روابط مصاحف م الكاب الاسلامي

روابط مصاحف م الكاب الاسلامي
 

تاريخ دمشق لابن عساكر تحميل بكل الصيغ

تاريخ دمشق لابن عساكر

الجمعة، 3 يونيو 2022

مجلد26.و27*من تاريخ دمشق لابن عساكر

 مجلد26.و27*من  تاريخ دمشق لابن عساكر

 مجلد26.من  تاريخ دمشق لابن عساكر

يحافظ عليهن فلا عهد له عندي أنبأنا أبو علي الحداد أنبأ أبو نعيم وأنبأنا أبو الفتح الحداد أنا عبد الرحمن بن عبيد الله قالا أنا سليمان بن أحمد الطبراني نا محمد بن أحمد بن روح نا محمد بن عباد المكي نا حاتم بن إسماعيل عن محمد بن عجلان عن إسماعيل بن رافع عن مولى لسعيد بن عبد الملك بن مروان يقال له دويد عن أم هانئ بنت أبي طالب فذكر حديثا هذا مرسل أنبأنا أبو الغنائم الكوفي ثم حدثنا أبو الفضل بن ناصر أنا أبو الفضل بن خيرون وأبو الحسين الصيرفي وأبو الغنائم واللفظ له قالوا أنا عبد الوهاب بن محمد زاد ابن خيرون ومحمد بن الحسن الأصبهاني قالا أنا أحمد بن عبدان أنا محمد بن سهل أنا محمد بن إسماعيل قال ( 1 ) دويد بن نافع إسحاق عن بقية عن مسلمة بن نافع القرشي عن أخيه دويد بن نافع وقال بقية عن ضبارة نا دويد بن نافع عن الزهري ذكره في حرف الدال المهملة أخبرنا ( 2 ) أبو غالب بن البنا أنبأ أبو الحسين بن الآبنوسي أنا عبد الله بن عتاب أنا أحمد بن عمير إجازة ح وأخبرنا أبو القاسم نصر بن السوسي أنا أبو عبد الله بن أبي الحديد أنبأ علي بن الحسن أنا عبد الوهاب بن الحسن أنبأ أحمد قراءة قال سمعت أبا الحسن بن سميع يقول في الطبقة الرابعة دويد بن نافع كتب إلي أبو محمد حمزة بن العباس بن علي وأبو الفضل أحمد بن محمد بن الحسن وحدثني أبو بكر محمد بن شجاع أنا أبو الفضل قالا أنا أبو بكر الباطرقاني أنا أبو عبد الله بن مندة ح وحدثنا أبو بكر اللفتواني قال وأنبأني أبو عمرو بن مندة عن أبيه قال قال أنا أبو سعيد بن يونس في حرف الدال المهملة دويد بن نافع مولى سعيد بن عبد الملك بن مروان يكنى أبا عيسى كان بمصر وروى عنه جماعة من أهل مصر
_________
( 1 ) التاريخ الكبير 2 / 1 / 251
( 2 ) زيادة لازمة

(17/313)


كتب إلي أبو زكريا يحيى بن عبد الوهاب بن مندة وحدثني أبو بكر عنه قال أنا عمي عن أبيه أبي عبد الله قال قال أنا أبو سعيد بن يونس دويد بن نافع مولى سعيد بن عبد الملك بن مروان يكنى أبا عثمان دمشقي قدم مصر وسكنها وكان ينزل بجنب دار أبي صالح الحراني بالراية ( 1 ) في ظهر حمام حريب بن زيد صاحب ديوان مصر وقد كان من ولده بقية إلى قريب من سنة عشر وثلاثمائة ( 2 ) قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي الفتح بن المحاملي أنا أبو الحسن الدارقطني قال في باب دويد بالدال المهملة دويد بن نافع يروي عن الزهري وضبارة بن عبد الله بن أبي السليك روى عنه بقية بن الوليد قرأت على أبو محمد السلمي عن أبي نصر بن ماكولا قال ( 3 ) أما دويد أوله دال مهملة فهو دويد بن نافع يروي عن الزهري وضبارة بن عبد الله بن أبي السليك روى عنه بقية بن الوليد قرأت بخط أبي محمد بن الأكفاني وذكر أنه وجد بخط بعض أصحاب الحديث مسلمة بن نافع أخو دويد بن نافع دمشقي وبلغني عن محمد بن عوف الطائي الحمصي قال دويد بن نافع حمصي في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الخلال أنا أبو القاسم بن مندة أنا أبو علي إجازة ح قال وأنا أبو طاهر أنا علي بن محمد قالا أنا أبو محمد بن أبي حاتم قال ( 4 ) سمعت أبي يقول هو شيخ 2092 دويد العاملي شاعر جاهلي كان قد ورد العراق لبعض أمره فاتهمه النعمان بن المنذر أنه كان في قوم أخذوا مالا لبعض التجار فأخذه فحبسه فقال
_________
( 1 ) محلة عظيمة بفسطاط مصر
( 2 ) انظر تهذيب التهذيب 2 / 127
( 3 ) الاكمال لابن ماكولا 3 / 386 و 387
( 4 ) الجرح والتعديل 2 / 438 ترجمته دويد بن نافع

(17/314)


يا أيها الملك الذي غشم الأنام علانية * السجن أضر عني إليك ولن أعود الثانية لعن الإله عشيرة تمسي لفعلك راضية * لا تسرفن على الرعية إنها لك فالية المال آخذه سواي وكنت عنه ناحية * إني أؤديه ( 1 ) إليك ولو بقرطي مارية أزدية أضحت بقرطيها عليكم عالية * لا مثل أمكم التي قد قلدتكم داهية كم بين هادمة البنا وبين أخرى بانية ومارية هذه هي أم بني جفنة الغسانيين الذين قال فيهم حسان بن ثابت * أولاد جفنة حول قبر أبيهم * قبر ابن مارية الكريم المفضل ( 2 )
_________
( 1 ) بالاصل : " أدويتة " والمثبت عن م
( 2 ) ديوان حسان ط بيروت ص 179

(17/315)


* " ذكر من اسمه ( 1 ) دهثم " 2093 دهثم بن خلف بن الفضل أبو سعيد القرشي الرملي ( 2 ) سمع بدمشق سليمان بن عبد الرحمن ابن بنت شرحبيل وبغيرها ضمرة بن ربيعة وسوار بن عمارة ومؤمل بن إسماعيل ورواد بن الجراح وسلم بن ميمون الخواص وأيوب بن سويد ومحمد بن عليم روى عنه أبو بكر بن أبي الدنيا وأحمد بن محمد المغلس وعبد الله بن محمد بن ناجية وإسحاق بن إبراهيم بن محمد بن غالب الأنباري والعباس بن أحمد بن أبي شحمة الختلي وأبو الربيع سليمان بن داود الرازي وأبو يوسف يعقوب بن يوسف بن حازم الطحان وأبو الليث نصر بن القاسم الفرائضي وحدث ببغداد أخبرنا أبو غالب بن البنا أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو عمر محمد بن العباس أنا أبو القاسم بن إبراهيم بن محمد بن غالب الأنباري نا دهثم بن أبي ( 3 ) خلف بن الفضل الرملي نا سوار بن عمارة نا السري بن يحيى نا العلاء بن هارون عن شهر بن حوشب قال أتيت أبا أمامة وهو في مسجد حمص فقلت يا أبا أمامة حدثت بشئ عنك أنك حدثت عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال نعم سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول من قال لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد يحيى ويميت بيده
_________
( 1 ) زيادة منا للايضاح
( 2 ) ترجمته في تاريخ بغداد 8 / 386 وفي م : دهيم
( 3 ) كذا بالاصل هنا : ابن أبي خلف وجاء صوابا في م

(17/316)


الخير وهو على كل شئ قدير عشر مرات في دبر صلاة الغداة كتب له بكل واحدة منها عشر حسنات ومحي عنه عشر سيئات ورفع له عشر درجات وكانت له خيرا من عشر محررين يوم القيامة ومن قالها في دبر صلاة العصر كان له مثل ذلك فقلت له أنت سمعت هذا من رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال نعم غير مرة ولا مرتين ولا ثلاث ولا أربع ولا خمس حتى ضم أصابعه أخبرنا أبو النجم بدر بن عبد الله أنبأ أبو بكر الخطيب ( 1 ) أنا أبو طاهر محمد بن علي بن محمد بن يوسف الواعظ نا مخلد بن جعفر الدقاق نا العباس بن أحمد بن أبي شحمة نا دهثم بن الفضل نا رواد ( 2 ) بن الجراح نا أبو صالح الجزري عن ضرار بن عمرو عن مجاهد عن علي قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) صلاة الرجل متقلدا بسيفه يعني تفضل على صلاة غير متقلد سبع مائة ضعف وسمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول إن الله عز و جل يباهي بالمتقلد سيفه في سبيل الله عز و جل ملائكته ( 3 ) وهم يصلون ما دام متقلده قال الخطيب دهثم بن خلف بن الفضل القرشي الرملي قدم بغداد وحدث بها عن ضمرة بن ربيعة وسوار بن عمارة ومؤمل بن إسماعيل وسلم بن ميمون الخواص وسليمان بن عبد الرحمن الدمشقي روى عنه أبو بكر بن أبي الدنيا وأحمد بن محمد بن المغلس وعبد الله بن محمد بن ناجية وإسحاق بن إبراهيم بن غالب الأنباري والعباس بن أحمد بن أبي شحمة وغيرهم أنبأنا أبو البركات الأنماطي أنا أبو الحسين بن الطيوري أنا عبد العزيز بن علي الأزجي أخبرنا عبد الرحمن بن عمر الخلال أنا محمد بن أحمد بن يعقوب بن شيبة نا جدي قال روى شيخ يقال له دهثم بن الفضل قدم بغداد قال نا ابن بنت شرحبيل فذكر حديثا "
_________
( 1 ) تاريخ بغداد 8 / 386
( 2 ) في تاريخ بغداد : داود
( 3 ) عن تاريخ بغداد وبالاصل : ملايكة
( 4 ) كذا بالاصل ومثله في تاريخ بغداد 8 / 387 نسبه في هذا الخبر إلى جده

(17/317)


ذكر من اسمه ( 1 ) دينار " 2094 دينار بن بنان ( 2 ) الجوهري حدث عن الحسن بن جرير الصوري روى عنه أبو عبد الله بن مندة وأظنه من ولد إسحاق بن إبراهيم بن بنان أو من ولد ابن عمه علي بن شيبان بن بنان نسب إلى جده الأعلى والله أعلم أخبرني أبو القاسم إسماعيل بن محمد بن الفضل أنا أحمد بن محمد بن عمر النقاش وحمد بن أحمد الصيرفي قالا ثنا أبو عبد الله بن مندة أخبرنا دينار بن بنان الجوهري نا الحسن بن جرير الصوري نا إبراهيم بن المنذر الحزامي نا عمر بن عمار المدني عن مالك بن أنس عن نافع عن ابن عمر قال العلم ثلاثة كتاب ناطق وسنة ماضية ولا أدري كذا قال وإنما هو عمر بن عصام أخبرناه عاليا أبو المظفر عبد المنعم بن عبد الكريم وأبو القاسم زاهر بن طاهر قالا أنبأ محمد بن عبد الرحمن بن محمد بن أحمد بن حمدان أنا أبو العباس الحسن بن سفيان بن عامر الشيباني إملاء وقراءة ما لا أحصي من مرة نا إبراهيم بن المنذر الحزامي نا عمر بن عاصم نا مالك بن أنس وقال زاهر عن مالك عن نافع عن ابن عمر قال العلم ثلاثة كتاب ناطق وسنة ماضية ولا أدري
_________
( 1 ) زيادة منا للايضاح
( 2 ) في م : ينار

(17/318)


2095 - دينار بن عبد الله بن زاذا ( 1 ) ابن عم الفضل والحسن ابني سهل بن راد العروح ولي إمرة دمشق في خلافة المعتصم ولم تطل مدته قرأت بخط أبي الحسين الرازي حدثني بكر بن عبد الله بن حبيب قال قال علي بن حرب وفي سنة خمس وعشرين ومائتين ولى المعتصم بالله دينار بن عبد الله دمشق فأقام بها أيام ثم عزل وولي البحر وولي مكانه محمد بن الجهم الشامي ثم ولي برقة فقتل بها ذكر أبو حسان الحسن بن عثمان الزيادي أن دينارا مات ببرقة سنة إحدى وثلاثين ومائتين وهو ابن سبع وسبعين سنة وذكر أبو الحسن محمد بن أحمد بن القواس الوراق أنه مات للنصف من جمادى الآخرة سنة ثلاثين ومائتين "
_________
( 1 ) لفظة غير واضحة بالاصل وم قد تقرأ القروح تركنا مكانها بياضا
( 2 ) كذا بالاصل هنا : راد العروح وفي م : زاد العروح

(17/319)


حرف الذال " " ذكر من اسمه ( 1 ) ذكر " 2096 ذكر ويقال ابن ذكر الألهاني دمشقي ويقال إنه حمصي وكان في رسل يزيد بن معاوية إلى ابن الزبير يدعوه إلى طاعته له ذكر في وقعة مرج راهط أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني نا عبد العزيز بن أحمد أنبأ أبو محمد بن أبي نصر أنبأ أبو الميمون بن راشد نا أبو زرعة ( 2 ) أخبرني محمد بن معاذ عن أبيه عن الهيثم بن عمران أنه سمع إسماعيل بن عبيد الله يذكر أن الضحاك بن قيس وهمام بن قبيصة وذكر الألهاني وأبي ثور قتلوا برهط "
_________
( 1 ) زيادة لازمة منا
( 2 ) الخبر في تاريخ بغداد أبي زرعة الدمشقي 1 / 233 - 234

(17/320)


ذكر من اسمه ( 1 ) ذكوان " 2097 ذكوان بن إسماعيل بن يحيى البعلبكي القاضي حدث عن إسماعيل بن حصن الجبيلي روى عنه ابن شعيب أنبأنا أبو محمد بن الأكفاني أنا أبو الحسن علي بن الحسين بن أحمد بن صصري أنا تمام بن محمد أنا محمد بن هارون بن شعيب حدثني ذكوان بن إسماعيل بن أخي القاضي ببعلبك ومحمد بن عثمان بن حماد الأنصاري الكفرسوسي ( 2 ) قالا ثنا أبو سليم إسماعيل بن حصن نا سويد بن عبد العزيز نا سفيان بن حسين عن الحسن البصري عن عبد الرحمن بن حمزة أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال له لا تسأل الإمارة فإنك إن أعطيتها عن مسألة وكلت إليها وإن أعطيتها عن غير مسألة أعنت عليها وإذا حلفت على يمين فرأيت غيرها خيرا منها فائت الذي هو خير وكفر عن يمينك 2098 ذكوان مولى عمر بن الخطاب ( 3 ) قدم على معاوية أنبأنا أبو محمد بن الأكفاني أنا أبو محمد الحسن بن علي بن عبد الصمد
_________
( 1 ) زيادة لازمة منا
( 2 ) ضبطت عن اللباب بفتح أولها وسكون الفاء نسبة إلى كفرسوسية قرية بغوطة دمشق
( 3 ) ترجمته في الوافي بالوفيات 14 / 40

(17/321)


الكلاعي اللباد قراءة عليه أنا تمام بن محمد أخبرني أبي أبو الحسين أخبرني أبو الميمون يعني أحمد بن محمد بن بشر بن مامية أخبرني أبي نا أبو الحكم يعني الهيثم بن مروان حدثني محمد بن إدريس الشافعي قال استعمل معاوية ذكوان مولى ابن الخطاب على عشور الكوفة فمكث زمانا ثم بلغه عنه بعض ما كره فعزله فلما استعمل الضحاك بن قيس الفهري على الكوفة أمره أن يقيمه للناس ويأخذ منه خمسين ألفا ففعل ذلك به ثم كتب إليه معاوية فقدم فلما قام بين السماطين قال معاوية يا ذكوان قد علمت قريش أنا أحلاس الخيل قال ذكوان ونحن فرسانها فقال معاوية يا ذكوان أرض ولك مائة ألف قال لا قال فمائتي ألف قال فلم يزل يزيده فرضي قال وقد كان ذكوان صبر للضحاك حتى نجا منه وهجاه فقال ( 1 ) * تطاولت ( 2 ) للضحاك حتى رددته * إلى حسب في قومه متقاصر فلو شهدتني من قريش عصابة * قريش البطاح لا قريش الظواهر فريقان منهم ساكن بطن يثرب * ومنهم فريق ساكن بالمشاعر
_________
( 1 ) الابيات في الوافي بالوفيات 14 / 41 ( الاول والثاني )
( 2 ) الوافي : تطاولت

(17/322)


" ذكر من اسمه ( 1 ) ذكي " 2099 ذكي بن عبد الله أبو الحسن المشرقي ( 2 ) حدث بدمشق عن أبي بكر محمد بن عبيد الله بن أبي المغيث روى عنه علي بن محمد الحنائي قرأت بخط أبي الحسن الحنائي أنا أبو الحسن ذكي بن عبد الله المشرقي نا أبو بكر محمد بن عبيد الله بن أبي المغيث نا عبد الله بن سليمان نا العباس بن الوليد بن مزيد البيروتي أخبرني أبي وعقبة بن علقمة قالا نا الأوزاعي حدثني عبد الواحد بن قيس عن نافع عن ابن عمر عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال كل مسكر خمر عبد الله بن سليمان هذا هو خيثمة بن سليمان دلسه الحنائي وقد أخبرناه عاليا من حديث خيثمة أبو الحسن علي بن المسلم الفقيه أنبأ أبو القاسم بن أبي العلاء أنا أبو بكر محمد بن عبد الرحمن القطان قراءة عليه سنة خمس عشرة وأربع مائة أنا أبو الحسن خيثمة بن سليمان بن حيدرة الأطرابلسي أنا العباس بن الوليد بن مزيد البيروتي أخبرني أبي وعقبة بن علقمة قالا ثنا الأوزاعي حدثني عبد الواحد بن قيس عن نافع عن ابن عمر عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال كل مسكر خمر
_________
( 1 ) زيادة منا للايضاح
( 2 ) في م : " الشرقي " وسترد في الخبر التالي " المشرقي "
( 3 ) ما بين معكوفتين زيادة عن م

(17/323)


" ذكر من اسمه ( 1 ) ذواد " 2100 ذواد العقيلي الجزري حدث بالرصافة حكى عنه معمر أنبأنا أبو الحسن سعد الخير بن محمد وأبو منصور بن الجواليقي وأبو الفضل محمد بن محمد بن عطاف قالوا أنا طراد بن محمد أنبأ علي بن محمد بن عبد الله بن بشران نا إسماعيل بن محمد بن إسماعيل الصفار نا عبد الرزاق أنا معمر قال سمعت رجلا من أهل الجزيرة يقال له ذواد يحدث محمد بن علي بن عبد الله بن عباس ودخلنا عليه بالرصافة فقال دخل سعد بن أبي وقاص على معاوية فقال السلام عليك أيها الملك فقال معاوية فهلا غير ذلك أنتم المؤمنون وأنا أميركم فقال سعد نعم إن كنا أمرناك فقال معاوية لا يبلغني أن أحدا يقول إن سعيدا ليس من قريش إلا فعلت به وفعلت فقال محمد بن علي لعمري إن سعدا لوسط من قريش ثابت النسب أنبأنا أبو الغنائم ثم حدثنا أبو الفضل بن ناصر أنا أبو الفضل بن خيرون وأبو الحسين وأبو الغنائم واللفظ له قالوا أنا أبو أحمد زاد ابن خيرون وأبو الحسين الأصبهاني قالا أنا أحمد بن عبدان أنا محمد بن سهل أنا محمد بن إسماعيل قال ( 2 ) ذواد العقيلي أن سعدا روى عن معمر مرسل
_________
( 1 ) زيادة منا للايضاح
( 2 ) التاريخ الكبير 2 / 1 / 263

(17/324)


في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الخلال أنا أبو القاسم بن منده أنا حمد بن عبد الله إجازة قال وأنا أبو طاهر بن سلمة أنا علي بن محمد قالا أنا أبو محمد بن أبي حاتم قال ( 1 ) ذواد العقيلي روى عن سعد ومعاوية روى عنه معمر سمعت أبي يقول ذلك "
_________
( 1 ) الجرح والتعديل 1 / 2 / 452

(17/325)


ذكر من اسمه ( 1 ) ذؤالة " 2101 ذؤالة بن الأصبغ بن ذؤالة الكلبي أحد فرسان كلب المشهورين وكان أبوه ممن قام مع يزيد بن الوليد الناقص ثم إن ذؤالة وحمزة وفرافصة بني الأصبغ خلعوا مروان بن محمد تبع جماعة من أهل الشام وساروا من تدمر إلى حمص وتحصنوا بها فأقبل إليهم مروان فحاصرهم بها حتى غلب عليها وقتل ذؤالة وصلبه على باب حمص فقال في ذلك بعض الشعراء * ألا هل أتى حسان كلب بأننا * تركنا بحمص من ذؤالة مرقبا فبدل بعد السير فيها إقامة * وبعد ركوب الخيل جذعا مشذبا * 2102 ذؤالة بن محمد حدث عن أبيه عن جده روى عنه أبو صالح الجسريني ( 2 ) قرأت على أبي محمد السلمي عن عبد العزيز بن أحمد أنا تمام بن محمد أنبأ أبو إسحاق بن سنان نا أبو صالح الجسريني ( 3 ) حدثني ذؤالة بن محمد عن أبيه عن جده عن الأوزاعي قال أنست ( 4 ) عن ليث بن أبي سليم عن أبي الزبير عن جابر
_________
( 1 ) زيادة منا للايضاح
( 2 ) بالاصل " السحروي " والمثبت " الجسريني " نسبة إلى جسرين من قرى غوطة كما في معجم البلدان ذكره ياقوت واسمه : محمد بن هاشم بن شهاب أبو صالح العذري الجسريني
( 3 ) مهملة بالاصل وم انظر ما سبق
( 4 ) لفظة مهملة وغير مقروءة وكذا رسمها بالاصل وم
( 10 )

(17/326)


أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) لم يكن يبيت حتى يقرأ بهاتين الصورتين ألم تنزيل وتبارك أخبرناه أعلى من هذا بثلاث درجات أبو المحاسن مسعود بن محمد بن غانم الغانمي الفقيه الهروي بها أنبأنا أبو القاسم أحمد بن محمد بن محمد الخليلي ببلخ أنبأ أبو القاسم علي بن أحمد بن محمد بن الحسن الخزاعي ( 1 ) أنا أبو سعيد الهيثم بن كليب الشاشي نا أبو عبيدة الشريف بن يحيى نا أحمد ين يونس نا أبو بكر بن عياش وزهير وفضيل هو ابن عياض والحسين بن صالح وأبو معاوية وأبو الأحوص وحفص هو ابن غياث وعبد السلام هو ابن حرب ومندل وحبان عن ليث عن أبي الزبير عن جابر قال كان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) لا ينام حتى يقرأ ألم تنزيل وتبارك وكذا رواه أيوب السختياني وأبو الأحوص سلام بن سليم وعبد الرحمن بن محمد المحاربي عن ليث ونافع أتيا على روايته هكذا المغيرة بن مسلم السراج وذكر أبو خيثمة زهير بن معاوية الجعفي أنه سأل أبا الزبير فقال لم أسمعه من جابر أخبرناه أبو القاسم بن السمرقندي وأبو عبد الله محمد بن طلحة بن علي الرازي الصوفي أنبأ أبو محمد الصريفيني أنا أبو القاسم بن حبابة نا أبو القاسم البغوي نا علي بن الجعد أنا زهير قال قال قلت لأبي الزبير أسمعت جابر بن عبد الله يذكر أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) كان لا ينام حتى يقرأ ألم تنزيل السجدة وتبارك الذي بيده الملك قال ليس جابر حدثني صفوان أو ابن صفوان
_________
( 1 ) ترجمته في سير الاعلام 17 / 199

(17/327)


" ذكر من اسمه ( 1 ) ذؤابة " 2103 ذؤابة بن الوليد بن يزيد بن عبد الملك ابن مروان بن الحكم بن أبي العاص أمه أم ولد ذكر نعساى ( 2 ) ذكره في ترجمة أخيه عثمان بن الوليد ولم يعقب ذؤابة عقبا
ذكر من اسمه ( 1 ) ذو ظليم " 2104 ذو ظليم اسمه حوشب تقدم ذكره في حرف الحاء "
_________
( 1 ) ما بين معكوفتين زيادة منا
( 2 ) هكذا بالاصل وم ولعل الصواب : سيأتي

(17/328)


ذكر من اسمه ( 1 ) ذو الفقار " 2105 ذو الفقار بن محمد بن معبد بن الحسن بن الحسن ( 2 ) ابن أحمد المعروف بحميدان أبو الضمضام ( 3 ) الحسني العلوي المروزي الضرير الواعظ سمع ببغداد مالكا البانياسي والوزير أبا علي الحسن بن علي بن إسحاق المعروف بنظام الملك وقدم علينا دمشق قبل العشرين والخمسائة وحضرت مجلس وعظه بها وأظهر الميل إلى الروافض وتعصب له جماعة منهم وكان يروي الحديث على كرسيه بإسناده عن نظام الملك فلم أحفظ عنه شيئا وخرج عن دمشق بعد حدوث فتنة جرت وسكن الموصل وسمع منه بها واستجيز لي منه أخبرنا ذو الفقار ( 4 ) بن محمد في كتابه إلى من الموصل أنا أبو عبد الله مالك بن أحمد بن إبراهيم البانياسي ببغداد سنة تسع وسبعين وأربعمائة أنا أبو الحسن أحمد بن محمد بن أحمد بن الصلت نا إبراهيم بن عبد الصمد نا محمد بن عبد الله بن يزيد المقرئ نا أبي نا أبو هلال نا أبو الوازع عن أبي برزة قال أتيت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقلت علمني شيئا لعل الله أن ينفعني به قال انظر ما يؤذي الناس فنحه عن الطريق قال لي أبو سعد بن السمعاني سألت أبا الضمضام ذو الفقار بن محمد بن معبد العلوي بالموصل عن ولادته فقال في سنة خمس وخمسين وأربعمائة بمرو في سكة أبي عاصم "
_________
( 1 ) ما بين معكوفتين زيادة منا
( 2 ) في م ومختصر ابن منظور 8 / 211 الحسين
( 3 ) في م والمختصر : أبو الصمصام بصادين
( 4 ) سقطت من الاصل وكتبت فوق الكلام

(17/329)


ذكر من اسمه ( 1 ) ذو القرنين " 2106 ذو القرنين واسمه الاسكندر بن فيلفتين ( 2 ) ابن مضريم ( 3 ) بن هرمس بن هردس بن ميطون بن رومي ابن أنطي ( 4 ) بن يونان بن يافث بن نونة ( 5 ) بن سرحون ابن رومة ( 6 ) بن ثرنط ( 7 ) بن توفيل بن رومي ابن الأصفر بن أليفر ( 8 ) بن العيص بن إسحاق بن إبراهيم ويقال اسمه مرزبا بن مردفة اليوناني من ولد يونن بن يافث بن نوح وقيل ابن ملنوس بن مطرنوس وذكر إسماعيل بن أبي أويس قال بلغنا أن اسم ذي القرنين صعب بن عبد الله بن فنان بن منصور بن عبد الله بن الأزد بن غوث بن نبت بن مالك بن زيد بن كهلان بن سبأ بن قحطان وذكر عبد الله بن جعفر الزهري عن محمد بن عبد الله بن سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل قال وجدت في كتاب أبي سلمة بن عبد الرحمن أن الضحاك بن معد ولد رجلين عبد الله بن الضحاك وهو ذو القرنين وعباد بن الضحاك
_________
( 1 ) زيادة منا للايضاح
( 2 ) في تاريخ الطبري 1 / 577 : ابن فيلفوس " وقيل : " ابن بيلبوس بن مطريوس " وفي ابن الاثير 1 / 285 : فيلبوس وفي م : فيلفس
( 3 ) في المصدرين : مصريم
( 4 ) في المصدرين : ليطي
( 5 ) في المصدرين : ثوبة
( 6 ) الطبري : " رومية " الاثير : " روميط " وفي م : رومية
( 7 ) في المصدرين : زنط
( 8 ) في المصدرين : اليفز

(17/330)


أخبرنا أبو الحسين بن الفراء وأبو غالب وأبو عبد الله ابنا البنا قالوا أنا أبو جعفر بن المسلمة أنا أبو طاهر المخلص أنبأ أحمد بن سليمان الطوسي نا الزبير بن بكار حدثني إبراهيم بن المنذر عن عبد العزيز بن عمران عن إبراهيم بن إسماعيل بن أبي حبيبة عن داود بن الحصين عن عكرمة عن ابن عباس قال ذو القرنين عبد الله بن الضحاك بن معد وذكر أبو عبيدة معمر بن المثنى قال قد قال بعض الفرس ( 1 ) أنه يعني الاسكندر بن دارا بن بهمن الملك والقرنين تسمية الاسكندر قال أبو عبيدة ولكن الثبت عندنا أن ذا القرنين الاسكندر كان من الروم وإنه فيلوس بن مضريم بن هرمس بن هردش بن مبطون بن رومي بن ذو القرنين لنطي بن نوفان بن يافث بن نونة بن سرود بن يرويبة بن نوفيل ( 2 ) أخبرنا أبو غالب وأبو عبد الله ابنا البنا قالا أنا أبو الحسين بن الآبنوسي عن أبي الحسن الدارقطني وقرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي الفتح بن المحاملي أنا أبو الحسن الدارقطني قال وأما يونان فهو فيما ذكر الحسن بن عليل العنزي عن أبي كريب عن هشام بن الكلبي قال ومن بني يونان بن يافث بن نوح النبي ( صلى الله عليه و سلم ) رومي بن لنطي بن يونان بن يافث بن نوح ومنهم ذو القرنين وهو هرمس ويقال هرديس بن فيطون بن رومي بن لنيطي بن كسلوحين بن يونان بن يافث بن نوح وان دبيل وباجروان وورتان ودبيل وببلقان بن أرميني بن لنطي بن يونان وفلسطين وهو فلستين بن كسلوحيم بن لنطي بن يونان قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي نصر بن ماكولا قال ( 3 ) أما يونان أوله ياء معجمة باثنتين من تحتها وبعد الواو نون فهو يونان بن يافث بن نوح من ولد رومي بن لنطي بن يونان ومن ولده ذو القرنين وهو هرمس ويقال هرديس بن
_________
( 1 ) الاصل وم : القرنين والمثبت عن مختصر ابن منظور 8 / 212
( 2 ) كذا ورد بالاصل نسبه هنا عن أبي عبيدة انظر ما تقدم في نسبة في بداية الترجمة وقارن ما ذكره ابن منظور في مختصره عن أبي عبيدة وأخر في م إلى ما بعد الخبرين التاليين
( 3 ) الاكمال لابن ماكولا 1 / 559 - 560

(17/331)


فيطون بن رومي بن لنطي بن كسلوحين ( 1 ) بن يونان كذا قال بالفتح وقال غيره بالضم أخبرنا أبو القاسم نصر بن أحمد بن مقاتل أنبأ إبراهيم بن يونس بن محمد أنا عبد العزيز بن أحمد النصيبي إجازة أنا أبو بكر محمد بن أحمد الواسطي نا عمر بن الفضل بن مهاجر نا أبي نا الوليد بن حماد نا محمد بن العباس نا عمران بن موسى البغدادي نا السام بن داود نا أحمد بن نباتة عن سلمة بن أبي سلمة الأبرش عن محمد بن إسحاق عن أبي مالك بن ثعلبة بن أبي مالك القرظي قال سمعت إبراهيم بن محمد بن طلحة بن عبيد الله يحدث عن أبيه عن جده يرفعه قال إن ذا القرنين كان ابن رجل من حمير حميريا وكان قد وفد إلى الروم فأقام فيهم وكان يسمى أبوه الفيلسوف لعقله وأدبه فتزوج في الروم امرأة من غسان وكانت على دين الروم فولدت ذا القرنين فسماه أبوه الإسكندر فهو الإسكندر بن الفيلسوف من حمر ( 2 ) وأمه رومية غسانية قال ابن إسحاق قال أبو مالك بن ثعلبة بن أبي مالك القرظي ولذلك يقول تبع الحميري لما فخر بأجداده وجده ملكهم في قصيدة يقولها يفخر بذي القرنين إلى أجداده * قد كان ذو القرنين جدي مسلما * ملكا تدين له الملوك وتحسد ( 3 ) بلغ المشارق والمغارب يبتغي * أسباب أمر من حكيم مرشد ( 4 ) فرأى مغيب الشمس عند غروبها * في عين ذي خلب ( 5 ) وثأط حرمد
_________
( 1 ) في الاكمال : كسلوجين
( 2 ) قال أبو الريحان المنجم الهروي البيروني في كتاب الاثار الباقية عن القرون الخالية : قيل هو أبو كرب شمر بن عبير بن أفريقس الحميري وقال : ويشبه أن يكون هذا القول أقرب لان الاذواء كانوا من اليمن وهم الذين لا تخلو أساميهم من ذي
وقال المسعودي إلى مروج الذهب : قيل إن بعض التبابعة غزا مدينة رومية وأسكنها خلقا من اليمن وأن ذا القرنين الذي هو الاسكندر من أولئك العرب المتخلفين بها ( تفسير الرازي 21 / 164 )
( 3 ) في تفسير الرازي والقرطبي : قبلي بدل جدي وفي القرطبي : تسجد بدل تحسد وعجزه في الرازي : " ملكا في الرازي : أسباب ملك من كريم سيد
( 4 ) عجزه في الرازي : أسباب ملك من كريم سيد
( 5 ) خلب : الطين أو صلبه اللازب أو أسوده ( القاموس )
والثأطة : الطين والحمأة جمعها تأط ( القاموس )

(17/332)


من بعده بلقيس كانت عمتي * ملكتهم حتى أتاها المزهد * قال السام بن داود وليس كل الناس يعلم أنه من حمير ولا يعرف أباه وإنما نسبته الروم إلى أمه كان أبوه مات وهو صغير وخلفه في حجر أمه فلذلك جهل العلماء ونسبوه إلى أمه ولقد كان أبوه من أهل الملك والمروءة ولذلك سمي الفيلسوف في حديث طويل اختصرناه أخبرنا أبو الفضائل الحسن بن الحسن بن أحمد وأبو تراب حيدرة بن أحمد بن الحسين في كتابيهما قالا نا أبو بكر الخطيب أنا أبو الحسن محمد بن أحمد بن محمد أنا أبو عمرو عثمان بن أحمد بن عبد الله وأبو بكر أحمد بن سندي قالا ن الحسن بن علي العطار أنا إسماعيل بن عيسى أنا إسحاق بن بشر عن محمد بن إسحاق حدثني سعيد بن بشير عن قتادة أنه قال الاسكندر هو ذو القرنين وأبوه قيصر وهو أول القياصرة وكان من ولد سام بن نوح عليهما السلام أخبرنا أبو الفضل محمد بن إسماعيل بن الفضل أنبأ أبو مضر ( 1 ) محلم ( 2 ) بن إسماعيل بن مضر بن إسماعيل الضبي أنا أبو سعيد الخليل ( 3 ) بن أحمد بن محمد بن الخليل بن موسى بن عبد الله القاضي نا أبو العباس السراج نا قتيبة بن سعيد وأخبرنا أبو سهل محمد بن إبراهيم أنا أبو الفضل عبد الرحمن بن أحمد بن الحسن أنا جعفر بن عبد الله نا محمد بن هارون نا خالد بن يوسف بن خالد السمتي قالا نا أبو عوانة عن وفي حديث أبي سهل نا سماك عن حبيب بن جماز قال كنت عند علي بن أبي طالب وسأله رجل عن ذي القرنين كيف بلغ المشرق والمغرب فقال سخر له السحاب ومدة له الأسباب وبسط له في النور وقال أزيدك قال فسكت الرجل وسكت علي رضي الله عنه ( 4 ) أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور وعبد الباقي بن محمد بن غالب العطار قالا أنا أبو طاهر المخلص نا محمد بن هارون الحضرمي
_________
( 1 ) في سير الاعلام : أبو مضمر
( 2 ) عن سير الاعلام 20 / 64 في ترجمة أبي الفضل محمد بن إسماعيل و 18 / 334 وبالاصل " محكم "
( 3 ) ترجمته في سير الاعلام 16 / 437
( 4 ) نقله ابن كثير في البداية والنهاية 2 / 125

(17/333)


نا سعيد بن يحيى نا أبي نا بسام الصيرفي نا عامر بن واثلة أن رجلا جاء إلى علي بن أبي طالب فقال يا أمير المؤمنين ما " الذاريات ذروا " ( 1 ) قال الرياح قال فما " الحاملات وقرا ( 2 ) " قال السحاب قال فما " الجاريات يسرا " ( 3 ) قال السفن قال فما " المدبرات أمرا " ( 4 ) قال الملائكة قال فمن " الذين بدلوا نعمة الله كفرا وأحلوا قومهم دار البوار " ( 5 ) قال هم منافقو قريش قال فمن " الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا " ( 6 ) قال منهم أهل حروراء قال فما ذو القرنين نبي أو ملك قال ليس بنبي ولا ملك ولكن كان عبدا صالحا أحب الله فأحبه وناصح الله فناصحه بعثه الله إلى قوم فضرب على قرنه الأيمن فمات فبعثه الله فضرب على قرنه الأيسر فمات أخبرنا أبو الحسين بن الفراء وأبو غالب وأبو عبد الله ابنا البنا قالوا أنا أبو جعفر بن المسلمة أنا أبو طاهر المخلص نا أحمد بن سليمان الطوسي نا الزبير بن بكار حدثني يعني إبراهيم بن المنذر عن عبد العزيز بن عمران عن هشام بن سعد عن سعيد بن أبي هلال عن القاسم بن أبي بزة عن أبي الطفيل عامر بن واثلة قال سمعت ابن الكوا قال لعلي بن أبي طالب أخبرني يا أمير المؤمنين ما كان ذو القرنين قال كان رجلا أحب الله فأحبه الله بعثه الله إلى قوم فضربوه على قرنه ضربة مات منها ثم بعثه الله إليهم فضربوه على قرنه ضربة مات منها ثم بعثه الله فسمي ذا القرنين ولا نعلم ( 7 ) أحد من الناس كان له قرنين أخبرنا أبو البركات عبد الوهاب بن المبارك أنا أحمد بن الحسن بن أحمد أنا أبو علي بن شاذان أنا أبو سهل بن زياد القطان نا أبو الحسين علي بن إبراهيم الواسطي إملاء نا محمد بن أبي نعيم نا ربعي بن عبد الله بن الجارود نا سيف بن
_________
( 1 ) سورة الذاريات الاية : 1
( 2 ) سورة الذاريات الاية : 2
( 3 ) سورة الذاريات الاية : 3
( 4 ) سورة النازعات الاية : 5 ، وفي التنزيل العزيز : فالمدبرات
( 5 ) سورة إبراهيم الايتان : 28 و 29
( 6 ) سورة الكهف الاية : 104
( 7 ) بالاصل وم : " يعلم "

(17/334)


وهب مولى لبني تيم قال دخلت شعب ابن عامر على أبي الطفيل عامر بن واثلة قال فإذا شيخ كبير قد وقع حاجبه على عينه ( 1 ) قال فقلت له أحب أن تحدثني بحديث سمعته من علي ليس بينك وبينه أحد قال أحدثك به إن شاء الله وتجدني له حافظا أقبل علي يتخطى رقاب الناس بالكوفة حتى صعد المنبر فحمد الله وأثنى عليه ثم قال يا أيها الناس سلوني قبل أن تفقدوني فوالله ما بين لوحي المصحف آية تخفى علي فيم أنزلت ولا أين أنزلت ولا ما عني بها والله لا تلقوا أحدا يحدثكم ذاكم بعدي حتى تلقوا نبيكم ( صلى الله عليه و سلم ) قال فقام رجل يتخطى رقاب الناس فنادى أيا أمير المؤمنين قال فقال علي ما أراك بمسترشد أو ما أنت مسترشد قال يا أمير المؤمنين حدثني عن قول الله عز و جل " والذاريات ذروا " قال الرياح ويلك قال " فالحاملات وقرا " قال السحاب ويلك قال " فالجاريات يسرا " قال السفن ويلك قال " فالمدبرات أمرا " قال الملائكة ويلك قال يا أمير المؤمنين أخبرني عن قول الله عز و جل " والبيت المعمور والسقف المرفوع " ( 2 ) قال ويلك بيت في ست سماوات يدخله كل يوم سبعون ألف ملك لا يعودون إليه إلى يوم القيامة وهو الضراح وهو حذاء الكعبة من السماء قال يا أمير المؤمنين حدثني عن قول الله عز و جل " ألم تر إلى الذين بدلوا نعمة الله كفرا وأحلوا قومهم دار البوار جهنم " قال ويلك ظلمة قريش قال يا أمير المؤمنين حدثني عن قول الله عز و جل " قل هل أنبئكم بالأخسرين أعمالا الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا " قال ويلك منهم أهل حروراء ( 3 ) قال يا أمير المؤمنين حدثني عن ذي القرنين أنبي كان أو رسول قال لم يكن نبيا ولا رسولا ولكنه عبد ناصح الله عز و جل فناصحه الله عز و جل وأحب الله فأحبه الله وإنه دعا قومه إلى الله فضربوه على قرنه فهلك فغبر زمانا ثم بعثه الله عز و جل إليهم فدعاه إلى الله عز و جل فضربوه على قرنه الآخر فهلك بذلك قرناه أنبأنا أبو الفضل الحسن بن الحسن وأبو تراب حيدرة بن أحمد وأبو الحسن علي بن بركات بن إبراهيم الخشوعي قالوا حدثنا أبو بكر أحمد بن علي بن ثابت أنا
_________
( 1 ) كذا بالاصل : حاجبه على عينه وفي م : دفع حاجبه على عينه
( 2 ) سورة الطور الايتان 4 و 5
( 3 ) قرية بظاهر الكوفة

(17/335)


محمد بن أحمد بن محمد بن رزقويه أنا عثمان بن أحمد وأحمد بن سندي قالا نا الحسن بن علي نا إسماعيل بن عيسى أنبأ إسحاق عن عبد الله بن زياد بن سمعان عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده أن ذا القرنين أنه دعا ملكا جبارا إلى الله عز و جل ودينه فضرب على قرنه فكسره ورضه ثم قال ثم دعاه إلى الله فدق قرنه الثاني فكسره فسمي ذا القرنين أخبرنا أبو الحسين بن الفراء وأبو غالب وأبو عبد الله ابنا البنا قالوا أنا أبو جعفر بن المسلمة أنا أبو طاهر المخلص نا أحمد بن سليمان الطوسي نا الزبير بن بكار حدثني إبراهيم عن عبد العزيز عن حازم بن حسين عن يونس بن عبيد عن الحسن قال إنما سمي ذو القرنين أنه كانت له غديرتان في رأسه من شعر يطا فيهما قال وحدثني إبراهيم بن المنذر عن عبد العزيز عن سليمان بن أسيد عن ابن شهاب قال إنما سمي ذو القرنين أنه بلغ قرن الشمس من مغربها وقرن الشمس من مطلعها فسمي ذا القرنين أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أبو طاهر الباقلاني وأبو الفضل أحمد بن الحسن قالا أنا أبو القاسم بن بشران أنا أبو علي الصواف نا محمد بن عثمان بن أبي شيبة نا أبي نا إسماعيل بن أبان نا يحيى بن زكريا بن أبي زائدة عن أبيه عن أبي إسحاق عن عمرو بن عبد الله الوادعي ( 1 ) قال سمعت معاوية يقول ملك الأرض أربعة سليمان بن داود النبي وذو القرنين ورجل من أهل حلوان ورجل آخر فقيل له الخضر قال لا ( 2 ) أخبرنا أبو الحسين بن الفراء وأبو غالب وأبو عبد الله ابنا البنا قالوا أنا أبو جعفر بن المسلمة أنا أبو طاهر المخلص نا أحمد بن سليمان نا الزبير بن بكار حدثني إبراهيم بن المنذر عن محمد بن الضحاك عن أبيه عن سفيان الثوري قال بلغني أنه ملك الأرض كلها أربعة مؤمنان وكافران سليمان النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وذو القرنين ونمرود وبخت نصر ( 3 )
_________
( 1 ) نسبة إلى وادعة بطن من همدان
( 2 ) نقله ابن كثير في البداية والنهاية 2 / 126
( 3 ) المصدر نفسه

(17/336)


أخبرنا أبو القاسم نصر بن أحمد بن مقاتل أنا أبو الفرج سهل بن بشر أنا أبو القاسم علي بن محمد بن علي الفارسي بمصر أنا أبو أحمد عبد الله بن محمد بن عبد الله ( 1 ) المعروف بابن المفسر قراءة عليه نا أبو سليمان حوشب بن أحمد بن أبي حكيم القرشي قراءة عليه في ذكره بسوق البقل في ذي الحجة سنة إحدى وتسعين ومائتين نا أبو الجماهر محمد بن عثمان التنوخي نا سعيد بن بشير قال ملك الأرض أربعة اثنان مؤمنان سليمان بن داود وذو القرنين واثنان كافران نمرود بن كوش بن حام بن نوح وبخت ناصر ( 2 ) أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم الفرضي نا عبد العزيز بن أحمد وأبو القاسم بن أبي العلاء وأبو نصر بن طلاب وأبو القاسم غنائم بن أحمد بن عبيد الله الخياط وأبو الحسن علي بن الخضر بن عبد البر وأخبرنا أبو محمد طاهر بن سهل أنبأ أبو القاسم الحنائي وأخبرنا أبو الحسن علي بن الحسن بن علي بن النوبي ( 3 ) أنا عمي أبو الفضل عبد الواحد بن علي بن عبد الواحد قالوا أنا أبو محمد بن أبي نصر أنبأ أبو ( 4 ) إسحاق إبراهيم بن محمد بن أبي ثابت نا محمد بن حماد أنا عبد الرزاق عن معمر عن ابن أبي ذئب عن المقبري عن أبي هريرة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) لا أدري أتبع كان لعينا أم لا ولا أدري الحدود كفارات لأهلها أم لا ولا أدري ذو القرنين كان ( 5 ) نبيا أم لا أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أبو الفضل بن خيرون أنا أبو القاسم بن بشران أنا أبو علي بن الصواف أنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة نا أبي نا وكيع عن إسرائيل عن جابر عن مجاهد عن عبد الله بن عمرو قال ذو القرنين نبي
_________
( 1 ) ترجمته في سير الاعلام 16 / 282
( 2 ) كذا بالاصل هنا " بخت ناصر " وفي م : بخت نصر
( 3 ) كذا رسمها بالاصل وفي م : " الهوى "
( 4 ) زيادة عن م سقطة من الاصل وذهره الذهبي في سير الاعلام في ترجمة ابن أبي نصر 17 / 366 ذكر اسمه : إبراهيم بن أحمد بن محمد بن أبي ثابت البغدادي
( 5 ) كذا بالاصل " كان نبيا " وفوق اللفظتين إشارتين تفيدان التقديم والتأخير ويريد : نبيا كان أم لا

(17/337)


أخبرنا أبو عبد الله الفراوي أنا أبو بكر البيهقي ( 1 ) أنبأ علي بن أحمد بن عبدان أنا أحمد بن عبيد الصفار نا محمد بن يونس نا عبد الله بن مسلمة القعنبي نا عبد الله بن عمر بن حفص بن عاصم عن عبد الرحمن بن زياد بن أنعم عن سعيد ( 2 ) بن مسعود عن رجلين من كندة من قومه قالا استطلنا يومنا فانطلقنا إلى عقبة بن عامر الجهني فوجدناه في ظل داره جالسا فقلنا له إنا استطلنا يومنا فجئنا نتحدث عندك فقال وأنا استطلت يومي فخرجت إلى هذا الموضع قال ثم أقبل علينا وقال كنت أخدم رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فخرجت ذات يوم فإذا أنا برجال من أهل الكتاب بالباب معهم مصاحف فقالوا من يستأذن لنا على رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فدخلت على النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فأخبرته فقال ما لي ولهم يسألونني عما لا أدري إنما أنا عبد لا أعلم إلا ما علمني ربي عز و جل ثم قال أبغني وضوءا فأتيته بوضوء فتوضأ ثم خرج إلى المسجد فصلى ركعتين ثم انصرف فقال لي وأنا أرى السرور والبشر في وجهه فقال أدخل القوم علي ومن كان من أصحابي فأدخله أيضا قال فأذنت لهم فدخلوا فقال لهم إن شئتم أحدثكم عما جئتم تسألونني عنه من قبل أن تكلموا وإن شئتم فتكلموا قبل أن أقول قالوا بل أخبرنا قال جئتم تسألوني عن ذي القرنين إن أول أمره أنه كان غلاما من الروم أعطي ملكا فسار حتى أتى ساحل أرض مصر فابتنى مدينة يقال لها الإسكندرية فلما فرغ من بنائها ( 3 ) بعث الله تعالى ملكا ففرع به فاستعلى بين السماء والأرض ثم قال انظر ما تحتك فقال أرى مدينتين ثم استعلى به ثانية ثم قال انظر ما تحتك فنظر فقال ( 4 ) أرى مدينتين قد أحاطت بهما ثم استعلى به وقال ( 4 ) انظر ما تحتك فنظر فقال ليس أرى شيئا فقال المدينتين هو البحر المستدير وقد جعل الله تعالى له مسلكا يسلك به فعلم الجاهل وثبت العالم قال ثم جوزه فابتنى السد جبلين زلقين لا يستقر عليهما شئ أصلا فلما فرغ منهما صار في الأرض فأتى على أمه أو على قوم وجوههم كوجوه الكلاب فلما قطعهم أتى على قوم قصار فلما قطعهم أتى
_________
( 1 ) الخبر في دلائل النبوة للبيهقي 6 / 295 - 296 ونقله السيوطي في الخصائص الكبرى 2 / 101 عن البيهقي
( 2 ) في البيهقي : سعد
( 3 ) البيهقي : شأنها
( 4 ) ما بين الرقمين سقط من دلائل البيهقي

(17/338)


على قوم من الحيات تلتقم الحية منهم الصخرة العظيمة ثم أتى على الغرانيق وقرأ هذه الآية " وآتيناه من كل شئ سببا ( 1 ) فأتبع سببا " فقالوا هكذا نجده في كتابنا أنبأنا أبو الفضائل الحسن بن الحسن وأبو تراب حيدرة بن أحمد وأبو الحسن علي بن بركات قالوا ثنا أبو بكر الخطيب لفظا أنا أبو الحسن بن رزقويه أنبأ أبو عمرو الدقاق وأبو بكر بن سندي قالا نا الحسن بن علي نا إسماعيل بن عيسى نا إسحاق بن بشر عن عثمان بن الساج عن خصيف عن عكرمة عن ابن عباس أنه قال كان ذو القرنين ملكا صالحا أرضى الله عز و جل عمله وأثنى عليه في كتابه وكان منصورا وكان الخضر وزيره ( 2 ) وأنبأنا أبو الفضائل وأبو تراب قالا ثنا أبو بكر الخطيب أنا أبو الحسن أنبأ أبو عمرو وأبو بكر قالا أنا الحسن نا إسماعيل نا إسحاق عن سعيد بن أبي عروبة عن قتادة عن الحسن قال كان ذو القرنين ملك بعد نمرود وكان من معه أنه كان رجلا مسلما صالحا أتى المشرق والمغرب مد الله عز و جل له في الأجل وبصره حتى قهر البلاد واحتوى ( 3 ) على الأموال وفتح المدائن وقتل الرجال وجال في البلاد والقلاع فصار حتى أتى المشرق والمغرب فلذلك قول الله عز و جل " ويسألونك عن ذي القرنين قل سأتلوا عليكم منه ذكرا " ( 4 ) يعني خبرا " إنا مكنا له في الأرض وآتيناه من كل شئ سببا " ( 5 ) أي علما أن يطلب أسباب المنازل ( 6 ) ثم أتبع سببا
_________
( 1 ) سورة الكهف الايتان : 84 - 85
( 2 ) نقله ابن كثير في البداية والنهاية بتحقيقنا 2 / 122
في ذي القرنين واسمه تنازع الناس وكثرت الاقوال حتى التناقض والخلاف فيه كثير ولا ظائل تحته
قال ناس أنه من الملائكة ومنهم من قال : نبيا ومنهم من قال أنه كان عبدا صالحا
وفي تسميته بذي القرنين قيل : لانه انقض في وقته قرنان من الناس
وقيل : لانه كان على رأسه ما يشبه القرنين كان لتاجه قرنان
وقيل : نقلا عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم : لانه طاف قرني الدنيا يعني شرقها وغربها
وقيل : لانه رأى حلما في المنام كأنه تعلق بطرفي الشمس وقرنيها
وقيل : لانه دخل النور والظلمة
وقيل : لانه كان له ضفيرتان أي قرنان
( راجع : مروج الذهب - تفسير الرازي - تفسير القرطبي - المعارف لابن قتيبة )
( 3 ) كلمة غير مقروءة رسمها وأخنوا والمثبت عن البداية والنهاية
( 4 ) سورة الكهف الاية : 3
( 5 ) سورة الكهف الاية : 84
( 6 ) الخبر نقله ابن كثير في البداية والنهاية بتحقيقنا 2 / 127

(17/339)


قال إسحاق فزعم مقاتل وزاد على ما قال سعيد بن أبي عروبة قال كان يفتح المدائن ويجمع الكنوز فمن اتبعه على دينه وشايعه عليه وإلا قتله ( 1 ) أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور وأبو منصور بن العطار قالا أنا أبو طاهر المخلص نا عبيد الله بن عبد الرحمن نا زكريا بن يحيى نا الأصمعي نا الفضل بن عطية عن عطاء وعبد الله بن عبيد بن عمير أن ذا القرنين حج ماشيا أخبرنا أبو محمد بن طاوس أنا طراد بن محمد أنا أبو الحسن بن رزقويه أنا أبو جعفر محمد بن يحيى بن عمر بن علي بن حرب نا علي بن حرب نا سفيان عن الفضل بن عطية سمع عبيد بن عمير يحدث أن ذا القرنين حج ماشيا فسمع به إبراهيم ( صلى الله عليه و سلم ) فخرج يتلقاه كذا في هذه الرواية ورواه غيره عن سفيان عن الفضل عن عطاء عن عبد الله بن عبيد بن عمير أخبرناه أبو البركات الأنماطي وأبو طاهر أحمد بن الحسن وأبو الفضل أحمد بن الحسن قالا أنا أبو القاسم بن بشران أنبأ أبو علي بن الصواف نا محمد بن عثمان بن أبي شيبة نا سعيد بن عمرو ثنا سفيان بن عيينة عن الفضل بن عطية عن عطاء أن عبد الله بن عبيد بن عمير قال حج ذو القرنين ماشيا أول من حج فسمع به إبراهيم فخرج يتلقاه ( 2 ) أنبأنا أبو الفضائل الحسن بن الحسن وأبو تراب حيدرة بن أحمد وأبو الحسن علي بن بركات قالوا حدثنا أبو بكر الخطيب أنا أبو الحسن بن رزقويه أنا أبو عمرو عثمان بن أحمد وأبو بكر أحمد بن سيدي قالا ثنا الحسن بن علي القطان نا إسماعيل بن عيسى نا علي بن عاصم حدثني أصبغ بن زيد الوراق عن بعض أصحابه قال كان إبراهيم خليل الرحمن جالسا بمكان فسمع صوتا فقال ما هذا الصوت قال قيل له هذا ذو القرنين قد أقبل في جنوده فقال لرجل عنده أئت ذا القرنين فاقرئه السلام فأتاه فقال إن إبراهيم يقرئك السلام قال ومن إبراهيم
_________
( 1 ) نقله ابن كثير : البداية والنهاية 2 / 126 وفيها وتابعه عليه بدل وشايعه
( 2 ) المصدر نفسه 2 / 123

(17/340)


قال خليل الرحمن قال وإنه لهاهنا قال نعم قال فنزل قال فقيل له أن بينك وبينه هنيهة قال ما كنت لأركب في بلد فيه إبراهيم قال فمشى إليه قال فسلم عليه وأوصاه إبراهيم فأوحى الله إلى ذي القرنين أن الله قد سخر لك السحاب فاختر أيها شئت إن شئت صعابها وإن شئت ذللها فاختار ذلولها فكان إذا انتهى إلى مكان من بر أو بحر لا يستطيع أن يتقدم احتملته السحاب فقذفته وراء ذلك حيث شاء أخبرنا أبو الحسين بن الفراء وأبو غالب وأبو عبد الله ابنا البنا قالوا أنا أبو جعفر بن المسلمة نا أبو طاهر المخلص نا أحمد بن سليمان نا الزبير بن بكار حدثني إبراهيم بن المنذر عن سفيان بن عيينة عن ليث بن أبي سليم عن من حدثه عن علي بن أبي طالب أنه سئل ما كان ذو القرنين ركب في مسيرة يوم سار قال خير بين ذلك السحاب وصعابه فاختار ذلك وهو الذي لا برق فيه ولا رعد أنبأنا أبو الفضائل الكلابي وأبو تراب الأنصاري وأبو الحسن الخشوعي قالوا حدثنا أبو بكر الخطيب أنا أبو الحسن بن رزقويه أنا عثمان بن أحمد وأحمد بن سندي قالا نا الحسن بن علي نا إسماعيل بن عيسى نا إسحاق عن مقاتل بن سليمان عن قتادة عن الحسن أن ذا القرنين كان إذا انتهى إلى الأرض أو كورة ففتحها أمر أصحابه الذين معه أن يقيموا بها وأخرج هؤلاء معه إلى الأرض التي تليهم فبذلك كان يقوى الناس على المسير معه فكان ذو القرنين إذا سار يكون أمامه على مقدمته ستمائة ألف وعلى ساقته مائة ألف وهو في ألف ألف لا ينقصون كلما هرم رجل جعل مكانه غيره وإذا مات رجل جعل مكانه غيره فهذه العدة معه وكان الله عز و جل ألهمه الرشد ولقنه الحكمة والصواب وأعطاه القوة والظفر والنصر أنبأنا أبو القاسم علي بن أحمد بن محمد بن بيان وأخبرنا أبو البركات قال أنا أبو الفضل أحمد بن الحسن العدل قالا أنبأ أبو القاسم بن بشران أنبأ أبو علي بن الصواف نا محمد بن عثمان بن أبي شيبة نا عباد بن يعقوب ثنا عمرو بن ثابت عن أبيه عن سعيد بن جبير قال سار ذو القرنين من مطلع الشمس إلى مغربها اثنتي عشرة سنة أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم أنبأ رشأ بن نظيف أنبأ الحسن بن إسماعيل أنبأ أحمد بن مروان نا محمد بن موسى القطان نا عبد الله بن جعفر

(17/341)


الرقي قال وشى واش برجل إلى الاسكندر فقال له أتحب أن نقبل منك ما قلت فيه على أنا نقبل منه ما قال فيك فقال لا فقال له فكف عن الشر يكف الشر عنك أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني نا أبو بكر الخطيب أنا أبو الحسين بن بشران أنا أبو علي بن صفوان نا أبو بكر بن أبي الدنيا حدثني محمد بن الحسين حدثني إبراهيم بن بشار حدثنا سفيان نا ليث بن أبي سليم قال مر ذو القرنين في مسيره على ملك منبطح على وجهه آخذ بأصل جبل فقال له ذو القرنين يا عبد الله أمعذب أم مأمور قال بل مأمور قال فما هذا فقال الجبال كلها محدقة بهذا الجبل فأنا ممسك بأصله فمن أنت قال أنا ذو القرنين قال ألكم خلقت الجنة والنار قال نعم قال لقد خلقتم لأمر عظيم أخبرنا أبو محمد بن طاوس أنا محمد بن علي بن الحسن أنبأ الحسين بن الحسن الغضائري ( 1 ) نا أحمد بن سلمان نا إبراهيم بن إسحاق الحربي نا سفيان بن وكيع نا أبي عن عباد بن ميسرة المنقري عن الحسن البصري عن الثقة من أصحابه قال حدثني أبو أمامة أن ذا القرنين سار في الظلمة حتى انتهى إلى جبل قاف ( 2 ) قال ونا أحمد بن سلمان نا الحسن بن علي القطان نا إسماعيل بن عيسى عن إسحاق عن سعيد بن أبي عروبة عن قتادة عن الحسن أن ذا القرنين سار في الظلمة فلما دنا إذا هو بملك قابض على ظهر جبل وهو جبل قاف فقال له ما خلف هذا الجبل قال سبعون حجابا من نار وسبعون حجابا من دخان وسبعون حجابا من نار وسبعون حجابا من ظلمة غلظ كل حجاب مسيرة خمسمائة عام ومن خلف هؤلاء حملة الكرسي أرجلهم تحت الثرى السابعة وجاوزت رؤوسهم فوق سبع سماوات ولولا هذه الحجب لاحترقت أنا وهذا الجبل من نورهم قال فما خلف أولئك من الحجب بعد ذلك قال بعد ذلك وخلف تلك الحجب حملة العرش خرقت الأرضين السابعة وجاوزت رؤوسهم السماء السابعة كما بين سبع سماوات ولهم قرون غلظ كل قرن ملك ما بين الخافقين قال وما خلف أولئك قال أرض ملساء ضوءها من نورها ونورها
_________
( 1 ) مهملة بالاصل والصواب ما أثبت ترجمته في تاريخ بغداد 8 / 34 وسير الاعلام 17 / 327
والغضائري نسبة إلى الغضارة وهو إناء يؤكل فيه الطعام وفي م : العصايدي
( 2 ) انظر جبل قاف في معجم البلدان

(17/342)


من ضوءها مسيرة الشمس أربعون يوما يكون مثل الدنيا عامرها وغامرها ضعفا ليس فيها موضع شبر وإلا وملك ساجد لم يرفع رأسه منذ خلقه الله عز و جل ولا يرفعه إلى يوم القيامة فإذا كان يوم القيامة رفعوا رؤوسهم فقالوا ربنا لم نعبدك حق عبادتك قال فما خلف أولئك قال ملائكة يضعفون على هؤلاء أربعين ضعفا طول كل ملك منهم ما بين سبع سماوات إلى سبع أرضين ليس في جسده موضع ظفر ابن آدم إلا وفيه لسان ناطق يحمد الله عز و جل ويقدسه قال فما خلف أولئك قال ملك قد أحاط بجميع ما ذكرت لك لو أذن الله تبارك وتعالى له بجميع ما ذكر في ذلك وما في سبع سموات وسبع أرضين ما خلا العرش والكرسي لالتقمهم في لقمة واحدة قال فما خلف ذلك قال انقطع علمي وعلم كل عالم وكل ملك ليس وراء ذلك إلا الله جل وعز وسلطانه وبهاؤه وفي حديث إبراهيم الذي رواه عن أبي أمامة فقال له أخبرك أن هذا الجبل يحيط بالماء كله وليس خلف هذا الجبل أحد من الخلائق إلا الظلمة والملائكة الذين يحملون الكرسي وخلف ذلك سبعون حجابا من ثلج غلظ كل حجاب خمسمائة سنة وخلف ذلك الملائكة الذين يحملون العرش وقوائم العرش على ظهورهم ورقابهم وغلظ كل ملك وطول قامته كطول أيام العالم وكطول السموات السبع والأرضين السبع ولولا ما جعل الله بين هؤلاء وهؤلاء من الحجاب احترقت الملائكة الأربعة الذين يحملون الكرسي من نور الملائكة الذين يحملون العرش وإني أخبرك أن الله جل وعز ربي وربك أيها الإنسان جعل بيني وبين الملائكة الذين يحملون العرش هذا الجبل ولولا هذا الجبل لاحترقت من نورهم وبيني وبينهم كعدد أيام العالم وبيني وبينهم سبعون حجابا من الظلمة والثلج وأن ذا القرنين سأله ما لك قابض على هذا الجبل قال إن الله عز و جل خلق الأرض وكان عرشه على الماء وخلق السماء أنبأنا أبو الفضائل الكلابي وأبو تراب الأنصاري قالا نا أبو بكر الخطيب أنبأ محمد بن أحمد بن محمد أنبأ عثمان بن أحمد الدقاق وأحمد بن سندي الحداد قالا نا الحسن بن علي أنا إسماعيل بن عيسى أنبأ إسحاق بن بشر عن سعيد بن أبي عروبة عن قتادة عن الحسن أن ذا القرنين لما سد الردم على يأجوج ومأجوج سار يريد ما وراء المشرق والمغرب فسار حتى بلغ ظلمة عجز أصحابه عن المسير

(17/343)


وأعطى الله ذا القرنين تلك القوة والجلادة حتى سار ثمانية عشر يوما وحده لا يقف على سهل ولا جبل ولا حجر ولا شجرة ولا يأكل ولا يشرب ولا ينام ولا يركب إذا سمع صوتا من مسيرة يوم وليلة مثل الرعد القاصف ورأى ضوءا مثل البرق الخاطف وقائل يقول سبحان ربي من منتهى الدهر سبحان ربي من منتهى قدمي من الأرض السابعة سبحان من بلغ رأسي السماء سبحان من بلغ يدي أقصا العالم فلما دنا منه إذا هو بملك قابض على طرفي جبل قاف وهو جبل من زمردة خضراء فلما نظر إليه الملك ظن أنه ملك بعثه الله إليه يأمره أن يزيل الدنيا فقال له آدمي أم ملك قال بل آدمي قال من أين أقبلت قال جاوزت المشرق والمغرب وأنا أسير منذ ثمانية عشر يوما في ظلمة على أرض ملساء قال الملك لم تمش على الأرض وإنما مشيت ساعة من النهار وإنما مشيت على البحر السابع فشك ذو القرنين أن يكون قد مشا على الماء فانغمس في الماء إلى ركبتيه فقال له الملك ابن آدم شككت أنك مشيت على الماء فاستيقن فاستوى على الماء قيل يا أبا سعيد ( 1 ) من سماه ذا القرنين قال ذلك الملك فقال له يا ذا القرنين فقال له ذو القرنين لعلك سببتني أو لقبتني إن اسمي غير هذا قال ما سببتك ولا لقبتك ولكنك جاوزت قرن المشرق والمغرب فهذا اسمك واسم من يعمل كعملك قال فما لي أراك قابضا على هذا الجبل قال إن الله جعل هذا الجبل وتد هذه الأرض والجبال من دونه أوتادا وكانت الأرض لا تستقر حتى وضع الله هذا الجبل وأنبت الجبال من هذا كنبات الشجر من عروقها وبعثني أن أمسك هذا الجبل أن لا تزول الدنيا قال فما خلف هذا الجبل قال سبعون حجابا من نار وسبعون حجابا من دخان وسبعون حجابا من ثلج وسبعون حجابا من ظلمة غلظ كل حجاب مسيرة خمسمائة عام ومن خلف هؤلاء حملة الكرسي أرجلهم من تحت الثرى وقد جاوزت رؤوسهم فوق سبع سموات ولولا هذه الحجب احترقت أنا وهذا الجبل من نورهم قال فما خلف أولئك قال من الحجب بعد ذلك وخلف تلك الحجب حملة العرش قد مرقت أرجلهم أرضين السابعة وجاوزت رؤوسهم فوق السماء السابعة كما بين سبع سموات إلى سبع أرضين ولولا تلك الحجب لاحترقت
_________
( 1 ) أبو سعيد هو راوي الخبر الحسن بن أبي الحسن البصري انظر ترجمته في سير الاعلام 4 / 563
( 2 ) في مختصر ابن منظور 8 / 219 من تحت الثرى السابعة

(17/344)


حملة الكرسي من نور حملة العرش ولهم قرون غلظ كل قرن كل ملك ما بين الخافقين قال فما خلف أولئك قال أرض بيضاء ملساء ضوءها من نورها ونورها من ضوءها مسيرة الشمس أربعين يوما تكون مثل الدنيا عامرها وغامرها أربعين ضعفا ليس فيه موضع شبر إلا وملك ساجد لم يرفع رأسه منذ خلقه الله ولا يرفعه إلى يوم القيامة فإذا كان يوم القيامة رفعوا رؤوسهم فقالوا ربنا لم نعبدك حق عبادتك قال فما خلف أولئك قال ملائكة يضعفون عليهم أربعين ضعفا لكل ملك منهم أربعون رأسا في كل رأس أربعون وجها في كل وجه أربعون فما في كل فم أربعون لسانا في كل لسان أربعون لغة تسبح الله وتقدسه بكل لغة أربعين نوعا قال فما خلف أولئك قال ملائكة يضعفون على هؤلاء أربعين ضعفا طول كل منهم ما بين سبع سموات إلى سبع أرضين ليس في جسده موضع ظفر ابن آدم إلا وفيه لسان ناطق يحمد الله ويقدسه قال فما خلف أولئك قال ملك قد أحاط بجميع ما ذكرت لك لو أذن الله له لجمع جميع ما ذكرت لك وما في سبع سموات وسبع أرضين ما خلا العرش والكرسي لالتقمهم بلقمة واحدة قال فما خلف ذلك قال انقطع علمي وعلم كل عالم وكل ملك ليس وراء ذلك إلا الله وبهاءه وسلطانه فانصرف ذو القرنين إلى أصحابه فقال الحسن إنما حمل ذا ( 1 ) القرنين على أن يأتي المشرق والمغرب أنه وجد في بعض الكتب أن رجلا من ولد سام بن نوح يشرب من عين في البحر وهي من الجنة فيعطى الخلد قالفطلب ( 2 ) تلك العين قال إسحاق وبلغني أن الخضر كان وزيره وكان معه يسايره وكان يقال كان ابن خالته فبينما هو يسير معه في البحر إذ تخلف عنه الخضر فهجم على تلك العين فشرب منها وتوضأ فلما رجع إلى ذي القرنين أخبره فقال له إني أردت أمرا وفزت به أنت فارجع عني فحسده ورده واغتم لذلك ذو القرنين حين فاته ما أراد فقال له العلماء والحساب لا تحزن فإنا نرى لك أيها الملك مدة طويلة وإنك لا تموت إلا على أرض من حديد وسماء من خشب فانصرف راجعا يريد الروم ويدفن كنوز كل أرض بها
_________
( 1 ) بالاصل وم : ذو
( 2 ) بالاصل وم : يطلب

(17/345)


ويكتب ذكر ذلك ومبلغ ما دفن وموضعه فيحمله معه في كتاب حتى بلغ بابل فرعف وهو في المسير فسقط عن دابته وبسط له درع وكانت الدرع إذ ذاك من الصفائح والجواشن وإنما استحدث هذه الدرع داود عليه السلام قال فنام على ذلك الدرع فأذته الشمس فدعوا له ترسا فأظلوه به فنظر فإذا هو على حديد مضطجع وفوقه خشب فقال هذه أرض من حديد وسماء من خشب فدعا كاتبه واستعان بعلماء بابل فكتب بسم الله الرحمن الرحيم من الاسكندر بن قيصر رفيق أهل الأرض ببدنه قليلا ورفيق أهل السماء بروحه الطويل إلى أمه روقية ذات الصفاء التي لم تمتع بثمرة قلبها في ذات القرب وهي مجاورته عما قليل في ذكر البعد يا روقية يا ذات الصفاء هل رأيت معطيا لا يأخذ ما أعطا ولا معيرا لا يأخذ عاريته ولا مستودعا لا يأخذ وديعته يا روقية إن كان أحد بالبكاء حقيقا فلتبك السماء على شمسها كيف يعلوها الطمس والكسوف وعلى قمرها كيف يعلوه السواد وعلى كواكبها كيف تنهار وتناثر ولتبك الأرض على خضرتها ونباتها والشجر على ثمارها وأوراقها كيف تتحات وتصير هشيما ولتبك البحار على حيتانها يا أمتاه هل رأيت نعيما لا يزول أو حيا دائما فهما مقرونان بالفناء يا أمتاه لا يبغينك ( 1 ) موتي فإنك كنت مستيقنة بأني أموت وأنا لم يبغتني الموت لأني كنت مستيقنا أني من الذين يموتون يا أمتاه اعتبري ولا تحزني فكوني في مصيبتي كما كنت تحبين أن أكون في الرجال يا أمتاه اقرأ عليك السلام إلى يوم اللقاء قال فمات قال وكان فيمن ملك الضحاك بن الأهيون بعده أنبأنا أبو محمد عبد الله بن أحمد بن السمرقندي وهبة الله بن أحمد بن الأكفاني قالا أنبأ أبو الحسن علي بن الحسين بن صصري أنبأ أبو محمد بن أبي نصر أنبأ خيثمة بن سليمان نا أبو عبيدة بن أخي هناد بن السري بن يحيى نا سفيان بن وكيع بن الجراح نا أبي ثنا معتمر بن سليمان عن أبي جعفر عن أبيه أنه سئل عن ذي القرنين فقال كان ذو القرنين ( 2 ) عبدا من عباد الله صالحا وكان من الله بمنزل ضخم وكان قد ملك ما بين المشرق والمغرب وكان له خليل من الملائكة يقال
_________
( 1 ) في مختصر ابن منظور 8 / 220 يبغتنك
( 2 ) الخبر في البداية والنهاية 2 / 127 - 128 باختصار

(17/346)


له زيافيل ( 1 ) وكان يأتي ذا القرنين يزوره فبيما هما ذات يوم يتحدثان إذ قال له ذو القرنين حدثني كيف عبادتكم في السماء فبكا ثم قال يا ذا القرنين وما عبادتكم عند عبادتنا إن في السماء لملائكة قيام لا يجلسون أبدا ومنهم سجود لا يرفع رأسه أبدا وراكع لا يستوي قائما أبدا أو رافع وجهه لا يطرف شاخصا أبدا يقولون سبحان الملك القدوس رب الملائكة والروح رب ما عبدناك حق عبادتك فبكا ذو القرنين بكاء شديدا ثم قال يا زيافيل إني أحب أن أعمر حتى أبلغ عبادة ربي حق طاعته قال وتحب ذاك يا ذا القرنين قال نعم قال زيافيل فإن لله عين تسمى عين الحياة من شرب منها شربة لم يمت أبدا حتى يكون هو الذي يسأل ربه الموت قال ذو القرنين فهل تعلمون أنتم موضع تلك العين قال زيافيل لا غير أنا نتحدث في السماء أن لله في الأرض ظلمة لم يطأها أنس ولا جان فنحن نظن أن العين في تلك الظلمة فجمع ذو القرنين علماء أهل الأرض وأهل دراسة الكتب وآثار النبوة فقال أخبروني هل وجدتم في كتاب الله وفيما عندكم من أحاديث الأنبياء والعلماء قبلكم أن الله وضع في الأرض عينا سماها عين الحياة قالوا لا قال ذو القرنين فهل وجدتم فيها أن الله وضع في الأرض ظلمة لم يطأها إنس ولا جان قالوا لا قال عالم منهم أيها الملك لم تسأل عن هذا قال فأخبره بما قال له زيافيل فقال له أيها الملك إني قرأت وصية آدم فوجدت فيها أن الله وضع في الأرض ظلمة لم يطأها إنس ولا جان قال ذو القرنين فأين وجدتها من الأرض قال وجدتها عند قرن الشمس فبعث ذو القرنين فحشر الفقهاء والأشراف والملوك والناس ثم سار يطلب مطلع الشمس فسار إلى أن بلغ طرف الظلمة اثنتي عشرة سنة فأما الظلمة فليست بليل وهي ظلمة تفور مثل الدخان فعسكر ثم جمع علماء أهل عسكره فقال لهم إني أريد أن أسلك هذه الظلمة فقالوا أيها الملك قد كان قبلك من الأنبياء والملوك لم يطلبوا هذه الظلمة قبل أن تطلبها فإنا نخاف أن ينبعق ( 2 ) عليك أمر تكرهه ويكون فيه فساد أهل الأرض
_________
( 1 ) في البداية والنهاية : " رناقيل " وفي قصص الانبياء للثعلبي : " رفائيل " وفي الدر المنثور : " زرفائيل "
وهذا الملك على ما ذكره الدارقطني في الاخبار : هو الذي يطوي الارض يوم القيامة
وينقصها فتقع أقدام الخلائق كلها بالساهرة فميا ذكره بعض أهل العلم
والساهرة : أرض يجددها الله يوم القيامة
( 2 ) ابعق المزن : ابنعج بالمطر وانبعق بالكلام : اندفع
والانبعاق : أن ينبعق عليك الشئ فجأة وأنت لا تشعر ( القاموس )

