روابط مصاحف م الكاب الاسلامي

روابط مصاحف م الكاب الاسلامي
 

تاريخ دمشق لابن عساكر تحميل بكل الصيغ

تاريخ دمشق لابن عساكر

السبت، 4 يونيو 2022

مجلد 80. من كتاب تاريخ دمشق لابن عساكر

 

 مجلد 80. من كتاب تاريخ دمشق لابن عساكر

محمد بن أحمد بن محمد بن عمرو حدثنا الحسن بن إسماعيل بن محمد المالكي حدثني أبو إسحاق إبراهيم بن محمد الرقي ( 1 ) يعرف بابن المولد حدثنا أبو المجاهد عبد الواحد بن محمد الملطي حدثنا أبو زكريا يحيى بن زكريا النيسابوري حدثنا الربيع قال وحدثنا زكريا ابن يحيى الساجي حدثنا الربيع وبعضهم يزيد على بعض في الحكاية قال سمعت الشافعي يقول كنت أنا في الكتاب أسمع المعلم ( 2 ) يلقن الصبي الآية فأحفظها أنا ولقد كنت ( 3 ) و ( 4 ) يكتبون الصبيان ائمتهم فإلى أن يفرغ المعلم من الإملاء عليهم قد حفظت جميع ما أملي فقال لي ذات يوم ما يحل لي أن آخذ منك شيئا قال ثم لما خرجت من الكتاب كنت ألتقط الخزف ( 5 ) والدفوف ( 6 ) وكرب ( 7 ) النخل وأكتاف الجمال وأكتب فيها الأحاديث وأجئ إلى الدواوين فاستوهب منها الظهور ( 8 ) وأكتب فيها حتى كان لأمي حباب ( 9 ) فملأتها أكتافا وخزفا ثم إني خرجت من مكة فلزمت هذيلا في البادية أتعلم كلامها وآخذ طبعها وكانت أفصح العرب فبقيت فيهم سبع عشرة سنة أرتحل برحلتهم ( 10 ) وأنزل بنزولهم فلما أن رجعت إلى مكة جعلت أنشد الأشعار وأذكر الآداب والأخبار وأيام العرب فمر بي رجل من بني عثمان ( 11 ) من الزبيريين فقال يا أبا عبد الله عز علي أن لا يكون مع هذه اللغة وهذه الفصاحة والذكاء فقه فتكون قد سدت أهل زمانك قال فقلت ومن بقي يقصد إليه فقال لي هذا مالك بن أنس سيد المسلمين يومئذ قال فوقع في قلبي فعمدت إلى الموطأ فاستعرته من رجل بمكة فحفظته في تسع ليال ظاهرا ثم دخلت إلى والي مكة فأخذت كتابه إلى والي المدينة وإلى مالك بن أنس قال فقدمت المدينة وأبلغت الكتاب إلى الوالي فلما أن قرأه قال والله يا فتى إن مشي من جوف المدينة إلى
_________
( 1 ) من طريقه رواه ياقوت الحموي في معجم البلدان 17 / 284 وما بعدها
( 2 ) تقرأ بالاصل العلم والمثبت عن م وت ود ومعجم الادباء
( 3 ) بالاصل وم ود وت : كان والمثبت عن معجم الادباء
( 4 ) زيادة لازمة للايضاح عن معجم الادباء
( 5 ) الخزف : الاجر وكل ما عمل من طين وشوي حتى يكون فخارا
( 6 ) الدفوف واحدها دف وهي الجلود التي يعمل منها الطبل والضمامات
( 7 ) كرب النخل : الواحدة كربة وهي اصول السعف الغلاظ العرض التي تقطع معها
( 8 ) الظهور : الاوراق
( 9 ) حباب : جمع حب وهي الجرار
( 10 ) في معجم الادباء : ارحل برحيلهم
( 11 ) كذا بالاصل وم وت ود وفي معجم الادباء : رجل من الزبيريين من بني عمي

(51/285)


جوف مكة حافيا راجلا أهون علي من المشي إلى باب مالك بن أنس فإني لست أرى الذل حتى أقف على بابه فقلت أصلح الله الأمير إن رأى الأمير أن يوجه إليه ليحضر فقال هيهات ليتني إذا ركبت أنا معك ومن معي وأصابنا من تراب العقيق نلنا حاجتنا قال فواعدته العصر وركبنا جميعا فوالله لقد كان كما قال لقد أصابنا ن تراب العقيق قال فتقدم رجل فقرع الباب فخرجت إلينا جارية سوداء فقال لها الأمير قولي لمولاك إني بالباب فدخلت فأبطأت ثم خرجت فقالت إن مولاي يقرئك السلام ويقول إن كانت مسألة فارفعها في رقعة يخرج إليك الجواب وإن كان للحديث فقد عرفت يوم المجلس فانصرف فقال لها قولي له معي كتاب والي مكة إليه في حاجة مهمة قال فدخلت ثم خرجت وفي يدها كرسي فوضعت ثم إذا أنا بمالك قد خرج وعليه المهابة والوقار وهو شيخ طوال مسنون ( 1 ) اللحية فجلس وهو متطلس ( 2 ) فدفع الوالي الكتاب من يده ثم قال يا سبحان الله وصار علم رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يؤخذ بالرسائل قال فرأيت الوالي وقد تهيبه أن يكلمه فتقدمت إليه فقلت له أصلحك الله إني رجل مطلبي ومن حالي ومن قصتي فلما أن سمع كلامي نظر إلي ساعة كان لمالك فراسة ( 3 ) فقال لي ما اسمك فقلت محمد فقال لي يا محمد اتق الله واجتنب المعاصي فإنه سيكون لك شأن من الشأن ثم قال نعم وكرامة إذا كان غدا تجئ ويجئ من يقرأ لك الموطأ قال فقلت فإني أقوم بالقراءة قال فغدوت عليه وابتدأت أن أقرأه ظاهرا والكتاب في يدي فكلما تهيبت مالكا وأريد أن أقطع القراءة أعجبه حسن قراءتي وإعرابي يقول لي بالله يا فتى زد حتى قرأته في أيام يسيرة ثم أقمت بالمدينة إلى أن توفي مالك بن أنس ثم خرجت إلى اليمن وأقمت بها وارتفع بها الشأن وكان بها وال من قبل هارون الرشي وكان ظلوما غشوما فكنت ربما آخذ على يده وأمنعه من الظلم قال وكان باليمن سبعة ( 4 ) من العلوية قد تحركوا فكتب والي هارون إلى هارون إن ههنا سبعة ( 5 ) من العلوية قد تحركوا فإني أخاف أن يخرجوا وههنا رجل من ولد شافع بن المطلب لا أمر لي معه ولا نهي فكتب إليه هارون
_________
( 1 ) مسنون اللحية : طويلها
( 2 ) متطلس : اي لابس الطيلسان وهو كساء مدور اخضر لا اسفل له
( 3 ) فراسة بالكسر الاسم من التفرس والفراسة بالفتح : الحذق بركوب الخيل
( 4 ) كذا بالاصل وم وت ود وفي معجم الادباء : تسعة
( 5 ) انظر الحاشية السابقة

(51/286)


أن أحمل هؤلاء واحمل الشافعي معهم قال فاقترنت معهم فلما أن قدمنا على هارون قال أبو المجاهد قال الشافعي فحدثني بعض أصحابنا من أهل العلم عن محمد بن زياد المدني وكان يديم مجلس هارون فقال كنت جالسا عند هارون حين أدخل عليه الطالبيون والشافعي وعنده محمد بن الحسن فدعا هارون بالنطع ( 1 ) والسيف يضرب رقاب العلوية قال ثم التفت محمد بن الحسن فقال يا أمير المؤمنين هذا المطلبي لا يغلبك بفصاحته ولسانه فإنه رجل لسن قال فقلت يا أمير المؤمنين فإنك الداعي وأنا المجيب الدعاء إنك القادر على ما تريد مني ولست القادر على ما أريد منك يا أمير المؤمنين ما تقول في رجلين أحدهما يراني أخاه والآخر يراني عبده أيما أحب إلي قال الذي يراك أخاه قال قلت كذاك أنت يا أمير المؤمنين فقال لي كيف ذلك قال قلت يا أمير المؤمنين إنكم ولد العباس ونحن بنو المطلب ترونا إخوانكم وولد علي هم يرونا عبيدهم قال فسري ما كان به واستوى جالسا وقال يا بن إدريس كيف علمك بالقرآن فقلت يا أمير المؤمنين عن أي علومه تسألني عن حفظه فقد حفظته ووعيته في جنبي وعرفت وقفه وابتداءه وعدده مكيه ومدنيه وكوفيه وبصريه وقد عرفت ناسخه ومنسوخه وليليه ونهاريه ووحشيه وأنسيه وسهليه وجبليه وما خوطب من العام يريد به الخاص وما خوطب من العام يراد به العام فقال لي والله يا ابن إدريس لقد ادعيت علما ( 2 ) فكيف علمك بالنجوم فقلت إني لأعرف منها البري والبحري والسهلي والجبلي والفيلوج ( 3 ) والمصبح ( 4 ) وما يجب معرفته قال فكيف علمك بأنساب العرب فقلت إني لأعرف أنساب اللئام وأنساب الكرام ونسبي ونسب أمير المؤمنين فقال والله لقد ادعيت علما فهل من موعظة تعظ بها قال فذكرت موعظة لطاوس اليماني فوعظته بها فبكى ثم أمر لي بخمسين الفا وحملت على فرس وركبت بين يديه وخرجت فما وصلت الباب حتى فرقت الخمسين ألفا على حجبة أمير المؤمنين وبوابيه قال فلحقني هرثمة وكان صاحب هارون بعشرين ألفا فقال خذ هذه واقبلها مني فقلت له إني لا آخذ العطية ممن هو دوني وإنما آخذها ممن هو
_________
( 1 ) النطع : بساط من الاديم
( 2 ) الزيادة للايضاح عن معجم الادباء
( 3 ) كذا بالاصل وم وت ود وفي معجم الادباء : والفيلق وكتب بهامشه : " بهامش الاصل : كلمة يونانية "
( 4 ) في م : والمصباح

(51/287)


فوقي قال فوجد في نفسه وخرجت كما أنا حتى جئت إلى منزلي ووجهت إلى كاتب محمد بن الحسن بمائة دينار وقلت له اجمع لي الوراقين الليلة على كتب محمد بن الحسن وانسخها لي ووجه بها إلي فكتبت لي في ليلة ووجه بها إلي قال ثم إنا دخلنا في مجلس أنا ومحمد بن الحسن على هارون وكان موضع على باب هارون يجلس فيه القضاة والأشراف ووجوه الناس إلى أن يؤذن لهم فاجتمعنا في ذلك المكان وفيه جماعة من بني هاشم وقريش والأنصار قال والخلق يعظمون محمد بن الحسن لقربه من أمير المؤمنين وتمكنه منه فاندفع يعرض بي ويذم أهل المدينة فقال من أهل المدينة وأيش يحسنون ( 1 ) أهل المدينة والله لقد وضعت كتابا على أهل المدينة كلها لا يخالفني فيه أحد ولو علمت أن أحدا يخالفني في كتابي هذا تبلغني إليه الرواحل لضربت إليه حتى أرد عليه قال الشافعي فقلت في نفسي إن أنا سكت نكست رءوس من ههنا من بني هاشم وقريش وإن أنا رددت عليه أسخطت علي السلطان ثم إني استخرت الله تعالى في الرد عليه فتقدمت إليه فقلت له أصلحك الله طعنك على أهل المدينة وذمك أهل المدينة إن كنت أردت رجلا واحدا وهو مالك بن أنس فألا ذكرت ذلك الرجل بعينه ولم تطعن وتذم أهل حرم الله وحرم رسوله وكلهم على خلاف ما ادعيته وأما كتابك الذي ذكرت أنك وضعته على أهل المدينة فكتابك من بعد بسم الله الرحمن الرحيم خطأ إلى آخره قلت في مسألة كذا وكذا وهو خطأ وقلت في مسألة الحامل كذا وكذا وهو خطأ وقلت في شهادة القابلة كذا وكذا وهو خطأ قال فاصفر محمد بن الحسن ولم يحر جوابا وكتب أصحاب الأخبار إلى هارون بما كان فضحك وقال ماذا ينكر لرجل من ولد المطلب أن يقطع مثل محمد بن الحسن قال فعارضني رجل في المجلس من أصحابه فقال لي ما تقول في رجل دخل إلى منزل رجل فرأى بطة فرماها ففقأ عينها ماذا يجب عليه قال قلت ينظر إلى قيمتها وهي صحيحة وقيمتها وقد ذهبت عينها فيغرم ( 2 ) ما بين القيمتين ولكن ما تقول أنت وصاحبك في محرم نظر إلى فرج امرأة فأنزل قال ولم يكن لمحمد حذاقة بالمناسك فصاح به محمد وقال ألم أقل لك لا تسأله قال ثم إنا دخلنا على هارون فلما استوينا بين يديه قال لي يا أبا عبد الله تسأل أو
_________
( 1 ) كذا بالاصل وم وت ود
( 2 ) كذا بالاصل وم وت ود وفي معجم الادباء والمختصر : فيقوم

(51/288)


أسألك قال قلت ذاك إليك فقال خبرني عن صلاة الخوف أواجبة هي فقلت نعم فقال ولم فقلت بقول الله " وإذا كنت فيهم فأقمت لهم الصلاة " ( 1 ) الآية قال ما تنكر من قائل قال لك إنما أمر الله بنيه ( صلى الله عليه و سلم ) وهو فيهم فلما زال عنهم النبي ( صلى الله عليه و سلم ) زالت عنهم تلك الصلاة فقلت وكذلك الله تعالى لنبيه ( صلى الله عليه و سلم ) " خذ من أموالهم صدقة " ( 2 ) الآية فلما أن زال عنهم النبي ( صلى الله عليه و سلم ) زالت عنهم الصدقة قال لا قلت وما الفرق بينهما والنبي ( صلى الله عليه و سلم ) المأمور فيهما جميعا قال فسكت فقال يا أهل المدينة ما أجرأ لم على كتاب الله عز و جل فقلت أجرؤنا على كتاب الله من يخالفه فقال لي الله يقول " وأشهدوا ذوي عدل منكم " ( 3 ) فقلتم أنتم نقضي باليمين مع الشاهد فقلت لكنا نقول بما قال الله ونقضي بما قضى به رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ولكنك أنت خالفت قضاء رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال فأين قلت في قصة حويصة ومحيصة وعبد الرحمن حين قال لهم النبي ( صلى الله عليه و سلم ) في قصة القتيل أتحلفون وتستحقون دم صاحبكم قالوا لم نشهد ولم نعاني قال فتحلف لكم يهود فلما أن نكلوا عن اليمين رد اليمين على اليهود قال فقال إنما كان ذلك استفهام من رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) استفهم من اليهود فقال هارون ثكلتك أمك يا بن الحسن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يستفهم من اليهود نطع وسيف قال فلما رأيت الجد من هارون قلت يا أمير المؤمنين إن الخصمين إذا اجتمعا تكلم كل واحد منهما بما لا يعتقده ليقطع به صاحبه ( 4 ) وما أرى محمدا أراد بهذا نقصا لرسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فسريت عنه ثم ركبنا وخرجنا من الدار فقال لي يا أبا عبد الله فعلتها قال قلت فكيف رأيتها بعد ذلك أخبرنا أبو الفتح نصر الله بن محمد الفقيه أنبأنا أبو البركات أحمد بن عبد الله أنبأنا أبو القاسم الأزهري أنبأنا أبو علي بن حمكان حدثنا محمد بن الحسن النقاش حدثنا الحسين بن إدريس بهراة حدثني داود بن علي الأصبهاني قال سمعت الشافعي يقول ( 5 ) كنت امرأ أكتب الشعر فآتي البوادي فأسمع منهم قال فقدمت مكة ثم خرجت وأنا أتمثل بشعر لبيد وأضرب وحشي قدمي بالسوط فجذبني ( 6 ) رجل من ورائي من الحجبة قال
_________
( 1 ) سورة النساء الآية : 102
( 2 ) سورة التوبة الآية 103
( 3 ) سورة الطلاق الآية 2
( 4 ) يقطع به صاحبه : اي ليسكته بالحجة
( 5 ) الخبر من طريق اخر في حلية الاولياء 9 / 70 وجزء منه في سير اعلام النبلاء 10 / 85
( 6 ) في حلية الاولياء : فضربني

(51/289)


لي رجل من قريش ثم من بني المطلب رضي من دنياه ودينه أن يكون معلما ما الشعر يا هذا إذا استحكمت فيه وبلغت منه كنت إلا معلما تفقه رحمك الله يعليك ( 1 ) الله ويرفعك وينفعك قال فنفعني الله بكلام ذلك الحجبي فرجعت إلى مكة فكتبت من ابن عيينة ما شاء الله أن أكتب ثم إني كنت أجالس مسلم بن خالد الزنجي ثم قدمت ( 2 ) على أبي عبد الله مالك بن أنس فكتبت موطأه ثم قلت يا أبا عبد الله أقرأ عليك فقال لي يا بن أخي تأتي برجل يقرأه علي وتسمع فقلت له أنا أقرأه عليك فتسمع إلى قراءتي فقال لي اقرأ فلما سمع قراءتي وأصغى إلى كلامي بقراءة الكتب أعجبه ذلك فلم يزل يقول لي اقرأ فقرأت عليه كتبه حتى بلغت كتاب السير فقال الصلاة يا بن أخي فانتهيت ثم قال لي يا بن أخي تفقه تعل ( 3 ) تفقه يرفعك الله بالعلم في الدنيا والآخرة واعلم يا بن أخي أن العلم لا يحتمل الدنس وفقك الله أرشدك الله سددك الله قال فمضيت إلى أبي ( 4 ) مصعب بن عبد الله فكلمته وسألته أن يكلم لي بعض أهلنا رجلا من قريش أسميته له أن يدفع إلي شيئا من دنياه فإنه كان بي من الفقر ولفاقة ما الله به عليم فقال لي أبو مصعب أتيت الرجل وكلمته في بابك فقال أتكلمني في رجل كان منا فخالفنا فلم أدعه حتى أعطاني مائة دينار وها هي هذه قال فدفعها أبو مصعب إلي ثم قال أبو مصعب إن أمير المؤمنين هارون الرشيد أصلحه الله قد كتب إلي أن أصير إلى اليمن قاضيا عليها فتخرج معي فلعل الله أن يعوضك ما أملت من هذا الرجل وأكثر قال فخرج أبو مصعب قاضيا على اليمن وخرجت معه فلما صرنا باليمن وجالسنا الناس كتب مطرف بن ( 5 ) مازن إلى أمير المؤمنين إن أردت يا أمير المؤمنين أصلحك الله اليمن وأردت أن لا تخرج عن يدك فأخرج عنها محمد بن إدريس وذكر معي أقواما من الطالبيين قال فكتب أمير المؤمنين هارون إلى حماد البربري أن أقبض على محمد بن إدريس وأوثقه بالحديد وأنفذه إلي إن شاء الله قال فأخذني حماد وثقلني بالحديد ولم يكن لأبي مصعب حيلة في أمري فلم أزل مثقلا بالحديد من اليمن إلى أن قدمت على أمير المؤمنين وهو إذ ذاك بالرقة فأدخلت عليه وأخرجت من عنده وكان قد
_________
( 1 ) كذا بالاصل وم وت ود وفي سير الاعلام : " يعلك " وفي الحلية : يعلمك
( 2 ) كذا بالاصل وم وت ود وفي الحلية : قرأت
3 - ( ) بالاصل وم وت ود : " تعلوا " والتصويب عن حلية الاولياء
( 4 ) كذا بالاصل وم وت ود وفي الحلية وسير الاعلام : مصعب بن عبد الله
( 5 ) بالاصل : " من " تصحيف والتصويب عن م وت ود والحلية

(51/290)


تبقى معي من تلك الدنانير نحو من خمسين دينارا وكان محمد بن الحسن يومئذ بالرقة فأنفقت تلك الدنانير على كتبهم قال فوجدت مثلهم ومثل كتبهم كمثل رجل كان عندنا يقال له فروخ وكان يحمل دهنا يبيعه في زق له فكان إذا قيل له عندك برسيان ( 1 ) قال نعم عندك زنبق قال نعم عندك خيري ( 2 ) قال نعم فإذا قيل له أرنا منه وكان للزق رءوس كثيرة فيخرج لهم من تلك الرؤوس وإنما هو دهن واحد وكذلك وجدت كتبهم وإنما يقولون كتاب الله وسنة نبيه ( صلى الله عليه و سلم ) وهم يخالفون الله ويخالفون الرسول قال وسمعت محمد بن الحسن وأنا من أشد الناس غما وهو يقول لأصحابه إن تابعكم محمد بن إدريس الشافعي فما عليكم من حجازي كلفة بعده قال فجئت يوما فجلست إلى محمد بن الحسن وأنا من أشد الناس هما وغما وقلقا وأرقا من سخط أمير المؤمنين علي وأخرى أن زادي قد فني والدراهم التي أنفقتها على كتبهم فلما أن جلست إليه وبصرني أقبل يطعن على دار الهجرة قال فقلت له على من تطعن أعلى البلد أم على أهله فوالله لئن طعنت على أهله فإنما تطعن على مثل أبي بكر وعمر والمهاجرين والأنصار رضي الله عنهم أجمعين وإن طعنت على البلد فإنما تطعن على بلدته التي دعا لهم رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أن يبارك لهم في صاعهم ومدهم وحرمها رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) كما حرم إبراهيم مكة لا يقتل صيدها فعلى أيهما تطعن فقال لي معاذ الله أن أطعن على أحد منهم أو على بلدته وإنما أطعن على حكم من أحكامهم فقلت له ما هو فقال لي اليمين مع الشاهد قال فقلت له ولم طعنت عليه قال لأنه مخالف لكتاب الله عز و جل قال فقلت له أفكل خبر يأتيك مخالفا لكتاب الله تسقطه قال فقال لي كذا يجب قال فقلت له فما تقول في الوصية للوالدين والأقربين قال ففكر ساعة فقلت له أجب فقال لا يجب قال فقلت له فهذا مخالف لكتاب الله ثم قلت له لم لا تجب قال لأن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال لا وصية لوارث ( 3 ) [ 10892 ] قال فقلت له أخبرني عن الشاهدين حتم من الله تعالى قال لي ماذا تريد من هذا قال قلت لأنك زعمت أن الشاهدين حتم من الله تعالى لا غير كان ينبغي لك أن تقول إذا زنى زان ( 4 ) فشهد عليه
_________
( 1 ) كذا بالاصل وم وت ود وفي حلية الاولياء : فرشنان
( 2 ) كذا رسمها بالاصل وم وت ود وفي الحلية : حبر
( 3 ) في الحلية : لا وصية للوالدين
( 4 ) بالاصل وم وت ود : زاني بإثبات الياء والمثبت عن الحلية

(51/291)


شاهدان إن كان محصنا رجمته وإن كان غير محصن جلدته قال لي فإن قلت لك ليس هما حتما ( 1 ) من الله قال قلت له فإذا لم يكونا حتما ( 2 ) من الله فيترك ( 3 ) في كل حكم منزلة في الزنا أربع وفي غيره شاهدان وفي غيره رجل وامرأتان ( 4 ) وإنما أعني في القتل لا يجوز إلا شاهدان فلما رأيت قتلا وقتلا أعني شهادة الزنا وشهادة القتل فكان هذا قتلا ( 5 ) وهذا قتلا غير أن أحكامهما مختلفة فكذلك كل حكم أنزل حيث أنزل الله منها بأربع ومنها بشاهدين ومنها بشاهد وامرأتين ومنها بشاهد ويمين وأنت قد تحكم بدون هذا قال فقال لي وما أحكم بدون هذا قال قلت له ما تقول في الرجل والمرأة إذا اختلفا في متاع البيت فقال لي أصحابي يقولون فيه ما كان للرجال فهو للرجال وما كان للنساء فهو للمرأة قال ( 6 ) فقلت له أفي كتاب الله تعالى قلت هذا أم بسنة رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ثم قلت له ما تقول في الرجلين إذا اختلفا في الحائط قال فقال لي من قول أصحابنا أنه إذا لم تكن لهما بينة ينظر إلى العقد من أين ( 7 ) هو البناء فأحكم لصاحبه به فقلت له أفبكتاب الله قلت هذا أم بسنة رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ثم قلت له ما تقول في رجلين يكون بينهما خص فيختلفان فيه لمن تحكم به إذا لم تكن لهما بينة قال لي أنظر إلى معاقده من أي وجه هي فأحكم له فقلت له أفبكتاب الله قلت هذا أم بسنة رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ثم قلت له ما تقول في ولادة المرأة إذا لم يحضرها إلا امرأة واحدة هي القابلة ولم يكن ثم غيرها فقال لي الشهادة جائزة شهادة القابلة وحدها نقبلها قلت له أفبكتاب الله قلت هذا ام بسنة رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ثم قلت له من كانت هذه أحكامه فليس من سبيله أن يفكر على غيره قال فبقي متعجبا فقلت له أتعجب من حكم حكم به رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وحكم به أبو بكر عمر وحكم به علي بن أبي طالب بالعراق وقضى به شريح قال ورجل من ورائي يكتب ألفاظي وأنا لا أعلم به ثم إنه أدخل ما كتب من ألفاظي وكلامي على أمير المؤمنين هارون الرشيد فقرأه علي فقال لي هرثمة بن أعين وكان متكئا فاستوى جالسا ثم قال أقرأه علي ثانية فقرأه عليه فأنشأ أمير المؤمنين يقول صدق الله ورسوله صدق الله ورسوله حتى قالها ثلاث مرات ثم قال قال
_________
( 1 ) بالاصل وم وت ود : حتم
( 2 ) راجع الحاشية السابقة
( 3 ) كذا بالاصل وم وت ود وفي الحلية : فتنزل الاحكام منازلها
( 4 ) في الحلية : " في الزنا اربعا وفي غيره شاهدين وفي غير رجلا وامرأتين " وفي م وت ود الجملة بالرفع كالاصل
( 5 ) بالاصل وم وت ود : " فكان هذا قتل وهذا قتل " والمثبت عن الحلية
( 6 ) كتبت فوق الكلام بين السطرين بالاصل
( 7 ) الزيادة عن م وت ود

(51/292)


رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) تعلموا من قريش ولا تعلموها قدموا قريشا ولا تؤخروها [ 10893 ] ما أنكر أن يكون محمد بن إدريس الشافعي أعلم من محمد بن الحسن ثم إنه رضي عني وأمر لي بألف دينار قال فخرج هرثمة فقال لي بالسوط هكذا فاتبعته فحدثني بالقصة كلها وقال لي قد أمر لك أمير المؤمنين أطال الله بقاءه بألف دينار ( 1 ) وقد أضفت إليها مثلها غير خمسين دينارا فإن أمير المؤمنين لا يساوى في جائزته قال فوالله ما ملكت قبلها مثل هذا المال قط وكان أول مال كثير ملكته وكنت رجلا استتبع فوقاني ( 2 ) الله على يدي أبي مصعب فلما كان بعد ذلك جلست إلى محمد بن الحسن ووقفت تجاهه ومعي جزء أنظر فيه فقال لي أرني في أي شئ تنظر فلم أره فتناول القلم والقرطاس وكتب إلي ( 3 ) * قل لمن لم تر عينا * من رآه مثله ومن كان قد رآه * قد رأى من قبله العلم ينهى أهله * أن يمنعوه أهله لعله ببذله * لأهله لعله * قال فلما قرأت هذه الأبيات دفعت الجزء إليه أخبرنا أبو الأعز قراتكين بن الأسعد أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا علي بن عبد العزيز بن مردك أنبأنا أبو محمد عبد الرحمن بن أبي حاتم أخبرني محمد بن عبد الله بن عبد الحكم ( 4 ) قراءة أنبأنا الشافعي حدثنا إسماعيل بن عبد الله بن قسطنطين ( 5 ) يعني قارئ مكة قال قرأت على شبل يعني بن عباد وأخبر شبل أنه قرأ على عبد الله بن كثير وأخبر عبد الله بن كثير أنه قرأ على مجاهد وأخبر مجاهد أنه قرأ على ابن عباس وأخبر ابن عباس أنه قرا على أبي بن كعب وقرأ أبي بن كعب على رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال الشافعي وقرأت على إسماعيل بن قسطنطين وكان يقول القرآن اسم وليس بمهموز ولم يؤخذ من قرأت
_________
( 1 ) في حلية الاولياء : بخمسمئة دينار
( 2 ) كذا بالاصل وم وت ود وفي الحلية : فأغناني
( 3 ) الابيات في ديوان الشافعي ص ( 320 ) ط دار الفكر تحقيق محمد عبد الرحيم
( 4 ) من طريقه رواه الذهبي في سير اعلام النبلاء 10 / 13 والمزي في تهذيب الكمال 16 / 46
( 5 ) اسماعيل من عبد الله بن قسطنطين أبو اسحاق المكي مولى بني مخزوم مقرئ مكة غاية النهاية 1 / 166 والجرح والتعديل 2 / 180

(51/293)


يعني ولو أخذت من قرأت كان كلما قرئ قرآنا ولكنه اسم القرآن فكان يهمز قرأت ولا يهمز القرآن كان يقول وإذا قرأت القرآن كتب إلي أبو بكر عبد الغفار بن محمد الشيروي وأخبرني أبو بكر محمد بن عبد الله العامري وأبو منصور برغش بن عبد الله عنه ح وأخبرنا أبو القاسم النسيب وأبو الحسن المالكي قالا حدثنا و ( 1 ) أبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 2 ) قالا أنبأنا أبو سعيد محمد بن موسى بن الفضل الصيرفي بنيسابور حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب الأصم أنبأنا محمد بن عبد الله بن عبد الحكم المصري أنبأنا الشافعي محمد بن إدريس حدثنا إسماعيل بن قسطنطين قال قرأت على شبل وأخبر شبل أنه قرأ على عبد الله بن كثير وأخبر عبد الله بن كثير أنه قرا على مجاهد وأخبر مجاهد أنه قرأ على ابن عباس وأخبر ابن عباس أنه قرأ على أبي وقال ابن عباس وقرأ أبي على النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال الشافعي وقرأت على إسماعيل بن قسطنطين وكان يقول القرآن اسم ليس بمهموز ولم يؤخذ من قرأت ولو أخذ من قرأت كان كلما قرئ قرآنا ولكنه اسم للقرآن مثل التوراة والإنجيل يهمز قرأت ولا يهمز القرآن وإذا قرأت القرآن يهمز قرأت ولا يهمز القرآن أخبرنا أبو القاسم وأبو الحسن أيضا قالا حدثنا و ( 3 ) أبو منصور أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 4 ) أنبأنا أبو بكر أحمد بن علي بن عبد الله الطبري أنبأنا أحمد بن عبد الله بن الخضر المعدل حدثنا علي بن محمد بن سعيد حدثنا أحمد بن إبراهيم الطائي الأقطع حدثنا إسماعيل بن يحيى قال سمعت الشافعي يقول حفظت القرآن وأنا ابن سبع سنين وحفظن الموطأ وأنا ابن عشر سنين أخبرنا ( 5 ) أبو محمد بن الأكفاني حدثنا أبو بكر الخطيب أنبأنا أبو الحسن محمد بن أحمد بن رزقوية قال سمعت أبا بكر أحمد بن علي بن محمد الفامي النيسابوري يقول
_________
( 1 ) زيادة للايضاح عن م وت ود والسند معروف
2 - ( ) الخبر رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 62 وانظر تهذيب الكمال 16 / 46 وسير اعلام النبلاء 10 / 13
( 3 ) زيادة لازمة لتقويم السند عن م وت ود
( 4 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 62 - 63 وتهذيب الكمال 16 / 46 وسير اعلام النبلاء 10 / 13
( 5 ) كتب فوقها بالاصل وم وت : ملحق

(51/294)


سمعت غسان بن أحمد يقول سمعت الربيع يقول سمعت الشافعي يقول أردت مالك بن أنس وقد حفظت الموطأ فقدمت عليه فقال لي اطلب من يقرأ لك فقلت له إن أعجبك قراءتي فقرأت عليه الموطأ كله حفظا ( 1 ) أخبرنا أبو الأعز الأزجي أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا أبو الحسن بن مردك أنبأنا أبو محمد بن أبي حاتم ( 2 ) حدثنا الربيع بن سليمان قال سمعت الشافعي يقول قدمت على مالك وقد حفظت الموطأ ظاهرا فقلت إني أريد أن أسمع الموطأ منك فقال اطلب من يقرأ لك قلت لا عليك أن تسمع قراءتي فإن سهل عليك قرأت لنفسي قال اطلب من يقرأ لك وكررت عليه فقال اقرأ فلما سمع قراءتي قال اقرأ فقرأت عليه حتى فرغت منه أخبرنا أبو محمد عبد الجبار بن محمد وأبو المعالي محمد بن إسماعيل قالا أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبأنا أبو عبد الله وقال عبد الجبار سمعت أبا عبد الله وقالا الحافظ قال سمعت أبا العباس محمد بن يعقوب يقول سمعت الربيع بن سليمان يقول قال الشافعي جئت مالكا وقد حفظت الموظأ ظاهرا فقال لي اطلب من يقرأ لك فقلت لا عليك أن تسمع قراءتي فإن خفت عليك قرأت لنفسي قال فلما سمع قراءتي قرأت لنفسي أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر قال قرئ على أبي عثمان البحيري أنبأنا أبو الحسين الخفاف حدثنا أبو نعيم عبد الملك بن محمد حدثني علي بن عبد الرحمن علان ( 3 ) ح وأخبرنا أبو المظفر بن القشيري أنبأنا أبو عثمان البحيري قال سمعت أحمد بن محمد بن أحمد بن عمر يقول سمعت أبا نعيم عبد الملك بن محمد يقول سمعت علي بن عبد الرحمن بن المغيرة علان المصري يقول سمعت حرملة يقول سمعت الشافعي يقول ( 4 )
_________
( 1 ) كتب بعدها بالاصل وت : الى
( 2 ) من طريقه روي في سير اعلام النبلاء 10 / 14 وتاريخ الاسلام ( 201 - 210 ) ص 311 ومن طريق اخر في حلية الاولياء 9 / 69 وانظر المناقب للبيهقي 1 / 101
( 3 ) ترجمته في سير اعلام النبلاء 13 / 141
( 4 ) سير اعلام النبلاء 10 / 12 وتاريخ الاسلام ( 201 - 210 ) ص 308 وانظر حلية الاولياء 9 / 69

(51/295)


أتيت مالك بن أنس وأنا ابن ثلاث عشرة سنة وكان ابن عم لي والي المدينة فكلم لي مالكا فأتيته لأقرأ عليه فقال اطلب من يقرأ لك فقلت أنا أقرأ فقال اطلب من يقرأ لك فقلت أنا أقرأ قال فقرأت عليه وكان ربما قال لي لشئ قد مر أعد حديث كذا فأعيده حفظا فكأنه أعجبه ثم سألته عن مسألة فأجابني ثم أخرى زاد ابن القشيري ثم أخرى وقالا فقال أنت تحب أن تكون قاضيا أخبرنا أبو الأعز التركي أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا علي بن عبد العزيز أنبأنا ابن أبي حاتم أخبرني عبد الله بن أحمد بن حنبل فيما كتب إلي قال قال أبي قال الشافعي أنا قرأت على مالك وكان يعجبه قراءتي قال أبي لأنه كان فصيحا قال وأنبأنا ابن أبي حاتم حدثني أبو عبد الله محمد بن الحسن بن الجنيد رفيق أبي في الرحلة قال سمعت عمرو بن سواد السرخسي ( 1 ) يقول سمعت الشافعي يقول تمنيت من الدنيا شيئين العلم والرمي فأما الرمي فإني أصيب من عشرة عشرة والعلم مما ترون ( 2 ) أخبرنا أبو العز أحمد بن عبيد الله بن كادش إذنا ومناولة وقرأ علي إسناده أنبأنا محمد بن الحسين أنبأنا المعافى بن زكريا ( 3 ) حدثنا محمد بن أحمد بن الحسن الصواف حدثني أحمد بن الصلت الحماني قال سمعت أبا عبيد يقول رأيت الشافعي عند محمد بن الحسن وقد دفع إليه خمسين دينارا وقد كان دفع إليه قبل هذا خمسين درهما وقال إن اشتهيت العلم فالزم ثم دفع إليه هذه الدنانير ولزمه الشافعي قال أبو عبيد فسمعت الشافعي يقول كتبت عن محمد بن الحسن وقر بعير وسمعته يقول لمحمد بن الحسن وقد دفع ( 4 ) إليه الدنانير بعد الخمسين درهما وقال له لا تحتشم ( 5 ) فقال ما أنت عندي في موضع أحتشمك وجرى ذكر الشراب فقال الشافعي الحمد لله لو علمت أن الماء البارد
_________
( 1 ) رسمها واعجامها مضطربان بالاصل وم ود وت تقرأ : " السرحي " تصحيف والصواب ما اثبت تقدم التعريف به
( 2 ) تقدم الخبر فيما مضى بأوسع من هذه الرواية
( 3 ) رواه المعافى بن زكريا في الجليس الصالح الكافي 3 / 131
( 4 ) الزيادة للايضاح عن م وت ود والجليس الصالح
( 5 ) اي لا تخجل

(51/296)


يضر مروءتي في ديني لما شربت إلا الماء الحار حتى ألقى الله ولو كنت عندي ممن أحتشمك ما قبلت برك أخبرنا أبو الأعز الازجي أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا أبو الحسن بن مردك أنبأنا أبو محمد بن أبي حاتم ( 1 ) حدثنا الربيع بن سليمان قال سمعت الشافعي يقول حملت عن محمد بن الحسن حمل بختي ليس عليه إلا سماعي قال وأنبأنا ابن أبي حاتم ( 2 ) حدثنا أبي حدثنا أحمد بن أبي شريح ( 3 ) قال سمعت الشافعي يقول أنفقت على كتب محمد بن الحسن ستين دينارا ثم تدبرتها فوضعت إلى جنب كل مسألة حديثا يعني ردا عليه ( 4 ) أخبرنا أبو القاسم الخضر بن الحسن بن عبدان أنبأنا علي بن الحسن بن عبد السلام ابن أبي الحزور أنبأنا أبو الحسن بن السمسار أنبأنا أبو علي الحسن بن محمد بن درستوية أنبأنا أبو يحيى زكريا بن أحمد البلخي القاضي حدثنا أحمد بن محمد ابن بنت الشافعي حدثني أبي وعمي أو أحدهما أن محمد بن إدريس الشافعي أقام في بطون العرب عشرين سنة يأخذ لغاتها وأخبارها وأشعارها أخبرنا أبو القاسم العلوي وأبو الحسن الغساني قالا حدثنا و ( 5 ) أبو منصور بن عبد الملك أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 6 ) أنبأنا أبو ( 7 ) محمد عبد الله بن علي بن عياض بن أبي عقيل القاضي بصور أنبانا محمد بن أحمد بن جميع الغساني بصيدا قال سمعت أبا بكر محمد بن أحمد بن ( 8 ) عبد الله بن محمد بن العباس بن عثمان بن شافع بن السائب الضرير بمكة يقول قال أبي سمعت عمي يقول سمعت الشافعي يقول أقمت في بطون العرب عشرين سنة آخذ أشعارها ولغاتها وحفظت القرآن فما علمت
_________
( 1 ) من طريقه رواه الذهبي في سير اعلام النبلاء 10 / 14 وحلية الاولياء 9 / 78
( 2 ) سير اعلام النبلاء 10 / 15
( 3 ) كذا بالاصل وم وت ود وفي سير الاعلام وتهذيب الكمال : احمد بن ابي سريج وورد في سير الاعلام في اسماء الذين حدثو عن الشافعي : ابن ابي شريح الرازي
( 4 ) في سير اعلام النبلاء : رد عليه
( 5 ) زيادة لتقويم السند عن م وت ود
( 6 ) الخبر في تاريخ بغداد 2 / 63 وسير اعلام النبلاء 10 / 12 - 13 وتهذيب الكمال 16 / 46
( 7 ) كتبت فوق الكلام بين السطرين بالاصل
( 8 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك للايضاح عن م وت ود وتاريخ بغداد

(51/297)


أنه مر بي حرف إلا وقد علمت المعنى فيه والمراد ما خلا حرفين قال أبي حفظت أحدهما ونسيت الآخر أحدهما " دساها " ( 1 ) أخبرنا أبو المعالي محمد بن إسماعيل أنبأنا أبو بكر أحمد بن الحسين ( 2 ) أنبأنا أبو عبد الله الحسين بن محمد بن منجوية الدينوري بالدامغان حدثنا الفضل بن الفضل الكندي حدثنا زكريا بن يحيى الساجي حدثنا ابن بنت الشافعي قال سمعت أبي يقول أقام الشافعي على العربية وأيام الناس عشرين سنة فقلنا له في ذلك فقال ما أردت بهذا إلا الاستعانة على الفقه قال وأنبانا أبو عبد الله الحافظ أنبأنا أبو الوليد حسان بن محمد الفقيه حدثنا إبراهيم ابن محمود حدثني أبو سليمان يعني داود الأصبهاني حدثني مصعب بن عبد الله الزبيري قال قرأ علي الشافعي أشعار هذيل حفظا ثم قال لي لا تخبر بهذا أهل الحديث فإنهم لا يحتملون هذا قال مصعب وكان الشافعي يسمر مع أبي من أول الليل حتى الصباح ولا ينامان قال وكان الشافعي في ابتداء أمره يطلب الشعر وأيام الناس والأدب ثم أخذ في الفقه بعد قال وكان سبب أخذه في الفقه أنه كان يوما يسير على دابة له وخلفه كاتب لأبي فتمثل الشافعي ببيت شعر فقرعه كاتب أبي بسوطه ثم قال له مثلك يذهب ( 3 ) بمروءته في مثل هذا أين أنت عن الفقه فهزه ذلك فقصد لمجالسة الزنجي بن خالد مفتي مكة ثم قدم علينا فلزم مالك بن أنس أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنبأنا أبو بكر محمد بن الحسن الخبازي ( 4 ) المقرئ قال سمعت الشيخ أبو علي السيوري ( 5 ) وهو الحسين بن علي بن محمد السراج يقول سمعت محمد بن يعقوب يقول حدثنا الربيع بن سليمان عن الشافعي قال
_________
( 1 ) من سورة الشمس من الآية 10 وتمامها ( وقد خاب من دساها )
( 2 ) كتاب المناقب للبيهقي 1 / 96
( 3 ) زيادة لازمة للايضاح عن المختصر
( 4 ) الخبازي بفتخ الخاء وتشديد الباء المفتوحة وبعد الالف زاي هذه النسبة الى الخبز علمه أو بيعه ( اللباب )
( 5 ) هذه النسبة الى عمل السيور وذكر السمعاني : أبو علي الحسين محمد بن علي بن ابراهيم السيوري من اهل نيسابور

(51/298)


كنت في مجلس ببغداد فرأيت في المنام كأن عليا رضي الله عنه دخل علي فنزع خاتمه من يده وجعله في يدي فلما كان من غد دعوت بجعد المعبر فعبرها وقال إن صدقت رؤياك لم يبق من المشرق والمغرب موضع إلا ذكرت فيه وعمل بقولك فيه أخبرنا أبو الحسن علي بن إبراهيم وأبو الحسن علي بن أحمد قالا حدثنا و ( 1 ) أبو منصور محمد بن عبد الملك أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 2 ) أنبأنا أبو الحسن محمد بن أحمد بن إبراهيم بن شاذي الهمذاني ( 3 ) حدثنا أبو نصر منصور بن عبد الله الهروي الصوفي بهمذان قال سمعت أبا الحسن المغازلي يقول سمعت المزني يقول سمعت الشافعي يقول رأيت علي بن أبي طالب في النوم فسلم علي وصافحني وخلع خاتمه فجعله في إصبعي وكان لي عم ففسرها لي فقال لي أما مصافحتك لعلي أمان من العذاب وأما خلع خاتمه فجعله في إصبعك فسيبلغ اسمك ما بلغ اسم علي في الشرق والغرب قال الخطيب ( 4 ) وحدثني أبو القاسم الأزهري ح وأخبرنا أبو الفتح الفقيه أنبانا أبو البركات بن طاوس أنبأنا أبو القاسم الأزهري أنبأنا الحسن بن الحسين أبو علي الفقيه الهمداني ( 5 ) حدثني أحمد بن عبد الرحمن بن الجارود الرقي قال سمعت الربيع بن سليمان يقول والله لقد فشا ذكر الشافعي في الناس بالعلم ( 6 ) كما فشا ذكر علي بن أبي طالب أخبرنا أبو الأعز قراتكين بن الأسعد أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا علي بن عبد العزيز أنبأنا ابن أبي حاتم حدثنا أحمد بن عثمان النحوي الفسوي قال سمعت أبا محمد قريب الشافعي قال سمعت إبراهيم بن محمد الشافعي يقول حبس الشافعي مع قوم من الشيعة بسبب التشيع فوجه إلي يوما فقال ادع لي فلانا المعبر فدعوته فقال رأيت البارحة كأني مصلوب على قناة مع علي بن أبي طالب فقال له إن صدقت رؤياك شهرت
_________
( 1 ) زيادة لازمة لتقويم السند عن م وت ود
( 2 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 60 وتهذيب الكمال 16 / 44
( 3 ) كذا بالاصل وم وت ود وتهذيب الكمال وفي تاريخ بغداد : الهمداني
( 4 ) رواه الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 60 وعنه المزي في تهذيب الكمال 16 / 44
( 5 ) كذا بالاصل وت وتاريخ بغداد وفي م ود وتهذيب الكمال : الهمذاني بالذال المعجمة
( 6 ) سقطت من الاصل ود واستدركت عن م وت وتاريخ بغداد وتهذيب الكمال

(51/299)


وذكرت وانتشر أمرك قال ثم إلى الرشيد معهم فكلمه ببعض ما خلبه به فخلا عنه أخبرنا ( 1 ) أبو المظفر بن القشيري أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبأنا محمد بن الحسن بن موسى الصوفي قال سمعت يعقوب بن أحمد بن يوسف الأبهري يقول سمعت أبا عبد الله الزبيري يقول جاءني رجل من أهل البصرة يقال له أبو محمد القرشي من أهل الستر والصلاح فقال لي يا أبا عبد الله أخبرك رؤيا تسر به فقلت ( 2 ) هات فقال لي رأيت النبي ( صلى الله عليه و سلم ) في النوم وعنده أبو بكر وعمر وعثمان وعلي رضي الله عنهم إذ جاءه أربعة نفر فقربهم فتعجبت من تقريبه لهم فسألت من بحضرته عن النفر فقال لي هذا مالك وأحمد وإسحاق والشافعي فرأيت كأن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أخذ ( 3 ) بيد مالك وأجلسه بجنب أبي بكر الصديق وأخذ بيد أحمد فأجلسه بجنب عمر وأخذ بيد إسحاق فأجلسه بجنب عثمان واخذ بيد الشافعي فأجلسه بجنب علي قال أبو عبد الله الزبيري فسألت بعض العلماء بالتعبير عن ذلك فقال لي أجلس مالك بحنب أبي بكر كأن منزلة مالك في العلماء كمنزلة أبي بكر في الصحابة ومنزلة أحمد من الفقهاء كمنزلة عمر في صلابته لأنه لم يتكلم في القرآن إلا بحق ومنزلة إسحاق في العلماء كمنزلة عثمان في الصحابة لقي عثمان الفتن والمحن كذلك لقي إسحاق في بلده من أهل الإرجاء بما فارق به بلده ومنزلة الشافعي في العلماء كمنزلة علي في الصحابة فإنه كان أعلمهم وأفضلهم وأقضاهم وقد قال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أقضاكم علي [ 10894 ] كذلك الشافعي كان أعلم العلماء بالفقه والقضاء أخبرنا أبو الأعز الأزجي أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا علي بن عبد العزيز بن مردك أنبأنا عبد الرحمن بن أبي حاتم حدثني هارون بن سعيد الأيلي ( 4 ) قال قال لنا الشافعي أخذت اللبان ( 5 ) سنة للحفظ فأعقبني صب الدم سنة أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني حدثنا أبو بكر الخطيب أخبرني علي بن أحمد الرزاز حدثنا علي بن محمد بن سعيد الموصلي حدثنا أبو عبد الله أحمد ( 6 ) بن إبراهيم
_________
( 1 ) كتب فوقها بالاصل وم وت : ملحق
( 2 ) غير مقروءة بالاصل والمثبت عن م وت ود
( 3 ) بالاصل : آخذا
( 4 ) من طريقه رواه الذهبي في سير اعلام النبلاء 10 / 15
( 5 ) اللبان : نبات يسمى الكندر وهو من الفصيلة البخورية يفرز صمغا
( 6 ) غير مقروءة بالاصل والمثبت عن م وت ود

(51/300)


الطائي حدثنا عبيد الله بن عمر القواريري حدثنا عبد الرحمن بن مهدي قال سمعت مالكا يقول ما يأتيني قرشي أفهم من هذا الفتى يعني الشافعي أخبرنا أبو القاسم النسيب وأبو الحسن بن قبيس قالا حدثنا و ( 1 ) أبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب أنبانا أبو نعيم الحافظ حدثنا عبد الله بن محمد بن جعفر ابن حيان حدثنا عبدان بن أحمد حدثنا عمرو بن العباس ( 2 ) يقول قيل لعبد الرحمن بن مهدي إن الشافعي لا يورث المرتد قال فقال عبد الرحمن إن الشافعي شاب معهم لأن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال لا يتوارث أهل ملتين [ 10895 ] أخبرنا أبو الفتح الفقيه أنبأنا أبو البركات بن طاوس أنبأنا أبو القاسم الأزهري أنبأنا أبو علي بن حمكان حدثني الزبير بن عبد الواحد قال سمعت جعفر بن علي بن مليح الهمداني بصور يقول سمعت هلال بن العلاء يقول الشافعي أصحاب الحديث عيال عليه فتح لهم الأقفال أخبرنا أبو بكر عبد الجبار بن محمد بن أبي صالح ( 3 ) وأبو سعد عبد الله بن أسعد بن أحمد بن محمد بن حيان ( 4 ) قالا أنبأنا أبو الفضل محمد بن عبيد الله بن ( 5 ) محمد الصرام أنبأنا القاضي أبو عمر محمد بن الحسين البسطامي أنبأنا أحمد بن عبد الرحمن بن الجارود ابن هارون الرقي أنبأنا علي بن عبد العزيز بن يحيى قال سمعت أبا عبيد القاسم بن سلام يقول ما رأيت قط رجلا أعقل ولا أروع ولا أفصح من الشافعي أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الحسن بن قبيس قالا حدثنا و ( 6 ) أبو منصور محمد بن عبد الملك قال أنبأنا أحمد بن علي ( 7 ) أنبأنا أبو نعيم الحافظ حدثنا
_________
( 1 ) زيادة لتقويم السند عن م وت ود
( 2 ) الخبر الذي في تاريخ بغداد 2 / 65 بهذا السند وتمامه من هنا : قال سمعت عبد الرحمن بن مهدي - وذكر الشافعي فقال - كان شابا مفهما
وبهذه الرواية روي عن ابي بكر الخطيب في تهذيب الكمال 16 / 48
ولم اجد الحديث بهذا السند وبهذه الرواية في تاريخ بغداد وفيه من طرق اخرى 5 / 290 و 8 / 407 و 9 / 30
( 3 ) قارن مع مشيخة ابن عساكر 101 / ب
( 4 ) قارن مع مشيخة ابن عساكر 90 / أ
( 5 ) من قوله : وابو سعد
الى هنا سقط من
( 6 ) زيادة لازمة عن م وت ود
( 7 ) تاريخ بغداد 2 / 67 وتهذيب الكمال 16 / 50 وسير الاعلام 10 / 15

(51/301)


أحمد بن بندار بن إسحاق ( 1 ) الفقيه حدثنا أحمد بن روح البغدادي عن أحمد بن العباس قال سمعت علي بن عثمان وجعفر الوراق يقولان سمعنا أبا عبيد يقول ما رأيت رجلا أعقل من الشافعي أخبرنا أبو محمد عبد الجبار بن محمد وأبو المعالي محمد بن إسماعيل قالا أنبانا أبو بكر أحمد بن الحسن أنبانا أبو عبد الرحمن السلمي أخبرني الحسن بن رشيق إجازة قال ذكر زكريا بن يحيى عن علي بن عثمان قال سمعت أبا عبيد القاسم بن سلام يقول ما رأيت رجلا زاد أبو المعالي قط وقالا أعقل من الشافعي أخبرنا أبو الحسن علي بن الحسن بن الحسين قراءة عن أبي عبد الله القضاغي قال قرأت على أبي عبد الله بن شاكر حدثنا الحسن بن رشيق حدثنا محمد بن سفيان بن سعيد قال قال لنا يونس بن عبد الأعلى ما رأيت أحدا أعقل من الشافعي لو جمعت أمة فجعلت في عقل الشافعي لوسعهم عقله ( 2 ) قال وقال لنا يونس ناظرت الشافعي يوما في مسألة ثم افترقنا ولقيني فأخذ بيدي ثم قال لي يا أبا موسى لا يستقيم أن نكون إخوانا وإن لم نتفق في مسألة أخبرنا أبو القاسم بن عبدان أنبأنا علي بن الحسن بن عبد السلام بن أبي الحزور أنبأنا أبو الحسن بن السمسار أنبأنا أبو علي الحسن بن محمد بن القاسم بن درستوية ح وأخبرنا أبو القاسم الخضر بن علي بن أبي هشام أنبأنا أبو محمد عبد الله بن الحسن بن أبي فجة أنبأنا أبو الحسن عبد الرحمن بن محمد بن ياسر أنبانا أبو موسى هارون ابن محمد الموصلي قالا حدثنا أبو ( 3 ) يحيى زكريا بن أحمد حدثنا أبو جعفر الترمذي حدثني أبو الفضل الواشجردي ( 4 ) قال سمعت أبا عبد الله الصغاني ( 5 ) قال سألت يحيى بن أكثم عن أبي عبيد القاسم بن سلام والشافعي أيهما أعلم عندك فقال أبو عبيد كان يأتينا ههنا كثيرا وكان رجلا إذا ساعدته الكتب كان حسن التصنيف من الكتب ويرتبها بحسن
_________
( 1 ) بالاصل : بندار والمثبت عن م وت ود وتاريخ بغداد
( 2 ) سير اعلام النبلاء 10 / 15 وتاريخ بغداد الاسلام ( حوادث سنة 201 - 210 ) ص 313 والبداية والنهاية 10 / 253
( 3 ) لفظة " أبو " استدركت على هامش م
( 4 ) اعجامها مضطرب بالاصل وم وت ود والصواب ما اثبت وهذه النسبة بفتح الواو وسكون الشين المعجمة وكسر الجيم وسكون الراء هذه النسبة الى واشجرد وهي وراء جيحون ( الانساب )
( 5 ) كذا بالاصل وفي م وت ود : الصاغاني

(51/302)


ألفاظه لاقتداره على العربية وأما الشافعي فقد كنا عند محمد بن الحسن كثيرا في المناظرة فكان رجلا قرشي العقل والفهم والذهن صافي العقل والفهم والدماغ سريع الإصابة أو كلمة نحوها ولو كان أكثر سماعا للحديث لاستغنى أمة محمد ( صلى الله عليه و سلم ) به عن غيره من الفقهاء ( 1 ) أخبرنا أبو بكر عبد الجبار بن محمد وأبو سعد عبد الله بن أسعد قالا أنبأنا محمد ابن عبيد الله ( 2 ) الصرام أنبانا محمد بن الحسين البسطامي أنبأنا أحمد بن عبد الرحمن قال سمعت الربيع يقول لو وزن عقل الشافعي بنصف عقل أهل الأرض لرجح بهم ولو كان في بني إسرائيل احتاجوا إليه أخبرنا أبو العز أحمد بن عبيد الله إذنا ومناولة وقرأ علي إسناده أنبأنا محمد بن الحسين أنبأنا المعافى بن زكريا القاضي ( 3 ) حدثنا محمد بن مخلد بن حفص العطار حدثنا محمد بن الحسن بن محمد بن ميمون حدثنا وزيرة بن محمد بمصر حدثنا معمر بن شبيب قال سمعت المأمون يقول قد امتحنت محمد بن إدريس ( 4 ) في كل شئ فوجدته به كاملا ( 5 ) وقد بقيت خصلة وهو أن أسقيه من النبيذ ما يغلب على الرجل الجيد الشراب قال فحدثني ثابت الخادم وقد دعا به فأعطاه رطلا فقال اشرب يا محمد فقال يا أمير المؤمنين ما شربته قط قال عزمت عليك ( 6 ) لتشربن فشربه ( 7 ) ثم والى عليه بالأرطال حتى سقاه عشرين رطلا فما تغير ولا زال عن حجة قال القاضي ( 8 ) وهذا ممن لم يعتد شربه ولم يأنس به مزاجه وطباعه أبلغ في الأعجوبة وأدل على اعتدال التركيب وقوة الطبيعة ( 9 ) ووثاقة البنية والله أعلم بصحة هذه الحكاية وثبوتها من جهة الرواية
_________
( 1 ) سير اعلام النبلاء 10 / 17
( 2 ) بالاصل : عبد الله تصحيف والتصويب عن م وت ود
( 3 ) الخبر رواه المعافى بن زكريا الجريري في كتابه الجليس الصالح 3 / 131
( 4 ) صحف اسمه في الجليس الصالح الى : محمد بن العباس
( 5 ) الى هنا فقط في سير اعلام النبلاء 10 / 17
( 6 ) زيادة عن الجليس الصالح
( 7 ) بالاصل : فشربته والمثبت عن م وت ود والجليس الصالح
( 8 ) يعني المعافى بن زكريا الجريري راوي الخبر
( 9 ) كذا بالاصل وم وت ود وفي الجليس الصالح : الطبع

(51/303)


أخبرنا أبو الفتح نصر الله بن محمد أنبانا أبو البركات المقرئ أنبأنا أبو القاسم الأزهري أنبانا أبو علي بن حمكان حدثني أبو أحمد عبد الله ( 1 ) بن أحمد بن إسماعيل العطار الجرباذقاني بها ( 2 ) حدثنا إبراهيم بن متوية الإمام الأصبهاني قال سمعت المزني أبا إبراهيم يقول قال لي الشافعي حضرت مالك بن أنس وأنا أسمع منه الحديث ولي دون الأربع عشرة سنة ( 3 ) فجاءه رجل فوقف عليه ثم قال له إني رجل أبيع القماري فبعت قمريا ( 4 ) على هذه فرده إلي فقال ما له صوت فحلفت بالطلاق أنه لا يسكت فقال أوسكت قلت نعم قال أنت حانث قال الشافعي فتبعته فقلت له يا رجل كيف حلفت قال حلفت بما سمعت قال فقلت له صياحه أكثر من سكوته فقال صياحه فقلت مر فإن امرأتك لك حلال قال فماذا أصنع وقد أفتاني مالك بما أفتى فقال عد إليه فقل له إن في مجلسك من أفتاني بأن امرأتي هي لي حلال وأومئ إلي ودعني وإياه فرجع ورجعت وجلست فيما بين الناس فقال له إني رأيت أن تنظر في يميني قال أليس قد أفتيناك بأنك حانث فقال في مجلسك من أفتاني بأن امرأتي هي لي حلال قال أفي مجلسي قال نعم قال ومن هو فأومأ إلي فقال لي مالك أنت أفتيته بذلك قلت نعم قال ولماذا أفتيته بذلك فلت له سمعتك تروي عن نافع عن ابن عمر أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال لفاطمة بنت قيس ( 5 ) إذا حللت فإذنيني فلما حلت قالت له قد خطبني معاوية وأبو جهم فقال أما معاوية فصعلوك لا مال له وأما أبو جهم فلا يضع عصاه عن عاتقه وعلم رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أن أبا جهم يضع عصاه عن عاتقه ويتصرف في أموره فإنما نسب إلى ضرب النساء فذكر أنه لا يضع عصاه عن عاتقه وحمله على الأغلب من أمره وإني سألته وقلت سكوته أكثر أم صياحه فقال صياحه فأفتيته بذلك قال فتبسم مالك وقال القول قولك ثم ناظرني عبد الملك فضرب بيده بين منكبيه فقال افت فقد آن لك أن تفتي
_________
( 1 ) في معجم البلدان ( جرباذفان ) والانساب ( الجرباذقاني ) : عبيد الله
( 2 ) يعني بجرباذفاقان : بالفتح بلدة قريبة من همذان بينها وبين الكرج واصبهان
( 3 ) بالاصل وم وت ود : الاربعة عشر سنة
( 4 ) القمري واحد القماري وهو طائر يشبه الحمام
( 5 ) وكانت فاطمة بن قيس قد طلقها زوجها أبو عمر بن حفص البتة وهو غائب - طلقها ثلاثا - فجاءت تعرض امرها على رسول الله ( ص )
راجع الحديث في صحيح مسلم ( 18 ) كتاب الطلاق رقم 1480

(51/304)


أخبرنا أبو بكر عبد الجبار بن محمد وأبو سعد عبد الله بن أسعد قالا أنبأنا أبو الفضل الصرام أنبأنا أبو عمر البسطامي ( 1 ) أنبأنا أحمد بن عبد الرحمن الرقي قال سمعت يونس يقول سمعت سفيان بن عيينة يقول للشافعي ( 2 ) يا أبا عبد الله ما معنى قول النبي ( صلى الله عليه و سلم ) اقروا الطير في مكانها ( 3 ) [ 10896 ] قال فقال له يا أبا محمد كان الرجل من العرب إذا أراد سفرا أخذ معه طيرا فإن أخذ الطير ذات اليمين مضى في سفره وإن أخذ ذات الشمال رجع وكان ابن عيينة قبل أن سمع من الشافعي إذا سئل أجاب على صيد الليل قال فرجع سفيان إلى تأويل الشافعي أخبرنا أبو الأعز قراتكين بن الأسعد أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا أبو الحسن بن مردك أنبأنا أبو محمد بن أبي حاتم ( 4 ) حدثنا محمد بن روح عن إبراهيم بن محمد الشافعي قال كنا في مجلس ابن عيينة والشافعي حاضر فحدث ابن عيينة عن الزهري عن علي بن الحسين أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) مر به رجل في بعض الليل وهو مع امرأته صفيه فقال تعال فهذه امرأتي صفيه فقال سبحان الله يا رسول الله قال إن الشيطان يجري من الإنسان مجرى الدم فقال ابن عيينة للشافعي ما فقه هذا الحديث يا أبا عبد الله قال إن كان القوم اتهموا النبي ( صلى الله عليه و سلم ) كانوا بتهمتهم إياه كفارا لكن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أدب ( 5 ) من بعده فقال إذا كنتم هكذا فافعلوا هكذا حتى لا يظن بكم ظن السوء لا أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) يتهم وهو أمين الله في أرضه فقال ابن عيينة جزاك الله خيرا يا أبا عبد الله ما يجيئنا منك إلا كل ما نحبه أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني حدثنا أبو بكر الخطيب أنبأنا أبو نعيم الحافظ بأصبهان حدثنا عبد الله بن محمد بن جعفر بن حيان حدثنا عمرو بن عثمان المكي حدثني أحمد بن محمد بن بنت الشافعي قال ( 6 ) سمعت أبي وعمي يقولان كان سفيان بن
_________
( 1 ) هو محمد بن الحسين بن محمد بن الهيثم أبو عمر ترجمته في سير اعلام النبلاء 17 / 320
( 2 ) الحديث في حلية الاولياء 9 / 94 و 95
( 3 ) في الحلية 9 / 94 في رواية : وكناتها
وفي الحلية 9 / 95 في رواية اخرى : مكناتها
( 4 ) الحديث في حلية الاولياء 9 / 92 من طريقه
( 5 ) صحفت في الحلية الى : اذن
( 6 ) من طريقه روى الخبر في سير اعلام النبلاء 10 / 17 والمناقب للبيهقي 2 / 240

(51/305)


عيينة إذا جاءه شئ من التفسير والفتيا يسأل عنها التفت إلى الشافعي فيقول سلوا هذا أخبرنا ( 1 ) أبو المعالي محمد بن إسماعيل أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبأنا أبو عبد الرحمن محمد بن الحسين حدثنا عياش بن الحسن حدثنا محمد بن الحسين بن سعيد الزعفراني حدثنا زكريا بن يحيى الساجي حدثني ابن بنت الشافعي قال سمعت أبي وعمي يقولان كنا عند ابن عيينة وكان إذا جاءه شئ من التفسير والفتيا سئل عنها التفت إلى الشافعي فقال سلوا هذا أخبرنا أبو محمد عبد الجبار بن محمد الفقيه وأبو المعالي محمد بن إسماعيل قالا أنبأنا أبو بكر البيهقي حدثنا أبو محمد عبد الله بن يوسف الأصبهاني ح وأخبرنا أبو طالب علي بن عبد الرحمن أنبأنا أبو الحسن الخلعي أنبأنا أبو محمد ابن النحاس قالا أنبأنا أبو سعيد بن زياد حدثنا تميم بن عبد الله أبو محمد قال ( 2 ) سمعت سويد بن سعيد يقول كنا عند سفيان بن عيينة بمكة فجاء الشافعي فسلم وجلس فروى ابن عيينة حديثا رقيقا ( 3 ) فغشي على الشافعي فقيل يا محمد مات محمد بن إدريس فقال ابن عيينة إن كان مات محمد بن إدريس فقد مات أفضل أهل زمانه أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم الفقيه أنبأنا أبو عبد الله الحسن بن أحمد بن عبد الواحد بن أبي الحديد الخطيب أنبأنا أبو الفرج محمد بن أحمد العنبري المعروف بابن الفاثوري حدثنا القاضي أبو بكر يوسف بن القاسم الميانجي قال سمعت عبد الله بن محمد القاضي القزويني بمصر ويوسف بن عبد الأحد جميعا قالا حدثنا الربيع بن سليمان قال ( 4 ) سمعت الحميدي يقول سمعت ( 5 ) مسلم بن خالد الزنجي يقول للشافعي محمد بن إدريس رحمه الله أفت أبا عبد الله فقد آن لك أن تفتي وهو ابن ست عشرة سنة ( 6 )
_________
( 1 ) الخبر التالي سقط من م وهو في د وت
( 2 ) من طريقه روي الخبر في سير اعلام النبلاء 10 / 17 - 18 وحلية الاولياء 9 / 95
( 3 ) بدون اعجام بالاصل والمثبت عن م وت ود
والمصدرين السابقين
( 4 ) سير اعلام النبلاء 10 / 15 وحلية الاولياء 9 / 39
( 5 ) عقب الذهبي في سير اعلام النبلاء على سماع الحميدي من الزنجي بقوله : " فإن الحميدي يصغر عن السماع من مسلم " والاشبه عن الحميدي قال قال الزنجي قاله الذهبي
( 6 ) كذا بالاصل وم وت ود

(51/306)


أخبرنا ( 1 ) أبو محمد عبد الجبار بن محمد أنبأنا أحمد بن الحسين أنبأنا أبو عبد الله الحافظ أخبرني أبو حميد أحمد بن إبراهيم الحنظلي بالطبران حدثنا أبو عبد الله الشافعي حدثنا الربيع بن سليمان حدثنا أبو بكر الحميدي قال سمعت مسلم بن خالد يقول للشافعي أفت يا أبا عبد الله فقد آن لك أن تفتي قال وكان ابن خمس ( 2 ) عشرة سنة ( 3 ) أخبرنا أبو المعالي محمد بن إسماعيل أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبأنا أبو عبد الرحمن السلمي قال سمعت أبا إسحاق إبراهيم بن محمد بن يحيى يقول سمعت أبا نعيم الفقيه يقول سمعت الربيع بن سليمان يقول سمعت الحميدي يقول سمعت مسلم بن خالد يقول للشافعي قد والله آن لك أن تفتي وهو ابن خمس عشرة سنة أخبرنا أبو الأعز قراتكين بن الأسعد أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا علي بن عبد العزيز أنبأنا عبد الرحمن بن أبي حاتم حدثنا الربيع بن سليمان المرادي قال سمعت الحميدي يقول سمعت الزنجي بن خالد يعني مسلم بن خالد الزنجي يقول للشافعي أفت يا أبا عبد الله فقد والله آن لك أن تفتي وهو ابن خمس عشرة سنة أخبرنا أبو القاسم بن أبي الجن وأبو الحسن الغساني قالا حدثنا و ( 4 ) أبو منصور العطار أنبأنا أحمد بن علي بن ثابت الخطيب ( 5 ) حدثني الحسن بن أبي طالب حدثنا محمد بن العباس الخزاز حدثنا محمد بن محمد الباغندي حدثني الربيع بن سليمان حدثنا الحميدي عبد الله بن الزبير قال سمعت مسلم بن خالد الزنجي ومر على الشافعي وهو يفتي وهو ابن خمس عشرة سنة فقال يا أبا عبد الله أفت فقد آن لك أن تفتي قال الخطيب هكذا ذكر في هذه الحكاية أنه سمع مسلم بن خالد ومر على الشافعي وهو ابن خمس عشرة سنة يفتي فقال له أفت وليس ذلك بمستقيم لأن الحميدي كان يصغر عن إدراك الشافعي وله تلك السن قال الخطيب ( 6 ) والصواب ما أخبرنا علي بن المحسن حدثنا محمد بن إسحاق
_________
( 1 ) كتب فوقها بالاصل وم وت : ملحق
( 2 ) هذه رواية سير الاعلام والحلية
( 3 ) كتب بعدها بالاصل وم وت : الى
( 4 ) زيادة لتقويم السند عن م وت ود
( 5 ) الخبر رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 64 وعنه في تهذيب الكمال 16 / 47
( 6 ) زيادة منا للايضاح

(51/307)


الصفار حدثنا عبد الله بن محمد بن جعفر القزويني قال سمعت الربيع بن سليمان يقول سمعت عبد الله بن الزبير الحميدي يقول قال مسلم بن خالد الزنجي للشافعي يا أبا عبد الله أفت الناس آن لك والله أن تفتي وهو ابن دون عشرين سنة قال ابن عساكر ( 1 ) لم يضبط القزويني مبلغ سنه حدثنا أبو الحسن السلمي إملاء أنبأنا أبو نصر ( 2 ) بن طلاب أنبأنا أبو بكر بن أبي الحديد أنبأنا أبو بكر محمد بن بشر الزنبري قال سمعت الربيع يعني ابن سليمان يقول أخبرني الحميدي قال قال الزنجي بن خالد للشافعي يا أبا عبد الله أفت فقد آن لك والله أن تفتي وهو ابن خمس عشرة سنة ( 3 ) وقد رويت هذه الحكاية عن غير الحميدي عن مسلم أخبرناها أبو الفتح نصر الله بن محمد أنبأنا أبو البركات المقرئ أنبأنا أبو القاسم الأزهري أنبأنا الحسن بن الحسن بن حمكان حدثنا أبو عبد الله محمد بن عمرو بن يعقوب الأصبهاني القاضي بهمذان حدثنا محمد بن محمد بن سليمان الباغندي حدثنا داود بن عمرو الضبي قال سمعت مسلم بن خالد الزنجي يقول للشافعي وهو من أبناء ثمان ( 4 ) عشرة سنة يا أبا عبد الله أفت فقد آن لك أن تفتي أخبرنا أبو الأعز قراتكين بن الأسعد أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا أبو الحسن بن مردك أنبأنا عبد الرحمن بن محمد أخبرني أبو محمد بن ابنة الشافعي فيما كتب إلي قال سمعت أبا الوليد يعني الجارود أو عمي أو أبي كلهم عن مسلم بن خالد أنه قال لمحمد بن إدريس الشافعي وهو ابن ثمان عشرة أفت يا أبا عبد الله فقد آن لك أن تفتي أخبرنا أبو بكر عبد الجبار بن محمد بن أبي صالح وأبو سعد عبد الله بن أسعد الصوفي قالا أنبأنا محمد بن عبيد الله بن محمد أنبأنا أبو عمر محمد بن الحسين البسطامي أنبأنا أحمد بن عبد الرحمن بن الجارود قال سمعت الربيع يقول كان الشافعي يفتي وهو ابن خمس عشرة سنة وكان يحيي الليل إلى أن مات ( 5 )
_________
( 1 ) زيادة منا للايضاح
( 2 ) بالاصل : منصور تصحيف والتصويب عن م ود وت والسند معروف
( 3 ) سير اعلام النبلاء 10 / 16
( 4 ) بالاصل : ثمانية عشر
وفي م ود وت : ثمانية عشرة
( 5 ) تهذيب الكمال 16 / 47

(51/308)


رواها الخطيب ( 1 ) عن القاضي أبي الطيب ( 2 ) عن ( 3 ) علي بن إبراهيم البيضاوي عن ابن الجارود أخبرنا أبو علي المقرئ في كتابه أنبأنا أبو نعيم الحافظ ( 4 ) قال سمعت سليمان بن أحمد يقول سمعت أحمد بن محمد الشافعي يقول كان الحلقة في الفتيا بمكة في المسجد الحرام لابن عباس وبعد ابن عباس لعطاء بن أبي رباح وبعد عطاء لعبد الملك بن عبد العزيز بن جريج وبعد ابن جريج لمسلم بن خالد الزنجي وبعد مسلم لسعيد بن سالم القداح وبعد سعيد لمحمد بن إدريس الشافعي وهو شاب أخبرنا أبو عبد الله محمد بن الفضل أنبأنا أبو بكر أحمد بن الحسين أنبأنا أبو عثمان سعيد بن محمد بن محمد بن عبدان قال سمعت أبا العباس الاصم يقول سمعت الربيع بن سليمان يقول سمعت الشافعي يقول لأن يلقى الله العبد بكل ذنب ما خلا الشرك خير من أن يلقاه بشئ من الهوى أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم أنبأنا أبو نصر الحسين بن محمد بن أحمد بن الحسين بن طلاب أنبأنا أبو بكر بن أبي الحديد أنبأنا أبو بكر محمد بن بشر الزبيري ( 5 ) المعروف بالعكري بمصر قال سمعت الربيع يقول سمعت الشافعي يقول لأن يلقى الله عز و جل العبد بكل ذنب خلا الشرك خير له من أن يلقاه بشئ من الأهواء ( 6 ) رواها ابن أبي حاتم عن الربيع عن من سمع الشافعي أخبرنا بها أبو الأعز قراتكين بن الأسعد أنبأنا أبو محمد الحسن بن علي أنبأنا أبو الحسن علي بن عبد العزيز أنبأنا ابن أبي حاتم حدثنا الربيع بن سليمان قال أخبرني من سمع الشافعي يقول لأن يلقى الله المرء بكل ذنب ما خلا الشرك بالله خير له من أن يلقاه بشئ من الأهواء
_________
( 1 ) تاريخ بغداد 2 / 64
( 2 ) يعني طاهر بن عبد الله الطبري كما في تاريخ بغداد
( 3 ) سقطت من الاصل واستدركت لتقويم السند عن م وت ود
( 4 ) رواه أبو نعيم الحافظ في حلية الاولياء 9 / 93
( 5 ) كذا بالاصل وم وت ود : " الزبيري " هنا وقد مر " الزنبري " وبعضهم قال فيه : الزبيري
وتقدم التعريف به
( 6 ) رواه الذهبي في سير اعلام النبلاء 10 / 16 من طريق جماعة عن الربيع

(51/309)


أخبرنا أبو الفتح نصر الله بن محمد أنبأنا أبو البركات المقرئ أنبانا أبو القاسم الأزهري أنبأنا أبو علي الفقيه حدثنا الزبير بن عبد الواحد الأسداباذي ( 1 ) حدثنا محمد بن علي المدائني بمصر حدثنا الربيع بن سليمان قال سمعت محمد بن إدريس الشافعي وأخبرنا أبو القاسم الشحامي أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبأنا أبو عبد الله الحافظ أنبأنا عبد الله ابن محمد بن حيان القاضي حدثنا محمد بن عبد الرحمن بن زياد حدثنا أبو يحيى الساجي أو فيما أجاز لي مشافهة حدثنا الربيع سمعت الشافعي يقول لأن يلقى الله العبد بكل ذنب ما خلا الشرك زاد الساجي بالله خير من أن يلقاه بشئ من هذه الاهواء وذلك أنه رأى قوما يتجادلون في القدر بين يديه فقال الشافعي في كتاب الله المشيئة له دون خلقه والمشيئة إرادة الله يقول الله وقال المدائني قال الله تعالى " وما تشاءون إلا أن يشاء الله " ( 2 ) فأعلم عز و جل زاد الساجي خلقه وقالا إن المشيئة له وكان يثبت القدر قال وحدثني الزبير ( 3 ) حدثني محمد بن يحيى بن آدم الحرشي بمصر حدثنا محمد ابن عبد الله بن عبد الحكم قال سمعت الشافعي يقول لو علم الناس ما في الكلام في الأهواء لفروا منه كما يفر ( 4 ) من الأسد قال وحدثني الزبير ( 5 ) أخبرني علي بن محمد بمصر حدثنا محمد بن عبد الله بن عبد الحكم قال كان الشافعي بعد أن ناظر حفص الفرد يكره الكلام وكان يقول لأن يفتي العالم فيقال أخطأ العالم خير له من أن يتكلم فيقال زنديق وما بشئ أبغض إلي من الكلام وأهله قال وحدثني الزبير أخبرني محمد بن عبد الله ( 6 ) بن عبيد العطار ببغداد أخبرني أحمد بن يوسف بن تميم حدثنا الربيع بن سليمان أنشدنا الشافعي ( 7 )
_________
( 1 ) كذا بالاصل وم وت ود وفي سير الاعلام هنا : الاستراباذي تصحيف راجع ترجمته في سير الاعلام 15 / 570
( 2 ) سورة الانسان الاية : 30
( 3 ) من طريقه رواه الذهبي في سير اعلام النبلاء 10 / 16 / وحلية الاولياء 9 / 111
( 4 ) في سير اعلام النبلاء وحلية الاولياء : يفرون
( 5 ) سير اعلام النبلاء 10 / 18 - 19
( 6 ) بالاصل : عبيد الله والمثبت عن م ود وت
( 7 ) البيتان في ديوانه ص 77 ( وفي نسخة : ص 87 ) والبداية والنهاية 10 / 254

