أربع مساكب ونهر الزابون أربع مساكب ونهر الملك أربع مساكب والقناة لم تكن تماز يومئذ تأخذ مل ء جنبتيها ( 3 ) وكان الوليد بن عبد الملك لما بنى المسجد اشترى ماء من نهر السكون يقال له الوقية فجعله في القناة إلى المسجد والحجر شبر ونصف والثقب شبر في أقل من شبر على أنه إذا انقطعت القناة أو اعتلت ليس لأحد أن يأخذ من ماء الوقية شيئا ولا لأصحاب القساطيل فيها حق فإذا جرت يأخذ كل ذي حق حقه وتفتح القساطل على الولاء وقال يزيد أنا أدركت القناة يدخل فيها الرجل يسير فيها وهي مسقوفة يمد يده فلا ينال سقفها وليس فيها شئ معلوم وحضر جماعة من أهل دمشق وغوطتها منهم هذا التماز الذي قسم القاسم بن زياد سنة خمس عشرة ومائة منهم عبد الرحمن بن محمد بن عبد الله البكري ويزيد بن محمد بن القاسم الهمداني وعبد الله بن شبيل ( 4 ) الفهري وحكيم بن عبد الله بن المبارك الجمحي والفضل بن عبد الكريم القرشي وعبد الله بن المبارك النميري من أهل الغوطة من أهل قرية طرميس ( 5 ) وذكوان بن عبد الله مولى عبد الملك بن مروان ومحمد بن يزيد بن عبد الله مولى عبد الملك والفضل بن القاسم مولى بني هاشم ومات هشام بن عبد الملك يوم الأربعاء لست خلون من شهر ربيع الآخر سنة
_________
( 1 ) كذا بالاصل
( 2 ) بالاصل : اثني عشر
( 3 ) بالاصل وخع : جنبتها " والمثبت عن المطبوعة 2 / 151
( 4 ) تقدم أنه : عبيد الله بن شبل
( 5 ) بالاصل وخع : " طرمس "

(2/375)


خمس وعشرين ومائة فهذه الأنهار التي ينتفع بها الداني والقاصي وينقسم منها الماء إلى ( 1 ) الأرضين في الجداول من المواصي ويدخل من بعدها إلى البلد في القني فينتفع به الناس الانتفاع العام على الوجه الهني ويتفرق إلى البرك والحمامات ويجري في الشوارع والسقايات وذلك من المرافق الهنية والمواهب الجزيلة السنية والفضيلة العظيمة المبنية ( 2 ) التي اعتدت من فضائل هذه المدينة إذ الماء في أكثر البلاد لا ينال إلا بالثمن وهو الذي تحصل به حياة النفوس وإزالة الدرن وقد جاء عن خاتم الأنبياء في فضل سقي الماء ما أخبرنا أبو القاسم الشحامي أنا أبو بكر البيهقي أنا أبو الحسين بن الفضل القطان أنا أبو عمرو بن السماك نا محمد بن أحمد بن أبي العوام نا أبي أنا داود بن عطاء عن يزيد بن عبد الملك بن المغيرة النوفلي عن أبيه عن يزيد بن خصيفة وعن يزيد بن رومان عن سعيد بن ابي سعيد عن أبي هريرة عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال ليس صدقة أعظم أجرا من ماء [ 495 ] أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنا أبو علي بن المذهب أنا أبو بكر بن مالك نا عبد الله بن أحمد حدثني أبي نا حجاج قال سمعت شعبة يحدث عن قتادة قال سمعت الحسن يحدث عن سعد بن عبادة ( 3 ) أن أمه ماتت فقال يا رسول الله إن أمي ماتت افأتصدق عليها قال نعم قال فأي الصدقة أفضل قال سقي الماء قال فتلك سقاية آل سعد ( 4 ) بالمدينة صوابه أفأتصدق عنها ( 5 ) [ 496 ] أخبرنا أبو عبد الله الفراوي أنا أبو بكر محمد بن عبد الله العمري أنا أبو محمد عبد الرحمن بن أحمد الأنصاري أنا أبو جعفر محمد بن أحمد بن عبد الجبار الرذاني ( 6 ) أنا أبو أحمد حميد بن زنجوية النسوي نا محمد بن كثير العبدي نا
_________
( 1 ) في خع : " الماء إلى البلد في القني فينتفع به الناس
" وفي المطبوعة : في الارضين
( 2 ) في المطبوعة : المبينة
( 3 ) في خع : " عمارة " والمثبت يوافق عبارة مسند أحمد 5 / 285
( 4 ) في الاصل وخع : " إلى مسعد " والمثبت " آل سعد " عن مسند أحمد و " ال " سقطت من المطبوعة
( 5 ) وهذه رواية مسند أحمد
( 6 ) بفتح الراء والذال المعجمة المخففة هذه النسبة إلى رذان قرية من قرى نسا ويقال لها ريان بالياء أيضا

(2/376)


عبيد بن واقد عن عرضي بن زياد السدوسي عن شيخ من عبد قيس عن عائشة أنها قالت يا رسول الله ما لا يحل منعه قال الماء والملح والنار يا عائشة من سقا الماء حيث يوجد فكأنما اعتق نفسا ومن سقى الماء حيث لا يوجد فكأنما أحيا نفسا ومن أخذ من منزله ملح فطيب به طعام كان كمن تصدق بذلك الطعام على أهله ومن أخذت من منزله نار لم ينتفع من تلك النار بشئ إلا كان له صدقة [ 497 ] قال ونا حميد بن زنجوية نا حجاج بن نصير نا موسى الدقاق نا موسى الصفار قال سألت ابن عباس أي الصدقة افضل قال سألت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أي الصدقة أفضل أو سئل أي الصدقة أفضل قال ( 1 ) اسق الماء ثلاث مرات اسق الماء ثلاث مرات [ 498 ] أخبرنا أبو القاسم الشحامي أنا أبو بكر البيهقي أنا علي بن أحمد بن عبدان أنا أحمد بن عبيد نا تمتام نا محمد بن أبي بكر المقدمي نا موسى بن عبد العزيز نا أبو موسى قال سألت ابن عباس أي الصدقة افضل قال سألت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقال لي اسق الماء [ 499 ] قال ثم قال ألم تر إلى أهل النار إذا استغاثوا يغاثوا ( 2 ) بماء كالمهل قال " افيضوا علينا من الماء أو مما رزقكم " ( 3 ) [ 499 ] فهذه الأحاديث الخمسة وغيرها من الأخبار تدل على أن ( 4 ) التصدق ( 5 ) بالماء من القرب الكبار وبدمشق قني لها أوقاف معينة وهي عند متولي الأوقاف معلومة مبينة وأكثرها ليس لها أوقاف ولكن يجري عليها من المسلمين إسعاف فيحصل بجملتها الانتفاع
_________
( 1 ) ما بين معكوفتين سقط من المطبوعة
( 2 ) إشارة إلى قوله تعالى الكهف 29 ( وإن يستغيثوا يغاثوا بماء كالمهل يشوي الوجوه )
( 3 ) سورة الاعراف الاية : 49
( 4 ) زيادة عن خع ومختصر ابن منظور
( 5 ) في مختصر ابن منظور 1 / 295 : الصدقة - ( 5 ) في مختصر ابن منظور 1 / 295 : الصدقة

(2/377)


وتطيب بمجاورتها الاسقاع وأنا ذاكرها ومثبت عددها ليعرفها من أحب أن يعددها ( 1 ) فمن ذلك ما هو في الجانب القبلي قناة ابن الفاخوري عند مسجد السقطيين وباب الجابية لها وقف قناة عند باب درب القصاعين ( 2 ) تجديد الملك العادل قناة في أول القصاعين ( 2 ) عن يمنة الداخل قناة أخرى في القصاعين على باب دار ابن النقار قناة أخرى فيها عند دار سندقرا قناة أخرى عند دار ابن الخياط قناة عند سقاية الشيخ قناة في القيسارية الفخرية ( 3 ) قناة القلانسيين عند ( 4 ) رأس الخواصين لها وقف قناة في درب السوسي عند سوق علي قناة عند طرف سوق علي وطرف المقسلاط يعرف بالجلادين لها وقف قناة عند السجن الجديد والفنادق أنشأها الملك العادل قناة عند مسجد واثلة يعرف بحسين الشنباشي كانت قد خربت فجددها قناة الزلاقة لها وقف قناة عند حمام أبي نصر قناة الطويلة عند حمام ابن أبي نصر
_________
( 1 ) عن خع وبالاصل " يعدها "
( 2 ) عن خع في الموضعين وبالاصل " القطاعي " في الموضعين
( 3 ) عن خع وبالاصل " الفجرية "
( 4 ) سقطت من الاصل وخع واستدركت عن المطبوعة 2 / 154

(2/378)


قناة عند طرف سوق الصرف لها وقف ( 1 ) قناة ابن القصيعة في السوق الكبير عند رأس البزوريين ودرب ( 2 ) الريحان قناة الملح عند رأس وطرف الجلادين لها وقف قناة في سوق البزوريين في الفندق قناة عند فندق البيع قناة في درب القرشيين قناة في درب الناقديين قناة عند دكان ابن مقلد الشوافي قبة اللحم ( 3 ) قناة في درب البقل تعرف بابن عنقود قناة في حارة الخاطب يعرف بابن عبد الرزاق المحتسب قناة أخرى داخل حارة الخاطب قناة عند حمام الجبن ( 4 ) قناة سوق اللؤلؤ قناة ابن شفون ( 5 ) في درب في ( 6 ) طرف سوق اللؤلؤ قناة المناخليين والآبارين في سوق الطير بناها ابن لجاج لها وقف
_________
( 1 ) قوله : لها وقف " سقط من المطبوعة
( 2 ) بالاصل " البروريين " تحريف وبالاصل " درب " بدون " بدون الواو وفي خع : السوق الكبير عند رأس درب الريحان
( 3 ) بالاصل وخع : " الشواي فيه اللحم " والمثبت عن المطبوعة 2 / 155
( 4 ) بعدها في خع : " قناة عند دار الشريف الجعفري في درب الجبن
قناة خمر دكين الصوري في درب الجبن "
وقد سقط هذا من الاصل ومن المطبوعة
( 5 ) في المطبوعة 2 / 155 شفور
( 6 ) كذا بالاص وخع وأبقي مكانها بياضا في المطبوعة

(2/379)


قناة الثلاج عند باب دار بطيخ قناة في أول درب الفراش عند دار سلمان قناة في درب الفراش عند دار ابن علان قناة أخرى في درب الفراش بناها أبو يعلى النصراني قناة تحت الكوشك قناة درب العلف قناة سويقة كنيسة مريم قناة درب الحجر قناة أخرى في درب الحجر تعرف بابن خطية معطلة قناة العميد ( 1 ) بن الجسطار عند مسجده قناة في سويقة الباب الشرقي عند درب الداراني قناة داخل الباب الشرقي قناة أخرى خارج الباب الشرقي في ملاصق الباشورة ومن شآمي البلد قناة في درب الشعارين قناة في درب الهاشميين عند الحمام الجديد قناة أخرى ( 2 ) فيه عنده ( 3 ) أرجكة قناة طبرا بن التنيسي ( 4 ) عند دار علي كرد قناة في القلعة المحروسة عند الباب
_________
( 1 ) بالاصل : " الغميدين " وفي خع : " العميدين " والمثبت عن المطبوعة
( 2 ) عن المطبوعة وبالاصل : " جرى " ومن هنا إلى " قناة أخرى قبلي القلعة " سقط من خع
( 3 ) في المطبوعة : عندها
( 4 ) عن المطبوعة وبالاصل : القنيسثي
( 3 )

(2/380)


المذكور قناة ( 1 ) عند طرف درب اللبان ومدرسة أكر أنشأها الملك العادل قناة عند المدرسة تعرف بقناة السباع قناة عند دار ناصح الدولة بقرب آخر زقاق اللبان قناة عند دار يغمور ( 2 ) عند التوتة من حجر الذهب قناة في رأس درب الأنصار ودار البابا ( 3 ) قناة عند المدرسة المعينية قناة على باب حمام القصير قناة عند دار البسار وطاحونته قناة عند دار إسماعيل الطبيب قناة عند دار خضر ( 4 ) بن عمر بن بختيار السلار في الأفتريس ( 5 ) قناة أخرى في الأفتريس ( 5 ) عند دار جناح الدولة قناة ابن حزور عند باب الخواصين لها وقف قناة في دهليز دار الشريف ابن ابي الجن قناة ابن الحبوبي ( 6 ) في درب معز قناة بزان الكردي عند باب مدرسته معطلة
_________
( 1 ) من هنا بقناة السباع سقط من المطبوعة
( 2 ) الاصل وخع المطبوعة : ابن يغمور
( 3 ) بالاصل وخع : " اليايا " والمثبت عن المطبوعة
( 4 ) عن خع وبالاصل " حضر "
( 5 ) عن خع وبالاصل " الاقريس "
( 6 ) في خع : " الحموي

(2/381)


قناة باب الخضراء عند المدرسة الأمينية قناة في داخل الخضراء تحت المنارة الشرقية قناتا ( 1 ) باب البريد قناة عند باب الجامع الغربي عند سقاية باب البريد قناة الطرائفيين تحت المنارة الغربية وعند البيمارستان قناة عند دار الحكم قناة أخرى بقربها عند دار أبي الحسن السلحدار قناة عند دار صمد ( 2 ) في سويقة باب البريد قناة في دهليز دار ( 3 ) إلى جانب دار العزي قناة عند رباط النساء ودار ابن ( 4 ) زرعة قناة عند حمام العقيقي قناة خلف دار أتابك طغتكين قناة في دهليز الشنباشي معطلة قناة أخرى في هذا الدرب عند الفرن قناة في دهليز دار الشريف أبي تراب ويعرف بابن منزوا قناة في مسجد باب الفراديس داخل الباب قناة عند دار السلار ( 5 ) ودار عطاء محاذي دار أتابك قناة النطافين على باب الجامع قناة عند دار العميد بن يعلى بن القلانسي
_________
( 1 ) في خع : قناة
( 2 ) الاصل وخع وفي المطبوعة : صميد
( 3 ) كذا بالاصل وخع وبعدها بياض في المطبوعة
( 4 ) في المطبوعة : أبي زرعة
( 5 ) بالاصل " السلاق " والمثبت عن خع

(2/382)


قناة داخل دار السميساطي قناة داخل درب بوقة عند باب النطافين قناة خربوز عند مدرسة الحنابلة قناة سوق القمح لها وقف قناة ابن المغربي في درب الريحان قناة في درب قليد قناة في سوق أم حكيم وهو سوق العلبيين ( 1 ) قناة الرحبة قناة زقاق العجم لها وقف قناة في مشهد الرأس على باب الجامع قناة جيرون وتعرف بقناة القثاء لها وقف قناة دار خديجة خربت قناة في درب كشك ( 2 ) وقناة أخرى فيه قناة في درب خفيف عند دار ابن الشيرجي قناة في سقيفة القطيعي ( 3 ) عند المدرسة التي في دار طرخان قناة اللحامين على باب جيرون قناة في عقبة الصوف قناة أخرى في درب في عقبة الصوف معطلة قناة عند باب قيسارية الفراء معطلة
_________
( 1 ) بالاصل وخع : " العيس " والمثبت عن الدارس للنعيمي 2 / 240
( 2 ) في خع : شكشك
( 3 ) بالاصل وخع : " القطعي " والمثبت عن الدارس للنعيمي 2 / 253

