روابط مصاحف م الكاب الاسلامي

روابط مصاحف م الكاب الاسلامي
 

تاريخ دمشق لابن عساكر تحميل بكل الصيغ

تاريخ دمشق لابن عساكر

السبت، 4 يونيو 2022

مجلد 66. و67. تاريخ دمشق لابن عساكر

 مجلد 66. و67. تاريخ دمشق لابن عساكر

66. مجلد 66. تاريخ دمشق لابن عساكر

* أقبله على جزع * كشرب الطائر الفزع رأى ماء فأطمعه * وخاف عواقب الطمع فصادف فرصته ( 1 ) فدنا ( 2 ) * ولم تلتذ بالجرع * ومما ينسب أيضا إليه ( 3 ) * قد جرى في دمعه دمه * فإلى كم أنت ( 4 ) تظلمه رد عنه الطرف منك فقد * جرحته منك أسهمه كيف يستطيع التجلد من * خطرات الوهم تؤلمه * أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني نا عبد العزيز الكتاني قال وفيها يعني سنة ست وخمسين وثلاثمائة توفي كافور الأخشيدي وسيف الدولة أبو الحسن بن حمدان وذكر غيره أنه توفي يوم الجمعة العاشر من صفر من هذه السنة بحلب وحمل في تابوت إلى ميافارقين ومات بالفالج وذكر غيرهما أنه مات يوم الجمعة لخمس بقين من صفر من السنة بعسر البول ( 5 ) 4951 علي بن عبد الله بن خالد بن يزيد بن معاوية بن أبي سفيان صخر ابن حرب بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف أبو الحسن الأموي السفياني المعروف بأبي العميطر ( 6 ) بويع له بالخلافة بدمشق في ولاية الأمين في ذي الحجة سنة خمس وتسعين ومائة
_________
( 1 ) في يتيمة الدهر : وصادف فرصة وفي وفيات الأعيان : وصادف خلسة
( 2 ) الأصل : " فدما " والمثبت عن وفيات الأعيان ويتيمة الدهر
( 3 ) الأبيات في يتيمة الدهر 1 / 55
( 4 ) الأصل : " فإلى أنت كم نظلمه " والمثبت عن يتيمة الدهر
( 5 ) انظر وفيات الأعيان 3 / 405 وسير أعلام النبلاء 16 / 188
( 6 ) انظر أخباره في : تاريخ الطبري ( الفهارس العامة ) الكامل لابن الأثير ( الفهارس ) البداية والنهاية ( الفهارس ) نسب قريش ص 131 ، العبر 1 / 317 سير أعلام النبلاء 9 / 284 شذرات الذهب 1 / 342

(43/24)


وغلب على دمشق وبقي متغلبا عليها مدة وكانت داره بدمشق غرب رحبة الزبيب كما تدور إلى الدرب الذي ينفذ إلى حمام السلم إلى دار بني ححيحة إلى الدرب الذي ينفذ إلى سوق الدقيق منها إلى الحمام المعروف بحمام الرحبة حكى عن المهدي ومحمد بن عبد الله بن علاثة القاضي ( 1 ) حكى عنه أبو مسهر الغساني قرأت على أبي القاسم زاهر بن طاهر عن أبي بكر البيهقي أنا أبو عبد الله الحافظ أخبرني أبو عبد الله الأصبهاني ( 2 ) وهو محمد بن أحمد بن بطة نا أبو بكر محمد بن أحمد بن راشد بن معدان الأصبهاني قال سمعت الهيثم بن مروان يقول سمعت أبا مسهر يقول سمعت شيخا من قريش أثق به يقول سأل المهدي ابن علاثة لم رددت شهادة محمد بن إسحاق بن يسار قال لأنه كان لا يرى جمعة ولا جماعة فسألت أبا مسهر حين خلا من الرجل فقال أبو الحسن علي بن عبد الله بن خالد بن يزيد بن معاوية ( 3 ) وكان مع المهدي في تلك السفرة فلقيت عبد الله بن يعقوب فقال سمعته من أبي مسهر فسألت أصحاب محمد بن إسحاق فقالوا كان يروي حديث علي بن أبي طالب لا جمعة إلا في مصر مع إمام عادل أخبرنا أبو الحسين محمد بن محمد بن الفراء وأبو غالب وأبو عبد الله ابنا البنا قالوا أنا أبو جعفر بن المسلمة أنا أبو طاهر المخلص أنا أحمد بن سليمان نا الزبير بن بكار قال ( 4 ) فمن ولد عبد الله بن خالد بن يزيد علي بن عبد الله بن خالد غلب على دمشق وأمير المؤمنين المأمون بخراسان وأمه نفيسة بنت عبيدالله بن العباس بن علي بن أبي طالب قرأت على أبي الوفاء حفاظ بن الحسن بن الحسين عن عبد العزيز بن أحمد أنا أبو طالب عقيل بن عبيدالله بن أحمد بن عبدان أنا أبو الميمون بن راشد قال
_________
( 1 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 7 / 308
( 2 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 14 / 404
( 3 ) إلى هنا الخبر في سير أعلام النبلاء 9 / 284 - 285
( 4 ) انظر نسب قريش للمصعب ص 131

(43/25)


وسأل أبو عمرو الجمحي ( 1 ) أبا زرعة عن اسم السفياني الذي خرج بدمشق سنة خمس وتسعين فقال اسمه علي بن عبد الله بن خالد بن يزيد بن معاوية بن أبي سفيان فأخبرني محمد بن الأشعث قال فجعل علي يوما يفتخر فقال أنا ابن العير والنفير وابن شيخي صفين أنا علي بن عبد الله بن خالد بن يزيد بن معاوية وأمي نفيسة بنت العباس بن علي بن أبي طالب ( 2 ) قرأت بخط أبي الحسين الرازي حدثني أبو الحسين محمد بن أحمد بن غزوان الدمشقي نا أحمد بن المعلى بن يزيد الأسدي نا محمد بن علي بن عتاب حدثني محمد بن عبد الرحمن الجرشي قال كان علي بن عبد الله بن خالد بن يزيد بن أبي معاوية بن أبي سفيان وكنيته أبو الحسن يجالسنا فكنا يوما نتحدث إلى أن ذكرنا كنى البهائم فقال لنا علي بن عبد الله أي شئ كنية الحرذون ( 3 ) فقلنا ما ندري فقال كنيته أبو العميطر قال فلقبناه بذلك فكان يغضب ( 4 ) فقال لنا شيخ من القدماء ترون هذا اللقب سيخرجه إلى أمر عظيم قال وأخبرني أبو محمد عبيدالله بن أحمد ابن ابنة أبي زرعة الدمشقي نا جدي أبو زرعة عبد الرحمن بن عمرو حدثني أبي عمرو بن عبد الله بن صفوان قال لما خرج علي بن عبد الله بن خالد بن يزيد بن معاوية فادعى الخلافة وقاتل عليها وبويع له وذلك في سنة خمس وتسعين ومائة فقال يفتخر أنا ابن العير والنفير وأنا ابن شيخي صفين أنا علي بن عبد الله بن خالد بن يزيد بن معاوية بن أبي سفيان وأمي نفيسة ابنة عبيدالله بن العباس بن علي بن أبي طالب يعني شيخي صفين عليا ومعاوية وقد ولداه جميعا قال وسمعت أبا الميمون عبد الرحمن بن عبد الله بن عمر بن راشد الدمشقي يقول سمعت أبي يقول
_________
( 1 ) الأصل : أبو زرعة
( 2 ) انظر سير أعلام النبلاء 9 / 285
( 3 ) الحرذون : دوبية تشبه الضب ويقال : هو ذكر الضب ( اللسان )
4 - ( ) سير أعلام النبلاء 9 / 285

(43/26)


كان أبو العميطر يسكن المزة ( 1 ) وكان له دار بمدينة دمشق في رحبة البصل وخرج يوم خرج بالمزة ( 1 ) ودعا لنفسه بالخلافة وهو ابن تسعين سنة قال وسمعت أبا الحسن أحمد بن عمير بن جوصا الدمشقي يقول ( 2 ) سمعت أبا عامر موسى بن عامر بن عمارة المري يقول سمعت الوليد بن مسلم غير مرة يقول لو لم يبق من سنة خمس وتسعين ومئة إلا يوم واحد لخرج السفياني قال أبو عامر فخرج أبو العميطر في هذه السنة قال وحدثني أبو الحسن أحمد بن حميد بن أبي العجائز الدمشقي قال سمعت محمد بن إسحاق بن الحريص يقول سمعت هشام بن عمار يقول سمعت الوليد بن مسلم يقول والله ليخرجن السفياني سنة خمس وتسعين ومئة ووالله ليلين قضاءه ابن أبي دارمة يعني أبا مسهر عبد الأعلى بن مسهر فخرج أبو العميطر السفياني في ( 3 ) سنة خمس وتسعين ومئة وكان الوليد قد حج في سنة أربع وتسعين ومئة وجاور بمكة ومات بها قال وأخبرني أبو العباس محمود بن محمد بن الفضل الرافقي حدثني عبد الملك بن عبد الحميد الميموني قال ( 4 ) قال أبو عبد الله أحمد بن حنبل للهيثم بن خارجة كيف كان مخرج السفياني بدمشق أيام ابن زبيدة بعد سليمان بن أبي جعفر فوصفه بهيئة جميلة واعتزال الشر ( 5 ) قبل خروجه ثم وصفه حين خرج بالظلم فقال أرادوه على الخروج مرارا فأبى فحفر له خطاب الدمشقي المعروف بابن وجه الفلس وأصحابه تحت بيته سربا ثم دخلوه في الليل ونادوه أخرج فقد آن لك فقال هذا شيطان ثم أتوه في الليلة الثانية فوقع في نفسه ثم أتوه في الليلة الثالثة فلما أصبح خرج فقال أبو عبد الله أحمد بن حنبل أفسدوه قال وحدثني أحمد بن محمد بن الجعد حدثني عبد الحميد الميموني قال ولى محمد ابن زبيدة سليمان بن أبي جعفر حمص ودمشق فوثب به الخطاب ابن وجه
_________
( 1 ) رسمها بالأصل : المدة
( 2 ) من طريقه رواه الذهبي في سير أعلام النبلاء 9 / 285
( 3 ) كتبت بالأصل فوق الكلام بين السطرين
( 4 ) من طريقه رواه الذهبي في سير أعلام النبلاء 9 / 285
( 5 ) غير مقروءة بالأصل والمثبت عن سير أعلام النبلاء وفيها : " وعزلة للشر "

(43/27)


الفلس فخلع سليمان بن أبي ( 1 ) جعفر وبايع لعلي بن عبد الله بن خالد بن يزيد بن معاوية قال ابن سراج وجه الفلس هذا مولى الوليد بن عبد الملك وكان ابن الخطاب خرج بعيدا من ساحل دمشق فضبطها ودعا لنفسه في أيام أبي العميطر فاستأمن بعد ذلك إلى عبد الله بن طاهر فحمله عبد الله بن طاهر إلى خراسان مع مكرز بن حفص العامري وكان قد خرج أيضا في ساحل دمشق فماتا بخراسان قال وحدثني شيخ لنا يقال له أبو العباس محمد بن جعفر بن أحمد بن محمد بن يحيى بن حمزة الحضرمي نا جدي أحمد بن محمد بن يحيى بن حمزة نا أبي عن أبيه يحيى بن حمزة ( 2 ) بن يزيد حدثني شيخ لنا يقال له أبو معبد كان يسكن الجميزيين قال جاورنا شيخ من خولان ذا عبادة وعلم يكنى أبا مذكور قال أخذ بيدي يوما فوقف لي إلى طريق المزة الأحد إلى باب دمشق فقال أراني أبو إدريس عائذ الله بن عبد الله الخولاني هذا الموضع كما أريتك فقال يتداعى الناس بدمشق بدعوى جاهلية يقطع فيها الأرحام وتركب فيها الآثام ويضاع فيها الإسلام كأنكم بالخيل تعدو ( 3 ) في هذا النقب لا يرعون لله حلاله ولا تخافون معادا قال أبو معبد فقلت للرجل هل لذلك وقت قال نعم اعدد خمس ولاة من بني العباس قال أبو العباس كان هذا ما رأت فتنة أبي العميطر وهو الذي خرج بالمزة في أيام الخامس من بني العباس محمد بن زبيدة هذا وهم من أبي العباس فإن الخامس من بني العباس هو الرشيد وفي أيامه كانت فتنة أبي الهيذام وهي أشد من فتنة أبي العميطر قرأت على أبي الوفاء حفاظ بن الحسن بن الحسين عن عبد العزيز أحمد أنا عبد الوهاب الميداني أنا أبو سليمان بن زبر أنا عبد الله بن أحمد بن جعفر أنا محمد بن جرير ( 4 ) قال
_________
( 1 ) زيادة لازمة
( 2 ) ما بين معكوفتين استدرك على هامش الأصل
( 3 ) كلمة غير واضحة بالأصل
( 4 ) راجع تاريخ الطبري 8 / 415 حوادث سنة 195

(43/28)


وفي هذه السنة يعني سنة خمس وتسعين ومائة ظهر بالشام السفياني علي بن عبد الله بن خالد بن يزيد بن معاوية فدعا إلى نفسه وذلك في ذي الحجة منها وطرد عنها سليمان بن أبي جعفر بعد حصره إياه بدمشق وكان عامل محمد عليها فلم يفلت ( 1 ) منهم إلا بعد اليأس فوجه إليه محمد المخلوع الحسين ( 2 ) بن علي بن عيسى بن ماهان فلم ينفذ إليه ولكنه لما صار إلى الرقة أقام بها قرأت بخط أبي الحسين الرازي أخبرني أبو الفضل العباس بن أحمد بن محمد بن صالح بن بيهس الكلابي حدثني أبي عن أبيه عن جده قال كان بدو أمر محمد بن صالح بن بيهس بن زميل بن عمرو بن هبيرة بن زفر بن عامر بن عوف بن كعب بن أبي بكر بن كلاب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة أن سليمان بن أبي جعفر ولي دمشق عقب فتنة وعصبية كانت بين قيس واليمن وكان علي بن عبد الله أبو ( 3 ) العميطر من ولد يزيد بن معاوية بن أبي سفيان وكان بنو أمية يرون ( 4 ) فيه الروايات ويذكرون أن فيه علامات السفياني وأن أموره لا تتم له إلا بكلب وأنهم أنصاره فمالوا إليهم وتوددوهم وأيقنوا أنه لا يتم لهم أمر مع محمد بن صالح وأن تمام أمر السفياني إنما هو بسباء نساء قيس وسفك ( 5 ) دمائهم فاندسوا إلى سليمان بن أبي جعفر فقالوا له إن هذا الفساد في عملك بسبب هذه الزواقيل ( 6 ) وإن رؤساءهم وصناديدهم ومن معهم من الضباب وهم عشيرة ابن بيهس تجنبهم واحتالوا له حتى أخذه فاحتبسه ( 7 ) فلما أشغلوه أحكموا أمرهم واجتمعوا على أبي العميطر فبايعوه وبعثوا إلى زواقيلهم فلم يشعر سليمان بن أبي جعفر وهو في قصر الحجاج خارج دمشق حتى أحاطت به
_________
( 1 ) في تاريخ الطبري : منه
( 2 ) الأصل والمختصر : الحسن والمثبت عن تاريخ الطبري والكامل لابن الأثير
( 3 ) الأصل : عبد الله بن المعيطر
( 4 ) كذا بالأصل وفي المختصر : " يروون "
( 5 ) تقرأ بالأصل : وسفط
( 6 ) الزواقيل : قوم بناحية الجزيرة وما والاها ( اللسان : زقل )
( 7 ) كذا بالأصل وفي المختصر : أخذه واحتسبوه

(43/29)


الرجالة فحصروه فبعث إلى ابن بيهس وهو محبوس معه في القصر ( 1 ) فقال له ( 2 ) قد أخذنا المصيصة فخر أبو المعيطر ساجدا وهو يقول الحمد لله الذي ملكنا الثغر توهم أنهم قد أخذوا المصيصة التي عند طرسوس قال وحدثني أبو محمد عبيدالله بن أحمد ابن ابنة أبي زرعة الدمشقي نا جدي لأمي أبو زرعة عبد الرحمن بن عمرو بن عبد الله النصري قال سمعت أبي يقول دخلت على أبي العميطر فسلمت عليه بالخلافة فرد علي فقلت يا أمير المؤمنين حوانيت لي ورثتها من أبي أخذت من يدي فقال من قريش أنت قلت لا قال فمن مواليهم قلت لا قال ليس كل من قال حوانيتي يقبل منه قال ففزعت إلى أبي مسهر وهو يومئذ يلي له القضاء فكتب له يا أمير المؤمنين بلغنا عن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أنه قال لا قدست أمة لا يقضى فيها بالحق فيأخذ ضعيفها حقه من قويها غير متعتع ( 3 ) فأوصلنا إليه الكتاب فقال اذهبوا خذوا حوانيتكم قال فجئنا فكسرنا الأقفال عنها وأخذناها قال وحدثني محمد بن أحمد بن غزوان نا أحمد بن المعلى نا سعيد بن سليمان بن عتاب قال كان الركبي ( 4 ) يأخذ البيعة على الناس لأبي العميطر في الأسواق وكان يدور على منازل أهل دمشق فمن خرج إليه أخذ عليه البيعة ومن لم يخرج قال يا غلام سمر بابه وأشمت به جاره
_________
( 1 ) كذا بالأصل ويبدو أن ثمة سقط في الكلام وتمام الخبر في مختصر ابن منظور : فقال له : ما ترى ما يصنع أهل بلدك ؟ قال : هذا الذي القوم بتحميلهم إياك علي والآن الذي أرى أن تخرج معي إلى حوران فأخرج بك في البرية إلى الكوفة وأنشأ أبياتا فحمله سليمان خيرا وقال : لا تسامعت العرب أني هربت وقال شعرا يجيب به محمد بن صالح ثم خرج سليمان بن أبي جعفر هاربا من دمشق متوجها إلى العراق وخرج معه بن بيهس حتى أجازه ثنية العقاب ولحقه الغوغاء والرعاع ونهبوا مواخر عسكره وانصرف ابن بيهس إلى حوران
وذكر بعده في المختصر عدة أخبار عن أبي العميطر راجعها فيه 18 / 112
( 2 ) كذا بالأصل وثمة سقط من أول الخبر وقد جاء أوله في مخصتر ابن منظور 18 / 113
ولما أخذ أبو العميطر المصيصة - قرية بناحية على باب دمشق - دخل عليه بعض أصحابه
( 3 ) متعتع أي من غير أن يصيبه أي أذى يزعجه ويقلقه ( اللسان )
( 4 ) كذا رسمها بالأصل وفي المختصر : " الركيني " وكتب محققه بالهامش أنها عن ابن عساكر

(43/30)


قال وحدثني محمد بن أحمد بن غزوان نا أحمد بن المعلى نا شيبة بن الوليد قال لما خرج أبو العميطر اتخذ حرسا على بابه وعلى سور مدينة دمشق فكانوا ينادون بالليل والنهار يا علي يا مختار يا من اختاره الجبار على بني هاشم الأشرار قال ونا أبو معلى نا محمد بن محمد بن قادم قال سمعت أبي يقول كان أصحاب أبو العميطر يوم ادعى الخلافة يدور في أسواق مدينة دمشق ويقول للناس قوموا بايعوا مهدي الله قال ابن معلى ونا سعيد بن جرير بن زبر قال سمعت أبي يقول أخذني أصحاب أبي العميطر فأدخلوني إليه فقالوا لي بايع فقلت إني قد عاهدت الله ألا أقبض ديوانا من أيام هارون فقال لي ذاك ديوان أهل بيت اللعنة قال ابن معلى وأنا أبو الحسن محمد بن محمد بن قادم قال سمعت عمي يحيى بن قادم يقول كان أصحاب أبي العميطر يدورون على الناس ويقولون قوموا بايعوا الرضا من آل محمد فقال لهم الرضا من آل محمد من بني العباس ليس من بني حرب فضربوه وأفلت من أيديهم فلم يزل مختفيا حتى دخل ابن بيهس دمشق قال ابن معلى ونا كثير بن أبي صابر القنسريني قال كنت يوما عند إسحاق بن قضاعة التنوخي وهو جد بني العصيص فدعا بسيوف فجعل يقلبها فقال لي يا كثيرة هذه سيوف آبائنا التي قاتلوا بها يوم صفين وهي عندنا مدخرة حتى يقوم القائم من آل أبي سفيان فنقاتل بها معه قال كثير بن أبي صابر فلما خرج أبو العميطر بدمشق خرج إليه إبراهيم بن إسحاق بن قضاعة في جماعة من أصحابه قال ابن معلى نا الحسن بن علي بن حسن الأطرابلسي حدثني أبي قال لما أتى أهل أطرابلس رسول أبي العميطر يدعوهم إلى طاعته والبيعة له طردوه بعد أن بايع له جميع أهل ساحل دمشق وكان بأطرابلس نبطية يقال لها

(43/31)


اسطاوا ( 1 ) فسمت ( 2 ) أبا العميطر وكانت تقول لجيرانها إذا شكوا النار يريدون أعمركم أبا العميطر قال ابن معلى ونا يزيد بن خالد أبو مسوت ( 3 ) قال رأيت أبا العميطر إذا خرج من الخضراء وهو راكب يمشي بين يديه خمس مائة رجل على رؤوسهم القلانس الشاميات وفي أيديهم المقارع قال ابن معلى وسمعت عمرو بن عثمان يقول كان محمد بن المصفى ومحمد بن سلام أبو بور ( 4 ) العطار ويزيد بن خالد ممن خرج من حمص إلى أبي العميطر فكانوا يمشون بين يديه وعلى رؤوسهم القلانس الطوال قال ونا ابن معلى نا أبو محمد عبد الصمد بن عبد الله بن عبد الصمد قال سمعت أبي يقول لما صعد أبو العميطر منبر دمشق قام إليه مجنون كان في المسجد فقال له أسحق الله عينك يا أبا العميطر فقد ألقيت نفسك وألقيتنا معك في حفرة سوء قال ابن معلى ونا محمد بن محمد بن قادم قال سمعت عمي يحيى بن قادم يقول أخذت أنا وأخي فأدخلنا إلى أبي العميطر فقال لنا من أنتما قلنا من موالي بني هاشم قال أي بني هاشم قلنا من موالي بني العباس فالتفت إلى الركنين ( 5 ) وهو جالس عن يمينه فقال ما تقول في هذين الغلامين فقال له هما يا أمير المؤمنين من الأرجاس الأنجاس فاقتلهما فإنهما يكتبان بأخبارك إلى البلدان ودخل المعتمر فقال له يا أبا موسى ما تقول في هؤلاء الأرجاس الأنجاس فقال له يا أمير المؤمنين إن كانا بايعا فلا سبيل لك عليهما وإلا فليؤخذ عليهما البيعة ويكون همك في هذا الحي من قيس فقد أعدوا لك السيوف وما أملت منهم الساعة ( 6 ) بناحية كنيسة مريم فقال أبو العميطر لرجل واقف بين يديه امض بهذين إلى اتى الير ( 7 ) وكان يتولى
_________
( 1 ) كذا رسمها بالأصل
( 2 ) غير مقروءة بالأصل وصورتها : مطالحفا
( 3 ) كذا صورتها بالأصل
( 4 ) كذا رسمها بالأصل
( 5 ) كذا بالأصل هنا وقد مر في المختصر : " الركيني " وهو الذي كان يأخذ البيعة لأبي العميطر على الناس
( 6 ) الذي بالأصل : " الا مراكصا "
( 7 ) كذا بالأصل ولعل الصواب : " الركبي " أو " الركيني " وقد مر أنه الذي كان يأخذ البيعة لأبي العميطر على الناس

(43/32)


أخذ البيعة عن الناس فصرنا إليه فأخذ البيعة علينا وخلا سبيلنا قال ابن معلى ولما اتصل بأبي العميطر قتل ابنه القاسم أنشأ يقول * أزرى بدارق فالهم موصول * فالواح مهجورة والجسم مدحول * * ياليت شعري وليت غير نافعة * وللأمور بما يجري عقابيل هل يأتي بظهر الغيب مالكه * بهلك قيس وأن الكل مقتول أو هل أرى الخيل تعدو في ديارهم * والبيض مزرقة والعيش منقول جرى قتلهم بالأمس ربهم * والظلم لا شك والعدوان مخذول لو أن قيسا صغرى ( 1 ) قاسم قتلت * كانت بوار أو بعض القتل مطلول بني أمية إن الرأي مشترك * والنصح عند ذوي الألباب مقبول حتى أتى أنتم في كل حادثة * زاد قتيل وعان ثم معلول هذا ابن بيهس قد أبدى عداوتكم * فالحرب قائمة والسيف مسلول وأنتم دبر عن ملككم جدل * وفيكم السادة الغر البهاليل بحمى ابن بيهس ملكا لا لعترته * لكن لدنيا لها بالعرض تعجيل * وقال أبو العميطر * بني أمية إنكم * أصبحتم غنم الذباب وأرى بني عبد أن طرا * والزمان إلى انقلاب يسقونكم ما كنتم * تسقون من سلع وصاب * * إن كان دهركم التجادل * في الملمات الصعاب فدعوا الشام لرحلة * ليست تحور إلى إياب وترفعوا سلب السواد * عن العقيلة والجباب وثوائب الأعداء فيما * بينكم من كل باب لستم أمية في قريش * بالصريح ولا اللباب إن لم تدع صولاتكم قيسا * متقطع التراب قطعت بقتل بني أمية * قيس أسباب العتاب
_________
( 1 ) كذا رسمها

(43/33)


يوم البضيع ومثله * أيام سكا ( 1 ) والقباب * قال ابن معلى ونا سعيد بن سليمان قال قال عبد الله بن طاهر لمحمد بن حنظلة عندك من عظام أبي العميطر شئ فقال أصلح الله الأمير أبو العميطر وأهله أقل عندنا من أن نراهم بهذه العين ولكنه رجل هرب إلينا وخلع نفسه مما كان يسمى به فسترتاه وسيأتي في ترجمة محمد بن صالح بن بيهس ذكر هربه إلى المزة وفي ترجمة مسلمة بن يعقوب ( 2 ) ذكر موته بها 4952 علي بن عبد الله بن رجاء أبو الحسن الخوارزمي حدث عن أبي إسحاق إبراهيم بن محمد بن أحمد بن أبي ثابت روى عنه شيخ لرشأ بن نظيف رأيت حديثه بخط رشأ وقد بيض مكان اسمه شيخه 4953 علي بن عبد الله بن سيف أبو الحسن المعروف بعلوية المغني ( 3 ) مولى بني أمية كان جده سيف صغديا ( 4 ) للوليد بن عثمان بن عفان وقدم دمشق مع المأمون حكى عنه أحمد بن يونس بن ( 5 ) المسيب بن زهير الضبي
_________
( 1 ) كذا رسمها بالأصل
( 2 ) وهو مسلمة بن يعقوب بن علي بن محمد بن سعيد بن مسلمة بن عبد الملك راجع الكامل لابن الأثير - حوادث سنة 195 ( 4 / 113 )
( 3 ) انظر أخباره في الأغاني 11 / 333 ، وفي مواضع أخرى منها راجع الفهارس العامة فيها
( 4 ) هذه النسبة في الصغد وربما قيل فيها : السغد بالسين والسغد : ناحية كثيرة البساتين والأشجار بها قرى كثيرة بين بخارى وسمرقند ويقال لسكانها " السغد " أو " الصغد "
( 5 ) بالأصل : " أحمد بن يونس بن زهير عن المسيب الضبي " انظر ترجمته في سير أعلام النبلاء 12 / 595

(43/34)


قرأت على أبي الوفاء حفاظ بن الحسن بن الحسين عن عبد العزيز بن أحمد أنا عبد الوهاب الميداني أنا أبو سليمان بن زبر أنا عبد الله بن أحمد بن جعفر أنا محمد بن جرير ( 1 ) قال ذكر أبو خشيشة ( 2 ) محمد بن علي بن أمية بن عمرو قال كنا مع المأمون بدمشق فركب يريد جبل الثلج فمر ببركة عظيمة من برك بني أمية وعلى جوانبها أربع سروات وكان الماء يدخلها سيحا ويخرج منها فاستحسن المأمون الموضع فدعا ببزما ورد ( 3 ) ورطل ( 4 ) وذكر بني أمية فوضع منهم وتنقصهم فأقبل علوية على العود فاندفع يغني * أولئك قومي بعد عز وثروة * تفانوا فإلا أذرف الدمع ( 5 ) أكمد * فضرب مأمون الطعام برجله ووثب وقال لعلوية يا ابن الفاعلة لم يكن لك وقت تذكر فيه أولئك ( 6 ) إلا في هذا الوقت فقال مولاكم زرياب عند موالي يركب في مائة غلام وأنا عندكم أموت من الجوع فغضب عليه عشرين يوما ثم رضي عنه قال وزرياب مولى المهدي صار إلى الشام ثم صار إلى المغرب إلى بني أمية هناك أخبرنا أبو العز أحمد بن عبيدالله إذنا ومناولة وقرأ علي إسناده أنا محمد بن الحسين المعافى بن زكريا القاضي ( 7 ) نا الحسين بن القاسم الكوكبي نا
_________
( 1 ) الخبر في تاريخ الطبري 8 / 656 - 657 حوادث سنة 218
وانظر الأغاني 4 / 353 - 354 تحت عنوان : ذكر من قتل أبو العباس السفاح من بني أمية
( 2 ) في الطبري : أبو حشيشة
( 3 ) البزماورد : وفي شفاء الغليل : زماورد كلمة فارسية استعملتها العرب للرقاق الملفوف باللحم
والبزماورد : طعام يسمى لقمة القاضي وفخذ الست ولقمة الخليفة وهو مصنوع من اللحم المقلي بالزيد والبيض
( 4 ) كذا بالأصل وتاريخ الطبري وفي الأغاني : ورطل نبيذ
( 5 ) كذا بالأصل وفي الطبري والأغاني : العين
( 6 ) كذا بالأصل وفي الطبري : " مواليك " وفي الأغاني : ألم يكن لك وقت تبكي فيه على قومك إلا هذا الوقت
( 7 ) الخبر رواه المعافي بن زكريا في الجليس الصالح 3 / 30 - 31 وانظر الخبر في الأغاني 11 / 345 - 346 و 21 / 84 وانظر مصارع العشاق 2 / 152

(43/35)


الفضل بن العباس أبو الفضل الربعي نا إبراهيم بن عيسى الهاشمي قال قال علوية أمرني المأمون وأصحابي أن نغدو عليه بعد قرب فلقيني عبد الله بن إسماعيل صاحب المراكب ( 1 ) فقال يا أيها الرجل الظالم المعتدي أما ترحم ولا ترق ولا تستحي من عريب هي هائمة بك وتحتلم عليك في كل ليلة ثلاث مرات قال علوية وكانت عريب أحسن الناس وجها وأظرف الناس وأفكه وأحسن غناء مني ومن صاحبي مخارق فقلت له مر حتى أجئ معك فحين دخلت قلت له استوثق من الأبواب فإني أعرف الناس بفضول الحجاب فأمر بالأبواب فأغلقت ودخلت فإذا عريب جالسة على كرسي بين يديها ثلاث قدور زجاج فلما رأتني قامت إلي ثم قالت ما تشتهي تأكل قلت قدرا من هذه القدور فأفرغت قدرا منها بيني وبينها فأكلنا ثم قالت يا أبا الحسن أخرجت البارحة شعرا لأبي العتاهية فاخترت منه شعرا قلت ما هو قالت ( 2 ) * وإني لمشتاق إلى ظل صاحب * يروق ( 3 ) ويصفو إن كدرت عليه عذيري من الإنسان لا إن جفوته * صفا لي ولا إن كنت طوع يديه * فصيرناه فجلسنا فقالت بقي علي فيه شئ فأصلح قلت ما فيه شئ قالت بلى في موضع كذا فقلت أنت أعلم فصححناه جميعا ثم جاء الحجاب فكسروا الباب فاستخرجت فأدخلت على المأمون فأقبلت أرقص من أقصى الصحن وأصفق بيدي وأغني الصوت فسمع وسمعوا ما لم يعرفوه فاستظرفوه فقال المأمون أدن يا علوية فدنوت فقال رد الصوت فرددته سبع مرات فقال أنت الذي تشتاق إلى ظل صاحب يروق ويصفو إن كدرت عليه فقلت نعم فقال خذ مني الخلافة وأعطني هذا الصاحب بدلها وسألني عن خبري فأخبرته فقال قاتلها الله فهي أجل أبزار من أبازير الدنيا ذكر أبو علي الحسين بن الفهم الكوكبي أنا ابن أبي سعد نا عيسى بن
_________
( 1 ) في الأغاني : صاحب المراكبي مولى عريب
( 2 ) البيتان ليسا في ديوان أبي العتاهية وهما في الجليس الصالح 3 / 31 والأغاني 11 / 346 وهما في ربيع الأبرار 1 / 472 منسوبين لعبيد الله بن عبد الله بن طاهر
( 3 ) الأصل : " صاحبي فيروق " والمثبت لتقويم الوزن عن المصادر

(43/36)


محمد بن عيسى بن أبي خالد حدثني إسماعيل بن إبراهيم المعروف بابن الحمامي قال قال علوية في مخارق * أبو المهنا أبدا ذو غرام * يموت من حب طعام الكرام قد وسم التطفيل في وجهه * هذا حبيس في سبيل الطعام * 4954 علي بن عبد الله بن العباس بن عبد المطلب ابن هاشم بن عبد مناف أبو محمد ويقال أبو عبد الله ويقال أبو الفضل الهاشمي ( 1 ) أمه زرعة بنت مشرح بن معدي كرب بن ربيعة الكندية سكن الشراة من أعمال البلقاء وقدم دمشق وكان له بها دار في قبلي سوق الدواب بين طريق السقليين وطريق الراهب ويقال إن الفندق الذي كان في أول محلة الراهب كان داره روى عن أبيه وسمع أبا سعيد الخدري وحكى عن عبد الملك بن مروان روى عنه بنوه محمد وعبد الصمد وداود وسليمان وصالح والزهري وإسماعيل بن عبيدالله بن أبي المهاجر ومنصور بن المعتمر الكوفي وأبان بن صالح وهارون ( 2 ) بن سعيد وسعد بن إبراهيم الزهري وفضالة أبو المبارك بن فضالة والحسن بن سعد ومحمد بن الزبير وعبد الله بن أبي بكر بن محمد بن عمرو وعبد الله بن طاوس والمنهال بن عمرو أخبرنا أبو غالب أحمد بن الحسن أنا أبو الغنائم بن المأمون أنا أبو القاسم بن حبابة نا أبو بكر عبد الله بن سليمان بن الأشعث نا عبد الله بن سعيد نا عبدة
_________
( 1 ) ترجمته في تهذيب الكمال 13 / 345 وتهذيب التهذيب 4 / 224 والجرح والتعديل 6 / 193 وسير أعلام النبلاء 5 / 252 وأعادها في صفحة 284 ، وشذرات الذهب 1 / 148 وتاريخ الإسلام ( حوادث سنة 101 - 102 ) ص 428 وحلية الأولياء 3 / 207 وصفة الصفوة 2 / 107 والتاريخ الكبير 6 / 282 وتقريب التهذيب 2 / 40
( 2 ) الأصل : وهزان بن سعيد والمثبت عن تهذيب الكمال

(43/37)


عن هشام بن عروة عن محمد بن علي بن عبد الله بن عباس عن أبيه عن ابن عباس أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أكل من كتف شاة ثم صلى ولم يتوضأ قال ونا عبد الله بن سعيد نا عبدة عن هشام بن عروة عن الزهري عن علي بن عبد الله بن عباس عن أبيه عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) بمثله أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني نا عبد العزيز الكتاني نا أبو القاسم البجلي أنا أبو عبد الله الكندي نا أبو زرعة قال وممن قدم دمشق فنزل بها علي بن عبد الله بن عباس له عدة أحاديث أخبرنا أبو غالب محمد بن الحسن أنا أبو الحسن السيرافي أنا أحمد بن إسحاق نا أحمد بن عمران نا موسى نا خليفة ( 1 ) قال وفيها يعني سنة أربعين ولد علي بن عبد الله بن عباس ليلة قتل علي بن أبي طالب في صبيحتها قرأنا على أبي غالب وأبي عبد الله ( 2 ) ابني البنا عن أبي الحسن محمد بن محمد بن مخلد أنا أبو الحسن علي بن محمد بن خزفة ( 3 ) نا محمد بن الحسين نا ابن أبي خيثمة قال أخبرني مصعب بن عبد الله قال ( 4 ) علي بن عبد الله بن العباس وكنيته أبو محمد ولد ليلة قتل علي بن أبي طالب في شهر رمضان سنة أربعين فسمي باسمه وكان أصغر ولد عبد الله سنا وكان أجمل قرشي وأوسمه والبقية من ولد عبد الله بن عباس في ولده توفي علي بن عبد الله سنة ثمان عشرة ومائة أخبرنا أبو الحسين بن الفراء وأبو غالب وأبو عبد الله ابنا البنا قالوا أنا أبو جعفر بن المسلمة أنا أبو طاهر المخلص أنا أحمد بن سليمان نا الزبير بن بكار قال
_________
( 1 ) تاريخ خليفة بن خياط ص 199
( 2 ) الأصل : أبي عبيد الله تصحيف والسند معروف
( 3 ) إعجامها مضطرب بالأصل
( 4 ) نسب قريش للمصعب الزبيري ص 28

(43/38)


ولد عبد الله بن العباس علي بن عبد الله كنيته أبو محمد ولد ليلة قتل علي بن أبي طالب في شهر رمضان سنة أربعين فسمي باسمه وكان أصغر ولد عبد الله سنا وكان أجمل قرشي وأوسمه وأقرأه وكان يقال له السجاد وله يقول الشاعر ( 1 ) * يا أيها السائل عن علي * تسل عن بدر لنا بدري عبنك ( 2 ) في العيص أبطحي * سائلة ( 3 ) عن عمه مضي أغلب في العلياء هاشمي ( 4 ) * ولين الشيمة سمري ( 5 ) ليس بفحاش ولا بذي * مردد في الحسب الزكي * حل محل البيت زمزمي * قرم لنا مبارك عباسي زمزم ( 6 ) يا بوركت من طوي * بوركت للساقي وللمسقي * أنبأنا أبو القاسم علي بن إبراهيم نا عبد العزيز الكتاني نا تمام بن محمد أنا أبو الميمون البجلي إجازة قال قال أبو زرعة وعلي بن عبد الله جد الخلائف ولد سنة أربعين ليلة قتل علي بن أبي طالب وباسمه سمي أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني نا عبد العزيز الكتاني أنا أبو محمد بن أبي نصر أنا أبو محمد الميموني نا أبو زرعة قال منزل علي بن عبد الله بن العباس دمشق وبها داره توفي في خلافة هشام سنة ثمان عشرة ومائة ومولده سنة أربعين ( 7 ) أخبرنا أبو البركات الأنماطي وأبو العز الكيلي قالا أنا أبو طاهر احمد بن
_________
( 1 ) بعض الأرجاز في الأغاني 16 / 183 منسوبة للفضل بن العباس بن عتبة بن أبي لهب
( 2 ) الرجل العبنك : الصلب والشديد
( 3 ) كذا هذا الشطر بالأصل وفي المختصر : سنايله عزته مضي
( 4 ) الأغاني : غالبي
( 5 ) كذا بالأصل وفي الأغاني : " هاشمي " وفي المختصر : " شمري "
( 6 ) الشطر في الأغاني : * زمزمنا بوركت من ركي ( 7 ) تاريخ أبي الدمشقي 2 / 714

(43/39)


الحسن زاد أبو البركات وأبو الفضل بن خيرون قالا أنا أبو الحسين الأصبهاني أنا أبو الحسين الأهوازي نا أبو حفص الأهوازي نا خليفة بن خياط ( 1 ) قال علي بن عبد الله بن العباس بن عبد المطلب أمه زرعة بنت مشرح بن معدي كرب بن وليعة بن معاوية بن عمرو بن صخر وصخر هو الفرد ( 2 ) بن الحارث بن عمرو بن معاوية بن الحارث بن معاوية من كندة يكنى أبا محمد توفي سنة ثمان عشرة ومائة أخبرنا أبو البركات بن المبارك أنا أبو طاهر أحمد بن الحسن أنا يوسف بن رباح أنا أبو بكر المهندس أنا أبو بشر الدولابي نا معاوية بن صالح قال سمعت يحيى بن معين يقول في تسمية تابعي أهل المدينة ومحدثيهم علي بن عبد الله بن عباس مات سنة ثمان عشرة أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو عمر ( 3 ) بن حيوية أنا أحمد بن معروف نا الحسين بن الفهم نا محمد بن سعد قال فولد عبد الله بن العباس علي بن عبد الله وهو أصغر ولده ( 4 ) وكان أجمل قرشي على الأرض وأوسمه وأكثره صلاة وكان يدعى السجاد وله عقب وفي ولده الخلافة والفضل بن عبد الله لا بقية له ومحمد بن عبد الله لا بقية له عبد الله ( 5 ) بن عبد الله لا بقية لهم وأمهم زرعة بنت مشرح بن معدي بن وليعة بن شرحبيل بن معاوية بن حجر الفرد ( 6 ) بن الحارث الولادة بن عمرو بن معاوية بن الحارث بن معاوية بن ثور بن مرتع قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي محمد الجوهري أنا أبو عمر بن
_________
( 1 ) طبقات خليفة بن خياط ص 418 رقم 2049 وتهذيب الكمال 13 / 346 عن خليفة بن خياط
( 2 ) بدون إعجام بالأصل والمثبت عن تهذيب الكمال وفي طبقات خليفة " القرد " وفي نسب قريش : " القود "
( 3 ) الأصل : أبو عمرو بن حيوية تصحيف
( 4 ) لم أعثر على الخبر في طبقات ابن سعد الكبرى المطبوع وهو في تهذيب الكمال 13 / 346 نقلا عن ابن سعد
( 5 ) في تهذيب الكمال : " عبيد الله بن عبد الله "
وفي نسب قريش أيضا " عبيد الله "
( 6 ) بدون إعجام بالأصل والمثبت عن تهذيب الكمال وقد مر عن خليفة " القرد " وفي طبقات ابن سعد 5 / 312 " القرد " أيضا

(43/40)


حيوية أنا أبو أيوب سليمان بن إسحاق الجلاب نا حارث بن أبي أسامة نا محمد بن سعد ( 1 ) قال في الطبقة الثالثة من أهل المدينة علي بن عبد الله بن عباس بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي ويكنى أبا محمد ولد ليلة قتل علي بن أبي طالب في شهر رمضان سنة أربعين فسمي باسمه وكني بكنيته أبا الحسن فقال له عبد الملك بن مروان لا والله لا أحتمل لك الإسم والكنية جميعا فغير أحدهما فغير كنيته فصيرها أبا محمد وكان علي بن عبد الله أصغر ولد أبيه سنا وقد روى عنه عبد الله بن طاوس وكان ثقة قليل الحديث قال أبو معشر وغيره توفي بالشام سنة سبع عشرة ومائة أخبرنا أبو بكر اللفتواني أنا أبو عمرو بن مندة أنا الحسن بن محمد بن يوسف أنا أحمد بن محمد بن عمر نا أبو بكر بن أبي الدنيا نا محمد بن سعد ( 2 ) قال علي بن عبد الله بن العباس بن عبد المطلب بن هاشم ويكنى أبا محمد قال الهيثم ابن عدي ولد ليلة قتل علي بن أبي طالب في رمضان سنة أربعين فسمي باسمه ومات بالشام سنة سبع عشرة ومائة قال الواقدي توفي سنة ثمان عشرة ومائة أخبرنا أبو السعود بن المجلي نا أبو الحسين بن المهتدي أنا أبو الحسين عبد الرحمن بن عمر نا محمد بن أحمد بن يعقوب بن شيبة نا جدي يعقوب قال علي بن عبد الله أمه زرعة بنت مشرح بن معدي كرب بن وليعة بن شرحبيل بن معاوية بن حجر الفرد ( 3 ) أو الفرد بن الحارث الولادة بن عمرو بن معاوية بن الحارث بن معاوية بن ثور بن مرتع بن ثور وهو كندي ومشرح بن معدي كرب أحد الملوك الأربعة وهم إخوة مخوس ( 4 ) وجمد ومشرح وأبضعة ( 5 )
_________
( 1 ) الطبقات الكبرى لابن سعد 5 / 312 و 314 وعنه في تهذيب الكمال 13 / 346
( 2 ) الخبر برواية ابن أبي الدنيا ليس في الطبقات الكبرى المطبوع لابن سعد
3 - ( ) كذا بالأصل بالفاء وضبطت الأولى وفوق الفاء فتحة وضبطت الثانية وتحتها كسرة
وقد مر عن ابن سعد وخليفة بن خياط : القرد
( 4 ) الأصل : " نحوس " والمثبت عن تهذيب الكمال
( 5 ) عن تهذيب الكمال وبالأصل تقرأ : " انصعه "

(43/41)


وقال مصعب الزبيري وغيره كان مولد علي بن عبد الله ليلة قتل علي بن أبي طالب في شهر رمضان سنة أربعين فسمي باسمه وكني بكنيته أبا الحسن قال فيقال إن عبد الملك بن مروان قال له والله لا أحتمل لك الإسم والكنية فغير أحدهما فغير كنيته فصيرها أبا محمد وكان أصغر ولد أبيه سنا وكان وسيما جميلا كثير الصلاة وكان يقال له السجاد لعبادته وفضله والبقية من ولد أبيه في ولده وكان قليل الحديث روى عن أبيه وروى عنه ابن طاوس قال يعقوب وعلي بن عبد الله يعد في الطبقة الثالثة من أهل المدينة بعد الصحابة مع من روى عن أبي هريرة وأبي سعيد وابن عباس وابن عمر أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي ثم حدثنا أبو الفضل بن ناصر أنا أحمد بن الحسن والمبارك بن عبد الجبار ومحمد بن علي واللفظ له قالوا أنا أبو أحمد زاد أحمد ومحمد بن الحسن قالا أنا أحمد بن عبدان أنا محمد بن سهل أنا محمد بن إسماعيل قال ( 1 ) علي بن عبد الله بن عباس بن عبد المطلب الهاشمي ويقال كنيته أبو عبد الله حجازي يحدث عن أبيه روى عنه ابنه ( 2 ) محمد والزهري أنبأنا أبو الحسين القاضي وأبو عبد الله الأديب قالا أنا أبو القاسم بن مندة أنا أبو علي إجازة ح قال وأنا أبو طاهر بن سلمة أنا علي بن محمد قالا أنا أبو محمد بن أبي حاتم قال ( 3 ) علي بن عبد الله بن عباس الهاشمي حجازي وكنيته أبو عبد الله ( 4 ) روى عن أبيه روى عنه بنوه عبد الصمد وسليمان ومحمد سمعت أبي يقول ذلك قرأنا على أبي غالب وأبي عبد الله ابني البنا عن أبي الحسن محمد بن
_________
( 1 ) رواه البخاري في التاريخ الكبير 2 / 3 / 282
( 2 ) زيادة لازمة للإيضاح عن التاريخ الكبير
( 3 ) رواه ابن أبي الحاتم في الجرح والتعديل 6 / 192
( 4 ) بالأصل : أبو محمد عبد الله ثم شطبت " محمد " بخط أفقي

(43/42)


محمد بن مخلد أنا علي بن محمد أنا محمد بن الحسين نا ابن أبي خيثمة قال سمعت أبي يقول علي بن عبد الله بن عباس أبو محمد أخبرنا أبو بكر محمد بن العباس نا أحمد بن منصور بن خلف أنا أبو سعيد بن حمدون أنا مكي بن عبدان قال سمعت مسلما يقول أبو محمد علي بن عبد الله بن عباس بن عبد المطلب ويقال أبو عبد الله قرأت على أبي الفضل محمد بن ناصر عن أبي الفضل ابن الحكاك أنا أبو نصر الوائلي أخبرني أبو الحسن الخصيب بن عبد الله أخبرني عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن أخبرني أبي ( 1 ) قال أبو عبد الله علي بن عبد الله بن عباس وقال في موضع آخر أبو محمد علي بن عبد الله بن عباس قرأنا على أبي الفضل بن ناصر أيضا عن أبي طاهر بن ابن أبي الصقر أنا أبو القاسم الصواف أنا أبو بكر المهندس أنا أبو بشر الدولابي قال ( 2 ) أبو محمد علي بن عبد الله بن العباس بن عبد المطلب أخبرنا أبو الفتح الفقيه ( 3 ) أنا أبو الفتح الفقيه أنا أبو الفتح الفقيه أنا طاهر بن محمد بن سليمان نا علي بن إبراهيم بن أحمد نا يزيد بن محمد بن إياس قال سمعت أبا عبد الله المقدمي يقول علي بن عبد الله بن العباس يكنى أبا محمد أخبرنا أبو السعود أحمد بن علي بن المجلي أنا أبو الحسين بن المهتدي ح وأخبرنا أبو الحسين بن الفراء نا أبي أبو يعلى قالا أنا عبيدالله بن أحمد بن علي أنا محمد بن مخلد قال قرأت على علي بن عمرو حدثكم الهيثم بن عدي قال قال ابن عباس علي بن عبد الله يكنى أبا عبد الله أخبرنا أبو جعفر محمد بن أبي علي أنا أبو بكر الصفار أنا أحمد بن علي بن منجوية أنا أبو أحمد قال
_________
( 1 ) يعني أبا عبد الرحمن النسائي
( 2 ) الكنى والأسماء للدولابي 2 / 100
( 3 ) فوقها علامة تحويل إلى الهامش وكتب عليه " كذا "

(43/43)


أبو الفضل ويقال أبو عبد الله ويقال أبو محمد علي بن عبد الله بن عباس بن عبد المطلب الهاشمي يعد في أهل الحجاز وأمه زرعة بنت مشرح بن كندة سمع أباه أبا العباس عبد الله بن عباس الهاشمي روى عنه أبو بكر محمد بن مسلم بن شهاب الزهري وأبو محمد عبد الله بن أبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم الأنصاري وهشام بن عروة وروى عن إبراهيم بن سعد بن إبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف عنه إن كان ذلك محفوظا ولد ليلة قتل علي بن أبي طالب في رمضان سنة أربعين فسمي باسمه حديثه في أهل المدينة ومات بالشام قرأت على أبي محمد السلمي عن عبد العزيز بن أحمد أنا مكي بن محمد أنا محمد بن عبد الله بن زبر قال سنة أربعين فيها ولد على بن عبد الله بن عباس ليلة قتل علي بن أبي طالب أخبرنا أبو العز أحمد بن عبيدالله إذنا ومناولة وقرأ علي إسناده أنا محمد بن الحسين أنا أبو الفرج المعافى بن زكريا نا عبيدالله بن مسلم العبدي نا أبو الفضل الربعي حدثني أبي وسمعته يقول ولد أبو محمد علي بن عبد الله سنة أربعين بعد قتل علي بن أبي طالب فسماه عبد الله بن العباس عليا وكناه بأبي الحسن وولد معه في تلك السنة لعبدالله بن جعفر غلام فسماه عليا وكناه بأبي الحسن فبلغ ذلك معاوية فوجه إليهما أن انقلا اسم أبي تراب وكنيته عن ابنيكما وسمياهما باسمي وكنياهما بكنيتي ولكل واحد منكما ألف ألف درهم فلما قدم الرسول عليهما بهذه الرسالة سارع في ذلك عبد الله بن جعفر فسمى عبد الله بن جعفر ( 1 ) ابنه معاوية وأخذ ألف ألف درهم وأما عبد الله بن عباس فإنه أبى ذلك قال وحدثني علي بن أبي طالب عن النبي عليه السلام أنه قال ما من قوم يكون فيهم رجل صالح فيموت فتخلف فيهم بمولود فيسمونه باسمه إلا خلفهم الله بالحسنى وما كنت لأفعل ذلك أبدا فأتى الرسول معاوية فأخبره بخبر ابن عباس فرد الرسول وقال فانقل الكنية عن كنيته ولك خمس مائة ألف ألف فلما رجع الرسول إلى ابن عباس بهذه الرسالة قال أما هذا فنعم فكناه بأبي محمد
_________
( 1 ) أقحم بعدها بالأصل : فسمى

(43/44)


أخبرنا أبو السعود بن المجلي نا أبو الحسين بن المهتدي أنا عبد الرحمن بن عمر بن أحمد أنا محمد بن أحمد بن يعقوب نا جدي قال وذكر أبو علي بن عروة عن عبد الله بن سليمان بن علي عن عيسى بن موسى قال لما قدم علي بن عبد الله بن عباس على عبد الملك بن مروان من عند أبيه قال له عبد الملك ما اسمك قال علي قال أبو من قال أبو الحسن قال أيجمعهما ( 1 ) علي حول كنيتك ولك مائة ألف قال أما أبي حي فلا ( 2 ) قال فلما مات عبد الله بن عباس كناه عبد الملك أبا محمد أنبأنا أبو علي الحسن بن أحمد أنا أبو نعيم الحافظ ( 3 ) نا أبو حامد بن جبلة نا أبو العباس السراج قال سمعت عبيدالله بن محمد بن سليمان بن جعفر يقول حدثني أبي عن أبيه عن جعفر بن سليمان قال كان علي بن عبد الله بن العباس يكنى أبا الحسن فلما قدم على عبد الملك قال له غير اسمك وكنيتك فلا صبر لي على اسمك وكنيتك فقال أما الإسم فلا وأما الكنية فتكنى ( 4 ) بأبي محمد فغير كنيته أخبرنا أبو سعد أحمد بن محمد بن البغدادي نا أبو منصور بن شكروية أنا إبراهيم بن عبد الله أنا أبو عبد الله المحاملي إملاء نا الحسين بن أبي زيد الدباغ نا عبيدالله يعني ابن تمام نا خالد الحذاء عن عكرمة قال قال ابن عباس لي ولعلي ابنه انطلقا إلى أبي سعيد فاسمعا من حديثه قال فأتيناه فإذا هو في ظل حائط ( 5 ) له قال فلما رآنا خرج إلينا وذكر الحديث أخبرنا أبو غالب بن البنا أنا أبو يعلى بن الفراء أنا أبو محمد عبد الله بن أحمد بن مالك البيع نا محمد بن أحمد بن محمد بن إسحاق بن راهويه قال
_________
( 1 ) كذا بالأصل وفي المختصر : لا تجمعها علي
( 2 ) بالأصل كتب " لا " صغيرة فوق الكلام بين السطرين والمثبت عن المختصر
( 3 ) رواه أبو نعيم في حلية الأولياء 3 / 207
( 4 ) حلية الأولياء : فاكتتى
( 5 ) الحائط : الحديقة أو البستان

(43/45)


وجدت في كتاب أخي الحسين بن محمد بخطه نا الحسن بن خالد بواسط نا عبيدالله ( 1 ) بن تمام أبو عاصم نا خالد الحذاء عن عكرمة قال قال لي ابن عباس ولعلي ابنه انطلقا إلى أبي سعيد الخدري فاسمعا من حديثه فأتيناه وهو في حائط له فلما رآنا قام إلينا فقال مرحبا بوصية رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ثم أنشأ يحدثنا فلما رآنا نكتب قال لا تكتبوا واحفظوه كما كنا نحفظ ولا تتخذوه قرآنا أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنا أبو علي بن المذهب أنا أحمد بن جعفر نا عبد الله بن أحمد ( 2 ) نا أبي نا محبوب بن الحسن عن خالد عن عكرمة أن ابن عباس قال له ولابنه علي انطلقا إلى أبي سعيد الخدري واسمعا من حديثه قال فانطلقنا فإذا هو في حائط له فلما رآنا أخذ رداءه فجاء فقعد فأنشأ يحدثنا حتى أتى على ذكر بناء المسجد قال كنا نحمل لبنة لبنة وعمار بن ياسر يحمل لبنتين قال فرآه رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فجعل ينفض التراب عنه ويقول ويح ( 3 ) عمار ألا تحمل لبنة كما يحمل أصحابك قال إني أريد الأجر من الله قال فجعل ينفض التراب عنه ويقول ويح عمار تقتله الفئة الباغية يدعوهم إلى الجنة ويدعونه إلى النار قال فجعل عمار يقول أعوذ بالرحمن من الفتن آخر الجزء الخامس بعد الخمسمائة من الفرع أخبرنا أبو البركات الأنماطي وأبو عبد الله البلخي قالا أنا أبو الحسين بن الطيوري وثابت بن بندار قالا أنا أبو عبد الله وأبو نصر قالا نا الوليد بن بكر أنا علي بن أحمد بن زكريا أنا صالح بن أحمد حدثني أبي قال ( 4 ) علي بن عبد الله بن العباس تابعي ثقة
_________
( 1 ) الأصل هنا عبد الله تصحيف والصواب ما أثبت وقد تقدم صوابا في الخبر السابق
وفي ترجمة خالد بن مهران الحذاء في تهذيب الكمال 5 / 416 ذكر من أسماء الرواة عن خالد : عبيد الله بن تمام
( 2 ) رواه أحمد بن حنبل في مسنده 4 / 180 - 181 رقم 11861
( 3 ) في مسند أحمد : ويقول : يا عمار ألا تحمل
( 4 ) رواه العجلي في كتابه : تاريخ الثقات ص 349

(43/46)


أخبرنا أبو الحسين بن الأبرقوهي إذنا وأبو عبد الله الخلال مشافهة قالا أنا أبو القاسم بن مندة أنا أبو علي إجازة ح قال وأنا أبو طاهر بن سلمة أنا علي بن محمد قالا أنا أبو محمد بن أبي حاتم قال ( 1 ) سئل أبو زرعة عن علي بن عبد الله بن عباس فقال مديني ثقة أخبرنا أبو الحسين بن الفراء وأبو غالب وأبو عبد الله ابنا أبي علي بن البنا قالوا أنا أبو جعفر بن المسلمة أنا أبو طاهر المخلص نا أحمد بن سليمان الطوسي نا الزبير بن بكار قال وكان عبد الرحمن بن أبان بن عثمان من خيار ( 2 ) المسلمين وكان كثير الصلاة رآه علي بن عبد الله بن عباس فأعجبه هديه ونسكه فقال أنا أقرب إلى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) رحما وأولى بعده بالحال كان ( 3 ) علي مجتهدا حتى مات ( 4 ) أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو عمر بن حيوية أنا سليمان بن إسحاق الجلاب أنا الحارث بن أبي أسامة نا محمد بن سعد أنا مصعب بن عبد الله الزبيري عن مصعب بن عثمان قال ( 5 ) كان عبد الرحمن بن أبان يعني ابن عثمان يشتري أهل البيت ثم يأمر بهم فيكسون ( 6 ) ويدهنون ثم يعرضون ( 7 ) عليه فيقول أنتم أحرار لوجه الله أستعين بكم على غمرات الموت قال فمات وهو نائم في السجدة بعد السبحة ( 8 ) قال مصعب ( 9 ) وسمعت رجلا من أهل العلم يقول إنما كان سبب عبادة
_________
( 1 ) رواه أبي حاتم في الجرح والتعديل 6 / 192
( 2 ) بالأصل : " بن حبان السلمي " خطأ فاحش والمثبت عن مختصر ابن منظور ونسب قريش
( 3 ) في نسب قريش : فما زال
( 4 ) رواه مصعب الزبيري في نسب قريش ص 120
( 5 ) الخبر في نسب قريش للمصعب الزبيري ص 120
( 6 ) بالأصل : فيكسوا والمثبت عن نسب قريش
( 7 ) قوله : " ويدهون ويعرضون عليه " مكانه في نسب قريش : " ثم يدخلون عليه "
( 8 ) السبحة : خرزات للتسبيح تعد والدعاء وصلاة التطوع ( القاموس المحيط : سبح )
( 9 ) رواه في تهذيب الكمال 13 / 346

(43/47)


علي بن عبد الله أنه نظر إلى عبد الرحمن بن أبان فقال والله لأنا أولى بهذا منه وأقرب إلى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) رحما قال فتجرد للعبادة أخبرنا أبو علي الحداد في كتابه أنا أبو نعيم الحافظ ( 1 ) نا محمد بن أحمد بن محمد نا الحسن بن أحمد نا أبو زرعة نا صفوان بن صالح نا الوليد بن مسلم نا أحمد بن محمد بن كريب قال كان علي بن عبد الله بن العباس يصلي في كل يوم ألف سجدة يريد خمسمائة ركعة أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني نا أبو محمد الكتاني أنا أبو محمد بن أبي نصر نا أبو الميمون قال ونا الكتاني أنا تمام بن محمد أنا أبو عبد الله الكندي قالا نا أبو زرعة ( 2 ) حدثني أبي قال سمعت الوليد بن مسلم يقول كان علي بن عبد الله بن عباس يسجد في كل يوم وليلة ألف سجدة أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنا أبو بكر البيهقي ح وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو بكر الطبري قالا أنا أبو الحسين بن الفضل أنا عبد الله بن جعفر نا يعقوب حدثني سعيد بن ( 3 ) ح وأخبرنا أبو محمد بن الأكفاني نا عبد العزيز أنا تمام بن محمد أنا أبو عبد الله الكندي ح وأخبرنا أبو محمد أيضا نا عبد العزيز أنا أبو محمد بن أبي نصر أنا أبو الميمون قالا نا أبو زرعة ( 4 ) حدثني محمد بن وزير نا صبرة وفي حديث زاهر عن ضمرة عن علي بن أبي حملة والأوزاعي ( 5 ) قالا كان علي بن عبد الله بن عباس
_________
( 1 ) رواه أبو نعيم في حلية الأولياء 3 / 207
( 2 ) تاريخ أبي زرعة الدمشقي 2 / 713
( 3 ) كذا بالأصل وفوقها ضبة
ولم أعثر على الخبر في المعرفة والتاريخ المطبوع
( 4 ) رواه أبو زرعة الدمشقي في تاريخه 2 / 714
( 5 ) في تاريخ أبي زرعة : حدثني محمد بن وزير قال : حدثنا ضمرة عن الأوزاعي قال :

(43/48)


يسجد كل يوم ألف سجدة ولم يذكر الكندي علي بن أبي حملة أخبرتنا أم البهاء فاطمة بنت محمد قالت أنا أبو طاهر بن محمود أنا أبو بكر بن المقرئ نا محمد بن جعفر نا عبيدالله بن سعد نا هارون بن معروف نا ضمرة عن الأوزاعي قال ضمرة وحدثني ابن أبي حملة عن علي بن عبد الله وكان قد أدركه قال كان علي بن عبد الله بن عباس يسجد كل يوم ألف سجدة أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم أنا رشأ بن نظيف أنا الحسن بن إسماعيل أنا أحمد بن مروان نا أحمد بن علي المروزي نا عبد الرحيم بن واقد نا ضمرة عن الأوزاعي وعلي بن أبي حملة قال كان علي بن عبد الله بن عباس يصلي كل يوم ألف سجدة قال ابن أبي حملة فدخلت عليه منزله بدمشق وكان آدم جسيما رأيت له مسجدا كبيرا في وجهه ( 1 ) أخبرنا أبو الأعز قراتكين بن الأسعد أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو الحسن بن لؤلؤ أنا أبو بكر محمد بن الحسين بن شهريار أنا أبو حفص الفلاس حدثني ميمون بن زياد العدوي ( 2 ) نا أبو سنان قال كان علي بن عبد الله بن عباس معنا بالشام وكانت له لحية طويلة وكان يخصب بالوسمة وكان يصلي كل يوم ألف ركعة أخبرنا أبو السعود أحمد بن علي بن محمد بن المجلي نا أبو الحسين بن المهتدي أنا أبو الحسين عبد الرحمن بن عمر بن أحمد أنا محمد بن أحمد بن يعقوب نا جدي يعقوب حدثني صاحبنا أحمد بن أبي موسى نا محمد بن يحيى الأزدي نا هشام بن سفيان عن ابن المبارك قال كان لعلي بن عبد الله بن عباس خمسمئة أصل شجرة فكان يصلي كل يوم إلى شجرة ركعتين ( 3 )
_________
( 1 ) رواه المزي في تهذيب الكمال 13 / 346 وسير أعلام النبلاء 5 / 284
( 2 ) من طريقه رواه المزي في تهذيب الكمال 13 / 347 وسير أعلام النبلاء 5 / 253
( 3 ) سير أعلام النبلاء 5 / 253 وأعاده ص 284 وتاريخ الإسلام ( حوادث سنة 101 - 102 ص 429 )

(43/49)


قال ونا يعقوب نا شريح بن النعمان وأنا محمد بن معاوية قالا نا سفيان يريدان ابن عيينة عن ذر مولى ابن عباس وقال ابن معاويعة مولى آل العباس قال كتب إلي علي بن عبد الله بن عباس أن أرسل إلي بلوح من المروة أسجد عليه أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم أنا رشأ بن نظيف أنا الحسن بن إسماعيل أنا أحمد بن مروان نا عبد الرحمن بن محمد الحنفي نا أبي عن إسماعيل بن إبراهيم من ولد طلحة بن عبيدالله عن محمد بن زيد بن المهاجر قال ( 1 ) كان علي بن عبد الله بن عباس بن عبد المطلب جميلا وتعجب الناس من طوله فقال رجل سمعهم يا سبحان الله كيف نقص ( 2 ) الناس لقد أدركنا العباس بن عبد المطلب يطوف بهذا البيت كأنه فسطاط أبيض لطوله فحدثت بذلك علي بن عبد الله فقال كنت إلى منكب أبي وكان أبي إلى منكب جدي قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي محمد الجوهري أنا أبو عمر بن حيوية أنا سليمان بن إسحاق نا حارث بن أبي أسامة نا محمد بن سعد ( 3 ) أنا الفضل بن دكين نا هشيم بن هشام أبي ساسان عن أبي المغيرة قال إن كنا لنطلب الخف لعلي بن عبد الله بن العباس بن عبد المطلب فما نجده حتى نصنعه له صنعة والنعل فما نجدها حتى نصنعها له صنعة وإن كان ليغضب فيعرف ذلك فيه ثلاثا وإن كان ليصلي في اليوم والليلة ألف ركعة أخبرنا أبو السعود بن المجلي نا أبو الحسين بن المهتدي أنا عبد الرحمن بن عمر أنا محمد بن أحمد بن يعقوب نا جدي يعقوب قال ويقال إنه كان عظيم القدم جدا يروي عن أبي المغيرة من حديث هشيم بن هشام مما رواه أبو نعيم قال
_________
( 1 ) من طريقه رواه المزي في تهذيب الكمال 13 / 347
( 2 ) بالأصل بدون إعجام والمثبت عن تهذيب الكمال وفي المختصر : يقص
( 3 ) رواه ابن سعد في الطبقات الكبرى 5 / 313

(43/50)


إن كنا لنطلب لعلي بن عبد الله الخف فما نجده حتى نصنعه له صنعة والنعل فما نجدها حتى نصنعها له صنعة وإن كان ليغضب فيعرف فيه ذلك ثلاثا ويقال إنه أوصى إلى ابنه سليمان فقيل له توصي إلى ابنك سليمان وتدع محمدا قال إني أكره أن أدنسه بالوصاة وكان علي يخضب بالسواد أخبرنا أبو سهل محمد بن الفضل بن محمد الآبيوردي المنقري ( 1 ) وأبو بكر وجيه بن طاهر الشحامي قالا أنا أبو حامد أحمد بن الحسن الأزهري أنا أبو سعيد محمد بن عبد الله بن حمدون أنا أبو حامد أحمد بن محمد بن الحسن بن الشرقي ( 2 ) نا محمد بن يحيى الذهلي نا أبو سيد يحيى بن سليمان الجعفي حدثني ابن وهب أخبرني يونس عن ابن شهاب قال سأل عبد الملك بن مروان علي بن عبد الله بن عباس عن هذه الآية " ما جعل عليكم في الدين من حرج " ( 3 ) فقال علي بن عبد الله الحرج الضيق جعل الله الكفارات مخرجا من ذلك سمعت ابن عباس يقول ذلك قال ونا محمد بن يحيى نا أحمد بن شبيب بن سعيد الحنفي نا أبي عن يونس قال قال ابن شهاب مثله في هذا الإسناد أنبأنا أبو علي الحداد أنا أبو نعيم الحافظ ( 4 ) نا أحمد بن محمد بن الفضل نا محمد بن إسحاق الثقفي نا محمد بن زكريا نا محمد بن عبد الرحمن التيمي حدثني أبي عن هشام بن سليمان المخزومي أن علي بن عبد الله بن العباس كان إذا قدم مكة حاجا أو معتمرا عطلت قريش مجالسها في المسجد الحرام وهجرت مواضع حلقها ولزمت مجلس علي بن عبد الله إعظاما وإجلالا وتبجيلا فإن قعد قعدوا وإن نهض نهضوا وإن مشى مشوا جميعا حوله وكان لا يرى لقرشي في المسجد الحرام مجلس ذكر يجتمع إليه فيه حتى يخرج علي بن عبد الله من الحرم ( 5 )
_________
( 1 ) مشيخة ابن عساكر 206 / ب
( 2 ) غير مقروءة بالأصل والمثبت قياسا إلى أسانيد مماثلة وقد مر التعريف به
3 - ( ) سورة الحج الآية : 78
( 4 ) رواه أبو نعيم في حلية الأولياء 3 / 207
( 5 ) الأصل : " مسجد الحرام " والمثبت عن حلية الأولياء

(43/51)


أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنا أبو بكر البيهقي أنا أبو الحسن العلوي أنا أبو جعفر الشعراني الهروي نا الحسن بن أبي علي ح وأخبرنا أبو الحسن علي بن محمد بن الحسين البوشنجي وأبو القاسم عبد الجبار بن محمد بن أبي القاسم القايني ( 1 ) وأبو القاسم إسماعيل بن محمد بن الفضل قالوا أنا موسى بن عمران بنيسابور أنا محمد بن الحسين بن داود نا محمد بن محمد بن سهل بن نوح الهروي الشعراني نا أبو الحسين بن أبي علي الجلادي نا محمد بن موسى بن حماد بن إسحاق بن إبراهيم الموصلي قال قال علي بن عبد الله بن عباس سادة الناس في الدنيا الأسخياء وفي الآخرة الأتقياء أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم وأبو محمد بن حمزة وأبو المعالي الحسين بن حمزة بن الشعيري قالوا أنا أبو الحسن بن أبي الحديد أنا جدي أبو بكر أنا أبو بكر الخرائطي قال سمعت أبا العباس محمد بن يزيد المبرد يقول يروى عن الوليد بن مسلم قال سمعت مرزوق بن أبي الهذيل يقول قال علي بن عبد الله بن عباس إن اصطناع المعروف قربة إلى الله وحظ في قلوب العباد وشكر باقي ( 2 ) أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم أنا رشأ بن نظيف أنا الحسن بن إسماعيل أنا أحمد بن مروان نا محمد بن العباس نا علي بن عبد الله عن سفيان بن عيينة قال جاء رجل إلى علي بن عبد الله بن عباس بن عبد المطلب في حاجة فقال جئتك في حاجة لا تبكتك ولا ترزأك قال فغضب علي بن عبد الله وقال إذا لا نفضي لك حاجة أمثلي يسأل حاجة أو يؤتى في حاجة لا تنكيني ولا ترزؤني أخبرنا أبو بكر محمد بن شجاع أنا أبو عمرو بن مندة أنا الحسن بن محمد بن أحمد أنا أحمد بن محمد بن عمر نا عبد الله بن محمد بن أبي الدنيا
_________
( 1 ) رسمها مضطرب بالأصل وقد تقرأ : " القابلي " والمثبت عن مشيخة ابن عساكر 102 / أ
( 2 ) كذا بإثبات الياء بالأصل

(43/52)


حدثني محمد بن حماد الأزدي عن سليمان بن عبد العزيز الدهوي قال قال علي بن عبد الله بن عباس * وزهدني في كل خير صنعته * إلى الناس ما جوزيت من قلة الشكر * ( 1 ) أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور وأبو منصور بن العطار قالا أنا أبو طاهر المخلص أنا عبيدالله بن عبد الرحمن العسكري نا زكريا بن يحيى المنقري نا الأصمعي قال قال سليمان بن علي الهاشمي قلت لأبي يا أبة من أكفاؤنا قال أعداؤنا أخبرنا أبو غالب محمد بن الحسن أنا أبو الحسن السيرافي نا أحمد بن إسحاق نا أحمد بن عمران نا موسى نا خليفة قال ( 2 ) وفي سنة أربع عشرة ومائة مات الحكم بن عتيبة ( 3 ) وعلي بن عبد الله بن عباس ( 4 ) وقال في موضع آخر وفي سنة ثمان عشرة ومائة مات علي بن عبد الله بن عباس بالشام قرأت في كتاب أظنه من تصنيف الصولي وفي سنة سبع عشرة ومائة ويقال سنة ثمان عشرة ومائة توفي علي بن عبد الله بن عباس ويكنى أبا الحسن وأبا محمد وهو ابن سبع وسبعين سنة ويقال ثمان وسبعين وكان مولده في الليلة التي أصيب فيها علي بن أبي طالب ( 5 ) أخبرنا أبو القاسم أنا أبو بكر محمد بن هبة الله أنا أبو الحسين بن بشران أنا عثمان بن أحمد بن عبد الله أنا محمد بن أحمد بن البراء قال قال علي بن المديني
_________
( 1 ) ورد البيت بالأصل نثرا
( 2 ) تاريخ خليفة بن خياط ص 346
( 3 ) بالأصل : عيينة والتصويب عن تاريخ خليفة
( 4 ) لم يذكر خليفة في حوادث سنة 114 أن عليا المذكور مات فيها
وقد ذكر المزي في تهذيب الكمال 13 / 347 خبر موته في هذه السنة نقلا عن خليفة
( 5 ) تاريخ خليفة بن خياط ص 349

(43/53)


مات علي بن عبد الله بن عباس ويكنى أبا محمد سنة سبع عشرة ومائة ويقال ولد ليلة قتل علي بن أبي طالب في رمضان سنة أربعين أخبرنا أبو الأعز قراتكين أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو الحسن علي بن محمد بن أحمد أنا محمد بن الحسين بن شهريار أنا أبو حفص الفلاس قال ومات علي بن عبد الله بن عباس سنة ثمان عشرة ومائة ويكنى أبا محمد ومات بالشام وولد ليلة قتل علي بن أبي طالب وكان من خيار الناس وكان يخضب بالوسمة أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو القاسم علي بن أحمد أنا أبو طاهر المخلص إجازة نا عبيدالله بن عبد الرحمن أخبرني عبد الرحمن بن محمد بن المغيرة أخبرني أبي حدثني أبو عبيد القاسم بن سلام قال سنة ثماني عشرة ومائة فيها مات علي بن عبد الله بن عباس وكان مولده ليلة أصيب علي بن أبي طالب أخبرنا أبو السعود بن المجلي نا أبو الحسين بن المهتدي أنا عبد الرحمن بن عمر أنا أبو بكر محمد بن أحمد بن يعقوب بن شيبة نا جدي قال سمعت محمد بن عبد الله بن نمير يقول توفي علي بن عبد الله بن عباس سنة ثمان عشرة ومائة ويكنى أبا محمد قال وسمعت الحسن بن عثمان يقول حدثني عدة من الفقهاء وأهل العلم قالوا توفي علي بن عبد الله بن عباس وكان يكنى أبا محمد بالحميمة ( 1 ) من أرض الشام من أرض البلقاء وهو ابن ثمان أو تسع وسبعين سنة تسع عشرة ويقال سنة ثمان عشرة ومئة أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم نا عبد العزيز بن أحمد أنا أبو القاسم تمام بن محمد أنا أبو الميمون إجازة قال أبو زرعة ( 2 ) ومات علي بن
_________
( 1 ) ضبطت عن معجم البلدان بلفظ تصغير الحمة راجع فيه ما ذكره ياقوت بشأنها 2 / 307
( 2 ) تاريخ أبي زرعة الدمشقي 2 / 714 والزيادة التالية عنه

(43/54)


عبد الله بن عباس في إمارة هشام سنة ثمان عشرة ومئة قرأت على أبي محمد بن حمزة عن ( 1 ) أبي محمد التميمي أنا مكي بن محمد أنا أبو سليمان بن زبر قال وعلي بن عبد الله بن عباس بالحميمة يعني مات سنة ثمان عشرة ويكنى أبا محمد مات وهو ابن ثمان وسبعين 4955 علي بن عبد الله بن العباس بن حميد بن العباس أبو طالب الحمصي المعروف بابن أبي السجيس والد مسدد بن علي حدث عن عبد الصمد بن سعيد القاضي وأبي العباس المؤدب النحوي روى عنه ابنه أبو المعمر مسدد بن علي ( ) وأبو محمد عبد الله بن عطية بن حبيب أخبرنا أبو الحسن الفرضي نا عبد العزيز الكتاني أنا أبو المعمر المسدد بن علي بن عبد الله بن العباس المعروف بابن أبي السجيس الأملوكي الحمصي بدمشق أنا أبي أبو طالب علي بن عبد الله نا أبو القاسم عبد الصمد بن سعيد القاضي نا ابن عوف نا محمد بن إسماعيل عن أبيه عن ضمضم بن زرعة عن شريح ( 3 ) بن عبيد نا أبو بحرية ( 4 ) عن مالك بن يسار السكوني أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال إذا سألتم الله فاسألوا ببطون أكفكم كذا في هذه الرواية وشريح لم يسمعه من أبي بحرية
_________
( 1 ) الأصل : " بن " تصحيف والسند معروف
( 2 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 17 / 518
( 3 ) الأصل : " سريح بن عبيد " ترجمته في تهذيب الكمال 8 / 324
( 4 ) غير واضحة بالأصل والصواب ما أثبت وهو عبد الله بن قيس الكندي التراغمي الحمصي ترجمته في سير أعلام النبلاء 4 / 594

(43/55)


وقد أخبرناه عاليا أبو الفتح يوسف بن عبد الواحد أنا شجاع بن علي أنا أبو عبد الله بن مندة أنا سهل بن السري نا إبراهيم بن معقل النسفي نا عبد الوهاب بن الضحاك نا إسماعيل بن عياش عن ( 1 ) ضمضم بن زرعة عن شريح بن عبيد حدثني أبو طيبة الحمصي أن أبا نجدة السكوني حدثه عن مالك بن يسار السكوني ثم العوفي أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال إذا سأتلم الله فاسألوه ببطون أكفكم ولا تسألوه بظهورها قال ابن مندة رواه غيره عن ابن عباس يقال عن أبي محذورة عن مالك بن يسار وأبو نجدة وأبو محذورة جميعا وهم والصواب أبو بحرية أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور أنا عيسى بن علي أنا عبد الله بن محمد حدثني أحمد بن سعد الزهري نا محمد بن إسماعيل بن عياش نا أبي نا ضمضم بن زرعة عن شريح بن ( 2 ) عبيد نا ظبيان أن أبا بحرية حدثه عن مالك بن يسار السكوني أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال إذا سألتم الله مسألة فسلوه ببطون أكفكم ولا تسلوه بظهورها وهذا وهم أيضا والصواب ما أخبرناه عاليا أبو علي الحسن بن محمد في كتابه وحدثني أبو مسعود الأصبهاني عنه أنا أبو نعيم الحافظ نا سليمان بن أحمد نا عمرو بن إسحاق نا محمد بن إسماعيل حدثني أبي عن ضمضم بن زرعة عن شريح بن عبيد قال حدث أبو طيبة أن أبا بحرية السكوني حدثه عن مالك بن يسار السكوني أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال إذا سألتم الله فسلوه ببطون أكفكم ولا تسألوه بظهورها ( 3 )
_________
( 1 ) الأصل : " بن "
( 2 ) بالأصل : " عن " تصحيف
( 3 ) أخرجه الطبراني في المعجم الكبير 10 / 319 - 320 رقم 10779 من طريق آخر عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه و سلم

(43/56)


وأخبرناه أبو غالب الماوردي وأبو القاسم عبد الملك بن عبد الله بن داود قالا أنا أبو علي التستري أنا أبو عمر الهاشمي أنا أبو علي اللؤلؤي أنا أبو داود السجستاني نا سليمان بن عبد الحميد البهراني قال فذكر نحوه 4956 علي بن عبد الله بن علي بن السقا البيروتي حدث عن العباس بن الوليد روى عنه أبو العباس محمد بن موسى بن الحسين بن السمسار وسمع منه ببيروت وأبو القاسم عبد السلام بن محمد بن أبي موسى المخرمي شيخ لأبي الحسن بن جهضم وأبو محمد عبد الله بن محمد بن عبد الغفار بن ذكوان وعبد الوهاب الكلابي وأبو العباس الحسن بن سعيد بن جعفر أخبرنا أبو بكر محمد بن أحمد بن الحسن البروجردي نا الشيخان أبو الفتح أحمد بن عبد الله بن أحمد بن علي الأديب وأبو منصور محمد بن عبد الله بن عبد الواحد الشروطي قالا أنا الإمام أبو نعيم أحمد بن عبد الله الحافظ نا أبو العباس الحسن بن سعيد بن جعفر نا علي بن السقا ببيروت نا العباس بن الوليد بن مزيد البيروتي نا أبي نا الأوزاعي نا يحيى بن أبي كثير نا أبو سلمة بن عبد الرحمن حدثني عبد الله بن سلام قال كنا جلوسا على باب النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فقلنا وددنا أن علمنا أي الأعمال أحب إلى الله تعالى فعملناه فأنزل الله " سبح لله ما في السموات وما في الأرض وهو العزيز الحكيم " ( 1 ) إلى قوله " بنيان مرصوص " ( 1 ) فخرج علينا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقرأ علينا السورة من أولها إلى آخرها قال أبو سلمة وقرأها علينا عبد الله بن سلام من أولها إلى آخرها قال يحيى بن أبي كثير وقرأها علينا أبو سلمة من أولها إلى آخرها قال الأوزاعي وقرأها علي يحيى من أولها إلى آخرها قال الوليد وقرأها علي الأوزاعي من أولها إلى آخرها قال العباس وقرأها علي أبي من أولها إلى آخرها قال علي وقرأها علينا العباس ( 2 ) من أولها إلى آخرها قال أبو العباس وقرأها علينا علي السقا
_________
( 1 ) سورة الصف الآيات من 1 إلى 4
( 2 ) يعني العباس بن الوليد بن مزيد البيروتي

(43/57)


من أولها إلى آخرها قال أبو نعيم وقرأها علينا أبو العباس من أولها إلى آخرها قال أبو الفتح وأبو منصور وقرأها علينا أبو نعيم من أولها إلى آخرها قال أبو بكر وقرأها علينا الشيخان أبو الفتح وأبو منصور من أولها إلى آخرها قال ( 1 ) الحافظ وقرأها علينا الحافظ من أولها إلى آخرها ( 1 ) قلت وقرأها علينا أبو منصور عبد الرحمن بن محمد بن الحسن فقيه الشام من أولها إلى آخرها قرأت على أبي القاسم الخضر بن الحسين بن عبدان عن القاضي أبي عبد الله الحسن بن أحمد بن أبي الحديد أنا أبو طاهر الحسين بن محمد بن أبي الحسين بن عامر المقرئ إمام الجامع بدمشق أنا القاضي أبو محمد عبد الله بن محمد بن عبد الغفار بن ذكوان حدثني علي بن عبد الله بن علي المعروف بابن السقا أنا العباس بن الوليد بن مزيد أخبرني أبي قال سمعت الأوزاعي يقول حدثني هارون بن رئاب قال دخل الأحنف بن قيس مسجد دمشق فإذا برجل يكثر الركوع والسجود فقال والله لا أبرح حتى أنظر على شفع أنصرفت أم على وتر فقال إلا أكون أدري قال الله هو يدري إني سمعت خليلي أبا القاسم ( صلى الله عليه و سلم ) يقول ما من عبد يسجد لله سجدة إلا ( 2 ) رفعه الله بها ( 3 ) درجة وحط عنه بهذا خطيئة قال الأحنف قلت من أنت يرحمك الله قال أنا أبو ذر فتقاصرت إلي مما وقع في نفسي عليه 4957 علي بن عبد الله بن عيسى بن محمد ويقال ابن بحر أبو الحسن البغدادي ( 4 ) حدث بدمشق عن الحسن بن عرفة روى عنه أبو أحمد بن عدي وجمح بن القاسم المؤذن
_________
( 1 ) كذا ما بين الرقمين بالأصل وفي المختصر : قال المصنف : وقرأها علينا الحافظ من أولها إلى آخرها
( 2 ) زيادة للإيضاح عن المختصر
( 3 ) رسمها غير واضح بالأصل وأثبتنا " بها " عن المختصر
( 4 ) ترجمته في تاريخ بغداد 12 / 4

(43/58)


أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو القاسم إسماعيل بن أبي الفضل نا حمزة بن يوسف أنا أبو أحمد بن عدي نا علي بن عبد الله بن عيسى بن بحر أبو الحسن البغدادي بدمشق نا الحسن بن عرفة أنا أبو حفص الأبار عن محمد بن جحادة ( 1 ) عن محمد بن عجلان ( 2 ) عن بنت مرة عن أبيها أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال أنا وكافل اليتيم له أو لغيره إذا أتقى معي في الجنة هكذا وأشار بأصبعيه المسبحة والوسطى أخبرنا أبو منصور بن خيرون وأبو الحسن بن سعيد قالا قال لنا أبو بكر الخطيب ( 3 ) علي بن عبد الله بن عيسى بن محمد أبو الحسن البغدادي يحدث عن الحسن بن عرفة روى عنه عبد الله بن عدي الجرجاني وذكر أنه سمع منه بدمشق 4958 علي بن عبد الله بن القاسم أبو الحسن الخياط ( 4 ) المؤدب إمام مسجد السقطيين حدث عن أبي عمر محمد بن العباس بن الوليد بن كوذك روى عنه أبو سعد السمان وعلي الحنائي وعبد العزيز الكتاني أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني نا عبد العزيز الكتاني أنا أبو الحسن علي بن عبد الله الخياط قراءة عليه نا أبو عمر محمد بن العباس بن الوليد بن صالح بن عمرو بن كوذك نا أبو العباس محمد بن الحسن بن قتيبة العسقلاني نا محمد بن أبي السري نا عمرو بن أبي سلمة عن صدقة بن عبد الله القرشي عن موسى بن عقبة عن محمد بن المنكدر عن جابر بن عبد الله قال
_________
( 1 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 6 / 174
( 2 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 6 / 317
( 3 ) تاريخ بغداد 12 / 4
( 4 ) بدون إعجام بالأصل وقد تقرأ : " الحماط " والمثبت عن مختصر ابن منظور وسيرد في الخبر التالي : " الخياط "

(43/59)


قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إن لله ملائكة وهم الأكروبيون ( 1 ) من شحمة أذن أحدهم إلى ترقوته مسيرة سبع مائة عام للطائر السريع في انحطاطه روى إبراهيم بن طهمان عن موسى بن عقبة شيئا من هذا أخبرناه عليا أبو القاسم الشحمي أنا أبو نصر عبد الرحمن بن علي أنا محمد بن أحمد السليطي نا أبو حامد بن الشرقي نا أحمد بن حفص بن عبد الله حدثني أبي حدثني إبراهيم بن طهمان عن موسى بن عقبة عن محمد بن المنكدر عن جابر بن عبد الله الأنصاري قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أذن لي أن أحدث عن ملك من ملائكة الله من حملة العرش ما بين شحمة أذنه إلى عاتقه مسيرة سبع مائة 4959 علي بن عبد الله بن محمد أبو الحسن البيروتي حدث ببيروت عن هشام بن عمار روى عنه أبو القاسم إسماعيل بن القاسم بن إسماعيل الحلبي 4960 علي بن عبد الله بن محمد بن يحيى بن حمزة أبو الحسين الحضرمي حكى عن أبيه عبد الله بن محمد حكى عنه أبو محمد عبد الله بن محمد بن عبد الله بن سليمان 4961 علي بن عبد الله بن محمد أبو الحسن بن الصباغ النيسابوري الواعظ نزيل أصبهان سمع بنيسابور أبا عثمان الصابوني وعبد الغافر بن محمد الفارسي وأبا حفص عمر بن أحمد بن مسرور ( 2 )
_________
( 1 ) كذا بالأصل والمختصر وجاء في تاج العروس : كرب : والكروبيون مخففة الراء وحكي التشديد فيه : سادة الملائكة أو المقربون منهم : انظر مقدمة ابن كثير في البداية والنهاية ( ج 1 / 27 ) طبعة دار الفكر ومنهم : جبريل وميكائيل وإسرافيل هم المقربون
( 2 ) هو عمر بن أحمد بن محمد بن مسرور أبو حفص النيسابوري ترجمته في سير أعلام النبلاء 18 / 10

(43/60)


وسمع بدمشق أبا القاسم الحنائي وحدث ببيت المقدس فروى عنه نصر المقدسي وحدثنا عنه أبو الحسن زيد بن حمزة بن زيد الموسوي الطوسي وأبو غانم بن زينة وأبو الفضل محمد بن حمزة بن إبراهيم الزنجاني وأجاز لي جميع حديثه سنة عشر وخمسمائة أخبرنا أبو الحسن علي بن عبد الله بن الصباغ النيسابوري ( 1 ) في كتابه إلينا من أصبهان وحدثني أبو غانم محمد بن الحسين بن الحسن بن الحسين بن زينة الأصبهاني ( 2 ) ببغداد عنه أنا أبو القاسم الحسين بن محمد الحنائي الدمشقي بها نا عبد الوهاب بن الحسن أنا أبو بكر محمد بن خريم نا هشام بن عمار نا مالك بن أنس نا سمي مولى أبي بكر عن أبي صالح عن أبي هريرة أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال السفر قطعة من العذاب يمنع أحدكم نومه وطعامه وشرابه فإذا قضى أحدكم نهمته من سفره فليعجل إلى أهله أخبرناه أبو محمد بن الأكفاني وجماعة قالوا أنا أبو القاسم الحنائي فذكره أخبرنا أبو الحسن علي بن عبد الله في كتابه وأخبرني أبو الفضل وأبو محمد هبة الله بن سهل وإسماعيل بن أبي القاسم بن أبي بكر وأبو القاسم تميم بن أبي سعيد بن أبي العباس قالوا أنا أبو حفص عمر بن أحمد بن مسرور نا الشيخ أبو عمرو إسماعيل بن نجيد السلمي نا أبو مسلم إبراهيم بن عبد الله الكجي نا أبو عاصم عن أيمن بن نابل عن قدامة بن عبد الله قال رأيت النبي ( صلى الله عليه و سلم ) على ناقة صهباء يرمي الجمرة لا ضرب ولا طرد ولا جلد ولا إليك إليك وقلب شيخنا أبو الفضل نسب أبي الحسن فقال علي بن محمد بن عبد الله ووهم في ذلك
_________
( 1 ) راجع مشيخة ابن عساكر 143 / ب
( 2 ) مشيخة ابن عساكر 184 / أ

(43/61)


حدثنا أخي أبو الحسين هبة الله بن الحسن الفقيه قال قال لي أبو طاهر محمد بن سلفة أبو الحسن علي بن عبد الله بن محمد الصباغ المعروف بالنيسابوري أصبهاني الأصل سمع في صغره بنيسابور أبا حفص عمر بن أحمد بن مسرور الراوي عن إسماعيل بن نجيد السلمي وأبا عثمان إسماعيل بن عبد الرحمن الصابوني وأبا الحسين عبد الغافر بن محمد بن عبد الغافر الفارسي راوي كتاب مسلم بن الحجاج ورحل إلى الشام فسمع بدمشق أبا القاسم الحنائي وغيره ذكر لي أنه يعرف بنيسابور بالأصبهاني وبأصبهان بالنيسابوري كان يعقد المجلس في جامع أصبهان ثقة 4962 علي بن عبد الله المعروف بابن المهزول ( 1 ) القرمطي ( 2 ) أخو صاحب الخال ( 3 ) خرج بالشام وكانت له به وقائع أخبرنا أبو الحسين أحمد بن كامل قال كتب إلي أبو جعفر بن المسلمة يذكر أن أبا عبيدالله محمد بن عمران بن موسى المرزباني أجاز لهم قال علي بن عبد الله الخارج بالشام مع أخيه أحمد بن عبد الله المعروف بصاحب الخال وكانا ينتميان إلى الطالبيين ويشك في نسبها وكانت الرئاسة في أول خروجهما لعلي فقتل بالشام فقام أخوه أحمد مقامه إلى أن أخذ وقتل بمدينة السلام على الدكة في سنة إحدى وتسعين ومائتين ويروى لهما أشعارا أنا أشك في صحتها فمما يروى لعلي بن عبد الله * أنا ابن الفواطم من هاشم * وخيرة سلاسلة ذا العالم
_________
( 1 ) بدون إعجام بالأصل والمثبت عن تاريخ أخبار القرامطة لثابت بن سنان
( 2 ) انظر أخباره في تاريخ أخبار القرامطة ص 70 وأماكن متفرقة
( 3 ) اسمه : أحمد بن عبد الله بن محمد بن إسماعيل بن جعفر الصادق بن محمد بن علي بن الحسين بن على ابن أبي طالب رضي الله عنه وقيل غير ذلك
انظر أخباره في تاريخ أخبار القرامطة ص 69 وما بعدها

(43/62)


وطئت الشام برغم الأنام * كوطء الحمام بني آدم * ويروى له * تقاربت النجوم وحان أمر * قران قد دنا منه النذير ( 1 ) فمر بخ الذبائح مستهل * قوي ما لوقدته فتور وعيون ( 2 ) الحروف له احمرار * وسعد الذابحين له بدور فبشر رحبتي طوق بيوم * من الأيام ليس له قدير ( 3 ) ورافقه الضلالة ليس يغني * إذا ما جئتها باب وسور وبغداد فليس بها اعتياص * على امرئ وليس بها نكير أصبحها فأتركها هشيما * وأحوي ما حوته بها القصور * أخبرنا أبو غالب بن البنا أنا أبو الحسين بن الآبنوسي أنا أبو القاسم بن جنيقا أنا إسماعيل بن علي الخطبي قال وقد خرج بالشام في خلافة المكتفي بالله في سنة تسعين ومائتين رجل يعرف بابن المهزول انتهى بنسبه إلى الطالبيين وزعم أنه من ولد محمد بن إسماعيل بن جعفر بن محمد بن علي فعاث بالشام عيثا قبيحا وقتل قتلا ذريعا وأفسد إفسادا عظيما وتسمى بالخلافة وكانت بينه وبين أصحاب السلطان وقائع كثيرة وأخرب مدنا وقرى من بلاد الشام وقتل طغج أمير دمشق وحاصر مدينة دمشق ولم يصل إلى دخولها وسارت إليه جيوش من مصر فكانت بينهم وبينه وقائع ( 4 ) في المعركة من سنة تسعين وكان يسمى صاحب الجمل ( 5 ) فهلك وقام مقامه أخ له في وجهه خال يعرف به يقال له صاحب الخال ( 6 ) فأسرف في سوء الفعل وقبح
_________
( 1 ) الأصل : التدبر والمثبت عن المختصر
( 2 ) كذا وفي المختصر : وعيوق الحروب له احمرار
وبهامشه : والعيوق : كوكب أحمر مضئ بحيال الثريا
( 3 ) كذا بالأصل وفي المختصر : نذير
( 4 ) كلمة غير واضحة بالأصل
( 5 ) هو محمد بن عبد الله بن يحيى من ولد إسماعيل بن جعفر العلوي وكان قد جعل علامته ركوب جمل من جماله وترك ركوب الدواب فسمي بصاحب الجمل ( انظر تاريخ أخبار القرامطة ص 72 و 73 )
( 6 ) خبر صاحب الخال من هذا الطريق في تاريخ أخبار القرامطة ص 82

(43/63)


السيرة وكثر القتل حتى تجاوز ما فعله أخوه وتضاعف قبح ( 1 ) فعله على فعله وقتل الأطفال ونابذ الإسلام وأهله ولم يتعلق منه بشئ فخرج المكتفي بالله إلى الرقة وسير إليه الجيوش فكانت له وقائع وزاد بأيامه على أيام أخيه في المدة والبلاء حتى هزم وهرب فظفر به في موضع يقال له الدالية ( 2 ) بناحية الرحبة فأخذ أسيرا وأخذ معه ابن عم له يقال له المدثر كان قد رشحه للأمر بعده وذلك في المحرم سنة إحدى وتسعين وانصرف المكتفي بالله إلى بغداد وهو معه فركب المكتفي ركوبا ظاهرا في الجيش والتعبئة وهو بين يديه على الفيل وجماعة من أصحابه على الجمال مشهرين بالبرانس وذلك يوم الإثنين غرة ربيع الأول من سنة إحدى وتسعين ثم بنيت له دكة في المصلى وحمل إليها هو وجماعة أصحابه فقتلوا عليها جميعا في ربيع الآخر بعد أن ضرب بالسياط وكوي جبينه ( 3 ) بالنار وقطعت منه أربعة ثم قتل ونودي في الناس فخرجوا مخرجا عظيما للنظر إليه وصلب بعد ذلك في رحبة الجسر وقيل إنه وأخوه من قرية من قرى الكوفة يقال لها الصوان وهما فيما ذكر ابنا زكرويه بن مهروية القرمطي الذي خرج في طريق مكة في آخر سنة ثلاث وتسعين ومائتين وتلقى الحاج في المحرم سنة أربع وتسعين فقتلهم قتلا ذريعا لم يسمع قبله بمثله واستباح القوافل وأخذ شمسه البيت الحرام وقيل ذلك ما دخل الكوفة يوم الأضحى بغتة وأخرج منها ثم لقيه جيش للسلطان بظاهر الكوفة بعد دخوله إياها وخروجه عنها فهزمهم وأخذ ما كان معهم من السلاح والعدة فقوي ( 4 ) بها وعظم أمره في النفوس وهلك ( 5 ) السلطان وأجلبت معه كلب وأسد وكان يدعى السيد ثم سير إليه السلطان جيشا عظيما فلقوه بذي قار بين البصرة والكوفة في الفراض ( 6 ) فهزم وأسر جريحا ثم مات وكان أخذه أسيرا يوم الأحد لثمان بقين من ربيع الأول سنة أربع وتسعين بعد أن أسر
_________
( 1 ) في تاريخ أخبار القرامطة : قبيح
( 2 ) الدالية : مدينة على شاطئ الفرات في غريبه بين عانة والرحبة ( معجم البلدان )
( 3 ) في تاريخ أخبار القرامطة : وكوي جميعه بالنار
( 4 ) في تاريخ أخبار القرامطة : فتقوى بها
( 5 ) كذا بالأصل وفي تاريخ أخبار القرامطة : وهال السلطان
( 6 ) غير واضحة بالأصل وصورتها : العواص والمثبت عن تاريخ أخبار القرامطة وفي معجم البلدان : الفراض جمع الفرضة وهي المشرعة والفراض موضع بين البصرة واليمامة قرب فليج

(43/64)


فقدم به إلى بغداد مشهورا في ربيع الآخر ميتا وشهرت الشمسة بين يديه ليعلم الناس أنها قد استرجعت وطيف به ببغداد وقيل إنه خرج يطلب بثأر ابنه المقتول على الدكة 4963 علي بن عبد الله أبو الحسن الجرجاني الصوفي سمع بدمشق علي بن يعقوب روى عنه أبو حاتم محمد بن عبد الواحد الرازي أخبرنا أبو القاسم هبة الله بن عبد الله أنا أبو بكر الخطيب أنا أبو القاسم رضوان بن محمد بن الحسن الدينوري أنشدني أبو حاتم بن عبد الواحد الشاهد بالري أنشدني أبو الحسن علي بن عبد الله الجرجاني الصوفي أنشدني علي بن يعقوب بدمشق أنشدني عبد الله بن المعتز لنفسه * لو كانت الأرزاق مقسومة * بقدر ما يستوجب العبد لكان من يخدم مستخدما * وغاب نحس وبدا سعد واعتذر الدهر إلى أهله * وانتعش السؤدد والمجد لكنها تجري على سمتها * كما يريد الواحد الفرد * 4964 علي بن عبد الرحمن بن محمد بن عبد الله بن علي بن عياض بن أبي عقيل أبو طالب بن أبي البركات بن أبي الحسن بن أبي محمد الصوري المعروف ببهجة الملك ( 1 ) ولد بصور بعد ستين وأربعمائة وسمع بها الفقيه نصر المقدسي ثم سمع بمصر أبا الحسن علي بن الحسن الخلعي وأبا الحسن محمد بن عبد الله بن علي بن داود وببغداد أبا طالب الزينبي وأبا نصر بن الطوسي وسكن دمشق وكان من أعيان من فيها وقبلت شهادته وكان كثير الصلاة والصوم ذا صيانة وأمانة
_________
( 1 ) انظر ترجمته في الأنساب ( الصوري ) وسير أعلام النبلاء 20 / 108 والنجوم الزاهرة 5 / 273 ومشيخة ابن عساكر 144 / ب

(43/65)


كتبت ( 1 ) عنه وكان كثير الدرس للقرآن أخبرنا أبو طالب بن أبي عقيل نا أبو الحسن علي بن الحسن الخلعي الفقيه أنا أبو محمد عبد الرحمن بن عمر بن النحاس أنا أبو سعيد أحمد بن محمد بن زياد بن الأعرابي نا الحسن بن محمد بن الصباح الزعفراني نا سفيان بن عيينة عن الزهري عن الحسن بن محمد وعبد الله بن محمد عن أبيهما أن عليا قال لابن عباس أما علمت أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) نهى عن المتعة وعن لحوم الحمر الأهلية توفي أبو طالب بن أبي عقيل يوم السبت آخر النهار ودفن يوم الأحد السابع أو السادس والعشرين من شهر ربيع الأول سنة سبع وثلاثين وخمسمائة بمقبرة باب الصغير ( 2 ) في مقبرة جده لأمه ابن المصيص وحضرت دفنه والصلاة عليه وحكى لي عتيقه نوشتكين أنه سمعه يقول في مرض موته أنه قرأ أربعة آلاف ختمة ( 3 ) 4965 علي بن عبد الرحمن بن محمد بن المغيرة أبو الحسن المخزومي المصري المعروف بعلان ( 4 ) سمع بدمشق هشام بن عمار وبغيرها آدم بن أبي ( 5 ) أياس وفضالة بن الفضل ( 6 ) بن فضالة والعوام بن عباد بن العوام وعلي بن حكيم الأودي وعبد الله بن صالح كاتب الليث وعبد الله بن يوسف التنيسي وأبا الأسود النضر بن عبد الجبار وسعيد بن أبي مريم
_________
( 1 ) تقرأ بالأصل : " كتب " ولعل الصواب ما أثبت ورد في سير أعلام النبلاء : روى عنه ابن عساكر
( 2 ) بالأصل : باب الصغيرة
( 3 ) سير أعلام النبلاء 20 / 109
( 4 ) انظر ترجمته في : تهذيب الكمال 13 / 354 وتهذيب التهذيب 4 / 226 وخلاصة تذهيب تهذيب الكمال ص 276 ، تقريب التهذيب اللباب لابن الأثير ( 2 / 367 ) سير أعلام النبلاء 13 / 141 وعلان : بفتح المهلمة وتشديد اللام ( تقريب التهذيب )
( 5 ) زيادة لازمة عن تهذيب الكمال وسير أعلام النبلاء
( 6 ) كذا بالأصل : الفضل وفي تهذيب الكمال : " المفضل " تصحيف ترجمته في تهذيب الكمال 15 / 59

(43/66)


روى عنه أبو جعفر الطحاوي وأبو الحسن بنان ( 1 ) بن محمد الواسطي الحمال الزاهد وعيسى بن أحمد الصدفي وأبو بكر ( 2 ) أحمد بن مسعود بن عمرو بن إدريس بن ( 3 ) عكرمة الزنبري ( 4 ) والحسن بن حبيب الحصائري وأبو علي أحمد بن محمد بن فضالة ومحمد بن يوسف بن بشر الهروي وأبو بكر عبد الله بن محمد بن زياد النيسابوري ولم يذكره أبو سعيد بن يونس في تاريخ المصريين ( 5 ) أخبرنا أبو محمد عبد الكريم بن حمزة نا عبد العزيز بن أحمد أنا تمام بن محمد أنا أبو علي أحمد بن محمد بن فضالة الصفار الحمصي نا أبو الحسن علي بن عبد الرحمن بن محمد بن المغيرة علان بمصر نا العوام بن عباد بن العوام حدثني أبي نا عمر بن إبراهيم عن قتادة عن الحسن عن الأحنف بن قيس عن العباس بن عبد المطلب قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) لا تزال أمتي على الفطرة ما لم يؤخروا المغرب إلى اشتباك النجوم أخبرنا أبو الحسين هبة الله بن الحسن إذنا وأبو عبد الله الحسين بن عبد الملك شفاها قالا أنا أبو القاسم بن مندة أنا أبو علي إجازة ح قال وأنا أبو طاهر أنا علي بن محمد
_________
( 1 ) مضطربة بالأصل والمثبت عن تهذيب الكمال ترجمته في سير أعلام النبلاء 14 / 488
( 2 ) أقحم بعدها بالأصل : " بن "
3 - ( ) الأصل : " عن " والمثبت عن تهذيب الكمال
( 4 ) إعجامها مضطرب بالأصل وقد تقرأ : الزبيري والمثبت عن تهذيب الكمال وسير أعلام النبلاء
والزنبري بفتح الزاي وسكون النون وفتح الباء كما في اللباب
وانظر ترجمه في سير أعلام النبلاء 15 / 333
( 5 ) كذا بالأصل وسير أعلام النبلاء وذكر ابن حجر في تهذيب التهذيب : قال المزي : لم يذكره ابن يونس في تاريخ مصر ولا الغرباء قال ابن حجر : كأنه سقط من نسخة الشيخ وإلا فقد ذكره ابن يونس في تاريخ مصر بما نصه : علي بن عبد الرحمن بن محمد بن المغيرة بن نشيط يكنى أبا الحسن ولد بمصر وكتب حديث وحدث وكان ثقة حسن الحديث توفي بمصر يوم الخميس لعشر خلون من شعبان سنة 72

(43/67)


قالا أنا أبو محمد بن أبي حاتم قال ( 1 ) علي بن عبد الرحمن بن محمد بن المغيرة المعروف بعلان بن المغيرة المصري المخزومي روى عن العوام بن عباد بن العوام وفضالة بن الفضل ( 2 ) وآدم العسقلاني وابن أبي مريم وعلي بن حكيم الأودي كتبت عنه بمصر وهو صدوق قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي محمد التميمي أنا مكي بن محمد بن الغمر أنا أبو سليمان بن زبر قال قال أبو جعفر الطحاوي فيها يعني سنة اثنتين وسبعين ومائتين مات علي بن عبد الرحمن بن محمد بن المغيرة في شعبان ( 3 ) 4966 علي بن عبد السلام بن محمد بن جعفر أبو الحسن الأرمنازي ( 4 ) والد غيث بن علي الصوري الكاتب أصله من أرمناز ( 5 ) قرية من نواحي أنطاكية له شعر مطبوع وسمع عبد الرحمن بن محمد التككي ( 6 ) وقدم دمشق في صغره وأدرك بها أبا بكر بن أبي الحديد وغيره ولم يسمع منهم وروى عنه ابنه غيث وأبو الفضل محمد بن طاهر المقدسي
_________
( 1 ) الجرح والتعديل 6 / 195
( 2 ) كذا بالأصل : الفضل وفي الجرح والتعديل : المفضل
( 3 ) رواه في سير أعلام النبلاء 13 / 140 وتهذيب الكمال 13 / 355
( 4 ) أخباره في معجم البلدان " أرمناز " والأنساب ( الأرمنازي )
( 5 ) في معجم البلدان : أرمناز بالفتح ثم السكون وفتح الميم والنون وألف وزاي بليدة قديمية من نواحي حلب بينهما خمسة فراسخ
ونقل ياقوت قول أبي سعد السمعاني أنها : من قرى بلدة صور وصور من بلاد ساحل الشام
( 6 ) إعجامها غير واضح بالأصل والمثبت والضبط بكسر التاء وفتح الكاف عن الأنساب

(43/68)


أخبرنا أبو الفرج غيث بن علي ونقلته من خطه نا والدي بلفظه حدثني عبد الرحمن بن محمد التككي أنا أبو بكر محمد بن الحسن العدل نا أبو عبد الله محمد بن العباس العصمي نا محمد بن محمد بن معاذ نا إبراهيم بن عبد الحميد نا المسيب بن شريك عن محمد بن عمرو عن أبي سلمة عن أبي هريرة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) لا نكاح إلا بولي قيل يا رسول الله من الولي قال رجل من المسلمين أنشدنا أبو نصر الحسن بن محمد بن إبراهيم اليونارتي ( 1 ) ببغداد أنشدنا الحافظ أبو الفضل المقدسي أنشدنا أبو الحسن علي بن عبد السلام الأديب الأرمنازي لنفسه بصور وأنا سألته ذلك * ألا إن خير الناس بعد محمد * وأصحابه والتابعين بإحسان أناس أراد الله إحياء دينه * بحفظ الذي يروي عن الأول والثاني إذا عالم عالي الحديث تسامعوا * به جاءه القاصي من القوم والداني وساروا مسير الشمس في جمع علمه * فأوطانهم أضحت لهم غير أوطان * وهذه الأبيات أكثر من هذه وجدها بخط ابنه أبي الفرج غيث وهي فيما أجازه لي غيث قال أنشدني أبي لنفسه * ألا إن خير الناس بعد محمد * وأصحابه والتابعين بإحسان أناس أراد الله إحياء دينه * بحفظ الذي يروي عن الأول الثاني أقاموا حدود الشرع شرع محمد * بما أوضحوه من دليل وبرهان وساروا مسير الشمس في جمع علمه * فأوطانهم أضحت لهم غير أوطان سلوا عن جميع الأهل والمال والهوى * وما زخرفت دنياهم أي سلوان إذا عالم عالي الحديث تسامعوا * به جاءه القاصي من القوم والداني وجالت خيول العلم والفضل بينهم * كأنهم منها بساحة ميدان إذا أرهفوا أقلامهم وأتوا بها * إلى زبر محجوبة ذات أدان وألقوا بها الأقلام جمعا حسبتها * قلبا بها مسرحات بأشطان
_________
( 1 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 19 / 621

(43/69)


فلست ترى ما بينهم غير ناطق * بتصحيح علم أو تلاوة قرآن فذلك أحلا عندهم من تنادم * على قينة حسانة ذات الحان وأحسن من نزار أرض إذا جرت * عليه الصبا فاهتز أو زهر بستان وأطرب من ترجيع أصوات فيزهر * تجاوبها بالحسن أوتار عبدان ترددهم حسن الحديث وحفظهم * أسانيد ما يعني به كل إنسان فهذا هو العيش الشهي إليهم * وكل امرء عما يخلفه فان * قرأت بخط غيث بن علي سألت والدي عن مولده فقال ولد في جمادى الأولى من سنة ست وتسعين وثلاثمائة وقرأت بخطه أيضا توفي والدي رحمه الله ونضر وجهه يوم الأحد قبل الظهر الثامن وقال مرة أخرى التاسع من شهر ربيع الآخر من سنة ثمان وسبعين ( 1 ) ودفن من غد بعد صلاة الفجر وصلى عليه باذني الفقيه نصر ودفنته بالخربة سمع من الحديث شيئا على كبر وأدرك في صغره بدمشق ولم يسمع منه أبا بكر بن أبي الحديد فمن بعده وقال الشعر وهو ابن بضع عشرة سنة قرأت عليه مما سمعه من الحديث شيئا يسيرا وأكثر ما نظمه إن لم يكن جميعه وكان مولده في جمادى الآخرة سنة ست وتسعين وثلاثمائة رحمه الله 4967 علي بن عبد الغالب ( 2 ) بن جعفر بن الحسن بن علي أبو الحسن بن أبي معاذ البغدادي الضراب المعروف بابن القني رفيق الخطيب أبي بكر سمع بدمشق أبا محمد بن أبي نصر وأبا ( 3 ) محمد عبد الرحمن بن عمر بن النحاس وببغداد أبا أحمد عبيد الله بن محمد بن أي مسلم الفرضي وأبا الحسن
_________
( 1 ) في معجم البلدان : سنة 478
( 2 ) كذا وقعت هذه الترجمة بالأصل هنا ويقتضي سياق التنظيم الذي أثبته المصنف أن تأتي بعد الترجمة التالية : علي بن عبد الصمد
( 3 ) بالأصل : " ونصر أبا محمد " ترجمته في سير أعلام النبلاء 17 / 313

(43/70)


أحمد بن محمد بن موسى بن الصلت المجبر وأبا عمر بن مهدي وأبا الحسن الحمامي وأبا الحسن بن رزقوية وأبا محمد عبد الله بن عبيدالله بن يحيى البيع ( 1 ) وأبا عبد الله أحمد بن محمد بن يوسف بن العلاف الحافظ ( 2 ) وأبا الحسين بن الفضل وأبا الحسين بن بشران وأبا الفتح بن أبي الفوارس وبخراسان أبا سعيد الصيرفي وحدث ببغداد ومصر وآمد روى عنه أبو بكر الخطيب والشريف أبو الحسن علي بن أحمد بن ثابت العثماني وأبو القاسم عمر بن أحمد بن محمد الآمدي وعلي بن محمد بن شجاع بن أبي الهول والقاضي أبو عبد الله القضاعي وأبو الوليد سليمان بن خلف الباجي ( 3 ) ولم يذكره الخطيب في تاريخه مع أنه قد روى عنه أخبرنا أبو الفتح نصر الله بن محمد الفقيه وأبو الفضل أحمد بن الحسين بن أحمد بن عمر بن القاسم الصوري قالا أنا أبو القاسم عمر بن أحمد بن عمر الآمدي بصور نا أبو الحسن علي بن عبد الغالب بن جعفر الضراب البغدادي بآمد أنا أبو الحسين أحمد بن محمد بن موسى القرشي وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور وأبو القاسم بن البسري وأبو محمد أحمد بن علي بن الحسن قالوا أنا أبو الحسين أحمد بن محمد بن موسى بن الصلت نا إبراهيم بن عبد الصمد أنا الحسين بن الحسن المروزي بمكة أنا ابن المبارك نا حيوة ( 4 ) بن شريح عن الوليد بن أبي الوليد عن عبد الله بن دينار عن ابن عمر قال سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول إن أبر البر أن يصل الرجل أهل ود أبيه بعد أن يولي الأب
_________
( 1 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 17 / 221
( 2 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 17 / 322
( 3 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 18 / 535
( 4 ) الأصل : حيوية

(43/71)


قرأت على أبي محمد بن حمزة عن أبي بكر الخطيب قال علي بن عبد الغالب أبو الحسن كان رفيقي في رحلتي إلى خراسان ونعم الرفيق كان وحدث وعلقت عنه أحاديث وسمع بمصر من أبي محمد بن النحاس وبدمشق من أبي محمد بن أبي نصر أنبأنا أبو عبد الله محمد بن علي بن أبي العلاء وغيره قالوا أنا أبو القاسم أحمد بن سليمان بن خلف بن سعد الباجي قال قال أبي أبو الوليد أبو الحسن الضراب شيخ ثقة كتب الحديث له بعض ( 1 ) 4968 علي بن عبد الصمد ( 2 ) بن عثمان بن سلامة بن هلال أبو الحسن العسقلاني يعرف بالمفيد ذكر أنه سمع بدمشق من أبي الحسن بن السمسار ( 3 ) صحيح البخاري ومن أبي الحسن علي بن الحسن بن علي بن ميمون الربعي ( 4 ) وسليم بن أيوب بصور وأبي بكر محمد بن جعفر بن علي الميماسي وأبي عبد الله بن نظيف الفراء وأبي صالح محمد بن أبي عدي السمرقندي بمصر وإسماعيل بن النحاس وأبي الفضل أحمد بن محمد بن أبي الفراتي النيسابوري وعثمان بن أبي بكر السفاقسي بعسقلان سمع منه عبيد بن علي بعسقلان وأجازه بني صابر وسأل أبو محمد بن صابر غيبا عنه فقال ما علمت من أمره إلا خيرا أنبأنا أبو الفرج غيث بن علي ونقلته من خطه أنا أبو الحسن علي بن عبد الصمد بن عثمان بن سلامة بن هلال العسقلاني بها في ذي القعدة سنة ثمان وثمانين وأربعمائة نا أبو عبد الله محمد بن الفضل بن نظيف الفراء ( 5 ) بمصر نا
_________
( 1 ) كلمة إعجامها مضطرب وصورتها : " الميزابني "
( 2 ) كذا ورد هذه الترجمة بالأصل ويقتضي سياق التنظيم التي اتبعه المصنف أن تأتي قبل الترجمة التي سبقت : علي بن عبد الغالب
( 3 ) هو علي بن موسى بن الحسين أبو الحسن الدمشقي ترجمته في سير أعلام النبلاء 17 / 506
( 4 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 17 / 580
( 5 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 17 / 467

(43/72)


أبو الفضل العباس بن محمد بن نصر بن السري الرافقي ( 1 ) بمصر نا أبو جعفر محمد بن الخضر بن علي البزار نا مخلد بن أبان نا مالك بن أنس عن سمي مولى أبي بكر بن عبد الرحمن بن الحارث عن أبي صالح عن أبي هريرة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من قال سبحان الله وبحمده مائة مرة حطت خطاياه ولو كانت مثل زبد البحر قال غيث ذكر لي أنه كان سنة الزلزلة وهي سنة خمس وعشرين وأربعمائة غير بالغ إلى هنا 4969 علي بن عبد الغفار بن حسن أبو الحسن المغربي القابسي المقرئ النجار ( 2 ) سكن دمشق مدة وكان يقرأ القرآن في المسجد الجامع وحضر السماع مني كثيرا وكان ذا صيانة متصونا عفيفا ثم خرج من دمشق متوجها إلى بلده وانقطع عني خبره وكان قد كتب لي بخطه حكايات منها ما حكاه لي عن الشيخ أبي محمد عبد المعطي بن إسماعيل بن عتيق الناصري المقيم بمدينة فاس ( 3 ) قال بلغني عن حرز الله الخراط وكان ساكنا ببشتري ( 4 ) مدينة من مدائن التمر ( 5 ) وكان رجلا حاذقا بالنحو واللغة والقراءات السبع فقرأ عليه القارئ يوما في سورة الأنبياء " وارجعوا إلى ما أترفتم فيه ومساكنكم " ( 6 ) فقال له المقرئ ارفع مساكنكم وتوهم أنها فاعلة فقال المعنى فارجعوا إلى ما أترفتم فيه ومساكنكم ترجع معكم قال الشيخ أبو محمد عبد المعطي رحمه الله فلما بلغني ذلك شق علي إذ كان مثل هذا الرجل على علمه وصلاحه وهم في هذا الحرف وهو خطأ عظيم وكان صديقا له
_________
( 1 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 16 / 45
( 2 ) ترجمته في الأنساب ( القابسي )
والقابسي نسبة إلى قابس وهي بلدة من بلاد المغرب بين الاسكندرية والقيروان
( 3 ) كذا بالأصل والذي في المختصر : " قابس "
( 4 ) كذا رسمها بالأصل وفي المختصر : " بنشتوي "
وفي معجم البلدان : بشترى بالفتح ثم السكون وفتح التاء المثناة والقصر مدينة بافريقية
( 5 ) كذا رسمها بالأصل والذي في المختصر : مدينة من مدائن اليمن
( 6 ) سورة الأنبياء الآية : 13

(43/73)


وبينهما مكاتبة فعملت رسالة شافية مشبعة وبينت له فيها وجه الصواب ومعاني الإعراب وإن كان جائزا ما قاله من غير القرآن وتصاريف الكلام لكن القراءة سنة ومحجة متبعة وكتب إليه جماعة من أهل العلم في ذلك من سفاقس ومن المهدية ومن سائر مدائن أفريقية إذ أهل العلم عندنا بالمغرب متحسسون متيقظون لحفظ الشريعة وتصحيح القوانين فمن سمعت منه كلمة خارجة عن قانون كتب إليه أو قيل له فإن قال وهمت ( 1 ) أو نسيت قبل ذلك منه وإن ناظر عليها اجتمعت جماعة الفقهاء وحرر معه الكلام ولا يترك ورأيه قال الشيخ عبد المعطي وضمنت في آخر الرسالة هذا المقطوع قال الشيخ فلما وصل إلى المقرئ حرز الله جميع ما كتب إليه به قال ما انتفعت إلا برسالة الشيخ أبي محمد عبد المعطي الناصري ورجع عن مقالته واهتدى إلى الصواب والأبيات * توكلت في أمري على الله وحده * وفوضت أمري كله لإلهي ولست كمن إن قال رأيا يقوله * وباهى به يا ويح كل مباهي أسائل عند المشكلات إذا اعترت * أولي العلم عما هي لأعرف ( 2 ) ما هي وأجتنب الدعوى اجتناب امرئ له * من العقل عن طرق الغواية ناهي تناهى لعمري في الجهالة كل من * رأى أنه في علمه متناهى * 4970 علي بن عبد القادر بن بزيع ( 3 ) بن الحسن بن بزيع ( 3 ) أبو الحسن الطرسوسي الصوفي ( 4 ) سكن مسجد أبي صالح وحدث عن أبي النضر محمد بن يوسف الفقيه وأبي الفضل محمد بن أحمد بن محمد الجارودي الحافظ الهروي ( 5 ) وأبي بكر أحمد بن محمد بن عبدوس النسوي ( 6 ) وأبي عبد الله الحسين بن محمد بن فنجوية وأبي عبد الله محمد بن
_________
( 1 ) بالأصل : " وهممت " والمثبت يوافق عبارة المختصر
( 2 ) كذا بالأصل وفي المختصر : لأعلم
( 3 ) في المختصر : بزيغ
( 4 ) بعدها زيد في المختصر : الصيمري
( 5 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 14 / 538
( 6 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 17 / 58

(43/74)


أحمد بن إسماعيل الوراق الحافظ الأردبيلي وأبي حفص عمر بن أحمد الصايغ وأبي الحسن بن محمد البيروتي وأبي بكر أحمد بن علي بن لال الهمداني وأحمد بن إبراهيم بن تركان ( 1 ) روى عنه محمد بن علي بن حميد ( 2 ) وعلي بن الخضر وسمع منه بدمشق وعبد العزيز الكتاني وأبو القاسم الكتاني وأبو نصر بن الجبان أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني نا عبد العزيز الكتاني أنا أبو الحسن علي بن عبد القادر بن بزيع بن الحسن الصيمري ( 3 ) بأرزن ( 4 ) قراءة عليه نا أبو الفضل محمد بن أحمد بن محمد الجارودي الهروي نا أبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن سهل القراب إملاء نا محمد بن موسى الحلواني نا أبو غسان مالك بن الخليل نا عبد الرحيم أبو الهيثم نا الأعمش عن إبراهيم عن علقمة عن عبد الله قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) لكل نبي خاص من أصحابه وإن خاصتي من أصحابي أبو بكر وعمر أنبأنا أبو القاسم عبد المنعم بن علي بن أحمد الوراق أنا علي بن الخضر السلمي أنا الشيخ أبو الحسن علي بن عبد القادر بن بزيع الطرسوسي قدم علينا دمشق بمسجد أبي صالح فذكر حديثا 4971 علي بن عبد القاهر بن عبد العزيز بن إبراهيم بن علي بن عبيد الله بن عبد الرحمن بن خالد أبو الحسن الأزدي ابن الصايغ حدث عن القاضي الميانجي ( 5 ) وأبي القاسم إسماعيل بن القاسم الحلبي روى عنه أبو سعد السمان وعلي الحنائي وعبد العزيز الكتاني أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني نا عبد العزيز الكتاني أنا أبو الحسن علي بن
_________
( 1 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 17 / 115
( 2 ) مطموسة بالأصل
( 3 ) الصيرمي نسبة إلى صيمرة وهي أحد موضعين ( راجع الأنساب ومعجم البلدان )
( 4 ) أرزن أحد ثلاثة مواضع ( راجع معجم البلدان )
( 5 ) الأصل : المنايحي تصحيف

(43/75)


عبد القاهر بن عبد الله ( 1 ) الأزدي الصايغ حدثني مؤذني إسماعيل بن القاسم الحلبي أنا أبو العباس الوليد بن أبان الأنطاكي نا أبو الوليد بن مرة نا هيثم بن جميل ( 2 ) نا ابن ثوبان عن عبدة بن أبي لبابة ( 3 ) عن شقيق ( 4 ) بن سلمة قال رأيت عليا وعثمان توضيا ثلاثا ويقولان هكذا توضأ النبي ( صلى الله عليه و سلم ) 4972 علي بن عبد الملك بن بدر بن الهيثم بن خليفة أبو حصين القاضي أظنه من أهل جبيل حدث عن أبي بكر محمد بن يحيى بن الحسن العمي البصري روى عنه ابنه أبو عبد الله عبد الحميد بن علي قاضي جبيل 4973 علي بن عبد الملك بن سليمان بن دهثم أبو الحسن الطرسوسي الفقيه الأديب ( 5 ) نزيل نيسابور ذكر أنه سمع بدمشق وغيرها أبا ( 6 ) الحسن بن جوصا وأبا بكر محمد بن علي بن داود الكتاني بأذنة وأبا عروبة الحراني روى عنه الحاكم أبو عبد الله وأبو سعد الجنزرودي وأبو القاسم الحسن بن محمد بن حبيب ( 7 ) المفسر وأبو معاذ عبد الرحمن بن محمد بن علي بن محمد بن رزق السجستاني المزكي أخبرنا أبو عبد الله محمد بن الفضل وأبو القاسم زاهر بن طاهر قالا أنا أبو سعد محمد بن عبد الرحمن أنا أبو الحسن علي بن عبد الملك بن دهثم الطرسوسي نا أبو الحسن أحمد بن عمير بن يوسف الدمشقي بدمشق نا أبو التقي
_________
( 1 ) كذا بالأصل هنا
( 2 ) الهيثم بن جميل أبو سهل الأنطاكي ترجمته في سير أعلام النبلاء 10 / 396
( 3 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 5 / 229
( 4 ) بالأصل : سفيان تصحيف ترجمته في سير أعلام النبلاء 4 / 161
( 5 ) ترجمته في ميزان الاعتدال 3 / 143
( 6 ) بالأصل : أبو
( 7 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 17 / 237

(43/76)


هشام بن عبد الملك اليزني ( 1 ) نا بقية بن الوليد حدثني ورقاء بن عمرو بن ثوبان عن عمرو بن دينار عن عطاء بن يسار عن أبي هريرة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إذا أقيمت الصلاة فلا صلاة إلى المكتوبة أخبرنا أبو القاسم الشحامي أنا أبو سعد الأديب أنا أبو الحسن علي بن عبد الملك بن دهثم الطرسوسي أنا أبو بكر محمد بن علي بن داود التميمي الكتاني الأذني بأذنة نا محمد بن سليمان لوين نا مالك عن الزهري عن أنس قال دخل رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يوم الفتح مكة وعلى رأسه المغفر فقيل له هذا ابن خطل متعلقا بالأستار فقال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) اقتلوه قال لوين ما كان النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ليظلم إنما كان رجلا أسلم ثم ارتد فقال اقتلوه قرأت على أبي القاسم زاهر بن طاهر عن أبي بكر البيهقي أنا أبو عبد الله الحافظ قال سمعت الأستاذ أبا سهل محمد بن سليمان ( 2 ) يقول قدم علينا الطرسوسي الدهثمي بغداد سنة اثنتين وعشرين وثلاثمائة قال الحاكم فقلت لأبي الحسن كيف رويت عن هؤلاء وإنما وردت العراق بعد العشرين فقال قد كان أبي حملني إلى العراق وأنا صغير للسماع منهم ثم ردني إلى طرطوس قال الحاكم علي بن عبد الملك بن سليمان بن إبراهيم الفقيه الطرسوسي أبو الحسن وكان أديبا فصيحا كان يتكلم في الفقه على مذهب الشافعي والكلام على مذهب المعتزلة وكان فصيح اللسان بديع الخط إلا أنه كان متهاونا بالسماع والرواية روى عن أبي خليفة الفضل بن الحباب الجمحي وأبي يعلى الموصلي وعمر بن سعيد بن سنان المنبجي وأقرانهم ولما ورد نيسابور شهد له الأستاذ أبو سهل بالعلم والتقدم ولم يزل يحرم إلى أن حجر والله نسأل العافية سكن نيسابور وبها توفي لخمس بقين من شوال سنة أربع وثمانين وثلاثمائة
_________
( 1 ) إعجامها ناقص بالأصل وصورتها : البرني
( 2 ) هو أبو سهل محمد بن سليمان بن محمد بن سليمان بن هارون الحنفي الصعلوكي ترجمته في سير أعلام النبلاء 16 / 236

(43/77)


4974 - علي بن عبد الملك أبو القاسم القرشي حدث عن مكحول البيروتي روى عنه عبد الرحمن بن عمرو بن نصر 4975 علي بن عبد الواحد بن الحسن بن علي بن الحسن بن شواس أبو الحسن بن أبي الفضل بن أبي علي المعدل ( 1 ) أصلهم من أرتاح ( 2 ) سمع أبا العباس بن قبيس وأبا القاسم بن أبي العلاء والفقيه أبا الفتح نصر بن إبراهيم وكان أمينا على المواريث ووقف الأشراف وكان ذا مروءة سمعت منه جزءا واحدا وكان ثقة لم يكن الحديث من صناعته أخبرنا أبو الحسن بن شواس أنا أبو القاسم بن أبي العلاء أنا القاضي أبو بكر أحمد بن جرير بن أحمد بن خميس السلاسي قراءة عليه بدمشق في دار الحجارة سنة ثمان وعشرين وأربعمائة قدم علينا حاجا أنا أبو علي الحسين بن محمد بن يوسف اللحياني نا أحمد بن علي الشقيري نا إبراهيم يعني ابن هانئ نا ابن أبي ذئب نا أبو الوليد عن أبي هريرة سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول إذا كان أحدكم إماما فليخفف فإن فيهم السقيم والضعيف والصبي والشيخ فإذا صلى وحده فليطل ما شاء توفي أبو الحسن يوم الإثنين الثالث والعشرين ( 3 ) من شهر ربيع الآخر سنة ثلاث وعشرين وخمسمائة ودفن في مقبرة الباب الصغير
_________
( 1 ) ترجمته في معجم البلدان ( أرتاح ) ومشيخة ابن عساكر 146 / ب
( 2 ) أرتاح : بالفتح ثم السكون وتاء فوقها نقطتان مدينة من أعمال حلب
( 3 ) في معجم البلدان - نقلا عن ابن عساكر في ثالث عشر

(43/78)


4976 - علي بن عبد الواحد بن محمد بن أحمد بن الحر ويعرف بحيدرة بن سليمان بن هزان بن سليمان بن حبان بن وبرة أبو الحسين المري ( 1 ) الأطرابلسي قاضي أطرابلس حدث عن خيثمة بن سليمان وأبي العباس أحمد بن إبراهيم بن جامع السكري وأبي محمد بن عبد الله بن جعفر بن محمد بن الورد المصريين وأبي طاهر أحمد بن محمد بن عمرو الخامي ( 2 ) وأبي الحسن علي بن أحمد بن إسحاق وأبي القاسم إسماعيل بن يعقوب الجراب ( 3 ) وأبي بكر محمد بن أحمد بن عبد الله بن وردان العامري وأبي عيسى عبيدالله بن الفضل بن محمد بن هلال الطائي وأحمد بن بهرام بن هلال السيرافي وأبي القاسم جعفر بن محمد بن إبراهيم العلوي روى عنه علي الحنائي وأبو علي الأهوازي وعبد الرحمن بن محمد بن محمد بن أحمد بن سعيد البخاري أنبأنا أبو القاسم علي بن إبراهيم أنا أبو علي الأهوازي قراءة أنا القاضي أبو الحسين علي بن عبد الواحد بن حيدرة نا أبو الحسن خيثمة بن سليمان نا أبو عتبة أحمد بن الفرج نا محمد بن خميس نا سعيد البجلي عن عمر بن صبح عن يونس عن عبيد عن الحسن عن عمران بن حصين عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال من غزا البحر غزوة في سبيل الله والله أعلم بمن في سبيله فقد أدى إلى الله طاعته كلها وطلب الجنة كل مطلب وهرب من النار كل مهرب أخبرنا أبو القاسم نصر بن أحمد أنا جدي مقاتل بن مطكود بن أبي نصر نا أبو علي الأهوازي أنا القاضي أبو الحسين علي بن عبد الواحد بن حيدرة بأطرابلس
_________
( 1 ) له ذكر في العبر للذهبي 2 / 199 في وفيات سنة 401 وقد ورد فيها : " البري " ضبطت بضم الباء وتشديد الراء بالقلم
( 2 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 15 / 430
( 3 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 15 / 497

(43/79)


أنا أبو الحسن خيثمة بن سليمان بن حيدرة نا عمر بن عمرو الحنفي حدثني أبي نا خليد بن دعلج عن قتادة في قوله " وألقيت عليك محبة مني " ( 1 ) قال حلاوة في عيني موسى لم ينظر إليه خلق إلا أحبه قرأت بخط عبد المنعم بن علي بن النحوي وصل الخبر إلى دمشق من طرابلس بأن قائدا ( 2 ) من القواد وخادمين وصلوا إلى طرابلس وأنهم أخذوا رأس القاضي أبي الحسين ( 3 ) بن حيدرة ورجعوا إلى مصر يعني في ذي الحجة سنة إحدى وأربعمائة وذكر غيره أن سبب قتل ابن حيدرة أن الملقب بالحاكم بعثه إلى مرتضى الدولة أبي نصر منصور بن لؤلؤ السمي ( 4 ) والي حلب نجدة له على أبي الهيجاء ( 5 ) بن حمدان فتسلم ابن حيدرة أعزاز ( 6 ) من بعض غلمان صاحب حلب وكتب فيها إلى الملقب الحاكم فخبره بذلك ثم سلمها إلى صاحب حلب قبل أن يأذن له الملقب بالحاكم في ذلك 4977 علي بن عبد الواحد بن محمد بن أحمد بن عبد الرحمن بن عليوة أبو الحسن الساوي العميدي سمع أبا عبد الله محمد بن أحمد بن محمد بن الحسين الساوي الكامخي ( 7 ) صاحب أبي بكر أحمد بن الحسن الحيري بساوة ( 8 ) وأبا علي الحسن بن أحمد صاحب الحافظ أبي نعيم وأبا الحسين علي بن عبد الله بن محمد الصباغ الأصبهاني المعروف بالنيسابوري بأصبهان
_________
( 1 ) سورة طه الآية : 39
( 2 ) بالأصل : ثان قائد من القواد
( 3 ) الأصل : " أبي الحسن " تصحيف
( 4 ) كذا بالأصل وفوقها ضبة
( 5 ) بالأصل : " أبي الميجا بن محمدان " تصحيف
6 - ( ) بالأصل : أعرار والصواب عن معجم البلدان وفيه : عزاز بفتح أوله وتكرير الزاي وربما قيلت بالألف في أولها
وعزاز : بليدة فيها قلعة ولها رستاق شمالي حلب بينهما يوم
( 7 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 19 / 184
( 8 ) ساوة بلدة بين الري وهمذان ( الأنساب )

(43/80)


وقدم دمشق ( 1 ) عنها في رحلتين الأولى إلى بغداد قاصدا لزيارة بيت المقدس ونزل بالمدينة الأمينية ونقل نسخة من المصحف المنسر ( 2 ) إلى أمير المؤمنين عثمان بن عفان بدمشق وحمله إلى ساوة وبلغني أن أهل ساوة تلقوه حتى رجع إليهم إلى ظاهر البلد وأسروا ( 3 ) بما نقل إليهم منه ولقيته ببغداد في حانوت أبي عبد الله الحسين بن محمد بن خسرو ( 4 ) غير مرة قبل قدومه دمشق وبعده فلما سمع منه شيئا سمع منه بعض أصحابنا بدمشق حدثهم علي بن علي الحداد وحدث بمختصر متفق ( 5 ) يعني محذوف ( 6 ) بإسناد نازل لم يكن الحديث من صنعته وكان رجلا مستورا حسن المعتقد ( 7 ) ومات بعد عوده إلى ساوة بيسير قتل سنة خمس وعشرين وخمسمائة 4978 علي بن عبد الوهاب بن علي أبو الحسن الأنصاري المقرئ سكن صور وحدث بها عن أبي محمد بن أبي نصر كتب عنه رشأ بن نظيف وروى عنه غيث بن علي أنبأنا أبو الفرج غيث بن علي أنا أبو الحسن علي بن عبد الوهاب بن علي الأنصاري المقرئ الدمشقي أنا أبو محمد عبد الرحمن بن عثمان بن القاسم بن أبي نصر نا أبو علي الحسن بن حبيب بن عبد الملك الحصائري إملاء علينا سنة ست وثلاثين وثلاثمائة بدمشق نا الربيع بن سليمان نا ابن وهب أخبرني مالك بن أنس عن صفوان بن سليم عن عطاء بن يسار عن أبي سعيد الخدري أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال إن أهل الجنة ليتراءون أهل الغرفة فوقهم كما تراءون
_________
( 1 ) بياض بالأصل
( 2 ) بياض بالأصل
( 3 ) كذا رسمها بالأصل وفوقها ضبة
( 4 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 19 / 592
( 5 ) بياض بالأصل
( 6 ) بياض بالأصل
( 7 ) فوقها بالأصل ضبة

(43/81)


الكوكب الدري العابر في الأفق من المشرق والمغرب ليفاضل ما بينهما قالوا يا رسول الله تلك منازل الأنبياء لا يبلغها غيرهم قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) بل والذي نفسي بيده رجال آمنوا بالله وصدقوا المرسلين قرأت بخط رشأ بن نظيف وأنبأنيه أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الوحش سبيع بن المسلم عنه أنشدني أبو الحسن علي بن عبد الوهاب الحداد قال سمعت أبا ( 1 ) القاسم بن الأصبغ الصوفي ينشد * ثلاثة أحوال تمر على الفتى * صعاب عليه ثم تستوطن البلد صاب وقبل الموت ( 2 ) * وحل بذي ( 3 ) عقدة البردى * قرأت بخط أبي الفرج غيث بن علي سألت علي بن عبد الوهاب عن مولده فقال في سنة خمس وتسعين وثلاثمائة وتوفي يوم الأربعاء لأربع بقين من المحرم من سنة ثلاث وستين وأربعمائة ولم يكن به بأس وكان ثقة وما أظنه والله أعلم حدث بشئ إلا بصور ولا سمع منه غيري وغير رجل آخر 4979 علي بن عبد الوهاب أبو الحسن بن السمري كتب عنه شيخنا الفقيه أبو الحسن قرأت بخط أبي الحسن الفقيه السلمي أنشدني أبو الحسن علي بن عبد الوهاب بن السمري رحمه الله * فليتم لنا ظهر المجن ولم يكن * لنبدأكم بالمحوال ستان ( 4 ) لثلاثة العشرين من سورة النساء * مراس ( 5 ) ما في النحل بعد ثمان *
_________
( 1 ) بالأل : أبو القاسم
( 2 ) كلمة رسمها غير واضح بالأصل
( 3 ) كلمة رسمها بالأصل : خعارة أو " حفارة " أو " غعارة " أو : عفارة
( 4 ) كذا بالأصل : " بالمحوال ستان "
( 5 ) كذا رسمها بالأصل

