روابط مصاحف م الكاب الاسلامي

روابط مصاحف م الكاب الاسلامي
 

تاريخ دمشق لابن عساكر تحميل بكل الصيغ

تاريخ دمشق لابن عساكر

السبت، 4 يونيو 2022

مجلد 74.و75. تاريخ دمشق لابن عساكر

 مجلد 74.و75. تاريخ دمشق لابن عساكر

مجلد 74. تاريخ دمشق لابن عساكر

عملت شيئا الا انه كانت معي فدرة من خبز كانت في يري فمر علي مسكين فاعطيته بعضها فقال بهذه منعت أو قال نجوت اخبرنا أبو غالب محمد بن ابراهيم بن محمد الجرجاني انبأنا المظفر بن حمزة بن محمد أبو الفتح الفقيه انبأنا أبو محمد عبد الله بن يوسف بن مامويه انبأنا أبو سعيد بن الاعرابي حدثنا ابن ابي الجحيم واسمه ابراهيم حدثنا سليمان بن حرب حدثنا أبو هلال عن بكر بن عبد الله المزني قال فقد الحواريون نبيهم فانطلقوا يطلبونه فإذا هو قد انطلق نحو البحر وإذا هو يمشي على الماء فقال له رجل منهم يا نبي الله اجئ اليك قال نعم فذهب يرفع رجلا ويضع اخرى فإذا هو في الماء فقال له عيسى ناولني يدك يا قصير اليقين فلو ان لابن آدم من اليقين قدر ذرة لمشى على الماء اخبرنا أبو محمد بن الاكفاني وعبد الكريم بن حمزة قالا حدثنا أبو بكر الخطيب ح واخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر انبأنا أبو بكر البيهقي قالا انبأنا أبو الحسين بن بشران انبأنا أبو علي بن صفوان حدثنا أبو بكر بن ابي الدنيا حدثنا رجل سقط اسمه حدثنا حجاج بن محمد حدثنا أبو هلال محمد بن سليمان عن بكر بن عبد الله المزني قال فقد الحواريون نبيهم عيسى فقيل لهم توجه نحو البحر فانطلقوا يطلبونه فلما انتهوا الى البحر إذا هو قد اقبل يمشي على الماء يرفعه الموج مرة ويضعه اخرى وعليه كساء مرتدي بنصفه ومتزر بنصفه حتى انتهى إليهم فقال له بعضهم قال أبو هلال ظننت
_________
1 - القدرة بالكسر القطعة من الحم ومن الليل ومن الجبل ( القاموس المحيط : قدر )
2 - كتبت فوق الكلام بين السطرين بالاصل
3 - البداية والنهاية 2 / 103 وقصص الانبياء لابن كثير 2 / 123
4 - في البداية والنهاية وقصص الانبياء : قيصير الإيمان وسبرد هذه الرواية
5 - في المصدرين : قدر شعيرة
وسيرد بهذه الرواية في الخبر التالي
6 - من طريقه رواه ابن كثير في البداية ولنهاية وقصص الانبياء راجع الحاشية قبل السابقة
7 - كذا بالاصل : مرتدي بإثبات الياء وفي المصدرين : مرتد
8 - في المصدرين السابقين : ومؤتزر

(47/408)


انه من افاضلهم الا احئ اليك يا نبي الله قال بلى قال فوضع احدى رجليه في الماء ثم ذهب ليضع الاخرى فقال اوه غرقت يا نبي الله قال ارني يدك يا قصير الايمان لو ان لابن ادم من اليقين قدر شعيرة مشى على الماء اخبرنا أبو محمد بن الاكفاني وعبد الكريم بن حمزة قالا حدثنا أبو بكر الخطيب انبانا أبو الحسين بن بشران انبأنا ابن صفوان حدثنا ابن ابي الدنيا حدثنا محمد بن علي بن الحسن بن سفيان حدثنا ابراهيم بن ابي الاشعث عن فضيل بن عياض قال قيل لعيسى بن مريم يا عيسى بأي شئ تمشي على الماء قال بالايمان واليقين قالوا فانا امنا كما امنت وايقنا كما ايقنت قال فامشوا إذا قال فمشوا معه فجا فغرقوا فقال لهم عيسى ما لكم قالوا خفنا الموج قال الا خفتم رب الموج قال فاخرجهم ثم ضرب بيده الى الارض فقبض بها ثم بسطها فإذا في احدى يديه ذهب وفي الاخرى مدراو حصى فقال ايهما احلى في قلوبكم قالوا هذا الذهب قال فانهما عندي سواء اخبرنا أبو القاسم هبة الله بن احمد بن عمر انا أبو طالب محمد بن علي بن الفتح حدثنا أبو الحسين محمد بن احمد بن سمعون ح واخبرنا أبو بكر محمد بن الحسين المقرئ الفرضي حدثنا أبو الحسين محمد بن علي بن المهتدي حدثنا أبو احمد عبيد الله بن محمد الفرضي حدثنا عثمان بن احمد بن يزيد حدثنا اسحاق بن ابراهيم الختلي حدثنا محمد بن حاتم الطوسي حدثنا احمد بن عبد الله الهروي حدثنا اسحاق بن ابراهيم الثعلبي حدثنا مقاتل عن الضحاك عن ابن عباس قال خرج عيسى بن مريم يستسقي بالناس فأوحى الله إليه لا يستسقي معك خطاء
_________
1 - زيادة اللإيضاح
2 - زيادة لإيضاح السند
3 - الاصل : بشر تصحيف والسند معروف
4 - من طريقه رواه ابن كثير في البداية والنهاية 2 / 104 وقصص الانبياء 2 / 423 و 424
5 - في المصدرين : إبراهيم بن الاشعث
6 - في المصدرين : في الموج
7 - الاصل : مدرا ) والمثبت عن المختصر والمصدرين السابقين

(47/409)


فاخبرهم بذلك فقال من كان من اهل الخطايا فليعتزل فاعتزل الناس كلهم الا رجل مصاب بعينه اليمنى فقال له عيسى ما لك لا تعتزل قال يا روح الله ما عصيت الله طرفة عين ولقد التفت فنظرت بعيني هذه الى قدم امرأة من غير ان كنت اردت النظر إليها فقلعتها ولو نظرت إليها باليسرى لقلعتها قال فبكى عيسى حتى ابتلت لحيته بدموعه وقال اللهم انك خلقتنا وقد علمت ما نعمل من قبل ان تخلقنا فلم يمنعك ذلك ان لا تخلقنا فلما خلقتنا وتكفلت بارزاقنا فارسل السماء علينا مدرارا فو الذي نفس عيسى بيده ما خرجت الكلمة تامة من فيه حتى ارخت السماء عزاليها وسقي الحاضر والباد لفظ ابن سمعون اخبرنا أبو سعد بن البغدادي انبأنا أبو المفضل المطهر بن عبد الواحد بن محمد انبأنا أبو عمرو عبد الله بن محمد بن احمد بن عبد الوهاب السلمي انبأنا أبو محمد عبد الله بن محمد بن عمر الزهري حدثنا عمي عبد الرحمن بن عمر بن يزيد المقرئ حدثنا عبد الوهاب الثقفي عن هشام عن الحسن قال خرج عيسى بن مريم يستسقي فخرج فبرز لهم فقال جوزوا ولا يجوز عاص فرجع ناس من الناس ثم قالها الثانية فرجع ناس من الناس حتى لم يبق في الجنان الا رجل واحد اعور قال له عيسى بن مريم مالك اما اصبت ذنبا قط قال اما ذنب اعلمه فلا الا اني نظرت الى امرأة بعيني هذه فلما ولت اتبعتها اياها فبكى عيسى وقال انت صاحبي فدعا عيسى وامن الرجل فسقوا اخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي انبأنا محمد بن احمد بن محمد الانباري انبأنا محمد بن الحسين بن يوسف الأصبهاني أنبأنا محمد بن احمد بن عبد الله النقوي حدثنا الدبري انبأنا عبد الرزاق عن معمر عن رجل عن شهر بن حوشب
_________
1 - العزالي والعزالز جمع عزلاء وهي مصب الماء من الرواية ونحوها
وتطلق ايضا على فم الرواية اي الاعلى الذي يصب الماء فيه اولا ( القاموس المحيط )
2 - كذا وإعجمها ناقص بالاصل ولعل الصواب : الجنان
3 - إعجمها مضطرب بالاصل والصواب ما اثبت ترجمته في سير اعلام النبلائ 16 / 141
4 - بدون إعجام بالاصل وهو إسحاق بن إبراهيم بن عباد أبو يعقوب الصنعاني ترجمته في سير الاعلام 13 / 416 وهو صاحب ابي عبد الله النقوي راجع الحاشية السابقة

(47/410)


ان عيسى بن مريم خرج يستسقي فخرج الناس ثم قال لهم من كان منكم اذنب ذنبا فليرجع قال فجعل الناس يرجعون حتى لم يبق معه إلا رجل اعور فقال عيسى اما اذنبت قط فقال نظرت بعيني هذه مرة واحدة الى مالا يحل لي ففقأتها فقال له عيسى ادع وانا اؤمن قال فدعا وامن عيسى فسقاهما الله اخبرنا أبو الحسن علي بن مسلم الفقيه انبأنا أبو الحسن احمد بن عبد الواحد بن ابي الحديد انبأنا جدي أبو بكر محمد بن احمد بن عثمان انبأنا أبو الدحداح احمد بن محمد بن اسماعيل انبانا محمود بن خالد حدثنا الفريابي عن غالب حدثني السدي قال اصاب الناس قحط على عهد عيسى بن مريم فقال الحواريون يا عيسى لو خرجنا فاستسقينا فلما اجتمع الناس قال عيسى من كانت له خطية فلا يخرج معنا فانه لا حاجة لنا باهل الخطايا فرجع الناس الا اثني عشر رجلا قال لهم عيسى ما لكم خطايا قالوا بلى يا نبي الله قال فارجعوا فلا حاجة لنا بكم قال فرجعوا الا رجلا اعور فقال له عيسى ما لك انت خطية قال لا تعجل علي يا نبي الله نظرت نظرة الى خطية بعيني هذه ففقأتها فلا اعلم لي ذنبا غيره قال له عيسى انت صاحبي ادع انت واؤمن انا قال بل ادع انت واؤمن انا قال فدعا عيسى وأمن الرجل فما رجعوا حتى كادوا ان يدركهم الغرق اخبرنا أبو غالب بن البنا انبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا أبو عمر بن حيوية وابو بكر بن اسماعيل قالا حدثنا يحيى بن محمد بن صاعد حدثنا الحسين بن الحسن انبأنا ابن المبارك حدثنا ابن جعفر عن المغيرة عن الشعبي قال كان عيسى بن مريم إذا ذكر عنده الساعة صاح ويقول لا ينبغي لابن مريم ان تذكر عنده الساعة فيسكت
_________
1 - ترجمته في سير اعلام النبلاء 15 / 401
2 - هو محمد بن يوسف بن واقد بن عثمان أبو عبد الله ترجمته في سير اعلام النبلاء 10 / 114 وتهذيب الكمال
17 - / 361
3 - هو غالب بن عبيد الله الجزري دكره المزي من مشايخ الفريابي راجع ترجمة الفريابي في تهذيب الكمال 17 / 316
4 - الاصل : رجل
5 - الاصل : ادعوا )
6 - الاصل : عمرو تصحيف
7 - البداية والنهاية بتحقيقنا 2 / 104 وقصص الانبياء لابن كثير 2 / 424

(47/411)


اخبرنا أبو طالب علي بن عبد الرحمن انبأنا أبو الحسن الخلعي انبأنا أبو محمد بن النحاس انبأنا أبو سعيد بن الاعرابي حدثنا أبو عثمان سعيد البصري الضرير حدثنا محمد بن خالد بن خداش وهو خالي من الرضاعة حدثنا مسلم بن قتيبة عن مالك بن مغول عن عبد الله بن سعيد بن ابجر قال كان عيسى إذا سمع الموعظة صرخ صراخ الثكلى اخبرنا أبو القاسم هبة الله بن عبد الله انبأنا أبو بكر الخطيب انبأنا احمد بن ابي جعفر القطيعي انبأنا محمد بن عبد الله بن محمد الشيباني حدثنا غياث بن مصعب بن عبدة أبو العباس الخجندي الرباطي حدثنا محمد بن حماد الشاشي عن حاتم الاصم عن شقيق عن ابراهيم البلخي عن من اخبره من اهل العلم قال قيل لعيسى بن مريم كيف اصبحت يا روح الله قال اصبحت وربي من فوقي والنار امامي والموت في طلبي لا املك ما ارجو ولا اطيق دفع ما اكره فاي فقير افقر مني اخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر انبأنا أبو بكر البيهقي انبأنا أبو عبد الله الحافظ انبأنا أبو عبد الله محمد بن علي الصنعاني حدثنا اسحاق بن ابراهيم انبأنا عبد الرزاق عن معمر عن جعفر بن برقان ح واخبرنا أبو الوقت عبد الاول بن عيسى انبأنا أبو صاعد يعني ابن هبة الله انبأنا أبو محمد بن ابي شريح انبأنا محمد بن عقيل بن الازهر حدثنا الرمادي حدثنا عبد الرزاق انبأنا معمر حدثنا جعفر بن برقان ان عيسى بن مريم كان يقول اللهم اني اصبحت لا استطيع دفع ما اكره ولا املك نفع ما ارجو واصبح الامر بيد غيري واصبحت مرتهنا بعملي فلا فقير افقر مني اللهم لا
_________
1 - الاصل الجر وفي البداية والنهاية : بحر كلاهما تصحيف والتصويب عن قصص الانبياء لابن كثير : ترجمته في تهذيب الكمال 12 / 41
2 - رواه ابن كثير في البداية والنهاية 2 / 104 وقصص الانبياء 2 / 424
3 - الاصل : الثكل ) والمثبت عن المصدرين
4 - من طريقه روي في البداية والنهاية 2 / 104 وقصص الانبياء لابن كثير 2 / 424
5 - في المصدرين السابقين : جعفر بن بلقان

(47/412)


تشمت بي عدوي ولا تسؤ بي صديقي ولا تجعل مصيبتي في ديني ولا تسلط علي من لا يرحمني اخبرنا أبو القاسم علي بن ابراهيم انبأنا رشأ بن نظيف انبأنا الحسن بن اسماعيل انبأنا احمد بن مروان حدثنا أبو بكر اخو خطاب ح واخبرنا أبو بكر محمد بن شجاع انبأنا أبو عمرو بن مندة انبأنا الحسن بن محمد بن احمد انبأنا أبو الحسن اللنباني حدثنا أبو بكر بن ابي الدنيا قالا حدثنا خالد بن خداش حدثنا صالح المري عن ابي عمران الجوني عن ابي الجلد قال قال عيسى بن مريم فكرت في الخلق فوجدت من لم يخلق اغبط عندي ممن خلق اخبرنا أبو عبد الله الحسين بن عبد الملك انبأنا أبو عثمان سعيد بن احمد بن محمد أنبأنا أبو سعيد محمد بن عبد الله بن محمد التاجر المعدل حدثنا محمد بن احمد بن دلويه حدثنا محمد بن يزيد حدثنا ابراهيم بن الاشعث حدثنا الفضيل بن عياض عن يونس بن عبيد قال كان عيسى بن مريم يقول لا يصيب احد حقيقة الايمان حتى لا يبالي من اكل الدنيا قال وسمعت الفضيل يقول قال عيسى فكرت في الخلق فوجدت من لم يخلق اغبط عندي ممن خلق اخبرنا أبو القاسم هبة الله بن عبد الله انبأنا أبو بكر الخطيب انبأنا محمد بن الحسين بن الفضل القطان انبأنا دعلج بن احمد انبأنا محمد بن علي بن زيد الصايغ ان سعيد بن منصور حدثهم حدثنا مروان بن معاوية حدثنا يسار بن عيسى التميمي عن شيخ من بني فزارة يقال له حفص في قوله " يا ايها الرسل كلوا من الطيبات " قال ذاك عيسى بن مريم كان يأكل من غزل امه
_________
1 - رسمها بالاصل : اللساني تصحيف
2 - البداية والنهاية 2 / 104 وقصص الانبياء لابن كثير 2 / 424
3 - البداية والنهاية 2 / 104 وقصص الانبياء لابن كثير 2 / 405
4 - سورد المؤمنون الاية : 51
5 - راجع تفسير القرطبي 12 / 128 تفسر سورة : المؤمنون ) الاية 51 نقلا عن الطبري

(47/413)


قال واخبرني أبو الفتح هلال بن محمد بن جعفر الحفار حدثنا أبو علي محمد بن احمد بن الحسن حدثنا حامد بن شعيب البلخي حدثنا سريج حدثنا مروان بن معاوية عن يسار بن ابي عيسى عن رجل من بني فزارة يقال له حفص اراه رفعه شك مروان في قول الله عز و جل " يا ايها الرسل كلوا من الطيبات " قال ذاك عيسى بن مريم كان يأكل من غزل امه اخبرنا أبو سعد بن البغدادي انبأنا أبو المظفر محمود بن جعفر بن محمد وابو الطيب محمد بن احمد بن ابراهيم قالا انبأنا الحسن بن علي بن احمد حدثنا الفضل بن الحصيب حدثنا أبو الحسين محمد بن عبد الله بن مخلد حدثنا أبو بكر بن ابي شيبة حدثنا ابن ادريس عن حصين عن مجاهد عن عبيد بن عمير قال كان عيسى يلبس الشعر هذه مختصرة وقد رويت عن مجاهد من وجه آخر اتم منها الا انه لم يذكر فيها عبيد بن عمير اخبرنا بها أبو القاسم العلوي حدثنا القاضي أبو الحسن علي بن عبد الرحمن بن احمد بن ابراهيم القزويني حدثني ابي انبأنا أبو الحسن علي بن ابراهيم بن سلمة بن القطان حدثنا أبو حاتم محمد بن ادريس الحنظلي الرازي حدثنا ابن دكين يعني ابا نعيم حدثنا مسعر عن عمرو بن مرة عن مجاهد قال كان عيسى يأكل الشجر ويلبس الشعر ويبيت حيث يمسي ولا يخبئ لغد ولم يكن له ولد يموت ولا وبيت يخرب كذا وقع فيه وهو أبو الحسن عبد العزيز بن عبد الرحمن القزويني اخبرنا أبو القاسم زاهر وابو بكر وجيه ابنا طاهر بن محمد قالا انبأنا أبو نصر بن موسى انبأنا يحيى بن اسماعيل الحربي انبأنا عبد الله بن الشرقي حدثنا عبد الله بن هاشم حدثنا وكيع حدثنا مسعر عن عمرو بن مرة عن مجاهد قال كان عيسى يلبس الشعر ويأكل الشجر ولا يخبئ اليوم لغد ويبيت حيث أواه الليل لم يكن له ولد فيموت ولا بيت فيخرب
_________
1 - بالاصل : يعني انبانا نعيم
2 - البداية وانهاية 2 / 104 وقصص الانبيائ لابن كثير 2 / 414

(47/414)


اخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم الفقيه انبأنا حيدرة بن علي المالكي انبأنا أبو محمد بن ابي نصر انبأنا عمي أبو علي حدثنا احمد بن علي بن سعيد القاضي حدثنا علي بن الجعد أنبأنا شعبة عن حصين عن سالم بن أبا الجعد عن عبيد بن عمير قال كان عيسى بن مريم ح واخبرنا أبو القاسم هبة الله بن محمد بن الحصين انبأنا أبو القاسم التنوخي انبأنا أبو طاهر محمد بن عبد الرحمن بن العباس الذهبي بقراءتي عليه ح وأخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أنبأنا أبو الحسين بن النقور أنبأنا أبو طاهر المخلص ح واخبرنا أبو غالب بن البنا انبأنا أبو غالب انبأنا أبو يعلى بن الفراء انبأنا محمد بن عبد الله بن اخي ميمي قالا حدثنا عبد الله بن محمد بن عبد العزيز حدثنا محمد بن زياد بن فروة حدثنا أبو الاحوص عن منصور عن رجل يظنه وقال ابن اخي ميمي ظنه أبو الاحوص هلال بن يساف قال كان عيسى بن مريم يأكل الشجر ويلبس الشعر ويبيت حيث امسى لم يكن له ولد فيموت ولا بيت يخرب ولا يخبئ غداء لعشاء ولا عشاء لغداء وكان يقول كل يوم يجئ معه رزقه اخبرنا أبو محمد عبد الكريم بن حمزة حدثنا أبو بكر احمد بن علي ح واخبرنا أبو محمد بن طاوس انبأنا عاصم بن الحسن اجازة قالا انبأنا أبو الحسين علي بن محمد بن عبد الله بن بشران انبأنا الحسين بن
_________
1 - هو أبو علي محمد بن القاسم بن حبيب بن ابي نصر التميمي راجع الحاشية التالية
2 - ترجمته في سير اعلام النبلاء 13 / 527 وتهذيب الكمال 1 / 207
3 - كذا بالاصل
4 - هو منصور بن المعتمر راجع ترجمته في تهذيب الكمال 18 / 400 وترجمة ابي الاحوص سلام بن سليم في تهذيب الكمال 8 / 224
5 - ترجمته في تهذيب الكمال 19 / 327

(47/415)


صفوان حدثنا عبد الله بن محمد بن ابي الدنيا حدثنا الحسن بن عبد العزيز الجروي حدثنا أبو مسهر حدثنا سعيد بن عبد العزيز ان عيسى نظر الى ابليس فقال له هذا آثر كون الدنيا إليها خرج واياها سأل لا اشركه في شئ منها ولا حجرا اضعه تحت رأسي فلا اكشر فيها ضاحكا حتى اخرج منها اخبرنا أبو محمد بن طاوس انبأنا عاصم بن حسن قراءة انبأنا أبو الحسين بن بشران انبأنا الحسين بن صفوان حدثنا عبد الله بن محمد بن عبيد حدثنا مروان بن إبراهيم حدثنا أبو سعيد البجلي عن اسماعيل بن ابي خالد ان عيسى بن مريم كان متوسدا حجرا فمر به ابليس فقال يا عيسى قد رضيت من الدنيا بهذا الحجر قال فاخذه من تحت رأسه فقذف به إليه وقال هذا لك مع الدنيا لا حاجة لي فيه اخبرنا أبو الحسن بركات بن عبد العزيز وابو محمد عبد الكريم بن حمزة قالا حدثنا أبو بكر الخطيب انبأنا محمد بن احمد بن محمد بن رزقوية انبأنا احمد بن سندي بن الحسن حدثنا الحسن بن علي القطان حدثنا اسماعيل بن عيسى انبأنا أبو حذيفة اسحاق بن بشر انبأنا هشام بن حسان عن الحسن ان عيسى رأس الزاهدين يوم القيامة قال وان الفرارين بذنوبهم يحشرون يوم القيامة مع عيسى بن مريم قال وقال الحسن ان عيسى بن مريم مر به ابليس يوما وهو متوسد حجرا وقد وجد لذة النوم فقال له يا عيسى اليس تزعم انك لا تريد شيئا من عرض الدنيا فهذا الحجر من عرض الدنيا فقام عيسى غضبانا ثم اخذ الحجر فرمى به فقال هذا لك مع الدنيا يا ابليس فلعمري ان الدنيا مزرعة لك وان اهلها لك عمال
_________
1 - ترجمته في تهذيب الكمال 4 / 360 وسير الاعلام 12 / 332
2 - تقرأ بالأصل : أصفه والمثبت عن المختصر
3 - البداية والنهاية بتحقيقنا 2 / 104 وقصص الانبياء لابن كثير 2 / 425
4 - البداية والنهاية 2 / 104 وقصص الانبياء لابن كثير 2 / 425
5 - الزيادة عن المختصر للإيضاح وفي المصادر : فقال
6 - كذا جاءت بالاصل منونة
وفي المختصر غضبان وقد سقطت اللفظة من المصدرين

(47/416)


قال وانبأنا أبو حذيفة انبأنا هشام عن الحسن قال كان عيسى يمشي على الماء قال فقال الحواريون يا روح الله انك لتمشي على الماء قال نعم ذلك باليقين بالله قالوا انا بالله لموقنون قال لهم عيسى ما تقولون لو عرض لكم في الطريق در وحجر ايهما كنت تأخذون قالوا الدر قال لا والله حتى يكون الدر والياقوت والحجارة عندكم سواء قال وقال الحسن ان عيسى بن مريم اصابه الحر وهو صائم حتى اشتد به فقالوا يار روح الله وكلمته لو بنينا لك بيتا تسكنه ويكنك من الحر والبرد قال لا حاجة لي به فالحوا عليه فأذن لهم فبنوا عريشا فلما دخله فنظر إليه قال سبحان الله اعادي انا انما اردت بيتا إذا جلست اصاب رأسي سقفه وإذا اضطجعت اصاب جنبي حائطه ولا حاجة لي بهذا فلم يسكن بعدها ظل بيت حتى رفع قال وقال الحسن فوالله لو لم يعذبنا الله الا بحبنا الدنيا لعذبنا لان الله يقول احببت شيئا ابغضه ولقول الله تعالى " تريدون عرض الدنيا والله يريد الاخرة " قال وانا أبو حذيفة انبأنا عيسى بن عطية السعدي وابو روق الهزاني وعبد الله بن زياد بن سمعان قالوا جميعا عن مكحول عن كعب ان عيسى بن مريم كان يأكل الشعير ويمشي على رجليه ولا يركب الرواب ولا يسكن البيوت ولا يصطبح بالسراج ولا يلبس الكراسف يعني القطن ولم يمس النساء ولم يمس الطيب ولم يمزج شرابه بشئ قط ولم يبرده ولم يدهن رأسه قط ولم يقرب رأسه ولحيته غسول قط ولم يجعل بين الارض وبين جلده شيئا قط الا لباسه ولم يهتم لغداء قط ولا لعشاء قط ولا اشتهي شيئا من شهوات الدنيا وكان يجالس الضعفاء والزمنى والمساكين وكان إذا قرب إليه الطعام على شئ وضعه على الارض ولم يأكل مع الطعام
_________
1 - سورة الانفال الاية : 68
2 - بون إعجام بالاصل والصواب ما اثبت ترجمته في سير اعلام النبلاء 15 / 285 واسمه احمد بن محمد بن بكر أبو روق البصري الهزاني

(47/417)


ادما قط وكان يجترئ من الدنيا بالقوت القليل ويقول هذا لمن يموت ويحاسب عليه كثير قال وانبأنا أبو حذيفة انبأنا هشام عن الحسن قال بلغني انه قيل لعيسى بن مريم تزوج قال وما أصنع بالتزويج قالوا تلد لك الاولاد قال الاولاد ان عاشوا فتنوا وان ماتوا احزنوا اخبرنا أبو القاسم علي بن ابراهيم انبأنا رشأ بن نظيف انبأنا الحسن بن اسماعيل انبأنا احمد بن مروان بن سهلوية حدثنا اسحاق بن ابراهيم حدثنا أبو اسامة حدثني سليمان بن المغيرة عن ثابت البناني قال قيل لعيسى لو اتخذت حمارا تركيه فقال انا اكرم على الله من ان يجعل لي شيئا يشغلني به اخبرنا أبو عبد الله محمد بن الفضل انبأنا محمد بن علي بن محمد الخشاب ح واخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر انبأنا أبو بكر البيهقي قالا انبأنا أبو محمد بن يوسف انبأ أبو سعيد بن الاعرابي حدثنا عبد الملك الميموني وعباس الدوري قالا حدثنا روح بن عبادة حدثنا سليمان بن المغيرة عن ثابت البناني قال قيل لعيسى بن مريم لو اتخذت حمارا تركبه لحاجتك قال انا اكرم على الله يجعل لي شيئا يشغلني عنه اخبرنا أبو القاسم اسماعيل بن محمد بن الفضل انبأنا الفضل بن محمد في كتابه انبانا احمد بن جعفر الفقيه انبأنا أبو عثمان بن عبد الوهاب حدثنا عبد الله بن جعفر حدثنا ابي حدثنا اسحاق بن ابي اسرائيل حدثنا عثمان بن اليمان البصري حدثنا
_________
1 - ترجمته في سير اعلام النبلاء 15 / 427
2 - ترجمته في سير اعلام النبلاء 18 / 150
3 - هو عبد الله بن يوسف الاصبهاني أبو محمد الاردستاني ترجمته في سير اعلام النبلاء وراجع ترجمة ابي بكر البيهقي في سير الاعلام 18 / 163 وترجمة ابي سعيد بن الاعرابي فيها 15 / 407
4 - كتب فوقها في الاصل : ملحق

(47/418)


عبد الله بن بديل العقيلي عن رجل يقال له عوسجة قال أوحى الله تعالى الى عيسى عليه السلام يا عيسى لو رأت عيناك ما اعددت لعبادي الصالحين لذاب قلبك وزهقت نفسك اشتياقا إليه اخبرنا أبو القاسم الشحامي انبأنا أبو بكر البيهقي انبأنا أبو عبد الله الحافظ وابو محمد بن المقرئ قالا حدثنا أبو العباس الاصم حدثنا الخضر بن ابان نا سيار حدثنا جعفر حدثنا جحفرمالك بن دينار قال قالوا لعيسى بن مريم يا روح الله الانبني لك بيتا قال بلى ابنوه على شاطئ البحر قالوا إذا يجئ الماء فيذهب به قال اين تريدون تبنون لي على القنطرة قال وانبأنا أبو عبد الله الحافظ انبأنا أبو عبد الله الصفار انبأنا أبو بكر بن ابي الدنيا حدثنا اسحاق بن ابراهيم حدثنا يحيى بن اليمان عن شعيب بن اسحاق قال قيل لعيسى لو اتخذت بيتا قال يكفينا خلقان من كان قبلنا قال وانبأنا أبو عبد الله انبأنا الصفار انبأنا أبو بكر حدثني عبد الرحمن بن صالح حدثنا محمد بن فضيل عن عطاء بن السائب عن ميسرة قال ما بنى عيسى بيتا فقيل له الا تبني فقال لا اترك بعدي شيئا من الدنيا اذكر به اخبرنا أبو القاسم علي بن ابراهيم انبأنا رشأ بن نظيف انبأنا الحسن بن اسماعيل انبأنا احمد بن مروان حدثنا علي بن الحسن الربعي حدثنا ابن ابي الحواري قال سمعت ابا سليمان يقول بينما عيسى يمشي في يوم صائف وقد مسه الحر والشمس والعطش فجلس في ظل
_________
1 - كذا بالاصل ومر قريتا خبر من طريق عبد الله بن بديل العقيلي عن عبد الله بن عوسجة 2 - راجع قصص الانبياء لابن كثيز 2 / 405 والبداية والنهاية 2 / 94
3 - زيد بعدها بالاصل : إلى
4 - لفظذ غير واضحة ونميل إلى قراءتها : ناسيا وحدثنا والصواب ما اثبت نا سيار حدثنا راجع الحاشية التالية
5 - هو جعفر بن سليمان الضبعي
راجع ترجمته في تهذيب الكمال 3 / 400 وترجمة مالك بن دينار في تهذيب الكمال ايضا 17 / 396
6 - هو عبد الرحمن بن احمد بن عطية الدراني أبو سليمان راجع ترجمة احمد بن ابي الحواري في تهذيب الكمال 1 / 178

(47/419)


خيمة فخرج إليه صاحب الخيمة فقال يا عبد الله قم من ظلنا فقام عيسى فجلس في الشمس وقال ليس انت الذي اقمتني انما اقامني الذي لم يرد ان اصيب من الدنيا شيئا اخبرنا أبو سعد بن البغدادي انبأنا أبو العباس احمد بن محمد بن احمد بن القاسم وابو عمرو بن مندة قالا انبأنا الحسن بن حمد بن احمد انبأنا احمد بن محمد بن عمر حدثنا أبو بكر بن ابي الدنيا حدثني علي بن ابي مريم عن زهير ابي سعيد الموصلي قال اخبرت ان عيسى بن مريم دخل ذات يوم ربة فمطرت السماء فنظر الى ثعلب قد اقبل مستديرا بذنبه حتى دخل جحره فقال الحمد لله الذي جعل لكل شئ مأوى الا عيسى بن مريم لا مأوى له فإذا هو بصوت يا ابن مريم ادخل الفج فدخل الفج فإذا هو برجل قائم يصلي فاقام عنده ثمانية عشر يوما ينتظره لينفتل من صلاته فيكلمه فلما انفتل قال له يا عبد الله ما الذي اذنبت فاقبل العابد على البكاء وقال يا روح الله اذنبت ذنبا عظيما قال وما هو قال قلت يوما لشئ كان يا ليته لم يكن اخبرنا أبو القاسم العلوي انبأنا أبو الحسن المقرئ انبأنا أبو محمد المقرئ انبأنا أبو بكر الدينوري حدثنا محمد بن يونس البصري حدثنا الحسن بن علي الخلال انبأنا المعتمر بن سليمان التيمي قال خرج عيسى على اصحابه وعليه جبة من صوف وكساء وتبان حافيا باكيا اشعث مصفر اللون من الجوع يابس الشفتين من العطش فقال السلام عليكم يا بني اسرائيل انا الذي انزلت الدنيا منزلتها باذن الله ولا عجب ولا فخر اتدرون اين بيتي قالوا اين بيتك يا روح الله قال بيتي المساجد وطيبي الماء وادامي الجوع وسراجي القمر بالليل وصلاتي في الشتاء مشارق الشمس وريحاني بقول الارض ولباسي الصوف وشعاري خوف رب العزة وجلسائي الزمنى والمساكين اصبح
_________
كذا بالاصل وفي المختصر : مستذفرا
راجع ما كتبه محققه في حاشيته
_________
1 - كذا بالاصل وفي المختصر : مستذفرا
راجع ما كتبه محققه في حاشيته
2 - الزيادة للإيضاح عن المختصر
3 - من طريقه رواه ابن كثير في البداية والنهاية 2 / 104 وقصص الانبياء 2 / 425 وقال في آخره : رواه ابن عساكر
4 - التبان : سراويل صغير مقدار شبر وقيل إلى ما فوق الركبة ( اللسان )
5 - كذا بالاصل وفي المختصر والمصادر : شعثا

(47/420)


وليس لي شئ وامسي وليس لي شئ وانا طيب النفس غني مكثر فمن اغنى مني واربح انبأنا أبو علي الحداد انبأنا أبو نعيم الاصبهاني الحافظ حدثنا ابي حدثنا أبو الحسن بن ابان حدثنا أبو بكر بن عبيد حدثني المثنى بن معاذ العنبري حدثني محمد بن سباع النميري قال بينما عيسى بن مريم يسيح في بعض بلاد الشام إذ اشتد به المطر والرعد والبرق فجعل يطلب شيئا يلجأ إليه فرفعت له خيمة من بعيد فأتاها فإذا فيها امرأة فحاد عنها فإذا هو بكهف في جبل فأتاه فاذافي الكهف اسد فوضع يده عليه ثم قال الهي جعلت لكل شئ مأوى ولم تجعل لي مأوى فأجابه الجليل تعالى مأواك عندي في مستقر من رحمتي لأزوجنك يوم القيامة مائة حوراء خلقاء بيدي ولأطعمن في عرسك اربعة آلاف عام يوم منها كعمر الدنيا ولآمرن مناديا ينادي اين الزهاد في الدنيا زوروا عرس الزاهد عيسى بن مريم انبأنا أبو القاسم علي بن ابراهيم انبانا أبو الحسن بن ابي الحديد انبأنا جدي أبو بكر انبأنا محمد بن يوسف انبأنا محمد بن حماد الطهراني انبأنا عبد الزراق انبأنا معمر عن ثابت البناني عن ابي رافع قال رفع عيسى بن مريم وعليه مدرعة وخفا راعي وحذاقة يحذف بها الطير خالفه الدبري فقال عن ثابت عن ابي العالية انبأنا أبو علي الحداد انبأنا أبو نعيم حدثنا سليمان بن احمد حدثنا اسحاق بن ابراهيم انبأنا عبد الرزاق انبأنا معمر عن ثابت عن ابي العالية قال ما ترك عيسى بن مريم حين رفع الا مدرعة صوف وخفي راع وقذافة يقذف بها الطير اخبرنا أبو الحسن بن ابي الحديد انبأنا جدي أبو عبد الله انبأنا أبو علي
_________
1 - كذا بالاصل والمختصر وفي البداية والنهاية وقصص الانبياء : غير مكترث
2 - بالاصل : زور والمثبت عن المختصر
3 - بالاصل : زورا تصحيف والتصويب عن المختصر
4 - كذا بالاصل : بإثبات الياء
5 - كذا بالاصل وفي المختصر : خذافة يخذف بالخاء المعجمة
وفي القاموس : حذفة بالعصا : رماه بها والحذافة ككناسة : ما حذفته من الاديم وغيره

(47/421)


الاهوازي انبأنا أبو محمد عبد الله بن محمد بن اسماعيل الشيباني حدثنا أبو بكر محمد بن سليمان الربعي حدثنا عبد الرحمن بن عبيد الهاشمي حدثنا عبدة بن عبد الرحيم حدثنا ابراهيم بن الاشعث قال سمعت سفيان بن عيينة يقول بلغني ان عيسى بن مريم قال يا معشر الحواريين كما ترك لكم الملوك الحكمة فكذلك اتركوا لهم الدنيا رواها ابن المبارك فزاد فيها خلف بن حوشب اخبرنا بها أبو غالب بن البنا انبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا أبو عمر بن حيوية وابو بكر بن اسماعيل قالا حدثنا يحيى بن محمد بن صاعد حدثنا الحسين بن الحسن انبأنا ابن المبارك حدثنا سفيان بن عيينة ح وأخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنبأنا أبو سعد محمد بن عبد الرحمن أنبأنا أبو الحسن أحمد بن إبراهيم بن عبدوية العبدي أنبأنا أبو زيد حاتم بن محبوب حدثنا الحسين بن الحسن أنبأنا ابن المبارك أنبأنا ابن عيينة عن خلف بن حوشب قال قال عيسى بن مريم للحواريين كما ترك لكم الملوك الحكمة فكذلك فدعوا لهم الدنيا اخبرنا أبو محمد الحسن بن ابي بكر بن ابي الرضا انبأنا الفضيل بن يحيى الفضيل انبأنا عبد الرحمن بن احمد بن ابي شريح انبأنا محمد بن عقيل بن الازهر الفقيه حدثنا أبو عبيدالله الوراق نا سيار ابن حاتم حدثنا جعفر حدثنا مالك بن دينار قال قال عيسى بن مريم معاشر الحواريين ان خشية الله وحب الفردوس يورثان الصبر على المشقة ويباعدان من زهرة الدنيا اخبرنا أبو القاسم اسماعيل بن محمد بن الفضل انبانا محمد بن احمد بن هارون أبو الخير انبأنا احمد بن موسى حدثنا عبد الله بن محمد بن عيسى حدثنا محمد بن عبد الله بن النعمان حدثنا محمد بن سعيد بن سابق حدثنا عبد الله بن المبارك عن وهيب بن الورد قال
_________
1 - قصص الانبياء لابن كثير 2 / 426 والبداية والنهاية 2 / 105 وحلية الاولياء 5 / 74
2 - الاصل : عمرو تصحيف
3 - رواه ابن المبارك في الزهد والرقائق ص 96 رقم 284

(47/422)


كان عيسى يقول حب الفردوس وخشية جهنم يورثان الصبر على المصيبة ويبعدان العبد من راحة الدنيا اخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم الفرضي انبأنا أبو القاسم بن ابي العلاء ح واخبرنا أبو المعالي الحسين بن حمزة بن الحسين انبأنا نجيب بن عمار بن احمد الغنوي قالا انبأنا أبو محمد بن ابي نصر انبأ خيثمة بن سليمان حدثنا أبو العباس احمد بن محمد البرتي حدثنا داود بن عمرو حدثنا اسماعيل بن عياش عن عبد الله بن دينار عن ابن عمر قال قال عيسى بن مريم يا معشر الحواريين كلوا الخبز الشعير واشربوا الماء القراح واخرجوا من الدنيا سالمين آمنين لحق ما اقول لكم ان حلاوة الدنيا مرارة الآخرة وان بمرارة الدنيا حلاوة الآخرة وان عباد الله ليسوا بالمتنعمين لحق ما اقول لكم ان شركم عالم يؤثر هواه على عمله يود ان الناس كلهم مثله ما احب الى عبيد الدنيا ان يجدوا معذرة وابعدهم منها لو كان يعلمون اخبرنا أبو طالب علي بن عبد الرحمن انبأنا أبو الحسن الخلعي انبأنا أبو محمد بن النحاس انبأنا أبو سعيد احمد بن محمد بن زياد عبيد بن غنام حدثنا علي بن حكيم حدثنا شريك عن عاصم عن ابي صالح عن ابي هريرة قال قال عيسى لاصحابه اتخذوا المساجد مساكن والبيوت منازل وكلوا من بقل البرية وانجوا من الدنيا بسلام قال شريك فذكرت ذلك للاعمش فقال واشربوا ماء القراح اخبرنا أبو غالب بن البنا انبأنا أبو محمد الجوهري انبأنا أبو عمر بن حيوية وابو بكر بن اسماعيل قالا حدثنا يحيى بن محمد بن صاعد حدثنا الحسين بن الحسن انبأنا
_________
1 - ترجمته في سير اعلام النبلاء 15 / 412
2 - ترجمته في سير اعلام النبلاء 11 / 130 2 - من طريقه رواه ابن كثير في قصص الانبياء 2 / 426 والبداية والنهاية ب 2 / 105
3 - بالاصل : المتناعمين والمثبت عن المختصر والمصدرين
5 - قبله بالاصل : حدثنا غنيم بن حماد شطبت بخط افقي فوقها
راجع ترجمة عبيد بن غنام في سير الاعلام 13 / 558

(47/423)


عبد الله بن المبارك انبأنا شريك عن عاصم عن ابي صالح عن ابي هريرة قال كان عيسى بن مريم يقول لاصحابه اتخذوا المساجد مساكن والبيوت منازل وكلوا من بقل البرية وانجوا من الدنيا بسلام قال شريك فذكرت ذلك لسليمان فزاد فيه واشربوا من الماء القراح اخبرنا أبو الحسن الفرضي انبأنا أبو القاسم بن ابي العلاء ح واخبرنا أبو المعالي بن الشعيري انبأنا أبو السرايا نجيب بن عمار بن احمد قالا انبأنا أبو محمد بن ابي نصر انبأنا خيثمة بن سليمان حدثنا أبو العباس احمد بن محمد البرتي ببغداد حدثنا محمد بن سعيد بن الاصبهاني انبأنا شريك عن عاصم عن ابي صالح عن ابي هريرة قال قال عيسى بن مريم اتخذوا المساجد مساكن والبيوت منازل وكلوا من بقل البرية وانجوا من الدنيا بسلام وروي من وجه آخر مرفوعا اخبرناه أبو القاسم بن السمرقندي انبأنا أبو القاسم الجرجاني انبأنا حمزة بن يوسف انبأنا عبد الله بن عدي حدثنا الحسن بن سفيان حدثنا الحارث بن عبد الله الهمداني حدثنا شريك عن عاصم بن ابي النجود والاعمش عن ابي صالح عن ابي هريرة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال عيسى بن مريم اتخذوا البيوت منازل والمساجد مساكن وكلوا من بقل البرية وزاد الاعمش واشربو من ماء القراح واخرجوا من الدنيا بسلام اخبرنا أبو الحسن الفرضي انبأنا أبو القاسم بن ابي العلاء ح واخبرنا أبو المعالي الشعيري انبأ نجيب
_________
1 - رواه ابن المبارك في الزهد والرقائق ص 198 رقم 563
2 - في كتاب الزهد : فزادني )
3 - سقطت من الاصل
4 - كتب فوقها في الاصل : ملحق
5 - رواه ابن عدي في الكامل في ضعفاء الرجال 4 / 18 في ترجمة شريك بن عبد الله النخعط
6 - في الكامل لابن عدي : والمساجد سكنا

(47/424)


قالا انبأنا أبو محمد انبأنا خيثمة حدثنا أبو العباس حدثنا مسلم هو ابن ابراهيم حدثنا جعفر هو ابن سليمان حدثنا عطاء الازرق قال بلغنا ان عيسى قال يا معشر الحواريين كلوا خبز الشعير ونبات الارض واشربوا ماء القراح فانكم لا تقومون بشكره واعلموا ان حلاوة الدنيا مرارة الآخرة وان مرارة الآخرة حلاوة الدنيا اخبرنا أبو محمد السندي انبأنا أبو عثمان البحيري انبأنا أبو علي زاهر بن احمد انبأنا أبو اسحاق ابراهيم بن عبد الصمد انبأنا أبو مصعب الزهري حدثنا مالك ح واخبرنا أبو القاسم الشحامي انبأنا أبو بكر البيهقي انبأنا أبو زكريا بن ابي اسحاق انبأنا أبو الحسن الطرائفي حدثنا عثمان بن سعيد حدثنا القعنبي فيما قرأ علي مالك انه بلغه ان عيسى بن مريم كان يقول يا بني اسرائيل عليكم بالماء القراح والبقل البري والخبز الشعير واياكم وخبز البر فانكم لن تقوموا بشكره اخبرنا أبو طالب علي بن عبد الرحمن انبأنا علي بن الحسن بن الحسين الخلعي انبأنا عبد الرحمن بن عمر بن النحاس انبأنا احمد بن محمد بن زياد بن الاعرابي حدثنا ابراهيم بن الوليد الحشاش حدثنا عبد الله بن عمر في مسجد جامع البصرة حدثنا هشام بن عبيد الله عن عطاء بن ابي ميمونة عن انس بن مالك قال كان طعام عيسى القاقلي حتى رفع ولم يأكل عيسى عليه السلام شيئا غيرته النار حتى رفع اخبرنا أبو الندى حسان بن تميم بن نصر الزيات انبأنا أبو الفتح نصر بن ابراهيم المقدسي لفظا انبأنا أبو الفرج عبيد الله بن محمد النحوي حدثنا أبو القاسم عيسى بن
_________
1 - يعني : احمد بن محمد البرتي
2 - كتب فوقها بالاصل : ملحق
3 - موطأ مالك ص 5154 رقم 1688
3 - رواه من طريق ابي مصعب عن مالك : ابن كثير في البداية والنهاية 2 / 105 وقصص الانبياء 2 / 427
5 - كتب فوقها في الاصل : ملحق
6 - القاقلى : نبات كتبات الاشنان مالج ( تاج العروس : قوقل )
7 - كتب بعدها بلا اصل : إلى
8 - مشيخة ابن عساكر 55 / ب

(47/425)


عبيد الله بن عبد العزيز الموصلي انبأنا أبو بكر محمد بن صلة الحموي حدثنا أبو علي نصر بن عبد الملك السنجاري حدثنا محمد بن عثمان حدثنا يزيد بن هارون انبأنا أبو الاشهب عن ميمون بن سياه قال كان عيسى بن مريم يقول يا بني اسرائيل اتخذوا مساجد الله بيوتا واتخذوا بيوتكم كمنازل الاضياف ما لكم في العالم من منزل ان انتم الا عابري سبيل اخبرنا أبو القاسم اسماعيل بن محمد بن الفضل انبأنا سهل بن عبد الله الغازي انبأنا أبو بكر بن مردوية انبأنا احمد بن محمد بن نصير حدثنا ابي حدثنا سليمان بن ابي داود حدثنا علي بن ثابت حدثني عون بن حسين عن عتبة بن يزيد قال قال عيسى بن مريم ابن آدم الضعيف اتق الله حيث ما كنت وكل كسرتك من حلال واتخذ المسجد بيتا وكن في الدنيا ضعيفا وعود نفسك البكاء وقلبك التفكر وجسدك الصبر ولا تهتم برزقك غدا فانها خطيئة تكتب عليك اخبرنا أبو القاسم علي بن ابراهيم انبأنا رشأ بن نظيف انبأنا الحسن بن اسماعيل انبأنا احمد بن مروان حدثنا أبو بكر بن ابي الدنيا حدثني محمد بن علي يعني ابن شقيق اخبرني محمد بن العباس اخبرني الحسن بن رشيد عن وهيب المكي قال بلغني ان عيسى قال يا معشر الحواريين انى كتبت لكم الدنيا فلا تنعشوها فانه لا خير في دار قد عصي الله فيها ولا خير في دار لا تدرك الاخرة الا بتركها فاعبروها ولا تعمروها واعلموا ان اهل كل خطيئة حب الدنيا ورب شهوة اورثت اهلها حزنا طويلا اخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر انبأنا أبو سعد محمد بن عبد الرحمن انبأنا أبو الحسن احمد بن ابراهيم بن عبد ربه بن سدوس العبدري انبأ أبو العباس محمد بن اسحاق السراج حدثنا عبيد الله بن جرير بن جبلة حدثنا محمد بن مطرف اخبرني بعض اخواننا
_________
1 - كذا رسمها بالاصل
2 - البداية والنهاية 2 / 105 وقصص الانبياء لابن كثير 2 / 427 3 - كذا بالاصل : وفي المختصر والمصادر : ضيفا
3 - كذا بالاصل : وفي المختصر والمصادر : ض فا
4 - كذا بالاصل والمختصر وفي المصدرين : وعلم عينك البكاء
5 - بنحوه رواه ابن كثير عن وهيب بن الورد في قصص الانبياء 2 / 427 والبداية والنهاية 2 / 105

(47/426)


أن عيسى بن مريم قال يا ابن ادم الضعيف اتق الله حيث ما كنت وكن في الدنيا ضيفا واتخذ المساجد بيتا وعلم عينك البكاء وجسدك الصبر وقلبك التفكر ولا تهتم برزق غد فانها خطيئة كذا قال وقد اسقط منها رجلان اخبرناها أبو القاسم اسماعيل بن محمد بن الفضل انبأنا عاصم بن الحسن انبأنا أبو الحسين بن بشران حدثنا الحسين بن صفوان حدثنا أبو بكر بن ابي الدنيا حدثنا عبيد الله بن جرير العتكي حدثني محمد بن ابي بكر المقدمي حدثنا محمد بن مسلم حدثنا محمد بن مطرف ان عيسى بن مريم قال يا ابن ادم الضعيف اتق الله حيث ما كنت وكن في الدنيا ضيفا واتخذ المساجد بيتا وعلم عينك البكاء وجسدك الصبر وقلبك التفكر ولا تهتم برزق غد اخبرنا أبو غالب بن البنا انبأنا أبو محمد الحسن بن علي انبأنا أبو عمر بن حيوية وابو بكر بن اسماعيل قالا انبأنا أبو محمد بن صاعد حدثنا الحسين بن الحسن انبأنا ابن المبارك انبأنا وهيب قال قال عيسى بن مريم اربع لا تجتمع في احد من الناس الا يعجب أو قال تعجب الصمت وهو اول العبادة والتواضع لله والزهادة في الدنيا وقلة الشئ اخبرنا أبو عبد الله الاديب انبأنا أبو طاهر الثقفي انبأنا محمد بن ابراهيم انبأنا أبو عروبة حدثنا احمد بن سليمان أو غيره عن ابي داود الحفري قال سمعت سفيان الثوري يقول قال المسيح انما تطلب الدنيا لتبر فتركها ابر اخبرنا أبو القاسم علي بن ابراهيم انبأنا رشأ المقرئ انبأنا الحسن بن اسماعيل انبأنا احمد بن مروان حدثنا أبو بكر بن ابي الدنيا حدثنا محمد بن علي بن شقيق حدثنا ابراهيم بن الاشعث قال سمعت الفضيل بن عياض وابن عيينة يقولان
_________
1 - رواه ابن المبارك في كتاب الزهد والرقائق ص 222 رقم 629
2 - الاصل : وهب تصحيف ولتصويب عن الزهد لابن المبارك
3 - في الزهد : إلا يعجته

(47/427)


قال عيسى بن مريم بطحت لكم الدنيا وجلستم على طهرها فلا ينازعكم فيها الا الملوك والنساء فاما الملوك فلا تنازعوهم الدنيا فانهم لن يعرضوا لكم فاتركوهم وديناهم واما النساء فاتقوهن الصوم والصلاة اخبرنا أبو محمد بن الاكفاني حدثنا عبد العزيز الكتاني انبأنا تمام بن محمد انبأنا محمد بن اسحاق الربعي حدثنا محمد بن الفيض الغساني انبأنا ابراهيم بن هشام بن يحيى بن يحيى حدثني ابي عن بعض اهل العلم ان ملكا من ملوك دمشق يقال له هذاد بن هذاد صنع طعاما ودعا إليه الناس وكان فيمن دعا عيسى وحواريه فقال المسيح لحواريه لا تذهبوا وخرج بهم فاتى بهم شاطئ بردى فاخرجوا كسرا لهم فجعلوا بيلونها في الماء ويأكلون فقال المسيح يا معشر الحواريين عجبا للملوك وما اوتوا في هذه الدنيا وما سصنع بهم يوم القيامة يا معشر الحواريين ان الله قد بطح لكم الدنيا على وجهها واجلسكم على ظهرها فليس يشارككم فيها الا الشياطين والملوك فاستعينوا عليهم بالصوم والصلاة واما الملوك فدعوهم والدنيا يدعوكم والاخرة اخبرنا أبو المطهر عبد المنعم بن احمد بن يعقوب الشامكاني انبأنا جدي أبو طاهر بن محمود قراءة عليه وانا حاضر انبأنا أبو بكر محمد بن عبيد الله بن الحسن بن محمد العدل حدثنا أبو جعفر محمد بن هارون حدثنا الربيع بن سليمان حدثنا عبد الله بن وهب أخبرني سليمان بن بلال عن يحيى بن سعيد قال كان عيسى يقول اعبروا الدنيا ولا تعمروها قال يحيى وكان عيسى يقول لاصحابه بحق اقول لكم ان حب الدنيا رأس كل خطيئة والنظر يزرع في القلب شهوة اخبرنا أبو محمد بن طاوس انبأنا عاصم بن الحسن انبأنا أبو عمر بن مهدي انبأنا عبد الله بن احمد بن اسحاق المصري حدثنا الربيع بن سليمان حدثنا ابن وهب اخبرني سليمان بن بلال عن يحيى بن سعيد قال
_________
1 - صحفت بالاصل إلى : الكناني
2 - كذا وفي المختصر : هداد بن هداد
3 - كذا بالاصل والمختصر
4 - قارن مع مشيخة ابن عساكر 128 / ب
5 - من طريقه رواه ابن كثير في قصص الانبياء 2 / 427 والبداية والنهاية 2 / 105