(51/310)


* قد نفر ( 1 ) الناس حتى أحدثوا بدعا * في الدين بالرأي لم تبعث بها الرسل حتى استخف بحق الله أكثرهم * وفي الذي حملوا من حقه شغل * قال وحدثنا محمد بن الحسن النقاش حدثنا أبو نعيم عبد الملك بن محمد حدثنا الربيع بن سليمان قال ناظر رجل الشافعي في مسألة فدقق والشافعي ثابت يجيب ويصيب فعدل الرجل إلى الكلام في مناظرته فقال له الشافعي هذا غير ما نحن فيه هذا كلام لست أقول بالكلام واحدة وأخرى ليست المسألة متعلقة به ثم أنشأ الشافعي يقول * متى ما تقد بالباطل الحق بابه * وإن قدت بالحق الرواسي ينقد إذا ما أتيت الأمر من غير بابه * ضللت وإن تقصد إلى الباب تهتد * فدنا منه الرجل فقبل يده أخبرنا أبو عبد الله الفراوي أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبأنا محمد بن عبد الله الحافظ حدثني الزبير بن عبد الواحد الحافظ بأسدآباد حدثني يوسف بن عبد الأحد حدثنا الربيع ابن سليمان قال سمعت الشافعي يقول الإيمان قول وعمل يزيد وينقص أخبرنا أبو الأعز قراتكين بن الأسعد أنبأنا أبو محمد الحسن بن علي أنبأنا علي بن عبد العزيز بن مردك أنبأنا أبو محمد بن أبي حاتم حدثنا أبي قال ( 2 ) سمعت حرملة بن يحيى قال اجتمع حفص الفرد ومصلان الإباضي عند الشافعي في دار الجروي يعني بمصر في الإيمان فاحتج مصلان في الزيادة والنقصان واحتج حفص الفرد في الإيمان قول فعلا حفص الفرد على مصلان وقوي عليه وضعف مصلان قحمي الشافعي وتقلد المسألة على أن الإيمان قول وعمل يزيد وينقص فطحن حفص الفرد وقطعه قال وحدثني أبي حدثنا عبد الملك بن عبد الحميد الميموني حدثني أبو عثمان محمد بن محمد الشافعي قال سمعت أبي يعني محمد بن إدريس الشافعي ( 3 ) يقول ليلة للحميدي ما يحتج عليهم يعني أهل الإرجاء بآية أحج من قوله " وما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين حنفاء ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة وذلك دين القيمة " ( 4 )
_________
( 1 ) كذا بالاصل وم وت ود وفي الديوان : لم يفتأ
( 2 ) من طريقه رواه أبو نعيم الحافظ في حلية الاولياء 9 / 115
( 3 ) الخبر في حلية الاولياء 9 / 115
( 4 ) سورة البينة الآية : 4

(51/311)


أخبرنا أبو الفتح نصر الله بن محمد أنبأنا أبو البركات أحمد بن عبد الله أنبأنا أبو القاسم عبيد الله بن أحمد أنبأنا الحسن بن الحسين حدثني الزبير بن عبد الواحد حدثني محمد بن عبد الله بن محمد أبو بكر العطار الدينوري بأسدآباذ حدثني أبو عيسى محمد بن عياض بن أبي شيخ الضبعي العطار الدينوري حدثنا محمد بن راشد أبو بكر الأصبهاني قال سمعت إسماعيل بن يحيى المزني يقول أنشدي الشافعي من قيله ( 1 ) * شهدت بأن الله لا شئ ( 2 ) غيره * وأشهد أن البعث حق وأخلص وإن عرى الإيمان قول مبين * وفعل زكي قد يزيد وينقص وأن أبا بكر خليفة ربه * وكان أبو حفص ( 3 ) على الخير يحرص وأشهد ربي أن عثمان فاضل * وأن عليا فضله تخصص ( 4 ) أئمة قوم يقتدى بهداهم * لحا الله من إياهم يتنقص فما لغواة يشهدون سفاهة * وما لسفيه لا يحس ( 5 ) ويحرص ( 6 ) * أخبرنا أبو عبد الله محمد بن الفضل وأبو الحسن عبيد الله بن محمد بن أحمد وأبو القاسم زاهر بن طاهر قالوا أنبانا أبو بكر البيهقي أنبأنا أبو عبد الرحمن السلمي قال سمعت عبد الرحمن بن محمد بن علي بن زياد يقول سمعت محمد بن إسحاق بن خزيمة يقول ( 7 ) سمعت الربيع يقول لما كلم الشافعي حفص الفرد فقال حفص القرآن مخلوق فقال له الشافعي كفرت بالله العظيم أخبرنا أبو الأعز قراتكين بن الأسعد أنبانا أبو محمد الجوهري أنبأنا علي بن عبد العزيز أنبأنا أبو محمد بن أبي حاتم حدثنا الربيع بن سليمان حدثني من أثق به وكنت حاضرا في المجلس فقال حفص الفرد القرآن مخلوق فقال الشافعي كفرت بالله العظيم قال وحدثني الربيع بن سليمان المرادي المصري في أول لقية لقيته في المسجد الجامع فسألته عن هذه الحكاية وذلك أني كنت كتبتها عن أبي بكر بن القاسم عنه قبل خروجي إلى
_________
( 1 ) الابيات في ديوان الشافعي ص 62
( 2 ) الديوان : رب
( 3 ) يريد : عمر بن الخطاب رضي الله عنه
( 4 ) الاصل وم وت ود : يتخصص والمثبت عن الديوان
( 5 ) كذا رسمها بالاصل وم وت ود
( 6 ) البيت ليس في ديوانه ( في النسختين اللتين بين يدي )
( 7 ) من طريقه رواه الذهبي في سير اعلام النبلاء 10 / 30

(51/312)


مصر فحدثني الربيع قال ( 1 ) سمعت الشافعي يقول من حلف باسم من أسماء الله فحنث عليه الكفارة لأن اسم الله غير مخلوق ( 2 ) ومن حلف بالكعبة ( 3 ) وبالصفا والمروة فليس عليه الكفارة لأنه ( 4 ) مخلوق وذلك غير مخلوق أخبرنا أبو عبد الله الفراوي وأبو الحسن البيهقي وأبو القاسم الشحامي وأبو محمد عبد الجبار بن محمد البيهقي قالوا أنبأنا أحمد بن الحسين البيهقي أنبأنا أبو عبد الله الحافظ أخبرني أبو الفضل بن أبي نصر حدثني حمك بن عمرو ( 5 ) العدل حدثنا محمد بن عبد الله بن فورش عن علي بن سهل الرملي أنه قال سألت الشافعي عن القرأن فقال لي كلام الله غير مخلوق انتهت رواية عبد الخالق وزادوا قلت فمن قال بالمخلوق فما هو عندك قال لي كافر قال وقال الشافعي ما لقيت أحدا منهم يعني من أستاذيه إلا قال من قال القرآن مخلوق فهو كافر وفي رواية الشحامي قال كافر فقلت للشافعي من لقيت من أستاذيك قالوا ما قلت قال ما لقيت أحدا منهم إلا قال من قال في القرآن مخلوق فهو كافر عندهم أخبرنا أبو الحسن علي بن الحسن بن الحسين قراءة عن أبي عبد الله القضاعي أنبأنا أبو عبد الله بن شاكر حدثنا الحسن بن رشيق حدثنا علي بن يعقوب الوراق حدثنا الربيع بن سليمان قال سمعت الشافعي يقول في قول الله تعالى " كلا إنهم عن ربهم يومئذ لمحجوبون " ( 6 ) علمنا بذلك أن قوما غير محجوبين ينظرون إليه لا يضامون في رؤيته كما جاء عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أنه قال ترون ربكم يوم القيامة كما ترون الشمس لا تضامون في رؤيتها [ 10897 ] أخبرنا أبو عبد الله الفراوي أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبأنا أبو عبد الله الحافظ قال
_________
( 1 ) من طريقه روي الخبر في حلية الاولياء 9 / 113
( 2 ) في الحلية : لان اسماء الله غير مخلوقة
( 3 ) كذا بالاصل وم وت ود وفي الحلية : أبو بالصفا
( 4 ) من قوله : لان اسم
الى هنا سقط من م
( 5 ) كذا بالاصل وت ود وفي م : عمر
( 6 ) سورة المطففين الاية : 15

(51/313)


سمعت أبا محمد جعفر بن محمد بن الحارث يقول سمعت أبا عبد الله الحسن بن محمد بن الضحاك المعروف بابن بحر يقول سمعت إسماعيل بن يحيى المزني يقول سمعت ابن هرم ( 1 ) القرشي يقول سمعت الشافعي يقول في قول الله " كلا إنهم عن ربهم يومئذ لمحجوبون " فلما حجبهم في السخط كان في هذا دليل على أنهم يرونه في الرضا فقال له أبو النحم القزويني يا أبا إبراهيم ( 2 ) به تقول قال نعم وبه أدين إليه قال فقام إليه عصام فقبل رأسه فقال يا سيد الشافعيين اليوم بيضت وجوهنا قال وأنبانا زكريا بن أبي إسحاق حدثنا الزبير بن عبد الواحد الأسدآباذي حدثنا عبد الله بن محمد بن جعفر حدثنا الفريابي محمد بن عقيل حدثنا المزني ( 3 ) حدثنا ابن هرم قال سمعت الشافعي يقول في قوله " كلا إنهم عن ربهم يومئذ لمحجوبون " قال هذا دليل على أن أولياءه يرونه يوم القيامة ( 4 ) قال وأنبأنا أبو عبد الله الحسين بن محمد بن فنجوية الدينوري نزيل الدامغان بها حدثنا عبد الله بن محمد بن شنبة حدثنا محمد بن إسحاق السني قال سمعت أحمد بن سلمان الخطابي يقول سمعت أبا عبد الله محمد بن عاصم يقول سمعت إبراهيم بن محمد ابن هرم وكان من علية أصحاب الشافعي يقول سمعت الشافعي يقول في قول الله عز و جل " كلا إنهم عن ربهم يومئذ لمحجوبون " دليل على أن أولياءه يرونه على ما وصف نفسه قال المزني فلا أنكر ما قال الشافعي وشبه أن قول موسى " ربي أرني أنظر إليك " ( 5 ) أنه لم يسأل محالا قال وأنبانا أبو عبد الرحمن السلمي أنبأنا علي بن عمر الحافظ قال ذكر إسحاق الطحان المصري حدثنا سعيد بن أسد قال قلت للشافعي ما تقول في حديث الرؤية فقال لي يا بن أسد اقض علي حييت أو مت أن كل حديث يصح عن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فإني أقول به وإن لم يبلغني قال وأنبأنا أبو عبد الله الحافظ حدثني الزبير بن عبد الواحد الحافظ حدثنا أبو أحمد
_________
( 1 ) كذا بالاصل وم وت ود وفي الحلية : أبو هرم
( 2 ) كنية اسماعيل بن يحيى المزني
راجع ترجمته في سير الاعلام 12 / 492
( 3 ) من طريقه روي الحديث في حلية الاولياء 9 / 117
( 4 ) في حلية الاولياء : يرونه على صفته
( 5 ) سورة الاعراف الآية : 143

(51/314)


حامد بن عبد الله المروزي حدثنا عمران بن فضالة حدثنا الربيع بن سليمان قال سئل الشافعي عن القدر فأنشأ يقول قال وأنبأنا أبو عبد الرحمن السلمي قال سمعت أحمد ابن محمد بن مقسم يقول أخبرني بعض أصحابنا يقول أخبرني المزني قال دخلت على الشافعي في مرضه الذي مات فيه فأنشدني لنفسه وأخبرنا ( 1 ) أبو عبد الله الفراوي وأبو الحسن عبيد الله بن محمد البيهقي قالا أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبأنا أبو عبد الله الحافظ وأبو زكريا بن أبي إسحاق المزكي ح وأخبرنا أبو القاسم الشحامي أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبأنا أبو عبد الله الحافظ ح وأخبرنا أبو المعالي عبد الله بن أحمد بن محمد حدثنا أبو بكر بن خلف أنبأنا الشيخ أبو زكريا المزكي حدثنا الزبير بن عبد الواحد زاد الشحامي الحافظ حدثني حمزة بن علي العطار زاد الشحامي بمصر حدثنا الربيع قال سئل الشافعي عن القدر فقال وفي رواية الزبير فأنشأ يقول وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي وأبو الفضل أحمد بن الحسن بن هبة الله المقرئ قالا أنبأنا أبو الخطاب عبد الملك بن أحمد بن عبد الله الشوكي أنبانا أبو عبد الله الحسين بن محمد بن جعفر الرافقي المعروف بالخالع أنبأنا النقاش أخبرني ابن خزيمة أنشدني المزني أنشدنا الشافعي لنفسه ( 2 ) * ما ( 3 ) شئت كان وإن لم أشأ * وما شئت إن لم تشأ لم يكن خلقت العباد على ( 4 ) ما علمت * ففي العلم يجري الفتى والمسن فمنهم شقي ومنهم سعيد * ومنهم قبيح ومنهم حسن على ذا مننت وهذا خذلت * وهذا أعنت وذا لم تعن * آخر الجزء التاسع والتسعين بعد الخمسمائة من الفرع ( 5 ) أخبرنا أبو الحسن علي بن الحسن بن الحسين قراءة عن محمد بن سلامة بن جعفر
_________
( 1 ) كتب فوقها بالاصل وم وت : ملحق
( 2 ) الابيات في ديوان الشافعي ص 92 والبداية والنهاية 10 / 254 والوافي بالوفيات 2 / 179
( 3 ) بهذه الرواية البيت مخروم وفي الديوان : فما
( 4 ) الديوان : " لما قد علمت " وفي م وت ود كالاصل
( 5 ) من قوله : اخر الجزء الى هنا سقط من م ود

(51/315)


قال قرأت على محمد بن أحمد بن محمد بن عمرو حدثنا أحمد بن غالب بن ما شاء الله حدثنا عمر بن الحسن الحراني حدثنا محمد بن أحمد بن الليث الهروي ( 1 ) حدثنا زكريا بن يحيى الساجي حدثنا عيسى بن إبراهيم حدثنا محمد بن نصر الترمذي قال سمعت الربيع يقول سمعت الشافعي يقول أفضل الناس بعد رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أبو بكر ثم عمر ثم عثمان ثم علي ( 2 ) أخبرنا أبو عبد الله محمد بن الفضل أنبأنا أحمد بن الحسين الحافظ أنبأنا أبو عبد الرحمن السلمي أنبأنا إدريس بن علي المؤدب قال سمعت أبا بكر عبد الله بن محمد بن زياد قال سمعت الربيع بن سليمان يقول سمعت الشافعي يقول في الخلافة والتفضيل نبدأ بأبي بكر وعمر وعثمان وعلي أخبرنا أبو الأعز الأزجي أنبأنا الحسن بن علي بن محمد أنبأنا علي بن عبد العزيز أنبأنا عبد الرحمن بن أبي حاتم الرازي قال أبي حدثنا حرملة بن يحيى قال سمعت الشافعي يقول الخلفاء خمسة أبو بكر وعمر وعثمان وعلي وعمر بن عبد العزيز ( 3 ) أخبرنا ( 4 ) أبو محمد عبد الجبار بن محمد أنبأنا أحمد بن الحسين الحافظ أنبأنا أبو عبد الرحمن محمد بن الحسين السلمي قال سمعت أبا الوليد حسان بن محمد الفقيه يقول سمعت إبراهيم بن محمود بن حمزة يقول حدثنا أبو سليمان يعني داود بن علي الأصبهاني حدثني الحارث بن سريج النقال ( 5 ) قال سمعت إبراهيم بن عبد الله الحجبي يقول للشافعي ما رأيت هاشميا يفضل أبا بكر على علي فقال له الشافعي علي بن أبي طالب ابن عمي وابن خالي وأنا رجل من بني عبد مناف وأنت رجل من بني عبد الدار ولو كانت هذه مكرمة لكنت أولى بها منك ولكن ليس الأمر على ما تمنيت قال أحمد كذا قال ابن خالي والصواب ابن خالتي يعني ابن خالة جده من قبل أمه
_________
( 1 ) مطموسة بالاصل والمثبت عن م وت ود
( 2 ) كتاب " المناقب " للبيهقي 1 / 432
( 3 ) سير اعلام النبلاء 10 / 20 وكتاب المناقب للبيهقي 1 / 448
( 4 ) كتب فوقها بالاصل وت : ملحق
( 5 ) اعجامها مضطرب بالاصل وم وت ود وتقرأ : " البقال " والصواب ما اثبت وضبط عن الانساب وذكره السمعاني وترجمته
وقال السمعاني : وظني انه اشتهر بالنقال لنقله رسالة الشافعي الى عبد الرحمن بن مهدي

(51/316)


أخبرنا أبو الفتح الفقيه أنبأنا أحمد بن عبد الله أنبأنا أبو القاسم الصيرفي أنبأنا الحسن بن الحسين الفقيه حدثني الزبير بن عبد الواحد حدثني الحسن بن علي بن يعقوب أبو علي الأصبهاني حدثنا أبو زكريا يحيى بن زكريا بن حيوية النيسابوري ( 1 ) قال سمعت محمد بن عبد الله يقول سمعت الشافعي يقول ما أرى الناس ابتلوا بشتم أصحاب النبي ( صلى الله عليه و سلم ) إلا ليزيدهم الله بذلك ثوابا عند انقطاع عملهم قال وأنبأنا الحسن بن الحسين حدثني أبو العباس بن الدرعي الوكيل بهمذان حدثنا أبو بكر محمد بن زكريا الآدمي السري قال سمعت الحسن بن محمد بن الصباح الزعفراني يقول قال الشافعي إذا حضر الرافضي الوقعة وغنموا لم يعط من الفئ شيئا ( 2 ) لأن الله ذكر آية الفئ ثم قال فيها " والذين جاءوا من بعدهم يقولون ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان ولا تجعل في قلوبنا غلا للذين آمنوا ربنا إنك رءوف رحيم " ( 3 ) فمن لم يقل بهذا لم يستحق أخبرنا أبو الحسن الموازيني قراءة عليه عن أبي عبد الله الفضاعي قال قرأت على أبي عبد الله محمد بن أحمد بن محمد حدثنا الحسين بن علي بن محمد بن إسحاق الحلبي حدثني جد أبي محمد وأحمد ابنا إسحاق بن محمد قالا سمعنا جعفر بن أحمد ابن الرواس بدمشق يقول سمعت الربيع يقول خرجنا مع الشافعي من مكة نريد منى فلم ينزل واديا ولم ينزل شعبا إلا وهو يقول ( 4 ) * يا راكبا قف بالمحصب ( 5 ) من منى * واهتف بقاعد خيفها ( 6 ) الناهض سحرا إذا فاض الحجيج إلى منى * فيضا كمتلطم الفرات الفائض * * إن كان رافضا حب آل محمد * فليشهد الثقلان أني رافضي * وأخبرنا أبو الفتح نصر الله بن محمد أنبأنا أبو البركات بن طاوس أنبأنا أبو القاسم الأزهري أنبأنا أبو علي بن حمكان حدثنا الزبير حدثني محمد بن محمد بن الأشعث
_________
( 1 ) ترجمته في سير اعلام النبلاء 14 / 243
( 2 ) الاصل وم وت ود : شئ
( 3 ) سورة الحشر الآية : 10
( 4 ) الابيات في ديوان الشافعي ص 63 ومعجم الادباء 17 / 310 وسير اعلام النبلاء 10 / 58 والوافي بالوفيات 2 / 178
5 - ( ) المحصب : موضع بين مكة ومنى وهو الى منى اقرب ( معجم البلدان )
( 6 ) هو خيف بني كنانة في المحصب ( راجع معجم البلدان )

(51/317)


الكوفي بمصر حدثنا الربيع قال سمعت الشافعي يقول ذكر الأبيات قال وحدثني الزبير بن عبد الواحد الأسدآباذي أخبرني أبو عمران موسى بن عمران القلزمي بقلزم حدثنا الربيع بن سليمان المصري أبو محمد قال سمعت الحميدي يقول لما أخذ حماد البربري للشافعي أحضره وأحضر جماعة معه فكان يقوم الرجل عريانا في سراويل فيقول أمير المؤمنين للفضل بن مروان قل له يتكلم فيقول له الفضل تكلم فإذا تكلم يقول اضرب فيضرب عنقه حتى قام الشافعي عريانا في سراويل قال الحميدي وقد كان استطلق بطن الشافعي من الليل وكان إذا انطلق بطنه عذب لسانه فقال أمير المؤمنين للفضل قل له يتكلم فتكلم الشافعي بكلام لم يسمع مثله فعجب أمير المؤمنين من حسن كلامه فقال لفضل بن مروان ويحك سمعت مثل هذا قط قل له يعيد ما قال فأعاد عليه وزاد قال فكان فيما قال له أصلح الله أمير المؤمنين لأن أكون مع قوم يرون أني من أنفسهم أحب إلي من أن أكون مع قوم يرون أني عبد لهم قال ألبسوه ثيابه وأجازه بعشرة آلاف دينار في منديل فحملها فضرب خيمة وبقي يطعم الناس ولم يقلع الخيمة حتى لم يبق منها شئ قال ورأيته في الحمام وهو يجعل النخالة ليس فيها شئ إلا الحسور قال وحدثنا أبو أحمد عبيد الله بن أحمد بن إسماعيل العطار الجرباذقاني بها حدثنا إبراهيم بن معاوية الأصبهاني الإمام حدثنا المزني قال سمعت الشافعي يقول ( 1 ) بعث إلي هارون الرشيد في الليل بالربيع فقحم علي من غير إذن فقال لي أجب فقلت له في مثل هذا الوقت وبغير إذن قال بذاك أمرت فخرجت معه فلما صرت بباب الدار قال لي اجلس فلعله قد نام أو قد سكن سورة غضبه فدخل فوجد الرشيد منتصبا فقال ما فعل محمد بن إدريس قلت قد أحضرته قال فجئني به قال فخرجت فأدخلته إليه فلما مثلت بين يديه تأملني ثم قال يا محمد أرعبناك فانصرف رشدا يا ربيع ( 2 ) واحمل معه بدرة دراهم قال فقلت لا حاجة لي فيها قال أقسمت عليك إلا أخذته قال فحمل بين يدي فلما خرجت قال لي الربيع بالذي سخر لك هذا الرجل ما الذي قلت فإنني أحضرتك وأنا أرى موضع السيف من قفاك فتبسم فقلت نعم سمعت مالك بن أنس يقول سمعت نافعا يقول سمعت عبد الله بن عمر يقول
_________
( 1 ) راجع حلية الاولياء 9 / 79 - 80
( 2 ) هو الربيع بن يونس أبو الفضل الاموى الوزير ترجمته في سير اعلام النبلاء 7 / 335

(51/318)


دعا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يوم الأحزاب بهذا الدعاء فكفي وهو اللهم إني أعوذ بنور قدسك وبركة طهارتك وعظم جلالك من كل طارق يطرق إلا طارقا ( 1 ) يطرق بخير اللهم أنت غياثي فيك أغوث ( 2 ) وأنت عياذي فبك أعوذ وأنت ملاذي فبك ألوذ يا من ذلت له رقاب الجبابرة وخضعت له مقاليد ( 3 ) الفراعنة أجرني من خزيك وعقوبتك فإنني في حرزك في ليلي ونهاري ونومي وقراري لا إله إلا أنت تعظيما لوجهك وتكريما لسبحانك فاصرف عني شر عقابك واجعلني في حفظ عنايتك وسرادقات حفظك وعد علي بخير منك يا أرحم الراحمين [ 10898 ] آخر الجزء الثامن عشر بعد الأربع مائة من الأصل أخبرنا أبو بكر وجيه بن طاهر أنبأنا أبو حامد أحمد بن الحسن بن محمد أنبأنا أبو محمد الحسن بن أحمد بن محمد أنبأنا أبو بكر عبد الله بن محمد بن مسلم الإسفرايني حدثنا زياد بن عبيد الله البكراوي القزويني ( 4 ) بقزوين حدثنا أبو القاسم عبد الرحمن بن إبراهيم بن جامع السكري حدثنا عبد الله بن محمد البولي حدثني خالي عمارة بن زيد المدني قال كنت صديقا لمحمد بن الحسن فدخلت معه على الرشيد فسأله عن أحواله فقال في خير يا أمير المؤمنين ثم تسارا فسمعت محمد بن الحسن يقول إن محمد بن إدريس الشافعي يزعم أنه للخلافة أهل قال فغضب الرشيد وقال علي به فأتي به حتى وقف بين يدي الرشيد فكره الرشيد أن يعجل عليه من غير امتحان فقال له هيه قال وما هيه يا أمير المؤمنين أنت الداعي وأنا المدعو ( 5 ) وأنت السائل وأنا المجيب قال فكيف علمك بكتاب الله فإنه أول أن يبتدأ به قال جمعه الله في صدري وجعل جنبي دفتيه قال فكيف علمك به قال أي علم تريد يا أمير المؤمنين أعلم تأويله أم علم تنزيله أم مكيه أم مدنية أم ليليه أم نهاريه أم سفريه أم حضريه أم هجريه أم عربيه أم إنسيه أم وحشيه
_________
( 1 ) بالاصل وم وت ود : طارق المثبت عن الحلية
( 2 ) في الحلية : انت غياثي بك استغيث
( 3 ) كذا بالاصل وم وت ود وفي الحلية : اعناق الفراعنة
( 4 ) بياض بالاصل واستدركت اللفظة عن د وم
( 5 ) بالاصل ود وم : المدعي

(51/319)


أم ( 1 ) وضعه أم تسوية سورة ( 2 ) فقال له الرشيد لقد ادعيت من علوم القرآن أمرا عظيما فكيف علمك في الأحكام قال أفي الفتاوي أم في الطلاق أم في القضايا أم في الأشرية أم في المحاربات أم في الديات قال فكيف علمك بالطب قال أعرف منه ما قالت الروم وبابل وبقراط وساهمرد واسطا طالس وجالينوس فقال فكيف علمك بالنجوم قال أعرف القطب الدائر والمائي والنهاري والمذكر والمؤنث وما أهتدي به في بري وبحري قال فكيف علمك بالشعر قال أعرف الشاذ منه وما نبه للمكارم قال فكيف علمك بأنساب العرب قال أعرف نسب الكرام وفيها نسب أمير المؤمنين ونسبي فقال له الرشيد لقد ادعيت من العلوم أمرا عظيما يطول به المحنة فعظ أمير المؤمنين موعظة يعين له فيها كلما قلت قال نعم يا أمير المؤمنين على رفع الحشمة وترك الهيبة وقبول النصح وإلقاء رداء الكبر عن منكبيك ( 3 ) قال لك ذلك قال فجثا الشافعي على ركبتيه ثم نادى يا ذا الرجل إنه من أطال عنان الأمن في العزة طوى عذر الحذر في المهلة ومن لم يعدل على طرق النجاة كان بجانب قلة الاكتراث بالمرجع إلى الله مقيما ومن أحسن الظن كان في أمنة المحذور في مثل نسج العنكبوت لا يأمن عليها نفسها أو يحجرها عن شفقتها ألا ولو جرعها سم مخالفتها لبادرت مطايا خوف المراجعة بالنزول إلى دار المقام لو فعلت ذلك يا رجل ما امتدت إليك يد الندامة ولا ابتدرتك الحسرات غدا في القيامة لكنه أوتيت من خلد لا يؤدي إليك فهمك ومن أذن تمج الكلام من سمعك فمن ثم أعقبك التواني والاغترار بنفسك ألا ولو كان له أمير من عقلك يفتقد لك ما سقط من عيبك لشغلك ذلك عن النظر في عيب غيرك لكن ضرب الهوى عليك رواق الحيرة فتركك وإذا أخرجت يد موعظة لم تكد تراها ومن لم يجعل الله له نورا ما له من نور قال فبكى الرشيد بكاء شديدا حتى بل منديلا كان بين يديه فقال له خاصة من يقوم على رأسه اسكت فقد أبكيت عيني أمير المؤنين فالتفت إليهم فقال يا عبيد الرجعة والذين باعوا أنفسهم من محبوب الدنيا أما رأيتم ما استدرج به من قبلكم من الأمم
_________
( 1 ) كلمة غير واضحة ورسمها بالاصل : " مس " وفي م : " مسير " وفي د : سيق
( 2 ) من قوله : ام انسيه الى هنا سقط من المختصر
( 3 ) الاصل : منكبك والمثبت عن د وز

(51/320)


بالأمارة ( 1 ) أما ترون ( 2 ) كيف فضح مستورهم وأمطر بواكر الهوان عليهم بتبديل سرورهم فأصبحوا بعد ( 3 ) خفض عيشهم ولين رفاهيتهم في روح بين مصايد النعم ومدارج المثلات فقال له الرشيد قدك قد سللت علينا لسانك وهو أمضى سيفيك قال هو لك إن قبلت ولا عليك قال فهل من حاجة خاصة بعد العامة قال بعد ذل مكنون النصيحة وتجريد الموعظة أفتأمرني أن أسود وجه موعظتي بالمسألة قال ثم ماذا قال النظر في أمور الرعية والقسمة بينهم بالسوية قال ومن يطيق ذلك قال من تسمى باسمك ونسب إلى موضعك قال ثم ماذا قال الإحسان إلى حرم الله وجيران قبر رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أما والله لو أردت عمارة قبر رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) للزمك في ذلك مؤونة فاعمر قبر رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) بأولاده وأولاد أصحابه قال فأمر الرشيد بمال للمهاجرين والأنصار والعلوية ثم التفت إلى محمد بن الحسن فقال ناظره بين يدي حتى أكون فاصلا بينكما فإذا اختلفتما في فرع رجعتما إلى أصل قال فالتفت محمد بن الحسن فقال يا شافعي ما تقول في رجل تزوج بامرأة ودخل بها وتزوج الثانية ولم يدخل بها وتزوج بالثالثة ودخل بها وتزوج بالرابعة ولم يدخل بها أصاب الثانية أم الأولى واصاب الثالثة عمة الرابعة فقال الشافعي ينزل عن الثانية و ( 4 ) الرابعة من غير أن يلزمه شئ ويتمسك بالأولى والثالثة قال ما حجتك قال الشافعي أما الثانية فإن الله عز و جل يقول " فإن لم تكونوا دخلتم بهن فلا جناح عليكم " ( 5 ) وأما الرابعة فإن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) نهى أن يتزوج الرجل المرأة على عمتها أو خالتها ما تقول أنت يا محمد بن الحسن كيف استقبل النبي ( صلى الله عليه و سلم ) القبلة يوم النحر وكبر قال فتتعتع محمد بن الحسن فقال عبد الله بن محمد البلوي ولو سأله كيف فعل أبو حنيفة لأجابه فقال الشافعي يسألني عن الأحكام فأجيبه وأسأله عن سنة من سنن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يحتاج إليها الصادر والوارد فلا يجيبني أفمن الإنصاف هذا قال فتبسم الرشيد وأمر للشافعي بعشرة آلاف دينار فخرج الشافعي ففرقه على باب داره وانصرف مكرما
_________
( 1 ) تقرأ بالاصل : " بالأمان " واللفظة غير واضحة في د وم
( 2 ) الاصل : " تروا " وفي د : الم تروا
( 3 ) بالاصل : " بض " تصحيف والمثبت عن د
( 4 ) ما بين معكوفتين استدرك عن هامش الاصل وبعده صح
( 5 ) سورة النساء الاية : 23

(51/321)


قال ابن عساكر ( 1 ) لما سمعنا هذه الحكاية من شيخنا أبي بكر وجيه الشحامي أنا والشيخ أبو سعد بن السمعاني رحمه الله في بيت ابنه يوسف بن وجيه ليلا كأنا استبعدنا صحتها وأنكرناها لحال البلوى في إسنادها ونمنا فلما استيقظنا ذكر لنا الشيخ أنه رأى في نومه النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أو الشافعي أنا أشك وهو يقول أفمن هذا الحديث تعجبون وتضحكون ولا تبكون أو كما قال أخبرنا أبو الفتح نصر الله بن محمد الفقيه أنبأنا أبو البركات بن طاوس أنبأنا أبو القاسم الأزهري أنبأنا أبو علي بن حمكان حدثنا محمد بن الحسن النقاش حدثنا أبو الحسن مهران بن هارون بالري حدثنا أبو موسى هارون بن يزيد حدثنا أبو الحسن علي بن حمزة الكسائي قال استحضرني ذات يوم أمير المؤمنين الرشيد فلما دخلت عليه دفعني وأدناني منه وإذا المجلس فيه جميع عظيم ومحمد بن الحسن الفقيه جالس فلما سكن روعي قال لي أتدري لم أحضرتك يا أبا الحسن فقلت لا يا أمير المؤمنين جعلني الله فداك قال إني أحضرتك لأمر سرني فأحببت أن أسرك به أيضا فقلت سرك الله في جميع الأمور ووقاني فيك كل محذور فقال إني رأيت البارحة فيما يرى النائم سيدي وابن عمي رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) كأنه قد دخل علي في البيت الذي كنت فيه وقائل يقول لي يا هارون هذا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قد دخل عليك فلما بصرت به وقعت علي الرعدة وأخذني الزمع ( 2 ) واعتراني البكاء وسقطت على وجهي فجاء رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) حتى وقف علي وقال لي ارفع رأسك يا هارون وأبشر فإن الله قد شكر لك خوفك منه ولجأك إليه فغفر لك ورحمك فلا خوف عليك وإن الله قد جعل الخلافة في ذرية ولدك محمد إلى أن تقوم الساعة فرفعت رأسي وأقبلت أحمد الله وأثني عليه وإذا بمحمد بن إدريس الشافعي يده في يد رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فكأني قد غبطته بمكانه من رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقال لي رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يا هارون أتعرف هذا فقلت نعم يا رسول الله بأبي أنت وأمي هذا الشافعي فقال نعم هذا المطلبي هذا سيد المسلمين الفقيه الورع أفهمت يا هارون فقلت نعم يا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقال لي استوص به خيرا فإنه على الحق مع سنتي وإن الله سينفع به بشرا كثيرا ثم أقبل رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) على الشافعي
_________
( 1 ) زيادة منا للايضاح
( 2 ) الزمع : شبه الرعد تأخذ الانسان إذا هم بأمر
أو من خوف ونشاط ( تاج العروس : زمع )

(51/322)


فقال ادع الله لهارون هذا بالصلاح والإصلاح والمراقبة فدعا لي ثم انتبهت وإنني لمسرور بذلك فما تقول أنت في الشافعي فقلت يا أمير المؤمنين أنا رجل كوفي وإني أدين الله بحب محمد بن إدريس الشافعي وأخذ في كثير من أقوالي بقوله فقال سررتني ( 1 ) يعلم الله تأخذ الناس في الدعاء له فقال قد عزمت على أن أكتب إليه بهذا يعني الشافعي وأمر له بمال جزيل إن شاء الله قال الكسائي فلما ركبت لحق بي محمد بن الحسن فقال لي يا أبا الحسن حملت على أهل بلدك اليوم فقلت له ما قلت إلا ما يعلمه الله مني في الشافعي فامتقع لونه ثم افترقنا قال وأنبأنا بن حمكان حدثنا محمد بن عبد الله بن برزة الروذراوري حدثنا الكديمي محمد بن يونس حدثنا الأصمعي قال رأيت أمير المؤمنين المأمون سنة أربع عشرة ومائتين يقول لقد خص الله تعالى محمد بن إدريس الشافعي بالورع والعلم والفصاحة والأدب والصلاح والديانة لقد سمعت أبي هارون يتوسل إلى الله به والشافعي حي يرزق أخبرنا أبو محمد عبد الجبار بن محمد البيهقي أنبأنا أبو بكر أحمد بن الحسين الحافظ أنبأنا أبو الحسين ( 2 ) بن بشران أنبأنا دعلج بن أحمد بن دعلج ( 3 ) ح وأخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الحسن علي بن أحمد وأبو محمد هبة الله بن أحمد ( 4 ) المزكي قالوا حدثنا و ( 5 ) أبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 6 ) أنبأنا محمد بن أحمد بن رزق حدثنا دعلج بن أحمد قال سمعت جعفر بن أحمد الشاماتي يقول سمعت جعفر بن أخي أبي ثور يقول سمعت عمي يقول كتب عبد الرحمن بن مهدي إلى الشافعي وهو شاب أن يضع له كتابا فيه معاني
_________
( 1 ) غير واضحة بالاصل والمثبت عن م ود
( 2 ) بالاصل وم ود : الحسن تصحيف واسمه علي بن عبد الله ترجمته في سير اعلام النبلاء 17 / 311
( 3 ) هو دعلج بن احمد بن دعلج بن عبد الرحمن أبو محمد السجستاني البغدادي ترجمته في سير اعلام النبلاء 16 / 30
( 4 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك لتقويم السند عن م ود
( 5 ) زيادة لتقويم السند عن م ود
( 6 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 64 - 65 والذهبي في سير اعلام النبلاء 10 / 44 والمزي في تهذيب الكمال 16 / 48

(51/323)


القرآن ويجمع فنون ( 1 ) الأخبار فيه وحجة الإجماع وبيان الناسخ والمنسوخ من القرآن والسنة فوضع له كتاب الرسالة قال عبد الرحمن بن مهدي ما أصلي صلاة إلا وأنا أدعو للشافعي فيها أخبرنا أبو الفتح نصر الله بن محمد أنبأنا أبو البركات أحمد بن عبد الله أنبأنا عبيد الله بن أحمد بن عثمان أنبأنا الحسن بن الحسين حدثنا محمد بن الحسن النقاش حدثنا عبد الله بن محمد الكرجي بطرسوس حدثنا رستة ( 2 ) الأصبهاني قال سمعت عبد الرحمن بن مهدي يقول لما نظرت في كتاب الرسالة لمحمد بن إدريس أذهلتني لأنني رأيت كلام رجل عاقل فقيه ناصح وإني لأكثر الدعاء له أخبرنا أبو الفرج سعيد بن أبي الرجاء أنبأنا منصور بن الحسين بن علي بن القاسم وأحمد بن محمود قال أنبأنا أبو بكر بن المقرئ قال سمعت محمد بن الحسن النجيرمي يقول حدثنا عمر بن الحسن بن مالك حدثنا أبو بكر بن أبي الدنيا قال سمعت أبا بكر بن خلاد يقول سمعت عبد الرحمن بن مهدي يقول أنا أدعو الله دبر صلاتي للشافعي أخبرنا ( 3 ) أبو محمد بن الأكفاني حدثنا أبو بكر الخطيب أنبأنا محمد بن أحمد بن رزقويه أنبأنا دعلج بن أحمد أنبأنا الحسن بن سفيان حدثنا الحارث بن سريج الثقفي قال سمعت عبد الرحمن بن مهدي يقول ما أصلي صلاة إلا وأدعو الله تعالى فيها للشافعي رحمه الله ( 4 ) أخبرنا أبو محمد عبد الجبار بن محمد البيهقي وأبو المعالي محمد بن إسماعيل قالا أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبأنا أبو عبد الله الحافظ قال سمعت الزبير بن عبد الواحد قال سمعت الحسن بن سفيان يقول سمعت الحارث بن سريج النقال يقول سمعت يحيى ابن سعيد يقول أنا أدعو الله للشافعي أخصه به أخبرنا أبو المعالي محمد بن إسماعيل أنا أبو بكر البيهقي أنا أبو عبد الله الحافظ قال سمعت الزبير بن عبد الواحد ( 5 ) الحافظ بأسدآباذ يقول سمعت عبدان الأهوازي يقول
_________
( 1 ) كذا بالاصل وم ود : " قبول " وفي تاريخ بغداد : " فنون " وفي سير اعلام النبلاء وتهذيب الكمال : قبول
( 2 ) هو عبد الرحمن بن عمر بن يزيد بن كثير أبو الفرج الزهري المديني الاصبهاني ترجمته في سير اعلام النبلاء 12 / 242
( 3 ) كتب فوقها في الاصل : ملحق
( 4 ) كتب فوقها بالاصل وم : الى
( 5 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل : واستدرك عن م ود

(51/324)


حدثني محمد بن الفضل حدثنا هارون قال ذكر يحيى بن سعيد القطان الشافعي فقال ما رأيت أعقل أو أفقه ( 1 ) منه قال وعرض عليه كتاب الرسالة له أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم الفقيه أنبأنا أبو عبد الله الحسن بن أحمد الخطيب أنبأنا أبو الفرج محمد بن أحمد العينزربي حدثنا يوسف بن القاسم الميانجي حدثنا عبد الله بن محمد القاضي حدثنا الحسن بن الصباح قال حدثت عن يحيى بن سعيد القطان أنه قال أنا أدعو الله عز و جل للشافعي في صلاتي منذ أربع سنين ( 2 ) أخبرنا أبو الأعز قراتكين بن الأسعد أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا أبو الحسن بن مردك أنبأنا أبو محمد بن أبي حاتم حدثنا الحسن بن محمد بن الصباح قال أخبرت عن يحيى بن سعيد القطان أنه قال إني لأدعو الله تعالى للشافعي في كل صلاة أو في كل يوم يعني لما فتح الله عليه من العلم ووفقه للسداد فيه أخبرنا أبو الفتح نصر الله بن محمد الفقيه أنبأنا أبو البركات بن طاوس أنبأنا أبو القاسم الأزهري أنبأنا أبو علي بن حمكان حدثنا الزبير بن عبد الواحد حدثنا الحسن بن سفيان حدثنا الحارث بن سريج النقال قال سمعت يحيى بن سعيد القطان يقول ربما دعوت للشافعي أخصه قال الحارث وأنا حملت كتاب رسالة الشافعي إلى عبد الرحمن بن مهدي فأعجب بها وجعل يقول لو كان أقل ليفهم فهذا محله عند هذين الإمامين فقد أظهر يحيى بن سعيد مع جلالته فضل الشافعي بالدعاء له وعبد الرحمن بن مهدي مع قدمته ومحله من العلم والورع يظهر فضله وكفى بهذه الفضيلة الجليلة التي أظهرها الله تعالى له ونطف لسان أئمة المسلمين بالقول بفضله وعلمه وورعه أخبرنا أبو الأعز قراتكين بن الأسعد أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا أبو الحسن علي ابن محمد بن أحمد بن لؤلؤ حدثنا أبو يحيى زكريا بن يحيى بن عبد الرحمن الساجي حدثنا ابن أبي الشوارب ( 3 ) يعني محمد بن عبد الملك حدثنا جعفر بن سليمان الضبعي عن النضر بن حميد عن الجارود عن أبي الاحوص عن عبد الله يرفع الحديث قال لا
_________
( 1 ) كذا بالاصل وم وفي د : ما رأيت افقه أو اعقل منه
( 2 ) كتب فوقها بالاصل وم : الى
( 3 ) ترجمته في سير اعلام النبلاء 11 / 103

(51/325)


تسبوا قريشا فإن عالمها يملأ الأرض علما هذا مختصر من حديث [ 10899 ] أخبرناه أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الحسن بن قبيس قالا حدثنا و ( 1 ) أبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر ( 2 ) أنبأنا أبو نعيم الحافظ حدثنا عبد الله بن جعفر بن أحمد بن فارس حدثنا يونس بن حبيب حدثنا أبو داود حدثنا جعفر بن سليمان عن النضر بن حميد ( 3 ) الكندي أو العبدي عن الجارود عن أبي الأحوص عن عبد الله قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) لا تسبوا قريشا فإن عالمها يملأ الأرض علما اللهم إنك أذقت أولها عذابا أو وبالا فاذق آخرها نوالا قال الخطيب ( 4 ) وأنبأنا أبو سعيد إسماعيل بن علي الأسترآباذي حدثنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله الحافظ بنيسابور حدثنا محمد بن إبراهيم المؤذن حدثنا عبد الملك بن محمد هو أبو نعيم حدثنا محمد بن عوف حدثنا الحكم بن نافع حدثنا ابن عياش عن عبد العزيز بن عبيد الله عن وهب بن كيسان عن أبي هريرة عن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أنه قال اللهم اهد قريشا فإن عالمها يملأ طباق ( 5 ) الأرض علما اللهم كما أذقتهم عذابا فأذقهم نوالا دعا بها ثلاث مرات [ 10900 ] قال عبد الملك بن محمد في قوله ( صلى الله عليه و سلم ) فإن عالمها يملأ الأرض علما ويملأ طباق الأرض علامة بينة للمميز أن المراد بذلك رجل من علماء هذه الأمة من قريش قد ظهر علمه وانتشر في البلاد وكتبوا تأليفه كما تكتب المصاحف واستظهروا أقواله وهذه صفة لا نعلمها قد أحاطت إلا بالشافعي إذ كان كل واحد من قريش من علماء الصحابة والتابعين ومن بعدهم وإن كان علمه قد ظهر وانتشر فإنه لم يبلغ مبلغا يقع تأويل هذه الرواية عليه إذ كان لكل واحد منهم نتف وقطع من العلم ومسألات وليس في كل بلد من بلاد المسلمين
_________
( 1 ) زيادة عن م ود لتقويم السند
( 2 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 60 وحلية الاولياء 9 / 65 وسير اعلام النبلاء 10 / 82
( 3 ) تقرأ بالاصل وم ود هنا : " معبد " وفي تاريخ بغداد : " سعيد " وفي حلية الاولياء : معبد
راجع ترجمة جعفر بن سليمان الضبعي في تهذيب الكمال 3 / 401 وذكر من شيوخه : النضر بن حميد الكندي
راجع ترجمته في ميزان الاعتدال 4 / 256
( 4 ) تاريخ بغداد 2 / 60 - 61 وحلية الاولياء 9 / 65 وسير اعلام النبلاء 10 / 82
( 5 ) في حلية الاولياء : فان علم العالم منهم يسع طباق الارض

(51/326)


مدرس ومفتي ومصنف يصنف على مذهب قرشي إلا على مذهبه فعلم أنه بعينه لا غيره وهو الذي شرح الأصول والفروع وازدادت على مر الإسلام حسنا وبيانا أخبرنا أبو سعد عبد الله بن أسعد بن أحمد وأبو بكر عبد الجبار بن محمد بن أبي صالح قالا أنبأنا أبو الفضل محمد بن عبيد الله بن محمد أنبأنا أبو عمر محمد بن الحسين بن محمد أنبانا أحمد بن عبد الرحمن بن الجارود قال سمعت الربيع بن سليمان يقول ناظر الشافعي محمد بن الحسن فقطعه ( 1 ) فبلغ ذلك هارون الرشيد فقال أما علم محمد بن الحسن أنه إذا ناظر رجلا من قريش أن يقطعه سائلا ومجيبا والنبي ( صلى الله عليه و سلم ) يقول قدموا قريشا ولا تتقدموها واسمعوا منهم فإن علم العالم منهم يسمع طباق الأرض [ 10901 ] رواها الخطيب ( 2 ) عن القاضي أبي الطيب الطبري عن البيضاوي عن ابن الجارود ( 3 ) أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني أنبأنا عبد الدائم بن الحسن بن عبيد الله أنبأنا عبد الوهاب الكلابي إجازة حدثنا محمد بن يوسف بن بشر الهروي حدثنا محمد بن يعقوب بن الفرجي ( 4 ) قال سمعت أبا الحسن الحسن بن عثمان ( 5 ) الزيادي يقول كنت في دهليز محمد ابن الحسن يوما وقد ركب محمد فجاء الشافعي قال فلما نظر محمد إلى الشافعي ثنى رجله فنزل ثم قال لغلامه اذهب فاعتذر قال فقال له الشافعي لنا وقت غير ذا قال فأخذ بيده فدخلا الدار قال أبو حسان فاختار مجالسته للشافعي على مرتبته في الدار أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني حدثنا أبو بكر الخطيب أنبأنا أبو نعيم أحمد بن عبد الله الحافظ حدثنا محمد بن إبراهيم بن علي حدثنا عبد العزيز بن أحمد بن أبي رجاء قال سمعت الربيع بن سليمان يقول سمعت الشافعي يقول كان محمد بن الحسن يقرأ علي جزءا فإذا جاء أصحابه قرأ عليهم أوراقا فقالوا له إذا جاء هذا الحجازي قرأت عليه جزءا وإذا جئنا قرأت علينا أوراقا فقال اسكتوا إن تابعكم هذا لم يثبت لكم أحد ( 6 )
_________
( 1 ) يعني ان الشافعي اثبته بحجته وغلب عليه
( 2 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 61
( 3 ) احمد بن عبد الرحمن بن الجارود الرقي
( 4 ) بدون اعجام بالاصل وم والمثبت عن د ( 5 ) مطموسة وغير مقروءة بالاصل والمثبت عن م ود
( 6 ) رواه أبو نعيم الحافظ في حلية الاولياء 9 / 93

(51/327)


أخبرنا أبو محمد أيضا حدثنا أبو بكر أنبأنا أبو نعيم حدثنا ح وأخبرنا أبو الفرج سعيد بن أبي الرجاء أنبأنا منصور بن الحسين وأحمد بن محمود قالا أنبأنا أبو بكر محمد بن إبراهيم بن علي قال سمعت خضر بن داود يقول سمعت الحسن بن محمد الزعفراني يقول قال محمد بن الحسن إن تكلم أصحاب الحديث يوما فبلسان الشافعي يعني لما وضع كتبه أخبرنا أبو الفتح نصر الله بن محمد الشافعي أنبأنا أبو البركات بن طاوس أنبأنا أبو القاسم الأزهري أنبأنا أبو علي بن حمكان حدثني أبو العباس الكندي يعني الفضل بن الفضل حدثنا الساجي زكريا بن يحيى حدثنا داود بن علي الأصبهاني قال سمعت إسحاق ابن راهويه يقول لقيني أحمد بن حنبل بمكة فقال تعال حتى أريك رجلا لم تر عيناك مثله فأراني الشافعي أخبرنا أبو محمد عبد الجبار بن محمد وأبو المظفر بن القشيري وأبو المعالي محمد ابن إسماعيل قالوا أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبأنا أبو سعد الماليني ح وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو القاسم بن مسعدة أنبأنا حمزة بن يوسف قالا أنبأنا أبو أحمد بن عدي الحافظ حدثنا زكريا الساجي حدثني داود الأصبهاني قال سمعت إسحاق بن راهويه يقول لقيني أحمد بن حنبل بمكة فقال تعال حتى أريك رجلا لم تر عيناك مثله قال فجاء فأقامني على الشافعي أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الحسن علي بن أحمد قالا حدثنا و ( 1 ) أبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 2 ) أنبأنا محمد بن أحمد بن رزق أنبأنا عثمان بن أحمد الدقاق دثنا محمد بن إسماعيل الرقي حدثني الربيع بن سليمان قال سمعت بعض من يقول سمعت إسحاق بن راهويه يقول أخذ أحمد بن حنبل بيدي وقال تعال حتى أذهب بك إلى من لم تر عيناك مثله فذهب بي إلى الشافعي قال ابن عساكر ( 3 ) الرجل الذي لم يسم هو حميد بن زنجوية
_________
( 1 ) زيادة لازمة لتقويم السند عن م ود
( 2 ) رواه أبو بكر الحطيب في تاريخ بغداد 2 / 65 - 66
( 3 ) زيادة منا

(51/328)


أخبرنا أبو محمد إسماعيل بن أبي القاسم بن أبي بكر أنبأنا عمر بن أحمد بن عمر قال سمعت أبا الحسن البحيري يقول سمعت أبا نعيم الأسترآباذي يقول سمعت الربيع بن سليمان يقول ح وأخبرنا أبو عبد الله الفراوي أنبأنا أبو عثمان الصابوني أنبأنا أبو الحسين الخفاف أنبأنا أبو نعيم الفقيه حدثنا الربيع بن سليمان مرارا قال سمعت حميد بن زنجويه يقول سمعت إسحاق بن راهويه يقول أخذ أحمد بن حنبل بيدي فقال تعال حتى أذهب بك إلى رجل لم تر عيناك مثله فذهب بي إلى الشافعي ( 1 ) أخبرنا أبو الأعز قراتكين بن الأسعد أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا أبو الحسن علي ابن عبد العزيز أنبأنا أبو محمد بن أبي حاتم قال سمعت من أبي إسماعيل الترمذي بمكة أحاديث عن أيوب بن سليمان بن بلال سنة ستين ومائتين وقال أبو إسماعيل الترمذي سمعت إسحاق بن راهويه يقول كنا بمكة والشافعي بها وأحمد بن حنبل بها فقال لي أحمد ابن حنبل يا أبا يعقوب جالس هذا الرجل يعني الشافعي قلت وما أصنع به سنة قريبا من سننا أترك بن عيينة والمعري فقال ويحك إن ذاك لا يفوت وذا يفوت فجالسته أخبرنا ( 2 ) أبو محمد عبد الجبار بن محمد أنبأنا أبو بكر أحمد بن الحسين أنبأنا أبو عبد الله الحافظ حدثنا أبو الوليد الفقيه حدثنا أبو جعفر محمد بن علي العمري حدثنا أبو إسماعيل محمد بن إسماعيل حدثنا إبراهيم بن محمد الكوفي وكان من الإسلام بمكان قال رأيت الشافعي بمكة يفتي الناس ورأيت إسحاق بن إبراهيم وأحمد بن حنبل حاضرين فقال أحمد لإسحاق يا أبا يعقوب تعال حتى أريك رجلا لم تر عيناك مثله فقال إسحاق لم تر عيناي مثله قال نعم فجاء به فأوقفه على الشافعي وذكر فهمه لمناظرته إياه في رباع مكة أخبرنا ( 3 ) أبو الحسن الموازيني أنبأنا محمد بن سلامة القضاعي في كتابه قال قرأت على أبي عبد الله القطان حدثنا عبد الله بن محمد القاضي فيما أجازه لي حدثني أبو
_________
( 1 ) حلية الاولياء 9 / 170
( 2 ) كتب فوقها بالاصل : ملحق
( 3 ) كتب فوقها بالاصل : ملحق

(51/329)


علي السمرقندي وراق داود بن علي قال سمعت أبا سليمان داود بن علي ( 1 ) يقول قال لي إسحاق بن إبراهيم بن راهويه ذهبت أنا وأحمد بن حنبل إلى الشافعي بمكة فسألته عن أشياء فرأيته رجلا فصيحا حسن الأدب فلما فارقناه أعلمني جماعة من أهل الفهم بالقرآن أنه كان أعلم الناس في زمانه بمعاني القرآن وأنه قد كان أوتي فهما في القرآن ( 2 ) ولو كنت عرفت ذلك منه قال أبو سليمان فرأيته يتأسف على ما فاته من الشافعي قال أبو سليمان عبد العزيز المكي أحد من له فهم بمعاني القرآن كان أحد أصحاب الشافعي وممن أخذ عنه ( 3 ) أخبرنا أبو الفتح الفقيه أنبأنا أبو البركات المقرئ أنبأنا أبو القاسم الصيرفي أنبأنا الحسن بن الحسين حدثني إبراهيم بن محمد بن جعفر الطبري الجلابي الروياني بهمذان قدم حاجا قال سمعت أبا العباس أحمد بن محمد العتابي يقول سمعت أبا بكر أحمد بن الفضل النجار يقول سمعت إسحاق بن راهويه يقول وقد اجتمع مع أحمد بن حنبل ببغداد والشافعي نازل بباب الطاق يا أحمد بلغني أن رجلا من قريش جاء إلى بغداد إلى عندكم وهو نازل بباب الطاق فكيف ترى أن نلقاه قال أحمد إنه رجل إمام من أئمة المسلمين وقد رأيته مرات وعدت إليه عودة بن عودة ولكن قم بنا إليه قال إسحاق فقمنا إليه فوجدناه يقرأ القرآن فسلمنا عليه وأجلسنا فجلسنا بجنبه فلما أن فرغ من درسه التفت إلى أحمد فقال يا أبا عبد الله من الرجل فقال أخونا إسحاق بن راهويه قال إسحاق فأدناني منه وأدناني وعانقتي وقال الحمد لله الذي جمع بيني وبينكما قال إسحاق فتناظرنا في الحديث فلم أر أعلم منه ثم تناظرنا في الفقه فلم أر أفقه منه ثم تناظرنا في القرآن فلم أر أقرأ منه ثم تناظرنا في اللغة ووجدته بيت اللغة وما رأت عيناي مثله قط حتى تمنيت أن أكون سريا لثيابه في سرجه قال فخرجنا من عنده فالتفت إلي أحمد فقال لي يا أبا يعقوب كيف رأيت الرجل قال فقلت راجحا وافرا زاد الله مثله في المسلمين أخبرنا ( 4 ) أبو المظفر بن القشيري أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبأنا أبو عبد الله الحافظ
_________
( 1 ) ترجمته في سير اعلام النبلاء 13 / 97 وتاريخ بغداد 8 / 369
( 2 ) كذا بالاصل وم ود وفي المختصر : قراءات
( 3 ) كتب بعدها بالاصل وم الى
( 4 ) كتب فوقها بالاصل : ملحق

(51/330)


قال أنبأني أبو عمرو بن السماك شفاها أن عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثهم قال قال لي أبي إني كنت أجالس محمد بن إدريس الشافعي بمكة فكنت أذاكره بأسماء الرجال فقال روينا عن عمر بن الخطاب عن أهل المدينة عن فلان بن فلان بن فلان فلا يزال يسمي رجلا رجلا وأسمي له جماعة ويذكر هو عددا من أهل مكة وأذكر أنا جماعة منهم قال ( 1 ) فقال لنا عبد الله وكان أبي يصف الشافعي فيطنب في وصفه وقد كتب أبي عنه حديثا صالحا وكتب من كتبه بخطه بعد موته أحاديث عدة مما سمعه من الشافعي رحمة الله عليهما ( 2 ) أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي وأبو الأعز قراتكين بن الأسعد أنبأنا أبو محمد الجوهري قال محمد إملاء سنة سبع وأربعين وأربعمائة أنبأنا أبو الحسن بن مردك أنبأنا عبد الرحمن بن أبي حاتم أنبأنا أبو عثمان الخوارزمي فيما كتب إلي ( 3 ) قال وسمعت محمد ابن الفضل البزاز ( 4 ) قال سمعت أبي يقول حججت مع أحمد بن حنبل ونزلت في مكان واحد معه أو في دار يعني بمكة وخرج أبو عبد الله يعني أحمد بن حنبل باكرا وخرجت أنا بعده فلما صليت الصبح درت المسجد فجئت إلى مجلس سفيان بن عيينة فكنت أدور مجلسا مجلسا طلبا لأبي عبد الله يعني أحمد بن حنبل حتى وجدت أحمد بن حنبل عند شاب أعرابي وعليه ثياب مصبوغة ( 5 ) وعلى رأسه جمة فزاحمت ( 6 ) حتى قعدت عند أحمد ابن حنبل فقلت يا أبا عبد الله تركت ابن عيينة وعنده الزهري وعمرو بن دينار وزياد ابن علاقة والتابعين ما الله به عليم فقال لي اسكت فإن فاتك حديث يعلو تجده بنزول لا يضرك في دينك ولا في عقلك أو في فهمك وإن فاتك عقل هذا الفتى أخاف أن لا تجده إلى يوم القيامة ما رأيت أحدا أفقه في كتاب الله من هذا الفتى القرشي قلت من هذا قال محمد بن إدريس الشافعي أخبرنا أبو الفتح نصر الله بن محمد أنبأنا أبو البركات أحمد بن عبد الله أنبأنا عبيد
_________
( 1 ) زيادة منا للايضاح
( 2 ) كتب بعدها في م : الى
( 3 ) من طريقه رواه أبو نعيم الحافظ في حلية الاولياء 9 / 98
( 4 ) كذا بالاصل وم ود وفي حلية الاولياء : البزار
( 5 ) بالاصل وم ود : مصبوغ والمثبت عن حلية الاولياء
( 6 ) كذا بالاصل وم ود واضطربت اللفظة في الحلية ورسمها : " فراجمية "

(51/331)


الله بن أحمد بن عثمان أنبأنا أبو علي بن حمكان حدثنا الزبير حدثني يوسف بن عبد الأحد قال سمعت الربيع يقول سمعت الحميدي يقول قال لي أحمد بن حنبل تعال حتى أذهب بك إلى رجل لم تر عيناك مثله قال فذهب بي إلى الشافعي أخبرنا أبو الطيب نوشتكين بن عبد الله عتيق بن التميمي ( 1 ) أنبأنا أبو الحسن محمد ابن أحمد بن محمد البرداني ( 2 ) أنبأنا أبو الحسن أحمد بن علي بن البادا ( 3 ) أنبأنا أبو بكر محمد بن خلف بن حيان حدثنا أبو بكر محمد بن أحمد بن أبي حامد حدثنا العابدي المخزومي بمكة عن ابن أبي عمر يعني العدني عن الحميدي قال قلت لأحمد بن حنبل الليلة يقعد سفيان بن عيينة فقال الليلة يقعد الشافعي قال قلت سفيان بن عيينة يفوت والشافعي لا يفوت قال الشافعي يفوت وابن عيينة لا يفوت قال فحضرنا مجلس الشافعي قال فلما قمنا قال كيف رأيت قلت أخطا في ستة أحاديث قال يا سبحان الله رجل من قريش يقعد فيروي في مجلس واحد شبيها بمائتي حديث تنكر أن يخطئ في ستة أحاديث أيش هي قلت حديث كذا وكذا قال هذا رواه فلان قلت حديث كذا قال هذا رواه فلان قال فإذا الستة كلها صحاح وأنا لم أدر أخبرنا ( 4 ) أبو الحسن علي بن الحسن السلمي أنبأنا أبو عبد الله محمد بن سلامة في كتابه إلينا قال قرأت على محمد بن أحمد بن محمد حدثنا الحسن بن بشر بن إسماعيل بن عذق الأزدي حدثنا أبو بكر محمد بن أحمد بن عبد الله بن محمد بن العباس بن عثمان بن شافع الشافعي قال سمعت أبي يقول سمعت الزبير بن أبي بكر يقول أملى علي عمي مصعب بن عبد الله يعني الزبيري أشعار هذيل ووقائعها وأيامها ثم قال أملاه يا بني علي شاب من قريش ما رأيت بعيني مثله محمد بن إدريس الشافعي من أوله إلى آخره حفظا ( 5 ) فقلت له يا أبا عبد الله أين أنت بهذا الزمن عن الفقه فقال إياه أردت
_________
( 1 ) قارن مع مشيخة ابن عساكر 233 / أ
( 2 ) البرداني - ضبطت بفتح الباء الموحدة والراء والدال عن الانساب وهذه النسبة الى بردان قرية من قرى بغداد
ذكره السمعاني وترجمه
( 3 ) الاصل وم : الباد وفي د : الباذ والمثبت عن مشيخة ابن عساكر 233 / أ
( 4 ) كتب فوقها بالاصل : ملحق
( 5 ) سير اعلام النبلاء 10 / 49 وكتاب المناقب للبيهقي 2 / 45

(51/332)


أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني حدثنا أبو بكر الخطيب أنبأنا محمد بن أحمد بن رزق حدثنا أحمد بن كامل القاضي حدثني أبو الحسين بن القواس حدثني ابن بنت الشافعي قال سمعت زبير بن بكار يقول قال لي عمي مصعب كتبت عن فتى من بني شافع من أشعار هذيل ووقائعها وقرا لم تر عيناي مثله قال قلت يا عم أنت تقول لم تر عيناي مثله قال نعم يا بني لم تر عيناي مثله قال الخطيب وقد رأى مصعب مالك بن أنس ومن عاصره من العلماء بالمدينة أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو القاسم بن مسعدة أنبأنا حمزة بن يوسف أنبأنا أبو أحمد بن عدي حدثنا يحيى بن زكريا بن حيوية وإبراهيم بن إسحاق بن عمر قالا حدثنا الربيع قال سمعت أيوب بن سويد يقول ما ظننت أني أعيش حتى أرى مثل الشافعي ( 1 ) وقد رأى الأوزاعي أخبرنا أبو الأعز ( 2 ) الأزجي أنبأنا الحسن بن علي أنبأنا علي بن عبد العزيز أنبأنا عبد الرحمن بن أبي حاتم قال في كتابي عن الربيع بن سليمان قال سمعت أيوب بن سويد الرملي ( 3 ) لما رأى الشافعي قال ما ظننت أني أعيش حتى أرى مثل هذا الرجل ما رأيت مثل هذا الرجل قط أخبرنا أبو الفتح المصيصي أنبأنا أبو البركات البغدادي أنبأنا أبو القاسم الأزهري أنبأنا أبو علي الهمذاني ( 4 ) حدثنا أبو الحسين محمد بن هارون الزنجاني بزنجان حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل قال سمعت أبي يقول ما رأيت مثل محمد بن إدريس الشافعي ولا ترى إني لأدعو ( 5 ) الله له في سجودي أكثر مما أدعو الله لأبوي قال وأنبأنا الهمذاني ( 6 ) حدثنا محمد بن أبي زكريا حدثنا يحيى بن محمد بن صاعد
_________
( 1 ) حلية الاولياء 9 / 94 وسير اعلام النبلاء 10 / 46
( 2 ) بالاصل : " العز " والمثبت عن م ود
( 3 ) بياض الاصل والمستدرك بين معكوفتين عن م ود
( 4 ) الاصل : الهمذاني والمثبت عن م ود
( 5 ) بالاصل : " لادع " واللفظة غير واضحة في م لسوء التصوير والمثبت عن د
( 6 ) بالاصل : الهمذاني بالدال المهملة والمثبت عن د

(51/333)


قال سمعت أبا عبد الله أحمد بن حنبل يقول كان الفقهاء أطباء والمحدثون صيادلة فجاء محمد بن إدريس الشافعي طبيبا صيدلانيا ما مقلت العيون مثله أبدا ( 1 ) أخبرنا أبو المعالي محمد بن إسماعيل أنبأنا أبو بكر أحمد بن الحسين أنبأنا أبو عبد الله الحافظ قال سمعت إسحاق بن سعد بن الحسن بن سفيان يقول سمعت جدي يقول سمعت أبا ثور يقول ما رأينا مثل الشافعي ولا رأى الشافعي مثل نفسه ( 2 ) أخبرنا أبو الفتح نصر الله بن محمد أنبأنا أبو البركات البغدادي أنبانا أبو القاسم الأزهري أنبأنا أبو علي بن حمكان حدثنا الزبير بن عبد الواحد الأسدآباذي حدثنا الحسن ابن سفيان النسائي حدثنا أبو ثور قال ما رأيت ولا رأى الراؤون مثل الشافعي رضي الله عنه وغفر له سأله رجل عن الرياء ما هو فقال له مسرعا الرياء فتنة عقدها الهوى حيال أبصار قلوب العلماء فنظروا إليها بسوء اختبار النفوس فأحبطت الأعمال قال وأنبأنا الأزهري وأخبرنا أبو القاسم الخطيب وأبو الحسن المالكي قالا حدثنا و ( 3 ) أبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 4 ) أخبرني الأزهري أنبأنا الحسن بن الحسين الهمذاني ( 5 ) حدثني الزبير بن عبد الواحد الأسدآباذي حدثنا الحسن بن سفيان حدثنا أبو ثور قال من زعم أنه رأى مثل محمد بن إدريس في علمه وفصاحته ومعرفته وثباته وقال نصر الله وبيانه وتمكنه فقد كذب كان محمد بن إدريس الشافعي منقطع القرين في حياته فلما ضى لسبيله لم يعتض منه أخبرنا أبو محمد عبد الجبار بن محمد وأبو المعالي الفارسي قالا أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبأنا أبو عبد الله الحافظ أنبأنا أبو الوليد الفقيه حدثنا إبراهيم بن محمود قال سمعت الزعفراني يقول ما رأيت مثل الشافعي أفضل ولا أكرم ولا أسخى ولا أنقى ولا أعلم منه
_________
( 1 ) زيادة عن د
( 2 ) سير اعلام النبلاء 10 / 46
( 3 ) زيادة عن م ود لتقويم السند
( 4 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 67
( 5 ) كذا بالاصل وم ود وفي تاريخ بغداد : الهمذاني

(51/334)


قرئ على أبي الحسن علي بن الحسن الموازيني وأنا أسمع عن القاضي أبي عبد الله محمد بن سلامة بن جعفر القضاعي ( 1 ) أنبأنا أبو عبد الله محمد بن أحمد بن محمد بن عمرو بن شاكر القطان ( 2 ) حدثنا عبد الله بن جعفر بن ورد البغدادي ( 3 ) حدثنا العباس بن محمد بن العباس البصري حدثنا عبد الرحمن بن عبد الله بن عبد الحكم قال سمعت أبي ويوسف بن عمرو بن يزيد يقولان ما رأينا مثل الشافعي أنبأنا أبو علي الحداد أنبأنا أبو نعيم الحافظ ( 4 ) حدثنا محمد بن المظفر حدثنا أبو الحديد ( 5 ) عبد الوهاب بن سعد بن عثمان بن الحكم حدثنا جعفر بن أبي ( 6 ) خلف حدثنا سعد بن عبد الله بن عبد الحكم قال سمعت أبي يقول ما رأت عيناي مثل الشافعي أخبرنا أبو الأعز قراتكين بن الأسعد أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا أبو الحسن بن مردك أنبأنا أبو محمد بن أبي حاتم قال سمعت محمد بن عبد الله بن عبد الحكم يقول ما أحد ممن خالفنا يعني خالف مالكا أحب إلي من الشافعي أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني حدثنا أبو بكر الخطيب أنبأنا محمد بن علي بن أحمد المقرئ أنبأنا محمد بن جعفر التميمي بالكوفة أنبأنا عبد الرحمن بن محمد بن حاتم بن إدريس البلخي حدثنا نصر بن المكي حدثنا ابن عبد الحكم قال ما رأينا مثل الشافعي كان أصحاب الحديث ونقاده يجيئون إليه فيعرضون عليه فربما أعل نقد النقاد منهم ويوقفهم على غوامض من علل الحديث لم يقفوا عليها فيقومون وهم يتعجبون منه ويأتيه أصحاب الفقه المخالفون والموافقون فلا يقومون إلا وهم مذعنون له بالحذق والدراية ويجئ ( 7 ) أصحاب الأدب فيقرؤون عليه الشعر فيفسره ولقد كان يحفظ عشرة آلاف بيت شعر من أشعار هذيل بإعرابها وغريبها ومعانيها وكان من أضبط الناس
_________
( 1 ) ترجمته في سير اعلام النبلاء 18 / 92
( 2 ) بياض بالاصل واستدركت اللفظة عن م ود
( 3 ) ترجمته في سير اعلام النبلاء 16 / 39 وسماه : عبد الله بن جعفر بن محمد بن ورد أبو محمد البغدادي المصري
( 4 ) رواه أبو نعيم الحافظ في حلية الاولياء 9 / 96
( 5 ) كذا بالاصل وم ود وفي حلية الاولياء : أبو جعفر الجرير
( 6 ) لفظة " ابي " كتبت فوق الكلام بين السطرين بالاصل
( 7 ) الاصل وم : ود ويجيئون

(51/335)


للتاريخ ( 1 ) وكان يعينه على ذلك شيئان وفور عقل وصحة دين وكان ملاك أمره ( 2 ) إخلاص العمل لله أخبرنا أبو محمد بن طاوس حدثنا سليمان بن إبراهيم بن محمد حدثنا محمد بن إبراهيم بن جعفر اليزدي حدثني محمد بن محمد الجرجاني أنبأنا أبو علي قتيبة بن عبد العزيز اليماني قال سمعت عبد الله بن محمد البلوي بمكة يقول جلسنا ذات يوم نتذاكر الزهاد والعباد والعلماء وما بلغ من فصاحتهم وزهدهم وعلمهم فبينا نحن كذلك إذ دخل علينا عمر بن بنانة فقال فيم تتحاورون فقلنا نتذاكر الزهاد والعباد وفصاحتهم فقال عمر والله ما رأيت رجلا قط أورع ولا أخشع ولا أفصح ولا أصبح ولا أسمح ولا أعلم ولا أكرم ولا أجمل ولا أنبل ولا أفضل من محمد بن إدريس الشافعي رحمة الله عليه خرجت أنا وهو والحارث بن لبيد إلى الصفا وكان الحارث بن لبيد قد صحب صالحا المري وكان من الخاشعين المتقين الزاهدين وكان حسن الصوت بالقرآن فقرأ بسم الله الرحمن الرحيم " هذا يوم الفصل جمعناكم والأولين فإن كان لكم كيد فكيدون ويل يومئذ للمكذبين " ( 3 ) قال فرأيت الشافعي قد اضطرب وتغير لونه وبكا بكاء شديدا حتى لصق بالأرض قال فأبكاني والله قلقه وشدة خوفه لله عز و جل ثم لم يتمالك أن قال إلهي أعوذ بك من مقام الكذابين وأعلام الغافلين إلهي خشعت لك قلوب العارفين وولهت بك همم المشتاقين فهب لي جودك وجللني سترك واعف عني بكرم وجهك يا كريم قال ثم قمنا وتفرقنا أخبرنا أبو الفتح نصر الله بن محمد أنبأنا أبو البركات بن طاوس أنبأنا أبو القاسم الأزهري أنبأنا أبو علي بن حمكان حدثنا محمد بن الحسن النقاش حدثنا محمد بن هارون بطبرستان حدثنا أبو حاتم عن الأصمعي قال ما هبت عالما قط ما هبت مالكا حتى لحن فذهبت هيبته من قلبي وذلك أنني سمعته يقول مطرنا مطرا وأي مطرا فقلت له في ذلك فقال كيف لو قد رأيت ربيعة بن أبي عبد الرحمن كنا إذا قلنا له كيف أصبحت يقول بخيرا بخيرا وإذا مالك قد جعل لنفسه قدوة يقتدي به في اللحن ثم رأيت محمد بن
_________
( 1 ) بالاصل وم ود : لتاريخ
( 2 ) ملاك امره : الملاك بالكسر والفتح : قوام الشئ وما يعتمد عليه فيه
( 3 ) سورة المرسلات الآيات 38 / 40

(51/336)


إدريس في وقت مالك وبعد مالك فرأيت رجلا فقيها عالما حسن المعرفة بين البيان عذب اللسان يحتج ويعرب لا يصح إلا لصدر سرير أو ذروة منبر وما علمت أني أفدته حرفا فضلا عن غيره ولقد استفدت منه ما لو حفظ رجل يسيره لكان عالما رحمه الله أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني حدثنا أبو بكر الخطيب أنبأنا أبو نعيم الحافظ حدثنا الحسن بن سعيد ( 1 ) بن جعفر البصري حدثنا زكريا بن يحيى الساجي حدثنا الزعفراني قال حج بشر المريسي سنة إلى مكة ثم قدم فقال لقد رأيت بالحجاز رجلا ما رأيت مثله سائلا ولا مجيبا يعني الشافعي أخبرنا أبو القاسم النسيب وأبو الحسن بن قبيس قالا حدثنا و ( 2 ) أبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب أحمد بن علي بن ثابت ( 3 ) أنبأنا إسماعيل بن علي أنبأنا محمد بن عبد الله الحافظ ( 4 ) وأخبرنا أبو الفتح نصر الله بن محمد الفقيه حدثنا نصر بن إبراهيم الزاهد أنبأنا أبو سعد إسماعيل بن علي بن الحسن بن بندار بن المثنى قيل له أخبركم محمد بن عبد الله الحافظ أنبأنا حسان بن محمد قال سمعت ابن سريج يقول عن أبي بكر بن الجنيد قال حج بشر المريسي فرجع فقال لأصحابه رأيت شابا من قريش بمكة ما أخاف على مذهبنا إلا منه يعني الشافعي أخبرنا أبو الفتح نصر الله بن محمد أنبأنا أبو البركات بن طاوس أنبأنا أبو القاسم الأزهري أنبأنا أبو علي بن حمكان حدثني الزبير حدثنا يوسف حدثنا داود قال سمعت محمد بن عتاب كان من جلة أصحاب المريسي يقول سمعت المريسي يقول قد كلمت بمكة رجلا ما رأيت مثله إن وافقكم لم تبالوا من خالفكم يعني الشافعي أخبرنا أبو القاسم العلوي وأبو الحسين الغساني قالا حدثنا و ( 5 ) أبو منصور بن
_________
( 1 ) غير واضحة بالاصل والمثبت عن م ود
( 2 ) زيادة عن م ود لتقويم السند
( 3 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 65
( 4 ) من اول الخبر الى هنا سقط من الاصل واستدرك عن هامشه وبعده : صح
( 5 ) زيادة عن د وم لتقويم السند