(43/82)


4980 - علي بن عبيدالله بن قدامة أبو الحسن الملطي ( 1 ) المؤدب بأطرابلس عن أبي يوسف يعقوب ( 2 ) بن مسدد بن يعقوب القلوسي ( 3 ) روى عنه أبو علي الأهوازي وعلي بن محمد الحنائي أخبرنا أبو الفتح نصر الله بن محمد الفقيه أبو الفتح نصر بن إبراهيم بصور أنا أبو علي الحسن بن علي الأهوازي أنا أبو الحسن علي بن عبيدالله بن قدامة الملطي المؤدب بأطرابلس نا أبو يوسف يعقوب بن مسدد بن يعقوب القلوسي نا أبو الحسن أحمد بن محمد الرشيدي أنا أحمد بن عبد الوهاب الحوطي نا يحيى بن يزيد الخواص نا ميسرة عن موسى بن عبيدة وسفيان الثوري عن زيد بن أسلم عن أبيه عن عمر بن الخطاب عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أنه قال يصيح صائح يوم القيامة أين الذين أكرموا الفقراء والمساكين في الدنيا ادخلوا الجنة لا خوف عليكم ولا أنتم تحزنون ويصيح صائح أين الذين عادوا المرضى والفقراء والمساكين في الدنيا فيجلسون على منابر من نور يحدثون الله تعالى والناس في الحساب 4981 علي بن عبيدالله بن محمد بن أحمد بن جعفر أبو الحسن المعروف بابن الشيخ الصيني أصلهم من الكوفة حدث عن أبي القاسم المظفر بن حاجب وأبي محمد الحسن بن محمد بن
داود المؤدب الثقفي وأبي عمر بن فضالة وجمح بن القاسم المؤذن وأبي الحسين عثمان بن عبد الله بن أحمد الخرقي
_________
( 1 ) ضبطت بفتح الميم واللام عن الأنساب وهذه النسبة إلى الملطية وهي من ثغور الروم مما يلي أذربيجان
( الأنساب )
( 2 ) زيادة للإيضاح عن الأنساب
( 3 ) ضبطت بضم القاف واللام بعدها هذه النسبة إلى القلوس فيما أظن وهو جمع قلس وهو الحبل الذي يكون في السفينة قاله السمعاني في الأنساب

(43/83)


روى عنه أبو سعد السمان وعلي الحنائي وعبد العزيز الكتاني أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني نا عبد العزيز الكتاني أنا أبو الحسن بن عبيدالله المعروف بابن الشيخ قراءة عليه نا أبو القاسم المظفر بن حاجب بن أركين الفرغاني ( 1 ) نا محمد بن يزيد بن عبد الصمد نا سليمان بن عبد الرحمن نا موسى بن عيسى القرشي نا عطاء الخراساني عن نافع عن ابن عمر قال سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول من سحب ثيابه لم ينظر الله إليه يوم القيامة قال أبو ريحانة لقد أمرضني ما حدث لي أني لأحب الجمال حتى إني لأجعله في نعلي وعلاق ( 2 ) سوطي أفمن الكبر ذلك فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إن الله جميل يحب الجمال ويحب أن يرى أثر نعمته على عبده الكبر من سفه الحق وغمص الناس أعمالهم أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني نا عبد العزيز الكتاني قال توفي شيخنا أبو الحسن علي بن عبيدالله ابن الشيخ يوم الخميس للنصف من شهر رمضان من سنة ثمان عشرة وأربعمائة حدث عن أبي عمر محمد بن عيسى بن فضالة وجمح بن القاسم وأبي الحسين عثمان بن عبد الله بن أحمد الحوفي ( 3 ) وكانت له أصول حسنة لم يكن الحديث من صنعته 4982 علي بن عبيدالله بن محمد بن إبراهيم أبو الحسن الكسائي الهمذاني القاضي الصوفي ( 4 ) سمع بدمشق عبد الوهاب بن الحسن وأبا محمد عبد الله بن عطية المفسر وأبا سعيد عبد الرحمن بن أحمد بن حيران ونصر بن الخليل بالموصل وأحمد بن عبدان الحافظ ( 5 ) وأبا الفتح محمد بن أحمد بن علي النحوي الرملي وعبد الغني الحافظ وأبا الحسن عبد الرحيم بن فراس وأبا علي الحسن بن علي بن محمد بن
_________
( 1 ) الأصل : القرعاني تصحيف راجع ترجمة حاجب بن مالك بن أركين في سير أعلام النبلاء 14 / 258
( 2 ) كذا بالأصل وفي المختصر : وعلاقة سوطي
( 3 ) كذا بالأصل هنا ومر في أول الترجمة
( 4 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 17 / 652
( 5 ) أقحم بعدها بالأصل : نا عبيد الله
وانظر ترجمة أحمد بن عبدان في سير أعلام النبلاء 16 / 489

(43/84)


سيار الهمداني ويانس بن عبد الله المصقلي وبكير بن محمد بن المنذري وأبا عمر منير بن عمر بن صالح بن عطية الطرسوسي ( 1 ) بقيسارية وعبد الله بن عمر العوني وأبا الحسن عبد الرحمن بن محمد وأبا الفضل صالح بن أحمد بن صالح وأبا نصر عبد الرحمن بن أحمد بن الحسن التميمي وأبا بكر أحمد بن علي بن لال الفقيه وأبا نصر شعيب بن علي بن شعيب الهمذانيين وأبا القاسم عبد الواحد بن سعيد النيسابوري وأبا القاسم عبد الواحد بن الحسين الصيمري ( 2 ) وأبا محمد الحسن بن إسماعيل الضراب بمصر روى عنه أبو الحسن محمد بن عبد الله بن أبي داود الفارسي وأبو عبد الله بن الحطاب وأبو سعيد عبد الرحمن بن محمد بن عبد الرحمن الأبهري وسهل بن بشر الإسفرايني وأبو طالب عبد الرحمن بن محمد بن عبد الرحمن الشيرازي وأبو محمد عبد الساتر بن عبيدالله الزيادي وعبد المحسن بن محمد البغدادي أنبأنا أبو عبد الله محمد بن أحمد بن إبراهيم الرازي وحدثنا أبو بكر يحيى بن سعدون القرطبي عنه أنا أبو الحسن علي بن عبيدالله بن محمد الهمذاني بمصر أنا أبو بكر أحمد بن عبدان الحافظ الشيرازي بالأهواز نا أبو بكر محمد بن محمد بن سليمان الباغندي نا عبد الأعلى بن حماد نا حماد بن سلمة عن ثابت عن أنس بن مالك أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال المرء مع من أحب أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم أنا أبو الفرج الإسفرايني أنا أبو الحسن علي بن عبيدالله الكسائي الهمذاني نا أبو القاسم نصر بن أحمد بن الخليل المرجي بالموصل نا أبو يعلى أحمد بن علي بن المثنى نا إبراهيم بن الحجاج السامي ( 3 ) نا عبد الواحد بن زياد نا عاصم الأحول نا النضر بن أنس وأنس يومئذ حي قال قال أنس لولا أني سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول لا يتمنين أحدكم الموت لتمنيته
_________
( 1 ) بالأصل : بقيسارية الطرسوسي
( 2 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 17 / 14
( 3 ) بالأصل : الشامي تصحيف مر التعريف به

(43/85)


أخبرنا أبو السعود أحمد بن علي بن محمد بن أحمد أنا عبد المحسن بن محمد من لفظه أنا أبو الحسن علي بن عبيدالله بن محمد القاضي المعدل بمصر أنا أبو الفتح بن النحوي أخبرني محمد بن محمد بن صالح أخبرني محمد بن عبد الرحمن حدثني عبد الله بن آدم عن عبد الله بن عبد الرحمن قال لقيت غورك ( 1 ) المجنون في جماعة الصبيان منصرفا من تشييع الحاج ممن كان بهم به وهو يحدثهم ويلطم خده ويقول يا أخوتاه ما أحر الفراق فقلت يا أبا محمد من أين أقبلت قال أقبلت من تشييع الحاج فقلت هل قلت فيهم شيئا قال لي نعم ثم أرمضت عيناه بالبكاء ثم أنشأ يقول * هم رحلوا يوم الخميس غدية * وودعتهم يوم استقلوا وودعوا فلما تولوا ولت العيس فيهم * فقلت ارجعوا قالوا إلى أين نرجع إلى جسد ما فيه لحم ولا دم * ولا فيه إلا أعظم تتقعقع وعينان قد أعماهما الحب بالبكا * وأذنان من طول الجوى ليس تسمع * ثم تركني ومضى كتب إلي أبو عبد الله محمد بن أحمد بن إبراهيم ونا عنه أبو بكر الأزدي قال أبو الحسن علي بن عبيدالله بن محمد بن إبراهيم الكسائي الهمذاني المدعو بالقاضي كان قد جال في طلب الحديث روى لنا عن أحمد بن عبدان الحافظ الشيرازي وذكر جماعة من مشايخه ثم قال كتب عنه عبد العزيز النخشبي وغيره بمصر وسمع عليه أبو بكر الأردستاني وأبو نصر السجزي ( 2 ) بمكة وأقرانهما وقد أجاز لي ما سمعه رحمه الله على شيوخه قرأت على أبي الفضل محمد بن ناصر قلت له أجاز لكم أبو إسحاق إبراهيم بن سعيد الحبال ( 3 ) قال سنة خمس وأربعين وأربعمائة أبو الحسن علي بن عبيدالله الهمذاني القاضي الصوفي في جمادى الأولى يعني مات آخر الجزء السادس بعد الخمس مائة من الفرع
_________
( 1 ) مهملة بدون إعجام بالأصل والمثبت عن عقلاء المجانين لابن حبيب ص 255
( 2 ) الأصل : الشجري تصحيف والتصويب عن سير أعلام النبلاء
( 3 ) تقرأ بالأصل : الحيال والصواب ما أثبت ترجمته في سير أعلام النبلاء 18 / 495

(43/86)


4983 - علي بن عبيد الله أبو الحسن الجعفري الهاشمي من وجوه الأشراف بدمشق له ذكر قال لنا أبو محمد بن الأكفاني فيها يعني سنة سبع وخمسين وثلاثمائة توفي الشريف أبو الحسن علي بن عبيدالله الجعفري في يوم الإثنين لعشر بقين من شهر ربيع الأول 4984 علي بن عبدوس والد أبي الطيب طاهر بن علي ذكر أبو الحسين الرازي فيما نقلته من خط نجاء بن أحمد وذكر أنه نقله من خطه أنه كان محدثا 4985 علي بن عثمان بن محمد بن سعيد بن عبد الله بن عثمان بن نفيل أبو محمد الحراني النفيلي ( 1 ) سمع بدمشق أبا مسهر وهشام بن إسماعيل ومحمد بن بكار بن بلال وبغيرها عبد الله بن يوسف ويعلى بن عبيد وأبا صالح كاتب الليث وعبيد بن جناد والمعافى بن سليمان وآدم بن أبي إياس ويزيد بن عبد ربه والمثنى بن معاذ بن معاذ وخالد بن مخلط القطواني ( 2 ) وعلي بن عياش الحمصي وسعيد بن عيسى من تليد الرعيني ومحمد بن موسى بن أعين روى عنه يعقوب بن سفيان الفارسي وأبو محمد يحيى بن محمد بن صاعد وأبو بكر أحمد بن عمرو بن جابر الرملي وأبو بكر محمد بن حمدون بن خالد بن يزيد وعبد الله بن محمد بن مسلم وأبو العباس أحمد بن عبد الله بن نصر بن
_________
( 1 ) ترجمته في تهذيب الكمال 13 / 364 وتهذيب التهذيب 4 / 299 وخلاصة تذهيب ص 276 وسير أعلام النبلاء 13 / 142
( 2 ) هذه النسبة إلى قطوان وهو موضعان إلى أحدهما ينسب خالد بن مخلد وهو بالكوفة
والقطواني بفتح القاف والطاء والواو ( الأنساب )

(43/87)


بجير ( 1 ) الذهلي وأبو نعيم عبد الملك بن محمد بن عدي وأبو محمد عبد الله بن أحمد بن ربيعة بن زبر ومحمود بن محمد بن الفضل الرافقي ومحمد بن محمد بن داود الكرجي وأبو عوانة الإسفرايني وأبو عبد الرحمن النسائي في سننه أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور وأبو القاسم بن البسري قالا أنا أبو طاهر المخلص نا أحمد بن نصر بن بجير ( 1 ) نا علي بن عثمان بن نفيل الحراني أبو محمد بحران نا أبو مسهر عبد الأعلى بن مسهر نا إسماعيل بن عياش حدثني عمارة بن غزية عن أنس بن مالك عن عمر بن الخطاب قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من صلى في مسجد جماعة أربعين ليلة لا تفوته ( 2 ) الركعة الأولى من صلاة الظهر كتب له منها عتق من النار قرأت بخط أبي الحسين الرازي سمعت أبا العباس محمود بن محمد بن الفضل المازني الرافقي يقول سمعت علي بن عثمان النفيلي الحراني يقول كنا بدمشق على باب أبي مسهر فذكر الحكاية وقد تقدمت في ترجمة أبي مسهر أخبرنا أبو جعفر محمد بن علي أنا أبو بكر الصفار أنا أحمد بن علي بن منجوية أنا أبو أحمد الحاكم قال أبو محمد علي بن عثمان النفيل الحراني سمع أبا محمد عبيدالله بن موسى العبسي ( 3 ) وأبا عبد الله محمد بن بكار بن بلال العاملي ( 4 ) روى عنه أبو يوسف يعقوب بن سفيان الفارسي وأبو محمد يحيى بن محمد بن صاعد الهاشمي ( 5 ) كناه لنا أبو بكر عبد الله بن محمد بن مسلم ( 6 )
_________
( 1 ) إعجامها مضطرب بالأصل والمثبت عن تهذيب الكمال 13 / 364 طبعة دار الفكر
( 2 ) بالأصل : لا يفوته
( 3 ) الأصل : العيسي تصحيف ترجمته في سير أعلام النبلاء 9 / 553
( 4 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 11 / 114
( 5 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 14 / 501
( 6 ) نقل المزي عن أبي العباس بن عقدة أنه مات سنة 272 وانظر سير أعلام النبلاء 13 / 142

(43/88)


4986 - علي بن عروة ( 1 ) من أهل دمشق روى عن ميمون بن مهران ومحمد بن المنكدر ويونس بن يزيد الأيلي وعاصم بن قتادة ( 2 ) وسعيد المقبري وعبد الملك بن أبي سليمان والزهري وعطاء بن أبي رباح وابن جريج روى عنه العلاء بن برد بن سنان وخالد بن حيان ( 3 ) الرقي وعثمان بن عبد الرحمن وإبراهيم بن أعين وسالم ( 4 ) بن سالم وأبو سعيد البجلي أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي قال قرئ على أبي محمد الجوهري أنا أبو حفص عمر بن محمد بن علي بن الزيات ( 5 ) نا أبو حفص عمر بن محمد بن نصر بن الحكم الكاغدي أنا محمد بن إسماعيل بن سمرة الأحمسي ح وأخبرنا أبو غالب بن البنا وأبو العز بن كادش قالا أنا أبو محمد الجوهري أنا علي بن محمد بن أحمد بن لؤلؤ نا أبو إسحاق محمد بن سويد الزيات نا محمد بن إسماعيل بن سمرة الأحمسي نا عثمان بن عبد الرحمن ح وأخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو بكر محمد بن عبيدالله بن الشخير الصيرفي نا علي بن محمد بن مهروية القزويني نا الحسن بن علي بن عفان العامري نا عثمان بن عبد الرحمن الحراني وأخبرنا أبو طالب علي بن عبد الرحمن أنا أبو الخلعي أنا أبو محمد بن النحاس أنا أبو سعيد بن الأعرابي أنا ابن عفان يعني الحسن نا
_________
( 1 ) ترجمته في تهذيب الكمال 13 / 365 وتهذيب التهذيب 4 / 239 وميزان الاعتدال 3 / 145 والكامل لابن عدي 5 / 208 والجرح والتعديل 6 / 198
( 2 ) هو عاصم بن عمر بن قتادة كما في تهذيب الكمال
ترجمته في سير أعلام النبلاء 5 / 240
( 3 ) الأصل : حبان تصحيف والتصويب عن تهذيب الكمال
( 4 ) كذا بالأصل وفي تهذيب الكمال : وسلم بن سالم البلخي
( 5 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 16 / 323

(43/89)


عثمان بن عبد الرحمن الحراني نا علي بن عروة عن المقبري عن أبي هريرة قال أمر رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وفي حديث ابن كادش النبي ( صلى الله عليه و سلم ) الأغنياء باتخاذ الغنم وأمر الفقراء باتخاذ الدجاج وقال عند اتخاذ الأغنياء الدجاج يأذن الله بهلاك القرى أخبرنا أبو عبد الله محمد بن الفضل وأبو المظفر بن القشيري قالا أنا أبو سعد محمد بن عبد الرحمن أنا أبو عمرو بن حمدان ح وأخبرنا أبو عبد الله الخلال أنا إبراهيم بن منصور أنا أبو بكر بن المقرئ قالا أنا أبو يعلى نا يحيى بن أيوب نا سالم ( 1 ) بن سالم عن علي بن عروة عن محمد بن المنكدر عن ابن عمر عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال من قاد أعمى أربعين خطوة وجبت له الجنة ( 2 ) أخبرنا أبو طالب بن أبي عقيل أنا علي بن الحسن الفقيه أنا عبد الرحمن بن عمر أنا أحمد بن محمد بن زياد نا يحيى بن إسحاق بن سافري نا إسماعيل بن أبان الوراق حدثني عثمان بن عبد الرحمن القرشي عن علي بن عروة القرشي بحديث ذكره قرأت على أبي محمد بن حمزة عن أبي بكر الخطيب أنا أبو بكر البرقاني أنا محمد بن عبد الله بن خميروية نا الحسين بن إدريس أنا محمد بن عبد الله بن عمار قال علي بن عروة سألت عنه بدمشق فقالوا هو ثقة أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو القاسم بن مسعدة أنا أبو القاسم السهمي أنا أبو أحمد بن عدي ( 3 ) نا عثمان بن سعيد ح وأخبرناه أبو القاسم الواسطي نا أبو بكر أحمد بن علي الخطيب أنا
_________
( 1 ) رسمها غير واضح بالأصل
( 2 ) رواه الذهبي في ميزان الاعتدال 3 / 145
( 3 ) الخبر رواه ابن عدي في الكامل في ضعفاء الرجال 5 / 209 ونقله عن عثمان بن سعيد الدارمي في تهذيب الكمال 13 / 365

(43/90)


أحمد بن محمد بن إبراهيم قال سمعت أحمد بن محمد بن عبدوس قال سمعت عثمان بن سعيد يقول قلت ليحيى بن معين علي بن عروة عن محمد بن المنكدر قال قال ( 1 ) علي قال ليس بشئ قرأت على أبي القاسم زاهر بن طاهر عن أبي بكر البيهقي أنا أبو عبد الله الحافظ أخبرني أبو النضر محمد بن محمد بن يوسف الفقيه ( 2 ) قال وسئل صالح يعني جزرة عن حديث لعلي بن عروة فقال حديثه كله كذب ( 3 ) أخبرنا أبو بكر الحاسب عن أبي إسحاق البرمكي أنا أبو الحسن محمد بن العباس بن الفرات إجازة أنا أبو عبد الله محمد بن العباس بن أحمد الضبي نا أبو الفضل يعقوب بن إسحاق بن محمود الفقيه أنا صالح بن محمد الحافظ قال عثمان بن عبد الرحمن القرشي الوقاصي كان يضع الحديث وعلي بن عروة الدمشقي أكذب منه ( 4 )
ذكر أبو عبد الله محمد بن إبراهيم الكتاني الأصبهاني أنه سأل أبا حاتم الرازي عن علي بن عروة عن محمد بن المنكدر فقال متروك الحديث ( 5 ) أخبرنا أبو الحسين ( 6 ) القاضي إذنا وأبو عبد الله الخلال شفاها قالا أنا أبو القاسم بن أبي عبد الله أنا أحمد إجازة ح قال وأنا أبو طاهر أنا علي قالا أنا أبو محمد بن أبي حاتم قال ( 7 ) علي بن عروة روى عن المنكدر بن محمد بن المنكدر روي عنه ( 8 ) سألت أبي عنه فقال متروك الحديث
_________
( 1 ) كذا بالأصل : " قال : قال علي " وفي الكامل لابن عدي : ما حال علي ؟ "
( 2 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 15 / 490 ، وبالأصل : " أبو النصر "
( 3 ) تهذيب الكمال 13 / 365 وميزان الاعتدال 3 / 145
( 4 ) رواه المزي أيضا في تهذيب الكمال 13 / 365
( 5 ) المصدر السابق أيضا 13 / 365 وميزان الاعتدال 3 / 145
( 6 ) الأصل : " الحسن " تصحيف والسند معروف
( 7 ) الجرح والتعديل لابن أبي حاتم 6 / 198
( 8 ) كذا بالأصل و " روي عنه " ليستا في الجرح والتعديل

(43/91)


أخبرنا أبو القاسم أنا أبو القاسم أنا أبو القاسم أنا أبو أحمد ( 1 ) قال وعلي بن عروة هذا كما قال يحيى بن معين ليس حديثه بشئ وهو ضعيف عن كل من روى عنه قال وأنا أبو أحمد ( 2 ) قال علي بن عروة دمشقي منكر الحديث 4987 علي بن عساكر بن سرور أبو الحسن المقدسي الخشاب الكيال ( 3 ) سمع الفقيه نصر بن إبراهيم ببيت المقدس وأبا عبد الله بن أبي الحديد ( 4 ) بدمشق وكان جاء إليها في تجارة قبل أخذ بيت المقدس ثم سكنها بعد أخذها وكان يصحب الفقيه أبا الفتح نصر الله بن محمد وكتبت عنه أخبرنا أبو الحسن علي بن عساكر بن سرور أنا أبو ( 5 ) عبد الله الحسن بن أحمد السلمي بدمشق سنة ثمانين وأربعمائة أنا أبو المعمر المسدد بن علي بن عبد الله الأملوكي الحمصي بدمشق أنا أبو القاسم إسماعيل بن القاسم بن إسماعيل الحلبي بحمص نا علي بن عبد الحميد الغضائري ( 6 ) نا حميد بن مسعدة نا حصين بن نمير عن الحسين عن قيس عن عطاء عن ابن عمر عن ابن مسعود عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال لا تزول قدما العبد يوم القيامة حتى يسأل عن أربع عن عمره فيما أفناه وعن شبابه فيما أبلاه وعن ماله من أين اكتسبه وفيما أنفقه وعن علمه ماذا عمل به أخبرنا أبو الحسن الخشاب نا نصر بن إبراهيم بن نصر لفظا ببيت المقدس في شهر رمضان سنة سبعين وأربعمائة أنا أبو جعفر محمد بن أحمد الأنماطي أنا أبو
_________
( 1 ) رواه ابن عدي في الكامل في ضعفاء الرجال 5 / 209
( 2 ) الكامل في ضعفاء الرجال 5 / 208
( 3 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 20 / 355 والنجوم الزاهرة 5 / 329 والعبر 4 / 152 وشذرات الذهب 4 / 167 وانظر مشيخة ابن عساكر 147 / أ
( 4 ) وهو الحسن بن أحمد بن أبي الحديد
( 5 ) زيادة استدركت عن هامش الأصل
( 6 ) الأصل بدون إعجام وانظر ترجمته في سير أعلام النبلاء 14 / 432

(43/92)


إسحاق إبراهيم بن محمد المطهري أنا أبو محمد عبد الله بن أبي يحيى الإمام نا أبو يعقوب البحري الجرجاني نا علي بن نصير نا سويد بن سعيد حدثني عبد الرحيم بن زيد العمي عن أبيه عن وهب بن منبه عن معاذ بن جبل عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال من أحيا الليالي الأربع وجبت له الجنة ليلة التروية وليلة عرفة وليلة النحر وليلة الفطر قال ونا نصر أنا أبو بكر محمد بن جعفر بن علي الهاشمي بعسقلان نا أبو محمد عبد الله بن عبد الرحمن العسقلاني الخطيب نا أبو الميمون محمد بن عبد الله بن أحمد بن مطرف نا ابن قتيبة نا بقية بن الوليد حدثني عبد الرحمن بن عثمان بن عمر عن أنس بن مالك قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) لا يزال صيام العبد معلقا بين السماء والأرض حتى يؤدي زكاة ماله سألت أبا الحسن الخشاب عن مولده فقال سنة ثمان وخمسين وأربعمائة ببيت المقدس ومات في شوال سنة ثلاث وخمسين وخمسمائة وقد بلغ خمسا وتسعين سنة وهو صحيح الجسم والذهن 4988 علي بن عمر بن أحمد بن مهدي بن مسعود بن النعمان بن دينار بن عبد الله أبو الحسن الدارقطني البغدادي الحافظ ( 1 ) أوحد وقته في الحفظ روى عن أبي القاسم البغوي ويحيى بن محمد بن صاعد وأبوي بكر ابن
_________
( 1 ) ترجمته في : الأنساب ( الدارقطني ) واللباب وتاريخ بغداد 12 / 34 وتذكرة الحفاظ 3 / 991 وسير أعلام النبلاء 16 / 448 طبقات الشافعية الكبرى للسبكي 3 / 462 طبقات القراء للجرزي 1 / 558 العبر 3 / 28 ومعجم البلدان ( دار قطن )
والدارقطني بفتح الدال المهلمة بعدها الألف ثم الراء والقاف المضمومة نسبة إلى دار قطن وهي محلة ببغداد كبيرة خربت ( الأنساب )

(43/93)


أبي داود ومحمد بن إبراهيم بن نيروز ( 1 ) وأبي إسحاق إبراهيم بن محمد بن إبراهيم ( 2 ) العمري الكوفي وأبي الحسن علي بن عبد الله بن مبشر ( 3 ) الواسطي وأبي عثمان سعيد بن محمد بن أحمد الخياط أخي زبير الحافظ ( 4 ) وأبي بكر بن زياد النيسابوري ومحمد بن منصور بن النضر بن إسماعيل المروزي المعروف بالشيعي ومحمد بن عبد الله بن غيلان الحرار وأبي عبد الله وأبي عبيد المحامليين وأبي عبد الله محمد بن القاسم بن زكريا المحاربي وأبي حامد محمد بن هارون الحضرمي والقاضي أبي عمر محمد بن يوسف بن يعقوب الأزدي ( 5 ) وأبي القاسم عبد الوهاب بن عيسى بن أبي حية وأبي علي محمد بن سليمان المالكي البصري وأبي روق ( 6 ) أحمد بن محمد بن بكر الهزاني وأبي طلحة أحمد بن محمد بن عبد الكريم الفزاري وجماعة سواهم قدم دمشق مجتازا إلى مصر وحدث بها فروى عنه من أهلها تمام بن محمد وأبو نصر بن الجندي وابن الجبان وأبو الحسن بن السمسار وأبو الحسين الميداني ومكي بن محمد بن الغمر وأبو بكر أحمد بن الحسن بن أحمد بن الطيان ومن غيرهم أبو نعيم الحافظ وأبو بكر البرقاني وأبو القاسم بن بشران وأبو الحسن العتيقي والقاضي أبو الطيب الطبري وأبو الغنائم بن المأمون وأبو الحسين بن المهتدي وابن الآبنوسي ( 7 ) وغيرهم أخبرنا أبو غالب بن البنا أنا أبو الغنائم عبد الصمد بن علي بن المأمون أنا أبو الحسن الدارقطني نا عبد الله بن محمد بن عبد العزيز نا داود بن عمرو المسببي نا رافع بن عمر الجمحي عن أمية بن صفوان عن أبي بكر بن زهير الثقفي عن أبيه قال
_________
( 1 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 15 / 8
( 2 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 16 / 469
( 3 ) الأصل : بشر تصحيف والتصويب عن سير أعلام النبلاء : ترجمته في سير أعلام النبلاء 15 / 23
( 4 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 15 / 23
( 5 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 14 / 55
( 6 ) الأصل : رزق تصحيف ترجمته في سير أعلام النبلاء 15 / 285
( 7 ) هو محمد بن أحمد بن محمد أبو الحسين ابن الآبنوسي

(43/94)


خطبنا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) بالنباة ( 1 ) أو بالنباوة من أرض الطائف فقال توشكون أن تعرفوا أهل الجنة من أهل النار فقال رجل من المسلمين بم يا رسول الله قال بالثناء الحسن والثناء السئ أنتم شهداء الله بعضكم على بعض قال الدارقطني هذا حديث غريب من حديث أبي بكر بن أبي زهير الثقفي عن أبيه تفرد به أمية بن صفوان بن عبد الله بن صفوان بن أمية بن خلف الجمحي عنه وتفرد به نافع بن عمر الجمحي عن أمية أخبرنا أبو يعقوب يوسف بن أيوب الهمذاني وأبو بكر محمد بن الحسين وأبو الحسن علي بن محمد بن الحسين البزاز ببغداد قالوا أنا أبو الحسين بن المهتدي أنا أبو الحسن علي بن عمر بن أحمد بن مهدي قراءة عليه وأنا أسمع قال قرئ على أبي القاسم البغوي وأنا أسمع حدثكم يحيى بن أيوب نا إسماعيل بن جعفر نا عمرو بن أبي عمرو عن سعيد بن أبي سعيد المقبري عن أبي هريرة أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال بعثت من خير قرون بني آدم قرنا فقرنا حتى بعثت من القرن الذي كنت منه أخبرنا أبو القاسم نصر بن أحمد أنا أبو القاسم بن أبي العلاء أنا أبو نصر المري نا أبو الحسن علي بن عمر بن أحمد بن مهدي البغدادي الدارقطني الحافظ قدم علينا أنا عبد الله بن محمد البغوي إملاء بحديث ذكره أخبرنا أبو منصور بن خيرون أنا وأبو الحسن بن سعيد نا أبو بكر الخطيب ( 2 ) قال سمعت عبد الملك بن محمد بن عبد الله بن بشران يقول ولد الدارقطني في سنة ست وثلاثمائة أنبأنا أبو المظفر بن القشيري عن أبي سعيد محمد بن علي بن محمد أنا أبو عبد الرحمن السلمي قال قال الشيخ أبو الحسن ولدت في هذه السنة يعني سنة ست وثلاثمائة
_________
( 1 ) كذا بالأصل قال ياقوت : النبأ بالضم والمد : بالطائف وفي موضع آخر قال : النباوة بالفتح : موضع بالطائف
وفي الحديث : خطب النبي صلى الله عليه و سلم يوما بالنباوة من الطائف
( 2 ) رواه الخطيب البغدادي في تاريخ بغداد 12 / 39

(43/95)


أنبأنا أبو عبد الله الفراوي وغيره عن أحمد بن الحسين أنا أبو عبد الله الحافظ قال ( 1 ) أبو الحسن علي بن عمر بن أحمد بن مهدي الحافظ الدارقطني رضي الله عنه صار واحد عصره في الحفظ والفهم والورع وإماما في القراء والنحويين أول ما دخلت بغداد كان يحضر المجالس وسنة دون الناس ( 2 ) وكان أحد الحفاظ ثم صحبنا في رحلتي الثانية وقد زاد على ما كنت شاهدته وحج شيخنا أبو عبد الله بن أبي ذهل سنة ثلاث وخمسين وثلاثمائة وانصرف فكان يصف حفظه وتفرده بالتقدم حتى استنكرت وصفه إلى أن حججت سنة سبع وستين فلما انصرفت إلى بغداد أقمت بها زيادة على أربعة شهر وكثر اجتماعنا بالليالي والنهار فصادفته فوق ما كان وصفه الشيخ أبو عبد الله وسألته عن العلل والشيوخ ودونت أجوبته عن سؤالاتي وقد سمعها مني أصحابي سمع أبا القاسم بن منيع وأقرانه بالعراقين ثم دخل الشام ومصر على كبر السن وحج واستفاد وأفاد وله مصنفات كثيرة مفيدة يطول ذكرها آخر الجزء الثامن والخمسين بعد الثلاثمائة من الأصل أخبرنا أبو منصور محمد بن عبد الملك بن خيرون وأبو الحسن علي بن الحسن قالا قال لنا أبو بكر الخطيب ( 3 ) علي بن عمر بن أحمد بن مهدي بن مسعود بن النعمان بن دينار بن عبد الله أبو الحسن الحافظ الدارقطني سمع أبا القاسم البغوي وأبا بكر بن أبي داود ويحيى بن صاعد وبدر بن الهيثم القاضي وأحمد بن إسحاق بن البهلول وعبد الوهاب بن أبي حية والفضل بن أحمد الزبيدي وأبا عمر محمد بن يوسف القاضي وأحمد بن القاسم أخا أبي الليث الفرائضي وأبا سعيد العدوي ويوسف بن يعقوب النيسابوري وأبا حامد محمد بن هارون الحضرمي وسعيد بن محمد أخا زبير الحافظ ومحمد بن نوح الجنديسابوري وأحمد بن عيسى بن السكين البلدي
_________
( 1 ) انظر سير أعلام النبلاء 16 / 450
( 2 ) في سير أعلام النبلاء : وسنة دون الثلاثين
( 3 ) الخبر في تاريخ بغداد 12 / 34

(43/96)


وإسماعيل بن العباس الوراق وإبراهيم بن حماد القاضي وعبد الله بن محمد بن سعيد الجمال وأبا طالب أحمد بن نصر الحافظ وخلقا كثيرا من هذه الطبقة ومن بعدهم حدثنا عنه أبو نعيم الأصبهاني وأبو بكر البرقاني وأبو القاسم بن بشران وحمزة بن محمد بن طاهر والأزهري والخلال والجوهري والتنوخي وعبد العزيز الأزجي وأبو بكر بن بشران والعتيقي والقاضي أبو الطيب الطبري وجماعة غيرهم وكان فريد عصره وقريع دهره ونسيح وحده وإمام وقته انتهى إليه علم الأثر والمعرفة بعلل الحديث وأسماء الرجال وأحوال الرواة مع الصدق والأمانة والثقة ( 1 ) والعدالة وقبول الشهادة وصحة الإعتقاد وسلامة المذهب والاضطلاع بعلوم سوى علم الحديث منها القراءات فإن له فيها كتابا مختصرا موجزا جمع الأصول في أبواب عقدها أول الكتاب وسمعت بعض من يعتني بعلوم القرآن يقول لم يسبق أبو الحسن إلى طريقته التي سلكها في عقد الأبواب المقدمة في أول القراءات وصار القراء بعده يسلكون طريقته في تصانيفهم ويحذون حذوه ومنها المعرفة بمذاهب الفقهاء فإن كتاب السنن الذي صنفه يدل على أنه كان ممن اعتنى بالفقه لا يقدر على جمع ما تضمن ذلك الكتاب إلا من تقدمت معرفته بالإختلاف في الأحكام وبلغني أنه درس فقه الشافعي على أبي سعيد الإصطخري وقيل بل درس الفقه على صاحب لأبي سعيد وكتب الحديث عن أبي سعيد نفسه ومنها أيضا المعرفة بالأدب والشعر وقيل إنه كان يحفظ دواوين جماعة من الشعراء وسمعت حمزة بن محمد بن طاهر الدقاق ( 2 ) يقول كان أبو الحسن الدارقطني يحفظ ديوان السيد الحميري في جملة ما يحفظ من الشعر فنسب إلى التشيع لذلك أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني شفاها نا عبد العزيز التميمي قال كتب إلي أبو ذر عبد بن أحمد الهروي وحدثني عبد الغفار بن عبد الواحد الأرموي ( 3 ) عنه
_________
( 1 ) كذا بالأصل وفي تاريخ بغداد : والفقه
( 2 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 17 / 443
( 3 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 17 / 447

(43/97)


قال سمعت القواس يقول ( 1 ) كنا نمر إلى ابن منيع والدارقطني صبي يمشي خلفنا بيده رغيف عليه كامخ ( 2 ) فدخلنا إلى ابن منيع ومنعناه فقعد على الباب يبكي أخبرنا أبو منصور بن خيرون أنا ( 3 ) وأبو الحسن بن سعيد أنا ( 3 ) أبو بكر الخطيب ( 4 ) نا الأزهري قال بلغني أن الدارقطني حضر في حداثته مجلس إسماعيل الصفار فجلس ينسخ جزءا كان معه وإسماعيل يملي فقال له بعض الحاضرين لا يصح سماعك وأنت تنسخ فقال الدارقطني فهمي للإملاء خلاف فهمك ثم قال تحفظ كم أملى ( 5 ) الشيخ من حديثه إلى الآن فقال لا فقال الدارقطني أملى ( 5 ) ثمانية عشر حديثا فعدت الأحاديث فكانت كما قال أبو الحسن الحديث الأول منها عن فلان عن فلان ومتنه كذا والحديث الثاني عن فلان عن فلان ومتنه كذا ولم يزل يذكر أسانيد الأحاديث ومتونها على ترتيبها في الإملاء حتى أتى على آخرها فتعجب الناس منه أو كما قال قال ( 6 ) وأنا البرقاني قال سمعت أبا الحسن الدارقطني يقول كتبت ببغداد من أحاديث السوداني ( 7 ) أحاديث يتفرد بها ثم مضيت إلى الكوفة لأسمع منه فجئت إليه وعنده أبو العباس بن عقدة فدفعت إليه الأحاديث في ورقة فنظر فيها أبو العباس ثم رمى بها واستنكرها وأبى أن يقرأها وقال هؤلاء البغداديون يجيئونا بما ( 8 ) لا نعرفه قال أبو الحسن ثم قرأ أبو العباس عليه فمضى في جملة ما قرأ حديث منها فقلت له هذا الحديث من جملة الأحاديث ثم مضى آخر فقلت له وهذا أيضا من جملتها ثم مضى ثالث فقلت وهذا أيضا منها وانصرفت وانقطعت عن العود إلى المجلس لحمى نالتني فبينا أنا في الموضع الذي كنت نزلته إذا بداق يدق على الباب فقلت
_________
( 1 ) الخبر في سير أعلام النبلاء 16 / 452
2 - ( ) الكامخ لفظ أعجمي عربوه : إدام ( تاج العروس بتحقيقنا : كمخ وانظر القاموس )
( 3 ) كذا بالأصل في الموضعين : " أنا "
( 4 ) الخبر رواه البغدادي في تاريخ بغداد 12 / 36
( 5 ) بالأصل : " املاء "
( 6 ) القائل : أبو بكر الخطيب وانظر الخبر في تاريخ بغداد 12 / 37
( 7 ) كذا بالأصل وتاريخ بغداد وكتب مصححه على الهامش : " كذا في الأصلين ولعله السوذجاني "
( 8 ) بالأصل : " بلا معرفة " والمثبت " " بما لا نعرفه " عن تاريخ بغداد

(43/98)


من هذا فقال ابن سعيد فخرجت وإذا بأبي العباس فوقعت في صدره أقبله وقلت يا سيدي لم تجشمت المجئ فقال ما عرفناك إلا بعد انصرافك وجعل يعتذر إلي وقال لي ما الذي أخرك عن الحضور فذكرت له أني حممت فقال تحضر المجلس لتقرأ ما أحببت فكتب بعد إذا حضرت أكرمني ورفعني في المجلس أو كما قال أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني قراءة نا عبد العزيز الكتاني قال كتب إلي أبو ذر عبد بن أحمد الهروي من مكة وحدثني عبد الغفار بن عبد الواحد عنه قال سمعت بعضهم يقول إنه قرأ كتاب النسب على مسلم العلوي فقال له بعد القراءة المعيطي الأديب يا أبا الحسن أنت أجرأ من خاصي الأسد تقرأ مثل هذا الكتاب مع ما فيه من الشعر والأدب فلا يؤخذ عليك فيه لحنة وأنت رجل من أصحاب الحديث وتعجب منه ( 1 ) أخبرنا أبو منصور بن خيرون أنا وأبو الحسن بن سعيد نا أبو بكر الخطيب ( 2 ) حدثني الأزهري أنا أبا الحسن الدارقطني لما دخل مصر كان بها شيخ علوي من أهل مدينة رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقال له مسلم بن عبيدالله وكان عنده كتاب النسب عن الخضر بن داود عن الزبير بن بكار وكان مسلم أحد الموصوفين بالفصاحة المطبوعين على العربية فسأل الناس أبا الحسن أن يقرأ عليه كتاب النسب ورغبوا في سماعه بقراءته فأجابهم إلى ذلك واجتمع في المجلس من كان بمصر من أهل العلم والفضل ( 3 ) فمرصوا على أن يحفظوا على الحسن لحنة أو يظفروا منه بسقطة فلم يقدروا على ذلك حتى جعل مسلم يعجب ويقول له وعربية أيضا وعربية أيضا ( 4 ) قال ( 5 ) ونا محمد بن علي الصوري قال سمعت أبا محمد رجاء بن
_________
( 1 ) رواه الذهبي في سير أعلام النبلاء 16 / 453 من طريق أبي ذر الهروي
( 2 ) رواه الخطيب البغدادي في تاريخ بغداد 12 / 35
( 3 ) في تاريخ بغداد : من أهل العلم والأدب والفضل
( 4 ) " وعربية أيضا " ذكرت مرة واحدة في تاريخ بغداد
( 5 ) القائل : أبو بكر الخطيب والخبر رواه في تاريخ بغداد 12 / 35

(43/99)


محمد بن عيسى الأنصناوي ( 1 ) المعدل يقول سألت أبا الحسن الدارقطني فقلت له رأى الشيخ مثل نفسه فقال لي قال الله تعالى " فلا تزكوا أنفسكم " ( 2 ) فقلت له لم أرد هذا وإنما أردت أن أعلمه لأقول رأيت شيخا لم ير مثله قال لي إن كان في فن واحد فقد رأيت من هو أفضل مني وأما من اجتمع فيه ما اجتمع في فلا أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني قراءة نا عبد العزيز الكتاني قال كتب إلي أبو ذر عبد بن أحمد الهروي وحدثني عنه عبد الغفار بن عبد الواحد قال قال لي رجاء بن عيسى الأنصناوي ( 3 ) مصري قلت لأبي الحسن الدارقطني رأيت مثل نفسك فقال قال الله عز و جل " فلا تزكوا أنفسكم " ( 4 ) فألححت عليه فقال أما إذا ألححت فلم أر أحدا جمع ما جمعت قال أبو ذر وكان يعلم جميع علوم الحديث والقراءات والعربية قال أبو ذر قلت لابن البيع رأيت مثل الدارقطني فقال هو لم ير مثل نفسه فكيف رأيت أنا أخبرنا أبو منصور بن خيرون أنا وأبو الحسن بن سعيد نا أبو بكر الخطيب ( 5 ) حدثني أبو الوليد سليمان بن خلف الأندلسي قال سمعت أبا ذر الهروي يقول سمعت الحاكم أبا عبد الله محمد بن عبد الله وسئل عن الدارقطني فقال ما رأى مثل نفسه قال ( 6 ) وأنا البرقاني قال كنت أسمع عبد الغني بن سعيد الحافظ كثيرا إذا حكى عن أبي الحسن الدارقطني شيئا يقول قال أستاذي وسمعت أستاذي فقلت له في ذلك فقال وهل تعلمنا هذين الحرفين من العلم إلا من أبي الحسن الدارقطني قال لنا البرقاني وما رأيت بعد الدارقطني أحفظ من عبد الغني بن سعيد
_________
( 1 ) هذه النسبة إلى أنصنا بالفتح ثم السكون وكسر الصاد المهملة والنون مقصور : مدينة من نواحي الصعيد على شرقي النيل ( معجم البلدان )
( 2 ) سورة النجم الآية : 32
( 3 ) الأصل : " الأنصاري " تصحيف
( 4 ) سورة النجم الآية : 32
( 5 ) الخبر رواه الخطيب البغدادي في تاريخ بغداد 12 / 35
( 6 ) المصدر السابق : 12 / 36

(43/100)


قال ( 1 ) وحدثني الصوري قال سمعت عبد الغني ( 2 ) بن سعيد الحافظ بمصر يقول أحسن الناس كلاما على حديث رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ثلاثة علي بن المديني في وقته وموسى بن هارون في وقته وعلي بن عمر الدارقطني في وقته قرأت على أبي محمد بن حمزة عن أبي نصر بن ماكولا قال سمعت أبا عبد الله محمد بن علي الصوري الحافظ يقول سمعت عبد الغني بن سعيد الحافظ يقول أحسن الناس كلاما على حديث رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ثلاثة علي بن المديني في وقته وموسى بن هارون في وقته وعلي بن عمر في وقته أخبرنا أبو منصور بن خيرون أنا وأبو الحسن بن سعيد نا أبو بكر الخطيب قال ( 3 ) سمعت القاضي أبي الطيب طاهر بن عبد الله الطبري يقول كان الدارقطني أمير المؤمنين في الحديث وما رأيت حافظ ورد بغداد إلا مضى إليه وسلم له يعني سلم له التقدمة في الحفظ وعلو المنزلة في العلم قال ( 4 ) وقال لي الأزهري كان الدارقطني ذكيا إذا ذكر ( 5 ) شيئا من العلم أي نوع كان وجد عنده منه نصيب وافر ولقد حدثني محمد بن طحلة النعالي ( 6 ) أنه حضر مع أبي الحسن في دعوة عند بعض الناس ليلة فجرى شئ من ذكر الأكلة فاندفع أبو الحسن يورد أخبار الأكلة وحكاياتهم ونوادرهم حتى قطع ليلته أو أكثرها بذلك أخبرنا أبو السعود أحمد بن علي بن محمد أنا أبو بكر الخطيب قال كان أبو الحسن الدارقطني في الشيوخ نسيج وحجه وفريد وقته وواحد عصره
_________
( 1 ) القائل أبو البكر الخطيب والخبر في تاريخ بغداد 12 / 36
( 2 ) بعدها بالأصل علامة تحويل على الهامش : وعليه كتب : " باقي ترجمة الدارقطني ص 519 السطر الأخير وبداية ترجمة القزويني ص 522
الطرهوني "
ونحن الآن بالأصل المعتمد وهو النسخة الظاهرية - المسماة بالسليمانية - ص 481 ، وحتى لا تبقى ترجمة الدارقطني والقزويني ضائعة بين الصفحات قدمنا وأخرنا لتأتي ترجمته كاملة هنا
( 3 ) الخبر في تاريخ بغداد 12 / 36 وانظر سير أعلام النبلاء 16 / 454
( 4 ) القائل : أبو بكر الخطيب وتاريخ بغداد 12 / 36 وسير أعلام النبلاء 16 / 454
( 5 ) في تاريخ بغداد : إذا ذوكر شيئا
( 6 ) تقرأ بالأصل : البناني تصحيف والتصويب عن تاريخ بغداد وسير أعلام النبلاء

(43/101)


وغرة دهره خص من محل العلم بأرفعه وأعلاه وقسم له من الفهم أجزل الحظ وأوفاه حتى أدركه من سبقه يتقدم زمانه ويبرز على من عاصره من شيوخه وأقرانه وأما عبد الغني بن سعيد فيه تبصر وغرف من بحره استقى واغترف سمعت أبا نصر محمد بن سعيد المؤدب الشيباني المعروف بابن الفرج يقول قلت لأبي بكر الخطيب عند لقائي إياه أنت الشيخ الحافظ أبو بكر فقال انتهى الحفظ إلى أبي الحسن الدارقطني أخبرنا أبو منصور محمد بن عبد الملك أنا وأبو الحسن بن سعيد نا أبو بكر الخطيب ( 1 ) حدثني الأزهري قال رأيت محمد بن أبي الفوارس قد سأل أبا الحسن الدارقطني عن علة حديث أو اسم فيه فأجابه ثم قال له يا أبا الفتح ليس بين الشرق والغرب من يعرف هذا غيري قال ( 2 ) وسمعت القاضي أبا الطيب الطبري يقول حضرت أبا الحسن الدارقطني وقد قرأت عليه الأحاديث التي جمعها في الوضوء من مس الذكر فقال لو كان أحمد بن حنبل حاضرا لاستفاد من هذه الأحاديث قال ( 3 ) وسألت البرقاني قلت له هل كان أبو الحسن الدارقطني يملي عليك العلل من حفظه فقال نعم ثم شرح لي قصة جمع العلل فقال كان أبو منصور ابن الكرخي يريد أن يصنف ( 4 ) مسندا معللا فكان يدفع أصوله إلى الدارقطني يعلم له على الأحاديث المعللة ثم يدفعها أبو منصور إلى الوراقين فينقلون كل حديث منها في رقعة فإذا أردت تعليق كلام الدارقطني على الأحاديث نظر فيها أبو الحسن ثم أملى علي الكلام من حفظه فيقول حديث الأعمش عن أبي وائل عن عبد الله بن مسعود الحديث الفلاني اتفق فلان وفلان على روايته وخالفهما فلان ويذكر جميع ما في ذلك الحديث فأكتب كلامه في رقعة مفردة وكنت أقول له لم تنظر قبل إملائك الكلام في الأحاديث فقال أتذكر ما في حفظي بنظري ثم مات أبو منصور والعلل
_________
( 1 ) تاريخ بغداد 12 / 39 وسير أعلام النبلاء 16 / 454
( 2 ) القائل أبو بكر الخطيب والخبر رواه في تاريخ بغداد 12 / 38
( 3 ) تاريخ بغداد 12 / 37
( 4 ) إعجامها مضطرب بالأصل والمثبت عن تاريخ بغداد

(43/102)


في الرقاع فقلت لأبي الحسن بعد سنين من موته إني قد عزمت على أن أنقل الرقاع إلى الأجزاء وأرتبها على المسند فأذن لي في ذلك وقرأتها عليه في ( 1 ) كتابي ونقلها الناس من نسختي قال أبو بكر البرقاني وكنت أكثر ذكر الدارقطني والثناء عليه بحضرة أبي مسلم بن مهران الحافظ فقال لي أبو مسلم أراك تفرط في وصفه بالحفظ فسله عن حديث الرضراض عن ابن مسعود فجئت إلى أبي الحسن فسألته عنه فقال ليس هذا من مسائلك وإنما قد وضعت عليه فقلت نعم فقال ومن الذي وضعك على هذه المسألة فقلت لا يمكنني أن أسميه فقال لا أجيبك أو تذكره فأخبرته فأملى علي أبو الحسن حديث الرضراض ( 2 ) باختلاف وجوهه وذكر خطأ البخاري فيه فألحقته بالعلل ونقلته إليها أو كما قال قال ( 3 ) وحدثني الخلال قال كنت في مجلس بعض شيوخ الحديث سماه الخلال وأنسيته وقد حضره أبو الحسين بن المظفر والقاضي أبو الحسن الجراحي وأبو الحسن الدارقطني وغيرهم من أهل الحديث ( 4 ) فحلت الصلاة فكان الدارقطني إمام الجماعة وهناك شيوخ أكبر أسنانا منه فلم يقدم أحدا غيره قال الخلال وغاب مستملي أبي الحسن الدارقطني في بعض مجالسه فاستمليت عليه فروى حديث عائشة أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أمرها أن تقول اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عني فقلت اللهم إنك عفو وخففت الواو فأنكر ذلك وقال عفو بتشديد الواو قال ( 3 ) وحدثني الصوري قال سمعت رجاء بن محمد الأنصناوي ( 5 ) يقول كنا عند الدارقطني يوما والقارئ يقرأ عليه وهو قائم يصلي نافلة فمر حديث فيه ذكر نسير بن ذعلوق فقال القارئ بشير بن ذعلوق فقال الدارقطني سبحان الله فقال
_________
( 1 ) في تاريخ بغداد : من كتابي
( 2 ) الرضراض : الرجل الكثير اللحم
جاء في النهاية : في مادة رضوض : أن رجلا قال له : مررت بجبوب بدر فإذا برجل أبيض رضراض وإذا رجل أسود بيده مرزبة من حديد يضربه بها الضربة بعد الضربة فقال : ذاك أبو جهل
( 3 ) القائل أبو بكر الخطيب والخبر في تاريخ بغداد 12 / 38
( 4 ) في تاريخ بغداد : أهل العلم
( 5 ) بالأصل : " الأنصناني " وفي تاريخ بغداد : " الأنصاري " وقد مر " الأنصناوي " نسبة إلى أنصنا وهو ما أثبتناه

(43/103)


القارئ بشير بن ذعلوق فقال الدارقطني سبحان الله فقال القارئ يسير بن ذعلوق فقال الدارقطني " ن والقلم وما يسطرون " ( 1 ) فقال القارئ نسير بن ذعلوق ومر في قراءته أو كما قال قال وحدثني حمزة بن محمد بن طاهر قال كنت عند أبي الحسن الدارقطني وهو قائم يتنفل فقرأ عليه أبو عبد الله بن الكاتب حديثا لعمرو بن شعيب فقال عمرو بن سعيد فقال أبو الحسن سبحان الله فأعاد الإسناد وقال عمرو بن سعيد ووقف فتلا أبو الحسن " يا شعيب أصلاتك تأمرك أن نترك ما يعبد آباؤنا " ( 2 ) فقال الكاتب عمرو بن شعيب أخبرنا أبو منصور بن خيرون أنا أبو بكر الخطيب قال ( 3 ) وقرأت بخط حمزة بن محمد بن طاهر الدقاق في أبي الحسن الدارقطني * جعلناك فيما بيننا ورسولنا * وسيطا فلم تظلم ولم تتحوب فأنت الذي لولاك لم يعلم ( 4 ) الورى * ولو جهدوا ما صادق من مكذب * أخبرنا أبو منصور بن خيرون أنا وأبو الحسن بن سعيد نا أبو بكر الخطيب ( 5 ) حدثني العتيقي قال حضرت أبا الحسن الدارقطني وقد جاءه أبو الحسين البيضاوي ببعض الغرباء فسأله أن يقرأ له شيئا فامتنع واعتل ببعض العلل فقال هذا غريب وسأله أن يملي عليه أحاديث فأملى عليه أبو الحسن من حفظه مجلسا يزيد عدد أحاديثه على العشرة متون جميعها نعم الشئ الهدية أمام الحاجة ( 6 ) فانصرف الرجل ثم جاءه بعد وقد أهدى له شيئا فقربه وأملى عليه من حفظه سبعة عشر حديثا متون جميعها إذا أتاكم كريم قوم فأكرموه ( 7 )
_________
( 1 ) سورة القلم الآية الأولى وبالأصل وتاريخ بغداد : " نون "
( 2 ) سورة هود الآية : 87 وبالأصل : " أصلواتك "
( 3 ) تاريخ بغداد 12 / 39 وسير أعلام النبلاء 16 / 460
( 4 ) في تاريخ بغداد : لم يعرف الورى
( 5 ) تاريخ بغداد 12 / 39 وسير أعلام النبلاء 16 / 456
( 6 ) سير أعلام النبلاء وانظر تخريجه بهامش سير أعلام النبلاء
( 7 ) سير أعلام النبلاء وانظر تخريجه فيها

(43/104)


أنبأنا أبو عبد الله الفراوي عن أبي بكر أحمد بن الحسين الحافظ أنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله قال ورد علي كتاب شيخنا أبي عبد الرحمن السلمي سلمه الله من مدينة السلام يذكر بخط يده وفاة الشيخ الحافظ أبي الحسن علي بن عمر الدارقطني يوم الخميس لثمان خلون من ذي القعدة من سنة خمس وثمانين وقد قعدت للإملاء وكثر الدعاء والبكاء ثم أمليت عنه حديثا وذكرت بعده تاريخ وفاته من خط أبي عبد الرحمن ثم شهدت بالله أنه لم يخلف على أديم الأرض مثله في معرفة حديث رسول رب العالمين صلوات الله عليه وعلى آله أجمعين وذلك في حديث أصحابه المنتخبين والأئمة من التابعين وأتباع التابعين رضي الله عنهم أجمعين ( 1 ) أخبرنا أبو يعقوب يوسف بن أيوب بن الحسين وأبو بكر محمد بن الحسين وأبو الحسن علي بن محمد بن الحسين بن حسنون البزاز ببغداد قالوا قال لنا أبو الحسين بن المهتدي توفي أبو الحسن الدارقطني في ذي القعدة ( 2 ) سنة ( 3 ) خمس وثمانين وثلاثمائة في يوم جمعة يا أبا الحسن اليوم ( 4 ) دخلت في السنة التي توفي لي ثمانين قال ابن الفضل وتوفي في ذي القعدة من هذه السنة قال ( 5 ) وحدثني عبد العزيز الأزجي قال توفي الدارقطني يوم الأربعاء لثمان خلون من ذي القعدة سنة خمس وثمانين وثلاثمائة قال ( 5 ) ونا العتيقي قال سنة خمس وثمانين وثلاثمائة فيها توفي أبو الحسن الدارقطني يوم الأربعاء الثاني من ذي القعدة ومولده سنة خمس وثلاثمائة قال لي العتيقي مرة أخرى توفي الدارقطني ليلة الأربعاء ودفن يوم الأربعاء الثامن من ذي
_________
( 1 ) سير أعلام النبلاء 16 / 457
( 2 ) كذا بالأصل ويبدو أن ثمة سقط هنا أخل بسياق هذا الخبر
( 3 ) كذا بالأصل وثمة سقط بالكلام وهذا الخبر أخذه المصنف عن أبي الخطيب من تاريخ بغداد 12 / 40 وفيها قال الخطيب : حدثنا أبو الحسن بن الفضل قال : قال لي الدارقطني في المحرم سنة خمس وثمانين في يوم جمعة يا أبا الحسن
( والباقي مثله )
( 4 ) زيادة عن تاريخ بغداد
( 5 ) القائل : أبو بكر الخطيب

(43/105)


الحجة سنة خمس وثمانين وقد بلغ ثمانين سنة وخمسة أيام قال الخطيب وقوله الأول هو الصحيح وقد ذكر مثله أبو الفتح بن أبي الفوارس ودفن أبو الحسن في مقبرة باب الدير قريبا من قبر معروف الكرخي قرأت على أبي الحسن الفرضي وأبي الفضل بن ناصر قلت لهما أجاز لكم إبراهيم بن سعيد بن عبد الله الحبال قال سنة خمس وثمانين وثلاثمائة أبو الحسن علي بن عمر الدارقطني ببغداد يوم الأربعاء لثمان خلون من ذي القعدة يعني مات أخبرنا أبو منصور بن خيرون أنا وأبو الحسن بن سعيد نا أبو بكر الخطيب ( 1 ) حدثني أبو نصر علي بن هبة الله بن علي بن جعفر بن ماكولا قال رأيت في المنام ليلة من ليالي شهر رمضان كأني أسأل عن حال أبي الحسن الدارقطني في الآخرة وما آل إليه أمره فقيل لي ذاك يدعى في الجنة إمام 4989 علي بن عمر بن محمد بن الحسن أبو الحسن البغدادي الحربي ( 2 ) المعروف بابن القزويني ( 3 ) الزاهد المقرئ الشافعي سمع عمر بن محمد الناقد وأبا عمر بن حيوية وأبا العباس بن مكرم وعلي بن الحسن الجراحي ومحمد بن زيد بن موسى ( 4 ) وأبا بكر أحمد بن إبراهيم بن شاذان وأبا بكر محمد بن علي بن سويد المؤدب وعلي بن عمر الحربي السكري ( 5 ) ويوسف بن عمر القواس وأبا حفص عمر بن أحمد الآجري وأبا الحسن علي بن عمر بن سهل الجريري وأبا الحسين بن سمعون وغيرهم
_________
( 1 ) تاريخ بغداد 12 / 40
( 2 ) الحربي نسبة إلى الحربية محلة ببغداد غربي بغداد
( 3 ) ترجمته في تاريخ بغداد 12 / 43 الأنساب ( القزويني ) واللباب التدوين في تاريخ قزوين 3 / 387 طبقات الشافعية الكبري للسبكي 5 / 260 البداية والنهاية ( بتحقيقنا 12 / 62 ) النجوم الزاهرة 5 / 49 المنتظم 8 / 146 وسير أعلام النبلاء 17 / 609 شذرات الذهب 3 / 268
( 4 ) في تاريخ بغداد : محمد بن زيد بن مروان
( 5 ) سير أعلام النبلاء 16 / 538

(43/106)


وقرأ القرآن على أبي حفص عمر بن إبراهيم الكتاني وغيره وعلق الفقه على أبي القاسم الداركي ( 1 ) روى عنه أبو بكر الخطيب وحدثنا عنه أبو الحسن علي بن عبد الواحد بن أحمد بن العباس ( 2 ) وكانت له كرامات ظاهرة وكلام على الخواطر ودخل دمشق كما أنبأني أبو السعود بن المجلي أخبرني أخي أبو نصر هبة الله بن علي بن المجلي حدثني أبو سعد أحمد بن هبة الله بن علي بن غريبان حدثني حسين الغسال حدثني أبو القاسم بن دجلة الزاهد صحاب القزويني قال صليت خلف القزويني ليلة عشاء الآخرة فسلم وجلس حتى لم يبق أحد ثم أخذ بيدي فأخرجني من الحربية وقال بسم الله فمشيت صحبته إلى أن انتهينا إلى موضع فيه عقدان فدخل أحدهما وإذا على يمينه مسجد وفيه قنديل قال ورجل قائم يصلي فجلس حتى قضى صلاته ثم سلم كل واحد منهما على صاحبه وتحادثا ساعة ثم قال له ذلك الرجل كنت أسأل الله أن يجمع بيني وبينك فالحمد لله على ذلك ثم ودعه ونهضت معه فأخذ بيدي على السيرة الأولى فلم أعقل بشئ إلا وأنا بعقد الحربية فسألته عن الموضع والرجل فكأنه كره أن يجيبني فكررت المسألة عليه فقال ذلك الموضع دمشق والمسجد على بابها ولم يخبرني من الرجل أخبرنا أبو الحسن علي بن عبد الواحد بن أحمد بن العباس نا الشيخ الزاهد أبو الحسن علي بن عمر بن محمد بن الحسن القزويني إملاء في مسجده بالحربية نا أبو حفص عمر بن علي بن محمد بن الزيات الصيرفي يوم الأحد الثالث عشر من شوال سنة أربع وسبعين وثلاثمائة أنا أبو بكر جعفر بن محمد بن الحسن الفريابي سنة ثلاثمائة نا قتيبة بن سعيد أبو رجاء نا حماد بن زيد عن أيوب عن أبي قلابة عن مالك بن الحويرث أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال إذا حضرت الصلاة فليؤذن أحدكم وليؤمكم أكبركم
_________
( 1 ) هو عبد العزيز بن عبد الله بن محمد أبو القاسم الأصبهاني ترجمته في سير أعلام النبلاء 16 / 404
( 2 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 19 / 525 وانظر مشيخة ابن عساكر 146 / أ

(43/107)


قال ونا أبو الحسن بن القزويني إملاء سنة سبع وثلاثين وأربعمائة قال قرأت على يوسف بن عمر قلت حدثكم أبو عيسى حمزة بن الحسين السمسار قراءة من
لفظه أخبرني محمد بن علي عن محمد بن يوسف قال قال بشر رحمه الله قال عمر رضي الله عنه كم من جار متعلق بجاره يقول يا رب أغلق بابه دوني ومنعني رفده أخبرنا أبو منصور بن خيرون وأبو الحسن بن سعيد قالا قال لنا أبو بكر الخطيب ( 1 ) علي بن عمر بن محمد بن الحسن أبو الحسين الحربي المعروف بابن القزويني سمع أبا حفص بن الزيات وأبا العباس بن مكرم والقاضي الجراحي وأبا عمر بن حيوية ومحمد بن زيد بن مروان وأبا بكر بن شاذان وهذه الطبقة كتبنا عنه وكان أحد الزهاد المذكورين ومن عباد الله الصالحين يقرأ القرآن ويروي الحديث ولا يخرج من بيته إلا للصلاة وكان وافر العقل صحيح الرأي وسألته عن مولده فقال ولدت في ليلة الأحد الثالث من المحرم سنة ستين وثلاثمائة أنبأنا أبو السعود بن المجلي أخبرني أخي قال سمعت أبا محمد عبد الله بن سبعون القيرواني يقول أبو الحسن القزويني ثقة ثبت فوق الثبت وما رأيت أعقل منه ( 2 ) قال ( 3 ) أخي وسمعت أبا علي أحمد بن محمد الحنبلي يعني البرداني الحافظ وقد ذكر القزويني فقال كان ثقة وفوق الثقة وليته حدث بما سمع قال وقال أخي سمعت أبا الفضل أحمد بن الحسن المعدل وذكر القزويني فقال ثقة ثقة زاهد نبيل ولقد جئته يوما بكتاب الحيض للعرباني وفيه سماعه من
_________
( 1 ) تاريخ بغداد 12 / 43
( 2 ) سير أعلام النبلاء 17 / 611
( 3 ) كتب على هامش هنا : " باقي ترجمة القزويني ص 481 ، وهذه تتمة ترجمة علي بن محمد وانظر صفحة 519 الطرهوني "
هذه الصفحة من الأصل هنا ص 523 ونعود بعد قوله : " قال أخي " إلى صفحة 481 ونتابع منها تتمة ترجمة علي بن عمر القزويني وباقي التراجم التي تلي

(43/108)


مخلد الباقر حتى مع جماعة سنة تسع وستين فأخذه وتأمله ورده علي وقال لا أحدث به فقلت له أيش العلة في ذلك فقال هو سماعي صحيح والجماعة الذين سمعوا معي أعرف غير أني لست أثبت الشيخ ولم يحدث به وقال لي أول ما كتبت الحديث بيدي سنة سبعين وثلاثمائة قال أبو الفضل المعدل وحدثت أن بعض أصحاب الحديث جاءه بجزء فيه سماعه من أبي الفضل الشيباني ليسمعه منه فلم يسمعه إياه فقال يقال عنه إنه رافضي ومبتدع لا أحدث عنه قال وقال أخي حدثني أحمد بن محمد بن أحمد الأمين ( 1 ) قال كتبت عن أبي الحسن القزويني مجالس إملاء ( 2 ) في مسجده فيما كان يخرج المجلس لنفسه عن شيوخه ولا يدع أحدا يخرجه له إنما كان يدخل إلى منزله أي جزء وقع بيده خرج وأملى منه عن شيخ واحد جميع المجلس ويقول حديث رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) لا ينتقي ( 3 ) سمعت أبا البركات عبد الوهاب بن المبارك يحكي عن بعض شيوخه أن أبا عبد الله الصوري جاء إلى أبي الحسن بن القزويني بجزء فيه اسم يوافق اسمه في تاريخ كان يسمع فيه الحديث فقال ابن القزويني ليس هذا الجزء سماعي ولم أسمع من هذا الشيخ فقال له الصوري هذا أيضا من باب الكرامات فقال لم أسمع من هذا الشيخ فتأمل بعض تلك الأجزاء فوجد فيه أنه سمع بمصر فقال أنا لم أدخل مصر قط أو كما قال سمعت ببغداد من يحكي عن من أدرك من البغداديين أن رجلا أصابته جنابة من الليل ونسي أن يغتسل فدخل إلى مسجد ابن القزويني ليصلي خلفه الصبح فقرأ " يا أيها الذين آمنوا لا تقربوا الصلاة وأنتم سكارى حتى تعلموا ما تقولون ولا جنبا إلا عابري سبيل " ( 4 ) وكان قبل ذلك قد قرأه غير هذه الآية فلم يفطن الرجل فأعاد قراءتها ففهم فخرج ليغتسل وعاد ابن القزويني إلى الموضع الذي انتهى إليه من القراءة أو كما قال أخبرنا أبو منصور بن خيرون قالا ( 5 ) قال أنا وأبو الحسن بن سعيد نا أبو
_________
( 1 ) رواه الذهبي في سير أعلام النبلاء 7 / 611 وانظر طبقات الشافعية للسبكي 5 / 261
( 2 ) في سير أعلام النبلاء : أملاها في مسجده
( 3 ) كذا بالأصل وطبقات الشافعية وفي سير أعلام النبلاء : لا ينفى
( 4 ) سورة النساء الآية : 43
( 5 ) كذا بالأصل

(43/109)


بكر الخطيب قال ( 1 ) مات ( 2 ) يعني ابن القزويني في ليلة الأحد ودفن في منزله بالحربية يوم الأحد لخمس خلون من شعبان سنة اثنتين وأربعين وأربعمائة وصلى عليه في الصحراء بين الحربية والعتابيين وحضرت الصلاة عليه وكان الجمع متوفرا ( 3 ) يفوق الإحصاء لم أر جمعا على جنازة أعظم منه وغلق جميع البلد في ذلك اليوم 4990 علي بن عمر بن نصر أبو الحسن البغدادي الدقاق الحافظ ( 4 ) ابن الرحالة سمع بالشام ومصر والعراق وحدث عن مكحول البيروتي وأبي عروبة وعلي بن أحمد بن سليمان علان ( 5 ) وأبي القاسم البغوي ويحيى بن محمد بن صاعد وأبي عبيد المحاملي وأحمد بن محمد بن ياسين الهروي ( 6 ) وسكن خراسان فروى عنه الحاكم أبو عبد الله النيسابوري قرأت على أبي القاسم زاهر بن طاهر عن أبي بكر البيهقي أنا الحاكم أبو عبد الله قال علي بن عمر بن نصر الدقاق أبو الحسن البغدادي وكان يحفظ جال أكثر الدنيا في طلب الحديث ثم نزل نيسابور سنين ثم سكن في آخر عمره مرو الروذ سمع بالعراق أبا القاسم بن منيع وابن صاعد وطبقتهما وبالجزيرة أبا عروبة وطبقته وبالشام أبا عبد الرحمن مكحول وأقرانه وبمصر علي بن أحمد بن سليمان وطبقته توفي بمرو الروذ سنة سبع وأربعين وثلاثمائة أخبرنا أبو منصور بن خيرون وأبو الحسن بن سعيد قالا قال لنا أبو بكر الخطيب ( 7 )
_________
( 1 ) كذا بالأصل وسقط منه ( نا - أبو بكر الخطيب قال ) وما استدرك قياسا إلى أسانيد مماثلة
( 2 ) الخبر في تاريخ بغداد 12 / 43
( 3 ) في تاريخ بغداد : متوافرا جدا
( 4 ) ترجمته في تاريخ بغداد 12 / 33
( 5 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 14 / 496
( 6 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 15 / 339
( 7 ) رواه في تاريخ بغداد 12 / 33 - 34