(47/428)


كان عيسى بن مريم قل ما تحدث بقول الحق اقول لكم قال يحيى وكان عيسى يقول اعبروا الدنيا ولا تعمروها قال يحيى وكان عيسى يقول لاصحابه يعني الحق اقول لكم ان حب الدنيا رأس كل خطيئة والنظر يزرع في القلب الشهوة وكفى بها خطيئة اخبرنا أبو الوقت عبد الاول بن عيسى انبأنا أبو صاعد يعلى بن هبة الله ح واخبرنا أبو محمد بن الحسن بن ابي بكر انبأنا أبو عاصم الفضيل بن يحيى الفضيلي قالا انبأنا عبد الرحمن بن احمد بن محمد بن ابي شريح انبأنا محمد بن عقيل بن الازهر حدثنا أبو يحيى عيسى بن احمد حدثنا ابن وهب اخبرني ابن لهيعة عن عمارة بن غزية ان عيسى كان يقول لاصحابه بحق اقول لكم ان حب الدنيا رأس كل خطيئة وبالنظرة تزرع الشهوة في الفلب وكفى بها خطيئة اخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر انبأنا أبو بكر البيهقي انبأنا أبو الحسين بن بشران انبأنا الحسين بن صفوان حدثنا عبد الله بن محمد القرشي حدثنا إسحاق بن ابراهيم حدثنا أبو داود الحفري عن سفيان بن سعيد قال كان عيسى يقول حب الدنيا اصل كل خطيئة والمال فيه داء كبير قالوا وما دواؤه قال لا يسلم من الفخر والخيلاء قالوا فان سلم قال يشغله اصلاحه عن ذكر الله اخبرنا أبو محمد بن طاوس انبأ أبو الحسين عاصم بن الحسن انبأنا أبو السهل محمود بن عمر بن جعفر انبأنا أبو الحسن علي بن الفرج بن علي بن ابي روح انبأنا أبو بكر بن ابي الدنيا حدثني ازهر بن مروان الرقاشي حدثنا شيخ جليس للمعتمر بن سليمان حدثنا شعيب بن صالح قال قال عيسى بن مريم والله ما سكنت الدنيا في قلب عبد الا التاط قلبه منها بثلاث شغل لا ينفك غناه وفقر لا يدرك غناه وأمل لا يدرك منتهاه الدنيا طالبة ومطلوبة فطالب
_________
1 - بالاصل : بن عاصم تصحيف ترجمته في سير اعلام النبلاء 18 / 598
2 - كانت بالاصل : سليمان ثم شطبت والمثبت عن المختصر ولم أجد في ترجمة المعتمر بن سليمان في تهذيب الكمال شيخا له اسمه شعيب بن صالح

(47/429)


الاخرة تطلبه الدنيا حتى يستكمل فيها رزقه وطالب الدنيا تطلبه الاخرة حتى يجئ الموت فيأخذ بعنقه اخبرنا أبو عبد الله الخلال انبأنا أبو طاهر بن محمود ح واخبرنا أبو نصر محمد بن حمد الكبريتي انبأنا أبو مسلم محمد بن علي بن مهرابزد قالا انبأنا أبو بكر بن المقرئ حدثنا احمد بن الحسين بن عبد الجبار حدثنا الهيثم بن خارجة حدثنا عثمان بن علاق حدثنا زرعة بن ابراهيم قال قال المسيح بحق اقول لكم كما لا يستطيع احدكم ان يبتني على موج البحر دارا كذاكم الدنيا فلا تتخذوها قرارا انبأنا أبو عبد الله الفراوي وغيره عن ابي عثمان اسماعيل بن عبد الرحمن انبأنا أبو القاسم بن حبيب المفسر حدثنا أبو القاسم منصور بن العباس حدثنا أبو عبد الله محمد بن ابراهيم الهروي حدثنا ابن ابي الدنيا حدثنا اسحاق بن اسماعيل انبأنا جرير عن ليث عن مجاهد قال قال عيسى بن مريم من ذا الذي بيته مدر يبني على موج البحر دارا تلكم الدنيا فلا تتخذوها قرارا وقال ايضا الدنيا قنطرة فاعبروها ولا تعمروها وقال سابق البربري في قصيدة له لكم بيوت بمستن السيول وهل * يبقى على الماء بيت اسه مدر اخبرنا أبو القاسم علي بن ابراهيم انبأنا أبو الحسن رشأ بن نظيف انبأنا الحسن بن اسماعيل انبأنا احمد بن مروان حدثنا محمد بن اسحاق حدثنا عبد القرشي عن سفيان الثوري قال
_________
1 - الاصل : بكري : 2 - رواه ابن كثير في البداية والنهاية 2 / 105 وقصص الانبياء 2 / 427
3 - البيت في البداية والنهاية 2 / 106 وقصص الانبياء لابن كثير 2 / 427
4 - في المصدرين : السيوف
5 - في المصدرين : بينى

(47/430)


قال عيسى بن مريم لا يستقيم حب الدنيا وحب الآخرة في قلب مؤمن كما لا يستقيم الماء والنار في إناء قال وحدثنا احمد حدثنا إبراهيم بن دازيل حدثنا هارون بن معروف عن ضمرة عن ابن شوذب قال مر عيسى ( صلى الله عليه و سلم ) بقوم يبكون على ذنوبهم فقال لهم اتركوها يغفر لكم قال وأنبأنا ابن مروان حدثنا إبراهيم الحربي حدثنا داود بن رشيد حدثنا أبو عبد الله الصوفي قال قال عيسى بن مريم طالب الدنيا مثل شارب ماء البحر كلما ازداد شربا ازداد عطشا حتى يقتله أخبرنا أبو محمد بن حمزة حدثنا أبو بكر الخطيب أنبأنا أبو الحسين بن بشران أنبأنا أبو علي بن صفوان حدثنا أبو بكر بن أبي الدنيا حدثني الحسن هو ابن عبد العزيز حدثنا عمرو بن أبي سلمة عن سعيد بن عبد العزيز عن ابن حلبس قال قال عيسى إن الشيطان مع الدنيا ومكره مع المال وتزيينه عند الهوى واستكانه عند الشهوات أخبرنا أبو القاسم بن أبي الحسن أنبأنا رشأ بن نظيف أنبأنا الحسن بن إسماعيل أنبأنا أبو بكر المالكي حدثنا محمد بن غالب حدثنا أبو حذيفة عن سفيان الثوري قال قال المسيح كن وسطا وامش جانبا أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن محمد بن الفضل أنبأنا أحمد بن عبد الرحمن الذكواني حدثنا أبو بكر بن مردوية حدثنا أحمد بن الحسن بن أيوب حدثنا عبد الله بن محمد بن زكريا حدثنا إسماعيل بن عمرو حدثنا فرج بن فضالة عن أبي راشد عن يزيد بن ميسرة قال
_________
1 - قصص الانبياء لابن كثير 2 / 428 ولبدايد والنهاية 2 / 106
2 - كتب فوقها في الاصل : ملحق
3 - من طريقه رواه ابن كثير في قصص الانبياء 2 / 428 والبداية والنهاية 2 / 106
4 - البداية ولنهاية 2 / 106 وقصص الانبياء 2 / 428
5 - في المصدرين 6 وتزينه مع الهوى 6 - في المصدرين : واستمكانه
7 - بالاصل : وامشي

(47/431)


قال عيسى بن مريم بحق أقول لكم كما تواضعون كذلك ترفعون كما ترحمون كذلك ترحمون وكما تقضون من حوائج الناس كذلك يقضي الله من حوائجكم أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن احمد بن عمر أنبأنا أبو بكر محمد بن هبة الله ح وأخبرنا أبو القاسم الشحامي أنبأنا أبو بكر البيهقي قالا أنبأنا محمد بن الحسين أنبأنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان حدثنا أبو نعيم حدثنا سفيان عن الأعمش عن خيثمة قال كان عيسى بن مريم إذا صنع الطعام فدعا القراء فأجرى عليهم ثم قال هكذا فافعلوا بالقراء وسقط على الشحامي حدثنا سفيان اخبرنا أبو بكر وجيه بن طاهر أنبأنا أبو صالح أحمد بن عبد الملك أنبأنا أبو الحسن بن السقا وأبو محمد بن بالوية قالا حدثنا محمد بن يعقوب حدثنا عباس بن محمد حدثنا يعلى بن عبيد حدثنا الأعمش عن خيثمة قال كان عيسى بن مريم يصنع الطعام لأصحابه فيطعمهم ويقوم عليهم ويقول هكذا فاصنعوا بالقراء أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنبأنا أبو سعد محمد بن عبد الرحمن أنبأنا أبو سعيد محمد بن بشر بن العباس الكرابيسي أنبأنا أبو لبيد محمد بن إدريس السامي حدثنا سويد بن سعيد حدثنا علي بن مسهر عن الأعمش عن خيثمة قال صنع عيسى بن مريم لأصحابه طعاما فدعاهم فقام عليهم فلما فرغوا قال هكذا فاصنعوا بالقراء أخبرنا أبو القاسم المستملي أنبأنا أبو بكر الحافظ أنبأنا أبو عبد الله الحافظ
_________
1 - كتب فوقها في الاصل : ملحق
2 - رواه يعقوب بن سفيان في المعرفة والتاريخ 3 / 142
3 - الاصل : قام عليهم والمثبت عن المعرفة ولتاريخ
4 - البداية والنهاية 2 / 106 وقصص الانبياء 2 / 428 وفيهما
5 - في المصدرين : فاصنعوا بالقرى
6 - كتب فوقها بالاصل : ملحق

(47/432)


أنبأنا الحسن بن محمد بن إسحاق حدثنا أبو عثمان الخياط قال سمعت احمد بن النضر الحلبي عن ابن شابور قال قال عيسى عليه السلام طوبى لمن ترك شهوة حاضرة لموعود لم يره أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر وأخوه أبو بكر وجيه قالا أنبأنا أبو نصر عبد الرحمن بن علي بن محمد أنبأنا أبو زكريا يحيى بن إسماعيل بن يحيى بن زكريا بن حرب أنبأنا عبد الله بن محمد بن الحسن بن الشرقي حدثنا عبد الله بن هاشم بن حيان الطوسي حدثنا وكيع حدثنا سفيان عن منصور عن سالم بن أبي الجعد قال قال عيسى بن مريم طوبى لمن بكى من ذكر خطيئته وحفظ لسانه ووسعه بيته أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم الفقيه وأبو المعالي الحسين بن حمزة قالا أنبأنا أبو الحسن بن أبي الحديد أنبأنا جدي أبو بكر أنبأنا أبو بكر الخرائطي ح وأخبرنا أبو محمد الحسن بن ابي بكر أنبأنا أبو عاصم الفضيل بن يحيى أنبأنا أبو محمد بن أبي شريح أنبأنا محمد بن عقيل بن الأزهر قالا حدثني علي بن حرب حدثنا محمد بن عمارة حدثنا سفيان ح وأخبرنا أبو غالب بن البنا أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا أبو عمر بن حيوية وأبو بكر بن إسماعيل ح وأخبرنا أبو غالب وأبو عبد الله قالا أنبأنا أبو الحسين بن الآبنوسي أنبأنا أبو الطيب بن المنتاب قالا حدثنا يحيى بن محمد بن صاعد حدثنا الحسين بن الحسن أنبأنا ابن المبارك أنبأنا سفيان عن منصور عن سالم بن ابي الجعد قال قال عيسى بن مريم طوبى لمن خزن لسانه ووسعه بيته وبكى على خطيئته أخبرنا أبو عبد الله محمد بن الفضل أنبأ محمد بن عبد الله بن عمر أنبأنا أبو
_________
1 - كتب بعدها في الاصل : إلى 2 - البداية والنهاية 2 / 106 وقصص الانبياء لابن كثير 2 / 428
3 - رواه ابن المبارك في كتاب الزهد والرقائق ص 40 - 4 1 رقم 124
4 - الاصل : حزن والمثبت خزن بالخاء المعجمة عن المختصر ولزاهد

(47/433)


محمد بن أبي شريح أنبأنا محمد بن أحمد بن عبد الجبار الوزاني أنبأنا حميد بن زنجوية حدثنا يعلى بن عبيد حدثنا الأعمش عن خيثمة قال مرت بعيسى امرأة فقالت طوبى لحجر حملك ولثدي رضعت منه فقال بل طوبى لمن قرأ القرآن ثم عمل به أخبرنا أبو محمد إسماعيل بن أبي القاسم بن أبي بكر أنبأنا عمر بن أحمد بن عمر حدثنا أبو الحسين أحمد بن محمد بن جعفر البحيري أنبأنا أحمد بن إبراهيم بن عبد الله أنبأنا نصر بن زياد حدثنا جرير عن الأعمش عن خيثمة قال قالت امرأة لعيسى بن مريم طوبى لحجر حملك ولثدي أرضعك قال لا بل طوبى لمن قرأ القرآن ثم اتبع ما فيه حدثنا أبو مسعود عبد الجليل بن محمد بن عبد الواحد لفظا وأبو عبد الله محمد بن غانم بن أحمد الحداد وأبو منصور علي بن محمد بن احمد بن الفرج التاجر وأبو المطهر القاسم بن الفضل بن عبد الواحد الصيدلاني قالوا أنبأنا أبو عبد الله القاسم بن الفضل بن محمود الثقفي ح وأخبرنا أبو بكر محمد بن شجاع أنبأنا سليمان بن إبراهيم بن محمد وسهل بن عبد الله بن علي وأحمد بن عبد الرحمن بن محمد وابو الخير محمد بن أحمد بن محمد بن هارون وعبد الرزاق بن عبد الكريم بن عبد الواحد ح وأخبرنا أبو محمد بن طاوس حدثنا سليمان بن إبراهيم قالوا حدثنا محمد بن إبراهيم بن جعفر الجرجاني حدثنا محمد بن يعقوب ح وأخبرنا أبو بكر محمد بن أحمد بن الجنيد المحتاجي الخطيب وأبو الفتح محمد بن عبد الرحمن بن أبي بكر قالا أنبأنا أبو الفضل محمد بن أحمد بن الحسن العارف أنبأنا القاضي أبو بكر احمد بن الحسن الحيري
_________
1 - البداية والنهاية 2 / 106 وقصص الانبياء لابن كثير 2 / 428
2 - في الصدرين : كتاب الله واتبعه بد : قرأ القرآن ثم عمل به 3 - بالاصل : وابن خطأ قارن مع مشيخة ابن عساكر 148 / أ 4 - مشيخذ ابن عساكر 169 / أ

(47/434)


ح وأخبرنا أبو القاسم الشحامي أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبأنا أبو عبد الله الحافظ قالا حدثنا أبو العباس الأصم حدثنا أبو عتبة أحمد بن الفرج حدثنا ضمرة حدثنا بشر بن صالح قال قال عيسى بن مريم طوبى لعين نامت ولم تحدث نفسها بالمعصية وانتبهت إلى غير إثم أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبأنا الحسين بن صفوان البردعي ح وأخبرنا أبو بكر محمد بن شجاع ومحمد بن جعفر بن محمد بن مهران قالا أنبأنا أبو عمرو بن مندة أنبأنا الحسن بن محمد بن احمد أنبأنا الحسن اللنباني قالا حدثنا عبد الله بن محمد بن أبي الدنيا حدثنا وفي حديث اللبناني حدثني علي بن مسلم حدثنا سيار حدثنا جعفر حدثنا مالك بن دينار قال كان عيسى يقول إن هذا الليل والنهار خزانتان فانظروا ما تصنعون فيهما وكان يقول اعملوا الليل لما خلق له واعملوا النهار لما خلق له أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم أنبأنا أبو الحسن رشأ بن نظيف أنبأنا الحسن بن إسماعيل أنبأنا أحمد بن مروان أنبأنا الحارث بن أبي إسامة حدثنا يزيد بن هارون عن أبي معشر عن سعيد بن ابي سعيد المقبري قال جاء رجل إلى عيسى فقال يا معلم الخير علمني شيئا ينفعني الله به ولا يضرك ذلك فقال تدعو الله ييسر عليك من الأمر ما لا يجب مع الله غير الله وترحم بني جنسك رحمتك وما لا تحب أن يؤتى إليك لا تأتيه إلى غيرك وأنت تقي لله حقا أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أنبأنا أبو محمد بن أبي عثمان أنبأنا أبو القاسم الحسن بن الحسن بن علي القاضي أنبأنا أبو علي بن صفوان حدثنا أبو بكر بن أبي الدنيا حدثنا سريج بن يونس حدثنا يزيد بن هارون أنبأنا هشام بن حسان عن خالد الربعي قال
_________
1 - قصص الانبياء لابن كثير 2 / 428 والبداية والنهاية 2 / 106
2 - اضطراب إعجامها بالاصل وصحفت إلى : اللبناني بتقديم الباء
3 - ترجمته في سير اعلام النبلاء 17 / 338 وصحف في المنتظم : الحسين بن الحسين

(47/435)


نبئت أن عيسى قال لأصحابه أرأيتم لو مررتم على رجل وهو نائم وقد كشفت الريح عنه ثوبه قالوا كنا نرده عليه قال بل تكشفون ما بقي قالوا سبحان الله نرده عليه قال بل تكشفون ما بقي قال مثل ضربه للقوم يسمعون عن الرجل بالسيئة فيزيدون عليه ويذكرون أكثر منها أخبرنا أبو سعد بن البغدادي انبأنا أبو المظفر محمود بن جعفر وعبد الرحمن بن مندة قالا أنبأنا أبو علي الحسن بن علي بن أحمد بن سليمان بن البغدادي حدثنا احمد بن محمد بن عمر بن أبان العبدي حدثني عبد الله بن احمد حدثنا أبي حدثنا هشيم حدثنا مغيرة عن الشعبي قال كان عيسى بن مريم يقول إن الإحسان ليس هو أن تحسن إلى من أحسن إليك إنما تلك مكافأة بالمعروف ولكن الإحسان أن تحسن إلى من أساء إليك أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنبأنا أبو سعد أحمد بن إبراهيم المقرئ إملاء أنبأنا أبو محمد عبد الله بن يوسف الأصبهاني أنبأنا أبو إسحاق إبراهيم بن أحمد بن فراس بمكة حدثنا علي بن عبد العزيز حدثنا أبو عبيد حدثنا هشيم انبأنا مغيرة عن الشعبي قال قال عيسى بن مريم ليس الإحسان أن تحسن إلى من أحسن إليك تلك مكافأة إنما الإحسان أن تحسن إلى من أساء إليك أنبأنا أبو الفضل أحمد بن الحسين بن أحمد الصوري حدثنا نصر بن إبراهيم الزاهد أنبأنا عبد العزيز بن أحمد بن عمر النصيبي أنبأنا أبو بكر محمد بن احمد الواسطي أنبأنا عمر بن علي بن عبد الأعلى الأيلي حدثهم حدثنا المؤمل بن إسماعيل عن ابي عوانة أو هشيم أو كليهما عن مغيرة عن الشعبي قال قال عيسى بن مريم ليس الإحسان أن تحسن إلى من أحسن إليك إنما ذلك مكافأة بالمعروف ولكن الإحسان أن تحسن إلى من أساء إليك
_________
1 - الاصل : وعبيد
2 - ترجمته في سير اعلام النبلاء 17 / 112
3 - ترجمته في سير اعلام انبلاء 15 / 311
4 - زيادة منا اقتاها السياق
5 - كذا

(47/436)


يقول يزيد بن محمد بن المهلب خير الخليلين من اغضى لصاحبه * ولو أراد انتصارا منه لانتصرا فان قدرت فكن للعفو مغتنما * فانما يحمد المعافى إذا قدرا واللؤم ان تبخس الاكفاء حقهم * بالجاه ان زاد أو بالمال ان كثرا ولا تقولن لي دنيا اصول بها * فانما لك منها حسن ما ذكرا * اخبرنا أبو القاسم العلوي انبأنا رشأ بن نظيف انبأنا الحسن بن اسماعيل انبأنا احمد بن مروان حدثنا احمد بن محرز الهروي حدثنا الحسن بن عيسى قال سمعت ابن المبارك يقول بلغني ان عيسى بن مريم مر بقوم فشتموه فقال خيرا ومر بآخرين فشتموه وزادوا فزادهم خيرا فقال رجل من الحواريين كلما زادوك شرا زدتهم خيرا كأنك تغريهم بنفسك فقال عيسى كل انسان يعطي ما عنده اخبرنا أبو القاسم اسماعيل بن احمد بن عمر انبأنا احمد بن ابي عثمان انبأنا أبو القاسم الحسن بن الحسن بن علي بن المنذر انبأنا أبو علي بن صفوان حدثنا أبو بكر بن ابي الدنيا حدثني الحسين بن علي بن يزيد انبأنا عبد الله بن مسلمة حدثنا مالك بن انس قال مر بعيسى بن مريم خنزير فقال مر بسلام فقيل له يا روح الله لهذا الخنزير تقول قال اكره ان اعود لساني الشر قال وحدثنا ابن ابي الدنيا حدثني محمد بن سليمان العقيلي حدثنا أبو عون صاحب القرب عن مالك بن دينار قال مر عيسى بن مريم والحواريون على جيفة كلب فقال الحواريون ما انتن ريح
_________
1 - إعجامها مضطرب بالاصل ورسمها مخرز أو محزز ) والمثبت عن تهذيب الكمال راجع ترجمة الحسن بن
عيسى بن ما سرجس فيه 4 / 418
2 - القائل : أبو علي بن صفوان واسمه الحسين بن صفوان بن إسحاق بن إبراهيم ترجمته في سير اعلام النبلاء 15 / 442
3 - رواه ابن كثير في قصص الانبياء 2 / 428 - 429 والبداية والنهاية 2 / 106 4 - في المصدرين : مر عيسى وأصحابه بجيفة

(47/437)


هذا فقال عيسى ما اشد بياض اسنانه يعظهم ينهاهم عن الغيبة قال وحدثنا ابن ابي الدنيا حدثنا محمد بن اشكاب حدثني ابي حدثنا مبارك بن سعيد عن محمد بن سوقة قال قال عيسى بن مريم دع الناس فليكونوا منك في راحة ولتكن نفسك منهم في شغل دعهم فلا تلتمس محامدهم ولا تكسب مذامهم وعليك بما وكلت به اخبرنا أبو بكر محمد بن احمد بن الجنيد المحتاجي حدثنا احمد بن محمد بن اسماعيل الشجاعي املاء حدثنا الامام أبو محمد عبد الله بن يوسف الجويني انبأنا أبو الحسن علي بن محمد المهرجاني انبأنا محمد بن احمد بن يوسف النسوي حدثنا احمد بن عثمان حدثنا احمد بن ابراهيم الدورقي حدثنا سيار حدثنا جعفر يعني ابن سليمان قال سمعت مالك يعني ابن دينار قال قال عيسى بن مريم لأصحابه النجاة في ثلاث خصال تبكي على خطيئتك وتخرس لسانك وتلزم بيتك والايام ثلاثة ايام فيوم مضى وعظت به ويومك الذي انت فيه لك منه زادك وغدا لا تدري ما لك فيه اخبرنا أبو القاسم اسماعيل بن احمد بن عمر انبانا أبو محمد بن ابي عثمان انبأنا أبو القاسم الحسن بن الحسن بن علي انبأنا أبو علي بن صفوان ح واخبرنا أبو القاسم اسماعيل بن محمد بن الفضل انبأنا عاصم بن الحسن انبأنا أبو الحسين بن بشران انبأنا احمد بن محمد بن جعفر قالا حدثنا أبو بكر بن ابي الدنيا حدثنا اسحاق هو ابن اسماعيل حدثنا سفيان قال قالوا لعيسى بن مريم دلنا على عمل ندخل به الجنة قال لا تنطقوا ابدا قالوا لا نستطيع ذلك قال فلا تنطقوا إلا بخير
_________
1 - سقطت يعظهم من المصدرين وفيهما : لينهاهم
2 - إشكاب : لقب ابيه واسمه الحسين بن إبراهيم بن الحر بن زعلان راجع ترجمته في سير اعلام النبلاء 12 /
352
- راجع ترجمة إشكاب في تهذيب الكمال 4 / 451
3 - رسمها غير واضح بالاصل وبدون إعجام والصواب ما اثبت راجع ترجمته في سير اعلام النبلاء 17 / 617
4 - يعني : سيار بن حاتم العنزي البصري أبو سلمة ترجمته في تهذيب الكمال 8 / 239
5 - الاصل : ابن تصحيف

(47/438)


اخبرنا أبو عبد الله الحسين بن عبد الملك الخلال انبأنا ابراهيم بن منصور انبأنا أبو بكر بن المقرئ انبأنا المفضل بن محمد حدثنا صامت بن معاذ حدثنا عبد المجيد حدثنا وهيب بن الورد قال قال عيسى بن مريم لقد دخل جسيم هذا الامر الذي نرجو منه الثواب من الله في ثلاث في الكلام والنظر والصمت فمن كان كلامه غير ذكر الله فهو لغو ومن كان نظره غير تعبد فهو سهو ومن كان صمته غير تفكر فهو لهو فطوبى لمن كان كلامه ذكرا وهمته تفكرا ونظره تعبرا وبكى على خطيئته ووسعه بيته اخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم انبأنا نصر بن ابراهيم وعبد الله بن عبد الرزاق ح واخبرنا أبو الحسن بن 000 انبأنا نصر بن ابراهيم قالا انبأنا أبو الحسن بن عوف انبأنا أبو علي بن منير انبأنا أبو بكر بن خريم حدثنا هشام بن عمار حدثنا عمار بن نصير عمن حدثه قال قال عيسى بن مريم لقد دخلت اعمال العباد عند الله في ثلاثة احرف الذين يرجعون بها حسب الخير في المنطق والصمت والنظر فما كان من منطق ليس فيه ذكر فهو لغو وما كان من صمت ليس فيه تفكر فهو سهو وما كان من نظر ليس فيه عبرة فهو غفلة فطوبى لمن كان منطقه ذكرا وصمته تفكرا ونظره عبرا وملك لسانه ووسعه بيته وبكى على خطيئته وامن الناس من شره يا ابن آدم كن وديعا يحبك الناس وارض بما قسم الله لك تكن اغنى الناس واحب للناس ما تحب لنفسك تكن مؤمنا ولا تؤذي جارك تكن مسلما ولا تكثر الضحك فانه يميت القلب اخبرنا أبو القاسم اسماعيل بن محمد بن الفضل انبأنا عاصم بن الحسن انبأنا أبو الحسين بن بشران ح واخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي انبأنا أبو محمد احمد بن ابي عثمان انبأنا أبو
_________
1 - مطموسة بالاصل
2 - بدون إعجام بالاصل
3 - في المختصر : وصمته تفكيرا
4 - غير واضحة بالاصل والمثبت عن المختصر
4 - كذا بالاصل : لاوذي بإثبات الياء

(47/439)


القاسم الحسن بن الحسن قالا انبأنا أبو علي بن صفوان حدثنا أبو بكر بن ابي الدنيا حدثنا القاسم بن هاشم حدثنا حماد بن مالك زاد ابن بشران الاشجعي وقالا الدمشقي انبأنا وقال الحسن بن الحسن حدثنا عبد العزيز بن حصين قال بلغني ان عيسى بن مريم قال من ساء خلقه عذب نفسه ومن كثر كذبه ذهب جماله ومن لاحى الرجال سقطت كرامته وقال أبو القاسم الحسن بن الحسن سقطت مروءته ومن كثر همه سقم بدنه انبأنا أبو الحسن علي بن محمد بن العلاف واخبرني أبو المعمر المبارك بن احمد عنه ح واخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي انبأنا أبو علي بن ابي جعفر وابو الحسن بن العلاف قالا انبأنا أبو القاسم عبد الملك بن محمد انبأنا احمد بن ابراهيم الكندي حدثنا محمد بن جعفر الخرائطي حدثنا ابراهيم بن الجنيد ح واخبرنا أبو البركات الانماطي انبأنا أبو الحسن علي بن الحسن بن علي انبأنا محمد بن عمر بن محمد الجصاص حدثنا محمد بن عبد الله بن محمد بن اسماعيل قال قرأت على ابي بكر محمد بن احمد بن هارون قلت له اخبرك ابراهيم بن الجنيد حدثني محمد بن داود الخراساني حدثنا الحسين بن محمد المروروذي حدثنا 0000 أبو سليمان عن ابراهيم زاد الخرائطي النخعي قال قال عيسى بن مريم خذوا الحق من اهل الباطل ولا تأخذوا الباطل من اهل الحق كونوا منتقدي الكلام كيلا لا يكون فيكم الزيوف وقال الخرائطي منتقدين لكيما لا يجوز عليكم الزيوف اخبرنا أبو غالب محمد بن عمرو بن احمد الشيرازي انبأنا أبو طاهر محمد بن
_________
1 - ترجمته في سير اعلام النبلاء 10 / 416
2 - الاصل : الحسين تصحيف
3 - بالاصل : ابن المبارك
4 - كتب بن فوق الكلام بالاصل بين السطرين
5 - كلمة قسم منها مطموس بالاصل وبقي حرفان منها : دو
6 - بالاصل : منتقدين الكلام
7 - كذا بالاصل قارن مع مشيخة ابن عساكر 204 / أوفيها : محمد بدل أحمد
8 - كتب فوقها بالاصل : روح

(47/440)


عبد الواحد الصوفي المعروف بالرازاني انبأنا محمد بن عبد الله بن صالح انبأنا الحسين بن علي الاسواري حدثنا أبو الحسن العبدي ح واخبرنا بها عالية أبو المعالي محمد بن اسماعيل بن محمد الفارسي انبأنا أبو بكر البيهقي انبأنا أبو الحسين بن بشران انبأنا أبو علي بن صفوان قالا حدثنا عبد الله بن محمد بن ابي الدنيا القرشي حدثنا الحسين بن عبد الرحمن عن زكريا بن عدي قال قال عيسى بن مريم يا معشر الحواريين ارضوا بدني الدنيا مع سلامة الدين كما رضي اهل الدنيا بدني الدين مع سلامة الدنيا وقال زكريا وفي ذلك يقول الشاعر ارى رجالا بأدنى الدين قد قنعوا * ولا اراهم رضوا في العيش بالدون فاستغن بالدين عن دنيا الملوك كما * استغنى الملوك بدنياهم عن الدين * اخبرنا أبو الاعز قراتكين بن الاسعد انبأنا أبو محمد الجوهري انبأنا أبو بكر أحمد بن محمد بن الفضل بن الجراح الكاتب أنبأنا أبو بكر احمد بن عبد الله بن البزاز حدثنا أبو سعيد الاشج حدثنا أبو خالد عن ابن عجلان عن وائل بن بكير قال قال عيسى لا تكثروا الكلام بغير ذكر الله فتقسوا قلوبكم فان القلب القاسي بعيد من الله ولكن لا تعلمون ولا تنظرو في ذنوب العباد كأنكم ارباب وانظروا في ذنوبكم كأنكم عبيد فانما الناس رجلان مبتلى ومعافى فاحمدوا اهل البلاء واحمدوا الله على العافية اخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم الفرضي انبأنا أبو القاسم بن ابي العلاء انبأنا أبو محمد بن ابي نصر انبأنا خيثمة بن سليمان حدثنا أبو علي الحسن بن مكرم حدثنا شاذان حدثنا الثوري حدثنا عمرو بن قيس قال
_________
1 - كتب اللفظة أبو تحت الكلام بين السطرين بالاصل
2 - رواه من طريقه ابن كثير في قصص الانبياء 2 / 429 والبداية والنهاية - 2 / 106
3 - البيتان في المصدرين السابقين بدون نسبة
4 - غير واضحد بالاصل ونميل إلى قراءتها : النيري
5 - كذا بالاصل 6 فاحمدوا والذي في قصص الانبياء : فارحموا

(47/441)


قال عيسى بن مريم لا تكثروا الكلام بغير ذكر الله فتقسوا قلوبكم وان كانت لينة فان القلب القاسي بعيد من الله ولكن لا تعلمون ولا تنظروا في ذنوب الناس كهيئة الارباب وانظروا في ذنوب انفسكم كهيئة العبيد فانما الناس اثنان مبتلى ومعافى فاحمدوه على العافية وارحموا المبتلى اخبرنا أبو غالب بن البنا انبأنا أبو محمد الحسن بن علي انبأنا أبو عمر بن حيوية وابو بكر بن اسماعيل قالا انبأنا أبو محمد بن صاعد انبأنا الحسين بن الحسن انبأنا عبد الله بن المبارك انبأنا مالك هو ابن انس قال بلغني ان عيسى بن مريم قال لقومه ح واخبرنا أبو عبد الله الاديب انبأنا ابراهيم بن منصور انبأنا أبو بكر بن المقرئ انبأنا المفضل بن محمد الجندي حدثنا صامت حدثنا عبد المجيد بن عبد العزيز عن مالك بن انس قال قال عيسى بن مريم لا تكثروا الحديث بغير ذكر الله فتقسو قلوبكم فان القلب القاسي بعيد من الله ولكن لا تعلمون وقال الاديب لو تعلمون ولا تنظروا في ذنوب الناس كأنكم ارباب وانظروا فيها كأنكم عبيد فانما الناس رجلان معافى ومبتلى فارحموا اهل البلاء واحمدوا الله على العافية اخبرنا أبو الوفاء احمد بن ابراهيم بن عبد الواحد اخبرتنا عائشة بنت الحسن الوركانية قالت انبأنا أبو الحسين عبد الواحد بن محمد بن شاه انبأنا محمد بن احمد الصواف حدثنا بشر بن موسى حدثنا احمد بن محمد بن مهران انبأنا محمد بن الحسن عن مالك بن انس قال بلغني ان عيسى بن مريم كان يقول لا تكثروا الكلام بغير ذكر الله فتقسو قلوبكم فان القلب القاسي بعيد من الله ولكن لا تعلمون ولا تنظروا في ذنوب الناس كأنكم ارباب وانظروا فيها كأنكم عبيد فانما الناس مبتلى ومعافى فارحموا أهل البلاء واحمدوا الله على العافية
_________
1 - رواه ابن المبارك في كتاب الزهد والرقائق ص 44 رقم 135
2 - رواه مالك في الموطأ : باب ما يكره من الكلام بغير ذكر الله رقم 1806 ص 539
3 - في رواية ابن المبارك والموطأ : لا تكثروا الكلام

(47/442)


اخبرنا أبو محمد هبة الله بن سهل بن عمر انبأنا أبو عثمان البحيري انبأنا أبو علي زاهر بن احمد السرخسي انبأنا ابراهيم بن محمد بن عبد الصمد انبأنا أبو مصعب حدثنا مالك انه بلغه ان عيسى بن مريم كان يقول لا تكثروا الكلام بغير ذكر الله فتقسو قلوبكم فان القلب القاسي بعيد من الله ولكن لا تعلمون ولا تنظروا في ذنوب الناس كأنكم ارباب انظروا فيها كأنكم عبيد انما الناس مبتلى ومعافى فارحموا اهل البلاء واحمدوا الله على العافية اخبرنا أبو الحسن بركات بن عبد العزيز حدثنا أبو بكر الخطيب انبأنا أبو الحسن بن رزقوية انبأنا أبو بكر بن سندي حدثنا الحسن بن علي حدثنا اسماعيل بن عيسى انبأنا اسحاق بن بشر انبأنا سفيان الثوري عن زيد بن اسلم رفعه الى عيسى بن مريم عليه السلام قال قال عيسى بن مريم لا تنظروا في ذنوب الناس كالارباب وانظروا في ذنوبكم كالعبيد ما الناس الا كالرجلين مبتلى ومعافى فارحموا اهل البلاء واحمدوا الله عزوجل على العافية اخبرنا أبو القاسم الحسيني انبأنا أبو الحسن المقرئ انبأنا أبو محمد بن الضراب انبأنا أبو بكر الدينوري حدثنا ابراهيم بن حبيب حدثنا أبو حذيفة قال سمعت سفيان الثوري يقول سمعت ابي يقول سمعت ابراهيم التيمي يقول قال عيسى لاصحابه بحق اقول لكم انه من طلب الفردوس فخبز الشعير له والنوم في المزابل مع الكلاب كثير
_________
1 - زيادة عن قصص الانبياء لابن كثير
2 - رواه من طريق ابي مصعب ابن كثير قي قصص الانبياء 2 / 429 والبداية والنهاية 2 / 106
3 - في المصدرين : لا تكثروا الحديث
4 - كتب فوقها في الاصل : ملحق
5 - الاصل : زرقويه بتقديم الزاي تصحيف والسند معروف
6 - كتب بعدها بالاصل : إلى
7 - رواه كثير في قصص الانبياء 2 / 429 والبداية والنهاية 2 / 106
8 - تقرأ بالاصل : والقوم والمثبت عن المختصر ولمصدرين

(47/443)


اخبرنا أبو محمد الحسن بن ابي بكر انبأنا أبو عاصم الفضيل بن يحيى انبأنا عبد الرحمن بن احمد بن ابي شريح انبأنا محمد بن عقيل بن الازهر حدثنا أبو عبيد الله الوراق حدثنا سيار بن حاتم حدثنا جعفر حدثنا مالك بن دينار قال قال عيسى بحق اقول لكم ان اكل الشعير مع الرماد والنوم على المزابل مع الكلاب لقليل في طلب الفردوس اخبرنا أبو محمد بن طاوس انبأنا أبو الحسين عاصم بن الحسن انبأنا أبو سهل محمود بن عمر بن جعفر انبأنا علي بن الفرج بن علي حدثنا أبو بكر بن ابي الدنيا حدثنا إسحاق بن اسماعيل حدثنا 0000 عن منصور عن سالم بن ابي الجعد قال حدثت ان عيسى بن مريم كان يقول اعملوا لله ولا تعملوا لبطونكم واياكم وفضول الدنيا فان فضول الدنيا عند الله رجز هذه طير السماء تغدو وتروح ليس معها من ارزاقها شئ لا تحرث ولا تحصد الله يرزقها فان قلتم ان بطوننا اعطم من بطون الطير فهذه الوحوش من النافر والحمير تغدو وتروح ليس معها من ارزاقها شئ لا تحرث ولا تحصد الله يرزقها اخبرنا أبو غالب بن البنا انبأنا أبو محمد الجوهري انبأنا أبو عمر بن حيوية حدثنا يحيى بن احمد بن صاعد حدثنا الحسين بن الحسن انبأنا عبد الله بن المبارك انبأنا سفيان عن منصور عن سالم بن ابي الجعد قال قال عيسى بن مريم اعملوا لله ولا تعملوا لبطونكم انظروا الى هذه الطير تغدو وتروح لا تحرث ولا تحصد والله يرزقها فان قلتم نحن اعظم بطونا من الطير فانظروا الى هذه الاباقر من الوحوش فانها تغدو وتروح لا تحرث ولا تحصد
_________
1 - رواه ابن كثير في قصص الانبياء 2 / 429 والبداية والنهاية 2 / 106
2 - كلمة غير واضحد بالاصل
3 - كانت بالاصل : تسرع ثم شطبت وكتب فوقها : تحرث
4 - رواه ابن المبارك في كتاب الزهد والرقائق ص 291 رقم 848 وعن ابن المبارك رواه ابن كثير في قصص الانبياء 2 / 429 والبداية والنهايد 2 / 106
5 - كانت بالاصل : تسرح ثم شطبت وكتب مكانها : تحرث
6 - زيادة لازمة عن الزهد والمصدرين السابقين
7 - غير واضحة بالاصل والمثبت عن الزهد وفي قصص الانبياء والبداية والنهاية : الاباقير وفي المختصر الأنافر

(47/444)


والله يرزقها اتقوا فضول الدنيا فان فضول الدنيا عند الله رجز اخبرنا أبو محمد عبد الكريم بن حمزة انبأنا أبو الحسين بن مكي انبأنا أبو مسلم محمد بن احمد بن علي الكاتب حدثنا أبو القاسم زياد بن يونس اليحصبي بقيروان حدثنا أبو محمد عبد الله بن محمد الرعيني حدثنا أبو زكريا يحيى بن سليمان الحفري حدثنا عباد بن عبد الصمد انه سمع انس بن مالك يقول كان عيسى بن مريم يقول لا يطيق عبد ان يكون له ربان ان ارضى احدهما اسخط الاخر وان اسخط احدهما ارضى الاخر وكذلك يطيق عبد ان يكون خادما للدنيا يعمل عمل الاخرة بحق اقول لكم لا تهتموا بما لا تأكلون ولا ما تشربون فان الله عزوجل لم يخلق نفسا اعظم من رزقها ولا جسدا اعظم من كسوته فاعتبروا اخبرنا أبو الفتح نصر الله بن محمد حدثنا نصر بن ابراهيم بصور حدثنا سليم بن ايوب انبأنا أبو بكر عبد الله بن محمد بن جعفر حدثنا احمد بن علي بن الحسن حدثنا طاهر بن اسماعيل حدثنا القطواني حدثنا سيار حدثنا جعفر حدثنا مالك بن دينار قال قال عيسى بن مريم لو ان ابن آدم عمل باعمال البر كلها وحب في الله ليس وبغض في الله ليس ما اغنى ذلك عنه شئ اخبرنا أبو غالب بن البنا انبأنا أبو محمد الجوهري انبأنا محمد بن اسماعيل ومحمد بن العباس قالا حدثنا يحيى بن محمد بن صاعد حدثنا الحسين بن الحسن انبأنا ابن المبارك أنبأنا رجل عن موسى بن عبيدة عن المقبري انه بلغه ان عيسى بن مريم كان يقول ابن ادم إذا عملت الحسنة فاله عنها فإنها عند من لا يضيعها ثم تلا هذه الاية " انا لا نضيع اجر من احسن عملا " وإذا عملت سيئة فاجعلها نصب عينك وقال اسماعيل عند عينيك اخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر انبأنا أبو بكر احمد بن الحسن انبأنا أبو عبد الله
_________
1 - الاصل رجزا خطأ والمثبت عن الزهد والبداية والنهاية
2 - رواه ابن المبارك في كتاب الزهد ص 101 رقم 301
3 - سورة الكهف الاية : 30
4 - في كتاب الزهد لابن المبارك : نصب عينيك

(47/445)


الحافظ حدثنا أبو العباس حدثنا الخضر حدثنا سيار حدثنا جعفر وعبيدالله بن سميط قالا حدثنا سميط بن عجلان قال قال رجل لعيسى بن مريم يا معلم الخير علمني عملا إذا عملته كنت نقيا لله كما أمرني قال افعل في مؤونة يسيرة إن قبلت تحب الله بقلبك كله وتحمد له بذلك كله وإذا أحسنت من حسناتك فانسه فقد حفظ لك من لا ينساه ولتكن ذنوبك نصب عينيك وترحم على ولد جنسك يعني ولد آدم أنبأنا أبو القاسم علي بن إبراهيم أنبأنا رشأ بن نظيف قراءة أنبأنا عبد الرحمن بن عمر بن محمد بن سعيد أنبأنا أبو إسحاق إبراهيم بن أحمد بن علي بن فراس حدثنا علي بن عبد العزيز البغوي حدثنا أبو عبيد القاسم بن سلام حدثنا يزيد بن هارون عن أبي معشر عن سعيد بن أبي سعيد المقبري قال جاء رجل إلى عيسى بن مريم فقال له يا معلم الخير علمني شيئا تعلمه وأجهله ينفعني ولا يضرك قال وما هو قال كيف يكون العبد لله تقيا قال بيسير من الأمر تحب الله حقا من قلبك وتعمل لله بكدحك وقوتك ما استطعت وترحم بني جنسك رحمتك نفسك فقال يا معلم الخير من جنسي فقال من ولد آدم كلهم وما تحب أن لا تؤتاه فلا تأته إلى غيرك وأنت تقي لله حقا قال وحدثنا أبو عبيدالله القاسم بن سلام عن ابن أبي مريم عن يحيى بن أيوب عن خالد بن يزيد عن سعيد بن أبي هلال أن عيسى بن مريم كان يقول من كان يظن أن حرصا يزيد في رزقه فليزد في طوله أو في عرضه أو في عدد ثيابه أو ليغير لونه إلا فإن الله خلق الخلق فمضى الخلق لما خلق ثم قسم الرزق فمضى الرزق لما قسم فليست الدنيا بمعطية أحدا شيئا ليس له ولا بمانعة أحدا شيئا هو له فعليكم بعبادة ربكم فإنكم خلقتم لها أخبرنا أبو محمد هبة الله بن أحمد بن عبد الله أنبأنا أبو الحسين عاصم بن الحسن أنبأنا أبو سهل بن محمود بن عمر بن جعفر أنبأنا علي بن الفرج بن علي العكبري حدثنا عبد الله بن محمد بن أبي الدنيا حدثنا محمد بن علي أنبأنا إبراهيم بن الأشعث قال سمعت فضيلا يقول
_________
1 - الاصل : لغير والمثبت عن المختصر

(47/446)


قال عيسى بن مريم يا معشر الحواريين إن ابن آدم خلق في الدنيا في أربع منازل هو في ثلاث منهم بالله واثر حسن ظنه فيهن وهو في الرابع سيئ ظنه بربه يخاف خذلان الله إياه أما المنزلة الأولى فإنه خلق في بطن أمه خلقا من بعد خلق في ظلمات ثلاث ظلمة البطن وظلمة الرحم وظلمة المشيمة ينزل الله عليه رزقه في جوف ظلمة البطن فإذا خرج من البطن وقع في اللبن لا يخطو إليه بقدم ولا يتناوله بيد ولا ينهض إليه بقوة ولا يأخذ بحرفة يكره عليه إكراها ويؤجر إيجارا حتى ينبت عليه عظمه ولحمه ودمه فإذا ارتفع عن اللبن وقع في المنزلة الثالثة في الطعام من أبويه يكسبان عليه من حلال أو حرام فإن مات أبواه من غير شئ تركاه عطف الناس عليه هذا يطعمه وهذا يسقيه وهذا يؤويه فإذا وقع في المنزلة الرابعة فاشتد واستوى واجتمع وكان رجلا خشي أن لا يرزقه الله فوثب على الناس يخون أماناتهم ويسرق أمتعاتهم ويذبحهم على أموالهم مخافة خذلان الله إياه أخبرنا أبو سعد أحمد بن محمد أنبأنا أبو الفضل المطهر بن عبد الواحد البزاني أنبأنا أبو عمر عبد الله بن محمد السلمي أنبأنا أبو محمد عبد الله بن محمد بن يزيد الزهري حدثنا عمي عبد الرحمن بن عمر حدثنا عبد الرحمن حدثنا سفيان عن عبد العزيز بن رفيع عن أبي ثمامة العائذي قال قال الحواريون لعيسى بن مريم عليه السلام ما المخلص قال الذي يعمل العمل لا يحب أن يحمده الناس عليه أخبرنا أبو القاسم زاهر وأبو بكر وجيه ابنا طاهر قالا أنبأنا أبو نصر عبد الرحمن بن علي بن محمد بن موسى أنبأنا أبو زكريا يحيى بن إسماعيل بن محمد الحربي أنبأنا أبو عبد الله بن محمد بن الحسن بن الشرقي حدثنا عبد الله بن هاشم حدثنا وكيع ح وأخبرنا أبو سعد بن البغدادي أنبأنا أبو القاسم طلحة بن أحمد بن محمد بن إبراهيم أنبأنا أبو علي الحسن بن علي بن أحمد بن البغدادي حدثنا أحمد بن موسى بن إسحاق الأنصاري حدثنا أبو بكر بن أبي معشر أنبأنا وكيع
_________
1 - كذا بالاصل والمختصر
2 - كتب فوقها في الاصل : ملحق
3 - كتب بعدها بالاصل : إلى

(47/447)


عن سفيان عن عبد العزيز بن رفيع عن رجل يقال له ثمامة أو أبا ثمامة وقال ابن البغدادي أبو يكنى بأبي ثمامة قال قال الحواريون لعيسى بن مريم ما الخالص من العمل قال مالا تحب أن يحمدك الناس عليه قال فما النصوح لله قال أن تبدأ بحق الله قبل حق وقال ابن البغدادي حقوق الناس زاد وقال ابن البغدادي وإن عرض لك أمران إحدهما لله عز و جل والآخر للدنيا بدأت بحق الله تبارك وتعالى أخبرنا أبو محمد راسه وأبو طاهر بن المحاملي وأبو خازم بن الفراء وأبو منصور بن خيرون وأبو بكر بن المزرفي وأبو نصر بن الفرج وأبو الفرج بن المسلمة وأبو عبد الله بن الطرائفي وابن السلال وأبو غالب المكبر وبشارة بنت محمد وابنتها ساز بنت يانس ببغداد وأبو يعقوب الهمذاني بمرو وفاطمة بنت الحسين بدمشق قالوا أنبأنا محمد بن أحمد بن المسلمة أنبانا عبيدالله بن عبد الرحمن الزهري أنبأنا جعفر بن محمد الفريابي حدثنا إسحاق بن يسار حدثنا أبو صالح حدثنا معاوية بن صالح عن بن حبيب أن عيسى بن مريم كان يقول إن الذي يصلي ويصوم ولا يترك الخطايا مكتوب في الملكوت كذابا أخبرنا أبو محمد الحسن بن أبي بكر أنبأنا الفضيل بن يحيى أنبأنا أبو محمد بن أبي شريح أنبأنا محمد بن عقيل بن الأزهر ناحم بن نوح حدثنا عمرو بن هارون حدثنا سفيان الثوري عن عبد العزيز بن رفيع عن أبي ثمامة قال
_________
1 - كذا بالاصل
2 - كذا بالاصل
3 - كذا بالاصل ولم أحله
4 - كتب فوقها في الاصل : ملحق
5 - كذا رسمها بلاصل
6 - الاصل : حازم بالحاء المهملة تصحيف والصواب : خازم بالخاء المعجمة وهو محمد بن محمد بن الحسين ترجمته في سير اعلام النبلاء 19 / 604 قارن مع مشيخة ابن عساكر 209 / أ
7 - الاصل : المرزقي تصحيف
8 - هو محمد بن محمد بن أحمد بن أحمد أبو عبد الله الكرخي الوراق ترجمته في سير اعلام النبلاء 20 / 75
9 - كذا رسمها بالاصل
10 - كلمة غير واضحة بالاصل
11 كتب بعدها بالاصل : إلى

(47/448)


قال الحواريون لعيسى بن مريم أخبرنا عن المخلص لله قال الذي يعمل العمل لا يحب أن يحمده الناس عليه قالوا فمن الناصح لله قال الذي يبدأ بحق الله قبل حق الناس ويؤثر حق الله على حق الناس وإذا عرض له أمران أمر الدنيا وأمر الآخرة بدأ بأمر الآخرة ثم يفرغ لأمر الدنيا بعد أخبرنا أبو محمد بن طاوس أنبأنا أبو محمد رزق الله بن عبد الوهاب بن عبد العزيز التميمي حدثنا أبو الفرج أحمد بن محمد بن عمر بن الحسن بن المسلمة إملاء حدثني أبي حدثنا محمد بن عبد الله حدثنا نصر بن داود حدثنا أبو عبيد القاسم بن سلام حدثنا عبد الرحمن بن مهدي عن سفيان عن عبد العزيز بن رفيع عن أبي ثمامة العابدي قال قال الحواريون لعيسى بن مريم يا نبي الله من المخلص قال الذي يعمل العمل ولا يحب أن يحمده الناس عليه قال فمن الناصح لله عز و جل قال الذي يبدأ بحق الله تعالى قبل حق الناس ويؤثر حق الله على حق الناس فإن عرض لك أمران أمر دنيا وأمر آخرة فابدأ بأمر الآخرة ثم تفرغ لأمر الدنيا كذا قال العابدي أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبأنا أبو عبد الله الحافظ وأبو سعيد بن أبي عمرو قالا حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي حدثنا عبد الرحمن بن مهدي حدثنا سفيان عن عبد العزيز بن رفيع عن أبي ثمامة العائذي قال قال الحواريون لعيسى بن مريم ما المخلص لله قال الذي يعمل العمل لله عز و جل لا يحب أن يحمده الناس عليه قال وأنبأنا أبو عبد الله الحافظ أنبأنا أبو عمرو بن السماك حدثنا الحسن بن عمرو قال سمعت بشرا يقول سمعت معتمرا يقول قال عيسى العمل الصالح الذي لا تحب أن يحمدك الناس عليه وأخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبأنا أبو عبد الله الحافظ
_________
1 - كذا بالاصل هنا : العابدي وقد مر العائذي وسينبه المصنف في آخر الخبر إلى اضطرابه

(47/449)