(51/337)


خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 1 ) أنبأنا أبو طالب عمر بن إبراهيم الفقيه أنبأنا عياش بن الحسن حدثنا محمد بن الحسين ( 2 ) الزعفراني أخبرني زكريا بن يحيى حدثني الحسن بن محمد الزعفراني قال حج بشر المريسي سنة إلى مكة ثم قدم فقال لقد رأيت بالحجاز رجلا ما رأيت مثله سائلا ولا مجيبا يعني الشافعي قال فقدم الشافعي علينا بعد ذلك بغداد فاجتمع إليه الناس وخفوا عن بشر فجئت إلى بشر يوما فقلت هذا الشافعي الذي كنت تزعم قد قدم فقال إنه قد تغير عما كان عليه قال الزعفراني فما كان مثله إلا مثل ( 3 ) اليهود في أمر عبد الله بن سلام حيث قالوا سيدنا وابن سيدنا فقال لهم فإن أسلم قالوا شرنا وابن شرنا قال ( 4 ) وأنبأنا أبو نعيم الحافظ حدثنا عبد الله بن جعفر بن أحمد بن فارس حدثنا إسماعيل بن عبد الله بن مسعود العبدي حدثنا عثمان بن صالح حدثنا ابن وهب أخبرني سعيد بن أبي أيوب حدثنا شراحيل بن يزيد عن أبي علقمة عن أبي هريرة قال لا أعلمه إلا عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال إن اله يبعث إلى هذه الأمة على رأس كل مائة سنة من يجدد لها دينها قال ( 5 ) وأنبأنا أحمد بن محمد العتيقي حدثنا عبد الرحمن بن عمر بن نصر الدمشقي حدثنا أبو محمد بن الورد حدثنا أبو سعيد الفريابي قال قال أحمد بن حنبل إن الله يقيض للناس في كل رأس مائة من يعلمهم السنن وينفي عن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) الكذب فنظرنا فإذا في رأس المائة عمر بن عبد العزيز وفي رأس المائتين الشافعي أخبرنا أبو المعالي محمد بن إسماعيل الفارسي أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبأنا أبو عبد الله الحافظ أخبرني أبو الفضل بن أبي نصر العدل أنبأنا أبو الحسن محمد بن أيوب بن يحيى بن حبيب بمصر قال سمعت أحمد بن عمرو بن عبد الخالق البزار يقول سمعت عبد الملك الميموني يقول
_________
( 1 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 65 والذهبي في سير اعلام النبلاء 10 / 44 والمزي في تهذيب الكمال 16 / 48 - 49
( 2 ) بالاصل وم ود : الحسن تصحيف والمثبت عن تاريخ بغداد وتهذيب الكمال
( 3 ) في تاريخ بغداد : كمثل
( 4 ) القائل : أبو بكر الخطيب والخبر في تاريخ بغداد 2 / 61 - 62
( 5 ) الخبر في تاريخ بغداد 2 / 62 وسير اعلام النبلاء 10 / 46 وحلية الاولياء 9 / 97

(51/338)


كنت عند أحمد بن حنبل وجرى ذكر الشافعي فرأيت أحمد يرفعه وقال يروي عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أن الله يبعث لهذه الأمة على رأس كل مائة سنة من يقرر لها دينها فكان عمر بن عبد العزيز على رأس المائة وأرجو أن يكون الشافعي على رأس المائة الأخرى [ 10902 ] قال وأنبأنا أبو عبد الرحمن السلمي حدثنا أبو عبد الله محمد بن العباس العصمي حدثنا أبو إسحاق أحمد بن محمد بن ياسين الهروي قال سمعت إبراهيم بن إسحاق الأنصاري يقول سمعت المروروذي صاحب أحمد بن حنبل يقول قال أحمد إذا سئلت عن مسألة لا أعرف فيها خبرا قلت فيها يقول الشافعي لأنه إمام عالم من قريش وروي عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أنه قال عالم قريش يملأ الأرض علما وذكر في الخبر أن الله يقيض في رأس كل مائة سنة رجلا يعلم الناس دينهم وروى أحمد بن حنبل ذلك عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال أحمد بن حنبل فكان في المائة الأولى عمر بن عبد العزيز وفي المائة الثانية الشافعي قال أبو عبد الله وإني لأدعو للشافعي منذ أربعين ( 1 ) سنة في صلاتي أخبرنا أبو الفتح المصيصي أنبانا أبو البركات البغدادي أنبأنا أبو القاسم الأزهري أنبأنا أبو علي بن حمكان قال سمعت محمد بن الحسن النقاش يقول روي عن حميد بن زنجوية أنه ذكر عن أحمد بن حنبل فقال روي في الحديث أنه يأتي على رأس كل مائة سنة من يذب عن السنن فنظرنا فإذا على رأس المائة الأولى عمر بن عبد العزيز ثم نظرنا في رأس المائة الثانية فإذا هو الشافعي قال وأنبأنا أبو علي بن حمكان حدثني أبو عبد الله الزبير بن عبد الواحد بن علي الأسدآباذي حدثني عبد الله بن محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا أحمد بن حمدويه الدينوري قال سمعت عبد الله بن أحمد بن حنبل يقول سمعت أبي يقول وروي فيه حديث عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أنه قال إن الله يقيض في رأس كل مائة سنة رجلا ( 2 ) من أهل بيتي يعلم امتي الدين [ 10903 ] قال أبي فنظرنا في المائة الأولى فإذا هو عمر بن عبد العزيز ونظرنا في المائة الثانية فإذا هو الشافعي محمد بن إدريس
_________
( 1 ) حلية الاولياء 9 / 98 وفيها : ثلاثين سنة
( 2 ) بالاصل وم ود : رجل

(51/339)


أخبرنا أبو محمد عبد الجبار بن محمد وأبو المعالي محمد بن إسماعيل قالا أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبأنا أبو سعد الماليني وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو القاسم بن مسعدة أنبأنا أبو القاسم السهمي قالا أنبأنا أبو أحمد عبد الله بن عدي الحافظ قال قال محمد بن علي بن الحسين سمعت أصحابنا يقولون كان في المائة الأولى عمر بن عبد العزيز وفي المائة الثانية محمد بن إدريس الشافعي أخبرنا أبو محمد البيهقي وأبو المعالي محمد بن إسماعيل قالا أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبأنا أبو عبد الله الحافظ قال سمعت أبا الوليد حسان بن محمد الفقيه غير مرة يقول سمعت شيخنا من أهل العلم يقول لأبي العباس بن سريج ( 1 ) أبشر أيها القاضي فإن الله تعالى ذكره بعث عمر بن عبد العزيز على رأس المائة ومن على المسلمين به فأظهر كل سنة وأمات كل بدعة ومن الله على المسلمين على رأس المائتين بالشافعي حتى أظهر السنة وأخفى البدعة ومن الله علينا على رأس الثلمائة بك حتى قويت كل سنة وضعفت كل بدعة وقد قيل في ذلك * اثنان قد مضيا فبورك فيهما * عمر الخليفة ثم حلف السؤدد الشافعي الألمعي المرتضى * خير البرية وابن عم محمد * قال وربما قال حبل البرية وابن عم محمد * أرجو أبا العباس أنك ثالث * من بعدهم سقيا لتربة أحمد * قال فبكى أبو العباس بن سريج ( 2 ) حتى علا بكاؤه ثم قال إن هذا الرجل نعى إلي نفسي قال فمات في تلك السنة قال عبد الجبار عن البيهقي وقرأته بخط شيخنا أبي عبد الله رحمه الله في موضع آخر * الشافعي الألمعي محمد * إرث النبوة وابن عم محمد * وقال في البيت الثالث أبشر بدل أرجو
_________
( 1 ) بالاصل وم : شريح تصحيف والصواب ما اثبت وهو أبو العباس احمد بن عمر بن سريج البغدادي الفقيه
القاضي ترجمته في تاريخ بغداد 4 / 287
( 2 ) راجع الحاشية السابقة

(51/340)


أخبرنا أبو المعالي الفارسي أنبأنا أبو بكر البيهقي قال هكذا أخبرنا به في كتاب المناقب وقرأته بخطه بعد وفاته في أجزاء كتبها للمذاكرة والحفظ سمعت الشيخ أبا الوليد ( 1 ) يقول ( 2 ) كنا في مجلس القاضي أبي العباس بن سريج سنة ثلاث وثلثمائة فقام إليه شيخ من أهل العلم فقال أبشر أيها القاضي فإن الله يبعث على رأس كل مائة سنة من يجدد لها ( 3 ) أمر دينها وإنه تعالى بعث على رأس المائة عمر بن عبد العزيز وتوفي سنة ثلاث ومائة وبعث على رأس المائتين أبا عبد الله محمد بن إدريس الشافعي وتوفي سنة أربع ومائتين وبعثك على رأس الثلثمائة ثم أنشأ يقول * اثنان قد مضيا فبورك فيهما * عمر الخليفة ثم حلف السؤدد الشافعي الألمعي ( 4 ) محمد * إرث النبوة وابن عم محمد أبشر أبا العباس إنك ثالث * من بعدهم سقيا لتربة أحمد * قال فصاح أبو العباس وبكى وقال قد نعى إلي نفسي قال الشيخ أبو الوليد فمات القاضي أبو العباس في تلك السنة قال الحاكم أبو عبد الله ( 5 ) فلما رويت أنا هذه الحكاية كتبوها وكان ممن كتبها شيخ أديب فقيه فلما كان المجلس الثاني قال لي بعض الحاضرين إن هذا الشيخ قد زاد في تلك الأبيات ذكر الشيخ أبي الطيب سهل بن محمد ( 6 ) وجعله على رأس الأربع مائة فسألت ذلك الفقيه عنه فأنشدني قوله في قصيدة مدحه بها * والرابع المشهور سهل بن محمد * اضحى إماما عند كل موحد يأوي إليه المسلمون بأسرهم * في العلم إن جاؤوا بخطب مؤيد لا زال فيما بيننا شيخ الورى * للمذهب المختار خير مجدد * قال الحاكم فسكت ولم أنطق وغمني ذلك إلى أن قدر الله وفاته رحمه الله في تلك السنة
_________
( 1 ) هو حسان بن محمد بن احمد بن هارون أبو الوليد الفقيه النيسابوري شيخ خراسان ترجمته في سير اعلام النبلاء 15 / 492
( 2 ) من هذا الطريق الخبر والشعر في سير اعلام النبلاء 14 / 202 - 203 في ترجمة ابي العباس ابن سريج والمستدرك للحاكم 4 / 522 وتاريخ بغداد 4 / 289 وتذكرة الحفاظ 3 / 812
( 3 ) يعني للامة كما في سير الاعلام
( 4 ) في المستدرك : الابطحي
( 5 ) راجع المستدرك للحاكم 4 / 522 - 523
( 6 ) هو شيخ الشافعية بخراسان أبو الطيب سهل بن محمد بن سليمان بن محمد العجلي الصعلوكي النيسابوري ترجمته في سير اعلام النبلاء 17 / 207

(51/341)


أخبرنا أبو منصور محمد بن عبد الملك بن خيرون أنبأنا و ( 2 ) أبو الحسن علي بن الحسن بن سعيد حدثنا أبو بكر أحمد بن علي الحافظ ( 3 ) أنبأنا محمد بن عبد الملك القرشي أنبأنا عياش بن الحسن البندار حدثنا ( 4 ) محمد بن الحسين الزعفراني أخبرني زكريا بن يحيى الساجي قال سمعت الحسن بن محمد الزعفراني قال قدم علينا الشافعي واجتمعنا إليه فقال التمسوا من يقرأ لكم فلم يجترئ أحد يقرأ عليه غيري وكنت أحدث القوم سنا ما كان في وجهي شعرة وإني لأتعجب اليوم من انطلاق لساني بين يدي الشافعي وأتعجب من جسارتي يومئذ فقرأت عليه الكتب كلها إلا كتابين فإنه قرأهما علينا كتاب المناسك وكتاب الصلاة ولقد كتبنا كتب الشافعي يوم كتبناها وقرأناها عليه وإنا لنحسب أنا في اللعب وما يحصل في أيدينا شئ وأنه ضرب ( 5 ) من اللعب ولا نصدق أنه يكون آخر أمره إلى هذا وذلك أنه قد كان غلب علينا قول الكوفيين ( 6 ) أخبرنا أبو الأعز قراتكين بن الأسعد أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا أبو الحسن بن مردك أنبأنا أبو محمد بن أبي حاتم أخبرني أبو عثمان الخوارزمي نزيل مكة فيما كتب إلي قال قال أبو ثور كنت أنا وإسحاق بن راهويه وحسين الكرابيسي ( 7 ) وذكر جماعة من العراقيين ما تركنا بدعتنا حتى رأينا الشافعي قال أبو عثمان وحدثنا أبو عبد الله الفسوي عن أبي ثور قال لما ورد الشافعي جاءني حسين الكرابيسي وكان يختلف معي إلى أصحاب الرأي فقال قد ورد رجل من أصحاب الحديث يتفقه فقم بنا نسخر به فقمت وذهبنا حتى دخلنا
_________
( 1 ) كتب فوقها بالاصل وم : ملحق
( 2 ) زيادة عن م ود لتقويم السند
( 3 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 7 / 408 في اخبار الحسن بن محمد بن الصباح الزعفراني
( 4 ) من قوله : حدثنا أبو بكر
الى هنا سقط من م
( 5 ) " وانه ضرب " مطموستان بالاصل والمثبت عن م ود وتاريخ بغداد
( 6 ) كتب بعدها بالاصل وم : الى
( 7 ) هو الحسين بن علي بن يزيد : أبو علي ترجمته في سير اعلام النبلاء 12 / 79
والكرابيسي نسبة الى الكرابيس وهي الثياب غليظة واحدها بكسر السين فارسي معرب وكان حسين بن علي بن يزيد يبيعها فنسب إليها راجع وفيات الاعيان 2 / 133

(51/342)


عليه فسأله الحسين عن مسألة فلم يزل الشافعي يقول قال الله وقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) حتى أظلم علينا البيت وتركنا بدعتنا واتبعناه قال وأخبرني أبو عثمان فيما كتب إلي حدثنا محمد بن عبد الرحمن الدينوري قال سمعت أحمد بن حنبل قال كانت ( 1 ) أصحاب الحديث في أيدي يعني أصحاب الرأي ما ( 2 ) حتى رأينا الشافعي وكان أفقه الناس في كتاب الله وفي سنة رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ما كان يكفيه قال قليل الطلب في الحديث قال وأخبرني أبو عثمان فيما كتب إلي قال وسمعت دبيس قال كنت مع أحمد بن حنبل في المسجد الجامع فمر حسين يعني الكرابيسي فقال هذا يعني الشافعي رحمة من الله لأمة محمد ( صلى الله عليه و سلم ) من ( 3 ) ثم جئت إلى حسين فقلت ما تقول في الشافعي قال ما أقول في رجل ابتدأ في أفواه الناس الكتاب والسنة والإجماع أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الحسن علي بن أحمد قالا حدثنا و ( 4 ) أبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 5 ) أنبأنا أبو الحسن أحمد بن محمد المجهز قال سمعت عبد العزيز الحنبلي صاحب الزجاج يقول سمعت أبا الفضل الزجاج يقول لما قدم الشافعي إلى بغداد وكان في الجامع إما نيف وأربعون ( 6 ) حلقة أو خمسون ( 7 ) حلقة فلما دخل بغداد ما زال يقعد في حلقة ويقول لهم قال الله وقال الرسول وهم يقولون قال أصحابنا حتى ما بقي في المسجد حلقة غيره أخبرنا أبو الحسن الموازيني فيما قرئ عليه وأنا أسمع عن أبي عبد الله القضاعي أنبأنا أبو عبد الله بن شاكر حدثنا علي بن محمد بن إسحاق بن محمد الحلبي حدثنا أبو طالب الخولاني حدثنا حرملة قال سمعت الشافعي يقول سميت ببغداد ناصر الحديث قال ابن عساكر ( 8 ) كذا قال وإنما هو أبو طالب قال حدثنا الخولاني أخبرنا بها
_________
( 1 ) كلمة غير مقروءة بالاصل وم ود
( 2 ) كلمة غير واضحة بالاصل وم ود
( 3 ) بياض بالاصل مقدار كلمة وفي م ود : من حسين ( ؟ )
( 4 ) زيادة عن م ود لتقويم السند
( 5 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 68
( 6 ) الاصل وم ود واربعين والمثبت عن تاريخ بغداد ( 7 ) الاصل وم ود : وخمسين والمثبت عن تاريخ بغداد
( 8 ) زيادة منا للايضاح

(51/343)


أبو الحسن بن قبيس حدثنا وأبو ( 1 ) منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 2 ) أنبأنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن أبي زيد الأنماطي ( 3 ) حدثنا إبراهيم بن غياث ( 4 ) الطرائفي حدثنا أبو طالب أحمد بن نصر الحافظ ( 5 ) حدثنا علي بن عبد الله الخولاني عن حرملة بن يحيى عن الشافعي قال سميت بالعراق ناصر الحديث أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الحسن الغساني قالا حدثنا و ( 6 ) أبو منصور بن عبد الملك أنبأنا أبو بكر أحمد بن علي ( 7 ) أنبانا عبد الله بن علي بن عياض القاضي بصور أنبأنا محمد بن أحمد بن جميع قال قرأت على أبي طالب عمر بن الربيع بن سليمان حدثكم أحمد بن عبد الله قال سمعت حرملة يقول سمعت الشافعي يقول سميت ببغداد ناصر الحديث أخبرنا أبو الفتح نصر الله بن محمد أنبأنا أبو البركات أحمد بن عبد الله أخبرني أبو القاسم الأزهري أنبأنا أبو علي بن حمكان حدثني أبو إسحاق إبراهيم بن غياث الطرائفي ببغداد في مجلس ابن مالك حدثنا أبو طالب أحمد بن نصر الحافظ حدثنا علي بن عبد الله الخولاني قال سمعت حرملة يقول سمعت الشافعي يقول سميت بالعراق ناصر الحديث اخبرنا أبو الأعز قراتكين بن الأسعد أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا أبو الحسن بن مردك أنبأنا أبو محمد بن أبي حاتم حدثنا أبو بكر بن إدريس وراق الحميدي قال قال الحميدي كنا نريد أن نرد على أصحاب الرأي فلم نحسن كيف نرد عليهم حتى جاءنا الشافعي ففتح لنا ( 8 ) أخبرنا أبو علي الحداد في كتابه أنبأنا أبو نعيم الحافظ ( 9 ) حدثنا أبو محمد بن حيان ( 10 ) حدثنا عبد الرحمن بن داود حدثنا أبو زكريا النيسابوري حدثنا علي بن حسان حدثنا ابن إدريس أخبرني رجل من أخواننا من أهل بغداد قال
_________
( 1 ) بالاصل : " حدثنا بها أبو منصور " صوبنا عن م ود
( 2 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 6 / 140 في اخبار ابراهيم بن غياث النعالي الطرائفي
( 3 ) ترجمته في تاريخ بغداد 5 / 476
( 4 ) اعجامها مضطرب بالاصل وم وتقرأ فيهما : " عتاب " وبدون اعجام في د والمثبت عن تاريخ بغداد
( 5 ) ترجمته في تاريخ بغداد 5 / 182
( 6 ) زيادة لتقويم السند عن م ود
( 7 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 68
( 8 ) حلية الاولياء 9 / 96
( 9 ) رواه أبو نعيم الحافظ في حلية الاولياء 9 / 101 ومعجم الادباء 17 / 301
( 10 ) الاصل وم ود : حبان والمثبت عن حلية الاولياء

(51/344)


قال أحمد بن حنبل قدم علينا نعيم بن حماد وحثنا على طلب المسند فلما قدم علينا الشافعي وضعنا على المحجة ( 1 ) البيضاء أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنبأنا أبو بكر محمد بن الحسن الخبازي أنبأنا أبو الحسن عبد الرحمن بن إبراهيم قال سمعت الزبير بن عبد الواحد أخبرني أبو عبد الله محمد بن مخلد العطار وأخبرنا أبو المعالي الفارسي أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبأنا أبو عبد الله الحافظ أخبرني الزبير بن عبد الله الحافظ بأسدآباذ أخبرني محمد بن مخلد حدثنا أبو بكر أحمد بن عثمان بن سعيد الأحول قال سمعت أحمد بن حنبل يقول ما كان أصحاب الحديث يعرفون معاني حديث رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) حتى قدم الشافعي فبينها لهم أخبرنا أبو المعالي أيضا أنبأنا البيهقي أنبأنا أبو عبد الرحمن السلمي قال سمعت محمد بن عبد الله بن شاذان يقول سمعت أبا القاسم بن منيع يقول سمعت أحمد بن حنبل يقول كان الفقه قفلا على أهله حتى فتحه الله بالشافعي اخبرنا أبو محمد بن الاكفاني حدثنا أبو بكر الخطيب أنبأنا محمد بن أحمد بن رزق حدثنا عبد الله بن جعفر بن شاذان حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل قال سمعت أبي يقول لولا الشافعي ما عرفنا فقه الحديث اخبرنا أبو محمد أيضا أنبأنا عبد الدائم بن الحسن بن عبيد الله أنبأنا عبد الوهاب الكلابي إجازة حدثنا أبو عبد الله محمد بن يوسف بن بشر الهروي قال رأيت في كتاب مسموع من أبي إسماعيل الترمذي قال سمعت أحمد بن حنبل يقول وذكر الشافعي فقال لقد كان يذب عن الآثار رحمه الله اخبرنا أبو الفتح نصر الله بن محمد أنبانا أبو البركات بن طاوس أنبأنا أبو القاسم الأزهري أنبانا أبو علي بن حمكان قال سمعت الزبير بن عبد الواحد الأسدآباذي يقول سمعت أبا عبد الله محمد بن مخلد يقول حدثنا أبو إسماعيل الترمذي قال سمعت أحمد ابن حنبل وذكر الشافعي فقال رحمه الله لقد كان يذب عن الأثار قال وحدثنا الزبير حدثنا محمد بن عبد الله مكحول حدثنا يحيى بن زكريا بن حيوية أخبرني جعفر بن محمد القلانسي قال سمعت ابن سافري يقول سمعت أبا عثمان
_________
( 1 ) في حلية الاولياء : وم ود : الحجة البيضاء

(51/345)


ابن الشافعي ( 1 ) يقول قال لي أحمد بن حنبل إني لأدعو الله للشافعي رحمه الله أنبأنا أبو علي الحداد أنبأنا أبو نعيم ( 2 ) حدثنا أبو محمد بن حيان ( 3 ) حدثنا إسحاق بن أحمد حدثنا محمد بن خالد بن يزيد الشيباني قال سمعت أحمد بن حنبل ثم ثبتني فيه الفضل بن زياد قال ( 4 ) هذا الذي ترون أو عامته من الشافعي وما بت منذ ثلاثين سنة إلا وأنا أدعو للشافعي أخبرنا أبو القاسم ( 5 ) الحسيني وأبو الحسن المالكي قالا حدثنا و ( 6 ) أبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 7 ) أنبأنا أحمد بن علي بن أيوب القاضي إجازة أنبأنا علي بن أحمد بن أبي غسان البصري ( 8 ) حدثنا زكريا بن يحيى الساجي قال الخطيب وأنا محمد بن عبد الملك القرشي قراءة أنبأنا عياش بن الحسن حدثنا محمد بن الحسين الزعفراني أخبرني زكريا الساجي حدثني محمد بن خلاد ( 9 ) وفي حديث ابن أيوب محمد بن خالد البغدادي حدثني الفضل بن زياد عن أحمد بن حنبل قال هذا الذي ترون كله أو عامته من الشافعي وما بت منذ ثلاثين سنة إلا وأنا أدعو الله للشافعي وأستغفر له أخبرنا أبو الفتح الفقيه حدثنا أبو الفتح الفقيه الزاهد أنبأنا أبو جعفر محمد بن أحمد الأنماطي أنبأنا أبو محمد عبد الرحمن بن أحمد بن أخي العلاء أنبأنا الحسن بن سعيد العباداني حدثنا أبو يحيى الساجي حدثنا بدر بن مجاهد قال سمعت محمد بن الليث يقول سمعت أحمد بن حنبل يقول ما صليت صلاة منذ أربعين سنة إلا وأنا أدعو للشافعي أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أنبأنا إسماعيل بن مسعدة أنبأنا حمزة بن يوسف أنبأنا أحمد بن عدي قال سمعت محمد بن الفضل بن سليمان الهروي يقول
_________
( 1 ) غير واضحة بالاصل والمثبت عن م ود
( 2 ) رواه أبو نعيم الحافظ في حلية الاولياء 9 / 98
( 3 ) بالاصل : حبان تصحيف والتصويب عن م ود حلية الاولياء
( 4 ) كذا وردت العبارة بالاصل وم ود وفي الحلية : ثنا محمد بن خالد بن يزيد الشيباني قال : سمعت الفضيل بن زياد ينبي عن احمد بن حنبل فقال
( 5 ) في د : " اخبرنا أبو الحسين القاسم
" تصحيف
( 6 ) زيادة لتقويم السند عن م ود
( 7 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 62 وتهذيب الكمال 160 / 45
( 8 ) في م : النصري تصحيف
( 9 ) بالاصل : " حداد " وفي م ود : " خذاد " والمثبت عن تاريخ بغداد وتهذيب الكمال

(51/346)


سمعت موسى بن هارون يقول سمعت أحمد بن حنبل يقول أنا أدعو الله لخمسة كل يوم أو كل صلاة أسميهم بأسمائهم وأسماء آبائهم أحدهم الشافعي أخبرنا أبو القاسم الخضر بن علي بن الخضر بن أبي هشام أنبأنا عبد الله بن الحسن ابن حمزة أنبأنا عبد الرحمن بن محمد بن يحيى بن ياسر أنبانا أبو موسى هارون بن محمد الموصلي حدثنا أبو يحيى زكريا بن أحمد البلخي حدثنا أبو جعفر الترمذي حدثنا عبد الرحمن بن محمد بن برزة النيسابوري حدثني أبو الحسن بن عبد الحميد بن ميمون بن مهران قال سمعت محمد بن محمد بن إدريس الشافعي أبا عثمان القاضي قال قال لي أحمد بن حنبل أبوك خامس من أدعو له في السحر أخبرنا أبو سعد بن البغدادي أنبأنا أبو القاسم عبد الرحمن وأبو عمرو عبد الوهاب ابنا محمد بن إسحاق ومحمد بن أحمد بن علي بن شكرويه قالوا أنبأنا إبراهيم بن عبد الله بن محمد أنبأنا عبد الله بن محمد بن زياد النيسابوري قال سمعت الميموني يقول قال لي محمد بن محمد بن إدريس الشافعي قال لي أحمد بن حنبل أبوك أحد الخمسة الذين أدعو لهم سحرا أخبرنا أبو القاسم بن أبي الجن وأبو الحسن بن قبيس قالا حدثنا و ( 1 ) أبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 2 ) أخبرني عبد الغفار بن محمد بن جعفر المؤدب حدثنا عمر بن أحمد الواعظ حدثنا عبد الله بن محمد بن زياد قال سمعت الميموني بالرقة يقول سمعت أحمد بن حنبل يقول ستة أدعو لهم سحرا أحدهم الشافعي أخبرنا ( 3 ) أبو القاسم النسيب وأبو الحسن بن قبيس قالا حدثنا و ( 4 ) أبو منصور عبد الرحمن بن محمد بن زريق ( 5 ) أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 6 ) حدثني الحسن بن محمد
_________
( 1 ) زيادة عن م ود لتقويم السند
( 2 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 66 وعن الخطيب رواه المزي في تهذيب الكمال 16 / 49 وسير اعلام النبلاء 10 / 45
( 3 ) كتب فوقها بالاصل : ملحق
( 4 ) زيادة عن م ود لتقويم السند
( 5 ) قارن مع مشيخة ابن عساكر 110 / أ
6 - ( ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 3 / 198 في ترجمة محمد بن محمد بن ادريس الشافعي

(51/347)


الخلال حدثنا علي بن الحسن الجراحي حدثنا عبد الله بن محمد بن زياد حدثنا الميموني قال قال لي محمد بن محمد بن إدريس الشافعي القاضي قال لي أحمد بن حنبل أبوك أحد الستة الذين أدعو لهم في السحر وقال أبو بكر ( 1 ) وأنبأنا علي بن طلحة المقرئ حدثنا محمد بن العباس حدثني جعفر بن محمد الصندلي ( 2 ) حدثنا خطاب بن بشر قال جعلت أسأل أبا عبد الله أحمد بن حنبل فيجيبني يلتفت إلى ابن الشافعي فيقول هذا مما علمنا أبو عبد الله يعني الشافعي قال خطاب ( 3 ) وسمعت أبا عبد الله أحمد بن حنبل يذاكر ( 4 ) أبا عثمان أمر أبيه فقال أحمد يرحم الله أبا عبد الله ما أصلي صلاة إلا أدعو فيها لخمسة هو أحدهم وما يتقدمه منهم أحد ( 5 ) أخبرنا أبو القاسم وأبو الحسن قالا حدثنا و ( 6 ) أبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 7 ) أخبرني أبو القاسم الأزهري ح وأخبرنا أبو الفتح الفقيه أنبأنا أبو البركات بن طاوس أنبأنا أبو القاسم الأزهري أنبأنا الحسن بن الحسين الهمذاني ( 8 ) الفقيه حدثنا محمد بن هارون الزنجاني بزنجان حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل قال قلت لأبي يا أبة أي رجل ( 9 ) كان الشافعي فإني سمعتك تكثر الدعاء له فقال لي يا بني كان الشافعي كالشمس للدنيا وكالعافية للناس فانظر هل لهذين من خلف أو منهما عوض وفي رواية نصر الله حدثنا أبو الحسين محمد بن هارون الزنجاني حدثنا والباقي مثله حدثني أبو أحمد معمر بن عبد الواحد بن رجاء أنبأنا أبو محمد حمزة بن العباس العلوي بقراءتي عليه وأنبأنا أبو محمد حمزة بن العباس أنبأنا أبو الحسن محمد بن محمد
_________
( 1 ) يعني ابا بكر الخطيب والخبر في تاريخ بغداد 3 / 198
( 2 ) الاصل : الصيدلي والمثبت عن م ود وتاريخ بغداد ( 3 ) الاصل : " خطابا " تصحيف والتصويب عن م ود وتاريخ بغداد
( 4 ) بالاصل : يذكر تصحيف والمثبت عن م ود وتاريخ بغداد
( 5 ) كتب بعدها في م : الى
( 6 ) زيادة عن م ود لتقويم السند
( 7 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 66 وسير اعلام النبلاء 10 / 45 وتهذيب الكمال 16 / 49
( 8 ) كذا بالاصل وم ود وتهذيب الكمال وفي تاريخ بغداد : الهمذاني
( 9 ) في تاريخ بغداد : شئ

(51/348)


ابن صخر الأزدي في كتابه أخبرني أبو الحسن علي بن عبد الله المجاور بمكة قال سمعت أبا علي الصواف ببغداد يقول سمعت عبد الله بن أحمد بن حنبل يقول قلت لأبي أحمد بن حنبل يا أبت أي رجل كان الشافعي فإني أسمعك كثيرا تذكره وتدعو له فقال يا بني كان الشافعي كالعافية للناس وكالشمس للدنيا فانظر هل لهذين من عوض أو منهما خلف أخبرنا أبو الفتح الشافعي أنبأنا أبو البركات بن طاوس أنبأنا أبو القاسم الأزهري أنبأنا أبو علي بن حمكان حدثنا الزبير بن عبد الواحد الأسدآباذي أخبرني أحمد بن منصور ابن محمد أبو العباس قال سمعت محمد بن أحمد بن سمويه يقول سمعت أبا جعفر الأصبهاني الفقيه يقول حدثنا عبد الله بن محمد بن الأشقر قال سمعت الفضل بن زياد يقول سمعت أحمد بن حنبل يقول ما أحد يمس بيده محبرة إلا وللشافعي في عنقه منه ( 1 ) أخبرنا أبو بكر محمد بن شجاع أنبأنا أبو بكر عبد الرحمن بن إسماعيل بن عبد الرحمن الصابوني النيسابوري قدم علينا أنبأنا الأستاذ أبو عبد الله محمد بن علي الخبازي أنبأنا أبو عبد الله الحاكم حدثني أبو الحسن أحمد بن محمد بن السري المقرئ بأبيورد حدثنا أبو جعفر محمد بن عبد الرحمن حدثنا أبو القاسم عبيد الله ( 2 ) بن محمد الأشقر البغدادي قال سمعت الفضل بن زياد العطار يقول سمعت أحمد بن حنبل يقول ما أحد مس محبرة وقلما إلا وللشافعي في عنقه منة قال ابن عساكر ( 3 ) الصواب عبد الله بن محمد بن الأشقر كما تقدم أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني حدثنا أبو بكر الخطيب حدثني أبو رجاء هبة الله بن محمد بن علي الشيرازي وأبي الحسين بن بشران حدثنا عبد الرحمن بن عمر التميمي أنبأنا القاسم بن راشد الدينوري حدثنا عبد الله بن محمد بن عبد الرحمن القاضي حدثنا الفضل بن زياد قال سمعت أحمد بن حنبل يقول ما أحد مس بيده محبرة ولا قلما إلا وللشافعي في رقبته منة أخبرنا أبو الحسن الموازيني أنبأنا أبو عبد الله القضاعي في كتابه إلينا قال قرأت
_________
( 1 ) سير اعلام النبلاء 10 / 47
( 2 ) كذا بالاصل وم ود هنا وسينبه المصنف في اخر الخبر الى الصواب
( 3 ) زيادة من للايضاح

(51/349)


علي بن محمد بن أحمد القطان حدثنا أحمد بن غالب بن ما شا الله الشافعي حدثنا عمر بن الحسن الحراني حدثنا محمد بن أحمد الهروي حدثنا زكريا بن يحيى الساجي حدثنا جعفر بن أحمد قال قال أحمد بن حنبل كلام الشافعي في اللغة حجة أخبرنا أبو المظفر القشيري أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبأنا أبو عبد الله الحافظ وأبو سعيد بن أبي عمرو قالا حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب قال سمعت عبد الله بن أحمد بن حنبل يقول سمعت أبي يقول كان الشافعي من أفصح الناس ( 1 ) قلت له إيش أله سن قال لم يكن بالكبير قلت إن مصعب الزبيري قال هو أسن مني بأربع أو خمس سنين قال كذا كان قال أبي قال الشافعي انا قرأت على مالك فكان يعجبه قراءتي قال أبي لأنه كان فصيحا أخبرنا أبو محمد عبد الجبار بن محمد وأبو المعالي الفارسي قالا أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبأنا أبو عبد الله الحافظ ( 2 ) أخبرني الزبير بن عبد الواحد حدثني أبو المؤمل العباس بن الفضل وقال عبد الجبار عباس بن أبي الفضل بأرسوف ( 3 ) قال سمعت محمد ابن عوف يقول سمعت أحمد بن حنبل يقول الشافعي فيلسوف في أربعة أشياء في اللغة واختلاف الناس والمعاني والفقه أخبرنا أبو الحسن علي بن الحسن السلمي قراءة عليه وأنا أسمع عن أبي عبد الله القضاعي أنبأنا أبو عبد الله بن شاكر حدثنا عبد الله بن جعفر بن محمد بن ورد البغدادي حدثنا أحمد بن إبراهيم بن الحكم حدثنا حميد بن مخلد بن زنجوية قال سمعت أحمد بن حنبل يقول ما أحد يعلم في الفقه كان أحرى أن يصيب السنة لا يخطئ إلا الشافعي أخبرنا أبو الأعز قراتكين بن الأسعد أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا علي بن عبد العزيز أنبأنا أبو محمد عبد الرحمن بن محمد حدثني أبو عثمان الخوارزمي نزيل مكة فيما
_________
( 1 ) سير اعلام النبلاء 10 / 47
( 2 ) من طريقه روي الخبر في سير اعلام النبلاء 10 / 81 والبيهقي في المناقب 2 / 41
( 3 ) ضبطت بالفتح عن معجم البلدان وهي مدينة على ساحل بحر الشام بين قيسارية ويافا
وضبطت في الانساب بضم الهمزة ( راجع البلدان والانساب )

(51/350)


كتب إلي حدثنا أبو تراب حميد بن أحمد البصري قال كنت عند أحمد بن حنبل نتذاكر في مسألة فقال رجل لأحمد يا أبا عبد الله لا يصح فيه حديث فقال إن لم يصح فيه حديث ففيه قول الشافعي وحجته أثبت شئ فيه ثم قال قلت للشافعي ما تقول في مسألة كذا وكذا فأجاب فيها فقلت من أين قلت هل فيه حديث أو كتاب قال بلى فنزع ( 1 ) في ذلك حديثا للنبي ( صلى الله عليه و سلم ) وهو حديث نص أخبرنا أبو سعد عبد الله بن أسعد وأبو بكر عبد الجبار بن محمد بن أبي صالح قالا أنبأنا محمد بن عبيد الله بن محمد الصرام أنبأنا محمد بن الحسين البسطامي أنبأنا أحمد بن عبد الرحمن بن الجارود أنبأنا محمد بن عوف قال سمعت أحمد بن حنبل يقول الشافعي أتبع للسنة والأثر من مالك بن أنس أخبرنا ( 2 ) أبو المظفر بن أبي القاسم أنبأنا أبو بكر الحافظ أنبأني أبو عبد الرحمن السلمي حدثنا أبو بكر بن زكريا أنبأنا مكي ( 3 ) بن عبدان قال سمعت مسلم بن الحجاج يقول قال أحمد بن حنبل سمعت ابن إدريس يعني الشافعي ربما تكلم في الفقه يقول أنا والله سمعت مالكا قال وذكر أحمد بن إدريس فقال كان نسيج وحده ( 5 ) أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني حدثنا أبو بكر الخطيب أخبرني الحسن بن أبي طالب حدثنا محمد بن العباس الخزار ح وأخبرنا أبو الثناء حامد بن عبد الله بن أحمد بن المفرج القضاعي الماكسيني بالرحبة حدثنا أبو عبد الله الحسين بن محمد بن سعدون من لفظه أنبأنا أبو عبد الله الحسين بن محمد بن طاهر بن يونس بن جعفر بن الصباح أنبأنا أبو عمرو عثمان بن محمد بن القاسم الآدمي قال حدثنا عبد الله بن إسحاق المدائني قال سمعت العباس بن محمد يقول سألت أحمد بن حنبل عن الشافعي فقال قد سألناه واختلفنا إليه فما رأينا إلا خيرا أخبرنا أبو محمد المزكي حدثنا أبو بكر الحافظ أنبأنا عبد الله بن يحيى بن عبد
_________
( 1 ) بدون اعجام بالاصل وفي م : " منوع " والمثبت عن د
( 2 ) كتب فوقها بالاصل : ملحق
( 3 ) غير واضحة بالاصل والمثبت عن م ود
( 4 ) كتب بعدها وم الى
( 5 ) قارن مع مشيخة ابن عساكر / 41 / أ

(51/351)


الجبار السكري حدثنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم حدثنا إبراهيم الحربي قال سألت أحمد بن حنبل حدثنا الشافعي فقال حديث صحيح ورأي صحيح ( 1 ) أخبرنا أبو القاسم بن أبي الجن وأبو الحسن بن قبيس قالا حدثنا و ( 2 ) أبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 3 ) أخبرني محمد بن أبي علي الأصبهاني أنبأنا أبو علي الحسين بن محمد الشافعي بالأهواز أنبأنا أبو عبيد محمد بن علي الآجري قال سمعت أبا داود سليمان بن الأشعث يقول ما رأيت أحمد بن حنبل يميل إلى أحد ميله إلى الشافعي أخبرنا أبو الفتح الفقيه أنبأنا أبو البركات بن طاوس أنبأنا أبو القاسم الأزهري أنبأنا أبو علي بن حمكان حدثنا الزبير بن عبد الواحد الأسدآباذي حدثنا عبد الله بن شيرويه بمرو قال سمعت إسحاق بن راهويه يقول كان أحمد بن حنبل مشغوفا بالشافعي وبعلمه وفقهه ووالله ما وضع أبو عبد الله
أحمد بن حنبل شيئا إلا في موضعه أخبرنا أبو القاسم العلوي وأبو الحسن الغساني قالا حدثنا و ( 4 ) أبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 5 ) أنبأنا أبو طالب عمر بن إبراهيم حدثنا محمد بن خلف بن جيان ( 6 ) الخلال حدثنا أبو إسحاق إبراهيم بن دبيس الحداد حدثنا محمد بن الحسن بن الجنيد قال سمعت الحسن بن محمد يقول كنا نختلف إلى الشافعي عندما قدم إلى بغداد ستة أنفس أحمد بن حنبل وأبو ثور وحارث النقال وأبو عبد الرحمن الشافعي وأنا ورجل آخر سماه وما عرضنا على الشافعي كتبه إلا وأحمد بن حنبل حاضر لذلك أخبرنا أبو المعالي محمد بن إسماعيل حدثنا أبو بكر البيهقي أنبأنا أبو عبد الله الحافظ أخبرني أبو تراب المذكر قال سمعت محمد بن المنذر الهروي يقول
_________
( 1 ) سير اعلام النبلاء 10 / 47 واعاده في صفحة 81
( 2 ) زيادة عن م ود لتقويم السند
( 3 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 66
( 4 ) زيادة عن م ود لتقويم السند
( 5 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 68
( 6 ) بدون اعجام بالاصل وفي م ود : حيان والمثبت : جيان بالجيم عن تاريخ بغداد راجع ترجمته في سير اعلام النبلاء 16 / 359 سماه : محمد بن خلف بن محمد بن جيان الخلال وتاريخ بغداد 5 / 239

(51/352)


لما قدم عليهم الشافعي ( 1 ) العراق سمع الكتب منه حسين الكرابيسي وأبو ثور والزعفراني وغيرهم وحدثهم بأحاديث كثيرة فسمع منه أحمد بن حنبل وإسحاق بن راهويه وغيرهما فسمعت الزعفراني يقول ما دخلت على الشافعي قط إلا وأحمد كان قد سبقني إليه اخبرني ( 2 ) أبو المظفر بن القشيري أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبأنا أبو عبد الله الحافظ قال سمعت أنبأنا الوليد الفقيه يقول سمعت أبا نعيم الحافظ يقول قلت للحسن بن محمد الزعفراني هذه الكتب من قرأها على الشافعي قال أنا قرأتها عليه وما قرأت عليه حرفا إلا وأحمد بن حنبل حاضر ( 3 ) أخبرنا أبو عبد الله محمد بن الفضل أنبأنا أبو عثمان الصابوني أنبأنا أبو الحسين الخفاف أنبأنا أبو نعيم الفقيه قال وسمعت أبا علي الحسن بن محمد الزعفراني وقلنا له هذه الكتب من قرأها على الشافعي فقال أنا قرأتها عليه ما قرأها عليه أحد غيري وما قرأت عليه حرفا إلا وأحمد بن حنبل حاضر أخبرنا أبو القاسم ( 4 ) زاهر بن طاهر أنبأنا أبو سعد محمد بن عبد الرحمن وأخبرنا أبو محمد إسماعيل بن أبي القاسم بن أبي بكر أنبأنا عمر بن أحمد بن عمر ( 5 ) قالا أنبأنا أبو الحسين أحمد بن محمد بن جعفر البحيري أنبأنا أبو نعيم الجرجاني قال سمعت الحسن بن محمد الزعفراني يقول قرأت على الشافعي جميع هذه الكتب وما قرأت عليه حرفا إلا وأحمد بن حنبل حاضر أخبرنا أبو محمد عبد الجبار بن محمد أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبأنا أبو سعد الماليني ح وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو القاسم بن مسعدة أنبأنا حمزة بن يوسف قالا أنبأنا أبو أحمد بن عدي حدثنا عبد الله بن محمد بن جعفر القزويني حدثنا صالح بن أحمد بن حنبل قال سمعت أبي يقول سمعت الموطأ من محمد بن إدريس الشافعي لأني رأيته فيه ثبتا وقد سمعته من جماعة قبله
_________
( 1 ) سقطت من الاصل واستدركت عن م ود
( 2 ) كتب فوقها بالاصل وم : ملحق
( 3 ) كتب بعدها في م : الى
( 4 ) بالاصل : " الفتح " تصحيف والمثبت عن م ود
( 5 ) " بن عمر " ليستا في م

(51/353)


أخبرنا أبو الأعز التركي أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا أبو الحسن بن مردك أنبأنا أبو محمد بن أبي حاتم حدثنا إبراهيم بن يوسف قال سمعت الحسن بن محمد بن الصباح يقول قال لي أحمد بن حنبل إذا رأيت أبا عبد الله الشافعي قد خلا فأعلمني قال وكان يجيئه ارتفاع النهار فيبقى معه قال وأنبأنا أبو محمد بن أبي حاتم أخبرني أبي حدثنا حرملة بن يحيى قال سمعت الشافعي يقول وعدني أحمد بن حنبل أن يقدم علي مصر أخبرنا أبو القاسم الحسيني وأبو الحسن بن قبيس قالا و ( 1 ) حدثنا أبو منصور العطار أنبأنا أحمد بن علي ( 2 ) حدثنا الحسن بن أبي طالب حدثني علي بن عمر التمار حدثنا محمد بن عبد الله الشافعي قال حدثوني عن إبراهيم الحربي أنه قال قال أستاذ الأستاذين قالوا من هو قال الشافعي أليس هو أستاذ أحمد بن حنبل أخبرنا أبو المعالي محمد بن إسماعيل أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبأنا أبو عبد الله ( 3 ) الحافظ أخبرني أبو الفضل بن أبي نصر العدل عن ( 4 ) أبي القاسم بن منيع قال لي صالح ابن ( 5 ) أحمد بن حنبل ركب الشافعي حماره فجعل أبي يسايره يمشي والشافعي راكب وهو يذاكره فبلغ ذلك يحيى بن معين فبعث إلى أبي فبعث إليه إنك لو كنت في الجانب الآخر من الحمار كان خيرا لك هذا أو معناه أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الحسن علي بن أحمد قالا حدثنا و ( 6 ) أبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 7 ) أنبأنا أبو طالب عمر بن إبراهيم حدثنا محمد بن خلف بن جيان ( 8 ) الخلال حدثني عمر بن الحسن عن أبي القاسم بن منيع حدثني صالح بن أحمد بن حنبل قال مشى أبي مع بغلة الشافعي فبعث إليه يحيى بن معين فقال يا أبا عبد الله أما رضيت إلا أن تمشي مع بغلته فقال يا أبا زكريا لو مشيت من الجانب الآخر كان أنفع لك
_________
( 1 ) زيادة عن م ود لتقويم السند
( 2 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 66
( 3 ) " عبد الله " ليست في د
( 4 ) في د : " وحدث عن
"
( 5 ) في د : صالح بن ابي صالح احمد بن حنبل
( 6 ) زيادة عن م ود لتقويم السند
( 7 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 66 ومعجم الادباء 17 / 301
( 8 ) بدون اعجام بالاصل
وفي د : حبان وفي م : حيان حيان تصحيف والتصويب عن تاريخ بغداد تقدم التعريف به

(51/354)


أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو القاسم بن مسعدة أنبأنا حمزة بن يوسف أنبأنا أبو أحمد قال سمعت موسى بن القاسم بن الحسن بن موسى الأشيب يذكر عن بعض مشايخه قال لما قدم الشافعي بغداد لزمه أحمد بن حنبل يمشي مع بغلة له ما خلا الحلقة التي يقعد فيها أحمد ويحيى وأبو خيثمة وغيرهم فوجه يحيى بن معين إنك تمشي مع بغلة هذا الرجل يعني الشافعي فوجه أحمد لو كنت من الجانب الآخر كان أنفع لك أنبأنا أبو علي الحداد أنبأنا أبو نعيم ( 1 ) الحافظ حدثنا أحمد بن إسحاق حدثنا أحمد بن روح حدثنا محمد بن ماجة القزويني قال جاء يحيى بن معين يوما إلى أحمد بن حنبل فبينا هو عنده إذ مر الشافعي على بغلته فوثب أحمد فسلم عليه وتبعه فأبطأ ويحيى جالس فلما جاء قال يحيى يا أبا عبد الله كم هذا فقال أحمد دع هذا عنك إن أردت الفقه فالزم ذنب البغلة أخبرنا أبو الأعز قراتكين بن الأسعد أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا أبو الحسن بن مردك أنبأنا أبو محمد بن أبي حاتم حدثنا علي بن الحسن الهسنجاني قال سمعت أبا إسماعيل الترمذي قال سمعت إسحاق بن راهويه يقول ما تكلم أحد بالرأي وذكر الثوري والأوزاعي ومالكا وأبا حنيفة إلا والشافي أكثر اتباعا وأقل خطأ منه ( 2 ) أخبرنا أبو الفتح نصر الله بن محمد الفقيه أنبأنا أبو بكر بن طاوس أنبأنا أبو القاسم الأزهري أنبأنا أبو علي بن حمكان حدثني علي بن أحمد بن قرقور التمار ومحمد ابن الحسن النقاش قالا حدثنا محمد بن علي الصايغ بمكة قال سمعت يحيى بن معين يقول محمد بن إدريس الشافعي في الناس بمنزلة العافية للخلق والشمس للدنيا جزاه الله عن الإسلام وعن نبيه ( صلى الله عليه و سلم ) خيرا أخبرنا أبو الأعز الأزجي أنبأنا الحسن بن علي أنبأنا علي بن عبد العزيز أنبأنا أبو محمد بن أبي حاتم حدثنا أحمد بن عمرو بن أبي عاصم قال سمعت أبا إسحاق الشافعي يعني إبراهيم بن محمد ( 3 ) وذكر محمد بن إدريس فقال هو ابن عمي فعظمه وذكر من قدره وجلالته يعني في العلم
_________
( 1 ) رواه أبو نعيم الحافظ في حلية الاولياء 9 / 99 وسير اعلام النبلاء 10 / 86 - 87 وانظر المناقب للبيهقي 2 / 252
( 2 ) حلية الاولياء 9 / 102
( 3 ) راجع ترجمته في سير اعلام النبلاء 11 / 165

(51/355)


أخبرنا أبو الفتح نصر الله بن محمد الفقيه أنبأنا أبو البركات المقرئ أنبأنا أبو القاسم الصيرفي أنبأنا حمكان حدثنا الزبير بن عبد الواحد الأسدآباذي حدثنا الحسن بن سفيان بنسا حدثنا أبو ثور ( 1 ) قال سمعت الشافعي وكان من معادن الفقه وجهابذة الألفاظ ونقاد المعاني يقول حكم المعاني خلاف حكم الألفاظ لأن المعاني مبسوطة إلى غير غاية وممدودة إلى غير نهاية وأسماء المعاني مقصورة معدودة ومحصلة محدودة وجميع أصناف الدلالات على المعاني لفظ وغير لفظ خمسة أشياء لا تزيد ولا تنقص أولها اللفظ ثم الإشارة ثم العقد ثم الخط ثم الذي يسمى النصبة والنصبة في الحال الدالة التي تقوم مقام تلك الأصناف ولا تقصر عن تلك الدلالات ولكل واحد من هذه الخمسة صورة مواتية من صورة صاحبتها وحيلة مخالفة لحيلة أختها وهي التي تكشف لك من أعيان المعاني في الجملة وعن معانيها في التفسير وعن أجناسها وأفرادها وعن خاصها وعامها وعن طباعها في السار والضار وعما يكون لهوا بهرجا وساقطا مدحرجا أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني حدثنا أبو بكر الخطيب قال قرأت على محمد بن أحمد بن يعقوب حدثنا محمد بن نعيم النيسابوري قال سمعت أبا زكريا يحيى بن محمد العنبري يقول سمعت أبا حفص محمد بن علي بن محمد بن أحمد بن محمد بن أبي بكر بن سالم بن عبد الله بن عمر بن الخطاب يقول سمعت الحسن بن محمد الزعفراني يقول كان أصحاب الحديث رقودا حتى جاء الشافعي فأيقظهم فتيقظوا أخبرنا أبو القاسم النسيب وأبو الحسن بن أبي العباس قالا حدثنا و ( 2 ) أبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 3 ) أخبرني أبو منصور محمد بن أحمد بن شعيب الروياني حدثنا عياش بن الحسن بن عياش قال سمعت أحمد بن عيسى بن الهيثم التمار قال سمعت عبيد بن محمد بن خلف البزاز ( 4 ) يقول سئل أبو ثور فقيل له ( 5 ) أيما أفقه الشافعي أو محمد بن الحسن فقال أبو ثور الشافعي أفقه من محمد وأبي يوسف وأبي حنيفة وحماد وإبراهيم وعلقمة والأسود
_________
( 1 ) بياض بالاصل والمستدرك بين معكوفتين عن د وم
( 2 ) زيادة لتقويم السند عن م ود
( 3 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 69
( 4 ) بالاصل : " البزار " واللفظة غير مقروءة في م لسوء التصوير والمثبت عن د وتاريخ بغداد
( 5 ) سقطت من الاصل ود واستدركت للايضاح عن تاريخ بغداد
واللفظة لم تتضح في م لسوء التصوير

(51/356)


أخبرنا أبو سعد عبد الله بن أسعد الصوفي أنبأنا أبو الفضل الصرام أنبأنا أبو عمر البسطامي حدثنا أحمد بن عبد الرحمن بن الجارود قال سمعت الربيع يقول كان أصحاب الحديث لا يعرفون مذاهب الحديث وتفسيره حتى جاء الشافعي أخبرنا أبو الفتح نصر الله بن محمد أنبأنا أبو البركات بن طاوس أنبانا أبو القاسم الأزهري أنبأنا أبو علي بن حمكان حدثني الزبير قال سمعت جعفر بن علي بن مليح الهمذاني بصور يقول سمعت هلال بن العلاء يقول الشافعي أصحاب الحديث عيال عليه فتح لهم الأقفال قال وأنبأنا ابن حمكان قال سمعت عبد الرحمن بن أحمد الجلاب بهمذان يقول سمعت هلال بن العلاء الرقي يقول من الله تعالى على الناس بأربعة في زمانهم بالشافعي وأحمد بن حنبل وأبي عبيد ويحيى بن معين فأما الشافعي فتفقه بحديث رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وأما أبو عبيد ففسر لهم غريب الحديث ولولا ذلك لاقتحم الناس في الخطأ وأما يحيى بن معين فنفى الكذب عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وبين الصادق من الكاذب وأما أحمد بن حنبل فجعله الله للناس إماما في القرآن ولولا ذلك لكفر الناس أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم أنبأنا أبو عبد الله الحسن بن أحمد بن أبي الحديد أنبأنا أبو المعمر المسدد بن علي بن عبد الله بن بي السجيس ( 1 ) حدثنا القاضي أبو بكر محمد بن عبد الرحمن بن عمرو ( 2 ) الرحبي حدثنا أبو العباس أحمد بن منصور بن محمد الشيرازي قال سمعت أبا تراب محمد بن الحسين بطوس يقول سمعت محمد بن المنذر بن سعيد النيسابوري يقول حضرت عند داود بن علي فذكر مسألة فقيل ( 3 ) له يا أبا سليمان هذا قول من هو قال هذا قول مطلبينا الذي علاهم بنكته وقهرهم بأدلته وباينهم بشهامته التقي في دينه النقي جيبه الفاضل في نفسه المتمسك بكتاب الله المقتدي قدوة رسوله ( صلى الله عليه و سلم ) الماحي آثار يعني المبتدعين الذاهب بخبرهم الطامس لسيرهم فأصبحوا كما قال الله " هشيما تذروه الرياح " ( 4 ) اخبرنا ( 5 ) أبو محمد عبد الجبار بن محمد أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبأنا أبو عبد الله بن
_________
( 1 ) بدون اعجام بالاصل والمثبت عن د
( 2 ) بالاصل : عمر والمثبت عن م ود
( 3 ) بالاصل : " فقال " والمثبت عن م ود
( 4 ) سورة الكهف الآية 45
( 5 ) كتب فوقها بالاصل وم : ملحق

(51/357)


فنجويه ( 1 ) الدينوري حدثنا العباس بن الفضل الكندي حدثنا زكريا بن يحيى الساجي قال قلت لأبي داود السجستاني من أصحاب الشافعي قال أولهم عبد الله بن الزبير الحميدي وأحمد بن حنبل ويوسف بن يحيى أبو يعقوب والربيع بن سليمان وأبو ثور إبراهيم بن خالد وأبو الوليد بن أبي الجارود المكي والحسن بن محمد الزعفراني والحسين بن علي الكرابيسي وإسماعيل بن يحيى المدني وحرملة بن يحيى وقال ورجل ليس بالمحمود أبو عبد الرحمن أحمد بن يحيى الذي يقال له الشافعي وذلك أنه بدل وقال الاعتزال هؤلاء ممن تكلم في العلم وعرفوا به من أصحابه ( 2 ) أخبرنا أبو المعالي محمد بن إسماعيل أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبأنا أبو عبد الرحمن السلمي قال سمعت عبد الرحمن بن عبد الله الذبياني يقول سمعت أبا المنير سهل بن عبد الصمد الرقي يقول سمعت داود بن علي هو الأصبهاني يقول اجتمع للشافعي رحمه الله من الفضائل ما لم يجتمع لغيره فأول ذلك شرف نسبه ومنصبه وأنه من رهط النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ومنها صحة الدين وسلامة الاعتقاد من الأهواء والبدع ومنها سخاوة النفس ومنها معرفته بصحة الحديث وسقمة ومنها معرفته بناسخ الحديث ومنسوخه ومنها حفظه لكتاب الله وحفظه لأخبار رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ومعرفته بسير النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وبسير خلفائه ومنها كشف لتمويه مخالفيه ومنها تأليفه الكتب القديمة والجديد منها ما اتفق له من الأصحاب والتلامذة مثل أبي عبد الله أحمد بن محمد بن حنبل في زهده وعلمه وورعه وإقامته على السنة ومثل سليمان بن داود الهاشمي وعبد الله بن إدريس الحميدي والحسين الفلاس وأبي ثور إبراهيم بن خالد الكلبي والحسن بن محمد بن الصباح الزعفراني وأبي يعقوب يوسف بن يحيى البويطي وحرملة بن يحيى التجيبي والربيع بن سليمان المرادي وأبي الوليد موسى بن الجارود والحارث بن سريج ( 3 ) النقال وأحمد بن خالد الخلال والقائم بمذهبه أبو إبراهيم إسماعيل بن يحيى المزني ولم يتفق لأحد من العلماء والفقهاء من الأصحاب ما اتفق له رحمة الله عليه وعليهم أجمعين قال البيهقي إنما عدد داود بن علي من أصحاب الشافعي جماعة يسيرة وقد عد أبو الحسن الدارقطني من روى عنه أحاديثه وأخباره وكلامه زيادة على مائة مع قصور سنه عن سن أمثاله من الأئمة وإنما تكثر الرواة عن العالم
_________
( 1 ) بدون اعجام بالاصل وفي م ود : " فتحويه " تصحيف
( 2 ) كتب بعدها بالاصل وم : الى
( 3 ) بالاصل وم ود : شريح تصحيف

(51/358)


إذا جاوز سنه الستين أو السبعين والشافعي لم يبلغ في السن أكثر من أربع وخمسين والله أعلم تم الجزء بحمد الله وعونه وحسن توفيقه وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا دائما أبدا إلى يوم القيامة آمين ( 1 ) أخبرنا ( 2 ) أبو محمد عبد الجبار بن محمد وأبو المعالي محمد بن إسماعيل قالا أخبرنا أبو بكر البيهقي أنا أحمد بن محمد بن الخليل الماليني ح وأخبرنا أبو القاسم بن أحمد ( 3 ) أنا أبو القاسم بن مسعدة أنا حمزة بن يوسف قالا أنا أبو أحمد بن عبد الله بن عدي الحافظ قال سمعت منصور بن إسماعيل الفقيه ويحيى بن زكريا يقولان سمعت أبا عبد الرحمن النسائي يقول سمعت عبد الله بن فضالة النسائي الثقة المأمون يقول سمعت إسحاق بن راهويه يقول الشافعي إمام أخبرنا أبو محمد عبد الجبار بن محمد أنا أبو بكر البيهقي أنا أبو عبد الله اليوسفي وأخبرنا أبو المعالي الفارسي أنا أبو بكر البيهقي أنا أبو عبد الله الحافظ أخبرني القاسم بن غانم بن حمويه قال سمعت ابا عبد الله البوشنجي ( 4 ) يقول سمعت قتيبة بن سعيد يقول الشافعي إمام ( 5 ) رواها الخطيب عن إسماعيل بن علي عن الحاكم أخبرنا أبو القاسم العلوي وأبو الحسن الغساني قالا نا وأبو منصور بن خيرون أنا أبو بكر الخطيب ( 6 ) نا إسماعيل بن علي أنا أبو الحسن علي بن محمد الطيني نا عبد
_________
( 1 ) كتب في اخر المجلد المخطوط رقم 26 من النسخة المغربية : تم الجرء بحمد الله وعونه
قال في اصله : وهو اخر المجلدة الستين من النسخة المباركة والله سبحانه وتعالى اعلم بالصواب
إليه المرجع والآب وصلى الله على سيدنا محمد آله وسلم تسليما
( 2 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك عن د وهي الاصل الوحيد المعتمد
( 3 ) كلمة غير واضحة في د ( 4 ) في د : البوسنجي
( 5 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 67
( 6 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 67 - 68 وعنه في تهذيب الكمال 16 / 51

(51/359)


الملك بن محمد بن عدي نا محمد بن يزداد قال سمعت أحمد بن علي الجرجاني يقول كان الحميدي إذا جرى عنده ذكر الشافعي يقول حدثنا سيد الفقهاء الشافعي أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني نا أبو بكر الخطيب نا أبو نعيم الحافظ نا أحمد بن بندار بن إسحاق الفقيه نا أحمد بن ووح نا الزعفراني قال كنت مع يحيى بن معين في جنازة فقال ( 1 ) يا أبا زكريا ما تقول في الشافعي دع هذا عنك لو كان الكذب مطلقا لكانت مروءته تمنعه أن يكذب أخبرنا أبو المعالي الفارسي نا أبو بكر البيهقي أنا أبو عبد الرحمن السلمي أنا محمد بن طلحة المروذي نا أحمد بن علي الأصبهاني حدثنا زكريا بن يحيى الساجي نا أحمد بن روح البغدادي قال سمعت الزعفراني يقول كنت مع يحيى بن معين في جنازة فقلت له يا أبا زكريا ما تقول في الشافعي فقال دعنا لو كان الكذب له مطلقا لكانت مروءته تمنعه أن يكذب قال البيهقي أخبرنا به مرة أخرى فلم يذكر في إسناده زكريا بن يحيى اخبرنا أبو النجم بدر بن عبد الله أنا أبو بكر الخطيب أخبرني الأزهري حدثنا علي ابن عمر الدارقطني حدثنا محمد بن مخلد العطار نا الزبير بن عبد الواحد حدثني محمد ابن بشر وعبد الملك بن محمد بن صالح الحراني قالا حدثنا هاشم بن مرشد ح وأخبرنا أبو محمد بن الأكفاني حدثنا أبو بكر الخطيب أنبأنا أبو سعد الماليني ح وأخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أنبأنا إسماعيل بن مسعدة أنبأنا حمزة بن يوسف السهمي ( 2 ) أنبأنا أبو أحمد بن عدي قال سمعت يحيى بن ( 3 ) ابن ( 4 ) حيوية يقول سمعت هاشم بن مرثد الطبراني يقول سمعت يحيى بن معين
_________
( 1 ) كلمة غير واضحة في د وهي الاصل الوحيد المعتمد
( 2 ) ما بين معكوفتين سقط من د وهو الاصل الوحيد المعتمد بين يدينا واستدرك على هامشها : " انبأنا حمزة
قالا " وهذا السند معروف
( 3 ) كلمتان غير مقروءتين في د
4 - ( ) من هنا يبدأ المجلد الخامس عشر المخطوط من الاصل الذي نعتمده وهو من النسخة الظاهرية نسخة سليمان
باشا المرمور لها ب " س "

(51/360)


يقول الشافعي صدوق لا بأس به وفي حديث ( 1 ) ليس به بأس ( 2 ) اخبرنا ( 3 ) أبو محمد المزكي ( 4 ) حدثنا أحمد بن علي الحافظ أنبأنا رضوان بن محمد ابن الحسن الدينوري قال سمعت أبا عبد الله الحسن بن جعفر المعروف بالرقي يقول سمعت الزبير بن عبد الواحد يقول سمعت عبد الله بن محمد بن جعفر القروي يقول سمعت أبا زرعة الرازي يقول ما عند الشافعي حديث غلط فيه ( 5 ) أخبرنا ( 6 ) أبو الأعز قراتكين بن الأسعد أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا أبو الحسن ابن مردك أنبأنا ابن أبي حاتم قال سمعت أبي يقول محمد بن إدريس الشافعي فقيه البدن صدوق ( 7 ) أخبرنا بها عالية أبو محمد عبد الجبار أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبأنا أبو عبد الله الحافظ أنبأنا الزبير بن عبد الواحد الحافظ قال سمعت عبد الله بن محمد بن جعفر القزويني يقول فذكر نحوها ( 8 ) وأخبرنا أبو محمد أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبأنا أبو عبد الله حدثنا أبو الوليد الفقيه قال سمعت أبا بكر بن أبي داود السجستاني يقول سمعت أبي يقول ( 9 ) ما من العلماء أحد إلا وقد أخطأ في حديثه غير ابن ( 10 ) علية وبشر بن المفضل وما أعلم للشافعي حديثا خطأ ( 9 )
_________
- وكتب على هامشها : " بين هذا الجزء والذي قبله انخرام غير معلوم مقداره والظاهر ان الخرم قليل
وما قبله في ترجمة الامام الشافعي رضي الله عنه "
وقد تم استدراك النقص عن نسخة مصورة عن احمد الثالث والمرموز لها ب د
( 1 ) رسمها بالاصل ود : " قدوة " ؟
( 2 ) حلية الاولياء 9 / 97 وسير اعلام النبلاء 10 / 47
( 3 ) هنا بدأ الجزء 27 من المخطوطة المغربية المرموز لها بحرف " م " وكتب قبلها : بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم
( 4 ) كذا بالاصل ود وفي م : الركبي
( 5 ) سير اعلام النبلاء 10 / 47
( 6 ) في د وم : واخبرنا
( 7 ) سير اعلام النبلاء 10 / 48
( 8 ) كذا بالاصل وفي م ود : " فذكرها " بدل " فذكرها نحوها "
( 9 ) سير اعلام النبلاء 10 / 48
( 10 ) بالاصل : " ابي علية " تصحيف والتصويب عن م ود

(51/361)


أخبرنا أبو المعالي محمد بن إسماعيل أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبأنا أبو عبد الله الحافظ أنبأنا أبو الوليد الفقيه حدثنا أبو بكر أحمد بن محمد بن عبيدة ( 1 ) قال كنا نسمع من يونس بن عبد الأعلى تفسير زيد بن أسلم فقال لنا يونس كنت أولا أجالس أصحاب التفسير وأناظر عليه فكان الشافعي إذا أخذ في التفسير فكأنه شهد التنزيل ( 2 ) قرئ على أبي الحسن علي بن الحسن ( 3 ) بن الحسين وأنا أسمع عن القاضي أبي عبد الله بن شاكر حدثنا عبيد الله بن محمد البزاز أنبأنا عبد الله بن محمد القاضي فيما أجازه لي حدثنا محمد بن يعقوب البرجي قال سمعت أبا حسان الزيادي يقول لما رأيت إكرام الشافعي وإصغاءه إلى ما تقول وانتزاعه من القرآن المعاني والعبارة عن المعاني أنست به فكنت أسأله عن معاني القرآن فما رأيت أحدا أقدر على معاني القرآن والعبارة عن المعاني والاستشهاد على ذلك من قول الشعر أو اللغة منه أخبرنا أبو الفتح نصر الله بن محمد أنبأنا أبو البركات المقرئ أنبأنا أبو القاسم الأزهري أنبأنا أبو علي بن حمكان ح وأخبرنا بها عالية أبو ( 4 ) المعالي الفارسي أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبانا أبو عبد الله الحافظ قالا أنبأنا الزبير بن عبد الواحد الحافظ الأسداباذي ( 5 ) قال سمعت أبا سعيد محمد بن عقيل الفاريابي ( 6 ) يقول قال المزني أو الربيع ( 7 ) كنا عند الشافعي بين الظهر والعصر عند الصحن في الصفة والشافعي قد استند ( 8 ) إلى اصطوانة وأما قال إلى غيرها إذ جاء شيخ عليه جبة صوف وعمامة صوف وإزار صوف ( 9 ) وفي يده عكازة قال فقام الشافعي وسوى عليه ثيابه واستوى جالسا ( 10 ) إلي
_________
( 1 ) كذا بالاصل وفي م : " عبيد " وفي د : احمد بن محمد بن محمد بن عبيد
( 2 ) سير اعلام النبلاء 10 / 81 وكتاب المناقب للبيهقي 1 / 284
( 3 ) اللظتان " بن الحسن " ليستا في م ود
( 4 ) في د : " ابن "
( 5 ) قسم من اللفظة : " الأس " مكانه بياض في م
( 6 ) بدون اعجام بالاصل وفي م ود : " الفارياني " والصواب ما اثبت وهذه النسبة الى فارياب وقد ينسب إليها : الفيريابي والفريابي
( الانساب )
والفارياب : مدينة مشهورة بخراسان من اعمال جوزجان قرب بلخ غربي جيحون ( انظر معجم البلدان )
( 7 ) رواه الذهبي في سير اعلام النبلاء 10 / 83 - 84 من طريق الزبير بن عبد الواحد
( 8 ) بياض في م مقدار كلمة والكلام متصل فيها
9 - ( ) الزيادة بين معكوفتين عن د وفي م بعد : وعمامة صوف : بياض مقدار كلمة ثم : " أو صوف
"
( 10 ) بعدها بياض في م والكلام متصل فيها

(51/362)


وسلم الشيخ وجلس وأخذ الشافعي ينظر إلى الشيخ هيبة له إذ قال الشيخ أسأل فقال سل ( 1 ) قال أيش الحجة في دين الله فقال الشافعي كتاب الله قال وماذا قال وسنة رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال وماذا قال اتفاق الأمة قال من أين قلت اتفاق الأمة من كتاب الله زاد نصر الله أمن سنة رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال فقال من كتاب الله قال فتدبر الشافعي ساعة فقال الشافعي وقال نصر الله فقال يا شيخ قد أجلتك ثلاثة أيام ولياليها فإذا جئت بالحجة من كتاب الله وقال الفارسي من كتاب في الاتفاق وإلا تب إلى الله عز و جل قال فتغير لون الشافعي ثم إنه ذهب فلم يخرج ثلاثة أيام ولياليهن قال فخرج إلينا اليوم وقال نصر الله في اليوم الثالث في ذلك الوقت يعني بين الظهر والعصر وقد انتفخ وجهه ويداه ورجلان وهو مسقام فجلس فلم يكن بأسرع أن جاء الشيخ فسلم وجلس فقال حاجتي فقال الشافعي أعوذ بالله من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم قال الله عز و جل " ومن يشاقق الرسول من بعد ما تبين له الهدى ويتبع غير سبيل المؤمنين نوله ما تولى ونصله جهنم " ( 2 ) لا يصليه على على خلاف المؤمنين إلا وهو مرضي قال فقال صدقت وقال فذهب قال ( 3 ) الفريابي قال المزني أو الربيع قال الشافعي فلما ذهب الرجل قرأت القرآن في كل يوم وليلة ثلاث مرات حتى وقفت عليه ( 4 ) أخبرنا أبو الفتح نصر الله بن محمد أنبأنا أبو البركات البغدادي أنبانا أبو القاسم الأزهري أنبأنا أبو علي بن حمكان قال سمعت الزبير بن عبد الواحد يقول سمعت عبد الله بن محمد بن جعفر يقول سمعت الربيع يقول سمعت الشافعي يقول لما أردت إملاء تصنيف أحكام القرآن قرأت القرآن مائة مرة قال وحدثنا الزبير بن عبد الواحد الاسد آباذي حدثنا عبد الله بن محمد بن جعفر قاضي الرملة حدثنا أبو حاتم الرازي حدثني يحيى بن عبد الرزاق قال سمعت المزني يقول ما رأيت رجلا أعقل من الشافعي أخبرنا أبو المعالي محمد بن إسماعيل أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبأنا أبو عبد الرحمن
_________
( 1 ) مكان " فقال : سل " بياض في م
( 2 ) سورة النساء الآية : 115
( 3 ) زيادة منا للايضاح عن م ود
( 4 ) مكانها بياض بالاصل والمثبت عن م ود

(51/363)


السلمي أنبأنا محمد بن علي بن طلحة حدثنا أحمد بن علي الأصبهاني حدثنا زكريا الساجي قال سمعت هارون بن سعيد الأيلي يقول ما رأيت مثل الشافعي قدم علينا مصر فقالوا قدم رجل من قريش فجئناه وهو يصلي فما رأيت أحسن صلاة ولا وجها منه فلما قضى صلاته تكلم فما رأينا أحسن كلاما منه فافتتنا به أخبرنا أبو الأعز بن الأسعد أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا أبو الحسن بن مردك أنبأنا أبو محمد بن أبي حاتم حدثنا يحيى بن نصر الخولاني المصري قال قدم الشافعي من الحجاز فبقي بمصر أربع سنين ووضع هذه الكتب في أربع سنين ثم مات وكان أقدم معه من الحجاز كتب ابن عيينة وخرج إلى يحيى بن حسان ( 1 ) فكتب عنه وأخذ كتبا من أشهب بن عبد العزيز ( 2 ) فيه آثار وكلام من كلام أشهب فكانت الكتب بين يديه ويصنف الكتب إذا ارتفع له كتاب جاءه صديق له يقال له ابن هرم ( 3 ) فيكتب ويقرأ عليه البويطي ( 4 ) ويجمع من يحضر يسمع في كتاب ابن هرم ثم ينسخون فكان الربيع على حوائج الشافعي فربما غاب في حاجة فيعلم له فإذا رجع قرأ الربيع ( 5 ) عليه ما فاته أخبرنا أبو الفتح نصر بن محمد أنبأنا أبو البركات أحمد بن عبد الله ( 6 ) أنبأنا ( 7 ) أبو القاسم الصيرفي أنبأنا أبو علي بن حمكان ( 8 ) قال سمعت محمد بن إبراهيم القاضي يقول سمعت أبا بكر محمد بن هارون ( 9 ) يقول سمعت المزني يقول سمعت البويطي يقول قلت للشافعي إنك تتغنى ( 10 ) في تأليف الكتب وتصنيفها والناس لا يلتفتون
_________
( 1 ) بياض بالاصل وم والمستدرك بين معكوفتين عن " د " وهو أبو زكريا يحيى بن حسان البصري ثم التنيسي نزيل تنيس ترجمته في سير اعلام النبلاء 10 / 127
( 2 ) اشهب بن عبد العزيز بن داود أبو عمرو العامري المصري يقال اسمه مسكين واشهب لقب له
ترجمته في سير اعلام النبلاء 9 / 500
( 3 ) بياض بالاصل وم والمستدرك عن " د "
( 4 ) هو يوسف بن يحيى أبو يعقوب المصري البويطي صاحب الشافعي ترجمته في سير اعلام النبلاء 12 / 58
( 5 ) بياض بالاصل وم والمثبت عن د
( 6 ) بياض بالاصل وفي م : " عبد " وبعدها بياض والمثبت عن د
( 7 ) من هنا بندأ الاخذ عن نسخة مصورة عن النسخة الازهرية المرموز لها بحرف " ز "
( 8 ) بياض بالاصل والمستدرك بين معكوفتين عن م ود وز
( 9 ) مطموسة بالاصل والمثبت عن م ود وز
10 - ( ) كذا بالاصل وم ود وز وفي المختصر : تتعبنا

(51/364)


