روابط مصاحف م الكاب الاسلامي

روابط مصاحف م الكاب الاسلامي
 

تاريخ دمشق لابن عساكر تحميل بكل الصيغ

تاريخ دمشق لابن عساكر

الجمعة، 3 يونيو 2022

مجلد 34. و 35.تاريخ دمشق لابن عساكر

 

مجلد 34. تاريخ دمشق لابن عساكر

كادت ركبتي تلزق بركبته فقال حدثني حديث ثوبان عن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال حوضي كما بعد عدن إلى عمان أحلا من العسل أشد بياضا من اللبن أكاويبه كنجوم السماء من شرب منه شربة لم يظمأ بعدها وأول الناس علي ورودا المهاجرون الشعث رؤوسا الدنس ثيابا الذين لا يفتح لهم السدد ولا ينكحون الممنعات الذين يعطون كل الذي عليهم ولا يعطون كل الذي لهم فقال عمر بن عبد العزيز أما الممنعات فقد نكحت بنت عبد الملك وأما السدد فقد فتحت لي والله لأشعثن رأسي ولأدنسن ثيابي كذا قال والصواب ابن عبيدالله ( 1 )
أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني ثنا عبد العزيز بن أبي طاهر أنبأ تمام بن محمد نا أبو عبد الله الكندي نا أبو زرعة قال في ذكر نفر ثقات شداد بن عبيدالله روى عن أبي إدريس أخبرنا أبو غالب بن البنا أنبأ أبو الحسين بن السوسي أنبأ أبو القاسم بن عتاب أنبأ أبو الحسن ( 2 ) إجازة ح وأخبرنا أبو القاسم بن السوسي أنبأ أبو عبد الله بن أبي الحديد أنبأ أبو الحسن الربعي أنبأ عبد الوهاب الكلابي ثنا أحمد بن عمير قراءة قال سمعت أبا الحسن بن سميع يقول في الطبقة الخامسة شداد بن الأحنف قال سويد شداد أبو محمد وقال ابن عتاب أبو هند الضرير قال أبو سعيد محمد يقول شداد بن عبيدالله القارئ ثم أعاد ذكره بعد أوراق فقال شداد بن عبيدالله القارئ أخبرنا أبو الغنائم الكوفي في كتابه ثم حدثنا أبو الفضل بن ناصر أنبأ أبو الفضل بن خيرون وأبو الحسن وأبو الغنائم واللفظ له قالوا أنا أحمد زاد أبو الفضل وأبو الحسين الأصبهاني قالا أنبأ أحمد بن عبدان أنبأ محمد بن سهل أنبأ محمد بن إسماعيل ( 3 ) قال شداد القارئ إن أبا الدرداء سمع منه يحيى بن حمزة منقطع
_________
( 1 ) يريد : شداد بن عبيد الله وقد سقط اسم شداد من السند كما ترى وانظر الحاشية السابقة
( 2 ) يعني : أحمد بن عمير بن جوصا
( 3 ) التاريخ الكبير 4 / 227

(22/427)


كتب إلي أبو جعفر الهمذاني ( 1 ) أنبأ أبو بكر الصفار أنبأ أبو بكر الأصبهاني أنبأ أبو أحمد ( 2 ) الحافظ قال أبو محمد شداد بن الأحنف الضرير الدمشقي سمع أبا سلام الأسود ممطور الحبشي الباهلي روى عنه أبو سفيان محمد بن عيسى بن القاسم بن سميع القرشي وأبو محمد سويد بن عبد العزيز السلمي أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني نا عبد العزيز الصوفي أنبأ أبو محمد بن أبي نصر أنبأ أبو الميمون بن راشد ثنا أبو زرعة ( 3 ) حدثني هشام ثنا الهيثم بن عمران قال وسمعت إسماعيل بن عبيدالله وسمع شداد القارئ يحدث عن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فأسمعه كلاما شديدا أخبرنا أبو الحسين علي بن المسلم الفقيه وعلي بن زيد السلميان قالا أنبأ أبو الفتح نضر بن إبراهيم الزاهد زاد الفقيه وأبو محمد عبد الله بن عبد الرزاق الكلاعي قالا أنبأ أبو الحسن بن عوف أنبأ أبو علي بن منير أنبأ أبو بكر بن خريم ( 4 ) نا هشام بن عمار نا الهيثم بن عمران قال سمعت إسماعيل بن عبيدالله وسمع شداد بن عبيدالله الخولاني وكان رأس الحلقة التي في المسجد قال شداد بلغنا أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال ما أنا وأمة سوداء سفعاء الخدين ( 5 ) عملت بطاعة الله إلا سواء فقال إسماعيل كذبت لم يجعل الله تبارك وتعالى لنبيه ( 6 ) عدلا من أمته ( 7 ) 2712 شداد بن عمر ممن ظهر مع يزيد بن الوليد ليلة غلب على دمشق وحكى عنه 2713 شداد بن الفضل ممن ولي قتل الوليد بن يزيد بن عبد الملك له ذكر
_________
( 1 ) بالاصل : بالدال المهملة خطأ والصواب الهمذاني بالذال المعجمة وقد مضى التعريف به
( 2 ) زيادة منا لازمة للايضاح قياسا إلى سند مماثل
( 3 ) تاريخ أبي زرعة الدمشقي 1 / 546
( 4 ) بالأصل : حريم والصواب خريم بالخاء المعجمة وبضمها وفتح الراء ترجمته في سير الأعلام 14 / 428
( 5 ) السفعة : نوع من السواد ليس بالكثير وقيل هو سواد مع لون آخر
( 6 ) مهملة بدون نقط بالأصل والصواب عن المختصر
( 7 ) بالأصل : أمنة والصواب عن المختصر 10 / 282

(22/428)


2714 - شداد بن قيس كان كاتبا لمعاوية بن أبي سفيان له ذكر أنبأنا أبو البركات الانماطي وأبو عبد الله الحسين بن ظفر بن الحسين بن يزداد قالا أنا أبو الحسين بن الطيوري أنبأ أبو بكر عبد الباقي بن عبد الكريم الشيرازي أنبأ أبو الحسين عبد الرحمن بن عمر بن أحمد بن حمة الخلال أنبأ محمد بن أحمد بن يعقوب بن شيبة ( 1 ) حدثني جدي نا أحمد بن شبوية المروزي أخبرني أبو صالح يعني سليمان بن صالح حدثني أبو عبد الرحمن معاوية عن أبي بكر الهذلي أن عليا لما استخلف عبد الله بن عباس على البصرة سار إلى الكوفة فتهيأ منها إلى صفين فاستشار الناس في ذلك فأشار عليه قوم أن يبعث الجنود ويقيم ( 2 ) وأشار اخرون بالمسير فأبى إلا المباشرة فجهز ذلك فبلغ معاوية ذلك فدعا ابن العاص ( 3 ) فاستشاره فقال أما إذا بلغك أنه يسير فسر ولا تغب عنه برأيك ومكيدتك قال أما إذا يا أبا عبد الله فجهز الناس فجاء عمرو فحضض الناس ودعا عليا وضعف وأصحابه وقال إن أهل العراق قد فرقوا جمعهم وأوهنوا شوكتهم وقطعوا حدهم ثم إن أهل البصرة مخالفون لعلي قد قتلهم ووترهم وقد تفاتر ( 4 ) صناديدهم وصناديد أهل الكوفة يوم الجمل وإنما سار علي في شرذمة قليلة منهم من قد قتل خليفتكم فالله الله في حقكم أن تضيعوه وفي دمكم أن تبطلوه وكتب في أجناد الشام وعقد لواءه فعقد لوردان غلامه فيمن عقد وابنيه عبد الله ومحمد ( 5 ) وعقد علي لغلامه قنبر ثم قال عمرو * هل يعين وردان عني قنبرا * ويغني السكون عني حميرا إذاا لكمأة لبسوا السنورا *
_________
( 1 ) بالأصل : شبه خطأ والصواب ما أثبت ترجمت في سير الأعلام 15 / 312
( 2 ) بالأصل : تقرأ : وتفتم كذا ولعل الصواب ما ارتأيناه
( 3 ) بالأصل : العلاص خطأ والصواب ما أثبت وهو عمرو بن العاص
( 4 ) كذا بالاصل وفي المختصر 10 / 282 تفانت
( 5 ) بالأصل : عبد الله بن محمد خطأ والصواب ما أثبت : ومحمد

(22/429)


فبلغ ذلك عليا فقال ( 1 ) * لأصبحن العاصي بن العاصي * سبعين ألفا عاقدي النواصي محبسين الخيل بالقلاصي ( 2 ) * مستحقين حلق الدلاصي * فلما سمع ذلك معاوية قال ما أرى ابن أبي طالب إلا وقد وفى لك فجاء معاوية يتأنى ( 3 ) في مسيره وكتب إلى من كان يرى أنه يخاف عليا أو طعن عليه ومن أعظم دم عثمان فاستغواهم عليه ( 4 ) فلما رأى ذاك الوليد بعث إليه ( 5 ) : * ألا بلغ معاوية بن حرب * فإنك من أخ ثقة مليم وإنك والكتاب إلى علي * كدابقة وقد حلم الأديم يمنيك ( 6 ) الإمارة كل كرب * لانقاض ( 7 ) العراق بها رسيم وليس أخو الترات من توانا * ولكن طالب الترة الغشوم ( 8 ) ولو كنت القتيل وكان حيا * لجرحلا ألف ولا سووم ( 9 ) ولا نكل عن الأوثان ( 10 ) حتى * يسيرها ولا برم جثوم وقومك بالمدينة قد أبيروا * فهم صرعى كأنهم الهشيم * قال غير أبي بكر الهذلي فدعا معاوية شداد بن قيس كاتبه فقال ابتغي طومارا فأتاه شداد بطومار فأخذ القلم يكتب فقال لا تعجل اكتب * ومستعجب ما يرى في ابائنا * ولو زينته الحرب لم يترمرم ( 11 ) * وقال اطو الطومار فأرسل به إلى الوليد فلما فتحه لم يجد فيه غير هذا البيت
_________
( 1 ) الرجز في تاريخ الطبري ( بولاق ) 5 / 236 ووقعة صفين ص 136 وفتوح ابن الأعثم بتحقيقنا 2 / 375
( 2 ) في المصادر : قد جنبوا الخيل مع القلاص
( 3 ) غير واضحة بالأصل ورسمها : " ثباتا " ولعل الصواب ما أثبت
( 4 ) كذا بالاصل
( 5 ) بعض الأبيات في نسب قريش ص 140 منسوبة للوليد بن عقبة بن أبي معيط
( 6 ) في نسب قريش : يمنيك الخلافة وبالأصل : تمنيك
( 7 ) في نسب قريش : " لاأنضاء " وفي مختصر ابن منظور 10 / 283 : لا يفاض
( 8 ) بالاصل : العسوم وتمام رواية البيت في نسب قريش : لك الخيرات فاحملنا عليهم * فإن الطالب الترة الغشوم ( 9 ) كذا عجزه بالاصل وسقط من نسب قريش وروايته في المختصر : لجرد لا أليف ولا سؤوم ( 10 ) في المختصر : الأوتار
( 11 ) كذا روايته بالأصل والبيت لأوس بن حجر ديوانه ط بيروت ص 121 ونسب قريش ص 140 : ومستعجب مما يرى من أناتنا * ولو زبنته الحرب لم يترمرم

(22/430)


2715 - شداد بن محمد أخبرنا أبو القاسم أنا أبو بكر الخطيب أنا أبو بكر بن شداد الأشناني قال سمعت أحمد بن محمد بن عبدوس يقول سمعت عثمان بن سعيد الدارمي يقول قلت ليحيى بن معين فيحيى بن حمزة عن شداد بن محمد بن شداد فقال شيخ لهم ثقة 2716 شداد بن ممطور أبي سلام الأكون ( 1 ) الحبشي حدث عن أبي إدريس الخولاني روى عنه أبو رجاء محرز ( 2 ) الجزري في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الخلال أنا أبو القاسم بن منده أنبأ أبو علي إجازة أنبأ أبو محمد بن أبي ( 3 ) حاتم قال شداد بن أبي سلام الأسود روى عن أبي إدريس الخولاني روى عنه أبو رجاء محرز ( 2 ) الجزري 2717 شداد جد شداد بن عبيدالله الذي تقدم ذكره روى عن أبي هريرة روى عنه ابنه عبيدالله بن شداد قوله أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي ثم حدثنا أبو الفضل بن ناصر أنبأ أحمد بن الحسن والمبارك بن عبد الجبار ومحمد بن علي واللفظ له قالوا أنا أبو أحمد زاد أحمد وأبو الحسين الأصبهاني قالا أنبأ أبو بكر الشيرازي أنبأ أبو الحسن المقرئ ثنا محمد بن إسماعيل قال شداد قوله روى عنه ابنه عبيدالله يعد في الشاميين ( 4 )
في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الخلال أنبأ أبو القاسم أنبأ أبو علي إجازة
_________
( 1 ) كذا وانظر ترجمته ممطور أبي سلام في سير الأعلام 4 / 355 والحبشي هذه النسبة إلى حي من حمير قاله الذهبي
( 2 ) عن الجرح والتعديل 4 / 331 وبالاصل " محرر "
( 3 ) ترجتمه في الجرح والتعديل 4 / 331
( 4 ) لم أعثر له على ترجمة في التاريخ الكبير

(22/431)


ح قال وأنبأ أبو طاهر أنبأ أبو الحسن قالا أنبأ أبو محمد بن أبي حاتم ( 1 ) قال شداد شامي روى عن أبي هريرة روى عنه ابنه عبيدالله بن شداد سمعت أبي يقول ذلك 2718 شداد أبو خالد البصري من أفاضل أهل العراق قدم دمشق أخبرنا أبو محمد عبد الرحمن بن أبي الحسن بن إبراهيم أنبأ سهل بن بشر أنبأ أبو بكر الخليل بن هبة الله بن الخليل أنبأ عبد الوهاب الكلابي ثنا أبو الجهم أحمد بن الحسين بن طلاب المشغرائي ( 2 ) ثنا العباس بن الوليد بن صبح ثنا أبو مسهر ( 3 ) قال قدم الشام من أهل العراق ثلاثة لم يقدمها في زمانهم أفضل منهم شداد أبو خالد ومسلم بن يسار ( 4 ) والقاسم بن مخيمرة ( 5 ) والقاسم كوفي والاخران بصريان
_________
( 1 ) الجرح والتعديل 4 / 330
( 2 ) بالأصل : المشعواني خطأ والصواب ما أثبت وهذه النسبة إلى مشغري ( انظر الأنساب ومعجم البلدان )
( 3 ) بالأصل : أبو مهر
( 4 ) ترجمته في سير الأعلام 4 / 510 ( 5 ) بالأصل : مخمرة خطأ والصواب ما أثبت وهذه النسبة إلى مشغرى ( انظر الأنساب ومعجم البلدان )
( 3 ) بالأصل : أبو مهر
( 4 ) ترجمته في سير الأعلام 4 / 510
( 5 ) بالأصل : مخمرة خطأ والصواب ما أثبت ترجمته في سير الأعلام 5 / 201

(22/432)


ذكر من اسمه شذقم 2719 شذقم الكلبي شاعر قال يحرض قومه على حرب أبي الهيذام ( 1 ) والمضرية فيما قرأته بخط أبي الحسين الرازي وذكر أنه أفاده إياه بعض أهل دمشق عن أبيه عن جده وعن أهل بيته من المدنيين * ليت لي قيسا بكلب * إن كلبا أهل حب تانفا لذلة قيس * إذ دنت أنفس كلب لا ينامون عن الوتر * ولا عن أهل ذنب خلقت قيس حديدا * وخلقنا طين ترب قتلونا ككلاب * قتلت في جوف درب إن رضيتم قوم هكذا * فاسمعوا أقبح سب *
_________
( 1 ) بالأصل : الهندام خطأ والصواب ما أثبت

(22/433)


ذكر من اسمه شديد 2720 شديد بن شداد بن عامر بن لقيط بن جابر ابن وهب ( 1 ) بن ضباب ( 2 ) بن حجير بن عبد ( 3 ) بن معيص ابن عامر بن لؤي وقال أبو عبيدالله محمد بن عمران بن موسى شديد بالتخفيف أخبرنا أبو غالب أحمد نا أبو عبد الله يحيى ابنا الحسن قالا أنبأ أبو جعفر بن المسلمة أنبأ أبو طاهر المخلص أنبأ أحمد بن سليمان الطوسي ثنا الزبير بن بكار قال ومن ولد لقيط بن جابر بن وهب بن ضباب شديد بن شداد بن عامر لقيط بن جابر كان شاعرا هو الذي يقول في تزوج خالد بن يزيد بن معاوية رملة بنت الزبير بن العوام وابنة عبد الله بن جعفر بن أبي طالب ( 4 ) : * لا يستوي الحبلان حبل تلبست * قواه وحبل قد أمر شديد عليك أمير المؤمنين بخالد * ففي خالد عما تريد صدود إذا ما نظرنا في مناكح خالد * عرفنا الذي يهوى وحيث يريد ( 5 ) * قال الزبير أنشدنيها عمي مصعب بالتشديد وغيره هكذا كان مقيدا بالتشديد
_________
( 1 ) في جمهرة ابن حزم ص 172 " فولد ضباب : وهبان ووهيب " والمثبت يوافق عبارة نسب قريش للمصعب ص 435
( 2 ) ضباب كسحاب كما في المشتبه
( 3 ) عنم ابن حزم ونسب قريش وبالأصل : عيد
( 4 ) الأبيات في الأغاني 17 / 347 ونسب قريش للمصعب ص 435 ( الأول والثالث )
( 5 ) عن المصدرين وبالأصل : يزيد

(22/434)


وقال الزبير في ما أخبرنا أبو الحسين الفراء وأبو غالب وأبو عبد الله قالوا أنبأ أبو جعفر أنبأ أبو طاهر أنبأ أحمد نا الزبير قال إن شديد بن شداد بن عامر بن لقيط بن جابر بن وهب بن ضباب بن حجير بن عبد بن معيص بن عامر بن لؤي قال في تزويج خالد فذكره بالتخفيف وأورد له هذا الشعر بعينه

(22/435)


ذكر من اسمه شراحيل 2721 شراحيل بن آده ويقال شراحيل بن شراحيل ويقال شراحيل بن كليب بن اده ويقال شرحبيل أبو الأشعث الصنعاني صنعاء الشام ( 1 ) روى عن عبادة بن الصامت وأبي هريرة وأوس بن أوس الثقفي وشداد بن أوس وعبد الله بن عمرو وأبي ثعلبة الخشني ( 2 ) وأبي جندلة بن سهيل وثوبان مولى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وأبي عثمان شراحيل بن مرثد الصنعاني روى عنه أبو قلابة عبد الله بن زيد الجرمي ( 3 ) ويحيى بن الحارث الذماري وراشد ( 4 ) بن داود الصنعاني ويزيد بن عبيد وأبو كامل يزيد بن ربيعة الصنعاني وحسان بن عطية محمد بن يزيد الرحبي والعلاء بن الحارث وعبد الرحمن بن يزيد بن جابر والوليد بن سلمان بن السائب وصالح بن حبلة ( 5 ) ( 6 ) والوضين بن عطاء وعبد القدوس بن حبيب أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد بن عمر وأبو الحسن علي بن هبة الله بن
_________
( 1 ) ترجمته في تهذيب التهذيب 2 / 486 طبقات ابن سعد 5 / 536 الوافي بالوفيات 16 / 126 سير الأعلام 4 / 357 وانظر بحاشيتها ثبتا بأسماء مصادر أخرى ترجمت له
( 2 ) بالأصل : الحسنى والصواب ما أثبت صحابي مات سنة 75 ، والخشني نسبة إلى خشين قبيلة من قضاعة
( 3 ) بالأصل : الحرمي خطأ والصواب ما أثبت عن تهذيب التهذيب وسير الأعلام
( 4 ) بالأصل : وأرشد والصواب عن تهذيب التهذيب
( 5 ) كذا رسمها بالأصل
( 6 ) كذا بياض بالأصل

(22/436)


عبد السلام قالا أنبأ أبو الحسين الصريفيني أنبأ أبو القاسم بن حبابة ح وأخبرنا أبو عبد الله الحسين بن عبد الملك أنبأ سعيد بن أحمد بن محمد أنبأ أبو محمد بن أبي شريح قالا نا أبو القاسم البغوي ثنا علي بن الجعد أنبأ شعبة عن خالد الحذاء عن أبي قلابة عن أبي الأشعث الصنعاني عن شداد بن أوس عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال إن الله عز و جل كتب الإحسان على كل شئ فإذا ذبحتم فأحسنوا الذبح وإذا قتلتم فأحسنوا القتل وليحد أحدكم شفرته وليرح ذبيحته أخبرنا أبو سهل محمد بن إبراهيم أنبأ أبو الفضل الرازي أنبأ جعفر بن عبد الله ثنا محمد بن هارون ثنا محمد بن يسار وعمرو بن علي قالا أنبأ عبد الوهاب حدثنا أيوب عن أبي قلابة عن أبي الأشعث عن عبادة قال أخذ علينا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) كما أخذ على النساء أن لا تشركوا بالله شيئا ولا تسرفوا ولا تزنوا ولا تقتلوا أولادكم ولا يعضه ( 2 ) بعضكم بعضا ولا تعصوني في معروف آمركم به فحين أصاب منكم حدا فعجلت له العقوبة فهو كفارة له ومن اخرت عقوبته فأمره إلى الله إن شاء عذبه وإن شاء غفر له أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم ثنا عبد العزيز بن أحمد ثنا تمام بن محمد أخبرني أبو زرعة وأبو بكر محمد وأحمد ابنا عبد الله بن أبي دجانة قالا نا إبراهيم بن دحيم ثنا هشام بن عمار ثنا ابن عياش ثنا راشد بن داود الصنعاني عن أبي الأشعث الصنعاني أنه راح إلى مسجد دمشق وهجر فلقي شداد بن أوس والصنابحي ( 3 ) فقال أين تريدان فقالا نريد أخا لنا نعوده فانطلقت معهما فقالا له كيف أصبحت قال أصبحت بنعمة الله وفضل فقال له شداد بن أوس أبشر بكفارات السيئات وحط الخطايا فإني سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول قال الله عز و جل ( 4 ) إذا
_________
( 1 ) بالأصل : يشركوا
( 2 ) عن التهذيب وبالأصل : " يعصه "
أي لا يرميه بالعضيهة وهي البهتان والكذب وقد عضهه يعضهه عضها ( النهاية : عضه )
( 3 ) واسهم عبد الرحمن بن عسيلة المرادي ثم الصنابحي نزيل دمشق ترجمته في الإصابة 3 / 97 وسير الأعلام 3 / 505
( 4 ) ما بين معكوفتين سقط من الأصل فاختل المعنى واضطربت العبارة واستدراكه ضروري عن مختصر ابن منظور 10 / 277 في ترجمة شداد بن أوس بن ثابت

(22/437)


ابتليت عبدا من عبادي مؤمنا فحمدني وصبر على ما ابتليته به فإنه يقوم من مضجعه ذلك كيوم ولدته أمه قال ويقول الرب للحفظة إني أنا قيدت عبدي هذا وابتليته فأخروا ( 1 ) له ما كنتم تجرون له قبل ذلك من الأجر وهو صحيح أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنبأ ثابت بن بندار أنبأ محمد بن علي الواسطي أنبأ محمد بن أحمد البابسيري أنبأ الأحوص بن المفضل بن غسان ثنا أبي ثنا يحيى بن معين قال أبو الأشعث الصنعاني شراحيل بن آده وقال في موضع اخر وأبو الأشعث الصنعاني من الأبناء ( 2 ) ونزل دمشق واسمه شراحيل أخبرنا أبو بكر وجيه بن طاهر أنبأ أبو صالح أحمد بن عبد الملك أنا أبو الحسن بن السقا ثنا أبو العباس المعقلي ثنا عباس بن محمد قال سمعت يحيى يقول أبو الأشعث الصنعاني واسمه شراحيل وقال في موضع اخر سمعت يحيى يقول اسم أبي الأشعث الصنعاني اسمه ( 3 ) شراحيل بن شرحبيل أخبرنا أبو الغنائم محمد بن علي في كتابه ثم حدثنا أبو الفضل محمد بن ناصر أنبأ أحمد بن الحسن والمبارك بن عبد الجبار ومحمد بن علي واللفظ له قالوا أنبأ أبو أحمد زاد أحمد ومحمد بن الحسن قالا أنبأ أبو بكر أحمد بن عبدان أنا أبو الحسن محمد بن سهل ثنا محمد بن إسماعيل ( 4 ) قال شراحيل بن اده أبو الأشعث الصنعاني الشامي سمع عبادة وثوبان سمع منه أبو قلابة أخبرنا أبو الحسن علي بن محمد بن أحمد أنبأ محمد بن الحسن بن محمد بن يونس ثنا أحمد بن الحسين النهاوندي أنبأ عبد الله بن محمد بن عبد الرحمن ثنا محمد بن إسماعيل البخاري قال اسم أبي الأشعث الصنعاني شراحيل بن اده الشامي
_________
( 1 ) كذا بالأصل وفي المختصر : " فأجروا " ولعله أظهر
( 2 ) انظر تهذيب التهذيب 2 / 486
( 3 ) كذا بالأصل
( 4 ) التاريخ الكبير 4 / 255

(22/438)


وفي نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الخلال أنبأ أبو القاسم بن منده أنبأ أبو علي إجازة ح قال وأنبأنا أبو طاهر بن سلمة أنبأ علي بن محمد قالا أنبأ أبو محمد بن أبي حاتم ( 1 ) قال شراحيل بن آده ويقال شراحيل بن شراحيل وهو أبو الأشعث الصنعاني من صنعاء دمشق روى عن أوس بن أوس وأبي هريرة وعبد الله بن عمر ( 2 ) وثوبان وشداد بن أوس روى عنه حسان بن عطية ويحيى بن الحارث وأبو قلابة وعبد الله ( 3 ) بن يزيد بن جابر والوليد بن سليمان بن أبي السائب وصالح بن جبلة ( 4 ) سمعت أبي يقول ذلك وسمعت أبا زرعة يقول اسم أبي الأشعث شراحيل بن اده أخبرنا أبو نصر محمد بن العباس أنبأ أبو بكر أحمد بن منصور أنبأ أبو سعيد بن حمدون أنبأ مكي بن عبدان قال سمعت مسلم بن الحجاج يقول أبو الأشعث شراحيل بن اده الصنعاني الشامي عن عبادة بن الصامت روى عنه مسلم بن يسار ( 5 ) وأبو قلابة أخبرنا أبو الفتح عبد الملك بن عبد الله الكروخي ( 6 ) أنبأ أبو عامر محمود بن القاسم بن محمد وأبو نصر عبد العزيز بن محمد الترياقي وأبو بكر أحمد بن عبد الصمد قالوا أنبأ عبد الجبار بن محمد بن أحمد بن محبوب أنبأ محمد بن عيسى الرمدي ( 7 ) قال وأبو الأشعث الصنعاني شراحيل بن اده وقال في موضع اخر أبو الأشعث اسمه شرحبيل بن اده قرأت على أبي الفضل بن ناصر عن جعفر بن يحيى أنبأ أبو نصر الوائلي أنبأ
_________
( 1 ) الجرح والتعديل 4 / 373
( 2 ) في الجرح والتعديل : " عمرو " ومثله في ترجمته في سير الأعلام وتهذيب التهذيب ( 4 ) عن الجرح وبالأصل : حبلة
( 5 ) بالأصل : بشار والمثبت عن تهذيب التهذيب
( 6 ) ترجمته في سير الأعلام 20 / 373
( 7 ) كذا رسمها بالأصل ولعل الصواب : الترمذي انظر ترجمته في سير الأعلام 13 / 270 وفيها يحدث عنه أبو العباس محمد بن أحمد بن محبوب

(22/439)


الخصيب بن عبد الله أخبرني عبد الكريم بن أبي ( 1 ) عبد الرحمن أخبرني أبي قال أبو الأشعث شراحيل بن اده شامي صنعاني صنعاء دمشق أنبأ عبد الله بن أحمد عن محمد بن إسماعيل قال اسم أبي الأشعث شراحيل بن آده وقيل شرحبيل بن شرحبيل أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأ أبو طاهر محمد بن أحمد بن أبي الصقر أنبأ هبة الله بن إبراهيم بن عمر ثنا أبو بكر أحمد بن محمد بن إسماعيل ثنا محمد بن أحمد بن حماد ( 2 ) قال أبو الأشعث شراحيل بن اده أخبرنا أبو جعفر محمد بن أبي علي في كتابه أنبأ أبو بكر الصفار أنا أحمد بن علي بن منجوية أنبأ أبو أحمد الحاكم قال أبو الأشعث شراحيل بن اده ويقال شرحبيل بن شرحبيل الصنعاني الشامي سمع أبا الوليد عبادة بن الصامت الأنصاري وأوس بن أوس الثقفي روى عنه أبو قلابة عبد الله بن زيد الجرمي ( 3 ) وأبو عبد الله مسلم بن بشار ( 4 ) القرشي سمعت علي بن محمد بن سحتوية يقول ثنا محمد يعني بن عبد الله بن عمير قال أبو الأشعث الصنعاني شرحبيل بن اده اخبرنا أبو سعد إسماعيل بن أحمد بن عبد الملك وأبو الحسن مكي بن أبي طالب قالا أنبأ أحمد بن علي بن خلف أنبأ أبو عبد الله الحافظ قال ومن أهل اليمن أبو الأشعث شراحيل بن كليب بن اده الصنعاني أنبأنا أبو القاسم الأصبهاني وأبو الفضل البغدادي قالا أنا أبو الحسين بن الطيوري أنبأ أبو إسحاق البرمكي أنبأ أبو بكر الدقاق أنا أبو حفص الجوهري ثنا أحمد بن محمد بن هاني قال قلت لأبي عبد الله أحمد بن حنبل أبو الأشعث وأبو أسماء سماهما أحد قال أما سماهما أحد فلا أدري وأما أنا فما سمعت أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأ أبو بكر بن الطبري أنا أبو الحسين بن
_________
( 1 ) كتبت فوق الكلام بالأصل
( 2 ) الكنى والأسماء للدولابي 1 / 109
( 3 ) بالأصل : الحرمي والصواب ما أثبت بالجيم وقد تقدم
( 4 ) كذا هنا " بشار " وصوابه : " يسار " وقد تقدم

(22/440)


الفضل أنبأ عبد الله بن جعفر ثنا يعقوب بن سفيان ( 1 ) حدثني محمد بن عبد الرحمن قال قال علي أعياني أن أجد ( 2 ) من يسمي أبا الأشعث وأبا أسماء الرحبي أخبرنا أبو البركات عبد الوهاب بن المبارك أنبأ أبو طاهر أحمد بن الحسن أنبأ يوسف بن رباح بن علي أنبأ أحمد بن محمد بن إسماعيل ثنا محمد بن أحمد بن حماد بن علي ثنا معاوية بن صالح قال في تسمية أهل اليمن أبو الأشعث الصنعاني كذا قال أخبرنا أبو البركات الأنماطي وأبو العز الكيلي قالا أنبأ أبو طاهر أحمد بن الحسن زاد أبو البركات وأبو الفضل بن خيرون قالا أبو الحسين الأصبهاني أنبأ محمد بن أحمد بن إسحاق أنبأ عمر بن أحمد بن إسحاق ثنا خليفة ( 3 ) قال في الطبقة الأولى من أهل الشامات أبو الأشعث الصنعاني أخبرنا أبو غالب بن البنا أنبأ أبو الحسين بن الابنوسي أنبأ عبد الله بن عتاب أنبأ أحمد بن عمير إجازة ح وأخبرنا أبو القاسم بن السوسي أنبأ عبد الله بن أبي الحديد أنبأ أبو الحسن الربعي أنبأ عبد الوهاب بن الحسن أنبأ أحمد بن عمير قراءة قال سمعت أبا الحسن بن سميع يقول في الطبقة الأولى أبو الأشعث الصنعاني قال عبد الرحمن شهد أبو عثمان وأبو أسماء وأبو الأشعث فتح دمشق قرأت على أبي الفتح نصرالله بن محمد عن أبي الحسين المبارك بن عبد الجبار أنبأ أبو محمد الجوهري أنبأ أبو الطيب الكوكبي نا إبراهيم بن الجنيد قال سمعت يحيى بن معين يقول أبو الأشعث الصنعاني شامي أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنبأ أبو الحسين بن الطيوري أنبأ الحسن بن جعفر ومحمد بن الحسن وأحمد بن محمد العتيقي
_________
( 1 ) الخبر في المعرفة والتاريخ 2 / 143
( 2 ) الأصل : أحد والمثبت عن المعرفة والتاريخ
( 3 ) طبقات خليفة ص 564 رقم 2913

(22/441)


ح وأخبرنا أبو عبد الله البلخي أنبأ ثابت بن بندار أنبأ الحسين بن جعفر قالوا أنبأ الوليد بن بكر أنبأ أبو الحسن علي بن أحمد بن زكريا أنبأ صالح بن أحمد بن صالح حدثني أبي ( 1 ) قال أبو الأشعث الصنعاني صنعاء دمشق شامي تابعي ثقة قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي محمد الجوهري أنبأ أبو عمر بن حيوية أنبأ أحمد بن معروف ثنا الحسين بن الفهم ثنا محمد بن سعد قال في الطبقة الثانية ( 2 ) من أهل اليمن أبو الأشعث واسمه شراحيل بن شرحبيل بن كليب بن اده من الأبناء توفي زمن معاوية بن أبي سفيان وكان ينزل ( 3 ) دمشق وروى عنه الشاميون لعله جاء من صنعاء اليمن فسكن صنعاء الشام 2722 شراحيل بن عبيدة بن قيس العقيلي فارس شهد غزو القسطنطينية مع مسلمة ( 5 ) بن عبد الملك وقيل أمد ( 6 ) به سليمان بن عبد الملك مسلمة أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني بقراءتي عليه ثنا عبد العزيز بن أحمد أنبأ أبو محمد بن أبي نصر أنبأ أبو القاسم بن أبي العقب أنا أحمد بن إبراهيم القرشي ثنا محمد بن عائذ ( 7 ) عن الوليد قال فحدثني أبو سعيد المعيطي والليث يعني ابن تميم الفارسي أن أليون لما رأى ما قد لزمه من حصارنا وأشفق منا الغلبة كتب إلى صاحب برجان ( 8 ) أما بعد فقد بلغك نزول العرب بنا وحصارهم إيانا وليسوا يريدوننا خاصة دون غيرنا من جماعة من تحالف دينهم وإنما يقاتلون الأقرب فالأقرب والأدنى فالأدنى فما كنت صانعا يوم تأتيهم الجزية أو تدخلوا علينا عنوة ثم يفضون إليك وإلى
_________
( 1 ) تاريخ الثقات للعجلي ص 489
( 2 ) كذا وقد ذكره ابن سعد في الطبقة الأولى بعد أصحاب النبي صلى الله عليه و سلم 5 / 536
( 3 ) في بن سعد : وكان قد نزل بآخرة دمشق
( 4 ) من هنا إلى آخر العبارة ليس من كلام ابن سعد بل تعقيب للمصنف
( 5 ) بالأصل : سلمة خطأ والصواب ما أثبت ترجمته في سير الأعلام 5 / 241
( 6 ) بالأصل : " أمر " ولعل الصواب ما ارتأيناه
( 7 ) بالأصل : عابد خطأ والصواب ما أثبت عائذ وقد تقدم
( 8 ) برجان بالجيم بلد من نواحي الخزر ( ياقوت )

(22/442)


غيرك فاصنعه يوم يأتيك كتابي هذا فكتب صاحب برجان إلى مسلمة أما بعد فقد بلغنا نزولك بمدينة الروم وبيننا وبينهم من العداوة ما قد علمتم وكلما وصل إليهم فهو لنا سار فمهما احتجت إليه من مدد أو عدة أو مرفق ( 1 ) فأعلمناه يأتيك منك ( 2 ) ما أحببت فكتب إليه مسلمة أنه لا حاجة لنا بمدد ولا عدة ولكنا نحتاج إلى الميرة والسوق ( 3 ) فابعث إلينا ما استطعت فكتب إليه صاحب برجان إني قد توجهت ( 4 ) إليك سوقا عظيما فيه من كل ما أحببت من باعة يضعفون عن النفوذ إليكم به ممن يمرون به من حصون الروم فابعث من يجوزه ( 5 ) إليك قال فوجه إليهم خيلا عظيمة وولى عليهم رجلا ونادى في العسكر ألا من أراد البيع والشري فليخرج مع فلان حتى يلقوا هذا السوق قال فخرجنا بشرا عظيمة يتبع بعضنا بعضا على غير حذر ولا خوف من عدو حتى أفضوا إلى عسكر السوق في مرج واسع حتى أضاقت ( 6 ) به الجبال وكتائب برجان في شعاب تلك الجبال وغياضه فلما أنزل والي الجيش بعسكره وانتشر الناس في السوق وشغلهم البيع والشراء شدت عليهم كتائب فقتلوا ما شاءوا وأسروا ما شاءوا إلا من أعجزهم ثم والت ( 7 ) برجان إلى بلادهم وبلغ مسلمة ومن معه فأعظمهم ذلك وكتب به مسلمة إلى سليمان بن عبد الملك يخبره بما كان فقطع بعثا على أهل الشام إلى برجان كثيفا وولى عليهم شراحيل بن عبيدة فسار بهم حتى أجاز الخليج ثم مضى إلى بلاد برجان فساح في بلادها وأنفى ( 8 ) ولقوه فقاتلوه فهزمهم الله ثم قفل إلى مسلمة وكان عنده أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني شفاها ثنا عبد العزيز أنبأ أبو محمد أنبأ أبو القاسم ثنا أحمد ثنا ابن عائذ قال قال الوليد بن مسلم فذاكرت الحديث بعض
_________
( 1 ) رسمها غير مقروء والمثبت عن مختصر ابن منظور 10 / 284
( 2 ) كذا
( 3 ) كذا وفي المختصر : والتسوق
( 4 ) كذا بالأصل
( 5 ) كذا
( 6 ) كذا بالاصل
( 7 ) أي لجأوا
( 8 ) كذا رسها

(22/443)


مشيختنا فأنكر أن يكون سليمان قطع بعثا سوى البعث الأول ولا وجه من عنده أحدا ولكن مسلمة لما جاءه كتاب صاحب برجان يعلمه ما بعث إليه من السوق فبعث بعثا وولى عليهم عبيدة بن قيس وابنه شراحيل بن عبيدة فولي عند ذلك عبيدة بن قيس على أهل دمشق وولي شراحيل بن عبيدة على أهل الجزيرة وذكر الخبر وفيه أن شراحيل بن عبيدة قتل في هذه الوقعة 2723 شراحيل بن عمرو أبو عمرو العبسي ( 1 ) من أهل دمشق حدث عن عمرو بن الاسود وعبادة بن نسي وأبي مريم السكوني وسليمان بن موسى وبكر بن خنيس والمهاجر بن غانم وأيوب بن ميسرة بن حلبس روى عنه شرحبيل بن مسلم ومحمد بن عبد الله بن نمران أخبرنا أبو محمد عبد الكريم بن حمزة ثنا عبد العزيز بن أحمد أنبأ تمام بن محمد أنبأ أبو بكر يحيى بن عبد الله بن حرب بن الزجاج قراءة عليه نا أبو بكر محمد بن هارون بن محمد بن ركار بن بلال ثنا أبو أيوب سليمان بن عبد الرحمن ثنا محمد بن عبد الله بن نمران ثنا أبو عمرو العبسي عن عباد بن نسي عن عبد الرحمن بن تميم عن معاذ بن جبل قال سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول من حافظ على سبع تسبيحات في كل ركعة وسجدة من الصلاة المكتوبة أدخله الله الجنة أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أنبأ إسماعيل بن مسعدة أنبأ حمزة بن يوسف أنبأ أبو أحمد بن عدي نا أبو قصي إسماعيل بن محمد بن إسحاق العذري بدمشق ثنا سليمان بن عبد الرحمن ثنا محمد بن عبد الله بن نمران ثنا أبو عمرو العبسي شراحيل بن عمرو عن أيوب بن ميسرة بن حلبس عن عبد الملك بن مروان عن أبي هريرة عن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال قيام ساعة في الصف للقتال في سبيل الله خير من قيام ستين سنة
_________
( 1 ) ترجمته في ميزان الاعتدال 2 / 266 وفيه العنسي بدل العبسي
وفرق الذهبي بين من يحدث عن عمرو بن الأسود والذي يروي عن بكر بن خنيس جعلهما اثنين

(22/444)


أخبرنا أبو القاسم الخضر بن الحسين ( 1 ) بن عبدان أنبأ أبو عبد الله الحسن بن أحمد أنبأ أبو الحسن بن السمسار أنبأ أبو عبد الله محمد بن إبراهيم بن مروان ثنا الحسن بن علي بن خلف ثنا سليمان بن عبد الرحمن ثنا محمد بن عبد الله بن نمران ثنا أبو عمروا العابى ( 2 ) عن أيوب بن ميسرة بن حلبس عن عبد الملك بن مروان عن أبي هريرة عن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أن رجلا سأله عقالا من المغنم فأعرض عنه ثم عاد فأعرض عنه فلما أكثر عليه قال من لك بعقال من نار أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي ثم حدثنا أبو الفضل بن ناصر أنبأ أحمد بن الحسن والمبارك بن عبد الجبار ومحمد بن علي واللفظ له قالوا أنبأ أبو أحمد زاد أحمد ومحمد بن الحسن قالا أنبأ أحمد بن عبدان أنبأ محمد بن سهل أنبأ محمد بن إسماعيل البخاري ( 3 ) قال شراحيل بن عمرو أبو عمرو العبسي ( 4 ) عن عمرو بن الأسود وعبادة بن نسي وسليمان بن موسى روى عنه شرحبيل بن موسى ومحمد بن عبد الله بن نمران الشامي في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الخلال أنبأ أبو القاسم بن منده أنبأ أبو علي إجازة ح قال وأنبأنا أبو طاهر بن سلمة أنبأ علي بن محمد قالا أنبأنا أبو محمد بن أبي حاتم ( 5 ) قال شراحيل بن عمرو أبو عمرو العنسي ( 6 ) شامي روى عن عمرو بن الأسود وعبادة بن نسي روى عنه شرحبيل بن مسلم ومحمد بن عبد الله بن نمران ( 7 ) سمعت أبي يقول ذلك أخبرنا أبو بكر الشقاني ( 8 ) أنا أبو بكر أحمد بن منصور بن خلف أنا أبو
_________
( 1 ) بالأصل " الحصين " والصواب ما أثبت ترجمته في سير الأعلام 20 / 222
( 2 ) كذا رسمها هنا بالأصل وهو صاحب الترجمة
( 3 ) التاريخ الكبير 4 / 256
( 4 ) في البخاري : العنسي
( 4 ) في البخاري : العنسي
( 5 ) الجرح والتعديل 4 / 375
( 6 ) وردت في أصل الجرح والتعديل : " القيسي " وصوبها محققه " العنسي "
( 7 ) " بن نمران " سقطت من الجرح والتعديل
( 8 ) بالأصل : السقاني بالسين المهملة خطأ والصواب ما أثبت بالشين المعجمة

(22/445)


سعيد بن حمدون أنا مكي بن عبدان قال مسلم بن الحجاج يقول أبو عمروا شراحيل بن عمرو العنسي ( 1 ) عن عمرو بن الأسود وعبادة بن نسي روى عنه شرحبيل بن مسلم ومحمد بن عبد الله بن نمران قرأت على أبي الفضل بن ناصر عن جعفر بن يحيى أنا أبو نصر الوائلي أنا الخصيب بن عبد الله أخبرني عبد الكريم بن عبد الرحمن أخبرني أبي قال أبو عمرو شراحيل بن عمرو عن عمرو بن الأسود وعبادة بن نسي روى عنه شرحبيل بن مسلم أخبرنا أبو جعفر محمد بن أبي علي أنبأ أبو بكر الصفار أنا أحمد بن علي بن منجوية أنبأ أبو أحمد الحاكم قال أبو عمرو شرحبيل بن عمرو العنسي الشامي عن أبي عبد الرحمن عمرو بن الأسود وعبادة بن نسي روى عنه شرحبيل بن مسلم ومحمد بن عبد الله بن نمران كناه لنا محمد قال ثنا محمد قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي بكر نا عبد الرحيم بن أحمد بن نصر وأخبرنا أبو القاسم نصر بن أحمد أنبأ أبو إسحاق إبراهيم بن يونس بن محمد بن يونس أنا أبو بكر نا ح وأخبرنا أبو الحسين أحمد بن سلامة بن يحيى أنبأ أبو الفرج سهل بن بكر أنبأ رشأ بن نظيف قالا حدثنا عبد الغني بن سعيد قال وأما العنسي بعين وسين ونون فعدد كثير منهم شراحيل بن عمرو أبو عمرو العنسي عن عبادة بن نسي وعمرو بن الأسود روى عنه شرحبيل بن مسلم وغيره قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي نصر بن ماكولا ( 2 ) قال وأما العنسي بالنون فجماعة منهم شراحيل بن عمرو أبو عمرو العنسي عن عمرو بن الأسود وعبادة بن نسي وسليمان بن موسى روى عنه شرحبيل بن مسلم ومحمد بن عبد الله بن نمران الشامي
_________
( 1 ) العبارة بالأصل : " أبو عمرو شراحيل بن مسلم ومحمد بن عبد الله بن نمران بن عمرو العنسي " والمعنى مضطرب ومختل صوبنا العبارة بما يوافق ما مر أثناء الترجمة
( 2 ) الاكمال لابن ماكولا 6 / 353 و 354

(22/446)


في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الخلال أنبأ عبد الرحمن بن محمد بن إسحاق أنبأ أبو علي إجازة ح قال وأنبأ أبو طاهر بن سلمة أنبأ علي بن محمد قالا أنبأ أبو محمد بن أبي حاتم ( 1 ) قال حدثني أبي قال سمعت دحيم يقول ( 2 ) روى ( 3 ) شراحيل بن عمرو تلك الأحاديث عن بكر بن خنيس عن محمد بن سعيد يعني الشامي الذي صلب في الزندقة قرأت بخط أبي القاسم عبد الله بن أحمد بن صابر قال وجدت بخط أبي الحسين الرازي الحافظ أنبأ أبو عبد الله محمد بن يوسف بن بشر الهروي سمعت محمد بن عوف الحمصي وسئل عن ابن نمران الرمازي ( 4 ) وأبي عمرو العنسي فضعفهما جدا قلت إنهما من أهل دمشق فقال نعم 2724 شراحيل بن مرثد أبو عثمان الصنعاني ( 5 ) روى عن أبي الدرداء وسلمان الفارسي وشهد قتال خالد بن الوليد مسيلمة ( 6 ) وشهد فتح دمشق روى عنه راشد بن داود الصنعاني ( 7 )
أخبرنا أبو الحسن علي بن أحمد بن منصور أنبأ أبي أبو العباس الفقيه أنبأ أبو محمد بن أبي نصر ح وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي ثنا عبد العزيز بن أحمد أنبأ أبو القاسم
_________
( 1 ) الجرح والتعديل 4 / 375
( 2 ) بالأصل " قول " والصواب عن الجرح والتعديل
( 3 ) الزيادة لازمة عن الجرح والتعديل
( 4 ) كذا رسمها بالأصل
( 5 ) ترجمته في تهذيب التهذيب 2 / 487 وفيه : " الصنعاني الشامي " إشارة إلى أنه من صنعاء الشام وليس في صنعاء اليمن
( 6 ) بالأصل : مسلمة خطأ
( 7 ) راجع تهذيب التهذيب وقد ذكر أسماء أخرى حدثوا عنه

(22/447)


تمام بن محمد وأبو محمد عبد الرحمن بن عثمان وأبو بكر القطان وأبو نصر بن الجندي وأبو القاسم عبد الرحمن بن الحسين قالوا أنبأ أبو القاسم علي بن يعقوب أنا أبو زرعة ثنا أبو الجماهر ثنا الهيثم بن حميد أخبرني محمد بن يزيد الرحبي قال سمعت أبا الأشعث الصنعاني يحدث عن أبي عثمان الصنعاني قال لما فتح الله علينا دمشق خرجنا مع أبي الدرداء في مصلحة بردة ( 1 ) ثم تقدمنا مع أبي عبيدة بن الجراح ففتح الله لنا حمص ثم تقدمنا مع شرحبيل بن السمط فأوطأ الله بنا ما دون النهر يعني الفرات وحاصرنا عانات ( 2 ) وأصابنا عليه لأواء وقدم علينا سلمان الخير في مدد لنا فقال ألا أحدثكم بشئ سمعته من رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) عسى أن ييسر الله تعالى بعض ما أنتم فيه سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول رباط يوم وليلة خير من صيام شهر وقيامه صائما لا يفطر وقائما لا يفتر فإن مات مرابطا أجرى الله له صالح ما كان يعمل حتى يبعث ووقي عذاب القبر أخبرنا أبو القاسم هبة الله بن عبد الله أنبأ أبو بكر الخطيب أنبأ أبو الحسين بن الفضل أنبأ عبد الله بن جعفر ثنا يعقوب بن سفيان ( 3 ) ثنا هشام بن عمار ثنا عبد الملك بن محمد ثنا راشد بن داود الصنعاني حدثني أبو عثمان الصنعاني شراحيل بن مرثد قال بعث أبو بكر الصديق خالد بن الوليد إلى أهل اليمامة وبعث يزيد بن أبي سفيان إلى الشام فكنت ممن سار مع خالد بن الوليد إلى أهل اليمامة فلما قدمناها قاتلونا قتالا شديدا فظفرنا بهم وهلك أبو بكر فاستخلف عمر بن الخطاب فبعث أبا عبيدة بن الجراح إلى أهل الشام فقدم دمشق فاستمد أبو عبيدة عمر بن الخطاب فكتب عمر إلى خالد أن سر إلى أبي عبيدة بالشام ( 4 )
_________
( 1 ) كذا بالأصل : " مصلحة برده " ولا معنى لها ولعل الصواب ما ورد في تاريخ أبي زرعة 1 / 220 مسلحة ببرزة
والمسلحة : رجال مسلحون مرابطون قرب الحدود لحفظ الثغور ومعرفة أخبار العدو ( اللسان : سلح )
وبرزة : قرى من قرى غوطة دمشق ( ياقوت )
( 2 ) بإهمام النون بالأصل والصواب ما أثبت عن ياقوت وعانات بلد بين الرقة وهيت يعد في أعمال الجزيرة مشرف على الفرات
( 3 ) كتاب المعرفة والتاريخ ليعقوب الفسوي 3 / 292 و 297
( 4 ) كذا بالأصل والمعرفة والتاريخ ونقل الخبر ابن كثير في البداية والنهاية 7 / 28 بتحقيقنا وصدره بقوله : ومن أعجب ما يذكر ههنا ( يعني في فتح دمشق ) وذكر الخبر ثم عقب عليه بقوله : وهذا غريب جدا فإن

(22/448)


أخبرنا أبو محمد هبة الله بن أحمد المزكي ثنا عبد العزيز بن أحمد أنبأ تمام بن محمد أنبأ أبو عبد الله بن مروان ثنا أحمد بن نصر بن شاكر حدثني إبراهيم بن هشام ثنا سعيد بن عبد العزيز ثنا الوليد بن سليمان عن أبي عبيد الله مسلم بن مسلم حدثني أبو عثمان أنه سمع أبا الدرداء يقول إذا ليعقبن المشائين إلى المساجد في الظلم نورا تاما يوم القيامة قال وأنبأ أبو محمد بن أبي نصر أنبأ أبو الميمون ثنا أبو زرعة ( 1 ) حدثني مسلم ( 2 ) بن عائذ عن الوليد بن مسلم قال اسم أبي عثمان الصنعاني صاحب الفتوح شراحيل بن ( 3 ) مرثد
قال وأنا تمام بن محمد ثنا أبو عبد الله البجلي نا أبو زرعة قال في الطبقة التي تلي أصحاب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) هي العليا أبو عبد الله الأشعري وأبو عثمان الصنعاني شيخين قد يمين اسم أبي عثمان شراحيل بن مرثد لم أجد أحدا أسمى أبا عبد الله سمعته من ابن عائذ عن الوليد بن مسلم أخبرنا أبو غالب بن البنا أنبأ أبو الحسين بن الآبنوسي ( 4 ) أنبأ عبد الله بن عتاب أنبأ أحمد بن عمير إجازة ح وأخبرنا أبو القاسم بن السوسي أنبأ أبو عبد الله بن أبي الحديد أنبأ أبو الحسن الربعي أنبأ عبد الوهاب بن الحسن أنبأ أحمد بن عمير قراءة قال سمعت أبا الحسن بن سميع يقول أبو عثمان الصنعاني شراحيل بن مرثد أدرك أبا بكر قال عبد الرحمن شهد أبو عثمان وأبو أسماء وأبو الأشعث فتح دمشق أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأ أبو بكر بن الطبري أنا أبو الحسين بن
_________
- الذي لا يشك فيه أن الصديق هو الذي بعث أبا عبيدة وغيره من الأمراء إلى الشام وهو الذي كتب إلى خالد بن الوليد أن يقدم من العراق إلى الشام ليكون مددا لمن به وأميرا عليهم ففتح الله تعالى عليه وعلى يديه جميع الشام
( 1 ) تاريخ أبي زرعة الدمشقي 1 / 390
( 2 ) في أبي زرعة : محمد
( 3 ) عن أبي زرعة وبالأصل " أبو " خطأ
( 4 ) بالأصل : الأسوسي والصواب ما أثبت قياسا إلى سند مماثل

(22/449)


الفضل أنبأ عبد الله بن جعفر أنبأ يعقوب قال أبو عثمان شراحيل بن مرثد في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الخلال أنبأ عبد الرحمن بن مندة أنا أبو علي الأصبهاني إجازة ح قال وأنبأ أبو طاهر بن سلمة أنبأ علي بن محمد قالا أنبأ أبو محمد بن أبي حاتم ( 1 ) قال شراحيل بن مرثد كان فيمن شهد خالد بن الوليد حين قتل مسيلمة روى عنه راشد بن داود سمعت أبي يقول ذلك قرأت على أبي الفضل بن ناصر عن جعفر بن يحيى أنبأ أبو نصر الوائلي أنبأ الخصيب بن عبد الله أخبرني عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن أخبرني أبي قال أبو عثمان شراحيل بن مرثد الصنعاني أنبأ عبد العزيز بن مسيب عن أبي زرعة قال أبو عثمان الصنعاني شراحيل بن مرثد وقرأت على أبي الفضل أيضا عن أبي طاهر محمد بن أحمد بن أبي الصقر أنبأ هبة الله بن إبراهيم بن عمر ثنا أحمد بن محمد بن إسماعيل ثنا محمد بن إحمد بن حماد ( 2 ) قال أبو عثمان الصنعاني شراحيل بن مرثد أنبأنا أبو جعفر محمد بن أبي علي أنبأ أبو بكر الصفار أنبأ أبو بكر أحمد بن علي أنبأ أبو أحمد الحاكم قال أبو عثمان شراحيل بن مرثد الصنعاني من ( 3 ) أهل الشام سمع سلمان الفارسي ومعاوية بن أبي سفيان روى عنه أبو الأشعث الصنعاني وأبو المهلب راشد بن داود سمعت علي بن محمد يقول سمعت محمد بن أيوب يقول أبو عثمان الصنعاني شراحيل بن مرثد وقال البخاري في الكنى المجردة أبو عثمان الصنعاني سمع سلمان الفارسي روى عنه أبو الأشعث قرأت بخط أبي محمد السلمي عن أبي نصر بن ماكولا ( 4 ) قال أما مرثد راء وثاء معجمة بثلث شراحيل بن مرثد أبو عثمان الصنعاني سار مع خالد بن الوليد إلى
_________
( 1 ) الجرح والتعديل 4 / 374
( 2 ) الكنى والأسماء للدولابي 2 / 27
( 3 ) بالأصل : " إن "
( 4 ) الاكمال لابن ماكولا 7 / 177 و 178

(22/450)


اليمامة ( 1 ) زمن أبي بكر الصديق قاله راشد بن داود الصنعاني والله تعالى أعلم 2725 شراحيل بن مسلمة بن عبد الملك ويقال شراحيل بن معاوية ابن هشام بن عبد الملك بن مروان بن الحكم ابن أبي العاص الأموي له ذكر قرأت على أبي الوفاء حفاظ بن الحسن بن الحسين عن عبد العزيز بن أحمد أنبأ عبد الوهاب الميداني أنبأ سليمان بن يزيد أنبأ عبد الله بن أحمد بن جعفر أنبأ محمد بن جرير الطبري ( 2 ) قال قال عمر ( 3 ) يعني ابن شبة حدثني محمد بن معروف بن سويد حدثني أبي عن المهلهل بن صفوان قال عمر ثم حدثني الفضل ( 4 ) بن جعفر بن سليمان بعده قال حدثني المهلهل بن صفوان قال كنت أخدم إبراهيم بن محمد في الحبس وكان معه في الحبس عبد الله بن عمر بن عبد العزيز وشراحيل بن معاوية ( 5 ) بن هشام بن عبد الملك وكانوا يتزاورون وخص الذي بين إبراهيم وشراحيل فأتاه رسوله يوما بلبن فقال يقول لك أخوك إني شربت من هذا اللبن فاستطبته فأحببت أن تشرب منه فتناوله فشرب فتوصب ( 6 ) من ساعته وتكسر جسده وكان يوما يأتي فيه شراحيل فأبطأ عليه فأرسل إليه جعلت فداك قد أبطأت في حبسك فأرسل إليه أني لما شربت من اللبن الذي أرسلت به إلي أخلفني فأتاه شراحيل مذعورا فقال لا والله الذي لا إله إلا هو ما شربت اليوم لبنا ولا أرسلت به إليك فإنا لله وإنا إليه راجعون احتيل عليك والله فوالله ما بات إلا ليلته وأصبح من الغد ميتا هكذا قال وذكر أبو هاشم مخلد بن محمد بن صالح أنه شراحيل بن مسلمة بن عبد الملك وذكر أنه هرب من سجن مروان فقتله أهل نجران وقد تقدم ذلك في ترجمة سعيد بن هشام
_________
( 1 ) عن الاكمال وبالأصل : من
( 2 ) الخبر في تاريخ الطبري 7 / 436 - 437 في حوادث سنة 132 ه
( 3 ) في الطبري : عمرو
( 4 ) في الطبري : المفضل
( 4 ) في الطبري : شراحيل بن مسلمة بن عبد الملك
( 6 ) أي مرض ( القاموس )

(22/451)


ذكر من اسمه شراعة 2726 شراعة بن الزندبود الكوفي مولى بني أسد وفد على الوليد بن يزيد بن عبد الملك وكان شاعرا خليعا قرأت على أبي الفتوح أسامة بن محمد بن زيد عن محمد بن أحمد بن محمد بن عمر عن أبي عبيد الله محمد بن عمران بن موسى المرزباني ( 1 ) قال شراعة بن الزندبود الكوفي مولى بني أسد شاعر ظريف ماجن متهم في دينه من طبقة مطيع بن أياس وحماد عجرد ويحيى بن زياد ونظرائهم من خلعاء الكوفة وحسابهم ( 2 ) نادم الوليد بن يزيد بن عبد الملك وبقي عنده وشراعة وهو القائل * ما لي من حاجة في النبيذ * ولا أستطيع علاج اللبن فمن للبواسير ( 3 ) بعد الطلا * ومن للكتاب ومن للحين وقد كان يشربه الصالحون * زمانا فما بال هذا الزمن أدين بدا لهم محدث * وسنه سوء كسر ( 3 ) السين ثلثا سأشرب بعد الغداء * وسبعا أسلي بهن الحزن * وهو القائل في ابن رامين زاد غيره * لو شئت أعطيته مالا على قدر * يرضى به منك دون الريرب الغين * وكان ابن رامين هذا رجل من أهل الكوفة كان له جوار مغنيات
_________
( 1 ) بالأصل : " المهرساني " والصواب ما أثبت وهو صاحب معجم الشعراء وليس لشراعة ترجمة في المعجم المطبوع
( 2 ) كذا رسمها بالأصل
( 3 ) كذا

(22/452)


ذكر من اسمه شرحبيل 2727 شرحبيل بن ذي الكلاع واسمه اسميفع أبو زرعة الحميري الحمصي ( 1 ) له ذكر في أهل حمص قدم دمشق ممدا للضحاك بن قيس حين دعا إلى بيعة ابن الزبير من قبل النعمان بن بشير أمير حمص وقتل شرحبيل مع عبيد الله بن زياد بأرض الجزيرة أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنبأ أبو محمد الجوهري أنبأ أبو عمر بن حيوية أنبأ أحمد بن معروف ثنا الحسين بن الفهم حدثنا محمد بن سعد أنبأ علي بن محمد عن خالد بن يزيد بن بشر عن أبيه وعبد الله بن ساد ( 2 ) الطابحي من العيزار بن أنس الطابحي ( 3 ) ومسلمة بن محارب عن حرب بن خالد وغيرهم قالوا وكتب الضحاك بن قيس إلى أمراء الأجناد فقدم عليه زفر بن حرب الكلابي من قيس بن وأمده النعمان بن بشير الأنصاري شرحبيل بن ذي الكلاعي في أهل حمص فتوافوا عند الضحاك بالمرج أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنبأ أبو الفضل بن خيرون أنبأ عبد الملك بن محمد أنبأ أبو علي بن الصواف ثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة قال شرحبيل بن ذي الكلاع أبو زرعة
_________
( 1 ) ترجمته في الوافي بالوفيات 16 / 130 العبر 1 / 72 وشذرات الذهب 1 / 74 وانظر مروج الذهب وتاريخ خليفة ( الفهارس )
( 2 ) كذا رسمها بالأصل
( 3 ) كذا بالأصل

(22/453)


كتب إلي أبو زكريا يحيى بن عبد الوهاب بن منده وحدثني أبو بكر اللفتواني عنه أنبأ عمي أبو القاسم عن أبيه أبي عبد الله قال قال لنا أبو سعيد بن يونس شرحبيل بن أسميع الكلاعي من سكان حمص قدم مصر مع مروان بن الحكم روى عنه حسان بن كريب الرعيني قتل يوم الحازر ( 1 ) أخبرنا أبو غالب الماوردي أنا أبو الحسن السيرافي أنبأ أحمد بن إسحاق أنبأ أحمد بن عمران ثنا ثنا موسى بن زكريا ثنا خليفة بن خياط قال قال أبو اليقظان وغيره وجه المختار إبراهيم بن الأشتر فلقي عبيدالله بن زياد يوم عاشوراء أول سنة ست وستين بالخازر ( 3 ) من أرض الموصل فقتل ابن زياد وحصين بن نمير ( 4 ) السكوني وشرحبيل بن ذي الكلاع في ناس من أهل الشام وقتل من أصحاب ابن الأشتر ( 5 ) هبيرة بن يريم الذي يروي عنه أبو إسحاق الهمداني قرأت على أبي الوفاء حفاظ بن الحسن بن الحسين عن عبد العزيز بن أحمد أنبأ عبد الوهاب بن جعفر أنبأ أبو سليمان بن زبر أنبأ عبد الله بن أحمد بن جعفر أنبأ محمد بن جرير الطبري ( 6 ) قال قال هشام بن محمد قال أبو مخنف حدثني فضيل بن خديج قال قتل شرحبيل بن ذي الكلاع فادعى قتله ثلاث ( 7 ) نفر سفيان بن يزيد بن المغفل الأزدي وورقاء بن عازب الأسدي وعبد الله ( 8 ) بن زهير السلمي وذكر الطبري أن ذلك كان سنة سبع وستين أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأ أبو بكر محمد بن هبة الله أنبأ محمد بن الحسين أنبأ عبد الله بن جعفر ثنا يعقوب قال وقتل شرحبيل بن ذي الكلاع يعني سنة سبع وستين
_________
( 1 ) بالأصل : الحارز " خطأ ما أثبت " الخازر " وهو نهر بين إربل والموصل ثم بين الزاب الأعلى والموصل وهو موضع كانت عنده وقعة بين عبيد الله بن زياد وإبراهيم بن مالك الأشتر في إيام المختار ويومئذ قتل ابن زياد سنة 66 للهجرة ( معجم البلدان )
( 2 ) تاريخ خليفة وبالأصل : بالحارز
( 4 ) بالأصل : مير والصواب عن خليفة
( 5 ) ما بين معكوفتين سقط من الأصل فاختل المعنى واستدراكه ضروري عن خليفة
( 6 ) الخبر في تاريخ الطبري 6 / 91 في حوادث سنة 67
( 7 ) كذا
( 8 ) في الطبري : عبيد الله

(22/454)


2728 - شرحبيل بن السمط بن ( 1 ) شرحبيل بن الأسود بن جبلة بن عدي بن ربيعة ابن معاوية بن الحارث بن معاوية بن ثور بن مرتع ( 1 ) بن كندة أبو يزيد ويقال أبو السمط الكندي ( 2 ) يقال إن له صحبة ويقال لا صحبة له روى عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) حديثا وروى عن عمر وسلمان وكعب بن مرة البهزي وعبادة بن الصامت روى عنه كثير بن مرة ( 3 ) الحضرمي وجبير بن نفير وخالد بن معدان ويزيد بن مرثد ومكحول وسالم بن أبي الجعد وبكر بن سوادة الجذامي وأبو مصبح المغزاي ومرة ( 4 ) بن عقبة أبو عبيدة الفهري وسليم بن عامر واستعمله معاوية على بعض جيوشه وكان سكن حمص واستقدمه معاوية إلى دمشق قبل صفين يستشيره أخبرنا أبو الفتح يوسف بن عبد الواحد أنبأ شجاع بن علي أنبأ أبو عبد الله بن منده أنبأ خالد بن أحمد الدمشقي ثنا أحمد بن محمد بن حمزة حدثني أبي عن أبيه عن نصر بن علقمة أن ( 5 ) عمير بن الأسود وكثير بن مرة قالا إن أبا هريرة وابن السمط كانا يقولان لا يزال المسلمون في الأرض حتى تقوم الساعة وذلك أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال لا يزال طائفة قوامة على أمر الله لا يضرها من خالفها قال ابن منده هذا حديث لا يعرف إلا من حديث الحصين رواه عبد الله بن
_________
( 1 ) تقرأ بالأصل : مربع والمثبت عن جمهرة ابن حزم ص 425 ، ومرتع كمحسن ومحدث كما في القاموس
( 2 ) ترجمته في الاستيعاب 2 / 141 هامش الإصابة وأسد الغابة 2 / 361 والإصابة 2 / 143 وتهذيب التهذيب 2 / 488 الوافي بالوفيات 16 / 128 وبحاشيته أسماء مصادر أخرى ترجمت له
( 3 ) ما بين معكوفتين زيادة منا مقتبسة عن مصادر ترجمته فالعبارة بالأصل مضطربة المعنى إذا خلط بين الذين روي عنهم شر حبيل وبين الذين رووا وحدثوا عنه
( 4 ) مطموسة وغير مقروءة بالأصل والمثبت عن تهذيب التهذيب
( 5 ) عن التاريخ الكبير 4 / 248 وبالأصل " بن "

(22/455)


يوسف عن يحيى بن حمزة ( 1 )
أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي وأبو الحسن علي بن هبة الله بن عبد السلام قالا أنبأ أبو محمد الصريفيني أنبأ أبو القاسم بن حبابة ثنا عبد الله بن محمد ثنا علي بن الجعد أنبأ سعيد عن يزيد بن حمير قال سمعت حبيب بن عبيد يحدث عن جبير بن نفير عن ابن السمط أنه خرج مع عمر إلى ذي الحليفة ( 2 ) يريد مكة فصلى ركعتين فسألته عن ذلك فقال إنما أصنع كما رأيت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) صنع رواه البخاري في تاريخه عن علي بن الجعد ( 3 )
أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأ أبو الحسين بن النقور أنبأ عيسى بن علي أنبأ عبد الله بن محمد ثنا الحكم بن موسى نا الهيثم بن حميد حدثنا النعمان يعني ابن المنذر عن مكحول عن شرحبيل بن السمط عن سلمان أنه سمع رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول من مات مرابطا في سبيل الله أو من عذاب القبر ونما له أجره إلى يوم القيامة قال البغوي شرحبيل بن السمط سكن الشام ذكره في الصحابة ولم يذكر له حديثا أسنده عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أخبرنا أبو سهل محمد بن إبراهيم أنبأ أبو الفضل الرازي أنبأ جعفر بن عبد الله ثنا محمد بن هارون ثنا عمرو بن علي ثنا عبد الأعلى ثنا برد عن سليم بن موسى بن ( 4 ) شرحبيل بن السمط أنه كان نازلا على حصن من حصون مرابطا قد أصابتهم خصاصة فمر بهم سلمان الفارسي فقال ألا أحدثكم حديثا سمعته من رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يكون عونا لكم على منزلكم هذا قالوا بلى يا أبا عبد الله فحدثنا قال سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول رباط يوم في سبيل الله خير من صيام شهر وقيامه ومن مات مرابطا في سبيل الله جرى له أجر المجاهد إلى يوم القيامة سقط منه مكحول الدمشقي
_________
( 1 ) نقله ابن الأثير في أسد الغابة 2 / 362 وابن حجر في الإصابة 2 / 144
( 2 ) ذو الحليفة : قرية بينها وبين حدثنا ستة أميال أو سبعة ( معجم البلدان )
( 3 ) التاريخ الكبير 4 / 249 وفيه حدثنا على ابن الجعد نا شعبة عن يزيد بن خمير
( 4 ) كذا

(22/456)


أخبرنا أبو غالب بن البنا أنا أبو الحسين بن الآبنوسي ( 1 ) أنبأ إبراهيم بن محمد ابن الفتح الحلبي ثنا أبو يوسف محمد بن سفيان بن موسى ثنا أبو عثمان سعيد بن رحمة بن نعيم الأصبحي قال سمعت ابن المبارك عن عبد الرحمن بن شريح قال سمعت عبد الكريم بن الحارث يحدث عن أبي عبيدة بن عقبة عن رجل من أهل الشام أن شرحبيل بن السمط الكندي قال طال رباطنا أو إقامتنا على حصن فاعتزلت من العسكر أنظر في ثيابي لما اذاني منه قال فمر بي سفيان فقال ما تعالج يا أباالسمط فأخبرته فقال إني لأحسبك تحب أن تكون عند أم السمط فكانت هي تعالج هذا منك قلت أي والله قال لا تفعل فإني سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول رباط يوم وليلة أو يوم وليلة ( 2 ) كصيام شهر وقيامه ومن مات مرابطا أجري عليه مثل ذلك الأجر وأجري عليه الرزق وأمن من القتال واقرءوا إن شئتم " والذين هاجروا ف سبيل الله ثم قتلوا أو ماتوا ليرزقنهم الله رزقا حسنا " ( 3 ) إلى آخر الآيتين أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنبأ أبو طاهر أحمد بن الحسن وأبو الفضل بن خيرون ح وأخبرنا أبو العز ثابت بن منصور أنبأ أبو طاهر قالا أنبأ محمد بن الحسن أنبأ محمد بن أحمد أنبأ عمر بن أحمد ثنا خليفة قال شرحبيل بن السمط البجلي كذا قال وهو كندي لا بجلي قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي محمد الحسن ( 5 ) بن علي أنبأ أبو عمر بن حيوية أنبأ أحمد بن معروف ثنا الحسين بن فهم ثنا محمد بن سعد قال في الطبقة الرابعة شرحبيل بن السمط بن الأسود بن جبلة بن عدي بن ربيعة بن معاوية الأكرمين
_________
( 1 ) بالأصل : الأسوسي خطأ والصواب ما أثبت قياسا إلى سند مماثل
( 2 ) كذا ولعله : أو ليلة
( 3 ) سورة الحج الآيتان 58 - 59
( 4 ) طبقات خليفة بن خياط ص 561 رقم 2885
( 5 ) بالأصل : " عن محمد بن الحر بن علي " خطأ والصواب ما أثبت وهو أبو محمد الحسن بن علي الجوهري وقد مضى التعريف به ومر السند كثيرا

(22/457)


جاهلي إسلامي وفد إلى النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وأسلم وقد شهد القادسية وولي حمص وهو الذي افتتحها وقسمها منازل ( 1 )
أنبأنا أبو الغنائم ( 2 ) ثنا أبو الفضل الحافظ أنبأ أبو الفضل بن خيرون وأبو الحسين الصيرفي وأبو الغنائم واللفظ له قالوا أنبأ أبو أحمد زاد أبو الفضل وأبو الحسين الأ صبهاني قالا أنبأ أبو بكر الشيرازي أنبأ أبو الحسن المقرئ ثنا محمد بن ( 3 ) إسماعيل بن البخاري ( 4 ) قال شرحبيل بن السمط الكندي وكان على حمص له صحبة صلى عليه حبيب بن مسلمة قال لي محمد بن مقاتل عن ابن المبارك عن سعيد بن عبد العزيز عن مكحول قال صلى حبيب بن مسلمة على شرحبيل قال وحدثني إسحاق أنبأ يحيى بن آدم نا إسرائيل عن أبي إسحاق عن أبي ميسرة عمرو بن شرحبيل قال بعث عمر شرحبيل على جيش وعن عمار عن أبي إسحاق عن حارثة بن مضرب استعمل عمر شرحبيل وعن إسرائيل عن أشعث عن أبيه بعث عمر شرحبيل بن السمط على جيش في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الخلال أنبأ أبو القاسم بن منده أنبأ أبو علي إجازة ح قال وأنبأنا أبو طاهر بن سلمة أنبأ علي بن محمد قالا أنبأ أبو محمد بن أبي حاتم ( 5 ) قال شرحبيل بن السمط الكندي كان على حمص صلى عليه حبيب بن مسلمة روى عنه ( 6 )
أخبرنا أبو غالب بن البنا أنبأ أبو الحسين بن الآبنوسي ( 7 ) أنبأ عبد الله بن عتاب أنبأ أحمد بن عمير إجازة
_________
( 1 ) سقط هذا الخبر من طبقات ابن سعد الكبرى المطبوع ضمن التراجم الضائعة وله ترجمة فيمن نزل الشام 7 / 445 ، وهذا الخبر غير مذكور فيها
( 2 ) بياض مقدار كلمة وبالأصل : أنبأنا أبو الغانم خطأ
( 3 ) بالأصل : عن خطأ
( 4 ) التاريخ الكبير 4 / 248 و 249
( 5 ) الجرح والتعديل 4 / 388
( 6 ) كذا انتهت العبارة بالأصل والكلام متصل وفي الجرح والتعديل المطبوع بياض بعد كلمة روي عنه ولم يذكر أحدا
( 7 ) بالأصل : الأسوسي خطأ والصواب ما أثبت قياسا لإى سند مماثل

(22/458)


ح وأخبرنا أبو القاسم بن السوسي أنبأ أبو عبد الله بن أبي الحديد أنبأ أبو الحسين الربعي أنبأ عبد الوهاب الكلابي أنبأ أحمد بن عمير قراءة قال سمعت أبا الحسن بن سميع يقول في الطبقة الثانية من تابعي أهل الشام شرحبيل بن السمط قديم الموت صلى عليه حبيب بن مسلمة حدثني به علي بن عياش عن حريز ( 1 ) بن عثمان أنبأنا أبو طالب الحسين بن محمد الزينبي وأخبرني عمي رحمه الله أنا الزينبي قراءة أنبأ أبو القاسم علي بن المحسن التنوخي أنبأ أبو الحسين بن المظفر ( 2 ) أنبأ أبو محمد بكر بن أحمد بن حفص ثنا أحمد بن محمد بن عيسى البغدادي قال شرحبيل بن السمط بن الأسود بن جبلة الكندي يكنى أبا يزيد توفي بسلمية ( 3 ) سنة ست وثلاثين بلغني أنه هاجر إلى المدينة زمن عمر بن الخطاب كتب إلي أبو زكريا يحيى بن عبد الوهاب بن منده وحدثني أبو بكر اللفتواني عنه أنا عمي أبو القاسم عن أبيه أبي عبد الله قال قال لنا أبو سعيد بن يونس شرحبيل بن السمط بن الأسود بن جبلة الكندي يكنى أبا يزيد من أهل حمص قدم مصر لغزو المغرب روى عنه بكر بن سوادة الجذامي ( 4 ) ومرة بن عقبة كتب إلي أبو جعفر الهمذاني ( 5 ) أنبأ أبو بكر الصفار أنبأ أبو بكر بن منجويه أنبأ الحاكم أبو أحمد محمد بن محمد الحافظ قال أبو السمط شرحبيل بن السمط الكندي له صحبة من النبي ( صلى الله عليه و سلم ) كان على حمص عداده في الشاميين أخبرنا أبو الفتح يوسف بن عبد الواحد أنبا شجاع بن علي أنبأ أبو عبد الله بن منده قال شرحبيل بن السمط الكندي كان أميرا على حمص اختلف في صحبته تقدم موته وصلى عليه حبيب بن مسلمة روى عنه عمير بن الأسود وكثير بن مرة أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأ أبو الحسين بن النقور أنبأ أبو طاهر
_________
( 1 ) مهملة بدون نقط بالأصل والصواب ما أثبت انظر ترجمته في تهذيب التهذيب
( 2 ) بالأصل : الظفر خطأ والصواب ما أثبت قياسا إلى سند مماثل
( 3 ) سلمية : بفتح أوله وثانيه وسكون الميم وياء خفيفة بليدة في ناحية البرية من أعمال حاه بينهما مسيرة يومين
( ياقوت )
( 4 ) بالأصل : الحداي " كذا والصواب ما أثبت
( 5 ) بالأصل : الهمداني بالدال المهملة والصواب بالذال المعجمة