(2/383)


قناة الوزير أبي ( 1 ) على المزدقاني على باب داره قناة عند دار ابن أخته كريم الملك قناة عند دار ابن المصيصي تعرف بسمنديار معطلة قناة عند دار ابن البري ومسجد الأذرعي قناة في زقاق صفوان وفيه قناة أخرى معطلة قناة في طرف الأساكفة العتق وراس سوق الأحد قناة عند دار ابن الشحاذة داخل باب السلامة قناة داخل باب السلامة ايضا أنشأها الملك العادل بحضرة دار ابن التميس ( 2 ) وإلى جانبها سقاية قناة سوق الأحد قناة لها وقف قناة سوق الغزل العتيق لها وقف قناة ابن أبي الحديد قناة صالح في الفورنق ( 3 ) لها وقف قناة على باب الجينيق في السقاية قناة خواجة يعقوب في الجينيق قناة ابن الماشكي ( 4 ) قناة عند دار الشريف أحمد هي دار ابن بوري خان
_________
( 1 ) بالاصل وخع : " الوزراني والمثبت " الوزير أبي علي
" عن الدارس للنعيمي 2 / 252 ، وانظر شذرات
الذهب 4 / 66
( 2 ) في خع : النميس " وفي المطبوعة : " التمش "
( 3 ) بالاصل " الفويرق " وفي خع : " الفوريق " والمثبت عن المطبوعة
( 4 ) بالاصل وخع : " الماشلي "

(2/384)


قناة في درب العلوي النافذ إلى المربعة عند دار صالح بن اسد الكاتب وتعرف بدار عضب الدولة قناة في رحبة خالد بن أسيد قناة المنحدرة عند قنطرة ابن مدلج قناة الزيني ( 1 ) في سويقة باب توما قناة داخل الباب عند مسجد صعلوك معطلة قناة عند دار ابن الشوائي داخل باب توما قناة النيبطن ( 2 ) فهذه قني البلد ومبلغها مائة ونيف وثلاثون ( 3 ) قناة وفي ظاهر البلد من القبلة قناة بهاء الدولة عند جسر سوق الدواب وقناة على الباب الصغير وقناة في الشاغور ومن شامه قناة على باب توما ملاصقة للسور ( 4 ) وقناة عند الجسر والسبع أنابيب وفيها أربعة عشر أنبوبا وقناة في طرف زقاق الرمان عند مسجد القصب وقناة على باب الفراديس عند السقاية وقناة في عقب الجسر مقابل مسجد بزان
_________
( 1 ) الاصل وخع وفي المطبوعة : الزينبي
( 2 ) بالاصل : " النبيطن " والمثبت عن خع ويقال : النبيطون
( 3 ) كذا وقد اختلف العدد بين الاصل وخع والمطبوعة فالذي في المطبوعة أقل من مئة وثلاثين قناة
( 4 ) من هنا سقط من خع

(2/385)


وقناة في وسط العقيبة وقناة على باب مسجد فيروز وقناة في مسجد فيروز قناة عند النهر في وسط مقبرة باب الفراديس وقناة عند دار أم البنين وقناة عند حمام راهب في العقيبة وقناة عند مسجد الوزير ومن غربيه قناة في مسجد الجنان وقناة على بابه وقناة على باب الجابية ملاصقة للباب وقناة في قصر حجاج فذلك تسع عشرة قناة فأما الحمامات فحمام القلعة المحروسة وحمام القاضي عند باب الجابية وحمام داخل القصاعين وحمام داخل درب الهاشميين المعروف بالجديد ( 1 ) كان قديما فخرب فجدده حسن الخادم وحمام القصير وحمام بنت ( 2 ) الأمير جاروخ لطيف
_________
( 1 ) بالاصل " بالحديد " والمثبت عن المطبوعة
( 2 ) في المطبوعة : بيت

(2/386)


وحمام الشريف العقيقي وحمام الديوان لطيف وحمام القلانسيين عند القيسارية الفخرية وحمام الأكافين الذي في سوق علي وحمام نور الدين الجديد في سوق القمح وحمام ابن أبي ( 1 ) نصر خلف سويقة الباب الصغير وحمام درب النخلة عند باب الصغير وقفه نور الدين رحمه الله وحمام الحجي ( 1 ) بقرب المقسلاط في درب الجمحي خرب وصار دارا ( 2 ) لابن قوام وحمام سويد عند دار ابن منزوا وحمام السلم في زقاق السلم عند المسلخ وحمام درب البقل وحمام الرحبة وحمام عند باب النطافين يعرف بالمؤيد وحمام إلى جانبه يعرف بالسلارية وحمام خفيف في درب خفيف بقرب باب الفراديس وحمام ابن كلي عند دار طرخان وحمام النحاسين بقرب سقيفة كروس على بئر وحمام عنده يعرف بابن القطيطة على بئر أيضا وحمام دار الوزير المزدقاني صغير
_________
( 1 ) كذا بالاصل وفي المطبوعة : " الجمحي " ولعل الصواب : الحموي نسبة لعز الدين أيبك الحموي انظر الدارس للنعيمي 2 / 200
( 2 ) بالاصل : " دار "

(2/387)


وحمام الجبن في درب الجبن خلف الحدادين وحمام ابن أبي هشام في درب الحبالين وحمام التميمي في دار البطيخ فخرب وصار مساكن ( 1 ) وحمام في الخريميين خلف سوق المطرزيين ( 2 ) على بئر وحمام المطرزيين ( 2 ) خلف قناة سوق الأحد وحمام اللؤلؤة كان قديما يعرف بحمام اليزيديين ( 3 ) وكان لطيفا على مدار فكبر وسيقت له قناة والمدار باق إلى اليوم وحمام ابن أبي الحديد عند منارة فيروز وحمام العلوي خلف طريق العلوي في كنيسة مريم وحمام درب الحجر كان على بئر فسيق إليه الماء وحمام عند رأس قنطرة سنان وحمام خطلبا بقرب كنيسة مريم وحمام ابن عبادة بقرب حير قسام وسقيقة جناح وحمام علي المنجنيقي عند الباب الشرقي وحمام ابن صصري عند باب توما له قناة وله بئر وحمام للشريف عند دار ابن بوري خان له قناة وله بئر وفي الأرض ( 4 ) حمام الأسد ( 5 ) على باب الجابية
_________
( 1 ) عن المطبوعة وبالاصل : " ماد "
( 2 ) بالاصل : المطرزين
( 3 ) بالاصل : اليزيدين
( 4 ) في المطبوعة : وفي الربض
( 5 ) في المطبوعة الاسديين

(2/388)


وحماما أبي المعالي بن تميم في العقيبة وحمام ابن قرقين بقرب حمامي ابن تميم وحمام بناه ابن زاكي بقرب قبة طرخان وحمام توماس بقرب الرحا البرمكية وحمام عند عوينة القصارين وحمام يعرف براهب الكلاس في دار أم البنين وحمام آخر بقرب عوينة الحمى وحمام عند رأس بستان بكجور وحمام آخر ( 1 ) إلى جانبه وحمامان عند عين كمشتكين خارج باب السلامة وحمام ابن معين الذي خارج باب توما بقرب السبع أنابيب وحمام ابن صدقة في الشاغور خارج باب الصغير وحمام ابن عبادة في الشاغور أيضا وحمام القصر بالنيرب الأسفل وحمام ابن العفيف بوادي النيرب فمبلغها سبعة وخمسون حماما سوى حمامات القرى
_________
( 1 ) هذا الحمام سقط من المطبوعة

(2/389)


" باب ما ورد عن الحكماء والعلماء في مدح دمشق بطيب الهواء وعذوبة الماء " أخبرنا علي أبي محمد عبد الكريم بن حمزة السلمي عن عبد العزيز بن أحمد التميمي أنا تمام الرازي نا أبو محمد عبد الله بن ايوب الحافظ أنا محمد بن أحمد بن عبد الله بن البنا الصنعاني نا أبي نا ميمون بن الحكم قال الشيخ أبو محمد عبد الله يعني ابن عمرو بن كيسان قال وسمعت أبي يحدث وأحسبه عن وهب وأنبأنا أبو القاسم علي بن إبراهيم الخطيب نا عبد العزيز بن أحمد الكتاني انا عبد الوهاب بن عبد الله بن عمر المري نا عبد الله بن محمد بن أيوب القطان نا ابن البنا بصنعاء وهو عبد الله بن محمد بن الحسن الصنعاني حدثني أبي عن عبد الله بن عمر بن كيسان عن أبيه قال أحسبه عن وهب بن منبه قال لما أري إبراهيم ملكوت السموات والأرض لم يسأل إلا عن غوطة دمشق وعن جنتي سبأ قرأت بخط أبي الحسن رشأ بن نظيف المقرئ وأنبأنيه أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الوحش سبيع بن المسلم المقرئ عنه أنا أبو الفتح إبراهيم بن علي بن إبراهيم بن سيبخت ( 1 ) البغدادي نا أبو بكر محمد بن يحيى بن العباس الصولي حدثني ثعلب نا ابن شبيب يعني عبد الله حدثني عمر بن عباد المهلبي قال كان الرشيد يقول الدنيا أربعة منازل قد نزلت ثلاثة منها أحدها الرقة والآخر
_________
( 1 ) في المطبوعة : سبخت
انظر التبصير

(2/390)


دمشق والآخر الري ( 1 ) في وسطه نهر وعن جنبتيه اشجار ملتفة متصلة وفيما ( 2 ) بينها سوق قال والمنزل الرابع سمرقند ( 3 ) وهو الذي بقي علي لم أنزله وأرجو أن لا يحول الحول في هذا الوقت حتى أحل به فما كان بين هذا وبين أن توفي إلا أربعة اشهر فقط قرأت بخط أبي الحسين الرازي قال قال أحمد بن الخير الوراق الدمشقي لم يزل ملوك بني العباس تخف إلى دمشق طلبا للصحة وحسن المنظر منهم المأمون فإنه أقام بها وأجرى إليها قناة من نهر منين ( 4 ) في سفح جبلها إلى معسكره بدير مران ( 5 ) وبنى القبة التي في أعلا جبل دي مران وصيرها مرقبا ( 6 ) يوقد في أعلاها النار لكي ينظر إلى ما في عسكره إذا جن عليه الليل وكان ضوؤها وضياؤها يبلغ إلى ثنية العقاب ( 7 ) وإلى جبل الثلج ( 8 ) قال أبو الحسين الرازي أخبرني أبو الحسن أحمد بن حميد بن سعيد المعروف بابن أبي العجائز نا محمد بن هارون بن محمد بن بكار بن بلال العاملي نا محمد بن أبي ( 9 ) طيفور الجرجاني عن الفضل بن مروان أن ( 10 ) أمير المؤمنين المأمون صار إلى دمشق وهو رقيق فغلظ ( 11 ) وأخذ بعض اللحم وكان أكله قبل ذلك في كل يوم ثمان عشرة لقمة فلما اقام ( 12 ) بدمشق صار أكله في كل يوم أربعا وعشرين لقمة زيادة الثلث
_________
( 1 ) انظر معجم البلدان
( 2 ) عن مختصر ابن منظور 1 / 296 وبالاصل : ومما
( 3 ) بلد معروف مشهور قصبة الصغد ( انظر معجم البلدان )
( 4 ) منين " بالفتح قرية في جبل سنير قريبة من دمشق ( ياقوت )
( 5 ) يشرف على الربوة غربي دمشق ( غوطة دمشق : 267 )
( 6 ) عن مختصر ابن منظور 1 / 296 وبالاصل : مرقما
( 7 ) الجبل المطل على الغوطة والمرج ( غوطة دمشق ص 180 )
( 8 ) هو جبل الشيخ ( غوطة دمشق 180 )
( 9 ) سقطت من الاصل وسيرد اسمه صوابا
( 10 ) سقطت من الاصل واستدركت عن مختصر ابن منظور 1 / 296
( 11 ) بالاصل : " فقلط " والمثبت عن المختصر 1 / 296
( 12 ) بالاصل " فقام " والمثبت عن مختصر ابن منظور 1 / 297

(2/391)


وقال محمد بن أبي طيفور ويقال إن المأمون نظر يوما من بناء كان فيه ( 1 ) إلى أشجار الغوطة وبنائها فحلف بالله أنها خير مغنا على وجه الأرض فقال بعض المؤلفين لحسن الكلام : نظر المأمون يوما * من دمشق من أباني في رياض مونقات * بين اشجار حسان فمشى شوقا إليها * ضاحكا بين غواني ثم آلى بيمين * إنها خير المغاني فرشت بالنور فرشا * تحت ظل وسواني اخضر رف رفيفا * جاره أحمر قاني قال محمد بن أبي طيفور ويقال إن المأمون قال يوما عجبت لمن سكن غيرها كيف ينعم مع هذا المنظر الأنيق الذي ليس ( 2 ) يخلق مثله فقال في ذلك بعض مؤلفي الكلام الحسن : ليس في الدنيا نعيم * غير سكنى في دمشق تنظر ( 3 ) العينان منها * منظرا ليس لخلق جنة يفجر منها * ماء عين ذات دفق قال محمد بن ابي طيفور وبلغني أن المأمون كان بدمشق في طارمة ( 4 ) له والثلج يسقط عليه فأصحر ( 5 ) يده للثلج ساعة التذاذا به قال محمد بن أبي طيفور حدثني يحيى بن أكثم القاضي قال كنت بدمشق مع المأمون وحضرت طعامه فقدم إليه طعام كثير من الفراريج فجعل المأمون يأكل من تلك الفراريج ويتمطق ( 6 ) ويتلمظ ويتبسم وأنا لا أدري ما مقصده بتلمظه فلما
_________
( 1 ) ما بين معكوفتين سقط من المطبوعة
( 2 ) إلى هنا ينتهي النقص من نسخة خع
( 3 ) في خع : تبصر العينان
( 4 ) الطارمة بيت من خشب كالقبة وهو دخيل أعجمي معرب ( اللسان )
( 5 ) أي أخرجها
( 6 ) التمطق : التذوق والتصويب باللسان والغار الاعلى ( اللسان ) ومثله التلمظ

(2/392)