عليك ( 1 ) ولا إلى تصنيفك ( 2 ) فقال لي إن هذا هو الحق والحق لا يضيع وقرئ على أبي الحسن علي بن الحسن بن الحسين وأنا أسمع حدثنا القاضي أبو عبد الله محمد بن سلامة أنبأنا محمد بن أحمد بن محمد بن عمرو بن شاكر حدثنا علي بن محمد بن إسحاق البزار ( 3 ) حدثنا عثمان بن محمد بن شاذان القاضي حدثنا أبو الحسن أحمد بن عثمان حدثنا محمد بن الحسن الهمداني حدثنا يحيى بن عبد الباقي حدثنا محمد بن عامر عن البويطي قال سمعت الشافعي يقول قد ألفت ( 4 ) هذه الكتب ولم آل منها ولا بد أن يوجد فيها الخطأ لأن الله تعالى يقول " ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا " ( 5 ) فما وجدتم في كتبي هذه مما يخالف الكتاب أو السنة فقد رجعت عنه أخبرنا أبو يعقوب يوسف بن أيوب بن الحسين وأبو بكر محمد بن الحسين بن المزرفي ( 6 ) قالا حدثنا أبو الحسين بن المهتدي حدثنا أبو سعد إسماعيل بن احمد بن إبراهيم بن إسماعيل الإسماعيلي حدثنا الفضل بن الفضل الكندي أبو العباس الهمذاني حدثنا عبد الله بن جامع قال سمعت الربيع بن سليمان يقول سمعت الشافعي يقول وددت أن الناس تعلموا هذه الكتب ولا ينسب إلي منها شئ أخبرنا أبو الأعز قراتكين بن الأسعد أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا أبو الحسن بن مردك أنبأنا أبو محمد بن أبي حاتم حدثنا الربيع بن سليمان قال سمعت الشافعي ودخلت عليه وهو مريض فذكر ما وضع من كتبه فقال لوددت أن الخلق تعلمه ولم ينسب إلي منه شئ أبدا ( 7 ) قال وأنبأنا أبو محمد حدثني أبي حدثنا حرملة بن يحيى قال سمعت الشافعي يقول وددت أن كل علم أعلمه يعلمه الناس أؤجر عليه ولا يحمدوني ( 8 ) قال وأنبأنا أبو محمد حدثنا محمد بن مسلم بن وارة الرازي قال ( 9 ) سألت أحمد بن
_________
( 1 ) كذا بالاصل وم وفي " ز " : " الى كتبك " وفي د : على كتبك
( 2 ) في د : ولا الى كتبك
( 3 ) الاصل : البرار والمثبت عن " ز " ود
( 4 ) بالاصل ود : " التقفت " والمثبت عن " ز "
( 5 ) سورة النساء الاية : 82
( 6 ) الاصل ود وفي " ز " : " المزرقي " بدون اعجام في م
( 7 ) حلية الاولياء 9 / 118
( 8 ) حلية الاولياء 9 / 119 والبداية والنهاية 10 / 253 وسير اعلام النبلاء 10 / 55
( 9 ) رواه أبو نعيم في حلية الاولياء 9 / 97 والذهبي في سير اعلام النبلاء 10 / 55

(51/365)


حنبل قلت ما ترى لي من الكتب أن أنظر فيه لتفتح لي الآثار رأي مالك أو الثوري أو الأوزاعي فقال لي قولا أجلهم أن أذكر ذاك وقال عليك بالشافعي فإنه أكثرهم صوابا أو أتبعهم للآثار الشك مني قلت لأحمد فما ترى في كتب الشافعي التي عند العراقيين أحب إليك أو التي عندهم بمصر ( 1 ) قال عليك بالكتب التي وضعها بمصر فإنه وضع هذه الكتب بالعراق ولم يكملها ( 2 ) ثم رجع إلى مصر فأحكم ذاك ثم فلما سمعت ذلك من أحمد بن حنبل وكنت إلى ذلك قد عزمت على الرجوع إلى البلد وتحدث بذلك الناس ثم تركت ذاك وعزمت على الرجوع ( 3 ) إلى مصر أخبرنا أبو المظفر بن القشيري وأبو المعالي محمد بن إسماعيل قالا أنبأنا أبو بكر أحمد بن الحسين أنبأنا أبو عبد الرحمن السلمي أنبأنا عبد الله بن محمد بن عبد الرحمن الرازي الصوفي أنبانا عبد الله بن محمد بن ناجية قال سمعت محمد بن مسلم بن وارة قال لما قدمت من مصر أتيت أبا عبد الله أحمد بن حنبل أسلم عليه فقال لي كتبت ( 4 ) كتب الشافعي فقلت لا فقال لي فرطت ما عرفنا العموم من الخصوص وناسخ ( 5 ) حديث رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من المنسوخ حتى جالسنا الشافعي قال ابن وارة فحملني ذلك على أن رجعت إلى مصر فكتبتها ( 6 ) أخبرنا أبو عبد الله محمد بن الفضل أنبأنا أبو عثمان الصابوني أنبأنا أبو الحسين ( 7 ) الخفاف ( 8 ) أنبأنا أبو نعيم الفقيه قال وسمعت الميموني عبد الملك ( 9 ) بن عبد الحميد بن ميمون بن مهران الرقي بالرقة ( 10 ) وكان صاحب ( 11 ) أحمد بن حنبل
_________
( 1 ) بياض بالاصل وم وم واستدركت اللفظة عن " ز " ود والمصدرين
( 2 ) كذا بالاصل وفي " ز " يكتبها وفي سير اعلام النبلاء وحلية الاولياء : " ولم يحكمها " ومكانها بياض في م
( 3 ) من قوله : الرجوع الى هنا سقط من " ز "
( 4 ) بالاصل : كتبته والمثبت عن " ز " ود وم
( 5 ) ما بين معكوفتين مكانه بياض بالاصل والمستدرك عن و " ز " ود
( 6 ) معجم الادباء 17 / 312 وسير اعلام النبلاء 10 / 55 وحلية الاولياء 9 / 97
( 7 ) في د : الحسن
( 8 ) بياض بالاصل والمثبت عن م ود وفي " ز " : الحباك
( 9 ) كذا بالاصل وفي م ود و " ز " : " عبد الله " تصحيف
راجع ترجمته في تهذيب الكمال 12 / 52 ( ط
دار الفكر )
10 - ( ) بياض الاصل وم - وفيه كلمة : بالرقة والمثبت بين معكوفتين عن د وفي " ز " : " بن صفوان الرملي بالرقة "
( 11 ) في " ز " " حاجب " والمثبت يوافق م ود وتهذيب الكمال 12 / 52

(51/366)


ورفيقه قلت إن أبا حاتم الرازي حكى لي عنك أنك سمعت أبا عبد الله أحمد بن حنبل ( 1 ) يقول عليك بكتب الشافعي فما أعلم أحدا وضع كتابا حتى ظهر أتبع للأثر منه ( 2 ) ففكر فيه الميموني ساعة وأقر به ثم قال لي الميموني بعد ذلك قال أبو عبد الله أحمد بن حنبل يوما يا أبا الحسن لم لا تنظر في كتب الشافعي فقلت يا أبا عبد الله فيها قصص طوال ونحن قد اشتغلنا بالحديث وطلبه فقال انظر في كتاب الرسالة فإنه من أحسن كتبه فقلت قد نظرت ثم حدثني الميموني أخبرني محمد بن محمد الشافعي قال قال أحمد بن حنبل إني لأدعو الله في الليل أو في السحر لإخواني ولأصحابي أبوك خامسهم أخبرنا أبو الأعز الأزجي أنبأنا الحسن بن علي الجوهري أنبأنا علي بن عبد العزيز أنبانا عبد الرحمن بن محمد بن إدريس وذكر عبد الله بن أبي عمرو البكري قال سمعت عبد الملك الميموني قال قال لي أحمد بن حنبل لم أنظر في كتاب أحد ممن وضع كتب الفقه غير الشافعي إنه قال لي لم لا تنظر فيها وذكر لي كتاب الرسالة فقدمه من كتبه فقلت يا أبا عبد الله تم ذلك الكتاب بالاحتجاج ونحن مشاغيل بالحديث قال وأنبانا عبد الرحمن حدثنا أحمد بن عثمان النحوي قال سمعت أبا قديد النسائي يقول سمعت إسحاق بن راهويه يقول كتبت إلى أحمد بن حنبل وسألته أن يوجه إلي من كتب الشافعي ما يدخل حاجتي فوجه إلي بكتاب الرسالة أخبرنا أبو محمد هبة الله بن أحمد المزكي حدثنا أبو بكر أحمد بن علي الحافظ أنبأنا محمد بن أحمد بن رزقويه أنبانا دعلج بن أحمد قال سمعت جعفر الساماني يقول سمعت المزني يقول كتبت كتاب الرسالة منذ زيادة على أربعين سنة وأنا أقراه وأنظر فيه ويقرأ علي ما من مرة قرأت أو قرئ علي إلا واستفدت منه شيئا لم أكن أحسنه أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن محمد بن الفضل الحافظ أنبأنا عبد الواحد بن إسماعيل الروياني ( 3 ) كتابة أنبأنا أبو محمد الخبازي يعني عبد الله بن جعفر قال سمعت أبا سعيد ( 4 ) بن محمد بن خيران بهمذان يقول سمعت أبا عبد الله محمد
_________
( 1 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك عن " ز " وم ود
( 2 ) حلية الاولياء 9 / 100
( 3 ) بياض بالاصل واستدركت اللفظة عن م و " ز " ود وبعدها في م بياض والكلام متصل بحيث لا يوجد نقص
( 4 ) بياض بالاصل وفي د : " عبد الرحمن " وفي " ز " : " علي " والكلمة غير مقروءة في م قسم منها موجود ورسمه : " عبد " والباقي غير ظاهر من سوء التصوير

(51/367)


ابن حمدان الطرائفي يقول سمعت أبا الحسن الشافعي ببغداد يقول رأيت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فيما يرى النائم فقلت يا رسول الله بما جزي محمد بن إدريس الشافعي حين يقول في ذكر الصلاة عليك في كتاب الرسالة وصلى الله على محمد كلما ذكره ذاكر وغفل عن ذكره غافل قال جزي أنه لا يوقف للحساب يوم القيامة أخبرنا أبو القاسم الخضر ( 1 ) بن الحسين بن عبدان أنا ( 2 ) أبو الحسن علي بن الحسن ابن عبد السلام بن أبي الحزور ( 3 ) أنبأنا أبو الحسن ( 4 ) بن السمسار حدثنا أبو أحمد ( 5 ) عبد الله بن بكر حدثني البردعي أحمد بن محمد قال سمعت بكار بن محمد السلمي يقول سمعت الربيع بن سليمان يقول غير مرة رأيت الشافعي في المنام فقلت له ما فعل الله بك قال أنا في الفردوس الأعلى فقلت بماذا بكتاب صنفته وسميته بكتاب الرسالة أخبرنا أبو الأعز قراتكين بن الأسعد أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا أبو الحسن بن مردك أنبأنا أبو محمد بن أبي حاتم حدثنا عبد الملك بن عبد الحميد بن ميمون بن مهران قال قال لي أحمد بن حنبل ما لك لا تنظر في كتب الشافعي فما من أحد وضع الكتب حتى ظهرت أتبع للسنة من الشافعي قال وأنا أبو محمد نا أبو زرعة قال نظر أحمد بن حنبل في كتب الشافعي ( 6 ) أخبرنا أبو الفتح الفقيه أنبأنا أبو البركات بن طاوس أنبأنا أبو القاسم الأزهري أنبأنا أبو علي بن حمكان حدثنا محمد بن الحسن النقاش حدثنا أبو نعيم إسحاق بن أبي عمران قال سمعت الصومعي يقول سمعت أحمد بن حنبل يقول صاحب حديث لا يستغني عن كتب الشافعي أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني قراءة أنبأنا عبد الدائم
_________
( 1 ) مكانها بياض في م
( 2 ) سقطت من الاصل واستدركت لتقويم السند عن م و " ز " ود
( 3 ) ضبطت بتشديد الواو المكسورة في " ز " ضبط قلم
( 4 ) بياض بالاصل واستدركت اللفظة عن م و " ز " ود
( 5 ) بالاصل : حمد والمثبت عن م و " ز " ود
( 6 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك عن م و " ز " ود

(51/368)


بن الحسن أنبأنا عبد الوهاب ابن الحسن الكلابي إجازة أنبأنا أبو عبد الله محمد بن يوسف الهروي حدثنا محمد بن يعقوب بن الفرجي ( 1 ) قال سمعت علي بن المديني يقول لعلي بن المبارك وقد ذكر مسألة فقال له علي بن المديني عليكم بكتب الشافعي ( 2 ) قال وحدثني محمد بن يعقوب قال سمعت محمد بن علي بن المديني يقول قال لي أبي لا تترك للشافعي حرفا واحدا إلا كتبته فإن فيه معرفة ( 3 ) أخبرنا أبو الأعز التركي أنبأنا الحسن بن علي أنبأنا علي بن عبد العزيز أنبأنا عبد الرحمن بن محمد بن إدريس حدثنا أبو زرعة قال بلغني أن إسحاق بن راهوية كتب له كتب الشافعي فتبين له في كلامه أشياء قد أخذه عن الشافعي وقد جعله لنفسه قال وأنبأنا عبد الرحمن حدثنا أحمد بن سلمة بن عبد الله النيسابوري قال تزوج إسحاق بن راهويه بمرو بامرأة رجل كان عنده كتب الشافعي وتوفي ولم يتزوج بها إلا لحال كتب الشافعي فوضع جامع الكبير على ( 4 ) كتاب الشافعي ووضع جامع الصغير على جامع الثوري الصغير وقدم أبو إسماعيل الترمذي نيسابور وكان عنده كتب الشافعي عن البويطي فقال له إسحاق بن راهويه لي إليك حاجة أن لا تحدث بكتب الشافعي ما دمت بنيسابور فأجابه إلى ذلك فلم يحدث به حتى خرج اخبرنا أبو محمد الأكفاني قراءة أنبأنا عبد الدائم بن الحسن عن عبد الوهاب الكلابي أنبأنا محمد بن يوسف الهروي قال وسمعت الربيع بن سليمان يقول وكنا في جنازة شهدها ( 5 ) ونحن معه فجلس في مسجد المقابر ( 6 ) ينتظر دفن ( 7 ) الميت وما يتبع الجنازة وجلس أبو عبد الله محمد بن عبد الحكم بالقرب منه وكان بينهما المحراب فقال لنا أبو محمد الربيع بن سليمان هاتوا ما معكم فقلنا كتابنا اختلاف ( 8 ) فجعل القارئ
_________
( 1 ) بدون اعجام بالاصل وم و " ز " ود
( 2 ) سير اعلام النبلاء 10 / 56 وتاريخ الاسلام ( حوادث سنة 201 - 210 ) ص 332
( 3 ) كتاب المناقب للبيهقي 2 / 248
( 4 ) بياض بالاصل وم واستدركت اللفظة عن " ز " ود
( 5 ) بياض بالاصل والمستدرك بين معكوفتين عن م و " ز " ود ( 6 ) سقطت اللفظة من د وم وتقرأ في " ز " : الغابة
( 7 ) غير واضحة بالاصل والمثبت عن م ود و " ز "
( 8 ) بياض بالاصل وم والمثبت عن د و " ز "

(51/369)


يقرأ عليه منه وهو يتهلل وجهه ومحمد بن عبد الحكم يسمع ويذكر أبو عبد الله الشافعي وفهمه ( 1 ) ومعرفته ويستحسن تلك المسائل إلى أن فرغوا من دفن الميت أو قبله أو بعده حتى قمنا أخبرنا أبو الأعز قراتكين بن الأسعد أنبأنا أبو محمد الحسن بن علي أنبأنا أبو الحسن علي بن عبد العزيز أنبأنا أبو محمد الحنظلي قال سمعت أبا زرعة يقول سمعت كتب الشافعي من الربيع أيام يحيى بن عبد الله بن بكير سنة ثمان وعشرين ومائتين وعندما عزمت على سماع كتب الشافعي بعت ثوبين رقيقين كنت حملتهما ( 2 ) لأقطعهما لنفسي فبعتهما وأعطيت الوراق قال وأنبأنا أبو محمد قال وسمعت أبي يقول قال لي أحمد بن صالح تريد أن تكتب كتب الشافعي قلت نعم لا بد من أن أكتبها أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أنبأنا أبو القاسم بن مسعدة أنبأنا حمزة بن يوسف أنبأنا أبو أحمد بن عدي حدثني محمد بن القاسم بن سريح قال سمعت محمد ابن عبد الله المعمري يقول سمعت الجاحظ يقول نظرت في كتب هؤلاء النبغة ( 3 ) الذين نبغوا فلم أر أحسن تأليفا من المطلبي كأن فاه نظم ( 4 ) درا إلى در أخبرنا أبو المعالي محمد بن إسماعيل أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبأنا أبو عبد الله الحافظ قال سمعت أبا الحسين محمد بن محمد بن يعقوب الحجاجي يقول سمعت يحيى ابن منصور القاضي يقول سمعت أبا بكر محمد بن إسحاق بن خزيمة وقلت له هل تعرف سنة لرسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) في الحلال والحرام لم يودعها الشافعي كتابه قال لا قال وأنبأنا أبو عبد الله الحافظ قال قال أبو الوليد الفقيه حدثنا أبو بكر بن أبي داود السجستاني قال سمعت هارون بن سعيد الأيلي يقول سمعت الشافعي يقول لولا أن نطول ( 5 ) على الناس لوضعت في كل مسألة جزء حجج وبيان أخبرنا أبو الفتح نصر الله بن محمد الشافعي أنبأنا أبو البركات بن طاوس أنبأنا أبو القاسم الصيرفي أنبأنا أبو علي الهمذاني حدثنا الزبير ( 6 ) بن عبد الواحد الأسدآباذي
_________
( 1 ) بالاصل : ومجيئه والمثبت عن د و " ز "
( 2 ) في " ز " : جعلتهما
( 3 ) في " ز " : النابغة
( 4 ) بالاصل وم ود و " ز " : در
( 5 ) في م و " ز " ود : يطول
( 6 ) بياض بالاصل وم واللفظة استدركت عن " ز " ود

(51/370)


حدثنا الحسن بن سفيان حدثنا الربيع بن سليمان قال سمعت الشافعي يقول لو أردت أن أضع على كل مخالف كتابا كبير لفعلت ذلك ولكن ليس الكلام من شأني ولا أحب ان ينسب إلي منه شيئ أخبرنا القاسم علي بن إبراهيم وأبو الحسن بن قبيس قالا حدثنا و ( 1 ) أبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 2 ) أنبأنا ( 3 ) أحمد بن علي بن أيوب إجازة أنبانا علي بن أحمد بن أبي غسان حدثنا زكريا بن يحيى الساجي ح قال الخطيب وأنبأنا محمد بن عبد الملك قراءة أنبأنا عياش بن الحسن حدثنا محمد بن الحسين ( 4 ) الزعفراني أخبرني زكريا بن يحيى حدثنا ابن بنت الشافعي قال سمعت أبا الوليد بن أبي الجارود يقول ما رأيت أحدا إلا وكتبه أكبر من مشاهدته إلا ( 5 ) الشافعي إلا أن لسانه كان أكبر ( 6 ) من كتابه أخبرنا أبو المعالي الفارسي أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبأنا أبو عبد الله الحافظ قال سمعت أبا محمد بن علي بن زياد يقول سمعت أبا بكر محمد بن إسحاق يقول سمعت الربيع بن سليمان وذكر الشافعي فقال لو رأيتموه لقلتم إن هذه ليست كتبه كان والله لسانه أكبر من كتبه ( 7 ) أخبرنا أبو القاسم الخضر بن علي بن الخضر بن أبي هاشم أنبأنا أبو محمد عبد الله ابن الحسن بن حمزة أنبأنا أبو الحسن عبد الرحمن بن محمد بن ياسر أنبأنا أبو موسى هارون بن محمد حدثنا أبو يحيى زكريا بن أحمد حدثنا أحمد بن محمد بن الحجاج بن رشدين بن سعد حدثنا أحمد بن صالح قال وما كتب الشافعي من كلامه كان له لسان يضعه فيما شاء قال وحدثنا أبو يحيى حدثنا أبو جعفر الترمذي قال وقال يونس بن عبد الأعلى ما
_________
( 1 ) زيادة عن م و " ز " ود لتقويم السند
( 2 ) بياض بالاصل واستدركت اللفظة عن " ز " وصحفت في د وفي م الى : الخطابي
( 3 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 67
( 4 ) بالاصل ود وم : الحسن والمثبت عن " ز " وتاريخ بغداد
( 5 ) بياض بالاصل والمثبت عن " ز " ود
( 6 ) في تاريخ بغداد : اكثر
( 7 ) سير اعلام النبلاء 10 / 48 وكتاب المناقب للبيهقي 2 / 49

(51/371)


كان الشافعي إلا ساحر ما كنا ندري ما يقول إذا قعدنا حوله ( 1 ) أخبرنا أبو المعالي محمد بن إسماعيل أنبأنا أبو بكر أحمد بن الحسن أنبأنا أبو سعد أحمد بن محمد الماليني وأخبرني أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو القاسم بن مسعدة أنبأنا حمزة بن يوسف قالا أنبأنا أبو أحمد بن عدي الحافظ حدثنا يحيى بن زكريا بن حيوية قال سمعت يونس بن عبد الأعلى يقول كانت ألفاظ الشافعي كأنها سكر ( 2 ) قال وحدثنا يحيى بن زكريا قال سمعت أبا سعيد الفريابي يقول سمعت محمودا ( 3 ) النحوي يقول سمعت ابن هشام النحوي يقول طالت مجالسنا محمد بن إدريس الشافعي فما سمعت منه لحنا قط ( 4 ) ولا كلمة غيرها أحسن منها اخبرنا أبو الأعز قراتكين بن الأسعد أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا أبو الحسن ( 5 ) بن مردك أنبأنا أبو محمد بن أبي حاتم قال قال أبي قال أحمد بن أبي سريح ما رأيت أحدا أفوه ولا أنطق من الشافعي ( 6 ) قال وأنبأنا أبو محمد قال سمعت الربيع بن سليمان يقول كان الشافعي عربي النفس عربي اللسان قال وأنبأنا أبو محمد أخبرني عبد الله بن أحمد بن حنبل فيما كتب إلي قال قال أبي كان الشافعي من أفصح الناس ( 7 ) وكان مالك يعجبه قراءته لأنه كان فصيحا أخبرنا أبو محمد عبد الجبار بن محمد البيهقي أنبأنا أبو بكر أحمد بن الحسن ( 8 ) أنبأنا أبو عبد الله الحافظ حدثنا أبو العباس الأموي قال سمعت عبد الله بن أحمد بن حنبل يقول ح وأخبرنا أبو المعالي الفارسي أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبأنا أبو عبد الله الحافظ وأبو سعيد بن أبي عمرو قالا حدثنا أبو العباس الأصم حدثنا عبد الله بن أحمد
_________
( 1 ) سير اعلام النبلاء 10 / 48
( 2 ) كتاب المناقب للبيهقي 2 / 50 وسير اعلام النبلاء 10 / 48
( 3 ) كذا بالاصل ود وم وفي " ز " : محمود
( 4 ) سير اعلام النبلاء 10 / 49
( 5 ) بالاصل : الحسين تصحيف والمثبت عن م و " ز " ود
( 6 ) سير اعلام النبلاء 10 / 49
( 7 ) سير اعلام النبلاء 10 / 47
( 8 ) بالاصل وم و " ز " ود : الحسن تصحيف والصواب ما اثبت

(51/372)


ابن حنبل قال سمعت أبي يقول قال الشافعي أنا قرأت على مالك كان يعجبه قراءتي قال أبي لأنه كان فصيحا اخبرنا أبو المعالي أيضا أنبأنا أبو بكر أنبأنا أبو عبد الله الحافظ وأبو سعيد بن أبي عمرو قالا حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب قال سمعت عبد الله بن أحمد بن حنبل يقول سمعت أبي يقول كان الشافعي من أفصح الناس أخبرنا أبو الفتح الفقيه أنبأنا أبو البركات بن طاوس أنبأنا أبو القاسم الأزهري أنبأنا الحسن بن الحسين بن حمكان قال سمعت الغطريف بن محمد الهذلي بالبصرة يقول سمعت الساحبي زكريا بن يحيى بالبصرة يقول سمعت الربيع بن سليمان يقول كلما ذكرت ما أكل التراب من لسان الشافعي هانت علي الدنيا أخبرنا أبو الأعز الأزجي أنبأنا الحسن بن علي أنبأنا أبو الحسن بن مردك أنبأنا أبو محمد بن أبي حاتم قال قال الربيع بن سليمان سمعت عبد الملك بن هشام النحوي صاحب المغازي وكان بصيرا بالنحو والعربية يقول الشافعي ممن يؤخذ عنه اللغة ( 1 ) قال وأنبأنا ابن أبي حاتم قال حدثت عن أبي عبيد القاسم بن سلام قال كان الشافعي ممن يؤخذ عنه اللغة أو من أهل اللغة الشك مني أخبرنا أبو القاسم بن عبدان أنبأنا علي بن الحسن بن عبد السلام أنبأنا أبو الحسن ابن السمسار أنبأنا أبو علي محمد بن الحسن بن درستوية أنبأنا أبو يحيى البلخي حدثنا الحسن بن علي بن الأشعث قال سمعت محمد بن عبد الله بن عبد الحكم وقيل له يا أبا عبد الله كان الشافعي حجة في اللغة فقال إن كان أحد من أهل العلم حجة في شئ فالشافعي حجة في كل شئ أخبرنا ( 2 ) أبو المعالي الفارسي أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبأنا أبو عبد الرحمن السلمي قال سمعت الحسين بن أحمد بن موسى البيهقي يقول سمعت محمد بن يحيى الصولي يقول قال المبرد ( 3 ) رحم الله الشافعي كان من أشعر الناس وآدب الناس وأفصح الناس وأعرفهم بالقراءات
_________
( 1 ) سير اعلام النبلاء 10 / 49 وتاريخ الاسلام ( حوادث سنة 201 - 210 ) ص 316
( 2 ) الخبر التالي سقط من " ز "
( 3 ) معجم الادباء 17 / 312

(51/373)


أخبرنا أبو سعد ( 1 ) عبد الله بن أسعد النسوي وأبو بكر عبد الجبار بن محمد النيسابوري الصوفيان قالا أنبأنا محمد بن عبيد الله الصرام أنبأنا القاضي أبو عمر محمد ابن الحسين البسطامي أنبأنا أحمد بن عبد الرحمن ( 2 ) بن الجارود الرقي قال سمعت يونس يقول سمعت الشافعي يقول تعلموا العربية فإنها تثبت الفضل وتزيد في المروءة زاد أبو سعد قال وسمعته يقول إعراب القرآن أحب إلي من بعض حروفه أخبرنا أبو سعد وأبو بكر قالا أنبأنا الصرام أنبأنا أبو عمر ( 3 ) أنبأنا أحمد قال سمعت المزني يقول قرأ رجل على الشافعي فلحن فقال الشافعي أضرستني أخبرنا أبو محمد عبد الجبار بن محمد أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبأنا أبو عبد الله بن فنجويه ( 4 ) الدينوري حدثنا الفضل بن الفضل الكندي حدثنا زكريا بن يحيى الساجي قال سمعت جعفر بن محمد الخوارزمي ( 5 ) يحدث عن أبي عثمان المازني قال سمعت الأصمعي يقول قرأت شعر الشنفرى ( 6 ) على الشافعي بمكة قال زكريا فذكرت ذلك للرياشي ( 7 ) فقال ما أنكرت ( 8 ) قرأتها على الأصمعي فقال أنشدنيها رجل من قريش بمكة قال وأنبأنا أبو عبد الرحمن السلمي أنبأنا علي بن عمر الحافظ حدثنا عمر بن الحسين بن علي القراطيسي حدثنا ابن أبي الدنيا حدثنا عبد الرحمن بن أخي الأصمعي قال قلت لعمي يا عماه من قرأت شعر هذيل قال على رجل من آل المطلب يقال له محمد بن إدريس ( 9 ) أخبرنا أبو المعالي الفارسي أنبأنا أبو علي اللبيهقي أنبأنا أبو عبد الله بن فنجوية
_________
( 1 ) في م : سعيد
( 2 ) بالاصل : عبد وفوقها ضبة والمثبت عن م ود وفي " ز " : عبد الله تصحيف راجع مشيخة ابن عساكر 90 / أ
( 3 ) بياض بالاصل واللفظة استدركت عن م و " ز " ود
وهو أبو عمر محمد بن الحسين البسطامي تقدم التعريف به والسند معروف
( 4 ) بياض بالاصل والمستدرك عن م ود و " ز "
( 5 ) بياض بالاصل وم والزيادة عن د و " ز "
( 6 ) بياض بالاصل وم والمستدرك عن " ز " ود
( 7 ) قوله : " ذلك للرياشي " مكانه بياض في م
( 8 ) في م ود و " ز " : انكره
( 9 ) المناقب للبيهقي 2 / 44 وسير اعلام النبلاء 10 / 49

(51/374)


الدينوري حدثنا الفضل بن الفضل البيكندي حدثنا زكريا بن يحيى الساجي حدثنا ابن بنت الشافعي قال سمعت الزبير بن بكار قال أخذت شعر هذيل ووقائعها عن عمي مصعب فسألته عن من أخذتها فقال أخذتها من محمد بن إدريس الشافعي حفظا ( 1 ) أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو القاسم بن مسعدة أنبأنا حمزة بن يوسف أنبأنا أبو أحمد بن عدي حدثنا الحسين بن إسماعيل النقار حدثنا موسى بن سهل حدثني أحمد بن صالح قال قال لي الشافعي يا أبا جعفر تعبد من قبل أن ترأس فإنك إن ترأست لم تقدر أن تتعبد ( 2 ) قال ( 3 ) وكان الشافعي إذا تكلم كأن صوته صنج ( 4 ) أو جرس من حسن صوته أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الحسن علي بن أحمد قالا حدثنا و ( 5 ) أبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 6 ) أنبأنا إسماعيل بن علي الأستراباذي وأخبرنا أبو الفتح نصر الله بن محمد الفقيه حدثنا نصر بن إبراهيم أنبأنا أبو سعد إسماعيل بن علي بن الحسن أنبأنا محمد بن عبد الله الحافظ أخبرني الزبير بن عبد الواحد الأسدآباذي وقالا قال سمعت عباس بن الحسين قال سمعت بحر بن نصر يقول كنا إذا أردنا أن نبكي قلنا بعضنا وفي رواية نصر بعض لبعض قوموا بنا إلى هذا الفتى المطلبي نقرأ القرآن فإذا أتيناه استفتح القرآن حتى تتساقط الناس بين يديه ويكثر عجيجهم ( 7 )
بالبكاء فإذا رأى ذلك أمسك عن القرآن من حسن صوته أخبرنا أبو طاهر محمد بن محمد بن عبد الله السنجي أنبأنا أبو الحسن علي بن أحمد ابن محمد المؤذن حدثنا أبو زكريا يحيى بن إبراهيم بن محمد بن يحيى المزكي إملاء قال سمعت أبا عبد الله الزبير بن عبد الواحد يقول سمعت أبا العباس أحمد بن يحيى بن
_________
( 1 ) سير اعلام النبلاء 10 / 49 ومناقب البيهقي 2 / 45
( 2 ) سير اعلام النبلاء 10 / 49
( 3 ) يعني احمد بن صالح راوي الخبر عن الشافعي
( 4 ) الصنج : صفحة مدورة من النحاس الاصفر تضرب على اخرى مثلها للطرب
( 5 ) زيادة عن م ود و " ز " لتقويم السند
( 6 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 64
( 7 ) بالاصل وم و " ز " ود : " عجبهم " والمثبت عن تاريخ بغداد

(51/375)


زكيريا يقول سمعت محمد بن عبد الله بن عبد الحكم يقول كنت إذا رأيت من يناظر الشافعي رحمته ( 1 ) أخبرنا أبو الحسن علي بن الحسن بن الحسين عن أبي عبد الله القضاعي أنبأنا أبو عبد الله بن شاكر حدثنا الحسن بن رشيق حدثنا محمد بن يحيى قال سمعت محمد بن عبد الله بن عبد الحكم يقول لو رأيت الشافعي يناظرك لظننت أنه سبع يأكلك ( 2 ) قال وحدثنا الحسن بن رشيق حدثنا محمد بن يحيى الفارسي قال سمعت محمد ابن عبد الله بن عبد الحكم يقول الشافعي علم الناس الحجج ( 3 ) أخبرنا أبو المعالي الفارسي أنا أبو بكر أحمد بن الحسين ( 4 ) أنبأنا أبو عبد الرحمن السلمي أنبأنا محمد بن علي بن طلحة نا أحمد بن علي الأصبهاني نا زكريا الساجي نا أبو بكر ( 5 ) ح أخبرني أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الحسن بن قبيس ( 6 ) قالا حدثنا و ( 7 ) أبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 8 ) أنبأنا أحمد بن علي بن أيوب إجازة قال أنبأنا علي بن أحمد بن أبي غسان ( 9 ) حدثنا زكريا بن يحيى الساجي قال الخطيب وأنبأنا محمد بن عبد الملك ( 10 ) قراءة قال أنبأنا عياش بن الحسن ( 11 ) حدثنا محمد بن الحسين الزعفراني قال وقال زكريا بن يحيى حدثنا أبو بكر بن سعدان قال سمعت هارون ابن سعيد الأيلي يقول لو أن الشافعي ناظر على هذا العمود التي من حجارة أنه من خشب ( 12 ) لغلب لاقتداره على المناظرة
_________
( 1 ) سير اعلام النبلاء 10 / 49
( 2 ) سير اعلام النبلاء 10 / 50
( 3 ) سير اعلام النبلاء 10 / 50
( 4 ) بياض بالاصل والمستدرك بين معكوفتين عن م و " ز " ود
( 5 ) بياض بالاصل والمستدرك بين معكوفتين عن م و " ز " وفي د : " " نا زكريا " وسقط منها " الساجي نا أبو بكر "
( 6 ) بياض بالاصل وم وفي " ز " : أبو الخير بن " بعدها بياض والمثبت عن د والسند معروف
( 7 ) الزيادة لازمة عن " ز " وسقطت من الاصل وم ود ( 8 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 67 وسير اعلام النبلاء 10 / 50
( 9 ) بياض بالاصل وم والمستدرك بين معوفتين عن " ز " ود وتاريخ بغداد
( 10 ) بالاصل : " عبدان " تصحيف والمثبت عن م و " ز " ود وتاريخ بغداد
( 11 ) بياض بالاصل والمستدرك عن م و " ز " ود وتاريخ بغداد ( 12 ) بياض بالاصل والمستدرك بين معكوفتين عن م و " ز " ود وتاريخ بغداد

(51/376)


أخبرنا أبو الأعز قراتكين بن الأسعد أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا أبو الحسن بن مردك أنبأنا أبو محمد بن أبي حاتم حدثنا يونس بن عبد الأعلى قال قال الشافعي ناظرت بعض أهل العراق فلما فرغت قال زلفت يا قرشي قال بعض أهل العربية يعني قربت من أفهامهم بفصاحته قرئ على أبي الحسن الموازيني وأنا أسمع عن أبي عبد الله القضاعي أنبأنا أبو عبد الله بن شاكر حدثني عبد الرحمن بن محمد بن الحسن بن يوسف الصدفي حدثنا أبو بكر محمد بن بشر العكري حدثنا الربيع بن سليمان ( 1 ) قال سئل الشافعي عن مسألة فأعجب بنفسه فأنشأ يقول * إذا المشكلات تصدينني * كشفت حقائقها بالنظر * * ولست بإمعة ( 2 ) في الرجال * أسائل هذا وذا ما الخبر ولكنني مدره ( 3 ) الأصغرين * فتاح خير وفراج شر * أخبرنا أبو الفتح نصر الله بن محمد أنبأنا أبو البركات بن طاوس أنبأنا أبو القاسم الأزهري أنبأنا أبو علي بن حمكان حدثنا أبو أحمد عبيد الله بن أحمد حدثنا إبراهيم بن متويه الإمام الأصبهاني قال سمعت المزني يقول حضرت الشافعي وقد سأله سائل عن رجل في فيه تمره فحلف بالطلاق أنه لا يبلعها ولا يرمي بها فقال له الشافعي يبلع نصفها ويرمي بنصفها حتى لا يكون بالعا لها كلها ولا يلفظ بها كلها ( 4 ) ثم أنشأ يقول ( 5 ) * إذا المشكلات تصدين لي * كشفت حقائقها بالنظر إن برقت في عيون الأمور * عمياء لا جتليها الفكر ( 6 )
_________
( 1 ) الخبر والابيات في سير اعلام النبلاء 1 / 50 والابيات في طبقات الشافعية للسبكي 1 / 300 ومعجم الادباء 17 / 309 وديوان الشافعي ص 54 ، ونسبت ايضا لعلي بن ابي طالب انظر ما سيلي قريبا
( 2 ) الامعة الذي رأى له يتابع كل احد على رأيه
( 3 ) المدره : خطيب القوم والمتكلم عنهم واليه يرجع القوم في امورهم وشؤونهم
( 4 ) حلية الاولياء 9 / 143 وسير اعلام النبلاء 10 / 53
( 5 ) الابيات التالية في ديوان الشافعي ص ( 243 - 244 ) ط دار الفكر
وانظر ما تقدم قريبا
( 6 ) كذا بالاصل وم ود و " ز " وفي ديواني الشعر المذكورين : البصر

(51/377)


مبرقعة في عيون الأمور * وضعت عليها حسان النظر ( 1 ) لسان كشقشقة الأرحبي * أو كاليماني ( 2 ) الحسام الذكر ولست بأمعة في الرجال * أسائل وهذا وذا ما الخبر ولكنني مدره الأصغرين * أقيس ( 4 ) بما قد مضى ما غبر * أخبرنا أبو الأعز قراتكين بن الأسعد أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا أبو الحسن بن مردك أنبأنا ابن أبي حاتم حدثنا محمد بن روح قال سمعت الزبير بن سليمان القرشي يذكر عن الشافعي ( 5 ) قال كنت أجلس إلى محمد بن الحسن للفقه فأصبح ذات يوم فجعل يذكر المدينة ويذم أهلها ويذكر ( 6 ) أصحابه ويرفع من أقدارهم ويذكر أنه وضع على أهل المدينة كتابا لو علم أحدا ينقص منه حراف يبلغه أكباد الإبل لصرت ( 7 ) إليه فقلت يا أبا عبد الله أراك قد أصبحت تهجو أهل المدينة وتذم أهلها فإن كنت أردتها فإنها حرم ( 8 ) رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وأمته سماها الله طابة ومنها خلق النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ( 9 ) ولئن أردت أهلها فهم أصحاب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وأنصاره وأنصار ( 10 ) الدين مهدوا الأيمان وحفظوا الوحي وجمعوا السنن ولئن أردت من بعدهم ف ( 11 ) أبناؤهم وتابعيهم بإحسان وأخيار هذه الأمة ولئن أدت رجلا واحدا وهو مالك بن أنس فما عليك لو ذكرته وتركت المدينة فقال ما أردت إلا مالك بن أنس فقلت لقد نظرت في كتابك الذي وضعته على أهل المدينة فوجدت فيه خطأ قلت في رجلين تداعيا جدارا ولا بينة بينهما أن الجدار لمن يليه القمط ومعاقد اللبن ( 12 ) وقلت في الرفاف يدعيها الساكن ورب الحانوت إن كانت ملزقة فهي للساكن وإن كانت مبنية فهي لرب
_________
( 1 ) روايته في ديوان الامام علي ديوان الشافعي : مقنعة بغيوب الامور * وضعت عليها صحيح الفكر ( 2 ) في الديوانين : أو كالحسام اليماني الذكر
( 3 ) بالاصل : اسائل ذا وهذا وذا ما الخبر
( 4 ) في ديوان الشافعي : ابين
( 5 ) بياض بالاصل والمستدرك عن م و " ز " ود
( 6 ) بياض بالاصل والمستدرك بين معكوفتين عن م و " ز " ود
( 7 ) في الاصل : لصرف وفي " ز " : " لضرب " والمثبت عن د وم ( 8 ) بياض بالاصل والمستدرك عن " ز " وم ود
( 9 ) بياض بالاصل والمستدرك عن " ز " وم ود
( 10 ) بياض بالاصل والمستدرك عن " ز " وفي د : اصهاره وانصاره الذين
( 11 ) بياض بالاصل والمستدرك عن م و " ز " ود
( 12 ) رسمها بالاصل : " السن " والمثبت عن م و " ز " ود

(51/378)


الحانوت وقلت في امرأة جاءت بولد فأنكر الزوج وقال استعرتيه ولم تلديه أنك تقبل فيها شهادة القابلة وحدها ورددت علينا الشاهد واليمين وكل سنة رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) والخلفاء وقول الحكام عندنا بالمدينة وأنت تقول هذا برأيك وعددت عليه الأحكام التي خالفها وكان على الدار هرثمة فكتب الخبر ودخل على الخليفة فقرأ عليه الخبر فقال الخليفة أكان يأمن محمد ابن الحسن أن يقطعه ( 1 ) رجل من بني عبد مناف فاخرج إلى الشافعي واقره سلامي وقل له إن أمير المؤمنين قد أمر لك بخمسة آلاف دينار فعجلها لك من بيت مال الحضرة قال فخرج هرثمة وأقرأني سلامه وقال إن أمير المؤمنين قد أمر لك بخمسة آلاف دينار وقال هرثمة لولا أن أمير المؤمنين لا يساوي لأمرت لك بمثلها ولكن ألق غلامي فاقبض منه أربعة آلاف دينار فقال يعني الشافعي جزاك الله خيرا لولا أني لا اقبل جائزة إلا من قومي ( 2 ) لقبلت جائزتك ولكن عجل لي ما أمر به أمير المؤمنين ثم جاءني هرثمة فقال تأهب للدخول على أمير المؤمنين مع محمد بن الحسن فدخلنا عليه فأخذنا مجالسنا فقلت لمحمد بن الحسن ما تقول في القسامة قال استفهام قلت تزعم أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يحتاج أن يستفهم وجرى بيننا كلام وخرجنا من عنده ( 3 ) أخبرنا أبو الأعز قراتكين بن الأسعد أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا أبو الحسن علي بن عبد العزيز بن مردك ( 4 ) أنا أبو محمد بن أبي حاتم ( 5 ) أخبرني أبو الحسن السجستاني نزيل مكة فيما كتب إلي عن إبراهيم بن خالد أبي ثور قال قال الشافعي قال لي الفضل بن الربيع أحب ان أسمع مناظرتك للحسن بن زياد اللؤلؤي فقال الشافعي قلت ليس اللؤلؤي في هذا الحد ولكن أخضر بعض أصحابي حتى يكلمه
_________
( 1 ) اي يغلب عليه بالحجة
2 - ( ) بياض بالاصل والمستدرك بين معكوفتين عن م و " ز " ود
( 3 ) كتب بعدها في " ز "
اخر الجزء التاسع عشر بعد الاربعمئة من الاصل
بلغت سماعا بقراءتي على الشيخ العالم ابي البركات الحسن بن محمد بن الحسن بن هبة الله باجازته من عمه المصنف وكتب محمد بن يوسف بن محمد البرزالي الاشبيلي وعارض بالاصل يوم الاربعاء الثامن والعشرون من شهر جمادى الاخرة سنة ثمان عشرة وستمائة بالمسجد الجامع بدمشق حرسها الله تعالى والحمد لله وحده وصلاته على محمد نبيه وسلامه ( 4 ) بالاصل : داود تصحيف والتصويب عن م و " ز " ود
( 5 ) بياض بالاصل والمستدرك بين معكوفتين عن م ود و " ز "

(51/379)


بحضرتك فقال لي ذاك لك قال أبو ثور فحضر الشافعي وأحضر معه رجلا من أصحابنا كوفيا كان سجل قول أبي حنيفة فصار من أصحابنا فلما دخل اللؤلؤي أقبل الكوفي عليه والشافعي حاضر فحضر الفضل بن الربيع ( 1 ) فقال إن أهل المدينة ينكرون على أصحابنا بعض قولهم وأريد أن أسأل مسألة من ذلك فقال اللؤلؤي سل ( 2 ) فقال له ما تقول ف رجل قذف محصنة وهو في الصلاة فقال صلاته فاسدة فقال له فما حال طهارته قال طهارته بحالها ولا ينقض قذفه طهارته فقال له فما تقول إن ضحك في صلاته قال يعيد الطهارة والصلاة فقلت له تقذف المحصنة أيسر من الضحك فيها فقال له وقفنا في هذا ثم وثب فمضى فاستضحك الفضل بن الربيع فقال له الشافعي ألم أقل لك إنه ليس في هذا الحد أخبرنا أبو الفتح نصر الله بن محمد الشافعي أنبأنا أحمد بن عبد الله المقرئ أنبأنا أبو القاسم الصيرفي أنبأنا أبو علي بن حمكان حدثنا أبو جعفر محمد بن معذور بن الفضل الفرغاني قدم حاجا بهمذان قال سمعت أستاذي سعيد بن حاجب يقول بينما بشر المريسي ( 3 ) والشافعي يتناظران إذ قال الشافعي هذا كلام تحته معنيان وكرر هذه اللفظة فقال بشر للشافعي إلى متى تقول هذا كلام تحته معنيان جعلك الله جوذا بة تحتي خصي فرعون وهامان قال فغضب الشافعي وقال والله ما يمنعني عن جوابك إلا ضنا بعرضي لمثلك يا زنديق أما علمت أن للاستعجال في الكلام فلتات تعتري بعض الأعتام أخبرنا أبو الأعز الأزجي أنبأنا الحسن بن علي أنبأنا أبو الحسن بن مردك أنأنا ابن أبي حاتم أخبرني أبو محمد البستي السجستاني نزيل مكة فيما كتب إلي عن أبي ثور قال سمعت الشافعي يقول ( 4 ) ناظرت بشر المريسي في القرعة فقال القرعة قمار فذكرت ما دار بيني وبينه لأبي البختري ( 5 ) وكان قاضيا فقال ائتني بآخر يشهد معك حتى أضرب عنقه قال وأنبأنا أبو محمد البستي عن أبي ثور قال وسمعت الشافعي يقول ( 6 ) قلت لبشر
_________
( 1 ) بياض بالاصل والفقرة التي استدركت بين معكوفتين عن م ود و " ز "
( 2 ) بياض بالاصل والزيادة عن م ود و " ز "
( 3 ) هو أبو عبد الرحمن بشر بن غياث بن ابي كريمة العدوي المريسي ترجمته في تاريخ بغداد 7 / 56
( 4 ) الخبر في سير اعلام النبلاء 10 / 200 وتاريخ بغداد 7 / 60 في ترجمة بشر المريسي
( 5 ) هو وهب بن وهب كثير بن عبد الله القرشي ترجمته في سير اعلام النبلاء 9 / 374
( 6 ) الخبر في تاريخ بغداد 7 / 60 في اخبار بشر المريسي

(51/380)


المريسي ما تقول في رجل قتل وله أولياء صغار وكبار هل للكبار أن يقتلوا دون الأصاغر فقال لا فقلت فقد قتل الحسن بن علي ابن ملجم ولعلي أولاد صغار فقال أخطأ الحسن بن علي فقلت له أما كان جواب أحسن من هذا اللفظ قال وهجرته منذ يومئذ أخبرنا أبو الفتح الفقيه أنبأنا أبو البركات بن طاوس أنبأنا أبو القاسم الأزهري أنبأنا أبو علي بن حمكان حدثني أبو أحمد عبيد الله بن أحمد بن إسماعيل العطار الجرباذقالي بجرباذقان حدثني علي بن محمد بن أبان الطبري القاضي ( 1 ) نا أبو يحيى الساجي ( 2 ) نا المزني قال لما وافى الشافعي مصر قلت في نفسي إن كان أحد يخرج ما في ضميري وتعلق به خاطري من أمر التوحيد فهو فصرت إليه وهو جالس في مسجد مصر فلما جثوت بين يديه قلت له إنه قد كان في ضميري مسألة في التوحيد فقلت إن أحدا لا يعلم علمك فما الذي عندك فغضب ثم قال لي أتدري أين أنت جالس قلت نعم أنا جالس بفسطاط مصر ( 3 ) في مسجدها بين يدي أبي عبد الله محمد بن إدريس الشافعي قال هيهات إنك بتاران ( 4 ) وجنبلان ( 5 ) يضربك تياره وأنت لا تعلم وهذا هو الموضع الذي غرق فيه فرعون أبلغك أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أمر بالسؤال عن ذلك فقلت لا فقال هل تكلم فيه الصحابة قلت لا فقال لي تدري كم نجم في السماء قلت لا قال فكوكب من هذه الكواكب الذي تراه تعرف جنسيته ( 6 ) طلوعه أفوله مم خلق قلت لا قال فشئ تراه بعينك خلق ضعيف من خلق الله لست تعرفه تتكلم في علم خالقه ثم سألني عن مسألة في الوضوء فأخطأت فيها ففرعها على أربعة أوجه فلم أصب في شئ منه ثم قال لي شئ تحتاج إليه في اليوم مرارا خمسة ( 7 ) تدع تعلمه وتتكلف علم الخالق إذا هجس في
_________
( 1 ) من طريقه رواه الذهبي في سير اعلام النبلاء 10 / 31
( 2 ) رسمها في " ز " : " العناخى " والمثبت عن د وم وسير الاعلام
( 3 ) ما بين معكوفتين - مكانه بياض بالاصل واستدرك عن م ود و " ر " وانظر سير اعلام النبلاء 10 / 31 والمناقب للبيهقي 1 / 458
( 4 ) بالاصل : بثارات وفي " ز " : مارق " وفي م ود : " بتارات " والمثبت عن سير الاعلام وفيها ان تاران : موضع في بحر القلزم
( 5 ) بياض بالاصل الزيادة عن م ود و " ز "
( 6 ) بدون اعجام بالاصل والمثبت عن م و " ز " ود وفي سير الاعلام : جنسه
( 7 ) كذا بالاصل وم و " ز " ود

(51/381)


ضميرك ذلك فارجع إلى الله وإلى قوله عز و جل " وإلهكم إله واحد لا إله إلا هو الرحمن الرحيم إن في خلق السموات والأرض " الآية ( 1 ) فاستدل بالمخلوق على الخالق ولا تتكلف علم ما لا يبلغه عقلك فقلت فقد تبت إن عدت في ذلك أخبرنا أبو الأعز قراتكين بن الأسعد أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا أبو الحسن بن مردك أنبأنا أبو محمد بن أبي حاتم حدثنا محمد بن إسحاق بن راهوية قال سمعت أبي يقول اجتمعت مع الشافعي بمكة فسمعته يقول عن كري بيوت مكة فقلت له أسألك هذه المسألة لا أجاوز بك إلى غيره قال ذاك أقدر لك قال وأنبأنا أبو محمد قال سمعت أبا إسماعيل الترمذي بمكة سة ستين ومائتين فحدثنا بأحاديث عن أيوب بن سليمان بن بلال وقال أبو إسماعيل الترمذي سمعت إسحاق ابن راهوية يقول جالست الشافعي بمكة فاذكرنا في بيوت مكة وكان يرخص فيه وكنت لا ( 2 ) رخص فيه فذكر الشافعي حديثا وسكت وأخذت أنا في الباب أسرد فلما فرغت منه قلت لصاحب لي من أهل مرو بالفارسية مردك مالاي هشت قرية بمرو ويعلم أني واطئت صاحبي بشئ هجنته فيه فقال لي أتناظر قلت وللمناظرة جئت قال قال الله عز و جل " الذين أخرجوا من ديارهم " ( 3 ) أنسبت الديار إلى مالكيها أو غير مالكيها وقال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) يوم فتح مكة من أغلق بابه فهو آمن ومن دخل دار أبي سفيان فهو آمن وهل ترك ( 4 ) عقيل لنا من رباع نسبت الديار إلى أربابها أو غير أربابها وقال لي اشترى عمر بن الخطاب دار السجن من مالك أو غير مالك فلما علمت أن الحجة قد لزمتني قمت قال وأنا أبو محمد قال في كتابي عن الربيع بن سليمان قال ( 5 ) حضرت الشافعي أو حدثني أبو شعيب ( 6 ) إلا أن أعلم ( 7 ) أنه حضر عبد الله بن عبد الحكم ويوسف بن عمرو بن يزيد وحفص الفرد وكان الشافعي يسميه المنفرد فسأل حفص عبد الله بن عبد الحكم فقال ما تقول في القرآن فأبى أن يجيبه فسأل يوسف بن عمرو بن يزيد فلم يجبه فكلاهما
_________
( 1 ) سورة البقرة الآيتان 163 - 164
( 2 ) بالاصل : إذا والمثبت عن م ود و " ز "
( 3 ) سورة الحج الاية 40 ، وسورة الحشر الآية 8
( 4 ) بياض بالاصل واللفظة استدركت عن م ود و " ز "
( 5 ) مكانها بياض في م وبعدها : بحضرة
( 6 ) في " ز " : أبو نجيب والمثبت عن م ود
( 7 ) مكان : " الا ان اعلم " في م بياض

(51/382)


أحال إلى الشافعي فقال الشافعي واحتج عليه الشافعي فطالت فيه المناظرة فقام الشافعي بالحجة عليه بأن القرآن كلام الله غير مخلوق وكفر حفص الفرد قال الربيع فلقيت حفصا في المسجد بعد فقال أراد الشافعي قتلي ( 1 ) أخبرنا أبو بكر محمد بن الحسين المقرئ أنبأنا الشيخ الصالح أبو بكر محمد بن علي بن يزيد المقرئ الخياط أنبأنا أبو علي الحسن بن الحسين بن حمكان قال سمعت أبا الحسن أحمد بن محمد بن مقسم يقول سمعت أبا بكر عبد الله بن واصل الخلال يقول سمعت الربيع بن سليمان يقول سمعت الشافعي يقول ما أوردت الحق والحجة على أحد فقبلها مني إلا هبته واعتقدت مودته ولا كابرني على الحق أحد ودافع الحجة إلا سقط من عيني ( 2 ) أخبرنا أبو القاسم بن أبي هشام ( 3 ) أنبأنا أبو محمد بن أبي فجة أنبأنا أبو محمد بن ياسر أنبانا أبو موسى هارون بن محمد الموصلي حدثنا أبو يحيى زكريا بن أحمد بن يحيى البلخي حدثنا الترمذي يعني أبا جعفر محمد بن أحمد بن نصر ( 4 ) فيما قرأت عليه حدثني عبد الله بن سوار قال بلغني أن الشافعي قال ما ناظرت أحدا فأحببت أن يخطئ أخبرنا أبو الفتح نصر الله بن محمد أنبأنا أبو البركات بن طاوس أنبأنا عبيد الله بن أحمد بن عثمان أنبأنا أبو علي بن حمكان حدثنا الزبير بن عبد الواحد قال سمعت أبا بكر عبد الله بن محمد النيسابوري قال سمعت محمد بن عبد الله بن عبد الحكم يقول سمعت الشافعي يقول ما ناظرت أحدا فأحببت أن يخطئ أخبرنا أبو الأعز قراتكين بن الأسعد أنبأنا الحسن ( 5 ) بن علي أنبأنا أبو الحسن بن مردك أنبأنا أبو محمد بن أبي حاتم أخبرني أبو محمد قريب الشافعي فيما كتب إلي قال سمعت الزعفراني يعني الحسن بن محمد بن الصباح ( 6 ) وأبا الوليد بن أبي الجارود قال أحدهما
_________
( 1 ) بياض بالاصل والفقرة استدركت عن م ود و " ز "
والخبر في حلية الاولياء 9 / 112
( 2 ) سير اعلام النبلاء 10 / 33
( 3 ) بالاصل : هاشم والمثبت عن م ود و " ز "

(51/383)


سمعت محمد بن إدريس الشافعي وهو يحلف ويقول ما ناظرت أحدا إلا على النصيحة ( 1 ) وقال الآخر سمعت محمد بن إدريس الشافعي يقول والله ما ناظرت أحدا فأحببت أن يخطئ قال وأنبأنا أبو محمد بن أبي حاتم قال قال الحسن بن عبد العزيز الجروي ( 2 ) المصري قال الشافعي ما ناظرت أحدا فأحببت أن يخطئ وما في قلبي من علم إلا وددت أنه عند كل أحد ولا ينسب إلي ( 3 ) أخبرنا أبو الفتح الأصولي ( 4 ) أنبأنا أبو البركات الأصبهاني ( 5 ) أنبأنا أبو القاسم التيمي ( 6 ) أنبأنا ابن حمكان حدثني الزبير حدثني عبد الله بن محمد بن عبد الله الشافعي أنبأنا محمد بن إسحاق الخفاف قال سمعت أبا العباس البغدادي يقول أخبرنا الحسن بن عبد العزيز الجروي قال سمعت الشافعي يقول ما ناظرت أحدا فأحببت أن يخطئ إلا صاحب بدعة فإني أحب أن ينكشف أمره للناس أخبرنا أبو المعالي محمد بن إسماعيل أنبأنا أبو بكر أحمد بن الحسين أنبأنا أبو عبد الله الحافظ أخبرني الزبير بن عبد الواحد الحافظ أخبرني أبو بكر محمد بن مخلد الدوري أنبأنا أحمد بن أبي عثمان قال سمعت أحمد بن حنبل يقول كان أحسن أمر الشافعي عندي أنه كان إذا سمع الخبر لم يكن عنده قال به وترك قوله أخبرنا أبو الأعز التركي أنبأنا الحسن بن علي أنبأنا أبو الحسن البردعي أنبأنا أبو محمد بن أبي حاتم أخبرني عبد الله بن أحمد فيما كتب إلي قال سمعت أبي يقول كان الشافعي إذا ثبت عنده الخبر قلده وخير خصلة كانت فيه لم يكن يشتهي الكلام وإنما همته الفقه ( 7 )
_________
( 1 ) حلية الاولياء 9 / 118
( 2 ) بدون اعجام بالاصل وم ود و " ز " والصواب ما اثبت وضبط ترجمته في سير اعلام النبلاء 12 / 333
( 3 ) بياض بالاصل والمستدرك بين معكوفتين عن م ود و " ز "
وراجع حلية الاولياء 9 / 118
( 4 ) كذا بالاصل وم ود وفي " ز " : الصوفي
( 5 ) كذا بالاصل وفي " ز " : " البغدادي " وفي م ود : الهمذاني
( 6 ) كذا بالاصل وفي م ود و " ز " : الصيرفي
( 7 ) سير اعلام النبلاء 10 / 26

(51/384)


أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني حدثنا أبو بكر الخطيب أنبأنا أبو نعيم الحافظ حدثنا سليمان بن أحمد اللخمي قال سمعت عبد الله بن أحمد بن حنبل يقول سمعت أبي يقول قال محمد بن إدريس الشافعي أنتم أعلم بالأخبار الصحاح منا فإذا كان خبر صحيح فأعلمني حتى أذهب إليه كوفيا كان أو بصريا أو شاميا ( 1 ) أخبرنا أبو المعالي محمد بن إسماعيل أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبأنا أبو عبد الله الحافظ أخبرني نصر بن محمد بن أحمد العدل أنبأنا عمر بن الربيع بن سليمان بمصر حدثنا الحضرمي حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي قال قال لنا الشافعي أنتم أعلم بالحديث والرجال مني فإذا كان الحديث الصحيح فأعلموني إن شاء يكون كوفيا أو بصريا أو شاميا حتى اذهب إليه إذا كان صحيحا أخبرنا أبو الأعز التركي أنبأنا الحسن بن علي أنبأنا أبو الحسين بن مردك أنبأنا أبو محمد بن أبي حاتم أخبرني عبد الله بن أحمد بن حنبل فيما كتب إلي قال قال أبي قال لنا الشافعي أنتم أعلم بالحديث والرجال مني فإذا ( 2 ) كان الحديث صحيحا فأعلموني كوفيا كان أو بصريا أو شاميا حتى اذهب إليه إذا كان صحيحا أخبرنا أبو المظفر بن القشيري أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبأنا أبو عبد الله الحافظ أنبأنا عبد الله بن محمد بن حيان حدثنا محمد بن عبد الرحمن بن زياد قال سمعت عبد الله بن أحمد بن حنبل يقول قال أبي قال لنا الشافعي إذا صح عندكم الحديث فقولوا لنا حتى نذهب إليه قال أبو بكر وإنما أراد حديث أهل العراق والله أعلم ليأخذ بما صح عندهم من أحاديث أهل العراق كما أخذ بما صح عنده من أحاديث أهل الحجاز أخبرني أبو المظفر أيضا أنبأنا أبو بكر أحمد بن الحسين أنبأنا أبو عبد الله الحافظ أخبرني نصر بن محمد بن أحمد العدل أنبأنا عمر بن الربيع بن سليمان بمصر حدثنا الحضرمي حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي قال قال لنا الشافعي أنتم أعلم بالحديث والرجال مني فإذا كان الحديث الصحيح فأعلموني فإن شاء يكون كوفيا
_________
( 1 ) سير اعلام النبلاء 10 / 33 وحلية الاولياء 9 / 170
( 2 ) بالاصل : إذا " والمثبت عن م ود و " ز "

(51/385)


أو مصريا أو شاميا حتى أذهب إليه إذا كان صحيحا قال الشيخ أحمد وهذا لأن المتقدمين من أهل الحجاز كانوا لا يفكرون عن رواية أهل العراق ولا يأخذون بها لما بلغهم من مساهلة بعضهم في الرواية فلما قام تعلم حديثهم ومعرفة رواية حفاظهم وميزوا صحيح الحديث من سقيمه أخذ الشافعي رحمه الله بما صح من ذلك وكان أحمد بن حنبل رحمه الله من أهل العراق وكان قد عرف من أحوال رواتهم لحديثهم ما عساه يخفي على علماء الحجاز فرجع الشافعي إليه في معرفة رواة الحديث من أهل العراق ثم كان الشافعي أعرف منه بأحوال رواة الحديث من أهل الحجاز وذلك بين في مذاكرتهما أخبرنا أبو سعد عبد الله بن أسعد بن أحمد أنبأنا محمد بن عبيد الله الصرام أنبأنا القاضي أبو عمر البسطامي أنبأنا أحمد بن عبد الرحمن بن الجارود قال سمعت المزني يقول سمعت الشافعي يقول إذا وجدتم سنة فاتبعوها ولا تلتفتوا إلى قول أحد أخبرنا أبو الأعز الأزجي أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا أبو الحسن بن مردك أنبأنا عبد الرحمن بن أبي حاتم حدثنا أبي قال سمعت حرملة بن يحيى يقول قال الشافعي كلما قلت فكان عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) خلاف قولي مما يصح فحديث النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أولى فلا تقلدوني ( 1 ) أخبرنا أبو محمد عبد الجبار بن محمد الفقيه أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبأنا أبو عبد الله الحافظ ح وأخبرنا أبو المعالي محمد بن إسماعيل أنبأنا أبو بكر أحمد بن الحسين أنبأنا أبو عبد الله الحافظ وأبو سعيد بن أبي عمرو قالا حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب قال ح وأخبرنا أبو المعالي أيضا أنبأنا أحمد بن الحسين أنبأنا أبو عبد الرحمن السلمي قال سمعت أبا العباس محمد بن يعقوب يقول سمعت الربيع بن سليمان يقول ( 2 ) سمعت الشافعي يقول إذا وجدتم في كتابي خلاف سنة رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقولوا بسنة رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ودعوا ما قلت وقال السلمي ودعوا ما قلته أخبرنا أبو المعالي أيضا أنبأنا أحمد أنبأنا أبو عبد الله الحافظ وأبو سعيد بن أبي
_________
( 1 ) رواه أبو نعيم في حلية الاولياء 9 / 106 - 107 والذهبي في سير اعلام النبلاء 10 / 33 وتاريخ الاسلام ( حوادث سنة 201 - 210 ) ص 321
( 2 ) سير اعلام النبلاء 10 / 34 وتاريخ الاسلام ( حوادث سنة 201 - 210 ص 321 )

(51/386)


عمرو ( 1 ) ح وأخبرنا أبو محمد عبد الجبار بن محمد أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبأنا أبو عبد الله الحافظ قالا حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب قال وسمعت الربيع ( 2 ) يقول روى الشافعي حديثا وقال عبد الجبار الربيع بن سليمان يقول سمعت الشافعي وروى حديثا فقال له رجل تأخذ بهذا يا أبا عبد الله فقال متى رويت عن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) حديثا صحيحا فلم آخذ به فأشهدكم والجماعة أن عقلي قد ذهب وأشار بيده على رؤوسهم ( 3 ) أخبرنا أبو الأعز قراتكين بن الأسعد أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبانا علي بن عبد العزيز أنبأنا أبو محمد الحنظلي حدثنا الربيع بن سليمان قال سمعت الشافعي وذكر حديثا عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فقال له رجل نأخذ به يا أبا عبد الله فقال ( 4 ) سبحان الله أروي عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) شيئا لا آخذ به متى عرفت لرسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) حديثا ولم آخذ به فأنا أشهدكم أن عقلي قد ذهب قال وأنبأنا أبو محمد قال وحدثني أبي عن الربيع بزيادة لم أسمعها من الربيع قال سمعت الشافعي يقول متى سمعتني حدثت بحديث عن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) صحيح فلم آخذ به فأنا أشهدكم أن عقلي قد ذهب أخبرنا ( 5 ) أبو علي الحسن بن أحمد المقرئ في كتابه وحدثني أبو مسعود عبد الرحيم بن علي بن حمد عنه أنبأنا أبو نعيم أحمد بن عبد الله الحافظ ( 6 ) حدثنا أحمد بن إسحاق حدثنا محمد بن أحمد بن سليمان الهروي حدثني إبراهيم بن أحمد الخطابي قال سمعت الحميدي يقول ذكر الشافعي حديثا فقال له رجل تأخذ به يا أبا عبد الله فقال أفي الكنيسة أنا أو ترى على وسطي زنارا نعم أقول به وكلما بلغني عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قلت به
_________
( 1 ) كتب فوقها بالاصل : ملحق
( 2 ) كذا بالاصل وم ود وفي " ز " : الربيع بن سليمان
( 3 ) سير اعلام النبلاء 10 / 34 وحلية الاولياء 9 / 106 وتاريخ الاسلام ( حوادث سنة 201 - 210 ) ص 321 وصفة الصفرة 2 / 256
( 4 ) زيادة للايضاح عن " ز " وم ود
( 5 ) كتب فوقها بالاصل : ملحق
( 6 ) رواه أبو نعيم الحافظ من طريق اخر بسنده الى الحميدي وسير اعلام النبلاء 10 / 34 وتاريخ الاسلام ( حوادث سنة 201 - 210 ) ص 321

(51/387)


أخبرنا أبو الفتح الفقيه أنبأنا أبو البركات المقرئ أنبأنا أبو القاسم الأزهري أنبأنا أبو علي بن حمكان حدثنا محمد بن عمرو بن يعقوب القاضي قال سمعت محمد بن بندار الدرعي يقول حدثنا ابن حمدوية الزجاج أبو محمد قال سمعت أبا بكر عبد الله بن الزبير الحميدي قال روى الشافعي يوما حديثا فقلنا له يا أبا عبد الله أتأخذ بهذا قال رأيتني خرجت من كنيسة علي زنار حتى إذا سمعت لرسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) حديثا لا أقول به وأقويه ( 1 ) أخبرنا أبو القاسم بن عبدان أنبأنا علي بن الحسن بن أبي الحزور أنبأنا أبو الحسن ابن السمسار أنبأنا أبو علي الحسن بن محمد بن درستوية ح وأخبرنا أبو القاسم الخضر بن علي بن الخضر أنبأنا أبو محمد عبد الله بن الحسن أنبأنا عبد الرحمن بن محمد بن يحيى أنبأنا هارون بن محمد الموصلي قالا أنبأنا أبو يحيى البلخي حدثنا أبو جعفر الترمذي حدثني سلمة بن شبيب عن الحميدي قال كنت بمصر فحدث محمد بن إدريس بحديث عن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقال له رجل يا أبا عبد الله تأخذ بهذا قال رأيتني خرجت من كنيسة ترى علي زنارا حتى لا أقول بهذا إذا ثبت الحديث عن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قلته ( 2 ) وقولته إياه ولم أزل ( 3 ) عنه وإن ( 4 ) هو لم يثبت عندي لم أقوله أنا ( 5 ) أخبرنا أبو الفتح الفقيه أنبأنا أبو البركات بن طاوس أنبأنا أبو القاسم الصيرفي أنبأنا أبو علي بن حمكان حدثنا المزكي حدثنا ابن خزيمة حدثنا الربيع بن سليمان قال سمعت الشافعي وسأله رجل عن مسألة فقال له روي عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) في هذه المسألة كذا وكذا فقال له السائل يا أبا عبد الله تقول به فرأيت الشافعي أرعد وانتفض وقال يا هذا أي ارض تقلني وأي سماء تظلني إذا رويت عن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) حديثا فلم أقل به نعم علي السمع والبصر ( 6 )
_________
( 1 ) كتب فوقها بالاصل : الى
( 2 ) كذا بالاصل وفي م ود و " ز " : قلت به
( 3 ) الاصل : " امل " والمثبت عن م ود و " ز "
( 4 ) بالاصل : " لو ان " والمثبت عن م ود و " ز "
( 5 ) في م ود و " ز " : اباه
( 6 ) حلية الاولياء 9 / 106 وتاريخ الاسلام ( حوادث سنة 201 - 210 ص 321 ) وصفة الصفوة 2 / 256 وسير اعلام النبلاء 10 / 35

(51/388)


اخبرنا أبو المعالي الفارسي أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبأنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله الحافظ أنبأني أبو عمرو بن السماك مشافهة أن أبا سعيد الجصاص ( 1 ) حدثهم قال سمعت الربيع بن سليمان يقول سمعت الشافعي وسأله رجل عن مسألة فقال يروى عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أنه قال كذا وكذا فقال له السائل يا أبا عبد الله أتقول هذا فارتعد الشافعي واصفر وحال لونه وقال ويحك أي أرض تقلني وأي سماء تظلني إذا رويت عن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) شيئا لم اقل به نعم على الرأس والعينين على الرأس والعينين قال وسمعت الشافعي يقول ما من أحد إلا وتذهب عليه سنة لرسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وتعزب عنه فمهما ( 2 ) قلت من قول أو أصلت من أصل فيه عن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) خلاف ما قلت فالقول ما قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وهو قولي قال وجعل يردد هذا الكلام أخبرنا أبو الأعز التركي أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا أبو الحسن البردعي أنبأنا أبو محمد بن أبي حاتم أخبرني أبو محمد البستي السجستاني فيما كتب إلي عن أبي ثور ( 3 ) قال سمعت الشافعي يقول كل حديث عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فهو قولي وإن لم تسمعوه مني قال وأخبرني أبو محمد البستي السجستاني نزيل مكة فيما كتبه إلي قال قال الحسين قال لنا الشافعي إن أصبتم الحجة في الطريق مطروحة فاحكوها عني فإني قائل بها أخبرنا ( 4 ) أبو محمد بن الأكفاني حدثنا أبو بكر الخطيب أنبأنا محمد بن أحمد بن رزق البزار أنبأنا دعلج بن أحمد قال سمعت أبا محمد الجارودي يقول سمعت الربيع يقول ( 5 ) سمعت الشافعي يقول إذا وجدتم سنة من رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) خلاف قولي فخذوا بالسنة ودعوا قولي فإني أقول بها ( 6 )
_________
( 1 ) هو الحسن بن علي الجصاص كما في حلية الاولياء
( 2 ) في " ز " : " فما "
( 3 ) سير اعلام النبلاء 10 / 35 وتاريخ الاسلام ( حوادث سنة 201 - 210 ) ص 322 والبداية والنهاية 10 / 253
( 4 ) كتب فوقها بالاصل : ملحق
( 5 ) سير اعلام النبلاء 10 / 78
( 6 ) كتب بعدها في الاصل : الى

(51/389)


أخبرنا أبو الفتح اللاذقي أنبأنا أبو البركات البغدادي أنبأنا أبو القاسم الأزهري أنبأنا أبو علي بن حمكان حدثنا إبراهيم بن محمد بن يحيى المزكي حدثنا محمد بن إسحاق بن خزيمة حدثنا الربيع بن سليمان قال وقف بعض الصالحين على باب محمد بن إدريس الشافعي فقال يا رب الدار تصدق علينا بما لا يتعب ضرسا ولا يؤلم نفسا فأمر محمد فأخرج إليه طعاما ثم قال حاجتي إلى كلامك ( 1 ) أشد من حاجتي إلى طعامك إني طالب هدى لا طالب ندى ( 2 ) فأمر محمدا بإدخاله ( 3 ) فسأله عن مسألة من المسائل فأجابه وأفاده فخرج وهو يقول علم أوضح نفسا خير من مال أغنى نفسا ( 4 ) فقال لنا الشافعي ما رأيت أعقل من هذا الرجل بارك الله فيه ( 5 ) قرئ على أبي ( 6 ) الحسن علي بن الحسن بن الحسين وأنا أسمع على أبي عبد الله محمد بن سلامة بن جعفر أنبأنا محمد بن أحمد بن محمد بن عمرو بن شاكر حدثنا الحسن ابن بشر بن إسماعيل بن عدي الأزدي حدثنا أبو بكر محمد بن أحمد بن عبد الله بن محمد ابن العباس بن عثمان بن شافع الشافعي حدثنا أبي قال سمعت أبي يقول جلس محمد بن إدريس الشافعي يوما في خيمة ( 7 ) فجاءه عالم حدث فسأله عن مسألة فأجابه فيها ثم سأله عن أخرى فقال له أخطأت يا أبا عبد الله فأطرق طويلا ثم رفع رأسه ثم قال له أخطأت يا بن أخي ما في كتابك فأما الحق فلا أخبرنا أبو الفتح نصر الله بن محمد أنبأنا أبو البركات بن طاوس أنبأنا أبو القاسم الأزهري أنبأنا أبو علي بن حمكان حدثني الزبير حدثني عبد الله بن محمد بن جعفر قاضي الرملة حدثنا أبو حاتم الرازي حدثنا محمد بن يحيى قال سمعت المزني يقول قال الشافعي الرجل من أحرز دينه وضن به قال إسماعيل ( 8 ) ورأيت الشافعي يضن بدينه
_________
( 1 ) الاصل طعامك والمثبت عن م ود و " ز "
( 2 ) كذا بالاصل وم ود وفي " ز " : بدن
( 3 ) في م ود : " بإدخاله إليه " وفي " ز " : " بإدخاله الدار "
( 4 ) بياض بالاصل والمستدرك بين معكوفتين عن " ز " ود ( 5 ) في " ز " بان ( بياض ) الله ( بياض )
( 6 ) زيادة عن م ود و " ز "
( 7 ) كذا بالاصل وفي م ود و " ز " : حلقة
( 8 ) يعنى اسماعيل بن يحيى بن اسماعيل أبو ابراهيم المزني تلميذ الشافعي تقدم العتريف به

(51/390)


اخبرنا أبو القاسم بن عبدان أنبأنا علي بن الحسن بن أبي الحزور أنبأنا أبو الحسن بن السمسار أنبأنا أبو علي بن درستوية أنبأنا أبو يحيى القاضي حدثنا ابن بنت الشافعي حدثنا عمي أو غيره أن محمد بن إدريس كانت له ذؤابة وهو شاب فكان يربطها بالليل ويصلي فإذا نعس جذبته أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر وأبو المعالي محمد بن إسماعيل قالا أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبأنا أبو عبد الله الحافظ حدثني أبو بكر محمد بن محمد البغدادي حدثنا أبو الحسن علي بن قرين قال سمعت الربيع بن سليمان يقول كان الشافعي قد جزأ الليل ثلاثة اثلاث الأول يكتب والثلث الثاني يصلي والثلث الثالث ينام ( 1 ) أخبرنا أبو محمد عبد الجبار بن محمد أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبأنا أبو عبد الرحمن السلمي أنبأنا الحسين بن أحمد الصفار الهروي حدثنا محمد بن بشر العكري ( 2 ) حدثنا الربيع بن سليمان قال كان الشافعي جزأ الليل ثلاثة أجزاء الأول يكتب والثاني يصلي والثالث ينام قال وأنبانا أبو عبد الرحمن السلمي أنبأنا الحسن بن رشيق إجازة قال ذكر زكريا الساجي ( 3 ) عن محمد بن إسماعيل حدثنا حسين الكرابيسي قال بت مع الشافعي فكان يصلي نحو ثلث الليل وما رأيته يزيد على خمسين آية فإذا أكثر فمئة ( 4 ) وكان لا يمر بآية رحمة إلا سأل الله لنفسه وللمؤمنين أجميعن ولا يمر بأية عذاب إلا تعوذ بالعذاب منه وسأل النجاة لنفسه ولجميع المؤمنين فكأنما جمع له الرجاء والرهبة معا أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الحسن بن قبيس قالا حدثنا و ( 5 ) أبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 6 ) أنبأنا أبو طالب عمر بن إبراهيم بن سعيد
_________
( 1 ) حلية الاولياء 9 / 135 وصفة الصفوة 2 / 255
( 2 ) من طريقه روي في تاريخ الاسلام ( حوادث سنة 201 - 210 ص 322 ) وسير الاعلام 10 / 35
وفي " ز " : السكري بدل العكري تصحيف
( 3 ) من طريقه رواه الذهبي في سير اعلام النبلاء 10 / 35
( 4 ) بالاصل : " بمئة " والمثبت عن م ود و " ز " وسير الاعلام
( 5 ) الزيادة لتقويم السند عن م ود و " ز "
( 6 ) رواه الخطيب البغدادي في تاريخ بغداد 2 / 63