حدثنا أبو زكريا العنبري حدثنا زكريا بن دلوية العابد حدثنا أبو تميلة محمد بن أبي تميلة حدثنا الفضيل بن عياض عن يونس بن عبيد قال قال عيسى بن مريم لا يجد أحد حقيقة الإيمان حتى لا يحب أن يحمد على طاعة الله أخبرنا أبو سعد أحمد بن محمد بن البغدادي وأبو عبد الله محمد بن أبي الفتح بن طاهر بأصبهان وأبو غالب محمد بن الحسن بن علي الماوردي ببغداد قالوا أنبأنا أبو المظفر محمود بن جعفر بن محمد بن أحمد الكوسج أنبأنا عم أبي أبو عبد الله الحسين بن أحمد بن جعفر المعدل أنبأنا أبو إسحاق إبراهيم بن السندي بن علي بن بهرام حدثنا أبو عبد الله محمد بن زياد بن عبيدالله الزيادي أنبأنا فضيل بن عياض عن منصور عن هلال بن يساف قال حدثنا أن عيسى بن مريم قال إذا كان يوم صوم أحدكم فليدهن وليمسح شفتيه فإذا خرج إلى الناس رأى إنه لم يصم وإذا أعطى أحدكم فليعط بيمينه ويخفيه من يساره وإذا صلى أحدكم فليدن عليه ستر بابه فإن الله يقسم الثناء كما يقسم الرزق أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبأنا أبو سعيد محمد بن موسى حدثنا أبو العباس الأصم حدثنا الحسن بن علي بن عفان حدثنا أبو أسامة عن زائدة عن هلال بن يساف قال قال عيسى عليه السلام إذا كان يوم صوم أحدكم فليدهن لحيته ويمسح شفتيه ويخرج إلى الناس حتى كأنه ليس بصائم فإذا أعطى بيمينه فليخفه من شماله وإذا صلى أحدكم فليدل ستر بابه قال أبو أسامة يعني يرخيه فإن الله يقسم الثناء كما يقسم الرزق قال وأنبأنا أبو بكر البيهقي حدثنا أبو عبد الرحمن السلمي أنبأنا أبو حفص بن شاهين حدثنا ابن أبي داود حدثنا عمرو بن عثمان حدثنا أبي حدثنا محمد بن مهاجر عن ابن حلبس قال قال عيسى بن مريم من أحسن فليرج الثواب ومن أساء فلا يستنكر الجزاء ومن
_________
1 - كتب فوقها في الاصل 6 إلى
2 - كتب فوقها في الاصل : ملحق
3 - كتب بعدها في الاصل : إلى

(47/450)


أخذ عزا بغير حق أورثه الله ذلا بحق ومن اخذ مالا بظلم أورثه الله فقرا بغير ظلم أخبرنا أبو محمد عبد الجبار بن محمد بن أحمد أنبأنا علي بن أحمد بن محمد أنبأنا أبو الحسن أحمد بن محمد بن الفضل أنبأنا أبو يعلى السنفي يعني عبد المؤمن بن خلف أنبأنا محمد بن يونس الكديمي حدثنا أبو عاصم حدثنا أبو عبيدة عن سعيد المقبري قال سأل رجل عيسى بن مريم إي الناس أفضل فأخذ قبضتين من تراب فقال أي هاتين أفضل الناس خلقوا من تراب فأكرمهم أتقاهم أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي الأنصاري حدثنا أبو محمد الحسن بن علي إملاء أنبأنا أبو عبد الله الحسين بن محمد بن عبيد الدقاق حدثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة حدثني عبد الأعلى بن حماد حدثنا بشر بن منصور عن وهيب بن الورد قال قال يحيى لعيسى يا روح الله ما أشد خلق الله قال غضب الله قال فأخبرني بشئ أتقي به غضب الله قال لا تغضب أخبرنا أبو محمد عبد الرحمن بن أبي الحسن بن إبراهيم أنبأنا أبو القاسم نصر بن أحمد الهمذاني أنبأنا أبو بكر الخليل بن هبة الله بن الخليل أنبأنا أبو علي بن الحسن بن محمد بن الحسن بن القاسم بن درستوية حدثنا أحمد بن محمد بن إسماعيل أبو الدحداح حدثنا إبراهيم بن يعقوب الجوزجاني حدثنا ابن أبي مريم أنبأنا نافع بن يزيد حدثني خالد بن يزيد عن عمار بن سعد قال لقي يحيى بن زكريا عيسى بن مريم فقال يحيى لعيسى يا روح الله وكلمته حدثني فقال عيسى بل أنت فحدثني أنت خير مني جعلك الله " سيدا وحصورا ونيبا من الصالحين فقال له يحيى أنت خير مني أنت روح الله وكلمته تصعد مع الروح فحدثني بما يبعد من غضب الله قال له عيسى لا تغضب قال يا روح الله ما يبدي الغضب ويثنيه أو يعيده قال التعزز والفخر والحمية والعظمة قال يا روح الله هؤلاء شداد كلهن فكيف لي بهن قال سكن الروح واكظم الغيظ ثم قال له وإياك واللهو
_________
1 - ما بين معكوفتين سقط من الاصل ولفظة هاتين استدركت عن هامشه وكلمة افضل استدركت عن المختصر
2 - سورة آل عمران الاية : 39

(47/451)


فيسخط الله عليك وإياك والرياء فإنه من غضب الرب قال يا روح الله ما يبدي الرياء ويعيده أو يثنيه قال النظر والشهوة واتباعهما لا تكن حديد النظر إلى ما ليس لك فإنه لن يزني فرجك ما حفظت عينك فإن استطعت أن لا تنظر إلى ثوب المرأة التي لا تحل لك ولن تستطيع ذلك إلا بالله أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم أنبأنا رشأ بن نظيف أنبأنا الحسن بن إسماعيل أنبأنا أحمد بن مروان حدثنا أبو إسحاق الحربي حدثنا ابن نمير حدثنا ابن فضيل عن عمران بن سليمان قال بلغني أن عيسى قال لأصحابه إن كنتم إخواني وأصحابي فوطنوا أنفسكم على العداوة والبغضاء من الناس فإنكم لا تدركون ما تطلبون إلا بترك ما تشتهون ولا تنالون ما تحبون إلا بالصبر على ما تكرهون طوبى لمن كان بصره في قلبه ولم يكن قلبه في بصره أخبرنا أبو غالب بن البنا أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا أبو عمر بن حيوية وأبو بكربن إسماعيل قالا حدثنا يحيى بن محمد بن صاعد حدثنا الحسين بن الحسن أنبأنا عبد الله بن المبارك أنبأنا عثمان بن الأسود في موضع آخر من قول موسى وبه أنبأنا ابن المبارك أنبأنا مالك بن مغول قال بلغنا أن عيسى بن مريم قال يا معشر الحواريين تحببوا إلى الله يبغضكم أهل المعاصي وتقربوا إليه بما يباعدكم منهم والتمسوا رضاه بسخطهم قال لاأدري بأيتهن بدأ قالوا يا روح الله فمن نجالس قال جالسوا من يذكركم بالله رؤيته ومن يزد في عملكم منطقه ومن يرغبكم في الآخرة عمله رواه غيره عن ابن المبارك فقال مالك بن أنس ولا أراه حفظه أخبرنا أبو الحسن بن قبيس أنبأنا أبي أبو العباس أنبأنا أبو نصر بن الجبان أنبأنا عبد الوهاب بن الحسن أنبأنا علي بن محمد بن الخراساني أنبأنا يونس بن عبد الأعلى
_________
1 - كذا رسمها بالاصل وفي المختصر : والزنا ) وهو أظهر باعتبار السياق بعد
2 - الاصل : يكون خطأ
3 - في المختصر : عينيك
4 - رواه ابن المبارك في ازهد والرقائق ص 121 رقم 355
5 - كذا بالاصل والمختصر : عملكم وفي الزهد : علمكم
6 - كذا بلاصل والمختصر وفي الزهد لابن المبارك : يرغب

(47/452)


حدثني أبو عبد الله عروة العرقي عن ابن المبارك عن مالك بن أنس قال قال عيسى للحواريين يا معشر الحواريين تحببوا ألى الله ببغض أهل المعاصي وتقربوا إليه ما يباعدكم عنهم والتمسوا رضاه بسخطهم قالوا يا روح الله فمن نجالس قال جالسوا الذين يذكركم بالله رؤيته ويزيد في عملكم منطقه ويرغبكم في الآخرة عمله أخبرنا أبو القاسم الشحامي أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبأنا أبو عبد الله الحافظ أنبأنا أبو جعفر محمد بن محمد بن عبد الله البغدادي حدثنا علي بن المبارك الصنعاني حدثنا محمد بن إسماعيل حدثنا سفيان عن مالك بن مغول قال قال عيسى بن مريم عليه السلام تحببوا إلى الله تعالى ببغض أهل المعاصي وتقربوا إليه بالتباعد منهم والتمسوا مرضاته بسخطهم قالوا يا روح الله من نجالس قال جالسوا من يذكركم الله رؤيته ومن يزيد في عملكم منطقه ومن يرغبكم في الآخرة عمله أخبرنا أبو الحسن الفرضي وابن زيد المؤدب قالا أنبأنا أبو الفتح نصر بن إبراهيم زاد الفرضي وأبو محمد بن فضيل قالا أنبأنا أبو الحسن عوف أنبأنا أبو علي بن منير أنبأنا أبو بكر بن خريم حدثنا هشام بن عمار حدثنا أبي عمار بن نصير بن ميسرة بن أبان الظفري عن يونس بن عبد الملك الخثعمي عن من حدثه قال قال عيسى بن مريم للحواريين ذات يوم يا معشر الحواريين تحببوا إلى الله ببغض أهل المعاصي وتقربوا إلى الله بالتباعد منهم والتمسوا رضاه بسخطهم قالوا يا روح الله فمن نجالس قال من تذكركم بالله رؤيته ويزيد في عملكم منطقه ويرغبكم في الآخرة عمله أخبرنا أبو عبد الله محمد بن الفضل وأبو المظفر عبد المنعم بن عبد الكريم قالا أنبأنا محمد بن علي بن محمد أنبأنا أبو بكر الجوزقي أنبأنا أبو العباس الدغولي قال سمعت علي بن الحسن يذكر عن إبراهيم بن الأشعث قال وسمعته يعني الفضيل يقول 1
_________
1 - غير واضحة بالاصل وهو عروة بن مروان الرقي المعروف بالعرقي راجع ترجمة يونس بن عبد الاعلى في
تهذيب الكمال 20 / 539
2 - كتب بعدها بالاصل : إلى
3 - بدون إعجام بالاصل والصواب ما اثبت وضبط والسند معروف

(47/453)


قال عيسى تحببوا إلى الله ببغض أهل المعاصي وتقربوا إلى الله بالتباعد منهم والتمسوا مرضاته بسخطهم قالوا فمن نجالس يا روح الله قال من يذكركم بالله رؤيته ويزيد في عملكم منطقه ويرغبكم في الآخرة عمله أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبأنا أبو الحسين بن بشران أنبأنا أبو علي الحسين بن صفوان حدثنا ابن أبي الدنيا حدثنا زياد بن أيوب حدثنا سعيد بن عامر حدثنا معتمر بن سليمان قال قال عيسى كانت الدنيا قبل أن أكون فيها وهي كائنة بعدي وإنما لي فيها أيام معدودة فإذالم أسعد في أيامي فمتى أسعد أخبرنا أبو محمد بن طاوس أنبأنا عاصم بن الحسن أنبأنا أبو عمر بن مهدي حدثنا أبو محمد عبد الله بن أحمد بن إسحاق الحربي الجوهري حدثنا إبراهيم بن أبي داود البرلسي حدثنا أبو اليمان حدثنا صفوان بن عمرو عن سريج بن عبيد عن يزيد بن ميسرة قال قال الحواريون للمسيح يا مسيح الله انظر إلى مسجد الله ما أحسنه قال آمين آمين بحق أقول لكم لا يترك الله من هذا المسجد حجرا قائما على حجر إلا أهلكته بذنوب أهله إن الله لا يصنع بالذهب ولا بالفضة ولا بهذه الأحجار الذي يعجبكم شيئا إن أحب إلى الله منها القلوب الصالحة وبها يعمر الله الأرض وبها يخرب الله الأرض إذا كانت على غير ذلك أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم أنبأنا أبو الحسن بن نظيف أنبأنا الحسن بن إسماعيل أنبأنا أحمد بن مروان حدثنا أحمد بن عمران حدثنا عبيد بن أسحاق العطار حدثني عيسى بن مسلم الطهوي حدثنا عمرو بن عبد الله بن هند الجملي قال سمعت ابن عباس يقول مر عيسى بن مريم بخراب فقال يا خرب الخربين أين أهلك الأولون فأجابه بشئ من ناحيتها بادوا فجد
_________
1 - من طريقه رواه ابن كثير في قصص الانبياء 2 / 430 والبداية والنهاية 2 / 106 - 107
2 - كذا بالاصل وفي المصدرين : شريخ بن عبد الله
3 - بالاصل : الطهوري تصحيف والصواب ما اثبت ترجمته في تهذيب الكمال 15 / 575

(47/454)


أخبرنا أبو غالب بن البنا أنبأنا أبو محمد بن الجوهري أنبأنا أبو عمر بن حيوية وأبو بكر بن أسماعيل قالا أنبأنا أبو محمد بن صاعد حدثنا الحسين بن الحسن أنبأنا عبد الله بن المبارك أنبأنا مالك بن مغول قال بلغنا أن عيسى بن مريم مر بخربة فقال يا خربة الخربين أو قال يا خربة خربت أين أهلك فأجابه منها شئ فقال يا روح الله بادوا فاجتهد أو قال فإن أمر الله جد فجد أخبرنا أبو منصور أحمد بن محمد الصوفي أخبرتنا عائشة بنت الحسن بن إبراهيم الوركانية قالت حدثنا أبو محمد عبد الله بن عمر بن عبد الله بن الهيثم إملاء حدثنا الوليد بن أبان إملاء حدثنا أحمد بن جعفر الرازي حدثنا سهل بن أبراهيم الحنظلي حدثنا عبد الوهاب بن عبد العزيز عن المعتمر عن ليث عن مجاهد عن ابن عباس عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال مر عيسى على مدينة خربة فأعجبه البنيان فقال أي رب مر هذه المدينة أن تجيبني فأوحى الله إلى المدينة أيتها المدينة الخربة جاوبي عيسى قال فنادت الملائكة عيسى حبيبي وما تريد مني قال ما فعل أشجارك وما فعل أنهارك وما فعل قصورك وأين سكانك قالت حبيبي جاء وعد ربك الحق فيبست أشجاري ويبست أنهاري وخربت قصوري ومات سكاني قال فأين أموالهم قالت جمعوها من الحلال والحرام موضوعة في بطني لله ميراث السموات والأرض قال فنادى عيسى تعجبت من ثلاثة أناس طالب الدنيا والموت يطلبه وباني القصور والقبر منزله ومن يضحك ملء فيه والنار أمامه ابن آدم لا بالكثير تشبع ولا بالقليل تقنع تجمع مالك لمن لا يحمدك وتقدم على رب لا يعذرك إنما أنت عبد بطنك وشهوتك وإنما تملأ بطنك إذا دخلت قبرك وأنت يا ابن آدم
_________
1 - رواه ابن المبارك في كتاب الزهد والرقائق ص 225 رقم 640
2 - بهذا السند رواه ابن كثير عن ابن عساكر في تاريخه في قصص الانبياء 2 / 430 والبداية والنهاية بتحقيقنا 2 / 107
3 - أحمد سقطت من قصص الانبياء
4 - كذا رسمها بلاصل وفي المصدرين : الهشيم
5 - كذا بالاصل : سهل وفي المصدرين : سهيل
6 - كذا بالاصل والمختصر وفي المصدرين : فنات المدينة وهو أظهر وأشبه بالصواب
7 - كذا بالاصل والمختصر وفي المصدرين 6 ونشفت أنهاري وهو أظهر

(47/455)


ترى حسد مالك في ميزان غيرك أخبرنا أبو القاسم علي بن هارون أنبأنارشأ بن نظيف أنبأنا الحسن بن إسماعيل أنبأنا أحمد بن مروان حدثنا جعفر بن محمد الصايغ حدثنا قبيصة عن سفيان عن أبيه عن إبراهيم التيمي قال قال عيسى يا معشر الحواريين اجعلوا كنوزكم في السماء فإن قلب الرجل حيث كنزه أخبرنا أبو الحسين بن الفراء أنبأنا أبو بكر الخطيب أنبأنا محمد بن أحمد بن رزقوية أنبأنا جعفر بن محمد بن نصير الخلدي حدثنا محمد بن عبد الله الحضرمي حدثنا عباس العنبري حدثني عبد الصمد قال سمعت عطارد وكان بكى حتى ترح قال قال عيسى بن مريم إلى متى تصفون الطريق إلى الدالجين وأنتم مقيمون مع المتحرين إنما يبتغى من العلم القليل ومن العمل الكثير أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي وأبو عبد الله يحيى بن الحسن قالا أنبأنا أبو محمد الصريفيني أنبأنا أبو حفص عمر بن إبراهيم بن أحمد الكناني المقرئ أبو القاسم البغوي حدثنا أبو خيثمة حدثنا عبد الرحمن بن مهدي حدثنا بشر بن منصور عن عبد العزيز بن كيسان قال قال المسيح عيسى بن مريم من تعلم وعلم وعمل فذاك يدعى عظيما في ملكوت السماء كذا قال وسقط منه ثور بن يزيد وقال ابن كيسان وإنما هو ابن ظبيان
_________
1 - كذا بالاصل وامختصر وفي المصدرين : حشد
2 - عقب ابن كثير في كتابيه : هذا حديث غريب جدا وفيه موعظة حسنة فكتبناه لذلك
3 - هو سفيان الثوري ومن طريقه رواه ابن كثير في البداية والنهاية 2 / 107 وقصص الانبياء 2 / 431
4 - اللفظة غير واضحة ورسمها بالاصل : المتحرس والمثبت عن المختصر
5 - كذا بالاصل وهو تصحيف والصواب : ابن كيسان وسينبه المصنف إلى الصواب في آخر الخبر
6 - رواه ابن كثير في قصص الانبياء 2 / 431 والبداية والنهاية 2 / 107 من طريق ثور بن يزيد عن عبد العزيز بن ظبيان

(47/456)


أخبرناه أبو القاسم زاهر بن طاهر وأبو المعالي محمد بن إسماعيل الفارسي قالا أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبأنا أبو عبد الله الحافظ زاد الفارسي وأبو سعيد بن أبي عمرو قالا حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب حدثنا هارون بن سليمان حدثنا عبد الرحمن بن مهدي عن بشر بن منصور عن ثور بن يزيد عن عبد العزيز بن ظبيان قال قال المسيح من تعلم وعمل وعلم فذاك يدعى عظيما في ملكوت السماء أخبرني أبو القاسم هبة الله بن عبد الله بن أحمد أنبأنا أبو بكر الخطيب أنبأنا أبو سعيد محمد بن موسى الصيرفي حدثنا محمد بن يعقوب الأصم حدثنا أبو القاسم الحضري أنبأنا الهاشمي بالكوفة حدثنا سيار حدثنا بشر بن منصور حدثنا ثور عن عبد العزيز بن ظبيان قال قال المسيح من تعلم وعلم وعمل يدعى عظيما في ملكوت السماء رواها المعافى بن عمران عن ثور إلا أنه لم يذكر عبد العزيز أخبرنا بها أبو بكر محمد بن الحسين أنبأنا أبو الغنائم بن المأمون أنبأنا أبو القاسم بن حبابة حدثنا أبو القاسم البغوي حدثنا أبو نصر حدثنا المعافى بن عمران عن ثور قال كان من كلام المسيح من علم وعمل وعلم كان يدعى عظيما في ملكوت السماء أخبرنا أبو المعالي الفارسي أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبأنا أبو عبد الله الحافظ قال سمعت أبا الحسين محمد بن زيد بن الوليد البجلي الأديب الشاعر يقول سمعت عبد الله بن زيدان البجلي يقول سمعت أبا كريب يقول روي أن روح الله عيسى بن مريم كان يقول لا خير في علم لا يعبر معك الوادي ولا يعبر بك النادي قال أبو الحسين أنشدنا محمد بن يحيى الصولي لمحمد بن بشير في هذا المعنى
_________
1 - رواه ابن كثير في قصص الانبياء 2 / 431 والبداية والنهاية 2 / 107 من طريق ثور بن يزيد عن عبد العزيز بن ظبيان
3 - من طريقه رواه ابن كثير في قصص الانبياء 2 / 431 والبداية ولنهاية 2 / 107
3 - الاصل : ويعمر والمثبت عن المختصر والمصدرين السابقين
4 - كذا بالاصل بشير وفي المختصر : يسير

(47/457)


ليس بعلم ما يعطي القمطر ( لا خير فيما لا يعيه الصدر أخبرنا أبو بكر وجيه بن طاهر أنبأنا يعقوب بن أحمد بن محمد الصيرفي حدثنا أبو نعيم أحمد بن محمد بن إبراهيم بن عيسى الأزهري الشيخ العدل أنبأنا أبو الفضل العباس بن منصور الفرند ابادي حدثنا علي بن الحسن الذهلي حدثنا عبد الرحمن بن قبيس حدثنا أبو المقدام عن محمد بن كعب عن ابن عباس قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إن عيسى بن مريم قام في بني إسرائيل قال يا مشعر الحواريين لا تحدثوا بالحكمة غير أهلها فتظلموها ولا تمنعوها أهلها فتظلموها والأمور ثلاثة بين رشد فاتبعوه وأمر تبين لكم غيه فاجتنبوه وأمر اختلف عليكم فيه فردوا علمه إلى الله تعالى أخبرنا أبو غالب بن البنا أنبأنا أبو يعلى بن الفراء أنبأنا أبو الحسين محمد بن عبد الله ابن اخي ميمي ح واخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو الحسين بن النقور أنبأنا أبو طاهر المخلص قالا حدثنا أبو القاسم البغوي حدثنا محمد بن زياد أبو روح البلدي حدثنا أبو شهاب عبد ربه بن نافع عن عمرو بن قيس الملائي قال قال عيسى بن مريم إن منعت الحكمة أهلها جهلت وإن أبحتها غير اهلها جهلت كن كالطبيب المداوي إن رأى موضعا للدواء وإلا أمسك أخبرنا أبو الفضل محمد بن أسماعيل وأبو المحاسن أسعد بن علي وأبو بكر أحمد بن يحيى بن الحسن وأبو الوقت عبد الأول بن عيسى قالوا أنبأنا أبو الحسن
_________
1 - رواه ابن كثير في قصص الانبياء 2 / 431 والبداية والنهاية 2 / 107 قال ابن كثير في أوله : وروى ابن عساكر بإسناد غريب عن ابن عباس مرفوعا
2 - في المصدرين : بالحكم
3 - في المصدرين : والامور ثلاثة : أمر تبين رشده
) وفي المختصر كالاصل
4 - كذا بالاصل ولمصدرين وفي المختصر غيه
5 - كذا بالاصل وفي المختصر : تحتها

(47/458)


عبد الرحمن بن محمد أنبانا عبد الله بن أحمد بن حموية أنبأنا عيسى بن عمر بن العباس أنبأنا عبد الله بن عبد الرحمن بن بهرام أنبأنا عبد الله بن صالح حدثني معاوية أن أبا فروة حدثه أن عيسى بن مريم كان يقول لا تمنع العلم من أهله فتأثم ولا تنشره عند غير أهله فتجهل وكن طبيبا رفيقا يضع ( ) حيث يعلم أنه ينفع أخبرنا أبو الحسن بركات بن عبد العزيز النجاد حدثنا أبو بكر أحمد بن علي الحافظ حدثنا أبو الحسن محمد بن أحمد البزاز أنبأنا أبو بكر أحمد بن سندي الحداد حدثنا الحسن بن علي القطان حدثنا إسماعيل بن عيسى العطار أنبأنا إسحاق بن بشر أنبأنا إدريس عن وهب بن منبه قال قال عيسى بن مريم عليه السلام إن للحكمة أهلا إن كتمتها أهلها جهلت وإن تكلمت بها عند غير أهلها جهلت فكن كالطبيب العالم الذي يضع دواءه حيث يعلم أنه ينفع أخبرنا أبو المعالي الفارسي أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبأنا أبو الحسين بن بشران أنبأنا إسماعيل بن محمد الصفار حدثنا أحمد بن منصور حدثنا عبد الرزاق أنبأنا معمر عن رجل عن عكرمة قال قال عيسى لا تطرحوا اللؤلؤ إلى الخنزير فإن الخنزير لا يصنع باللؤلؤ شيئا ولا تعطوا الحكمة من لا يريدها فإن الحكمة خير من اللؤلؤ ومن لا يريدها شر من الخنزير أخبرنا أبو القاسم بن أبي الحسن أنبأنا أبو الحسن المقرئ أنبأنا أبو محمد المقرئ أنبأنا أحمد بن مروان حدثنا أحمد بن محمد البغدادي حدثنا عبد المنعم بن إدريس عن أبيه عن وهب قال قال المسيح لا تلقوا اللؤلؤ إلى الخنازير فإنها لا تصنع به شيئا ولا تعطوا الحكمة من لا يريدها فإن الحكمة أفضل من اللؤلؤ ومن لا يريدها شر من الخنازير
_________
1 - الاصل : يمنع
2 - الاصل : نشره
3 - كتب فوقها بالاصل : ملحق
4 - كتب بعدها بالاصل : إلى
5 - من طريقه رواه ابن كثير في قصص الانبياء 2 / 432 والبداية والنهاية 2 / 107

(47/459)


أخبرنا أبو غالب بن البنا أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا أبو عمربن حيوية وأبو بكربن إسماعيل قالا حدثنا يحيى بن محمد بن صاعد حدثنا الحسين بن الحسن أنبأنا ابن المبارك حدثنا سفيان بن عيينة عن عمران الكوفي قال قال عيسى بن مريم للحواريين لا تأخذوا ممن تعلمون من الأجر إلا مثل الذي أعطيتموني ويا ملأ الأرض لا تفسدوا فإن كل شئ إذا فسد فليس له دواء واعلموا إن فيكم خصلتين من الجهل الضحك من غير عجب والصبحة من غير سهر أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنبأنا أبو سعد محمد بن عبد الرحمن أنبأنا أبو الحسين أحمد بن جعفر البحيري أنبأنا أبو عمرو أحمد بن محمد بن أحمد الحيري حدثنا أحمد بن منصور الرمادي حدثنا عبد الله بن صالح حدثني الليث عن أبي جعفر قال قيل لعيسى بن مريم يا روح الله من أشد الناس فتنة قال زلة عالم إذا زل العالم زل بزلته عالم كثير أخبرنا أبو بكر محمد بن الحسن أنبأنا أبو الغنائم بن المأمون أنبأنا أبو القاسم حبابة حدثنا أبو الحسين عمر بن الحسين بن علي بن مالك القاضي حدثنا أسحاق بن إبراهيم الختلي حدثنا إسحاق بن إبراهيم قال سمعت سفيان بن عيينة يقول قال المسيح ويلكم يا علماء السوء لا تكونوا كالمنخل يخرج من الدقيق الطيب فيمر ويمسك النخالة وكذلك أنتم تخرجون الحكمة من أفواههم ويبقى الغل في صدوركم ويحكم إن الذي يخوض النهر لا بد أن يصيب ثوبه الماء وإن جهد أن لا يصيبه كذلك من يحب الدنيا لا ينجو من الخطايا
_________
1 - رواه ابن المبارك في الزهد والرقائق ص 96 رقم 283
2 - الاصل : لا تأخذون خطأ والتصويب عن ازهد لابن المبارك
3 - يعني نوم الصبح
4 - ورد مختصرا في حليد الاولياء 5 / 73 من طريق آخر
ورواه أيضا ابن كثير في قصص الانبياء 2 / 432 والبداية والنهاية 2 / 107 قال : وكذا حكى وهب وغيره وجاء فيهما مختصرا
5 - زيادة لازمة ترجمته في سير اعلام النبلاء 16 / 366
6 - رواه ابن كثير في البداية والنهاية 2 / 108 وقصص الانبياء 2 / 432

(47/460)


أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني وأبو الحسين بن الفراء قالا حدثنا أبو بكر الخطيب أنبأنا أبو القاسم علي بن محمد بن علي الإبادي أنبأنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن صالح الأبهري حدثنا عثمان بن علي حدثنا عبد الرحمن بن محمد السامي حدثنا إسحاق بن موسى الأنصاري قال سمعت ابن عيينة يقول قال عيسى يا علماء السوء جعلتم الدنيا على رؤوسكم والآخرة تحت أقدامكم قولكم شفاء وعملكم داء مثلكم مثل شجرة الدفلى تعجب من رآها وتقتل من أكلها قال الخطيب وأنبأ الحسن بن علي الجوهري أنبأنا محمد بن عمران بن موسى المرزباني حدثنا أحمد بن عيسى المكي حدثنا محمد بن القاسم بن خلاد حدثنا عبد الغفور بن عبد العزيز عن أبيه عن وهب بن منبه أن عيسى بن مريم قال ويلكم يا عبيد الدنيا ماذا يغني عن الأعمى سعة نور الشمس وهو لا يبصرها كذلك لا يغني عن العالم كثرة علمه إذا لم يعمل به ما أكثر ثمار الشجر وليس كلها ينفع ولا يؤكل وما أكثر العلماء وليس كلهم ينتفع بما علم فاحتفظوا من العلماء الكذبة الذين عليهم لباس الصوف منكسين رؤوسهم للأرض يطرفون من تحبت حواجبهم كما يرمق الذباب قولهم مخالف فعلهم من يجتني من الشوك العنب ومن الحنظل التين كذلك لا يثمر قول العالم الكذاب إلا زورا إن البعير إذا لم يوثقه صاحبه في البرية نزع إلى وطنه وأصله وإن العلم إذا لم يعمل به صاحبه خرج من صدره وخلا منه وعطله وإن الزرع لا يصلح إلا بالماء والتراب كذلك لا يصلح الإيمان إلا بالعلم والعمل ويلكم يا عبيد الدنيا إن لكل شئ علام يعرف بها وتشهد له أو عليه وإن للذين ثلاث علامات يعرف بهن الإيمان والعلم والعمل أخبرتنا أم الفتوح فاطمة بنت عبد الله القيسية قالت أخبرتنا عائشة بنت الحسن الوركانية قالت حدثنا عبد الله بن الهيثم حدثنا أبو علي
_________
1 - ترجمته في سير اعلام النبلاء 16 / 232
2 - الدفلى : شجر مر سام
2 - رواه ابن كثير في قصص الانبياء 2 / 432 والبداية والنهاية 2 / 108
3 - كلمة غير مقروءة بالاصل ثم شطبت وكتب فوقها أكثر وهو ما أثبتناه
5 - كذا بالاصل وفي المختصر الذئاب
6 - الاصل : علانية والمثبت عن المختصر
7 - كذا رسمها بالاصل هنا ومر قريبا هذا السند في خبر آخر : في قصص الانبياء ولابدايد والنهاية : الهشيم

(47/461)


أحمد بن محمد بن إبراهيم الثقفي حدثنا محمد بن أحمد بن البراء هو العبدي حدثنا عبد المنعم بن إدريس عن أبيه عن وهب بن منبه قال قال عيسى يا علماء السوء جلستم على على أبواب الجنة فلا أنتم تدخلون الجنة ولا تدعون المساكين يدخلونها إن شر الناس عند الله عالم يطلب الدنيا بعلمه أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبأنا أبو محمد عبد الله بن يوسف الأصبهاني حدثنا أبو سعيد بن الأعرابي حدثنا جعفر بن أحمد الدهان الكوفي حدثنا علي بن عبد الحميد حدثنا جعفر بن صبح عن عيسى المرادي قال قال عيسى بن مريم إن كنتم أصحابي وإخواني فوطنوا أنفسكم على العداوة والبغضاء من الناس فإنكم إن لم تفعلوا فلستم لي بإخوان إني إنما أعلمكم لتعلموا لا لتعجبوا إنكم لا تبلغون ما تأملون إلا بصبركم على ما تكرهون ولا تنالون ما تريدون إلا بترككم ما تشتهون إياكم والنظرة فإنها تزرع في القلب شهوة وكفى بها لصاحبها فتنة طوبى لمن كان بصره في قلبه ولم يكن قلبه في بصر عينه ما أبعد ما فات وما أدنى ما هو آت ويل لصاحب الدنيا كيف يموت وتتركه ويثق بها وتغره ويأمنها وتمكر به ويل للمغترين قد أزفهم ما يكرهون وجاءهم ما يوعدون وفارقوا ما يحبون في طول الليل والنهار فويل لمن كانت الدنيا همه والخطايا عمله كيف يقتضي غدا بربه ولا تكثروا الكلام بغير ذكر الله فتقسوا قلوبكم وإن كانت لينة فإن القلب القاسي بعيد من الله ولكن لا تعلمون لا تنظروا في ذنوب الناس كهيئة الأرباب وانظروا في ذنوبكم كهيئة العبيد إنما الناس رجلان معافى ومبتلى فاحمدوا الله على العافية وارحموا أهل البلاء متى نزل الماء على جبل ألا يلين له ومذ متى تدرسون الحكمة ولا تلين لها قلوبكم بقدر ما تواضعون كذلك ترحمون وبقدر ما تحرثون كذلك تحصدون علماء السوء مثلهم كمثل شجرة الدفلى تعجب من نظر إليها وتقتل من يأكلها كلامكم شفاء يبرئ الداء وأعمالكم داء لا يبرئه شفاء
_________
1 - من طريقه رواه ابن كثير في قصص الانبياء 2 / 432 والبداية ولنهايد 2 / 108
2 - غير واضحة بالاصل ونميل إلى قراءتها : لنقيموا والمثبت عن المختصر
3 - الاصل من ) وامثبت عن المختصر
4 - كلمة يثق كتبت تحت الكلام بين السطرين بالاصل
5 - تقرأ بالاصل : وهي والمثبت عن المختصر
6 - كذا رسمها بالاصل وفي المختصر : ويجنون
7 - بالاصل يدرسون
يلين

(47/462)


جعلتم العلم تحت أقدامكم مثل عبيد السوء بحق أقول لكم وكيف أرجو أن تنتفعوا بما أقول وأنتم الحكمة تخرج من أفواهكم ولا تدخل آذانكم وإنما بينهما أربع أصابع ولا تعيها قلوبكم فلا أحرار كرام ولا عبيد أتقياء أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم أنبأنا رشأ بن نظيف أنبأنا الحسن بن إسماعيل أنبأنا أحمد بن مروان حدثنا محمد بن عبد العزيز حدثنا ابن عائشة عن أبيه قال قال عيسى تعملون للدنيا وأنتم ترزقون فيها بغير العمل ولا تعملون للآخرة وأنتم لا ترزقون فيها إلا بالعمل أخبرنا أبو القاسم الشحامي أنبأنا أحمد بن الحسين الحافظ أنبأنا أبو بكر أحمد بن الحسن وأبو سعيد محمد بن موسى قالا حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب حدثنا محمد بن إسحاق الصغاني حدثنا سعيد بن عامر ح وأخبرنا أبو الفضل محمد بن أسماعيل وأبو المحاسن أسعد بن علي وأبو بكر أحمد بن يحيى وأبو الوقت عبد الأول بن عيسى قالوا أنبأنا أبو الحسن عبد الرحمن بن محمد بن المظفر أنبأنا أبو محمد عبد الله بن أحمد بن معاوية أنبأنا عيسى بن عمر أنبأنا عبد الله بن عبد الرحمن بن بهرام أنبأنا سعيد بن عامر عن هشام الدستوائي وقال ابن بهرام صاحب الدستوائي قال قرأت في كتاب بلغني أنه من كلام عيسى بن مريم تعملون للدنيا وأنتم ترزقون فيها بغير عمل ولا تعملون للآخرة وأنتم لا ترزقون فيها إلا بالعمل ويكلم وقال ابن بهرام وإنكم علماء السوء الأجر تأخذون والعمل تضيعون يوشك رب العمل أن يطلب عمله ويوشك أن تخرجوا من الدنيا العريضة إلى ظلمة القبر وضيقه الله نهاكم عن الخطايا كما أمركم بالصيام والصلاة كيف يكون من أهل العلم من سخط رزقه واحتقر منزلته وعلم وقال ابن بهرام وقد علم أن ذلك من علم الله وقدرته كيف يكون من أهل العلم من اتهم الله فيما قضى له فليس يرضى بشئ وقال ابن بهرام شيئا أصابه كيف يكون من أهل العلم من دنياه عنده آثر من آخرته وهو في دنياه
_________
1 - لفظة بن ) كتبت فوق الكلام بين السطرين بالاصل
2 - بالاصل : ويوشكون أن يخرجوا ) والمثبت عن المختصر
3 - الاصل أشر ولامثبت عن المختصر

(47/463)


وقال ابن بهرام في الدنيا أفضل رغبة كيف يكون من أهل العلم من مصيره إلى آخرته وقال ابن بهرام إلى الآخرة وهو مقبل على دنياه وما يضره أشهى إليه أو قال أحب إليه مما ينفعه كيف يكون من أهل العلم من يطلب الكلام ليخبر به ولا يطلبه ليعمل به أخبرنا أبو الوقت عبد الأول بن عيسى أنبأنا الحاكم أبو صاعد يعلى بن هبة الله ح وأخبرنا أبو محمد الحسن بن أبي بكر أنبأنا أبو عاصم الفضيل بن يحيى قالا أنبأنا أبو محمد عبد الرحمن بن أبي شريح أنبأنا أبو عبد الله محمد بن عقيل بن الأزهر حدثنا أبو عبيدالله حماد بن الحسن بن عنبسة الوراق حدثنا سيار بن حاتم حدثنا جعفر بن سليمان حدثنا هشام الدستوائي قال بلغني أن في حكمة عيسى بن مريم تعملون في الدنيا وأنتم ترزقون فيها بغير العمل ولا تعملون للآخرة وأنتم ترزقون فيها إلا بالعمل ويلكم علماء السوء الأجر تأخذون والعمل تضيعون يوشك رب العمل أن يطلب عمله ويوشك أن تخرجوا من الدنيا إلى ظلمة القبر وضيقه الله ينهاكم عن المعاصي كما أمركم بالصوم والصلاة كيف يكون من أهل العلم من دنياه آثر عنده من أخرته وهو في الدنيا أفضل رغبة كيف يكون من أهل العلم من مصيره إلى آخرته وهو مقبل على دنياه وما يضره أشهى إليه مما ينفعه كيف يكون من سخط رزقه واحتقر منزلته وهو يعلم أن ذلك من علم الله وقدرته كيف يكون من أهل العلم من اتهم الله في قضائه فليس يرضى بشئ أصابه كيفي يكون من أهل العلم من طلب الكلام ليحدث به ولم يطلب العلم ليعمل به أخبرنا أبو محمد إسماعيل بن أبي القاسم بن أبي بكير أنبأنا عمر بن أحمد بن عمر حدثنا أبو عمرو بن حمدان حدثنا الإمام محمد بن إسحاق بن خزيمة حدثنا عبد الله بن أبي زياد القطواني حدثنا سيار بن حاتم حدثنا جعفر بن سليمان عن مالك بن دينار قال
_________
1 - كذا بالاصل 6 ليخبر به وفي المختصر 6 ليخزنه
2 - الاصل : بكير تصحيييف قارن مع مشيخة ابن عساكر 43 / أ
3 - الاصل : ويوشكون أن يخرجوا والمثبت يوافق ما جاء في الرواية السابقة
5 - كذا بالاصل في هذه الرواية وفي الرواية السابقة : ليخبر به وفي المختصر ليخزنه

(47/464)


كان عيسى بن مريم يقول يا معشر الحواريين حتى متى توعظون لا تتعظون لقد كلفتم الواعظين تعبا أخبرنا أبو غالب بن البنا أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا أبو عمر بن حيوية وأبو بكر بن إسماعيل قالا حدثنا يحيى بن محمد بن صاعد حدثنا الحسين بن الحسن أنبأنا عبد الله بن المبارك قال بلغنا عيسى بن مريم أنه قال يوشك أن يفضي بالصابر البلاء إلى الرخاء وبالفاجر الرخاء إلى البلاء أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم أنبأنا أبو عبد الله بن أبي الحديد ح وأخبرنا أبو نصر غالب بن المسلم أنبأنا أحمد بن عبد المنعم بن أحمد قالا أنبأنا أبو الحسن بن السمسار أنبأنا المظفر بن حاجب حدثنا محمد بن يزيد حدثنا موسى بن أيوب النصيبي قال سمعت ابن المبارك يقول قال عيسى بن مريم سيأتي على الناس زمان يفضي بالصابر فيه الصبر غلى البلاء ويفضي بالفاجر الفجور إلى الرخاء أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن علي بن الحسين الحمامي وأبو سعد محمد بن محمد بن الفضل قالا أخبرتنا عائشة بنت الحسن بن إبراهيم الوركانية قالت حدثنا محمد بن أحمد بن ادرجشنس إملاء حدثنا الحسن بن محمد وهو الداركي حدثنا محمد بن حميد حدثنا جرير عن الأعمش عن عمرو بن مرة عن سالم بن أبي الجعد قال قال عيسى بن مريم لبني إسرائيل يا بني إسرائيل زعمتم أن موسى نهاكم عن الزنا وصدقتم وأنا أنهاكم عنه وأحدثكم أن مثل حديث النفس بالخطيئة كمثل الدخان في البيت الا تحرقه فإنه ينتن ريحه ويغير لونه ومثل القادح بالخشبة إلا يكسرها فإنه يعجرها ويضعها
_________
1 - رواه ابن المبارك في الزهد والرقائق ص 222 رقم 627
2 - تقرأ بالأصل : يقضي والمثبت عن الزهد لابن المبارك
3 - قارن مع مشيخة ابن عساكر 28 / ب
4 - في المختصر : لا تحرقه
5 - تقرأ بالاصل : يعجزها والمثبت عن المختصر وعجرت الشئ : شققته والعجرة : العقدة في الخشبة ( هامش المختصر عن تاج العروس

(47/465)


أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم أنبأنا رشأ بن نظيف أنبأنا الحسن بن إسماعيل أنبأنا أحمد بن مروان حدثنا عامر بن عبد الله حدثنا مصعب الزبيري عن أبيه عن جده قال قال عيسى لرجل كن لربك كالحمام الألوف لأهله تذبح فراخه ولا يطير عنهم أخبرنا أبو سعد أحمد بن محمد بن أحمد بن الحسن أنبأنا أبو العباس أحمد بن محمد بن أحمد بن القاسم وأبو عمرو عبد الوهاب بن محمد بن إسحاق بن محمد قالا أنبأنا أبو محمد الحسن بن محمد بن أحمد بن يوسف أنبأنا أحمد بن محمد بن عمر بن أبان حدثنا عبد الله بن محمد بن عبيد حدثني محمد بن حاتم بن بزيع حدثنا أحمد بن محمد بن حنبل حدثنا غوث بن جابر قال سمعت محمد بن داود عن أبيه عن وهب بن منبه قال قال الحواريون لعيسى من أولياء الله الذين لا خوف عليهم ولا هم يحزنون قال عيسى الذين نظروا إلى باطن الدنيا حين نظر الناس إلى ظاهرها والذين نظروا إلى أجل الاخرة حين نظر الناس إلى ظاهرها والذين نظروا إلى أجل الأخرة حين نظر الناس إلى عاجلها فأماتوا منها ما خشوا أن يميتهم وتركوا ما علموا أن سيتركهم فصار استكثارهم منها استقلالا وذكرهم إياها فواتا وفرحهم بما أصابوا منها حزنا فما عارضهم من نائلها رفضوه وما عارضهم من رفعتها لغير الحق وضعوه خلقت الدنيا عندهم فليسوا يجددونها وخربت بينم فليسوا يعمرونها وماتت في صدورهم فليسوا يحيونها يهدمونها فيبنون بها آخرتهم ويبيعونها فيشرون بها ما بقي لهم رفضوها فكانوا برفضها فرحين وباعوها فكانوا ببيعها رابحين ونظرو إلى أهلها صرعى قدخلت فيهم المثلات فأحبوا ذكر الموت وأماتوا ذكر الحياة يحبون الله ويحبون ذكره ويستضيئون بنوره لهم خبر عجيب وعندهم الخبر العجيب بهم قام الكتاب وبه يعني قاموا وبهم نطق الكتاب وبه نطقوا وبهم علم الكتاب وبه علموا ليس يرون نائلا مع ما نالوا ولا أمانا دون ما يرجون ولا خوفا دون ما يجدون
_________
1 - ترجمته في سير اعلام النبلاء 20 / 119
2 - ترجمته في سير اعلام النبلائ 18 / 440
3 - بالاصل : آجل
4 - في المختصر : أمر الحق

(47/466)


أخبرنا أبو المظفر عبد المنعم بن عبد الكريم أنبأنا أبو الفضل جعفر بن الحسن بن محمد الماوردي المقرئ وأبو سعد عبد الرحمن بن منصور بن رامش قالا أنبأنا أبو محمد عبد الله بن يوسف بن أحمد بن ماموية أنبأنا أبو سعيد بن الأعرابي حدثنا ابن أبي الدنيا حدثنا أبو جعفر الكندي حدثنا سلم بن سالم البلخي عن حبيب الموصلي عن مكحول قال التقي يحيى بن زكريا وعيسى بن مريم فضحك عيسى في وجه يحيى وصافحه فقال له يحيى يا ابن خالتي ما لي أراك ضاحكا كأنك قد أمنت فقال له عيسى يا ابن خالتي ما لي أراك عابسا كأنك قد يئست قال فأوحى الله إليهما إن أحبكما إلي أبشكما بصاحبه أخبرنا أبو منصور عبد الرحمن بن محمد بن عبد الواحد أنبأنا أبو بكر أحمد بن علي بن ثابت أنبأنا أبو القاسم الستوري وهو عبد العزيز بن محمد بن نصر حدثنا فارس بن محمد الغوري حدثنا علي بن محمد بن الحسين البصري حدثنا الحجاج بن المنهال الأنماطي حدثنا حماد بن سلمة عن داود بن أبي هند عن شهر بن حوشب قال بينا عيسى جالس مع بني إسرائيل إذ أقبل طير منظوم الجناحين بالدر والياقوت كأحسن ما يكون من الطير فجعل يدرج بين أيديهم فقال عيسى دعوه لا تنفروه فإنما بعث إليكم فحول مسلاخه فخرج أحمر أقرع كأقبح ما يكون ثم أتى بركة فتلوث في حمأتها فخرج أسود ثم استقبل جرية الماء فاغتسل ثم عاد إلى مسلاخه فلبسه فعاد إليه حسنه وجماله فقال عيسى إنما بعث هذا إليكم مثل هذا المؤمن إذا وقع في الذنوب والخطايا ذهب عنه حسنه وجماله فإذا تاب وراجع عاد إليه حسنه وجماله
_________
1 - رواه ابن كثير - من طريق مكحول في قصص الانبياء 2 / 432 والبداية والنهاية 2 / 108
2 - ضبطت عن الانساب هذه النسبة إلى الستر وجمعه الستور وهذه النسبة إما إلى حفظ الستور والبوابية على ما جرت به عادة الملوك أو حمل أستار الكعبة
ترجم له السمعاني في الانساب
3 - الاصل : العوري بالعين المهملة والصواب : الغوري بالغين المعجمة عن الانساب وهذه النسبة إلى الغور وهي بلاد في الجبال قريبة من هراء بخراسان
ترجم له السمعاني في الانساب
4 - الخبر رواه أبو نعيم في حلية الاولياء من طريق شهر بن حوشب 6 / 60
5 - في الحلية مع الحواريين
6 - في الحلية : فإن هذا بعث لكم آية
7 - في الحلية : أسود قبيحا

(47/467)


أخبرنا أبو محمد بن طاوس أنبأنا جعفر بن أحمد بن الحسين أنبأنا أبو علي بن شاذان أنبأنا أبو جعفر عبد الله بن إسماعيل بن إبراهيم الهاشمي حدثنا ابن أبي الدنيا حدثنا محمد بن عباد حدثنا غسان بن مالك حدثنا حماد بن سلمة عن داود بن أبي هند وحميد قالا بينما عيسى جالس وشيخ يعمل بمسحاته يثير بها الأرض فقال عيسى اللهم انزع منه الأمل فوضع الشيخ المسحاة واضطجع فلبث ساعة فقال عيسى اللهم اردد إليه الأمل فقام فجعل يعمل فقال له عيسى ما لك بينما أنت تعمل ألقيت مسحاتك واضطجعت ساعة ثم إنك قمت بعد تعمل فقال الشيخ بينا أنا أعمل إذ قالت لي نفسي إلى متى تعمل وأنت شيخ كبير فألقيت المسحاة واضطجعت ثم قالت لي نفسي والله ما بذلك من عيش ما بقيت فقمت إلى مسحاتي أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم أنبأنا رشأبن نظيف أنبأنا الحسن بن إسماعيل أنبأنا أحمد بن مروان حدثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي حدثنا أبو حذيفة عن سفيان بن سعيد الثوري عن أبيه عن إبراهيم التيمي قال لقي عيسى بن مريم رجلا فقال ما تصنع قال أتعبد قال من يعولك فقال أخي فقال أخوك أعبد منك أخبرنا أبو سعد بن البغدادي أنبأنا أبو نصر محمد بن أحمد بن محمد بن عمر التاجر أنبأنا أبو سعيد الصيرفي أنبأنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله بن أحمد الصفار حدثني ابن أبي الدنيا حدثني محمد بن إدريس حدثنا علي بن صالح الرازي حدثنا إبراهيم بن خالد عن عمر بن عبد الرحمن قال سمعت وهب بن منبه قال كان عيسى واقفا على قبر ومعه الحواريون وصاحبه يدلى فيه وذكروا القبر ووحشته وظلمته وضيقه فقال عيسى كنتم في أضيق منه في أرحام أمهاتكم فإذا أحب الله أن يوسع وسع أخبرنا أبو بكر اللفتواني أنبأنا أبو عمرو بن مندة أنبأنا أبو محمد بن يوة أنبأنا أبو
_________
1 - زيادة لازمة اقتضاها السياق عن المختصر
2 - رواه أبو نعيم الحافظ في حلية الاولياء 4 / 52 في ترجمة وهب بن منبه وابن كثير في البداية والنهاية 2 / 108 وقصص الانبياء 2 / 433

(47/468)


الحسن اللبناني حدثنا أبو بكر بن أبي الدنيا حدثني محمد بن الحسين حدثني عمر بن السكن حدثني أبو عمر الضرير قال بلغني أن عيسى بن مريم كان إذا ذكر الموت يقطر جلده دما قال وحدثنا هارون بن عبد الله حدثنا سيار حدثنا جعفر عن رجل قد سماه قال قال عيسى يا معشر الحواريين ادعوا الله أن يخفف عني سكرة الموت فلقد خفت الموت خوفا وقفني مخافة الموت على الموت قال وحدثنا ابن أبي الدنيا حدثنا حجاج بن يوسف بن الشاعر حدثنا معلى بن أسد حدثنا جعفر بن سليمان الضبعي عن علي بن الحسن الصنعاني قال بلغنا أن عيسى بن مريم قال يا معشر الحواريين ادعوا الله أن يهون علي هذه السكرة يعني الموت ثم قال لقد خفت الموت خوفا وقفني مخافتي من الموت على الموت أخبرنا أبو غالب بن البنا أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا أبو عمر بن حيوية حدثنا يحيى بن محمد بن صاعد حدثنا الحسين بن الحسن أنبأنا أبو عبد الله بن المبارك أنبأنا عبد الرحمن بن يزيد عن جابر حدثنا عبد الجبار بن عبيدالله بن سليمان قال أقبل عيسى بن مريم على أصحابه ليلة رفع فقال لهم لا تأكلوا بكتاب الله عز و جل فإنكم إن لم تفعلوا أقعدكم الله على منابر الحجر منها خير من الدنيا وما فيها قال عبد الجبار وهو المقاعد الذي ذكر الله في القرآن " في مقعد صدق عند مليك مقتدر ورفع عليه السلام أخبرنا أبو الحسن بركات بن عبد العزيز وأبو محمد عبد الكريم بن حمزة قالا أنبأنا أبو بكر الخطيب أخبرني أبو الحسن محمد بن أحمد بن محمد أنبأنا أحمد بن سندي بن الحسن حدثنا الحسن بن علي القطان حدثنا إسماعيل بن عيسى أنبأنا أبو
_________
1 - بالاصل : اللبناني بتقديم الباء تصحيف
2 - من طريقه رواه ابن كثير في البدايد والنهاية - 2 / 108 وقصص الانبياء 2 / 433
3 - رواه ابن المبارك في الزهد ولرقائق ص 507 رقم 1447
4 - سورة القمر الاية : 55

(47/469)


حذيفة إسحاق بن بشر أنبأنا سعيد بن أبي عروبة عن قتادة عن الحسن أنه قال لم يكن نبي كانت العجائب في زمانه اكثر من عيسى بن مريم إلى أن رفعه الله ومن بعده في أصحابه وكان من سبب رفعه أن ملكا جباراوكان ملك بني إسرائيل وهو الذي يقال له داود بن يودا هو الذي بعث في طلبه ليقتله وكأن الله أنزل عليه الإنجيل وهو ابن ثلاث عشرة سنة ورفع وهو ابن أربع وثلاثين سنة من ميلاده وكان في نبوته عشرين سنة فأحدث الله له الإنجيل وهو ابن ثلاث عشرة سنة فأوحى الله إليه " إني متوفيك ورافعك إلي ومطهرك من الذين كفروا " يعني ومخلصك من اليهود فلا يصلون إلى قتلك قال وأنبأنا إسحاق حدثنا إدريس عن وهب بن منبه عن كعب أنه قال متوفيك إي مذيقك الموت ثم أرفعك قال وهب فأماته الله ثلاثة أيام ثم بعثه الله ورفعه قال وأنبانا إسحاق أنبأنا جويبر عن الضحاك عن ابن عباس في قوله " إني متوفيك ورافعك " يعني رافعك ثم متوفيك في آخر الزمان أنبأنا أبو القاسم علي بن إبراهيم أنبأنا أبو الحسن بن أبي الحديد أنبأنا جدي أنبأنا محمد بن يوسف بن بشر أنبأنا محمد بن حماد أنبأنا عبد الرزاق أنبأنا معمر عن الحسن في قوله " إني متوفيك " قال متوفيك من الأرض أخبرنا أبو محمد عبد الرحمن بن أبي الحسن أنبأنا أبو القاسم نصر بن أحمد الهمذاني حدثنا الخليل بن هبة الله أنبأنا أبو علي بن درستوية حدثنا أبو الدحداح حدثنا إبراهيم بن يعقوب حدثني عبد الحميد بن حميد حدثنا إسماعيل بن عبد الكريم حدثني عبد الصمد أنه سمع وهب بن منبه يقول إن عيسى بن مريم لما أعلمه الله أنه خارج من الدنيا جزع من الموت وشق عليه فدعا
_________
1 - كذا بالاصل وفي البداية والنهاية وقصص الانبياء لابن كثير : داود بن نورا وفي تاريخ الطبري : كان الملك اسمه : هيرودس الصغير
2 - سورة آل عمران الاية : 55
3 - رواه الطبري في تاريخه من طريق المثنى قال : حدثنا إسحاق بن الحجاج قال : حدثنا إسماعيل بن عبد الكريم
1 - / 602 ورواه ابن كثير في قصص الانبياء 2 / 438 والبداية والنهاية 2 / 110 نقلا عن ابن جرير ( الطبري )