(43/110)


علي بن عمر بن نصر أبو الحسن الدقاق سمع أبا القاسم البغوي وأبا محمد بن صاعد وأبا عروبة الحراني ومكحولا البيروتي وعلي بن أحمد بن سليمان المصري وطبقتهم وانتقل إلى خراسان فسكنها وحدث بها فحصل حديثه عند أهلها وروى عنه الحاكم أبو عبد الله بن البيع النيسابوري حدثنا محمد بن علي المقرئ عن أبي عبد الله محمد بن عبد الله الحافظ النيسابوري قال علي بن عمر بن نصر الدقاق أبو الحسن البغدادي وكان يحفظ نزل نيسابور سنين ثم سكن في آخر عمره مرو الروذ توفي سنة تسع وأربعين وثلاثمائة ( 1 ) 4991 علي بن عمر الدمشقي ( 2 ) حدث عن أبيه عن واثلة بن الأسقع روى عنه بقية بن الوليد ذكره أبو الفضل محمد بن طاهر المقدسي 4992 علي بن عمرو بن سهل بن حبيب بن خلاد بن حماد بن إبراهيم بن نزار بن حاتم أبو الحسن السلمي الحريري البغدادي ( 3 ) ابن عم العباس بن مرداس سمع بدمشق أبا الحسن بن جوصا وأبا الحسن محمد بن أحمد بن عمارة وصاعد بن عبد الرحمن وسعيد بن عبد العزيز وسليمان بن محمد الخزاعي وهشام بن أحمد وأبا الدحداح وأبا الجهم بن طلاب وطاهر بن محمد الإمام وأبا العباس بن الرقي وأبا علي بن حبيب الحصائري وأبا عروبة بحران وأحمد بن القاسم بن نصر ومحمد بن هارون الحضرمي وسعيد بن محمد أخا زبير وأبا عبد ( 4 ) المحاملي وأبا جعفر محمد بن سليمان الباهلي النعماني وعلي بن محمد بن
_________
( 1 ) زيد في تاريخ بغداد : بمرو الروذ
( 2 ) ترجمته في ميزان الاعتدال 3 / 148
( 3 ) ترجمته في تاريخ بغداد 12 / 21
( 4 ) كذا بالأصل

(43/111)


كاس النخعي ومكحولا البيروتي وعبد الله بن أبي سفيان السعراني بالموصل وعبد الرحمن بن عبيدالله ابن أخي الإمام ( 1 ) بحلب وأبا جعفر محمد بن رباح الكوفي ومحمد بن القاسم بن زكريا المحاربي ( 2 ) بالكوفة روى عنه أبو بكر بن شاذان وهو من أقرانه وأحمد بن علي الباذا وعلي بن المحسن التنوخي وأبو الحسن بن القزويني الزاهد وأبو بكر محمد بن أحمد بن ( 3 ) الصياد وأبو إسحاق إبراهيم بن عمر البرمكي وأبو محمد الحسن بن محمد الخلال وأبو بكر البرقاني وأحمد بن عمر بن روح النهرواني أخبرنا أبو الحسن علي بن عبد الواحد بن أحمد بن العباس الدينوري نا أبو الحسن علي بن عمر بن محمد بن الحسن بن القزويني الزاهد إملاء سنة ست وثلاثين وأربعمائة نا أبو الحسن علي بن عمرو بن سهل بن حبيب السلمي الحريري سنة أربع وسبعين وثلاثمائة نا محمد بن أحمد بن عمارة أبو الحسين العطار بدمشق نا عبد الله بن عبد الرحيم الخراساني المروزي نا سفيان بن عيينة عن سفيان الثوري عن الحسن بن عطاء عن عبد الرحمن بن يعمر الديلي قال سمعت النبي ( صلى الله عليه و سلم ) يقول عرفات الحج عرفات الحج من أدرك عرفة قبل أن يطلع الفجر فقد أدرك وأيام منى ثلاثة كذا قال وصوابه أبو الحسن وبكير بن عطاء وعبدة بن عبد الرحيم أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنا أبو القاسم التنوخي أنا أبو الحسن علي بن عمرو بن سهل بن حبيب بن خلاد بن حماد بن إبراهيم بن نزار بن حاتم السلمي المعروف بابن الحريري قراءة عليه وأنا أسمع نا محمد بن رباح الكوفي أبو جعفر نا عباد بن يعقوب نا شريك عن أبي إسحاق عن البراء قال رأيت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) في حلة حمراء مترجلا فما رأيت أحدا كان أجمل منه أخبرنا أبو منصور بن خيرون أنا وأبو الحسن بن سعيد نا أبو بكر
_________
( 1 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 14 / 307
( 2 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 15 / 73
( 3 ) كلمة غير مقروءة بالأصل

(43/112)


الخطيب ( 1 ) حدثني التنوخي قال وجدت بخط أبي سألت علي بن عمرو الحريري في أي سنة ولدت فقال بعد التسعين ومائتين إما بسنتين أو ثلاث قالا وقال لنا أبو بكر الخطيب ( 2 ) علي بن عمرو بن سهل أبو الحسن الحريري حدث عن أبي عروبة الحراني وأحمد بن عمير بن جوصا الدمشقي ومحمد بن عبد الله بن عبد السلام المعروف بمكحول البيروتي وأحمد بن إسحاق بن البهلول التنوخي حدثنا عنه الخلال والبرقاني وأحمد بن عمر بن روح النهرواني والتنوخي قال الخطيب ( 3 ) وأخبرني أحمد بن علي التوزي نا محمد بن أبي الفوارس قال كان علي بن عمرو الحريري جميل الأمر ثقة مستورا حسن المذهب قال الخطيب ( 3 ) ونا العتيقي قال سنة ثمانين وثلاثمائة فيها توفي علي بن عمرو الحريري جارنا في شهر ربيع الأول فجأة وهو يصلي وكان ثقة قال الخطيب قال لي الخلال مات علي بن عمرو الحريري فجأة في سلخ صفر سنة ثمانين وثلاثمائة 4993 علي بن عميرة وهو علي بن حامد بن سلطان بن علي أبو الحسن الطائي الحمصي يعرف بابن عميرة شاعر قدم دمشق غير مرة وامتدح رئيسها أبا الفوارس المسيب بن علي بن الصوفي وكان ينزل العقيبة وقد سمع منه بها صديقنا أبو الندى يعمر بن ألف سارح إمام العقيبة أشياء من شعره رأيته غير مرة ولم أسمع منه شيئا وهو حي إلى الآن بحمص كتب من شعره جزء كتب خطه عليه منه * ومريضة الأجفان حتى تجتلا * مطروقة بخيال خل قادم فتخالها وحشية ترعى طلا فردا * تلاحظه بمقلة هائم أتبعتها نظرا وكان ممنعا * بحجاب أملوذ الشباب الناعم
_________
( 1 ) رواه الخطيب البغدادي في تاريخ بغداد 12 / 22
( 2 ) المصدر السابق 12 / 21
( 3 ) المصدر السابق 12 / 22

(43/113)


حتى إذا ضرب المشيب رواقه * المبيض في وجف الأثيث الغائم نقشت بهجري فص خاتم قلبها * وتنقشت مخفرات نقش الخاتم * ومنه * عاقل أنت والهوى في قضاء القلب * معير والشوق فيه كمين واليمين التي أخذت بها العهد * على الصبر قد محتها يمين بح فقد أزمع الخليط على البين * فخاب الداجي وخاب الأمين والجفون الوطف استحال بها الدمع * وفاضت من العيون عيون * ومنها * قد جئتكم مستخبرا عني * هل عائد ما قد مضى مني هيهات ظن الشيب أن تلتقي * وزاد فيكم حسنا ظني يا مالكي رقى أطالت بكم * عيني فراق الجفن للجفن * * وزاد إذا زاد يقيني بكم * إن سبقني بيعه الفين ارعيت عمري في حمامكم * ولي شرح شباب حسن مغني لا تقطعوا حبل رجائي * بما قد حطت السبعون من ركني وتتركوني تحت أسر الوفاء * الخوف قيدي والأسى سجني بي عن تقاضي كل شغل بكم * شغل وظفري قارع سني وكلما أسمع داعيكم * زدت حنينا نحوكم بدني فأطرق الباب وقد استلمت * بحور دمعي غرقا سبقني إذا هدى الليل وسماره * فاستخبروا أبوابكم عني * ومنه وقد سأله إنسان رمدت عينا مملوك له وكيف انتقلت حمرة خده إلى عينه * ولما اكتسب عيناه صبغة خده * وجال القذى ما بين أجفانها الرمد حكت نرجسا حل الندا في جفونه * وقارن وردا فاكتست حمرة الورد * وسئل أن يصف بيضة ( 1 ) واختلاف ظاهرها وباطنها فقال * ومخضوبة ظهرت للبراز * تبرح في حلة كاللهب
_________
( 1 ) كلمة غير واضحة بالأصل

(43/114)


بجسم ند في بياض اللجين * وقلب حكى كرة من ذهب * 4994 علي بن عياش بن مسلم أبو الحسن الألهاني ( 1 ) الحمصي ( 2 ) روى عن شعيب بن أبي حمزة ومحمد بن مطرف أبي غسان وعبد الرحمن بن ثابت بن ثوبان وأبي مطيع معاوية بن يحيى والمهلب بن حجر البهراني وإسماعيل بن عياش وعطاف بن خالد والليث بن سعد وعبد الرحمن بن سليمان بن أبي الجون وسعيد بن عمارة بن صفوان والوليد بن كامل وأبي معاوية صدقة بن عبد الله السمين ومحمد بن مهاجر روى عنه أحمد بن حنبل ويحيى بن معين ويحيى بن أكثم القاضي ومحمد بن إسماعيل البخاري ومحمد بن يحيى الذهلي ومحمد بن مسلم الرازي ومحمد بن عوف وأبو زرعة الدمشقي وعلي بن عثمان النفيلي وعبد السلام بن عتيق وأبو عتبة أحمد بن الفرج وموسى بن سهل الرملي والعباس بن الوليد الخلال وإسحاق بن سويد الرملي وإسماعيل بن عبد الله سمويه وإبراهيم بن الهيثم البلدي واستقدمه المأمون دمشق لأجل قضاء حمص وقد تقدم ذكر ذلك في ترجمة خالد بن خلي أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنا أبو طالب بن غيلان أنا أبو بكر الشافعي نا أبو إسحاق إبراهيم بن الهيثم البلد نا علي بن عياش الحمصي نا شعيب بن أبي حمزة عن محمد بن المنكور عن جابر قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من قال حين يسمع النداء اللهم رب هذه الدعوة التامة والصلاة القائمة آت
_________
( 1 ) تقرأ بالأصل : الأكفاني والمثبت عن مصادر ترجمته
والألهاني : بفتح الهمزة وسكون اللام ( كما في تقريب التهذيب )
وهذه النسبة إلى ألهان بن مالك وهو أخو همدان بن مالك
( 2 ) انظر ترجمته وأخباره في : تهذيب الكمال 13 / 372 وتهذيب التهذيب 4 / 231 وخلاصة تذهيب الكمال ص 276 ، وتقريب التهذيب وطبقات ابن سعد 7 / 473 وتذكرة الحفاظ 1 / 384 وسير أعلام النبلاء 10 / 338 والتاريخ الكبير 6 / 290 والجرح والتعديل 6 / 199 وشذرات الذهب 2 / 45

(43/115)


محمدا ( 1 ) الوسيلة والفضيلة وابعثه مقاما محمودا الذي وعدته إلا حلت له الشفاعة يوم القيامة أخرجه البخاري ( 2 ) عن علي بن عياش وأبو داود ( 3 ) عن أحمد بن حنبل والترمذي ( 4 ) عن محمد بن سهل بن عسكر وغيره والنسائي ( 5 ) عن عمرو بن منصور السلمي كلهم عن علي قرأت على أبي غالب ابن البنا عن أبي محمد الجوهري أنا أبو عمر بن حيوية أنا أحمد بن معروف نا الحسين بن الفهم نا محمد بن سعد ( 6 ) قال في الطبقة السابعة من أهل الشام علي بن عياش الحمصي ويكنى أبا الحسن روى عن حريز ( 7 ) بن عثمان وشعيب بن أبي حمزة أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أحمد بن الحسن أنا محمد بن علي أنا محمد بن أحمد بن محمد أنا الأحوص بن المفضل نا أبي عن يحيى بن معين قال وعلي بن عياش الألهاني ( 8 ) أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي ثم حدثنا أبو الفضل بن ناصر نا أحمد بن الحسن والمبارك بن عبد الجبار ومحمد بن علي واللفظ له قالوا أنا أبو أحمد زاد أحمد ومحمد بن الحسن قالا أنا أحمد بن عبدان أنا محمد بن سهل أنا محمد بن إسماعيل ( 9 ) قال علي بن عياش الألهاني ( 10 ) الحمصي سمع شعيب بن أبي حمزة
_________
( 1 ) بالأصل : محمد
( 2 ) أخرجه البخاري في ( 10 ) كتاب الاذان ( 8 ) باب ( ح : 614 ) وفي ( 65 ) كتاب تفسير القرآن ( ح : 4719 )
( 3 ) أخرجه أبو داود في السنن ( 2 ) كتاب الصلاة ( 38 ) باب الحديث 529
( 4 ) سنن الترمذي ( 2 ) أبواب الصلاة ( الحديث 211 )
( 5 ) النسائي في ( 7 ) كتاب الاذان ( 38 ) باب الحديث 680
( 6 ) طبقات ابن سعد 7 / 473
( 7 ) بالأصل : جرير بن عثمان
( 8 ) بالأصل : الأكفاني
( 9 ) التاريخ الكبير للبخاري 6 / 290
( 10 ) بالأصل : الأكفاني والمثبت عن التاريخ الكبير والجرح والتعديل

(43/116)


أخبرنا أبو الحسين القاضي وأبو عبد الله الأديب شفاها قالا أنا أبو القاسم بن مندة أنا أبو علي إجازة ح قال وأنا أبو طاهر بن سلمة أنا علي قالا أنا أبو محمد بن أبي حاتم قال ( 1 ) علي بن عياش الحمصي الألهاني روى عن شعيب بن أبي حمزة وعبد الرحمن بن ثابت بن ثوبان ومحمد بن مطرف وأبي مطيع والمهلب بن حجر سمعت أبي يقول ذلك قال أبو محمد روى عنه أحمد بن حنبل ويحيى بن معين ومحمد بن عوف الحمصي وأبو زرعة الدمشقي ومحمد بن مسلم الرازي أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني نا أبو محمد الكتاني ( 2 ) نا أبو القاسم تمام بن محمد أنا أبو عبد الله الكندي نا أبو زرعة قال في تسمية أهل حمص عن أصحابهم علي بن عياش أخبرنا أبو بكر محمد بن شجاع أنا أبو صادق الأصبهاني أنا أحمد بن محمد بن زنجوية أنا أبو أحمد العسكري قال وأما ( 3 ) عياش تحت الياء نقطتان والشين منقوطة فمنهم علي بن عياش الحمصي ( 4 ) الألهاني روى عن شعيب بن أبي حمزة وابن ثوبان روى عنه أحمد بن حنبل ويحيى بن معين أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أبو الفضل محمد بن طاهر أنا مسعود بن ناصر أنا عبد الملك بن الحسن أنا أبو نصر البخاري قال علي بن عياش الألهاني الحمصي سمع شعيب بن أبي حمزة وحريز ( 5 ) بن عثمان وأبا غسان محمد بن مطرف روى عنه البخاري في الصلاة والبيوع وذكر بني إسرائيل
_________
( 1 ) رواه ابن أبي حاتم في الجرح والتعديل 6 / 199
( 2 ) رسمها بالأصل : الكسائي
( 3 ) الأصل : وأنا
( 4 ) بالأصل : الحمسي
( 5 ) بالأصل : حويز بن عثمان

(43/117)


قرأت على أبي الفضل بن ناصر عن جعفر بن يحيى أنا أبو نصر الوائلي أنا الخصيب بن عبد الله أخبرني عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن أخبرني أبي قال أبو الحسن علي بن عياش حمصي ثقة أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو طاهر بن أبي الصقر أنا هبة الله بن إبراهيم بن عمر أنا أبو بكر المهندس نا أبو بشر الدولابي ( 1 ) قال أبو الحسن علي بن عياش أخبرنا أبو القاسم التيمي وأبو الفضل السلامي إذنا قالا أنا المبارك بن عبد الجبار أنا إبراهيم بن عمر أنا محمد بن عبد الله الدقاق نا عمر بن محمد الجوهري نا أحمد بن محمد بن هانئ عن أحمد بن حنبل قال كان علي بن عياش سمع منه يعني شعيب بن أبي حمزة أنبأنا أبو محمد عبد الكريم بن حمزة عن أبي جعفر بن المسلمة أنا عبد الرحمن بن عمر بن أحمد إجازة أنا أبو عمر حمزة بن القاسم بن عبد العزيز الهاشمي نا أبو علي بن حنبل بن إسحاق بن حنبل قال سمعت أبا عبد الله يقول علي بن عياش أثبت من عصام بن خالد أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أبو الحسين بن الطيوري أنا أبو الحسن العتيقي وأخبرنا أبو عبد الله البلخي أنا ثابت بن بندار قالا أنا الوليد بن بكر أنا علي بن أحمد بن زكريا أنا أبو مسلم العجلي حدثني أبي قال ( 2 ) علي بن عياش الحمصي الألهاني ثقة أنبأنا أبو عبد الله الفراوي وغيره عن أبي بكر البيهقي أنا أبو عبد الله الحافظ قال قلت للدارقطني فعلي بن عياش الحمصي قال ثقة حجة أنبأنا أبو الحسين القاضي وأبو عبد الله الخلال قالا أنا أبو القاسم العبدي أنا أبو علي إجازة
_________
( 1 ) الكنى والأسماء للدولابي 1 / 147
( 2 ) رواه في كتاب تاريخ الثقات 349

(43/118)


ح قال وأنا أبو طاهر أنا علي قالا أنا أبو محمد بن أبي حاتم قال ( 1 ) سمعت أبي يقول كنت أفيد الناس عن علي بن عياش وأنا مقيم بدمشق فيخرجون ( 2 ) ويسمعون منه ويرجعون وأنا بدمشق حتى ورد نعيه أخبرنا أبو البركات أيضا أنا أبو طاهر أحمد بن علي بن عبيدالله بن عمر بن سوار أنا عبيدالله بن أحمد بن علي الكوفي ح ثم قرأت على أبي غالب بن البنا عن عبيدالله الكوفي أنا أحمد بن محمد بن عمران أنا عبد الله بن أبي داود قال سمعت ابن ( 3 ) مصفى يقول مات علي بن عياش سنة ثمان عشرة ومائتين أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني نا أبو محمد الكتاني أنا أبو محمد بن أبي نصر أنا أبو الميمون نا أبو زرعة قال سمعت سليمان البهراني قال قال علي بن عياش ولدت سنة ثلاث وأربعين ومائة ومات سنة تسع عشرة ومائتين ( 4 ) أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو بكر بن الطبري أنا أبو الحسين بن الفضل أنا عبد الله بن جعفر نا يعقوب ( 5 ) قال وفيها يعني سنة تسع عشرة ومئتين مات علي بن عياش الحمصي ومولده سنة ثلاث وأربعين ومائة قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي محمد التميمي أنا مكي بن محمد بن الغمر أنا أبو سليمان بن زبر قال وفيها يعني سنة تسع عشرة ومائتين مات علي بن عياش وهو ابن ست وسبعين سنة ( 6 )
_________
( 1 ) رواه ابن أبي حاتم في الجرح والتعديل 6 / 199
( 2 ) في الجرح والتعديل : فيخرجوا ويسمعوا منه ويرجعوا
( 3 ) بالأصل : أبا مصفى والصواب ما أثبت وهو محمد بن مصفى انظر تهذيب التهذيب 4 / 232
( 4 ) لم أعثر على الخبر في تاريخ أبي زرعة الدمشقي ورواه المزي في تهذيب الكمال 13 / 373 عن سليمان بن عبد الحميد البهراني
( 5 ) رواه يعقوب بن سفيان الفسوي في المعرفة والتاريخ 1 / 203
وعنه في تهذيب الكمال 13 / 373 وسير أعلام النبلاء 10 / 340
( 6 ) تهذيب الكمال 13 / 374

(43/119)


4995 - علي بن عيسى بن داود بن الجراح أبو الحسن البغدادي ( 1 ) وزير المقتدر والقاهر سمع أحمد بن بديل الكوفي وأبا زيد عمر بن شبة النميري والقاسم بن عباد المهلبي وحميد بن الربيع والحسن بن محمد الزعفراني روى عنه ابنه عيسى بن علي وسليمان بن أحمد الطبراني وأبو طاهر محمد بن أحمد الذهلي القاضي وقدم دمشق أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي وأبو البركات يحيى بن عبد الرحمن بن حبيش الفارقي المعدل أنا أبو الحسين بن النقور نا عيسى بن علي إملاء قال قرأت على أبي علي بن عيسى بن داود بن الجراح أبي الحسن رحمه الله فأقربه في سنة سبع عشرة وثلاثمائة نا عمر بن شبة نا عبد الوهاب قال سمعت يحيى أخبرني محمد بن إبراهيم قال سمعت علقمة بن وقاص الليثي يقول سمعت عمر بن الخطاب يقول سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول إنما الأعمال بالنية وإنما لامرئ ما نوى فمن كانت هجرته إلى الله وإلى رسوله فهجرته إلى الله وإلى رسوله ومن كانت هجرته إلى دنيا يصيبها أو إلى امرأة يتزوجها فهجرته إلى ما هاجر إليه قال أبو زيد كان علقمة هذا حليفا لطلحة أنشدنا أبو القاسم بن السمرقندي أنشدنا أبو الحسين بن النقور أنشدنا عيسى بن علي أنشدني أبي أبو الحسن علي بن عيسى رحمه الله ولا أعرف لمن الشعر * أبا موسى سقى ربعك * دان مسبل القطر وزاد الله في عمرك * ما أفنيت من عمري
_________
( 1 ) انظر ترجمته وأخباره في : معجم الأدباء 14 / 68 الكامل في التاريخ ( الفهارس ) البداية والنهاية ( الفهارس ) تاريخ بغداد 12 / 14 سير أعلام النبلاء 15 / 298 النجوم الزاهرة 3 / 288 ، الفخري ص 236

(43/120)


مواعيدك ما أحببت * سراب المهمة القفر فمن يوم إلى يوم * ومن شهر إلى شهر لعل الله أن يصنع لي * من حيث لا تدري فألقاك بلا شكر * وتلقاني بلا عذر ولا أرجوك للحالين * لا العسر ولا اليسر * قرأت في كتاب أبي الحسين ( 1 ) الرازي سنة يعني سنة ثلاث عشرة وثلاثمائة قدم علي بن عيسى الوزير دمشق مرتين وذكر أبو محمد عبد الله بن جعفر الفرغاني أن أمر الوزارة رد إلى علي بن عيسى وهو بالشام فصار على طريق دمشق ودخلها ونظر في أموالها وناظر ابن عبد الوهاب وغيره أخبرنا أبو منصور بن خيرون وأبو الحسن بن سعيد قالا قال لنا أبو بكر الخطيب ( 2 ) علي بن عيسى بن داود بن الجراح أبو الحسن وزير المقتدر بالله والقاهر بالله سمع أحمد بن بديل الكوفي والحسن بن محمد الزعفراني وحميد بن الربيع وعمر بن شبة روى عنه ابنه عيسى وسليمان بن أحمد الطبراني والقاضي أبو الطاهر محمد بن أحمد بن عبد الله بن بجير الذهلي وكان صدوقا دينا فاضلا عفيفا في ولايته محمودا في وزارته كثير البر والمعروف وقراءة القرآن والصلاة والصيام يحب أهل العلم ويكثر مجالستهم ومذاكرتهم وأصله من الفرس وكان داود جده من دير ( 3 ) قنى وكان من وجوه الكتاب وكذلك أبوه عيسى ولم يزل علي بن عيسى من حداثته معروفا بالستر والصيانة والصلاح والديانة أخبرنا أبو منصور أيضا أنا أبو الحسن بن سعيد نا أبو بكر الخطيب ( 4 )
_________
( 1 ) الأصل : الحسن
( 2 ) تاريخ بغداد 12 / 14
( 3 ) ديرقنى : بضم أوله وتشديد ثانيه مقصور ويعرف بدير مرماري السليخ وهو علي ستة عشر فرسخا من بغداد منحدرا من النعمانية وهو في الجانب الشرقي معدود في أعمال النهروان ( معجم البلدان )
( 4 ) رواه الخطيب في تاريخ بغداد 12 / 14 - 15

(43/121)


أنا علي بن المحسن التنوخي نا أبي حدثني القاضي أبو بكر محمد بن عبد الرحمن المعروف بابن قريعة ( 1 ) وأبو محمد عبد الله بن محمد بن داسة البصري قالا نا أبو سهل بن زياد القطان صاحب علي بن عيسى قال كنت مع علي بن عيسى لما نفي إلى مكة فدخلنا في حر شديد وقد كدنا نتلف فطاف علي بن عيسى وسعى وجاء فألقى بنفسه وهو كالميت من الحر والتعب وقلق قلقا شديدا وقال أشتهي على الله شربة ماء مثلوج فقلت له سيدنا أيده الله تعلم أن هذا ما لا يوجد بهذا المكان فقال هو كما قلت ولكن نفسي ضاقت عن ستر ( 2 ) هذا القول فاستروحت إلى المنى ( 3 ) قال وخرجت من عنده فرجعت إلى المسجد الحرام فما استقررت فيه حتى نشأت سحابة وكثفت فبرقت ورعدت رعدا متصلا كثيرا شديدا ثم جاءت بمطر يسير وبرد ( 4 ) فبادرت إلى الغلمان فقلت اجمعوا قال فجمعنا منه شيئا عظيما وملأنا منه جرارا ( 5 ) كثيرة وجمع أهل مكة منه شيئا عظيما قال وكان علي بن عيسى صائما فلما كان وقت المغرب خرج إلى المسجد الحرام ليصلي المغرب فقلت له أنت والله مقبل والنكبة زائلة وهذه علامات الإقبال فاشرب الثلج كما طلبت قال وجئته إلى المسجد بأقداح مملوءة من أصناف الأسوقة والأشربة مكبوسة بالبرد قال فأقبل يسقي ذلك من القرب منه من الصوفية والمجاورين في المسجد الحرام والصفا ( 6 ) ويستزيد ونحن نأتيه بما عندنا من ذلك وأقول له اشرب فيقول حتى يشرب الناس فخبأت مقدار خمسة أرطال وقلت له لم يبق شئ فقال الحمد لله ليتني كنت تمنيت المغفرة بدلا من تمني الثلج فلعلي كنت أجاب فلما دخل البيت حلفت عليه أن يشرب منه وما زلت أداريه ( 7 ) حتى شرب منه بقليل سويق وتقوت ليلته بباقيه قرأت على ( 8 ) ابن ( 9 ) رشأ بن نظيف وأنبأنيه أبو القاسم النسيب وأبو الوحش المقرئ عنه أنا ( 10 ) إبراهيم علي بن سيبخت قال قال لنا أبو بكر محمد بن يحيى الصولي
_________
( 1 ) الحرف الأول لم يعجم بالأصل والمثبت عن تاريخ بغداد
( 2 ) تاريخ بغداد : عن غير هذا القول
( 3 ) بالأصل : " المى " وفوقها ضبة والمثبت عن تاريخ بغداد
( 4 ) في تاريخ بغداد : ويرد كثير
( 5 ) الأصل : جرار
( 6 ) كذا رسمها بالأصل وفي تاريخ بغداد : والضعفاء
( 7 ) تقرأ بالأصل : " أدان به " والمثبت عن تاريخ بغداد
( 8 ) بياض بالأصل
( 9 ) كذا بالأصل
( 10 ) بياض بالأصل

(43/122)


كان أبو بكر بن مجاهد يأتي كل جمعة إلى الوزير علي بن عيسى فيجلسه في مرتبته ويجلس بين يديه يقرأ عليه ويأمر الحاجب أن لا يأذن عليه لأحد في ذلك اليوم ولو أنه من كان وكان يسميه بأستاذ فسأله أبو بكر أن يجعل موضع ذلك يا سيدي فلما كان جمعة من الجمع دخل الحاجب فقال له يا مولاي بالباب إنسان جندي يريد الدخول على سيدنا الوزير فانتهره الوزير فخرج الحاجب ورجع فقال يا مولاي إنه يقول إنها حاجة مهمة ويكره الفوت فيلحقنا من هذا ما نكره ( 1 ) فأمر بإحضاره فدخل فوقف بين يديه فقال له هيه ما هذه الحاجة المهمة فقال اعلم سيدنا الوزير أن لي ثلاثا ما طعمت طعاما لا من عوز حتى لقد نتن فمي فلما كان البارحة صليت ما كتب الله ونمت فرأيت النبي ( صلى الله عليه و سلم ) في المنام فكأني قد وقفت عليه فسلمت ثم قلت يا رسول الله هذا علي بن عيسى قد منع رزقي وأتعبني في ملازمته والغدو والبكور إليه فقال لي النبي ( صلى الله عليه و سلم ) امض إليه برسالتي فإنه يدفع إليك رزقك فقال له علي بن عيسى ما رأيت أغث فضلا منك فقال الجندي بقي أيد الله الوزير تمام الرؤيا فقال له هيه قال فقلت له يا رسول الله علي بن عيسى رجل فيه بأو وكبر ولا يجوز عليه شئ وأنا أخشى يتهمني في هذا فقال لي قل له بعلامة أنك تعلقت سنة من السنين بأستار الكعبة فسألت الله ثلاث حوائج فقضى لك اثنتين وبقيت واحدة قال فاندفع الوزير بالبكاء فبكى معه أبو بكر بن مجاهد ثم قال والله لولا ما أتيت من هذا الحديث وأطعته لاتهمتك في قولك لأنه ما علم بهذا إلا الله عز و جل وأمر للجندي بألف دينار وأطلق له أرزاقه وأضعف ما كان يدفعه إليه وصار من خواص أصحابه أنبأنا أبو القاسم عبد الرحمن بن طاهر بن سعيد المهيني أنا أبو شجاع محمد بن سعدان بشيراز أنا أبو الحسن علي بن بكران الصوفي أنا أبو الحسن علي الديلمي قال سمعت الشيخ يعني أبا عبد الله محمد بن خفيف يحكي قال لما عزل علي بن عيسى الوزير خرج إلى مكة ونوى المجاورة وحج معه في تلك السنة الماذرائي ( 2 ) وابن زبنور فقال لهما اعزما على المجاورة فقال الماذرائي ( 3 ) أنا لا
_________
( 1 ) الأصل : يكره
( 2 ) الأصل : الماذراني بالنون وهذه النسبة إلى ماذرايا ( راجع ما جاء فيها الأنساب ومعجم البلدان )
( 3 ) بالأصل : المادراني

(43/123)


أصبر على حر مكة وقال ابن زنبور أنا أقيم معك قال ابن زنبور أخذ علي بن عيسى في التعبد العظيم قال فكنت يوما في الطواف وعلي بن عيسى قد بسط كره ( 1 ) في حاشية الطواف وهو يصلي فإذا شيخ يسلم علي وقال من هذا قلت علي بن عيسى قال أيش يعمل قلت يتعبد فقال ليس لله فيه شئ قال ابن زبنور فاستجهلته وقلت في نفسي يقول مثل هذا في رجل يعبد الله بمثل هذه العبادة قال فلما كان بعد أيام وكنت في الطواف فإذا بالرجل جذبني من خلفي وقال من هذا فقلت أليس أخبرتك مرة هو علي بن عيسى فقال كما قال في الأولى فلما قعدنا نفطر مع علي بن عيسى ذكرت قول الرجل لي فضحكت فقال ما هذا الضحك فقلت رأيت مرتين شيخا من حاله وقال كذا وكذا قال فترك لقمته وأطرق ساعة ثم قال إن عاودك فسله وقل وماذا قال فلما كان بعد أيام رأيته فسألني عنه كما سأل فقلت له بم ذا ( 2 ) فقال وجد مناه لا بارك الله له فيه قال فجئت فأخبرته فقال ويحك ما رأيت أعجب منك قد رأيت الخضر ثلاث مرات ولم تعرفه قال فما كان إلا أيام قلائل حتى ورد حاجب الخليفة معه خمسمائة راحلة وكتاب الوزارة إلى علي بن عيسى فما رئي بعد ذلك في المسجد سمعت أبا المظفر بن القشيري يقول سمعت أبي يقول سمعت الشيخ أبا عبد الرحمن السلمي يقول سمعت أبا بكر الرازي يقول سمعت أبا عمر الأنماطي يقول ركب علي بن عيسى الوزير في مركب عظيم فجعل الغرباء يقولون من هذا من هذا فقالت امرأة قائمة على الطريق إلى متى يقولون من هذا من هذا هذا عبد سقط من عين الله فابتلاه بما ترون فسمع علي بن عيسى ذلك فرجع إلى منزله واستعفى من الوزارة وذهب إلى مكة وجاور بها كتب إلي أبو نصر بن القشيري أنا أبو بكر البيهقي أنا أبو عبد الله الحافظ ح وأخبرنا أبو منصور بن خيرون أنا وأبو الحسن بن سعيد نا أبو بكر
_________
( 1 ) الكر : منديل يصلى عليه والكساء ( القاموس المحيط )
( 2 ) كذا بالأصل ولعل الصواب : " فقلت له : ثم ماذا ؟ " كما في مختصر ابن منظور

(43/124)


الخطيب ( 1 ) حدثني محمد بن أحمد بن يعقوب أنا محمد بن نعيم الضبي ( 2 ) حدثني أحمد بن زيد ( 3 ) زاد البيهقي بن محمد وقال الطوسي قال سمعت الحسين بن الحسن بن أيوب يقول دخل شاعر على علي بن عيسى بعد أن ردت إليه الوزارة فأنشأ يقول * بحسبك إني لا أرى لك غائبا * سوى حاسد والحاسدون كثير وإنك مثل الغيث أما سحابه * فمزن وأما ماؤه فطهور * أخبرنا أبو طاهر محمد بن عبد الله السنجي المؤذن أنا أبو الحسن علي بن أحمد بن محمد المديني المؤذن نا أبو زكريا يحيى بن إبراهيم بن محمد بن يحيى المزكي إملاء أنشدني أبو القاسم ابن الوزير علي بن عيسى أنشدني أبي وكان كثيرا يتمثل بهذا البيت * والله ما صان وجهه رجل * كافي لئيما بسوء ما صنعا * أخبرنا أبو منصور بن خيرون أنا أبو بكر وأخبرنا أبو الحسن بن سعيد نا أبو بكر الخطيب ( 4 ) أنا القاضي أبو العلاء الواسطي أنشدنا القاضي أبو عبد الله بن أبي جعفر أنشدني أبي قال أنشدني الوزير أبو الحسن علي بن عيسى لنفسه * فمن كان عني سائلا بشماتة * لما نابني ( 5 ) أو شامتا غير سائل فقد أبرزت مني الخطوب ابن حرة * صبورا ( 6 ) على أهوال تلك الزلازل * قال ( 7 ) وأنا الحسن بن علي الجوهري نا عيسى بن علي قال حضر أبو الحسين عمر بن أبي عمر القاضي عند أبي فرأى أبي عليه ثوبا استحسنه فأدخل ( 8 )
_________
( 1 ) رواه الخطيب في تاريخ بغداد 12 / 15
( 2 ) " الضبي " ليست في تاريخ بغداد
( 3 ) كذا بالأصل وفي تاريخ بغداد : أحمد بن يزيد الطوسي
( 4 ) رواه الخطيب البغدادي في تاريخ بغداد 12 / 15 - 16
( 5 ) رسمها مضطرب بالأصل والمثبت عن تاريخ بغداد
( 6 ) الأصل : " صبور " والمثبت عن تاريخ بغداد
( 7 ) القائل أبو بكر الخطيب والخبر في تاريخ بغداد 12 / 16
( 8 ) الأصل : دخل والمثبت عن تاريخ بغداد

(43/125)


يده فيه يستشفه وقال بكم اشترى القاضي هذا الثوب فقال بسبعين دينارا فقال أبي لكني لم ألبس ثوبا يزيد ثمنه على ما بين ستة دنانير إلى سبعة فقال أبو الحسين ذاك لأن الوزير يجمل الثياب ونحن نتجمل بلبس الثياب قال ( 1 ) وأخبرني الأزهري قال قال لي أبو الحسن محمد بن أحمد بن رزقوية قال لي ابن كامل القاضي سمعت علي بن عيسى الوزير يقول كسبت سبع مائة ألف دينار أخرجت منها في هذه الوجوه يعني وجوه البر ستمائة ألف وثمانين ألفا آخر الجزء السابع بعد الخمسمائة من الفرع أخبرنا أبو محمد خالد بن أبي عثمان بن أبي عبد الله بقراءتي عليه بهراة أنا أبو سهل يزداد بن محمد بن الحسين القايني أنا أبو علي الحسن بن غالب بن منصور المباركي ببغداد قال سمعت عيسى بن علي بن عيسى الوزير يقول كان للصولي على علي بن عيسى ( 2 ) رسم ( 3 ) في كل سنة شئ يعطيه فشغل عنه فكان يتردد فلا يصل فكتب رقعة يقول فيها ( 4 ) وكتب إلي أبو المكارم المبارك بن فاخر بن محمد بن يعقوب النحوي حدثني أبو علي الحسن بن غالب الحربي المقرئ الزاهد أنا أبو القاسم عيسى بن علي بن عيسى الوزير قال كان للصولي على أبي ( 5 ) رسم في كل سنة فكان يتردد في بعض السنين والوزير مشتغل فكرر المجئ دفعات ولم يتفق وصول فكتب رقعة فيها * خلفت على باب ( 6 ) ابن عيسى كأنني * قفا نبك من ذكرى حبيب ومنزل إذا جئت أشكو طول فقر وفاقة * يقولون لا تهلك أسى وتجمل ففاض دموع العين من طول ردهم * على النحر حتى ( 7 ) بل دمعي محملي
_________
( 1 ) القائل أبو بكر الخطيب والخبر في تاريخ بغداد 12 / 16
( 2 ) " علي بن عيسى " مكانه بالأصل : " بن أبي " والمثبت عن المختصر
( 3 ) استدرك اللفظة عن هامش الأصل
( 4 ) كذا بالأصل
( 5 ) تقرأ بالأصل : " بن " ولعل الصواب ما أثبت " أبي " ويصح أيضا : " على علي بن عيسى " وهي عبارة المختصر
( 6 ) كذا بالأصل وفي المختصر : على دار ابن عيسى
( 7 ) بالأصل : " حي " والمثبت عن المختصر

(43/126)


لقد طال تردادي وشوقي إليكم * فهل عند رسم دارس من معول * أخبرنا أبو منصور بن خيرون أنا وأبو الحسن بن سعيد نا أبو بكر الخطيب ( 1 ) أنا السمسار أنا الصفار أنا ابن قانع أن علي بن عيسى الوزير مات سنة خمس وثلاثين وثلاثمائة قال الخطيب وقال لي هلال بن المحسن مات علي بن عيسى الوزير يوم الجمعة لليلة ( 2 ) بقيت من ذي الحجة سنة أربع وثلاثين وثلثمائة وكان مولده في جمادى الآخرة ( 3 ) سنة خمس وأربعين ومائتين
_________
( 1 ) رواه في تاريخ بغداد 12 / 16
( 2 ) بالأصل : ليلة والمثبت عن تاريخ بغداد
( 3 ) ما بين معكوفتين سقط من الأصل واستدرك عن تاريخ بغداد

(43/127)


" حرف الغين " " في آباء من اسمه علي " 4996 علي بن غالب بن سلام أبو الحسن السكسكي البتلهي مولى بني مولى ( 1 ) روى عن علي بن المديني وإسحاق بن أبي إسرائيل وعبد الأعلى بن حماد النرسي روى عنه يحيى بن عبد الله بن الحارث بن الزجاج وأبو بكر أحمد بن محمد بن سعيد بن فطيس وأبو علي بن آدم الفزاري وأبو علي بن شعيب وأبو أحمد عبد الله بن محمد بن عبد الله بن الناصح ( 2 ) وأبو بكر محمد بن إبراهيم بن سهل بن حية وأبو الحسن أحمد بن حميد بن سعيد بن أبي العجائز أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم الفقيه نا أبو القاسم بن أبي العلاء أنا أبو النعمان تراب بن عمر بن محمد بن عبيد ( 3 ) الكاتب بمصر في جامع عمرو بن العاص أنا أبو أحمد عبد الله بن محمد بن عبد الله بن الناصح بن شجاع الفقيه الشافعي نا أبو الحسن علي بن غالب بن سلام السكسكي في ذي القعدة من سنة إحدى وتسعين ومائتين في مسجد بيت لهيا من أصل كتابه قراءة علينا وأنا أنظر في كتابي نا علي بن عبد الله بن جعفر بن نجيح المديني نا عبد الوهاب بن
_________
( 1 ) كذا رسمها بالأصل وفي المختصر : مولى بني حوي
( 2 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 16 / 282
( 3 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 17 / 502

(43/128)


عبد المجيد نا يونس عن الحسن عن ( 1 ) عبد الرحمن بن سمرة قال قال لي رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) لا تسل الإمارة فإنك إن أعطيتها عن مسألة وكلت إليها وإن أعطيتها عن غير مسألة أعنت عليها وإذا حلفت على يمين فرأيت غيرها خيرا منها فائت الذي هو خير وكفر عن يمينك 4997 علي بن الغدير الغنوي هو علي بن منصور يأتي فيما بعد 4998 علي بن غنائم بن عمر بن إبراهيم أبو الحسن الأنصاري الأوسي الخرقي المالكي البصري قدم دمشق مجتازا إلى بغداد وحدث بها عن أبي عبد الله محمد بن الفضل بن نظيف وأبي القاسم صلة بن المؤمل بن خلف البغدادي نزيل مصر والقاضي أبي الحسن محمد بن علي بن صخر وأبي الحسن علي بن ربيعة البزار وأبي محمد الحسن بن عمر بن علي بن الجلباتي التنيسي وأبي خازم ( 2 ) محمد بن الحسين بن الفراء وعلي بن منير الخلال وأبي الحسن محمد بن المغلس البزار وأبي محمد عبد الله بن يوسف بن عبد الله بن نصر التنيسي وأبي محمد عبد الله بن عمر بن العباس بن الطويل وسليم بن أيوب روى عنه علي بن ظاهر وحدثنا عنه الفقيه أبو الحسن بدمشق وأبو القاسم بن السمرقندي ببغداد وبها سمع منه وذكر أبو محمد بن الأكفاني أنه ثقة دين أخبرنا أبو الحسن الفقيه الشافعي نا أبو الحسن علي بن غنائم بن عمر الخرقي المصري المالكي قدم علينا دمشق سنة خمس وستين أنا أبو عبد الله محمد بن الفضل بن نظيف الفراء قراءة عليه وأنا أسمع نا أبو بكر أحمد بن محمد بن
_________
( 1 ) بالأصل : " بن " تصحيف انظر ترجمة عبد الرحمن بن سمرة في تهذيب الكمال 11 / 220
( 2 ) الأصل : حازم تصحيف

(43/129)


الحسين بن السندي المعروف بأبي الفوارس الصابوني ( 1 ) إملاء أنا المربي وهو أبو إبراهيم إسماعيل بن يحيى نا الشافعي عن مالك عن نافع عن عبد الله بن عمر أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) نهى عن الوصال فقيل إنك تواصل قال إني لست مثلكم إني أطعم وأسقى ( 1 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 15 / 541

(43/130)


" حرف الفاء " " في آباء من اسمه علي " 4999 علي بن الفتح أبو الحسين البغدادي الكاتب المعروف بالمطوق حكى عن أبي عبد الله محمد بن عمرو بن حوي حكى عنه أبو الحسين الرازي منقطعا 5000 علي بن الفضل بن أحمد بن محمد بن الحسن بن طاهر بن الفرات أبو القاسم المقرئ إمام جامع دمشق سمع عبد الوهاب الكلابي وأبا نصر ابن الجندي وأبا علي أحمد بن محمد بن أحمد بن الحسن الأصبهاني ( 1 ) وأبا علي الحسن بن عبد الله بن سعيد الفقيه البعلبكي وأبا بكر محمد بن مسلم بن السمط وأبا الفرج العباس بن محمد بن حبان وأبا عمر بن مهدي ببغداد والقاضي أبا عبد الله محمد بن عبد الله الجعفي بالكوفة وأبا علي الحسن بن محمد بن الحسن بن القاسم بن درستويه وأبا القاسم عبد الجبار بن أحمد بن عمر بن الحسن الطرسوسي ( 2 ) المقرئ بمصر
_________
( 1 ) ترجمته في معرفة القراء الكبار 1 / 374 رقم 302
( 2 ) ترجمته في معرفة القراء الكبار 1 / 382 رقم 314

(43/131)


روى عنه إبراهيم بن محمد البوسنجي ( 1 ) وأبو بكر الخطيب وابنه أبو الفضل بن الفرات وأبو القاسم عبد المنعم بن علي بن أحمد بن الغمر ومحمد بن الحسن الموازيني وأبو طاهر بن الحنائي وحدثنا عنه أبو القاسم علي بن إبراهيم وذكر أنه ثقة وأبو الحسن الموازيني أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم أنا أبو القاسم علي بن الفضل بن الفرات المقرئ أنا عبد الوهاب بن الحسن الكلابي نا أحمد بن عمير بن يوسف نا سعيد بن رحمة بن نعيم نا محمد بن جبير عن إبراهيم بن أبي عبلة عن عكرمة عن ابن عباس قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من أعان ظالما بباطل ليدحض بباطله حقا فقد برئ من ذمة الله ورسوله قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي بكر الخطيب أنا أبو القاسم علي بن الفضل بن طاهر بن الفرات المقرئ بدمشق وكان إمام جامعها أنا أبو الحسين الكلابي فذكر عنه رواية أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني نا عبد العزيز الكتاني قال توفي أبو القاسم علي بن الفضل بن طاهر المقرئ إمام جامع دمشق يوم الخميس التاسع والعشرين من رجب سنة ست وأربعين وأربعمائة حدث عن عبد الوهاب بن الحسن بن الوليد وذكر غيره وذكر أبو محمد بن صابر عن أبي القاسم النسيب أنه مات ليلة الخميس سلخ رجب من السنة وذكر أنه دفن في الباب الصغير وذكر أبو علي الأهوازي أنه مات يوم الخميس لست خلون من شعبان سنة ست وأربعين ودفن بباب الصغير وصلي عليه في قبلة المصلي في جمع كثير وخلق وكان له مشهد حسن 5001 علي بن الفضل الهاشمي اللهبي كان من أقران أبي سليمان الداراني
_________
( 1 ) كذا بالأصل : بالسين المهملة وهو البوشنجي

(43/132)


حكى عنه أحمد بن أبي الحواري أنبأنا أبو القاسم عبد المنعم بن علي بن أحمد وحدثنا أبو الحسن علي بن مهدي بن المفرج عنه نا عبد العزيز الكتاني أنا أبو نصر بن الجبان نا الفضل بن جعفر نا محمد بن العباس بن الدرفس نا أحمد بن أبي الحواري قال سمعت علي بن الفضل اللهبي يقول لكأن أبا سليمان دخل القلوب فشقها فاطلع على ما فيها ثم خرج يصف ( 1 ) ما فيها 5002 علي بن الفضل الحضرمي حدث عن محمد بن تمام البهراني ( 2 ) روى عنه أبو العباس البتلهي حدثنا أبو الحسن السلمي نا عبد العزيز بن أحمد أنا القاضي أبو العباس البتلهي نا علي بن الفضل الحضرمي نا محمد بن تمام البهراني نا عمرو بن عثمان نا أبي نا محمد بن مهاجر حدثني الزبيدي عن الزهري عن عروة عن عائشة قالت يا ويح لبيد حيث يقول * ذهب الذين يعاش في أكنافهم * وبقيت في خلف كجلد الأجرب * فقالت عائشة فكيف لو أدرك زماننا هذا قال عروة رحم الله عائشة كيف لو أدركت زماننا هذا قال الزهري رحم الله عروة كيف لو أدرك زماننا هذا قال الزبيدي رحم الله الزهري كيف لو أدرك زماننا هذا قال محمد بن مهاجر رحم الله الزبيدي كيف لو أدرك زماننا هذا قال عثمان رحم الله محمد بن مهاجر كيف لو أدرك زماننا هذا ( 3 ) قال عمرو رحم الله أبي كيف لو أدرك زماننا هذا قال محمد بن تمام رحم الله عمرا كيف لو أدرك زماننا هذا قال علي رحم الله محمدا كيف لو أدرك زماننا هذا قال القاضي رحم الله عليا كيف لو أدرك زماننا هذا قال عبد العزيز رحم الله القاضي كيف لو أدرك زماننا هذا قال الفقيه رحم الله
_________
( 1 ) كذا بالأصل وفي المختصر : ثم خرج نصف ما فيها
( 2 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 14 / 468
( 3 ) ما بين معكوفتين سقط من الأصل واستدرك لتقويم المعنى عن مختصر ابن منظور

(43/133)


عبد العزيز كيف لو أدرك زماننا هذا قال الحافظ رحم الله الفقيه أبا الحسن كيف لو أدرك زماننا هذا قال شيخنا أبو البركات رحم الله الحافظ كيف لو أدرك زماننا هذا 5003 علي بن فلاح هو علي بن جعفر بن فلاح تقدم ذكره

(43/134)


" حرف القاف في آباء من اسمه علي " 5004 علي بن القاسم بن محمد أبو الحسن التميمي المغربي القسنطيني ( 1 ) المتكلم الأشعري ( 2 ) قدم دمشق وسمع بها صحيح البخاري من الفقيه نصر بن إبراهيم المقدسي وخرج إلى العراق وقرأ على أبي عبد الله محمد بن عتيق القيرواني ( 3 ) ولقي الأئمة ثم عاد إلى دمشق وأكرمه رئيسها أبو الداود المفرج ( 4 ) بن الصوفي وما أظنه روى شيئا من الحديث لكن قرئ عليه من كتب الأصول بعدما كان قد قرأه على القيرواني ولم أجالسه ولم أسمع منه شيئا وكان يذكر عنه أنه كان يعمل كيمياء الفضة ورأيت له تصنيفا في الأصول سماه كتاب تنزيه الإلهية ( 5 ) وكشف فضائح المشبهة الحشوية توفي بدمشق يوم الأحد الثامن عشر من شهر رمضان سنة تسع عشرة وخمسمائة ودفن في ذلك اليوم وصلى عليه الفقيه أبو الفتح نصر الله بن محمد
_________
( 1 ) رسمها مضطرب بالأصل والصواب ما أثبت وهذه النسبة إلى قسطنطينة وهي فعلة كبيرة جدا حصينة عالية وهي من حدود إفريقية مما يلي المغرب ( معجم البلدان )
( 2 ) ترجمته في معجم البلدان ( قسطنطينية ) وفيه : علي بن أبي القاسم محمد
( 3 ) ترجمته في معرفة القراء الكبار 1 / 467 رقم 411
( 4 ) في معجم البلدان : المضرج بن الصوفي
( 5 ) في معجم البلدان : " تنزيه الإله "

(43/135)


5005 - علي بن القاسم بن المظفر بن علي ( 1 ) أبو الحسن بن الشهرزوري ( 2 ) الشافعي القاضي ولي القضاء بواسط في أيام البرسقي وبالرحبة ثم ولي قضاء الموصل والبلاد الجزرية والشامية التي في ولاية ابن قسيم الدولة وقدم معه دمشق حين حاصرها الحصر الأول ودخلها حتى استقر الصلح بينه وبين صاحبها محمود بن بوري وكان حسن الإعتقاد رجلا من الرجال له تقدم وفيه شهامة وتوفي يوم السبت السادس عشر من شهر رمضان سنة اثنتين وثلاثين وخمسمائة بحلب وحمل تابوته إلى الرافقة فدفن في المشهد المنسوب إلى علي بن أبي طالب بظاهر الرقة 5006 علي بن قدامة مولى بني أمية اجتاز بالشراة وحكى بها عن بعض بني أمية حكاية حكاها عنه ابنه الحسين بن علي أنبأنا أبو منصور بن خيرون عن أبي محمد الجوهري أنا أبو عمر محمد بن العباس نا أبو بكر محمد بن خلف المحولي أخبرني أبو بكر العامري حدثني الحسين بن علي بن قدامة مولى بني أمية عن أبيه قال خرجت إلى الشام فلما كنت بالشراة ودنا الليل إذا قصر فهويت إليه فإذا بين بابي القصر امرأة لم أر مثلها قط هيئة وجمالا فسلمت فردت ثم قالت من أنت قلت رجل من بني أمية من أهل الحجاز فقالت مرحبا بك وحياك الله أنزل فأنت في أهلك قلت ومن أنت عافاك الله قالت امرأة من قومك فأمرت لي بمنزل وفراء ( 3 ) وبت في خير مبيت فلما أصبحت أرسلت إلي تقول كيف مبيتك قلت خير مبيت والله ما رأيت أكرم منك ولا أشرف من فعالك قالت فإن لي إليك
_________
( 1 ) بياض بالأصل عدة كلمات وكتب في وسط البياض " كذا في الأصل "
( 2 ) بالأصل : " الشهروري "
( 3 ) كذا بالأصل وفي المختصر : وقرى

(43/136)


حاجة تمضي حتى تأتي ذلك الدير إلى دير أشارت إليه ميح ( 1 ) فإن فيه ابن عمي وهو زوجي قد غلبت عليه نصرانية في ذلك الدير فهجرني ولزمها فتنظر إليه وإليها وتخبره عن مبيتك وعما قلت لك فقلت أفعل ونعمى عين فخرجت حتى انتهيت إلى الدير فإذا أنا برجل في فنائه جالس كأجمل ما يكون من الرجال فسلمت فرد وسألني فأخبرته من أنا وأين بت وما قالت لي المرأة فقال صدقت أنا رجل من قومك من آل الحارث بن الحكم ثم صاح يا قسطا ( 2 ) فخرجت إليه نصرانية عليها ثياب حمر ( 3 ) وزنانير ما رأيت مثلها فقال قسطا وتلك أروى وأنا الذي أقول * تبدلت قسطا بعد أروى وحبها ( 4 ) * كذاك لعمري الحب يذهب بالحب *
_________
( 1 ) كذا رسمها وإعجامها بالأصل وكتبها في المختصر : منيح
( 2 ) في المختصر : قصطا
( 3 ) كذا رسمها بالأصل وفي المختصر : ثياب حبر
( 4 ) تقرأ بالأصل : " وجها " ولا مكان لها والمثبت عن مختصر ابن منظور

(43/137)


" حرف الكاف في آباء من اسمه علي " 5007 علي بن كيسان من ( 1 ) فر ( 2 ) الأطرابلسي حدث عن إسماعيل بن أبي أويس روى عنه أبو بكر محمد بن حمدون بن خالد النيسابوري أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر الشحامي أنا أبو سعد محمد بن عبد الرحمن بن محمد الجنزرودي أنا أبو بكر محمد بن الحسين بن مهروان الأصبهاني المقرئ أنا محمد بن حمدون نا علي بن كيسان الأطرابلسي نا ابن أبي أويس نا سليمان بن بلال عن يونس عن يزيد عن الزهري عن سالم عن أبيه قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) صلاة أحدكم في بيته أفضل من صلاته في مسجدي هذا إلا المكتوبة " حرف اللام فارغ "
_________
( 1 ) كذا رسمها بالأصل : " بن فر " والذي في المختصر : علي بن كيسان الأطرابلسي
( 2 ) بياض بالأصل

(43/138)


" حرف الميم في آباء من اسمه علي " 5008 علي بن محمد بن أحمد بن محمد بن الخليل بن حماد بن سليمان أبو الحسن الخشني البلاطي ( 1 ) روى عن أبيه وعامر بن محمد روى عنه أبو هاشم المؤدب وأحمد بن عبد الله بن الفرج بن البرامي وأبو سليمان بن زبر وكتب عنه أبو الحسين الرازي أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني قراءة نا عبد العزيز بن أحمد من لفظه نا تمام بن محمد أنا أبو هاشم عبد الجبار بن عبد الصمد السلمي المكتب ( 2 ) أنا أبو الحسن علي بن محمد بن أحمد بن محمد بن الخليل الخشني البلاطي نا عامر بن محمد نا محمد بن الخليل نا مسلمة بن علي عن مروان عن أبان عن أنس بن مالك قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من طلب باب من العلم ليصلح به نفسه أو لمن بعده كتب الله له من الأجر مثل رمل عالج ( 3 )
_________
( 1 ) البلاطي بكسر الباء الموحدة نسبة إلى البلاط وهي قرية من غوطة دمشق ( الأنساب ) وانظر معجم البلدان
والخشني : نسبة إلى قبيلة وقرية ( انظر الأنساب )
( 2 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 16 / 152
( 3 ) عالج باللام المكسورة والجيم قال السكوني : عالج : رمال بين فيد والقريات وهي متصلة بالثعلبية على طريق مكة لا ماء بها ( معجم البلدان )

(43/139)


قرأت بخط أبي الحسن نجا بن أحمد وذكر أنه نقله من خط أبي الحسين الرازي في تسمية من كتب عنه في قرى دمشق أبو الحسن علي بن محمد بن أحمد بن محمد بن الخليل بن حماد الخشني من أهل قرية يقال لها بلاط وجد أبيه محمد بن الخليل الخشني وهو محدث مشهور روى عنه الناس مات في جمادى الآخرة سنة أربع وثلاثين وثلاثمائة 5009 علي بن محمد بنأحمد أبو الحسين المري المقرئ قرأ على أبيه محمد بن أحمد وأبي عبد الله هارون بن موسى بن شريك الأخفش ( 1 ) قرأ عليه أبو الخير سلامة بن الربيع بن سليمان المطرز وأبو بكر محمد بن أحمد بن محمد بن الجبني ( 2 ) وهو علي بن أحمد بن محمد بن الوليد الذي تقدم ذكره 5010 علي بن محمد بن أحمد بن إسماعيل أبو الحسين النحوي ( 3 ) الطبري سمع بدمشق عبد الصمد بن عبد الله وبمصر أبا عبد الله الحسين بن علي بن عمر بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب وأبا عبد الرحمن أحمد بن شعيب النسائي روى عنه أبو عبد الله الحسين ( 4 ) بن محمد بن الحسين الحناطي الجرجاني وأبو حاتم محمد بن عبد الواحد اللبان الرازي
_________
( 1 ) ترجمته في معرفة القراء الكبار 1 / 247 رقم 153
( 2 ) تقرأ بالأصل : " الحبي " تصحيف والصواب ما أثبت ترجمته في معرفة القراء الكبار 1 / 373 رقم 303 وكان أبوه إمام مسجد سوق الجبن فلهذا قيل له : الجبني
( 3 ) كذا بالأصل وفي المختصر : " البحري "
وسيرد رسمها في الخبر : " النحرى "
( 4 ) بالأصل : " الحسني " وسيرد في الخبر التالي : " الحسين "

(43/140)


أخبرنا أبو البيان محمد بن عبد الرزاق بن ( 1 ) أبي حصين بن ( 2 ) عبد الله بن المحسن المقرئ نا أبي أبو غانم عبد الرزاق القاضي ( 3 ) ( 4 ) نا القاضي أبو الحسن بن أبي زرعة قاضي آمل طبرستان نا الشيخ الإمام أبو عبد الله الحسين بن محمد الحناطي نا أبو الحسين علي بن محمد بن أحمد بن إسماعيل البحري ( 5 ) نا أبو محمد عبد الصمد بن عبد الله الدمشقي بدمشق نا هشام بن عمار نا حفص بن سليمان نا كثير بن شنظير عن محمد بن سيرين عن أنس قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) طلب العلم فريضة على كل مسلم وواضع العلم عند غير أهله كمعلق الدر والذهب واللؤلؤ في أعناق الخنازير 5011 علي بن محمد بن أحمد بن الحسين أبو الحسن القزويني سمع بدمشق أبا بكر محمد بن سهل بكيرا القنسريني روى عنه حمزة بن يوسف السهمي ( 6 ) أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا إسماعيل بن مسعدة أنا حمزة بن يوسف ( 7 ) أخبرني أبو الحسن علي بن محمد بن أحمد بن الحسين القزويني بالبصرة نا محمد بن سهل بن أبي سعيد التنوخي بدمشق نا أحمد بن إبراهيم بن فيل البالسي بأنطاكية نا عبد الله بن محمد بن الربيع الجرجاني نا عبد الحميد الحماني عن النضر أبي عمر ( 8 ) عن عكرمة عن ابن عباس
_________
( 1 ) ما بين معكوفتين مكانه مطموس بالأصل والمثبت عن المشيخة 193 / ب
( 2 ) الأصل : عن تصحيف والمثبت عن المشيخة
( 3 ) الكلمة مطموسة بالأصل والمثبت عن المشيخة
( 4 ) مطموس بالأصل
( 5 ) رسمها بالأصل : " البحري "
( 6 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 7 / 469 وهو صاحب تاريخ جرجان
( 7 ) رواه في تاريخ جرجان ص 263 رقم 433
( 8 ) هو النضر بن عبد الرحمن أبو عمر الخزاز ترجمته في تهذيب التهذيب 10 / 441

(43/141)


أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) رأى رجلا يصلي خلف الصف وحده فقال أيها المنفرد بصلاتك أعد صلاتك 5012 علي بن محمد بن أحمد بن إدريس بن خثعم أبو الحسن الهمداني الرملي الأنماطي روى عن خيثمة بن سليمان ومحمد بن حميد بن معيوف وأبي بكر محمد بن علي بن الحسن العطوفي وأبي الميمون بن راشد وأبي عبد الله محمد بن مروان وأبي الحسين إبراهيم بن أحمد بن حسنون وخالد بن محمد الحضرمي وعبد الرحمن بن جيش الفرغاني وجعفر بن محمد الكندي وأبي يعقوب الأذرعي والضحاك بن يزيد بن أبي كبشة وأبي الحسن بن حذلم القاضي وأبي علي محمد بن القاسم بن أبي نصر وأبي القاسم عبد الله بن أحمد بن فتان البغدادي روى عنه أبو الحسن بن السمسار وعلي بن محمد الحنائي وأبو علي الأهوازي ومحمد بن علي الحداد ورشأ بن نظيف وأبو القاسم بن الفرات أخبرنا أبو الحسن الفقيه الشافعي نا عبد العزيز التميمي أنا أبو الحسن بن السمسار أنا أبو الحسن علي بن محمد بن أحمد بن إدريس الأنماطي نا خيثمة بن سليمان نا محمد بن عبد الوهاب بعسقلان نا سليمان بن داود نا عمرو بن جرير نا محمد بن عمرو بن علقمة عن أبي سلمة عن أبي هريرة عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال إذا كان يوم الخميس بعث الله عز و جل ملائكة معهم صحف من فضة وأقلام من ذهب يكتبون يوم الخميس وليلة الجمعة أكثر الناس ( 1 ) صلاة على النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أنبأنا أبو طاهر بن الحنائي أنا أبو علي الأهوازي أنا أبو الحسن علي بن محمد بن أحمد بن إدريس الخثعمي نا أبو بكر محمد بن علي بن الحسن العطوفي نا الحسن بن سفيان نا محمد بن عبد الله بن نمير نا أبي نا الأعمش عن يزيد بن أبان الرقاشي عن أنس بن مالك قال
_________
( 1 ) قسم من اللفظة مطموس بالأصل والمثبت عن المختصر

(43/142)


كان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يكثر أن يقول اللهم ثبت قلبي على دينك فقال رجل يا رسول الله تخاف علينا وقد آمنا بك وصدقنا بما جئت به فقال إن القلوب بين أصبعين من أصابع الرحمن يقلبها وأشار الأعمش بأصبعيه ذكر أبو بكر الحداد أنه ثقة مأمون أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني نا عبد العزيز الكتاني قال سمعت أبا علي الحسن بن علي المقرئ يقول توفي أبو الحسن علي بن محمد الرملي يوم السبت لأربع خلون من شهر ربيع الآخر سنة اثنتين وأربعمائة قال عبد العزيز حدث عن خيثمة بن سليمان وعبد الرحمن بن راشد وغيرهما لم أسمع منه أخبرنا أبو الحسن الشافعي وأبو محمد بن طاوس وأبو المعالي الفضل بن سهل قالوا أنا سهل بن بشر أنا أبو علي الأهوازي أنا أبا الحسن علي بن محمد المعروف بابن الرملي المقرئ المحدث مات يوم السبت لأربع خلون من شهر ربيع الآخر سنة اثنتين وأربعمائة ودفن بباب الصغير قال وذكر لي أنه ولد سنة اثنتين وعشرين وثلاثمائة عاش ثمانين سنة رحمه الله 5013 علي بن محمد بن أحمد بن داود بن محمد بن الوليد أبو الحسن بن النحوي الخطيب الشاهد والد عبد المنعم بن النحوي حدث عن أبي القاسم بن أبي العقب روى عنه علي بن محمد الحنائي قرأت بخط أبي الحسن الحنائي أنا أبو الحسن علي بن محمد بن أحمد النحوي الخطيب الشاهد نا علي بن يعقوب بن إبراهيم نا أحمد بن نصر بن شاكر نا الحسين بن علي بن الأسود العجلي نا يحيى بن آدم نا أبو بكر بن عياش نا

(43/143)


الأجلح عن عبد الله بن عبد الرحمن بن أبزى ( 1 ) عن أبيه عن أبي بن كعب قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إني أمرت أن أقرئك القرآن قلت يا رسول الله وذكرني وسماني باسمي قال نعم قال فجعل أبي يبكي ويضحك ثم قال " بفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا ( 2 ) " قال قرأها بالتاء أخبرناه عاليا أبو القاسم بن الحصين أنا أبو علي بن المذهب أنا أحمد بن جعفر نا عبد الله بن أحمد ( 3 ) حدثني أبي نا يحيى بن سعيد عن أجلح نا عبد الله بن عبد الرحمن بن أبزى عن أبيه عن أبي بن كعب قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إن الله أمرني أن أعرض القرآن عليك قال وسماني لك ربي قال " بفضل الله وبرحمته فبذلك فلتفرحوا " هكذا قرأها أبي قرأت بخط عبد المنعم بن علي بن النحوي مات أبو الحسن بن النحوي بدمشق في يوم الإثنين لثلاث بقين من المحرم سنة أربعمائة 5014 علي بن محمد بن أحمد أبو الحسن البلخي الحنيفي القاضي قدم دمشق حاجا سنة أربع وعشرين وأربعمائة وحدث بها عن أبي عمر بن مهدي وأبي صالح شعيب بن إدريس روى عنه عبد العزيز الكتاني أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني نا عبد العزيز الكتاني أنا القاضي أبو الحسن علي بن محمد بن أحمد البلخي الحنيفي قدم علينا نا أبو عمر عبد الواحد بن محمد بن مهدي قال قرئ على أبي عبد الله محمد بن مخلد نا طاهر بن خالد بن نزار بن المغيرة بن سليمان يعرف بالأيلي حدثني أبي نا إبراهيم بن طهمان نا محمد بن زياد عن أبي هريرة قال
_________
( 1 ) رسمها وإعجامها مضطربان بالأصل والصواب ما أثبت ترجمته في تهذيب الكمال 10 / 274
( 2 ) سورة يونس الآية : 58
( 3 ) مسند أحمد بن حنبل 8 / 23 رقم 21194 طبعة دار الفكر

(43/144)


قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إني خبأت دعوتي شفاعة لأمتي يوم القيامة أخبرناه عاليا أبو الفتح نصر الله بن محمد الفقيه وأبو محمد بن طاوس وأبو محمد محمود بن محمد بن مالك المراحمي عن جماعة قالوا أنا أبو محمد التميمي أنا أبو عمر بن مهدي فذكر بإسناده مثله وقال في نسب طاهر سليم بدل سليمان وهو الصواب كذا قال عبد العزيز وهو علي بن محمدان قرأت بخط أبي محمد بن الأكفاني قلت لعبد العزيز الكتاني في ذلك فقال كذلك وقع في كتابي وهو هو يعني علي بن محمد أن ابن محمد الذي حدث عنه أبو العباس بن قبيس 5015 علي بن محمد بن إبراهيم أبو الحسن البجلي البلوطي حدث عن أبي إسحاق إبراهيم بن حاتم بن مهدي البلوطي روى عنه علي بن محمد بن إبراهيم الحنائي قرأت بخط أبي الحسن الحنائي أنا أبو الحسن علي بن محمد بن إبراهيم البجلي البلوطي نا أبو إسحاق إبراهيم بن حاتم بن مهدي البلوطي نا علي بن الحسين بن إسحاق نا أبي نا أبي نا محمد بن إبراهيم الشامي عن محمد بن يوسف الفريابي عن سفيان الثوري عن ليث عن مجاهد عن سلمان قال سألت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقلت يا رسول الله الأربعين حديثا الذي ذكرت فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من حفظها على أمتي دخل الجنة وحشره الله مع الأنبياء والعلماء [ * * * ] 5016 علي بن محمد بن إبراهيم بن الحسين بن عبد الله بن عبد الرحمن أبو الحسن الحنائي الزاهد المقرئ ( 1 ) سمع الكثير من عبد الوهاب الكلابي وأبي بكر بن الحديد وأبي محمد بن
_________
( 1 ) انظر ترجمته وأخباره في : سير أعلام النبلاء 17 / 565 والعبر 3 / 166 وشذرات الذهب 3 / 238