(22/459)


المخلص أنبا أحمد بن عبد الله بن سعيد بن يوسف ثنا السري بن يحيى نا شعيب بن إبراهيم نا سيف بن عمر بإسناده قال ( 1 ) وطابقت معاوية كلها على منع الصدقة وأجمعوا على الردة إلا ما كان من شرحبيل بن السمط وابنه قاما في بني معاوية فقالا والله إن هذا لقبيح بأقوام أحراز التنقل وإن الكرام ليكونون على الشبهة فيتكرمون أن ينتقلوا عنها إلى أوضح منها مخافة العار فكيف بالرجوع عن الجميل ( 2 ) وعن الحق إلى القبيح والباطل اللهم إنا لا نمالئ قومنا على هذا وإنا لنادمون على مجامعتهم إلى يومنا هذا وخرج شرحبيل والسمط حتى أتيا زياد بن لبيد فانضما إليه قال سيف واستعمل يعني سعد بن أبي وقاص على الميسرة يعني يوم القادسية شرحبيل بن السمط بن شرحبيل الكندي وكان غلاما شابا كان قد قاتل أهل الردة ووفى لله فعرف له ذلك وكان قد غلب الأشعث على السرف فيما بين المدينة إلى أن أختطت الكوفة وكان أبوه ممن كان تقدم إلى الشام مع أبي عبيدة بن الجراح قال ونا سيف عن مجالد عن الشعبي قال كان شرحبيل بن السمط قد كان أراد أن يتبع أباه السمط وكان السمط ممن شهد اليرموك فلما ندب عمر كندة إلى العراق وأتوا إلى الشام انتدب فعجله عمر إلى سعد وأوصى سعدا به في كتابه وكان شرحبيل رجلا فنزع حين قدم على سعد فدفعه فارتفع له حتى غلب الأشعث على شرف كندة وولي عليه في ذلك المسير فكان شرحبيل من فرسان أهل القادسية المعلومين أنبأنا أبو سعد محمد بن محمد بن محمد وأبو علي الحسن بن أحمد قالا أنا أبو نعيم الحافظ قال شرحبيل بن السمط بن الأسود بن جبلة الكندي كان على حمص وصلى عليه حبيب بن مسلمة سنة ثلاث وستين يكنى أبا يزيد ذكره بعض المتأخرين وزعم أنه صحابي وذكر أنه مختلف في صحبته أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنا أبو بكر أحمد بن الحسين أنا أبو نصر عمر بن عبد العزيز بن عمر بن قتادة أنبأ أبو الفضل محمد بن عبد الله بن حميروية أنا أحمد بن نجدة ثنا الحسن بن الربيع ثنا عبد الله بن المبارك عن أشعث عن الشعبي
_________
( 1 ) الخبر في تاريخ الطبري 3 / 334 حوادث سنة 11
( 2 ) تقرأ بالأصل : الحمل والمثبت عن الطبري

(22/460)


أن عمر بن الخطاب استعمل شرحبيل بن السمط على المدائن وأبوه بالشام فكتب إلى عمر إنك تأمر أن لا نفرق بين السبايا وبين أولادهن فإنك قد فرقت بيني وبين ابني فكتب إليه فألحقه بابنه أنبأنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنبأ الحسن بن علي أنبأ أبو الحسين بن المظفر ثنا محمد بن محمد بن سليم ثنا أبو نعيم ثنا عبيدالله بن عمرو عن أيوب عن أبي قلابة أن شرحبيل بن السمط قدم الكوفة فاستعلاه بها رجل من قومه فانتقل إلى حمص فقال لا أكون بأرض أنت بها أخبرنا أبو غالب محمد بن الحسن أنبأ أبو الحسن محمد بن علي بن أحمد بن إبراهيم أنا أحمد بن إسحاق ثنا أحمد بن عمران ثنا موسى بن زكريا نا خليفة بن خياط قال في تسمية عمال معاوية على حمص شرحبيل بن السمط نحو من عشرين سنة ( 1 )
أخبرنا أبو محمد هبة الله بن أحمد بقراءتي عليه ثنا أبو محمد عبد العزيز بن أحمد أنبأ أبو محمد بن أبي نصر أنبأ أبو القاسم بن أبي العقب أنبأ أحمد بن إبراهيم بن بشر ثنا أبو عبد الله محمد بن عائذ قال وسمعت إسماعيل بن عياش يحدث عن ضمضم بن زرعة عن شريح بن عبيد أن شرحبيل بن السمط الكندي قال والله ما زعمت على قوم قط عزيمة إلا استغفرت حينئذ ثم قلت اللهم لا حرج عليهم أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر وأبو بكر وجيه بن طاهر قالا أنبأ أبو نصر عبد الرحمن بن علي بن محمد بن الحسين بن موسى أنبأ أبو زكريا يحيى بن إسماعيل بن يحيى بن زكريا بن حرب أنبأ أبو محمد عبد الله بن محمد بن الحسن بن الشرقي ( 2 ) ثنا أبو عبد الرحمن عبد الله بن هاشم بن حيان العبدي الطوسي ( 3 ) نا وكيع نا أبي عن أشعث بن أبي الشعثاء عن أبيه قال كان شرحبيل بن السمط على جيش قال فقال إنكم تركتم أرضا فيها نساء
_________
( 1 ) ليس له ذكر في تاريخ خليفة بن خياط والخبر نقله ابن حجر في التهذيب 2 / 489 عن خليفة
( 2 ) ترجمته في سير الأعلام 15 / 40
( 3 ) مهملة بدون نقط بالأصل والصواب ما أثبت ترجمته في سير الأعلام 12 / 328

(22/461)


وشراب فمن أصاب منك حدا فليأتنا حتى نطهره قال فبلغ ذلك عمر بن الخطاب فكتب إليه لا أم لك تأمر قوما ستر الله عليهم أن يهتكوا ستر الله عليهم أخبرنا أبو غالب بن البنا أنبأ أبو محمد الجوهري أنبأ أبو عمر بن حيوية ح وأخبرنا أبو غالب وأبو عبد الله قالا أنبأ أبو الحسين بن الأبنوسي انبأ أبو الطيب عثمان بن عمرو ( 1 ) قالا أنبأ يحيى بن محمد بن صاعد ثنا الحسين المروزي أنبأ ابن المبارك أنبأ ابن لهيعة عن بكر بن سوادة كان ( 2 ) رجل يعتزل الناس إنما هو وحده فقال ما يحملك على هذا فقال أخاف أن أسلب ديني ولا أشعر قال فحدثت بذلك رجالا من أهل الشام فقال ذاك شرحبيل بن السمط أخبرنا أبو عبد الله البلخي أنبأ أبو الفضل بن خيرون أنبأ أبو علي بن شاذان أنبأ أبو الحسن أحمد بن إسحاق بن نيخاب ( 3 ) الطيبي ثنا أبو إسحاق إبراهيم بن الحسين بن علي الكسائي ثنا أبو سعيد يحيى بن سليمان الجعفي ثنا شيخ لنا عن الكلبي قال فكتب معاوية إلى شرحبيل بن السمط يسأله القدوم عليه وهيأ له رجالا يخبرونه أن عليا قتل عثمان منهم يزيد بن أسد البجلي وبشر ( 4 ) بن أرطأه وأبو الأعور السلمي فقدم إليه ( 5 )
قرأت بخط أبي الحسن رشأ بن نظيف وأنبأنيه أبو القاسم العلوي وأبو الوحش المقرئ وغيرهما عنه أنبأ أبو الفتح إبراهيم بن سيبخت ( 6 ) ثنا محمد بن أحمد بن إبراهيم بن قريش الحكيمي ثنا أبو العيناء ثنا الأصمعي قال بينما معاوية بن أبي سفيان يساير شرحبيل فقال له معاوية إنه يقال إن الهامة إذا
_________
( 1 ) كذا بياض بالأصل مقدار ثلاث كلمات
( 2 ) بالأصل : " بان " ولعل الصواب ما أثبت
( 3 ) بالأصل : سحاب خطأ والصواب ما أثبت ترجمته في سير الأعلام 15 / 130
( 4 ) كذا بالأصل وصوابه : بسر وقد تقدمت ترجمته في كتابنا وقيل فيه : بسر بن أبي أرطأة
( 5 ) انظر الخبر في أسد الغابة 2 / 362
( 6 ) مهملة بدون نقط بالأصل والصواب ما أثبت

(22/462)


عظمت دل ذلك على وفور الدماغ وصحة العقل قال نعم يا أمير المؤمنين إلا هامتي فإنها عظمت وعقلي فإنه ضعيف ناقص فتبسم معاوية فقال كيف ذاك الله أنت قال لإطعامي هذا البارحة مكوكي شعير قال فضحك معاوية أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأ أبو بكر محمد بن هبة الله أنبأ محمد بن الحسين أنبأ عبد الله بن جعفر ثنا يعقوب ثنا عبد الله بن يوسف ثنا سعيد بن عبد العزيز أظنه عن سليمان أن حبيب ( 1 ) بن مسلمة صلى على شرحبيل بن السمط قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي محمد الجوهري أنبأ أبو عمر بن حيوية أنا أحمد بن معروف ثنا الحسين بن الفهم ثنا محمد بن سعد ( 2 ) أنبأ يزيد بن هارون أنبأ حريز ( 3 ) بن عثمان عن عبد الرحمن بن أبي عوف الجرشي ( 4 ) عن عبد الله بن لحي ( 5 ) الهوزني قال حضرت مع حبيب بن مسلمة جنازة شرحبيل بن السمط وهو الذي قسم حمص القسمة الأخيرة أو قال الثانية في زمن عثمان فتقدم عليه حبيب ( 1 ) بن مسلمة الفهري فأقبل عليه فالتفت بوجهه كالمشرف على دابة لطوله يقول صلوا على أخيكم واجتهدوا له في الدعاء وليكن من دعائكم اللهم اغفر لهذه النفس الحنيفة المسلمة واجعلها من الذين تابوا واتبعوا سبيلك وقها عذاب الجحيم واستنصروا الله على عدوكم أنبأنا أبو الوحش سبيع بن المسلم وأبو القاسم عبيدالله بن الحسن بن هلال وغيرهما عن أبي الحسن رشأ بن نظيف أنا ( 6 ) أبو شعيب عبد الرحمن بن محمد المكتب وأبو محمد عبد الله بن عبد الرحمن قالا أنبأ الحسن بن رشيق أنبأ أبو بكر الدولابي قال سمعت أبا أيوب البهراني يعني سليمان بن عبد الحميد يقول سمعت يزيد بن عبد ربه يقول مات شرحبيل بن السمط سنة أربعين رحمة الله علينا وعليه
_________
( 1 ) بالأصل : خبيب بالخاء المعجمة خطأ
( 2 ) طبقات ابن سعد 7 / 445
( 3 ) تقرأ بالأصل : " حرير " وفي ابن سعد : " جرير " وكلاهما خطأ والصواب ما أثبت وقد مضي التعريف به
( 4 ) عن ابن سعد وبالأصل : الحرسي
( 5 ) في ابن سعد : يحيى
( 6 ) زيادة منا للايضاح

(22/463)


2729 - شرحبيل بن عبد الله بن المطاع بن عمرو ويقال المطاع بن عبد العزى بن قطن بن الغوث بن مر وهو شرحبيل بن حسنة أبو عبد الله ويقال أبو عبد الرحمن ويقال أبو واثلة الكندي ( 1 ) حليف بني زهرة صاحب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وأحد أمراء الأجناد الذين وجههم أبو بكر لفتح الشام وهو أخو عبد الرحمن بن حسنة وحسنة أمهما روى عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) حديثا روى عنه أبو عبد الله الأشعري وعبد الرحمن بن غنم وعمر بن عبد الرحمن أخبرنا أبو منصور بن زريق أنبأ أبو الغنائم بن المأمون أنبأ أبو القاسم بن حبابة نا أبو بكر بن أبي داود نا هشام بن خالد أبو مروان نا الوليد ثنا عتبة بن الأحنف عن أبي سلام الأسود عن أبي صالح الأشعري عن أبي عبد الله الأشعري أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) نظر إلى رجل يصلي لا يتم ركوعه وينقر في سجوده فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) لو مات هذا على حاله هذا لمات على غير ملة محمد ثم قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) الذي لا يتم ركوعه وينقر في سجوده مثل الجائع يأكل التمرة والتمرتين لا يغنيان عنه شيئا قال أبو صالح فقلت لأبي عبد الله من حدثك هذا عن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقال أمراء الأجناد خالد بن الوليد وعمرو بن العاص وشرحبيل بن حسنة زاد غير هشام ويزيد بن أبي سفيان رواه البخاري ( 2 ) في تاريخه فقال قال لي صفوان بن صالح أبو عبد الملك نا الوليد بن مسلم
_________
( 1 ) ترجمته في الاستيعاب 2 / 139 هامش الإصابة وأسد الغابة 2 / 360 والإصابة 2 / 143 وتهذيب التهذيب 2 / 490 والوافي بالوفيات 16 / 128 وانظر بحاشيته أسماء مصادر أخرى ترجمت له
وكناه في المختصر : أبا عمار بدل أبي عبد الله
( 2 ) التاريخ الكبير للبخاري 4 / 247

(22/464)


أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنا أبو بكر أحمد بن الحسين أنبأ أبو عبد الرحمن السلمي ثنا محمد بن يعقوب الأصم قال سمعت أبا زرعة الدمشقي يقول موسى بن عبيدة الربذي روى عنه شعبة وسفيان وليس ( 1 ) ينال ومن أحسن حديثه حديث وأتمه ذكره ابن أبي أويس عن سليمان بن بلال عن موسى بن عبيدة عن عبد الحميد بن سهيل عن الزهري عن أبي سلمة بن عبد الرحمن عن ( 2 ) الشفا بنت عبد الله قالت دخل علي النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فسألته وشكوت ( 3 ) إليه فجعل يعتذر إلي وجعلت ألومه قالت ( 4 ) : ثم إنه حانت صلاة الأولى فدخلت بيت ابنتي وهي عند شرحبيل بن حسنة فوجدت زوجي ( 5 ) في البيت فوقفت به ألومه حضرت الصلاة وكنت ها هنا فقال يا عمه لا يلومنني ( 6 ) كان لي ثوبان استعار أحدهما رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فوجدت في نفسي من ذلك فقلت ومن يلومه وهذا شأنه قال شرحبيل إنما كان أحدهما ثوب درع فرقعنا جيبه أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنبأ أبو الفضل بن خيرون أنبأ أبو العلاء الواسطي أنبأ أبو بكر محمد بن أحمد أنبأ الأحوص بن المفضل قال نا الواقدي قال شرحبيل بن حسنة من كندة حليف بني زهرة قال الزبيري وحسنة ليست أمه وهي من عدول ( 7 ) ساحل اليمن وهي من المهاجرات وكانت مولاة وكانت تحت سفيان بن معمر بن حبيب ( 8 ) الجمحي أخبرنا أبو البركات أيضا أنبأ ثابت بن بندار أنبا أبو العلاء أنبأ أبو بكر أنبأ
_________
( 1 ) كذا رسمها بالأصل : وليس بنال
( 2 ) بالأصل : بن " خطأ
( 3 ) بالأصل : وسلوت والصواب ما أثبت
( 4 ) بالأصل : قال
( 5 ) بالأصل : روحي والصواب ما أثبت
( 6 ) كذا والظاهر : لا تلوميني
( 7 ) كذا وفي الاستيعاب : عدولى من ناحية البحرين وفي ياقوت : عدولي بفتح أوله وثانيه وسكون الواو وفتح اللام والقصر قرية بالبحرين
( 8 ) عن الاستيعاب وبالأصل : خبيب

(22/465)


الأحوص ( 1 ) قال قال أبي المفضل وشرحبيل بن حسنة أبو عبد الله أنبأنا أبو علي الحداد وجماعة قالوا أنبأ أبو بكر بن ريذة ( 2 ) ثنا سليمان بن أحمد ( 3 ) ثنا أبو الزنباع روح بن الفرج ثنا يحيى بن بكير قال شرحبيل بن عبد الله ( 4 ) بن المطاع بن عبد الله بن الغطريف بن عبد العزى بن جثامة ( 5 ) بن مالك بن ملادم ( 6 ) بن مالك بن رهم ( 7 ) بن سعد بن يشكر بن مصور ( 8 ) بن الغوث بن مر أخي تميم بن مر ويقال إنه من كندة أخبرنا أبو البركات الأنماطي وأبو العز الكيلي قالا أنبأ أحمد بن الحسن بن أحمد زاد أبو البركات وأبو الفضل بن خيرون قالا أنبأ محمد بن الحسن بن أحمد ثنا محمد بن أحمد بن إسحاق ثنا أبو حفص الأهوازي ثنا خليفة بن خياط ( 9 ) قال شرحبيل بن عبد الله بن المطاع بن عمرو ويقال المطاع بن عبد العزى بن قطن بن الغوث بن مر بن كندة أمه حسنة قال ابن إسحاق وولاؤها لمعمر بن حبيب بن وهب بن حذافة بن جمح بن عمرو بن هصيص بن كعب بن لؤي يكنى أبا عبد الله مات بالشام في طاعون عمواس سنة ثمان عشرة أخبرنا الحافظ أبو القاسم علي بن الحسن رحمه الله قال أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنبأ أبو الحسين بن الطيوري أنبأ أبو الحسن العتيقي ح وأخبرنا أبو عبد الله البلخي أنبأ ثابت بن بندار أنا الحسن بن جعفر قالا أنبأ الوليد بن بكر أنبأ علي بن أحمد بن زكريا أنبأ علي بن أحمد بن صالح حدثني
_________
( 1 ) بالأصل : الأخوص بالخاء المعجمة خطأ
( 2 ) مهملة بدون نقط بالأصل والصواب ما أثبت وضبط عن التبصير وقد تقدم التعريف به
( 3 ) المعجم الكبير للطبراني 7 / 304
( 4 ) عن المعجم الكبير وبالأصل : عبيد الله خطأ
( 5 ) عن الطبراني وبالأصل : حنامه
( 6 ) عند الطبراني : بلا دم
( 7 ) الطبراني : بلا دم
( 8 ) في الطبراني : منشر
( 9 ) طبقات خليفة بن خياط ص 48 رقم 89

(22/466)


أبي أحمد ( 1 ) قال شرحبيل بن حسنة مصري وحسنة أمه لها صحبة أخبرنا أبو غالب وأبو عبد الله ابنا البنا قالا أنا أبو جعفر بن المسلمة أنا أبو طاهر المخلص أنبأ أحمد بن سليمان الطوسي نا الزبير بن بكار قال حسنة مولاة لمعمر بن حبيب يعني الجمحي وهي من أهل عذول ( 2 ) من ناحية البحرين يقال السفن العذولية وأما شرحبيل فهو شرحبيل بن عبد الله بن عمرو بن المطاع من النمر بن قاسط قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي إسحاق إبراهيم بن عمر أنبأ أبو عمر بن حيوية أنبأ أحمد بن معروف نا الحسين بن الفهم ثنا محمد بن سعد ( 3 ) قال في الطبقة الثانية شرحبيل بن حسنة وهي أمه وهي عدوية وهو ( 4 ) ابن عبد الله بن المطاع بن عمرو بن كندة حليف لبني زهرة ويكنا أبا عبد الله وهو ( 4 ) من مهاجرة الحبشة في الهجرة الثانية وكان محمد بن إسحاق يقول كانت حسنة أم شرحبيل امرأة سفيان بن معمر بن حبيب بن ( 5 ) وهب بن حذافة بن جمح وكان له منها من الولد خالد وجنادة ابنا سفيان بن معمر إلى أرض الحبشة فخرج بامرأته حسنة معه وخرج بولده خالد وجنادة معهم وأخرج معهم أخاهم لأمهم شرحبيل بن حسنة في الهجرة الثانية إلى أرض الحبشة وكان محمد بن عمر يقول بل كان سفيان بن معمر بن حبيب الجمحي أخا شرحبيل بن حسنة لأمه وكانت أم سفيان لم يكن امرأته وهاجر إلى أرض الحبشة ومعه أخوه شرحبيل ومعه أمه حسنة ومعه ابناه جنادة وخالد وكان أبو معشر يذكر شرحبيل بن حسنة وأمه فيمن هاجر من بني جمح إلى أرض الحبشة ولا يذكر سفيان بن معمر ولا أحدا من ولده ولم يذكر موسى بن عقبة أحدا منهم ولا ذكر شرحبيل في روايته فيمن هاجر إلى أرض الحبشة
_________
( 1 ) تاريخ الثقات للعجلي ص 216
( 2 ) كذا ومر قريبا عن الاستيعاب ومعجم البلدان : عدولى
( 3 ) طبقات ابن سعد 7 / 393 فيمن نزل الشام من أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم ( 4 ) بالأصل : وهي
( 5 ) بالأصل : عن

(22/467)


قال محمد بن عمر حلف شرحبيل وأبيه لبني زهرة وإنما ذكر في بني جمح بسبب سفيان بن معمر الجمحي وكان شرحبيل من ( 1 ) عليه الصديق إلى الشام ومات شرحبيل بن حسنة في طاعون عمواس إلى الشام سنة ثمان عشرة في خلافة عمر بن الخطاب وهو ابن سبع وستين سنة أنبأنا أبو محمد عبد الله بن علي بن الآبنوسي وأخبرني أبو الفضل محمد بن ناصر عنه أنبأ أبو محمد الجوهري أنبأ أبو الحسين بن المظفر أنبأ أبو علي أحمد بن الحسين أنبأ أحمد بن عبد الله بن عبد الرحيم بن البرقي قال ومن حلفاء بني زهرة من عبر أهل عدر ( 2 ) شرحبيل بن حسنة وحسنة أمه وهي عدولية وكانت حسنة من مهاجرة الحبشة وشرحبيل أيضا من مهاجرة الحبشة وهو شرحبيل بن عبد الله بن المطاع أحد الغوث بن مر أخي تميم بن مر حليف بني زهرة ويقال إنه من كندة وكان واليا على الشام لعمر بن الخطاب على ربع من أرباعها توفي سنة ثمان عشرة بالشام وهو ابن سبع وستين ( 3 ) فيما يقال له حديثان وحدثنا عمي لفظا أنبأ أبو طالب بن يوسف أنبأ الجوهري قراءة أنبأ أبو عمر إجازة وأنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي ثم حدثنا أبو الفضل بن ناصر نا أبو الفضل بن خيرون ومحمد بن الحسن وأبو الحسين الطيوري ومحمد بن علي واللفظ له قالوا أنا أبو أحمد زاد ابن خيرون ومحمد بن الحسن قالا أنبأ أحمد بن عبدان أنبأ محمد بن سهل أنبأ محمد بن إسماعيل ( 4 ) قال شرحبيل بن حسنة القرشي وحسنة أمه من أهل اليمن أخو عبد الرحمن بن حسنة في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الخلال أنبأ أبو القاسم عبد الرحمن بن محمد أنبأ أبو علي إجازة ح قال وأنا أبو طاهر بن سالم ثنا علي بن محمد قالا أنبأ أبو محمد بن أبي
_________
( 1 ) كذا بالأصل
( 2 ) كذا
( 3 ) انظر الاستيعاب 2 / 141 وأسد الغابة 2 / 361 والإصابة 2 / 143
( 4 ) التاريخ الكبير 4 / 247

(22/468)


حاتم قال شرحبيل بن حسنة وهو المطاع بن عبد الله القرشي ( 1 ) ويكنى أبا عبد الله وحسنة أمه أخو عبد الرحمن بن حسنة وله صحبة نزل الشام روى عنه أبو عبد الله الأشعري سمعت أبي يقول ذلك قال أبو محمد وروى عنه عبد الرحمن بن غنم وعمر بن عبد الرحمن أخبرنا أبو محمد الأكفاني ثنا أبو محمد الكتاني أنبأ أبو القاسم تمام بن محمد أنبأ أبو عبد الله الكندي ثنا أبو زرعة قال وشرحبيل بن حسنة وحسنة أمه وأبوه عبد الله ينتسب ولده في الغوث قال أبو زرعة وسمعت أبا مسهر يذكر أن سعيد بن عبد ( 2 ) العزيز حدثه قال قال شرحبيل بن السمط ( 3 ) يالها من فترة رجل من فرسان ساد هذا الناس أخبرنا أبو غالب بن البنا أنبأ أبو الحسين بن الآبنوسي أنبأ أبو القاسم بن عتاب انبأ أحمد بن عمير إجازة ح وأخبرنا أبو القاسم بن السوسي أنبا أبو عبد الله بن أبي الحديد أنبأ أبو الحسن علي بن الحسن أنبأ عبد الوهاب بن الحسن أنبأ أحمد بن عمير قال سمعت أبا الحسن بن سميع يقول في تسمية من شهد الفتح وشرحبيل بن حسنة عداده في قريش وأمه حسنة وأبوه عبد الله أحد بني الغوث بن مر أخي تميم بن مر كان أميرا على ربع وشرحبيل بن حسنة يقال لم تلده إنما كانت حسنة تحت معمر بن حبيب ( 4 ) وإنما هو شرحبيل بن عبد الله بن المطاع من قبائل اليمن أخبرنا أبو بكر محمد بن العباس أنبأ أحمد بن منصور بن خلف أنبأ أبو سعيد بن حمدون أنبأ مكي بن عبدان قال سمعت مسلم بن الحجاج يقول أبو عبد الله شرحبيل بن حسنة له صحبة
_________
( 1 ) شر حبيل ابن حسنة حليف لبني زهرة وهم من قريش فنسب إليهم للحلف أما أصله فمن كندة وقيل من بني الغوث بن مر أخي تميم - وقد مر ذلك - وربما قيل له " التميمي "
راجع ما مر أثناء الترجمة من أقوال ذكرت في نسبه
( 2 ) بالأصل : " بن عبد الرحمن العزيز "
( 3 ) كذا
( 4 ) بالأصل : خبيب بالخاء المعجمة والصواب ما أثبت

(22/469)


قرأت على أبي الفضل بن ناصر عن جعفر بن يحيى أنبأ أبو بكر الوائلي أنبأ الخصيب بن عبد الله أخبرني عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن أخبرني أبي قال أبو عبد الله شرحبيل بن حسنة أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأ أبو طاهر محمد بن أحمد بن محمد أنبأ هبة الله بن إبراهيم بن عمر أنبأ أحمد بن محمد بن إسماعيل ثنا أبو بشر محمد بن أحمد بن حماد قال سمعت أحمد بن عبد الله بن عبد الرحيم يقول شرحبيل بن حسنة يكنى أبو وائلة وهو ابن أخي المطاع وأمه حسنة بنت حبيب ( 1 ) بن معمر الجمحي فيما أخبرني مصعب بن عبد الله الزبيري وقال أبو بشر ( 2 ) في موضع آخر أبو عبد الله شرحبيل بن حسنة أبو وائلة ( 3 )
أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأ أبو بكر بن الطبري أنبأ أبو الحسين بن الفضل أنبأ عبد الله بن جعفر ثنا يعقوب بن سفيان قال ( 4 ) : عبد الرحمن وشرحبيل ابنا حسنة حليف بني زهرة وقال ابن بكير هم من غوث أخبرنا أبو القاسم أيضا أنا أبو الحسين بن النقور أنبأ عيسى بن علي أنبأ عبد الله بن محمد قال شرحبيل بن حسنة سكن دمشق رأيت في كتاب محمد بن سعد شرحبيل بن حسنة وحسنة أمه وهو شرحبيل بن عبد الله بن المطاع بن عمرو من كندة حليف بني زهرة ويكنى أبو عبد الله ( 5 ) وكان قديم الإسلام بمكة من مهاجرة الحبشة في المدة الثانية وغزا مع النبي ( صلى الله عليه و سلم ) غزوات وهو أحد الأمراء الذين عقد لهم أبو بكر إلى الشام ومات بالشام في طاعون عمواس سنة ثمان عشرة في خلافة عمر وهو ابن سبع وستين قال عبد الله بن محمد وقال ابن نمير شرحبيل مات سنة ثماني ( 6 ) عشرة وقد روى شرحبيل بن حسنة عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) غير هذين يعني الحديثين اللذين قدمنا
_________
( 1 ) بالأصل : خبيب بالخاء المعجمة والصواب ما أثبت
( 2 ) الكنى والأسماء للدولابي 1 / 77
( 3 ) كذا وسقطت الكنية من كنى الدولابي
( 4 ) الخبر في المعرفة والتاريخ 3 / 167 - 168
( 5 ) عن ابن سعد 7 / 393 وبالأصل : أبو عبيد الله
( 6 ) الذي في طبقات ابن سعد : ثمان عشرة

(22/470)


قرأت على أبي محمد عبد الكريم بن حمزة عن أبي زكريا البخاري ح وحدثنا خالي أبو المعالي القاضي قال أنا أبو الفتح بشر بن إبراهيم أنا أبو بكر أنا عبد الغني بن سعيد قال حسنة بالسين غير معجمة مفتوحة بنون شرحبيل وعبد الرحمن ابنا حسنة أخوان لأم ولها صحبة أخبرنا أبو الفتح يوسف بن عبد الواحد أنبأ شجاع بن علي أنبأ أبو عبد الله بن منده قال شرحبيل بن حسنة وحسنة أمه وعرف بها وأبو ( 1 ) عبد الله بن المطاع من أهل اليمن قدم مصر رسولا من النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وتوفي النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وهو بها قاله أبو سعيد بن يونس بن عبد الأعلى وكان أحد أمراء الأجناد له صحبة ومات بالشام قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي نصر بن ماكولا ( 2 ) قال وأما حسنة بفتح الحاء والسين المهملة والنون شرحبيل بن حسنة وهي أمه وحسنة مولاة كانت لمعمر بن حبيب ( 3 ) بن وهب بن حذافة بن جمح فتزوجها ابنه سفيان فولدت له جابرا وجنادة ابنا سفيان فهما أخوا شرحبيل بن حسنة من مهاجرة الحبشة وهو شرحبيل بن عبد الله بن المطاع قدم مصر رسولا من النبي ( صلى الله عليه و سلم ) إلى ملوكها ( 4 ) وتوفي النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وهو بمصر روى عنه ابنه ربيعة ( 5 ) أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأ أبو الحسين بن النقور أنبأ أبو طاهر المخلص أنبأ رضوان بن أحمد أنبأ أحمد بن عبد الجبار نا يونس بن بكير عن محمد بن إسحاق قال في تسمية من هاجر إلى أرض الحبشة شرحبيل بن حسنة ( 6 )
أنبأنا أبو سعد المطرز وأبو علي الحداد قالا أنا أبو نعيم الحافظ ثنا خبيب بن الحسن ثنا محمد بن يحيى ثنا أحمد بن محمد بن أيوب نا إبراهيم بن سعد عن محمد بن إسحاق قال لما قدم المهاجرون من الحبشة مع جعفر نزل شرحبيل بن حسنة
_________
( 1 ) كذا والصواب : وأبوه
( 2 ) الاكمال لابن ماكولا 2 / 469
( 3 ) بالأصل خبيب والصواب عن الاكمال
( 4 ) في الاكمال : ملكها
( 5 ) بالأصل : زمعة والصواب عن الاكمال وانظر تهذيب التهذيب والإصابة
( 6 ) سيرة ابن إسحاق رقم 302 صفحة 207

(22/471)


مع إخوته ( 1 ) لأمه جنادة وجابر على بني زريق ثم هلك جنادة وجابر في خلافة عمر بن الخطاب وتحول شرحبيل بن حسنة إلى بني زهرة فحالفهم فخاصمه أبو سعيد بن المعلى الزرقي إلى عمر بن الخطاب وقال حليفي ليس له أن يتحول عني إلى غيري فقال شرحبيل ما كنت لهم حليفا إنما نزلت مع إخوتي في ربعهما وفي قومهما فكانا أحب الناس إلي وأقربه بي رحما فلما هلكا اخترت لنفسي فحالفت من أردت فقال عمر يا أبا سعيد إن جئت ببينة وإلا فهو أولى بنفسه فلما لم يأت أبو سعيد على حلفه ببينة فثبت شرحبيل بن حسنة في بني زهرة بن كلاب ( 2 )
قرأت على أبو غالب بن البنا عن أبي إسحاق البرمكي أنبأ أبو عمر بن حيوية أنبأ أحمد بن معروف أنبأ الحسين بن الفهم ثنا محمد بن سعد ( 3 ) أنبأ محمد بن عمر قال قلت لموسى بن محمد يعني ابن إبراهيم التيمي أرأيت قول أبي بكر يعني لشرحبيل بن حسنة قد اختارك يعني خالد بن سعيد على غيرك قال أخبرني أبي أن خالد بن سعيد لما عزله أبو بكر كتب إليه أي الأمراء أحب إليك فقال ابن عمي أحب إلي في قرابته وهذا أحب إلي في ديني قال هذا أخي في ديني على عهد رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وناصري ( 4 ) على ابن عمي فاستحب أن يكون مع شرحبيل بن حسنة أخبرنا أبو غالب الماوردي أنبأ أبو الحسن السيرافي أنبأ أحمد بن إسحاق أنبأ أحمد بن عمران ثنا موسى بن زكريا نا خليفة بن خياط ( 5 ) قال حدثني عبد الله بن المغيرة عن أبيه قال افتتح شرحبيل بن حسنة الأردن كلها عنوة ما خلا طبرية فإن أهلها صالحوه وذلك بأمر أبي عبيدة بن الجراح وقال ابن الكلبي نحوه وقال خليفة ( 6 ) في تسمية عمال عمر على الشامات وشرحبيل بن حسنة على الأردن أخبرنا أبو الحسن علي بن محمد الخطيب أنبأ محمد بن الحسن بن محمد ثنا أحمد بن الحسين أنبأ عبد الله بن محمد بن عبد الرحمن بن الخليل ثنا محمد بن
_________
( 1 ) كذا ولعله : " أخويه " كما في الاستيعاب
( 2 ) نقله ابن الأثير في أسد الغابة 2 / 361 وانظر الاستيعاب 2 / 140
( 3 ) طبقات ابن سعد 4 / 98
في ترجمة خالد بن سعيد بن العاص
( 4 ) بالأصل : وناصر والمثبت عن ابن سعد
( 5 ) تاريخ خليفة بن خياط ص 129 في حوادث سنة 15
( 6 ) المصدر نفسه ص 155

(22/472)


إسماعيل أنبأ محمد بن عبد الله نا موسى بن أعين ثنا أبي عن إسحاق بن راشد عن الزهري عن سالم عن أبيه قال لما قدم الجابية ( 1 ) نزع خالد بن الوليد وأمر أبا عبيدة بن الجراح وعزل شرحبيل بن حسنة أنبأنا أبو غالب محمد بن محمد بن أسد العكبري أنبأ أبو الحسين بن الطيوري أنبأ أبو بكر عبد الباقي بن عبد الكريم بن عمر ح وأخبرنا أبو سعد بن الطيوري عن عبد العزيز الأزجي قالا أنبأ عبد الرحمن بن عمر بن أحمد بن حمة الخلال أنبأ أبو بكر محمد بن أحمد بن يعقوب بن شيبة أنبأ جدي يعقوب حدثني الحارث بن مسكين عن عبد الله بن وهب قال وأخبرني حفص بن عمر عن يونس بن يزيد عن ابن شهاب قال لما استخلف عمر وقدم الجابية نزع شرحبيل بن حسنة وأمر جنده أن يتفرقوا إلى الأمراء الثلاثة فقال شرحبيل يا أمير المؤمنين أعجزت أم خنت فقال لم تعجز ولم تخن قال فلم عزلتني قال تحرجت أن أؤمرك وأنا أجد أجرأ منك قال فاعذرني يا أمير المؤمنين في الناس قال سأفعل ولو علمت عين ذلك لم أفعل فقام عمر فعذره أخبرنا أبو علي الحسن بن علي بن أشليها وابنه أبو الحسن علي قالا أنبأ أبو الفضل أحمد بن علي بن الفرات أنبأ أبو محمد بن أبي نصر أنبأ أبو القاسم علي بن يعقوب أنبأ أحمد بن إبراهيم ثنا محمد بن عائذ نا الوليد نا ابن لهيعة عن يونس عن ابن شهاب قال فلما استخلف عمر بن الخطاب نزع خالد بن الوليد وأمر أبا عبيدة بن الجراح ثم قدم عمر الجابية فنزع شرحبيل بن حسنة وأمر جنده أن يتفرقوا على الأمراء الثلاثة فقال له شرحبيل يا أمير المؤمنين أعجزت أم خنت قال لم تعجز ولم تخن قال فلم عزلتني قال تحرجت أن أؤمرك وأنا أجد أكفأ منك قال فاعذرني يا أمير المؤمنين في الناس قال سأفعل ولو علمت غير ذلك لم أفعل فقام عمر فعذره ثم أمر عمرو ( 2 ) بن العاص بالمصير إلى مصر وبقي الشام على أميرين أبي عبيدة بن
_________
( 1 ) بالأصل : الخابية
( 2 ) بالأصل : عمر

(22/473)


الجراح ويزيد بن أبي سفيان أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أحمد بن محمد أنبأ أبو طاهر المخلص ثنا أحمد بن عبد الله بن سعيد نا السري بن يحيى ثنا شعيب بن إبراهيم ثنا سيف بن عمر عن أبي عثمان والربيع وأبي حارثة بإسنادهم قالوا ( 1 ) : وقسم عمر الأرزاق وسما الشواتي ( 2 ) والصوائف وسد قروح ( 3 ) الشام ومسالحها وأخذ بذورتها ( 4 ) وسمى ذلك في كل كورة واستعمل عبد الله بن قيس على السواحل من كل كورة وعزل شرحبيل واستعمل معاوية مكانه وأقر ( 5 ) أبا عبيدة وخالدا تحته فقال له شرحبيل أعن سخط عزلتني يا أمير المؤمنين فقال لا إنك لكما أحب ولكن أريد رجلا ( 6 ) أقوى من رجل فقال قم فاعذرني في الناس لا يدركني هجنة فقام في الناس فقال أيها الناس إني والله ما عزلت شرحبيل عن سخطة لكني أردت رجلا أقوى من رجل وأمر عمرو بن عبسة ( 7 ) على الأهراء وسمى كل شئ ثم قام في الناس بالوداع أخبرنا أبو بكر وجيه بن طاهر المعدل أنبأ أبو حامد أحمد بن الحسن العدل أنبأ أبو سعيد محمد بن عبد الله بن حمدون أنبأ أحمد بن محمد بن الحسن ثنا محمد بن يحيى الذهلي ثنا محمد بن موسى بن أعين ثنا أبي عن إسحاق بن راشد عن الزهري عن سالم عن أبيه قال لما قدم عمر بن الخطاب الجابية فنزع خالد بن الوليد وأمر أبا عبيدة بن الجراح وعزل شرحبيل بن حسنة فقال عمر لعبيدالله الله انظر يا عبد الله إلى الدنيا كان أميرا تتبعه الناس وهو اليوم ليس معه أحد فلقي عمر فسلم عليه فقال يا أمير المؤمنين أعجزت أم خنت فقال عمر أمير المؤمنين لم تعجز ولم تخن قال فلم
_________
( 1 ) الخبر في تاريخ الطبري ط بيروت 2 / 490 حوادث سنة 17
( 2 ) عن الطبري وبالأصل : السواني
( 3 ) في الطبري : وأخذ يدور بها
( 5 ) في الطبري : وأمر
( 6 ) عن الطبري وبالأصل : " ارتد رجل " كذا
( 7 ) بالأصل : عنسة والمثبت عن الطبري

(22/474)


عزلت قال عمر تحرجت أن أدعك وأن أجد من هو أفوق ( 1 ) منك قال فاعذرني قال نعم ولو أعلم غير ذلك لم أعذرك قال فعذره أخبرنا أبو محمد هبة الله بن سهل عن عمر بن محمد أنبأ أبو سعد محمد بن علي بن محمد أنبأ أبو طاهر محمد بن الفضل بن محمد بن إسحاق بن خزيمة أنبأ جدي أبو بكر محمد بن إسحاق بن خزيمة ثنا بندار وأبو موسى قالا ثنا معاذ بن هشام حدثني أبي عن قتادة عن شهر بن حوشب عن عبد الرحمن بن غنم قال ( 2 ) : وقع الطاعون بالشام عم عمواس وعليها عمرو بن العاص فقالوا إن هذا الرجز قد وقع فتفاروا ( 3 ) في الأودوية والشعاب قال فبلغ ذلك شرحبيل بن حسنة قال أبو موسى في حديثه فبلغ شرحبيل بن حسنة وكان من أصحاب النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وانطلق وهو متعلق نعليه بشماله وقال ابن بندار فجاء وقد تعلق نعله بشماله يعني فقال والله لقد صحبت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وعمرو أضل من جمل أهله إن هذا الطاعون دعوة نبيكم ( صلى الله عليه و سلم ) ورحمة ربكم ووفاة الصالحون قبلكم وقال أبو موسى فقال لقد صحبت نبي الله ( صلى الله عليه و سلم ) وعمرو أضل من حمار أهله فإن هذا الطاعون دعوة نبيكم ورحمة ربكم ووفاة الصالحون ( 4 ) قبلكم ( 5 )
قال وأنا بندار نا مسلم بن إبراهيم أملاه علينا من كتابه ثنا همام بن يحيى ح قال ونا أبو موسى نا مسلم بن إبراهيم نا همام نا قتادة ومطر عن شهر بن حوشب بن عبد الرحمن بن غنم ( 2 ) قال وقع الطاعون بالشام فخطب عمرو بن العاص فقال إن هذا الطاعون رجس ففروا منه في الأدوية والشعاب فبلغ ذلك شرحبيل بن حسنة فغضب فجاء يجر ثوبه ونعلاه في يده فقال كذب عمرو بن العاص صحبت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وعمرو أضل من جمل ولكنه رحمة ربكم ودعوة نبيكم ووفاة الصالحون ( 4 ) قبلكم فبلغ ذلك معاذا
_________
( 1 ) كذا بالأصل
( 2 ) بالأصل : غانم والصواب ما أثبت انظر الإصابة 2 / 143
وأسد الغابة 2 / 361 ومختصر ابن منظور 10 / 290
( 3 ) كذا بالأصل وفي أسد الغابة : فتفرقوا
( 4 ) كذا بالأصل وصوابه " الصحالين "
( 5 ) راجع أسد الغابة 2 / 361 والمستدرك 3 / 276

(22/475)


فقال اللهم اجعل نصيب آل معاذ الأوفر فماتتا ( 1 ) ابنتاه فدفنهما في قبر واحد وطعن ابنه عبد الرحمن فقال " الحق من ربكم فلا تكونن من الممترين " ( 2 ) فقال " ستجدني إن شاء الله من الصابرين " ( 3 ) وطعن معاذ في ظهر كفه فجعل يقلبه ويقول هي أحب إلي من حمر النعم فإذا سري عنه قال رب غم غمك فإنك تعلم أني أحبك ورأى رجلا يبكي عنده يقال له عميرة فقال ما يبكيك فقال ما أبكى على دنيا كنت أصبتها منك ولكني أبكي على العلم الذي كنت أحييه منك قال فلا تبكي فإن إبراهيم كان في الأرض وليس بها عالم فآتاه الله علما فإذا أنا مت فاطلب العلم عند أربعة عبد الله بن مسعود وعبد الله بن سلام وسلمان وعويمر أبي الدرداء قال ابن خزيمة هذا لفظ حديث بندار وقال أبو موسى فخطب الناس عمرو بن العاص فذكر نحوه يزيد نحو حديث معاذ بن هشام وقال فزاد فيه فبلغ ذلك معاذ بن جبل فذكر الحديث نحو حديث بندار غير أني وجدت في الرقعة المحولة وإذا عند رجل يبكي يقال له عمير لم أجد في الرقعة هاء أخبرنا أبو عبد الله الفراوي انا أبو بكر البيهقي ( 4 ) أنا أبو زكريا بن أبي إسحاق نا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا بحر بن نصر ثنا ابن وهب أخبرني ابن لهيعة عن عبد الله بن حيان أنه سمع سليمان بن موسى يذكر أن الطاعون وقع بالناس يوم جسر مومسه ( 5 ) فقام عمرو بن العاص فقال يا أيها الناس إنما هذا الوجه ( 6 ) رجس فتنحوا منه فقام شرحبيل فقال يا أيها الناس إني قد سمعت قول صاحبكم وإني والله لقد أسلمت وصليت وإن عمرا ( 7 ) لأضل من بعير أهله وإنما هو بلاء أنزله الله فاصبروا فقام معاذ بن جبل فقال يا أيها الناس إني قد سمعت قول صاحبيكم هذين وإن هذا الطاعون رحمة ربكم ودعوة نبيكم وإني قد سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول
_________
( 1 ) كذا بالأصل والصواب : فماتت
( 2 ) سورة البقرة الآية : 147
( 3 ) سورة الصافات الية : 102
( 4 ) الخبر في دلائل النبوة للبيهقي 6 / 385
( 5 ) في البيهقي : عموسة
( 6 ) عن البيهقي وبالأصل : الوجع
( 7 ) بالأصل : عمر

(22/476)


إنكم ستقدمون الشام فتنزلون أرضا يقال لها جسر مومس ( 1 ) فتخرج بكم فيها خرجان لها ذناب كذناب الدمل يستشهد الله تعالى أنفسكم وذراريكم ويزكي بها أموالكم اللهم إن كنت تعلم أني قد سمعت هذا من رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فارزق معاذ وآل معاذ من ذلك الحظ الأوفى ولا تعافه منه قال فطعن في السبابة فجعل ينظر إليها ويقول اللهم بارك فيها فإنك إذا باركت في الصغير كان كبيرا ثم طعن ابنه فدخل عليه فقال " الحق من ربك فلا تكونن من الممترين " فقال " ستجدني إن شاء الله من الصابرين " أخبرنا أبو القاسم أسماعيل بن أحمد أنبأ أبو الحسين بن النقور أنبأ محمد بن عبد الرحمن نا أبو بكر أحمد بن عبد الله نا شعيب بن إبراهيم ثنا سيف بن عمر عن داود بن أبي هند عن شهر بن حوشب والمقدام بن ثابت عن شهر فجمعنا حديثهما قال فلما مات معاذ تكلم عمرو بن عبسة أيضا فيمن يليه ( 2 ) وكان يقول أنا ربع الإسلام فقال يا أيها الناس إن هذا الطاعون رجز فتفرقوا عنه في الشعاب فقام شرحبيل بن حسنة وهو أحد الغوث فقال والله لقد أسلمت وإن أميركم هذا أضل من جمل ( 3 ) أهله فانظروا ما يقول قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إذا وقع الطاعون بأرض وأنتم بها فلا تهربوا فإن الموت بأعناقكم وإذا كان بأرض فلا تدخلوها فإنه يحروا ( 4 ) القلوب أنبأنا أبو علي الحداد وجماعة قالوا أنا أبو بكر بن ريذة ( 5 ) أنبأ سليمان بن أحمد ( 6 ) ثنا مطلب بن شعيب الأزدي ثنا أبو صالح عن عبد الحميد بن بهرام عن شهر بن حوشب عن عبد الرحمن بن غنم عن حديث الحارث بن عميرة قال طعن أبو عبيدة وشرحبيل بن حسنة وأبو مالك جميعا في يوم واحد أنبأنا أبو سعد محمد بن محمد وأبو علي الحسن بن أحمد قالا أنا أبو نعيم
_________
( 1 ) في البيهقي : عموسة
( 2 ) كذا رسمها بالأصل
( 3 ) بالأصل : " حمل أهلة " والمثبت قياسا إلى الروايات السابقة
( 4 ) كذا
( 5 ) مهملة بالأصل بدون نقط والصواب ما أثبت وضبط وقد مر التعريف به
( 6 ) الخبر في المعجم الكبير للطبراني 7 / 304 رقم 7208

(22/477)


ثنا سليمان بن أحمد ( 1 ) ثنا الزنباع نا يحيى بن بكير قال توفي ( 2 ) شرحبيل بن حسنة ويكنى أبا عبد الله سنة سبع عشرة أو ثمان عشرة وسنة سبع وستون وكان عاملا لعمر قال وأنا أبو حامد بن جبلة ثنا محمد بن إسحاق أخبرني أبو يونس نا إبراهيم بن المنذر قال شرحبيل بن حسنة وهي أمه وهو ابن عبد الله بن المطاع من كندة حليف لبني زهرة يكنى أبا عبد الله توفي في طاعون عمواس سنة ثمان عشرة وهو ابن سبع وستين أخبرنا أبو الأعز قراتكين بن الأسعد أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو الحسن بن لؤلؤ أنا أبو بكر محمد بن الحسين بن شهريار نا أبو حفص الفلاس ( 3 ) قال ومات شرحبيل بن حسنة سنة ثمان عشرة وهو ابن سبع وستين سنة وكان يكنى أبا عبد الله أخبرنا أبو غالب محمد بن الحسن أنبأ أبو الحسن السيرافي أنا أحمد بن إسحاق ثنا أحمد بن عمران ثنا موسى بن زكريا نا خليفة بن خياط ( 4 ) قال فيها يعني سنة ثمان عشرة طاعون عمواس مات بالشام فيه شرحبيل بن حسنة أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأ علي بن أحمد بن محمد بن علي أنبأ أبو طاهر المخلص أنبأ عبيدالله بن عبد الرحمن بن محمد أخبرني عبد الرحمن بن محمد بن المغيرة أخبرني أبي حدثني أبو عبيد القاسم بن سلام قال وشرحبيل بن حسنة ويكنى أبا عبد الرحمن وهو من كندة حليف ابني زهرة وكانت حسنة أمه مولاة معمر بن حبيب ( 5 ) الجمحي يعني مات سنة ثمان عشرة أخبرنا أبو محمد بن شجاع أنبأ أبو عمرو بن مندة أنبأ الحسن بن محمد بن يوسف أنبأ أحمد بن محمد بن عمر نا أبو بكر بن أبي الدنيا ( 6 ) ثنا محمد بن سعد قال شرحبيل بن حسنة وهي أمه وهو ابن عبد الله بن المطاع بن عمرو بن كندة
_________
( 1 ) المصدر نفسه رقم 7207
( 2 ) الزيادة عن المعجم الكبير
( 3 ) بالأصل القلاس بالقاف خطأ والصواب بالفاء وقد مر التعريف به
( 4 ) تاريخ خليفة بن خياط ص 138
( 5 ) بالأصل خبيب بالخاء المعجمة والصواب ما أثبت
( 6 ) الخبر برواية ابن أبي الدنيا ليس في الطبقات الكبرى المطبوع لابن سعد

(22/478)


حليف لبني زهرة ويكنى أبا عبد الله وهو من مهاجرة الحبشة مات في طاعون عمواس بالشام سنة ثمان عشرة وهو ابن سبع وستين سنة أخبرنا أبو محمد عبد الكريم بن حمزة نا أبو بكر الخطيب ح وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأ أبو بكر بن الطبري أنبأ أبو الحسين بن الفضل أنبأ عبد الله بن جعفر ثنا يعقوب قال في سنة ثماني عشرة مات شرحبيل بن حسنة ومعاذ بن جبل قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي محمد التميمي أنبأ مكي بن محمد أنبأ أبو سليمان بن زبر ( 1 ) قال قال ابن عمير وعمرو مات شرحبيل بن حسنة سنة ثمان عشرة وهو شرحبيل بن عبد الله بن المطاع بن عمرو بن كندة حليف بني زهرة وهكذا قال الواقدي وزاد فيه يكنى أبا عبد الله وهو ابن سبع وستين سنة وذكر ابن زبر أن قول ابن نمير أخبره به محمد بن يوسف بن بشر عن محمد بن عبد الله بن سليمان عن ابن عمير وقول عمرو أخبره به مصعب بن إسماعيل المصعبي عن محمد بن أحمد بن ماهان عنه 2730 شرحبيل بن محمد الداراني ( 2 ) روى عن محمد بن عثمان بن مرة الداراني روى عنه أبو الحسن محمد بن بكار ساكن بيت لهيا ( 3 ) وأبو القاسم عثمان بن سعيد بن عبيدالله بن أحمد بن أبي سفيان بن فطيس أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني ثنا عبد العزيز بن أحمد الكتاني أنبأ علي بن محمد بن طوق الطبراني أنبأ عبد الجبار بن مهنى الخولاني ( 4 ) أنبأ أبو الحسن محمد بن بكار ببيت لهيا ثنا شرحبيل بن محمد الداراني حدثنا محمد بن
_________
( 1 ) بالأصل : " زيد " والصواب ما أثبت واسمه محمد بن عبد الله بن أحمد بن ربيعة ترجمته في سير الأعلام 16 / 440
( 2 ) خبره في تاريخ داريا ص 90 - 91
( 3 ) كانت من أعمر قرى الغوطة وهي على طريق بغداد القديم بين البساتين حوالي جسر ثورا اليوم ( انظر غوطة دمشق لمحمد كرد علي )
( 4 ) الخبر في تاريخ داريا ص 90 - 91

(22/479)


عثمان بن مرة الداراني ( 1 ) عن أبيه عن جده قال كان اسم أبي مسلم الخولاني عبد الله بن ثوب قرأت بخط أبي علي الأهوازي ثم أخبرنا أبو القاسم نصر بن أحمد بن السوسي أنبأ جدي أبو محمد مقاتل بن مطكود ( 2 ) أنبأ أبو ( 3 ) علي الأهوازي إجازة ثنا عبد الوهاب بن عبد الله بن عمر المري ثنا محمد بن سليمان بن يوسف الربعي ثنا محمد بن بكار بن يزيد السكسكي ثنا شرحبيل بن محمد الداراني عن أبيه عن جده أنا مسلم الخولاني حضره العيد فقالت له امرأته نائلة يا أبا مسلم لو أنك أتيت معاوية فسألته أن يبعث لنا سكرا وجوزا ويبعث لنا كذا وكذا وكان أبو مسلم يدلج من دارنا فيصلي في مسجد دمشق وكان ربما يجئ إلى الباب بل أن يفتحه المؤذنون فينفتح له الباب فتعلم المؤذنون أن أبا مسلم قد دخل وأن معاوية بعث رجلا فقال اذهب حتى تقف خلف أبي مسلم حتى تسمع ما يقول فلما أن دخل أبو مسلم المسجد وقف مقامه الذي كان يقف فيه فقال اللهم إن نائلة سألتني أن أسأل معاوية كذا وكذا وإني لا أسأله ولكني أسأله إياه من خزانتك فذهب الرجل فأخبر معاوية فأرسل له كلما ذكر من الجوز وغيره فلما انصرف أبو مسلم إلى منزله لقيته نايلة فقالت قد جاءني كذا وكذا ولكنك ليس تطيعني فحمد الله على ذلك ولم يخبرها 2731 شرحبيل مذيلفة الكلبي من وجوه أهل مصر قدم دمشق أو صار ناعما ( 4 ) لها في صحبة صالح بن علي بن عبد الله بن عباس أمير مصر والشام غازيا تقدم ذكر وروده في ترجمة خالد بن حيان الحضرمي
_________
( 1 ) ما بين معكوفتين زيادة عن تاريخ داريا
( 2 ) بالأصل : مصكود خطأ انظر ترجمة نصر بن أحمد بن مقاتل بن مطكود في سير الأعلام 20 / 248
( 3 ) كتبت فوق الكلام بين السطرين
( 4 ) كذا بالاصل : " أو أصار ناعما "

(22/480)


" ذكر من اسمه شريح " 2732 شريح بن أوفى بن يزيد بن زاهر بن حر ( 1 ) ابن شيطان بن حذلم ( 2 ) بن خزيمة ( 3 ) بن رواحة بن ربيعة ابن مازن بن الحارث بن قطيعة بن عبس بن بغيض ابن ريث غطفان بن سعد بن قيس عيلان العنسي الكوفي كان في المسيرين الذين سيرهم عثمان بن عفان في خلافته من الكوفة إلى دمشق فيما حكاه علي بن محمد المدائني عن علي بن مجاهد عن محمد بن إسحاق عن الشعبي ثم إن شريح بن أوفى خرج على علي بن أبي طالب وأنكر تحكيمه الحكمين فقتل بالنهروان أنبأنا أبو غالب وأبو عبد الله أنبأ البنا قالا أنبأ أبو جعفر بن المسلمة أنبأ أبو طاهر المخلص أنا أحمد بن سليمان ثنا الزبير بن بكار حدثني محمد بن الضحاك بن محمد بن عثمان الحرامي عن أبيه قال كان هوى محمد بن طلحة بن عبيد الله مع علي بن أبي طالب ونهى علي عن قتله وقال من رآني ( 4 ) صاحب البرنس ( 5 ) الأول فلا يقتله يعني محمدا فقال لعائشة
_________
( 1 ) في جمهرة ابن حزم ص 251 جزء
( 2 ) في ابن حزم : حذيم
( 3 ) في ابن حزم : حذيم
( 4 ) كذا ولعله رأى
( 5 ) البرنس : قلنسوة طويلة كان النساك يلبسونها في صدر الإسلام

(23/3)


يومئذ يا أما ما تأمريني فقالت أرى أن تكون كخبر ابني آدم أن تكف يدك فكف يده فقتله رجل من بني أسد بن خزيمة يقال له كعب بن مدلج من بني منقذ بن طريف ويقال قتله شداد بن معاوية العبسي ويقال بل قتله عصام بن مبشر البصري وغلبه كثرة الحديث وهو الذي يقول في قتله ( 1 ) * وأشعث قوام بآيات ربه * قليل الأذى فيما ترى العين مسلم ذلفت له بالرضح من تحت بره ( 2 ) * فخر صريعا لليدين وللفم شككت إليه بالسنان قميصه * فأرديته عن ظهر طرف مسوم أقمت له في دفعة الخيل صلبة * بمثل قداما النسر حران لهذم يذكرني حاميم لما طعنته ( 3 ) * فهلا تلا حاميم قيل التقدم على غير شئ ( 4 ) غير أن ليس تابعا * عليا ومن لا يتبع الحق يندم * قال فقال علي حين رآه صريعا صرعه هذا المصرع بر أبيه وبلغني عن إبراهيم الحربي عن سعيد بن يحيى الأموي عن أبيه قال قتل محمد بن طلحة كعب بن مدلج وقال غيره شريح بن أوفى وقال في قتله وذكر له يعني بعض هذه الأبيات أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأ عمر بن عبيد الله بن عمر أنبأ أبو الحسن بن بشران أنبأ أبو عمرو عثمان بن أحمد ثنا حنبل بن إسحاق نا الحميدي ثنا سفيان حدثني مالك بن مغول عن واصل الأحدب عن أبي وائل قال رأيت الذي
_________
( 1 ) بعض الأبيات في نسب قريش للمصعب ص 281 والاستيعاب 3 / 350 وأسد الغابة 4 / 322
( 2 ) صدره في الاستيعاب وأسد الغابة ونسب قريش : * ضممت إليه بالقناة قميصه وفي نسب قريش : بالسنان بدل بالقناة
وفي رواية : * خرقت له بالرمح جيب قميصه وفي المصادر لفق البيتين الثاني والثالث في هذا البيت الواحد
( 3 ) في المصادر : " والرمح شاجر " بدل " لما طعنته "
وكان محمد بن طلحة قد جعل كلما حمل عليه رجل يقول له : " نشدتك بحاميم " فينصرف الرجل عنه حتى شد عليه رجل من بني أسد فقتله
( 4 ) في الاستيعاب وأسد الغابة : ذنب

(23/4)


قتل محمد بن طلحة كأنه نصل ثناحب ( 1 ) قال سفيان وقال * وأشعث قوام بآيات ربه * قليل الأذى فيما يرى العين مسلم * * خرقت له بالرمح جيب قميصه * فخر صريعا لليدين وللفم على غير شئ غير أن ليس تابعا * عليا ومن لا يتبع الحق يندم * قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي محمد الجوهري أنبأ أبو عمر بن حيوية أنبأ أحمد بن معروف نا الحسين بن الفهم نا محمد بن سعد ( 2 ) قال قالوا أقبل عبد الله بن معكبر ( 3 ) رجل من بني عبد الله بن غطفان حليف لبني أسد فحمل عليه بالرمح فقال له محمد أذكرك حم فطعنه فقتله ويقال الذي قتله ابن مكس الأزدي وقال بعضهم معاوية بن شداد العبسي وقال بعضهم عصام بن المقشعر البصري أخبرنا أبو بكر اللفتواني أنبأ أبو صادق محمد بن أحمد الأصبهاني الفقيه أنبأ أحمد بن محمد بن زنجويه أنبأ أبو أحمد الحسن بن عبد الله بن سعيد العسكري قال فأما شريح الشين معجمة والحاء غير معجمة فمنهم شريح بن أوفى من أصحاب علي بن أبي طالب ذكر أبو حسان الزيادي أنه هو قاتل محمد بن طلحة بن عبيد الله الذي يقال له السجاد وغير أبي حسان يقول بل قتله الأشتر قرأت على أبي الوفاء حفاظ بن الحسن بن الحسين عن عبد العزيز بن أحمد أنبأ عبد الوهاب بن جعفر أنبأ محمد بن عبد الله بن أحمد العبدي أنبأ عبد الله بن أحمد الفرغاني أنبأ محمد بن جرير الطبري ( 5 ) قال قال أبو مخنف ( 6 ) علي أبي جناب ( 7 ) ووقع شريح بن أوفى إلى جانب جدار يعني يوم النهر فقاتل علي ثلمة فيه
_________
( 1 ) كذا رسمها بالأصل ولعله : شاحب
( 2 ) طبقات ابن سعد 4 / 54
( 3 ) في ابن سعد : مكعبر
( 4 ) في ابن سعد : ابن مكيس
( 5 ) تاريخ الطبري ط بيروت 3 / 122 حوادث سنة 37
( 6 ) عن الطبري وبالأصل : مخيف
( 7 ) عن الطبري وبالأصل : حباب

(23/5)


طويلا من نهار وكان قتل ثلاثة ( 1 ) من همدان فأخذ يرتجز ويقول * قد علمت جارية عبسية * ناعمة في أهلها كفية * إني سأحمي ثلمتي العشية ( 2 ) فشد عليه قيس بن معاوية الرهبي ( 3 ) فقطع رجله فجعل يقاتلهم وهو يقول * القرم يحمي شوله معقولا ( 4 ) ثم شد عليه قيس بن معاوية فقتله قرأت على أبي الفتح نصر الله بن محمد عن أبي الحسين المبارك بن عبد الجبار أنبأ عبد الباقي بن عبد الكريم الشيرازي أنا عبد الرحمن بن عمر بن حمة ( 5 ) ثنا أبو بكر محمد بن الحسين بن أحمد بن يعقوب بن شيبة ثنا جدي يعقوب قال في تسمية من قتل من الخوارج يوم النهروان شريح بن أوفى كان على الميسرة قتله قيس بن معا المرهبي من همدان وكذا ذكره أبو حسان الزيادي أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأ علي بن أحمد بن محمد بن البسري أنبأ أبو طاهر المخلص إجازة أنبأ عبيد الله بن عبد الرحمن أخبرني عبد الرحمن بن محمد أخبرني أبي حدثني أبو عبيد قال سنة تسع وثلاثين فيها قتلت الخوارج من أهل النهر منهم عبد الله بن وهب الراسبي وزيد بن حصن الطائي وشريح ( 6 ) بن أبي أوفى العبسي وأبي بن قيس النخعي وكانوا هم القراء من أصحاب علي قبل الحكمين
_________
( 1 ) رسمها بالأصل : " وكان جك من بليه " كذا وصوبنا العبارة عن الطبري
( 2 ) بالأصل : " إني بما حما تلسي العيشية " والمثبت عن الطبري
( 3 ) في الطبري : الدهني
( 4 ) بالأصل : القوم تحمي شلوة معقولا
والرجز المثبت عن تاريخ الطبري
( 5 ) ترجمته في سير الأعلام 17 / 82
( 6 ) بالأصل : " وريح " وفيه : بن أبي أوفى

(23/6)


2733 - شريح بن الحارث بن قيس بن الجهم بن معاوية بن عامر ابن الرائش بن الحارث بن معاوية بن ثور بن مرتع أبو أمية الكندي القاضي ويقال شرحبيل ابن شرحبيل ويقال ابن شراحيل ويقال إنه من أولاد الفرس الذين كانوا باليمن ( 2 ) أدرك النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ولم يلقه ويقال لقيه واستقضاه عمر بن الخطاب على الكوفة وأقره علي وأقام على القضاء بها ستين سنة وقضى بالبصرة سنة روى عن عمر وعلي وزيد بن ثابت وعبد الرحمن بن أبي بكر وعروة بن أبي الجعد البارقي ( 3 ) روى عنه الشعبي وإبراهيم النخعي ومحمد بن سيرين وأنس بن سيرين ومغراء ( 4 ) الضبي وقيس بن أبي حازم ومرة بن شراحيل الطيب وتميم بن سلمة وقدم دمشق في ولاية معاوية وحاكم إلى قاضي ( 5 ) كان بها أخبرنا أبو طاهر محمد بن أبي بكر بن عبد الله السنجي ( 6 ) المؤذن وأبو محمد بختيار بن عبد الله الهندي قالا أنبأ أبو سعد محمد بن عبد الملك بن عبد القاهر بن أسد الأسدي أنبأ أبو علي بن شاذان ثنا أبو جعفر محمد بن أحمد بن العباس الجوهري الأشعري إملاء من حفظه قال قرأنا على الحسن بن محمي بن بهرام المحرمي حدثكم إبراهيم بن عبد الله الهروي ثنا هشيم عن مجالد عن الشعبي قال
_________
( 1 ) كذا ولعله : " شريح " كما في سير الأعلام 4 / 100
( 2 ) ترجمته في تهذيب التهذيب 2 / 491 حلية الأولياء 4 / 132 وأخبار القضاة لوكيع 2 / 189 الاستيعاب 2 / 148 وأسد الغابة 2 / 365 والإصابة 2 / 146 الوافي بالوفيات 16 / 140 وسير الأعلام 4 / 100 وانظر بالحاشية أسماء مصادر أخرى ترجمت له
( 3 ) تقرأ بالأصل : " السارفي " والمثبت عن تهذيب التهذيب
( 4 ) بفتح أوله وسكون ثانيه والمد ( تقريب التهذيب )
( 5 ) كذا بإثبات الياء
( 5 ) تقرأ بالأصل : الشيخي والصواب ما أثبت انظر فهارس المطبوعة عاصم - عائذ ص 650 وترجمته في سير الأعلام 20 / 284

(23/7)


سمعت شريح القاضي قال سمعت علي بن أبي طالب يقول على المنبر خير هذه الأمة بعد نبيها أبو بكر ثم عمر ثم عثمان ثم أنا رضوان الله عليهم أجمعين أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أنا أحمد بن علي بن الحسن بن أبي عثمان وأحمد بن محمد بن إبراهيم ح وأخبرنا أبو عبد الله محمد بن أحمد بن إبراهيم أنبأ أبي قالا أنبأ إسماعيل بن ميمون وأبو الحسن سعد الخير بن محمد الأنصاري وأبو محمد أحمد بن عبيد الله بن الحسين وأبو الحسن علي بن أحمد بن محمد الخياط وأبو البيضاء سعد بن عبد الله الحجي قالوا أنبأ أبو الخطاب نصر بن أحمد بن البطر وأخبرنا أبو محمد بن طاوس أنا أبو الغنائم بن أبي عثمان قالوا أنبأ عبد الله بن عبيد الله بن يحيى قالا ثنا أبو عبد الله المحاملي ثنا سلم بن جنادة ثنا يزيد بن هارون أنبأ صدقة بن موسى عن أبي عمران الجوني ( 1 ) عن قيس بن زيد عن قاضي المصرين يعني شريحا عن عبد الرحمن بن أبي بكر قال قال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) يدعو الله بصاحب الدين يوم القيامة فيقيمه بين يديه فيقول يا عبدي فيما أذهبت أموال الناس فيقول يا رب لم أذهب إلا في حرق أو غرق أو ضيعة فيدعو الله تعالى بشئ فيضعه في ميزانه فيثقلح أنبأنا أبو علي الحسن بن أحمد المقرئ ثم أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأ يوسف بن الحسن قالا أنبأ أبو نعيم ( 2 ) ثنا عبد الله بن جعفر بن أحمد نا يونس بن حبيب نا أبو داود ثنا صدقة بن موسى ثنا أبو عمران الجوني عن زيد بن قيس أو عن قيس بن زيد عن قاضي المصرين شريح عن ( 3 ) عبد الرحمن بن أبي بكر الصديق أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال إن الله عز و جل يدعو صاحب الدين يوم القيامة فيقول يا ابن آدم فيما أضعت حقوق الناس فيم أذهبت أموالهم فيقول يا رب لم أفسده ولكني أصبت إما غرقا وإما حرقا قال فيقول تبارك وتعالى أنا أحق من قضى عنك اليوم فترجح حسناته على
_________
( 1 ) بالأصل : الحوني بالحاء المهملة خطأ والصواب بالجيم ترجمته في سير الأعلام 14 / 261
( 2 ) حلية الأولياء 4 / 141
( 3 ) بالأصل : بن خطأ والصواب عن الحلية

(23/8)


سيئاته فيؤمر إلى الجنة ح أنبأنا أبو سعد المطرز وأبو علي الحداد قالا أنا أبو نعيم الحافظ ثنا أحمد بن جعفر بن سلم ثنا أحمد بن علي الأبار ثنا علي بن عبد الله بن معاوية بن ميسرة بن شريح القاضي ثنا أبي عن أبيه معاوية عن شريح قال جاء شريح إلى النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فأسلم ثم قال يا رسول الله إن لي أهل بيت ذوي ( 1 ) عدد باليمن فقال له جئ بهم فجاء بهم والنبي ( صلى الله عليه و سلم ) قد قبض ( 2 ) أنبأنا أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الوحش سبيع بن المسلم عن أبي الحسن رشأ بن نظيف أنبأ أبو الحسن محمد بن جعفر التميمي أنبأ الجلودي أنبأ الغلابي ثنا مهدي بن سابق عن عطاء بن مصعب قال تقدم شريح إلى قاضي ( 3 ) لمعاوية يطالب رجلا بحق له فقال القاضي لشريح أرى حقك قديما قال شريح الحق أقدم منك ومنه فقال إني أظنك ظالما قال ما على ظنك رحلت من العراق قال ما أظنك تقول الحق قال لا إله إلا الله قال فنمي ( 4 ) الخبر إلى معاوية فقال هذا شريح فأمر أن يفرغ من أمره ويعجل رده إلى العراق أخبرنا أبو منصور محمد بن عبد الملك بن خيرون أنبأ أبو بكر الخطيب قال ذكر وكيع يعني محمد بن خلف ( 5 ) أن علي بن عبد الله يعني ابن معاوية بن ميسرة بن شريح القاضي إملاء عليه فقال شريح القاضي ابن ( 6 ) الحارث بن قيس بن الجهم بن معاوية بن عامر بن الرائش بن الحارث بن معاوية بن ثور ( 7 ) بن مربع ( 8 ) بن كندة وليس بالكوفة من بني الرايش غيره وسائرهم بهجر وحضرموت وقال لم يقدم الكوفة منهم غير شريح قال الخطيب كندة هم ثور بن عمرو عفير بن عدي بن
_________
( 1 ) عن الإصابة وأسد الغابة وتقرأ بالأصل : " دو "
( 2 ) الخبر نقله الذهبي في السير من طريق أحمد بن علي الأبار 4 / 101 وابن الأثير في أسد الغابة 2 / 365 وابن حجر في الإصابة 2 / 146
( 3 ) كذا بإثبات الياء
( 4 ) رسمها بالأصل : " مقيما " والمثبت عن مختصر ابن منظور 10 / 294
( 5 ) انظر أخبار القضاة لوكيع 2 / 198
( 6 ) عن أخبار القضاة وبالأصل " عن "
( 7 ) بالأصل : نون والمثبت عن أخبار وكيع وانظر جمهرة ابن حزم وقد مر نسبه في بداية الترجمة
( 8 ) كذا بالأصل وفي وكيع : " مرضع " وكلاهما تحريف وقد مر : مرتع

(23/9)


الحارث بن مرة بن أدد بن زيد بن يشجب بن عريب بن زيد بن كهلان بن سبأ بن يشجب بن يعرب بن قحطان أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأ عمر بن عبيد الله بن عمر أنبأ عبد الواحد بن محمد بن عثمان بن إبراهيم أنبأ أبو علي الحسن بن محمد بن إسحاق ثنا إسماعيل بن إسحاق بن حماد قال سمعت علي بن المديني يقول شريح القاضي شريح بن الحارث أخبرنا أبو بكر وجيه بن طاهر أنبأ أبو صالح أحمد بن عبد الملك أنبأ أبو الحسن بن السقا ثنا أبو العباس الأصم ثنا عباس بن محمد قال سمعت يحيى بن معين يقول كنية شريح القاضي أبو أمية أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأ أبو الفضل بن البقال أنا أبو الحسن بن الحمامي أنبأ إبراهيم بن أحمد بن الحسن أنبأ إبراهيم بن أمية قال سمعت نوح بن حبيب يقول شريح القاضي يكنى أبا أمية أنبأنا أبو طالب بن يوسف وأبو نصر بن البنا قالا قرئ على أبي محمد الجوهري عن أبي عمر بن حيوية أنا أحمد بن معروف نا الحسين بن الفهم ثنا محمد بن سعد ( 1 ) قال في الطبقة الأولى من أهل الكوفة شريح القاضي بن الحارث بن قيس بن الجهم بن معاوية بن عامر بن الرايش بن الحارث بن معاوية بن ثور بن مرتع ( 2 ) من كندة وكان شريح يكنى أبا أمية أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنبأ ثابت بن بندار أنبأ أبو العلاء الواسطي أنبأ أبو بكر البابسيري أنبأ الأحوص بن المفضل قال قال ابن ( 3 ) شريح بن الحارث بن قيس بن الجهم بن معاوية بن الرايش ولم يكن بالكوفة من بني الرايش غيره وهم بحضرموت وهجر أخبرنا أبو الحسن علي بن محمد الخطيب أنبأ أبو منصور محمد بن الحسن ثنا أحمد بن الحسين النهاوندي ثنا عبد الله بن محمد ثنا محمد بن إسماعيل قال
_________
( 1 ) طبقات ابن سعد 6 / 131
( 2 ) عن ابن سعد وبالأصل " مريع "
( 3 ) كذا بإثبات " ابن " والظاهر حذفها

(23/10)


شريح بن الحارث أبو أمية القاضي الكندي أخبرنا أبو بكر محمد بن العباس أنبأ أبو بكر أحمد بن منصور بن خلف أنبأ أبو سعيد بن حمدون أنبأ مكي بن عبدان قال سمعت مسلم بن الحجاج يقول أبو أمية شريح بن الحارث القاضي الكندي سمع عمر روى عنه قيس بن أبي حازم ومرة والشعبي وابن سيرين أخبرنا أبو محمد هبة الله بن محمد المزكي ثنا عبد العزيز بن أحمد أنبأ أبو محمد بن أبي نصر أنبأ أبو الميمون البجلي ثنا أبو زرعة الدمشقي ( 1 ) قال وشريح القاضي بن الحارث يكنى أبا أمية أخبرنا أبو الفتح عبد الملك بن عبد الله الكروخي قال أنبأ أبو محمود بن القاسم بن محمد وأبو نصر عبد العزيز بن محمد وأحمد بن عبد الصمد قالوا أنبأ عبد الجبار بن محمد بن عبد الله أنبأ محمد بن أحمد بن محمود أنبأ أبو عيسى الترمذي قال شريح بن الحارث القاضي يكنى أبا أمية الكوفي من أصحاب علي أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنبأ أحمد بن الحسن بن خيرون أنبأ عبد الملك بن محمد أنبأ محمد بن أحمد بن الصواف ثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة قال شريح بن الحارث ( 2 ) بن أبي أمية قرأت على أبي الفضل بن ناصر عن جعفر بن يحيى أنبأ أبو نصر عبيد الله بن أحمد أنبأ الخصيب بن عبد الله أخبرني عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن أخبرني أبي قال أبو أمية شريح بن الحارث الكندي أحد الأئمة أخبرنا أبو الفتح الفقيه أنبأ أبو الفتح الفقيه أنبأ أبو الفتح الفقيه أنبأ طاهر بن محمد بن سليمان ثنا علي بن إبراهيم بن أحمد ثنا يزيد بن محمد بن إياس قال سمعت محمد بن أحمد المقدمي يقول شريح بن الحارث القاضي الكندي أبو أمية أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأ أبو طاهر محمد بن أحمد الأنباري أنبأ هبة الله بن إبراهيم بن عمر أنبأ أبو بكر أحمد بن محمد بن إسماعيل ثنا محمد
_________
( 1 ) تاريخ أبي زرعة الدمشقي 1 / 668
( 2 ) كذا " ابن أبي أمية " ولعله يريد يكن أبا أمية
والظاهر حذف " بن " ب " يكنى "

(23/11)