استحكم له طعم الفراريج وبلغ نهاية الاستتمام إلى غايته في ذوقه نظر إلى الطباخ فقال بأي شئ سمنت هذه الفراريج وبما طيبتها فقال الطباخ هذه راعية دمشق لم تسمن ولم تطيب فقال لي ما طعم من طعام ( 1 ) للطير ولا ريح من الروائح العذبة إلا وقد خيل لي أنه في هذه الفراريج هذا والله أرخص لحما وأطيب طعما وريحا من مسمن كشكر ( 2 ) ثم قال أوما علمت أن فراريج كسكر فيها ثقل كسكر وروائح آجامها وكأنها من طير الماء فيها الطعم فإن لم تعالج بالأبازير وتطيب بالأفواه ( 3 ) وتروا بالزيت المغسول لم يمكن النظر إليها فضلا عن أكله ( 4 ) وهي إذا عوينت بما وصفت وعولجت ففيها بقايا سنخها ( 5 ) ولئن رجعت إلى العراق لا ذقت منها شيئا البتة قرأت بخط أبي الحسين ( 6 ) الرازي حدثني أبو القاسم عبد الرحيم بن محمد بن أبي قربة الثقفي نا محمد بن هارون بن محمد بن بكار بن بلال العاملي نا محمد بن أبي طيفور قال قال ابن أبي دؤاد ( 7 ) قال أمير المؤمنين المعتصم بالله ما شبهت ساكن دمشق إلا بالصائم في شدة الكلف على الطعام فإنه جائع أبدا قال فقلت يا أمير المؤمنين فنعمت النعمة هذه قال نعم خير بقاع الأرض إلا أنه تورث الشدة أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم الحسيني وأبو الحسن علي بن أحمد بن منصور الغساني ( 8 ) قالا نا وأبو منصور محمد بن عبد الملك بن الحسن بن خيرون أنا أبو بكر الخطيب أنا أبو طالب عمر بن إبراهيم الفقيه نا إسماعيل بن محمد بن إسماعيل بن زنجي الكاتب إملاء حدثني أبي نا عسل بن ذكوان قال
_________
( 1 ) في المطبوعة 2 / 168 من طعوم
( 2 ) كذا بالاصل وخع والصواب " كسكر " كما في معجم البلدان وهي كورة واسعة قصبتها واسط بين الكوفة
والبصرة
( 3 ) الافواه : التوابل جمع أفاويه ( قاموس : فوه )
( 4 ) في المطبوعة : " انظر إليها فضلا عن أكلها "
( 5 ) السنخ : أي زنخ الدهن ( انظر القاموس واللسان )
( 6 ) بالاصل وخع : " الحسن " خطأ
( 7 ) بالاصل وخع : " داود " تحريف
( 8 ) في خع : الغشابي

(2/393)


قال الاصمعي أحسن الدنيا ثلاثة نهر الأبلة ( 1 ) وغوطة دمشق وسمرقند وقال حشوش الدنيا عمان وأردبيل ( 2 ) وهيت ( 3 ) قرأت على أبي القاسم زاهر بن طاهر الشحامي عن أبي بكر البيهقي أنا الحاكم أبو عبد الله الحافظ حدثني أبو الحسين وهو محمد بن عبد الرحمن بن محمد المذكر نا أحمد بن الخضر نا الرياشي عن الأصمعي قال جنان الدنيا في ثلاثة مواضع نهر معقل ( 4 ) بالبصرة ودمشق بالشام وسمرقند بخراسان أنبأنا أبو القاسم علي بن إبراهيم الحسيني نا عبد العزيز بن أحمد أن عبد الوهاب بن عبد الله بن الجيان ( 5 ) نا عبد الله بن محمد بن ايوب الحافظ القطان أنا أبو روق الهزاني ( 6 ) بالبصرة نا الرياشي عن الأصمعي قال ح ( 7 ) وقرأت على أبي محمد ( 8 ) عبد الكريم بن حمزة السلمي عن عبد العزيز بن أحمد أنا تمام الرازي نا عبد الله بن أيوب نا أبو روق الهزاني بالبصرة قال وذكر عن الرياشي قال سمعت الأصمعي يقول وفي حديث ابن الجبان ( 9 ) نا الرياشي عن الأصمعي قال جنان الدنيا ثلاث غوطة دمشق ونهر سمرقند ونهر الأبلة وقرأت بخط أبي العلاء عبد الوهاب بن عيسى بن عبد الرحمن بن عيسى بن ماهان البغدادي أنا أبو محمد الحسن بن رشيق بالفسطاط حدثني أبو القاسم الحسن بن آدم بن عبد الله العسقلاني حدثني عبيد بن محمد بن إبراهيم
_________
( 1 ) الابلة : بلدة على شاطئ دجلة عند البصرة ونهر الابلة نهر حفره زياد ( انظر معجم البلدان )
( 2 ) أردبيل : من أشهر مدن أذربيجان
( 3 ) هيت : بالكسر بلدة على الفرات من نواتحى بغداد فوق الانبار
( 4 ) نهل معقل ينسب إلى معقل بن يسار الصحابي ( انظر معجم البلدان )
( 5 ) كذا بالاصل وفي خع : " الجبان " وفي المطبوعة : ابن المري
( 6 ) الهزاني : بكسر الهاء وفتح الزاي المشددة هذه النسبة إلى هزان بطن من عتيك
( 7 ) الزيادة عن خع
( 8 ) سقطت من الاصل وفي خع : وقرأت على عبد الكريم
( 9 ) في المطبوعة : المري

(2/394)


الكشوري ( 1 ) حدثني سليمان بن داود النجراني ( 2 ) حدثني الحسن بن يحيى نا محمد بن يحيى العدني عن محمد بن عثمان عن غيره قال في الدنيا ثلاث جنان مرو من خراسان ودمشق من الشام وصنعاء من اليمن وجنة هذه الجنان صنعاء وذكر بعض علماء المغاربة قال قال قوم من المشرقيين إن الله أسكنه يعني آدم بناحية كيكدر من كورة الصين قال وهي التي تعرف في زماننا بمدينة لغبور ويقولون الصين أطيب البلاد وأما الذي عليه العامة في الشق الغربي أن أطيب البلاد صنعاء من اليمن ودمشق من الشام والري من خراسان ونجران من الحجاز ( 3 ) وذكر أبو الطيب الوشاء أن الوليد بن عبيد البحتري ( 4 ) أنشده لنفسه ( 5 ) : قد رحلنا عن العراق عن قيظها الومد ( 6 ) حبذا العيش في دمشق إذا ليلها برد حيث يستقبل الزمان ( 7 ) ويستحسن البلد سفر جددت لنا اللهو أيامه الجدد عزم الله للخليفة فيه على الرشد وذكر أبو بكر أحمد بن كامل القاضي قال وفي دخول المتوكل دمشق يقول أبو عبادة الوليد بن عبيد البحتري الطائي قصيدة ( 8 ) اقتضبتها وأولها ( 9 )
_________
( 1 ) بفتح الكاف وقيل بالكسر والواو هذه النسبگ إلى كشور وهي قرية من قرى صنعاء اليمن
( الانساب )
وذكره باسم عبيد الله أبو محمد
( 2 ) هذه النسبة إلى نجران وهو موضع بناحية اليمن وبهجر أيضا
( 3 ) كذا وليس في لحجاز نجران انظر نجران في معجم البلدان )
( 4 ) في خع : " الحرني " كذا
( 5 ) الابيات في ديوانه المطبوع ط بيروت 1 / 16 - 17
( 6 ) في الديوان : وعن قطبها النكد
( 7 ) عن الديوان وخع وبالاصل : الدمان
( 8 ) زيادة اقتضاها السياق
( 9 ) الديوان ط بيروت 1 / 21 - 22

(2/395)


العيش في ليل داريا إذا بردا * والراح تمزجها ( 1 ) بالماء من بردا قل للإمام الذي عمت فواضله * شرقا وغربا فما نحصي ( 2 ) لها عددا الله ولاك عن علم خلافته * والله أعطاك ما لم يعطه أحدا وما بعثت عتاق العيس في سفر ( 3 ) * إلا تعرفت فيه اليمن والرشدا أما دمشق فقد أبدت محاسنها * وقد وفى لك مطريها بما وعدا إذا أردت ملأت العين من بلد * مستحسن وزمان يشبه البلدا يمسي ( 4 ) السحاب على أجبالها فرقا * ويصبح النبت في صحرائها بددا فلست تبصر إلا واكفا خضلا * أو يانعا خضرا أو طائرا غردا فكأنما القيظ ولا بعد جيئته * أو الربيع دنا من بعد ما بعدا ومما قاله فيها أبو بكر أحمد بن محمد بن الحسن الحلبي المعروف بالصنوبري وقد أنشدني بعض قوله الفقيه أبو الحسن علي بن المسلم السلمي وأبو القاسم بن السمرقندي قالا أنا أبو نصر الحسين بن محمد بن طلاب قال أنشدنا أبو الحسين محمد بن أحمد بن محمد بن جميع قال أنشدني أبو بكر الصنوبري ابياتا له غير هذه أمر بدير مران فأحيا * وأجعل بيت لهوي بيت لهيا وتبرد علتي بردا فسقيا * لأيامي على بردا ورعيا تفيض جداول البلور منها ( 5 ) * خلال حدائق ينبتن وشيا فمن تفاحة لم تعد خدا * ومن رمانة ( 6 ) لم تعد ثديا ونعم الدار داريا ففيها * صفا لي العيش حتى صار اريا
_________
( 1 ) في خع : " يمزجها " وفي الديوان : نمزجها
( 2 ) عن خع والديوان وبالاصل : تحصي
( 3 ) كذا بالاصل وخع وفي ديوان : وما بعثت عتاق الخيل في بلد وفي المطبوعة 2 / 171
وما تعنت عتاق الخيل في سفر
( 4 ) عن الديوان وبالاصل : " تمسي " وفي خع " تمشي " وفي المطبوعة : يمشي
( 5 ) في معجم البلدان ( دمشق ) وخ : " فيها "
( 6 ) في معجم البلدان : أترجة

(2/396)


ولي في باب جيرون ظبآء * أعاطيها الهوى ظبيا فظبيا صفت دنيا دمشق لمصطفيها ( 1 ) * فلست أريد غير دمشق دنيا ( 2 ) ويروى هي الدنيا دمشق لساكنيها وما قاله فيها أبو محمد عبد المحسن بن محمد الصوري ( 3 ) وقد انشدنا بعض قوله الشريف أبو السعادات أحمد بن أحمد بن عبد الواحد المتوكلي ببغداد أنشدنا أبو بكر أحمد بن علي بن ثابت الخطيب أنشدنا أبو عبد الله محمد بن علي الصوري قال أنشدنا أبو محمد عبد المحسن بن محمد بن أحمد بن غالب الصوري كان ذم الشام مذ كنت شاني * فبهتني ( 4 ) عنه دمشق الشآم بلد ساكنوه قد جعلوا الجنة * قبل الحساب دار مقام البستها الأيام رونق حسن * ليس يفنى ولا مع الأيام ظاهر طاهر الجمال كما البا * طن خلقا هما معا في تمام غير أن الربيع يحكم في الظا * هر إذ كان أوضح الأحكام برياض أوصافها أبد الدهر * يراها رياضة الأفهام نثرت كلها يد الغيث فيها * فأفانين زهرها في انتظام لم تفضل بطيبها جنة الخلد * عليها بل فضلت بالدوام قسمت بين أهلها قسمة العد * ل فعمتهم ( 5 ) يدا قسام ( 6 ) ومما قاله فيها أبو المطاع ذو القرنين أبو محمد الحسن بن عبد الله بن حمدان التغلبي ( 8 ) وقد أنشدني بعض قوله أبو الحسين أحمد بن محمد الفقيه
_________
( 1 ) في معجم البلدان : لقاطنيها
( 2 ) في معجم البلدان : فلست ترى بغير دمشق دنيا
( 3 ) من شعراء القرن الخامس الهجري ترجم له في وفيات الاعيان 2 / 232 ويتيمة الدهر 1 / 312 والنجوم الزاهرة 4 / 269
( 4 ) في خع : فنهتني
( 5 ) في خع : فمتعهم
( 6 ) هو قسام الحارثي التراب كان واليا على دمشق ( تاريخ ابن القلانسي 32 )
( 7 ) عن وفيات الاعيان 2 / 279
( 8 ) من شعراء الشام في القرن الخامس ترجم له في وفيات الاعيان 2 / 379 ومعجم الادباء 4 / 201

(2/397)


السمناني بسمنان ( 1 ) أنشدنا أبو سعيد عبد الواحد بن عبد الكريم بن هوازن القشيري أنشدنا الشريف أبو الحسن عمران بن موسى المغربي أنشدنا أبو المطاع : إني حننت حنين مكتئب * مترادف الأحزان والكرب متذكر في دار شقوته * دار النعيم ومنزل الطرب جمعت مآرب كل ذي إرب * فيها ونخبة كل منتخب فهواؤها تحيا ( 2 ) النفوس به * وترابها كالمسك في الترب تجري بها الأمواه فوق حصى * كرضاب ثغر بارد شنب من كل عين كالمراة صفا * أو جدول كمهند القضب يشتق أخضر كالسماء له * زهر كمثل الأنجم الشهب هذا ومن شجر ( 3 ) تعطفه * يحكي انعطاف الخرد العرب عشنا به زمنا نلذ به ( 4 ) * في غفلة من حادث النوب في فتية فطنوا لدهرهم * فتناولوا اللذات من ( 5 ) كثب ما شئت من جود ومن كرم * فيهم ومن ظرف ومن أدب متواصلين على مناسبة * بالفضل تغنيهم عن النسب كم روحة بدمشق رحت بهم * والشمس قد كادت ولم تغب فكأنما صاغ الاصيل بها * لقصورها شرفا من الذهب ومما قاله ايضا في دمشق : سقى الله أرض الغوطتين وأهلها * فلي بجنوب الغوطتين شجون وما ذقت طعم الماء إلا استخفني * إلى ( 6 ) برد ماء النيربين حنين
_________
( 1 ) بلدة بين الري ودامغان وبعضهم يجعلها من قومس وبنسا قرية يقال لها سمنان ( معجم البلدان )
( 2 ) في خع : يحيى
( 3 ) بالاصل " ومن شحر " وفي خع " ومن سحر " والمثبت عن المطبوعة 2 / 174
( 4 ) عن خع وبالاصل : بلذته
( 5 ) في المطبوعة : عن كتب
( 6 ) بالاصل : " إلى بردتا النيريين " والمثبت عن خع وفي معجم البلدان ( دمشق ) : إلى بردى والنيربين حنين

(2/398)