(43/145)


أبي نصر وتمام بن محمد وأبي الحسن أحمد بن إبراهيم بن فراس وابنه أبي محمد الحسن بن أحمد وأبي علي أحمد بن عمر بن خرشيد قوله الأصبهاني ( 1 ) وأبي الحسن أحمد بن عبد العزيز بن ثرثال ( 2 ) وأبي عبد الله بن أبي كامل وأبي القاسم صدقة بن محمد بن أحمد بن الدلم ( 3 ) وأبي الحسن علي بن عبد الله بن جهضم وأبي الحسن علي بن داود المقرئ الداراني وأبي الحسين الميداني وأبي نصر بن الجبان وأبي محمد عبد الرحمن بن عمر بن النحاس وأبي الحسين بن جميع وغيرهم من شيوخ دمشق ومصر ومكة وقد خرج معجما لأسماء شيوخه الذين سمع منهم في خمسة أجزاء روى عنه علي بن محمد بن شجاع الربعي وهو من أقرانه وأبو سعد إسماعيل بن علي الرازي وسعد بن علي الزنجاني نزيل مكة وإبراهيم بن شكر بن محمد بن الحامي وعبد العزيز بن أحمد الكتاني وأبو بكر محمد بن علي بن أحمد الطوسي وأبو القاسم علي بن محمد بن علي الكوفي وأبو الحسين أحمد بن محمد الفلسطيني وأبو الرجاء سعد الله بن صاعد بن المرجى الرحبي وعبد الله بن الحسن بن حمزة بن أبي فجة أخبرنا أبو محمد عبد الكريم بن حمزة نا عبد العزيز بن أحمد أنا أبو الحسن علي بن محمد بن إبراهيم الحنائي نا عبد الوهاب بن الحسن نا طاهر بن محمد بن الحكم الإمام نا هشام بن عمار نا البختري ( 4 ) بن عبيد قال هشام وذهبنا إليه إلى القلزم في موضع يقال له الأفاعي ( 5 ) نا أبي نا أبو هريرة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) سمو أسقاطكم فإنهم من فرطكم قوله إلى القلزم تصحيف من عبد العزيز وإنما هو إلى القلمون ( 6 )
_________
( 1 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 16 / 562
2 - ( ) تقرأ بالأصل : توبال تصحيف والصواب ما أثبت ترجمته في سير أعلام النبلاء 17 / 220
( 3 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 17 / 266
( 4 ) الأصل : " البحتري بين عبيد " ومثله في معجم البلدان ( الأفاعي " والمثبت عن ترجمته في تهذيب الكمال 3 / 14
( 5 ) الأفاعي : واد قرب القلزم من أرض مصر ذكره في حديث هشام بن عمار
( 6 ) عقب ياقوت على قول ابن عساكر - بعدما ذكر الحديث والتعقيب - " قلت أنا والصواب ما قاله عبد العزيز سألت عنه من رآه وعرفه "

(43/146)


أخبرناه عاليا أبو عبد الله الفراوي وأبو محمد السيدي قالا أنا أبو سعد محمد بن عبد الرحمن أنا الحاكم أبو أحمد أنا محمد بن محمد الباغندي نا هشام بن عمار البختري بن عبيد عن أبيه عن أبي هريرة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) سموا أولادكم فإنهم من أطفالكم كذا قال ولفظ الأول هو الصواب أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني نا عبد العزيز بن أحمد أنا علي بن محمد بن إبراهيم أنا أبو الحسين عبد الوهاب بن الحسن الكلابي أنا أحمد بن الحسين بن طلاب أبو الجهم المشغراني نا محمد بن مصعب الصوري نا مؤمل نا عكرمة بن عمار اليمامي نا هرماس بن زياد الباهلي ( 1 ) قال رأيت النبي ( صلى الله عليه و سلم ) يخطب يعني يوم النحر على بعير أخبرناه عاليا أبو القاسم بن الحصين أنا أبو القاسم التنوخي نا القاضي أبو القاسم عبيدالله بن بكار نا الحسين بن جعفر بن أبي موسى الموصلي نا أبو يعلى أحمد بن علي الموصلي نا عبد الله بن بكار بالبصرة إملاء نا عكرمة بن عمار عن الهرماس بن زياد قال رأيت النبي ( صلى الله عليه و سلم ) يوم الأضحى يخطب على بعير قرأت على أبي الحسن علي بن المسلم وأبي الفضل محمد بن ناصر قلت لهما أجاز لكم إبراهيم بن سعيد بن عبد الله الحبال ( 2 ) قال سنة ثمان وعشرين يعني وأربع مائة أبو الحسن الحنائي بدمشق في شهر الأول يعني مات أخبرنا أبو محمد بن طاوس وأبو المعالي الفضل بن سهل قالا أنا سهل بن بشر نا أبو علي الأهوازي قال مات أبو الحسن علي بن محمد الحنائي رحمه الله ليلة الجمعة لعشر خلون من شهر ربيع الأول من سنة ثمان وعشرين وأربعمائة ودفن يوم الجمعة بعد الظهر في باب
_________
( 1 ) ترجمته في تهذيب الكمال 19 / 230 طبعة دار الفكر - بيروت
( 2 ) نميل إلى قراءتها بالأصل : " الحمال " تصحيف والصواب ما أثبت ترجمته في سير أعلام النبلاء 18 / 495

(43/147)


كيسان وذكر لي أن مولده سنة سبعين وثلاثمائة أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني نا عبد العزيز الكتاني الحافظ قال توفي شيخنا وأستاذنا أبو الحسن علي بن محمد بن إبراهيم الحنائي الشيخ الصالح يوم الجمعة التاسع من شهر ربيع الأول سنة ثمان وعشرين وأربعمائة كان يحدث عن عبد الوهاب بن الحسن الكلابي وغيره كتب الكثير وحدث بشئ يسير وكان من العباد وكانت له جنازة عظيمة ما رأيت مثلها ولم يزل يحمل من بعد صلاة الجمعة إلى قريب العصر وانحل كفنه ذكر أن مولده سنة سبعين وثلاثمائة ( 1 ) 5017 علي بن محمد بن إسحاق بن محمد بن يزيد أبو الحسن الحلبي القاضي الفقيه الشافعي ( 2 ) سمع جده إسحاق بن محمد بن يزيد الحلبي وخيثمة بن سليمان وأبا المعمر الحسين بن محمد بن سنان وأبا الرضا الحسين بن عيسى الخزرجي العرقي بأطرابلس وأبا الحسن علي بن عبد الحميد الغضائري وأبا محمد جعفر بن أحمد بن مروان الوزان وأبا محمد عبد الرحمن بن عبيدالله بن أخي الإمام وأبا بكر محمد بن منصور الشيعي وأبا عبد الله المحاملي ومحمد بن نوح الجنديسابوري وأبا بكر بن زياد النيسابوري ببغداد وأبا عبيدالله محمد بن الربيع بن سليمان الجيزي بالمدينة وأبا محمد بكر بن عبد الله الطائي وأبا القاسم عبد الصمد بن سعيد بن يعقوب وأبا القاسم يعقوب بن أحمد بن ثوابة وأبا عبد الله محمد بن الوليد بن عرق الحمصيين بحمص وأبا علي محمد بن سعيد الحافظ بالرقة وأبا علي الحسن بن علي الرافقي بالرافقة وأبا الحسن أحمد بن زكريا بن يحيى بن يعقوب المقدسي ببيت المقدس ومحمد بن أحمد بن صفرة المصيصي ومحمد بن مخلد والحسن بن يحيى بن عياش وأحمد بن محمد بن سالم الكاتب وأبا عبد الله أحمد بن علي بن العلاء الجوزجاني ومحمد بن
_________
( 1 ) من طريقه رواه الذهبي في سير أعلام النبلاء 17 / 566
( 2 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 16 / 553 غاية النهاية للجزري 1 / 564 العبر 3 / 61 وتاريخ الإسلام ( حوادث سنة 381 - 400 ) ص 335 ، والنجوم الزاهرة 4 / 315 وشذرات الذهب 3 / 147

(43/148)


عبد الله بن غيلان الخرار ( 1 ) وعبد الله بن سليمان بن عيسى الوراق ببغداد وطلحة بن عبيدالله العمري بالرملة وإسماعيل بن يعقوب بن إبراهيم الجراب وأحمد بن عبد الله الناقد بمصر وجماعة سواهم روى عنه الأستاذ أبو سعد عبد الملك بن أبي عثمان الزاهد وأبو الحسن رشأ بن نظيف وأبو عبد الله الحسين بن عتيق بن الحسين بن الرواس التنيسي وأبو القاسم علي بن عبد الواحد النجيرمي وأبو الفتح عبد الملك بن عمر بن خلف الرزاز البغدادي أخبرنا أبو محمد هبة الله بن أحمد المزكي وطاهر بن سهل بن بشر قالا أنا أبو الحسين بن مكي أنا القاضي أبو الحسن علي بن محمد بن إسحاق بن يزيد الحلبي نا خيثمة بن سليمان نا أبو عبيدة السري بن يحيى نا قبيصة نا سفيان وابن أبي نجيح عن مجاهد عن عبد الرحمن بن أبي ليلى عن كعب بن عجرة قال مر بي رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وأنا أوقد تحت قدر لي فقال أيؤذيك هوام رأسك قلت نعم قال فدعا حجاما فحلقه ثم قال صم ثلاثة أيام أو أطعم فرقائين ( 2 ) ستة مساكين أو انسك ( 3 ) شاة أخبرنا أبو محمد عبد الكريم بن حمزة وطاهر بن سهل قالا أنا محمد بن مكي بن عثمان أنا القاضي أبو الحسن علي بن محمد بن إسحاق بن يزيد الحلبي قال قرئ على أبي عبد الله أحمد بن علي بن العلاء الجوزجاني وأنا أسمع نا أبو الأشعث نا محمد بن عبد الرحمن نا أيوب عن زيد بن أسلم عن عبد الله بن عمر أنه دخل على النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وعليه إزار يتقعقع فقال من هذا قال أنا عبد الله قال إن كنت عبد الله فارفع إزارك فرفع إزاره ثم قال إن كنت عبد الله فارفع
_________
( 1 ) كذا رسمها بالأصل
( 2 ) فرقائين : مثنى فرقاء والفرقاء الشاة البعيدة ما بين البيين ( القاموس المحيط )
( 3 ) الأصل : " انسط " والمثبت عن المختصر

(43/149)


إزارك فرفع إزاره وقال إن كنت عبد الله فارفع إزارك حتى بلغ نصف الساقين قال فلم تزل إزرة عبد الله حتى مات أنبأنا أبو عبد الله محمد بن أحمد بن إبراهيم نا أبو القاسم علي بن عبد الواحد بن عيسى بن موسى النجيرمي الكاتب نا القاضي أبو الحسن علي بن محمد بن إسحاق إملاء أنا أبو المعمر الحسين بن محمد الموصلي بطرابلس دلنا عليه خيثمة بن سليمان أنا أحمد بن محمد بن أبي الخناجر نا خالد نا مسعر عن عمرو بن مرة عن أبي عبيدة قال قالت امرأة لعيسى بن مريم طوبى للبطن الذي حملك وطوبى للثدي الذي أرضعك فقال طوبى لمن قرأ كتاب الله ثم اتبعه حدثنا أبو السعود أحمد بن علي بن محمد بن أحمد بن المجلي نا عبد المحسن بن محمد بن علي من لفظه نا أبو الحسن أحمد بن محمد بن أبي قدومة أنا القاضي أبو الحسن علي بن عبد الله بن الحسن الدينوري أنشدني أبو الحسن علي بن محمد بن إسحاق المعروف بابن يزيد الحلبي لأبي بكر الصنوبري * يزيد الفقه والفقهاء حبا * إلى قلبي فقيه بني يزيد تناهى ثم زاد على التناهي * وحاول أن يزيد على المزيد أبا الحسن ابتدل عمرا مداه * مدي أمد وليس مدي لبيد وعش عيشا جديدا كل يوم * فريد العين بالعيش الجديد فكم من مستفاد منه علما * يمد إليك كف المستفيد * أخبرنا أبو الحسن الشافعي وأبو الفضل بن ناصر قالا أجاز لنا أبو إسحاق إبراهيم بن سعيد الحبال قال سنة ست وتسعين وثلاثمائة القاضي أبو الحسن علي بن محمد بن يزيد الحلبي يعني مات يقال إنه ولد سنة خمس وتسعين ومائتين ( 1 )
_________
( 1 ) وذكر الذهبي في سير أعلام النبلاء 17 / 553 أنه عمر عمرا طويلا حتى نيف على عشر ومئة سنة
وانظر تاريخ الإسلام ( حوادث سنة 380 - 400 ص 334 )

(43/150)


5018 - علي بن محمد بن إسماعيل العلوي حدث عن أبيه روى عنه أبو بكر أحمد بن إسحاق بن إبراهيم الملحمي ( 1 ) كتب إلي الشريف أبو طالب الحسن بن محمد بن علي الزينبي وحدثنا أبو طاهر إبراهيم بن الحسن بن طاهر عنه أنا القاضي أبو القاسم علي بن المحسن التنوخي نا أحمد بن عبد الله بن أحمد الدوري الوراق نا أحمد بن إسحاق بن إبراهيم القاضي الملحمي حدثني علي بن محمد بن إسماعيل العلوي بدمشق حدثني أبي نا يحيى بن أكثم القاضي نا المأمون أمير المؤمنين حدثني علي بن موسى الرضا عن أبيه عن جعفر بن محمد عن أبيه عن علي بن الحسين عن الحسين بن علي عن ابن عباس عن علي بن أبي طالب وعن العباس عن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال إذا بويع لخليفتين فاقتلوا ( 2 ) الآخر منهما 5019 علي بن محمد بن إسماعيل بن محمد بن سلام أبو الحسين بن البصال مولى بني هاشم حدث عن أبيه روى عنه أبو الحسين الرازي 5020 علي بن محمد بن إسماعيل أبو الحسن الطوسي الكارزي ( 3 ) ( 4 ) من قرية من قرى طوس رحل وسمع بدمشق جماهر بن محمد بن أحمد ( 5 ) الزملكاني وأبا العباس
_________
( 1 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 15 / 247
( 2 ) كذا بالأصل : " فاقتلوا " وفي المختصر : " فاقبلوا "
( 3 ) الكارزي بفتح الكاف وكسر الراء والزاي وقال ابن ماكولا : بفتح الراء
كما في الأنساب
وهذه النسبة إلى كارز قرى بنواحي نيسابور على نصف فرسخ منها
( وانظر معجم البلدان )
( 4 ) ترجمته في الأنساب ( الكارزي ) ومعجم البلدان ( كارز )
( 5 ) في معجم البلدان : كارز جماهير بن أحمد بن محمد الزملكاني

(43/151)


محمد بن الحسن بن قتيبة بالرملة وأبا بكر محمد بن محمد بن سليمان الباغندي بالعراق وأبا بكر بن خزيمة وأبا العباس السراج روى عنه أبو عبد الله الحاكم وأبو نعيم الأصبهاني وسمع منه بمكة وأبو علي منصور بن عبد الله بن خالد الذهلي الخالدي ( 1 ) وأبو سعد عبد الملك ( 2 ) بن أبي عثمان كتب إلي أبو سعد محمد بن محمد بن محمد وأبو علي الحسن بن أحمد قالا أنا أبو نعيم الحافظ نا علي بن محمد بن إسماعيل الطوسي نا جماهر بن محمد بن أحمد نا مؤمل بن إهاب نا جعفر بن عون نا أبو العميس ح قال ونا ابن إسحاق عبد الله بن جعفر الموصلي نا محمد بن أحمد بن المثنى الموصلي نا جعفر بن عون نا أبو عميس قال ونا أحمد بن بندار بن إسحاق نا محمد بن العباس نا أحمد بن عبيدالله بن الحسن نا سفيان بن عيينة عن مالك ( 3 ) بن مغول قال ونا أبو محمد بن حيان نا محمد بن يحيى بن مندة نا القاسم بن زكريا بن دينار نا حسين الجعفي عن زائدة نا مالك بن مغول كلاهما عن عون بن أبي جحيفة عن أبيه أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) صلى إلى عنزة واللفظ لزائدة أخبرنا أبو عبد الله محمد بن علي بن محمد بن المتولي النيسابوري ببغداد نا أبو بكر بن خلف أنا الأستاذ الإمام أبو سعد عبد الملك بن أبي عثمان الواعظ أنا أبو الحسن علي بن محمد بن إسماعيل الطوسي الفقيه نا المفضل بن ( 4 ) محمد
_________
( 1 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 17 / 114
( 2 ) في معجم البلدان : عبد الله بن أبي عثمان
( 3 ) بالأصل : " عن " تصحيف
( 4 ) بالأصل : " أبو " تصحيف انظر ترجمته في سير أعلام النبلاء 14 / 257

(43/152)


الجندي نا علي بن زياد اللحجي نا أبو قرة قال ذكر ابن جريج أخبرني أبو الزبير أنه سمع جابر بن عبد الله أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) نهى عن الصور في البيت وأن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أمر عمر بن الخطاب زمان الفتح وهو بالبطحاء أن يأتي الكعبة فيمحو كل صورة فيها فلم يدخل البيت حتى محيت كل صورة فيها ( 1 ) أخبرنا أبو بكر محمد بن الحسين أنا أبو بكر محمد بن علي بن محمد المقرئ الخياط نا أبو علي الحسن بن الحسين بن ( 2 ) الهمذاني نا أبو الحسن علي بن محمد بن إسماعيل الطوسي قدم حاجا بهمذان نا أبو الحسن راجح بن الحسين بحلب نا يحيى بن معين عن عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن السائب بن يزيد عن عمر قال سمعت النبي ( صلى الله عليه و سلم ) يقول الفقر أمانة فمن كتمه كان عبادة ومن باح به فقد قلد إخوانه المسلمين أخبرنا أبو النضر عبد الرحمن بن عبد الجبار بن أبي سعيد القايني لفظا وأبو الحسين علي بن سهل بن محمد الفقيه بهراة وأبو القاسم عبد الملك بن عبد الله بن عمر العمري الهروي بأرجاه قراءة عليهما قالوا أنا أبو سهل نجيب بن ميمون بن علي الواسطي نا أبو علي منصور بن عبد الله بن خالد الهروي نا أبو الحسن علي بن محمد بن إسماعيل الطوسي بمكة نا محمد بن الحسن بن قتيبة نا محمد بن خلف نا أبو بكر بن أخي عبد الرزاق قال سمعت عبد الرزاق بن همام يقول سمعت يحيى بن معين يقول كلما طال الإسناد فهو أحسن للحديث قرأت على أبي القاسم زاهر بن طاهر عن أبي بكر البيهقي أنا أبو عبد الله الحافظ قال علي بن محمد بن إسماعيل أبو الحسن الكارزي الطوسي رحل في طلب الحديث إلى العراق والحجاز والشام سمع بالعراق أبا بكر الباغندي وأقرانه
_________
( 1 ) كذا بالأصل وفي المختصر : فيه
( 2 ) كلمة رسمها غير واضح بالأصل وصورتها : " لكان "

(43/153)


وبالشام أبا العباس بن قتيبة وأقرانه وحدث بنيسابور غير مرة وآخرها خرج من عندنا سنة إحدى وستين إلى مكة وحج ثم توفي بمكة رحمه الله سنة اثنتين وستين وثلاثمائة ( 1 ) 5021 علي بن محمد بن إسماعيل بن محمد بن بشر أبو الحسن الأنطاكي المقرئ الفقيه الشافعي ( 2 ) قرأ القرآن على أبي إسحاق إبراهيم بن عبد الرزاق بن الحسن بن عبد الرزاق المقرئ ( 3 ) بأنطاكية وحدث عنه قرأ عليه أبو الفرج الهيثم بن أحمد الصباغ الفقيه ( 4 ) بقراءة ابن عامر وقراءة عاصم وأبو إسحاق إبراهيم بن مبشر ( 5 ) المقرئ روى عنه أبو الحسين عبد الله بن أحمد معاذ الداراني وصنف كتاب الأصول في قراءة ورش أنبأنا أبو الحسن علي بن الحسن بن الحسين الموازيني أنا ( 6 ) ح وأنبأنا أبو الحسن علي بن بركات الخشوعي نا عبد العزيز بن أحمد الكتاني قالا أنا أبو الحسين عبد الله بن أحمد بن معاذ بداريا نا أبو الحسن علي بن محمد بن إسماعيل بن محمد بن بشر الأنطاكي نا أبو إسحاق إبراهيم بن عبد الرزاق بن الحسن بن عبد الرزاق بن الحسن بن عبد الرزاق العجلي نا الحسن بن جرير الصوري نا عمر بن عمر العسقلاني نا سفيان الثوري عن الأعمش عن أبي صالح عن أبي هريرة
_________
( 1 ) معجم البلدان ( كارز ) نقلا عن ابن عساكر والأنساب ( الكارزي )
( 2 ) انظر ترجمته في : تذكرة الحفاظ 3 / 973 ومعرفة القراء الكبار 1 / 342 رقم 268 وطبقات القراء للجزري 1 / 564 وإنباه الرواة 2 / 308 وبغية الملتمس 414 وطبقات الشافعية الكبرى للسبكي 3 / 468 والعبر 3 / 5 وتاريخ الإسلام للذهبي حوادث سنة 351 - 380 ص 613
( 3 ) ترجمته في معرفة القراء الكبار 1 / 287 رقم 202
( 4 ) ترجمته في معرفة القراء الكبار 1 / 378 رقم 309
( 5 ) غير واضحة بالأصل والمثبت عن تاريخ الإسلام
( 6 ) كذا بالأصل

(43/154)


أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال لا تجالسوا أولاد الملوك فإن لهم فتنة كفتنة العذارى ذكره أبو الوليد عبد الله بن محمد بن يوسف بن الفرضي القاضي في تاريخ الأندلس ( 1 ) فقال علي بن محمد بن إسماعيل بن محمد بن بشر الأنطاكي ( 2 ) يكنى أبا الحسن قدم الأندلس في شهر ربيع الآخر سنة اثنتين وخمسين وثلاثمائة وكان عالما بالقراءات رأسا فيها لا يتقدمه أحد في معرفتها في وقته قرأ على إبراهيم بن عبد الرزاق المقرئ بأنطاكية وجود عليه السبعة وأخذ عنه علما كثيرا ورواية قرأ على جماعة وروى حديثا كثيرا عن الشاميين والمصريين وغيرهم وأدخل الأندلس علما جما من القراءات وكان بصيرا بالعربية والحساب وله حظ من الفقه على مذهب الشافعي قرأ الناس عليه وكتبوا عنه وسمعوا منه وسمعت أنا منه وكان مولده فيما ذكره سنة تسع وسبعين ( 3 ) ومائتين بأنطاكية وتوفي رحمه الله بقرطبة يوم الجمعة يوم تسعة وعشرين من شهر ربيع الأول سنة سبع وسبعين وثلاثمائة ودفن ذلك اليوم بعد صلاة العصر في مقبرة الربض وصلى عليه محمد ( 4 ) ابن يبقى بن زرب القاضي 5022 علي بن محمد بن جعفر أبو الحسن المصري المالكي القاضي المعروف بالشواربي ( 5 ) سمع أبا حازم عبد المؤمن بن المتوكل ببيروت ويونس بن أحمد الرافقي روى عنه أبو بكر البرقاني وأبو منصور بن عبد العزيز العكبري وسكن بغداد وولي القضاء بعكبرا أخبرنا أبو الحسن بن قبيس نا وأبو منصور بن خيرون أنا أبو بكر الخطيب ( 6 ) نا البرقاني أنا القاضي أبو الحسن علي بن محمد بن جعفر المالكي نا
_________
( 1 ) كذا سماه بالأصل " تاريخ الأندلس " وكتاب ابن الفرضي اسمه : تاريخ علماء الأندلس ص 316 رقم 934
( 2 ) مكانها في تاريخ علماء الأندلس : من أهل أنطاكية كثير القراءات
( 3 ) كذا بالأصل وفي تاريخ علماء الأندلس وتاريخ الإسلام ومعرفة القراء الكبار : تسع وتسعين ومئتين
( 4 ) زيادة عن تاريخ علماء الأندلس
( 5 ) ترجمته في تاريخ بغداد 12 / 96 وكنيته فيه : أبو الحسين
( 6 ) رواه الخطيب في تاريخ بغداد 6 / 333 في ترجمة إسحاق بن نجيح الملطي

(43/155)


أبو حازم عبد المؤمن بن المتوكل بن مشكان ببيروت أنا أبو الجهم أحمد بن الحسين بن طلاب نا إبراهيم ( 1 ) بن يعقوب الجوزجاني قال إسحاق بن نجيح الملطي غير ثقة ولا من أوعية الأمانة أخبرنا أبو منصور بن زريق ( 2 ) وأبو الحسن بن سعيد قالا قال لنا أبو بكر الخطيب ( 3 ) علي بن محمد بن جعفر أبو الحسن ( 4 ) المالكي المقرئ ( 5 ) يعرف بالشواربي ولي القضاء بعكبرا وحدث بها عن يونس بن أحمد الرافقي شيخ يروي عن هلال بن العلاء حدثني عنه ( 6 ) محمد بن محمد بن عبد العزيز العكبري وسمعت التنوخي ذكر هذا الشواربي فأثنى عليه وقال قيل له هل الشواربي نسبة إلى ابن أبي الشوارب فقال لا ذاك قرشي ولست من قريش قال الخطيب قال لي أبو منصور بن ( 7 ) عبد العزيز مات الشواربي بعكبرا بعد سنة أربع مائة 5023 علي بن محمد بن حاتم بن دينار بن عبيد أبو الحسين ويقال أبو الحسن القومسي ( 8 ) الحدادي ( 9 ) من أهل قرية حدادة قرية بقرب بسطام على طريق خراسان مولى بني هاشم سمع ببيروت العباس بن الوليد وبحمص أبا عمر أحمد بن الغمر بن أبي جهاد ( 10 ) وبعسقلان محمد بن حماد الطهراني ( 11 ) وأبا قرصافة ( 12 ) محمد بن
_________
( 1 ) الأصل : أبو إبراهيم والمثبت عن تاريخ بغداد
( 2 ) الأصل : رزيق تصحيف والصواب ما أثبت والسند معروف
( 3 ) رواه الخطيب في تاريخ بغداد 12 / 96
( 4 ) تاريخ بغداد : أبو الحسين
( 5 ) تقرأ بالأصل : المصري والمثبت عن تاريخ بغداد
( 6 ) في تاريخ بغداد : أبو منصور محمد بن محمد بن عبد العزيز العكبري
( 7 ) زيادة لازمة عن تاريخ بغداد
( 8 ) صورتها بالأصل : " العرننى " والمثبت عن المختصر وتاريخ بغداد
( 9 ) ترجمته في تاريخ بغداد 12 / 65 ، ومعجم البلدان ( الحدادة ) والحدادي نسبة إلى حدادة ( في معجم البلدان : الحدادة : بالفتح والتشديد قرية بين دامغان وبسطام من أرض قومس )
( 10 ) كذا رسمها بالأصل : " أحمد بن الغمر بن أبي جهاد " وفي معجم البلدان : أبا عمرو أحمد بن المعمر
( 11 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 12 / 628
( 12 ) في معجم البلدان : أبا قرفاصة

(43/156)


عبد الوهاب وأحمد بن زبرك الصوفي وإبراهيم بن عقبة بن موسى العسقلانيين ويحيى بن محمد بن خشيش القيرواني بعسقلان وبقيسارية عمرو بن ثور الجذامي وبالرملة محمد بن عبد الحكم القطري وهاشم بن سعيد القيسراني وبمنبج علي بن الحسين المنبجي وبأيلة محمد بن عزيز وبمصر الربيع بن سليمان وإبراهيم بن مرزوق البصري وعبد الحميد بن سليمان الصيمري وأبا أمية محمد بن إبراهيم الطرسوسي ( 1 ) وإسماعيل بن حمدوية وبمكة محمد بن إسماعيل بن سالم الصايغ ( 2 ) وأبا يحيى عبد الله بن أحمد بن أبي مسرة ( 3 ) وأبا أحمد زكريا بن دريد الكندي بعسقلان روى عنه أبو بكر أحمد بن إبراهيم بن إسماعيل الجرجاني ( 4 ) في صحيحه ومحمد بن إسماعيل بن العباس الوراق وأبو الحسن علي بن عمر بن محمد الحربي المعروف بالسكري وعلي بن أحمد بن موسى الأستر ابادي وأبو القاسم عبد الله بن إبراهيم بن يوسف الأبندوني ( 5 ) وأبو أحمد بن عدي وأبو محمد عبد الرحمن بن محمد بن حمدان القاضي الجرجاني وأبو الحسن علي بن عبد الله بن جهضم وأم الفضل هبة العزيز بنت أحمد بن عبد الرحمن بن عبد المؤمن المهلبي الجرجاني أخبرنا أبو الفرج قوام ( 6 ) بن زيد بن عيسى وأبو القاسم بن السمرقندي قالا أنا أبو الحسين بن النقور أنا أبو الحسن علي بن عمر بن محمد الحربي نا أبو الحسن علي بن محمد بن حاتم نا أبو عبيد الصوفي أحمد بن زيرك ( 7 ) بعسقلان نا إسحاق بن وهب الطهرمسي نا عبد الله بن وهب عن مالك بن أنس عن نافع عن ابن عمر عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال مرد دانق ( 8 ) حرام يعدل عند الله سبعين حجة
_________
( 1 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 13 / 91
( 2 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 13 / 161
( 3 ) ترجمته سير أعلام النبلاء 12 / 632
( 4 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 16 / 292
( 5 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 16 / 261
( 6 ) الأصل : قدام تصحيف قارن مع مشيخة ابن عساكر
( 7 ) بالأصل : زيوك تصحيف مر صوابا في بداية الترجمة
( 8 ) كذا بالأصل والمختصر : " مرد دانق "

(43/157)


كناه أبو الحسن وقد روى عنه الحاكم حديثا فكناه أيضا أبا الحسن أخبرنا أبو منصور بن خيرون وأبو الحسن بن سعيد قالا قال لنا أبو بكر الخطيب ( 1 ) علي بن محمد بن حاتم بن دينار بن عبيد أبو الحسين القومسي مولى بني هاشم سكن قزوين وقدم بغداد حاجا وحدث بها عن محمد بن عزيز الأيلي وعلي بن الحسين المنبجي وأحمد بن زيرك العسقلاني ويحيى بن محمد بن خشيش القيرواني روى عنه محمد بن إسماعيل الوراق وعلي بن عمر السكري أنا العتيقي نا علي بن عمر الحربي نا أبو الحسين علي بن محمد بن حاتم القومسي قدم علينا حاجا في سنة سبع وثلاثمائة فذكر حديثا أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو القاسم إسماعيل بن مسعدة أنا حمزة بن يوسف السهمي ( 2 ) قال سمعت أبا بكر الإسماعيلي يقول نا علي بن محمد بن حاتم بن دينار القومسي أبو الحسين ( 3 ) وكان صدوقا فذكر حديثا قال حمزة بن يوسف ( 4 ) علي بن محمد بن حاتم بن دينار بن عبيد مولى بني هاشم أبو الحسن يقال له القومسي والحدادي روى عنه جماعة من أهل جرجان وأهل العراق حدثنا عنه أبو الحسين بن مظفر الحافظ وعلي بن عمر الختلي وغيرهما من أهل بغداد وأهل الكوفة ومن أهل جرجان حدثنا عنه أبي وأبو بكر الإسماعيلي وابن عدي والغطريفي وغيرهم مات في شهر رمضان سنة اثنتين وعشرين وثلاثمائة
_________
( 1 ) تاريخ بغداد 12 / 65
( 2 ) رواه في تاريخ جرجان ص 302
( 3 ) في تاريخ جرجان : أبو الحسن
( 4 ) ذكره السهمي في تاريخ جرجان ص 301 ترجمة رقم 518

(43/158)


5024 - علي بن محمد ابن الحسن بن محمد بن عمر بن سعد ( 1 ) بن مالك ابن يحيى بن عمرو ابن يحيى بن الحارث أبو القاسم النخعي الكوفي المعروف ابن كاس ( 2 ) ( 3 ) ولي القضاء بدمشق وحدث بها وببغداد عن أحمد بن يحيى بن زكريا الأودي وعبد الله بن روح المدائني وإبراهيم بن إسحاق بن أبي العنبس الزهري ( 4 ) والحسن بن مكرم البزاز وأحمد بن حازم بن أبي غرزة وأحمد بن إسماعيل الحلبي وإسحاق بن إبراهيم الجرادي وعلي بن موسى الأودي وجعفر بن عنبسة اليشكري وحريث بن محمد الحارثي وأحمد بن أيوب بن بزيع البصري وأحمد بن عبد الحميد الحارثي وجعفر بن محمد الصايغ والحسين بن الحكم الحبري ومحمد بن الحسين بن أبي الحنين وإبراهيم بن عبد الله القصار العبسي والحسن بن علي بن عفان روى عنه أبو سليمان بن زبر وأحمد بن عتبة بن مكين وأبو علي بن شعيب وأبو الحسن الدارقطني وعلي بن عبد الله بن أحمد بن أبي شعبة وأبو محمد عبد الله بن محمد بن عبد الغفار بن ذكوان وأبو هاشم المؤدب والمعافى بن زكريا الجريري ( 5 ) وأبو العباس محمد وأبو بكر أحمد ابنا موسى بن السمسار وعبد الوهاب الكلابي وأبو الحسن علي بن عمرو بن سهل الحريري ومحمد بن سليمان الربعي وسليمان بن أحمد الطبراني وأبو حفص بن شاهين وأبو القاسم عبد الله بن محمد بن التلاج وكتب عنه أبو الحسين الرازي أخبرنا أبو الحسن علي بن الحسن بن سعيد أنا أبو القاسم السميساطي أنا
_________
( 1 ) في تاريخ بغداد : سعيد
( 2 ) زيد بعدها في المختصر : وهو من ولد الأشتر
( 3 ) ترجمته في تاريخ بغداد 12 / 70
( 4 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 13 / 198
( 5 ) الأصل : الحريري تحريف

(43/159)


عبد الوهاب الكلابي نا علي بن محمد بن كاس القاضي نا الحسن بن علي بن عفان نا ابن نمير عن الأعمش عن زيد بن وهب عن جرير قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من لا يرحم الناس لا يرحمه الله قرأت بخط أبي الحسن نجا بن أحمد وذكر أنه نقله من خط أبي الحسين الرازي في تسمية من كتب عنه بدمشق من الغرباء أبو القاسم علي بن محمد بن الحسن الكوفي ويعرف بابن كاس النخعي من ولد الأشتر وكان على قضاء دمشق ثم خرج عنها أخبرنا أبو منصور بن خيرون أنا ( 1 ) أبو الحسن بن سعيد أنا ( 1 ) أبو بكر الخطيب قال ( 2 ) كتب إلي محمد بن محمد بن الحسين المعدل من الكوفة وحدثنيه الصوري عنه نا أبو الحسن بن سفيان الحافظ قال سنة أربع وعشرين وثلاثمائة فيها مات أبو القاسم علي بن محمد بن كاس النخعي القاضي وكان من المتقدمين في الفقه من الكوفيين الثقات وكان خرج من الكوفة قبل الثلاثمائة وولي ولايات بالشام ثم قدم إلى بغداد ثم ولي الرملة فخرج إليها وقدم بعد ذلك بغداد وركب في سمارية فغرق وأخرج حيا فمات وكان مقدما في علم أبي حنيفة ومقدما في علم الفرائض أخبرنا أبو منصور بن خيرون وأبو الحسن بن سعيد قالا قال لنا أبو بكر الخطيب ( 3 ) علي بن محمد بن الحسن بن محمد بن عمر بن سعد ( 4 ) بن مالك بن يحيى بن عمرو بن يحيى بن الحارث أبو القاسم ( 5 ) القاضي المعروف بابن كاس نسبه الدارقطني ووافقه ابن الثلاج على نسبه إلى مالك وقال ابن كامل بن كميل بن زياد بن نهيك بن هيثم بن سعد بن مالك بن النخع وهو كوفي سكن بغداد
_________
( 1 ) كذا بالأصل " أنا " في الموضعين
( 2 ) رواه في تاريخ بغداد 12 / 70 - 71
( 3 ) تاريخ بغداد 12 / 70
( 4 ) في تاريخ بغداد : سعيد
( 5 ) في تاريخ بغداد : أبو القسم النخعي القاضي

(43/160)


وحدث بها عن أحمد بن يحيى بن زكريا ويعقوب بن يوسف بن زياد الضبي والحسن ومحمد ابني علي بن عفان وإبراهيم بن أبي العنبس وسليمان بن الربيع النهدي ومحمد بن عبيد بن عتبة الكندي والحسين بن الحكم الحبري وسوادة بن علي الأحمسي والحارث بن أبي أسامة وكان ثقة فاضلا عافا بالفقه على مذهب أبي حنيفة يقرئ القرآن روى عنه الدارقطني وابن شاهين وعلي بن عمرو الحريري وابن الثلاج قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي محمد التميمي أنا مكي بن محمد أنا أبو سليمان بن زبر قال سنة أربع وعشرين وثلاثمائة في المحرم توفي أبو القاسم علي بن محمد النخعي ركب في سمارية ( 1 ) ببغداد فغرق في الماء أخبرنا أبو منصور بن خيرون أنا وأبو الحسن بن سعيد نا أبو بكر الخطيب ( 2 ) أنا السمسار أنا الصفار نا ابن قانع أن أبا القاسم بن كاس الفقيه غرق يوم عاشوراء سنة أربع وعشرين وثلاثمائة ومات من ذلك اليوم ( 3 ) 5025 علي بن محمد ويقال ابن أحمد بن الحسن بن محمد بن عبد العزيز أبو الفتح البستي ( 4 ) شاعر سائر الشعر له أسلوب في التجنيس عجيب ربما أفضى به طلب التجنيس إلى التكلف وبست مدينة بالمشرق
_________
( 1 ) كذا بالأصل وفي تاج العروس - بتحقيقنا - في مادة سمر : والسميرية : ضرب من السفن وسمر السفينة أيضا : أرسلها
( 2 ) تاريخ بغداد 12 / 71
( 3 ) الزيادة عن تاريخ بغداد
( 4 ) انظر أخباره في وفيات الأعيان 3 / 376 ويتيمة الدهر 4 / 345 وما بعدها ( طبعة بيروت ) والمنتظم 7 / 72 ( وفيات سنة 363 ) والأنساب ( البستي ) والبداية والنهاية بتحقيقنا 11 / 315 طبقات الشافعية الكبرى للسبكي 4 / 4 ، شذرات الذهب 3 / 159 سير أعلام النبلاء 17 / 147 العبر للذهبي 3 / 75 ، ومعجم البلدان ( بست )
والبستي بضم الباء وسكون السين نسبة إلى بست بلدة من بلاد كابل بين هراة وغزنة ( الأنساب )

(43/161)


روى عنه بعض أشعاره الحاكم أبو عبد الله وأبو عثمان الصابوني وأبو علي ( 1 ) الحسين بن علي بن محمد البردعي وهو نسبه قيل إنه قدم دمشق ومات بها
قرأت على أبي القاسم زاهر بن طاهر عن أبي بكر البيهقي أنا أبو عبد الله الحافظ قال علي بن أحمد الأديب الكاتب النحرير أبو الفتح البستي وهو واحد عصره ذكر لي سماعه بتلك الديار من أصحاب علي بن عبد العزيز وأقرانه وأكثر عن أبي حاتم يعني محمد بن حبان البستي وأهل عصره ورد نيسابور غير مرة وأفاد حتى أقر له الجماعة بالفضل كتب إلي أبو الحسن عبد الغافر بن إسماعيل الفارسي يخبرني عن تذييله تاريخ نيسابور قال علي بن أحمد البستي أبو الفتح الكاتب الشاعر أوحد عصره في الفضل والأفضال والمروءة طبقت بلاغته في النثر والنظم طبق الأرض وذاع ذكره في الآفاق وسار شعره في البلاد وطريقته في الحكمة معنى وفي التجنيس لفظا معجزة لا ينكرها أحد توفي بما وراء النهر سنة إحدى وأربعمائة أنشدني أبو غالب بن البنا أنشدني أبي الفقيه أبو علي الحسن بن أحمد أنشدني أبو عمران موسى بن محمد بن عمران الطولقي ( 2 ) لنفسه في البستي * إذا قيل أي الأرض في الناس زينة * أجبنا وقلنا أبهج الأرض بستها فلو أنني أدركت يوما عميدها * لزمت ( 3 ) يد البستي دهري ( 4 ) وبستها * أخبرنا أبو محمد عبد الجبار بن محمد بن أحمد الفقيه قال سمعت الإمام أبا سعيد عبد الواحد بن عبد الكريم بن هوازن القشيري يقول سمعت أبا عبد الله
_________
( 1 ) أقحم بعدها : " بن " بالأصل
( 2 ) البيتان في معجم البلدان " بست " نسبهما إلى عمران بن موسى بن محمد بن عمران الطولقي
( 3 ) الأصل : لزقت والمثبت عن معجم البلدان
( 4 ) في معجم البلدان : دهرا

(43/162)


محمد بن عبد الله الكرماني من لفظه يقول سمعت أبا الفتح الكاتب البستي يقول بالممالحة تتم المصالحة قال وسمعته ( 1 ) يقول الانقباض طليعة الإعراض قال وسمعته يقول إذا صح الإعتقاد بطل الإنتقاد سمعت أبا بكر محمد بن أحمد بن الحسن بن أحمد البروجردي يقول سمعت الفقيه أبا نصر عبد الله بن الحسين الأنصاري يقول سمعت أبا عثمان الصابوني يقول سمعت أبا الفتح البستي يقول المزح في الكلام كالملح في الطعام أنشدنا أبو حفص عمر بن علي بن أحمد النوقاني الفاضلي أنشدنا الإمام أبو سعد عبد الواحد بن عبد الكريم بن هوازن أنشدنا أبو عبد الله محمد بن إبراهيم الكرماني أنشدنا أبو الفتح البستي لنفسه * الناس أكثرهم إذا فتشتهم * بعداء عن سنن التقية والهدى فاحذرهم ما استطعت إن وراءهم * شرا أحد من الأسنة والمدى وإذا سلمت على امرئ فاشكر له * ما كف عنك من الأذى فهو الندى * قال وأنشدنا أبو عبد الله الكرماني أنشدنا أبو الفتح البستي لنفسه * إذا لم يفتني عقل ودين * وصحة جسم وأمن وقوت فلا خلق أسوأ مني اختيارا * إذا ما أنسيت ( 2 ) لحظ يفوت * أنشدنا أبو بكر محمد بن أحمد بن الجنيد الخطيب أنشدنا الفقيه أبو نصر عبد الله بن أبي أحمد الحسين بن محمد بن هارون الوراق بنيسابور أنشدنا الشيخ الأستاذ شيخ الإسلام أبو عثمان إسماعيل بن عبد الرحمن الصابوني أنشدني أبو الفتح البستي لنفسه * أعلل بالمنى نفسي لعل ( 3 ) * أروح بالأماني الهم عني
_________
( 1 ) قسم من اللفظة مطموس بالأصل
( 2 ) كذا وفي المختصر : أسيت
( 3 ) كذا بالأصل وفي المختصر : لعلي

(43/163)


وأعلم أن وصلك لا يرجى * ولكن لا أقل من التمني * أخبرنا أبو عبد الله الحسين بن أحمد بن علي البيهقي أنشدنا الشيخ الإمام أبو الفضل محمد بن علي السهلكي ببسطام أنشدنا الفقيه أبو عبد الله محمد بن إبراهيم الكرماني في مجلس الإمام أبي عبد الرحمن النيلي أنشدنا أبو الفتح البستي لنفسه * يا من له في كل شئ رغبة * وعلى هواه كل شئ شاهد إن كنت تعلم أن قلبك واحد * فليكفه أبدا حبيب واحد * أنشدنا أبو شجاع ناصر بن محمد بن أحمد بن محمد النوقاني الفاضلي ( 1 ) بنوقان أنشدنا أبو سعيد عبد الواحد بن عبد الكريم بن هوازن بنيسابور أنشدنا الشيخ أبو عبد الله محمد بن إبراهيم الكرماني أنشدنا أبو الفتح البستي لنفسه * توق معاداة الرجال فإنها * مكدرة للصفو من كل مشرب ولا تستثر حربا ( 2 ) وإن كنت واثقا * بشدة ركن أو بقوة منكب فلن يشرب السم الزعاف أخو حجى * مدلا بترياق لديه مجرب * أنشدنا أبو حفص عمر بن علي بن أحمد الفاضلي ( 3 ) أنشدنا أبو سعيد القشيري أنشدنا الشيخ أبو عبد الله محمد بن إبراهيم الكرماني أنشدنا أبو الفتح البستي لنفسه * يا من يسرح قوله متعسفا * من غير تمييز ولا تحصين قل ما تشاء فإنما تملي على ملك * لذا ملك السماء مكين * قال وأنشدنا أبو الفتح لنفسه * تقنع بالقناعة فهو أولى * بوجه المرء من ذل القنوع ومن ماء وجهك لا ترقه * ولا تبذله للنذل المنوع فأهون من سؤال الحر تدلا * ممات الحر من جوع ونوع * قال وأنشدنا أبو الفتح لنفسه
_________
( 1 ) قارن مع مشيخة ابن عساكر 230 / أ
( 2 ) كذا بالأصل وفي المختصر : حزنا
3 - ( ) قارن مع مشيخة ابن عساكر 156 / أ

(43/164)


* يا من تكبر عين ساعده * إقباله بزخارف النعم مهلا فقد أوجدت من عدم * وتصير عن كثب إلى عدم * قال وأنشدنا أبو الفتح لنفسه * سرورك بالدنيا غرور فلا تكن * بدنياك مسرورا فتصبح مغرورا ولا تأمن الأحداث واخش بياتها * فكم نسفت دورا وكم كشفت ( 1 ) نورا وأخسر أهل الأرض من عاش غافلا * فلم يحيي مشكورا ولم يفن معذورا * أنشدنا أبو محمد عبد الجبار بن محمد بن أحمد أنشدنا أبو سعيد عبد الواحد بن القشيري أنشدنا أبو عبد الله محمد بن إبراهيم أنشدنا أبو الفتح البستي لنفسه ( 2 ) * إذا ما اصطنعت ( 3 ) امرءا فليكن * شريف النجاز زكي النسب فنذل الرجال كنذل النبات * فلا للثمار ولا للحطب * قال وأنشدنا أبو الفتح لنفسه * يا من يؤمل أن يفوز بصاحب * متناسب الإعلان والإضمار يرعى الزمان فلا يخون ولا * يرى ما عاش إلا راعيا لذمار هيهات لست بواجد رطبا * بلا شوك ولا خمرا بغير خمار * قال وأنشدنا لنفسه * أخ لي جربته برهة * فندمني طول تجريبه * * وهل كان بريح ( 4 ) تجري به * وفلك التكبر تجري به * قال وأنشدنا لنفسه ( 5 )
_________
( 1 ) كذا بالأصل وفي المختصر : كسفت نورا
( 2 ) البيتان في يتيمة الدهر 4 / 379
( 3 ) في اليتيمة : اصطفيت
( 4 ) كذا في الأصل : * وهل كان بريح تجري به وفي المختصر : * وهل كان يربح تجريبه ( 5 ) البيتان في يتيمة الدهر 4 / 378 - 379

(43/165)


* من شاء عيشا رخيصا ( 1 ) يستفيد به * في دينه ثم في دنياه اقبالا فلينظرن إلى ما ( 2 ) فوقه أدبا * ولينظرن إلى من دونه مالا * أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني شفاها عن أبي القاسم سعيد بن محمد بن الحسن المروروذي الأدريعي أنشدنا أبو عبد الله محمد بن عبدان السيرجاني أنشدنا أبو الفتح الكاتب لنفسه * إذا أحببت أن تبقى * مصون الجاه والقدر وأن تأمن ما في الناس * من مكر ومن غدر * * فلا تحرص على مال * ولا تطمح إلى الصدر وأكثر قول لا أدري * وإن كنت امرأ تدري * أخبرنا أبو محمد شفاها أيضا أنا أبو بكر الخطيب إجازة وأظنه قد سمعه منه أنشدني أبو رجاء هبة الله بن محمد بن محمد علي الشيرازي أنشدني علي الداوري لأبي الفتح البستي * تنازع الناس في الصوفي واختلفوا * قدما وظنوه مشتقا من الصوف * * ولست أبخل هذا الإسم غير في * صافي فصوفي حتى لقب الصوفي * أنشدنا أبو المعالي عبد الله بن أحمد بن محمد بن عبد الله نا أبو بكر بن خلف أنشدنا الشيخ أبو عبد الرحمن محمد بن الحسين السلمي أنشدنا أبو سعيد ( 3 ) عبد الصمد البستي أنشدنا أبو الفتح البستي ( 4 ) * عفاء على هذا الزمان فإنه * زمان عقوق لا زمان حقوق وكل رقيق فيه غير موافق * وكل صديق فيه غير صدوق * أخبرنا أبو عبد الله محمد بن الفضل أنا أبو عثمان الصابوني سنة ثمان وأربعين وأربعمائة قال قرأت على أبي الفتح علي بن محمد البستي رحمه الله في جملة ما قرأته عليه من أشعاره وأذن لي في إنشاده عنه
_________
( 1 ) في يتيمة الدهر : رخيا
( 2 ) في اليتمة : من فوقه
( 3 ) أقحم بعدها : عن
( 4 ) البيتان في يتيمة الدهر 4 / 369

(43/166)


* زيادة المرء في دنياه نقصان * وربحه غير محض الخير خسران وكل وجدان حظ لا ثبات له * فإن معناه في التحقيق فقدان يا عامرا لخراب الدار مجتهدا * بالله هل لخراب العمر عمران ويا حريصا على الأموال تجمعها * أقصر فإن سرور المال أحزان دع الفؤاد عن الدنيا وزخرفها * فصفوها كدر والوصل هجران ولا تكن عجلا في الأمر تطلبه * فليس يحمد قبل النصح بحران كفى من العيش ما قد سد من عوز * وفيه للمرء وتان ( 1 ) وغنيان وذو القناعة راض عن معيشته * وصاحب الحرص إن أثرى مغضبان * سعيد ( 2 ) القشيري أنشدنا أبو عبد الله محمد بن إبراهيم الكرماني أنشدنا أبو الفتح البستي لنفسه ( 3 ) * يا من يرجى أن يعيش مسلما * جذلان لا يدهى بخطب يحزن ليس الأمان من الزمان بممكن * ومن المحال وجود ما لا يمكن معنى الزمان ( 4 ) على الحقيقة كاسمه * فعلام ترجو أنه لا يزمن * ( 5 ) أنشدنا أبو حفص عمر بن علي بن أحمد القاضي أنشدنا أبو سعيد القشيري أنشدنا أبو عبد الله الكرماني أنشدنا أبو الفتح لنفسه * أكثر الناس إذا * جربت جهال وهوج فاعتصم الله برشد * ودع الناس تموج * قال وأنشدنا أبو الفتح لنفسه * أعنف أقواما بلومي ولا أرى * ملامي وتعنيفي يحررهم غيا * * وذاك لأن الجهل والموت واحد * ولن يعلم الإنسان ما لم يكن حيا * قال وأنشدنا أبو الفتح أيضا
_________
( 1 ) كذا رسمها بالأصل
( 2 ) كذا بالأصل ويبدو أن ثمة سقط في الكلام أخل بالسند وكتب على هامش الأصل : " كذا "
( 3 ) الأبيات في يتيمة الدهر 4 / 382
( 4 ) في اليتيمة : معنى للزمان
( 5 ) تقرأ بالأصل : " نرمن " والمثبت عن اليتيمة ويزمن : أي يمرض

(43/167)


* إن كنت ترغب في السعادة * والإحاطة بالحقائق وتريد أن تقضي إلى * سعد الفضا من المضائق * * فأرخ فؤادك من مطالعة * العلائق والعوائق وافزع إلى الله الكريم * ودع مواصلة الخلائق إن السعيد هو الغني * عن العوائق والعلائق * أنشدنا أبو بكر محمد بن أحمد بن الجنيد المحتاجي الخطيب ( 1 ) أنشدنا أبو سعيد عبد الواحد بن عبد الكريم القشيري إملاء بنيسابور أنشدنا أبو عبد الله محمد بن إبراهيم الكرماني أنشدنا أبو الفتح البستي لنفسه * إذا لم يكن للمرء نفس كريمة * تهش إذا أوحت إليه النصائح فلا تطمع في رشده وصلاحه * وإن صاح يوما بالنصائح ناصح * أخبرنا أبو بكر عبد الغفار بن محمد بن الحسين الشيروي في كتابه وأخبرنا أبو سعد بن السمعاني عنه أنشدنا أبو عثمان إسماعيل بن عبد الرحمن الصابوني أنشدني أبو الفتح البستي لنفسه * أبا الفتح لو ناصحت نفسك لم * تسمع بمنتظر من بعدما هو محتضر نصحت الورى فانصح لنفسك ساعة * مضى أمس فاسمع اليوم إن غدا غدر * أنشدنا أبو محمد عبد الجبار بن محمد بن أحمد أنشدنا أبو سعيد عبد الواحد بن عبد الكريم أنشدنا أبو عبد الله محمد بن إبراهيم الكرماني أنشدنا أبو الفتح البستي لنفسه * إذا كنت ذا عقل صحيح فلا تكن * عشيرك إلا كل من كان ذا عقل فذو الجهل إن عاشرته أو صاحبته * يصدك عن عقل ويغريك بالجهل * قال وأنشدنا أبو الفتح لنفسه * إذا شئت أن يصطاد حب أخي لب * وتملك منه حورة القلب والخلب * * فاشركه في الخير الذي قد رزقته * وحصلة بالإحسان في شرك الحب ألم تر طير الجو يهوي ( 2 ) * لحب كقطر من ذرى الجو منصب
_________
( 1 ) قارن مع مشيخة ابن عساكر 169 / أ
( 2 ) غير واضحة بالأصل ورسمها : متمة

(43/168)


كذلك لا يصطاد ذو الرأي * والحجا محبات حيات القلوب بلا حب * قال وأنشدنا أبو الفتح لنفسه * بنيت القصور رجاء الخلود * وأنسيت هدم الزمان المعير ومن قصر الرأي أن الفتى * يشيد القصور لعمر قصير * قال وأنشدنا أبو الفتح لنفسه * ومن الدليل على انتكاس أمورنا * في هذه الدنيا لمن يتأمل إن الأجنة في الولاد رؤوسهم * تهوي إلى سفل وتعلو الأرجل * كتب إلي أبو بكر الشيروي وأخبرني أبو بكر محمد بن عبد الله العامري عنه أنا أبو عبد الله محمد بن إبراهيم الكرماني أنشدنا أبو الفتح البستي لنفسه ( 1 ) * نصحتك حامل الاخوان طرا * على عذب سقوه أو أجاج ولا ترج الصفاء بغير مذق * ولا يخلو السراج من السناج * ( 2 ) قال وأنشدنا أبو الفتح لنفسه * تجلد واصطبر إن ناب دهر * بمكروه يضيق له الصدور * * فإن الدهر عسر ثم يسر * ومن بعد الدجى صبح ونور ولولا الداء لم يحمد شفاء * ولولا الحزن لم يعشق سرور * قال وأنشدنا أبو الفتح لنفسه * كم نعمة لله سبحانه * في نفس يصعد أو ينحدر * * لو عدم اللطف بها ساعة * لعاد صفو العيش منه كدر والمرء مثل النجم بيناه * في آفاقه يشرق إذ ينكدر فقل لمن غرته أيامه * وغشه عقل ورأي سدر لا تأمن الأيام وانظر إلى * ما حل بالمنصور والمقتدر * أنبأنا أبو غالب شجاع بن فارس وأبو السعادات أحمد بن أحمد المتوكلي
_________
( 1 ) البيتان في يتيمة الدهر 4 / 380
( 2 ) المذق : المزج والسناج : أثر دخان السراج في الحائط

(43/169)


وأبو الحسن بن مرزوق قالوا أنشدنا أبو بكر الخطيب أنشدني أبو الحسن علي بن طاهر بن إبراهيم الخباز لأبي الفتح البستي * أفدي الذي نادمني ليلة * راحا وقد صبت أباريقه سألت وردا فأبى خده * ورمت راحا فأبى ريقه * أنبأنا أبو الفضل محمد بن ناصر وحدثنا أبو الحسين أحمد بن حمزة عنه أنشدنا أبو طاهر محمد بن أحمد بن محمد بن أبي الصقر ( 1 ) أنشدنا أبو معشر عبد الكريم بن عبد الصمد بن محمد الطبري أنشدنا أبو الحسن علي بن عبد الله الرازي المستملي أنشدني أبو يحيى زيد بن بدر البلخي أنشدني أبو الفتح علي بن محمد البستي * كتبت فلم تجبني عن كتابي * فأهلني لتسريح الجواب ترحني بالإجابة عن هموم * أحاطت من تباريح الجوابي * قال وأنشدنا أبو الفتح لنفسه ( 2 ) * دعوني ونفسي ( 3 ) في عفافي فإنني * جعلت عفافي في حياتي ديدني وأعظم من قطع اليدين على الفتى * صنيعة بر نالها من يدي دنى * كتب إلي أبو بكر الشيروي أنا أبو عبد الله محمد بن إبراهيم بن عبدان أنشدنا أبو الفتح البستي لنفسه * ما أجهل الإنسان بالدنيا وأعجب أمره * أضحى يشيد قصره والموت يهدم عمره * قال لي الشريف أبو المعمر المبارك بن أحمد بن عبد العزيز الأنصاري ونقلته من خطه ذكر أبو محمد الحسن بن علي البرمكي أنا أبا الفتح البستي الشاعر كانت له رئاسة وصحبة للسلطان ثم طالت بعد ذلك عطلته وخانه دهره خرج هاربا حتى صار بدمشق فتوفي بها مستترا
_________
( 1 ) تقرأ بالأصل : الصفر تصحيف ترجمته في سير أعلام النبلاء 18 / 578
2 - ( ) البيتان في المنتظم لابن الجوزي 14 / 232 ( وفيات سنة 363 ) طبعة بيروت
( 3 ) في المنتظم : وسمتي

(43/170)


أنبأنا أبو نصر بن القشيري أنا أبو بكر البيهقي أنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله قال توفي أبو الفتح رحمه الله ببخارى سنة إحدى وأربعمائة وهذا أشبه بالصواب من قول أنه مات بدمشق والله أعلم 5026 علي بن محمد بن الحسن أبو الحسن الفارسي سمع بدمشق عبد الدائم بن الحسن روى عنه عمر بن عبد الكريم الدهستاني أخبرنا أبو حفص عمر بن محمد بن الحسن الدهستاني ( 1 ) نا عمر بن عبد الكريم الدهستاني ( 2 ) أنا علي بن محمد بن الحسن الفارسي أبو الحسن بالجحفة وطنه ( 3 ) بمنزل بين حورا وأيلة أنا أبو القاسم بن أبي الحسن الحوراني بدمشق نا أبو الحسين الكلابي نا محمد بن خريم ( 4 ) نا هشام بن عمار نا مالك عن الزهري عن أنس أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) دخل مكة وعلى رأسه المغفر أخبرناه عاليا أبو سهل بن سعدويه أنا عبد الرحمن بن الحسين بن الحسن نا أبو الحسين الكلابي فذكره وهذا الحديث لم يسمعه عبد الدائم بن الكلابي وإنما له إجازة منه 5027 علي بن محمد بن الحسن بن الشام الأطرابلسي حدث بدمشق في ذي القعدة سنة تسع وخمسمائة سمع منه قريبه أبو القاسم علي بن محمد بن عبد الصمد بن الشام
_________
( 1 ) قارن مع مشيخة ابن عساكر 156 / ب
( 2 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 19 / 317
( 3 ) كذا بالأصل : " بالحجعة وطنه بمنزل بين حورا وأيلة "
ولم أهتد إلى ما يريد راجع معجم البلدان : " الجحفة " أو " حوراء " أو " حوران " وأيلة
( 4 ) الأصل : خزيم تصحيف والصواب ما أثبت : " خزيم " مر التعريف به

(43/171)


5028 - علي بن محمد بن حفص بن عمر بن رستم أبو الحسن الفارسي البعلبكي الإمام حدث عن أبي عمرو موسى بن عيسى بن المنذر والحسين بن السميدع والعباس بن الوليد بن مزيد وأبي علي الحسن بن سعيد بن مرزوق بن عبد الله روى عنه أبو محمد عبد الله بن عبد الغفار بن ذكوان البعلبكي وسليمان بن أحمد الطبراني أخبرنا أبو الحسين عبد الرحمن بن عبد الله بن الحسن أنا جدي أبو عبد الله بن أبي الحديد أنا أبو طاهر الحسين بن محمد بن الحسين بن عامر المقرئ إمام جامع دمشق ( 1 ) نا القاضي أبو محمد عبد الله بن محمد بن عبد الغفار المعروف بابن ذكوان نا علي بن محمد بن حفص حدثني العباس بن الوليد بن مزيد أخبرني أبي نا الأوزاعي قال أنبئت أن سعيد بن المسيب لقي أبا هريرة فقال أبو هريرة أسأل الله أن يجمع بيني وبينك في سوق الجنة وذكر الحديث بطوله لم يزد عليه أنبأنا أبو علي الحداد وجماعة قالوا أنا أبو بكر بن ريذة ( 2 ) أنا سليمان بن أحمد نا علي بن محمد بن حفص الفارسي بمدينة بعلبك نا العباس بن الوليد بن مزيد حدثني أبي نا الأوزاعي عن عبد الواحد بن قيس عن نافع عن ابن ( 3 ) عمر أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال كل مسكر خمر وكل مسكر حرام قال الطبراني لم يروه عن الأوزاعي إلا الوليد 5029 علي بن محمد بن خلف بن موسى أبو الحسن البغدادي الفقيه الشافعي الفرائضي سكن نيسابور
_________
( 1 ) تقدمت ترجمته في كتابنا : تاريخ مدينة دمشق 14 / 309 رقم 1602
( 2 ) بالأصل : " ابن ريده " تصحيف والصواب ما أثبت وضبط وقد مر التعريف به
( 3 ) بالأصل : " أبي عمر " تصحيف

(43/172)


وكان قد سمع بدمشق جعفر بن أحمد بن عاصم بن الرواس وأبا بكر يوسف بن القاسم الميانجي وببغداد أبا بكر محمد بن إبراهيم الشافعي وأبا محمد بن ماسي ( 1 ) وأبا الحسن علي بن محمد بن لؤلؤ وعلي بن الحسن الجراحي وأبا الحسين بن المظفر وأبا بكر أحمد بن يوسف بن خلاد النصيبي ( 2 ) ومخلد بن جعفر الباقرحي ( 3 ) وأبا الفتح محمد بن الحسين الأزدي الموصلي ( 4 ) وبكار بن أحمد بن بكار المقرئ وبغيرها أبا بكر أحمد بن إسحاق بن السني الدينوري ومحمد بن أبي الخطاب الحمصي روى عنه أبو عبد الله القاسم بن الفضل الثقفي رئيس أصبهان ولم يذكره الخطيب في تاريخ بغداد أخبرنا أبو القاسم ( 5 ) يقيمان بن محمد بن الفضل الشاهد وأبو سعيد شيبان بن عبد الله بن شيبان المؤدب ( 6 ) وأبو الفتوح بندار ( 7 ) بن غانم بن محمد المعروف بهمرجي بأصبهان قالوا أنا الرئيس أبو عبد الله القاسم بن الفضل بن محمود ( 8 ) الثقفي نا أبو الحسن علي بن محمد بن خلف بن موسى البغدادي بنيسابور أنا أبو بكر محمد بن إبراهيم النيسابوري حدثني موسى بن سهل الوشاء نا إسحاق الأزرق نا عبد الله بن عمر عن نافع عن ابن عمر أنه كان يجمع بين المغرب والعشاء يجمع إذا غاب الشفق وكان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يجمع بينهما إذا جد به السير أنبأنا أبو الحسن عبد الغافر بن إسماعيل بن في تذييله تاريخ نيسابور قال
_________
( 1 ) هو عبد الله بن إبراهيم بن أيوب أبو محمد بن ماسي البغدادي ترجمته في سير أعلام النبلاء 16 / 252
( 2 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 16 / 69
( 3 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 16 / 254
( 4 ) هو محمد بن الحسين بن أحمد بن عبد الله أبو الفتح الأزدي الموصلي ترجمته في سير أعلام النبلاء 16 / 347
( 5 ) كذا رسمها بالأصل وفوقها ضبة
والذي في مشيخة ابن عساكر 34 / ب " بيتمان "
( 6 ) قارن مع مشيخة ابن عساكر 80 / أ
( 7 ) قارن مع مشيخة ابن عساكر 34 / أ
( 8 ) في مشيخة ابن عساكر 34 / أ وب : أبو عبد الله القاسم بن الفضل بن أحمد المحمودي

(43/173)


علي بن محمد بن خلف بن موسى البغدادي أبو الحسن الفقيه الفرائضي من فقهاء أصحاب الشافعي ووجوه الناظرين حسن اللسان جيد النظر قدم نيسابور سنة ثمان وأربعمائة وحدث عن أبي بكر الشافعي و ( 1 ) بكار بن أحمد بن بكار المقرئ وأبي محمد بن ماسي وأبي الحسن الجراحي وأبي الحسن بن لؤلؤ ( 2 ) وأبي الحسين بن المظفر ومخلد الباقرحي وطبقتهم وأبي بكر بن خلاد وأبي الفتح الأزدي الحافظ وأبي بكر السني ( 3 ) وجعفر بن أحمد بن عاصم الدمشقي وأبي بكر يوسف بن القاسم القاضي ومحمد بن أبي الخطاب الحمصي وطبقتهم من أهل الشام 5030 علي بن محمد بن دنهش أبو الحسن أصلهم من أهل الكتاب أسلموا على يد الوليد بن عبد الملك حدث عن أبي الجهم بن طلاب روى عنه أحمد بن الحسن بن أحمد بن الطيان أخبرنا أبو القاسم نصر بن أحمد بن مقاتل وأبو نصر غالب بن أحمد بن المسلم قالا أنا علي بن أحمد بن زهير التميمي نا أبو بكر أحمد بن الحسن بن أحمد بن عثمان بن سعيد بن القاسم الغساني أنا أبو الحسن علي بن محمد بن دنهش بدمشق نا أبو الجهم أحمد بن الحسين بن طلاب نا هشام بن عمار نا عمرو بن واقد نا يونس بن حلبس عن أبي إدريس الخولاني عن أبي ذر الغفاري عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال ليس الزهادة في الدنيا بتحريم الحلال ولا إضاعة المال ولكن الزهادة في الدنيا ألا تكون ( 4 ) بما في يديك أوثق منك ما بيد الله عز و جل وأن تكون ( 5 ) في ثواب المصيبة إذا أصبت بها أرغب منك فيها لو أنها بقيت لك
_________
( 1 ) زيادة منا للإيضاح
( 2 ) بالأصل : " الواو "
( 3 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 16 / 255 وسماه : أحمد بن محمد بن إسحاق بن إبراهيم
( 4 ) الأصل : يكن والمثبت عن المختصر
( 5 ) الأصل : يكون

(43/174)


5031 - علي بن محمد بن راهوية أبو الحسن القاضي حدث بأطرابلس عن أبي بكر بن دريد روى عنه أبو القاسم عبيدالله بن القاسم المراغي أنبأنا أبو الفضل أحمد بن الحسين بن أحمد الصوري أخبرتنا العالمة أم العز فاطمة بنت القاضي أبي الحسن عبد العزيز بن عبد الرحمن بن أحمد القزويني بقراءتي عليها بصور قالت نا أبو الحسين أحمد بن علي الجوهري الموصلي بأطرابلس نا أبو الحسن عبيدالله بن القاسم المراغي أنا أبو الحسن علي بن محمد بن راهوية القاضي بطرابلس نا أبو بكر بن دريد نا الحسن بن الخضر نا الحجاج بن نصير نا صالح المري عن مالك بن دينار عن الأحنف بن ( 1 ) قيس قال قال عمر بن الخطاب يا أحنف من كثر ضحكة قلت هيبته ومن مزح استخف به ومن أكثر من شئ عرف به ومن كثر كلامه كثر سقطه ومن كثر سقطه قل حياؤه ومن قل حياؤه قل ورعه ومن قل ورعه مات قلبه 5032 علي بن محمد بن أبي سليمان أيوب بن حجر أبو الطيب الرقي ثم الصوري سمع أباه محمد بن أبي سليمان وأبا القاسم يزيد بن محمد بصور وأبا الجماهر محمد بن عثمان بدمشق وأحمد بن محمد بن يزيد بن أبي الخناجر ( 2 ) بأطرابلس وأبا عبد الله محمد بن محمد بن مصعب الصوري وإبراهيم بن معاوية القيسراني والمؤمل بن إهاب وأحمد بن شيبان الرملي وإسماعيل بن حمدوية البيكندي ويونس بن عبد الأعلى وأبا يعقوب إسحاق بن إبراهيم بن يونس وأبا عتبة الحجازي وأبا جعفر محمد بن علي بن راشد الطبري والحسن بن جرير وأبا هاشم خالد بن يزيد الإمام وأبا غسان مالك بن يحيى الهمداني ( 3 ) وأبا بكرة
_________
( 1 ) بالأصل : " عن " تصحيف
( 2 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 13 / 240
( 3 ) سير أعلام النبلاء 13 / 22