(17/347)


قال ذو القرنين لا ( 1 ) بد من أن أسلكها فخرت العلماء سجودا ثم قالوا أيها الملك كف عن هذه ولا تطلبها فإنا لو كنا نعلم أنك إذا طلبتها ظفرت بما تريد ولم يسخط الله علينا لكان ولكنا نخاف العيب ( 2 ) من الله وأن ينبعق علينا منها أمر يكون فيها فساد أهل الأرض ومن عليها فقال ذو القرنين إنه لا بد من أن أسلكها قالوا فشأنك قال فأخبروني أي الدواب أبصر قالوا البكارة فأرسل فجمع له ستة آلاف فرس أنثى بكارة وانتخب من عسكره ستة ( 3 ) آلاف رجل من أهل العقل والعلم فدفع إلى كل رجل فرس وعقد للخضر على مقدمته في ألفي رجل وبقي هو في أربعة آلاف وقال لمن بقي من الناس في العسكر لا تبرحوا من عسكركم اثنتي عشرة سنة فإن نحن رجعنا إليكم وإلا فارجعوا إلى بلدكم فقال الخضر أيها الملك إنما نسلك ظلمة لا ندري كم مسيرها ولا بعضنا بعضا فكيف تصنع بالضلل إذا أضللنا فدفع ذو القرنين خرزة حمراء فقال إذا أصابكم الضلل فاطرح هذه الخرزة إلى الأرض فإذا صاحت فلترجع أهل الضلال فسار الخضر بين يدي ذي القرنين يرتحل الخضر وينزل ذو القرنين وقد عرف الخضر ما يطلب ذو القرنين وذو القرنين يكتمه ذلك فبينما الخضر يسير إذ عارضه واد فظن أن العين في ذلك الوادي فلما أتى شفير الوادي قال لأصحابه قفوا ولا يبرحن رجل منكم من موضعه ورمى الخضر بالخرزة فإذا هي على حافة العين فنزع الخضر ثيابه فإذا ماء أشد بياضا من اللبن وأحلا من الشهد فشرب منه وتوضأ واغتسل ثم خرج فلبس ثيابه ثم رمى بالخرزة نحو صاحبه فوقعت الخرزة فصاحت فرجع الخضر إلى صوت الخرزة وإلى أصحابه فركب وقال لأصحابه سيروا بسم الله ومر ذو القرنين فأخطأ الوادي فسلكوا تلك الظلمة أربعين يوما ثم خرجوا إلى ضوء ليس بضوء شمس ولا قمر أرض حمراء خشاشة وإذا في تلك الأرض قصر مبني طوله فرسخ في فرسخ مبوب له ( 4 ) أبواب فنزل ذو القرنين بعسكره ثم خرج وحده حتى نزل القصر فإذا حديدة قد وضع طرفها على حافتي القصر
_________
( 1 ) الاصل : " ما " والمثبت عن م
( 2 ) الاصل وم " العبث " والمثبت عن مختصر ابن منظور
( 3 ) في المختصر : ألف فرس
( 4 ) في مختصر ابن منظور : ليس له أبواب

(17/348)


من هاهنا وهاهنا وإذا طائر أسود كأنه الخطاف مزموما بأنفه إلى الحديدة معلق بين السماء والأرض فلما سمع الطائر خشخشة ذي القرنين قال من ذا قال ذو القرنين قال الطائر أما كفاك ما ورائك حتى وصلت إلي يا ذا القرنين حدثني قال سل عم شئت قال هل كثر بنا الجص والآجر قال نعم قال فانتفض انتفاضة ثم انتفخ ثلث الحديدة ثم قال يا ذا القرنين أخبرني قال سل قال هل كثرت شهادات الزور في الأرض قال نعم قال فانتفض الطائر ثم انتفخ حتى ملأ ثلثي الحديدة ثم قال يا ذا القرنين أخبرني هل كثرت المعازف في الأرض قال نعم فانتفض الطائر ثم انتفخ حتى ملأ الحديدة وسد ما بين جداري القصر ففرق ذو القرنين فرقا شديدا فقال الطائر يا ذا القرنين لا تخف حدثني قال سل قال هل ترك الناس شهادة أن لا إله إلا الله بعد قال لا فانتفض الطائر ثلاثا ثم قال حدثني قال سل قال هل ترك الناس صلاة المكتوبة بعد قال لا فانتفض الطائر ثلاثا ثم قال حدثني قال سل قال ترك الناس الغسل من الجنابة بعد قال لا قال فعاد الطائر كما كان ثم قال يا ذا القرنين أسألك الدرجة إلى أعلا القصر فسلكها ذو القرنين وهو خائف حتى إذا استوى على صدر الدرجة إذا سطح ممدود وإذا عليه رجل نائم أو شبهه بالرجل شاب عليه ثياب بياض رافع وجهه إلى السماء واضع يده على فيه فلما سمع حس ذي القرنين قال من هذا قال أنا ذو القرنين فمن أنت قال أنا صاحب الصور قال فما لي أراك واضعا يدك على فيك رافعا وجهك إلى السماء قال إن الساعة قد اقتربت فأنا انتظر من ربي أن يأمرني أن أنفخ فأنفخ ثم أخذ صاحب الصور من بين يديه شيئا كأنه حجر فقال خذ هذا يا ذا القرنين فإن شبع هذا الحجر شبعت وإن جاع جعت فأخذ ذو القرنين الحجر ثم رجع إلى أصحابه فحدثهم بالطائر وما قال له وما رد عليه وما قال له صاحب الصور وما رد عليه فجمع ذو القرنين أهل عسكره ثم قال أخبروني عن هذا الحجر ما أمره فأخذ العلماء كفتي الميزان فوضعوا الحجر في إحدى الكفتين ثم أخذوا حجرا مثله فوضعوه في الكفة الأخرى فإذا الحجر الذي جاء به ذو القرنين يميل بجميع ما وضع معه حتى وضعوا معه ألف حجر فقال العلماء أيها الملك انقطع علمنا دون هذا أسحر هذا أم علم ما ندري ما هذا والخضر ينظر ما يصنعون وهو ساكت فقال ذو القرنين للخضر هل عندك علم من

(17/349)


هذا قال نعم فأخذ الميزان بيده وأخذ الحجر الذي جاء به ذو القرنين فوضعه في إحدى الكفتين ثم أخذ حجرا من تلك الحجارة مثله فوضعه في الكفة الأخرى ثم أخذ كفا ( 1 ) من تراب فوضعه مع الحجر الذي جاء به ذو القرنين فاستوى ( 2 ) فخر العلماء سجدا وقالوا سبحان الله إن هذا العلم ما نبلغه فقال ذو القرنين للخضر فأخبرنا ما هذا فقال الخضر أيها الملك إن سلطان الله قاهر لخلقه وأمره نافذ فيهم وإن الله ابتلى خلقه بعضهم ببعض فابتلى العالم بالعالم والجاهل بالجاهل وابتلى العالم بالجاهل والجاهل بالعلم والله ابتلاني بك وابتلاك بي فقال له ذو القرنين حسبك قد أبلغت فأخبرني قال أيها الملك هذا مثل ضربه لك صاحب الصور إن الله سيب لك البلاد وأوطأك منها ما لم يوطئ أحدا فلم تشبع وأبت نفسك إلا شرها حتى بلغت من سلطان الله ما لم يبلغه أحمد ولم يطلبه إنس ولا جان فهذا مثل ضربه لك صاحب الصور وأن ابن آدم لن يشبع أبدا دون ( 3 ) أن يحثا عليه التراب فبكا ذو القرنين ثم قال صدقت يا خضر في ضرب هذا المثل لا جرم لا أطلب أثرا في البلاد بعد مسيري هذا حتى أموت ثم ارتحل ذو القرنين راجعا حتى إذا كان في وسط الظلمة لقي ( 4 ) الوادي الذي كان فيه الزبرجد فقال الذين معه أيها الملك ما هذا تحتك وسمعوا خشخشة تحتهم فقال ذو القرنين خذوا فإنه من أخذ ندم ومن ترك ندم فأخذ الرجل منه الشئ بعد الشئ وترك عامتهم فلم يأخذوا شيئا فلما خرجوا إذا هو زبرجد فندم الآخذ والتارك ثم رجع ذو القرنين إلى دومة الجندل وكان منزله بها فقام بها حتى مات قال أبو جعفر كان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول يرحم الله أخي ذا القرنين لو ظفر بالزبرجد في مبدئه ما ترك منه شيئا حتى يخرجه إلى الناس لأنه كان راغبا في الدنيا ولكنه ظفر به وهو زاهد في الدنيا لا حاجة له فيها
_________
( 1 ) في البداية والنهاية : حفنة من تراب
( 2 ) البداية والنهاية : فرجح به
( 3 ) في البداية والنهاية : حتى يوارى بالتراب
( 4 ) غير مقروءة بالاصل وتقرأ في م : " لظى " والمثبت عن مختصر ابن منظور 8 / 224

(17/350)


أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأ أبو طاهر محمد بن أحمد بن محمد بن أبي الصقر أنا أبو القاسم هبة الله بن إبراهيم بن عمر الصواف نا أبو بكر أحمد بن محمد بن إسماعيل المهندس نا أبو بشر محمد بن أحمد بن حماد الدولابي نا أبو بكر أحمد بن منصور الرمادي نا عبد الوهاب بن عطاء نا أبو خشرم عن وهب بن منبه قال لما بلغ ذو القرنين مطلع الشمس قال له ملكها يا ذا القرنين صف لي الناس قال إن محادثتك من لا يعقل بمنزلة رجل يغني الموتى ومحادثة من لا يعقل بمنزلة رجل يبل الصخر حتى يبتل ويطبخ الحديد يلتمس إدامه ومحادثتك من لا يعقل بمنزلة من يضع الموائد لأهل القبور ونقل الحجارة أيسر من محادثتك من لا يعقل أخبرناه عاليا أبو عبد الله الحسني بن عبد الملك أنا أبو طاهر أحمد بن محمود أنبأ أبو بكر بن المقرئ نا محمد بن أحمد بن أبي يوسف الخلال المصري بمصر نا أبو غسان بن سيف يعني مالكا نا عبد الوهاب بن عطاء نا أبو خشرم عن وهب بن منبه أن ذا القرنين لما بلغ مطلع الشمس قال له ملكها يا ذا القرنين صف لي الناس فقال إن محادثتك من لا يعقل بمنزلة من يغني الموتى ومحادثتك من لا يعقل بمنزلة من يبل الصخر حتى يبتل أو يطبخ الحديد يلتمس أدمه ( 1 ) ونقل الصخر من رؤوس الجبال أيسر من محادثتك من لا يعقل وأخبرناه أبو القاسم زاهر بن طاهر أنبأ أبو بكر البيقهي أنا أبو عبد الله الحافظ ومحمد بن موسى قالا نا أبو العباس محمد بن يعقوب نا يحيى بن أبي طالب أنا عبد الوهاب أنا أبو خشرم عن وهب بن منبه قال لما بلغ ذو القرنين مطلع الشمس قال له ملكها يا ذا القرنين صف لي الناس قال إن محادثتك من لا يعقل بمنزلة من يضع الموائد لأهل القبور ومحادثتك من لا يعقل بمنزلة من يبل الصخرة حتى تبتل أو يطبخ الحديد يلتمس أدمه نقل الحجارة من رؤوس الجبال أيسر من محادثتك من لا يعقل أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو محمد بن أبي عثمان وعاصم بن الحسن قالا أنبأ القاضي أبو القاسم الحسن بن علي بن المنذر نا الحسين بن صفوان البرذعي نا أبو بكر بن أبي الدنيا ( 1 ) نا أحمد بن
_________
( 1 ) ما بين معكوفتين استدرك عن هامش الاصل وبجانبه كلمة صح

(17/351)


محمد بن أيوب نا إبراهيم بن سعد عن محمد بن إسحاق عن وهب بن منبه أن ذا القرنين قال لبعض الأمم ما بال كلمتكم واحدة وطريقتكم مستقيمة قالوا من قبل أنا لا نتخادع ولا يغتاب بعضنا بعضا أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم أنبأ رشأ بن نظيف أنبأ الحسن بن إسماعيل أنا أحمد بن مروان نا أحمد بن عبدان الأزدي نا عبد المنعم عن أبيه عن وهب بن منبه أن ذا القرنين أتى مغرب الشمس فرأى قوما لا يعملون عملا وإذا منازلهم ليس لها أبواب وليس لهم حكام ولا قضاة فاجتمعوا إليه فقال لهم قد رأيت منكم عجبا قالوا وما رأيت من العجب قال أرى قبوركم على باب منازلكم قالوا كي لا ننسى الموت قال فما لي أرى بيادركم واحدة قالوا نتقاسم بالسوية فنعطي من زرع ومن لم يزرع قال فما لي أرى بيوتكم ليس لها أبواب قالوا ليس فينا متهم قال فما لي أرى الحيات والعقارب تدور في ما بينكم ولا تضركم قالوا نزع الله من قلوبنا الغش والحناث فنزع منها السموم قال فما لي لا أرى فيكم حكاما قالوا ليس فينا من يظلم صاحبه قال فما لي أراكم أطول الناس أعمارا قالوا وصلنا أرحامنا فطول الله عز و جل أعمارنا قال ونا أحمد بن مروان نا محمد بن عبد العزيز يعني الدينوري نا أبي المحاربي عن بكر بن خنيس عن شعيب بن سليمان قال أتى ذو القرنين مغيب الشمس ( 1 ) فرأى ملكا من الملائكة كأنه يترجح في أرجوحة من خوف الله عز و جل فهاله ذلك فقال له علمني علما لعلي أزداد إيمانا فقال إنك لا تطيق ذلك فقال لعل الله عز و جل أن يطوقني لذلك فقال له الملك لا تغتم لغد واعمل في اليوم لغد وإذا أتاك الله من الدنيا سلطانا فلا تفرح به وإن صرف عنك فلا تأس عليه وكن حسن الظن بالله وضع يدك على قلبك فما أحببت أن تصنع بنفسك فاصنع بأخيك ولا تغضب فإن الشيطان أقدر ما يكون على ابن آدم حين يغضب فرد الغضب بالكظم وسكنه بالتؤدة وإياك والعجلة فإنك إذا عجلت أخطأت وكن سهلا لينا للقريب والبعيد ولا تكن جبارا عنيدا أخبرنا أبو بكر محمد بن شجاع أنا عبد الوهاب بن محمد بن إسحاق أنا
_________
( 1 ) زيادة عن م للايضاح

(17/352)


الحسن بن محمد بن أحمد بن يوسف أنا أحمد بن محمد بن عمر وأخبرنا أبو سعد أحمد بن محمد بن البغدادي أنا أبو نصر محمد بن أحمد بن محمد بن عمر بن سيبويه أنا أبو سعد محمد بن موسى أنا محمد بن عبد الله الصفار قالا نا عبد الله بن محمد بن عبيد نا يعقوب بن إسماعيل أنا حبان بن موسى قال ونا عبد الله بن المبارك أنا رشدين بن سعد نا عمرو بن الحارث عن سعيد بن أبي هلال أنه بلغه أن ذا القرنين في بعض مسيره دخل مدينة فاستكف عليه أهلها ينظرون إلى موكبه الرجال والنساء والصبيان وبها شيخ على عصا له فمر به ذو القرنين فلم يلتفت الشيخ إليه فعجب ذو القرنين فأرسل إليه فقال ما شأنك استكف الناس ينظرون إلى موكبي فما بالك أنت قال لم يعجبني ما أنت فيه إني رأيت ملكا مات في يوم هو ومسكين ولموتانا موضع يجعلون فيه فادخلا جميعا فاطلعتهما بعد أيام وقد تغير أكفانهما ثم اطلعتهما بعد أيام وقد تزايلت لحومها ثم رأيتهما قد تفصلت العظام واختلطت فما أعرف الملك من المسكين فما يعجبني ملكك أنت فلما خرج استخلفه على المدينة أخبرنا أبو محمد عبد الكريم بن حمزة نا أبو بكر أحمد ( 1 ) بن علي بن ثابت الحافظ أنا أبو الحسن محمد بن الحسين القطان وأبو علي الحسن بن أحمد بن شداد قالا أنا محمد بن عبد الله بن عمروية الصفار نا محمد بن إسحاق الصاغاني ( 2 ) نا أبو اليمان الحكم بن نافع نا صفوان بن عمرو عن عبد الرحمن بن عبد الله الخزاعي أن ذا ( 3 ) القرنين كان فيما مكن الله عز و جل له ( 4 ) فيما سار من مطلع الشمس إلى مغربها إلى السد وكان إذا نصر على أمة أخذ منها جيشا فسار بهم إلى أمة غيرهم فإذا فتح له وزاد ذلك الجيش أخذ من الآخرين الذين يفتح له عليهم حتى يبلغ مكانه الذي يريد أتى على أمة من الأمم ليس في أبدانهم شئ مما يستمتع به الناس من دنياهم قد احتفروا قبورهم فإذا أصبحوا تعاهدوا تلك القبور فكسوها ( 5 ) وصلوا عندها فرعوا البقل كما ترعى البهائم وقد قيض لهم في ذلك معاش من نبات الأرض
_________
( 1 ) الاصل : أبو بكر بن أحمد والمثبت عن م
( 2 ) جزء من الكلمة سقط من الاصل والصواب ما أثبت وفي م : العايمان
( 3 ) بالاصل : ذو والمثبت عن م
( 4 ) سقطت من الاصل وكتبت فوق الكلام
( 5 ) المختصر : فنكسوها وفي م : وكسنوها

(17/353)


فأرسل ذو القرنين إلى ملكهم فقيل له أجب الملك ذا القرنين فقال ما لي إليه من حاجة فأقبل إليه ذو القرنين فقال له إني أرسلت إليك لتأتيني فأبيت ( 1 ) فها أنذا قد جئتك فقال له لو كانت لي إليك حاجة لأتيتك فقال له ذو القرنين ما لي أراكم على الحال التي رأيت لم أر أحدا من الأمم التي رأيت قال وما ذاك قال ليس لكم دينا ولا شئ أفلا اتخذتم الذهب والفضة فاستمتعتم بها فقال إنما كرهناها لأن أحدكم لا يعطي منها شيئا إلا تاقت نفسه ودعته إلى أفضل منه قال فما بالكم قد حفرتم قبورا فإذا أصبحتم تعاهدتموها فكنستموها وصليتم عندها قالوا أردنا إذا نحن ( 2 ) نظرنا إليها وأملنا الدنيا منعتنا قبورنا من الأمل قال وأراكم لا طعام لكم إلا البقل من نبات الأرض أفلا اتخذتم البهائم من الأنعام فاحتلبتموها وركبتموها واستمتعتم بها قال كرهنا أن نجعل بطوننا قبورا لشئ من خلق ربنا عز و جل ورأينا أن في نبات الأرض بلاغا وإنما يكفي ابن آدم أدنى العيش من الطعام وإن ما جاوز الحنك منها لم نجد له طعما كائنا ما كان من الطعام ثم بسط ملك تلك الأمة يده خلف ذي القرنين فتناول جمجمة وقال يا ذا القرنين أتدري من هذا قال لا ومن هو قال ملك من ملوك الأرض أعطاه الله عز و جل سلطانا على أهل الأرض فغشم وظلم وعتا ( 3 ) فلما رأى الله ذلك منه حسمه بالموت فصار كالحجر الملقى قد أحصى الله عز و جل عليه عمله حتى يجئ به في آخرته ثم تناول جمجمة أخرى بالية فقال يا ذا القرنين أتدري من هذا قال لا ومن هو فقال هذا ملك ملكه الله بعده قد كان يرى ما يصنع الذي قبله بالناس من الظلم والغشم والتجبر فتواضع وخشع لله عز و جل وعمل بالعدل في أهل مملكته فصار كما قد ترى قد أحصى الله عز و جل عليه عمله حتى يجزيه في آخرته ثم أهوى إلى جمجمة ذي القرنين فقال وهذه الجمجمة كأن قد كانت كهاتين فانظر يا ذا القرنين ما أنت صانع فقال ذو القرنين هل لك في صحبتي فاتخذك أخا ووزيرا وشريكا فيما آتاني الله عز و جل من هذا الملك فقال له ما أصلح أنا وأنت في مكان ولا أن نكون جميعا فقال له ذو القرنين ولم فقال من أجل أن الناس كلهم لك عدو ولي صديق قال
_________
( 1 ) إعجامها مضطرب بالاصل وفي م : فأتيت والصواب ما أثبت
( 2 ) ما بين معكوفتين بياض بالاصل وما استدرك عن م
( 3 ) مهملة بالاصل وفي م : وعيا

(17/354)


وكل ( 1 ) ذلك قال يعادونك لما في يديك من الملك والمال والدنيا ولا أجد أحدا يعاديني لرفضي ذلك ولما عندي من الحاجة وقلة الشئ فانصرف عنه ذو القرنين أخبرنا أبو سعد بن البغدادي أنا أبو نصر بن سيبوية أنا أبو سعيد الصيرفي أنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله الصفار نا أبو بكر بن أبي الدنيا قال وقال سعيد بن سليمان نا خلف بن خليفة نا أبو هاشم الرماني قال بلغني أن ذا القرنين لما بلغ المشرق والمغرب مر برجل معه عصا يقلب عظام الموتى وكان إذا إتى مكانا أتاه ملك ذلك المكان فسائلوه ( 2 ) بعلم ما به فعجب ذو القرنين فأتاه فقال لم لا تأتيني ولم تسألني قال لم يكن لي إليك حاجة وعلمت أنك إن يكن لك إلي حاجة فستأتيني قال فقال له ما هذا الذي تقلب قال عظام الموتى هذا عملي منذ أربعين سنة أعرف الشريف من الوضيع وقد اشتبهوا علي فقال له ذو القرنين هل لك أن تصحبني وتكون معي قال إن ضمنت لي أمرا صحبتك قال ذو القرنين ما هو قال تمنعني من الموت إذا نزل بي قال ذو القرنين ما أستطيع ذلك قال فلا حاجة لي في صحبتك قال ونا ابن أبي الدنيا حدثني الحارث بن محمد التميمي عن شيخ من قريش قال مر الاسكندر بمدينة قد ملكها أملاك سبعة وبادوا فقال هل بقي من نسل ( 3 ) الأملاك الذين ملكوا هذه الدنيا أحد قالوا نعم رجل يكون في المقابر فدعا به فقال ما دعاك إلى لزوم المقابر قال أردت أن أعزل عظام الملوك من عظام عبيدهم فوجدت عظامهم وعظام عبيدهم سواء فقال له فهل لك أن تتبعني فأورثك شرف آبائك إن كانت لك همة قال إن همتي لعظيمة إن كانت بغيتي عندك قال وما بغيتك قال حياة لا موت فيها وشباب لا هرم معه وغنى لا فقر فيه وسرور بغير مكروه قال لا قال فامض لشأنك ودعني أطلب ذلك ممن هو عنده عز و جل ويملكه قال الاسكندر وهذا أحكم منا ( 4 ) أنبأنا أبو بكر محمد بن الحسين بن علي أنبأ أبو بكر محمد بن علي الخياط
_________
( 1 ) اللفظة استدركت عن هامش الاصل وفي المختصر : وعم ذلك
( 2 ) كذا بالاصل
( 3 ) بالاصل : " يسكن " والمثبت عن المختصر
( 4 ) في المختصر : أحكم من رأيت

(17/355)


المقرئ نا أبو عبد الله أحمد بن محمد بن يوسف البزار نا أبو محمد جعفر بن نصير الخلدي أخبرنا إبراهيم بن أحمد الخواص قال قال سليمان الأشج صاحب كعب الأحبار كان ذو القرنين ملكا صالحا وكان طوافا في الأرض وها هو يطوف يوما إذ وقف على جبل الهند فقال له الخضر وكان صاحب لوائه الأعظم ما لك أيها الملك قد فزعت ووقفت فقال وما لي لا أفزع وأقف وهذا أثر الآدميين وموضع قدمين وكفين ( 1 ) وهذه الأشجار ما رأيت في طوافي أطول منها يسيل منها ماء أحمر إن لها لشأنا قال وكان الخضر قد قرأ كل كتاب فقال للملك أما ترى الورقة المعلقة في الشجرة الكبرى قال بلى قال هي تخبرك بنبأ هذا المكان قال فرأى كتابا فيه بسم الله الرحمن الرحيم من آدم أبي البشر عليه السلام إلى ذريته أوصيكم ذريتي بني وبناتي بتقوى الله وأحذركم كيد عدوي وعدوكم إبليس اللعين الذي يلين كلامه ويجوز أمنيته أنزلني من الفردوس الأعلى إلى البرية فألقيت في موضعي هذا لا يلتفت إلي مائتي سنة لخطيئة واحدة عملتها وهذا أثري وهذه الأشجار تنبت من دموعي وعلي في هذا الموضع أنزلت التوبة فتوبوا إلى ربكم قبل أن تندموا وقدموا قبل أن تقدموا وبادروا قبل أن يبادر بكم والسلام قال فنزل ذو القرنين فمسح جلوس آدم عليه السلام فإذا هو مائة وثمانون ميلا وعد الأشجار التي نبتت من دموع آدم فإذا هي سبع مائة شجرة قال فلما قتل قابيل هابيل جفت الأشجار وسال منها الماء الأحمر فقال ذو القرنين للخضر ارجع بنا فوالله لا طلبت الدنيا بعدها أبدا أخبرنا الشريف أبو القاسم الحسيني أنا رشأ بن نظيف أنا الحسن بن إسماعيل نا أحمد بن مروان نا النضر بن عبد الله الحلواني نا عبد المنعم عن أبيه عن وهب قال ظفر الإسكندر ببعض الملوك فسأله ما تشاء أن أفعل بك قال ما يحمل بالكرام أن يفعلوا إذا ظفروا أنبأنا أبو تراب حيدرة بن أحمد وأبو الفضائل الحسن بن الحسن وأبو الحسن علي بن بركات بن إبراهيم قالوا حدثنا أبو بكر الخطيب أنا أبو الحسن بن رزقويه
_________
( 1 ) الاصل : هذا والمثبت عن م

(17/356)


نا عثمان بن أحمد بن عبد الله وأحمد بن سندي قالا نا الحسن بن علي نا إسماعيل بن عيسى نا إسحاق بن بشر عن سعيد بن أبي عروبة عن قتادة عن الحسن أن ذا القرنين كان يتفقد أمور ملوكه وعماله بنفسه وكان لا يطلع على أحد منهم خيانة إلا أنكر ذلك عليه وكان لا يقبل ذلك حتى يطلع هو عليه بنفسه قال فبينا هو يسير متنكرا في بعض المدائن قال فجلس إلى قاض من قضاتهم أياما لا يختلف إليه أحد في خصومه فلما أن طال ذلك بذي القرنين ولم يطلع على شئ من أمر ذلك القاضي وهم بالانصراف إذ هو برجلين قد اختصما إليه فادعى أحدهما فقال أيها القاضي إني اشتريت من هذا دارا عمرتها ووجدت فيها كنزا وإني دعوته إلى أخذه فأبى علي فقال له القاضي ما تقول قال ما دفنت ولا علمت به فليس هو لي ولا أقبضه منه قال المدعي أيها القاضي مر من يقبضه فيضعه حيث أحببت فقال القاضي تفر من الشر وتدخلني فيه ما أنصفتني وما أظن هذا في قضاء الملك فقال القاضي هل لكما في أمر أنصف مما دعوتماني إليه قالا نعم قال للمدعي ألك ابن قال نعم وقال الآخر ألك ابنة قال نعم قال اذهب فزوج ابنتك من ابن هذا وجهزوهما من هذا المال وادفعوا فضل ما بقي إليها يعيشان به فتكونا قد صليتما بخيره وشره فعجب ذو القرنين حين سمع ذلك ثم قال للقاضي ما ظننت أن في الأرض أحدا يفعل مثل هذا أو قاضي يقضي بمثل هذا فقال القاضي وهو لا يعرفه فهل أحد يفعل غير هذا قال ذو القرنين نعم قال القاضي فهل تمطرون في بلادهم فعجب ذو القرنين من ذلك فقال بمثل هذا قامت السموات والأرض أخبرنا أبو الفتح نصر الله بن محمد الفقيه أنا أبو البركات أحمد بن عبد الله بن علي المقرئ أنا أبو القاسم عبيد الله بن أحمد بن عثمان ( 1 ) أنا الحسن بن الحسين بن حمار ( 1 ) أنا النقاش أبو بكر نا الحسن بن عامر بنسا نا أبو موسى ( 2 ) قال سمعت الشافعي يقول جلس الإسكندر يوما فلم يأتيه طالب حاجة فلما قام من مجلسه قال هذا يوم لا أعده من عمري أخبرنا أبو السعود أحمد بن علي بن محمد المجلي ( 3 ) أنا أبو بكر أحمد بن
_________
( 1 ) بياض بالاصل مقدار كلمة والمثبت عن م
( 2 ) كلمة غير مقروءة بالاصل والمثبت عن م ورسمها بالاصل " مول "
( 3 ) بالاصل وم " المحلى " والصواب ما أثبت وضبط

(17/357)


علي حدثني عبيد الله بن أبي الفتح الفارسي نا عبد الرحمن بن محمد بن محمد أبو سعد الأستراباذي ( 1 ) قال سمعت عبد الله بن محمد بن ساه يقول سمعت أبا ثور عمرو بن جعفر الفقيه اللبناني بسمرقند يقول قيل للإسكندر ما لنا نرى تجليلك ( 2 ) أستاذك أكثر من تجليلك لوالدك فقال لأن والدي سبب حياتي الفانية وأستاذي سبب حياتي الباقية أنبأنا أبو الفرج غيث بن علي أنا أبو بكر الخطيب أنبأ أبو يعلى أحمد بن عبد الواحد بن محمد الوكيل أنا أبو الحسن محمد بن جعفر التميمي قال قال أنا أبو سعيد الواعظ النيسابوري كتب الإسكندر على باب مدينة الإسكندرية أجل قريب بيد غيرك وسوق حثيث من الليل والنهار وإذا انتهت المدة حيل بينك وبين العدة فأكرم أجلك بحسن صحبة سائقيك وإذا بسط لك الأمل فاقبض نفسك عنه بالأجل فهو المورد وإليه الموعد أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أبو طاهر أحمد بن الحسن وأبو الفضل بن خيرون قالا أنا أبو القاسم بن بشران أنا أبو علي بن الصواف نا محمد بن عثمان بن أبي شيبة نا أبي نا أبو داود عن سفيان قال بلغنا أن أول من صافح ذو القرنين ( 3 ) أخبرنا أبو سهل محمد بن إبراهيم أنبأ أبو الفضل الرازي أنا جعفر بن عبد الله نا محمد بن هارون أنا أحمد بن عبد الرحمن أخبرني عمي أخبرني ابن لهيعة حدثني سالم بن غيلان عن سعيد بن أبي هلال أن معاوية بن أبي سفيان قال لكعب الأحبار أنت تقول إن ذا القرنين لما حضرته الوفاة كتب إلى أمه يأمرها أن تصنع طعاما ثم تجمع عليه نساء أهل المدينة فإذا وضع الطعام بين أيديهن فاعزمي عليهن ألا تأكل منه امرأة ثكلى ففعلت ذلك فلم تمد امرأة يدها إليه فقالت سبحان الله كلكن ثكلى قلن أي والله ما منا امرأة إلا أثكلت ( 4 ) أنبأنا أبو الفضائل الحسن بن الحسن وأبو تراب حيدرة بن أحمد وأبو الحسن
_________
( 1 ) نسبة إلى أستراباذ بالفتح بلدة كبيرة مشهورة من أعمال طبرسان بين سارية وجرجان ( ياقوت )
( 2 ) كذا بالاصل وم
( 3 ) البداية والنهاية 2 / 129
( 4 ) المصدر نفسه / الجزء والصفحة

(17/358)


علي بن بركات قالوا حدثنا أبو بكر أحمد بن علي أنبأ محمد بن أحمد بن محمد بن أحمد أنا عثمان بن أحمد بن عبد الله وأحمد بن سندي قالا نا الحسن بن علي نا إسماعيل بن عيسى أنا إسحاق بن بشر عن عبد الله بن زياد قال حدثني بعض من قرأ الكتب أن ذا القرنين لما رجع من مشارق الأرض ومغاربها وبلغ أرض بابل فمرض مرضا شديدا أشفق من مرضه أن يموت بعدما دوخ البلاد وحول العباد واستعبد الرجال وجمع الأموال ونزل بأرض بابل فدعا كاتبه فقال خفف علي في الموتة بكتاب تكتبه إلى أمي تعزيها بي واستعن ببعض علماء أهل فارس ثم اقرأه عليه فكتب الكاتب بسم الله الرحمن الرحيم من الاسكندر قال ابن سمعان وهو بنى الإسكندرية وعمل الوشي الاسكندراني فباسمه سميت الإسكندرية والاسكندراني فكتب من الاسكندر بن قيصر رقيق أهل الأرض بجسده قليلا ورقيق أهل السماء بروحه طويلا إلى أمه روقية ذات الصفاء التي لم تمنع بثمرتها في دار القرب وهي مجاورته عما قليل في دار البعد يا أمتاه يا ذات الحلم أسألك برحمتي وودي وولادتك إياي هل وجدت لشئ فرارا باقيا أو خيالا دائما ألم تري إلى الشجرة كيف تنضر أغصانها ويخرج ثمرها وتلتف أوراقها ثم لا يلبث ذلك الغصن أن ينهشم والتمرة أن تتساقط والورق أن يتناثر ألم تري إلى النبت الأزهر يصبح نضيرا ويمشي هشيما أم تري إلى النهار المضئ كيف يخلفه الليل المظلم ألم تري إلى القمر الزاهر ليلة نوره يغشاه الكسوف ألم تري إلى الشهب النار الموقدة ما أوشك ما تخمد ألم تري إلى عذب المياه الصافية ما أسرعها إلى البحور المتغيرة ألم تري إلى هذا الخلق كيف يعيش في الدنيا وقد امتلأت منه الآفاق واستقلت به الأشياء ولهت به الأبصار والقلوب إنما هو شيئان إما مولود وإما ميت كلاهما مقرون بهما الفناء ألم تري أنه قيل لهذه الدار روحي بأهلك فإنك لست لهم بدار يا واهبة الموت ويا مورثة الأحزان ويا مفرقة بين الأحبة يا مخربة العمران ألم تري أن كل مخلوق يجري على ما لا يدري وإن كان مستقيما منهم غير راض بما فيه وذلك أنه منزل بغير قران هل رأيت يا أمتاه معطي ( 1 ) لا يأخذ ومقرض لا يتقاضى ومستودع لا يرد وديعته يا أمتاه إن كان أحد بالبكاء حقيقا فلتبك السموات على نجومها ولتبك الحيتان على بحورها وليبك الجو على طائره ولتبكي الأرض
_________
( 1 ) كذا بإثبات الياء

(17/359)


على أولادها والنبت الذي يخرج منها وليبك الإنسان على نفسه التي تموت في كل ساعة عند كل طرفة وقول وفي كل هم وفعل بل على ما يبكي الثاني لفقد ما فقد أكان قبل فراقه إياه قابل لذلك من فقده أم هو لما بقي باق له لبكائه والحزن عليه أو هو باق بعده فإن لم يكن هذا ولا هذا فليكن للباكي على ذلك دليل يتبع وإلا فإنه غير هادي يا أمتاه إن الموت لا يبعثني من أجل أني كنت عارفا أنه نازل بي ولا يبعثنك الحزن فإنك لم تكوني جاهلة بأني من الذين يموتون يا أمتاه إني كتبت كتابي هذا وأنا أرجو أن تعتبري به وتحسن موقعه منك ولا تخلفي ظنك ولا تحزني روحك يا أمتاه إني قد علمت يقينا أن الذي أذهب إليه خير من مكاني الذي أنا فيه أظهر من الهموم والأحزان والأسقام والنصب والأمراض فاغتبطي لي بمذهبي ( 1 ) واستعدي في احتمالك لاتباعي يا أمتاه إن ذكري قد انقطع عن الدنيا فإنما كنت أذكر به من الملك والرأي فاجعلي لي من بعدي ذكرا اذكريه في حلمك وصبرك وطاعة الفقهاء والرضا بما يقول الحكماء يا أمتاه إن الناس سينظرون إلى هذا منك وما يكون منك من بين راض وكاره ومدل مستمع وما كل قول ومخبر فاحسبي إلي في ذلك وإلى نفسك من بعدي يا أمتاه السلام عليك في هذه الدار قليل زائل فليكن عليك السلام وعلينا في دار الأبد السلام الدائم ففكري بن عمهم ( 2 ) ورغبة عن نفسك أن تكون سنة النساء في الجزع كما كنت لا أرضا أن أكون شبه الرجال في الرقة والجزع والاستكانة والضعف ولم يكن ذلك يرضيك مني ثم مات أخبرنا أبو القاسم العلوي أنا رشأ بن نظيف أنا الحسن بن إسماعيل أنا أحمد بن مروان نا أحمد بن محمد البغدادي نا عبد المنعم عن أبيه عن وهب قال لما مات ذو القرنين وحمل على النعش اجتمعت الحكماء حواليه فتكلم كل واحد منهم على قدر علمه حتى كان آخرهم رجل من عظماء الحكماء فقال يا ذا القرنين كنا نعجب بالنظر إلى وجهك فقد صرنا الساعة نتقذر من النظر إلى وجهك فقد أمن من كان يخافك فليت شعري قد أمنت ممن كنت تخافه
_________
( 1 ) كذا بالاصل وم
( 2 ) كذا رسمها بالاصل وم

(17/360)


وأنبأنا أبو الفضائل وأبو تراب قالا نا أبو بكر أنا أبو الحسن أنا عثمان وأحمد قالا أنا الحسن أنا إسماعيل قال وأنا إسحاق عن عبد الله بن زياد بن سمعان قال بلغني عن بعض مؤمني أهل الكتاب أن ذا القرنين عاش ثلاثة آلاف ( 1 ) سنة وذلك أنه ولد بالروم حين تولى ( 2 ) سام الروم فكان هو من القرن الأول والله أعلم وبلغني من وجه آخر أن ذا القرنين مات وله ست وثلاثون سنة وقيل اثنتان وثلاثون وبلغني أن من ملك داود إلى ملك الإسكندر سبع مائة وأربعون سنة ومن آدم إلى ملك الإسكندر خمسة آلاف ومائة وإحدى وثمانون سنة وكان ملك الإسكندر ست عشرة سنة ( 3 ) 2107 ذو القرنين بن ناصر الدولة أبي محمد الحسن ابن عبد الله بن حمدان أبو المطاع التغلبي المعروف بوجيه الدولة الشاعر ( 4 ) كان أديبا فاضلا شاعرا سائسا مدبرا ولي إمرة دمشق بعد لؤلؤ البشراوي ( 5 ) في سنة إحدى وأربعمائة حدثنا أبو الحسن علي بن المسلم الفرضي قال دفع إلي مجير الكتامي شيخ من جند المصريين ورقة فيها أسماء الولاة بدمشق فكان فيها ثم ولي الأمير أبو المطاوع بن حمدان سنة اثنتين وأربع مائة ثم ولي وجيه الدولة ابن حمدان سنة اثنتي عشرة ثم ولي ابن حمدان ولايته الثالثة سنة ست عشرة
_________
( 1 ) البداية والنهاية 2 / 129
( 2 ) في مختصر ابن منظور : نزل شام الروم
( 3 ) نقل الخبر ابن كثير في البداية والنهاية 2 / 129 نقلا عن ابن عساكر وفي مروج الذهب : مات بان ست وثلاثين سنة وكان عمره لما ملك إحدى وعشرين سنة وكان ملكه خمس عشرة سنة
وفي الطبري : مات في طريقه بشهزور وكان عمره ستا وثلاثين سنة في قول بعضهم وحمل إلى أمه بالاسكندرية
قال : وأما الفرس فتزعم أن ملك الاسكندر كان أربع عشرة سنة
( 4 ) ترجمته في وفيات الاعيان 2 / 44 معجم الادباء 11 / 119 النجوم الزاهرة 5 / 27 الوافي بالوفيات 14 / 42 سير الاعلام 17 / 516 و 537
( 5 ) عن الوافي ومختصر ابن منظور : " البشراوي " وسيأتي صوابا وبالاصل البشهاوي

(17/361)


قال أنا أبو محمد بن الأكفاني وفي يوم عيد النحر وهو يوم الجمعة على العدد سنة إحدى وأربعمائة بعد صلاة العيد وصل السجل من مصر إلى الأمير أبي المطاع ذي القرنين بن ناصر الدولة بن حمدان بولاية دمشق وتدبير العساكر وخلع عليه وقرأ الشريف القاضي الحسيني النصيبي السجل وعزل لؤلؤ البشراوي فكان جميع ما أقام واليا ستة أشهر وثلاثة أيام وسير الأمير أبو المطاع الأمير لؤلؤا مقيدا في يوم السبت لثمان بقين من ذي الحجة سنة إحدى وأربعمائة إلى مصر وورد الأمير لؤلؤ البشراوي الملقب بمنتخب الدولة على يد ابن الأمير أبي المطاع ثم عزله عنها بمحمد بن نزال ( 1 ) في جمادى الأولى سنة اثنتين وأربعمائة ثم ولي الأمير أبو المطاع دمشق مرة أخرى في صفر سنة اثنتي عشرة وأربعمائة للملقب بالظاهر بعد ولي العهد ثم ولي بعده سختطين ( 2 ) وعزل عنها في جمادى الآخرة سنة اثنتي عشرة وأربعمائة ووليها مرة ثالثة في يوم الأربعاء لتسع خلون من شهر ربيع الأول سنة خمس عشرة ويقال في شهر ربيع الآخر سنة ست عشرة وأربعمائة إلى أن عزل عنها في سنة تسع عشرة بالدزبري ( 3 ) قرأت بخط أبي محمد بن الأكفاني مما نقله من خط عبد الوهاب الميداني وجاءت الولاية إلى ذي القرنين بن حمدان وكان شاعرا ولقب بوجيه الدولة وبرز إلى المزة يوم السبت لست خلون من جمادى الآخرة من سنة اثنتي عشرة وأربعمائة وسار في عد هذا اليوم يعني معزولا إلى مصر وقدم وجيه الدولة يوم الأربعاء لتسع خلون من شهر ربيع الأول سنة خمس عشرة فنزل في المزة ودخل في عد هذا اليوم يوم الخميس لعشر خلون من شهر ربيع الأول فنزل في القصر أخبرنا أبو العز أحمد بن عبيد الله السلمي أنا أبو محمد الجوهري قال أنشدني الأمير أبو المطاع بن ناصر الدولة ( 4 ) * لو كنت أملك صبرا أنت تملكه * عني لجازيت منك التيه بالصلف وبت تضمر وجدا بت أضمره * جزيتني كلفا عن شدة الكلف تعمد الرفق بي يا حب محتسبا * فليس يبعد ما تهواه من تلفي *
_________
( 1 ) وفي سير الاعلام : ابن بزال
( 2 ) الوافي وسير الاعلام : سختكين
( 3 ) مهملة بالاصل بدون نقط ورسمها وإعجامها مضطربان في م والمثبت عن الوافي وسير الاعلام
( 4 ) الابيات في الوافي بالوفيات 14 / 43

(17/362)


قال وأنشدني أبو المطاع لنفسه ( 1 ) لو كنت ساعة بيننا ما بيننا * وشهدت حين نكرر ( 2 ) التوديعا أيقنت أن من الدموع محدثا * وعلمت أن من الحديث دموعا * قال وأنشدني أبو المطاع لنفسه ( 3 ) * ومفارق ودعت عند فراقه * ودعت صبري عنه في توديعه ورأيت منه مثل لؤلؤ عقده * من ثغره وحديثه ودموعه * أنشدنا أبو الحسين أحمد بن محمد بن محمد الفقيه السمناني المعروف بالعلم سمنان قال أنشدنا أبو سعيد عبد الواحد بن عبد الكريم أنشدنا الشريف أبو الحسن عمران بن موسى المغربي لأمير أبي المطاع ( 4 ) أفدي الذي زرته بالسيف مشتملا * ولحظ عينيه أمضى من مضاربه فما خلعت نجادي للعناق له * حتى ( 5 ) لبست نجادا من ذوائبه فبات أسعدنا في نيل بغيته * من كان في الحب أشقانا بصاحبه * أنشدنا أبو شجاع ناصر بن محمد بن أحمد بن محمد النوقاني القاضي بها أنشدنا الإمام أبو سعيد عبد الواحد بن عبد الكريم إملاء بنيسابور أنشدنا الشريف أبو الحسن عمران بن موسى المغربي قال كتب ابن أخي الأمير أبي المطاع بن حمدان إليه لا أحب مخاطبتك ولا مكاتبتك فقال ( 6 ) * يا غانيا عن خلتي * أنا عنك إن فكرت أغنا إن التقاطع والعقوق * هما أزالا الملك عنا وأظن أن لن يتركا * في الأرض مؤتلفين منا يفنى الذي وقع التنازع * بيننا فيه ونفنى ( 7 )
_________
( 1 ) الوافي 14 / 42 ومعجم الادباء 11 / 120 وسير الاعلام 17 / 537
( 2 ) تقرأ بالاصل : " تكدر " والمثبت عن المصادر السابقة
( 3 ) البيتان في الوافي 14 / 42
( 4 ) الابيات في معجم الادباء 11 / 121 وسير الاعلام 17 / 537 والاول والثاني في الوالي 14 / 45
( 5 ) سير الاعلام : " إلا لبست " والنجاد : علاقة السيف
( 6 ) الابيات ما عدا الاول وفي معجم الادباء 11 / 120
( 7 ) الاصل : ويفنا

(17/363)


ووجدت هذه الأبيات من غير هذه الرواية لوجيه الدولة على غير هذا الوجه يا من أقام على الصدود * لغير جرم كان منا أخطر بقلبك عند ذكرك * كيف نحن وكيف كنا لم يغن عني صاحب * إلا وعنه كنت أغنا وإذا أساء فلست أحمل * في الضمير عليه ضغنا يفنى الذي وقع التنازع * بيننا فيه ونفنى ( 1 ) أخبرنا أبو القاسم الحسين بن الحسن بن محمد أنبأ أبو الفرج سهل بن بشر بن أحمد أنبأ أبو الحسن علي بن عبيد الله الهمداني إجازة قال لوجيه الدولة ذي القرنين وأجاز لي أن أرويه عنه ( 2 ) * بأبي من هويته فافترقنا * وقضى الله بعد ذلك اجتماعا وافترقنا حولا فلما التقينا ( 3 ) * كان تسليمه علي وداعا * وله ( 2 ) * من كان يرضى بذل في ولايته * خوف الزوال فإني لست بالراضي قالوا فتركب أحيانا فقلت لهم * تحت الصليب ولا في موكب القاضي * ومن مستحسن شعره قوله * ( 4 ) موعدي بالبين ظنا * أنني بالبين أشقا ما أرى بين مماتي * وفراقي لك فرقا لا تهددني ببين * لست منه أتوقا إنما يشقى ببين * منك من بعدك يبقا * قال أنا أبو محمد بن الأكفاني توفي الأمير وجيه الدولة ذو القرنين أبو المطاع بن حمدان والي دمشق في صفر سنة ثمان وعشرين وأربعمائة وكان شاعرا وذكر ابن الأكفاني في موضع آخر أنه مات بمصر
_________
( 1 ) الاصل : ويفنا
( 2 ) البيتان في معجم الادباء 11 / 120 والوافي 14 / 45
( 3 ) الوافي : اجتمعنا
( 4 ) الابيات في الوافي 14 / 45

(17/364)


" ذكر من اسمه ( 1 ) ذو قربات " 2108 ذو قربات ( 2 ) الحميري ( 3 ) يقال إنه صحب النبي ( صلى الله عليه و سلم ) روى عنه شعيب بن الأسود المعافري وهانئ بن جدعان اليحصبي ويزيد بن قودر أنبأنا أبو عبد الله محمد بن أحمد بن إبراهيم بن أحمد الرازي أنبأ محمد بن أحمد بن عيسى السعدي أنا أبو عبد الله بن بطة قال قرئ على أبي القاسم البغوي حدثني محمد بن هاورن حدثني محمد بن يحيى بن معاوية الكلبي الحراني نا عثمان بن عبد الرحمن عن سعيد بن عبد العزيز عن ذي قربات قال لما توفي رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قيل يا قربات من بعده قال الأمين يعني أبا بكر قيل فمن بعده قال قرن من حديد يعني عمر قيل فمن بعده قال يعني عثمان قيل فمن بعده قال الوضاح الأزهر المنصور يعني معاوية قال البغوي وهذا الحديث رواه عثمان بن عبد الواحد وهو ضعيف الحديث ولا أحسب سعيد بن عبد العزيز أدرك ذا قربات ولا أحسب ذا قربات سمع من النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ( 4 ) أخبرنا أبو القاسم الواسطي أنا أبو بكر الخطيب أنا أبو الفتح علي بن
_________
( 1 ) زيادة منا للايضاح
( 2 ) قربات بفتحات كما في الاصابة
( 3 ) ترجمته في الاصابة 1 / 487 أسد الغابة 2 / 24 ، وفيه : ذو قرنات
( 4 ) نقله ابن حجر في الاصابة 1 / 487

(17/365)


الفضل بن طاهر بن الفرات الدمشقي أنا عبد الوهاب بن الحسن الكلابي أنبأ أحمد بن عمير بن يوسف قال سمعت محمود بن إبراهيم بن سميع يقول في تسمية الطبقة الأولى من تابعي أهل الشام ذو قربات جابر بن أزد المقرائي ( 1 ) كذا ذكر الخطيب اسم ذي قربات جابر بن أزد لأنه لم يكن في كتابه بينهما فاصلة وجابر غير ذي قربات أخبرنا أبو غالب بن البنا أنبأ أبو الحسين بن الآبنوسي أنا عبد الله بن عتاب أنا أبو الحسن بن جوصا إجازة وأخبرنا أبو القاسم بن السوسي أنا أبو عبد الله بن أبي الحديد أنا علي بن الحسن أنبأ عبد الوهاب بن الحسن أنبأ أبو الحسن بن جوصا قال سمعت أبا الحسن بن سميع يقول في تسمية من روى عن عمر وأبي عبيدة ومعاذ وبلال ممن أدرك الجاهلية ذو قربات ( 2 ) في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الخلال أنا أبو القاسم بن مندة أنا حمد بن عبد الله إجازة قال وأنا أبو طاهر بن سلمة أنا علي بن محمد قالا أنا أبو محمد بن أبي حاتم ( 3 ) قال ذو قربات صاحب الملاحم والفتن قرأ كتب الأوائل روى معاوية بن صالح عن مرثد بن سمي عنه أخبرنا أبو محمد حمزة بن العباس بن علي وأبو الفضل أحمد بن محمد بن الحسن في كتابيهما وحدثني أبو بكر اللفتواني أنا أبو الفضل قالا أنا أبو بكر الباطرقاني أنا أبو عبد الله بن مندة قال وأنبأني أبو عمرو ( 4 ) بن مندة عن أبيه قال قال أنا أبو سعيد بن يونس ذو قربات الحميري صاحب أخبار الملاحم يقال إن له صحبة روى عنه شعيب بن الأسود المعافري وهانئ بن جدعان اليحصبي ويزيد بن قودر وغيرهم أخبرنا أبو عبد الله محمد بن غانم بن أحمد الحداد أنبأ عبد الرحمن بن
_________
( 1 ) نسبة إلى مقرى من قرى دمشق
( 2 ) الاصابة 1 / 487
( 3 ) الجرح والتعديل 1 / 2 / 448
( 4 ) بالاصل " رو " وباقي اللفظة ممحو والمثبت عن م

(17/366)


محمد بن إسحاق أنبأ أبي أبو عبد الله قال ذو قربات اختلف في صحبته روى عنه يونس بن ميسرة بن حلبس ( 1 ) مرفوعا أخبرنا أبو سهل محمد بن إبراهيم المزكي أنبأ أبو الفضل عبد الرحمن بن أحمد بن الحسن أنبأ جعفر بن عبد الله نا محمد بن هارون الروياني ثنا أحمد يعني ابن أخي ابن وهب ثنا عمي ثنا سعيد بن عبد الرحمن بن نافع أنه سمع أباه يذكر أن معاوية بن أبي سفيان قال لكعب دلني على أعلم الناس فقال ما أعلمه إلا ذو قربات وهو باليمن يا أمير المؤمنين قال فبعث إليه معاوية فأتى به ومعاوية يومئذ بالغوطة غوطة دمشق قد نصبت الأبنية والأروقة والفساطيط فتلقاه كعب فلما لقي الحبر اليهودي وضع رأسه الحبر لكعب ووضع كعب رأسه للحبر كما فعل فبلغ ذلك معاوية بن أبي سفيان قبل أن يدخلا عليه فبعث إلى كعب وحبس الحبر فقال يا كعب أكفرت بعد إيمانك قال لا لم أفعل قال أولم يبلغني أنك سجدت للحبر اليهودي قال لم أفعل ولم أكفر ولكنها تحية حياني بتحية فحييته بمثلها يقول الله عز و جل " وإذا حييتم بتحية فحيوا بأحسن منها أو ردوها " ( 2 ) قال وأخبرني أبا إسحاق أقبح منها بلغني أنك تضاهي إلى اليهودية وأنك تبدأ بالتوراة قبل القرآن إذا قرأت قال نعم إني لأبدأ بها بدأ الله بالتوراة قبل القرآن ثم أقرأ ما علمني الله من القرآن قال له معاوية ما أراك تنجو مما أقول لك ثم خرج كعب إلى الحبر اليهودي فلما غشينا منزل معاوية ورأى الأبنية والأروقة والفساطيط بكى الحبر فقال له ما أبكاك قال ذكرت بعض الأمراء أنشدك بالله وبالتوراة التي أنزلت على موسى إن أنا أخبرتك ما أبكاك أتخبرني أنت قال نعم قال كعب أنشدك الله أتجد في كتاب الله أن موسى عليه السلام نظر في التوراة إني أجد أمة مرحومة خير أمة أخرجت للناس يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ويؤمنون بالكتاب الأول ويؤمنون بالكتاب الآخر ويقتلون أهل الضلالة حتى يقاتلوا الأعور الدجال قال موسى يا رب اجعلهم أمتي قال يا موسى هم أمة محمد ( صلى الله عليه و سلم ) فقال الحبر نعم قال كعب أنشدك الله أتجد في كتاب الله المنزل أن موسى نظر في التوراة فقال رب إني أجد أمة هم الحامدون رعاة الشمس والقمر هم
_________
( 1 ) بالاصل : " جليس " خطأ وفي م : حليس والصواب ما أثبت وقد مر التعريف به
( 2 ) سورة النساء الاية : 86

(17/367)


المحكمون إذا أرادوا أن يفعلوا أمرا قالوا نفعل إن شاء الله قال موسى رب اجعلهم أمتي قال هم أمة محمد يا موسى قال الحبر نعم قال كعب أنشدك الله أتجد في كتاب الله المنزل أن موسى نظر في التوراة فقال رب إني أجد أمة إذا أشرف أحدهم على شرف كبر الله وإذا هبط واديا حمد الله الصعيد لهم طهورا والأرض حيث ما كانوا لهم مسجدا يتطهرون من الجنابة طهروهم بالصعيد كطهورهم بالماء حيث لا يجدون الماء غر محجلون من أثر الطهور قال موسى رب اجعلهم أمتي قال لموسى هم أمة محمد قال الحبر اللهم نعم قال كعب أنشدك الله أتجد في كتاب الله المنزل أن موسى نظر في التوراة فقال رب إني أجد في التوراة أمة إذا هم أحدهم بحسنة ولم يعملها كتبت له حسنة مثلها وإذا عملها ضعفت له عشر أمثالها إلى سبع مائة ضعف وإذا هم بسيئة ولم يعملها لم تكتب عليه وإذا عملها كتبت سيئة بمثلها قال موسى رب اجعلهم أمتي قال هم أمة محمد يا موسى قال الحبر نعم قال كعب أنشدك بالله أتجد في كتاب الله المنزل أن موسى نظر في التوراة فقال رب إني أجد أمة يأكلون كفاراتهم وصدقاتهم في بطونهم يكفر الرجل عن يمينه فيطعم اليتيم والمسكين والأرملة وذا الحاجة وكان الأولون يحرقونها بالنار لا ينتفعون بها غير أن موسى كان يجمع صدقات بني إسرائيل فلا يجد عبدا مملوكا ولا أمة إلا اشتراها من تلك الصدقات وما فضل حفر له بئر عميقة القعر فألقاه فيها ثم دفنه فيه لا يرجعوا ( 1 ) في صدقاتهم وهم المستجيبون والمستجاب لهم والشافعون المشفعون قال موسى رب اجعلهم أمتي قال هم أمة أحمد يا موسى قال الحبر نعم قال كعب أنشدك الله أتجد في كتاب الله المنزل أن موسى نظر في التوراة فقال أني أجد أمة مرحومة ضعفى يرثون الكتاب الذين اصطفيناهم فمنهم ظالم لنفسه ومنهم سابق بالخيرات فلا أجد أحدا منهم إلا مرحوما يقول الله تعالى " ثم أورثنا الكتاب الذين اصطفينا من عبادنا فمنهم ظالم لنفسه ومنهم مقتصد ومنهم سابق بالخيرات ( 2 ) " قال موسى رب اجعلهم أمتي قال هم أمة محمد قال الحبر نعم قال كعب أنشدك الله أتجد في كتاب الله المنزل أن موسى نظر في التوراة فقال رب إني أجد أمة مصاحفهم في صدورهم أهل قباب بيض
_________
( 1 ) كذا بالاصل وم
( 2 ) سورة فاطر الاية : 32

(17/368)


يلبسون اللواث ( 1 ) يصفون في صلاتهم صفوف الملائكة أصواتهم في مساجدهم كدوي النحل لا يدخل النار منهم أحد إلا من هو يرى من الحسنات مثل ما الحجر يرى من الورق ورق الشجر وهي هذه الكتائب التي تكتب حين نظرت إليها قال موسى اللهم اجعلهم أمتي قال هم أمة أحمد يا موسى قال الحبر نعم فلما أن عجب موسى من الخير الذي أعطاه الله محمدا وأمته يجد صفتهم في التوراة قبل أن يخرجوا بألفي سنة قال يا ليتني من أمة محمد قال فأوحى الله إليه ثلاث آيات يرضيه بهن قال " يا موسى إني اصطفيتك على الناس برسالاتي " إلى آخر ( 2 ) الآية " وكتبنا له في الألواح " إلى آخر الآية ( 3 ) ثم قال " ومن قوم موسى أمة يهدون بالحق وبه يعدلون " ( 4 ) قال فرضي موسى كل الرضا ( 5 ) ولا أرى هذا الحديث صحيحا لأن كعبا لم يدرك خلافة معاوية ( 6 ) وإنما مات في خلافة عثمان
_________
( 1 ) كذا رسمها بالاصل وم
( 2 ) سورة الاعراف الاية : 144
( 3 ) سورة الاعراف الاية : 145
( 4 ) سورة الاعراف الاية : 159
( 5 ) باختصار شديد نقله ابن حجر في الاصابة 1 / 487
( 6 ) صوب ابن حجر قول ابن عساكر

(17/369)


2109 - ذو الكفل ( 1 ) قيل اسمه شبر ويقال بشر بن أيوب النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وقد ذكرت الخلاف في نسب أبيه في ترجمته كان مع أبيه نذير أيوب وتنبأه الله بعد أبيه أيوب على ما ذكره أبو جعفر الطبري في تاريخه ( 2 ) ويقال إن ذا الكفل هو إلياس ويقال يوشع ويقال اليسع أخبرنا أبو عبد الله محمد بن الفضل الفقيه أنبأ أبو بكر البيهقي أنبأ أبو عبد الله الحافظ قال سمعت أبا زكريا يحيى بن محمد العنبري يقول قال الخليل بن أحمد خمسة من الأنبياء ذو اسمين محمد وأحمد نبينا ( صلى الله عليه و سلم ) وعيسى والمسيح عليه السلام وإسرائيل ويعقوب ويونس وذو النون وإلياس وذو الكفل أنبأنا أبو الفضائل الكلابي وأبو تراب الأنصاري وأبو الحسن علي بن بركات قالوا حدثنا أبو بكر أحمد بن علي أنا محمد بن أحمد بن محمد نا أبا عثمان بن أحمد وأحمد بن سندي قالا نا الحسن بن علي نا إسماعيل بن عيسى أنا إسحاق بن بشر عن جويبر عن الضحاك عن ابن عباس أن الخضر كان اسمه اليسع وإنما سمي لأنه هجم على عين من عيون الجنة فشرب منها وتوضأ منها وكان بعد ذلك لا يضع قدمه بالأرض إلا اخضر موضع قدمه فلذلك سمي الخضر قال ابن عباس ومن الأنبياء خمسة لهم اسمان اليسع وهو الخضر ويونس
_________
( 1 ) انظر خبره في الطبري 1 / 325 الكامل لابن الاثير 1 / 136 والبداية والنهاية بتحقيقنا 1 / 259
والكفل : قال الزجاج : الكفل في اللغة الكساء الذي يجعل على عجز البعير والكفل أيضا النصيب
( 2 ) انظر تاريخ الطبري 1 / 325

(17/370)


وهو ( 1 ) ذو الكفل ويعقوب وهو إسرائيل وإنما سمي إسرائيل لأنه أسري به في سبع سموات وإنما سمي يوشع ذو الكفل لأنه يكفل على جبار مترف من ملوك الأرض إن هو تاب وراجع أن يدخله الله الجنة فوفى الله عز و جل له بذلك ويونس وهو ذو النون وإنما سمي ذا النون لأنه كان في بطن النون أربعين يوما وعيسى وهو المسيح وإنما سمي المسيح لأنه كان سياحا في الأرض فهو فضل محمد ( صلى الله عليه و سلم ) عليهم فاسمه في القرآن محمد وفي الإنجيل أحمد وفضل أحيد ( 2 ) واسمه في التوراة أحيد أنبأنا أبو تراب الأنصاري نا أحمد بن علي أنا محمد بن أحمد نا أحمد بن سندي قال أنا الحسن نا إسماعيل نا إسحاق قال وحدثت عن ابن سمعان عن بعض أهل العلم بالكتب أن ذا ( 3 ) الكفل كان اليسع بن خطوب ( 4 ) الذي كان مع الناس وليس اليسع الذي ذكره الله جل وعز في القرآن وأليسع وذا الكفل ويقال كان غيرهما والله أعلم ولكنه كان قبل داود عليه السلام وذلك أن ملكا جبارا يقال له كنعان وكان من العماليق ويقال بل كان من بني إسرائيل وكان لا يطاق في زمانه لظلمه وطغيانه وكان ذو الكفل يعبد الله عز و جل سرا منه ويكتم إيمانه وهو في مملكته فقيل للملك إ ن في مملكتك رجلا يفسد عليك أمرك ويدعو الناس إلى غير عبادتك فبعث إليه ليقتله فأتى به فلما دخل عليه قال له الملك ما هذا الذي بلغني عنك أنك تعبد غيري فقال له ذو الكفل اسمع مني ولا تعجل وتفهم ولا تغضب فإن الغضب عدو للنفس يحول بينها وبين الحق ويدعوها إلى هواها وينبغي لمن قدر أن لا يغضب فإنه قادر على ما يريد قال تكلم قال فبدأ ذو الكفل وافتتح الكلام بذكر الله عز و جل والحمد لله ثم قال له تزعم أنك إله فإله من يملك أو إله جميع الخلق فإن كنت إله من تملك فإن لك شريكا فيما لا تملك وإن كنت إله الخلق فمن إلهك فقال له ويحك فمن إلهي قال إله السماء والأرض وهو خالقهما وهذه الشمس والقمر والنجوم فاتق الله واحذر عقوبته فإن أنت عبدته ووحدته رجوت لك ثوابه والخلود في جواره قال له
_________
( 1 ) كذا بالاصل وم ويبدو أن سقطا في الكلام بعد لفظة " وهو
" باعتبار ما يأتي في الفقرة التالية
( 2 ) اللفظتان : وفضل أحيد كذا وردتا بالاصل ويبدوا أنهما مقحمتان وفي م : وفضل باحيد
( 3 ) بالاصل : ذو والمثبت عن م
( 4 ) في مختصر ابن منظور 8 / 231 حطوب بالحاء المهملة

(17/371)


الملك اختر ثم أخبرني ( 1 ) من عبد إلهك ما جزاؤه قال الجنة إذا مات قال فما الجنة قال دار خلقها الله بيده فجعلها مسكنا لأوليائه يبعثهم يوم القيامة شبابا مردا أبناء ثلاث وثلاثين سنة فيدخلهم الجنة في نعيم وخلود شباب لا يهرمون مقيمين لا يظعنون أحياء لا يموتون في نعيم وسرور وبهجة قال فما جزاء من لم يعبده وعصاه قال النار مقرونين مع الشياطين مغلغلين بالأصفاد لا يموتون أبدا في عذاب مقيم وهوان طويل تضربهم الزبانية بمقامع الحديد طعامهم الزقوم ( 2 ) والضريع ( 3 ) وشرابهم الحميم قال فرق الملك وبكى لما كان قد سبق له فقال إن أنا آمنت بالله فما لي قال الجنة قال فمن لي بذلك قال أنا لك الكفيل على الله جل وعز وأكتب لك على الله كتابا فإذا أتيته تقاضيته ما في كتابك وفى لك فإنه قادر قاهر يوفيك ويزيدك ففكر الملك في ذلك وأراد الله به الخير فقال له أكتب لي على الله كتابا فكتب بسم الله الرحمن الرحيم هذا كتاب كتبه فلان الكفيل على الله لكنعان الملك ثقة منه بالله أن لا يضيع أجر من أحسن عملا ولكنعان على الله بكفالة فلان إن تاب ورجع وعبد الله أن يدخله الجنة ويبوئه منها حيث يشاء وأن له على الله ما لأوليائه وأن يجيره من عذابه فإنه رحيم بالمؤمنين واسع الرحمة سبقت رحمته غضبه ثم ختم على الكتاب ودفعه إليه ثم قال له الملك أرشدني كيف أصنع قال قم فاغسل والبس ثيابا جددا ففعل ثم أمره أن يتشهد بشهادة الحق وأن يبرأ من الشرك ففعل ثم قال كيف أعبد ربي فعلمه الشرائع والصلاة ثم قال له يا ذا الكفل استر هذا الأمر ولا تظهره حتى ألحق بالنساك قال فخلع الملك وخرج سرا فلحق بالنساك فجعل يسيح في الأرض ولحق بالنساك وفقده أهل مملكته وطلبوه فلما لم يقدروا عليه قال اطلبوا ذا الكفل فإنه هو الذي غر آلهتنا قال فذهب قوما في طلب الملك وتوارى
_________
( 1 ) بالاصل : " اخترني " والمثبت عن م وانظر مختصر ابن منظور 8 / 232
( 2 ) الزقوم : شجرة بجهنم ( القاموس ) قال تعالى فيها في سورة الصافات ( إنها شجرة تخرج في أصل الجحيم طلعها كأنه رؤوس الشياطين )
( 3 ) الضريع : الشبرق أو يبيسه أو نبات رطبه يسمى شبرقا ويسمى يابسه ضريعا لا تقربه دابة لخبثه
( القاموس )

(17/372)


ذو الكفل فقدروا على الملك على مسيرة شهر من بلادهم فلما نظروا إليه قائم يصلي خروا له سجدا فانصرف إليهم فقال اسجدوا لله ولا تسجدوا لأحد من الخلق فإني آمنت برب السموات والأرض والشمس والقمر فوعظهم وخوفهم قال فعرض له وجع وحضره الموت فقال لأصحابه لا تبرحوا فإن هذا آخر عهدي بالدنيا فإذا مت فادفنوني وأخرج كتابه فقرأه عليهم حتى حفظوه وعلموا ما فيه وقال لهم هذا كتاب كتب لي استوفي منه ما فيه فادفنوا هذا الكتاب معي قال فمات فجهزوه ووضعوا الكتاب على صدره ودفنوه فبعث الله عز و جل ملكا فجاء به إلى ذي الكفل فقال يا ذا الكفل إن ربك قد وفى لكنعان بكفالتك وهذا الكتاب الذي كتبته له وإن الله يقول إني هكذا أفعل بأهل طاعتي فلما أن جاءه الملك بالكتاب ظهر للناس أخذوه فقالوا أنت غررت ملكنا وخدعته فقال لهم لم أغره ولم أخدعه ولكن دعوته إلى الله وتكفلت له بالجنة وقد مات ملككم اليوم في ساعة كذى وكذا ودفنه أصحابكم وهذا الكتاب الذي كنت كتبته له على الله بالوفاء وقد أوفاه الله حقه وهذا الكتاب تصديق لما أقول لكم فانتظروا حتى يرجع أصحابكم فحبسوه حتى قدم أصحابهم فسألوهم فقصوا عليهم القصة وقالوا لهم تعرفون الكتاب الذي دفنتموه معه قالوا نعم فأخرجوا الكتاب فقرءوه فقالوا هذا الكتاب الذي كان معه ودفناه في يوم كذا وكذا فنظروا وحسبوا فإذا ذو الكفل كان قد قرأ عليهم الكتاب وأعلمهم بموت الملك في اليوم الذي مات فيه فآمنوا به واتبعوه فبلغ من آمن به مائة ألف وأربعة وعشرين ألفا وتكفل لهم مثل الذي تكفل لملكهم على الله فسماه الله ذا الكفل أخبرنا أبو محمد هبة الله بن أحمد البغدادي أنبأ أبو الحسين عاصم ( 1 ) بن الحسن بن محمد العاصمي أنا أبو الحسين علي بن محمد بن عبد الله بن بشران أنا أبو علي الحسين بن صفوان نا عبد الله بن محمد بن عبيد بن سفيان نا إسحاق بن إسماعيل نا قبيصة نا سفيان عن الأعمش عن المنهال بن عمرو عن عبد الله بن الحارث في ذي الكفل قال قال نبي من الأنبياء لمن معه هل منكم من يكفل لي لا يغضب ويكون معي في درجتي ويكون بعدي قال شاب من القوم أنا ثم أعاد عليه فقال الشاب أنا ثم أعاد عليه فقال الشاب أنا فلما مات قام بعده في مقامه فآتاه
_________
( 1 ) زيادة لازمة انظر ترجمته في سير الاعلام 18 / 598

(17/373)


إبليس وقد قال ليغضبه يستعديه فقال لرجل اذهب معه فجاء فأخبره أنه لم ير شيئا ثم أتاه فأرسل معه آخر فجاء فقال لم أر شيئا ثم أتاه فقام معه فأخذ بيده فانفلت منه فسمي الكفل لأنه كفل بالغضب أن لا يغضب أخبرنا أبو تراب حيدرة بن أحمد المقرئ في كتابه نا أبو بكر أحمد بن علي أنا أبو الحسن بن رزقويه أنا أحمد بن سندي نا الحسن بن علي نا إسماعيل بن عيسى أنا علي بن عاصم عن الحريري عن أبي نظرة قال كان نبي في بني إسرائيل فأرسل إليهم أن اجتمعوا عندي فاجتمعوا عنده فقال إني لا أحسبني إلا قد احتضر أجلي فالتمسوا لي رجلا يصوم النهار ويقوم الليل ويقضي بين بني ( 1 ) إسرائيل ولا يغضب فلما سمع ذلك المشيخة سكتوا وقام غلام من بني إسرائيل فقال أنا لك بهذا فقال ألا أراك غلاما فاجلس قال ثم أرسل إليهم أن اجتمعوا إلي فاجتمعوا فقال لهم مثل ذلك فسكت المشيخة وقام الغلام فقال أنا لهذا فقال ألا أراك غلاما فاجلس قال فأرسل إليهم أن اجتمعوا إلي فقال لهم مثل ذلك فسكت المشيخة وقام الغلام فقال أنا لك بهذا قال تصوم النهار وتقوم الليل وتقضي بين بني إسرائيل ولا تغضب قال نعم قال قد وليتك أمر بني إسرائيل بعدي قال ومات نبيهم قال فجعل ذو الكفل يصوم النهار ويقوم الليل ويقضي بين بني إسرائيل فإذا انتصف النهار وقام فأوى إلى بيته فقال ثم يخرج فيقضي بينهم قال قال إبليس لعنه الله لجنوده احتالوا أن تغضبوه فأرادوه بكل شئ فجعلوا لا يقدرون على أن يغضبوه فلما رأى ذلك إبليس قال أنا صاحبه فجاءه في صورة شيخ كبير يمشي على عصا له حتى قعد حيث يراه فجعل ذو الكفل ينظر إليه ويرق له ويحسب أنه لا يستطيع الزحام فلما كانت الساعة التي يقوم فيها للقائلة ( 2 ) قام حتى قعد بين يديه فقال شيخ كبير مظلوم ظلمني بنو فلان قال له ذو الكفل فهل لا قمت إلي قبل هذه الساعة قال شيخ كبير لم أستطيع الزحام قال فأخذه بخدعته حتى مضت ساعته فالتفت ذو الكفل فإذا ساعته التي يقيل فيها قد مضت فقال يا شيخ منعتني من القائلة قال إني شيخ كبير ملهوف قال فكتب معه قال فأخذ الكتاب فرمى به ثم تحينه ( 3 ) من الغد فأتاه في الساعة التي
_________
( 1 ) زيادة لازمة عن م
( 2 ) القائلة : نوم منتصف النهار
( 3 ) إعجامها مضطرب بالاصل وفي م : ثم تجنبه والمثبت عن مختصر ابن منظور

(17/374)


أتاه فيها فقعد بحياله فجعل ذو الكفل ينظر إليه ولا يقوم فيها للقائلة فقام فقعد بين يديه
فقال قد أخبرتك ( 1 ) أن القوم لا يلتفتون إلى كتابك طردوني ولم يحيبوني وأخذه بخدعته حتى ذهبت ساعته فالتفت فإذا ساعته قد ذهبت فقال يا شيخ منعتني أمس واليوم من القائلة وإنما أنام هذه السويعة قال شيخ كبير مظلوم ضعيف قال فكتب معه وشدد عليهم فقال إنهم لا يلتفتون إلى كتابك قال وكل ذلك يريد أن يغضبه قال فكتب معه وتشدد على القوم قال فانطلق فمزق الكتاب وخمش وجهه ومزق ثيابه ثم تحين الساعة التي يقوم فيها قام فقعد بين يديه قال هذا ما لقيت منك ضربوني ومزقوا علي ثيابي وقد أخبرتك أنهم لا يجيبوك وأخذه بخدعته حتى مضت ساعته فالتفت ذو الكفل فإذا ساعته قد ذهبت فقال أول من أمس وأمس واليوم اللهم إنما أنا بشر لا أستطيع ألا أغضب قال فرفع يده فطرف لإبليس فساخ ( 2 ) الخبيث فذهب فسماه الله ذا الكفل لأنه كفل بشئ فوفى ( 3 ) به ( 4 ) أخبرنا أبو الحسن بن قبيس أنبأ أبو الحسن بن أبي الحديد أنبأ جدي أبو بكر أنا أبو عبد الله محمد بن يوسف بن بشر الهروي نا محمد بن إسماعيل بن سالم نا عفان نا حماد وأخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أحمد بن الحسن بن خيرون أنا أبو القاسم بن بشران أنبأ أبو علي بن الصواف نا محمد بن عثمان بن أبي شيبة نا أبي نا عون نا حماد بن سلمة عن ثابت عن أبي موسى أن ذا الكفل إنما سمي ذا الكفل أن رجلا كان يصلي كل يوم مائة صلاة فتكفل به فسمي ذا الكفل أنبأنا أبو القاسم علي بن إبراهيم العلوي وأبو الحسن علي بن الحسن الموازيني قالا أنا أبو الحسن بن أبي الحديد أنبأ جدي أنبأ محمد بن يوسف بن بشر أنبأ محمد بن حماد أنا عبد الرزاق أنبأ معمر عن قتادة في قوله " وذا الكفل " ( 5 ) قال قال أبو موسى الأشعري لم يكن ذو الكفل نبيا ولكنه يكفل بصلاة
_________
( 1 ) بالاصل : " اخترتك " وفي م : أجرتك والصواب عن المختصر
( 2 ) ساخ الشئ : رسب وساخت الارض بهم : انخسفت ( القاموس )
( 3 ) غير مقروءة بالاصل وفي م : فوافاه والمثبت عن المختصر
( 4 ) انظر قصص الانبياء لابن كثير 1 / 277 والبداية والنهاية 1 / 260
( 5 ) من الاية 86 من سورة الانبياء