وقد كان شكي في الفراق يروعني * فكيف أكون اليوم وهو يقين فوالله ما فارقتكم قاليا لكم ( 1 ) * ولكن ما يقضى فسوف يكون ومما قاله فيها أيضا دعاني من أطلال برقة ثهمد * ولا تذكرا عيشا بصحراء اربد فمالي من وجد بنجد وأهلها * ولا بي من شوق إلى أم معبد محلة بؤس لا الحياة عزيزة ( 2 ) * لديها ولا عيش الكريم بأرغد عدتني عنها من دمشق وأرضها ( 3 ) * مرابع ليس العيش فيها بأنكد بحيث نسيم الغوطتين معطر * بأنفاس زهر في الرياض مبدد يمر على أذكى من المسك نفحة * ويجري على ماء من الثلج أبرد أنشدنا أبو المظفر محمد بن أسعد العراقي ( 4 ) الحنفي الفقيه لنفسه بدمشق : دع الرسم لاح على يثرب * وعج بالمحصب ( 5 ) والأخشب ( 6 ) فثم التي همت من أجلها * وضاقت بك الأرض عن مذهب هي الريم ما رمت عن حبها * ولا رمت غير هوى الملعب ومن يتناسى هوى داره * ويرغب عنها وفيها ربي وهل يتبدى ممحل مجدب * ويبدل بالعشب المخصب وقفت بها ذاكرا عهدها * أسائل في الربع عن زينب وأعتب من هي مشدوهة * عن العتب والعاتب المغضب بوجه كصبح بدا مشرقا ( 7 ) * وشعر تجعد كالغيهب تقول وفي قولها منة * تأن علي ولا تعتب
_________
( 1 ) عن خع وبالاصل " قائلا لكم "
( 2 ) كذا بالاصل وقد شطبت وعلى هامشه : لذيذة وبجانبها لفظة صح وفي خع : لذيذگ
( 3 ) في المطبوعة : " وأهلها " وفي خع كالاصل
( 4 ) انظر الدارس في المدارس للنعيمي 1 / 414
( 5 ) موضع بين مكة ومنى وموضع رمي الجمار بمنى أيضا ( ياقوت )
( 6 ) الاخشب انظر عنه معجم البلدان ( الاخشبان )
( 7 ) عن خع وبالاصل " مشرفا "

(2/399)


ألست ببغداد عاهدتني * وكنت بها المترف المستبي فأبعدت عنها على غرة * ولم تدر بعدك ما حل بي فقلت أجل إنها جنة * وما ذمها قط إلا غبي ولكن دعاني إلى تركها * محاسن تبهر بالنيرب وبالمزة الجنة المستلذ بها العيش والشرف المعجب وبالسهم ذي الثمر المشتهى * لجانيه والمشمش الطيب ترنم من فوق أشجاره * طيور بلحن لها مطرب فكم بلبل هاج بلبالنا * وكم من هزار ومن أخطب ( 1 ) وكم معرب فيها عن شجى * وكم من مغن ومن مغرب بصوت له مستلذ غدا * بديع الترنم مستعذب لأزهارها نشر مسك إذا * نسيم بها هب أو زرنب ( 2 ) وأنهار جلق تجري إلى * مساكنها عذبة المشرب تعين فتى جن من مذهب * جنون المهوس والمذهب ( 3 ) وجامعها ما له مشبه * بشرق البلاد ولا مغرب ( 4 ) كمثل أهلها ليس مثل لهم * لدى القسط فأطرب لهم واعجب إذا وصف المرء ما فيهم * من الدين ( 5 ) والخير لكم يكذب فلا تطمعن ( 6 ) في فراقي لهم * فتلك ( 7 ) طماعية الأشعب أنشدني أبو محمد عبد الله بن أحمد بن الحسين بن إسحاق بن النقار الحميري ( 8 ) الكاتب لنفسه :
_________
( 1 ) عن خع وبالاصل " أحظب " والاخطب : الشقراق فيه سواد وبياض
( 2 ) الزرنب : شجر طيب الرائحة ( قاموس )
( 3 ) المهوس : من أصابه الهوس وهو طرف من لاجنون ( قاموس )
والمذهب : الذي ذهب عقله
( 4 ) في خع : ولا الغرب
( 5 ) في خ : " من الذي "
( 6 ) في خع : تطعمن
( 7 ) في خع : قبلك
( 8 ) من شعراء دمشق وكتابها مات سنة 568 أو 569

(2/400)


سقى الله ما تحوي دمشق وحياها * فما أطيب اللذات فيها وأهناها نزلنا بها فاستوقفتنا محاسن * يحن إليها كل قلب ويهواها لبسنا بها عيشا رقيقا رداؤه * ونلنا بها من صفوة اللهو أعلاها ولم يبق فيها للمسرات بقعة * يفرح فيها القلب إلا نزلناها وكم ليلة نادمت بدر تمامها * تقضت وما أبقت لنا غير ذكراها فآها على ذاك الزمان وطيبه * وقل له من بعده قولتي آها ( 1 ) فيا صاحبي إما حملت تحية ( 2 ) * إلى دار أحباب لنا ( 3 ) طاب مغناها وقل ذلك الوجد المبرح ثابت * وحرمة أيام الصبا ما أضعناها فإن كانت الأيام أنست عهودنا * فلسنا على طول المدى نتناساها سلام على تلك المحاسن إنها * محط صبابات النفوس ومثواها رعى الله أياما تقضت بقربها * فما كان أحلاها لدينا ( 4 ) وأمراها وهذا باب لو استقيصته لطال وأكسب قارئه الملال وفي ذكر هذا القدر ما يدل منها على جلالة القدر وقد جمع الأمير أبو الفضل إسماعيل بن الأمير أبي العساكر سلطان بن علي بن منقذ الكناني في قصيدة له طولها محاسن دمشق التي ذكرها غيره من الشعراء فأجملها فأتى بها مستقصاة وفصلها فشرفها بما قال فيها وجملها أنشدنا الأمير أبو الفضل ( 5 ) لنفسه : يا زائرا يزجي القروم ( 6 ) البزلا ( 7 ) * دع قصد بغداد وخل الموصلا لا نزجها لسوى دمشق فإنه * سيطيل حزا من تعدى المفصلا بلد جلا صدأ الخواطر فانثنت * كالمرهفات البيض وافت صيقلا عوضته عن موطني فوجدته * أحلى وأعذب ( 8 ) في الفؤاد وأجملا
_________
( 1 ) في معجم البلدان " واها "
( 2 ) الاصل وخع وفي ياقوت : رسالة
( 3 ) الاصل وخع وفي ياقوت : لها
( 4 ) الاصل وخع وفي ياقوت : لديها
( 5 ) الزيادة عن خع
( 6 ) بالاصل وخع " القدوم " تحريف والصواب ما أثبت والقروم جمع قرم وهو البعير
( 7 ) البزل جمع بازل وهي الناقة أو الجمل في تاسع سنية ( القاموس )
( 8 ) الاصل وخع وفي المطبوعة : وأطيب

(2/401)


لم التمس فيه لجسمي منزلا * حتى وجدت له بقلبي منزلا ذو ربوة جاء القران ( 1 ) بذكرها * ومساجد بركاتها لن تجهلا ومدارس لم تأتها في مشكل * إلا وجدت فتى يحل المشكلا ما أمها مرء يكابد حيرة * وخصاصة إلا اهتدى وتمولا وبها وقوف لا يزال مغلها * يستنقذ الأسرى ويغني العيلا وأئمة تلقي الدروس وسادة * تشفي النفوس وداؤها قد أعضلا ومعاشر تخذوا الصنائع مكسبا * وأفاضل حفظوا العلوم تجملا وقبور قوم من دعا في مطلب * متعسر أضحى بها ( 2 ) متسهلا من صالحين وتابعين وزمرة * شهداء شاهدت النبي المرسلا قدحوا بزند هدى بطائر ( 3 ) سقطه * رشدا فأوعر في البلاد وأسهلا وجحافل توفي على عدد الحصا * تذر المحرم بالسيوف محللا لم يعل من رهج عليها عارض ( 4 ) * إلا أراك القطر نيلا مرسلا تخشى جموع الشرك واحدها ولا * لوم لشرب قطا تخشى أجدلا ( 5 ) كم أحرزوا مصرا وأردوا باسلا * وحووا مطهمة وحازوا ( 6 ) مطفلا ( 7 ) ورموا عقيرا ( 8 ) بالصعيد مزملا ( 9 ) * وحوووا أسيرا بالحديد مكبلا ومغل حوران كسيل دافق ( 10 ) * يأتم من أرجاء جلق موجلا ( 11 ) وتكاثرت فيها القني ( 12 ) فغادرت * للواردين بكل درب منهلا
_________
( 1 ) في خع : القرار
( 2 ) الاصل وخع وفي المطبوعة " به "
( 3 ) الاصل وخع وفي المطبوعة : تطاير
( 4 ) قوله : الرهج يعني الغبار والعارض : سحاب معترض في الافق
( 5 ) في المطبوعة : " لسرب " والاجدل : الصقر
( 6 ) في خع : وجازوا
( 7 ) المطفل ذات الطفل من الانس والوحش ( قاموس )
( 8 ) العير " الجريج
( 9 ) المزمل : الملفوف يقال : زمله بالشي : لففه به ( قاموس )
( 10 ) في المطبوعة : " درافق " خطأ
( 11 ) المؤجل حفرة يستنقع فيها الماء
( 12 ) رسمها بالاصل " القلى " وفي خع " القبلى " وأثبتنا ما في المطبوعة

(2/402)


وكأن جامعها البديع بناؤه * ملك يمير من المساجد جحفلا ذو قبة رفعت فضاهت قلة * ومنابر بنيت فحاكت معقلا تبدو الأهلة في أعاليها كما * يبدو ( 1 ) الهلال تعاليا وتهللا ويريك سقفا بالرصاص مدثرا * يعلو جدارا بالرخام مزملا قد الف الأقوام بين شكوله * فغدا الرخام بذاته متشكلا لم يرض تجليلا بجص فانبرى * بالفص يعلوه النضار مجللا يعشى ( 2 ) سوام اللحظ في أرجائه * من عسجد أرضا ومن فص خلا ( 3 ) فإذا تذر الشمس فيه تخاله * برقا تألق أو حريقا مشعلا فكأنما محرابه من سندس * أو لؤلؤ وزمرد قد فصلا تلي القران به وراع بحسنه * فهدى المصيخ وحير المتأملا وجداره القبلي رام ( 4 ) بناءه * هود فجاب له الصخور وأثلا وتخال طاقات الزجاج إذا بدت * منه للحظك عبقريا مسدلا وهوى إليه رأس يحيى بعد ما * عشاه من هوى الجريدة منصلا ( 5 ) وأتاه كهلا جده بقضاء من * آتاه حكما قبل أن يتكهلا وترى صبيحة كل يوم زمرة * في السبع يتلون الكتاب المنزلا وبخط ذي النورين فيه مصحف * يجد الهداية من قراه ومن تلا وله مصابيح لهن سلاسل * تحكي الأسنة والرماح الذبلا تبدو القباب بصحنه لك مثلما * تبدو العرائس بالحلي لتجتلى وعلت به فوارة من فضة * سالت فظنوها معينا سلسلا وببابه حركات ساعات إذا * فتحت لها بابا تراجع مقفلا ويريك بازيها ( 6 ) وكل قد رمى * من فيه بندقة ( 7 ) تصيب سجنجلا ( 8 )
_________
( 1 ) بالاصل وخع : تبدو
( 2 ) عن خع وبالاصل " يغشي "
( 3 ) في المطبوعة : علا
( 4 ) عن خع وبالاصل " دام "
( 5 ) الاصل وخع وفي المطبوعة : غشاه من حب الخريدة منصلا
( 6 ) عن خع وبالاصل " باريها "
( 7 ) بالاصل " بقدقة " وفي خع : " بفرقة " كذا وأثبتناه ما ورد في المطبوعة
( 8 ) السجنجل : المرآة

(2/403)


يحوي إذا متع ( 1 ) النهار معاشرا * شتى الخلائق والطرائق والحلا فإذا دجى لم يحو إلا خاضعا * متوكلا أو خاشعا متبتلا أو خاليا متفكرا أو قارئا * متبصرا أو داعيا متوسلا كل امرئ منهم تراه بمعزل * ومحله يعلو السماك الأعزلا وترى السفيه إذا الخصام علا به * مثل الظليم رأى النعام فأرقلا ( 2 ) وإذا مررت على المنازل معرضا * عنها قضى لك حسنها أن تقبلا إن كنت لا تستطيع أن تتمثل الفردوس فانظرها ( 3 ) تكن ( 4 ) متمثلا وإذا عنان ( 5 ) اللحظ أطلقه الفتى * لم يلق إلا جنة أو جدولا أو روضة أو غيضة أو قبة * أو بركة أو ربوة أو هيكلا أو واديا أو ناديا أو ملعبا * أو مذهبا أو مجدلا أو موئلا ( 6 ) أو شارعا يزهو بربع قد غدا * فيه الرخام مجزعا ومفصلا وفواكه متخالف أصنافها * مما يشوقك مطعما وتأملا مصفر تفاح بدا في أحمر * يحكي المحب أتى الحبيب مقبلا والورد مثل الخد يعلوه من الريحان صدغ شعره قد رجلا وبنفسج كنفاضة ( 7 ) من إثمد * تبديه أجفان البكاء تذللا وتخال نور الباقلاء إذا بدا * للواحظ الأبصار طرفا أحولا نشرت مطارفه وجاءك نشرها * فحسبتها وشيا تأرج مندلا ( 8 ) ويهز مر نسيمها اشجارها * فتخال غادات تشكت أفكلا ( 9 ) وعلت غصون خلافه محمرة * وهفت بها ريح فضاهت مشعلا
_________
( 1 ) عن خع وبالاصل " منع "
( 2 ) بالاصل " فأرفلا " والمثبت عن خع وأرقل : أسرع
والظليم : ذكر النعام
( 3 ) عن خع وبالاصل " تنظرها "
( 4 ) عن المطبوعة وبالاصل وخع : نصر
( 5 ) في خع : عيان
( 6 ) الموئل : الملجأ
( 7 ) النفاضة : ما سقط من المنفوض
( 8 ) المندل : أجود العود ( 9 ) الافكل : الرعد ( قاموس )

(2/404)


وإذا البلابل أسمعت ترجيعها السالي تراجع وجده ( 1 ) فتبلبلا د ومتى هوى ورق الغصون وجدته * ذهبا وكان زمردا لما علا وكأن واديها قراب أخضر * يستل من بردا حساما منصلا ( 2 ) والمرج والميدان مأهولان من * أسد الشرى ائتلفوا بغزلان الفلا ( 3 ) متماثلان وكل مثل منهما * تلفيه ( 4 ) من باقي البسيطة أمثلا وكأنه من قوم كسرى إذ غدا * بلباسهم متأزرا متسربلا ولطالما عاينت في قطريهما * خيلا رواتع أو خميسا مرقلا ( 5 ) والشمس تبغي بالهلال النجم والضرغام يجتنب الغزالة والطلا ( 6 ) وعلا عليها قاسيون كأنه * ببناه تاج بالجواهر كللا دع ذا وخذ في وصف مشمشها الذي * أضحى على رطب العراق مفضلا ولو أن قارونا شراه بكل ما * جمعت يداه من الكنوز لما غلا لفحته نيران الهواجر فاغتدى * كالجمر إلا أنه لا يصطلى خلع النضاج عليه لون معلل * أو مغرم فأبى له أن ينجلا وتخالفت أفعاله فتحيرت * ألبابنا فغدا العيان تخيلا تجنيه أيدي القوم جمرا مضرما * فيعود في الأفواه ماء سلسلا ( 7 ) فإذا رآه الناس في أغصانه * قالوا نجوم دجنة لن تأفلا ضاهت بواطنه الظواهر لذة * وعهدته عسلا تضمن حنظلا ولو أنها ما جملت بصفاتها * لغدا لها من أهلها ما جملا إن فاق أول عصرها فأخيره * يحلو لهم فبها يفوق الأولا قد برزوا في المأثرات وأحرزوا * قصب المفاخر وارتقوا درج العلا
_________
( 1 ) في المطبوعة : وحده
( 2 ) في خع : ينصلا
( 3 ) في المطبوعة : ائتلفت بدل ائتلفوا
( 4 ) في المطبوعة : تلقاه
( 5 ) رتعت الماشية : أكلت ما شاءت وجاءت وذهبت في لمرعى نهارا وماشية رتع
ورواتع
( اللسان )
وأرقل : أسرع ( اللسان )
( 6 ) الطلا : ولد الظبي ساعة يولد ( قاموس )
( 7 ) أي الماء العذب