(51/391)


الفقيه أنبأنا عياش بن الحسن بن عياش حدثنا محمد بن الحسين الزعفراني أخبرني زكريا ابن يحيى بن عبد الرحمن حدثنا محمد بن إسماعيل حدثني حسين بن علي يعني الكرابيسي قال بت مع الشافعي غير ليلة فكان يصلي نحو ثلث الليل فما رأيته يزيد على خمسين آية فإذا أكثر فمائة وكان لا يمر بآية رحمة إلا سأل الله لنفسه وللمؤمنين أجمعين ولا يمر بآية عذاب إلا تعوذ منها وسأل النجاة لنفسه ولجميع المسلمين قال فكأنما جمع له الرجاء والرهبة جميعا قال الخطيب ( 1 ) قد كان الشافعي بآخرة ( 2 ) يديم التلاوة ويدرج القراءة فأخبرنا علي ابن المحسن القاضي حدثنا أبو بكر محمد بن إسحاق بن إبراهيم الصفار حدثنا عبد الله بن محمد بن جعفر القزويني بمصر قال سمعت الربيع بن سليمان يقول كان الشافعي يختم في كل ليلة ختمة فإذا كان في شهر رمضان ختم في كل ليلة منها ختمة وفي كل يوم ختمة فكان يختم في شهر رمضان ستين ختمة أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم أنبأنا أبو نصر الحسين بن محمد بن طلاب أنبأنا أبو بكر بن أبي الحديد أنبأنا أبو بكر محمد بن بشر الزنبري المعروف بالعكري بمصر قال سمعت الربيع يقول كان الشافعي يختم القرآن في رمضان ستين ختمة ( 3 ) أخبرنا أبو الأعز التركي أنبأنا الحسن بن علي أنبأنا أبو الحسن البردعي أنبأنا أبو محمد بن أبي حاتم حدثنا الربيع بن سليمان المرادي المصري قال كان الشافعي يختم القرآن في شهر رمضان ستين مرة كل ذلك في صلاة أخبرنا ( 4 ) أبو عبد الله الفراوي أنبأنا أبو عثمان إسماعيل بن عبد الرحمن الصابوني أنبأنا أبو نعيم عبد الملك بن الحسن أنبأنا موسى بن العباس الجريني قال سمعت الربيع بن سليمان يقول ( 5 ) كان الشافعي يختم القرآن في رمضان ستين ختمة كلها في الصلاة ( 6 ) أخبرنا أبو الفتح نصر الله بن محمد الفقيه أنبأنا نصر بن إبراهيم أنبأنا أبو الحسن
_________
( 1 ) تاريخ بغداد 2 / 63
( 2 ) رسمها بالاصل : " بادره " والمثبت عن م ود و " ز " وتاريخ بغداد
( 3 ) سير اعلام النبلاء 10 / 36
( 4 ) كتب فوقها بالاصل : ملحق
( 5 ) حلية الاولياء 9 / 134
( 6 ) كتب فوقها بالاصل : الى

(51/392)


محمد بن عوف بن أحمد المزني أنبأنا يوسف بن القاسم بن يوسف الميانجي حدثنا عبد الله بن محمد القاضي حدثنا الربيع بن سليمان قال كان الشافعي يختم القرأن في شهر رمضان ستين ختمة كل ذلك في صلاة وكان البويطي يختم القرآن في كل يوم مرة أخبرنا أبو القاسم الخطيب وأبو الحسن الزاهد قالا حدثنا و ( 1 ) أبو منصور العطار أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 2 ) أنبأنا أبو نعيم الحافظ ( 3 ) حدثنا أبي حدثنا إبراهيم بن محمد بن الحسن حدثنا الربيع قال كان الشافعي يختم القرآن ستين مرة قلت في صلاة رمضان قال نعم أخبرنا أبو محمد عبد الجبار بن محمد أنبأنا أبو بكر أحمد بن الحسين أنبأنا أبو عبد الله بن فنجوية الدينوري حدثنا محمد بن خلف بن حيان حدثنا عبد الله بن محمد بن زياد النيسابوري وأحمد بن عبد الله بن سيف قالا سمعنا الربيع بن سليمان يقول كان للشافعي في كل شهر ثلاثون ختمة وفي شهر رمضان ستون ختمة سوى ما يقرأ في الصلاة أخبرنا أبو المعالي الفارسي أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبأنا أبو عبد الرحمن السلمي قال سمعت علي بن عمر الحافظ يقول سمعت أبا بكر النيسابوري يقول سمعت الربيع بن سليمان قال كان الشافعي يختم في كل شهر ثلاثين ختمة وفي رمضان ستين ختمة سوى ما يقرأ في الصلاة قال وكان يحدث وطست تحته فقال يوما اللهم إن كان لك فيه رضى فزد قال فبعث إليه إدريس بن يحيى المعافري لست من رجال البلاء فسل الله العافية أخبرنا أبو الفتح الفقيه أنبأنا أبو البركات المقرئ أنبأنا أبو القاسم الأزهري أنبأنا أبو علي بن حمكان حدثنا أبو إسحاق إبراهيم بن يحيى المزكي حدثنا محمد بن إسحاق
_________
( 1 ) زيادة عن م ود و " ز " لتقويم السند
( 2 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 63
( 3 ) رواه أبو نعيم الحافظ في حلية الاولياء 9 / 134

(51/393)


ابن خزيمة حدثنا الربيع قال كان الشافعي لا يصلي ( 1 ) مع الناس التراويح ولكنه كان يصلي في بيته ويختم في رمضان ستين ختمة ليس منها سورة إلا في صلاة وكان يختم في سائر السنة ثلاثين ختمة في كل شهر أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبأنا أبو عبد الله الحافظ أنبأنا عبد الله بن محمد الفقيه حدثنا محمد بن عبد الرحمن الأصبهاني حدثنا أبو العباس أحمد بن محمد البغدادي قال سمعت الربيع يقول سمعت الشافعي يقول ما شبعت منذ عشرين سنة أخبرنا أبو المظفر بن القشيري أنبأنا أبو عثمان البحيري أنبأنا أبو نعيم عبد الملك بن الحسن أنبأنا أبو عوانة يعقوب بن إسحاق الإسفرايني الحافظ قال سمعت الربيع بن سليمان يقول سمعت الشافعي يقول ما شبعت منذ ست عشرة ( 2 ) سنة إلا سبعة ثم أدخلت يدي فتقيأته ( 3 ) أخبرنا أبو الأعز الأزجي أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا علي بن عبد العزيز أنبأنا أبو محمد بن أبي حاتم حدثنا الربيع بن سليمان قال ( 4 ) قال الشافعي ما شبعت منذ ست عشرة سنة إلا شبعة أطرحتها يعني فطرحتها لأن الشبع يثقل البدن ويقسي القلب ( 5 ) ويزيل الفطنة ويجلب النوم ويضعف صاحبه عن العبادة أخبرنا ( 6 ) أبو القاسم الشحامي أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبأنا أبو عبد الله الحافظ أنبأنا الزبير بن عبد الواحد بأسدآباذ أخبرني أبو بكر محمد بن القاسم بن مطر قال سمعت الربيع ابن سليمان قال قال لي الشافعي يا ربيع عليك بالزهد فإن الزهد على الزاهد أحسن من الحلي على المرأة الناهد ( 7 )
_________
( 1 ) بالاصل : يصل
( 2 ) بالاصل : " ستة عشر " وفي د وم و " ز " : " ستة عشرة
( 3 ) حلية الاولياء 9 / 127 وتاريخ الاسلام ( حوادث سنة 201 - 210 ص 322 ) وسير اعلام النبلاء 10 / 36
( 4 ) المصادر السابقة
( 5 ) قوله " ويقسي القلب " ليس في تاريخ الاسلام
( 6 ) كتب فوقها بالاصل : ملحق
( 7 ) حلية الاولياء 9 / 130 وتاريخ الاسلام ( حوادث سنة 201 - 210 ص 322 ) وسير اعلام النبلاء 10 / 36

(51/394)


اخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنبأنا أبو بكر محمد بن الحسن المقرئ الخبازي قال سمعت الشيخ أبا الحسن عبد الرحمن بن إبراهيم يقول سمعت الزبير بن عبد الواحد الأسدآباذي يقول سمعت إبراهيم بن الحسن الصوفي يقول سمعت حرملة بن يحيى يقول سمعت الشافعي يقول ما حلفت بالله صادقا ولا كاذبا ( 1 ) أخبرنا أبو الأعز قراتكين بن الأسعد أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا أبو الحسن بن مردك أنبأنا أبو محمد بن أبي حاتم أخبرني أبو محمد البستي السجستاني نزيل مكة فيما كتب إلي حدثني الحارث بن سريج ( 2 ) قال دخلت مع الشافعي على خادم الرشيد وهو في بيت قد فرش بالديباج فلما وضع الشافعي رجله على العتبة أبصره فرجع ولم يدخل فقال له الخادم ادخل فقال لا يحل افتراش هذا فقام الخادم متبسما حتى دخل بيتا قد فرش بالأرمني ( 3 ) فدخل الشافعي ثم أقبل عليه فقال هذا حلال وذاك حرام وهذا أحسن من ذاك وأكثر ثمنا منه فتبسم الخادم وسكت قال وأخبرني السجستاني فيما كتب إلي قال وحدثني أبو ثور ( 4 ) قال أراد الشافعي الخروج إلى مكة ومعه مال فقلت له وقل ما كان يمسك الشئ من سماحته ينبغي أن تشتري بهذا المال ضيعة تكون لك ولولدك من بعدك فخرج ثم قدم علينا فسألته عن ذلك المال ما فعل به فقال ما وجدت بمكة ضيعة يمكنني أن أشتريها لمعرفتي بأصلها ( 5 ) أكثرها ( 6 ) قد وقفت عليه ( 7 ) ولكن قد بنيت بمنى مضربا يكون لأصحابنا إذا حجوا ينزلون فيه أخبرنا أبو الحسن علي ( 8 ) بن أحمد بن الحسن الموحد ( 9 ) المعروف بابن
_________
( 1 ) سير اعلام النبلاء 10 / 36 وتاريخ الاسلام ( ص 323 ) وحلية الاولياء 9 / 135 برواية : لا صادقا ولا اثما
( 2 ) حلية الاولياء 9 / 126 وسير اعلام النبلاء 10 / 76
( 3 ) كذا بالاصول وسير الاعلام وفي الحلية : " بالارميني " ولعلها كانت فرشا تصنع بأرمينية
( 4 ) الخبر في حلية الاولياء 9 / 127
( 5 ) في الحلية : بأهلها
( 6 ) في الحلية : اكثرها قد رفعت علي
( 7 ) بياض بالاصل واللفظة استدركت عن م ود و " ز "
( 8 ) سقطت من الاصل واستدركت عن م ود و " ز "
( 9 ) بياض بالاصل اللفظة استدركت عن م ود و " ز "

(51/395)


البقشلان أنبأنا القاضي أبو المظفر هناد بن إبراهيم النسفي ( 1 ) أنبأنا أبو عبد الله محمد بن أحمد بن محمد الحافظ البخاري المعروف بغنجار حدثنا خلف بن محمد حدثنا إبراهيم بن محمود بن حمزة حدثني داود بن علي بن خلف حدثني إبراهيم بن خالد الكلبي ( 2 ) قال أراد الشافعي الخروج إلى مكة ومعه مال فقلت له وكان قل ما يملك شيئا من سماحته ينبغي أن تشتري بهذا المال ضيعة تكون لك ولولدك من بعدك قال فخرج ثم قدم علينا فسألته عن ذلك المال ما فعل به قال ما وجدت بمكة ضيعة يمكنني أن أشتريها لمعرفتي بأصلها أكثرها قد وقفت ولكن قد بنيت بمنى مضربا يكون لأصحابنا إذا حجوا ينزلون فيه قال فكأني اهتممت فأنشد يعني الشافعي رحمه الله قول ابن حازم ( 3 ) * إذا أصبحت عندي قوت يومي * فخل الهم عني يا سعيد ولم تخطر هموم غد ببالي * لا غدا له رزق جديد أسلم إن اراد الله أمرا * وأترك ما أريد لما يريد وما لإرادتي وجه إذا ما * أراد الله لي ما لا أريد ( 4 ) * أخبرنا أبو الفتح نصر الله بن محمد الشافعي أنبأنا أحمد بن عبد الله بن طاوس أنبأنا أبو القاسم عبيد الله بن أحمد أنبأنا أبو علي الحسن بن الحسين الفقيه أنبأنا محمد بن الحسن أنبأنا الحسين بن إدريس بهراة حدثنا الربيع بن سليمان قال قال لنا الشافعي دهمني في هذه الأيام أمر أمضني وآلمني ولم يطلع عليه غير الله فلما كان البارحة أتاني آت في منامي فقال يا محمد بن إدريس قل اللهم إني لا أملك لنفسي ضرا ولا نفعا ( 5 ) ولا موتا ولا حياة ولا نشورا ولا أستطيع أن آخذ إلا ما أعطيتني ولا أتقي إلا ما وقيتني اللهم فوفقني لما تحب وترضى من القول والعمل في عافية فلما أن أصبحت أعدت ذلك فلما أن ترجل ( 6 ) النهار أعطاني الله طلبتي وسهل لي الخلاص مما
_________
( 1 ) بياض بالاصل وما بين معكوفتين استدرك عن د وم وفيهما : شاه و " ز " وفيها : " هناه " وسيرد قريبا انه : هناد ابن ابراهيم النسفي
( 2 ) بياض بالاصل واللفظة استدركت عن م ود و " ز "
( 3 ) الابيات في ديوان الشافعي ص ( 183 ) ط دار الفكر
( 4 ) ليس البيت في " ز "
( 5 ) بالاصل : " نفعا ولا ضرا " وفوق اللفظتين علامتا تقديم وتأخير
( 6 ) ترجل النهار : ارتفع ( تاج العروس : رجل )

(51/396)


كنت فيه فعليكم بهذه الدعوات فلا تغفلوا عنها قال وأنبأنا أبو علي حدثني الزبير حدثني يوسف بن عبد الأحد بمصر قال سمعت يونس بن عبد الأعلى يقول قال لي الشافعي يا أبا موسى قد أنست بالفقر حتى صرت لا أستوحش منه أخبرنا أبو الأعز قراتكين بن الأسعد أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا أبو الحسن البردعي أنبأنا أبو محمد بن أبي حاتم حدثنا أبي قال سمعت عمرو بن سواد ( 1 ) السرخسي ( 2 ) قال ( 3 ) كان الشافعي أسخى الناس على الدينار والدرهم والطعام فقال لي الشافعي أفلست من دهري ثلاث إفلاسات فكنت أبيع قليلي وكثيري حتى حلي ابنتي وزوجتي ولم أرهن قط قال وحدثنا أبي أخبرني يونس بن عبد الأعلى قال قال الشافعي أفلست من دهري ثلاث مرات وربما أكلت التمر بالسمك ( 4 ) كتب إلي أبو القاسم إسماعيل بن إبراهيم بن أبي القاسم البستي وأخبرني أبو سعد أحمد بن الحاجي ( 5 ) بن عمار الواعظ الخوبي ( 6 ) حدثنا أبو محمد عبد الله بن يوسف الجويني ( 7 ) إملاء أنبأنا محمد بن الحسين قال سمعت محمد بن عبد الله بن شاذان يقول سمعت ابن ( 8 ) أحمد بن عمرو بن مجاشع يقول سمعت محمد بن أحمد بن وردان يقول سمعت الربيع بن سليمان يقول قال عبد الله بن عبد الحكم للشافعي إن عزمت أن تسكن البلد يعني مصر فليكن لك قوت سنة ومجلس من السلطان تتعزز به فقال له الشافعي يا أبا محمد من لم تعزه التقوى فلا عز له ولقد ولدت بغزة وربيت بالحجاز وما عندنا قوت
_________
( 1 ) سواد بتشديد الواو كما في تقريب التهذيب
( 2 ) تقرأ بالاصل وم و " ز " ود : السرحي تصحيف تقدم التعريف به
( 3 ) من طريقه رواه الذهبي في سير اعلام النبلاء 10 / 37 وحلية الاولياء 9 / 77 وفيها هنا : سوادة وفيها 9 / 132 عمرو بن سواد السرحي
( 4 ) حلية الاولياء 9 / 133
( 5 ) تقرأ بالاصل وم ود " ز " : " الحدى " والمثبت عن مشيخة ابن عساكر 3 / ب
( 6 ) تقرأ بالاصول : النحوي والمثبت عن المشيخة وهذه النسبة الى خوي مدينة من مدن اذربيجان
( 7 ) تقرأ بالاصل وم ود و " ز " : الجوحي
والمثبت عن المشيخة
( 8 ) كذا بالاصل وفي " ز " : " سمعت شعيب بن احمد " وفي د : " سمعت مغيث بن احمد " ومكان اللفظة بياض في م

(51/397)


ليلة وما بتنا جياعا قط ( 1 ) أخبرنا ( 2 ) أبو سعد عبد الله بن أسعد الصوفي وأبو بكر عبد الجبار بن محمد بن أبي صالح قالا أنبأنا محمد بن عبيد الله بن محمد أنبأنا أبو عمر محمد بن الحسين البسطامي أنبأنا أحمد بن عبد الرحمن بن الجارود قال سمعت المزني يقول سمعت الشافعي يقول السخاء والكرم يغطيان عيوب الدنيا والآخرة بعد أن لا يلحقهما بدعة أخبرنا أبو الحسن الموحد أنبأنا هناد بن إبراهيم أنبأنا محمد بن أحمد غنجار حدثنا خلف بن محمد قال سمعت أبا إسحاق إبراهيم بن محمود بن حمزة يقول سمعت محمد بن عبد الله بن عبد الحكم يقول كان الشافعي من أسخى الناس قال وكنت آكل مع الشافعي تمرا ملوزا من هذه الجراب فجاء رجل فقعد وأكل وكان يجلس إليه وكان الشافعي سخيا فلما فرغ من الأكل قال الرجل للشافعي ما تقول في أكل الفجأة فلوى عنقه وقال هلا كان السؤال قبل أن تأكل أخبرنا أبو الحسن علي بن الحسن بن الحسين الموازيني قراءة عليه وأنا أسمع عن أبي عبد الله القضاعي أنبانا أبو عبد الله بن شاكر حدثنا الحسين بن رشيق حدثنا سعيد بن أحمد اللخمي ( 3 ) قال سمعت المزني يقول كنت مع الشافعي يوما فخرجنا الأكوام ( 4 ) فمر بهدف وإذا رجل ( 5 ) يرمي بقوس عربية فوقف عليه الشافعي ينظر وكان حسن الرمي فأصاب بأسهم فقال له الشافعي أحسنت وبرك عليه ثم قال لي أمعك شئ فقلت معي ثلاثة دنانير قال أعطه إياها واعذرني عنده إذ لم يحضرني غيرها أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبأنا أبو عبد الله الحافظ حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالوية الجلاب حدثنا أبو نعيم أنبأنا الربيع قال أخذ رجل بركاب الشافعي فقال لي يا ربيع أعطه أربعة ( 6 ) دنانير واعذرني عنده ( 7 )
_________
( 1 ) بياض بالاصل والمستدرك بين معكوفتين عن م ود و " ز "
( 2 ) بالاصل : أبو سعد وعبد الله تصحيف
( 3 ) من طريقه رواه الذهبي في سير اعلام النبلاء 10 / 37
( 4 ) الاكوام : جبال لغطفان ثم لفزارة ( راجع معجم البلدان )
( 5 ) في " ز " : برجل
( 6 ) بالاصل : " اربع " والمثبت عن " ز " ود وم
( 7 ) سير اعلام النبلاء 10 / 37 وتاريخ الاسلام ( حوادث سنة 201 - 210 ص 323 ) وحلية الاولياء 9 / 130

(51/398)


أخبرنا أبو الفتح الفقيه أنبأنا أبو البركات المقرئ أنبأنا أبو القاسم الأزهري أنبأنا أبو علي بن حمكان حدثنا محمد بن الحسن النقاش حدثنا الحسين بن حزم بهراة حدثني الربيع بن سليمان قال مسك رجل للشافعي الركال فقال يا ربيع أعطه خمسة دنانير واعتذر لنا عنده قال الربيع فأعطيته ولو دفع إليه خمسة دراهم لكان كثيرا ولكن نفس الشافعي واسعة أخبرنا أبو القاسم الشحامي أنبأنا أحمد بن الحسين أنبأنا أبو عبد الله الحافظ أنبأنا نصر بن محمد حدثنا أبو علي الحسن بن حبيب بن عبد الملك بدمشق قال سمعت الربيع بن سليمان يقول كان الشافعي راكبا حمارا ( 1 ) فمر على سوق الحذائين فسقط سوطه من يده فوثب غلام من الحذائين فأخذ السوط ومسحه بكمه وناوله إياه فقال الشافعي لغلامه ادفع تلك الدنانير التي معك إلى هذا الفتى قال الربيع قلت أرى كانت تسعة دنانير أو سبعة ( 2 ) اخبرنا أبو الحسن الفرضي أنبأنا أبو نصر بن طلاب أنبأنا أبو بكر بن أبي الحديد أنبأنا أبو بكر محمد بن بشر العكري ( 3 ) قال وسمعت الربيع يقول مر الشافعي بالحذائين فسقطت من يده فقام رجل من الحذائين فأخذه ومسحه بكسائه وناوله إياه فقال الشافعي لغلام معه أي شئ معك قال معي سبعة دنانير قال ادفعها له أخبرنا أبو الأعز قراتكين بن الأسعد أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا أبو الحسن بن مردك أنبأنا أبو محمد بن أبي حاتم حدثنا الربيع بن سليمان قال تزوجت فسألني الشافعي كم أصدقتها فقلت ثلاثين دينارا فقال كم أعطيتها قلت ستة دنانير فصعد داره وأرسل إلي بصرة فيها أربعة وعشرون دينارا ( 4 )
_________
( 1 ) بالاصل و " ز " : " راكب حمار " وفي د وم : " راكب حمارا "
( 2 ) تاريخ الاسلام ( حوادث سنة 201 - 210 ) ص 323 وسير اعلام النبلاء 10 / 37
( 3 ) بالاصل : السكري تصحيف والمثبت عن م ود و " ز "
( 4 ) حلية الاولياء 9 / 132 وتاريخ الاسلام ( حوادث سنة 201 - 210 ص 324 ) سير اعلام النبلاء 10 / 37

(51/399)


أخبرنا أبو القاسم الخضر بن علي بن الخضر أنبأنا أبو محمد عبد الله بن الحسن أنبأنا عبد الرحمن بن محمد بن يحيى أنبأنا أبو موسى هارون بن محمد حدثنا أبو يحيى زكريا بن أحمد البلخي حدثنا أبو جعفر الترمذي ( 1 ) قال سمعت الربيع يقول كان الشافعي به هذه البواسير ( 2 ) قال وكانت له لبدة محشوة محلبة فكان يقعد عليها فإذا ركب أخذت تلك اللبدة ومشيت خلف حماره فبينا هو يمر إلى منزله ناوله إنسان رقعة فيها إنني رجل بقال أبيع البقل ورأس مالي درهم وقد تزوجت امرأة وأريد أن أدخل بها وليس لي إلا ذلك الدرهم تعينني بشئ فقال لي يا ربيع أعطه ( 3 ) ثلاثين دينارا وأعذرني عنده قال قلت أصلحك الله إن هذا تكفيه عشرة دراهم قال ويحك يا ربيع وما نصنع بثلاثين دينارا أفي كذا أم في كذا يعد ما يصنع في جهازه أعطه ثلاثين دينارا وأعذرني عنده أخبرنا أبو الفتح المصيصي أنبأنا أبو البركات البغدادي أنبأنا أبو القاسم الأزهري أنبأنا أبو علي بن حمكان حدثنا محمد بن الحسن النقاش حدثنا الحسين بن إدريس بهراة حدثنا الربيع بن سليمان قال ولدت لنا شاة في زمان ليس فيه لبأ فأمرت بلباها فعمل ثم تركته حتى برد واستحكم وصفيته وجعلته في جام ولفقته في منديل ديبقي وختمته وأنفذته إلى الشافعي لأتحفه به فأعجبه فقبله ورد علي الجام وفيه مائة دينارا عينا قرئ على ابي الحسن الموازيني عن أبي عبد الله القضاعي أنبأنا محمد بن أحمد بن محمد حدثنا أبو بكر محمد بن الحسن بن عبد الخالق الخولاني حدثنا أبو بكر أحمد بن مروان المالكي إملاء من حفظه حدثنا محمد ابن بنت الشافعي قال سمعت عمي إبراهيم بن محمد يقول باع الشافعي ضيعة له بعشرة آلاف درهم فصبه على نطع بمنى فكل من أتاه حثى له من الأشراف وأهل العلم وأهل الأدب بكفه حتى بقي شئ يسير على النطع فأتاه أعرابي من بني سدوس فقال له يا فتى لي عندك يد فكافئني عليها قال له وما تلك اليد يا عم قال حضرت هذا الموسم وأنت مع عمومتك وهم يشترون الأضحية فضربت يدك إلى
_________
( 1 ) من طريقه رواه الذهبي في سير اعلام النبلاء 10 / 38
( 2 ) الباسور : علة معروفة الجمع : البواسير ( القاموس المحيط ) وهذه العلة تحدث في المقعدة
( 3 ) بالاصل : اعطيه خطأ والمثبت عن م ود و " ز "

(51/400)


درة ( 1 ) شاة وقلت يا عم اشتر ( 2 ) لي هذه فقال للرجل أحسن إلى الفتى فأحسن إليك ( 3 ) بقولي قال الشافعي إن هذه ليد جليلة خذ النطع وما عليهما ( 4 ) ( 5 ) أخبرنا أبو الأعز قراتكين بن الأسعد أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا أبو الحسن بن مردك أنبأنا أبو ( 6 ) محمد بن أبي حاتم ( 7 ) حدثنا عبد الرحمن بن إبراهيم حدثنا محمد بن روح حدثنا الزبير بن سليمان القرشي عن الشافعي قال خرج هرثمة فأقرأني سلام أمير المؤمنين هارون وقال قد أمر لك بخمسة آلاف دينار قال فحمل إليه المال ( 8 ) فدعا بحجام فأخذ من شعره وأعطاه خمسين دينارا ثم أخذ رقاعا فصر من تلك الدنانير صررا ففرقها في القرشييين الذين هم بالحضرة ومن هم بمكة حتى ما رجع إلى بيته إلا بأقل من مائة دينار أخبرنا أبو الحسن الفرضي أنبأنا أبو نصر الخطيب أنبأنا أبو بكر بن أبي الحديد أنبأنا محمد بن بشر العكري قال وسمعت الربيع يقول أخبرني الحميدي قال قدم علينا الشافعي بصنعاء فضربت له الخيمة ومعه عشرة آلاف دينار فجاء قوم وسألوه فما قلعت الخيمة ومعه منها شئ ( 9 ) أخبرنا أبو بكر محمد بن الحسن أنبأنا أبو بكر محمد بن علي بن محمد المقرئ حدثنا أبو علي الحسن بن الحسين بن حمكان حدثنا محمد بن أبي زكريا قال سمعت الربيع ابن سليمان يقول قال الحميدي قدم الشافعي من اليمن ومعه عشرون ألف دينار فضرب خيمته خارجا من مكة فما قام حتى فرقها كلها
_________
( 1 ) في " ز " : " قرن " وفي د : " مزن " وفي م : " دون " والمثبت عن المختصر
( 2 ) في " ز " : اشترى
( 3 ) من قوله : فقال للرجل الى هنا بياض مكانه في م
( 4 ) في " ز " : عليه
( 5 ) بياض بالاصل وما بين معكوفتين استدرك عن م ود و " ز "
( 6 ) سقطت من الاصل واستدركت عن م ود و " ز "
( 7 ) من طريقه رواه الذهبي في سير اعلام النبلاء 10 / 38 وحلية الاولياء 9 / 131 وتاريخ بغداد الاسلام ( حوادث سنة 201 - 210 ) ص 324
( 8 ) بياض بالاصل وم والمستدرك بين معكوفتين عن " ز " ود والمصادر
( 9 ) تاريخ الاسلام ( حوادث سنة 201 - 210 ) ص 324 ، وسير اعلام النبلاء 10 / 38
( 8 )

(51/401)


أخبرنا أبو القاسم الخضر بن علي أنبأنا أبو محمد العطار ( 1 ) أنبأنا أبو الحسن بن ياسر أنبأنا أبو موسى هارون بن محمد أنبأنا أبو يحيى زكريا بن أحمد حدثنا أبو جعفر الترمذي قال قال الربيع عن الحميدي قال قدم الشافعي بثلاثة آلاف دينار فدخل عليه بنو عمه وغيرهم فجعل يعطيهم حتى قام وليس معه شئ أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبأنا أبو عبد الله الحافظ قال سمعت أبا العباس محمد بن يعقوب يقول سمعت الربيع بن سليمان يقول ح وأخبرنا أبو القاسم أيضا قال قرئ على أبي ( 2 ) عثمان سعيد بن محمد البحيري ( 3 ) أنبأنا أبو الحسين الخفاف حدثنا أبو نعيم عبد الملك بن عدي قال ح وأخبرنا أبو محمد إسماعيل بن ابي القاسم أنبأنا عمر بن أحمد بن عمر قال سمعت أبا طاهر محمد بن الفضل يقول سمعت أبا نعيم عبد الملك بن محمد بن عدي يقول سمعت الربيع بن سليمان يقول سمعت الحميدي يقول قدم الشافعي من صنعاء إلى مكة بعشرة آلاف دينار في منديل فضرب خباءه في موضع خارجا من مكة وكان الناس يأتونه فيه فما برحت حتى ذهبت كلها وفي رواية البحيري فكان أناس يأتونه وزاد البيهقي وقال غيره عن الربيع في هذه الحكاية وفرق المال كله في قريش ثم دخل مكة أخبرنا أبو علي الحسن بن أحمد في كتابه أنبأنا أبو نعيم الحافظ ( 4 ) حدثنا أبي حدثنا خالي أحمد بن محمد بن يوسف أنبأنا أبو نصر المصري قال سمعت محمد بن العباس يقول سمعت إبراهيم بن برانة ( 5 ) يقول وكان جليسا للشافعي قال دخلت مع الشافعي حماما فخرجت قبله وكان الشافعي طوالا جسيما نبيلا وكان إبراهيم طوالا جسيما فلبس إبراهيم ثياب الشافعي ولبس الشافعي ثياب إبراهيم والشافعي لا يعلم أنها
_________
( 1 ) كذا بالاصل وم ود وفي " ز " : القطان
( 2 ) بالاصل : أبو
( 3 ) الاصل البحيرمي
( 4 ) رواه أبو نعيم في حلية الاولياء 9 / 133
( 5 ) كذا بالاصل وم ود و " ز " وفي حلية الاولياء : " برنه "

(51/402)


ثياب إبراهيم وإبراهيم لا يعلم أنها ثياب الشافعي وانصرف الشافعي إلى منزله فنظر فإذا هي لإبراهيم فأمر بها فطويت وبخرت وجعلت في منديل ونظر إبراهيم فطواها وبخرها وجعلها في منديل ثم راحا جميعا فجعل الشافعي ينظر إلى إبراهيم ويتبسم إليه وجعل إبراهيم ينظر إلى الشافعي ويتبسم إليه فلما صليت العصر قال إبراهيم أصلحك الله هذه ثيابك فقال الشافعي وهذه ثيابك والله لا يعود إلي منها شئ ولا يلبسها غيرك فأخذهما إبراهيم جميعا اخبرنا أبو الأعز قراتكين بن الأسعد أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا أبو الحسن بن مردك أنبأنا أبو محمد بن ابي حاتم حدثنا محمد بن عبد الله بن عبد الحكم المصري قال كان الشافعي أسخى الناس بما يجد وكان يمر بنا فإن وجدني وإلا قال قولوا لمحمد إذا جاء يأتي المنزل فإني لست أتغدى حتى يجئ ( 1 ) فربما جئته فإذا قعدت معه على الغداء قال يا جارية اضربي لنا فالوذج ( 2 ) فلا تزال المائدة بين يديه حتى تفرغ منه فتتغدى ( 3 ) أخبرنا أبو الحسن بن البقشلان أنبأنا أبو المظفر النسفي أنبأنا محمد بن أحمد الحافظ حدثنا خلف بن محمد بن إسماعيل حدثنا أبو إسحاق إبراهيم بن محمود بن حمزة النيسابوري المالكي ببخارى أنبأنا أبو سليمان داود بن علي بن خلف الأصبهاني ( 4 ) حدثنا أبو ثور إبراهيم بن خالد قال كان الشافعي من أجود الناس وأسمحهم كفا كان يشتري الجارية الصناع التي تطبخ وتعمل الحلواء ويشترط عليها هو أنه لا يقربها لأنه كان عليلا لا يمكنه أن يقرب النساء في وقته لباسور كان به ويقول لنا تشهوا ما أحببتم فقد اشتريت جارية تحسن أن تعمل ما تريدون قال فيقول لها بعض أصحابنا اعملي لنا اليوم كذا وكذا فكنا نحن الذي نأمرها بما نريد وهو مسرور بذلك أخبرنا أبو القاسم محمود بن أحمد بن الحسن بن علي الحدادي بتبريز أنبأنا أبو
_________
( 1 ) الى هنا الخبر في سير اعلام النبلاء 10 / 39
( 2 ) الفالوذج : حلواء تعمل من الدقيق والعسل والماء
( 3 ) حلية الاولياء 9 / 132
( 4 ) من طريقه رواه أبو نعيم الحافظ في حلية الاولياء 9 / 133 وسير اعلام النبلاء 10 / 39 وتاريخ الاسلام ( حوادث سنة 201 - 210 ) ص 325

(51/403)


الفتح أحمد بن عبد الله بن أحمد السوذرجاني بأصبهان أنشدنا أبو بكر أحمد بن محمد بن أحمد بن جعفر اليزدي حدثنا أبو جعفر أحمد بن الحسن المعدل قال أنشدت للشافعي ( 1 ) * يا لهف نفسي على مال أفرقه * على المقلين من أهل المروءات إن اعتذاري إلى من جاء يسألني * ما لست أملكه إحدى المصيبات * أخبرنا أبو الفتح الفقيه أنبأنا أبو البركات البغدادي أنبأنا أبو القاسم بن أحمد الأزهري أنبأنا أبو علي بن حمكان حدثني أبو سعيد أوس بن أحمد بن أوس الخطيب بهمذان حدثنا عبد الله بن محمود المروزي بمرو حدثنا الربيع بن سليمان قال لما قدم الشافعي مصر واجتمع الناس عليه نظر إلي فقال لي يخف عليك يا بني أن تبلغ إلى أبي زكير ( 2 ) فتأخذ لنا منه الدنانير وكان قد باع فرسا له بستين دينارا فقلت له أي والله على رأسي وعيني قال اذهب صانك الله وعلمك خيرا فذهبت فأخذت الستين دينارا ثم رجعت فقلت له ( 3 ) هذه الدنانير فقال لي أمسكها معك فتركتها معي فلما طال مجلسه انصرفت إلى منزلي ثم عدت إليه فقال لي نفقتنا ( 4 ) معك فذهب وتركتنا فلما قام إلى منزله اتبعته حتى دخل المنزل وقعدت على الباب فكتب إلي رقعة إن رأيت أعزك الله أن تشتري لنا كذا أو كذا بكذا وكذا ولم أكن أعرف من هذا قبل ذلك شيئا فكان مبتدأ أمري معه ووافق نزول الشافعي يوما وإني أكتب حسابه فلحظني ثم قال لي لا تفسد قرطاسك والله لا نظرت لك في حساب أبدا ( 5 ) أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنبأنا أبو سعد الجنزرودي أنبأنا أبو الحسين أحمد ابن محمد بن جعفر البحيري قال سمعت محمد بن إسحاق بن خزيمة يقول سمعت الربيع ابن سليمان يقول والله ما اجترأت أن أشرب الماء والشافعي ينظر إلي هيبة له أخبرنا أبو الفتح الفقيه أنبأنا أبو البركات المقرئ أنبأنا أبو القاسم الأزهري أنبأنا
_________
( 1 ) البيتان في ديوانه ط بيروت ص 39 ( وفي نسخة ص 35 ) وانظر تخريجهما في النسختين ويشير ابن عبد البر الى ان الشعر ليس للشافعي انما تمثل بهما والله اعلم
( 2 ) كذا بالاصل وم ود وفي " ز " : " زكريا " وفي حلية الاولياء : " ابن دكين "
( 3 ) سقطت من الاصل واستدركت عن م ود و " ز "
( 4 ) كذا بالاصل وم ود و " ز " وفي حلية الاولياء : " تعقبنا " تصحيف وشكك مصححها بصحتها
( 5 ) رواه أبو نعيم الحافظ في حلية الاولياء 9 / 130

(51/404)


أبو علي بن حمكان ( 1 ) حدثني إبراهيم بن محمد بن يحيى المزكي النيسابوري حدثنا محمد ابن إسحاق بن خزيمة بنيسابور حدثنا الربيع بن سليمان ( 2 ) قال أصحاب مالك كانوا يفخرون فيقولون إنه يحضر مجلس مالك نحو من ستين معمما ( 3 ) والله لقد عددت في مجلس الشافعي ثلاثمائة معمما سوى من شذ عني أخبرنا أبو الأعز التركي أنبأنا الحسن بن علي أنبأنا علي بن عبد العزيز أنبأنا ابن أبي حاتم حدثنا أحمد بن سلمة بن عبد الله النيسابوري قال قال أبو بكر محمد بن إدريس وراق الحميدي ( 4 ) سمت الحميدي يقول قال محمد بن إدريس الشافعي خرجت إلى اليمن في طلب كتب الفراسة حتى كتبتها وجمعتها فلما حان انصرافي مررت على رجل في طريقي وهو محتبي بفناء داره أزرق العين ناتئ الجبهة سناط فقلت له هل من منزل فقال نعم قال الشافعي وهذا النعت أخبث ما يكون في الفراشة فأنزلني فرأيت أكرم رجل بعث إلي بعشاء طيب وعلف لدابتي وفراش ولحاف فجعلت أتقلب الليل أجمع ما أصنع بهذه الكتب إذ رأيت النعت في هذا الرجل فرأيت أكرم رجل فقلت أرمي بهذه الكتب فلما أصبحت قلت للغلام أسرج فأسرج وركبت ومررت عليه وقلت له إذا قدمت مكة فمررت بذي طوى فسل عن منزل محمد بن إدريس الشافعي فقال لي الرجل أمولى لأبيك أنا قلت لا قال فهل كانت لك عندي نعمة فقلت لا فقال أين ما تكلفت لك البارحة قلت وما هو قال اشتريت لك طعاما بدرهمين وإداما * * * * وعطرا بثلاثة دراهم وعلفا لدابتك بدرهمين وكراء الفراش واللحاف درهمين قال قلت يا غلام أعطه فهل بقي من شئ قال كري المنزل فإني وسعت عليك وضيقت على نفسي قال الشافعي فغبطت نفسي بتلك الكتب فقلت له بعد ذلك هل بقي من شئ قال امض أخزاك الله فما رأيت قط أشر منك
_________
( 1 ) هو أبو علي الحسن بن الحسين بن حكمان الحمداني الفقيه الشافعي نزيل بغداد والعبر 3 / 89 ( وفيات سنة 405 )
( 2 ) سير اعلام النبلاء 10 / 39 وتاريخ الاسلام ( حوادث سنة 201 - 210 ) ص 325
( 3 ) كذا بالاصل وم ود و " ز " وفي المصدرين والمختصر : ثلاثمائة معمم
( 4 ) من طريقه في تاريخ الاسلام ( حوادث سنة 201 - 210 ) ص 326 وسير اعلام النبلاء 10 / 40 وحلية الاولياء 9 / 78 مختصرا

(51/405)


آخر الجزء الحادي بعد الستمائة من التجزئة الثانية ( 1 ) أخبرنا أبو الأعز قراتكين بن الأسعد أنبأنا الحسن بن علي الجوهري أنبأنا أبو الحسن علي بن عبد العزيز أنبأنا ابن أبي حاتم قال قال الربيع بن سليمان اشتريت للشافعي طيبا ( 2 ) بدينار فقال لي ممن اشتريت فقلت من ذلك الأشقر الأزرق فقال أشقر أزرق رده رده ( 3 ) قال وأنبأنا ابن ابي حاتم أخبرني أبي عن الربيع بن سليمان في هذه الحكاية بزيادة قال سمعت الشافعي يقول ما جاءني خير قط من أشقر ( 4 ) قال وأنبأنا ابن أبي حاتم أخرني أبي حدثنا حرملة بن يحيى قال حضرت الشافعي واشتري له طيب ( 5 ) فأتي به إليه فوقع فيه كلام بين يديه ( 6 ) فقال ممن اشتريت هذا الطيب ( 7 ) ما صفته قالوا أشقر قال ردوه فما جاءني خير قط من أشقر ( 8 ) قال وأنبأنا ابن أبي حاتم أخبرني أبي ( 9 ) حدثنا حرملة بن يحيى قال سمعت الشافعي يقول احذر الأعور والأحول والأعرج والأحدب والأشقر والكوسج وكل من به عاهة في بدنه وكل ناقص الخلق فاحذره فإنه صاحب التواء ومعاملته عسرة وقال الشافعي مرة أخرى فإنهم أصحاب خب ( 11 ) قال أبو محمد بن أبي حاتم إنما يعني إذا كان ولادهم بهذه الحالة فأما من حدث فيه شئ من هذه العلل وكان في الأصل صحيح التركيب لم تضر مخالطته ( 12 )
_________
( 1 ) من قوله : اخر الجزء الى هنا ليس في د
( 2 ) بالاصل : " ظبيا " والمثبت عن م ود و " ز "
( 3 ) سير اعلام النبلاء 10 / 39 وحلية الاولياء 9 / 139
( 4 ) حلية الاولياء 9 / 140 وسير اعلام النبلاء 10 / 39
( 5 ) الاصل : ظبي والمبث عن م ود و " ز "
( 6 ) بياض بالاصل والجملة استدركت عن م ود و " ز "
( 7 ) الاصل : " الظبي " والمثبت عن د وم و " ز "
8 - ( ) حلية الاولياء 9 / 140
( 9 ) من طريقه روي الخبر في خلية الاولياء 9 / 144 وسير اعلام النبلاء 10 / 40 / ( 10 ) الكوسج : الناقص الاسنان ( القاموس المحيط )
( 11 ) الخب : الخداع والافساد والخبر في حلية الاولياء 9 / 144 : خبث بدل خب
( 12 ) حلية الاولياء 9 / 144

(51/406)


أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم أنبأنا أبو نصر الخطيب أنبأنا أبو بكر بن أبي الحديد أنبأنا محمد بن بشر الزنبري ( 1 ) قال ( 2 ) وسمعت الربيع يقول كنت عند الشافعي أنا والمزني وأبو يعقوب البويطي فنظر إلينا فقال لي أنت تموت في الحديث وقال المزني هذا لو ناظره الشيطان قطعه وجدله وقال للبويطي أنت تموت في الحديد قال الربيع فدخلت على البويطي أيام المحنة فرأيته مقيدا إلى أنصاف ساقيه مغلولة يعني يديه إلى عنقه قال ( 3 ) وسمعت الربيع يقول كنت في الحلقة إذ جاءه يعني الشافعي رجل فسأله عن مسألة فقال له الشافعي أنت نساج قال عندي أجراء أخبرنا أبو الفتح الشافعي أنبأنا أبو البركات بن طاوس أنبأنا أبو القاسم الأزهري أنبأنا أبو علي بن حمكان حدثني محمد بن أبي زكريا الفقيه حدثنا مسبح بن حاتم بالبصرة حدثنا الربيع بن سليمان قال جاز أخي في صحن المسجد فقال لي الشافعي يا ربيع أتريد أخاك ولم يكن رآه قط قلت نعم أيدك الله قال هو ذاك قال فكان أخي ( 4 ) أخبرنا أبو القاسم الخضر بن علي بن الخضر أنبأنا أبو محمد عبد الله بن الحسن أنبأنا أبو الحسن عبد الرحمن بن محمد بن يحيى أنبأنا أبو موسى هارون بن محمد حدثنا أبو يحيى زكريا بن أحمد بن يحيى حدثنا أبو جعفر محمد بن أحمد بن نصر الترمذي قال وقال ابن أخي ابن وهب ما رأيت محدثا ولا فقيها أو قال ما قدم علينا بلدنا فقيه ولا محدث أكثر حفظا للحكايات والأسمار من الشافعي أخبرنا أبو بكر عبد الجبار بن محمد بن أبي صالح وأبو سعد ( 5 ) عبد الله بن أسعد بن أحمد قالا أنبأنا أبو الفضل الصرام أنبأنا القاضي أبو عمر محمد بن الحسين أنبأنا أحمد ابن عبد الرحمن بن الجارود أنبأنا المزني قال سمعت الشافعي يقول
_________
( 1 ) كذا بالاصل ود واعجامها ناقص في م وفي " ز " : الزنبور ي
( 2 ) روي الخبر في تاريخ الاسلام ( حوادث سنة 201 - 210 ) ص 325 ، وسير اعلام النبلاء 10 / 40 وحلية الاولياء 9 / 139
( 3 ) سير اعلام النبلاء 10 / 40 وحلية الاولياء 9 / 139
( 4 ) سير اعلام النبلاء 10 / 40
( 5 ) في " ز " : سعيد تصحيف

(51/407)


من لا يحب العلم فلا خير فيه ولا يكون بينك وبينه معرفة ولا صداقة أخبرنا أبو بكر بن المزرفي ( 1 ) أنبأنا أبو بكر محمد بن علي بن محمد المقرئ حدثنا الحسن بن الحسين بن حمكان حدثنا أبو إسحاق المزكي قال سمعت ابن خزيمة يقول حدثنا المزني قال سمعت الشافعي يقول تعلموا ممن هو أعلم منكم وعلموا من أنتم أعلم منه فإذا فعلتم ذلك علمتم ما جهلتم وحفظتم ما علمتم أخبرنا أبو الفتح نصر الله بن محمد أنبأنا أبو البركات بن طاوس أنبأنا أبو القاسم الأزهري أنبأنا أبو علي بن حمكان ( 2 ) حدثنا أبو علي أحمد بن محمد بن هارون العدل ( 3 ) بهمذان حدثنا أبو مسلم إبراهيم بن عبد الله الكجي حدثنا الأصمعي قال سمعت الشافعي يقول أصل العلم التثبت وثمرته السلامة وأصل الورع القناعة وثمرته الراحة وأصل الصبر الحزم وثمرته الظفر وأصل العمل ( 4 ) التوفيق وثمرته النجح وغاية كل أمر الصدق قال أنبأنا ابن حمكان حدثنا محمد بن الحسن النقاش حدثنا محمد بن يونس البصري أبو العباس حدثنا الأصمعي قال سمعت أبا عبد الله محمد بن إدريس الشافعي يقول الطبع أرض والعلم بذر ولا يكون العلم إلا بالطلب فإذا كان الطبع قابلا أزكى وزرع ( 5 ) العلم وتفرعت معانيه قال وأنبأنا ابن حمكان حدثنا أبو جعفر بن برزة الروذراوري ( 6 ) حدثنا محمد بن يونس الكديمي ( 7 ) حدثنا الأصمعي قال سمعت الشافعي محمد بن إدريس يقول العاقل يسأل عما يعلم وعما لا يعلم فيثبت
_________
( 1 ) في " ز " المرزقي تصحيف
( 2 ) كذا بالاصل وم ود وفي " ز " : المعدل
( 3 ) من طريقه رواه الذهبي في سير اعلام النبلاء 10 / 40 - 41
( 4 ) بالاصل وم ود و " ز " العلم " تصحيف والتصويب عن سير اعلام النبلاء والمختصر
( 5 ) كذا بالاصل وفي م ود : " رتع " وفي " ز " : زرع
( 6 ) هذه النسبة ضبطت عن الانساب - الى روذراور بلدة بنواحي همذان
( 7 ) من طريقه رواه الذهبي في سير اعلام النبلاء 10 / 41 وتاريخ الاسلام ( حوداث سنة 201 - 210 ) ص 326

(51/408)


فيما يعلم ويتعلم مالا يتعلم والجاهل يغضب من التعليم ويأنف من التعلم ( 1 ) أخبرنا أبو بكر محمد بن الحسن أنبأنا أبو بكر محمد بن علي بن محمد المقرئ حدثنا أبو علي الحسن بن الحسين بن حمكان حدثنا أبو بكر محمد بن الحسن النقاش المقرئ حدثنا الحسين بن حزم ( 2 ) بهراة حدثنا الربيع بن سليمان قال سمعت الشافعي يقول ( 3 ) من قرأ القرآن عظمت قيمته ومن تفقه نبل آمره ومن كتب الحديث قويت حجته ومن تعلم اللغة رق طبعه ومن تعلم الحساب جزل رأيه ومن لم يصن نفسه لم ينفعه علمه أخبرنا أبو الفتح نصر الله بن محمد أنبأنا أبو البركات بن طاوس أنبأنا أبو القاسم الصيرفي أنبأنا الحسن بن الحسين ( 4 ) بن حمكان حدثني الزبير بن عبد الواحد الأسدآباذي حدثنا الحسن بن سفيان النسوي حدثنا داود بن علي قال قال الشافعي حياة الأرض بالديم وحياة النفوس بالهمم وحياة القلوب بالحكم قال وأنبأنا ابن حمكان أنبأنا محمد بن الحسن النقاش حدثنا الحسين بن إدريس بهراة حدثنا الربيع بن سليمان قال قال الشافعي العلم كثير والحكماء قليل وإنما يراد من العلم الحكمة " ومن يؤت الحكمة فقد أوتي خيرا كثيرا " ( 5 ) قال وأنبأنا ابن حمكان حدثنا إبراهيم المزكي حدثنا ابن خزيمة حدثنا الربيع بن سليمان قال قلت للشافعي من الوغد من الرجال فقال لي الذي يرى الفضل نقصا والعلم جهلا قال أنبأنا ابن حمكان حدثنا محمد بن الحسن النقاش حدثنا ابن جهور الفقيه حدثنا الربيع قال
_________
( 1 ) كذا بالاصل وفي سير الاعلام : " تصعب من التعلم ويأنف من التعليم " وفي تاريخ الاسلام : يأنف من التعليم ويأنف من التعلم
( 2 ) في " ز " : حوسم
( 3 ) باختلاف الرواية وفيها زيادة في حلية الاولياء 9 / 132
( 4 ) بالاصل وم ود و " ز " : الحسن تصحيف
( 5 ) سورة البقرة الآية : 269

(51/409)


خرج علينا الشافعي ذات يوم ونحن مجتمعون فقال لنا اعلموا رحمكم الله أن هذا العلم يند كما ( 1 ) تند الإبل فاجعلوا الكتب له حماة والأقلام عليه رعاة اخبرنا أبو الأعز الأزجي أنبأنا الحسن بن علي أنبأنا علي بن عبد العزيز أنبأنا ابن أبي حاتم حدثنا أبي حدثنا محمد بن يحيى بن حسان قال سمعت الشافعي يقول ( 2 ) إن العلم علمان علم الدين وعلم الدنيا فالعلم الذي للدين فهو الفقه والعلم الذي للدنيا فهو الطب وما سوى ( 3 ) ذلك من الشعر ونحوه فهو سفه أو عبث ( 4 ) قال وأنبأنا ابن أبي حاتم حدثني محمد بن هارون بن منصور حدثني بعض الناس ( 5 ) عن الشافعي قال لا تسكنن بلدا لا يكونن فيه عالم ينبئك عن دينك ولا طبيب ينبئك عن أمر بدنك ( 6 ) أخبرنا أبو الفتح الفقيه أنبأنا أحمد بن عبد الله المقرئ ( 7 ) أنبأنا عبيد الله بن أحمد بن عثمان أنبأنا أبو علي الفقيه حدثنا محمد بن الحسن حدثنا ابن إدريس بهراة حدثنا الربيع قال قلت للشافعي من أقدر الفقهاء على المناظرة فقال من عود لسانه الركض في ميدان الألفاظ ولم يتلعثم إذا رمقته العيون بالألحاظ ( 8 ) قال وأنبأنا أبو علي حدثنا النقاش حدثنا أبو نعيم عبد الملك بن محمد حدثنا الربيع بن سليمان قال قال الشافعي أحسن الاحتجاج ما أشرقت معانيه وأحكمت مبانيه وابتهجت له قلوب سامعيه
_________
( 1 ) ند البعير : شرد
( 2 ) سير اعلام النبلاء 10 / 41 وانظر حلية الاولياء 9 / 142
( 3 ) بالاصل : " ومن ذلك " والمثبت عن م ود " ز " ود
( 4 ) بياض بالاصل والمستدرك عن " ز " وفي د : " فهو عبث " وفي م : فهو ( بياض ) وعبث
( 5 ) بياض بالاصل وم والمستدرك عن " ز " وفي د : " حدثني بعض "
( 6 ) بياض بالاصل والجملة استدركت عن م ود و " ز "
( 7 ) بياض بالاصل والمستدرك عن م ود و " ز "
( 8 ) سير اعلام النبلاء 10 / 41

(51/410)


أخبرنا أبو القاسم عبد الرحمن بن أبي سعيد يحيى بن محمد بن جعفر البوشنجي ( 1 ) الألمعي أنبأنا أبي أنبأنا أبو يعقوب إسحاق بن أبي إسحاق القراب الهروي أنبأنا الحسن ابن محمد بن الحسن حدثنا أبو حسان عيسى بن عبد الله حدثنا الربيع بن سليمان قال سمعت الشافعي يقول بئس الزاد إلى المعاد العدوان على العباد ( 2 ) أخبرنا أبو بكر محمد بن الحسين أنبأنا أبو بكر محمد بن علي بن محمد حدثنا أبو علي الحسن بن الحسين بن حمكان الفقيه الشافعي حدثنا أبو بكر النقاش حدثنا أبو نعيم الأسترآباذي حدثنا الربيع بن سليمان قال سمعت الشافعي يقول أشد الأعمال ثلاثة الجود من قلة والورع من خلوة وكلمة الحق عند من يرجى ويخاف قال وحدثنا النقاش المقرئ حدثنا الحسين بن حزم بهراة حدثنا الربيع بن سليمان قال سمعت الشافعي يقول اعلموا أن ذا العلم والحصافة لا تبطره المنزلة الرفيعة ولا تعجبه نفسه بالعز الكامل كالجبل لا يتزعزع وإن اشتدت به الرياح العواصف والخفيف السخيف من الناس تبطره أدنى منزلة يصير إليها وأيسر ولاية ينالها فهو مثل الحشيشة تحركه أضعف الرياح أخبرنا أبو الفتح نصر الله بن محمد أنبأنا أبو البركات بن طاوس أنبأنا أبو القاسم الأزهري أنبأنا أبو علي بن حمكان حدثني أبو علي أحمد بن محمد بن هارون المعدل بهمذان حدثنا أبو مسلم إبراهيم بن عبد الله الكجي حدثنا أبو سعيد عبد الملك بن قريب الأصمعي قال سمعت أبا عبد الله محمد بن إدريس الشافعي يقول إن لكل رأي ثمرة ولكل تدبير عافية ولكل مشورة اختيار وعلى قدر درجات الصواب تكون العافية والسلامة وعلى قدر طبقات الخطأ يكون الفوت والندامة أخبرنا أبو سعد عبد الله بن أسعد وأبو بكر عبد الجبار بن محمد بن ابي صالح ( 3 ) قالا أنبأنا أبو الفضل محمد بن عبيد الله بن محمد أنبأنا أبو عمر محمد بن الحسين أنبأنا
_________
( 1 ) بالاصل وم ود و " ز " البوسنجي بالسين المهلمة
( 2 ) سير اعلام النبلاء 10 / 41 وتاريخ الاسلام ( حوادث سنة 201 - 210 ) ص 326
( 3 ) قارن مع مشيخة ابن عساكر 101 / ب

(51/411)


أحمد بن عبد الرحمن بن الجارود قال سمعت يونس يقول سمعت الشافعي يقول ح وأخبرنا أبو الأعز قراتكين بن الأسعد أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا أبو الحسن بن مردك أنبأنا أبو محمد بن أبي حاتم حدثنا أبي أخبرني يونس بن عبد الأعلى قال لنا الشافعي ( 1 ) ليس إلى السلامة من الناس سبيل فانظر ما فيه وفي رواية أبي حاتم الذي فيه صلاحك فالزمه أخبرنا أبو الفتح الشافعي أنبأنا أبو البركات البغدادي أنبأنا أبو القاسم الأزهري أنبأنا أبو علي بن حمكان حدثنا أبو العباس الكندي حدثنا عبد الله بن سليمان بن الأشعث السجستاني حدثنا المسيب بن واضح قال سمعت الشافعي يوصي شابا من أصحابه يقول له الزم الصمت إلى أن يلزمك التكلم فإنما أكثر من يندم إنما يندم إذا هو نطق وقل من يندم إذا سكت واعلم بأن الرجوع عن الصمت إلى الكلام أحسن من الرجوع عن الكلام إلى الصمت العطية بعد المنع أحسن من المنع بعد العطية أخبرنا أبو جعفر أحمد بن محمد بن عبد العزيز المكي النقيب أنبأنا أبو علي الحسن بن عبد الرحمن بن الحسن الشافعي بمكة أنبأنا أبو الحسن أحمد بن إبراهيم بن أحمد بن فراس المكي حدثنا أبو علي الحسن بن الفتح بن نصر بن محمد بن عبد الله النيسابوري قال سمعت محمد بن حمدان بن سفيان يقول سمعت الربيع بن سليمان يقول سمعت الشافعي يقول إذا أخطأتك الصنيعة إلى من يتقي الله فاصنعها إلى من يتقي العار قال وسمعت الشافعي يقول ما رفعت من أحد فوق منزلته إلا وضع مني بمقدار ما رفعت منه اخبرنا أبو الفتح نصر الله بن محمد أنبأنا أبو البركات المقرئ أنبأنا أبو القاسم الصيرفي أنبأنا أبو علي بن حمكان حدثنا النقاش حدثنا الحسن بن عامر بنسا حدثنا أبو ثور إبراهيم بن خالد قال سمعت أبا عبد الله محمد بن إدريس الشافعي يقول ( 2 )
_________
( 1 ) تاريخ الاسلام ( حوادث سنة 201 - 210 ) ص 326 وسير اعلام النبلاء 10 / 41 - 42 وحلية الاولياء 9 / 122
( 2 ) سير اعلام النبلاء 10 / 42 وتاريخ الاسلام ( حوادث سنة 201 - 210 ) ص 326

(51/412)


ضياع الجاهل قلة عقله وضياع العالم أن يكون بلا إخوان وأضيع من هؤلاء أن يؤاخي الإنسان من لا عقل له قال وأنبأنا ابن حمكان حدثنا المزكي حدثنا محمد بن إسحاق بن خزيمة حدثنا الربيع بن سليمان قال سمعت الشافعي يقول ( 1 ) إذا أنت خفت على عملك العجب فاذكر رضا من تطلب وفي أي نعيم ترغب ومن أي عقاب ترهب وأي عافية تشكر وأي بلاء تذكر فإنك إن ذكرت في واحدة من هذه الخصال صغر في عينيك ما قد عملت أخبرنا أبو سعد عبد الله بن أسعد وأبو بكر عبد الجبار بن محمد بن أبي صالح قالا أنبأنا أبو الفضل محمد بن عبيد الله أنبأنا القاضي أبو عمر محمد بن الحسين حدثنا أحمد بن عبد الرحمن بن الجارود قال سمعت يونس بن عبد الأعلى يقول سمعت الشافعي يقول ( 2 ) آلات الرياسة خمس صدق اللهجة وكتمان السر والوفاء بالعهد وابتداء النصيحة وآداء الأمانة أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبأنا محمد بن الحسين السلمي قال سمعت محمد بن محمد بن يعقوب الحجاجي يقول سمعت محمد بن موسى ابن النعمان بمصر يقول سمعت يونس بن عبد الأعلى يقول سمعت الشافعي يقول التواضع من أخلاق الكرام والتكبر من شيم اللئام قال وسمعت الشافعي يقول أرفع الناس قدرا من لا يرى قدره وأكثر الناس فضلا من لا يرى فضله أخبرنا ( 3 ) أبو القاسم الشحامي أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبأنا أبو بكر بن أبي إسحاق قال سمعت الزبير بن عبد الواحد يقول سمعت محمد ( 4 ) بن فهد بمصر ( 5 ) يقول
_________
( 1 ) سير اعلام النبلاء 10 / 42 وتاريخ الاسلام ص 326
( 2 ) تاريخ الاسلام ( حوادث سنة 201 - 210 ) ص 327 326 وسير اعلام النبلاء 10 / 42
( 3 ) كتب فوقها بالاصل : ملحق
( 4 ) في حلية الاولياء : " عمر بن فهد "
( 5 ) بياض بالاصل والمستدرك عن د " و " ز "

(51/413)


سمعت الربيع يقول سمعت الشافعي يقول ( 1 ) من استغضب فلم يغضب فهو حمار ومن استرضي فلم يرض فهو شيطان ( 2 ) أخبرنا أبو الفتح نصر الله بن محمد أنبأنا أبو البركات بن طاوس أنبأنا أبو القاسم الأزهري أنبأنا أبو علي بن حمكان حدثنا النقاش حدثنا الحسين بن حزم بهراة حدثنا الربيع بن سليمان قال كتب الشافعي إلى رجل من أهل الحلقة يهنئه بولد رزقه ذكر بسم الله الرحمن الرحيم أما بعد فبارك الله لك في الفارس المستفاد وجعله طيبا من الأولاد وحسن وجهه وجمل صورته وأسعد جده وبلغك أملك به فقر عينا يا أخي واشدد به عضدا واردد به ولدا أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنبأنا أبو بكر البيهقي حدثنا أبو عبد الله الحافظ أخبرني أبو عبد الله محمد بن إبراهيم المؤذن قال سمعت محمد بن عيسى الزاهد يقول فيما بلغنا أن عبد الرحمن بن مهدي مات له ابن فجزع عليه جزعا شديدا حتى امتنع من الطعام والشراب فبلغ ذلك محمد بن إدريس الشافعي فكتب إليه أما بعد فعز نفسك بما تعزي به غيرك واستقبح من فعلك ما تستقبحه من فعل غيرك واعلم ان أمض المصائب فقد سرور مع حرمان أجر فكيف إذا اجتمعا على اكتساب وزر فأقول ( 3 ) * إني معزيك على أني على طمع * من الخلود ولكن سنة الدين فما المعزى بباق بعد صاحبه * ولا المعزي ولو عاشا إلى حين * قال فكانوا يتهادونه بينهم بالبصرة أخبرنا أبو الفتح الفقيه أنبأنا أبو البركات المقرئ أنبأنا أبو القاسم الصيرفي أنبأنا أبو علي بن حمكان حدثنا الزبير بن عبد الواحد الأسدآباذي حدثنا الحسن بن سفيان بنسا حدثنا إبراهيم بن خالد قال كتب محمد بن إدريس الشافعي إلى رجل من إخوانه من قريش يعزيه بابن أصيب به
_________
( 1 ) الخبر في حلية الاولياء 9 / 143 وسير اعلام النبلاء 10 / 42 وتاريخ الاسلام ( حوادث سنة 201 - 210 ) ص 327
( 2 ) كتب بعدها بالاصل : الى
( 3 ) المناقب للبيهقي 2 / 90 ومعجم الادباء 17 / 308 وديوان ص 106

(51/414)


اعلم يا أخي أن كل مصيبة لا يجبر صاحبها ثوابها فهي المصيبة العظمة فكيف يا أخي رضيت بابنك فتنة ولم ترض به نعمة وكيف رضيت به مفارقا ولم ترض به خالدا وكيف رضيته على التغرير من الفساد ولم ترض به على اليقين من الصلاح بل كيف لك بمقت منعم لم تعرف له نعمته يريك ما تحب ويرى منك ما يكره ارجع إلى الله عز و جل وتعز برسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وتمسك بدينك والسلام أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبأنا أبو ( 1 ) عبد الله الحسين بن محمد بن فنجوية ( 2 ) الدينوري بالدامغان حدثنا عبد الله بن محمد بن سنبة حدثنا محمد بن إبراهيم الفابجاني ( 3 ) الأصبهاني حدثنا عمر بن عبد الله الخباري أخبرني محمد بن سهل حدثني الربيع بن سليمان قال سمعت الشافعي ينشد * إذا ما خلوت الدهر يوما فلا تقل * خلوت ولكن قل علي رقيب ولا تحسبن الله يغفل ساعة * ولا أن ما تخفى عليه يغيب غفلنا لعمرو الله حتى تداركت ( 4 ) * علينا ذنوب بعدهن ذنوب فيا ليت أن الله يغفر ما مضى * ويأذن في توباتنا فنتوب * أخبرنا أبو سعيد شيبان بن عبد الله بن شيبان المؤدب بأصبهان أنبأنا أحمد بن محمد ابن صاعد النيسابوري أنبأنا محمد بن محمد البغدادي أنشدنا عبد الله بن محمد بن زياد أنشدنا المزني أنشدنا الشافعي لنفسه * لا تأس في الدنيا على فائت * وعندك الإسلام والعافية إن فات شئ كنت تدعى له * فقيها من فائت كافية * أخبرنا أبو الفتح الشافعي أنبأنا أبو البركات بن طاوس أنبأنا عبيد الله بن أحمد الصيرفي أنبأنا الحسن بن الحسين حدثني عبد الله بن أحمد الجرباذقاني حدثني إبراهيم ابن متوية الأصبهاني قال سمعت المزني يقول أنشدنا الشافعي * قدر الله وارد * حيث يرجى وروده *
_________
( 1 ) سقطت من الاصل واضيفت عن " ز " ود ( 2 ) بدون اعجام بالاصل والمثبت عن د و " ز " وكتب فوقها في : " ز " صح
( 3 ) بفتح الفاء والباء الموحدة المكسورة والجيم المفتوحة هذه النسبة الى قريه من قرى اصبهان ( الانساب )
( 4 ) كذا بالاصل و " ز " وفي د : تراكمت
( 5 ) كذا بالاصل و " ز " ود

(51/415)


* صاحب الحرص حر * صه ليس مما يزيده فارض فيما يريده * إن لم يكن ما تريده * قال وأنشدنا الشافعي أيضا * الليل شيب والنهار كلاهما * رأسي لكثرة ما يدور رحاهما يتناهبان لحومنا ودماءنا * نهبا علانية ونحن نراهما * قال وأنبأنا الحسن بن الحسين قال سمعت عبد الله بن محمد الشافعي يذكر بإسناده عن الشافعي أنه قال لا ينفع مطبوع إذا لم يكن مسموع ( 1 ) ولا ينفع مسموع إذا لم يكن مطبوع ( 2 ) كما لا تنفع الشمس وضوء العين ممنوع قال وأنبانا أبو القاسم الأزهري أنبأنا أبو علي بن حمكان حدثني أبو إسحاق إبراهيم ابن محمد الطبري قدم حاجا بهمذان قال سمعت أبا نعيم عبد الملك بن محمد بن يحيى الأسدآباذي يقول سمعت الربيع بن سليمان يقول سمعت الشافعي يقول * إذا القوت تأتي ل * ك والصحة والأمن فأصبحت أخا حزن * فا فارقك الحزن * قال وأخبرنا أبو علي أنشدني أبو عبد الله الزبير بن عبد الواحد الأسدآباذي أنشدنا ابن جوصا ( 3 ) بدمشق للشافعي ( 4 ) * أمت مطامعي فأرحت نفسي * فإن النفس ما طمعت تهون وأحييت القنوع وكان ميتا * ففي إحيائه عرض مصون إذا طمع يحل بقلب عبد * علته مهانة وعلاه هون ( 5 ) * اخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنبأنا أبو سعد أحمد بن إبراهيم بن موسى المقرئ
_________
( 1 ) كذا بالاصل و " ز " ود
( 2 ) كذا بالاصل و " ز " ود ( 3 ) تقرأ بالاصل ود و " ز " : " جوط " والمثبت عن المختصر
راجع ترجمة الزبير بن عبد الواحد في سير الاعلام 15 / 570 فقد ذكر الذهبي من شيوخه : ابن جوصا
( 4 ) الابيات في ديوانه ص ( 362 - 363 )
( 5 ) الهون : الخزي والذل قال تعالى : ( فأخذتهم صاعقة العذاب والهون ) اي ذي الخزي

(51/416)


إملاء أنشدنا علي بن عبد الله الجبلي أنشدنا أبو علي الحسن بن أحمد الفارسي للشافعي ( 1 ) * أحب من الإخوان كل مواتي * وكل غضيض ( 2 ) الطرف عن عثراتي يساعدني ( 3 ) في كل أمر أحبه * ويحفظني حيا وبعد وفاتي فمن لي بهذا ليت أني وجدته ( 4 ) * فقاسمته ما لي من الحسنات * اخبرني أبو عبد الله عبد الرحمن بن عبد الرحيم بن أبي أحمد الدارمي الخطيب بهراة حدثنا أبو إسماعيل عبد الله بن محمد بن علي الأنصاري إملاء بهراة حدثنا الشيخ أبو زكريا يحيى بن عمار إملاء حدثني أبو الحسن محمد بن إبراهيم بن عاصم حدثني أب عبد الله جعفر بن أحمد الشيرازي حدثنا عبد الله بن عبد الرحمن الاصبهاني عن المزني قال أخذ الشافعي بيدي ثم أنشدني * أحب من الإخوان كل مواتي * وكل عفيف الطرف عن عثراتي يوافقني في كل خير أريده * ويحفظني حيا وبعد مماتي ومن لي بهذا ليتني قد أصبته * فقاسمته ما لي من الحسنات فأقسم بالرحمن أن لو وجدته * لقاسمته مالي من الخيرات ( 5 ) تصفحت ( 6 ) إخواني فكان جميعهم ( 7 ) * على كثرة الإخوان غير ( 8 ) ثقات * أخبرنا أبو القاسم الشحامي أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبانا أبو عبد الله الحافظ قال سمعت أبا محمد الحسن بن أحمد بن يعقوب المأموني يقول سمعت أبا عمر الزاهد ينشد للشافعي ( 9 ) * وإذا سمعت بأن مجدودا حوى * عودا فأثمر في يديه فصدق
_________
( 1 ) ديوان الشافعي ص 36 ( وفي نسخة اخرى ص 40 ) وادب الدنيا والدين ص 179
( 2 ) غض طرفه وبصره فهو مغضوض وغضيض : كفه وخفضه وكسره
( 3 ) في الديوان : " يوافقني " وسيأتي بهذه الرواية
( 4 ) في الديوان : اصبته
( 5 ) البيت ليس في ديوانه ( بنسختيه )
( 6 ) اي تأملتهم
( 7 ) في الديوان : فكان اقلهم
( 8 ) الديوان : اهل ثقاتي
( 9 ) من ابيات في ديوان الشافعي ص 299 - 300 وانظر تخريجها فيه

(51/417)


وإذا سمعت بأن مجدودا ( 1 ) أتى * ماء ليشربه فغاض فحقق ومن الدليل على القضاء وكونه ( 2 ) * بؤس اللبيب وطيب عيش الأحمق * أخبرنا أبو بكر محمد بن الحسين بن المزرفي أنبأنا أبو منصور محمد بن محمد بن عبد العزيز العكبري حدثنا أبو محمد الحسن بن محمد بن يحيى بن داود الفحام المقرئ السامري عن معتصم بن محمد عن ابن خالوية النحوي قال حدثونا عن العباس بن الأزرق قال دخلت على أبي عبد الله محمد بن إدريس فذكر قصة وقال فقال الشافعي * إن الذي رزق اليسار ( 3 ) فلم يصب * حمدا ولا أجرا لغير موفق فالجد يدني كل شئ ( 4 ) شاسع * والجد يفتح كل باب مغلق وإذا سمعت بأن مجدودا حوى * عودا فأثمر في يديه فصدق وإذا سمعت بأن محروما ( 5 ) أتى * ماء ليشربه فغاض فحقق وأحق خلق الله بالهم امرؤ * ذو همة يبلى بعيش ( 6 ) ضيق * ومن الدليل على القضاء وكونه * بؤس اللبيب وطيب عيش الأحمق * أخبرنا أبو عبد الله عبد الصمد بن ناصر بن خلف الصوفي الهروي ( 7 ) المعروف ( 8 ) بالصراف بهراة قال نا أبو إسماعيل عبد الله بن محمد بن علي الأنصاري املاء علي قال نا أبو زكريا يحيى بن عمار إملاء نا أبو الحسن الأموي نا أبو عبد الله محمد بن الربيع بن سليمان الجيزي المصري بمصر من كتابه من ذكر الربيع بن سليمان المرادي قال وقلت للشافعي يا أبا عبد الله مات فلان فقال الشافعي وهب الله إليه الحسنات ومحا عنه السيئات ( 9 ) على عكرمة وحططت عنا الاعتذار
_________
( 1 ) كتب على هامش الاصل : " محروما " وبعدها صح
( 2 ) في الديوان : وحكمه
( 3 ) في احدى نسخ ديوانه ص 81 : ان امرا وجد اليسار * فلم يصب أجرا ( 4 ) في الديوان : امر شاسع
( 5 ) كذا بالاصل هنا وفي " ز " ود : مجدودا
( 6 ) الديوان : برزق ضيق
( 7 ) مشيخة ابن عساكر 119 / ب
( 8 ) بعد سقط في الكلام بالاصل وبياض في " ز " والمستدرك من هنا بين معكوفتين عن د وسنشير الى نهايته
( 9 ) كلمة غير واضحة في م

(51/418)


وانهضوا بنا إلى فلان حتى نعزيه فقيل له إن الموضع بعيد فأنشأ يقول * لأن بعدت دار المعزى ونابه * عن الدهر يوم والخطوب تنوب لمشي إلى حد على علة الوجى * أدب ومن بعض الحقوق وبوب وهل أحد يصفو له عذر كاذب * أفلا قال لم تأت المقال قلوب * كتب إلي أبو بكر عبد الغفار بن محمد الشيروي وأخبرني أبو محمد عبد الواحد ابن ( 1 ) القشيري أنشدنا الأستاذ الإمام أبو منصور البغدادي التميمي رحمه الله أنشدنا عبد الله بن عمر المالكي أنشدني أبي قال أنشدنا يونس بن عبد الأعلى للشافعي ( 2 ) * ما حك جلدك مثل ظفرك * فتول أنت جميع أمرك وإذا قصدت لحاجة * فاقصد لمعترف بقدرك * أخبرنا أبو الفتوح عبد الرزاق بن الشافعي بن أبي القاسم السياري بنيسابور أنا أبو العطاء عبد الأعلى بن عبد الواحد بن أحمد المليحي بهراة أنا القاضي أبو عمر محمد بن الحسين بن محمد البسطامي نا أحمد بن محمود بن خرزاذ الكازوري أنا أبو إسماعيل إبراهيم بن محمد الأصبهاني نا أبو العباس الأبيوردي قال خرج الشافعي محمد بن إدريس إلى اليمن إلى ابن عم له خرج الشافعي محمد بن إدريس إلى اليمن إلى ابن عم له فبرة ببر غير طائل فكتب إليه الشافعي * أتاني بر منك في غير كنهه * كأنك عن بري يداك تحيد لسانك هش بالنوال ولا أرى * يمينك إذ جاد اللسان تجود أتانا ذوو القربى لديك بعيد * لو نال الندى من كان منك بعيد تفرق عنك الأقربون لشأنهم * وأشفقت أن تبقى وأنت وحيد وأصبحت بين الحمد والذم وافقا * فيا ليت شعري أي ذاك تريد * قال فكتب إليه ابن عمه أن خذ هذه خمسمئة دينار وخمسمئة درهم فاصرفها في نفقتك وخمسة أثواب من عصب اليمن فاجعلها في عينيك وهذا نجيب فاركبه أخبرنا أبو القاسم الشحامي أنا أبو بكر البيهقي أنا أبو عبد الله الحافظ أنشدنا أبو
_________
( 1 ) غير مقروءة في د
( 2 ) البيتان في ديوان الشافعي ص ( 242 ) ط دار الفكر وانظر تخريجهما ثم

(51/419)