(47/470)


الحواريين فصنع لهم طعاما وقال احضروني الليلة فإن لي إليكم حاجة فلما اجتمعوا إليه من الليل عشاهم وقام يخدمهم فلما فرغوا من الطعام أخذ يغسل أيديهم بيده ويوضئهم ويمسح أيديهم بثيابه فتعاظموا ذلك وتكارهوه فقال ألا من رد علي الليلة شيئا مما أصنع فليس مني ولا أنا منه فأقروه حتى إذا فرغ من ذلك قال أما ما صنعت بكم الليلة ما خدمتكم على الطعام وغسلت أيديكم بيدي فليكن لكم بي أسوة فإنكم ترون أني خيركم فلا يتعاظم بعضكم على بعض وليبذل بعضكم نفسه لبعض كما بذلت نفسي لكم وأما حاجتي التي استعنت بكم عليها فتدعون الله وتجتهدون في الدعاء أن يؤخر أجلي فلما نصبوا أيديهم للدعاء وأرادوا أن يجتهدوا أخذهم النوم حتى لم يستطيعوا دعاء ثم يوقظهم ويقول سبحان الله أما تصبرون لي ليلة واحدة تعينوني فيها قالوا والله ما ندري ما لنا لقد كنا نسمر فنكثر السمر وما نطيق الليلة سمرا ونريد دعاء إلا حيل بيننا وبينه فقال يذهب بالراعي ويتفرق الغنم وجعل يأتي بكلام نحو هذا ينعى به نفسه فقال الحق أقول لكم ليكفرن بي أحدكم قبل أن يصيح الديك وليبيعني أحدكم بدراهم يسيرة وليأكلن ثمني فخرجوا فتفرقوا أخبرنا أبو الحسن بن قبيس وأبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب أخبرني الحسن بن محمد الخلال حدثنا أبو حصين ضياء بن محمد الكوفي بها حدثنا الحسين بن مرزوق حدثنا علي بن الحسن بن محمد بن سعيد بن عثمان العكبري حدثنا إبراهيم بن عبد الله الطرسوسي حدثني بلال خادم أنس بن مالك عن أنس بن مالك قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) لما اجتمعت اليهود على أخي عيسى بن مريم ليقتلوه بزعمهم أوحى الله إلى
_________
1 - كتبت لهم قوق الكلام بين السطرين بالاصل
2 - زيادة للإيضاح عن الطبري والمصدرين
2 - الاصل : الدنيا تصحيف وامثبت عن الطبري والمصدرين
4 - رواه الخطيب البغدادي في تاريخ بغداد 11 / 379 في ترجمة علي بن الحسن بن محمد بن سعيد بن عثمان العكبري
5 - بالاصل : أنبأني ثم شطبت وثمة علامة تحويل إلى الهامش ولم يكتب عليه شيئا واللفظة أخبرني أثبت عن تاريخ بغداد
6 - اللفظذ غير واضحد بالاصل والمثبت عن تاريخ بغداد
7 - الاصل : الحسين تصحيف والمثبت عن تاريخ بغداد

(47/471)


جبريل أن أدرك عبدي فهبط جبريل فإذا هو بسطر في جناح جبريل فيه مكتوب لا إله إلا الله محمد رسول الله قال يا عيسى قل قال وما أقول يا جبريل قال قل اللهم إني أسألك باسمك الواحد الأحد أدعوك اللهم باسمك الصمد أدعوك اللهم باسمك العظيم الوتر الذي ملأ الأركان كلها إلا فرجت عني ما أمسيت فيه وأصبحت فيه قال فدعا بها عيسى فأوحى الله إلى جبريل أن ارفع إلي عبدي ثم التفت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إلى أصحابه فقال يا بني هاشم يا بني عبد المطلب يا بني عبد مناف ادعو ربكم بهؤلاء الكلمات والذي بعثني بالحق نبيا ما دعا بها قوم قط إلا اهتز له العرش والسموات السبع والأرضون السبع أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا إسماعيل بن مسعدة أنبأنا حمزة بن يوسف أنبأنا عبد الله بن عدي حدثنا عدي بن أحمد بن بسطام حدثنا يعقوب بن كاسب حدثنا أنس بن عياض حدثنا يونس بن يزيد حدثنا الحكم بن عبد الله عن القاسم عن عائشة قالت دخل علي أبو بكر قال هل سمعت دعاء علمنيه النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قالت وما هو قال كان عيسى بن مريم يعلم أصحابه يا فارج الهم وكاشف الغم مجيب دعوة المضطرين رحمان الدنيا والآخرة ورحيمهما ارحمنا رحمة تغنينا بها عن رحمة من سواك أو كما قال أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنبأنا أبو الحسن علي بن أبراهيم بن عيسى المقرئ قراءة عليه وأنا حاضر حدثنا أبو بكر محمد بن إسماعيل الوراق إملاء حدثنا أبو عيسى الحسن بن يحيى بن الحسين بن زهير بن كعب بن زهير بن عمرو الثعلبي الكوفي المقرئ حدثنا محمد بن إسرائيل الجوهري قال سمعت الحسن بن صباح يقول حدثنا أبو نعيم قال سمعت معروفا الكرخي قال اجتمعت اليهود على قتل عيسى بزعمهم فأهبط الله عليه جبريل في باطن جناحه
_________
1 - زيد في تاريخ بغداد : أدعوك اللهم باسمك الواحد الاحد
2 - زيادة عن تاريخ بغداد
3 - كتب فوقها في الاصل : 4 - رواه ابن عدي في الكامل في ضعفاء الرجال 2 / 203 في ترجمتة الحكم بن عبد الله بن سعد بن عبد الله الايلي
5 - كذا بالاصل وفي ابن عدي : علي
6 - كتب بعدها بالاصل : إلى

(47/472)


مكتوب اللهم إني أعوذ باسمك الأحد الأعز وأدعوك اللهم باسمك الأحد الصمد وأدعوك اللهم باسمك العظيم الوتر وأدعوك اللهم باسمك الكبير المتعالي الذي ملأ الأركان كلها أن تكشف عني ضرر ما أمسيت وأصبحت فيه فأوحى الله إلى جبريل أن ارفع عبدي إلي فقال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) لأصحابه عليكم بهذا الدعاء ولا تستبطئوا الإجابة فإنما عند الله خير وأبقى للذين آمنوا وعلى ربهم يتوكلون أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم أنبأنا رشأ بن نظيف أنبأنا الحسن بن إسماعيل حدثنا أحمد بن مروان حدثنا أحمد بن محمد البغدادي حدثنا عبد المنعم عن أبيه عن وهب أنه كان إذا قدم مكة تعلق بأستار الكعبة فدعا بهذ الدعوات وذكر وهب أنه دعاء عيسى وقت رفعه الله إليه وهو دعاء مستجاب اللهم أنت القريب في علوك المتعالي في دنوك الرفيع على كل شئ من خلقك أنت الذي نفذ بصرك في خلقك وحسرت الأبصار دون النظر إليك وعشيت دونك وسبح بها الفلق في النور أنت الذي جليت الظلم بنورك فتباركت اللهم خالق الخلق بقدرتك ومقدر الأمور بحكمتك مبتدع الخلق بعظمتك القاضي في كل شئ بعلمك أنت الذي خلقت سبعا في الهوى بكلماتك مستويات الطبقات مذعنات لطاعتك سما بهن العلو بسلطانك فأجبن وهن دخان من خوفك فأتين طائعات بأمرك فيهن الملائكة يسبحونك ويقدسونك وجعلت فيهن نورا يجلو الظلام وضياء أضوأ من الشمس وجعلت فيهن مصابيح يهتدي بها في ظلمات البر والبحر ورجوما للشياطين فتباركت اللهم في مفطور سمواتك وفيما دحوت من أرضك دحوتها على الماء فأذللت لها الماء المتظاهر فذل لطاعتك وأذعن لأمرك وخضع لقوتك أمواج البحار ففجرت فيها بعد البحار الأنهار وبعد الأنهار العيون الغزاز والينابيع ثم أخرجت منها الأشجار بالثمار ثم جعلت على ظهرها الجبال أوتادا فأطاعتك أطوادها فتباركت اللهم صفتك فمن يبلغ صفة قدرتك ومن ينعت نعتك تنزل الغيث وتنشئ السحاب وتفك الرقاب وتقضي الحق وأنت خير الفاصلين لاإله إلا أنت إنما يخشاك من عبادك العلماء الأكياس أشهد أنك لست بإله استحدثناك ولا رب يبيد ذكره ولا كان لك شركاء يقضون معك فتدعوهم ويدعونك ولا أعانك أحد
_________
1 - كذا بالاصل وفي المختصر : وتثني
2 - الأصل : ( فندعوهم وندعوك ) والمثبت عن المختصر

(47/473)


على خلقك فنشك فيها أشهد أنك أحد صمد لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد ولم يتخذ صاحبة ولا ولدا اجعل لي في أمري فرجا ومخرجا قال وهب فلما تم الدعاء رفعه الله إليه قال وهب وهو للشقيقة من هذا الموضع أنك لست بإله استحدثنا إلى آخرها قال وحدثنا ابن مروان حدثنا محمد بن الجهم قال سمعت الفراء يقول في قول الله عز و جل " ومكروا ومكر الله " يعني هذه الآية أن عيسى غاب عن خالته زمانا فأتاها فقام رأس الجالوت اليهودي فضرب على عيسى حتى اجتمعوا على باب داره فكسروا الباب ودخل رأس الجالوت ليأخذ عيسى فطمس الله عينيه عن عيسى ثم خرج إلى أصحابه فقال لم أره ومعه سيف مسلول فقالوا له أنت عيسى ألقى الله شبه عيسى عليه فأخذوه فقتلوه وصلبوه فقال رجل ذكره " وما قتلوه وما صلبوه ولكن شبه لهم " ألقى شبهه عليه ثم قال عز و جل " ومكروا ومكر الله " أخبرنا أبو منصور محمود بن أحمد بن عبد المنعم بن ماشاذة أنبأنا أبو علي الحسن بن عمر بن الحسن بن يونس أنبأنا أبو عمر القاسم بن جعفر الهاشمي أنبأنا أبو العباس محمد بن أحمد الأثرم حدثنا حميد بن الربيع الحرار حدثنا زياد بن عبد الله البكائي حدثنا الأعمش عن المنهال عن سعيد بن جبير عن ابن عباس قال واعدعيسى اثني عشر رجلا من قومه رجل منهم فخرج عليهم من في البيت فقال أيكم يطرح عليه شبهي ويكون معي في درجتي ويقتل أو يصلب فقام شاب منهم فقال أنا فقال اجلس فقال مثل مقالته الأولى فقام الشاب فقال أنا فقال أنت ثم قال إن منكم لمن سيكفر بي قبل أن يصبح اثنتي عشرة مرة فقام رجل منهم فقال أنا
_________
1 - الشقيقة : وجع ياخذ الراس والوجه ( القاموس المحيط وقال ابن الاثير : هر نوع من صداع يعرض في مقدم الراس والى جانبيه
2 - ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك لاقتضاء السياق عن المختصر
3 - رواه ابن كثير في قصص الانبياء 2 / 437 والبداية والنهاية 2 / 110 من ريق احمد بن مروان
4 - سورة آل عمران الاية : 54
5 - سورة النساء الآية : 157
6 - ترجمة في سير اعلام النبلاء 15 / 303
7 - كلمة غير مقروءة بالاصل ورسمها : بين ولعله يريد : بيت وهو ما نراه حسب مقتضى السياق بعد
8 - الاصل : اثنى عشرة مرة

(47/474)


هو فقال أنت تقول ذلك وكان اليهود في الطلب ورفع عيسى من روزنة في البيت وطرح شبهه على ذلك الرجل فقتلوه وصلبوه وكفر به ذلك الرجل قبل أن يصبح واختلف القوم فقال بعضهم كان الله فينا فارتفع وقال بعضهم ابن الله كان فينا فرفعه إليه وقال بعضهم روح الله وكلمته كان فينا فرفعه الله إليه فكان مع كل طائفة منهم ناس كثير فاجتمعت الكافرتان على المؤمنة فقتلتها أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنبأنا أبو بكر محمد بن عبد الرحمن بن محمد بن الحسن بن محمد البزار أنبأنا أبو طاهر محمد بن الفضل بن محمد بن إسحاق بن خزيمة أنبأنا جدي أبو بكر حدثنا سلم بن جنادة القرشي حدثنا أبو معاوية عن الأعمش عن المنهال وهو ابن عمرو عن سعيد وهو ابن جبير عن ابن عباس قال لما أراد الله أن يرفع عيسى إلى السماء خرج إلى أصحابه وهم في بيت اثنا عشر رجلا من عين في البيت ورأسه يقطر ماء قال فقال إن منكم من سيكفر أثنتي عشرة مرة من بعد أن آمن بي قال ثم قال أيكم يلقى عليه شبهي فيقتل مكاني ويكون معي في درجتي قال فقام شاب من أحدثهم سنا فقال أنا قال فقال عيسى اجلس ثم أعاد عليهم قال فقام الشاب فقال أنا فقال اجلس ثم أعاد عليهم فقام الشاب فقال أنا فقال نعم أنت ذاك فألقي عليه شبه عيسى ورفع عيسى من ورزنة في البيت إلى السماء قال وجاء الطلب من اليهود فأخذوا شبهه فقتلوه وصلبوه وكفر به بعضهم اثنتى عشرة مرة بعد أن آمن به فتفرقوا ثلاث فرق قرقة قالت كان الله فينا ما شاء ثم صعد إلى السماء وهؤلاء اليعقوبية وقال فرقة كان فينا ابن الله ما شاء ثم رفعه إليه وهم النسطورية وقالت فرقة كان عبد الله ورسوله ما شاء الله ثم رفعه الله إليه وهؤلاء المسلمون فتظاهرت الكافرتان على المسلمة فقتلوها فلم يزل الإسلام طامسا حتى بعث الله محمدا ( صلى الله عليه و سلم ) " فآمنت طائفة من بني إسرائيل وكفرت طائفة " يعني الطائفة التي كفرت من بني إسرائيل في زمان عيسى فأيدنا الذين آمنوا على عدوهم فأصبحوا ظاهرين " في إظهار محمد ( صلى الله عليه و سلم ) دينهم على دين الكفار
_________
1 - الروزنة : الكوة ( القاموس المحيط : رزن )
2 - يعني الطائفتين الكافرتين
3 - من طريق رواه ابن كثير في قصص الانبياء 2 / 435 - 436 والبداية والنهاية 2 / 109 وسقط منهما : عن الاعمش 4 الاصل : اثني عشر
5 - الاصل ( اثني عشر ) وفي المصدرين : اثني عشرة
6 - سورة الصف الاية : 14
7 - زيد في المختصر : والطائفة التي آمنت في زمان عيسى

(47/475)


أخبرنا أبو الحسن بركات بن عبد العزيز وأبو محمد بن حمزة قالا حدثنا أبو بكر الخطيب أخبرني أبو الحسن بن رزقوية أنبأنا أحمد بن سندي حدثنا الحسن بن علي القطان حدثنا إسماعيل بن عيسى أنبأنا إسحاق بن بشر أنبأنا جويبر ومقاتل عن الضحاك عن ابن عباس قال لما فرغ عيسى من وصيته واستخلف شمعون وقتلت اليهود يودا وقالوا هو عيسى يقول الله " وما قتلوه وما صلبوه ولكن شبه لهم " " وما قتلوه يقينا بل رفعه الله إليه وكان الله عزيزا حكيما " فأما اليهود والنصارى فيقولون قد قتلوه وأما الحواريون فعلموا أنه لم يقتل وأنكروا قول النصارى واليهود وخلص الله عيسى وأنزل الله سحابة من السماء لاستقلال عيسى فوضع عيسى السحابة فلزمته أمه وبكت فقالت السحابة دعيه فإن الله يرفعه إلى السماء ثم يشرف أهل الأرض عند أوان الساعة ثم يهبط إلى الأرض فيكون فيها ما شاء الله ويبدل الله به أهل الأرض أمنا وعدلا فسكتت عنه مريم تنظر إليه وتشير بإصبعها إليه ثم ألقى إليها برداء فقال هذا علامة ما بيني وبينك يوم القيامة قال وقال ابن عباس إن عيسى لما حمل على السحابة ودع أمه والحواريين ثم أصعدت به السحابة فذهبت امه لتتناول رجله فقال لا تفعلي يا أمة وألقى عمامته إلى شمعون وأمه تمس السحاب حتى فاتها السحاب وأخذ شمعون العمامة فجعلها في عنقه وهم ينظرون إلى عيسى ويشيرون بأيديهم حتى توارى عنهم قال إسحاق وأنبأنا عبد الله بن السندي عن أبيه عن مجاهد وابن جريج عن مجاهد قال إن اليهود لما أرادوا عيسى وطلبوه ليقتلوه فألجؤه إلى غار في الجبل معه أمه والحواريون فعهد إليهم عهده وقال إني مرفوع وأنزلت الغمامة حتى حملت عيسى واليهود يحرسونه فانصدع الجبل فارتفعت السحابة بعيسى ثم دخلوا الغار فأخذوا الذي
_________
1 - كذا بالاصل وفي المختصر ( بوذا ) وفي قصص الانبياء لابن كثير والبداية والنهاية ( يودس ) وفي تاريخ الطبري أيشوع بن فنديرا
2 - الاية 157 من سورة النساء
3 - الاية 158 من سورة النساء

(47/476)


دل على عيسى فعدوا عليه فصلبوه وأخذوا أصحاب عيسى فحبسوهم وعذبوهم فبلغ ذلك صاحب الروم وكانت اليهود تحت يديه فقيل له إنه كان في مملتك رجل عدا عليه بنو إسرائيل فصلبوه وهم يعذبون أصحابه وكان يخبرهم أنه رسول الله قد أراهم العجائب وأحيى لهم الموتى وأبرأ لهم الأسقام وخلق لهم من الطين كهيئة الطير فبعث ملك الروم إلى الحواريين فانتزعهم من أيديهم وسألهم عن دين عيسى فأخبروه فبايعهم على دينه واستنزل الذي صلبه فغيبه وأخذ خشبته التي كان صلب عليها فأكرمها وطيبها وعدا على اليهود فقتل منهم مقتله عظيمة فمن هناك تعظم النصارى الصلبان ومن هنالك صار جل النصرانية بالروم وملك الحواريون بعد ذلك وذلت اليهود وظهرت النصرانية وملك يحيى بن زكريا وشمعون والحواريون ومن تابعهم وكان يقال شمعون صخرة الإيمان وكان رجلا بكاء إذا جلس مجلسا فإما هو باك وجلساؤه يبكون وكان يحيى بن زكريا رجلا ضاحكا بساما إذا جلس لم يزل ضاحكا وأصحابه يضحكون فقال له يوما شمعون سبحان الله يا ابن زكريا ما أكثر ضحكك في الحق والباطل فقال يحيى سبحان الله يا شمعون ما أكثر بكاؤك في الحق والباطل لقد عنيت نفسك وعنيت جلساءك قال فجاء من الله أن أحب سيرة الرجلين إلي سيرة يحيى بن زكريا قال وأنبأنا إسحاق أنبأنا خارجة بن مصعب عن إدريس عن جده وهب بن منبه قال إن عيسى لما رفع اجتمعت بنو إسرائيل من آمن منهم بعيسى فقالوا ننظر في أمرنا فانطلق إبليس فدعا عفاريته فاجتمعوا إليه فأخبرهم بالذي يريدون بنو إسرائيل فقال إنا
_________
بالاصل : الذي
2 - بالاصل ضحاكا
3 - بنحوه عن مجاهد ورواه ابن كثير في قصص الانبياء 2 / 443 والبداية والنهاية 2 / 113 وعقب ابن كثير في نهاية
قال : وفي هذا نظر من وجوه : احدها : ان يحيى بن زكريا نبي لا يقر على ان المصلوب عيسى فانه معصوم يعلم ما وقع على جهة الحق
الثاني : ان الروم لم يدخلوا في دين المسيح الا بعد ثلثمائة سنة وذلك في زمان قسطنطين بن قسطن باني المدينة المنسوبة إليه
الثالث ان اليهود لما صلبوا ذلك الرجل ثم القوة بخشبته جعلوا مكانه مطرحا للقمامة والنجاسة
وجيف الميتات والقاذورات فلم يزل كذلك حتى كان زما ن قسطيطين فعمدت امه هيلانة فاستخرجته من هنالك معتقدة انه المسيح ووجدوا الخشبد التي صب عليها المصلوب

(47/477)


وجدنا منهم فرصة قال فاختار عفريتين فأمرهما بما يريد ثم انطلقوا حتى دخلوا على بني إسرائيل في مجمعهم الذي اجتمعوا فيه فأمر صاحبيه فجلس كل واحد منهما ناحية وجلس إبليس ناحية فلما فرغ بنو إسرائيل من بعض ما هم فيه قام أحد صاحبيه بهيئة حسنة في هيئة عبادهم فحمد الله وأثنى عليه ثم فقال إن الله قد أكرمكم واختاركم على خلقه بأن نزل من السماء فكان بين أظهركم ما شاء أن يكون ثم عاد إلى سماواته فاشكروه بما صنع إليكم ثم جلس فقام الآخر فحمد الله وأثنى عليه ثم قال أيها المتكلم لا أعلم متكلما يتكلم بكلام احسن من كلامك ولا أرفق ولا أوفق ولا أقرب من كل خير غير أنك زعمت أن عيسى هو الله وأنه نزل من السماء بين أظهرنا وأن الله لا يزول من مكانه ولكن عيسى هو ابنه فأهبطه إلينا وأكرمنا به ثم جلس فقام إبليس فحمد الله وأثنى عليه ثم قال أيها المتكلمان لا عهد لنا بمتكلمين أقرب من كل خير وأبعد من كل شر منكما إلا ما زعم الأول أن الله هبط إلينا وأن الله لا يهبط من سماواته وما ذكر أن عيسى هو ابن الله وإن الله ليس له ولد ولكن الله إله السموات ومن فيهن وعيسى إله الأرض ومن فيهن قال فتفرقت من ذلك العباد والصالحون فاختلفوا قال قال ابن عباس اختلفوا على هذا القول بعد إحدى وثمانين سنة أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم الفقيه أنبأنا أبو الحسن بن أبي الحديد أنبأنا جدي أبو بكر أنبأنا محمد بن يوسف بن بشر انبأنا محمد بن حماد أنبأنا عبد الرازق أنبأنا معمر عن قتادة في قوله تعالى " ذلك عيسى ابن مريم قول الحق الذي فيه يمترون قال اجتمع بنو إسرائيل فأخرجوا منهم أربعة نفر فأخرج من كل قوم عالمهم فامتروا في عيسى بن مريم حين رفع فقال أحدهم هو الله تبارك وتعالى هبط إلى الأرض فأحيى من احيى وأمات من أمات ثم صعد إلى السماء وهم اليعقوبية فقال الثلاثة كذبت ثم قال اثنان منهم للثالث قل فيه فقال هو ابن الله وهم النسطورية فقال اثنان كذبت فقال أحد الاثنين الآخريين قل فيه فقال هو ثالث ثلاثة الله تعالى إله وعيسى إله وأمه إله وهم الإسرائيلية وهم ملوك النصارى فقال الرابع كذبت هو عبد الله ورسوله
_________
1 - سورة مريم الاية : 34
2 - الخير في تفسير القرطبي 11 / 106 في تفسيره سورة مريم تفسير الاية 34
3 - في تفسير القرطبي : قال احد الاثنين للآخر

(47/478)


وروحه وكلمته وهم المسلمون فكان لكل رجل منهم أتباع على ما قال واقتتلوا فظهر على المسلمين فذلك قول الله عز و جل " ويقتلون الذين يأمرون بالقسط من الناس قال قتادة وهم الذين قال الله عز و جل " فاختلف الأخزاب من بينهم " قال اختلفوا فيه فصاروا أحزابا أخبرنا أبو الحسن بركات بن عبد العزيز وأبو محمد السلمي قالا حدثنا أبو بكر الخطيب أخبرني أبو الحسن محمد بن أحمد أنبأنا أبو بكر الحداد أنبأنا الحسن بن علي بن علوية حدثنا إسماعيل بن عيسى حدثنا ابن أبي عيسى بن عاصم عن أبي حمزة الخراساني قال لما ألحوا على عيسى بن مريم في الطلب قال واعد الحواريين في بيت يجتمعون فيه قال وكان في سقف البيت كو يستضيئون منه فاجتمعوا فيه ينظرون عيسى إذ نبعت عين في البيت قال فبينما هم كذلك إذ طلع عيسى من العين خارجا عليهم في ثوبين ينفض رأسه من الماء حتى قعد في ناحية البيت فقال عيسى إن منكم لمن يكفر بي قبل الليل أكثر من اثنتي عشرة مرة يقول رجل من القوم أنا ذاك قال عيسى أنت قلت ذاك ثم قال عيسى هل منكم أحد يسره أن يلقى عليه شبهي فيوخذ فيقتل ويصلب ويكون معي في درجتي قال فقال رجل من أحداث القوم شاب أنا وسكت المشيخة قال فأعاد عيسى عليهم القول مرتين فيقول الشاب أنا وسكت المشيخة قال فقال عيسى في الثالثة أنت ثم إن عيسى تصاعد وهم ينظرون حتى إذا بلغ من الكو خرج من الكو لا يستوسع الكو ولا يستصغر على عيسى في بدنه قال وهم ينظرون إليه حتى توارى عنهم قال وكان آخر ما يكلمهم به فقال القوم فيما بينهم هذا عيسى قد صعد وتركنا فما تقولون فيه قال فاختاروا منهم ثلاثة فقالوا نرضى بما يقول هؤلاء قال فقيل لكل واحد منهم ما تقول قال أقول إنه كان الله تعالى وتقدس فكان فينا ما بدا له ثم صعد إلى سلطانه حين بدا له قال فخرج فقال ذاك في الناس فتنبه عظم من الناس قال وقيل للثالث ما تقول أنت قال إن عيسى كان فينا قريبا عهده وإنه عبد الله ورسوله فقالوا كذبت قال وهرب منهم إلى
_________
1 - سورة آل عمران الاية : 21
2 - سورة مريم الاية : 37
3 - ترجمة في سير اعلام النبلاء 13 / 559
4 - الكو بغير هاء والكوة الخرق في الحائط ونحوه وقيل : ثقب البيت ( تاج العروس : كوو )

(47/479)


جزيرة في البحر فكان فيها يتعبد حتى مات فطلبوه ليقتلوه قال وخرج الذي قال أنا وقد القي عليه شبه عيسى فأخذ ثم قتل ثم صلب أخبرنا أبو البركات بن المبارك أنبأنا محمد بن مظفر بن بكران أنبأنا أبو الحسن العتيقي أنبأنا أبو يعقوب يوسف بن أحمد أنبأنا أبو جعفر محمد بن عمرو حدثنا عمير بن مرداس الدونقي حدثنا محمد بن بكير الحضرمي حدثنا جعفر بن سليمان عن محمد بن علي الكوفي عن سعيد الإسكاف عن الأصبغ بن نباتة قال قال علي إن خليلي حدثني أن أضرب لسبع عشرة مضى من رمضان وهي الليلة التي مات فيها موسى وأموت لاثنتين وعشرين تمضي من رمضان وهي الليلة التي رفع فيها عيسى أخبرنا أبو غالب بن البنا أنبأنا أبو الحسين بن الآبنوسي أنبأنا أبو القاسم عبيدالله بن عثمان بن يحيى أنبأنا إسماعيل بن علي الخطبي حدثنا الحسن بن علي بن شبيب حدثنا سويد بن سعيد حدثنا معتمر بن سليمان عن أبيه قال سمعت حريث بن المحش يحدث أن عليا قتل صبيحة إحدى وعشرين من رمضان قال سمعت الحسن بن علي وهو يخطب يذكر مناقب علي فقال قتل ليلة أنزل الله القرآن أوقال الفرقان وليلة أسري بعيسى أو بموسى وليلة كذا وكذا فذكر نبيا أو نبيين أخبرنا أبو القاسم نصر بن أحمد بن مقاتل أنبانا أبو إسحاق إبراهيم بن يونس المقدسي بدمشق انبأنا أبو محمد عبد العزيز بن أحمد النصيبي أنبأنا أبو بكر محمد بن أحمد الواسطي الخطيب أنبأنا عمر بن الفضل بن مهاجر حدثنا أبي حدثنا الوليد بن حماد الرملي حدثنا إبراهيم بن محمد حدثنا زهير حدثنا رديح هو ابن عطية حدثني أبو زرعة الشيباني
_________
1 - رواه العقيلي في كتاب الضعفاء الكبير 1 / 130 في ترجمة الاصابع بن نباتة
2 - ضبطت بضك الدال وفتح النون وهذه النسبة الى دونق قرية من من قرى نهاوند ( كما في الانساب )
ترجم له
السمعاني
وهذه اللفظة سقطت من الظعفاء الكبير
3 - الاصل : عمير والمثبت عن الضعفاء الكبير
4 - كذا الاصل والمختصر وفي الضعفاء الكبير : لسبع يمضين من رمضان
5 - في الضعفاء الكبير : لاثنين وعشرين يمضين من رمضان
6 - برجمته في تهذيب الكمال 6 / 195

(47/480)


أن عيسى بن مريم عليه السلام رفع من طور زيتا بعث الله عز و جل ريحا فخفقت به حتى هرول ثم رفعه الله عز و جل إلى السماء أخبرنا أبو محمد حمزة حدثنا أبو بكر الخطيب ح وأخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن احمد أنبأنا أبو بكر محمد بن هبة الله ومحمد بن علي بن محمد بن جعفر قالوا أنبأنا أبو الحسين بن الفضل أنبأنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان حدثنا سعيد بن أبي مريم عن نافع بن يزيد حدثنا ابن غزية عن محمد بن عبد الله بن عمرو بن عثمان أن أمه فاطمة بنت حسين بن علي حدثته أن عائشة كانت تقول أخبرتني فاطمة أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أخبرها أنه لم يكن نبي كان بعده نبي إلا عاش بعده نصف عمر الذي كان قبله وأنه اخبرني أن عيسى بن مريم عاش عشرين ومائة سنة فلا أراني إلا ذاهب على رأس ستين حدثني أبو القاسم محمود بن عبد الرحمن البستي أنبأنا أبو بكر بن خلف أنبأنا الحاكم أبو عبد الله حدثنا أبو جعفر محمد بن أحمد بن سعيد الرازي حدثنا أبو عبد الله محمد بن مسلم بن وارة حدثنا سعيد بن أبي مريم قال هذا كتاب لنافع بن يزيد هو أعطانيه وأنا شاك أن أكون عرضته عليه أم لا قال حدثني عمارة بن غزية عن محمد بن عبد الله بن عمرو بن عثمان أن أمه فاطمة بنت حسين حدثته أن عائشة كانت تقول إن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) في مرضه الذي قبض فيه قال يا فاطمة يا ابنتي احني علي فأحنت عليه فنجاها ساعة ثم انكشفت عنه تبكي وعائشة حاضرة ثم قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) بعد ذلك بساعة احني علي فحنت عليه فناجاها ساعة ثم انكشفت عنه تضحك فقالت
_________
1 - طور زيتا : جبل مشرف على بيت المقدس ( معجم البلدان )
2 - لم اعثر على الخبر في كتاب المعرفة والتاريخ المطبوع
ورواه ابن كثير في قصص الانبياء 2 / 442 والبداية والنهاية 2 / 112 عن يعقوب بن سفيان في تاريخه
3 - الاصل : ابن ابي عرنه والصواب ما اثبت وضبط هو عمارة بن غزية راجع ترجمة محمد ين عبد الله بن عمرو بن عثمان في تهذيب الكمال 16 / 441
4 - عقب ابن كثير : فهو حديث غريب
5 - بقرأ بالاصل : داره تصحيف والصواب ما اثبت ( وارة ) ترجمته في سير اعلام النبلاء 13 / 28

(47/481)


عائشة يا بنت رسول الله أخبريني ماذا ناجاك أبوك قالت أوشكت رأيته ناجاني على حال سرثم ظننت أني أخبر بسره وهو حي فشق ذلك على عائشة أن يكون سرا دونها فلما قبضه الله إليه قالت عائشة لفاطمة ألا تخبريني ذلك الخبر قالت أما الآن فنعم ناجاني في المرة الأولى فأخبرني أن جبريل كان يعارضه القرآن في كل عام مرة وأنه عارضه العام مرتين وأنه أخبره أنه لم يكن نبي كان بعده نبي إلا عاش نصف عمر الذي قبله وأنه أخبرني أن عيسى عاش عشرين ومائة سنة ولا أراني غلا ذاهبا على رأس الستين فأبكاني ذلك وقال يا بنية إنه ليس من نساء المؤمنين أعظم رزية منك فلا تكوني أدنى من امرأة صبرا ثم ناجاني في المرة الأخرى فأخبرني أني أول أهله لحوقا به وقال إنك سيدة نساء أهل الجنة أخبرنا أبو بكر الأنصاري أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا أبو عمر بن حيوية أنبأنا أحمد بن معروف أنبأنا الحارث بن أبي أسامة أنبأنا محمد بن سعد أنبأنا هاشم بن القاسم حدثنا أبو معشر عن يزيد بن زياد قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) في السنة التي قبض فيها لعائشة إن جبريل كان يعرض علي القرآن في كل سنة مرة وقد عرض علي العام مرتين وإنه لم يكن نبي إلا عاش نصف عمر أخيه الذي كان قبله عاش عيسى ما ئة وخمسا وعشرين سنة وهذه اثنتان وستون سنة ومات في نصف السنة قال ابن عساكر كذا في هاتين الروايتين والصحيح أن عيسى لم يبلغ هذا العمر وإنما أراد به مدة مقامه في أمته كما أخبرنا أبو عبد الله الفراوي وأبو المظفر القشيري قالا أنبأنا أبو سعد محمد بن عبد الرحمن انبأنا أبو عمرو بن حمدان
_________
1 - الاصل : سر
2 - الزيادة للايضاح عن دلائل النبوء للبيهقي
3 - الاصل : وهو والمثبت عن رلائل النبوة للبيهقي
4 - رواه البيهقي في دلائل النبوة 7 / 166
5 - كتب فوقها بالاصل : ملحق
6 - رواه ابن سعد في الطبقات الكبرى 2 / 195 تحت عنوان : ذكر عرض رسول الله ( ص ) القرآن على جبريل
7 - كتب بعدها بالاصل : الى
8 - عنى بهما الرواية التي قالت أن عيس بن مريم عاش مئة وعشرين سنة والاخرى التي قالت انه عاش مئة وخمسا عشرين سنة

(47/482)


ح وأخبرتنا أم المجتبى بنت ناصر قالت قرئ على إبراهيم بن منصور أنبأنا أبو بكربن المقرئ قالا أنبأنا أبو يعلى حدثنا الحسين بن الأسود حدثنا عمرو بن محمد العنقزي حدثنا ابن عيينة عن عمرو بن دينار عن يحيى بن جعدة قال قالت فاطمة بنت النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال لي رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إن عيسى بن مريم مكث في بني إسرائيل أربعين سنة أخبرنا أبو منصور عبد الرحمن بن محمد بن عبد الواحد أنبأنا أبو الحسين بن المهتدي حدثنا أبو حفص بن شاهين حدثنا عبد الله بن محمد البغوي حدثنا محمد بن عمار المكي حدثنا سفيان عن عمرو عن يحيى بن جعدة قال دعا النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فاطمة في مرضه الذي توفي فيه فسارها بشئ فبكت ثم سارها بشئ فضحكت فسألوها فأبت أن تخبر فلما قبض ( صلى الله عليه و سلم ) أخبرتهم قالت دعاني فقال إن الله لم يبعث نبياإلا وقد عمر الذي بعده نصف عمره وإن عيسى لبث في بني إسرائيل أربعين سنة وهذه توفي لي عشرين ولا أراني إلا ميت في مرضي هذا وإن القرآن كان يعرض علي في كل عام مرة وإنه عرض علي في هذه السنة مرتين فبكيت ثم دعاني فقال لي إن أول من يقدم علي من أهلي أنت فضحكت أنبأنا أبو القاسم بن بيان أنبأنا أبو القاسم بن بشران ح وأخبرنا أبو البركات الأنماطي أنبأنا أبو الفضل أحمد بن الحسن أنبأنا أبو القاسم بن بشران أنبأنا محمد بن أحمد بن الحسن حدثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة حدثنا أبي حدثنا عثمان حدثنا جرير عن الأعمش عن إبراهيم قال لم يكن نبي إلا عاش مثل نصف عمر صاحبه الذي كان قبله وعاش عيسى في قومه أربعين سنة
_________
1 - الفظة غير مقروءة بالاصل راجع ترجمته في تهذيب الكمال 14 / 283 وهذه النسبة بفتح المهملة والقاف بينهما نون ساكنه وبالزاي ( كما في تقريب التهذيب نسبة الى العنقز وهو المرزنجوض
3 - رواه ابن كثير في قصص الانبياء 2 / 442 والبداية والنهاية 2 / 113
3 - كذا بالاصل والمختصر
4 - البداية والنهاية 2 / 113 وقصص الانبياء 2 / 442

(47/483)


أخبرنا أبو البركات أيضا أنبأنا أبو طاهر احمد بن الحسن وأبو الفضل بن خيرون قالا أنبأنا عبد الملك بن محمد أنبأنا أبو علي بن الصواف حدثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة حدثنا أبي حدثنا معاوية بن هشام حدثنا سفيان عن الأعمش عن إبراهيم قال مكث عيسى في قومه أربعين عاما أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم أنبأنا رشأ بن نظيف أنبأنا الحسن بن إسماعيل أنبأنا أحمد أنبأنا عمر بن عبيدالله قالا أنبأنا أبو الحسين بن بشران أنبأنا أبو عمرو بن السماك حدثنا حنبل بن إسحاق حدثنا عثمان بن مسلم قالوا حدثنا حماد بن سلمة عن علي بن زيد عن سعيد بن المسيب قال رفع عيسى وهو ابن ثلاث وثلاثين سنة ومات معاذ بن جبل وهو ابن ثلاث وثلاثين سنة وليس في رواية موسى بن إسماعيل ذكر معاذ أخبرنا أبو القاسم علي بن أحمد بن بيان في كتابه أنبأنا أبو القاسم بن بشران ح وأخبرنا أبو البركات عبد الوهاب بن المبارك أنبأنا أبو الفضل بن خيرون أنبأنا أبو القاسم بن بشران أنبأنا أبو علي بن الصواف حدثنا محمد بن سفيان بن أبي شيبة حدثنا أبي حدثنا شاذان حدثنا حماد بن سلمة عن علي بن زيد عن سعيد بن المسيب قال رفع عيسى بن مريم ابن ثلاث وستين سنة والأول هو الصحيح أخبرنا أبو عبد الله أحمد بن محمد بن علي بن الحسن بن أبي عثمان وأبو منصور مقرب بن الحسين بن الحسن البواب قالا أنبأنا أبو الغنائم بن المأمون أنبأنا أبو الحسن الدارقطني حدثنا علي بن عبيدالله بن مبشر حدثني عبد الله بن عبد المؤمن الواسطي حدثنا يحيى بن حماد حدثنا أبو عوانة عن عاصم الأحول عن أبي عثمان النهدي عن سلمان قال
_________
رواه ابن كثير في قصص الانبياء 2 / 442 والبداية والنهاية 2 / 113
2 - رواه ابن كثير في قصص الانبياء 2 / 441 والبداية والنهاية 2 / 112
3 - كتبت هو فوق الكلام بين السطرين بالاصل

(47/484)


الفترة ما بين عيسى ومحمد ( صلى الله عليه و سلم ) ستمائة قال وحدثنا ابن مبشر حدثنا عيسى بن شاذان حدثنا زيد بن عوف حدثنا أبو عوانة عن عاصم عن أبي عثمان عن سلمان قال المغيرة فيما بين عيسى بن مريم وبين النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ستمائة سنة قال الدارقطني أخرجه البخاري عن الحسن بن مدرك عن يحيى بن حماد أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن احمد أنبأنا أبو القاسم بن مسعدة أنبأنا حمزة بن يوسف انبأنا أبو أحمد بن عدي حدثنا ابن قتيبة والحسين بن أبي معشر قالا حدثنا عبد الوهاب بن الضحاك حدثنا ابن عياش عن عمر بن محمد عن أبي عقال مولى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) عن أنس بن مالك قال بينا نحن مع رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إذ رأينا بردا ويدا فقلنا يا رسول الله ما هذا البرد الذي رأينا واليد قال قد رأيتموه قلنا نعم قال ذاك عيسى بن مريم سلم علي اسم أبي عقال هلال بن زيد بن يسار بن بولاء
أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم السلمي وأبو يعلى حمزة بن الحسن بن المفرج الأزدي قالا أنبأنا علي بن محمد السلمي أنبأنا عبد الرحمن بن عثمان التميمي أنبأنا خيثمة بن سليمان القرشي حدثنا أحمد بن أبي عرزة حدثنا إسماعيل بن أبان الأزدي حدثنا محمد بن زياد الألهاني عن جابر بن يزيد الجعفي عن أبي عقال عن أنس بن مالك قال كنت أطوف مع رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) حول الكعبة إذ رأيته صافح شيئا ولا نراه قلنا يا رسول الله رأيناك صافحت شيئا ولا يراه أحد قال ذاك أخي عيسى بن مريم انتظرته حتى قضى طوافه فسلمت عليه (
_________
1 - رواه ابن كثير في قصص النبياء 2 / 453 والبداية والنهاية 2 / 118
2 - صحيح البخاري ( 53 ) كتاب مناقب الانصار ( 35 ) باب رقم 23948 / 325 طبعة دار الفكر
3 - رواه عدي في الكامل في ضعفاء الرجال 7 / 118 في ترجمة هلال بن زيد بن يسار
4 - ترجمة في تهذيب 6 / 395
5 - بالاصل : عرزه تصحيف والصواب ما أثبت ترجمته في سير أعلام النبلاء 13 / 139

(47/485)


كذا قال وأخبرنا أبو طالب علي بن عبد الرحمن الصوري أنبأنا علي بن الحسن المقرئ أنبأنا أبو محمد عبد الرحمن بن عمير النحاس أنبأنا أبو سعيد بن الأعرابي حدثنا محمد بن عبيد بن عتبة حدثنا إسماعيل بن أبان حدثنا عمر بن زياد الألهاني عن جابر الجعفي عن أبي عقال عن أنس قال رأيت النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وأهوى إلى شئ وهو في الطواف كأنه يصافح فقلنا يا رسول الله رأيناك أهويت إلى شئ فصافحته ولم نر شيئا قال ذاك ابن مريم انتظرته حتى قضى طوافه فسلمت عليه أخبرنا أبو العباس عمر بن عبيدالله بن أحمد حدثنا علي بن محمد بن أحمد إملاء أنبأنا إسماعيل بن إبراهيم النصراباذي أنبأنا إسماعيل بن نجيد أنبأنا محمد بن الحسن بن الخليل حدثنا هشام بن عمار حدثنا الوليد بن مسلم حدثنا شيبان بن عبد الرحمن عن عاصم بن أبي النجود عن أبي رزين عن أبي يحيى مولى ابن عفراء عن ابن عباس أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال لقريش يا معشر قريش لا خير في أحد يعبد من دون الله قالوا أليس تزعم أن عيسى كان عبدا تقيا وعبدا صالحا فلو كان كما تزعم أنه فأنزل الله تعالى " ولما ضرب ابن مريم مثلا " الآية أخبرنا أبو سعد البغدادي أنبأنا أبو منصور بن شكروية وأبو بكر السمسار قالا أنبأنا أبو إسحاق إبراهيم بن عبد الله بن خرشيذ قوله حدثنا الحسين بن إسماعيل المحاملي إملاء حدثنا ابن أبي عون وهو محمد بن أبي عون حدثنا سفيان عن عمرو عن عكرمة عن ابن عباس قال إن كان ما يقول أبو هريرة حقا فهو قوله " وإنه لعلم للساعة " قال نزول عيسى بن مريم
_________
1 - النصرابادي بالذال المعجمة نسبة الى نصر اباذ محلة بنيسابور ذكره السمعاني وترجه ( الانساب )
2 - ترجمته في سير اعلام النبلاء 16 / 146
3 - لفظه غير مقروءة بالاصل
4 - سورة الزخرف الاية : 57
5 - سورة الزخرف الاية : 16 ولاصل : الساعة

(47/486)


أخبرنا أبو القاسم هبة الله بن محمد أنبأنا أبو علي الحسن بن علي أنبأنا أحمد بن جعفر حدثنا عبد الله بن أحمد حدثني أبي حدثنا هاشم بن القاسم حدثنا شيبان عن عاصم عن أبي رزين عن أبي يحيى مولى ابن عقيل الأنصاري قال قال ابن عباس لقد علمت آية من القرآن ما سألني عنها رجل قط فما أدري أعلمها الناس فلم يسألوا عنها أم لم يفطنوا لها فيسألوا عنها قال ثم طفق يحدثنا فلما قام تلاومنا ألا نكون سألناه عنها فقلت أنا لها إذا راح غدا فلما راح الغد قلت يا ابن عباس ذكرت أمس آية من القرآن لم يسألك عنها رجل قط فلا تدري أعلمها الناس فلم يسألوا عنها أم لم يفطنوا لها فقلت اخبرني عنها وعن اللاتي قرأت قبلها قال نعم إن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال لقريش يا معشر قريش إنه ليس أحد يعبد دون الله فيه خير وقد علمت قريش أن النصارى تعبد عيسى بن مريم وما تقول في محمد فقالوا يا محمد ألست تزعم أن عيسى كان نبيا وعبدا من عباد الله صالحا فلئن كنت صادقا فإن آلهتهم لكما تقولون فأنزل الله عز و جل " ولما ضرب ابن مريم مثلا إذا قومك منه يصدون " قال قلت ما يصدون قال يضجون " وإنه لعلم للساعة قال هو خروج عيسى بن مريم قبل القيامة أخبرنا أبو علي الحسن بن المظفر بن الحسن بن السبط أنبأنا أبي أبو سعد أنبأنا أحمد بن إبراهيم بن أحمد بن فراس أنبأنا أبو جعفر محمد بن إبراهيم الديبلي حدثنا أبو عبد الله سعيد بن عبد الرحمن المخزومي حدثنا سفيان عن عمرو عن عكرمة عن ابن عباس قال إن كان ما يقول أبو هريرة حقا فهو عيسى بن مريم وإنه لعلم للساعة فلا تمترن بها إنما قال سفيان يقول أبو هريرة اقرؤه مني السلام أخبرنا أخبرناه أبو حامد أحمد بن نصر بن علي بن أحمد الطوسي حدثنا والدي الحاكم أبو الفتح نصر بن علي أنبأنا أبو بكر أحمد بن الحسن حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب حدثنا العباس بن محمد بن حاتم
_________
1 - روانه أحمد في مسنده 1 / 68 رقم 2921 طبعة دار الفكر
2 - كتب فوقها في الاصل : لحق
3 - الاصل : الديلي بتقديم الباء تصحيف تقدم التعريف به
4 - سورة الزخرف الاية : 61
5 - كتب بعدها بالاصل : الى

(47/487)


ح وأخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم حدثنا عبد العزيز بن أحمد إملاء أنبأنا طلحة بن علي بن الصقر الكتاني حدثنا أحمد بن عثمان بن يحيى الأدمي حدثنا عباس بن محمد الدوري حدثنا الحسن بن موسى الأشيب حدثنا شيبان بن عبد الرحمن عن عاصم بن أبي النجود عن أبي رزين عن أبي يحيى مولى ابن عقيل الأنصاري قال قال ابن عباس لقد علمت آية من القرآن ما سألني عنها رجل قط فلا أدري أعلمها الناس فلم يسألوني وقال ابن يعقوب فلم يسألوا عنها أم لم يفطنوا لها فيسألون وقال ابن يعقوب فيسألوا عنها فقلت أخبرني عنها وعن التي قبلها وقال ابن يعقوب وعن اللائي قرأت قبلها قال نعم إن سول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال لقريش يا معشر قريش إنه ليس أحد يعبد دون الله فيه وقد علمت قريش أن النصارى تعبد عيسى بن مريم وما تقول في عيسى فقالوا يا محمد ألست تزعم أن عيسى كان نبيا وعبدا من عباد الله الصالحين فإن وقال ابن يعقوب من عباد الله صالحا فلئن كنت صادقا فإن وقال ابن يعقوب إن آلهتهم لكما تقولون قال فأنزل الله عز و جل " ولما ضرب ابن مريم مثلا إذا قومك منه يصدون " زاد أبو حامد قال ما يصدون وقالا قال يضجون قال " وإنه لعلم للساعة " قال هو خروج عيسى بن مريم قبل يوم القيامة أخبرني أبو البركات الأنماطي أنبأنا ثابت بن بندار أنبأنا محمد بن علي المقرئ أنبأنا محمد بن أحمد البابسيري أنبأنا الأحوص بن المفضل حدثنا أبي حدثنا يحيى بن معين حدثنا يحيى بن آدم عن الحسن بن صالح قال لما قيل لعيسى " أأنت قلت للناس اتخذوني وأمي إلهين من دون الله "
_________
1 - مكانها بالاصل بياض راجع ترجمته في سير اعلام النبلاء 17 / 479 والزيادة المثبتة عن سير الاعلام
2 - الاصل : الكاني تصحيف والصواب ما اثبت راجع الانساب
والحاشية السابقة
3 - الاصل : علي تصحيف والصواب ما اثبت راجع ترجمته في سير اعلام النبلاد 15 / 568
علي بن الصقر في سير الاعلام 17 / 479
4 - غير واضحة بالاصل والمثبت يوافق الرواية السابقة
5 - كتب فوقها بالاصل : ملحق
6 - الاصل : قال
7 - الزيادة لازمة للايضاح
8 - سورة المائدة الاية 116

(47/488)


تزايلت مفاصله ولما قال لقمان لابنه " يا بني إن تك مثقال حبة من خردل فتكن في صخرة أو في السموات أو في الأرض يأت بها الله " تفطر فمات أخبرنا أبو غالب بن البنا أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا محمد بن العباس بن حيوية حدثنا محمد بن هارون بن حميد حدثنا محمد بن يحيى بن أبي عمر العبدي حدثنا سفيان عن عمرو عن طاوس عن أبي هريرة قال تلقى عيسى حجته ولقاه الله في قوله " إذ قال الله يا عيسى بن مريم أأنت قلت للناس اتخذوني وأمي إلهين " قال أبو هريرة عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فلقاه عز و جل " سبحانك ما يكون لي أن أقول ما ليس لي بحق " أخبرنا أبو عبد الله محمد بن الفضل أنبأنا أبو بكر أحمد بن الحسين أنبأنا أبو عبد الله الحافظ وأبو سعيد بن أبي عمرو قالا حدثنا أبو العباس الأصم حدثنا العباس بن محمد حدثنا الحسن بن موسى الأشيب حدثنا شيبان بن عبد الرحمن عن عاصم بن أبي النجود عن أبي رزين عن أبي يحيى مولى بني عفراء الأنصاري قال قال ابن عباس في قوله " وإنه لعلم للساعة " قال هو خروج عيسى بن مريم قبل يوم القيامة رواها سفيان الثوري وشعبة عن عاصم من غير ذكر أبي يحيى أخبرنا بها أبو القاسم إسماعيل بن محمد أنبأنا محمد بن أحمد بن علي أنبأنا أحمد بن موسى بن مردوية أنبأنا أبو بكر الشافعي حدثنا أبو المثنى معاذ بن المثنى حدثنا مسدد بن مسرهد حدثنا يحيى حدثنا سفيان وشعبة عن عاصم عن أبي رزين عن ابن عباس " وإنه لعلم للساعة " قال نزول عيسى بن مريم أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم أنبأنا أبو الحسن بن أبي نصر أنبأنا أبو بكر الميانجي أنبأنا أبو العباس السراج حدثنا قتيبة بن سعيد حدثنا الليث عن ابن شهاب عن ابن المسيب ح وأخبرتنا أم البهاء بنت البغدادي قالت أنبأنا أبو عثمان سعيد بن أحمد بن محمد
_________
1 - الاصل : تكن
2 - سورة لقمان الاية : 16
3 - زيد بعدها بالاصل : الى
4 - سورد المائدة الاية : 116
5 - كذا الاصل هنا : بن عفراء
6 - سورة الزخرف الاية : 61

(47/489)