(43/175)


بكار بن قتيبة ( 1 ) وإبراهيم بن مرزوق والربيع بن سليمان المؤذن وأبا جعفر محمد بن عوف الطائي وأبا جعفر محمد بن الوليد بن أبان البغدادي وبحر بن نصر ومحمد بن عبد الله بن عبد الحكم وأحمد بن عيسى الخشاب وجماعة سواهم روى عنه أبو حفص بن شاهين وأبو بكر بن شاذان وأبو عمرو أحمد بن محمد بن مزاحم الصوري وعبد الله بن علي بن أبي العجائز الأزدي وأبو الحسين بن جميع وأبو الحسين محمد بن أحمد بن عبد الرحمن الملطي وأبو محمد عبد الله بن محمد بن أيوب القطان الحافظ وأبو العباس أحمد بن محمد بن علي بن هارون البردعي وأبو طالب علي بن الحسن بن إبراهيم الحمصي المعروف بالقسل ( 2 ) وأبو الحسن الرازي وكان ثقة أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم الفقيه وأبو القاسم بن السمرقندي قالا أنا أبو نصر بن طلاب أنا أبو الحسين بن جميع نا علي بن محمد الصوري بصور أنا أحمد بن عيسى الخشاب نا عمرو بن أبي سلمة عن الأوزاعي عن يحيى بن سعيد عن القاسم عن عائشة قالت كنت أفرك المني من ثوب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي محمد التميمي أنا مكي بن محمد أنا أبو سليمان بن زبر قال سألت أبا الطيب علي بن محمد بن أبي سليمان الصوري متى ولدت فقال ولدت في أول سنة أربعين ومائتين 5033 علي بن محمد بن سلامة بن الخضر أبو الحسن بن البالسي بلغني أنه ولد بالعراق لاثني ( 3 ) عشر يوما من رمضان سنة إحدى وخمسين
_________
( 1 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 12 / 599
( 2 ) كذا رسمها بالأصل
( 3 ) بالأصل : لاثنتي

(43/176)


وأربعمائة وانتقل إلى دمشق وهو صغير ونشأ بها وأقام بها إلى أن مات حدث عن أبي البركات بن طاوس سمع منه بعض أصحابنا ولم أسمع منه شيئا ومات سابع شوال سنة أربعين وخمسمائة ودفن بمقبرة الكهف 5034 علي بن محمد بن شيبان أبو الحسن الحبراني ( 1 ) سمع بدمشق أبا بكر أحمد بن عبد الله بن أبي دجانة وأبا علي الحسن بن حبيب والحسن بن أحمد بن غطفان الفزاري وأبا القاسم بن أبي ( 2 ) العقب ومحمد بن العباس بن يونس بن زلزل وإبراهيم بن عبد الرحمن بن مروان ومحمد بن جعفر الخرائطي وبتنيس علي بن جعفر بن مسافر وبفلسطين محمد بن الحسن بن قتيبة العسقلاني روى عنه أبو صالح محمد بن أبي عدي بن الفضل السمرقندي نزيل مصر 5035 علي بن محمد بن صافي بن شجاع بن محمد بن هارون أبو الحسن الربعي المعروف بابن أبي الهول ( 3 ) حدث عن عبد الوهاب الكلابي وتمام بن محمد وأبي الفرج الهيثم بن أحمد الإمام وأبي الفتح محمد بن إبراهيم بن يزيد البصري الجحدري وأبي محمد عبد الواحد بن أحمد بن محمد الهمداني وأبي بكر محمد بن عبيدالله بن إسحاق بن جابر التنيسي وعبد الوهاب الميداني وأبي نصر بن الجبان وعلي بن بشرى وأبي بكر بن أبي الحديد وعبد الوهاب بن عمر بن نصر وأبي محمد بن أبي نصر وأبي الحسن محمد بن علي بن صخر وأبي العباس أحمد بن محمد بن
_________
( 1 ) الحبراني بضم الحاء المهملة والباء المعجمة بواحدة والراء المهملة هذه النسبة إلى حبران ( انظر الأنساب )
( 2 ) سقطت من الأصل وقد وضع بعد " بن " ضبة كأنها إشارة إلى اضطراب الاسم
( 3 ) ترجمته في ميزان الاعتدال 3 / 155

(43/177)


زكريا النسوي وأبي ذر الهروي وأبي محمد الحسن بن أحمد بن إبراهيم بن فراس وأبي الحسن علي بن طاهر القرشي وأبي أحمد عبد الله بن بكر الطبراني الزاهد وأبي علي أحمد بن عمر بن محمد بن خرشيد قوله وأبي الحسن بن جهضم وصدقة بن محمد بن أحمد بن الدلم وأبي الحسن علي بن عبد الغالب الضراب وأبي عبد الله الحسين بن علي بن محمد الصيمري وفاتك بن عبد الله المراحمي ( 1 ) وعبد الوهاب بن علي المالكي القاضي وأبي بكر عبد الله بن الحسين بن عفان وأبي نصر عبيدالله بن سعيد الوائلي وعبد العزيز بن بندار وأبي القاسم بن الطبيز وأبي عثمان الصابوني وأبي بكر محمد بن عبد الرحمن القطان ومنصور بن رامش وعبد العزيز بن علي الشهرزوري روى عنه عبد العزيز الكتاني وأبو سعيد إسماعيل بن علي الرازي ونجا بن أحمد وسهل بن بشر وعلي بن أحمد بن زهير المالكي وأبو طاهر بن الحنائي أنبأنا أبو طاهر محمد بن الحسين بن الحنائي وأخبرنا أبو المكارم الأزدي عنه أنا جدي لأمي أبو محمد عبد الله بن الحسين بن عبدان وأبو الحسن علي بن محمد بن صافي الربعي وأبو القاسم علي بن الفضل بن الفرات قالوا أنا أبو الحسين عبد الوهاب بن الحسن الكلابي نا أحمد بن عمير بن يوسف بن جوصا نا يونس بن عبد الأعلى أنا عبد الله بن وهب أن مالكا أخبره ( 2 ) ح قال ونا عيسى بن إبراهيم أنا ابن القاسم حدثني مالك عن نافع عن عبد الله بن عمر أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال إنما مثل صاحب القرآن كمثل صاحب الإبل المعقلة إن عاهد عليها أمسكها وإن أطلقت ذهبت أخبرناه عاليا أبو الحسن بن قبيس أنا أبو القاسم علي بن محمد السلمي السميساطي أنا عبد الوهاب فذكره
_________
( 1 ) كذا بالأصل بإهمال الراء
( 2 ) كذا

(43/178)


أنبأنا أبو محمد بن صابر قال قال أبو القاسم علي بن إبراهيم توفي أبو الحسن بن محمد بن شجاع بن أبي الهول في ذي القعدة سنة أربع وأربعين وأربعمائة بدمشق كذاب جاءني بكتاب هواتف ( 1 ) الجن قد ألصق عليه وسماعه من الورقة الملصقة فلم أسمعه قال وحكى ابن صابر عن ابن الأكفاني أنه وجد له مثل ذلك في كتاب الأسماء والكنى لمسلم وكأنه كذبه فيه أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني نا عبد العزيز الكتاني قال سنة أربع وأربعين وأربعمائة فيها توفي أبو الحسن علي بن محمد بن شجاع الربعي المعروف بابن ( 2 ) الهول ليلة الخميس لسبع خلون من ذي القعدة حدث عن عبد الوهاب بن الحسن وغيره وذكر أبو عبد الله بن قبيس أنه مات سنة ثلاث وأربعين 5036 علي بن محمد بن طغج بن جف المعروف بابن الإخشيد ذكر أبو الحسن محمد بن أحمد بن القواس الوراق قال مات علي بن الإخشيد ( 3 ) بطرسوس يوم الخميس لتسع بقين من ذي القعدة سنة ست وثمانين ومائتين 5037 علي بن محمد بن طوق بن عبد الله أبو الحسن بن الفاخوري المعروف بالطبراني ( 4 ) روى عن أبي علي الحسين بن إبراهيم بن جابر الفرائضي ( 5 ) وأبي سليمان محمد بن عبد الله بن زبر وأبي علي عبد الجبار بن عبد الله بن محمد بن
_________
( 1 ) في ميزان الاعتدال : هواتف الجنان
( 2 ) كذا بالأصل : ومر : ابن أبي الهول
( 3 ) بالأصل : الإخشاد
( 4 ) في المختصر : المعروف بالطبراني الداراني
انظر تاريخ داريا ص 117
( 5 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 16 / 140

(43/179)


عبد الرحيم بن مهنا الداراني وأحمد بن علي الحلبي الحبال وأبي الحسين أحمد بن عمرو بن معاذ الداراني وأبي حفص عمر بن عبد الله بن محمد الأصبهاني وأبي بكر عبد السلام بن محمد القطان العقيلي روى عنه عبد العزيز بن أحمد الكتاني وأبو سعد إسماعيل بن علي السمان أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني نا عبد العزيز الكتاني لفظا أنا أبو الحسن علي بن محمد بن طوق بن عبد الله بن الفاخوري الطبراني الداراني أنا أبو علي الحسين بن إبراهيم بن جابر الفرائضي إملاء بدمشق نا أبو محمد جعفر بن أحمد بن عاصم نا هشام بن عمار نا ابن عياش نا محمد بن يزيد الرحبي عن مغيث بن سمي الأوزاعي وعيسى بن ربيعة عن ابن مسعود أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال لا تبادروا الإمام بالركوع حتى يركع ولا في السجود حتى يسجد ولا ترفعوا حتى يرفع فإنما جعل الإمام ليؤتم به أخبرنا أبو محمد أيضا نا عبد العزيز قال توفي شيخنا أبو الحسن علي بن طوق الطبراني المعلم وكان بداريا وتوفي بدمشق يوم الجمعة سلخ شعبان سنة خمس عشرة وأربعمائة وكان عنده شئ كثير لم يحدث إلا بشئ يسير حدث عن الحسين بن إبراهيم بن جابر المعروف بابن أبي الزمزام الفرائضي وغيره وكان ثقة سمعنا منه بداريا 5038 علي بن محمد بن عامر بن عمرو أبو الحسن النهاوندي إمام جامع نهاوند سمع بدمشق وغيرها أبا الجهم عمرو بن حازم القرشي وطاهر بن عيسى الخطيب وسعد بن محمد القاضي ببيروت وأبا عبد الملك بن إبراهيم وبكر بن سهل بن إسماعيل الدمياطي ( 1 ) وأحمد بن يحيى بن إسحاق الحلواني وميمون بن أحمد بن عمار بن نصير السلمي الدمشقي وإبراهيم بن عبد الرحمن بن إبراهيم
_________
( 1 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 13 / 425

(43/180)


دحيم وبشر بن موسى وأبا الحسن علي بن المبارك والحسن بن غليب بمصر وإسحاق بن إبراهيم الدبري وأحمد بن خالد بن حبان ( 1 ) الرقي نزيل مصر وأبا علي إسماعيل بن محمد بن قيراط ومحمد بن أحمد بن الوليد بن برد ( 2 ) ومحمد بن الحارث بن عبد الحميد وأحمد بن يحيى الحضرمي وأبا عبد الله عبد الكريم بن إبراهيم بن حبان بمصر روى عنه أبو بكر أحمد بن علي بن لال الفقيه وأبو الحسن بن جهضم وأبو غانم المظفر بن الحسين بن علي النهاوندي وأبو بكر أحمد بن محمد بن إسحاق السني وأبو الحسن علي بن إبراهيم المعروف بعلان الكرخي وأبو علي أحمد بن محمد بن مردمر ( 3 ) النهاوندي وأبو منصور محمد بن يونس بن الحسن بن يونس النهاوندي والمظفر بن أحمد بن بندار وأبو نصر شعيب بن علي النهاوندي وأبو بكر أحمد بن محمد بن خالد البروجردي والسيد أبو الحسن محمد بن علي بن الحسين الهمداني وإسماعيل بن عبد الله الهمداني المقرئ وأبو أحمد عبد الرحمن بن محمد بن عبد الغفار العفصي أخبرنا أبو علي أحمد بن سعد بن علي العجلي الهمذاني ( 4 ) المعروف ببديع الزمان ببغداد أنا الشيخ العفيف أبو علي أحمد بن محمد بن بندار قراءة عليه أنا أبو بكر أحمد بن علي بن لال الفقيه أنا أبو الحسن علي بن محمد بن عامر النهاوندي نا محمد بن عجلان عن أبي إسحاق عن عمرو بن أوس عن عنبسة بن أبي سفيان عن أم حبيبة زوج النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قالت قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من صلى ثنتي عشرة ركعة بنى الله له بيتا في الجنة أربعا قبل الظهر واثنتان بعدها واثنتان قبل العصر واثنتان بعد المغرب واثنتان قبل الصبح أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي قال قرأت على عبد الله بن عطاء الهروي
_________
( 1 ) بدون إعجام بالأصل
( 2 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 13 / 311
( 3 ) كذا رسمها بالأصل
4 - ( ) الأصل : الهمداني قارن مع مشيخة ابن عساكر 6 / أ

(43/181)


قال قرأت على أبي طاهر أحمد بن عبد الرحمن بن علي بن عبد الله الصايغ الهمذاني بهمذان قلت له أخبركم أبو غانم المظفر بن الحسين بن علي بن سليمان السمسار النهاوندي بنهاوند نا أبو الحسن علي بن محمد بن عامر يعني النهاوندي نا عمرو بن حازم القرشي أبو الجهم بدمشق بحديث ذكره أنبأنا أبو الحسن الفقيه الشافعي وأبو يعلى حمزة بن الحسن بن مفرج قالا أنا سهل بن بشر أنا أبو الحسن علي بن عبيدالله بن محمد الكسائي الهمذاني ( 1 ) بمصر قال سمعت أبا نصر عبد الرحمن بن أحمد بن الحسين الأنماطي يقول علي بن عامر أبو الحسن النهاوندي كتبت عنه بنهاوند قديما ولم أكتب عنه لما قدم علينا وقدم سنة تسع وعشرين للتحديث وسمع منه ثم عاد سنة ثمان وثلاثين يعني وثلاثمائة والبلد أسكن مما كان فجمع له أبو منصور الإمام ومال إليه وموله علم كثير ولم يكن بحسن كان من الجملة الثقات 5039 علي بن محمد بن عبد الله بن عبد الحكم بن أعين أبو الحسن المصري حدث عن محمد بن رمح وقدم دمشق مع أحمد بن طولون سنة تسع وتسعين ومائتين لما قدمها لخلع أبي أحمد الموفق كما ذكر أبو عمر ( 2 ) محمد بن يوسف التجيبي كتب إلي أبو محمد حمزة بن العباس بن علي وأبو الفضل أحمد بن محمد بن الحسن ثم حدثني أبو بكر اللفتواني عنهما قالا أنا أحمد بن الفضل بن محمد أنا أبو عبد الله بن مندة قال لنا أبو سعيد بن يونس علي بن محمد بن عبد الله بن عبد الحكم يكنى أبا الحسن يروي عن محمد بن رمح توفي يوم الأحد لليلتين بقيتا من صفر سنة سبع وثمانين ومائتين حدثني بذلك ابنه عبد الرحمن بن علي
_________
( 1 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 17 / 652
( 2 ) أقحم بعدها بالأصل : بن

(43/182)


5040 - علي بن محمد بن عبد الله أبو ( 1 ) الحسن القزويني القاضي قدم دمشق سنة خمس وستين وثلاثمائة وحدث بها وبمصر عن علي بن محمد بن مهروية وإسماعيل بن عبد الوهاب القزوينيين وأبي أحمد محمد بن قريش بن سليمان المروروذي وأبي أحمد محمد بن أحمد البلخي وأبي أحمد سعيد بن محمد بن سعيد بن خالد بن عطاء بن دينار الذهلي وأبي عبد الله محمد بن علي بن محمد الخياط روى عنه أبو نصر بن الجبان ( 2 ) وعبد الوهاب الميداني وعبد الرحمن بن عمر بن نصر وعلي بن موسى بن السمسار وتمام بن محمد قرأنا على جدي أبي المفضل يحيى بن علي القرشي عن عبد العزيز بن أحمد أنا أبو نصر المري نا أبو الحسن علي بن محمد بن عبد الله القزويني القاضي قدم علينا نا علي بن محمد بن مهروية وإسماعيل بن عبد الوهاب القزوينيان قالا نا داود بن سليمان الغازي حدثني علي بن موسى الرضا حدثني أبي موسى بن جعفر عن أبيه جعفر بن محمد عن أبيه محمد بن علي عن أبيه علي بن الحسين عن أبيه الحسين بن علي عن أبيه علي بن أبي طالب قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) الإيمان إقرار باللسان ومعرفة بالقلب وعمل بالأركان 5041 علي بن محمد بن عبد الله بن مفلح أبو الحسن القزويني سكن نسا وسمع بدمشق أبا علي بن شعيب وأبا القاسم بن أبي العقب وخيثمة بن سليمان بأطرابلس وأبا عبد الله بن مخلد ويعقوب بن عبد الرحمن الجصاص وأبا
_________
( 1 ) بالأصل : " بن " تصحيف
والمثبت عن المختصر
( 2 ) زيادة للإيضاح

(43/183)


القاسم عمر بن محمد بن أحمد بن هارون العسكري وجعفر بن محمد بن نصير الخلدي وأبا عبد الله المحاملي وأحمد بن محمود الزنجاني ببغداد روى عنه الحاكم أبو عبد الله وأبو حازم العبدوني الحافظ وأبو عبد الله بن باكوية وأبو سعد عبد الملك بن محمد بن إبراهيم الزاهد وأبو نعيم الحافظ وأبو بكر محمد بن عمر بن بكير النجار المقرئ ( 1 ) البغدادي وأبو العباس أحمد بن محمد بن زكريا النسوي وأبو القاسم عبد الرحمن بن محمد بن عبد الله السراج وأبو حفص بن مسرور أخبرنا أبو المعالي عبد الله بن أحمد بن محمد بن عبد الله الحلواني الأصولي ( 2 ) نا أبو بكر بن خلف إملاء بنيسابور نا الأستاذ الزاهد أبو سعد عبد الملك بن أبي عثمان الواعظ أنا أبو الحسن علي بن محمد بن مفلح القزويني الصوفي نا الحسين بن إسماعيل نا أبو هشام الرفاعي أنا يحيى بن يمان نا سفيان الثوري عن حبيب بن أبي ثابت عن ميمون بن أبي شبيب عن عائشة قالت أمرنا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أن ننزل الناس منازلهم أخبرنا أبو بكر محمد بن أحمد بن الحسن البروجردي أنا علي بن عبد الله بن أبي صادق الحيري أنا محمد بن عبد الله بن باكوية نا أبو الحسن علي بن محمد القزويني نا أبو علي محمد بن هارون الأنصاري بدمشق نا محمد بن نصر بن شاكر نا أبو بكر بن رزق الله نا معروف الكرخي أبو محفوظ ( 3 ) عن أبيه عن سعيد بن أبي عروبة عن قتادة عن ابن عباس قال النظر في وجوه الأخوان المشتاقين ساعة أحب إلي من ألف ركعة من صلاة أخبرنا أبو محمد طاهر بن سهل نا أبو بكر الخطيب نا أبو حازم الأعرج ( 4 ) بنيسابور إملاء أنا علي بن محمد بن مفلح القزويني أنا أبو القاسم علي بن يعقوب بدمشق نا يزيد بن أحمد نا عبد الرحمن بن يحيى نا الوليد بن مسلم قال
_________
( 1 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 17 / 472
( 2 ) قارن مع مشيخة ابن عساكر 89 / ب
( 3 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 9 / 339
( 4 ) هو عمر بن أحمد بن إبراهيم بن عبدويه النيسابوري ترجمته في سير أعلام النبلاء 17 / 333

(43/184)


كان الأوزاعي يعطي كتبه إذا كان فيها لحن لمن يصلحها أخبرنا أبو طاهر محمد بن محمد بن عبد الله السنجي أنا أبو العباس الفضل بن عبد الواحد بن الفضل بن عبد الصمد التاجر أنا أبو القاسم عبد الرحمن بن محمد بن عبد الله السراج ( 1 ) أنا أبو الحسن علي بن محمد بن مفلح القزويني نا أبو الحسين بن مهدي أنا محمد بن عبد الوهاب عن علي بن عثام ( 2 ) عن الأصمعي قال قال سلم ( 3 ) بن قتيبة الدنيا العافية والشباب الصحة والمروءة الصبر على الرجال أخبرنا أبو محمد إسماعيل بن أبي القاسم بن أبي بكر ( 4 ) أنا عمر بن أحمد بن عمر بن محمد بن مسرور ( 5 ) أنا أبو الحسن علي بن محمد القزويني أنا أبو العباس محمد بن أحمد بن عمرو بن عبد الخالق بن خلاد العتكي حدثني أبي نا محمد بن عبد الرحيم قال سمعت عفان يقول قال شعبة من كتبت عنه أربعة أحاديث فأنا عبده حتى أموت أخبرنا أبو محمد أيضا أنا عمر أنا أبو الحسين القزويني أنا أبو علي محمد بن هارون بن شعيب الدمشقي حدثني عبد الله بن جعفر الخراساني نا زكريا بن يحيى عن الأصمعي قال سمعت أبا عمرو بن العلاء يقول كان يقال إذا تأكدت المعرفة سمجت الحشمة قرأت على أبي القاسم زاهر بن طاهر عن أبي بكر البيهقي أنا أبو عبد الله الحافظ قال علي بن محمد بن عبد الله الصوفي أبو الحسن القزويني نزيل نسا قدم نيسابور غير مرة وحدث بها سمع بالعراق أبا عبد الله ( 6 ) بن مخلد وطبقته وبالشام خيثمة بن سليمان وطبقته وبمصر مشايخ عصره
_________
( 1 ) رسمها غير واضح بالأصل
( 2 ) هو علي بن عثام بن علي أبو الحسن الكلابي الكوفي ترجمته في سير أعلام النبلاء 10 / 569
( 3 ) بالأصل : سالم بن قتيبة تصحيف وهو سلم بن قتيبة أبو قتيبة الخراساني الفريابي الشعيري ترجمته في سير أعلام النبلاء 9 / 308
( 4 ) قارن مع مشيخة ابن عساكر 28 / أ
( 5 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 18 / 10
( 6 ) ما بين معكوفتين استدرك عن هامش الأصل

(43/185)


قال لنا أبو منصور بن خيرون وأبو الحسن بن سعيد قال لنا أبو بكر الخطيب علي بن محمد بن عبد الله أبو الحسن القاضي من أهل قزوين ( 1 ) قرأت على أبي القاسم الشحامي عن أبي بكر الحافظ أنا أبو عبد الله الحاكم قال جاء نعيه يعني القزويني من نسا سنة سبع وثمانين وثلاثمائة 5042 علي بن محمد بن عبد الله بن إبراهيم بن أيوب بن ماسي أبو الحسن البغدادي ( 2 ) قدم دمشق سنة ثمان وثمانين وثلاثمائة وحدث بها عن جده أبي محمد عبد الله بن إبراهيم وأبي أحمد حمزة بن محمد بن العباس الدهقان روى عنه علي بن محمد الحنائي وأبو بكر البرقاني أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني نا عبد العزيز بن أحمد أنا علي بن محمد الحنائي وقرأته بخطه أنا أبو الحسن علي بن محمد بن إبراهيم بن ماسي البغدادي قدم علينا نا جدي أبو محمد عبد الله بن إبراهيم بن أيوب بن ماسي ح وأخبرنا أبو بكر بن عبد الباقي قال قرئ على أبي إسحاق إبراهيم بن عمر البرمكي أنا أبو محمد بن ماسي نا إبراهيم بن عبد الله الكشي ( 3 ) نا محمد بن عبد الله الأنصاري نا إسماعيل بن مسلم عن الحسن عن سمرة بن جندب أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال لا تحروا بصلاتكم طلوع الشمس وغروبها فإنها تطلع في قرني شيطان وتغرب في قرني شيطان لفظهما سواء أخبرنا أبو ( 4 ) منصور بن زريق وأبو الحسن بن سعيد قالا قال لنا أبو بكر الخطيب ( 5 )
_________
( 1 ) انظر تاريخ بغداد 12 / 85
( 2 ) ترجمته في تاريخ بغداد 12 / 97 وسمهاه : علي بن محمد بن أحمد بن إبراهيم بن أيوب بن ماسي
( 3 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 13 / 423 وفيها : إبراهيم بن عبد الله بن مسلم أبو مسلم البصري الكجي
( 4 ) زيادة لازمة والسند معروف
( 5 ) تاريخ بغداد 12 / 97

(43/186)


علي بن محمد بن أحمد بن إبراهيم بن أيوب بن ماسي أبو الحسن البزار ( 1 ) حدث عن حمزة بن محمد بن العباس الدهقان حدثنا عنه أبو بكر البرقاني وكان ثقة 5043 علي بن محمد بن عبد الله بن مزاحم أبو الحسن الداراني المقرئ ( 2 ) صهر الأطروش المعروف بابن بجيلة الخراساني روى عن أبي علي عبد الجبار بن عبد الله بن محمد بن مهنى الداراني روى عنه أبو سعد الرازي السمان وعبد العزيز بن أبي طاهر أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني نا عبد العزيز الكتاني أنا أبو الحسن علي بن محمد بن عبد الله الخراساني الداراني يعرف بابن بجيلة قراءة عليه نا القاضي أبو علي عبد الجبار بن عبد الله بن مهنى الخولاني نا أبو الحسن أحمد بن محمد بن علي الأنطاكي الخلال بأنطاكية نا سهل بن صالح نا عاصم نا شعبة عن سعد بن إبراهيم عن نافع عن صفية امرأة ابن عمر عن عائشة قالت قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إن للقبر لضغطة لو كان أحد منها ناجيا لنجا سعد بن معاذ قرأت بخط عبد الوهاب بن عبد الله بن عمر المري سمعت أبا محمد عبد الرحمن بن عثمان يقول قال لي أبو حفص بن البري أبو الحسن بن الخراساني يزورني من داريا فإذا كان عندي قوم استأذن وإذا لم يكن عندي إنسان انفتح له الباب وطلع إلي أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني نا عبد العزيز الكتاني قال توفي شيخنا أبو الحسن علي بن بجيلة الداراني سنة خمس عشرة وكان شيخا صالحا حدث بشئ يسير عن ابن مهنا ( 3 ) قاضي داريا
_________
( 1 ) رسمها بالأصل : " البواد " والمثبت عن تاريخ بغداد
( 2 ) له ذكر في تاريخ داريا ص 117
( 3 ) رسمها وإعجامها مضطربان بالأصل ولعل الصواب ما أثبت وهو عبد الجبار بن عبد الله بن محمد بن مهنى الداراني

(43/187)


أخبرنا أبو محمد أيضا قال علي بن بجيلة أبو الحسن المقرئ بعرف بصهر الأطروش توفي في سنة خمس عشرة وأربعمائة ذكره الحداد في الوفيات يعني محمد بن موسى 5044 علي بن محمد بن عبد الصمد بن حمزة بن عبد الله بن الحسين بن عبد الله بن الشام أبو القاسم الأطرابلسي سكن دمشق وحج فسمع ببغداد سنة سبع وخمسمائة أبا علي محمد بن سعيد بن نبهان الكاتب والشريف أبا طالب الحسين بن محمد الزينبي وأبا القاسم علي بن أحمد بن محمد بن بيان الرزاز وأبا بكر محمد بن أحمد بن الحسن الشاشي الفقيه وأبا بكر محمد بن أحمد الحبوشاني الصوفي وكتب الحديث بخط حسن سمع منه شئ يسير وقد رأيته غير مرة ولم أسمع منه شيئا ورأيت بخطه عدة أجزاء يترجم فيها على الصحابة وعلى أمهات المؤمنين وكان شيخا بهيا مات قبل سنة أربعين وخمسمائة 5045 علي بن محمد بن عبيدالله بن حمزة بن علي بن أحمد بن علي بن العباس بن سليمان بن صالح بن علي بن عبد الله ( 1 ) بن العباس بن عبد المطلب أبو الحسن الهاشمي الصالحي الفقيه الشافعي ولي القضاء بصور نيابة عن ابن أبي عقيل وسمع بدمشق أبا محمد بن أبي نصر ( 2 ) وأبا الحسن بن السمسار وأبا علي بن أبي نصر حدثنا عنه أبوا ( 3 ) الحسن الفقيهان وأبو الفرج بن زرعة
_________
( 1 ) الأصل : عبد
( 2 ) بالأصل : نصير تصحيف ترجمته في سير أعلام النبلاء 17 / 366
( 3 ) بالأصل : أبو

(43/188)


أخبرنا أبو الفرج أحمد بن الحسن بن زرعة أنا الشريف أبو الحسن علي بن محمد بن عبيدالله الهاشمي القاضي الفقيه بصور قراءة عليه سنة ثمان وستين وأربعمائة أنا أنا الشيخ أبو محمد عبد الرحمن بن عثمان بن القاسم بن أبي نصر قراءة عليه سنة تسع عشرة وأربعمائة أنا أبو الحسن خيثمة بن سليمان بن حيدرة القرشي الأطرابلسي نا العباس بن الوليد بن مزيد حدثني أبي نا الأوزاعي حدثني يحيى بن أبي كثير حدثني أبو سلمة بن عبد الرحمن بن عوف حدثني أبو سعيد الخدري قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إذا رأيتم الجنازة فقوموا لها فمن تبعها فلا يجلس حتى توضع قرأت نسبه كما ذكرا بخط غيث بن علي إلا أنه قال علي بن عبيدالله والصواب علي بن عبد الله قال غيث تفقه بدمشق على الربعي وسمع بها من أبي محمد بن أبي نصر وولده أبي علي ( 1 ) وأبي الحسن بن السمسار وغيرهم وقدم علينا في سنة ثمان وخمسين وخلف بن الحكم بها وكان له مجلس في كل يوم يذكر فيه نوبة من الفقه وحدث عن الشيوخ المذكورين كتبنا عنه وكان شديد المحبة للعلم وأهله مثابرا على قضاء حوائجهم مؤديا لحقوقهم ولم يزل بها إلى أن مات بعد عصر يوم الأحد الرابع وعشرين من ربيع الآخر سنة ثلاث وسبعين وأربعمائة ودفن صبيحة الإثنين جوار مسجد عتيق في حجرة القاضي وكنت إذ ذاك غائبا بدار ( 2 ) مصر قدمت بعد موته بأيام وحدثني بذلك جماعة وكان قد نيف على الستين 5046 علي بن محمد بن علي أبو الحسن الأزدي القطان المعروف بابن الخراساني حدث عن يونس بن عبد الأعلى وبحر بن نصر الخولاني وأحمد بن الفرج
_________
( 1 ) هو أحمد بن عبد الرحمن أبو علي التميمي ترجمته في سير أعلام النبلاء 17 / 649
( 2 ) كذا

(43/189)


الحجازي وعبد الله بن عبيد السلمي ومحمد بن الوليد بن أبان القلانسي ومحمد بن عوف الحمصي وشعيب بن عمرو الضبعي ( 1 ) والحسن بن نصر البغدادي وإسحاق بن محمد بن عرعرة وإبراهيم بن مرزوق المصري وأبي
العباس عبد الله بن عبيد بن أبي حرب السلماني والربيع بن سليمان المرادي وبكار بن قتيبة كتب عنه أبو الحسين الرازي وروى عنه أبو هاشم المؤدب وأبو الحسين الكلابي أخبرنا أبو الحسن علي بن الحسن بن سعيد أنا أبو القاسم السميساطي أنا عبد الوهاب الكلابي نا علي بن محمد الخراساني أنا يونس بن عبد الأعلى نا سالم بن ميمون الخواص عن زاهر قال كتب عمر بن عبد العزيز أما بعد فلا تأمنن تعجيل عقوبة الله فإنما يعجل من يخاف الفوت أنبأنا أبو القاسم علي بن إبراهيم أنا أبو القاسم السميساطي أنا عبد الوهاب الكلابي إجازة أنا علي بن محمد بن علي الأزدي ابن الخراساني قراءة عليه نا يونس بن عبد الأعلى الصدفي نا محمد بن إدريس الشافعي نا محمد بن خالد الجندي عن أبان بن صالح عن الحسن عن أنس بن مالك قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) لا يزداد الأمر إلا شدة ولا الدنيا إلا إدبارا ولا الناس إلا شحا ولا تقوم الساعة إلا عن ( 2 ) شرار الناس ولا مهدي إلا عيسى بن مريم أخبرنا أبو سعد عبد الله بن أسعد بن حيان النسوي ( 3 ) في جماعة قالوا أنا أبو الفضل محمد بن عبيدالله الصرام ( 4 ) أنا القاضي أبو عمر محمد بن الحسين
_________
( 1 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 12 / 304
( 2 ) كذا بالأصل وفي المختصر : " على "
( 3 ) تقرأ بالأصل : النسري قارن مع مشيخة ابن عساكر 90 / أ
( 4 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 18 / 483

(43/190)


البسطامي ( 1 ) أنا أحمد بن عبد الرحمن بن الجارود الرقي أنا يونس بن عبد الأعلى أنا الشافعي فذكر مثله سواء أخبرنا أبو الحسن بن قبيس أنا أبي أبو العباس أنا أبو نصر بن الجبان ( 2 ) أنا عبد الوهاب بن الحسن أنا علي بن محمد الخراساني نا يونس حدثني خالد بن نزار عن مالك بن أنس عن يحيى بن سعيد قال كان أكثر دعاء سعيد بن المسيب الذي كنت أسمع منه اللهم سلمني وسلم مني قرأت بخط أبي الحسن نجاء بن أحمد فيما أضاف نقله إلي خط أبي الحسين الرازي في تسمية من كتب عنه بدمشق أبو الحسن علي بن محمد بن علي القطان ويعرف بابن الخراساني مات سنة عشرين وثلاثمائة 5047 علي بن محمد بن علي بن سوار بن عبد الله بن الحسين بن محمد أبو الحسن التميمي البزاز النيسابوري سكن دمشق وحدث عن أبي القاسم عبيد بن إسحاق بن سهل السنجاري ( 3 ) روى عنه علي الحنائي وعبد العزيز الكتاني وعلي بن الخضر أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني نا عبد العزيز الكتاني نا أبو الحسن علي بن محمد بن علي بن سوار البزاز قراءة عليه من لفظه نا أبو القاسم عبيد بن إسحاق بن سهل السنجاري نا أبو يعلى أحمد بن علي بن المثنى الموصلي نا هدبة بن خالد عن همام عن قتادة عن أنس قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من وعده الله على عمل ثوابا فهو منجزه له ومن وعده
_________
( 1 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 17 / 320
( 2 ) الأصل : أبو نصر بن الحيان تصحيف والصواب ما أثبت تقدم التعريف به
( 3 ) ضبطت عن الأنساب وهذه النسبة إلى سنجار بكسر السين مدينة مشهورة من نواحي الجزيرة ( معجم البلدان )

(43/191)


على عمل عقابا فهو فيه بالخيار وقال أبو القاسم يا أبا يعلى ما سمعنا هذا الحديث منك منذ عرفناك فقال ادخرته لهذا الوقت ثم قضى رواه البغوي عن هدبة ( 1 ) بن خالد عن سهيل بن أبي حزم عن ثابت عن أنس وهو الصواب وأبو القاسم هذا هو عبيد بن إسحاق وقد أوردته عاليا فيما تقدم على الصواب 5048 علي بن محمد بن علي بن الأحنف أبو الحسن الخطيب البغدادي قدم دمشق وحدث بها عن أبي محمد عبد الله بن محمد الأكفاني القاضي روى عنه عبد العزيز الكتاني وعلي بن الخضر أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني نا عبد العزيز الكتاني أنا أبو الحسن علي بن محمد بن علي بن الأحنف الخطيب البغدادي قدم علينا نا القاضي أبو محمد عبد الله بن محمد بن عبد الله بن إبراهيم الأسدي الأكفاني نا الحسين بن إسماعيل نا أحمد بن عثمان بن حكيم نا علي بن قادم نا شريك عن عاصم بن عبيدالله عن عبد الله بن عامر بن ربيعة عن أبيه عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال يقول الله الرحم شجنة ( 2 ) فمن وصلها وصلته ومن قطعها قطعته
_________
( 1 ) بعدها مباشرة الكلام في المخطوط المعتمد لدينا من آخر سطر ص 519 إلى صفحة 523 تابع لترجمة أبي الحسن الدارقطني وقد ألحقنا هذا الجزء من الترجمة الموجود في هذه الصفحات بترجمته المتقدمة في هذا الجزء وقد أشرنا إلى هذا في موضعه
( 2 ) الشجنة : مثلثة وهي شعبة من غصن من غصون الشجرة ومنه الحديث : الرحم شجنة معلقة بالعرش تقول : اللهم صل من وصلني واقطع من قطعني
قال أبو عبيدة : يعني قرابة من الله تعالى مشتبكة كاشتباك العروق شبهها بذلك مجازا واتساعا
وأصل الشجنة : الشعبة من الغصن ( تاج العروس : مادة شجن )

(43/192)


5049 - علي بن محمد بن علي أبو الحسن الرازي المقرئ الحافظ الزاهد قدم دمشق وحدث بها عن أبي علي حمد بن عبد الله الأصبهاني ( 1 ) وأبي سعيد أحمد بن محمد بن الخليل الماليني وسمع منه بآمد روى عنه عبد العزيز بن أحمد وعلي بن الخضر وسماه في بعض المواضع علي بن عبد الله الرازي أنبأنا أبو محمد هبة الله بن الأكفاني وعبد الله بن السمرقندي قالا نا عبد العزيز بن أحمد قال سمعت أبا الحسن علي بن محمد الرازي قدم علينا طالب علم مذاكرة على درج مسجد الجامع بدمشق قال سمعت حمد بن عبد الله الأصبهاني يقول حدثنا عبد الرحمن بن أبي حاتم إجازة نا محمود بن آدم في كتابه إلي عن الفضل بن موسى السيناني ( 2 ) أنه قال ديرا اود رشا ( 3 ) تفسيره ينبط ( 4 ) ويحيى وأنت صحيح قرأت بخط أبي الحسن علي بن الخضر السلمي نا الشيخ الفاضل أبو الحسن علي بن محمد بن علي الرازي قدم علينا دمشق لفظا نا أبو سعد أحمد بن محمد بن أحمد بن عبد الله بآمد فذكر حديثا أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني نا عبد العزيز الكتاني قال توفي أبو الحسن علي بن محمد الرازي المقرئ في ذي الحجة سنة اثنتين وأربعين وأربعمائة وكان يحفظ 5050 علي بن محمد بن علي بن داود أبو الرضا الأنطاكي والد القاضي أبي عبد الله الحسين بن علي
_________
( 1 ) وهو حمد بن عبد الله بن أحمد يحنة الأصبهاني له ذكر في سير أعلام النبلاء 19 / 241
( 2 ) إعجامها مضطرب بالأصل ترجمته في سير أعلام النبلاء 9 / 103
وسينان : قرية من أعمال مرو ( سير الأعلام )
( 3 ) كذا بالأصل : ديرا اود رشا
( 4 ) كذا رسمها بالأصل : تنبيط واللفظة التالية فيه بدون إعجام

(43/193)


بلغني أن أبا الرضا توفي ودفن في الوراقة التي خارج باب الفراديس عقيب صلاة الجمعة الثامن من رجب سنة إحدى وخمسين وأربعمائة 5051 علي بن محمد بن علي بن محمد بن عبد الله أبو الحسن القرشي البكري المعروف بابن المصحح حدث عن أبي محمد بن أبي نصر كتب عنه أبو محمد بن الأكفاني وابن السمرقندي أخبرنا أبو محمد بن السمرقندي ونقلته من خطه أنا أبو الحسن علي بن محمد بن علي بن محمد بن عبد الله القرشي البكري المعروف بابن المصحح أنا أبو محمد عبد الرحمن بن عثمان الشاهد أنا إبراهيم بن محمد بن أحمد البغدادي نا الربيع بن سليمان صاحب الشافعي نا محمد بن إدريس الشافعي نا سفيان بن عيينة عن جامع ( 1 ) وعبد الملك ( 2 ) سمعا أبا وائل يخبر عن عبد الله بن مسعود عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال من حلف على يمين يقتطع بها مال امرئ مسلم لقي الله يوم القيامة وهو عليه غضبان قيل يا رسول الله وإن كان شيئا يسيرا قال وإن كان سواكا من أراك أخبرناه أبو الحسن علي بن أحمد بن منصور أنا أبي وعبد العزيز بن أحمد وغنائم بن عبيدالله الخياط وغيرهم قالوا أنا أبو محمد بن أبي نصر فذكره أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني نا عبد العزيز بن أحمد قال وفيها يعني سنة ثلاث وستين وأربعمائة توفي علي بن محمد بن المصحح في جمادى الأولى حدث عن أبي محمد بن أبي نصر بشئ يسير
_________
( 1 ) هو جامع بن أبي راشد راجع ترجمة سفيان بن عيينة في تهذيب الكمال 7 / 369
( 2 ) هو عبد الملك بن أعين راجع ترجمة سفيان بن عيينة في تهذيب الكمال 7 / 369 وترجمة أبي وائل شقيق بن سلمة فيه 8 / 388

(43/194)


5052 - علي بن محمد بن علي بن محمد بن الحسين أبو الحسن بن الدوري حدث عن أبي محمد بن أبي نصر بجزء ابن أبي ثابت سمع منه أبو محمد بن السمرقندي وعمر بن عبد الكريم الدهستاني 45053 علي بن محمد بن علي بن الأزهر أبو الحسن العلمي المقرئ القطان المعروف بالجدي سمع أبا محمد بن أبي نصر وأبا الحسن أحمد بن محمد العتيقي وأبا بكر محمد بن عبد الرحمن القطان روى عنه عبد الله بن السمرقندي وطاهر الخشوعي وحدثنا عنه أبو محمد بن الأكفاني أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني أنا أبو الحسن علي بن محمد القطان الصفار المعروف بالجدي أنا أبو الحسن أحمد بن محمد بن أحمد العتيقي ( 1 ) قال سمعت أبا بكر أحمد بن إبراهيم بن شاذان ( 2 ) يقول سمعت إبراهيم بن محمد بن عرفة النحوي ( 3 ) يقول دخلت على محمد بن داود الأصبهاني في مرضه الذي مات فيه فقلت ما بك يا سيدي فقال حب من تعلم أورثني ما ترى فقلت ما منعك من الإستمتاع به مع القدرة عليه فقال الإستمتاع على وجهين أحدهما النظر المباح والثاني اللذة والمحظورة فأما النظر المباح فأورثني ما ترى وأما اللذة المحظورة فمنعني منها ما حدثني أبي عن سويد بن سعيد عن علي بن مسهر عن أبي يحيى القتات عن مجاهد عن ابن عباس أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال من عشق وكتم وعف وصبر غفر الله له وأدخله الجنة
_________
( 1 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 17 / 602
2 - ( ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 16 / 429
( 3 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 15 / 75

(43/195)


وأنشدني له * ما لهم أنكروا سوادا بخديه * ولا ينكرون ورد الغصون إن يكن عيب خده بدد الشعر * فعيب العيون شعر الجفون * قرأت بخط أبي محمد بن السمرقندي ولد أبو الحسن العليمي القطان سنة تسعين وثلاثمائة قال لنا أبو محمد بن الأكفاني سنة ثمان وستين ( 1 ) وأربعمائة فيها توفي أبو الحسن علي بن محمد بن أزهر القطان المقرئ في ذي الحجة حدث عن أبي محمد بن أبي نصر وغيره 5054 علي بن محمد بن علي بن محمد بن موسى أبو الحسن بن أبي بكر السلمي الحداد حدث عن أبي الحسن العتيقي سمع منه عمر الدهستاني وأبو محمد بن السمرقندي أنبأنا أبو محمد بن السمرقندي أنا علي بن محمد بن علي بن موسى السلمي أبو الحسن بدمشق أنا أحمد بن محمد بن أحمد بن محمد بن ميمون المجهر ( 2 ) أنا علي بن محمد بن سعيد الرزاز نا أبو شعيب الحراني نا عفان بن مسلم نا همام عن أبي جمرة ( 3 ) قال كنت أدفع الزحام يعني عن ابن عباس فاحتبست عنه أياما فقال لي ما حبسك قلت الحمى فقال إني سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول الحمى من فيح جهنم فأبردوها عنكم بماء زمزم أخبرناه عاليا أبو القاسم بن الحصين أنا أبو القاسم التنوخي أنا علي بن محمد بن سعيد فذكره
_________
( 1 ) في المختصر : سنة ثمان وتسعين وأربعمئة
( 2 ) كذا بالأصل والمختصر : المهجر بالراء
( 3 ) تقرأ بالأصل : " أبي حمزة " والمثبت عن المختصر : هو أبو جمرة نصر بن عمران الضبعي البصري ترجمته في سير أعلام النبلاء 5 / 243

(43/196)


5055 - علي بن محمد بن علي بن محمد بن أحمد أبو القاسم التيمي الكوفي المعروف بابن الأذلاني سكن نيسابور مدة وسمع بها القاضي أبا بكر الحيري وأبا زكريا يحيى بن محمد بن إبراهيم المزكي وأبا بكر أحمد بن علي بن منجوية الحافظ ( 1 ) وأبا سعيد الصيرفي ( 2 ) وأبا القاسم عبد الرحمن بن محمد السراج ثم قدم بغداد حاجا وحدث بها وكان قد سمع بدمشق أبا الحسن بن الحنائي وسمع بمصر أبا عبد الله محمد بن جعفر بن محمد بن الفضل المارستان وأبا القاسم عبد الملك بن الحسن بن إبراهيم وإسماعيل بن عمرو بن إسماعيل بن راشد المقرئ وبصيدا أبا مسعود صالح بن أحمد بن القاسم الميانجي روى عنه الشريف أبو البركات عمر بن إبراهيم الزيدي وأحمد بن سعد البديع وأبو بكر أحمد بن أبي الخطاب بن إبراهيم الطبري وحدثنا عنه أبو البركات إسماعيل بن أحمد شيخ الشيوخ وأبو المظفر بن القشيري وأبو القاسم بن السمرقندي وأبو عبد الله محمد بن طلحة بن علي الرازي الصوفي أخبرنا أبو القاسم المظفر بن القشيري أنا أبو القاسم ( 3 ) علي بن محمد بن علي الكوفي ( 4 ) بمكة أنا أبو زكريا يحيى بن محمد أنا أبو سهل أحمد بن محمد بن عبد الله بن زياد القطان نا محمد بن غالب بن حرب نا سعيد بن عبد الحميد نا محمد بن مروان عن داود بن أبي هند عن أبي نضرة عن جابر بن عبد الله قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من صلى ركعتين لا يراه إلا الله عز و جل والملائكة كانت له براءة من النار أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي أنا أبو القاسم علي بن محمد بن علي
_________
( 1 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 17 / 438
( 2 ) هو محمد بن موسى بن الفضل بن شاذان أبو سعيد النيسابوري ترجمته في سير أعلام النبلاء 17 / 350
( 3 ) زيادة لازمة للإيضاح
( 4 ) بالأصل : بالكوفي

(43/197)


التيمي ( 1 ) ويعرف بابن الأذلاني بالكوفة وكان ينزل مرو قدم حاجا أنا أبو الحسن علي بن محمد بن إبراهيم الحنائي بدمشق نا أبو بكر محمد بن أحمد بن عثمان بن أبي الحديد نا أبو بكر الخرائطي نا علي بن حرب نا القاسم بن يزيد عن الثوري عن عيسى بن عبد الرحمن عن القاسم عن أبيه عن ابن مسعود قال أربع قد فرغ منهن الخلق والخلق والرزق والأجل أخبرنا أبو عبد الله محمد بن طلحة بن علي بن يوسف الرازي قراءة عليه ببغداد أنا أبو القاسم علي بن محمد بن علي الكوفي نا أبو زكريا يحيى بن إبراهيم بن محمد بن يحيى ( 2 ) أخبرني أبو بكر بن داود الزاهد حدثني إبراهيم بن عبد الواحد العبسي نا وريزة بن محمد الغساني أنشدني ابن الأعرابي * سأصبر مغلوبا وإن شئت طائعا * وأعصى على من كان من حدث الدهر وليس اصطباري عن وصالك رغبة * ولكن رأيت الصبر يذهب بالهجر * بلغني أن أبا القاسم مات في سنة سبعين وأربعمائة بالكوفة رحمه الله 5056 علي بن محمد بن علي بن أحمد أبو القاسم بن أبي العلاء السلمي المصيصي الفقيه الشافعي ( 3 ) سمع بدمشق أبا محمد بن أبي نصر وأبا بكر محمد بن عبد الرحمن بن عبيدالله وأبوي نصر ابن الجندي وابن الجبان ( 4 ) وأبا عبد الله محمد بن حمزة بن محمد الحراني وأبا القاسم بن الطبيز وأبا الحسن محمد بن عوف وأبا القاسم ثريا بن أحمد بن الحسن الألهاني وأبا الحسين الميداني وأبا علي بن شواش وأبا زكريا أحمد بن محمد بن أحمد الصايغ الصوفي وعبد الرحمن بن محمد بن يحيى بن ياسر الجوبري وأبا بكر محمد بن الحسين الدوري وبمصر أبا
_________
( 1 ) بالأصل هنا : التميمي
( 2 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 17 / 295
( 3 ) انظر ترجمته وأخباره في : الأنساب ( المصيصي ) معجم البلدان ( المصيصة ) سير أعلام النبلاء 19 / 12 ، العبر 3 / 317 ، طبقات الشافعية الكبرى للسبكي 5 / 290 شذرات الذهب 3 / 381
والمصيصي : اختلفوا في ضبطها ضبطناها بالفتح وتشديد الصاد عن ياقوت

(43/198)


عبد الله بن نظيف ونزار بن عمر بن عبيد وببغداد أبا الحسن بن الحمامي وأبا القاسم بن بشران وأبا الحسن أحمد بن علي بن البادي ( 1 ) والقاضي أبا الطيب الطبري وأبا القاسم اللالكاني وأبا القاسم عبد الرحمن بن عبيدالله الحرفي ( 2 ) روى عنه أبو بكر الخطيب والفقيه أبو الفتح المقدسي وعمر بن عبد الكريم الدهستاني وحدثنا عنه أبو القاسم النسيب وأبو القاسم الحسن الفقيهان وأبو محمد بن الأكفاني وجدي القاضي أبو المفضل وخالاي أبو المعالي وأبو المكارم والفقيه أبو الفتح المصيصي وأبو محمد بن طاوس وأبو يعلى بن حبيش ( 3 ) وأبو القاسم بن السوسي وأبو القاسم بن عبدان وأبو عبد الله النشائي وأبو إسحاق الخشوعي وأبو العشائر الكردي وأبو الحسن علي بن أحمد السوسي وهو آخر من حدث عنه وجماعة سواهم أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو القاسم ( 4 ) الحسن الفقيهان والقاضي أبو المعالي محمد بن يحيى القرشي وأبو الفتح ناصر بن عبد الرحمن وأبو يعلى حمزة بن علي وأبو القاسم الحسين بن الحسن بن محمد وأبو القاسم نصر بن أحمد وأبو العشائر محمد بن خليل قالوا أنا أبو القاسم بن أبي العلاء الفقيه أنا عبد الرحمن بن عثمان بن القاسم التميمي أنا أبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن أحمد بن أبي ثابت ( 5 ) نا محمد بن حماد الطهراني ( 6 ) نا سهل عن عبد الرحمن أبو الهيثم الرازي عن عبد الله بن عبد الله المديني ( 7 ) وهو أبو أويس عن ( 8 ) عبد الرحمن بن حرملة ( 9 ) عن سعيد بن المسيب عن أبي لبابة بن عبد المنذر الأنصاري قال
_________
( 1 ) تقرأ بالأصل : " الباذا " والمثبت عن سير أعلام النبلاء
وفي تبصير المنتبه 1 / 56 : " وأحمد بن علي البادي وأخطأ من يقول : البادا روى عنه الخطيب "
( 2 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 17 / 411
( 3 ) كذا رسمها بالأصل وفي سير أعلام النبلاء : وأبو يعلى حمزة بن الحبوبي
( 4 ) زيادة للإيضاح
( 5 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 15 / 460
( 6 ) بالأصل : الظهراني ترجمته في سير أعلام النبلاء 12 / 628 وتهذيب الكمال ط دار الفكر 16 / 217 ، وهو من طهران الري
( 7 ) ترجمته في تهذيب الكمال 10 / 258
( 8 ) بالأصل : عند
( 9 ) ترجمته في تهذيب الكمال 11 / 158

(43/199)


استسقى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يوم الجمعة فقال اللهم اسقنا فقال أبو لبابة يا رسول الله إن التمر في المرابد قال وما في السماء سحاب نراه قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) اللهم اسقنا قالها ثلاثا وقال في الثالثة حتى يقوم أبو لبابة عريانا يسد ثعلب مربده بإزاره قال فاستهلت السماء وأمطرت مطرا شديدا وصلى بنا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال فأطافت الأنصار بأبي لبابة يقولون له يا أبا لبابة إن السماء لن تقلع حتى تقوم عريانا فتسد ثعلب مربدك بإزارك كما قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال فقام أبو لبابة عريانا فسد ثعلب مربده بإزاره فأقلعت السماء أخبرنا أبو محمد طاهر بن سهل مناولة قال قال أبي أبو الفرج الإسفرايني سمعت أبا القاسم بن أبي العلاء يقول ولدت في رجب سنة أربع مائة ( 1 ) قرأت بخط أبي عبد الله محمد بن علي بن ( 2 ) الفقيه أبو القاسم علي بن محمد في ليلة الثلاثاء الحادي عشر من جمادى الآخرة سنة سبع وأربعين ( 3 ) وأربعمائة بدمشق ودفن بباب الفراديس بجنب المروزي الفقيه وصلى عليه ولده وكان فقيها ومرضيا ( 4 ) من أصحاب القاضي أبي الطيب وكان مسندا في الحديث وكان مولده بمصر 5057 علي بن محمد بن علي بن الحسن بن أبي المضاء أبو الحسن بن أبي المضاء الفقيه الشافعي البعلبكي ( 5 ) سمع أباه وأبا عبد الله بن أبي الحديد والفقيه أبا الفتح المقدسي وصحبه مدة سمعت منه جزءا واحدا وكان قدم علينا دمشق أخبرنا أبو الحسن علي بن أبي المضاء محمد بن علي البعلبكي الفقيه بدمشق سنة ست وعشرين وخمسمائة أنا القاضي أبو عبد الله الحسن بن أحمد بن
_________
( 1 ) سير أعلام النبلاء 19 / 12
( 2 ) بياض بالأصل
( 3 ) كذا بالأصل وفي المختصر وسير أعلام النبلاء نقلا عن ابن عساكر : سبع وثمانين وأربعمئة
4 - ( ) كذا رسمها بالأصل وفي المختصر وسير أعلام النبلاء نقلا عن ابن عساكر : كان فقيها فرضيا
( 5 ) مشيخة ابن عساكر 150 / أ

(43/200)


عبد الواحد السلمي بدمشق في شعبان سنة ثمانين وأربعمائة أنا أبو الحسن محمد بن عوف بن أحمد بن محمد بن عبد الرحمن بن أبي عوف المزني أنا أبو القاسم الفضل بن جعفر بن محمد التميمي نا أبو بكر عبد الرحمن بن القاسم بن الرواس نا عبد الرحمن بن يحيى بن إسماعيل حدثني الوليد بن محمد قال وقال الزهري حدثني أنس بن مالك أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) كان يصلي العصر والشمس مرتفعة حية فيذهب الذاهب إلى العوالي فيأتيها والشمس مرتفعة وبعض العوالي بين المدينة على أربعة أميال أو ثلاثة توفي أبو الحسن بن أبي المضاء في شهر ربيع الأول سنة خمس وثلاثين وخمسمائة ببعلبك حدثني بذلك ابن أخيه أبو البيان محمد بن الحسن 5058 علي بن محمد بن علي بن عاصم أبو الحسن الجويني ( 1 ) ثم النيسابوري شيخ شافعي من أهل الفضل والأدب فصيح متوسع في الكلام نظما ونثرا سمع أبا القاسم إسماعيل بن الحسين بن علي الفرائضي السنجبستي ( 2 ) لقيته بنيسابور وكتبت عنه شيئا من حديثه وشعره وذكر لي أنه قدم دمشق في شبيبته وكان يستحسنها ويستطيبها أخبرنا أبو الحسن علي بن محمد بن علي الجويني الأديب بنيسابور أنا القاضي أبو القاسم إسماعيل بن الحسين بن علي الفرائضي السنجبستي أنا الشيخ الخطيب أبو علي الحسن بن أحمد بن محمد بن الحسن بن حمزة بن الحسين
_________
( 1 ) ضبطت عن معجم البلدان : وهي كورة جليلة نزهة على طريق القوافل من بسطام إلى نيسابور ( ضبطت في الأنساب بفتح الجيم )
( 2 ) هذه النسبة إلى : سنجبست ( ضبطت في الأنساب : سنج بست بفتح السين وهو منزل معروف بين نيسابور وسرخس ) وفي معجم البلدان بكسر السين
ذكره السمعاني وترجم له

(43/201)


البلخي أنا أبو بكر محمد بن أحمد بن شاذان الفقيه نا أبو شهاب معمر بن محمد بن معمر العوفي نا أبو السكن المكي بن إبراهيم نا عبد الحكم عن أنس بن مالك قال كنا إذا صلينا مع النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فقال سمع الله لمن حمده لم نزل قياما حتى نرى النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ساجدا أنشدني أبو الحسن علي بن محمد بن علي لنفسه * صبت نحوي ومالي في نمائه * وروق شيبتي ( 1 ) مني بمائه فلما أن كبرت وقل مالي * تولت واكتست أثواب تائه كذا من ود صاحبه لشئ * تولى الود منه بانقضائه * أنبأنا أبو الحسن عبد الغافر بن إسماعيل الفارسي في تذييله تاريخ نيسابور قال علي بن محمد بن علي بن عاصم الجويني الشيخ الرئيس أبو الحسن شيخ فاضل من وجوه الأفاضل نظما ونثرا أما النظم فسائق وأما النثر فرائق ينسج على منوال واحد من صباه إلى الكهولة في التحصيل والمطالعة وتحصيل النسخ والأصول مع التلفع بجلباب المروءة والثروة والنعمة مرحبا أكثر أوقاته في المسجد مواظبا على العبادات خرجت من نيسابور سنة إحدى وثلاثين وخمسمائة وخلفت أبا الحسن الجويني حيا وتوفي بعد ذلك بيسير 5059 علي بن محمد بن علي بن محمد بن زيد أبو الحسن التنوخي الحلبي قدم دمشق غير مرة أنشدنا أبو اليسر شاكر بن عبد الله بن محمد بن سليمان وكتب لي بخطه أنشدني علي بن محمد لنفسه بحلب في شهر ربيع الآخر سنة إحدى وستين وخمسمائة وكتب بها إلى دمشق * طيف سرى موهنا والليل ما انقضيا * إلي سرا ونجم الغرب ما غربا
_________
( 1 ) كذا رسمها بالأصل وفي المختصر : شبيبتي

(43/202)


فلي الفلا وجلا جنح الدجى وجلا * من الرقيب وولى ممعنا هربا ظن الدجنة تخفيه وكيف وقد * وشى بمسراه نور مزق الحجبا كأنه بدر تم لاح في غسق وهنا * فلما رأته الأعين احتجبا أفديه من زائر زور زيارته بيد * والعيني وتخفى خيفة الرقبا أردى بصبري وأشجاني وأرقني * لمامه وأراق الدمع فانسكبا وأودع الروع أحشائي وأذهب * ما أبقى الفراق وما رد الذي ذهبا وكنت أحسبه وافى يبشرني * فلم شمل شتيت طال ما انشعبا وإن قد قرب الترحال عن حلب * والدار عما قليل تجمع الغربا فكان لمح سراب لاح بارقه * فاشتداد بصر الطاهي به طلبا حتى إذا جاءه لم يلق موضعه * ما يسكن من أحشائه لهبا فعاد بالياس والنفس النفيسة * قد طارت شعاعا وانض جسمه تعبا كذاك حظي من الأحباب إن وصلوا * صدوا وإن سئلوا ضنوا بما طلبا بحزون بالعرف نكرا من أجبهم ( 1 ) * وبالقطيعة لا بالقرب من قربا وإن هم مرة سروا بوصلهم * ضروا بهجرهم أضعافه حقبا كالدهر يرضى بما يولي وشيمته * أن يسترد الذي أعطى كما وهبا وعاذل عادل عن مذهبي سفها * يروم بالعدل تسهيل الذي صعبا يقول لي هو فيما قال متهم * عندي ولو كان صدقا خلته كذبا الام يشتاق دارا بان ساكنها * عنها ويندب ربعا دارسا خربا إذا رآه الخلي البال مر به * بكى له رحمة بالدمع فانتحبا مستبدلا من ظباء الأنس وحش * فلا وكم أوانس أنسنا بها عربا عينا تصيد أسود الغيل أعينها * تلك الظباء اللواتي لحظهن ظبا فقلت والشوق يطويني وينشرني * طي السجل إذا ما فض أو كتبا أجنح بسمعك نحوي واجتنب نفسي * تسمع حديثا له في الخافقين نبا ما كنت أول مشتاق إلى وطن * بكى وحن إلى أحبابه وصبا ولا لأول من لج الغرام به * فباح لما شكى قلبه وصبا *
_________
( 1 ) كذا صدره بالأصل

(43/203)


صبب إذ لاح برق من ديارهم * كأنما خليه من قلبه حلبا بجانب النوم إن مرت بجانبه * ريح الجنوب ويصبو إن تهب صبا ويستطير اشتياقا كلما لمع * البرق اليماني من تلقائهم وخبا فهل يعين لذي عين ( 1 ) * عين من الدمع منها الماء ما نضبا بادي الصبابة لا يصبو إلى عذل * خلق الكآبة لا ينفك مكتئبا أغراه بالوجد من أغراه بعدهم * من التصبر عنهم فاستحال هبا يريك ظاهره بالعين باطنه * فغير خاف سوى ما في الضمير خبا قد كان يأمل أن يفضي الزمان له * إليهم رجعة يقضي بها أربا فعاقه قدر عما يحاوله * فإن قضى بهم وجدا فلا عجبا لو خير الخلد من أوطانه بدلا * لم يرضها بدلا منها فدع حلبا ولو تزف إليه الأرض قاطبة * لم يرض أرضا سواها مسرحا وربا وكيف أرضى بأرض ما وجدت بها * صديق صدق حوى فضلا ولا أدبا إلا أناسا بسمت العيش بعدهم * إذا عدى الناس رأسا خلتهم ذنبا لا يأمرون بمعروف كذاك ولا * ينهون عن منكر خوفا ولا رغبا إذا بلوتهم ألفيتهم خفرا * وإن بلوتهم ألفيتهم أدبا وإن نثرت عليهم كلما انتظموا * در القريض جزوني عنه مختلبا وكلما حضروا أحضرت من أدبي * مأدبا حار في آدابها الأدبا طلس الدباب ( 2 ) أضل الله سعيهم * تطيلسوا اللوم لما استعذبوا العذبا وشرفا نالني فيها وأعجبه * إني اتخذت الأعادي صلة قربا أقمت حولين في أكناف أكنفها * حلف السقام أقاسي الهم والوصبا لم أحظ منهم بحظ مذ حللت بها * أغنى من الود لا مالا ولا نشبا فقرب الله في الترحال عن بلد * فيه الأجانب لي خير من القربا وباعد الله داري من ديارهم * ولا لقى لي إن سميتهم نسبا ومزقت يد دهر الشر ( 3 ) شملهم * في كل شعب كشمل فرقت شعبا
_________
( 1 ) رسمها بالأصل : " مسمهدة "
( 2 ) كذا
( 3 ) غير واضحة بالأصل

(43/204)


فما أقلهم نفعا وأكثرهم قطعا * لذي رحم ثوب الغنى سلبا * 5060 علي بن محمد بن عيسى أبو الحسن الهروي الجكاني ( 1 ) وجكان محلة على باب هراة رحل إلى الشام وسمع أبا اليمان ويحيى بن صالح الوحاظي بحمص وآدم بن أبي إياس الخراساني ومحمد بن أبي السري العسقلاني وزيد بن المبارك وسلام بن سليمان ومحمد بن وهب بن عطية بدمشق روى عنه أحمد بن إسحاق الهروي وأبو الفضل محمد بن عبد الله بن محمد بن خميرويه السياري ( 2 ) الكرابيسي وأبو محمد أحمد بن عبد الله ( 3 ) وأبو عبد الله محمد بن عبد الله بن محمد المزنيان وأبو علي حامد بن محمد الرفاء أخبرنا أبو عبد الله محمد بن الفضل وأبو محمد عبد الجبار بن محمد بن أحمد ( 4 ) وأبو علي عبد الحميد بن محمد ( 5 ) الخواريان قالوا أنا أبو بكر أحمد بن الحسين بن علي البيهقي أنا أبو عبد الله الحافظ أخبرني أبو محمد أحمد بن عبد الله المري أنا علي بن محمد بن عيسى نا أبو اليمان أخبرني شعيب عن الزهري أخبرني أبو سلمة بن عبد الرحمن قال قال أبو هريرة سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول والله إني لأستغفر وأتوب في اليوم أكثر من سبعين مرة أخبرنا أبو سعد بن أبي صالح الكرماني وأبو نصر أحمد بن علي بن محمد بن إسماعيل بن العراقي الطوسي ( 6 ) قالا أنا أبو بكر بن خلف أنا الحاكم
_________
( 1 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 13 / 454 ومعجم البلدان ( جكان ) والجكاني نسبة إلى جكان بالفتح والتشديد وهي محلة على باب هراة
ووقع في سير أعلام النبلاء : الحكاني
تصحيف ونسبه إلى حكان مصحفة أيضا
( 2 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 16 / 311
( 3 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 16 / 181
( 4 ) مشيخة ابن عساكر 101 / أ وترجمته في سير أعلام النبلاء 20 / 71
( 5 ) مشيخة ابن عساكر 104 / أ
( 6 ) مشيخة ابن عساكر 11 / أ

(43/205)


أبو عبد الله نا أبو محمد أحمد بن عبد الله المزني نا علي بن محمد بن عيسى نا أبو اليمان أخبرني شعيب عن الزهري أخبرني سالم بن عبد الله بن عبد الله بن عمر قال رأيت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إذا عجل به السير في السفر يؤخر صلاة المغرب حتى يجمع بينها وبين العشاء كتب إلي أبو نصر بن القشيري نا أبو بكر البيهقي أنا أبو عبد الله الحافظ قال ( 1 ) سمعت أبا عبد الله بن أبي ذهل يقول سمعت أبا تراب يعني محمد بن إسحاق الموصلي يقول كنا في مجلس عبد الله بن أحمد بن حنبل ببغداد فحدثنا عن أبيه عن أبي اليمان بحديث وإلى جنبي رجل هروي لم يكتب ذلك الحديث فقلت لم لا تكتب فقال حدثنا شيخ عن أبي اليمان فقلت له ومن هذا الشيخ قال شيخ ثقة مأمون وهو حي فكان هذا سبب خروجي إلى خراسان فلما دخلت هراة سألت عن منزل علي بن محمد بن عيسى الجكاني فدلوني على منزله فبقيت استأذن عليه كل يوم ولا يأذن لي إلى أن قعدت يوما على بابه فأذن لجماعة من جيرانه فدخلت معهم فكلموه فلما قاموا التفت إلي فقال لم دخلت داري بغير إذني فقلت قد استأذنت غير مرة فلم يؤذن لي فلما أذن للقوم دخلت معهم قال وكان على فراش وتحته بساط عليه من التراب ما الله به عليم فقال لي ولم جلست على تكرمتي بغير إذني فمددت يدي وقلبتها ( 2 ) على الفراش فنثرت من ذلك التراب عليه وقلت هذه تكرمة فوجد علي وأسمعني فاستشفعت إليه بأبي الفضل بن أبي سعد فقال ليس له عندي إلا طبق بواحد فليجمع فيه ما شاء من حديثي فكتب لي أبو الفضل بخط يده طبقا من حديثه جمع فيه كل حديث كبير على ( 3 ) الكبير فأتيته به فقال هيه اقرأ فكنت أقرأ وهو ينقطع إلى أن قرأته فقال قم الآن ولا أراك بعد هذا أخبرنا أبو الفرج غيث بن علي أنا أبو طالب عبد الرحمن بن محمد الشيرازي
_________
( 1 ) الخبر من طريق الحاكم أبي عبد الله رواه ياقوت في معجم البلدان ( جكان )
( 2 ) تقرأ بالأصل : " وقلت به " والمثبت عن معجم البلدان
( 3 ) بدون إعجام وصورتها : " الحنمعانى " وفي معجم البلدان : على الورق الجيهاني الكبير