(17/375)


رجل كان يصلي كل يوم مائة صلاة فتوفي فكفل بصلاته فلذلك سمي ذا الكفل ( 1 ) أنبأنا أبو تراب حيدرة بن أحمد نا أبو بكر أحمد بن علي أنا محمد بن أحمد بن محمد أنبأ أحمد بن سندي حدثنا الحسن بن علي نا إسماعيل أنبأ إسحاق بن بشر أنبأ أبو إلياس عن وهب بن منبه قال كانت قبل إلياس وقبل داود أحداث وأمور في بني إسرائيل وأنبياء منهم اليسع صاحب إلياس وذو الكفل وكان عيلون مستخلفا خلافة نبوة ولم تكن له نبوة غير أن بني إسرائيل كانوا يسمون خليفة النبي نبيا وكان فيهم من جمع التوراة يسمونهم أنبياء ومنهم من كان نبيا في منامه وكان إسمويل ( 2 ) بعده وكان ذو الكفل يكتب الكفالات على الله بالوفاء لمن آمن به فكان من شأنه أنهم كانوا ثلاثة أخوة عباد تواخوا في الله حين عظمت الأحداث في بني إسرائيل فخرجوا عنهم واعتزلوهم وتعبدوا في موضع لا يعرفون حتى إذا اشتد البلاء في بني إسرائيل وكادوا ( 3 ) أن يتفانوا وضيعت فيهم الأحكام والسنن والشرائع فلما أن خاف القوم الهلاك طلبوا الثلاثة ليملكوا أحدهم على أنفسهم ليقيم فيهم الحدود والأحكام ويجمع ألفتهم قال فقدروا عليهم فخيروهم بين القتل وبين أن يكون أحدهم عليهم فاختاروا القتل وكان أصغرهم أعبدهم وأشدهم اجتهادا فقال اثنان منهم للثالث وهو أصغرهم سنا أنت أحدثنا سنا وأقوانا فهل لك أن تحتسب بنفسك عليهم فتقيم لهم أحكامهم وشرائعهم فقال أفعل بشرط أن لا تقرباني ولا تنظرا إلي ولا أنظر إليكما حتى يبلغكما أني عدلت عن الحق فقالا نعم فمضى مع القوم فتوجوه وأقعدوه ( 4 ) على سرير الملك فأقام فيهم الحق وأحيا فيهم السنن وحسنت حال بني إسرائيل واغتبطوا به فجاءه الشيطان من قبل النساء فلم يزل حتى واقع النساء ثم أتاه من قبل الشراب فلم يزل به حتى خالط الناس بالشراب ولم يزل به حتى ركب المعاصي وضيع الحدود وانتهك المحارم وخالط الدماء فبلغ أخويه فجاءا حتى دخلاعليه فأمر بهما فحبسا فلما أمسى دعا بهما فقالا له أي عدو الله غررتنا بدينك وطلبت الدنيا بعمل الآخرة فقال لهما فدعاني عنكما فقد ارتكبت ما
_________
( 1 ) انظر البداية والنهاية 1 / 260 - 261
( 2 ) في مختصر ابن منظور : أشموئيل
( 3 ) بالاصل : " وكانوا " والصواب عن المختصر وم
( 4 ) بالاصل : " فعدوه " والصواب عن المختصر وم

(17/376)


بلغكما وأنا غير مقصر وقد أصبت الدنيا وقد علمت علما يقينا أن لا آخرة لي فدعاني أتمتع ( 1 ) من دنياي فقال له أحدهما يقال ( 2 ) له عايوذا كان وأخاه في الله عز و جل أفلا خير من ذلك قال وما ذاك قال ترجع وتتوب إلى الله وأتكفل لك بالمغفرة والرحمة والجنة قال أتفعل قال نعم فقال اكتب لي على ربك كتابا بالوفاء فكتب له ثم خلع الملك وعاد إلى ما كان ولحق بالعباد وقال لهما لا تصحباني وكان عباد بني إسرائيل حين عظمت الأحداث فيهم اعتزلوهم ولحقوا بالجبال والسواحل يعبدون الله فلحق هذا بشعب العباد فانتهى إلى رجل قائم يصلي إلى جنب شجرة جرداء ليس عليها ورق كثيرة الشوك فقام إلى جنبه يصلي وكانت تلك الشجرة تحمل كل عشية رمانة عند إفطار العابد فهي رزقه إلى ( 3 ) مثلها من القابلة فلما أمسى قال في نفسه إني اطوي ليلتي هذه وأجعل رزقي لضيفي هذا قال فحملت الشجرة رمانتين فدفع إحداهما إلى الفتى وأكل الأخرى فقال له الفتى هل أمامك من العباد أحد قال امض أمامك قال فلما أصبح مضى حتى انتهى إلى رجل قائم يصلي على صخرة عليه برنس له من مسوح ( 4 ) فقام إلى جنبه يصلي وكان له كل ليلة إناء من ماء عليها رغيف وهو رزقه فلما أمسى جعل في نفسه أن يجعل رزقه لضيفه ويمسك عن نفسه فأتاه الله بإناءين على كل واحد منهما رغيف فأطعم أحدهما الفتى وأكل الآخر وشربا فلما أصبح الفتى قال له هل في الوادي من هو أعبد منك قال امض أمامك قال فمضى فانتهى إلى رجل قائم على تل بغير حذاء ولا قلنسوة في يوم شديد الحر عليه إزار من مسوح وجبة من مسوح قائم يصلي فقام إلى جنبه وكانت وعلة سخرها الله عز و جل تجئ في كل ليلة من الجبل فتقوم بين يديه وتفرج بين رجليها وضرعها يدر لبنا وعنده قعبة ( 5 ) له فيحلب من الوعلة ملء قعبته فذلك طعامه وشرابه فقال في نفسه أجعل رزقي لضيفي هذا وأمسك عن نفسي فلما أمسى جاءت الوعلة حتى وقفت فقام العابد إليها فحلبها وسقا الفتى وهي واقفة وضرعها يدر
_________
( 1 ) إعجامها مضطرب بالاصل وم والصواب عن المختصر
( 2 ) بالاصل وم : فقال
( 3 ) ما بين معكوفتين استدرك عن هامش الاصل وبجانبه كلمة صح
( 4 ) جمع مسح كساء من شعر
( 5 ) القعبة : شبه حقة للمرأة أو حقة مطبقة للسيويق ( القاموس )

(17/377)


لبنا وهي تومئ إلى العابد أن احتلب قال فاحتلب حتى ملأ قعبته وانصرفت الوعلة فلما أصبح قال له الفتى هل في الوادي من هو أعبد منك قال امض أمامك قال فمضى حتى انتهى إلى شيخ في أعلا الجبل قائم يعبد الله عز و جل منذ مائة وثمانين سنة اعتزل الناس طعامه عشب الأرض وله عين تجري إذا أمسى جرت تلك العين بما تكفيه لشرابه ووضوئه وتعشب الأرض حول عينه وهو على صخرة كقدر ما يغنيه فلما أمسى جعل في نفسه أن يجعل رزقه لضيفه ويمسك عن نفسه فلما أمسى فجر الله عينين وأعشب الأرض حولهما فقال للفتى هذا طعامي وهذا شرابي وهذا رزق ساقه الله إليك على قدر رزقي ولا يكلف الله نفسا إلا طاقتها وليس عندنا إلا ما ترى قد رضينا من الدنيا بهذا وهذا من الله عز و جل إن رزقنا القناعة والرضا فقال الفتى قد رضيت بهذا ولا أريد بهذا بدلا فأقام معه يتعبد حتى أدركه الموت فقال للشيخ قد صحبتك فأحسنت صحبتي ورزقني الله بصحبتك الخير والفضل ولي عندك حاجة قال وما هي قال أن تحفر لي وتدفني ثم أخرج الكتاب فدفعه إليه وقال ضع هذا الكتاب بين كفني وصدري فقال له الشيخ فكيف لي بأن ( 1 ) أحفر لك قال قل أنت نعم إن شاء الله فإن الله سيهئ ذلك لك فقال الشيخ نعم فمات الفتى فقام الشيخ ليحفر له لما وعده فلم يصل إنما هو يحفر بيده حتى تقطعت أنامله إذ بعث الله أسدا له مخاليب من حديد فحفر له قبرا فلما أن رأى العابد ذلك اشتد سروره بذلك فدفن الفتى وأهال عليه ووضع الكتاب بين صدره وكفنه فبعث الله إليه ملكا فأخذ الكتاب وكتب إن الله عز و جل قد وفى له بشرطك وتمت كفالتك ونفذ كتابك فجاء بالكتاب حتى دفعه إلى عايوذا وهو الذي كان كتب له الكفالة وكان بعد ذلك يكتب الكفالات على نفسه لله عز و جل فسمي ذا الكفل فالله أعلم أي ذلك كان مما قالوا أخبرنا أبو بكر محمد بن الحسين المقرئ نا أبو الحسين بن المهتدي أنا أبو أحمد عبيد الله بن محمد بن أبي مسلم أنا أبو عمرو عثمان بن أحمد بن السماك نا إسحاق بن إبراهيم بن سنين الختلي حدثني اليمان بن عيسى أبو سهل الحذاء أنا أسباط بن محمد قال كان في بني إسرائيل رجل يقال له ذو الكفل وكان له يتورع عن ذنب عمله فأتته امرأة فسألته فأبى أن يعطيها إلا أن تمكنه من نفسها فلما جلس معها
_________
( 1 ) بالاصل : " باب " والصواب عن م وانظر مختصر ابن منظور

(17/378)


ارتعدت وبكت فقال لها ما يبكيك قالت إن هذا عملا ما عملته قط وما حملني عليه إلا الحاجة قال فتركها وسلم لها الدنانير ولم يصب منها فمات من ليلته فأصبح مكتوب على بابه اشهدوا جنازة ذي الكفل إن الله قد غفر له كذا رواه اليمان منقطعا وقد رواه غيره عن أسباط فأسنده إلا أنه قال الكفل لم يقل ذا الكفل أخبرنا أبو عبد الله الفراوي وأبو المظفر القشيري قالا أنا أبو سعد محمد بن عبد الرحمن أنا أبو عمرو بن حمدان وأخبرناه أبو عبد الله الخلال أنا إبراهيم بن منصور أنبأ أبو بكر بن المقرئ قالا أنا أبو يعلى نا أبو خيثمة وأخبرناه أبو القاسم بن الحصين قال نا أبو علي بن المذهب لفظا أنبأ أحمد بن جعفر نا عبد الله بن أحمد ( 1 ) حدثني أبي قالا حدثنا أسباط بن محمد نا الأعمش عن عبد الله بن عبد الله عن سعد مولى طلحة عن ابن عمر قال سمعت وقال أحمد لقد سمعت من رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) حديثا لو لم اسمعه إلا مرة أو مرتين حتى عد سبع مرار ( 2 ) ولكن قد سمعته أكثر من ذلك قال كان الكفل من بني إسرائيل لا يتورع من ذنب عمله فأتته امرأة فأعطاها ستين دينارا على أن يطأها فلما قعد منها مقعد الرجل زاد أحمد من امرأته فقالا أرعدت وقال أبو خيثمة ارتعدت وبكت فقال ما يبكيك أكرهتك قالت لا ولكن هذا عمل لم أعمله قط وإنما حملني عليه الحاجة قال فتفعلين هذا ولم تفعليه قط قال ثم نزل فقال اذهبي والدنانير ( 3 ) لك ثم قال والله لا يعصي الله الكفل أبدا فمات من ليلته فأصبح مكتوبا على بابه قد غفر الله للكفل وكذا رواه عبد الرزاق بن منصور عن أسباط وكذا رواه محمد بن فضيل الضبي الكوفي والفضل بن موسى الشيباني وشيبان بن عبد الرحمن عن الأعمش فأما حديث ابن فضيل
_________
( 1 ) مسند الامام أحمد 2 / 23 ونقله عنه ابن كثير في البداية والنهاية 1 / 261 وفي قصص الانبياء 1 / 379
( 2 ) مرار بالكسر واحدتها مرة وتجمع أيضا على " مر ومرر " ومرور
( 3 ) في المسند : " فالدنانير لك " وفي البداية والنهاية وقصص الانبياء : بالدنانير لك

(17/379)


فأخبرناه أبو البركات عمر بن إبراهيم بن محمد أنا أبو الفرح محمد بن أحمد بن محمد بن علان الخازن ( 1 ) أنا القاضي أبو عبد الله محمد بن عبد الله بن الحسين الجعفي ( 2 ) أنبأ أبو جعفر محمد بن جعفر بن محمد بن رياح الأشجعي نا علي بن المنذر نا محمد بن فضيل نا الأعمش عن عبد الله بن عبد الله عن سعد مولى طلحة عن عبد الله بن عمر قال سمعت النبي ( صلى الله عليه و سلم ) يحدث حديثا لو لم أسمعه إلا مرة أو مرتين لم أحدث به ولكن قد سمعته أكثر من سبع مرات قال كان في بني إسرائيل رجل يقال له الكفل لا يتورع من ذنب عمله فاتبع امرأة فأعطاها سبعين دينارا على أن تعطيه نفسها فلما قعد منها مقعد الرجل من المرأة ارتعدت وبكت فقال ما شأنك فقالت إن هذا العمل ما عملته قط فقال أكرهتك قالت لا ولكن حملتني عليه الحاجة قال فقال اذهبي فهي لك ثم قال والله لا أعصى الله أبدا قال فمات من ليلته فقيل مات الكفل فوجد على باب داره مكتوب إن الله قد غفر للكفل وأما حديث الفضل بن موسى فأخبرناه أبو محمد الحسن بن أبي بكر بن أبي الرضا أنا أبو عاصم الفضيل بن يحيى الفضيلي أنبأ أبو محمد عبد الرحمن بن أحمد بن محمد بن أبي شريح ( 3 ) أنا أبو ( 4 ) عبد الله محمد بن عقيل بن الأزهر بن عقيل البلخي نا علي بن خشرم ( 5 ) نا الفضل بن موسى نا الأعمش عن عبد الله بن عبد الله عن سعد مولى طلحة أو سعيد شك علي قال سمعت ابن عمر يقول كان رجل في بني إسرائيل يقال له الكفل يعمل بالمعاصي ويقطع الطريق ويغصب الأموال فأعجبته امرأة فراودها فأبت عليه فرضيت بعد أن يجعل لها ستين دينارا فجلس منها مجلس الرجل من امرأته فأرعدت فقال لها ما شأنك أكرهتك قالت ( 6 ) لا ولكن هذا شئ لم أفعله قط وما حملني
_________
( 1 ) ترجمته في سير الاعلام 18 / 451
( 2 ) ترجمته في سير الاعلام 17 / 101
( 3 ) ترجمته في سير الاعلام 16 / 526
( 4 ) زيادة لازمة عن م انظر ترجمة محمد بن عقيل في سير الاعلام 14 / 415
( 5 ) بالاصل وم : حشرم بالحاء المهملة والصواب ما أثبت انظر ترجمته في سير الاعلام 11 / 552
( 6 ) بالاصل : قال وفي م : فارتعدت فقال لها : ما يبكيك أكرهتك قال : لا

(17/380)


عليه إلا الحاجة قال فقال لها قومي فهي لك ثم قال هذه لم تذنب وأنا عملت ما عملت لا أعصي الله أبدا فمات من ليلته فقالت بنو إسرائيل مات الكفل وهم لا يريدون أن يصلوا عليه فأصبحوا فوجدوا مكتوبا على بابه إن الله عز و جل قد غفر للكفل فأقربه علي وأما حديث شيبان فأخبرناه أبو الحسن علي بن محمد بن العلاف في كتابه وأخبرني أبو المعمر المبارك بن أحمد بن عبد العزيز عنه وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأ أبو علي محمد بن محمد بن أحمد وأبو الحسن علي بن محمد قالا أنا أبو القاسم عبد الملك بن محمد بن بشران أنا أحمد بن إبراهيم الكندي أنا محمد بن جعفر الخرائطي نا عباس بن محمد الدوري نا عبيد الله بن موسى نا شيبان بن عبد الرحمن عن الأعمش عن عبد الله عن سعد مولى طلحة عن ابن عمر قال لقد سمعت من رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) حديثا لو لم أسمعه إلا مرة أو مرتين حتى عد سبع مرات ما حدثت به ولكن سمعته أكثر من ذلك قال كان الكفل من بني إسرائيل لا يتورع من ذنب عمله فأتته امرأة فأعطاها ستين دينارا على أن يطأها فلما قعد منها مقعد الرجل من امرأته ارتعدت وبكت فقال ما يبكيك أكرهتك قالت لا ولكن هذا عمل لم أعمله قط قال فتفعلين هذا ولم تفعليه قط قالت حملتني عليه الحاجة قال فنزل ثم قال اذهبي بالدنانير لك ثم قال والله لا يعصي الله الكفل أبدا فمات من ليلته فأصبح مكتوبا على بابه غفر الله للكفل بلغني أن ذا الكفل كان عمره خمسا وسبعين سنة " ( 1 )
_________
( 1 ) الطبري 1 / 325

(17/381)


ذكر من اسمه ( 1 ) ذو الكلاع " 2110 ذو الكلاع وهو أسميفع ( 2 ) بن باكورا ( 3 ) ويقال سميفع بن حوشب بن عمرو بن قعقر ( 4 ) بن يزيد وهو ذو الكلاع الأكبر بن النعمان أبو شرحبيل ويقال أبو شراحيل الحميري الأحاظي ( 5 ) ابن عم كعب الأحبار أدرك النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ولم يره ( 6 ) وراسله بجرير البجلي روى ( 7 ) عن عمر بن الخطاب وعمرو بن العاص وعوف بن مالك روى عنه أزهر بن سعيد وزامل بن عمرو الحذامي وأبو نوح الحميري وكان يسكن حمص وكانت له بدمشق حوانيت وشهد وقعة اليرموك وفتح
_________
( 1 ) زيادة منا
( 2 ) الاصل وم : بالقاف وفي الاستيعاب : أيفع والصواب ما أثبت عن أسد الغابة والاصابة وضبطت اللفظة عن الاصابة بالنص
( 3 ) الاستيعاب : وأسد العابة : ناكور
( 4 ) الاصابة : يعفر وفي م : جعفر
( 5 ) ترجمته في الاستيعاب 1 / 485 هامش الاصابة أسد الغابة 2 / 24 الاصابة 1 / 492 الوافي بالوفيات 14 / 46
( 6 ) قوله : " ولم يره " جاءت بالاصل بعد لفظة " البجلي " وفوق اللفظتين علامة تحويل إلى أنها وقعت في غير مكانها
وهذا ما أثبتناه وهو يوافق عبارة م
( 7 ) الزيادة عن الوافي بالوفيات

(17/382)


دمشق وصفين وكان على أهل حمص وهم الميمنة ويقال إن معاوية أنزله حين قدم دمشق بدار المدنيين ( 1 ) أخبرنا أبو عبد الله محمد بن غانم بن أحمد الحداد أنا عبد الرحمن بن محمد بن إسحاق أنبأ أبي أنبأ محمد بن سعد البيوردي ( 2 ) ومحمد بن أحمد بن أحمد بن إبراهيم قالا نا محمد بن أيوب حدثنا عبد الله بن محمد العبسي نا ابن إدريس عن إسماعيل بن أبي خالد عن قيس بن أبي حازم عن جرير قال كنت باليمن فلقيت رجلين من أهل اليمن ذا الكلاع وذا عمرو فجعلت أحدثهم عن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ( 3 ) واستخلف أبو بكر والناس صالحون قال فقالا أخبر صاحبك إنا قد جئنا وسنعود إن شاء الله فرجعت فأخبرت أبا بكر بحديثهما قال ألا جئت بهم فلما كان بعده قال لي ذو عمرو يا جرير إن بك كرامة وإني مخبرك خبرا إنكم معشر العرب لن تزالوا بخير ما كنتم إذا هلك أمير أمرتم آخر فإذا كان السيف كانوا ملوكا يغضبون غضب الملوك ويرضون رضا الملوك ( 4 ) أخبرناه عاليا أبو القاسم بن الحصين أنبأ أبو علي بن المذهب أنا أحمد بن جعفر حدثنا عبد الله بن أحمد ( 5 ) حدثني أبي نا عبد الله بن محمد قال عبد الله وسمعته أنا من ابن أبي شيبة نا عبد الله بن إدريس عن إسماعيل بن أبي خالد عن قيس بن أبي حازم عن جرير قال بعثني رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إلى اليمن فلقيت بها رجلين ذا كلاع وذا عمرو قال وأخبرتهما شيئا من خبر رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال ثم أقبلنا فإذا قد رفع لنا ركب من قبل المدينة قال فسألناه ما الخبر قال فقالوا قبض رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) واستخلف أبو بكر والناس صالحون قال فقال لي أخبر صاحبك ( 6 ) إنا قد جئنا وسنعود إن شاء الله فرجعت فأخبرت أبا بكر بحديثهما قال ألا جئت بهم فلما كان بعد قال فرجعنا ( 6 ) ثم لقيت ذا عمرو فقال لي يا جرير إنكم لن تزالوا بخير ما إذا هلك
_________
( 1 ) الوافي بالوفيات 14 / 47
( 2 ) هذه النسبة إلى أبيورد بلدة من بلاد خراسان والنسبة الصحيحة إليه " أبيوردي " ( الانساب )
( 3 ) كذا الرواية بالاصل وثمة سقط بالكلام انظر الخبر في الاصابة
( 4 ) 1 / 492 وأسد الغابة 2 / 23 ورد فيهما في ترجمة ذي الكلاع
( 5 ) مسند الامام أحمد 4 / 363
( 6 ) العبارة ما بين الرقمين لم ترد في المسند ومكانها فيه : قال : فرجعا ويتابع : ثم لقيت

(17/383)


أمير ثم ( 1 ) تأمرتم في آخر وإذا كانت بالسيف غضبتم غضب الملوك ورضيتم رضا الملوك رواه مسلم عن ابن أبي شيبة أخبرنا أبو الحسين بن الفراء وأبو غالب بن البنا قالا أنا أبو يعلى بن الفراء أنا أبو القاسم عبيد الله بن أحمد بن علي الصيدلاني نا عبد الله بن محمد بن زياد النيسابوري نا علي بن حرب نا هارون بن عمران نا يونس بن أبي إسحاق عن أبي إسحاق عن جرير قال بعثني رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إلى ذي الكلاع وذي عمرو فأما ذو الكلاع فقال ادخل على أم شرحبيل والله ما دخل أحد بعد أبي شرحبيل قبلك وأسلما وأما ذو عمرو فقال يا جرير هل شعرت أن من بادئ كرامة الله وجل وعز للعبد أن يحسن صورته وكان أمر لي بدجاجة وقال لولا أن أمنعك دجاجتك لأنباتك ( 2 ) أن صاحبك الذي جئت من عنده إن كان نبيا فقد مات اليوم فأهويت إلى قائم سيفي لأضربه به ثم كففت فلما كنت ببعض الطريق لقيني وفاة رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ( 3 ) أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنبأ الحسن بن علي أنا محمد بن العباس أنا أحمد بن معروف نا الحارث بن أبي أسامة أنا محمد بن سعد ( 4 ) أنبأ محمد بن عمر الأسلمي حدثني معمر بن راشد ومحمد بن عبد الله عن الزهري عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة عن ابن عباس قال ونا أبو بكر بن عبد الله بن أبي سبرة عن المسور بن رفاعة قال وحدثنا عبد الحميد بن جعفر عن أبيه قال ونا عمر بن سليمان بن أبي حثمة عن أبي بكر بن سليمان بن أبي حثمة عن جدته الشفاء قال ونا أبو بكر بن عبد الله بن أبي سبرة عن محمد بن يوسف عن السائب بن يزيد عن العلاء بن الحضرمي ( 5 ) قال ونا معاذ بن محمد الأنصاري عن جعفر بن عمرو بن جعفر بن عمرو بن أمية الضمري
_________
( 1 ) الزيادة عن مسند أحمد
( 2 ) بالاصل : " لاتيانك " والمثبت عن م
( 3 ) انظر الخبر مختصرا في الاصابة في ترجمة ذي عمرو 1 / 492
( 4 ) الخبر في طبقات ابن سعد 1 / 258 في ذكر بعثة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم الرسل بكتبه
و 1 / 265 - 266
( 5 ) تقرأ بالاصل " الحضري " والصواب ما أثبت عن ابن سعد وم

(17/384)


عن أهله عن عمرو بن أمية الضمري دخل حديث بعضهم في حديث بعض قالوا وبعث رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) جرير بن عبد الله البجلي إلى ذي الكلاع بن ناكور بن حبيب بن مالك بن حسان بن تبع وإلى ذي عمرو يدعوهما إلى الإسلام فأسلما وأسلمت ضريبة ( 1 ) بنت أبرهة بن الصباح امرأة ذي الكلاع وتوفي رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وجرير عندهم فأخبره ذو عمرو بوفاته فرجع جرير إلى المدينة أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأ أبو الحسين بن النقور أنا أبو طاهر المخلص نا أحمد بن عبد الله بن يوسف نا السري بن يحيى نا شعيب بن إبراهيم نا سيف بن عمر نا طلحة بن الأعلم عن عكرمة عن ابن عباس قال وبعث يعني رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) جرير بن عبد الله إلى ذي الكلاع أسميقع بن ناكورا وإلى ذي ظليم حوشب بن طخمة وقال سيف وكان ذو الكلاع على كرودس يعني يوم اليرموك ( 2 ) أخبرنا أبو سهل محمد بن إبراهيم بن سعدوية أنا إبراهيم بن منصور السلمي أنا أبو بكر محمد بن إبراهيم بن المقرئ أنا أبو يعلى الموصلي حدثنا علي بن الجعد نا عمرو بن شمر نا جابر الجعفي عن الشعبي عن صعصعة بن صوحان قال سمعت زامل بن عمرو الجذامي ( 3 ) يحدث عن ذي كلاع الحميري قال سمعت عمر يقول سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول إنما يبعث المقتتلون على النيات أخبرنا أبو الوفاء عبد الواحد بن حمد الشرابي وأم المجتبى فاطمة بنت ناصر قالا أنا أبو طاهر أحمد بن محمود أنا أبو بكر بن المقرئ أنبأ أبو العباس بن قتيبة نا حرملة نا ابن وهب أنا معاوية بن صالح عن أزهر بن سعيد قال سمعت الكلاع يقول كان كعب يقص في إمارة معاوية فقال لي عوف بن مالك يا أبا شرحبيل أرأيت ابن عمك هذا بأمر الأمير يقص قال لا أدري قال سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول القاص ثلاثة أمير أو مأمور أو محتال كذا قال سمعت الكلاع وأخبرناه أبو سهل محمد بن إبراهيم أنبأ أبو الفضل الرازي أنا جعفر بن
_________
( 1 ) مهملة بالاصل بدون نقط والمثبت عن ابن سعد
( 2 ) الطبري ( ط بيروت ) 2 / 336
( 3 ) بالاصل : " الحذامي " والمثبت عن م وهذه النسبة إلى جذام قبيلة نزلت بالشام

(17/385)


عبد الله نا محمد بن هارون نا محمد بن بشار نا عبد الرحمن بن مهدي نا معاوية بن صالح عن أزهر بن سعيد عن ذي الكلاع عن عوف بن مالك قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) القصاص ثلاثة أمير أو مأمور أو محتال ذكر أبو الحسين الرازي عن مشايخه الدمشقيين أن الصف القبلي من الحوانيت عند باب الجابية كانت لذي الكلاع قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي محمد الجوهري أنا أبو عمر بن حيوية أنبأ أحمد بن معروف نا الحسين بن الفهم نا محمد بن سعد قال ( 1 ) في الطبقة الأولى من تابعي أهل الشام ذو الكلاع واسمه سميفع بن حوشب أخبرنا أبو سعد إسماعيل بن أحمد بن عبد الملك وأبو الحسن مكي بن أبي طالب قالا أنبأ أبو بكر أحمد بن علي بن خلف أنا أبو عبد الله الحافظ وأخبرنا أبو بكر وجيه بن طاهر أنا أبو صالح أحمد بن عبد الملك بن علي أنا أبو الحسن علي بن علي وعبد الرحمن بن محمد بن أحمد بن بالوية قالوا حدثنا أبو العباس الأصم قال سمعت العباس بن محمد الدوري يقول سمعت يحيى بن معين يقول ذو الكلاع وأخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أبو الفضل بن خيرون نا أبو المعالي ثابت بن بندار قال نا أبو العلاء المقرئ أنا أبو بكر البابسيري أنا الأحوص بن المفضل نا أبي عن يحيى قال كان ذو الكلاع يكنى أبا شرحبيل أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي الحافظ ثم حدثنا أبو الفضل محمد بن ناصر الحافظ أنبأ أبو الفضل بن خيرون وأبو الحسين بن الطيوري وأبو الغنائم واللفظ له قالوا أنبأ عبد الوهاب بن محمد زاد ابن خيرون ومحمد بن الحسن الأصبهاني قالا أنا أحمد بن عبدان أنا محمد بن سهل أنا محمد بن إسماعيل قال ( 2 ) ذو الكلاع أبو شراحيل ابن عم كعب يعد في الشاميين قال ابن المنذر حدثنا معن سمع معاوية عن أزهر بن سعيد عن ذي الكلاع كان كعب يقص في إمارة معاوية
_________
( 1 ) طبقات ابن سعد 7 / 440
( 2 ) التاريخ الكبير 2 / 1 / 266

(17/386)


فقال عوف بن مالك لذي الكلاع يا أبا شراحيل أرأيت ابن عمك أبأمر الأمير يقص فإن سمعت النبي ( صلى الله عليه و سلم ) يقول القصاص ثلاثة أمير أو مأمور أو محتال ( 1 ) فمكث كعب سنة لا يقص حين أرسل إليه معاوية فأمر بأن يقص ويقال أبو شرحبيل ( 2 ) قدم الشام قرأت على أبي الفضل بن ناصر عن جعفر بن يحيى بن إبراهيم أنبأ عبيد الله بن سعيد بن حاتم أنا أبو الحسن الخصيب بن عبد الله بن الخصيب أخبرني عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن أخبرني أبي قال أبو شرحبيل ذو الكلاع قرأنا على أبي الفضل عن أبي طاهر الأنباري أنا هبة الله بن إبراهيم أنا أبو بكر المهندس أنا أبو نضر الدولابي قال أبو شرحبيل ذو الكلاع كتب إلي أبو جعفر الهمذاني ( 3 ) قال أنا أبو بكر الصقل أنا أبو بكر بن منجوية قال أنا أبو أحمد محمد بن محمد الحاكم قال أبو شرحبيل ويقال أبو شراحيل ذو الكلاع ابن عم كعب بن ماتع الحميري عن أبي عبد الرحمن عوف بن مالك الأشجعي روى عنه أزهر بن سعيد الحرازي ( 4 ) حديثه في الشاميين قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي نصر بن ماكولا قال ( 5 ) سميفع بن ناكور بن عمرو بن يعفر بن يزيد وهو ذو الكلاع الأكبر بن النعمان ( 6 ) وهو الذي كتب إليه النبي ( صلى الله عليه و سلم ) مع جرير بن عبد الله فأعتق أربعة آلاف بيت ( 7 ) كانوا ثيبا ( 8 ) له وقتل يوم
_________
( 1 ) في البخاري : مختال
( 2 ) في البخاري : " أبو شراحيل " كذا وقد مر في أول الترجمة في البخاري : أبو شراحيل فإحداهما تصحيف والصواب ما ورد بالاصل عن البخاري
( 3 ) الاصل بالدال المهملة
( 4 ) بالاصل الحراري " براءين " والمثبت عن ترجمته في التاريخ الكبير 1 / 1 / 456
( 5 ) الاكمال لابن ماكولا 7 / 334 في باب يعفر
( 6 ) عن الاكمال وبالاصل " ابن البهني "
( 7 ) مهملة بالاصل ورسمها " بيت " وتقرأ في م : بنت والمثبت عن الاكمال
( 8 ) كذا بالاصل وإن كانت هذه اللفظة صوابا فيفترض باللفظة التي قبلها والتي اثتناها " بيت " أن تكون " بنت " والذي في الاكمال " أربعة آلاف بيت كانوا قنا "
وفي الوافي عن ابن ماكولا : " بنت " وفي م : " بنت كانوا قبا "

(17/387)


صفين مع معاوية وكان رؤبة يقول يعفر بضم الياء والفاء وهي لغة حكاها يونس عنه ويقال يعفر بضم الياء وكسر الفاء وهو اختيار ابن الأعرابي ويقال بفتح الياء وضم الفاء يعفر مثل يشكر وكله مأخوذ من العفر والعفر ( 1 ) وهما التراب أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا ثابت بن بندار أنا محمد بن علي الواسطي أنا محمد بن أحمد البابسيري نا الأحوص بن المفضل بن غسان ( 2 ) قال قال أبي 0000 ( 3 ) أخبرنا أبو العز بن كادش أنبأ أبو يعلى بن الفراء أنبأ إسماعيل بن سعيد بن إسماعيل بن محمد بن سويد أنبأ أبو علي الحسين بن القاسم بن جعفر الكوكبي حدثني أبو العباس الهروي حدثني سليمان بن معبد نا ابن عفير حدثني علوان بن داود عن رجل من قومه قال بعثني أهلي بهدية إلى الكلاع في الجاهلية فلبثت على بابه حولا لا أصل إليه ثم إنه أشرف ذات يوم من القصر فلم يبق أحد حول القصر إلا خر له ساجدا قال فأمر بهديتي فقبلت ثم رأيته بعد في الإسلام وقد اشترى لحما بدرهم فسمطه ( 4 ) على فرسه وهو يقول * أف للدنيا إذا كانت كذا * أنا منها كل يوم في أذى ولقد كنت إذا ما قيل من * أنعم الناس معاشا قيل ذا ثم بدلت بعيشي شقوة * حبذا هذا شقاء حبذا * ( 5 ) رواه أبو عبد الله محمد بن الوضاح عن أبي داود سليمان بن معبد السنجي عن سعيد بن عفير فقال إلى ذي الكلاع أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا محمد بن محمد بن أحمد بن المسلمة أنبأ علي بن أحمد بن عمر أنبأ محمد بن أحمد بن الحسن نا الحسن بن علي القطان نا إسماعيل بن عيسى العطار نا إسحاق بن بشر قال قال ابن إسحاق فسمعت من
_________
( 1 ) الزيادة عن القاموس وم وفيه : العفر محركة ظاهر التراب ويسكن
( 2 ) مكان اللفظة بياض بالاصل والصواب ما أثبتناه انظر الانساب ( الغلابي )
( 3 ) بياض بالاصل قدره عدة كلمات
( 4 ) أي علقه
( 5 ) الخبر والابيات في الوافي بالوفيات 14 / 47

(17/388)


حدثني عن أنس بن مالك قال أتيت أهل اليمن فبدأت بهم حيا حيا أقرأ عليهم كتاب أبي بكر حتى إذا فرغت قلت الحمد لله وأشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا عبده ورسوله أما بعد فإني رسول خليفة رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ورسول المؤمنين ألا واني تركتهم معسكرين ليس يثقلهم عن الشخوص إلى عدوهم إلا انتظاركم فاحتملوا إلى إخوانكم بالنصر رحمة الله عليكم أيها المسلمون قال فكل من أقرأ عليه ذلك الكتاب ويسمع مني هذا القول يرد أحسن الرد ويقول نحن سائرون إلى إخواننا حين انتهينا إلى ذي الكلاع فلما قرأنا عليه الكتاب وقلت هذا القول فدعا بفرسه وسلاحه ثم نهض في قومه وأمر بالمعسكر فما برحنا حتى عسكر وقام فيهم فقال لهم أيها الناس إن من رحمة الله عليكم ونعمته فيكم أن بعث منكم نبيا أنزل عليه الكتاب وأحسن عنه البلاغ فعلمكم ما يرشدكم ونهاكم عما يفسدكم حتى علمكم ما لم تكونوا تعلمون ورغبكم فيما لم تكونوا ترغبون فيه من الخير وقد دعاكم إخوانكم الصالحون إلى جهاد المشركين واكتساب الأجر العظيم فلينفر من أراد النفر معي قال فنفر معه بعدة من الناس وأقبل إلى أبي بكر قال ورجعنا نحن فسبقناه بأيام فوجدنا أبا بكر بالمدينة ووجدنا ذلك العسكر على حاله وأبو عبيدة يصلي بأهل العسكر فلما قدمت حمير معها أولادها ونساؤها قال لهم أبو بكر عباد الله ألم نكن نتحدث فنقول إذا مرت حمير معها نساؤها وأولادها نصر الله المسلمين وخذل المشركين أبشروا أيها الناس قد جاءكم النصر كتب إلي أبو الحسن علي بن محمد بن العلاف وأخبرني أبو المعمر الأنصاري عنه وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو علي بن أبي جعفر وأبو الحسن بن العلاف قالا أنا عبد الملك بن محمد أنا أحمد بن إبراهيم أنبأ محمد بن جعفر الخرائطي أنا علي بن الأعرابي نا علي بن عمروس عن هشام بن محمد بن السائب الكلبي عن أبيه عن أبي صالح قال كان يدخل مكة رجال متعممون من جمالهم مخافة أن يفتتن بهم منهم عمرو الطهوي وأعيفر اليربوعي وسبيع الطهوي وحنظلة بن مرثد من بني قيس بن ثعلبة والزبرقان بن بدر وعمرو بن حممة وأبو خيثمة بن رافع وزيد الخيل بن مهلهل الطائي وقيس بن سلمة بن شراحيل

(17/389)


الجعفي ( 1 ) وذو الكلاع الحميري وامرؤ القيس بن حجر الكندي وجرير بن عبد الله البجلي ( 2 ) أنبأنا أبو محمد هبة الله بن أحمد وعبد الله بن أحمد قالا ثنا عبد العزيز بن أحمد أنبأ أبو محمد بن أبي نصر نا أبو بكر أحمد بن محمد بن سعد بن فطيس قال قرأ على أبي عبد الملك نا ابن عائذ ( 3 ) قال وأخبرني الهيثم بن عمران قال سمعت إسماعيل بن عبيد الله ( 4 ) يحدث أن ذا الكلاع رأى أن ملكا نزل من السماء فقام إليه رجل من أهل العراق فقال إن الله بعث إلينا رسولا فعمل فينا بكتاب الله حتى قبضه الله ثم استخلف أبو بكر فعمل بمثل ذلك حتى قبضه الله ثم استخلف عمر فعمل بمثل ذلك حتى قبضه الله ثم استخلف عثمان فعمل بغير ذلك فأنكرنا عليه فقتلناه ثم قمت إليه فقلت مثل ما قال حتى انتهيت إلى عثمان فقلت غير ما قال فألقى حصا بيضا وحصا سودا فلقطت الحصا البيض ولقط الحصا السود فقلت اقض بيننا فقال قد فعلت أو قال ألم أفعل أخبرنا أبو الفتوح أسامة بن محمد بن زيد أنا أبو جعفر بن المسلمة إجازة قال أجاز لنا أبو عبيد الله بن محمد بن عمران بن موسى قال ( 5 ) ذو الكلاع الأصغر اسمه سميفع بن ناكول ( 6 ) مخضرم له مع عمر بن الخطاب أخبار وبقي إلى أيام معاوية ولما بلغ عمر كثرة شرب ( 7 ) الناس للخمر بالشام وإقامة الحدود عليهم أمر أن يطبخ كل عصير بالشام حتى يذهب ثلثاه فقال ذو الكلاع ( 8 ) * صبرت ولم أجزع وقد مات أخوتي * ولست عن الصهباء يوما بصابر
_________
( 1 ) بالاصل وم " الجعفري " والصواب ما أثبت وهو من ولد جعفي بن سعد العشيرة انظر جمهرة ابن حزم ص 409
( 2 ) الخبر في الاصابة 1 / 493 والوافي 14 / 47 واختصرا بعض الاسماء
( 3 ) بالاصل بإهمال الدال والصواب ما أثبت بالذال المعجمة
( 4 ) في المختصر : عبد الله
( 5 ) الخبر نقله ابن حجر في الاصابة 1 / 493 عن المرزباني عن معجم الشعراء وليس لذي الكلاع ترجمة في معجم الشعراء المطبوع
( 6 ) كذا بالاصل هنا وانظر ما مر فيه وفي م : باكورا
( 7 ) بالاصل : " صرف " والمثبت عن الاصابة وفي م : " حثرة سور الناس "
( 8 ) البيتان الثاني والثالث في الاصابة

(17/390)


رماها أمير المؤمنين بحتفها * فخلانها يبكون حول المعاصر فلا تجلدوني ( 1 ) واجلدوها فإنها * هي العيش للباقي ومن في المقابر * أخبرنا أبو عبد الله البلخي أنبأ أبو الفضل بن خيرون أنبأ أبو علي بن شاذان أنبأ أبو الحسن أحمد بن إسحاق بن نيخاب الطيبي نا إبراهيم بن الحسين بن علي الكسائي ثنا يحيى بن سليمان الجعفي حدثني خلاد بن يزيد الجعفي نا عمرو بن سمر الجعفي نا جابر الجعفي عن عامر الشعبي قال أو عن أبي جعفر محمد بن علي شك خلاد قال لما ظهر أمر معاوية بالشام وبايعوه على أمره دعا علي رجلا فأمره أن يتجهز وأن يسير إلى دمشق وأمره إذا دخل دمشق أناخ راحلته يعني ويقول لهم تركت عليا قد نهد إليكم فذكره وقال فخرج معاوية حتى صعد المنبر فحمد الله وأثنى عليه ثم قال أيها الناس إن عليا قد نهد إليكم في أهل العراق فما الرأي فقام ذو الكلاع الحميري فقال عليك الرأي وعلينا أمر فعال قال وهي بالحميرية يعني الفعال وأخبرني أبو عبد الله أيضا أنبأ أبو غالب محمد بن الحسن بن أحمد الباقلاني أنبأ أبو علي بن شاذان أنا أبو الحسن بن نيخاب نا إبراهيم بن الحسين نا علي بن الجعد أنبأ عمرو بن شمر عن جابر عن الشعبي عن صعصعة بن صوحان قال سمعت زامل بن عمرو الجذامي ( 2 ) قال طلب معاوية إلى ذي الكلاع أن يخطب الناس ويحرضهم على قتال علي ومن معه من أهل العراق فقعد ( 3 ) على فرسه وكان من أعظم أصحاب معاوية خطرا فقال الحمد لله حمدا كثيرا ناميا جزيلا واضحا منيرا بكرة وأصيلا أحمده وأستعينه وأؤمن به وأتوكل عليه وكفى بالله وكيلا ثم إني أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأن محمدا عبده ورسوله أرسله بالفرقان إماما وبالهدى ودين الحق حين ظهرت المعاصي ودرست الطاعة وامتلأت الأرض جورا ( 4 ) وضلالة واضطرمت الدنيا كلها نيرانا وفتنة وورك ( 5 ) عدو الله إبليس على أن يكون قد عبد في أكنافها واستولى على
_________
( 1 ) في الاصابة : فلا تجلدوهم
( 2 ) الخبر نقله في وقعة صفين لنصر بن مزاحم ص 239 - 240
( 3 ) وقعة صفين : فعقد فرسه
( 4 ) بالاصل : وجورا والمثبت عن م
( 5 ) ورك بالمكان : أقام وورك على الامر : قدر عليه

(17/391)


جميع أهلها فكان الذي أطفأ نيرانها ونزع أوبارها ( 1 ) وأوهن ( 2 ) به قوى إبليس وآيسه مما كان قد طمع من ظفره بهم رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) محمد بن عبد الله فأظهره على الدين كله ولو كره المشركون صلى الله على محمد والسلام عليه ورحمة الله وبركاته وقد كان مما قضى الله أن ضم بيننا وبين أهل ديننا بصفين وإن لنعلم أن منهم قوما قد كانت لهم مع رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) سابقة ذات شأن وخطر عظيم ولكني قلبت ( 3 ) هذا الأمر ظهرا وبطنا فلم أر أن يسعنا أن يهدر دم ابن عفان صهر نبينا ( صلى الله عليه و سلم ) ومجهز جيش العسرة ( 4 ) واللاحق في مسجد رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) بيتا وباني سقاية المسلمين وبايع له رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) بيده اليمنى على اليسرى واختصه رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) بكريمتيه أم كلثوم ورقية ابنتي رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فإن كان أذنب ذنبا فقد أذنب من هو خير منه قال الله عز و جل من قائل لنبيه ( صلى الله عليه و سلم ) " ليغفر لك الله ما تقدم من ذنبك وما تأخر " ( 5 ) وقتل موسى عليه السلام نفسا ثم استغفر الله فغفر له وقد أذنب نوح عليه السلام ثم استغفر الله فغفر له وقد أذنب أبوكم آدم عليه السلام ثم استغفر الله فغفر له فلم يعر أحد من الذنوب وإنا لنعلم أنه قد كانت لابن أبي طالب سابقة حسنة مع رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فإن لم يكن مالأ على قتل عثمان فقد خذله وإنه لأخوه في دينه وابن عمه وسلفه وابن عمته ( 6 ) وقد أقبلوا من عراقهم حتى نزلوا شامكم وبلادكم وبيضتكم وإنما عامتهم بين قاتل وخاذل فاستعينوا بالله واصبروا فقد ابتليتم أيتها الأمة والله لقد رأيت في منامي في ليلتي هذه لكأنا وأهل العراق قد اعتورنا مصحفا نضربه بأسيافنا ونحن في ذلك ننادي ويحكم الله الله مع إنا والله ما نحن بمفارقي العرصة ( 7 ) حتى نموت عليكم بتقوى الله ولتكن النيات لله عز و جل فإني سمعت عمر بن الخطاب يقول إنما يبعث المقتتلون على النيات ( 8 ) أفرغ
_________
( 1 ) وقعة صفين : أوتادها
( 2 ) وقعة صفين : وأوهى
( 3 ) وقعة صفين : ضربت
( 4 ) يريد في غزوة تبوك
( 5 ) سورة الفتح الاية : 2
( 6 ) أم عثمان هي أروى بنت كريز وأم أمه البيضاء بنت عبد المطلب
( 7 ) أي ساحة الحرب
( 8 ) كذا وقد مر قريبا حديثا مرفوعا وفي وقعة صفين : سمعت عمر بن الخطاب يقول : سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول : وذكره

(17/392)


الله علينا الصبر وأعز لنا ولكم النصر وكان لنا ولكم وليا وناصرا وحافظا في كل أمر وأستغفر الله لي ولكم قال وثنا إبراهيم بن الحسين نا يحيى هو ابن سليمان نا نصر هو ابن مزاحم ( 1 ) نا عمر ( 2 ) بن سعد عن عبد الرحمن بن زياد بن أنعم الأفريقي وذكر أهل صفين فقال كانوا عربا يعرف بعضهم بعضا في الجاهلية والتقوا في الإسلام معهم تلك الحمية ونية الإسلام فتصابروا واستحيوا من الفرار وكانوا إذا تحاجزوا دخل هؤلاء في عسكر هؤلاء وهؤلاء في عسكر هؤلاء فيستخرجون قتلاهم فيدفنونهم فلما أصبحوا يوما وذلك يوم الثلاثاء خرج الناس إلى مصافهم فقال أبو نوح الحميري وكنت في خيل علي فبينا أنا واقف إذ نادى رجل من أهل الشام من دلني على أبي نوح الحميري قال أبو نوح فقلت أيهم تريد فقال الكلاعي فقلت قد وجدته فمن أنت قال أنا ذو الكلاع فسر إلي قال أبو نوح فقلت معاذ الله أن أسير إليك إلا في كتيبة فقال سر فلك ذمة الله وذمة رسوله وذمة ذي الكلاع حتى ترجع فإنما أريد أن أسألك عن أمر فيكم فسار إليه أبو نوح وسار إليه ذو الكلاع حتى التقيا فقال له ذو الكلاع إنما دعوتك أحدثك حديثا حدثناه عمرو بن العاص في إمارة عمر فقال أبو نوح وما هو فقال ذو الكلاع حدثنا عمرو بن العاص أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال يلتقي أهل الشام وأهل العراق في إحدى الكتيبتين الحق أو قال الهدى ومعها عمار بن ياسر فقال أبو نوح نعم والله إن عمارا لمعنا وفينا فقال أجاد هو على قتالنا فقال أبو نوح نعم ورب الكعبة لهو أجد على قتالكم مني ولوددت أنكم خلق واحد فذبحته أخبرنا أبو غالب الموردي أنا أبو الحسن محمد بن علي السيرافي أنا أحمد بن إسحاق نا أحمد بن عمران نا موسى بن زكريا نا خليفة بن خياط قال قال أبو عبيدة وكان على أهل حمص الميمنة ذو الكلاع يعني بصفين مع معاوية ( 3 ) أخبرني أبو عبد الله الحسين بن محمد أنبأ محمد بن الحسن بن أحمد أنبأ أبو
_________
( 1 ) الخبر في وقعة صفين ص 332 - 333
( 2 ) في وقعة صفين : نصر : عمر حدثني صديق أبي عن الافريقي ابن أنعم قال : ( 3 ) تاريخ خليفة بن خياط ص 195

(17/393)


علي بن شاذان أنا أبو الحسن بن نيخاب نا إبراهيم بن الحسين نا يحيى بن سليمان حدثني نصر بن مزاحم ( 1 ) نا عمر بن سعد عن الحارث بن حصيرة ( 2 ) أن ابن ذي الكلاع أرسل إلى الأشعث بن قيس رسولا فقال له إن ابن عمك ابن ذي الكلاع يقرأ عليك السلام ويقول لك إن ذا الكلاع قد أصيب وهو في المسيرة أفتأذن لنا فيه فقال له الأشعث أقرئه السلام وقل له إني أخاف أن يتهمني أمير المؤمنين فاطلبوا ذلك إلى سعيد بن قيس الهمداني فإنه في الميمنة فذهب إلى معاوية فأخبره وذلك بينهم يتراسلون في اليوم والأيام فقال معاوية ما عسيت أن أصنع وقد كانوا منعوا أهل الشام أن يدخلوا عسكر علي وخافوا أن يفسدوا أهل العسكر فقال معاوية لأصحابه لأنا أشد فرحا بقتل ذي الكلاع مني بفتح مصر لو افتتحتها لأن ذا الكلاع كان يعرض له في أشياء كان يأمر بها فخرج ابن ذي الكلاع إلى سعيد بن قيس فاستأذنه في أبيه فأذن له فيه قال عمر ( 3 ) بن سعد وقال سعد الإسكاف ( 4 ) والحارث بن حصيرة ( 5 ) إن سعيد بن قيس قال لابن ذي الكلاع حين قال له إنهم يمنعوني من دخول عسكرهم كذبت لم يمنعوك إن أمير المؤمنين لا يبالي من دخل عسكره لهذا الأمر ولا يمنع أحدا من ذلك فادخل فدخل من قبل الميمنة فلم يجده فأتى الميسرة فوجده قد ربط برجله طنب من أطناب فسطاط فسلم عليهم ومعه عبد له أسود فقال لهم أتأذنون لنا في طنب من أطناب فسطاطكم فقالوا نعم ثم قالوا له معذرة إلى ربنا وإليكم أما إنه لولا بغيه علينا ما صنعنا ما ترون فنزل عليه وقد انتفخ وكان عظيما جسيما فلم يستطيعا احتماله فقال ابنه هل من فتى معوان فخرج إليه الخندف ( 6 ) رجل من أصحاب علي فقال تنحوا فقال ابن ذي الكلاع ومن يحمله قال يحمله الذي قتله فاحتمله الخندف ( 6 ) حتى رمى به على ظهر بغل ثم شداه بالحبال وانطلقا إلى عسكرهم أخبرنا أبو غالب المواردي أنا أبو الحسن السيرافي أنا أحمد بن إسحاق نا
_________
( 1 ) الخبر في وقعة صفين لنصر بن مزاحم ص 302 - 303
( 2 ) بالاصل " حضيرة " والمثبت عن وقعة صفين
( 3 ) بالاصل هنا وقد مر في بداية الخبر " عمر " وفي وقعة صفين " عمر "
( 4 ) هو سعد بن طريف الحنظلي مولاهم يقال له سعد الخفاف ( انظر تهذيب التهذيب )
( 5 ) بالاصل : حضيرة
( 6 ) بالاصل : " الخندق " والمثبت عن وقعة صفين وفيها : خندف البكري

(17/394)


أحمد بن عمران نا موسى بن زكريا نا خليفة قال في تسمية من قتل مع معاوية ذو الكلاع ( 1 ) أخبرنا أبو طالب الزينبي في كتابه وأخبرنا عمي رحمه الله أنا الزينبي قراءة أنا أبو القاسم التنوخي أنا محمد بن المظفر أنا بكر بن أحمد بن حفص نا أحمد بن محمد بن عيسى قال ذو الكلاع يكنى أبا شرحبيل واسمه سميفع قتل يوم صفين وكانت صفين سنة سبع وثلاثين أبنأنا أبو القاسم علي بن إبراهيم وحدثنا عنه أبو البركات بن أبي طاهر الفقيه عنه حدثني عبد العزيز بن أحمد أنا تمام بن محمد أنبأ أبو محرز عبد الواحد بن إبراهيم بن عبد الواحد العبسي ومحمد بن عبد الله بن أحمد القاضي قالا ثنا أبو صالح يحيى بن محمد بن محمد البغدادي ببيت سوا ( 2 ) نا عمرو بن علي الفلاس نا يحيى بن سعيد نا سفيان عن الأعمش عن أبي وائل عن أبي ميسرة عمرو بن شرحبيل قال رأيت في المنام قبابا في رباض فقلت لمن هذه قالوا لعمار بن ياسر وأصحابه ورأيت قبابا في رياض فقلت لمن هذه فقالوا لذي الكلاع وأصحابه فقلت كيف وقد قتل بعضهم بعضا قال إنهم وجدوا الله واسع المغفرة ( 3 ) أخبرناه أبو عبد الله البلخي أنا أبو الحسن علي بن الحسين بن أيوب أنا أبو علي بن شاذان أنبأ أبو الحسين بن نيخاب نا إبراهيم بن الحسين نا يحيى بن سليمان الجعفي حدثني يحيى بن اليمان نا سفيان الثوري عن الأعمش عن أبي وائل شقيق بن سلمة عن أبي ميسرة عمرو بن شرحبيل الهمداني قال رأيت عمار بن ياسر وذا الكلاع في المنام في ثياب بيض بأفنية الجنة فقلت ألم يقتل بعضكم بعضا فقالوا بلى ولكن وجدنا الله واسع المغفرة ( 4 ) أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي وأنبأ أبو محمد وأبو الغنائم ابنا أبي عثمان وأبو القاسم بن البسرى وأبو الحسن علي بن محمد بن الأخضر الأنباري وأبو طاهر
_________
( 1 ) يعني يوم صفين انظر تاريخ خليفة بن خياط ص 194
( 2 ) بيت سوا بالفتح والقصر ( انظر معجم البلدان )
( 3 ) في الاستيعاب 1 / 487 هامش الاصابة والاصابة 1 / 493
( 4 ) أسد الغابة 2 / 23

(17/395)


أحمد بن إبراهيم القصاري قالوا أنا أبو عمر بن مهدي أنا محمد بن أحمد بن يعقوب نا جدي نا عثمان بن محمد نا يحيى بن يمان عن سفيان عن الأعمش عن أبي وائل قال رأى أبو ميسرة ذا الكلاع وعمارا في قباب بيض بفناء الجنة فقال ألم يقتل بعضكم بعضا قال بلى ولكن وجدنا الله واسع المغفرة خالفهما قبيصة بن عقبة عن سفيان وقال عن أبي الضحى بدلا من أبي وائل أخبرناه أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنبأ أبو محمد الجوهري أنا أبو عمر بن حيوية أنا أحمد بن معروف بن بشر الخشاب نا الحسين بن محمد بن عبد الرحمن بن الفهم نا محمد بن سعد أنا قبيصة بن عقبة قال سفيان أخبرنا عن الأعمش عن أبي الضحى قال رأى أبو ميسرة في المنام روضة خضراء فيها قباب مضروبة فيها عمار وقباب مضروبة فيها ذو الكلاع قال قلت كيف هذا وقد اقتتلوا قال فقيل لي وجدوا ربا واسع المغفرة وقد رواه عمرو بن مرة عن أبي وائل أخبرنا بها أبو القاسم بن السمرقندي أنبأ أبو محمد أحمد وأبو الغنائم محمد أنبأ علي بن الحسن بن أبي عثمان وأبو القاسم علي بن أحمد بن محمد بن البسري وأبو الحسن علي بن محمد بن محمد بن الأخضر وأبو طاهر أحمد بن إبراهيم القصاري ( 1 ) قالوا أنا أبو عمر عبد الواحد بن محمد بن مهدي أنبأ محمد بن أحمد بن يعقوب بن شيبة نا جدي نا يزيد بن هارون أنا العوام بن حوشب عن عمرو بن مرة عن أبي وائل ( 2 ) قال قال أبو ميسرة عمرو بن شرحبيل فكان من أفاضل أصحاب عبد الله قال رأيت في المنام كأني أدخلت الجنة فإذا قباب مضروبة فقلت لمن هذه فقالوا لذي الكلاع وحوشب وكلنا ممن قتل مع معاوية قلت فأين عمار وأصحابه قالوا أمامك قلت وقد قتل بعضهم بعضا قيل إنهم لقوا الله فوجدوه واسع المغفرة قلت فما فعل أهل النهر قال لقوا برحا ( 3 )
_________
( 1 ) بالاصل " العصاري " والصواب عن م وقد مر قريبا وانظر الانساب ذكره باسم أبي طاهر أحمد بن محمد بن إبراهيم القصاري الخوارزمي
( 2 ) الخبر من هذه الطريق ورد في الاستيعاب 1 / 487 هامش الاصابة وفيه : عمر بن مرة
( 3 ) أي شدة

(17/396)


قال يزيد سمعت الجراح بن منهال يقول كان عند ذي الكلاع اثنا عشر ألف بيت من المسلمين فبعث إليه عمر فقال نشتري ( 1 ) هؤلاء نستعين بهم على عدو المسلمين فقال لا هم أحرار فأعتقهم كلهم في ساعة واحدة ( 2 ) قال يزيد بن هارون يا أصحاب الدنيا لا تغتروا "
_________
( 1 ) بالاصل : " يشتري " والمثبت عن الاصابة وم
( 2 ) الخبر نقله ابن حجر في الاصابة 1 / 492

(17/397)


ذكر من اسمه ( 1 ) ذو النون " 2111 ذو النون بن إبراهيم ويقال ابن أحمد اسمه ثوبان ويقال اسمه الفيض أبو الفيض وقيل أبو الفياض الإخميمي المصري الزاهد ( 2 ) قدم الشام للسياحة وطاف جبل لبنان من أعمال دمشق ودخل دمشق وله صحبه مع ابن سيد حمدويه وحدث عن مالك والليث بن سعد وسالم الخواص ويلز بن سليم وفضيل بن عياض وعبد الله بن لهيعة وسفيان بن عيينة ورشدين بن سعد ومروان بن معاوية الفزاري ويونس بن يزيد روى عنه أحمد بن صبيح بن رسلان الفيومي وأبو قضاعة ربيعة بن محمد الطائي وأبو اليقين رضوان بن محيميد ومقدام بن داود تليد والحسن بن مصعب النخعي والجنيد بن محمد ومحمد بن قطن أخبرنا أبو عبد الله محمد بن الفضل وأبو القاسم زاهر بن طاهر قالا أنا أبو سعد الجنزرودي أنا أبو الفضل نصر بن محمد بن أحمد بن يعقوب العطار
_________
( 1 ) زيادة منا للايضاح
( 2 ) ترجمته في تاريخ بغداد 8 / 393 حلية الاولياء 9 / 331 ، 10 / 3 ميزان الاعتدال 2 / 33 سير أعلام النبلاء 11 / 532 وانظر بالحاشية فيها أسماء مصادر أخرى ترجمت له
والاخميمي بكسر الهمزة نسبة إلى إخميم بلدة من ديار مصر بالصعيد

(17/398)


الطوسي ( 1 ) أنبأ أبو أيوب سليمان بن أحمد الملطي أنبأ أبو قضاعة ربيعة بن محمد الطائي نا ثوبان بن إبراهيم حدثنا الليث بن سعد عن يزيد بن أبي حبيب عن سعيد بن يسار عن أنس بن مالك قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إنما الصبر عند الصدمة الأولى واتقوا النار ولو بشق تمرة كذا وقع في الأصل والصواب سعد بن سنان ويقال سنان بن سعد وقد وقع لي الحديث بحمد لله عاليا من حديث الليث على الصواب أخبرناه أبو القاسم غانم بن خالد بن عبد الواحد بن خالد التاجر أنبأ عبد الرزاق بن عمر بن موسى بن شمة قراءة عليه وأنا حاضر أنبأ أبو بكر محمد بن إبراهيم نا محمد بن زيان بن حبيب المصري نا محمد بن رمح أنبأ الليث عن يزيد بن أبي حبيب عن سعيد بن سنان عن أنس بن مالك أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أنه قال إنما الصبر عند الصدمة الأولى واتقوا النار ولو بشق تمرة قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي الفتح المحاملي أنا أبو الحسن الدارقطني حدثني أبو أحمد المادرائي الحسن بن أحمد بن علي قال قرأ علي أبو عمر الكندي محمد بن يوسف بن يعقوب كتابه هذا تصنيفه في أعيان الموالي من جند مصر من الفقهاء والمحدثين والزهاد وغيرهم فذكر فيه ومنهم أبو الفيض ذو النون بن إبراهيم الإخميمي مولى لقريش فيما أخبرنا به علي بن الحسن بن قديد قال كان أبوه إبراهيم نوبيا قال الدارقطني ذو النون بن إبراهيم روى عنه عن مالك أحاديث في أسانيدها نظر وكان واعظا ( 2 ) أنبأنا أبو الحسن عبد الغافر بن إسماعيل بن عبد الغافر أنبأ أبو بكر يحيى بن إبراهيم أنبأ أبو عبد الرحمن السلمي قال سمعت عبد الله بن محمد الحلواني ببغداد يقول قال أبو سعيد عبد الرحمن بن أحمد بن يونس بن عبد الأعلى ذو النون بن إبراهيم الإخميمي الزاهد يكنى أبا الفيض وكان حكيما فصيحا عالما أصله من النوبة وكان من قرية من قرى الصعيد يقال لها إخميم توفي في ذي القعدة سنة خمس وأربعين ومائتين ( 3 )
_________
( 1 ) ترجمته في سير الاعلم 17 / 6
( 2 ) الخبر نقله الذهبي في سير الاعلام 11 / 533
( 3 ) سير الاعلام 11 / 533

(17/399)


وقال أبو عبد الرحمن السلمي ذو النون بن إبراهيم أبو الفيض ويقال الفيض بن إبراهيم ذو النون لقب كذلك ذكره أبو يعقوب يوسف بن أحمد بن عبد الله البغدادي صاحبه ويقال أن اسمه ثوبان بن إبراهيم وذو النون لقب ويقال ذو النون بن أحمد كذلك ذكره عبد الله بن عطاء الشجري وذكر أبو يعقوب يوسف بن أحمد البغدادي صاحبه أن كنيته أبو الفياض واسمه الفيض أخبرني بذلك عنه عبد الواحد بن بكر الورثاني ( 1 ) ثنا إبراهيم بن حماد الأبهري نا أبو يعقوب يوسف بن أحمد البغدادي قال ذو النون كنيته أبو الفياض واسمه الفيض وقال أبو عبد الرحمن رئيس القوم والمرجوع إليه والمقبول على جميع الألسنة وأول من عبر عن علوم المنازلات أحاديث عن مالك وغيره له السياحات المشهورة والرياضيات المذكورة وذو النون من أهل إخميم من نواحي مصر ودخل ذو النون العراق فدخل بغداد ولم يقم بها كثيرا ونزل بسر من رأى سنة أربع وأربعين ومائة حمل إلى المتوكل على البريد استحضره من مصر فدخل عليه ووعظه وكان إذا ذكر بين يدي المتوكل أهل الورع بكا ( 2 ) وقال إذا ذكر أهل الورع فحي هلا بذي النون وكانوا أربعة إخوة ذو النون وذو الكفل وعبد الخارق وعبد الباري وكان أهل مصر يسمونه الزنديق فلما مات أظلت الطير جنازته فاحترموا بعد ذلك قبره ( 3 ) ولما مرض ذو النون مرضه الذي مات فيه قيل له ما تشتهي قال أن أعرفه قبل موتي بلحظة ولما مات وجد على قبره مكتوبا مات ذو النون حبيب الله من الشوق قتيل الله أخبرنا أبو الحسن علي بن الحسن بن سعيد نا وأبو النجم بدر بن عبد الله أنبأ أبو بكر الخطيب ( 4 ) أنبأ أحمد بن علي المحتسب نا أبو عبد الرحمن السلمي قال ذو النون بن إبراهيم كنيته أبو الفيض ويقال إن اسمه الفيض بن إبراهيم وذو النون لقب ويقال إن اسمه ثوبان
_________
( 1 ) مهملة بالاصل والصواب عن م وضبط وهذه النسبة إلى ورثان بفتح الواو والراء قرية من قرى شيراز ذكره السمعاني وترجم له في الانساب
( 2 ) المصدر نفسه
( 3 ) المصدر نفسه
( 4 ) تاريخ بغداد 8 / 393

(17/400)


قرأت على أبي محمد عبد الكريم بن حمزة عن أبي زكريا عبد الرحيم بن أحمد البخاري وحدثنا خالي أبو المعالي محمد بن يحيى القرشي نا ( 1 ) أبو الفتح نصر بن إبراهيم أنبا أبو زكريا البخاري أنا عبد الغني بن سعيد قال أبو الفيض بالفاء ذو النون بن إبراهيم أبو الفيض المصري العابد الصالح أصله إخميمي أخبرنا أبو الحسن بن سعيد وأبو النجم الشيحي قالا قال أنا أبو بكر الخطيب ( 2 ) ذو النون بن إبراهيم أبو الفيض المعروف بالمصري أصله من النوبة ( 3 ) وكان من قرية من قرى صعيد مصر يقال لها إخميم فنزل مصر وكان حكيما فصيحا زاهدا وجه إليه جعفر المتوكل على الله فحمل إلى حضرته بسر من رأى حتى رآه وسمع كلامه ثم انحدر إلى بغداد فأقام بها مديدة وعاد إلى مصر وقيل إن اسمه ثوبان وذو النون لقب له وقد أسند عنه أحاديث غير ثابتة والحمل فيها على من دونه وحكى عنه من البغداديين سعيد بن عياش الخياط ( 4 ) وأبو العباس بن مسروق الطوسي أخبرنا أبو المظفر عبد المنعم بن عبد الكريم القشيري قال سمعت أبي الأستاذ أبا القاسم يقول ومنهم أبو الفيض ذو النون المصري واسمه ثوبان بن إبراهيم وقيل الفيض بن إبراهيم وأبوه كان نوبيا توفي سنة خمس وأربعين ومائتين فاتق هذا اللسان وأوحد وقته علما وورعا وحالا وأدبا سعوا به إلى المتوكل فاستحضره من مصر فلما دخل عليه وعظه فبكى ورده مكرما وكان المتوكل إذا ذكر بين يديه أهل الورع يبكي ويقول إذا ذكر أهل الورع فحي هلا بذي النون وكان رجلا نحيفا تعلوه حمرة ليس بأبيض اللحية قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي نصر بن ماكولا قال ( 6 ) أما ذو النون
_________
( 1 ) زيادة لازمة للايضاح
( 2 ) تاريخ بغداد 8 / 393
( 3 ) النوبة : في عدة مواضع بلاد واسعة عريضة في جنوبي مصر ( انظر معجم البلدان )
( 4 ) تاريخ بغداد : الحناط
( 5 ) في مختصر ابن منظور 8 / 246 صفرة
( 6 ) الاكمال لابن ماكولا 3 / 389

(17/401)


آخره نون ذو النون ذو النون ( 1 ) بن إبراهيم أبو الفيض الإخميمي مولى لقريش وكان أبوه نوبيا وذو النون هذا أحد الزهاد الوعاظ المذكورين قال الدارقطني روى عن مالك بن أنس أحاديث في إسنادها نظر توفي سنة خمس وأربعين ومائتين حدثنا أبو القاسم إسماعيل بن محمد بن الفضل إملاء أنبأ أبو مطيع محمد بن عبد الواحد الصحاف أنبأ أبو منصور معمر قال وسمعته يعني أبا الفتح الفضل بن جعفر يقول سمعت أبا غالب الورداسي يقول سمعت أبا عبد الله الهاشمي يقول دخل ذو النون المصري مسجد دمشق فاجتمع مع سيد حمدوية فدعانا بعض أبناء الدنيا إلى داره فلما أكلنا قال صاحب الدار هاهنا سماع فيكم من يرغب فقال ذو النون فهلا قبل الطعام أما علمت أن المقدحة إذا ابتلت لم تور أخبرنا أبو عبد الله الحسين بن عبد الملك أنبأ أحمد بن محمود أنبأ أبو بكر بن المقدمي قال سمعت عبد الحكم بن أحمد بن محمد بن سلام الصدفي المصري ( 2 ) يقول كان ذو النون رجلا نحيفا تعلوه صفرة ليس بأبيض اللحية أخبرنا أبو القاسم هبة الله بن عبد الله بن أحمد أنبأ أبو بكر الخطيب قال كتب إلي أبو إسحاق إبراهيم بن سعيد بن عبد الله الحبال ( 3 ) من مصر وحدثني محمد بن فتوح الأندلسي عنهما ثنا يحيى بن علي بن محمد بن إبراهيم الحضرمي نا أبو الحسن علي بن نعيل بن محمد بن عبد الله الإخميمي قال سمعت عمران بن أحمد الإخميمي يقول حدثني أيوب بن إبراهيم مؤذن ذي النون قال كان أصحاب المطالب أتوا ذا النون وخرج معهم إلى قفط ( 4 ) وهو شاب فاحتفروا قبرا فوجدوا فيه شيئا ووجدوا لوحا فيه اسم الله الأعظم فأخذه ذو النون وسلم إليهم ما وجدوا أخبرنا أبو عبد الله الفراوي وأبو المظفر بن القشيري قالا أنا سعيد بن محمد بن أحمد البحيري
_________
( 1 ) كذا وردت " ذو النون " مكررة بالاصل ولم تذكر في الاكمال إلا مرة واحدة
( 2 ) ترجمته في سير الاعلام 14 / 522
( 3 ) ترجمته في سير الاعلام 18 / 495
( 4 ) إعجامها بالاصل وم مضطرب والمثبت والضبط عن ياقوت وهي مدينة في صعيد مصر بينها وبين النيل نحو ميل إلى الشرق

(17/402)


ح وأخبرنا أبو المظفر بن القشيري قال سمعت والدي أبا القاسم يقول سمعت الشيخ أبا عبد الرحمن زاد البحيري محمد بن الحسين بن موسى وقالا السلمي يقول سمعت أبا بكر محمد بن عبد الله بن شاذان وقال البحيري محمد بن عبد الله الرازي يقول سمعت يوسف بن الحسين يقول حضرت مجلس ذي النون يوما وجاءه وفي حديث البحيري ذي النون المصري ذات يوم وفيه سالم المغربي فقال زاد البحيري له وقالا يا أبا الفيض ما كان سبب توبتك وفي حديث البحيري أصل توبتك قال عجب لا نطيقه فقال زاد البحيري سألتك وقالا بمعبودك إلا أخبرتني فقال ذو النون أردت الخروج من مصر إلى بعض القرى فنمت في الطريق في بعض الصحاري وقال البحيري فلما كنت في الصحاري نمت وقالا ففتحت عيني فإذا أنا بطير يقال له القنبرة ( 1 ) أعمى معلق بمكان ذكره فسقط إلى الأرض وفي حديث القشيري فإذا أنا بقنبرة ( 1 ) عمياء سقطت من وكرها إلى الأرض وقالا فانشقت الأرض فخرج منها سكرجتان ( 2 ) إحداهما ذهب والأخرى فضة في إحداهما سمسم وفي الأخرى ماء فجعل يأكل من هذا ويشرب من هذا فقلت حسبي قد تبت ولزمت الباب إلى أن قبلني ( 3 ) أخبرنا أبو الفرج سعيد بن أبي الرجاء أنا أبو الفتح منصور بن الحسين وأبو طاهر بن محمود قالا أنا أبو بكر بن المقرئ قال سمعت علي بن حاتم العثماني بمصر سمعت ذا النون يقول القرآن كلام الله غير مخلوق ( 4 ) أخبرنا أبو المظفر بن القشيري قال سمعت أبي يقول سمعت أبا حاتم السجستاني يقول سمعت أبا نصر الطوسي السراج يحكي عن يوسف بن الحسين قال قام رجل بين يدي ذي النون المصري فقال أخبرني عن التوحيد ما هو فقال هو أن وسمعت أبا المظفر يقول سمعت أبي يقول سمعت إلخ أنا عبد الرحمن
_________
( 1 ) بالاصل : " العنبرة " والصواب عن م وهي عصفورة من فصيلة القبريات
( 2 ) ضبطت عن اللسان وهي فارسية والسكرجة إناء صغير يؤكل فيه الشئ من الادم
وأكثر ما يوضع فيها الكوامخ
( 3 ) نقله الذهبي في سير الاعلام 11 / 534
( 4 ) المصدر السابق ص 535

(17/403)