(2/405)


ومحى الإخاء حقودهم فكأنها * طلل عفا بين الدخول فحوملا ( 1 ) كلفوا بتجديد المودة والندى * لما رأوا أن الجديد إلى بلى فتراكضوا خيل السماح بدعوة * أضحى دخان العود ( 2 ) فيها القسطلا ( 3 ) من كل فاد عرضه بنضاره * يذر المؤمل راحتيه مؤملا ( 4 ) يبدي ندى يغني وحلما راجحا * وسجية ترضي وقولا فيصلا ( 5 ) نعم الجليس فإن غدا في خلوة * فكأنه فيها يجالس ( 6 ) محفلا مقت الروافض والخوارج وانثنى * يحبو القرابة والصحابة بالولا متمسكا بالسنة البيضاء قد * أضحى لها متقبلا متقبلا ولقد وجدت لها معاني جمة * لكن وجدت جوى ( 7 ) أحز المقولا نزلت علي جبال هم أقلقت * قلبي بلا ( 8 ) لوم له إن أجبلا ( 9 ) إن الزمان أدار لي من ريبه * كأسا جرعت بها السمام مثملا ( 10 ) ما زال يطرقني بيوم ( 11 ) ايوم * حتى رأيت الصبح ليلا أليلا وإذا غدا فكري أغم مجلحا * لم يغد لي ( 12 ) شعرا أغر محجلا أهوى لنظمي أن يكون منخلا * والهم يأبى أن يجئ منخلا تالله لست بآمن في وصفها * خطلا ولو إني فضلت الأخطلا لما أتاني الأمر منك بوصفها * بادرت ممتثلا له متقبلا ووجدت الزامي بذاك مع الأسى * عبئا فدحت به حسيرا مثقلا فابسط بفضلك عذر خلك إن بدا * زلل فإنك لم تزل متفضلا وغريب وصفي قد أتاك مفصلا * وسواه لا يأتيك إلا مجملا
_________
( 1 ) الدخول وحومل : موضعان
( 2 ) في خع : العمود
( 3 ) عن خع وبالاصل ( القنطلا " والقسطل : غبار الحرب
( 4 ) في المطبوعة : الممولا
( 5 ) القول الفيصل : الماضي المحكم
( 6 ) في خع : تجالس
( 7 ) بالاصل " أحر " وفي خع : أخر " وأثبتنا ما جاء في المطبوعة
( 8 ) في خع : " فلا "
( 9 ) أي صعب عليه القول ( القاموس )
( 10 ) المثمل : السم المنقع ( قاموس )
( 11 ) عن خع وبالاصل " بنوم "
( 12 ) في خع : لم يعدل

(2/406)


" باب ذكر تسمية أبوابها ونسبتها إلى أصحابها أو اربابها " الباب القبلي المعروف بالباب الصغير سمي بذلك لأنه كان أصغر أبوابها حين بنيت الباب الذي يليه من القبلة بشرق يعرف بباب كيسان ينسب إلى كيسان مولى معاوية وذكر هشام بن محمد الكلبي أنه منسوب إلى كيسان مولى بشر بن عبادة ( 1 ) بن حسان بن جبار بن قرط الكلبي الكليبي ( 2 ) وهو الآن مسدود الباب الشرقي سمي بذلك لأنه شرقي البلد وكان ثلاثة أبواب باب كبير في الوسط وبابان صغيران من جانبيه سد منها الكبير والباب الصغير الذي من قبلته وبقي الصغير الشامي ( 3 ) باب توما من شامي ( 4 ) البلد ينسب إلى عظيم من عظماء الروم اسمه توما ( 5 ) وكانت له على بابه كنيسة جعلت بعد مسجدا باب الجنيق ( 6 ) من الشام أيضا منسوب إلى محلة الجينيق وهي محلة كبيرة
_________
( 1 ) في خع : عمارة
( 2 ) كذا بالاصل : الكلبي الكيبي ولم ترد الكليبي في خع ولا في المطبوعة
ولا في مختصر ابن منظور
1 - / 299
( 3 ) في المطبوعة : الشمالي
( 4 ) في المطبوعة : شمال
( 5 ) ذكره ياقوت في موضع : توماء بضم التاء أحد أبواب دمشق وفي موضع آخر : توماء بالضم والمد أعجمي
معرب اسم قرية بغوطة دمشق وإليها ينسب باب توماء من أبواب دمشق ( انظر معجم البلدان : توماء - باب توماء )
( 6 ) في مختصر ابن منظور : " الجينيق " وفي المطبوعة : الجينيق من الشمال

(2/407)


كانت بها كنيسة فجعلت بعد مسجدا وهو الآن مسدود باب السلامة من يلي ( 1 ) شام البلد أيضا سمي بذلك تفاؤلا لأنه لا يتهيأ القتال على البلد من ناحيته لما دونه من الأنهار والأشجار باب الفراديس من شامه ( 2 ) أيضا منسوب إلى محلة كانت خارج الباب تسمى الفراديس هي الآن خراب وكان للفراديس باب آخر عند باب السلامة فسد والفراديس بلغة الروم البساتين باب الفرج ( 3 ) من شامه أيضا محدث أحدثه الملك العادل نور الدين وسماه بهذا الاسم تفاؤلا لما وجد من التفريج بفتحه وكان بغربه ( 4 ) باب يسمى باب العمارة فتح عند عمارة القلعة ثم سد بعد وأثره باق في السور باب الحديد من شامه أيضا هو الآن خاص للقلعة ( 5 ) التي أحدثت غربي البلد في دولة الأتراك سمي بذلك لأنه كله حديد ( 6 ) فقيل الباب ثم تركت الألف واللام تخفيفا باب الجنان من غربي البلد سمي بذلك لما يليه من الجنان وهي البساتين وقد كان مسدودا ثم فتح باب الجابية من غربي البلد منسوب إلى قرية الجابية ( 7 ) لأن الخارج إليها يخرج منه لكونه مما يليها وكان ثلاثة أبواب الأوسط منها كبير ومن جانبيه بابان صغيران على مثال ما كان الباب الشرقي وكان من الثلاثة أبواب ثلاثة أسواق معقدة ( 8 ) من باب الجابية إلى الباب الشرقي كان الأوسط من الأسواق للناس وأحد السوقين لمن يشرق
_________
( 1 ) كذا ولم ترد في خع
( 2 ) بالاصل وخع " الفرح " والمثبت عن مختصر ابن منظور
( 3 ) في المطبوعة : " من شماله " بدل " شامه "
( 4 ) في خع ومختصر ابن منظور : بقريه
( 5 ) في المطبوعة : بالقلعة
( 6 ) عن خع وبالاصل " حد "
( 7 ) قرية كانت من أعمال دمشق من عمل الجيدور من ناحية الجولان ( ياقوت )
( 8 ) كذا بالاصل وخع وفي مختصر ابن منظور : ممتدة

(2/408)


بدابة والآخر لمن يغرب بدابة ( 1 ) حتى أنه كان لا يلتقي فيها راكبان فسد الباب الكبير والشامي ( 2 ) منها وبقي القبلي إلى الآن وفي السور أبواب صغار غير ما ذكرنا تفتح عند وجود الحاجة إليها منها باب في حارة الحاطب ( 3 ) يعرف بباب ابن إسماعيل وباب في المربعة ( 4 )
_________
( 1 ) في مختصر ابن منظور : " يشرق بدايته
بدابته "
( 2 ) في المطبوعة : والشمالي
( 3 ) في المطبوعة : الخاطب
( 4 ) في خع ومختصر ابن منظور : المدبغة

(2/409)


" باب ذكر فضل مقابر ( 1 ) أهل دمشق وذكر من بها من ( 2 ) الأنبياء وأولي السبق " أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم الحسيني أنا أبو عبد الله محمد بن علي بن يحيى بن سلوان الماري ( 3 ) أنا الفضل بن جعفر التيمي نا عبد الرحمن بن القاسم بن الفرج نا أبو مسهر نا خالد بن يزيد بن صالح ( 4 ) بن صبيح نا حبيب الوصافي وعمير بن ربيعة أن كعب الأحبار كان يقول في مقبرة باب الفراديس يبعث منها سبعون ألف شهيد يشفعون في سبعين كل إنسان في سبعين أخبرناه أبو بكر محمد بن عبد الباقي الفرضي أنا إبراهيم بن سعيد الجمال أنا أبو علي الحسين بن محمد بن علي الأنماطي المعروف بابن حبقة نا أبو أحمد عبد الله بن محمد بن المفسر نا أبو بكر عبد الرحمن بن القاسم بن الرواس نا أبو مسهر نا خالد بن يزيد فذكره أخبرنا أبو محمد عبد الكريم بن حمزة نا عبد العزيز بن أحمد نا تمام بن محمد أنا أبو الحارث بن عمارة نا أبي وهو محمد بن عمارة بن ابي الخطاب الليثي نا محمد بن أحمد بن إبراهيم عن هشام بن خالد عن الوليد بن مسلم عن رجل عن مكحول عن كعب قال بطرسوس ( 5 ) من قبور الأنبياء عشرة وبالمصيصة ( 6 ) خمسة وهي التي تغزوها الروم في آخر الزمان فيمرون بها فيقولون إذا
_________
( 1 ) عن خع ومختصر ابن منظور 1 / 301 وبالاصل " مغاير "
( 2 ) الزيادة عن خع
( 3 ) كذا بالاصل وخع وفي المطبوعة : المازري
( 4 ) عن تقريب التهذيب وبالاصل وخع " صلح "
( 5 ) مدينة بثغور الشام بين أنطاكية وحلب وبلاد الروم ( ياقوت )
( 6 ) المصيصة من ثغور الشام بين أنطاكية وبلاد الروم تقارب طرسوس ( ياقوت )

(2/410)


رجعنا من بلاد الشام أخذنا هؤلاء أخذا فيرجعون وقد تخلفت ( 1 ) بين السماء والأرض قال كعب وبالثغور وأنطاكية قبر حبيب النجار وبحمص ثلاثون قبرا وبدمشق خمس مائة قبر وببلاد الأردن مثل ذلك رواه غيره عن محمد عن هشام فسمى الرجل سعيد بن عبد العزيز أخبرنا أبو الفضائل ناصر بن محمود بن علي نا علي بن أحمد بن زهير نا علي بن محمد بن شجاع نا تمام بن محمد نا أبو يعقوب إسحاق بن إبراهيم الأذرعي نا محمد عن هشام بن خالد عن الوليد يعني ابن مسلم عن سعيد بن عبد العزيز عن مكحول عن كعب فذكره وزاد فيه وبالثغور وبسواحل الشام من قبور الأنبياء ألف قبر وقال بعد وببلاد الأردن مثل ذلك وبفلسطين مثل ذلك وببيت المقدس ألف قبر وبالعريش ( 2 ) عشرة وقبر موسى بدمشق قال ونا علي بن محمد أنا عبد الرحمن بن عمر أنا أبو يعقوب الأذرعي نا شيخ ممن أثق به نا محمد بن أحمد بن إبراهيم عن الوليد بن مسلم عن شعبة عن مكحول عن عبد الله بن سلام قال بالشام من قبور الأنبياء ألفا قبر وسبعماية قبر وقبر موسى بدمشق وأن دمشق معقل الناس في آخر الزمان من الملاحم وبه عن مكحول عن ابن عباس قال من أراد أن يرى الموضع الذي قال الله عز و جل " وآويناهما إلى ربوة ذات قرار ومعين " ( 3 ) فليأت النيرب الأعلى بدمشق بين النهرين وليصعد الغار في جبل قاسيون فيصلي فيه فإنه بيت عيسى وأمه وهو كان معقلهم من اليهود ومن أراد أن ينظر إلى إرم فليأت نهرا في حفر ( 4 ) دمشق يقال له بردا ومن أراد أن ينظر إلى المقبرة التي فيها مريم بنت عمران والحواريون فليأت مقبرة الفراديس وهي ( 5 ) مقبرة دمشق قبور جماعة من الصحابة الأخيار
_________
( 1 ) في مختصر ابن منظور : " تحلقت "
( 2 ) العريش : مدينة كانت أول عمل مصر من ناحية الشام على ساحل بحر الروم في وسط الرمل
( 3 ) سورة المؤمنون الاية : 51
( 4 ) كذا بالاصل وخع وفي المطبوعة : حضن
( 5 ) كذا بالاصل وفي خع ومختصر ابن منظور 1 / 302 : " وفي " والعبارة في المطبوعة : وهي مقبرة دمشق فيها قبور

(2/411)


وقد جاء في فضل المغائر ( 1 ) التي يدفنون فيها من الأخبار ما أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو بكر بن الطبري أنا أبو الحسين بن الفضل أنا عبد الله بن جعفر نا يعقوب بن سفيان حدثني محمد بن مقاتل المروزي نا أوس وهو ابن عبد الله بن بريدة عن أخيه أظنه عن أبيه قال مات أبي بمرو وقبره بحصين ( 2 ) قال وقال لي أبي سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول من مات من أصحابي بأرض فهو قائدهم يوم القيامة [ 500 ] كذا رواه بالشك ورواه غيره عن أوس فلم يشك فيه حدثناه أبو سعد عبد الكريم بن محمد بن منصور السمعاني وأبو بكر محمد بن عمر وأخبرني أبو الفتح محمد بن عبد الرحمن بن أبي بكر بن أبي توبة الكشميهني وابناه أبو عبد الرحمن محمد وأبو المظفر منصور وابو الفتح مسعود أنبأ محمد بن ابي منصور المسعوديان وأبو العلاء صاعد بن منصور بن أحمد السرخسي وأبو القاسم محمود بن ميمون بن عبد الله بن الدبوسي بمرو قالوا أنا أبو منصور محمد بن علي بن محمود الكراعي ( 3 ) المروزي أنا جدي لأمي أبو غانم أحمد بن علي بن الحسين ( 4 ) الكراعي أنا أبي أبو الحسن علي بن الحسين أنا أبو عبد الرحمن عبد الله بن مسعود بن سليمان المروزي بمرو أخبرني أحمد بن عبد الله بن بشير نا أوس بن عبد الله حدثني أخي عن عبد الله بن بريدة عن أبيه بريدة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أيما رجل من أصحابي مات ببلدة فهو إمامهم يوم القيامة [ 501 ] هذا إسناد غريب ورجاله كلهم مراوزة وقوله أوس بن عبد الله بن عبد الله وهم فهو أوس بن عبد الله بن بريدة وقد أخبرناه على الصواب عاليا من غير وهم أبو محمد بن الأكفاني نا عبد العزيز الكتاني أنا عبد الوهاب بن جعفر الميداني نا أبو عبد الله محمد بن
_________
( 1 ) كذا بالاصل " المغائر " وفي خع ومختصر ابن منظور : " المقابر " وقد صوبناها في عنوان الباب
( 2 ) الحصين مصغر بليدة على نهر الخابور كذا في ياقوت ؟
( 3 ) الكراعي بضم الكاف وفتح الراء هذه النسبة إلى بيع الاكارع والرؤوس
( 4 ) بالاصل والمطبوعة " الحسن " خطء والصواب عن خع والانساب ( الكراعي )