بن أحمد بن حماد ( 1 ) قال أبو أمية شريح بن الحارث القاضي أنبأنا أبو جعفر محمد بن أبي علي أنبأ أبو بكر الصفار أنبأ أحمد بن علي بن منجويه أنبأ أبو أحمد الحاكم قال أبو أمية ويقال أبو عمرو شريح بن الحارث بن الرايش بن المنتجع بن معاوية بن جهم بن ثور بن عفير بن عدي بن الحارث بن مرة بن أدد الكندي حليف لهم القاضي الكوفي وهو من الأبناء الذين باليمن وعداده في كندة سمع أبا حفص عمر بن الخطاب العدوي وعلي بن أبي طالب أبا الحسن الهاشمي روى عنه أبو عبد الله قيس بن أبي حازم البجلي ومرة بن شراحيل وعامر بن شراحيل أبو عمرو الشعبي وأبو بكر محمد بن سيرين الأنصاري أخبرنا أبو بكر محمد بن شجاع أنبأ محمد بن أحمد بن جعفر أنبأ أحمد بن محمد بن زنجويه أنبأ الحسن بن عبيد الله بن سعيد قال أما شريح الشين المعجمة والحاء غير معجمة شريح بن الحارث الكندي القاضي وهو من بني الرايش بن الحارث قضى لعمر بن الخطاب وعلي بن أبي طالب وروى عنهما وعن زيد بن ثابت روى عنه الشعبي وإبراهيم النخعي وابن سيرين وتميم بن سلمة ولاه عمر قضاء الكوفة وولاه بعده علي وقال له أقضى العرب ثم قال له بعد ذلك في شئ خطأه فيه أخطأ العبد الأبطر وقال أحمد بن الحباب الحميري عاش شريح بن الحارث عشرين ومائة سنة أخبرنا أبو سعد الكرماني وأبو الحسن الهمداني قالا أنا أبو بكر بن خلف الشيرازي أنبأ الحاكم أبو عبد الله محمد بن عبد الله الحافظ قال شريح بن الحارث القاضي أبو أمية الكندي سمع علي بن أبي طالب وعبد الله بن مسعود توفي سنة ثمان وسبعين وهو ابن مائة وسبعة ( 3 ) وعشرين سنة أخبرنا أبو الفتح يوسف بن عبد الواحد أنبأ شجاع بن علي أنبأ أبو عبد الله بن مندة ثنا محمد بن يعقوب بن يوسف ومحمد بن عبد الله العماني قالا ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل قال سمعت أبي يقول هو شريح بن الحارث قال ابن
_________
( 1 ) الكنى والأسماء للدولابي 1 / 113
2 - ( ) بالأصل : " الضعبي " كذا والصواب ما أثبت وقد مر في بداية الترجمة وانظر مصادر ترجمته
( 3 ) كذا

(23/12)


منده وقال يحيى بن معين هو شريح بن شرحبيل أنبأه محمد بن يعقوب بن يوسف نا الدوري ثنا يحيى بن معين بهذا قال ابن منده شريح بن الحارث القاضي الكندي ولاه عمر القضاء وله أربعون سنة وكان في زمان النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ولم يره ولم يسمع منه قرأت على أبي محمد السلمي عن عبد الرحمن بن أحمد البخاري وحدثنا خالي القاضي أبو المعالي محمد بن يحيى نا أبو الفتح نصر بن إبراهيم أنبأ عبد الرحيم البخاري ثنا عبد الغني بن سعيد قال في باب شريح بالشين المعجمة شريح القاضي بن الحارث أبو أمية قرأت على أبي محمد عن ( 1 ) أبي نصر بن ماكولا ( 2 ) قالا وأما شريح بشين معجمة وحاء مهملة فهو شريح بن الحارث أبو أمية القاضي الكندي حليف لهم من بني رايش روى عن عمر وعلي روى عنه إبراهيم والشعبي وأبو حصين ( 3 ) الأسدي وغيرهم أخبرنا أبو بكر وجيه بن طاهر أنا أحمد بن عبد الملك أنبأ أبو الحسن بن السقا وأبو محمد بن بالويه قالا ثنا عباس بن محمد قال سمعت يحيى بن معين يقول شريح بن هاني هو كوفي ( 4 ) وشريح بن أرطأة كوفي قلت ليحيى فمن القاضي منهما قال ليس هو واحد منهما القاضي شريح بن شرحبيل وهو أقدم من هؤلاء وهو ثقة أخبرنا أبو المظفر بن القشيري وأبو القاسم الشحامي قالا أنبأ أبو سعد الجنزرودي أنبأنا أبو سعيد محمد بن بشر بن العباس البصري أنبأ أبو لبيد محمد بن إدريس السامي ( 5 ) ثنا سويد بن سعيد ثنا أبو معشر البصري عن هشام عن ابن سيرين قال سئل شرحبيل ممن أنت قال ممن أنعم الله عليه بالإسلام وعدادي في كندة ( 6 )
_________
( 1 ) بالأصل " بن " خطأ والصواب ما أثبت
( 2 ) الاكمال لابن ماكولا 4 / 277
( 3 ) عن الاكمال وبالأصل " أبو خضر "
( 4 ) ترجمته في سير الأعلام 4 / 107
( 5 ) بالأصل : الشامي خطأ والصواب ما أثبت انظر ترجمته في سير الأعلام 14 / 464
( 6 ) سير الأعلام 4 / 101

(23/13)


أخبرنا أبو الحسين علي بن المسلم الفرضي أنبأ حيدرة بن علي الأنطاكي أنبأ أبو محمد بن أبي نصر ثنا عمي أبو علي حدثني علي بن بكر أنبأ أبو بكر بن خليل نا ابن عبيدة ( 1 ) وهو عمر بن شبة نا الحسن بن عثمان نا أيوب بن جابر عن أبي حصين قال كان شريح إذا قيل له ممن أنت قال ممن أنعم الله عليه بالإسلام ثم عد بالكندة ويقال إنه إنما خرج إلى المدينة لأن أمه تزوجت بعد أبيه فاستحيا من ذلك فخرج وكان شاعرا فائقا ( 3 ) أخبرنا أبو الحسن بن قبيس ( 4 ) أنبأ أبو الحسن بن أبي الحديد أنبأ جدي أنبأ أبو محمد بن زيد نا إبراهيم بن مهدي الأيلي ثنا أبو حاتم السختياني ( 5 ) ثنا الأصمعي عن حماد بن زيد عن أيوب عن محمد بن سيرين قال كان شريح شاعرا وكان راجزا وكان فائقا ( 3 ) وكان كوسجا وكان قاضيا أنبأنا أبو محمد بن الأكفاني نا أبو محمد الكتاني أنبأ أبو محمد التميمي نا أبو الميمون نا أبو زرعة ( 6 ) حدثنا ( 7 ) أبو نعيم الفضل بن دكين قال حدثتنا أم داود الوابشية ( 8 ) قالت خاصمت إلى ( 9 ) شريح ليس له لحية وأخبرناه أبو القاسم أنا أبو بكر أنبأ أبو الحسين أنبأ عبد الله ثنا يعقوب نا أبو نعيم قال حدثتنا أم داود الوابشية قالت مات زوجي فخاصمتهم إلى شريح قال وكان شريح ليس له لحية أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو بكر أنبأ أبو الحسين أنبأ عبد الله ثنا يعقوب نا أبو النعمان نا حماد عن أيوب عن محمد قال كان شريح كوسجا ( 10 )
_________
( 1 ) كذا ويقال فيه : ابن عبدة انظر ترجمته في سير الأعلام 12 / 369
( 2 ) عن سير الأعلام 4 / 101 ، وبالأصل : " لأبي "
( 3 ) في سير الأعلام : " قائفا "
( 4 ) بالأصل : قيس خطأ والصواب ما أثبت انظر المطبوعة عاصم - عائذ ( فهارس شيوخ ابن عساكر )
( 5 ) كذا بالأصل ولعله : السجستاني
( 6 ) تاريخ أبي زرعة الدمشقي 1 / 625
( 7 ) زيادة عن أبي زرعة
( 8 ) في أبي زرعة : الواشية خطأ وبالأصل : الوالسية
( 9 ) عن أبي زرعة وبالأصل : أبي
( 10 ) الكوسج الذي لا شعر على عارضيه ويقال : هو الرجل التقي الخدين من الشعر

(23/14)


أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم وأبو يعلى حمزة بن علي قالا أنا سهل بن بشر أنبأ علي بن منير بن أحمد أنبأ الحسن بن رشيق قال قال لنا أبو عبد الرحمن النسائي في تسمية فقهاء التابعين من أهل الكوفة علقمة والأسود وعمرو بن شرحبيل وعبيدة السلماني وشريح ومسروق بن الأجدع وعبد الله بن شيبة أخبرنا أبو الحسين علي بن أحمد بن منصور الغساني قال نا وأبو منصور بن خيرون أنبأ أبو بكر أحمد بن علي ح وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأ محمد بن هبة الله قالا أنبأ محمد بن الحسين القطان أنبأ عبد الله بن جعفر نا يعقوب ( 1 ) حدثني ابن نمير ثنا حفص عن أشعث عن محمد بن سيرين قال أدركت الكوفة وفيها أربعة ممن يعد بالفقه فمن بدأ بالحارث ثنى بعبيدة ومن بدأ بعبيدة ثنى بالحارث ثم علقمة الثالث وشريح الرابع قال ثم يقول ابن سيرين وإن أربعة أخسهم شريح لخيار ( 2 ) أخبرنا أبو المعالي محمد بن إسماعيل أنبأ أبو بكر البيهقي ح وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأ أبو الفضل بن البقال قالا أنبأ أبو الحسين بن بشران أنبأ عثمان بن أحمد ثنا حنبل بن إسحاق حدثني أبو عبد الله نا روح ثنا هشام عن محمد قال كان أصحاب عبد الله بن مسعود من حفظه حديثه خمسة كانوا كلهم يجعلون آخرهم شريح وكان بعضهم يبدأ بعبيدة ثم الحارث وبعضهم يبدأ بالحارث ثم علقمة ثم مسروق ثم شريح وكان محمد يقول إن قوما أخسهم شريح زاد البيهقي يعني لخيار أخبرنا أبو البركات بن المبارك أنبأ أبو الفضل بن خيرون أنبأ عبد الملك بن محمد أنبأ أبو علي الصواف ثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة ثنا إبراهيم بن محمد بن ميمون ثنا علي بن عابس عن أشعث عن ابن سيرين قال قدمت الكوفة وفيها أربعة ألف ( 4 ) يطلبون الحديث وشريح أهل الكوفة أربعة عبيدة السلماني
_________
( 1 ) المعرفة والتاريخ ليعقوب الفسوي 3 / 365 و 2 / 577 وانظر سير الأعلام 4 / 102
( 2 ) عن المعرفة والتاريخ : وبالأصل : أحسهم شريح لخبار
( 3 ) كتبت فوق الكلام بين السطرين
( 4 ) كذا العبارة بالأصل : أربعة ألف يطلبون الحديث وشريح أهل الكوفة أربعة

(23/15)


والحارث الأعور وعلقمة بن قيس وشريح وكان أخسهم قال وثنا أبي وعمي أبو بكر قالا ثنا عبد الله بن إدريس عن عمه عن الشعبي قال أحدثك عن القوم كأنك شاهدهم كان شريح أعلم القوم بالقضاء وكان عبيدة يوازي شريحا في علم القضاء وأما علقمة فانتهى إلى قول عبد الله لم يجاوزه وأما مسروق فأخذ من كل وأما الربيع بن خثيم ( 1 ) فأقل القوم علما وأورعهم ورعا أخبرنا أبو الحسن بن قبيس ( 2 ) ثنا وأبو منصور بن خيرون أنبأ أبو بكر الخطيب ( 3 ) ح وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأ أبو بكر بن الطبري قالا أنبأ محمد بن الحسين أنبأ عبد الله بن جعفر ثنا يعقوب ( 4 ) حدثني ابن نمير ثنا ابن إدريس عن عمه عن الشعبي قال كان شريح أعلمهم بالقضاء وكان عبيدة يوازي شريحا في القضاء انتهى حديث ابن قيس وابن خيرون وزاد ابن السمرقندي وكان علقمة انتهى إلى قول عبد الله وكان ربيع بن خثيم أشد القوم ورعا وأقلهم علما أنبأنا أبو القاسم ثم حدثنا أبو الفضل وأبو الحسين وأبو الغنائم واللفظ له قالوا أنبأ عبد الوهاب بن محمد زاد أبو الفضل ومحمد بن الحسن قالا أنبأ أحمد بن عبدان أنبأ محمد بن سهل أنبأ محمد بن إسماعيل ( 5 ) قال حدثنا مسدد ثنا عبد الله بن داود عن سفيان قال كان علقمة أعلم من شريح في الفرائض والفقه وشريح أعلم بالقضاء أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأ أبو الفضل بن البقال أنا أبو الحسين بن بشران أنبأ عثمان بن أحمد ثنا حنبل بن إسحاق ثنا أبو نعيم أنبأ عمرو بن ثابت عن أبي إسحاق قال ثلاثة لا يتهمون على علي مرة وميسرة وشريح أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأ أبو القاسم بن مسعدة أنبأ حمزة بن
_________
( 1 ) إعجامها مضطرب بالأصل والصواب ما أثبت ترجمته في سير الأعلام 4 / 257
( 2 ) بالأصل " قيس " خطأ والصواب ما أثبت وقد مر التعريف به
( 3 ) تاريخ بغداد 11 / 119
( 4 ) المعرفة والتاريخ 2 / 577
( 5 ) التاريخ الكبير للبخاري 3 / 228

(23/16)


يوسف أنبأ أبو أحمد بن عدي ثنا محمد بن جعفر ثنا عبد الرحمن بن منصور ثنا أحمد بن الحكم العبدي قال سمعت مالك بن أنس يقول كان أهل البصرة عندنا هم أهل العراق وهم الناس ولقد كان بالكوفة رجال علقمة والأسود وشريح حتى وثب إنسان يسمى حماد فاعترض هذا الدين فقال فيه برأيه ففسد الناس فالله المستعان " وللبسنا عليهم ما يلبسون " ( 1 ) أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أنبأ محمد بن هبة الله أنبأ محمد بن الحسين أنبأ عبد بن جعفر ثنا يعقوب ثنا ابن نمير نا أبو بكر عن عاصم عن أبي وائل قال ما رأيت شريحا عند عبد الله قط قال وما كان يمنعه أن يأتيه إلا استغناء عنه أخبرنا أبو بكر وجيه بن طاهر أنبأ أحمد بن عبد الملك أنبأ علي بن محمد بن علي وعبد الرحمن بن محمد بن أحمد قالا ثنا محمد بن يعقوب قال ثنا عباس بن محمد ثنا يحيى بن معين عن يحيى بن آدم ثنا قطنة عن الأعمش عن أبي وائل قال كان شريح يقل غشيان عبد الله قال فقلت له أو فقيل له فيما يرى ذاك قال للاستغناء أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأ أبو الفضل بن البقال أنبأ أبو الحسين بن بشران أنبأ عثمان بن أحمد أنبأ حنبل بن إسحاق ثنا يحيى بن آدم عن قطنة عن الأعمش عن أبي وائل قال كان شريح يقل غشيان عبد الله بن مسعود قال فقيل له لم قال للاستغناء أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنبأ أبو الفضل بن خيرون أنبأ عبد الملك بن الحسن ح وأنبأنا أبو علي الحداد أنا أبو نعيم الحافظ ( 3 ) قالا ثنا أبو علي محمد بن أحمد بن الحسن ثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة نا أبي نا ابن نمير عن سفيان
_________
( 1 ) سورة الأنعام الآية : 9
( 2 ) كذا وتقدم قريبا " عبد الله "
( 3 ) حلية الأولياء 4 / 134

(23/17)


عن رجل عن شريح قال قيل له بأي شئ أصبت هذا العلم قال بمفاوضة ( 1 ) العلماء آخذ منهم وأعطيهم أخبرنا أبو محمد عبد الجبار بن محمد الفقيه وأبو القاسم زاهر بن طاهر المستملي ( 2 ) قالا أنبأ أبو بكر البيهقي أنبأ أبو عبد الله الحافظ أخبرني عبد الرحمن بن الحسن القاضي وقال زاهر الاسفري نا إبراهيم بن الحسين نا آدم ثنا شعبة عن سيار أبي وفي حديث زاهر ثنا سيار أبو الحكم عن الشعبي قال أخذ عمر بن الخطاب فرسا من رجل على سوم فحمل عليه رجلا فعطب عنده فخاصمه وفي حديث زاهر فحاكمه الرجل فقال اجعل بيني وبينك رجلا فقال الرجل فإني أرضى بشريح العراقي فأتوا ( 3 ) شريحا فقال شريح لعمر أخذته صحيحا سليما فأنت له ضامن حتى ترده صحيحا سليما فأعجب عمر بن الخطاب فبعثه قاضيا ( 4 ) أخبرنا أبو محمد السلمي ثنا أحمد بن علي ح وأخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد قال أنبأ محمد بن هبة الله قالا أنبأ محمد بن الحسين أخبرنا عبد الله بن جعفر نا يعقوب ثنا أبو نعيم ثنا زكريا بن عاصم عن عامر أن عمر بن الخطاب بعث ابن سور ( 5 ) على قضاء البصرة وبعث شريحا على قضاء الكوفة ( 6 ) أخبرنا أبو غالب بن البنا أنبأ أبو الحسين بن حسنون أنبأ علي بن عمر الحربي أنبأ حامد بن يحيى البلخي ثنا شريح بن يونس قال نا هشيم عن مجالد عن الشعبي أن عمر رزق شريحا مائة درهم على القضاء ( 7 )
_________
( 1 ) في الحلية : بمقاومة ( كذا )
( 2 ) بالأصل : " المسملي " والصواب ما أثبت انظر فهارس المطبوعة عاصم - عائذ ص 629 ، وانظر ترجمته في سير الأعلام 20 / 9
( 3 ) بالأصل : " قالوا " ولعل الصواب ما أثبت انظر أخبار القضاة
( 4 ) الخبر في أخبار القضاة لوكيع 2 / 189
( 5 ) هو كعب بن سور بن بكر الأزدي انظر أخباره في أخبار القضاة لوكيع 1 / 274
( 6 ) نقله من طريق الشعبي الذهبي في سير الأعلام 4 / 102
( 7 ) المصدر السابق نفسه

(23/18)


أخبرنا أبو غالب أنبأ محمد بن أحمد بن محمد بن حسنون أنبأ أبو القاسم موسى بن عيسى بن عبد الله السراج ثنا محمد بن محمد بن سليمان ثنا عبد الرحمن بن يونس ثنا عمر بن أيوب ثنا عيسى بن المسيب عن عامر عن شريح القاضي قال قال لي عمر بن الخطاب أن اقض بما استبان لك من كتاب الله عز و جل فإن لم تعلم كتاب الله كله فاقض بما استبان لك من قضاء رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فإن لم تعلم كل أقضية رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فاقض بما استبان لك من أمر الأئمة المهتدين فإن لم تعلم كل ما قضت به الأئمة المهتدين فاجتهد رأيك واستشر أهل العلم والصلاح ( 1 ) أخبرنا أبو القاسم الشحامي أنبأ أبو بكر البيهقي أنبأ أبو نصر بن قتادة الأنصاري وأبو حازم الحافظ قالا نا أبو الفضل بن حميرويه ثنا أحمد بن محمد ثنا سعيد بن منصور ثنا هشيم ثنا سيار عن الشعبي قال لما بعث عمر بن الخطاب شريحا على قضاء أهل الكوفة قال انظر ما تبين لك من كتاب الله فلا تسأل عنه أحدا وما لم يتبين لك في كتاب الله فابتغ فيه السنة وما لم يتبين لك في السنة فاجتهد فيه رأيك قال وأخبرنا أبو عبد الله الحافظ ثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا سعيد بن عثمان التنوخي الحمصي نا معاوية بن حفص كوفي أنبأ علي بن مسهر وابن فضيل وأسباط وغيره عن أبي إسحاق الشيباني عن الشعبي عن شريح أن عمر بن الخطاب كتب إليه إذا حال أمر في كتاب الله عز و جل فاقض ولا يلفتنك عنه الرجال فإن أتاك ما ليس في كتاب الله فانظر سنة رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فاقض بها فإن جاءك بما ليس في كتاب الله ولم يكن فيه سنة من رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فانظر ما اجتمع عليه الناس فخذ به فإن حال ما ليس في كتاب الله ولم يكن فيه سنة من رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ولم يتكلم فيه أحد قبلك فاختر أي الأمرين شئت إن شئت أن تجتهد رأيك ثم تقدم فتقدم وإن شئت أن تأخر فتأخر ولا أرى التأخر إلا خير لك ( 2 ) أخبرنا أبو المعالي محمد بن إسماعيل أنبأ أبو بكر البيهقي أنبأ أبو سعيد
_________
( 1 ) الخبر في أخبار القضاة لوكيع 2 / 189
( 2 ) المصدر السابق 2 / 190

(23/19)


محمد بن محمد بن يحيى الحاكم الإسفرايني أنبأ أبو بحر محمد بن الحسن بن كوثر البربهاري ثنا بشر بن موسى نا الحميدي ثنا سفيان بن عيينة ثنا الشيباني عن الشعبي قال كتب عمر بن الخطاب إلى شريح إذا حضر أمر لا بد منه فانظر ما في كتاب الله فاقض فإن لم يكن فيما قضا به الرسول ( صلى الله عليه و سلم ) فإن لم يكن فيما قضى به الصالحون وأئمة العدل فإن لم يكن فأنتم بالخيار فإن شئت أن تجتهد رأيك فاجتهد وإن شئت أن تؤامرني فوامرني ولا أرى مؤامرتك إياي إلا خير لك والسلام ( 1 ) أخبرنا أبو المعالي الفارسي نا أحمد بن الحسين البيهقي أنبأ أبو نصر بن قتادة أنبأ أبو محمد أحمد بن إسحاق البغدادي الهروي أنا معاذ بن نجدة ثنا خلاد بن يحيى ثنا سفيان هو الثوري بن سليمان عن الشعبي عن شريح قال كتب إلي عمر أن اقض بما في كتاب الله فذكر الحديث بمعناه إلا أنه لم يذكر أئمة العدل وقال في آخره فأنت بين الأمرين إن شئت أن تقدم وإن شئت أن تأخر وأرى أن تتأخر خير لك والسلام أخبرنا أبو القاسم الشحامي أنبأ أبو بكر البيهقي أنبأ أبو حازم العبدي أنبأ أبو الفضل بن حميرويه أنبأ أحمد بن نجدة ثنا سعيد بن منصور ثنا سفيان عن أبي إسحاق الشيباني عن المغيرة قال كتب عمر بن الخطاب إلى شريح إذا أتاك أمر في كتاب الله فاقض به ولا يلفتنك الرجال عنها وإن لم يكن في كتاب الله وكان في سنة رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فاقض بما قضى به وإن لم يكن في كتاب الله ولا ( 2 ) في سنة رسوله فاقض به أئمة العدل فإن لم تكن في كتاب الله ولا في سنة رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ولا فيما قضى به أئمة الهدى فأنت بالخيار بين أن تجتهد رأيك وإن شئت أن تؤامرني ولا أرى بمؤامرتك إياي إلا أسلم لك أخبرنا أبو الفضل محمد بن إسماعيل وأبو المحاسن أسعد بن علي وأبو بكر أحمد بن يحيى وأبو الوقت عبد الأول بن عيسى قالوا أنبأ عبد الرحمن بن محمد بن المظفر أنبأ عبد الله بن أحمد بن حموية أنبأ عيسى بن عمر بن العباس أنبأ
_________
( 1 ) سير الأعلام 4 / 103 وأخبار القضاة 2 / 189
( 2 ) زيادة لازمة منا للإيضاح

(23/20)


عبد الله بن عبد الرحمن الدارمي أنبأ محمد بن عيينة عن علي بن مسهر عن أبي إسحاق عن الشعبي عن شريح أن عمر بن الخطاب كتب إليه إن جاءك شئ في كتاب الله فاقض به ولا يلفتنك عنه الرجال فإن جاءك ما ليس في كتاب الله فانظر سنة رسول الله فاقض به فإن جاءك ما ليس في كتاب الله ولم يكن فيه سنة من رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فانظر ما اجتمع عليه الناس فخذ به فإن جاءك ما ليس في كتاب الله ولم يكن فيه سنة من رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ولم يتكلم فيه أحد قبلك فاختر أي الأمرين شئت إن شئت أن تجتهد رأيك ثم تقدم فتقدم وإن شئت أن تأخر فتأخر ولا أرى التأخر إلا خيرا لك أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم الفقيه أنبأ حيدرة بن علي الأنطاكي أنبأ أبو محمد بن أبي نصر أنبأ عمي أبو علي ثنا علي بن بكر أنبأ ابن خليل أنبأ ابن عبيدة ( 1 ) ثنا حاتم بن قبيصة المهلبي وكان صحيح الخبر صادقه لا يأخذ العلم إلا من معادنه قال حدثني شيخ من كنانة قال قال عمر لشريح حين استقضاه لا تشار ولا تضار ولا تشتر ولا تبع ولا ترتش فقال عمرو بن العاص يا أمير المؤمنين * إن القضاة إن أرادوا عدلا * ورفعوا فوق الخصوم فضلا * ( 2 ) أخبرنا أبو الفتح يوسف بن ( 3 ) عبد الواحد أنبأ شجاع بن علي أنبأ أبو عبد الله بن منده أنبأ محمد بن سعد ثنا محمد بن يحيى الرازي ثنا محمد بن كثير ثنا سفيان عن أبي إسحاق عن هبيرة بن يريم أن عليا قال لشريح اذهب فأنت أقضى العرب في شئ سأله في قضية أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأ أبو الفضل بن البقال أنبأ أبو الحسين بن بشران أنبأ عثمان بن أحمد ثنا حنبل بن إسحاق ثنا أبو عبد الله محمد بن كثير العبدي أنبأ سفيان عن أبي إسحاق عن هبيرة بن يريم أن عليا جمع الناس في الرحبة وقال إني مفارقكم فاجتمعوا في الرحبة رجال
_________
( 1 ) هو عمر بن شبة النميري مر التعريف به قريبا
( 2 ) الخبر في أخبار القضاة لوكيع 2 / 190 وزيد فيه : وزحزحوا بالعلم عنهم جهلا * كانوا كغيث قد أصاب محلا ( 3 ) بالأصل : عن خطأ والصواب ما أثبت انظر فهارس المطبوعة عاصم - عائذ ص 658

(23/21)


أيما رجال فجعلوا يسألونه حتى نفذ ما عندهم ولم يبق إلا شريح فجثا على ركبتيه وجعل يسأله فقال له علي اذهب فأنت أقضى العرب ( 1 ) أخبرنا أبو القاسم السمرقندي أنا أبو بكر بن الطبري أنبأ أبو الحسين بن الفضل أنبأ عبد الله بن جعفر ثنا يعقوب ثنا موسى بن مسعود نا سفيان عن أبي إسحاق عن أبي هبيرة ( 2 ) قال قال علي اجمعوا إلي القراء فاجتمعوا في رحبة المسجد فقال إني أوشك أن أفارقكم فجعل يسائلهم ما يقولون في كذا حتى نفذوا وبقي شريح فجعل يسائله فلما فرغ قال اذهب فأنت من أفضل الناس أو من أفضل العرب أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أبو الفضل بن خيرون أنبأ عبد الملك بن محمد أنبأ ح وأخبرنا أبو علي الحداد في كتابه أنا أبو نعيم الحافظ ( 3 ) نا أبو علي محمد بن أحمد بن الحسن ثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة ثنا عبد الله بن محمد بن سالم نا إبراهيم بن يوسف عن أبيه عن أبي إسحاق عن هبيرة سمع عليا يقول يا أيها الناس يأتيني فقهاؤكم يسألوني وأسألهم فلما كان من الغد غدونا إليه حتى امتلأت الرحبة فجعل يسألهم ما كذا ما كذا ويسألونه يا أمير المؤمنين ما كذا فيخبرهم حتى ارتفع النهار وتصدعوا ( 4 ) غير شريح جاث ( 5 ) على ركبتيه لا يسأله عن شئ إلا قال كذا وكذا ولا يسأله شريح عن شئ إلا أخبره به فسمعت عليا يقول قم يا شريح فأنت أقضى العرب أخبرنا أبو البركات أنبأ أبو الفضل أنبأ عبد الملك أنبأ أبو علي ثنا محمد بن عثمان ثنا أبي ثنا محمد بن عبد الله الأسدي ثنا سفيان عن أبي إسحاق عن هبيرة بن يريم قال
_________
( 1 ) الخبر في سير الأعلام 4 / 102 ووفيات الأعيان 2 / 462 وأخبار القضاة لوكيع 2 / 198
( 2 ) كذا ورد هنا : " أبي هبيرة "
( 3 ) حلية الأولياء 4 / 134
( 4 ) بالأصل : " وتصدغوا " والمثبت عن الحلية
( 5 ) بالأصل : " جاني " والمثبت عن الحلية

(23/22)


جمع علي قراء أهل الكوفة فقال سلوني فلا أراني إلا مفارقكم فسألوه حتى ما بقي إلا شريح فقال قم فأنت أقضى العرب قال وثنا أبي ثنا أبو بكر بن عباس عن مغيرة قال قلت لإبراهيم بقضاء من كان يقضي شريح قال بقضاء عبد الله قلت بفرائض من كان يفرض قال بفرائض عبد الله ( 1 ) أنبأنا أبو جعفر أحمد بن محمد بن عبد العزيز العباسي أنبأ الحسن بن عبد الرحمن بن الحسن الشافعي أنبأ أحمد بن إبراهيم بن فراس ثنا أبو محمد عبد الرحمن بن عبد الله بن محمد بن عبد الله بن يزيد المقرئ ثنا جدي يحيى بن محمد بن عبد الله ثنا سفيان ثنا أصحابنا عن أبي إسحاق قال سأل الناس عليا حتى تقطعوا وشريح جاث ( 2 ) على ركبتيه حياله تحفظ ما سألتني عنه قال نعم سألتك عن كذا فأخبرتني فيه بكذا قال أنت أقضى العرب رجلا واحدا أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنبأ أبو بكر البيهقي أنبأ أبو الحسن بن عبدان أنبأ أحمد بن عبيد ثنا أحمد بن علي الخرار ثنا أسيد بن زيد الحمال ثنا عمرو بن شمرح قال وأنبأنا أبو زكريا بن أبي إسحاق المزكي أنبأ أبو محمد بن الخراساني ثنا محمد بن عبيد بن أبي هارون نا إبراهيم بن خبيب ثنا عمرو بن عمر عن جابر عن الشعبي قال خرج علي بن أبي طالب إلى السوق فإذا هو بنصراني يبيع درعا قال فعرف علي الدرع فقال هذه درعي بيني وبينك قاضي المسلمين قال وكان قاضي المسلمين شريح كان علي استقضاه قال فلما رأى شريح أمير المؤمنين قام من مجلس القضاء وأجلس عليا في مجلسه وجلس شريح قدامه إلى جنب النصراني فقال علي أما يا شريح لو كان خصمي مسلما لقعدت معه مجلس الخصم ولكني سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول لا تصافحوهم ولا تبدءوهم بالسلام ولا تعودوا مرضاهم ولا تصلوا عليهم وألجئوهم إلى مضايق الطرق وصغروهم كما صغرهم الله اقض بيني وبينه يا شريح قال فقال شريح ما تقول يا أمير المؤمنين قال فقال علي درعي ذهبت مني منذ
_________
( 1 ) انظر سير الأعلام 4 / 102
( 2 ) بالأصل : " جاني " وعن الحلية

(23/23)


زمان ( 1 ) قال فقال شريح ما تقول يا نصراني فقال النصراني ما أكذب أمير المؤمنين الدرع هي درعي قال فقال شريح ما أرى أن تخرج من يده فهل من بينة فقال علي صدق شريح قال فقال النصراني أما أنا أشهد أن هذه أحكام الأنبياء أمير المؤمنين يجئ إلى وقاضيه يقضي عليه هي والله يا أمير المؤمنين درعك اتبعتك من الجيش ( 2 ) وقد زالت على جملك الأورق فأخذتها فإني أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله قال فقال علي أما إذا أسلمت فهي لك وحمله على فرس عتيق قال فقال الشعبي لقد رأيته يقاتل المشركين [ * * ] ( 3 ) هذا لفظ حديث أبي زكريا وفي رواية ابن عبدان قال يا شريح لولا أن خصمي نصراني لجثيت بين يديك وقال في آخره قال فوهبها له علي وفرض له ألفين وأصيب معه يوم صفين والباقي بمعناه أخبرنا أبو العز أحمد بن عبيد الله مناولة وإذنا وقرأ علي إسناده أنبأ محمد بن الحسين أنبأ المعافا بن زكريا ثنا محمد بن الحسن بن زياد المقرئ ثنا موسى بن شبيب بشيزر عن يونس بن موسى البصري عن الحسن بن حماد عن الرماح بن المنذر النهدي عن محمد بن علي بن الحسين بن علي عنأبيه عن جده عن علي بن أبي طالب أنه قال لشريح لسانك عبدك ما لم تتكلم فإذا تكلمت فأنت عبده فانظر ما تقضي وفيم تقضي وكيف تقضي وفيم تمضي وإليه تقضي أخبرنا أبو بكر محمد بن الحسن وأبو القاسم بن السمرقندي وأبو الدر ياقوت بن عبد الله قالوا أنبأ أبو محمد الصريفيني أنبأ أبو طاهر المخلص نا أحمد بن سليمان بن داود الطوسي ثنا الزبير بن بكار حدثني رجل عن سفيان بن عيينة نا إسماعيل بن أبي خالد عن الشعبي أن عليا أتى في امرأة طلقها زوجها فزعمت أنها حاضت في شهر ثلاثا فقال علي
_________
( 1 ) افتقدها علي وهو متوجه إلى صفين إلى حربه مع معاوية كما يفهم من عبارة حلية الأولياء
( 2 ) بالأصل : الحيس والصواب ما أثبت
( 3 ) الخبر في حلية الأولياء 4 / 140 - 141 وفيها أن الخصومة كانت مع رجل يهودي
وفي آخر الخبر : وخرج يقاتل ( بعد إسلامه ) مع علي الشراة بالنهروان فقتل
وانظر الخبر مختصرا في أخبار القضاة لوكيع 2 / 194 - 195

(23/24)


لشريح قل فيها قال أقول وأنت شاهد قال عزمت عليك قال إن جاءت بنسوة من بطانة أهلها ممن ترضى أمانتهن ودينهن فشهدت أنها حاضت ثلاث حيض تطهر وتصلي فقد حلت فقال علي فأقول وأقول قالون قالون وقالون بالرومية جيد أخبرنا بها عالية أبو الفضل الفضيلي وأبو المحاسن أسعد بن علي وأبو بكر أحمد بن يحيى وأبو الوقت عبد الأول بن عيسى قالوا أنا أبو الحسن الداوردي ( 1 ) أنبأ عبد الله بن أحمد أنبأ عيسى بن عمر أخبرنا عبد الله بن عبد الرحمن أنبأ يعلى يعني ابن عيينة ( 2 ) ثنا إسماعيل عن عامر قال جاءت امرأة إلى علي تخاصم زوجها طلقها فقالت قد حضت في شهر ثلاث حيضات فقال علي لشريح اقض بينهما قال يا أمير المؤمنين وأنت ها هنا قال اقض بنهما قال إن جاءت من بطانة أهلها ممن ترضى دينه وأمانته تزعم أنها حاضت ثلاث حيض تطهر على كل قرؤ وتصلي جاز لها وإلا فلا قال قالون وقالون بلسان الروم أحسنت ( 3 ) أخبرنا أبو بكر محمد بن شجاع أنبأ أبو صادق الفقيه أنبأ أحمد بن محمد بن زنجويه أنبأ أبو أحمد العسكري أخبرني محمد بن يحيى أنبأ المبارك عن المازني نا أبو زيد الأنصاري نا شعبة نا أوس بن ثابت وهو أبو أبي زيد عن أبيه قال أبي شريح في ابني عمي أحدهما زوج والآخر أخ لأم فقال شريح للزوج النصف وما بقي فللأخ للأم فقال علي أخطأ العبد الأبطر ( 4 ) للزوج النصف وللأخ من الأم السدس وما بقي بينهما نصفان أخبرنا أبو غالب أحمد وأبو عبد الله يحيى قالا أنا أبو سعد محمد ( 5 ) بن الحسين بن عبد الله بن أبي علاثة أنبأ أبو طاهر المخلص أنبأ أبو القاسم البغوي ثنا عبد الأعلى بن حماد ثنا حماد بن سلمة بن سلمة عن أوس بن ثابت عن حكيم بن عقال
_________
( 1 ) كذا بالأصل وهو خطأ والصواب : " الداودي " واسمه عبد الرحمن بن محمد بن المظفر الداودي انظر المطبوعة عاصم - عائذ ( الفهارس ص 765 ، وانظر فيها ص 158 )
( 2 ) في سير الأعلام : عبيد
( 3 ) الخبر في سير الأعلام 4 / 103 وفيه : " شهرين " بدل " شهر " وانظر أخبار القضاة لوكيع 2 / 194
( 4 ) كذا بالطاء المهملة وفي اللسان " بظر " الأبظر وهو الرجل في شفته العليا طول مع نتوء في وسطها
( 5 ) كتبت فوق الكلام بين السطرين

(23/25)


أن امرأة ماتت وتركت ابني عمها أحدهما زوجها والآخر أخوها لأمها فاختصموا إلى شريح فقال للزوج النصف وما بقي فللأخ للأم فارتفعوا إلى علي بن أبي طالب فقالوا إن شريحا قال كذا وكذا قال ادعوا إلي العبد الأبظر ( 1 ) فدعي له فقال كيف قضيت بين هذين فأخبره فقال علي أفي كتاب الله وجدت هذا أم في سنة رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقال بل في كتاب الله قال وأين هو من كتاب الله قال يقول الله عز و جل " وأولوا الأرحام بعضهم أولى ببعض في كتاب " ( 2 ) فقال هل تجد في كتاب الله عز و جل للزوج النصف وما بقي فللأخ من الأم فقال علي للزوج النصف وللأخ من الأم السدس وما بقي فهو بينهما نصفان ( 3 ) قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي الفتح بن المحاملي أنا أبو الحسن الدارقطني أنبأ أبو أحمد الحريري محمد بن أحمد بن يوسف ثنا أحمد بن الحارث الخراز نا أبو الحسن المدائني عن مبارك بن سلام عن مجالد عن الشعبي قال ضاع درع لعلي كرم الله وجهه يوم الجمل فأصابها رجل من بني قفل فباعها فعرفت ( 5 ) عند مرحل من اليهود فقال اشتريتها من بني قفل ( 4 ) فخاصمه علي إلى شريح فشهد لعلي الحسن بن علي ومولاه قنبر فقال لعلي شريح زدني شاهدا مكان الحسن فقال أترد شهادة الحسن قال لا ولكني حفظت أنك قلت لا يجوز شهادة الولد لوالده فقال علي رضي الله عنه الحق ببانفيا ( 6 ) واقض عليها واستعمل على الكوفة محمد بن زيد بن خليد الشيباني ثم عزله وأعاد شريحا ( 7 ) أخبرنا أبو البركات بن المبارك أنبأ أحمد بن الحسن بن أحمد أنبأ يوسف بن رباح بن علي أنبأ أحمد بن محمد بن إسماعيل ثنا محمد بن أحمد بن حماد ثنا معاوية بن صالح قال سمعت يحيى بن معين يقول شريح بن الحارث القاضي قضى لعمر وللحجاج بن يوسف
_________
( 1 ) بالأصل " الأبطر " انظر ما مر فيه قريبا
( 2 ) سورة الأحزاب الآية : 6
( 3 ) الخبر في أخبار القضاة 2 / 196
( 4 ) إعجامها مضطرب بالأصل وتقرأ : فقل بتقديم الفاء
( 5 ) بالأصل : فغرقت خطأ والصواب عن مختصر ابن منظور 10 / 297
( 6 ) بانقيا ناحية من نواحي الكوفة ( معجم البلدان )
7 - ( ) الخبر في أخبار القضاة 2 / 194 - 195 وانظر حلية الأولياء 4 / 140

(23/26)


أخبرنا أبو غالب محمد بن الحسن أنبأ محمد بن علي بن إبراهيم أنبأ أحمد بن إسحاق ثنا أحمد بن عمران ثنا موسى التستري ثنا خليفة العصفري ( 1 ) قال في تسمية القضاء بالكوفة سلمان بن ربيعة الباهلي ولاه سعد قضاء الكوفة ثم ولى عمر شريحا ويقال استعمل قبل شريح عبيدة السلماني وولى شريحا سنة ثنتين وعشرين يعني فكان شريح على قضاء الكوفة حتى قتل عثمان وأقر يعني عليا شريحا ثم عزله وولى محمد بن زيد ين خليد ( 2 ) الشيباني أشهرا ( 3 ) ثم عزله وأعاد شريحا حتى قتل ولم يزل شريح قاضيا عليها يعني في زمان معاوية حتى جدده ( 4 ) معه زياد إلى البصرة فقضى مسروق بن الأجدع حتى رجع شريح وقضى شريح مع زياد بالبصرة سنة وكان على قضاء الكوفة يعني في أيام يزيد بن معاوية شريح حتى انقضت الفتنة وبعدما قدم الحجاج ولما غلب المختار على الكوفة استقضى عبد الله بن عتبة أياما فتمارض فاستقضى عبد الله بن مالك الطائي واعتزل شريح القضاء فلما اجتمع الناس على عبد الملك عند قتل مصعب أعاد شريحا ثم قدم الحجاج فأقره على القضاء ثم استعفاه فأعفاه واستقضا أبا بردة بن أبي موسى الأشعري أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني ثنا عبد العزيز الكتاني أنبأ أبو محمد بن أبي نصر أنبأ أبو الميمون ثنا أبو زرعة ( 5 ) أخبرني الحارث بن مسكين عن ابن وهب قال سئل مالك بن أنس من أول من استقضى فقال معاوية بنأبي سفيان فقيل له فعمر قال لا فقال له رجل من أهل العراق أفرأيت شريحا قال كذلك يقولون ثم قال كيف يكون هذا يستقضى بالعراق فلا يستقضى بغيره ليس كما تقولون أخبرنا أبو القاسم الخضر بن علي بن الخضر بن أبي هشام أنبأ عبد الله بن الحسين بن حمزة العطار أنبأ عبد الرحمن بن محمد بن يحيى بن ياسر أنبأ أبو موسى هارون بن محمد الموصلي نا أبو يحيى زكريا بن أحمد بن يحيى البلخي ثنا
_________
( 1 ) انظر تاريخ خليفة ص 155 و 179 و 200 و 228 و 296
( 2 ) في تاريخ خليفة : خليدة
( 3 ) زيادة للإيضاح عن تاريخ خليفة
( 4 ) في تاريخ خليفة : أحدره
( 5 ) الخبر في تاريخ أبي زرعة الدمشقي 1 / 205

(23/27)


الحسن بن محمد بن الأشعث المصري قال سمعت محمدا يعني ابن عبد الله بن عبد الحكم يقول سمعت الشافعي يقول لم يكن شريح قاضيا لعمر بن الخطاب فقيل للشافعي أكان قاضيا لأحد قال نعم كان قاضيا لزياد لا أعرف وجه ما قال مالك رحمه الله فأمر شريح في ولايته القضاء لعمر وعلي مستفيض فأما قول الشافعي رحمه الله فلعله أراد بالبصرة دون الكوفة ويدل ما أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأ أبو بكر بن الطبري أنبأ أبو الحسين بن الفضل أنبأ عبد الله بن جعفر ثنا يعقوب ( 1 ) ح وأخبرنا أبو القاسم أيضا أنبأ أبو الفضل بن البقال أنبأأبو الحسين بن بشران أنبأ عثمان بن أحمد ثنا حنبل بن إسحاق قالا نا أبو بكر الحميدي نا سفيان ( 2 ) ثنا عمرو عن أبي الشعثاء قال وفي حديث حنبل قال قال جابر أتانا زياد بشريح فقضى فينا سنة بما قضى وفي حديث حنبل لم يقض فينا مثله قبله ولا بعده أخبرنا أبو القاسم العلوي أنبأ رشأ بن نظيف أنبأ الحسن بن إسماعيل أنبأ أحمد بن مروان ثنا علي بن الحسن ومحمد بن عبد العزيز عن ابن عائشة قال نظر شريح إلى رجل يقوم على رأسه وهو يضحك وهو في مجلس القضاء فنظر إليه شريح فقال ما يضحكك وأنت تراني أنقلب بين الجنة والنار أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنبأ ثابت بن بندار أنبأ أبو العلاء الواسطي أنبأ أبو بكر البابسيري ( 3 ) أنبأ الأحوص بن المفضل بن غسان ثنا أبي ثنا أبو مالك عن ابن نور ( 4 ) عن محمد قال كان شريح إذا قعد على القضاء قال كان يقول سيعلم الظالمون حظ من نقضوا إن الظالم ينتظر العقاب وإن المظلوم ينتظر النصر أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأ عمر بن عبيد الله بن عمر أنبأ أبو الحسين بن بشران أنبأ عثمان بن أحمد ثنا حنبل بن إسحاق ثنا أبو ( 5 ) خيثمة بن
_________
( 1 ) الخبر في المعرفة والتاريخ 2 / 587
( 2 ) هو سفيان بن عيينة
( 3 ) بالأصل : البابيري والصواب ما أثبت قياسا إلى سند مماثل
وانظر الأنساب ( البابسيري )
( 4 ) كذا
( 5 ) كتبت فوق الكلام بين السطرين

(23/28)


زهير بن حرب ثنا جرير عن مغيرة قال عزل عبد الله بن الزبير شريحا عن القضاء فلما ولي الحجاج رده أنبأنا أبو طالب عبد القادر بن محمد بن يوسف وأبو نصر محمد بن الحسن قالا قرئ على أبي محمد الجوهري عن أبي عمر بن حيويه أنبأ أحمد بن معروف ثنا الحسين بن الفهم ثنا محمد بن سعد ( 1 ) أنبأ عارم ( 2 ) ثنا حماد بن زيد عن شعيب بن الحبحاب عن إبراهيم أن شريحا كان إذا خرج للقضاء قال سيعلم الظالم حق من نقص إن الظالم ينتظر العقاب والمظلوم ينتظر النصر قال وأنبأ ابن سعد ( 3 ) أنبأ قبيصة بن عقبة ثنا سفيان عن أبي حفص قال اختصم إلى شريح رجلان قضى على أحدهما فقال قد علمت من حيث أتيت فقال شريح لعن الله الراشي والمرتشي والكاذب أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي وأبو عبد الله يحيى بن الحسن قالا أنبأ أبو محمد الصريفيني أنبأ أبو حفص عن ابن إبراهيم بن أحمد الكناني ثنا البغوي ثنا أبو خيثمة ثنا الوليد بن مسلم حدثني تميم بن عطية العبسي قال سمعت مكحولا يقول اختلفت إلى شريح أشهرا لم أسأله عن شئ اكتفي بما أسمعه يقضي به ( 5 ) أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأ أبو بكر بن الطبري أنبأ أبو الحسين بن الفضل أنبأ عبد الله بن جعفر أنبأ يعقوب قال سمعت من يذكر عن أبي مسهر قال حديث تميم بن عطية ليس بمحفوظ لأن مكحولا لو اختلف إلى شريح لم يقل ما لقيت مثل الشعبي أخبرنا أبو القاسم أيضا أنبأ عمر بن عبيد الله ( 6 ) بن عمر أنبأ علي بن محمد بن بشران أنبأ عثمان بن أحمد ثنا حنبل بن إسحاق نا إسحاق بن إسماعيل
_________
( 1 ) طبقات ابن سعدد 6 / 135
( 2 ) عن ابن سعد وبالأصل : عازم
( 3 ) المصدر السابق نفسه
( 4 ) في ابن سعد : أبي حصين
( 5 ) المعرفة والتاريخ 2 / 603
( 6 ) الخبر في المعرفة والتاريخ 2 / 604

(23/29)


ثنا جرير عن مغيرة قال كتب معاوية إلى أمير الكوفة فذكر كلاما قال فلما قام اختصم إليه رجلان في دين فأمر بجلسة قال فقال له " وإن كان ذو عسرة فنظرة إلى ميسرة " ( 1 ) فقال له شريح ذاك في الربا أخبرنا أبو غالب بن البنا أنبأ محمد بن أحمد بن حسنون أنبأ أبو الحسن علي بن عمر الحربي أنبأحامد بن محمد بن شعيب ثنا شريح بن يونس ثنا هشيم عن مغيرة عن إبراهيم عن شريح أنه حبس رجلا في حق كان قضا عليه قال فأرسل إليه بشر بن مروان أن خل عن الرجل قال فأبى ( 2 ) وقال السجن سجنك والبواب عاملك رأيت الحق فقضيت عليه فحبسته وأبى أن يخرجه قال وثنا شريح ثنا هشيم ثنا حجاج بن أبي عثمان عن ابن سيرين عن شريح قال كان إذا قيل له كيف أصبحت قال أصبحت وشطر الناس علي غضاب ( 3 ) أنبأنا أبو نصر بن البنا وأبو طالب بن يوسف قالا أنبأ أبو محمد الجوهري عن أبي عمر بن حيوية أنبأ أحمد بن معروف ثنا الحسين بن الفهم ثنا محمد بن سعد ( 4 ) أنبأ الحسن بن موسى وأحمد بن عبد الله بن يونس قالا ثنا زهير ثنا جابر عن عامر قال تكفل ابن لشريح برجل بوجهه ففر فسجن شريح بنه فكان ينقل إليه الطعام في السجن أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنبأ ثابت بن بندار أنبأ محمد بن علي بن يعقوب أنبأ محمد بن أحمد بن محمد أنبأ الأحوص بن المفضل بن غسان ثنا أبي ثنا هشام بن عبد الملك ثنا موسى بن محمد الأنصاري حدثني الجعد بن ذكوان قال كان شريح يحبس في الدين قال ورأيت شريحا وجاءه رجل فقال ابنك تكفل لي برجل فأمر به إلى السجن فلما قام من مجلس القضاء قال يا غلام اذهب إلى عبد الله بقطيفة أو مرقعة أو برأس ( 5 )
_________
( 1 ) سورة البقرة الآية : 280
( 2 ) إعجامها مضطرب بالأصل
( 3 ) الخبر في سير الأعلام 4 / 105
( 4 ) طبقات ابن سعد 6 / 134
( 5 ) الخبر في أخبار القضاة 2 / 308 وفي آخره : اذهب إلى عبد الله بقيطفة ومرفقة أو فراش
وكرره في 2 / 317

(23/30)


أنبأنا أبو نصر وأبو طالب قالا أنبأ الجوهري عنأبي عمر أنبأ أحمد بن معروف نا الحسين بن الفهم قال أنبأ ابن سعد ( 1 ) أنبأ عارم بن الفضل ثنا حماد بن زيد عن أيوب عن سعيد بن جبير أن رجلا استعدى على رجل بينه وبين شريح نسب فأمر به شريح فحبس إلى سارية ( 2 ) فلما قام سريح ذهب يكلمه فأعرض عنه شريح فقال إني لم أحبسك إنما حبسك الحق أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنبأ ثابت بن بندار أنبأ أبو العلاء الواسطي وأبو بكر البابسيري أنبأ الأحوص بن المفضل الغلابي ثنا أبي ثنا هشام بن عبد الملك ثنا موسى بن محمد الأنصاري حدثني الجعد بن ذكوان قال كان شريح يسأله بعض أهله عن الشئ فيقول لا أرى شاهدا لغائب اذهب حتى تجئ أنت وصاحبك على السواء لا ندري القضاء لك أو عليك أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنبأ أبو بكر البيهقي أنبأ أبو محمد عبد الله بن يوسف الأصبهاني أنبأ أبو سعيد بن الأعرابي ثنا سعدان بن نصر ثنا أبو معاوية عن الأعمش عن تميم بن سلمة قال جاء ابن أبي عصيفير إلى شريح يخاصم رجلا فجلس معه على الطنفسة فقال له قم فاجلس مع خصمك إني لا أدع النصرة وأنا عليها لقادر أخبرنا أبو غالب بن البنا أنبأ محمد بن أحمد بن محمد بن حسنون أنبأ علي بن عمر بن محمد الحربي أنبأ حامد بن محمد بن شعيب البلخي ثنا شريح بن يونس نا هشيم أنبأداود ح وأخبرنا أبو البركات أنبأ ثابت أنبأ أبو العلاء أنبأ أبو بكر أنبأ الأحوص نا أبي ثنا يزيد بن هارون أنبأ داود بن أبي هند عن الشعبي عن شريح قال ما شددت على عضد خصم قط ولا لقنت ( 3 ) خصما قط حجة ( 4 )
_________
( 1 ) المصدر السابق 6 / 135
( 2 ) عن ابن سعد وبالأصل : ساركه
( 3 ) بالأصل لقيت : والصواب ما أثبت عن سير الأعلام وأخبار القضاة
( 4 ) الخبر في أخبار القضاة 2 / 220

(23/31)


انبأنا أبو طالب بن يوسف وأبو نصر بن البنا قالا قرئ على أبي محمد الجوهري عن أبي عمر بن حيوية أنبأ أحمد بن معروف ثنا الحسين بن الفهم ثنا محمد بن سعد ( 1 ) أنبأ عفان بن مسلم وعبيد الله بن محمد القرشي بن عائشة قالا ثنا حماد بن سلمة ثنا شعيب بن الحبحاب عن إبراهيم أن شريحا قال ما شددت لهواتي على خصم ولا لقنت ( 2 ) خصما حجة قط أخبرنا أبو القاسم الشحامي أنبأ أبو بكر البيهقي ح وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأ أبو بكر بن الطبري قالا أنبأ أبو الحسين بن الفضل أنبأ عبد الله بن جعفر ثنا يعقوب ( 3 ) ثنا أبو بكر الحميدي ثنا سفيان عن عطاء بن السائب قال أتيت شريحا في زمن ( 4 ) بشر بن مروان وهو يومئذ قاض فقلت يا أبا أمية أفتني فقال يا ابن أخي أنما أنا قاض ولست بمفتي ( 5 ) فقلت إني والله ما جئت أريد خصومة إن رجلا من الحي جعل داره حبسا قال عطاء فدخل من الباب الذي في المسجد في المقصورة فسمعت حين دخل وتبعته وهو يقول لحبيب ( 6 ) الذي يقدم الخصوم إليه أخبر ( 7 ) الرجل أنه لا حبس عن فرائض الله عز و جل أنبأنا أبو علي الحداد أنبأ أبو نعيم ( 8 ) ثنا أبو حامد بن جبلة ثنا محمد بن إسحاق الثقفي ثنا سوار بن عبد الله العبدي ( 9 ) ثنا العلاء بن ( 10 ) جرير العنبري حدثني سالم أبو عبد الله قال شهدت شريحا وتقدم إليه رجلا قال أين أنت قال بينك وبين الحائط فقال إني رجل من أهل الشام فقال بعيد سحيق قال إني تزوجت امرأة قال بالرفاء والبنين قال إني اشترطت لها دارها قال الشرط
_________
( 1 ) طبقات ابن سعد 6 / 133 وسير الأعلام من طريق حماد بن سلمة 4 / 105
( 2 ) بالأصل لقيت والصواب ما أثبت عن سير الأعلام وأخبار القضاة
( 3 ) الخبر في المعرفة والتاريخ 2 / 589
( 4 ) في المعرفة والتاريخ : عبد الملك بن مروان
( 5 ) كذا بالأصل بإثبات الياء
( 6 ) الزيادة عن المعرفة والتاريخ
( 7 ) العبارة في المعرفة مضطربة ونصها : " أحسن الرجل أمنزلا يتخذ حبس عن من أرض الله " كذا
( 8 ) حلية الأولياء 4 / 134
( 9 ) في الحلية : العنبري
( 10 ) مطموسة بالأصل والمثبت عن الحلية

(23/32)


أملك قال أقضي ( 1 ) بيننا قال قد فعلت أخبرنا أبو محمد ( 2 ) عبد الرحمن بنأبي الحسن بن إبراهيم أنبأسهل بن بشر أنبأ أبو الحسن محمد بن الحسين بن محمد بن الطفال أنبأ القاضي أبو الطاهر محمد بن أحمد بن عبد الله الذهلي ثنا جعفر بن محمد بن الحسن ثنا قتيبة ثنا خالد بن عبد الله عن عمر بن قيس الماصر قال سمعت شريحا وأتاه رجل فقال إني رجل من أهل الشام فقال مرحبا بالبقية قال وإني تزوجت امرأة قال بالرفاء والبنين قال وإني شرطت لها دارها قال المسلمون عند شروطهم قال اقض بيننا قال قد فعلت ( 3 ) أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنبأ أبو بكر البيهقي أنبأ أبو محمد بن يوسف أنبأ أبو سعيد بن الأعرابي ثنا سعدان بن نصر ثنا معاذ عن ابن عون قال مررت بالشعبي وهو جالس بقبابه فقلت كيف أنتم قال وقال كان شريح إذا قيل له كيف أنتم قال بنعمة قال باصبعه كذا ومد بصره إلى السماء قرأت على أبي محمد السلمي عن عبد العزيز بن أحمد قال قرأت على أبي الحسن علي بن موسى بن الحسن قلت له أخبركم أبو سليمان محمد بن عبد الله بن أحمد بن زيد نا أبي ثنا محمد بن عيسى العطار ثنا علي بن عاصم أخبرني إسماعيل بنأبي خالد عن أبي عمرو الشيباني قال وحدثني الحسن بن عليل العنبري ثنا محمد بن العلاء ثنا أبو أسامة عن إسماعيل بن أبي خالد عنأبي عمرو الشيباني وحديث أبي أسامة أتم قال كنت عند شريح فأتاه قوم برجل عليه صك بخمس مائة درهم دينا فقالوا إن مولى لنا مات وترك على هذا خمس مائة درهم دينا ونحن وارثوا مولانا فقال له شريح ما تقول فقال كان أخي رجلا حرا مولى لهؤلاء وكان موسرا وأنا عبد لقوم أخرين وكان أعطاني هذه الدراهم أنتفع بها فمات أخي وترك مالا كثيرا أورثه هؤلاء
_________
( 1 ) كذا بالأصل والصواب : اقض
( 2 ) بالأصل : " أبو محمد بن عبد الرحمن " حذفنا " بن " لأنها مقحمة انظر فهارس المطبوعة عاصم - عائذ ص 635
( 3 ) انظر أخبار القضاة 2 / 303

(23/33)


عنه فقلت لهم دعوا لي هذه الدراهم فإني معيل قال فكلمهم شريح وقال لهم لا عليكم أن تدعوا له هذه الدراهم وسائر ميراث أخيه لكم فقد ذكر عيلة فأبوا وقالوا خذ لنا بحقنا فقال لهم شريح اتقوا الله وافعلوا فأبوا وقالوا خذ لنا بحقنا فقال له شريح ادفعها إليهم فإنك عبد لا ميراث لك فأقيموا من بين يديه على ذلك قال أبو عمرو الشيباني فلما رأيت جزعه وشدة همه فقلت له ويحك ذكرت أنك معيل فما عيالك قال زوجة وأولاد ذكور وإناث فقلت فما زوجتك حرة أو أمة فقال حرة فرجعت إلى شريح فقلت يا أبا أمية ألا ترى ما يقول هذا الرجل قال وما يقول قلت يقول لي أولاد أحرار من امرأة حرة قال ردهم علي فرددتهم فأعاد الكلام فاعترفوا به وقالوا نعم له أولاد أحرار فقال ولد حر من امرأة حرة فقال شريح فابن الأخ الحر أولى بالميراث منكم والله لا تبرحوا حتى تعطوه ما في أيديكم من ميراث أخيه قال فانتزع ذلك منهم فدفعه إليه ( 1 ) قال ونا أبي ثنا سعد بن محمد بن عبد الله القاضي ثنا سليم بن عبد الرحمن ثنا الوليد بن مسلم حدثني سالم البصري قال سمعت محمد بن سيرين يقول جاء رجل إلى شريح فقال إن امرأتي توفيت ولم تترك ولدا فما لي من ميراثها قال النصف قال فمضى ثم عاد ومعه خصوم له في هذه المسألة فإذا هي من عشرة أسهم يجب له منها ثلاثة أسهم قال الوليد تفسير ذلك أنها تركت زوجها وأمها وأختيها لأمها وأبيها وأختيها لأمها فأعطاه ثلاثة أسهم من عشرة فكان الرجل بعد ذلك يقول انظروا إلى قاضيكم هذا أتيته فقلت إن امرأتي توفيت ولم تترك ولدا فما لي من ميراثها فقال النصف فلما تحاكمنا إليه ما أعطاني النصف ولا الثلث فكان شريح يقول يا عدو نفسه إذا رأيتني ذكرت حكما جائزا وإذا رأيتك ذكرت رجلا ( 2 ) فاجرا يظهر الشكوى ويكتم حقيقة القضاء ( 3 )
_________
( 1 ) الخبر ورد مختصرا في أخبار القضاة 2 / 296 - 297
( 2 ) في أخبار القضاة : خصما فاجرا
( 3 ) الخبر ورد مختصرا في أخبار القضاة 2 / 364

(23/34)


كتب إلي أبو عبد الله محمد بن إبراهيم بن أحمد بن الحطاب ( 1 ) ثم أخبرنا أبو القاسم فضائل بن الحسن بن الفتح وأخبرنا أبو الحسن علي بن الحسن بن الفتح الأنصاري وأبو محمد عبد الرحمن بن الحسن بن إبراهيم الكتانيان قالا أنبأسهل بن بشر قال أنبأ محمد بن الحسين بن الطفال أنبأ محمد بن أحمد الذهلي ثنا جعفر بن محمد بن الحسن الفريابي ثنا قتيبة بن سعيد ثنا سفيان بن عيينة عن ابن أبي نجيح عن مجاهد قال أخبرني اختصم إلى شريح في ولد هرة فقالت امرأة هو ولد هرتي وقالت الأخرى هو ولد هرتي فقال شريح ألقها مع هذه فإن هي قرت ودرت واسبطرت فهي لها وإن هي هرت وفرت واقشعرت فليس لها ( 3 ) أنبأنا أبو طالب عبد القادر بن محمد بن يوسف أنبأ إبراهيم بن عمر البرمكي ح وحدثنا أبو المعمر المبارك بن أحمد أنبأ المبارك بن عبد الجبار أنبأ أبو الحسن علي بن عمر بن الحسن وإبراهيم بن عمر قالا أنبأ أبو عمر بن حيوية أنبأ عبيد الله بن عبد الرحمن بن محمد ثنا عبد الله بن مسلم بن قتيبة قال في حديث شريح أن امرأتين اختصمتا إليه في ولد هرة فقال القوها مع هذه فإن هي قرت ودرت واسبطرت فهي لها وإن هي فرت وحرت واقشعرت فليس لها ومن وجه آخر وإن هي هرت وازبأرت حدثنيه ابن الخليل عن ابن المديني عن ابن عيينة عن ابن أبي نجيح عن مجاهد قوله اسبطرت يريد امتدت الإرضاع ( 4 ) يقال اسبطر الشئ إذا امتد قال الهذلي ( 5 ) وذكر ناقة
_________
( 1 ) ترجمته في سير الأعلام 19 / 583
( 2 ) بالأصل " هو " خطأ والصواب ما أثبت عن سير الأعلام
( 3 ) الخبر في سير الأعلام 4 / 105 وانظر أخبار القضاة 2 / 393 وفي آخره في أخبار القضاة : فقرت ودرت فقضيت بها لصاحبة الجراء
( 4 ) كذا والصواب : للارضاع
أو للرضاع انظر تاج العروس بتحقيقنا مادة سبطر
( 5 ) البيت لأمية بن أبي عائذ الهذلي من قصيدة طويلة مطلعها : ألا يا لقوم لطيف الخيال * أرق من نازح ذي دلال

(23/35)


* ومن سيرها العنق المسبطر * والعجز فيه بعد الكلال * أي الممتد وازبأرت اقشعرت وتنفشت وقال امرؤ القيس يصف فرسا ( 1 ) * لها ثنن كخوافي العقاب * سود يفين إذا تزبئر * والثنة الشعر المتعلق في مآخير قوائمها يفين يكثرن إذا تزبئر أي تنفش ( 2 ) أخبرنا أبو غالب بن البنا أنبأ محمد بن أحمد بن محمد بن علي أنبأ أبو محمد عبد الله بن محمد بن سعيد بن محارب بن عمرو الأنصاري الأوسي الإصطخري قراءة ثنا أبو خليفة وهو الفضل بن الحباب ثنا العكلي عن ابن أبي خالد عن الهيثم بن عدي عن ابن عباس عنأبيه قال شهدت شريحا وأتاه رجل يخاصم امرأته فقال إن هذه حديدة الوكبة سريعة الوثبة تؤذي الجار وتشتم البعل وتقو الهجر فقال شريح سبحان الله دون هذا الكلام عافاك الله فقالت المرأة الله أيها الحاكم هو زمر المذوة صفر المزوة ( 4 ) كثير التفقد قليل التعهد إن جاع ضرع وإن شبع استشبع فقال شريح قوما عني في غير حفظ الله أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم أنبأ رشأ بن نظيف أنبأ أبو محمد الحسن بن إسماعيل أنبأ أحمد بن خيرون ثنا أحمد بن محمد الأزدي ثنا الحارث بن عبد الغفار قال سمعت أبي يقول سمعت أبا سفيان بن العلاء يقول أتي شريح القاضي يوم ( 5 ) برجل فقالوا إن هذا خطب إلينا فسألناه عن حرفته فقال أبيع الدواب فزوجناه فإذا هو يبيع السنانير قال أفلا قلتم أي الدواب وأجاز شريح نكاحه
_________
- شرح أشعار الهذليين 2 / 498
والعنق : السير المنبسط العجر فيه : يقول : إذا كلت الإبل رأيتها تأخذ السير بخرق وضباطة وذاك محمود منها
( 1 ) البيت في ديوانه ط بيروت ص 112 واللسان : زبر
( 2 ) كذا ولعله : انتفش كما في اللسان : زبر في شرحه الكلمة بعدما ذكر بيت امرئ القيس
( 3 ) كذا بالأصل
( 4 ) كذا
( 5 ) في مختصر ابن منظور 10 / 299 أتى شريحا القاضي قوم برجل

(23/36)


قال وحدثنا أحمد بن مروان ثنا محمد بن عبد العزيز ثنا الفضل بن إسحاق ثنا عبد الرحمن بن مهدي عن إسحاق عن سفيان عن محارث بن دثار قال اختصم إلى شريح رجلان فذكر هذا ثنية هذا وهذا ضرس هذا فقال شريح الثنية لها والضرس له منفعة هذا بهذا قوما أخبرنا أبو غالب بن البنا أنبأ أبو محمد الجوهري أنبأ أبو عبد الله الحسين بن عمر بن عمران الضراب نا إسماعيل بن إبراهيم المعروف بابن سمعان ثنا أبو سعيد الأشج ثنا ابن إدريس عن عمه عن الشعبي قال كان من كلام شريح الخصم داؤك والشهود سناؤك ( 1 ) أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنبأ أبو بكر البيهقي أنبأ أبو الحسين بن الفضل أنبأ أبو الحسين بن ماتي ثنا أحمد بن حازم عن أبي غرزة ثنا حسن بن قتيبة ثنا فاند بن الحسن قال قال شريح إذا دخلت الهدية من الباب خرجت الحكومة من الكوة قال وأنبأ أبو حازم الحافظ أنبأ أبو الفضل بن خميرويه ( 2 ) ثنا أحمد بن نجدة ثنا سعيد بن منصور ثنا هشيم ثنا ابن عون عن إبرهيم أن رجلا أقر عند شريح ثم ذهب ينكر فقال شريح قد شهد عليك ابن أخت خالتك قال وثنا ابن سيرين أن شريحا قال له شهد عليك ابن أخت خالتك ( 4 ) أخبرنا أبو غالب بن البنا أنبأ أبو الحسين بن حسنون أنبأ أبو الحسن الحربي أنبأ حامد بن محمد ثنا شريح بن يونس ثنا هشيم عن ابن عون عن شريح أن رجلا أقر عنده بشئ فذهب لينكر فقال قد شهد عليك ابن أخت خالتك أخبرنا أبو غالب محمد بن الحسن بن علي الماوردي أنبأ أبو القاسم عبد الله بن أحمد بن علي الصيدلاني ثنا يزداد بن عبد الرحمن بن محمد الكاتب ثنا
_________
( 1 ) كذا وفي أخبار القضاة 2 / 229 وشهودك شفاؤك
( 2 ) اسمه محمد بن عبد الله بن محمد ترجمته في سير الأعلام 16 / 311
( 3 ) الخبر في أخبار القضاة 2 / 280
( 4 ) يريد : إنك أقررت على نفسك قضيت عليك

(23/37)


أبو سعيد عبيد الله بن سعيد ثنا ابن إدريس عن عبد الله بن أبي السفر عن الشعبي ( 1 ) قال ما نعلم أحدا انتصف من شريح إلا أعرابي أتاه في خصومة فجعل يكلمه ويمسه بيده فقال له شريح إن لسانك أطول من يدك فقال له الأعرابي أسامري فلا تمس ( 2 ) قال فإذا أراد أن يقوم قال هل شريح إني لم أرد هذا بسوء فقال له الأعرابي فلا أجرمته إليك قال ابن إدريس وكانت القضاة تكره أن يقوم الخصم وهو غضبان أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأ أبو الفضل بن البقال أنبأ علي بن محمد بن بشران أنبأ أبو محمد بن السماك ثنا حنبل ثنا مسدد أنبأ هشام بن أبي إسحاق عنأبي جرير عن شريح أن كان إذا غضب أو جاع قام فلم يقض بين أحد أخبرنا أبو البركات الأنماطي وأبو عبد الله البلخي قالا أنبأ أبو الحسين بن الطيوري ومحمد بن الحسن قالا أنبأ الوليد بن بكر أنبأ علي بن أحمد بن بكر أنبأ صالح بن أحمد بن صالح العجلي حدثني أبي ( 3 ) قال شريح بن الحارث الكندي القاضي يكنى أبا أمية كوفي تابعي ثقة وكان يؤم قومه فبلغهم أنه تكلم في أمر حجر أبي الأدبر ( 4 ) بشئ فقالوا له لا تؤمنا اعتزل فقال وأجمعتم على هذا قالوا نعم فاعتزلهم قال ويروى عن شريح أنه أتاه رجل فقال له يا أبا أمية كبر سني ( 5 ) ورق عظمك وذهلت عن حكمك ( 6 ) وارتشى ابنك فقال له أعده علي فأعاده عليه فاستعفي فأعفي وأرادوا أن يولوا سعيد بن جبير القضاء فقالوا هو مولى فولوا أبا بردة بنأبي موسى وضموا إليه سعيد بن جبير
_________
( 1 ) الخبر في أخبار القضاة 2 / 255
( 2 ) بعدها في أخبار القضاة : فقال له شريح : أقبل قبل شأنك فقال : ذاك أعجلني إليك
( 3 ) تاريخ الثقات للعجلي ص 216
( 4 ) كذا بالأصل وفي ثقات العجلي : حجر بن الحارث بن الأدبر
وانظر ترجمته في سير الأعلام 3 / 462
( 5 ) كذا وفي الثقات للعجلي : كبت سنك
( 6 ) في العجلي : وذهبت حكمتك

(23/38)


أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنبأ أبو بكر البيهقي ح وأنبأ أبو القاسم بن السمرقندي أنبأ أبو بكر بن الطبري قالا أنبأ أبو الحسين بن بشران أنبأ أبو عمرو بن سماك ثنا حنبل بن إسحاق قال وقال أبو نعيم خرج شريح من عند زياد فلقيه رجل فقال كبرت سنك ورق عظمك وارتشى ابنك قال فرجع إليه فأخبره فقال من قال لك قال لا أعرفه فاعفني قال لا أعضل حتى يشير علي برجل فأشار عليه بأبي بردة فولاه القضاء ( 1 ) أخبرنا أبو الفضل الفضيلي وأبو المحاسن أسعد بن علي وأبو بكر أحمد بن يحيى وأبو الوقت عبد الأول بن عيسى قالوا أنبأ عبد الرحمن بن محمد بن المظفر أنبأ عبد الله بن أحمد بن حموية أنبأ ابن عمر بن العباس أنبأ عبد الله بن عبد الرحمن بن بهرام أنبأ حجاج البصري نا أبو بكر الهذلي عن الشعبي قال سمعت شريحا وجاء رجل من مراد فقال يا أبا أمية ما دية الأصابع قال عشر عشر قال يا سبحان الله سواء هاتين وجمع بين الخنصر والإبهام فقال شريح يا سبحان الله أسوا أذنك ويدك قال الأذن توازيها الشعر والكمة والعمامة فيها نصف الدية وفي اليد نصف الدية ويحك إن السنة سبقت قياسكم فتبع ولا تبتدع فإنك لن تضل ما أخذت فالأثر قال أبو بكر فقال لي الشعبي يا هذلي لو أن أخيفكم قتل وهذا الضبي في مهده أكان دينهما سواء قلت نعم قال فأين القياس أخبرنا أبو غالب بن البنا أنبأ أبو الحسين بن حسنون أنبأ أبو الحسن الحربي أنبأ حامد بن محمد بن شعيب أنبأشريح بن يونس ثنا هشيم عن داود بن أبي هند عن الشعبي أن عبد الله بن شريح كان بينه وبين رجل خصومة فقال لأبيه إن بيني وبين فلان خصومة فإن كان الحق لي فأعلمني ذلك حتى أخاصمه إليك وإن كان الحق علي لم أخاصمه قال فقال خاصمه قال فجاءه بخصمه فقضى عليه فلقيه بعدما انصرف فقال ما رأيت مثلك إني لو لم أكن تقدمت إليك عذرت ولكن قد أعلمتك الأمر وسألتك أن بيني وبين فإن ( 2 ) خصومة فغن كان القضاء علي لم أخاصمك إليه وإن كان
_________
( 1 ) ورد الخبر في أخبار القضاة 2 / 392 باختلاف وفيه أن الذي أعفاه هو الحجاج
( 2 ) بالأصل : " قال " ولعل الصواب ما أثبت

(23/39)


لي خاصمته إليك فأمرتني أن أخاصمه قال فقال يا بني إنك لما تقدمت على أمرك كان القضاء عليك فكرهت أن أخبرك به لتذهب إلى خصمك فتصالحه وتقطع من مالك ( 1 ) شيئا لا حق لك فيه فكرهت أن أخبرك قرأت على أبي عبد الله بن البنا عنأبي الحسين بن الأبنوسي أنا أحمد بن عبيد قراءة وعن أبي نعيم محمد بن عبد الواحد أنبأ علي بن محمد بن خزفة ( 2 ) قالا أنبأ محمد بن الحسين بن محمد الزعفراني ثنا أبو بكر بن أبي خيثمة ثنا أبي ثنا إسماعيل بن إبراهيم عن أيوب عن محمد قال قال شريح إنما افتقر ( 3 ) الأثر فما وجدت في الأثر حدثتكم أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأ أبو بكر بن الطبري أنبأ أبو الحسين بن الفضل أنبأ عبد الله بن جعفر ثنا يعقوب ( 4 ) ثنا ( 5 ) أبو عاصم محمد بن أبي أيوب الثقفي حدثني عامر وسألته عن الولاء قلت يا أبا عمرو كيف ترى ( 6 ) في الولاء قال كان شريح ينزله بمنزلة المال قلت فإن أهل المدينة لا يقولون ذاك قال أجل إن أهل المدينة ينزلونه بمنزلة النسب قلت فعمن كان يروي شريح قال هو كان أعظم في أنفسنا من أن نسأله عن من يروى قال وثنا يعقوب حدثني محمد بن يحيى يعني ابن أبي عمر عن سفيان عن سليمان قال قال شريح سمعنا قبل أن نلطح الأحاديث رواه غيره عن ابن أبي عمر وقال تتلاطح الأحاديث أخبرنا أبو القاسم أيضا أنبأ عمر بن عبيد الله أنبأ أبو الحسين بن بشران أنبأ عثمان بن أحمد ثنا حنبل بن إسحاق قال قال يحيى بن معين شريح بن هانئ كوفي وشريح بن أرطأة كوفي وشريح القاضي أقدم منهما وهو ثقة قرأت على أبي عبد الله بن البنا عن أبي الحسين بن الأبنوسي أنبأ أحمد بن
_________
( 1 ) كذا ولعله " من ماله " وهو أظهر
( 2 ) بالأصل : خزقه والصواب بالفاء وقد مر كثيرا
( 3 ) كذا بالأصل ولعله : اقتفي
( 4 ) الخبر في كتاب المعرفة والتاريخ 2 / 588
( 5 ) في المعرفة والتاريخ يقول يعقوب : حدثنا أبو نعيم قال : حدثنا أبو عاصم
( 6 ) في المعرفة والتاريخ : كيف يرث

(23/40)