أنبأنا أبو محمد المخلدي أنبأنا أبو العباس السراج حدثنا قتيبة بن سعيد الثقفي حدثنا الليث عن ابن شهاب عن سعيد بن المسيب أنه سمع أبا هريرة يقول قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) والذي نفسي بيده ليوشكن أن ينزل فيكم ابن مريم حكما مقسطا فيكسر الصليب ويقتل الخنزير ويضع الجزية ويفيض المال حتى لا يقبله
أحد أخبرنا أبوا الحسن الفقيهان قالا أنبأنا أبو العباس بن قيس أنبأنا أبو محمد بن أبي نصر أنبأنا خيثمة بن سليمان أنبأنا العباس أخبرني أبي حدثنا الأوزاعي حدثني الزهري عن سعيد بن المسيب عن أبي هريرة أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) كان يقول والذي نفسي بيده ليوشكن أن ينزل فيكم ابن مريم حكما قسطا فيكسر الصليب ويقتل الخنزير ويضع الجزية ويفيض المال حتى لا يقبله احد أخبرناه عاليا أبو الوفاء عبد الواحد بن حمد وأم البهاء بنت البغدادي قالا أنبأنا أبو طاهر بن محمود أنبأنا أبو بكر المقرئ حدثنا محمد بن الربيع بن سليمان الجيزي حدثنا هارون بن سعيد الأيلي حدثنا سفيان عن الزهري عن سعيد عن أبي هريرة أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال يوشك أن ينزل إليكم ابن مريم حكما عدلا وإماما مقسطا يكسر الصليب ويقتل الخنزير ويضع الجزية ويفيض المال حتى لا يقبله أحد أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو القاسم بن البسري وأبو محمد بن أبي عثمان وعبد الله بن أحمد بن عثمان السكري قالوا أنبأنا عبيدالله بن محمد بن أبي مسلم أنبأنا محمد بن جعفر بنأحمد الطبري حدثنا بشر بن مطر حدثنا سفيان بن عيينة عن الزهري عن سعيد بن المسيب عن أبي هريرة قال قال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) يوشك أن ينزل فيكم ابن مريم حكما مقسطا فيكسر الصليب ويقتل الخنزير ويضع الجزية ويفيض المال حتى لا يقبله أحد أخبرنا أبو عبد الله الفراوي أنبأنا أبو بكر المقرئ أنبأنا أبو بكر الجوزقي أنبأنا
_________
1 - بالاصل : ( أبو )

(47/490)


مكي بن عبدان حدثنا عبد الرحمن بن بشر حدثنا سفيان عن الزهري ح قال وأنبأنا عبد الله بن محمد بن الحسن حدثنا عبد الله بن هاشم حدثنا سفيان عن الزهري ح قال وأنبأنا أبو جعفر محمد بن يحيى بن عمر بن علي بن حرب الموصلي ببغداد حدثنا علي بن حرب حدثنا سفيان عن الزهري سمع سعيد بن المسيب يخبر عن أبي هريرة يبلغ به النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال وقال علي بن حرب عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال ينزل فيكم ابن مريم إماما مقسطا وحكما عدلا فيضع الجزية ويفيض المال حتى لا يقبله أحد ويكسر الصليب ويقتل الخنزير أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو محمد الصريفيني أنبأنا أبو القاسم بن حبابة حدثنا أبو القاسم البغوي حدثنا علي بن الجعد أنبأنا عبد العزيز بن عبد الله عن ابن شهاب عن سعيد بن المسيب عن أبي هريرة عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال والذي نفسي بيده ليوشكن أن ينزل فيكم ابن مريم حكما عادلا يكسر الصليب ويقتل الخنزير ويضع الجزية ويفيض المال ولا يقبله أحد أخبرنا أبو القاسم الشحامي أنبأنا أبو منصور عمر بن أحمد بن محمد الحوري أنبأنا أبو العباس محمد بن أحمد بن محمد السليطي أنبأنا أبو حامد أحمد بن محمد بن الحسن حدثنا أحمد بن حفص بن عبد الله حدثني أبي حدثني إبراهيم بن طهمان عن محمد بن ميسرة عن الزهري عن سعيد بن المسيب عن أبي هريرة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يوشك أن ينزل ابن مريم حكما مقسطا فيقتل الدجال ويقتل الخنزير ويكسر الصليب ويفيض المال وتكون السجدة واحدة لله رب العالمين قال واقرءوا إن شئتم " وإن من أهل الكتاب إلا ليؤمنن به قبل موته " قال موت عيسى عليه السلام يعيدها أبو هريرة ثلاث مرات ولهذا الحديث عندنا طرق كثيرة ورواه قتادة عن ابن المسيب
_________
1 - كتب فوقها في الاصل : ملحق
2 - كذا رسمها بالاصل بدون إعجام
3 - سورة النساء الاية : 159

(47/491)


أخبرناه أبو الحسن بن قبيس حدثنا وأبو نصر بن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب أنبأنا محمد بن عبد الله بن شهريار الأصبهاني أنبأنا سليمان بن أحمد الطبراني حدثنا عيسى بن محمد الصيدلاني البغدادي حدثنا محمد بن عقبة السدوسي حدثنا محمد بن عثمان بن سيار القرشي حدثنا كعب أبو عبد الله عن قتادة عن سعيد بن المسيب عن أبي هريرة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ألا إن عيسى بن مريم ليس بيني وبينه نبي ولا رسول ألا إنه خليفتي في أمتي من بعدي ألا إنه يقتل الدجال ويكسر الصليب ويضع الجزية وتضع الحرب أوزارها ألا فمن أدركه منكم فليقرأ عليه السلام قال سليمان لم يروه عن قتادة إلا كعب أبو عبد الله البصري ولا عنه إلا محمد تفرد به ابن عقبة أخبرنا أبو عبد الله الحسين بن عبد الملك وأم المجتبى بنت ناصر قالا أنبأنا عبد الرزاق بن عمر بن موسى أنبأنا أبو بكر بن المقرئ أنبأنا أبو العباس بن قتيبة واللفظ له ومحمد بن زبان قالا حدثنا عيسى بن حماد ح وأخبرنا أبو العز بن كادش أنبأنا القاضي أبو الطيب طاهر بن عبد الله الطبري أنبأنا علي بن عمر بن محمد حدثنا محمد بن محمد الباغندي حدثنا عيسى بن زغبة أنبأنا الليث بن سعد عن سعيد زاد ابن كادش ابن أبي سعيد وقالوا المقبري عن عطاء بن ميناء مولى ابن أبي ذباب عن أبي هريرة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) لينزلن ابن مريم حكما عدلا فيكسر الصليب وليقتلن الخنزير زاد الخلال وفاطمة ولتتركن القلاص فلا يسعى عليها وقالوا ولتذهبن الشحناء والتباغض والتحاسد ويدعى إلى المال فلا يقبل
_________
1 - رواه الخطيب البغدادي في تاريخ بغداد 11 / 172 في ترجمة عيسى بن محمد الصيدلاني
2 - هو محمد بن الحسن بن قتيبة أبو العباس ترجمته في سير اعلام النبلاء 14 / 192
3 - بدون إعجام بالاصل والصواب ما اثبت وضبط زبان انظر الحاشية التالية
4 - هو عيسى بن حماد زغبة راجع في تهذيب الكمال 14 / 537
5 - إعجامها مضطرب بالاصل والصواب ما اثبت ترجمته في تهذيب الكمال 13 / 73
وميناء بكسر الميم وسكون التحتانية ثم نون كما في تقريب التهذيب
6 - الكلمة مطموسد بالاصل والمثبت ( 7 ) رسمها غير واضح الختا والمثبت عن المختصر

(47/492)


أخبرتنا أم البهاء بنت البغدادي قالت أنبأنا أبو عثمان سعيد بن أحمد بن محمد أنبأنا أبو محمد المخلدي أنبأنا أبو العباس السراج حدثنا قتيبة بن سعيد حدثنا الليث عن سعيد بن أبي سعيد عن عطاء بن مينا عن أبي هريرة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) لينزلن ابن مريم حكما عادلا فليكسرن الصليب وليقتلن الخنزير وليضعن الجزية ولتركن القلاص فلا يسعى عليها ولتذهبن الشحناء والتباغض والتحاسد وليدعون إلى المال فلا يقبله أحد وهذا هو المحفوظ ورواه ابن إسحاق عن سعيد المقبري فقال عن أبيه أخبرناه أبو الفتح محمد بن علي بن عبد الله المصري أنبأنا أبو عاصم الفضيل بن يحيى أنبأنا أبو محمد بن أبي شريح حدثنا يحيى بن محمد بن صاعد حدثنا أبو مسلم الحسن بن أحمد بن أبي شعيب الحراني حدثنا محمد بن سلمة الحراني عن محمد بن إسحاق عن سعيد بن أبي سعيد المقبري عن أبيه عن أبي هريرة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ليهبطن الله عز و جل عيسى بن مريم حكما عدلا وإماما مقسطا فليسلكن فج الروحاء حاجا أو معتمرا وليقفن على قبري فليسلمن علي ولأردن عليه وروي عن سعيد عن أبي هريرة نفسه أخبرناه أبو عبد الله محمد بن الفضل وأبو المظفر عبد المنعم بن عبد الكريم قالا أنبأنا أبو سعد محمد بن عبد الرحمن أنبأنا أبو عمرو بن حمدان ح وأخبرنا أبو عبد الله الحسين بن عبد الملك أنبأنا إبراهيم بن منصور أنبأنا أبو بكر بن المقرئ قالا أنبأنا أبو يعلى حدثنا أحمد بن عيسى حدثنا ابن وهب عن أبي صخر أن سعيد المقبري أخبره أنه سمع أبا هريرة يقول سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول والذي نفس أبي القاسم بيده لينزلن عيسى بن مريم إماما مقسطا وحكما عدلا فليكسرن الصليب وليقتلن الخنزير وليصلحن ذات البين
_________
1 - فج الروحاء بين مكة والمدينة ( راجع معجم البلدان )
2 - هو حميد بن زياد المدني راجع تهذيب عبد الله بن وهب بن مسلم الفهري في تهذيب الكمال 10 / 619

(47/493)


ولتذهبن الشحناء وليعرض عليه المال فلا وقال ابن المقرئ لا يقبله أحد ثم لئن قام على قبري فقال يا محمد لأجيبنه وقال ابن المقرئ لأجبته أخبرنا أبو العز أحمد بن عبيدالله أنبأنا القاضي أبو الطيب طاهر بن عبد الله أنبأنا علي بن عمر بن محمد الحربي حدثنا محمد بن محمد الباغندي حدثنا عبد السلام بن عبد الحميد الإمام حدثنا عيسى بن يونس عن عبيدالله بن عمر عن أبي الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) لينزلن عيسى بن مريم بالروحاء حاجا أو معتمرا أو قال وحدثنا عبد السلام حدثنا عيسى بن يونس عن هشام بن عروة عن رجل عن أبي هريرة مثله أخبرنا أبو عبد الله محمد بن الفضل أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبأنا أبو علي الروذباري أنبأنا إسماعيل بن محمد الصفار ح قال وحدثنا أبو الحسين بن بشران أنبأنا أبو جعفر محمد بن عمرو الرزاز قالا حدثنا أحمد بن الوليد الفحام حدثنا أبو أحمد الزبيري حدثنا كثير بن زيد عن الوليد بن رباح عن أبي هريرة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يوشك المسيح عيسى بن مريم أن ينزل حكما مقسطا وإماما عادلا فيقتل الخنزير ويكسر الصليب وتكون الدعوة واحدة فاقرئوه السلام من رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فلما حضرته الوفاة قال أقرئوه مني السلام أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنبأنا أبو علي بن المذهب أنبأنا أحمد بن جعفر حدثنا عبد الله بن أحمد حدثني أبي أنبأنا سفيان يعني ابن حسين عن الزهري عن حنظلة عن أبي هريرة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ينزل عيسى بن مريم فيقتل الخنزير ويمحو الصليب
_________
1 - هو عبد الرحمن بن هرمز أبو داود المدني ترجمته في سير اعلام النبلاء 5 / 69
كلمة غير مقروءة بالاصل
3 - رواه احمد بن حنبل في المسند 3 / 141 - 142 رقم 7908 طبعة دار الفكر

(47/494)


وتجمع له الصلاة ويعطي المال حتى لا يقبل ويضع الخراج وينزل الروحاء فيحج منها أو يعتمر أو يجمعهما قال وتلا أبو هريرة " وإن من أهل الكتاب إلا ليؤمنن به قبل موته ويوم القيامة يكون عليهم شهيدا " فزعم حنظلة أن أبا هريرة قال يؤمن به قبل موت عيسى فلا أدري هذا كله في حديث النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أو شئ قاله أبو هريرة أخبرنا أبو عبد الله يحيى بن الحسين أنبأنا أبو القاسم بن البسري ح وأخبرنا أبو الفتح نصرالله بن محمد الفقيه وأبو محمد بن طاوس وأبو محمد محمود بن محمد بن مالك وأبو يحيى بشر بن عبد الله قالوا أنبأنا أبو محمد التميمي قالا أنبأنا أبو عمر بن مهدي أنبأنا محمد بن مخلد حدثنا طاهر بن خالد بن نزار حدثني أبي عن إبراهيم بن طهمان حدثني الحجاج بن الحجاج عن عبد الأعلى بن عبد ربه أنه حدثه أنه سمع أبا هريرة يحدث أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال وأخبرنا أبو القاسم الشحامي أنبأنا أبو نصر عبد الرحمن بن علي بن محمد بن موسى أنبأنا أبو العباس محمد بن أحمد بن محمد السليطي أنبأنا أبو حامد أحمد بن محمد بن الحسن حدثنا أحمد بن حفص وعبد الله بن محمد الفراء وقطن بن إبراهيم قالواحدثنا حفص بن عبد الله حدثني إبراهيم وهو ابن طهمان عن الحجاج عن قتادة عن عبد الأعلى بن عبد ربه أنه حدث أنه سمع أبا هريرة يقول قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إن عيسى نازل فيقتل الدجال ويكسر الصليب ويقتل الخنزير وسقط ذكر قتادة من حديث خالد بن نزار
_________
1 - سورة النساء تالاية : 159
2 - ترجمته في سير اعلام النبلاء 7 / 378
3 - هو حجاج بن حجاج الباهلي البصري الأحوال ترجمته في تهذيب الكمال 4 / 152
4 - بالاصل : عبد الاعل ى علي بن عبد ربه والمثبت عن ترجمه حجاج المتقدم في تهذيب الكمال راجع الحاشية
السابقة
5 - كذا بالاصل
6 - كتب فوقها في الاصل : ملحق
7 - كتب فوقها في الاصل : الى
8 - راجع ترجمة خالد بن نزار بن المغيرة بن سليم الغساني في تهذيب الكمال 5 / 420

(47/495)


أخبرنا أبو محمد بن طاوس أنبأنا أبو الحسين أحمد بن عبد الرحمن بن محمد الذكواني أنبأنا أبو الفرج عثمان بن أحمد بن إسحاق البرجي حدثنا أبو جعفر محمد بن عمر بن حفص حدثنا إسحاق بن إبراهيم شاذان حدثنا سعد بن الصلت عن حميد بن صخر عن شبيه المدني عن أبي هريرة عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال لا تقوم الساعة حتى ينزل عيسى بن مريم إماما مقسطا وحكما عدلا ويقتل الخنزير ويكسر الصليب ويذهب الشحناء ويصلح السنن ويفيض المال فلا يقبله أحد فإن قام عند قبري فقال يا محمد لأجيبه أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنبأنا أبو علي بن المذهب أنبأنا أحمد بن جعفر حدثنا عبد الله بن أحمد حدثني أبي حدثنا سريج حدثنا فليح عن الحارث بن فضيل الأنصاري عن زياد بن سعد عن أبي هريرة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ينزل عيسى ابن مريم إماما عادلا وحكما مقسطا فيكسر الصليب ويقتل الخنزير ويرجع السلم ويتخذ السيوف مناجل وتذهب حمة كل ذات حمة وتنزل السماء رزقها وتخرج الأرض بركتها حتى يلعب الصبي بالثعبان فلا يضره وتراعي الغنم الذئب فلا يضرها ويراعي الأسد البقر فلا يضرها أخبرنا أبو القاسم الشحامي أنبأنا أبو سعد الجنزرودي حدثنا جعفر بن أحمد بن نصر الحافظ حدثنا علي بن الحسين بن إشكاب حدثنا علي بن عاصم عن خالد وهشام عن محمد عن أبي هريرة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أوشك من عاش منكم أن يلقى عيسى بن مريم عليه السلام حكما عدلا وإماما
_________
1 - ترجمته في سير اعلام النبلاء 19 / 103
2 - غير واضحة بالاصل والصواب ما اثبت وقد ذكر الذهبي في مشايخ الذكواني المتقدم : عثمان البرجي راجع
الحاشية السابقة
3 - كذا بالاصل وهو حميد بن زياة أبو صخر ويقال 6 حميد بن صخر ترجمته في تهذيب الكمال 5 / 242
4 - كذا بالاصل 5 كتب فوقها بالاصل : ملحق
6 - رواه احمد بن حنبل في المسند 3 / 530 رقم 10265 طبعة دار الفكر
7 - بدون اعجام بالاصل والمثبت عن المسند ت
8 - زيادة عن المسند
9 - الحمة : الابرة التي تضرب بها الحية والعقرب والزنبور ونحو ذلك أو تلدغ بها ( اللسان حمي )
10 - كتب فوقها بالاصل ملحق 11 الاصل : سعيد تصحيف

(47/496)


مهديا فيكسر الصليب ويقتل الخنزير وتضع الحرب أوزارها أخبرنا أبو القاسم بن أحمد وأبو البركات الأنماطي قالا أنبأنا أبو الحسين بن النقور أنبأنا أبو طاهر المخلص أنبأنا أبو حامد محمد بن هارون الحضرمي حدثنا سليمان بن عمر الأقطع حدثنا أبي حدثنا الخليل بن مرة عن قتادة عن الحسن عن سمرة عن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال الدجال خارج وإنه أعور عين الشمال عليها ظفرة غليظة وإنه يبرئ الأكمه والأبرص ويحيى الموتى ويقول للناس إني ربكم فمن قال أنت ربي فقد افتتن ومن قال ربي الله حتى يموت على ذلك فقد عصم من فتنة الدجال ولا فتنة عليه وعذاب فيمكث في الأرض ما شاء الله ثم ينزل عيسى بن مريم من قبل المغرب مصدقا محمد ( صلى الله عليه و سلم ) وعلى ملته فيقتل الدجال ثم إنما هو قيام الساعة أخبرنا أبو القاسم الكاتب أنبأنا أبو علي الواعظ أنبأنا أبو بكر بن مالك حدثنا أبو عبد الله الشيباني حدثني أبي أحمد بن محمد بن حنبل حدثنا سليمان بن داود حدثنا حرب بن شداد عن يحيى بن أبي كثير حدثني الحضرمي بن لاحق أن ذكوان أبا صالح أخبره أن عائشة أخبرته قالت دخل علي رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وأنا أبكي فقال ما يبكيك قلت يا رسول الله ذكرت الدجال فبكيت فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إن يخرج الدجال وأنا حي كفيتكموه وإن يخرج بعدي فإن ربكم ليس بأعور إنه يخرج في يهودية أصبهان حتى يأتي المدينة فينزل ناحيتها ولها يومئذ سبعة أبواب على كل نقب منها ملكان فيخرج إليه شرار أهلها حتى يأتي الشام مدينة بفلسطين بباب لد وقال أبو داود مرة يأتي فلسطين باب لد فينزل عيسى فيقتله ثم يمكث عيسى في الأرض أربعين سنة إماما عدلا وحكما مقسطا
_________
1 - كتب فوقها بالاصل : الى
2 - سقطت من الاصل واستدركت على هامشه ترجمته في سير اعلام النبلاء 15 / 25
3 - الظفر ة محركة والظفر جليدة تغشي العين ( القاموس المحيظ )
4 - رواه احمد حنبل في مسنده 9 / 24521 طبعة دار الفكر
5 - لد : قرية قرب بيت المقدسس ( راجع معجم البلدان )

(47/497)


أخبرنا أبو سعد إسماعيل بن أبي صالح الكرماني أنبأنا أبو المفضل محمد بن أحمد بن أبي جعفر الطبسي أنبأنا أبو بكر أحمد بن محمد بن إبراهيم المروزي الصدفي أنبأنا أبو محمد بن محمد بن حليم العامري أنبأنا أبو الموجه محمد بن عمرو بن الموجد الفزاري أنبأنا سعيد العامري حدثنا أبان بن يزيد حدثنا يحيى بن أبي كثير عن الحضرمي بن لاحق حدثه عن أبي صالح عن عائشة أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) دخل عليها وهي تبكي فقال ما يبكيك قالت يا رسول الله ذكرت الدجال فقال لا تبكي فإن يخرج وأنا حي أكفيكموه وإن أمت فإن ربكم ليس بأعوروإنه يخرج من قبل المشرق ويخرج معه يهود أصبهان فيسير حتى ينزل ناحية المدينة ولها يومئذ سبعة أبواب على كل باب ملكان فيخرج إليه شرار الناس فيسير حتى يأتي مدينة بفلسطين فينزل عيسى فيقتله ويلبث في الأرض أربعين سنة أو قريبا من أربعين سنة إماما عادلا وحكما مقسطا أخبرتنا به أم المجتبى فاطمة بنت ناصر قالت قرئ على إبراهيم بن منصور السلمي أنبأنا أبو بكر بن المقرئ أنبأنا أبو يعلى الموصلي حدثنا أبو خيثمة حدثنا حسين بن محمد حدثنا شيبان عن يحيى عن حضرمي بن لاحق عن أبي صالح عن عائشة أم المؤمنين قالت دخل رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وأنا أبكي فقال ما يبكيك قالت يا رسول الله الدجال قال فلا تبكي فإن يخرج وأنا حي فأنا أكفيكموه وإن أمت فإن ربكم عز و جل ليس بأعوروإنه يخرج معه يهود أصبهان فيسير حتى ينزل بناحية المدينة ولها يومئذ سبعة أبواب على كل باب ملكان فيخرج إليه شرار أهلها فينطلق حتى يأتي لد فينزل عيسى بن مريم عليه السلام فيقتله ثم يلبث عيسى في الأرض أربعين سنة إماما عدلا وحكما قسطا قال وأنبأنا أبو يعلى الموصلي حدثنا هدبة حدثنا أبان بن يزيد عن يحيى بن أبي كثير بإسناده نحوه
_________
1 - كتب فوقها بالاصل ملحق
2 - كذا بالاصل ولعل الصواب بفلسطين كما تقدم في الرواية السابقة كما في مسند احمد
3 - كتب فوقها بالاصل : الى

(47/498)


وروي عن أبي صالح عن أبي هريرة شئ منه قوله أخبرناه أبو القاسم بن الحصين أنبانا أبو طالب بن غيلان حدثنا أبو بكر الشافعي حدثنا الحارث بن محمد حدثنا أبو النضر وهو هاشم بن القاسم حدثنا أبو معاوية يعني شيبان عن عاصم عن أبي صالح عن أبي هريرة قال لا تقوم الساعة حتى ينزل عيسى بن مريم إماما عادلا وقاضيا مقسطا حتى الإمارة حتى يقتل الخنزير والقردة وحتى يكسر الصليب وتكون السجدة لله رب العالمين وذكر الحديث أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم الفرضي وأبو القاسم إسماعيل بن أحمد قالا حدثنا عبد العزيز الكتاني أنبأنا أبو محمد بن أبي نصر أنبأنا أحمد بن سليمان بن زبان حدثنا هشام بن عمار حدثنا صدقة بن خالد حدثنا ابن جابر حدثنا زيد بن أسلم قال يهبط المسيح عيسى بن مريم إماما مقسطا وحكما عدلا يكسر الصليب ويقتل الخنزير ويضع الجزية وتضع الحرب أوزاره وتنبر قريش الإمارة وتملأ الأرض من السلم كما تملأ الإناء حتى يتدفق من جوانبه كلها وتعود الأرض كفاثور الورق وترفع العداوة والبغضاء والشحناء وتنزع من كل ذي حمة حمتها فيومئذ يطأ الصبي على رأس الحية فلا تضره وتفر الجارية الأسد كما تفر جري الكلب الصغير ويقوم الفرس بعشرين درهما وتقوم البقرة بكذا وكذا كأنه يرفع ثمنها أخبرنا أبو الوفاء عبد الواحد بن حمد أنبأنا أبو طاهر بن محمود أنبأنا أبو بكر بن المقرئ حدثنا محمد بن الحسن بن قتيبة حدثنا حرملة بن يحيى أنبأ ابن وهب أخبرني يونس عن ابن شهاب
_________
1 - هو شيبان بن عبد الرحمن التميمي أبو معاوية البصري ترجمته في تهذيب الكمال 8 / 415
2 - لفظتان بدون اعجام غير واضحتين بالاصل
3 - الاصل : الكناني تصحيف
4 - بدون اعجام بالاصل والصواب ما اثبت وضبط ترجمته في سير اعلام النبلاء 15 / 378
5 - النبر بالكلام الهمز وكل شئ رفع شيئا فقد شيئا فقد نبره والنبر : الخلس ( اللسان : نبر )
6 - الفاثور الخوان من رخام أو فضة أو ذهب الطست وقرص الشمس ( القاموس المحسط )

(47/499)


ح وأخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم أنبأنا أبو صالح طرفة بن أحمد بن محمد بن طرفة أنبأنا عبد الوهاب الكلابي حدثنا أبو بكربن خريم حدثنا دحيم حدثنا الوليد بن مسلم حدثنا الأوزاعي عن الزهري حدثني نافع مولى أبي قتادة ح وأخبرنا أبوا الحسن الفقيهان قالا أنبأنا أبو العباس بن قبيس أنبأنا أبو محمد بن أبي نصر أنبأنا خيثمة بن سليمان أنبأنا العباس بن الوليد أخبرنا أبي حدثنا الأوزاعي حدثني ابن شهاب عن نافع مولى أبي قتادة الأنصاري عن أبي هريرة أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) كان يقول كيف أنتم إذا نزل فيكم ابن مريم وإمامكم منكم أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنبأنا أبو علي التميمي أنبأنا أحمد بن جعفر حدثنا عبد الله بن أحمد حدثني أبي حدثنا عبد الرزاق أنبأنا معمر عن الزهري عن نافع مولى أبي قتادة عن أبي هريرة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) كيف بكم إذا نزل بكم ابن مريم فأمكم أو قال إمامكم منكم أخبرنا أبو الفضل محمد بن أسماعيل أنبأنا محلم بن إسماعيل بن مضر أنبأنا الخليل بن أحمد بن محمد السجزي ح وأخبرتنا أم البهاء فاطمة بنت محمد قالت أنبأنا أبو عثمان سعيد بن أحمد بن محمد أنبأنا أبو محمد عبد الله بن أحمد الصيرفي المعروف بالرومي قالا أنبأنا أبو العباس السراج حدثنا قتيبة بن سعيد حدثنا ابن لهيعة عن أبي الزبير عن جابر قال سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وفي حديث السجزي النبي ( صلى الله عليه و سلم ) يقول لا تزال طائفة من أمتي يقاتلون على الحق ظاهرين إلى يوم القيامة فينزل عيسى بن مريم فيقول أميرهم تعال صل بنا فيقول لا إن بعضكم على بعض امراء ليكرمه وفي حديث السجزي فيكرمه الله لهذه الأمة أخبرتنا أم المجتبى العلوية قالت قرئ على إبراهيم بن منصور أنبأنا أبو بكر بن
_________
1 - الاصل أبو تصحيف
2 - رواه احمد بن حنبل في المسند 3 / 101 رقم 7684 طبعة دار الفكر

(47/500)


المقرئ أنبأنا أبو يعلى حدثنا حفص بن عبد الله الحلواني حدثنا بهلول بن مورق السامي عن موسى بن عبيدة عن أخيه يعني عبد الله عن جابر قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) لا تزال أمتي ظاهرين على الحق حتى ينزل عيسى بن مريم فيقول إمامهم تقدم فيقول أنتم أحق بعضكم أمراء بعض أمر أكرم الله به هذه الأمة أخبرنا أبو القاسم بن الحصين وأبو نصر بن رضوان وأبو غالب بن البنا قالوا أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا أبو بكر بن مالك حدثنا بشر بن موسى حدثنا هوذة بن خليفة حدثنا الأشعث عن الحسن قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) لا تزال طائفة من أمتي يقاتلون على الحق ظاهرين حتى ينزل عيسى بن مريم فيقولون تقدم فصل بنا فيقول يتقدم إمامكم فإن الله جعل بعضكم لبعض أئمة لكرامة هذه الأمة قال هذا أشعث بن عبد الملك أخبرنا أبو بكر محمد بن الحسين حدثنا أبو الحسين بن المهتدي ح وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو الحسين بن النقور قالا أنبأنا عيسى بن علي أنبأنا عبد الله بن محمد حدثنا داود بن عمرو حدثنا سلام بن سليم حدثنا سماك عن يزيد بن دثار بن عبيد بن الأبرص الأسدي قال قال عبد الله إن المسيح بن مريم خارج قبل يوم القيامة وليستغن به الناس عن من سواه أخبرتنا أم البهاء بنت البغدادي قالت أنبأنا سعيد بن أحمد أنبأنا أبو محمد عبد الله بن أحمد الصيرفي أنبأنا أبو العباس السراج حدثنا قتيبة حدثنا ابن لهيعة عن أبي يونس أنه سمع أبا هريرة يقول والذي نفسي بيده لينزلن عيسى بن مريم عدلا في الأرض مقسطا وإني لأرجو أن لا أموت حتى ألقاه ويمسح عن وجهي وأحدث عن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فيصدقني أخبرنا أبو القاسم هبة الله بن الحصين أنبأنا أبو طالب بن غيلان حدثنا أبو بكر الشافعي حدثنا أبو عمرو يعقوب بن يوسف القزويني حدثنا محمد بن سعيد بن سابق
_________
1 - هو اشعث بن عبد الملك الحراني أبو هانئ البصري ترجمته في تهذيب الكمال 2 / 279
2 - كتب فوقها في الاصل : ملحق

(47/501)


حدثنا أبو جعفر الرازي عن زيد بن أسلم عن أبي صالح عن أبي هريرة قال ينزل ابن مريم أماما مقسطا وحكما عدلا فيكسر الصليب ويقتل الخنزير وتضع الحرب أوزارها وتنبر قريش في الإمارة وتضع كل ذات حمل حملها حتى إن الرجل ليضع قدمه على رأس الحية فما تضره وحتى إن الذئب ليكون في الغنم ككلبها وحتى إن السبع ليكون في الخيل كراعيها وحتى إن الصبي ليدخل يده في في الذئب فما يضره وحتى إن الملأ ليأكلون التفاحة وحتى إن العصابة ليأكلون من العنبة ثم يقولون يا ليت إخواننا أدركواهذا العيش أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم الفقيه وأبو القاسم بن السمرقندي قالا حدثنا عبد العزيز بن احمد أنبأنا أبو محمد بن أبي نصر أنبأنا أحمد بن سليمان بن زبان حدثنا هشام بن عمار حدثنا صدقة بن خالد حدثنا ابن جابر عن أبي الأشعث الصنعاني قال سمعت أبا هريرة يقول يهبط المسيح بن مريم فيصلي الصلوات ويجمع الجمع ويزيد في الحلال فقلت يا أبا هريرة ما أراه يزيد إلا في النساء فضحك وقال كأني به تجد به رواحله ببطن الروحاء حاجا أو معتمرا فمن لقيه منكم فليقل إن أخاك أبا هريرة يقرئك السلام قال أبو الأشعث ثم نظر إلي فقال قد أشفقت ألا أموت حتى أدركه أخبرنا أبو الحسن بن قبيس أنبأنا أبو الحسين بن أبي الحديد أنبأنا جدي حدثنا أبو العباس محمد بن جعفر بن هشام بن ملاس حدثنا شعيب بن عمرو حدثنا يزيد بن هارون أنبأنا العوام بن حوشب عن جبلة بن سحيم عن مؤثر بن عفازة عن عبد الله بن مسعود قال
_________
1 - بدون إعجام بالاصل والمثبت يوافق رواية سابقة ومر شرح اللفظة
2 - كتب فوقها في الاصل الى
3 - الاصل : ريان والصواب ما اثبت وضبظ مر التعريف به
4 - الاصل الحسين تصحيف
5 - بالاصل : ابي وترجمة شعيب عمرو الضبعط في تاريخ مدينة دمشق 23 / 112 رقم 2748 ط الدار
6 - رسمها غير واضح بالاصل ذكره المزي في مشايخ العوام بن حوشب راجع ترجمته في تهذيب الكمال 14 / 442
7 - الاصل : عفاره بالراء راجع ترجمته في تهذيب الكمال 18 / 436

(47/502)


كان ليلة أسري برسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) لقي إبراهيم وموسى وعيسى فتذاكروا الساعة متى هي فبدأوا بإبراهيم فسألوه عنها فلم يكن عنده منها علم وسألوا موسى فلم يكن عنده منها علم فردوا الحديث إلى عيسى فقال عهد الله إلي فيما دون وجبتها فأما وجبتها فلا يعلمها إلا الله فذكر من خروج الدجال ما ( نعبط ) ما قبله فيرجع الناس إلى بلادهم فيستقبلهم يأجوج ومأجوج وهم من كل حدب ينسلون لا يمرون بماء إلا شربوه ولا شئ إلا أفسدوه فيجأرون إلي فأدعو الله فيميتهم فتجيف الأرض من ريحهم فيجأرون إلي فأدعوالله فيرسل السماء بالماء فتحملهم فتقذف أجسامهم في البحر ثم تنسف الجبال وتمد الأرض مد الأديم وعهد الله إلي أنه إذا كان ذلك ان الساعة من الناس كالحامل المتم لا يدري أهلها متى تفجأهم بولادها ليلا أم نهارا قال العوام فوجدت تصديق ذلك في كتاب الله ثم قرأ " حتى إذا فتحت يأجوج ومأجوج وهم من كل حدب ينسلون واقترب الوعد الحق " أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنبأنا أبو علي بن المذهب أنبأنا أحمد بن جعفر حدثنا عبد الله بن أحمد حدثني أبي حدثنا هشيم أنبأنا العوام عن جبلة بن سحيم عن مؤثر بن عفازة عن ابن مسعود عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال لقيت ليلة أسري بي إبراهيم وموسى وعيسى قال فتذاكروا أمر الساعة قال فردوا أمرهم إلي إبراهيم فقال لا علم لي بها قال فردوا الأمر إلى موسى فقال لا علم لي بها فردوا الأمر إلى عيسى فقال عيسى أما وجبتها فلا يعلمها أحد إلا الله ذلك وفيما عهد إلي ربي أن الدجال خارج قال ومعي قضيبان فإذا رآني فيذوب كما يذوب الرصاص
_________
1 - كذا رسمها بالاصل
2 - كذا بالاصل والمختصر ان ولعل الصواب : كانت
3 - سورد الانبياء الايتان 96 و 97
4 - رواه أحمد بن حنبل في المسند 2 / 7 رقم 3556 طبعة دار الفكر
5 - الاصل : حبله تصحيف والتصويب عن المسند مر التعريف به 6 الاصل : بوبر تصحيف والتصويب عن المسند مر التعريف به
7 - الاصل عفاره تصحيف والتصويب عن المسند
8 - الاصل : ( أسرى بي بين إبراهيم ) حذفنا بين فهي مقحمة والمثبت يوافق عبارة المسند
9 - الاصل : قضيبين والمثبت عند المسند

(47/503)


قال فيهلكه الله حتى إن الحجر والشجر ليقول يا مسلم إن تحتي كافر فتعال فاقتله قال فيهلكهم الله ثم يرجع الناس إلى بلادهم وأوطانهم قال فعند ذلك يخرج يأجوج ومأجوج وهم من كل حدب ينسلون فيطؤون بلادهم لا يأتون على شئ إلا أهلكوه ولا يمرون على ماء إلا شربوه قال ثم يرجع الناس إلي فيشكونهم فأدعو الله عليهم فيهلكهم
الله ويميتهم قال حتى تجوى الأرض من نتن ريحهم قال فينزل الله المطر فيجترف أجسادهم حتى يقذفهم في البحر قال أبي سقط علي ههنا شئ لم أفهمه كأديم ثم قال يزيد يعني ابن هارون ثم تنسف الجبال وتمد الأرض مد الأديم ثم رجع إلى حديث هشيم قال ففيم عهد إلي ربي أن ذلك إذا كان كذلك فإن الساعة كالحامل المتم التي لا يدري أهلها متى تفجؤهم بولادها ليلا أو نهارا أخبرنا أبو الحسن بركات بن عبد العزيز الأنماطي وأبو محمد عبد الكريم بن حمزة قالا حدثنا أبو بكر أحمد بن علي بن ثابت أخبرني أبو الحسن بن رزقوية أنبأنا أبو بكر بن سندي حدثنا الحسن بن علي القطان حدثنا إسماعيل بن عيسى أنبأنا إسحاق بن بشر أنبأنا عثمان بن عطاء عن أبيه عن ابن عباس أنه قال أول من يتبعه سبعون ألفا من اليهود عليهم السيجان وهي الأكسية من صوف أخضر يعني بن الطيالسة ومعه سحرة اليهود ويعملون العجائب ويرونها الناس فيضلونهم بها وهو أعور ممسوح العين اليمنى يسلطه الله على رجل من هذه الأمة فيقتله ثم يضربه فيحييه ثم لا يصل إلى قتله ولا يسلط على غيره ويكون آية خروجه تركهم الأمر
_________
1 - الزيادة عن المسند
2 - الاصل : تحوا تصحيف والتصويب عن المسند
3 - المسند : فتجرف
4 - الزيادة عن المسند
5 - اقحم بعدها بالاصل : بن قارن مع مشيخة ابن عساكر 32 / أ
6 - كذا بالاصل ( ابن عجرس ) وفي المختصر بن عباس وهو ما اثبت وسيرد صوابا في اخر الخير
7 - تقرأ بالأصل السبحان تصحيف والتصويب عن المختصر وفي تاج العروس سوج السيجان جمع الساج
والساج : الطيلسان الاخضر أو الضخيم الغليظا أو الاسود
8 - في المختصر : الالبسة
9 - لفظة الجلالة كتب فوق الكللام بين السطرين بالاصل

(47/504)


بالمعروف والنهي عن المنكر وتهاونا بالدماء وضيعوا الحكم وأكلوا الربا وشيدو البناء وشربوا الخمر واتخذوا القيان ولبسوا الحرير وأظهروا ترة آل فرعون ونقضوا العهد وتفقهوا بغير الدين وزينوا المساجد وخربوا القلوب وقطعوا الأرحام وكثرت القراء وقلت الفقهاء وعطلت الحدود وتشبه الرجال بالنساء والنساء بالرجال فتكافأ الرجال بالرجال والنساء بالنساء بعث الله عليهم الدجال فسلط عليهم حتى ينتقم منهم وينحاز المؤمنون إلى بيت المقدس قال ابن عباس قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فعند ذلك ينزل أخي عيسى بن مريم من السماء على جبل أفيق أماما هاديا وحكما عادلا عليه برنس له مربوع الخلق أصلب سبط الشعر بيده حربة يقتل الدجال فإذا أقبل الدجال تضع الحرب أوزارها وكان السلم فيلقى الرجل الأسد فلا يهيجه ويأخذ الحية فلا تضره وتنبت الأرض كنباتها على عد آدم ويؤمن به أهل الأرض ويكون الناس أهل ملة واحدة أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي وعبد الله بن أحمد بن الحسن بن العلاف وأبو منصور عبد الجبار بن أحمد بن توبة قالوا أنبأنا أبو الحسين بن النقور أنبأنا أبو القاسم عيسى بن علي أنبأنا عبد الله بن محمد البغوي حدثنا عمر بن زرارة الحدثي حدثنا عيسى بن يونس حدثني المبارك بن فضالة حدثني علي بن زيد بن جدعان عن رجلين أحدهما عبد الرحمن بن أبي بكرة عن عبد الله بن عمرو أنه سأل أحد الرجلين فقال أنت عبد الله بن عمرو قال نعم قال أنت الذي تزعم أن الساعة تقوم إلى مائة سنة قال سبحان الله وأنا أقول ذلك قال ومن يعلم قيام الساعة إلا الله إنكم يا أهل العراق لترمون أشياء ليست كذلك إنما قلت ما كانت رأس مائة للخلق يعني منذ خلقت الدنيا إلا كان عند رأس المائة قال يوشك أن يخرج ابن
_________
- 1 كذا بالاصل واعتمد محقق المختصر : بزة
2 - أفيق : بالفتح ثم الكسر قرية من حوران على طريق الغور في اول العقبة المعروفة بعقبة افيق ( معجم البلدان )
3 - الاصل : اصلت والمثبت عن المختصر
4 - السبط : نقيض الجعد
5 - كذا بالاصل أقبل ويدون إعجام في المختصر وبهامشه يفهم ان الصواب قتل
6 - بالاصل : الحرثي تصحيف والصواب ما اثبت الحدثي بالدال راجع ترجمته في سير أعلام النبلاء 11 / 407
7 - كذا بالاصل ولعله : ساله
8 - كذا بالاصل وفي المختصر : لتروون

(47/505)


حمل الضأن قال قلت وما ابن حمل الضأن قال رومي أحد أبويه شيطان يسير إلى المسلمين في خمسمائة ألف برا وخمس مائة ألف بحرا حتى ينزل بين عكا وصور ثم يقول يا أهل السفن اخرجوا منها ثم أمر بها فأحرقت قال ثم يقول لهم لا قسطنطينة لكم ولا رومية حتى يفصل بيننا وبين العرب قال فيستمد أهل الإسلام بعضهم بعضا حتى يمدهم عدن أبين على قلصانهم قال فيجتمعون فيقتتلون قال فتكاتبهم النصارى الذين بالشام ويخبرونهم بعورات المسلمين قال فيقول المسلمون الحقوا فكلكم لنا عدو حتى يقضي الله بيننا وبينكم قال فيقتتلون شهرا لا يكل لهم سلاح ولا لكم ويقذف الصبر عليكم وعليهم قال وبلغنا والله أعلم أنه إذا كان رأس الشهر قال ربكم اليوم أسل سيفي فأنتقم من أعدائي وأنصر أوليائي قال فيقتتلون مقتلة ما رأى مثلها قط حتى ما تسير الخيل إلا على الخيل وما يسير الرجل إلا على الرجل وما يجدون خلقا لله يحول بينهم وبين القسطنطينة ولا رومية قال فيقول أميرهم يومئذ لا غلول اليوم من أخذ شيئا فهو له قال فيأخذون ما خف عليهم ويذبحون ما ثقل عليهم قال فبينما هم كذلك إذ جاءهم أن الدجال قد خلفكم في ذراريكم قال فيرضون ما في أيديهم ويقبلون قال ويصيب الناس مجاعة شديدة حتى إن الرجل ليحرق وتر قوسه فيأكله وحتى إن الرجل ليحرق حجفته قال أبو حفص هو الترس فيأكلها حتى إن الرجل ليكلم أخاه فما يسمعه صوته من الجهد قال فبينما هم كذلك إذ سمعوا صوتا من السماء أبشروا فقد أتاكم الغوث قال فيقولون نزل عيسى بن مريم قال فيستبشرون ويستبشر بهم ويقولون صل يا روح الله فيقول إن الله أكرم هذه الأمة فلا ينبغي لأحد أن يؤمهم إلا منهم قال فيصلي أمير المؤمنين بالناس قال فأمير الناس يومئذ معاوية بن أبي سفيان قال لا قال ويصلي عيسى خلفه قال فإذا انصرف عيسى دعا بحربته فأتى الدجال فقال رويدك يا دجال يا كذاب قال فإذا رأى عيسى عرف صوته ذاب كما يذوب الرصاص إذا أصابته النار وكما تذوب الألية إذا أصابتها الشمس قال ولولا أنه يقول رويدا لذاب حتى لا يبقى منه شئ قال
_________
1 - كذا بالاصل
2 - كذا بالاصل وفي المختصر : المغرب
3 - الاصل : فيصل
4 - الاصل : دعي
5 - الاصل : أصابها
6 - الاصل : كذاب تصحيف

(47/506)


فيحمل عليه عيسى قال فيطعن بحربته بين يديه فيقتله قال قال وتفر جنده تحت الحجارة والشجر قال وعامة جنده اليهود والمنافقون قال فينادي الحجر يا روح الله هذا تحتي كافر فاقتله قال فيأمر عيسى بالصليب فيكسر وبالخنزير فيقتل وتضع الحرب أوزارها حتى إن الذئب ليرفعن إلى جنبه ما يغمز بها قال وحتى أن الصبيان ليلعبون بالحيات ما تنهشم قال ويملأ الأرض عدلا قال فيبنما هم كذلك إسمعوا صوتا قال فتحت يأجوج ومأجوج قال وهو كما قال الله عز و جل " وهم من كل حدب ينسلون " قال فيفسدون الأرض كلها حتى إن اوائلهم ليأتي النهر العجاج فيشربونه كله وإن آخرهم ليقول قد كان ههنا نهر قال ويحاصرون عيسى ومن معه ببيت المقدس ويقول ما يعلم في الأرض يعنى أحدا إلا قد أنخناه هلموا نرمى من في السماء قال فيرمون حتى ترجع إليهم سهامهم في نصولها الدم للبلاء فيقولون ما بقي في الأرض ولا في السماء قال فيقولون المؤمنون يا روح الله ادع عليهم بالفناء فيدعو الله عليهم فيبعث النغف في آذانهم قال فيقتلهم في ليلة واحدة قال فتنتن الأرض كلها من جيفهم قال فيقولون يا روح الله نموت من النتن قال فيدعو الله فيبعث وابلا من المطر فجعله سيلا فيقذفهم كلهم في البحر ثم يسمعون صوتا فيقال مه قيل غزا البيت الحصين قال فيسمعون حديثا فيجدون أوائل ذلك الجيش ويقبض عيسى بن مريم ووليه المسلمون وغسلوه وحنطوه وكفنوه وصلوا عليه وحفرواله ودفنوه قال فيرجع أوائل الجيش والمسلمون ينفضون أيديهم من تراب قبره قال فلا يلبثون بعد ذلك إلا يسيرا حتى يبعث الله الريح اليمانية قال قلنا وما الريح اليمانية قال ريح من قبل اليمن ليس على الأرض مؤمن يجد نسيمها إلا قبضت روحه قال ويسرى على القرآن في ليلة واحدة ولا يترك في صدور بني آدم ولا في بيتهم منه شئ إلا رفعه الله قال فيبقى الناس ليس فيهم نبي وليس فيهم قرآن وليس فيهم مؤمن قال عبد الله بن عمرو فعدهم أخفي علينا قيام الساعة فلا يدري كم يتركون
_________
1 - كذا بالاصل وفي المختصر : ثدييه
2 - سورد الانبياء الاية : 96
3 - إعجانها مضطرب بالاصل ورسمها : انحياه والمثبت عن المختصر
4 - النغف محركة دود في إنوف الابل والغنم الواحدة نغفة
5 - كذا بالاصل وفي المختصر : فيبعثون جيشا

(47/507)


كذلك كانت الصيحة قال ولم يكن صيحة قط إلا بغضب من الله على أهل الأرض قال وقال الله تعالى " ما ينظر هؤلاء إلا صيحة واحدة ما لها من فواق " قال فلا أدري كم يتركون كذلك أخبرنا أبوا الحسن الفقيهان قالا أنبأنا أبو الحسن بن أبي الحديد أنبأنا جدي أبو بكر أنبأنا أبو المفضل أحمد بن عبد الله بن نصر بن هلال حدثنا أبو عامر موسى بن عامر المري حدثنا الوليد بن مسلم حدثنا أبو عمرو عن الزهري عن مجمع بن جارية عن أبي هريرة أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال يقتل ابن مريم الدجال بباب لد هكذا وقع في هذه الرواية وفيها خطأ فاحش في موضعين الأول أنه جعل الحديث من مسند أبي هريرة وهو من مسند مجمع بن جارية وله صحبة بلا خلاف والثاني أنه أسقط منه من بين الزهري ومجمع رجلان فإنه يرويه الزهري عن عبيدالله بن عبد الله بن ثعلبة عن عبد الرحمن بن يزيد بن جارية عن عمه مجمع بن جارية كذلك رواه عن الزهري والليث وابن عيينة وعقيل وابن جريج ورواه معمر والأوزاعي من غير هاتين الروايتين عن الزهري عن مجمع ورواه عبد الرحمن بن إسحاق عن الزهري عن عبد الله بن ثعلبة عن عبد الرحمن فأما حديث الليث فأخبرناه أبو بكر وجيه بن طاهر أنبأنا أبو حامد الأزهري أنبأنا أبو سعيد محمد بن عبد الله بن حمدون التاجر أنبأنا أبو حامد بن الشرقي أنبأنا محمد بن يحيى الذهلي
_________
1 - سورة ص الاية : 15 وبالاصل والمختصر : ما ينظرون والمثبت ما ينظر هؤلاة عن التنزيل العزيز
2 - بالاصل : أبو تصحيف
3 - ترجمته في الاصابة 3 / 366 واسد الغابة 4 / 290
4 - الاصل : حارثة تصحيف والصواب ما اثبت جارية في تهذيب الكمال 11 / 423

(47/508)


حدثنا أبو صالح حدثني الليث حدثني ابن شهاب أنه سمع عبد الله بن عبيدالله بن ثعلبة الأنصاري يحدث عن عبد الرحمن بن يزيد الأنصاري من بني عمرو بن عوف يقول سمعت عمي مجمع بن جارية يقول سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول يقتل ابن مريم الدجال بباب لد وأخبرناه أبو عبد الله الحسين بن عبد الملك وأبو القاسم غانم بن خالد قالا أنبأنا أبو الطيب عبد الرزاق بن عمر أنبأنا أبو بكر بن المقرئ إجازة ح وأخبرناه أبو الفضل أحمد بن محمد بن الحسن بن سليم في كتابه أنبأنا أحمد بن محمد بن النعمان أنبأنا أبو بكر بن المقرئ قراءة حدثنا أبو العباس بن قتيبة حدثنا أبو خالد الرملي حدثنا الليث ح قال ابن المقرئ وحدثنا محمد بن زبان حدثنا محمد بن رمح أنبأنا الليث عن ابن شهاب أنه سمع عبد الله بن ثعلبة الأنصاري يحدث عن عبد الرحمن بن يزيد الأنصاري من بني عمرو بن عوف قال سمعت عمي مجمع بن جارية يقول سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول يقتل ابن مريم الدجال بباب لد وقال ابن قتيبة في حديثه عبد الله بن يزيد وأما حديث سفيان فأخبرناه أبو سهل محمد بن إبراهيم أنبأنا أبو الفضل الرازي أنبأنا أبو الحسن أحمد بن إبراهيم بن فراس أنبأنا محمد بن عبد الله الديبلي حدثنا سعيد وهو ابن عبد الرحمن حدثنا سفيان عن الزهري عن عبد الله بن عبيدالله بن ثعلبة عن عبد الله بن يزيد عن مجمع بن جارية قال ذكر عند النبي ( صلى الله عليه و سلم ) الدجال فقال يقتله عيسى ابن مريم بباب لد وأخبرناه أبو القاسم بن الحصين أنبأنا أبو علي بن المذهب أنبأنا أحمد بن جعفر
_________
1 - كذا ورد هنا وفي تهذيب 7 / 21 عبيد الله بن عبد الله بن ثعلبة الانصاري المدني وقيل : عبد الله بن
عبيد الله وقيل غير ذلك
2 - رواه ابن الاثير في أسد الغابة 4 / 291
3 - يعني سفيان بن عيينة

(47/509)


حدثنا عبد الله بن أحمد حدثني أبي حدثنا سفيان بن عيينة حدثنا الزهري عن عبد الله بن عبيدالله بن ثعلبة عن عبد الله بن يزيد قال سمعت مجمع بن جارية أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ذكر الدجال فقال يقتله ابن مريم بباب لد * * * ] وأما حديث يونس فأخبرناه أبو الوفاء عبد الواحد بن حمد أنبأنا أبو طاهر بن محمود أنبأنا أبو بكر بن المقرئ حدثنا أبو العباس محمد بن الحسن بن قتيبة حدثنا حرملة بن يحيى أنبأنا ابن وهب أخبرني يونس عن ابن شهاب عن عبد الله بن عبيدالله الأنصاري أنه سمع عبد الله بن يزيد بن جارية الأنصاري يقول سمعت مجمع بن جارية الأنصاري يخبر أنه سمع رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول يقتل ابن آدم الدجال بباب لد وأما حديث معمر فأخبرناه أبو الحسن بن أبي العباس المالكي أنبأنا أبو الحسن السلمي أنبأنا جدي أبو بكر أنبأنا محمد بن يوسف حدثنا محمد بن حماد أنبأنا عبد الرزاق أنبأنا معمر عن الزهري عن عبيدالله بن عبد الله بن ثعلبة الأنصاري عن عبد الله بن يزيد الأنصاري عن مجمع بن جارية الأنصاري قال سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول يقتل ابن مريم الدجال بباب لد وإلى جانب كذا كذا قال والصواب ابن يزيد أخبرناه أبو الفتح يوسف بن عبد الواحد أنبأنا شجاع بن علي أنبأنا أبو عبد الله بن مندة أنبأنا خيثمة بن سليمان ومحمد بن محمد بن الأزهر قال حدثنا
_________
1 - رواه أحمد بن حنبل في المسند 5 / 270 رقم 15466
2 - بالاصل : النبي ثم شطبت ووضعت علامة تحويل الى الهامش وكتب عليه ( رسول الله ) وبعدها كلمة صح
وهو ما أثبت
3 - كذا بالاصل هنا : ابن آدم

(47/510)