(2/412)


إبراهيم بن مرزوق نا زكريا بن يحيى السجزي نا إسحاق بن إبراهيم نا أوس بن عبد الله بن بريدة بن حصيب حدثني أخي سهل بن عبد الله بن بريدة عن أبيه بريدة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إنها ستبعث بعوث فكن في بعث خراسان ثم اسكن مدينة مرو فإنه بناها ذو القرنين ودعا لها بالبركة ولا يصيب أهلها سوء أبدا [ 502 ] وقد روي عن عبد الله بن بريدة من وجه آخر أخبرناه أبو الحسن علي بن أحمد بن منصور الفقيه أنا أبي أبو العباس الفقيه وأبو محمد عبد العزيز الكتاني والحسن بن علي بن محمد بن أبي الرضا وأبو القاسم بن أبي العلاء وغنايم بن أحمد بن عبيد الله وأخبرناه أبو الحسن علي بن المسلم الفقيه نا عبد العزيز الكتاني وأبو القاسم بن أبي العلاء وأبو نصر الحسين بن محمد بن طلاب وغنايم بن أحمد وعلي بن الخضر بن عبدان وأخبرناه أبو الحسن علي بن الحسن بن علي بن البري أنا عمي عبد الواحد بن محمد ( 1 ) بن عبد الواحد وأخبرنا أبو القاسم نصر بن أحمد بن السوسي وأبو يعلى ( 2 ) حمزة بن علي بن الحسن التغلبي أنا أبو القاسم بن ابي العلاء قالوا أنا أبو محمد ( 3 ) بن ابي نصر أنا إبراهيم بن محمد بن أحمد بن أبي ثابت نا يحيى بن أبي طالب بن زيد بن حباب أنا ابن ناجية نا أبو طيبة عبد الله بن مسلم عن عبد الله بن بريدة عن أبيه قال قال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ما أحد من أصحابي يموت بأرض إلا كان قائدا ونورا لهم يوم القيامة [ 503 ] هو عثمان بن ناجية الخراساني ورواه عنه أبو كريب الهمذاني كما رواه زيد بن الحباب ( 4 ) عنه
_________
( 1 ) بياض بالاصل واستدركت عن خع وقد بقي مكانها بياضا في في المطبوعة وقال محققها في الهامش : بياض في الاصول مقدار كلمة
( 2 ) عن خع وبالاصل : " المعلا "
( 3 ) في المطبوعة : أنا محمد بحذف " أبو "
( 4 ) في خع : الخطاب خطأ

(2/413)


أخبرناه أبو الفتح عبد الملك بن أبي القاسم بن أبي إسماعيل الكروخي ( 1 ) أنا أبو عامر محمود بن القاسم الأزدي وأبو بكر أحمد بن عبد الصمد الغذرجي ( 2 ) قالا أنا أبو محمد عبد الجبار بن محمد الجراحي أنا أبو العباس محمد بن أحمد المحبوبي أنا أبو عيسى محمد بن عيسى بن سورة الترمذي نا أبو كريب نا عثمان بن ناجية عن عبد الله بن مسلم أبي طيبة عن عبد الله بن بريدة عن أبيه قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ما من أحد من اصحابي يموت بأرض إلا بعث قائدا ونورا لهم يوم القيامة [ 504 ] قال أبو عيسى هذا حديث غريب وقد روي هذا الحديث عن عبد الله بن مسلم أبي طيبة عن ابن بريدة عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) مرسلا ( 3 ) وهذا أصح ورواه محمد بن الفضل بن عطية الخراساني عن أبي شيبة ووقع إلي عاليا من حديثه أخبرناه أبو محمد عبد الكريم بن حمزة السلمي نا عبد العزيز التميمي نا تمام الرازي نا خيثمة بن سليمان إملاء وأخبرناه أبو محمد بن طاوس وأبو يعلى حمزة بن الحسن بن المفرج قالا أنا أبو القاسم بن أبي العلاء أنا أبو محمد بن أبي نصر أنا خيثمة نا محمد بن عيسى بن حيان المدائني بالمدائن نا محمد بن الفضل بن عطية عن عبد الله بن مسلم عن ابن بريدة وأخبرناه أبو الحسن علي بن أحمد بن قيس المالكي وأبو منصور عبد الرحمن بن محمد بن زريق قال علي حدثنا وقال عبد الرحمن أنا أبو بكر الخطيب أنا القاضي أبو بكر أحمد بن الحسن بن أحمد الحرسي ( 4 ) بنيسابور نا أبو العباس محمد بن يعقوب الأصم
_________
( 1 ) هذه النسبة إلى الكروخ بلدة بنواحي هراة على عشرة فراسخ منها ( الانساب )
( 2 ) كذا
( 3 ) بالاصل وخع " مرسل "
( 4 ) الاصل وخع وفي المطبوعة : الخرسي

(2/414)


قال أبو بكر الخطيب وأنا علي بن محمد بن عبد الله المعدل وأخبرناه أبو القاسم الشحامي أنا أبو سعد أحمد بن إبراهيم بن موسى المقرئ أنا الإمام أبو الحسن محمد بن علي بن سهل الماسرجسي بنيسابور نا أبو العباس محمد بن يعقوب الأصم ( 1 ) وقال أبو ( 2 ) قالا نا محمد بن عمرو بن البختري الرزاز زاد ( 3 ) الماسرجسي ببغداد وأخبرناه أبو الحسن علي بن قبيس وأبو منصور بن رزيق قال علي حدثنا وقال أبو منصور أنا أبو بكر الخطيب ( 4 ) وأخبرناه أبو محمد بن طاوس أنا أبو القاسم بن أبي العلاء قالا أنا عبد الرحمن بن عبيد الله قال الخطيب الحربي وقال ابن أبي العلاء بن محمد الحرمي وأنبأناه أبو القاسم علي بن محمد بن بيان الرزار أنا أبو القاسم عبد الملك بن محمد بن عبد الله بن بشران قالا أنا حمزة بن محمد بن العباس كناه ابن طاوس أبا أحمد وأخبرناه أبو طاهر محمد بن محمد بن عبد الله السنجي المروزي وأبو محمد بختيار بن عبد الله الهندي الضرير مولى ابن السمعاني بمرو قالا أنا أبو علي الحسن بن محمد بن عبد العزيز بن إسماعيل التككي ( 5 ) أنا أبو علي الحسن بن أحمد بن إبراهيم بن شاذان البزاز أنا عثمان بن أحمد بن السماك وحمزة بن محمد بن العباس وأبو سهل بن زياد
_________
( 1 ) ما بين معكوفتين شطب فوقه بالاصل بخط ولم ترد العبارة ولم ترد العبارة في خع
( 2 ) كذا بالاصل ولم يرد قوله : " وقال أبو " في خع وموجود في المطبوعة وعقب محققها : هنا كلام ساقط
في الاصول
( 3 ) كذا بالاصل وخع وفي المطبوعة : " البختري الزراد الماسرجسي " تحريف
( انظر الانساب : الرزاز )
والرزاز هذه النسبة إلى الرز وهو الارز وهو اسم لمن يبيع الرز
( 4 ) ما بين معكوفتين سقط من المطبوعة
( 5 ) هذه النسبة إلى تكك وهي جمع تكة ( الانساب )

(2/415)


وأخبرناه أبو الحسن بن قبيس قال ونا أبو منصور بن زريق أنا أبو بكر الخطيب أنا الحسن بن أبي بكر بن شاذان أنا مكرم ( 1 ) بن أحمد القاضي قالوا أنا محمد بن عيسى بن حبان زاد بعضهم المدائني وقال تمام بالمدائن إملاء نا وفي حديث تمام عن عبد الله بن مسلم عن ابن بريدة عن أبيه عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال من مات من أصحابي بأرض كان نورهم وقائدهم يوم القيامة [ 505 ] قال تمام عبد الله بن مسلم هو أبو طيبة المروزي حدث بهذا الحديث عنه جماعة وأخبرناه أبو الفتح يوسف بن عبد الواحد بن محمد أنا شجاع بن علي بن شجاع أنا أبو عبد الله محمد بن إسحاق بن مندة نا خيثمة بن سليمان نا محمد بن عيسى بن حيان ( 2 ) نا محمد بن الفضل عن عبد الله بن مسلم عن عبد الله بن بريدة عن أبيه أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال ما من أرض يموت بها رجل من اصحابي إلا كان قائدهم ونورهم يوم القيامة [ 506 ] وروي عن ابن بريدة من وجه آخر أخبرناه أبو سعد محمد بن محمد بن المطرز الفقيه وأبو علي الحسن بن أحمد المقرئ الحداد في كتابيهما قالا أنا أبو نعيم أحمد بن عبد الله بن أحمد بن إسحاق الحافظ نا عبد الله بن محمد بن جعفر نا أبو القاسم بن أبي العنبر نا محمد بن يحيى الأزدي نا يحيى بن حريث العبدي ( 3 ) نا يحيى بن عباد نا أبو المنيب ( 4 ) الخراساني وهو عبيد الله بن عبد الله العتكي ( 5 ) قال سمعت عبد الله بن بريدة عن ابيه قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من مات من أصحابي بأرض فهو شفيع لأهل تلك الأرض [ 507 ] وروي نحو هذا اللفظ من وجه آخر عن علي عن النبي ( صلى الله عليه و سلم )
_________
( 1 ) بالاصل : " أبو مكرم " والمثبت عن خع
( 2 ) كذا وقد تقدم قريبا " حبان "
( 3 ) سقطت من المطبوعة
( 4 ) بالاصل وخع : " ابن المنبت " خطأ والمثبت عن الانساب العتكي
( 5 ) العتكي هذه النسبة إلى عتيك وهو بطن من الازد

(2/416)


أنبأناه أبو الغنائم محمد بن علي الكوفي أنا محمد بن علي بن الحسن الحسني نا محمد بن جعفر بن محمد التميمي ومحمد بن الحسن بن أحمد الأسدي قالا أنا أحمد بن محمد بن سعيد أخبرني محمد بن أحمد بن نصر التيملي قراءة حدثني أبي نا موسى بن عبد الله بن الحسن عن أبيه عن آبائه عن علي قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) لا يموت أحد من أصحابي ببلد من البلدان إلا كان لهم نورا وبعثه الله يوم القيامة سيد أهل ذلك البلد [ 508 ] ثم قال لي موسى بن عبد الله هذه فضيلة لكم يا أهل الكوفة قد مات أمير المؤمنين ببلدكم وأنبأنا أبو الغنائم الكوفي أنا محمد بن علي بن الحسن نا محمد بن جعفر ومحمد بن الحسن بن أحمد قالا أنا أحمد بن محمد بن سعيد حدثني محمد بن الحسن بن مسعود حدثني موسى بن عبد الله حدثني أبي عبد الله بن موسى عن أبيه عن جده عن عبد الله بن الحسن قال مات عامر يعني ابن الأكوع بوادي القرى فقال يعني رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إنه لا يموت رجل من أصحابي ببلد من البلدان إلا بعثه الله يوم القيامة سيد أهل ذلك البلد [ 509 ] فأول ( 1 ) مقبرة دفن المسلمون فيها بدمشق كما أخبرنا أبو الحسين ( 2 ) عبد الرحمن بن عبد الله بن أبي الحديد نا جدي أبو عبد الله الحسن بن أحمد أنا أبو الحسن علي بن الحسن الربعي أنا أبو الفرج العباس بن محمد بن حبان أنا أبو العباس بن الرقي أنا محمد بن محمد بن مصعب نا محمد بن المبارك الصوري نا الوليد بن مسلم قال وأخبرني سعيد بن عبد العزيز وغيره أن المسلمين يومئذ نشبوا ( 3 ) القتال من تلك الناحية يعني من ناحية الباب الشرقي يوم نزولهم على دمشق فقتل ناس من المسلمين فدفنوا في مقبرة باب توما فهي أول مقبرة بدمشق للمسلمين
_________
( 1 ) بالاصل وخع : فاوا " والمثبت عن مختصر ابن منظور 1 / 303
( 2 ) الاصل وخع وفي المطبوعة : أبو الحسن
( 3 ) في المطبوعة : بدأوا

(2/417)


أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني نا عبد العزيز الكتاني أنا أبو محمد بن ابي نصر أنا أبو الميمون بن راشد نا أبو زرعة الدمشقي قال ورأيت أهل العلم ببلدنا يذكرون أن بمقبرة دمشق من أصحاب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) بلال مولى أبي بكر وسهل بن الحنظلية ( 1 ) وأبو الدرداء ( 2 ) قرأت بخط أبي محمد بن الأكفاني وأنبأنيه شفاها نا الشيخ الحافظ الثقة أبو محمد عبد العزيز بن أحمد الكتاني رضي الله عنه قال لم يتفق المصران على معرفة عين قبر نبي وصحابي غير قبر نبينا محمد ( صلى الله عليه و سلم ) وقبر صاحبيه أبي بكر وعمر رضي الله عنهما قال ابن الأكفاني أراني الشيخ أبو محمد عبد العزيز بن أحمد الكتاني قبور الصحابة الذين بظاهر دمشق بباب الصغير أمير المؤمنين معاوية بن أبي سفيان وفضالة بن عبيد وواثلة بن الأسقع وسهل بن الحنظلية وأوس بن أوس وهم داخل الحظيرة مما يلي القبلة وأبو الدرداء خارج الحظيرة وأم الدرداء ( 3 ) خلف الحظيرة وعبد الله بن أم حرام ويعرف بابن امرأة عبادة بن الصامت محاذي طريق الجادة وجماعة يقولون أنه قبر أبي بن كعب وليس بصحيح وأم حبيبة ( 4 ) ابنة أبي سفيان أخت معاوية رضي الله عنهم زوجة رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) على قبرها بلاطة مكتوب عليها اسمها في جنب حظيرة الصحابة ( 5 ) وأختها على قبرها أيضا بلاطة مكتوب عليها وبلال بن رباح مؤذن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) على قبره أيضا بلاطة مكتوب عليها اسمه قال وأراني ( 6 ) أيضا قبر الوليد بن عبد الملك أمير المؤمنين وأخيه مسلمة خلف الحظيرة التي فيها قبور الصحابة مقابل مقبرة أمير الجيوش على الجادة قال وأراني أيضا قبر بريهة ابنة الحسن بن علي بن أبي طالب رضي الله عنهم في قبة وقبر سكينة ابنة الحسين بن علي بن أبي طالب في قبة
_________
( 1 ) الحنظلية أمه وقيل أم جده واسمه : سهل بن الربيع بن عمرو بن عدي بن زيد ( أسد الغابة )
( 2 ) اسمه عويمر بن عامر ويقال : عيمر بن قيس بن زيد انظر ترجمته في أسد الغابة
( 3 ) هي خيرة بنت أبي حدرد أم الدرداء الكبري وقيل اسمها هجيمة وهي زوج أبي الدردا - انظر أسد
الغابة
( 4 ) في مختصر ابن منظور 1 / 303 " أم حبيب " خطأ
( 5 ) الزيادة عن المطبوعة
( 6 ) عن مختصر ابن منظور وبالاصل : وأري