الحسين علي بن أحمد بن أسد الأديب أنشدني أبو عبد الله بن واقد الكوفي أنشدني علي ابن محمد العلوي الجماني للشافعي رحمه الله * ودى صديقنا بنى حيث لا يرى * مكاني ويثني جمالا حين أسمع توبق إذ اغتابه من ورائه * وما هو إذ يغتابني ما ورع * أخبرنا أبو الفتح المصيصي أنا أبو البركات البغدادي أنا أبو القاسم الصيرفي أنا أبو علي الفقيه نا الزبير نا الحسن بن سفيان نا إبراهيم بن خالد قال رأيت في منامي ليلة الجمعة قائلا يقول يكون في يوم الاثنين فزع عظيم وفتنة صماء غير أن الله تعالى عن محمد بن إدريس الشافعي ( 1 ) راض ( 2 ) وله محب فأعدت ذلك على الشافعي فقال لي رؤسا نسأل الله خيرها ونعوذ به من شرها وضرها قال فلما كان يوم الاثنين رأينا من الفزع والفتن أكثر مما قال لنا القائل في المنام أخبرنا أبو الحسن علي بن الحسن عن أبي عبد الله محمد بن سلامة قال قرأت على محمد بن أحمد بن محمد القطان قال أنا أحمد بن غالب ابن ما شاء الله الشافعي نا عمر بن الحسن الحراني نا محمد بن أحمد الهروي نا زكريا بن يحيى السبائي نا أحمد بن عمرو بن أبي عاصم قال سمعت رجلا من بني هاشم من آل نوفل بن أم هرمز يقول رأيت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) في منامي وهو يقول قال الشافعي قال المطلبي قال وكان خصي إلى جنب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فأقبل الخصي على النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فقال قد ترك شيئا من حديثك فجعل النبي ( صلى الله عليه و سلم ) يقول قال الشافعي قال المطلبي ولم يلتفت إلى كلام الخصي قال النوفلي وما علمت أن الشافعي من بني المطلب قال سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول في منامي قال وقرأت على محمد بن أحمد القطان قال نا محمد بن الحسن بن عبد الخالق الخولاني نا أبو إسحاق إبراهيم بن القاسم المقدسي في بيت المقدس نا المكي نا الجوار قال حدثني إلى أنه دخل على الربيع بن سليمان في مرضه يعود فقال له رأيت النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قائما بازاء الكعبة عند المقام فقلت يا رسول الله اختلف الناس بعدك فرفع طرفه
_________
( 1 ) استدركت على هامش د وبعدها صح
( 2 ) في د راضي

(51/420)


نحو السماء ( 1 ) فقلت يا رسول الله ما تقول في محمد بن إدريس الشافعي فقال لي ابن عمي اتبع سنتي اتبعه ترشد أخبرنا أبو عبد الله محمد بن الفضل وأبو القاسم زاهر بن طاهر قالا ( 2 ) أنا أبو سعد الجنزروذي نا أبو حامد أحمد بن إبراهيم بن محمد بن يحيى أنا أبو الفضل محمد بن أحمد بن سهل السامري ببغداد نا أحمد بن إسحاق بن إبراهيم البالي قال سمعت أبا بكر الديلي بالرملة أمام مسجد الرملة قال كنت بمدينة النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قائما بالروضة فإذا أنا بالنبي ( صلى الله عليه و سلم ) وصاحبه فقلت يا رسول الله في نفسي حاجة أسألها قال قل فقلت يا رسول الله أحب أن أنتحل أحد المذاهب فقال لي مذهب الشافعي مرتين فقالوا له في ذلك فقال ما اخترته بل الرسول ( صلى الله عليه و سلم ) اختاره أخبرنا أبو القاسم نصر الله بن محمد أنا أحمد بن عبد الله أخبرنا أبو القاسم عبيد الله بن أحمد أنا أحمد بن الحسين أنا الزبير بن عبد الواحد الأسدآباذي قال سمعت الحسين بن محمد بن داود أبا علي الدينوري بأسدآباذ يقول رأيت النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ومعه فارسان فسألت عنهما فقيل هذا أبو بكر وهذا عمر فتقدمت إليه فقلت يا رسول الله إني أذهب مذهب الشافعي فقال لي بيده استمسك به فإنه العروة الوثقى قال ونا الحسن بن الحسين نا عبد الله بن محمد بن جعفر بن حيان الحافظ بأصبهان نا أحمد بن محمد بن مصقلة الراذاري قال سمعت أبا جعفر الترمذي يقول رأيت النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فيما يرى النائم وأنا بمدينة رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) في مسجده فقلت يا رسول الله ما تقول في رأي مالك قال اكتب منه ما وافق حديثي وسنتي قلت فما تقول في رأي الشافعي فطأطأ رأسه شبه ( 3 ) وقال أما إنه ليس برأي ولكنه اتباع سنتي أو رد على من خالف سنتي أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الحسن بن قبيس قالا نا وأبو منصور
_________
( 1 ) ما بين معكوفتين استدرك على هامش د وبعده صح
( 2 ) في د : قال
( 3 ) كلمة غير مقروءة في د

(51/421)


المقرئ نا أبو بكر الخطيب ( 1 ) أنا أبو نعيم الحافظ نا عبد الله بن محمد بن جعفر بن حيان نا أبو جعفر محمد بن عبد الرحمن قال سمعت محمد بن نصر الترمذي يقول كتبت الحديث تسعا وعشرين سنة وسمعت مسائل مالك وقوله ولم يكن لي حسن رأي في الشافعي فبينما أنا قاعد في مسجد النبي ( صلى الله عليه و سلم ) بالمدينة إذ غفوت غفوة فرأيت النبي ( صلى الله عليه و سلم ) في المنام فقلت يا رسول الله أكتب رأي أبي حنيفة قال لا قلت أكتب رأي مالك قال ما وافق حديثي قلت له أكتب رأي الشافعي فطأطأ رأسه شبه الغصبان لقولي وقال هذا ليس بالرأي هذا رد على من خالف سنتي فخرجت على أثر هذه الرؤيا إلى مصر فكتبت كتب الشافعي أخبرنا أبو القاسم الخضر بن علي بن الخضر أنا أبو محمد العطار أنا أبو الحسن عبد الرحمن بن محمد بن علي أنا أبو موسى هارون بن محمد أنا أبو يحيى زكريا بن أحمد البلخي ( 2 ) قال سمعت أبا جعفر محمد بن أحمد بن نصر الترمذي يقول رأيت يعني في المنام النبي ( صلى الله عليه و سلم ) في مسجده في المدينة كأني جئت فسلمت عليه فقلت يا رسول الله أكتب رأي مالك قال لا تكتب من رأي مالك إلا ما وافق حديثي فقلت يا رسول الله أكتب رأي الشافعي فقال بيده هكذا كأنه انتهرني وقال تقول رأي الشافعي إنه ليس برأي ولكنه رد على من خالف سنتي قال أبو جعفر وكنت مغتما لاحتباس ( 3 ) من خراسان فقال ( صلى الله عليه و سلم ) وأدنا برأسه إلي فذهبت خلفه فدخل بيتنا خلقا وفيه قميش خلق ( 4 ) إلي فقال هذا بيت زينب هذا نا ( 5 ) ههنا فوقع في قلبي على المكان أنه يريد أن يعيرني بما كنت فيه من الفسق وانتبهت أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الحسن علي بن أحمد قالا نا وأبو منصور بن خيرون أنا ( 6 ) أبو بكر الخطيب ( 7 ) أخبرني الأزهري
_________
( 1 ) رواه الخطيب البغدادي في تاريخ الاسلام 1 / 365 - 366 في ترجمة محمد بن احمد بن نصر الترمذي
( 2 ) من طريقه رواه الذهبي في سير اعلام النبلاء 10 / 43 وابو نعيم في حلية الاولياء 9 / 100
( 3 ) كلمة غير مقروءة في د
( 4 ) كلمة غير مقروءة واضحة في د
( 5 ) كذا في د
( 6 ) في د هنا " نا " ايضا والصواب ما اثبت والسند معروف
( 7 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 69

(51/422)


ح وأخبرنا أبو الفتح نصر الله بن محمد الفقيه أنا أبو البركات بن طاووس أنا الأزهري أنا الحسن بن الحسين الهمذاني ( 1 ) قال نا الزبير بن عبد الواحد الأسدآباذي نا أبو عمران موسى بن عمران القلزمي ( 2 ) بها نا أبو عبد الله السكري في مجلس الربيع بن سليمان نا أحمد بن حسن الترمذي قال كنت في الروضة فأغفيت فإذا النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قد أقبل فقمت إليه فقلت يا رسول الله قد كثر الاختلاف في الدين فما تقول في رأي أبي حنيفة فقال أف نفض يده فقلت في رأي مالك فرفع يده وطأطأ وقال أصاب وأخطأ قلت فما تقول في رأي الشافعي قال بأبي ابن عمي أحيا سنتي أخبرنا أبو الأعز قراتكين بن الأسعد أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو الحسن بن مردك نا أبو محمد بن أبي حاتم ( 3 ) حدثني أبو عثمان الخوارزمي نزيل مكة فيما كتب إلي نا محمد بن رشيق نا محمد بن الحسن البلخي قال رأيت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) في النوم قلت يا رسول الله ما تقول في قول مالك وأهل العراق قال ليس قولي إلا قولي قلت ما تقول في قول أبي حنيفة وأصحابه قال ليس قولي إلا قولي قلت ما تقول في قول الشافعي قال ليس قولي إلا قولي ولكن قوله ضد قول أهل البدع أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الحسن علي بن أحم قالا نا وأبو منصور بن رزيق ( 4 ) قالا أنا أبو بكر الخطيب ( 5 ) حدثني الحسن بن أبي طالب قال سمعت عمر بن أحمد بن عثمان الواعظ يقول سمعت أحمد بن عبد الله بن علي الرازي يقول سمعت الحسين بن أحمد بن الفضل الباهلي قال سمعت أحمد بن الحسن الترمذي قال رأيت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) في المنام فقلت يا رسول الله أما ترى ما في الناس من الاختلاف قال قال لي في أي شئ قال قلت أبو حنيفة ومالك والشافعي فقال * ( هاشم ) * ( 1 ) كذا في د وفي تاريخ بغداد الهمذاني
( 2 ) تقرأ في د : " العكري " والمثبت عن تاريخ بغداد
( 3 ) من طريقه روي في سير اعلام النبلاء 10 / 43 وحلية الاولياء 9 / 100 - 101
( 4 ) كذا في د هنا وهو أبو منصور محمد بن عبد الملك بن الحسن بن خيرون ترجمته في سير اعلام النبلاء 20 / 94
( 5 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 4 / 230 - 231 في ترجمة احمد بن عبد الله بن علي الرازي

(51/423)


أما أبو حنيفة فما أدري من هو وأما مالك فقد كتب العلم وأما الشافعي فمني وإلي أخبرنا أبو القاسم وأبو الحسن أيضا قالا نا وأبو منصور بن خيرون أنا أبو بكر الخطيب ( 1 ) أنا أبو العباس الفضل بن عبد الرحمن الأبهري قال سمعت أبا عبد الله محمد بن أحمد بن عبد الأعلى الأندلسي باصبهان قال سمعت أبا بكر أحمد بن عبد الرحمن بن الجارود الرقي قال سمعت المزني يقول رأيت النبي ( صلى الله عليه و سلم ) في المنام فسألته عن الشافعي فقال لي من أراد محبتي وسنتي فعليه بمحمد بن إدريس الشافعي المطلبي فإنه مني وأنا منه أخبرنا بها عالية أبو سعد علي بن عبد الله بن أسعد بن أحمد أنا أبو الفضل حمد بن عبيد الله الصرام أنا أبو عمر محمد بن الحسين أنا أبو أحمد بن عبد الرحمن بن الجارود الرقي قال سمعت المزني يقول رأيت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) في المنام فسألته عن الشافعي فقال من أراد محبتي وسنتي فعليه بمحمد بن إدريس الشافعي فإنه مني وأنا منه أخبرنا أبو الفتح نصر الله بن محمد أنا أبو البركات بن طاووس أنا أبو القاسم الأزهري أنا أبو علي نا أبو إسحاق المزكي نا محمد بن إسحاق بن خزيمة قال كنا نسمع أن من مارس البز وتفقه بمذهب الشافعي وقرأ لعاصم فقد كمل ظرفه أخبرنا أبو الحسن الموازيني قراءة أنا أبو عبد الله القضاعي إجازه أنا أبو عبد الله محمد بن أحمد بن محمد بن عمرو بن شاكر القطان المصري أنشدنا أبو الحسن علي بن محمد بن إسحاق الشافعي البزار أملاها علينا املاء أنشدني محمد بن أحمد بن عبد العزيز المكي لنفسه ( 2 ) يمدح أبا عبد الله الشافعي رضي الله عنه * ما أن ترى قط فيمن ظل مجتهدا * كالشافعي ولا في حسن مذهبه ذاك امرؤ لا ترى في رأيه أودا * فتق تقر بقويم الرأي مثقبه موفق للذي ( 3 ) نيط الصواب به * حسب امرئ طالب تزيين مطلبه ما انفك يتبع المفروض طاعته * فزاده رفعة في فضل منصبه لم يتبع قط إلا ماله ثبتت * عن النبي دلالات تقوم به
_________
( 1 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 69
( 2 ) الى هنا انتهى السقط من الاصل و " ز " والاستدراك عن د
وتعود من هنا " ز "
( 3 ) في " ز " ود : " موفق الراي " وفي " ز " : قد نيط

(51/424)


لم يرض إلا كتاب الله قدوته * وسنة المصطفى المتبوع فارض به لا تجعلن كمن لم يلف منتحبا * عن الأمور فنكث ما تجئ به هل مثله أحد ساواه نعلمه * في علمه النافع القاصي ومنصبه مقالة حسن عدل بلا حتف * مهذب ليس واعيه بمكذبه أني يوازي متين القول لجلجه * كلا يكون سنا صبح كفيهبه كم ضمنت كتبه من حكمة عظمت * مزينا ببليغ القول معجبه هل كالرسالة في الأول التي سطروا * أنى لهم ببديع النطق مذهبه قد خصه الله بالتوفيق فهو به * مقارن ( 1 ) لسديد الأمر أصوبه قد قلب الأمر ظهرا منه يقلبه * للبطن من حول ناهيك قلبه من نصح طال علم ما قد بث من حكم * يصبح ( 2 ) له الرشد مقرونا بمطلبه أو يفد مقتبسا من علمه غنمت * يداه ما كشفت من خير مكسبه الله أشهد أني ما غششت بذا * والنصح ما خلت فالزم ذاك تنج به * * لم يأل نصحا لمن قد ظل يرشده * فجوزي الخير من ناء ومقربه واجعله يا رب ممن قد شكرت له * أفعاله وسعيدا في تقلبه مثواه جنة عدن إذ يقال له * سلام ربك وافى بعد مرحبه * أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الحسن علي بن أحمد قالا حدثنا و ( 3 ) أبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 4 ) قال سمعت القاضي أبا الطيب طاهر بن عبد الله الطبري يقول لقد جمع أبو بكر بن دريد قوافيها في صدقها ووضع أوصافه في حقها فيما رثى به أفصح الفقهاء لسانا وأبرعهم بيانا وأجزلهم ألفاظا وأسعهم خاطرا وأغزرهم علما وأثبتهم نحيزة ( 5 ) وأكثرهم بصيرة * وإذا قرأت كلامه قدرته * سحبان أو يوفى على سحبان لو كان شاهده معد خاطبا * أو ذو الفصاحة ( 6 ) من بني قحطان
_________
( 1 ) كذا بالاصل ود وفي " ز " : مفارق
( 2 ) في " ز " : نصح
( 3 ) زيادة عن " ز " ود لتقويم السند
( 4 ) الخبر والشعر في تاريخ بغداد 2 / 72 - 73
( 5 ) بدون اعجام بالاصل وفي " ز " : " بحيره " وفي د : " بختره " والمثبت عن تاريخ بغداد وبهامشه : النحيزة : الطبيعة
( 6 ) كذا بالاصل و " ز " ود وفي تاريخ بغداد : وذوو الفصاحة

(51/425)


لأقر كل طائعين بأنه * أولاهم بفصاحة وبيان هادي الأنام من الضلالة والعمى * ومجيرها من جاحم ( 1 ) النيران رب العلوم إذ الرجال ( 2 ) قداحه * لم يختلف في فوزهن اثنان ذو فطنة في المشكلات وخاطر * أمضى وأنفذ من شباه سنان وإذا تفكر عالم في كتبه * يلقى التقى وشرائط الإيمان متبينا للدين ( 3 ) غير مقلد * يسمو بهمته إلى الرضوان * أضحت وجوه الحق في صفحاتها * تومي إليه بواضح البرهان من حجة ضمن الوفاء بنصرها * نص الرسول ومحكم القرآن ودلالة تجلو مطالع سبرها ( 4 ) * غر القرائح من ذوي الأذهان حتى يرى متبصرى في دينه * مقلول غرب الشك بالإيقان الله وفقه اتباع رسوله * وكتابه الأصلين في التبيان وأمده من عنده بمعونة * حتى أناف بها على الأعيان وأراه بطلان المذاهب قبله * ممن قضى بالرأي والحسبان * أنشدني أبو أحمد معمر بن عبد الواحد بن رجاء بن الفاخر أنشدني عمي أبو عبد الله محمد بن عبد الواحد الحافظ أنشدني ( 5 ) أبو عبد الله محمد بن طاهر الحاجي أنشدني أبو عبد الله محمد بن المرزبان البغوي لنفسه في الإمام المطلبي رحمه الله * لقد زان ( 6 ) البلاد ومن عليها * إمام المسلمين الشافعي فلا بالمشرقين له نظير * ولا بالمغربين له كفي إمام ( 7 ) في إمامته همام * تقي هبرزي ( 8 ) ألمعي
_________
( 1 ) الجاجم النيران : الشديد الحر
( 2 ) الاصل ود و " ز " وفي تاريخ بغداد : إذا اجال قداحه
( 3 ) الاصل : " هذين " والمثبت عن د و " ز " وتاريخ بغداد ( 4 ) الاصل : سترها والمثبت عن د و " ز " وتاريخ بغداد
( 5 ) من هنا الى : الحاجي ليس في " ز "
( 6 ) في " ز " : راق
( 7 ) البيتان التاليان مكانهما بياض بالاصل و " ز " وقد استدركا عن د
( 8 ) الهبرزي : الجميل الوسيم من كل شي والاسد ( القاموس المحيط )

(51/426)


أما عرف إما مته هلال * يلوح وغيره فيها جعي ( 1 ) إمام قبل أن ولدوه قدما * به قد كان بشرنا النبي عقيدته ومذهبه صراط * إلى الفردوس في العقبى سوي سعيد من يواليه سعيد * شقي من يعاديه شقي * أخبرنا أبو محمد عبد الجبار بن محمد البيهقي أنبأنا أبو بكر الحافظ أنشدنا أبو عبد الله محمد بن إبراهيم بن عبدان أنشدنا أبو الفتح علي بن محمد الكاتب البستي لنفسه * الشافعي أجل الناس منزلة * وأعلم الناس في دين الهدى أثرا العدل سيرته والصدق شيمته * والسحر منطومه والدر إن نثرا فقل لمن عابه وابتاع حاسده * أراك بعت بخوص النخلة الكثرا * أنشدنا أبو المظفر بن القشيري أنشدنا والدي أبو القاسم الأستاذ لنفسه * الفقه فقه الشافعي وإنما * من بحره كل بقدر يعرف لولا ضياء علومه ونجومه * ما كان للتحقيق وجه يعرف * أخبرنا أبو الفتح الفقيه أنبأنا أبو البركات بن طاوس أنبأنا أبو القاسم الأزهري أنبأنا أبو علي بن حمكان أنشدنا الزبير الأسدآباذي أنشدنا ابن جوصا ( 2 ) بدمشق للشافعي * أرى أبدا نفسي تحن إلى مصر * وكم دون مصر من فياف ومن قفر فوالله ما أدري أللمال والغنى * تطالب نفسي أم تحن إلى قبر * أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم العلوي وأبو الحسن بن قبيس قالا حدثنا و ( 3 ) أبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 4 ) أنبأنا أبو نعيم الحافظ حدثنا أبو بكر محمد بن إبراهيم بن علي قال سعت إبراهيم بن علي بن عبد الرحيم بالموصل يحكي عن الربيع قال سمعت الشافعي يقول في قصة ذكرها ( 5 ) * لقد أصبحت نفسي تتوق إلى مصر * ومن دونها أرض المهامة ( 6 ) والقفر ( 7 )
_________
( 1 ) كذا رسمها في د
( 2 ) بالاصل و " ز " ود : " جاصا " والصواب ما اثبت
( 3 ) زيادة عن د و " ز " لتقويم السند
( 4 ) الخبر والبيتان في تاريخ بغداد 2 / 69 - 70
( 5 ) البيتان في ديوان الشافعي ص 91 ط دار الفكر ومعجم الادباء 17 / 319 وسير اعلام النبلاء 10 / 77
( 6 ) المهمه : المفازة والبرية والقفر جمعها مهامه
وقال الليث : المهمه : الفلاة عينها لا ماء بها ولا انيس
( 7 ) القفر : الخلاء من الارض
وقيل : القفر مفازة لا نبات بها ولا ماء

(51/427)


فوالله ما أدري أللفوز والغنى * أساق إليها أم أساق إلى قبر * قال فوالله ما كان إلا بعد قليل حتى سيق إليهما جميعا أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا إسماعيل بن مسعدة أنبأنا حمزة بن يوسف حدثنا إبراهيم بن محمد بن سهل الجرجاني أبو إسحاق حدثنا أحمد بن عبد الله أبو الحسن الجرجاني حدثنا ابن أبي الدنيا قال سمعت أبا سعيد أحمد بن عبد الله بن قبيل ( 1 ) قال سمعت الشافعي يقول قلت بيتين من الشعر * أرى دائبا ( 2 ) نفسي تتوق إلى مصر * ومن دونها أرض المفاوز والقفر فوالله ما أدري إلى الخفض والغنى * أساق إليها أم أساق إلى قبر * قال أبو سعيد فسيق والله إليهما جميعا قال وأنبأنا حمزة بن يوسف قال سمعت أبا أحمد بن عدي الجرجاني يقول سمعت الحسن بن سفيان يقول سمعت حرملة يقول كان الشافعي كثيرا مما يتمثل بهذين البيتين ح وأخبرنا أبو الفتح المصيصي أنبأنا أبو البركات المقرئ أنبأنا أبو القاسم الصيرفي أنبأنا أبو علي بن حمكان حدثني الزبير بن عبد الواحد الأسدآباذي ( 3 ) حدثنا الحسن بن سفيان النسوي قال سمعت حرملة يقول سمعت الشافعي يقول ( 4 ) * تمنى رجال أن أموت فإن أمت * فتلك سبيل لست فيها بأوحد فقل للذي يبقى ( 5 ) خلاف الذي مضى * تهيأ لأخرى مثلها فكأن قد * قال وأخبرنا أبو علي حدثني القاضي أبو منصور عبد الله بن إبراهيم بن صالح البغدادي بتنيس حدثنا عبد الله بن محمد بن زياد حدثنا محمد بن عبد الله بن عبد الحكم قال بلغ الشافعي ( 6 ) أن أشهب بن عبد العزيز يقول في سجوده اللهم أمت الشافعي فإنك إن أبقيته اندرس مذهب مالك قال فتعجب من ذلك وأنشد
_________
( 1 ) من طريقه الخبر والشعر رواه ابن عبد ربه في العقد الفريد 3 / 22
( 2 ) الاصل ود وفي " ز " : دائما
( 3 ) من طريقه الخبر والبيتان في حلية الاولياء 9 / 149 - 150
( 4 ) البيتان في ديوان الشافعي ص 59 ط دار الفكر بيروت
( 5 ) كذا بالاصل ود و " ز " وحلية الاولياء وفي الديوان " يبغي " وفي اصل سير الاعلام : يبقى
( 6 ) الخبر والبيتان في سير اعلام النبلاء 10 / 72

(51/428)


* تمنى رجال أن أموت وإن أمت * فتلك سبيل لست فيها بأوحد فقل للذي يبقى خلاف الذي مضى * تجهز لأخرى مثلها فكأن قد ( 1 ) * أخبرنا أبو الأعز قراتكين بن الأسعد أنبأنا أبو محمد الحسن بن علي أنبانا أبو الحسن بن مردك أنبأنا أبو محمد بن أبي حاتم حدثنا أبي حدثنا يونس بن عبد الأعلى قال ( 2 ) ما رأيت أحدا لقي من السقم ما لقي الشافعي فدخلت عليه فقال لي أبا موسى اقرأ علي ما بعد العشرين والمائة من آل عمران وأخف القرآن ولا تثقل فقرأت عليه فلما أردت القيام قال لا تغفل عني فإني مكروب قال يونس عني الشافعي بقراءتي ما بعد العشرين والمائة ما لقي النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وأصحابه أو نحوه اخبرنا أبو الفتح الفقيه أنبأنا أحمد بن عبد الله أنبأنا عبيد الله بن أحمد بن عثمان أنبأنا الحسن بن الحسين حدثني الزبير أخبرني علي بن محمد بن أبي العشراء بمصر حدثنا محمد بن عبد الله بن عبد الحكم قال أوصى الشافعي إلى أبي فرأيت في آخر وصيته ومحمد بن إدريس يسأل الله القادر على ما يشاء أن يصلي على محمد عبده ورسوله وأن يرحمه فإنه فقير إلى رحمته وأن يجيره من الناس فإن الله غني عن عذابه وأن يخلفه في جميع ما خلفه بأفضل ما خلف به أحدا من المؤمنين وأن يكفيهم فقده ويجبر مصيبتهم والحاجة إلى أحد من خلقه بقدرته وكتب في شعبان سنة ثلاث ومائتين أخبرنا أبو محمد السيدي ( 3 ) وأبو المظفر بن القشيري قالا أنبأنا سعيد بن محمد ابن أحمد البحيري قال سمعت ح وأخبرنا أبو عبد الله الخلال أنبأنا أبو عثمان العيار قال سمعت أبا محمد عبد الله بن أحمد بن محمد الصيرفي يقول سمعت محمد بن إسحاق
_________
( 1 ) وقيل ان البيتين ليسا للشافعي انما تمثل بهما وهما من قصيدة لعبيد بن الابرص وهذه القصيدة تعد من مجمهرات العرب ومطلعها : لمن دمنة اقوت بحرة ضرغد * تلوح كعنوان الكتاب المجدد ديوان عبيد بن الابرص ص 65 وما بعدها ( ط
صادر بيروت )
( 2 ) رواه الذهبي في سير اعلام النبلاء 10 / 75
( 3 ) في " ز " : السندي

(51/429)


بن خزيمة ( 1 ) يقول سمعت إسماعيل بن يحيى المزني قال دخلت على محمد بن إدريس الشافعي في مرضه الذي مات فيه فقلت يا أبا عبد الله كيف أصبحت قال فرفع رأسه فقال أصبحت من الدنيا راحلا ولإخواني مفارقا ولسوء فعلي وقال الخلال عملي ملاقيا وعلى الله واردا ما أدري روحي تصير إلى الجنة فأهنئها أو وقال الخلال أم إلى النار فأعزيها ثم بكى وأنشأ يقول ( 2 ) * فلما قسا قلبي وضاقت مذاهبي * جعلت الرجا من نحو عفوك سلما * وقال الخلال رجائي نحو * تعاظمني ذنبي فلما ( 3 ) قرنته * بعفوك ربي كان عفوك أعظما * * فما زلت ذا عفو عن الذنب لم تزل * تجود وتعفو منة وتكرما * زاد البحيري هذه الثلاثة أبيات * فإن تنتقم مني فلست بآيس * ولو دخلت نفسي بجرمي جهنما فلولاك لم يغوى ( 4 ) بإبليس عابد * فكيف وقد أغوى صفيك آدما وإني لآتي الذنب أعرف قدره * وأعلم أن الله يعفو ويرحما * أخبرنا أبو الفضل محمد بن حمزة بن إبراهيم القرائي أنبأنا والدي الشيخ العالم أبو يعلى حمزة بن إبراهيم حدثنا الشيخ إسماعيل بن موسى البقلي حدثنا الشيخ أبو بكر محمد ابن نصر حدثنا أبو بكر محمد بن أحمد الخطيب قال سمعت أبا عبد الله أحمد بن محمد ابن شاكر قال سمعت المزني قال دخلت على الشافعي عند وفاته فقلت له كيف أصبحت يا أستاذ فقال أصبحت من الدنيا راحلا ولإخواني مفارقا وبكأس المنية شاربا وعلى الله واردا ولسوء أعمالي ملاقيا فلا أدري نفسي إلى الجنة تصير فأهنيها أم إلى النار فأعزيها فقلت عظمي فقال لي اتق الله ومثل الآخرة في قلبك واجعل الموت نصب عينيك ولا تنس موقفك بين
_________
( 1 ) الخبر والابيات في سير اعلام النبلاء 10 / 75 - 76 ومعجم الادباء 17 / 303 والوافي بالوفيات 2 / 179 وتاريخ والاسلام ( حوادث سنة 201 - 210 ) ص 340 - 341
( 2 ) الابيات في ديوان الشافعي ص 179 ط دار الفكر
( 3 ) بالاصل : " فلو " والمثبت عن د و " ز "
( 4 ) في الديوان بنسختيه يصمد

(51/430)


يدي الله وخف ( 1 ) من الله عز و جل واجتنب محارمه وأد فرائضه وكن مع الله حيث كنت ولا تستصغرن نعم الله عليك وإن قلت وقابلهم بالشكر وليكن صمتك تفكرا وكلامك ذكرا ونظرك عبرة اعف عن من ظلمك وصل من قطعك وأحسن إلى من اساء إليك واصبر على النائبات واستعذ بالله من النار بالتقوى فقلت زدني فقال ليكن الصدق لسانك والوفاء عمادك والرحمة ثمرتك والشكر طهارتك والحق تجارتك والتودد زينتك والكياسة فطنتك والطاعة معيشتك والرضا أمانتك والفهم بصيرتك والرجاء اصطبارك والخوف جلبابك والصدقة حرزك والزكاة حصنك والحياء أميرك والحلم وزيرك والتوكل درعك والدنيا سجنك والفقر ضجيعك والحق قائدك والحج والجهاد بغيتك والقرآن محدثك ( 2 ) بحجتك والله مؤنسك فمن كانت هذه صفته كانت الجنة منزلته ثم رمى بطرفه نحو السماء ثم استعبر وأنشأ يقول * إليك إله الخلق ( 3 ) أرفع رغبتي * وإن كنت يا ذا المن والجود مجرما * * فلما قسا قلبي وضاقت مذاهبي * جعلت الرجاء مني لعفوك ( 4 ) سلما تعاظمني ذنبي فلما قرنته * بعفوك ربي كان عفوك أعظما وما زلت ذا عفو عن ( 5 ) الذنب لم تزل * تجود وتعفو منة وتكرما فلولاك لم يغو ( 6 ) بإبليس عابد * فكيف وقد أغوى صفيك آدما فإن تعف عني تعف عن متمرد * ظلوم غشوم ما يزايل ( 7 ) مأثما وإن تنتقم مني فلست بآيس * ولو أدخلت ( 8 ) نفسي بجرمي جهنما فجرمي عظيم من قديم وحادث * وعفوك يا ذا العفو ( 9 ) أعلى وأجسما * أخبرنا أبو محمد عبد الجبار بن محمد وأبو المعالي محمد بن إسماعيل قالا أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبأنا أبو عبد الله الحافظ قال سمعت أبا العباس محمد بن يعقوب
_________
( 1 ) بالاصل ود : " وكن " والمثتب عن " ز "
( 2 ) كذا بالاصل وفي " ز " : " والقران محجتك " وفي د : " والقران محدثك
( 3 ) في " ز " ود : الحق
( 4 ) في د و " ز " : بعفوك
( 5 ) بالاصل و " ز " ود : " على " والمثبت عن الديوان
( 6 ) بالاصل : " ما يقوى " والمثبت عن " ز " ود ( 7 ) الاصل و " ز " وفي د : يفارق
( 8 ) الاصل و " ز " وفي د : دخلت
( 9 ) كذا بالاصل و " ز " ود وفي الديوان ( في نسخة ) : " ياتي العبد " بدل : " بإذا العفو "

(51/431)


يقول ( 1 ) سمعت الربيع بن سليمان المرادي يقول دخلت على الشافعي وهو مريض فسألني عن أصحابنا فقلت إنهم يتكلموا فقال لي الشافعي ما ناظرت أحدا قط على الغلبة وبودي أن جميع الخلق تعلموا هذا الكتاب يعني كتبه على أن لا ينسب إلي منه شئ قال هذا الكلام يوم الأحد ومات هو يوم الخميس وانصرفنا من جنازته ليلة الجمعة ورأينا هلال شعبان سنة أربع ومائتين قال وسئل الربيع عن سن الشافعي فقال نيف وخمسين سنة وقال البيهقي وقيل توفي يوم الجمعة أخبرنا أبو الأعز قراتكين بن الأسعد أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا أبو الحسن البردعي أنبأنا أبو محمد بن أبي حاتم ( 2 ) حدثنا الربيع بن سليمان المصري حدثني أبو الليث الخفاف وكان معدلا عند القضاة حدثني العزيزي وكان متعبدا قال رأيت ليلة مات الشافعي في المنام كأنه يقال مات النبي ( صلى الله عليه و سلم ) في هذه الليلة كأني رأيت يغسل في مجلس عبد الرحمن الزهري في مسجد الجامع وكان يقال لي نخرج به العصر فأصبحت فقيل لي مات الشافعي وقيل لي نخرج به بعد الجمعة فقلت الذي رأيته في المنام قيل لي يخرج بعد العصر وكأني رأيت في النوم حين أخرج به كأنه معه سرير امرأة رثة السرير فأرسل أمير مصر أن لا يخرج به إلا بعد العصر فحبس إلى بعد العصر قال العزيزي فشهدت جنازته فلما صرت إلى الموضع الواسع رأيت سريرا مثل سرير تلك المرأة رثة السرير مع سريره قال الربيع بن سليمان توفي الشافعي ليلة الجمعة بعد العشاء الآخرة بعدما صلى المغرب آخر يوم من رجب ودفناه يوم الجمعة وانصرفنا فرأينا هلال شعبان سنة أربع ومائتين سمعت ( 3 ) أبا القاسم بن السمرقندي يقول سمعت أبا ( 4 ) القاسم بن مسعدة يقول سمعت حمزة بن يوسف يقول سمعت أحمد بن عدي الجرجاني يقول سمعت أبا أحمد بن عدي ( 5 ) المدائني حدثنا يحيى بن عثمان قال سمعت حرملة يقول قدم علينا الشافعي سنة تسع وتسعين ومائة ومات سنة أربع ومائتين عندنا بمصر ( 6 )
_________
( 1 ) من طريقه روي الخبر في سير اعلام النبلاء 10 / 76
( 2 ) من طريقه روي في حلية الاولياء 9 / 101
( 3 ) كتب فوقها بالاصل : ملحق
( 4 ) سقطت من الاصل ور ود ( 5 ) بالاصل وز : علي تصحيف والتصويب عن د
والسند معروف
( 6 ) كتب فوقها بالاصل : الى

(51/432)


أخبرنا أبو محمد عبد الجبار بن محمد الفقيه وأبو المعالي محمد بن إسماعيل قالا أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبأنا محمد بن عبد الله الحافظ قال سمعت أبا بكر محمد بن جعفر المزكي قال سمعت أبا بكر محمد بن إسحاق يقول سمعت الربيع يقول مات الشافعي سنة أربع ومائتين وهو ابن أربع وخمسين سنة أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو القاسم بن مسعدة أنبأنا حمزة بن يوسف أنبأنا أبو أحمد بن عدي قال سمعت علي بن محمد بن سليم يقول سألت الربيع عن موت الشافعي فقال مات سنة أربع ومائتين في آخر يوم من رجب يوم الجمعة وهو ابن نيف وخمسين سنة أخبرنا أبو الحسن الفرضي أنبأنا أبو نصر الخطيب أنبأنا أبو بكر بن أبي الحديد أنبأنا أبو بكر العكري ح وأخبرتنا فاطمة بنت الحسين بن الحسن بن فضلوية قالت أنبأنا أبو بكر الخطيب أنبأنا أبو بكر الحيري حدثنا أبو العباس الأصم قال كل واحد منهما سمعت الربيع يقول مات الشافعي سنة أربع ومائتين في آخر رجب وفي رواية الأصم في آخر يوم من رجب وزاد عن الربيع وسئل عن سنه فقال نيف وخمسين سنة أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم بن العباس الخطيب حدثنا أبو بكر الخطيب أنبأنا القاضي أبو بكر الحيري حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب الأصم قال سئل بحر بن نصر الخولاني وأنا اسمع عن موت الشافعي فقال مات الشافعي سنة أربع ومائتين أخبرنا أبو القاسم الحسيني وأبو الحسن الغساني قالا حدثنا و ( 1 ) أبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 2 ) أنبأنا أبو سعد الماليني ح وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو القاسم بن مسعدة أنبانا حمزة بن يوسف قالا أنبأنا عبد الله بن عدي الحافظ قال قرأت على قبر محمد بن إدريس الشافعي بمصر على لوحين حجارة أحدهما عند رأسه والآخر عند رجليه نسبته إلى إبراهيم الخليل هذا قبر محمد بن إدريس الشافعي وهو يشهد أن إله إلا الله وحده لا شريك له وأن محمدا عبده ورسوله وأن
_________
( 1 ) زيادة عن د وز لتقويم السند
( 2 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 70 وعن الخطيب رواه المزي في تهذيب الكمال 16 / 52

(51/433)


الجنة حق وأن النار حق وأن الساعة آتية لا ريب فيها وأن الله يبعث من في القبور وأن صلاته ونسكه ومحياه ومماته لله رب العالمين لا شريك له وبذلك أمر وهو من المسلمين عليه يحيا ( 1 ) وعليه مات وعليه يبعث حيا إن شاء الله وتوفي أبو عبد الله ليوم بقي من رجب سنة أربع ومائتين أخبرنا أبو الأعز قراتكين بن الأسعد أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا أبو الحسن بن مردك أنبأنا أبو محمد بن ابي حاتم حدثنا يونس بن عبد الأعلى قال مات الشافعي في أربع أو خمس ومائتين وهو ابن نيف وخمسين سنة قال ابن عساكر ( 2 ) والصحيح سنة أربع أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني قراءة أنبأنا عبد الدائم بن الحسن عن عبد الوهاب بن الحسن العدل أنبأنا أبو عبد الله الهروي الحافظ قال رأيت قبر أبي عبد الله محمد بن إدريس الشافعي ووقفت عليه وهو بالقرب من قبور آل عبد الله بن عبد الحكم وترحمت عليه وأحسبه قال ( 3 ) رأيته قبرا لاطئا بالأرض ورفوف حوله صغارا أخبرنا أبو الفتح ناصر بن عبد الرحمن بن محمد حدثنا نصر بن إبراهيم أنشدني أبو القاسم هبة الله بن الحسن المقرئ أنشدنا أبو الغنائم الحسن بن علي بن حماد لبعض الأعراب وقد عبر بقبر الشافعي رحمه الله حين راح الناس من دفنه فقال * راحت وفود الأرض عن قبره * فارغة الايدي ملأى القلوب قد علمت ما رزئت إنما * يعرف فقد الشمس بعد الغروب أظلمت الآفاق من بعده * وعريت من كل حسن وطيب * أخبرنا أبو الفتح ( 4 ) نصر الله بن محمد أنبأنا أبو البركات المقرئ أنبأنا أبو القاسم الأزهري أنبأنا أبو علي بن حمكان حدثنا محمد بن الحسن النقاش حدثنا الحسين بن إدريس بهراة حدثنا الربيع قال
_________
( 1 ) كذا بالاصل ود وز وفي تاريخ بغداد : حيى
( 2 ) زيادة منا للايضاح
( 3 ) زيادة عن ز سقطت من اللفظة من الاصل ود
4 - ( ) بالاصل : القاسم تصحيف والتصويب عن د وز

(51/434)


كنا جلوسا في حلقة للشافعي بعد موته بيسير فوقف علينا أعرابي فسلم ثم قال أين قمر هذه الحلقة وشمسها فقلنا توفي رضي الله عنه فبكى بكاء شديدا وقال رحمه الله وغفر له فلقد كان يفتح ببيانه منغلق ( 1 ) الحجة ويسد على خصمه واضح المحجة ويغسل من العار وجوها مسودة ويوسع بالرأي أبوابا منسدة ثم انصرف قال وأنبأنا ابن حمكان حدثنا محمد بن هارون الزنجاني بزنجان حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثنا أبي قال رأيت الشافعي أبا عبد الله محمد بن إدريس في المنام فقلت له يا أخي ما فعل الله بك قال غفر لي وتوجني وزوجني وقال لي هذه بما لم تره بما أرضيتك ولم تتكبر فيما أعطيتك أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الحسن بن قبيس قالا حدثنا و ( 2 ) أبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر أحمد بن علي ( 3 ) أنبأنا إسماعيل بن علي الأستراباذي قال سمعت طاهر بن محمد البكري يقول حدثنا الحسن بن حبيب الدمشقي حدثني الربيع ابن سليمان قال رأيت الشافعي بعد وفاته في المنام فقلت يا أبا عبد الله ما صنع الله بك قال أحلسني على كرسي من ذهب ونثر علي اللؤلؤ الرطب أخبرنا أبو القاسم الخضر بن الحسين بن عبدان أنبأنا علي بن الحسن بن عبد السلام أنبأنا أبو الحسن بن السمسار أنبأنا أبو علي الحسن بن محمد بن درستوية أنبأنا أبو يحيى البلخي حدثنا محمد بن عبد الرحمن الأصبهاني حدثنا أحمد بن جعفر الأصبهاني حدثنا محمد بن يحيى الذهلي قال سمعت محمد بن عبد الله بن الفضل الهاشمي قال وكان ما علمته صدوق اللسان يقول رأيت النبي ( صلى الله عليه و سلم ) في النوم فقال الشافعي المطلبي في الجنة أو من أهل الجنة أخبرنا أبو الفتح الفقيه أنبأنا أبو البركات بن طاوس أنبأنا أبو القاسم الأزهري أنبانا أبو علي بن حمكان حدثنا الزبير بن عبد الواحد الأسدآباذي حدثنا الحسن بن سفيان بنسا نا سفيان بن وكيع ( 4 ) قال رأيت فيما يرى النائم بعد موت أبي وأخي كأن القيامة قد قامت والناس في أمر
_________
( 1 ) في ز : مغلق
( 2 ) زيادة عن د وز لتقويم السند
( 3 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 70 وعن الخطيب رواه المزي في تهذيب الكمال 16 / 53
( 4 ) بياض بالاصل والمستدرك بين معكوفتين عن ز ود
وفي ز : شقيق بن رفيع وفي د : سفيان بن ربيع

(51/435)


عظيم إذ بدر إلي أخي فقلت له يا أخي ما حالكم قال عرضنا على ربنا تعالى قلت له فما حال أبي وكيع قال غفر له وأمر به إلى الجنة قلت محمد بن إدريس قال حشر إلى الرحمن وفدا وألبس حلل الكرامة وتوج بتاج البهاء قال وأنبأنا أبو علي قال سمعت عبد الرحمن بن حمدان يقول سمعت عثمان بن خرزاد الأنطاكي يقول رأيت في المنام كأن القيامة قد قامت وكأن الخلائق قد حشروا وكأن الله قد برز لفصل القضاء وكأن مناديا ينادي من بطنان العرش ألا ادخلوا الجنة أبا عبد الله وأبا عبد الله وأبا عبد الله فقلت لملك إلى جنبي من هؤلاء أبا عبد الله فقال أما أولهم فسفيان الثوري وأما ثانيهم فمالك بن أنس وأما ثالثهم فمحمد بن إدريس الشافعي وأما رابعهم فأحمد بن حنبل أئمة أمة محمد ( صلى الله عليه و سلم ) قد سيق بهم إلى الجنة أخبرني ( 1 ) أبو المظفر بن القشيري أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبأنا أبا عبد الرحمن السلمي قال سمعت عبد الله بن الحسن الوراق يقول سمعت معبد بن جمعة يقول ح قال وأنبأنا البيهقي أنبأنا أبو عبد الله الحافظ حدثني أبو عبد الله محمد بن إبراهيم المؤذن حدثني محمد بن أحمد بن زكريا عن معبد بن جمعة قال سمعت أبا زرعة المكي يقول سمعت عثمان بن خرزاذ الأنطاكي يقول رأيت فيما يرى النائم كأن القيامة قد قامت وكأن الله جل ثناؤه قد برز لفصل القضاء وكأن الخلائق قد حشروا وكأن مناديا ينادي من بطنان العرش ألا أدخلوا أبا عبد الله وأبا عبد الله وأبا عبد الله وأبا عبد الله الجنة فقلت لملك إلى جنبي من هؤلاء قال أولهم مالك بن أنس وثانيهم سفيان الثوري وثالثهم محمد بن إدريس ورابعهم أحمد بن حنبل وزاد أبو عبد الله في روايته هؤلاء أئمة ومحمد بن إدريس قد سيق إلى الجنة أخبرنا أبو الفتح الفقيه أنبأنا أبو البركات المقرئ أنبأنا أبو القاسم الأزهري أنبأنا أبو علي بن حمكان حدثنا أبو بكر بن لال الفقيه حدثنا عمر بن علي الصيرفي حدثنا عثمان بن أحمد أبو سعيد الدينوري حدثنا محمد بن حمدان الطرائفي أبو عبد الله قال سمعت أبا الحسن الشافعي يقول رأيت النبي ( صلى الله عليه و سلم ) في المنام فقلت يا رسول الله بما جزء الشافعي عنك حيث يقول في كتابه الرسالة صلى الله على محمد كلما ذكره الذاكرون وغفل
_________
( 1 ) كتب فوقها بالاصل : ملحق

(51/436)


عن ذكره الغافلون قال جزي عنه أنه لا يوقف للحساب ( 1 ) أخبرنا أبو القاسم بن عبدان أنبأنا علي بن الحسن بن عبد السلام أنبأنا أبو الحسن ابن السمسار أنبأنا أبو علي بن درستوية أنبأنا أبو يحيى البلخي حدثنا عثمان بن سعيد هو الأنماطي قال سمعت أبا القاسم القزويني يقول كنا في سفر في طلب الحديث ومعنا رجل كان يطعن على الشافعي وعلى كتبه فأصبحنا يوما فإذا هو يقول أنا خارج إلى مصر فقلنا له فيماذا قال في كتابة كتب الشافعي قلنا كيف وأنت تقول فيه ما تقول قال رأيت في النوم ( 2 ) طيرا أخضر ( 3 ) وإذا الناس يأخذون منها ما شاءوا فذهبت آخذ معهم فمنعت فقلت ما لي أمنع من بين الناس فقيل لي إنك تطعن على الشافعي فقلت أعود أبدا فتركت حتى أخذت من تلك الطير أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الحسن المالكي قالا حدثنا و ( 4 ) أبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر الحافظ ( 5 ) قال قرأت على أبي بكر محمد موسى الخوارزمي عن أبي عبد الله محمد بن المعلى الأزدي قال قال أبو بكر محمد بن الحسن بن دريد الأزدي يرثي أبا عبد الله الشافعي * بملتفتيه للمشيب طوالع * ذوائد عن ورد التصابي روادع تصرفه طوع العنان وربما * دعاه الصبي فاقتاده وهو طائع ومن لم يزعه لبه وحياؤه * فليس له من شيب فوديه وازع هل النافر المذعور للحظ راجع * أم النصح مقبول أم الوعظ نافع أم الهمك المهموم بالجمع عالم * بأن الذي يرعى من المال ضائع وأن قصاراه ( 6 ) على فرط ضنه * فراق الذي أضحى له وهو جامع ويخمل ذكر المرء ذي المال بعده * ولكن جمع العلم للمرء رافع ألم ترى آثار ابن إدريس بعده * دلائلها في المشكلات لوامع معالم يغني الدهر وهي خوالد * وتخفض الأعلام وهي فوارع
_________
( 1 ) مر الخبر قريبا في اثنا الترجمة
( 2 ) بالاصل : " طير " تصحيف والتصويب عن ز ود
( 3 ) كلمة " اخضر " سقطت من د
( 4 ) زيادة عن ز ود لتقويم السند
( 5 ) الخبر والشعر في تاريخ بغداد 2 / 70 - 71 - 72 وعن ابي بكر الخطيب في تهذيب الكمال 16 / 53 / 54
( 6 ) الاصل : قصاره والمثبت عن د وز والمصدرين

(51/437)


مناهج فيها للهدى متصرف * موارد فيها للرشاد شرائع ظواهرها حكم ومستنبطاتها * لما حكم التفريق فيه جوامع لرأي ابن إدريس ابن عم محمد * ضياء إذا ما أظلم الخطب ساطع إذا المعضلات ( 1 ) المشكلات تشابهت * سما منه نور في دجاهن لامع أبى الله إلا رفعه وعلوه * وليس لما يعليه ذو العرش واضع توخى الهدى واستنقذته يد التقى * من الزيغ إن الزيغ للمرء صارع ولاذ بآثار الرسول فحكمه * لحكم رسول الله في الناس تابع وعول في أحكامه وقضائه * على ما قضى في الوحي والحق ناصع بطئ عن الرأي المخوف التباسه * إليه إذا لم يخشى لبسا مسارع جرت لبحور العلم أمداد فكره * لها مدد في العالمين يتابع وأنشا له منشيه من خير معدن * خلائق هن الباهرات البوارع تسربل بالتقوى وليدا وناشئا * وخص بلب الكهل مذ هو يافع وهذب حتى لم تشر بفضيلة * إذا التمست إلا إليه الأصابع فمن بك علم الشافعي أمامه * فمرتعه في باحة العلم واسع سلام على قبر تضمن جسمه * وجادت عليه المدجنات الهوامع لقد غيبت أثراؤه جسم ماجد * جليل إذا التفت عليه المجامع لئن فجعتنا الحادثات بشخصه * لهن لما حكمن فيه فواجع فأحكامه فينا بدور زواهر * وآثاره فينا نجوم طوالع * قال ابن عساكر ( 2 ) قد جمع الناس في فضائل الشافعي رحمه الله فأكثروا وفضله ( 3 ) رحمه الله أكثر مما جمعوا وسطروا ولأبي الحسين ( 4 ) الرازي والد تمام في أخباره عشر ( 5 ) ولأبي بكر البيهقي في فضله مجلد ضخم ( 6 ) ولأبي الحسن الآبري ( 7 ) مجلد ضخم ولا يحتمل هذا الكتاب أكثر مما ذكرنا فلذلك اقتصدنا واقتصرنا والله يتغمده برضوانه ويجمع بيننا وبينه في مستقر جنانه
_________
( 1 ) الاصل وز ود المفظعات
( 2 ) الزيادة منا للايضاح
( 3 ) بياض بالاصل واستدركت اللفظة عن د وز
( 4 ) بالاصل : الحسن تصحيف والمثبت عن ز ود
( 5 ) بياض بالاصل وفي د : " مسرسات " وفي ز : " مشزات "
( 6 ) بياض بالاصل والمستدرك عن د وز
( 7 ) بياض بالاصل والمثبت عن د وز

(51/438)


6072 - محمد بن إدريس بن المنذر بن داود بن مهران أبو حاتم الرازي الحافظ ( 1 ) مولى تميم بن حنظلة الغطفاني الحنظلي وقيل يعرف بالحنظلي لأنه كان يسكن درب حنظلة بالري ( 2 ) أحد الأئمة الأعلام قدم دمشق وسمع بها وبالشام من دحيم وزهير بن عباد الرواسي ومحمد بن وهب بن عطية وإبراهيم بن عبد الله بن العلاء بن زبر وأبي مسهر وعبد الله بن أحمد بن ذكوان وعمران بن يزيد بن أبي جميل وأحمد بن صالح المصري وعبد الرحمن ابن يحيى بن إسماعيل وحماد بن مالك الحرستاوي ( 3 ) ومحمد بن بكار بن بلال سمع منه بمكة وعبد السلام بن عتيق والعباس بن عبد الرحمن بن الوليد بن نجيح وعبد الرزاق بن عمرو بن مسلم العابد ومحمود بن إبراهيم بن سميع وقاسم بن عثمان الجوعي ( 4 ) ومحمد بن خالد بن أمة الهاشمي ومحمد بن يعقوب الدمشقي وأبي سليم عبد الرحمن بن الضحاك البعلبكي ومعاوية بن صالح الأشعري وأبي حارثة كعب بن خزيم المري وعباس بن الوليد ابن صبح الخلال ومحمد بن هاشم ببعلبك والمنذر بن العباس القرشي ومحمد بن عقبة بن علقمة ويزيد بن محمد بن عبد الصمد والعباس بن الوليد بن مزيد
_________
( 1 ) ترجمته في تهذيب الكمال 16 / 56 وتهذيب التهذيب 5 / 24 والجرح والتعديل 1 / 349 وتاريخ بغداد 2 / 73 والمنتظم ( وفيات 275 ) وتذكرة الحفاظ 2 / 567 العبر للذهبي 2 / 58 غاية النهاية لابن الجزري 2 / 97 وسير أعلام النبلاء 13 / 247 وشذرات الذهب 2 / 171
( 2 ) تهذيب الكمال 16 / 56 وسير أعلام النبلاء 13 / 247
( 3 ) في تهذيب الكمال : الحرستاني
( 4 ) فوقها في " ز " ضبة

(52/3)


وروى عن قبيصة والأنصاري ( 1 ) وأبي زيد النحوي والأصمعي وعثمان بن الهيثم وعبيد الله بن موسى ويحيى بن حماد وعفان وأبي نعيم وأبي اليمان الحمصي روى عنه أبنه عبد الرحمن ويونس بن عبد الأعلى والربيع بن سليمان وعبده بن سليمان المروزي ومحمد بن عوف وزكريا بن أحمد البخلخي قاضي دمشق وأبو عبد الرحمن النسائي في سننه وعلي بن إبراهيم بن سلمة القطان وأبو حامد امد بن علي بن حسنوية النيسابوري وحاجب بن أركين وأبو بكر بن أبي الدنيا وأبو ( 2 ) زرعة الدمشقي والرازي وموسى بن إسحاق القاص وأبو عمر محمود بن احمد بن إبراهيم بن حكيم وابو عبد الله الحسن ( 3 ) وعلي ابنا أحمد بن سليمان الأصبهانيان وموسى بن العباس الجويني وأبو بكر محمد بن حمدان بن خالد وأبو عوانة الإسفرايني ومحمد بن إسماعيل بن موسى الرازي وأبو عثمان سعيد بن إسماعيل الزاهلد المعروف بالحيري وحدث بدمشق حين قدمها طالبا للعلم أخبرانا أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الحسن علي بن أحمد قالا حدثنا [ و ] ( 4 ) أبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر احمد بن علي ( 5 ) ح وأخبرنا أبو محمد بن طاوس أنبأنا عاصم بن الحسن وأخبرنا أبو السعود عبد الواحد بن محمد الحسن المعروف بابن النبي ( 6 ) وأبو بكر محمد بن علي بن أبي الغارات الدقوقي ( 7 ) قالا أنبأنا أبو الحسن علي بن محمد بن محمد بن الاخضر قالوا أنبأنا أبو عمر عبد الواحد بن محمد بن عبد الله ابن المهدي أنبانا محمد بن مخلد العطار حدثنا أبو حاتم محمد بن إدريس الرازي ( 8 ) حدثنا عبد لعزيز بن الخطاب نا قيس ( 9 ) بن الربيع عن شعبة عن عمرو بن دينار عن رجل من الأنصار قال :
_________
( 1 ) يعني محمد بن عبد الله الانصاري كما في تهذيب الكمال وسير أعلام النبلاء
( 2 ) الاصل ود و " ز " : " وأبو " راجع أسماء الرواة عن أبي حاتم في تهذيب التهذيب وسير أعلام النبلاء
( 3 ) كذا بالاصل وفي د و " ز " : الحسين
( 4 ) زيادة عن د و " ز " لتقويم السند
( 5 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 73 - 74
( 6 ) إعجامها ناقص بالاصل وفي " ز " : " البني " والمثبت عن د وهو يوافق مشيخة ابن عساكر 130 / ب
( 7 ) قارن مع مشيخة ابن عساكر 200 / أ
( 8 ) كلمة : الرازي " ليست في تاريخ بغداد
( 9 ) بياض بالاصل والمستدركك عن د و " ز " وفي تاريخ بغداد : عن قيس

(52/4)


ولد لي غلام فأتيت به النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فقلت ولد لي غلام فما أسميه قال سمه بأحب الناس إلى حمزة ( 1 ) [ 10904 ] ولم يقل ( 2 ) الخطيب به وزاد هذا غريب من حديث شعبه تفرد بروايته عبد العزيز ابن الخطاب عن قيس بن الربيع عنه ورواه عن عبد العزيز محمد بن يزيد الأسفاطي وغيره من الأكابر أخبرنا أبو القاسم العلوي وأبو الحسن الغساني قالا حدثنا و ( 3 ) أبو منصور بن عبد الملك أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 4 ) أنبأنا أبو الحسن أحمد بن محمد بن أحمد بن موسى ابن هارون بن الصلت الأهوازي حدثنا القاضي أبو عبد الله الحسين بن إسماعيل المحاملي إملاء حدثنا أبو حاتم الرازي حدثنا داود بن عبد الله الجعفري ( 5 ) حدثنا حاتم عن شريك عن عبد العزيز بن رفيع ( 6 ) عن المعرور بن سويد عن ابي ذر عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال إن الله يقول يا بن أدم إن لقيتني بمل ء الأرض ذنوبا لا تشرك بي شيئا لقيتك بمثلها مغفرة [ 10905 ] أخبرنا أبو القاسم الخطيب أنبانا رشا بن نظيف المقرئ أنبأنا أبو الحسين عبد الوهاب بن الحسن بن الوليد الكلابي حدثنا أبو يحيى زكريا بن أحمد البلخي حدثنا أبو حاتم محمد بن إدريس الرازي حدثنا عمرو بن الربيع أنبأنا يحيى بن أيوب عن عيسى بن موسى بن إياس بن البكير أن صفوان بن سليم حدثه عن أنس بن مالك عن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أنه قال أطلبوا الخير دهركم وتعرضوا نفحات ( 7 ) رحمة الله عز و جل فإن الله تبارك وتعالى نفحات يصيب بها من يشاء من عباده وسلوا الله أن يستر عوراتكم ويؤمن روعاتكم [ 10906 ] أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنبأنا أبو سعد محمد بن عبد الرحمن حدثنا أبو
_________
( 1 ) بياض بالاصل والمستدرك بين معكوفتين عن د و " ز " وتاريخ بغداد
( 2 ) بالاصل : " نقل " بدلا من " ولم يقل " والمثبت عن د و " ز "
( 3 ) الزيادة عن د و " ز " لتقويم السند
( 4 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 74
( 5 ) بالاصل : الجعبري تصحيف والمثبت عن د و " ز " وتاريخ بغداد
( 6 ) بالاصل : ربيع تصحيف التصويب عن د و " ز " وتاريخ بغداد وهو عبد العزيز بن رفيع الاسدي أبو عبد الله المكي راجع ترجمته في تهذيب الكمال 11 / 495
( 7 ) كذا بالاصل و " ز " ود وفي المختصر : " نفحات الله "

(52/5)


الحسين أحمد بن محمد بن جعفر بن بحير البحيري ( 1 ) إملاء حدثنا أبو نعيم عبد الملك بن محمد بن عدي الجرجاني ( 2 ) حدثنا الربيع بن سليمان حدثنا أبو حاتم الرازي حدثنا داود الجعفري حدثنا عبد العزيز بن محمد عن إبراهيم بن عقبة عن كريب عن ابن عباس قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) خير نساء العالمين مريم بنت عمران آسية امرأة فرعون وخديجة وفاطمة بنت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) [ 10907 ] قال أبو نعيم وحدثناه أبو حاتم الرازي به قال ابن عساكر ( 3 ) الربيع من شيوخ أبي حاتم أخبرنا أبو القاسم الحسيني وأبو الحسن المالكي قالا حدثنا و ( 4 ) أبو منصور ابن خيرون أنبأنا أبو بكر أحمد بن علي ( 5 ) أنبأنا محمد بن الحسين القطان أنبأنا أحمد بن سليمان النجاد حدثنا إبراهيم بن إسحاق يعني الحربي حدثني رجل من أهل الري يقال له أبو حاتم حدثنا سلمان بن عبد الرحمن ابن بنت شرحبيل عن عيس بن يونس عن أشعث عن محمد بن سيرين عن أبي هريرة عن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال إذا جلس بين شعبها الأربع فقد وجب الغسل [ 10908 ] قال انو عساكر ( 6 ) إبراهيم الحربي أكبر من أبي حاتم أخبرنا ( 7 ) أبو محمد عبد الكريم بن حمزة حدثنا أبو بكر أحمد بن علي الحافظ أنبانا علي بن طلحة بن محمد المقرئ أنبأنا أبو الفضل صالح بن أحمد بن محمد الهمذاني الحافظ حدثنا أبو داود سليمان بن يزيد وأبو ( 8 ) احمد القاسم بن أبي صالح قالا حدثنا أبو حاتم الرازي حدثني أبو زرعة يعني ( 9 ) عن ابي الجماهر أنبأنا إسماعيل بن عياش عن
_________
( 1 ) كذا بالاصل ود وفي " ز " : بجير البجيري " تصحيف والبحيري - ضبطت عن الانساب - نسبة إلى بحير اسم جد ذكره السمعاني وترجمه
( 2 ) من طريقه رواه الذهبي في سير أعلام النبلاء 13 / 248 - 249 وانظر تخريجه فيه
( 3 ) الزيادة منا للايضاح
( 4 ) الزيادة عن " ز " ود لتقويم السند
( 5 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 74
( 6 ) زيادة منا للايضاح
( 7 ) كتب فوقها بالاصل : ملحق
( 8 ) كذا بالاصل ود وفي " ز " : " وأحمد بن القاسم بن أبي صالح " خطأ
راجع أسماء الرواة عن أبي حاتم في تهذيب الكمال 16 / 58
( 9 ) سقطت اللفظة من " ز "

(52/6)


عبد العزيز عن عبيد الله عن مجاهد عن ابن عباس عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال رفع القلم عن ثلاثة وذكر الحديث ( 1 ) [ 10909 ] قال القاسم قال أبو حاتم كان هذا عندي في قرطاس فلما قدمت نظر فيه أبو زرعة ليكتب ما يسأل عنه المشايخ ثم نظرت فإذا هو عندي بنزول فقال أنت حدثتني عن أبي الجماهر وطلبته فلم أجده فقال بلى هو عندك فلم أصبه آخر الجزء العشرين بعد الأربع مائة من الأصل ( 2 ) أخبرنا أبو الحسن علي بن أحمد بن الحسن أنبأنا هنادي بن إبراهيم بن محمد حدثنا أبو عبد الله محمد بن أحمد بن محمد بن سليمان الوراق البخاري حدثنا أبو نصر محمد بن سعيد بن أحمد بن سعيد التاجر حدثنا أبو بكر محمد بن عبد الله الشماخي حدثنا أبو حاتم الرازي محمد بن ادريس حدثنا ذؤيب بن عمامة السهمي المديني حدثني إبراهيم بن جعفر عن يحيى بن بشير بن بشير عن أبيه عن جابر بن عبد الله قال أقتل القملة في المسجد أحب إلي من أن أدفنها لا أؤذي أحدا قال أبو حاتم كتبه محمد بن إسماعيل علي أخبرنا أبو الحسين عبد الرحمن بن عبد الله بن أحمد الخطيب أنبأنا جدي أبو عبد الله أنبأنا أبو الحسن بن عوف أنبأنا أبو علي الحسن بن منير حدثنا أبو العباس أحمد بن عامر بن المعمر حدثنا أبو حاتم محمد بن إدريس الحنظلي الرازي إملاء في أيام هشم بن عمار وهو يسمع منه حدثنا عبد العزيز بن الخطاب حدثنا علي بن هاشم عن محمد بن عبيد الله بن أبي رافع عن أبي عبيدة بن محمد بن عمار بن ياسر عن أبيه عن عمار بن ياسر قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أوصي من آمن بي وصدقني بولاية علي بن ابي طالب فمن تولاه فقد تولاني ومن تولاني فقد تولى الله ومن أبه فقد أحبني فقد أحب الله ومن
_________
( 1 ) رواه الذهبي في سير أعلام النبلاء 13 / 249 وانظر تخريجه فيها
( 2 ) كتب بعدها في " ز "
إلى هنا بلغ سماعا على أبي البركات الحسن بن محمد بن الحسن بإجازته من عمه بقراءتي وكتب محمد بن يوسف ابن محمد البرزالي وعارض من الاصل يوم السبت غرة رجب سنة ثمان عشرة وستمئة بجامع دمشق
وكتب بعدها في د : إلى : بلغت اسماعا على أبي البركات الحسن بن محمد بن الحسن

(52/7)


أبعضه فقد أبغضني ومن أبغضني فقد أبغض الله عزوجل [ 10910 ] أخبرنا أبو الحسين هبة الله بن الحسن إذنا وأبو عبد الله الأديب شفاها قالا أنبأنا أبو القاسم بن مندة أنبانا أبو علي إجازة قال وأنبأنا أبو طاهر بن سلمة أبنأنا علي بن محمد قالا أنبأنا أبو محمد بن أبي حاتم قال ( 1 ) محمد بن إدريس بن المنذر الحنظلي أبو حاتم هو ابن المنذر بن داود بن مهران روى عن الأنصاري وأبي زيد النحوي والأصعمي وعثمان بن الهيثم المؤذن وعبيد الله ابن موسى ويحيى بن حماد وهوذة بن خليفة وعفان وأبي نعيم ومحمد بن بكار بن بلال الدمشقي وأبي مسهر الدمشقي وأبي اليمان الحمصي روى عنه عبدة بن سليمان المروزي ومحمد بن عوف وأحمد بن منصور الرمادي وأبو زرعة الرازي وأبو زرعة الدمشقي ( 2 ) وموسى بن إسحاق القاضي وسمعت موسى بن إسحاق القاضي يقول ما رأيت أحفظ من والدك وقد لقي أبا بكر بن أبي شيبة وابن نمير ويحيى بن معين ويحيى الحماني ( 3 ) أخبرنا أبو جعفر محمد بن أبي علي في كتابة أنبأنا أبو بكر الصفار أنبأنا أبو بكر بن منجوية أنبأنا أبو احمد الحاكم ( 4 ) قال أبو حاتم محمد بن إدريس الحنظلي الرازي سمع محمد بن عبد الله الأنصاري وقبيصة بن عقبة ( 5 ) روى عنه محمد بن إسماعيل الجعفي والربيع بن سليمان المرادي كتب إلي أبو زكريا يحيى بن عبد الوهاب بن مندة وحدثني أبو بكر اللفتواني عنه أنبأنا عمي أبو القاسم عن أبيه أبي عبد الله قال قال لنا أبو سعيد بن يونس محمد بن إدريس بن المنذر الحنظلي يكنى أبا حاتم من أهل الري قدم مصر قديما وكتب بها وكتب عنه وكانت وفاته بالري سنة خمس وسبعين ومائتين
_________
( 1 ) رواه ابن أبي حاتم في الجرح والتعديل 7 / 204
( 2 ) زيد بعدها هنا في الجرح والتعديل : وروى عنه عثمان بن خرزاد الانطاكي وقد استدركت الجملة بين قوسين فيه عن إحدى نسخه
( 3 ) رسمها بالاصل : " الحناني " وفي د : " الجماني " والمثبت عن " ز " والجرح والتعديل وسير أعلام النبلا نقلا عن ابن أبي حاتم
( 4 ) رواه الحاكم في الاسامي والكنى 4 / 69 رقم 1736
( 5 ) كذا بالاصل و " ز " ود والذي في الاسامي والكنى : وأبا عامر قبيصة بن عامر السوائي

(52/8)


أنبأنا أبو علي الحسن بن أحمد وحدثني أبو مسعود عبد الرحيم بن علي بن حمد ( 1 ) عنه أنبأنا أبو نعيم الحافظ قال ( 2 ) محمد بن إدريس بن المنذر أبو حاتم الرازي إمام في الحفظ والفهم توفي سنة سبع وسبعين ومائتين أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الحسن علي بن أحمد وأبو منصور بن خيرون قالوا قال لنا أبو بكر الحافظ ( 3 ) محمد بن إدريس بن المنذر بن داود بن مهران أبو حاتم الحنظلي الرازي كان احد الأئمة الحفاظ الأثبات مشهور بالعلم مذكورا بالفضل وسمع محمد بن عبد الله الأنصاري وابا زيد النحوي وعثمان بن الهيثم المؤذن وهوذة بن خليفة وعبيد الله بن موسى وعتاب بن زياد وأبا مسهر الدمشقي وأبا الجماهر محمد بن عثمان التنوخي وسعيد بن أبي مريم المصري وأبا اليمان الحمصي في أمثالهم وكان أول كتبه الحديث في سنة تسع ومائتين روى عنه يونس بن عبد الأعلى والربيع بن سليمان المصريان وهما أكبر منه سنا وأقدم سماعا وابوا ( 4 ) زرعة الرازي والدمشقي ومحمد بن عوف الحمصي وقدم بغداد وحدث بها فروى عنه من اهلها أحمد بن منصور الرمادي وإبراهيم بن إسحاق الحربي وقاسم بن زكريا المطرز وعبد الله بن محمد بن ناجية وأحمد بن إسحاق بن صالح الوراق ( 5 ) وأبو بكر بن أبي الدنيا والقاضي المحاملي ومحمد بن مخلد الدوري والحسين بن يحيى بن عياش القطان وغيرهم أنبأنا أبو علي الحداد وحدثني أبو مسعود المعدل عنه ح وأخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الحسن المالكي قالا حدثنا و ( 6 ) أبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 7 ) قالا أنبأنا أبو نعيم الحافظ ( 8 ) حدثنا أبو محمد عبد الله بن محمد بن جعفر بن حيان قال حكى لنا عبد الله بن محمد بن يعقوب
_________
( 1 ) في " ز " : أحمد تصحيف
( 2 ) ذكر أخبار أصبهان لابي نعيم الحفاظ 2 / 201
( 3 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 73 رقم 455
( 4 ) بالاصل و " ز " ود : " وأبو " تصحيف والمثبت عن تاريخ بغداد
( 5 ) كذا بالاصل و " ز " وفي تاريخ بغداد ود : الوزان
( 6 ) الزيادة عن " ز " ود لتقويم السند
( 7 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 74
( 8 ) رواه أبو نعيم الحافظ في كتاب " ذكر أخبار أصبهان " 2 / 201

(52/9)


قال سمعت أبا حاتم يقول نحن من أهل أصبهان من قرية جز ( 1 ) وكان أهلنا يقدمون علينا في حياة أبي ثم انقطعوا عنا أبو القاسم عي بن إبراهيم وغيره عن أبي علي الحسن بن عبد الرحمن أنبأنا أبو بكر أحمد بن محمد بن أحمد البزاز في المسجد الحرام حدثنا أبو الحسن علي بن إبراهيم الرازي قال سمعت أبا محمد عبد الرحمن بن ابي حاتم قال قال أبي نحن من موالى تميم بن حنظلة من غطفان أنبأنا أبو القاسم إسماعيل بن محمد بن الفضل عن ابي ثابت الرازي أنبأنا أبو حاتم أحمد بن الحسن أنبأنا أحمد بن علي بن سليم ( 2 ) حدثنا علي بن إبراهيم الخطيب الرازي المجاور بمكة قال كان أبو زرعة أبوه خال أبي حاتم وكانا كالأخوين ليس بينهما عواوة ولا شحناء ولا بفضاء كما يكون بين الناس قال وكان أبو حاتم اسن من أبي زرعة على ما بلغني بخمس سنين وأبو زرعة مات قبل أبي حاتم بسنتين وكان مسكنهما ومسجدهما في محلة واحدة في سكة حنظلة أخبرنا أبو القاسم الحسيني وأبو الحسن الغساني قالا حدثنا و ( 3 ) أبو منصور ابن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 4 ) أخبرني أبو زرعة روح بن محمد الرازي إاة شافهني بها أنبأنا علي بن محمد بن عمر القصار الفقية حدثنا عبد الرحمن بن أبي حاتم قال سمعت أبي يقول أول سنة خرجت في طلب الحديث أقمت سنين أحصيت ما مشيت ( 5 ) على قدمي زيادة على ألف فرسخ لم أزل أحصي حتى لما ( 6 ) زاد على ( 7 ) ألف فرسخ تركته
_________
( 1 ) كذا بالاصل و " ز " ود وتاريخ بغداد وأخبار أصبهان وفي سير أعلام النبلاء 13 / 250 " جروكان " والذي في معجم البلدان : جز : بالفتح ثم التشديد من قرى أصبهان
( 2 ) كذا بالاصل وفي " ز " ود : سالم
( 3 ) زيادة عن " ز " ود لتقويم السند
( 4 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 74 وتهذيب الكمال 16 / 59
( 5 ) بالاصل : " ذهب " وفي " ز " : قطعت " وفي د " خطيت " والمثبت عن تاريخ بغداد
( 6 ) بالاصل و " ز " : " ما " والمثبت عن د وتاريخ بغداد
( 7 ) الزيادة عن " ز " وتاريخ بغداد

(52/10)


قال وسمعت أبي يقول بقيت بالبصرة في سنة أربع عشرة ( 1 ) ومائتين ثمانية أشهر وكان في نفسي أن أقيم سنة فانقطعت ( 2 ) نفقتي فجعلت أبيع ثيابي شيئا بعد شئ حتى بقيت بلا نفقة ومضيت أطوف مع صديق لي إلى المشيخة وأسمع منهم إلى المساء فانصرف رفيقي ورجعت إلى بيت خالي فجعلت أشرب الماء من الجوع ثم اصبحت من الغد وغدا علي رفيقي فجعلت أطوف معه في سماع الحديث على جوع شديد فانصرف عني وانصرفت جائعا فلما كان الغد غذا علي فقال مر بنا إلى المشايخ فقلت أنا ضعيف لا يمكني قال ما ضعفك قلت لاأكتمك أمري قد مضى يومان ( 3 ) ما طعمت فيهما ( 4 ) فقال لي رفيقي معي دينار فأنا أواسيك بنصفه ونجعل النصف الآخر في الكراء فخرجنا من البصرة وقبضت منه النصف الدينار قال ( 5 ) وسمعت أبي يقول قلت على باب أبي الوليد الطيالسي من أغرب علي حديثا غريبا مسندا صحيحا لم أسمع به فله علي درهم يتصدق به وقد حضر على باب ( 6 ) أبي الوليد خلق من الحلق أبو زرعة فمن دونه وإنما كان مرادي أن يلقي علي ما لم أسمع به ليقولوا هو عند فلان فأذهب فاسمع وكان مرادي أن استخرج منهم ما ليس عندي فما تهيأ لأحد منهم أن يغرب علي حديثا أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن محمد في كتابة عن أبي ثابت الرازي أنبأنا أبو حاتم أحمد بن الحسن أنبأنا أحمد بن علي بن سلم ( 7 ) حدثنا علي بن إبراهيم الخطيب ( 8 ) قال سمعت أحمد بن علي الرقام ( 9 ) يقول سمعت الحسن بن الحسين الدرستيني يقول سمعت أبا حاتم يقول قال لي أبو زرعة ما رأيت احرص على طلب الحديث منك يا أبا حاتم فقلت إن
_________
( 1 ) الزيادة عن " ز " ود وتاريخ بغداد
( 2 ) الاصل : " فاقتطع " وفي د : " فاقطع " والمثبت عن " ز " وتاريخ بغداد
( 3 ) بالاصل ود : يومين تصحيف والتصويب عن " ز " وتاريخ بغداد
( 4 ) بالاصل ود : فيه والمثبت عن " ز " وتاريخ بغداد
( 5 ) القائل أبو محمد عبد الرحمن بن أبي حاتم والخبر في تاريخ بغداد 2 / 75
( 6 ) الزيادة عن م ود
( 7 ) كذا بالاصل ود وفي " ز " : سالم
( 8 ) من طريقه رواه المزي في تهذيب الكمال 16 / 60 وسير أعلام النبلاء 13 / 250 - 251
( 9 ) الرقام بفتح الراء والقاف المشددة نسبة إلى رقم الثياب ( راجع اللباب )

(52/11)