السلمي يقول سمعت محمد بن عبد الله بن معاذان يقول سمعت يوسف بن الحسين يقول سمعت ذا النون المصري يقول وقد سئل عن التوحيد فقال أن تعلم أن قدرة الله في الأشياء لا مزاج وصنعه للأشياء بلا علاج وعلة كل شئ صنعه ولا علة لصنعه ومهما تصور في نفسك شئ فالله بخلافه هذا لفظ السلمي وفي رواية أبي حاتم وليس في السموات العلى ولا في الأرضين السفلى مدبر غير الله وكل ما تصور في وهمك فالله بخلاف ذلك أنبأنا أبو الحسين عبد الغافر بن إسماعيل أنبأ أبو بكر يحيى بن إبراهيم المزكي ح وأخبرنا أبو الحسن بن سعيد ثنا وأبو النجم أنبأ أبو بكر الخطيب ( 1 ) أخبرني أبو الحسن محمد بن عبد الواحد قالا أنبأ محمد بن الحسين بن موسى قال سمعت عبد الله بن علي يقول سمعت محمد بن داود الرقي يقول سمعت ابن الجلاء يقول لقيت ستمائة شيخ ما لقيت فيهم مثل أربعة أحدهم ذو النون قال وأنا أبو بكر المكي أنا أبو عبد الرحمن ح قال الخطيب ( 2 ) وأخبرنا إسماعيل بن أحمد الحيري نا محمد بن الحسين قال سألت علي بن عمر عن ذي النون فقال إذا صح السند إليه فأحاديثه مستقيمة وهو ثقة أخبرنا أبو الحسن بن سعيد نا وأبو النجم الشيحي أنا أبو بكر الخطيب ( 3 ) أنبأ الأزهري أنا أبو الحسن علي بن عمر الدارقطني قال ذو النون بن إبراهيم المصري روى عنه عن مالك أحاديث في أسانيدها نظر وكان واعظا أخبرنا أبو القاسم الشحامي أنبأ أبو بكر البيهقي أنا أبو سعد الماليني أنا أبو محمد الحسن بن أبي الحسن العسكري نا محمد بن أحمد بن عبد الله العامري حدثني عمر بن صدقة الجمال قال كنت من ذي النون بإخميم فسمع صوت لهو ودفاف
_________
( 1 ) الخبر في تاريخ بغداد 8 / 393
( 2 ) المصدر نفسه
( 3 ) المصدر نفسه

(17/404)


وأكبار ( 1 ) فقال ما هذا فقيل عرس لبعض أهل المدينة وسمع إلى جانبه بكاء وصياحا وولولة له فقال ما هذا فقالوا فلان مات فقال لي يا عمر بن صدقة أعطوا ( 2 ) هؤلاء فما شكروا وابتلوا ( 3 ) هؤلاء فما صبروا ولله علي إن بت في هذه المدينة فخرج من ساعته من إخميم إلى الفسطاط ( 4 ) أخبرنا أبو عبد الله الفراوي أنا أبو عثمان الصابوني أنبأ أبو سعد عبد الملك بن أبي عثمان الواعظ أنبأ أبو عبد الله محمد بن أحمد الوشاء بمصر نا الحسن بن رشيق نا أحمد بن جعفر السمسار قال سمعت ذا النون يقول دخلت إخميم الصعيد فدخلت في بعض البراري فسمعت صوتا ولم أر شخصا وهو يقول يا أبا الفيض أقبل علي فاتبعت الصوت فإذا أنا بوجه قد خرج من موضعه فقال لي أنت ذو النون المصري فقلت نعم فقال لي أنت زاهد أهل زمانك قلت يا عبد الله كذا يقال فقال لي يا أبا الفيض أليس تقولون إن الدنيا ليس تسوى عند الله جناح بعوضة فازهدوا في الآخرة خير لكم فقلت له وكيف نزهد في الآخرة قال تزهدون في جنتها ونارها وترغبون في النظر إلى الله جلت عظمته ثم أمسك عني ورجعت أخبرنا أبو الحسن علي بن الحسن ثنا وأبو النجم بدر بن عبد الله أنبأ أبو بكر الخطيب ( 5 ) أخبرني عبد الصمد بن محمد الخطيب نا الحسن بن الحسين الهمداني ( 6 ) الفقيه قال سمعت محمد بن أبي إسماعيل العلوي يقول سمعت أحمد بن رجاء بمكة يقول سمعت ذا الكفل المصري وهو أخو ذي النون يقول دخل غلام لذي النون إلى بغداد فسمع قوالا يقول فصاح غلام ذي النون صيحة فخر ميتا فاتصل الخبر بذي النون فدخل إلى بغداد فقال علي بالقوال واسترده الأبيات فصاح ذو النون صيحة فمات القوال ثم خرج ذو النون وهو يقول النفس بالنفس والجروح قصاص
_________
( 1 ) أكبار جمع كبر محركة الطبل وتجمع على كبار ( القاموس )
( 2 ) كذا بالاصل وم
( 3 ) كذا بالاصل وفي م : " وايتلف " كذا
( 4 ) كتب بعدها في م : عورض اخر الثامن والخمسين بعد المئة يتلوه أنبأنا أبو سعيد أخبرنا والدي الحافظ أبو القاسم علي بن الحسن رحمه الله قال : ( 5 ) الخبر في تاريخ بغداد 8 / 396
( 6 ) تاريخ بغداد : الهمذاني

(17/405)


سمعت أبا المظفر بن القشيري يقول سمعت أبي يقول سمعت محمد بن الحسين يقول سمعت عبد الواحد بن علي يقول سمعت القاسم بن القاسم يقول سمعت محمد بن موسى الواسطي يقول سمعت محمد بن الحسين الجوهري يقول سمعت ذا النون المصري يقول وجاءه رجل فقال ادع الله لي فقال إن كنت قد أيدت في علم الغيب بصدق التوحيد فكم من دعوة مجابة قد سبقت لك وإلا فإن النداء لا ينقذ الغرقى سمعت أبا المظفر يقول سمعت أبي يقول سمعت حمزة بن يوسف السهمي يقول سمعت أبا الحسن بن إسماعيل بن عمرو بن كامل يقول سمعت أبا محمد نعمان بن موسى الجيزي بالجيزة يقول رأيت ذا النون المصري وقد تقاتل اثنان أحدهما من أولياء السلطان فعدا الذي من الرعية عليه فكسر ثنيته فتعلق الجندي بالرجل فقال بيني وبينك الأمير فجازوا بذي النون فقال لهم الناس اصعدوا إلى الشيخ فصعدوا إليه فعرفوه ما جرى فأخذ السن ثم بلها بريقه وردها إلى فم الرجل في الموضع الذي كانت فيه وحرك شفتيه فتعلقت بإذن الله فبقي الرجل يفتش فاه فلم يجد الأسنان إلا سواء أخبرنا أبو العلاء عيسى ( 1 ) بن محمد بن عيسى ( 1 ) نا أبو المظفر منصور بن محمد إملاء نا القاضي أبو القاسم الفضل بن أحمد البصري أنا والدي أبو العباس أحمد بن محمد بن يوسف قال سمعت أبا بكر محمد بن عبد الله بن عبد العزيز الواعظ قال سمعت محمد بن علي الكتاني بمكة قال سمعت محمد بن يعقوب الفرجي ( 2 ) يقول رأيت ليلة ذا النون التف في عباءة ورمى بنفسه طويلا ثم كشف عن وجهه العباءة ونظر إلى السماء فقال اللهم إنك تعلم أن كثرة استغفاري مع مقامي على الذنوب لؤم ثم غطى رأسه طويلا ثم كشف عن وجهه ونظر إلى السماء وقال اللهم إنك تعلم أني أعلم إن تركي الاستغفار مع علمي بسعة رحمتك عجز أخبرنا أبو الحسن بن سعيد ثنا وأبو النجم بدر بن عبد الله أنبأ أبو بكر الخطيب ( 3 ) أنا القاضي أبو القاسم عبد الواحد بن محمد بن عثمان البجلي أنا
_________
( 1 ) في م : عنبس
عنبس
( 2 ) ضبطت عن الانساب قال السمعاني : وهذه النسبة إلى الفرج وهو اسم رجل
ذكره وترجم له وقال : نسب إلى جده الاعلى من أهل سر من رأى
( 3 ) تاريخ بغداد 8 / 393 والخبر في حلية الاولياء 9 / 341 عن سعيد بن عثمان

(17/406)


جعفر بن محمد بن نصير الخلدي نا أحمد بن محمد بن ( 1 ) مسروق قال سمعت ذا النون المصري يقول بينا أنا في بعض مسيري إذ لقيتني امرأة فقالت لي من أين قلت رجل غريب فقالت لي ويحك وهل يوجد مع الله أخوان ( 2 ) الغربة وهو مؤنس الغرباء ومعين الضعفاء فبكيت فقالت لي ما يبكيك فقلت وقع الدواء على داء قد قرح فأسرع في نجاحه قالت إن كنت صادقا فلم بكيت قلت والصادق لا يبكي قالت لا قلت ولم قالت لأن البكاء راحة القلب وملجأ يلجأ إليه وما كتم القلب شيئا أحق من الشهيق والزفير فإذا أسبلت الدمعة استراح القلب وهذا ضعف عند الألباء يا بطال فبقيت متعجبا من كلامها فقالت لي مالك قلت تعجبا من هذا الكلام قالت وقد أنسيت القرحة التي سألت عنها قلت لا قلت علميني شيئا ينفعني الله به قالت وما أفادك الحكيم في مقامك هذا من الفوائد ما تستغني به عن طلب الزوائد قلت لا ما أنا بمستغن عن طلب الزوائد فقالت صدقت أحب ( 3 ) ربك واشتق ( 4 ) له فإن له يوما يتجلى فيه على كرسي كرامته لأوليائه وأحبائه فيذيقهم من محبته كأسا لا يظمئون بعدها أبدا قال ثم أخذت في البكاء والزفير والشهيق وهي تقول سيدي إلى كم تخلفني في دار أجد فيها أحدا يسعدني على البكاء أيام حياتي ثم تركتني ومضت أخبرنا أبو محمد عبد الكريم بن حمزة ثنا أبو بكر أحمد بن علي لفظا وأبو القاسم حمزة بن محمد بن الحسن الزهري ح وأخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنبأ أبو بكر أحمد بن الحسين بن علي البيهقي قالوا أنا عبد الرحمن بن عبيد الله الحرفي ( 5 ) قال سمعت محمد بن الحسن
_________
( 1 ) الزيادة عن تاريخ بغداد
( 2 ) رسمها وإعجامها مضطرب قد تقرأ " احزان " وقد تقرأ : " أخر ان " والمثبت عن تاريخ بغداد وفي الحلية " أحزان " وفي م : أجران
( 3 ) بالاصل : " حب " والمثبت عن تاريخ بغداد
( 4 ) بالاصل : " واشتاق " والمثبت عن تاريخ بغداد
( 5 ) مهملة بالاصل بدون نقط والصواب ما أثبت وضبط عن الانساب وهذه النسبة للبقال ببغداد ومن يبيع الاشياء التي تتعلق بالبزور والبقالين
ذكره السمعاني وترجم له وفي م : " الحرمى "
وله ترجمة في سير الاعلام 17 / 411

(17/407)


النقاش يقول سمعت يوسف بن الحسين بالذي يقول سمعت ذا النون يقول في مناجاته كم من ليلة بارزتك يا سيدي فيما استوجبت منك الحرمان وأشرفت بقبيح فعالي منك على الخذلان فسترت عيوبي عن الاخوان وتركتني مستورا بين الجيران لم تكافئني بجريرتي ولم تهتكني بسوء سريرتي فلك الحمد على صيانة جوارحي ولك الحمد على ترك إظهار فضائحي فأنا أقول كما قال النبي الصالح " لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين " ( 1 ) أخبرنا أبو المظفر القشيري أنبأ أبو عثمان البحيري أنبأ أبو القاسم إبراهيم بن محمد بن الشاه التميمي بمرو الروذ نا أبو بكر محمد بن علي النيسابوري وأخبرنا أبو صالح ذكوان بن سيار بن محمد الهروي أنا أبو عاصم الفضل بن يحيى الفضيلي نا أبو القاسم إبراهيم بن محمد بن علي بن الشاه نا محمد بن عبد الله حفيد العباس بن حمزة قال سمعت جدي العباس يقول سمعت ذا النون المصري يقول وأخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنبأ أبو بكر البيهقي أنا أبو عبد الله الحافظ قال سمعت أبا بكر الحفيد يقول سمعت جدي يعني العباس بن حمزة يقول سمعت ذا النون المصري يقول عرف المطيعون عظمتك فخضعوا وسمع المذنبون بجودك فطمعوا أخبرنا أبو حامد محمد بن الفضل بن أحمد الفقيه الطوسي بطابران ( 2 ) في جامعها قال سمعت أبا سعيد عبد الواحد بن عبد الكريم بن هوازن يقول سمعت الشيخ أبا صالح منصور بن عبد الوهاب الشالنجي الصوفي يقول سمعت أبا عبد الله أحمد بن عبد الرحمن العباسي يقول سمعت جعفر بن محمد بن نصير يقول سمعت يوسف بن الحسين الرازي يقول سمعت ذا النون المصري يقول أنا أسير قدرتك فاجعلني طليق رحمتك أخبرنا أبو المعالي عبد الله بن أحمد بن محمد الحلواني بمرو أنبأ أبو بكر بن
_________
( 1 ) سورة الانبياء الاية : 87
( 2 ) طابران إحدى مدينتي طوس
( ياقوت )

(17/408)


خلف بنيسابور أنبأ الشيخ السعيد والدي أبو الحسن علي بن عبد الله بن خلف الشيرازي نا أبو سعيد الواعظ أنبأ أبو الحسن محمد بن أحمد الإخميمي بمصر نا أحمد بن عبد الرحمن بن أبي مالك قال قال ذو النون رحمه الله في دعائه اللهم استر عن خلقك عيوبي واغفر لي جملة ذنوبي ولا تردني إلى ذنب تركته ولا تقطعني عن خير عملته أخبرنا أبو القاسم نصر بن أحمد بن مقاتل أنبأ سهل بن بشر أنا أبو عبد الله محمد بن إسماعيل بن القاسم الحداد ببانياس نا أبو علي محمد بن أحمد بن الحسين بن بكر نا عمي عبد الله بن بكر الطبراني قال وذكر أبو إسحاق محمد بن القاسم بن شعبان القرطي ( 1 ) شيخنا رحمه الله وكان إماما حدثني محمد بن سليمان بن داود القوصي ( 2 ) عن سعيد ( 3 ) الإسكاف عن عمرو السراج ( 4 ) قال قلت لذي النون يا أبا الفيض كيف كان خلاصك من المتوكل وقد أمر بقتلك قال لما أوصلني الغلام إلى الستر رفعه ثم قال لي ادخل فنظرت فإذا المتوكل في غلالة ( 5 ) مكشوف الرأس وعبيد الله قائم على رأسه متكئ على السيف وعرفت في وجوه القوم الشر ففتح لي باب قلت في نفسي يا من ليس في السموات قطرات ولا في البحار قطرات ولا في ديلج ( 6 ) الرياح دلجات ولا في الأرضين ( 7 ) خبيات ولا في قلوب الخلائق خطرات ولا في أعصابهم ( 8 ) حركات ولا في عيونهم لحظات إلا وهي لك شاهدات وعليك دالات ( 9 ) وبربوبيتك معترفات وفي قدرتك متحيرات فبالقدرة التي تحير بها من في الأرضين ومن في السموات إلا صليت على محمد وعلى آل محمد وأخذت قلبه عني قال فقام إلي المتوكل يخطو حتى اعتنقني ثم
_________
( 1 ) بالاصل " القرظي " والصواب ما أثبت وهذه النسبة إلى بيع القرط
ترجمته في سير الاعلام 16 / 78
( 2 ) نسبة إلى قوص بلدة على طرف البحر بين مكة ومصر من صعيد مصر
( 3 ) كذا ومر قريبا " سعد "
( 4 ) كذا بالاصل ومختصر ابن منظور وفي سير الاعلام : عمرو بن السرح
( 5 ) الغلالة بالكسر شعار تحت الثوب ( القاموس )
( 6 ) في مختصر ابن منظور : " ذيل "
( 7 ) في سير الاعلام : الارض خبيئات
( 8 ) في المختصر : أعضائهم
( 9 ) سير الاعلام : دليلات

(17/409)


قال أتعبناك يا أبا الفيض إن تشأ أن تقيم عندنا فأقم وإن تشأ أن تنصرف فانصرف فاخترت الانصراف ( 1 ) أخبرنا أبو القاسم هبة الله بن عبد الله وأبو النجم بدر بن عبد الله قالا أنا أبو بكر الخطيب ح وأخبرنا أبو الحسن بن سعيد نا أبو بكر الخطيب ( 2 ) أنبأ أبو الفرج محمد بن عبيد الله الخرجوشي ( 3 ) لفظا نا أبو العباس الحسن بن سعيد ( 4 ) المطوعي نا أبو محمد ( 5 ) بنان بن عبد الله المصري بمصر قال سمعت أبا الفيض ذا النون بن إبراهيم المصري يقول سألني جعفر المتوكل أمير المؤمنين أن أكتب له دعاء يدعو به وأمر يحيى بن أكثم أن يكتبه له فقلت له اكتب رب أقمني في أهل ولايتك مقام رجاء الزيادة من محبتك واجعلني ولها بذكرك في ذكرك إلى ذكرك وفي روح بحابح أسمائك لا سمك وهب لي قدما أعادل بها بفضلك أقدام من لم يزل عن طاعتك وأحقق بها ارتياحا في القرب منك وأحف بها ( 6 ) جولا في الشغل بك ما حييت وما بقيت رب العالمين إنك رؤوف رحيم اللهم بك أعوذ وألوذ وأؤمل البلغة إلى طاعتك والمثوى الصالح من مرضاتك وأنت ولي قدير قال ذو النون فقال لي يحيى بن أكثم هذا بس ( 7 ) يا أبا الفيض فقلت له هذا لهذا كثير إن أراد الله به خيرا قال ثم خرجت وودعته أخبرنا أبو الحسن بن سعيد نا وأبو النجم الشيحي أنبأ أبو بكر الخطيب ( 8 ) أنا
_________
( 1 ) الخبر نقله الذهبي عن عمرو بن السرح ببعض اختلاف 11 / 535
( 2 ) تاريخ بغداد 8 / 395 - 396
( 3 ) بالاصل " الحرجوشي " والمثبت عن تاريخ بغداد وضبطت عن الانساب هذه النسبة إلى خرجوش اسم بعض الاجداد
( 4 ) كذا بالاصل والانساب وفي تاريخ بغداد " اسعد "
( 5 ) في تاريخ بغداد : حدثنا أبو بكر محمد بن بنان بن عبد الله
( 6 ) إعجامها غير واضح بالاصل والمثبت عن تاريخ بغداد
( 7 ) كذا بالاصل وتاريخ بغداد وبهامشها : أراد بها استقلال المرغوب فيه وهي عربية بمعنى حسب وقد تظن عامية
( 8 ) الخبر في تاريخ بغداد 8 / 394

(17/410)


أبو علي ( 1 ) عبد الرحمن بن محمد بن أحمد بن فضالة النيسابوري بالري أخبرنا محمد بن عبد الله بن شاذان الرازي بنيسابور قال سمعت يوسف بن الحسين يقول حضرت مع ذي النون مجلس المتوكل وكان المتوكل مولعا به يفضله على العباد والزهاد فقال له المتوكل يا أبا الفيض صف لي أولياء الله عز و جل فقال ذو النون يا أمير المؤمنين هؤلاء قوم ألبسهم الله عز و جل النور الساطع من محبته وجللهم بالبهاء من أردية كرامته ووضع على مفارقهم تيجان مسرته ونشر لهم المحبة في قلوب خليقته ثم أخرجهم وقد أودع القلوب ذخائر الغيوب فهي معلقة بمواصلة المحبوب فقلوبهم إليه سائرة وأعينهم إلى عظيم جلاله ناظرة ثم أجلسهم بعد أن أحسن إليهم على كراسي طلب المعرفة بالدواء وعرفهم منابت الأدواء وجعل تلاميذهم أهل الورع والتقى وضمن لهم الإجابة عند الدعاء وقال يا أوليائي إن أتاكم عليل من فرقي فداووه أو مريض من إرادتي فعالجوه أو مجروح بتركي إياه فلاطفوه أو فار مني فرغبوه أو آبق مني فخادعوه أو خائف مني فأمنوه أو راغب في مواصلتي فمنوه أو قاصد نحوي فأدوه أو جبان من متاجرتي فجرئوه أو آيس من فضلي فعدوه أو راج لإحساني فبشروه أو حسن الظن بي فباسطوه أو محب لي فواصلوه أو معظم لقدري فعظموه أو مستوصف نحوي فأرشدوه أو مسئ بعد إحساني فعاينوه ( 2 ) أو ناس لإحساني فذكروه وإن استغاث بكم ملهوف فأغيثوه ومن وصلكم في فواصلوه فإن غاب عنكم فافتقدوه وإن ألزمكم جناية فاحتملوه وإن قصر في واجب حق فاتركوه وإن أخطأ خطيئة فانصحوه وإن مرض فعودوه وإن وهبت لكم هبة فشاطروه وإن رزقتكم فأثروه بأوليائي لكم عاتبت ولكم خاطبت وإياكم رغبت ومنكم الوفاء طلبت لأنكم بالإثرة آثرت وانتخبت وإياكم استخدمت واصطنعت واختصصت لا أريد استخدام الجبارين ولا مطاوعة الشرهين جزائي لكم أفضل الجزاء وإعطائي لكم أوفر العطاء وبذلي لكم أغلى البذل وفضلي عليكم أكبر الفضل ومعاملتي لكم أوفى المعاملة ومطالبتي لكم أشد المطالبة أنا مفتش القلوب أنا علام الغيوب أنا ملاحظ اللحظ أما مراصد الهمم أنا مشرف على الخواطر أنا
_________
( 1 ) بالاصل : أبو علي بن عبد الرحمن
( 2 ) في تاريخ بغداد : فعاتبوه

(17/411)


العالم بأطراف الجفون ولا يفزعكم صوت جبار دوني ولا مسلط سواي فمن أرادكم قصمته ومن آذاكم آذيته ومن عاداكم عاديته ومن والاكم واليته ومن أحسن إليكم أرضيته أنتم أوليائي وأنت أحبائي أنتم لي وأنا لكم أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنا أبو بكر البيهقي أنا أبو عبد الله الحافظ أنا الحسن بن محمد بن إسحاق قال سمعت أبا عثمان الحناط يقول سمعت ذا النون يقول طوبى لمن يطهر ولزم الباب طوبى لمن تضمن للسياق طوبى لمن أطاع الله أيام حياته قال وسمعت ذا النون يقول من صحح استراح ومن تقرب قرب ومن صفا صفى له ومن توكل وثق ومن تكلف ما لا يعنيه ضيع ما لا يعينه قال وسمعت ذا النون لا يسئل بما يعرف العارفون ربهم عز و جل قال إن كان شئ فيقطع الطمع والإسراف منهم على الإياس مع التمسك منهم بالأحوال التي أقامهم عليها وبذل المجهود من أنفسهم وما وصلوا بعد إلى الله إلا بالله أخبرنا أبو عبد الله الفراوي أنا أبو عثمان إسماعيل بن عبد الرحمن الصابوني قال سمعت أبا عمرو يعني محمد بن أحمد بن جعفر البحيري يقول سمعت أحمد بن محمد بن إبراهيم الشروطي يقول سمعت علي بن محمد الوراق يقول سمعت أبا الحسين المهلبي يقول قال ذو النون المصري علامة السعادة للعبد ثلاث متى زيد في عمره نقص من حرصه ومتى ما زيد في ماله زاد هو في سخائه وبذله ومتى ما زيد في قدره زاد في تواضعه وعلامة الشقاء ثلاث متى ما زيد في عمره زيد في حرصه ومتى ما زيد في ماله زيد بخله ومتى ما زيد في قدره زيد في تجبره وتكبره أخبرنا أبو عبد الله الخلال أنا أبو طاهر بن محمود أنبأ أبو بكر بن المقرئ قال سمعت عبد الرحمن بن عبد الأعلى قال قال ذو النون المصري ح وأخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر قال قرئ على سعيد بن أحمد البحيري قال سمعت أبا عبد الله محمد بن عبد الله الحافظ يقول سمعت الحسين بن يحيى الواعظ الصوفي يقول سمعت محمد بن الحسين يقول سمعت يوسف ح وأخبرنا أبو روح لطف الله بن سعد بن أسعد بن سعيد بن فضل الله بن أبي

(17/412)


الخير وأبو المظفر سعد بن محمد بن أبي الفتوح بن فضل العامري الميهنيان ( 1 ) الصوفيان بمرو قالا أنبأ أبو سعد أسعد بن سعيد بن فضل الله بن أبي الخير وأبو القاسم نوح بن منصور بن إسحاق الميهنيان قالا أنبأ أبو بكر خلف بن أحمد الميهني المعروف بالمقيد نا أبو عبد الرحمن السلمي قال سمعت عبد الله بن الحسين الصوفي يقول سمعت عبد الرحمن بن محمد بن علوية يقول سمعت يوسف بن الحسين يقول سمعت ذا النون يقول من جهل قدره هتك ستره أخبرنا أبو بكر صديق بن عثمان بن إبراهيم الديباجي بتبريز أنبأ محمد بن أبي نصر الحميدي أنا أبو إسحاق إبراهيم بن أبي الطيب بمصر أنا أبو القاسم يحيى بن علي الحضرمي نا محمد بن أحمد الإخميمي نا عمران بن محمد الإخميمي نا أحمد بن عبد الله نا إبراهيم بن متقنة الإخميمي قال سمعت ذا النون الزاهد ح وحدثني أبو عبد الله البلخي أنبأ أبو الحسين بن الطيوري أنا أبو عبد الله الصوري نا عبد الغني بأطرابلس من حفظه ح وكتب إلي أبو عبد الله محمد بن أحمد بن إبراهيم وحدثنا عنه أبو بكر يحيى بن سعدون القرطبي عنه قال سمعت أبا الحسن علي بن عبيد الله بن محمد الكسائي بمصر قال سمعت أبا محمد عبد الغني بن سعيد الحافظ يقول سمعت عبد الله بن جعفر بن الورد يقول سمعت عبد الله بن محمد بن عبد الرحيم البرقي يقول سمعت ذا النون المصري ح وأخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنبأ أحمد بن الحسين أنا أبو عبد الله الحافظ قال سمعت أبا سعد بن أبي سعيد العلاف يقول سمعت عبيد الله بن القاسم الواعظ يقول سمعت أبا دجانة يقول وأخبرنا أبو القاسم أنا أحمد بن الحسين أنا أبو سعد الشعيبي ( 2 ) أنبأ أبو علي الحسين بن محمد الزبيري يقول سمعت أبا محمد الحسن بن محمد بن نصر الرازي
_________
( 1 ) هذه النسبة إلى ميهنة بكسر الميم وسكون الياء وفتح الهاء وهي إحدى قرى خابران ناحية بين سرخس وأبيورد
( 2 ) نسبة إلى الجد وهو شعيب ( الانساب )

(17/413)


ببلخ يقول سمعت يوسف بن الحسين يقول سمعت ذا النون بن إبراهيم يقول الأنس بالله نور ساطع والأنس بالناس غم ( 1 ) واقع وفي رواية أبي دجانة مع الله ومع الناس وقال سم قاطع أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنا أبو بكر البيهقي أنا أبو عبد الله الحافظ أنبأ الحسن بن محمد بن إسحاق قال سمعت أبا عثمان الحناط يقول حدثنا ذو النون بن إبراهيم المصري قال إن الله عز و جل خلق القلوب أوعية العلم ولولا أن الله سبحانه وبحمده أنطق اللسان بالبيان وافتتحه بالكلام ما كان الإنسان إلا بمنزلة البهيمة يومئ بالرأس ويشير باليد قال وسمعت ذا النون يقول ثلاثة من أعلام المراقبة مآثر الله وتعظيم ما عظم الله وتصغير ما صغر الله قال وثلاثة من أعلام الاغترار بالله التكاثر بالحكمة ولبس بالعشرة والاستعانة بالله وليس بالمخلوقين والتذلل لأهل الدين في الله وليس لأبناء الدنيا وسمعت ذا النون يقول ثلاثة من أعلام الخوف الورع عن الشبهات بملاحظية الوعيد وحفظ اللسان مراقبة للنظر العظيم ودوام الكيد استطلق من غضب الحكيم وسمعت ذا النون يقول ثلاثة من أعلام الهدى الاسترجاع عند المصيبة والاستتابة عند النعمة وبقي الإحسان عند الغضب قال وسمعت ذا النون يقول ثلاثة من أعلام المحبة الرضا في المكروه وحسن الظن به في المجهود ( 2 ) والتحسين لاختياره في المحذور وثلاثة من أعلام المعرفة الإقبال على الله والانقطاع إلى الله والافتخار بالله عز و جل وثلاثة من أعلام الإتعاظ ( 3 ) بالله الهرب من كل شئ إليه وسؤال كل شئ منه 1 والدلالة في كل وقت عليه
_________
( 1 ) عن حلية الاولياء 9 / 377 وبالاصل " عمر "
( 2 ) في حلية الاولياء 9 / 341 وحسن الظن في المجهول
( 3 ) حلية الاولياء 9 / 393 وبالاصل : الالفاظ والمثبت عن الحلية

(17/414)


قال وسمعت ذا النون يقول ثلاثة من أعلام الأنس بالله استلذاذ الخلوة والاستيحاش من الصحبة واستحلاء الوحدة وثلاثة من أعلام الوصول الأنس به في جميع الأحوال والسكون إليه في جميع الأعمال وحب الموت لغلبة الشوق في جميع الأشغال قال وثلاثة من أعلام الشوق حب الموت مع الراحة وبغض الحياة مع الدعة ودوام الحزن مع الكفاية ( 2 ) قال وسمعت ذا النون يقول ثلاثة من أعلام الصبر التباعد عن الخلطاء في الشدة والسكوت عليه مع تجرع غصص البلية وإظهار الغنى مع كثرة العيال وجفاء الخلق وهجرانهم له وقوله الحق فيهم باحتمال الضرر في المال والبدن وقال في موضع آخر وإظهار المعنى مع حلول الفقر بساحة المعيشة من أعلام التسليم مقابلة القضاء بالرضا والصبر عند البلاء والشكر عند الرخاء سمعت أبا المظفر بن القشيري يقول سمعت أبي يقول سمعت محمد بن الحسين يقول سمعت محمد بن عبد الله بن شاذان يقول سمعت يوسف بن الحسين يقول سمعت ذا النون المصري يقول ما أعز الله عبدا بعز هو أعز له من أن يذله على ذل نفسه وما أذل الله عبدا بذل هو أذل له من أن يحجبه عن ذل نفسه ( 3 ) أخبرنا أبو الحسن علي بن أحمد بن منصور وعلي بن الحسن بن سعيد قالا ثنا وأبو النجم بدر بن عبد الله أنبأ أبو بكر الخطيب ( 4 ) أنبأ أبو نعيم الحافظ نا محمد بن أحمد بن يعقوب نا عبد الله بن محمد بن ميمون قال سألت ذا النون عن الصوفي فقال من إذا نطق أبان نطقه عن الحقائق وإذا سكت نطقت عنه الجوارح بقطع العلائق أخبرنا أبو القاسم الشحامي أنا أبو بكر البيهقي أنا أبو سعد الماليني قال سمعت أبا حفص بن عبيد الله قال ذكر الحسن بن علي الأبرش قال سمعت ذا النون
_________
( 1 ) حلية الاولياء 9 / 342
( 2 ) المصدر نفسه
( 3 ) الخبر في الحلية 9 / 374 من طريق محمد بن عبد الملك
( 4 ) الخبر سقط من ترجمته في تاريخ بغداد

(17/415)


يقول سلب الغنى من حرم الرضا من لم يقنعه اليسير افتقر في طلب الكثير أخبرنا أبو العباس أحمد بن الفضل بن أحمد بن سملويه الخياط بأصبهان أنبأ جدي لأمي أبو بكر محمد بن إبراهيم بن علي الخياط أنا ( 1 ) أبو سعيد محمد بن علي بن عمرو بن مهدي النقاش ( 2 ) إملاء أنبأ أبو علي الحسين بن علي الأسير قإني المقتول ظلما قال سمعت أبا بكر محمد بن الحسن النقاش قال سمعت يوسف بن الحسين الرازي قال قال ذو النون المصري عبد ذليل ولسان كليل وعمل قليل لرب طويل ونيل جزيل فأين أذهب يا سيدي إلا بالدليل أخبرنا أبو الحسن بن قبيس ثنا وأبو منصور بن خيرون أنبأ أبو بكر الخطيب ( 3 ) حدثني الحسن بن أبي طالب نا يوسف بن عمر القواس نا إبراهيم بن ثابت الدعاء قال سمعت أبا ثمامة الأنصاري قال كنت عند ذي النون المصري فقال له رجل ممن كان حاضرا رضي الله عنهاك يا أبا الفيض عظني بموعظة أحفظها عنك فقال له وتقبل قال وأرجو إن شاء الله قال توسد الصبر وعانق الفقر وخالف النفس وقاتل الهوى وكن مع الله حيث كنت أخبرنا أبو السعادات أحمد بن أحمد المتوكل أنا أبو محمد عبد الكريم بن حمزة ثنا أبو بكر الخطيب نا محمد بن أحمد بن أخي الفوارس إملاء نا محمد بن أحمد الوراق نا محمد بن عبد الملك بن هاشم بمصر قال سمعت ذا النون يقول الدرجات التي عمل لها أبناء الآخرة سبع درجات أولها التوبة ثم الخوف ثم الزهد ثم الشوق ثم الرضا ثم الحب ثم المعرفة ثم قال بالتوبة تطهروا من الذنوب وبالخوف جازوا قناطر النار وبالزهد تخففوا من الدنيا وتركوها وبالشوق استوجبوا المزيد وبالرضا استعجلوا الراحة وبالحب عقلوا النعم وبالمعرفة وصلوا إلى الأمل قال الخطيب وأخبرني سلامة بن عمر الكاتب أنا أحمد بن جعفر نا العباس بن يوسف الشكلي نا سعيد بن عثمان قال سمعت ذا النون يقول من علامة المحب لله
_________
( 1 ) زيادة لازمة
( 2 ) ترجمته في سير الاعلام 17 / 307
( 3 ) الخبر في تاريخ بغداد في ترجمة إبراهيم بن ثابت الدعاء 6 / 49

(17/416)


ترك كلما يشغله عن الله حتى يكون الشغل بالله وحده ثم قال إن من علامة المحبين لله أن لا يأنسوا بسواه ولا يستوحشوا معه ثم قال إذا سكن حب الله القلب أنس بالله لأن الله أجل في قلوب العارفين من أن يحبوا سواه أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم أنبأ رشأ بن نظيف أنا أبو محمد الحسن بن إسماعيل بن محمد بن إسماعيل نا أحمد بن مروان المالكي نا محمد بن عبد الله الرزاز قال سمعت ذا النون المصري يقول إن لله عبادا نصبوا أشجار الخطايا نصب رامق القلوب وسقوها بماء التوبة فأثمرت نعما وأحزانا فجنوا من خير جنون وتبلدوا من غير عيوبهم ذلا بكم وإنهم لهم الفصحاء البلغاء الرزناء العارفون بالله وبرسوله وبأمر الله ثم شربوا بكأس الصفا فورثوا الصبر على طول البلاء حتى تولهت قلوبهم في الملكوت وجالت بين سرايا حجب الجبروت فاستظلوا تحت رواق الندم فقرؤا صحيفة الخطايا وأورثوا أنفسهم الجزع حتى وصلوا علو علو ( 1 ) الزهد بسلم الورع واستعذبوا مرارة الترك للدنيا واستلانوا خشونة المضجع حتى ظفروا بحبل النجاة وعروة السلامة وسرحت أرواحهم في العلا وجعلت قلوبهم في خفية خفيات الهوى حتى أناخوا في رياض النعيم وجنوا من ثمار النسيم وخاضوا في بحر النجاة وأردموا خنادق الجزع ( 2 ) وغيروا جسور الهوى حتى أناخوا بفناء العلم فاستقوا ( 3 ) من غدير الحكمة وركبوا بالحياة سفينة الفطنة فأقلعوا بربح النجاة في بحر السلامة حتى وصلوا إلى رياض الراحة ومعدن العز والكرامة أخبرنا أبو بكر محمد بن شجاع ثنا سليمان بن إبراهيم بن محمد وسهل بن عبد الله بن علي وأبو شكر غانم بن عبد الواحد بن عبد الرحيم الخطيب وأبو الخير محمد بن أحمد الإمام وأحمد بن عبد الرحمن بن محمد الذكواني ( 4 ) وأبو بكر محمد بن علي بن محمد بن جولة ورجاء بن عبد الواحد بن عبد الله بن قولوية
_________
( 1 ) كذا مكررة بالاصل ولم تكرر في م
( 2 ) بالاصل بإهمال الراء والمثبت عن م
( 3 ) مهملة بالاصل والصواب عن م
( 4 ) ترجمته في سير الاعلام 19 / 103

(17/417)


وأخبرنا أبو القاسم رجاء بن حامد بن رجاء المعداني الخطيب ( 1 ) نا سليمان بن إبراهيم ح وأخبرنا أبو غانم صاعد بن رجا بن محمد بن عبد الوهاب أنبأ رجاء بن قولوية قالوا حدثنا محمد بن إبراهيم بن جعفر إملاء قال سمعت محمد بن محمد بن عبيد الله الجرجاني يقول سمعت محمد بن بشير يقول سمعت محمد بن عبيد يقول سمعت ذا النون يقول لو عرف الناس ذل أهل المعرفة في أنفسهم عند أنفسهم لحثوا في وجوههم الرماد قال فذكر ذلك لطاهر المقدسي فقال رحم الله أبا الفيض حقا ما قال ولكني أقول لو أبدى الله نور أهل المعرفة للزاهدين والعابدين لاحترقوا وتلاشوا واضمحلوا حتى كأنهم لم يكونوا أخبرنا بها بتمامها أبو القاسم إسماعيل بن الحسن بن عبد العزيز الضبي أنا أبو بكر محمد بن أحمد بن أسيد المديني قال سمعت أبا عبد الله الجرجاني يقول سمعت محمد بن محمد بن عبيد الله الجرجاني يقول سمعت محمد بن بشر يقول سمعت محمد بن عبيد يقول سمعت ذا النون يقول لو عرف الناس ذل أهل المعرفة في أنفسهم لحثوا في وجوههم ( 2 ) قال فذكر ذلك لطاهر المقدسي فقال رحم الله أبا الفيض حقا ما قال ولكني أقول لو أبدى الله نور أهل المعرفة للزاهدين والعابدين لاحترقوا وتلاشوا واضمحلوا حتى كأنهم لم يكونوا ( 3 ) لا يزال العارف ( 4 ) مترددا بين الفخر والفقر فإذا ذكر الله افتخر وإذا ذكر نفسه افتقر وقال ذو النون يوما ذكر الله لك أكبر من ذكرك له لأنك ذكرته بعد أن ذكرك وحبه لك أشد من حبك له لأنه أحبك قبل أن يخلقك ومن حبه لك ثواب حبك له وقال يوما الله يعبده في أوان معاصيه وإعراضه عن ربه أشد نظرا له وحيا من العبد في أوان تتابع نعمه وكمال كرامته وعظم ستره وإحسانه
_________
( 1 ) ترجمته في سير الاعلام 20 / 544
( 2 ) في حلية الاولياء 9 / 361 لحثوا التراث على رؤوسهم وفي وجوههم
( 3 ) الخبر في حلية الاولياء 9 / 369
( 4 ) هذا القول نقله في الحلية من كلام ذي النون 9 / 353

(17/418)


ثم قال إلهي وهل يليق بك إلا ذلك وقال حذر قوم عقوبة وعقوبة العارف انقطاعه من ذكره ( 1 ) ومن لم يذق مرارة الكفر لا يجد حلاوة الإيمان ومن لم يذق ذل المعاصي لم يجد عز الطاعة ومن يذق نعمة الوقيلة لم يجد طعم قرب الذكر وبالعبد حاجة إلى اختلاف الأحوال عليه ليخلص إلى ربه حقيقة الفاقة إليه وهم على الطريق ما لم يزل عنهم الخوف فإذا زال عنهم الخوف فقد تركوا الطريق وأخذ بهم ذات الشمال أخبرنا أبو سهل محمد بن إبراهيم أنا أبو الفضل الرازي أنا جعفر بن عبد الله نا محمد بن هارون حدثنا بعض أصحابنا نا محمد بن الحسن الهمداني ح قال وحدثنا عيسى بن عبد الله نا محمد بن الحسن الهمداني قال سمعت ذا النون بن إبراهيم المصري يقول المؤمن بشره في وجهه وحزنه في قلبه أوسع شئ صدرا وأذل شئ نفسا زاجر عن كل أفن حاض على كل جنس المؤمن لا حقود ولا حسود ولا وثاب لا سباب ولا عياب ولا مغتاب يكره الرفعة ويشنأ للسمعة طويل العمر بعيد الهم كثير الصمت المؤمن وفور ذكور صبور شكور مغمور بفكره مسرور سهل الخليفة لين العريكة رضين الوفاء قليل الأذى لا متأفك ولا متهتك إن ضحك لم يخرق وإن غضب لم ينزف والمؤمن ضحكه تبسم واستفهامه تعلم ومراجعته تفهم كثير علمه عظيم حلمه رحمة المؤمن لا يبخل ولا يعجل ولا يضجر ولا يتطير ولا يسخر ولا يحيف في حكمه ولا يخون في علمه يقينه أصلب من الصلد ومنادمته أحلى من الشهد لا جشع ولا هلع ولا عنف ولا صلف ولا متعمق ولا متكلف وصول في غير عنف بذول في غير سرف المؤمن جميل المنازعة كريم المراجعة عدل إن غضب رقيق إن طلب أخليص ألوف وفي بالوعد شفيق وصول عليم حمول قليل الفصول راض عن الله مخالف لهواه لا يغلظ على من يؤذيه ولا يخوض في ما لا يعنيه إن سب بقدح لم يسبب وإن سأل ومنع لم يغضب المؤمن لا يشمت بمصيبة ولا يذكر أحدا بعينه كثير الفضل رحيب سهل لين الجنان صدوق اللسان عفيف الطعمة خفيف المؤنة كثير المعونة ورع عن الحرمات وقاف عن الشبهات عظيم الشكر على البلاء طويل الصبر على الأذى عزيز خيره قليل شره إن سئل أعطى وإن ظلم عفا وإن قطع
_________
( 1 ) في حلية الاولياء 9 / 355 من ذكر الله

(17/419)


وصل مستهتر لعلته مستأثر لربه يأنس إلى البلاء كما يستوحش منه أهل الدنيا أمار بالحق بها بالصدق غضاب لله مسارع في رضاه مكادح بعمله مسرور لأمله مترقب لأجله المؤمن قد عرف قدر نفسه فشنا كبرها ومقت فخرها وأكرمها كل دله ونواها كل مهنة المؤمن ناصر للدين محام عن المؤمنين كهف للمسلمين لا يخرق الثناء سمعه ولا ينكأ الطمع قلبه ولا يصرف العبء حلمه ولا يتطلع الجهل علمه قوال عمال عالم حازم لا بفحاش ولا بطياش المؤمن ولا يقتفي أثرا ولا يحيف شرا رقيق بالحلف سارح في عون الضعيف عونه للملهوب لا يهتك سترا ولا يكشف سرا كثير البلوى قليل الشكوى إن رأى خيرا ذكره وإن عاين شرا ستره يستر العيب ويحفظ الغيب ويقبل العثرة ويغتفر الذلة لا يطلع على نصح فيذره ولا يرى جنح ( 1 ) حيف فيصله المؤمن أمين رصين نقي تقي زكي رضي يقبل العذر ويحمل الذكر ويحسن بالناس ظنه ويتهم على العيب نفسه يحب في الله بفقه وعلم ويقطع في الله بحزم وعزم خلطته فرحة ورؤيته حجة صفاه العلم من كل خلق نكد كما تصفي النار خبث الحديد المؤمن مذاكر للعالم معلم للجاهل لا يتوقع له غائلة كل سعي عنده أخلص من سعيه وكل نفس عنده أخلص من نفسه المؤمن عالم بعيبه مشغول بغمه ولا يفيق لغير ربه فريد وحيد لا يشتم لنفسه ولا توانى في سخط ربه مجالس لأهل الفقر مصادق مؤازر لأهل الحق المؤمن عون للغريب أب لليتيم بعل للأرملة خفي بأهل المسكنة مرجو لكل كربة ( 2 ) مأمول لكل شدة هشاش بشاش لا ( 3 ) ولا نجيب كظام بسام دقيق النظر عظيم الخطر لا يبخل وإن بخل عليه صبر المؤمن إن تفكر فعليه السكينة شكرا متواضع ورضى فلم يهتم وخلى الدنيا فنجا من الشر وطرح الحسد فظهرت له المحبة وترك الشهوات فصار حرا وانفرد فكفى وسلة نفسه عن كل فان فاستكمل العقل أخبرنا أبو عبد الله محمد بن الفضل أنبأ أبو عثمان إسماعيل بن عبد الرحمن قال سمعت أبا يعلى المهلبي يقول سمعت حفدة ( 4 ) عباس بن حمزة يعني محمد بن
_________
( 1 ) لفظة غير مقروءة رسمها " حح " والمثبت عن م وبعدها : خيف
( 2 ) تقرأ بالاصل : كريه والمثبت عن م
( 3 ) اللفظة غير مفهومة ورسمها بالاصل وم : " لا نحساس ولا نعباس "
( 4 ) كذا بالاصل وم

(17/420)


عبد الله يقول سمعت جدي أبا الفضل عباس بن حمزة ( 1 ) يقول سمعت ذا النون يقول هل ندري من تطلب ومن تعامل أرفض التواني والخداع من أكرم وأعز ممن انقطع إلى من ملك الأشياء بيده أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنبأ أبو بكر البيهقي أنا أبو عبد الله الحافظ أنبأ الحسن بن محمد بن إسحاق قال سمعت أبا عثمان سعيد بن عثمان الخياط يقول سمعت ح قال وأنبأ أبو سعد بن عثمان الزاهد أنا عبد الله بن محمد الفقيه نا عبد الله بن موسى المسيبي نا سعيد بن عثمان قال سمعت ذا النون يقول ويحك من ذكر الله على حقيقة ذكره نسي في حب ( 2 ) الله كل شئ ومن نسي في حب ( 3 ) الله كل شئ حفظ الله عليه كل شئ وكان له عوضا من كل شئ قال وسمعت ذا النون يقول لا يزال العارف ما دام في الدنيا مترددا ( 4 ) بين الفقر والفخر فإذا ذكر الله افتخر وإذا ذكر نفسه افتقر ( 5 ) وأراد الزاهد في روايته ثم قال بالله فخرنا وإلى الله فقرنا أخبرنا أبو عبد الله الحسين بن أحمد بن علي القاضي وأبو القاسم زاهر بن طاهر المستملي قالا أنا أبو بكر أحمد بن منصور أنا أبو بكر بن عبدوس أنا أبو محمد الحسن بن محمد بن إسحاق نا أبو عثمان سعيد بن عثمان قال سمعت ذا النون يقول ينبغي للمريد أن يحكم الأصل ثم يطلب الفرع كيف يسأل عن الزهد وهو لم يحكم الورع وقيل الورع التوبة ولربما نظرت إلى الرجل يسأل عن الرضا وهو لا يدري ما القنوع أخبرنا أبو سعد أحمد بن عبد الجبار الطيوري في كتابه عن عبد العزيز بن علي الأزجي
_________
( 1 ) بالاصل " حمره " والمثبت عن م
( 2 ) بالاصل : " بشئ في جنب الله " والصواب عن حلية الاولياء
( 3 ) الخبر في حلية الاولياء 9 / 353
( 4 ) زيادة عن الحلية
( 5 ) الخبر في حلية الاولياء 9 / 353

(17/421)


وأنبأنا أبو الحسن علي بن الحسن الموازيني عن عبد العزيز بن بندار الشيرازي وأنبأنا أبو جعفر أحمد بن محمد المكي أنا الحسين بن يحيى بن إبراهيم أنا الحسين بن علي بن محمد قالوا أنا أبو الحسن بن جهضم نا أبو الحسن أحمد بن محمد بن عيسى زاد المكي الواعظ حدثني محمد بن الحسن الجوهري قال سمعت ذا النون زاد المكي بن إبراهيم يقول يا أيها الناس هذا أوان تنصح فيه الأحياء إذ الأموات في غمرتهم يعمهون حين غدا الدين غريبا منبوذا وغدا أهله غرباء مهينون قد أقبلوا على أهل الحرام وتركوا طلب الحلال ورفضوا المعروف وأقبلوا على المنكر وتركوا الجهاد فأظلمت الأرض بعد نورها ورضيت ( 1 ) العلماء من العلم بعلمهم فانتبهوا أيها الأموات أبناء الأموات وأخوات الأموات وجيران الأموات وعن قليل أنتم ( 2 ) أموات قد أخليتم الدور وعمرتم القبور ألا فقد برح الخفاء لمن فهم الجفاء وخانت ( 1 ) العلماء زاد ابن الطيوري ( 3 ) والموازيني فارتقبت وقالوا أو قلن وقال المكي وهي الخطيات كثرة الدواهي وقل النواهي وكثر الأشرار وقل الأخيار وانتهكوا الآثام وقطعوا الأرحام ورضوا بالسلام وجلس بعضهم مجالس العلماء يقولون ما لا يعلمون وقال المكي يفعلون عبيد الدنيا فهم لها متصنعون ولها متخشعون غنيهم فقيروجارهم ذليل لا يبالي غنيهم ما طوى عليه جاره من جوع أو عري إن سألوا ألحوا وإسئلوا شحوا لبسوا الثياب على قلوب الذئاب اتخذوا مساجد الله الذي يذكر فيها اسمه لرفع أصواتهم وجمع لمصوماتهم لا تجالسوهم فليس لله فيهم حاجة أخبرنا أبو الحسن بن سعيد ثنا وأبو النجم بدر بن عبد الله أنبأ أبو بكر الخطيب ( 4 ) أنا علي بن محمد بن عبد الله المعدل نا جعفر بن محمد بن نصير الخلدي نا أحمد بن محمد بن مسروق قال سمعت ذا النون المصري يقول أعلموا أن الذي أقام الحياء من الله معرفته بإحسانه إليهم وعلمهم بتضييع ما افترض من شكره
_________
( 1 ) كذا بالاصل وم
( 2 ) بالاصل " أنت " والمثبت عن م
( 3 ) بالاصل : " الطيور " والمثبت عن م
( 4 ) تاريخ بغداد 8 / 394

(17/422)


فليس لشكره نهاية كما ( 1 ) ليس لعظمته نهاية ( 1 ) أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنبأ أبو بكر البيهقي أنا أبو الحسن علي بن محمد المقرئ أنا الحسن بن محمد بن إسحاق أنا أبو عثمان سعيد بن عثمان الخياط قال سمعت ذا النون يقول اعلموا أن القاتل يعترف بذنبه ويحسن ذنب غيره ويجود بما لديه ويزهد فيما عند غيره ويكف أذاه ويتحمل الأذى من غيره قال وسمعت ذا النون يقول تجوع وتخلي ترى العجب من أحب الله عاش ومن مال إلى غير الله طاش والأحمق يغدو ويروح في لاس ( 2 ) والغافل عن خواطر نفسه فتاش حدثنا أبو محمد بن طاوس إملاء قال ثنا أبو منصور محمد بن أحمد بن علي بن شكروية إملاء نا أحمد بن موسى بن مردوية نا أحمد بن محمد بن سياه في ما أراه نا أحمد بن روح بن أيوب قال سمعت ذا الكفل بن إبراهيم قال سمعت أخي ذا النون بن إبراهيم يقول من أحب الله تعالى عاش ومن مال إلى غير الله طاش والأحمق يغدو ويروح في لاش والعاقل عن خاطر نفسه فتاش أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنا أبو بكر البيهقي أنا أبو عبد الله الحافظ أنا الحسن بن محمد بن إسحاق قال سمعت أبا عثمان الخياط يقول سمعت ذا النون بن إبراهيم يقول من أحب الله عاش ومن مال إلى غيره طاش والأحمق يغد ويروح في لاش ( 2 ) والعاقل عن خواطر نفسه فتاش أخبرنا أبو المعالي محمد بن بكر بن محمد أنبأ أبو بكر البيهقي أنا أبو الحسن علي بن الحسن بن علي المقرئ المقيم بمكة نا الحسن بن رشيق نا أحمد بن إبراهيم بن الحكم قال سمعت ذا النون بن إبراهيم يقول ثلاثة من أعلام الخير في المتعلم تعظيم العلماء بحسن التواضع لهم والعمى عن عيوب الناس بالنظر في عيب نفسه وبذل المال في طلب العلم إيثارا له على متاع الدنيا أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنبأ أبو بكر البيهقي قال وأنا أبو عبد الله
_________
( 1 ) ما بين الرقمين ليس في تاريخ بغداد
( 2 ) كذا رسمها بالاصل وم

(17/423)


الحافظ أنبأ الحسن بن محمد بن إسحاق قال سمعت أبا عثمان الخياط يقول سمعت ذا النون يقول ثلاثة من أعمال الكياسة ترك المراء والجدال في الدين والإقبال على العمل بيسير العلم والاشتغال بإصلاح عيوب النفس غافلا عن عيوب الناس ( 1 ) قال وثلاثة من أعلام التواضع تصغير النفس معرفة بالعيب وتعظيم الناس حرمة للتوحيد وقبول الحق والنصيحة من كل أحد ( 2 ) وثلاثة أعلام حسن الخلق قله الخلاف على المعاشرين وتحسين ما يرد عليهم من أخلاقهم وإلزام النفس اللائمة فما يختلفون فيه كفا عن معرفة عيوبهم ( 3 ) قال سمعت أبا عبد الرحمن يقول سمعت ابن عبد الله بن المطلب يقول سمعت عبد الله بن محمد بن عبيد التميمي يقول سمعت ذا النون بن إبراهيم الإخميمي يقول ثلاثة مفقودة وثلاثة موجودة العلم موجود والعلم بالعلم مفقود والعمل موجود والإخلاص فيه مفقود والحب موجود والصدق فيه مفقود أخبرنا أبو الأسعد هبة الرحمن بن عبد الواحد بن القشيري وابن عمه أبو المكارم عبد الرازق بن عبد الله بن عبد الكريم بن هوازن قالا أخبرتنا حديثا فاطمة بنت الحسن بن علي الدقاق قالت سمعت الشيخ أبا عبد الرحمن السلمي يقول سمعت ذا النون يقول ثلاثة من أعلام الصفاء رقة القلب وسرعة الدمع والانتفاع بالموعظة أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم الفقيه حدثني نجاء بن أحمد العطار أنا محمد بن الحسين الطفال بمصر نا الحسن بن رشيق ثنا ذو النون بن أحمد بن صالح نا عبد الباري بن إسحاق نا ذو النون بن إبراهيم قال ثلاثة من أعلام الكياسة ترك المراء والجدال في الدين والإقبال على العمل بيسير العلم والاشتغال بإصلاح عيوبك عن عيوب الناس
_________
( 1 ) زيادة لازمة للايضاح
( 2 ) حلية الاولياء 9 / 362
( 3 ) المصدر نفسه

(17/424)


وثلاث من أعلام المراقبة إيثار ما أمر الله وتعظيم ما عظم الله وتصغير ما صغر الله أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنا أبو بكر البيهقي أنا عبد الله بن يوسف الأصبهاني قال سمعت أبا عمرو محمد النجاد الزاهد يقول سمعت عبد الرحمن بن عبد ربه يقول قال ذو النون من قبلته عبادته فدينه جنته ومن قبله حبه فدينه النظر إليه وأنا أبو عبد الله الحافظ أنبأ الحسن بن محمد بن إسحاق قال سمعت سعيد بن عثمان الخياط يقول سمعت ذا النون يقول ثلاثة من أعلام موت القلب الأنس مع الخلق والوحشة في الخلوة مع الله وافتقاد حلاوة الذكر للقسوة وثلاثة من أعلام الوله إلى الله اضطراب الروح في البدن عند الذكر تشوقا ولو صاح العقل عند النجوى تملقا ودلوج الهمة في العيوب نحو الله تخلقا قال وسمعت ذا النون يقول ثلاثة من أعلام التوكل نقص العلائق وترك التلون في السلائق واستعمال الصدق في الخلائق ( 1 ) وثلاثة من أعلام الثقة بالله السخاء بالموجود وترك الطلب للمفقود والاستنابة ( 2 ) إلى فضل الودود ( 3 ) وثلاثة من أعلام الاستغناء بالله التواضع للفقراء المتذللين وترك تعظيم الأغنياء المكثرين وترك المخالطة لأبناء الدنيا المتكبرين قال وسمعت ذا النون يقول ثلاثة من أعلام الخير في العالم المتقي فمع الطمع عن القلب في الخلق وتقريب الفقير والرفق به في التعليم والجواب والتباعد من السلطان وثلاثة من أعلام الخير في المتعلم تعظيم العلماء بحسن التواضع لهم والعمى عن عيوب الناس بالنظر في عيب نفسه وبذل المال في طلب العلم إيثارا له على متاع الدنيا
_________
( 1 ) حلية الاولياء 9 / 362 وفيها : وترك التملق في السلائق
( 2 ) غير واضحة بالاصل والمثبت عن حلية الاولياء 9 / 342
( 3 ) في الحلية : الموجود

(17/425)


وثلاثة من أعلام الفهم تلقف معاني الأقوال وإيجاز الجواب في المقال ولقاءه الخصم مؤونة التكرار وثلاثة من أعلام الأدب الصمت حتى يفرغ المتكلم من كلامه ورد الجواب إذا اقتضى منه الجواب وإعطاء الجليس حظه من المؤانسة والمكاشرة في وجهه حتى يقوم قال وسمعت رجلا يسأل ذا النون فقال يا أبا الفيض ما التوكل قال له خلع الأرباب وقطع الأنساب فقال له زدني فيه حالة أخرى قال إلقاء النفس في العبودية وإخراجها من الربوبية ( 1 ) قال وسمعت ذا النون يقول صفة الحكيم ألا يطلب بحكمته المنزلة والشرف فإذا أحب الحكيم الرياسة زال حب الله من قلبه غلب عليه من حب ثناء المستمعين له فصار لا بلفظ لمسموع ينفع للذي غلب على قلبه من حب تبجيل الناس له قال وسمعت ذا النون يقول لا تنفق بمودة من لا يحبك إلا معصوما أخبرنا أبو الحسن علي بن أحمد المالكي أنبأ أبي أبو العباس الفقيه المالكي أنبأ القاضي أبو محمد عبد الوهاب بن علي بن نصر البغدادي المالكي نا أبو الفتح يوسف بن مسرور القواس نا أبو الفضل الخراساني الصيرفي كان ينزل قطيعة الربيع إملاء سمعته من لفظه من أصله نا سعيد يعني ابن عثمان الخياط قال وسمعت ذا النون وقيل ما فساد النية قال إذا انفسدت النية وقعت البلية قال وسمعت ذا النون يقول تجوع وتخلا وتفرذ واصحرتر العجب من أحب الله عاش ومن مال إلى غيره طاش والأحمق يغدو ويروح في لاش أخبرنا أبو محمد عبد الكريم بن حمزة أنا أبو القاسم الحناني أنا أبو الحسن علي بن عبد القادر بن بزيع الطرسوسي قال وحدثني أبي الحسين بن محمد السروي نا أبو عمرو عثمان بن محمد بن عثمان العثماني نا محمد بن أحمد بن عيسى الرازي قال سمعت يوسف بن الحسن يقول سمعت ذا النون المصري يقول حرمة الجليس أن تسره فإن لم تسره فلا تسوءه ما اكتسب محبة الناس في هذا الزمان إلا رجل
_________
( 1 ) حلية الاولياء 9 / 380

(17/426)


خفيف المؤنة عليهم فأحسن القول فيهم وأطاب العشرة معهم أنبأنا بهذه الحكاية أبو محمد طاهر بن سهل بن بشر أنا ( 1 ) أبو القاسم الحنائي ( 2 ) فذكره أخبرنا أبو الفتح ميمون بن عبد الله بن محمد الدبوسي بمرو نا أبو المظفر منصور بن محمد بن عبد الجبار السمعاني الفقيه بمرو ثنا أبو محمد عبد الله بن ثابت السهمي بجرجان قال سمعت الفقيه أبا الحسن واصل بن عمر المطوعي نا الحاكم أبو بكر الفارسي نا فائق الخاصة قال سمعت محمد بن عبد الله بن شاذان قال سمعت يوسف بن الحسين قال سمعت ذا النون يقول علامة أهل الجنة خمس وجه حسن وخلق حسن وقلب رحيم ولسان لطيف واجتناب المحارم أخبرنا أبو المظفر بن القشيري قال سمعت والدي الأستاذ أبا القاسم يقول سمعت محمد بن الحسين يقول سمعت أحمد بن جعفر يقول سمعت محمد بن أحمد بن محمد بن سهل يقول سمعت سعيد بن عثمان يقول سمعت ذا النون المصري يقول من علامات المحب لله متابعة حبيب الله ( صلى الله عليه و سلم ) في أخلاقه وأفعاله وأوامره وسننه ( 3 ) وسئل ذو النون عن السفلة فقال من لا يعرف ( 4 ) الطريق إلى الله ولا يتعرف وأنبأنا أبو جعفر أحمد بن محمد بن عبد العزيز المكي أنا الحسين بن يحيى بن إبراهيم أنا الحسين بن علي بن محمد الشيرازي أنا علي بن عبد الله بن جهضم حدثني أبو عبد الله محمد بن فليح قال ذكر أحمد بن يحيى خادم ذي النون بن إبراهيم أنه سئل ما أخفى ما يخدع به المريد عن الله عز و جل فقال الألطاف والكرامات ورؤية الآيات قيل له فيما يخدع قبل وصوله إلى ذا الموضع فقال بوطئ الأعقاب وتعظيم الناس إياه والتوسع له في المجالس وكثرة من يغشاه من أتباعه ونحو هذا ثم قال به نستعيذ من مكره وخدعه
_________
( 1 ) ترجمته في سير الاعلام 19 / 591
( 2 ) بالاصل " الجبائي " والصواب ما أثبت انظر الحاشية السابقة
( 3 ) الرسالة القشيرية ص 433
( 4 ) في الرسالة القشيرية ص 433 يعرفون
يتعرفونه

(17/427)


أخبرنا أبو القاسم الشحامي أنا أبو بكر البيهقي قال سمعت أبا محمد عبد الله بن يوسف الأصبهاني يقول سمعت أبا بكر الوراق يقول سمعت يوسف بن الحسين يقول سمعت ذا النون المصري يقول ليس العجب ممن ابتلي فصبر وإنما العجب ممن ابتلي فرضي قال وأنا أبو عبد الحافظ أنا الحسن بن محمد بن إسحاق قال سمعت سعيد بن عثمان الخياط يقول سمعت ذا النون يقول إذا لم يكن في عملك حب حمد المخلوقين ولا مخافة ذمهم فأنت حكيم مخلص إن شاء الله قال وسمعت ذا النون يقول اعلموا أنه لا يصفوا لعامل عمل إلا بأخراج الخلق من القلب في عمله وهو الإخلاص فمن أخلص لله لم يرج غير الله فكن على علم أنه لا قبول لعمل يراد به غير الله فمن أراد طريق تجريد إلى الإخلاص فلا يدخلوا في إرادته أحد سوى الله عز و جل فشمر عن ساقط واحذر حذر الرجل أن تدخل في العظمة لله تعظيم غير الله واجعل الغالب على قلبك ذلك وقد صفا قلبك بالإخلاص قال وسمعت ذا النون يقول قال بعض العلماء ما أخلص العبد لله إلا أحب أن ون في حب لا يعرف ( 1 ) قال وسمعت أبا الفيض يقول إن من أراد أن يلقى العدو بغير سلاح خفت أن لا تسلم من القتل قال سمعت ذا النون يقول عبدوا الله بالخالص من الصدق فأوصل إليهم خالصا من البر قال وسمعت ذا النون يقول وأتاه رجل فقال له رجل يا أبا الفيض رحمك الله دلني على طريق الصدق المعرفة بالله فقال يا أخي أد إلى الله صدق حالتك التي أنت عليها على موافقة الكتاب والسنة ولا ترق حيث لم ترق فتزل قدمك فإنه إذا زال لم تسقط وإذا ارتقيت أنت سقطت وإياك أن تترك ما تراه يقينا لما ترجوه شكا قال وسمعت ذا النون يقول وسئل متى يجوز للرجل أن يقول أراني الله كذا وكذا قال إذا لم يطق نطق ذلك ثم قال ذو النون أكثر الناس إشارة إلى الله في
_________
( 1 ) حلية الاولياء 9 / 366

(17/428)


الظاهر أبعدهم من الله عز و جل أخبرنا أبو عبد الله الفراوي أنا أبو عثمان الصابوني أنا أبو يعلى حمزة بن عبد العزيز المهلبي قال سمعت أبا الحسن علي بن محمد بن حمشاد يقول سمعت يوسف بن الحسين الرازي يقول سمعت ذا النون المصري يقول اعلموا أنه لا يصفو للعامل عمل إلا بالإخلاص فمن أخلص لله لم يرج غير الله واعلم أنه لا قبول لعمل يراد به غير الله فمن أراد طريقا قريبا إلى الإخلاص فلا يدخلن في إرادته أحدا غير الله فشمر عن ساقك واحذر حذر رجل لم يدخل في العظمة لله تعظيم غير الله وجعل الغالب على قلبه أنه لولا الله ما عملت عملا فإذا علت على قلبك ذلك فقد صفا لقلبك بالإخلاص حدثنا أبو محمد هبة الله بن أحمد بن عبد الله إملاء وقراءة قال نا محمد بن أحمد بن علي إملاء نا أحمد بن موسى نا أحمد بن محمد بن سياه فيما أرى نا أحمد بن روح بن أيوب قال سمعت ذا الكفل بن إبراهيم قال سمعت أخي ذا النون يقول العاقل لا ينبغي لنفسه مسرة تكون على غيره مضرة أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنا أحمد بن الحسين نا أبو سعد الشعبي قال سمعت أبا بكر محمد بن عبد الله الجوزقي يقول سمعت أحمد بن محمد بن هاشم يقول سمعت بكر بن عبد الرحمن يقول سمعت ذا النون يقول إلاهي أنا لا أصبر عن ذكرك في الدنيا فكيف أصبر عنك في الآخرة قال وأنا بكر بن أحمد بن الحسين الحافظ أنا أبو عبد الرحمن السلمي قال سمعت أبا جعفر محمد بن أحمد بن سعيد الرازي يقول سمعت أبا الفضل العباس بن حمزة قال سمعت ذا النون يقول كان الرجل من أهل العلم يزداد بعلمه بغضا للدنيا وتركا لها واليوم يزداد الرجل بعلمه للدنيا حبا ولها طلبا كان الرجل ينفق ماله على
علمه واليوم يكسب الرجل بعلمه مالا وكان يرى على صاحب العلم زيادة في باطنه وظاهره واليوم يرى على كثير من أهل العلم فساد الباطن والظاهر قال وأنا أبو عبد الله الحافظ أخبرني أبو بكر بن عبد العزيز قال سمعت يوسف بن الحسين يقول سمعت ذا النون المصري يقول الناس كلهم موتى إلا العلماء والعلماء كلهم نيام إلا العاملون والعاملون كلهم مغترون إلا المخلصون

(17/429)


والمخلصون على خطر عظيم قال الله عز و جل " ليسأل الصادقين عن صدقهم " ( 1 ) قال وأنا أبو محمد بن يوسف قال سمعت أبا المكارم ناصر بن محمد يقول سمعت أبا بكر الشبلي يقول سمعت الجنيد بن محمد البغدادي يقول سمعت ذا النون المصري يقول من كمال سعادة المرء سبع خصال صفاء التوحيد وغزارة ( 2 ) العقل وكمال الخلق وحسن الخلق وخفة الروح وطيب المولد وتحقيق التواضع قال وأنا أبو محمد بن يوسف الأصبهاني نا أبو العباس رافع بن عصم الضبي بهراة قال سمعت أبا الحسن موسى بن عيسى الدينوري يقول سمعت يوسف بن الحسين يقول سمعت ذا النون يقول الجود بالموجود غاية الجود والبخل بالموجود سوء ظن بالمعبود أخبرتنا أم الفتوح فاطمة بنت محمد بن عبد الله بن الحسن القيسية قالت أنبأ أم الفتح عائشة بنت الحسن بن إبراهيم الوركانية قالت حدثنا أبو الحسين عبد الواحد بن محمد بن شاه الشيرازي إملاء حدثني عبد الواحد بن بكر حدثني همام بن الحارث قال سمعت يوسف بن الحسين يقول سمعت ذا النون يقول ترك الربا للربا أقبح من كل ربا ( 3 ) قال وقال أمت نفسك أيام حياتك لتحيا بين الأموات بعد وفاتك أخبرني أبو القاسم الواسطي أنا أبو بكر الخطيب أخبرني الحسن بن محمد الخلال نا أبو بكر بديل بن أحمد بن محمد الهروي قدم علينا أنبأ أبو محمد منصور بن الحسن الخزاعي الدينوري نا محمد بن قطن الأدبي قال سمعت ذا النون يقول الحب ينطق والحياء يسكت والشوق يغلغل أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنا أبو بكر البيهقي أنا أبو الحسن علي بن الحسن بن علي بن فهر المصري المقيم بمكة في المسجد الحرام نا ابن رشيق نا أحمد بن إبراهيم بن الحكم
_________
( 1 ) سورة الاحزاب الاية : 8
( 2 ) غير واضحة بالاصل والمثبت عن حلية الاولياء 9 / 382
( 3 ) في مختصر ابن منظور 8 / 252 ترك الرياء للرياء أقبح من كل رياء

(17/430)


قال البيهقي وأنا أبو سعد الماليني أنا أبو محمد الحسن بن رشيق نا أحمد بن إبراهيم أبو دجانة قال سمعت ذا النون زاد الماليني بن إبراهيم يقول وقال له بعض إخوانه وقال الماليني أصحابه كيف أصبحت فقال أصبحت وبنا من نعم الله عز و جل ما لا يحصى مع كثير ما نعصي فلا ندري على ما نشكر على جميل ما يسر أم على قبيح ما ستر سمعت أبا المظفر بن القشيري يقول سمعت أبي الأستاذ أبا القاسم يقول ( 1 ) سمعت علي بن عمر الحافظ يقول سمعت ابن رشيق يقول سمعت أبا دجانة يقول سمعت ذا النون يقول لا يسكن الحكمة معدة ملئت طعاما وسئل ذو النون عن التوبة قال توبة العوام من الذنوب وتوبة الخواص من الغفلة ( 2 ) أخبرنا أبو حفص عمر بن علي بن أحمد الفاضلي بنوقان ( 3 ) قال سمعت أبا سعيد عبد الواحد بن عبد الكريم القشيري يقول سمعت الشيخ أبا صالح منصور بن عبد الوهاب الصوفي يقول أنا عبد الله بن عبد الرحمن بن محمد العباسي يقول سمعت جعفر بن محمد الخلدي يقول سمعت يوسف بن الحسين الرازي يقول سمعت ذا النون المصري يقول ما أكلت طعام امرئ بخيل ولا منان إلا وجدت ثقله على فؤادي أربعين صباحا أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر بن محمد أنا أبو بكر البيهقي أنا أبو عبد الرحمن السلمي قال سمعت محمد بن عبد الله بن شاذان الرازي يقول سمعت يوسف بن الحسين يقول سمعت ذا النون يقول الشوق أعلى الدرجات وأعلى المقامات إذا بلغها العبد استبطأ الموت شوقا إلى ربه وحبا للقائه والنظر إليه قال وأنا أبو عبد الرحمن قال سمعت محمد بن عبد الله الرازي يقول سمعت أبا عمر الدمشقي يقول سمعت أبا عبد الله بن الجلاء يقول سألت ذا ( 5 ) النون
_________
( 1 ) الرسالة القشيرية ص 433
( 2 ) الرسالة القشيرية ص 434
( 3 ) نوقان إحدى مدينتي طوس
( 4 ) بالاصل : ذو والمثبت عن م

(17/431)


متى يكون العبد مفوضا قال إذا آيس من نفسه وفعله والتجأ إلى الله في جميع أحواله ولم تكن له علاقة سوى ربه أخبرنا أبو القاسم الشحامي أنا أبو بكر البيهقي أنا أبو عبد الله الحافظ قال سمعت أبا بكر محمد بن عبد الله الواعظ يقول سمعت يوسف بن الحسين يقول قال لي ذو النون عليك بصحبة من تسلم منه في ظاهر الغيب كسلامتك منه في المشاهدة قال أخبرنا أبو محمد عبد الكريم بن حمزة نا أبو بكر الخطيب إملاء أنا أبو عمر الحسن بن عثمان الواعظ أنا أحمد بن جعفر بن حمدان نا العباس بن يوسف الشكلي حدثني سعيد بن زيد المدني قال قال عبد الباري سألت ذا النون رحمه الله قال قلت يا أبا الفيض أصير الموقف بالمشعر ولم يصير بالحرم فقال لي ويحك الكعبة بيت الله والحرم حجابه والموقف بابها فلما قصده الوافدون أوقفهم بالباب يتضرعون فلما أذن لهم بالدخول أوقفهم بالحجاب الثاني وهو المزدلفة فلما نظر إلى طول تضرعهم له أمرهم بتقريب قربانهم حتى إذا قربوا قربانهم وقضوا تفثهم وتطهروا من الذنوب التي كانت لهم حجابا دونه أمرهم بالزيادة على طهارة قلت يا أبا الفيض فلم كره الصوم أيام التشريق فقال ويحك القوم في ضيافة الله فلا ينبغي للرجل أن يصوم عند من ضاف به قلت يا أبا الفيض فما بال القوم يتعلقون بأستار الكعبة فقال لي ويحك مثل ذلك كمثل رجل له على رجل دين فهو يتعلق بثوبه ويخضع له رجاء أن يهب له ذلك الدين أخبرنا أبو سعيد محمد بن إبراهيم بن أحمد الغزي أنبأ أبو بكر محمد بن إسماعيل بن السري بن بنون أنا أبو عبد الرحمن قال سمعت أحمد بن علي بن جعفر يقول سمعت فارس يقول سمعت يوسف بن الحسين يقول سمعت ذا النون يقول ما خلع الله عز و جل على عبد من عبيده خلعة أحسن من العقل ولا قلده قلادة أجمل من العلم ولا زينه بزينة أفضل من الحلم وكمال ذلك التقوى أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنبأ أحمد بن الحسين أنا أبو عبد الله الحافظ أنبأ الحسن بن محمد بن إسحاق قال سمعت أبا عثمان سعيد بن عثمان الخياط يقول سمعت ذا النون يقول من نظر في عيوب الناس عمي عن عيوب نفسه ومن عني بالنار والفردوس شغل عن القال والقيل ومن هرب من الناس سلم من

(17/432)


شرورهم ومن شكر زيد ( 1 ) قال وأنا أبو محمد بن يوسف قال سمعت ناصر بن محمد يقول سمعت إبراهيم بن المولد يقول سمعت الجنيد بن محمد يقول سمعت ذا النون المصري يقول والاستئناس بالناس من علامة الإفلاس أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن محمد بن الفضل نا سليمان بن إبراهيم نا أبو سعيد النقاش أنا محمد بن أحمد بن شاذان البجلي نا يوسف بن الحسين الرازي قال سمعت ذا النون المصري وهو يوصي أخاه ذا الكفل يا أخي كن بالخير موصوفا ولا تكن للخير وصافا أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنا أحمد بن الحسين أنا أبو عبد الله الحافظ أنا الحسين بن محمد بن إسحخاق نا أبو عثمان الخياط قال سمعت ذا النون يقول إياك أن تكون في المعرفة مدعيا أو تكون بالزهد محترفا أو تكون بالعبادة متعلقا قيل له فسر لنا ذلك رحمك الله فقال أما علمت أنك إذا أشرت في المعرفة إلى نفسك بأشياء أنت معرى من حقائقها كنت مدعيا وإذا كنت في زهدك موصوفا بحالة وبك دون الأحوال كنت محترفا وإذا علقت بالعبادة قلبك وظننت أنك تنجو من الله تعالى بالعبادة لا بالله في العبادة كنت بالعبادة متعلقا لا بوليها والمنان بها عليك أخبرنا أبو عبد الله الحسين بن أحمد بن علي البيهقي وأبو القاسم زاهر بن طاهر بن محمد قالا أنبأ أحمد بن منصور بن خلف قال سمعت أبا علي القضاعي وهو الحسن بن حفص الأندلسي يقول سمعت عبد الخالق بن أحمد يقول أخبرني عثمان بن محمد البصري أخبرني أحمد بن محمد بن عيسى قال سمعت محمد بن أحمد بن سلمة النيسابوري يقول بينا أنا نائم في صحن مسجد ذي النون إذ سمعت نغمته في جوف الليل وهو يقول ( 2 ) * حبك قد أرقني * وزاد قلبي سقما * * كتمت في القلب وفي * الأحشاء حتى انكتما
_________
( 1 ) كذا وفي م : شكررتم
( 2 ) الابيات في حلية الاولياء 9 / 383 الخبر
( 3 ) الحلية : كتمته