(2/418)


قال ابن الأكفاني ورأيت في كتاب عتيق من رواية أبي علي محمد بن هارون بن شعيب الأنصاري رواية الربيع بن عمرو بن الربيع الكلبي الدمشقي عنه حدثنا محمد بن هارون بن شعيب الأنصاري نا إبراهيم بن عبد الواحد العبسي وعبد الملك بن محمود بن سميع القرشي قالا نا يزيد بن أحمد السلمي قال سمعت الأشياخ العلماء من بلدنا يقولون دفن في مقبرة باب الصغير من اصحاب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) كثير ( 1 ) وقالا ( 2 ) كبير المعروفون منهم معاوية بن أبي سفيان وفضالة بن عبيد وأبو الدرداء وسهل بن الحنظلية وبلال بن حمامة مؤذن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ووابصة بن معبد ( 3 ) وخريم بن فاتك ومعبد بن فاتك ( 4 ) وسبرة بن فاتك ورجال ونساء كثير قال وحدثني عمرو بن دحيم أيضا مثل ذلك قرأت بخط ابي الحسن علي بن المسلم الفقيه قال نقلت من خط الحسين بن محمد بن الوزير الحافظ نا الحسن بن حبيب بن عبد الملك وقرأت بخط أبي محمد بن الأكفاني ورأيت بخط ابي أحمد الحسين بن محمد بن الوزير الشروطي المعروف بابن الوزير الحافظ نا أبو علي الحسن بن حبيب قال سمعت أبا زرعة عبد الرحمن بن عمرو يقول في مقبرة باب الصغير إلى باب الجابية ستة من أصحاب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) معاوية بن أبي سفيان رحمة الله تعالى عليه وأبو الدرداء رحمه الله وفضالة بن عبيد رحمه الله زاد الفقيه وسهل بن الحنظلية رحمه الله وواثلة بن الأسقع رحمه الله وبلال مؤذن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) رحمه الله نزل داريا فتزوج بها ومات بداريا وحمل حتى دفن هاهنا مع أصحاب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وقال أبو علي وقد روي عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أيما أهل مقبرة أقبر بين أظهرهم رجل من أصحابي جاء وافدهم يوم القيامة [ 510 ]
_________
( 1 ) بالاصل : كثيرا
( 2 ) بالاصل : وقال
( 3 ) في أسد الغابة : تحول إلى الرقة فأقام بها إلى أن مات بها
وفي موضع آخر : وقبره عند منارة المسجد الجامع بالرقة
( 4 ) سقط من المطبوعة

(2/419)


قال ابن الأكفاني مدرك بن زياد الفزاري أحد أصحاب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ورحمة الله عليه قبره بقرية راوية ( 1 ) من غوطة دمشق قال وهو أول صحابي توفي بظاهر دمشق سعد بن عبادة الأنصاري سيد الخزرج رضي الله عنه صاحب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قبره بقرية المنيحة ( 2 ) من غوطة دمشق إلى هنا قرأت بخط الأكفاني وكان أوس بن أوس ملحقا بخطه بين السطرين بخط طري ولا أدري أذكره عن الكتاني أو عن نفسه أما معاوية فيختلف في قبره فيقال إنه قبر خلف حائط المسجد الجامع موضع دراسة السبع اليوم والأصح أن قبره خارج باب الصغير وأما قبر عبد الله بن ابي فلم يرد ذلك من وجه يعتمد وإنما ذكر ذلك من طريق الاستفاضة بين العامة وعبد الله كان يسكن بيت المقدس ولم أظفر بعد بدخوله دمشق وأما قبر أم حبيبة فيمكن أن يكون قبرها هاهنا لأنها قدمت الشام على أخيها معاوية بعد ذكرها أبو زرعة في طبقاته فقال ما أخبرنا أبو محمد الأكفاني نا عبد العزيز الكتاني أنا تمام الرازي أنا أبو عبد الله جعفر بن محمد بن جعفر نا ( 3 ) هشام الكندي نا أبو زرعة قال فيمن حدث بالشام من النساء أم حبيبة زوج النبي ( صلى الله عليه و سلم ) اسمها رملة بنت ابي سفيان والأصح أن قبرها بالمدينة وأما بلال فقد اختلف في قبره قيل إنه بباب الصغير وهو أصح الأقاويل وقيل بباب كيسان وقيل بداريا وقيل إنه بحلب وهو قول ضعيف وسنذكر هذه الأقاويل في ترجمته إن شاء الله
_________
( 1 ) بالاصل : زاوية والمثبت عن معجم البلدان وفيه : قرية من غوطة دمشق بها قبر أم كلثوم وقبر مدرك بن زياد الفزاري صحابي وهو أول مسمل دفن بها نقله عن ابن عساكر
( 2 ) المنيحة من قرى دمشق بالغوطة وبها مشهد يقال إنه قبر سعد بن عبادة الانصاري والصحيح إن سعدا مات بالمدينة ( ياقوت ) وانظر الاصابة في أي مكان مات وأين دفن
( 3 ) بالاصل وخع " بن "

(2/420)


وأما قبر بريهة فلا أدري القول في نسبها يصح لأن أصحاب النسب لم يذكروا في أولاد الحسن بن علي ابنة اسمها بريهة فأما قبر سكينة بنت الحسين فيحتمل لأنها تزوجت بالأصبغ بن عبد العزيز بن مروان الذي كان بمصر ورحلت إليه فمات قبل أن تصل إليه فيحتمل أنها قدمت دمشق وماتت بها والصحيح أنها ماتت بالمدينة وأمرهم الوالي أن لا يدفنوها حتى يحضرها وركب إلى بعض أمواله بنواحي المدينة وكان اليوم حارا فتغيرت رائحتها واشتري لها طيب كثير ليغلب الرائحة فلم يغلب ثم بعث إليهم أن ادفنوها فإني مشغول فدفنت ولم يحضر وأما وابصة بن معبد فيحتمل أن يكون صحيحا فقد قدم دمشق وسمع بها من سبرة بن فاتك وكان مقام وابصة بالرقة ( 1 ) وبها ولده وحديثه وأما خريم بن فاتك وسبرة بن فاتك فهما من الصحابة الذين كانوا بدمشق وأما معبد أخوهما فلم أر له ذكرا في كتب أصحاب الحديث ولا في معاجم الصحابة وأما مدرك بن زياد فلم أجد له ذكرا إلا على اللوح المكتوب على قبره من وجه لا يثبت مثله وسيأتي ذلك في ترجمته إن شاء الله وأما سعد بن عبادة فإنه مات بحوران فيحتمل أنه حمل ودفن في المسجد ( 2 ) والله أعلم هذا آخر ما تيسر ذكره من الأبواب التي سهل الله ذكرها في صدر هذا الكتاب ونشرع الآن في ذكر أسماء الرجال على حروف المعجم على الشرط السابق والترتيب المتقدم
_________
( 1 ) الرقة : مدينة مشهورة على الفرات بينها وبين حران ثلاثة أيام معدودة في بلاد الجزيرة ( ياقوت )
( 2 ) في خع ومختصر ابن منظور 1 / 305 في المنيحة

(2/421)


حرف الألف ذكر من اسمه أحمد ومحمد والحاشر والمقفى والعاقب ابن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان أبو القاسم المصطفى والرسول المجتبى وخيرة رب العالمين وخاتم النبيين وإمام المتقين وسيد المرسلين هادي الأمة ونبي الله ( صلى الله عليه و سلم ) وأزلفه لديه قدم بصرى من نواحي دمشق قبل أن يوحى إليه وهو صغير مع عمه أبي طالب ومرة أخرى في تجارة لخديجة مع ميسرة غلام خديجة
_________
( 1 ) الحاشر من أسماء النبي صلى الله عليه و سلم وهو الذي يحشر الناس خلفه وعلى ملته دون ملة غيره اللسان عن ابن الاثير ( 2 ) المقفي : نحو العاقب وهو المولى الذاهب يقال : قفا عليه أي ذهب وكأن المعنى أنه آخر الانبياء المتبع لهم فإذا قفى فلا نبي بعده ( اللسان : قفا )
( 3 ) قال أبو عبيدة العاقب آخر الانبياء والعاقب الذي يخلف من كان قبله في الخير
( اللسان : عقب )
( 4 ) بصري : بالشام من أعمام دمشق وهي قصبة كورة حوران
( 5 ) الزيادة عن خع

(3/3)


" باب ذكر قدوم رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) بصرى ومعرفة وصوله إليها مرة أولى ( 1 ) وعوده إليها كرة أخرى " أخبرنا أبو عبد الله الفراوي أنا أبو عثمان إسماعيل بن عبد الرحمن بن أحمد بن إسماعيل الصابوني قال وحدثنا الأستاذ أبو منصور محمد بن عبد الله بن حمشاد إملاء نا أبو العباس محمد بن يعقوب نا العباس بن محمد الدوري نا قراد أبو نوح ( 2 ) أنا يونس عن أبي بكر بن ( 3 ) موسى عن أبي موسى قال خرج أبو طالب إلى الشام وخرج معه رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) في أشياخ من قريش فلما أشرفوا على الراهب هبطوا وحلوا رحالهم فخرج إليهم الراهب وكانوا قبل ذلك يمرون ولا يخرج إليهم ولا يلتفت قال فهم يحلون رحالهم فجعل يتخللهم حتى جاء فأخذ بيد رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقال هذا سيد العالمين هذا رسول رب العالمين هذا يبعثه الله رحمة للعالمين فقال له أشياخ من قريش وما علمك قال إنكم حين أشرفتم من العقبة لم يبق شجر ولا حجر إلا خر ساجدا ولا يسجدون إلا لنبي وإني لأعرف خاتم النبوة أسفل من غضروف كتفه مثل التفاحة فصنع لهم طعاما فلما أتاهم به وهو في رعية الإبل فقال أرسلوا إليه فأقبل وعليه غمامة تظله فلما دنا من القوم وجدهم سبقوا إلى فئ الشجرة فلما جلس مال فئ الشجرة عليه فقال انظروا إلى فئ الشجرة مال عليه قال فبينا هو قائم وهو يناشدهم أن لا يذهبوا به إلى الروم فإن الروم إن رأوه
_________
( 1 ) بالاصل وخع : أوفي " والمثبت عن المطبوعة السيرة النبوية ص 1 قسم أول
( 2 ) اسمه عبد الرحمن بن غزوان الخزاعي أبو نوح المعروف بقراد ( انظر تهذيب التهذيب )
( 3 ) كذا بالاصل وخع وفي المطبوعة : بن أبي موسى وانظر دلائل النبوة للبيهقي 2 / 24 وسيأتي صوابا في آخر الحديث :

(3/4)


عرفوه بالصفة فقتلوه فالتفت فإذا هو بسبعة ( 1 ) نفر قد أقبلوا من الروم فاستقبلهم فقال ما جاء بكم قالوا جئنا إن هذا النبي خارج في هذا الشهر فلم يبق طريق إلا وبعث إليه ناس وإنا أخبرنا خبره بعثنا إلى طريقك قال هل خلفتم خلفكم أحدا هو خير منكم قالوا لا إنما أخبرنا خبره بطريقك قال أفرأيتم إن أراد الله أمرا أن يمضيه ( 2 ) هل يستطيع أحد أن يرده قالوا لا قال فبايعوه ( 3 ) وأقاموا معه قال فأتاهم فقال أنشدكم الله أيكم وليه قالوا أبو طالب فلم يزل يناشده حتى رده وبعث معه أبو بكر بلالا وزوده الراهب ( 4 ) من الكعك والزيت قال الأستاذ أبو منصور قال أبو العباس قال العباس ليس في الدنيا مخلوق يحدث به غير قراد أبي نوح وسمع هذا الحديث أحمد بن حنبل ويحيى بن معين من قراد وقالا ( 5 ) وإنما سمعناه من قراد لأنه من الغرائب والافراد التي نقر بروايتها عن يونس بن أبي إسحاق عن أبي بكر بن أبي موسى عن أبيه وأخبرنا أبو حامد أحمد بن نصر بن علي بن أحمد الطوسي ثنا والدي الحاكم أبو الفتح ( 6 ) نصر بن علي بن أحمد الطوسي نا القاضي أبو بكر أحمد بن الحسن نا أبو العباس محمد بن يعقوب نا العباس بن محمد الدوري نا قراد أبو نوح أنبأنا يونس عن أبي بكر بن أبي موسى عن أبي موسى قال خرج أبو طالب إلى الشام وخرج معه رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) في أشياخ من قريش فلما أشرفوا على الراهب هبطوا فحلوا رحالهم فخرج إليهم الراهب وكانوا قبل ذلك يمرون به فلا يخرج إليهم ولا يلتفت قال فهم يحلون رحالهم فجعل يتخللهم ( 7 ) حتى جاء فأخذ بيد رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقال هذا سيد العالمين هذا رسول رب العالمين هذا يبعثه الله رحمة للعالمين فقال له أشياخ
_________
( 1 ) كذا بالاصل وخع ومختصر ابن منظور 2 / 6 في رواية وفي رواية أخرى في دلائل البيهقي 2 / 25 بتسعة نفر
( 2 ) في البيهقي ومختصر ابن منظور : إن يقتضيه هل يستطيع أحد من الناس يرده ( في المختصر : رده )
( 3 ) عن البيهقي والمختصر : فتابعوه
( 4 ) سقطت من الاصل وخع واستدركت عن البيهقي
( 5 ) بالاصل " وقال "
( 6 ) سقطع من الاصلين وخع
( 7 ) بلاصل وخع يتحللهم " والمثبت عن دلائل البيهقي 2 / 24

(3/5)