عبيد قراءة وعن أبي نعيم محمد بن عبد الواحد أنبأ علي بن محمد بن خزفة ( 1 ) قالا أنبأ محمد بن الحسين ثنا أبو بكر بن أبي خيثمة قالا سمعت يحيى بن معين يقول شريح القاضي ثقة أخبرنا أبو القاسم محمود بن أحمد بن الحسن التبريزي أنبأ أبو الفتح أحمد بن عبد الله بن أحمد السوذرجاني أنبأ أبو نعيم الحافظ ثنا محمد بن علي بن حسن ثنا أبو شعيب الحراني ثنا أبو عبد الملك الحراني ثنا زهير بنأبي إسحاق عن مرة عن ح وأخبرنا أبو غالب بن البنا أنبأ أبو الغنائم بن أبي عثمان قالا أنبأ أبو الحسين بن بشران أنبأ أبو محمد دعلج بن أحمد بن دعلج ثنا أبو شعيب ثنا أحمد بن عبد الملك ثنا زهير ثنا أبو إسحاق حدثني مرة قال رأيت على ظهر كف شريح فرجة فقلت له يا أبا أمية ما هذه فقال بم كسبت أيديكم ويعض عن كثير أخبرتنا أم البهاء فاطمة بنت محمد قالت أنبأ أبو الفضل الرازي أنا جعفر بن عبد الله ثنا محمد بن هارون ثنا أبو كريب ثنا وكيع عن يونس بن أبي إسحاق عن أبيه أن شريحا خرجت بإبهامه قرحة فقيل له ألا أرايتها طبيبا قال هو الذي أخرجها ( 2 ) أنبأنا أبو علي الحداد ثم أخبرنا أبو محمد هبة الله بن أحمد المقرئ عنه أنبأ أبو نعيم الحافظ ( 3 ) حدثنا عبد الله بن جعفر بن فارس ثنا أبو مسعود أحمد بن الفرات أنبأ محمد بن عيسى ثنا عثام بن علي قال سمعت الأعمش يقول اشتكى شريح رجله فطلاه ( 4 ) بعسل وقعد في الشمس فقيل له لو أريتها الطبيب قال قد فعلت قال فما قال قال وعد خيرا اخبرنا أبو محمد بن طاووس أنبأ أبو القاسم بن أبي العلاء أنبأ عبد الرحمن بن عبيد الله بن عبد الحرقي ثنا أبو مسهر عن سعيد بن عبد العزيز قال قال شريح ما
_________
( 1 ) إعجامها مضطرب بالأصل والصواب ما أثبت وقد مر التعريف به
( 2 ) نقله الذهبي في سير الأعلام 4 / 105 وحلية الأولياء 4 / 133
( 3 ) الخبر في حلية الأولياء 4 / 132 - 133 باختلاف في السند والرواية
( 4 ) كذا وفي الحلية : فطلاها وهو الظاهر

(23/41)


أصيب عبد بمصيبة إلا كان لله عليه فيها ثلث نعم إلا يكون في دينه وأن لا تكون أعظم مما كانت وأنها لا بد كائنة فقد كانت أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنبأ أبو بكر البيهقي أنبأ أحمد بن الحسن القاضي وأنبأنا أبو محمد عبد الجبار بن محمد بن أحمد أنبأ علي بن أحمد بن محمد الواحدي أنبأ القاضي أبو بكر الحيري أنبأ الحسن بن محمد بن إسحاق ثنا محمد بن زكريا الغلابي ثنا العباس بن بكار ثنا أبو بكر الهذلي عن الشعبي إن شريحا قال إني لأصاب بالمصيبة فأحمد الله عليها أربع مرات أحمد إذ لم تكن أعظم منها وأحمد إذا رزقني الصبر عليها وأحمد أن وفقني للاسترجاع لما أرجو فيه من الثواب وأحمد إذا لم يجعلها في ديني وفي حديث البيهقي أحمد بالهاء في المواضع كلها وفيه إذا لم يكن أعظم ( 1 ) ولم يسم الغلابي ولم ينسبه ( 2 ) أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أبو المعالي البقال أنبأ أبو العلاء الواسطي أنا أبو بكر البابسيري أنبأ الأحوص ( 3 ) بن المفضل ثنا أبي ثنا أبو مالك عن ابن عون عن محمد قال مات ابن لشريح قال فغدونا فإذا هو قاعد على القضاء أخبرنا أبو محمد بن طاوس أنبأ عاصم بن الحسن بن محمد أنبأ أبو عمر بن مهدي أنبأ أبو جعفر محمد بن عمرو بن البختري ثنا أحمد بن ملاهب ثنا يحيى بن يعلى ثنا أبي نا الأشعث يعني ابن سوار ثنا الشعبي قال خرجت في العيد مع مسروق وشريح وكان من أكثر أهل الكوفة صلاة قال فما صليا قبلها ولا بعدها أنبأنا أبو طالب بن يوسف و ( 4 ) أبو نصر بن البنا قالا أنبأ أبو محمد الجوهري عنأبي عمر بن حيوية أنبأ أحمد بن معروف ثنا الحسين بن الفهم ثنا محمد بن سعد ( 5 ) قال أنبأ أحمد بن عبد الله بن يونس ثنا أبو شهاب عن ( 6 ) حجاج
_________
( 1 ) غير مقروءة بالأصل ورسمها : بن أخي
( 2 ) الخبر في سير الأعلام 4 / 105
( 3 ) بالأصل بالخاء المعجمة والصواب ما أثبت بالحاء المهملة وقد مر كثيرا
( 4 ) زيادة لازمة منا انظر المطبوعة عاصم - عائذ ( الفهارس ص 634 و 654 )
( 5 ) الخبر في طبقات ابن سعد 6 / 138
( 6 ) بالأصل " بن " في الموضعين والمثبت عن ابن سعد

(23/42)


عن ( 1 ) عمير بن سعيد أن عليا أمر شريحا أن يصلي بالناس في رمضان قال أبو شهاب يعني القيام أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي انبأأبو الفضل بن البقال أنبأ أبو الحسين بن بشران أنبأ أبو عمرو بن السماك ثنا حنبل بن إسحاق ثنا أبو خيثمة ثنا جرير عن مغيرة قال كان شريح يدخل يوم الجمعة بيتا يخلو فيه لا يدري الناس ما يصنع فيه أنبأنا أبو علي الحداد أنبأ أبو نعيم ( 1 ) نا أحمد بن محمد بن سنان نا أبو العباس السراج ثنا محمد بن الصباح أنبأ جرير عن الأعمش عن سفيان قال قال شريح في الفتنة يعني فتنة ابن الزبير ما استخبرت ولا أخبرت ولا ظلمت مسلما ولا معاهدا دينارا ولا درهما قال قلت له لو كنت على حالك لأحببت أن أكون قدمت فأومأإلى قبلة فقال كيف بهذا قال ( 6 ) وثنا أبو حامد بن جبلة ثنا محمد بن إسحاق ثنا سعيد بن يحيى بن سعيد الأموي ثنا الأعمش عن شقيق قال قال لي ( 7 ) شريح ما أخبرت ولا استخبرت منذ كانت الفتنة قال لو كنت مثلك لسرني أن أكون قدمت قال فكيف بما في صدرك تلتقي الفئتان إحداهما أحب إليك ( 8 ) من الأخرى أخبرنا أبو طالب بن يوسف وأبو نصر بن البنا في كتابيهما قالا قرئ على أبي محمد الجوهري عن أبي عمر بن حيوية أنبأ أحمد بن معروف أنبأ الحسين بن الفهم ثنا محمد بن سعد ( 9 ) أنبأ عبد الله بن جعفر ثنا أبو المليح عن ( 10 ) ميمون
_________
( 1 ) بالأصل : " بن " في الموضعين والمثبت عن ابن سعد
( 2 ) الخبر في سير الأعلام 4 / 105 من طريق مغيرة
( 3 ) الخبر في حلية الأولياء 4 / 133
( 4 ) في الحلية : شقيق
( 5 ) في الحلية : إلى قلبه
( 6 ) القائل أبو نعيم والخبر في الحلية 4 / 133
7 - ( ) عن الحلية وبالأصل : ثنا
( 8 ) في الحلية : " بما في صدري
إلي "
( 9 ) طبقات ابن سعد 6 / 141
( 10 ) عن ابن سعد وبالأصل " بن "

(23/43)


قال ليث ( 1 ) شريح في الفتنة تسع سنين لا يخبر ولا يستخبر ( 2 ) فقيل له قد سلمت فقال كيف بالهوى قال ونا ابن سعد ( 3 ) أنبأ كثير عن هشام ثنا جعفر بن برقان قال سمعت ميمون بن مهران يقول قال شريح في الفتنة التي كانت على عهد ابن الزبير ما سألت فيها ولا أخبرت قال جعفر وبلغني أنه كان يقول وأنا أخاف أن لا أكون نجوت أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي وأبو الحسن علي بن هبة الله بن عبد السلام قالا أنبأ أبو محمد الصريفيني أنبأ أبو القاسم بن حبابة ثنا أبو القاسم البغوي ثنا علي بن الجعد أنبأ شعبة عن الحكم قال خرج شريح إلى النجف فرأى فساطيط ورأى ناسا قد برزوا وفروا من الطاعون فقال أنا وإياهم على بساط واحد وانهم من ذي حاجة لقريب ( 4 ) أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنبأ أبو بكر البيهقي أنا أبو الحسين بن بشران أنبأ إسماعيل بن محمد الصفار ثنا أحمد بن منصور الرمادي ثنا عبد الرزاق أنبأ معمر عن أيوب عن ابن سيرين عن شريح قال سمعته يقول لرجل يا عبد الله دع ما يريبك إلى ما لا يريبك فوالله لا يدع أظنه قال عبد الله من ذلك شيئا فيجد فقده قال وأخبرنا أبو سعيد بن أبي عمرو أنبأ أبو عبد الله الصفار ثنا أحمد بن محمد البرني ثنا مسلم ثنا الحارث بن عبيد ثنا هارون أبو سعيد العبسي عن محمد بن سيرين قال قال شريح لا يدع عبد شيئا تحرجا فيجد فقده أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أنبأ محمد بن هبة الله أنبأ محمد بن الحسين أنبأ عبد الله بن جعفر ثنا يعقوب ( 6 ) ثنا أبو نعيم وقبيصة قالا ثنا
_________
( 1 ) تقرأ بالأصل : اين أو ابن والصواب عن ابن سعد
( 2 ) تقرأ بالأصل : يتخير والمثبت عن ابن سعد
( 3 ) طبقات ابن سعد 6 / 140
( 4 ) الخبر في أخبار القضاة 2 / 267
( 5 ) أخبار القضاة 2 / 343
( 6 ) الخبر في المعرفة والتاريخ 2 / 588 وانظر ابن سعد 6 / 143

(23/44)


سفيان عن أبي حيان ( 1 ) عن أبيه قال كان شريح لا يتخذ مثعبا إلا في داره ولا يدفن سنورا إلا في داره إذا ماتت قال وثنا يعقوب ( 2 ) ثنا سعيد بن منصور ثنا إسماعيل بن إبراهيم ثنا أبو حيان التيمي عن أبيه قال كان شريح ليس له مثعب ( 3 ) إلا شارع في داره وكان يموت له السنور لأهله فيأمر به فيدفن في داره اتقاء أذى المسلمين أخبرناه عاليا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنبأ أبو بكر البيهقي أنبأ أبو زكريا بن أبي إسحاق أنبأ أبو عبد الله محمد بن يعقوب الشيباني الحافظ ثنا أبو أحمد محمد بن عبد الوهاب الفراء أنبأجعفر بن عون أنبأ أبو حيان عن أبيه قال كان شريح لا يسرع مثعبا إلى الطريق إلا إلى داره ولا يموت لأهله سنورا إلا دفنها في داره اتقاء أذى الناس أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني وأبو الحسين بن الفراء قالا ثنا أبو بكر الخطيب أنبأ إبراهيم بن عمر البرمكي اخبرنا محمد بن عبد الله بن خلف ثنا ابن ذريح وهو محمد بن صالح ثنا هناد بن السري ثنا وكيع عن الأعمش قال سمعتهم يذكرون عن شريح أنه رأى جيرانا له يحولون فقال ما لكم فقالوا فرغنا اليوم فقال شريح وبهذا أمر القارع ( 4 ) أخبرنا بها عالية أبو القاسم زاهر بن طاهر وأبو بكر وجيه ابنا طاهر قالا أنبأ أبو نصر عبد الرحمن بن علي بن محمد بن الحسين بن موسى أنبأ أبو زكريا يحيى بن إسماعيل بن يحيى بن زكريا بن حرب الحربي أنبأ عبد الله بن محمد بن الحسن بن الشرقي ( 5 ) ثنا عبد الله بن هاشم بن حيان الطوسي ثنا وكيع نا الأعمش قال سمعتهم يذكرون عن شريح أنه رأى جيرانا له يحولون فقال لهم ما بالكم تحولون قالوا فرغنا اليوم فقال لهم شريح وبهذا أمر القارع ( 4 )
_________
( 1 ) هو يحيى بن سعيد بن حيان
( 2 ) لمعرفة والتاريخ 2 / 589 وانظر الحلية 4 / 135 - 136
( 3 ) لمثعب : المزراب
( 4 ) لخبر في حلية الأولياء 4 / 134 وفيها : الفارغ
( 5 ) بالأصل بالفاء خطأ والصواب بالقاف انظر ترجمته في سير الأعلام 15 / 40

(23/45)


أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم أنبأ أبو الحسن رشأ بن نظيف أنبأ الحسن بن إسماعيل أنبأ أحمد بن مروان ثنا أحمد بن علي المروزي ثنا الحماني عن محمد بن عبد الله بن واصل عن أبيه قال جاء رجل منآل شريح يستقرض منه دراهم فقال له شريح حاجتك عندنا فائت منزلك فإنها ساببك ( 1 ) إني أكره أن يلحقك بها انبأنا أبو علي الحداد أنبأ أبو نعيم الأصبهاني ( 2 ) ثنا الحسن بن عبد الله بن سعيد ثنا أبو روق الهمداني ( 3 ) نا الرياشي قال قال رجل لشريح إني أعهدك وإن شأنك لشوين ( 4 ) فقال شريح أراك تعرف نعمة الله على غيرك وتجهلها في نفسك قال ( 5 ) وثنا محمد بن عمر بن سلم ثنا محمد بن خلف بن المرزبان ثنا الرياشي عن الأصمعي قال قال رجلب لشريح لقد بلغ الله بك يا ابا أمية قال إنها لتذكر النعمة في غيرك وتنساها فيك قال وإني والله لأحسدك على ما ترى قال ما نفعك الله بهذا ولا تضرني قال وثنا محمد بن عبد الله ثنا الحسن بن علي ثنا محمد بن عبد الكريم نا الهيثم بن عدي قال أنبأ مجالد عن الشعبي قال شهدت شريحا وجاءته امرأة تخاصم رجلا فأرسلت عينيها فبكت فقلت يا ابا أمية ما أظنها إلا مظلومة فقال يا شعبي إن إخوة يوسف جاءوا أباهم عشاء يبكون أخبرنا أبو العز أحمد بن عبيد الله إذنا ومناولة وقرأ علي إسناده أنبأ محمد بن الحسين أنبأ المعافى بن زكريا ثنا محمد بن الحسن بن زياد أنبأ أحمد بن عبد الرحيم أنبأ وكيع عن الأعمش أنبأ عامر قال سئل شريح القاضي عن الجراد فقال قبح الله الجراد خلقتها خلقة سبعة جبابرة رأسها رأس فرس وعنقها عنق ثور وصدرها صدر أسد وجناحها جناح نسر
_________
( 1 ) كذا رسمها بالأصل
( 2 ) الخبر في حلية الأولياء 4 / 136
( 3 ) كذا وفي الحلية : الهزاني وهو عطية بن الحارث الهمداني الكوفي أبو روق بفتح الراء وسكون الواو بعدها قاف كما في تقريب التهذيب
( 4 ) بالأصل : " لسوبن " والمثبت عن الحلية وبهامشها عن المختصر : لحقير
( 5 ) حلية الأولياء 4 / 136

(23/46)


ورجلاها رجلا جمل وذنبها ذنب حية وبطنها بطن عقرب ( 1 ) أخبرنا أبو القاسم الحسين بن الحسن بن محمد ثنا أبو القاسم علي بن محمد الفقيه أنبأ أبو محمد بن أبي نصر أنبأ عمي أبو علي محمد بن القاسم بن معروف بن خبيب حدثني علي بن بكر حدثنا محمود نا عبيد الله حدثني محمد بن حسان نا هشام بن الكلبي عنأبيه قال أتى شريح لسوق الإبل بناقة يبيعها فسامه بها أعرابي فقال كيف سيرها فقال خذ الزمام بشمالك والسوط بيمينك وعليك الطواف قال كيف حملها قال الحائط احمل عليه ما شئت قال كيف حلبها قال قرب المحلب وشأنك قال كم الثمن قال ثلاثمائة درهم ( 2 ) له الثمن فلما مضى بها فإذا هي بطيئة السير قليلة الحلب وقد قال له إن رأيت ما تحت وإلا فسل عن حيان كندة عن شريح بن الحارث فأقبل يسأل عنه فرآه في المسجد والخصوم بين يديه فقال ديان ( 3 ) أيضا لا حاجة لنا في ناقتك يا غلام خذ الناقة واردد عليه دراهمه ( 4 ) قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي بكر الخطيب أنبأ الحسن بن أبي طالب ثنا أحمد بن محمد بن عمران ثنا عبد الله بن جعفر النحوي ثنا القاسم بن أبي المغيرة قال قال المدائني عرض شريح ناقة ليبيعها فقال له رجل ما هذه قال ناقة تمشي على أربع قال أتبيع قال لذلك أخرجتها قال وبكم تبيعها قال بكذا وكذا قال كيف لبنها قال احلب في أي ( 5 ) إناء شئت قال كيف الوطاء قال أفرش ونم قال فكيف قوتها قال احمل على حائط أو دع قال فكيف نجاؤها قال علق سوطك وسر فاشتراها منه فقال له شريح إن عرضت لك حاجة فسل عن أبي أمية في مسجد
_________
( 1 ) الخبر في حياة الحيوان للدميري 1 / 213 والجليس الصالح للجريري 3 / 273
( 2 ) بياض بالأصل مقدار كلمتين
( 3 ) في أخبار القضاة : دباب
( 4 ) انظر الخبر ببعض اختلاف في أخبار القضاة 2 / 224 - 225 عن طريق الشعبي وفيه أنه نقده أربعمئة درهم
واسم غلام شريح : ميسرة
( 5 ) زيادة منا للإيضاح

(23/47)


الكوفة فسار بها الرجل قال فإذا أخبث ما سخر لآدمي فأتى ( 1 ) مسجد الكوفة وشريح في مجلس القضاء فقال لم أر فيها شيئا مما وصفت فأدناه شريح وأفهمه ما قال له ثم أقاله أخبرنا الحافظ أبو القاسم علي بن الحسن ( 2 ) رحمه الله قال قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي بكر الخطيب أحمد بن علي بن ثابت قال قرأت على أبي الحسين أحمد بن محمد القطان عنأبي بكر محمد بن الحسن بن زياد النقاش أنبأ محمد بن إسحاق السراج أنبأ داود بن رشيد ( 3 ) بن عدي عن مجالد بن سعيد قال قلت للشعبي يقال في المثل إن شريحا أدهى من الثعلب فما هذا فقال لي ذا كان شريحا خرج أيام الطاعون إلى النجف فكان إذا قام يصلي يجئ ثعلب فيقف تجاهه فيحاكيه ويحيل بين يديه فيشغله عن صلاته فلما ( 4 ) ذلك عليه نزع قميصه فجعله على قصبة وأخرج كميه وجعل قلنسوته وعمامته عليه فأقبل الثعلب فوقف على عادته فوقف شريح من خلفه فأخذه بغتة فلذلك يقال هو أدهى من الثعلب وأحيل أخبرنا أبو محمد هبة الله بن أحمد ثنا أبو محمد عبد العزيز بن أحمد أنبأ أبو محمد عبد الرحمن بن عثمان أنبأ أبو الميمون البجلي ثنا أبو زرعة النصري ( 5 ) حدثني أحمد بن شبويه ثنا الفضل بن موسى السيناني عن الأعمش عن إبراهيم أنه سئل عن شريح فقال ذاك رجل ( 7 ) شاعر أخبرنا أبو الحسن علي بن أحمد بن منصور أنبأ أبو الحسن بن أبي الحديد أنبأ جدي أنبأ أبو محمد بن زبر ( 8 ) نا إبراهيم بن مهدي بن عبد الرحمن الأيلي نا أبو
_________
( 1 ) بالأصل : فإذا ولعل الصواب ما أثبت
2 - ( ) كذا لعل الخبر من زيادات القاسم بن أبي القاسم بن عساكر
( 3 ) بياض بالأصل مقدار كلمتين
( 4 ) بياض بالأصل والعبارة في مختصر ابن منظور 10 / 301 فلما طال ذلك
( 5 ) تاريخ أبي زرعة الدمشقي 1 / 666 وبالأصل : البصري خطأ والصواب ما أثبت النصري
( 6 ) بالأصل السناني خطأ والصواب ما أثبت انظر تهذيب التهذيب 7 / 286
( 7 ) في تاريخ أبي زرعة : امرؤ
( 8 ) بالأصل : " ربد " والصواب ما أثبت

(23/48)


حاتم السجستاني ثنا الأصمعي عنأبي عوانة عن الأعمش قال كان شريح يقرأ " بل عجبت ويسخرون " ( 1 ) ويقول إنما يعجب من لا يعلم قال الأعمش فذكرت ذلك لإبراهيم فقال كان شريحا شاعرا معجبا برأيه عبد الله أعلم بذلك أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنبأ ثابت بن بندار أنبأ أبو العلاء الواسطي أنبأ أبو بكر البابسيري أنا الأحوص بن المفضل نا أبي نا يزيد بن هارون نا ابن أبي شيبة عن فلان عنأبيه قال كان شريح فائقا ( 2 ) شاعرا قاضيا كتب إلي أبو طالب بن يوسف قال أنا أبو إسحاق البرمكي قال حدثني المعمر الأنصاري أنبأ أبو الحسن بن الطيوري أنبأ أبو الحسن بن محمد الفرونبي ( 3 ) ( 4 ) قالا أنا أبو محمد بن العباس أنبأعبيد الله بن عبد الرحمن السكوني ( 5 ) الدينوري العائف الذي يعيف الطير أي يزجرها وذلك أن يفسر بأسمائها ومساقطها وأصواتها ومجاريها يقال عفت ( 6 ) الطير أعيفها عيافة والأصل في العيافة للطير ومنه قيل فلان يتطير وهو شديد الطيرة ثم قد تجدهم يعيفون بالبروح والسنوح وعصب القرن ولم يرد ابن سيرين أن شريحا يعيف هذه العيافة وكيف يريد هذا وقد روى أن العيافة من الحنث والمكيد أراد أنه مصيب الطير صادق الحدس فكأنه عائف وهذا كما يقال ما أنت إلا ساحر إذا كان رقيقا لطيفا وما أنت إلا كاهن إذا بطنه أصاب وأما العائف فهو الذي يعرف الآثار ويتبعها ويعرف شبه الرجل في ولده وأخيه أخبرنا أبو منصور عبد الرحمن بن محمد بن عبد الواحد بن زريق ( 7 ) أنبأ أبو بكر الخطيب أنبأ أبو بكر محمد بن عمر بن جعفر الخرقي أنا أبو بكر أحمد بن
_________
( 1 ) سورة الصافات الآية : 12
( 2 ) كذا بالأصل وقد مر " قائفا "
( 3 ) كذا بالأصل
( 4 ) بياض بالأصل
( 5 ) بياض بالأصل مقدار كلمتين
( 6 ) بالأصل " عقب " ولعل الصواب ما أثبت
( 7 ) بالأصل : رزيق بتقديم الراء والصواب ما أثبت بتقديم الزاي ترجمته في سير الأعلام 20 / 69

(23/49)


جعفر بن محمد بن سلم الجبلي ( 1 ) ثنا أحمد بن علي الآبار ثنا علي بن عبد الله بن معاوية الكوفي قال وأنبأ الخطيب أخبرني أبو منصور نابى ( 2 ) ابن جعفر بن نابى الجبلي أنبأ عبد الرحمن بن عمر الحلال ثنا محمد بن جعفر المطيري ثنا العباس بن محمد ثنا علي بن عبد الله الشريحي من ولد شريح القاضي أخبرني أبي عنأبيه معاوية عن ميسرة ( 3 ) عن شريح قال افتقد شريح ابنا له فبعث في طلبه فجاءه الرسول فقال أين أصيبه قال له يهارش الكلاب فقال له أصليت قال لا فقال خذ بيده فاذهب به إلى المؤدب فقل له ( 4 ) * ترك الصلاة لأكلب يلهوا ( 5 ) بها * طلب الهراش مع الغواة النجس * ( 6 ) * فإذا أتاك فعضه بملامة * وعظته موعظة ( 7 ) الأديب الأكيس وإذا هممت ( 8 ) بضربه فبدرة * فإذا ضربت بها ثلاثا فاحبس * هذا لفظ حديث أبي وزاد الحرفي بيتا رابعا وهو * واعلم فإنك ما أتيت فنفسه * مع ما تجرعني أعز الأنفس * أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم الفقيه أنا حيدرة بن علي أنبأ أبو محمد بن أبي نصر أنبأعمي أبو علي ثنا علي بن بكر أنبأ ابن الخليل قال قال ابن عبيدة ويروى أنه يعني شريحا كتب إلى معلم ابنه * ترك الصلاة لأكلب يلهو بها * طلب الهراش مع الخبيث الأخيس فإذا أتاك فعنفه بملامة * وعظته موعظة الأديب الأكيس
_________
( 1 ) كذا بالأصل وفي تاريخ بغداد 11 / 243 وسير الأعلام 16 / 82 الختلي
( 2 ) كذا بالأصل : " نا بي بن جعفر بن نا بى الجبلي "
( 3 ) في أخبار القضاة 2 / 207 علي بن عبد الله بن معاوية بن ميسرة
( 4 ) الأبيات في أخبار القضاة 2 / 207 والعقد الفريد بتحقيقنا الجزء الثاني / باب في تأديب الصغير
( 5 ) في المصدرين السابقين : يسعى بها
( 6 ) عجزه في العقد الفريد : * يبغي الهراش مع الغواة الرجس ( 7 ) في أخبار القضاة : وعظه عظة
( 8 ) أخبار القضاة : هجمت

(23/50)


فإذا هممت بضربه فبدرة * وإذا ضربت بها ثلاثا فاحبس فليأتينك عامدا بصحيفة * نكداء مثل صحيفة المتلمس ( 1 ) ولم تعلم بأنك مع ما فعلت معه * مع ما تجزعني أعز الأنفس * فضربه المعلم ستا فقال له شريح لم زدتك على ما أمرتك قال ثلاثا لأمرك وثلاثا لحمله ما لا يدري ما هو أخبرنا أبو العز بن كادش إذنا ومناولة قال قرأ علي إسناده أنبأ محمد بن الحسين أنبأ أبو الفرج المعافى بن زكريا القاضي ( 2 ) ثنا أبو النصر ( 3 ) العقيلي ثنا الغلابي ثنا عبد الله بن الضحاك ثنا الهيثم بن عدي عن الشعبي قال قال لنا شريح يا شعبي عليكم بنساء بني تميم فإنهن النساء قلنا وكيف ذاك يا أبا أمية فقال رجعت يوما من جنازة متطهرا ( 4 ) فمررت بخباء فإذا بعجوز معها جارية رؤود ( 5 ) فاستسقيت فقالت اللبن أعجب إليك أم ماء أم نبيذ قال قلت اللبن أعجب إلي قالت يا بنية اسقيه لبنا فإني أظنه غريبا فسقتني فلما شربت قلت من هذه الجارية قالت هذه ابنتي زينب بنت حدير ( 6 ) إحدى نساء بني تميم ثم من بني حنظلة ثم من بني طهية قلت أتزوجنيها قالت نعم إن كنت كفأ فانصرفت إلى منزلي فامتنعت من القائلة فلما صليت الظهر وجهت إلى إخواني الثقات مسروق بن الأجدع والأسود بن يزيد ( 7 ) فصليت العصر ثم رحلت إلى عمها وهو في مسجده فلما رآني تنحى لي عن مجلسه فقلت أنت أحق بمجلسك ونحن طالبوا حاجة فقال مرحبا بك يا أبا أمية ما حاجتك فقلت إني ذكرت زينب بنت أخيك فقال
_________
( 1 ) في العقد الفريد : فليأتينك غدوة
كتبت له كصحيفة المتلمس وقوله صحيفة المتلمس ضربت مثلا لمن يحمل كتابا فيه حتفه دون أن يعلم وأصله أن عمرو بن المنذر حمل المتلمس وطرفة كتابين إلى أحد العمال يأمره بقتلهما أما المتلمس فقد فتح الكتاب وقرأه فهرب وأما طرفة فقد ذهب بالكتاب إليه دون أن يفتحه فقتل
( 2 ) الخبر في الجليس الصالح الكافي 3 / 301 والمتسطرف 2 / 250 والأغاني 17 / 220
( 3 ) في الجليس الصالح : أبو النضر
( 4 ) كذا وفي الأغاني والجلس الصالح : " مظهرا " أي سائرا أو داخلا في الظهيرة
( 5 ) الرؤود : التي قد بلغت
( 6 ) بالأصل : جرير والصواب عن الأغاني والجليس الصالح
( 7 ) لم يذكره في الأغاني ذكر ستة من القراء الأشراف

(23/51)


والله ما بها عنك رغبة ولا تك عنها مقصر قال وتكلمت فزوجني ثم انصرفت فما فما وصلت إلى منزلي حتى ندمت ( 1 ) فقلت ماذا صنعت بنفسي فهممت أن أرسل إليها بطلاقها ثم قلت لا أجمع ( 2 ) حمقتين ولكني أضمها إلي فإن رأيت ما أحب حمدت الله وإن تكن الأخرى طلقتها فأرسلت إليها بصداقها وكرامتها فلما أهديت إلي وقام النساء عنها قلت يا هذه إن من السنة إذا أهديت المرأة إلى زوجها أن تصلي ركعتين خلفه ويسألا الله البركة فقمت أصلي فإذا هي خلفي فلما فرغت رجعت إلى مكانها ومددت يدي فقالت على رسلك فقلت إحداهن ورب الكعبة فقالت الحمد لله وصلى الله على سيدنا محمد وآله أما بعد فإني امرأة غريبة ولا والله ما ركبت مركبا هو أصعب علي من هذا وأنت رجل لا أعرف أخلاقك فخبرني بما تحب أنت ( 4 ) وبما تكره أزدجر عنه أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولك قال فقلت الحمد لله وصلى الله على محمد وآله أما بعد فقد قدمت على أهل دار زوجك سيد رحالهم وأنت إن شاء الله سيدة نسائهم أحب هذا وأكره كذا ( 5 ) قالت فحدثني عن أختانك أتحب أن يزوروك قال قلت إني رجل قاض وأكره أن يملوني وأكره أن ينقطعوا عني قال فأقمت معها سنة أنا كل يوم أشتد ( 7 ) سرورا مني باليوم الذي مضى فرجعت يوما من مجلس القضاء فإذا عجوز تأمر وتنهي في منزلي فقلت من هذه يا زينب قالت هذه ختنتك هذه أمي قلت كيف حالك يا هذه قالت كيف حالك يا أبا أمية وكيف رأيت أهلك قال قلت كل الخير قالت إن المرأة لا تكون أسوأ خلقا منها في حالتين إذا ولدت غلاما وإذا حظيت ( 8 ) عند زوجها فإن رابك من أهلك ريب فالسوط قلت أشهد أنها ابنتك قد كفتني الرياضة وأحسنت الأدب فكانت تجيئني في كل حول مرة فتوصي بهذه الوصية ثم تنصرف فأقمت معها عشرين سنة
_________
( 1 ) عن الأغاني والجليس الصالح وبالأصل " قدمت "
( 2 ) بالأصل : لأجمع والمثبت عن الجليس الصالح
( 3 ) في الأغاني : إحدى الدواهي
( 4 ) كذا رسمها بالأصل : وفي الجليس الصالح : " بما تحب آته " وفي الأغاني : فآتيه
( 5 ) زيادة عن المصدرين السابقين
( 6 ) عن المصدرين السابقين وبالأصل : يزورك
( 7 ) الجليس الصالح : أشد
( 8 ) عن المصدرين وبالأصل : حطلت

(23/52)


ما غضبت عليها يوما ولا ليلة إلا يوما وكنت لها ظالما وذلك أني ركعت ركعتي الفجر وأبصرت عقربا فعجلت عن قتلها فكفأت عليها الإناء وبادرت إلى الصلاة وقلت يا زينب إياك والإناء فعجلت إليه فحركته فضربتها العقرب ولو رأيتني يا شعبي وأنا أمص إصبعها وأقرأ عليها المعوذتين وكان لي جار يقال له قيس بن جرير ( 1 ) لا يزال يقرع مريته ( 2 ) فعند ذلك أقول * رأيت رجالا يضربون نساءهم * فشلت يميني حين أضرب زينبا * وأنا الذي أقول * وإذا زينب زارها أهلها * حشدت وأكرمت زوارها وأن هي زارتهم زرتها * وإن لم يكن لي هوى دارها * يا شعبي فعليك بنساء بني تميم فإنهن النساء قال القاضي قد روينا خبر شريح في نكاحه زينب من غير طريق عثرنا على هذا منها فأثبتناه وهو كاف من غيره وفي بعض ما رويناه بيت يلي قوله وهو * رأيت رجالا يضربون نساءهم * فشلت يميني يوم أضرب زينبا وزينب شمس النساء كواكب * إذا طلعت لم يبق ( 3 ) منهن كوكبا * قال القاضي وقد أغار شريح في هذا البيت على قول النابغة في مدح النعمان بن المنذر وهو * ألم تر أن الله أعطاك سورة * ترى كل ملك دونها يتذبذب فإنك شمس والملوك كواكب * إذا طلعت لم يبد منهن كوكب * ( 4 ) قال القاضي قوله في الخبر جارية رؤد قد وصفها بأنها في اقتبال شبابها كما قال الشاعر ( 5 ) * خمصانة قلق موشحها * رؤد الشباب غلا بها عظم *
_________
( 1 ) في الأغاني : ميسرة بن عرير
( 2 ) في الجليس الصالح : " مريئته " وفي الأغاني : يضربب امرأته
( 3 ) الجليس الصالح : لم تبق
( 4 ) البيتان في ديوانه ط بيروت 18
( 5 ) البيت للحارث بن خالد المخزومي انظر اللسان ( غلا )

(23/53)


وقوله أهديت إلى زوجها فيه لغتان هديت العروس إلى زوجها هداء وأهديتها إهداء وصرح الألف أكبر وكأنه من الهداية لا من الهدية وهو أشبه وأليق بالمعنى ومن الهداء قول زهير * فإن تكن النساء مخبآت * فحق لكل محصنة هداء * ( 1 ) وأما قول زينب لشريح هذه ختنتك فقد تكلم في هذا قوم من الفقهاء واللغويين وحاجة الفقهاء إلى معرفة ذلك بينة إذ قد يوصي المرء لأصهار فلان وأختانه وقد يحلف لا يكلم أصهار فلان أو أختانه فقال قوم الأختان من قبل الرجل والأصهار من قبل المرأة وذهب قوم في هذا إلى التداخل والاشتراك وهذا أصح المذهبين عندي وقد قال أمير المؤمنين علي بن أبي طالب كرم الله وجهه * محمد النبي أخي وصهري * أحب الناس كلهم إليا * والنبي ( صلى الله عليه و سلم ) أبو زوجته وبذلك على هذا قولهم قد أصهر فلان إلى فلان وبين القوم مصاهرة وصهر فجرى يجري ( 2 ) النسب والمصاهرة في إجرائهما على الطرفين والعبارتين بهما على الجهتين وقد قال الله عز و جل " وهو الذي خلق من الماء بشرا فجعله نسبا وصهرا " ( 3 ) وقد جاء عن أهل التأويل في قول الله عز و جل " والله جعل لكم من أنفسكم أزواجا وجعل لكم من أزواجكم بنين وحفدة " ( 4 ) أقوال قال بعضهم هم الأصهار وقال بعضهم هم الأختان وظاهر هذا العمل على اختلاف المعنيين بحسب ما ذهب إليه من قدمنا الحكاية عنه وجائز أن يكون ( 5 ) عبر باللفظين عن معنى واحد وقد قال بعضهم الحفدة الخدم كما قال الشاعر * حفد الولائد حولهن وأسلمت * بأكفهن أزمة الأحمال * ( 6 ) وقال رؤبة يخاطب أباه
_________
( 1 ) ديوان زهير ص 74
( 2 ) كذا وفي الجليس الصالح : فجرى هذا مجرى النسب
( 3 ) سورة الفرقان الآية : 54
( 4 ) سورة النحل الآية : 72
( 5 ) بالأصل : نكون
( 6 ) اللسان ( حفد )

(23/54)


* إن بينك لكرام نجدة * ولو دعوت لأتون حفدة ( 1 ) * أي سراعا إلى معاونتك واتباع أمرك ومن هذا قولهم وإليك نسعى ونحفد أي نجد في عبادتك ونسعى في طاعتك أنبأنا أبو طالب عبد القادر بن محمد بن يوسف وأبو نصر محمد بن الحسن ح وحدثنا عمي رحمه الله لفظا أنبأ أبو طالب بن يوسف قراءة قالا أنبأ أبو محمد الجوهري قراءة عنأبي عمر بن حيوية أنبأ أحمد بن معروف ثنا الحسين بن الفهم ثنا محمد بن سعد ( 2 ) أنبأ الفضل بن دكين ثنا شريك عن يحيى بن قيس الكندي قال أوصى شريح أن يصلى عليه بالجبانة ( 3 ) وأن لا يؤذن به أحد ولا يتبعه صائحة وأن لا يجعل على قبره تابوت ( 4 ) وأن يسرع به السير وأن يلحد له أخبرنا أبو الحسن علي بن أحمد بن محمد أنبأ محمد بن الحسن بن محمد بن يونس ثنا أحمد بن الحسين أنبأ عبد الله بن محمد بن عبد الرحمن ثنا محمد بن إسماعيل أنبأ عمران بن ميسرة عن المحاربي يزعم عن أشعث بن سوار أن شريحا مات وهو ابن مائة وعشرين سنة وأن أبا رجاء مات وهو ابن مائة وسبعة ( 5 ) وعشرين سنة أخبرنا أبو عبد الله الخلال أنبأ أبو طاهر أحمد بن محمود أنبأ أبو بكر بن المقرئ ثنا عبد الرحمن بن الحسن الضراب ثنا محمد بن إسماعيل بن سمرة الأحمسي ثنا المحاربي قال زعم أشعب بن سوار أن شريحا مات هو ابن مائة وعشر سنين وأن أبا رجاء العطاردي مات وهو ابن مائة وستة ( 6 ) وعشرين سنة أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أنبأ أبو علي بن المسلمة وأبو القاسم عبد الواحد بن علي بن أحمد قالا أنبأ أبو الحسن بن الحمامي أنبأ الحسن بن
_________
( 1 ) ليس في شعره
( 2 ) طبقات ابن سعد 6 / 144
( 3 ) عن ابن سعد وبالأصل : بالجنابة
( 4 ) في ابن سعد : " ثوب " وفي مختصر ابن منظور 10 / 302 " نور "
( 5 ) كذا بالأصل
والصواب : وسبع
( 6 ) كذا بالأصل والصواب : ومست

(23/55)


محمد بن الحسن ثنا محمد بن عبد الله بن سليمان ثنا ابن نمير قال مات شريح سنة ثمانين وأخبرت عن أبي نعيم أنه قال سنة ست وسبعين وقال غيره أيضا سنة ثمان وسبعين أخبرنا أبو البركات عبد الوهاب بن المبارك أنبأ أبو الفضل بن خيرون أنبأ عبد الله بن محمد أنبأ أبو علي بن الصواف ثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة ثنا هاشم بن محمد نا الهيثم بن عدي قال ومات شريح بن الحارث الكندي في سنة ثمان وسبعين أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأ أبو الفضل بن البقال أنبأ أبو الحسين بن بشران أنبأ عثمان بن أحمد ثنا حنبل بن إسحاق قال سمعت أبا نعيم الفضل يقول مات شريح في زمن مصعب بن الزبير وهو ابن مائة وثمان سنين ومات سنة ثمان وسبعين بعدما عزل عن القضاء بسنتين أخبرنا أبو يعلى حمزة بن الحسن أنبأ سهل بن بشر وأحمد بن محمد قالا أنبأ أبو الفضل السعدعي ( 1 ) أنبأ منير بن أحمد أنبأ جعفر بن أحمد أنبأ أحمد بن الهيثم وأخبرنا أبو الحسن علي بن محمد أنبأ منصور النهاوندي أنبأ أبو العباس أنا أبو القاسم بن الأسقر ثنا محمد بن إسماعيل قالا قال أبو نعيم ح وأخبرناه عاليا أبو سعد إسماعيل بن أحمد وأبو الحسن مكي بن أبي طالب قالا أنبأ أحمد بن علي بن خلف أنبأ أبو عبد الله الحافظ أنبأ أبو عبد الله الصفار أنبأ إسماعيل الترمذي قال سمعت أبا نعيم الفضل بن دكين يقول ومات شريح بن الحارث القاضي سنة ثمان وسبعين وأخبرنا أبو البركات أنبأ أبو الفضل أنبأ أبو العلاء أنبأ أبو بكر أنبأ أبو أمية أنبأ أبي ثنا أبو نعيم قال وشريح سنة ثمان وسبعين يعني مات أخبرنا أبو الفضل بن نصر أنبأ أحمد بن الحسن بن خيرون أنبأ محمد بن علي بن يعقوب أنبأ علي بن الحسين بن العباس أنبأ جدي لأبي إسحاق بن محمد
_________
( 1 ) كذا رسمها بالأصل

(23/56)


النعالي قالا أنبأ أبو محمد عبد الله بن إسحاق المدائني ثنا قعنب بن المحرز بن قعنب الباهلي قال ومات شريح القاضي بالكوفة سنة ثمان وسبعين أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأ علي بن أحمد بن محمد أنبأ أبو علي بن البشري ( 1 ) أنبأ أبو طاهر المخلص إجازة ثنا عبيد الله بن عبد الرحمن أخبرني عبد الرحمن بن محمد بن المغيرة أخبرني أبي حدثني أبو عبيد القاسم بن سلام قال سنة ثمان وسبعين فيها توفي شريح بن الحارث القاضي بالكوفة ويقال إن شريحا القاضي مات فيها يعني سنة ثمانين قرأت على أبي محمد السلمي عنأبي محمد التميمي أنبأ مكي بن محمد أنبأ أبو سليمان بن زبر قال قال أبو نعيم فيها يعني سنة ثمان وسبعين مات شريح القاضي وكان له يوم مات مائة سنة وثمان سنين وقال المدائني وفي سنة ثمان وسبعين مات شريح القاضي وقال ابن نمير مات شريح القاضي سنة ثمانين وذكر أنه ( 2 ) ابن زبر أن محمد بن يوسف الهروي أخبره عن محمد بن عبد الله بن سليم عن ابن نمير بذلك أخبرنا أبو بكر محمد بن شجاع أنبأ أبو عمرو بن منده أنبأ الحسن بن محمد بن يوسف أنبأ أحمد بن محمد بن عمر ثنا أبو بكر بن أبي الدنيا ( 3 ) ثنا محمد بن سعد قال شريح بن الحارث الكندي القاضي ويكنى أبا أمية أخبرني محمد بن عمر عن ابن أبي سبرة عن عيسى عن الشعبي قال توفي شريح سنة ثمانين أو تسع وسبعين وقال الهيثم بن عدي توفي سنة ثمان وسبعين وقال أبو نعيم توفي سنة ست وسبعين أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنبأ أبو طاهر أحمد بن الحسن بن أحمد قالا أنبأ محمد بن الحسن بنأحمد أنبأ محمد بن أحمد بن إسماعيل ثنا عمر بن أحمد بن إسحاق نا خليفة بن خياط ( 4 )
_________
( 1 ) كذا
( 2 ) كذا بالأصل
( 3 ) الخبر برواية ابن أبي الدنيا سقط من الطبقات الكبرى المطبوع لابن سعد
( 4 ) طبقات خليفة بن خياط رقم 1037 صفحة 245

(23/57)


قال شريح بن الحارث القاضي يكنى أبا أمية مات سنة ثمانين وقال أبو نعيم سنة ست وسبعين ويقال هو من الأبناء الذين باليمن وعداده في كندة أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنبأ ثابت بن بندار أنبأ العلاء أنبأ أبو بكر أنبأ أبو أمية ثنا أبي قال سنة ثمانين شريح يعني مات قرأنا على أبي عبد الله يحيى بن الحسن بن أبي الحسين أنبأ الآبنوسي أنبأ أبو الحسن بن خزفة ح وعن أبي نعيم محمد بن عبد الواحد أنبأ أبو الحسن بن خزفة ( 1 ) قالا أنبأ أبو عبد الله الزعفراني ثنا ابن أبي خيثمة قال قال المدائني مات شريح سنة ثنتين وثمانين أخبرنا أبو غالب محمد بن الحسن أنبأ محمد بن علي بن أحمد أنا أحمد بن إسحاق ثنا أحمد بن عمران ثنا موسى التستري ثنا خليفة العصفري ( 2 ) قال وفي سنة سبع وثمانين مات شريح القاضي وقال أبو نعيم مات شريح سنة ست وسبعين أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الفتح نصر بن أحمد بن نصر أنبأ محمد بن أحمد بن عبد الله ح وأخبرنا أبو البركات بن المبارك أنبأ أبو الحسين المبارك بن عبد الجبار وأبو طاهر أحمد بن علي بن سوار قالا أنبأ الحسين بن علي أنبأ الطناجيري أنبأ أبو عبد الله الأبزاري أنبأ أبو جعفر محمد بن محمد ثنا أبو بشر هارون بن حاتم ثنا غير واحد من أصحابنا أن شريح القاضي مات سنة ثمانين أخبرنا أبو الفتح يوسف بن عبد الواحد أنبأ شجاع بن علي أنبأ أبو عبد الله بن منده أنبأ جعفر بن أحمد الخصاف ثنا أحمد بن الهيثم ثنا أبو نعيم قال مات شريح سنة ثلاث وتسعين وقال أشعث بن سوار مات وله مائة وعشرون سنة قال عبد الله بن أحمد قلت
_________
( 1 ) بالأصل هنا : " خرقه " والصواب " خزقة " وقد مر
( 2 ) تاريخ خليفة بن خياط ص 301

(23/58)


لأبي من ولاة القضاء قال يزعم أهل الكوفة أن ولاة أنبأنا أبو محمد الأكفاني ثنا أبو محمد الكتاني أنبأ أبو بكر محمد بن عبيد بن أبي عمرو أنبأ أبو عبد الله بن مروان أنبأ أبو عبد الملك البسري ثنا سليمان بن عبد الرحمن ثنا علي بن عبد الله التميمي قال شريح يكنى أبا أمية مات سنة سبع وتسعين ويقال سنة تسع وتسعين رحمة الله علينا وعليه 2734 شريح بن عبيد بن شريح بن عبد بن غريب أبو الصلت وأبو الصواب المقرائي الحضرمي الحمصي ( 1 ) حدث عن معاوية وفضالة بن عبيد وأبي ذر الغفاري وأبي زهير ويقال ابن نفير ( 2 ) النميري وعقبة بن عامر وعبيد بن عبد السلمي وبشير بن عقربة وأبي أمامة والحارث بن الحارث والمقدام بن معدي كرب وأبي الدرداء والعرباض بن سارية وأبي مالك الأشعري وثوبان مولى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) والمقداد بن الأسود الكندي وعبد الرحمن بن جبير بن نفير وكثير بن مرة وأبي راشد الحبراني وأبي رهم ( 3 ) السماعي وشراحيل بن معشر العنسي ويزيد بن حمير وأبي طيبة الكلاعي وأبي بحرية ( 4 ) عبد الله بن قيس السكوني وعبد الرحمن بن عائذ الأزدي وعمرو بن الأسود وجبير بن نفير ومالك بن يخامر وأبي إدريس الخولاني وقزعة بن يحيى والزبير بن الوليد روى عنه ضمضم بن زرعة وصفوان بن عمرو وأبو دوس عثمان بن عبيد وثور بن يزيد الحمصي ومعاوية بن صالح وقدم دمشق وكان بها حتى قتل عبد الملك عمرو بن سعيد بن العاص
_________
( 1 ) ترجمته في تهذيب التهذيب 2 / 492 والكاشف للذهبي وتقريب التهذيب ومعجم البلدان ( مقري ) والأنساب ( المقرائي )
وفي المصادر " عريب " بدل غريب
والمقرائي بفتح الميم وسكون القاف ومحدثو دمشق على ضم الميم نسبة إلى مقري قرية بالشام من نواحي دمشق
( الأنساب ومعجم البلدان )
( 2 ) في معجم البلدان : " ويقال أبي النمير "
( 3 ) في معجم البلدان : أبي رهيم
( 4 ) في معجم البلدان : أبي نجرية

(23/59)


أخبرنا أبو محمد السيدي أنبأ أبو سعد محمد بن عبد الرحمن أنبأ أبو أحمد الحاكم أنبأ أبو بكر محمد بن محمد بن سليمان ثنا هشام بن عمار حدثنا إسماعيل بن عياش ( 1 ) عن ضمضم بن زرعة عن شريح بن عبيد عن ( 2 ) عقبة بن عامر أنه سمع رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول إن أول عظم تتكلم من الأنسان حين يختم على الأفواه يعني فخذه وذكر كلاما لم ( 3 ) أفهمه أنبأنا أبو علي الحسن بن أحمد ثم حدثنا أبو مسعود عبد الرحيم بن علي بن حمد عنه أنبأ أبو نعيم الحافظ ثنا سليمان أحمد ثنا أحمد بن عبد الوهاب بن نجدة الحوطي ثنا أبو المغيرة نا صفوان عن شريح بن عبيد عن أبي الدرداء عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال قال الله عز و جل ابن آدم صل لي أربع ركعات من أول النهار أكفك آخره قال ونا سليمان بن أحمد ثنا عمرو بن إسحاق بن إبراهيم بن العلاء الحمصي ثنا محمد بن إسماعيل بن عباس حدثني أبي عن ضمضم بن زرعة عن شريح بن عبيد قال حضرت عبد الملك بن مروان قال لبشير بن عقربة الجهني يوم قتل عمرو بن سعيد يا أبا اليمان احتجت إلى كلامك اليوم فقم فتكلم فقال إني سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول من قام بخطبة لا يلتمس بها إلا رياء سمعة وقفه الله تعالى يوم القيامة موقف رياء وسمعة أخبرنا أبو محمد المزكي ثنا عبد العزيز الصوفي أنبأ عبد الرحمن بن عثمان أنبأ أبو الميمون ثنا أبو زرعة ( 5 ) حدثني الحكم بن نافع بهذه الأسماء عن صفوان بن عمرو فذكرها وقال وأبو الصلت شريح بن عبيدة ( 6 )
_________
( 1 ) مهملة بالأصل بدون نقط والصواب ما أثبت
( 2 ) بالأصل " بن " خطأ والصواب ما أثبت
( 3 ) زيادة منا اقتضاها السياق
( 4 ) تقرأ بالأصل : " احتجب إلي " والصواب ما أثبت
( 5 ) تاريخ أبي زرعة الدمشقي 1 / 389
( 6 ) بالأصل هنا : عبيدة
والمثبت عن أبي زرعة

(23/60)


أخبرنا أبو غالب الماوردي أنبأ أبو الفضل بن خيرون ح وأخبرنا أبو البركات الأنماطي أنبأ ثابت بن بندار قالا أنا أبو القاسم الأزهري أنبأعبيد الله بن أحمد بن يعقوب أنبأ العباس بن العباس بن محمد الجوهري أنبأصالح بن أحمد بن محمد بن حنبل قال أبي شريح بن عبيد أبو ( 1 ) الصلت أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي ثم حدثنا أبو الفضل بن ناصر أنبأ أحمد بن الحسن والمبارك بن عبد الجبار ومحمد بن علي واللفظ له قالوا أنبأ أبو أحمد زاد أحمد وأبو الحسين الأصبهاني قالا أنبأ أحمد بن عبدان أنبأ محمد بن سهل أنبأ محمد بن إسماعيل ( 2 ) قال شريح بن عبيد الحضرمي أبو الصلت المقرائي الشامي سمع معاوية بنأبي سفيان وعن فضالة بن يزيد ( 3 ) كناه إسحاق يعني قال ثنا أبو المغيرة ( 4 ) روى عنه صفوان بن عمرو وأبو دوس عثمان أخبرنا أبو بكر محمد بن العباس أنبأ أحمد بن منصور بن خلف أنا أبو سعيد بن حمدون أنبأ مكي بن عبدان قال سمعت مسلم بن الحجاج يقول أبو الصلت شريح بن عبيد بن جبير ( 5 ) روى عنه صفوان بن عمرو قرأت على أبي الفضل بن ناصر عن جعفر بن يحيى أنبأ أبو نصر الواسطي ( 6 ) أنبأ الخصيب بن عبد الله أخبرني عبد الكريم بنأبي عبد الرحمن أخبرني أبي قال أبو الفضل شريح بن عبيد أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأ أبو بكر بن الطبري أنبأ أبو الحسين بن الفضل أنبأ عبد الله بن جعفر ثنا يعقوب ( 7 ) قال وشريح بن عبيد يكنى أبا الصلت ( 8 ) حدثنا بذلك أبو اليمان عن صفوان
_________
( 1 ) بالأصل : " بن " ولعل الصواب ما أثبت انظر ما تقدم
( 2 ) التاريخ الكبير 4 / 230
( 3 ) في البخاري : عبيد
( 4 ) في البخاري : كناه إسحاق أبو المغيرة
( 5 ) كذا
( 6 ) كذا ومر كثيرا هذا السند : أبو نصر الوائلي
( 7 ) المعرفة والتاريخ ليعقوب الفسوي 2 / 428
( 8 ) عن المعرفة والتاريخ وبالأصل أبا الصامت خطأ

(23/61)


أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني ثنا عبد العزيز أنبأ تمام بن محمد أنبأ أبو عبد الله الكندي ثنا أبو زرعة قال في تسمية أهل حمص من التابعين أبو الصلت شريح بن عبيد أخبرنا أبو غالب بن البنا أنبأ أبو الحسين بن الآبنوسي أنبأ عبد الله بن عتاب أنبأ أحمد بن عمير إجازة ح وأخبرنا أبو القاسم بن السوسي أنبأ أبو عبد الله بن أبي الحديد أنبأ أبو الحسن الربعي أنبأ عبد الوهاب بن الحسن أنبأ أحمد بن عمير قال سمعت أبا الحسن بن سميع يقول في الطبقة الثانية شريح بن عبيد مضروب عليه لم يعرفه أبو سعيد ثم قال في الطبقة الرابعة وشريح بن عبيد الحضرمي وأظنه تكريرا فإنه قد كرر غير اسم والله تعالى أعلم وموضعه هو الثاني قرأت على أبي الفضل بن ناصر عن محمد بن أحمد الأنباري أنبأ هبة الله بن إبراهيم بن عمر ثنا أحمد بن محمد بن إسماعيل ثنا محمد بن حماد قال أبو الصلت شريح بن عبيد أنبأنا أبو جعفر محمد بن أبي علي أنبأ أبو بكر الصفار أنبأ أحمد بن علي بن منجوية أنبأ أبو أحمد الحاكم قال أبو الصلت شريح بن عبيد الحضرمي الشامي سمع معاوية بن أبي سفيان وعن أبي محمد فضالة بن عبيد الأنباري روى عنه أبو عمرو صفوان بن عمرو السكسكي وعثمان بن عبيد أبو دوس النخعي اليحصبي كناه لنا محمد بن سليمان ثنا محمد يعني ابن إسماعيل قال كناه إسحاق قال نا أبو المغيرة أخبرنا أبو بكر محمد بن شجاع أنبأ أبو صادق الفقيه أنبأ أحمد بن محمد بن زنجوية أنبأ أبو أحمد العسكري قال وأما شريح الشين معجمة والخاء غير معجمة في التابعين شريح بن عبيد الحضرمي شامي يكنى أبا الصلت روى عن عقبة بن عامر وفضالة بن عبيد ومعاوية روى عنه صفوان بن عمرو

(23/62)


قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي الفتح بن المحاملي أنبأ أبو الحسن الدارقطني قال شريح بن عبيد الحضرمي الشامي أبو الصلت المقرائي سمع معاوية بن أبي سفيان عن فضالة بن عبيد روى عنه صفوان بن عمرو وأبو دوس عثمان كناه إسحاق قال قال أبو المغيرة كذا قال والمحفوظ أبو الصلت ثالثا قرأت على أبي محمد بن حمزة عنأبي زكريا البخاري ح وحدثنا خالي القاضي أبو المعالي محمد بن يحيى نا أبو الفتح نصر بن إبراهيم أنبأ أبو زكريا ثنا عبد الغني بن سعيد قال في باب شريح بالشين شريح بن عبيد قرأت على أبي محمد بن أبي زكريا ح وأخبرنا أبو القاسم نصر بن أحمد ثنا إبراهيم بن يونس بن محمد أنبأ أبو زكريا ح وأخبرنا أبو الحسين أحمد بن سلامة بن يحيى ثنا سهل بن بشر أنبأ رشأ بن نظيف قالا ثنا عبد الغني بن سعيد وقرأت على أبي محمد عن أبي نصر ( 1 ) قالا وأنبأ المقرائي بالقاف وفتح الراء وبعدها همزة الياء فمنهم شريح بن عبيد عن ( 2 ) فضالة بن عبيد روى عنه صفوان ابن عمرو قرأت على أبي محمد أيضا عن أبي نصر بن ماكولا ( 3 ) قال أما شريح بشين معجمة وحاء مهملة فهو شريح بن عبيد الحضرمي أبو الصلت المقرائي شامي سمع معاوية بن أبي سفيان وفضالة بن عبيد روى عنه صفوان بن عمرو وأبو دوس عثمان أخبرنا أبو البركات الأنماطي وأبو الفضل وأبو عبد الله السلمي قالا أنبأ أبو الحسين بن الطيوري وثابت بن بندار قالا أنبأ أبو الحسين بن جعفر زاد ابن الطيوري وابن عمه محمد بن الحسن قالا أنبأ الوليد بن بكر بن مخلد أنبأ علي بن أحمد بن
_________
( 1 ) الاكمال لابن ماكولا 7 / 245
( 2 ) بالأصل : " بن " خطأ والصواب والزيادة التالية عن الاكمال
( 3 ) الاكمال لابن ماكولا 4 / 277 و 278

(23/63)


زكريا أنبأ صالح بن أحمد حدثني أبي أحمد ( 1 ) قال شريح بن عبيد شامي تابعي ثقة وسئل محمد بن عوف فقيل له هل سمع شريح بن عبيد من أبي الدرداء فقال لا قيل له هل سمع شريح بن عبيد من أبي الدرداء ( 2 ) فقال لا فقيل له فسمع من أحد أصحاب النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فقال ما أظن ذلك وذلك أنه لا يقول في شئ سمعت وهو ثقة ( 3 ) أنبأنا أبو طالب الحسين بن محمد بن علي أنبأ أبو القاسم علي بن الحسين التنوخي أنبأ محمد بن المظفر أنبأ بكر بن أحمد بن حفص ثنا أحمد بن محمد بن عيسى البغدادي قال وأبو الصلت شريح بن عبيد الحضرمي سألت أبا شريح عمرو بن عمير بن شريح بن عبيد الله بن شريح بن عبيد عن نسبه فقال أبا شريح عمرو بن عمير بن عبيد الله بن شريح بن عبيد بن شريح بن عبد بن عريب الحضرمي فقال لي أبو شريح شريح بن عبيد كانت له كنيتان أبو الصلت وأبو الصواب وسألته عن عقب شريح بن عبيد فقال لا أعلم لشريح بن عبيد وكذا غير جدي عبيد الله وسألته عن مولده فقال مولده سنة ثنتين وثمانين ومائة قال أحمد بن محمد وقرأت في قضاء من عمران بن سليم القاضي فيه شهد شريح بن عبيد الحضرمي تاريخ الكتاب في سنة ثمان ومائة 2735 شريح بن هانئ بن يزيد بن نهيك ( 4 ) ويقال ابن هانئ بن يزيد بن الحارث بن كعب ( 5 ) ويقال غير ذلك
( 6 ) الحارثي الكوفي أدرك النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ولم يره
_________
( 1 ) ثقات العجلي ص 217
( 2 ) كذا مكررة بالأصل
( 3 ) الخبر نقله ابن حجر في التهذيب 2 / 492
( 4 ) بالأصل : سهيك والصواب عن مصادر ترجمته
( 5 ) ترجمته في الاستيعاب 2 / 149 هامش الإصابة أسد الغابة 2 / 367 الإصابة 2 / 166 تهذيب التهذيب 2 / 493 والوافي بالوفيات 16 / 139 سير الأعلام 4 / 107 وانظر بحاشيتها أسماء مصادر أخرى ترجمته له
( 6 ) بياض بالأصل مقدار كلمتين ولعل السقط هو كنيته : وكنيته أبو المقدام

(23/64)


سمع علي بن أبي طالب وسعد بن أبي وقاص وأبا هريرة وأباه شريح ( 1 ) بن هانئ بن يزيد وعائشة أم المؤمنين روى عنه ابناه محد والمقدام ابنا شريح والقاسم بن مخيمرة والشعبي ومقاتل بن بشير ويونس بن أبي إسحاق وكان ( 2 ) من كبار أصحاب علي وشهد تحكيم الحكمين بدومة الجندل ( 3 ) في صحابة علي وقدم على معاوية يشفع في كثير بن شهاب الحارثي حين حبسه فأطلقه له أخبرنا أبو سهل محمد بن إبراهيم بن سعدويه أنبأ أبو القاسم إبراهيم بن منصور أنبأ أبو بكر بن المقرئ أنبأ أبو يعلى ثنا زهير ثنا أبو معاوية ثنا الأعمش عن الحكم عن القاسم بن مخيمرة عن شريح بن هانئ قال سألت عائشة عن المسح على الخفين فقالت ائت عليا فإنه أعلم بذلك فأتيت عليا فسألته عن المسح على الخفين فقال كان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يأمرنا أن يمسح المقيم يوما وليلة والمسافر ثلاثا رواه مسلم - عن زهير بن حرب ( 4 ) أنبأنا أبو الغنائم ثم نا أبو الفضل أنبأ أبو الفضل وأبو الحسين وأبو الغنائم واللفظ قالوا أنا أبو أحمد زاد أبو الفضل وأبو الحسين قالا ( 5 ) أنبأ أحمد بن عبدان أنبأ محمد بن سهل أنبأ محمد بن إسماعيل قال وقال أحمد عن غندر كان شعبة يرى بأنه مرفوع ويهابه يعني حديث الحكم عن القاسم بن مخيمرة عن علي في المسح وأخبرنا أبو غالب بن البنا أنبأ أبو الحسين بن الآبنوسي أبنأأبو الحسن الدارقطني ثنا محمد بن عبد الله بن الحسين الغلابي ثنا حميد بن الربيع ثنا محمد بن بشر ثنا عبد الملك بن أبي سليمان حدثني محمد بن شريح عن شريح
_________
( 1 ) كذا بالأصل والصواب حذف " شريح بن " فاللفظتان مقحمتان
( 2 ) بالأصل : " أو كان "
( 3 ) حصن على سبع مراحل من دمشق
( 4 ) صحيح مسلم : الطهارة باب التوقيت في المسح على الخفين ح ( 276 )
( 5 ) السند مضطرب بالأصل وعبارته فيه : " زاد أبو الفضل أنبأ أبو الفضل وأبو الحسين وأبو الغنائم قالا " قومناه قياسا إلى سند مماثل

(23/65)


عن علي بن أبي طالب قال كان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يمسح على الخفين إذا كان مسافرا ثلاثة أيام ولياليهن وإذا كان مقيم يوما وليلة قال أبو الحسن الدارقطني تفرد به عبد الملك بن أبي سليمان عن محمد بن شريح بن هانئ وهو أخو المقدام بن شريح وتفرد به محمد بن بشر العبدي عنه أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنا أبو طالب بن غيلان ثنا أبو بكر الشافعي ثنا محمد بن غالب بن حارث حدثني عبد الصمد بن النعمان ثنا إسرائيل عن المقدام بن شريح عن أبيه قال قلت لعائشة ما كان النبي ( صلى الله عليه و سلم ) يصنع قالت كان يصلي ركعتين قبل الفجر ثم يخرج فيصلي فإذا دخل تسوك أخبرنا أبو المعالي محمد بن إسماعيل ( 1 ) ثنا أبو حامد أحمد بن الحسن الأزهري أنبأ أبو محمد الحسن بن أحمد بن محمد المخلدي أنبأ أبو العباس السراج أنبأ قتيبة بن سعيد ثنا يزيد عن المقدام عن أبيه شريح أنه سأل عائشة أخبريني بأي شئ كان يبدأ رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إذا رجع إليك من المسجد قالت كان يبدأ بالسواك أخبرنا أبو الفتح يوسف بن عبد الواحد أنبأ شجاع بن علي ( 2 ) أنبأ أبو عبد الله بن منده أنبأ أحمد بن محمد بن زياد ثنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن قيس بن الربيع عن المقدام بن شريح بن هانئ بن يزيد عنأبيه عن جده هانئ أنه وفد إلى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) في أناس من قومه فسمعه رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يكنى أبا الحاكم فقال لم يكنيك هؤلاء بأبي ( 3 ) الحكم قال يا رسول الله إني أحكم بين قومي في الشئ يكون بينهم فيرضى هؤلاء وهؤلاء فكنيت أبا الحكم وليس لي
_________
( 1 ) التاريخ الكبير للبخاري 4 / 228
( 2 ) بياض بالأصل واللفظة استدركت قياسا إلى سند مماثل
( 3 ) بالأصل : " بها " ولعل الصواب ما أثبت وفي سير الأعلام : " أبا الحكم "

(23/66)


ولد فإذا هو الحكم فقال هل لك ولد قال نعم قال ما اسم أكبرهم قال شريح قال فأنت أبو شريح ( 1 ) [ * * ] قال وأنا ابن مندة أنبأ عبد الله بن إسحاق عن إبراهيم البغوي ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ثنا بشار بن موسى الخفاف ثنا يزيد بن المقدام بن شريح بن هانئ عن أبيه عن جده هانئ أنه وفد على النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فذكر الحديث أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنبأ الحسن بن ( 2 ) علي أنبأ أبو عمر بن حيوية أنبأ أحمد بن معروف ثنا الحسين بن الفهم ثنا محمد بن سعد أنبأ محمد بن عمر عن مجالد عن الشعبي عن زياد بن النضر ( 3 ) أن عليا بعث أبا موسى الأشعري ومعه ( 4 ) أربع مائة رجل ( 5 ) عليهم شريح بن هانئ ومعهم عبد الله بن عباس يصلي بهم ويلي أمرهم وبعث معاوية عمرو بن العاص في أربعمائة من أهل الشام حتى توافوا بدومة الجندل أخبرنا أبو غالب محمد بن الحسن أنبأ محمد بن علي بن محمد بنأحمد بن إبراهيم أنبأ أحمد بن إسحاق ثنا أحمد بن عمران ثنا موسى التستري ( 6 ) ثنا خليفة العصفري ( 7 ) قال وفيها يعني سنة سبع وثلاثين اجتمع الحكمان أبو موسى الأشعري من قبل علي وعمرو بن العاص من قبل معاوية بدومة الجندل في شهر رمضان ويقال بأذرح وهي من دومة الجندل قريبا وبعث علي ابن عباس ولم يحضر وحضر معاوية فلم يتفق الحكمان على شئ وافترق الناس وبايع أهل الشام معاوية بالخلافة في ذي القعدة سنة سبع وثلاثين أخبرنا أبو سعد الكرماني وأبو الحسن الهمداني قالا أنبأ أبو بكر الشيرازي
_________
( 1 ) الحديث نقله ابن الأثير في أسد الغابة 4 / 607 - 608 في ترجمة هانئ بن يزيد والذهبي في سير الأعلام 4 / 108
( 2 ) زيادة لازمة منا
( 3 ) عن سير الأعلام 4 / 107 وبالأصل : النصر
( 4 ) زيادة لازمة منا للإيضاح
( 5 ) بالأصل : دخل والمثبت عن سير الأعلام
( 6 ) بعدها بالأصل : ثنا خليفة التستري ثنا خليفة العصفري حذفنا " ثنا خليفة التستري " لأنها مقحمة
( 7 ) تاريخ خليفة ص 191

(23/67)


أنبأ أبو عبد الله الحافظ قال قرأت بخط مسلم بن الحجاج ذكر من أدرك الجاهلية ولم يلق النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ولكنه صحب الصحابة بعد النبي ( صلى الله عليه و سلم ) منهم شريح بن هانئ الحارثي أخبرنا أبو الفتح يوسف بن عبد الواحد أنبأ شجاع بن علي أنبأ أبو عبد الله بن منده أنبأ الهيثم بن كليب إجازة ثنا ابن أبي خيثمة عن سليمان بن أبي شيخ قال كان شريح بن هانئ جاهليا ( 1 ) إسلاميا أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنبأ أحمد بن الحسن بن أحمد أنبأ يوسف بن رباح بن علي أنبأ أحمد بن محمد بن إسماعيل ثنا محمد بن أحمد بن حماد ثنا معاوية بن صالح قال سمعت يحيى بن معين يقول في تسمية أهل الكوفة شريح بن هانئ أدرك النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ووفد أبوه إلى النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وأخبر النبي ( صلى الله عليه و سلم ) باسمه أخبرنا أبو بكر وجيه بن طاهر أنبأ أحمد بن عبد الملك أنبأ أبو الحسن بن السقاء وأبو محمد بن بالويه قالا ثنا محمد بن يعقوب ثنا عباس بن محمد قال سمعت يحيى بن معين يقول شريح بن هانئ كوفي قلت ليحيى شريح بن هاني من روى عنه قال الشعبي أخبرنا أبو البركات الحافظ أنا أبو الفضل الشاهد أنا أبو العلاء المقرئ أنبأ أبو بكر البابسيري أنبأ أبو أمية القاضي أنبأ أبي أبو عبد الرحمن قال قال يحيى بن معين شريح بن هانئ حارثي أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأ أبو الفضل بن البقال أنا ألو الحسين بن بشران أنبأ عثمان بن أحمد ثنا حنبل بن إسحاق قال قال يحيى بن معين شريح بن هاني كوفي أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنبأ أبو طاهر أحمد بن الحسين وأبو الفضل بن خيرون ح وأخبرنا أبو العز ثابت بن منصور أنبأ أبو طاهر قالا أنبأ أبو الحسين الأصبهاني أنبأ محمد بن أحمد بن إسحاق أنبأ أبو حفص الأهوازي نا خليفة بن خياط ( 2 ) قال ومن بلحارث بن كعب بن علة بن جلد بن مالك بن أدد هانئ بن
_________
( 1 ) بالأصل : جاهلا
( 2 ) طبقات خليفة بن خياط ص 138 رقم 503
( 2 ) طبقات خليفة بن خياط ص 138 رقم 503

(23/68)


يزيد بن نهيك بن دويد بن سفيان بن الضباب وهو سلمة بن ( 1 ) الحارث بن ربيعة بن الحارث بن كعب وهو أبو شريح بن هانئ قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي محمد الجوهري أنا أبو عمر بن حيوية أنبأ أحمد بن معروف بن بشر نا الحسين بن الفهم ثنا محمد بن سعد قال ومن بني الحارث بن كعب بن عمرو بن علة بن جلد بن مالك بنأدد بن زيد بن يشجب بن عريب بن زيد بن كهلان بن سبأ بن
( 2 )
_________
( 1 ) زيادة عن طبقات خليفة
( 2 ) بياض بالأصل امتد على مساحة عدة تراجم
فترجمة شريح بن هانئ لم تتم بعد
وقد ورد في مختصر ابن منظور بعد شريح بن هانئ شريك بن الأعور
شريك بن سلمة المرادي
شريك شداد الحضرمي الشيعي
علما إن منظور لم يذكر في مختصر كل التراجم التي ذكرها ابن عساكر في تاريخه بل كان يسقط في كثير من الأحيان بعض التراجم

(23/69)


" ذكر من اسمه شعيب " 2736 شعيب بن يوبب بن عنقاء بن مدين ( 1 )
( 2 ) من الذنب " ودود " يعني يحبه ثم يقذف له المحبة في قلوب عباده فردوا عليه فقالوا " يا شعيب ما نفقه كثيرا مما تقول وإنا لنراك فينا ضعيفا " ( 3 ) قال إسحاق قال ابن السدي كان أعمى ضعيفا فمن ثم قال إنا لنراك فينا ضعيفا قال أي ضعيف الركن لا عقب له يعني لا ابن له وكان له ابنتان فمن ثم قالوا " ضعيفا ولولا رهطك " ( 3 ) يعني لولا عشيرتك التي أنت فيهم " لرجمناك " يعني قتلناك " وما أنت علينا بعزيز " ( 3 ) قال ابن عباس فلما عتوا على الله عز و جل " أخذتهم الرجفة فأصبحوا في دارهم جاثمين " ( 4 ) فأما في سورة هود " في ديارهم جاثمين " يعني في منازلهم وأما قوله في الأعراف يعني في دارهم جاثمين يعني في عساكرهم ميتين فأما قوله فأخذتهم الصيحة يعني جاءتهم الصيحة وأما قوله " فأخدتهم الرجفة " يعني أخذهم جبريل بالصيحة
_________
( 1 ) عنوان استدركناه للإيضاح
وقيل في اسم شعيب غير ذلك
وقد ذكر شعيب في القرآن الكريم : الأعراف : 85 و 88 و 90 و 92 ، وفي سورة هود : 84 - 87 - 90 - 95 وفي الشعراء : 177 وفي العنكبوب : 36
( 2 ) من هنا تابع لترجمة شعيب عليه السلام
وقد سقط كمية لا بأس بها من ترجمته
( 3 ) سورة هود الآية : 91
( 4 ) سورة الأعراف الآية : 91

(23/70)


قال ابن عباس فأهلكوا بالصيحة فذلك قوله " كأن لم يغنوا فيها " ( 1 ) يعني كأن لم ينعموا فيها قال وأنبأ ابن إسحاق عن جويبر عن الضحاك عن ابن عباس قال حين قالوا لشعيب ولولا رهطك لرجمناك وما أنت علينا بعزيز * " قال يا قوم أرهطي أعز عليكم من الله " ( 2 ) قالوا بل الله قال فاتخذتم الله " وراءكم ظهريا " ( 3 ) يعني تركتم أمره وكذبتم نبيه غير أن علم ربي أحاط بكم " إن ربي بما تعملون محيط " ( 4 ) فلما ردوا عليه النصيحة وأخذهم الله عز و جل بعذابه فقال " يا قوم لقد أبلغتكم رسالات ربي ونصحت لكم فكيف آسى على قوم كافرين " ( 5 ) قال ابن عباس كان بعد الشرك أعظم ذنوبهم تطفيف المكيال والميزان وبخس الناس أشياءهم مع ذنوب كثيرة كانوا يأتونها شعيب فدعاهم إلى عبادة الله وكف الظلم وترك ما سوى ذلك أخبرنا أبو الحسن بن قبيس ( 7 ) وأبو سعيد قالا ثنا وأبو منصور بن زريق ( 8 ) قال أنبأ أبو بكر الخطيب ثنا أبو عبد الله أحمد بن أحمد بن محمد بن علي القصري أنبأ علي بن عبد الرحمن البكائي بالكوفة ثنا الحسن بن الطيب الشجاعي ثنا عبد الملك بن عبد ربه البغدادي ثنا موسى بن عمير عن أبي صالح عن ابن عباس في قوله " إنا لنراك فينا ضعيفا " قال مكفوف البصر قال وفي قوله " إنما أنت من المسحرين " ( 9 ) قال من المخلوقين أخبرنا أبو الحسن علي بن مسلم أنبأ أبو القاسم علي بن محمد أنبأ عبد الرحمن بن عثمان أنبأ خيثمة بن سليمان ثنا ابن ملاعب وهو أحمد بن محمد
_________
( 1 ) سورة هود الآية : 94
( 2 ) سورة الأعراف : 92 وسورة هود : 95
( 3 ) سورة هود الآية : 92
( 4 ) سورة الشعراء الآية : 185
( 5 ) سورة الأعراف الآية : 93
( 6 ) كلمة غير واضحة بالأصل وصورتها : " فبد " ولعله " فندب "
( 7 ) بالأصل : قيس خطأ والصواب ما أثبت قياسا إلى سند مماثل
8 - ( ) بالأصل بتقديم الراء خطأ والصواب ما أثبت بتقديم الزاي وقد مر كثيرا
( 9 ) سورة الشعراء الآية : 185

(23/71)