(17/433)


لا تهتك الستر ( 1 ) الذي * ألبستني تكرما ضيعت نفسي سيدي * فردها مسلما * ثم قال سقى الله أرواح قوم مناهم إن ذكروا ( 2 ) نسوا النفوس ولم يذكروا مع الله غير الله ثم قال هم والله مرادون قد خصوا وصفوا وطيبوا فعاشوا بروح الله في أعظم القدر أخبرنا أبو عبد الله الفراوي أنبأ أبو عثمان الصابوني أنشدني أبو القاسم بن حبيب المفسر أنشدني أبو محمد أحمد بن محمد بن إبراهيم البلاذري ( 4 ) الطوسي أنشدني بكر بن عبد الرحمن لذي النون المصري * أنت في غفلة وقلبك ساهي * نفذ العمر والذنوب كما هي جمة حصلت عليكم جميعا * في كتاب وأنت عن ذاك لاهي لم تبادر بتوبة منك حتى * صرت شيخا فحبلك اليوم واهي فاجتهد في فكاك نفسك واحد * ويوم تبدو السمات فوق الجباه * قال وأنا أبو عثمان قال سمعت أبا يعلى حمزة بن عبد العزيز المهلبي يقول سمعت أبا الحسن علي بن محمد بن حمشاد العدل يقول سمعت يوسف بن الحسين يقول سمعت ذا النون المصري يقول كان لي عكازة مكتوب عليها سر في بلاد الله سياحا * وابك على نفسك نواحا وامش بنور الله في أرضه * كفى بنور الله مصباحا * قال وكان لي عصا مكتوب عليها ( 5 ) * عبرات كتبن في الخد سطرا * قد قرأه من ليس يحسن يقرا إن موت الحب من ألم الشوق * وخوف الفراق يورث عذرا * صابر الصبر فاستغاث به * الصبر فصاح المحب بالحب صبرا *
_________
( 1 ) الحلية : ستري
( 2 ) في الحلية : إن ذكروا الله فنسوا النفوس
( 3 ) ما بين معكوفتين زيادة عن حلية الاولياء ومكانها بالاصل : ادون وفي م : هم مرادون
( 4 ) البلاذري : ضبطت عن الانساب وهذه النسبة إلى البلاذر وهو معروف ( الانساب )
( 5 ) بالاصل : عليه

(17/434)


فقال وكان لي مخلاة مكتوب عليها * لا ربك ينساك * ولا رزقك يعدوك ومن يرغب إلي الناس * فهو للناس مملوك يكن سعيك لله * فإن الله يكفيك * أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنبأ أبو بكر البيهقي أنشدنا أبو القاسم بن حبيب أنشدنا أبو محمد أحمد بن محمد بن إبراهيم البلاذري أنشدنا بكر بن عبد الرحمن أنشدنا ذو النون المصري قلبي إلى ما ساءني داعي * يكثر أسقامي وأوجاعي كيف احتراسي من عدوي إذا * كان عدوي بين أضلاعي * كتبت عن أبي نصر محمد بن حمد بن عبد الله ولم يتفق لي سماعه منه وهو لي إجازة نا أحمد بن الفضل بن محمد قال سمعت أبا العباس أحمد بن محمد بن زكريا النسوي شيخ الحرم قال سمعت أبا حفص عباس ( 1 ) بن عبيد الله بن عتيق الإخميمي بها قال ذكر عبد الوهاب بن يزيد قال سمعت ذا النون المصري يقول لقيت بعض الشيوخ فقلت له من أين أقبلت فأنشأ يقول من عند من علق الفؤاد بحبه * وشكا إليه بخاطر مشتاق يبغي إليه من الوصال تقربا * فيه الشفا لوامق تواق * ثم قال ذو النون أطلعت قلبي على سري وأحشائي * من نظرة وقعت مني على دائي قد كنت غرا ما حيفت من نظري * لا علم لي أن بعضي بعض أعدائي * أخبرنا أبو القاسم نصر بن أحمد بن مقاتل أنبأ سهل بن بشر أنا محمد بن إسماعيل بن القاسم الحداد ثنا أبو علي محمد بن الحسين بن أحمد بن بكر الطبراني نا عمي عبد الله بن بكر أخبرني إبراهيم بن أحمد عن عثمان بن أحمد نا الحسن بن مصعب قال سمعت ذا النون يقول لقيت بعض السواح فقلت له من أين أقبلت فأنشأ يقول
_________
( 1 ) لفظة قسم منها ساقط والمثبت عن م ورسم الموجود : " معا "

(17/435)


* من عند من علق الفؤاد بحبه * وشكا إليه بخاطر مشتاق يبغي إليه من الوسائل قربة * فيها الشفا لوامق تواق * أنبأنا أبو علي الحداد أنبأ أبو نعيم الحافظ ( 1 ) نا عثمان بن محمد العثماني حدثني علي بن عبد الله بن سويد نا محمد بن حمدان ( 2 ) بن الصباح نا أبو بكر محمد بن خلف المؤدب وكان من خيار عباد الله قال رأيت ذا النون المصري على ساحل البحر عند صخرة موسى فلما جن الليل خرج فنظر إلى السماء والماء فقال سبحان الله ما أعظم شأنكما بل شأن خالقكما أعظم منكما ومن شأنكما فلما تهور الليل لم يزل ينشد هذين البيتين إلى أن طلع عمود الصبح اطلبوا لأنفسكم * مثل ما وجدت أنا قد وجدت لي سكنا * ليس ( 3 ) في هواه عنا إن بعدت قربني * أو قريب ( 4 ) منه دنا * قال وأنا أبو نعيم قال ( 5 ) أنشدنا عثمان بن محمد العثماني أنشدني العباس بن أحمد لذي النون * إذا ارتحل الكرام إليك يوما * ليلتمسوك حالا بعد حال فإن رحالنا حطت لترضى * بحكمك ( 6 ) من حلول وارتحال أنخنا في فنائك يا إلهي * إليك معرضين بلا اعتلال فسسنا كيف شئت ولا تكلنا * إلى تدبيرنا يا ذا المعالي * أخبرنا أبو الحسن بن سعيد ثنا وأبو النجم بدر بن عبد الله أنبأ أبو بكر الخطيب ( 7 ) نا عبد العزيز بن علي الوراق نا علي بن عبد الله الهمذاني نا أحمد بن مقاتل الحريري مذاكرة قال لما وافى ذو النون إلى بغداد اجتمع إليه جماعة من
_________
( 1 ) الخبر والشعر في حلية الاولياء 9 / 344 وثمة اختلاف في السند عما هنا
( 2 ) الحلية : أحمد
( 3 ) الحلية : ليس هو في هواه عنا
( 4 ) الحلية : قربت
( 5 ) حلية الاولياء 9 / 344
( 6 ) الحلية : بحلمك عن حلول وارتحال
( 7 ) الخبر والشعر في تاريخ بغداد 8 / 396

(17/436)


الصوفية ومعهم من يقول فاستأذنوه أن يقول شيئا عنده فقال نعم فابتدأ القوال صغير هواك عذبني * فكيف به إذا احتنكا وأنت جمعت من قلبي * هوى قد كان مشتركا أما ترثي ( 1 ) لمكتئب * إذا ضحك الخلي بكا * فقام ذو النون قائما ثم سقط على وجهه فرأى الدم يجري منه ولا يسقط إلى الأرض منه شئ ثم قام بعده رجل ممن كان حاضرا في المجلس يتواجد فقال له ذو النون الذي يراك حين تقوم فجلس الرجل أنبأنا أبو الحسن عبد الغافر بن إسماعيل أنا أبو بكر المزكي نا أبو عبد الرحمن السلمي قال سمعت عبد الواحد بن بكر يقول سمعت أحمد بن مقاتل البغدادي يقول لما دخل ذو النون بغداد دخل عليه صوفية بغداد ومعهم قوال فقالوا بادر له حتى يقول قال نعم فقال القوال صغير هواك عذبني * فكيف به إذا احتنكا وأنت جمعت من روحي * هوى قد كان مشتركا أما ترثي لمكتئب * إذا ضحك الخلي بكا * قال فقام ذو النون وتواجد وطال تواجده ثم قعد فقام رجل آخر يتواجد فقال له ذو النون الذي يراك حين تقوم فقعد الرجل وقال ذو النون من كان في توحيده ناظرا إلى نفسه لم ينجه توحيده من النار أنبأنا أبو عبد الله البلخي أنا أبو الحسين أحمد بن عبد القادر بن محمد بن يوسف قال قرأت على أبي الحسن محمد بن علي بن صخر في كتابه لذي النون المصري خلا من الذكر قلبه فقسا * كالعود طال الظمأ به فعشا عساه أما بكا واعول أن * يدرك ما فاته عسا وعسا عساه يلقى النعيم إن نعمت * عيناه لما توسط الغلسا
_________
( 1 ) عن تاريخ بغداد ورسمها بالاصل : ترقى

(17/437)


يسير حزنا كأن صورته * دارس رسم من البلاد درسا لا تفقد العين في تأمله * ضوء سراج لطالب قبسا من عرف الله حق معرفة * باين فيه الأصحاب والجلسا يخشى ويرجو ولو أحسى لظى * وهي تلظا عليه ما ينسا يخاف من لا يزال راجيه * وهو يريه السرور والأنسا يوحشه أن يرى الغني وأن * يرى فقير يقويه أنسا إن قام قامت همومه معه * ويجلس الحري حيث ما جلسا كأنه في ظلام ليلته أسير * حزن لنفسه حبسا من أول الليل قائما حذرا * لو مات من كده لما جلسا * أخبرنا أبو القاسم المستملي أنا أبو بكر الحافظ أنا عبد الله بن يوسف الأصبهاني قال سمعت أبا بكر محمد بن عبد الله الرازي يقول سمعت يوسف بن الحسين الرازي يقول سمعت ذا النون المصري يقول كنت في الطواف فإذا أنا بجاريتين قد أقبلتا فتعلقت إحداهما بأستار الكعبة فإذا هي تقول أما لفتاة حرد الهجر بينها * وبين الذي تهواه يا رب من وصل حججت ولم أحجج لسوء عملته * ولكن لتعذيبي على قاطع الحبل ذهبت بعقلي في هواه صغيره * فقد كبرت سني فرد به عقلي وإلا فساو ( 1 ) الحب بيني وبينه * فإنك يا مولاي توصف بالعدل * ( 2 ) قال فصحت بها فقلت ويحك أمثل هذا الشعر يقال لله عز و جل فقالت إليك عني يا ذا النون فلو أطلعك الخبير على الضمير لرحمت من عذلت ثم وثبت الأخرى فقالت يا ذا النون لأقولن أعجب من هذا ثم أنشأت تقول صبرت وكان الصبر خير مغبة * وهل جزع يجدي علي فأجزع صبرت على ما لو تحمل بعضه ( 3 ) * جبال شرورى أصبحت تتصدع ملكت دموع العين ثم رددتها * إلى ناظري فالعين في القلب تدمع *
_________
( 1 ) بالاصل وم " فشا " والمثبت عن مختصر ابن منظور 8 / 253
( 2 ) مطموسة بالاصل والمثبت عن م
( 3 ) عن م وبالاصل : بغضه
( 4 ) جبل مطل على تبوك في شرقيها قيل : لبني سليم ( ياقوت )

(17/438)


فقلت مماذا يا جارية فقالت من مصيبة نالتني لم تصب أحدا قط قلت وما هذه المصيبة قالت يا ذا النون كان شبلان يلعبان أمامي وكان أبوهما ضحى بكبش فقال أحدهما لأخيه يا أخيه ( 1 ) أريك كيف ضحى أبونا بكبشه فنام أحدهما فأخذ الآخر شفرة فنحره وهرب القاتل فدخل أبوهما فقلت إن ابنك قتل أخاه وهرب فخرج في طلبه فوجده قد افترسه السبع فرجع الأب فمات في الطريق ظمأ وجوعا وكان لي طفل صغير وكنت أطبخ قدرا فغفلت عنه فأصاب ( 2 ) فسقط القدر عليه فمات حرقا قال ذو النون فلم أسمع بشئ أعجب من ذلك أنبأنا أبو جعفر أحمد بن محمد بن عبد العزيز المكي أنبأ الحسن بن يحيى بن إبراهيم أنبأ الحسن بن علي بن محمد الشيرازي أنبأ علي بن عبد الله بن جهضم نا أبو الحسن أحمد بن محمد بن عيسى الواعظ حدثني يوسف بن الحسين قال قال لي أبو نصر فتح بن شخرف ( 3 ) الكسي ( 4 ) دخلت على أبي الفيض ذي النون بن إبراهيم عند موته فقلت كيف تجدك فقال * ( 5 ) أموت وما ماست ( 6 ) إليك صبابتي * ولا رويت من صدق حبك أوطاري أموت وشيكا فيك يا علة المنى * ولم أقض يا ذا الكبر يا منك أفكاري مناي المنى كل المنى أنت لي مني * وأنت الغنى كل الغنى عند اقتاري ( 7 ) وأنت مدا سؤلي وغاية رغبتي * وموضع آمالي ( 8 ) ومكنون إضماري تضمن قلبي منك ما لك قد بدا * وإن طال سري فيك أو طال إظهاري ( 9 )
_________
( 1 ) وتقرأ بالاصل وم : لاخته يا أخته
( 2 ) كذا بالاصل وم
( 3 ) مهملة بالاصل وم والصواب ما أثبت ترجمته في تاريخ بغداد 12 / 384
( 4 ) كذا بالاصل وم : الكسي بالسين المهملة ومثله في تاريخ بغداد
وهذه النسبة إلى " كس " بكسر الكاف وتشديد السين بلدة بما وراء النهر ( الانساب ) قال السمعاني : غير أن المشهور كش بفتح الكاف والشين المنقوطة بقرب نخشب
( 5 ) بعض الابيات في حلية الاولياء 9 / 390
( 6 ) كذا رسمها بالاصل وفي الحلية : ماتت
( 7 ) الحلية : منادي المنى
إقصاري
( 8 ) الحلية : شكواي
( 9 ) رواية الحلية : تحمل قلبي فيك ما لا أبثه * وإن طال سقمي فيك أو طال اضراري

(17/439)


وبين ضلوعي منك ما ( 1 ) لا أبثه * ولم أبد باديه لأهل ولا جار سرائر لا يخفى عليك خفيها * ولست أبح حتى التنادي بأسراري فهب لي نسيما منك أحيا بروحه * وجد لي لليسر منك بطرد إعساري فلا روح إلا ما به النفس روحت * وما فيك لاقت في رواحي وإبكاري آثرت الهدى للمهتدين ولم يكن * من العلم في أيديهم غير معشار ( 2 ) وعلمتهم علما فباتوا بنوره * وبانت لهم منه معالم أسرار معاينة للعين حتى كأنها * لما غاب عنها منه حاضرة الدار فأبصارهم محجوبة وقلوبهم * تراك بأوهام حديدات أبصار جمعت لها الهم المعرف والتقى * على قدر والهم يجري بمقدار فاصمت إقرارا لما أنا مؤمن * به إن هذا الصمت قائد أفكاري ألست دليل الركب إذ هم تحيروا * وعصمة من أمسى على جرف هار * قال فتح بن شخرف فلما ثقل قلت له كيف تجدك فقال فما لي سوى الإطراق والصمت حيلة * ووضعي على خدي يدي عند تذكاري فإن طرقتني عبرة بعد عبرة * تجرعتها حتى إذا عيل تصباري أفضت دموعا جمة مستهلة * أطفي بها حرا تضمن أسراري وينعش قلبي حسن ظني بواحدي * فأحيا ولولا ذاك بحت بأسراري فيا منتهى سؤل المحبين كلهم * أبحني محل الأنس مع كل زوار ولست أبالي فائتا بعد فائت * إذا كنت في الدارين يا واحدي جار * أخبرنا أبو الحسن بن سعيد نا وأبو النجم بدر بن عبد الله قال أنبأ أبو بكر الخطيب ( 3 ) أنا الجوهري أنا محمد بن العباس قال وأنا الأزهري أنا أحمد بن محمد بن موسى القرشي قالا أنا أبو الحسين أحمد بن جعفر بن المنادي قال ودخلها يعني بغداد أبو الفيض ذو النون النوبي المعروف بالمصري حين أشخص إلى سر من رأى أيام المتوكل ثم زار جماعة من
_________
( 1 ) الحلية : ما لولاك قد بدا
( 2 ) الحلية : أنثرت الهدى
من النور في أيديهم عشر معشاري
( 3 ) تاريخ بغداد 8 / 397

(17/440)


إخوانه فأقام ببغداد أياما ( 1 ) يسيرة ثم رجع إلى مصر قال ( 2 ) وأنا أبو سعد الماليني إجازة أنا الحسن بن رشيق المصري حدثني جبلة بن محمد الصدفي حدثني عبد الله بن سعيد بن كثير بن عفير قال توفي ذو النون سنة خمس وأربعين ومائتين وقال ابن رشيق ثنا أحمد بن عبد الرحمن بن أبي مالك الإخميمي قال سمعت أبا العباس حيان بن أحمد السهمي يقول مات ذو النون بالجيزة ( 3 ) وحمل في مركب حتى عدي به إلى الفسطاط خوفا عليه من زحمة الناس على الجسر ودفن في مقابر أهل المعافر وذلك يوم الاثنين لليلتين خلتا من ذي القعدة سنة ست وأربعين ومائتين وكان والده يقال له إبراهيم مولى لإسحاق بن محمد الأنصاري وكان له أربعة ( 4 ) بنين ذو النون والهميسع وعبد الباري وذو الكفل ولم يكن منهم أحد على مثل طريقة ذي النون قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي محمد التميمي أنا أبو الحسن المؤدب أنبأ أبو سليمان الربعي قال قال الحسن بن علي فيها يعني خمس وأربعين ومائتين مات ذو النون بن إبراهيم الإخميمي كتب إلي أبو محمد حمزة بن العباس بن علي وأبو الفضل أحمد بن محمد بن الحسن بن سليم وحدثني أبو بكر اللفتواني أنا أبو الفضل بن سليم قالا أنا أبو بكر الباطرقاني أنا أبو عبد الله بن مندة وحدثني أبو بكر قال وأنبأني أبو عمرو بن مندة عن أبيه قال قال لنا أبو سعيد بن يونس ذو النون بن إبراهيم الإخميمي الزاهد يكنى أبا الفيض توفي في ذي القعدة سنة خمس وأربعين ومائتين قد لقيت غير واحد من أصحابه أنبأنا أبو الحسن عبد الغافر بن إسماعيل أنبأنا يحيى بن إبراهيم أنا أبو عبد الرحمن السلمي أخبرني الحسن بن رشيق إجازة حدثني جبلة بن محمد الصدفي نا عبيد الله بن سعيد بن كثير بن عفير قال مات سنة خمس وأربعين
_________
( 1 ) بالاصل : أيام
( 2 ) تاريخ بغداد 8 / 397
( 3 ) الجيزة : بليدة في غربي فسطاط مصر قبالتها ( ياقوت )
( 4 ) بالاصل " أربع " والمثبت عن تاريخ بغداد

(17/441)


ومائتين وقال أبو عبد الرحمن السلمي توفي سنة ثمان وأربعين ومائتين والأول أصح ( 1 ) أخبرنا أبو القاسم نصر بن أحمد أنبأ سهل بن بشر أنا محمد بن إسماعيل الحداد نا أبو علي محمد بن الحسين الطبراني نا عمي عبد الله بن بكر حدثني عبد الرحمن بن معاذ المصري حدثني أبي عن أبي بكر بن زيان قال وقعت في حمام الغلة بمصر وقد جاءوا بنعش ذو النون فرأيت طيورا خضرا ترفرف عليه إلى أن وصل به إلى قبره فلما دفن غابت 2112 ذو النون بن علي بن أحمد بن الحسن بن صدقة أبو الكرم السلمي الصوفي حدث عن عبد الدائم بن الحسن روى عنه عمر بن أبي الحسن الدهستاني ( 2 ) وطاهر الخشوعي وهو نسبه والفقيه أبو الفتح نصر بن إبراهيم المقدسي وعبد الله بن أحمد بن السمرقندي أخبرنا أبو حفص عمر بن محمد بن الحسن الفرغولي بمرو نا عمر بن أبي الحسن بن سعدويه الحافظ أنبأ ذو النون بن علي بن صدقة السلمي أبو الكريم ( 3 ) الصوفي الدمشقي بوادي ينبع ( 4 ) أنبأ أبو الحسن بن أبي القاسم البرزي ( 5 ) بدمشق نا أبو الحسين أخو تبوك بن الحسن الكلابي نا طاهر بن محمد الإمام نا هشام بن عمار ثنا عثمان بن عبد الرحمن نا حفص بن سليمان عن كثير بن زاذان عن عاصم بن ضمرة عن علي بن أبي طالب قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من قرأ القرآن فحفظه
_________
( 1 ) نقله الذهبي في سير الاعلام 11 / 536 وصحح وفاته أيضا سنة ست وأربعين ومئتين
وزيد في السير : وكان من أبناء التسعين
( 2 ) بالاصل : الدهشاني والصواب ما أثبت انظر ترجمته في سير الاعلام 19 / 317
والدهستاني نسبة إلى دهستان بكسر الدال وسكون السين بلدة مشهورة عند مازندران وجرجان ( الانساب )
( 3 ) كذا بالاصل وم هنا
( 4 ) ينبع بين مكة والمدينة تبعد عن المدينة سبع مراحل وواديها يليل ( معجم البلدان )
( 5 ) نسبة إلى برزة : ضيعة من سواد دمشق ( الانساب )

(17/442)


واستظهره أدخله الله عز و جل الجنة وشفعه في عشرة من أهل بيته كلهم قد وجبت له النار قد ذكرت قبل هذا أن عبد الدائم لم يسمع هذا الحديث من عبد الوهاب وما أعجب إلا من قول الدهستاني ( 1 ) فيه ثنا أبو الحسين ( 2 ) أخبرناه أعلى من هذا بثلاث درجات أبو بكر محمد بن عبد الباقي قال قرئ على أبي الحسن علي بن إبراهيم بن عيسى بن الطيب بن حمزة البلخي سنة سبع وثلاثمائة نا علي بن حجر السعدي نا حفص بن سليمان عن كثير بن زاذان عن عاصم بن ضمرة عن علي بن أبي طالب قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من قرأ القرآن وحفظه واستظهره وأحل حلاله وحرم حرامه أدخله الله عز و جل الجنة وشفعه في عشرة من أهل بيته كلهم قد استوجب له النار أنبأنا أبو محمد عبد الله بن أحمد بن عمر أخبرنا ذو النون بن علي بن أحمد بن الحسن بن صدقة السلمي قراءة عليه بدمشق أنا أبو الحسن بن أبي القاسم الدمشقي أخبرني أبو الحسين عبد الوهاب بن موسى سعيد بحديث ذكره " ذكر من اسمه ( 3 ) ذويد " 2113 ذويد بن نافع ويقال دويد تقدم في حرف الدال المهملة "
_________
( 1 ) الاصل : الدهساني وفي م : الدهاني والصواب ما أثبت
( 2 ) كذا بالاصل وم
( 3 ) زيادة منا للايضاح

(17/443)


ذكر من اسمه ( 1 ) ذيال " 2114 ذيال بن محمد بن ذيال بن عامر السلمي من أهل قرية جوبر ( 2 ) حدث عن أحمد بن عبد الرحيم بن محمد بن علي السلمي روى عنه أبو العباس بن السمسار وأبو الحسين الرازي والد تمام قرأت بخط تمام بن محمد الرازي ثم أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم الفقيه وأبو محمد عبد الكريم بن حمزة عن عبد العزيز بن أحمد أنبأ تمام بن محمد حدثني أبو العباس محمد بن موسى الحافظ حدثني ذيال بن محمد بن ذيال بن عامر السلمي الجوبري نا أحمد بن عبد الرحيم بن محمد بن علي السلمي نا عمي عبد الله بن محمد حدثني المسيب بن شريك عن مالك بن أنس عن الزهري عن أنس بن مالك أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) دخل مكة وعلى رأسه المغفر أخبرناه أعلا من هذا بثلاث درجات أبو القاسم علي بن إبراهيم الحسيني وأبو الحسن علي بن الحسن الموازيني قالا أنا أبو الحسين بن أبي نصر أنا القاضي أبو بكر يوسف بن القاسم بن يوسف الميانجي ( 3 ) نا أبو خليفة الفضل بن الحباب نا أبو
_________
( 1 ) زيادة منا للايضاح
( 2 ) جوبر قرية بالغوطة من دمشق ( ياقوت )
( 3 ) تقرأ بالاصل : " المنابحي " وهو خطأ والصواب ما أثبت وضبط وهذه النسبة إلى ميانج موضع بدمشق

(17/444)


الوليد والحجبي قالا نا مالك بن أنس عن الزهري عن أنس أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) دخل مكة وعلى رأسه المغفر فلما وضعه على رأسه قيل هذا ابن خطل ( 1 ) متعلق بأستار الكعبة فقال اقتلوه أخرجه البخاري عن أبي الوليد هشام بن عبد الملك الطيالسي أنبأنا أبو القاسم علي بن إبراهيم نا عبد العزيز بن أحمد أنبأ تمام بن محمد حدثني أبي حدثني ذيال بن محمد بن ذيال من أهل قرية جوبر نا أحمد بن عبد الرحيم حدثني عمي عبد الله بن عامر نا المسيب بن شريك عن عتبة بن يقظان عن الشعبي عن فاطمة بنت قيس عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فذكر حديث الجساسة ( 2 ) بطوله "
_________
( 1 ) اسمه عبد الله بن خطل
( 2 ) الجساسة دابة في جزائر البحر تجس الاخبار ويأتي بها الدجال ( اللسان ) مر هذا الحديث بطوله في كتابنا في ترجمة تميم بن أوس الداري

(17/445)


حرف الراء " " ذكر من اسمه راشد " 2115 راشد بن داود أبو المهلب ويقال أبو داود اليرسمي ( 1 ) الصنعاني ( 2 ) صنعاء دمشق روى عن أبي الأشعث شراحيل بن أدة ( 3 ) وأبي عثمان شراحيل بن مرثد الصنعانيين وأبي أسماء الرحبي ونافع ويعلى بن شداد بن أوس وعبد الرحمن بن حسان الكناني وأبي صالح الأشعري روى عنه يحيى بن حمزة وعبد الملك ( 4 ) بن محمد الصنعاني وعبد الرحمن بن سليمان بن أبي الجون ومعاوية بن يحيى أبو مطيع وإسماعيل بن عياش والهيثم بن حميد وصدقة بن عبد الله السمين أخبرنا أبو عبد الله الفراوي وأبو محمد السيد قالا أنا أبو سعد ( 5 ) محمد بن عبد الرحمن الجنزرودي ( 6 ) أنا أبو أحمد الحاكم أنا محمد بن سليمان نا هشام بن عمار نا عبد الملك بن محمد نا راشد بن داود عن نافع عن يعلى بن شداد عن
_________
( 1 ) كذا بالاصل ومختصر ابن منظور 8 / 256 " اليرسمي " بالياء وفي التهذيب " البرسمي " والبرسمي نسبة إلى برسيم : زقاق بمصر وفي معجم البلدان : " الرسمي "
( 2 ) ترجمته في تهذيب التهذيب 2 / 134 وميزان الاعتدال 2 / 35 ومعجم البلدان ( صنعاء )
( 3 ) انظر ترجمته في سير الاعلام 4 / 357
( 4 ) في معجم البلدان : عبد الله
( 5 ) بالاصل : " أبو سعيد " والصواب ما أثبت وقد مر التعريف به والسند مضطرب في م
( 6 ) بالاصل : " الجيزرودي " والصواب ما أثبت

(17/446)


أبيه قال إني لمع النبي ( صلى الله عليه و سلم ) في بيت ونفر من أصحابه فقال انظروا هل فيكم من غيركم وهو يعني أهل الكتابين فنظر بعضهم إلى بعض فقالوا لا قال أجف الباب فأغلق الباب ثم قال ارفعوا أيديكم وقولوا لا إله إلا الله ورفع رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يده ورفعنا أيدينا فقلنا لا إله إلا الله فقال أبشروا ثم قال ضعوا أيديكم فوضعنا أيدينا ثم قال أبشروا فقد غفر لكم إني بها بعثت وبها أمرت وعليها وعدت وعليها أدخل الجنة رواه أحمد بن المعلى الدمشقي عن هشام بن عمار فلم يذكر نافعا في إسناده وكذلك رواه إسماعيل بن عياش عن راشد بن داود فأما حديث ابن ( 3 ) المعلى فأخبرناه أبو علي الحداد في كتابه وحدثني أبو مسعود الأصبهاني عنه أنبأ أبو نعيم الحافظ ثنا سليمان بن أحمد الطبراني نا أحمد بن المعلى نا هشام بن عمار نا عبد الملك بن محمد الصنعاني حدثني راشد بن داود الصنعاني نا يعلى بن شداد بن أوس عن أبيه فذكر نحوه وأما حديث ابن عياش فأخبرناه أبو غالب بن الحسن بن البنا وأبو نصر بن رضوان وأبو القاسم بن الحصين قالوا أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو بكر بن مالك نا جعفر بن محمد هو الفريابي نا إبراهيم بن العلاء نا إسماعيل بن عياش حدثني راشد بن داود عن يعلى بن شداد ( 4 ) بن أوس حدثني أبي شداد بن ( 5 ) أوس وعبادة بن الصامت حاضر فصدقه قال كنا عند النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فقال هل فيكم غريب يعني أهل الكتاب فقلنا لا يا رسول الله فأمر فأغلق الباب فقال ارفعوا أيديكم قولوا لا إله إلا الله فرفعنا
_________
( 1 ) بالاصل " أحف " والصواب ما أثبت عن م وانظر مختصر ابن منظور واللسان وفيه أجاف الباب : رده
( 2 ) بالاصل وم : فقلت
( 3 ) بالاصل : أبي والمثبت عن م
( 4 ) بالاصل وم " راشد "
( 5 ) زيادة عن م

(17/447)


أيدينا ساعة قال ثم ( 1 ) وضع نبي الله صد يده ثم قال الحمد لله اللهم إنك بعثتني بهذه الكلمة وأمرتني بها ووعدتني عليها الجنة إنك لا تخلف الميعاد ثم قال اشتروا ( 2 ) فإن الله قد غفر لكم وهذا هو الصواب قرأت على أبي الفتح نصر الله بن محمد عن أبي الحسين بن الطيوري أنبأ أبو محمد الجوهري عن أبي عمر بن حيوية أنبأ محمد بن القاسم الكوكبي نا إبراهيم بن الجنيد قال سألت يحيى بن معين عن راشد بن داود الصنعاني فقال ليس به بأس ثقة روى عنه أبو مطيع معاوية بن يحيى وإسماعيل بن عياش ( 3 ) قال يحيى وأنا أسمع صنعاء هذه قرية من قرى الشام منها راشد بن داود وأبو الأشعث الصنعاني وحنش ليس صنعاء اليمن ( 4 ) أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي ثم حدثنا أبو الفضل بن ناصر أنبأ أبو الفضل بن خيرون وأبو الحسين بن الطيوري ومحمد بن علي واللفظ له قالوا أنا أبو أحمد زاد ابن خيرون ومحمد بن الحسن قالا أنا أحمد بن عبدان أنا محمد بن سهل أنا محمد بن إسماعيل قال ( 5 ) راشد بن داود الصنعاني الشامي أبو المهلب سمع أبا الأشعث الصنعاني وأبا عثمان وأبا أسماء روى عنه إسماعيل بن عياش كناه أبو اليمان وقال في موضع آخر راشد فيه نظر أخبرنا أبو بكر الشقاني ( 6 ) أنبأ أبو بكر أحمد بن منصور بن خلف أنبأ أبو سعيد بن حمدون أنا مكي بن عبدان قال سمعت مسلم بن الحجاج يقول أبو المهلب راشد بن داود الصنعاني سمع أبا الأشعث الصنعاني وأبا عثمان روى عنه يحيى بن حمزة وإسماعيل بن عياش في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الخلال أنا أبو القاسم بن مندة أنا أحمد بن
_________
( 1 ) بالاصل : " ثم قال " وفوق اللفظتين علامتا تحويل وتقديم وتأخير وهو ما أثبت بتقديم " قال " وتأخير " ثم "
( 2 ) كذا بالاصل وفي مختصر ابن منظور : أبشروا
( 3 ) بالاصل هنا " عباس " والصواب ما أثبت وقد مر في بداية الترجمة وانظر تهذيب التهذيب 2 / 134
( 4 ) انظر معجم البلدان " صنعاء " في خبرهه عن راشد بن داود
( 5 ) التاريخ الكبير 2 / 1 / 297
( 6 ) النون مهملة بالاصل والصواب ما أثبت عن م وقد مر

(17/448)


عبد الله إجازة قال وأنا أبو طاهر بن سلمة نا علي بن محمد قالا أنا أبو محمد بن أبي حاتم قال ( 1 ) راشد بن داود الصنعاني أبو المهلب شامي روى عن أبي الأشعث وأبي أسماء وأبي عثمان الصنعاني روى عنه يحيى بن حمزة وعبد الرحمن بن سليمان ومعاوية بن يحيى أبو مطيع وإسماعيل بن عياش وعبد الملك بن محمد الصنعاني سمعت أبي يقول ذلك قرأت على أبي الفضل بن ناصر عن جعفر بن يحيى أنا أبو نصر الوائلي ( 2 ) أنا الخصيب ( 3 ) بن عبد الله أخبرني عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن أخبرني أبي قال أبو داود راشد الصنعاني عن أبي الأشعث روى عنه يحيى بن حمزة وقال في موضع آخر أبو المهلب راشد بن داود أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني نا عبد العزيز بن أحمد أنا تمام بن محمد أنا أبو عبد الله جعفر بن محمد بن جعفر نا أبو زرعة قال في ذكر نفر ذوي أسنان وعلم أبو المهلب راشد بن داود الصنعاني أخبرنا أبو غالب بن البنا أنا أبو الحسين الآبنوسي أنا عبد الله بن عتاب أنا أحمد بن عمير ( 4 ) إجازة وأخبرنا أبو القاسم نصر بن أحمد بن مقاتل أنا أبو عبد الله بن أبي الحديد أنبأ أبو الحسن الربعي أنا عبد الوهاب الكلابي ثنا أحمد بن عمير قال سمعت أبا الحسن بن سميع يقول في الطبقة الخامسة من ( 5 ) أهل الشام راشد بن داود الصنعاني قرأنا على أبي الفضل بن ناصر عن أبي طاهر بن أبي الصقر أنا هبة الله بن إبراهيم الصواف أنا محمد بن أحمد المهندس أنا أبو بشر الدولابي قال أبو المهلب راشد بن داود الصنعاني
_________
( 1 ) الجرح والتعديل 1 / 2 / 486
( 2 ) الاصل : الوابلي والصواب ما أثبت عن م
( 3 ) بالاصل : " أبو الخصيب " خطأ والصواب عن م ترجمته في سير الاعلام 17 / 349 وكنيته أبو الحسن
( 4 ) بالاصل " عمر " والصواب عن م وقد مر كثيرا وهو أحمد بن عمير بن يوسف ابو الحسن بن جوصا
( 5 ) الزيادة للايضاح

(17/449)


أنبأنا أبو جعفر محمد بن أبي علي بن محمد أنا أبو بكر الصفار أنا أبو بكر أحمد بن علي الحافظ أنبأ أبو أحمد محمد بن محمد الحاكم قال أبو المهلب راشد بن داود الصنعاني سمع أبا أسماء عمرو بن مرثد الرحبي وأبا الأشعث شراحيل بن دأدة الصنعاني روى عنه أبو عبد الرحمن يحيى بن حمزة الحضرمي وأبو عتبة إسماعيل بن عياش العنسي وأبو أحمد الهيثم بن حميد الغساني أخبرنا أبو عبد الله البلخي أنا أبو منصور محمد بن الحسين أنا أبو بكر البرقاني قال سمعت أبا الحسن ( 1 ) الدارقطني يقول راشد بن داود أبو المهلب حمصي ضعيف لا يعتبر به هو دمشقي ليس بحمصي 2116 راشد بن سعد المقرائي ( 2 ) ويقال الحبراني ( 3 ) الحمصي ( 4 ) حدث عن ثوبان مولى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ومعاوية بن أبي سفيان وأبي أمامة الباهلي ويعلى بن مرة وعمرو بن العاص وعبد الله بن بشر السلمي المازني وأبي الدرداء والمقدام بن معدي كرب وعتبة بن عبد السلمي وجبلة بن الأزرق وعبد الرحمن بن قتادة وعبد الرحمن بن عائذ ( 5 ) اليماني ( 6 ) وعبد الله بن لحي الهوزني ( 7 ) روى عنه ثور بن يزيد الكلاعي وحريز بن عثمان الرحبي ومعاوية بن صالح الحضرمي وأبو ضمرة محمد بن سليمان بن أبي ضمرة السلمي ومحمد بن الوليد الزبيدي الحمصيون وشهد مع معاوية صفين أخبرنا أبو الوفا عبد الواحد بن حمد الشرابي وأم المجتبا فاطمة بنت ناصر قالا أنا أبو طاهر أحمد بن محمود أنبأ أبو بكر بن المقرئ أنبأ أبو العباس محمد بن
_________
( 1 ) بالاصل " الحسين " خطأ والصواب عن م
( 2 ) هذه النسبة إلى مقرى قرية بدمشق
( 3 ) بضم الحاء المهملة وسكون الباء الموحدة بعد الالف والراء ونون كما في الوافي
( 4 ) ترجمته في تهذيب التهذيب 2 / 134 بغية الطلب لابن العديم 8 / 3549 ميزان الاعتدال 2 / 35 الوافي بالوفيات 14 / 62
( 5 ) بالاصل " عايد " والمثبت عن بغية الطلب
( 6 ) في بغية الطلب : الثمالي
( 7 ) عن تهذيب التهذيب واللفظة بدون نقط بالاصل

(17/450)


الحسن بن قتيبة نا حرملة بن يحيى التجيبي نا عبد الله بن وهب حدثني معاوية بن صالح عن راشد بن سعد حدثني عبد الرحمن بن قتادة السلمي وكان من أصحاب النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال سمعت النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال خلق الله آدم عليه السلام ثم أخذ الخلق من ظهره فقال هؤلاء في الجنة ولا أبالي وهؤلاء في النار ولا أبالي قال قائل يا رسول الله فعلى ماذا نعمل قال على مواقع القدر أنبأنا أبو علي الحداد ثم حدثني أبو مسعود عبد الرحيم بن علي بن حمد الشاهد عنه أنا أبو نعيم أحمد بن عبد الله ثنا سليمان بن أحمد نا بكر بن سهل نا عبد الله بن صالح حدثني معاوية بن صالح عن راشد بن سعد عن المقدام بن معدي كرب الكندي قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من ترك دينا أو ضيعة فإلي ( 1 ) ومن ترك مالا فلورثته وأنا مولى من لا مولى له أفك عانيه وأرث ماله أخبرنا أبو محمد السلمي ثنا أبو بكر الخطيب وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأ أبو بكر بن الطبري قالا أنا أبو الحسين بن الفضل أنبأ عبد الله بن جعفر نا يعقوب ( 2 ) حدثني حيوة بن شريح نا بقية قال سمعت صفوان بن عمرو السكسكي قال ذهبت عين راشد بن سعد يوم صفين أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أبو طاهر أحمد بن الحسن بن أحمد أنبأ يوسف بن رباح بن علي أنبأ أحمد بن محمد بن إسماعيل نا محمد بن أحمد بن حماد نا معاوية بن صالح قال سمعت يحيى بن معين يقول في تسمية تابعي أهل الشام راشد بن سعد المقرائي أخبرنا أبو بكر اللفتواني أنبأ عبد الوهاب بن محمد بن إسحاق أنبأ أبو محمد الحسن بن محمد أنا أبو الحسن أحمد بن محمد أنا أبو بكر بن أبي الدنيا نا محمد بن سعد ( 3 ) قال في الطبقة الثالثة من التابعين من أهل الشام راشد بن سعد الحميري توفي سنة ثلاث عشرة ومائة وهذا القول في وفاته وهم ولا أراه بقي إلى هذا
_________
( 1 ) في ابن الاثير ( النهاية : ضيع ) : ضياعا والضياع : العيال
( 2 ) كتاب المعرفة والتاريخ ليعقوب بن سفيان النسوي 2 / 385
( 3 ) الخبر برواية ابن أبي الدنيا ليس في الطبقات الكبرى المطبوع لابن سعد

(17/451)


التاريخ إلا أن يكون غير صاحب الترجمة قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي محمد الجوهري أنبأ أبو عمر بن حيوية أنبأ أحمد بن معروف نا الحسين بن الفهم نا محمد بن سعد قال ( 1 ) في الطبقة الثالثة من أهل الشام راشد بن سعد الحميري من أهل حمص وكان ثقة مات سنة ثمان ومائة في خلافة هشام بن عبد الملك قال أبو عبد الله الصوري فيما وجدته بخطه كان في الأصل ثلاث عشرة ومائة فضرب عليه وكتبت فوقه سنة ثمان ومائة وقال كذا في كتاب ابن معروف أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني نا عبد العزيز بن أحمد أنبأ تمام بن محمد نا جعفر بن محمد نا أبو زرعة قال في تسمية أهل حمص راشد بن سعد أخبرنا أبو غالب بن البنا أنا أبو الحسين بن الآبنوسي أنا عبد الله بن عتاب أنا أبو الحسن بن جوصا إجازة وأخبرنا أبو القاسم بن السوسي أنبأ أبو عبد الله الحسن بن أحمد أنا علي بن الحسن أنبأ عبد الوهاب بن الحسن أنبأ أبو الحسن بن جوصا قال سمعت أبا الحسن بن سميع يقول في الطبقة الرابعة راشد بن سعد المقرائي من اليمن حمصي أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي ثم حدثنا أبو الفضل بن ناصر أنبأ أبو الفضل ابن خيرون وأبو الحسين بن الطيوري ومحمد بن علي واللفظ له قالوا أخبرنا أبو أحمد زاد بن خيرون ومحمد بن الحسن قالا أنا أحمد بن عبدان أنا محمد بن سهل أنا محمد بن إسماعيل قال ( 2 ) راشد بن سعد الحمصي المقرائي سمع ثوبان ويعلى بن مرة وعن جبلة بن الأزرق روى عنه ثور قال حيوة حدثنا بقية عن صفوان بن عمرو ذهبت عين راشد يوم صفين وقال إسماعيل بن عياش عن صفوان عن راشد بن سعد الحبراني قرأنا على أبي عبد الله بن البنا عن أبي تمام علي بن محمد عن أبي عمر بن حيوية أنبأ محمد بن القاسم بن جعفر نا أبو بكر بن أبي خيثمة نا الحوطي نا بقية
_________
( 1 ) الطبقات الكبرى لابن سعد 7 / 456
( 2 ) التاريخ الكبير 2 / 1 / 292

(17/452)


نا أرطأة بن المنذر قال دخلت على طاوس فقال ما فعل راشد بن سعد قلت بخير قال اقرئه مني السلام أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني نا عبد العزيز بن أحمد أنبأ أبو محمد بن أبي نصر أنبأ أبو الميمون بن راشد نا أبو زرعة قال ( 1 ) قلت له يعني عبد الرحمن بن إبراهيم دحيما فمن يوازي عندك ( 2 ) خالد بن معدان في مذهبه وعلمه فذكر ابن أبي عوف ( 3 ) وراشد بن سعد فقلت له إن الوليد بن عبد الملك كتب يحمل القضاة على قول خالد أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا ثابت بن بندار أنا أبو العلاء الواسطي أنا أبو بكر البابسيري ( 4 ) أنا الأحوص بن المفضل بن غسان نا أبي ( 5 ) قال يحيى بن معين راشد بن سعد ليس به بأس كان القطان يقدمه على مكحول قال أبي راشد بن سعد المقرائي من حمير من أثبت أهل الشام ( 6 ) أخبرني أبو محمد بن الأكفاني شفاها أنا عبد العزيز بن أحمد إجازة أنبأ تمام بن محمد إجازة حدثني أبي أخبرني أبو محمد عبد الله بن أحمد بن ربيعة الربعي نا جعفر بن محمد بن أبي عثمان الطيالسي قال سمعت يحيى بن معين يقول قال يحيى القطان راشد بن سعد أحب إلي من مكحول ( 7 ) في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الخلال أنبأ أبو القاسم بن مندة أنبأ أحمد بن عبد الله إجازة قال وأنا أبو طاهر بن سلمة أنا علي بن محمد قالا أنا أبو محمد بن أبي حاتم ( 8 ) نا صالح بن أحمد بن حنبل نا علي يعني ابن المديني -
_________
( 1 ) تاريخ أبي زرعة الدمشقي 1 / 601
( 2 ) بالاصل : " عبدك " والمثبت عن أبي زرعة
( 3 ) هو عبد الرحمن بن أبي عوف الحمصي الجرشي ترجمته في تهذيب التهذيب 6 / 246
( 4 ) بالاصل : بالشين المعجمة والصواب ما أثبت نسبة إلى بابسير قرية من قرى واسط وقيل من قرى الاهواز
( 5 ) بالاصل : نا أبي يحيى قال يحيى يحيى الاولى مقحمة فحذفناها
( 6 ) تهذيب التهذيب 2 / 135
( 7 ) المصدر نفسه
( 8 ) الجرح والتعديل 1 / 2 / 483

(17/453)


قال قلت ليحيى يعني القطان تروي عن راشد بن سعد قال ما شأنه هو أحب إلي من مكحول قال أبو محمد وأنبأ علي بن أبي طاهر فيما كتب إلي ثنا الأثرم قال سمعت أبا عبد الله أحمد بن حنبل يقول راشد بن سعد لا بأس به وسئل أبي عن راشد بن سعد فقال ثقة أخبرنا أبو القاسم الواسطي ثنا أبو بكر الخطيب أنبأ أحمد بن محمد بن إبراهيم قال سمعت أحمد بن محمد بن عبدوس سمعت عثمان بن سعيد الدارمي يقول قلت ليحيى فراشد بن سعد فقال ثقة ( 1 ) أخبرنا أبو البركات الأنماطي وأبو عبد الله البلخي قالا أنا أبو الحسين بن الطيوري وثابت بن بندار قالا أنا أبو عبد الله الحسين بن جعفر وأبو نصر محمد بن الحسن قالا أنا الوليد بن بكر أنبأ علي بن أحمد بن زكريا أنبأ صالح بن أحمد حدثني أبي قال راشد بن سعد شامي ثقة ( 2 ) وأخبرنا أبو عبد الله البلخي أنا ثابت بن بندار أنبأ الحسين بن جعفر وأخبرنا أبو البركات الأنماطي أنبأ أبو الحسين بن الطيوري أنبأ الحسين بن جعفر ومحمد بن الحسن وأحمد بن محمد العتيقي قالوا أنا الوليد بن بكر أنا علي بن أحمد أنا صالح بن أحمد حدثني أبي أحمد قال ( 2 ) راشد بن سعد شامي تابعي ثقة قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي جعفر بن المسلمة عن أبي الحسين بن حمد أنا محمد بن أحمد بن يعقوب بن شيبة نا جدي قال روى أبو بكر بن عبد الله بن أبي مريم وهو ثقة عن راشد بن سعد وهو ثقة أخبرنا أبو عبد الله البلخي أنبأ أبو منصور محمد بن الحسين بن هريسة أنبأ أحمد بن محمد بن غالب البرقاني قال قال أبو الحسن الدارقطني وراشد بن سعد
_________
( 1 ) بغية الطلب 8 / 3551
( 2 ) المصدر نفسه 3550
( 3 ) تاريخ الثقات للعجلي ص 151

(17/454)


الحمصي لا بأس به وهو يعتبر به إذا لم يحدث عنه متروك أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أحمد بن الحسن بن خيرون أنا أبو القاسم بن بشران أنا أبو علي بن الصواف نا محمد بن عثمان بن أبي شيبة ثنا هاشم بن محمد قال قال الهيثم بن عدي مات راشد بن سعد المقرائي زمن هشام بن عبد الملك أخبرنا أبو البركات الأنماطي وأبو العز الكيلي قالا أنا أبو طاهر الباقلاني زاد الأنماطي وأبو الفضل بن حمدون قالا أنا محمد بن الحسن الأصبهاني أنا محمد بن أحمد بن إسحاق أنا عمر بن أحمد بن إسحاق نا خليفة بن خياط قال ( 1 ) في الطبقة الثانية من أهل الشام راشد بن سعد المقرائي مات سنة ثلاث عشرة ومائة حمصي أخبرنا ابن السمرقندي أنا ابن السري أنا المخلص إجازة أنا عبد الله بن عبد الرحمن السكري أخبرني عبد الرحمن بن محمد بن المغيرة أخبرني أبي أنا أبو عبيد بن سلام قال سنة ثلاث عشرة ومائة فيها مات راشد بن سعد 2117 راشد بن سعيد بن راشد أبو بكر القرشي الرملي ( 2 ) سمع بدمشق الوليد بن مسلم ومحمد بن شعيب بن شابور وبغيرها ضمرة بن ربيعة ويزيد بن هارون وعبيد الله بن موسى روى عنه أبو حاتم الرازي وأبو عبد الله محمد بن يزيد بن ماجه وعبد الله بن محمد بن سلم المقدسي وأبو المنذر محمد بن سفيان بن المنذر الرملي أخبرنا أبو سعد عبد الرحمن بن عبد الله بن عبد الرحمن الرازي الفقيه أنبأنا أبو منصور محمد بن الحسين بن أحمد بن الهيثم المقومي القزويني ( 3 ) أنبأ أبو طلحة القاسم بن أبي المنذر الخطيب نا أبو الحسن علي بن إبراهيم بن سلمة القطان نا أبو عبد الله محمد بن يزيد بن ماجة القزويني الحافظ نا راشد بن سعيد بن راشد الرملي
_________
( 1 ) طبقات خليفة بن خياط ص 567 رقم 2934
( 2 ) ترجمته في تهذيب التهذيبب 2 / 135
( 3 ) ترجمته في سير الاعلام 18 / 530

(17/455)


نا الوليد بن مسلم عن أبي رافع إسماعيل بن رافع عن سمي مولى أبي بكر عن أبي صالح عن أبي هريرة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) المشاؤون إلى المساجد في الظلم أولئك الخواضون في رحمة الله في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الخلال أنا أبو القاسم بن مندة أنا حمد بن عبد الله إجازة قال وأنبأ أبو طاهر بن سلمة أنا علي بن محمد قالا أنا أبو محمد بن أبي حاتم قال ( 1 ) راشد بن سعيد القرشي ( 2 ) أبو بكر روى عن الوليد وضمرة ومحمد بن شعيب كتب عنه أبي رضي الله عنه ببيت المقدس سنة ثلاث وأربعين ومائتين سئل أبي عنه فقال صدوق قرأت على أبي محمد عبد الكريم بن حمزة عن أبي بكر الخطيب قال راشد بن سعد ثلاثة منهم راشد بن سعد الرملي حدث عن الوليد بن مسلم روى عنه عبد الله بن محمد بن سلم المقدسي ثم ساق له حديثا عن الصوري عن أبي العباس بن الحاج عن أبي بكر بن أبي دجانة عن أبي سلم سماه فيه راشد بن سعد بغير ياء وذلك وهم ( 3 ) والصواب ما قدمناه 2118 راشد بن أبي سكنة ( 4 ) ويقال سكنة أبو عبد الملك العبدري مولاهم سكن مصر وولي الخراج بها روى عن أبي الدرداء ومعاوية وواثلة بن الأسقع وسمع منهما بدمشق روى عنه ابناه محمد وإبراهيم ابنا راشد وعمرو بن الحارث وكان مقدما عند عمر بن عبد العزيز أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو محمد بن أبي عثمان أنا أبو طاهر محمد بن علي بن عبد الله بن مهدي الشاهد أنا أبو طاهر أحمد بن محمد بن عمرو
_________
( 1 ) الجرح والتعديل 1 / 2 / 488
( 2 ) في الجرح والتعديل : المقدسي
( 3 ) نقل ابن حجر أيضا الخبر عن أبي بكر الخطيب في المتفق والمفترق ووهمه أيضا ( التهذيب 2 / 135 )
( 4 ) بالاصل : " سكيه " وفي م : شلبه ويقال : سكنة والمثبت والضبط عن مختصر ابن منظور 8 / 258

(17/456)


المديني نا أبو موسى يونس بن عبد الأعلى بن ميسرة الصدفي نا عبد الله بن وهب أخبرني عمرو بن الحارث أن راشد بن أبي سلمة ( 1 ) حدثه أنه سمع معاوية على المنبر فيقول إنه سمع رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول من يرد الله بن خيرا يفقهه في الدين كذا قال والصواب ابن أبي سكنة أخبرناه أبو الوفاء عبد الواحد بن ( 2 ) حمد بن عبد الواحد أنا أبو طاهر أحمد بن محمود بن أحمد أنا أبو بكر محمد بن إبراهيم بن علي نا أبو العباس محمد ( 3 ) بن الحسن بن قتيبة العسقلاني نا حرملة بن يحيى أنا عبد الله بن وهب أخبرني عمرو بن الحارث أن راشد بن أبي سكنة حدثه أنه سمع معاوية وهو على المنبر يقول سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول من يرد الله به خيرا يفقهه في الدين ورواه غيره عن عمرو فقال راشد أبي سكنة أخبرناه أبو القاسم هبة الله بن عبد الله بن أحمد أنا أبو بكر الخطيب أنا الحسن بن أبي بكر أنا محمد بن محمد بن أحمد بن مالك الإسكافي نا أبو الأحوص محمد بن الهيثم بن حماد القاضي نا عمرو بن خالد نا بكر يعني ابن مضر عن عمرو بن الحارث عن راشد بن أبي سكنة قال سمعت معاوية بن أبي سفيان على المنبر يقول سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول من يرد الله به خيرا يفقهه في الدين قال أبو الأحوص كذا قال عمرو أخبرنا أبو محمد حمزة بن العباس بن علي وأبو الفضل أحمد بن محمد بن سليم في كتابيهما وحدثني أبي بكر اللفتواني عنهما قالا أنبأ أبو بكر الباطرقاني أنا أبو عبد الله بن مندة نا أبو سعيد بن يونس حدثني أبي عن جدي نا ابن وهب حدثني حرملة بن عمران أنه سمع حمد بن راشد يخبر عن أبيه أنه قال عرضت القرآن على أبي الدرداء وواثلة بن الأسقع صاحبي النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فلم يردا علي شيئا وأنه كان يقرأ " يقضي الحق وهو خير الفاصلين " ( 4 )
_________
( 1 ) كذا بالاصل وم هنا وهو صاحب الترجمة
والصواب : " سكنة " وسينبه المصنف في آخر الحديث إلى الصواب
( 2 ) زيادة لازمة عن م
( 3 ) مطموسة بالاص والصواب عن م انظر ترجمته في سير الاعلام 14 / 292
( 4 ) سورة الانعام الاية : 57 وفي التنزيل العزيز : يقص

(17/457)


حدثنا أبو الفضل بن ناصر أنا أبو الفضل بن خيرون أنا أبو طالب عمر بن إبراهيم بن سعيد الفقيه الزهري أنا أبو الحسين محمد بن عبد الله بن أخي ميمي الدقاق أنا أبو القاسم منصور بن محمد بن الحسن الحذاء أنا أبو بكر محمد بن يونس المقرئ حدثني أبو الحسن علي بن أحمد بن محمد المقرئ نا أبو علي الحسن بن محمد الحراني نا شباب خليفة بن خياط نا أبو عبد الرحمن يعني المقرئ نا حرملة بن عمران قال سمعت محمد بن راشد عن أبيه قال عرضت القرآن على أبي الدرداء وواثلة بن الأسقع ثلاث مرات بدمشق أنبأنا أبو الغنائم الكوفي ثم حدثنا أبو الفضل البغدادي أنا أحمد بن الحسن والمبارك بن عبد الجبار وأبو الغنائم واللفظ له قالوا أنا عبد الوهاب بن محمد زاد أحمد ومحمد بن الحسن قالا أنا أحمد بن عبدان أنا محمد بن سهل أنا محمد بن إسماعيل قال ( 1 ) راشد بن أبي سكنة سمع معاوية روى عنه عمرو بن الحارث يعد في الشاميين وقال البخاري محمد بن راشد بن أبي سكنة روى عنه حرملة بن عمران يحدث عن أبيه في المصريين في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الأديب أنبأ عبد الرحمن بن مندة أنا حمد بن عبد الله إجازة قال وأنا أبو طاهر أنا علي قال أنا أبو محمد بن أبي حاتم ( 2 ) قال راشد بن أبي سكنة روى عن معاوية روى عنه عمرو بن الحارث سمعت أبي يقول ذلك أخبرنا أبو محمد حمزة بن العباس وأبو الفضل أحمد بن محمد في كتابيهما ثم حدثني أبو بكر اللفتواني أنا أبو الفضل قالا أنا أبو بكر الباطرقاني أنا أبو عبد الله بن مندة وحدثني أبو بكر أيضا قال أنبأني أبو عمرو بن مندة عن أبيه قال قال أنا أبو سعيد بن يونس راشد بن أبي سكنة مولى لبني عبد الدار ولي خراج مصر يروي عن
_________
( 1 ) التاريخ الكبير 2 / 1 / 292
( 2 ) الجرح والتعديل 1 / 2 / 484

(17/458)


معاوية بن أبي سفيان وأبي الدرداء روى عنه ابنه محمد بن راشد وعمرو بن الحارث روى عن ابنه محمد بن راشد حرملة بن عمران يقال وتوفي سنة تسع عشرة ومائة قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي الفتح بن المحاملي أنا أبو الحسن الدارقطني قال وأما سكنة فهو راشد بن أبي سكنة يكنى أبا عبد الملك عداده في أهل مصر هو من موالي بني عبد الدار روى عن معاوية بن أبي سفيان وكان مقدما عند عمر بن عبد العزيز فيما يقال وقال أحمد بن يحيى بن الوزير مات راشد بن أبي سكنة سنة تسع عشرة ومائة روى عنه عمرو بن الحارث قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي زكريا البخاري وحدثنا خالي أبو المعالي القاضي نا نصر بن إبراهيم الزاهد أنا أبو زكريا البخاري نا عبد الغني بن سعيد قال سكنة بالنون ساكنة الكاف راشد بن أبي سكنة عن معاوية بن أبي سفيان روى عنه عمرو بن الحارث قال أنا أبو القاسم الواسطي قال أنا أبو بكر الخطيب قال أبو الحسن راشد بن أبي سكنة يكنى أبا عبد الملك عداده في أهل مصر قال الخطيب كذا كان مضبوطا في الكتاب عن أبي الحسن سكنة بتحريك الحروف كلها وذلك وهم والصواب سكنة بتسيكين الكاف وهكذا ذكره أبو محمد وقال أبو سعيد بن يونس راشد بن أبي سكنة مولى لبنى عبد الدار يكنى أبا عبد الملك كان هو وإخوته قراء فقهاء وكانوا يخلفون في المسجد الجامع العتيق الأمراء والقضاة إذ غابوا صلوا هم للناس وكان راشد ولي خراج مصر يروي راشد عن معاوية بن أبي سفيان وأبي الدرداء روى عنه ابنه محمد بن راشد وعمرو بن الحارث توفي راشد سنة تسع عشرة ومائة فيما ذكر أحمد بن يحيى بن وزير قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي نصر بن ماكولا قال ( 1 ) أما سكنة بالنون وسكون الكاف وقال الدارقطني بفتح الكاف فهو راشد بن أبي سكنة أبو عبد الملك عداده في أهل مصر وهو من موالي بني عبد الدار وكان وإخوانه قراء
_________
( 1 ) الاكمال لابن ماكولا 4 / 320 - 321

(17/459)


فقهاء ولي راشد خراج مصر روى عن أبي الدرداء ومعاوية بن أبي سفيان روى عنه عمرو بن الحارث قال في موضع آخر أما سكنة كذلك هو في كتاب أبي الحسن بفتح الكاف وصوابه بسكون الكاف فذلك ذكره أبو محمد وقد ذكره أبو سعيد بن يونس في تاريخ مصر بسكون الكاف فقال راشد بن أبي سكنة مولى لبني عبد الدار يكنى أبا عبد الملك كان هو وإخوته قراء فقهاء وكانوا يخلفون في الجامع العتيق الأمراء والقضاة إذا غابوا صلوا هم للناس وكان راشد ولي خراج مصر يروي راشد عن معاوية بن أبي سفيان وأبي الدرداء روى عنه ابنه محمد بن راشد وعمرو بن الحارث توفي راشد سنة تسع عشرة ومائة فيما ذكر أحمد بن يحيى بن وزير قال ابن ماكولا وهذا هو المعتمد عليه وقد روى حديثه أبو الأحوص محمد بن الهيثم بن حماد القاضي عن عمرو بن خالد عن بكر بن مضر عن عمرو بن الحارث عن راشد أبي سكنة فجعل كنية راشد أبا سكنة وليس بشئ وقول ابن يونس هو الصحيح والله تعالى الموفق أخبرنا أبو عبد الله البلخي أنا ثابت بن بندار أنا الحسين بن جعفر وأخبرنا أبو البركات أنا أبو الحسين بن الطيوري أنا الحسين بن جعفر ومحمد بن الحسن وأحمد بن محمد العتيقي قالوا أنا الوليد بن بكر أنا علي بن أحمد أنا صالح بن أحمد حدثني أبي قال ( 1 ) راشد مصري تابعي ثقة 2119 راشد بن عبد الرحمن الأزدي شهد اليرموك وحكى عن أبي عبيدة بن الجراح روى عنه المهاصر بن صيفي العذري أنبأنا أبو تراب حيدرة بن أحمد وأبو محمد بن الأكفاني وعبد الله بن أحمد بن عمر قالوا حدثنا عبد العزيز بن أحمد أنبأ أبو الحسين أحمد بن علي بن
_________
( 1 ) تاريخ الثقات للعجلي ص 151

(17/460)


محمد الدولابي البغدادي نا القاضي أبو محمد عبد الله بن محمد بن عبد الغفار بن أحمد بن ذكوان نا أبو يعقوب إسحاق بن عمار بن جش بن محمد المصيصي نا أبو بكر محمد بن إبراهيم بن مهدي نا عبد الله بن محمد بن ربيعة القدامي قال فحدثني الصعوب بن زهير عن المهاصر ( 1 ) بن صيفي العذري عن راشد بن عبد الرحمن الأزدي قال : حدثنا أبو عبيدة وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو علي بن أبي جعفر أنا أبو الحسن بن الحمامي أنا أبو علي بن الصواف نا الحسن بن علي القطان نا إسماعيل بن عيسى العطار نا أبو حنيفة إسحاق بن بشر عن سعيد بن عبد العزيز القرشي عن قدماء أهل الشام وغيرهم قالوا حديث عن بعض من شهد اليرموك أنهم قالوا صلى بنا أبو عبيدة بن الجراح الغداة التي لقينا فيها الروم باليرموك فقرأ ب " الفجر وليال عشر " ( 2 ) وقال فلما قرأ " ألم ترك كيف فعل ربك بعاد إرم ذات العماد التي لم يخلق مثلها في البلاد " ( 3 ) إلى قوله " إن ربك لبالمرصاد " ( 4 ) قال فقلت في نفسي ظهرنا بالذي أجرى الله على لسانه وسررنا بذلك وقلت عدونا نظير لهذه الأمم في الكفر والكبر والمعاصي قال ثم قرأ في الثانية " والشمس وضحاها " ( 5 ) فلما قرأ " كذبت ثمود بطغواها " ( 6 ) إلى قوله " ولا يخاف عقباها " ( 7 ) قال فقلت في نفسي هذه أحرى إن صدق الطير ليصبن الله عليهم سوط عذاب وليدمرن عليهم كما دمدم على هذه القرون واللفظ لحديث أبي حذيفة
_________
( 1 ) كذا بالاصل وفي م : المهاجر
( 2 ) سورة الحجر الايتان 1 و 2 وفي التنزيل العزيز : والفجر
( 3 ) سورة الفجر الايات : 6 - 8
( 4 ) سورة الفجر الاية : 14
( 5 ) سورة الشمس الاية الاولى
( 6 ) سورة الشمس الاية : 11
( 7 ) الاية 15 من سورة الشمس

(17/461)


2120 - راشد بن عبد الرحمن بن عبد الواحد بن أبي الميمون عبد الرحمن بن عبد الله بن عمر بن راشد أبو نصر البجلي حدث عن وجوده في كتاب حداثته وعن أبي القاسم عبد الرحمن بن عمر بن نصر الإمام روى عنه علي الحنائي وأبو سعد إسماعيل بن علي السمان قرأت بخط علي بن محمد أنبأ أبو نصر راشد بن عبد الرحمن بن عبد الواحد بن أبي الميمون البجلي قال وجدت في كتاب جد أبي أبي الميمون عبد الرحمن بن عبد الله بن عمر بن راشد البجلي وحدثني عنه أبو القاسم الإمام نا أبو عبد الملك أحمد بن إبراهيم القرشي نا الخليل بن زياد نا شريك عن هشام بن عروة عن أبيه رفعه إلى النبي a أنه قنت بهم في صلاة الصبح فقال بعدما قضى الصلاة إنما قنت بكم لتسألوا الله حوائجكم وتدعوا فادعوا 2121 راشد بن محمد بن عقيل بن جنن ( 1 ) أبو طاهر القرشي المعروف بابن المكبري العطار كان شيخا مسنا وذكر أنه سمع من إبراهيم بن عقيل بن المكبري ( 2 ) وأبي بكر الخطيب وأبي الحسن بن أبي الحديد وأنه سمع بالعراق ولم يكن عنده شئ من الحديث ولم يظفر له بشئ من سماعه وقرئ عليه شئ يسير بالإجازة المطلقة من عبد العزيز الكتاني وقد سمعت منه شيئا من ذلك مات أبو طاهر يوم الخميس الخامس من شهر رمضان سنة اثنين ( 3 ) وأربعين وخمس مائة وهو في عشر المائة 2122 راشد اليماني مولى عبد الملك بن مروان حكى عن كعب بن مالك الحبر حكى عنه هاشم بن عفيف وذكر أنه كان من المصلين العابدين
_________
( 1 ) هكذا رسمها بالاصل وفي م : " رس "
( 2 ) ما بين معكوفتين استدرك عن هامش الاصل وبجانب كلمة صح
( 3 ) كذا

(17/462)


2123 - راشد أبو عبد الجبار حكى عن عمر بن عبد العزيز حكى عنه نوح بن قيس قرأنا على أبي الفضل بن ناصر عن أبي طاهر محمد بن أحمد أنا هبة الله بن إبراهيم نا أحمد بن محمد بن إسماعيل نا أبو بشر الدولابي نا عبيد الله بن عبد الكريم أبو زرعة الرازي ( 1 ) نا إبراهيم بن موسى نا نوح بن قيس نا راشد أبو عبد الجبار قال رأيت عمر بن عبد العزيز إذا حضرت الصلاة يجبه المؤذن فيقول قد حضرت الصلاة قد حضرت الصلاة لا يقول الصلاة يرحمك الله
_________
( 1 ) ترجمته في سير الاعلام 13 / 65

(17/463)


" ذكر من اسمه رافع " 2124 - رافع بن سالم ويقال ابن سلمان الفزاري ( 1 ) شهد الجابية مع عمر بن الخطاب وحكى عنه روى عنه محمد بن إبراهيم بن الحارث التيمي ذكر القاضي أبو القاسم علي بن محمد بن كاس النخعي الكوفي قاضي دمشق نا عمر بن أحمد بن سنان نا هشام بن عمار نا الوليد بن مسلم نا إسماعيل بن عياش عن محمد بن إسحاق عن محمد بن إبراهيم بن الحارث عن رافع بن سلمان الفزاري قال مر بنا عمر بن الخطاب ونحن نرمي بالجابية وفينا قوم عشر ينزعون نزعا شديدا قال فنزل عن دابته ثم جاء فقام في ظهورنا واستدبرنا كلنا فإذا قصد السهم قال قصروا وإذا جاوز قال جاوزوا إذا خرج من العرض قال شرب شيئا ثم دنا من دابته فركبها ودنونا منه فمشينا حوله فقال ارموا عدة وجلادة وإذا رميتم فانتموا من البيوت لأن لا يمر امرأة أو صبي فيسمعون حديثكم فإن الرجال إذا حلوا تحدثوا فاجنبوهم ذلك من حديثكم رواه أبو بكر بن أبي الدنيا عن يعقوب بن عبيد عن عيسى بن يونس الرملي عن ضمرة بن ربيعة عن إسماعيل بن عياش بإسناده نحوه وقال رافع بن سالم ورواه عن القواريري عن يزيد بن زريع عن ابن إسحاق كذلك إلا أنه قال بالجبانة بدل الجابية وفي الحديثين جميعا فانتشوا عن البيوت أنبأنا أبو الغنائم ثم حدثنا أبو الفضل بن ناصر أنا أبو الفضل بن خيرون وأبو
_________
( 1 ) ترجمته في ميزان الاعتدال 2 / 37

(18/3)


الحسين وأبو الغنائم واللفظ له قالوا أنا أبو أحمد زاد ابن خيرون : وأبو الحسين قالا أنا أحمد بن عبدان أنا محمد بن سهل أنا محمد بن إسماعيل قال ( 1 ) رافع بن سالم الفزاري سمع عمر قوله روى عنه محمد بن إبراهيم بن الحارث في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الأديب أنا أبو القاسم أنا أبو علي إجازة قال وأنا أبو طاهر أنا علي قالا أنا أبو محمد قال ( 2 ) رافع بن سالم الفزاري روى عن عمر بن الخطاب روى عنه محمد بن إبراهيم بن الحارث التيمي سمعت أبي يقول ذلك 2125 رافع بن عمرو بن عويمر ( 3 ) بن زيد بن رواحة بن زيد ابن عدي المدني ( 4 ) ( 5 ) صاحب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) سكن البصرة وروى عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أحاديث ( 6 ) روى عنه هلال بن عامر وعمرو بن سليم المزنيان ( 7 ) وعطية ( 8 ) وشهد الجابية مع عمر بن الخطاب أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأ أحمد بن محمد بن النقور أنبأ عيسى بن علي أنبأ عبد الله بن محمد أنا هارون بن عبد الله أبو موسى نا يعلى بن عبيد عن هلال بن عامر المزني عن رافع بن عمرو المزني قال إني يوم حجة الوداع خماسي أو سداسي وأخذ أبي بيدي حين انتهى إلى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وهو على بغلة شهباء يخطب الناس وعلي يعبر عنه لم يزد عليه
_________
( 1 ) التاريخ الكبير 2 / 1 / 304
( 2 ) الجرح والتعديل 1 / 2 / 48
( 3 ) في الاستيعاب وأسد الغابة : هلال
( 4 ) في أسد الغابة والاستيعاب : المزني
( 5 ) ترجمته في الاستيعاب 1 / 496 هامش الاصابة أسد الغابة 2 / 42 الاصابة 1 / 498 وتهذيب التهذيب 2 / 138
( 6 ) في تهذيب التهذيب : حديثين
( 7 ) إعجامها مضطرب بالاصل والصواب ما أثبت انظر أسد الغابة 2 / 42
( 8 ) هو عطية بن يعلى الضبي كما في تهذيب التهذيب

(18/4)


أخبرنا أبو سهل محمد بن أبراهيم أنا أبو الفضل الرازي أنا جعفر بن عبد الله نا محمد بن هارون نا محمد بن إسحاق نا يعلى بن عبيد نا هلال بن عامر المزني عن رافع بن عمرو المزني قال إني يوم حجة الوداع خماسي أو سداسي فأخذ أبي بيدي حتى انتهى إلى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) على بغلة شهباء يخطب الناس فتخللت الرجال حتى أقوم عند ركاب البغلة فأضرب بيدي كلاهما على ركبته فمسحت الساق حتى بلغت القدم ثم أدخل يدي بين الركاب والقدم فإنه ليخيل إلي الساعة أني أجد برد قدميه على كفي أخبرنا أبو عبد الله محمد بن غانم بن ( 1 ) أحمد أنا عبد الرحمن بن مندة أنبأ أبي أبو عبد الله أنا أبو عثمان عمرو بن عبد الله البصري نا محمد بن عبد الوهاب بن حبيب نا يعلى بن عبيد نا هلال بن عامر عن رافع بن عمرو المزني قال إني يوم حجة الوداع خماسي أو فوق الخماسي وقد أخذ أبي بيدي حتى انتهى إلى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ح قال وأنا عبد الرحمن بن يحيى واللفظ له نا أبو مسعود أنا محمد بن يحيى نا مروان بن معاوية عن هلال بن عامر قال سمعت رافع بن عمرو قال أقبلت مع والدي نريد حجة الوداع ونبي الله ( صلى الله عليه و سلم ) يخطب الناس بمنى على بغلة شهباء يوم النحر حتى ارتفع الضحى وعلي بن أبي طالب يعبر عنه والناس بين قائم وقاعد فانتزعت يدي من يد أبي حتى انتهيت إلى البغلة فضربت بيدي على ساق رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فمسحتها حتى أدخلت يدي بين البغلة والقدم وإنه ليخيل إلي أني أجد برد قدمه الآن على يدي أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأ أبو الحسين ( 2 ) بن النقور أنا أبو طاهر المخلص أنا أحمد بن عبد الله بن سعيد بن سيف نا السري بن يحيى ( 3 ) نا شعيب بن إبراهيم نا سيف بن عمر عن هلال وعطية عن رافع بن عمرو ( 4 ) قال :
_________
( 1 ) بالاصل : " ثم " والصواب ما أثبت عن م
( 2 ) بالاصل : " أبو يحيى " والصواب عن م : " أبو الحسين " وفي بعض مصادر ترجمته " أبو الحسن " ترجمته في سير الاعلام 18 / 372 وفيها : سمع أبا طاهر المخلص
حدث عنه
وإسماعيل بن السمرقندي
( 3 ) الخبر في تاريخ الطبري ( ط بيروت ) 2 / 490 حوادث سنة 17
( 4 ) في الطبري : رافع بن عمر

(18/5)