من قريش ما علمك فقال إنكم حين أشرفتم من العقبة لم يبق شجرة ولا حجر إلا خر ساجدا ولا يسجدون إلا لنبي وإني أعرفه خاتم النبوة أسفل من غضروف كتفه مثل التفاحة ثم رجع فصنع لهم طعاما فلما أتاهم به وكان في رعية الإبل فقال أرسلوا إليه فأقبل وعليه غمامة تظله فقال انظروا إليه عليه غمامة تظله فلما دنا من القوم وجدهم قد سبقوا إلى فئ الشجرة فلما جلس مال فئ الشجرة عليه فقال انظروا إلى فئ الشجرة مال عليه قال فبينما هو قائم عليه وهو يناشدهم أن لا يذهبوا به إلى الروم فإن الروم إن رأوه عرفوه بالصفة فقتلوه فالتفت فإذا هو بسبعة نفر قد أقبلوا من الروم فاستقبلهم فقال ما جاء بكم قالوا جئنا أن ( 1 ) هذا النبي خارج في هذا الشهر فلم يبق طريق إلا بعث إليه ناس وإنا أخبرنا خبره بعثنا إلى طريقك هذا فقال لهم هل خلفتم خلفكم أحدا هو خير منكم قالوا لا إنما أخبرنا خبره بطريقك هذا ( 2 ) قال أفرأيتم أمرا أراد الله أن يقضيه هل يستطيع أحد من الناس رده قالوا لا قال فتابعوه وأقاموا معه قال فأتاهم فقال أنشدكم بالله أيكم وليه قالوا أبو طالب فلم يزل يناشده حتى رده وبعث معه أبو بكر بلالا وزوده الراهب من الكعك والزيت وأخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم السلمي الفقيه وأبو الفرج غيث بن علي بن عبد السلام الخطيب وأبو محمد عبد الكريم بن حمزة السلمي قالوا أخبرنا أبو الحسن أحمد بن عبد الواحد بن محمد بن أبي الحديد أنبأ جدي أبو بكر أنا أبو بكر محمد بن جعفر بن سهل السامري ( 3 ) الخرائطي نا عباس بن محمد الدوري نا قراد أبو نوح نا يونس بن أبي إسحاق عن أبي بكر بن أبي موسى عن أبيه قال خرج أبو طالب إلى الشام فخرج معه النبي ( صلى الله عليه و سلم ) في أشياخ من قريش فلما أشرفوا على الراهب يعني بحيرا هبطوا فحلوا رحالهم فخرج إليهم الراهب وكان قبل ذلك يمرون فلا يخرج إليهم ولا يلتفت إليهم قال فنزل وهم يحلون رحالهم فجعل
_________
( 1 ) كذا بالاصل وخع ومختصرا ابن منظور وفي دلائل البيهقي : جئنا إلى هذا النبي
( 2 ) ما بين مكعوفتين سقط من الاصل وخع واستدركت عن دلائل النبوة للبيهقي 2 / 25 ومختصر ابن منظور 2 / 6
( 3 ) بفتح السين المشددة والميم والراء المشددة أيضا هذه النسبة إلى بلدة فوق بغداد على الدجلة يقال لها سر من رأي
( الانساب )

(3/6)


يتخللهم ( 1 ) حتى جاء فأخذ بيد رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقال هذا سيد العالمين فقال له أشياخ من قريش وما علمك فقال إنكم حين أشرفتم من العقبة لم يبق شجرة ولا حجر إلا خر ساجدا ولا يسجدون إلا لنبي وإني أعرفه بخاتم النبوة أسفل من غضروف كتفه ثم رجع فصنع لهم طعاما فلما أتاهم به وكان هو في رعية الإبل فقال أرسلوا إليه فأقبل وعليه غمامة تظله فلما دنا من القوم قال انظروا إليه عليه غمامة فلما دنا من القوم وجدهم قد سبقوه إلى فئ الشجر فلما جلس مال فئ الشجر عليه قال انظروا إلى فئ الشجر مال عليه قال فبينما هو قائم عليهم وهو يناشدهم ألا ( 2 ) يذهبوا به إلى الروم فإن الروم إن رأوه عرفوه بالصفة فقتلوه فالتفت فإذا هو بسبعة نفر قد أقبلوا من الروم قال فاستقبلهم فقال ما جاء بكم قالوا جئنا أن ( 3 ) هذا النبي خارج في هذا الشهر فلم يبق طريق إلا بعث إليه ناس وإنا أخبرنا خبره بعثنا ( 4 ) إلى طريقك هذا فقال هل خلفتم أحدا هو خير منكم قالوا لا إنما أخبرنا خبرة من خبره ( 5 ) قال أفرأيتم أمرا أراد الله أن يقضيه هل يستطيع أحد من الناس رده قالوا لا قال فتابعوه وأقاموا عنده قال فقال الراهب أنشدكم بالله أيكم وليه قالوا أبو طالب فلم يزل يناشده حتى رده وبعث معه أبو بكر بلالا وزوده الراهب من الكعك والزيت وأخبرتنا أم البهاء فاطمة بنت محمد بن أحمد بن الحسن بن البغدادي بأصبهان قالت أخبرنا أبو عثمان سعيد بن أحمد بن محمد بن نعيم العيار ( 6 ) نا
أبو الحسين أحمد بن محمد بن عمر الخفاف نا أبو حامد بن الشرقي ( 7 ) نا العباس بن محمد نا قراد أبو نوح نا يونس بن أبي إسحاق عن أبي بكر بن أبي
_________
( 1 ) بالاصل وخع : يتخللهم والمثبت عما سبق
( 2 ) بالاصل " أن يذهبوا " والصواب مما سبق
( 3 ) كذا بالاصل وخع
( 4 ) سقطت من الاصلين هنا
( 5 ) كذا بالاصل وخع : " خبرة م ن خبره " وفي المطبوعة : خبره من خبره
( 6 ) بالاصل " العبار " وفي خع : " العبار " والتصويب عن اللباب لابن الاثير 1 / 66 ( الاشكابي ) والعيار لقب له وهو راوية كتاب صحيح البخاري
( 7 ) بالاصل وخع " الشرفي " والمثبت عن الانساب وهذه النسبة : قال السمعاني : لا أدري أهذه النسبة إلى موضع بها ( نيسابور ) أو إلي غيره وظني أنه كان يسكن الجانب الشرقي بنيسابور فنسب إليه ( الانساب : الشرقي

(3/7)


موسى عن أبي موسى قال خرج أبو طالب إلى الشام وخرج معه رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) في أشياخ من قريش فلما أشرفوا على الراهب هبطوا فحلوا رحالهم فخرج إليهم الراهب وكانوا قبل ذلك يمرون به فلا يخرج إليهم ولا يلتفت قال فهم يحلون فجعل يتخللهم ( 1 ) حتى جاء فأخذ بيد رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقال هذا سيد العالمين هذا رسول رب العالمين هذا يبعثه الله رحمة للعالمين فقال له أشياخ مقريش وما علمك بذلك فقال إنكم حين أشرفتم من العقبة لم يبق شجر ولا حجر إلا خر ساجدا ولا يسجدون إلا لنبي وإني أعرفه خاتم النبوة أسفل من غضروف ( 2 ) كتفه مثل التفاحة ثم رجع فصنع لهم طعاما فلما أتاهم به وكان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) في رعية الإبل فقال أرسلوا إليه فأقبل وعليه غمامة فقال انظروا إليه عليه غمامة تظله فلما دنا من القوم وجدهم قد سبقوه إلى فئ الشجرة فلما جلس مال فئ الشجرة عليه فقال انظروا إلى فئ الشجرة مال عليه قال فبينما هو قائم عليهم وهو يناشدهم أن لا يذهبوا به إلى الروم فإن الروم إن رأوه عرفوه بالصفة فقتلوه فالتفت فإذا هو بسبعة نفر قد أقبلوا من الروم فاستقبلهم فقال ما جاء بكم قالوا جئنا أن هذا النبي خارج في هذا الشهر فلم يبق طريق إلا بعث إليه ( 3 ) ناس فإنا أخبرنا خبره بعثنا طريقك هذا قال لهم هل خلفتم خلفكم أحدا هو خير منكم قالوا إنما أخبرنا خبره بعثنا إلى طريقك هذا ( 4 ) قال أفرأيتم أمرا أراد الله أن يقضيه هل يستطيع أحد من الناس رده قالوا لا قال فتابعوه وأقاموا معه قال فأتاهم الراهب فقال أنشدكم بالله أيكم وليه قالوا أبو طالب فلم يزل يناشده حتى رده وبعث معه أبو بكر بلالا وزوده الراهب من الكعك والزيت أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي الأنصاري أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو عمر بن حيوة أنا أبو الحسن أحمد بن معروف نا أبو محمد حارث بن أبي أسامة أنا أبو عبد الله محمد بن سعد ( 5 ) أنا خالد بن خداش نا معتمر بن سليمان سمعت أبي
_________
( 1 ) بالاصل وخع : " يتحللهم "
( 2 ) بالاصل : " خضروف "
( 3 ) سقطت من الاصلين هنا
( 4 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك عن خع
( 5 ) الخبر في طبقات ابن سعد 1 / 120

(3/8)


يحدث عن أبي ( 1 ) مجلز أن عبد المطلب أو أبا طالب شك خالد قال لما مات عبد الله عطف على محمد قال فكان لا يسافر سفرا إلا كان معه فيه وإنه توجه نحو الشام فنزل منزلا ( 2 ) فأتاه فيه راهب فقال إن فيكم رجلا صالحا فقال إن فينا من يقري الضيف ويفك الأسير ويفعل المعروف أو نحوا من هذا ثم قال إن فيكم رجلا صالحا ثم قال أين أبو هذا الغلام قال فقال هذا ( 3 ) وليه أو قيل ( 4 ) هذا أخو ( 5 ) وليه قال احتفظ بهذا الغلام ولا تذهب به إلى الشام إن اليهود حسد وإني أخشاهم عليه قال ما أنت تقول ذاك ولكن الله يقوله فرده قال اللهم إني أستودعك محمدا ثم إنه مات قال وأنا محمد بن سعد ( 6 ) أنا محمد بن عمر حدثني محمد بن صالح وعبد الله بن جعفر وإبراهيم بن إسماعيل بن أبي حبيبة عن داود بن الحصين قالوا لما بلغ رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) اثنتي عشرة سنة خرج به عمه أبو طالب إلى الشام في العير التي خرج فيها للتجارة ونزلوا بالراهب بحيرا فقال لأبي طالب في السر ما قال وأمره أن يحتفظ به فرده أبو طالب معه إلى مكة وشب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) مع أبي طالب يكلاؤه الله ويحفظه ويحوطه من أمور الجاهلية ومعايبها لما يريده من كرامته وهو على دين قومه حتى بلغ أن رجلا أفضل قومه مروءة وأحسنهم خلقا وأكرمهم مخالطة وأحسنهم جوارا وأعظمهم حلما وأمانة وأصدقهم حديثا وأبعدهم من
_________
( 1 ) ضبطت نصا في تقريب التهذيب واسمه لاحق بن حميد بن سعيد السدوسي البصري أبو مجلز مشهور بكنيته ثقة مات سنة 106 وقيل سنة 109
( 2 ) في ابن سعد : فنزل منزله
( 3 ) في ابن سعد : ها أنذا وليه
( 4 ) بالاصل : " أو فيك " والمثبت عن الطبقات
( 5 ) سقطت من طبقات والاصل واستدركت عن هامشه والعبارة من : " أو قيل هذا أخو وليه " ساقطة من خع
( 6 ) الطبقات 1 / 120 - 121
( 7 ) سقطت اللفظة من ابن سعد وفي خع " معه " بدل " عمه "
( 8 ) كذا بالاصل وخع وفي ابن سعد : " في النبي صلى الله عليه و سلم "
عن ابن سعد وبالاصل وخع : ومعانيها
( 10 ) في ابن سعد : لما يريد به من كرامته
( 11 ) بالاصل وخع " جوادا " بالدال والمثبت عن ابن سعد

(3/9)


الفحش والأذى ما رآه ملاحيا ولا مماريا أحدا حتى سماه قومه الأمين لما جمع الله من الأمور الصالحة فيه فلقد كان الغالب عليه بمكة الأمين وكان أبو طالب يحفظه ويحوطه ويعضده وينصره إلى أن مات أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين أحمد بن محمد بن النقور أنا أبو طاهر محمد بن عبد الرحمن المخلص أنا رضوان بن أحمد بن جالينوس قال نا أحمد بن عبد الجبار العطاردي نا يونس بن بكير الشيباني قال قال ابن إسحاق وكان أبو طالب هو الذي إليه أمر رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) بعد جده فكان إليه ومعه ثم إن أبا طالب خرج في ركب إلى الشام تاجرا فلما تهيأ للرحيل وأجمع السير هب له رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فأخذ بزمام ناقته وقال يا عم إلى من تكلني لا أب لي ولا أم لي فرق له أبو طالب وقال والله لأخرجن به معي ولا يفارقني ولا أفارقه أبدا أو كما قال قال فخرج به معه فلما نزل الركب بصرى من أرض الشام وبها راهب يقال له بحيرا في صومعة له وكان أعلم أهل النصرانية ولم يزل في تلك الصومعة قط راهب إليه يصير علمهم من كتاب فيهم فيما يزعمون يتوارثونه كابرا عن كابر فلما نزلوا ذلك العام ببحيرا وكانوا كثيرا مما يمرون به قبل ذلك لا يكلمهم ولا يعرض لهم حتى إذا كان ذلك العام نزلوا به قريبا من صومعته فصنع لهم طعاما كثيرا وذلك فيما يزعمون عن شئ رآه وهو في صومعته يزعمون أنه رأى
_________
( 1 ) في ابن سعد : ما رئي
( 2 ) بالاصل وخع : " وقال " خطأ والصواب عن سيرة ابن هشام 1 / 190 ودلائل البيهقي 2 / 27 ، والخبر فيهما نقلا عن ابن إسحاق
( 3 ) في ابن هشام : " يلي " ومثلها في البيهقي
( 4 ) كذا بالاصل وخع وفي سيرة ابن هشام : " صب به " وصب به : مال إليه وفي دلائل البيهقي : ضب به بالضاد المعجمة بمعنى تعلق بن وامتسك وتروى أيضا : ضبت به بمعنى لزمه وكله جائز ( 5 ) بالاصل : المركب والمثبت عن خع وابن هشام والبيهقي
( 6 ) بالاصل وخع : " وتهيأ " والمثبت عن ابن هشام ودلائل البيهقي
( 7 ) بحيرا بالفتح ثم كسر الحاء المهملة آخره راء مقصورا وقيل ممدودا
( 8 ) بالاصل وخع " : كانوا عن كائن " والمثبت عن ابن هشام ودلائل البيهقي
( 9 ) كذا بالاصل وخع والبيهقي وفي ابن هشام : " ما "

(3/10)


رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وهو في صومعته ( 1 ) في الركب حين أقبلوا وغمامة تظله من بين القوم ثم أقبلوا حتى نزلوا بظل شجرة قريبا منه فنظر إلى الغمامة حتى أظلت الش