بغدادي ثنا إبراهيم بن مهدي ثنا خلف بن خليفة عن سفيان عن سالم عن سعيد بن جبير في قوله " وإنا لنراك فينا ضعيفا " قال كان أعمى ( 1 ) أخبرنا أبو منصور بن زريق ( 2 ) أنبأ أبو بكر الخطيب قال كتب إلي محمد بن أحمد بن عبيد الله التميمي من الكوفة أن إبراهيم بن أحمد بنأبي حصين حدثهم ثم أخبرني القاضي أبو عبد الله الصيمري قراءة ثنا أحمد بن محمد بن علي الصيرفي أنبأ إبراهيم بن أحمد بن أبي حصين الهمداني ثنا أبو جعفر محمد بن عبد الله الحضرمي ثنا أبو عبد الرحمن الغفاري البغدادي من ولد شقران ثنا شريك عن سعيد في قوله " إنا لنراك فينا ضعيفا " قال كان أعمى كذا قال وقد أسقط منه سالم بن عجلان الأفطس بين شريك وسعيد بن جبير أخبرناه أبو طاهر محمد بن عبد الله وأبو محمد بختيار بن عبد الله الهندي قالا أنبأ أبو علي الحسن بن محمد بن عبد العزيز بن إسماعيل أنبأ أبو علي بن شاذان أنبأ أبو سهل بن زياد القطان نا أحمد بن عبد الجبار ثنا أسيد بن زيد ثنا شريك عن سالم عن سعيد " إنا لنراك فينا ضعيفا " قال كان أعمى ( 3 ) أخبرنا أبو بكر بن الحرقي ( 4 ) ثناوأبو الحسين بن المهتدي أنبأ أبو القاسم عيسى بن علي بن الجراح ح وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأ أبو محمد الصريفيني أنبأ أبو القاسم بن حبابة قالا نا أبو القاسم البغوي ثنا بشار بن موسى بن عباد بن العوام ثنا شريك عن سالم عن سعيد " وإنا لنراك فينا ضعيفا " قال أعمى وإنما عمي من بكائه من حب الله عز و جل أخبرنا أبو غالب الحسن بن المظفر أنبأأبي أبو سعيد أنبأ أبو الحسن بن فراس أنبأ محمد بن إبراهيم بن عبد الله بن الديبلي ثنا أبو عبيد الله سعيد بن
_________
( 1 ) نقله الطبري في تاريخه 1 / 326 وفيه : كان ضرير البصر
( 2 ) بالأصل بتقديم الراء خطأ والصواب ما أثبت بتقديم الزاي وقد مر كثيرا
( 3 ) الطبري 1 / 325
( 4 ) كذا

(23/72)


عبد الرحمن المخزومي قال قال سفيان في قوله تعالى " إنا لنراك فينا ضعيفا " قال كان ضرير البصر كذلك أخبرنا أبو محمد عبد الجبار عن محمد الفقيه أنبأ أبو الحسن الواحدي أنبأ أبو الفتح محمد بن علي الكوفي أنبأ علي بن الحسن بن بندار ثنا أبو عبد الله محمد بن إسحاق البرمكي ثنا هشام بن عمار ثنا إسماعيل بن عياش ( 1 ) ثنا بحير ( 2 ) بن سعد عن خالد بن معدان عن شداد بن أوس قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) بكى شعيب النبي ( صلى الله عليه و سلم ) من حب الله حتى عمي فرد الله عليه بصره وأوحى الله إليه يا شعيب ما هذا البكاء أشوقا إلى الجنة أم خوفا من النار فقال إلهي وسيدي أنت أعلم أني ما أبكي شوقا إلى جنتك ولا خوفا من النار ولكن اعتقدت حبك في قلبي فإذا نظرت إليك فماأبالي بالذي تصنع فأوحى الله يا شعيب إن يكن ذلك حقا فهنيئا لك لقائي يا شعيب لذلك أخدمتك موسى بن عمران كليمي أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنبأ أبو بكر البيهقي ثنا أبو سعد الزاهد أنبأ أبو الحسن محمد بن عبد الله بن صبيح أنا أبو عبد الله الحسين بن محمد بن عفير ثنا الحجاج بن قتيبة ثنا بشر بن الحسين ثنا الزبير بن عدي عن الضحاك عن ابن عباس قال جاءه رجل فقال يا ابن عباس إني أريد أن آمر بالمعروف وأنهى عن المنكر قال وبلغت ذلك قال أرجو قال فإن لم تخش أن تفتضح بثلاثة أحرف في كتاب الله عز و جل فافعل قال وما هن قال قوله عز و جل " أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم " ( 3 ) أحكمت هذه الآية قال لا قال فالحرف الثاني قال قوله " لم تقولون ما لا تفعلون " ( 4 ) أحكمت هذه الآية قال لا قال فالحرف الثالث قول العبد الصالح شعيب عليه الصلاة و السلام " ما أريد أن أخالفكم إلى ما أنهاكم عنه " ( 5 ) أحكمت هذه الآية قال لا قال فابدأ بنفسك
_________
( 1 ) مهملة بالأصل والصواب ما أثبت ترجمته في تهذيب التهذيب
( 2 ) مهملة بالأصل والصواب ما أثبت ترجمته في تهذيب التهذيب
( 3 ) سورة البقرة الآية : 44
( 4 ) سورة الصف الآية : 2
( 5 ) سورة هود الآية : 88

(23/73)


أنبأنا أبو الفضائل الحسن بن الحسن وأبو طاهر إبراهيم بن حمزة قالا نا أبو بكر الخطيب أنبأ محمد بن أحمد بن زرقويه ثنا أحمد بن سيدي نا الحسن بن علي ثنا إسماعيل بن عيسى ثنا أبو حذيفة قال قال ابن عباس وأحسبه ذكره عن مقاتل أو جويبر عن الضحاك عن ابن عباس " فأخذتهم الصيحة " ( 1 ) يعني قوم شعيب قال جاءت صيحة وذلك أن جبريل نزل فوقف عليهم فصاح صيحة رجفت منها الجبال والأرض فخرجت أرواحهم من أبدانهم فذلك قوله " فأخذتهم الرجفة " ( 2 ) وذلك أنهم حين سمعوا الصيحة قاموا قياما وفزعوا لها فرجفت بهم الأرض فرمتهم ميتين يقول الله عز و جل " ألا بعدا لمدين كما بعدت ثمود " ( 3 ) يقول ألا سحقا لهم أخبرنا أبو الفتح نصر الله بن محمد الفقيه ثنا نصر بن إبراهيم أنبأ أبو الفتح سليم بن أيوب ( 4 ) الرازي الفقيه أنبأ أبو العباس أحمد بن محمد البصير وأبو علي حمد بن عبد الله الأصبهاني قالا ثنا عبد الرحمن بن أبي حاتم ثنا أبي وأبو زرعة قالا ثنا هشام بن عمار ثنا معاوية يعني ابن يحيى أبو مطيع ثنا جبلة بن عبد الله قال بعث الله عز و جل إلى أهل مدين شطر الليل ليأفك بهم مغانيهم فألقى رجلا قائما يتلو كتاب الله عز و جل فهاله أن يهلكه فيمن يهلك قال فرجع إلى المعراج فقال اللهم أنت سبوح قدوس بعثتني إلى مدين لآفك مغانيهم فأصبت رجلا قائما يتلو كتاب الله عز و جل فهالني أن أهلكه فيمن أهلك ( 5 ) فأوحى الله تعالى ما أعرفني به هو فلان بن فلان فابدأ به فإنه لم يدفع عن محارمي ( 6 ) إلا توارعا وهذا لفظ أبي العباس أنبأنا أبو طالب عبد القادر بن محمد وأبو عبد الله محمد بن عبد القادر الدوري قالا أنبأ أبو محمد الجوهري أنبأ أبو عبد الله محمد بن زيد بن علي بن مروان الأنصاري الكوفي ثنا أبو حازم إبراهيم بن محمد بن عبد الله الحضرمي
_________
( 1 ) سورة الحجر الآية : 83
( 2 ) سورة الأعراف الآية : 91
( 3 ) سورة هود الآية : 95
( 4 ) بالأصل " الود " خطأ والصواب ما أثبت ترجمته في سير الأعلام 17 / 645
( 5 ) بالأصل : هلك
( 6 ) في مختصر ابن منظور 10 / 313 عن محاربتي إلا موادعا

(23/74)


بالكوفة ثنا سحاب بن الحارث أنبأ علي بن مننهرس ( 1 ) عن جويبر عن الضحاك في قوله عز و جل " كذب أصحاب الأيكة المرسلين " ( 2 ) قال الأيكة الغيضة أهلكهم عز و جل فيها لما أراد الله تعالى هلاكهم أرسل عليهم حرا شديدا حتى امتنع منهم طلاع البيوت والشراب وبعث الله سحابة فعامت على الغيضة فلما رأوها حسوا أن لها ظلا فدخلوا فلما تناموا تحتها أرسل الله عليهم نارا فأحرقهم فذلك قوله عز و جل " فأخذهم عذاب يوم الظلة إنه كان عذاب يوم عظيم " ( 3 ) أنبأنا أبو الفضائل الكلابي وأبو طاهر بن الجرجرائي قالا أنبأ أبو بكر الخطيب أنبأ محمد بن أحمد بن محمد أنبأ أحمد بن سندي ثنا الحسن بن علي ثنا إسماعيل بن عيسى أنبأ أبو حذيفة عن جويبر بن الضحاك وابن سمعان عن من يخبره عن ابن عباس في قوله عز و جل " وإن كان أصحاب الأيكة لظالمين " ( 4 ) قال كانوا أصحاب غيضة بين ساحل البحر إلى مدين وقال في آية أخرى " كذب أصحاب الأيكة المرسلين إذ قال لهم شعيب " ( 5 ) ولم يقل إذ قال لهم أخوهم شعيب لأنه لم يكن من جنسهم " ألا تتقون " يقول كيف لا تتقون وقد علمتم أني رسول أمين لا تعتبرون من هلاك مدين وقد أهلكوا فيما يأتون وكان أصحاب الأيكة مع ما كانوا فيه من الشرك استنوا سنة أصحاب مدين فقال لهم شعيب " إني لكم رسول أمين فاتقوا الله وأطيعون وما أسألكم عليكم " فيما أعدوكم إليه " من أجر " ( 7 ) في العاجل في أموالكم " إن أجري إلا على الله " فاتقوا الله الذي خلقكم والجبلة الأولين يعني اتقوا الذي خلقكم وخلق الجبلة الأولين يعني القرون الأولين الذين أهلكوا بالمعاصي ولا تهلكوا مثلهم قالوا " إنما أنت من المسحرين " ( 8 ) يعني من المخلوقين " وما أنت إلا بشر مثلنا وإن نظنك لمن
_________
( 1 ) كذا رسمها بالأصل
( 2 ) سورة الشعراء الآية : 176
( 3 ) سورة الشعراء الآية : 189
( 4 ) سورة الحجر الآية : 79
( 5 ) سورة الشعراء الآيتان : 176 - 177
( 6 ) سورة الشعراء الآيتان : 178 و 179 وفي التنزيل العزيز : عليه بدل عليكم
( 7 ) سورة الشعراء الآية : 180 ، وفي التنزيل : على ربب العالمين بدل على الله
( 8 ) سورة الشعراء الآية : 185

(23/75)


الكاذبين فأسقط علينا كسفا من السماء " ( 1 ) يعني قطعا من السماء " إن كنت من الصادقين " " قال " ( 2 ) شعيب " إن ربي أعلم بما تعملون " يقول الله عز و جل " فكذبوه فأخذهم عذاب يوم الظلة إنه كان عذاب يوم عظيم " ( 3 ) قال ابن عباس أرسل الله عز و جل عليهم سموما من جهنم فأطاف بهم سبعة أيام حتى أنضجهم الحر فحميت بيوتهم وغلت مياههم في الآبار والعيون فخرجوا من منازلهم ومحلتهم هاربين قال والسموم معهم فسلط الله عليهم الشمس من فوق رؤوسهم فتغشتهم حتى تفلقت فيها جماجمهم وسلط عليهم الرمضاء من تحت أرجلهم حتى تساقطت لحوم أرجلهم قال قال ثم أنشأت لهم ظلة كالسحاب السوداء فلما رأوها ابتدروها يستغيثون بظلها قبردهم بما هم فيه من الحر حتى إذا كانوا تحتها جميعا أطبقت عليهم فهلكوا ونجى الله عز و جل شعيبا والذين آمنوا معه برحمة منه وحزن على قومه الذين أنزل الله بهم من نقمة الله ثم قال يعزي نفسه بما ذكر الله عز و جل " يا قوم لقد أبلغتكم رسالات ربي ونصحت لكم فكيف آسى على قوم كافرين " ( 4 ) أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم الفقيه أنبأ أبو الحسن بن أبي الحديد أنبأ جدي أبو بكر أنبأ أبو الدحداح أحمد بن محمد بن إسماعيل التميمي ثنا عبد الرحمن بن عبد الرحيم الأشجعي ثنا مروان بن معاوية الفزاري ثنا حاتم بن أبي سفيان وعن يزيد بن ضمرة الباهلي قال سمعت ابن عباس وذكر " عذاب يوم الظلة " قال بعث الله عليهم وبدة ( 5 ) وحرا شديدا فأخذنا نفاسهم ( 6 ) فلما أحسوا بالموت بعث الله عليهم سحابة فأظلتهم فتنادوا تحتها فلما اجتمعوا أسقطها عليهم فذلك عذاب يوم الظلة الصواب يريرلحما ( 8 ) يقدم
_________
( 1 ) سورة الشعراء الآيتان : 186 - 187
( 2 ) سورة الشعراء الآية : 188
( 3 ) سورة الشعراء الآية : 189
( 4 ) سورة الأعراف الآية : 92
( 5 ) بالأصل : " ونده " والمثبت عن الطبري 1 / 327 وفي ابن الأثير بتحقيقنا 1 / 119 وقدة
( 6 ) في الطبري وابن الأثير : فأخذ بأنفسهم
( 7 ) عن المصدرين السابقين وبالأصل : فأظللتهم
( 8 ) كذا رسم اللفظتين أو اللفظة بالأصل ولم أحلهما

(23/76)


أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنبأ أبو علي الحسن بن علي بن محمد بن علي بن المذهب الواعظ أنبأ أبو بكر أحمد بن جعفر بن حمدان ثنا أبو مسلم ثنا محمد بن عبد الله الأنصاري ثنا حاتم بن أبي صغيرة عن ( 1 ) يزيد بن ضمرة عن ابن عباس أنه سئل عن " عذاب يوم الظلة " فقال أصابهم حر شديد فخرجوا من منازلهم إلى البرية وفي رواية ابن ماسي أصابهم حر ومدة ( 2 ) وفيها حدثني يزيد بن ضمرة قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي الفتح عبد الملك بن عمر أنبأ أبو حفص عمر بن أحمد ح وأخبرنا أبو عبد الله البلخي أنبأ أبو الحسين بن الطيوري أنبأ أبو الحسن العتيقي أنبأ عثمان بن محمد ثنا إسماعيل بن محمد قالا أنبأ عباس الدوري ثنا عبد الله بن محمد بن الأسود ثنا عبيد الله بن موسى أنبأ إسرائيل عن أبي إسحاق عن زيد بن معاوية عن علقمة " فأخذهم عذاب يوم الظلة " قال أصابهم حر شديد فخرجوا فإذا هم بشبه السحابة فلما صاروا تحتها أخذهم العذاب قال عبد الرحمن بن مهدي ذكرت لسفيان عن إسرائيل عن أبي إسحاق عن زيد بن معاوية عن علقمة " فأخذهم عذاب يوم الظلة " فلم ينكره وقال أراه عنه وكان سفيان يرويه مرفوعا عن زيد بن معاوية أخبرنا أبو بكر وجيه بن طاهر أنبأ أبو صالح أحمد بن عبد الملك أنبأ أبو الحسن علي بن محمد بن البقاء وأبو محمد عبد الرحمن بن محمد بن بالوية قالا ثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا العباس بن محمد الدوري قال سمعت يحيى بن معين في حديث " فأخذهم عذاب يوم الظلة " قال يحيى سفيان يقول عن زيد بن معاوية فقط وإسرائيل يقول عن زيد بن معاوية عن علقمة أخبرنا أبو القاسم الحسين بن الحسن بن محمد أنبأ أبو القاسم بن أبي العلاء قال قرئ على أبي الحسن علي بن أحمد بن محمد قيل له أخبركم أبو بكر محمد بن عمر بن سليم حدثني أحمد بن محمد بن إسماعيل ثنا يحيى بن عبدك ثنا خلف بن
_________
( 1 ) بالأصل : بن خطأ والصواب ما أثبت انظر ترجمة حاتم في سير الأعلام 6 / 253
( 2 ) كذا بالأصل ومر عن الطبري : وبدة

(23/77)


عبد الرحمن قال قرأ مالك أين هذا التفسير وقرئ عليه سنة تسع وخمسين عن زيد بن أسلم قوله " عذاب يوم الظلة " قال صارت الغمام عليهم نارا أنبأنا أبو الفضائل الحسن بن الحسن وأبو طاهر بن الجرجرائي قالا ثنا أبو بكر الخطيب لفظا أنبأ أبو الحسن بن زرقويه أنبأ أحمد بن سيدي بن علي ثنا إسماعيل بن عيسى أنبأ أبو حذيفة عن جويبر ومقاتل عن الضحاك عن ابن عباس أن شعيبا كان يقرأ من الكتب التي كان الله عز و جل أنزلها على إبراهيم قال إنما أنزل الله صحفا من السماء على آدم وإدريس ونوح وإبراهيم وكان أنزل على شيث خمسون صحيفة أخبرنا أبو محمد عبد الجبار بن محمد بن أحمد البيهقي أنبأ أبو الحسن علي بن أحمد بن محمد أنبأ أبو الحسن محمد بن أحمد بن الفضل أنبأ عبد المؤمن بن خلف النسفي ( 1 ) حدثني محمد بن عبد بن حميد ثنا يحيى بن المغيرة ثنا عبد الجبار بن عبد العزيز بنأبي حازم عنأبيه عن أبي حازم قال لما رجعتا ( 2 ) إلى أبيهما أخبرتاه خبره فقال أبوهما وهو شعيب عليه الصلاة و السلام ينبغي أن يكون هذا رجلا جائعا ثم قال لإحداهما اذهبي فادعيه لي فلما أتته غطت وجهها وقالت " إن أبي يدعوك ليجزيك أجر ما سقيت لنا " ( 4 ) فلما قالت " أجر ما سقيت لنا " كره موسى ذلك وأراد أن لا يتبعها ولم يجد بدا من أن يتبعها لأنه كان في أرض مسبعة وخوف فخرج معها وكانت الريح تضرب ثوبها فتصف لموسى عجزها وكانت ذات عجز فجعل موسى يعرض عنها مرة ويغض مرة فناداها يا أمة الله كوني خلفي وأريني البيت بقولك فلما دخل على شعيب إذا هو بالعشاء تهيأ فقال له شعيب اجلس يا شاب فتعش فقال له موسى أعوذ بالله فقال له شعيب ولم ذاك ألست بجائع قال بلى لكن أخاف أن يكون هذا عوضا لما سقيت لهما وأنا من
_________
( 1 ) مهملة بدون نقط بالأصل والصواب ما أثبت ترجمته في سير الأعلام 15 / 480
( 2 ) يعني بهما ابنتي شعيب
( 3 ) يعني خبر موسى
( 4 ) سورة القصص الآية : 25

(23/78)


أهل بيت لا أبيع شيئا من عمل الآخرة بمل ء الأرض ذهبا فقال له شعيب لا والله يا شاب ولكنها عادتي وعادة آبائي نقري الضيف ونطعم الطعام قال فجلس موسى فأكل ( 1 ) أخبرنا أبو بكر وجيه بن طاهر الشحامي وأبو الفتح محمد بن علي بن عبد الله المصري وأبو القاسم منصور بن أحمد بن محمد بن حبيب الحبيبي وأبو عدنان عبد الله بن محمد بن الحارث الحنفي قالوا أنا أبو عطاء عبد الرحمن الأزدي الجوهري أنبأ أبو عبد الله محمد بن محمد بن جعفر بن محمود بن حسان الماليني ثنا أبو علي أحمد بن محمد بن علي بن رزين الباشاني ( 2 ) ثنا محمد بن زنبور ثنا أبو بكر بن عياش عن الكلبي عن أبي صالح عن ابن عباس قال في مسجد الحرام قبران ليس فيه غيرهما قبر إسماعيل وشعيب أخبرنا أبو جعفر أحمد بن محمد بن عبد العزيز العباسي المكي النقيب أنبأ أبو علي الحسن بن عبد الرحمن بن الحسن بن محمد الشافعي أنبأ أبو الحسن أحمد بن إبراهيم بن علي بن أحمد بن فراس ثنا أبو جعفر محمد بن إبراهيم بن عبد الله بن الفضل الديبلي ثنا أبو صالح محمد بن أبي الأزهري المعروف بابن زنبور المكي مولى بني هاشم ثنا أبو بكر بن عياش ( 3 ) عن الكلبي عن أبي صالح عن ابن عباس أنه قال في المسجد الحرام قبران ليس فيه غيرهما قبر إسماعيل وشعيب عليهما الصلاة والسلام فقبر إسماعيل في الحجر وقبر شعيب مقابل الحجر الأسود وكذا رواه عبد الرحمن بن صالح عن أبي بكر بن عياش أنبأنا أبو الفضائل الكلابي وأبو طاهر بن الجرجرائي قالا ثنا أحمد بن علي بن ثابت أنبأ محمد بنأحمد بن سندي ثنا الحسن بن علي ثنا إسماعيل بن
_________
( 1 ) انظر الطبري 1 / 398 في أخبار موسى عليه السلام
( 2 ) مهملة بدون نقط بالأصل ما عدا النون الأخيرة والصواب ما أثبت انظر ترجمته في سير الأعلام 14 / 523
والباشاني نسبة إلى باشان قرية من قرى هراة
( الأنساب )
( 3 ) مهملة بالأصل والصواب ما أثبت وقد مر أثناء الخبر وترجمته في سير الأعلام 8 / 495

(23/79)


عيسى أنبأ أبو حذيفة عن إدريس عن وهب بن منبه أن شعيبا مات بمكة ومن معه من المؤمنين وقبورهم في غربي الكعبة بين دار الندوة وبين باب بني سهم ( 1 ) 2437 شعيب بن أحمد بن عبد الحميد بن صالح ابن دريح ( 2 ) بن يحيى بن عبد الله بن صالح بن الفتح أبو عبد الملك القرشي مولى الزبير بن العوام حدث بصيدا عن أبيه ( 3 ) روى عنه عبد المؤمن بن خلف النسفي الزاهد كتب إلي أبو نصر بن القشيري أنبأ أبو بكر البيهقي أنبأ أبو عبد ا لله محمد بن عبد الله حدثني أبو نصر البخاري بنيسابور هو أحمد بن محمد بن الحسين الكلاباذي ثنا عبد المؤمن بن خلف الزاهد ثنا أبو عبد الملك شعيب بنأحمد بن عبد الحميد بصيدا ثنا أبي عبد الحميد حدثنا إسماعيل بن زياد عن بهز ( 4 ) بن حكيم عن أبيه عن جده قال قال لي رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يا معاوية إياك والغضب فإن الغضب يفسد الإيمان كما يفسد الصبر العسل قرأت في كتاب أبي العباس جعفر بن محمد بن المعشر بن محمد بن المستغفر بن الفتح المستغفري قال دريج ( 5 ) بضم الدال وفتح الراء والجيم في نسب أبي عبد الملك شعيب بن أحمد بن عبد الحميد بن صالح بن الفتح مولى الزبير بن العوام الصيداوي روى عنه عبد المؤمن بن خلف قال لي أحمد بن عبد العزيز قال أنا أبو مسلم عبد الرحمن بن مهران الحافظ البغدادي ذلك
_________
( 1 ) نقله ابن كثير في البداية والنهاية 1 / 220 بتحقيقنا - عن ابن عساكر
( 2 ) كذا رسمها بالأصل هنا : " دريح " وستأتي في نهاية الترجمة : دريج بالجيم وفي مختصر ابن منظور 10 / 315 ذريح
( 3 ) بالأصل : " ابنه " خطأ
( 4 ) رسمها غير واضح بالأصل ومهملة بدون نقط والصواب ما أثبت وضبط وقد مر التعريف به
( 5 ) كذا بالأصل انظر ما مر بشأنها قريبا

(23/80)


2738 - شعيب بن إسحاق بن شعيب بن إسحاق أبو محمد القرشي روى عن إبراهيم بن عبد الرحمن بن عبد الملك روى عنه تمام بن محمد أخبرنا أبو محمد بن حمزة ثنا عبد العزيز بنأحمد أنبأتمام بن محمد أخبرني أبو محمد شعيب بن إسحاق بن ( 1 ) شعيب بن إسحاق القرشي ثنا إبراهيم بن عبد الرحمن بن عبد الملك نا يحيى بن عثمان بن صالح حدثني جدي أبو المنهال خنيس بن عمر الدمشقي وذكر لي أنه كان يطبخ للمهدي حدثني أبو عمرو الأوزاعي عن أبي معاذ عن ( 2 ) أبي هريرة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) شرف المؤمن صلاته بالليل وعزه استغناؤه ( 3 ) عما في أيدي الناس رواه الخطيب عن عبد العزيز 2739 شعيب بن إسحاق بن عبد الرحمن ابن عبد الله بن راشد القرشي مولاهم ( 4 ) أبو شعيب القرشي الدمشقي الحنفي ( 5 ) روى عن هشام بن عروة وعبيد الله بن عمر وعبد الرحمن بن عمرو الأوزاعي وسعيد بنأبي عروبة والحسن بن دينار وأبي حنيفة وأبي عمرو بن العلاء ومسعر بن كدام وهشام الدستوائي وابن جريج والحسن بن الصلت وكان يذهب مذهب أبي حنيفة روى عنه الليث بن سعد وهو أكبر منه وسليمان بن عبد الرحمن ودحيم
_________
( 1 ) بالأصل " عن " خطأ
( 2 ) بالأصل : " بن " خطأ
( 3 ) بالأصل : استغنايه
( 4 ) ترجمته في تهذيب التهذيب 2 / 503 والوافي بالوفيات 16 / 159 وسير الأعلام 9 / 103 وانظر بحاشيتها ثبتا بأسماء مصادر أخرى ترجمت له
( 5 ) ما بين معكوفتين زيادة لازمة مقتبسة عن سير الأعلام

(23/81)


وهشام بن خالد وهشام بن عمار والحكم بن موسى وإبراهيم بن موسى الفراء ومحمد بن مهران الجمال الرازيان ومحمد بن الخليل الخشني البلاطي ومحمد بن هاشم البعلبكي ومحمد بن عائذ ( 1 ) وأحمد بن خالد بنأبي زيد بن مسرح الحراني وعبد الوهاب الجوبري وأبو عبد الله عبيد الله بن محمد المكتب البيلهيني ( 2 ) وأبو بكر عبد الرحمن بن عبد الصمد بن شعيب وإبراهيم بن العلاء الزبيدي زبريق ومحمد بن أبي السري حدثنا أبو عبد الله يحيى بن الحسن لفظا وأبو القاسم إسماعيل بنأحمد والمبارك بن أحمد بن علي القصار قراءة قالوا أنا أبو الحسين بن النقور أنبأ أبو الحسين أحمد بن عبد الله بنأخي ميمي ثنا عبد الله بن محمد نا داود بن رشيد ثنا شعيب بن إسحاق عن الدستوائي عن أبي الزبير عن جابر أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال من لقي الله لا يشرك به شيئا دخل الجنة ومن لقي الله يشرك به شيئا دخل النار أنبأنا أبو علي الحسن بن أحمد أنبأ أبو نعيم الحافظ ح وأنبأنا أبو الفتح أحمد بن محمد الحداد أنا أبو الحسن عبد الرحمن بن محمد بن عبيد الله الهمداني قالا ثنا سليمان بن أحمد الطبراني ثنا أحمد بن رشدين ثنا عبد الملك بن شعيب بن الليث حدثني أبي شعيب نا الليث بن سعد حدثني شعيب بن إسحاق القرشي من أهل دمشق عن أبي عمرو عبد الرحمن بن عمرو الأوزاعي وسعيد بن أبي عروبة عن يحيى بنأبي كثير عنأبي سلمة عن أبي هريرة عن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أنه كان يقول لا تتقدموا الشهر بيوم أو اثنين إلا رجل كان يصوم صياما فليصمه أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني نا عبد العزيز بن ( 3 ) أحمد أنا أبو محمد بن أبي نصر أنبأ أبو الميمون ثنا أبو زرعة ( 4 ) حدثني عبد الرحمن بن إبراهيم قال
_________
( 1 ) مهملة بالأصل والصواب ما أثبت
( 2 ) كذا رسمها بالأصل ولعله حرفت عن " البتلهي "
( 3 ) زيادة لازمة
( 4 ) تاريخ أبي زرعة الدمشقي 1 / 279

(23/82)


صدقه بن خالد ( 1 ) وشعيب بن إسحاق وعمر بن عبد الواحد ( 2 ) مولدهم سنة ثمان عشرة ومائة أخبرنا أبو بكر الشحامي أنبأ أبو صالح المؤذن أنبأ أبو الحسن بن السقاء ثنا أبو العباس الأصم ثنا عباس بن محمد قال سمعت يحيى بن معين يقول شعيب بن إسحاق دمشقي وكان أصله بالبصرة قرأت على أبي محمد السلمي عن عبد العزيز بن أحمد أنبأتمام بن محمد أخبرني أبي ثنا محمد بن جعفر ثنا الحسن بن محمد بن بكار قال قال هشام بن عمار وشعيب بن إسحاق مولى لقريش دمشقي أخبرنا أبو البركات الأنماطي عبد الوهاب بن المبارك وأبو العز ثابت بن منصور قالا أنبأ أحمد بن الحسن بن أحمد زاد عبد الوهاب وأحمد بن الحسن بن خيرون قالا أنبأ محمد بن الحسن أنبأ محمد بنأحمد أنبأ عمر بن أحمد ثنا خليفة بن خياط قال في الطبقة الخامسة من أهل الشامات سعيد بن إسحاق دمشقي أخبرنا أبو محمد المزكي نا أبو محمد الصوفي أنبأ أبو القاسم البجلي أنبأ أبو عبد الله الكندي ثنا أبو زرعة قال في ذكر أصحاب الأوزاعي شعيب بن إسحاق أخبرنا أبو غالب أحمد بن الحسن أنبأ أبو الحسين بن الآبنوسي أنبأ عبد الله بن عتاب أنبأ أحمد بن عمير إجازة ح وأخبرنا أبو القاسم نصر بنأحمد أنبأ أبو عبد الله الحسن بن أحمد أنبأ علي بن الحسن أنبأ عبد الوهاب بن الحسن أنبأ أحمد بن عمير قال سمعت أبا الحسن بن سميع يقول في الطبقة السادسة شعيب بن إسحاق أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي أنبأ أبو الفضل محمد بن ناصر أنبأ أحمد بن الحسن والمبارك ( 4 ) بن عبد الجبار ومحمد بن علي واللفظ له قالوا أنا أبو أحمد
_________
( 1 ) ترجمته في تهذيب التهذيب 2 / 546
( 2 ) ترجمته في تهذيب التهذيب ط الهند 7 / 479
( 3 ) طبقات خليفة بن خياط ص 579 رقم 3039
( 4 ) رسمها غير واضح بالأصل

(23/83)


زاد أحمد وأبو الحسين قالا أنبأ أبو بكر الشيرازي أنبأ أبو الحسن المقرئ أنبأ أبو عبد الله ( 1 ) البخاري ( 2 ) قال شعيب بن إسحاق الدمشقي سمع الأوزاعي وهشام بن عروة في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الأديب أنبأ أبو القاسم بن منده أنبأ أبو علي إجازة قال وأنبأنا الحشين بن سلمة أنبأ علي قالا أنبأ عبد الرحمن بن أبي حاتم ( 3 ) قال شعيب بن إسحاق الدمشقي روى عن هشام بن عروة وعبيد الله بن عمرو الأوزاعي روى عنه دحيم وسليمان بن عبد الرحمن والحكم بن موسى وإبراهيم بن موسى الرازي ومحمد بن مهران الجمال ( 4 ) سمعت أبي يقول ذلك أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنبأ أبو الفضل المقدسي أنبأ مسعود بن ناصر أنبأ عبد الملك بن الحسن أنبأ أبو نصر الكلاباذي قال شعيب بن إسحاق الدمشقي سمع الأوزاعي روى عنه إسحاق بن إبراهيم بن يزيد وإسحاق الحنظلي في الزكاة والمزارعة في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله أنبأ أبو القاسم أنبأ أبو علي إجازة ح قال وأخبرنا الحسين أنبأ علي قالا أنبأ أبو محمد بن أبي حاتم ( 5 ) قال ثنا أبي نا أحمد بن أبي الحواري قال قلت لوكيع شعيب بن إسحاق ( 6 ) تعرفه فقال الأشقر الضخم رأيته عند ابن أبي عروبة قال وثنا محمد بن حمويه بن الحسن قال سمعت أبا طالب قال قال أحمد بن حنبل شعيب بن إسحاق من دمشق ثقة ماأصح حديثه وأوثقه
_________
( 1 ) بالأصل : أبو عبيد الله خطأ
( 2 ) التاريخ الكبير للبخاري 4 / 223
( 3 ) الجرح والتعديل 4 / 341
( 4 ) عن الجرح والتعديل وبالأصل : الحمال بالحاء المهملة
( 5 ) الجرح والتعديل 4 / 341
( 6 ) في الجرح والتعديل : شعيب بن إسحاق ؟ فعرفه

(23/84)


أنبأنا أبو الفضل محمد بن ناصر وأبو القاسم إسماعيل بن محمد قالا أنا أنا أبو الحسين بن الطيوري أنبأ أبو إسحاق البرمكي قال أنبأ محمد بن عبد الله بن خلف أنبأ أبو حفص عمر بن محمد الجوهري قال أنا أبو بكر الأثرم قال وسمعت أبا عبد الله يسأل عن شعيب بن إسحاق الدمشقي فقال ثقة وأثنى عليه قرانا على أبي عبد الله يحيى بن الحسن عنأبي تمام علي ( 1 ) بن محمد بن الحسن عنأبي عمر بن حيويه أنبأ أبو الطيب محمد بن القاسم بن جعفر ثنا أبو بكر بن أبي خيثمة قال سمعت يحيى بن معين يقول شعيب بن إسحاق الدمشقي ثقة أخبرنا أبو بكر الشحامي أنبأ أحمد بن عبد الملك أنبأ علي بن محمد ثنا محمد بن يعقوب ثنا عباس قال سمعت يحيى يقول شعيب بن إسحاق الدمشقي ثقة أخبرنا أبو القاسم الواسطي نا أبو بكر الخطيب أنبأ أحمد بن محمد بن إبراهيم قال سمعت أحمد بن محمد بن عبدوس يقول سمعت عثمان بن سعيد الدارمي يقول قلت ليحيى بن معين فشعيب بن إسحاق كيف حديثه فقال ثقة أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم الفقيه وأبو يعلى حمزة بن علي الحبوبي ( 2 ) قالا أنبأ سهل بن بشر أنبأ علي بن منير أنبأ الحسن بن رشيق ثنا أبو عبد الرحمن النسائي قال في تسمية الثقات من أصحاب أبي حنيفة شعيب بن إسحاق ثقة في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله أنبأ عبد الرحمن أنبأ أحمد إجازة ح قال وأنبأ أبو طاهر أنا أبو الحسن قالا أنا عبد الرحمن بنأبي حاتم ( 3 ) قال سألت أبي عن شعيب بن إسحاق فقال صدوق ذكر أبو عبد الله محمد بن إبراهيم الكتاني الأصبهاني قال قلت لأبي حاتم الرازي ما تقول في شعيب بن إسحاق يحدث عن سعيد بن أبي عروبة فقال شعيب صدوق
_________
( 1 ) بالأصل : " عن أبي تمام علي أبي تمام علي بن محمد بن الحسن " صوبنا الاسم انظر ترجمته في سير الأعلام 18 / 212
( 2 ) بالأصل : " الحيوبي " والصواب ما أثبت ترجمته في سير الأعلام 20 / 357
( 3 ) الجرح والتعديل 4 / 341

(23/85)


أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني ثنا عبد العزيز الكتاني أنبأ أبو محمد بن نصر أنبأ أبو الميمون نا أبو زرعة ( 1 ) قال وسألت يحيى بن معين عن سماع شعيب بن إسحاق عن سعيد بنأبي عروبة فقال لي كل من يسمع ( 2 ) من سعيد أيام يونس بن عبيد فإنما سمع بعدما اختلط وذكر عن سعيد اختلافا قديما وفي نسخة عتيقة اختلافا قديما قال أبو زرعة فحدثت هشام بن عمار ما قال لي يحيى بن معين فأخبرني أنه سمع شعيب بن إسحاق يقول سمعت من سعيد بن أبي عروبة سنة أربع وأربعين ومائة ( 4 ) قال أبو زرعة فحدثت ( 5 ) عبد الرحمن بن إبراهيم لما قال لي يحيى بن معين وبما أخبرني هشام وسألته عن ذلك فأخبرني أن ( 6 ) سعيد اختلط مخرج إبراهيم سنة خمس أربعين ومائة قال ونا أبو زرعة ( 7 ) أخبرني عبد الرحمن ( 8 ) بن إبراهيم قال سمعت شعيب بن إسحاق يقول في استفهام الشئ الذي يسقط من الحديث فكان ( 9 ) إذا حضر المجلس أجراه أخبرنا أبو محمد أيضا أنبأ أبو الحسن أحمد بن عبد الواحد بنأبي الحديد أنبأ أبو محمد بن أبي نصر قالوا أنا أبو بكر بن القاسم ثنا أبو زرعة ثنا دحيم قال سمعت شعيب بن إسحاق يقول إذا حضر المجلس أجراه يعني في السماع أنبأنا أبو الحسين علي بن الحسن ثنا أحمد بن عنبة ثنا الهروي نا إسحاق بن سيار ثنا عبد الله بن يوسف قال وحدثني أبو حفص التنيسي ( 10 ) عمرو بن أبي سلمة
_________
( 1 ) تاريخ أبي زرعة الدمشقي 1 / 452
( 2 ) عند أبي زرعة : كل من لم يسمع
( 3 ) عن أبي زرعة وبالأصل : فحديث خطأ
( 4 ) المصدر السابق نفسه ونقله عنه ابن حجر في التهذيب 2 / 504
( 5 ) تقرأ بالأصل : " فحديث " وتقرأ " فحدثت " والصواب يوافق عبارة أبي زرعة
( 6 ) عن أبي زرعة وبالأصل " ابن "
( 7 ) المصدر السابق 1 / 470
( 8 ) بالأصل : " عبد الله " خطأ والصواب عن أبي زرعة
( 9 ) في أبي زرعة : فقال : إذا حضر المجلس أجزأه
( 10 ) رسمها بالأصل : " السي " والصواب ما أثبت وضبط ترجمته في سير الأعلام 10 / 213

(23/86)


قال حضرت سعيد بن عبد العزيز أحاديث من أحاديثه فلما فرغ منها قال شعيب لسعيد يا أبا محمد تروى هذه الأحاديث عنك قال سعيد لا فلما قام اتبعه سعيد بصره ثم قال هذا أول من أهلك هذا الجند أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأ أبو بكر بن الطبري أنبأ أبو الحسين بن الفضل أنبأ عبد الله بن جعفر نا يعقوب بن سفيان قال سمعت عبد الرحمن بن إبراهيم وهشام بن عمار قالا مات شعيب سنة تسع وثمانين ومائة قال عبد الرحمن في رجب ( 1 ) قرأت على أبي محمد السلمي عنأبي التميمي أنا أبو الحسن المؤدب أنبأ أبو سليمان بن أبي محمد قال نا ابن سلحوية نا ابن المعلى قال سمعت دحيما يقول توفي شعيب بن إسحاق يوم الخميس لثلاث عشرة ليلة بقيت من رجب سنة تسع وثمانين وهكذا قال هشام بن عمار وقال صلى عليه إبراهيم بن محمد بن إبراهيم ولم يؤرخ الأيام أخبرنا أبو محمد عبد الرحمن بن أبي الحسن أنبأسهل بن بشر أنبأ الخليل بن هبة الله بن الخليل أنبأ عبد الوهاب بن الكلابي ثنا أبو الجهم أحمد بن الحسين بن طلاب قال قال مروان هشام بن خالد ( 3 ) ومات شعيب سنة تسع وثمانين ومائة أخبرنا أبو سعد أحمد بن محمد البغدادي أنبأ أبو بكر محمد بن الحسن بن محمد بن سليم ثنا أبو العباس أحمد بن محمد بن يوسف بن مردة أنبأ عبد الوهاب بن الحسن الكلابي نا إبراهيم بن عبد الرحمن بن مروان قال سمعت أبا بكر عبد الرحمن بن عبد الصمد يقول توفي شعيب سنة تسع وثمانين في رجب وهو ابن إحدى وسبعين قرأت على أبي غالب بن البنا عنأبي محمد الجوهري أنبأ أبو عمر محمد العباس أنبأ أحمد بن معروف نا الحسين بن الفهم ثنا محمد بن سعد قال في
_________
( 1 ) الخبر في كتاب المعرفة والتاريخ ليعقوب الفسوي 1 / 180
( 2 ) بالأصل : عشر
( 3 ) كذا
( 4 ) طبقات ابن سعد 7 / 472

(23/87)


الطبقة السادسة من أهل الشام شعيب بن إسحاق مولى رملة بنت عثمان بن عفان وكان ثقة مات بدمشق سنة تسع وثمانين ومائة في خلافة هارون أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنبأ أحمد بن علي المقرئ أنبأ عبيد الله بن أحمد بن علي الكوفي ثم قرأت على أبي غالب بن البنا ثنا عبيد الله بن الكوفي أنبأ أحمد بن محمد بن عمران أنبأ أبو بكر بن أبي داود ثنا ابن مصفى قال وشعيب بن إسحاق توفي في رجب سنة تسع وثمانين ومائة وله اثنتان وسبعون ( 1 ) أخبرنا أبو محمد ثنا أبو محمد أنبأ أبو محمد ثنا أبو الميمون نا أبو زرعة قال وحدثني أصحابنا أن شعيب بن إسحاق مات سنة تسع وثمانين ومائة قرأت على أبي محمد السلمي عن عبد العزيز بنأحمد أنبأتمام بن محمد أخبرني أبي ثنا أبو العباس محمد بن جعفر بن ملاس ثنا الحسن بن محمد بن بكار بن بلال قال وتوفي أبو محمد شعيب بن إسحاق القرشي سنة تسع وثمانين ومائة 2740 شعيب بن إسحاق الأذرعي من أهل أذرعات ( 3 ) يروي عن عبد الله بن المبارك قال أبو عبد الله بن منده فيما حكاه أبو الفضل المقدسي عنه هو غير الأول 2741 شعيب بن حازم بن خزيمة ( 4 ) ولي إمارة دمشق من قبل هارون الرشيد سنة سبع وثمانين ومائة وعزل عنها سنة ثمان وثمانين قرأت بخط أبي الحسين الرازي قال إسحاق بن سليم ثم دخلت سنة سبع وثمانين ومائة وفيها هاجت العصبية بدمشق بين المضرية ( 5 ) واليمانية وجمعوا جموعا كبيرة
_________
( 1 ) نقله ابن حجر في التهذيب 2 / 504
( 2 ) تاريخ أبي زرعة 1 / 279
( 3 ) أذرعات : تقدم التعريف بها راجع معجم البلدان
( 4 ) أخباره في أمراء دمشق للصفدي ص 61 و 136 وتحفة ذوي الألباب للصفدي 1 / 243
( 5 ) هي القبائل المنتسبة إلى مضر بن نزار عدنانيون سكنوا مختلف البلاد في الشام والعراق والحجاز يجمعهم فخذان : قيس وخندف ( معجم قبائل العرب 3 / 1107 )

(23/88)


وكانت بينهم في ذلك وقعة قتل فيها من المضربة نحو من خمسمائة والوالي يومئذ على دمشق شعيب بن حازم بن خزيمة وذكروا منه تعصبا فوجه أمير المؤمنين محمد بن منصور بن زياد إلى أهل دمشق وأمره بدعاء الفريقين جميعا إلى الرجوع مما هم عليه على أن يحمل من بيت ماله ما كان بينهم من الدماء ويعفوا عنهم ووجه معه جماعة من خدمه وحرسه وقواده من أهل الشام من أهل الفريقين بعد استخلافه ( 1 ) إياهم على المناصحة والاجتهاد في إطفاء هذه الفتنة وأمر محمد بن منصور بعزل شعيب بن حازم وتولية من أحب الفريقان ورضوا به وأن يحمل في إصلاح ذلك بينهم على بيت المال بدمشق فمضى محمد لما وجه له من ذلك وأصلح الأمر وقدم معه من وجوه أهل دمشق من الفريقين بنحو من عشرين رجلا وفيها عزل شعيب بن حازم عن كور دمشق وفيها قدم على أمير المؤمنين رجل من بني أمية من أنفسهم كان بدمشق وقد تنصر ثم دخلت سنة ثمان وثمانين ومائة وفيها عزل شعيب بن حازم عن كور دمشق بسبب العصبية التي كانت بها وولي بعده إبراهيم بن محمد بن إبراهيم عقد له عليها يوم الخميس تسع خلون من جماد الآخرة وضم إليه ابن أبي خالد المروزيادي ( 2 ) ووصل بخمسة آلاف دينار وكان إبراهيم بمدينة السلام فوجه إليه أمير المؤمنين منحج الخادم فأشخصه ( 3 ) وفيها سخط أمير المؤمنين على الحسين بن عمران بن المنهال بن قتان وكان ( 4 ) خراج دمشق وحبس عند رشد واستعفى ماله وذلك يوم السبت سلخ جمادى الآخرة بسبب عبد الملك بن صالح 2742 شعيب بن دينار أبو بشر بن أبي حمزة الحمصي ( 5 ) مولى بني أمية كان كاتبا لهشام بن عبد الملك بالرصافة وسمع فيها من
_________
( 1 ) في تحفة ذوي الألباب : استحلافهم
( 2 ) كذا رسمها بالأصل
( 3 ) بياض بالأصل مقدار كلمة
( 4 ) بياض بالأصل مقدار كلمة
( 5 ) ترجمته في تهذيب التهذيب 2 / 506 والوافي بالوفيات 16 / 160 تذكرة الحفاظ 1 / 221 سير الأعلام 7 / 187 وانظر بحاشيتها أسماء مصادر أخرى ترجمت له
وبالأصل " حمرة " والتصويب " حمزة " عن مصادر ترجمته

(23/89)


الزهري وصحبه إلى مكة واختار بدمشق حدث عن الزهري وعكرمة بن خالد المخزومي ومحمد بن المنكدر ونافع مولى ابن عمر وزيد بن أسلم وأبي الزناد ( 1 ) وعبد الله بن عبد الرحمن بن أبي حسين وهشام بن مروة وعبد الرحمن بن بخت ( 2 ) وإسحاق بن عبد الله بنأبي فروة ومحمد بن الوليد الزبيدي وعبد الأعلى عن ( 3 ) أبي عمر روى عنه بقية بن الوليد وعثمان بن سعيد بن كثير بن دينار ومحمد بن حمير وأبو حيوة شريح بن يزيد وعلي بن عياش وأبو اليمان وابنه بشر بن شعيب والوليد بن مسلم وعبد الله بن يزيد البكري ومبشر بن إسماعيل الحلبي أخبرنا أبو القاسم هبة الله بن محمد أنبأ أبو طالب بن غيلان أنبأ أبو بكر الشافعي ثنا إبراهيم بن الهيثم البلدي ثنا علي بن عياش ثنا شعيب بن أبي حمزة عن محمد بن المنكدر عن جابر بن عبد الله قال كان آخر الأمرين من رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ترك الوضوء لما مست ( 4 ) النار أخرجه أبو داود ( 5 ) عن موسى بن سهل والنسائي عن عمرو بن منصور عن علي بن عياش ( 5 ) انبأنا أبو نصر أحمد بن محمد بن عبد القاهر وأبو الحسن علي بن عبيد الله بن نصر قالا أنبأ المبارك بن عبد الجبار بنأحمد أنبأ أبو بكر محمد بن سعيد عن يعقوب بن إسحاق الصيدلاني أنبأ عمر بن محمد بن سيف ثنا عبد الله بن أبي داود ثنا عمرو بن عثمان ثنا ابن حمير ثنا شعيب بن أبي حمزة قال رافقت الزهري إلى مكة فكنت أدرس أنا وهو القرآن جميعا ( 7 ) أخبرنا أبو محمد الأكفاني ثنا عبد العزيز بن أحمد أنبأ أبو محمد بن أبي نصر
_________
( 1 ) رسمها وإعجامها مضطربان بالأصل والصواب ما أثبت عن تهذيب التهذيب وسير الأعلام
( 2 ) مهملة بدون نقط بالأصل وصورتها : " بحب " والصواب عن سير الأعلام وفيها : وعبد الوهاب بن بخت
( 3 ) كذا بالأصل
( 4 ) نقله الذهبي في سير الأعلام 7 / 191 وفيها " مما " بدل " لما "
( 5 ) سنن أبي داود كتاب الطهارة باب في ترك الوضوء مما غيرت النار ح ( 192 )
( 6 ) بالأصل هنا عباس خطأ والصواب ما أثبت وقد مر قريبا
( 7 ) نقله الذهبي في السير 7 / 188

(23/90)


أنبأ أبو الميمون ثنا أبو زرعة ( 1 ) قال ولا أعلم إلا أن علي بن عياش ( 2 ) حدثني عن شعيب بنأبي حمزة قال حججت مع الزهري قال أبو زرعة ( 3 ) وهو فيما حدثت شعيب بن دينار أخبرنا أبو علي الحداد في كتابه ثم حدثني أبو مسعود عبد الرحيم بن علي بن أحمد ( 4 ) نعيم الحافظ ثنا سليمان بنأحمد نا أبو زرعة ثنا علي ( 5 ) وكان في منزلهم قال أبو زرعة وهو فيما حدثت شعيب بن دينار أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنبأ أبو الفضل بن خيرون أنبأ أبو العلاء الواسطي أنبأ أبو بكر البابسيري ثنا الأحوص بن المفضل ثنا أبي قال قال عمرو بن عثمان كان شعيب بنأبي حمزة مولى زياد وكان اسم أبي شعيب دينار أبو حمزة أخبرنا أبو بكر وجيه بن طاهر أنبأ أبو صالح أحمد بن عبد الملك أنبأ أبو الحسن بن السقا ثنا أبو العباس المعقلي ثنا عباس بن محمد قال سمعت يحيى بن معين يقول شعيب بنأبي حمزة وهو شعيب بن دينار يقال له أبو حمزة وقال في موضع آخر شعيب بنأبي حمزة هو مولى زياد وكان اسم أبيه دينار قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي محمد الجوهري أنبأ أبو عمر بن حيوية أنبأ أحمد بن معروف ثنا الحسين بن الفهم ثنا محمد بن سعد ( 6 ) قال في الطبقة الخامسة من أهل الشام شعيب بن أبي حمزة واسم أبي حمزة دينار وكان من أهل حمص أنبأنا أبو الغنائم الكوفي ثم حدثنا أبو الفضل البغدادي أنبأ أبو الفضل بن خيرون وأبو الحسين الصيرفي وأبو الغنائم واللفظ له قالوا أنبأ أبو أحمد زاد أبو
_________
( 1 ) تاريخ أبي زرعة الدمشقي 1 / 435
( 2 ) عن أبي زرعة وبالأصل : عباس
( 3 ) المصدر السابق 1 / 434
( 4 ) بياض بالأصل مقدار كلمة
( 5 ) بياض بالأصل مقدار سطر
( 6 ) طبقات ابن سعد 7 / 468

(23/91)


الفضل وأبو الحسين الأصبهاني قالا أنبأ أحمد بن عبدان أنبأنا محمد بن سهل أنبأ محمد بن إسماعيل ( 1 ) قال شعيب بن دينار هو ( 2 ) ابن أبي حمزة الحمصي القرشي مولى بني أمية أرى كنيته أبو بشر روى عن أبي الزناد والزهري وعبد الله بن أبي حسين سمع منه الحكم بن نافع وعلي بن عياش ( 3 ) في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الأديب أنبأ أبو القاسم بن منده أنبأ أبو علي إجازة ح قال وأنبأ الحسين بن سلمة أنبأ علي بن محمد قالا أنبأ عبد الرحمن بن أبي حاتم ( 4 ) قال شعيب بن أبي حمزة الحمصي أبو بشر واسم أبي حمزة دينار روى عن الزهري ونافع ومحمد بن المنكدر وزيد بن أسلم وأبي الزناد وعبد الوهاب بن بخت وابن أبي حسين روى عنه بقية وابن حمير والوليد بن مسلم وأبو حيوة شريح بن يزيد وعلي بن عياش وأبو اليمان سمعت أبي يقول ذلك أخبرنا ( 6 ) محمد بن العباس أنبأ أبو بكر أحمد بن منصور بن خلف أنبأ أبو سعيد بن حمدون ( 7 ) مسلم بن الحجاج يقول أبو بشر شعيب بن أبي حمزة مولى بني أمية عن أبي الزناد عن الأعرج والزهري وابن أبي حسين روى عنه أبو اليمان وعلي بن عياش ( 8 ) وابنه ( 9 ) أخبرنا أبو القاسم عبد الملك بن عبد الله بن داود وأبو غالب محمد بن
_________
( 1 ) التاريخ الكبير 4 / 222
( 2 ) الزيادة عن البخاري
( 3 ) الجرح والتعديل 4 / 344
( 4 ) عن أبي زرعة وبالأصل : عباس
( 5 ) بياض بالأصل وما بين معكوفتين استدرك عن الجرح والتعديل
( 6 ) بياض بالأصل
( 7 ) بياض بالأصل
( 8 ) بالأصل " عباس " خطأ
( 9 ) بياض بالأصل مقدار كلمة

(23/92)


الحسن بن علي قالا أنبأ أبو علي علي بن أحمد نا ابن علي أنبأ القاسم بن جعفر بن عبد الواحد أنبأ أبو علي اللؤلؤي أنبأ أبو داود السختياني قال نا شعيب بن أبي حمزة واسم أبي حمزة دينار وهو مولى زياد قرأت على أبي الفضل بن ناصر عن جعفر بن يحيى أنبأ أبو نصر الوائلي أنبأ الخصيب بن عبد الله أخبرني عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن أخبرني أبي قال أبو بشر شعيب بن أبي حمزة واسم أبي ( 1 ) حمزة دينار أخبرنا أبو محمد المزكي ثنا عبد العزيز الصوفي أنبأ تمام البجلي ثنا أبو عبد الله الكندي ثنا أبو زرعة قال في تسمية شيوخ أهل طبقة وبعضهم أجل من بعض شعيب بن أبي حمزة هو أبو بشر بن دينار أخبرنا أبو غالب بن البنا أنبأ محمد بن أحمد الآبنوسي أنبأ عبد الله بن عتاب أنبأ أحمد بن عمير إجازة ح وأخبرنا أبو القاسم بن السوسي أنبأ أبو علي بنأبي الحديد أنبأ أبو الحسن الربعي أنبأ عبد الوهاب الكلابي أنبأ أحمد بن عمير قال سمعت أبا الحسن بن سميع يقول في الطبقة الخامسة شعيب بن أبي حمزة أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأ أبو طاهر الأنباري أنبأهبة الله بن إبراهيم بن عمر ثنا أبو بكر أحمد بن محمد بن إسماعيل أنبأ أبو بشر محمد بن أحمد بن حماد ( 2 ) قال قال أبو بشر شعيب بنأبي حمزة عن الزهري أنبأنا أبو جعفر محمد بن أبي علي أنبأ أبو بكر الصفار أنبأ أحمد بن علي بن منجوية أنبأ أبو أحمد محمد بن محمد قال أبو بشر شعيب بن أبي حمزة القرشي مولى بني أمية واسم أبي حمزة دينار سمع أبا بكر بن شهاب الزهري وعبد الله بن عبد الرحمن بن أبي حسين وعبد الله بن ذكوان أبا الزناد روى عنه أبو عمرو عثمان بن سعيد بن كثير وبقية بن الوليد وابو اليمان البهراني
_________
( 1 ) بالأصل : أبو خطأ
( 2 ) الكنى والأسماء للدولابي 1 / 127

(23/93)


أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنبأ محمد بن طاهر أنبأ مسعود بن ناصر أنا عبد الملك بن الحسن أنبأ أبو نصر الكلاباذي قال شعيب بن أبي حمزة واسمه دينار أبو بشر القرشي الأموي مولاهم الحمصي حدث عن الزهري وأبي الزناد ومحمد بن المنكدر ونافع وعبد الله بن أبي حسين روى عنه ابنه بشر وأبو اليمان وعلي بن عياش ( 1 ) في بدء الوحي والمغازي وغير موضع قال يزيد بن عبد ربه مات سنة ثنتين وستين ومائة ( 2 ) أبو عيسى مثله أخبرنا أبو القاسم نا أبو بكر الخطيب أنبأ أبو ( 2 ) إبراهيم بن حميد قال سمعت أحمد بن محمد بن عبدوس يقول ( 3 ) قلت ليحيى بن معين فشعيب أعني ابنأبي حمزة فقال ثقة هو مثل يونس وعقيل يعني في الزهري قال وسمعت عثمان يقول وسمعت يحيى بن معين يقول شعيب بن أبي حمزة كتب عن الزهري إملاء للسلطان كان كاتبا ( 4 ) أخبرنا أبو عبد الله الحسين بن محمد أنبأ أبو المعالي ثابت بن بندار بن إبراهيم أنبأ أبو بكر البرقاني أنبأ أبو بكر الإسماعيلي قال عرضت على إسحاق بن إبراهيم الحربي كان عبد الله بن أحمد عن أبيه من غير قراءة قال عبد الله سألت أبي عن شعيب بن أبي حمزة كيف سماعه من الزهري أليس عرضي قال حديثه ( 5 ) يشبه حديث الإملاء قلت كيف هو قال صالح ثم قال الثاني ( 6 ) فيمن سمع من شعيب كان شعيب رجلا ضيقا ( 7 ) في الحديث قلت كيف
_________
( 1 ) بالأصل عباس خطأ
( 2 ) بياض بالأصل
( 3 ) بياض بالأصل
( 4 ) انظر تهذيب التهذيب 2 / 506 وسير الأعلام 7 / 188
( 5 ) بالأصل : " قال : حدثته لستة حديث الا ضلا " ولا معنى للعبارة فصوبناه عن سير الأعلام 7 / 188
( 6 ) كذا بالأصل وفي سير الأعلام : ثم قال أبي : الشأن فيمن سمع
( 7 ) غير واضحة بالأصل تقرأ " صيقا " والمثبت عن سير الأعلام

(23/94)


سماع أبي اليمان عنه قال كان يقول أنا شعيب قلت فسماع ابنه بشر قال كان يقول حدثني أبي قلت قلت سماع بقية قال شئ يسير وقد حدث عنه أبو قتادة والوليد بن مسلم قال ثم سمعته يقول لما حضر شعيب الوفاة جمع جماعة بقية وبشرا ابنه فقال هذه كتبي ارووها عني أنبأنا أبو علي الحداد ثم حدثني أبو مسعود الأصبهاني عنه أنبأ أبو نعيم الحافظ ثنا سليمان بن أحمد ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل قال سألت أبي عن شعيب بن أبي حمزة قال كيف سماعه من الزهري قلت أليس عرض قالت لا حديثه يشبه حديث الإملاء قلت كيف هو قال صالح ثم قال الشأن فيمن سمع من شعيب كان شعيب رجلا ضيقا ( 1 ) في الحديث قال كيف سماع أبي ( 2 ) اليمان عنه قال كان يقول أخبرنا شعيب قلت سماع ابنه بشر قال كان يقول حدثني أبي قلت سماع بقية قال شئ يسير والوليد بن مسلم شئ يسير ثم سمعته يقول لما حضرته الوفاة أي شعيبا جمع جماعة منهم بقية وبشر ابنه فقال هذه كتبي فارووها عني أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني ثنا عبد العزيز التميمي أنبأ أبو محمد التميمي أنبأ أبو الميمون نا أبو زرعة فأخبرني ح وأنبأنا أبو علي الحداد وحدثني أبو مسعود عنه أنبأ أبو نعيم ثنا سليمان بن أحمد نا أبو زرعة الدمشقي ( 3 ) حدثني أحمد بن حنبل قال رأيت كتب شعيب بن أبي حمزة فرأيت كتبا مضبوطة مقيدة ورفع من ذكره قلت فأين هو من يونس بن يزيد ( 4 ) قال فوقه قلت فأين هو من عقيل بن خالد قال فوقه قلت فأين هو من الزبيدي ( 5 ) محمد بن الوليد الزبيدي قال هو مثله قرأت على أبي الفتح نصر الله بن محمد الفقيه عن أبي الحسين المبارك بن
_________
( 1 ) غير واضحة بالأصل تقرأ : " صيقا " والمثبت عن سير الأعلام
( 2 ) بالأصل : أبو
( 3 ) تاريخ أبي زرعة الدمشقي 1 / 433
( 4 ) بياض بالأصل واللفظة مستدركة عن تاريخ أبي زرعة
( 5 ) بياض بالأصل ولعل اللفظة الساقطة : " اسمه " أو " وهو " والكلمة والعبارة التالية سقطت من أبي زرعة

(23/95)


عبد الجبار أنبأ أبو محمد الجوهري أنبأ أبو عمر بن حيوية أنبأ أبو الطيب محمد بن القاسم بن جعفر ثنا إبراهيم بن الجنيد قال سمعت يحيى بن معين يقول شعيب بن أبي حمزة شهد الإملاء من الزهري للسلطان في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الخلال أنبأ أبو القاسم بن أبي عبيد أنبأ أبو علي إجازة ح قال وأنا أبو طاهر الهمداني أنبأ علي بن محمد قالا أنبأ أبو محمد بن أبي حاتم ( 1 ) قال سمعت أبي يقول حضر شعيب بنأبي حمزة الرصافة حيث أملى الزهري فسماعه من الزهري إملاء أنبأنا أبو محمد عبد الكريم بن حمزة عن أبي جعفر محمد بن أحمد العدل عن أبي الحسين عبد الرحمن بن عمر بن أحمد بن حمة الخلال أنبأ أبو عمر حمزة بن القاسم بن عبد العزيز الإمام ثنا أبو علي حنبل بن إسحاق بن حنبل قال سمعت أبا عبد الله يقول كان شعيب بن أبي حمزة قليل السقط أنبأنا أبو القاسم التيمي وأبو الفضل السلامي قالا أنبأ المبارك بن عبد الجبار أنبأ إبراهيم بن عمر أنبأ محمد بن عبد الله بن خلف أنبأ عمر بن محمد الجوهري ثنا أبو بكر أحمد بن هاني قال أبو عبد الله أحمد بن حنبل نظرت في كتب شعيب كان ابنه يخرجها إلي فإذا بها من الحسن والصحة ما لا يقدر فيما أرى بعض الشباب تكتب مثل تلك صحة وشكلا ( 2 ) ونحو هذا ( 3 ) أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنبأ أحمد بن الحسن أنبأ محمد بن علي الواسطي أنبأ أبو بكر البابسيري نا الأحوص ( 4 ) بن المفضل نا أبي قال قال أبو زكريا شعيب بن أبي حمزة اسم أبي حمزة دينار قال كان ثقة وكان سماعه من الزهري مع السلطان قال أبي وكان عنده عن الزهري نحو ألف وسبع مائة حديث أنبأنا أبو محمد هبة الله بن أحمد بن طاوس أنبأ أبو الغنائم بن أبي عثمان أنبأ
_________
( 1 ) الجرح والتعديل 4 / 345
( 2 ) بالأصل : وشكل والصواب ما أثبت
( 3 ) الخبر نقله الذهبي في سير الأعلام من طريق الأثرم
( 4 ) بالأصل : الأخوص بالخاء المعجمة

(23/96)


أبو عمر بن مهدي أنبأ محمد بن أحمد بن يعقوب بن شيبة ثنا جدي يعقوب قال سمعت علي بن عبد الله بن المديني يقول كتب شعيب بن أبي حمزة تشبه كتب الديوان يزيد علي بن المديني بذلك ما حكاه يحيى بن معين أنه سمعه مع الولاة أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأ أبو محمد الصريفيني أنبأ أبو القاسم بن حبابة ثنا أبو القاسم البغوي حدثني محمد بن علي الجوزجاني قال قلت لأبي عبد الله أحمد بن حنبل شعيب بن أبي حمزة كيف حديثه قال ثبت صالح الحديث قرأت على أبي الفضل بن ناصر عن جعفر بن يحيى أنا أبو نصر الوائلي ( 1 ) الخصيب بن عبد الله أخبرني عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن أخبرني أبي ( 2 ) سعيد بن جرير قال سمعت أبا عبد الله يقول شعيب أثبت من يونس ويونس عنده مناكير قيل له فعقيل قال قرئت من يونس يعني يونس بن يزيد الأيلي في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الخلال أنبأ أبو القاسم بن منده أنبأابو علي إجازة ح قال وأنبأ أبو طاهر بن سلمة أنبأ علي بن محمد قالا أنبأ أبو محمد بن أبي حاتم ( 3 ) ثنا حرب بن إسماعيل الكرماني فيما كتب إلي قال قال أحمد بن حنبل شعيب بن أبي حمزة أصح حديثا عن الزهري من يونس وذكر أبو بكر أحمد بن محمد بن الحجاج المروذي قال سئل يعني أحمد بن حنبل عن عقيل ويونس وسئل عن شعيب بن أبي حمزة وسفيان بن عيينة قرأت على أبي الفتح نصر الله بن محمد عن أبي الحسين المبارك بن عبد الجبار أنبأ أبو محمد الجوهري أنبأ أبو عمر الخزاز ثنا محمد بن القاسم بن
_________
( 1 ) بياض بالأصل
( 2 ) بياض بالأصل
( 3 ) الجرح والتعديل 4 / 345
( 4 ) بالأصل : " الحرار " خطأ والصواب ما أثبت واسمه محمد بن العباس بن محمد بن زكريا ترجمته في سير الأعلام 16 / 409

(23/97)


جعفر ثنا إبراهيم بن الجنيد قال سمعت يحيى بن معين يقول شعيب بن أبي حمزة من أثبت الناس في الزهري كان كاتبا قلت شعيب ابن من قال شعيب بن دينار قلت ليحيى اسم أبي حمزة دينار قال نعم أنبأنا أبو محمد بن طاوس أنبأ أبو الغنائم بن أبي عثمان أنبأ أبو عمر بن مهدي أنبأ أبو بكر محمد بن أحمد بن يعقوب ثنا جدي يعقوب حدثني عبد الله بن شعيب قال قرأ على يحيى بن معين شعيب بن أبي حمزة الدمشقي ثقة واسم أبي حمزة دينار وكان عسرا في حديثه وكان سماعه من الزهري مع الولاة أنبأنا أبو البركات أنبأ ثابت بن بندار أنبأ محمد بن علي أنبأ محمد بن أحمد أنبأ الأحوص ( 1 ) بن المفضل ثنا أبي قال وقال يحيى بن معين وشعيب بن أبي حمزة الدمشقي ثقة وكان عسرا في حديثه وكان سماعه من الزهري مع الولاة إملاء من الزهري عليهم بلغني أن إسحاق بن محمد بن سياه بن محمد النصيبي سئل عن شعيب بن أبي حمزة و ( 2 ) الزبيدي فرفع من قدرهما جدا ووثقهما أخبرنا أبو البركات الأنماطي وأبو عبد الله البلخي قالا أنبأ أبو الحسين بن الطيوري وثابت بن بندار قالا أنا أبو عبد الله وأبو نصر قالا أنبأ الوليد بن بكر أنبأ علي بن أحمد بن زكريا أنبأ صالح بن أحمد ( 3 ) حدثني أبي قال شعيب بن أبي حمزة شامي ثقة أنبأنا أبو علي الحداد ثم حدثني أبو سعيد الأصبهاني عنه أنبأ أبو نعيم الحافظ ثنا سليمان بنأحمد ثنا أبو زرعة قال قال لي عبد الرحمن بن إبراهيم دحيم شعيب بن أبي حمزة ثقة قلت يشبه حديثه حديث عقيل والزبيدي فوقه ( 4 ) في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الأصبهاني أنبأ أحمد الأصبهاني إجازة
_________
( 1 ) بالأصل : الأخوص بالخاء المعجمة خطأ
( 2 ) زيادة لازمة منا للإيضاح
( 3 ) ثقات العجلي ص 221
( 4 ) ثقات العجلي ص 221
( 5 ) نقله الذهبي في سير الأعلام من طريق أبي زرعة الدمشقي 7 / 189

(23/98)


ح قال وأنبأ أبو طاهر الهمداني أنبأنا علي بن محمد قالا أنبأنا أبو محمد بن أبي حاتم ( 1 ) قال سألت أبا زرعة عن شعيب بن أبي حمزة ( 2 ) وابن أبي الزناد فقال شعيب أشبه حديثا وأصح من ابن أبي الزناد قال وسئل أبي عن شعيب بن أبي حمزة فقال ثقة أنبأنا أبو علي ثم حدثني أبو مسعود عنه أنبأ أبو نعيم ثنا سليمان بن أحمد ح وأخبرنا أبو محمد ثنا أبو محمد أنبأ أبو محمد أنبأ أبو الميمون قالا ثنا أبو زرعة ( 3 ) قال سمعت علي بن عياش يقول كان شعيب بن أبي حمزة عندنا من كبار ( 4 ) الناس وكنت أنا وعثمان بن سعيد بن كثير ( 5 ) بن دينار من ألزم الناس له وكان ضنينا بالحديث كان يعدنا المجلس فنقيم نقتضيه ( 6 ) إياه فإذا فعل فكأنما كتابه بيده ما يأخذه أحد وكان من صنف آخر في العبادة وكان من كتاب هشام بن عبد الملك على نفقاته وكان الزهري معهم بالرصافة قالا وثنا أبو زرعة ( 7 ) حدثني علي بن عياش قال سمعت شعيب بن أبي حمزة يقول لبقية يا أبا يحمد ( 8 ) قد مجلت ( 9 ) يدي من العمل قلت لعلي بن عياش ( 10 ) وما كان يعمل قال كانت له أرض يعالجها بيده فلما حضرته الوفاة قال اعرضوا علي كتبي فعرض عليه كتاب نافع وأبي الزناد أنبأنا أبو محمد بن طاوس أنبأ أبو الغنائم بن أبي عثمان أنبأ أبو عمر ثنا محمد بن أحمد بن يعقوب ثنا جدي حدثني سليمان بن الكوفي قال قلت لأبي
_________
( 1 ) ما بين معكوفتين سقط من الأصل فاضطرب السند والعبارة المضافة قياسا إلى سند مماثل
والخبر في الجرح والتعديل 4 / 345
( 2 ) ما بين معكوفتين زيادة عن الجرح والتعديل
( 3 ) الخبر في تاريخ أبي زرعة الدمشقي 1 / 433
( 4 ) في أبي زرعة : خيار
( 5 ) في أبي زرعة : أنا وعثمان وابن دينار
( 6 ) بالأصل : " فيقيم بقبضته " والمثبت عن أبي زرعة
( 7 ) المصدر السابق
( 8 ) بالأصل " محمد " والمثبت عن أبي زرعة
( 9 ) عن أبي زرعة وبالأصل : " محلت " ومجلت يده : تصلبت وثخن جلدها ( اللسان : مجل )
( 10 ) بالأصل : عباس خطأ والصواب ما أثبت والخبر في تاريخ أبي زرعة 1 / 434

(23/99)


اليمان الحمصي الحكم بن نافع ما لي أسمع إذا ذكرت صفوان بن عمرو تقول يا ( 1 ) صفوان وإذا ذكرت أبا بكر بن أبي مريم تقول نا أبو بكر وإذا ذكرت شعيب بن أبي حمزة تقول أنبأ شعيب فغضب فلما سكن قال لي مرض شعيب بنأبي حمزة مرضه الذي مات فيه فأتاه إسماعيل بن عياش وبقية بن الوليد ومحمد بن حمير في رجال من أهل حمص أنا أصغرهم فقالوا ما نحب أن نكتب عنك وكنت تمنعنا ما عندك فدعا بقفة له فقال ما في هذه إلا ما سمعته من الزهري وكتبته وصححته فلما يخرج من يدي فإن أحببتم فاكتبوها قال فيقول ماذا قال تقولون أنبأ شعيب أنا شعيب وإن أحببتم أن تكتبوها على أبني فقد قرأها علي وقرأتهها عليه ( 2 ) قال سليمان فظننت أن هذا جواب ما سألته عنه قال يعقوب شعيب بن أبي حمزة ثقة أخبرنا أبو محمد طاهر ( 3 ) بن سهل بن بشر ثنا أبو بكر الخطيب أنبأ أبو الفرج عبد السلام بن عبد الوهاب القرشي بأصبهان ح وأخبرنا أبو علي الحداد في كتابه ثم حدثني أبو مسعود عبد الرحيم بن علي عنه أنبأ أبو نعيم أحمد بن عبد الله قالا أنبأ سليمان بنأحمد بنأيوب الطبراني ثنا أبو زرعة ثنا أبو اليمان الحكم بن نافع ح أخبرنا أبو محمد المزكي نا أبو محمد الصوفي أنبأ أبو محمد العدل أنبأ أبو الميمون ثنا أبو زرعة ( 4 ) قال فأخبرني الحكم بن نافع قال كان شعيب بن أبي حمزة عسرا في الحديث فدخلنا عليه حين حضرته الوفاة فقال هذه كتبي قد صححتها فمن أراد أن يأخذها فليأخذها ومن أراد أن يعرض فليعرض ومن أراد أن يسمعها من ابني فليسمعها فإنه قد سمعها مني أخبرنا أبو محمد طاهر بن سهل ثنا أبو بكر الحافظ أنبأ القاضي أبو العلاء
_________
( 1 ) كذا وفي سير الأعلام : حدثنا
( 2 ) إلى هنا ينتهي الخبر في سير الأعلام 7 / 190 نقلا عن يعقوب الفسوي في تاريخه
ولم أعثر على الخبر في المعرفة والتاريخ المطبوع
( 3 ) تاريخ أبي زرعة الدمشقي 1 / 434 ونقله عن أبي اليمان ابن حجر في تهذيب التهذيب 2 / 506
( 4 ) بالأصل ظاهر خطأ والصواب : طاهر انظر فهارس المطبوعة عاصم - عائذ ص 634

(23/100)


محمد بن علي الواسطي أنبأ أبو مسلم عبد الرحمن بن محمد بن عبد الله بن مهران أنبأ عبد المؤمن بن خلف النسفي قال سألت أبا ( 1 ) علي بن صالح بن محمد البغدادي عن أحاديث أبي اليمان عن شعيب عن الزهري فقال يقال لم يسمع أبا اليمان عن شعيب عن الزهري ولم يسمع أبو اليمان من شعيب ولا شعيب من الزهري ولكنه كان كاتبا فقلت لأبي علي مصحح الحديث من هذا الوجه فقال نعم كذا قال وقد صح سماع شعيب من الزهري فأما سماع أبي اليمان منه ففيه خلاف أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي ثم ثنا أبو الفضل محمد بن ناصر أنبأ أحمد بن الحسن والمبارك بن عبد الجبار ومحمد بن علي واللفظ له قالوا أنبأ عبد الوهاب بن محمد زاد أحمد ومحمد بن الحسن قالا أنبأ أحمد بن عبدان أنبأ محمد بن سهل أنبأ محمد بن إسماعيل ( 2 ) قال وقال يزيد بن عبد ربه مات شعيب سنة ثنتين وستين ومائة أخبرنا أبو محمد نا أبو محمد ثنا أبو الميمون نا أبو زرعة ( 3 ) قال سألت علي بن عياش عن تاريخ موت شعيب بنأبي حمزة وحريز ( 4 ) بن عثمان فلم يقف عليه فقال لي كان شعيب بن أبي حمزة قويا قد جاز السبعين قال وسمعت يحيى بن معين ( 5 ) ويحيى بن صالح الوحاظي يقول مات شعيب بن أبي حمزة وحريز بن عثمان وأبو مهدي ( 6 ) سنة ثلاث وستين ومائة ( 7 ) وقال في موضع آخر حدثني سليمان بن عبد الحميد البهراني عن يحيى بن صالح فذكر وفاة هؤلاء الثلاثة كما تقدم
_________
( 1 ) بالأصل : " أن "
( 2 ) التاريخ الكبير 4 / 222 ونقله ابن حجر في التهذيب عن يزيد 2 / 506 والذهبي في السير عن يزيد 7 / 191
( 3 ) تاريخ أبي زرعة الدمشقي 1 / 272
( 4 ) بالأصل : " حرير " خطأ والصواب ما أثبت عن أبي زرعة
( 5 ) كذا العبارة بالأصل والذي في تاريخ أبي زرعة 2 / 703 " وحدثني سليمان بن عبد الحميد البهراني عن يحيى بن صالح "
وانظر ما يلي فيه 1 / 272
( 6 ) هو سعيد بن سنان الحمصي أبو مهدي ترجمته في تهذيب ط الهند 4 / 47
( 7 ) عقب الذهبي في سير الأعلام 7 / 191 قال : قلت : مات قبل حريز بن عثمان بسنة

(23/101)


أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأ أبو بكر بن الطبري أنبأ أبو الحسين بن الفضل أنبأ عبد الله بن جعفر نا يعقوب حدثني عبد الرحمن بن عمرو الدمشقي حدثني سليمان البهراني قال سمعت يحيى بن معين قال مات شعيب وحريز ( 1 ) وأبو مهدي سنة ثلاث وستين ومائة أنبأنا أبو طالب الحسين بن محمد ثنا أبو القاسم التنوخي أنبأ أبو الحسين بن المظفر أنبأ بكر بن أحمد بن حفص ثنا أحمد بن محمد بن عيسى قال في تسمية أصحاب الزهري من أهل حمص أجلهم الزبيدي وبعده أبو بشر شعيب بن أبي حمزة مولى بني زياد واسم أبي حمزة دينار مات شعيب بنأبي حمزة سنة ثلاث وستين ومائة 2743 شعيب بن رزيق أبو شيبة الشامي المقدسي ( 2 ) سكن طرطوس ثم سكن فلسطين واجتاز بدمشق وأعمالها حدث عن عطاء الخراساني وعثمان بن أبي سودة والحسن بن أبي الحسن البصري روى عنه الوليد بن مسلم وعثمان بن سعيد بن كثير بن دينار الحمصي وآدم بن أبي إياس العسقلاني ومعلى بن منصور الرازي وبشر بن عمر الزهراني ويحيى بن يحيى النيسابوري والمعافى بن عمران الموصلي وبروة ( 3 ) بن مروان العرفي ومحمد بن معاوية النيسابوري والحارث بن النعمان أخبرنا أبو علي الحسن بن المظفر أنبأ أبو محمد الجوهري ح وأخبرنا أبو القاسم بن الحسن أنبأ أبو علي الحسن بن المذهب ( 4 ) قالا أنبأ أحمد بن جعفر ثنا عبد الله بن أحمد حدثني أبي نا الوليد بن مسلم حدثني
_________
( 1 ) بالأصل : " حرير " خطأ والصواب ما أثبت عن أبي زرعة
( 2 ) ترجتمه في تهذيب التهذيب 2 / 507 وميزان الاعتدال 2 / 276 ووقع في تقريب التهذيب 1 / 352 زريق بتقديم الزاي
( 3 ) كذا رسمها بالأصل
( 4 ) ترجمته في سير الأعلام 17 / 640

(23/102)


شعيب أبو شيبة قال سمعت عطاء الخراساني يقول سمعت سعيد بن المسيب يقول رأيت عثمان قاعدا في المقاعد فدعا بطعام مما مسه النار فأكله ثم قام إلى الصلاة فصلى ثم قال عثمان قعدت مقعد رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وأكلت طعام رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وصليت صلاة رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أخبرنا أبو الأعز قراتكين بن الأسعد أنبأ أبو محمد الجوهري أنبأ أبو الحسن علي بن محمد بنأحمد بن نصر بن عوف بن لؤلؤ الوراق أنبأ زكريا بن يحيى الساجي ثنا أبو موسى ثنا الوليد بن مسلم ثنا شعيب أبو شيبة أنه سمع عطاء الخراساني يخبر عن المغيرة بن شعبة أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال لا يتطوع الإمام في مقامه الذي صلى فيه والناس في المكتوبة أنبأنا أبو علي الحداد ثم حدثني أبو مسعود الأصبهاني عنه أنبأ أبو نعيم الحافظ ثنا سليمان بن أحمد ثنا أبو زرعة الدمشقي ثنا آدم بن أبي إياس ثنا أبو شيبة شعيب بن زريق عن عطاء الخراساني عن إبراهيم النخعي عن عبد الله بن بريدة الأسلمي عنأبيه قال سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول احذروا كل منكر فإن كل منكر حرام أخبرني أبو القاسم إسماعيل بن محمد الحافظ قال قرئ على أبي عمرو عبد الوهاب بن محمد بن إسحاق وأنا أسمع قيل له أخبرك والدك أبو عبد الله أنبأ جعفر بن محمد بن هشام الكندي بدمشق ثنا يزيد بن محمد بن عبد الصمد ثنا آدم بن أبي إياس ثنا أبو شيبة المقدسي شعيب بن رزيق عن عطاء الخراساني فذكر حديثا أخبرنا أبو البركات الأنماطي وأبو الفضل الباقلاني وأبو العز الكيلي قالا أنبأ أبو طاهر الباقلاني زاد أبو البركات وأبو الفضل الباقلاني قالا ثنا أبو الحسين الأصبهاني قال أنبأ أبو الحسين الأهوازي أنبأ أبو حفص الأهوازي ثنا خليفة بن خياط ( 1 ) قال في الطبقة السادسة من أهل الشامات شعيب بن رزيق انبأنا أبو الغنائم محمد بن علي ثم حدثنا أبو الفضل محمد بن ناصر أنبأ أبو الفضل الباقلاني وأبو الحسين الصيرفي وأبو الغنائم واللفظ له قالوا أنبأ
_________
( 1 ) طبقات خليفة بن خياط ص 580 رقم 3042

(23/103)


عبد الوهاب بن محمد زاد الباقلاني ومحمد بن الحسن قالا أنبأ أبو بكر أنبأ أبو الحسن أنبأ محمد بن إسماعيل ( 1 ) قال شعيب بن رزيق أبو شيبة سمع عطاء الخراساني يعد في الشاميين في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله أنبأ أبو القاسم أنبأ أبو علي إجازة ح قال وأنبأنا أبو طاهر أنبأ علي قالا أنبأ عبد الرحمن بن محمد ( 2 ) قال شعيب بن رزيق أبو شيبة الشامي روى عن عطاء الخراساني روى عنه الوليد بن مسلم وبشر بن عمر الزهراني وعثمان بن سعيد بن كثير بن دينار ومعلى الرازي وآدم العسقلاني ويحيى بن يحيى وفرق البخاري بينه وبين شعيب بن رزيق الطائي أخبرنا أبو غالب بن البنا أنبأ أبو الحسين بن الآبنوسي أنبأ أبو عبد الله بنأبي الحديد أنبأ أبو الحسن الربعي أنبأ عبد الوهاب الكلابي أنبأ أبو الحسن قال سمعت أبا الحسن بن سميع يقول في الطبقة الخامسة شعيب بن رزيق أبو شيبة أخبرنا أبو بكر الشقاني ( 3 ) أنبأ أحمد بن منصور أنبأ محمد بن عبد الله أنبأ مكي بن عبدان قال سمعت مسلم بن الحجاج يقول أبو شيبة شعيب بن رزيق عن الحسن وعطاء الخراساني روى عنه الوليد بن مسلم قرأت على أبي الفضل بن ناصر عن جعفر بن يحيى أنبأ أبو نصر الوائلي أنبأ الخصيب بن عبد الله أخبرني عبد الكريم بنأبي عبد الرحمن أخبرني أبي قال أبو شيبة شعيب بن رزيق شامي وقرأت على أبي الفضل عن أبي طاهر محمد بن أحمد أنبأهبة الله بن إبراهيم بن عمر ثنا أحمد بن محمد بن إسماعيل ثنا محمد بن أحمد بن حماد قال أبو شيبة شعيب بن رزيق أنبأنا أبو جعفر محمد بن أبي علي أنبأ أبو بكر الصفار أنبأ أبو بكر الحافظ أنبأ
_________
( 1 ) التاريخ الكبير 4 / 217
( 2 ) الجرح والتعديل 4 / 346
( 3 ) بالأصل : السقاني بالسين المهملة خطأ والصواب ما أثبت بالشين المعجمة وقد مر كثيرا

(23/104)


أبو أحمد الحاكم قال أبو شيبة شعيب بن رزيق عن الحسن البصري وأبي أيوب عطاء بنأبي مسلم الخراساني روى عنه الوليد بن مسلم وأبو محمد بشر بن عمر الزهراني يعد في الشاميين قرأت على أبي محمد بن حمزة ( 1 ) عن أبي نصر بن ماكولا ( 2 ) قال أما رزيق بتقديم الراء شعيب ( 3 ) بن رزيق أبو شيبة شامي يروي عن عطاء الخراساني حدث عنه آدم بن أبي إياس في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الخلال أنبأ أبو القاسم بن مندة أنا أبو علي إجازة ح قال وأنبأ أبو طاهر بن سلمة أنبأ علي بن محمد قالا أنبأ أبو محمد بن محمد الحنظلي قال سمعت أبي أبا حاتم يقول سمعت دحيما وسألته عن شعيب بن رزيق فقال لا بأس به ( 4 ) أخبرنا أبو عبد الله البلخي أنبأ أبو منصور محمد بن الحسين بن عبد الله أنبأ أبو بكر أحمد بن محمد بن أحمد بن غالب قال سألت أبا الحسن الدارقطني عن شعيب بن رزيق فقال أبو شيبة ثقة كان بطرسوس ثم سكن الرملة وعسقلان 2744 شعيب بن سهل بن كثير أبو صالح الرازي القاضي المعروف بشعبويه ( 5 ) حدث عن الصباح بن محارب روى عنه ابن أخيه محمد بن كثير بن سهل قدم دمشق مع المتوكل فيما قرأته بخط عبد الله بن محمد الخطابي أخبرنا أبو منصور محمد بن عبد الملك أنبأ وأبو الحسن علي بن الحسن بن
_________
( 1 ) هو عبد الكريم بن حمزة بن العباس السلمي الحداد انظر فهارس المطبوعة عاصم - عائذ ص 648
( 2 ) الاكمال لابن ماكولا 4 / 47 و 51
( 3 ) في الاكمال : " سفيان " خطأ
( 4 ) الخبر ليس في الجرح والتعديل ونقله ابن حجر في التهذيب 2 / 507 عن دحيم
( 5 ) ترجمته في تاريخ بغداد 9 / 243 وميزان الاعتدال 2 / 276 الوافي بالوفيات 16 / 162 أخبار القضاة لوكيع 3 / 277 و 327 ولسان الميزان 3 / 147

(23/105)


سعيد نا أبو بكر الخطيب أنبأ عبد الملك بن محمد بن عبد الله الواعظ أنبأ عبد الباقي بن قانع ثنا محمد بن كثير بن سهل الرازي ثنا عمي شعيب بن سهل ثنا الصباح بن محارب عن سفيان الثوري عن عطاء بن السائب عن أبي عبد الرحمن السلمي عن عثمان قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أفضلكم من علم القرآن وتعلمه قال الخطيب هذا حديث غريب جدا من حديث الثوري عن عطاء بن السائب عن أبي عبد الرحمن السلمي لا أعلمه يروى إلا من هذا الوجه انبأنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي وغيره عن أبي محمد الجوهري عن أبي عمر بن حيوية أنبأ سليمان بن إسحاق الحلاب أنبأ الحارث بن أبي أسامة أنبأ محمد بن سعد قال وفيها يعني سنة تسع عشرة ومائتين مات جعفر بن عيسى الحسني وهو قاض لأبي إسحاق على عسكر المهدي يوم السبت لست ليال بقين من شهر رمضان وولي القضاء بعده شعيب بن سهل ويكنى أبا صالح الرازي يوم الاثنين لأربع ليال بقين من شهر رمضان أخبرنا أبو منصور بن خيرون أنبأوأبو الحسن بن سعيد ثنا أبو بكر الخطيب ( 1 ) أنبأ إبراهيم بن مخلد ثنا إسماعيل بن عيسى الخطبي ( 2 ) قال ولى المعتصم القضاء أول خلافته شعيب بن سهل الرازي وجعل إليه الصلاة بالناس في مسجد الرصافة أيام الجمع والأعياد وعلى قضاء القضاة أحمد بن أبي داؤد ( 3 ) وخليفته ابنه أبو الوليد في نسخة ما شافهني بهأبو عبد الله الخلال أنبأ عبد الرحمن بن محمد أنبأ أبو علي إجازة ح قال وأنا أبو طاهر أنبأ علي قالا أنبأ أبو ( 4 ) محمد بنأبي حاتم ( 5 ) قال
_________
( 1 ) الخبر في تاريخ بغداد 9 / 243
( 2 ) رسمها بالأصل : " الحطى " خطأ والصواب ما أثبت انظر ترجمته في سير الأعلام 15 / 522
( 3 ) بالأصل : داود خطأ والصواب ما أثبت عن تاريخ بغداد
( 4 ) بالأصل : أنبأ علي بن محمد بن أبي حاتم والصواب ما أثبت واستدرك قياسا إلى أسانيد مماثلة
( 5 ) الجرح والتعديل 4 / 346 - 347

(23/106)


شعيب بن سهل قاضي بغداد فقال أخزاه الله كان يرى رأي جهم أخبرنا أبو منصور بن خيرون أنبأ وأبو الحسن بن سعيد ثنا أبو بكر الخطيب ( 1 ) أنبأ الأزهري أنبأ علي بن عمر الحافظ ثنا عبد الله بن إسحاق البغوي ثنا الحارث بن أبي أسامة قال سنة سبع وعشرين ومائتين فيها وثوب قوم يوم الجمعة لثلاث ليال بقين من ربيع الأول في مسجد الرصافة على رجلين من الجهمية فضربوهما وأذلوهما ( 2 ) ثم مضوا إلى مسجد شعيب بن سهل القاضي يريدون محو كتاب كان كتبه على مسجده فذكر أن القرآن مخلوق فأشرف عليهم خادم لشعيب فرماهم بالنشاب فوثبوا فأحرقوا باب شعيب وانتهب ناس منزله وأرادوا نفسه فهرب منهم وهو أول قاض حرق بابه وانتهب منزله فيما بلغنا وكان يقول قول جهم متعصبا ( 3 ) لأهل السنة متحاملا عليهم منتقضا ( 4 ) لهم لا يقبل منهم صرفا ولا عدلا وقال الحارث أيضا سنة ثمان وعشرين ومائتين فيها عزل عبد الرحمن بن إسحاق القاضي عن الجانب الغربي وعزل شعيب بن سهل عن الجانب الشرقي قالا وقال لنا أبو بكر الخطيب شعيب بن سهل بن كثير أبو صالح الرازي يعرف بشعبويه ولي قضاء الرصافة بعد موت جعفر بن عيسى الحسني في أيام المعتصم وحدث عن الصباح بن محارب روى عنه ابن أخته ( 5 ) محمد بن كثير قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي محمد التميمي أنبأ مكي بن محمد أنبأ أبو سليمان الربعي قال قال الحسن بن علي وفيها يعني سنة ست وأربعين ومائتين مات شعيب بن سهل الرازي القاضي وذكر أحمد بن كامل بن خلف القاضي قال سنة ست وأربعين ومائتين مات فيها شعيب بن سهل الرازي الملقب بشعبويه القاضي وكان جهميا يصرح بالمخلوق وينفي الصفات والرؤية أخبرنا أبو منصور بن خيرون أنبأ وأبو الحسن بن سعيد ثنا أبو بكر أحمد بن
_________
( 1 ) تاريخ بغداد 9 / 243
( 2 ) عن تاريخ بغداد وبالأصل : وادلوهما
( 3 ) تاريخ بغداد : مبغضا
( 4 ) تاريخ بغداد : منتفصا
( 5 ) تاريخ بغداد : ابن أخيه

(23/107)


علي أنبأ الحسن بن أبي طالب ثنا أحمد بن محمد بن عمران حدثنا محمد بن يحيى قال سنة ست وأربعين مات أحمد بن إبراهيم الدورقي وشعيب بن سهل الرازي 2745 شعيب بن شعيب بن إسحاق أبو محمد القرشي ( 1 ) توفي أبوه وهو حمل فلما ولد سمي باسمه وكني بكنيته روى عن أبي المغيرة عبد القدوس بن الحجاج ومحمد بن المبارك الطيوري وزيد بن يحيى بن عبيد وأحمد بن خالد الوهبي وجنادة بن محمد المري وأبي اليمان وعبد الله بن الزبير بن العوام الحميدي ومروان بن محمد الطاطري روى عنه أبو عبد الرحمن النسائي في سننه وأبو إسحاق إبراهيم بن عبد الواحد العبسي وأحمد بن عامر بن عبد الواحد البرقعيدي ( 2 ) وأحمد بن محمد بن أبي غسان وأبو حاتم الرازي وأبو عوانة الحافظ وعبد السلام بن عبد الرحمن الحرداني ( 3 ) وزكريا بن يحيى السجزي ومحمد بن جعفر بن محمد بن هشام بن ملاس وأبو الحسن بن جوصا وصاعد بن عبد الرحمن بن صاعد النحاس وجعفر بن أبي عاصم وأحمد بن المعلى وأبو الدحداح وإبراهيم بن عبد الرحمن بن مروان وأحمد بن أنس بن مالك ومحمد بن أحمد ومحمد بن بكار بن يزيد السكسكي وأبو بشر الدولابي والوليد بنأبي هشام القرشي أخبرنا أبو الحسن علي بن الحسن السلمي أنبأ أبو القاسم علي بن الفضل بن طاهر أنبأ عبد الوهاب الكلابي ثنا أبو الحسن بن جوصا ثنا شعيب بن شعيب ومحمد بن عوف قالا ثنا أو المغيرة ثنا الأوزاعي حدثني الزهري عن أبي سلمة عن أبي هريرة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إذا سهى أحدكم في صلاته فلا يدري أزاد أم نقص فليسجد سجدتين وهو جالس
_________
( 1 ) ترجمته في تهذيب التهذيب 2 / 506 سير الأعلام 12 / 304 الجرح والتعديل 4 / 347
( 2 ) هذه النسبة إلى برقعيد بليدة في طرف بقعاء الموصل من جهة نصيبين ( معجم البلدان )
( 3 ) هذه النسبة إلى حردان بالضم ثم السكون قرية من قرى دمشق ( معجم البلدان ) ذكره ياقوت وترجم له

(23/108)


أخبرنا أبو المظفر بن القشيري أنبأ أبي أبو القاسم أنبأ أبو نعيم الإسفرايني أنبأ أبو عوانة يعقوب بن إسحاق أنبأ أبو محمد شعيب بن شعيب بن إسحاق ثنا مروان بن محمد ثنا الليث حدثني ابن شهاب عن عروة عن عائشة أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) صلى العصر والشمس في حجرتها لم يظهر الفئ من حجرتها قرأت بخط أبي الحسن رشأ بن نظيف وأنبأنيه أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الوحش سبيع بن المسلم عه حدثني عبد الرحمن بنأحمد بن معاذ أنبأ أبو الطيب أحمد بن سليمان الحريري أنبأ الحسن بن القاسم بن عبد الرحمن دحيم قال أنشدني شعيب بن شعيب قصيدة له يعرض فيها لبعض شيوخنا وأملا علي منها * العلم عن من ليس يزكوا بمثله * واسمع لغات ما أنت سامع ولا تزيد في حديث سمعته * بكذب فإن الكذب للمرء واضع ولم أر مثل الصدق أسنى لأهله * إذا جمعتهم والرجال المجامع إذا ما رأى الجهال ذا العلم واضعا * إلى ذي الغنى مالوا إليه وسارعوا * في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الخلال أنبأ أبو القاسم بن مند أنبأ أبو علي إجازة ح وأنبأنا أبو طاهر أنبأ علي بن محمد قالا أنبأ أبو محمد بن أبي حاتم ( 1 ) قال شعيب بن شعيب بن إسحاق أبو محمد الدمشقي روى عن زيد ( 2 ) بن يحيى بن عبيد ومروان بن محمد وأبي المغيرة روى عنه أبي وسمعت منه وكان صدوقا سئل عنه فقال صدوق قرأت على أبي محمد السلمي عنأبي محمد التميمي أنبأمكي بن محمد أنبأ أبو سليمان بن زبر ( 3 ) قال سمعت أبا الدحداح يقول فيها يعني سنة أربع وستين ومائتين توفي شعيب بن شعيب بن إسحاق ذكر أبو الفضل محمد بن طاهر المقدسي فيما أخبره ثنا أبو عمرو بن منده عن
_________
( 1 ) الجرح والتعديل 4 / 347
( 2 ) عن الجرح والتعديل وبالأصل : يزيد خطأ
وقد مر صوابا
( 3 ) بالأصل : زيد خطأ والصواب ما أثبت واسمه محمد بن عبد الله بن أحمد بن ربيعة
ترجمته في سير الأعلام 16 / 440

(23/109)


أبيه أنبأ محمد بن إبراهيم بن مروان قال قال عمرو بن دحيم مات شعيب بن شعيب بدمشق يوم الخميس لثمان ليال خلون من جمادى الأولى سنة أربع وستين ومائتين وكان مولده في المحرم سنة تسعين ومائة 2746 شعيب بن شعيب بن مسلم بن شعيب حدث عن جده مسلم بن شعيب روى عنه أبو الحسن بن جوصا على ما قيل والمحفوظ سفيان بن شعيب وقد تقدم ذكره قرأت على أبي الفتح نصر الله بن إبراهيم المقدسي أنبأ أبو الفتح عاصم بن أبي مسلم المورشي ( 1 ) المعروف بالدينوري أنبأ القاضي أبو مسعود صالح بنأحمد بن القاسم بن يوسف الميانجي ( 2 ) بصيدا أنبأ أبو حازم عبد المؤمن عن صدقة عن عبد الرحمن يعني عن أبا عمرو الأوزاعي ( 3 ) عن محمد بن الوليد عن الزهري عن حميد بن عبد الرحمن بن عوف عن أبي هريرة عن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أنه قال أسرف ( 4 ) عبد على نفسي حتى إذا حضرته الوفاة قال لأهله إذا أنا مت فاحرقوني ثم اسحقوني ثم ذروني في الريح في البحر فوالله لئن قدر علي ليعذبني عذابا لا يعذبه أحدا من خلقه بعد ففعل أهله ذلك قال فقال الله تبارك وتعالى لكل شئ أخذ منه شيئا رد ما أخذت منه فإذا هو قائم فقال الله ما حملك على ما صنعت قال خشيتك قال فغفر الله له 2747 شعيب بن عبد الرحمن بن عمر بن نصر بن محمد أبو عبد الله الشيباني الدباغ حدث هو وأبوه وجده
_________
( 1 ) كذا رسمها
( 2 ) مهملة بالأصل والصواب ما أثبت وضبط انظر الأنساب ( الميانجي )
( 3 ) بالأصل : عن صدقة بن عبد الرحمن يعني عن عمرو صوبنا السند استنادا إلى ترجمة محمد بن الوليد الزبيدي في سير الأعلام 6 / 281 وترجمة صدقة بن عبد الله السمين
( 4 ) بالأصل : أشرف
والمثبت عن مختصر ابن منظور 10 / 317

(23/110)


روى عن أبيه أبي القاسم وأبي العباس محمد بن الحسن وعبد الوهاب بن الحسن وأبي الخير أحمد بن علي الحمصي ويوسف بن القاسم الميانجي ( 1 ) وإسماعيل بن القاسم الميانجي الحلبي المؤدب والفضل بن جعفر المؤذن وأبي زرعة محمد بن القاسم بن دحيم وأبي زكريا عبد الرحيم بنأحمد البخاري وعلي بن الحسن بن المترفق الطرسوسي وأبي عبد الله محمد بن عبد الله ( 2 ) محمد بن عبد الله بن أبي الخطاب وأبي جعفر أحمد بن إبراهيم بن محمد بن صالح بن سنان وأبي محمد عبد الواحد بن أبي الميمون بن راشد وأبي القاسم عبد الله بن أحمد بن علي بن أبي طالب البغدادي وأبي عمرو عثمان بن عمرو بن عبد الرحمن الفقيه البغدادي روى عنه أبو سعد السمان وعلي الحنائي وعبد العزيز الكسائي وعلي بن الخضر السلمي أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني نا عبد العزيز الكتاني أنبأ أبو عبد الله شعيب بن عبد الرحمن بن عمر بن نصر بن محمد الدباغ ثنا أبو العباس محمد بن الحسن الكلابي نا القاسم بن الليث الرسغني إملاء بمصر ثنا المعافى بن سليمان ثنا فليح بن سليمان عن عبد الله بن عبد الرحمن عن سعيد بن مسلم وعن أبي هريرة عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال إن الله عز و جل يقول يوم القيامة أين المتحابون بجلالي اليوم أظلهم يوم لا ظل إلا ظلي سمعت أبا محمد بن الأكفاني يحكي عن بعض شيوخه أن شعيبا هذا كان يقول بلغني أن من حق الولد على والده أن يحسن اسمه وصنعته ومسكنه ولم يصنع بي أبي شيئا من ذلك سماني شعيبا فأسلمني دباغا وأسكنني في حارة اليهود أو كما قال رحمة الله عليه
_________
( 1 ) مهملة بالأصل والصواب ما أثبت وضبط انظر الأنساب ( الميانجي )
( 2 ) كذا

(23/111)


2748 - شعيب بن عمرو بن نصر ويقال ابن عمرو بن سهل أبو محمد الضبعي ( 1 ) سكن دمشق وروى عن سفيان بن عيينة ووكيع بن الجراح ويزيد بن هارون وعبد الرحمن بن مهدي ووهب بن جرير وكثير بن هشام وصفوان بن عيسى وسالم بن نوح ومهدي بن هلال البصري وعلي بن الحسن بن شقيق وأبي عامر العقدي روى عنه عامر بن حريم المري وعبد الله بن الحسين بن جمعة ومحمد بن جعفر بن محمد بن ملاس ومحمد بن عبد الله الجوهري وصاعد بن عبد الرحمن النحاس وأبو الجهم بن طلاب وأبو بكر محمد بن أحمد بن سيد حمدويه وأبو عوانة الإسفرايني وأبو الدحداح ( 2 ) وجعفر بن أحمد الرواس وأبو إسحاق إبراهيم بن إسحاق بن أبي الدرداء الصرفندي وأبو بكر محمد بن أحمد بن الوليد عن أبي ( 3 ) هشام وعبد الرحمن بن إسماعيل بن علي الكوفي وأبو الحسن بن جوصا أخبرنا أبو عبد الله محمد بن الفضل الفقيه وأبو المظفر عبد المنعم بن عبد الكريم قالا أنبأ الأستاذ أبو القاسم القشيري أنبأ أبو نعيم الإسفرايني أنبأ أبو عوانة يعقوب بن إسحاق ثنا شعيب بن ( 4 ) عمرو الدمشقي ثنا سفيان عن الزهري عن عبيد الله بن عبد الله عن ابن عباس عن ميمونة أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) مر بشاة لها ميتة فقال ألا نزعتم إهابها فدبغتموه فانتفعتم به قالوا يا رسول الله إنها ميتة قال إنما حرم أكلها أخبرنا أبو الحسن علي بن أحمد الفقيه أنبأ أبو الحسن بن أبي الحديد أنبأ جدي أبو بكر ثنا أبو العباس محمد بن جعفر بن هشام بن ملاس في سنة سبع وعشرين وثلاثمائة نا أبو محمد شعيب بن عمرو ثنا يزيد هو ابن هارون أنبأ حميد الطويل عن ثابت عن أنس
_________
( 1 ) ترجمته في سير الأعلام 12 / 304
( 2 ) اسمه أحمد بن محمد بن إسماعيل بن يحيى التميمي الدمشقي سير الأعلام 15 / 268
( 3 ) كذا
( 4 ) بالأصل : عن خطأ والصواب ما أثبت وهو صاحب الترجمة

(23/112)


أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) واصل في آخر الشهر فواصل ناس فبلغ ذلك النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فقال ( 1 ) لو مد لنا الشهر لواصلت وصالا يدع المتعمقون تعمقهم إنكم لستم كهيئتي إني أبيت يطعمني ربي ويسقيني أخبرنا أبو محمد عبد الرحمن بن أبي الحسن الداراني أنبأسهل بن بشر الإسفرايني أنبأ أبو بكر الخليل بن هبة الله بن الخليل أنبأ عبد الوهاب الكلابي ثنا أبو الجهم أحمد بن الحسن بن طلاب المشغرائي ( 2 ) قال سمعت ابن عمرو يقول كنت في مجلس يزيد بن هارون وهو يملي علينا ونحن في زحام شديد ومعنا يحيى بن معين وعلي بن المديني وابن الشاذكوني فأخذني البول فنزعت جبتي المحشوة وبلت فيها قال وكنت يوما في مجلس يزيد وبالقرب مني يحيى بن معين وعليه طيلسان جديد قيمته دنانير فانكسر قلمه فمسحه بطيلسانه وكتب به قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي محمد التميمي أنبأمكي بن محمد أنبأ أبو سليمان بن زبر قال سنة إحدى وستين ومائتين سمعت أبا الدحداح يقول فيها توفي شعيب بن عمرو الضبعي ( 3 ) 2749 شعيب بن محمد بن أحمد بن شعيب ابن بزيع بن سنان ويقال ابن سوار أبو القاسم العبدي الديبلي ( 4 ) حدث بدمشق ومصر عن عبد الرحيم بن يحيى الأرمني صاحب لسفيان بن عيينة
_________
( 1 ) زيادة للإيضاح
( 2 ) بالأصل : المشعراني والصواب ما أثبت عن الأنساب وهذه النسبة إلى " مشغرى " من قرى البقاع الغربي في لبنان
وانظر معجم البلدان
( 3 ) في سير الأعلام 12 / 304 " من أبناء التسعين "
( 4 ) اللفظة غير واضح إعجامها : تقرأ الدبيلي بتقديم الموحدة وتقرأ " الديبلي " بتقديم الياء المثناة
وقد ذكره السمعاني في المادتين وترجم له
وله ترجمة في أخبار أصبهان 1 / 344 باسم الدبيلي بتقديم الموحدة وهذه النسبة إلى دبيل وهي قرية من قرى الرملة فيما يظن السمعاني وانظر ياقوت
وذكره وترجم له ياقوت في دبيل
وبزيع عن الأنساب وبالأصل : بريع بالراء المهملة

(23/113)


وسهل بن صقير ( 1 ) الخلاطي والحسن بن عرفة وأبي زكريا ( 2 ) يحيى بن عثمان بن ( 3 ) صالح السهمي المصري روى عنه أبو سعيد عبد الرحمن بنأحمد بن يونس بن عبد الأعلى ومحمد بن علي الذهبي وأبو هاشم المؤدب والزبير بن عبد الواحد الأسداباذي ومحمد بن جعفر بن يوسف الأصبهاني وأبو أحمد محمد بن أحمد بن إبراهيم العالي ( 4 ) وأسد بن سليمان بن حبيب الطبراني ( 5 ) والحسن بن رشيق العسكري وأبو بكر محمد بن أحمد المفيد أنبأنا أبو علي الحداد وحدثني أبو مسعود الأصبهاني عنه أنبأ أحمد بن عبد الله بن إسحاق الحافظ ( 6 ) ثنا القاضي القاضي أبو أحمد محمد بن أحمد بن إبراهيم ثنا شعيب بن محمد بن أحمد بن شعيب بن بزيع بن سنان أبو القاسم البزاز ( 7 ) الديبلي ( 8 ) ثنا سهل بن سقير الخلاطي ثنا يوسف بن خالد السمتي ثنا موسى بن عقبة عن إسحاق بن يحيى بن عبادة عن عبادة بن الصامت ( 9 ) أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال لا ضرر ولا ضرار [ * * * ] قال أحمد بن عبد الله قدم أصبهان سنة خمس وثلاثمائة أنبأنا أبو القاسم عبد المنعم بن علي بنأحمد أنبأ علي بن الخضر أنبأ أبو الحسن علي بن عبد الله الهمداني بمكة نا محمد بن علي الذهبي ثنا شعيب بن أبي قطران ثنا عبد الرحيم بن يحيى ثنا سفيان بن عيينة قال سمعت محمد بن شهاب
_________
( 1 ) في معجم البلدان : سفيان
( 2 ) بالأصل : " وأبي بكير نا يحيى " والصواب ما أثبت عن معجم البلدان وانظر ترجمته في سير الأعلام 13 / 454
( 3 ) بالأصل " عن " خطأ والصواب ما أثبت انظر الحاشية السابقة
( 4 ) في الأنساب " العسال " وفي معجم البلدان " الغساني " انظر ترجمته في سير الأعلام 16 / 6 وفيها " العسال "
( 5 ) في معجم البلدان : الطهراني
( 6 ) الخبر في أخبار أصبهان 1 / 344
( 7 ) عن أخبار أصبهان والأنساب وبالأصل : البزار
( 8 ) راجع هامش رقم ( 4 ) في الصفحة السابقة
( 9 ) في أخبار أصبهان : إسحاق بن يحيى بن عبادة بن الصامت

(23/114)


يقول لكل شئ شجون وشجون الحديث إذا كان يقرأ المذاكرة في أضعاف مذاكرته كتب إلي أبو زكريا يحيى بن عبد الوهاب بن منده وحدثني أبو بكر اللفتواني عنه أنبأعمي أبو القاسم عنأبيه أبي عبد الله قال قال لنا أبو سعيد بن يونس شعيب بن محمد بن أحمد بن شعيب بن بزيع بن سوار الديبلي يكنى أبا القاسم يعرف بابن أبي قطران قدم مصر وحدث كتب عنه قرأت على أبي محمد السلمي عنأبي زكريا البخاري ح وأخبرنا أبو القاسم نصر بن أحمد أنبأ أبو إسحاق إبراهيم بن يونس الخطيب أنبأ أبو زكريا ح وأخبرنا أبو الحسين أحمد بن سلامة أنبأ سهل بن بشر أنبأرشأ بن نظيف قالا ثنا عبد الغني بن سعيد قال شعيب بن محمد بنأبي قطران الديبلي قرأت على أبي محمد عن أبي نصر الحافظ ( 1 ) قال أنبأ الديبلي بفتح الدال وبعدها ياء معجمة بواحدة مكسورة وياء ساكنة معجمة باثنتين من تحتها شعيب بن محمد بن أبي قطران وهو شعيب بن محمد بن أحمد بن بزيع الديبلي روى عن سهل بن سقير الخلاطي حدث عنه أبو بكر المفيد قرأت بخط أبي محمد بن الأكفاني فيما ذكر أنه وجده بخط بعض أصحاب الحديث قال تسمية من سمعنا منه بدمشق فذكر جماعة منهم شعيب بن محمد الديبلي في طبقة فيها ابن جوصا وأبو الدحداح سنة ثلاث عشرة وثلاثمائة 2750 شعيب بن محمد بن عبد الله بن عمرو بن العاص ابن وائل بن هاشم بن سعيد بن سهم بن عمرو بن هصيص ابن كعب بن لؤي القرشي السهمي ( 2 ) من أهل الحجاز روى عن جده عبد الله بن عمر بن الخطاب ( 3 )
_________
( 1 ) الاكمالل لابن ماكولا 3 / 352 و 353
( 2 ) ترجمته في تهذيب التهذيب 2 / 509 والوافي بالوفيات 16 / 1600 وسير الأعلام 5 / 181
( 3 ) كذا بالأصل وهو خطأ فادح والصواب : عبد الله بن عمرو بن العاص انظر الوافي 16 / 160

(23/115)


روى عنه ابناه عمرو وعمر ابنا شعيب وثابت البناني وزياد بن عمرو وعطاء الخراساني وعثمان بن حكيم ووفد على الوليد بن عبد الملك أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنا الحسن بن علي أنبأ أبو القاسم إبراهيم بن أحمد بن جعفر بن موسى الخرفي نا أبو بكر جعفر بن محمد بن الحسن بن المستفاض الفريابي ثنا عبد الأعلى يعني ابن حماد ثنا حماد بن سلمة أنبأ ثابت عن شعيب بن ( 1 ) عبد الله بن عمرو عن أبيه أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال صم يوما ولك عشرة أيام قال زدني يا رسول الله قال صم يومين ولك تسعة أيام قال زدني يا رسول الله قال صم ثلاثة أيام ولك ثمانية أيام قال ثابت فأخبرت بذلك مطرف بن عبد الله فقال ما أراد إلا يزاد من العمل وينقص من الأجر كذا فيه وإنما هو عن جده أخبرتني أم المجتبى فاطمة بنت ناصر قالت أنبأ إبراهيم بن منصور أنبأ أبو بكر بن المقرئ أنبأ أبو يعلى ثنا محمد بن عمار ثنا عبد الوهاب ثنا المثنى بن الصباح عن عمرو عن أبيه أنه طاف مع عبد الله سبعا فلما فرغ قال له شعيب عند دبر الكعبة ألا نتعوذ فقال عبد الله أعوذ بالله من النار فلما استلم الحجر قام بين الحجر والباب فألزق وجهه وباطنه وبدنه إلى الكعبة ثم قال رأيت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يفعله أنبأنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأ أبو الحسين بن النقور أنا أبو طاهر المخلص ثنا عبد الله بن محمد بن زياد ثنا محمد بن يحيى بن فارس وأحمد بن منصور بن راشد ( 2 ) وعلي بن حارث قالوا نا محمد بن عبيد ثنا عبيد الله بن عمر عن عمرو بن شعيب عن أبيه ان رجلا أتى عبد الله بن عمرو يسأله عن محرم وقع بامرأته فأشار إلى عبد الله بن عمر فقال اذهب إلى ذاك فاسأله قال شعيب فلم يعرفه الرجل فذهبت
_________
( 1 ) بالأصل : " عن " خطأ والصواب ما أثبت فقد نسبه ثابت إلى جده انظر تهذيب التهذيب 2 / 509 وسير الأعلام 5 / 181
( 2 ) بالأصل : " رشد " انظر ترجمته في سير الأعلام 12 / 388

(23/116)


معه فسأل ابن عمر فقال بطل حجك فقال الرجل أفأقعد قال بل تخرج مع الناس تصنع ( 1 ) ما يصنعون فإذا أدركك قابل فحج واهد فرجع إلى عبد الله بن عمرو فأخبره بما قال ابن عباس ( 2 ) فقال ما تقول ( 3 ) أنت قال أقول مثل ما قالا كذا فيه وقد سأل ابن عباس أيضا أخبرنا أبو البركات عبد الوهاب بن المبارك أنبأ أبو الفضل أحمد بن الحسن بن خيرون أنبأ أبو العلاء محمد بن علي بن يعقوب أنبأ أبو بكر محمد بنأحمد بن محمد البابسيري أنبأ أبو أمية الأحوص ( 4 ) بن المفضل بن غسان الغلابي أنبأأبي قال حدثني مصعب بن عبد الله عن الدراوردي عن عبيد الله بن عمر عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده أن رجلا جاء حين قدم الحاج إلى جده عبد الله بن عمرو بن العاص فسأله ( 5 ) عن رجل محرم وقع بامرأته فأرسله إلى عبد الله بن عمر فقال اذهب ( 6 ) قال فقال لا بل يخرج فيصنع ما يصنع الناس فإذا أدركه قابل حج وأهدى فرجع إلى عبد الله بن عمرو فأخبره بذلك فقال عبد الله بن عمرو ارجع إلى ذاك ( 7 ) فسله فقال مثل قول ابن عمر ثم رجع إلى عبد الله بن عمرو بن العاص فأخبره بقوله فقال ماذا تقول أنت قال أقول مثل ما قالا ذكر الزبير بن بكار فيما ( 8 ) رواه عنه أحمد بن سعيد الدمشقي ويحيى بن علي بن يحيى بن المنجم حدثني عبد الرحمن بن عبد الله عن عمه موسى بن عبد العزيز قال ( 9 )
_________
( 1 ) بالأصل : يصنع
( 2 ) كذا بالأصل وثمة سقط في الكلام سينبه عليه المصنف في آخر الخبر
( 3 ) بالأصل : " لما قال ما يقول أنت "
صوبنا العبارة كما يقتضيه السياق
( 4 ) بالأصل : الأخوص خطأ
( 5 ) بالأصل : " قاله " ولعل الصواب ما أثبت
( 6 ) كذا وثمة سقط في الكلام ولعل العبارة : فأرسله إلى عبد الله بن عمر فذهب إليه فسأله فقال : بطل حجه قال : أيذهب
( 7 ) يعني عبد الله بن عباس كما يفهم من الرواية السابقة
( 8 ) بالأصل : فلما
( 9 ) الخبر في الأغاني 4 / 235 في أخبار الأحوص

(23/117)


وفد الأحوص على الوليد بن عبد الملك وامتدحه فأنزله منزلا وأمر بمطبخه أن يمال ( 1 ) عليه ونزل على الوليد شعيب بن عبد الله بن عمرو بن العاص وكان الأحوص ( 2 ) يراود وصفاء للوليد خبازين علي أنفسهم فلا يسجعون ( 3 ) أن يذكروه للوليد وكان شعيب بن عبد الله قد غضب على مولى ونحاه فلما خاف الأحوص أن يفتضح بمراودته الغلمان دس لمولى شعيب ذلك فقال له ادخل على أمير المؤمنين فاذكر أن شعيبا أرادك عن نفسك ففعل المولى فالتفت الوليد إلى شعيب فقال ما يقول هذا فقال ( 4 ) لكلامه غور ( 5 ) فاشدد به بصدقك أصلحك الله فشد به فقال أمرني الأحوص فقال قيم الخبازين أصلحك الله الأحوص يراود غلمانك عن أنفسهم فأرسل به الوليد إلى ابن حزم بالمدينة وأمره أن يجلده مائة ويصب عليه زيتا ويقيمه على البلس ففعل ذلك به فقال وهو على البلس أبياته الذي يقول فيها * ما من عظيمة نكبة أمنى بها * إلا تشرفني وترفع شأني * كذا قال وهو شعيب بن محمد بن عبد الله نسبه إلى جده أخبرنا أبو غالب وأبو عبد الله قالا أنبأ أبو جعفر بن المسلمة أنا أبو طاهر المخلص ثنا أحمد بن سليمان ثنا الزبير بن بكار قال فولد عبد الله بن عمرو بن العاص محمد بن عبد الله وأمه بنت محمية بن جزء ( 8 ) الزبيدي فولد محمد بن عبد الله شعيبا لأم ولد فمن ولد شعيب بن محمد بن عبد الله ( 9 )
_________
( 1 ) بالأصل : " بحال " والصواب والزيادة عن الأغاني
( 2 ) بالأصل : الأخوص
خطأ
( 3 ) كذا بالأصل ولم ترد في الأغاني
( 4 ) الزيادة عن الأغاني
( 5 ) بالأصل عور والصواب عن الأغاني أي في كلامه معنى خفي غير واضح
( 6 ) عن الأغاني وبالأصل : " الناس " والبلس : " بضمتين " : جمع بلاس كسحاب وهي غرائر كبار من مسوح يجعل فيها التين ويشهر عليها من ينكل به وينادي عليه
( 7 ) في الأغاني : من من مصيبة نكبة أمنى بها
وفي ديوان الحماسة : * ما تعتريني من خطوب ملمة
( 8 ) بالأصل : " بن محمد بن حر " والمثبت : " بنت محمية بن جزء " عن نسب قريش للمصعب الزبيري ص 409
( 9 ) زيادة لازمة منا للإيضاح

(23/118)


عمرو بن شعيب الذي يروى عنه الحديث وأمه حبة ( 1 ) بنت مرة بن عمرو بن عبد الله أخبرنا أبو البركات الأنماطي وأبو العز الكيلي قالا أنبأ أبو طاهر الباقلاني زاد أبو البركات وأبو الفضل بن خيرون قالا أنبأ محمد بن الحسن الأصبهاني أنبأ محمد بن أحمد الأهوازي أنبأ عمر بن أحمد الأهوازي حدثنا خليفة بن خياط فالطبقة الأولى من أهل الطائف شعيب بن عبد الله بن عمرو بن العاص وفي نسخة شعيب بن محمد بن عبد الله وهو الصواب ( 3 ) قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي محمد الجوهري أنبأ أبو عمر بن حيوية إجازة أنبأ أبو أيوب سليمان بن إسحاق بن إبراهيم ثنا حرب بن أبي أسامة ثنا محمد بن سعد ( 4 ) قال في الطبقة الثانية من أهل المدينة شعيب بن محمد بن عبد الله بن عمرو بن العاص بن وائل بن هاشم بن سعيد بن سهم وأمه أم ولد وقد روى شعيب عن جده عبد الله بن عمرو وروى عنه ابنه عمرو بن شعيب فحديثه عن أبيه وحديث ( 5 ) أبيه عن جده يعني عبد الله بن عمرو أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي ثم حدثنا أبو الفضل البغدادي أنبأ أبو الفضل الباقلاني وأبو الحسين الصيرفي وأبو الغنائم واللفظ له قالوا أنبأ عبد الوهاب بن محمد زاد أحمد الباقلاني ومحمد بن الحسن قالا أنبأ أحمد بن عبدان أنبأ محمد بن سهل أنبأ محمد بن إسماعيل ( 6 ) قال شعيب بن محمد بن عبد الله بن عمرو بن العاص السهمي القرشي سمع عبد الله بن عمرو روى عنه ابنه عمر ( 7 ) قال لنا ( 8 ) أبو عاصم عن ( 9 ) حيوة عن زياد بن عمرو سمعت شعيب بن محمد سمع
_________
( 1 ) في نسب قريش : حبيبة
( 2 ) طبقات خليفة بن خياط ص 511 رقم 2628
( 3 ) وهذا ما ورد في طبقات خليفة المطبوع
( 4 ) طبقات ابن سعد 5 / 243
( 5 ) بالأصل : وحدثه والمثبت عن ابن سعد
( 6 ) التاريخ الكبير 4 / 218
( 7 ) عن البخاري وبالأصل : عمرو
( 8 ) عن البخاري وبالأصل : أنا
( 9 ) عن البخاري وبالأصل : بن

(23/119)


عبد الله بن عمر ( 1 ) روى عنه ابنه عمرو في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الخلال أنبأ أبو القاسم بن منده أنبأ أبو علي إجازة ح قال وأنبأ أبو طاهر أنبأ أبو الحسن قالا أنبأ أبو محمد بن محمد بن ( 2 ) إدريس الحنظلي قال ( 3 ) شعيب بن محمد بن عبد الله بن عمرو بن العاص روى عن جده عبد الله بن عمرو وروى عنه ابنه عمرو بن شعيب وثابت البناني وعطاء الخراساني سمعت أبي يقول ذلك ( 4 ) 2751 شعيب بن الهيثم بن إبراهيم بن يزيد بن غيلان أبو محمد القرشي البيروتي حدث ببيروت عن العباس بن الوليد بن مزيد ( 5 ) روى عنه عبد الوهاب الكلابي أخبرنا أبو القاسم نصر بن أحمد بن مقاتل أنبأ جدي أبو محمد مقاتل بن مطكود ( 6 ) ثنا أبو علي الحسن بن علي بن إبراهيم الأهوازي أنا أبو الحسين عبد الوهاب بن الحسن بن الوليد الكلابي ثنا أبو محمد شعيب بن الهيثم بن إبراهيم بن يزيد بن غيلان القرشي ثنا العباس بن الوليد بن مزيد البيروتي ثنا محمد بن شعيب بن شابور أخبرني مولى غفرة عن عبد الله بن علي بن السائب عن عبد الله بن الحصين عن محصن عن عبد الله بن الهرمز عن خزيمة بن ثابت أنه قال أشهد على رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أنه قال إن الله لا يستحي من الحق لا تأتوا النساء في أدبارهن
_________
( 1 ) عن البخاري وبالأصل : عمرو
( 2 ) الزيادة للإيضاح
( 3 ) الجرح والتعديل 4 / 351 - 352
( 3 ) ورد في سير الأعلام 5 / 181 ولم نعلم متى توفي فلعله مات بعد الثمانين في دولة عبد الملك ( كذا وقد مر أنه وفد على الوليد )
( 5 ) بالأصل : مرثد خطأ والصواب ما أثبت وسيرد قريبا صوابا
( 6 ) بالأصل : مضكود انظر ترجمة حفيدة نصر في سير الأعلام 20 / 248

(23/120)


أخبرناه عاليا أبو محمد عبد الكريم بن حمزة ثنا عبد العزيز بن أحمد أنبأ أبو محمد بن أبي نصر أنبأ خيثمة بن سليمان أنبأ عباس بن الوليد ثنا محمد بن شعيب أخبرني عمر مولى غفرة عن ( 1 ) عبد الله بن علي بن السائب عن عبد الله بن حصين عن محصن عن عبد الله بن هرمز عن خزيمة بن ثابت أنه قال أشهد على رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أنه قال إن الله عز و جل لا يستحي من الحق لا يحل لكم أن تأتوا النساء في أدبارهن الصواب ابن حصين بن محصن كما في رواية الهيثم وهرمى كما في رواية خيثمة أخبرنا أبو القاسم نصر بن أحمد أنبأ جدي أبو محمد أنبأ أبو علي الأهوازي قال قال لنا عبد الوهاب الكلابي في تسمية شيوخه الذي سمع منهم شعيب بن الهيثم أبو محمد ببيروت 2752 شعيب العماني مولى الوليد بن عبد الملك ذكر أبو الحسين الرازي في تسمية كتاب أمراء دمشق وذكر أنه كان على الخاتم الصغير للوليد بن عبد الملك كذا ذكره أبو الحسين وأظنه شعيث ( 2 ) بن زيان الذي يأتي ذكره 2753 شعيب مولى عمر بن عبد العزيز حكى عن عمر روى عنه أبو سلمة بشر بن عبد الله بن عمر بن عبد العزيز "
_________
( 1 ) بالأصل : بن
2 - ( ) بالأصل : شعيب بالباء الموحدة خطأ والصواب ما أثبت وانظر ما سيأتي قريبا

(23/121)


ذكر ( 1 ) من اسمه شعيث بالمثلثة " 2754 شعيث بن زيان قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي الفتح بن المحاملي أنبأ أبو الحسن قال شعيب بن زربان كان يصحب الوليد بن عبد الملك ويضحكه قرأت بذلك من أصل أبي بكر أحمد بن أبي سهل الحلواني عن أبي سعيد السكري عن محمد بن حبب بن هشام بن الكلبي قرأت على أبي محمد السلمي عنأبي نصر بن ماكولا قال شعيث بن زيان كان يصحب الوليد بن عبد الملك ويضحكه
_________
( 1 ) زيادة منا للإيضاح

(23/122)


" ذكر من اسمه شقران " 2755 شقران السلاماني مولى بني سلامان من قضاعة شاعر من شعراء بني أمية وفد على الوليد بن يزيد قرأت على أبي الفتوح أسامة بن محمد بن زيد بن محمد العلوي عن أبي جعفر محمد بن أحمد بن محمد بن المسلمة عنأبي عبيد الله محمد بن عمران بن موسى المرزباني قال ( 1 ) شقران السلاماني القضاعي شامي مولى لبني سلامان بن سعد هذيم أخوه عذرة بن سعد هذيم وهذيم عبد حبشي حضر سعدا فغلب عليه ابن زيد بن ليث بن سود بن أسلم بن الحاف بن قضاعة كان شقران مداحا للوليد بن يزيد بن عبد الملك داخلا في جملته وهاجى ابن ميادة وهو القائل للوليد يخرجه على ابن عمه يزيد بن الوليد * كنا نداريها فقد مزقت * واتسع الخرق على الراقع كالثوب إذ أنهج فيه البلى * أعيا على ذي الحيلة الصانع * وله يرثي أخاه * ذكرت أبا أروى فبت كأنني * برد الأمور الماضيات وكيل لكل اجتماع من خليلين فرقة * وكل الذي دون الفراق قليل فإن افتقادي واحدا بعد واحد ( 2 ) * دليل على أن لا يدوم خليل
_________
( 1 ) لم أجد لشقران ذكرا في معجم الشعراء المطبوع للمرزباني
( 2 ) بالأصل : واحدا

(23/123)


وأما تريني اليوم أودت بشاشتي * وأضمر خرمي طول ما أتقلقل فأصبحت مثل السيف صلبا وقد أرى * يردد في طرفه المتأمل * وله * قد أوهنت جثمانه وتلعنت * شامورة سلمى فأصبح مدنفا تراه صحيحا كل خلو من الهوى * ويحسبه الطب المحب على شفا * قرأت في كتاب أبي الفرج علي بن الحسين بن محمد الأموي ( 1 ) أخبرني الحرمي نا الزبير ح قال وأنبأ يحيى بن علي عن أبي ( 2 ) أيوب المديني عن زبير قال قال جلال بن عبد العزيز وقال يحيى بن خلاد عن أبي أيوب جلال بن عبد العزيز قال استأذن ابن ميادة على الوليد بن يزيد وعنده شقران مولى قضاعة فأدخله في صندوق وأذن لابن ميادة فلما دخل أجلسه على الصندوق واستنشده هجاء شقران فجعل ينشده ثم أمر بفتح الصندوق فخرج عليه شقران وجعل يهدر كما يهدر الفحل ويقول * سأعكم عن قضاعة كلب قيس * على حجر فينصب العكام ( 3 ) أسير أمام قيس كل يوم * وما قيس بسائرة أمامي * وقال أيضا وهو يسمع ( 4 ) * إني إذا الشعراء لاقى بعضهم * بعضا ببلقعة يريد نضالها وقفوا لمرتجز ( 5 ) الهدير إذا دنت * منه المكاره ( 6 ) قطعت أبوالها فتركتهم زمرا تزمزم ( 7 ) باللجا * عنها عنافق قد خلعت سبالها *
_________
( 1 ) الخبر في كتاب الأغاني 2 / 307 - 308 في أخبار ابن مبادة
( 2 ) زيادة عن الأغاني
( 3 ) في الأغاني : سأكعم
فينصت للكعام
وعكم مثل كعم معنى
والكعم شد فم البعير لئلا يعض أو يأكل وشد فم الكلب لئلا ينبح يقال كعمة : إذا شد فاه بالكعام
( 4 ) الأبيات في الأغاني 2 / 308
( 5 ) بالأصل : " لم تجز " والمثبت عن الأغاني ويقال : ارتجز الرعد إذا سمع له صوت متتابع
( 6 ) في الأغاني : " البكارة بدل " المكارة "
( 7 ) الأغاني : ترمز باللحى
قد حلقت سبالها

(23/124)


فقال ابن ميادة يا أمير المؤمنين اكفف عني هذا الذي ليس أصل فاختفره ( 1 ) ولا فرع فأصهره فقال الوليد أشهد أنك قد جرجرت كما قال شقران * فجاءت بخوار إذا عض جرجرا قال ( 2 ) وأخبرني يحيى بن صالح ( 3 ) أنبأحماد بن إسحاق عن أبيه أخبرني أبو الحسن أظنه المدائني قال أخبرني أبو صالح الفزاري قال أقبل شقران مولى بني سلامان بن سعد ( 4 ) هذيم أخو عذرة بن سعد هذيم قال وهذيم عبد حبشي كان حضن سعدا فغلب عليه وهو ابن زيد بن ليث بن سود بن أسلم بن الحاف بن قضاعة من اليمامة معه تمر امتاره فلقيه ابن ميادة فقال له ما هذا معك فقال تمر امترته لأهلي يقال له زب رباح ( 5 ) فقال له ابن ميادة يمازحه * كأنك لم تقفل لأهلك تمرة * إذا أنت لم تقفل ( 6 ) بزب رباح ( 7 ) * فقال له شقران * فإن كان هذا زبه فانطلق به * إلى نسوة سود الوجوه قباح * ( 8 ) فغضب ابن ميادة وأمضه فانحى عليه بالسوط فضربه ضربات وانصرف مغضبا فكان ذلك سبب الهجاء بينهما قال حماد عن أبيه وحدثني أبو علي الكلبي قال اجتمع ابن ميادة ( 9 ) وشقران مولى بني سلامان عند الوليد بن يزيد فقال ابن ميادة يا أمير المؤمنين أتجمع بيني
_________
- والعنافق جمع عنفقة وهي الشعرات التي بين الدقن وطرف الشفة العليا
والسبال جمع سلبة وهي ما على الشارب من الشعر وقيل : مجتمع الشاربين
( 1 ) في الأغاني : أصل فأحفره ولا فرع فأهصره
( 2 ) بالأصل : " وسال أنبأ " والمثبت عن الأغاني 2 / 306
( 3 ) في الأغاني يحيى بن علي
( 4 ) بياض بالأصل وما بين معكوفتين استدرك عن الأغاني
( 5 ) ضبطت عن القاموس رباح كرمان
( 6 ) إعجامها مضطرب بالأصل والمثبت عن الأغاني
( 7 ) خفقت الباء للوزن هنا ومر ضبطها قريبا بتشديدها
وبالأصل : رباج
( 8 ) عن الأغاني : وبالأصل : فتاج
( 9 ) ما بين معكوفتين زيادة عن الأغاني 2 / 307

(23/125)


وبين هذا العبد ليس مثلي في حسبي ولا نسبي ولا لساني ولا منصبي فقال شقران * لعمري لئن كنت ابن شيخي عشيرة * هرقل وكسرى ما أراني مقصرا وما أتمنى أن أكون ابن نزوة * نزاها ابن أرض لم يجد متمهرا على حائل تلوي الصرار بكفها ( 1 ) * فجاءت بخوار إذا عض جرجرا * أخبرنا أبو الحسين محمد بن كامل بن مجاهد بن ديسم أنبأ محمد بن أحمد بن عمر بن المسلمة فيما كتب إلي أنبأ أبو عبد الله محمد بن عمران بن موسى الكاتب إجازة أنشدني علي بن سليمان الأخفش عنأبي العباس ثعلب ح قال وأنشدني أبو عبد الله الحكيمي أنشدنا أحمد بن يحيى عن ابن الأعرابي لشقران السلامي * ذكرت أبا أروي فبت كأنني * برد الأمور الماضيات دليل لكل اجتماع من خليلين فرقة * وكل الذي دون الفراق قليل وإن فراقي واحدا ( 2 ) بعد واحد * دليل على أن لا يدوم خليل * قال الحكيم قال ثعلب كذا أنشده ابن الأعرابي * وكل اجتماع من خليل الفرقة ويروى وكل اجتماع من خليلين فرقة قال ابن الأعرابي قوله برد الأمور الماضيات دليل لو أتعزى ( 3 ) بالأسى التي أصيب بها الناس قبلي ( 4 ) وأقول مات فلان وفلان لأتعزى أخبرنا أبو السعود أحمد بن علي بن محمد بن المجلي ( 5 ) أنبأ أبو منصور
_________
( 1 ) بالأصل : الضرار تكفها
والمثبت عن الأغاني
والصرار : خيط يشد فوق خلف الناقة لئلا يرضعها ولدها
والحائل : غير الحامل
والخوار : الضعيف
( 2 ) بالأصل : واحد
( 3 ) بالأصل : أتعرف والمثبت عن مختصر ابن منظور 10 / 320
( 4 ) بالأصل : " تبكي " والمثبت عن مختصر ابن منظور 10 / 320
( 5 ) بالأصل : " المحلى " والصواب ما أثبت وضبط وقد مر كثيرا

(23/126)


محمد بن أحمد بن الحسين بن عبد العزيز العكبري أنشدنا أبو الطيب محمد بن أحمد بن خاقان ح قال وأنشدنا القاضي أبو محمد عبد الله بن علي بن أيوب عن أبي بكر أحمد بن محمد بن الجراح قال أنشدنا أبو بكر بن زيد أنشدنا أبو عثمان السورنداني عن أبي عبيدة لشقران السلامي في قتل الوليد * إن الذي ربصها أمره * سرا وقد بين للسالع ( 1 ) لكالني نحسها أهلها عذراء * بكرا وهي في التاسع فاذكر من الأمر قراديده * بالحزم والقوة أو صايع حتى نرى الأخدع مذلولنا * يلتمس الفضل إلى الخادع كنا ندار بها وقد مزقت * واتسع الخرق على الراقع كالثوب إذ أنهج فيه البلى * أعيى على ذي الحيلة الصانع * قال المذلول الذي قد ذل وانقاد وخضع أشار على الوليد أن يقتل الذين شغبوا عليه حتى يطلب المخدوع الفضل إلى من خدعه ويرضى بالمخلص وقال غيره قراديد الأمر شدته وصعوبته
_________
( 1 ) كذا

(23/127)


" ذكر من اسمه شقير " 2756 شقير مولى العباس بن الوليد بن عبد الملك ابن مروان بن الحكم الأموي روى عن الهدار ( 1 ) رجل زعم ( 2 ) أن له صحبة روى عنه عوف بن سفيان الطائي الحمصي أخبرنا أبو الفتح يوسف بن عبد الواحد بن محمد أنبأشجاع بن علي بن شجاع أنبأ أبو عبد الله بن منده أنبأ خيثمة بن سليمان ثنا محمد بن عوف بن سفيان الحمصي ثنا أبي عوف ثنا شقير مولى العباس ( 3 ) عن الهدار ( 1 ) صاحب النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أنه رأى العباس وإسرافه في خبز السميذ وغيره فقال لقد توفي رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وما شبع من خبز بر حتى فارق الدنيا قال ابن مندة هذا حديث غريب ويقال إن أحمد بن حنبل سمعه من محمد بن عوف ( 4 ) أخبرنا أبو محمد عبد الكريم بن حمزة وطاهر بن سهل بن بشر قالا أنبأ أبو الحسين بن مكي المصري
_________
( 1 ) هو الهدار الكناني ترجمته في أسد الغابة 4 / 613 والاستيعاب 3 / 625 والإصابة 3 / 600 وبالأصل : الهذار بالذال المعجمة والمثبت بالدال المهملة عن مصادر ترجمته
( 2 ) كذا وجزم أبو عمر في الاستيعاب أن له صحبة
( 3 ) في الإصابة : سفيان مولى العباس
( 4 ) نقله ابن الأثير في أسد الغابة في ترجمة الهدار من طريق محمد بن عوف بن سفيان 4 / 613

(23/128)


أخبرنا القاضي أبو الحسن علي بن محمد بن إسحاق بن يزيد الحلبي نا أبو القاسم عبد الصمد بن سعيد بن يعقوب الكندي القاضي ثنا محمد بن عوف وكتبه عنه أحمد بن حنبل ( 1 ) حدثني أبي عوف بن سفيان حدثني شقير ( 2 ) مولى العباس قال سمعت الهدار وكان من أصحاب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ورأى العباس وكثرة أكله من خبز السميذ فقال لقد توفي رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وما شبع من خبز بر حتى لقي الله عز و جل ( 3 ) أنبأنا أبو طالب الحسين بن محمد الزينبي أنبأ علي بن المحسن التنوخي أنبأ محمد بن المظفر أنبأبكر بن أحمد بن حفص نا أبو بكر أحمد بن محمد بن عيسى قال وشقير مولى العباس بن الوليد بن عبد الملك بن مروان قال رأيت الهدار صاحب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أخبرنا أبو غالب بن البنا فيما قرأت عليه عن أبي الفتح المحاملي أنبأ أبو الحسن الدارقطني قال وأما شقير يعني بالشين المهملة شقير مولى العباس بن الوليد روى عن الهدار ( 5 ) صاحب النبي ( صلى الله عليه و سلم ) حدثنا عنه أهل الشام كذا قال الدارقطني قرأت على أبي محمد السلمي عنأبي زكريا البخاري ح وحدثني خالي القاضي أبو المعالي محمد بن يحيى بن علي نا أبو الفتح نصر بن إبراهيم بن نصر أنبأ أبو زكريا ثنا عبد الغني بن سعيد قال شقير بالشين المعجمة والقاف والراء غير معجمة وقد روى عن هدار عن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) حديثا واحدا لا أعلم حدثنا به غير محمد بن عوف قرأت على أبي محمد بن أبي نصر بن ماكولا ( 6 ) قال وأما شقير بشين معجمة
_________
( 1 ) العبارة بالأصلل مضطربة وتمامها : " وكتبه عنه محمد عن إسحاق بن يزيد الحلبي نا أبو القاسم عبد الصمد أحمد بن حنبل " صوبنا السند بما يوافق عبارة الإصابة 3 / 600
( 2 ) في الإصابة : سفيان مولى العباس
( 4 ) الخبر في الإصابة 3 / 600
( 5 ) بالأصل : الهذار بالذال المعجمة
( 6 ) الاكمال لابن ماكولا 4 / 310

(23/129)


مضمومة فهو شقير مولى العباس بن الوليد روى عن الهذار ( 1 ) صاحب النبي ( صلى الله عليه و سلم ) حديثه عند أهل الشام كذا ذكره ( 2 ) بالسين المبهمة وهو وهم وصوابه بالشين المعجمة كذلك قاله صاحب تاريخ الحمصيين وحديثه يرويه محمد بن عوف الطائي عن أبيه عوف بن سفيان عن شقير وهو حديثه وقاله أبو محمد ( 3 ) بالشين المعجمة وهو الصحيح
_________
( 1 ) كذا بالأصل هنا والاكمال وصوبناه فيما مر بالدال المهملة
( 2 ) يعني الدارقطني كما يفهم من حاشية الاكمال 4 / 310
( 3 ) يعني عبد الغني بن سعيد

(23/130)


" ذكر من اسمه شقيق " 2757 شقيق بن إبراهيم أبو علي الأزدي البلخي الزاهد ( 2 ) أحد شيوخ التصوف له قدم فيه موصوف وكلام في التوكل معروف صحب إبراهيم بن أدهم وحدث عنه وعن أبي هاشم كثير بن عبد الله الأبلي ( 3 ) وعباد بن كثير وأبي حنيفة النعمان بن ثابت وإسرائيل بن يونس بنأبي إسحاق روى عنه حاتم بن عنوان بن يوسف الأصم البلخي ( 4 ) وأبو سعيد محمد بن عمرو بن حجر البلخي وعبد الصمد بن يزيد المعروف بمردويه البغدادي والحسين بن داود بن معاذ البلخي ومعاذ بن عيسى الهروي وأحمد بن عبد الله النيسابوري وابنه محمد بن شقيق ومحمد بن أمان البلخي مستملي وكيع وأبو صالح مسلم بن عبد الرحمن البلخي مستملي عمر بن هارون البلخي ومحمود بن يزيد الخراساني وقيل محمود عن الخراساني عن شقيق أخبرنا أبو غالب محمد بن إبراهيم بن محمد الجرجاني وأبو نصر الحسين بن
_________
( 1 ) من قوله : كذا ذكره - إلى هنا سقط من الاكمال المطبوع لابن ماكولا
( 2 ) ترجمته في حلية الأولياء 8 / 58 ميزان الاعتدال 2 / 279 فوات الوفيات 2 / 105 وفيات الأعيان 2 / 275 الوافي بالوفيات 16 / 173 سير الأعلام 9 / 313 وانظر بالحاشية فيهما أسماء مصادر أخرى ترجمت له
( 3 ) بالأصل : " الايلي " خطأ والصواب عن سير الأعلام وذكره السمعاني في الأنساب وترجم له
والأبلي نسبة إلى الأبلة بلدة قديمة على أربعة فراسخ من البصرة
( 4 ) ترجمته في سير الأعلام 11 / 484

(23/131)


رجاء بن محمد بن الحسن بن محمد بن سليم الأصبهاني القارئ قالا أنا أبو عمرو بن منده ح وأخبرتنا أم البهاء فاطمة ححبببه ( 1 ) بنت أبي الوفاء بن عمرو بن ماجه قالت أنا شجاع بن علي قالا أنبأ أبو عبد الله بن منده أنبأ عبد الله بن محمد بن عبد الرحمن الرازي وفي حديث شجاع الزورني ثنا محمد بن فارس أبو عبد الله ثنا حاتم الأصم يعني البلخي عن شقيق بن إبراهيم البلخي عن إبراهيم بنأدهم عن مالك بن دينار عن أبي مسلم الخولاني وقال شجاع بنأبي صالح عن عمر بن الخطاب قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) لو صليتم حتى تكونوا كالحنايا ( 2 ) وصمتم حتى تكونوا كالأوتار ثم كان الاثنان أحب إليكم من الواحد لم تبلغوا الاستقامة مالك بن دينار لم يسمع من ابي مسلم أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر قال قرئ على سعيد بن محمد بن أحمد البحيري أنبأ أبو الحسين عبد الله بن أحمد الحنبلي الفقيه أنبأ أبو بكر محمد بن عمر بن حفص ثنا علي بن محمد أبو الحسن النيسابوري ثنا أحمد بن عبد الله أنبأ شقيق بن إبراهيم البلخي عن عباد بن كثير عنأبي الزبير عن جابر بن عبد الله الأنصاري قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) لا تجلسوا ( 3 ) عند كل عالم إلا عالم يدعوكم من الخمس إلى الخمس من الشك إلى اليقين ومن الكبر إلى التواضع ومن العداوة إلى النصيحة ومن الرياء إلى الإخلاص ومن الرغبة إلى الزهد ( 4 ) وروى عن حاتم عن شقيق أخبرنا أبو غالب محمد بن إبراهيم بن محمد وأبو القاسم إسماعيل بن محمد بن الفضل وأبو محمد نوشتكين بن عبد الله الشهرياري قالوا أنبأ عبد الوهاب بن محمد بن إسحاق أنبأأبي أنبأ محمد بن أحمد بن عبد الرحمن
_________
( 1 ) كذا رسمها بالأصل
( 2 ) الحنايا جمع حنية أو حني وهما القوس فعيل بمعنى مفعول لأنها محنية أي مطعوفة ( النهاية )
( 3 ) عن حلية الأولياء 8 / 72 وبالأصل : لا تخلوا
( 4 ) في الحلية : الرهبة

(23/132)


السرخسي وقال إسماعيل الأشناني بن حسن ثنا محمد بنأبي صالح الهروي ثنا معاذ بن عيسى الهروي ثنا شقيق بن إبراهيم زاد إسماعيل البلخي نا إبراهيم بن أدهم عن محمد بن زياد عنأبي هريرة قال دخلت على النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وهو يصلي جالسا فقلت يا رسول الله أراك تصلي جالسا فما أصابك قال الجوع يا أبا هريرة فبكيت قال لا تبك يا أبا هريرة فإن شدة الحساب لا تصيب الجائع إذا احتسب أخبرنا أبو سعد أحمد بن محمد بن البغدادي أنبأ أبو سهل حمد بن أحمد بن عمر الصيرفي أنبأ أبو عمر عبد الله بن محمد بنأحمد بن عبد الوهاب أنبأ أبو جعفر محمد بن شاذان بن سعدويه ثنا أبو علي الحسين بن داود البلخي الفزاري نا شقيق بن إبراهيم الزاهد في الدنيا الراغب في الآخرة المداوم على عبادة ربه ثنا أبو هاشم الأبلي ( 1 ) عن أنس بن مالك قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من قضى حاجة المسلم في الله كتب الله له عمر الدنيا سبعة آلاف صيام نهاره وقيام ليله أنبأنا أبو القاسم علي بن أحمد بن بيان أنبأ عبد الملك بن محمد بن بشران أنبأ محمد بن الحسين الآجري بمكة ثنا جعفر ( 2 ) الصندلي أنبأ الفضل بن زياد ثنا عبد الصمد بن يزيد قال سمعت شقيق بن إبراهيم يقول لقيت إبراهيم بن أدهم في بلاد الشام فقلت يا إبراهيم تركت خراسان فقال ما تهنيت بالعيش إلا في بلاد الشام أفريدنني من شاهق إلى شاهق أي من جبل إلى جبل فما يراني يقول موسوس ومن يراني يقول ملاح ومن يراني يقول جمال في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الخلال أنبأ أبو القاسم بن منده أنبأ أبو علي إجازة ح قال وأنبأ أبو طاهر بن سلمة أنبأ علي بن محمد قالا أنبأ عبد الرحمن بن محمد بن إدريس ( 3 ) قال شقيق بن إبراهيم البلخي الزاهد روى عن إبراهيم بن أدهم روى عنه حاتم الأصم وعبد الصمد بن يزيد المعروف بمردويه البغدادي أنبأنا أبو الحسن عبد الغافر بن إسماعيل بن عبد الغافر أنبأ أبو بكر محمد بن
_________
( 1 ) بالأصل : الإيلي خطأ والصواب ما أثبت وقد مر قريبا
( 2 ) بياض بالأصل
( 3 ) الجرح والتعديل 4 / 373

(23/133)


يحيى بن إبراهيم المزكي أنبأ أبو عبد الرحمن محمد بن الحسين السلمي قال شقيق بن إبراهيم الأزدي أبو علي من أهل بلخ حسن الكلام في التوكل وغيره كان أستاذ حاتم الأصم صحب إبراهيم بنآدم وغيره وهو من أشهر مشايخ خراسان بالتوكل ومنه وقع أهل خراسان إلى هذه الطرق سمعت أبا المظفر عبد المنعم بن عبد الكريم بن هوازن يقول سمعت أبي أبا القاسم يقول ( 1 ) ومنهم أبو علي شقيق بن إبراهيم البلخي من مشايخ خراسان له لسان في التوكل وكان أستاذ حاتم الأصم سمعت الشيخ أبا عبد الرحمن السلمي يقول سمعت أبا الحسين بن أحيد العطار البلخي يقول سمعت أحمد بن محمد البخاري يقول قال حاتم الأصم ( 2 ) كان شقيق بن إبراهيم موسرا وكان يتفتى ويعاشر الفتيان وكان علي بن عيسى بن ماهان أمير بلخ وكان يحب كلاب الصيد ففقد كلبا من كلابه فسعى برجل أنه عنده وكان الرجل في جوار شقيق فطلب الرجل وضرب ( 3 ) فدخل دار شقيق مستجيرا فمضى شقيق إلى ( 4 ) الأمير وقال خلوا سبيله فإن الكلب عندي ارده إليكم إلى ثلاثة أيام فخلوا سبيله وانصرف شقيق مهتما لما صنع فلما كان اليوم الثالث كان رجل غائبا من بلخ رجع فوجد في الطريق كلبا عليه قلادة فأخذه وقال أهديه إلى شقيق فإنه يشتغل بالتفتي فحمله إليه فنظر شقيق فإذا هو كلب الأمير فسر به وحمله إلى الأمير وتخلص من الضمان فرزقه الله الانتباه وتاب مما كان فيه وسلك طريق الزهد قال القشيري ( 5 ) وقيل كان سبب توبته ( 6 ) أنه كان من أبناء الأغنياء خرج للتجارة إلى أرض الترك وهو حدث ودخل بيت الأصنام فرأى خادما للأصنام قد حلق رأسه وليحته وليس ثيابا أرجوانية فقال شقيق للخادم إن لك صانعا حيا عالما
_________
( 1 ) الرسالة القشيرية ط بيروت ص 397
( 2 ) المصدر السابق ص 397 - 398
( 3 ) الرسالة القشيرية : فهرب
( 4 ) زيادة عن الرسالة القشيرية
( 5 ) المصدر السابق ص 397
( 6 ) في الرسالة القشيرية : زهده

(23/134)


فاعبده ولا تعبد هذه الأصنام التي لا تضر ولا تنفع فقال إن كان كما تقول فهو قادر على أن يرزقك ببلدك فلم تعنيت ( 1 ) إلى ما ها هنا للتجارة فانتبه شقيق وأخذ في طريق الزهد وقيل ( 2 ) كان سبب زهده أنه رأى مملوكا يلعب ويمرح في زمان قحط وكان الناس مهتمين فقال له شقيق ما هذا النشاط الذي فيك ألا ترى ما فيه الناس من الحزن والقحط فقال ذلك المملوك وما علي من ذلك ولمولاي قرية خالصة يدخل منها له ما يحتاج نحن إليه فانتبه شقيق وقال إن كان لمولاه قرية خالصة ومولاه مخلوق فقير ثم إنه يهتم لرزقه فكيف أن يهتم ( 3 ) المسلم لأجل الرزق ومولاه غني أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم أنبأ أبو الحسن رشأ بن نظيف أنبأ الحسن بن إسماعيل أنبأ أحمد بن مروان ثنا أحمد بن محمد الواسطي ثنا ابن خبيق عن خلف بن تميم قال التقى إبراهيم بنأدهم وشقيق بمكة فقال إبراهيم لشقيق ما بدو أمرك الذي بلغك هذا فقال سرت في بعض الفلوات فرأيت طيرا مكسور الجناحين في فلاة من الأرض فقلت انظر من أن يرزق فقعدت بحذائه فإذا أنا بطير قد أقبل في منقاره جرادة فوضعها في منقار الطير المكسور الجناحين فقلت في نفسي يا نفس الذي قيض هذا الطائر الصحيح لهذا الطائر المكسور الجناحين في فلاة من الأرض هو قادر أن يرزقني حيث ما كنت فتركت التكسب واشتغلت بالعبادة فقال له إبراهيم يا شقيق ولم لا تكون أنت الطير الصحيح الذي أطعم العليل حتى يكون ( 4 ) أفضل منه أما سمعت من النبي ( صلى الله عليه و سلم ) اليد العليا خير من اليد السفلى ومن علامة المؤمن أن يطلب أعلا الدرجتين في أموره كلها حتى يبلغ منازل الأبرار قال فأخذ يد إبراهيم وقبلها وقال له أنت أستاذنا يا أبا إسحاق أنبأنا أبو علي الحسن بن أحمد أنبأ أبو نعيم أحمد بن عبد الله ( 5 ) ثنا أبو بكر
_________
( 1 ) الرسالة القشيرية فلما أتعبت نفسك بالمجئ إلى ها هنا للتجارة
( 2 ) المصدر السابق ص 397
( 3 ) في الرسالة القشيرية : ثم انه لا يهتم لرزقه فكيف ينبغي أن يهتم
( 4 ) بالأصل : يكون
( 5 ) بالأصل : " عبد " والصواب ما أثبت وهو صاحب كتاب حلية الأولياء وانظر الخبر فيها 8 / 59

(23/135)