سمعت العباس الجابية يقول لعمر أربع من عمل بهن استوجب العدل الأمانة في المال والتسوية في القسم والوفاء بالعهد ( 1 ) والخروج من العيوب فكف ( 2 ) نفسك وأهلك أخبرنا أبو البركات الأنماطي وأبو العز ثابت بن منصور قالا أنا أبو طاهر أحمد بن الحسن زاد الأنماطي وأبو الفضل بن خيرون قالا أنبأ أبو الحسين محمد بن الحسن بن أحمد أنا أبو الحسن بن أحمد أنا أبو الحسين محمد بن أحمد بن إسحاق أنا أبو حفص عمر بن أحمد الأهوازي نا خليفة بن خياط قال ( 3 ) عائذ ( 4 ) بن عمرو بن هلال بن عبيد بن يزيد بن رواحة بن زبينة بن عدي بن عامر بن عبد الله بن ثعلبة بن ثور بن هدمة ( 5 ) بن لاطم بن عثمان بن عمرو ويكنى أبا هبيرة وله دار بالبصرة مات في إمرة ابن زياد وأخوه رافع بن عمرو وروى عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) العجوة من الجنة ( 6 ) أخبرنا أبو محمد عبد الله بن علي بن الآبنوسي في كتابه وأخبرني أبو الفضل بن ناصر عنه أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو الحسين بن المظفر أنا أبو علي أحمد بن علي أنا أحمد بن عبد الله بن عبد الرحيم قال رافع بن عمرو المزني يقول من يشبه رافع بن عمرو بن عبيد بن زيد بن رباحة ( 7 ) بن زبينة بن عدي بن عامر بن عبد الله بن ثعلبة بن ثور بن هدمة بن لاطم بن عثمان يعني ابن عمرو بن أد بن طابخة بن الياس بن مضر له حديث أخبرنا أبو الغنائم بن الزينبي في كتابه ثم حدثنا أبو الفضل محمد بن ناصر أنا أبو الفضل بن خيرون وأبو الحسين بن الطيوري وأبو الغنائم واللفظ له قالوا أنا عبد الوهاب بن محمد زاد ابن خيرون ومحمد بن الحسن قالا أنا أحمد بن عبدان أنا محمد بن إسماعيل قال ( 8 ) رافع بن عمرو المزني قال أبو حفص نا
_________
( 1 ) الطبري : العدة
( 2 ) الطبري : نظف
( 3 ) طبقات خليفة بن خياط ص 79 رقم 238
( 4 ) بالاصل : عايد
( 5 ) في طبات خليفة : هذمة
( 6 ) انظر الاستيعاب 1 / 497 هامش الاصابة أسد الغابة 2 / 43
( 7 ) كذا بالاصل هنا انظر ما تقدم عن خليفة وانظر الغابة 2 / 43
( 8 ) التاريخ الكبير 2 / 1 / 302

(18/6)


مروان نا هلال بن عامر المزني قال سمعت رافع بن عمرو المزني رأيت النبي ( صلى الله عليه و سلم ) في حجة الوداع يوم النحر ( 1 ) يخطب على بغلة شهباء وتابعه عبد الرحمن بن مغراء وقال أبو معاوية عن هلال عن أبيه عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) والأول أصح في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الخلال أنا أبو القاسم عبد الرحمن بن محمد أنا أبو علي الأصبهاني في كتابه قال وأنا الحسين بن سلمة الهمداني أنا علي بن محمد الفأفاء قالا أنا أبو محمد عبد الرحمن بن أبي حاتم قال ( 2 ) رافع بن عمرو المزني بصري له صحبة روى عنه عمرو بن سليم المزني وهلال بن عامر المزني سمعت أبي يقول ذلك أخبرنا أبو عبد الله محمد بن غانم بن أحمد أنا عبد الرحمن بن مندة أنا أبي قال رافع بن عمرو المزني وهو ابن عويمر بن زيد بن رواحة بن زيد بن عدي هكذا نسبه البخاري عداده في أهل البصرة روى عنه عمرو بن سليم وهلال بن عامر أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أنا أبو الفضل بن البقال أنا أبو الحسن بن الحمامي أنا إبراهيم بن أحمد بن الحسن الخياط أنا إبراهيم بن أبي أمية قال سمعت نوح بن حبيب قال سمعت عليا يقول عائذ ( 3 ) بن عمرو ورافع بن عمرو المزني أخوان ( 4 ) 2126 رافع بن عمرو وهو رافع بن أبي رافع ويقال رافع بن عميرة ( 5 ) بن جابر بن حارثة بن عمرو وهو الحدرجان بن مخصب ( 6 ) أبو الحسن السنبسي الوائلي الطائي ( 7 ) له صحبة وهو الذي دل بخالد بن الوليد من العراق إلى الشام
_________
( 1 ) الزيادة عن البخاري
( 2 ) الجرح والتعديل 1 / 2 / 479
( 3 ) بالاصل " غايد "
( 4 ) استدركت على هامش الاصل
( 5 ) بالاصل : " عمره " والمثبت عن م وانظر مصادر ترجمته
( 6 ) أسد الغابة : مخضب
( 7 ) ترجمته في الاستيعاب 1 / 497 هامش الاصابة أسد الغابة 2 / 43 الاصابة 1 / 497 بالوفيات 14 / 63 طبقات ابن سعد 6 / 44

(18/7)


روى عن أبي بكر الصديق روى عنه طارق بن شهاب والشعبي أخبرنا أبو عبد الله محمد بن غانم بن أحمد الحداد أنا عبد الرحمن بن مندة أنا أبو محمد بن إسحاق أنا أحمد بن محمد بن إبراهيم نا أبو حاتم الرازي نا داود بن أبي الكرام وهو داود بن عبد الله الجعفري نا حاتم بن إسماعيل عن شريك عن إبراهيم بن مهاجر عن طارق بن شهاب عن رافع بن عمرو الطائي قال بعث ( 1 ) رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) جيشا وأمر عليهم عمرو بن العاص وفيهم أبو بكر وعمر وقال دلونا على رجل دليل يختصر الأرض ويأخذ غير الطريق فقيل له ما نعلم أحدا يفعل ذلك غير رافع بن عمرو فدلوا علي فكنت دليلهم أخبرنا أبو القاسم الشحامي أنا أبو يعلى إسحاق بن عبد الرحمن الصابوني أنا أبو سعيد محمد بن الحسين بن موسى السمسار أنا أبو بكر محمد بن إسحاق بن خزيمة قال حدثنا عمران بن موسى القزاز نا عبد ( 2 ) الوارث بن سعيد نا محمد بن جحادة وأخبرنا أبو الأعز قراتكين بن الأسعد أنا الحسن بن علي الجوهري ( 3 ) أبا أبو حفص عمر بن محمد بن علي الزيات نا أبو بكر قاسم بن زكريا المطرز نا عمران بن موسى نا عبد الوارث نا ابن جحادة عن طلحة بن مصرف عن سليمان الأحول عن طارق بن شهاب عن رافع الطائي قال كان رافع لصا في الجاهلية فكان يعمد إلى بيض النعام فيجعل فيه الماء فيخبأه في المفاوز فلما أسلم كان دليلا للمسلمين ( 4 ) قال رافع لما كانت غزوة السلاسل قلت لأختارن لنفسي رفيقا زاد أردت
_________
( 1 ) بالاصل : سمعت والصواب عن م
( 2 ) بالاصل " بجيل " كذا والمثبت عن م
( 3 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك للايضاح لان السند بدونها اضطرب وهذه الزيادة عن ترجمة عمر بن محمد بن علي الزيات في سير الاعلام 16 / 323 وفيها حدث عنه أبو محمد الجوهري واسمه الحسن بن علي بن محمد بن الحسن الجوهري ترجمته في سير الاعلام 18 / 68 وفيها : سمع من أبي حفص الزيات حدث عنه
وقراتكين بن أسعد وفي م : الحسن بن علي
( 4 ) نقله ابن حجر بالاصابة 1 / 497

(18/8)


صالحا فوفق ( 1 ) لي أبو بكر فكان ينيمني على فراش له ويلبسني كساء له من أكسية فدك فإذا أصبح لبسه فكان لا يلتقي طرفاه حتى يخلله فقالت هوازن لأبي بكر ( 2 ) علمني شيئا ينفعني الله به ولا تطول علي فأنسى قال اعبد الله ولا تشرك به شيئا وأقم الصلاة وتصدق إن كان لك مال وهاجر دارك ( 3 ) فإنها درجة العمل ولا تأمر على رجلين قلت أليس ترغب في الإمرة في ذكرها وما يصاب منها قال إن الناس دخلوا في الإسلام طوعا وكرها وهم دعاة الله وعواذ الله وفي ذمة الله فمن ظلم منهم فإنما يخون الله ( 4 ) قال أنا قاسم حدثناه محمد بن المثنى ثنا عبد الصمد نا أبي عن محمد بن جحادة مثله كذا قال ابن جحادة سليمان الأحول وإنما هو سليمان بن ميسرة الأحمسي أخبرنا أبو محمد هبة الله بن أحمد بن طاوس أنبأ عاصم بن الحسن بن محمد أنا عبد الواحد بن محمد الفارسي نا عبد الله بن أحمد بن إسحاق الجوهري نا عبد الله بن محمد بن سعيد بن الحكم بن أبي مريم نا محمد بن يوسف الفريابي نا إسرائيل بن يونس نا إبراهيم بن المهاجر عن طارق بن شهاب عن رافع بن عمرو الطائي قال بعث رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) عمرو بن العاص على جيش السلاسل ( 5 ) وبعث معه في ذلك الجيش أبا بكر وعمر وسراة أصحابه فانطلقوا حتى أتوا جبلي طيئ فقال عمرو بن العاص انظروا رجلا دليلا يجتنب بنا الطريق فيأخذ بنا المفاوز فقالوا ما نعلمه إلا رافع بن عمرو فإنه كان ربيلا في الجاهلية قال فسألت طارقا من الربيل قال اللص الذي يعدو على القوم وحده فيسرق قال رافع فلما غدا بنا انتهينا إلى المكان الذي خرجنا منه فتوسمت أبا بكر فأتيته فقلت يا صاحب الخلال توسمتك
_________
( 1 ) إعجامها بالاصل مضطرب نميل إلى قراءتها : " فوقف " والمثبت عن الاصابة وم
( 2 ) كذا بالاصل : " فقالت هوازن لابي بكر وفي الاصابة : فقلت له
( 3 ) الاصابة : وهاجر دار الكفر
( 4 ) انظر سيرة ابن هشام 3 / 273
( 5 ) ماء بارض جذام يقال له السلسل وبه سميت الغزوة ذات السلاسل ( سيرة ابن هشام 3 / 272 )
( 6 ) ورد في القاموس ( خلل ) : وذو الخلال : أبو بكر الصديق رضي الله عنه لانه تصدق بجميع ماله وخل كساءه بخلال
وخل الكساء : شده بخلال والخلال : عودج أخلة ( قاموس )

(18/9)


من بين أصحابك يعني فأوصني قال أما تحفظ أصابعك الخمس قلت نعم قال تشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا عبد الله ورسوله وتقيم الصلاة الخمس وتؤدي زكاة مال إن كان لك وتحج البيت وتصوم شهر رمضان هل حفظت قلت نعم قال لا تأمرن على اثنين فقلت وهل الإمارة إلا فيكم أهل المدر قال لعلها أن تفشو حتى تبلغ من هو دونك إن الله لما بعث نبيه ( صلى الله عليه و سلم ) دخل الناس في الإسلام فمنهم من دخل لله فهداه الله ومنهم من أكرهه السيف فكلهم عواذ ( 1 ) الله جيران الله إن الرجل إذا كان أميرا فتظالم الناس فلم يأخذ لبعض من بعض انتقم الله منه إن الرجل منكم لتؤخذ شاة جاره فيظل ناتئا عضله غضبا لجاره والله من وراء جاره قال رافع فمكث سنة ثم أن أبا بكر استخلف فركب ما ركبت إلا إليه فقلت له أنا رافع لقيتك يوم كذا وكذا فنهيتني عن الإمارة ثم ركبت أعظم من ذلك أمر أمة محمد ( صلى الله عليه و سلم ) قال نعم فمن لم يقم فيهم كتاب الله فعليه بهلة ( 2 ) الله عز و جل أخبرنا أبو سعد أحمد بن محمد بن أحمد أنا محمد بن أحمد بن علي بن شكرويه ومحمد بن أحمد بن علي السمسار قالا أنا أبو إسحاق إبراهيم بن عبد الله بن محمد نا الحسين بن الحسين بن إسماعيل المحاملي نا محمد بن عبد الله المخرمي ( 3 ) نا إسحاق الأزرق نا شريك عن إبراهيم بن مهاجر عن طارق بن شهاب عن رافع بن عمرو الطائي قال بعث رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) جيشا واستعمل عليهم عمرو بن العاص قال وفيهم أبو بكر وعمر فقال التمسوا لنا دليلا نجتاب ثلم الأرض قالوا رافع بن عمرو وكان يغير في الجاهلية ويدفن الماء في البيض فبعثوا إلي فأتيتهم قال فتوسم القوم قال فلم أر فيهم مثل أبي بكر قال وعليه كساء له قد خله من قبل الريح قال فقلت له يا ذا الخلال ألا تدلني على أمر إذا فعلته لحقت بكم أو كنت منكم فقال تصلي هؤلاء الصلوات الخمس التي رأيتنا نصليهن بطهورهن وتؤدي زكاة مال إن كان لك وتصوم من السنة شهرا وتحج البيت قال فإذا فعلت هذا لحقت بكم وكنت منكم قال إسحاق كان يشك شريك في هذا قال وأخرى أقولها
_________
( 1 ) الاصل : عواد بالدال المهملة
( 2 ) البهلة ويضم : اللعنة ( القاموس )
( 3 ) ترجمته في سير الاعلام 12 / 265

(18/10)


لك إن استطعت أن لا تتأمر على رجلين فافعل قال قلت هل يكون ذلك إلا فيكم قال نعم لعل ذلك يفشو حتى ينالك ومن دونك إن الناس دخلوا في هذا الأمر على وجهين منهم من دخل فيه طوعا ومنهم من دخل فيه كرها قال أي قال بالسيف كرها قالوا فكانوا عواذ الله وفي جوار الله وفي خفرة الله من أخفرهم أخفرالله أو ليس أحدكم يظل ناتي عضله لجاره والله أحق أن يغضب لجاره قال فمضى لذلك ما مضى وأصبت مالا ثم أتيت المدينة فإذا أنا بأبي بكر قائما يخطب فقلت أنا الذي نهيتني أن أتأمر على رجل وأراك قد وليت أمر الأمة قال فمن لم يقم فيهم كتاب الله فعليه بهلة الله أخبرنا أبو غالب بن البنا أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو عمر بن حيوية نا يحيى بن محمد بن صاعد نا الحسين بن الحسن أنا عبد الله بن المبارك أنا معمر عن مطر عن عمرو بن سعيد وفي نسخة شعيب عن بعض الناس عن رافع الخير الطائي قال صحبت أبا بكر في غزاة فذكر الحديث أخبرنا أبو البركات عبد الوهاب بن المبارك أنا أبو طاهر الباقلاني وأبو الفضل بن خيرون وأخبرنا أبو العز ثابت بن منصور أنبأ أبو طاهر لاباقلني قالا أنا محمد بن الحسن بن أحمد أنا محمد بن أحمد بن إسحاق أنا عمر بن أحمد بن إسحاق نا خليفة بن خياط قال ( 1 ) ومن طيئ بن أدد بن زيد بن يشجب ( 2 ) وهم إخوة الأشعريين رافع بن أبي رافع واسم أبي رافع عميرة بن جابر بن حارثة بن عمرو ( 3 ) وهو حدرجان بن مخضب بن حرمز بن لبيد بن سنبس بن معاوية بن جرول من بني سنبس بن ثعل روى كنت ( 4 ) في غزوة ذات السلاسسل ثم قال في تسمية التابعين من أهل الكوفة ( 5 ) رافع بن عمير مات قبل عمر بن الخطاب ويقال ابن عميرة بن جابر بن حارثة بن عمرو بن حدرجان بن مخصف
_________
( 1 ) طبقات خليفة بن خياط ص 127 و 128 برقم 467
( 2 ) الاصل : " يخب " والمثبت عن خليفة
( 3 ) عن خليفة وقد مر والذي بالاصل هنا : عمرة
( 4 ) بالاصل : " كيث " والمثبت عن خليفة
( 5 ) طبقات خليفة ص 244 برقم 1035

(18/11)


أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أبو طاهر أحمد بن الحسن أنا أبو محمد يوسف بن رباح أنا أحمد بن محمد بن إسماعيل نا محمد بن أحمد بن حماد نا معاوية بن صالح قال سمعت يحيى يقول في تسمية أهل الكوفة رافع بن عمرو الطائي روى عن أبي بكر أخبرنا أبو عبد الله محمد بن غانم أنا عبد الرحمن بن محمد بن إسحاق أنبأ أبي أنبأ محمد بن يعقوب بن يوسف نا عبد الله بن أحمد بن حنبل قال سمعت أبي يقول رافع بن أبي رافع الطائي هو رافع بن عميرة يكنى أبا الحسن أخبرنا أبو غالب الماوردي أنا أبو الفضل بن خيرون وأخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا ثابت بن بندار قالا أنا عبيد الله بن أحمد بن عثمان الأزهري أنا عبيد الله بن أحمد بن يعقوب أنا العباس بن العباس بن محمد أنا صالح بن أحمد بن محمد بن حنبل حدثني أبي قال رافع الطائي أبو الحسن أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا ثابت بن بندار أنا أبو العلاء الواسطي أنا أبو بكر البابسيري أنا الأحوص بن المفضل أنا أبي قال كان رافع الطائي يكنى أبا الحسن أخبرنا أبو بكر بن محمد بن شجاع أنبأ عبد الوهاب بن محمد بن إسحاق أنا الحسن بن محمد بن يوسف أنا أحمد بن محمد بن عمر نا أبو بكر بن أبي الدنيا نا ابن سعد ( 1 ) قال في الطبقة الأولى من تابعي أهل الكوفة رافع بن عمر الطائي وهو رافع بن أبي رافع توفي في آخر خلافة عمر بن الخطاب أنبأنا أبو طالب بن يوسف وأبو نصر بن البنا قالا قرئ على أبي محمد الجوهري ونحن نسمع عن أبي عمر بن حيوية أنا أحمد بن معروف نا الحسين بن الفهم نا محمد بن سعد قال ( 2 ) في الطبقة الأولى من تابعي أهل الكوفة رافع بن أبي رافع الطائي وهو رافع بن عمرو ويقال ابن عميرة بن جابر بن حارثة بن عمرو بن
_________
( 1 ) الخبر برواية ابن أبي الدنيا ليس في الطبقات الكبرى لابن سعد
( 2 ) طبقات ابن سعد 6 / 67 - 68

(18/12)


محضب بن حرمز بن لبيد بن سنبس بن معاوية بن جرول بن ثعل من طئ وكان يقال له رافع الخير غزا مع عمرو بن العاص غزوة ذات السلاسل حين بعثه إليها رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فغزا مع عمرو هذه الغزاة وفيها صحب أبا بكر الصديق وروى عنه ورجع إلى بلاد قومه ولم ير النبي وسلم ) وهو كان دليل خالد بن الوليد حين توجه من العراق إلى الشام فسلك بهم المفازة فقيل فيه ( 1 ) : * لله در رافع أنى اهتدى * فوز من قراقر إلى سوى ( 2 ) خمسا إذا ما سارها الجيش ( 3 ) بكا * ثم ما سارها قبلك من إنس أرى * ثم صار رافع في آخر زمانه عريف قومه وقد روى عنه طارق بن شهاب أخبرنا أبو محمد بن الآبنوسي في كتابه وأخبرني عنه أبو الفضل الحافظ عنه أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو الحسين بن المظفر أنا أبو علي المدائني أنا أحمد بن عبد الله بن البرقي قال في تسمية من روى عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) من طيئ رافع بن عمرو الطائي له حديث طويل في غزوة ذات السلاسل أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي ثم حدثنا أبو الفضل محمد بن ناصر أنبأ أحمد بن الحسن والمبارك بن عبد الجبار ومحمد بن علي واللفظ له - قالوا : أنا أبو أحمد الغندجاني ( 4 ) - زاد أحمد وأبو الحسين الأصبهاني قالا : - أنا أحمد بن عبدان أنا محمد بن سهل القاري أنا محمد بن إسماعيل
قال ( 5 ) : رافع بن أبي رافع الطائي سمع أبا بكر وكان لصا في الجاهلية روي عنه طارق بن شهاب هو رافع بن عميرة أبو الحسن قاله أحدم
أخبرنا أبو بكر محمد بن العباس أنا أحمد بن منصور نا محمد بن عبد الله بن حمدون أنا مكي بن عبدان قال : سمعت مسلم بن الحجاج يقول : أبو الحسن رافع بن
_________
( 1 ) الرجز في ابن سعد وأسد الغابة 2 / 44
( 2 ) قراقر : واد لكلب بالسماوة من ناحية العراق
وسوى : ماء لبهراء من ناحية السماوة
( 3 ) في المصدرين السابقين : الجبس " والجبس : الجبان
( 4 ) إعجاهما مضطرب بالاصل وم والصواب ما أثبت قياسا إلى سند مماثل
( 5 ) التاريخ الكبير 2 / 1 / 302 - 303

(18/13)


أبي رافع الطائي له صحبة روي عنه طارق بن شهاب
قرأت على أبي الفضل بن ناصر عن أبي الفضل جعفر بن يحيى أنا أبو نصر عبيد الله بن سعيد أنا الخصيب بن عبد الله أخبرني عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن أخبرني أبي قال : أبو الحسن رافع بن عميرة وهو رافع بن أبي رافع
في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الخلال أنا أبو القاسم بن مندة أنبأنا حمد بن عبد الله إجازة قال : وأنا أبو طاهر بن سلمة أنا علي بن محمد قالا : أنا أبو محمد بن أبي حاتم قال ( 1 ) رافع بن عمرو الطائي وهو رافع بن أبي رافع روى عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وروى بعضهم عن رافع بن عمرو ( 2 ) عن أبي بكر الصديق روى عنه طارق بن شهاب والشعبي كتب إلي أبو جعفر الهمذاني ( 3 ) نا أبو بكر الصفار أنا أبو بكر بن منجوية قال أنا الحاكم أبو أحمد قال أبو الحسن رافع بن أبي رافع الطائي واسم أبي رافع عميرة ويقال عمرو وله صحبة من رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) حديثه في الكوفيين روى عنه طارق بن شهاب أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو طاهر الأنباري أنا هبة الله بن إبراهيم أنا أحمد بن محمد المهندس أنا أبو بشر الدولابي قال رافع الطائي أبو الحسن قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي الفتح بن المحاملي أنا أبو الحسن الدارقطني قال رافع بن عميرة الطائي يكنى أبو الحسن وهو رافع بن أبي رافع غزا مع أبي بكر الصديق وهو الذي قطع ما بين الكوفة ودمشق في خمس ليال وقال فيه الشاعر * لله در رافع أنى اهتدى * فوز من قراقر إلى سوى خمسا إذا ما سارها الجبس بكا
_________
( 1 ) الجرح والتعديل 1 / 2 / 479
( 2 ) بالصال : عبد والصواب عن الجرح والتعديل
( 3 ) بالاصل بإهمال الدال

(18/14)


يقال كان لصا في الجاهلية فكان يعرف المفاوز قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي نصر بن ماكولا ( 1 ) قال أما عميرة بفتح العين وكسر الميم رافع بن عميرة الطائي أبو الحسن وهو رافع بن أبي رافع كان لصا في الجاهلية وغزا مع أبي بكر وهو الذي قطع بخالد بن الوليد من الكوفة ( 2 ) إلى الشام في خمس ليال أخبرنا أبو عبد الله محمد بن غانم أنا عبد الرحمن بن مندة أنا أبي أنا إسماعيل بن محمد نا أحمد بن محمد القاضي نا أحمد بن محمد بن أيوب نا إبراهيم بن سعد قال قال ابن إسحاق رافع بن عميرة الطائي فيما تزعم طيئ الذي كلمه الذئب وهو في ضأن له يرعاها وذكر محمد بن جعفر بن خالد الدمشقي قال رافع بن عميرة الطائي فيما يزعمون كلمه الذئب وهو في ضأن له يرعاها فدعاه الذئب إلى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وأمره باللحوق به وقد أنشدت طيئ شعرا زعموا أن رافع بن عميرة قاله في كلام الذئب ( 3 ) * رعيت الضأن أحميها زمانا ( 4 ) * من الضبع ( 5 ) الخفي وكل ذئب فلما أن سمعت الذئب نادى * يبشرني بأحمد من قريب سعيت إليه قد شمرت ثوبي * عن الساقين قاصدة الركيب فألفيت ( 6 ) النبي يقول قولا * صدوقا ليس بالقول الكذوب فبشرني لدين الحق حتى * تبينت الشريعة للمنيب وأبصرت الضياء يضئ حولي * أمامي إن سعيت وعن جنوبي ألا أبلغ بني عمرو بن عوف * وإخوتهم خذيلة أن أجيبي
_________
( 1 ) الاكمال لابن ماكولا 6 / 276 و 279
( 2 ) كذا بالاصل وابن ماكولا وبهامشه كتب محققه " الكوفة لم تكن بنيت بعد وصوابه : من الحيرة قاله ابن ناصر "
وفي أسد الغابة : من العراق
( 3 ) الابيات في الاستيعاب 1 / 497 - 498 وأسد الغابة 2 / 44
( 4 ) في المصدرين : أحميها بكلبي
( 5 ) الاستيعاب : " من الضب " وفي أسد الغابة : " من اللصت "
( 6 ) عن المصدرين وبالاصل : فألقيت

(18/15)


دعاء المصطفى لا شك فيه * فإنك إن أجبت فلن تجيبي * أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أحمد بن الحسن بن خيرون أنا أبو القاسم بن بشران أنا أبو علي بن الصواف نا محمد بن عثمان بن أبي شيبة نا المنجاب أنا شريك عن إبراهيم بن مهاجر عن قيس بن أبي حازم عن رافع بن عميرة الطائي قال شريك وكان يغير على أحياء العرب في الجاهلية ويدفن الماء في بيض النعام في الأفياء أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم الخطيب أنا رشأ بن نظيف المقرئ أنا الحسن بن إسماعيل الضراب أنا أحمد بن مروان المالكي نا محمد بن موسى بن حماد ( 1 ) نا محمد بن الحارث عن المدائني والهيثم بن عدي قالا ( 2 ) لما مات أبو بكر الصديق أمر عمر بن الخطاب ( 3 ) خالدا ( 4 ) بالمسير إلى الشام واليا من ساعته فأخذ على السماوة حتى انتهى إلى ( 5 ) قراقر وبين قراقر وبين سوى خمس ليال في مفازة فلم يعرف الطريق فدل على رافع بن عميرة الطائي وكان دليلا بصيرا فقال لخالد خلف الأثقال وأسلك هذه المفازة وحدك إن كنت فاعلا فكره خالد أن يخلف أحدا فقال له رافع والله إن الراكب المنفرد ليخافها على نفسه ولا يسلكها إلا مغرر فكيف أنت بمن معك فقال لا بد وأحب خالد أن يوافي المفازة ويأتي القوم بغتة فقال له الطائي إن كنت لا بد لك من ذلك فابغ ( 6 ) لي عشرين جزورا سمانا عظاما ففعل فظمأهن ثم سقاهن حتى روين ثم قطع مشافرهن وشرط شيئا من ألسنتهن وكمعهن ( 7 ) لئلا تجتر لأن الإبل إذا اجترت تغير الماء في أجوافهن وإذا لم تجتر بقي الماء صافيا في بطونهن
_________
( 1 ) ترجمته في سير الاعلام 14 / 91
( 2 ) الخبر نقله ابن العديم في بغية الطلب 8 / 3563 - 3564 وانظر تاريخ الطبري 3 / 416
( 3 ) كذا والمشهور المعروف أن أبا بكر الصديق هو الذي طلب من خالد وكان قائد الجيش إلى العراق المسير إلى الشام ونجدة جيوش المسلمين هناك وذلك قبل موته ( انظر في ذلك الطبري والكامل لابن الاثير والبداية والنهاية )
( 4 ) بالاصل : خالد وفي م : خالدا للمسير
( 5 ) زيادة لازمة للايضاح عن م
( 6 ) بالاصل وم : " بايع " والمثبت عن ابن العديم ومختتصر ابن منظور
( 7 ) كذا بالاصل وابن العديم والذي في الطبري : " وكعمهن " ولعله أقرب للصواب ففي القاموس : كعم البعير : شد فاه لئلا يعض أو يأكل

(18/16)


ففعل خالد ذلك وتزودوا من الماء ما يكفي الراكب وسار خالد فكلما نزل منزلا نحر من تلك الجزر أربعا ثم أخذ ما في بطونها من الماء فيسقيه الخيل وشرب الناس ما معهم فلما سار إلى آخر المفازة انقطع ذلك عنهم وجهد الناس وعطشت دوابهم فقال خالد للطائي ويحك ما عندك فقال أدركت الري إن شاء الله انظروا هل تجدون عوسجة على الطريق فوجدوها فقال احتفروا في أصلها فاحتفروا فوجدوا عينا غزيرة فشربوا منها وتزودوا قال رافع ما وردت هذا الماء قط إلا مرة واحدة وأنا غلام فقال راجز المسلمين * لله در رافع أنى اهتدى * فوز من قراقر إلى سوى أرض إذا سار بها الجيش بكا * ما سارها قبلك من إنس أرى * قال فخرج خالد من المفازة في بعض الليل فأشرف على البشر ( 1 ) على قوم يشربون وبين أيديهم جفنة فيها خمر وأحدهم يتغنى وقد ذهب من الليل بعضه ( 2 ) ألا عللاني قبل جيش أبي بكر * لعل منايانا قريب وما ندري ألا عللاني بالزجاج ( 3 ) وكررا * علي كميت اللون صافية تجري أظن خيول المسلمين وخالدا * سيطرقكم ( 4 ) قبل الصباح من البشر فهل لكم في السير قبل قتاله * وقبل خروج المعصرات ( 5 ) من الخدر * فما هو إلا أن فرغ من قوله شد عليه رجل من المسلمين فضرب عنقه فإذا رأسه في الجفنة ثم أقبل خالد على البشر فقتل منهم وأصاب من أموالهم وبقي خالد متعجبا والمسلمون من قوله في وقته وإعجال منيته كأنه ألقي ذلك على لسانه أخبرنا أبو بكر محمد بن شجاع أنا أبو صادق محمد بن أحمد بن جعفر أنا
_________
( 1 ) البشر جبل يمتد من عرض إلى الفرات من أرض الشام من جهة البادية ( ياقوت )
( 2 ) الابيات في تاريخ الطبري 3 / 416 ومعجم البلدان " بشر "
( 3 ) معجم البلدان : الا يا اسقياني بالزجاج
( 4 ) في الطبري وياقوت : ستطرقكم
( 5 ) اعصرت المرأة : بلغت شبابها وأدركت أو دخلت في الحيض أو راهقت العشرين وهي معصر جمع معاصر ومعاصير ( القاموس )
وبالاصل " المقصرات " والمثبت عن الطبري وياقوت

(18/17)


أحمد بن محمد بن زنجوية أنا الحسن بن عبد الله العسكري أنا أبو العباس بن عمار وهو أحمد بن عبيد الله بن عمار أنبأ ابن أبي سعد نا العباس بن ميمون قال قال لي ابن عائشة جاءني أبو الحسن المدائني فتحدث بحديث خالد بن الوليد حين أراد أن يغير على طرف من أطراف الشام وقول الشاعر في دلالة رافع * لله در رافع أنى اهتدى * فوز من قراقر إلى سوى خمسا إذا ما سارها الجيش بكا فقال الجيش فقلت لو كان الجيش لكان بكوا وعلمت أن علمه من الصحف قال الشيخ أبو أحمد أما قول ابن عائشة الجيش فهو كما قال وهو صحيح وأما قوله لو كان الجيش لكان بكوا فقدوهم في هذا ويجوز أن يقال للجيش بكا فيحمل على اللفظ وقد قال طفيل الخيل أو أوس بن حجر * إن يك عار بالفنان أتيته ( 2 ) * فراري فإن الجيش قد فر أجمع * أنبأ نا أبو سعد المطرز وأبو علي الحداد قالا أنا أبو نعيم الحافظ نا سليمان بن أحمد ثنا محمد بن عبد الله الحضرمي نا عبد الله بن أبي زياد نا عصام بن عمرو أبو أحمد الطائي نا عمرو بن حيان الطائي قال كان رافع بن عميرة السنبسي يغدي أهل ثلاثة مساجد ويسقيهم القرطمة يعني الحيس وماله إلا قميص هو للبيت وللجمعة أخبرنا أبو البركات الأنماطي وأبو عبد الله البلخي قالا أنا أبو الحسين بن الطيوري وثابت بن بندار قالا أنا الحسين بن جعفر زاد ابن الطيوري ومحمد بن الحسن قالا أنا الوليد بن بكر أنا علي بن أحمد بن زكريا أنا صالح بن أحمد حدثي أبي أحمد قال ( 3 ) رافع بن أبي رافع الطائي تابعي من كبار التابعين
_________
( 1 ) هو طفيل الغنوي انظر أخبار في الاغاني 15 / 349 وسمي بطفيل الخيل لكثرة وصفه إياها ولحسن وصفه لها
( 2 ) كذا رواية صدره بالاصل وم ولم أعثر على البيت
( 3 ) تاريخ الثقات للعجلي ص 151

(18/18)


أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أبو الفضل بن خيرون أنا عبد الملك بن محمد أنا محمد بن أحمد بن الحسن بن الصواف نا محمد بن عثمان بن أبي شيبة نا هاشم بن محمد أنا الهيثم بن عدي قال مات رافع بن عميرة الطائي زمن الحجاج بن يوسف كذا قال رجل غيره عن الهيثم خلاف هذا أخبرنا أبو السعود بن المجلي ( 1 ) نا أبو الحسين بن المهتدي وأخبرنا أبو الحسين بن الفراء أنا أبي أبو يعلى قالا أنا عبيد الله بن أحمد بن علي أنا محمد بن مخلد بن حفص قال قرأت على علي بن عمرو الأنصاري حدثكم الهيثم بن عدي قال رافع بن عميرة الطائي يعني مات في زمن المغيرة بن شعبة في آخر ولاية عمر بن الخطاب وهو الصحيح أخبرنا أبو غالب الماوردي أنا أبو الحسن السيرافي أنا أحمد بن إسحاق نا أحمد بن عمران نا موسى بن زكريا نا خليفة بن خياط شباب قال وفي آخر خلافة عمر مات رافع بن عمرو الطائي وقتل عمر في سنة ثلاث وعشرين ( 2 ) " 2127 رافع بن عمرو الطائي " روى عن أبيه روى عنه ابنه عبد الله وسيأتي حديثه في ترجمة عمرو " 2128 رافع بن مكيث " ( 3 ) له صحبة وشهد مع النبي ( صلى الله عليه و سلم ) الحديبية والفتح وكان معه أحد ألوية جهينة واستعمله النبي ( صلى الله عليه و سلم ) على صدقاتهم وروى عنه حديثا روى عنه ابنه الحارث بن رافع وشهد غزوة دومة الجندل في عهد النبي ( صلى الله عليه و سلم ) مع عبد الرحمن بن عوف وأرسله
_________
( 1 ) بالاصل وم " المحلى " والصواب ما أثبت وقد مر
( 2 ) تاريخ خليفة بن خياط ص 156 ووقع فيه : رافع بن عمر
( 3 ) ترجمته في الاستيعاب 1 / 500 هامش الاصابة أسد الغابة 2 / 48 الاصابة 1 / 499 وتهذيب التهذيب 2 / 138
ومكبث بوزن عظيم كما في الاصابة وفي م : مكيت

(18/19)


إلى النبي ( صلى الله عليه و سلم ) بالفتح وقد تقدم ذكر شهوده إياها في ترجمة الأصبغ الكلبي وشهد الجابية مع عمر بن الخطاب وكان أميرا على أربع أسلم وغفار ومزينة وجهينة وأشجع أخبرنا أبو المظفر عبد المنعم بن عبد الكريم أنبأ محمد بن عبد الرحمن أنا أبو عمرو بن حمدان وأخبرتنا أم المجتبا فاطمة بنت ناصر قالت قرئ على إبراهيم بن منصور أنا أبو بكر بن المقرئ قالا أنبأ أبو يعلى أحمد بن علي ( 1 ) نا إسحاق بن أبي إسرائيل نا عبد الرزاق أنا وفي حديث ابن حمدان حدثنا معمر عن عثمان بن زفر عن بعض بني رافع بن مكيث عن رافع بن مكيث وكان شهد وقال ابن المقرئ ممن شهد الحديبية عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال حسن الملكة ( 2 ) نماء وسوء الملكة شؤم هذا مختصر وأخبرناه أتم من هذا أبو القاسم بن الحصين أنا أبو علي الواعظ أنا أبو بكر القطيعي أنا عبد الله بن أحمد ( 3 ) حدثني أبي نا عبد الرازق أنا معمر عن عثمان بن زفر عن بعض بني رافع بن مكيث عن رافع بن مكيث وكان ممن شهد الحديبية أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال حسن الخلق نماء وسوء الخلق شؤم والبر زيادة في العمر والصدقة تمنع ميتة السوء أنبأنا أبو سعد المطرز وأبو علي الحداد حالا أنا أبو نعيم الأصبهاني نا سليمان بن أحمد نا إسحاق بن إبراهيم أنا عبد الرزاق أنا معمر عن عثمان بن زفر عن بعض بني رافع بن مكيث قال سمعت النبي ( صلى الله عليه و سلم ) يقول حسن الملكة نماء وسوء الخلق شؤم والبر زيادة في العمر والصدقة تمنع ميتة السوء أخبرنا أبو بكر وجيه بن طاهر أنا أحمد بن عبد الملك بن علي أنا علي بن
_________
( 1 ) الحديث من طريق أبي يعلى نقله ابن الأثير في أسد الغابة 2 / 48
( 2 ) في الاستيعاب : " الخلق " وفي تهذيب التهذيب : حسن الخلق وسوء الملكة
وفي مسند أحمد كما سيأتي وقوله : " الملكة والملكة : الملك والملكة : صفة راسخة في النفس
والملكة : الملك : يقال : هو ملك يميني أي أملكه
( 3 ) الحديث في مسند الإمام أحمد ( 16079 ج 5 ) طبعة دار الفكر

(18/20)


محمد بن علي وعبد الرحمن بن محمد بن أحمد بن بالوية قالا نا أبو العباس الأصم قال سمعت عباس بن محمد يقول سمعت يحيى بن معين يقول جندب بن مكيث أخو رافع بن مكيث أخبرنا أبو بكر اللفتواني أنا أبو عمرو بن مندة أنا الحسن بن محمد بن يوسف أنا أحمد بن محمد بن عمر نا أبو بكر بن أبي الدنيا نا محمد بن سعد ( 1 ) قال رافع بن مكيث الجهني أحد بني الربعة وهو أحد الأربعة الذين حملوا ألوية جهينة يوم الفتح وله دار بالمدينة ولجهينة مسجد بالمدينة أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنا الحسن بن علي أنا أبو عمر بن حيوية أنا أحمد بن معروف نا الحسين بن الفهم نا محمد بن سعد ( 2 ) قال رافع بن مكيث بن عمرو بن جراد بن يربوع بن طحيل بن عدي بن الربعة بن رشدان بن قيس بن جهينة أسلم وشهد الحديبية مع رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وبايع تحت الشجرة بيعة الرضوان وكان مع زيد بن حارثة في السرية التي وجهه مع رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إلى حسمى ( 3 ) وكانت في جمادى الآخرة سنة ست وبعثه زيد بن حارثة إلى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) بشيرا على ناقة من إبل القوم فأخذها منه علي بن أبي طالب في الطريق فردها على القوم وذلك حين بعثه رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ليرد عليهم ما أخذ منهم لأنهم كانوا قد قدموا على رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فأسلموا وكتب لهم كتابا وكان رافع بن مكيث أيضا مع كرز بن جابر الفهري حيث بعثه رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) سرية إلى العرنيين ( 4 ) الذين أغاروه على لقاح رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) بذي الجدر ( 5 ) وكان مع عبد الرحمن بن عوف في سريته إلى دومة الجندل وبعثه بكتابه إلى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) بشيرا بما فتح الله عليه ورافع بن مكيث أحد الأربعة الذين حملوا ألوية جهينة الأربعة التي عقدها لهم رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) على صدقات جهينة يصدقهم وكانت له دار بالمدينة ولجهينة مسجد بالمدينة أنبأنا أبو محمد بن الآبنوسي وأخبرني أبو الفضل بن ناصر عنه أنا أبو محمد
_________
( 1 ) الخبر برواية ابن أبي الدنيا ليس في الطبقات الكبرى لابن سعد
( 2 ) طبقات ابن سعد 4 / 345
( 3 ) حسمى أرض ببادية الشام بينها وبين وادي القرى ليلتان ( ياقوت )
( 4 ) عن ابن سعد والذي بالأصل : العرنين
( 5 ) ذو الجدر : مسرح على ستة أميال من المدينة بناحية قباء ( ياقوت )

(18/21)


الجوهري أنا أبو الحسين بن المظفر أنا أبو علي المدائني وأنا أحمد بن عبد الله بن عبد الرحيم قال رافع بن مكيث أخو جندب بن مكيث بن عبد الله بن عبادة من بني غنم بن الربعة بن رشدان بن قيس بن جهينة جاء عنه حديث وذكر الحديث الإفك أنبأنا أبو الغنائم الحافظ ثم حدثنا أبو الفضل البغدادي أنا أبو الفضل بن خيرون وأبو الحسين الصيرفي وأبو الغنائم واللفظ له قالوا أنبأ أبو أحمد زاد ابن خيرون ومحمد بن الحسن قالا أنا أحمد بن عبدان أنا محمد بن سهل أنا محمد بن إسماعيل قال ( 1 ) رافع بن مكيث الجهني قال بشر أخبرنا عبد الله سمع معمرا ( 2 ) عن عثمان بن زفر عن بعض بني رافع بن مكيث عن رافع قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) سوء الخلق شؤم وقال محمد عن عبد الرزاق كان ( 3 ) شهد الحديبية ح قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي الفتح بن المحاملي أنا أبو الحسن الدراقطني قال جندب بن مكيث وأخوه رافع بن مكيث رويا عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي نصر بن ماكولا قال ( 4 ) أما مكيث بفتح الميم وكسر الكاف وسكون الياء بعدها ثاء معجمة بثلاث فهو جندب بن مكيث وأخوه رافع بن مكيث رويا عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أخبرنا أبو عبد الله محمد بن غانم أنا عبد الرحمن بن مندة أنا أبي قال رافع بن مكيث الجهني وقيل جندب بن مكيث شهد الحديبية مع رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) روى عنه ابنه الحارث عداده في أهل الحجاز أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنبأ الحسن بن علي أنبأ أبو عمر بن حيوية أنا أبو القاسم عبد الوهاب بن أبي حية أنبأ محمد بن شجاع الثلجي أنا محمد بن عمر الواقدي قال ( 5 ) قالوا وعبأ رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أصحابه وصفهم صفوفا يعني يوم حنين ووضع الرايات والألوية في أهلها فسمى حامليها فقال وكان في جهينة أربع
_________
( 1 ) التاريخ الكبير 2 / 1 / 302
( 2 ) بالأصل " كل " والمثبت عن البخاري
( 4 ) الاكمال لابن ماكولا 7 / 219
( 5 ) الخبر في مغازي الواقدي 3 / 896

(18/22)


رايات راية مع رافع بن مكيث وراية مع عبد الله بن يزيد ( 1 ) مع أبي زرعة معبد بن خالد وراية مع سويد بن صخر قال وأنا الواقدي ( 2 ) حدثني محمد بن عبد الله بن مسلم عن الزهري وعبد الله بن يزيد عن سعيد بن عمرو قال لما رجع رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من الجعرانة ( 3 ) قدم المدينة يوم الجمعة لثلاث ليال بقين من ذي القعدة فأقام بقية ذي القعدة وذا الحجة فلما رأى هلال المحرم بعث المصدقين فبعث رافع بن مكيث إلى جهينة 2129 رافع بن نصر أبو الحسن البغدادي الفقيه الزاهد الحمال ( 4 ) حدث عن أبي عمر بن مهدي وحكى عن القاضي أبي بكر بن الباقلاني وأبي حامد الإسفرايني وكان من أهل العلم بالأصول حسن الاعتقاد وقدم دمشق وانقطع بمكة حكى عنه أبو محمد عبد العزيز بن أحمد وأبو عبد الله محمد بن موسى بن عمار الكلاعي المايرقي زكاه المايرقي فقال حدثني الشيخ الفقيه الفاضل الصالح المنقطع بمكة وكان من أهل العلم بالأصول ومعتقد الإمامة أبي الحسن الأشعري أنشدنا أبو محمد بن الأكفاني أنشدنا عبد العزيز بن أحمد الكتاني أنشدنا رافع بن نصر الفقيه البغدادي المعروف بالحمال قدم علينا أنشدنا الشيخ أبو حامد الفقيه الإسفرايني كن عالما واجلس بصف النعال * خير من الصدر بغير الكمال إذا تصدرت بلا آلة صيرت * ذاك الصدر صف النعال *
_________
( 1 ) بالأصل : بدر والمثبت عن عن الواقدي
( 2 ) مغازي الواقدي 3 / 873 ( 3 ) وقيل بتخفيف الراء قال ياقوت والروايتان جيدتان ( يعني تشديد الراء وتخفيفها ) وهي ماء بين الطائف ومكة وهي إلى مكة أقرب نزلها النبي صلى الله عليه و سلم لما قسم غنائم هوازن مرجعه من غزاة ح نين وأحرم منها
( معجم البلدان )
( 4 ) ترجمته في طبقات السبكي 4 / 377 والوافي بالوفيات 14 / 66 وسير الأعلام 18 / 51
وفي الوافي : رافع بن نصر بن أنس وفي م : الجمال

(18/23)


أنشدني أبو الحسين أحمد بن حمزة بن علي السلمي أنشدني أبو محمد عبد الله بن محمد بن نبهان الرقي ببغداد وقد رأيت أنا أبا محمد هذا وسمعت معه الحديث ودرس الفقه معا قال أنشدني الشيخ الإمام أبو البركات بن الوليد لرافع الحمال * كد كد العبد إن أح * ببت أن تحسب حرا واقطع الأماني عن فض * ل بني آدم طرا * * لا تقل ذا مكسب يز * ري ففضل الناس أزرا أنت ما استغنيت عن مث * لك أعلى الناس قدرا * ذكر أبو الفضل محمد بن طاهر المقدسي الحافظ قال سمعت أبا محمد هياج بن عبيد الحطيني يقول يقول كان لرافع الحمال في الزهد قدم وسمعته يقول إنما تفقه أبو إسحاق الشيرازي وأبو يعلى بن الفراء بمعاونة رافع لهما لأنه كان يحمل وينفق عليهما ( 1 ) قرأت بخط أبي الفضل بن خيرون وممن ذكر أنه توفي سنة سبع وأربعين وأربعمائة ( 2 ) أبو الحسن رافع بن نصر الفقيه الشافعي بمكة حدث عن ابن مهدي وغيره وكان زاهدا 2130 رافع مولى هشام بن إسماعيل بن هشام المخزومي من حفاظ القرآن قدم دمشق مع مولاه هشام بن إسماعيل وافدا على عبد الملك له ذكر أنبأنا أبو نصر أحمد بن محمد بن عبد القاهر وأبو الحسن علي بن عبد ا لله بن نصر قالا أنا المبارك بن عبد الجبار أنبأ أبو بكر محمد بن سعيد بن يعقوب بن إسحاق الصيدلاني نا عمر بن محمد بن سيف نا عبد الله بن سليمان بن الأشعث نا محمد بن وزير نا الوليد قال سئل أبو عمرو عن الدراسة بعد صلاة الصبح فقال أحبرني حسان بن عطية أن أول من أحدثها في مسجد دمشق هشام بن إسماعيل المخزومي في خلافة عبد الملك ورافع مولاه فاقام الناس به
_________
( 1 ) الخبر في الأنساب ( الحمال ) وسير الأعلام 18 / 52 والوافي بالوفيات 14 / 66
( 2 ) زيد في سير الأعلام : وقد شاخ

(18/24)


" ذكر من اسمه رباح " ( 1 ) 2131 رباح بن عبد الرحمن بن أبي سفيان ابن حويطب بن عبد العزى بن أبي قيس بن عبدود ابن نضر بن مالك بن حسل بن عامر بن لؤي بن غالب ( 2 ) أبو بكر القرشي العامري روى عن جدته ( 3 ) وعن أبي هريرة روى عنه أبو ثفال ثمامة بن وائل ويقال ابن الحصين المزني وصدفة غير منسوب والحكم بن القاسم الأويسي وقيل إنما روى عن أبيه أخبرنا أبو الفضل محمد بن إسماعيل بن الفضل بهراة أنبأ أبو مضر محلم ( 4 ) بن إسماعيل بن مضر الضبي أنا القاضي أبو سعيد الخليل بن أحمد بن محمد السجزي ( 5 ) نا أبو العباس محمد بن إسحاق السراج نا قتيبة بن سعيد نا عبد العزيز وهو ابن محمد الداوردي عن أبي ثفال ( 6 ) عن رباح بن عبد الرحمن عن أبي هريرة قال قال رسول الله ص دم عفراء أحب إلى الله من دم سوداوين
_________
( 1 ) رباح بالباء الموحدة وفتح الراء
( 2 ) ترجمته في تهذيب التهذيب 2 / 139 الوافي بالوفيات 14 / 76
( 3 ) وهي ابنة سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل انظر التهذيب
( 4 ) بالأصل وم " محكم " والصواب " محلم " كما أثبت قياسا إلى سند مماثل
( 5 ) بالأصل " الشجري " وفي م : السجري والصواب ما أثبت انظر ترجمته في سير الأعلام 16 / 437
( 6 ) إعجامها مضطرب وفي م : ثقال : والصواب بالفاء
( 7 ) في القاموس : الاعفر من الظباء وهي عفراء الابيض ليس بالشديد البياض أو الذي من يعلو بياضه حمرة

(18/25)


اخبرنا أبو القاسم هبة الله بن محمد بن عبد الواحد انبا أبو على الحسين بن علي انبا احمد بن جعفر نا عبد الله بن احمد ( 1 ) حدثني ابي نا الهيثم بن خارجة قال عبد الله وقد سمعته من الهيثم نا حفص بن ميسرة عن ابن حرملة عن ابي ثقال المري انه قال : سمعت رباح بن عبد الرحمن بن حويطب يقول : حدثتني جدتي انها سمعت اباها يقول : سمعت النبي صلى الله عليه و سلم يقول : لا صلاة لمن لا وضوء له ولا وضوء لمن لم يذكر الله عزوجل ولا يؤمن بالله من لا يؤمن بي ولا يؤمن بي من لا يحب الانصار ( 4166 )
قال : وثنا عبد الله بن احمد ( 2 ) حدثني شيبان نا يزيد بن عياض عن ابي يقال بهذا الحديث قال سمعت اباها سعيد بن زيد
أخبرناه عاليا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنا أبو محمد الجوهري أنبأ أبو الحسين بن المظفر نا محمد الباغندي نا شيبان نا يزيد بن عياض بن جعدبة نا أبو ثفال عن رباح بن عبد الرحمن بن أبي سفيان عن جدته أنها سمعت أباها سعيد بن زيد يقول قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) لا صلاة لمن لا وضوء له ولا وضوء لمن لم يذكر اسم الله عليه أخبرنا أبو بكر أيضا أنبأ أبو محمد الجوهري أنا الحسين بن محمد بن عبيد الدقاق أنا أبو بكر محمد بن يحيى بن سليمان بن زيد المروزي أنا أبو عبيد نا سعيد بن أبي مريم عن سليمان بن بلال عن عبد الرحمن بن حرملة عن أبي ثفال المري واسمه ثمامة بن وائل عن رباح بن عبد الرحمن بن أبي سفيان بن حويطب قال سمعت جدتي تحدث أنها سمعت أباها أما ابن أبي مريم فلم يسمه وقال غيره سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل قال سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول لا صلاة لمن لا وضوء له ولا وضوء لمن لم يذكر اسم الله عليه قال قال سليمان بن بلال وقد سمعته من أبي ثفال أخبرنا أبو القاسم هبة الله بن عبد الله بن أحمد الشروطي أنا أبو بكر أحمد بن علي بن ثابت أنبأ أبو الخير فرج بن الخضر بن جامع الجوهري أنا أبو العباس
_________
( 1 ) الحديث في مسند الامام أحمد رقم ( 3296 ج 9 ) في مسند أبي ثفال
ط دار الفكر
( 2 ) المصدر نفسه

(18/26)


أحمد بن علي بن يحيى بن حسان بن سهيل الحرشي الوزان قال نا أبي ثنا أبي نا وكيع بن الجراح نا حماد بن سلمة نا صدقة مولى ابن الزبير عن أبي ثفال عن أبي بكر بن حويطب قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) لا إيمان لمن لا صلاة له ولا صلاة لمن لا وضوء له هذا حديث غريب من هذا الوجه وصدقة هذا لم ينسب أخبرنا أبو بكر وجيه بن طاهر أنا أبو صالح أحمد بن عبد الملك أنا أبو الحسن بن السقا وأبو محمد بن بالوية قالا نا أبو العباس محمد بن يعقوب نا العباس بن محمد قال سمعت يحيى بن معين يقول حديث أبي ثفال عن جدته أنها سمعت أباها قال يحيى بن معين أبوها سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل أخبرنا أبو الفتح عبد الملك بن عبد الله الكروخي ( 1 ) أنا أبو عامر محمود بن القاسم بن محمد وأبو نصر عبد العزيز بن محمد وأبو بكر أحمد بن عبد الصمد قالوا أنا عبد الجبار بن محمد بن عبد الله أنبأ محمد بن أحمد بن محبوب أنا أبو عيسى الترمذي قال قال محمد بن إسماعيل أحسن شئ في هذا الباب يعني باب التسمية قبل الوضوء حديث رباح بن عبد الرحمن ورباح بن عبد الرحمن عن جدته عن أبيها فأبوها سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل وأبو ثفال المري اسمه ثمامة بن حصين ورباح بن عبد الرحمن هو أبو بكر بن حويطب منهم من روى هذا الحديث فقال عن أبي بكر بن بن حويطب فنسبه إلى جده ذكر أبو محمد بن زبر فيما نقلته عن كتاب ابنه أبي سليمان أنا أحمد بن عبد الله بن عبد الله بن سليمان العبدي عن أبي زيد قال حدثني محمد بن زبالة عن الحكم بن القاسم عن أبي بكر بن عبد الرحمن بن أبي سفيان بن حويطب قال قدمت على عبد الملك بن مروان بعد أن هزم ابن الأشعث واحد النفر الثلاثة محمد بن سعد وعمر بن موسى بن عبيد الله بن معمر والهلقام بن معبد التميمي وذكر حكاية طويلة سنوردها في غير هذا الموضع بإسناد غير هذا إن شاء الله عز و جل وروى الزبير بن بكار عن محمد بن الحسن بن زبالة عن إبراهيم بن محمد بن
_________
( 1 ) ترجمته في سير الاعلام 20 / 273

(18/27)


عبد العزيز الزهري عن الحكم بن القاسم عن عبد الرحمن بن أبي سفيان بن حويطب والد أبي بكر لا عن أبي بكر هذه الحكاية بطولها وسيأتي إن شاء الله أنبأنا أبو الغنائم بن الزينبي ثم حدثنا أبو الفضل بن ناصر أنبأ أبو الفضل الباقلاني وأبو الحسين بن الطيوري وأبو الغنائم واللفظ له قالوا أنا عبد الوهاب بن محمد زاد الباقلاني ومحمد بن الحسن قالا أنا أحمد بن عبدان أنا محمد بن سهل أنبأ محمد بن إسماعيل قال ( 1 ) رباح بن عبد الرحمن ( 2 ) بن أبي سفيان بن حويطب بن عبد العزى روى عنه أبو ثفال وصدقة قال الأويسي ثنا إبراهيم بن سعد قال رأيت محمد بن صفوان وأبا بكر بن عبد الرحمن ( 3 ) بن حويطب وأبا سعد وعثمان بن عمر ويحيى بن سعيد ومحمد بن أبي بكر بن عمرو بن حزم يقضون في مؤخر المسجد هو من بني عامر بن لؤي القرشي حجازي كذا قال وراه غيره عن البخاري وابن سعد أصح أخبرنا أبو غالب أحمد وأبو عبد الله يحيى ابنا الحسن بن البنا قالا أنا أبو الحسين بن الآبنوسي أنا أبو بكر أحمد بن عبيد بن الفضل بن بيري ( 4 ) إجازة أنا أبو عبد الله محمد بن الحسين بن محمد الزعفراني نا ابن أبي خيثمة أنا علي بن محمد السمري قال وعزل إبراهيم بن هشام وولي المدينة خالد بن عبد الملك بن الحارث بن الحاكم بن أبي العاص فاستقضى أبا بكر بن حويطب العامري عامر بن لؤي ثم عزله واستقضى محمد بن صفوان الجمحي وذكر سعيد بن كثير بن عفير أن رباح بن أبي بكر بن عبد الرحمن قتل مع بني أمية بنهر أبي فطرس ( 5 ) في سنة اثنتين وثلاثين ومائة ( 6 )
_________
( 1 ) ترجمته في سير الاعلام 20 / 273
( 2 ) التاريخ الكبير 2 / 1 / 314
( 3 ) " عبد الرحمن " مكررة بالاصل والمثبت يوافق عبارة البخاري
( 4 ) مهملة بدون نقط والصواب عن م وضبط وقد مر
( 5 ) بالاصل " قطرس " بالقاف وفي تهذيب التهذيب : " بطرس " والصواب ما أثبت عن معجم البلدان وهو موضع قرب الرملة من اض فلسطين على أثني عشر ميلا من الرملة
به كانت وقعة عبد الله بن علي بن عبد الله بن العباس مع بني أمية فقتلهم سنة 132
( 6 ) في تهذيب التهذيب : سنة 133 وبالاصل " اثنين " والصواب ما أثبت

(18/28)


2132 - رباح بن علي بن موسى بن رباح بن عيسى بن رباح أبو يوسف البصري القاضي ( 1 ) سمع بدمشق عبد الوهاب الكلابي وبمصر أبا بكر المهندس وأبا الحسن علي بن الحسين قاضي أذنة ( 2 ) وغيرهما وحدث ببغداد عن أحمد بن محمد بن سليمان بن أبي أيوب المالكي وأحمد بن الحسين المعروف بشعبة وأبي إسحاق إبراهيم بن علي الهجيمي ( 3 ) ومحمد بن محمد بن بكر الهزاني البصريين روى عنه ابنه يوسف بن رباح والقاضيان أبو عبد الله الحسين بن علي الصيمري وأبو القاسم علي بن المحسن التنوخي وأبو خازم محمد بن الحسين بن محمد بن خلف بن الفراء ( 4 ) وأبو القاسم هبة الله بن إبراهيم بن عمر بن الصواف أخبرنا أبو الحسن بن سعيد وأبو النجم بدر بن عبد الله قالا قال أنا أبو بكر الخطيب ( 5 ) رباح بن علي بن موسى بن رباح أبو يوسف القاضي البصري قدم بغداد وحدث بها عن أحمد بن محمد بن سليمان بن أبي أيوب المالكي وأحمد بن الحسين المعروف بشعبة وأبي إسحاق الهجيمي ومحمد بن محمد بن بكر الهزاني البصريين حدثنا عنه القاضيان أبو عبد الله الصيمري وأبو القاسم التنوخي وذكر لي التنوخي ( 6 ) أنه سمع منه ببغداد في سنة سبع وثمانين وثلاثمائة أخبرنا أبو القاسم الواسطي قال قال أنا أبو بكر الخطيب رباح بن علي بن موسى بن رباح أبو يوسف القاضي البصري حدث عن أبي إسحاق الهجيمي ومحمد بن محمد بن بكر الهزاني وأحمد بن الحسين المعروف بشعبة وغيرهم حدثنا عنه القاضيان أبو عبد الله الصيمري وأبو القاسم التنوخي وابنه أبو محمد يوسف بن رباح حدث عن محمد بن العوام السيرافي صاحب أبي خليفة الجمحي وعن غيره كتبت عنه
_________
( 1 ) ترجمته في تاريخ بغداد 8 / 429
( 2 ) أذنة : بلد من الثغور قرب المصيصة مشهور ( معجم البلدان )
( 3 ) ترجمته في سير الاعلام 15 / 525
( 4 ) ترجمته في سير الاعلام 19 / 604
( 5 ) انظر تاريخ بغداد 8 / 429 ترجمته
( 6 ) ما بين معكوفتين زيادة عن تاريخ بغداد وم

(18/29)


قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي نصر بن ماكولا قال ( 1 ) أما رباح بفتح الراء والباء المعجمة بواحدة ( 2 ) رباح بن علي بن موسى بن رباح أبو يوسف القاضي البصري حدث عن أبي إسحاق الهجيمي ومحمد بن محمد بن بكر الهزاني وأحمد بن الحسين المعروف بشعبة ( 3 ) وغيرهم روى عنه الصيمري والتنوخي أخبرنا أبو الحسن بن سعيد ثنناح وأبو النجم الشيحي ( 4 ) أنا أبو بكر الخطيب ( 5 ) قال سألت يوسف بن رباح عن وفاة أبيه فقال مات في سنة ثمان عشرة وأربع مائة قال الخطيب وأحسب أنه مات بالبصرة 2133 رباح بن قصير ( 6 ) اللخمي ( 7 ) يقال إن له صحبة روي عنه عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) حديث روى عنه ابنه علي بن رباح وكان رباح يسكن مصر وقدم على معاوية أخبرنا أبو عبد الله محمد بن غانم بن أحمد الحداد أنبأ عبد الرحمن بن مندة أنا أبي أبو عبد الله أنا أحمد بن محمد بن زياد وإسماعيل بن محمد البغدادي قالا نا عبد الرحمن بن محمد بن منصور الحارثي نا مطهر بن الهيثم الكناني نا موسى بن علي بن رباح عن أبيه عن جده قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) له ما ولد لك فقال يا رسول الله وما عسى أن يولد لي إما غلام وإما جارية قال ومن يشبه قال يا رسول الله يشبه أمه أو أباه قال فقال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) عندها مه لا تقل كذا إن النطفة إذا استقرت يعني في الرحم أحضرها الله عز و جل كل نسب بينها وبين آدم أما قرأت
_________
( 1 ) الاكمال لابن ماكولا 4 / 7 و 10
( 2 ) بالاصل : " واحدة " والمثبت عن الاكمال
( 3 ) وردت في الاكمال شغبة بالغين المعجمة والمثبت يوافق عبارة تاريخ بغداد
( 4 ) مهملة بالاصل بدون نقط والصواب ما أثبت وقد مر التعريف به
( 5 ) تاريخ بغداد 8 / 429
( 6 ) بفتح أوله كما في الاصابة وفي م : قيصر
( 7 ) ترجمته في الاستيعاب 1 / 522 هامش الاصابة وأسد الغابة 2 / 51 الوافي بالوفيات 14 / 77 ومعجم البلدان ( بركوت )
( 8 ) بالاصل " أحصرها " بإهمال الصاد وفي م : أحفرها والمثبت يوافق عبارة أسد الغابة

(18/30)


هذه الآية " في أي صورة ما شاء ركبك ( 1 ) " فيما بينك وبين آدم وقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إنه ستفتح مصر بعدي فانتجعوا ( 2 ) خيرها ولا تتخذوها دارا فإنه يساق إليها أقل الناس أعمارا قال أبو عبد الله بن مندة هذا حديث غريب تفرد به مطهر ( 3 ) وعنه مشهور ورواه ابن يونس المصري عن إسحاق بن إبراهيم بن يونس عن أبي همام الوليد بن شجاع قال نا مطهر بن الهيثم نا موسى بن علي عن أبيه عن جده مختصرا قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إن مصر ستفتح بعدي فانزعوا خيرها ولا تتخذوها قرارا فإنه يساق إليها أقل الناس أعمارا قال أبو سعيد بن يونس وهذا حديث منكر جدا وقد أعاذ الله أبا عبد الرحمن موسى بن علي أن يحدث بمثل هذا وهو كان أتقى لله من ذلك ولم يحدث به إلا مطهر ( 3 ) بن الهيثم وهو متروك الحديث أخبرنا بذلك أبو محمد العلوي وأبو الفضل بن سليم ثم حدثني أبو بكر اللفتواني أنا أبو الفضل بن سليم قالا أنا أبو بكر الباطرقاني أنبأ أبو عبد الله بن مندة قال أنا أبو سعيد بن يونس فذكره أنبأنا أبو الغنائم بن ميمون النرسي ( 4 ) الحافظ ثم حدثنا أبو الفضل محمد بن ناصر بن علي أنبأ أبو الفضل أحمد بن الحسن وأبو الحسين بن الطيوري وأبو الغنائم واللفظ له قالوا أنا أبو أحمد زاد أحمد وأبو الحسين الأصبهاني قالا أنا أحمد بن عبدان أنا محمد بن سهل أنا محمد بن إسماعيل ( 5 ) قال وقال قتيبة عن عبد الله بن يزيد عن موسى عن أبيه قال ذهبت مع أبي إلى معاوية نبايعه ( 6 ) فناولني معاوية يده فبايعته كتب إلي أبو محمد حمزة بن العباس وأبو الفضل أحمد بن محمد ثم حدثني
_________
( 1 ) سورة الانفطار الاية : 18
( 2 ) أي اطلبوه
( 3 ) بالاصل " مظهر " بالظاء المعجمة والصواب عن م وضبطت اللفظة عن تقريب التهذيب بتشديد الهاء المفتوحة
( 4 ) رسمها غير واضح ومهملة بدون نقط بالاصل وم والصواب ما أثبت انظر ترجمته في سير الاعلام 19 / 274
( 5 ) التاريخ الكبير للبخاري 3 / 2 / 274 في ترجمة علي بن رباح
( 6 ) بالاصل : يبايعه

(18/31)


أبو بكر محمد بن شجاع أنبأ أبو الفضل أحمد بن محمد قالا أنا أبو بكر أحمد بن الفضل بن محمد أنا أبو عبد الله بن مندة أنا أبو سعيد بن يونس قال قرأته في كتاب علي بن الحسن بن خلف بن قديد بخطه أنبأهارون بن أبي الهيذام أنا المفضل بن غسان الغلابي ( 1 ) أنبأ أبو زكريا السيلحيني ( 2 ) أنا موسى بن علي بن رباح اللخمي قال سمعت أبي يحدث القوم وأنا فيهم فزعم أن أباه أدرك النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ولم يسلم وأنه أسلم زمن ( 3 ) أبي بكر قال أبو سعيد بن يونس رباح بن قصير اللخمي من أزدة من بني القشب ( 4 ) يقال من أهل بركوت ( 5 ) من شرقية مصر كان ممن أدرك النبي ( صلى الله عليه و سلم ) زمن أبي بكر وذلك حين قدم حاطب بن أبي بلتعة مصر رسولا من أبي بكر إلى المقوقس ونزل عليهم ببركوت وأبو علي بن رباح وجد موسى بن علي بن رباح وما علمت له صحبة ولا رواية وإنما أخرجناه لأن مطهر بن الهيثم روى عن موسى بن علي عن أبيه عن جده حديثا منكرا قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي زكريا البخاري وحدثنا خالي أبو المعالي محمد بن يحيى الفامي نا نصر بن إبراهيم المقدسي أنا أبو زكريا نا عبد الغني بن سعيد الحافظ قال رباح بالباء رباح بن قصير والد علي بن رباح اللخمي الذي يروي عن عقبة بن عامر وهو جد موسى بن علي أخبرنا أبو عبد ا لله محمد بن غانم أنا أبو عبد الله بن مندة أنا أبي قال رباح بن قصير اللخمي من بني القشب من شرقية مصر أدرك النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قاله أبو سعيد بن يونس وأسلم أيام أبي بكر حيث قدم حاطب بن أبي بلتعة رسولا من أبي بكر
_________
( 1 ) مهملة بالاصل والصواب ما أثبت وقد مر التعريف به
( 2 ) السيلحيني نسبة إلى سيلحين قرية معروفة من سواد بغداد وضبطت اللفظة عن الانساب
( 3 ) غير واضحة بالاصل وقد تقرأ : " رمى " والصواب ما أثبت عن أسد الغابة
( 4 ) أهملت القاف بالاصل وسمت عينا والمثبت عن مختصر ابن منظور وفي أسد الغابة " القشيب " ومثله في الانساب " القشيبي "
( 5 ) بركوت بالفتح وضم الكاف وسكون الواو من قرى مصر ينسب إليها رباح بن قصير اللخمي البركوني من أزدة بن حجر بن جزيلة بن لخم ( معجم البلدان )

(18/32)


إلى المقوقس فنزل عليهم بركوت قرية من قرى مصر وهو جد موسى بن علي بن رباح ذكر المفضل بن غسان عن يحيى بن إسحاق السيلحاني ( 1 ) عن موسى بن علي بن رباح قال سمعت أبي يحدث القوم وأنا فيهم أن أباه أدرك النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وأسلم في زمن أبي بكر قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي نصر بن ماكولا قال ( 2 ) أما رباح بفتح الراء والباء المعجمة بواحدة رباح بن قصير اللخمي من أزدة ثم من بني القشب من أهل بركوت من شرقية مصر أدرك النبي ( صلى الله عليه و سلم ) زمن أبي بكر ولا رواية له وقد روى مطهر بن الهيثم عن موسى بن علي عن أبيه عن جده عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) حديثا منكرا لا يصح 2134 رباح بن الوليد ويقال الوليد بن رباح بن يزيد بن نمران الذماري ( 3 ) روى عن نمران بن عتبة الذماري وإبراهيم بن أبي عبلة والمطعم بن المقدام روى عنه يحيى بن حسان ومروان بن محمد الطاطري ( 4 ) أخبرنا أبو نصر محمد بن حمد بن عبد الله الكبريتي ( 5 ) أنا أبو مسلم محمد بن علي بن محمد بن الحسين بن مهرابرد النحوي أنا أبو بكر بن المقرئ نا أبو عروبة نا سلمة بن شبيب نا هارون بن محمد نا رباح بن الوليد حدثني إبراهيم بن أبي عبلة عن أبي يزيد عن عبادة بن الصامت قال سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول أول ما خلق الله عز و جل القلم فقال له اكتب قال يا رب ما أكتب قال اكتب مقادير كل شئ [ * * * * إ
_________
( 1 ) كذا وردت بالاصل وم هنا وقد مر قريبا " السيلحيني " نسبة إلى سيلحين
( 2 ) الاكمال لابن ماكولا 4 / 7 و 8
( 3 ) ترجمته في تهذيب التهذيب 2 / 140 والانساب ( الذماري ) وله ذكر في معجم البلدان ( ذمار ) ونمران بكسر فسكون ففتح كما في المغني
والذماري بكسر الذال المعجمة وفتح الميم نسبة إلى قرية باليمين قرب صنعاء
وفي المراصصد : بكسر أولهه ويفتح وفي التقريب : بفتح المعجمة وتخفيف الميم
( 4 ) زيادة عن الانساب ( الذماري ) للايضاح والتمييز
( 5 ) رسمها مطضرب بالاصل وم ونميل إلى قراءتها " الكريبي " والصواب ما أثبت انظر فهارس شيوخ ابن عساكر ( المطبوعة 7 / 439 )

(18/33)


] كذا قال وصوابه مروان بن محمد أخبرناه أبو محمد طاهر بن سهل وعبد الكريم بن حمزة قالا أنبأ أبو الحسين بن مكي أنااحمد بن عبد الله بن رزيق نا أبو محمد عبد الرحمن بن أحمد بن الحجاج بن رشدين بمصر نا سلمة بن شبيب إملاء نا مروان بن محمد نا رباح بن الوليد فذكر بإسناده نحوه وهكذا رواه محمود بن خالد عن مروان بن محمد أخبرنا أبو بكر أحمد بن منصور بن بكر بن محمد بن حيد أنبأجدي أبو منصور نا أحمد بن محمد بن عبدوس الحيري إملاء أنا أبو حامد أحمد بن محمد بن يحيى بن بلال البزار ( 1 ) نا أبو الأزهر نا مروان بن محمد الدمشقي نا رباح بن الوليد الذماري نا إبراهيم بن أبي عبلة عن أبي يزيد الأزدي عن عبادة بن الصامت قال سمعت رسول الله ص يقول أول ما خلق الله القلم فقال له اكتب فقال يا رب وما أكتب قال اكتب مقادير كل شئ وروى يحيى بن حسان عن هذا الشيخ فقلب اسمه أخبرنا أبو عبد الله الخلال أنا أبو طاهر أحمد بن محمود وأبو القاسم إبراهيم بن منصور مربهما ( 2 ) قالا أنا أبو بكر بن المقرئ نا أبو عبيد بن جويرية نا الحسن بن عبد العزيز نا يحيى بن حسان نا الوليد بن رباح قال سمعت نمران يذكر عن أم الدرداء قالت سمعت أبا الدرداء يقول قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إن العبد إذا لعن شيئا صعدت اللعنة إلى السماء فتغلق أبواب السماء دونها ثم تهبط إلى الأرض فتغلق أبوابها يعني دونها ثم تأخذ يمينا وشمالا فإذا لم تجد مساغا رجعت إلى قائلها كذا قال وإنما هو رباح بن الوليد بن ( 3 ) يزيد بن نمران في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الخلال أنا أبو القاسم بن مندة أنا أبو علي إجازة قال وأنا أبو طاهر أنا علي بن محمد قالا أنا أبو محمد بن أبي حاتم
_________
( 1 ) ترجمته في سير الاعلام 15 / 284
( 2 ) كذا رسمها بالاصل وفي م : قربهما
( 3 ) بالاصل وم " عن "
( 4 ) الجرح والتعيل 1 / 2 / 489

(18/34)


قال رباح بن الوليد الذماري روى عن إبراهيم بن أبي عبلة روى عنه مروان بن محمد الطاطري ( 1 ) ويحيى بن حسان سمعت أبي يقول ذلك أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني نا عبد العزيز الكتاني أنبأتمام بن محمد نا جعفر بن محمد بن جعفر نا أبو زرعة قال في ذكر نفر ثقات رباح بن الوليد أخبرنا أبو بكر اللفتواني أنا أبو صادق محمد بن أحمد بن جعفر أنا أحمد بن محمد بن زنجوية أنبأ الحسن بن عبد الله بن سعيد قال أما رباح الراء مفتوحة وتحت الباء نقطة واحدة رباح بن الوليد الذماري روى عن إبراهيم بن أبي عبلة روى عنه مروان بن محمد الطاطري ويحيى بن حسان أخبرنا أبو القاسم هبة الله بن عبد الله بن أحمد أنا أبو بكر الخطيب قال رباح بن الوليد بن يزيد الذماري حدث عن إبراهيم بنأبي عبلة روى عنه مروان بن محمد الطاطري وروى يحيى بن حسان التنيسي ( 2 ) عن هذا الشيخ أحاديث سماه فيها الوليد بن رباح وذكر أبو داود السجستاني أن قوله يحيى وهم والصواب قول مروان قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي نصر بن ماكولا قال ( 3 ) أما رباح بفتح الراء والباء المعجمة بواحدة رباح بن الوليد بن يزيد الذماري حدث عن إبراهيم بن أبي عبلة روى عنه مروان بن محمد الطاطري روى عنه يحيى بن حسان التنيسي ( 4 ) أحاديث فسماه الوليد بن رباح وقال أبو داود السجستاني أن قول يحيى وهم والصواب قول مروان في نسخة ما شافهني أبو عبد الله الأديب أنبأ عبد الرحمن بن مندة أنا أبو علي إجازة قال وأنا أبو طاهر أنا علي قالا أنا أبو محمد بن أبي حاتم قال ( 5 ) نا محمد بن عوف قال قال مروان يعني ابن محمد نا رباح بن الوليد وكان ثقة
_________
( 1 ) الزيادة عن الجرح والتعديل
( 2 ) غير مقروءة بالاصل وم ومهملة بدون نقط والمثبت عن ترجمته في سير الاعلام 10 / 127 وهو نزيل تنيس وقيل إن أصله من دمشق
( 3 ) الاكمال لابن ماكولا 4 / 7 و 11
( 4 ) الزيادة عن الاكمال
( 5 ) بالاصل : قالا
انظر الجرح والتعديل 1 / 2 / 490