عبد الرحمن لحريص فقال من أشبه أباه فما ظلم ( 1 ) قال الرقام سألت عبد الرحمن عن إتفاق كثرة السماع له وسؤالاته من أبيه فقال ربما كان يأكل وأقرأ عليه ويمشي وأقرا عليه ويدخل البيت في طلب شئ وأقرأ عليه قال علي بن إبراهيم وبلغني أنه كان يسأل أباه أبا حاتم في مرضه الذي توفي فيه عن أشياء من علم الحديث وغيره إلى وقت ذهب لسانه فكان يشير إليه بطرفه نعم ولا أخبرنا أبو سعد إسماعيل بن أحمد بن عبد الملك وأبو الحسن مكي بن أبي طالب قالا أنبأنا أبو بكر احمد بن علي بن خلف أنبأنا أبو عبد الله الحافظ أنبأنا أبو الفضل محمد بن إبراهيم الهاشمي حدثنا أحمد بن سلمة قال ما رأيت بعد إسحاق ومحمد بن يحيى أحفظ للحديث ولا أعلم بمعانية من أبي حاتم محمد بن إدريس ( 2 ) أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الحسن علي بن أحمد قالا حدثنا و ( 3 ) أبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 4 ) حدثنا أبو سعد الماليني قراءة ح وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو القاسم بن مسعدة أنبأنا حمزة بن يوسف قالا أنبأنا عبد الله بن عدي الحافظ قال سمعت القاسم بن صفوان البرذعي يقول سمعت أبا حاتم الرازي يقول أورع من رأيت أربعة آدم بن أبي إياس وثابت بن محمد الزاهد الكوفي وأحمد بن حنبل وأبو زرعة قال القاسم فذكرته لعثمان بن خرزاد فقال عثمان أنا أقول أحفظ من رأيت أربعة محمد بن المنهال الضرير ( 5 ) وإبراهيم بن عرعره وأبو زرعة وأبو حاتم أخبرنا أبو القاسم العلوي وأبو الحسن الغساني قالا حدثنا و ( 6 ) أبو منصور عبد الملك قال أنبانا أبو بكر الخطيب قال أجاز لي أبو زرعة الرازي أن علي بن محمد بن
_________
( 1 ) مثل
راجع جمهرة الامثال 2 / 244 ومجمع الامثال 2 / 300 والمستقصى للزمخشري 2 / 352
( 2 ) تهذيب الاكمال 16 / 60 وتذكرة الحفاظ 2 / 568 وسير أعلام النبلاء 13 / 251
( 3 ) زيادة لتقويم السند عن " ز " ود
( 4 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 75
( 5 ) لفظة " الضرير " ليست في تاريخ بغداد
( 6 ) الزيادة لتقويم السند عن " ز " ود
( 7 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 75 - 76

(52/12)


عمر القصار أخبرهم حدثنا عبد الرحمن بن أبي حاتم قال سمعت يونس بن عبد الأعلى يقول أبو زرعة وأبو حاتم إماما ( 1 ) خراسان ودعا لهما وقال بقاؤهما صلاح للمسلمين اخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أنبأنا أبو القاسم إسماعيل بن مسعدة أنبأنا حمزة بن يوسف أنبأنا عبد الله بن عدي قال سمعت محمد بن الحسين بن مكرم يقول سمعت حجاج الشاعر وذكرت له أبا زرعة وابا حاتم وابن وارة وأبا جعفر الدارمي فقال ما بالمشرق قوم أنبل منهم ( 2 ) أخبرنا أبو القاسم النسيب وأبو الحسن المالكي قالا حدثنا و ( 3 ) أبو منصور العطار أنبأنا أبو بكر احمد بن علي ( 4 ) أنبأنا أبو زرعة الرازي إجازة أنبأنا علي بن محمد ابن عمر حدثنا عبد الرحمن بن أبي حاتم قال سمعت موسى بن إسحاق القاضي ( 5 ) يقول ما رأيت أحفظ من والدك ( 6 ) قال عبد الرحمن وقد رآى أحمد بن حنبل ويحيى بن معين ويحيى الحماني ( 7 ) وأبا بكر بن أبي شيبة وابن نمير وغيرهم فقلت له فرأيت أبا زرعة فقال لا وقال عبد الرحمن سمعت أبي يقول قال لي هشام بن عمار أي شئ تحفظ عن الأذواء قلت له ذو الأصبع وذو الجوشن وذو الزوائد وذو اليدين وذو اللحية الكلابي وعددت له ستة فضحك وقال حفظنا نحن ( 8 ) ثلاثة وزدت أنت ثلاثة قال ( 9 ) وأنبأنا علي بن محمد الدقاق قال قرأنا علي الحسين بن هارون الضبي عن أبي العباس بن سعيد قال سمعت عبد الرحمن بن يوسف بن خراش يقول كان أبو حاتم من أهل الأمانة والمعرفة قال ( 10 ) وسمعت أبا نعيم الحافظ يقول أبو حاتم الرازي إمام في الحفظ
_________
( 1 ) بالاصل و " ز " ود إمامي خطأ والتصويب عن تاريخ بغداد
( 2 ) سير أعلام النبلاء 13 / 252 وتهذيب الكمال 16 / 60 - 61
( 3 ) زيادة لتقويم السند عن د و " ز "
( 4 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 76
( 5 ) لفظة " القاضي " ليست في تاريخ بغداد
( 6 ) كذا بالاصل ود و " ز " وفي تاريخ بغداد : أبيك
( 7 ) قوله : " ويحيى الحماني " يس في تاريخ بغداد
( 8 ) بالاصل و " ز " ود " عن " والمثبت عن تاريخ بغداد
( 9 ) القائل : أبو بكر الخطيب والخبر في تاريخ بغداد 2 / 77
( 10 ) تاريخ بغداد 2 / 77

(52/13)


قال وقال لنا هبة الله بن ( 1 ) الحسن الطبري كان أبو حاتم إماما عالما بالحديث حافظا له متقنا متثبتا قال أبو أحمد الحافظ روى عنه محمد بن إسماعيل البخاري وقال هبة الله أخرجه الكلاباذي في كتابة يعني الذي جمع فيه أسامي شيوخ البخاري ( 2 ) وقال إنه أخرج عنه قال هبة الله فلعله من الأسماء المطلقة التي لم يبينها ( 3 ) البخاري والله اعلم ذكر محمد بن أحمد بن شاكر أنبأنا أبو عيسى عبد الرحمن بن إسماعيل بن عبد الله الخولاني قال أملى علينا أبو عبد الرحمن أحمد بن شعيب النسائي قال محمد بن إدريس الرازي أبو حاتم ثقة أخبرنا أبو القاسم العلوي وأبو اخلسن بن قبيس قالا حدثنا و ( 4 ) أبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 5 ) قال حدثت عن أبي الحسن علي بن عمر الحافظ حدثنا أبو عيسى العروضي حدثنا أبو عبد الرحمن أحمد بن شعيب النسائي قال محمد بن إدريس أبو حاتم رازي ثقة أخبرنا أبو القاسم نصر بن أحمد بن مقاتل أنبأنا جدي أبو محمد السوسي ( 6 ) قال سمعت أبا علي الحسن بن علي بن إبراهيم الأهوازي يقول سمعت أبا جعفر محمد بن محمد بن خلاد الخلال بالأهواز يقول سمعت أبا الحسين محمد بن إبراهيم بن شعيب الطبري يقول سمعت أبا حاتم سهل بن محمد يقول سمعت حماد بن أبي صالح يقول سمعت عبد الرحمن بن مهدي يقول الناس يتفاضلون ولكل إنسان مذهب في شئ ولم أر أحد أعلم بالسنة من حماد بن زيد فإذا رأيت بصريا يحب حماد بن زيد فهو صاحب سنة وإذا رايت كوفيا يحب زائدة ومالك بن مغول فهو صاحب سنة وإذا رأيت حجازيا يحسب مالك بن أنس فهو صاحب سنة وإذا رأيت شاميا يحب الأوزاعي وأبا إسحاق الفزاراي فهو صاحب سنة اقل أبو حاتم سهل بن محمد وإذا رأيت الرجل يحب أحمد بن حنبل فاعلم أنه صاحب سنة أخبرنا أبو القاسم الحسيني وأبو الحسن المالكي قالا حدثنا و ( 7 ) أبو منصور
_________
( 1 ) بالاصل : " أبو " والمثبن عن " ز " ود وتاريخ بغداد
( 2 ) ما بين معكوفتين استدرك على هامش الاصل
( 4 ) زيادة لتقويم السند عن " ز " ود
( 6 ) في " ز " : السوري
( 3 ) في تاريخ بغداد : ينسبها
( 5 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 77
( 7 ) زيادة عن " ز " ود لتقويم السند

(52/14)


ابن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 1 ) قال اجاز لي أبو زرعة الرازي أن علي بن محمد بن عمر القصار أخبرهم حدثنا عبد الرحمن بن ابي حاتم قال سمعت أبي يقول جرى بيني وبين أبي زرعة كلام يوما تمييز الحديث ومعرفته فجعل يذكر أحاديث ويذكر عللها وكذلك كنت أذكر أحاديث خطا وعللها وخطا الشيوخ فقال لي يا أبا حاتم قل من يفهم هذا ما أعز هذا إذا رفعت هذا من واحد واثنين فما أقل من تجد من يحسن هذا وربما أشك في شئ أو يتخالجني شئ في حديث فإلي أن التقى معك لا أجد من يشفيني منه قال أبي وكذلك كان أمري قال الخطيب ( 2 ) وأنبأنا أبو منصور محمد بن عيسى بن عبد العزيز البزاز بهمذان حدثنا صالح بن أحمد بن محمد الحافظ حدثنا القاسم بن أبي صالح قال سمعت أبا حاتم يقول قال لي أبو زرعة ترفع يديك في القنوت قلت لا فقلت له فترفع أنت قال نعم فقلت ما حجتك قال حديث ابن مسعود قلت رواه ليث بن أبي سليم قال حديث أبي هريرة قلت رواه ابن لهيعة قال حديث ابن عباس قلت رواه عوف قال فما حجتك في تركه قلت حديث أنس أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) كان لا يرفع يديه في شئ من الدعاء إلا في الاستسقاء فسكت أخبرنا أبو القاسم النسيب وأبو الحسن بن قبيس قالا حدثنا و ( 3 ) أبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 4 ) اخبرني أحمد بن محمد العتيقي حدثنا عبد الرحمن بن عمر بن نصر الدمشقي بها حدثنا أبو عبد الله أحمد بن القاسم القاضي حدثنا ابن أبي حاتم الرازي قال سمعت أبي يقول أكتب أحسن ما تسمع واحفظ أحسن ما تكتب وذاكر بأحسن ما تحفظ قال الخطيب ( 5 ) وأنبأنا علي بن أبي علي المعدل حدثنا الحسين بن محمد بن إسحاق السوطي قال أنشدنا محمد بن هارون الرازي أنشدنا أبو حاتم الرازي وأنبانا أبو الفرج عيث بن علي أنبانا أبو الفضل عبد الملك بن عبد السلام بن أحمد بن الأسواني بتنيس وأبو سعيد عبد الرحمن بن محمد بن مسلم الأبهري بصور قالا أنبأنا أبو الفضل محمد بن
_________
( 1 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 57 - 76 وانظر الجرح والتعديل 1 / 356
( 2 ) الخبر في تاريخ بغداد 2 / 76
( 3 ) زيادة عن " ز " ودذ لتقويم السند
( 4 ) رواه رواه أبو بكر الخطيب 2 / 76 - 77
( 5 ) تاريخ بغداد 2 / 77

(52/15)


أحمد بن عيسى السعدي ح ( 1 ) وأنبأنا أبو طاهر بن الحنائي ( 2 ) عن أبي الفضل السعدي انشدنا القاضي أبو الحسن أحمد بن محمد بن عمرويه الشافعي باوانا قال أنشدنا محمد بن إسماعيل الرازي أنشدني أبو حاتم الرازي * تفكرت في الدنيا فأبصرت رشدها * وذلك بالتقوى من الله حدها أسات بها ظنا وأخلفت وعدها * فأصبحت مولاها وقد كنت عبدها * أخبرنا أبو سعد المطرز وأبو علي الحداد وأبو القاسم غانم بن محمد إجازة ثم اخبرنا أبو المعالي عبد الله بن أحمد بن محمد أنبأنا أبو علي الحداد واخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الحسن علي بن أحمد قالا حدثنا و ( 3 ) أبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 4 ) قالوا أنبانا أبو نعيم الحافظ قال سمعت ابا محمد عبد الله بن محمد بن جعفر بن حيان يقول سمعت أحمد بن محمود بن صبيح يقول سنة سبع وسبعين فيها مات أبو حاتم الرازي بالري أخبرنا أبو القاسم وابو الحسن أيضا قالا حدثنا و ( 5 ) أبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر ( 6 ) أنبأنا محمد بن عبد الواحد حدثنا محمد بن العباس قال قرئ علي ابن المنادي وأنا اسمع قال وجاءنا الخبر مع الرحالين بموت أبي حاتم الرازي أنه مات في شعبان سنة سبع وسبعين ومائتين 6073 محمد بن إدريس الصوري حدث عن هشام بن عمار وإبراهيم بن سعيد الجوهري روى عنه أبو طالب محمد بن زكريا بن يحيى المقدسي 6074 محمد بن إدريس أبو بكر الحافظ سمع بدمشق محمد بن أحمد الجلاب روى عنه عبد الصمد بن أبي صالح البخاري
_________
( 1 ) " ح " حرف التحويل أضيف عن " ز "
( 2 ) في " ز " : الجعافي
( 3 ) زيادة عن " ز " ود لتقويم السند
( 4 ) تاريخ بغداد 2 / 77 وانظر أخبار أصبهان 2 / 201 لابي نعيم الحافظ
( 5 ) زيادة لتقويم السند عن " ز " ود
( 6 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 77 وانظر سير أعلام النبلاء 13 / 262 وزاد الذهبي قال : وقيل : عاش ثلاثا وثمانين سنة

(52/16)


ذكر من اسم ابيه إسحاق من المحمدين ( 1 ) 6075 محمد بن إسحاق بن إبراهيم بن صالح أبو بكر العقيلي الأصبهاني الفابزاني ( 2 ) ( 3 ) سمع بدمشق هشام بن عمار ودحيما ومحمد بن مسلم ( 4 ) روى عنه أحمد بن محمود بن صبيح وأبو عثمان إسحاق بن إبراهيم وأبو أحمد محمد بن احمد بن إبراهيم الغسال أنبأنا أبو علي الحسن بن أحمد وحدثني أبو مسعود عبد الرحيم بن علي بن حمد عنه أنبأنا أبو نعيم أحمد بن عبد الله بن إسحاق ( 5 ) حدثنا محمد بن عبيد الله بن المرزبان حدثنا أحمد بن محمود بن صبيح حدثنا أبو بكر محمد بن إسحاق العقيلي ( 6 ) الفابزاني حدثنا محمد بن سلم ( 7 ) حدثنا إبراهيم بن هدبة عن أنس بن مالك قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إنه لينادي المنادي يوم القيامة أين فقراء أمة محمد ( صلى الله عليه و سلم ) فيقوموا ( 8 ) فيصفوا صفوف القيامة ألا من أطعمكم أكله أو سقاكم شربه أو كساكم خلقا أو جديدا فخذوا بيده فأدخلوه الجنة فلا يزال صاحبه قد تعلق بصاحبه وهو يقول يا رب العالمين هذا أرواني ويقول الآخر هذا كساني فلا يبقى من فقراء أمة محمد ( صلى الله عليه و سلم ) صغير ولا كبير إلا ادخلهم الله الجنة [ 10911 ] أخبرنا أبو السحن سعد الخير بن محمد بن سهل ( 9 ) أنبأنا أبو بكر أحمد بن محمد بن أحمد بن موسى بن مردوية حدثنا أبو بكر بن أبي علي محمد بن أحمد بن عبد الرحمن
_________
( 1 ) زيادة منا للايضاح
2 - ( ) بالاصل ود : الفايزاي " وفي " ز " : " الفانزاي " والصواب ما أثب : " افابزاني " عن الانساب وهذه النسبة إلى فابزان : وهي قرية من قرى أصبهان
( 3 ) ترجمته في " ذكر أخبار أصبهان " 2 / 231 ومعجم البلدان ( فابزان ) وسماه : محمد بن إبراهيم بن صالح والانساب ( الفابجاني ) وسماه : محمد بن إسحاق بن صالح الفابجاني العقيلي أبو بكر من أهل أصبهان
( 4 ) كذا بالاصل وفي " ز " ود : سالم
( 5 ) رواه أبو نعيم الحافظ في أخبار أصبهان 2 / 231
( 6 ) زيادة عن أخبار أصبهان
( 7 ) كذا بالاصل وأخبار أصبهان وفي " ز "
( 8 ) كذا بالاصل ود وأخبار أصبهان وفي " ز " : فيقمومون
( 9 ) كذا بالاصل ود وفي " ز " : سهيل

(52/17)


أنبأنا أبو أحمد محمد بن أحمد بن إبراهيم حدثنا محمد بن إسحاق العقيلي حدثنا هشام بن عمار حدثنا إسماعيل بن عياش حدثنا أبو رافع إسماعيل بن رافع عن سعيد بن أبي سعيد المقبري عن أبيه عن أبي هريرة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) المشاؤون إلى المساجد في الظلم أولئك الخواضون في رحمة الله عز و جل [ 10912 ] أنبأنا أبو علي المقرئ وحدثني أبو مسعود المعدل عنه أنبأنا أبو نعيم الحافظ قال ( 1 ) محمد بن إسحاق بن إبراهيم بن صالح العقيلي أبو بكر الفابزاني توفي سنة ثلاث وثمانين ومائتين حدث عنه أبو عثمان إسحاق بن إبراهيم روى عن دحيم وهشام بن عمار آخر الجزء الثاني بعد الستمائة 6076 محمد بن إسحاق بن إبراهيم بن يزيد بن مهران أبو بكر الضرير البغدادي الصفار ( 2 ) سمع بدمشق أبا العباس محمد ( 3 ) بن صالح بن ( 4 ) عبد الرحمن بن أبي عصمة سنة ثمان وثلاثمائة وبغيرها عبد الله بن محمد البغوي وإبراهيم بن حماد القاضي وابا عروبه الحراني وعبد الله بن محمد بن سلم ( 5 ) ومحمد بن محمد بن النفاح وإسماعيل بن العباس وعبد الله بن محمد بن جعفر القزويني وإسماعيل بن داود بن وردان وعلي بن أحمد بن سليمان ويوسف بن عبد الأحد القمي بمصر وأبا علي أحمد بن علي بن شعيب المدائني وأحمد بن جعفر بن سعيد الفهري بمصر ( 6 ) وأبا نصر عمرو بن عمر بن عبد العزيز بن البحيري بن عبد العزيز النصيبي بنصيبين وأبا بدر أحمد بن خالد بن عبد الملك بن مسرح الحراني بحران روى عنه أبو الحسن الدارقطني وأبو القاسم التنوخي وأبو محمد الجوهري وحمزة
_________
( 1 ) رواه أبو نعيم الحافظ في ذكر أخبار أصبهان 2 / 231
( 2 ) ترجمته في تاريخه بغداد 1 / 260 وسير أعلام النبلاء 16 / 359 ( وقال الذهبي : لم يؤرخه ابن عساكر ) وتاريخ الاسلام ( حوادث سنة 351 - 380 ) ص 505
( 3 ) " محمد " ليست في " ز "
( 5 ) كذا بالاصل وفي " ز " ود : " سالم " وفي تاريخ الاسلام وسير أعلام النبلاء : " مسلم المقدسي
" وفي تاريخ بغداد : " سلم " كالاصل
( 6 ) الزيادة بين معكوفتين عن د و " ز "

(52/18)


ابن يوسف السهمي وأبو بكر البرقاني وأبو إسحاق إبراهيم بن عمر بن أحمد البرمكي وأبو بكر أحمد بن جعفر بن محمد بن سالم ( 1 ) الختلي أخبرنا أبو علي الحسن المظفر وأبو غالب أحمد بن الحسن قالا أنبأنا أبو محمد الجوهوري أنبأنا أبو بكر محمد بن إسحاق بن إبراهيم بن يزيد الصفار قراءة عليه وأنا أسمع حدثنا محمد بن صالح بن عبد الرحمن بن أبي عصمة بدمشق حدثنا هشام بن عمار دثنا الهقل بن زياد حدثنا الأوزاعي عن يحيى بن أبي كثير عت أبي سلمة عن ربيعة بن كعب الأسلمي قال كنت أبيت مع النبي ( صلى الله عليه و سلم ) آتبه بوضوئه وبحاجته فقال سلني قلت مرافقتك في الجنة قال أو غير ذلك قال فقلت هو ذال قال فأعني على نفسك بكثرة السجود [ 10913 ] رواه أبو داود ( 2 ) والنسائي ( 3 ) عن هشام اخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الحسن بن قبيس وأبو منصور بن خيرون قالوا قال لنا أبو بكر الخطيب ( 4 ) محمد بن إسحاق بن إبراهيم بن يزيد بن مهران أبو بكر الصفار الضرير سمع عبد الله بن محمد البغوي وإبراهيم بن حماد القاضي وإسماعيل بن العباس الوراق وأبا عربة الحراني ومحمد بن محمد النفاح الباهلي وعبد الله بن محمد ابن سلم المقدس وعلان الصقيل المصري روى عنه أبو الحسن الدارقطني وحدثنا عنه أبو بكر البرقاني وعلي بن المحسن التنوخي سمعت منه في سنة إحدى وسبعين وثلاثمائة حدثنا أبو بكر البرقاني قال سألت محمد بن إسحاق الصفار عن موالده فقال ولدت في شوال تسع وثمانين ومائتين سألت البرقاني عنه فقال شيخ فاضل اصله بن الشام وسمع بمصر 6077 محمد بن إسحاق بن إبراهيم أبو ( 5 ) عبد الله الأنطاكي المعروف باخي العريف حدث عن ابي بكر عن الجعابي
_________
( 1 ) كذا بالاصل و " ز " وفي د : " سلم " راجع ترجمته في سير أعلام النبلاء 16 / 82 وفيها : " سلم "
2 - ( ) سنن أبي داود كتاب الصلاة باب وقت قيام النبي صلى الله عليه و سلم من الليل رقم 1320 ( 2 / 35 )
( 3 ) سنن النسائي : فضل السجود 2 / 227
( 4 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 1 / 260
( 5 ) بالاصل والمختصر : " بن عبد الله " والمثبت عن " ز " ود

(52/19)


روى عنه علي الحنائي قرأت بخط أبي الحسن علي بن محمد الحنائي أنبأنا أبو عبد الله محمد بن إسحاق بن إبراهيم الأنطاكي أخو العريف الشيخ الصالح حدثنا أبو بكر محمد بن عمر الجعابي الحافظ حدثني أبي حدثني عبد الله حدثنا سيدي على بن موسى الرضا حدثني موسى بن جعفر حدثني جعفر بن محمد حدثني علي بن الحسين عن الحسين حدثنا علي بن أبي طالب قال سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وهو يقول من أفتى بغير علم لعنته ملائكة السماء والارض [ 10914 ] 6078 محمد بن إسحاق بن إسماعيل بن مسروق العذري والد أبي قصي روى عن معروف الخياط روى عنه أبنه أبو قصي أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني حدثنا أبو محمد الكتاني أنبأنا تمام بن محمد أخبرني أبو موسى هارون بن محمد بن هارون الموصلي الطحان قراءة عليه حدثنا أبو قصي إسماعيل بن محمد بن إسحاق بن إسماعيل العذري حدثنا أبي محمد بن إسحاق حدثني معروف الخياط عن واثلة بن الأسقع قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من شهد جنازة فحمل بأربع زوايا السرير ومشا أمامها وجلس حتى تدفن كتب له قيراطان من أجر أخفهما في ميزانه ( 1 ) يوم القيامة أثقل من جبل أحد [ 10915 ] 6079 محمد بن إسحاق بن جعفر ويقال ابن إسحاق بن محمد أبو بكر الصغاني ثم البغدادي الحافظ ( 2 ) من ثقات الرحالين وأعيان الجوالين [
_________
( 1 ) قوله : " في ميزانه " ليس في " ز "
( 2 ) ترجمته في تهذيب الكمال 16 / 65 وتهذيب التهذيب 5 / 26 والجرح والتعديل 7 / 195 وتاريخ بغداد 1 / 240 والانساب ( الصغاني ) والوافي بالوفيات 2 / 195 والعبر 2 / 46 وسير أعلام النبلاء 12 / 592 وشذرات الذهب 2 / 160 والمنتظم 5 / ط 8
والصغاني بفتح الصاد المهملة والغين المعجمة ه ذه النسبة إلى بلاد مجتمعة وراء نهر جيحون يقال لها : جغانيان وتعرب فيقال لها : الصغانيان وهي كورة عظيمة
والنسبة إليها : الصغاني والصاغاني ( راجع الانساب - ومعجم البلدان )

(52/20)


سمع بدمشق وغيرها هشام بن عمار وأبا مسهر وحماد بن مالك الحرستاني ( 1 ) وأبا اليمان وعبد الله بن يوسف وأبا صالح ( 2 ) وسعيد بن أبي مريم وابا بدر شجاع بن الوليد وروح بنعبادة وأبا النضر هاشم بن القاسم ويحيى بن أبي بكير وأسود بن عامر شاذان وسعيد بن عامر وقراد ( 3 ) أبا نوح ومحاضر بن المورع ويعلى بن عبيد وجعفر ابن عون وزيد بن هارون وعبيد الله بن موسى وعبد الوهاب بن عطاء روى عنه أبو عمر حفص بن عمر الدوري وهو أكبر منه وأبو الحسين مسلم بن الحجاج وأبو داود السجستاني وأبو عيس الترمذي وأبو عبد الرحمن النسائي وأبو عبد الله محمد بن ماجة القزمويني وأبو بكر بن خريمة وعبد الله بن أحمد عبدان ( 4 ) وموسى ابن هارون وجعفر بن محمدت بن الحسن ويحيى ( 5 ) بن محمد بن صاعد وأبو عوانه الإسفرايني وعبد الرحمن بن أبي حاتم واحمد بن هارون البرعي وأبو القاسم البغوي وأبو عبد الله المحاملي ومحمد بن أحمد الحكيمي ومحمد بن مخلد وإسماعيل الصفار وأبو الحسين أحمد بن جعفر بن المنادي ( 6 ) ومحمد بن هارون الروياني وعلي بن إسحاق المادرائي وأبو الفوارس شجاع بن جعفر الأنصاري وهو آخر حدث عنه وفاة اخبرنا أبو المظفر بن القشيري أنبأنا أبي القاسم أبنأنا أبو نعيم الإسفرايني أنبأنا أبو عوانة الحافظ حدثنا إبراهيم بن مرزوق ومحمد بن إسحاق الصغاني ( 7 ) قالا حدثنا روح بن عبادة حدثنا إسماعيل بن مسلم العبدي حدثنا أبو المتوكل الناجي عن أبي سعيد الخدري قال نهى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أن تخلط بسرا بتمرا أبو زبيبا بتمر أو زببينات ببسر وقال من شربه منكم فليشرب كل واحد منه فردا تمرا فردا أو بسرا فردا أو زبيبا فردا [ 10916 ] رواه مسلم ( 8 ) عن أبي بكر الصغاني
_________
( 1 ) في " ز " : " عمار بن مالك الخراساني " تصحيف
( 2 ) يعني عبد الله بن صالح المصري
( 3 ) اسمه عبد الرحمن بن غزوان وقراد لقبه
ترجمته في تهذيب الكمال 11 / 329
( 4 ) كذا بالاصل وفي " ز " : " ابن عبد ان " وكتبت فيها " ابن " فوق الكلام بين السطرين وفي تهذيب الكمال : وعبدان ابن أحمد الاهوازي
( 5 ) من قوله : القزويني إلى هنا سقط من د
( 6 ) في " ز " : " الحنائي تصحيف
( 7 ) في " ز " : الصاغاني
( 8 ) صحيح مسلم ( 36 ) كتاب الاشربة ( 5 ) باب كراهة انتباذ التمر والزبيب مخلوطين رقم 1987 ( 3 / 1574 )

(52/21)


أخبرنا أبو القاسم بن احمد أنبأنا أحمد بن علي بن الحسن وعبد الرحمن ابن احمد بن علي بن منصور وأخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنبأنا أبو نصر عبد الرحمن بن علي بن محمد بن موسى قالوا أنبأنا أبو أحمد بعيد الله بن محمدت بن أحمدت بن أبي مسلم الفرضي حدثنا الحسين بن إسماعيل المحاملي حدثنا بن إسحاق حدثنا سعيد بن أبي مريم حدثنا محمد بن جعفر بن أبي كثير اخبرني زيد بن أسلم بن عياض عن سعيد لخردري انه قال قرج النبي ( صلى الله عليه و سلم ) في أضحى أو فطر إلى المصلى فصلى ثم انصرف فقام فوعظ الناس وامرهم بالصدقة فقال يا ايها الناس تصدقوا ثم انصرف فمر على النساء فقال يا معشر النساء تصدقن فإنر أراكن أكثر اهل النار فقلن وبم ذلك يا رسول الله قال تكثرن اللعن وتكفرن العشير [ 10917 ] رواه مسلم ( 1 ) عن محمد بن إسحاق أخبرنا أو سعد بن أبي صالح أنبأنا الإمام أبو القاسم عبد الكريم بن هوازان وأبو الحسن علي بن يوسف الجويني ووالدي أبو صالح أحمد بن عبد الملك وأخبرنا أبو المظفر بن لاقشيري أنبأنا أبي ح وأخبرنا أبو بكر محمد بن القاسم بن المظفر أنبأنا أبو عمر عثمان بن محمد المحمي ( 2 ) قالوا أنبأنا أبو نعيم عبد الملك بن الحسن الأزهري أنبأنا أبو عوانة يعقوب بن إسحاق الحافظ حدثنا أبو حدثنا أبو بكر محمد بن إسحاق الصغاني ( 3 ) حدثنا عفان حدثنا وهيب بن خالد بن يحيى بن سعيد بن أبي زرعة بن عمرو بن جرير ( 4 ) عن أبي هريرة أن أعرابيا جاء إلى النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فقال يا رسول الله دلني على عمل إذا أنا عملته دخلت الجنة قال تعبد الله لا تشرك به شيئا وتقيم الصلاة وتؤدي الزكاة المفروضة وتصوم رمضان قال والذي نفسي بيده لا ازيد على هذا شيئا أبدا ولا أنقص منه فلما ولى قال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) من سره أن ينظر إلى رجل من أهل الجنة فلينظر إلى هذا [ 10918 ] رواه مسلم عنه ( 5 )
_________
( 1 ) صحيح مسلم ( 1 ) كتاب الايمان ( 34 ) باب بيان نقص الايمان رقم 132 ( 1 / 86 )
( 2 ) فوقها في " ز " : حرب
( 3 ) في " ز " : الصاغاني
( 4 ) في " ز " : حرب
( 5 ) أخرجه مسلم في صحيح ( 1 ) كتاب الايمان ( 4 ) باب بيان الايمان الذي يدخل به الجنة رقم 15 ( 1 / 44
)

(52/22)


أخبرنا أبو الحسين القاضي وأبو عبد الله الأديب إذنا قالا أنبأنا أبو القاسم بن مندة أنبأنا أبو علي إجازة قال وأنبأنا أبو طاهر بن سلمة أنبأنا علي بن محمد قالا أنبأنا ابن أبي حاتم قال ( 1 ) محمد بن إسحاق الصغاني ( 2 ) أبو بكر بغدادي روى عن روح بن عبادة وأبي النضر هاشم بن القاسم ويحيى بن أبي بكير والأسود بن عامر وقراد أبي نوح وسعيد بن عامر سمعت منه مع أبي وهو ثبت صدوق ( 3 ) قرأت على أبي الفضل بن ناصر عن جعفر بن يحيى أنبأنا أبو نصر الوائلي أنبأنا الخصيب بن عبد الله أخبرني عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن أخبرني ابي قال أبو بكر محمد بن إسحاق الصغاني أصله من خراسان سكن بغداد سمع أبا يوسف يعلى بن عبيد الطنافسي وأبا عثمان عفان بن مسلم روى عنه أبو الحسين مسلم بن الحجاج وأبو القاسم عبد الله بن محمد البغوي كناه لي أبو بكر محمد بن احمد بن مسعود الحلبي أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم العلوي الخطيب وأبو منصور بن خيرون قالا قال لنا أبو بكر الخطيب ( 4 ) محمد بن إسحاق بن جعفر وقيل محمد بن إسحاق بن محمد أبو بكر الصاغاني ساكن بغداد كان أحد الأثبات المتفننين ( 5 ) مع صلابة في الدين واشتهار بالسنة واتساع في الرواية ورحل في طلب العلم وكتب عن اهل بغداد والبصرة والكوفة والمدينة ومكة والشام وبمصر ذكر بعض من سمع منه وبعض ما روى عنه ثم قال وبلغني عن أبي مزاحم الحاماني قال كان الصغاني بشبه يحيى بن معين في وقته زاد ابن خيرون قال الخطيب وقال الدارقطني كان ثقة وفوق الثقة قال الخطيب ( 6 ) وأنبأنا أبو سعيد محمد بن موسى الصيرفي حدثنا أبو العباس محمد
_________
( 1 ) رواه ابن أبي حاتم في الجرح والتعديل 7 / 195
( 2 ) في الجرح والتعديل : الصاغاني
( 3 ) زيد في الجرح والتعديل : " من الحفاظ " وقد استدركت " وقد استدركت عن إحدي نسخة
( 4 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 1 / 240
( 5 ) كذا بالاصل ود و " ز " وفي تاريخ بغداد : المتقنين
( 6 ) تاريخ بغداد 1 / 241

(52/23)


ابن يعقوب الأصم حدثنا محمد بن إسحاق الصغاني وسأله أبي فقال له إلى أي قبيلة تنسب يا أبا بكر فقال إن جدي كان في الصحراء فاستقبله رجل فقال له اسلم فأسلم وقطع الزنار دفع إلى أبي الحسن سعد الخير بن محمد بن سهل جزءا من محمد بن احمد بن شاكر أنبأنا أبو عيسى عبد الرحمن بن إسمعيل بن عبد الله الخمولاني قال أملى علينا أبو عبد الرحمن النسائي في تسمية شيوخه أبو بكر بن إسحاق الصاغاني لا بأس به أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم بن العباس حدثنا و ( 1 ) أبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 2 ) أنبأنا البرقاني أنبأنا علي بن عمر الحافظ حدثنا الحسن بن رشيق حدثنا عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن النسائي عن أبيه ثم حدثني محمد بن علي الصوري أنبأنا الخصيب بن عبد الله القاضي قال ناولني عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن وكتب لي بخطة قال سمعت ابي يقول محمد بن إسحاق صاغاني ثقة وكنية أبو بكر قال ( 3 ) وأنبأنا علي بن محمد بن الحسين الدقاق قال قرأنا على الحسين بن هارون الضبي عن أبي العباس قال سمعت عبد الرحمن بن يوسف بن خراشت يقول أبو بكر بن إسحاق ثقة مامون أنبأنا أبو المظفر القشيري عن أبي محمد بن علي بن محمد أنبأنا أبو عبد الرحمن السلمي قال وسألت يعين الدارقطني عن محمد بنت إسحاق الصغاني فقال ثقة وفوق الثقة وهو وجه مشايخ بغداد أخبرنا أبو القاسم بن أبي الجن الحسيني حدثنا و ( 4 ) أبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 5 ) أنبأنا أحمد بن أبي جعفر أنبأنا بن المظفر قال قال عبد الله بن محمدت البغوي مات محمد إسحاق الصغاني في صفر سنة سبعين ومئتين قال الخطيب ( 6 ) وقرأت عن الحسن بن أبي بكر عن أحمد بن كامل القاضي
_________
( 1 ) زيادة عن " ز " ود لتقويم السند
( 2 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 1 / 241
( 3 ) القائل : أبو بكر الخطيب والخبر في تاريخ بغداد
( 4 ) زيادة عن د و " ز " لتقويم السند
( 5 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 1 / 241
( 6 ) تاريخ بغداد 1 / 241

(52/24)


ح قال وأنبأنا أبو عبد الله محمد بن عبد الواحد بن محمد بن جعفر البزاز ( 1 ) حدثنا محمد بن العباس الخزاز ( 2 ) قال قرئ علي ابي الحسين أحمد بن جعفر بن محمد بن عبيد الله المنادي وأنا أسمع قالا مات محمد بن إسحاق لسبع الصغاني خلون من صفر سنة سبعين ومائتين زاد بن المنادي وذلك يوم الخميس قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي التميمي أنبأنا مكي بن محمد أنبأنا أبو سليمان بن زبر قال قال أبي فيها يعني سنة سبعين ومائتين توفي أبو بكر محمد بن إسحاق الصاغاني يوم الخميس لسبع ليال خلون من صفر وحضرت جنازته 6080 محمد بن إسحاق بن طلحة بن عبيد الله القرشي التيمي الطلحي ( 3 ) حدث عن أبي بردة أبي موسى ولقية عند عمر بن عبد العزيز حين وفد عليه روى عنه عبد الله بن عثمان بن خثيم ( 4 ) أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي ثم حدثنا أبو الفضل بن ناصر أنبأنا أبو الحسين المبارك بن عبد الجبار ومحمد بن علي واللفظ له قالا أنبأنا أبو أحمد الغندجاني أنبأنا أحمد بن عبدان أنبأنا محمد بن سهل أنبأنا البخاري ( 5 ) قال محمد بن إسحاق بن طلحة التيمي قال لي بشر بن مرحوم عن يحيى بن سليم سمع ابن خثيم سمع محمد سمع أبا بردة يحدث عمن سمع أباه سمع النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال إن أمتي أمه مرحومة عذابها بأيديها في الدنيا [ 10919 ] فكتبه عمر قال لي محمد بن عبادة حدثنا يزيد أنبأنا يحيى بن زياد حدثني سعيد بن أبي بردة وقد أتى ( 6 ) إلى سليمان بن عبد الملك فحدثه عن أبيه عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وقال لي ابن سنان حدثنا همام حدثنا قتادة عن سعيد بن أبي بردة وعون شهدا ( 7 ) أبا بردة يحدث عمر بهذا وقال لنا موسى حدثنا حماد عن علي بن زيد عن عمارة القرشي أنه شهد عمر حدثه أبو بردة بهذا
_________
( 1 ) بالاصل : " البراز " وفي " ز " ود : " البزاز " والمثبت عن تاريخ بغداد
( 2 ) بالاصل ود : " الحزاز " والمثبت عن " ز " وتاريخ بغداد
( 3 ) ترجمته في التاريخ الكبير للبخاري 1 / 1 / 37 والجرح والتعديل 7 / 194
( 4 ) بدون إعجام بالاصل بالاصل وفي د : " خ يثم " وفي " ز : " خيثمة " كلاهما تصحيف
( 5 ) رواه البخاري في التاريخ الكبير 1 / 1 / 37 - 38
( 6 ) كذا بالاصل و " ز " ود وفي التاريخ الكبير : " وفد أبي " وبهامشه عن إحدي نسخه : " وقد أتى " كالاصل
( 7 ) بالاصل ود : شهد والمثبت عن " ز " والتاريخ الكبير

(52/25)


أخبرنا أبو الحسين القاضي إذنا وأبو عبد الله الأديب شفاها قالا أنبأنا أبو القاسم ابن مندة أنبأنا أبو علي إجازة أنبأنا وأبو محمد قال وأنبأنا أبو طاهر أنبأنا علي أنبأنا أبو محمد قال ( 1 ) محمد بن إسحاق بن طلحة التيمي روى عن عمر بن عبد العزيز وأبي بردة روى عنه عبد الله بن عثمان بن خثيم ( 2 ) سمعت أبي يقول لا أعرف محمد بن إسحاق بن طلحة يحدث عن أبي بردة وعمر بن عبد العزيز ( 3 ) وإنما يروى عن ابي بردة إسحاق بن يحيى بن طلحة قال ابن عساكر ( 4 ) ويروى هذا الحديث أيضا عن أبي بردة طلحة بن يحيى بن طلحة فأما محمد بن إسحاق بن طلحة فلم يذكره الزبير في كتاب النسب 6080 محمد بن إسحاق بن عبد الله بن سماعة يعرف بابن أبي سليم حدث عن محمود بن خالد عداده في اهل دمشق ذكره أبو الفضل المقدسي حكاية عن أبي عبد الله بن مندة 6081 محمد ابن إسحاق بن عمرو بن عمر بن عمران أبو الحسن القرشي المؤذن المعروف بابن الحريص ختن هشام بن عمار روى عن هشام بن عمار وسليمان بن عبد الرحمن وهشام بن خالد والقاسم بن عثمان الجوعي ( 5 ) والعباس بن عثمان المعلم وأحمد بن أبي الحواري ومحمد بن حسان ابن يزيد الجزري وإبراهيم بن هشام الغساني ودحيم وإبراهيم بن أيوب الحوراني وأسلم ابن يحيى والعباس بن الوليد بن صبح الخلال وأحمد بن عبد الواحد بن عبود ومحمود ابن خالد وعبد الله بن ذكوان ومحمد بن المصفى الحمصي روى عنه أبو الحسن بن جوصا وأبو القاسم بن أبي العقب وأبو علي بن شعيب وأبو عبد الله بن مروان وأبو إسحاق بن سنان وأبو ( 6 ) الحسن بن حذلم وأبو بكر أحمد بن
_________
( 1 ) رواه أبو محمد بن أبي حاتم في الجرح والتعديل 1 / 194 - 195
( 2 ) بالاصل و " ز " : خيثم تصحيف والتصويب عن الجرح والتعديل
( 3 ) من قوله : عبد العزيز إلى هنا سقط من د
( 4 ) زيادة منا للايضاح
( 5 ) فوقها في " ز " : ضبة
( 6 ) بالاصل و " ز " : وأبوه والمثبت عن د

(52/26)


إبراهيم بن محمد بن عطية بن الحداد والحسن بن حبيب الحصائري وأبو بكر محمد بن عبد الله بن محمد بن إبراهيم بن شلحوية ومحمد بن يوسف بن بشر الهروي وسليمان بن أحمد الطبراني وإبراهيم بن محمد بن الحسن بن متوية الأصبهاني وأبو الميمون بن راشد أخبرنا أبو محمد عبد الكريم بن حمزة حدثنا عبد العزيز بن احمد أنبأنا تمام بن محمد حدثنا أبو القاسم علي بن يعقوب بن إبراهيم بن شاكر بن أبي العقب الهمداني حدثنا أبو الحسن محمد بن إسحاق بن الحريص ( 1 ) حدثنا هشام بن عمار حدثنا أبو بكر مخيس ( 2 ) بن تميم الأشجعي عن بهز بن حكيم عن أبيه عن جده قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إن الغضب يفسد الإيمان كما يفسد الصبر العسل [ 10920 ] ثم قال يا معاوية بن حيدة إن استطعت أن تلقى الله عز و جل وأنت تحسن الظن به فافعل فإن ا لله عند ظن عبده به [ 10921 ] أنبأنا أبو محمد بن الأكفاني حدثنا أبو محمد الكتاني أنبأنا تمام ( 3 ) بن محمد أنبأنا أبو القاسم بن أي العقب حدثنا أبو الحسن محمد بن إسحاق بن عمرو بن الحريص حدثنا عبد الله بن ذكوان بحديث ذكره قال ابن مندة توفي بعد الثمانين يعني ومائتين قرأت بخط أبي ( 4 ) القاسم بن صابر ( 5 ) وذكر أنه نقله من خط عبد العزيز مما نقله من كتاب عبيد ( 6 ) بن فطيس حدثنا أبي حدثنا محمد بن إسحاق بن الحريص ( 7 ) توفي في النصف من المحرم سنة ثمان وثمانين 6082 محمد بن إسحاق بن محمد بن أحمد بن إسحاق بن عبد الرحمن بن يزيد ابن موسى أبو جعفر الحلبي والد القاضي أبي الحسن علي بن محمد
_________
( 1 ) في " ز " : الجريض تصحيف
( 2 ) مخيص بضم الميم وفتح الخاء المعجمة وبعدها ياء مشددة وبعدها سين مهملة كما في الاكمال 7 / 170 وقال ابن ماكولا بعد أن ذكره وقيل فيه : مخيس بكسر الميم وسكون الخاء وتخفيف الياء
( 3 ) بالاصل : بسام تصحيف والمثبت عن د و " ز "
( 4 ) بالاصل : " أبو " والمثبت عن " ز " ود
( 5 ) في " ز " : صائب
( 6 ) في " ز " : عبد
( 7 ) في " ز " : الجريض

(52/27)


سمع أبا بكر بن خريم ( 1 ) وعبد الصمد بن عبد الله بن ابي يزيد وأبا عبد الله احمد ابن عبد الواحد الجوبري وأبا يعقوب بن إسحاق بن عيسى الوراق وأبا جعفر محمد بن عبد الحميد الفرغاني وأبا عبد الله أحمد بن علي بن سهل المروزي وأبا عبد محمد بن إبراهيم زياد الرازي روى عنه ابنه القاضي أبو الحسن وابن ابنه الحسن بن علي بن محمد أخبرنا أبو عبد الله محمد بن احمد بن إبراهيم بن الحطاب ( 2 ) في كتابة أنبأنا أبو القاسم علي بن عبد الواحد بن عيسى بن موسى النجيبرمي ( 3 ) الكاتب حدثنا القاضي أبو الحسن علي بن محمد بن إسحاق بن يزيد ( 4 ) إملاء حدثني أبي حدثنا الخزيمي حدثنا أبو الوليد هشام بن عمار حدثنا علي بن سليمان وهو أو نوفل حدثنا أبو إسحقا الهمداني عن أبي نصر قال أتيت المدينة فلقيت أبي كعب فقلت يا أبا المنذر حدثنا قال سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وصلينا معه الفجلا فلما قضى صلاته قال ههنا فلان قلنا لا قال فقلان شاهد قلنا نعم قال إنه لا صلاة أثقل على المنافقين من صلاة الفداة والعشاء الأخرة ولو يعلمون ما فيها لأتوهما ولو حبوا ثم قال الصف الأول على صف الملائكة وصلاة الرجلين أفضل من صلاة الرجل وحدة وصلاة الثلاثة أفضل من صلاة الرجلين وما أكثرت فهو أحب إلى الله [ 10922 ] أخبرنا أبو القاسم نصر بن أحمد بن مقاتل أنبأنا أبو فرج سهل بن بشر أنبأنا أبو نصر عبيد الله بن سعيد بكتابة أنبأنا أبو القاسم عبد الجبار بن أحمد بن عمر الطوسوسي المقرئ أنبانا أبو الحسن علي بن محمد بن إسحاق بن يزيد الحلبي المعدل حدثنا أبي رحمه الله حدثنا أبو بكر محمد بن خريم بن محمد بن مروان بن عبد الملك العقيلي البزار ( 5 ) من اصل كتابة حدثنا هشام بن عمار بن سليمان قال سمعت قتادة قال سمعت عمر بن الخطاب رجلا يتبع القصص فقال له اتحسن
_________
( 1 ) كذا بالاصل وفي " ز " ود : خزيم تصحيف
( 2 ) بالاصل و " ز " ود : " الخطاب " تصحيف
( 3 ) كذا بالاصل ود وفي " ز " : البحيري
( 4 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 16 / 553
( 5 ) كذا بالاصل وفي " ز " ود : البزاز
تقدم التعريف به راجع سير أعلام النبلاء 14 / 428

(52/28)


سورة يوسف قال نعم قال اقرأها فقرأ حتى بلغ " نحن نقص عليك أحسن القصص " ( 1 ) ( 2 ) فقال عمر أفتريد أحسن من احسن القصص قرئ على أبي الحسن علي بن الحسن الموازيني وانا أسمع عن القاضي ابي عبد الله محمد بن سلامة أنبأنا أبو عبد الله محمد بن أحمد بن محمد بن عمرو بن شاكر حدثني الحسين بن علي بن محمد بن إسحاق الحلبي حدثني جد أبي محمد وأحمد أبنا إسحاق بن محمد قالا سمعنا جعفر بن احمد بن الرواس بدمشق فذكر حكاية قرات بخط أبي القاسم عبد الله بن أحمد بن علي بن صابر وجدت في كتاب قديم بخط قديم وفيها يعني سنة أربع وخمسين وثلاثمائة توفى أبو جعفر محمد بن إسحاق القاضي الحلبي يوم الأربعاء لخمس بقين من جمادى الأولى 6083 محمد بن إسحاق بن محمد بن يحيى بن مندة واسمه إبراهيم بن الوليد بن سندة بن بطة بن استندار ( 3 ) أبو عبد الله العبدي الحافظ ( 4 ) أحد المكثرين والمحدثين الجوالين قدم دمشق فسمع بها من أبي عبد الله بن مروان وانتخب عليه فوائده وأحمد بن سليمان بن حذلم وإبراهيم بن محمد بن صالح ويحيى بن عبد الله بن الحارث الزجاج وأبي الميمون البجلي وأحمد بن القاسم بن معروف وأبي بكر أحمد بن عبد الله بن أبي دجانة وجعفر بن محمد بن هشام وإسحاق بن إبراهيم بن هاشم الأذرعي وعلي بن يعقوب بن أبي العقب وهارون بن محمد الموصلي والحسن بن أحمد بن عمير وعدي بن يعقوب الخطيب ( 5 ) خيثمة بن سلميان بأطرابلس وموسى بن عبد الرحمن الصباغ
_________
( 1 ) سورة يوسف الاية : 3
( 2 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك عن " ز " ود
( 3 ) تقرأ بالاصل و " ز " ود : " استدار " والمثبت عن سير أعلام النبلاء وتاريخ الاسلام قال أبو نعيم في أخبار أصبهان : وأستندار : سمة للجيش
( 4 ) ترجمته في ميزان الاعتدال 3 / 479 والوافي بالوفيات 2 / 190 وتذكرة الحفاظ 3 / 1031 وطبقات القراء 2 / 98
وذكر أخبار أصبهان 12 / 306 وسير أعلام النبلاء 17 / 28 وشذرات الذهب 3 / 146 وتاريخ الاسلام ( حوادث سنة 381 - 400 ) ص 320 وانظر بهامشه اسماء مصادر أخرى ترجمته
( 5 ) في " ز " : بن الخطيب

(52/29)


ببيروت والحسن بن يوسف الطرائفي ومحمد بن الحسن بن إسماعيل المدائني بمصر وإبراهيم بن معاوية القيسراني بقيسارية وروى عن جماعة من اهل أصبهان ( 1 ) وخراسان والعراق ومصر وحمص منهم عبد الله بن إبراهيم بن الصباح وابو سعيد الهيثم بن كليب الشاشي وأبو سعيد بن الأعرابي وأبو العباس المحبوبي ( 2 ) والقاسم بن القاسم ( 3 ) السياري المروزيان وأبو علي الحسن بن محمد بن النضر روى عنه تمام بن محمد الرازي والحاكم أبو عبد الله الحافظ وهو من أقرانه وحمزة بن يوسف بن إبراهيم الجرجاني وبنوه عبد الرحمن وعبيد الله وعبد الوهاب وأبو بكر الباطرقاني وأبو طاهر محمد بن أحمد بن عمر النقاش وأبو المعمر شيبان بن عبد الله المحتسب وأبو العلاء سليمان بن عبد الرحيم الحسناباذي وأبو بكر محمد بن أحمد بن أسد المديني والمطهر بن عبد الواحد البزاني وأبو شجاع عبد الرزاق بن سلهب بن عمر الحناط ( 4 ) والقاضي أبو محمد عبد بن الله بن أبي الرجاء التميمي وجماعة غيرهم أخبرنا أبو نصر محمد بن حمد ( 5 ) بن عبد الله الكبريتي بأصبهان حدثنا أبو بكر أحمد بن الفضل بن محمد الباطرقاني الإمام إملاء حدثنا أبو عبد الله محمد بن إسحاق بن محمد بن يحيى الحافظ أنبأنا عبد الله بن يعقوب بن إسحاق ( 6 ) المعدل بنيسابور حدثنا يحيى بن بحر الكرماني حدثنا إبراهيم بن سعد الزهري حدثنا عبيدة بن أبي رائطة عن عبد الله بن عبد الرحمن عن عبد الله بن مغفل قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) الله الله في أصحابي لا تتخذوهم غرضا من بعدي فمن أحبهم ( 7 ) فبحبي أحبهم ومن أبغضهم فببغضي أبغضهم ومن آذاهم ومن أذاهم فقد أذاني ومن آذاني فقد آذى الله [ 10923 ]
_________
( 1 ) غير مقروءة بالاصل والمثبت عن " ز " ود
( 2 ) بالاصل : " المحبري تصحيف والتصويب عن د و " ز " واسمه : " محمد بن أحمد بن محبوب بن فضيل ترجمته في سير أعلام النبلاء 15 / 537
( 3 ) هو القاسم بن القاسم بن مهدي أبو العباس السياري شيخ مرو ترجمته في سير أعلام النبلاء 15 / 500
4 - ( ) كذا بالاصل ود وفي " ز " : الخياط
( 5 ) في د و " ز " : أحمد تصحيف قارن مع مشيخة ابن عساكر 185 / ب
( 6 ) بالاصل : " بن إسحاق بن إسحاق المعدل " والمثبت يوافق د و " ز " راجع ترجمته في سير أعلام النبلاء 15 / 364
( 7 ) بالاصل : " أحبهما تصحيف والمثبت عن " ز " ود

(52/30)


أخبرتنا أم المجتبى فاطمة بنت محمد قالت أنبأنا أبو بكر الباطرقاني حدثنا أبو عبد الله محمد بن إسحاق بن محمد بن يحيى بن مندة ( 1 ) العبدي إمام الأئمة في الحديث لقاه الله رضوانه وأسكنه جنانه حدثنا أحمد بن علي بن الحسن المقرئ حدثنا علي بن بكار بن هارون المصيصي حدثنا أبو إسحاق الفزاري عن سعيد بن أبي عروبة عن قتادة عن أنس قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من نسى صلاة أو نام عنها فإن كفارتها أن يصليها إذا ذكرها أخبرنا أبو محمد عبد الكريم بن حمزة حدثنا أبو محمد عبد العزيز بن أحمد أنبأنا تمام بن محمد حدثنا أبو عبد الله محمد بن إسحاق بن يحيى بن ( 2 ) محمد بن يحيى بن مندة الأصبهاني الحافظ حدثنا سهل بن السري حدثنا أحمد بن يحيى بن إسماعيل بن الحسن بن عثمان حدثنا أبي عن أبيه عن خارجة عن الأوزاعي عن محمد بن المنكدر عن جابر بن عبد الله عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) انه رآى رجلا شعث الرأس فقال ما لهذا ما يكسن به شعره [ 10924 ] قال ابن عساكر ( 3 ) كذا نسبة تمام وذكر يحيى الأول في نسبة خطأ والصواب في نسبته ما قدمناه قرات علي ابي القاسم زاهر بن طاهر عن أبي بكر احمد بن الحسين أنبأنا أبو عبد الله الحافظ قال محمد بن إسحاق بن محمد بن يحيى بن مندة الأصبهاني أبو عبد الله الحافظ سمع بأصبهان من أصحاب أبي مسعود ويونس بن حبيب وأقرانهم وبنيسابور من ابي طاهر المحمد آباذي وأقرأنه وبمرو من أبي العباس المحبوبي وأقرانه وببخارى من ابي حاتم سهل بن السري وأقرانه وكان عندنا سنة تسع وثلاثين وهو اول خروجه إلى العراق فسمع ببغداد من إسماعيل الصفار وأقرانه وبمكة من ابن الأعرابي وأقرانه وبالشام من خيثمة بن سليمان وأقرانه ودخل مصر فأقام بها سنين وصنف التاريخ والشيوخ ثم التقينا ببخاري سنة إحدى وستين وثلاثمائة وقد زاد زيادة ظاهرة وجاءنا إلى نيسابور سنة أربع أو خمس ( 4 ) وسبعين ثم خرج إلى أصبهان
_________
( 1 ) في " ز " : سنده
( 2 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك عن " ز " ود وهذه الزيادة لازمة باعتبار تعقيب المصنف في آخر
الحديث
( 3 ) زيادة منا للايضاح
( 4 ) بالاصل : " وخمسين " وفقها خط وفي د : " وخمسين " وفي " ز " : " وخمس " ولعل الصواب ما أثبتناه والذي في سير أعلام النبلاء 17 / 32 نقلا عن الحاكم : سنة خمس وسبعين

(52/31)


أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الحسن بن قبيس قالا حدثنا و ( 1 ) أبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 2 ) حدثني أبو القاسم عبد الله بن أحمد بن علي السوذرجاني بأصبهان وكان دينا صالحا قال سمعت أبا عبد الله بن مندة يقول كتبت على ألف شيخ لم أر فيها ارتقن من أبي أحمد العسال أخبرنا أبو القاسم الشحامي أنبأنا أبو بكر البيهقي قال أنبأنا الحاكم أبو عبد الله قال قال أبو علي الحافظ بنو مندة أعلام الحفاظ في الدنيا قديما وحدينا ثم قال الا ترون إلى قريحة أبي عبد الله وما يشبه هذا الكلام ( 3 ) قال وسمعت أبا علي الحافظ يذكر ابا عبد الله في شئ جرى فقال أبو عبد الله من بيت الحديث والحفظ واحسن الثناء على سلفه وعليه رحمهم الله أنبأنا أبو القاسم اسماعيل بن محمد بن الفضل قال سمعت عمر السمناني غير مرة يقول جرى ذكر ابي عبد الله بن مندة عند ابي نعيم فقال كان جبلا من الجبال ( 4 ) سمعت اخي ابا الحسين هبة الله بن الحسن الحافظ يقول سمعت أبا طاهر احمد بن محمد السلفي يقول سمعت أبا الفضل محمد بن طاهر ( 5 ) المقدسي الحافظ ببغداد يقول سمعت سعد ( 6 ) ابن علي الزنجاني بمكة وسئل عن الدارقطني وابن مندة والحاكم وعبد الغني وأبي فألحوا عليه في الجوال فقال أما الدارقطني وابن مندة والحاكم وعبد الغني فأكثرهم رواية مع المعرفة التامة وأما الحاكم فأحسنهم تصنيفا وأما عبد الغني فأعرفهم بالأنساب أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني قراءة حدثنا عبد العزيز بن أحمد الكتاني قال كتب إلي أبو ذر عبد ( 7 ) بن أحمد وحدثني عنه أو النجيب الأرموي يقول سمعت أبا عبد الله بن
_________
( 1 ) زيادة عن " ز " ود لتقويم السند
( 2 ) رواه الخطيب البغدادي في تاريخ بغداد 1 / 270 في ترجمة محمد بن أحمد بن إبراهيم العسال الاصبهاني
ورواه الذهبي في سير أعلام النبلاء 17 / 36 من طريق السوذرجاني
( 3 ) تذكرة الحفاظ 3 / 1033 وسير أعلام النبلاء 17 / 32
( 4 ) سير أعلام النبلاء 17 / 32 وتاريخ الاسلام ( حوادث سنة 381 - 400 ص 322
5 - ( ) من طريقه رواه الذهبي في تاريخ الاسلام ص 322
( 6 ) كذا بالاصل و " ز " ود وفي تاريخ الاسلام : سعيد
( 7 ) في " ز " : عبد الله

(52/32)


مندة يقول لا يخرج الصحيح إلا من ينزل أو يكذب ( 1 ) سمعت بعض الأصبهانيين بها يحكي عن بعض شيوخه أن أبا عبد الله بن مندة كان إذا سئل عن شئ هل سمعته من شيخك فلان فيقول لا فيقال له كيف فاتك هذا فيقول ما فاتنا بالبصرة أكثر ( 2 ) أو كما قال وكان لم يدخل البصرة في طلب الحديث أنبأنا أبو عبد الله الفراوي وغيرؤه عن أبي بكر البيهقي أنبأنا أبو عبد الله الحافظ أنبأنا أبو الحسن ا لدارقطني وذكر ابن مندة لقال كان بمصر في كتاب شيخ يعني حديثا لمحمد بن عبيد بن حساب عن سفيان بن موسى عن ايوب عن ( 3 ) نافع عن ابن عمر في الشفاعة لمن مات بالمدينة فكتب على حاشيته إنما هو عن سفيان عن موسى بن عقبة وأيوب وسفيان بن موسى عن أيوب خطأ عد الدارقطني هذا أوهام ابن مندة لأن الصواب كما في الكتاب وهذا من أيسر أوهامه فإن له في معرفة الصحابة ( 4 ) أوهاما كثيرة وقد أخبرنا بالحديث على الصواب أبو القاسم زاهر بن طاهر أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبأنا أبو نصر بن قتادة أنبأنا أبو عمرو بن مطر حدثنا أحمد بن الحسين بن نصر الحذاء حدثنا الصلت بن مسعود حدثنا سفنان بن موسى وكان ثقة حدثنا أيوب عن نافع عن ابن عمر قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من استطاع منكم أن يموت بالمدينة فليمت فإنه من مات بالمدينة شفعت له يوم القيامة [ 10925 ] أنبأبا أبو علي الحداد وحدثني أبو مسعود المعدل عنه انبأنا أبو نعيم الحافظ قال ( 5 ) محمد بن إسحاق بن محمد بن يحيى بن مندة أبو عبد الله توفى سلخ ذي القعدة سنة خمس وتسعين وثلاثمائة حافظ من أولاد المحدثين كتب بالشام ومصر وخراسان
_________
( 1 ) سير أعلام النبلاء 17 / 33 وتاريخ الاسلام ص 322 وتذكرة الحفاظ 3 / 1033
( 2 ) سير أعلام النبلاء 17 / 33 وتذكرة الحفاظ 3 / 1033 وقال الذهبي في سير الاعلام : ما دخل البصرة فإنه ارتحل إليها إلى مسندها علي بن إسحاق المادرائي فبلغه موته قبل وصوله إليها فحزن ورجع ( 3 ) من هن إلى قوله : عد الدارقطني سقط من " ز "
( 4 ) " معرفة الصحابة " من تصانيف كثيرة لابن مندة لا يزال مخطوطا منه نسخة في دار الكتب المصرية
( 5 ) رواه أبو نعيم الحفاظ في كتابه " ذكر أخبار أصبهان " 2 / 306 وسير الاعلام 17 / 32 وتاريخ الاسلام ص 324 عن أبي نعيم

(52/33)


واختلط في آخر عمره فحدث عن أبي ( 1 ) أسيد وابن ( 2 ) اخي أبي زرعة وأبن الجارود بعد أن سمع منه أن له عنهم إجازة وتخبط أيضا في أمالية ونسب إلى جماعة أقوالا في المعتقدات لم يعرفوا بها نسأل الله جميل الستر والصيانة برحمته قرأت على أبي القاسم زاهر بن طاهر عن أبي بكر البيهقي أنبأنا أبو عبد الله الحاكم قال توفى أبو عبد الله بن مندة في وطنه بأصبهان في صفر من سنة ست وتسعين وثلاثمائة 6084 محمد بن إسحاق بن هاشم بن يعقوب بن رافع أبو عبد الله الهاشمي الرافعي مولى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يعرف باليتيم روى عن سعيد بن عبد العزيز روى عن أحمد بن ابي رجاء نصر بن شاكر وجعفر بن محمد الفريابي أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني حدثنا عبد العزيز الكتاني أنبأنا تمام بن محمد أنبأنا أبو عبد الله بن ( 3 ) مروان حدثنا أبو الحسن أحمد بن نصر بن شاكر حدثنا أبو عبد الله محمد بن إسحاق بن هاشم بن يعقوب بن رافع مولى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) حدثنا سعيد بن عبد العزيز حدثني ربيعة بن يزيد عن أبي إدريس عن أبي مسلم الخولاني حدثني الحبيب الأمين أما هو إلي فحبيب وأما عندي فأمين عوف بن مالك الأشجعي قال كنا عند رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) تسعة أو ثمانية أو سبعة قال ألا تبايعون رسول الله صلى الله عليه و سلم ] ( 4 ) وكنا حديث عهد ببيعة قلنا قد بايعناك يا رسول الله فقال ألا تبايعون رسول الله قلنا أليس قد بايعناك يا رسول الله فقال ألا تبايعون رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال فبسطنا أيدينا فبايعناه فقال قائل منا قد بايعناك يا رسول الله فعلى ما نبايعك قال على أن تعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا والصلوات الخمس وأن تسمعوا وتطيعوا وأسر كلمة خفية ( 5 ) ولا تسألوا الناس شيئا فلقد كان بعض أولئك النفر يسقط سوطه فلا يسأل أحدا يناوله إياه [ 10926 ]
_________
( 1 ) في سير أعلام النبلاء : " عن ابن أسيد " خطأ
( 2 ) في تاريخ الاسلام : وعبد الله ابن أخي أبي زرعة
( 3 ) كتبت " بن " فوق الكلام في " ز "
( 4 ) ما بين معكوفتين استدرك عن هامش الاصل

(52/34)


رواه أبو بكر محمد بن هارون بن ممد بن بكار بن بلال عن أي عبد الله محمد بن هاشم بن الأزفر عن سعيد فلا أدري هو هذا ونسبه إلى جده أم لا فالله أعلم وروى جعفر بن محمد الفريابي عن محمد بن إسحاق هذا الحديث وقد اخبرناه أبو عبد الله محمد بن أحمد في كتابة وأخبرناه أبو محمد عبد الرحمن ابن أبي إسحاق أنبأنا سهل بن بشر وأخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم القرضي أنبأنا أو نصر أحمد بن محمد بن سعيد الطريثيثي ( 1 ) وأبو الفرج سهل بن بشر قالوا أنبأنا علي ابن محمد بن علي الفارسي أنبأنا القاضي أبو الطاهر محمد بن أحمد أنبأنا أبو بكر جعفر بن محمد بن الحسن الفريابي حدثنا محمد بن إسحاق الرافقي ( 2 ) الدمشقي حدثنا سعيد عن ربيعة بن يزيد عن أبي إدريس الخولاني عن ابي مسلم الخولاني حدثني الحبيب الأمين أما هو إلي فحبيب وأما عندي فأمين عوف بن مالك الأشجي قال كنا عند رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) الحديث نحوه قال ابن عساكر ( 3 ) كذا في الأصل الرافقي وهو تصحيف وصواببه الرافعي بالعين نسبة إلى جد أبيه كذلك أنبأنا أبو طالب عبد القادر بن محمد بن يوسف أنبأنا أبو إسحاق إبراهيم بن عمر بن أحمد البرمكي أنبأنا أبو الحسين عبد الله بن إبراهيم بن جعفر الزينبي حدثنا جعفر ابن محمد الفريابي حدثنا محمد بن إسحاق الدمشقي الرافعي من ولد رافع مولى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) حدثنا سعيد بن عبد العزيز فذكره 6085 محمد بن إسحاق بن يزيد أبو عبد الله البغدادي المعروف بالصيني ( 4 ) حدث عن عبد الله بن دواد الخريبي ( 5 ) وعمر بن عبد الغفار الفقيمي وروح بن
_________
( 1 ) في " ز " : الطرثيثي وفوقها ضبة
( 2 ) بالاصل بدون إعجام وفي د : " الرافعي " والمثبت " الرافقي " عن " ز " وهو خطأ على كل حال وسينبه المصنف في آخر الخبر إلى أن الصواب : " الرافعي " وقد وقع " الرافقي " في أصل الحديث
( 3 ) زيادة منا للايضاح
( 4 ) ترجمته في تاريخ بغداد 1 / 238 والجرح والتعديل 7 / 196
( 5 ) رسمها بالاصل : " الحري " وفي " ز " : " الجويني " والمثبت عن د وتاريخ بغداد ترجمته في تهذيب الكمال 10 / 109

(52/35)


عبادة وأبي النضر هاشم بن القاسم ونصر بن حماد الوراق وعبد الله بن نافع الصايغ وسلام بن واقد المروزي وأبي ياسر عمار بن نصر المروزي روى عنه أبو بكر بن أبي الدنيا وابن أبي داود وعلي بن عبد الله بن مبشر ( 1 ) ومحمد بن حنفيه ( 2 ) الواسطيان وبكر بن احمد بن مقبل وعبد الرحمن بن أحمد بن محمد ابن الحجاج بن رشدين المصري وأبو العباس موسى بن عبد الملك بن ابي مروان المقرئ ( 3 ) وقدم دمشق فروى عنه بعض اهلها وكنت قد ظفرت بقدومه قديما ثم ذهب عني أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو القاسم عبد الله بن الحسن بن الخلال أنبأنا أبو محمد الحسن بن الحسين بن علي بن العباس النوبختي حدثنا أبو الحسن علي بن عبد الله بن مبشر حدثنا محمد بن إسحاق الصيني ( 4 ) حدثنا أبو بدر شجاع بن الوليد حدثنا محمد بن عمرو عن أبي سلمة عن أبي هريرة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إن أقربكم ( 5 ) مني منزلا يوم القيامة أحاسنكم أخلاقا في الدنيا [ 10927 ] قال وحدثنا محمد بن إسحاق الصيني حدثنا نصر بن حماد حدثنا شعبة عن السدي عن مقسم عن ابن عباس ( 6 ) قال وقف النبي ( صلى الله عليه و سلم ) على قتلى بدر وقال جزاكم الله عني من عصابة شرا فقد خونتموني أمينا وكذبتموني صادقا ثم التفت إلى أبي جهل بن هشام فقال هذا أعتى على الله عز و جل من فرعون إن ( 7 ) لما أيقن بالهلكة وحد الله وأن هذا لما أيقن بالموت دعا باللات والعزى [ 10928 ] قال ( 8 ) لنا أبو القاسم علي بن إبراهيم الخطيب وأبو منصور بن خيرون قال لنا أبو بكر
_________
( 1 ) في " ز " : " ميسر " وفي د : " بشر " كلاهما تصحيف
( 2 ) كذا بالاصل حبيبة وفي " ز " : " ح بيب " والمثبت : " حنيفة " عن د وتاريخ بغداد
( 3 ) تقرأ بالاصل : المصري والمثبت عن " ز " ود
( 4 ) ليست اللفظة في " ز "
( 5 ) كذا بالاصل ود وفي " ز " : إن من أقربكم مني ( 6 ) بعدها في " ز " : رضي الله عنهما
( 8 ) من هنا إلى قوله : قال لنا أحمد
ليس في د

(52/36)


الخطيب ( 1 ) قال لنا أحمد بن ( 2 ) غالب قال لنا أبو الحسن الدارقطني تفرد به نصر بن حماد عن شعبة وتفرد به محمد بن إسحاق الصيني عنه قال الخطيب وقد روى لنا عن نصر بن حماد من غير طريق الصيني أخبرناه على بن المحسن القاضي نا أبو القاسم عبد الملك بن إبراهيم بن أحمد بن الحسن القرميسيني ( 3 ) نا أبو الحسن علي بن الحسن بن احمد الحراني نا عبد الله بن الحسين نا نصر بن حماد ] ( 4 ) الوراق حدثنا شعبة عن السدي عن مقسم عن ابن عباس قال ( 5 ) وقف النبي ( صلى الله عليه و سلم ) على قتلى بدر فقال جزاكم الله من عصابة شرا فقد خونتموني أمينا وكذبتموني صادقا ثم ساق الحديث أنبأنا أبو الحسين الأبرقوهي وأبو عبد الله الخلال قالا أنبأنا عبد الرحمن بن محمد أنبأنا حمد إجازة قال وأنبأنا أبو طاهر بن سلمة أنبأنا علي بن محمد قالا أنبأنا أبن أبي حاتم قال ( 6 ) محمد بن إسحاق الصيني روى عن عبد الله بن نافع الصايغ وعبد الله بن داود الخريبي ( 7 ) كتبت عنه بمكة وسألت أبا عون بن عمرو بن عون عنه فتكلم فيه قال هو كذاب فتركت حديثه أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم بن العباس الحسيني وأبو منصور بن خيرون قالا قال لنا أبو بكر الحافظ ( 8 ) محمد بن إسحاق بن يزيد أبو عبد الله يعرف بالصيني حدث عن عبد الله بن داود الخريبي وروح بن عبادة ونصر بن حماد الوراق وعمرو بن عبد الغفار وأبي النضر هاشم بن القاسم وسلام بن واقد المروزي وعبد الله بن نافع الصايغ وغيرهم روى عنه أبو بكر بن أبي الدنيا وأبو بكر بن أي داود السجستاني ومحمد
_________
( 1 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 1 / 239
( 2 ) في " ز " ود وتاريخ بغداد : أحمد بن محمد بن غالب
( 3 ) في " ز " : " القرمسسيني " وفوقها ضبة
( 4 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك عن " ز " ود وتاريخ بغداد
( 5 ) في تاريخ بغداد : " أن النبي صلى الله عليه و سلم وقف على قتلى بدر "
( 6 ) رواه ابن أبي حاتم في الجرح والتعديل 7 / 196
( 7 ) بالاصل : " الحزي " تصحيف والمثبت عن د و " ز "
( 8 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 1 / 238

(52/37)


ابن حنيفة وعلي بن عبد الله بن مبشر الواسطيان ومحمد بن موسى الصيدلاني وبكر بن أحمد بن مقبل البصري وعبد الرحمن بن أحمد بن محمد بن الحجاج بن رشدين المصري وقال عبد الرحمن بن أبي حاتم الرازي كتبت عنه بمكة وسألت عنه أبا عون بن عمرو بن عون فتكلم فيه وقال هو كذاب فتركت ( 1 ) حديثه 6086 محمد بن إسحاق بن يعقوب بن إبراهيم أبو بكر سكن خراسان حدث عن محمد بن حمدان البلخي وعبد الله بن جعفر بن محمد بن إسحاق روى عنه محمد بن إبراهيم بن محمد بن عيسى الخوارزمي وأبو علي منصور بن عبد الله بن خالد الخالدي أخبرنا أبو نصر أحمد بن محمد الدارمي ( 2 ) وأبو جعفر محمد بن علي بن محمد الطبري وابو النضر عبد الرحمن بن عبد الجبار بن عثمان الفامي ( 3 ) وأبو الفتح محمد بن الموفق بن محمد الجرجاني ومحمد بن علي بن نصر الحمادي من ولد حماد بن زيد وأبو المظفر عبد الفاطر بن عبد الرحيم بن عبد الله بن أبي بكر قالوا أنبأنا نجيب بن ميمون بن علي الواسطي أنبأنا أبو علي منصور بن عبد الله بن خالد الذهلي حدثنا أبو بكر محمد بن إسحاق بن يعقوب بن إبراهيم الدمشقي ببخارى حدثنا عبد الله بن جعفر بن محمد بن إسحاق حدثنا موسى بن يعقوب البصري حدثنا عبد الرحيم بن سليمان حدثنا عبد الله بن داود عن مالك بن انس عن عبيد الله بن عمر عن نافع عن ابن عمر قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) اتقوا في الضعيفين المملوك والمرأة [ 10929 ] أنبأنا أبو الفرج غيث بن علي أنبأنا هبة الله بن عبد الوارث بن علي بن أحمد الشيرازي كتبه لي بخطه أنبأنا أبو محمد علي بن الحسين بن محمد بن أحمد بن الحداد بتنيس أنبأنا أبو عبد الله الحسين بن محمد بن علي البغدادي قدم علينا حدثنا محمد بن إبراهيم بن محمد بن عيسى الخوارزمي الشافعي بمكة حدثنا محمد بن إسحاق بن يعقوب الدمشقي حدثنا محمد بن حمدان البلخي حدثنا بن نهشل المروزي حدثنا أبو
_________
( 1 ) بالاصل و " ز " ود : نترك والمثبت عن تاريخ بغداد
( 2 ) بالاصل : الداري والمثبت عن " ز " ود
( 3 ) كذا بالاصل ود وفي " ز " : القاضي

(52/38)


حذيفة موسى بن مسعود حدثنا عكرمة بن عمار عن يحيى بن أبي كثير قال ولد الزنا لا يكتب الحديث 6087 محمد بن إسحاق أبو عبد الله الرلي حدث عن هشام بن عمار روى عنه أبو الحسن علي بن الحسن بن بندار المثنى الأستراباذي أخبرنا أبو محمد عبد الجبار بن محمد بن أحمد أنبأنا علي بن أحمد بن محمد الواحدي أبنأنا أبو الحارث محمد بن عبد الرحيم الأثري بجرجان ( 1 ) أنبأنا أبو الحسن علي ابن المثنى أنبأنا محمد بن إسحاق الرملي حدثنا بن عمار حدثنا ملك بن أبي الزناد عن الأعرج ( 2 ) عن أبي هريرة أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) لما قضى الله الخلق كتب كتابا فهو عنده فوق العرش إن رحميت غلبت غضبي [ 10930 ] 6088 محمد بن إسحاق الدمشقث حافظ كان بمصر يفيد عن الشيوخ ذكر أبو بن المقرى أنه سمع بإفادته من محمد بن إدريس بن أسود الصدفي ( 3 ) الخولاني بمصر 6089 محمد بن إسحاق نفاع حدث بدمشق قرأت بخط أبي محمد بن الأكفاني فيما عزاه إلى غيره في تسمية من سمع منه بدمش في طبقة ابن جوصا محمد بن إسحقا نفاع وذكر انه سمع منه سنة ثلاث عشة وثلاثمائة 6090 محمد بن إسحاق أبو بكر الرازي سمع بدمشق احمد بن إسحاق الوراق ختن هشام بن عمار وبجبيل وغيرها حسان بن عبد الله الطوسي وأحمد بن محمدت بن عيسى ويوسف بن يونس الجرجاني وواقد بن موسى وموسى بن عيسى بن المنذر والوليد بن حماد الرملي وأبا جعفر محمد بن جرير
_________
( 1 ) كذا بالاصل ود وفي " ز " : بحران
( 2 ) بالاصل : " عن أبي الاعرج " والمثبت عن " ز " ود
( 3 ) كذا بالاصل ود وفي " ز " : الصديقي

(52/39)