محمد بن أحمد بن محمد ( 1 ) بن عبد الله البغدادي سنة ثمان وخمسين وحدثني عنه أولا عثمان بن محمد العثماني سنة أربع وخمسين ثنا عباس بنأحمد الشاشي ( 2 ) ثنا أبو عقيل الرصافي ثنا أحمد بن عبد الله الزاهد قال قال علي بن محمد بن شقيق كان لجدي ثلاثمائة قرية يوم قتل بواشكرد ( 3 ) ولم يكن له كفن فيه قدمه كله بين يديه وثيابه وسيفه إلى الساعة معلق يتبركون به قال وقد كان خرج إلى بلاد الترك لتجارة وهو حدث إلى قوم يقال لهم الخلوجية ( 4 ) وهم يعبدون الأصنام فدخل إلى بيت أصنامهم وعالمهم ( 5 ) قد حلق رأسه ولحيته ولبس ثيابا حمراء أرجوانية فقال له شقيق إن هذا الذي أنت فيه باطل ولهؤلاء ولك لهذا الخلق خالق وصانع ليس كمثله شئ فقال له الدنيا والآخرة قادر على كل شئ رازق كل شئ له الخادم ليس يوافق قولك فعلك فقال له شقيق كيف ذاك قال زعمت أن لك خالقا قادرا على كل شئ وقد تعنيت ( 6 ) إلى ها هنا لطلب الرزق ولو كان كما تقول فإن الذي يرزقك ها هنا يرزقك ثم فتربح العناء قال شقيق فكان سبب زهدي كلام التركي فرجع فتصدق بجميع ما ملك فطلب العلم قال ( 7 ) وثنا مخلد بن جعفر بن محمد ثنا جعفر الفريابي نا المثنى بن جامع قال قال أبو عبد الله سمعت شقيق بن إبراهيم يقول كنت رجلا شاعرا فرزقني الله التوبة وإني خرجت بثلاثمائة ألف درهم وكنت مرائيا ولبست الصوف عشرين سنة وأنا لا أعلم حتى لقيت عبد العزيز بنأبي رواد فقال يا شقيق ليس الشأن في أكل الشعير الشأن ( 8 ) في المعرفة أن يعرف الله عز و جل يعبده ولا يشرك به شيئا والثانية الرضا عن الله والثالثة تكون بما في يد الله أوثق منك بما في أيدي المخلوقين قال
_________
( 1 ) سقطت اللفظة من الحلية
( 2 ) الحلية : الشامي
( 3 ) مهملة بالأصل بدون نقط والمثبت عن الحلية
( 4 ) الحلية : الخصوصية
( 5 ) عن الحلية وبالأصل : وعاملهم
( 6 ) الحلية : تغيبت
( 7 ) القائل هو أبو نعيم أحمد بن عبد الله
والخبر في الحلية 8 / 59
( 8 ) في الحلية : البيان

(23/136)


شقيق فقلت له فسر لي هذا حتى أتعلمه قال أما تعبد الله لا تشرك به شيئا يكون جميع ما تعمله لله خالصا صوم أو صلاة أو حج أو غزو أو عبادة فرض أو غير ذلك من أعمال البر يكون لله خالصا ثم تلا هذه الآية " فمن كان يرجو لقاء ربه فليعمل عملا صالحا ولا يشرك بعبادة ربه أحدا " ( 1 ) أخبرنا أبو القاسم الشحامي أنبأ أبو بكر البيهقي أنبأ أبو عبد الرحمن السلمي قال سمعت سعيد بن أحمد البلخي يقول سمعت محمد بن عبد الله يقول سمعت خالي محمد بن الليث يقول سمعت محمد اللفاني يقول سمعت حاتم الأصم يقول كان شقيق ( 2 ) يقول إن الله عز و جل يسأل عبيده عن حفظ الأمر والنهي يوم القيامة وينجيهم بإخلاص أخبرنا أبو طالب عبد القادر بن محمد بن يوسف وأبو نصر محمد بن البيع في كتابيهما قالا أنبأ القاضي أبو المظفر هناد بن إبراهيم بن محمد النسفي أنبأ أبو عبد الله محمد بن أحمد بن محمد بن سليمان الحافظ ثنا أبو حفص أحمد بن أحمد بن حمدان ثنا أبو سهل محمد بن عبد الله بن سهل ثنا السري بن عباد القيسي المروزي أبو محمد أخبرني محمد بن شقيق البلخي أبو جعفر الزاهد قال سمعت أبي يقول لقيت العلماء وأخذت من آذانهم لقيت سفيان الثوري فأخذت لباس الدون منه رأيت عليه إزارا قدر أربعة أذرع ثمن أربعة دراهم إذا جلس متربعا أو يمد رجليه مخافة أن تبدي ( 3 ) عورته ودخل عليه أعرابي عليه كساء أسود غليظ ثمن أربعة دراهم فقال له سفيان يا أعرابي كساء أسود غليظ ثمن أربعة دراهم خير أم كساء أبيض بستة دراهم فقال له الأعرابي ( 4 ) بل كساء أبيض بستة دراهم أزين عند الناس وأبقى قال فقال سفيان ويلك يا أعرابي بل كساء أسود غليظ ثمن أربعة دراهم أقرب إلى الله وإلى آثار الصالحين الذين يأتون من بعدنا يقتدون بنا يا أعرابي زين دينك وبيتك واستر عورتك بأي شئ شئت بعدأن تؤدي فريضتك قال وأخذت الخشوع من إسرائيل بن يونس كنا جلوسا حوله لا نعرف من عن
_________
( 1 ) سورة الكهف الآية : 110
( 2 ) بالأصل : شقيقا
( 3 ) كذا
( 4 ) بالأصل : " فقال له سفيان يا أعرابي كساء أسود غليظ له الأعرابي " وصوبنا العبارة كما يقتضيه السياق

(23/137)


يمينه ولا من عن شماله من تفكر الآخرة فعلمت أنه رجل صالح ليس بينه وبين الدنيا عمل قال وأخذت قصد المعيشة من ورقاء بن عمر ( 1 ) طلبنا منه تفسير القرآن فقال بالشرط أن تتغدى وتتعشى عنده فأجبناه إلى ذلك وكانت تقدم إلينا خبز الشعير وإدام الخل والزيت فقال هذا لمن يطلب الفردوس ويهرب من زفير جهنم كثير قال وأخذت من الزهد من عباد بن كثير طلبت منه كتاب الزهد فقال من أين أنت فقلت من خراسان قال اللهم اجعله من الزاهدين في الدنيا قال شقيق فرجوت بركة دعائه لي قال فدخلت منزله فإذا قدور تغلي بين حامض وحلو قال شقيق فأنكرت ما رأيت قال فقال لي خادمه ( 2 ) يا خراساني إنه لم يأكل منذ سبع سنين لحما وإنه ليتخذ كل يوم سبع قدور بين حامض وحلو يطعم المساكين والمرضى ومن لا حيلة لهم قال وأخذت التعاون والتوكل من إبراهيم بن أدهم كنا جلوسا عنده وذلك في شهر رمضان فأهدي إليه سلة تين فتصدق بها على المساكين والجيران قال شقيق بن إبراهيم فقلنا له يا أبا إسحاق لو تدع لنا شيئا فقال ألستم صوام ( 3 ) قلنا بلى قال ليس لكم حياء ليس لكم رعة يعني الخوف أما تخافون الله بالعقوبة يطول أملكم إلى العشاء وسوء ظنكم بالله وذلك عند غيبوبة الشمس ثم قال ثقوا بالله وأحسنوا الظن بالله ما وعد الله لعباده قال " ما عندكم ينفد وما عند الله باق " ( 4 ) قال وأخذت ترك الحلال وترك الشبهة من وهيب المكي رأيته عند الصفار وهو ينازع رجلا ومع الرجل سلة من فواكه قال فقال له وهيب من أين اشتريت هذا قال فقال له الرجل ليس لنا أن نسأل وكان الرجل يتفقه فقال له وهيب أنظر هل في
_________
( 1 ) بياض بالأصل مقدار كلمة
( 2 ) بياض بالأصل مقدار كلمتين
( 3 ) كذا
( 4 ) سورة النحل الآية : 96 وبالأصل : ينفذ

(23/138)


بطني من عوار قال فقال الرجل لا فقال وهيب مذ خرج السودان فإني لم آكل من فواكه مكة قال فقال الرجل فإنك تأكل من طعام مصر وإن مصر خبيثة قال فقال وهيب علي عهد الله وميثاقه أن لا آكل طعاما حتى تكون الميتة لي حلالا قال فكان يجوع نفسه ثلاثة أيام فإذا أراد أن يفطر قال اللهم إنك تعلم أني أخشى ضعف العبادة وإلا أني لم آكله اللهم ما كان فيه من خبيث أو حرام فلا تؤاخذني به ثم يبله بالماء فيأكله قال فدخل بعد العشاء ليفطر فإذا هو بصاحب نفسه قال شقيق فاستأذنا فأذن لنا فقلنا له من تنازع قال أسمعتم قلنا نعم قال كنت من أول أمس صائما فلما دخلت البيت بعد العشاء لأفطر فقالت نفسي يزاد الملح فتركته وخرجت فأنا اليوم صائم فلما كان عند الظهر قالت نفسي ما أحسن الرغيف لو أكلته قلت إني صائم فلما دخلت البيت بعد العشاء لأفطر فإذا نفسي تطاوعني ونسي المرقة والملح فكيف
أزهد نفسي نعيم الدنيا ولذاتها وأرغبها نعيم الجنة وخلودا لا موت فيها فهكذا فاصنعوا إخواني رحمكم الله أنبأنا أبو الحسن عبد الغافر بن إسماعيل أنبأ محمد بن يحيى المزكي أنبأ أبو عبد الرحمن السلمي قال سمعت الحسن بن يحيى يقول سمعت جعفر ( 1 ) الخالدي يقول سمعت أبا سعيد الزنادي يقول سمعت ابن إسماعيل الأصبهاني يقول سمعت ( 2 ) أبا تراب يقول سمعت حاتما يقول سمعت شقيقا يقول أدركت الناس يتكلمون في الفقر وخبز معلق لكل ليلة ووجدت أهل دمشق يتكلمون ويسمون الفطرية ولم أصل إلى شئ من علمهم ورأيت بمصر طبقة ولم تعجبني ورأيت أهل بغداد يصفون أحوال العارفين ولست أعلم أن أحدا يصلي إلى ما يقولون قال وأنبأ أبو عبد الرحمن ثنا محمد بن العباس الضبي أخبرني محمد بن علي بن الحسين ثنا أبو يعقوب إسحاق بن إبراهيم بن موسى الحافظ ثنا محمد بن أبان المستملي قال سمعت شقيق بن إبراهيم يقول ( 3 ) أخذت العبادة من عباد بن
_________
( 1 ) كذا
( 2 ) زيادة منا للإيضاح
( 3 ) الخبر في سير الأعلام 9 / 315

(23/139)


كثير والفقه من زفر بن الهذيل ( 1 ) أنبأنا أبو جعفر أحمد بن محمد بن عبد العزيز المكي أنبأ الحسين بن يحيى المكي أنبأ الحسين بن علي الشيرازي أنبأ أبو الحسن بن جهضم ثنا أبو القاسم عبد السلام بن محمد حدثنا علي بن الحسين ثنا أحمد بن العباس بن حاتم قال قدم شقيق بن إبراهيم الكوفة يريد مكة فلقيه سفيان ( 2 ) الثوري فقال له أنت الذي تدعو إلى التوكل وتمنع المكاسب فقال شقيق ما قلت هكذا قال أيش قلت قال شقيق قلت حلال بين وحرام بين ومتشابه فيما بين ذلك ولكن دخلت الآفة من الخاصة على العامة وهم خمس طبقات فأولهم العلماء والثاني الزهاد والثالث الغزاة والرابع التجار والخامس السلطان فأما العلماء فهم ورثة الأنبياء إن الأنبياء لم يورثوا دينارا ولا درهما وإنما ورثوا العلم وإذا كان العالم طامعا جامعا فالجاهل بمن يقتدي وأما الزهاد فهم ملوك الأرض فإذا كان الزاهد يرغب فيما في أيدي الناس والراغب بمن يقتدي وأما الغزاة فهم أضياف الله في أرضه فإذا كان الغازي يحب الخيلاء والتصدر في المجالس فمتى يغزو وأما التجار فهم أمناء الله عز و جل في أرضه فإذا كان التاجر الأمين خائنا فالخائن بمن يقتدي وأما السلطان فهم الرعاة فإذا كان الراعي هو الذئب فالذئب ما يجد يأكل يا شقيق لا يجعن منها إلا قدر مقامك فيها فقام سفيان لم يرد عليه شيئا وقال سلام عليكم ومضى أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنبأ أبو بكر البيهقي أنبأ أبو عبد الرحمن السلمي قال سمعت سعيد بن أحمد البلخي يقول سمعت محمد بن عبد الله يقول سمعت شقيق بن إبراهيم يقول التوكل طمأنينة القلب بموعود الله قال وأنبأ أبو محمد بن الفضل نا أبو القاسم الواحدي أنبأ عبد الله بن يوسف أنبأ أبو سعيد بن الأعرابي ثنا محمد بن إسماعيل الأصبهاني قال سمعت أبا تراب يقول سمعت حاتما الأصم يقول سمعت شقيق بن إبراهيم يقول لكل واحد مقام فمتوكل على ماله ومتوكل على نفسه ومتوكل على لسانه ومتوكل على سيفه وقال الواقدي على شرفه ومتوكل على سلطنته ومتوكل على الله عز و جل فأما
_________
( 1 ) ترجمته في سير الأعلام 8 / 38
( 2 ) بالأصل : شقيق خطأ

(23/140)


المتوكل على الله فقد وجد الاسترواح نواه الله ورفع قدره وقال " وتوكل على الحي الذي لا يموت " ( 1 ) وأما من كان مستروحا إلى غيره يوشك أن يتقطع به فيبقى أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم أنبأ ( 2 ) رشأ بن نظيف أنبأ الحسن بن إسماعيل أنبأ أحمد بن مروان ثنا ( 3 ) أحمد بن محرز ثنا محمد بن عامر قال قلت لشقيق متى أوفق للعمل الصالح قال إذا جعلت ( 4 ) أحداث يومك وليلتك متقدمة عند الله عز و جل قلت فمن أتوكل قال إن اليقين إذا تم بينك وبين الله سمي تمامه توكلا قلت فمتى يصح ذكري لربي قال إذا سمحت الدنيا في عينك وقذفت أملك فيما بين يديك قلت فمتى يصح صومي قال إذا جوعت قلبك وطمست لسانك من الفحشاء قلت فمتى أعرف ربي قال إذا كان الله لك جليسا ولم تر سواه لنفسك أنيسا قلت فمتى أحب ربي قال إذا كان ما أسخطه أمر عندك من الصبر وكان ما ينزل بك هو الغنم والظفر وحددت لذلك حمدا وشكرا قلت فمتى أشتاق إلى ربي قال إذا جعلت الآخرة لك قرارا ولم تسم لك الدنيا مسكنا قلت متى أستلذ الموت قال إذا جعلت الدنيا خلف ظهرك وجعلت الآخرة نصب عينيك وعلمت أن الله يراك على كل حال وقد أحصى عليك الدقيق والجليل قلت فمتى اكتفي بأهون الأغذية قال إذا عرفت وبال الشهوات غدا ( 5 ) وسرعة انقطاع عذوبة ( 6 ) اللذات قلت متى أوثر الله ولا أوثر عليه سواه قال إذا أبغضت فيه الخبيث ( 7 ) وجانبت فيه القريب أخبرنا أبو القاسم نصر بن أحمد بن مقاتل أنبأ أبو الحسن علي بن الحسن بن عبد السلام الأزدي أنبأ أبو الحسن علي بن موسى بن الحسين أنبأ أبو القاسم بن طعان أنبأ الحسن بن حبيب قال سمعت عبد الله بن عبد الحميد يقول قال حاتم
_________
( 1 ) سورة الفرقان الآية : 58
( 2 ) بالأصل " بن " خطأ والصواب ما أثبت قياسا إلى سند مماثل
( 3 ) بالأصل " بن " خطأ
والصواب ما أثبت انظر ترجمة أحمد بن مروان أبو بكر الدينوري في سير الأعلام 15 / 427
( 4 ) بياض بالأصل وما بين معكوفتين عن مختصر ابن منظور 10 / 323
( 5 ) بالأصل : عدا
( 6 ) بالأصل : عدوية
( 7 ) في مختصر ابن منظور : الحبيب

(23/141)


اختلفت إلى شقيق ثلاثين سنة فقال لي يوما أيش تعلمت في ترددك إلينا فقلت له أربعة أشياء استغنيت بها عن الأشياء كلها فقال ما هي فقلت رأيت أن رزقي من عند ربي فلم أشتغل إلا بربي ورأيت أن ربي قد وكل بي ملكين يكتبان علي كلما تكلمت به فلم أتكلم إلا بما يرضي ربي ولم أتكلم إلا بحق ورأيت أن الخلق ينظرون إلى ظاهري والله ينظر إلى باطني فرأيت مراقبته أولى وأوجب فسقط عني رؤية الخلق ورأيت أن هذه داعي يدعو الخلق إليه واستعددت ( 1 ) له متى جاءني لا أحتاج أن يقبلني يعني ملك الموت فقال له يا حاتم ما نظرت ( 2 ) سعيك أخبرنا أبو القاسم العلوي أنا أبو الحسن المقرئ أنا أبو محمد المصري ثنا أحمد بن مروان أنا أبو بكر بنأبي الدنيا ثنا محمد بن الحسين قال سئل شقيق البلخي ما علامة التوبة قال إدمان البكاء على ما سلف من الذنوب والخوف المقلق من الوقوع بها وهجران إخوان السوء وملازمة أهل الخير ( 3 ) قال وثناابن أبي الدنيا ثنا أحمد بن سعيد قال قيل لشقيق البلخي ما علامة العبد المباعد المطرود قال إذا رأيت العبد قد منع الطاعة واستوحش منها قلبه وحلي له المعصية وخفت عليه ورغب في الدنيا وزهد في الآخرة وأشغله بطنه وفرجه لم يسأل من أين أخذ الدنيا فاعلم أنه عبد الله مباعد لم يرضه لخدمته أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنبأ أبو بكر أحمد بن الحسين البيهقي ثنا عبد الله بن يوسف الأصبهاني ثنا أبو سعيد بن الأعرابي ثنا محمد بن إسماعيل الأصبهاني قال سمعت أبا تراب يقول سمعت حاتما يقول سمعت شقيقا يقول يا فقير لا تشتغل ولا تتعب في طلب الغنى فإنه إذا قسم لك الفقر لا يكون عتبا قال وأنبأ أبو عبد الرحمن السلمي قال سمعت سعيد بن أحمد البلخي يقول سمعت أبي يقول سمعت محمد بن عبيد يقول سمعت خالي محمد بن الليث يقول سمعت حامدا اللفاف يقول سمعت حاتم ( 4 ) الأصم يقول سمعت شقيقا يقول ليس
_________
( 1 ) بالأصل : واستعدت
( 2 ) في المختصر : ما خاب سعيك
( 3 ) سير الأعلام 9 / 315
( 4 ) كذا والأظهر : حاتما

(23/142)


للعبد صاحب ( 1 ) خير من الهم والخوف هم فيما مضى من ذنوبه وخوف فيما لا يدري ما ينزل به كتب إلي أبو سعد بن الطيوري يخبرني عن عبد العزيز بن علي الأزجي ح وكتب إلي أبو الحسن علي بن الحسن بن الحسين الموازيني يخبرني عن عبد العزيز بن بندار ح وأنبأنا أبو جعفر أحمد بن محمد بن عبد العزيز أنبأ الحسين بن يحيى بن إبراهيم أنبأ الحسين بن محمد بن علي قالوا أنا أبو الحسن بن جهضم ثنا محمد بن الحسين ثنا العباس بن يوسف ثنا علي بن الموفق قال سمعت شقيق بن إبراهيم يقول بينا أنا ذات ليلة نائم حيال الكعبة في المسجد الحرام إذا ( 2 ) رأيت في منامي ملكين أتياني فوقفا علي فقال أحدهما لصاحبه كم حج العام قال له صاحبه حج ثلاثة فلان وفلان وفلان يقال ( 3 ) له شقيق قال لا شقيق عليه فضل ثوب فلما كان قابل حججت في عباء فبينا أنا راقد في المسجد الحرام رأيتهما في منامي فقال أحدهما لصاحبه كم يحج العام فقال ثلاثة فلان وفلان وفلان ( 4 ) إلا أن الله عز و جل شفعهم في كل من حج أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنبأ أبو بكر البيهقي أنبأ أبو عبد الرحمن قال سمعت سعيد بن أحمد البلخي يقول سمعت حاتم ( 5 ) الأصم يقول سمعت شقيقا يقول تفسير الحمد على ثلاثة أوجه أوله ( 6 ) إذا أعطاك الله شيئا تعرف من أعطاك والثاني ترضى بما أعطاك والثالث ما دام قوته في جوفك أن لا تعصيه
_________
( 1 ) بالأصل : صاحب للعبد
وفوق اللفظتين علامتا تحويل وتقديم وتأخير
( 2 ) كذا
( 3 ) في مختصر ابن منظور 10 / 324 وشقيق
( 5 ) كذا والأظهر : حاتما
( 6 ) بالأصل : قوله

(23/143)


أخبرنا أبو القاسم أنبأ أبو بكر البيهقي أنبأ أبو سعد أحمد بن محمد الماليني ثنا أبو بكر محمد بن أحمد بن يعقوب ثنا عبد الله بن سهل قال سمعت حاتم ( 1 ) الأصم يقول قال شقيق من شكا مصيبة نزلت به إلى غير الله لم يجد في قلبه لطاعة الله حلاوة أبدا أخبرنا أبو المظفر بن القشيري أنبأأبي الأستاذ أبو القاسم قال وقال شقيق إن أردت أن تعرف الرجل فانظر إلى ما وعده الله تعالى ووعده الناس بأيهما يكون قلبه أوثق ( 2 ) وقال شقيق تعرف تقوى الرجل بثلاثة اشياء في أخذه ومنعه وكلامه ( 3 ) قال الأستاذ ( 4 ) وحكى حاتم الأصم قال كنا مع شقيق في مصاف نحارب الترك في يوم لا يرى فيه إلا رؤوس تندر ( 5 ) ورماح تقصف ( 6 ) وسيوف تتقطع فقال لي شقيق كيف ترى نفسك يا حاتم في هذا اليوم تراه مثل ما كنت في الليلة التي زفت إليك امرأتك فقلت لا والله قال لكني والله أرى نفسي في هذا اليوم مثل ما كنت تلك الليلة ثم نام بين الصفين ودرقته ( 7 ) تحت رأسه حتى سمعت غطيطه أنبأنا أبو علي الحسن بن أحمد أنا أبو نعيم أحمد بن عبد الله ( 8 ) ثنا عبد الله بن محمد بن جعفر ثنا عمر بن الحسين ( 9 ) ثنا محمد بن أبي عمران قال
_________
( 1 ) كذا والأظهر : حاتما
( 2 ) الرسالة القشيرية ص 398 وانظر حلية الأولياء 8 / 64
( 3 ) الرسالة القشيرية ص 398
( 4 ) المصدر السابق ص 398 وحلية الأولياء 8 / 64 ونقله الذهبي في السير 9 / 314 من طريق محمد بن عمران
( 5 ) عن المصادر وبالأصل : " تندب " وتندر أي تسقط
( 6 ) في الحلية : تقصر
( 7 ) الدرقة : الترس المصنوع من الجلد وبدون خشب
( 8 ) الخبر في حلية الأولياء 8 / 64
( 9 ) في الحلية : عمر بن الحسن

(23/144)


سمعت حاتم ( 1 ) الأصم يقول كنا مع شقيق البلخي ونحن مصافوا الترك في يوم لا أرى فيه إلا رؤوسا تندر ( 2 ) وسيوفا تقطع ورماحا تقصر فقال لي شقيق ونحن بين الصفين كيف ترى نفسك يا حاتم في هذا اليوم تراه مثل الليلة التي زفت إليك امرأتك قلت لا والله قال لكني أرى نفسي في هذا اليوم مثله في الليلة التي زفت فيها امرأتي قال ثم نام بين الصفين ودرقته تحت رأسه حتى سمعت غطيطه قال حاتم ورأيت رجلا من أصحابنا في ذلك اليوم يبكي فقلت ما لك قال قتل أخي قال قلت يحبط ( 3 ) أجرك صار إلى الله وإلى رضوانه قال فقال لي اسكت ما أبكى على ( 4 ) ولا على قتله ولكني أبكي أسفا أن لا أكون دريت كيف كان صبره وقلبه عند وقوع السيف به قال حاتم فأخذني في ذلك اليوم تركي فأضجعني للذبح فلم يكن قلبي به مشغولا كان قلبي باله مشغولا أنظر ماذا يأذن الله في فبينا هو يطلب السكين من ( 5 ) خفه إذ ( 6 ) جاءه بهم فذبحه فألقاه عني ذكر أبو القاسم بن إسحاق بن إبراهيم بن عبد الرحمن الهروي أن شقيق بن إبراهيم البلخي قتل في غزوة كولان ( 7 ) سنة أربع وتسعين ومائة أنبأنا أبو جعفر أحمد بن محمد المكي أنبأ الحسين بن يحيى أنبأ الحسين بن علي أنبأ أبو الحسن بن جهضم قال سمعت أبا الحسن بندار بن الحسين بن المهلب يقول سمعت محمد بن عبيد المصري يقول سمعت عمر بن السري يقول سمعت أبا سعيد الحرار ( 8 ) يقول رأيت شقيق البلخي في النوم فقلت له ما فعل الله بك فقال غفر لي غير أنا لا نلحقكم فقلت ولم ذاك قال إنا توكلنا على الله عز و جل بوجود الكفاية وتوكلتم على الله بعدم الكفاية قال فسمعت الصراخ صدق صدق فانتبهت وأنا أسمع الصراخ
_________
( 1 ) كذا
( 2 ) مهملة بدون نقط بالأصل والمثبت عن الحلية
( 3 ) في الحلية : حظ
( 4 ) كذا بياض بالأصل وفي الحلية ما أبكي أسفا عليه ولا على قتله
( 5 ) في الحلية : من جفنه
( 6 ) بالأصل : إذا
( 7 ) كولان : بليدة طيبة في حدود بلاد الترك من ناحية بما وراء النهر ( ياقوت )
( 8 ) كذا وفي مختصر ابن منظور 10 / 325 : " الخراز " وهو أحمد بن عيسى أبو سعيد البغدادي الخراز ترجمته في سير الأعلام 13 / 419

(23/145)


2758 - شقيق بن ثور بن عفير بن زهير بن كعب بن عمرو ابن عبدوس بن شيبان بن ذهل بن ثعلبة بن عكابة أبو الفضل السدوسي البصري ( 1 ) سمع عثمان بن عفان وأباه ثور بن عفير روى عنه خلاد بن عبد الرحمن الصنعاني وأبو وائل شقيق بن سلمة والسميطر أو السمير وشهد صفين مع علي بن أبي طالب ثم وفد على معاوية بن أبي سفيان وكان رئيس بكر بن وائل في الإسلام واستشهد أبوه ثور بتستر مع أبي موسى الأشعري أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد بن الفضل أنبأ محمد بن أحمد بن علي بن بكرويه أنبأ أحمد بن موسى بن مردويه أنبأ أبو بكر محمد بن عبد الله بن إبراهيم البزار ثنا أبو المثنى معاذ بن المثنى نا مسدد حدثنا حماد بن زيد عن عاصم الأحول عن سمير أن رجلا خطب امرأة فقالوا لا نزوجك حتى تطلق ثلاثا فقال اشهدوا أني قد طلقت ثلاثا فلما دخل على المرأة ادعوا الطلاق فقال كيف قلت قال قالوا لا نزوجك حتى تطلق ثلاثا حتى عد ثلاثا قالوا ما هذا أردنا ووفد شقيق بن ثور إلى عثمان بن عفان فأمروه أن يسأل عثمان فلما قدم سألناه فأخبر أنه سأل عثمان فقال له نيته ( 3 ) رواه أبو بكر بن أبي الدنيا عن خالد بن خداش عن حماد بن زيد قرأت في كتاب أبي محمد بن زبر فيما رواه ابنه محمد بن عبد الله عنه أنبأ ( 4 ) ثنا ابن سعد أنبأ الواقدي قال وجدت هذا الكتاب عند عبد الله بن أبي
_________
( 1 ) ترجمته في تهذيب التهذيب 2 / 512 الوافي بالوفيات 16 / 172 وسير الأعلام 3 / 538 وانظر بحاشيتها أسماء مصادر أخرى ترجمت له
( 2 ) كذا وسيرد نقلا عن البخاري وابن أبي حاتم : السميط
( 3 ) بالأصل : بيته ولا معنى لها هنا ولعل الصواب ما أثبت عن مختصر ابن منظور 10 / 325
( 4 ) بياض بالأصل

(23/146)


عبيد قال ( 1 ) ابن عمار بن باشر فقرأته عليه وسألته عنه ممن صار إليك فإذا هو بوركه إلى ناحية الكوفة قال لما أراد معاوية أن يبايع أهل الأمصار ليزيد بالخلافة كتب إلى زياد أن يوفد على وجوه أهل الكوفة والبصرة وخرج أهل البصرة فذكر الحديث وذكر قدومهم على معاوية قال فقام شقيق بن ثور فحمد الله وأثنى عليه وصلى على النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ثم قال إن أمور الله جرت بأقداره إلى منتهى خلافة أمير المؤمنين بعد نفره من الشيطان الرجيم في طوائف هذه الأمة استشلاهم فتابعوه وأمرهم فطاعوه وكان الله ولي ما ضمن له من خلافة أمير المؤمنين وسلطانهم فلم يعاتبهم أمير المؤمنين بما صنعوا ولم يؤاخذهم بما ركبوا بل عاد عليهم بواسع حلمه وفاضل رأيه وهذه الأمة رغبة أمير المؤمنين والله سائل كل راع عن رعيته ثم أثنى على ( 2 ) زياد ثم قعد أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي ثم حدثنا أبو الفضل محمد بن ناصر أنبأ أحمد بن الحسن والمبارك بن عبد الجبار ومحمد بن علي واللفظ له قالوا أنبأ عبد الوهاب بن محمد زاد أحمد ومحمد بن الحسن أنبأ أحمد بن عبدان أنبأ محمد بن سهل ( 3 ) أنبأ محمد بن إسماعيل ( 4 ) قال شقيق بن ثور عن أبيه عنأبي هريرة وروى أبو سلمة عن شقيق بن ثور قوله وروى السميط عن شقيق بن ثور البصري سمع عثمان وقال عبد الله بن محمد ثنا وهب بن جرير سمع الأسود بن شيبان عن عبد الله المازني كنية شقيق بن ثور أبو الفضل في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الخلال أنبأ أبو القاسم بن منده أنبأ أبو علي إجازة ح قال وأنبأ أبو طاهر بن سلمة أنا علي بن محمد قالا أنبأ أبو محمد بن أبي ( 5 ) حاتم قال شقيق بن ثور أبو الفضل السدوسي روى عن عثمان بن عفان وعن
_________
( 1 ) بياض بالأصل
( 2 ) بالأصل : " على زيادتهم قعد "
( 3 ) " أنبأ محمد بن سهل " مكرر بالأصل
( 4 ) التاريخ الكبير
( 5 ) الجرح والتعديل 4 / 372

(23/147)


أبيه عنأبي هريرة روى عنه خلاد بن عبد الرحمن الصنعاني وسميط وروى الأسود بن شيبان عن عبد الله المازني عنه سمعت أبي يقول ذلك أخبرنا أبو القاسم السمرقندي أنبأ أبو الفضل بن البقال أنبأ أبو الحسن بن الحمامي ( 1 ) بن الحسن أنبأ إبراهيم بن أبي أمية قال سمعت نوح بن حبيب يقول شقيق ( 2 ) رحل إلى عثمان بن عفان أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أحمد بن ( 3 ) ثور ( 4 ) الفضل قرأت على أبي الفضل بن ناصر عن جعفر بن يحيى أنبأ أبو نصر الوائلي أنبأ الخصيب بن عبد الله أخبرني عبد الكريم بنأبي عبد الرحمن أخبرني أبي قال أبو الفضل شقيق بن ثور ( 5 ) أنبأنا أبو الغنائم ثم حدثنا أبو الفضل أنبأ أبو الفضل وأبو الحسين وأبو الغنائم واللفظ له قالوا أنبأ عبد الوهاب زاد أبو الفضل ومحمد بن الحسن قالا أنبأ أحمد بن عبد الله نا محمد بن سهل أنبأ محمد بن إسماعيل قال قال عبد الله بن محمد عن وهب بن جرير سمع محمد بن سوار سمع خداش بن إسماعيل الكوفي أن راية بكر بن وائل بالبصرة كانت يوم الجمل مع شقيق بن ثور أنبأنا أبو البركات عبد الوهاب بن المبارك وأبو عبد الله الحسين بن ظفر بن الحسين بن يزداد قالا أنبا أبو الحسين بن الطيوري أنبأ عبد الباقي بن عبد الكريم بن عمر الشيرازي أنبأ عبد الرحمن بن عمر بن أحمد بن حمة أنبأ محمد بن أحمد بن يعقوب بن شيبة حدثني جدي خلف بن سالم ثنا وهب بن جرير أخبرني أبو الخطاب أخبرني خداش بن إسماعيل الكوفي أن راية بكر بن وائل بالبصرة كانت يوم الجمل مع شقيق بن ثور فدفعها إلى رشراشة مولاه فأجرى ( 6 )
_________
( 1 ) مكانها بياض
( 2 ) بياض بالأصل
( 3 ) بياض بالأصل
( 4 ) بياض بالأصل
( 5 ) لم أجده في التاريخ الكبير للبخاري
( 5 ) لم أجده في التاريخ الكبير للبخاري
( 6 ) كذا

(23/148)


خالد بن المعمر شقيق بن ثور قال ( 1 ) هذه الراية مع هذا العبد خذها منه أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم أنبأرشأ بن نظيف أنبأ الحسن بن إسماعيل أنبأ أحمد بن مروان ثنا محمد بن يونس ثنا الأصمعي نا حفص بن الفرافصة قال أدركت وجوه أهل البصرة شقيق بن ثور فمن دونه أتيتهم في بيوتهم الحفان وإذا قعدوا في أفنيتهم لبسوا الأكيسة وإذا أتوا السلطان ركبوا ولبسوا المطارق أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنبأ أبو بكر البيهقي أنبأ أبو سعيد بن أبي عمرو أنبأ أبو عبد الله الصفار ح وأخبرنا أبو سعد بن البغدادي أنبأ أبو عمرو بن منده أنبأ الحسن بن محمد بن عمر قالا نا أبو بكر بن أبي الدنيا حدثني محمد بن نصر بن الوليد عن عبد الملك بن قريب الأصمعي عن بعض أهل العلم قال نعي مجزأة بن ثور إلى أخيه ( 2 ) شقيق ( 3 ) وذلك فيه فقال له يزيد هل نعاه إليك أحدا قبلي قال نعم أنبأالله عز و جل قرأت بخط بعض أهل العلم حدثني أبو عبد الله اليزيدي حدثني أحمد بن الحسن ( 4 ) أبو الحسين المدائني عن خالد بن عطية عن مجاشع بن الأسود الضبعي أن مالك بن مسمع نازع ( 5 ) شقيق بن ثور فقال له مالك إنما شرفك قبر بتستر فقال له ( 6 ) شقيق ولكن وضعك ( 7 ) بالمشقر قال الذي دفن بالمشقر مسمع أبو مالك قتل في الردة وكان يقال له قتيل ( 8 ) بن الكلب فقتل ( 9 ) به وكان ثور قتل
_________
( 1 ) لفظة غير واضحة بالأصل ورسمها : بدنون
( 2 ) كتبت اللفظة فوق الكلام
( 3 ) بياض بالأصل
( 4 ) بياض بالأصل
( 5 ) بياض بالأصل وما بين معكوفتين زيادة استدركت عن مختصر ابن منظور 10 / 326
( 6 ) بالأصل : " فان به " والمثبت عن المختصر
( 7 ) بياض بالأصل وما بين معكوفتين استدرك عن المختصر
( 8 ) في المختصر : فسل الكلب
( 9 ) العبارة في المختصر : " وكان يقال له : فسل الكلب نزل بقوم فنبح عليه كلبهم فقتل الكلب فقتل به "
وهي أظهر وأوضح

(23/149)


بتستر مع أبي موسى الأشعري أنبأنا أبو علي محمد بن محمد بن عبد العزيز بن المهدي وأخبرنا أبو الحجاج يوسف بن مكي الفقيه عنه أنبأ أحمد بن محمد بن أحمد العتيقي أنبأ أبو بكر أحمد بن إبراهيم بن الحسن بن شاذان ثنا أبو بكر محمد بن مزيد بن محمود بنأبي الأزهر ثنا عمر بن شبة نا أحمد بن معاوية الباهلي عن أبي عبيدة عنأبي عمرو بن العلاء قال أربعة من كبار الشعراء غلبوا بالكلام
( 1 ) الأعشى وهجا ابن عمه جهنام فقال ( 2 ) * دعوت خليلي مسحلا ودعوا له * جهنام جدعا للئيم المصلم ( 3 ) فما بوأ الرحمن بيتك في العلى * ولا هو شرقي المصلى المخدم ( 4 ) * فقال له جهنام ولكن قبلوك بها أوسع ونابغة بني جعدة حين يقول * ولا يشعر الرمح الأصم كعونة ( 6 ) * بتروه ( 7 ) رهط الأبلج المتعظم * فقال له لكن حامله يا أبا ليلى يشعر فتقذعه عن الأقدام فأمسك مفحما والأخطل حين يقول لشقيق بن ثور * ما جذع سوء خرق السوس بطنه * لما حملته وائل بمطيق ( 7 ) * فقال له شقيق يا أبا مالك أردت هجائي فمدحتني والله ما تحملني ذهل أمرها وقد حملتني أنت أم وائل طرا فغلبه
_________
( 1 ) لفظة رسمها بالأصل : المستزر
( 2 ) البيتان في ديوان الأعشى ط بيروت ص 183
( 3 ) في الديوان : جدعا للهجين المذمم
( 4 ) في الديوان : وما جعل الرحمن
* بأجياد غربي الصفا والمخرم ( 5 ) كلمات غير واضحة بالأصل ورسمها : " يا أبا بصرفا محمد "
( 6 ) كذا
( 7 ) البيت في ديوانه ط بيروت ص 343 وصدره : * ما جذع سوء خرب السوس أصله وهو من أبيات هجا فيها الأخطل سويد بن منجوف السدوسي

(23/150)


أنبأنا أبو الحسن محمد بن مرزوق أنبأ أبو عمرو بن مندة أنبأ الحسن عن محمد بن يوسف أنبأ أحمد بن محمد بن عمر ثنا أبو بكر بنأبي الدنيا ثنا أحمد بن محمد بن أبي بكر نا سليمان بن حرب ثنا غسان بن مضر عن سعيد عن زيد قال قال شقيق بن ثور حين حضرته الوفاة ليته لم يكن سيد قوم كم من باطل قد حققناه وحق قد أبطلناه ( 1 ) أنبأنا أبو طالب عبد القادر بن محمد بن عبد القادر بن يوسف أنبأ أبو إسحاق إبراهيم بن عمر البرمكي الفقيه ح وحدثنا ( 2 ) ابن أحمد الأنصاري قال أنا أبو الحسين ( 3 ) المبارك بن عبد الجبار الصيرفي أنبأ أبو ( 4 ) أبو الحسين علي بن عمر بن الحسن القرشي الزاهد قالا أنا أبو عمر محمد بن العباس ( 5 ) ابن عبد الرحمن بن محمد السكري ثنا أبو محمد عبد الله بن مسلم بن قتيبة الدينوري قال في حديث الأحنف أنه نعي إليه شقيق بن ثور فاسترجع وشق عليه ونعي له حسكة ( 6 ) الحنظلي فما ألقى لذلك بالا فغضب من حضره من بني تميم فقال إن شقيقا كان رجلا حليما فكنت أقول إن وقعت فتنة عصم الله به قومه وإن حسكة كان رجلا مشيعا فكنت أخشى أن يقع فتنة فيجر بني تميم إلى هلكة حدثناه الرياشي عن الأصمعي يقال ما ألقي لقولك بالا أي ما أسمع له ولا أكترث وأصل البال الحال والمشيع ها هنا العجول وأصله من قولك شيعت ( 7 ) النار تشييعا إذا لقيت عليها ما تذكيها به والمشيع في غير هذا الشجاع أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأ أبو بكر محمد بن هبة الله أنبأ أبو
_________
( 1 ) سير الأعلام 9 / 538
( 2 ) بياض بالأصل
( 3 ) بالأصل أبو الحسن والصواب ما أثبت ترجتمه في سير الأعلام 19 / 213
( 4 ) بياض بالأصل
( 5 ) بياض بالأصل
( 6 ) في اللسان : حسكى وبهامشه : وفي نسخة من النهاية مضبوطة بسكون السين وبهاء التأنيث ولعله سمي وبواحدة الحسك محركة
7 - ( ) بالأصل : شعيت خطأ والصواب عن اللسان ( شيع )

(23/151)


الحسين بن بشران أنبأ أبو علي بن صفوان حدثنا أبو بكر بن أبي الدنيا حدثني هارون بن أبي يحيى عن شيخ من قريش أن شقيق بن ثور قال حين حضره الموت هذا دين الله في أعناقنا لا بد من أدائه على عسر أو يسر ثم قال لبنته إذا أنا مت فلا تبكين علي باكية ولا تنوحن علي نائحة ( 1 ) وأكثروا إلي من الاستغفار 2759 شقيق بن جزء بن رياح الباهلي ( 2 ) من أهل العراق شهد يوم اليرموك واستشهد يومئذ وقد تقدم ذكر ذلك في ترجمة حكيم بن قبيصة بن ضرار الضبي 2760 شقيق بن سلمة أبو ( 3 ) وائل الأسدي ( 4 ) أدرك النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وحدث عن أبي بكر وعمر وعثمان وعلي وسعد بن أبي وقاص وابن مسعود وابن عباس وحذيفة وأبي موسى وأبي الدرداء وأسامة بن زيد وخباب بن الأرت وسلمان الفارسي وعبد الله بن الزبير وعمار بن ياسر وسهل بن حنيف وأبي مسعود البدري وقيس بن أبي غرزة ( 5 ) والمغيرة بن شعبة والبراء بن عازب وجرير بن عبد الله وأبي هريرة وكعب بن عجرة والأشعث بن قيس وعائشة وأم سلمة زوجي النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وسلمة بن سبرة وعمرو بن الحارث وسلمان بن ربيعة وعلقمة بن قيس وحمران بنأبان مولى عثمان وبردة بن قيس ومسروق وعمرو بن شرحبيل وسيار بن عمير روى عنه الشعبي والحكم بن عتيبة ومنصور بن المعتمر وأبو إسحاق السبيعي وحبيب بن أبي ثابت والأعمش وحصين بن عبد الرحمن وحماد بن أبي
_________
( 1 ) بالأصل : ناحية
( 2 ) انظر الإصابة 2 / 167 وبالأصل : بن حر بن رباح
( 3 ) بالأصل " بن " والصواب عن مصادر ترجمته
( 4 ) ترجمته في جمهرة أنساب العرب ص 196 الاستيعاب 2 / 172 تهذيب التهذيب 2 / 512 وأسد الغابة 2 / 375 والإصابة 2 / 168 تاريخ بغداد 9 / 268 حلية الأولياء 4 / 101 الوافي 16 / 172 سير الأعلام 4 / 161 وانظر بالحاشية فيهما أسماء مصادر أخرى ترجمت له
( 5 ) إعجامها غير واضح بالأصل وتقرأ : " غرره " والصواب والضبط عن تقريب التهذيب عزرة بمعجمة وراء وزاي مفتوحات

(23/152)


سليمان وزبيد بن الحارث وسلمة بن كهيل وعاصم بن أبي النجود وأبو اليقظان عثمان بن عمير وعبدة بنأبي لبابة وعمرو بن مرة ومحمد بن سوقة ومغيرة بن مقسم الضبي وسعيد بن مسروق الثوري وعامر بن شقيق ومسلم بن عمران أبو عبد الله البطين وأبو العنبس عمرو بن مروان ويزيد بن أبي زياد وصالح بن حيان وعثمان بن سابور وغيرهم أخبرنا أبو نصر أحمد بن عبد الله بن أحمد بن رضوان وأبو علي الحسن بن المظفر بن الحسن وأبو غالب أحمد بن الحسن قالوا أنبأ الحسن بن علي بن محمد الجوهري أنبأ أحمد بن جعفر بن حمدان بن مالك ثنا أبو علي بشر بن موسى ثنا أبو نعيم الفضل بن دكين ثنا الأعمش عن شقيق بن سلمة قال قال عبد الله كنا إذا صلينا خلف النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قلنا السلام على الله دون عباده السلام على جبريل ( 1 ) وميكائيل السلام على فلان وفلان فالتفت إلينا النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فقال الله هو السلام فإذا صلى ( 2 ) أحدكم فليقل التحيات لله والصلوات والطيبات السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين فإنكم إذا قلتم ذلك أصابت كل ( 3 ) عبد صالح في السماء والأرض أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا عبده ورسوله رواه البخاري عن أبي نعيم أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن محمد ( 4 ) بن شكرويه أنا أبو بكر بن مردويه أنا أبو بكر الشافعي ثنا ( 5 ) الأعور عن أبي وائل قال فنزلها ( 6 ) منزلا فجاء دهقان يستدل على أمير المؤمنين حتى أتاه فلما رأى الدهقان عمر سجد له فقال عمر ما هذا السجود قال هكذا نفعل بالملوك فقال عمر اسجد لربك الذي خلقك ( 7 ) قال يا أمير المؤمنين إني صنعت لك طعاما
_________
( 1 ) بياض بالأصل وما بين معكوفتين زيادة استدركت عن حلية الأولياء 4 / 106
( 2 ) بياض بالأصل وما بين معكوفتين زيادة استدركت عن مختصر ابن منظور 10 / 326
( 3 ) بياض بالأصل وما بين معكوفتين زيادة استدركت عن حلية الأولياء
( 4 ) بياض بالأصل
( 5 ) بياض بالأصل
( 6 ) كذا العبارة بالأصل وثمة سقط في الكلام وتمام العبارة في مختصر ابن منظور 10 / 326 قال أبو وائل : غزوت مع عمر بن الخطاب الشام فنزلنا منزلا
( 7 ) بياض بالأصل واللفظة مستدركة عن مختصر ابن منظور

(23/153)


فائتني فقال عمر هل في بيتك شئ من تصاوير العجم قال نعم قال لا حاجة لنا في بيتك ولكن انطلق فابعث إلينا بلون من الطعام ولا تزدنا عليه قال فانطلق فبعث إليه بالطعام فأكل منه قال عمر لغلامه هل في إداوتك شئ من ذلك النبيذ قال نعم قال فأتاه فصبه في إناء ثم شمه فوجده منكر الريح فصب عليه الماء ثلاث مرات ثم شربه ثم قال إذا رابكم من شرابكم شئ فافعلوا به هكذا ثم قال سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول لا تلبسوا الحرير والديباج ولا تشربوا في آنية الفضة والذهب ( 1 ) فإنها لهم في الدنيا وهي لنا في الآخرة أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنبأ أحمد بن الحسن بن أحمد أنبأ يوسف بن رباح بن علي أنبأ أحمد بن محمد بن إسماعيل ثنا محمد بن أحمد بن حماد ثنا معاوية بن صالح قال سمعت يحيى بن معين يقول في تسمية أهل الكوفة شقيق بن سلمة الأسدي أدرك النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وروى عن عمر أخبرنا أبو البركات أيضا أنبأ أحمد بن الحسن بن خيرون أنبأ عبد الملك بن محمد أنبأ أبو علي بن الصواف ثنا محمد بن عثمان بنأبي شيبة حدثني أبي وعمي قالا أبو وائل شقيق بن سلمة الأسدي أخبرنا أبو الأعز قراتكين بن الأسعد أنبأ أبو محمد الحسن بن علي أنبأ علي بن محمد بنأحمد بن نصر ثنا محمد بن نصر ثنا محمد بن الحسين بن شهريار ثنا عمرو بن علي الفلاس أبو حفص ح وأخبرنا أبو الفضل بن ناصر أنبأ أبو الفضل بن خيرون أنبأ أبو العلاء بن علي الواسطي أنبأ علي بن الحسن الجراحي ح قال وأنبأ ابن خيرون أنبأ الحسن بن الحسين ( 2 ) ثنا جدي لأمي إسحاق بن محمد قالا أنبأ عبد الله بن إسحاق ثنا قعنب بن المحور الباهلي قالا ( 3 ) شقيق بن سلمة زاد قعنب أسدي
_________
( 1 ) بالأصل : " الذهب والفضة " وفوق اللفظتين علامتا تقديم وتأخير
( 2 ) بياض بالأصل مقدار كلمة
( 3 ) بياض بالأصل

(23/154)


أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأ أبو بكر ( 1 ) والحسين بن الفضل أنبأ عبد الله بن جعفر ثنا يعقوب قال أبو وائل شقيق بن سلمة أعتق ( 2 ) أبا ال ( 3 ) اللفتواني أنبأ أبو عمرو الأصبهاني أنبأ الحسن بن محمد بن يوسف بن أحمد ( 4 ) بن أبي الدنيا ثنا محمد بن سعد ( 5 ) قال شقيق بن سلمة الأسدي أحد بني مالك بن ثعلبة بن دودان بن أسد بن خزيمة ( 6 ) يكنى ( 7 ) أبو وائل روى عن عمر وعلي وعبد الله توفي زمن الحجاج بعد أنبأنا أبو طالب بن يوسف وأبو نصر بن البنا قالا قرئ على ( 8 ) أبي محمد الجوهري عنأبي عمر بن حيوية أنا أحمد بن معروف نا الحسين بن الفهم ثنا محمد بن سعد ( 9 ) قال وقد روى أبو وائل عن عمر وعلي وعبد الله وأسامة بن زيد وحذيفة وأبي موسى وابن عباس وعزرة بن قيس وأتى الشام فسمع من أبي ( 10 ) الدرداء وروى عن ابن معيز السعدي وروى ابن معيز ( 11 ) عن عبد الله وروى أبو وائل أيضا عن مسروق وكردوس وعمرو بن شرحبيل وسيار ( 12 ) بن عمير وسلمة بن سبرة وعمرو بن الحارث الذي روى عن زينب امرأة عبد الله وكان ثقة كثير الحديث أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي ثم حدثنا أبو الفضل بن ناصر قال أنبأ أحمد بن الحسن والمبارك بن عبد الجبار ومحمد بن علي واللفظ له قالوا أنبأ أبو أحمد زاد أحمد وأبو الحسن الأصبهاني قالا أنبأ أحمد بن عبدان أنبأ
_________
( 1 ) بياض بالأصل
( 2 ) كذا بالأصل
( 3 ) بياض بالأصل ولعله : أخبرنا أبو بكر
( 4 ) بياض بالأصل
( 5 ) الخبر برواية ابن أبي الدنيا ليس في الطبقات الكبرى المطبوع لابن سعد
( 6 ) بياض بالأصل وما بين معكوفتين زيادة مستدركة من ترجمة أبي وائل في طبقات ابن سعد 6 / 96
( 7 ) رسمها ناقص بالأصل وبقي من اللفظة " بنا " فقط ولعل الصواب ما أثبت
( 8 ) زيادة منا للإيضاح
( 9 ) طبقات ابن سعد 6 / 101
( 10 ) بياض بالأصل وما بين معكوفتين زيادة استدركت عن ابن سعد
( 11 ) بالأصل : " أبي مغير " والمثبت عن ابن سعد
( 12 ) في ابن سعد : ويسار بن نمير

(23/155)


محمد بن سهل أنبأ محمد بن إسماعيل ( 1 ) قال شقيق بن سلمة أبو وائل الأسدي أدرك النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ولم يسمع منه شيئا سمع عمر وعبد الله وقال أتانا كتاب أبي بكر مات شقيق بعد خيثمة قاله لي ابن بشار عن ابن مهدي عن شعبة عن ( 2 ) يزيد بن ( 3 ) أبي زياد قلت لأبي وائل قال أنا أكبر من مسروق ثنا موسى عن حماد بن سلمة عن عاصم قال لما مات أبو وائل قبل أبو بردة جبهته حدثني أحمد بن سليمان ثنا أبو بكر عن عاصم قال سمعت أبا وائل يقول تركت سبع سنين من سني الجاهلية وقال لنا أبو نعيم مات أبو بردة سنة أربع ومائة في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الخلال أنبأ أبو القاسم بن منده أنبأ أبو علي إجازة ح قال وأنبأ أبو طاهر بن سلمة أنبأ علي بن محمد قالا أنبأ أبو محمد بن أبي حاتم ( 4 ) قال شقيق بن سلمة أبو وائل الأسدي أدرك سبعا من سني الجاهلية روى عن عمر وعلي وابن مسعود وجرير بن عبد الله البجلي وأبي موسى الأشعري والمغيرة بن شعبة وقال أتانا مصدق النبي ( صلى الله عليه و سلم ) روى عنه منصور بن المعتمر والأعمش وعاصم ( 5 ) سمعت أبي يقول ذلك أخبرنا أبو بكر محمد بن العباس أنبأ أحمد بن منصور بن ( 6 ) خلف أنبأ أبو سعيد بن حمدون أنبأ مكي بن عبدان قال سمعت مسلم بن الحجاج ( 7 ) قال شقيق بن سلمة الأسدي سمع عمر وعبد الله روى عنه ( 8 ) ومنصور قرأت على أبي الفضل بن ناصر عن جعفر بن يحيى أنبأ أبو نصر الوائلي أنبأ
_________
( 1 ) التاريخ الكبير 4 / 245 - 246
( 2 ) بالأصل : عن والمثبت عن البخاري
( 3 ) عن البخاري وبالأصل " عن "
( 4 ) الجرح والتعديل 4 / 371
( 5 ) بياض بالأصل وما بين معكوفتين زيادة استدركت عن الجرح والتعديل
( 6 ) بياض بالأصل وما بين معكوفتين زيادة مستدركة منا للإيضاح قياسا إلى سند مماثل وانظر المطبوعة عاصم - عائذ ص 9
( 7 ) بياض بالأصل وما بين معكوفتين زيادة منا للإيضاح قياسا إلى سند مماثل
وانظر المطبوعة عاصم - عائذ ص 9
( 8 ) بياض بالأصل

(23/156)


الخصيب بن عبد الله أخبرني أبو موسى عبد الكريم بن أحمد بن شعيب أخبرني أبي قال أبو وائل شقيق بن سلمة أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأ أبو طاهر محمد بن أحمد بن محمد أنبأ هبة الله بن إبراهيم بن عمر ثنا أحمد بن محمد بن إسماعيل ثنا محمد بن أحمد بن حماد ( 1 ) قال أبو وائل شقيق بن سلمة أنبأنا أبو جعفر محمد بن أبي علي أنبأ أبو بكر الصفار أنبأ أحمد بن علي بن منجوية أنبأ أبو أحمد الحاكم قال أبو وائل شقيق بن سلمة الأسدي أحد بني مالك بن ثعلبة بن ذودان الكوفي ويقال من بني أسد بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر أدرك النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ولم يسمع منه شيئا وسمع عمر بن الخطاب وعبد الله بن مسعود وحذيفة بن اليمان روى عنه سليمان بن مهران ومنصور بن المعتمر وأبو هشام مغيرة بن مسلم الضبي أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنبأ أبو الفضل محمد بن طاهر أنبأ مسعود بن ناصر أنبأ عبد الملك بن الحسن أنبأ أبو نصر أحمد بن محمد البخاري قال شقيق بن سلمة أبو وائل الأسدي الكوفي أدرك النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ولم يره ولم يسمع منه شيئا قال أبو بكر بن عياش عن عاصم سمعت أبا وائل يقول أدركت سبع سنين من سني الجاهلية فقال مصعب بن سلام حدثني الزبرقان السراج قال سمعت أبا وائل يقول كنت قبل أن يبعث النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ابن عشر حجج أرعى غنما لأهلي بالبادية سمع عبد الله بن مسعود ومسعود عقبة بن عمرو الأنصاري وأبا حذيفة وأبا موسى روى عنه عمرو بن مرة ومنصور والأعمش وزبيد في الإيمان وغير موضع وقال ابن سعد توفي زمن الحجاج بعد الجماجم
_________
( 1 ) الكنى والأسماء للدولابي 2 / 145
( 2 ) بالأصل : الأسد

(23/157)


وذكر أبو بكر بن أبي شيبة أن أبا وائل قال كنت يوم بزاخة ( 1 ) ابن إحدى عشرة سنة ( 2 ) أخبرنا أبو النجم بدر بن عبد الله وأبو الحسن علي بن الحسن قالا قال لنا أبو أبو بكر الخطيب ( 3 ) شقيق بن سلمة أبو وائل الأسدي ادرك رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ولم يلقه وسمع عمر بن الخطاب وعثمان بن عفان وعلي بن أبي طالب وعبد الله بن مسعود وعمار بن ياسر وخباب بن الأرت وأبا موسى الأشعري وأسامة بن زيد وحذيفة بن اليمان وابن عمر وابن عباس وجرير بن عبد الله وأبا مسعود الأنصاري والمغيرة بن شعبة روى عنه منصور ( 4 ) بن المعتمر وعمرو بن مرة والحكم بن عتيبة ( 5 ) وحبيب بن أبي ثابت وحماد بن أبي سليمان وسعيد بن مسروق ومغيرة بن مقسم ومهاجر أبو الحسن وسليمان الأعمش وغيرهم وكان ممن سكن الكوفة وورد المدائن مع علي بن أبي طالب حين قاتل الخوارج بالنهروان أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنبأ أبو سعد محمد بن عبد الرحمن ثنا أبو أحمد الحسين بن علي بن محمد بن يحيى التميمي إملاء أنبأ أبو الحسن علي بن العباس بن الوليد البجلي ثنا حسين بن إسحاق بن سالم ثنا أبو داود الحفري عن أبي العنبس قال سمعت أبا وائل يقول بعث رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وأنا غلام شاب أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أنبأ عمر بن عبيد الله أنبأ أبو الحسين بن بشران أنا عثمان بن أحمد ثنا حنبل بن إسحاق حدثني أبو عبد الله أحمد ثنا علي بن ثابت حدثني أبو العنبس قال كان شقيق لا يخضب قال وقال بعث النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وأنا أمرد فلم يقض لي أن ألقاه
_________
( 1 ) بالأصل : براحه والمثبت والضبط عن معجم البلدان وهي ما لطئ بأرض نجد وقيل : ماء لبني أسد كانت فيه وقعة عظيمة في أيام أبي بكر الصديق مع طليحة الأسدي ( انظر معجم البلدان )
( 2 ) انظر سير الأعلام 4 / 163 وعقب الذهبي : وفي نسخة : ابن إحدى وعشرين سنة وهو أشبه
( 3 ) تاريخ بغداد 9 / 268
( 4 ) كتبت فوق الكلام بين السطرين بالأصل وفي تاريخ بغداد : أبو منصور بن المعتمر
( 5 ) بالأصل : عيينة خطأ والصواب ما أثبت عن تاريخ بغداد

(23/158)


أخبرنا أبو الحسن بن سعيد ثنا وأبو النجم أنبأ أبو بكر الخطيب ( 1 ) أنبأ محمد بن أحمد ( 2 ) بن رزق ومحمد بن الحسين بن الفضل قالا أنبأ دعلج بن أحمد ثنا وفي حديث ابن الفضل أنبأ أحمد بن علي الآبار نا أحمد بن منيع ثنا علي بن ثابت عنأبي ( 3 ) العنبس قال كان شقيق لا يخضب قال بعث النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وأنا أمرد ولم أره أنبأنا أبو سعد المطرز وأبو علي الحداد قالا أنبأ أبو نعيم الحافظ قال ثنا أبو بكر بن يعقوب ومحمد بن عبيد الله العماني قالا ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ثنا أبي ثنا مصعب بن سلام ثنا زبرقان السراج قال قال أبو وائل أنا أذكر حين وقال ابن مالك أذكر حيث بعث النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وأنا ابن عشر حجج أرعى إبلا لأهلي ( 4 ) أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأ أبو القاسم إسماعيل بن مسعدة أنبأ حمزة بن يوسف أنبأ عبد الله بن عدي ( 5 ) نا ابن صاعد ثنا زياد بنأيوب ثنا مصعب بن سلام ثنا الزبرقان السراج عنأبي وائل شقيق قال إني لأذكر وأنا ابن عشر حجج في الجاهلية وأنا أرعى إبلا ( 6 ) لأهلي بالبادية حين بعث النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال ابن عدي لا يحدث به إلا مصعب أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنبأ أحمد بن الحسن بن أحمد أنبأ يوسف بن رباح أنبأ أبو بكر بن المهندس نا أبو بشر الدولابي ثنا معاوية بن صالح أخبرني أبو نعيم حدثني عمرو بن مرة ( 7 ) قال قلت لأبي وائل تذكر النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال بعث النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وأنا ( 8 ) على أهلي
_________
( 1 ) تاريخ بغداد 9 / 269
( 2 ) بالأصل : " أحمد بن محمد " وفوق اللفظتين علامتا تقديم وتأخير وهو ما أثبتناه بما يوافق عبارة الخطيب
( 3 ) بالأصل : " ابن العنبس " والصواب عن تاريخ بغداد
( 4 ) نقله الذهبي في سير الأعلام 4 / 162 من طريق الزبرقان السراج
( 5 ) الكامل لابن عدي 6 / 363 في ترجمة مصعب بن سلام
( 6 ) في ابن عدي : غنما
( 7 ) بالأصل : مروان خطأ والصواب ما أثبت وقد مر في أول الترجمة فيمن حدث عن أبي وائل
( 8 ) بياض بالأصل

(23/159)


أخبرنا أبو الفتح الكاهاني ثنا أبو منصور المصقلي أنبأ أبو عبد الله بن مندة أنبأ خيثمة ثنا أحمد بن محمد البرني نا أبو معمر ثنا عبد الوارث بن سعيد ثنا ابن شبرمة قال حديث عن أبي وائل قال كان أبو وائل رجلا قد أدرك النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ولكنه لم يره ( 1 ) قال أبو وائل إني لأذكر إذ قالوا جاء مصدق رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فأتيته بكبش لي فقلت يا مصدق رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) شاتي فقال يا ابن أخي ليس فيها صدقة أخبرنا أبو الأعز قراتكين بن الأسعد أنبأ أبو محمد الجوهري أنبأ علي بن محمد بن أحمد بن لؤلؤ ثنا محمد بن إبراهيم بنأبان السراج ثنا عمرو الناقد ثنا هشيم عن مغيرة عن أبي وائل قال أتانا مصدق النبي فأتيته بكبش لي فقلت خذ صدقة هذا قال ليس في هذا صدقة ( 2 ) قال وثنا عمرو الناقد ثنا سفيان عن ابن شبرمة عن أبي وائل مثله أخبرنا أبو غالب محمد بن الحسن بن علي الماوردي أنبأ أبو القاسم عبد الله بن الحسن بن محمد بن الخلال أنبأ أبو القاسم عبد اللله بن أحمد بن علي الصيدلاني ثنا أبو محمد مرداد بن عبد الرحمن بن محمد المكاتب ثنا أبو سعيد عبد الله بن سعيد الأشج ثنا عبد الله بن الأجلح عن عبد الله بن العمري عن بن شبرمة قال سمعت شقيقا أو قال قال شقيق جاء مصدق رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ما لنا غير هذه الشاة فقال ما لكم شاة غيرها ليس عليها شئ أخبرنا أبو الفتح الباقلاني أنبأشجاع بن علي الصوفي أنبأ محمد بن إسحاق بن مندة أنبأ مسلم بن الفضل بمكة ثنا محمد بن عثمان العبسي ثنا مسلم بن سلام عن أبي بكر بن عياش عن عاصم قال سمعت أبا وائل يقول أدركت سبع سنين من سني الجاهلية وقد روي أنه رأى النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أنبأ محمد بن هبة الله أنبأ محمد بن
_________
( 1 ) مكررة بالأصل
( 2 ) نقله الذهبي في سير الأعلام 4 / 162 من طريق مغيرة

(23/160)


الحسين أنبأ عبد الله بن جعفر ثنا يعقوب ( 1 ) ثنا محمد بن حميد ثنا إبراهيم بن المختار عن عنبسة عن عاصم قال قلت لأبي وائل من أدركت ( 2 ) قال بينا أنا أرعى غنما لأهلي فجاء ركب ففرقوا غنمي فوقف رجل منهم فقال اجمعوا لهذا غنمه كما فرقتموها عليه ثم اندفعوا فاتبعت ( 3 ) رجلا منهم فقلت من هذا فقال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) رواه غير يعقوب بن محمد بن حميد فقال عن هارون بدلا من إبراهيم بن المختار أخبرنا أبو النجم بدر بن عبد الله أنبأ أبو بكر الخطيب ( 4 ) أنبأ الحسن بن أبي بكر أنبأ عبد الملك بن الحسن المعدل ثنا أحمد بن عبد الرحمن بن مرزوق ثنا محمد بن حميد ثنا هارون بن عنبسة بن عاصم قال قلت لأبي وائل من أدركت قال بينما أنا أرعى غنما لأهلي إذ مر ركب أو فوارس ففرقوا غنمي فوقف رجل منهم فقالوا أجمعوا للغلام غنمه كما فرقتموها عليه فتبعت رجلا منهم فقلت من هذا قال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) والأحاديث في أنه لم ير النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أصح أخبرنا أبو البركات الأنماطي وأبو عبد الله البلخي قالا أنبأ أبو الحسين بن الطيوري وثابت بن بندار بن إبراهيم قالا أنبأ الحسين بن جعفر زاد ابن الطيوري وابن عمه محمد بن الحسن قالا أنبأ الوليد بن بكر أنبأ علي بن أحمد بن زكريا أنبأ صالح بن أحمد بن صالح حدثني أبي ( 5 ) قال نا محمد بن عبيد ثنا الأعمش قال قال لي شقيق يا سليمان وقعت من جملي يوم الردة أفرأيت لو مت أليس كانت النار أخبرنا أبو الحسن بن سعيد ثنا وأبو النجم التاجر أنبأ أبو بكر الخطيب ( 6 ) ح وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأ أبو بكر محمد بن هبة الله قالا أنبأ
_________
( 1 ) الخبر في المعرفة والتاريخ ليعقوب الفسوي 1 / 234
( 2 ) عن المعرفة والتاريخ وبالأصل : أركت
( 3 ) غير واضحة بالأصل والمثبت عن المعرفة والتاريخ
( 4 ) الخبر في تاريخ بغداد 9 / 269
( 5 ) تاريخ الثقات للعجلي ص 222
( 6 ) تاريخ بغداد 9 / 269

(23/161)


ابن الفضل أنبأ عبد الله بن جعفر ثنا يعقوب بن سفيان ( 1 ) حدثني أبو بكر بن أبي شيبة ( 2 ) ثنا أبو معاوية ( 3 ) عن الأعمش قال قال لي شقيق بسلمة يا سليمان لو رأيتني ونحن هراب من خالد بن الوليد يوم بزاخة فوقعت عن البعير فكادت تندق عنقي فلو مت يومئذ كانت النار وسمعت شقيقا يقول كنت يومئذ ابن إحدى عشرة سنة أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأ عمر بن عبيد الله بن عمر أنا أبو الحسين بن بشران أنبأ عثمان بن أحمد ثنا حنبل بن إسحاق حدثني أبو عبد الله ثنا أبو معاوية ثنا الأعمش عن شقيق قال قال لي يا سليمان لو رأيتني يوم بزاخة ( 4 ) إذ وقعت عن البعير فكادت عنقي تندق فلو مت لكانت النار أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنبأ أحمد بن الحسن بن خيرون أنبأ عبد الملك بن محمد أنبأ أبو علي بن الصواف ثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة نا أبي نا أبو معاوية عن الأعمش عن شقيق قال كنت يوم بزاخة وأنا ابن إحدى عشرة سنة وأخبرناه أبو الحصين علي بن محمد بن أحمد أنبأ محمد بن الحسن بن محمد ثنا أحمد بن الحسين أنبأ عبد الله بن محمد بن عبد الرحمن ثنا محمد بن إسماعيل ثنا أحمد بن سليمان ثنا أبو بكر يعني ابن عياش عن عاصم قال سمعت أنا ( 5 ) أبا وائل يقول أدركت سبع سنين من سني الجاهلية قال محمد بن إسماعيل وهو شقيق بن سلمة الأسدي نزل الكوفة وقال أتانا كتاب أبي بكر قال وثنا عمر بن حبيب نا أبي نا أبو بكر عن عاصم قال قال أبو وائل أدركت من الجاهلية سبع سنين
_________
( 1 ) المعرفة والتاريخ 1 / 227
( 2 ) عن المصدرين السابقين وبالأصل : " عتبة " خطأ
( 3 ) هو محمد بن خازم التميمي السعدي ترجمته في تهذيب التهذيب ط الهند 9 / 137
( 4 ) بالأصل : براحة خطأ والصواب ما أثبت وقد مر التعريف بها
( 5 ) كذا
وسقطت اللفظة من البخاري التاريخ الكبير 4 / 246

(23/162)


قال وثنا عمر بن محمد بن الحسن ثنا أبي ثنا أبو بكر بن عياش ( 1 ) عن ( 2 ) عاصم قال قال لي أبو وائل أدركت من الجاهلية سبع سنين أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأ أبو الفضل بن البقال أنبأ علي بن محمد بن بشران أنبأ عثمان بن أحمد ثنا حنبل بن إسحاق حدثني أبو عبد الله ح وأخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أبو الفضل بن خيرون أنبأ محمد بن علي بن يعقوب بن محمد الدوري نا أبو بكر بنأبي الأسود ثنا عبد الرحمن عن شعبة عن ( 2 ) يزيد ( 3 ) بن أبي زياد قال قلت لأبي وائل أنت أكبر أم مسروق قال أنا أنبأنا محمد بن أحمد البابسيري أنبأ الأحوص بن المفضل بن غسان الغلابي أنبأ أبي ثنا أحمد بن حنبل عن عبد الرحمن أنبأ شعبة عن يزيد بن أبي زياد قال قلت لأبي وائل أنت أكبر أو مسروق قال أنا أكبر من مسروق ( 4 ) أخبرنا أبو غالب بن البنا عن أبي الفتح البزار ح وأخبرنا أبو عبد الله البلخي أنبأ أبو الحسين بن الطيوري أنبأ الوراق أنبأ عمر بن أحمد أنبأ محمد بن مخلد ح وأخبرنا أبو عبد الله أنا أبو الحسن العتيقي أنا عثمان بن محمد أنبأ أحمد بن عبيد الصفار قالا ثنا عباس بن محمد نا يحيى بن آدم ثنا أبو بكر بن ( 5 ) عاصم قال قال لي أبو وائل ألا تعجب من ابن رزين قد هرم وإنما كان غلاما على عهد عمر وأنا رجل قال وسمعت أبا وائل يقول أتانا رسول أبي بكر أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أنبأ أبو الفضل بن البقال أنبأ عبد الواحد بن محمد بن عثمان بن إبراهيم أنبأ أبو علي إسماعيل بن أحمد ثنا الحسن بن محمد بن إسحاق ثنا أبو إسحاق إسماعيل بن إسحاق بن إسماعيل بن
_________
( 1 ) بالأصل هنا عباس خطأ وقد مر قريبا صوابا
( 2 ) بالأصل : بن خطأ
3 - ( ) بالأصل : عن خطأ
انظر سير الأعلام 4 / 163
( 4 ) الخبر في سير الأعلام 4 / 163
( 5 ) كذا ولعل الصواب " عن "

(23/163)


حماد ( 1 ) قال سمعت علي بن المديني يقول ثنا عيسى بن يونس ثنا محمد بن إسماعيل ح ونا علي عن يحيى بن سعيد عن محمد بن إسماعيل عن عامر بن شقيق عن أبي وائل شقيق بن سلمة قال ماتت أمي نصرانية فأتيت عمر فذكرت ذلك له فقال اركب دابة وسر أمام جنازتها قال علي أنكرت على عيسى قوله ولكن أن رجلا أتى عمر قال علي وإنما ترك يحيى هذا لأنه بلغه أن شعبة ينكر أن أبا وائل لقي عمر وقال أبو وائل أسدي وأبو رزين مولى أبي ( 2 ) وائل من أسفل واسمه مسعود أنبأنا أبو نصر بن البنا وأبو طالب بن يوسف وحدثنا عمي رحمه الله لفظا أنبأ ابن يوسف قراءة قالا قرئ على أبي محمد الجوهري عن أبي عمر بن حيوية أنا أحمد بن معروف ثنا الحسين بن الفهم ثنا محمد بن سعد ( 3 ) أنبأ يعلى ومحمد ابنا عبيد عن صالح بن حيان ( 4 ) عن شقيق بن سلمة قال أعطاني عمر بيده أربعة أعطية وقال لتكبيرة واحدة خير من الدنيا وما فيها أخبرنا أبو محمد هبة الله بن أحمد ثنا عبد العزيز بن أحمد أنبأ عبد الرحمن بن عثمان أنبأ أبو الميمون نا أبو زرعة ( 5 ) ثنا أحمد بن عبد الله بن يونس نا زهير بن معاوية نا واصل بن حيان ( 6 ) ثنا شقيق أن عمر بن الخطاب أعطاه أربعة أعطية بيده قال ( 5 ) وأخبرني محمد بن سعيد عن المحاربي ( 7 ) عن صالح بن حيان عن شقيق قال قال عمر بن الخطاب يا شقيق لتكبيرة واحدة خير من الدنيا وما فيها قال وحدثني عبد الرحمن بن إبراهيم عن يحيى بن حسان قال ليس عند
_________
( 1 ) ترجمته في سير الأعلام 13 / 339
( 2 ) بالأصل : أبو
( 3 ) طبقات ابن سعد 6 / 97
( 4 ) عن ابن سعد وبالأصل : حبان
( 5 ) تاريخ أبي زرعة الدمشقي 1 / 656
( 6 ) عن أبي زرعة وبالأصل : حبان
( 7 ) هو عبد الرحمن بن محمد له ترجمة في التاريخ الكبير 3 / 1 / 347

(23/164)


منصور والأعمش عنأبي وائل من هذه الأخبار التي يذكرها غيرهم من مجالسة شقيق لعمر بن الخطاب إنما يأتي عن غيرهم يعني من الشيوخ أخبرنا أبو عبد الله محمد بن الفضل وأبو المظفر عبد المنعم بن عبد الكريم قالا أنبأ أبو سعد محمد بن علي بن محمد بن الخشاب ( 1 ) أنبأ محمد بن عبد الله بن محمد بن زكريا أنبأ أبو العباس محمد بن عبد الرحمن بن محمد الدغولي قال سمعت محمد بن المهلب يقول نا ابن نمير ثنا أبو بكر بن عياش عن الأعمش عن إبراهيم قال قال لي إبراهيم تأتي أبا وائل قلت نعم قال أدركت أصحاب عبد الله وهم متوافرون وإنه لرضا فيهم أخبرنا أبو الحسن بن سعيد ثنا وأبو النجم بدر بن عبد الله أنبأ أبو بكر الخطيب ( 2 ) أنا القاضي أبو بكر أحمد بن الحسن القرشي ثنا أبو العباس محمد بن يعقوب الأصم ثنا العباس بن محمد الدوري ثنا محاضر ثنا الأعمش قال قال إبراهيم عليك شقيق فإني رأيت الناس وهم متوافرون وهم يعدونه من خيارهم أخبرنا أبو البركات الأنماطي وأبو عبد الله البلخي قالا أنا المبارك بن عبد الجبار وثابت بن بندار قالا أنبأ الحسن بن جعفر زاد المبارك ومحمد بن الحسن قالا أنبأ الوليد بن بكر أنبأ علي بن أحمد بن زكريا أنبأصالح بن أحمد حدثني أبي ( 3 ) قال نا أبو نعيم ثنا سفيان عن الأعمش عن إبراهيم قال لقد أدركت أصحاب عبد الله وانهم ليعدون شقيق بن سلمة من خيارهم وكان لأبي وائل حصن ( 5 ) يسكن فيه فإذا خرج إلى الغزو أخربه أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني ثنا عبد العزيز الكتاني أنبأ أبو محمد بنأبي نصر أنبأ أبو الميمون نا أبو زرعة ( 6 ) أنبأ عمر بن حفص نا أبي نا الأعمش قال
_________
( 1 ) بالأصل : الحساب والصواب ما أثبت وترجمته في سير الأعلام 18 / 150 وكناه : أبا سعيد
( 2 ) تاريخ بغداد 9 / 269
( 3 ) تاريخ الثقات للعجلي ص 222
( 4 ) قوله : " نا أبو نعيم " سقط من تاريخ الثقات
( 5 ) في تاريخ الثقات : خص
( 6 ) تاريخ أبي زرعة 1 / 656
(

(23/165)