(18/35)


" ذكر من اسمه ( 1 ) ربعي " 2135 ربعي ( 2 ) بن حراش ( 3 ) بن جحش ابن عمرو بن عبد الله بن بجاد ( 4 ) بن عبدين مالك ابن غالب بن قطيعة بن عبس ( 5 ) بن بغيص ابن ريث بني غطفان بن سعد بن قيس عيلان الغطفاني ثم العبسي الكوفي ( 6 ) حدث عن عمر وعلي وحذيفة وعقبة بن عمرو وأبي ذر وأبي بكرة وطارق بن عبد الله المحاربي وخرشة بن الحر الفراوي روى عنه الشعبي وعبد الملك بن عمير ومنصور بن المعتمر وأبو مالك سعد بن طارق الأشجعي وحصين بن عبد الرحمن وحميد بن هلال ومحمد بن علي السلمي وأبو سيدان عبيد بن طفيل الغطفاني ونعيم بن هند الأشجعي وأبو النصر كثير بن أبي كثير التيمي الكوفي والحسن بن عبيد الله النخعي وهلال مولاه
_________
( 1 ) ما بين معكوفتين زيادة منا للايضاح
( 2 ) ضبطت عن التقريب بكسر أوله وسكون الموحدة
( 3 ) بكسر المهملة وآخره معجمة ( تقريب التهذيب )
( 4 ) في تاريخ بغداد : نجاد بالنون
( 5 ) بالاصل وم : " عميس " والمثبت عن جمهرة ابن حزم ص 250
( 6 ) ترجمته في تاريخ بغداد 8 / 433 طبقات ابن سعد 6 / 127 حلية الاولياء 4 / 367 وأسد الغابة 2 / 52 وصحف فيهما " بالخاء " سير أعلام النبلاء 4 / 359 وانظر بالحاشية فيها ثبتا بأسماء مصادر أخرى ترجمت له

(18/36)


وقدم الشام وشهد عمر بالجابية كما قيل أخبرنا أبو المظفر طاهر بن محمد بن طاهر بن سعيد البردجردي بمكة وأبو القاسم بن السمرقندي قالا أنا أبو محمد الصريفيني أنا أبو القاسم بن حبابة نا أبو القاسم البغوي نا علي بن الجعد أنا شعبة أنا منصور بن المعتمر قال سمعت ربعيا يقول سمعت عليا يقول سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول لا تكذبوا علي فإنه من يكذب علي يلج النار أخبرتنا أم المجتبا العلوية قالت أنا إبراهيم بن منصور أنا أبو بكر بن البلوي أنا أبو يعلى الموصلي وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي وأبو المعالي أحمد بن علي بن محمد بن يحيى الروبج قالا أنبأ أحمد بن محمد بن أحمد بن النقور أنبأ محمد بن عبد الله بن الحسين الدقاق وأخبرنا الحسن القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور وأبو القاسم بن البسري ( 1 ) وأبو نصر محمد بن محمد الزينبي وأخبرنا أبو أبو الحسن محمد بن طراد بن محمد بن علي الزينبي وأبو الفضل محمد بن عبد الله بن أحمد بن المهتدي وأبو غالب أحمد بن الحسين بن البنا وأبو البركات عبد الرحمن بن محمد بن مكي بن عمر وأبو سعد عبد الملك بن أحمد بن الحسن بن علي بن قريش قالوا حدثنا أبو القاسم بن البسري ( 2 ) قال ابن المهتدي وابن قريش إملاء وأخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن محمد بن الفضل بأصبهان وأبو الحسين بختيار بن عبد الله الهندي ( 3 ) ببوشنج ( 4 ) وأبو الفضل محمد وأبو القاسم محمود ابنا
_________
( 1 ) تقرأ بالاصل " السري " والصواب ما أثبت انظر ترجمة أبي الحسين بن النقور في سير الاعلام 18 / 372
( 2 ) بالاصل " السري " والصواب ما أثبت انظر ترجمته في سير الاعلام 18 / 402 باسم علي بن أحمد بن محمد بن علي بن البسري أبو القاسم وفي م : السدي
( 3 ) بالاصل : " أبو الحسن بحسار بن عبد الله المهتدي " ولم نجده والذي أثبت يوافق فهارس شيوخ ابن عساكر ( المطبوعة عبد الله بن جابر ص 672 ) وفي الانساب ( الهندي ) : أبو الحسن وفي م : بحيان
( 4 ) مهملة بالاصل بدون نقط والصواب ما أثبت انظر معجم البلدان وفي الانساب فوشنج بالفاء

(18/37)


أحمد بن الحسن الحدادي بتبريز ( 1 ) وأبو محمد المبارك بن أحمد بن بركة الخباز وسعدى بنت الحسن بن محمد ببغداد قالوا أنا أبو نصر الزنيبي قالوا أنا أبو طاهر المخلص قالا ثنا عبد الله بن محمد بن عبد العزيز قالا ثنا عثمان بن أبي شيبة نا علي بن مسهر زاد البغوي قاضي الموصل عن سعد بن طارق عن ربعي بن حراش عن حذيفة زاد المخلص بن اليمان قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إن حوضي لأبعد من أيلة وعدن ( 2 ) وقال أبو يعلى من عدن والذي نفسي بيده لآنيته أكثر من عدد النجوم ولهو أشد بياضا من اللبن وأحلى من العسل والذي نفسي بيده إني لأذود عنه الرجل وقال أبو يعلى نصبهم الرجال كما يذود الرجل الغريبة من الإبل وقال الدقاق وأبو يعلى الإبل العربية عن حوضه قال قيل يا رسول الله تعرفنا وفي حديث المخلص وهل تعرفنا يومئذ قال نعم وفي حديث أبي يعلى ويعرفنا قال نعم تردون علي وقال بعضهم يردونه علي غرا محجلين من آثار الوضوء وليست لأحد غيركم أخبرنا أبو محمد بن طاوس أنا أبو الغنائم بن أبي عثمان أنا أبو عمر بن مهدي أنا أبو بكر محمد بن أحمد بن يعقوب نا جدي قال حدثت عن عمران بن عيينة نا عبد الملك بن عمير عن ربعي بن حراش قال خطبنا عمر بالجابية فذكر الحديث أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أبو بكر محمد بن المظفر السامي أنا أبو الحسن العتيقي أنا يوسف بن أحمد بن يوسف نا محمد بن عمرو بن موسى العقيلي نا علي بن عبد الله بن المبارك الصنعاني وأنبأنا أبو القاسم علي بن إبراهيم العلوي الخطيب نا عبد العزيز بن أحمد لفظا أنا تمام بن محمد أنا خيثمة بن سليمان نا علي بن المبارك بصنعاء نا زيد بن المبارك نا عمران بن عيينة نا عبد الملك بن عمير عن ربعي بن حراش قال خطبنا عمر بن الخطاب بالجابية فقال إن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) خطبنا في مثل هذا اليوم فقال أوصيكم بأصحابي خيرا ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم ثم يفشو الكذب حتى
_________
( 1 ) رسمها غير واضح وغير منقوطة وفي م : بتيرير لعل الصواب ما أثبت
( 2 ) أي بعد ما بين طرفي حوضي أزيد من المسافة بين أيلة وعدن

(18/38)


أن الرجل ليقول ما لا يعلم ويشهد على الشهادة ما استشهد عليها فمن أراد بحبحة الجنة فليلزم الجماعة فإن الشيطان مع الواحد وهو من الاثنين أبعد ولا وفي حديث الأنماطي ألا لا يخلون أحدكم بامرأة فإن الشيطان ثالثهما من سرته حسنته وساءته سيئته فهو مؤمن المحفوظ حديث عبد الملك عن جابر بن سمرة وأخشى أن يكون وهما أخبرنا أبو البركات الأنماطي وأبو العز الكيلي قالا أنا أبو طاهر الباقلاني زاد أبو البركات وأبو الفضل بن خيرون قالا أنبأ محمد بن الحسن بن أحمد بن محمد أنا أبو الحسين محمد بن أحمد بن إسحاق أنبأ أبو حفص عمر بن أحمد بن إسحاق نا خليفة بن خياط قال ( 1 ) ربعي بن حراش من بني عبس بن بغيض بن ريث بن غطفان مات بعد الجماجم أنبأنا أبو طالب عبد القادر بن محمد بن يوسف وأبو نصر محمد بن الحسن بن البنا قالا قرئ على أبي محمد الجوهري عن أبي عمر بن حيوية أنا أحمد بن معروف نا الحسين بن الفهم نا محمد بن سعد قال ( 2 ) في الطبقة الأولى من أهل الكوفة ربعي بن حراش بن جحش بن عمرو بن عبد الله بن بجاد بن عبد بن مالك بن غالب بن قطيعة بن عبس بن بغيض بن ريث بن غطفان بن سعد بن قيس بن عيلان ( 3 ) بن مضر قال قال هشام بن محمد بن السائب عن أبيه أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) كتب إلى حراش بن جحش فخرق كتابه قال وقد روى ربعي بن حراش عن عمر وعلي وخرشة بن الحر وكان ثقة له أحاديث صالحة وتوفي سنة إحدى ومائة ( 4 ) أخبرنا أبو بكر وجيه بن طاهرأنا أبو صالح أحمد بن عبد الملك أنبأ أبو
_________
( 1 ) طبقات خليفة بن خياط ص 260 رقم 1104
( 2 ) طبقات ابن سعد 6 / 127
( 3 ) بالاصل : " غيلان " والمثبت عن ابن سعد
( 4 ) كذا ونقل ابن حجر في تهذيب التهذيب عن ابن سعد أنه مات بعد الجماجم في ولاية الحجاج بن يوسف
والمشهور أن الحجاج بن يوسف مات سنة خمس وتسعين ( انظر تاريخ خليفة )

(18/39)


الحسن بن السقا وأبو محمد بن بالوية قالا نا أبو العباس محمد بن يعقوب نا عباس بن محمد قال سمعت يحيى يقول ربعي بن حراش يقولون ( 1 ) أهل الكوفة إنه رأى عمر بن الخطاب أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أبو طاهر أبو أحمد بن الحسن بن أحمد أنا يوسف بن رباح بن علي أنا أحمد بن محمد بن إسماعيل نا محمد بن أحمد بن حماد نا معاوية بن صالح قال سمعت يحيى بن معين يقول في أهل الكوفة ربعي بن حراش عبسي سمع من حذيفة أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو بكر محمد بن هبة الله بن الحسن أنا أبو الحسين بن بشران أنا أبو عمرو عثمان بن أحمد بن البراء قال قال علي بن المديني بنو حراش ثلاثة ربعي وربيع ومسعود بن حراش ولم يرو ن مسعود شئ إلا كلامه بعد الموت ( 2 ) أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي ثم حدثنا أبو الفضل محمد بن ناصر أنا أحمد بن الحسن والمبارك بن عبد الجبار ومحمد بن علي واللفظ له قالوا أنا أبو أحمد زاد أحمد ومحمد بن الحسن قالا أنا أحمد بن عبدان أنا محمد بن سهل أنا محمد بن إسماعيل قال ( 3 ) ربعي بن حراش الغطفاني الكوفي أتينا عمر وحذيفة روى عنه منصور وعبد الملك بن عمير وحميد بن هلال أخبرنا أبو الفتح نصر الله بن محمد أنبأ نصر بن إبراهيم أنا سليم بن أيوب أنا طاهر بن محمد بن سليم نا علي بن إبراهيم الجوزي نا يزيد بن محمد بن إياس قال سمعت محمد بن أحمد المقدمي قال ربعي بن حراش صاحب حذيفة يكنى أبا مريم وله أخ يقال له مسعود بن حراش يروي عنه حلام بن صالح الكوفي أخبرنا أبو بكر محمد بن شجاع أنا أبو صادق محمد بن أحمد بن جعفر أنا أحمد بن محمد بن زنجوية أنا أبو أحمد الحسن بن عبد الله بن سعيد العسكري
_________
( 1 ) كذا بالاصل وم
( 2 ) سير الاعلام 4 / 361 وتهذيب التهذيب 2 / 141
( 3 ) التاريخ الكبير 2 / 1 / 327

(18/40)


قال وأما حراش الحاء مكسورة غير معجمة والراء غير معجمة فمنهم ربعي بن حراش روى أن بعض علماء بغداد أملى عليهم ابن حراش فلما أنكروا عليه أخذ العلم فمحمح على الجارود عن علي بن أبي طالب وحذيفة وأبي مسعود البدري وله قدر وذكر وينسب إلى الصدق والعفة قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي زكريا البخاري وحدثنا خالي أبو المعالي محمد بن يحيى أخبرنا ( 1 ) نا نصر بن إبراهيم الزاهد أنا أبو زكريا نا عبد الغني بن سعيد قال حراش بالحاء المهملة ربعي بن حراش عن علي وحذيفة وأبي مسعود أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا محمد بن طاهر أنا مسعود بن ناصر أنا عبد الملك بن الحسن أنا أحمد بن محمد بن الحسين الكلاباذي قال ربعي بن حراش الغطفاني وقال ابن سعد العبسي الكوفي الأعور أخو مسعود سمع علي بن أبي طالب وحذيفة وأبا مسعود وعقبة بن عمر وروى عنه عبد الملك بن عمير ومنصور ( 2 ) في العلم والبيوع والاستقراض مات في خلافة عمر بن عبد العزيز وصلى عليه عبد الحميد بن عبد الرحمن بن زيد بن الخطاب ذكره البخاري وقال الذهلي فيما كتب إلي أبو نعيم قال وربعي بن حراش في زمن عمر بن عبد العزيز يعني موته وقال ابن أبي شيبة نحو الذهلي وقال ابن نمير مات سنة إحدى ومائة وقال ابن سعد توفي في ولاية الحجاج بعد الجماجم أخبرنا أبو الحسن بن سعيد وأبو النجم بدر بن عبد الله قالا قال أنا أبو بكر الخطيب ( 3 ) ربعي بن حراش بن جحش بن عمرو بن عبد الله بن بجاد ( 4 ) بن عبد بن مالك بن غالب بن قطيعة بن عبس بن بغيص بن ريث بن غطفان بن سعد بن قيس بن عيلان ( 5 ) بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان العبسي الكوفي روى عن عمر بن
_________
( 1 ) كذا بالاصل وم وثمة سقط في الكلام بعد قوله : " أخبرنا " راجع فهارس الاسانيد ( المطبوعة : عبد الله بن جابر ص 852 )
( 2 ) يعني ابن المعتمر ابا عتاب السلمي الكوفي انظر ترجمته في سير الاعلام 5 / 402
( 3 ) تاريخ بغداد 8 / 433
( 4 ) في تاريخ بغداد : نجاد
( 5 ) بالاصل بالغين المعجمة خطأ

(18/41)


الخطاب وعلي بن أبي طالب وحذيفة بن اليمان وأبي بكرة وعمران بن حصين حدث عنه عامر الشعبي وعبد الملك بن عمير ومنصور بن المعتمر وأبو مالك الأشجعي وحصين ( 1 ) بن عبد الرحمن وحميد بن هلال ومحمد بن علي السلمي وإبراهيم بن مهاجر وغيرهم وكان ثقة وهو أخو مسعود وربيع ابني حراش ممن ورد المدائن غير مرة في حياة حذيفة وبعده قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي نصر بن ماكولا قال ( 2 ) أما حراش بحاء مهملة مكسورة وراء مفتوحة وشين معجمة ربعي ومسعود وربيع بنو حراش العبسيون روى ربعي عن علي وحذيفة وروى أخوه مسعود عن حذيفة وأخوهم ربيع هو الذي تكلم بعد موته قرأنا على أبي عبد الله يحيى بن الحسن عن أبي الحسين بن الآبنوسي أنا أحمد بن عبيد بن الفضل وعن أبي نعيم محمد بن عبد الواحد بن عبد العزيز أنبأ علي بن محمد بن خزفة ( 3 ) قالا ثنا أبو عبد الله الزعفراني أنبأ أبو بكر بن أبي خيثمة نا أحمد بن حنبل نا حجاج قال قلت لشعبة هل أدرك عليا قال نعم حدث عن علي ولم يقل سمع يعني ربعيا أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا عمر بن عبيد الله أنا أبو الحسين بن بشران أنا أبو عمرو بن السماك نا حنبل بن إسحاق حدثني أبو عبد الله نا حجاج قال قلت لشعبة هل أدرك عليا قال نعم حدث عن علي ولم يقل سمع يعني ربعيا أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أبو الفضل أحمد بن الحسن أنا أبو القاسم بن بشران أنا أبو علي بن الصواف نا محمد بن عثمان بن أبي شيبة نا هاشم بن محمد نا الهيثم بن عدي عن مجالد قال كان المحدثون من أصحاب عبد الله فذكرهم وفيهم ربعي بن حراش العبسي قال أبو جعفر بن أبي شيبة ولم يسمع ربعي من عبد الله
_________
( 1 ) بالاصل : " حصن " والمثبت عن م وانظر تاريخ بغداد وتهذيب التهذيب وسير الاعلام
( 2 ) الاكمال لابن ماكولا 2 / 424 و 426
( 3 ) بالاصل " حرفه " وفي م : حرقه والصواب ما أثبت وضبط عن التبصير وقد مر التعريف به

(18/42)


أخبرنا أبو الحسن بن قبيس أنا أبي أبو العباس أبو محمد بن أبي نصر أنا خيثمة بن سليمان نا أبو يعقوب إسحاق بن سيار نا أبو عاصم عن كثير يعني ابن أبي كثير أنبأ النضر حدثني ربعي أنه انطلق إلى حذيفة يزوره وكانت أخته تحت حذيفة فخرج من خرج من أولئك إلى عثمان فقال لي حذيفة ما فعل قومك يا ربعي هل خرج منهم أحد فأسمي له نفرا فقال سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول من خرج من الجماعة واستذل الإمارة لقي الله ولا وجه له عنده أخبرنا أبو بكر المزرفي ( 1 ) نا أبو الحسين بن المهتدي وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور قالا أنا عيسى بن علي أنا عبد الله بن محمد نا داود بن عمرو نا علي بن هاشم يعني ابن البريد نا محمد بن علي السلمي قال رأيت ربعي بن حراش ومر بعشار ومعه مال فأخذه فوضعه على قربوس ( 2 ) السرج ثم غطاه ومر ( 3 ) أخبرنا أبو بكر محمد بن شجاع أنبأ محمد بن أحمد بن جعفر أنا أحمد بن محمد بن زنجوية أنبأ الحسين بن عبد الله بن سعيد أخبرني أبو بكر بن دريد أنا ابن أخي الأصمعي عن عمه قال أتى رجل الحجاج بن يوسف فقال ربعي بن حراش زعموا لا يكذب وقد قدم ابناه عاصيين فابعث إليه فاسئله فإنه سيكذب فبعث إليه الحجاج فقال ما فعل ابناك ياربعي فقال هما في البيت والله المستعان فقال له الحجاج هما لك وأعجبه صدقه ( 4 ) أنبأنا أبو علي الحداد أنا أبو نعيم الحافظ ( 5 ) أنا القاضي محمد بن أحمد بن إبراهيم فيما قرئ عليه وأذن لي قال نا محمد بن أيوب نا نوح بن حبيب نا وكيع بن الجراح نا سفيان عن منصور عن ربعي بن حراش قالوا من ذكرت يا أبا سفيان قال ذكرت ربعيا وتدرون من ربعي كان ربعي من أشجع زعم قومه أنه لم
_________
( 1 ) بالاصل وم المرزقي بالقاف والصواب بالفاء وقد مر كثيرا
( 2 ) القربوس : حنو السرج
( 3 ) الخبر نقله الذهبي في سير الاعلام 4 / 360
( 4 ) الخبر نقله الذهبي عن الاصمعي 4 / 360
( 5 ) الخبر في حلية الاولياء 4 / 368 ترجمته

(18/43)


يكذب قط فسعى به ساعي ( 1 ) إلى الحجاج بن يوسف فقالوا ها هنا رجل من أشجع زعم قومه أنه لم يكذب قط وأنه سيكذب لك فإنك ضربت على ابنيه البعث فعصيا وهما في البيت فبعث إليه فإذا شيخ منحن فقال له ما فعل ابناك فقال هما هذان في البيت قال فحمله وكساه وأوصى به خيرا أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أحمد بن محمد بن أبي عثمان أنا الحسن بن الحسن بن علي بن المنذر أنا أبو علي بن صفوان أنا أبو بكر بن أبي الدنيا ناعمر بن بكير نا أبو عبد الرحمن الطائي أنا أبو بردة بن عبد الله بن أبي بردة قال كان يقال إن ربعي بن حراش لم يكذب كذبا قط قال فاقبل ابناه من خراسان مديا ( 2 ) حلا فجاء العريف إلى الحجاج فقال أيها الأمير إن الناس يزعمون أن ربعي بن حراش لم يكذب كذبة قط وقد قدم ابناه من خراسان وهما عاصيان فقال الحجاج علي به فلما جاءه قال أيها الشيخ قال ما تشاء قال ما فعل ابناك قال المستعان الله خلفتهما في البيت قال لا جرم والله لا أسوءك فيهما أخبرنا أبو البركات الأنماطي وأبو عبد الله البلخي قالا أنا أبو الحسين بن الطيوري وثابت بن بندار بن إبراهيم قالا أنا عبد الله الحسين بن جعفر زاد ابن الطيوري وابن عمه أبو نصر محمد بن الحسن بن محمد وأخبرنا أبو الحسن بن سعيد نا وأبو النجم أنا أبو بكر بن الخطيب ( 3 ) أنا حمزة بن محمد بن طاهر قالوا أنا أبو العباس الوليد بن بكر بن مخلد ( 4 ) أنبأ علي بن أحمد بن زكريا أنا صالح بن أحمد حدثني أبي أحمد بن صالح قال ربعي بن حراش كوفي تابعي ثقة ويقال إنه لم يكذب كذبة قط وكان له ابنان عاصيان زمن الحجاج فقيل للحجاج إن أباهما لم يكذب كذبة قط لو أرسلت إليه فسألته عنهما فأرسل إليه فقال أين ابناك قال هما في البيت قال قد عفونا عنهما بصدقك زادني الأنماطي عن ابن الطيوري وحده عنهما والبلخي عن ثابت وحده عن
_________
( 1 ) كذا بالاصل وم بإثبات الياء
( 2 ) كذا رسم اللفظتين : " مندنا حملا " وفي م : " فدنا حلا " ولم احلهما
( 3 ) تاريخ بغداد 8 / 433 - 434
( 4 ) قوله : " بن مخلد " ليس في تاريخ بغداد ومكان اللفظتين : " الاندلسي "

(18/44)


الحسين عن الوليد بن بكر بإسناده في موضع آخر من خيار التابعين أخبرنا أبو الحسن بن سعيد نا وأبو النجم بدر بن عبد الله أنا أبو بكر الخطيب ( 1 ) أنبأ علي بن طلحة المقرئ أنا محمد بن إبراهيم الغازي ( 2 ) نا محمد بن محمد بن داود الكرخي ( 3 ) حدثنا عبد الرحمن بن يوسف بن خراش قال ربعي بن حراش كوفي صدوق أخبرنا أبو محمد عبد الكريم بن حمزة ثنا أبو بكر الخطيب ( 4 ) وأخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنبأ أبو بكر البيهقي قالا أنا أبو الحسين بن بشران أنبأ الحسين بن صفوان نا عبد الله بن محمد بن أبي الدنيا أنا محمد بن الحسين نا محمد بن جعفر بن عون أخبرني بكر بن محمد العابد عن الحارث الغنوي قال آلى ربيع بن حراش ألا تفتر ( 5 ) أسنانه ضاحكا حتى يعلم أين مصيره فما ضحك إلا بعد موته وآلى أخوه ربعي بعده ألا يضحك حتى يعلم أفي الجنة هو أو في النار قال الحارث الغنوي فلقد أخبرني غاسله أنه لم يزل متبسما على سريره وكنا في رواية الخطيب ونحن نغسله حتى فرغنا منه أخبرنا أبو البركات الأنماطي نا أبو الفضل بن خيرون أنا أبو القاسم بن بشران أنا أبو علي بن الصواف نا محمد بن عثمان بن أبي شيبة نا هاشم بن محمد نا الهيثم بن عدي قال مات ربعي بن حراش العبسي زمن الحجاج بعد الجماجم أخبرنا أبو الحسن بن سعيد نا وأبو النجم بدر بن عبد الله أنبأ أبو بكر الخطيب ( 6 ) أنا علي بن محمد بن عبد الله المعدل ثنا الحسين بن صفوان البردعي وأخبرنا أبو بكر محمد بن شجاع أنبأ أبو عمرو بن مندة أنبأ الحسن بن محمد بن يوسف أنبأ أحمد بن محمد بن عمر قالا ثنا أبو بكر بن أبي الدنيا أنا
_________
( 1 ) المصدر السابق نفسه
( 2 ) عنتاريخ بغداد وبالاصل وم : الغاري
( 3 ) في تاريخ بغداد : الكرجي
( 4 ) انظر تاريخ بغداد 8 / 434 ونقله الذهبي في سير الاعلام 4 / 361
( 5 ) بالاصل وم : " تغير " والمثبت عن سير الاعلام
( 6 ) تاريخ بغداد 8 / 434

(18/45)


محمد بن سعد قال ربعي بن حراش العبسي زاد ابن شجاع روى عن عمرو قالا توفي في ولاية الحجاج بعد الجماجم أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الفتح نصر بن أحمد بن نصر السنجي أبي الخطيب أنا أبو الحسن محمد بن أحمد بن عبد الله وأخبرنا أبو البركات عبد الوهاب بن المبارك أنا أبو الحسين بن الطيوري وأبو طاهر أحمد بن علي بن سوار قالا أنا الحسين بن علي بن عبيد الله الطناجيري أنا محمد بن زيد بن علي بن مروان أنا محمد بن محمد بن عقبة نا هارون بن حاتم قال نا أصحابنا أن ربعي بن حراش مات ( 1 ) سنة إحدى وثمانين وكان ربعي بن حراش بن جحش بن عمرو بن بجاد العبسي
اخبرنا أبو غالب الماوردي انا أبو الحسن السيرافي انا احمد بن اسحاق نا احمد بن عمران نا موسى بن زكريا نا خليفة بن خياط قال ( 2 ) : وفيها - يعني سنة اثنين وثمانين - مات ربعي بن حراش بعد الجماجم
اخبرنا أبو محمد بن طاوس انبا أبو الغنائم بن ابي عثمان انبا أبو عمر بن مهدي أنا محمد بن أحمد بن يعقوب نا جدى احمد بن حنبل أنا أبو نعيم نا سعيد
واخبرنا أبو محمد بن الاكفاني نا جدي احمد بن حنبل نا أبو نعيم نا سعيد
واخبرنا أبو محمد بن الاكفاني نا عبد العزيز الكتاني انبا أبو محمد بن ابي نصر انبا أبو الميمون بن راشد ثنا أبو زرعة قال ( 3 ) : قال أبو نعيم ح
واخبرنا أبو الحسن علي بن محمد بن احمد انبا أبو منصور محمد بن الحسن نا احمد بن الحسين انا عبد الله بن عبد الرحمن نا محمد بن اسماعيل قال : حدثني عبد الله بن ابي الاسود قال : سمعت ابا نعيم يقول : مات ربعي بن حراش في خلافة - وقال أبو زرعة في ولاية - عمر بن عبد العزيز وصلى عليه عبد الحميد - زاد أبو زرعة : بن عبد الرحمن
اخبرنا أبو الحسن علي بن الحسن ثنا وابو النجم بدر بن عبد الله انبا أبو بكر
_________
( 1 ) ما بين معكوفتين مكانه بالاصل : " ما نصبه " كذا والمثبت والزيادة عن م
( 2 ) تاريخ خليففة بن خياط ص 288
( 3 ) الخبر في تاريخ أبي زرعة 1 / 294

(18/46)


الخطيب ( 1 ) أنا ابن الفضل نا عبد الله بن جعفر نا يعقوب بن سفيان قال قال أبو نعيم مات ربعي بن حراش في زمن عمر بن عبد العزيز قال وأنا محمد بن أحمد بن رزق نا عثمان بن أحمد نا حنبل بن إسحاق قال قال أبو عبد الله قال أبو نعيم حدثني وأخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا ثابت بن بندار أنا محمد بن علي أنا محمد بن أحمد أنا الأحوص بن المفضل نا أبي نا أحمد بن حنبل عن أبي نصر قال وأخبرني سعيد بن جميل العبسي قال رأيت ربعي بن حراش رجلا أعور صلى عليه عبد الحميد بن عبد الرحمن بن زيد وذلك في ولاية عمر بن عبد العزيز ( 2 ) أخبرناه أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الفضل بن البقال أنا أبو الحسين بن بشران أنا أبو عمرو بن السماك نا حنبل بن إسحاق قال قال أبو عبد الله فذكره أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أحمد بن الحسن بن خيرون أنبأ عبد الملك بن محمد أنا أبو علي بن الصواف نا أبو جعفر بن أبي شيبة قال قال عمي مات ربعي بن حراش زمن عمر بن عبد العزيز أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أنا علي بن أحمد بن محمد بن البسري أنا أبو طاهر المخلص إجازة حدثنا عبيد الله بن عبد الرحمن بن محمد أنبأ عبد الرحمن بن محمد بن المغيرة أخبرني أبي حدثني أبو عبيد القاسم بن سلام قال سنة مائة فيها توفي ربعي بن حراش العبسي صلى عليه عبد الحميد بن عبد الرحمن بن زيد بن الخطاب أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو علي بن المسلمة وأبو القاسم عبد الواحد بن علي بن محمد قالا نا أبو الحسن بن الحمامي أنا الحسن بن محمد بن الحسن نا محمد بن عبد الله بن سليمان الحضرمي نا ابن نمير قال مات ربعي بن حراش سنة إحدى ومائة
_________
( 1 ) تاريخ بغداد 8 / 434
( 2 ) المصدر السابق

(18/47)


أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا نصر بن أحمد بن نصر أنبأ محمد بن أحمد بن عبد الله وأخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أبو الحسين المبارك بن عبد الجبار وأبو طاهر أحمد بن علي بن سوار قالا أنا الحسين بن علي الطناجيري قالا أنا أبو عبد الله محمد بن زيد بن علي بن مروان نا محمد بن محمد بن عقبة نا هارون بن حاتم قال ونا الفضل بن دكين قال مات ربعي بن حراش سنة إحدى ومائة قرأنا على أبي عبد الله يحيى بن الحسن عن أبي الحسين بن الآبنوسي أنا أحمد بن عبيد بن الفضل إجازة وأخبرنا أبو الحسن بن سعيد نا وأبو النجم بدر بن عبد الله أنبأ أبو بكر الخطيب ( 1 ) أنا هبة الله بن منصور ( 2 ) أنا أحمد بن عبيد اخبرناه محمد بن الحسين نا ابن أبي خيثمة قال سمعت يحيى بن معين يقول ربعي بن حراش مات سنة أربع ومائة قرأنا على أبي علبد الله بن البنا عن أبي الحسين بن الآبنوسي أنبأ أحمد بن عبيد بن الفضل إجازة أنا محمد بن الحسين الزعفراني وأخبرنا أبو الحسن نا وأبو النجم أنبأ أبو بكر الحافظ ( 3 ) نا عبيد ( 4 ) الله بن عمر الواعظ حدثني أبي نا الحسين بن أحمد يعني ابن صدقة قالا أنا أحمد بن أبي خيثمة أنا علي بن أحمد المدائني قال ربعي بن حراش من بني الحريش مات سنة أربع ومائة الصواب علي بن محمد وربعي عبسي لا حرشي قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي محمد التميمي أنا مكي بن محمد أنا ابن أبي سليمان بن زبر قال قال المدائني مات ربعي بن حراش سنة أربع ومائة
_________
( 1 ) تاريخ بغداد 8 / 434
( 2 ) في تاريخ بغداد : هبة الله بن الحسن الطبري
( 3 ) المصدر السابق
( 4 ) تاريخ بغداد : عبد الله

(18/48)


2136 - ربعي بن عامر ( 1 ) أدرك النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وشهد فتح دمشق ثم خرج إلى القادسية مع هاشم بن عتبة وشهد فتوح خراسان وقال في ذلك شعرا أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأ أبو الحسين بن النقور أنا أبو طاهر المخلص نا أبو بكر بن سيف نا السري بن يحيى حدثنا شعيب بن إبراهيم نا سيف بن عمر عن أبي عثمان عن خالد وعبادة قالا : وقدم على أبي عبيدة كتاب عمر بأن ( يصرف ) ( 2 ) جند العراق إلى العراق وامرهم بالحث الى سعد بن مالك فامر على جند العراق هاشم بن عتبة وعلى مقدمته القعقاع بن عمرو وعلى مجنبتيه عمر ( 3 ) بن مالك الزهري وربعي بن عامر وصرفوا بعد دمشق نحو سعد قال سيف : وفي ذلك يعنى فتح خراسان يقول ربعي بن عامر : نحن وردنا من هراة منا هلا * روا من المروين إن كنت جاهلا وبلخ ونيسابور قد شقيت بنا * وطوس ومرو قد ازرنا القبائلا انخنا إليها كورة بعد كورة * نفضهم حتى احتوينا المناهلا فلله عينا من راى مثلنا معا * غداة ازرنا الخيل تركا وكابلا
_________
( 1 ) ترحمته في الاصابة 1 / 503
( 2 ) الزيادة عن الاصابة
( 3 ) الاصابة : عمير :

(18/49)


ذكر من اسمه ربيعة 2137 - ربيعة بن أحمد بن طولون كان أبو أمير مصر ودمشق وكان بدمشق مع أخيه خماروية بن أحمد ثم نص ( 1 ) عليه ابن اخيه جيش بن خماروية بها وحمله إلى مصر
حكى عنه أبو جعفر احمد بن يوسف بن إبراهيم المعروف بابن الداية حكاية في جيش العقبي تقدم ذكرها في ترجمة جيش
2138 - ربيعة بن إبراهيم الدمشقي حكي عنه شئ مرسل حكاه عنه رجل من بني كنانة يقال له ابن أبي صالح تقدمت روايته في ترجمة حارثة بن قطن 2139 ربيعة بن أمية بن خلف بن وهب بن حذافة ابن جمح الجمحي القرشي ( 2 ) أدرك النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وأسلم ثم شرب الخمر في خلافة عمر فهرب خوفا من إقامة الحد إلى الشام ثم لحق بالروم فتنصر أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم الفقيه وأبو المعالي الحسين بن حمزة بن السعدي قالا أنا أبو الحسن أحمد بن عبد الواحد بن أبي الحديد أنا جدي أبو بكر أنا أبو بكر محمد بن جعفر الخرائطي نا أبو بكر الرمادي نا عبد الرزاق أنا معمر
_________
( 1 ) كذا رسمها بالاصل وفي م : جن ولعل الصواب : قبض
( 2 ) ترجمته في أسد الغابة 2 / 57 والاصابة 1 / 530

(18/50)


عن الزهري قال وأنا أبو بكر الخرائطي نا العباس الدوري نا يعقوب بن إبراهيم بن سعد نا أبي عن صالح بن كيسان عن الزهري عن زرارة بن مصعب بن عبد الرحمن بن عوف عن المسور بن مخرمة عن عبد الرحمن بن عوف قال حرست مع عمر رضي الله عنه ليلة بالمدينة ( 1 ) فبينا نحن نمشي شب لنا سراج فانطلقنا نومه فلما دنونا إذا باب مجاف ( 2 ) على قوم لهم فيه أصوات ولغط فأخذ عمر بيدي وقال لي أتدري بيت من هذا قلت لا قال هذا بيت ربيعة بن أمية بن خلف وهم الآن شرب فما ترى قلت أرى قد أتينا مانهانا الله تبارك وتعالى عنه ( 3 ) " ولا تجسسوا " ( 4 ) زاد الرمادي وقد تجسسنا فرفع ( 5 ) عمر وتركهم أخبرنا أبو بكر وجيه بن طاهر أنا أبو حامد بن الزهري أنا أبو سعيد بن حمدون أنا أبو حامد بن الشرقي نا محمد بن يحيى نا عبد الرزاق أنا معمر عن الزهري عن زرارة بن مصعب بن عبد الرحمن بن عوف عن المسور بن مخرمة عن عبد الرحمن بن عوف أنه حرس ليلة مع عمر بن الخطاب بالمدينة فبينما هم يمشون شب لهم سراج في بيت فانطلقوا يؤمونه حتى إذا دنوا منه إذا باب مجاف على قوم لهم فيه أصوات مرتفعة ولغط فقال عمر وأخذ بيد عبد الرحمن أتدري بيت من هذا قال لا قال هذا بيت ربيعة بن أمية بن خلف وهم الان شرب كما ترى فقال عبد الرحمن أرى أن قد أتينا ما نهانا الله فقال " ولا تجسسوا " فقد تجسسنا فانصرف عنهم عمر وتركهم ( 6 ) أنبأنا أبو محمد بن الأكفاني أنا أبو محمد الحسن بن علي بن عبد الصمد اللباد الكلاعي قراءة عليه أنبأتمام بن محمد أنا أبي أبو الحسين الرازي أخبرني أبو القاسم عبد الله بن محمد بن جعفر حدثني علي بن الوليد نا المزني نا الشافعي نا عبد الوهاب عن محمد بن عمرو عن يحيى بن عبد الرحمن بن حاطب أن أبا بكر
_________
( 1 ) بالاصل : " المدينة " والمثبت عن الاصابة
( 2 ) أي مردود
( 3 ) سقطت من الاصل وكتبت فوق الكلام
( 4 ) سورة الحجرات الاية : 12
( 5 ) الاصابة : فانصرف
( 6 ) الخبر بهذه الرواية نقله ابن حجر في الاصابة 1 / 531

(18/51)


الصديق كان من أعبر الناس للرؤيا فأتاه ربيعة بن أمية بن خلف فقال إني رأيت في المنام كأني في أرض معشبة مخصبة إذ خرجت منها إلى أرض مجدبة كالحة ورأيتك في جامعة من حديد عند سرير ابن أبي الحسن ( 1 ) فقال أبو بكر أما ما رأيت لنفسك فإن صدقت رؤياك فستخرج من الإيمان إلى الكفر وأما ما رأيت لي فأن ذلك دينه جمعه الله لي في أشد الأشياء السرير وذلك يوم الحشر قال فشرب ربيعة الخمر في زمان عمر بن الخطاب فهرب منها إلى الشام وهرب منها إلى قيصر فتنصر ومات عنده نصرانيا وقد روي نحو هذا المنام عن صهيب أخبرناه أبو القاسم بن الحصين أنا أبو طالب بن غيلان أنا أبو بكر الشافعي نا بشر بن موسى بن صالح الأسدي نا الحميدي قال سفيان وثنا حصين بن عبد الرحمن قال وأتي صهيب في النوم كأن أبا بكر في جامعه وهو موثق إلى دار أبي الحشر فلما أصبح لقي أبا بكر فسلم عليه أبو بكر فلم يرد عليه صهيب فقال يا صهيب أسلم عليك فلا ترد علي فقال دعني قال لتخبرني فأخبره فقال أبو بكر الله أكبر جمع لي أمري إلى يوم الحشر قال الحميدي الغل يكره والجامعة نسخت حدثني أبو بكر وجيه بن طاهر أنا أبو حامد الأزهري أنا محمد بن عبد الله أنا أحمد بن محمد بن الشرقي نا محمد بن يحيى نا عبد الرزاق أنا معمر عن الزهري عن ابن المسيب أن عمر غرب ربيعة بن أمية بن خلف في الخمر إلى خيبر فلحق بهرقل فتنصر فقال عمر لا أغرب بعده أحدا أبدا ( 2 ) أخبرنا أبو غالب وأبو عبد الله ابنا البنا قالا أنا أبو جعفر بن المسلمة أنبأ أبو طاهر المخلص أنا أحمد بن سليمان نا الزبير بن بكار قال في تسمية ولد أمية ربيعة بن أمية لحق بالروم وتنصر
_________
( 1 ) في المختصر : " ابن أبي الحشر " وفي الاصابة 1 / 531 عند سرير إلى الحشر
( 2 ) الاصابة 1 / 531

(18/52)


2140 - ربيعة ولقبه مسكين بن أنيف ابن شريح بن عمرو بن عدس بن زيد بن عبد الله بن دارم ابن مالك بن حنظلة بن مالك بم زيد مناة بن تميم ويقال ربيعبن عامر بن أنيف بن شريح بن عمرو بن عمرو بن زيد بن عبد الله بن عدس بن دار بن مالك بن حنظلة بن مالك بن زيد مناة بن تميم وقيل ابن عامر بن أنيف بن شريح بن عمرو بن حبيب بن عمرو بن عمرو بن عدس الدارمي شاعر شجاع من أهل العراق وفد على معاوية وعلى ابنه يزيد وحضر لبيد بن عطارد حين لطمه غلام عمرو بن الزبير وقال في ذلك شعرا يأتي في ترجمة لبيد ولقب بمسكين لقوله * أنا مسكين لمن أنكرني * ولم يعرفني جد نطق لاأبيع الناس عرضي إنني * لو أبيع الناس عرضي لنفق * قرأت في كتاب أبي الفرح علي بن الحسين الأموي أخبرني هاشم بن محمد نا عبد الله بن عمرو بن أبي سعد حدثني محمد بن عبد الله بن مالك الخزاعي حدثني عبد الله بن ياسين أخبرني أيوب بن أبي أيوب السعدي قال قدم مسكين الدارمي على معاوية فسأله أن يفرض له فأبى عليه وكان لا يفرض إلا لليمن فخرج مسكين وهو يقول * أخاك أخاك إن من لا أخا له * كساع إلى الهيجا بغير سلاح وإن ابن عم المرءف اعلم جناحه * وهل ينهض البازي بغير جناح
_________
( 1 ) ترجمته في الاغاني 20 / 205 ومعجم الادباء 11 / 126 ، والشعر والشعراء ص 347
( 2 ) بالاصل " عن " والمثبت عن م وانظر جمهرة ابن حزم ص 232
( 3 ) البيتان في الاغاني 20 / 205 ومعجم الادباء 11 / 127
( 4 ) الخبر في الاغاني
( 5 ) سقطت من الاغاني
( 6 ) الاغاني : عبد الله بن بشير
( 7 ) بالاصل وم : السعيدي
( 8 ) عن الاغاني وبالاصل : ينهق

(18/53)


وما طالب الحاجات إلا مغرر * وما نال شيئا طالب كجناح * قال السعدي فلم يزل معاوية كذلك حتى غزى اليمن وكثرت وضعفت عدنان فبلغ معاوية أن رجلا من أهل اليمن قال يوما لهممت ألا أدع بالشام أحدا من مضر بل هممت ألا أحل حبوتي حتى أخرج كل نزاري بالشام فبلغت معاوية ففرض من وقته لأربعة آلاف رجل من قيس سوى خندف وقدم على تفيئة ذلك عطارد بن حاجب على معاوية فقال له ما فعل الفتى الدارمي الصبيح الوجه الفصيح اللسان يعني مسكينا فقال صالح يا أمير المؤمنين قال أعلمه أني قد فرضت له فله شرف بالعطاء وهو في بلاده فإن شاء أن يقيم بها أو عندنا فليفعل فإن عطاءه سيأتيه وبشره بأن قد فرضت لأربعة آلاف من قومه من خندف قال وكان معاوية بعد ذلك يغزي اليمن في البحر ويغزي قيسا في البر فقال شاعر اليمن * ألا أيها القوم الذين تجمعوا * بعكا أناس أنتم أم أباعر أيترك قيسا آمنين بدارهم * وتركب ظهر البحر والبحر زاخر فوالله ما أدري وإني لسائل * أهمدان يحمى ضيمها أم يحابر أم الشرف الأعلى من أولاد حمير * بنو مالك أن تستمر المرائر أأوصى أبوهم بينهم أن تواصلوا * وأوصى أبوكم بينكم أن تدابروا * قال ويقال إن النجاشي قال هذه الأبيات وقرأت هذه القصة في كتاب آخر عن الأصبهاني عن أبي أحمد حبيب بن نصر المهلبي عن محمد بن عبد الله بن مالك الخزاعي بإسنادها نحوه وزاد بعد شعر شاعر
_________
( 1 ) بالاصل : السعيدي
( 2 ) ما بين معكوفتين زيادة عن الاغاني
( 3 ) بالاصل : ألف
( 4 ) أي على إثر ذلك
( 5 ) عن الاغاني وبالاصل " بهما "
( 6 ) الابيات في الاغاني 20 / 209
( 7 ) الاغاني : أتترك قيس
( 8 ) بالاصل : " وتركت " والمثبت عن الاغاني
( 9 ) تقرأ بالاصل : تحمس خيمنا والمثبت عن الاغاني

(18/54)


اليمن فرجع إليهم جميعا عن وجههم وبلغ معاوية ماكان فدعا بهم فسكن منهم وقال أنا أغزيكم في البحر لأنه أرفق من الجبل وأقل مؤنة وأنا أعاقب بينكم في البر والبحر ففعل ذلك قرأت على أبي الوفاء حفاظ بن الحسن الغساني عن عبد العزيز بن أحمد أنا عبد الوهاب الميداني أنا أبو سليمان بن زبر أنبأ عبد الله بن أحمد الفرغاني أنا محمد بن جرير ( 1 ) قال قال هشام بن محمد عن أبي مخنف حدثني منيع بن العلاء السعدي أن مسكين بن عامر بن أنيف بن شريح بن عمرو بن حبيب بن عمرو بن عديس كان فيمن قاتل المختار فلما هزم الناس لحق بأذربيجان بمحمد بن عمير بن عطارد وقال عجبت دختنوس لما رأتني * قد علاني من المشيب خمار فأهلت بصوتها وأرنت * لا تهالي قد شاب مني العذار إن تريني قد بان غرب شبابي * وأتى دون مولدي أعمار ( 2 ) ابن عامين وابن خمسين عاما * أي دهر إلا له أدهار ليت يسعى لها وجوبتها لي * يوم قالت ألا ترم تغار ( 3 ) ليتنا قبل ذلك اليوم متنا * أو فعلنا ما يفعل الأحرار فعل قوم نفاني ( 4 ) الحين عنهم * لم أقاتل وقاتل العيزار فتوليت عنهم وأصيبوا * ونفاني ( 5 ) عنهم شنار وعار * لهف نفسي على شهاب قريش * حين يؤتى برأسه المختار * يعني عمر بن سعد بنأبي وقاص أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور وأبو القاسم بن البسري وأبو محمد بن أبي عثمان قالوا أنا الحسن أحمد بن محمد بن موسى بن
_________
( 1 ) الخبر في تاريخ الطبري 6 / 70 في حوادث سنة 66
( 2 ) الطبري : أعصار
( 3 ) في الطبري : ليت سيفي
ألا كريم يغار
( 4 ) الطبري : تقاذف الخير عنهم
( 5 ) غير مقروءة بالأصل والمثبت عن الطبري

(18/55)


الصلت نا أبو بكر محمد بن القاسم بن شباب حدثني أبي أنا أحمد بن عبيد عن ابن الكلبي قال لما نزلت بعبد الله بن شداد الموت دعا ابنا له فأوصاه فكان فيما أوصاه أن قال يا بني عليك بصحبة الأخيار وصدق الحديث وإياك وصحبة الأشرار فإنها شنار وعار وكن كما قال مسكين الدارمي أصحب الأخيار وارغب فيهم * رب من صحبته مثل الجرب وأصدق الناس إذا حدثتهم * ودع الكذب فمن شاء كذب رب مهزول سمين عرضه * وسمين الجسم مهزول الحسب ( 1 ) أخبرناه أبو العز أحمد بن عبيد الله إذنا ومناولة وقرأ علي إسناده أنبأ أبو علي الجازري أخبرنا أبو المعافا بن زكريا نا محمد بن القاسم الأنباري حدثني أبي نا أحمد بن عبيد قال قال الهيثم بن عدي قال وهب بن منبه الأحمق إذا تكلم فضحه حمقه فذكر حكاية قال وأنشد لمسكين الدارمي في ذلك ( 2 ) اتق الأحمق أن تصحبه * إنما الأحمق كالثوب الخلق كلما رقعت منه جانبا * حركته الريح وهنا فانخرق أو كصدع في زجاج فاحش ( 3 ) * هل يرى صدع زجاج يتفق وإذا جالسته في مجلس * أفسد المجلس منه بالخرق ( 4 ) وإذا نهنهته كي يرعوي * زاد جهلا وتمادى في الحمق * أخبرنا أبو القاسم العلوي أنا رشأبن نظيف أنبأ الحسن بن إسماعيل أنا أحمد بن مروان المالكي قال ولمسكين الدارمي ( 5 ) وإذا الفاحش لاقا فاحشا * فهناكم وافق الشئ الطبق
_________
( 1 ) في الأغاني 20 / 211 سمين بيته وسمين البيت مهزول النسب
( 2 ) الأبيات في معجم الأدباء لياقوت الحموي 11 / 129 - 130
( 3 ) في معجم الأدباء : زجاج بين أو كفتق وهو يعيى من رتق
( 4 ) الخرق : الأحمق
( 5 ) الأبيات في معجم الأدباء 11 / 130 ( 6 ) معجم الأدباء : الشن الطبق

(18/56)


إنما الفحش ومن يعنى به ( 1 ) * كغراب الشر ما شاء نعق أو حمار الشر ( 2 ) إن أشبعته * رمح الناس وإن جاع نهق أو غلام إن جوعته * سرق الجار وإن يشبع فسق أو كغيري رفعت من ذيلها * ثم أرخته ضرارا فانمزق أيها السائل عما قد مضى * هل جديد مثل ملبوس خلق * أخبرنا أبو بكر محمد بن أبي نصر أنا أبو عمر وعبد الوهاب بن محمد أنا أبو محمد الحسن بن محمد أنا أبو الحسن أحمد بن محمد نا أبو بكر عبد الله بن محمد القرشي حدثني عبد الرحمن بن صالح الأزدي أن رجلا من الأنصاري حدثه قال قال مسكين الدارمي ( 3 ) * ولست إذا ما سرني الدهر ضاحكا * ولا خاشعا ما عشت من حادث الدهر ولا جاعلا عرضي لمالي وقاية * ولكن أقي عرضي فيحرزه وفري أعف لذي عسري وأبدي تجملا * ولا خير فيمن لا يعف لدى العسر وإني لأستحي إذا كنت معسرا * صديقي وإخواني بأن يعلموا فقري وأقطع إخواني وما حال عهدهم * حياء وإعراضا وما بي من كبر فإن يك عارا ما أتيت فربما * أتا أمر يوم السوء من حيث لا تدري ومن يفتقر يعلم مكان صديقه * ومن يحيى لا يعدم بلاء من الدهر فإن يك الجاني الزمان إليكم * حبيس المؤاتي في الضيعة والذخر * أخبرنا أبو الحسين محمد بن كامل بن ديسم ( 4 ) بن مجاهد أنبأ محمد بن أحمد بن المسلمة في كتابه أنا محمد بن عمران بن موسى إجازة نا أحمد بن محمد المكي ثنا أبو العيناء نا العتبي قال قال مسكين الدارمي ( 5 ) رأيت زيادة الإسلام ولت * جهارا حين ودعنا زياد *
_________
( 1 ) معجم الأدباء : ومن يعتاده كغراب السوء
( 2 ) معجم الأدباء : " حمار السوء " ورمح : رفس
( 3 ) الأبيات في معجم الأدباء 11 / 129
( 4 ) بالأصل : " دقسم " وفي م : مجاهد والمثبت عن شيوخ ابن عساكر ( المطبوعة عاصم - عائذ 649 )
( 5 ) البيت في الأغاني 20 / 206

(18/57)


فقال الفرزدق ( 1 ) * أمسكين أبكى الله عينيك إنما * جرى في ضلال دمعها إذ تحدرا بكيت أمرا من أهل ميسان ( 2 ) كافرا * ككسرى على عدانه ( 3 ) أو كقيصرا أقول لهم لما أتاني نعيه * به لا بظبي ( 4 ) بالصريمة أعفرا * فقال له مسكين * ألا أيها المرء الذي لست قائما * ولا قاعدا ( 5 ) في القوم إلا انبرى ليا فجئني بعم مثل عمي أو أب * كمثل أبي أو خال صدق كخاليا * قال وانا إبراهيم بن محمد بن عرفة النحوي نا إسماعيل بن إسحاق الأزدي نا سليمان بن حرب نا حماد بن زيد نا المجالد عن الشعبي قال مات زياد بالكوفة سنة ثلاث وخمسين فرثاه مسكين الدارمي فقال * صلى الإله على قبر وساكنه * دون الثوية ( 6 ) تجري فوقه المور أبا المغيرة والدينا مغيرة * إن امرأ غرت الدنيا لمغرور * فقال الفرزدق لمسكين * أمسكين أبكى الله عينيك إنما * جرى في ضلال دمعها إذ تحدر * وذكر الأبيات أنبأنا خالي القاضي أبو المعالي محمد بن يحيى القرشي أنا عبد الله بن عبد الرزاق بن عبد الله بن الفضيل أنا محمد بن أحمد بن أبي الصقر أنا محمد بن المغلس أنا الحسن بن رشيق نا يموت بن المزرع نا محمد بن حميد عن عمه قال قال مسكين الدارمي *
_________
( 1 ) الأبيات في ديوانه 1 / 201 والأغاني 20 / 206
( 2 ) كورة بين البصرة وواسط
( 3 ) العدان : الزمان أي على زمانه وعهده
( 4 ) قوله : " به لا بظبي " مثل يضرب عند نعى العدو وهو دعاء لهم في الشماتة
( 5 ) في الأغاني : لست قاعدا ولا قائما
( 6 ) الثوبة : موضع قريب من الكوفة ( معجم البلدان )

(18/58)


ناري ونار الجار واحدة * وإليه قبلي تنزل القدر ( 1 ) * قالت امرأته صدقت والله لأن القدر له وأنت لا قدر لك وقد روي هذا البيت لحاتم الطائي أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم الفقيه وأبو محمد عبد الكريم بن حمزة وأبو المعالي الحسين بن حمزة والسلميون قالوا أنا أبو الحسن بن أبي الحديد أنا جدي أنبأ أبو بكر الخرائطي قال أقرأني أبو جعفر العدوي لحاتم طيئ ( 2 ) * ناري ونار الجار واحدة * وإليه قبلي تنزل القدر ما ضر جارا لي أجاوره * أن لا يكون لبابه ستر أغضي إذا ما جارتي برزت * حتى تواري ( 3 ) جارتي الخدر * 2141 ربيعة بن الحارث بن عبيد ويقال ابن عبد الله بن الحارث أبو زياد الجبلاني ( 4 ) الحمصي القاضي قدم دمشق وحدث بها وبحمص عن جعفر بن عبد الله السالمي وعتبة بن السكن وأبي القاسم عبد الله بن عبد الجبار الخبائري ( 5 ) ومحمد بن زياد صاحب لهشيم وأحمد بن الفرج وسليمان بن سلمة وأحمد بن حنبل وغيرهم روى عنه أبو الميمون بن راشد ومحمد بن محمد بن أبي حذيفة ومحمد بن جعفر بن محمد بن ملاس والحسن بن أحمد بن غطفان وعبد الصمد بن سعيد الحمصي القاضي والقاضي أبو العباس أحمد بن عبد الله بن نصر بن بجير الذهلي
_________
( 1 ) البيت في لاشعر والشعراء ص 348
( 2 ) الأبيات في الشعر والشعراء منسوبة لمسكين ص 348 وفي معجم الأدباء 11 / 132 منسوبة أيضا لمسكين الدارمي
والأول والثاني في الأغاني 20 / 214 لمسكين أيضا
وفي ديوان حاتم ط بيروت قصيدة على هذا الروي وفيها بيتان روايتهما قريبة من البيت الثاني والثالث وروايتيهما : وما ضر جارا يا ابنة القوم فاعلمي * يجاورني ألا يكون له ستر بعيني عن جارات قومي غفلة * وفي السمع مني عن حديثهم وقر ( 3 ) في الشعر والشعراء : " أع مى " بدل " أغضى " و " يغيب " بدل " تواري "
( 4 ) ضبطت عن الأنساب وهذه النسبة إلى جبلان بطن من حمير قبيلة بحمص
( 5 ) مهملة بدون نقط والصواب ما أثبت وضبط عن الأنساب ذكره السمعاني وترجم له

(18/59)


وابو عبد الرحمن التأني وأبو عوانة الإسفرايني ويعقوب بن أحمد بن ثوابة الحضرمي الحمصي ومحمد بن يوسف بن بشر الهروي أخبرنا أبو محمد عبد الكريم بن حمزة نا عبد العزيز بن أحمد أنبأتمام بن محمد أنبأ أبو الميمون بن راشد نا أبو زياد ربيعة بن الحارث الجبلاني الحمصي بدمشق نا جعفر بن عبد الله السالمي نا إسماعيل بن عياش عن عبد الله بن دينار عن الزهري عنعبيد الله بن عبد الله بن عتبة عن ابن عباس قال سدل رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ناصيته ما شاء الله ثم فرق فرق ( 1 ) أهل الكتاب قال تمام هو عبد الله بن دينار الحمصي 2142 ربيعة بن دراج بن العنبس بن وهبان ابن وهب بن حذافة بن جمح بن عمرو بن هصيص القرشي الجمحي ( 2 ) رأى ابا بكر الصديق وحدث عن عمر بن الخطاب روى عنه عبد الله بن محيريز والزهري أخبرنا أبو علي الحسن بن المظفر أنا أبو محمد بن علي وأخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنبأ أبو علي بن المذهب قالا أنا أحمد بن جعفر نا عبد الله بن أحمد ( 3 ) حدثني أبي ثنا سكن بن نافع الباهلي نا صالح عن الزهري حدثني ربيعة بن دراج أن علي بن أبي طالب سبح بعد العصر ركعتين في طريق مكة فرآه عمر فتغيظ عليه ثم قال أما والله لقد علمت أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) نهى عنهما ( 4 ) قال وحدثني أبي نا الحسن بن يحيى أنا ابن المبارك نا معمر عن الزهري عن ربيعة بن دراج أن عليا صلى بعد العصر ركعتين فتغيظ عليه عمر وقال أما علمت
_________
( 1 ) زيادة عن مختصر ابن منظور 8 / 277
( 2 ) ترجمته في الإصابة 1 / 507
( 3 ) الخبر في مسند الإمام أحمد 1 / 17
( 4 ) في لمسند : عنها

(18/60)


أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) كان ينهى عنهما رواه ابن وهب عن يونس عن الزهري فقال حدثني دراج وهو وهم أخبرناه أبو الوفاء عبد الواحد بن حمد بن عبد الواحد أنا أبو طاهر بن محمود أنا أبو بكر بن المقرئ نا أبو العباس بن قتيبة نا حرملة بن يحيى ( 1 ) بن عبد الله التجيبي ( 2 ) أنا ابن وهب نا يونس بن يزيد عن ابن شهاب قال حدثني دراج أن علي بن أبي طالب سبح بعد العصر ركعتين في طريق مكة فدعاه عمر فتغيظ عليه ثم قال أما والله لقد علمت أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) كان ينهى عنها ورواه الليث عن يونس فقال ابن دراج أخبرناه أبو محمد السلمي ثنا عبد العزيز التميمي أنبأ تمام بن محمد وأبو محمد عبد الرحمن بن عثمان قالا أنبأ أبو الحسن بن حذلم نا أبو زرعة نا أبو صالح حدثني الليث قال حدثني يونس عن ابن شهاب قال حدثني ابن دراج عن عمر مثل ذلك كذا قال ولم يذكر ابن محيريز ورواه يزيد بن أبي حبيب عن ابن شهاب فأدخل بينه وبين ربيعة ابن محيريز أخبرناه أبو بكر وجيه بن طاهر أنبأ أبو حامد أحمد بن الحسن أنا أبو سعيد بن حمدون أنا أبو حامد بن الشرقي نا محمد بن يحيى الذهلي نا أبو صالح حدثني الليث حدثني ( 3 ) يزيد بن أبي حبيب أن ابن شهاب كتب يذكر أن ابن محيريز أخبره عن ربيعة ( 4 ) بن دراج أخبره أن عمر بن الخطاب سافر فصلى العصر ركعتين بطريق مكة ثم التفت فرأى علي بن أبي طالب يسبح بعدهما فتغيظ عليه ثم قال والله لقد علمت أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) كان ينهى عنهما وأخبرناه أبو محمد عبد الكريم بن حمزة ثنا عبد العزيز بن أحمد انبأ أبو القاسم البجلي وأبو محمد بن أبي نصر التميمي قالا أنا أبو الحسن بن حذلم نا أبو
_________
( 1 ) غير مقروءة والصواب ما أثبت عن م
( 2 ) إعجامها مضطرب واللفظة غير واضحة والصواب ما أثبت انظر ترجمة حرملة في سير الأعلام 11 / 389 وتقرأ في م : البحتي
( 3 ) زيادة لازمة للإيضاح عن م
( 4 ) بالأصل : " عن ابن ربيعة " حذفنا " ابن " لتتفق العبارة مع عبارة م

(18/61)


زرعة حدثني أبو صالح حدثني الليث حدثني يزيد بن أبي حبيب أن ابن شهاب كتب يذكر أن ابن محيريز أخبره عن ربيعة بن دراج أخبره أن عمر بن الخطاب سافر فصلى العصر ركعتين بطريق مكة ثم التفت فرأى علي بن أبي طالب يسبح بعدهما فتغيظ عليه ثم قال والله لقد علمت أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) كان ينهى عنهما ورواه عبادة بن نسي عن ابن محيريز
أنبأناه أبو القاسم علي بن إبراهيم عن أبي القاسم بن الفرات وقرأت على أبي محمد السلمي عن عبد العزيز بن أحمد حدثني علي بن الحسن بن علي الربعي قالا أنا عبد الوهاب الكلابي نا أبو الحسن بن جوصا ثنا عمرو بن عثمان نا بقية بن الوليد عن وفي حديث الربعي نا بسر بن عبد الله بن بشار ( 1 ) حدثني عبادة بن نسي عن عبد الله بن محيريز عن عم له قال صليت خلف عمر بن الخطاب صلاة العصر فلما سلم قامت الناحية اليمنى يصلون فاتبعهم عمر بن الخطاب بالدرة يجلسهم حتى انتهى إلى علي بنأبي طالب وهو قائم يصلي فقال أما والله لقد علمت أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) نهى عن هذه الصلاة زاد ابن الفرات قال ابن جوصا قال أبو زرعة اسم عم ابن محيريز ربيعة بن دراج وزاد الربعي قال ابن جوصا سمعت محمود يقول عم ابن محيريز هذا اسمه ربيعة بن دراج أخبرنا أبو بكر وجيه بن طاهر أنبأ أبو حامد الأزهري أنا محمد بن عبد الله بن حمدون أنا أبو حامد بن الشرقي ثنا محمد بن يحيى الذهلي قال الصواب ابن ربيعة بن دراج كما قال الليث ومن قال عن ربيعة فهو وهم لأن ربيعة قتل على عهد رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) في بعض مغازيه كذا قال محمد بن يحيى وأهل الشام أعلم برجالهم أنبأنا أبو الغنائم الكوفي ثم حدثنا أبو الفضل البغدادي أنبأ أحمد بن الحسن والمبارك بن عبد الجبار ومحمد بن علي الكوفي اللفظ له قالوا أنا عبد الوهاب بن محمد زاد أحمد وأبو الحسين الأصبهاني قالا أنا أحمد بن عبدان انا محمد بن سهل انا محمد بن اسماعيل قال ( 2 ) : قال احمد بن صالح عن
_________
( 1 ) في الاصابة : بشر بن عبد الله بن يسار
( 2 ) التاريخ الكبير 2 / 1 / 116 في ترجمة حزام بن دراج
قال ابن ماكولا : وقيل فيه : حرام وقيل : ربيعة

(18/62)


ابن وهب وعنبسة عن يونس عن الزهري أخبرني دراج أن عليا سبح بعد العصر ركعتين في طريق مكة فتغيظ عليه عمر وقال لقد علمت أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) كان ينهانا عنها وقال أحمد بن صالح أخبرني ابن أخي عقيل عن عقيل عن ابن شهاب عن حزام ( 1 ) بن دراج أن عليا نحوه وقال الزبيدي عن الزهري سمع ابن محيريز ( 2 ) صلى بنا عمر نحوه أخبرنا أبو بكر الأنصاري أنبأ أبو محمد الجوهري أنا أبو عمر بن حيوية أنا عبد الوهاب بن أبي حية أنا محمد بن شجاع الثلجي أنبأ محمد بن عمر الواقدي قال ( 3 ) في ذكر من أسر ببدر من المشركين ربيعة بن دراج بن العنبس بن وهبان بن وهب حذافة بن جمح وكان لا مال له فأخذ منه شئ وأرسل أخبرنا أبو غالب وأبو عبد الله ابنا البنا قالا أنا أبو جعفر بن المسلمة أنا أبو طاهر المخلص نا أحمد بن سليمان نا الزبير بن بكار قال وولد وهبان بن وهب بن حذافة بن جمح العنبسي وولد العنبس بن وهبان كلدة ودراجا وطارقا وأمهم دعد بنت بدر بن جهمة بن كعب بن خزاعة ومن ولد دراج بن العنبس عبد الله بن ربيعة بن دراج بن العنبس قتل يوم الجمل أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني ثنا عبد العزيز الكتاني أنبأ أبو محمد بن أبي نصر أنبأ الميمون بن راشد نا أبو زرعة قال ربيعة بن دراج وزياد مولى أبي دراج أخبرني عبد الرحمن بن إبراهيم أن نسب ربيعة بن دراج في بني مخزوم وقال موسى بن عقبة في بني جمح قال ونا عبد العزيز أنبأتمام بن محمد أنا جعفر بن محمد بن جعفر نا أبو زرعة قال في الطبقة التي تلي أصحاب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وهي العليا ربيعة بن دراج من
_________
( 1 ) بالاصل : حرام والمثبت عن البخاري
( 2 ) في البخاري : " محرز " وصوب محققه بالهامش : ابن محيريز
( 3 ) مغازي الواقدي 2 / 142
( 4 ) الخبر في تاريخ أبي زرعة الدمشقي 1 / 640

(18/63)


بني جمح من أهل دمشق ذكره بها حدثني بذلك دحيم ممن رأى أبا بكر ( 1 ) أخبرنا أبو غالب بن البنا أنا أبو الحسين بن الآبنوسي أنا عبد الله بن عتاب أنبأ أحمد بن عمير إجازة وأخبرنا أبو القاسم بن السوسي أنا أبو عبد الله بن أبي الحديد أنبأ علي بن الحسن الربعي أنبأ عبد الوهاب بن الحسن أنبأ أحمد بن عمير قراءة قال سمعت أبا الحسن بن سميع يقول في الطبقة الأولى عم لعبد الله بن محيريز الجمحي اسمه ربيعة بن دراج فلسطيني قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي الفتح بن المحاملي أنا أبو الحسن الدارقطني قال ربيعة بن دراج وحرام بن دراج شيخ روى عنه الزهري يروي عن علي بن أبي طالب وعمر بن الخطاب في الصلاة بعد العصر قرأت على أبي محمد عبد الكريم بن حمزة عن عبد الرحيم بن أحمد بن نصر البخاري وحدثنا خالي أبو المعالي محمد بن يحيى القاضي نا نصر بن إبراهيم أنا عبد الرحيم بن أحمد نا عبد الغني بن سعيد قال حزام بالزاي حزام بن دراج عن عمر وعلي روى عنه الزهري وقيل عنه ربيعة بن دراج قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي نصر بن ماكولا قال ( 2 ) حرام بحاء مهملة وراء حرام بن دراج عن عمر وعلي وقيل حزام وقيل ربيعة روى عنه الزهري ذكره البخاري في باب حزام بالزاي ( 3 ) وكذلك قال عبد الغني ثم قال ابن ماكولا أما دراج أوله دال مهملة وبعدها راء مشددة حرام بن دراج يروي عن عمر وعلي روى عنه الزهري وربيعة بن دراج
_________
( 1 ) الخبر لم يرد في تاريخ أبي زرعة والخبر نقله ابن حجر في تعجيل المنفعة من طريق ابنجوصا عن أبي زرعة ص 88 وفي الاصابة عن أبي زرعة وابن سميع في الطبقة الاولى من التابعين
( 2 ) الاكمال لابن ماكولا 2 / 411 و 413 وذكره ابن ماكولا في الاسماء المختلف فيها
( 3 ) التاريخ الكبير 2 / 1 / 116
( 4 ) الاكمال لابن ماكولا 3 / 318

(18/64)


2143 - ربيعة بن ربيعة مولى لقريش من أهل دمشق روى عن نافع بن كيسان روى عنه الوليد بن مسلم أنبأنا أبو سعد محمد بن محمد وأبو علي الحسن بن أحمد قالا أنا أبو نعيم أحمد بن عبد الله نا الحسن بن أحمد بن صالح السبيعي نا حسين بن عبد الله لارقي نا هشام بن خالد نا الوليد بن مسلم حدثني ربيعة عن نافع بن كيسان عن أبيه قال سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول ينزل عيسى بن مريم عند المنارة البيضاء شرقي دمشق أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي ثم حدثنا أبو الفضل الحافظ أنبأ أبو الفضل بن خيرون وأبو الحسين بن الطيوري وأبو الغنائم واللفظ له قالوا أنا أبو أحمد زاد ابن خيرون ومحمد بن الحسين الأصبهاني قالا أنا أحمد بن عبدان أنا محمد بن سهل أنا محمد بن إسماعيل ( 1 ) قال ربيعة ( 2 ) الدمشقي مولى قريش سمع نافع بن كيسان روى عنه الوليد في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الحسين بن عبد الملك أنا عبد الرحمن بن محمد بن إسحاق أنبأحمد بن عبد الله إجازة قال وأنا أبو طاهر أنا علي بن محمد قالا أنا أبو محمد بن أبي حاتم قال ( 3 ) ربيعة بن ربيعة الدمشقي مولى قريش روى عن نافع بن كيسان روى عنه الوليد بن مسلم سمعت أبي يقول ذلك ( 4 ) 2144 ربيعة بن عاصم العقيلي ( 5 ) وفد على معاوية له ذكر أنبأنا أبو محمد بن صابر أنبأسهل بن بشر بن قراءة عن أبي نصر عبيد الله بن
_________
( 1 ) التاريخ الكبير 2 / 1 / 290
( 2 ) في البخاري : ربيعة بن ربيعة مولى قريش الدمشقي
( 3 ) الجرح والتعديل 1 / 2 / 478
( 4 ) استدركت اللفظة عن هامش الاصل
( 5 ) ترجمته في بغية الطلب لابن العديم 8 / 3612

(18/65)


سعيد بن حاتم الوائلي أنا أحمد بن محمد بن القاسم أنا علي بن الحسين بن بندار نا محمود بن محمد قال وأخبرني حبش بن موسى عن الهيثم بن عدي عن ابن عياش أن قيسا أقبلت حين قتل عثمان من الكوفة والبصرة يريدون الشام قال ابن عياش أخبرني أبي قال أخبرني زفر بن الحارث الكلابي قال اتبعنا علي خيلا تبعتنا حتى وردنا عانات ( 1 ) قال فمررنا بالجزيزة فإذا بلاد خصيبة ريفية ومزدرع وسعة وقلة أهل وإنما كان الفرض والجند بحمص والجزيرة وقنسرين يومئذ من حمص فقالوا من لنا بالمقام بهذه البلاد ولكن مهاجرنا إلى غيرها فلما قدموا على معاوية قال في الرحب والسعة إنما هاجرتم إلي بدينكم ( 2 ) وقد سبقكم إخوانكم من أهل الشام إلى الريف والحدائق ولكن عليكم بالجزيرة فما ( 3 ) نزلوها فوافق قوله هواهم فرجعوا فنزلوا على أثناء الفرات والمديبر ( 4 ) والمازحين وفيهم ربيعة بن عاصم العقيلي وزفر بن الحارث وشبابة ( 5 ) السلمي 2145 ربيعة بن عامر القرشي العامري من بني لؤي ( 6 ) شهد الفتوح له ذكر روى عنه يحيى بن حسان الكلبي الفلسطيني أخبرنا أبو عبد الله محمد بن غانم الحداد أنا عبد الرحمن بن مندة أنا أبي أنا محمد بن الحسن بن الحسين النيسابوري نا أحمد بن منصور بن سيار المروزي نا سلمة بن سليمان عن عبد الله بن المبارك عن يحيى بن حسان عن ربيعة بن ( 7 )
_________
( 1 ) عانات : انظر معجم البلدان 4 / 71
( 2 ) في بغية الطلب : إلى دينكم
( 3 ) ابن العديم : فانزلوها
( 4 ) المازحين والمديبر )
( 5 ) في ابن العديم : سيابة
( 6 ) ترجمته في تهذيب التهذيب 2 / 152 والاستيعاب 1 / 509 وأسد الغابة 2 / 61 والاصابة 1 / 509 والوافي بالوفيات 14 / 88
( 7 ) بالاصل : عن

(18/66)


عامر قال سمعت النبي ( صلى الله عليه و سلم ) يقول ألظوا ( 1 ) بيا ذا الجلال والإكرام قال ابن مندة هذا حديث غريب لم نكتبه إلا من هذا الوجه وربيعة بن عامر عداده في أهل فلسطين روى عنه يحيى بن حسان أخبرنا أبو القاسم بن الحصين ( 2 ) أنا أبو علي بن المذهب أنا أحمد بن جعفر نا عبد الله ( 3 ) حدثني أبي نا إبراهيم بن إسحاق نا عبد الله بن المبارك عن يحيى بن حسان من أهل بيت المقدس وكان شيخا كبيرا حسن الفهم عن ربيعة بن عامر قال سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول ألظوا بذي الجلال والإكرام أخبرنا أبو سهل بن سعدويه أنا أبو الفضل الرازي أنا جعفر بن عبد الله نا محمد بن هارون نا عمرو بن علي نا عبد الله بن سنان الهروي نا ابن المبارك عن يحيى بن حسان عن ربيعة بن بجاد ( 4 ) بن عامر قال سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول ألظوا بذي الجلال والإكرام ( 5 ) أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو علي بن أبي جعفر أنا أبو الحسن بن الحمامي أنا محمد بن أحمد بن الصواف نا الحسن بن علي نا إسماعيل بن عيسى حدثني إسحاق بن بشر قال قال ابن إسحاق عن عبد الله بن أبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم قال ثم دعا يعني أبا بكر يزيد بن أبي سفيان فعقد له يعني على الجيش الذي وجهه إلى الشام ودعا ربيعة بن عامر من بني عامر بن لؤي فعقد له ثم قال له أنت مع يزيد بن أبي سفيان لا تعصه ولا تخالفه وقال ليزيد إن رأيت أن توليه ميمنتك فافعل فإنه من فرسان العرب وصلحاء قومه وأرجو أن يكون من عباد الله
_________
( 1 ) ألظوا بفتح الهمزة وكسر اللام وتشديد الظاء أي الزموا ذلك واثبتوا عليه وأكثروا من قوله يقال : ألظ بالشئ يلظ إلظاظا إذا لزمه
( 2 ) بالاصل " الحسين " خطأ والصواب ما أثبت راجع فهاس شيوخ ابن عساكر في المطبوعة الجزء السابع
( 3 ) الحديث في مسند أحمد ( 17607 ) ط دار الفكر
ونقله ابن الاثير في أسد الغابة 2 / 61
( 4 ) إعجامها مضطرب بالاصل ونص ابن الاثير في أسد الغابة : بجاد بالباء الموحدة والجيم
( 5 ) انظر الاستيعاب والاصابة