إسحاق ابن إبراهيم عن عبد الرحمن عن معمر عن الزهري عن عبيدالله بن عبد الله بن ثعلبة الأنصاري عن مجمع بن جارية قال سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول يقتل ابن مريم بباب لد كذا قال وأسقط منه عبد الرحمن وأما رواية الأوزاعي الأخرى فأخبرنا بها أبوا الحسن الفقيهان قالا أنبأنا أبو العباس بن قبيس أنبأنا أبو محمد بن أبي نصر أنبأنا خيثمة بن سليمان أنا العباس بن الوليد بن مزيد أخبرني أبي حدثنا الأوزاعي حدثني ابن شهاب عن عبيدالله بن ثعلبة الأنصاري عن عمه مجمع بن جارية أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) كان يقول يقتل ابن مريم الدجال بباب لد أخبرنا أبو الحسن بركات بن عبد العزيز الأنماطي وأبو محمد عبد الكريم بن حمزة قالا حدثنا أبو بكر الخطيب أخبرني أبو الحسن بن رزقوية أنبأنا أحمد بن سندي حدثنا الحسن بن علي حدثنا إسماعيل بن عيسى أنبأنا إسحاق بن بشر أنبأنا عبد الله بن زياد بن سمعان عن عبد الله بن عبد الرحمن عن سعيد بن خالدعن سليمان بن يسار عن عبد الله بن عباس أنه قال لا تقوم الساعة حتى ينزل عيسى بن مريم على ذروة أفيق بيده حربة يقتل الدجال أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنبأنا أبو بكر أحمد بن الحسين أنبأنا أبو نصر بن قتادة أنبأنا أبو منصور النصروي حدثنا أحمد بن نجدة حدثنا سعيد بن منصور حدثنا عمرو بن ثابت عن أبيه عن ابي جعفر عن جابر بن عبد الله في قوله " ليظهره على الدين كله قال خروج عيسى بن مريم قال وأنبأنا أبو الحسن علي بن محمد بن علي بن السقا الإسفرايني أنبأنا أبو عبد الله محمد بن أحمد بن بطة حدثنا عبد الله بن محمد بن زكريا حدثنا سعيد بن
_________
1 - بالاصل : أبو تصحيف
2 - الاصل : قال تصحيف
3 - بالاصل : زرقويه بتقديم الزاي تصحيف مر التعريف به
4 - سورة التوبة الاية 33 : وسورة الصحف الاية 9
5 - القاتل : أبو بكر أحمد بن الحسين البيهقي راجع الحاشية التالية
6 - ترجمته في سير أعلام النبلاء 17 / 305

(47/511)


يحيى بن سعيد الأموي حدثنا مسلم بن خالد عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله " ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون " قال إذا نزل عيسى بن مريم لم يكن في الأرض دين إلا الإسلام ليظهره على الدين كله أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو الحسين بن النقور أنبأنا عيسى بن علي أنبأنا عبد الله بن محمد حدثنا داود بن عمرو حدثنا مسلم بن خالد الزنجي عن ابن أبي نجيح في قوله " ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون " قال إذا نزل عيسى بن مريم لم يكن في الأرض إلا الإسلام قال فذلك قوله " ليظهره على الدين كله " أخبرنا أبو بكر بن المزرفي حدثنا أبو الحسين بن المهتدي أنبأنا عيسى بن علي أنبأنا عبد الله بن محمد حدثنا داود بن عمرو الضبي حدثنا شريك عن سالم يعني ابن عجلان الأفطس عن سعيد هو ابن جبير في قوله تعالى " حتى تضع الحرب أوزارها " قال خروج عيسى بن مريم فيطمئن كل شئ ولا تكون عداوة بين اثنين ويوضع السلاح وتضع الحرب أوزارها أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبأنا أبو عبد الله الحافظ أخبرني عبد الرحمن بن الحسن القاضي حدثنا إبراهيم بن الحسين حدثنا آدم بن أبي إياس حدثنا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله " حتى تضع الحرب أوزارها " يعني حتى ينزل عيسى بن مريم فيسلم كل يهودي وكل نصراني وكل صاحب ملة وتأمن الشاة الذئب ولا تقرض فأرة جرابا وتذهب العداوة من الأشياء كلها وذلك ظهور الإسلام على الدين كله أخبرنا أبو عبد الله محمد بن الفضل أنبأنا أبو بكر أحمد بن الحسين أنبأنا أبو عبد الله الحافظ حدثنا أبو عبد الله محمد بن يعقوب حدثنا علي بن الحسين بن أبي عيسى حدثنا عبد الله بن الوليد حدثنا سيان عن أبي حصين عن سعيد بن جبير عن ابن عباس
_________
1 - زيادة لازمة
2 - اعجامها ناقص بالاصل
3 - ترجمته في تهذيب الكمال 7 / 26
4 - سورة محمد الاية : 4
5 - راجع تفسير القرطبي 16 / 228 تفسير الاية 4 من سورة محمد

(47/512)


في قوله " وإن من أهل الكتاب إلا ليؤمنن به قبل موته " قال خروج عيسى بن مريم أخبرنا أبو الأعز قراتكين بن الأسعد أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا أبو بكر أحمد بن محمد بن الفضل بن الجراح الكاتب حدثنا أبو بكر أحمد بن عبد الله بن اليزي البزار حدثنا أبو سعيد الأشج حدثنا أبو نعيم عن سفيان عن أبي حصين عن سعيد بن جبير عن ابن عباس " ليؤمنن به قبل موته " قال قبل موت عيسى أخبرنا بها عالية عن ابن عباس " ليؤمنن " أنبأنا أبو طالب بن غيلان أنبأنا أبو بكر الشافعي حدثنا إسحاق بن الحسن الحربي حدثنا أبو حذيفة حدثنا سفيان عن ابي حصين عن سعيد بن جبير عن ابن عباس " وإن من أهل الكتاب الا ليؤمنن به قبل موته " قال قبل موت عيسى كتب إلي أبو بكر الشيروي ثم حدثني أبو المحاسن عبد الرزاق بن محمد عنه أنبأنا أبو بكر الحيري حدثنا أبو العباس الأصم حدثنا إبراهيم بن مرزوق حدثنا أبو عاصم عن شعبة عن أبي حصين عن سعيد بن جبير عن ابن عباس ( وإن من اهل الكتاب الا ليؤمنن به قبل موته " قال موت عيسى قال وحدثنا إبراهيم حدثنا وهب بن جرير حدثنا شعبة عن أبي هارون الغنوي عن عكرمة قال لا يموت رجل من اليهود حتى يؤمن بعيسى أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنبأنا أبو طالب بن غيلان أنبأنا أبو بكر الشافعي حدثنا محمد بن احمد بن النضر حدثنا معاوية بن عمرو عن أبي إسحاق يعني الفزاري عن سفيان عن أبي هاشم عن مجاهد قال ليس من أهل الكتاب أحد يموت حتى يشهد أن عيسى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال وإن وقع من فوق البيت قال وأنبأنا الشافعي حدثنا إسحاق بن الحسن الحربي حدثنا أبو حذيفة حدثنا سفيان عن أبي هاشم عن مجاهد
_________
سورة النساء الاية : 159
2 - كذا رسمها بالاصل
3 - قوله ( ليؤمنن به قبل موته )
قال الحسن ومجاهد وعكرمة وابن عباسس المعنى : ليؤمنن بالمسيح ( قبل : موته ) اي الكتابي فالهاء الاولى عائدة على عيسى والثانية على الكتابي

(47/513)


وإن من أهل الكتاب إلا ليؤمنن به قبل موته " قال قبل موت عيسى قلت وإن وقع أحدهم من ظهر بيت قال وإن وقع من ظهر بيت كتب إلي أبو بكر عبد الغفار بن محمد وأخبرني أبو المحاسن الطبسي عنه وأنبأنا أبو بكر الحيري حدثنا أبو العباس حدثنا إبراهيم بن مرزوق حدثنا أبو عامر حدثنا إسرائيل عن الفرات عن الحسن البصري في قوله " وإن من أهل الكتاب الا ليؤمنن به قبل موته " قال لا يموت أحدهم حتى يؤمن بعيسى بن مريم أخبرنا أبو الحسن الأنماطي وأبو محمد السلمي قالا حدثنا أبو بكر الخطيب أخبرني محمد بن أحمد بن رزقوية أنبأنا أبو بكر بن سندي حدثنا الحسن بن علي حدثنا إسماعيل بن عيسى قال قال إسحاق وأنبأنا ابن سمعان قال بلغني عن الحسن أنه قال إن عيسى بن مريم يؤمن به أهل الأرض جميعا حتى يكونوا ملة واحدة وإن شئتم فاقرءوا هذه الآية " وإن من أهل الكتاب إلا ليؤمنن به " يعني عيسى بن مريم قبل موته يعني قبل موت عيسى بن مريم قال وقال إسحاق أنبأنا جعفر بن الحارث عن شهر بن حوشب قال كنت مستخفيا من الحجاج بن يوسف فجعل لي الأمان فخرجت فمررت به ذات يوم وهو يقسم جروزا له في أصحابه فقال لي يا شهر فلعلك تكره لباس هذه الجروز قلت ما أكرهها أصلح الله الأمير فكساني منها شقة فارتديت بها فلما قفيت أتاني نداء يا شهر فقلت في نفسي هي هي فانصرفت إليه فقال يا شهر إني أقرأ القرآن فإني على آي منه فلا تزال حرارة في قلبي ألا أكون علمتها قلت وما هي قال وإن من أهل الكتاب إليؤمنن به قبل موته " قال قلت ذاك في اليهود ولا يقبض ملك الموت روح احدهم حتى يجيئه ملك ومعه شعلة من نار جهنم فيضرب بها وجهه ودبره فيقول له أتقر أن عيسى عبد الله ورسوله فلا يزال به حتى يقر به فإذا أقر به قبض ملك الموت روحه ففيهم نزلت هذه الآية
_________
1 - تفسير القرطبي 6 / 11 تفسير الاية 159 من سورة النساء
2 - بالاصل : جزورا تصحيف والتصويب عن المختصر والجروز جمع جرز : وهو الفرو الغليظ ( اللسان : جرز ) 3 - الاصل : الجزور
4 - ان كتبت فوق الكلام بين السطرين بالاصل

(47/514)


أخبرنا أبو الأعز قراتكين بن الأسعد أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا أحمد بن محمد بن الفضل بن الجراح أنبأنا أبو بكر أحمد بن عبد الله بن البزار حدثنا أبو سعيد الأشج حدثنا كثير بن هشام عن جعفر بن برقان عن ثابت بن الحجاج في قوله تعالى " وما قتلوه " حتى بلغ " وما قتلوه يقينا " قا ثابت لم يقتل قال الله عز و جل " وإن من أهل الكتاب إلا ليؤمنن به قبل موته " قال يقول قبل موت عيسى " ويوم القيامة يكون عليهم شهيدا " أخبرنا أبو الحسن علي بن الحسن بن الحسين أنبأنا أبو الحسين بن أبي نصر أنبأنا أبو بكر الميانجي حدثنا محمد بن إسحاق بن خزيمة النيسابوري وأحمد بن محمد بن ساكن الزنجاني بالميانج وأبو محمد عبد الرحمن بن أبي حاتم بالري وزكريا بن يحيى الساجي بالبصرة وأحمد بن محمد الطحاوي وغيرهم بمصر والقاضي عبد الله بن محمد القزويني قالوا حدثنا يونس بن عبد الأعلى حدثنا محمد بن إدريس الشافعي حدثني محمد بن خالد الجندي ح وأخبرنا أبو علي الحسن بن المظفر أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا أبو حفص عمر بن أحمد بن شاهين حدثنا علي بن محمد بن أيوب الرقي بصور وعبد الله بن محمد بن زياد النيسابوري وغيرهما قالوا حدثنا يونس بن عبد الأعلى حدثني محمد بن إدريس الشافعي حدثنا محمد بن خالد الجندي ح وأخبرنا القاضي أبو المعالي محمد بن يحيى أنبأنا أبو الحسن علي بن الحسن الخلعي أنبأنا أبو محمد بن النحاس أنبأنا أبو طاهر أحمد بن محمد بن عمر المديني حدثنا يونس بن عبد الأعلى عن الشافعي عن محمد بن خالد الجندي عن أبان بن صالح عن الحسن عن أنس ح وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو محمد الصريفيني وأبو الحسين بن النقور وأخبرنا أبو البكران الأنماطي أنبأنا أبو محمد الصريفيني قالا أنبأنا أبو بكر محمد بن الحسن بن عبدان الصيرفي حدثنا عبد الله بن محمد بن زياد بن نادم بن واصل
_________
1 - إعجامها مضطرب بالاصل
2 - سورة النساء الاية : 157
3 - سورة النساء الاية : 159
4 - بالاصل : أبو الحسن بن النقور ) تصحيف
5 - ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك عن هامشه وبعده صح

(47/515)


أبو بكر النيسابوري حدثنا يونس بن عبد الأعلى مرارا حدثني محمد بن إدريس الشافعي حدثنا خالد بن خالد الجندي عن أبان بن صالح عن الحسن عن أنس بن مالك قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) لا يزداد الأمر إلا شدة ولا الدنيا إلا إدبارا ولا الناس إلا شحا ولا تقوم الساعة إلا على شرار الناس ولا مهدي إلا عيسى بن مريم قال ابن شاهين تفرد بهذا الحديث الشافعي ولا أعلم حدثنا به غيره ولا عنه إلا يونس وهو حديث غريب الإسناد مشهور المتن إلا قوله ولا مهدي إلا عيسى بن مريم فما قاله أحد غيره وزاد الأنماطي عن الصريفيني عن ابن عبدان قال أبو بكر وهذا حديث غريب أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أنبأنا أبو الحسين البزاز أنبأنا أبو طاهر المخلص أنبأنا أبو بكر بن زياد النيسابوري حدثنا يونس بن عبد الأعلى مرارا حدثني محمد بن إدريس الشافعي ح وأخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنبأنا أبو إسحاق إبراهيم بن سعيد بن عبد الله الحبال أنبأنا أبو العباس منير بن أحمد بن الحسن بن علي بن منير الخلال الثقة وأبو محمد عبد الرحمن بن عمر بن محمد بن سعيد البزاز قراءة عليه قالا أنبأنا أبو علي الحسن بن يوسف بن مليح الطرائفي ح وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو محمد بن أبي عثمان أنبأنا أبو طاهر محمد بن علي بن عبد الله بن مهدي الأنباري حدثنا أبو الطاهر أحمد بن محمد بن عمرو المديني قالا حدثنا يونس بن عبد الأعلى حدثنا محمد بن إدريس الشافعي وأخبرنا أبو سعد إسماعيل بن صالح المؤذن أنبأنا الشيخ الزكي أبو محمد عبد الحميد بن عبد الرحمن بن محمد بن أحمد بن محمد بن جعفر بن محمد بن بحر
_________
1 - ترجمته في سير أعلام النبلاء 15 / 65 وتاريخ بغداد 10 / 120
2 - بالاصل : ( فماله ) والمثبت ( فما قاله ) عن المختصر
3 - ترجمته في سير اعلام النبلاء 1 8 / 495
4 - ترجمته في سير اعلام النبلاء 17 / 267
5 - ترجمته في سير اعلام النبلاء 17 / 313
6 - الاصل : الطريف تصحيف والصواب ما اثبت ترجمته في سير اعلام النبلاء 15 / 418

(47/516)


البحيري أنبأنا أبو نعيم عبد الملك بن الحسن الأزهري أنبأنا أبو بكر عبد الله بن محمد بن مسلم الإسفرايني ح وأخبرنا أبو محمد هبة الله بن سهل بن عمر أنبأنا جدي أبو المعالي عمر بن محمد بن الحسين ح وأخبرنا أبو سعد عبد الله بن أسعد بن أحمد بن محمد النسوي وأبو بكر عبد الجبار بن محمد بن أبي صالح وأبو القاسم عبد الكريم وأبو عبد الرحمن أحمد ابنا الحسن بن أحمد بن يحيى الكاتب قالوا أنبأنا أحمد بن عبد الرحمن بن الجارود بن هارون الرقي ح وأخبرنا أبو عبد الله محمد بن الفضل وأبو محمد عبد الجبار بن محمد الفقيهان قالا أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبأنا أبو عبد الله الحافظ حدثنا أبو الحسن عيسى بن زيد بن عيسى العقيلي قالوا أنبأنا يونس وقال عبد الجبار عن يونس بن عبد الأعلى حدثنا محمد بن إدريس الشافعي قال حدثنا ح وأخبرنا سعد بن أبي صالح الفقيه أنبأنا أبو الحسن أحمد بن عبد الرحيم بن أحمد المزكي أنبأنا أبو العباس محمد بن أحمد بن محمد السليطي حدثنا عبد الله بن محمد بن مسلم الإسفرايني حدثنا يونس بن عبد الأعلى حدثني محمد بن إدريس الشافعي حدثني محمد بن خالد الجندي عن أبان بن صالح عن الحسن عن أنس بن مالك أن وفي حديث السليطي عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال لا يزداد الأمر إلا شدة ولا الناس إلا شحا ولا الزمان وقال ابن الجارود الدنيا إلا إدبارا ولا تقوم الساعة إلا على شرار الناس ولا مهدي إلا عيسى بن مريم وقد روي من غير طريق يونس
_________
1 - ترجمته في سير أعلام النبلاء 18 / 343
2 - الاصل أنبانا تصحيف والصواب ما أثبت راجع مشخة ابن عساكر 4 / أ وفيها : أبو عبد الرحمن أحمد بن الحسن بن أحمد بن يحيى بن سلمة المعروف بابن الكاتب
والمشيخة 122 / ب في ذكر أخيه عبد الكريم
3 - كذا بالاصل

(47/517)


أخبرناه أبو سعد إسماعيل بن أحمد بن عبد الملك أنبأنا والدي أبو صالح المؤذن أنبأنا أحمد بن عبد الله أنبأنا أبي أنبأنا مفضل بن محمد الجندي أنبأنا صامت بن معاذ حدثنا زيد بن السكن حدثنا محمد بن خالد الجندي عن أبان بن صالح عن الحسن عن أنس عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال لا يزداد الأمر إلا شدة ولا الدنيا إلا إدبارا ولا الناس إلا شحا ولا تقوم الساعة إلا على شرار الناس ولا مهدي إلا عيسى بن مريم قال أنبأنا أبو سعد إسماعيل بن أحمد حدث به الحاكم أبو عبد الله الحافظ عن أبي أحمد المذكر عن أبي محمد بن رشدين عن المفضل الجندي فكأني سمعته منه أخبرنا أبو عبد الله محمد بن الفضل أنبأنا أبو بكر البيهقي قال هذا حديث تفرد به محمد بن خالد الجندي قال أبو عبد الله الحافظ ومحمد بن خالد رجل مجهول واختلفوا عليه في إسناده فرواه صامت بن معاذ حدثنا يحيى بن السكن حدثنا محمد بن خ الد الجندي عن أبان بن صالح عن الحسن عن أنس عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) مثله قال صامت ابن معاذ عدلت إلى الجند مسيرة يومين من صنعاء فدخلت على محدث لهم فطلبت هذا الحديث فوجدته عنده عن محمد بن خالد الجندي عن أبان بن أبي عياش عن الحسن عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال البيهقي أخبرناه أبو عبد الله الحافظ حدثني أبو أحمد عبد الرحمن بن عبد الله بن يزداد الرازي المذكر من كتابه حدثنا أبو محمد عبد الرحمن بن احمد بن محمد بن الحجاج بن رشدين بن سعد المصري بمصر حدثني أبو سعيد المفضل بن محمد الجندي حدثنا صامت بن معاذ فذكره فرجع الحديث إلى رواية محمد بن خالد الجندي وهو مجهول عن أبان بن أبي عياش وهو متروك عن الحسن عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وهو منقطع والأحاديث في التنصيص على خروج المهدي أصح إسنادا وفيها بيان كونه من عترة النبي ( صلى الله عليه و سلم )
_________
1 - ترجمته في سير اعلام النبلاء 14 / 2 257 - كذا بالاصل
3 - الاصل : الجنبد تصحيف والصواب ما أثبت والجند بفتح الجيم والنون : بلدة من بلاد اليمن مشهورة ( الانساب ) وبين الجند وصنعاء ثمانية وخمسون فرسخا ( معجم البلدان )
4 - ترجمته في سير اعلام النبلاء 15 / 239

(47/518)


أخبرنا أبو القاسم الخضر بن علي بن أبي هشام أنبأنا أبو محمد عبد الله بن الحسن بن حمزة العطار أنبأنا أبو الحسن عبد الرحمن بن محمد بن يحيى بن ياسر أنبأنا أبو موسى هارون بن محمد الموصلي أنبأنا أبو يحيى زكريا بن أحمد البلخي حدثنا أحمد بن محمد بن الحجاج بن رشدين حدثني أبو الحسن علي بن عبيدالله الواسطي قال رأيت محمد بن إدريس الشافعي في المنام فسمعته يقول كذب علي يونس في حديث الجندي حديث الحسن عن أنس عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) في المهدي قال الشافعي ما هذا من حديثي ولا حدثت به كذب علي يونس أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي وأبو الفتح المظفر بن الحسين بن علي بن أبي نزار المردوستي قالا أنبأنا أبو منصور محمد بن أحمد بن الحسين بن عبد العزيز أنبأنا القاضي أبو عبد الله محمد بن عبد الله الجعفي الكوفي بالكوفة أنبأنا أبو السري هناد بن السري حدثنا أبو سعيد عبد الله بن سعيد الأشج حدثنا طلحة بن سنان بن الحارث اليامي عن ليث عن مجاهد قال المهدي عيسى بن مريم أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنبأنا أبو الفضل بن خيرون أنبأنا أبو العلاء الواسطي أنبأنا أبو بكر البابسيري أنبأنا الأحوص بن المفضل بن غسان قال قال أبي قلت ليحيى بن معين إن يونس بن محمد حدثني حدثنا محمد بن طلحة عن أبي عبيدة عن الحسن البصري قال المهدي عيسى بن مريم قال أبو عبيدة شيخ مجهول أخبرنا أبو الوفاء عبد الواحد بن حمد أنبأنا أبو طاهر بن محمود أنبأنا أبو بكر بن المقرئ حدثنا أبو العباس محمد بن الحسن بن قتيبة حدثنا حرملة بن يحيى أنبأنا
_________
1 - راجع ترجمته في كتابنا تاريخ مدينة دمشق 16 / 443 رقم 1976
2 - محمد كتبت فوق الكلام بين السطرين بالاصل
3 - راجع بغية الطلب لابن العديم 7 / 3322
4 - راجع ترجمته في سير اعلام النبلاء 17 / 415 وورد في بغة الطلب : أبو الحسين
5 - ترجمته في سير اعلام النبلاء 15 / 293
6 - بالاصل ( نوار ) والمثبت عن المشيخة 242 / ب
7 - في مشيخة ابن عساكر 242 / ب : محمد بن محمد بن أحمد
8 - كتب فوقها في الاصل : ملحق
9 - بالاصل : الحسين

(47/519)


ابن وهب أخبرني يونس عن ابن شهاب عن حنظلة بن علي الأسلمي أنه سمع أبا هريرة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ح وأخبرنا أبو القاسم النسيب أنبأنا طرفة بن أحمد بن محمد بن طرفة أنبانا عبد الوهاب الكلابي حدثنا محمد بن خريم حدثنا دحيم حدثنا عمر بن عبد الواحد عن الأوزاعي أنبأنا الزهري ح وأخبرنا أبوا الحسن الفقيهان قالا أنبأنا أبو العباس بن قبيس أنبأنا أبو محمد بن أبي نصر أنبأنا خيثمة بن سليمان أنبأنا العباس أخبرني أبي حدثنا الأوزاعي حدثني ابن شهاب عن حنظلة بن علي عن ابي هريرة أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) كان يقول وفي حديث النسيب أن رسول ( صلى الله عليه و سلم ) قال والذي نفسي بيده ليهلن ابن مريم بفج الروحاء حاجا أو معتمرا انتهى حديث النسيب وزادوا أو ليثنينهما أخبرنا أبو الحسن بن قبيس أنبأنا أبو الحسن بن أبي الحديد أنبأنا جدي أبو بكر أنبأنا محمد بن يوسف حدثنا محمد بن حماد أنبأنا عبد الرزاق أنبأنا معمر عن الزهري عن حنظلة الأسلمي قال سمعت أبا هريرة يقول قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ليهلن ابن مريم بفج الروحاء حاجا أو معتمرا أو ليثنيهما جميعا أخبرناه أبو القاسم بن الحصين أنبأنا أبو علي بن المذهب أنبأنا أحمد بن جعفر حدثنا عبد الله بن أحمد حدثني أبي حدثنا سفيان عن الزهري عن حنظلة الأسلمي سمع أبا هريرة يقول وأخبرناه أبو سعد بن البغدادي أنبأنا أبو عمرو بن مندة وإبراهيم بن محمد الطيان قالا أنبأنا إبراهيم بن خرشيد قوله أنبأنا أبو بكر النيسابوري حدثنا
_________
1 - ابن كتبت تحت الكلام بين السطرين بالاصل
2 - بالاصل : أبو تصحيف
3 - مضى التعريف به قريبا
4 - غير واضحة بالاصل والمثبت عن المختصر
5 - رواه احمد بن حنبل في مسنده 3 / 101 رقم 7685 طبعة دار الفكر
6 - في المسند : ( حدثنا عبد الرزاق بدل : حدثنا سفيان

(47/520)


عبد الرحمن بن بشر بن الحكم حدثنا سفيان عن الزهري عن حنظلة بن علي الأسلمي عن أبي هريرة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) والذي نفسي بيده ليهلن ابن مريم بفج الروحاء حاجا أو معتمرا أو ليثنيهما هكذ ا رواه عقيل وابن جريح ومالك عن ابن شهاب عن حنظلة نحوه وهو عندنا عنهم بأسانيد أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أنبأنا أبو محمد الصريفيني أنبأنا أبو القاسم بن حبابة حدثنا أبو القاسم البغوي حدثني صالح بن مالك الخوارزمي حدثنا عبد العزيز بن عبد الله اخبرني الزهري عن حنظلة بن علي عن أبي هريرة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ليهلن ابن مريم بفج الروحاء حاجا أو معتمرا أو ليثنيهما قرأت على أبي القاسم الشحامي عن أبي سعد الجنزوري أنبأنا أبو احمد محمد بن محمد الحافظ أنبأنا محمد بن محمد بن سليمان الواسطي حدثنا هشام بن عمار حدثنا محمد بن شعيب حدثنا عمر بن محمد عن أبي عقال عن أنس بن مالك قال بينما أنا مع رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يطوف بالبيت إذ رفع إلينا وبرد فقلنا يا رسول الله ما اليد الذي رأينا والبرد الذي رأينا قال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وقد رأيتموه فقلنا نعم قال ذاك عيسى بن مريم سلم علي أخبرنا أبو الأعز قراتكين بن الأسعد أنبأنا أبو محمد الجوهري حدثنا أبو حفص بن شاهين قراءة عليه حدثنا محمد بن محمد بن سليمان بن الحارث الباغندي إملاء نا عبد الوهاب بن الضحاك حدثنا إسماعيل بن عياش عن صفوان بن عمرو عن عبد الرحمن بن نفير عن كثير بن مرة عن عبد الله بن عمرو بن العاص قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) كيف تهلك أمة أنا أولها وعيسى بن مريم آخرها أخبرنا أبو القاسم الشحامي أنبأنا أبو سعد الجنزرودي أنبأنا أبو أحمد محمد بن
_________
1 - في المسند : من فج الروحاء
2 - كتب فوقها بالاصل : ملحق
3 - بالاصل : سعيد تصحيف
4 - كتب فوقها بالاصل : إلى
5 - بالاصل : الخزرودي تصحيف

(47/521)


محمد أخبرني أبو الطيب أحمد بن عبد الله الدارمي بأنطاكية حدثنا يمان بن سعيد حدثنا خالد بن يزيد القشيري حدثنا محمد بن إبراهيم الهاشمي عن أبي جعفر أمير المؤمنين عبد الله بن محمد عن أبيه عن ابن عباس قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) كيف تهلك أمة أنا أولها وعيسى بن مريم آخرها والمهدي من أهل بيتي في وسطها أخبرنا أبو القاسم تميم بن أبي سعيد بن أبي العباس أنبأنا أبو سعد محمد بن عبد الرحمن أنبأنا أبو سعيد محمد بن بشر بن العباس التميمي أنبأنا أبو لبيد محمد بن إدريس السامي حدثنا إسماعيل بن موسى ابن بنت السدي حدثنا عيسى بن يونس عن هشام بن عروة حدثنا صالح مولى لأبي هريرة عن أبي هريرة أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال ينزل عيسى بن مريم إلى الأرض فيمكث بها أربعين سنة أخبرنا أبو عبد الله الخلال أنبأنا إبراهيم بن منصور أنبأنا أبو بكر بن المقرئ أنبأنا أبو يعلى حدثنا عقبة بن مكرم حدثنا يونس بن بكير حدثنا هشام بن عروة عن ابي الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال ينزل عيسى بن مريم فيمكث في الناس أربعين سنة فقيل يا أبا هريرة سنة كسنة قال هكذا أخبرنا أبو الحسن السلمي حدثنا أبو محمد التميمي أنبأنا تمام بن محمد البجلي وعقيل بن عبيد الله الأزدي قالا أنبأنا محمد بن عبد الله بن جعفر الرازي حدثنا أبو أمية الأحوص بن المفضل حدثنا أبي المفضل بن غسان حدثنا محمد بن عبد الله بن عبد العزيز العمري عن صالح بن شعيب بن طلحة بن عبد الله بن عبد الرحمن بن أبي بكر عن عائشة قالت قلت يا رسول الله إني أرى أن أعيش من بعدك فتأذن لي أن أدفن إلى جنبك فقال وإنى
_________
1 - كتب فوقها بالاصل : ملحق
2 - قصص الانبياء لابن كثير 2 / 452 والبداية والنهاية 2 / 118

(47/522)


لي بذلك الموضع ما فيه إلا موضع قبري وقبر أبي بكر وقبر عمر وقبر عيسى بن مريم ( صلى الله عليه و سلم ) أخبرنا أبو الأعز قراتكين بن الأسعد أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا أبو القاسم عبد العزيز بن جعفر بن محمد الخرقي حدثنا أبو عمران موسى بن سهل بن عبد الحميد الجوني حدثنا عبد الملك بن سليمان القلانسي حدثنا سلم بن قتيبة عن أبي مودود عن عثمان الضحاك عن محمد بن يوسف بن عبد الله بن سلام عن أبيه عن جده قال وجدت في الكتب أن عيسى بن مريم يدفن مع النبي ( صلى الله عليه و سلم ) في القبر وقد بقي في البيت موضع قبر أخبرنا أبو الفتح الكروخي أنبأنا أبو عامر الأزدي وأبو نصر الترياقي وأبو بكر الغورجي قالوا أنبأنا عبد الجبار بن محمد أنبأنا محمد بن أحمد المحبوبي حدثنا أبو عيسى الترمذي حدثنا زيد بن أخزم الطائي البصري حدثنا أبو قتيبة سلم بن قتيبة حدثني أبي مودود المدني حدثني عثمان بن الضحاك عن محمد بن يوسف بن عبد الله بن سلام عن أبيه عن جده قال نظرت في التوراة صفة محمد ( صلى الله عليه و سلم ) وعيسى بن مريم عليه السلام يدفن معه قال فقال أبو مودود وقد بقي من البيت موضع قبر قال أبو عيسى هذا حديث حسن غريب هكذا قال عثمان بن الضحاك والمعروف الضحاك بن عثمان المدني
_________
1 - راجع قصص الانبياء لابن كثير 2 / 452 والبداية والنهاية 2 / 118
2 - الخرقي : ضبطت بكسر الختاء وفتح الراء وفتح الراء نسبة إلى بيع الثياب والخرق عن الانساب ذكره السمعاني وترجم له
3 - الاصل : مسلم تصحيف والصواب ما أثبت ترجمته في تهذيب الكمال 7 / 406 وسير أعلام النبلاء 9 / 308
4 - هو عبد العزيز بن أبي سليمان المدني
5 - كتب فوقها بالاصل : ملحق
6 - هو عبد العزيز بن محمد بن علي بن إبراهيم بن ثمامة أبو نصر الهروي ترجمته في سير أعلام النبلائ 19 / 6
7 - هو أحمد بن عبد الصمد بن أبي الفضل أبو بكر الهروي ترجمته في سير أعلام النبلاء 19 / 7
8 - من طريقه رواه ابن كثير في قصص الانبياء 2 / 452 والباية والنهاية 2 / 118
9 - في المصدرين السابقين : مسلم
10 - رواه الهيثمي في مجمع الزوائد 8 / 206 عن عبد الله بن سلام قال : ورواه الطبراني وفيه عثمان بن الضحاك وثقه
ابن حبان وضعفه أبو داود

(47/523)


أخبرنا أبو الغنائم محمد بن علي في كتابه وحدثنا أبو الفضل بن ناصر أنبأنا أحمد بن الحسن والمبارك ومحمد بن علي واللفظ له قالوا أنبأنا أبو أحمد الغندجاني زاد أحمد وأبو الحسين الأصبهاني قالا أنبأنا أحمد بن عبدان أنبأنا محمد بن سهل أنبأنا محمد بن إسماعيل البخاري قال قال لي الحزامي حدثنا محمد بن صدقة سمع عثمان بن الضحاك بن عثمان أخبرني محمد بن يوسف بن عبد الله بن سلام عن أبيه عن جده ليدفنن عيسى بن مريم مع النبي ( صلى الله عليه و سلم ) في بيته قال البخاري هذا لا يصح عندي ولا يتابع عليه
_________
1 - رواه البخاري في التاريخ الكبير 1 / 1 / 263 في ترجمته محمد بن يوسف بن عبد الله بن سلام

(47/524)


5520 - عيسى بن المساور البغدادي الجوهري ( 1 ) سمع بدمشق الوليد بن مسلم وسويد بن عبد العزيز ومروان بن معاوية وبغيرها رواد بن الجراح ويغنم بن سالم بن قنبر روى عنه ابن أخيه أبو جعفر أحمد بن القاسم بن مساور الجوهري وأبو عبد الرحمن النسائي في سننه وأبو جعفر أحمد بن علي البغدادي الخزاز ( 2 ) وأبو أحمد محمد بن عبدوس بن كامل السراج وأبو بكر القاسم بن زكريا المقرئ المطرز وأبو حامد محمد بن هارون الحضرمي أحبرنا أبو القاسم بن السمرقندي وأبو البركات بن الأنماطي قالا أنبأنا أبو الحسين ابن النقور أنبأنا أبو طاهر المخلص أنبأنا أبو حامد محمد بن هارون الحضرمي حدثنا عيسى بن المساور حدثنا يغنم بن سالم بن قنبر خادم علي بن أبي طالب قال قال لي أنس ابن مالك قال لي رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من قاد أعمى أربعين ( 3 ) خطوة لم تمس ( 4 ) وجهه النار قال وحدثنا يغنم بن سالم حدثنا أنس بن مالك قال
_________
( 1 ) ترجمته في تاريخ بغداد 11 / 161 وتهذيب التهذيب الكمال 14 / 573 وتهذيب التهذيب 4 / 462 وكنيته في تهذيب الكمال : " أبو موسى " وفي تهذيب التهذيب " أبو محمد "
( 2 ) الاصل وت : " الحرزة " والمثبت عن تهذيب الكمال وتهذيب التهذيب
وفي تاريخ بغداد : الخراز ترجمته في سير أعلام النبلاء 13 / 418
( 3 ) استدركت على هامش ت وبعدها صح
( 4 ) بالاصل : يمس

(48/3)


قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) طوبى لمن رآني ( 1 ) وآمن بي ومن رأى من رآني ومن رأى من رأى من رآني أحبرنا أبو الحسن بن قبيس وأبو منصور بن خيرون قالا قال لنا أبو بكر الخطيب ( 2 ) عيسى بن المساور الجوهري حدث عن الوليد بن مسلم ومروان بن معاوية وسويد بن عبد العزيز ويغنم بن سالم ابن قنبر روى عنه ابن أخيه أحمد بن القاسم وأحمد بن علي الخزاز ( 3 ) ومحمد بن عبدوس السراج وقاسم بن زكريا المطرز وأبو حامد محمد بن هارون الحضرمي وكان ثقة قال الخطيب ( 4 ) قرأت على البرقاني عن ابي إسحاق المزكي حدثنا محمد بن سحاق السراج قال سمعت محمد بن إشكاب يحسن الثناء على عيسى بن المساور قال ( 5 ) وانبأنا البرقاني أنبأنا علي بن عمر الحافظ أنبأنا الحسن بن رشيق حدثنا عبد الكريم ابن أبي عبد الرحمن النسائي عن أبيه ح ثم حدثنا الصوري ( 6 ) أنبأنا الخصيب بن عبد الله قال ناولني عبد الكريم وكتبه لي بخطه قال سمعت أبي يقول عيسى بن المساور بغدادي لا باس به قال وأنبأنا السمسار أنبأنا الصفار أنبأنا ابن قانع أن عيسى بن المساور مات في شوال سنة أربع وأربعين ومائتين ( 7 ) قال وقرأت على البرقاني عن أبي إسحاق المزكي حدثنا محمد بن اسحاق السراج قال مات عيسى بن المساور ببغداد في رجب سنة خمس وأربعين ومائتين ( 7 )
_________
( 1 ) ما بين معكوفتين استدرك عن هامش الاصل وكتب بعده صح
( 2 ) تاريخ بغداد 11 / 161
( 3 ) كذا بالاصل وت وفي تاريخ بغداد : الخراز تصحيف
( 4 ) رواه الخطيب البغدادي في تاريخ بغداد 11 / 162
( 5 ) القائل أبو بكر الخطيب والخبر في تاريخ بغداد 11 / 162
( 6 ) قوله : " ح ثم حدثنا الصوري " ليس في تاريخ بغداد
( 7 ) تاريخ بغداد 11 / 162 وتهذيب الكمال 14 / 574

(48/4)


5521 - عيسى بن مسلم العقيلي أخو إسحاق وبكار ابني مسلم من قواد مروان بن محمد كان معه حين غلب على دمشق لما قاتل إبراهيم بعين الجر ( 1 ) له ذكر 5522 عيسى بن معبد بن الفضل أبو منصور الموصلي التاجر قدم دمشق قدمتين للتجارة حدث في الآحرة منهما بكتاب ذكر الموت لابن أبي الدنيا عن أبي عبد الله ( 2 ) الحسن ( 3 ) ابن العباس بن علي الرستمي الفقيه الأصبهاني وكان قد سمع بأصبهان من شيخنا أبي القاسم إسماعيل بن محمد بن الفضل وغيره وذكر لي أنه سمع بالموصل من أبي نصر ( 4 ) محمد بن علي بن عبيدالله بن ودعان الأربعين ( 5 ) التي صنفها وكان شيخا كثيرالحج وله معروف كثير وكان ثقة أخبرنا أبو منصور عيسى بن معبد بن الفضل أنبأنا أبو عبد الله الحسن بن العباس الرستمي ح وأخبرنا أبو بكر محمد بن شجاع قالا أنبأنا أبو عمرو بن مندة أنبأنا أبو محمد ابن يوة أنبأنا أبو الحسن اللنباني ( 6 ) حدثنا أبو بكر بن أبي الدنيا حدثنا داود بن عمرو بن
زهير الضبي حدثنا محمد بن الحسن الأسدي عن حماد بن سلمة عن محمد بن عمرو عن أبي سلمة عن أبي هريرة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أكثروا ذكر هادم اللذات قالوا يا رسول الله وما هادم اللذات قال الموت
_________
( 1 ) عين الجر : موضع معروف بالبقاع بين بعلبك ودمشق ( معجم البلدان )
( 2 ) كناه في الانساب ( الرسستمي ) : أبا علي
( 3 ) بالاصل وت : الحسين تصحيف والمثبت عن الانساب ( الرستمي ) وطبقات السبكي 4 / 211
( 4 ) سقطت من الاصل وت راجع ترجمته في سير أعلام النبلاء 19 / 164
( 5 ) تعرف : " بالاربعين الودعانية " قال السلفي : قرأت عليه الاربعين " الاربعين " جمعه ثم تبين لي حين تصحفت كتابه تخليط عظيم راجع سير أعلام النبلاء 19 / 166 ولسان الميزان لابن حجر 5 / 306
( 6 ) أعجمت اللفظة عن ت فهي لم تعجم بالاصل

(48/5)


أخبرناه عاليا أبو بكر محمد بن الحسن حدثنا أبو الحسين بن المهتدي ح وأنبأنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو الحسين بن النقور قالا أنبأنا عيسى بن علي أنبأنا عبد الله بن محمد حدثنا داود بن عمرو حدثنا محمد بن الحسن الأسدي حدثنا حماد بن سلمة عن محمد بن عمرو عن أبي سلمة عن أبي هريرة أن ( 1 ) رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال أكثرو ذكر هادم اللذات الموت حدثني أبو القاسم بن مطر الموصلي أن عيسى مات بالموصل في شهر رمضان سنة ثمان وخمسين وخمسمائة 523 عيسى بن مقسم ( 2 ) مولى الوليد بن يزيد بن عبد الملك وحاجبه ولي الموسم سنة ست عشرة ومائة في أيام هشام على ما قيل أخبرنا أبو غالب محمد بن الحسن أنبأنا أبو الحسن السيرافي أنبأنا أحمد بن إسحاق حدثنا أحمد بن عمران حدثنا موسى حدثنا خليفة قال ( 3 ) وأقام الحج يعني سنة ست عشرة ومائة الوليد بن يزيد بن عبد الملك ويقال عيسى بن مقسم مولى الوليد بأمر الوليد قال وحدثنا خليفة ( 4 ) حدثني الوليد بن هشام وأبو اليقظان أن عيسى بن مقسم مولى الوليد بن يزيد أقام الحج سنة ست عشرة بأمر ( 5 ) الوليد اعتل الوليد فأمره ( 5 ) قال وحدثنا خليفة ( 6 ) قال في تسمية عمال الوليد بن يزيد حاجبه عيسى بن مقسم
_________
( 1 ) بالاصل أكثر من كلمة كتبت ثم شطبت وكتبت اللفظة " أن " تحت الكلام بين السطرين
( 2 ) له ذكر في تاريخ خليفة بن خياط ص 347 ، و 360 ( ت
العمري )
( 3 ) تاريخ خليفة بن خياط ص 347 ( حوادث سنة 116 )
( 4 ) تاريخ خليفة ص 360 تحت عنوان تسمية عمال هشام بن عبد الملك
( 5 ) ما بين الرقمين ليس في تاريخ خليفة
( 6 ) تاريخ خليفة ص 368 تحت عنوان : تسمية عمال الوليد بن يزيد

(48/6)


5524 - عيسى بن موسى بن محمد بن علي بن عبد الله ابن العباس بن عبد المطلب أبو موسى الهاشمي ( 1 ) نشأ بالحميمة ( 2 ) من أرض البلقاء من كور دمشق ثم انتقل مع أهله إلى العراق وجعله السفاح ولي عهده بعد المنصور فلما ولي المنصور أخره وجعله ولي عهده بعد ابنه المهدي وكان جليلا في أهل بيته وولي إمرة الموسم في خلافة السفاح والمنصور وولي الكوفة للمنصور حكى عنه ابناه ( 3 ) موسى وعلي قرأت على أبي القاسم الخضر بن الحسين بن عبدان عن عبد الغزيز بن أحمد الكتاني ( 4 ) أنبأنا عبد الوهاب الميداني أنبأنا أبو سليمان بن زبر أنبأنا أبو عبد الله بن أحمد ابن جعفر أنبأنا محمد بن جرير قال ( 5 ) قال عمر بن شية حدثني عبد الله بن كثير بن الحصين ( 6 ) العبدي أخبرني علي بن عيسى ( 7 ) بن موسى عن أبيه قال بعث مروان بن محمد رسولا إلى الحميمة ( 8 ) يأتيه بإبراهيم بن محمد ووصف له صفته فقدم الرسول فوجد الصفة صفة أبي العباس عبد الله بن محمد فأخذه فلما ظهر إبراهيم بن محمد وأمن قيل للرسول إنما أمرت بإبراهيم وهذا عبد الله فلما تظاهر ذلك عنده ترك أبا ( 8 ) العباس وأخذ إبراهيم فانطلق به قال فشخصت معه أنا وأناس من بني العباس ومواليهم وذكر حديثا
_________
( 1 ) أخباره في تاريخ الطبري ( الفهارس العامة ) الكامل لابن الاثير ( الفهارس ) البداية والنهاية ( الفهارس ) الوزراء والكتاب للجهشياري ( ص 126 ) مروج الذهب ( الفهارس ) تاريخ خليفة بن خياط ( ت العمري ) الفهارس العامة
سير أعلام النبلاء 7 / 434
( 2 ) غير واضحة بالاصل ونميل إلى قراءتها : " بالحمية " والتصويب عن ت
( 3 ) الاصل : أباه واللفظة غير واضحة في ت لسوء التصوير
( 4 ) بالاصل : الكناني تصحيف والتصويب عن ت
( 5 ) الخبر رواه الطبري في تاريخه 7 / 422 ( حوادث سنة 132 )
( 6 ) كذا بالاصل وت وفي تاريخ الطبري : الحسن
( 7 ) " بن عيسى " سقطت من الطبري
( 8 ) سقطت من الاصل واستدركت عن ت وتاريخ الطبري

(48/7)


قال محمد بن جرير قال أبو ( 1 ) زيد عمر بن شبة وحدثني إبراهيم بن موسى بن عيسى بن موسى بن محمد بن علي بن عبد الله بن عباس قال سمعت أبي يقول ولد عيسى فس سنة ثلاث ومائة وشهد حرب محمد وإبراهيم وهو ابن ثلاث وأربعين سنة أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو بكر بن الطبري أنبأنا أبو الحسين بن الفضل أنبأنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان قال ( 2 ) وبويع لأبي جعفر عبد الله بن محمد بن علي بن عبد الله بن عباس بمكة في المحرم يوم عاشوراء من سنة سبع ( 3 ) وثلاثين ومائة ومن بعده لعيسى بن موسى بن محمد بن علي بن عبد الله بن عباس قال ( 4 ) وفيها يعني سنة إحدى وخمسين ومائة جدد أبو جعفر البيعة لنفسه وابنه المهدي وعيسى بن موسى بعد المهدي على أهل بيته بمحضر منه في مجلسه وذلك في يوم جمعة عمهم بالإذن وذكر يعقوب قبل هذا قال ( 5 ) وبايع الناس المهدي محمد بن عبد الله ولي عهدهم من بعد أبيه أبي جعفر بمكة يوم الخميس لثلاث عشرة خلت من شهر ربيع الأول من سنة سبع وأربعين ومائة واستطاب أبو جعفر نفس عيسى بن موسى حينئذ حتى قدم المهدي نفسه في ولاية العهد أحبرنا أبو غالب أحمد بن الجسن أنبأنا محمد بن أحمد بن محمد بن علي أنبأنا أبو القاسم عبيدالله بن عثمان بن يحيى أنبأنا أبو محمد إسماعيل بن علي الخطبي قال قصد عيسى بن موسى بن محمد بن علي بن عبد الله بن العباس في ولاية العهد وخلعه ما ذكره علي بن محمد المدائني وغيره من أهل العلم بالأخبار قالوا كان مولد عيسى بن موسى سنة ثلاث أو أربع ومائة ومولد أبيه موسى بن محمد بالسراة في سنة إحدى وثمانين وتوفي ببلاد الروم غازيا في سنة ثمان ومائة وله سبع
_________
( 1 ) كتب " أبو " تحت الكلام بين السطرين بالاصل
( 2 ) رواه يعقوب بن سفيسان الفسوي في المعرفة والتاريخ 1 / 117
( 3 ) كذا بالاصل وت وفي أصل المعرفة والتاريخ : " تسع " وأثبت محققه " ست "
وجاء في الطبري 7 / 470 أن أبا العباس مات بالانبار يوم الاحد لثلاث عشرة خلت من ذي الحجة سنة 136 وأمر ابا العباس الناس بالبيعة لابي جعفر المنصور فبايع له الناس في اليوم الذي مات فيه أبو العباس
( 4 ) المعرفة والتاريخ 1 / 138

(48/8)


سبع وعشرون سنة ونحو ذلك فضم إبراهيم الإمام ابنه عيسى بن موسى إليه فكان يتيمه وأوصى إبراهيم عند قبض مروان عليه وإياسه من نفسه إلى من حضره من خاصته أن الأمر من بعده لعبدالله بن محمد بن الحارثية أبو العباس ثم من بعده لأبي جعفر عبد الله بن محمد ثم لعيسى بن موسى بعد أبي جعفر فعمل أبو العباس في خلافته على ذلك وعهد به عند وفاته ( 1 ) فكان الأمر على ذلك إلى أن شرع أبو جعفر المنصور وبعد قتل محمد وإبراهيم ابني عبد الله بن حسن وكان قتلهما جميعا على يدي عيسى بن موسى في تأخير عيسى وتقديم ابنه محمد المهدي عليه في ولاية العهد وذلك في سنة سبع وأربعين ومائة وجرت بين المنصور وبين عيسى بن موسى في ذلك خطوب يطول ذكرها ومكاتبات وامتناع من عيسى ثم أجابه إلى ذلك ( 2 ) فقدم المهدي في ولاية العهد عليه وأقر عيسى بذلك وأشهد على نفسه به فبايع الناس على ذلك وحطب المنصور الناس وأعلمهم ما جرى في أمر عيسى من تقديم المهدي عليه ورضاه بذلك وتكلم عيسى وسلم الأمر للمهدي فبايع الناس على ذلك بيعة محددة للمهدي ثم لعيسى من بعده وقال المنصور يومئذ " ولا تنقضوا الأيمان بعد توكيدها وقد جعلتم الله عليكم كفيلا " ( 3 ) فلما أفضى الأمر إلى المهدي طالب عيسى بن موسى بخلع نفسه من ولاية العهد البتة وتسليمه لموسى بن المهدي وألح عليه في ذلك إلحاحا شديدا وبذل عليه مالا عظيما وخطرا ( 4 ) جزيلا ( 5 ) وجرت في ذلك أيضا خطوب إلى أن أقدمه من الكوفة إلى بغداد وتقرر ( 6 ) الأمر على أن يخلع نفسه ويسلم الأمر لموسى بن المهدي ويدفع إليه عشرة ألف ألف درهم ويقال عشرين ألف ألف درهم ويقطعه مع ذلك قطائع كثيرة وقد كان عيسى ذكر أن عليه أيمانا في أهله ( 7 ) وماله فأحضر له المهدي من القضاة والفقهاء من أفتاه في ذلك وعوضه المهدي من ذلك وأرضاه ( 8 ) فيما يلزمه من الحنث في ماله ورقيقه وسائر املاكه فقبل ذلك ورضي به وخلع
_________
( 1 ) راجع تاريخ الطبري 7 / 470 حوادث سنة 136
( 2 ) انظر تفاصيل وافية ذكرها الطبري في تاريخه 8 / 14 وما بعدها ( حوادث سنة 147 )
( 3 ) سورة النحل الاية : 91
( 4 ) بالاصل : " وخطر " تصحيف والتصويب عن ت
( 5 ) في المختصر : جسيما
( 6 ) راجع ما ورد في تاريخ الطبري حول هذا الامر 8 / 125 ( حوادث سنة 160 )
( 7 ) " في أهله " مكان اللفظتين مطموس بالاصل والمثبت عن ت
( 8 ) مكانها مطموس بالاصل والمثبت " وأرضاه " عن ت

(48/9)


نفسه في عشية يوم الأربعاء لأربع بقين من المحرم سنة ستين ومائة في قصر الرصافة وبايع للمهدي ولموسى بن المهدي من بعده وأظهر الأمر في ذلك غداة يوم الخميس لثلاث بقين من المحرم وحضر الخواص فبايعوا في القصر ثم خرج المهدي إلى جامع الرصافة واجتمع الناس في المسجد فصعد المهدي المنبر وصعد بعده إبنه فكان دونه ثم صعد عيسى بن موسى فكان على أول مرقاة من المنبر فقام المهدي فحمد الله وأثنى عليه وأخبر بما اجتمع عليه أهل بيته وشيعته في ذلك أن موسى عامل فيهم بكتاب الله عز و جل وأحسن السيرة وأعفاها في كلام تكلم به وجلس موسى دونه في جانب المنبر لكي لا يستر وجهه ولا يحول بينه وبين من يصعد إليه ليبايعه ويمسح على يده وقام عيسى بمكانه على أول مرقاة فقرئ كتاب الخلع وحروج عيسى مما كان إليه من ولاية العهد وتحليل الناس جميعا مما كان له من البيعة في رقابهم وأن ذلك كان منه وهو طائع غير مكره وراض غير ساخط ومجيب ( 1 ) غير مجبر فأقر عيسى بذلك كله وأشهد به على نفسه وصعد إلى المهدي فبايع ومسح على يده ثم بايع موسى ومسح على يده ثم انصرف ووفى المهدي لعيسى بن موسى بما ضمن له من الأموال والقطائع وأرضاه وكتب بذلك كتابا مؤكدا لشروط عيسى ( 2 ) وشهد عليه فيه خلق من الأشراف والوجوه والكبراء فبلغ عدة من شهد في الكتاب من جميع الناس أربع مائة وخمسة وعشرون رجلا ( 3 ) ورجع عيسى بعد ذلك إلى الكوفة فلم يزل مقيما بها في غير ولاية حتى توفي بها في سنة سبع وستين ومائة وهو ابن خمس وستين سنة وكان مدة عيسى في ولاية العهد من أوله إلى آخره ثلاثا وعشرين سنة وأخبرني بعض ولد عيسى من رؤسائهم أن عيسى كان لقب في ولايته العهد بالمرتضى أخبرنا أبو العز أحمد بن عبيدالله إذنا ومناولة وقرأ علي إسناده أنبأنا محمد بن الحسين أنبأنا أبو الفرج المعافى بن زكريا القاضي ( 4 ) حدثنا أبو عبد الله يعني إبراهيم بن محمد بن عرفة المهلبي وقد تمثل هذا البيت يعني بيت جرير الذي تمثل الحسن بن
_________
( 1 ) الطبري : محب غير مجبر
( 2 ) نسخة الشرط الذي كتبه عيسى بن موسى على نفسه في تاريخ الطبري 8 / 126 وما بعدها ( حوادث سنة 160 )
( 3 ) في تاريخ الطبري : أربعمئة وثلاثون من بني هاشم ومن الموالي والصحابة من قريش والوزراء والكتاب والقضاة
( 4 ) رواه المعافى بن زكريا في الجليس الكافي 1 / 379 وما بعدها

(48/10)