الطبري ( 1 ) وعلي بن المبارك ومحمد بن الحسن البصري وإبراهيم بن عيسى القوصي ( 2 ) ومحمد بن عبدك وأبا الحكم سيار بن نصر وغيرهم روى عنه سلمان بن محمد الرقاشي 6091 محمد بن إسحاق أبو جعفر الزوزني ( 3 ) القارئ قدم دمشق حاجا وحدث بها عن أبي بكر محمد بن علي روى عنه علي بن محمد الحنائي ( 4 ) قرأت بخط أبي الحسن الحنائي ( 5 ) حدثنا أبو جعفر محمد بن إسحاق القارئ الزوزني قدم علينا حاجا حدثنا الشيخ الزكي أبو بكر محمد بن علي حدثنا أبو محمد عبد الله بن محمد بن الخطيب حدثنا أبو سعيد العدوي عن خراش بن عبد الله عن انس بن مالك ( 6 ) قال من صام يوما تطوعا فلو أعطي مل ء الأرض ذهبا ما وفي أجره يوم الحساب كذا ذكر هذا الحديث موقوفا وقد وقع لي مرفوعا بعلو وأخبرناه أبو غالب بن البنا أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا محمد بن العباس الخزاز ح وأخبرناه أبو بكر محمد بن الحسين بن المزرفي وأبو السعود أحمد بن علي قالا حدثنا أبو الحسين بن المهتدي أنبأنا أبو الحسن علي بن عمر بن محمد السكري قالا حدثنا أبو سعيد الحسن بن علي العدوي حدثنا خراش حدثنا أنس بن مالك وقال السكري عن أنس قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من صام يوما تطوعا فلو اعطي مل ء الأرض دهبا ما وفي أجره وقال الخزار ( 7 ) لأجره دون يوم الحساب [ 10931 ]
_________
( 1 ) بالاصل ود : الطبراني والمثبت عن " ز "
( 2 ) كذا بالاصل وفي د : " العرصى " وفي " ز " : الفرضي
( 3 ) في " ز " : الزوزيني تصحيف
والزوزني بسكون الواو بين الزايين نسبة إلى زوزن وهي بلدة كبيرة حسنة بين هراة ونيسابور ( الانساب )
( 4 ) في " ز " : الحنبلي
( 5 ) راجع الحاشية السابقة
( 6 ) زيد بعدها في " ز " : " رضي الله عنه "
( 7 ) الاصل : الحرار بدون إعجام والتصويب عن د و " ز "

(52/40)


6092 - محمد بن إسحاق المصري ( 1 ) حدث بدمسق عن جده روى عنه أبو الحسن علي بن الحسن بن بندار الجرجاني ذكر أبو سعد إسماعيل بن علي بن الحسن الأستراباذي فيما نقتة من خط أبي طالب بن الأزرق عنه قا سمعت شيخي يقول سمعت محمد بن إسحاق المصري ( 2 ) بدمشق يقول سمعت جدي قال ذو النون كال محب ذليل وكل خائف هارب وكل راج طالب وكل عاص مستوحش وكل مطيع مستأنس 6093 محمد بن أبي إسحاق أبو عبد الله البسطامي المقرئ الصوفي قدم دمشق وسمع بها أبو طاهر بن الحنائي وأبا محمد بن ا لأكفاني وجماعة من شوخنا وكان يسكن دار السميساطي ويقرأ بالألحان في الأعزية ثم شكن دار حمد وكان يصلي بالناس في مسجد زين العابدين ويقرى الصبيان سمع منه أبو سعد ( 3 ) بن السمعاني ( 4 ) ولم أسمع منه شيئا مات ليلة الاثنين ودفن يوم الاثنين سلخ ربيع الاخر أرع وأربعين وخمسمائة بباب الصغير ذكر من اسم أبيه أسد من المحمدين ( 5 ) 6093 محمد بن أسد أبو عبد الله الإسفرايني الحوشي ( 6 ) ( 7 ) سمع بدمشق الوليد بن مسلم بن معاوية وأبو الوليد هشام بن عمار
_________
( 1 ) كذا رسمها بالاصل ود وفي " ز " : المقرئ
( 2 ) راجع الحاشية السابقة
( 3 ) في " ز " : أبو سعيد
( 4 ) بالاصل : " السمعان " وفي د : " ابن سعيد بن السمعان "
( 5 ) زيادة منا للايضاح
( 6 ) ضبطت بفتح الحاء المهملة وسكون الواو - عن الانساب وفي ه أن هذه النسبة إلى حوش وهي قرية من قرى إسفرايين وقد ذكر السمعاني هنا ابنه بدل بن محمد بن أسد الحوشي
وذكره السمعاني في " الخشي " ونسبه إلى خش من قرى اسفرايين
( 7 ) ترجمته في تاريخ بغداد 2 / 81 والانساب ( الخشي ) ومعجم البلدان ( خش ) وسير أعلام النبلاء 10 / 655 والجرح والتعديل 7 / 209 وتذكرة الحفاظ 2 / 460

(52/41)


بحمص بقية بن الوليد وبمكة سفيان بن عيينة وفضيل بن عياض وبالمدينة محمد أبن إسماعيل بن أبي فديك وبالعراق إسماعيل بن علية ووكيع بن الجراح وأبا داود الطيالسي وابا عبيد الله بن عبد المجيد الحنفي وبخراسان عبد الله بن المبارك وعمر بن هارون البلخي روى عنه إبراهيم بن إسحاق ومحمد بن إسحاق الحربي الصغاني ( 1 ) وعلي بن الحسن بن أبي عيسى الهلالي ومحمد بن عبد الوهاب الفراء النيسابوريان وجعفر بن محمد ابن شاكر الصايغ وأبو عبد الله محمد بن بحير الإسفرايني ومحمد بن عوف الحمصي وأبو حاتم محمد بن إدريس الرازي ويحيى بن محمد بن يحيى النيسابوري حيكان ( 2 ) والحسن بن سليمان وأبو الأحوص إسماعيل بن إبراهيم بن الوليد ومحمد بن فراس الإسفراينيون وأبو لبيد بن محمد بن إبراهيم السرخسي أخبرنا أبو سهل محمد بن إبراهيم أنبأنا أبو الفضل الرازي أنبأنا جعفر بن عبد الله حدثنا محمد بن هارون الروياني حدثنا محمد بن إسحاق حدثنا محمد بن اسد الحشي ( 3 ) حدثنا مروان بن معاوية حدثنا أبو مالك الأشجعي أنه سمع أباه طارق بن الأشيم قال سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول من قال لا إله إلا الله وكفر بما يعبد من دونه حرم الله ماله ودمه وحسابه على الله [ 10932 ] اخبرنا أبو الحسين القاضي إذنا وأبو عبد الله الأديب شفاها قال أنبأنا أبو القاسم العبدي أنبأنا أبو علي إجازة ح قال وأنبأنا أبو طاهر أنبأنا علي قالا أنبأنا أب أبي حاتم قال ( 4 ) محمد بن اسد الحوشي ( 5 ) الإسفرايني روى عن الوليد بن مسلم وأبي داود الطيالسي روى عنه محمد بن عوف الحمصي وأبي ويحيى ابن محمد بن يحيى النيسابوري سمع منه أبي بمكة سنة ست عشرة ومائتين وسئل أبي عنه فقال صدوق
_________
( 1 ) في " ز " : الصاغاني
( 2 ) في " ز " : جيكان وفوقها ضبة
انظر ترجمته في سير أعلام النبلاء 12 / 285
( 3 ) كذا ورد هن ا : " الحشي بالاصل ود وفي " ز " : الحوشي
وقيل فيه : الخشي " وليس " الحشي "
( 4 ) رواه ابن أبي حاتم في الجرح والتعديل 7 / 209
( 5 ) بالاصل ود هنا : الحرشي تصحيف

(52/42)


أنبأنا أبو جعفر محمد بن أبي علي أنبأنا أبو بكر الصفار أنبأنا أحمد بن علي بن مننجوية انبأنا أبو احمد الحاكم قال أبو عبد الله محمد ( 1 ) بن أسد الأسفرايني الحوشي ( 2 ) سمع أبا العباس الوليد بن مسلم وابا بكر عبيد الله بن عبد المجيد الحنفي وأبا داود الطيالسي كان أحد أركان الحديث ويتكلم في رواته ولما بلغ إسحاق بن إبراهيم الحنظلي موته دخل على عبد الله بن طاهر فقال له آجرك الله في نصف خراسان مات أبو عبد الله الحشي ( 3 ) وكناه قال لي ذلك أبو بكر عبد الله بن محمد بن مسلم الإسفرايني سمع بدل ابن المسيب سمعت أي يقول روى عنه الحسن بن سليمان الإسفرايني ومحمد بن بحير الإسفرايني قرأت على أبي القاسم زاهر بن طاهر عن أبي بكر البيهقي أنبأنا أبو عبد الله الحافظ قال محمد بن أسد بن عبد الله النيسابوري الحوشي وحوش قرية من قرى إسفراين من رساتيق نيسابور سمع بخراسان عبد الله بن المبارك وعمر بن هارون البلخي وأهل ذلك العصر وبالحجاز سفيان بن عيينة والفضيل بن عياض وابن أبي فديك وبالشام الوليد ابن مسلم وبقية بن الوليد وبالعراق إسماعيل بن علية ووكيع بن الجراح روى عنه علي بن الحسن الهلالي ومحمد بن عبد الوهاب العبدي ومحمد بن إسحاق الصغاني في جماعة من الأئمة أخبرنا أبو القاسم النسيب وأبو الحسن المالكي وأبو منصور بن خيرون قالوا قال لنا أبو بكر الخطيب ( 4 ) محمد بن أسد أبو عبد الله الخراساني يعرف بالخشي نسب بذلك إلى قرية من قرى إسفراين سمع عبد الله بن المبارك وعمر بن هارون البلخي وفضيل بن عياض وسفيان بن عيينة والوليد بن مسلم ومحمد بن إسماعيل بن أبي فديك وبقية بن الوليد وإسماعيل بن عليه ووكيع بن الجراح وقدم بغداد وحدث بها فروى عنه محمد بن إسحاق الصغاني وجعفر بن محمد بن شاكر الصايغ وإبراهيم الحربي إلا أنه سماه أحمد وغيرهم وكان ثقة
_________
( 1 ) " محمد " ليست في د
( 2 ) بالاصل : الحرشي وفي د : الحشي تصحيف فيهما والمثبت عن " ز "
( 3 ) كذا بالاصل ود هنا : الحشي وفي " ز " : " الحوشي " وهو الصواب
( 4 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 81 - 82

(52/43)


قال الخطيب ( 1 ) وأنبأنا محمد بن أحمد بن يعقوب أنبأنا محمد بن نعيم الضبي ح قرأت علي أبي القاسم زاهر بن طاهر الشحامي عن أبي بكر البيهقي أنبأنا أبو عبد الله الحافظ وهو الضبي قال سمعت أبا سعيد بن أبي بكر بن أبي عثمان يقول سمعت أبا عوانة الإسفرايني يقول حدث محمد بن أسد ببغداد وهو ابن خمس وعشرين سنة أخبرنا أبو القاسم النسيب وأبو الحسن المالكي قالا حدثنا و ( 2 ) أبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 3 ) أنبأنا علي بن محمد الدقاق قال قرأنا علي الحسين بن هارون عن أبي العباس بن سعيد قال محمد بن أسد الخشي ( 4 ) سمعت عبد الله بن ابي أسامة يقول كان ثقة جيد الفهم ( 5 ) 6094 محمد بن أسد بن هلال بن إبراهيم أبو طاهر الرقي الأشناني إمام جامع الرقة قرأ القرآن العظيم علي ابي بكر النقاش وأبي طاهر بن أبي هاشم وسمع بدمشق أبا القاسم بن أبي العقب وببغداد أبا بكر أحمد بن كامل بن خلف وأبا سهل أحمد بن محمد بن زياد القطان وجعفر بن محمد بن نصير الخلدي وأبا بكر محمد بن الحسن بن زياد النقاش وأبوي بكر محمد بن عبد الله الشافعي وأحمد بن جعفر وبالبصرة أبا عبيدة محمد بن علي بن حيدرة القشيري إمام جامع البصرة وبحران عبد الله بن قثم بن أبي قتادة الحراني روى عنه أبو نصر عبيد الله بن سعيد بن حاتم الوائلي السجزي الحافظ ( 7 ) وأبو الفضل محمد بن أحمد بن عيسى السعدي ( 8 ) نزيل مصر وأبو سعد أحمد بن محمد الماليني
_________
( 1 ) تاريخ بغداد 2 / 82
( 2 ) زيادة عن " ز " ود لتقويم السند
( 3 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 82
( 4 ) بالاصل ود هنا : الحشي وفي " ز " : الحوشي " والمثبت عن تاريخ بغداد
( 5 ) قال الذهبي في سير أعلام النبلاء 10 / 656 أنه مات بعيد سنة ثلاثين ومئتين أو فيها
( 6 ) ترجمته في غاية النهاية 2 / 100
( 7 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 17 / 654
( 8 ) الاصل : السندي " والمثبت عن " ز " ود
ترجمته في سير أعلام النبلاء 18 / 5

(52/44)


أنبأنا أبو الفرج غيث بن علي أنبأنا أبو الفتح محمد بن الحسن ( 1 ) بن محمد الأسدآباذي وابنه أبو القاسم بن محمد وأبنأ نا أبو الفضل بن الحسن بن احمد الثغري أنبأنا أبو الفتح ( 2 ) حمزة بن محمد الأسد آباذي قالا أبو نصر عبيد الله بن سعيد بمكة أنبأنا أو طاهر محمد بن أسد بن هلال بن إبراهيم الأشناني بالرقة حدثنا عبد الله بن قثم ( 3 ) بن أبي قتادة الحراني حدثنا حفص بن عمر الرقي سنجه ( 4 ) حدثنا أبو حذيفة موسى بن مسعوج حدثنا سفيان عن إسماعيل بن ابي خالد عن قيس عن جرير عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال أول الأرضين خرابا يسراها ثم يمناها [ 10933 ] اخبرنا ( 5 ) أبو القاسم الشحامي أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبأنا أبو سعد الماليني حدثنا أبو طاهر محمد بن اسد بن هلال حدثنا عبد الجبار بن شيران قال سمعت سهل بن عبد الله يقول من بطر حرم اليقين ومن تكلم فيما لا يعينه حرم الصدق ومن شفل جوارحه في غير طاعة الله حرم الورع حرم لعبد هذه الثلاثة أشياء هلك وهو مثبت في ديوان الأعداء ( 6 ) وقال أبو عمرو عثمان بن سعيد بن عثمان المقرئ محمد بن أسد بن هلال الأشناني الرقي يكنى أبو طاهر أخذ القراءة عرضا وسماعا عن ابي بكر محمد بن الحسن النقاش وأبي طاهر بن ابي هاشم وغيؤهما وتوفى بالرقة بعد سنة تسعين وثلاثمائة ( 7 ) 6095 محمد بن اسعد ( 8 ) بن محمد بن نصر أبو المظفر البغدادي المعروف بابن الحكيم الفقية الحنفي الواعظ ( 9 ) سكن دمشق مدة ودرس بها بمدرسة جويا ( 10 ) ثم بنى له الأمير المعروف بمعين ( 11 )
_________
( 1 ) كذا بالاصل ودف وفي " ز " : " أسد "
( 2 ) كذا بالاصل و " ز " ود ومر : أبو القاسم
( 3 ) " بن قثم " مكرر بالاصل والمثبت عن " ز " ود
( 4 ) كذا بالاصل ود وفي " ز " : " شيخه " تصحيف ترجمته في سير أعلام النبلاء 13 / 405
( 5 ) كتب فوقها بالاصل : ملحق
( 6 ) كتب بعدها بالاصل : إلى
( 7 ) راجع غاية النهاية لابن الجزري 2 / 100
( 8 ) كذا بالاصل وفي " ز " : أسد
( 9 ) ترجمته في الدارس في تاريخ المدارس 1 / 414 وشذرات الذهب 4 / 218
( 10 ) رسمها بالاصل : " حوبار " والمثبت عن " ز " : " جوبا " ( كذا )
( 11 ) هو معين الدين أنر أحد مماليك طغتكين توفي بدمشق سنة 544 ( راجع الوافي بالوفيات 19 / 410
)

(52/45)


الدين مدرسة فدرس بالمدرسة الصادرية ( 1 ) أياما وظهر له قبول في الوعظ وذكر لي أنه سمع ببغداد من ابي محمد التميمي وأبي طالب الزيني وغيرهما وأنه قرأ الفرائض على الثقات وذكر انه سمع المقامات من الحريري ورواها عنه وصنف تفسيرا وشرح المقامات سمعت منه شيئا من شعره أنشدنا أبو المظفر لنفسه بماردين وكتبه لي بخطه * تركت هوى سلمى وليلى بمعزلي * وعدت إلى مصحوب أول منزل ونادت بي الأشواق مهلا فهذه * منازل من تهواه دونك فانزل وخذ بنعيم قد صفا لك شربه * ودع ما سوى الأحباب عنك بمعزل توفي ابن الحكيم آخر نهار يوم الجمعة من سنة [ ست ] ( 2 ) وستين وخمسمائة وكان
( 3 ) * ودفن بمقرة باب الصغير وجدت هذه الترجمة في بعض النسخ ذكر من اسم أبيه إسماعيل من المحمدين " ( 4 ) 6096 محمد بن إسماعيل بن أحمد بن محمد بن سعيد أبو بكر الكسي ( 5 ) الجوهري حدث بصور عن أبي عبد الله بن برهان الغزال وأبي نصر بن حسنون النرسي وابي عمر بن مهدي وابي بكر الحيري وأبي الحسن بن الصلت الأهوازي وابي طاهر محمد بن محمد بن محمش وأبي الفتح هلال بن محمد الحفار وأبي الحسين بن بشران وابي الحسن بن رزقوية وأبي سعد الماليني وابي عبد الرحمن السلمي القاضي أبي إبراهيم إسماعيل بن الحسين بن محمد البسطامي روى عنه سهل بن بشر وأبو عبد الله بن الحطاب ( 6 )
_________
( 1 ) المدرسة الصادرية داخل باب البريد على باب الجامع الاموي الغربي أنشأها شجاع الدولة صادر بن عبد الله
_________
( 1 ) المدرسة الصادرية داخل باب البريد على باب الجامع الاموي الغربي أنشأها شجاع الدولة صادر بن عبد الله وهي أول مدرسة أنشئت بدمشق سنة 491 ( راجع الدارس في تاريخ المدارس 1 / 413 )
( 2 ) بياض بالاصل و " ز " ذكر وفاته ابن العماد الحنبلي في شذرات الذهب 4 / 218 في وفيات سنة 566
( 3 ) بياض بالاصل و " ز "
( 4 ) زيادة منا للايضاح
( 5 ) كذا بالاصل و " ز " ود : الكسي بالسين وفي المختصر : الكشي بالشين المعجمة وهذه النسبة قيلت أيضا بالكاف والجيم ( راجع الانساب واللباب ومعجم البلدان : كس وكش وكج )
( 6 ) بالاصل و " ز " ود : الخطاب تصحيف تقدم التعريف به

(52/46)


واجتاز بدمشق أو بأعمالها عند توجهه إلى مصر فيما أرى كتب إلي أبو عبد الله محمد بن أحمد بن إبراهيم بن احمد ثم حدثنا أبو بكر يحيى بن سعدون بن تمام عنه أنبأنا أبو بكر محمد بن إسماعيل بن أحمد الكجي ( 1 ) الجوهري قدم علينا مصر أنبأنا القاضي أبو إبراهيم إسماعيل بن الحسين بن محمد البسطامي بنيسابور أنبأنا منصور بن محمد الحربي ببخارى أنبأنا محمد بن سعيد بن محمود البخاري حدثنا إسحاق بن حمزة البخاري حدثنا عيسى بن موسى غنجار عن عمر بن قيس عن عطاء بن ميناء المدني عن عبد الله بن عمر عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) انه قال ما كبر الحاج من تكبيره ولا هلل من تهليلة إلا بشر بها تبشرة [ 10934 ] قال لنا أبو بكر بن سعدون ( 2 ) قال لنا أبو عبد الله بن الحطاب أبو بكر محمد بن إسماعيل بن أحمد الكجي الجوهري قدم علينا مصر سنة اثنتين وأربعين وأربعمئة وسمعت عليه مع والدي وعندي عنه السادس والتاسع والعاشر ثلاثة أجزاء من فوائده عن شيوخه وكان يروي عن شيوخ خراسان وما وراء النهر والعراق واليمن وغيرهم وسمع بمصر عن شيوخها 6097 محمد بن إسماعيل بن إبراهيم بن مقسم الأسدي البصري المعروف بابن عليه ( 3 ) ولي القضاء بدمشق نيابة عن قاضي القضاة جعفر بن عبد الواحد الهاشمي قاضي قضاة المتوكل وروى عن عبد الرحمن بن مهدي وأبي عامر العقدي ويزيد بن هارون ومكي بن إبراهيم ويحيى بن السكن وإسحاق بن يوسف الأزرق ووهب بن جرير والحكم بن موسى ويحيى بن معين وعبيد الله بن موسى ومحمد بن عبيد وصفوان بن عيسى وعثمان بن عمر بن فارس وروح بن عبادة وكثير بن هشام وأبي النضر هاشم بن القاسم وإسحاق بن عيسى بن الطباع وسعيد بن عامر الضبعي روى أبو عبد الرحمن النسائي في سننه وابو الحسن بن جوصا وعبد الله بن
_________
( 1 ) كذا نسبه هنا بالاصل و " ز " ود : الكجي
( 2 ) هو يحيى بن سعدون بن تمام أبو بكر الازدي القرطبي ترجمته في سير أعلام النبلاء 20 / 546
( 3 ) ترجمته في تهذيب الكمال 16 / 109 وتهذيب التهذيب 5 / 38 وسير أعلام النبلاء 12 / 294

(52/47)


أحمد بن أبي الحواري وأبو زرعة الدمشقي وإبراهيم بن دحيم وابو الحسن محمد بن بكار بن يزيد السكسكي قاضي داريا وأبو جعفر محمد بن مؤمل بن الحارث وأبو بشر الدولابي وأبو عبد الله محمد بن شيبه بن الوليد وأبو العباس محمد بن جعفر بن محمد بن ملاس وأبو بكر محمد بن مصعب الدمشقي وأبو الفضل جعفر بن أحمد بن الحسين ومكحول البيروتي وأبو الدحداح وأبو الحارث أحمد بن سعيد ويزيد بن احمد السلمي وعبد الصمد بن عبد الله بن أبي يزيد وعبد الله ( 1 ) بن أحمد بن نصر بن هلال وإبراهيم بن محمد بن الحسن بن متوية ( 3 ) أخبرنا أبو الفرج سعيد بن أبي الرجاء أنبأنا منصور بن الحسين وأحمد بن محمود قالا أنبأنا أبو بكر بن المقرئ حدثنا محمد بن بكار بن يزيد بن بكار بن يزيد السكسكي أبو الحسن ببيت إلاهه ( 3 ) بدمشق حدثنا محمد بن إسماعيل بن إبراهيم بن عليه حدثنا يحيى بن السكن حدثنا حماد بن سلمة عن داود بن ابي هند عن الشعبي عن مسروق عن عمر بن الخطاب قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ليس المسكين الذي يرد الأكله والأكلتان اللقمه واللقمتان زاد ابن جوصا عن هذا الشيخ ومن سال الناس ليثري ماله فإنما هو رضف ( 4 ) من النار فيلهبه فمن شاء فليقل ومن شاء فليكثر [ 10935 ] قالا وأنبأنا أبو بكر بن المقرئ حدثنا أبو عروبة حدثنا المغيرة بن عبد الرحمن حدثنا يحيى حدثنا حماد بإسناده وقال فمن سأل الناس ليثري ماله ولم يذكر ليس المسكين الحديث أخبرنا أبو الحسين بن أبي الحديد أنبأنا جدي أبو عبد الله أنبأنا أبو الحسن بن عوف أنبأنا أبو هاشم بن عبد الجبار عبد الصمد السلمي حدثنا أبو جعفر محمد بن المؤمل ابن الحارث العدوي بمكة حدثنا محمد بن إسماعيل بن علية قاضي دمشق بحديث ذكره اخبرنا أبو الحسن بن قبيس حدثنا و ( 5 ) أبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر
_________
( 1 ) في " ز " ود : " معاوية " تصحيف
2 - ( ) كذا بالاصل و " ز " ود : " وعبد الله بن أحمد بن نصر " والذي في تهذيب الكمال : " وأبو الفضل أحمد بن عبد الله بن نصر بن هلال السلمي "
( 3 ) كذا بالاصل ود و " ز " وهو الصواب وهي قرية مشهورة بغوطة دمشق ويتلفظ بها : " بيت لهيا " والنسبة إليها بتلهي
( 4 ) الرضف واحدتها رضفة وهي الحجارة المحماة
( 5 ) زيادة عن " ز " ود

(52/48)


الخطيب ( 1 ) أنبأنا الجوهري وقرأت على أبي منصور بن خيرون عن ابي محمد الجوهري حدثنا محمد بن العباس أنبأنا احمد بن معروف حدثنا الحسين بن فهم حدثنا محمد بن سعد قال إسماعيل بن إبراهيم بن مقسم مولى عبد الرحمن بن قطبة الأسدي أسد خزيمة من اهل الكوفة وكان مقسم من سبي القيقانية ما بين خراسان وزابلستان وكان إبراهيم بن مقسم تاجرا من أهل الكوفة وكان يقدم البصرة بتجارته فيبيع ويرجع فتخلف فتزوج عليه لبني حسان مولاه لبين شيبان وكانت امرأة نبيلة عاقلة برزه لها دار بالعوقة تعرف بها وكان صالح المري وغيره من وجوه البصرة فقهائها يدخلون عليها فتبرز لهم وتحادثهم وتسائلهم فولدت لإبراهيم إسماعيل سنة عشر ومائة فنسب إليها وأقام بالبصرة أنبأنا أبو الحسن الموازيني أنبأنا أبو علي الأهوازي حدثنا أبو أحمد الحسين بن محمد بن الوزير الحافظ حدثنا أبو العباس محمد بن جعفر بن محمد بن ملاس حدثنا القاضي محمد بن إسماعيل بن عليه الثقة الرضا بحديث ذكره دفع إلي أبو الحسن سعد الخير ابن محمد بن سهل كتابا فيه ذكر محمد بن احمد بن شاكر أنبأنا أبو عيسى عبد الرحمن بن إسماعيل بن عبد الله الخولاني قال املى علينا أبو عبد الرحمن أحمد بن شعيب بن علي النسائي قال محمد بن إسماعيل بن إبراهيم بن عليه قاضي ( 2 ) حافظ دمشقي ثقة أنبأنا أبو المظفر بن القشيري عن محمد بن علي بن محمد أنبأنا أبو عبد الرحمن السلمي قال وسألته يعني الدارقطني عن محمد بن إسماعيل بن عليه فقال لا بأس به أنبأنا أبو محمد بن الأكفاني حدثنا أبو محمد الكتاني أنبأنا تمام بن محمد إجازة أنبأنا أبو عبد الله بن مروان حدثنا محمد بن فيض قال ( 3 ) عزل يحيى بن اكثم عن القضاء وولي جعفر بن عبد الواحد القضاء فولي محمد بن إسماعيل بن عليه فلم يزل قاضيا بدمشق حتى توفي سنة أربع وستين ومائتين وولي بعده عبد الحميد بن عبد العزيز أبو خازم ( 4 )
_________
( 1 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 6 / 230 في ترجمة إسماعيل بن إبراهيم بن مقسم
( 2 ) كذا بالاصل و " ز " ود : " قاضي " بإثبات الياء
( 3 ) سير أعلام النبلاء 12 / 295 وتهذيب الكمال 16 / 110
( 4 ) بالاصل و " ز " ود حازم بالحاء المهملة والتصويب تصحيف والتصويب تصحيف والتصويب عن تهذيب الكمال وسير أعلام النبلاء
راجع ترجمة القاضي عبد الحميد بن عبد العزيز في شذرات الذهب 2 / 210

(52/49)


قرأت علي ابي محمد عبد الكريم بن حمزة عن عبد العزيز بن أحمد أنبأنا مكي بن محمد أنبأنا أبو سليمان الربعي قال سمعت أبا العباس بن ملاس يثول فيها يعني سنة اربع وستين ومائتين توفى محمد بن إسماعيل بن عليه ( 1 ) 6098 محمد بن إسماعيل بن إبراهيم أبو عبد الله الجعفي البخاري الإمام ( 2 ) صاحب الصحيح والتاريخ سمع بدمشق هشام بن عمار وإسحاق بن إبراهيم أبا النضر وسليمان بن عبد الرحمن ودحيم بن إبراهيم ومحمد بن وهب بن عطية وإبراهيم بن عبد الله بن العلاء بن زبر الدمشقيين وبغيرها أبا المغيرة وأبا اليمان وعصام بن خالد وعلي بن عياش الحمصيين ومحمد بن يوسف الفريابي وإسماعيل بن أبي أويس وأبا همام الصلت بن محمد وأبا نعيم ومكي بن إبراهيم وأبا عاصم النبيل ومحمد بن سابق وسريج ( 3 ) بن النعمان ومعاوية بن عمرو ( 4 ) وعاصم بن علي وعفان بن مسلم وأبا زيد سعيد بن أوس ومحمد بن كثير وعثمان بن الهيثم ومحمد بن عبد الله الأنصاري وعمر بن عاصم الكلابي وأبا حذيفه موسى بن مسعود ومحمد بن الفضل عارما وعبيد الله بن موسى وإسماعيل بن أبان ألوراق وخالد بن مخلد القطواني وثابت بن محمد الكتاني وقبيصة بن عقبة ومطرف بن عبد الله اليساري وإبراهيم بن حمزة وأيوب بن سليمان بن بلال وعبد العزيز بن عبد الله الأويسي وأبا ثابت محمد بن عبيد الله المدينيين وأبا عبد الرحمن المقرئ وأبا الوليد أحمد بن محمد الأزرقي وعبد الله بن الزبير الحميدي ويحيى بن فزعة بمكة وعبد الله بن صالح وسعيد بن الحكم بن أبي مريم وعثمان بن صالح السهمي وسعيد بن كثير بن عفير المصريين وخطاب بن عثمان الفوزي بحمص وآدم بن ابي إياس وعلي بن حفص بعسقلان وغير من سميت جماعة يكثر تعدادهم روى عنه أبو الحسين مسلم بن الحجاج وأبو حاتم وأبو زرعة الرازيان وعبيد الله
_________
( 1 ) تهذيب الكمال 16 / 110
2 - ( ) ترجمته في تهذيب الكمال 16 / 84 وتهذيب التهذيب 5 / 33 والجرح والتعديل 7 / 191 وتاريخ بغداد 2 / 4
ووفيات الاعيان 4 / 188 وتذكرة الحفاظ 2 / 555 والوافي بالوفيات 2 / 206 واللباب 1 / 125 / والانساب وشذرات الذهب 2 / 134
( 3 ) في " ز " : شريح تصحيف
( 4 ) كذا بالاصل ود وفي " ز " : معاوية بن عامر

(52/50)


بن واصل البخاري ومحمد بن نصر المروزي وصالح بن محمد الأسدي البغدادي جزرة وأبو بكر بن خزيمة ويحيى بن محمد بن صاعد والحسين بن محمد بن زياد القباني ومحمود بن عنبر بن نعيم ( 1 ) بن حبيب النسفي وأبو هارون سهل بن شاذوية وأحمد بن نصر الفقية وأحمد بن سهل بن مالك وأبو يحيى زكريا بن يحيى البزاز وأبو العباس احمد بن محمد بن الأزهر الأزهري وأبو حامد أحمد بن محمد بن عمارة ( 2 ) الأعمشي وأبو قريش محمد بن جمعة ومحمد بن وأصل البيكندي ومحمد بن يوسف الفربوي ومحمد بن إبراهيم بن شعيب ومحمد بن سهل المقرئ وأبو القاسم بن الأشقر وغيرهم أخبرنا أبو عبد الله محمد بن الفضل أنبأنا أبو عبد الله محمد بن علي بن محمد وأبو سهل محمد بن أحمد بن عبيد الله ح وأخبرنا أبو الفتح محمد بن عبد الرحمن بن أبي بكر الخطيب ( 3 ) وأبو حفص عمر ابن أبي الفضل محمد بن علي وأبو عبد الله محمد بن إسماعيل بن أبي بكر وأبو الفتح محمد بن الحسن بن أبي بكر وابو بكر عبد الله بن أبي مطيع الهروي وأبو محمد عبد الرحمن بن عبد الله بن عبد الصمد وابو الحسن بن عبد الرحيم بن أحمد المراوزة قالوا أنبأنا أبو الخير محمد بن موسى بن عبد الله قالا أنبأنا أبو الهيثم محمد بن المكي بن محمد [ ح ] ( 4 ) وأخبرنا أبو محمد عبد الله الفراوي أنبأنا أبو عثمان سعيد بن أحمد بن محمد أنبأنا أبو علي محمد بنت عمر بن شبوية ح وأخبرنا أبو الفتح المختار بن عبد الحميد وابو الوقت عبد الأول بن عيسى بن شعيب قالا أنبأنا أبو الحسن عبد الرحمن بن محمد بن المظفر أنبأنا أبو محمد عبد الله بن أحمد بن حموية ح وأخبرنا أبو بكر خلف بن عطاء بن أبي عاصم الماوردي أنبأنا أبو عمر عبد الواحد ابن احمد بن أبي القاسم المليحي الوراق ( 5 ) أنبأنا أبو حامد أحمد بن محمد بن نعيم
_________
( 1 ) كذا بالاصل و " ز " ود وفي تهذيب الكمال 17 / 87 ذكره في أسماء من روي عن البخاري : " محمود بن عنبر بن يغنم بن حبيب النسفي " وفي الاكمال 6 / 103 ( في مادة : عنبر : ) " نعيم "
( 2 ) كذا بالاصل و " ز " ود والذي في تهذيب الكمال هنا : وأبو حامد أحمد بن محمد بن عمار النيسابوري
( 3 ) اللفظة " الخطيب " ليست في " ز "
( 4 ) " ح " حرف التحويل أضيف عن د
( 5 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 18 / 255

(52/51)


النعيمي قالوا أنبأنا أبو عبد الله محمد ين يوسف بن بشر بن مطر بن صالح الفربري بها حدثنا الإمام أبو عبد الله محمد بن إسماعيل بن إبراهيم البخاري حدثنا مكي بن إبراهيم حدثنا يزيد بن أبي عبيد عن سلمة أنه أخبره قال خرجت من المدينة ذاهبا نحو الغابة حتى إذا كنت بثنية الغابة لقيني غلام لعبد الرحمن بن عوف قلت ويحك ما بك قال أخذت لقاح رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قلت من أخذها قال غطفان وفزارة فصرخت ثلاث صرخات أسمعت ما بين لابتيها يا صباحاه يا صباحاه ثم اندفعت حتى ألقاهم وقد أخذوها ( 1 ) فجعلت أرميهم وأقول * أنا ابن الأكوع * واليوم ( 2 ) يوم الرضع * فاستنقذتها منهم قبل ( 3 ) أن يشربوا فأقبلت بها أسوقها فلقيني النبي ( 4 ) ( صلى الله عليه و سلم ) فقلت يا رسول الله إن القوم عطاش وإني أعجلتهم أن يشربوا سقيهم فابعث في أثرهم فقال يا ابن الأكوع ملكت فاسجح ( 5 ) إن القوم يقرون في قومهم [ 10936 ] أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الحسن بن قبيس قالا حدثنا و ( 6 ) أبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 7 ) أنبأنا إبراهيم بن مخلد أنبأنا أبو سعيد أحمد بن محمد بن رميح النسوي قال سمعت أحمد بن محمد بن عمر بن بسطام المروزي يقول سمعت احمد ين سيار يقول ومحمد بن إسماعيل بن إبراهيم بن المغيرة الجعفي أبو عبد الله طلب العلم وجالس الناس ورحل في الحديث ومهر فيه وأبصر وكان حسن المعرفة حسن الحفظ وكان ينفقه أخبرنا أبو القاسم وابو الحسن قالا حدثنا و ( 8 ) أبو منصور أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 9 ) أنبأنا أبو سعد الماليني قراءة عليه ح وأخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أنبأنا إسماعيل بن مسعدة أنبأنا حمزة بن يوسف
_________
( 1 ) بياض بالاصل والجملة المستدركة بين معكوفتين عن " ز " ود
( 2 ) بياض بالاصل ود والمثبت عن " ز "
( 3 ) سقطت من الاصل ود و " ز "
( 4 ) في " ز " : رسول الله صلى الله عليه و سلم
( 5 ) بالاصل : فاسمح والمثبت عن " ز " ود
( 6 ) زيادة عن " ز " ود لتقويم السند
7 - ( ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 6
( 8 ) زيادة عن " ز " ود لتقويم السند
( 9 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 5 - 6

(52/52)


قالا أنبأنا أبو أحمد عبد الله بن عدي الحافظ قال سمعت محمد بن أحمد بن سعدان البخاري يقول محمد بن إسماعيل بن إبراهيم بن مغيرة بن بردزية البخاري وبردزبة مجوسي مات عليها والمغيرة بن بردزية أسلم على يدي يمان البخاري والي بخارى ويمان هذا هو أبو جد عبد الله بن محمد المسندي وعبد الله بن محمد هو ( 1 ) ابن جعفر بن يمان البخاري الجعفي والبخاري قيل له جعفي لأن أبا جده أسلم علي يدي أبي جد عبد الله المسندي ويمان جعفي فنسب إليه لأنه مولاه من فوق وعبد الله مسندي لأنه كان يطلب المسند من حداثته أنبأنا أبو الحسين القاضي وأبو عبد الله الأديب قالا أنبأنا أبو القاسم بن مندة أنبأنا أبو علي إجازة ح قال وأنبأنا أبو طاهر أنبأنا علي قالا أنبأنا ابن أبي حاتم قال ( 2 ) محمد بن إسماعيل البخاري أبو عبد الله قدم عليهم الري سنة مائتين وخمسين روى عن عبدان المروزي وابن همام الصلت بن محمد والفريابي وابن أبي أويس سمع منه أبي وأبو زرعة ثم ( 3 ) تركا حديثه عندما كتب إليهما محمد بن يحيى النيسابوري أنه أظهر عندهم أن لفظه بالقرآن مخلوق أخبرنا أبو الحسن علي بن أحمد بن الحسن أنبأنا أبو المظفر هناد بن إبراهيم النسفي أنبأنا أبو عبد الله محمد بن أحمد بن محمد البخاري المعروف بغنجار قال ذكر أبو عبد الله محمد بن إسماعيل بن إبراهيم بن المغيرة بن الأحنف الجعفي الإمام الفاضل صاحب الجامع الصحيح والتاريخ الكبير توفي بخرتنك من قرى سمرقند ليلة الفطر سنة ست وخمسين ومائتين روى عنه مسلم بن الحجاج القشيري وأبو زرعة وأبو حاتم الرازيان وعبيد الله بن واصل ومحمد بن نصر ( 4 ) المروزي وصالح بن محمد الأسدي البغدادي أنبأنا أبو جعفر محمد بن أبي علي أنبأنا أبو بكر الصفار أنبأنا أحمد بن علي بن منجوية أنبأنا أبو أحمد الحاكم قال أبو عبد الله محمد بن إسماعيل بن إبراهيم بن المغيرة الجعفي البخاري الحافظ سمع أبا عبد الله محمد بن يوسف الفريابي وعبد الله بن يوسف
_________
( 1 ) كلمة " هو " كتبت فوق الكلام بالاصل
( 2 ) رواه ابن أبي حاتم في الجرح والتعديل 7 / 191
( 3 ) زيادة عن الجرح والتعديل
( 4 ) في " ز " : نصير تصحيف

(52/53)


التنيسي روى عنه أبو علي الحسين بن محمد القباني وأبو بكر بن خزيمة ويحيى بن صاعد وكان أحد الأئمة في معرفة الحديث وجمعه ولو قلت إني لم أر تصنيفا ( 1 ) يشبه تصنيفه في المبالغة والحسن أو لم أسمع بآدمي يسرول في باب الحديث مثله رجوت أن أكون صادقا في قولي نسبة وكناه لنا محمد بن سليمان بن فارس كتب إلي أبو زكريا يحيى بن عبد الوهاب وحدثني أبو بكر اللفتواني عنه أنبأنا عمي أبو القاسم عن أبي ( 2 ) أبيه عبد الله قال قال لنا أبو سعيد بن يونس محمد بن إسماعيل بن إبراهيم البخاري من أهل بخارى قدم مصر وكتب بها وكتب عنه يكنى أبا عبد الله توفي بعد سنة خمسين ومائتين أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الحسن بن أحمد وأبو منصور بن عبد الملك قالوا قال لنا أبو بكر الخطيب ( 3 ) محمد بن إسماعيل بن إبراهيم بن المغيرة أبو عبد الله الجعفي البخاري الإمام في علم الحديث صاحب الجامع الصحيح والتاريخ رحل في طلب العلم إلى سائر محدثي الأمصار وكتب بخراسان والجبال ومدن العراق كلها وبالحجاز والشام وبمصر وسمع مكي بن إبراهيم البلخي وعبدان بن عثمان المروزي وعبيد الله بن موسى العبسي وأبا عاصم الشيباني ومحمد بن عبد الله الأنصاري ومحمد ابن يوسف الفريابي وأبا نعيم الفضل بن دكين وأبا غسان النهدي وسليمان بن حرب الواشجي وأبا سلمة التبوذكي وعفان بن مسلم وعارم بن الفضل وأبا الوليد الطيالسي وأبا معمر المنقري وعبد الله بن مسلمة ( 4 ) القعنبي وأبا بكر الحميدي وسعيد بن أبي مريم المصري ويحيى بن بكير المخزومي وعبد الله بن يوسف التنيسي وعبد العزيز بن عبد الله الأويسي وأبا اليمان الحمصي وإسماعيل بن أبي أويس المديني وعبد القدوس بن الحجاج وحجاج بن المنهال ومحمد بن كثير العبدي وخالد بن مخلد القطواني وعلي ابن المديني وأحمد بن حنبل ويحيى بن معين وخلقا سواهم يتسع ذكرهم وورد بغداد دفعات وحدث بها فروى عنه من أهلها إبراهيم بن إسحاق الحربي وعبد الله بن محمد
_________
( 1 ) بالاصل : تصنيف تصحيف والمثبت عن " ز " وفي د : تصنيف أحد
( 2 ) بالاصل : أبو
( 3 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 4 - 5
( 4 ) بالاصل : سلمة تصحيف والتصويب عن " ز " ود وتاريخ بغداد

(52/54)


ابن ناجية وقاسم بن زكريا المطرز ومحمد بن محمد الباغندي ويحيى بن محمد بن صاعد ومحمد بن هارون الحضرمي وآخر من حدث عنه بها الحسين بن إسماعيل المحاملي أخبرنا أبو الحسن الموحد أنبأنا هناد القاضي أنبأنا محمد بن أحمد الغنجار حدثنا أبو نصر محمد بن سعيد بن أحمد بن سعيد التاجر حدثنا محمد بن يوسف بن مطر حدثنا أبو جعفر محمد بن أبي حاتم الوراق قال قال لي أبو عمرو المستنير بن عتيق سألت أبا عبد الله محمد بن إسماعيل متى ولدت فاخرج لي خط أبيه ولد محمد بن إسماعيل يوم الجمعة بعد الجمعة لثلاث عشرة ليلة مضت من شوال سنة أربع وتسعين ومائة وتوفي ليلة الفطر سنة ست وخمسين ومائتين أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الحسن علي بن أحمد قالا حدثنا و ( 1 ) أبو منصور العطار قال أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 2 ) أنبأنا أبو سعد ( 3 ) الماليني وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو القاسم بن مسعدة أنبأنا أبو القاسم السهمي قالا أنبأنا أبو عبد الله بن عدي قال سمعت الحسن بن الحسين البزاز ببخاري يقول رأيت محمد بن إسماعيل بن إبراهيم شيخا نحيف الجسم ليس بالطويل ولا بالقصير ولد يوم الجمعة بعد صلاة الجمعة لثلاث عشرة ليلة خلت من شهر شوال من سنة أربع وتسعين ومائة وتوفي ليلة السبت عند صلاة العشاء ليلة الفطر ودفن يوم الفطر بعد صلاة الظهر يوم السبت لغرة شوال من سنة ست وخمسين ومائتين عاش اثنتين وستين سنة إلا ثلاثة عشر يوما أخبرنا أبو سعد محمد بن أحمد بن محمد بن الخليل أنبأنا أبو محمد الحسن بن احمد أحمد السمرقندي الحافظ أنبأنا جعفر بن المعتمر ( 4 ) المستغفري حدثنا محمد بن احمد بن سليمان الحافظ حدثنا أحمد بن محمد بن الحسين حدثنا أو يعلى التميمي قال سمعت جبريل من ميكائيل بمصر يقول سمعت محمد بن إسماعيل يقول لما بلغت خراسان أصبت ببصرى فأخبرني بعض من رآني فقال أعلمك شيئا إن رد الله عليك بصرك على شرط أن لا
_________
( 1 ) زيادة عن " ز " ود لتقويم السند
( 2 ) الخبر رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 6
( 3 ) في " ز " : سعيد
( 4 ) في " ز " : المعتز

(52/55)


تخبر به أحدا فقال احلق رأسك واغلفه بالخطمي ( 1 ) أظنه قال ثلاث مرات قال ففعلت فرد الله علي بصري وجعلت على نفسي أن لا يستخبرني أحد إلا أخبرته أو كلاما هذا معناه قالوا أبو علي علمت أقواما وقد روي في رد بصره ما أنبأنا أبو القاسم النسيب وأبو الحسن المالكي قال حدثنا و ( 2 ) أبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 3 ) حدثني أبو القاسم عبد الله بن أحمد بن علي السوذرجاني بأصبهان من لفظه حدثنا علي بن محمد بن الحسين الفقية حدثنا خلف بن محمد الخيام قال سمعت أبا محمد المؤذن عبد الله بن محمد بن إسحاق السمسار يقول سمعت شيخي يقول ذهبت عينا محمد بن إسماعيل في صغره فرأت والدته في المنام إبراهيم الخليل فقال يا هذه قد رد الله على ابنك بصرة لكثرة بكائك أو لكثرة دعائك قال فأصبح وقد رد الله عليه بصرة أخبرنا أبو الحسن علي بن أحمد أنبأنا هناد بن إبراهيم أنبأنا أبو ( 4 ) عبد الله الغنجار حدثنا خلف بن محمد قال سمعت أبا محمد أحمد بن محمد بن الفضل البلخي يقول سمعت أبي يقول ذهبت عينا محمد بن إسماعيل البخاري في صغره فرأت والدته في المنام إبراهيم الخليل فقال لها يا هذه قد رد الله على ابنك بصرة لكثرة بكائك أو بكثرة دعائك الشك من أبي محمد البلخي قال فأصبحنا وقد رد الله عليه بصره أخبرنا أبو عبد الله الحسين بن عبد الملك أنبأنا أبو طاهر بن محمود أنبأنا أبو بكر ابن المقرئ قال ( 5 ) سمعت أبا أحمد محمد بن إسحاق النيسابوي يقول سمعت أحمد بن يوسف السلمي يقول رأيت محمد بن إسماعيل البخاري في مجلس مالك بن إسماعيل وهو يبكي فقلت له ما يبكيك قال لا يمكنني أن أكتب ولا ان أضبط ثم جعله الله محمد بن إسماعيل كما رأيتم
_________
( 1 ) الخطمي بالكسر ويفتح نبات محلل منضج ملين نافع لعسر البول والحصا وتسكين الوجع ووجع الاسنان مضمضة وقرحة الامعاء ( راجع تاج العروس ط دار الفكر : خطم )
( 2 ) زيادة عن " ز " ود لتقويم السند
( 3 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 10 وعن الخطيب رواه المزي في تهذيب الكمال 16 / 93
( 4 ) كتبت " أبو " فوق الكلام بين السطرين بالاصل
( 5 ) من طريقه رواه الذهبي في سير أعلام النبلاء 12 / 392 - 393

(52/56)


أخبرنا أبو القاسم الحسيني وأبو الحسن الغساني قالا حدثنا و ( 1 ) أبو منصور ابن عبد الملك أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 2 ) وحدثني أبو النجيب عبد الغفار بن عبد الواحد الأرموي حدثني محمد بن إبراهيم بن أحمد الأصبهاني أخبرني أحمد بن علي الفارسي حدثنا أحمد بن عبد الله بن محمد قال سمعت جدي محمد بن يوسف بن مطر الفربري يقول حدثنا أبو جعفر محمد بن أبي حاتم الوراق النحوي قال قلت لأبي عبد الله محمد بن إسماعيل البخاري كيف كان بدو أمرك في طلب الحديث قال ألهمت حفظ الحديث وأنا في كالكتاب قال وكم أتى عليك إذ ذاك فقال عشر سنين أو أقل ثم خرجت من الكتاب بعد العشر فجعلت أختلف إلى الداخلي وغيره وقال يوما فيما كان يقرأ للناس سفيان عن أبي الزبير عن إبراهيم فقلت له يا أبا فلان إن أبا الزبير لم يرو عن إبراهيم فانتهرني فقلت له ارجع إلى الأصل إن كانت عندك فدخل ونظر فيه ثم خرج فقال لي كيف هو يا غلام قلت هو الزبير بن عدي عن إبراهيم فاخذ القلم مني واحكم كتابة فقال صدقت فقال له بعض أصحابه ابن كم كنت إذ رددت عليه فقال ابن إحدى عشرة فلما طعنت في ست عشرة سنة حفطت كتب ابن المبارك ووكيع وعرفت كلام هؤلاء ثم خرجت مع أمي وأخي أحمد إلى مكة فلما حججت رجع أخي بها وتخلفت ( 3 ) بها في طلب الحديث فلما طعنت في ثمان عشرة جعلت أصنف قضايا الصحابة والتابعين وأقاويلهم وذلك أيام عبيد الله ابن موسى وصنفت كتاب التاريخ إذ ذاك عند قبر الرسول ( صلى الله عليه و سلم ) في الليالي المقمرة وقال كل ( 4 ) اسم في التاريخ إلا وله عندي قصة إلا أني ( 5 ) كرهت تطويل الكتاب أخبرنا أبو الحسن بن البقشلان أنبأنا أبو المظفر النسفي أنبأنا محمد بن أحمد البخاري حدثنا خلف بن محمد قال سمعت إسحاق بن أحمد بن خلف يقول رحل محمد بن إسماعيل إلى العراق في آخر سنة عشر ومائتين ( 6 ) وكذلك سفيان بن عبد الحكم وموسى بن قريش
_________
( 1 ) زيادة عن " ز " ود
( 2 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 6 - 7 وسير أعلام النبلاء 12 / 393 وتهذيب الكمال 16 / 89
( 3 ) بالاصل و " ز " : " رجع أخي وتخلفت بها " والمثبت عن تاريخ بغداد
( 4 ) كذا بالاصل و " ز " ود وفي تاريخ بغداد : قل
( 5 ) سقطت من الاصل واستدركت عن " ز " ود وتاريخ بغداد
( 6 ) سير أعلام النبلاء 12 / 403

(52/57)


قال وأنبأنا البخاري حدثنا أبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن هارون الملاحمي قال سمعت ابا بكر محمد بن صابر بن كاتب يقول سمعت عمر بن حفص الأشقر يقول كنا مع محمد بن إسماعيل البخاري بالبصرة نكتب الحديث ففقدناه أياما فطلبناه فوجدناه في بيت وهو عريان وقد نفذ ما عنده ولم يبق معه شئ فاجتمعنا وجمعنا له الدراهم حتى اشترينا له ثوبا وكسوناه ثم اندفع معنا في كتابة الحديث قال وأنبأنا البخاري حدثنا خلف بن محمد قال سمعت الحسن بن الحسن بن الوضاح ومكي بن خلف بن عفان قالا سمعنا محمد بن إسماعيل قول كتبت على ألف نفر من العلماء وزيادة ولم أكتب إلا عن من قال الإيمان يقول وعمل ولم أكتب عن من يقول الإيمان قولي قال وأبنأنا البخاري ( 1 ) حدثنا أبو عمر أحمد بن محمد بن عمر المقرئ قال سمعت حسان مهيب بن سليم يقول سمعت جعفر بن محمد القطان إمام الجامع بكرمينية ( 2 ) يقول سمعت محمد بن إسماعيل البخاري يقول كتبت عن ألف شيخ وأكثر عن كل واحد منهم عشرة آلاف وأكثر ما عندي حديث إلا وأذكر إسناده قال وأنبأنا البخاري ( 3 ) حدثنا أبو الحسين محمد بن عمران بن موسى الجرجاني قال سمعت أبا محمد عبد الرحمن بن محمد بن عبد الرحمن البخاري بالشاش يقول سمعت أبا عبد الله محمد بن إسماعيل البخاري يقول لقيت أكثر من ألف رجل من أهل العلم أهل الحجاز ومكة والمدينة والكوفة والبصرة وواسط وبغداد والشام ومصر لقيتهم كرات قرنا بعد قرن ثم قرنا بعد قرن أدركتهم وهم متوافرون أكثر من ست ( 4 ) وأربعين سنة أهل الشام ومصر والجزيرة مرتين وبالبصرة أربع مرات في سنين ذوي عدد وبالحجاز سنة أعوام ولا ( 5 ) أحصي كم دخلت الكوفة وبغداد مع محدثي أهل خراسان منهم المكي بن إبراهيم ويحيى بن يحيى وعلي بن الحسن بن سفيان وقتيبة بن سعيد وشهاب بن معمر وبالشام محمد بن يوسف الفريابي وأبا مسهر عبد الأعلى بن مسهر وأبا المغيرة
_________
( 1 ) يعني محمد بن أحمد غنجار والخبر من طريقه في سير أعلام النبلاء 12 / 407 وتهذيب الكمال 16 / 93
( 2 ) إعجامها مضطرب بالاصل و " ز " ود والمثبت عن سير الاعلام
( 3 ) رواه الذهبي في سير أعلام النبلاء 12 / 407 - 408
( 4 ) بالاصل و " ز " ود : ستة
( 5 ) بالاصل : " ولم " والمثبت عن " ز " ود

(52/58)


عبد القدوس بن الحجاج وأبا اليمان الحكم بن نافع ومن بعدهم عدة كثيرة وبمصر يحيي بن بكير وأبا صالح كاتب الليث بن سعد وسعيد بن أبي مريم وأصبغ بن الفرج ونعيم بن حماد وبمكة عبد الله بن يزيد المقرئ والحميدي وسليمان بن حرب قاضي مكة وأحمد بن محمد الأزرقي وبالمدينة إسماعيل بن أبي أويس ومطرف بن عبد الله وعبد الله بن نافع الزبيري وأحمد بن أبي بكر الزهري أبا مصعب وإبراهيم بن حمزة الزبيري وإبراهيم بن المنذر الحزامي وبالبصرة أبا عاصم الضحاك بن مخلد الشيباني وأبا الوليد هشام بن عبد الملك والحجاج بن المنهال وعلي بن عبد الله بن جعفر المديني وبالكوفة أبا نعيم الفضل بن دكين وعبيد الله بن موسى وأحمد بن يونس وقبيصة بن عقبة وابن نمير وعبد الله وعثمان ابني أبي شيبة وببغداد أحمد بن حنبل ويحيى بن معين وأبا معمر وأبا خيثمة وأبا عبيد القاسم بن سلام ومن أهل الجزيرة عمرو بن حماد الحراني وبواسط عمرو بن عون وعاصم بن علي وبمرو صدقة بن الفضل وإسحاق بن إبراهيم الحنظلي واكتفينا بتسمية هؤلاء حتى يكون مختصرا وأن لا يطول ذلك فما رأيت واحدا منهم يختلف في هذه الأشياء أن الدين قول وفعل وذلك لقول الله " وما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين حنفاء ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة وذلك دين القيمة " ( 1 ) وأن القرآن كلام الله قال أبو عبد الله كلام غير مخلوق لقوله " إن ربكم الله الذي خلق السموات والأرض في ستة أيام ثم استوى على العرش يغشي الليل النهار يطلبه حثيثا والشمس والقمر والنجوم مسخرات بأمره " ( 2 ) قال أبو عبد الله قال ابن عيينة فبين الله الخلق من الأمر لقوله ألا لله الخلق والامر تبارك الله رب العالمين ( 3 ) وان الخير والشر بقدر لقوله " قل أعوذ برب الفلق من شر ما خلق " ( 4 ) " والله خلقكم وما تعملون " ( 5 ) ولقوله " إنا كل شئ خلقناه بقدر " ( 6 ) ولم يكونوا يكفرون أحدا من أهل القبلة بالذنب لقوله " " إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء " ( 7 ) وما رأيت أحدا منهم يتناول أصحاب محمد ( صلى الله عليه و سلم ) قالت عائشة أمروا أن يستغفروا لهم وذلك قوله " ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان ولا تجعل في قلوبنا غلا للذين آمنوا ربنا إنك رءوف
_________
( 1 ) سورة البينة الاية : 5
( 2 ) سورة الاعراف الاية : 54
( 3 ) سورة الاعراف الاية : 54
( 4 ) سورة الفلق الاية : 1 و 2
( 5 ) سورة الصافات الاية : 96
( 6 ) سورة القمر الاية : 49
( 7 ) سورة النساء الاية : 48

(52/59)


رحيم ) ( 1 ) وكانوا ينهون عن البدع وما عليه لم يكن عليه النبي ( 2 ) ( صلى الله عليه و سلم ) وأصحابه لقول الله " واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا ( 3 ) " ولقوله " وان تطيعوه تهتدوا " ( 4 ) ويحثون على ما عليه النبي ( 5 ) ( صلى الله عليه و سلم ) وأتباعه لقوله " وأن هذا صراطي مستقيما فاتبعوه ولا تتبعوا السبل فتفرق بكم عن سبيله ذلكم وصاكم به لعلكم تتقون " ( 6 ) وأن لا ينازع الأمر أهله لقولي النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ثلاث لا يغل عليهم قلب امرئ مسلم إخلاص العمل لله ومناصحة ولاة الأمر ولزوم جماعتهم فإن دعوتهم تحيط من ورائهم ثم أكد في قوله تعالى " ( 7 ) أطيعوا الله وأطيعوا الرسول واولي الأمر منكم " ( 8 ) وأن لا يرى السيف على أمة محمد ( صلى الله عليه و سلم ) وقال الفضيل بن عياض لو كانت لي دعوة مستجابة لم أجعلها إلا في إمام لأنه إذا صلح الإمام أمن البلاد والعباد وقال ابن المبارك يا معلم الخير من يجترئ على هذا غيرك أخبرنا أبو المظفر بن القشيري أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبأنا أبو حازم عمر بن أحمد العبدوي الحافظ قال سمعت أبا ذهل محمد بن العباس العصمي ح أخبرنا أبو القاسم الحسيني وأبو الحسن علي بن أحمد قالا حدثنا و ( 9 ) أبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 10 ) أنبأنا أبو حازم العبدوي قال سمعت محمد بن محمد بن العباس الضبي يقول سمعت أحمد بن عبد الله بن محمد بن يوسف بن مطر زاد البيهقي الفربري يقول سمعت جدي محمد بن يوسف يقول سمعت محمد بن إسماعيل البخاري يقول دخلت بغداد آخر ثمان مرات كل وقال البيهقي في كل ذلك أجالس أحمد بن حنبل فقال لي في آخر ما ودعته يا أبا عبد الله تترك العلم والناس وتصير إلى خراسان قال البخاري وقال الخطيب قال أبو عبد الله فأنا الآن أذكر قوله أخبرنا أبو الحسن علي بن أحمد أنبأنا هناد بن إبراهيم أنبأنا محمد بن أحمد بن
_________
( 1 ) سورة الحشر الاية : 10
( 2 ) في " ز " : رسول الله صلى الله عليه و سلم
( 3 ) سورة آل عمران الاية : 103
( 4 ) سورة النور الاية : 54
( 5 ) في " ز " : رسول الله صلى الله عليه و سلم
( 6 ) سورة الانعام الاية : 153
( 7 ) الزيادة عن " ز "
( 8 ) سورة النساء الاية : 59
( 9 ) زيادة عن " ز ود لتقويم السند
( 10 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 22 - 23

(52/60)


محمد حدثنا خلف بن محمد قال سمعت أبا العباس الفضل بن إسحاق البزاز يقول حدثنا أحمد بن المنهال العابد حدثنا أبو بكر الأعين قال كتبنا عن محمد بن إسماعيل علي باب محمد بن يوسف الفريابي وما في وجهة شعره قلت ابن كم انت قال ابن سبع عشرة سنة ( 1 ) أخبرنا أبو العباس عبد الله بن الفضل بن سهل البوشنجي ( 2 ) بها حدثني أحمد أبو علي بن عبد الله بن عمر بن خلف الشيرازي إملاء بنيسابور أنبأنا الشيخ أبو طاهر أحمد بن عبد الله بن مهروية الفارسي أنبأنا أحمد بن عبد الله بن محمد بن يوسف الفربري حدثنا جدي قال سمعت محمد بن أبي حاتم البخاري ( 3 ) يقول سمعت حاشد بن إسماعيل وآخر يقولان كان أبو عبد يعني الله محمد بن إسماعيل البخاري يختلف معنا إلى مشايخ البصرة وهو غلام فلا يكتب حتى أتى على ذلك أيام ( 4 ) فكنا نقول له إنك تختلف معنا ولا تكتب فما معناك فيما تصنع قال لنا يوما بعد ستة عشر يوما إنكما قد أكثرتما علي وألححتما فأعرضا علي ما كتبتما فأخرجنا ما كان عندنا فزاد على خمسة عشر ألف حديث فقرأها على ظهر القلب حتى جعلنا نحكم ( 5 ) كتبنا من حفظه ثم قال أترون أني اختلف هدرا وأضيع أيامي فعرفنا أنه لا يتقدمه أحد أخبرنا أبو الحسن الموحد أنبأنا أبو المظفر النسفي أنبأنا أبو عبد الله الغنجار حدثنا محمد بن سعيد يعني أبا نصر التاجر حدثنا محمد بن يوسف حدثنا محمد بن أبي حاتم الوراق قال سمعت حاشد بن إسماعيل يقول كان أبو عبد الله محمد بن إسماعيل يختلف معنا إلى مشايخ البصرة وهو غلام فلا يكتب حتى أتى على ذلك أيام ( 6 ) فكنا نقول له إنك تختلف معنا وما تكتب معنا فما تصنع فقال لنا بعد ستة عشر يوما إنكما قد أكثرتما علي والححتما فأعرضا علي ما كتبتما فأخرجنا إليه ما كان عندنا فزاد على خمسة عشر ألف حديث فقرأها كلها على ظهر القلب حتى جعلنا نحكم كتبنا من حفظه ثم قال أترون أني اختلف هدرا وأضيع أيامي فعرفنا أنه لا يتقدمه أحد
_________
( 1 ) تهذيب الكمال 16 / 95
( 2 ) بالاصل ود : البوسنجي وفي " ز " : الوشيحي
( 3 ) من طريقه رواه الذهبي في سير أعلام النبلاء 12 / 408
( 4 ) بالاصل و " ز " ود : " أياما " والمثبت عن سير الاعلام
( 5 ) أي نستثبت من صحتها وابتعادها عن الخطأ
( 6 ) بالاصل و " ز " ود أياما

(52/61)


قال وسمعتهما يقولان ( 1 ) كان أهل المعرفة من أهل البصرة يغدون خلفه في طلب الحديث وهو شاب حتى يغلبوه على نفسه ويجلسوه في بعض الطريق فيجتمع عليه ألوف أكثرهم ممن يكتب عنه وكان أبو عبد الله عند ذلك شاب لم يخرج وجهه ( 2 ) ( 3 ) أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الحسن بن قبيس قالا حدثنا و ( 4 ) أبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 5 ) أخبرني أبو الحسن بن محمد بن الأشقر أنبأنا محمد بن أبي بكر حدثنا أبو الحسين احمد بن يوسف الأزدي حدثنا أبو عمرو محمد بن عمر بن الأشعث البيكندي ( 6 ) قال سمعت عبد الله بن احمد بن حنبل يقول سمعت أبي يقول انتهى الحفظ إلى أربعة من أهل خراسان أبو ( 7 ) زرعة الرازي ومحمد بن إسماعيل البخاري وعبد الله بن عبد الرحمن السمرقندي والحسن بن شجاع البلخي وقد أوردت هذه الحكاية عالية في ترجمة الحسن بن شجاع أخبرنا أبو الحسن علي بن أحمد بن الحسن الموحد أنبأنا أبو المظفر هناد بن إبراهيم أنبأنا أبو عبد الله محمد بن أحمد البخاري حدثنا أبو صخر محمد بن مالك بن الحسن السعدي قال سمعت أبا عمرو محمد بن أحمد بن الصباح المقرئ المروزي يقول سمعت أحمد بن سيار يقول حفاظ زماننا أربعة أبو زرعة عبيد الله بن عبد الكريم بالري وإبراهيم بن خالد الجرميهني ( 8 ) بمرو ومحمد بن إسماعيل ببخارى وعبد الله بن أبي عرابة ( 9 ) بالشاش قال وأنبأنا أبو عبد الله البخاري حدثنا أبو محمد بن سهل بن عثمان بن سعيد السلمي قال سمعت أبا الحسن علي بن محمد بن منصور السني يقول سمعت أبا حامد أحمد بن عيسى المخلوق يقول سمعت العباس بن سورة يقول سمعت أبا جعفر المسندي
_________
( 1 ) يعني حاشد بن إسماعيل والرجل الاخر كما تقدم في سند الخبر قبل السابق
( 2 ) أي لم ينبت شعر وجهه
( 3 ) الخبر في سير أعلام النبلاء 12 / 408
( 4 ) الزيادة عن " ز " ود لتقويم السند
( 5 ) رواية أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 21 وسير أعلام النبلاء 12 / 423 وتهذيب الكمال 16 / 100
( 6 ) في تاريخ بغداد : السكندي
( 7 ) بالاصل : " ابن " تصحيف والتصويب عن " ز " ود وتاريخ بغداد
( 8 ) إعجامها مضطرب بالاصل ود و " ز " والصواب ما أثبت ترجمته في سير أعلام النبلاء 12 / 76
( 9 ) في " ز " : " عسران "

(52/62)


يقول ( 1 ) حفاظ زماننا ثلاثة محمد بن إسماعيل وحاشد بن إسماعيل ويحيى بن سهيل ( 2 ) أخبرنا أبو القاسم بن أبي الجن وأبو الحسن علي بن أبي العباس قالا حدثنا [ و ] ( 3 ) أبو منصور بن عبد الملك أنبأنا أبو بكر أحمد بن علي ( 4 ) أنبأنا أحمد بن محمد بن غالب أنبأنا أبو بكر الإسماعيلي أخبرني عبد الله بن محمد الفرهياني قال حضرت مجلس ابن أشكاب فجاءه رجل ذكر اسمه من الحفاظ فقال ما لنا بمحمد بن إسماعيل البخاري طاقة فقام وترك المجلس أي أتقول هذا وأنا بالحضرة قال ( 5 ) وحدثني أبو النجيب الأرموي حدثني محمد بن إبراهيم الأصبهاني أخبرني أحمد بن علي الفارسي حدثنا أحمد بن عبد الله بن محمد حدثنا جدي محمد بن يوسف حدثنا محمد بن أبي حاتم الوراق قال سمعت سليم بن مجاهد يقول كنت عند محمد بن سلام البيكندي فقال لي لو جئت قبل لرأيت صبيا يحفظ سبعين ألف حديث قال فخرجت في طلبه حتى لقيته فقلت أنت الذي تقول أنا أحفظ سبعين ألف حديث قال نعم وأكثر منه ولا أجيئك بحديث من الصحابة أو التابعين إلا عرفت مولد أكثرهم ووفاتهم ومساكنهم ولست أروي حديثا من حديث الصحابة أو التابعين إلا ولي في ذلك أصل أحفظ حفظا عن كتاب الله وسنة رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أخبرنا أبو الحسن بن البقشلان أنبأنا هناد بن إبراهيم أنبأنا أبو عبد الله غنجار حدثنا أبو عمرو أحمد بن محمد بن عمر المقرئ حدثنا أبو بكر محمد بن يعقوب بن يوسف البيكندي قال سمعت علي بن الحسين بن عاصم البيكندي يقول قدم علينا محمد ابن إسماعيل فاجتمعنا عنده ولم يكن يتخلف عنه من المشايخ أحد فتذكرنا عنده فقال رجل من أصحابنا أراه حامد بن حفص سمعت إسحاق بن راهوية يقول كأني أنظر إلى
_________
( 1 ) من طريقه روي في سير أعلام النبلاء 12 / 424
( 2 ) كذا بالاصل ود و " ز " وفي سير أعلام النبلاء : سهل
( 3 ) زيادة عن د و " ز " لتقويم السند
( 4 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 23
( 5 ) القائل أبو بكر الخطيب والخبر في تاريخ بغداد 2 / 24 - 25 وسير أعلام النبلاء 12 / 417 وتهذيب الكمال 16 / 102 - 103
( 6 ) رواه المزي في تهذيب الكمال 16 / 103 والذهبي في سير أعلام النبلاء 12 / 416

(52/63)


سبعين ألف حديث من كتابي فقال محمد بن إسماعيل أو تعجب من هذا لعل في هذا الزمان من ينظر إلى مائتي ألف حديث من كتابه وإنما عنى به نفسه أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الحسن بن قبيس وأبو محمد هبة الله بن أحمد قالوا نا ( 1 ) وأبو ( 2 ) منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 3 ) أنبأنا أبو سعد الماليني قراءة عليه ح وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا إسماعيل بن مسعدة أنبأنا أبو القاسم حمزة بن يوسف قالا أنبأنا عبد الله بن عدي الحافظ حدثني محمد بن أحمد القومسي قال سمعت محمد بن حمدوية يقول سمعت محمد بن إسماعيل يقول أحفظ مائة ألف حديث صحيح وأحفظ مائتي ألف حديث غير صحيح أخبرنا أبو الحسن علي بن أحمد أنبأنا أبو المظفر النسفي أنبأنا محمد بن أحمد بن محمد حدثنا أبو الحسين محمد بن الحسين بن علي بن يعقوب الجويباري ( 4 ) حدثنا أحمد ابن محمد بن عمر المنكدري حدثنا إسحاق بن أحمد بن زبرك ( 5 ) قال سمعت محمد بن إدريس الرازي يقول في سنة سبع وأربعين ومائتين يقدم عليكم رجل من أهل خراسان ولم يخرج منها أحفظ منه ولا قدم العراق أعلم منه فقدم علينا بعد ذلك محمد بن إسماعيل بأشهر ( 6 ) قال وقال أبو حاتم الرازي في هذا المجلس محمد بن إسماعيل أعلم من دخل العراق ومحمد بن يحيى أعلى من بخراسان اليوم من أهل الحديث ومحمد بن أسلم أورعهم وعبد الله بن عبد الرحمن أثبتهم قال وأنبأنا محمد بن أحمد بن محمد حدثنا خلف بن محمد قال ( 7 ) سمعت أبا بكر
_________
( 1 ) بالاصل : أنبأنا والمثبت عن " ز " ود
( 2 ) بالاصل : " أبو " والمثبت " وأبو " بزيادة الواو لتقويم السند عن " ز " ود
( 3 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 25 وعن الخطيب في تهذيب الكمال 16 / 103 ، وسير أعلام النبلاء 12 / 415
( 4 ) كذا بالاصل ود وفي " ز " : الجوباري
( 5 ) بالاصل و " ز " ود : زيرك تصحيف
( 6 ) سير أعلام النبلاء 12 / 433
( 7 ) من طريقه رواه المزي في تهذيب الكمال 16 / 101 وسير أعلام النبلاء 12 / 434

(52/64)


محمد بن حريث يقول سمعت الفضل بن العباس الرازي وسألته فقلت أيهما أحفظ أبو زرعة أو محمد بن إسماعيل فقال لي لم اكن التقيت مع محمد بن إسماعيل فاستقبلني ما بين حلوان وبغداد قال فرجعت معه مرحلة قال وجهدت على أن اجئ بحديث لا يعرفه فما أمكنني قال وأنا أغرب على أبي زرعة عدد شعره ( 1 ) أخبرنا أبو الحسن مسافر وأبو محمد أحمد ابنا محمد بن علي البسطامي قالا أنبأنا أبو الحسن عبد الرحمن بن محمد بن المظفر البوشنجي ( 2 ) وأخبرنا أبو سعد إسماعيل بن أبي صالح وأبو الحسن مكي بن أبي طالب قالا أنبأنا أبو بكر بن خلف وأخبرنا أبو المعالي محمد بن إسماعيل أنبأنا أبو بكر البيهقي قالوا أنبأنا أبو عبد الله قال سمعت أبا الطيب محمد بن أحمد المذكر وقال البيهقي الكرابيسي بدل المذكر يقول سمعت محمد ابن إسحاق يعني ابن خزيمة ( 3 ) يقول ما رأيت تحت أديم السماء أعلم بالحديث من محمد ابن إسماعيل البخاري وفي رواية البيهقي أحفظ لحديث رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ولا أعرف به من محمد بن إسماعيل البخاري أخبرنا أبو الحسن علي بن أحمد أنبأنا هناد بن إبراهيم أنبأنا محمد بن أحمد بن محمد قال سمعت أبا عمرو أحمد بن محمد بن عمر المقرئ يقول سمعت أبا محمد عبد الله بن محمد بن عمر الأديب يقول سمعت احيد بن أبي جعفر ( 4 ) والي بخاري يقول قال محمد بن إسماعيل يوما رب حديث سمعته بالبصرة كتبته بالشام ورب حديث سمعته بالشام كتبته بمصر قال فقلت له يا أبا عبد الله بكماله قال فسكت
_________
( 1 ) كتب بعدها في د : بلغت سماعا بقراءتي وعرضا بالاصل على سيدنا القاضي العالم أبي البركات الحسن بن محمد آخر الجزء الحادي والعشرون بعد الاربعمائة بن الحسن هبة الله الشافعي نحو إجازته من عمه المؤلف وكتب محمد بن يوسف بن محمد البرزالي الاشعري
السادس من شهر رجب سنة ثمان عشرة و
با لمسجد الجامع بدمشق حرسها الله والحمد لله وحده
وقرأت بعدها في " ز " بعد بياض حوالي السطر : الجزء والعشرين بعد الاربعمئة ( بياض مقدار سطر ) سماعا بقراءتي وعرضا بالاصل على سيدنا القاضي العالم أبي البركات الحسن بن محمد بن الحسن بن هبة الله الشافعي نحو إجازته من عمه
وكتب محمد بن يوسف بن محمد البرزالي الاشبيلي يوم الخميس السادس من شهر رجب سنة ثمان عشرة وستمئة بالمسجد الجامع بدمشق حرسها الله والحمد لله
( 2 ) في " ز " ود : البرسنجي
( 3 ) رواه الذهبي في سير أعلام النبلاء 12 / 431
( 4 ) من طريقه رواه الذهبي في سير أعلام النبلاء 12 / 411 وتهذيب الكمال 16 / 93

(52/65)


أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الحسن علي بن أحمد قالا حدثنا و ( 1 ) أبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 2 ) حدثني محمد بن أبي الحسن الساحلي أنبأنا أحمد بن الحسن الرازي قال سمعت أبا أحمد بن عدي يقول ح وأخبرنا أبو القاسم الخضر بن الحسين بن عبدان أنبأنا أبو القاسم بن أبي العلاء أنبأنا أبو محمد عبد الله بن أحمد بن الحسين النيسابوري حدثنا أبو العباس أحمد بن الحسن الرازي حدثنا أبو أحمد بن عدي قال سمعت عدة مشايخ يحكون أن محمد بن إسماعيل البخاري قدم بغداد فسمع به أصحاب الحديث فاجتمعوا وعمدوا إلى مائة حديث فقلبوا متونها وأسانيدها وجعلوا متن هذا لإسناد آخر وإسناد هذا المتن لمتن آخر ودفعوا إلى عشرة أنفس إلى كل رجل عشرة أحاديث وأمروهم إذا حضروا المجلس يلقون ( 3 ) ذلك على البخاري وأخذوا الموعد للمجلس فحضر المجلس جماعة أصحاب الحديث من الغرباء من اهل خراسان وغيرها ومن البغداديين فلما اطمأن المجلس بأهله انتدب إليه رجل من العشرة فسأله عن حديث من تلك الأحاديث - زاد ابن عبدان المقلوبة وقالوا فقال البحاري لا أعرفه فسأله عن الآخر فقال لا أعرفه فما زال يلقي عليه وأحد بعد واحد حتى فرغ من عشرته والبخاري يقول لا أعرفه فكان الفهماء فمن ( 4 ) حضر المجلس يلتفت بعضهم إلى بعض ويقولون الرجل فهم ومن كان منهم غير ذلك يقتضي على البخاري بالعجز والتقصير وقلة الفهم ثم انتدب رجل آخر من العشرة فسأله عن حديث من تلك الأحاديث المقلوبة فق