(18/67)


الصالحين قال يزيد لقد زاد إلي حبا بحسن ظنك به ورجائك فيه ثم خرج أنبأنا أبو الغنائم ثم حدثنا أبو الفضل أنا أبو الفضل بن خيرون وأبو الحسين وأبو الغنائم واللفظ له قالوا أنا أبو أحمد زاد ابن خيرون ومحمد بن الحسن قالا أنا أحمد بن عبدان أنا محمد بن سهل أنا محمد بن إسماعيل ( 1 ) قال ربيعة بن عامر قال ابن عثمان عن ابن المبارك أنبأ يحيى بن حسان فذكر الحديث الأول أخبرنا أبو الفتح الفقيه أنا أبو الفتح الفقيه أنا طاهر بن محمد بن سليمان نا علي بن إبراهيم نا يزيد بن محمد بن إياس قال سمعت محمد بن أحمد المقدمي يقول ربيعة بن عامر سمع من النبي ( صلى الله عليه و سلم ) حديثا واحدا ألظوا بيا ذا الجلال والإكرام هو ربيعة بن عامر العنزي من رهط عامر بن ربيعة العنزي 2146 ربيعة بن عباد ( 2 ) ويقال عباد الدؤلي الحجازي ( 3 ) 2146 م - ( 3 ) ربيعة بن فضالة روى عن مكحول والجراح بن عبد الله الحكمي الدمشقيين وعمر بن عبد العزيز روى عنه الوليد بن مسلم أنبأ أبو محمد بن الأكفاني أنبأنا أبو الحسن بن أبي الحديد وأنبأنا أبو القاسم
_________
( 1 ) التاريخ الكبير للبخاري 2 / 1 / 280
( 2 ) بكسر العين المهملة كما في الوافي بالوفيات
وفي أسد الغابة : وقيل عباد وقيل : عباد بالتشديد والكسر أكثر وهو الاول " يعني عباد " ومثله قاله ابن حجر في الاصابة
( 3 ) بعدها بياض بالاصل مقداره أربع صفحات ونصف
وفي مختصر ابن منظور 8 / 279 من ترجمة ربيعة بن عباد إلى ترجمة الربيع بن سبرة اثنتا عشرة ترجمة وقد يكون العدد أكبر لانمن عادة ابن منظور عدم إثبات كل التراجم
انظر ترجمة ربيعة بن عباد في مختصر ابن منظور 8 / 279 والاستيعاب 1 / 509 وأسد وأسد الغابة 2 / 61 وبغية الطلب 8 / 3613 والوافي بالوفيات 14 / 89 وسير الاعلام 3 / 516 وانظر بحاشيتها أسماء مصادر أخرى تجرمت له والزيادة ما بين معكوفتين ثلاث تراجم والترجمة الاخيرة مبتورة عن م وقد كتب على هامشها " من هنا نقص "

(18/68)


علي بن إبراهيم نا عبد العزيز الكتاني قالا أنا أبو محمد بن أبي نصر وأخبرنا أبو القاسم بن السوسي أنا أبو الحسن علي بن الحسن بن عبد السلام بن أبي الحزور أنا أبو الحسن علي بن موسى بن الحسن أنا أبو القاسم بن خلف قالا أنا الحسن بن حبيب نا أبو الحسن بن أبي الرجاء نا محمد بن المصفى نا الوليد قال سمعت ربيعة بن فضالة يقول سمعت الجراح بن عبد الله الحكمي يقول مثل الذي مطلت الرواية والعلم قبل أن يتعلم القرآن مثل التاجر الذي لا يصلح له ربح حتى يحرر رأس المال كذا في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الخلال أنا أبو القاسم بن مندة أنا أبو علي إجازة قالا وأنا أحمد بن سلمة أنا علي بن محمد قالا أنا أبو محمد بن أبي حاتم قال ربيعة بن فضالة سمع مكحولا روى عنه الوليد بن مسلم 2146 ربيعة بن كعب بن القصير حكى عن سالم بن عبد الله بن عمرو بن عبد العزيز وغز معها كذا روى عنه أبو خالد يزيد بن يحيى القرشي الدمشقي له حكاية في ترجمة الهذلي بن الحارث الكلابي ستأتي في موضعها والمشهور ربيعة بن يزيد بن القصير فأما ابن كعب فلا أعرفه إلا في هذه الرواية 2146 ربيعة بن لقيط بن حارثة بن عميرة التجيبي البصري حدث عن معاوية وعمرو بن العاص وعبد الله بن حوالة ومالك بن هدم ومطعم بن عبيدة البلوي وعبد الله بن روى عنه ابنه إسحاق بن ربيعة ويزيد بن أبي حبيب

(18/69)


وشهد صفين مع معاوية وخرج معه إلى العراق عام الجماعة أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنا أبو علي بن المذهب أنا أحمد بن جعفر نا عبد الله بن أحمد حدثني أبي نا يحيى بن إسحاق نا يحيى بن أيوب حدثني يزيد بن أبي حبيب وحدثنا أبو عبد الله بن البنا أنا أبو القاسم يوسف بن محمد النهرواني أنا أبو عمر بن مهدي ( 1 ) 2147 الربيع بن سبرة بن معبد ويقال ابن عوسجة ابن حرملة بن سبرة بن خديج بن مالك بن ذهل بن ثعلبة ابن رفاعة بن نصر بن سعد ومعبد أصح من عوسجة الجهني ولأبيه صحبة وقدم على عمر بن عبد العزيز وهو خليفة ( 2 ) ( 3 ) روى عن أبيه وعمر بن عبد العزيز وعمرو بن مرة الجهني ويحيى بن سعيد بن العاص وروى عنه عبد الملك وعبد العزيز ابنا الربيع بن سبرة وعمارة بن غزية وعمر بن عبد العزيز ومات قلبه وعبد العزيز بن عمر بن عبد العزيز والزهري ويزيد بن أبي حبيب وعمرو بن الحارث والليث وغيرهم ( 4 ) حدث الربيع بن سبرة عن أبيه أنه قال أذن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) بالمتعة فانطلقت أنا ورجل من أصحاب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وهو أكبر مني سنا إلى امرأة من بني عامر كأنها بكرة عيطاء فعرضنا عليها أنفسنا
_________
( 1 ) بياض بالاصل انظر الحاشية رقم 3 ص 68 من هذا الجزء
( 2 ) ما بين معكوفتين زيادة استدركت عن مختصر ابن منظور 8 / 303 صدر بها ترجمة الربيع بن سبرة وهي من القسم الساقط من الاصل
( 3 ) انظر ترجمة الربيع بن سبرة في تهذيب التهذيب 2 / 145
( 4 ) ما بين معكوفتين زيادة عن تهذيب التهذيب 2 / 145 للايضاح
( 5 ) عيطاء : الطويلة العنق ( قاموس )

(18/70)


فقالت ما تعطياني فقلت ردائي وقال صاحبي ردائي وكان رداء صاحبي أجود من ردائي ( 1 ) وكنت أشب منه فإذا نظرت إلى رداء صاحبي أعجبها وإذا نظرت إلي أعجبتها ثم قالت أنت ورداؤك تكفيني فمكث ( 2 ) معها ثلاثة أيام ثم إن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال من كان عنده شئ من هذه النساء اللاتي يتمتع بهن فليخل ( 3 ) سبيلها ( 4 ) أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور أنا عيسى بن علي أنا عبد الله بن محمد أنا عباس بن محمد نا سريج ( 5 ) بن يونس عن ( 6 ) مروان بن معاوية نا يونس بن أبي فروة الشامي عن الربيع بن سبرة عن أبيه سبرة بن عوسجة قال نهى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) عن متعة النساء عام خيبر أخبرنا أبو القاسم الواسطي أنا أبو بكر الخطيب وأخبرنا أبو الفتح محمد بن عبد الرحمن بن أبي بكر بن عبد الرحمن الكشميهني وأبو أحمد محمود بن محمد بن أبي أحمد السوسقاني ( 7 ) وأبو القاسم يحيى بن محمد الأرسابندي ( 8 ) المراوزة بمرو قالوا أنبأ أبو الفضل محمد بن أحمد بن أبي الحسن العارف وأخبرنا أبو طاهر محمد بن محمد بن عبد الله السنجي أنا أبو علي نصر الله بن
_________
( 1 ) ما بن معكوفتين زيادة عن مختصر ابن منظور 8 / 303 وانظر الاصابة 2 / 14 في ترجمة سيرة بن معبد
( 2 ) كذا بالاصل وفي مختصر ابن منظور 8 / 303 " فمطثت " وهو الظاهر فقد ورد في الاصابة 2 / 14 في ترجمة سبرة بن معبد : " فاختارتني على صاحبي فكنت معها ثلاثا
" وفي م كالاصل
( 3 ) بالاصل وم : " فليخلي "
( 4 ) الحديث في الاصابة 2 / 14 في ترجمة سبرة ببعض اختلاف
( 5 ) بالاصل : شريح والصواب عن م انظر ترجمته في تهذيب التهذيب 2 / 268 وسير الاعلام 11 / 146
( 6 ) بالاصل وم : " بن " والصواب ما أثبت انظر الحاشية السابقة
( 7 ) ضبطت عن الانساب وهذه النسبة إلى سوسقان وهي من قرى مرو أربعة فراسخ منها
( 8 ) ضبطت عن الانساب وهذه النسبة إلى أرسابند من قرى مرو على فرسخين منها

(18/71)


أحمد بن عثمان الحستامي بنيسابور قالوا أنا أبو بكر الحيري نا أبو العباس الأصم نا بحر بن نصر بن سابق نا ابن وهب أخبرني ابن لهيعة أن الربيع بن سبرة الجهني حدثه قال لما غزا عمر وأراد الخروج إلى الشام خرجت معه فلما أردنا أن ندلج تطيرت أن أدلج بالدبران ( 1 ) وفي حديث الخطيب نظرت فإذا القمر في الدبران فأردت ان أذكر ذلك لعمر فعرفت أنه يكره ذكر النجوم فقلت له يا أبا حفص انظر إلى القمر ما أحسن استواءه الليلة فنظر فإذا هو في الدبران قال قد عرفت ما تريد يا ابن سبرة تقول القمر بالدبران والله ما نخرج لشمس ولا لقمر ولكن نخرج بالله الواحد القهار زاد الخطيب كذا كان هذا الحديث في أصل الحيري وليس يستقيم عندي سماع الربيع بن سبرة من عمر بن الخطاب ولعل الربيع رواه عن أبيه عن عمر فالله أعلم أنبأنا أبو القاسم علي بن إبراهيم نا عبد العزيز الكتاني وقرأت على أبي الوفاء حفاظ بن الحسن الغساني عن عبد العزيز الكتاني أنا أبو محمد بن أبي نصر أنا أبو الوليد راشد نا يزيد بن أحمد نا أبو النضر نا سبرة بن عبد العزيز حدثني أبي عن أبيه قال ( 2 ) قلت لعمر بن عبد العزيز حين وقع الطاعون في عسكره وهو خليفة فهلك أخوه سهل بن عبد العزيز ثم هلك مزاحم مولاه ثم هلك عبد الملك ابنه في ليال قلائل وعنده ناس من صحابته ما رأيت يا أمير المؤمنين مثل ( 3 ) مصيبتك ما أصيب بها رجل قط في ايام متتابعة ما رأيت مثل أخيك أخا ولا مثل مولاك مولا ولا مثل ابنك ابنا فسكت ساعة حتى قال لي رجل جالس معي على الوسادة بئس ( 4 ) ما قلت ثم قال كيف قلت يا ربيع فأعدت ذلك عليه فقال لا والذي قضى عليهم بالموت ما أحب أن ما كان من ذلك لم يكن ( 5 )
_________
( 1 ) الدبران : نجم بين الثريا والجوزاء وسمي دبران لانه يدبر الثريا أي يتبعها من منازل القمر ( اللسان : دبر )
( 2 ) الخبر نقله ابن الجوزي في سيرة عمر بن عبد العزيز ص 304 باختلاف الرواية
( 3 ) عند ابن الجوزي : فما رأيت أحدا أصيب بأعظم من مصيبتك
( 4 ) عند ابن الجوزي : لقد هيجت على أمير المؤمنين
( 5 ) زيد عند ابن الجوزي : لما أرجو من الله تعالى فيهم

(18/72)


قرأت على أبي غالب أحمد بن الحسن عن أبي محمد الحسن بن علي أنا أبو عمر بن حيوية إجازة أنا سليمان بن إسحاق بن إبراهيم نا حارث بن أبي أسامة نا محمد بن سعد ( 1 ) قال في الطبقة الثانية من أهل المدينة الربيع بن سبرة الجهني روى ( 2 ) عنه عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وروى الزهري عن الربيع بن سبرة أنبأنا أبو الغنائم الحافظ ثم حدثنا أبو الفضل الحافظ أنا أبو الفضل بن خيرون وأبو الحسين الصيرفي وأبو الغنائم واللفظ له قالوا أنا أبو أحمد زاد ابن خيرون ومحمد بن الحسن قالا أنا أحمد بن عبدان أنا محمد بن سهل أنا محمد بن إسماعيل قال ( 3 ) ربيع بن سبرة بن معبد الجهني سمع أباه روى عنه الزهري والليث وابناه عبد العزيز وعبد الملك وعبد العزيز بن عمر وعمرو بن أبي عمرو أخبرنا أبو الفتح عبد الملك بن عبد الله الكروخي أنا محمود بن القاسم بن محمد وأبو نصر عبد العزيز بن محمد وأبو بكر أحمد بن عبد الصمد قالوا أنا عبد الجبار بن محمد بن عبد الله أنا محمد بن أحمد بن محبوب أنا أبو عيسى محمد بن عيسى بن سورة الترمذي قال سبرة وهو ابن معبد الجهني ويقال هو ابن عوسجة قرأنا على أبي عبد الله بن البنا عن أبي الحسن محمد بن محمد بن مخلد أنا أبو الحسن علي بن محمد بن خزفة ( 4 ) أنا محمد بن الحسين الزعفراني نا ابن أبي خيثمة قال سئل يحيى بن معين عن أحاديث عبد الملك بن الربيع بن سبرة عن أبيه عن جده فقال ضعاف ( 5 )
_________
( 1 ) طبقات ابن سعد 5 / 252
( 2 ) كذا وردت العبارة بالاصل وم : " روى عنه عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم " والذي في طبقات ابن سعد : " روى عن أبيه وكانت له صحبة " يعني الاب
( 3 ) التاريخ الكبير 2 / 1 / 273
( 4 ) بالاصل وم : " حرفه " والصواب ما أثبت وضبط عن التبصير وقد مر
( 5 ) تهذيب التهذيب 2 / 146

(18/73)


في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الأديب أنا عبد الرحمن بن محمد بن إسحاق أنا حمد بن عبد الله إجازة قال وأنا الحسين بن سلمة أنا علي بن محمد قالا أنا عبد الرحمن بن أبي حاتم قال ( 1 ) الربيع بن سبرة بن معبد الجهني روى عن أبيه سبرة بن معبد روى عنه الزهري وعمارة بن غزية ويزيد بن أبي حبيب وعبد الملك وعبد العزيز ابنا ( 2 ) الربيع بن سبرة وعبد العزيز بن عمر بن عبد العزيز سمعت أبي يقول ذلك أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أبو الحسين الطيوري أنا الحسين بن جعفر ومحمد بن الحسن وأحمد بن محمد وأخبرنا أبو عبد الله البلخي أنا ثابت أنا الحسين قالوا أنا الوليد بن بكر أنا علي بن أحمد أنا صالح بن أحمد حدثني أبي ( 3 ) قال الربيع بن سبرة الجهني حجازي تابعي ثقة 2148 الربيع بن سليمان ( 4 ) بن محمد بن سعدون أبو الزهر العديمي ( 5 ) حدث بدمشق عن عبد العزيز الكتاني كتب عنه عمر الدهستاني وطاهر الخشوعي فما حدث به عبد العزيز ما أخبرناه أبو الحسن علي بن المسلم الفرضي وأبو القاسم إسماعيل بن أحمد قالا نا عبد العزيز بن أحمد أنا أبو محمد بن أبي نصر نا أبو بكر أحمد بن سليمان نا هشام بن عمار نا صدقة بن خالد نا ابن جابر نا أبو
_________
( 1 ) الجرح والتعديل 1 / 2 / 462
( 2 ) إعجامها مضطرب وتقرأ : " أنبأ " والصواب ما أثبت
( 3 ) تاريخ الثقات للعجلي ص 156
( 4 ) في مختصر ابن منظور 8 / 304 سلمان
( 5 ) في مختصر ابن منظور : العليمي

(18/74)


عبد ربه قال سمعت معاوية بن أبي سفيان يقول سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول إنه لم يبق من الدنيا إلا بلاء وفتنة 2149 الربيع بن عبد السلام أبو الجهم الأزدي من أنفسهم كان على حسبة دمشق وكانت له بها دار بنواحي باب كيسان له ذكر 2150 الربيع بن عروة ويقال ابن عرعرة الحرشي ذكره أبو الحسين الرازي في تسمية كتاب أمراء دمشق في ولاية يزيد بن الوليد الناقص 2151 الربيع بن عمرو بن الربيع أبو القاسم الكلبي الحمصي ثم الدمشقي حدث عن أبي علي بن شعيب الأنصاري روى عنه أبو بكر محمد بن الحسين بن الحربي المقرئ أخبرنا أبو الفتح نصر الله بن محمد نا نصر بن إبراهيم أنا أبو سعيد عبد الكريم بن علي بنأبي نصر القزويني قراءة عليه أنا أبو بكر محمد بن الحسين بن الحربي الحمصي نا أبو القاسم الربيع بن عمرو الحمصي قراءة عليه نا أبو علي محمد بن هارون بن شعيب الأنصاري حدثني أحمد بن محمد التميمي نا عبد الوارث بن الحسن بن عمر القرشي البيساني ( 2 ) نا آدم بن أبي إياس نا ابن أبي ذئب عن نافع عن عبد الله بن عمر قال أقبل قوم من اليهود فأتوا عليا رضي الله عنه فقالوا يا أبا الحسن صف لنا ابن عمك يعنون رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقال علي لم يكن حبيبي محمد ( صلى الله عليه و سلم ) بالطويل الذاهب ولا القصير المتردد ( 3 ) كان فوق الربعة أبيض
_________
( 1 ) بالاصل : " محمد بن الحربي بن الحسين الحمصي " وقد مر في أول الترجمة
( 2 ) ضبطت عن الانساب وهذه النسبة إلى بيسان من بلاد الغور من الاردن بين الشام وفلسطين ذكره السمعاني
( 3 ) يعني قد تردد خلقه بعضه على بعض فهو مجتمع ليس بسبط الخلق

(18/75)


اللون مشرب الحمرة جعد ليس بالقطط ( 1 ) يفرق شعريه إلى أذنيه وكان حبيبي محمد ( صلى الله عليه و سلم ) صلت الجبين ( 2 ) واضح الخدين أدعج العينين ( 3 ) مقرون الحاجبين سبط الأشفار أقنى ( 4 ) الأنف دقيق المسربة ( 5 ) براق الثنايا كث اللحية كأن عنقه إبريق فضة كأن الذهب يجري في تراقيه كان لحبيبي محمد ( صلى الله عليه و سلم ) شعرات من لبته إلى سرته كأنهن قضيب مسك أسود لم يكن في جسده ولا صدره شعرات غيرهن بين كتفيه كدارة القمر مكتوب بالنور سطرين السطر الأعلى لا إله إلا الله والسطر الأسفل محمد رسول الله وكان حبيبي محمد ( صلى الله عليه و سلم ) شثن ( 6 ) الكف ( 7 ) والقدم إذا مشى كأنما ينقلع ( 8 ) من صخر وإذا انحدر كأنما ينحدر من صبب ( 9 ) وإذا التفت التفت بجامع بدنه وإذا قام غمز ( 10 ) الناس وإذا قعد علا على الناس وإذا تكلم نصت له الناس وإذا خطب بكا الناس وكان محمد ( صلى الله عليه و سلم ) أرحم الناس كان لليتيم كالأب الرحيم وكان للأرملة كالزوج الكريم وكان محمد ( صلى الله عليه و سلم ) أشجع الناس قلبا وأبذله كفا وأصبحه وجها وأطيبه ريحا وأكرمه حسبا لم يكن مثله في الأولين والآخرين كان لباسه العباء وطعامه خبز الشعير ووساده الأدم حشوه ليف النخل سريره أم غيلان ( 11 ) مرمل بالشريط كان لمحمد ( صلى الله عليه و سلم ) عمامتان إحداهما تدعى السحاب والأخرى تدعى العقاب وكان سيفه ذو الفقار ودابته الغبراء وناقته العضباء وبغلته دلدل وحمارته يعفور وفرسه بحر شاته بركة قضيبه الممشوق لواؤه الحمد إدامه اللبن قدره الدباء يا أهل الكتاب وكان حبيبي محمد ( صلى الله عليه و سلم ) يعقل البعير ويعلف الناضج ويحلب الشاة ويرقع الثوب ويخصف النعل
_________
( 1 ) الققط : الشديد الجعودة مثل أشعار الحبش
( 2 ) أبي الابيض الواضح
( 3 ) الشديد سواد العينين قال الاصمعي : الدعجة هي السواد
( 4 ) يعني في طلوه ودقة أرنبته وحدب في وسطه
( 5 ) المسربة هو الشعر الدقيق الذي كان ك انه قضيب من الصدر إلى السرة
( 6 ) أي غليظ الاصابع من الكفين والقدمين
( 7 ) بالاصل " الكتف " والصواب ما أثبت
( 8 ) في مختصر ابن منظور 8 / 305 " يتقلع " والتقلع أن يمشي بقوة
( 9 ) الصبب : الحدور
( 10 ) غير مقروءة بالاصل وفي م : عمر والمثبت عن المختصر
( 11 ) أم غيلان : شجر السمر

(18/76)


2152 - الربيع بن عون بن خارجة بن حذافة بن غانم بن عامر ابن عبد الله بن عبيد بن عويج ويقال غانم بن عبيد الله ابن عوف بن عبيد بن عويج بن عدي بن كعب ابن لؤي العدوي المصري حدث عن سعيد بن المسيب قوله روى عنه جعفر بن ربيعة ووفد على الوليد بن يزيد كتب إلي أبو محمد حمزة بن العباس بن علي وأبو الفضل أحمد بن محمد بن الحسن ثم حدثني أبو بكر محمد قالا أنا أبو بكر الباطرقاني أنا أبو عبد الله بن مندة قال وأنبأني أبو عمرو بن مندة عن أبيه أبي عبد الله نا أبو سعيد بن يونس حدثني أبو بكر علاثة بن محمد بن عمرو بن خلف حدثني أبي عن جدي حدثني ابن لهيعة عن جعفر بن ربيعة عن الربيع بن عون قال سألت سعيد بن المسيب عن الرجل يكره على اليمين فقال لا حنث عليه قال لنا أبو سعيد بن يونس لم يتابع عمرو بن خالد على هذا الحديث وقال لنا أبو سعيد الربيع بن عون بن خارجة بن حذافة العدوي وكان في النفر الذين خرجوا ببيعة أهل مصر إلى الوليد بن يزيد روى عنه جعفر بن ربيعة 2153 الربيع بن محمد بن عيسى أبو الفضل الكندي اللاذقي ( 1 ) حدث بدمشق وغيرها عن أبي عثمان سعيد بن شبيب الطرسوسي وإسماعيل بن أبي أويس وأبي سعيد بن إبراهيم القرشي ويوسف بن شعيب وأبي الطاهر موسى بن محمد بن عطاء الموقري ( 2 ) المعروف بالمقدسي ومحمد بن يزيد السكوني روى عنه أبو عبد الرحمن النسائي ومحمد بن المسيب الأرغياني وأبو
_________
( 1 ) ترجمته في تهذيب التهذيب 2 / 149 وبالارض اللادقي بالدال امهملة والصواب ما اثبت بالذال المعجمة نسبة إلى اللاقية بلدة على ساحل بحر الشام ( الانساب )
( 2 ) لم يثبت السمعاني هذه النسبة وفي معجم أنها نسبة إلى موقر موضع بنواحي البلقاء من نواحي دمشق

(18/77)


إسحاق إبراهيم بن أبي الدرداء الصرفندي وخيثمة بن سليمان وأبو الطيب عمر بن المهلب أبو وأبو بكر أحمد بن محمد بن عيسى البغدادي صاحب تاريخ الحمصيين وأبو العباس عبد الله بن أحمد بن وهيب بن عديس الدمشقي وعبد الصمد بن سعيد القاضي الحمصي وذكر أبو الفضل جعفر بن الفضل بن الفرات أن النسائي قال لا بأس به ( 1 ) أخبرنا أبو غالب أحمد بن الحسن بن البنا أنا أبو الغنائم بن ميمون أنا أبو الحسن الدارقطني نا أبو العباس عبد الله بن أحمد بن وهيب الدمشقي نا الربيع بن محمد اللاذقي نا موسى بن محمد نا عطاء نا المنكدر بن محمد عن أبيه عن أنس بن مالك قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إذا أراد الله بأهل بيت خيرا فقههم في الدين ووقر صغيرهم كبيرهم ورزقهم الرزق ( 2 ) في معيشتهم والقصد في نفقاتهم وبصرهم عيوبهم فيتوبوا منها وإذا أراد الله بهم غير ذلك تركهم هملا قال الدارقطني غريب من حديث ابن المنكدر عن أنس تفرد به ابنه المنكدر عنه ولم يروه عنه غير موسى بن محمد بن عطاء أخبرنا أبو محمد عبد الكريم بن حمزة نا عبد العزيز بن أحمد أنا تمام بن محمد أنا أبو الحسن خيثمة بن سليمان من لفظه حدثني الربيع بن محمد اللاذقي باللاذقية نا إسماعيل بنأبي أويس نا عبد العزيز بن محمد الدراوردي عن محمد بن أبي حميد عن موسى بن وردان قال سمعت أبا هريرة يقول سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول إن في الجنة لعمدا من ياقوت عليها غرف من زبرجد لها أبواب مفتحة تضئ كما يضئ الكوكب الدري قلنا يا رسول الله من ساكنها قال المتحابون في الله عز و جل قرأت بخط أبي محمد عبد الله بن علي بنأبي العجائز الأزدي نا أبو إسحاق إبراهيم بن إسحاق بنأبي الدرداء بصور نا أبو الفضل الربيع بن محمد اللاذقي بدمشق نا سعيد بن شبيب أبو عثمان الطرسوسي بحديث ذكره
_________
( 1 ) تهذيب التهذيب 2 / 149
( 2 ) في مختصر ابن منظور : الرفق

(18/78)


2154 - الربيع بن مسعود بن حواس العبدي من وجوه أهل خراسان أوفده قتيبة بن مسلم الباهلي أمير خراسان على سليمان بن عبد الملك ومصعب بن المثنى العبدي ليسألاه إقراره على خراسان وكتب سليمان بإقراره على عمله ثم ولى بعد ذلك يزيد بن المهلب ذكر ذلك كله عبد الله بن سعد القطربلي فيما قرأته بخطه وحكاه عن عوانة بن الحكم 2155 الربيع بن مطر بن بلخ ( 1 ) التميمي ( 2 ) شاعر أدرك حياة النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وشهد فتح دمشق وبيسان وطبرية والقادسية بالعراق وقال في ذلك أشعارا أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بنأحمد أنا أبو الحسين بن النقور أنا أبو طاهر المخلص نا أبو بكر بن سيف حدثنا السري بن يحيى حدثنا شعيب بن إبراهيم نا سيف بن عمر قال وقال في ذلك الربيع بن بلخ ( 1 ) التميمي في بيسان * قلت لبيسان الأولى في حصونهم * وهل ينفع المكذوب بالقول باطله أبيسان أن تخطر عليك رماحنا * يكن لك يوم تجتويك قبائله فبيسان مهلا لا تلجي ( 3 ) واسمحي * بصلح دماج لا يهاب غوائله فدونكما منتك نفسيك ( 4 ) إنما * أفادك منهم ناقص الرأي منائله فلما أبوا إلا القتال تواترت * على القوم في الحرب الذي لا نحاوله أقمنا لهم يوما طويلا شقاوة * عظيم البلايا كاشف الشمس فاصله وما مشهد كنا شهدناه مرة * من الدهر ألا خص قومي فواضله فلما استقالونا أقلنا سراتهم * سراة الضحى إذ سال بالحط باسله * وقال الربيع في يوم طبرية
_________
( 1 ) بالاصل وم : ثلج والمثبت عن الاصابة
( 2 ) ترجمته في الاصابة 1 / 526 وفي م : اليمني
( 3 ) بالاصل وم : " لا بلحى وسمحى " أثبتنا رواية تهذيب بدران 5 / 309
( 4 ) رواية تهذيب بدران : فدون ما منتك نفسك إنما
( 5 ) البيتان الاول والاخير في الاصابة 1 / 526

(18/79)


* وإنا لحلالون بالبعد ( 1 ) نحتوي * ولسنا كمن هر الحروب من الرعب رأوا عارضا فحما بعقرة دارهم * فعامس فيهم بالأسنة والضرب تراوجها الفتيان من كل بلغة * تحدد انحياد والعزيز من الشهب منعناهم ماء البحيرة بعدما * سما جمعهم فاستهولوه من الرهب وقال الربيع بن بلخ ( 2 ) * قولا لشمس والجموع التي بها * أناخت بمرج الروم كيف نكيري فنحن الأولى جئنا البلاد إليهم * من الشرق لا نفتأ لهم بأسيري حتى غمرنا المرج من قتلاهم * والروم عن قتلاهم في العير ما زالت الخيل العرات تسلهم * سلا لعمري ليس بالتغوير حتى بلغن بهم وحمص غاية * حمصا فباتوا عندها في الدور * وقال الربيع بن مطر بن بلخ في اقتناء الكتائب بعد الهزيمة يوم القادسية ومثل ابن عمرو عاصم حين أطبقت * أباح لها نيران أمسى وأصلدا ومثل أبي الأضياف والظل سامد * عشية شد الهرمزان فعردا وشاهدنا الميمون حنظلة الذي * أراح على نهر الفوارس أهودا ونادى منادي المرء سعد بن مالك * بأن الحمادي في تميم وغردا وفزنا بأفراس وكنا قصارة * أخف بها ممن سوانا وأسعدا * 2156 الربيع بن نافع أبو توبة الحلبي ( 3 ) سكن طرسوس ( 4 ) وكان قد سمع بدمشق الهيثم بن حميد ومعاوية بن سلام ومحمد بن المهاجر ويحيى بن حمزة وهشام بن يحيى بن يحيى ومسلمة بن علي ويزيد بن
_________
( 1 ) في الاصابة : بالثغر
( 2 ) بالاصل : بلح
( 3 ) ترجمته في تهذيب التهذيب 2 / 149 بغية الطلب لابن العديم 8 / 3603 والوافي بالوفيات 14 / 83 وسير أعلام النبلاء 10 / 653
( 4 ) على ساحل بحر الشام بين أنطاكية وحلب وهي اليوم في جنوب تركيا

(18/80)


ربيعة الرحبي وعلي بن سليمان الكسائي وعطاء بن مسلم الحلبي الخفاف وإسماعيل بن عياش وعبيد الله عمرو الرقي وشريك بن عبد الله ومحمد بن الفرات والحكم بن ظهير وسفيان وأبا الإحوص وعيسى بن يونس وشهاب بن خراش والربيع من بدر عليلة روى عنه أبو حاتم الرازي وعبد الله بن عبد الرحمن الدارمي وإبراهيم بن سعيد الجوهري وعبد الله بن أبي مسلم الطرسوسي وأحمد بن خليد الحلبي وأبو الليث يزيد بن جهور الطرسوسي وأبو بكر محمد بن عبد الرحمن بن الأشعث وعلي بن يزيد الفرائضي وأبو الأحوص عمر بن الهيثم قاضي عكبرا وزهير بن محمد بن قمير أنبأنا أبو علي الحداد المقرئ ثم حدثني أبو مسعود الأصبهاني عنه أنا أبو نعيم الحافظ نا سليمان بن أحمد أنا أحمد بن خليل الحلبي نا أبو توبة الربيع بن نافع نا الهيثم بن حميد عن زيد بن واقد عن سليمان بن موسى عن كثير بن مرة نا عبادة بن الصامت أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال ما في الأرض من نفس تموت ولها عند الله خير تحب أن ترجع إليهم ولها الدنيا إلا الشهيد فإنه يحب أن يرجع فيقتل مرة أخرى أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني قراءة نا عبد العزيز بن أحمد أنا أبو القاسم عمر بن الحسن بن محمد بن الحسن بن درستويه قراءة عليه في سنة سبع وأربعمائة أنا أبو الحسن خيثمة بن سليمان القرشي الأطرابلسي نا أبو الحسن بن فيل ( 1 ) نا أبو توبة نا محمد بن الفرات الجرمي قال سمعت أبا إسحاق يذكر عن الحارث عن علي قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يا معشر المسلمين احذروا البغي فإنه ليس من عقوبة ( 2 ) أحضر ( 3 ) من عقوبة بغي وصلوا أرحامكم فإنه ليس من ثواب أعجل من صلة رحم وإياكم وعقوق الوالدين فإن ريح الجنة يؤخذ من مسيرة ألف عام ولا يجد ريحها
_________
( 1 ) مهملة بدون نقط ورسمها غير واضح بالاصل وم والصواب ما أثبت عن بغية الطلب 8 / 3503 فيمن روى عنه : أحمد بن إبراهيم فيل الانطاكي
( 2 ) غير واضحة بالاصل وم ورسمها " عونه " والصواب عن مختصر ابن منظور 8 / 3 07
( 3 ) بالاصل وم بالصاد المهملة والمثبت عن المختصر

(18/81)


عاق ولا قاطع رحم ولا شيخ زان ولا جار إزاره خيلاء إنما الكبرياء لله رب العالمين والكذب كله إثم إلا ما نفعت به مسلما أو دفعت به عن دين الله وإن في الجنة لسوقا لا يباع فيه ولا يشترى إلا الصور من الرجال والنساء يتوافون على مقدار كل يوم من أيام الدنيا يمر بهم أهل الجنة فمن اشتهى صورة دخلت فيه من رجل أو امرأة فكان هو تلك الصورة أنبأنا أبو الغنائم بن النرسي ثم حدثنا أبو الفضل بن ناصر أنا أحمد بن الحسن والمبارك بن عبد الجبار ومحمد بن علي بن النرسي واللفظ له قالوا أنا أحمد زاد أحمد وأبو الحسين الأصبهاني قالا أنا أحمد بن عبد ان أنا محمد بن سهل أنا محمد بن إسماعيل قال ( 1 ) ربيع بن نافع أبو توبة سكن طرسوس حلبي الأصل سمع معاوية بن سلام وعطاء بن مسلم أخبرنا أبو بكر الشقاني ( 2 ) أنا أبو بكر أحمد بن منصور أنا محمد بن عبد الله بن حمدون قال سمعت أبا حاتم مكي بن عبدان يقول سمعت مسلم بن الحجاج يقول أبو توبة الربيع بن نافع الحلبي سمع محمد بن مهاجر ومعاوية بن سلام قرأت على أبي الفضل السلامي عن جعفر بن يحيى أنا أبو نصر الوائلي أنا الخصيب بن عبد الله أخبرني أبو موسى بن أبي عبد الرحمن أخبرني أبي قال أبو توبة الربيع بن نافع أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو طاهر بن أبي الصقر أنا عبد الله بن إبراهيم بن عمر أنا محمد بن أحمد بن إسماعيل أنا أبو بشر الدولابي قال أبو توبة الربيع بن نافع أخبرنا أبو غالب أحمد وأبو عبد الله يحيى ( 3 ) ابنا ( 4 ) الحسن بن البنا قالا أنا أبو الحسين بن الآبنوسي عن أبي الحسن الدارقطني
_________
( 1 ) التاريخ الكبير 2 / 1 / 279
( 2 ) رسمها غير واضح وفي م : الشقياني والصواب ما أثبت وقد مر
( 3 ) رسمها بالاصل والصواب ما أثبت انظر ترجمته في سير الاعلام 20 / 6 ( 3 )
( 4 ) بالاصل وم " أنا " خطأ والصواب ما أثبت وقد تكرر هذا السند كثيرا

(18/82)


وقرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي الفتح عبد الكريم بن محمد بن أحمد أنا أبو الحسن الدارقطني قال أبو توبة الربيع بن نافع حلبي يروي عن معاوية بن سلام روى عنه أحمد بن حنبل وأبو داود السجستاني أخبرنا أبو جعفر الهمداني في كتابه أنا أبو ( 1 ) بكر الصفار أنا أحمد بن علي الأصبهاني أنا الحاكم أبو أحمد الحافظ قال أبو توبة الربيع بن نافع الحلبي سمع معاوية بن سلام ومحمد بن مهاجر روى عنه عبد الله بن عبد الرحمن الدارمي وأبو إسحاق إبراهيم بن سعيد الجوهري وأبو حاتم محمد بن إدريس بن المنذر أخبرنا أبو البركات عبد الوهاب بن المبارك أنا أبو الفضل العوسي ( 2 ) أنا مسعود بن ناصر السجزي أنا عبد الملك بن الحسن بن سياوس أنا أحمد بن محمد الكلاباذي قال الربيع بن نافع أبو توبة الحلبي سكن طرسوس سمع معاوية بن سلام روى عنه الحسين بن محمد بن الصباح في الطلاق قرأت على أبي الفضل محمد بن ناصر عن أبي الفضل التميمي أنا عبيد الله بن سعيد أنا أبو الحسن ( 3 ) الخصيب بن عبد الله أخبرني أبو موسى عبد الكريم بن أحمد بن شعيب أخبرني أبي أنا سليمان بن أشعث قال سمعت احمد يقول أبو توبة لم يكن به بأس كان يجيئني 4 ) لأخبرنا أبو الفضل البغدادي وأبو القاسم الأصبهاني قالا أنا أبو الحسن ( 5 ) الحمامي أنا أبو إسحاق إبراهيم بنعمر الحنبلي أنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن خلف أنا أبو حفص محمد بن علي الجوهري نا أحمد بن محمد بن هانئ قال سمعت أبا عبد الله يوما ونعي إليه أبو توبة فترحم عليه ثم شهدته بعد وقيل له إن الذي ذكر موت أبي توبة غلط فقال نعم ثم قال إن في بقاء أبي توبة وقال في موضع آخر
_________
( 1 ) استدركت عن هامش الاصل
( 2 ) كذا رسمها بالاصل
( 3 ) بالاصل " أبو الحسن بن الخصيب " حذفنا " بن " لانها مقحمة
( 4 ) نقله ابن حجر في التهذيب 2 / 149
( 5 ) بالاصل وم " أبو الحسين " خطأ والصواب ما أثبت واسمه علي بن أحمد بن عمر بن حفص انظر ترجمته في سير العلام 17 / 402

(18/83)


بغير هذا الإسناد سمعت أبا عبد الله أحمد بن حنبل يسأل عن أبي توبة قال ما أعلم إلا خيرا في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الخلال أنا أبو القاسم بن مندة أنا أبو علي الأصبهاني إجازة قال وأنا الحسين بن سلمة الهمداني أنا أبو الحسن الفأفاء قالا أنا عبد الرحمن بن أبي حاتم ( 1 ) أنا علي بن أبي ( 2 ) طاهر فيما كتب إلي قال أنا ( 2 ) الأثرم قال سمعت أبا عبد الله وذكر أبا توبة فأثنى عليه ( 3 ) وقال لا أعلم إلا خيرا قال ابن أبي حاتم سئل أبي عنه فقال ثقة صدوق حجة أنبأنا أبو البركات الأنماطي أنا أبو الحسين بن الطيوري أنا عبد العزيز بن علي الأزجي أنا عبد الرحمن بن عمر بن أحمد بن حمة أنا أبو بكر محمد بن أحمد بن يعقوب بن شيبة حدثني جدي قال الوليد بن مسلم وأبو توبة الربيع بن نافع ثقتان صدوقان أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو بكر محمد بن هبة الله أنا أبو الحسين محمد بن الفضل أنا عبد الله بن جعفر نا يعقوب نا أبو توبة الربيع بن نافع وكان لا بأس به قال ونا يعقوب بن سفيان قال ( 4 ) سنة إحدى وأربعين ومائتين مات أبو توبة ( 5 ) 2157 الربيع بن يحيى من أهل دمشق حدث عن أبي عبد رب الوضوء عبد الرحمن بن نافع حدث عنه أبو مسهر
_________
( 1 ) الجرح والتعديل 1 / 2 / 470 - 471
( 2 ) زيادة في الموضعين عن الجرح للايضاح
( 3 ) " فأثنى عليه " أثبتناها عن الجرح والتعديل ومكانها بالاصل " ما حدثنا عقبه "
( 4 ) المعرفة والتاريخ ليعقوب بن سفيان الفسوي 1 / 212
( 5 ) زيد في سير الاعلام 11 / 655 كان من أبناء التسعين
وقال في أول ترجمته 653 مولده في حدود الخمسين ومئة

(18/84)


قرأنا على أبي الفضل بن ناصر عن أبي طاهر محمد بن أحمد بن أبي الصقر الأنباري أنا أبو القاسم هبة الله بن إبراهيم بن عمر بن الصواف نا أبو بكر أحمد بن محمد بن إسماعيل بن الفرج نا أبو بشر محمد بن أحمد بن حماد نا يزيد بن محمد بن عبد الصمد نا مسهر عبد الأعلى بن مسهر الغساني نا الربيع بن يحيى نا ( 1 ) أبو عبد رب الوضوء عبد الرحمن بن نافع أنه سمع يونس بن ميسرة بن حلبس يقول ثلاثة يحبهم الله من كان عفوه قريبا ممن أساء إليه فذاك الذي تقوم به الدنيا ومن كره سوءا يأتيه إلى أحد أو صاحبه فذاك قمن أن يستحي الله منه ومن كان بمنزلة رفيعة في الدنيا فتواضع لي فذاك يعرف عظمتي ويخاف مقتي ذكر أبو الفضل محمد بن طاهر المقدسي عن أبي عبد الله بن مندة أن ربيع بن يحيى من أهل دمشق 2158 الربيع بن يزيد بن معاوية بن أبي سفيان صخر بن حرب بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف الأموي لأم ولد ذكره أبو جعفر الطبري في تاريخه في تسمية ولد يزيد بن معاوية ( 2 ) 2159 الربيع بن يونس بن محمد بن كيسان أبو الفضل حاجب ( 3 ) المنصور ( 4 ) حدث عن المنصور وجعفر بن محمد الصادق روى عنه موسى بن سهل ( 5 ) وابنه الفضل بن الربيع وعبد الله بن عامر التميمي وكان مع المنصور لما خرج إلى الشام لزيارة بيت المقدس
_________
( 1 ) زيادة للايضاح
( 2 ) انظر تاريخ الطبري 5 / 500 حوادث سنة 64 في " ذكر عدد ولده " يعني ولد يزيد
( 3 ) بالاصل : " صاحب " والمثبت عن الوافي
( 4 ) ترجمته في الوزراء والكتاب للجهشياري ص 125 ، وتاريخ بغداد 8 / 414 بغية الطلب 8 / 3606 الوافي بالوفيات 14 / 84 وسير أعلام النبلاء 7 / 335 وانظر بالحاشية فيهما أسماء مصادر أخرى
( 5 ) بغية الطلب : سهيل

(18/85)


أخبرنا أبو منصور محمد بن عبد الملك أنا أحمد بن علي الخطيب أنا أبو المرجا تغلب بن محمد بن اليمان الصوفي نا محمد بن إسماعيل بن العباس الوراق أنا الحسين بن أحمد بن عيسى بن الحكم نا محمد بن هارون بن منصور المنصوري نا سليمان بن أبي شيخ حدثني أبي نا حجر بن عبد الرحمن عن الفضل بن الربيع عن أبيه الربيع عن أبي جعفر المنصور أمير المؤمنين عن أبيه عن جده عن ابن عباس قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) اليمين الفاجرة تعقم الرحم أخبرنا أبو الحسن علي بن الحسن بن سعيد ( 1 ) نا وأبو النجم بدر بن عبد الله أنا أبو بكر أحمد بن علي الحافظ ( 2 ) أنا أبو الحسين ( 3 ) محمد بن عبيد الله بن محمد الحنائي ( 4 ) نا عبد الله بن محمد بن جعفر بن شاذان البزاز نا محمد بن الحسن بن سهل نا عبد الله بن عامر التميمي نا الربيع الحاجب نا أبو جعفر المنصور عن أبيه عن جده عن أبي ( 5 ) جده قال كان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إذا جاء الشتاء دخل البيت ليلة الجمعة وإذا جاء الصيف خرج ليلة الجمعة وإذا لبس ثوبا جديدا حمد الله وصلى ركعتين وكسا الخلق أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم الفرضي نا عبد العزيز بن أحمد الصوفي حدثني أبو عصمة نوح بن نصر الفرغاني من لفظه ببغداد أنا أبو بكر محمد بن الفضل بن محمد بن جعفر المفسر البلخي ببلخ نا أبو الحسن علي بن الحسن القطان البلخي حدثني علي بن محمد بن عبد الله المحتسب حدثني أمير المؤمنين محمد بن هارون الرشيد حدثني محمد بن أحمد القيسي حدثني موسى بن سهل عن الربيع حاجب المنصور قال لما استوت الخلافة لأبي جعفر المنصور قال لي يا ربيع قلت لبيك يا أمير المؤمنين قال ابعث إلى جعفر بن محمد من يأتيني به قال ففتحت من بين يديه وقلت أي بلية يريد أن يفعل وأوهمته أن أفعل ثم أتيته بعد ساعة فقال لي
_________
( 1 ) بالاصل " سعد " والصواب ما أثبت انظر فهارس شيوخ ابن عساكر المطبوعة ( عاصم - عائذ ) وفيها : علي بن الحسن بن علي بن سعيد أبو الحسن العطار وفي م : سعد
( 2 ) تاريخ بغداد 8 / 414
( 3 ) تاريخ بغداد : أبو الحسن
( 4 ) إعجامها غير واضح بالاصل والمثبت عن تاريخ بغداد
( 5 ) بالاصل : " عن أبي عن جده " حذفنا " عن " الثانية لتوافق عبارة الخطيب

(18/86)


ألم أقل لك أن تبعث إلى جعفر بن محمد من يأتيني به والله لأقتلنه فلم أجد بدا من ذلك فدخلت إليه فقلت يا أبا عبد الله أجب أمير المؤمنين فقام معي مسرعا فلما دنونا إلى الباب قام يحرك شفتيه ثم دخل فسلم فلم يرد عليه ووقف فلم يجلسه ثم رفع رأسه إليه فقال يا أبا جعفر أنت ألبت علينا وكثرت وعذرت وحدثني أبي عن أبيه عن جده أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال ينصب لكل غادر لواء يعرف به يوم القيامة فقال جعفر بن محمد حدثني أبي عن أبيه عن جده عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أنه قال ينادي يوم القيامة من بطنان ( 1 ) العرش ألا فليقم من كان أجره على الله فلا يقوم إلا من عفا عن أخيه فما زال يقول حتى سكن ما به ولأن له فقال اجلس يا أبا عبد الله ارتفع أبا عبد الله ثم دعا مدهن فيه غالية فعلقه بيده والغالية تقطر من بين أنامل أمير المؤمنين المنصور ثم قال انصرف أبا عبد الله في حفظ الله وقال لي يا ربيع أتبع أبا عبد الله جائزته قال الربيع فخرجت إليه فقلت يا أبا عبد الله أنت تعلم محبتي لك قال نعم يا ربيع أنت منا حدثني أبي عن أبيه عن جده عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال مولى القوم منهم وأنت منا قلت يا أبا عبد الله شهدت ما لم تشهد وسمعت ما لم تسمع وقد دخلت فرأيتك تحرك شفتيك عند الدخول عليه بدعاء فهو شئ تقوله أو تأثره عن آبائك الطيبين قال لا بل حدثني أبي عن أبيه عن جده أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) كان إذا حزبه أمر دعا بهذا الدعاء وكان يقال إنه دعاء الفرج اللهم احرسني بعينك التي لا تنام واكنفني بركنك الذي لا يرام وارحمني بقدرتك علي لا أهلك وأنت رجائي فكم من نعمة أنعمت بها علي قل لك عندها شكري وكم من بلية ابتليتني قل لك بها صبري فيا من قل عند نعمته شكري فلم تحرمني ويا من قل عند بليته صبري فلم تخذلني ويا من رآني على الخطايا فلم تفضحني أسألك أن تصلي على محمد وعلى آل محمد كما صليت وباركت ورحمت على إبراهيم إنك حميد مجيد اللهم أعني على ديني بدنيا وعلى آخرتي بتقوى واحفظني فيما غبت عنه ولا تكلني إلى نفسي فيما حضرت يا من لا تضره الذنوب ولا ينقصه المعروف هب لي ما لا يضرك واغفر لي ما لا ينقصك اللهم إني أسألك فرجا قريبا وصبرا جميلا وأسألك العافية من كل بلية وأسألك دوام العافية وأسألك
_________
( 1 ) عن مختصر ابن منظور 8 / 309 وبالاصل " بطان "

(18/87)


الغنى عن الناس وأسألك السلامة من كل شئ ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم قال الربيع كتبته من جعفر بن محمد برقعة وها هو ذا في جيبي قال موسى بن سهل وكتبته من الربيع حاجب المنصور وها هو ذا في رقعة في جيبي قال محمد بن أحمد القيسي كتبته عن موسى بن سهل وها هو ذا في رقعة في جيبي قال محمد بن هارون وكتبته عن محمد بن أحمد وها هو ذا في رقعة قال علي بن محمد بن عبد الله المحتسب وكتبته عن محمد بن هارون وها هو ذا في رقعة في جيبي قال علي بن الحسن وكتبته عن علي بن محمد المحتسب وها هو ذا في رقعة في جيبي وقال محمد بن الفضل المفسر وكتبته عن أبي الحسن علي بن الحسن البلخي وها هو ذا رقعة في جيبي وقال نوح بن نصر وكتبته عن محمد بن الفضل المفسر البلخي وها هو ذا رقعة في جيبي قال عبد العزيز وكتبته عن نوح بن نصر وها هو ذا رقعة في جيبي قال الفقيه أبو الحسن وكتبته عن عبد العزيز بن أحمد وها هو ذا رقعة في جيبي قال المصنف وكتبته عن الفقيه أبي الحسن وها هو ذا في جيبي وقد روي من وجه آخر بإسناد ( 1 ) من هذا عن الربيع ولم يرفعه أخبرنا أبو محمد بن طاوس نا سليمان بن إبراهيم بن محمد الحافظ نا أبو عبد الله محمد بن إبراهيم بن جعفر الجرجاني إملاء نا أبو علي الحسين بن علي نا محمد بن زكريا بن دينار نا عبيد الله بن محمد بن عائشة القرشي حدثني أبي عن الربيع الحاجب قال بعثني أمير المؤمنين المنصور إلى جعفر بن محمد فقال جئني به فوالله لأقتلنه فأتيت جعفر بن محمد فقلت أجب أمير المؤمنين وأخبرته بما تكلم به فقال قم فليس علي بأس فجاء فرأيته يحرك شفتيه فلما دخل سلم قال له المنصور مرحبا مرحبا إلي إلي حتى أجلسه إلى جنبه ثم أقبل يسأله عن حاله وأمره ثم دعا بطيب فطيبه وقضى له غير حاجة وأخرج له من الحبس قوما من أهله وأمر له بمال فقلت له يا أمير المؤمنين حلفت لتقتلنه ثم فعلت به ما فعلت قال ويحك يا ربيع إنه لما دخل إلي فرأيت وجهه أجد شئ له رقة لم أقدر على غير ما رأيت وقد رأيته يحرك شفتيه فاسأله عما يقول فأتيت جعفرا فسألته فقال على أن لا تعلمه
_________
( 1 ) لفظة غير مقروءة تركنا مكانها بياض وفي م : بإسناد مثلي ( كذا )

(18/88)


فقلت ذلك لك فقال لي يا ربيع إذا أصبحت وإذا أمسيت قل اللهم احرسني بعينك التي لا تنام واكنفني بركنك الذي لا يرام واغفر لي بقدرتك علي لا أهلك وأنت رجائي رب كم من نعمة أنعمت بها علي قل لك عندها شكري فلم تحرمني وكم من بلية ابتليتني بها قل لكعندها صبري فلم تخذلني باد النعم التي لا تحصى أبدا وباد المعروف الذي لا ينقضي أبدا صلي ( 1 ) على محمد وعلى آل محمد وبك أدفع في نحر كل باغي ( 2 ) وحاسد وظاعن وظالم وأعوذ بك من شرهم اللهم أعني على ديني بالدنيا وعلى آخرتي بالتقوى واحفظني فيما غبت عنه ولا تكلني إلى نفسي فيما حضرت يا من لا تضره الذنوب ولا تنقصه المغفرة أعطني ما لا ينقصك واغفر لي ما لا يضرك إنك أنت الوهاب اللهم إني أسألك فرجا عاجلا ورزقا واسعا والمعافاة من جميع البلاء في الدنيا والاخرة إنك على كل شئ قدير قرأت بخط أبي الحسن الرازي أخبرني أبو الحسن أحمد بن حمدون بن عيسى الختلي نا مساور بن أحمد بن شهاب العتابي حدثني سليمان بن بشر قال سمعت الربيع يقول إنه استأذن لرجل من جملة العرب على المنصور بالشام في سنة ست وخمسين ومائة وعليه جبة ملونة فدعا بجبة فلبسها وقلنسوه وحبر وقال يا ربيع كانت العرب تقول الموت القادح أيسر من اللباس الفاضح أخبرنا أبو غالب وأبو عبد الله ابنا ( 3 ) أبي علي الفقيه قالا أنا أبو جعفر محمد بن أحمد بن المسلمة أنا محمد بن عبد الرحمن بن العباس نا أحمد بن سليمان نا الزبير بن بكار حدثني أحمد بن أبي خالد الكاتب قال كان أمير المؤمنين المهدي يقول ثلاثة أضن بهم على الولاية وأراهم أكبر منها عبد الله ابن مصعب الزبيري وإسحاق بن عزيز الزهري والربيع وكان إسحاق بن عزيز من جلساء أمير المؤمنين المهدي وكان حلوا وكان لعبد الله بن مصعب صديقا مثامنا أخبرنا أبو الحسن بن سعيد نا وأبو النجم الشيحي ( 4 ) أنا أبو بكر الخطيب ( 5 )
_________
( 1 ) كذا بالاصل وم
( 2 ) كذا بالاصل وم
( 3 ) بالاصل وم " أنبأنا " والصواب ما أثبت وقد مر هذا السند مرارا
( 4 ) بالاصل " السنحى " خطأ والصواب ما أثبت " الشيحي " بكسر الشين نسبة إلى شيحة من قرى حلب وفي م : الشخي
( 5 ) تاريخ بغداد 8 / 414

(18/89)


أخبرني الحسن بن أبي بكر قال ذكر أحمد بن كامل القاضي أن الربيع حاجب المنصور هو الربيع بن يونس بن محمد بن أبي فروة قال واسم أبي فروة كيسان مولى الحارث الجبار ( 1 ) مولى عثمان بن عفان قال وكان ابن عياش المنتوف يطعن في نسب الربيع طعنا قبيحا ويقول للربيع فيك شبه من المسيح يخدعه بذلك فكان يكرمه لذلك حتى أخبر المنصور بما قاله له فقال إنه يقول لا أب لك فتنكر له بعد ذلك وفي الربيع يقول الحارث بن الديلمي شهدت بإذن الله أن محمدا * رسول من الرحمن غير مكذب وأن ولا كيسان للحارث الذي * ولى زمنا حفر القبور بيثرب * قال الخطيب ( 2 ) وأنا الحسين ( 3 ) بن علي الصيمري نا أحمد بن محمد بن علي الصيرفي نا محمد بن عمر بن مسلم ( 4 ) الحافظ قال ذكروا أنه لم ير في الحجابة أعرق من ربيع وولده وكان الربيع حاجب أبي جعفر ومولاه ثم صار وزيره ثم حجب المهدي وهو الذي بايع المهدي وخلع عيسى بن موسى ومن ولده الفضل حجب هارون ومحمد المخلوع وابنه عباس بن الفضل حجب محمدا الأمين فعباس حاجب بن حاجب بن حاجب قرأت على أبي الوفاء حفاظ بن الحسن بن الحسين عن أبي محمد عبد العزيز بن أحمد أنا عبد الوهاب الميداني أنا أبو سليمان بن زبر أنا عبد الله بن أحمد بن جعفر أنا محمد بن جرير ( 5 ) قال وذكر أحمد بن إبراهيم بن إسماعيل بن داود الكاتب حدثني ابن القداح قال كانت للربيع جارية يقال لها أمة العزيز فائقة الجمال ناهدة الثديين حسنة القوام فأهداها إلى المهدي فلما رأى جمالها وهيئتها قال هذه لموسى أصلح فوهبها لموسى فكانت أحب الخلق إليه وولدت له بنيه ( 6 ) الأكابر ثم إن بعض أعداء الربيع قال لموسى إنه سمع الربيع يقول ما وضعت بيني
_________
( 1 ) تاريخ بغداد : الحفار
( 2 ) المصدر نفسه
( 3 ) بالاصل " الحسن " والصواب عن تاريخ بغداد وانظر ترجمته في سير إعلام النبلاء 17 / 615
( 4 ) تاريخ بغداد : سالم
( 5 ) تاريخ الطبري 8 / 228 حوادث سنة 170
( 6 ) عن الطبري وبالاصل : ابنيه

(18/90)


وبين الأرض مثل أمة العزيز فغار موسى من ذلك غيرة شديدة وحلف ليقتلن الربيع فلما استخلف دعا الربيع في بعض الأيام فتغدى معه وأكرمه وناوله كأسا ( 1 ) فيها شراب عسل قال : فقال الربيع فعلمت أن نفسي فيها وأني إن رددت يده ضرب عنقي مع ما قد علمت أن في قلبه علي من دخولي على أمه وما بلغه عني ولم يسمع عذرا فشربتها وانصرف الربيع إلى منزله فجمع ولده وقال لهم : إني ميت في يومي هذا أو من غد فقال له ابنه الفضل : ولم تقول هذا جعلت فداك قال إن موسى سقاني شربة سم فأنا أجد عملها في بدني ثم أوصى بما أراد ومات في يومه أو من غده ثم تزوج الرشيد أمة العزيز بعد موت الهادي فأولدها علي بن الرشيد قال الطبري ( 2 ) وذكر يحيى بن الحسين ( 3 ) بن عبد الخالق خال الفضل بن الربيع أن أباه حدثه أن موسى حدثه قال أريد قتل الربيع فلا أدري كيف أفعل به فقال له سعيد بن سلم تأمر ( 4 ) رجلا باتخاذ سكين مسموم وتأمره بقتله ثم تأمر بقتل ( 5 ) ذلك الرجل قال هذا الرأي فأمر رجلا فجلس له في الطريق وأمره بذلك فخرج بعض خلفاء الربيع فقال له إنه ( 6 ) قد أمر فيك كذا وكذا فخذ في غير ذلك الطريق فدخل منزله فتمارض فمرض بعد ذلك ثمانية أيام فمات موت نفسه وكانت وفاته في سنة تسع وستين ومائة وهو الربيع بن يونس وذكر غيره أنه توفي في أول سنة سبعين ومائة قال لنا أبو الحسن بن سعيد وأبو النجم بدر بن عبد الله قال لنا أبو بكر الخطيب ( 7 ) الربيع بن يونس وزر للمنصور وللهادي ولم يوزر ( 8 ) للمهدي وإنه مات في أول سنة سبعين ومائة "
_________
( 1 ) بالاصل : " كسا " والمثبت عن الطبري
( 2 ) تاريخ الطبري 8 / 228
( 3 ) تاريخ الطبري 8 / 228
( 4 ) الطبري : الحسن
( 5 ) بالاصل : " ثم صل ذلك الرجل " وصححت العبارة عن الطبري
( 6 ) عن الطبري وبالاصل : إن
( 7 ) تاريخ بغداد 8 / 414
( 8 ) بالاصل : " يرو " والمثبت عن الطبري

(18/91)


ذكر من اسمه رجاء " 2160 رجاء بن أشيم بن كميش أبو الأشيم الحميري ( 1 ) المصري سمع سالم بن عبد الله بن عمر روى عنه سعيد أراه ابن أبي هلال ووفد على يزيد بن الوليد ببيعة أهل مصر في نفر من وجوههم كتب إلي أبو محمد حمزة بن العباس بن علي العلوي وأبو الفضل أحمد بن محمد بن الحسن بن سليم ثم حدثني أبو بكر محمد بن شجاع أنا أبو الفضل بن سليم قالا أنبأنا أحمد بن الفضل بن محمد نا أبو عبد الله بن مندة نا أبو سعيد عبد الرحمن بن أحمد بن يونس بن عبد الأعلى أنا أبي أحمد بن يونس أنا عيسى بن إبراهيم الغافقي نا ابن وهب عن يحيى بن أيوب عن سعيد أنه سمع رجاء بن الأشيم يسأل سالم بن عبد الله الحوم في ساج إزاره ديباج قال ابن أخ أنت تلبس الخز وهذا يشوب من ذلك قال أبو سعيد بن يونس وما أدري من سعيد هذا وأحسبه ابن أبي هلال والله أعلم وذكر أبو عبد الرحمن النسائي فيما قرأته على أبي الفضل بن ناصر عن أبي الفضل التميمي أنا أبو نصر الوائلي أنا الخصيب بن عبد الله أخبرني أبو موسى بن أبي عبد الرحمن أخبرني أبي وذكر أبا الأشيم رجاء بن أبي عطاء ثم قال ( 2 ) أخبرنا
_________
( 1 ) في ولاة مصر للكندي : الحضرمي
( 2 ) سقطت من الاصل وكتبت فوق الكلام

(18/92)


سليمان بن داود نا إدريس هو ابن يحيى الخولاني عن أبي الأشيم رجاء بن أبي عطاء عن واهب بن عبد الله عن عبد الله بن عمرو بن العاص أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال من أطعم أخاه من الخبز حتى يشبعه وسقاه من الماء حتى يرويه بعده الله من النار سبع حدائق كل حديق مسيرة سبعمائة عام ولم يذكر ابن يونس رجاء بن أبي عطاء هذا أو أراهما واحدا ويكون أبو عطاء كنية الأشيم أبي رجاء والمحفوظ سبع خنادق كتب إلي أبو محمد العلوي وأبو الفضل بن مسليوح وحدثني أبو بكر أنا أبو الفضل قالا أنا أبو بكر الباطرقاني أنا أبو عبد الله بن مندة قال قال لنا أبو سعيد بن يونس رجاء بن الأشيم بن كبيش ( 1 ) الحميري يكنا أبا الأشيم سأل سالم بن عبد الله بن عمر وكان رجاء هذا شريفا بمصر في أيامه وله ولايات وكان شاعر يقال له شكسب قدم مصر فانقطع إلى رجاء فكتب إليه * لرجاء بن الأشيم بن كبيش ( 1 ) * من فتى من نواله مستريش قتله حوثرة ( 2 ) بن سهيل الباهلي بمصر يوم الثلاثاء لاثنتي عشرة ليلة بقيت من المحرم سنة ثمان وعشرين فقال فيه هذا الشاعر المدني بعد قتله أودى رجالا كمثل رجاءنا * في العالمين إذا بعد رجائنا قال أبو سعيد بن يونس داره دار السلسلة التي عند بئر النخل بحمير معروفة هناك قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي نصر بن ماكولا قال ( 3 ) أما كميش ( 4 ) بالكاف والشين المعجمة فهو رجاء بن الأشيم بن كميش ( 4 ) الحميري يكنى أبا الأشيم
_________
( 1 ) كذا بالاصل ومر " كميش "
( 2 ) بالاصل " جويرة " والصواب ما أثبت انظر ولاة مصر للكندي ص 110 والنجوم الزاهرة 1 / 305
( 3 ) الاكمال لابن ماكولا 7 / 138
( 4 ) عن الاكمال وبالاصل " كبيش "

(18/93)


أمة حمضة ( 1 ) بنت عبد الله بن خيوان بن الحارث بن مالك بن حمير سأل سالم بن عبد الله بن عمر وكان شريفا بمصر في أيامه وله ولايات قتله حوثرة بن سهيل الباهلي بمصر في المحرم سنة ثمان وعشرين ومائة قال ذلك أجمع ابن يونس في غير نسخة ولست أدري ( 2 ) كيف نسب أمه إلا أن يكون مالك بن حمير رجلا ( 3 ) متأخرا وذكر أبو عمر محمد بن يونس الكندي ( 4 ) أن الحوثرة بن سهيل الباهلي أمير مصر من قبل مروان بن محمد قتل رجاء بن الأشيم يوم الثلاثاء لثنتي عشرة ( 5 ) ليلة بقيت من المحرم سنة ثمان وعشرين ومئة ( 6 ) 2161 رجاء بن أبي أيوب الحضاري ( 7 ) وولاه الواثق قتال أبي حرب ( 8 ) المبرقع الذي خرج بفلسطين سنة ( 9 ) ستة ( 10 ) وعشرين ومائتين وقدم بعد ذلك دمشق لحرب قوم من ذعار أهل الغوطة ( 11 ) والمرج ( 12 ) فظفر بهم ثم قدم مع المتوكل حين دخل دمشق وكان على حرسه أنبأنا أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو محمد هبة الله بن أحمد وأبو تراب
_________
( 1 ) عن الاكمال وتقرأ بالاصل : حمنة
( 2 ) عن الاكمال وبالاصل : أرى
( 3 ) بالاصل : رجل رجل والمثبت بين معكوفتين عن الاكمال
( 4 ) انظر ولاة مصر للكندي ص 112
( 5 ) بالاصل : عشر
( 6 ) زيادة عن الكندي للايضاح
( 7 ) ترجمته في بغية الطلب 8 / 2621 وفيه : " رجاء بن أيوب الحضاري " وبالاصل " الحصاري " باصاد المهملة والمثبت عن ابن العديم وفي م : الحصاي
وانظر أخباره في تاريخ الطبري 9 / 118 و 120 والكامل لابن الاثير 6 / 522 حوادث سنة 227
( 8 ) بالاصل : ابن أبي حرب والمثبت عن الطبري وانظر فيه خبر خروجه بفلسطين 9 / 116 حوادث سنة 227
وكان خروجه في خلافة المعتصم وقد وصل خبره إليه والمعتصم عليل علته التي مات فيها فبعث إليه رجاء بن أيوب الحضاري ومات المعتصم وولى الواثق وثارت الفتنة بدمشق فأمر الواثق رجاء بقتال من أراد الفتنة والعود إلى المبرقع
ففعل ذلك
( 9 ) زيادة لازمة للايضاح
( 10 ) كذا بالاصل وقد ذكر خروجه في الطبري وابن الاثير سنة سبع وعشرين ومائتين
( 11 ) كذا بالاصل " العطوفة " والمثبت عن بغية الطلب 8 / 3621
( 12 ) يعني مرج راهط

(18/94)


حيدرة ( 1 ) بن أحمد قالوا أنا أبو محمد عبد العزيز بن أحمد أنا أبو محمد بن أبي نصر أنا أبو القاسم بن أبي العقب أنا أحمد بن إبراهيم القرشي نا ابن عائذ ( 2 ) قال وقدم علينا في يوم الخميس مستهل جماد الأول يعني سنة سبع وعشرين ومائتين وواقع أهل المرج وكفربطنا ( 3 ) وجسرين ( 4 ) وسقيا وقرى حرش ومن ضوى إليهم يوم الأحد لأربع خلون من جماد الأول فأصيب من الناس جماعة كثيرة قرأت بخط أبي الحسين الرازي أخبرني بكر بن عبد الله بن حبيب نا علي بن حرب قال ولي الواثق الخلافة وأبو العباس أمير دمشق من قبل المعتصم وقد اقتس البلد وحوصر أبو المغيث وكان رجاء الحضاري بالرقة وقد بلغه وفاة المعتصم فكتب إليه هارون الواثق يأمره أن ينفذ إلى دمشق فصار إلى دمشق فلم يهج أحدا ونزل بدير المران والقيسية معسكرين بمكانهم بمرج راهط فأقام ثلاثا ثم وجه إليهم يسألهم الرجوع إلى طاعة السلطان فامتنعوا من ذلك إلا بعزل أبي المغيث عنهم فواعدهم رجاء الحرب بدومة يوم الاثنين وأظهر ذلك في العسكر فلما كان صبيحة الأحد خرج إليهم في مجمع عسكرهم بكفربطنا وهي لقيس وكان جمهور عسكرهم خرج إلى دومة فوافاهم رجاء حلوف قد تفرقوا فوضع فيهم السيف وناوشوه القتال فقتل منهم ألف وخمسمائة رجل وقتلوا الأطفال وخرجوا ( 5 ) النساء واشتغلوا بالنهب صار الناس من النواحي فقتل ابن عم رجاء في ثلاثمائة رجل من الجند قتله مزيد فانحار إلى معسكره وخرج مزيد وابن بهيس حتى دخلا البرية فأما مزيد فأخذه قوم من اليمن فأتوا به رجاء فضرب رجاء عنقه بابن عمه ولحق ابن بيهس ( 6 ) بقومه بحوران وفرض رجاء من أهل دمشق مكان من أصيب من عسكره ثلاثمائة رجل وصار إلى الأردن ( 7 ) إلى المبرقع فهزمه وقتل أصحابه وأخذه أسيرا
_________
( 1 ) بالاصل : " حيدة " والمثبت عن م
( 2 ) بالاصل : عايد
( 3 ) من قرى غوطة دمشق
( 4 ) من قرى غوطة دمشق
( 5 ) كذا بالاصل وم
( 6 ) بالاصل : " ولحق من نهش " كذا والصواب ما أثبت
( 7 ) في الكامل لابن الاثير : فلسطين

(18/95)


قال الرازي وحدثني أبو الحارث إسماعيل بن إبراهيم المري الدمشقي عن شيوخه من أهل دمشق قال لما توقع ( 1 ) الواثق سنة سبع وعشرين ومائتين وجه رجاء الحضاري إلى الشام فدخل دمشق فوافى البلد مفتتنا من خارجي خرج بدمشق من ولد بن بيهس فأوقع به في قرية يقال لها كفربطنا فقتل جميع من كان معه وهرب ابن بيهس واستوى أمر دمشق للسلطان وكان رجاء متوليا الخراج والإمارة من قبل أشناس وذكر أبو الحسن محمد بن أحمد بن القواس أن رجاء بن أيوب الحضاري مات في آخر جماد الأولى سنة أربع وأربعين ومائتين منصرفا من دمشق ( 2 ) 2162 رجاء بن حيوية ( 3 ) بن جندل ( 4 ) ويقال حزول ( 5 ) ويقال جندل بن الأحنف ابن السمط ابن امرئ القيس ابن عمرو بن معاوية بن ثور بن مرتع ابن معاوية بن كندة وهو ثور بن عفير بن عدي ابن الحارث بن مرة بن أدد أبو المقدام ويقال أبو نصر الكندي الأردني ويقال الفلسطيني الفقيه ( 6 ) ولجده جرول بن الأحنف صحبة على ما يقال روى عن أبيه ومعاوية وعبد الله بن عمرو بن العاص ومعاذ بن الجبل ومحمود بن الربيع وأبي الدرداء وأبي أمامة الباهلي وعبد الرحمن بن غنم والنواس بن سمعان من وجه ضعيف وعبادة بن الصامت وأبي سعيد الخدري
_________
( 1 ) كذا بالاصل وفي م : نوقع ولعله : تولى
( 2 ) انظر بغية الطلب 8 / 3621
( 3 ) في المختصر وبغية الطلب : حيوة
( 4 ) في المختصر " جنزل " وفي بغية الطلب " حنزل " وفي سير الاعلام : " جزل "
( 5 ) في المختصر وسير الاعلام وتهذيب التهذيب : جرول
( 6 ) ترجمته في تهذيب التهذيب 2 / 157 حلية الاولياء 5 / 170 بغية الطلب 8 / 3621 الوافي بالوفيات 14 / 103 سير الاعلام 4 / 557 وانظر بالحاشية فيها أسماء مصادر أخرى ترجمت له

(18/96)


وجابر بن عبد الله وجنادة بن أبي أمية ومسور بن مخرمة ويعلى بن عقبة ووراد كاتب المغيرة وعمر بن عبد العزيز بن عبد الملك بن مروان وخالد بن يزيد بن معاوية ونعيم بن سلامة وأبي صالح السمان وقبيصة بن ذؤيب ( 1 ) والحارث بن حرمل وأم الدرداء روى عنه مكحول والزهري وقتادة بن دعامة وعبد الملك بن عمير وحميد الطويل وعبد الله بن عون وجراد بن مجالد ومحمد بن عبد الله بن أبي يعقوب وعبد الكريم بن الحارث وعمرو بن سعد الفدكي وأشعث بن أبي الشعثاء وعبد الرحمن بن إسحاق وسليمان بن أبي داود وعدي بن عدي وعروة بن رويم وإبراهيم بن أبي عبلة العقيلي وعبد الرحمن بن حسان الكتاني ومحمد بن عجلان وثور ( 2 ) بن يزيد الكلاعي ومحمد بن الزبير وأبو عبيد حاجب سليمان ومحمد بن جحادة ورجاء بن أبي سلمة والوليد بن سليمان بن أبي السائب وعبد الله بن أبي زكريا وأبو سنان عيسى بن سنان وابنه عاصم بن رجاء بن حيوة وكان بدمشق عبد الله بن الملك حين تحاكم إليه الصفار والمراد في طست اشتراه على أنه صفر فوجده ذهبا أخبرنا أبو القاسم هبة الله بن أحمد بن عمر أنا أبو الحسن محمد بن عبد الواحد أنا أبو بكر بن إسماعيل نا يحيى بن محمد بن صاعد نا محمد بن يحيى الحلاب أبو عبد الله نا محمد بن الحسن الهمذاني ( 3 ) نا سفيان الثوري وأخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنا الحسن بن علي أنا أبو الحسين بن المظفر نا أحمد بن عبد الجبار نا أبو يعقوب إسحاق بن عمير العدني نا محمد بن الحسن بن أبي يزيد الهمذاني عن سفيان الثوري عن عبد الملك بن عمير عن رجاء بن حيوية عن أبي الدرداء عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال إنما العلم بالتعلم والحلم بالتحلم من يتخذ ( 4 ) الخير يعطه ومن يتق الشر يوقه ثلاث من كن فيه لم يسكن
_________
( 1 ) رسمها بالاصل : " حوسب " كذا والمثبت عن تهذيب التهذيب
( 2 ) غير مقروءة بالاصل وم وصورتها : " توتر " والمثبت عن بغية الطلب
( 3 ) ترجمته في تهذيب التهذيب 9 / 120
( 4 ) في مختصر ابن منظور : يتحر

(18/97)


الدرجات العلى ولا أقول لكم الجنة من تكهن أو استقسم أورده من سفر تطير قال ابن صاعد ونا الحسن بن محمدنا إبراهيم بن مهدي المصيصي نا أبو المحياة وهو يحيى بن يعلى عن عبد الملك بن عمير عن رجاء بن حيوية عن أبي الدرداء عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال من تكهن أو استقسم أو تطير طيرة ترده عن سفر لم ينظر إلى الدرجات العلى من الجنة يوم الق