قال لي إبراهيم عليك بشقيق فإني أدركت الناس متوافرون ( 1 ) يعدونه من خيارهم قال محمد بنأبي عمر إنه سمعه من ابن عيينة عن ابن شبرمة عن أبي وائل قال أذكر أن مصدق النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أتاهم قرأت على أبي محمد عبد الكريم بن حمزة عنأبي بكر أحمد بن علي أنبأ أبو بكر البرقاني أنبأ محمد بن عبد الله بن خميروية أنبأ الحسين بن إدريس أنبأ محمد بن عبد الله الموصلي ثنا حميد بن عبد الرحمن الرواسي وكان ثقة عن الأعمش قال قال إبراهيم عليك بشقيق فإني أدركت الناس وهم متوافرون وإنهم ليعدونه من خيارهم أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي ثم حدثنا أبو الفضل محمد بن ناصر أنبأ أبو الفضل بن خيرون وأبو الحسين وأبو الغنائم واللفظ له قالوا أنبأ عبد الوهاب بن محمد زاد أبو الفضل وأبو الحسين الأصبهاني قالا أنبأ أحمد بن عبدان أنبأ محمد بن سهل أنبأ محمد بن إسماعيل ( 2 ) حدثني عمر بن حفص نا أبي نا الأعمش قال قال لي إبراهيم عليك بشقيق فإني أدركت الناس وهم متوافرون وأنه ليعدونه من خيارهم أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأ أبو محمد الصريفيني أنبأ أبو القاسم بن حبابة ثنا أبو القاسم البغوي ثنا محمد بن يزيد الكوفي ثنا أبو بكر بن عياش ثنا الأعمش قال قال إبراهيم من يأتي اليوم قلت أبا وائل قال أما أنه قد كان يعد من خيار أصحاب عبد الله قال الأعمش وقال لي أبو وائل قال أنا مما يمنعك أن تأتيني فاعتذرت إليه قال أما إنه ما هو بأبغض إلي من أن تأتيني قال فقلت للأعمش كم أكثر من كنت ترى عند إبراهيم قال ثلاثة أربعة اثنين قرأنا على أبي عبد الله يحيى بن الحسن عن أبي الحسين بن الآبنوسي أنبأ أحمد بن عبيد بن الفضل قراءة
_________
( 1 ) كذا والصواب : متوافرين
( 2 ) التاريخ الكبير 4 / 245
( 3 ) في البخاري : وانهم

(23/166)


ح وعن أبي نعيم محمد بن عبد الواحد الواسطي أنبأ علي بن محمد بن خزفة ( 1 ) أنبأ محمد بن الحسن بن محمد الزعفراني ثنا أبو بكر بن أبي خيثمة ثنا أبي ثنا جرير عن مغيرة قال قيل لإبراهيم حين ذكر كراهية أصحابه الصلاة على الطنفسة فقيل إن أبا وائل يصلي على الطنفسة قال إبراهيم أما إنه خير مني أنبأنا أبو علي الحسن بن أحمد أنبأ أبو نعيم أحمد بن عبد الله ثنا أبو بكر بن مالك ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي ثنا محمد بن جعفر عن شعبة عن أبي بكر بن إبراهيم ح وأخبرنا أبو الحسن بن سعيد نا وأبو النجم بدر بن عبد الله أنبأ أبو بكر الخطيب ح وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأ أبو بكر محمد بن هبة الله قالا أنبأ محمد بن الحسين بن الفضل أنبأ عبد الله بن جعفر ثنا يعقوب ثنا محمد بن بشار ثنا محمد بن جعفر ( 2 ) عن شعبة قال سمعت أبا معشر الذي روى عن إبراهيم النخعي قال ما من قرية إلا وفيها من يدفع عن أهلها به وإني لأرجو أن يكون أبو وائل منهم قرأت على أبي الفضل بن ناصر عن جعفر بن يحيى أنبأ أبو نصر الوائلي أنبأ الخصيب بن عبد الله أخبرني عبد الكريم بنأبي عبد الرحمن أخبرني أبي قال أنبأ إبراهيم بن يعقوب نا عبدان أنبأ عبد الله ثنا أبو عوانة عن مغيرة عن إبراهيم قال ذكر عنده أبو وائل فقال إني لأحسبه ممن يدفع يه قال وأنبأ أبو عبد الرحمن أنبأ أحمد بن علي بن سعيد ثنا أبو معمر ثنا أبو أسامة عن مسعر عن عمرو بن مرة قال قلت لأبي عبيدة من أعلم أهل الكوفة بحديث عبد الله قال أبو وائل أخبرنا أبو عبد الله محمد بن الفضل وأبو المظفر عبد المنعم بن عبد الكريم
_________
( 1 ) مهملة بالأصل بدون نقط والصواب ما أثبت وضبط وقد مر كثيرا
( 2 ) بالأصل : محمد بن جعفر بن شعبة خطأ والصواب ما أثبت وقد مر قريبا
وفي تاريخ بغداد : محمد بن شعبة خطأ فاحش وفي المعرفة والتاريخ : محمد عن شعبة
( 3 ) الخبر في المعرفة والتاريخ 2 / 112 وحلية الأولياء 4 / 105 وتاريخ بغداد 9 / 270

(23/167)


قالا أنا أبو سعيد محمد بن علي بن محمد ثنا محمد بن عبد الله بن محمد ثنا محمد بن عبد الرحمن بن محمد ثنا محمد يعني ابن المهب نا ابن يونس ثنا أبو بكر عن عاصم قال كان عبد الله إذا رأى أبا وائل قال التائب ( 1 ) أنبأنا أبو علي الحداد أنبأ أبو نعيم الحافظ ( 2 ) أنبأ أبو بكر بن مالك ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ثنا أحمد بن محمد ( 3 ) بن أيوب ثنا أبو بكر بن عياش عن عاصم قال كان عبد الله بن مسعود إذا رأى الربيع بن خثيم قال " وبشر المخبتين " ( 5 ) وإذا رأى أبا وائل قال التائب أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنبأ أبو الحسن علي بن علي بن أيوب أنبأ أبو الفرج محمد بن عمر بن محمد ثنا محمد بن عبد الله بن محمد قال قرأت على أبي ( 6 ) بكر محمد بن أحمد بن هارون العسكري قلت له أخبرك إبراهيم بن الجنيد ثنا عبيد الله بن عمر حدثني معاذ قال قلت ليحيى بن سعيد القطان يا أبا سعيد أنت لا ترضى إلا شقيق عن عبد الله عن عبد الله ( 7 ) عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أنبأنا أبو عبد الله الحسين بن محمد بن خسرو أنبأ أبو الفضل أحمد بن الحسن بن خيرون أنبأ أبو بكر محمد بن عمر المقرئ قال قرئ على أبي عمرو عثمان بنأحمد بن سمعان أنا أبو محمد الهيثم بن خلف بن محمد الدوري ثنا محمود بن غيلان قال وسئل يعني وكيعا عن أبي سعيد البقال فقال كان يروي عن أبي وائل وكان أبو وائل ثقة أخبرنا أبو الحسن بن سعيد ثنا وأبو النجم بدر بن عبد الله أنبأ أبو بكر الخطيب ( 8 ) ثنا حمزة بن محمد بن طاهر
_________
( 1 ) مهملة بدون نقط ورسمها بالأصل : " النابت " والمثبت عن سير الأعلام 4 / 164
( 2 ) الخبر في حلية الأولياء 4 / 102
( 3 ) في الحلية : محمد بن أحمد بن أيوب
4 - ( ) بالأصل : " ختيم " وفي الحلية : " خيثم " وكلاهما تحريف والصواب ما أثبت
انظر ترجمته في سير الأعلام 4 / 285
( 5 ) سورة الحج الآية : 34
( 6 ) بالأصل : بن
( 7 ) كذا مكررة بالأصل والظاهر حذفها فهو عبد الله بن مسعود وشقيق يروي عنه
( 8 ) بالأصل : الخطالي خطأ والصواب ما أثبت

(23/168)


ح وأخبرنا أبو البركات الأنماطي وأبو عبد الله البلخي قالا أنا أبو الحسين بن الطيوري وثابت بن بندار قالا أنبأ أبو عبد الله الحسين بن جعفر زاد ابن الطيوري وأبو نصر بن محمد بن الحسن قالا أنبأ الوليد بن بكر ثنا علي ( 1 ) بن أحمد بن زكريا الهاشمي ثنا أبو مسلم صالح بن أحمد بن عبد الله العجلي حدثني ( 2 ) أبي قال شقيق بن سلمة الأسدي يكنى أبا وائل من أصحاب عبد الله رجل صالح جاهلي ( 3 ) في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الخلال أنبأ أبو القاسم بن منده أنبأ أبو علي إجازة ح قال وأنبأ أبو طاهر بن سلمة أنبأ علي بن محمد قالا أنبأ أبو محمد بن أبي حاتم ( 4 ) قال ذكره أبي عن إسحاق بن منصور عن يحيى بن معين أنه قال أبو وائل ثقة لا يسأل عنه قرأنا على أبي عبد الله بن البنا عن أبي الحسين بن الآبنوسي أنبأ أحمد بن عبيد قراءة وعن محمد بن عبد الواحد أنبأ علي بن محمد بن خزفة قالا أنبأ محمد بن الحسين بن محمد ثنا أبو بكر بن خيثمة ثنا أبي ثنا محمد بن فضيل عنأبيه عن شقيق أنه تعلم القرآن في شهرين ( 6 ) أخبرنا أبو غالب بن البنا أنبأ أبو محمد الجوهري أنبأ أبو عمر بن حيوية ثنا يحيى بن محمد بن صاعد ثنا الحسين بن الحسن أنبأ عبد الله ( 7 ) بن المبارك أنبأ سفيان ( 8 ) قال أمهم أبو وائل فرأى من صوته فقال كأنه أعجبه قال فترك الإمامة
_________
( 1 ) قوله : " ثنا علي " كتبت فوق الكلام بين السطرين
( 2 ) تاريخ الثقات للعجلي ص 22
( 3 ) سقطت اللفظلة من تاريخ الثقات
( 4 ) الجرح والتعديل 4 / 370
( 5 ) زيادة لازمة منا وانظر سير الأعلام
( 6 ) الخبر في سير الأعلام 4 / 163
( 7 ) بالأصل : عبيد الله خطأ
انظر الحاشية التالية
( 8 ) بالأصل : شقيق خطأ والمثبت عن مختصر ابن منظور 10 / 328 وانظر ترجمة سفيان بن سعيد الثوري في تهذيب التهذيب 2 / 353 وفيها يروي عنه عبد الله بن المبارك

(23/169)


أخبرنا أبو الحسن ( 1 ) بن سعيد ثنا وأبو النجم أنبأ أبو بكر الخطيب ح وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأ أبو بكر محمد بن هبة الله قالا أنبأ أبو الحسين بن الفضل أنبأ عبد الله بن جعفر ثنا يعقوب ثنا يوسف بن محمد الصفار ح وأخبرنا أبو الحسن ثنا وأبو النجم أنبأ أبو بكر الخطيب قال وأخبرني ابن الفضل أيضا ثنا دعلج ثنا أحمد بن علي الأبار ثنا يوسف الصفار ثنا أبو بكر بن عياش عن عاصم قال كان أبو وائل إذا خلا ينشج ولو جعل له الدنيا على أن يفعل ذلك أحد يراه لم يفعل ( 2 ) وأنبأنا أبو علي الحداد أنبأ أبو نعيم ثنا أبو محمد بن حيان ثنا إسحاق بن علي بن إسحاق ثنا الحسين بن الحسن ثنا عبد الله بن المبارك ثنا قيس بن الربيع عن عاصم قال سمعت شقيق بن سلمة يقول رب اغفر لي رب اعف عني إن تعف عني فطولا من فضلك وإن تعذبني تعذبني غير ظالم ولا مسبوق ( 4 ) قال ثم بكى حتى أسمع نحيبه من وراء المسجد أخبرنا بها أبو غالب أحمد بن الحسن أنبأ أبو محمد الجوهري أنبأ أبو بكر بن إسماعيل وأبو عمر بن حيوية قالا ثنا يحيى بن محمد بن صاعد حدثنا الحسين بن الحسن قالا ثنا عبد الله بن المبارك ثنا قيس بن الربيع عن عاصم قال سمعت شقيق بن سلمة يقول وهو ساجد رب اغفر لي رب اغفر لي إن تعف عني فطول من قبلك وإن تعذبني غير ظالم لامسبوق ( 5 ) قال ثم بكى حتى أسمع نحيبه من وراء المسجد أنبأنا أبو طالب بن يوسف وأبو نصر بن البنا قالا قرئ على أبي محمد الجوهري عن أبي عمر بن حيوية أنبأ أحمد بن معروف ثنا الحسين بن الفهم ثنا
_________
( 1 ) بالأصل : الحسين خطأ والصواب ما أثبت قياسا إلى سند مماثل
( 2 ) الخبر في تاريخ بغداد 9 / 270
( 3 ) الخبر في حلية الأولياء 4 / 102
( 4 ) عن الحلية 4 / 102 والباء مهملة بالأصل
( 5 ) عن الحلية 4 / 102 والباء مهملة بالأصل

(23/170)


محمد بن سعد ( 1 ) أنبأ أحمد بن عبد الله بن يونس حدثني معروف ( 2 ) بن واصل قال رأيت إبراهيم التيمي عند أبي وائل ويده في يده فكان إبراهيم إذا ذكر بكى أبو وائل كلما خوف بكى أبو وائل أخبرنا أبو الفرج سعيد بن أبي الرجاء الأصبهاني شفاها أنبأ أبو منصور بن الحسين بن علي بن القاسم بن رواد وأحمد بن محمود بن أحمد بن محمود قالا أنبأ أبو بكر بن المقرئ ثنا أبو بكر أحمد بن محمد بن سفيان بنأبي الزرد نا أحمد بن عبيد بن ناصح ثنا ابن كناسة عن الأعمش قال دخلت على إبراهيم التيمي وأبي وائل وهما في مجلس فجعل إبراهيم التيمي يقص وأبو وائل يبكي أنبأنا أبو البركات محفوظ بن الحسن بن محمد بن صصري أنبأ أبو القاسم نصر بن أحمد الهمداني أنبأ أبو بكر الخليل بن هبة الله بن الخليل أنبأ أبو علي القاسم بن الحسن بن محمد بن درستوية ثنا أحمد بن محمد بن إسماعيل ثنا إبراهيم بن يعقوب الجوزجاني حدثني عبد الله بن الربيع ثنا جرير عن مغيرة عن معاوية قال كان إبراهيم التيمي يقص في بيت أبي وائل فكان أبو وائل ينتفض انتفاض الطير أنبأنا أبو علي الحداد أنبأ أبو نعيم ( 3 ) ثنا أبو بكر بن مالك ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي ثنا جرير عن مغيرة قال كان إبراهيم التيمي يذكر في منازل أبي وائل فكان أبو وائل ينتفض انتفاض الطير أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنبأ أبو الفضل بن خيرون أنبأ أبو القاسم بن بشران أنبأ أبو علي بن الصواف ثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة أنبأ المنجاب بن الحارث أنبأ الحكم بن هشام عن عبد الملك بن عمير قال كان لأبي وائل خص من قصب يكون فيه هو ودابته فإذا غزا نقضه وإذا رجع بناه أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم أنبأ أبو الحسن رشأ بن نظيف أنبأ الحسن بن إسماعيل أنبأ أحمد بن مروان ثنا إسماعيل بن إسحاق ثنا سليمان بن
_________
( 1 ) طبقات ابن سعد 6 / 100
( 2 ) ابن سعد : معرف
( 3 ) الخبر في حلية الأولياء 4 / 101 ونقله الذهبي في السير 4 / 165

(23/171)


حرب ثنا حماد بن زيد عن عاصم بن أبي النجود قال كان لأبي وائل شقيق بن سلمة خص يكون فيه هو ودابته فإذا غزا نقضه وإذا رجع أعاده أخبرنا أبو الحسن بن سعيد ثنا وأبو النجم الشيحي ( 1 ) أنبأ أبو بكر الخطيب ( 2 ) أنبأ البرقاني أنبأ محمد بن عبد الله بن خميرويه أنبأ الحسن بن إدريس ثنا ابن عمار ثنا عبد الرحمن عن ( 3 ) أبي عوانة عن عاصم قال كان لأبي وائل خص من قصب هو فيه وفرسه فكان إذا غزا نقضه وإذا قدم بناه أنبأنا أبو علي الحسن بن أحمد أنبأ أبو نعيم ( 4 ) ثنا عبد الله بن محمد ثنا عبد الرحمن بن محمد بن سلم ( 5 ) ثنا هناد ثنا أبو بكر بن عياش عن عاصم بن أبي النجود قال كان عطاء أبي وائل ألفين فإذا خرج أمسك ما يكفي أهله سنة وتصدق بما سوى ذلك قال وأنبأنا أبو نعيم ( 7 ) ثنا أبي وأبو محمد بن حيان ( 8 ) قالا إبراهيم بن محمد بن الحسن ثنا أحمد بن محمد بن مروان ( 9 ) ثنا أحمد بن محمد بنأبي برة ( 10 ) ثنا جعفر بن عون عن المعلى بن عرفان قال سمعت أبا وائل وجاءه رجل فقال ابنك استعمل ( 11 ) على السوق فقال والله ( 12 ) جئتني بموته كان أحب إلي إن كنت لأكره أن يدخل بيتي من عمل عملهم قال ونا أبو نعيم ثنا أحمد بن جعفر بن حمدان ثنا عبد الله بنأحمد بن
_________
( 1 ) بالأصل : السنجي خطأ والصواب ما أثبت وضبط وقد مر كثيرا
( 2 ) الخبر في تاريخ بغداد 9 / 270
( 3 ) عن تاريخ بغداد وبالأصل : " بن "
( 4 ) حلية الأولياء 4 / 101
( 5 ) في الحلية : " أسلم "
( 6 ) عن حلية الأولياء ورسمها بالأصل : سخته
( 7 ) حلية الأولياء 4 / 103
( 8 ) عن الحلية وبالأصل : حبان
( 9 ) قوله : " أحمد بن محمد بن مروان " سقط من الحلية
( 10 ) في الحلية : ثنا أحمد بن أبي برزة
( 11 ) عن الحلية سقطت من الأصل
( 12 ) عن الحلية وبالأصل : لقد
( 13 ) حلية الأولياء 4 / 103

(23/172)


حنبل حدثني أبو كريب عن عاصم قال كان أبو وائل يقول لجاريته يا بركة إذا جاء يحيى يعني ابنه بشئ فلا تقبليه وإذا جاءك أصحابي بشئ فخذيه قال وكان يحيى ابنه قاضيا على الكناسة قال ونا أبو نعيم ثنا محمد بن جعفر والحسين بن محمد وعلي بن أحمد قالوا أنا محمد بن إسماعيل بنأحمد ثنا أبو الفضل صالح بن أحمد حدثني أبي ثنا حسين الأشقر ثنأأبو بكر بن عياش قال استعمل يحيى بن أبي وائل على قضاء الكناسة فقال أبو وائل لجاريته يا بركة لا تطعميني شيئا مما يجئ به أخبرنا أبو محمد بن طاوس أنبأ أبو الحسن علي بن الحسين بن قريش أنبأ أبو الحسن أحمد بن محمد بن هارون الأهوازي ثنا محمد بن مخلد العطار ح وأخبرنا أبو بكر وجيه بن طاهر أنبأ أحمد بن عبد الملك أنبأ أبو الحسن بن السقا وأبو محمد بن بالوية قالا نا محمد بن يعقوب قالا نا عباس بن محمد الدوري ثنا عبيد الله بن موسى ثنا أبو إسرائيل الملائي عن الأعمش عن شقيق أنه وفي رواية وجيه أنأبا وائل أولم برأس بقرة وأربعة أرغفة أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأ أبو بكر بن الطبري أنبأ أبو الحسين بن المفضل أنبأ عبد الله بن جعفر ثنا يعقوب ( 1 ) ثنا يزيد بن مهران نا أبو بكر عن ( 2 ) عاصم قال أبو وائل إنما كبر القيراط أو الدانق قال عاصم وكان أبو وائل يمر في السوق فيسمع قيراط دانق فلا يدري كم هو أخبرنا أبو النجم بدر بن عبد الله أنبأ أبو بكر الخطيب أنبأ ( 3 ) أبو الحسن أحمد بن محمد بن أحمد بن الصلت الأهوازي ح وأخبرنا أبو محمد بن طاوس أنبأ علي بن الحسين بن قريش أنبأ أحمد بن محمد بن هارون الأهوازي أنبأ محمد بن مخلد العطار نا الفضل بن يعقوب الرخامي ( 4 ) ثنا الهيثم بن جميل ( 5 ) ثنا أبو إسرائيل ومندل عن الأعمش قال قال
_________
( 1 ) الخبر في المعرفة والتاريخ 2 / 575
( 2 ) عن المعرفة والتاريخ وبالأصل " بن "
( 3 ) الخبر في تاريخ بغداد 9 / 270
( 4 ) مهملة بالأصل والمثبت عن تاريخ بغداد
( 5 ) بالأصل حميل بالحاء المهملة والمثبت عن تاريخ بغداد وانظر ترجمته في سير الأعلام 10 / 396

(23/173)


لي أبو وائل يا أعمش ( 1 ) أسمع الناس يقولون الدانق والقيراط الدانق أكثر أو القيراط قرأنا على أبي عبد الله يحيى بن الحسن عن أبي الحسين بن الآبنوسي أنبأ أحمد بن عبيد قراءة ح وعن أبي نعيم محمد بن عبد الواحد أنبأ علي بن محمد بن خزفة ( 2 ) قالا أنبأ محمد بن الحسين الزعفراني ثنا أبو بكر بن أبي خيثمة ثنا محمد بن عمران الأخنسي قال سمعت أبا بكر بن عياش يقول ثنا عاصم قال ما سمعت أبا وائل يسب إنسانا قط ولا بهيمة ( 3 ) أنبأنا أبو علي الحسن بن أحمد أنبأ أبو نعيم ( 4 ) ثنا أحمد بن جعفر بن حمدان ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ثنا أحمد بن محمد بن أيوب ثنا أبو بكر بن عياش عن عاصم قال ما رأيت أبا وائل متلفتا ( 5 ) في صلاة ولا غيرها ولا سمعته يسب دابة قط إلا أنه ذكر الحجاج يوما فقال اللهم أطعم الحجاج من ضريع لا يسمن ولا يغني من جوع ثم تداركها فقال إن كان ذاك أحب إليك فقلت ونستثني في الحجاج فقال نعدها ذنبا قال ( 6 ) وثنا أبو بكر بن مالك ثنا عبد الله بن أحمد حدثني أبي ثنا يحيى بن آدم ثنا أبو بكر عن ( 7 ) عاصم قال ما رأيت أبا وائل يلتفت في صلاة ولا في غيرها قط ولا قائلا لأحد كيف أصبحت وكيف أمسيت أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أنبأ محمد بن هبة الله أنبأ محمد بن الحسين أنبأ عبد الله بن جعفر ثنا يعقوب ( 8 ) ثنا بكر بن الأسود ثنا أبو بكر بن عياش عن الأعمش قال قال لي شقيق بن سلمة ما يمنعك أن تأتينا أكثر مما تأتينا
_________
( 1 ) بالأصل : " نا أعمش " والصواب عن تاريخ بغداد
( 2 ) بالأصل : حرقه " خطأ والصواب ما أثبت وضبط
( 3 ) سير الأعلام 4 / 163
( 4 ) حلية الأولياء 4 / 101 - 102
( 5 ) في الحلية : ملتفتا
( 6 ) القائل أبو نعيم والخبر في حلية الأولياء 4 / 103
( 7 ) عن الحلية وبالأصل : بن
( 8 ) المعرفة والتاريخ 2 / 575

(23/174)


قال وكره أن يقول أنا أحب أن تأتينا أكثر مما تأتينا فيكذب قال وثنا يعقوب ( 1 ) ثنا أحمد بن يونس ثنا أبو بكر عن الأعمش قال كنت إذا أبطأت على أبي وائل قال أي سليمان أين كنت أما انه ليس بأبغض إلي من أن لا ( 2 ) تجيئني أخبرنا أبو عبد الله البلخي أنبأ أبو الفضل بن خيرون أنبأ أبو بكر محمد بن عمر قال قرئ على عثمان بن أحمد بن سمعان أنبأ الهيثم بن خلف ثنا محمود بن غيلان قال سمعت أبا معاوية يقول عن الأعمش قال شهد أبو وائل صفين مع علي كرم الله وجهه أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنبأ أبو الفضل بن خيرون أنبأ محمد بن علي الواسطي أنبأ الأحوص بن المفضل بن غسان الغلابي نا أبي نا المؤمل ابن إسماعيل ثنا حماد بن زيد ثنا عاصم بن بهدلة قلت لأبي وائل شهدت صفين قال نعم وبئست الصفون كانت ( 3 ) أخبرنا أبو بكر وجيه بن طاهر أنا أحمد بن عبد الملك أنبأ أبو محمد بن بالويه وأبو الحسن بن السقا قالا ثنا محمد بن يعقوب حدثنا عباس بن محمد ثنا يحيى ثنا وكيع عن مسعر عن ثور الهمداني عن إبراهيم التيمي قال قال أبو وائل ألم أنبأ انكم صبيان لقد رأيتني ومسروقا بالسكسكة يرى رأيا وأرى غيره ما يتذاكره أنبأ أبو الحسين بن الطيوري أنبأ أبو الحسن العتيقي وأخبرنا أبو عبد الله البلخي أنبأ ثابت بن بندار أنبأ الحسن بن جعفر قالا أنبأ الوليد بن بكر أنبأ علي بن أحمد بن زكريا ثنا صالح بن احمد بن صالح حدثني أبي ( 4 ) أنبأ حماد يعني ابن زيد عن عاصم قال قيل لأبي وائل أيهما أحب إليك علي أو عثمان قال كان علي أحب إلي من عثمان ثم صار عثمان أحب إلي من علي
_________
( 1 ) المعرفة والتاريخ 2 / 575
( 2 ) زيادة عن المعرفة والتاريخ وفي فيه مستدركة بين معكوفتين
( 3 ) الخبر نقله الذهبي في سير الأعلام 4 / 166 من طريق عاصم بن أبي النجود
( 4 ) تاريخ الثقات للعجلي ص 222 وفيه : حدثنا يزيد بن هارون أنبأنا حماد يعني ابن زيد

(23/175)


قال وحدثني أبي ( 1 ) ثنا نعيم بن حماد ثنا أبو بكر بن عياش ( 2 ) عن إسماعيل بن سميع قال قلت لأبي وائل كان رأيك حسنا حتى أفسدك مسروق قال أبو بكر وكان أبو وائل علويا قبل ثم صار عثمانيا وكان مسروق عثمانيا وكان مسروق عثمانيا ( 3 ) وقال أبو وائل إن مسروقا لا يهدي أحد ولا يضله أخبرنا أبو الحسن بن سعيد ثنا وأبو النجم بدر بن عبد الله أنبأ أبو بكر الخطيب ( 4 ) أنا محمد بن أحمد بن رزق أنبأ إسماعيل بن علي الخطبي وأحمد بن جعفر بن حمدان قالا ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي ثنا عبد الرحمن يعني ابن مهدي عن أبي بكر بن عياش عن عاصم قال كان زر يحب عليا وكان أبو وائل يحب عثمان وكانا يتجالسان فما سمعتهما يتناميان ( 5 ) شيئا قط أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنبأ ثابت بن بندار أنبأ محمد بن علي الواسطي أنبأ محمد بن أحمد البابسيري أنبأ الأحوص بن المفضل بن غسان ثنا أبي ثنا يزيد بن هارون أن أبا وائل كان من أهل النهر وأنه رجع لما كلمهم ابن عباس ومات أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني ثنا عبد العزيز الكتاني أنبأ أبو محمد بن أبي نصر أنبأ أبو الميمون ثنا أبو زرعة ( 6 ) ثنا محمد بن سعيد ثنا أبو بكر بن عياش عن عاصم قال قيل لأبي وائل أنت أكبر أم الربيع بن خثيم ( 7 ) قال هو أكبر مني عقلا وأنا أكبر منه سنا أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأ أبو بكر محمد بن هبة الله أنبأ محمد بن الحسين أنبأ عبد الله بن جعفر نا يعقوب ثنا قبيصة ثنا سفيان عنأبيه قال
_________
( 1 ) المصدر السابق نفسه
( 2 ) بالأصل : " عباس " خطأ والصواب عن تاريخ الثقات
( 3 ) كذا وكان مسروق عثمانيا مكررة بالأصل
( 4 ) تاريخ بغداد 9 / 270
( 5 ) في تاريخ بغداد : يتنائيان
( 6 ) تاريخ أبي زرعة الدمشقي 1 / 657 ونقله الذهبي في السير 4 / 163
( 7 ) بالأصل وأبي زرعة : " خيثم " خطأ والصواب ما أثبت وقد مر قريبا
وانظر سير الأعلام 4 / 163 وابن سعد 6 / 96

(23/176)


سمعت أبا وائل وسئل أنت أكبر أو الربيع بن خثيم قال أنا كنت أكبر منه وهو أكبر مني عقلا قال ونا يعقوب ( 1 ) نا أبو بكر الحميدي ثنا سفيان ثنا عمر بن سعيد عنأبيه قال أتيت أبا وائل فقال لي ممن أنت فقلت من بني ثور فقال رب خليل لي من بني ثور فقلت له أنت أكبر أم ربيع بن خثيم فقال أنا أكبر منه ميلادا وهو أكبر مني عقلا قال وثنا يعقوب ثنا أبو بشر يعني بكر بن خلف ثنا عبد الرحمن ثنا شعبة عن يزيد بن أبي زياد قال قلت لأبي وائل أيكما أكبر أنت أم مسروق قال أنا أكبر من مسروق أخبرنا أبو عبد الله الفراوي وأبو المظفر القشيري قالا أنبأ محمد بن علي بن محمد أنبأ محمد بن عبد الله بن محمد ثنا محمد بن عبد الرحمن بن محمد قال وسمعت علي بن الحسن يقول ثنا عبيد الله بن موسى قال سمعت الأعمش يقول كنا نأتي شقيقا وغيره ولا يرى عند إبراهيم شيئا أخبرنا أبو الفتح محمد بن علي بن عبد الله المصري أنبأ أبو عمر عثمان بن محمد بن عبيد الله المحمي بنيسابور أنبأ أبو الحسن عبد الرحمن بن إبراهيم بن محمد بن يحيى المزكي أنبأ أبو محمد عبد الله بن محمد بن الحسن بن الشرقي ثنا محمد بن إسماعيل البخاري ثنا عبد الله بن أبي الأسود ثنا يحيى بن سعيد قال سمعت الأعمش يقول كتب إلي شقيق بن سلمة فيقول سمعت عبد الله بن مسعود يقول وسمعت أسامة وبنو عمه يلعبون ما تعلمون ما نحن فيه ( 2 ) أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأ أبو محمد الصريفيني أنبأ أبو القاسم بن حبابة ثنا عبد الله ( 3 ) بن محمد البغوي ثنا صالح بن أحمد ثنا علي بن المديني قال سمعت يحيى يقول سمعت الأعمش يقول كنت آتي شقيق بن سلمة وبنو عمه
_________
( 1 ) المعرفة والتاريخ 2 / 575
( 2 ) كذا وردت العبارة بالأصل
( 3 ) بالأصل : عبد

(23/177)


يلعبون بالنرد والشطرنج فيقول سمعت أسامة بن زيد وسمعت عبد الله وهم لا يدرون فيما نحن أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنبأ أبو الفضل بن خيرون أنبأ أبو القاسم بن بشران أنبأ أبو علي بن الصواف ثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة ثنا أبي نا أبو معاوية عن الأعمش قال قال لي أبو وائل شقيق بن سلمة يا سليمان ما في أمرائنا هؤلاء واحدة من ثنتين ما فيهم تقوى أهل الإسلام ولا فيهم عقول أهل الجاهلية ( 1 ) أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأ أبو الفضل بن البقال أنبأ أبو الحسين بن بشران أنبأ عثمان بنأحمد ثنا حنبل بن إسحاق حدثني أبو عبد الله ثنا أبو معاوية ثنا الأعمش عن شقيق قال قال لي يا سليمان إن أمرائنا هؤلاء ليس عندهم واحدة من اثنتين ليس عندهم تقوى أهل الإسلام ولا أحلام أهل الجاهلية أخبرنا أبو غالب أحمد بن الحسن أنبأ الحسن بن علي بن محمد أنبأ عبيد الله بن عبد الرحمن بن محمد الزهري ثنا عبد الله بن محمد البغوي حدثني جدي يعني أحمد بن منيع ثنا أبو معاوية ح وأخبرنا أبو القاسم الشحامي أنبأ أبو بكر البيهقي أنبأ أبو زكريا بنأبي إسحاق أنبأ علي بن المؤمل عن الحسن بن عيسى ثنا محمد بن موسى ثنا عبد الله يعني ابن داود عن الأعمش قال قال أبو وائل وأخبرنا أبو النجم بدر بن عبد الله أنبأ أبو بكر الخطيب ( 2 ) أخبرني علي بن أحمد الرزاز ( 3 ) أنبأ عثمان بنأحمد الدقاق ثنا يحيى بن أبي طالب أنبأ عمرو بن عبد الغفار نا الأعمش قال قال لي شقيق يا سليمان نعم الرب ربنا لو أطعناه ما عصانا أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي نا الحسن بن علي الجوهري إملاء سنة سبع وأربعين وأربعمائة ح وأخبرنا أبو غالب بن البنا أنبأ الحسن بن علي أنبأ أبو بكر بن إسماعيل
_________
( 1 ) الخبر في سير الأعلام 4 / 164 وتهذيب الكمال ط دار الفكر 8 / 389 من طريق أبي معاوية
( 3 ) تاريخ بغداد 9 / 270 ونقله الذهبي في سير الأعلام 4 / 164
( 3 ) بالأصل : " الزراذ " والمثبت عن تاريخ بغداد

(23/178)


وأبو عمر بن حيوية قالا نا يحيى بن محمد بن صاعد ثنا الحسين بن الحسن أنبأ عبد الله بن المبارك أنبأ معمر عن سليمان الأعمش وفي رواية أبي بكر ثنا معتمر بن سليمان عن الأعمش عن شقيق بن سلمة قال مثل قراء هذا الزمان كغنم ضوائن ذات أصوف عجاف أكلت من الحمض وشربت من الماء حتى انتفخت خواصرها فمرت برجل فأعجبته فقام إليها فعبط شاة ( 1 ) منها فإذا هي لا تنقي ثم عبط شاة أخرى فإذا هي كذلك فقال أف لك سائر اليوم أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم أنبأ رشأ بن نظيف أنا الحسن بن إسماعيل أنبأ أحمد بن مروان ثنا أبو بكر بنأبي خيثمة ثنا أبي عن أبي عيينة عن عامر بن ( 2 ) شقيق سمع أبا وائل يقول استعملني زياد على بيت المال فأتاني رجل بصك اعط صاحب المطبخ ثمان مائة درهم ( 3 ) فقلت له مكانك فدخلت على زياد فقلت إن عمر بن الخطاب استعمل عبد الله بن مسعود على القضاء وبيت المال وعثمان بن حنيف على ما يسقي الفرات وعمار بن ياسر على الصلاة والجند ورزقهم كل يوم شاة فجعل نصفها وسقطها وأكارعها لعمار لأنه كان على الصلاة والجند وجعل لابن مسعود ربعها وجعل لعثمان ربعها ثم قال إن مالا يوجد منه كل يوم شاة لسريع الفناء أخبرنا أبو محمد عبد الكريم بن حمزة ثنا أبو بكر الخطيب ح وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأ أبو بكر بن الطبري قالا أنبأ أبو الحسين بن الفضل أنبأ عبد الله بن جعفر ثنا يعقوب نا أبو بكر الحميدي ح وأنبأنا أبو عبد الله الفراوي وأبو القاسم الشحامي قالا أنبأ أبو بكر البيهقي ح وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي نا أبو الفضل بن البقال قالا أنبأ أبو الحسين بن بشران أنبأ عثمان بن أحمد ثنا حنبل بن إسحاق ثنا الحميدي ثنا
_________
( 1 ) عبط الذبيحة نحرها من غير داء ولا كسر وهي سميتنة فتية ( اللسان )
( 2 ) بالأصل " عن " خطأ والصواب " بن " انظر تهذيب الكمال ط دار الفكر 8 / 388
( 3 ) كتبت فوق الكلام بين السطرين

(23/179)


سفيان ثنا عامر بن شقيق أنه سمع أبا وائل يقول لو استعملني ابن زياد على بيت المال وأتاني رجل بصك فيه اعط صاحب المطبخ ثمان مائة درهم فقلت له مكانك فدخلت على ابن زياد فحدثته فقلت له إن عمر استعمل عبد الله بن مسعود على القضاء وعلى بيت المال وعثمان بن حنيف على ما سقى الفرات وعمار بن ياسر على الصلاة والجند ورزقهم كل يوم شاة فجعل نصفها وسقطها وأكارعها لعمار لأنه على الصلاة والجند ثم جعل لعبد الله بن مسعود ربعها وجعل لعثمان بن حنيف ربعها ثم قال إن مالا يؤخذ منه كل يوم شاة إن ذلك فيه لسريع فقال لي ابن زياد ضع المفاتيح واذهب حيث شئت أخبرنا أبو عبد الله الفراوي وأبو المظفر القشيري قالا أنبأ أبو سعيد الخشاب أنبأ أبو بكر الجوزقي أنبأ أبو العباس الدغولي قال سمعت محمد بن مشكان يقول ثنا محمد بن عبيد ثنا الأعمش عن شقيق قال دخلت أنا ومسروق على ابن زياد وعنده ثلاثة آلاف فقال يا أبا وائل ما تقول في رجل يموت وعنده هذه قال فعرضت له من سلول قال ذلك سر وسر إذا قدمت الكوفة فائتني أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنبأ أبو الحسن بن الطيوري أنا أبو الحسن العتيقي وأخبرنا أبو عبد الله البلخي أنبأ ثابت بن بندار أنبأ الحسين بن جعفر قالا أنبأ الوليد بن بكر أنبأ علي بن أحمد بن زكريا أنبأصالح بن أحمد بن صالح حدثني أبي ( 1 ) ثنا يزيد بن هارون عن العوام عن إبراهيم مولى صخير عنأبي وائل قال أرسل إلي الحجاج فدخلت عليه فقال لي ما اسمك قال قلت ما بعثت إلا وقد عرفت اسمي قال إني أريد أن أستعملك على بعض عملي قال قلت أما والله إني لأذكرك في بعض الليل فأؤرق بك سائر ليلتي فكيف إلي لك عملا قال أما لئن ( 2 ) قلت ذاك إنا لنقتل الرجال على شئ قد كان من قبلنا يهاب القتل على مثله أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم أنبأرشأ بن نظيف أنبأ الحسن بن إسماعيل ثنا أحمد بن مروان ثنا إبراهيم بن فهد ثنا سهل بن بكار نا أبو عوانة عن
_________
( 1 ) الخبر في تاريخ الثقات للعجلي ص 222
( 2 ) عن العجلي وبالأصل : ليس

(23/180)


عاصم بن بهدلة عن أبي وائل قال بعث إلي الحجاج فأتيته فقال ما اسمك فقلت ما بعث إلي الأمير إلا وقد عرف اسمي فقال متى نزلت هذا البلد قلت ليالي نزله أهلي قال إني مستعملك قلت على ماذا أصلح الله الأمير قال على السلسلة قلت إن السلسلة لا تصلح إلا برجال يعملون عليها وأنا فرجل شيخ ضعيف أخرق أخاف بطانة السوء فإن يعفني الأمير فهو أحب إلي وإن يقحمني أقتحم والله إني لأتعار ( 1 ) من الليل فأذكر الأمير فلا يأتيني النوم حتى أصبح ولست للأمير على عمل فكيف إذا كنت له على عمل والله ما رأيت الناس هابوا أميرا قط هيبتهم لك أيها الأمير فأطرق ساعة ثم قال أما قولك ما رأيت الناس هابوا أميرا قط فإني والله ما أعلم على وجه الأرض رجلا أجرأ على دم مني وأما قولك إن يعفني الأمير فهو أحب إلي إن تقحمني اقتحم فإنا إن وجدنا غيرك أعفيناك وإن لم نجد غيرك أقحمناك ثم قال انصرف قال فمضيت فعقلت عن الباب يمنة فقال سددوا الشيخ أخبرنا أبو سهل محمد بن إبراهيم بن سعدوية أنبأ عبد الرحمن بن أحمد بن الحسن أنبأجعفر بن عبد الله بن يعقوب ثنا محمد بن هارون الروياني ثنا خالد بن يوسف بن خالد السمتي نا أبو عوانة ثنا عاصم بن بهدلة عنأبي وائل قال أرسل إلي الحجاج فقال ما اسمك قال قلت ما أرسل إلي الأمير إلا وقد عرف اسمي قال متى هبطت هذا البلد قال قلت ليالي هبطه أهله قال كم تقرأ من القرآن قال قلت أقرأ منه ما أن تبعته كفاني قال إنا نريد أن نستعين بك على بعض أعمالنا قال قلت على أي عمل الأمير قال على السلسلة قال قلت إن السلسلة لا يصلحها إلا رجال يعملون ويقومون عليها وأن تستعين بي تستعين بكبير أخرق ضعيف يخاف أعوان السوء وإن يعفي ( 2 ) الأمير فهو أحب إلي وإن تقحمني أقتحم وأيم الله إني لأتعار من الليل وأذكر الأمير فما يأتيني النوم حتى أصبح ولست للأمير على عمل فكيف إذا كنت للأمير على عمل وأيم الله ما أعلم الناس هابوا أميرا قط هيبتهم إياك أيها الأمير قال فأعجبه ما قلت له فقال إيه أعد علي قال فأعدت
_________
( 1 ) التعار : السهر والتقلب على الفراش ليلا مع كلام ( القاموس : عر )
( 2 ) كذا ولعله : " يعفني "

(23/181)


عليه فقال أما قولك إن تعفيني ( 1 ) أيها الأمير فهو أحب إلي وإن تقحمني الأمير أقتحم فإنا إن لا نجد غيرك نقحمك وإن نجد غيرك لا نقحمك وأما قولك إن الناس لم يهابوا أميرا هيبتهم إياي فإني والله ما أعلم اليوم رجلا هو أجرأ على دم مني ولقد ركبت أشياء هابها الناس ففرج لي بها انطلق يرحمك الله قال فعدلت عن الطريق كأني لا أبصر فقال أرشدوا الشيخ أرشدوا الشيخ قال فجاءني إنسان وأخذ بيدي أخبرنا أبو عبد الله محمد بن الفضل وأبو المظفر عبد المنعم بن عبد الكريم قالا أنبأ أبو سعيد محمد بن علي أنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن محمد أنبأ أبو العباس محمد بن عبد الرحمن ثنا محمد بن جهم السمري ثنا جعفر بن عون أنبأ أبو سعد اسمه سعيد بن المرزبان عن ( 2 ) أبي وائل قال أرسل إلي الحجاج فجاءني الرسول فقال أجب فقلت اتركني حتى أطرح علي ثوبا فقال فقال ما أنا بتاركك قال فدعوني بثوبي وطرحته علي ثم انطلقت معه فدخلت عليه وهو متكئ على حاياه ( 3 ) ما أرى إلا رأسه فسلمت فرد قال قلت صالحة قال ما اسمك قلت ما أرسلت إلي إلا وأنت تعلم اسمي قال متى سكنت هذه البلاد قلت حين سكنها أهلها قال ما معك من القرآن قلت معي ما إن عملت به كفاني قال ما تقول في رجل قتل امرأة قلت يقتل بها قال الرجل بالمرأة قلت نعم النفس بالنفس قال فما تقول في رجل تزوج امرأة فهلك عنها قبل أن يدخل بها قال قلت لها الميراث وعليها العدة قال ما أراني إلا مستعملك على القضاء قال إن تفعل تستعمل شيخا أخرق وإن تأبى إلا أن أقتحم أقتحم قلت قد أدركت عمر هلم إليك حراما فرقت فرقي إياك أحدا قال إن تفعل فإنه لم يبق اليوم أحد أجرأ مني على دم تعاهدنا فتركت الباب وعمدت إلى الحائط فقال من ها هنا سددوا الشيخ أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأ أبو الفضل بن البقال أنبأ أبو الحسين بن
_________
( 1 ) كذا والصواب : تعفني
( 2 ) بالأصل : " بن " خطأ
( 3 ) كذا

(23/182)


بشران أنبأ عثمان بن أحمد ثنا حنبل بن إسحاق حدثني أبو عبد الله نا إبراهيم بن خالد أخبرني رباح بن زيد قال بلغني أن أبا وائل شقيق بن سلمة كان يأخذ العصا في زمان الحجاج أحسب أنه قال فلما مات الحجاج وضعها قال وبلغني أن ابن عون أخذها في زمان جعفر قال أبو عبد الله ( 1 ) لئن لا يستعان به في عمل أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأ أبو بكر بن الطبري أنا أبو الحسين بن الفضل أنبأ عبد الله بن جعفر ثنا يعقوب نا عبيد الله بن موسى أنبأزيد بن الخليل قال دخلت على شقيق بن سلمة يوم جمعة وهو يسخن قمقما فقلت أنت شيخ لا تأتي الجمعة فقال إني سمعت عبد الله بن مسعود يقول في الشئ أنا أعجز وأحمق من الذي لا يغتسل يوم الجمعة أخبرنا أبو الحسن بن سعيد نا وأبو النجم بدر بن عبد الله أنبأ أبو بكر الخطيب ( 2 ) أنبأ ابن الفضل أنبأدعلج أنبأ الأبار نا إبراهيم بن سعيد عنأبي الأحوص محمد بن حيان عن علي بن ثابت عن سعيد بن صالح قال كان أبو وائل يوم جنائزنا ( 3 ) وهو ابن خمسين ومائة سنة أخبرنا أبو الحسن علي بن محمد بن أحمد أنبأ محمد بن الحسن بن محمد ثنا أحمد بن الحسين بن زنبيل ثنا عبد الله بن محمد بن عبد الرحمن بن الخليل ثنا محمد بن إسماعيل ثنا محمد بن حماد بن سلمة عن عاصم قال لمات مات أبو وائل قبل أبو بردة جبهته أخبرنا أبو البركات الأنماطي وأبو العز ثابت بن منصور قالا أنبأ أبو طاهر أحمد بن الحسن زاد أبو البركات وأبو الفضل أحمد بن الحسن قالا أنبأ محمد بن الحسن بن أحمد بن إسحاق أنبأ عمر بن أحمد بن إسحاق ثنا خليفة بن خياط ( 4 )
_________
( 1 ) لفظة غير مقروءة بالأصل ورسمها : " يتنبج " كذا
( 2 ) تاريخ بغداد 9 / 271
( 3 ) في تاريخ بغداد : " يوم جنايرها " وكتب مصححه بالهامش : كذا بالأصلين ولم نقف عليه بالمراجع التي بأيدينا
( 4 ) طبقات خليفة بن خياط ص 262 رقم 1114

(23/183)


قال شقيق بن سلمة يكنى أبو وائل مات بعد الجماجم أخبرنا أبو البركات أيضا أنا أحمد بن الحسن بن خيرون أنبأ عبد الملك بن محمد أنبأ أبو علي الصواف ثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة قال ومات شقيق بن سلمة الأسدي في زمن الحجاج بعد الجماجم أخبرنا أبو غالب محمد بن الحسن أنبأ محمد بن علي بن أحمد أنبأ أحمد بن إسحاق ثنا أحمد بن عمران نا موسى بن زكريا حدثنا خليفة بن خياط ( 1 ) قال وفيها يعني سنة اثنين ( 2 ) وثمانين مات أبو وائل بعد الجماجم قرأت بخط عبد الوهاب بن عيسى بن عبد الرحمن بن ماهان أنبأ الحسن بن رشيق العسكري ثنا محمد بن أحمد بن حماد الأنصاري أخبرني محمد بن إبراهيم بن هاشم عن أبيه عن محمد بن عمر قال شقيق بن سلمة أبو وائل مات في ولاية عمر بن عبد العزيز أخبرنا أبو عبد الله بن الخطاب في كتابه أنا أبو الحسن علي بن عبد الله الهمداني أنبأ أبو عبد الله محمد بن الحسن بن عمر التميمي أنا أبو الفضل جعفر بن أحمد بن عبد السلام الحميري ثنا الحسين بن نصر بن المعارك البغدادي قال سمعت أحمد بن صالح السمري يقول قال أبو نعيم وبقي شقيق بن سلمة إلى زمان عمر بن عبد العزيز أخبرنا أبو الفتح الماهاني أنبأ شجاع بن علي أنبأ أبو عبد الله بن منده أن شقيق بن سلمة أبو وائل الأسدي أدرك النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ولم يره ولم يسمع منه مات سنة تسع وتسعين وهذا وهم قال أبا وائل لم يبق إلى خلافة عمر بن عبد العزيز رحمه الله ( 3 )
_________
( 1 ) تاريخ خليفة بن خياط ص
( 2 ) كذا بالأصل
( 3 ) تاريخ خليفة ص 288

(23/184)


" ذكر من اسمه شماخ " 2761 شماخ بن أبي شداد العدواني شاعر من أهل دمشق كان مع الجراح بن عبد الله الحكمي بإرمينية فقال يحرض خاقان ملك الخزر على غزو المسلمين وهم بإرمينية في ولاية الجراح * ألا من مبلغ خاقان عني * فأقبل حين ينصرم الشتاء لنجعل في حالك من صغير * وكهل قد أضربه الغناء فراخ دجاجة يتبعن ديكا * يلذن به إذا حمس ( 1 ) اللقاء طويل الشخص أحمر قبرسيا * لصوفي ثم منظره السماء ( 2 ) * فأقبل خاقان في جموعه فقتل جراحا وغلب ( 3 ) على إرمينية وكان البلاء عظيما فكتب هشام في قطع لسان العدواني فقطع ذكر ذلك أبو بكر محمد بن الحسن بن دريد ثنا أبو حاتم السجستاني أنبأ أبو عبيدة قال قال رجل من أهل دمشق من عدوان يقال له شماخ بن أبي شداد العدواني فذكره قرأت على أبي الفتوح أسامة بن محمد بن زيد عنأبي جعفر محمد بن أحمد بن محمد بن عمر عن أبي عبيد الله محمد بن عمران بن موسى المرزباني قال شماخ بنأبي شماخ العدواني من أهل دمشق كتب إلى خاقان ملك الترك يحرضه على غزو المسلمين في أيام هشام وله فيه خبر ( 4 ) فذكر الشعر وفيه طويل الشعر أحوى
_________
( 1 ) كذا ولعله : حمي
( 2 ) كذا عجزه بالأصل
( 3 ) انظر الطبري حوادث سنة 112 ه
( 4 ) الذي في معجم الشعراء للمرزباني المطبوع ص 138 شماخ بن أبي شداد الغيابي وبنو غيابة من عدوان
وذكر له ثلاثة أبيات على نفس القافية إنما هي غير الأبيات الواردة بالأصل هنا

(23/185)


" ذكر من اسمه شمر " 2762 شمر بن ذي الجوشن واسم ذي الجوشن شرحبيل ( 1 ) ويقال عثمان بن نوفل ويقال أوس بن الأعور أبو السابغة ( 2 ) العامري ثم الضبابي ( 3 ) حي ( 4 ) من بني كلاب كانت لأبيه ( 5 ) صحبة وهو تابعي أحد من قاتل الحسين بن علي وحدث عن أبيه روى عنه أبو إسحاق السبيعي ووفد على يزيد بن معاوية مع أهل بيت الحسين وسيأتي ذكر ذلك في ترجمة ( 6 ) أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنا أبو علي بن المذهب أنبأ أحمد بن جعفر ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ( 7 ) حدثني أبي ( 8 ) ثنا عصام بن خالد ثنا عيسى بن
_________
( 1 ) في الطبري 6 / 241 " شرحبيل بن الأعور " وفي القاموس ( جشن ) : شرحبيل بن قرط الأعور
( 2 ) عن مصادر ترجمته وبالأصل بالعين المهملة
( 3 ) ترجمته في جمهرة ابن حزم 287 ميزان الاعتدال 2 / 280 والبرصان والعرجان ص 82 والوافي بالوفيات 16 / 180
( 4 ) الضبابي نسبة إلى بني ضباب وهم حي من بني كلاب بن ربيعة
( 5 ) بالأصل : لابنه خطأ والصواب عن الوافي
( 6 ) رسمها بالأصل : " يحقر " كذا
( 7 ) الحديث في مسند أحمد ط دار الفكر 5 / 588 ح 16633
( 8 ) في المسند : حدثني أبي حدثني أبو صالح الحكم بن موسى حدثنا عيسى بن يونس قال أبي : أخبرنا عن أبيه

(23/186)


يونس بنأبي إسحاق الهمداني عن أبيه ( 1 ) عن جده عن ذي الجوشن قال أتيت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) بعد أن فرغ من أهل بدر بابن فرس لي قلت يا محمد إني قد جئتك يا ابن القرحاء لتتخذه قال لا حاجة لي فيه ولكن إن شئت أن أقيضك به المختارة من دروع بدر فعلت ( 2 ) فقلت ما كنت لأقايضك اليوم بغيره قال فلا حاجة لي فيه ثم قال يا ذا الجوشن ألا تسلم فتكون من أول هذا الأمر قلت لا قال لم قلت إني رأيت قومك قد ولعوا بك قال فكيف بلغك من مصارعهم قال قلت قد بلغني قال فإنا نهدي لك ( 3 ) قلت إن يغلب على الكعبة وتقطنها ( 4 ) قال لعلك إن عشت أن ترى ذلك ثم قال يا بلال خذ خفية الرجل فزوده من العجوة فلما أدبرت قال إنه من خير بني عامر قال فوالله إني لبأهلي بالغور ( 5 ) إذ أقبل راكب فقلت من أين قال من مكة قلت ما فعل الناس قال قد ( 6 ) غلب عليها محمد قال فقلت هبلتني أمي فوالله لو أسلم يومئذ ثم أسأله الحيرة لأقطعنيها قال وثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ( 7 ) ثنا شيبان بن أبي شيبة أبو محمد ثنا جرير بن حازم عنأبي إسحاق الهمداني قال قدم على النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ذو الجوشن وأهدى له فرسا وهو يومئذ مشرك فأبى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أن يقبله ثم قال إن شئت أن تبيعه ( 8 ) أو هل لك المتخيرة من دروع بدر ثم قال له رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) هل لك أن تكون من أول من يدخل في هذا الأمر فقال لا فقال له النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ما يمنعك من ذلك قال رأيت قومك قد كذبوك وأخرجوك وقاتلوك فانظر ماذا تصنع فإن ظهرت عليهم آمنت بك واتبعتك وإن ظهروا ( 9 ) عليك لم أمنعك فقال له رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يا
_________
( 1 ) راجع هامش رقم ( 8 ) في الصفحة السابقة
( 2 ) عن المسند وبالأصل : فغلب
( 3 ) زيادة عن المسند
( 4 ) عن المسند ورسمها بالأصل : " وبعضها "
( 5 ) عن المسند ورسمها بالأصل : بالعوذ
( 6 ) عن المسند وبالأصل : ان
( 7 ) مسند أحمد ح 16634
( 8 ) في المسند : إن شئت بعتنيه أو هل لك أن تبعنيه بالمتخيرة
( 9 ) عن المسند وبالأصل : ظهرنا

(23/187)


ذا الجوشن لعلك إن بقيت فذكر الحديث نحوا منه قال وثنا عبد الله ( 1 ) ثناه أبو بكر بن أبي شيبة والحكم بن موسى قالا ثنا عيسى بن يونس عن أبيه عن جده عن ذي الجوشن عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) نحوه قال ونا عبد الله ثنا محمد بن عباد ثنا شيبان عن أبي إسحاق بن ذي الجوشن أبي شمر الضبابي نحو هذا الحديث قال شقيق وكان ابن ذي الجوشن جارا لأبي إسحاق ولا أراه إلا سمعه منه قوله ولا أراه إلا سمعه منه يعني أبا إسحاق سمعه من شمر بن ذي الجوشن عن أبيه قرأت على أبي غالب بن البنا عنأبي محمد الجوهري أنبأ أبو عمر بن حيوية أنبأ أحمد بن معروف ثنا الحسين بن الفهم ثنا محمد بن سعد ( 2 ) قال في الطبقة الرابعة ذي الجوشن الضبابي واسمه شرحبيل بن الأعور بن عمرو بن معاوية وهو الضباب بن كلاب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة بن معاوية بن بكر بن هوازن بن منصور قال محمد بن عمر وتحول إلى الكوفة فنزلها وهو أبو شمر بن ذي الجوشن الذي شهد قتل الحسين بن علي بن ( 3 ) أبي طالب وكان شمر يكنى أبا السابغة ( 4 ) أخبرنا أبو بكر محمد بن شجاع أنبأ أبو عمرو بن منده أنبأ الحسن بن محمد أنبأ أحمد بن محمد بن عمر أنبأ أبو بكر بنأبي الدنيا ( 5 ) ثنا محمد بن سعد قال في تسمية من نزل الكوفة من الصحابة ذي الجوشن عثمان بن نوفل الضبابي قال قدمت على النبي ( صلى الله عليه و سلم ) بعد أن فرغ من بدر فقلت يا رسول الله هل لك في ابن القرحاء وهو أبو الذي شهد قتل الحسين ويكنى أبا السابغة أنبأنا أبو محمد بن الآبنوسي ثم أخبرنا أبو الفضل بن ناصر عنه أنبأ أبو محمد
_________
( 1 ) مسند أحمد ح 16635
( 2 ) طبقات ابن سعد 6 / 46 في تسمية من نزل الكوفة من أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم
( 3 ) زيادة منا للإيضاح
( 4 ) بالأصل بالعين المهملة والصواب عن ابن سعد
5 - ( ) الخبر برواية ابن أبي الدنيا سقط من طبقات ابن سعد الكبرى المطبوع

(23/188)


الجوهري أنبأ أبو الحسين بن المظفر أنبأ أبو علي أحمد بن علي المديني أنبأ أحمد بن عبد الله بن عبد الرحيم قال ذو الجوشن الكلابي ثم الضبابي واسمه أوس بن الأعور بن عمرو بن معاوية بن كلاب يعني ابن ربيعة بن عامر بن صعصعة وولد عمرو بن معاوية يقال لهم الضباب لأن أحد عمرو بن معاوية يقال له ضب فنسبوا إلى ذلك أخبرنا أبو عبد الله محمد بن غانم بنأحمد أنبأ عبد الرحمن بن محمد بن إسحاق أنبأ أبي أبو عبد الله قال ذو الجوشن الضبابي يكنى أبا شمر من الضباب بن كنانة بن ربيعة بن عامر بن صعصعة قال عبد الله بن المبارك عن يونس بن أبي إسحاق عنأبي إسحاق قال ذو الجوشن اسمه شرحبيل وإنما سمي ذو الجوشن من أجل أن صدره كان ناتئا ( ) 1 أخبرنا أبو بكر اللفتواني أنبأ أبو عمرو الأصبهاني أنبأ أبو محمد المديني ثنا أبو الحسن الكتاني أنبأ أبو بكر القرشي حدثني هارون أبو بشر الكوفي ثنا أبو بكر بن عياش عن أبي إسحاق قال كان شمر بن ذي الجوشن الضبابي يصلي معنا الفجر ثم يقعد حتى يصبح ثم يصلي ثم يقول اللهم إنك شريف تحب الشرف وإنك تعلم أني شريف فاغفر لي قال قلت ويحك كيف تصنع إن أمرائنا هؤلاء أمرونا بأمر فلم نخالفهم ولو خالفناهم كنا شرا من هؤلاء الحمر السقاة أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنبأ الحسن بن علي أنبأ أبو عمر بن حيوية أنبأ أحمد بن معروف ثنا الحسين بن الفهم ثنا محمد بن سعد أنبأ منذر بن إسماعيل حدثني الهيثم بن الخطاب الهدي أنه سمع أبا إسحاق السبيعي يقول كان شمر بن ذي الجوشن يقول الضبابي لا يكاد أو لا يحضر الصلاة فيجئ بعد الصلاة فيصلي ثم يقول اللهم اغفر لي فإني كريم لم تلدني اللئام قال فقلت له إنك لسئ الرأي ( 2 ) يسارع إلى قتل ابن بنت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقال دعنا منك يا أبا إسحاق فلو كنا كما تقول وأصحابك كنا شرا من الحمراء السقات قال وثنا محمد بن سعد ثنا محمد بن عمر ثنا إسرائيل عن أبي إسحاق قال
_________
( 1 ) القاموس ( جشن ) وفيه أيضا أو لأنه أول عربي لبسه ( الجوشن : الدرع ) أو لأن كسرى أعطاه جوشنا
( 2 ) بياض بالأصل

(23/189)


رأيت قاتل الحسين بن علي شمر بن ذي الجوشن ما رأيت بالكوفة أحدا عليه طيلسان غيره ( 1 ) أنبأنا أبو محمد هبة الله بن أحمد بن طاوس أنبأ أبو الغنائم بنأبي عثمان أنبأ محمد بن أحمد بن محمد بن رزقويه أنبأ أبو بكر محمد بن عمر بن محمد بن الجعابي ( 2 ) حدثني أبو بكر أحمد بن عبد العزيز ثنا عمر بن شبة ( 3 ) ثنا أبو أحمد حدثني عمي فضيل بن الزبير عن عبد الرحيم بن ميمون عن محمد بن عمرو بن ( 4 ) حسن قال كنا مع الحسين رضي الله عنه بنهري كربلاء فنظر إلى شمر بن ذي الجوشن فقال صدق الله ورسوله قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) كأني أنظر إلى كلب أبقع ( 5 ) يلغ في دماء أهل بيتي ( 6 ) فكان شمر أبرص أخبرنا أبو غالب الماوردي أنبأ محمد بن علي أنبأ أحمد بن إسحاق ثنا أحمد بن عمران ثنا موسى بن زكريا ثنا الخليفة العصفري ( 7 ) قال الذي ولي قتل الحسين شمر ( 8 ) بن ذي الجوشن وأمير الجيش عمر بن سعد بن مالك قرأت على أبي الوفاء حفاظ بن الحسن بن الحسين عن عبد العزيز بن أحمد أنبأ عبد الوهاب الميداني أنبأ أبو سليمان بن زبر أنبأ عبد الله بن أحمد الفرغاني أنبأ أبو جعفر الطبري ( 9 ) قال ذكر هشام بن محمد قال قال أبو مخنف حدثني يونس بن أبي إسحاق عن مسلم بن عبد الله الضبابي قال لما خرج شمر بن ذي الجوشن وأنا معه حين هزمنا المختار وقتل أهل اليمن بجبانة السيبع ( 10 ) ووجه غلامه رزيقا ( 11 ) في
_________
( 1 ) بياض بالأصل واللفظة استدركت عن مختصر ابن منظور 10 / 332
( 2 ) ترجمته في سير الأعلام 16 / 88 وبالأصل : الجعاني بالنون
( 3 ) بالأصل : شيبة خطأ والصواب ما أثبت ترجمته في سير الأعلام 12 / 369
( 4 ) بالأصل : " عن " خطأ
( 5 ) الأبقع ما خالط بياضه لون آخر ( اللسان )
( ( 6 ) نقله في الوافي 16 / 180
( 7 ) تاريخ خليفة ص 235 حوادث سنة 61
( 8 ) بالأصل : " ابن شمر " حذفنا " ابن " فهي مقحمة
( 9 ) الخبر في تاريخ الطبري 6 / 52 حوادث سنة 61
( 10 ) جبانة السبيع : بالكوفة كان بها يوم للمختار بن أبي عبيد ( ياقوت )
( 11 ) في الطبري : زريبا

(23/190)


طلب شمر يعني مضى ( 1 ) شمر حتى ينزل ساتيدما ( 2 ) ثم مضا حتى ينزل إلى جانب قرية يقال لها الكلتانية على شاطئ نهر إلى جانب تل ثم أرسل إلى تلك القرية فأخذ منها علجا ثم قال النجاء بكتابي هذا إلى المصعب بن الزبير وكتب عنوانه للأمير مصعب بن الزبير من شمر بن ذي الجوشن قال فمضا العلج حتى يدخل قرية فيها بيوت وفيها أبو عمرة وقد كان المختار بعثه في تلك الأيام إلى تلك القرية ليكون مسلحة فيما بينه وبين أهل البصرة فلقي ذلك العلج علجا ( 4 ) من أهل تلك القرية فأقبل يشكو إليه ما لقي من شمر وأنه لقائم معه يكلمه ( 5 ) إذ مر به رجل من أصحاب أبي عمرة فرأى الكتاب مع العلج وعنو انه لمصعب بن شمر فسألوا ( 7 ) العلج عن مكانه الذي هو به ( 8 ) فإذا ليس بينهم وبينه إلا ثلاثة فراسخ فأقبلوا يسيرون إليه قال ( 9 ) أبو مخنف فحدثني مسلم بن عبد الله قال وأنا والله مع شمر تلك الليلة فقلنا له لو أنك ارتحلت بنا من هذا المكان فإننا نتخوف به فقال أو كل هذا فرقا من هذا الكذاب والله لا أتحول منه ثلاثة أيام ملأ الله قلوبكم رعبا وكان ذلك المكان الذي كنا به فيه دبى كثير فوالله إني لبين اليقظان والنائم إذا سمعت وقع حوافر الخيل فقلت في نفسي ( 10 ) والله صوت الدبا ثم إني سمعت أشد من ذلك فانتبهت ومسحت عيني فقلت لا والله ما هذا بالدبا قال وذهبت لأقوم فإذا أنا بهم قد أشرفوا علينا من التل فكبروا ثم أحاطوا بأبياتنا وخرجنا نشتد ( 11 ) على أرجلنا وتركنا خيلنا قال فأمر على شمر وانه لمرتدي ( 12 ) ببرد محفق ( 13 ) وكان أبرص فكأني
_________
( 1 ) عن الطبري وبالأصل قضى
( 2 ) جبل بين ميافارقين وسعرت ( ياقوت )
( 3 ) قرية بين السوس والصيمرة قتل بها شمر بن ذي الجوشن ( ياقوت )
( 4 ) عن الطبري وبالأصل : " سحا "
( 5 ) عن الطبري وبالأصل : " بكامة "
( 6 ) بياض بالأصل واللفظة أثبتناها عن الطبري
( 7 ) عن الطبري وبالأصل : قالوا
( 8 ) بالأصل : صوبه والمثبت عن الطبري
( 9 ) عن الطبري وبالأصل : قالوا
( 10 ) ما بين معكوفتين مطموس بالأصل والمثبت عن الطبري
( 11 ) بالأصل : يشتد
( 12 ) كذا وفي الطبري : لمتزر
( 12 ) محقق أي محكم النسج

(23/191)


أنظر إلى بياض كشحيه من فوق البرد وإنه ليطاعنهم بالرمح قد أعجلوه أن يلبس سلاحه وثيابه قال فمضينا وتركناه قال فما هو إلا أن مضت ساعة إذ سمعت الله أكبر قتل الله الخبيث قال أبو مخنف حدثني المشرقي ( 1 ) عن عبد الرحمن بن عبيد أبي الكنود قال أنا والله صاحب الكتاب الذي رأيته مع العلج وأتيت به أبا عمرة وأنا قتلت شمرا قال قلت هل سمعته يقول شيئا ليلتئذ قال نعم خرج علينا فطاعننا برمحه ساعة ثم ألقى رمحه ثم دخل بيته فأخذ سيفه ثم كر علينا وهو يقول ( 2 ) * نبهتهم ليث عرين باسلا * جهما محياه يدق الكاهلا لم ير يوما عن عدو ناكلا * إلا كذا مقاتلا أو قاتلا يبرحهم ضربا ويروي العاملا * * 2763 شمر بن عبد الله الخثعمي ثم القحافي من أصحاب معاوية وشهد معه صفين ( 3 ) وشفع عنده لكريم بن عفيف الخثعمي من أصحاب حجر فوهبه له له ذكر
_________
( 1 ) بالأصل : " الشرمي " والمثبت عن الطبري
( 2 ) الرجز في الطبري 6 / 54
( 3 ) انظر وقعة صفين لنصر بن مزاحم ص 257

(23/192)


" ذكر ( 1 ) من اسمه شمعون " 2764 شمعون ( 2 ) أبو ريحانة الأزدي ويقال الأنصاري ويقال القرشي ( 3 ) والأصح أنه أزدي ويقال شمغون بالغين المعجمة له صحب من رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) روى عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أحاديث روى عه أبو علي عمرو بن مالك الجنبي الهمداني وأبو رشد بن كريب بن إبراهيم ( 5 ) وأنس بن عامر المعافري الحجري وقيل ( 6 ) عامر وأبو الحصين الحجري وعبادة بن نسي وأبو صالح الأشعري وشهر بن حوشب ومجاهد بن جبر ( 7 ) وهو ممن شهد فتح دمشق واتخذ بها ( 8 ) دارا وسكن بعد ذلك بيت المقدس
_________
( 1 ) ما بين المعقوفتين زيادة من المحقق
( 2 ) في تهذيب الكمال ط دار الفكر 8 / 395 شمعون بن زيد بن خناقة وفي الاستيعاب : يزيد
( 3 ) ترجمته في الاستيعاب 2 / 162 هامش الإصابة أسد الغابة 2 / 377 الإصابة 2 / 156 تهذيب التهذيب 2 / 514 الوافي بالوفيات 16 / 183 وفيه : شمغون قال ابن يونس وهو عندي أصح
( 4 ) بالأصل : " كرر " والمثبت عن أسد الغابة وتهذيب الكمال
( 5 ) أسد الغابة : أبرهة
( 6 ) كذا ولعله " أبو عامر " انظر تهذيب الكمال 8 / 395
( 7 ) بالأصل : " خير " والمثبت عن تهذيب الكمال
( 8 ) بالأصل : " واتخذتها " والمثبت عن الوافي

(23/193)


أخبرنا أبو عبد الله الحسين بن عدي بن مالك وأبو القاسم غانم بن خالد بن عبد الواحد قالا أنبأ أبو الطيب عبد الرزاق ( 1 ) أنبأ أبو بكر محمد بن إبراهيم بن المقرئ أنبأ أبو يعلى الموصلي ثنا غسان بن الربيع عن ليث أخبرنا أبو أحمد عبد الكريم بن حمزة وطاهر بن سهل بن بشر قالا أنبأ أبو الحسين محمد بن مكي بن علي ثنا أبو الميمون عن حمزة أنبأ أحمد بن عبد الوارث بن جرير ثنا عيسى بن حماد أنا الليث عن يزيد بن أبي حبيب عنأبي الحصين الحجري عنأبي ريحانة قال بلغنا أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) نهى عن الوشر ( 3 ) والوشم ( 4 ) والبندة والمشاعرة والمكاعمة ( 5 ) والوصال والملامسة ولم يذكر عيسى المكاعمة أخبرنا أبو القاسم غانم بن خلف بن عبد الواحد أنبأ عبد الرزاق عن عمر بن موسى عن سمة أنبأ أبو بكر بن المقرئ ثنا محمد بن زيان وإسماعيل بن داود بن وردان قالا ثنا زكريا بن يحيى كاتب العمري حدثني مفضل بن فضالة وقال ابن داود ثنا عن عياش ( 6 ) بن عباس عن أبي الحصين الهيثم بن شفي أنه سمعه يقول خرجت أنا وصاحب لي يسمى أبا عامر رجل من المعافر لنصلي ( 7 ) بإيلياء وكان قاصهم رجل من الأزد يقال له أبو ريحانة من الصحابة قال أبو الحصين فسبقني صاحبي إلى المسجد فأدركته فجلست إلى جنبه فسألني هل أدركت قصص أبي ريحانة فقلت لا فقال سمعته يقول نهى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) عن عشرة عن الوشم والوشر والنتف وعن مكامعة ( 8 ) الرجل الرجل ( 9 ) بغير شعار وعن مكامعة المرأة المرأة بغير شعار وأن يجعل الرجل في
_________
( 1 ) بياض بالأصل
( 2 ) بالأصل : " الحميري " خطأ والصواب عن تهذيب الكمال واسمه الهيثم بن شفي
( 3 ) الوشر : أن تحدد المرأة أسنانها وترقق أطرافها ( اللسان )
( 4 ) الوشم : هو ما تجعله المرأة على ذراعها بالإبرة ثم تحشوه بالنؤور ( اللسان )
( 5 ) المكاعمة أن يلثم الرجل صاحبه ويضع فمه على فمه كالتقبيل
( 6 ) بالأصل : " عباس " والمثبت عن تهذيب الكمال 8 / 398
( 7 ) بالأصل : ليصلي
( 8 ) المكامعة : أن يضاجع الرجل صاحبه في ثوب واحد لا حاجز بينهما
( 9 ) زيادة عن تهذيب الكمال وأسد الغابة

(23/194)


أسفل ثيابه حريرا مثل الأعاجم وأن يجعل على منكبه حريرا مثل الأعاجم وعن التهبي ( 1 ) وركوب النمر ولبوس الخاتم إلا لذي سلطان رواه أحمد بن حنبل عن يحيى بن غيلان عن المفضل بن فضالة بإسناده نحوه وقال ركوب النمور ورواه زيد بن الحباب عن يحيى بن أيوب عن عياش بن عباس ( 2 ) الحميري عنأبي الحصين الحجري عن عامر الحجري بمعناه وروى الليث بن سعد ( 3 ) عن يزيد بن أبي حبيب عن أبي الحصين الحجري عن أبي ريحانة نفسه ( 4 ) وكل ذلك عندنا بإسناد لكنا اقتصرنا على حديث المفضل لاستقامة إسناده وعلوه أخبرنا أبو القاسم هبة الله بن محمد بن عبد الواحد أنبأ أبو علي بن الحصين أنبأ أحمد بن جعفر ثنا عبد الله بن أحمد ( 5 ) حدثني أبي نا زيد بن الحباب حدثني عبد الرحمن بن شريح قال سمعت محمد بن سهل ( 6 ) الرعيني يقول سمعت أبا عامر اليحصبي ( 7 ) قال أبي وقال غيره الجنبي يعني غير زيد أبو علي الجنبي ( 7 ) يعني يقول سمعت أبا ريحانة قال كنا مع رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) في غزوة فأتينا ذات ليلة ( 8 ) إلى شرف فبتنا عليه فأصابنا برد شديد حتى رأيت من يحفر في الأرض حفرة يدخل فيها ويلقي عليه الحجفة يعني الترس فلما رأى ذلك رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من الناس نادى من يحرسنا في هذه الليلة وأدعوا له بدعاء كثير يكون فيه ( 9 ) فضلا فقال رجل من الأنصار أنا يا رسول الله قال ادنه فدنا فقال من أنت فتسمى له الأنصاري ففتح رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) بالدعاء فأكثر منه قال أبو ريحانة فلما سمعت ما
_________
( 1 ) وفي تهذيب الكمال : " النهبي " وفي أسد الغابة : النهبة
( 2 ) بالأصل : عباس وقد مر قريبا
( 3 ) بالأصل " بن " خطأ انظر ترجمة الليث بن سعد في سير الأعلام 8 / 136
( 4 ) بياض بالأصل
( 5 ) الحديث في مسند أحمد ط دار الفكر ح 17213 ( 6 / 99 )
( 6 ) في المسند : " سمير " وفي تهذيب الكمال : بشير
( 7 ) بياض بالأصل والعبارة بين معكوفتين استدركت عن المسند
( 9 ) بياض بالأصل وما بين معكوفتين استدرك عن المسند
ولفظة : " كثير " سقطت من المسند وفي المسند : " فضل " بدل " فضلا "

(23/195)


دعا به رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقلت أنا رجل آخر قال ادنه فدنوت فقال من أنت قال فقلت أنا أبو ريحانة فدعا بدعاء هو دون ما دعا للأنصاري ثم قال حرمت النار على عين دمعت أبو بكت من خشية الله وحرمت النار على عين سهرت في سبيل الله أو ( 1 ) قال حرمت النار على عين أخرى ثالثة لم يسمعها محمد بن سمير قال عبد الله قال أبي وقال غيره يعني غير زيد أبو علي الجنبي رواه أبو كريب عن زيد بن الحباب وقال فيه سمعت أبا علي الجنبي كما حكاه أحمد عن غير زيد ورواه علي بن حرب عن زيد هذا فقال سمعت أبا علي التجيبي أخبرناه أبو الوقت عبد الأول بن عيسى بن شعيب أنبأ أبو صاعد يعلى بن هبة الله الفضيلي أنبأ أبو محمد بن أبي شريح أنبأ محمد بن عقيل بن الأزهر ثنا علي بن حرب ثنا زيد بن الحباب حدثني عبد الرحمن بن شريح ثنا محمد بن سمير الرعيني قال سمعت أبا علي التجيبي قال سمعت أبا ريحانة يقول غزوت مع رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فأصابنا برد شديد فلقد رأيت الرجل يحفر الحفيرة ثم يدخل فيها ويضع ترسه عليه فقال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) من يحرسنا الليلة فقال رجل من الأنصار أنا قال من أنت فانتسب له فدعا له رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ثم قال من يحرسنا الليلة قلت أنا قال من أنت قلت أبو ريحانة فدعا لي دون ما دعا لصاحبي ثم قال حرمت النار على ثلاثة أعين عين حرست في سبيل الله وعين بكت أو دمعت من خشية الله قال أبو الحسين ولم يذكر ابن سمير الثالثة ورواه أبو صالح عبد الله بن صالح بن عبد الرحمن بن شريح كذلك أنبأناه أبو علي الحداد أنبأ أبو نعيم ثنا سليمان بن أحمد ( 2 ) ثنا مطلب بن شعيب ثنا عبد الله بن صالح ثنا عبد الرحمن بن شريح أبو شريح الإسكندراني
_________
( 1 ) عن المسند وبالأصل : وقال
( 2 ) الخبر في حلية الأولياء 2 / 28 ونقله في تهذيب الكمال ط دار الفكر 8 / 398 من طريق سليمان بن أحمد

(23/196)


عن أبي الصباح محمد بن سمير ( 1 ) الرعيني عن أبي علي الهمداني عن أبي ريحانة أنه كان مع رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) في غزوة قال فأوينا ( 2 ) ذات ليلة إلى شرف فأصابنا فيه برد شديد حتى رأيت الرجال يحفر أحدهم حفرة فيدخل فيها ويلقي عليها حجفته ( 3 ) فلما رأى ذلك منهم قال من يحرسنا ف