قحطبة فقال ( 1 ) يا أمير المؤمنين ما تنتظر بالفتى المقتبل المبارك جدد له البيعة فما أحد يمتنع ممن ( 2 ) وراء هذا الباب ومن أبى فهذا سيفي وبلغ الخبر عيسى بن موسى فقال والله لئن ظفرت به لأشرب البارد وبلغ الحسن بن قحطبة الخبر والمنصور فدخل الحسن بن قحطبة على المنصور وعنده عيسى بن موسى فتمثل المنصور بقول جرير زعم الفرزدق أن سيقتل مربعا * أبشر بطول سلامة يا مربع ( 3 ) * فتمثل الحسن بن قحطبة بقول جرير ( 4 ) * إذا اجتمعوا علي فخل عنهم * وعن باز يصك خباريات * قال مربع رجل من بني جعفر بن كلاب كان يروي شعر جرير فنذر الفرزدق دمه فقال جرير ( 5 ) إن الفرزدق قد تبين لوءمة * حيث التقى حششاؤه والأخدع ( 6 ) أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنبأنا أبو الحسين بن الطيوري أنبأنا أبو الحسن العتيقي فلما خلع المنصور عيسى بن موسى مر في موكب فقال إنسان من هذا فسمعه مخنث فقال هذا الذي أراد أن يكون غدا فصار بعد غد قال القاضي وقد روينا في خبر آخر أن عيسى بن موسى قال لمخنث يتهدده أما تعرفني فقال بلى أنت الذي كنت غدا فصرت بعد غد
_________
( 1 ) وذلك حين هم المنصور بالبيعة للمهدي أبي عبد الله فدخل عليه الحسين بن قحطبة
كما في الجليس الصالح
والحسن بن قحطبة بن هذا من كبار قواد الدولة العباسية
( 2 ) الاصل : من
( 3 ) البيت من قصيدة طويلة يهجو الفرزدق في ديوانه ط بيروت ص 261 ومربع : راوية شعر جرير واسمه وعوعة ومربع لقب راجع ( اللسان : ربع )
( 4 ) من قصيدة في ديوانه بعنوان : إذا طرب الحمام ص 66
( 5 ) ديوانه ص 261
( 6 ) صحفت بالاصل إلى : " خششاؤه والاجدع " والمثبت عن الديوان والجليس الصالح
والاخدع : أحد عرقين في جانبي العنق وهما أخدعان

(48/11)


وقول جرير حيث التقى حششاؤه الحششاوان هما العظمان الناشزان وراء الأذنين والواحد حششاء وهما لغتان إحداهما هذه مثل فعلاء والأخرى حشاء على فعلال مثل قسطاس ( 1 ) وفسطاط من الحصيح وكذلك قوياء وليس في الأسماء على هذا الوزن غيرهما وأما فعلى منصوبة العين فقد حكى الفراء ويعقوب وغيرهما فيه ثلاثة أحرف وحكى غيرهما فيه رابعا وخامسا وسادسا فأما الأحرف الثلاثة فأدمى ( 2 ) اسم مكان وأربى من أسماء الداهية كما قال الشاعر * هي الأربى جاءت بأم حبوكرى ( 3 ) وشعبي اسم بلدة قال جرير أعبدا حل في شعبى غريبا * ألؤما لا أبا لك واغترابا ( 4 ) وأما الحروف الأخر فحكاهن فيما روى لنا أبو عمرو الشيباني وابن الإعرابي حدثنا أبو عمر محمد بن عبد الواحد قال أخبرنا ( 5 ) ثعلب قال قد جاءت حروف لم يأت بها يعقوب ولا الفراء أتى بها أبو عمرو الشيباني وابن الأعرابي وهي جمدى اسم موضع وجسقى ( 6 ) اسم بلد وجنفى ( 7 ) اسم جبل ح وأخبرنا أبو عبد الله البلخي أنبأنا ثابت بن بندار أنبأنا الحسين بن جعفر قالا أنبأنا الوليد بن بكر ( 8 ) أنبأنا علي بن أحمد أنبأنا أبو مسلم العجلي حدثني أبي أحمد حدثني أبي عبد الله قال ( 9 ) قدم هارون الكوفة فعزل شريكا عن القضاء وكان موسى بن عيسى ( 10 ) واليا على
_________
( 1 ) كذا بالاصل والجيس الصالح وقسطاس : مكسور الفاء
( 2 ) راجع معجم البلدان
( 3 ) البيت لعمرو بن أحمر الباهلي وصدره : فلما عسى ليلى وأيقنت أنها اللسان 5 / 234
( 4 ) ديوان جرير ( ط بيروت ) ص 56
( 5 ) بالاصل : أنبأنا والمثبت قال " قال : " أخبرنا " عن الجليس الصالح
( 6 ) غير واضحة بالاصل والمثبت عن الجليس الصالح
( 7 ) الذي في الجليس الصالح : وجبنى
( 8 ) الاصل : بكير تصحيف
( 9 ) رواه العجلي في تاريخ الثقات ص 219 في ترجمة شريك بن عبداللهه النخعي
( 10 ) بالاصل : " عيسى بن موسى " تصحيف والصواب عن تاريخ الثقات وفيه : موسى بن عيسى الباهلي

(48/12)


الكوفة فقال موسى لشريك ما صنع أمير المؤمنين بأحد ما صنع بك عزلك عن القضاء فقال شريك هم أمراء المؤمنين يعزلون القضاة ويخلعون ولاة العهد ( 1 ) ولا يعاب ذلك عليهم قال موسى ما ظننت أنه مجنون هكذا لا يبالي ما تكلم به وكان أبوه عيسى بن موسى ولي العهد بعد أبي جعفر فخلعه بمال وأعطاه إياه وهو ابن عم أبي جعفر أخبرنا أبو غالب محمد بن الحسن أنبأنا أبو الحسن السيرافي أنبأنا أحمد بن إسحاق حدثنا أحمد بن عمران حدثنا موسى حدثنا خليفة قال ( 2 ) سنة أربع وثلاثين أقام الحج عيسى بن موسى بن محمد بن علي بن عبد الله بن عباس قال وحدثنا خليفة قال ( 3 ) سنة ثلاث وأربعين أقام الحج عيسى بن موسى بن محمد أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو بكر بن الطبري أنبأنا أبو الحسين بن الفضل أنبأنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب قال ثم حج عيسى بن موسى سنة أربع وثلاثين ومائة ( 4 ) قال وحدثنا يعقوب قال ( 5 ) سنة ثلاث وأربعين ومائة حج بالناس عيسى ( 6 ) بن موسى بن محمد بن علي بن عبد الله بن عباس أنبأنا أبو غالب الماوردي أنبأنا أبو الحسين أنبأنا أحمد بن إسحاق حدثنا أحمد بن عمران حدثنا موسى حدثنا خليفة قال ( 7 ) واستعمل يعني السفاح على الكوفة عيسى بن موسى بن محمد بن علي بن عبد الله ابن عباس حتى توفي أبو العباس قرأنا على أبي غالب وأبي عبد الله ابني البنا عن أبي تمام علي بن محمد بن الحسين عن أبي عمر بن حيوية أنبأنا محمد بن القاسم الكوكبي حدثنا ابن أبي حيثمة حدثنا محمد
_________
( 1 ) في تاريخ الثقات : ويخلعون العهود
( 2 ) تاريخ خليفة بن خياط ص 411 ( ت
العمري )
( 3 ) تاريخ خليفة ص 420
( 4 ) يبدأ كتاب المعرفة والتاريخ المطبوع بحوادث سنة 135
( 5 ) المعرفة والتاريخ ليعقوب بن سفيان الفسوي 1 / 127
( 6 ) الاصل : " موسى بن عيسى " تصحيف والصواب ما أثبت عن المعرفة والتاريخ
( 7 ) تاريخ خليفة بن خياط ص 412 ( ت
العمري )

(48/13)


ابن يزيد هو الرفاعي قال وسمعت أبا بكر بن عياش يقول رأيت الخطابية ( 1 ) مروا بنا بالكناسة في أزر وأردية محرمين بالحج وهم يقولون لبيك جعفر فخرج إليهم عيسى فانهزموا إلى موضع دار رزق فقتلهم فقيل يا أبا الخطاب ألا ترى السلاح عمل فينا قال بدا لله أن يستشهدكم وقد كان أبو الخطاب قال لهم إن السلاح لا يعمل فيكم أخبرنا أبو العز بن كادش إذنا ومناولة وقرأ علي إسناده أنبأنا محمد بن الحسين بن محمد الجازري أنبأنا المعافى بن زكريا ( 1 ) حدثنا محمد بن يزيد ( 2 ) الخزاعي حدثني الزبير حدثني عمي عن عمر بن الهيام ( 4 ) بن سعيد قال أتته امرأة يوما يعني شريكا من ولد جرير بن عبد الله البجلي صاحب النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وهو في مجلس الحكم فقالت أنا بالله ثم بالقاضي امرأة من ولد جرير بن عبد الله صاحب النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ورددت الكلام فقال إيها عنك الآن من ظلمك قالت الأمير عيسى بن موسى كان لي بستان على شاطئ الفرات لي فيه نخل ورثته عن آبائي وقاسمت إخوتي وبنيت بيني وبينهم ( 5 ) حائطا وجعلت فيه رجلا فارسيا ( 6 ) في بيت يحفظ لي النخل ويقوم بشأني ( 7 ) فاشترى الأمير عيسى بن موسى من إخوتي جميعا وساومني وأرغبني فلم أبعه فلما كان في هذه الليلة بعث بخمسمائة فاعل فاقتلعوا الحائط فأصبحت لاأعرف من نخلي ( 8 ) شيئا واختلط بنخل إخوتي قال يا غلام طينة فختم لها خاتما ثم قال امضي ( 9 ) به إلى بابه حتى يحضر معك فجاءت المرأة بالطينة فأخذها الحاجب ودخل على عيسى فقيل له أعدي شريك عليك
_________
( 1 ) هم أصحاب أبي الخطاب محمد بن أبي زينب الاسدي راجع هذه الفرقة : الملل والنحل للشهرستاني والانساب واللباب
( 2 ) رواه المعافى بن زكريا في الجليس الصالح الكافي 2 / 39 وما بعدها
وانظر أخبار القضاة لوكيع 1 / 170
( 3 ) بدون إعجام بالاصل والمثبت عن الجليس الصالح الكافي
( 4 ) رسمها بالاصل : " المصاج " والمثبت عن الجليس الصالح
( 5 ) الاصل : وبينه والمثبت عن الجليس الصالح
( 6 ) كذا بالاصل والجليس الصالح وفي أخبار القضاة : فارسا
( 7 ) كذا وفي الجليس الصالح : ببستاني
( 8 ) في أخبار القضاة : محلتي
( 9 ) بالاصل : " امض " والمثبت عن الجليس الصالح

(48/14)


قال ادع لي صاحب الشرط فدعا به فقال امض إلى شريك فقل له يا سبحان الله ما رأيت اعجب من امرك امرأة ادعت دعوى لم تصح أعديتها علي فقال إن رأى الأمير أن يعفيني فليفعل فقال امض ويلك فخرج فأمر غلمانه أن يتقدموا إلى الحبس بفراش وغير ذلك من آلة الحبس فلما جاء وقف بين يدي شريك فأدى الرسالة فقال لصاحبه خذ بيده فضعه في الحبس قال قد والله يا أبا عبد الله عرفت أنك تفعل بي هذا فقدمت ما يصلحني إلى الحبس قال وبلغ عيسى بن موسى ذلك فوجه بحاجته إليه فقال هذا من ذاك رسول أي شئ عليه فلما أدى الرسالة الحقه بصاحبه فحبس فلما صلى الأمير العصر بعث إلى إسحاق بن الصباح الأشعثي وإلى جماعة من وجوه الكوفة من أصدقاء شريك فقال امضوا إليه فأبلغوه السلام وأعلموه أنه قد استخف بي وإني لست كالعامة فمضوا وهو جالس في مسجده بعد العصر فدخلوا إليه فأبلغوه الرسالة فلما انقضى كلامهم قال لهم ما لي لا أراكم جئتم في غيره من الناس من ههنا من فتيان الحي فابتدوه فقال يأخذ كل واحد منكم بيد رجل من هؤلاء فيذهب به إلى الحبس لا ينام ( 1 ) والله إلا فيه فقالوا أجاد أنت قال حقا حتى لا تعودوا تحملوا رسالة ظالم فحبسهم وركب عيسى بن موسى في الليل إلى باب الحبس ففتح الباب وأخذهم جميعا فلما كان الغد جلس شريك للقضاء جاء السجان فأحبره فدعا بالقمطر فختمها ووجه بها إلى منزله وقال لغلامه إلحقني بثقلي إلى بغداد والله ما طلبنا هذا الأمر منهم ولكن أكرهونا عليه ولقد ضمنوا لنا الإعزاز فيه إذا تقلدنا لهم ومضى نحو قنطرة الكوفة يريد بغداد وبلغ عيسى بن موسى الخبر فركب في موكبه فلحقه وجعل يناشده الله ويقول يا عبد الله تثبت انظر إخوانك ( 2 ) تحبسهم دع أعواني قال نعم لأنهم مشوا لك في أمر لم يجب عليهم فيه ولست ببارح أو يردوا جميعا إلى الحبس وإلا مضيت من فوري إلى أمير المؤمنين فاستعفيته ما قلدني
_________
( 1 ) الاصل : " ينم " وفي الجليس الصالح : لا بتم
( 2 ) الاصل : إخوانهم تصحيف والتصويب عن الجليس الصالح وأخبار القضاة 3 / 171

(48/15)


فأمر بردهم جميعا إلى الحبس وهو والله واقف مكانه حتى جاءه السجان فقال قد رجعوا إلى الحبس فقال لأعوانه خذوا بلجامه فردوه بين يدي إلى مجلس ( 1 ) الحكم فمروا به بين يديه حتى أدخل المسجد وجلس مجلس القضاء ثم قال الجويرية ( 2 ) المتظلمة من هذا فجاءت فقال هذا خصمك قد حضر فلما جلس معها بين يديه قال يخرج أولئك من الحبس قبل كل شئ ثم قال ما تقول فيما تدعيه هذه قال صدقت قال يرد جميع ما أخذ منها إليها وتبني حائطها في أسرع وقت كما هدم قال أفعل قال بقي لك شئ قال تقول المرأة وبيت الفارسي ومتاعه قال وبيت الفارسي ومتاعه فقال شريك أبقي لك شئ تدعينه قالت لا وجزاك الله خيرا قال قومي وزبرها ثم وثب من مجلسه فأخذ بيد عيسى بن موسى فأجلسه في مجلسه ثم قال السلام عليك أيها الأمير تأمر بشئ قال بأي شئ آمر وضحك قرأنا على أبي عبد الله يحيى بن الحسن عن أبي المعالي محمد بن عبد السلام أنبأنا علي بن محمد بن خزفة وعن أبي الحسين بن الآبنوسي أنبأنا أحمد بن عبيد بن الفضل قالا أنبأنا محمد بن الحسين حدثنا ابن أبي خيثمة أنبأنا سليمان بن أبي شيخ حدثنا أبو سفيان الحميري قال قال عيسى بن موسى لابن أبي ليلى وابن شبرمة أسألكما عن الرجل فتخبراني عنه بخبر فإذا بلوناه واستعملناه لم نجده كذلك قالا لو سألت عنه أيها الأمير في ذلك الوقت غيرنا لأخبرك بمثل ما أخبرناك ولكنها الدنيا تعرض لهم فيتغيرون قال صدقتما أخبرنا أبو الحسين بن الفراء وأبو غالب وأبو عبد الله ابنا البنا قالوا أنبأنا أبو جعفر بن المسلمة أنبأنا أبو طاهر المخلص أنبأنا أحمد بن سليمان حدثنا الزبير بن بكار قال فمن ولد موسى بن محمد عيسى بن موسى وله يقول إبراهيم بن علي بن هرمة
_________
( 1 ) الاصل : " المجلس حكم " والمثبت عن الجليس الصالح
( 2 ) كذا بالاصل وفي الجليس الصالح : " الجريرية " نسبة إلى جرير بن عبد الله وبهامشه عن إحدى نسخه : " الجويرية " كالاصل

(48/16)


* قضيت اللبانة من حاجتي * وقلت لعبدي قم فارحل فقال لي الناس أن الحيا * أتاك مع الملك المقبل أتتك الرواحل والملجمات * بعيسى بن موسى فلا تعجل تأنيت أرجوك إن الرجاء * منك على الخبر الأفضل فأنت كريم بني هاشم * إذا المجد ولى إلى المفضل سبوق إلى قصيات العلا * عطوف اليدين على العيل فدونكها يابن ساقي الحجيج * فإني بها عنك لم أبخل وماء البحر تصطك أعراقه * بمثل عابر أو يذبل يحيل السفينة حتى ترى * كأن السفينة في أفكل ( 1 ) بأجود منك إذا العاذلات * غيظا غضضن على الأنمل فدونك دلوي فقد دليت * إلى فلح زاجر المحفل يعم الثماد ونعش الدنا * بملتطم موجه أطحل ( 2 ) إذا احتجت عاتبت أمثالكم * وليس العتاب على الجندل متى يهب الخير لا ينتزع * كما انتزعت كسوة المغزا أبوك الوصي وأنت ابنه * وصي نبي الهدى المرسل * * توارثتموها وكنتم بها * أحق وأولى من الجهل * قال وحدثنا الزبير حدثني عبد الله بن محمد بن المنذر عن صفية بنت الزبير بن هشام بن عروة عن أبيها قال كان عيسى بن موسى إذا حج حج ناس من اهل المدينة فتعرضوا معروفه فوصلهم وأقالهم قالت فمر أبي بأبي الشدائد الفزاري وهو ينشد بالمصلى عصابة إن حج عيسى حجوا * وإن أقام بالعراق رجوا قد لعقوا العبقة فلجوا * فالقوم قوم حجهم معوج ما هكذا كان يكون الحج
_________
( 1 ) الافكل : الرعدة
والافكل : الجماعة
والافكل : السبق ( راجع تاج العروس : فكل )
( 2 ) طحل الماء : فسد وأنتن وتغيرت رائحته
ورماد أطحل : إذا لم يكن صافيا والطحلة بالضم : لون بين الغبرة والسواد بياض قليل ( تاج العروس : طحل )

(48/17)


قالت ثم لقي أبو الشدائد أبي بعد ذلك فسلم عليه فلم يرد عليه فقال له مالك يا أبا عبد الله لا ترد السلام فقال لم أسمعك فمجوا حاج بيت الله فقال أبو الشدائد أي ورب الكعبة المبنية * والله ما هجوت من ذي نية * ولا امرئ ذي دعة نقية * لكنني أرعى على البرية * من عصبة أغلوا على الرعية أنبأنا أبو محمد بن الأكفاني وعبد الله بن أحمد بن عمر قالا أنبأنا أبو بكر الخطيب أنبأنا ابن رزقويه أنبأنا عثمان بن أحمد الدقاق حدثنا أحمد بن محمد بن مسروق حدثنا أبو موسى الهاشمي قال ولد لجدي عيسى بن موسى ابنة فاغتم عليها وامتنع عن الطعام فبلغ ذلك بهلولا ( 1 ) فجاء ( 2 ) إلى الحجاب فسألهم الإذن عليه فأبوا فقال بعضهم لبعض دعوه لعله أن يكلم الأمير بكلام يسليه قال فأذنوا له فدخل فلما رآه الأمير عيسى بن موسى أطرق قال فقال له بلغني أنك ولد لك ابنة فاغتممت أيما خير لك ابنة عاقلة أو ابن مجنون مثلي قال ابنة عاقلة قال فسلا ودعا بالطعام ووهب له قرأت بخط أبي الحسن رشأ بن نظيف وأنبأنيه أبو القاسم العلوي وأبو الوحش المقرئ عنه أنبأنا أبو أحمد عبيدالله بن محمد الفرضي حدثنا أبو طاهر عبد الواحد بن عمر بن أبي هاشم إملاء موسى بن يحيى المقرئ حدثنا ابن أبي سعد حدثني محمد بن عبد الله بن طهمان قال قال لي أبي دخل حبال ومندل على عيسى بن موسى فقال لهما دعوتكما لخبر مضرب قريب ورزق مائتان في الشهر ما بردها على الكبد قال فخرجنا وما في الحي يقال أهون علينا منه أنه لحن أخبرنا أبو غالب محمد بن الحسن أنبأنا أبو الحسن محمد بن علي بن أحمد أنبأنا
_________
( 1 ) بالاصل وت : " بهولاء " والتصويب عن المختصر
( 2 ) الاصل : " جاؤوا " تصحيف والتصويب عن ت والمختصر

(48/18)


أبو عبد الله أحمد بن إسحاق حدثنا أحمد الأشناني حدثنا موسى التستري حدثنا خليفة العصفري قال ( 1 ) وفيها يعني سنة ست وأربعين ومائة عزل عيسى ( 2 ) بن موسى عن الكوفة ووليها محمد ابن سليمان بن علي أخبرنا أبو القاسم اسماعيل بن أحمد أنبأنا أبو بكر محمد بن هبة الله أنبأنا محمد بن الحسن أنبأنا عبد الله بن جعفر ( 3 ) نا يعقوب ( 4 ) قال سمعت أبا علي الشافعي قال قال لنا محمد بن داود بن عيسى في هذه الليلة بلغت سبعين سنة لم يبلغها أحد من آبائي قال يعقوب ( 5 ) وفيها يعني سنة سبع وستين ومائة توفي عيسى بن موسى بالكوفة فأشهد الناس على وفاته روح بن حاتم وهو واليها وصلى عليه روح وكان يوم مات ابن حمس وستين سنة قرأت على أبي القاسم خلف بن اسماعيل بن أحمد عن عبد العزيز بن أحمد أنبأنا عبد الوهاب الميداني أنبأنا أبو سليمان بن زبر أنبأنا عبد الله بن أحمد بن جعفر قال قال الطبري ( 6 ) وفيها يعني سنة سبع وستين ومائة توفي عيسى بن موسى بالكوفة ووالي الكوفة يومئذ روح بن حاتم فأشهد روح بن حاتم على وفاته القاضي وجماعة من الوجوه ثم دفن وقيل إن عيسى بن موسى توفي لثلاث بقين من ذي الحجة فحضر روح جنازته أخبرنا أبو غالب الماوردي أنبأنا أبو الحسن السيرافي أنبأنا أبو عبد الله النهاوندي أنبأنا أحمد بن عمران حدثنا موسى حدثنا خليفة قال ( 7 ) وفيها يعني سنة ثمان وستين مات عيسى بن موسى
_________
( 1 ) تاريخ خليفة بن خياط ص 423 ( ت
العمري )
( 2 ) في تاريخ خليفة : " علي بن موسى "
( 3 ) غير واضحة بالاصل وفي ت : " عبد الله بن يعقوب " والمثبت قياسا إلى سند مماثل
( 4 ) الخبر في المعرفة والتاريخ 1 / 155
( 5 ) المعرفة والتاريخ 1 / 155
( 6 ) رواه الطبري في تاريخه 8 / 164
( 7 ) لم يرد له أي ذكر في تاريخ خليفة في حوادث سنة 168

(48/19)


5525 - عيسى بن موسى أبو محمد ويقال أبو موسى أخو سليمان بن موسى القرشي ( 1 ) من أهل دمشق روى عن عروة بن رويم اللخمي والعلاء بن الحارث واسماعيل بن عبيدالله ويونس بن ميسرة بن حلبس وغيلان بن أنس ويزيد بن عبيدة وأبي حازم الأعرج وربيعة بن يزيد روى عنه الوليد بن مسلم وعمروبن أبي سلمة ومحمد بن سليمان بن أبي داود البومة قرأت على أبي القاسم زاهر بن طاهر عن أبي سعد ( 2 ) محمد بن عبد الرحمن أنبأنا أبو أحمد الحافظ أنبأنا محمد بن مروان وهو ابن خريم حدثنا محمود هو ابن خالد حدثنا الوليد قال وأخبرني عيسى بن موسى أبو محمد وغيره قالوا أنبأنا اسماعيل بن عبيد الله أن قيس بن الحارث المذحجي حدثنا به دخل هو والصنابحي على عبادة بن الصامت في مرضه الذي قبض فيه فقال عبادة حين نظر إلى الصنابحي من سره أن ينظر إلى رجل كأنما صعد إلى السماء فهو يعمل بما رأى فلينظر إلى هذا ثم قال مرحبا بأبي عبد الله والله لئن شفعت لأشفعن لك ولئن استشهدت لأشهدن لك ولئن قدرت لأنفعنك ثم قال أقعدوني فأقعد ثم قال أما إني سأحدثكم حديثا عن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ولو علمت أن أقوم من مضجعي هذا لم أحدثكموه مع انه قد كان يعمل إني أحدثكم بحديث فليحدث الحاضر منكم الغائب سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول ( من مات لا يشرك بي شيئا فقد حرم الله عليه النار ) ( 3 ) أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أنبأنا أبو بكر محمد بن هبة الله أنبأنا محمد بن الحسين أنبأنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب ( 4 ) حدثني صفوان ( 5 ) حدثنا الوليد
_________
( 1 ) ترجمته في تهذيب الكمال 14 / 580 وتهذيب التهذيب 4 / 464 التاريخ الكبير 6 / 394
( 2 ) بالاصل : سعيد تصحيف والتصويب عن ت
( 3 ) رواه يعقوب بن سفيان الفسوي في المعرفة والتاريخ 2 / 359 مختصرا
( 4 ) المعرفة والتاريخ 2 / 360
( 5 ) هو صفوان بن صالح أبو عبد الملك الدمشقي ترجمته في تهذيب الكمال 9 / 114

(48/20)


حدثني أبو محمد عيسى بن موسى عن إسماعيل بن عبيدالله عن قيس بن الحارث المذحجي أنه سمع عبادة بن الصامت يقول أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) كان يقول ( إني أحدثكم بحديث فليحدث به الحاضر منكم الغائب ) أخبرنا أبو الغنائم محمد بن علي في كتابه ثم حدثنا أبو الفضل بن ناصر أنبأنا أحمد بن الحسن والمبارك بن عبد الجبار ومحمد بن علي واللفظ له قالوا أنبأنا أبو أحمد زاد أحمد ومحمد بن الحسن قالا أنبأنا أحمد بن عبدان أنبأنا محمد بن سهل أنبأنا محمد بن إسماعيل قال ( 1 ) عيسى بن موسى أبو محمد القرشي عن إسماعيل بن عبيدالله ( 2 ) روى عنه الوليد بن مسلم وسمع يونس بن ميسرة أنبأنا أبو الحسين ( 3 ) القاضي وأبو عبد الله الأديب قالا أنبأنا أبو القاسم بن مندة أنبأنا أبو علي إجازة ح قال وأنبأنا أبو طاهر بن سلمة أنبأنا علي قالا أنبأنا ابن أبي حاتم قال ( 4 ) عيسى بن موسى أبو محمد القرشي روى عن إسماعيل بن عبيدالله ( 5 ) بن أبي المهاجر روى عنه الوليد بن مسلم سمعت أبي يقول ذلك أخبرنا أبو بكر محمد بن العباس أنبأنا أحمد بن منصور بن خلف أنبأنا أبو سعيد بن حمدون أنبأنا مكي بن عبدان حدثنا مسلم بن الحجاج قال أبو محمد عيسى بن موسى القرشي عن إسماعيل بن عبيدالله ويونس بن ميسرة روى عنه الوليد بن مسلم وقال في موضع آخر أبو موسى عيسى بن موسى سمع أبا حازم روى عنه الوليد بن مسلم
_________
( 1 ) التاريخ الكبير للبخاري 6 / 394
( 2 ) كذا بالاصل واللفظة غير واضحة في ت لسوء التصوير وفي التاريخ الكبير : عبد الله
( 3 ) بالاصل : الحسن تصحيف والصواب ما أثبت والسند معروف
( 4 ) رواه ابن أبي حاتم في الجرح والتعديل 6 / 286
( 5 ) في الجرح والتعديل : عبد الله

(48/21)


قرأت على أبي الفضل بن ناصر عن جعفر بن يحيى أنبأنا أبو نصر الوائلي أنبأنا الخصيب بن عبد الله أخبرني عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن أخبرني أبي قال أبو محمد عيسى بن موسى القرشي وقال في موضع آخر أبو موسى عيسى بن موسى عن إسماعيل بن عبيدالله روى عنه الوليد قرأنا على أبي الفضل أيضا عن أبي طاهر بن أبي الصفر أنبأنا هبة الله بن إبراهيم بن عمر أنبأنا أبو بكر المهندس أنبأنا أبو بشر الدولابي قال ( 1 ) أبو محمد عيسى بن موسى القرشي يروي عنه الوليد بن مسلم أنبأنا أبو القاسم علي بن إبراهيم حدثنا عبد العزيز بن أحمد أنبأنا أبو محمد بن أبي نصر أنبأنا أبو الميمون حدثنا أبو زرعة قال في تسمية الإخوة من أهل الشام قال أخوان سليمان بن موسى وعيسى بن موسى ( 2 ) أخبرنا أبو غالب أحمد بن الحسن أنبأنا أبو الحسين بن الآبنوسي أنبأنا القاسم بن عتاب أنبأنا أحمد بن عمير إجازة ح وأخبرنا أبو القاسم بن السوسي أنبأنا أبو عبد الله بن أبي الحديد أنبأنا أبو الحسن الربعي أنبأنا عبد الوهاب الكلابي أنبأنا أحمد بن عمير قال سمعت ابن سميع يقول في الطبقة الخامسة أبو محمد عيسى بن موسى ( 3 ) أنبأنا أبو جعفر الهمذاني أنبأنا أبو بكر الصفار أنبأنا أحمد بن علي أنبأنا أبو أحمد قال عيسى بن موسى القرشي سمع أبا عبد الحميد إسماعيل بن عبيدالله بن أبي المهاجر المخزومي وأبا ( 4 ) حلبس ( 5 ) يونس بن ( 6 ) ميسرة بن حلبس الجبلاني ( 7 ) روى عنه الوليد بن مسلم وعمرو بن أبي سلمة
_________
( 1 ) الكنى والاسماء للدولابي 2 / 100
( 2 ) تهذيب الكمال 14 / 580
( 3 ) تهذيب التهذيب 14 / 580
( 4 ) الاصل : " وانبانا "
( 5 ) الاصل : جليس تصحيف والصواب ما أثبت راجع ترجمته في سير أعلام النبلاء 5 / 230 وله كنية أخرى : أبو عبيد
( 6 ) زيادة لازمة
( 7 ) بالاصل : الجيلاني تصحيف والصواب ما أثبت وضبط عن الانساب وهذه النسبة إلى جبلان بطن من حمير

(48/22)


5526 - عيسى بن موسى القرشي ( 1 ) دمشقي غير المذكور آنفا حدث عن عطاء الخراساني روى عنه سليمان بن عبد الرحمن وعامر بن سيار النحلاني أنبأنا أبو علي المقرى وحدثني أبو مسعود عنه أنبأنا أبو نعيم حدثنا سليمان بن أحمد حدثنا أبو زرعة الدمشقي حدثنا سليمان بن عبد الرحمن حدثنا عيسى بن موسى القرشي حدثنا عطاء الخراساني عن نافع عن ابن عمر قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ( إن الله جميل يحب الجمال ويحب أن يرى أثر نعمته على عبده الكبر من سفه الحق وغمص الناس ) أنبأناه أبو علي الحداد أنبأنا أبو نعيم ح وأنبأناه أبو الفتح الحداد أنبأنا أبو الحسن عبد الرحمن بن محمد بن عبيدالله قالا حدثنا سليمان بن أحمد الطبراني حدثنا أبو زرعة حدثنا سليمان بن عبد الرحمن حدثنا عيسى بن موسى الدمشقي عن عطاء الخراساني فذكر الحديث أتم من الأول 5527 عيسى بن ميمون ( 2 ) من أهل دمشق روى عنه محمد بن شعيب بن شابور أخبرنا أبو الحسين القاضي إذنا وأبو عبد الله الخلال شفاها قالا أنبأنا أبو القاسم ابن مندة أنبأنا أبو علي إجازة قال وأنبأنا أبو طاهر بن سلمة أنبأنا علي بن محمد قالا أنبأنا أبو محمد بن أبي حاتم قال ( 3 ) عيسى بن ميمون الشامي الدمشقي روى عنه محمد بن شعيب بن شابور سألت أبي عنه فقال هو شيخ بين ذلك
_________
( 1 ) ترجمته في تهذيب الكمال 14 / 582 وتهذيب التهذيب 4 / 464
( 2 ) ترجمته في الجرح والتعديل 6 / 288 وميزان الاعتدال 3 / 327
( 3 ) رواه ابن أبي حاتم في الجرح والتعديل 6 / 288

(48/23)


5528 - عيسى بن هارون بن يوسف أبو موسى المغربي الأغماتي ( 1 ) المالكي الفقيه تولى التدريس ( 2 ) المالكية بدمشق مرتين وكان عالما بمذهب مالك والفرائض وسمع الحديث من شيخنا الفقيه نصرالله بن محمد ولزم الحضور عنده مدة طويلة وكان في لسانه قصور وفيه صلابة وتضييق على نفسه في المعيشة يسكن في بيت في سفل المنارة الشرقية مات ودفن يوم الاثنين الثالث من شهر رمضان سنة ثلاث وخمسين وخمسمائة قبلي مسجد فلوس ( 3 ) 5529 عيسى بن يزيد أبو عبد الرحمن الأنطرطوسي الأعرج ( 4 ) من أهل أنطرطوس ( 5 ) مدينة من نواحي أطرابلس من ساحل دمشق حدث عن الأوزاعي وأبي عدي أرطأة بن المنذر روى عنه محمد بن المصفى الحمصي وعبد الوهاب بن الضحاك أنبأنا أبو محمد بن السمرقندي وابن الأكفاني قالا حدثنا عبد العزيز بن أحمد أنبأنا أبو القاسم عبد الرحمن بن عمر بن نصر حدثنا أبو الحسن علي بن سليمان بن سلمة المري حدثنا أبو بكر أحمد بن محمد بن الوليد المقرئ حدثنا ابن المصفى حدثنا عيسى ابن يزيد الأعرج عن الأوزاعي عن حسان بن عطية عن سلما الفارسي عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال ( الصلاة كيل ووزن فمن أوفى وفي له ومن نقص فقد علمتم ما أنزل المطففين ) أنبأنا أبو جعفر محمد بن أبي علي أنبأنا أبو بكر الصفار أنبأنا أحمد بن علي بن منجوية أنبأنا أبو أحمد الحاكم قال
_________
( 1 ) الاغماتي بفتح الالف وسكون الغين والمعجمة هذه النسبة إلى إغمات بلدة بأقصى بلاد المغرب قريبة من بحر الظلمة وهي عند سوس الاقصى ( الانساب )
( 2 ) كلمة غير واضحة بالاصل وت ونميل إلى قراءتها : بحلقة
( 3 ) مسجد فلوس : مسجد قبلي الميدان على طريق حوران ( الدارس في تاريخ المدارس 2 / 277 )
4 - ( ) ترجمته في ميزان الاعتدال 3 / 328 ومعجم البلدان ( انطرطوس )
( 5 ) في معجم البلدان : بلد من سواحل بحر الشام وهي آخر أعمال دمشق من البلاد الساحلية وأول أعمال حمص

(48/24)


أبو عبد الرحمن عيسى بن يزيد الأعرج الأنطرطوسي الشامي عن الأوزاعي وأرطأة بن المنذر حديثه ليس بالقائم روى عنه محمد بن المصفى وعبد الواحد بن الضحاك ثم ذكر حديث الصلاة كيل ثم قال هذا حديث منكر وبين حسان وسلمان مفاوز ينقطع فيها أعناق الإبل 5530 عيسى بن يونس بن أبي إسحاق عمرو بن عبد الله أبو عمرو ويقال أبو محمد السبيعي ( 1 ) من أهل الكوفة سكن الشام وقدم دمشق روى عن الأعمش وهشام بن عروة وهشام بن حسان و ( 2 ) الأوزاعي وعبد الله ابن مسلم بن هرمز وزكريا بن أبي زائدة وهشام الدستوائي وعبد الله بن عون وعوف بن أبي جميلة وهشام بن الغاز وثور بن يزيد وعبد الرحمن بن يزيد بن جابر وإسماعيل بن مسلم وزكريا بن أبي زائدة وعبد الله بن أبي السفر وعبيد الله بن الوليد الوصافي ( 3 ) وخالد بن إلياس وصالح بن أبي الأخضر روى عنه حماد بن سلمة وموسى بن أعين وعبد الله بن وهب والوليد بن مسلم ومروان بن محمد وأبو مسهر وهشام بن عمار وجنادة بن محمد المري وعمران بن يزيد بن أبي جميل وسليمان بن عبد الرحمن ومحمد بن المبارك الصوري ومحمد بن سلام المنبجي ومؤمل بن الفضل الحراني ويحيى بن حسان وزهير بن عباد الرؤاسي ومحمد ابن إبراهيم بن أبي سكينة وعبد الأعلى بن حماد النرسي ولوين ويزيد بن خالد بن موهب ( 4 ) ومخلد بن مالك وأحمد بن جناب ( 5 ) المصيصي وهاشم بن القاسم وسعيد بن أحمد بن سنان المنبجي والحسن بن عرفة وعلي بن الحسن النسائي وأبو همام الوليد بن
_________
( 1 ) ترجمته في تهذيب الكمال 14 / 591 وتهذيب التهذيب 4 / 465 وميزان الاعتدال 23 / 328 وتاريخ الطبري 7 / 634
وتاريخ بغداد 11 / 152 وتذكرة الحفاظ 1 / 279 وسير أعلام النبلاء 6 / 291 والعبر 1 / 203 والتاريخ الكبير 6 / 406 والجرح والتعديل 6 / 291
( 2 ) سقطت من الاصل وأضيفت عن ت وتهذيب الكمال وسير أعلام النبلاء
( 3 ) الاصل : " الرصافي واللفظة غير واضحة في ت لسوء التصوير والمثبت عن تهذيب الكمال ترجمته فيه 12 / 277
( 4 ) الاصل : وهب تصحيف والتصويب عن تهذيب الكمال وسير أعلام النبلاء
( 5 ) إعجامها مضطرب بالاصل والمثبت عن تهذيب الكمال وسير الاعلام

(48/25)


شجاع السكوني وأحمد بن حنبل أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم غير مرة أنبأنا أبو عبد الله بن سلوان أنبأنا الفضل ابن جعفر أنبأنا عبد الرحمن بن القاسم الهاشمي حدثنا أبو مسهر حدثنا عيسى بن يونس عن الأعمش عن يزيد بن وهب عن جرير بن عبد الله قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من لا يرحم الناس لا يرحمه الله أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنبأنا الحسن بن علي الجوهري أنبأنا أبو الحسين بن المظفر حدثنا أبو بكر محمد بن محمد بن سليمان بن الحارث حدثنا أبو نعيم عبيد بن هشام حدثنا عيسى بن يونس ح وأخبرنا أبو الفرج قوام بن زيد بن عيسى وأبو القاسم إسماعيل بن أحمد قالا أنبأنا أبو الحسين بن النقور أنبأنا أبو الحسن الحربي حدثنا أبو حمزة أحمد بن عبد الله بن عمران المروزي حدثنا علي بن خشرم أنبأنا عيسى بن يونس عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة قالت كان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقبل الهدية ويثيب عليها ( 1 ) رواه البخاري ( 2 ) عن مسدد عن عيسى رواه الترمذي ( 3 ) عن علي بن خشرم أخبرنا أبو بكر وجيه بن طاهر أنبأنا أبو صالح أحمد بن عبد الملك أنبأنا أبو الحسن بن السفا ( 4 ) وأبو محمد بن بالوية قالا حدثنا محمد بن يعقوب حدثنا عباس بن محمد قال سمعت يحيى يقول عيسى بن يونس يسند حديثا عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) كان يقبل الهدية ولا يقبل الصدقة والناس يحدثون به مرسل ( 5 ) أنبأنا أبو الفضل بن ( 6 ) ناصر وأبو القاسم التميمي قالا أنبأنا المبارك بن عبد الجبار أنبأنا إبراهيم بن عمر أنبأنا محمد بن عبد الله بن خلف حدثنا أبو حفص عمر بن
_________
( 1 ) تهذيب الكمال 14 / 595 وسير الاعلام 8 / 491
( 2 ) أخرجه البخاري في ( 51 ) كتاب الهبة وفضلها ( 7 ) باب قبول الهدية رقم 2574
( 3 ) سنن الترمذي ( 28 ) كتاب البر والصلة ( 34 ) باب ما جاء في قبول الهدية والمكافأة رقم 1953
( 4 ) بالاصل : " السقار أبو محمد "
( 5 ) تهذيب الكمال 14 / 594
( 6 ) " بن " كتبت تحت الكلام بين السطرين بالاصل

(48/26)


محمد حدثنا أحمد بن محمد بن هانئ عن أحمد بن محمد بن حنبل قال كان عيسى بن يونس يسند حديث الهدية والناس يرسلونه ( 1 ) أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنبأنا أبو طالب بن غيلان أنبأنا أبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن يحيى المزكي أنبأنا الماسرحسي يعني أبا العباس أحمد بن محمد بن الحسين حدثنا إسحاق بن إبراهيم الحنظلي حدثنا عيسى بن يونس حدثنا الأوزاعي عن إبراهيم بن ميسرة عن الزهري عن أبي سلمة عن أبي هريرة عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال لا تنكح البكر حتى تستأذن وإذنها الصموت والثيب تصيب من أمرها ما لم تدع إلى سخط فإن دعت إلى سخطة وكان أولياؤها يدعون إلى الرضا رفع ذلك إلى السلطان ) قال إسحاق قلت لعيسى بن يونس آخر الحديث من حديث النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال هكذا الحديث فلا أدري أخبرنا أبو عبد الله الحسين بن عبد الملك أنبأنا أبو طاهر بن محمود أنبأنا أبو بكر المقرئ حدثنا أبو طلحة زيد بن عبد الله بن زيد الشعراني ابن بنت محمد بن المصفى حدثنا كثير بن عبيد المذحجي حدثنا بقية بن الوليد عن عيسى بن يونس عن أخيه عن الأعمش عن أبي وائل عن عبد الله بن مسعود قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) عوذوا المريض وأجيبوا الداعي ولا تردوا الهدية ولا تضربوا المسلمين ) أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنبأنا أبو يعلى إسحاق بن عبد الرحمن بن أحمد أنبأنا محمد بن الحسين بن موسى السمسار حدثنا أبو بكر بن خزيمة حدثنا علي بن حجر السعدي حدثنا عيسى بن يونس في قصر الحجاج في دار الإمارة في زرع عاتكة حدثنا هشام بن ح عروة عن أخيه عبد الله بن عروة عن عروة عن عائشة قالت جلس إحدى عشر امرأة تعاهدن وتعاقدن أن لا يكتمن من أخبار أزواجهن شيئا فقالت الأولى زوجي لحم جمل غث ( 4 ) على رأس جبل لا سهل فيرتقى ولا سمين فينتقل ( 3 )
_________
( 1 ) تهذيب الكمال 14 / 594 وسير أعلام النبلاء 8 / 492
( 2 ) يعني به : جمل مهزول
( 3 ) في المختصر : فينتقى والمثبت يوافق رواية صحيح مسلم

(48/27)


قالت الثانية زوجي لا أبث خبره ( 1 ) إني أخاف أن لا أذره إن أذكره أذكر عجره ( 2 ) وبجره قالت الثالثة زوجي العشنق ( 3 ) إن أنطق أطلق وإن أسكت أعلق ( 4 ) قالت الرابعة ( 5 ) زوجي كليل تهامة لاحر ولا وقر ولا مخافة ولا سآمة قالت الخامسة إن دخل فهد ( 6 ) وإن خرج أسد ولا يسأل عما عهد قالت السادسة زوجي إن أكل لف ( 7 ) وإن شرب اشتف ( 8 ) وإن أضطجع التف ولا يولج الكف ليعلم البث قالت السابعة زوجي غياياء أو عياياء طباقاء كل داء له داء شجك أو فلك أو جمع كلالك ( 9 ) قالت الثامنة زوجي الريح ريح زرنب ( 10 ) والمس مس أرنب قالت التاسعة زوجي رفيع العماد طويل النجاد عظيم الرماد قريب البيت من الناد ( 11 ) قالت العاشرة زوجي مالك فما مالك مالك خير من ذلك له إبل كثيرات المبارك قليلات المسارح إذا سمعن صوت المزهر أيقن أنهن هوالك قالت الحادية عشر زوجي أبو زرع فما أبو زرع أناس من حلي أذني وملأ من
_________
( 1 ) لا أبث خبره أي لا أنشره
( 2 ) عجره وبجره : يعني عيوبه
( 3 ) العشنق : الطويل
( 4 ) يعني إن ذكرت عيوبه طلقني وإن سكت عنها علقني فتركني لا عزباء ولا متزوجة
( 5 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك عن صحيح مسلم
( 6 ) يقال : أنوم من فهد شبهته بالفد لكثرة نومه والغفلة إذا دخل منزلة عن تعهد ما ذهب من متاعه وما بقي
( 7 ) اللف في الطعام الاكثار منه مع التخليط من صنوفه
( 8 ) والاشتفاف : أن يستوعب جميع ما في الاناء من الشراب
( 9 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك للايضاح عن المختصر وصحيح مسلم
والعياياء : العنين الذي تعييه مباضعة النساء
والطباقاء : العنين الذي تعييه مباضعة النساء
والطباقاء : الاحمق
( 10 ) الزرنب نوع من الطيب من نبات طيب الرائحة
( 11 ) رفيع العماد : وصفه بالشرف وقوله طويل النجاد : النجاد حمائل السيف تريد طول قامته
وعظيم الرماد : تصفهه بالجود وكثرة الضيافة

(48/28)


شحم عضدي ويححني فبجحت إلي نفسي وجدني في أهل غنيمة بشق فجعلني في أهل صهيل وأطيط ودائس ومنق فعنده أقول فلا أقبح وأرقد فأتصبح وأشرب فأتقمح ( 1 ) أم أبي زرع فما أم أبي زرع عكومها رداح ( 2 ) وبيتها فساح ابن ابي زرع فما ابن أبي زرع مضجعه كمثل ( 3 ) شطبه ويشبعه ذراع الجفرة بنت أبي زرع فما بنت أبي زرع طوع أبيها وطوع أمها ومل ء كسائها وغيظ جارتها جارية أبي زرع فما جارية أبي زرع لا تبث حديثنا تبثيثا ولا تنقث ميرتنا ( 4 ) تنقيثا ولا تملأ بيتنا تعشيشا قالت خرج أبو زرع والأوطاب تمخض فلقي امرأة معها ولدان لها كالفهدين يلعبان من تحت خصرها برمانتين فطلقني ولكحها فنكحت بعده رجلا سريا ( 5 ) ركب شريا وأخذ خطيا وأراح علي نعما ثريا وأعطاني من كل رائحة زوجا وقال كلي أم زرع وميري أهلك فلو جمعت كل شئ أعطانيه ما بلغ أصغر آنية أبي زرع قالت عائشة قال لي رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) كنت لك كأبي زرع لأم زرع ) أخرجه البخاري ( 6 ) ومسلم ( 7 ) والترمذي والنسائي عن علي بن حجر أخبرنا أبو البركات بن المبارك أنبأنا أبو طاهر وأبو المفضل ح وأخبرنا أبو العز بن منصور أنبأنا أبو طاهر قالا أنبأنا أبو الحسين الأصبهاني أنبأنا أبو الحسين الأهوازي أنبأنا أبو حفص
_________
( 1 ) الاصل والمختصر : " فأتقمح " وفي صحيح مسلم : فأتقنح
وقوله : وبجحني يعني فرحني ففرحت
ودائس ومعنق : الدائس الذي يدوس الزرع في بيدره ومنق من نقى الطعام
وقوله أتقمح بالميم وهو قول أبي عبيد معناها أروى حتى أدع الشراب من شدة الري
( 2 ) عكومها رداح : يعني أنها كبيرة
والعكوم الاعدال والاوعية
( 3 ) كذا بالاصل : كمثل شطبة وفي المختصر وصحيح مسلم : كمسل شطبة والشطبة : السعفة
( 4 ) الميزة : الطعام المجلوب ومعناه أنها لا تفسده ولا تذهب به وصفها بالامانة
( 5 ) السري : السيد الشريف والشري : يعني الفرس الذي يستشرى في سيره أي ويمضي بلا فتور ولا انكسار
( 6 ) صحيح البخاري وكتاب النحاح ( باب ) حسن المعاشرة مع الاهل 5 / 146
( 7 ) صحيح مسلم ( 44 ) كتاب فضائل الصحابة ( 14 ) باب رقم 2448 ( 4 / 1896 )

(48/29)


الأهوازي حدثنا خليفة بن خياط قال ( 1 ) عيسى بن يونس بن أبي إسحاق همداني يكنى أبا عمرو مات بالحدث ( 2 ) سنة إحدى وتسعين ومائة أخبرنا أبو البركات بن المبارك أنبأنا أبو طاهر أحمد بن الحسين أنبأنا أبو محمد بن رباح أنبأنا أبو بكر المهندس حدثنا أبو بشر الدولابي حدثنا معاوية بن صالح قال سمعت يحيى بن معين يقول في تسمية أهل الثغور عيسى بن يونس أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو الفضل بن البقال أنبأنا أبو الحسن بن الحمامي أنبأنا إبراهيم بن أحمد بن الحسن أنبأنا إبراهيم بن أحمد بن الحسن أنبأنا إبراهيم بن أبي أمية قال سمعت نوح بن حبيب يقول وعيسى بن يونس يكنى أبا عمرو أخبرنا أبو بكر محمد بن شجاع أنبأنا أبو عمرو بن مندة أنبأنا الحسن بن محمد بن أحمد أنبأنا أحمد بن محمد حدثنا ابن أبي الدنيا ح وقرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي محمد الجوهري أنبأنا أحمد بن معروف حدثنا الحسين بن الفهم قالا حدثنا محمد بن سعد قال ( 3 ) عيسى بن يونس بن أبي إسحاق السبيعي من همدان يكنى أبا عمرو وهو من أهل الكوفة تحول إلى الثغر فنزل بالحدث قال ابن أبي الدنيا في روايته ومات به في سنة إحدى وتسعين ومائة وقال ابن الفهم في روايته ( 4 ) وكان ثقة ثبتا ومات بالحدث في أول سنة إحدى وتسعين ومائة في خلافة هارون أنبأنا أبو الغنائم بن النرسي ثم حدثنا أبو الفضل بن ناصر أنبأنا أحمد بن الحسن والمبارك وابن النرسي واللفظ له قالوا أنبأنا أبو أحمد الغندجاني زاد ابن الحسن وأبو الحسين الأصبهاني قالا أنبأنا أحمد بن عبدان أنبأنا محمد بن سهل أنبأنا محمد بن إسماعيل قال ( 5 )
_________
( 1 ) طبقات خليفة بن خياط ص 582 رقم 3054
( 2 ) الحدث : قلعة حصينة بين ملطية وسميساط ومرعش ( راجع معجم البلدان )
( 3 ) رواه ابن سعد في الطبقات الكبرى 7 / 488
( 4 ) وهي رواية طبقات ابن سعد المطبوع
( 5 ) رواه البخاري في التاريخ الكبير 6 / 406

(48/30)


عيسى بن يونس بن أبي إسحاق أبو عمرو السبيعي الهمداني أصله كوفي سكن ناحية الشام سمع الأعمش وابن أبي حازم ( 1 ) قال إبراهيم بن موسى سمعت الوليد يقول ما أبالي من خالفني عن الأوزاعي ما خلا عيسى بن يونس فإني رأيت أخذه أخذا محكما ( 2 ) أخبرنا أبو الحسين الأبرقوهي وأبو عبد الله الأديب إذنا قالا أنبأنا أبو القاسم بن مندة أنبأنا أبو علي إجازة ح قال وأنبأنا أبو طاهر أنبأنا علي بن محمد قالا أنبأنا أبو محمد بن أبي حاتم قال ( 3 ) عيسى بن يونس بن إسحاق السبيعي الهمداني الكوفي أبو عمرو سكن ناحية الشام روى عن هشام بن عروة والأعمش والأوزاعي وعوف سمعت أبي يقول ذلك أخبرنا أبو بكر محمد بن العباس أنبأنا أحمد بن منصور بن خلف أنبأنا أبو سعيد بن حمدون أنبأنا مكي بن عبدان قال سمعت مسلم بن الحجاج يقول أبو عمرو عيسى بن يونس بن إسحاق السبيعي سمع أباه والأعمش وإسماعيل بن أبي خالد قرأت على أبي الفضل بن ناصر عن جعفر المكي أنبأنا أبو نصر الوائلي أنبأنا الخصيب بن عبد الله أخبرني عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن أخبرني أبي قال أبو عمرو عيسى بن يونس بن أبي إسحاق قرأنا على أبي الفضل بن ناصر عن أبي طاهر الخطيب أنبأنا هبة الله بن إبراهيم بن عمر أنبأنا أبو بكر المهندس حدثنا أبو بشر الدولابي قال أبو عمرو عيسى بن يونس بن أبي إسحاق ( 4 ) أخبرنا أبو الفتح نصرالله بن محمد الفقيه أنبأنا نصر بن إبراهيم أنبأنا سليم بن أيوب أنبأنا طاهر بن محمد بن سليمان حدثنا علي بن إبراهيم بن أحمد أنبأنا أبو زكريا يزيد بن محمد بن إياس قال سمعت أبا عبد الله المقدمي يقول
_________
( 1 ) كذا بالاصل وفي التاريخ الكبير : " ابن أبي خالد " وهو الصواب ذكر المزي في شيوخه : إسماعيل بن أبي خالد
( 2 ) الزيادة للايضاح عن تهذيب الكمال
( 3 ) رواه ابن أبي حاتم في الجرح والتعديل 6 / 291
( 4 ) الكنى والاسماء للدولابي 2 / 43

(48/31)