(43/206)


الصوفي أنا أبو ذر عبد بن ( 1 ) أحمد الهروي إجازة أنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن محمد بن الحسين بن محمد بن مقاتل المزكي أنا أبو إسحاق أحمد بن محمد بن يونس البزار قال علي بن محمد بن عيسى وكان كتب عن آدم بن أبي إياس وأبي اليمان وزيد بن المبارك ويحيى بن صالح الوحاظي ونظرائهم ومات علي سنة ثلاث ( 2 ) وتسعين ومائتين قرأت على أبي محمد بن حمزة عن عبد العزيز بن أحمد قال كتب إلي أبو ذر الهروي وحدثني عنه أبو النجيب الأرموي قال سنة اثنتين وتسعين فيها مات الجكاني ( 3 ) 5061 علي بن محمد بن غالب أبو فراس العامري المعروف بمجد العرب شاعر بغدادي قدم دمشق وأنا ( 4 ) إذ ذاك ببغداد وسمع منه بها شيئا من شعره صديقنا أبو الندى يعمر بن ( 5 ) المقرئ إمام مسجد العقيبة وكان يذكره لي كثيرا ويثني عليه ويصفه بالبلاغة والكرم أنشدنا أبو سعد ثابت بن جبير العليمي أنشدنا مجد العرب أبو فراس علي بن محمد بن غالب العامري بهمذان في جمادى الأولى سنة تسع وأربعين وخمسمائة لنفسه * أمتعب مارق من جسمه * بحمل السيوف ونقل الرماح علام تكلفت حملا لها * وبين جفونك أمضى السلاح * قال وأنشدنا أيضا لنفسه
_________
( 1 ) زيادة لازمة
( 2 ) بالأصل : ثلاثين
( 3 ) سير أعلام النبلاء 13 / 454 ومعجم البلدان ( جكان )
( 4 ) الأصل : ونا
( 5 ) غير مقروءة بالأصل وصورتها : الف سارق

(43/207)


* قالوا بوجه الذي أحببته كلف * فقلت بدر وما يخلو من الكلف قالوا فلا وصل قلت الآن اطعمني * فقال يا عشاق اللام والألف * قال وأنشدنا لنفسه * كلفت به وقلت بياض وجهه * فقيل اسكت فاكلف بالنهار فلما حف بالأصباح ليل * وعذر قام عذري بالعذار * قال وأنشدنا أيضا لنفسه * تركتك بالمعصن ( 1 ) فيك على القذى * وأشفقت من لؤم اللوائم فيك وإني وإن قلبت قلبي على لظى * لأدفع نفسي عن هوى شريك * قال وأنشدنا أيضا لنفسه وهو مطلع قصيدة طويلة * هي المعالم بين العار والبان * محب وعال جديدها الجيدان فاحبس بها العيش تطلق مدمعا * فسمت دموعه بين مسكون وسكان * الجزء التاسع بعد الخمس مائة من النسخة الثانية 5062 علي بن محمد بن الفتح بن ( 2 ) عبد الله السامري القلانسي حدث بدمشق عن عمر بن محمد بن عثمان البغراسي ( 3 ) وأبي عمر بن فضالة وأبي الحسن محمد بن اليمان وأبي الحسن علي بن أحمد المصيصيين وعبيدالله بن محمد الرملي وأبي القاسم سليمان بن بشر بن منصور بن ثابت العين زربي وأبي بكر الميانجي ( 4 ) والفضل بن جعفر المؤذن ( 5 ) وأبي عبد الله بن
_________
( 1 ) كذا رسمها بالأصل بدون إعجام وفوقها ضبة
( 2 ) بالأصل : " عن عبد " والتصويب عن مختصر ابن منظور
( 3 ) بدون إعجام بالأصل والصواب ما أثبت وضبط عن الأنساب وهذه النسبة إلى بغراس : من بلاد الشام قال السمعاني : وأظن أنها على الساحل
وفي معجم البلدان : مدينة بين أنطاكية وحلب
( 4 ) بالأصل : " المنانحى " تصحيف وهو أبو بكر يوسف بن القاسم بن يوسف بن فارس ترجمته في سير أعلام النبلاء 16 / 361
( 5 ) بالأصل : " والمؤذن " وهو الفضل بن جعفر بن محمد بن أبي عاصم أبو القاسم التميمي الدمشقي الطرائفي المؤذن
ترجمته في سير أعلام النبلاء 16 / 338

(43/208)


مروان والحسين بن أحمد بن أبي ثابت روى عنه أبو الحسن الحنائي وأبو علي الأهوازي وأبو بكر محمد بن علي بن موسى الحداد وأبو زكريا البخاري الحافظ أخبرنا أبو حفص عمر بن محمد بن الحسن الدهستاني بمرو نا أبو الفتيان عمر بن أبي الحسن الدهستاني الحافظ أنا عبد الله بن بوط ( 1 ) بن حوس بن مصعب الشافعي أبو سحمة ( 2 ) الدربندي بمكة في المسجد الحرام أنا أبو زكريا عبد الرحيم بن أحمد بن نصر الحافظ ( 3 ) بمصر نا علي بن محمد بن الفتح السامري بدمشق نا عمر بن محمد بن عثمان البغراسي ( 4 ) نا أبو عمر سلامة بن سعيد بن زياد نا أبي وعمي إبراهيم أنا زياد بن قيد قالا نا أبو زياد بن قيد بن زياد عن أبيه قيد عن جده زياد بن ( 5 ) أبي هند عن أبي هند الداري ( 6 ) قال سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول من لم يرض بقضائي ويصبر على بلائي فليلتمس له ربا سواي ( 7 ) كذا قال والصواب قائد في المواضع كلها وقد وقع لي هذا الحديث على الصواب أعلى مما هنا بثلاث درجات أخبرناه أبو جعفر أحمد بن محمد بن عبد العزيز العباسي المكي أنا أبو علي الحسن بن عبد الرحمن بن الحسن المكي الشافعي أنا أبو الحسن أحمد بن إبراهيم بن أحمد بن فراس في المسجد الحرام أنا أبو جعفر محمد بن إبراهيم بن عبد الله المكي الديبلي نا سعيد بن زياد حدثني أبي زياد بن قائد عن أبيه قائد بن زياد عن جده زياد بن أبي هند عن أبيه أبي هند الداري قال سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول قال الله عز و جل من لم يرض بقضائي ويصبر على بلائي فليلتمس له ربا سواي
_________
( 1 ) كذا رسمها بالأصل بدون إعجام
( 2 ) كذا رسمها بالأصل
( 3 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 18 / 257
( 4 ) بدون إعجام بالأصل مر التعريف به قريبا
( 5 ) رسمت بالأصل : " عن "
( 6 ) كذا بالأصل : " أبو هند الداري " وفي المختصر : " الداراني " تصحيف وهو من بني الدار بن هانئ بن حبيب بن نمارة بن لخم ترجمته في أسد الغابة 5 / 323
( 7 ) رواه ابن الأثير في أسد الغابة 5 / 323 في ترجمة أبي هند الداري

(43/209)


كذا رواه لنا أبو جعفر وإنما يرويه ابن فراس عن عباس بن محمد بن قتيبة عن سعيد أنبأنا أبو طاهر ابن الحنائي أنا أبو علي الأهوازي قراءة عليه نا أبو الحسن علي بن محمد بن فتح بن عبد الله البزاز بدمشق نا أبو عمر محمد بن موسى بن فضالة نا عيسى بن إدريس نا محمد بن يحيى حدثني سعيد بن عبد الحميد أنا عبد الرحمن بن أبي الزناد عن عبد الرحمن بن الحارث عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) خطب الناس في يوم شديد الحر ورجل أعرابي قائم في الشمس حتى فزع فقال له رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ما شأنك قال نذرت أن لا أزال قائما في الشمس حتى تفرغ فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ليس هذا بنذر إنما النذر ما ابتغي به وجه الله ثم أمر به فأجلس أخبرنا أبو القاسم نصر بن أحمد بن مقاتل أنا جدي مقاتل بن مطكود بن أبي نصر السوسي نا الحسن بن علي المقرئ نا أبو الحسن علي بن محمد بن فتح بن عبد الله نا أبو عمر محمد بن موسى بن فضالة نا أحمد بن أنس بن مالك نا سليمان بن الحجاج نا إسماعيل بن عياش عن سهيل بن أبي صالح عن الحارث بن محمد الزرقي عن أبي هريرة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) الذي يأتي المرأة في دبرها لا ينظر الله إليه الصواب الحارث بن محمد ( 1 ) 5063 علي بن محمد بن القاسم بن بلاغ أبو الحسن المقرئ إمام جامع دمشق سمع أبا بكر محمد بن علي المراغي وأبا بكر أحمد بن محمد بن سعيد بن
_________
( 1 ) كذا عقب المصنف ومر في متن الحديث : الحارث بن محمد
والذي في المتن وتعقيب المصنف كلاهما تصحيف والصواب : " الحارث بن مخلد الزرقي " انظر ترجمة أبي هريرة في تهذيب الكمال 22 / 92 وانظر أسماء الرواة عنه

(43/210)


عبيدالله بن فطيس وأبا الدحداح أحمد بن محمد بن أحمد بن الطيان وعلي بن موسى السمسار قرأت بخط أبي الحسين الميداني وأخبرناه أبو محمد عبد الله بن أسد بن عمار قراءة عن عبد العزيز بن أحمد أنا عبد الوهاب الميداني حدثني أبو الحسن علي بن محمد بن بلاغ إمام الجامع بدمشق نا أبو بكر محمد بن علي المراغي نا أبو يعلى أحمد بن علي بن المثنى التميمي الموصلي نا عبد الأعلى بن حماد النرسي نا حماد بن سلمة عن ثابت عن أنس بن مالك قال دخل علي النبي ( صلى الله عليه و سلم ) في يوم الجمعة وأنا أفيض علي شيئا من الماء فقال لي يا أنس غسلك للجمعة أم للجنابة فقلت يا رسول الله بل للجنابة فقال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) يا أنس عليك بالحبيك ( 1 ) والفنيك والضاغطين والمثنين والميسين وأصول البراجم وأصول الشعر واثني عشر نقبا منها سبعة في وجهك ورأسك واثنتين منها في سفليك وثلاث ( 2 ) في صدرك وصرتك فوالذي بعثني بالحق نبيا لو اغتسلت بأربعة أنهار الدنيا سيحان وجيحان والنيل والفرات ثم لم تنقهم للقيت الله يوم القيامة وأنت جنب قال أنس فقلت يا رسول الله وما الحبيك وما الفنيك وما الضاغطين وما المثنين وما الميسين وما أصول البراجم فأومأ إلي رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) بيده أن الحقني فلحقته فأخذ بيدي فأجلسني بين يديه وقال لي يا أنس أما الحبيك فلحيك الفوقاني وأما الفنيك ففكك السفلالي وأما الضاغطين وهما المثنين فهما أصول أفخاذك وأما الميسين فتفريش أذناك وأما أصول البراجم فأصول أضافيرك فوالذي بعثني بالحق نبيا لتأتي الشعرة كالبعير المربوق حتى تقف بين يدي الله فتقول إلهي وسيدي خذ لي بحقي من هذا فعندها نهى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أن يحلق الرجل رأسه وهو جنب أو يقلم ظفرا أو ينتف جناحا وهو جنب هذا حديث منكر بمرة لم أكتبه من وجه من الوجوه وقد سمعت مسند أبي يعلى من طريق ابن حمدان وطريق ابن المقرئ ولم أجد هذا الحديث فيه ورجاله من أبي يعلى إلى النبي ( صلى الله عليه و سلم ) معروفون ثقات ولا أدري على من الحمل فيه أعلى المراغي
_________
( 1 ) كذا بالأصل
( 2 ) كذا بالأصل

(43/211)


أم على ابن بلاغ وغالب الظن أن الآفة من المراغي أخبرنا أبو نصر غالب بن أحمد بن المسلم وأبو القاسم نصر بن أحمد بن مقاتل قالا أنا علي بن أحمد بن زهير نا أبو بكر أحمد بن الحسن بن أحمد نا أبو الحسن علي بن بلاغ إمام مسجد الجامع بدمشق أنا أبو علي الحسين بن محمد بن ( 1 ) التنوخي نا يونس بن عبد الأعلى نا أنس بن عياض نا الضحاك بن عثمان عن محمد بن الأخنس عن سعيد بن المسيب عن أبي هريرة عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال من جعل قاضيا فقد ذبح بغير ( 2 ) سكين كذا قال وإنما هو عثمان ( 3 ) بن محمد الأخنسي من ولد الأخنس بن شريق أنبأنا أبو طاهر بن الحنائي وأبو الحسن الموازيني قالا أنا أبو علي الأهوازي قراءة عليه نا عبد الوهاب بن عبد الله بن عمر المري نا أبو الحسن علي بن محمد بن بلاغ المقرئ ومحمد بن مسلم بن السمط قالا نا أبو الدحداح أحمد بن محمد التميمي نا عبد الوهاب بن عبد الرحيم الأشجعي نا الوليد بن المسلم نا الأوزاعي حدثني عبد الرحمن بن حرملة عن سعيد بن المسيب أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) استوى على ناقة حمراء في غزوة تبوك ثم قال أيها الناس الأيدي ثلاث فيد الله العليا ويد المعطي الوسطى ويد المعطى أسفل أيها الناس تعففوا عن مسائل الناس ولو بحزم الحطب اللهم هل بلغت اللهم اشهد ثلاثا أخبرناه عاليا أبوا ( 4 ) الحسن الفقيهان قالا أنا أبو الحسن بن أبي الحديد أنا جدي أبو بكر أنا أبو الدحداح فذكر بإسناده مثله إلا أنه قال السفلى بدل أسفل قال لنا أبو محمد بن الأكفاني
_________
( 1 ) غير واضحة بالأصل ونميل إلى قراءتها : " عريث "
( 2 ) رواه المزي من غير طريق في ترجمة عثمان بن محمد الأخنسي 12 / 478
( 3 ) يعني بدل قوله : " محمد بن الأخنس " وانظرر ترجمة عثمان بن محمد الأخنسي في تهذيب الكمال 12 / 477
( 4 ) الأصل : " أبو "

(43/212)


مات أبو الحسن بن بلاغ إمام الجامع بدمشق يوم الإثنين لسبع خلون من شهر ربيع الآخر سنة سبع وسبعين وثلاثمائة وصلي عليه في الجامع بعد صلاة العصر رأيت ذلك في كتاب عتيق 5064 علي بن محمد بن كنوس الكتامي الصقلي ( 1 ) المطارحي المقرئ قدم دمشق وذكر أنه سمع بالقيروان وبمكة وبغداد من أبي عبد الله محمد بن أحمد بن علي القزويني وأبي عبد الله محمد بن إبراهيم بن أحمد القيسي وأبي إبراهيم إسماعيل بن يونس ( 1 ) وغيرهم إجازة بني صابر بدمشق في جمادى الأولى سنة أربع وثمانين وأربعمائة 5065 علي بن محمد بن مسلمة بن لجاج أبو الحسن الأزدي والد أبي علي الحسين بن علي سمع أبا محمد بن أبي نصر وما أراه حدث له ذكر بلغني أن أبا الحسن بن لجاج توفي ببعلبك في العشر الأخير من جمادى الأولى سنة اثنتين وأربعين وأربعمائة وورد الخبر بذلك إلى أهله 5066 علي بن محمد بن معيوف أبو الحسن المعيوفي كان رجلا صالحا جاور بمكة وهو من أهل قرية عين ثرماء ( 3 )
_________
( 1 ) ضبطت بفتح الصاد والقاف عن الأنساب
( 2 ) غير واضحة بالأصل وصورتها : " الحبراني "
( 3 ) عين ثرماء : قرية في غوطة دمشق
( معجم البلدان )

(43/213)


حكى عن عمه أبي محمد المعيوفي وعبد العزيز المطرز وأبي الحسن المنبجي المقرئ حكى عنه أبو أحمد بن بكر الطبراني نزيل الأكواخ أخبرنا أبو القاسم نصر بن أحمد بن مقاتل أنا سهل بن بشر نا محمد بن إسماعيل بن القاسم بن الحسن الحداد ببانياس نا أبو علي محمد بن الحسين بن أحمد بن بكر نا عمي عبد الله بن بكر حدثني علي بن محمد المعيوفي قال كان عبد العزيز المطرز صاحب قلب طيب لا يقدر أن يسمع شيئا إلا وجد وجدا عظيما تعود ( 1 ) بركته على الحاضرين معه رأيت استجازة بخط أبي على الأهوازي له ولرشأ بن نظيف وعلي وإبراهيم ابني محمد بن الحنائي من أبي الحسن المعيوفي هذا اجاز لهم بمكة سنة ست وتسعين وثلاثمائة كتاب أبي الحسن المنبجي أحمد بن الصقر في القراءات وذكر عبدان بن عمر المنبجي أن أبا الحسن المنبجي لم يكمل قراءة هذا الكتاب لأحد إلا أبي الحسن علي بن محمد العين ثرمائي ( 2 ) 5067 علي بن محمد بن أبي هشام أبو الحسن الشاهد من أهل بيت تقدم وثروة له ذكر 5068 علي بن محمد بن وهب أبو الحسن سمع عبد الصمد بن سعيد القاضي الحمصي ( 3 ) بأطرابلس وبالبصرة عبد العزيز بن يحيى
_________
( 1 ) بالأصل : يعود
( 2 ) ذكر في المختصر أنه مات بعد سنة وتسعين وثلاثمئة
( 3 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 15 / 266

(43/214)


وحدث بالرملة روى عنه أبو إسحاق إبراهيم بن أبي بكر محمد بن عبد الله بن يزداد بن علي بن عبد الله الرازي 5069 علي بن محمد بن يحيى بن محمد بن عبد الله بن محمد بن زكريا أبو القاسم السلمي الحبيشي ( 1 ) المعروف بالسميساطي ( 2 ) صاحب دويدة ( 3 ) الصوفية روى عن أبيه وعبد الوهاب بن الحسن وكان جده يحيى بن محمد قد كتب الحديث عن عثمان بن محمد بن علان الذهبي روى عنه أبو بكر الخطيب وعبد العزيز بن أحمد وأبو طالب أحمد بن محمد الزنجاني الصوفي وإبراهيم بن يونس المقدسي وأبو الحسن بن طاهر وحدثنا عنه أبو القاسم النسيب وذكر أنه ثقة أمين وأبو الحسن بن قبيس وأبو القاسم أحمد بن المسلم الهاشمي وأبو الحسن بن سعيد أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم نا أبو القاسم علي بن محمد بن يحيى السلمي السميساطي أنا عبد الوهاب بن الحسن الكلابي أنا أبو عبد الرحمن محمد بن عبد الله بن عبد السلام مكحول نا أبو الحسين أحمد بن سليمان الرهاوي نا زيد بن الحباب نا حسين بن واقد حدثني عبد الله بن بريدة عن أبيه قال كان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يخطبنا فأقبل الحسن والحسين عليهما السلام عليهما قميصان أحمران يمشيان ويعثران ويقومان فنزل فأخذهما فوضعهما بين يديه ثم قال
_________
( 1 ) كذا بالأصل وفي سير أعلام النبلاء : " الحبشي " وفي معجم البلدان : المعروف بالجميش
ونقل عن ابن عساكر : الحبيش
وفي لب اللباب : الحبشي وضبطت بفتح الحاء والباء نسبة إلى الحبشة
( انظر ترجمته في معجم البلدان ( سميساط ) والأنساب ( السميساطي ) وسير أعلام النبلاء 18 / 71 ، والنجوم الزاهرة 5 / 70 والعبر 3 / 229 وشذرات الذهب 3 / 291
( 3 ) في المختصر : دويرة الصوفية

(43/215)


صدق الله ورسوله " إنما أموالكم وأولادكم فتنة " ( 1 ) رأيت هذين فلم أصبر ذكر أبو محمد بن صابر عن أبي القاسم النسيب أنه سأل أبا القاسم السميساطي عن مولده فقال في شهر رمضان سنة سبع وسبعين وثلاثمائة ( 2 ) وذكر أبو المجد محمد بن عبد الله بن أبي سراقة أنه سمع أبا محمد بن الأكفاني يذكر أن مولد السميساطي سنة ثمان وسبعين وثلاثمائة أخبرنا أبو منصور عبد الرحمن بن محمد بن عبد الواحد أنا أبو بكر الخطيب قال علي بن محمد بن يحيى أبو القاسم السلمي الدمشقي المعروف بالسميساطي سمع عبد الوهاب بن الحسن الكلابي كتبت عنه بدمشق قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي نصر علي بن هبة الله قال ( 3 ) أما السميساطي بسينين مهملتين وبعد الميم ياء فهو علي بن محمد بن يحيى أبو القاسم السميساطي الدمشقي سمع عبد الوهاب بن الحسن الكلابي وكان متقدما في الهندسة وعلم الهيئة قرأت بخط أبي الحسن علي بن طاهر حضرت يوما عند شيخنا في الحديث أبي القاسم علي بن محمد السميساطي رحمه الله وكان قد اطلع على علوم الشريعة وعلى أقاويل الأوائل وإن كان ما علمناه غير قائل بشئ سوى الإسلام والسنة وذكر عنه كلاما في التكذيب بأحكام المنجمين أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني نا عبد العزيز الكتاني قال توفي أبو القاسم علي بن محمد السميساطي السلمي المعروف بالحبيشي يوم الخميس بعد صلاة العصر العاشر من شهر ربيع الآخر من سنة ثلاث وخمسين وأربعمائة ودفن من الغد في داره باب الناطفانيين ( 4 ) وكان قد وقفها على الفقراء
_________
( 1 ) سورة التغابن الآية : 15
( 2 ) نقل الذهبي عن عبد العزيز الكتاني قوله : أنه ولد في رمضان سنة أربع وسبعين وثلثمائة ( سير أعلام النبلاء 18 / 72 )
( 3 ) الاكمال لابن ماكولا 5 / 141 - 142
( 4 ) تقرأ بالأصل : " الناطفبين " والمثبت عن معجم البلدان

(43/216)


الصوفية ووقف علوها على الجامع ووقف أكثر نعمته على وجوه البر وكان قد حدث عن عبد الوهاب بن الحسن بحديث ابن خريم عن هشام عن مالك وغيره وحدث بالموطأ لابن وهب وابن القاسم وحدث بشئ من حديث الأوزاعي جمع ابن جوصا وجد بلاغة فيه مع ابن الفرات وحدث بغير ذلك عن عبد الوهاب بن الحسن وحدث عن والده بجزء ابن زيان وغير ذلك زاد ابن الأكفاني وكان يذكر أن مولده في شهر رمضان سنة أربع وسبعين وثلاثمائة وذكر ابن الأكفاني في موضع آخر أنه مات في ربيع الأول وذكر أبو محمد بن صابر عن أبي القاسم النسيب العاشر من شهر ربيع الآخر وعن سهل بن بشر العاشر من شهر ربيع الأول ( 1 ) قرأت بخط سهل فيما دفع إلي ابنه طاهر بن سهل وقرأت بخط أبي القاسم بن صابر أنه توفي يوم الخميس الحادي والعشرين من محرم سنة اثنتين وخمسين وأربعمائة وهذا وهم واضح 5070 علي بن محمد أبو الغنائم بن يحيى بن الحسين بن علي بن حمزة بن يحيى بن الحسين بن زيد بن علي بن الحسين بن علي أبو الحسن العلوي الحسني الكوفي حدث بدمشق عن الشريف أبي عبد الله محمد بن علي بن الحسن العلوي كتب عنه نجاء بن أحمد قرأت بخط ( 2 ) أبي الحسن نجا بن أحمد وأخبرنيه أبو محمد بن الأكفاني شفاها عنه أنا الشريف الجليل أبو الحسن علي بن محمد بن ( 3 ) أبي الغنائم بن يحيى بن حمزة العلوي الحسيني أن الشريف السيد أبا ( 4 ) عبد الله محمد بن علي بن
_________
( 1 ) انظر معجم البلدان ( سميساط ) وسير أعلام النبلاء 18 / 72
( 2 ) زيادة منا للإيضاح
( 3 ) كذا بالأصل هنا ومر في أول الترجمة : علي بن محمد أبو الغنائم بن يحيى
( 4 ) بالأصل : أبو

(43/217)


الحسن بن عبد الرحمن العلوي ( 1 ) في مسجده بالكوفة في شارع القلعة أنا أبو الطيب محمد بن الحسين بن التيملي قراءة عليه أنا أبو محمد عبد الله بن زيدان البجلي ( 2 ) نا سفيان بن وكيع نا جرير عن مغيرة عن الشعبي عن جابر بن عبد الله قال توفي أو استشهد عبد الله بن عمرو بن حرام وعليه دين فاستعنت برسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) الحديث 5071 علي بن محمد بن يزيد العماني سمع العباس بن الوليد بن مزيد ( 3 ) ببيروت روى عنه أبو الحسن أحمد بن محمد بن الجندي ( 4 ) قرأت على أبي القاسم نصر بن أحمد بن مقاتل عن أبي القاسم بن أبي العلاء عن أبي القاسم هبة الله بن الحسن بن منصور الطبري أنا أبو الحسن أحمد بن محمد بن عمران بن موسى بن عروة بن الجراح نا علي بن محمد بن يزيد العماني بشاطئ عثمان ( 5 ) بن أبي العاص نا العباس بن الوليد بن مزيد ( 3 ) ببيروت نا محمد بن شعيب نا عبد الرحمن بن سليمان بن أبي الجون العنسي أنه حدثه عن مقاتل بن سليمان عن عبد الله بن دينار وأبي عبيدة عن أنس بن مالك أن نبي الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال من قرأ " قل هو الله أحد " مائة مرة في خلاء لا يخبر بها أحدا غفر الله له ذنوب خمسين سنة إلا الدماء والأموال وبنى له بكل مرة قصرا في الجنة طوله فرسخ وعرضه فرسخ ارتفاعه في السماء مائة سقط كلمة ( 6 ) بعده بعد
_________
( 1 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 17 / 636
( 2 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 14 / 436
( 3 ) بالأصل : يزيد تصحيف
( 4 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 16 / 555
( 5 ) كذا بالأصل : " شاطئ عثمان بن أبي العاص "
ورد في معجم البلدان 3 / 310 شاطئ عثمان وشاطئ الوادي والنهر : ضفته وجانبه يراد به ههنا شاطئ دجلة وهو بالبصرة كان عثمان بن عفان رضي الله عنه أخذ دار عثمان بن أبي العاص الثقفي بالمدينة وأضافتها إلى الجامع وكتب بأن يعطى بالبصرة أرضا عوضا عنها فأعطي أرضه المردفة لشاطئ عثمان حيال الأبلة
( 6 ) كذا بالأصل : " سقط كلمة "

(43/218)


أربعة آلاف مصراع من ذهب في كل مصراع سرير من ياقوت على كل سرير حجلة من حرير أخضر في كل حجلة زوجة من الحور العين بين يدي كل زوجة منهن تسعون ( 1 ) غلاما وتسعون خادما يضئ وجه أحدهم كضوء الشمس والقمر قال أبو بكر إذا نستكثر من السرر والأزواج والخدم فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) الله أكثر وأطيب الله أكثر وأطيب 5072 علي بن محمد المصري قدم دمشق حكى عنه أبو عمر محمد بن يوسف بن يعقوب الكندي المصري قرأت في كتاب أخبار أهل مصر جمع أبي عمر الكندي أخبرني علي بن محمد المصري أنه رآه يعني أبا محمد عبد الله بن أحمد بن ربيعة بن زبر القاضي بدمشق وقد اجتاز وهو قاض بسوق الأساكفة فشغبوا عليه ودفعوا برؤوس شفارهم على تخوتهم يقولون عن يمينه وشماله فذكر كلاما قبيحا وهو يسلم عليهم يمينا وشمالا ويتطارش ويظهر أنهم يدعون له 5073 علي بن محمد الحلبي الوراق سمع أبا سعيد عثمان بن أحمد الدينوري وراق خيثمة وانتخب على خيثمة بدمشق روى عنه أبو الفتح محمد بن الحسن بن محمد بن أحمد بن روح المصري 5074 علي بن محمد الدمشقي ( 2 ) حكى عنه سليمان بن جعفر الطبري أخبرنا أبو منصور بن خيرون أنا أبو بكر الخطيب ( 3 ) أنا علي بن سلمان أبو الحسن الشوكي أنا علي بن الحسن الجراحي ( 4 ) إملاء نا الحسين بن محمد
_________
( 1 ) في المختصر : سبعون غلاما
( 2 ) زيادة للإيضاح
( 3 ) رواه في تاريخ بغداد 11 / 435 في ترجمة علي بن سلمان أبي الحسن الشوكي
( 4 ) ترجمته في تاريخ بغداد 11 / 387

(43/219)


البصري نا سليمان بن جعفر الطبري عن علي بن محمد الدمشقي قال كان رجل يتبع ( 1 ) شيل القراطيس من الأرض فيقول بسم الله إكراما لوجه الله عز و جل فوجد في قرطاس أبيض مكتوبا وأنت أكرم الله وجهك قال الخطيب كان هذا الشيخ قد سمع حديثا كثيرا وذهب كتابه وعلق بحفظه هذه الحكاية فلم يكن عنده عن الجراحي ولا عن غيره سواها 5075 علي بن محمد أبو الحسن ويقال أبو القاسم الكوفي الحافظ روى عن أبي جعفر محمد بن أحمد بن صالح بن أحمد بن حنبل وأبي بكر محمد بن عمران الهمداني وعلي بن محمد بن أبي فروة الرهاوي وأحمد بن عبد الله بن ( 2 ) روى عنه تمام بن محمد وكناه بالكنيتين جميعا أخبرنا أبو محمد عبد الكريم بن حمزة نا عبد العزيز بن أحمد أنا تمام بن محمد أنا أبو الحسن علي بن محمد الكوفي الحافظ نا أبو جعفر محمد بن أحمد بن صالح بن أحمد بن حنبل حدثني أبي أحمد بن صالح حدثني جدي أحمد بن حنبل نا روح يعني ابن عبادة نا مالك بن أنس عن سفيان الثوري عن ابن جريج عن عطاء عن عائشة قالت كنت أغتسل أنا ورسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من إناء واحد 5076 علي بن محمد أبو الحسن التهامي الشاعر ( 3 ) كان من أهل تهامة وخرج إلى الشام وقدم دمشق وامتدح بها الشريف أبا
_________
( 1 ) في تاريخ بغداد : يتتبع شيل القراطيس
( 2 ) رسمها وإعجامها مضطربان وصورتها : " البيربى "
( 3 ) انظر أخباره في : وفيات الأعيان 3 / 378 البداية والنهاية 12 / 25 ، تتمة يتيمة الدهر 1 / 48 سير أعلام النبلاء 17 / 381 وفيها : علي بن محمد بن فهد والنجوم الزاهرة 4 / 363 والعبر للذهبي 3 / 122 وشذرات الذهب 3 / 204

(43/220)


عبد الله محمد بن الحسين بن النصيبي وأبا غانم محمد بن الحسين بن البابلي الكاتب وامتدح بأطرابلس أبا القاسم هبة الله بن علي بن حيدرة القاضي وأبا الحسين علي بن عبد الواحد بن حيدرة وأبا محمد الحسين بن حيدرة وامتدح جماعة من آل الجراح الطائيين منهم المفرج بن دغفل وابنيه ( 1 ) ومحمود ابني المفرج وبدر بن ربيعة وحسان بن مفرج ( 2 ) وكان حافظا للقرآن ومنته ( 3 ) نفسه طلب الخلافة وخرج معه جماعة وآزروه على أمره ( 4 ) ثم غدر به آل الجراح وحملوه إلى مصر فألقي في خزانة البنود إلى أن مات بها وقيل بل عفي عنه وخلي سبيله وبلغني أنه كان في مدة كونه في الحبس يعلم جماعة من المسجنين ( 5 ) القرآن سمعت أبا الفضل محمد بن محمد بن عطاف الموصلي ببغداد يقول سمعت أبا الكرم حميس بن علي بن أحمد بن علي الجوزي الواسطي يقول سمعت أبا الحسن محمد بن علي بن الحسن بن عمر الأديب الواسطي يقول سمعت أبا علي الحسن بن نجم بن ( 6 ) الموصلي يقول بت مع أبي ( 7 ) الحسن التهامي الشاعر في خان بميافارقين فلسعته عقرب في بعض الليل فسكت إلى الغداة فلما انتشر الناس صاح وتألم فقلت ما لك قال لسعتني عقرب في الليل فقلت فكيف أمسكت إلى الآن فقال فعلت ذلك لئلا ينزعج الناس بي في نومهم ويتنغصوا به أنشدنا أبو عبد الله الحسين بن محمد بن خسرو أنشدنا أبو الحسن علي بن محمد بن محمد بن الخطيب الأنباري أنشدنا أبو الحسن علي بن محمد التهامي الشاعر لنفسه بالأنبار
_________
( 1 ) كلمة غير مقروءة صورتها : " الحعى "
( 2 ) بياض بالأصل واستدركت اللفظة : " المفرج " عن سير أعلام النبلاء ووفيات الأعيان وفيها : حسان بن مفرج بن دغفل البدوي
( 3 ) إعجامها مضطرب بالأصل وتقرأ : " ومتنه " وفي المختصر : وفتنته نفسه
( 4 ) بالأصل : " امراة " والمثبت عن المختصر
( 5 ) كذا بالأصل وفي المختصر : من المسجونين
( 6 ) إعجامها ناقص بالأصل وصورتها : " نبال " وفي المختصر : " نبال "
( 7 ) بالأصل : أبا

(43/221)


* جازك البين حين أصبحت بدرا * إن للبدر في التنقل عذرا ارحلي إن أردت أو فأقيمي * أعظم الله للهوى في أجرا لا تقولي لقاؤنا بعد عشر * لست ممن يعيش بعدك عشرا * * وسقام الجفون أمرض قلبي * ليت أن الجفون تبرأ فأبرا * لم يزدنا على هذا وهي طويلة عددها سبعون بيتا يمدح بها الشريف أبا عبد الله بن النصيبي يقول فيها فيه * فإذا قابلت محمدا العيس * فقبل مناسم العيس شكرا من إذا شمت وجهه بعد عسر * قلب الله ذلك العسر يسرا فإذا قل نيله كان بحرا * وإذا ضاق صدره كان برا وإذا فاض في نوال وبأس * غرق الخافقين نفعا وضرا * ومنها * يخبر البشر منه عن عنق أصل * إن في الصارم العتيق لأثرا * * صحة من ولادة عنونته * بحروف من النبوة تقرا فله رؤيه تقود إليه * طاعة العالمين طوعا وقسرا هو بعض النبي والله قد صاغ * جميع النبي والبعض طهرا وابن بنت النبي مشبهه علما * وحلما واسما وسرا وجهرا نسيب ليس فيه إلا نبي أو * إمام من الذنوب مبرا * أنشدنا جدي أبو المفضل يحيى بن علي القرشي لأبي الحسن التهامي يرثي ابنا له مات صغيرا ( 1 ) * حكم المنية في البرية جاري * ما هذه الدنيا بدار قرار بينا ترى الإنسان فيها مخبرا * حتى ترى خبرا من الأخبار طبعت على كدر وأنت تريدها ( 2 ) * صفوا من الأقذاء والأكدار
_________
( 1 ) بعض الأبيات في وفيات الأعيان 3 / 379 - 380 والبداية والنهاية بتحقيقنا 12 / 25
( 2 ) في البداية والنهاية : جبلت على كدر * وأنت ترومها

(43/222)


ومكلف الأيام ضد طباعها * متطلب في الماء جذوة نار وإذا رجوت المستحيل فإنما * تبني الرجاء على شفير هار والعيش نوم والمنية يقظة * والمرء بينهما خيال ساري والنفس إن رضيت بذلك أو أبت * منقادة بأزمة المقدار * وهي طويلة عددها نيف وثمانون بيتا وفي ابنه هذا أيضا يقول * أبا الفضل طال الليل أم خانني صبري * فخيل لي أن الكواكب لا تسري * وعددها ثمانية وسبعون بيتا 5077 علي بن محمد أبو الحسن المؤذن حكى عنه أبو الحسن علي بن محمد الحنائي قرأت بخط أبي الحسن الحنائي سمعت أبا الحسن علي بن محمد المؤذن يقول كنت في مسجد باب الصغير أخدمه وكان الغرباء يبيتون فيه ويقولون من عجائب الدنيا قيم مسجد حسن الخلق وكان جماعة من العاميين يقول إذا رأيت من هؤلاء الغرباء إنسانا لا يتبذل فأعلمنا به وكنت إذا رأيت من نعى ( 1 ) يكون بهذه الصفة أعلمتهم فيدخلون عليه رفقا فجاء في بعض السنين رجل مستور لا يتبذل ولا يخرج من المسجد فأعلمتهم به فعرضوا عليه شيئا فأبى أن يقبله وسمعني في بعض الأيام أقول كنت أشتهي أن أزور القدس لو أن لي من يحملني إلى الرملة فقال لي أنا أحملك فلما صلينا العشاء الآخرة قال لي أنت على النية قلت نعم قال بسم الله فخرجت إلى السوق فأخذت سلجن ( 2 ) وعنب سماقي وجبن سنيري ( 3 ) ووصيت بالمسجد وخرجت معه فأخذني نحو الوطاة ( 4 ) وقال لي طأ موضع
_________
( 1 ) كذا بدون إعجام بالأصل وسقطت اللفظة من المختصر
( 2 ) كذا بالأصل وسقطت اللفظة من المختصر
( 3 ) كذا وفي المختصر : وجبن ستبري
( 4 ) في المختصر : فأخذ بي نحو الوطاء

(43/223)


قدمي ففعلت فسرنا إلى أن انفجر الصبح فغاب عني فصحت به فلم يجبني أحد فأخذت أطبق عليه وأقول هؤلاء الغرباء من حالهم أخرجني من بلدي وذهب وتركني وفي ظني أني في بعض الضياغ فلما أكثرت الكلام فإذا رجل يقول أيش أنت فقلت من أهل دمشق وقصصت عليه قصتي فقال يا هذا تدري أين أنت فقلت لا قال أنت في شرب ( 1 ) الحمام تدعي أنك البارحة خرجت من دمشق أيش ذهب عقلك فقلت يا هذا معي علامة فأخرجت ما كان معي من الطعام فعلم أن ذلك لا يكن إلا بدمشق فقال لي هذا من أولياء الله فوردت ( 2 ) القدس فإذا صاحبي فسلم علي وقال ما هذا كم تشنع علي ألم تقل كنت أشتهي أن أصل إلى الرملة قد وصلناك ودفع إلي صرة اشتريت بها هدية وكانت مباركة حججت وبقيتها معي 5078 علي بن محمد أبو الحسن الحوطي كان بصيدا حكى عنه أبو نصر بن طلاب أنبأنا أبو الفرج غيث بن علي وأبو محمد بن الأكفاني وأبو الحسن الشافعي قالوا أنا أبو نصر بن طلاب أنا أبو الحسن علي بن محمد الحوطي بصيدا في سنة خمس وسبعين وثلاثمائة قال روي لنا أن عصام بن المصطلق قال دخلت الكوفة فأتيت المسجد فرأيت الحسين بن علي جالسا فيه فأعجبني سمته ورواه فقلت أنت ابن أبي طالب قال أجل فأثار مني الجسد ما كنت أجنه ( 3 ) له ولأبيه فقلت فيك وبأبيك وبالغت في سبهما ولم أكن فنظر إلي نظر عاطف رؤوف وقال أمن أهل الشام أنت فقلت أجل شنشنة أعرفها من أخزم ( 4 ) فتبين في الندم على ما فرط مني إليه فقال " لا تثريب
_________
( 1 ) كذا وفي المختصر : سرب الحمام
( 2 ) في المختصر : فزرت القدس
( 3 ) بدون إعجام بالأصل والمثبت عن المختصر
( 4 ) مثل مر في كتابنا الحديث عن مناسبته

(43/224)


عليك اليوم يغفر الله لكم " ( 1 ) انبسط إلينا في حوائجك لدينا تجدنا عند حسن ظنك بنا فلم أبرح وعلى وجه الأرض أحب إلي منه ومن أبيه وقلت " الله أعلم حيث يجعل رسالاته " ( 2 ) ثم أنشأت أقول * ألم تر أن الحلم زين لأهله * ولا سيما إن زان حلمك منصب سليل رسول الله يقتص هديه * عليه خباء المكرمات مطنب قريب من الحسنى بعيد من الخنا * صفوح إذا استعتبته فهو معتب صفوح على الباغي ولو شاء لاقه * بشنعاء فيها لامرئ متأدب فقل لمسامي الشمس أنى تنالها * تأمل سناها وانظرن كيف تعرب * 5079 علي بن محمد أبو الحسن الحمصي الصوفي حدث عن عبد الوهاب الكلابي روى عنه عبد العزيز الكتاني أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني أنا أبو محمد الكتاني أنا أبو الحسن علي بن محمد الحمصي نا عبد الوهاب بن الحسن ثم أخبرناه عاليا أبو محمد بن الأكفاني أنا أبو القاسم الحنائي أنا أبو الحسين عبد الوهاب بن الحسن الكلابي نا أحمد بن عمير نا عيسى بن إبراهيم نا عبد الرحمن بن القاسم نا مالك زاد الحنائي قال ونا أحمد بن عمير نا أبو موسى يونس بن عبد الأعلى أنا ابن وهب أن مالكا أخبره ( 3 ) ثم أخبرناه عاليا أبو محمد هبة الله بن سهل أنا أبو عثمان البحيري أنا أبو علي زاهر بن أحمد أنا إبراهيم بن عبد الصمد أنا أبو مصعب نا مالك عن ابن
_________
( 1 ) سورة يوسف الآية : 92
( 2 ) سورة الأنعام الآية : 124 ، وقد جاءت في التنزيل العزيز : برسالته وهي قراءة حفص وابن كثير وقرأ نافع : رسالاته بالجمع كما ورد بالأصل
( 3 ) كذا

(43/225)


شهاب عن عبيدالله بن عبد الله ( 1 ) بن عتبة بن مسعود عن أبي هريرة وزيد بن خالد أنهما أخبراه أن رجلين اختصما إلى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقال أحدهما يا رسول الله اقض بيننا قال الكتاني وساق الحديث وساقه الآخران فقالا بكتاب الله وقال الآخر وكان أفقههما وقال ابن ( 2 ) الأخير أجل يا رسول الله فاقض بيننا بكتاب الله وائذن لي في أن أتكلم فقال تكلم فقال إن ابني كان عسيفا على هذا فزنى بامرأته فأخبروني أن على ابني الرجم فافتديت بمائة شاة وجارية لي ثم إني سألت أهل العلم فأخبروني إنما على ابني جلد مائة وتغريب عام وإنما الرجم على امرأته فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أما والذي نفسي بيده لأقضين بينكما بكتاب الله أما غنمك وخادمك فيرد ( 3 ) إليك وجلد ابنه مائة وغربه عاما وأمر أنيس الأسلمي أن يأتي امرأة الآخر فإن اعترفت رجمها فاعترفت فرجمها قال مالك العسيف الأجير قال ابن منزود ( 4 ) وسمعته من سفيان نسقا واللفظ لحديث ابن وهب وابن القاسم 5080 علي بن محمد القرنوي ولي قضاء دمشق في أيام تتش بن ألب رسلان المعروف بتاج الدولة وجدت بخط شيخنا أبي الحسن بن قبيس أخذ القاضي القرنوي يوم الخميس الخامس عشر يعني من المحرم سنة سبع وسبعين وأربعمائة وضرب ضربا عظيما وحبس وقيل إن سبب ذلك أنه ذكر السلطان عن قوم من السلارية الخواص أنهم أرادوا تسليمه إلى ابن قريش فطلب منه البينة على ذلك فلم يقدر وجعل ابن أبي الحديد
_________
( 1 ) بالأصل : عبيد الله تصحيف انظر ترجمته في سير أعلام النبلاء 4 / 475 وتهذيب الكمال 12 / 212 طبعة دار الفكر - بيروت
( 2 ) غير مقروءة بالأصل
( 3 ) بالأصل : فرد إليك
( 4 ) كذا

(43/226)


يحكم بين الناس إلى حين مجئ نجم القضاة من الحج وحكى القاضي القرنوي بعد المسلة يوم الخميس أو الجمعة وأعطى القضاء لنجم القضاة 5081 علي بن محمد أبو الحسن الدمشقي حدث ببغداد في رجب سنة تسع وتسعين وأربعمائة عن أبي نصر أحمد بن عبيدالله العاري الآمدي سمع منه أحمد بن محمد بن الحسن الباجسري ( 1 ) وغيره 5082 علي بن مافتة الحجازي مولى بني أمية حكى عنه ابنه الحسين أنبأنا أبو محمد بن الأكفاني نا عبد العزيز الكتاني نا عبيدالله بن أحمد بن عثمان الصيرفي إجازة أنا محمد بن العباس الخزاز أخبرني أبو بكر العامري حدثني الحسين بن علي بن مافتة مولى بني أمية عن أبيه ( 2 ) قال خرجت إلى الشام فلما كنت بالشراة ودنا الليل إذا قصر فهويت إليه فإذا بين بابي القصر امرأة لم أر مثلها قط هيبة وجمالا فسلمت فردت فقالت من أنت قلت رجل من بني أمية من أهل الحجاز ( 3 ) فقالت مرحبا بك وحياك الله انزل فأنت في أهلك قلت ومن أنت عافاك الله قالت امرأة من قومك فأمرت لي بمنزل وقرى وبت في خير مبيت فلما أصبحت أرسلت إلي تقول كيف أصبحت كيف مبيتك قلت خير مبيت والله ما رأيت أكرم منك ولا أشرف من فعالك قالت فإن لي إليك حاجة تمضي حتى تأتي ذلك الدير إلى دير اشارت إليه منجى ( 4 ) فإن
_________
( 1 ) كذا بالأصل
( 2 ) تقدمت هذه الحكاية في كتابنا في هذا الجزء - في ترجمة علي بن قدامة : رواها من طريق الحسين بن علي بن قدامة مولى بني أمية عن أبيه
( 3 ) كذا ولعلهما واحد صحف أحدهما عن الآخر ولم ترد ترجمة المذكور هنا بالأصل : علي بن مافته في المختصر ووردت فيه ترجمة علي بن قدامة والحكاية أيضا
( 4 ) كذا رسمها هنا وفي المختصر : منيح

(43/227)


فيه ابن عمي وهو زوجي وقد غلبت عليه نصرانية في ذلك الدير فهجرني ولزمها فتنظر إليه وإليها وتخبره عن مبيتك وعما قلت لك فقلت أفعل ونعمة عين فخرجت حتى انتهيت إلى الدير فإذا أنا برجل في فنائه جالس كأجمل ما يكون من الرجال فسلمت عليه فرد وسألني فأخبرته من أنا وأين بت وما قالت لي المرأة قال صدقت أنا رجل من قومك من آل الحارث بن الحكم ثم صاح يا قسطا فخرجت إليه نصرانية عليها ثياب حمر ( 10 ) وزنانير ما رأيت قبلها ولا بعدها أحسن منها فقلت هذه قسطا وتلك أروى وأنا الذي أقول * تبدلت قسطا بعد أروى وحبها * كذاك لعمري الحب يذهب بالحب * 5083 علي بن مأمون أبو الحسن المصيصي الشاعر طوف بالشام وحكى عن أبي العهد هاشم بن محمد الصوري وعبيد الله بن أحمد البلدي النحوي روى عنه أبو منصور الثعالبي 5084 علي بن المبارك حكى عن أبيه حكى عنه أحمد بن المعلى قرأت بخط أبي الحسين الرازي حدثني محمد بن أحمد نا أحمد بن المعلى نا علي بن المبارك قال سمعت أبي يقول لما خرج أبو العميطر بدمشق هربنا إلى بيت لهيا قال فوجه أبو العميطر إلى بني الغمر وردوا على عبيدي قال فمنعونا منه فلم نزل بها إلى أن دخل ابن بيهس دمشق وأظهر السواد
_________
( 1 ) كذا بالأصل هنا وفي ترجمته علي بن قدامة وفي المختصر : حبر

(43/228)


5085 - علي بن محارب بن علي أبو الحسن المقرئ الأنطاكي المعروف بالساكت قرأ القرآن على أبي الفرج الهيثم بن أحمد الصباغ ( 1 ) وأبي علي أحمد بن محمد بن أحمد الأصبهاني ( 2 ) وأبي طاهر محمد بن الحسن بن علي المقرئ الأنطاكي ( 3 ) قرأ عليه أبو الفضل المحسن بن طاهر بن الحسن الفقيه المالكي القزاز وسمع علي بن محمد الحنائي وحكى عن أبي الحسن الفجة ( 4 ) قيم مسجد أبي صالح حكى عنه علي بن محمد الحنائي وقد سقت له حكاية في ترجمة أبي صالح أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني نا أبو محمد الكتاني قال توفي أبو الحسن علي بن محارب المقرئ المعروف بالساكت يوم الخميس الرابع والعشرين من شهر رمضان سنة سبع وعشرين وأربعمائة ذكر أبو بكر الحداد أنه ثقة مأمون رجل صالح يصوم الدهر وذكر أبو علي الأهوازي أنه دفن بباب الصغير يوم الجمعة بعد العصر 5086 علي بن المحسن أبو الحسن العلوي له ذكر بلغني أن الشريف أبا الحسن توفي يوم الأحد بعد العصر الثاني عشر من شهر رمضان سنة خمس وخمسين وأربعمائة من جراحات أصابته من قوم من العرب وكان خرج إلى قرية له فلقيته العرب في الطريق
_________
( 1 ) ترجمته في غاية النهاية 2 / 357 ومعرفة القراء الكبار 1 / 378
( 2 ) ترجمته في غاية النهاية 1 / 101 ومعرفة القراء الكبار 1 / 374
( 3 ) ترجمته في غاية النهاية 2 / 118 ومعرفة القراء الكبار 1 / 345
( 4 ) كذا بالأصل

(43/229)


5087 - علي بن محمدان بن محمد أبو الحسن القاضي البلخي ( 1 ) قدم دمشق حاجا وحدث بها عن أبي بكر محمد بن الحسن المفسر والقاضي أبي زيد عبد الرحمن بن محمد والخطيب أبي بكر إسماعيل بن محمد بن أحمد والفقيه أبي صالح شعيب بن إدريس روى عنه أبو العباس بن قبيس وأبو الحسن علي بن بكار بن أحمد الصوري وعبد الرحمن بن بكران وأبو المنجا حيدرة بن علي بن أبي تراب الأنطاكي وعبد العزيز الكتاني أخبرنا أبو الحسن بن قبيس أنا والدي أبو العباس أنا القاضي الإمام أبو الحسن علي بن محمدان بن محمد قدم علينا دمشق حاجا قراءة عليه في سنة أربع وعشرين وأربعمائة أنا أبو بكر محمد بن الحسن المفسر نا أبو العباس محمد بن يعقوب الأصم نا الربيع بن سليمان نا عبد الله بن وهب أخبرني ابن لهيعة عن إسحاق بن عبد الله بن أبي فروة عن عياض بن عبد الله بن سعد بن أبي سرح ( 2 ) عن أبي سعيد الخدري عن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال من صام يوم عرفة غفر الله له سنة أمامه وسنة خلفه أخبرنا أبو منصور بن زريق وأبو الحسن بن سعيد قالا قال لنا أبو بكر الخطيب ( 3 ) علي بن محمدان بن محمد أبو الحسن القاضي البلخي ثم الطائقاني ( 4 ) قدم علينا حاجا وحدث عن شعيب بن إدريس البلخي وإبراهيم بن عبد الله بن داود الرازي كتبنا عنه وما علمنا من حاله إلا خيرا
_________
( 1 ) ترجمته في تاريخ بغداد 12 / 114 والأنساب ( الطايكاني )
( 2 ) ترجمته في تهذيب الكمال 14 / 521 طبعة دار الفكر - بيروت
( 3 ) رواه في تاريخ بغداد 12 / 114
( 4 ) بالأصل " الطالقاني " وفي تاريخ بغداد : " الطالقاني " وهو ما أثبت وفي الأنساب : الطايكاني
قال السمعاني : وهذه النسبة إلى الطايكان وهي بليدة بنواح بلخ من كور طخارستان هي قصبتها

(43/230)


5088 - علي بن محمود بن إبراهيم بن ماخرة ( 1 ) أبو الحسن الزوزني ( 2 ) الصوفي ( 3 ) سمع بدمشق أبو الحسين الكلابي وبغيرها أبا الحسن علي بن المثنى الأستر ابادي ومحمد بن محمد بن ثوابة روى عنه أبو بكر الخطيب وأبو منصور عبد المحسن بن محمد بن علي وأبو سعيد عبد الواحد بن القشيري وأبو محمد جعفر بن أحمد السراج وأبو الغنائم محمد بن علي بن ميمون وحدثنا عنه ابن كادش أخبرنا أبو العز أحمد بن عبيدالله السلمي أنا أبو الحسن علي بن محمود الزوزني ( 4 ) وأبو الحسين محمد بن أحمد بن محمد بن حسنون النرسي قالا أنا أبو الحسين عبد الوهاب بن الحسن بن الوليد الكلابي أنا أبو بكر محمد بن خريم ( 5 ) بن محمد العقيلي نا هشام بن عمار بن نصير بن ميسرة السلمي نا مالك بن أنس أ حدثني أبو الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إذا توضأ أحدكم فليجعل في فيه ثم يستنشق أخبرنا أبو منصور بن زريق قال قال لنا أبو بكر الخطيب ( 6 ) علي بن محمود بن إبراهيم بن ماخرة أبو الحسن الزوزني ( 7 ) الصوفي سكن بغداد وحدث بها عن عبد الوهاب بن الحسن الدمشقي وعلي بن المثنى الأستراباذي وغيرهما كتبت عنه وكان لا بأس به وقال لنا كان جدي ماخرة
_________
( 1 ) في مختصر ابن منظور : " ما حوه " والمثبت يوافق تاريخ بغداد ضبطت عن تبصير المنتبه بضم الخاء المعجمة وتشديد الراء
( 2 ) بالأصل : " الزروني " وفي تاريخ بغداد : " الروزني " وفي المختصر : " المروذي " والمثبت عن تبصير المنتبه
( 3 ) ترجمته في تاريخ بغداد 12 / 115 وتبصير المنتبه 4 / 1243 وفيه : علي بن محمد والأنساب ( الزوزني ) وهذه النسبة إلى زوزن : بلدة كبيرة حسنة بين هراة ونيسابور
( 4 ) بالأصل هنا : الروزي
( 5 ) بالأصل : خزيم تصحيف
( 6 ) تاريخ بغداد 12 / 115
( 7 ) بالأصل وتاريخ بغداد : الروزني

(43/231)


مجوسيا وسألته عن مولده فقال في سنة ست وستين وثلاثمائة ومات في شهر رمضان من سنة إحدى وخمسين وأربعمائة ( 1 ) 5089 علي بن مرضى بن علي بن محمد بن عبد الله بن سليمان أبو الحسن التنوخي ولد بمعرة النعمان وقدم دمشق وسكنها مدة بدرب كراز عند دار ابن الغسال لقيته كثيرا وسمعت منه إنشادات غير أني لم أضبط منها شيئا وعاد إلى حماه وتوفي بها في الزلزلة التي أخربت حماه وكان شاعرا مكثرا فمن شعره ما أنشدنيه أو اليسر شاكر بن عبد الله بن محمد بن سليمان الكاتب بدمشق * تولى الشباب وحان الممات * وقرب لي الشيب إتيانه ويعلم ما في الكتاب الزكي * من حيث ينظر عنوانه إذا مت جاورت من لم يزل * يجير من النار جيرانه فأسأل توفيقه في المعاد * ورحمته لي وغفرانه فليس الموفق إلا الذي * يوفقه الله سبحانه * وأنشدني له أيضا * لا تفعلن بعض الجميل * مع امرئ وافعله كله وإذا أتم جميله * امروء ودام فما اجله وعليك في الإكرام لمن * شرط وما في الشرط عله * وأنشدني له * لا تقدمن على التظالم * واقض عنك الظلم بعدا فالدهر قد يعدي على * من كان فيه قد تعدا * وأنشدني له أيضا * إذا لم يكن لعمري عقل لقيته * كمثل اللقاء في أعين وقلوب
_________
( 1 ) زيد في الأنساب نقلا عن الخطيب : ودفن بباب الرباط

(43/232)


يعد غريبا وهو في دار هذه * على كونه من الدار غير غريب * وأنشدني له أيضا * سأجعل نفسي في مكان يعزها * وأرفعها عن قرب من هو دونها وما أنا ممن يقبل الضيم ( 1 ) * ولا بت في بيت أرى فيه هونها وإني لذو نفس على الضيم تنطوي * لئن أنا لم أنف لمعا أن يهينها * وأنشدني له * كل الأنام مخوف لا تلم به * فقرب ذلك بردي في عواقبه واسأل ( 2 ) تعيش به * ولا تسأل لسواه من مواهبه * وأنشدني له * لقد عفت دنياي المعنف أهلها * فأعفاني الرحمن سبحانه منها وزهدي فيها الاهي عناية * خصصت بها منه فالمعي به عنها * وأنشدني له * أجب دعوتي يا سميع الدعاء * وكن يا مغيثا على نشدتي فما لي غيرك من راحم * يفرج ما اشتد من كربتي إذا رحت مرتهنا بالذنوب * أسأل عنهن في حفرتي فيا دمعتي فاجر حزنا * على جري السحائب يا دمعتي * وأنشدني له * أجدد عهدا بالديار التي خلت * وماذا ترى تجديد عهد بها يجدي نعم إنها تجدي على صبابة * ومر الصبي فيها وتزدادي وجدي فيا رحمن لي من وقوفي برسمها * ويا أسفا من قبل ذاك ومن بعدي * وأنشدني به أيضا * إذا كنت في نيه من الأرض سالكا * ولا ماء فيه تلتقيه ولا مرعى
_________
( 1 ) كلمة غير مقروءة
( 2 ) كلمات غير واضحة

(43/233)


رحلت ولا زادا به يقطع المدى * المخوف ولم يملك إلى الماء من الرجعى * * كذا هذه الدنيا إذا لم تكن بها * إلى طاعة الله سبحانه تسعى * * فيارب من دنياي جربى مسلما * إليك بعد الموت أحسن بي الصنعا * * وذرني بعيدا عن أناس علمتهم * من الظلم قد صارت صحابتهم سبعا أجالس منهم ضاري الأسد * وانبا على الضبع سا ( 1 ) أو ( 2 ) الأفعا * أنا كلا ناس ولا فضل عندهم * إلى الخفض قد مالوا فما عرضوا الربعا * وأنشدني له أيضا * عليك بفعل الخير فاقبل وصيتي * فإني بما قلت جد خبير فإنك في الدنيا على ذاك قادر * وأنك بعد الموت غير قدير إذا عميت عين البصيرة ضاعت * الوصاة وما الأعمى مثل البصير وكم ذي أغنى بالظلم مكتسب * الغنى فما حواه ما محور فقير فيا من لذي الدنيا بوطن إنما * توطنت من دنياك دار غرور * وأنشدني له وكتب بهذا إلي ابن عمه القاضي أبي المجد * لقد شت هذا البين شملا تالفا * وبلغ مني هذا البين نباشا فاشتفا وإني قد استوكفت دمعي يطفأ به * النار من بيني فشب الذي انطفا ا ومن عجب الأشياء إني مغرم أطأ * وقد سار الخليط تخلفا سروا وأقام القلب بعد رحيلهم * ومن شرها حفظ العهد أن لا توقفا وليس اختيارا ذاك مني وإنما * دعاني إليه الإضطرار مكلفا لعمري لئن باتوا فإني لو أجد بهم * بدلا مولى حبا وتعطفا كريم إذا أعطى رحيم لمن رأى * أديب متى ما تلقه تلق منصفا به الله أعطاني مرادي وخصني * بنيل الغنى ما لديه واتحفا سعادته قد أنطقتني وأسعدت * بما لم يطق غيري له أن يولفا * * وكم قائل من ذا يمدحك تنتحي * فقلت له مجد القضاة أخا الوفا *
_________
( 1 ) كذا رسمها بدون إعجام
( 2 ) كلمة غير مقروءة

(43/234)


فقال لقد وقفت فأبشر فإنما * تؤمم غيثا لم يزل متوكفا وإني لسيف قد تغمده الصدى * منى ما جلاه بالندى عاد مرهنا أرى السيد المفضال أنعم فاقتي * بذلك جلباب الثناء الذي صفا جزى الله عني الخير من مات محسنا * وألطف بي من والدي وأرأفا * * ألا أبهذا القاضي أبا المجد إنني * رجوتك لي عونا على زمن جفا فغثني بنعما منك وأردد لي الغنا * بعدم الغنى بي قد أصر وأجحفا وقد شرف الناس المديح وإنما بك * المدح لما قيل فيك تشرفا كأني إذا أنشدت مدحي واصفا به * فضلك المشهور أقرأ مصحفا وما سار إلا أذله اسمك واسم * وإذ هو مرسوم به كيف صرفا وإنك من ما زال ينعم أنفا بمثل * جميل كان من قبل أسلفا لك المثل الأعلى وللغير دونه * وما تضرب الأمثال إلا لتعرفا وإني بك استكفيت أمرا أخافني * كفاني فيك الله ما بك قد كفا ومثلك من يولى على قدر قدره * ومثلي من يولى الجميل ويصطفا ولم تزل الأنعام منك متمما * وغيرك أبداه مني وسوفا وما لي في التنقيل عادة ملحف * ولكنني من عادتي أن أخففا فلا هدت الأيام مجدا بنيته * ولا كدرت من وعد عليتك ما صفا * قال لنا أبو بشر توفي علي بن مرضي في زلزلة حماة يوم الإثنين رابع رجب سنة اثنتين وخمسين وخمسمائة إلى هنا 5090 علي بن مسلم البكري روى عن أبي صالح الأشعري روى عنه عبد الرحمن بن يزيد ( 1 ) بن تميم أخبرنا أبو القاسم نصر بن أحمد بن مقاتل أنا جدي أبو محمد نا أبو علي الأهوازي نا أبو القاسم عبد الرحمن بن عمر بن نصر بن محمد الشيباني ( 2 ) حدثني
_________
( 1 ) كلمة غير واضحة بالأصل
وسيرد خلال الخبر التالي : عبد الرحمن بن يزيد بن تميم
( 2 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 17 / 262

(43/235)


أبو بكر محمد بن سعيد بن إبراهيم الحجري نا أحمد بن عامر بن النعمان بن حماد الأزدي نا علي بن معبد نا أبو يعلى المعلى بن منصور الرازي ( 1 ) حدثني أبو سلمة الخشني نا عبد الرحمن بن يزيد بن تميم ( 2 ) نا علي بن مسلم الكندي ( 3 ) عن أبي صالح الأشعري عن أبي هريرة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يحمل هذا العلم من كل خلف عدوله ينفون عنه تحريف الغالين وانتحال المبطلين وتأويل الجاهلين 5091 علي بن المسلم بن محمد بن علي أبو الحسن بن أبي الفضل السلمي الفقيه الشافعي الفرضي ( 4 ) سمع أبا الحسن بن أبي الحديد وأبا نصر الحسين بن محمد بن طلاب وعبد العزيز بن أحمد الصوفي وأبا القاسم غنائم بن أحمد بن عبيدالله الخياط وأبا الحسن علي بن الخضر بن عبدان وأبا العباس بن قبيس وأبا علي الحسن بن عقيل بن بريش وأبا القاسم بن أبي العلاء وأبا عبد الله بن أبي الحديد ونجاء بن أحمد العطار وأبا الفتح نصر بن إبراهيم المقدسي وأبا نصر الطريثيثي ( 5 ) وأبا الفرج الإسفرايني وأبا البركات بن طاوس وجعفر بن أحمد السراج وأبا بكر محمد بن عمر الكرجي وخاله أبا إسحاق بن الشهرزوري وغيرهم وتفقه على القاضي أبي المظفر المروزي وعلى الفقيه أبي الفتح المقدسي وأعاد له الدروس وجالس الشيخ الإمام أبا حامد الفران وسأله من مسائل وبلغني أن الغزالي كان يثني عليه ويصفه بالعلم وقال خلفت بالشام شابا إن
_________
( 1 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 10 / 365
( 2 ) بالأصل : نعيم تصحيف ترجمته في سير أعلام النبلاء 7 / 177 وتهذيب الكمال 11 / 418 طبعة دار الفكر
( 3 ) كذا ورد بالأصل هنا " الكندي " وقد مر أول الترجمة " البكري " وفي تهذيب الكمال في ترجمة عبد الرحمن بن يزيد بن تميم " البكري " أيضا
( 4 ) انظر ترجمته في تبيين كذب المفتري ص 326 طبقات الشافعية الكبرى للسبكي 7 / 235 تاريخ ابن القلانسي ص 424 سير أعلام النبلاء 20 / 31 العبر 4 / 92 شذرات الذهب 4 / 102 طبقات المفسرين للداوودي 1 / 435 ومشيخة ابن عساكر 152 / ب
( 5 ) رسمها مضطرب بالأصل

(43/236)


عاش كان له شأن فكان كما تفرس فيه رحمه الله ودرس في حلقته في الجامع مدة ثم ولي المدرسة الأمينية ( 1 ) سنة أربع عشرة وخمسمائة ( 2 ) ولم يزل يدرس بها إلى أن مات سمعنا منه الكثير وكان ثقة ثبتا عالما بالمذهب والفرائض يتكلم في مسائل م الخلاف ويكثر من إيراد الأحكام وكان قد حفظ كتاب تجريد التجريد الذي صنفه أبو حاتم القزويني ( 3 ) وكان حسن الخط موفقا في الفتاوى وعلى فتاويه كان اعتماد أهل الشام واشتهر ذكره في العراق اشتهارا كثيرا حتى كانت تأتيه الفتاوى منها وكان مواظبا على قضاء الحقوق من حضور عقود الأنكحة وعيادة المرضى وشهود الجنائز مثابرا على التدريس والإفادة محبا للرواية ونشر الحديث محببا إلى أصحابه لحسن خلقه وجميل طريقته وله مصنفات في الفقه والفرائض والتفسير أكبرها كتاب سماه الإستغناء في المذهب مات قبل أن يتمه وكتاب في التفسير سماه التجريد في تفسير القرآن المجيد مات ولم يتمه وكان يعقد مجلس التذكير ويورد فيه إيرادا كثيرا ويذكر أشياء مستحسنة مستفادة ويظهر السنة ويرد على من أنكر الحق رحمة الله عليه ورضوانه فإنه لم يخلف بعده مثله ( 4 ) أخبرنا أبو الحسن الفقيه الشافعي أنا أبو الحسن بن أبي الحديد أنا جدي أبو بكر أنا أبو الدحداح أحمد بن محمد بن إسماعيل التميمي نا أبو عبد الله عبد الوهاب بن عبد الرحيم الجوبري نا سفيان بن عيينة الهلالي عن الزهري عن سعيد بن المسيب أن عمر كان يقول الدية للعاقلة ولا ترث المرأة من دية زوجها شيئا حتى أخبره الضحاك بن سفيان الكلابي أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) كتب إليه أن يورث امرأة أشيم الضبابي من دية زوجها فرجع عنه عمر أخبرنا أبو الحسن أيضا أنا أبو نصر الحسين بن محمد بن طلاب الخطيب
_________
( 1 ) بناها بدمشق أمين الدين كمشتكين بن عبد الله الطغتكي وهي مدرسة للشافعية
( 2 ) سير أعلام النبلاء 20 / 32
( 3 ) هو محمود بن حسن الطبري القزويني الشافعي أبو حاتم ترجمته في سير أعلام النبلاء 18 / 128
( 4 ) طبقات الشافعية الكبرى للسبكي 7 / 236 وسير أعلام النبلاء 20 / 33

(43/237)


أنا أبو الحسين محمد بن أحمد بن محمد بن جميع نا محمد بن مخلد الشيخ الصالح ببغداد نا عيسى بن أبي حرب نا يحيى بن أبي بكير نا سفيان عن فطر عن أبي الطفيل عن أبي ذر قال لقد تركنا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وما طائر يقلب جناحيه في السماء إلا وهو يذكرنا منه علما سألت أبا الحسن الفقيه عن مولده فقال كان خالي يذكر أن مولدي سنة خمسين وكانت والدتي تذكر أن مولدي سنة اثنتين وخمسين وأربعمائة سمعت بعض أصحابنا يذكر أن الفقيه أبا الحسن مرض مرضة شديدة أيس ( 1 ) منه فيها فدخل عليه بعض الفقهاء فأنشده * يا رب لا تبقني إلى أمد * أكون فيه كلا على أحد خذ بيدي قبل أن أقول لمن * أراه عند القيام خذ بيدي * فاستحسن البيتين وكتبهما بخطه وكرر قراءتهما فاستجيب له فمات بعد أن أبل من تلك العلة بمدة من غير أن يمرض مرضا يحتاج فيه إلى أحد فتوفي صباح يوم الأربعاء ثالث عشر ذي القعدة سنة ثلاث وثلاثين وخمسمائة ساجدا في الركعة الأخيرة من صلاة الصبح وكان قد صلى ورده في تلك الليلة من قيام الليل ودفن بمقبرة الباب الصغير عند قبور الصحابة شهدت دفنه والصلاة عليه رحمه الله وكان له مشهد حسن 5092 علي بن مرشد ( 2 ) بن علي بن المقلد ( 3 ) بن نصر بن منقذ بن محمد بن منقذ بن نصر ابن هاشم أبو الحسن بن أبي سلامة المعروف بعز الدولة الكناني كان أكبر إخوته
_________
( 1 ) بالأصل : أويس
( 2 ) كذا وقعت هذه الترجمة هنا وحقها أن تكون قبل الترجمة السابقة كما يقتضيه التنظيم الذي اتبعه المصنف في ترتيب الأسماء
( 3 ) في سير أعلام النبلاء 18 / 553 في ترجمة جده : علي بن منقذ بن نصر

(43/238)


بلغني أنه ولد سنة سبع وثمانين وأربعمائة بشيزر ( 1 ) سمع الحديث ببغداد من أبي بكر محمد بن عبد الباقي وأبي القاسم بن السمرقندي وكتب الحديث بخط حسن وكان فهما شاعرا قدم دمشق غير مرة وحضر عندي في سماع بعض كتاب دلائل النبوة وكتاب الجهاد لابن المبارك ثم خرج إلى عسقلان فقتل بها شهيدا فمن شعره ما كتب به إلى أخيه أبي المظفر أسامة بن مرشد جوابا عن أبيات وردت منه في صدر كتاب أولها * أيحمل عني الرائحون تحية * تضوع كنشر المسك شبيت به الخمر * فأجابه بهذه الأبيات * لقد حمل الغادون عنك تحية * إلي كنشر المسك شبيت به الخمر تريد صدى قلبي وإن شئت الصدى * ففي ناظري در وفي كبدي جمر فأرجى منها كل أرض مرت بها * ففي كل قطر من أماكنها نشر فيا ساكنا قلبي على خفقانه * وطرفي وإن رواه من أدمعي بحر لك الخير همي منذ نأيت مروح * وصبري غريب لا ينهنه الزجر ولو رام قلبي سلوة عنك صده * خلائقك الحسنى وأفعالك الغر صبغت سروري بالهموم فلا أرى * نصولا له يبدو كما ينصل الخطر وألبست أيامي من الليل حلة * فصبحي كليلي ليس بينهما فجر * وكتب إلى أخيه * أبى القلب إلا أن يبيت مكلما * كئيبا على عهد مضى وتصرما فيا ويحه من لاعج الشوق إن بدا * سنا البرق علويا له وتبسما وكم قد رما أيخفى اللسان صبابة * إذا ما لسانا الدمع والوجد ترجما خليلي لو فارقتما من هويتما * وشاهدتما يوم النوى ما عزلتما * * عدتني نوى لما اطمأنت تقلقلت * حشاي وأضحى القلب مني مقسما *
_________
( 1 ) شيزر بتقديم الزاي على الراء وفتح أوله : قلعة تشتمل على كورة بالشام قرب المعرة بينها وبين حماة يوم ( معجم البلدان )

(43/239)


نوى من أخ في العين أحلا من الكرى * وفي القلب أعلا منه قدرا وأكرما أخ هو كالسم الزعاف على العدى * وللخل كالماء الزلال على الظما ترحل عن عيني وحل بمهجتي * فأثرى به وجدي وصبري أعدما أسامة ما رمت السلى لأنني أرى * مغنم اللذات مذ غبت مغرما أجلك أن أدعو علاك ملقبا * لأن اسمك المحمود ما زال أعظما وما نظرت من بعدك العين قرة * كأنك قد ألبست إنسانها العما وأي لنفسي لذة ومسرة * وقد جهل القلب السبيل إليهما * * وطيف سرى غمر الدجى فأناخ * بي سحيرا وما أن خلت جفني هوما * * فحل بطرفي من فؤادي ولم أكن * عهدت إلى طرفي من القلب سلما * * أطال علي الليل هم أضلني * ووجد أراني أبيض الصبح مظلما فعشت كما تهوى بعيدا ودانيا * قريبا من الحسنى كريما مكرما ولا زلت هدام الجيوش وبانيا * بفعلك مجدا قد عفا وتهدما * ذكر لي أخوه الأمير أبو عبد الله أنه استشهد بعسقلان سنة ست وأبعين وخمسمائة وكان قد اكتتب في جمادها آخر المجلد السادس والثلاثين من الأصل وهو آخر الجزء الستين بعد الثلاثمائة من الأصل 5093 علي بن مشرق بن بركات بن محمد أبو الحسن الشاعر المعروف بالقاضي سكن دمشق مدة طويلة وامتدح بها جماعة وجالسته وسمعت منه شيئا من شعره ولكن لم أكتب عنه شيئا وكان يمتدح الأمير طرخان الشيباني وغيره وينظم أشعارا يكتبها على صور الحيوان وأشعارا يقرأ بعض ألفاظها من كل بيت لفظة فينتظم مجموعها فيصير بيتا وكانت له مروءة وكان مشتهرا بشرب المسكر

(43/240)


5094 - علي بن المظفر بن علي أبو الحسن المنبجي ( 1 ) المعلم حدث بدمشق عن أبي القاسم عبدان بن حميد بن عبدان المنبجي ( 2 ) وأبي بكر الشبلي ( 3 ) روى عنه علي الحنائي وشعيب بن عبد الرحمن بن عمر بن نصر أنبأنا أبو القاسم علي بن إبراهيم نا عبد العزيز بن أحمد نا أبو عبد الله شعيب بن عبد الرحمن بن محمد بن نصر نا علي بن المظفر بن علي ( 4 ) قال سمعت الشبلي يحدث قال سمعت محمد بن علي الدامغاني يحدث قال سمعت علي بن حمزة الصوفي يحدث عن أبيه قال سمعت موسى بن جعفر يقول قال لي أبي الصادق جعفر بن محمد سمعت أبي يحدث عن أبيه عن علي بن أبي طالب عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أنه قال لي يا علي إن الإسلام عريان لباسه التقوى ورياشه الهدى وزينته الحياء وعماده الورع وملاكه العمل الصالح وأساس الإسلام حبى وحب أهل بيتي قرأت بخط أبي الحسن علي بن محمد الحنائي أنا أبو الحسن علي بن المظفر بن علي المنبجي معلمي رحمه الله نا أبو القاسم عبدان بن حميد بن عبدان المنبجي نا أبو بكر عمر بن سعد نا إبراهيم بن سعيد نا أبو عمر الحوضي ( 5 ) عن المنذر بن ثعلبة عن أبي عثمان الأنصاري أن عثمان بن عفان دعا بوضوء فغسل كفيه ثلاثا ثم تمضمض ثلاثا واستنشق
_________
( 1 ) ضبطت عن الأنساب وهذه النسبة إلى منبج وهي مدينة كبيرة واسعة ذات خيرات كثيرة بينها وبين الفرات ثلاثة فراسخ ( معجم البلدان )
( 2 ) له ذكر في معجم البلدان : أبو القاسم عبدان بن حميد بن رشيد الطائي المنبجي
( 3 ) الشبلي بكسر الشين وسكون الباء هذه النسبة إلى الشبلية قرية من قرى أشر وسنة : ( الأنساب ) وقد اختلفوا في اسمه واسم أبيه : انظر ترجمته في سير أعلام النبلاء 15 / 367 وسير أعلام النبلاء 14 / 389
( 4 ) ورد بالأصل : نا علي بن علي بن المظفر
( 5 ) هو حفص بن عمر بن الحارث بن سخبرة أبو عمر الأزدي الحوضي النمري ترجمته في سير أعلام النبلاء 10 / 354

(43/241)


ثلاثا ( 1 ) وغسل ذراعيه ثلاثا وغسل قدميه ثلاثا ثم تبسم عثمان فقال هكذا رأيت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فعل ثم قال إذا غسل المؤمن كفيه تساقط ذنوبه من أطراف أنامل كفيه وإذا غسل وجهه تساقط ذنوبه من أطراف لحيته وإذا غسل يديه تساقط ذنوبه من أسفل مرفقيه وإذا مسح برأسه تساقط ذنوبه من أطراف شعره وإذا غسل قدميه تساقط ذنوبه من أسفل قدميه وصارت الصلاة نافلة 5095 علي بن المنجي أبو الحسن المعروف بالشيخ صاحب الحسن بن أحمد القرمطي ولي دمشق هو وابنه أبو عبد الله بن علي وسيأتي ذكر تاريخ ولايته في ترجمة ابنه 5096 علي بن معبد بن نوح أبو الحسن البغدادي ( 2 ) نزيل مصر حدث عن عبد الوهاب بن عطاء وعلي بن معبد بن شداد الكعبي ( 3 ) وزيد بن يحيى بن عبيد وهشام بن عمار وشبابة بن سوار وأسود بن عامر شاذان ش ويعقوب بن إبراهيم بن سعد ومكي بن إبراهيم وأبي النضر هاشم بن القاسم وأبي أحمد الزبيري وخالد بن عمرو الكوفي ومعلى بن منصور وعلي بن الحسن بن شقيق الخلاطي وأبي عبد الرحمن المقرئ روى عنه أبو جعفر أحمد بن محمد بن سلامة ( 4 ) الطحاوي وأبو العلاء محمد بن أحمد بن جعفر الوكيعي الكوفي وموسى بن هارون ومحمد بن إسماعيل والد المهندس ومحمد بن إسحاق بن خزيمة وعلي بن سعيد بن بشير الرازي
_________
( 1 ) زيد بعدها في المختصر : " وغسل وجهه ثلاثا " وقد استدركت فيه بين معكوفتين
( 2 ) انظر ترجمته وأخباره في : تاريخ بغداد 12 / 109 وتهذيب الكمال 13 / 405 وتهذيب التهذيب 4 / 242 وسير أعلام النبلاء 10 / 632 والجرح والتعديل 6 / 205 وميزان الاعتدال 3 / 157
( 3 ) في تهذيب الكمال : " علي بن معبد بن شداد العبدي "
وانظر ترجمته في سير أعلام النبلاء 10 / 631 وتهذيب الكمال 13 / 403
( 4 ) بالأصل : سالمة والمثبت عن تهذيب الكمال

(43/242)


وإبراهيم بن إسماعيل الغافقي وأبو العباس القاسم بن عبد الله بن إبراهيم الكلاعي واجتاز بدمشق أو بأعمالها متوجها إلى بلاد الروم للمهاداة بالأسرى أخبرنا أبو عبد الله محمد بن الفضل وأبو القاسم زاهر بن طاهر قالا أنا أبو سعد الجنزرودي ح وأخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر قال قرئ على أبي عثمان سعيد بن محمد بن أحمد البحيري ( 1 ) وأنا حاضر قالا أنا أبو الحسين أحمد بن محمد بن جعفر بن بحير البحيري ( 2 ) نا محمد بن إسحاق بن خزيمة نا علي بن معبد نا زيد بن يحيى الدمشقي نا مالك بن أنس عن نافع عن سالم عن ابن عمر عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال الذي يجر ثوبه من الخيلاء لا ينظر الله إليه يوم القيامة ( 3 ) غريب من هذا الوجه أخبرنا أبو القاسم عبد الله بن محمد بن عبيدالله الخطيبي ( 4 ) وأبو العباس أحمد بن الفضل بن أحمد الخياط ( 5 ) وأم المجتبى فاطمة بنت ناصر قالوا أنا أبو الطيب عبد الرزاق بن عمر بن موسى بن شمة أنا أبو بكر محمد بن إبرهيم بن علي بن المقرئ نا أبو علي أحمد بن محمد بن يحيى بن جرير الهمداني المصري بمصر نا علي بن معبد بن نوح نا علي بن الحسن بن شقيق نا الحسين بن واقد عن محمد بن زياد عن أبي هريرة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أما يخشى الذي يرفع رأسه قبل الإمام أن يحول الله رأسه رأس حمار أخبرنا أبو القاسم نصر بن أحمد بن مقاتل أنا جدي أبو محمد نا الحسن بن علي بن إبراهيم نا أبو نصر عبد الوهاب بن عبد الله بن عمر بن أيوب المري نا
_________
( 1 ) بالأصل : الحيري تصحيف والصواب ما أثبت مر التعريف به
( 2 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 16 / 366
( 3 ) رواه الذهبي من هذه الطريق في ترجمة أحمد بن محمد بن جعفر البحيري 16 / 367
( 4 ) تقرأ بالأصل : الحطبي والمثبت عن مشيخة ابن عساكر 93 / أ
( 5 ) مشيخة ابن عساكر 12 / ب

(43/243)


أبو الخير أحمد بن علي بن عبد الله الحمصي حدثني أبو بكر محمد بن سعيد الترخمي ( 1 ) بحمص قال كنا عند محمد بن عوف الطائي ( 2 ) بحمص فجاءه رجل فقال يا أبا جعفر هذا علي بن معبد قد جاء ماضيا إلى الغداء فقال لنا أبو جعفر محمد بن عوف امضوا بنا نسلم عليه فقام وقمنا معه فلقيه فسلم عليه وقال له يا أبا الحسن حدثنا حديث الحية فقال لنا علي بن معبد حدثنا رزق الله بن عبد الله أبو عبد الله نا محمد بن عبيدالله العرزمي عن أبي إسحاق السبيعي عن الأصبغ بن نباتة عن علي بن أبي طالب قال كنا عند رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقال له عبد الله بن سلام يا رسول الله ألا أحدثك بحديث عجيب كان في بني إسرائيل قال وما ذاك قال خرج حمير بن عبد الله متصيدا فلما أقفرت به الأرض إذا حية قد انسابت بين قوائم دابته حتى قامت على ذنبها فقالت له يا حمير أعدني أظلك الله في ظل عرشه يوم لا ظل إلا ظله الحديث بطوله أنا اختصرته أخبرنا أبو الحسين هبة الله بن الحسن إذنا وأبو عبد الله الخلال شفاها قالا أنا أبو القاسم بن مندة أنا أبو علي إجازة ح قال وأنا أبو طاهر بن سلمة أنا علي بن محمد قالا أنا أبو محمد بن أبي حاتم قال ( 3 ) علي بن معبد المصري الصغير روى عن الأسود بن عامر وأبي أحمد الزبيري وعلي بن معبد الرقي كتبت ( 4 ) أشياء من حديثه بمكة في سنة خمس وخمسين ومائتين وكان حاجا فلم يقض السماع منه وكان صدوقا أخبرنا أبو منصور بن زريق أنا أبو بكر الخطيب ( 5 ) نا الصوري أنا محمد بن
_________
( 1 ) بالأصل : البرحمي وفوقها ضبة والصواب ما أثبت ترجمته في سير أعلام النبلاء 15 / 14
وترخم بطن من يحصب
( 2 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 12 / 632
( 3 ) رواه ابن أبي حاتم في الجرح والتعديل 6 / 205
( 4 ) في الجرح والتعديل : كتبنا شيئا من حديثه
5 - ( ) رواه الخطيب في تاريخ بغداد 12 / 1100

(43/244)


عبد الرحمن الأزدي نا عبد الواحد بن محمد بن مسرور نا أبو سعيد ح وأخبرنا أبو زكريا يحيى بن عبد الوهاب بن مندة في كتابه وحدثني أبو بكر محمد بن شجاع عنه أنا عمي عبد الرحمن عن أبيه أبي عبد الله أنا أبو سعيد بن يونس قال علي بن معبد بن نوح يكنى أبا الحسن بغدادي قدم مصر زاد أبو عبد الله مع أبيه وقالا وحدث بها عن عبد الوهاب بن عطاء الخفاف وغيره كان تاجرا توفي بمصر يوم الخميس لخمس خلون من رجب سنة تسع وخمسين ومائتين آخر من حدث عنه إبراهيم بن ميمون العسكري ( 1 ) أخبرنا أبو منصور بن زريق أنا أبو بكر الخطيب ( 2 ) قال حدثت عن أحمد بن محمد بن علي الآبنوسي نا القاضي أبو بكر بن الجعابي قال علي بن معبد بن نوح نزل مصر وأخوه عثمان بن معبد بن نوح نزل بغداد عند علي عجائب أخبرنا أبو منصور بن زريق وأبو الحسن بن سعيد قالا قال لنا أبو بكر الخطيب ( 3 ) علي بن معبد ( 4 ) بن نوح أبو الحسن وهو أخو عثمان بن معبد سكن مصر وحدث بها عن يعقوب بن إبراهيم بن سعد ومكي بن إبراهيم وعبد الوهاب بن عطاء وأبي النضر هاشم بن القاسم وأبي أحمد الزبيري وأسود بن عامر وخالد بن عمرو الكوفي ومعلى بن منصور وعلي بن الحسن بن شقيق وزيد بن يحيى بن عبيد روى عنه موسى بن هارون وأبو جعفر الطحاوي وجماعة من المصريين وذكره ابن أبي حاتم فقال كتبنا شيئا من حديثه بمكة وكان حاجا فلم يقض السماع منه وكان صدوقا ( 4 )
_________
( 1 ) في تاريخ بغداد : إبراهيم بن ميمون بن إبراهيم العسكري
( 2 ) تاريخ بغداد 12 / 110 وتهذيب الكمال 13 / 406 وسير أعلام النبلاء 10 / 633
( 3 ) تاريخ بغداد 12 / 109
( 4 ) بالأصل هنا : سعيد تصحيف وهو صاحب الترجمة والمثبت عن تاريخ بغداد
( 5 ) تاريخ بغداد 12 / 110 رواه الخطيب نقلا عن ابن أبي حاتم
وقد وردت العبارة قريبا عن الجرح والتعديل
وانظر تهذيب الكمال 13 / 406 وسير أعلام النبلاء 10 / 633

(43/245)


أخبرنا أبو منصور بن زريق أنا أبو بكر أحمد بن علي ( 1 ) أنا أبو عبد الله محمد بن عبد الواحد وأخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أبو الحسين بن الطيوري أنا العتيقي ح وأخبرنا أبو عبد الله البلخي أنا ثابت بن بندار أنا الحسين بن جعفر قالوا أنا الوليد بن بكر الأندلسي نا علي بن أحمد بن زكريا الهاشمي نا أبو مسلم صالح بن أحمد بن عبد الله بن صالح حدثني أبي قال علي بن معبد يكنى أبا الحسن سكن مصر ثقة صاحب سنة وكان أبوه واليا على أطرابلس المغرب ( 2 ) قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي محمد التميمي أنا مكي بن محمد بن الغمر أنا أبو سليمان بن زبر نا أبو جعفر الطحاوي قال ومات علي بن معبد بن نوح في رجب سنة تسع وخمسين ومائتين ( 3 ) 5097 علي بن معضاد بن ماضي أبو الحسن المقرئ الدباغ في الفراء ( 4 ) سمع أبا عبد الله بن أبي الحديد وكان أبا عبد الله بن أبي الحديد وكان حافظا للقرآن جيد القراءة وكان يقرأ بالألحان ويخطب في الأعزية سمعت منه شيئا يسيرا وكان طفيليا أخبرنا أبو الحسن علي بن معضاد أنا القاضي أبو عبد الله الحسن بن أحمد بن عبد الواحد بن أبي الحديد الخطيب أنا أبو الحسن علي بن موسى بن الحسين بن السمسار أنا أبو القاسم علي بن يعقوب بن إبراهيم نا أبو زرعة نا آدم بن أبي إياس أنه سمع ابن أبي ذئب عن قارظ بن شيبة ( 5 ) عن أبي غطفان عن
_________
( 1 ) تاريخ بغداد 12 / 110
( 2 ) تهذيب الكمال 13 / 406 وسير أعلام النبلاء 10 / 633
( 3 ) تهذيب الكمال 13 / 406 وسير أعلام النبلاء 10 / 634
( 4 ) مشيخة ابن عساكر 153 / أ
( 5 ) ترجمته في تهذيب الكمال 15 / 134

(43/246)


ابن عباس عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال في الإستنشاق ثنتين بالغتين أو ثلاثا توفي أبو الحسن بن معضاد ويعرف بهروي ودفن يوم الأربعاء الرابع أو الثالث من جمادى الأولى سنة ثمان وأربعين وخمسمائة ودفن بعد صلاة الظهر بمقبرة باب الفراديس شهدت دفنه 5098 علي بن المغيرة أبو الحسن البغدادي المعروف بالأثرم ( 1 ) روى عن أبي عبيدة معمر بن المثنى وأبي سعيد عبد الملك بن قريب الأصمعي روى عنه الزبير بن بكار وأبو بكر بن أبي خيثمة والحسن بن مكرم بن حسن ( 2 ) وأبو العباس أحمد بن يحيى ثعلب وأبو علي سهل بن علي الدوري وأبو عبد الله محمد بن يحيى المقرئ المعروف بالكسائي وابو بكر أحمد بن يحيى بن جابر البلاذري وقدم دمشق وسمع بها رجلا من جهينة أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو بكر محمد بن عبيدالله بن البحير نا أحمد بن الحسن بن علي المقرئ حدثني محمد بن يحيى الكسائي المقرئ نا علي بن الأثرم نا معمر بن المثنى عن أبي عمرو بن العلاء عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة قالت ما فسر
رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من القرآن إلا آيات يسيرة قوله " وتجعلون رزقكم " ( 3 ) قال شكركم ذكر أبو الفرج علي بن الحسين الأصبهاني قال قال الأثرم الحبرى ( 4 ) رجل من جهينة فذكر حكاية أخبرنا أبو منصور بن زريق أنا وأبو الحسن بن سعيد نا أبو بكر
_________
( 1 ) ترجمته في تاريخ بغداد 12 / 107
( 2 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 13 / 192
( 3 ) سورة الواقعة الآية : 82
( 4 ) كذا بالأصل بدون إعجام

(43/247)


الخطيب ( 1 ) أنا عبد الملك بن محمد بن عبد الله الواعظ أنا أبو سهل أحمد بن محمد بن عبد الله بن زياد القطان نا الحسن بن مكرم نا علي بن المغيرة الأثرم عن أبي عبيدة البصري قال مر أبو عمرو بن العلاء بالبصرة فإذا أعدال مطروحة مكتوب عليها لأبو فلان فقال أبو عمرو يا رب يلحنون ويرزقون قال لنا أبو منصور بن زريق وأبو الحسن بن سعيد قال لنا أبو بكر الخطيب ( 2 ) علي بن المغيرة أبو الحسن الأثرم صاحب النحو والغريب واللغة سمع أبا عبيدة معمر بن المثنى وأبا سعيد الأصمعي روى عنه الزبير بن بكار والحسن بن مكرم وأحمد بن أبي خيثمة وأبو العباس ثعلب وغيرهم قال الخطيب ( 3 ) وأنا هلال بن المحسن أنا أحمد بن محمد بن الجراح ( 4 ) نا أبو بكر بن الأنباري قال وكان ببغداد من رواة اللغة اللحياني والأصمعي وعلي بن المغيرة الأثرم وقال الخطيب ( 5 ) أنبأنا الحسين بن محمد بن جعفر الرافقي أنا أحمد بن كامل أنا ثعلب حدثني أبو مسحل قال كان إسماعيل بن صبيح أقدم أبا عبيدة في أيام الرشيد من البصرة إلى بغداد وأحضر الأثرم وكان وراقا في ذلك الوقت وجعله في دار من دوره وأغلق عليه الباب ودفع إليه كتب أبي عبيدة وأمره بنسخها قال فكنت أنا وجماعة من أصحابنا نصير إلى الأثرم فيدفع إلينا الكتاب من تحت الباب ويفرقه علينا أوراقا ويدفع إلينا ورقا أبيض من عنده ويسألنا نسخه وتعجيله ويوافقنا على الوقت الذي نرده عليه فيه فكنا نفعل ذلك وكان الأثرم يقرأ على أبي عبيدة ويسمعها قال وكان أبو عبيدة من أضن الناس بكتبه ولو علم بما فعله الأثرم لمنعه منه ولم يسامحه قال الخطيب وأنبأنا إبراهيم بن مخلد نا عبد الله بن إسحاق البغوي نا
_________
( 1 ) رواه الخطيب البغدادي في تاريخ بغداد 12 / 107
( 2 ) تاريخ بغداد 12 / 107
( 3 ) المصدر السابق 12 / 107 - 108
( 4 ) في تاريخ بغداد : أحمد بن محمد بن الجراح الخزار
( 5 ) تاريخ بغداد 12 / 108

(43/248)


الحارث بن محمد قال سنة اثنتين وثلاثين ومائتين فيها مات أبو الحسن الأثرم علي بن مغيرة في جمادى الأولى آخر الجزء العاشر بعد الخمس مائة من الفرع 5099 علي بن ( 1 ) المقلد ( 2 ) بن نصر بن منقذ بن محمد بن منقذ بن نصر بن هاشم أبو الحسن الغساني الأمير ( 3 ) المعروف بسديد الملك صاحب شيزر ( 4 ) أديب فاضل له شعر حسن سائر ورد دمشق غير مرة وأقام بأطرابلس سنوات وعمر حصن الجسر ثم اشترى حصن شيزر من الروم وله في الأدب يد طولى وترسل حسن حدثني الأمير أبو عبد الله محمد بن الأمير أبي سلامة ( 5 ) بن منقذ وكتبه له بخطه قال كان جدي سديد الملك أبو الحسن علي بن مقلد بن نصر بن المنقذ ( 6 ) الله ممن ينسب إلى عمل الشعر وكان من أبلغ أهل الشام في معرفة اللغة والنحو وكان ( 7 ) محمد وعلي بن عمار مودة وكيدة وكان بينهما تكاتب وكان سبب ذلك أنه كان له ( 8 ) مملوك أرمني يسمى ( 9 ) رسلا ( 10 ) وكان زعيم عسكره فبلغه عنه ما أنكره فقال اذهب على ( 11 ) من على نيسابور فذهب إلى طرابلس وقصد ابن
_________
( 1 ) بالأصل : علي بن محمد المقلد
( 2 ) كذا بالأصل والمختصر ووفيات الأعيان وفي سير أعلام النبلاء : منقذ
( 3 ) ترجمته في وفيات الأعيان 3 / 409 والنجوم الزاهرة 5 / 113 وسير أعلام النبلاء 18 / 553
( 4 ) بالأصل : " شيزار " تصحيف تقدم التعريف بها قريبا
( 5 ) بياض بالأصل
( 6 ) بياض بالأصل
( 7 ) كذا بالأصل وفوقها ضبة وفي المختصر : كان سديد الملك علي بن مقلد بن نصر بينه وبين ابن عمار مودة وكيدة
( 8 ) زيادة للإيضاح عن المختصر
( 9 ) بياض بالأصل واستدركت اللفظة عن المختصر
( 10 ) كذا بالأصل وفي المختصر : رسلان
( 11 ) كذا بياض بالأصل والعبارة في مختصر ابن منظور : فقال : اذهب عني وأنت آمن مني على نفسك فذهب إلى طرابلس

(43/249)


عمار فنفد إلى جدي فسأله في حرمه ( 1 ) إلى ماله فأمر بإطلاقهم وما اقتناه من دوابه ( 2 ) فلما خرج لحقه جدي فقال له الرسول غدرت بعبدك ( 3 ) ورغبت في ماله ( 4 ) فقال لا ولكن كل أمر له حقيقة حطوا عن الجمال أحمالها وعن البغال أثقالها ففعلوا فقال أثبتوا ( 5 ) كلما معه لنعرف أخي قدر ما قد فعلته فكان ما أخرج له من ذهب عين خمسة وعشرون ألف دينار في قدور نحاس وكان له من الديباج والفضة ما يزيد على القيمة فقال للرسول أبلغ ابن عمار سلامي وعرفه بما ترى لأن لا يقول رسلان أخذته بغير علم مولاي ولو درى ( 6 ) لم يمكنني منه فزاره ( 7 ) في بعض السنين جدي فلما فارقه كتب إليه من الجسر الحصن الذي عمره لمحاصرة شيزر حتى ملكها * أجابنا لو لقيتم في مقامكم * من الصبابة ما لاقيت في ظعني لأصبح البحر من أنفاسكم يبسا * كالبر من أدمعي ينشق بالسفن * وله أشعار كثيرة لا يحتمل الوقت ذكرها وكان بينه وبين محمود بن صالح صاحب حلب مودة فكانا أخوين من الرضاع فشكا إليه محمود قبل اختلاط عقله هوى به من شخص يهواه وكان كثير الضرب له ويظن أن بذلك ينال حظوة فعمل إجابة لسؤاله ( 8 ) * أسطو عليه وقلبي لو يكن ( 9 ) * من بدني غلهما غيظا إلى عنقي وأستعير إذا عاتبته ( 10 ) حنقا * وأين ذل الهوى من عزة الحنق * أنشدني الأمير أبو المغيث منقذ بن مرشد بدمشق أنشدني والدي الأمير أبو
_________
( 1 ) بياض بالأصل واستدركت اللفظة عن المختصر وفيه : في حرمه وماله
( 2 ) تقرأ بالأصل : " دولتيه " والمثبت عن المختصر
( 3 ) بياض بالأصل والمثبت عن المختصر
( 4 ) بياض بالأصل والمستدرك عن المختصر وفيه : ورعيت في ماله
( 5 ) بياض بالأصل والمثبت عن المختصر
( 6 ) بالأصل : " وأوذرا " وفوقها ضبة والمثبت عن المختصر : ولو درى
( 7 ) الأصل : فرار والمثبت : " فزاره " عن المختصر
( 8 ) البيتان في وفيات الأعيان 3 / 409 - 410
( 9 ) روايته في الوفيات : أسطو عليه وقلبي لو تمكن من * كفى غلهما غيظا إلى عنقي ( 10 ) وفيات الأعيان : إذا عاقبته

(43/250)


سلامة مرشد بن علي بن المقلد بشيزر قال قال لي أبي أبو الحسن ما عرفت أني أعمل الشعر حتى قلت * يجني ويعرف ما يجني فأنكره * ويدعي أنه الحسنى فأعترف وكم مقام لما يرضيك قمت على * جمرالغضا وهو عندي روضة أنف وما بعثت رجائي فيك مستترا * إلا خشيت عليه حين ينكسف * قال وأنشدنا لنفسه * في كل يوم من تجنيك لي * تعنت يعزب معناه إني لأرثي لك من طول ما * تفكر فيما تتجناه * ووجدت بخط أبي المغيث لجده * لو أن قلبي معي فرقت به * في الحب بين الإنصاف والغبن تملكته فاقسم ما أدري * أيحنو عليه أم تجنى * ولجده * تدعت الهوى فاعذل وحدي * ليت وجد العشاق أجمع وجدي عندها أو بهما على قدم العهد * كتابي من الغرام وعيدي يا ابنة القوم بين جنبي قوم * يتلظى ما بين وصل وصدي * أنشدني أبو عبد الله ابن الأمير أبي سلامة مرشد بن علي أنشدني أبي أبو سلامة أنشدني أبو الحسن لنفسه * إني لنميض ( 1 ) جلالتكم * منكم ومالي عنكم صبر وتحدث روحي بهجركم * إن الملون دواؤه الهجر * وما وجد له من شعره ما كتب به إلي سابق بن محمود بن نصر بن صالح صاحب حلب شفاعة في أبي نصر بن النحاس الكاتب الحلبي * إيها أبا نصر يقيك بنفسه * خل يجلك أن يقيك بماله سل ما بقلبك عن ذخائر قلبه * فلسان حالك مخبر عن حاله كيف استسر ضياء فضلك كاملا * ما يستسر البدر عند كماله
_________
( 1 ) كذا رسمها

(43/251)


لا تجزعن إذا غربت فإنه * ليل دجا سيضئ من أذياله أتخاف من عز الملوك جناية * وخصيمه فيها كريم خلاله حاشاه يسلب ما كسا إحسانه * فكثير وجدك من قليل نواله ملك يحب العدل في أحكامه * إلا مع الراجي على أقواله لو تنصف الدنيا لكان ملوكها * عماله والأرض من أعماله يا أيها الملك الذي آياته * في المجد بين يمينه وشماله فيد تشب النار من سطواته * ويد تصب الغيث من أفضاله ارجع بعبدك صافحا عن جرمه * فالملك مفتقر إلى أمثاله عقم النساء فما يلدن نظيره * في فضل صنعته وفضل مقاله دع رتبة لم تلفه أهلا لها * وازدده في المعروف من أشغاله * قال لي أبو المغيث توفي الأمير أبو الحسن سنة تسع وسبعين وأربعمئة في المحرم ( 1 ) كما حكى لي والدي أبو سلامة 5100 علي بن مكي أبو الحسن الكاساني الفقيه الحنفي تفقه بما وراء النهر وقدم دمشق وسكنها وكان يدرس في المدرسة الصادرية ويفتي على مذهب أبي حنيفة ويشهد ويناظر في مسائل الخلاف وما أظنه سمع الحديث 5101 علي بن منصور بن قيس بن حجوان بن لابي ( 2 ) بن مطيع ( 3 ) بن حبيب بن كعب بن ثعلبة ابن سعد بن عوف بن كعب بن جلان بن غنم بن غني الغنوي المعروف بعلي بن الغدير ( 4 ) شاعر فارس
_________
( 1 ) ذكر في وفيات الأعيان أن وفاته كانت في سنة خمس وسبعين وأربعمئة 3 / 410 وانظر سير أعلام النبلاء 18 / 554
( 2 ) كذا بالأصل والمؤتلف والختلف للآمدي : لأي
( 3 ) كذا بالأصل وفي المؤتلف : " مطمع " وفي جمهرة ابن حزم : مطعم
( 4 ) ترجمته في جمهرة ابن حزم ص 247 ، والمؤتلف والمختلف للآمدي ص 164 ومعجم الشعراء للمرزباني ص 280 والاكمال لابن ماكولا 7 / 7

(43/252)


مدح عبد الملك بن مروان ويقال علي بن الغدير بن مضرس بدل منصور بن قيس قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي نصر بن ماكولا ( 1 ) قال وأما غدير بفتح الغين المعجمة ويليها دال مهملة مكسورة وآخره راء فهو علي بن الغدير الغنوي وهو علي بن منصور بن قيس بن حجوان ( 2 ) بن لأي بن مطيع ( 3 ) بن حبيب بن كعب بن ثعلبة بن سعد بن عوف بن كعب بن جلان بن غنم بن غني شاعر فارس كان في دولة بني أمية ومدح عبد الملك ذكر أبو علي الحسين بن القاسم الكوكبي نا الكراني ( 4 ) يعني محمد بن سعد نا سهل بن محمد عن الأصمعي عن أبيه قال قال عبد الملك بن مروان لعلي بن الغدير أنت القائل لشعر كان قاله حين اعتزل حاتم بن النعمان * خلوا قريشا تقتتل إن ملكها * لها وعليها بغيها واختصامها * فقال له علي ما قلت أنت سوء ( 5 ) قال وما ذاك قال مررت برجل من قيس يتشحط في دمه فقلت ما على هذا الجاهل من قيس لمن كان الملك وهذه أبيات منها ( 6 ) * فمن مبلغ قيس بن عيلان كلها * بما حاز منها ( 7 ) أرض نجد وشامها فلا تهلكنكم فتنة كل أهلها * كجيران في طخياء ( 8 ) داج ظلامها وخلوا قريشا تقتتل إن ملكها * لها وعليها برها وآثامها فإن وسعت أحلامها وسعت لها * وإن عجزت لم تدم إلا كلامها وإن قريشا مهلك من أطاعها * تنافس دنيا قد أحم انصرامها *
_________
( 1 ) الخبر في الاكمال لابن ماكولا 7 / 7
( 2 ) في الاكمال والمؤتلف : حجوان
( 3 ) في الاكمال : مطمع
( 4 ) كذا رسمها بالأصل
( 5 ) في المختصر : ما قلت أنت شر
( 6 ) الأبيات في معجم الشعراء للمرزباني ص 280 - باختلاف - وجمهرة ابن حزم ص 247
( 7 ) في معجم الشعراء : من اجتاز منهم
( 8 ) الطخياء : الليلة المظلمة

(43/253)


5102 - علي بن موسى بن أبي بكر أبو المظفر الختلي قدم دمشق وحدث بها عن الأمير أبي أحمد خلف بن أحمد السجستاني ( 1 ) روى عنه أبو سعد إسماعيل بن علي بن الحسين وعبد العزيز الكتاني أخبرنا أبو محمد ( 2 ) بن الأكفاني نا عبد العزيز الكتاني أنا أبو المظفر علي بن موسى الختلي قدم علينا قراءة نا الأمير أبو أحمد خلف بن أحمد سجستان ( 3 ) نا أبو حامد أحمد بن الليث بن سهل الكرميني ببخارى نا أبو عبد الله محمد بن الضوء الشيباني نا محمد بن بكار البغدادي نا إبراهيم بن زياد القرشي من أهل الشام عن الزهري عن أنس بن مالك أن رجلا مر بمجلس في عهد رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فردوا عليه فلما جاوز قال أحدهم إني لأبغض هذا قالوا مه فوالله لننبئنه ( 4 ) بهذا انطلق يا فلان فأخبره بما قال له فانطلق فأخبره قال فانطلق الرجل إلى النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فحدثه بالذي كان وبالذي قال الرجل يا رسول الله أرسل إليه فاسأله لم يبغضني قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) لم تبغضه قال يا رسول الله أنا جاره فأنا به خابر فما رأيته يصلي صلاة إلا هذه الصلاة التي يصليها البر والفاجر فقال له الرجل يا رسول الله سله هل أسأت لها وضوءا أو أخرتها عن وقتها فقال لا ثم قال له يا رسول الله أنا له جار وأنا به خابر ما رأيته يطعم مسكينا قط إلا هذه الزكاة التي يؤديها البر والفاجر فقال له يا رسول الله سله هل رآني منعت منها طالبها فسأله فقال لا فقال يا رسول الله أنا له جار وأنا به خابر ما رأيته يصوم يوما قط إلا الشهر الذي كان يصومه البر والفاجر فقال الرجل يا رسول الله سله هل رآني أفطرت يوما قط لست فيه مريضا ولا على سفر فسأله عن ذلك فقال له رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قم فإني لا أدري لعله خيرا منك
_________
( 1 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 17 / 116
( 2 ) الأصل : أبو أحمد
( 3 ) كذا بالأصل ولعل الصواب إما : " ملك سجستان " أو " صاحب سجستان " أو " السجستاني "
( 4 ) غير مقروءة بالأصل والمثبت عن المختصر

(43/254)


5103 - علي بن موسى بن الحسين أبو الحسن بن السمسار ( 1 ) حدث عن أبيه وأخويه أبي العباس محمد وأبي بكر أحمد وأحمد ( 2 ) بن عبد الله بن أبي دجانة وأبي علي محمد بن محمد بن آدم وأبي نصر محمد بن محمد بن زكريا البلخي وأبي زيد محمد بن أحمد المروزي الفقيه وأبي عمر محمد بن موسى بن فضالة وأبي بكر محمد بن حميد بن معيوف بن أبي بكر البيت سواني ( 3 ) ويوسف بن القاسم الميانجي والمظفر بن حاجب بن أركين والفضل بن جعفر التميمي وأبي الحسين أحمد بن علي بن إبراهيم الأنصاري وأبي بكر محمد بن سليمان الربعي وأبي سليمان بن زيد وأبي القاسم بن طعان وأبي الحسن حميد بن الحسن الوراق وأبي بكر محمد بن عبد الرحمن الرحبي القاضي وأبي محمد الحسن بن محمد بن داود الثقفي الحراني وأبي الحسن الدارقطني وأبي العباس أحمد بن عتبة بن مكين وأبي القاسم عبيدالله بن أحمد بن محمد السراج الحلبي وعبد الوهاب الكلابي وأحمد بن عبد الواحد البجلي المكي وأبي الحسن محمد بن يوسف البغدادي وأبي الحسن علي بن محمد بن أحمد بن إدريس البغدادي وأبي بكر بن أبي الحديد وأبي القاسم عبيدالله بن إسحاق بن سهل السنجاري والعباس بن محمد بن حبان روى عنه أبو محمد الكتاني وأبو الفتح نصر بن إبراهيم وأبو القاسم بن أبي العلاء والقاضي القضاعي وأبو نصر بن طلاب وأبو الحسن بن أبي الحديد وابنه أبو عبد الله وأبو الحسين أحمد بن محمد الأكفاني وعلي بن الخضر السلمي وأبو الحسن علي بن الحسن بن أبي الحزور وأحمد بن عبد المنعم بن الكريدي وأبو سعد السمان أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني نا عبد العزيز الكتاني أنا أبو الحسن بن
_________
( 1 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 17 / 506 والعبر 3 / 179 ولسان الميزان 4 / 264 وميزان الاعتدال 3 / 158
وشذرات الذهب 3 / 252
( 2 ) زيادة للإيضاح عن سير أعلام النبلاء
( 3 ) هذه النسبة إلى بيت سوا : بالفتح والقصر كما في معجم البلدان وذكره ياقوت فيمن سكنها ونسب إليها
وهي من قرى الغوطة ( انظر غوطة دمشق لمحمد كرد علي ص 143 و 150 )

(43/255)


السمسار نا علي بن يعقوب نا أبو زرعة نا يحيى بن صالح نا معاوية بن سلام عن يحيى بن أبي كثير عن السائب بن يزيد عن سفيان بن أبي زهير أنه سمع رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول من أمسك الكلب فإنه ينقص من أجره كل يوم قيراط إلا كلب صيد أو كلب حرث أو كلب ماشية أنبأنا أبو عبد الله محمد بن علي بن أبي العلاء وغيره قالوا أنا أبو القاسم أحمد بن سليمان بن خلف بن سعد الباجي ( 1 ) أنا أبي أبو الوليد قال أبو الحسن بن السمسار شيخ فيه تشيع وتشيعه يتجاوز به حد التشيع ويفضي به إلى الرفض المحض فلقد رأيت بخطه في مواضع عند ذكر النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فكتب صلى الله عليه و سلم ويكتب عند ذكر علي رضي الله عنه صلوات الله عليه وعارضت بجزء بخطه إلى نسخة عندي فجاء ذكر أبي بكر الصديق فبعد أن كتب الصد ( 2 ) ضرب عليه وهو مكتوب في نسختي فظننت أن قلمه سبقه إلى ذلك ولم يكن في الأصل فضرب عليه حتى وجدت الأصل الذي نقل منه فيه الصديق ورأيت من أصوله أجزاء سقيمة تدل على قلة معرفته بهذا الشأن وضبطه له ( 3 ) أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني نا أبو محمد الكتاني قال توفي شيخنا أبو الحسن علي بن موسى بن السمسار يوم الثلاثاء طلوع الفجر لسبع خلون من صفر سنة ثلاث وثلاثين وأربعمائة وذكر أن مولده سنة ثلاث وأربعين وثلاث مائة حدث عن علي بن يعقوب بن أبي العقب وأبي عبد الله محمد بن إبراهيم بن مروان وأبي بكر أحمد بن عبد الله بن أبي دجانة وغيرهم وحدث بكتاب الجامع الصحيح للبخاري عن أبي زيد محمد بن أحمد المروزي عن محمد بن يوسف الفربري ( 4 ) كان فيه تساهل في الحديث يذهب إلى التشيع وكذا ذكر أبو علي الأهوازي وقال عاش تسعين سنة كاملة قال وصلى عليه القاضي أبو تراب بن أبي
_________
( 1 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 18 / 545
( 2 ) كذا بالأصل وهو يريد : " الصديق " كما يتضح من السياق
( 3 ) انظر ميزان الاعتدال 3 / 158 وسير أعلام النبلاء 17 / 507
( 4 ) بالأصل : البربري وهو أبو عبد الله محمد بن يوسف بن مطر بن صالح الفربري راوي الصحيح ترجمته في سير أعلام النبلاء 15 / 10

(43/256)


الجن ودفن في باب كيسان وذكر أبو بكر الحداد أنه ثقة 5104 علي بن المهدي بن المفرج بن عبد الله أبو الحسن الهلالي الطبيب ( 1 ) ( 2 ) سمع بدمشق أبا الفضل بن الكريدي والشريف أبا القاسم النسيب وأبا الحسن وأبا الفضل الموازينيين وأبا طاهر بن الحنائي وحيدرة بن أحمد الأنصاري وعبد المنعم بن علي الكلابي وأبا الحسن أحمد بن عمر بن عطية الصقلي المؤدب وغيرهم وببغداد أبا بكر محمد بن عبد الباقي وأبا منصور بن خيرون وقرأ ببغداد شيئا من الهندسة على أبي بكر محمد بن عبد الباقي وشيئا من الطب على ابن التلميذ سألته عن مولده فقال في ليلة الجمعة تاسع عشر ذي الحجة سنة خمس وثمانين وأربعمائة وكان يحفظ القرآن ويقرأ في السبع ويعرف الطب ويطبب في البيمارستان وكتب حديثا كثيرا وغيره ذهبت كتبه وسمعت منه ( 3 ) أخبرنا أبو الحسن بن مهدي أنا أبو الفضل أحمد بن عبد المنعم بن الكريدي أنا أحمد بن محمد بن أحمد العتيقي أنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن صالح الأبهري أنا محمد بن الحسين الأشناني نا عبيد بن إسماعيل الهباري القرشي نا أبو أسامة عن عبيدالله عن نافع عن ابن عمر قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) مثل المنافق مثل الشاة العابرة بين الغنمين ( 4 ) إلى هذه مرة وإلى هذه مرة لا تدري أيهما تتبع مات أبو الحسن بن مهدي ودفن يوم الخميس الخامس من ذي الحجة سنة اثنتين وستين وخمسمائة بمقبرة الباب الصغير
_________
( 1 ) بالأصل تقرأ : الطيب والتصويب عن المختصر وسير أعلام النبلاء وهو طيب المارستان
( 2 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 20 / 491
( 3 ) الذي في سير أعلام النبلاء :
حدث عنه : أبو القاسم بن عساكر وأبو نصر بن الشيرازي ومكرم القرشي وكريمة الزبيرية وآخرون
( 4 ) في المختصر : الغنمتين

(43/257)


5105 - علي بن ميمون أبو الحسن الرقي ( 1 ) العطار ( 2 ) حدث عن أبي يزيد خالد بن حيان الحرار ومعمر بن سليمان وعروة بن مروان الرقيين ومحمد بن سلمة ( 3 ) ومخلد بن يزيد وعثمان بن عبد الرحمن الطرائفي الحرانيين وسعيد بن مسلمة الأموي روى عنه أبو زرعة وأبو حاتم الرازيان وأبو عبد الرحمن النسائي وأبو عبد الرحمن بن ماجة في سننهما والحسين بن محمد بن مودود الحراني وأبو العباس أحمد بن محمد بن سالم ( 4 ) الضراب ومحمد بن الحسن بن علي بن حرب والحسن بن أحمد بن إبراهيم بن فيل وعبد العظيم بن عبد الرحمن الرقي واجتاز بدمشق حين رحل من الرقة إلى محمد بن يوسف الفريابي إلى قيسارية أخبرنا أبو عبد الله محمد بن الفضل وأبو محمد هبة الله بن سهل وإسماعيل بن أبي القاسم وأبو القاسم تميم بن أبي سعيد الجرجاني قالوا أنا أبو حفص عمر بن أحمد بن مسرور أنا أبو عمرو إسماعيل بن نجيد بن أحمد بن يوسف بن خالد السلمي ( 5 ) نا أبو بكر محمد بن إسماعيل بن مهران الإسماعيلي ( 6 ) نا علي بن ميمون العطار نا خالد بن حيان نا سليمان بن عبد الله بن الزبرقان عن يعلى بن أوس الأنصاري قال سمعت معاوية يقول سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول كل مسكر على كل مؤمن حرام أخبرناه أبو عبد الله الحسين بن عبد الملك أنا أبو طاهر بن محمود أنا أبو بكر بن المقرئ نا أبو عروبة الحراني ومحمد بن أحمد بن سالم الرقي ومحمد بن الحسن بن علي بن حرب والحسن بن أحمد بن إبراهيم بن فيل وعبد العظيم بن عبد الرحمن الرقي قالوا نا علي بن ميمون الرقي نا خالد بن
_________
( 1 ) في المختصر : " البرقي " تصحيف
( 2 ) ترجمته في تهذيب الكمال 13 / 411 وتهذيب التهذيب 4 / 244 والجرح والتعديل 6 / 206
( 3 ) بالأصل : مسلمة تصحيف والتصويب عن تهذيب الكمال ترجمته في سير أعلام النبلاء 9 / 49
( 4 ) في تهذيب الكمال : سلم
( 5 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 16 / 146
( 6 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 14 / 117

(43/258)


حيان عن سليمان بن عبد الله بن الزبرقان عن يعلى بن أوس عن معاوية قال لو نشأ أن نقول لقلنا سمعت النبي ( صلى الله عليه و سلم ) يقول كل مسكر على كل مؤمن حرام كذا قال علي بن ميمون يعلى بن أوس ولم يقل يعلى بن شداد أخبرنا أبو بكر بن المزرفي ( 1 ) نا أبو الحسين بن المهتدي أنا أبو أحمد الدهان نا أبو علي محمد بن سعيد قال عبد الصمد بن الزينبي كان مع علي بن ميمون حين رحلوا إلى قيسارية إلى الفريابي ( 2 ) أخبرنا أبو الحسين القاضي وأبو عبد الله الأديب إذنا قالا أنا عبد الرحمن بن محمد أنا حمد إجازة ح قال وأنا ابن سلمة أنا علي بن محمد قالا أنا أبو محمد بن أبي حاتم قال ( 3 ) علي بن ميمون الرقي العطار أبو الحسن روى عن خالد بن حيان ومحمد بن سلمة ومخلد بن يزيد ومعمر بن سليمان وعثمان بن عبد الرحمن الطرائفي وسعيد بن مسلمة الأموي وعروة بن مروان الرقي روى عنه أبي وأبو زرعة ( 4 ) سئل أبي عنه فقال ثقة قرأت على أبي الحسن علي بن المسلم السلمي عن أحمد بن إبراهيم الرازي أنا هبة الله بن إبراهيم بن عمر بن الصواف أنا علي بن الحسين بن بندار أنا أبو عروبة الحسين بن محمد قال علي بن ميمون الرقي لا يخضب كنيته أبو الحسن مات سنة خمس وأربعين ومائتين أخبرنا أبو بكر محمد بن الحسين نا محمد بن علي بن عبيد بن عبد الصمد أنا محمد بن عبد الله بن أحمد نا محمد بن سعيد قال علي بن ميمون العطار الرقي يكنى أبا الحسن مات سنة ست وأربعين ومائتين ( 5 )
_________
( 1 ) بدون إعجام بالأصل
( 2 ) بالأصل : الفيربابي
( 3 ) راجع الجرح والتعديل 6 / 206
( 4 ) يعني أبا زرعة الرازي عبيد الله بن عبد الكريم الرازي
( 5 ) تهذيب الكمال 13 / 412

(43/259)


" حرف النون " " في آباء من اسمه علي " 5106 علي بن ناشي الثملي أجاز ببيروت لعبد الوهاب بن الجبان ( 1 ) ولأبي علي الأهوازي وعلي وإبراهيم والحسن بني محمد بن إبراهيم الحنائي جميع ما سمعه ورواه من سائر العلوم في جمادى الآخرة سنة سبع وأربعمائة 5107 علي بن نجا بن أسد أبو الحسن المعروف بابن محمود المؤذن في مئذنة العروس من مآذن المسجد الجامع سمع أبا الفرج سهل بن بشر الإسفرايني وأبا عبد الله سلمان بن ( 2 ) القيسراني الفقيه ولزم شيخنا الفقيه نصر الله وسمع منه كثيرا سمعت منه جزءا واحدا وكان صحيح العقيدة وأقام يؤذن في الجامع ويقيم أكثر من خمسين سنة وكان يكبر بين يدي ( 3 ) الجنائز ولو لم يفعل ذلك كان خيرا له أخبرنا أبو الحسن علي بن نجا بن أسد المؤذن بقراءتي عليه أنا أبو الفرج ( 4 ) سهل بن بشر بن أحمد الإسفرايني بدمشق في صفر سنة إحدى وتسعين وأربعمائة
_________
( 1 ) الأصل : الحبان تصحيف وهو عبد الوهاب بن عبد الله بن عمر أبو نصر المري ابن الحبان ترجمته في سير أعلام النبلاء 17 / 468
( 2 ) كلمة غير واضحة وقد تقرأ : بدا
( 3 ) في المختصر : بين تكبيرتي الجنائز
( 4 ) استدركت على هامش الأصل

(43/260)


أنا أبو الحسن علي بن منير بن أحمد بن الحسن بن علي بن منير الخلال ( 1 ) بمصر نا أبو الحسن محمد بن عبد الله بن زكريا النيسابوري أنا أبو عبد الرحمن أحمد بن شعيب بن علي النسائي أنا قتيبة بن سعيد عن مالك عن سهيل عن أبيه عن أبي هريرة أن سعدا قال يا رسول الله أرأيت إن وجدت مع امرأتي رجلا ( 2 ) أمهله حتى آتي بأربعة شهداء قال نعم [ 9180 ] أخبرناه عاليا أبو القاسم بن السمرقندي وأبو نصر بن الطوسي قالا أنا أبو الحسين بن النقور زاد ابن السمرقندي وأبو محمد الصريفيني قالا أنا أبو القاسم بن حبابة نا ( 3 ) ح وأخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنا أبو بكر العمري ح وأخبرنا أبو الفتح محمد بن علي وأبو نصر عبيدالله بن أبي عاصم وأبو محمد عبد السلام بن أحمد وأبو عبد الله سمرة وأبو محمد عبد القادر ابنا جندب قالوا أنا محمد بن عبد العزيز الفارسي أنا عبد الرحمن بن أبي شريح قالا أنا أبو القاسم البغوي نا مصعب بن عبد الله حدثني مالك بن أنس ح وأخبرناه أبو محمد هبة الله بن سهل أنا أبو عثمان البحيري أنا أبو علي زاهر بن أحمد أنا أبو مصعب أحمد بن أبي بكر نا مالك بن أنس عن سهيل بن أبي صالح عن أبيه عن أبي هريرة أن سعد بن عبادة قال يا رسول الله إن وجدت وفي حديث أبي مصعب أرأيت لو وجدت مع امرأتي رجلا أمهله حتى آتي بأربعة شهداء قال نعم [ 9181 ] ورأيت عليا هذا يبول على حرف حوض السقاية مكشوفة عورته غير مرة توفي أبو الحسن بن محمود ليلة الخميس ودفن يوم الخميس النصف من صفر سنة سبع وأربعين وخمسمائة بمقبرة الباب الصغير حضرت دفنه والصلاة عليه
_________
( 1 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 17 / 619
( 2 ) سقطت من الأصل واستدركت عن المختصر للإيضاح
( 3 ) كذا

(43/261)


" حرف الهاء " في آباء من اسمه علي " 5108 علي بن هارون بن بندار أبو الحسن سمع خيثمة بن سليمان روى عنه أبو حاتم محمد بن إبراهيم 5109 علي بن هاشم العكاوي ( 1 ) سمع محمد بن شعيب بن شابور روى عنه الفضل بن محمد بن عبد الله بن الحارث الأنطاكي الأحدب أنبأنا أبو القاسم علي بن إبراهيم نا أبو بكر الخطيب نا الحسن بن أبي بكر أنا أبو سليمان محمد بن الحسين بن علي الحراني نا الفضل بن محمد بن عبد الله بن الحارث بن سليمان العطار الأنطاكي بأنطاكية نا علي بن قاسم العكاوي نا محمد بن شعيب بن شابور قال كان المطعم بن المقدام يحدث عن سعيد بن أبي عروبة عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) كفن في ثلاثة أثواب بيض سحولية
_________
( 1 ) هذه النسبة بفتح العين والكاف المشددة نسبة عكا مدينة كبيرة من بلاد الثغور على ساحل بحر الروم ( الأنساب )

(43/262)


5110 - علي بن هبة الله بن علي بن جعفر بن علكان ( 1 ) بن محمد بن دلف بن أبي دلف ( 2 ) القاسم بن عيسى أبو نصر بن أبي القاسم العجلي الأمير الحافظ البغدادي المعروف بابن ماكولا ( 3 ) أصلهم من أهل جرباذقان ( 4 ) من نواحي أصبهان ووزر أبوه أبو القاسم للخليفة القائم بأمر الله وولي عمه أبو عبد الله الحسين بن جعفر قضاء القضاة ببغداد وقدم أبو نصر دمشق فسمع بها أبا الحسن بن أبي الحديد وأبا محمد الكتاني وأبا القاسم الحنائي وجماعة سواهم ورحل إلى مصر فسمع بها أبا إبراهيم أحمد بن القاسم بن الميمون الحسني وكان قد سمع ببغداد أبا محمد الجوهري وأبا الحسن العتيقي وأبا طالب بن غيلان وأبا منصور محمد بن محمد بن عثمان بن عمران السواق ( 5 ) وأبا الحسن محمد بن عبد العزيز بن التككي الأزجي وبكر بن محمد بن حيدر النيسابوري روى عنه أبو بكر الخطيب الحافظ والفقيه أبو الفتح نصر بن إبراهيم وعمر بن عبد الكريم الدهستاني وكتب عنه عبد العزيز الكتاني وكان مولده على ما ذكره أبو بكر محمد بن طرخان البغدادي في اليوم الخامس من شعبان سنة إحدى وعشرين وأربعمائة بقرية عكبرا من سواد بغداد ( 6 ) سمعت أخي أبا الحسين هبة الله بن الحسين الحافظ يقول سمعت أبا طاهر
_________
( 1 ) في سير أعلام النبلاء : علي بدل علكان
( 2 ) في المختصر : خلف بن أبي خلف
( 3 ) ترجمته في معجم الأدباء 15 / 102 البداية والنهاية ( الجزء الثاني عشر : الفهارس ) الكامل لابن الأثير
( الفهارس ) وفيات الأعيان 3 / 305 ، فوات الوفيات 3 / 110 النجوم الزاهرة 5 / 115 سير أعلام النبلاء 18 / 569 المستفاد من ذيل تاريخ بغداد ص 201
( 4 ) في معجم البلدان : بلدة قريبة من همذان بينها وبين الكرج وأصبهان
( 5 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 17 / 622
( 6 ) تذكرة الحفاظ 4 / 1203 وسير أعلام النبلاء 18 / 574

(43/263)


أحمد بن محمد بن سلفة يقول سمعت محمد بن سعدون بن المرجا القرشي العبدري الحافظ يقول وأظني أنا سمعته من أبي عامر وإلا فهو لي إجازة منه قال سمعت أبا عبد الله محمد بن أبي نصر الحميدي الحافظ يقول ما راجعت أبا بكر الخطيب في شئ إلا وأحالني على الكتاب وقال حتى أبصروه وما راجعت الأمير أبا نصر علي بن هبة الله بن ماكولا في شئ إلا وأجابني حفظا كأنه يقرأه من كتاب ( 1 ) وسمعت أخي أبا الحسين الفقيه يقول قال لي الشيخ الفقيه أبو الحسن محمد بن مرزوق بن عبد الرزاق الزعفراني لما بلغ الإمام أبا بكر أحمد بن علي بن ثابت الخطيب الحافظ رضي الله عنه أن ابن ماكولا أخذ عليه في كتابه المؤتلف وصنف في ذلك تصنيفا وحضر عنده ابن ماكولا سأله الشيخ الإمام أبو بكر عن ذلك فأنكر ولم يقر به وقال ينسبني الناس إلى ما لست أحسنه فاجتهد الشيخ الإمام أبو بكر في أن يعترف في بذلك وحكى له ما كان من عبد الغني بن سعيد الحافظ في تتبعه أوهام أبي عبد الله بن البيع في كتاب المدخل وحكايات عدة في هذا المعنى وقال أرني إياه فإن يكن صوابا استبعدته منك ولا أذكره إلا عنك فأصر على الإنكار وقال لم يخطر هذا ببالي قط ولست أبلغ هذه الدرجة أو كما قال فلما مات الخطيب أظهر كتابه وهو الذي سماه كتاب مستمر الأوهام على ذوي النهي والأحلام أبي الحسن الدارقطني وأبي محمد عبد الغني بن سعيد وأبي بكر أحمد بن علي الخطيب وهو في عشرة أجزاء لطاف ( 2 ) أنشدنا أبو السعود أحمد بن علي بن محمد بن المجلي ( 3 ) قال وجدت بخط أخي أبي نصر علي بن الوزير أبي القاسم هبة الله بن جعفر لنفسه * أقول لنفسي قد سلا كل واحد * ونفض ( 4 ) أثواب الهوى عن مناكبه وحبط ( 5 ) بما يزداد إلا تجددا * فيا ليت شعري ذا الهوى من مناك به *
_________
( 1 ) المستفادة من ذيل تاريخ بغداد 202 ، وسير أعلام النبلاء 18 / 574 وتذكرة الحفاظ 4 / 1204 ومعجم الأدباء 15 / 110
( 2 ) انظر سير أعلام النبلاء 18 / 574 ومعجم الأدباء 15 / 110 وتذكرة الحفاظ 4 / 1204
( 3 ) الأصل : المحلى تصحيف
( 4 ) بدون إعجام بالأصل والمثبت عن المختصر
( 5 ) كذا بالأصل وفي المختصر : وحبك ما يزداد

(43/264)


قال وأنشدنا لنفسه وكتبهما بخطه ( 1 ) * ولما تواقفنا ( 2 ) تباكت قلوبنا * فممسك دمع يوم ذاك كساكبه فيا كبدي ( 3 ) الحرى البسي ثوب حسرة * فراق الذي تهوينه قد كساك به * قال وأنشدنا لنفسه ( 4 ) * أليس وقوفنا بديار هند * وقد سار القطين من الدواهي وهند قد غدت داء لقلبي * إذا صدت ولكن الدوا هي * سمعت أبا القاسم بن السمرقندي يذكر أن ابن نصر كان له غلمان أحداث من الترك فقتلوه بجرجان سنة نيف وسبعين وأربعمائة ( 5 ) 5111 علي بن هبة الله بن محمد بن أحمد أبو الحسن بن أبي البركات بن البخاري البغدادي الفقيه الشافعي سمع أباه وتفقه على الشيخ أسعد الميهني ( 6 ) وأبي منصور بن الرزاز ( 7 ) وغيرهما من البغداديين وكان يناظر مناظرة حسنة وقدم دمشق فأقام بها مدة وولي القضاء بقونية من ناحية بلاد الروم ولم يكن محمود السيرة فيه بلغني أنه مات في شعبان سنة خمس وستين وخمسمائة
_________
( 1 ) البيتان في سير أعلام النبلاء 18 / 577 ومعجم الأدباء 15 / 104 وفوات الوفيات 3 / 111 وتذكرة الحفاظ 4 / 1206
( 2 ) في معجم الأدباء والوفات : تفرقنا
( 3 ) في معجم الأدباء والفوات : فيا نفسي
( 4 ) البيتان في معجم الأدباء 15 / 105
( 5 ) ونقل عن السمعاني قوله أنه خرج من بغداد إلى خوزستان وقتل هناك بعد الثمانين - راجع سير أعلام النبلاء 18 / 576
وقال الجوزي في المنتظم : أنه قتل سنة خمس وسبعين وقيل : سنة ست وثمانين ( وقد ذكره في وفيات السنتين المذكورتين )
( 6 ) هو أبو الفتح أسعد بن الفضل القرشي العمري الميهني ترجمته في سير أعلام النبلاء 19 / 633
( 7 ) هو سعيد بن محمد بن عمر أبو منصور البغدادي ترجمته في سير أعلام النبلاء 20 / 169

(43/265)


5112 - علي بن هشام بن فرخسروا أبو الحسن ( 1 ) المروزي أحد قواد المأمون له شعر حسن وقدم على المأمون دمشق وكان له نديما ثم وجد عليه في بعض أمره فقتله حكى عنه دعبل بن علي أخبرنا أبو الحسن محمد بن كامل قال كتب إلي أبو جعفر بن المسلمة يذكر أن أبا عبيدالله محمد بن عمران بن موسى أخبرهم إجازة قال علي بن هشام بن فرخسروا القائد المروزي قدم مع المأمون من خراسان وخص به وكان المأمون يزوره ويأنس به ثم قتله وأخاه الجنيد بن هشام بالشام في آخر عمره في سنة سبع عشرة ومائتين وكان علي أديبا شاعرا فاضلا وهو القائل * يا موقد النار يذكيها فيخمدها * قر الشتاء بأرياح وأمطار * * قم فاصطل ( 2 ) النار من قلبي مضرمة * بالشوق تغن بها يا موقد النار ( 3 ) رد بالعطاش على عيني ومحجرها * ترو العطاش بدمع واكف جاري * * إن غاب شخصك عن عيني فلم تره * فإن ذكرك مقرون ( 4 ) باضماري * وله * هبني جمعت المال ثم خزنته * فحانت وفاتي هل ازاد به عمرا إذا اختزن المال البخيل فإنه * يورثه قوما ويحتقب الوزرا * وله * لعمرك إن الحلم زين لأهله * وما الحلم إلا عادة وتحلم إذا لم يكن صمت الفتى من قدامة * وعي فإن الصمت أهدا وأسلم * وله في رواية عبد الله بن المعتز
_________
( 1 ) في المختصر : أبو الحسين
( 2 ) بالأص ل : فاصطلي
( 3 ) استدركت اللفظة عن هامش الأصل
( 4 ) قسم من الكلمة سقط والذي بالأصل : " مقر " والمثبت عن المختصر

(43/266)


* فإن كان هذا منك حقا فإنني * مداوي الذي بيني وبينك بالصبر ومنصرف عنك انصراف ابن حرة * طوى وده والطي أتقى من النشر ( 1 ) * وذكر غيره أن أخاه الذي قتل معه اسمه الحسين بن هشام أخبرنا أبو بكر محمد بن الحسين المقرئ أنا أبو منصور محمد بن محمد بن أحمد بن الحسين أنا أبو الحسن أحمد بن محمد بن الصلت نا أبو الفرج علي بن الحسين الأصبهاني الكاتب ( 1 ) أخبرني أبو العباس الهشامي المعروف بالمشك قال غضبت مراد شاعرة علي بن هشام عليه وهجرته فكتب إليها * فإن كان هذا منك حقا فإنني * مداوي الذي بيني وبينك بالهجر ومنصرف عنك انصراف ابن حرة * طوى وده والطي أبقى من النشر ( 2 ) إذا كنت في رقي هوى وتملك * فلا بد من صبر على غصص الصبر ( 3 ) وإغضاء ( 4 ) أجفان طوين على القذا * وإذعان مملوك على الذل والقسر فذلك خير من معاصاة مالك * وصبر ( 5 ) على الإعراض والصد والهجر * وخرجت إليه أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني وابن السمرقندي إذنا قالا أنا أبو بكر الخطيب ( 6 ) أخبرني أبو الحسن علي بن أيوب اللمني أنا أبو عبيدالله محمد بن عمران بن موسى المرزباني حدثني علي بن هارون عن أبيه قال قال العباس بن الأحنف * ما أسمج الناس في عيني وأقبحهم * إذا نظرت فلما بصرك في الناس لو كنت أدعو بما أدعو به وعلا * أجابني من أعالي الشاهق الراسي يا قادح الزند قد أعيت مقادحه * اقبس إذا شئت من قلبي بمقياس *
_________
( 1 ) الخبر رواه الأصفهاني في كتابه الإماء الشواعر ص 87 - 88
( 2 ) في المختصر : " من الشر " وفي الإماء الشواعر : على النشر
( 3 ) في الإامء الشواعر : على مضض الصبر
( 4 ) في الإماء الشواعر : وإعفاء أجفان
( 5 ) في الإماء الشواعر : من معاداة مالك صبور على الإعراض
( 6 ) من أول السند إلى هنا مكرر بالأصل

(43/267)


قال فسرق هذا المعنى علي بن هشام فقصر عن إحسان عباس وعبر من المعنى دون عبارته وإن كان عند نفسه قد زاد عليه قال علي * يا موقد النار يذكيها ويخمدها * قر الشتاء بأرواح وأمطار قم فاصطل النار من قلبي مضرمة * بالشوق يغن به يا موقد النار ويا أخا الذود قد طال الظمأ بها * ما تعرف الري من جدب وإقتار رد بالعطاش على عيني ومحجرها * ترو العطاش بدمع واكف جاري * قال المرزباني حدثني الحكيمي حدثني يموت بن المزرع حدثني أبو هفان حدثني دعبل بن علي الخزاعي أنشدني علي بن هشام المروزي العابد لنفسه * يا موقد النار يذكيها ويخمدها وذكر الأبيات وزاد في آخرها قال دعبل فعارضه رجل فقال * يا من شكا الماء للحب تشبهه * بالنار في الصدر من هم وتذكار إني لأكبر ما بي أن أشبهه شيئا * يقاس إلى مثل ومقدار والله والله والرحمن ثالثه * وما بمكة من حجب وأستار لو أن قلبي في نار لأحرقها * لأن إحراقه أذكى من النار * ومما يستحسن من شعره بيتان قالهما في جاريته ( 1 ) * فليت يدي بانت غداة مددتها * إليك ولم ترجع بكف وساعد فإن يرجع الرحمن ما كان بيننا * فلست إلى يوم التناد بعائد * أخبرنا أبو بكر محمد بن الحسين أنا أبو منصور بن عبد العزيز أنا أبو الحسن بن الصلت أنا أبو الفرج علي بن الحسين الكاتب ( 2 ) حدثني الهشامي قال كتبت متيم وبذل كتابا إلى علي بن هشام وهو بالجبل يتشوقانه ( 3 ) فقالت لهما مراد
_________
( 1 ) البيتان في الأغاني 7 / 298 في أخبار متيم الهشامية وذكر الأصبهاني سبب قولهما قال : كلم علي بن هشام متيم فأجابته جوابا لم يرضه فدفع يده في صدرها فغضبت ونهضت فتثاقلت عن الخروج إليه فكتب إليها
( 2 ) الخبر والشعر في الإماء الشواعر للأصفهاني ص 88 - 89
( 3 ) بالأصل : يتشوقه والمثبت عن الإماء الشواعر

(43/268)