عيسى بن يونس بن أبي إسحاق أبو عمرو أنبأنا أبو جعفر محمد بن أبي علي أنبأنا أبو بكر الصفار أنبأنا أحمد بن علي بن منجويه أنبأنا أبو أحمد قال أبو عمرو عيسى بن يونس بن أبي إسحاق الهمداني السبيعي الكوفي سكن الشام رأى جده أبا إسحاق وسمع الأعمش وإسماعيل بن أ 2 بي خالد روى عنه أبوه أبو إسرائيل يونس بن أبي إسحاق السبيعي وإسماعيل بن عياش وابن راهوية وأبو بكر بن أبي شيبة أخبرنا أبو البركات بن المبارك أنبأنا أبو الفضل محمد بن طاهر أنبانا مسعود بن ناصر أنبأنا عبد الملك بن الحسن أنبأنا أبو نصر البخاري قال ( 1 ) عيسى بن يونس بن أبي إسحاق واسمه عمرو أبو عمرو السبيعي الهمداني الكوفي سكن ناحية الشام بالحدث وهي ثغر وهو أخو إسرائيل سمع إسماعيل بن أبي خالد وهشام بن عروة وهشام بن حسان وعبيد الله بن عمر وثور بن يزيد وعمر بن سعيد روى عنه مسدد وإبراهيم بن موسى وإسحاق الحنظلي ومحمد بن عبيد بن ميمون في الصلاة والبيوع وغير موضع مات سنة سبع وثمانين ومائة قال البخاري حدثنا الفضل وهو ابن يعقوب حدثنا عبد الله بن جعفر بهذا وقال أبو عيسى مثله وقال ابن سعد مات بالحدث في أول سنة إحدى وتسعين ومائة وذكر أبو داود أنه مات سنة ثمان وثمانين ومائة أخبرنا أبو الحسن بن قبيس وأبو منصور بن خيرون قالا قال لنا أبو بكر الخطيب ( 2 ) عيسى بن يونس بن أبي إسحاق الهمداني الكوفي واسم أبي إسحاق عمرو بن عبد الله ابن علي ( 3 ) بن أحمد بن أبي يحمد بن السبيع بن سبع بن صعب بن معاوية بن كثير ( 4 ) بن جشم بن حاشد بن جشم بن خيوان ( 5 ) بن نوف بن همدان وعيسى يكنى أبو عمرو وهو
_________
( 1 ) راجع كتاب الجمع بين رجال الصحيحين 1 / 392
( 2 ) رواه الخطيب البغدادي في تاريخ بغداد 11 / 152
( 3 ) كذا بالاصل و " بن علي " ليس في تاريخ بغداد
( 4 ) في جمهرة ابن حزم ص 475 : كثير بن مالك بن جشم
( 5 ) كذا بالاصل وتاريخ بغداد وفي جمهرة ابن حزم : خيران

(48/32)


أخو إسرائيل رأى جده أبا إسحاق إلا أنه لم يسمع منه شيئا وسمع إسماعيل بن أبي خالد وهشام بن عروة وعبيد الله بن عمر وسليمان الأعمش والأوزاعي وعوف الأعرابي وشعبة ومالك بن أنس وعمر ( 1 ) بن سعيد بن أبي حسين وابن جريج ومحمد بن إسحاق روى عنه أبوه ( 2 ) يونس وإسماعيل بن عياش والقعنبي ( 3 ) وداود بن عمرو الضبي وأحمد بن جناب وعلي بن بحر بن بري والحكم بن موسى ويحيى بن معين وعلي بن المديني وإسحاق بن راهوية وأبو بكر بن أبي شيبة ويعقوب الدورقي والحسن بن عرفة في آخرين وكان عيسى قد انتقل عن الكوفة إلى بعض ثغور الشام فسكنها وقدم بغداد وحدث بها أخبرني ( 4 ) السكري أنبأنا محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا جعفر بن محمد بن الأزهر حدثنا ابن ( 5 ) الغلابي قال قال أبو زكريا وقد رأى عيسى بن يونس جده أبا إسحاق أخبرنا أبو بكر وجيه بن طاهر أنبأنا أبو صالح المؤذن أنبأنا أبو الحسن بن السقا وأبو محمد بن بالوية قالا حدثنا محمد بن يعقوب حدثنا عباس بن محمد قال سمعت يحيى بن معين يقول قد رأى عيسى بن يونس أبا إسحاق ولم يسمع منه شيئا فرددته على يحيى وقلت رأى عيسى أبا إسحاق قال نعم أخبرنا أبو الحسن بن قبيس حدثنا أبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 6 ) أنبأنا ابن الفضل أنبانا دعلج بن احمد حدثنا احمد بن علي الأبار حدثنا الحسن يعني ابن علي الحلواني حدثنا محمد بن داود قال سمعت عيسى بن يونس
_________
( 1 ) الاصل : " عمرو " والتصويب عن تاريخ بغداد وتهذيب الكمال
( 2 ) بالاصل : " أبو يونس " والتصويب عن تاريخ بغداد
( 3 ) هو عبد الله بن مسلمة القعنبي
( 4 ) القائل : أبو بكر الخطيب والخبر في تاريخ بغداد 11 / 153
( 5 ) الزيادة عن تاريخ بغداد
( 6 ) تاريخ بغداد 11 / 153 وتهذيب الكمال 14 / 596 وسير أعلام النبلاء 8 / 494

(48/33)


يقول أربعين حديثا حدثنا بها الأعمش فيها ضرب الرقاب لم يشركني فيها غير محمد بن إسحاق المديني ربما قال الأعمش حدثنا ( 1 ) محمد فيقول لبيك فيقول من معك فيقول عيسى بن يونس فيقول ادخلا وأجيفا الباب وكان يسأله عن حديث الفتن أنبأنا أبو الحسين القاضي وأبو عبد الله الأديب قالا أنبأنا أبو القاسم بن مندة أنبانا أبو علي إجازة ح قال وأنبأنا أبو طاهر أنبانا علي قالا أنبأنا ابن أبي حاتم قال ( 2 ) حدثنا محمد بن يحيى حدثنا محمود بن غيلان حدثنا محمد بن عبيد قال رأيت أصحاب الأعمش الذين لا يفارقونه عيسى بن يونس وأبو بكر بن عياش وحفص بن غياث وحسن بن عياش قالا ( 3 ) وأنبأنا ابن أبي حاتم حدثنا أبي حدثنا إبراهيم بن موسى قال قال الوليد بن مسلم ما أبالي من خالفني في الأوزاعي ما خلا عيسى بن يونس فإني رأيت أخذه أخذا محكما أخبرنا أبو الحسين بن قبيس حدثنا أبو منصور بن خيرون أنبانا أبو بكر الخطيب ( 4 ) أنبأنا ابن الفضل أنبأنا علي بن إبراهيم المستملي حدثنا أبو أحمد بن فارس حدثنا البخاري قال قال لي إبراهيم ابن موسى سمعت الوليد يقول ما أبالي من خالفني في الأوزاعي ما خلا عيسى بن يونس فإني رأيت أخذه أخبرنا أبو الفرج سعيد بن ابي الرجاء أنبانا منصور بن الحسين وأحمد بن محمود قالا أنبانا أبو بكر بن المقرئ حدثنا أبو الحارث عبد الله بن عبد الملك الطبراني حدثنا محمد بن جعفر حدثنا إسحاق بن أبي إسرائيل ( 5 ) حدثنا يحيى بن معين قال سمعت عيسى بن يونس بمكة يقول سمعت من الجريري فنهاني غلام من أهل البصرة أن أحدث عنه فلست أحدث عنه يعني يحيى بن سعيد
_________
( 1 ) كذا بالاصل وفي المصادر : " يا محمد " بدل " حدثنا محمد "
( 2 ) رواه ابن أبي حاتم في الجرح والتعديل 6 / 291 - 292
( 3 ) يعني أبا طاهر بن سلمة وعلي بن محمد
( 4 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 11 / 155
( 5 ) من طريقه رواه المزي في تهذيب الكمال 14 / 595

(48/34)


قال غيره لعله سمع منه بعد اختلاطه أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا عمر بن عبيدالله أنبأنا أبو الحسين بن بشران أنبأنا عثمان بن أحمد حدثنا حنبل بن إسحاق حدثنا محمد بن رواد قال سمعت عيسى بن يونس يقول ما كان يفرش لأبي أحد غيري قال وكنت أذهب إلى الفرات فأدخل في الماء كثيرا فآخذ لأبي من الماء ثم أجئ به فأصفيه وأبرده قال فيقول أبي لا أنتفع بفراش إلا أن يفرشه عيسى ولا أتهنى بشربة حتى يجئ عيسى قال وكنت قد غلبت عليه قال وكان إسرائيل أخي منه اللين وكان أكبر مني فإذا كانت له الحاجة ولعياله كلمت أبي وربما فرش لأبي فأجئ فيقول لي يا بني افرش قال فأفرش له وأمسحه بيدي وألقي اللحاف على أبي أخبرنا أبو بكر وجيه بن طاهر أنبأنا أبو صالح أحمد بن عبد الملك أنبأنا أبو الحسن بن السقا أنبأنا محمد بن يعقوب حدثنا عباس بن محمد قال سمعت يحيى يقول ( 1 ) رأيت عيسى بن يونس عليه قباء ( 2 ) محشو وخفان أحمران ( 3 ) أخبرنا أبو الحسن بن قبيس وأبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 4 ) أخبرني الأزهري أنبأنا أحمد بن إبراهيم حدثنا إبراهيم بن محمد بن عرفة حدثنا محمد بن يونس حدثنا سليمان بن داود قال كنا عند ابن عيينة فجاء عيسى بن يونس فقال مرحبا بالفقيه ابن الفقيه ابن الفقيه أنبأنا أبو علي الحسن بن أحمد أنبأنا أبو نعيم الحافظ حدثنا إبراهيم بن عبد الله حدثنا محمد بن إسحاق قال سمعت محمد بن الصباح يقول حدثنا الوليد بن مسلم قال أفضل من بقي من علماء المغرب أبو إسحاق الفزاري ومخلد بن الحسين وعيسى بن يونس ( 5 )
_________
( 1 ) سير أعلام النبلاء 8 / 494
( 2 ) بالاصل : قباء محشوا وخفين أحمرين
( 3 ) زيد في سير أعلام النبلاء : يعني كان بزي الاجناد
( 4 ) رواه الخطيب البغدادي في تاريخ بغداد 11 / 154
( 5 ) تهذيب الكمال 14 / 596

(48/35)


قرأنا على أبي عبد الله بن البنا عن أبي تمام علي بن محمد عن أبي عمر بن حيوية أنبأنا محمد بن القاسم بن جعفر حدثنا ابن أبي خيثمة حدثنا الهروي يعني إبراهيم بن عبد الله بن حاتم حدثنا عيسى بن يونس أبو عمرو الكوفي الرجل الصالح أنبأنا أبو غالب محمد بن محمد بن أسد أنبأنا أبو الحسين بن الطيوري أنبأنا عبد العزيز بن علي الأزجي أنبأنا عبد الرحمن بن عمربن أحمد بن حمة حدثنا محمد بن أحمد ابن يعقوب حدثنا جدي حدثني أحمد بن داود الحداني قال سمعت محمد بن عبيد الطنافسي يقول لأصحاب الحديث ألا تكونون مثل عيسى بن يونس كان إذا أقبل إلى الأعمش ومعه الشباب والشيوخ ينظرون إلى هديه وسمته ( 1 ) أخبرنا أبو بكر محمد بن الحسين المقرئ أنبأنا أبو بكر الخطيب أنبأنا أبو الحسن بن رزقويه ح وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا عمر بن عبيدالله بن عمر أنبأنا أبو ( 2 ) الحسين بن بشران قالا أنبأنا أبو عمرو بن السماك حدثنا حنبل ( 2 ) بن إسحاق قال قال أبو نعيم لم يسمع إبراهيم بن يوسف من أبيه شيئا كان أحدث من ذلك وفضل عيسى بن يونس على إبراهيم ( 3 ) أخبرنا أبو الحسين هبة الله بن الحسن إذنا وأبو عبد الله بن عبد الملك شفاها قالا أنبأنا أبو القاسم بن منده أنا أبو علي إجازة ح قال وأنبأنا أبو طاهر بن سلمة أنبأنا علي قالا أنبأنا ابن أبي حاتم ( 4 ) أنبأنا حرب بن إسماعيل فيما كتب إلي قال سمعت إسحاق بن راهوية قال قلت لوكيع إني أريد أن أذهب إلى عيسى بن يونس فقال تأتي رجلا قد قهر العلم
_________
( 1 ) سير أعلام النبلاء 8 / 493 وتهذيب الكمال 14 / 596
2 - ( ) لفظة " أبو " كتبت فوق الكلام بين السطرين بالاصل
( 3 ) من هذا الطريق في تهذيب الكمال 14 / 597 ، ومختصرا في سير أعلام النبلاء 8 / 492 - 493
( 4 ) رواه ابن أبي حاتم في الجرح والتعديل 6 / 292 وعن إسحاق بن راهويه في تهذيب الكمال 14 / 596 وسير أعلام النبلاء 8 / 492

(48/36)


أنبأنا أبو غالب محمد بن محمد العكبري أنبأنا أبو الحسين بن الطيوري أنبأنا عبد العزيز بن علي أنبأنا عبد الرحمن بن عمر حدثنا أبو بكر محمد بن أحمد بن يعقوب حدثنا جدي قال سمعت إبراهيم بن هاشم يقول ( 1 ) سمعت بشر بن الحارث يقول كان عيسى بن يونس يعجبه خطي فكان يأخذ القرطاس فيقرأه علي قال فكتبت من نسخة قوم شيئا ليس من حديثه قال كأنهم لما رأو إكرامه لي أدخلوا عليه قي حديثه قال فحعل يقرأ علي ويضرب على تلك الأحاديث فغمني ذلك فقال لا يغمك لو كان واوا ما قدروا على أن يدخلوه علي أو قال لو كان واوا لعرفته أخبرنا أبو الحسن بن قبيس حدثنا أبو منصور بن خيرون أنبانا أبو بكر الخطيب أنبأنا الجوهري أنبانا محمد بن العباس أنبأنا عبد الرحمن بن محمد الزهري حدثنا أحمد بن سعد حدثنا الحراني قال قال ابن المبارك لرجل اكتب نفس هذا الشيخ يعني عيسى بن يونس أخبرنا أبو البركات بن المبارك أنبأنا أبو بكر الشامي أنبأنا أبو الحسن العتيقي أنبأنا يوسف بن أحمد أنبأنا أبو جعفر العتيقي حدثنا عبد الله بن أحمد قال سألت أبي عن عيسى بن يونس فقال عيسى بن يونس يسأل عنه أنبأنا أبو الحسين الأبرقوهي وأبو عبد الله الخلال قالا أنبأنا أبو القاسم بن مندة أنبأنا أبو علي إجازة ح قال وأنبأنا أبو طاهر بن سلمة أنبأنا علي بن محمد قالا أنبأنا أبو محمد بن أبي حاتم ( 3 ) أنبأنا عبد الله بن أحمد بن حنبل فيما كتب إلي قال سألت أبي أيما أصح حديثا عيسى بن يونس أو أبوه يونس بن أبي إسحاق قال لا بل عيسى أصح حديثا فقلت له عيسى أو أخوه إسرائيل قال ما أقربهما قلت ما تقول فيه فقال عيسى يسأل عنه أخبرنا أبو الحسن بن قبيس حدثنا أبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر
_________
( 1 ) من طريقه رواه الذهبي في سير أعلام النبلاء 8 / 492 والمزي في تهذيب الكمال 14 / 596 - 597
( 2 ) رواه الخطيب البغدادي في تاريخ بغداد 11 / 154
( 3 ) رواه ابن أبي حاتم في الجرح والتعديل 6 / 292 وعن عبد الله بن أحمد بن حنبل في تهذيب الكمال 14 / 596

(48/37)


الخطيب ( 1 ) أنبأنا البرقاني أنبأنا أبو أحمد الحسين بن علي التميمي حدثنا أبو عوانة يعقوب ابن إسحاق الإسفراييني ( 2 ) حدثنا أبو بكر أحمد بن محمد بن الحجاج المروروذي قال وسئل يعني أحمد بن حنبل عن عيسى بن يونس و ( 3 ) أبي إسحاق الفزاري ومروان بن معاوية أيهم أثبت قال ما فيهم إلا ثبت قيل له فمن تقدم قال ما فيهم إلا ثقة ثبت إلا أن أبا إسحاق ومكانه من الإسلام أنبأنا أبو محمد بن حمزة عن أبي جعفر بن المسلمة أنبأنا أبو الحسين عبد الرحمن ابن عمر بن أحمد إجازة أنبأنا أبو عمر حمزة بن القاسم بن عبد العزيز ( 4 ) حدثنا أبو ( 5 ) علي حنبل بن إسحاق قال سمعت أبا عبد الله يقول عيسى بن يونس ثقة أخبرنا أبو المعالي محمد بن إسماعيل الفارسي أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبأنا أبو عبد الله الحافظ قال سمعت أبا بكر القفال الشافعي يقول حدثنا عبد الله بن إسحاق المدائني حدثنا علي بن عثمان بن نفيل قال قلت لأحمد بن حنبل إن أبا قتادة كان يتكلم في وكيع وعيسى بن يونس وابن المبارك فقال من كذب أهل الصدق فهو الكذاب ( 6 ) أخبرنا أبو الحسن علي بن أحمد المالكي وأبو القاسم هبة الله بن عبد الله قالا حدثنا أبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 7 ) أنبأنا أبو بكر أحمد بن محمد الأشناني قال سمعت ابن عبدوس قال سمعت عثمان الدارمي يقول ( 8 ) سألت يحيى بن معين قلت فعيسى بن يونس أحب إليك أو أبو معاوية فقال ثقة وثقة يعني في الأعمش أخبرنا أبو الحسن المالكي حدثنا أبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 9 ) أنبأنا محمد بن أحمد بن يعقوب أنبأنا محمد بن نعيم الضبي قال سمعت أبا النضر الفقيه
_________
( 1 ) رواه الخطيب البغدادي في تاريخ بغداد 11 / 155 وعن أبي بكر المروذي في تهذيب الكمال 14 / 596
( 2 ) بالاصل : الفرايني تصحيف والتصويب عن تاريخ بغداد راجع ترجمته في سير أعلام النبلاء 14 / 417
( 3 ) زيادة لازمة عن تاريخ بغداد وتهذيب الكمال
( 4 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 15 / 374
( 5 ) زيادة لازمة للايضاح راجع ترجمة حنبل بن إسحاق في تاريخ بغداد 8 / 286
( 6 ) تهذيب الكمال 14 / 596
( 7 ) رواه الخطيب البغدادي في تاريخ بغداد 11 / 155
( 8 ) من طريقه في تهذيب الكمال 14 / 595 وسير أعلام النبلاء 8 / 492
( 9 ) رواه الخطيب البغدادي في تاريخ بغداد 11 / 154

(48/38)


يقول سمعت إبراهيم بن إسماعيل العنبري يقول قيس بن حنش يقول ( 1 ) سمعت علي بن المديني يقول جماعة من الأولاد أثبت عندنا من آبائهم منهم عيسى بن يونس بن أبي إسحاق السبيعي أنبأنا أبو الحسين القاضي وأبو عبد الله الأديب قالا أنبأنا ابن مندة أنبأنا أحمد إجازة ح قالا وأنبأنا أبو طاهر أنبأنا علي قالا أنبأنا ابن أبي حاتم قال ( 2 ) أنبأنا حرب بن إسماعيل فيما كتب إلي قال سئل علي بن ( 3 ) المديني عن عيسى بن يونس فقال بخ بخ ثقة مأمون أخبرنا أبو الحسن المالكي حدثنا أبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب أنبأنا البرقاني أنبأنا ابن خميروية المروي أنبأنا الحسين بن إدريس قال قال ابن عمار عيسى بن يونس وإسرائيل بن يونس ويوسف بن يونس هؤلاء إخوة وأثبتهم عيسى ثم يوسف وهو أثبت من إسرائيل ثم إسرائيل وقال ابن عمار في موضع آخر إسرائيل وعيسى ابني ( 5 ) يونس عيسى هو حجة وهو أثبت من إسرائيل وإسرائيل وشريك قد تركهما يحيى أخبرنا أبو الحسن أيضا حدثنا أبو منصور أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 6 ) أنبأنا حمزة ابن محمد بن طاهر ح وأخبرنا أبو البركات الأنماطي وأبو عبد الله البلخي قالا أنبأنا أبو الحسين بن الطيوري وثابت بن بندار قالا أنبأنا الحسين بن جعفر زاد الطيوري ومحمد بن الحسن ابن محمد
_________
( 1 ) من طريقه تهذيب الكمال 14 / 595
( 2 ) رواه ابن أبي حاتم في الجرح والتعديل 6 / 292 وسير أعلام النبلاء 8 / 492
( 3 ) في الجرح والتعديل : علي بن عبد الله بن المديني
( 4 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 11 / 154 - 155
( 5 ) الاصل : " بن " والمثبت عن تاريخ بغداد
( 6 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 11 / 155

(48/39)


قالوا أنبأنا الوليد بن بكر حدثنا علي بن أحمد بن زكريا الهاشمي حدثنا أبو مسلم صالح بن أحمد بن عبد الله العجلي حدثني أبي قال ( 1 ) عيسى بن يونس بن أبي إسحاق السبيعي كوفي ثقة وكان يسكن الثغر وكان ثبتا في الحديث أنبأنا أبو الحسين ( 2 ) القاضي وأبو عبد الله الأديب قالا أنبأنا أبو القاسم بن مندة أنبأنا أبو علي إجازة ح قالا وأنبأنا أبو طاهر بن سلمة أنبأنا علي بن محمد قالا أنبأنا ابن أبي حاتم قال ( 3 ) سألت أبي عن عيسى بن يونس فقال ثقة وسئل أبو زرعة عن عيسى بن يونس فقال حافظ أخبرنا أبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 4 ) أنبأنا علي بن طلحة المقرئ أنبأنا أبو الفتح محمد بن إبراهيم الغازي أنبأنا محمد بن محمد بن داود الكرجي حدثنا عبد الرحمن بن يوسف بن خراش قال عيسى بن يونس كوفي ثقة أخبرنا ( 5 ) أبو البركات الأنماطي أنبأنا ثابت بن بندار أنبأنا أبو علي الواسطي أنبأنا أبو بكر البابسيري أنبأنا الأحوص بن المفضل بن غسان حدثنا أبي قال وقد كان عيسى بن يونس يرفع حديث الأوزاعي عن قرة بن عبد الرحمن بن حيويل ( 6 ) عن الزهري عن أبي سلمة عن أبي هريرة ( 7 ) السلام سنة فقيل له فيه فامسك عنه ( 8 ) أنبأنا أبو غالب العكبري أنبأنا أبو الحسين بن الطيوري أنبأنا عبد العزيز الأزجي
_________
( 1 ) والخبر رواه العجلي في تاريخ الثقات ص 380 رقم 1338 وعنه في تهذيب الكمال 14 / 595 وسير الاعلام 8 / 492
( 2 ) بالاصل : الحسن تصحيف والسند معروف
( 3 ) رواه ابن أبي حاتم في الجرح والتعديل 6 / 292
( 4 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 11 / 155
( 5 ) كتب فوقها في الاصل : ملحق
( 6 ) تقرأ بالاصل : جبريل تصحيف والصواب ما أثبت ترجمته في تهذيب الكمال 15 / 267
( 7 ) كلمة غير مقروءة بالاصل
( 8 ) كتب فوقها في الاصل : إلى

(48/40)


أنبأنا عبد الرحمن بن عمر حدثنا أبو بكر محمد بن أحمد بن يعقوب حدثنا جدي قال وحدثني أحمد بن داود ( 1 ) قال وسمعت عيسى بن يونس يقول لم يكن من اسناني أو من أترابي أبصر بالنحو مني فدخلني منه نخوة فتركته قال وحدثني أحمد بن داود قال ( 2 ) رأيت فرجا خادم أمير المؤمنين جاء إلى عيسى ابن يونس وهو قاعد بدرب الحدث على باب منزله فكلمه فما رفع به رأسا ولا نظر إليه فانصرف ذليلا أخبرنا أبو الحسن بن قبيس حدثنا أبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 3 ) قال حدثت عن أبي الحسن بن الفرات أخبرني الحسن بن يوسف الصيرفي حدثنا أبو بكر محمد بن أحمد بن هارون الخلال أنبأنا أبو بكر المروذي قال سمعت أبا عبد الله يقول الذي كنا نخبر ( 4 ) أن عيسى بن يونس كان سنة في الغزو وسنة في الحج وقد كان قدم إلى بغداد في شئ من أمر الحصون فأمر له بمال فأبى أن يقبل أخبرنا أبو محمد عبد الكريم بن حمزة حدثنا أبو بكر الخطيب أنبأنا أحمد بن عمر ابن روح النهرواني ح وأخبرنا أبو العز بن كادش إذنا ومناولة وقرأ علي إسناده أنبأنا محمد بن الحسين قالا أنبأنا المعافى بن زكريا حدثنا محمد بن القاسم الأنباري حدثني أبي حدثنا موسى ابن عبد الرحمن بن مسروق الكندي الكوفي حدثنا محمد بن المنذر الكندي وكان جارا لعبدالله بن إدريس قال حج الرشيد ومعه الأمين والمأمون فدخل الكوفة فقال لأبي يوسف قل للمحدثين يأتونا يحدثونا فلم يتخلف عنه من شيوخ الكوفة إلا اثنان عبد الله بن إدريس وعيسى بن يونس فركب الأمين والمأمون إلى عبد الله بن إدريس فحدثهما بمائة حديث فقال المأمون لعبدالله يا عم أتأذن لي أن أعيدها عليك من حفظي قال افعل فأعادها كما سمعها وكان ابن إدريس من أهل الحفظ يقول لولا أني أخشى أن ينفلت مني القرآن ما دونت العلم
_________
( 1 ) تهذيب الكمال 14 / 597 وسير أعلام النبلاء 8 / 493
( 2 ) من طريقه رواه أيضا المزي في تهذيب الكمال 14 / 597 والذهبي في سير أعلام النبلاء 8 / 493
( 3 ) رواه الخطيب في تاريخ بغداد 11 / 153 - 154
( 4 ) الزيادة للايضاح عن تاريخ بغداد

(48/41)


فعجب عبد الله بن إدريس من حفظ المأمون وقال المأمون يا عم إلى جانب مسجدك دار إن أذنت لنا اشتريناها ووسعنا بها المسجد فقال ما بي إلى هذا حاجة قد أجزأ من كان قبلي وهو يجزيني فنظر إلى قرح في ذراع الشيخ فقال إن معنا متطببين وأدوية أتأذن وفي حديث الخطيب أفتأذن لي أن يجيئك من يعالجك قال لا قد ظهر بي مثل هذا وبرأ فأمر له بمال جائزة فأبى أن يقبله وصارا إلى عيسى بن يونس فحدثهما فأمر له المأمون بعشرة آلاف زاد ابن كادش درهم وقالا فأبى أن يقبلها فظن أنه استقلها فأمر له بعشرين ألفا فقال عيسى لا ولا أهليجي ولا شربة ماء على حديث رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ولو ملأت لي هذا المسجد ذهبا إلى السقف فانصرفا من عنده أخبرنا أبو الحسن بن قبيس حدثنا أبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 1 ) أنبأنا أبو بكر أحمد بن سليمان بن علي المقرئ الواسطي أنبأنا محمد بن أحمد بن محمد بن فارس البزاز ( 1 ) أنبأنا علي بن الحسين النديم أنبأنا الحسين بن عمر الثقفي حدثنا عبد الله بن سعيد الكندي حدثنا عمر بن أبي الرطيل عن أبي بلال الأشعري عن جعفر بن يحيى بن خالد قال ما رأينا في القراء مثل عيسى بن يونس أرسلنا إليه فأتانا بالرقة فاعتل قبل أن يرجع فقلت له يا أبا عمرو قد أمر لك بعشرة آلاف فقال هيه فقلت هي خمسون ألفا قال لا حاجة لي فيها فقلت ولم أما والله لأهنينكها ( 3 ) هي والله مائة الف قال لا والله لا يتحدث أهل العلم أني أكلت للسنة ثمنا ألا كان هذا قبل أن يرسلوا إلي فأما على الحديث فلا ولا شربة ماء ولا هليلجة ( 4 ) قال وأخبرني أبو الفرج الطناجيري حدثنا عمر بن أحمد الواعظ قال وفي كتاب جدي عن عبيدالله بن عفير عن أبيه قال وفي سنة إحدى وثمانين توفي عيسى بن يونس ( 5 )
_________
( 1 ) رواه الخطيب في تاريخ بغداد 11 / 154 وتهذيب الكمال 14 / 597 وسير أعلام النبلاء 8 / 493
( 2 ) بالاصل : البزار والمثبت عن تاريخ بغداد وتهذيب الكمال
( 3 ) كذا بالاصل وسير الاعلام وتهذيب الكمال وفي تاريخ بغداد : لاهنيتكها
( 4 ) كذا بالاصل وتاريخ بغداد وتهذيب الكمال وفي المختصر وسير أعلام النبلاء : " إهليليجة " وهو أظهر ( راجع اللسان )
والاهليلج : واحدته إهليلجة شجر وثمر معروف منه أصفر ومنه أسود ومنه كابلي ينفع من الخوانيق ويحفظ العقل ويزيل الصداع
( راجع القاموس المحيط )
( 5 ) راجع تهذيب الكمال 14 / 597

(48/42)


قرأنا على أبي عبد الرحمن يحيى بن الحسن عن أبي تمام علي بن محمد عن أبي عمر بن حيوية أنبأنا محمد بن القاسم الكوكبي حدثنا ابن أبي خيثمة قال سمعت أحمد بن جناب ( 1 ) يقول مات عيسى بن يونس سنة سبع وثمانين ومائة وغزا خمسا وأربعين غزوة وحج خمسا وأربعين حجة ( 2 ) أنبأنا أبو سعد المطرز وأبو علي الحداد وأبو القاسم غانم بن محمد بن عبيدالله ثم أخبرنا أبو المعالي عبد الله بن أحمد بن محمد أنبأنا أبو علي قالوا أنبأنا أبو نعيم حدثنا أحمد بن جعفر بن سلم حدثنا أحمد بن علي الأبار قال سمعت سليمان بن عمر الرقي يقول مات أبو إسحاق الفزاري في سنة ثمان وثمانين ومائة في آخر سنة سبع ومات عيسى بن يونس قبل موت أبي إسحاق بشهرين ( 3 ) أخبرنا أبو بكر محمد بن الحسين أنبأنا أبو بكر الخطيب أنبأنا ابن رزقوية ح وأخبرنا أبو الحسن بن قبيس حدثنا أبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 4 ) أنبأنا محمد بن أحمد بن رزق أنبأنا عثمان بن أحمد وقال أبو بكر أنبأنا ابن السماك حدثنا حنبل بن إسحاق قال سمعت على بن بحر قال وقال أبو بكر القطان يقول كنت عند عيسى بن يونس في سنة ست وثمانين ومائة ومات سنة سبع وثمانين ومئة أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي ثم حدثنا أبو الفضل بن ناصر أنبأنا أحمد بن الحسن والمبارك ومحمد بن علي واللفظ له قالوا أنبأنا أبو أحمد الغندجاني زاد أحمد وأبو الحسين الأصبهاني قالا أنبأنا أحمد بن عبدان أنبأنا محمد بن سهل أنبأنا محمد بن إسماعيل قال ( 5 ) قال الفضل بن يعقوب حدثنا عبد الله بن جعفر قال مات عيسى بن يونس سنة سبع وثمانين ومائة
_________
( 1 ) إعجامها مضطرب بالاصل
( 2 ) تهذيب الكمال 14 / 597 وانظر سير أعلام النبلاء 8 / 494
( 3 ) تهذيب الكمال 14 / 598
( 4 ) رواه الخطيب البغدادي في تاريخ بغداد 11 / 155 - 156
( 5 ) رواه البخاري في التاريخ الكبير 6 / 406

(48/43)


أخبرنا أبو الحسن بن قبيس حدثنا أبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 1 ) أنبأنا الأزهري أنبأنا محمد بن العباس حدثنا إبراهيم بن محمد الكندي أنبأنا أبو موسى محمد بن المثنى قال ومات عيسى بن يونس سنة ثمان وثمانين قال ( 2 ) وأنبأنا هبة الله بن الحسن ( 3 ) الطبري أنبأنا أحمد بن محمد بن عروة حدثنا ابن أبي داود قال سمعت محمد بن مصفى قال مات عيسى بن يونس في النصف من شعبان سنة ثمان وثمانين ومائة أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنبأنا أحمد بن علي بن عبيدالله بن عمر بن سوار أنبأنا عبيدالله بن أحمد بن علي الكوفي ثم قرأت على أبي غالب بن البنا عن الكوفي أنبأنا أحمد بن محمد بن عمران بن الجندي حدثنا عبد الله بن أبي داود حدثنا ابن مصفى قال وعيسى بن يونس توفي سنة ثمان وثمانين ومائة في النصف من شعبان ( 4 ) أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو علي بن المسلمة وأبو القاسم بن العلاف قالا أنبأنا أبو الحسن بن الحمامي أنبأنا الحسن بن محمد بن الحسن حدثنا محمد بن عبد الله بن سليمان قال وفي سنة ثمان وثمانين ومائة مات عيسى بن يونس بن أبي إسحاق وأخبرت أنه مات في نصف من شعبان قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي محمد التميمي أنبأنا مكي بن محمد أنبأنا أبو سليمان بن زبر قال قال أبو موسى فيها يعني سنة ثمان وثمانين ومائة مات عيسى بن يونس بن أبي إسحاق ووافقه المديني على ذلك أخبرنا أبو الحسن بن قبيس حدثنا أبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 5 ) أنبأنا أبو سعيد بن حسنوية أنبأنا عبد الله ( 6 ) بن محمد بن جعفر حدثنا عمر بن
_________
( 1 ) رواه الخطيب البغدادي في تاريخ بغداد 11 / 156
( 2 ) القائل : أبو بكر الخطيب والخبر في تاريخ بغداد 11 / 156
( 3 ) الاصل : الحسين تصحيف والتصويب عن تاريخ بغداد
( 4 ) تهذيب الكمال 14 / 598 وسير أعلام النبلاء 8 / 494
( 5 ) رواه الخطيب البغدادي في تاريخ بغداد 11 / 156
( 6 ) الاصل : أبو عبد الله والمثبت عن تاريخ بغداد

(48/44)


احمد الأهوازي حدثنا خليفة بن خياط قال وعيسى بن يونس بن أبي إسحاق مات بالحدث سنة إحدى وتسعين ومائة أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو القاسم بن البسري أنبأنا أبو طاهر المخلص إجازة ح وأخبرنا أبو الحسن بن قبيس حدثنا أبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 1 ) أنبأنا عبد العزيز بن علي الأزجي حدثنا محمد بن عبد الرحمن المخلص حدثنا عبيدالله بن عبد الرحمن السكري أخبرني عبد الرحمن بن محمد بن المغيرة حدثني أبي حدثني أبو عبيد ( 1 ) قال سنة إحدى وتسعين ومائة فيها مات عيسى بن يونس بن أبي إسحاق السبيعي بالثغر أخبرنا أبو الحسن المالكي حدثنا أبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 3 ) أنبأنا الجوهري حدثنا محمد بن العباس أنبأنا أحمد بن معروف حدثنا الحسين بن فهم حدثنا محمد بن سعد قال عيسى بن يونس السبيعي من أهل الكوفة تحول إلى الثغر فنزل بالحدث وكان ثقة ثبتا ومات بالحدث سنة إحدى وتسعين ومائة في خلافة هارون أخبرنا أبو غالب محمد بن محمد في كتابه أنبأنا المبارك بن عبد الجبار أنبأنا عبد العزيز الأزجي أنبأنا عبد الرحمن بن عمر حدثنا محمد بن أحمد بن يعقوب حدثنا جدي قال ( 4 ) عيسى بن يونس هو ابن أبي إسحاق السبيعي هو همداني وإنما نسبوا إلى السبيع لنزولهم فيه وهو ثقة كان يكنى أبا عمرو ولم يزل ساكنا بالكوفة ثم تحول إلى الثغر فنزل الحدث وتوفي به في أول سنة إحدى وتسعين ومائة أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي ثم حدثنا أبو الفضل بن ناصر أنبأنا أحمد بن
_________
( 1 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 11 / 156
( 2 ) في تاريخ بغداد : " أبو عبيدة " تصحيف راجع تهذيب الكمال 14 / 598
( 3 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 11 / 156
( 4 ) رواه المزي في تهذيب الكمال 14 / 598 من طريق يعقوب بن شيبة

(48/45)


الحسن والمبارك بن عبد الجبار ومحمد بن علي واللفظ له قالوا أنبأنا أبو أحمد زاد أحمد ومحمد بن الحسن قالا أنبأنا أحمد بن عبدان أنبأنا محمد بن سهل أنبأنا محمد بن إسماعيل قال ( 1 ) يقال مات عيسى أول سنة إحدى وتسعين ومائة 5531 عيسى بن العكي ( 2 ) ولي إمرة دمشق خلافة لجعفر بن يحيى البرمكي ( 3 ) أميرها من قبل هارون الرشيد ( 4 ) 5532 عيسى الجلودي قدم دمشق في صحبة عبد الله بن طاهر لما مضى إلى مصر وعاد إلى العراق قرأت على أبي القاسم زاهر بن طاهر عن أبي بكر البيهقي أنبأنا أبو عبد الله الحافظ حدثني أبو عبد الله محمد بن أحمد بن موسى القاضي عن شيوخه قال قال المأمون لعبدالله بن طاهر منصرفه من مصر كيف حمدك أصحابك قال أما نصر بن حمزة ففارس الكتيبة إذا ركبت وحاميها إذا ولت فأما عيسى الجلودي فأسد في التراب إذا ( 5 ) الحراب قال فأين أنت عن رجل أخرته وقد تقدم قال يا أمير المؤمنين ذاك كما قال الشاعر فتى هو أحيى من فتاة حيية * وأشجع من ليث بخفان خادر * 5533 عيلان بن زفر بن جبر بن مروان ابن سيف بن يزيد بن شريح بن شقيق بن عامر أبو الهيذام المازني الفقيه الشافعي أخو محمد بن زفر كذا وجدته مقيدا بالعين المهملة بخط تمام بن محمد يحدث عن أبي الحسن أحمد بن محمود بن مقاتل الهروي
_________
( 1 ) رواه البخاري في التاريخ الكبير 6 / 406 وعن البخاري في تهذيب الكمال 14 / 598
( 2 ) له ذكر في تاريخ الطبري 8 / 263 وتحفة ذوي الالباب للصفدي 1 / 234 وأمراء دمشق ص 62
( 3 ) راجع أخباره في تاريخ بغداد 8 / 152 والفخري ص 205 ومروج الذهب في مواضع متفرقة
وتحفة ذوي الالباب 2 / 226
( 4 ) يفهم من عبارة تحفة ذوي الالباب أنه استخلفه على دمشق سنة 180 ه
( 5 ) بياض بالاصل وت

(48/46)


كتب عنه أبو الحسين الرازي وهو نسبه أنبأنا أبو محمد بن الأكفاني حدثنا عبد العزيز بن أحمد لفظا أنبأنا تمام بن محمد إجازة حدثني أبي أخبرني أبو الهيذام عيلان بن زفر بن جبر المازني حدثني أبو الحسن أحمد بن محمود بن مقاتل الهروي قال سمعت الربيع بن سليمان يقول سمعت الشافعي يقول رأيت في يوم واحد بأرض اليمن ثلاث أعجوبات رأيت حجاما أعمى مقعدا يعبر الرؤيا ورأيت رجلا مذبوحا من قفاه من أذنه إلى أذنه وقد دووي ( 1 ) وبرأ وهو يجئ ويذهب ورأيت حية تحمل على بعير قرأت بخط أبي الحسن نجا بن أحمد وذكر أنه نقله من خط أبي الحسين الرازي في تسمية من كتب عنه بدمشق أبو الهيذام عيلان بن زفر ساق باقي نسبه كما تقدم قال وكان شريح بن شقيق ممن قدم على النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وأبو الهيذام هذا له حلقة في مسجد جامع دمشق يتفقه بقول الشافعي مات في ذي القعدة سنة ثمان وعشرين وثلاثمائة 5534 عيينة بن عائشة بن عمرو بن السري ( 2 ) ابن عادية ( 3 ) بن الحارث بن امرئ القيس بن زيد مناة ابن تميم بن مر بن أد بن إلياس بن مضر بن نزار المرائي ( 4 ) صحابي شهد غزوة مؤتة وغيرها من المغازي وحدث عن خالد بن الوليد روى عنه ابنه كعب بن عيينة أخبرنا أبو بكر وجيه بن طاهر إجازة إن لم يكن سماعا أنبأنا أبو المظفر موسى بن عمران الصوفي أنبأنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله الحافظ حدثنا علي بن محمد بن
_________
( 1 ) الاصل : دوا
( 2 ) كذا بالاصل والمختصر وفي جمهرة ابن حزم ص 214 : سرى
( 3 ) كذا بالاصل وت وفي المختصر : " علاثة " وفي ابن حزم : غادية
( 4 ) ترجمته في الاصابة 2 / 55 - 56 وأسد الغابة 4 / 32 وفي الاصابة : المري
والمثبت : " المرائي " عن أسد الغابة وت وبالاصل : " الراى "
( 5 ) اللفظة مطموسة بالاصل ورجحنا قراءتها " علي " انظر ترجمته في سير أعلام النبلاء 16 / 48

(48/47)


الحبيبي ( 1 ) بمرو حدثنا أبو القاسم خالد بن أحمد الذهلي حدثنا سعيد بن سلم بن قتيبة بن مسلم حدثنا موسى بن كعب بن عيينة عن أبيه كعب عن أبيه عيينة بن عائشة عن خالد بن الوليد قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) الحرب خدعة قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي نصر علي بن هبة الله قال ( 2 ) أما عيينة بياءين ونون فهو عيينة بن عائشة المرائي ( 3 ) من الصحابة شهد يوم مؤتة وما بعده ذكره ابن أبي معدان "
_________
( 1 ) بدون إعجام بالاصل راجع الحاشية السابقة
( 2 ) الاكمال لابن ماكولا 6 / 124
( 3 ) الاصل : " الراى " وفي الاكمال : " المري " والمثبت عن ت

(48/48)


حرف الغين " " ذكر من اسمه غازي " 5535 غازي بن الحسن بن أحمد أبو الفضل الحارثي حدث عن تمام بن محمد روى عنه علي بن محمد الحنائي قرأت بخط علي بن محمد الحنائي أنبأنا أبو الفضل غازي بن الحسن بن أحمد الحارثي حدثنا أبو القاسم عبد الله ( 1 ) بن محمد الخراساني حدثنا علي بن أحمد المقرئ حدثنا أخطل بن الحكم حدثنا الفريابي حدثنا سفيان عن إسماعيل بن أمية عن الزهري عن الربيع بن سبرة عن أبيه قال نهى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) عام حجة الوداع عن المتعة عبد الله بن محمد هو تمام الرازي دلسه الحنائي وأخطأ في نسبته إلى خراسان فإن الري ليست من خراسان وقد وقع إلي عاليا من حديث تمام أخبرناه أبو محمد عبد الكريم بن حمزة حدثنا عبد العزيز بن أحمد أنبأنا تمام بن محمد أنبأنا أبو الحسين علي بن محمد بن يوسف الفريابي حدثنا سفيان عن إسماعيل بن أمية عن الزهري عن الربيع بن سبرة عن أبيه قال نهى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) عنها في حجة الوداع يعني المتعة
_________
( 1 ) كذا بالاصل وت والمختصر وسينبه المصنف في آخر الحديث إلى أنه تمام بن محمد وليس " عبد الله بن محمد "
وأنه رازي وليس بخراساني

(48/49)


5536 - الغاز بن ربيعة بن عمرو بن عوف الجرشي ( 1 ) ثم الحميري ( 2 ) حكى عن أبيه ويزيد بن معاوية وزحر بن قيس روى عنه ابنه هشام وعمارة بن راشد ويزيد بن روح بن زنباع الجذامي قرأنا على أبي عبد الله يحيى بن الحسن عن أبي الحسن محمد بن محمد بن مخلد أنبأنا علي بن محمد بن خزفة الصيدلاني أنبأنا محمد بن الحسين بن محمد الزعفراني ح وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو الفضل بن خيرون أنبأنا أبو طالب العشاري ح وقرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي طالب العشاري أنبأنا أبو حفص بن شاهين حدثنا الحسين بن صدقة قالا حدثنا احمد بن خيثمة حدثنا علي بن بحر بن بري حدثني قتادة بن الفضيل بن عبد الله بن قتادة قال سمعت هشام بن الغاز يحدث عن أبيه عن جده قال قال يوما لأهل دمشق يا أهل دمشق ليكونن فيكم الخسف والقذف والمسخ قالوا ما يقول ربيعة قال سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول ( يكون في أمتي الخسف والمسخ والقذف ( 3 ) قالوا فيم يا رسول الله قال باتخاذهم القينات وشربهم ) كذا في هذه الرواية والقدر المرفوع منه ما أخبرناه أبو عبد الله محمد بن أحمد بن إبراهيم في كتابه أنبأنا أبو الفضل محمد بن أحمد بن عيسى أنبأنا أبو عبد الله عبيدالله بن محمد بن محمد بن حمدان قال قرئ على أبي القاسم البغوي حدثني أحمد بن زهير حدثنا علي بن بحر حدثنا قتادة بن الفضيل قال سمعت هشام بن الغاز يحدث عن أبيه عن جده ربيعة قال سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول ( يكون في آخر ( 4 ) أمتي الخسف والقذف والمسخ قالوا
_________
( 1 ) الاصل وت : الحرشي تصحيف والتصويب : الجرشي بالجيم
وضطبت عن الانساب : وجرش بطن من حمير
( 2 ) له ذكر في الانساب ( الجرشي ) واللباب ( الجرشي )
( 3 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك للايضاح عن ت
( 4 ) رواه ابن عبد البر في الاستيعاب 2 / 510 هامش الاصابة

(48/50)


بم يا رسول الله قال ( باتخاذهم القينات وشربهم الخمور ) ( 1 ) أنبأنا أبو سعد المطرز أنبأنا أبو نعيم الحافظ حدثنا سليمان بن أحمد الطبراني ( 2 ) حدثنا الحسين بن إسحاق التستري حدثنا علي بن بحر حدثنا قتادة بن الفضيل الرهاوي قال سمعت هشام بن الغاز يحدث عن أبيه عن جده أن أبا مالك ( 3 ) قال سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول ( يكون في أمتي الخسف والمسخ ) ( 4 ) قلنا فيم يا رسول قال ( باتخاذهم القينات وشربهم الخمور ) أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني حدثنا أبو محمد الكتاني ( 5 ) أنبأنا أبو القاسم تمام بن محمد أنبأنا أبو عبد الله الكندي حدثنا أبو زرعة قال في الطبقة الثانية الغاز بن ربيعة بن عمرو الجرشي 5537 غازي بن محمد أبو الحسن الوشاء حدث عن سعيد بن عبد العزيز الحلبي ( 6 ) روى عنه أبو بكر بن الطيان الغساني أخبرنا أبو القاسم نصر بن أحمد بن مقاتل وأبو نصر غالب بن أحمد بن المسلم أنبأنا علي بن أحمد بن زهير حدثنا أحمد بن الحسن بن أحمد بن عثمان بن سعيد الغساني أبو بكر حدثنا أبو الحسن غازي بن محمد الوشاء بدمشق إملاء أنا سألته أنبأنا سعيد بن عبد العزيز بن مروان الحلبي حدثنا أبو نعيم عبيد بن هشام حدثنا خالد بن عمرو القرشي عن ليث بن سعد عن يزيد بن أبي حبيب عن أبي عبد الله الصنابحي ( 7 ) عن أبي بكر الصديق قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ( يقول الله عز و جل إن كنتم تحبون رحمتي فارحموا خلقي ) "
_________
( 1 ) استدركت على هامش ت
( 2 ) رواه الطبري في المعجم الكبير 3 / 279 رقم 3410
( 3 ) هو الحارث بن حاطب الجمحي أبو مالك الاشعري ترجمته في تهذيب الكمال 4 / 27
( 4 ) في المعجم الكبير : الخسف والمسح والقذف
( 5 ) الاصل : الكناني تصحيف والتصويب عن ت
( 6 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 14 / 513
( 7 ) هو عبد الرحمن بن عسيلة المرادي أبو عبد الله الصنابحي ترجمته في سير أعلام النبلاء 3 / 505

(48/51)


ذكر من اسمه غالب " 5538 غالب بن أحمد بن المسلم أبو نصر الأدمي المصبح ( 1 ) سمع أبا الفضل بن الفرات ( 2 ) وأبا الحسن بن زهير وأبا عبد الله بن أيمن وإبراهيم ابن يونس كتبت عنه وكان خيرا صحيح الاعتقاد مواظبا على صلاة الجماعة سمعه أبوه كثيرا ولم يكن الحديث من شأنه أخبرنا أبو نصر غالب بن أحمد أنبأنا أبو الفضل بن الفرات أنبأنا أبو محمد بن أبي نصر أنبأنا أبو الحسن خيثمة بن سليمان أنبأنا إسحاق بن سيار حدثنا أبو عاصم عن سفيان عن الأسود بن قيس عن سعيد بن عمرو عن أبيه قال خطب علي فقال إن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) لم يعهد في الإمارة شيئا ولكنه رأي رأيناه استخلف أبو بكر فقام واستقام ثم قام عمر فقام واستقام حتى ضرب الدين بجرانه ثم إن قوما طلبوا الدنيا يعفو الله عن من يشاء ويعذب من يشاء توفي غالب يوم الجمعة الرابع عشر أو الخامس عشر من شعبان من سنة سبع وأربعين وخمس مائة ودفن بعد العصر في مقبرة الباب الصغير وحضرت دفنه والصلاة عليه
_________
( 1 ) مشيخة بان عساكر 160 / أ
( 2 ) هو أبو الفضل أحمد بن علي بن الفضل بن طاهر بن الفرات
ترجمته في سير أعلام النبلاء 19 / 128

(48/52)


5539 - غالب بن سليمان بن داود بن جناح بن روح بن جناح أبو الأشعث بن أبي حنيفة القرشي مولى الوليد بن عبد الملك حدث عن وزيرة بن محمد روى عنه أبو الحسين الرازي وأبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن صالح بن سنان ( 1 ) كتب إلي أبو عبد الله محمد بن الفضل يخبرني عن أبي بكر البيهقي أنبأنا أبو عبد الرحمن السلمي أنبأنا أبو عبد الله بن سعيد بن عبد الرحمن الستي ( 2 ) حدثنا أحمد بن محمد بن يوسف بن عبد الله الهيتي ( 3 ) حدثنا محمد بن عبد الله بن جعفر الرازي حدثنا أبو العباس وأبو بكر الوليد وعبد الرحمن أبناء ( 4 ) محمد بن العباس بن عمر بن الدرفس ( 5 ) وأبو الأشعث غالب بن سليمان الدمشقي عن وزيرة بن محمد الغساني الحمصي حدثنا إسماعيل بن عبد الله حدثنا الجمل الشاعر قال سمعت الشافعي يقول إذا قال مالك أدركت المجتمع عليه عندنا والذي أدركت عليه أهل العلم ببلدنا فإنما هو حكم سليمان بن بلال في السوق الجمل هذا لقب واسمه الحسين بن عبد السلام أبو عبد الله مصري صحب الشافعي قرأت بخط نجا بن أحمد وذكر أنه نقله من خط أبي الحسين الرازي في تسمية من كتب عنه بدمشق في الدفعة الثانية أبو الأشعث بن أبي حنيفة واسمه غالب بن سليمان بن داود جناح بن روح بن جناح مولى الوليد بن عبد الملك بن مروان الخليفة وروح بن جناح وأخوه مروان بن جناح جميعا قد روي عنهما الحديث مات سنة خمس وعشرين وثلاثمائة وذكر أبو الحسين الرازي في موضع آخر أنه مات في سنة اثنتين وعشرين
_________
( 1 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 15 / 534
( 2 ) كذا رسمها بالاصل وأميل إلى قراءتها في ت : السمتي
( 3 ) هذه النسبة إلى هيت بلدة فوق الانبار من أعمال بغداد ( الانساب )
( 4 ) بالاصل : أنبأنا
( 5 ) ضبطت بكسر الدال عن سير الاعلام وضبطت في الانساب واللباب بضم الدال
والدرفس من أسماء الاسد ( قاله الذهبي )

(48/53)


وهو وهم فقد أخبرنا أبو محمد بن حمزة بقراءتي عليه عن عبد العزيز بن أحمد أنبأنا مكي بن محمد أنبأنا أبو سليمان بن زبر قال وفي هذا اليوم بعينه توفي أبو الأشعث غالب بن سليمان ابن أبي حنيفة يعني في شعبان من سنة خمس وعشرين وثلاثمائة 5540 غالب بن شعوذ ( 1 ) ويقال ابن عبد الله بن شعوذ الأزدي ( 2 ) يقال مولى قريش من أهل دمشق سمع أبا هريرة بها روى عنه إسماعيل بن عبيدالله العكي أنبأنا أبو القاسم علي بن إبراهيم حدثنا عبد العزيز بن أحمد أنبأنا تمام بن محمد أنبأنا جمح بن القاسم حدثنا إبراهيم بن دحيم وأنبأنا أبو محمد بن الأكفاني أنبأنا أبو الحسن علي بن الحسين بن أحمد بن صصرى أنبأنا تمام بن محمد وعبد الوهاب بن عبد الله المري قالا أنبأنا أبو العباس جمح بن القاسم بن عبد الوهاب المؤذن الخياط ( 3 ) حدثنا إبراهيم بن عبد الرحمن حدثنا هشام بن عمار حدثنا الوليد حدثنا إسماعيل بن عبيدالله العكي حدثني غالب بن شعوذ الأزدي قال شيعنا أبو هريرة من دمشق إلى الكسوة ( 4 ) فلما أردنا فراقه قال إن لكل جائزة وفائدة وإني أوصيكم بما أوصاني به خليلي أبو القاسم ( صلى الله عليه و سلم ) بصيام ثلاثة أيام من كل شهر وسبحة الضحى في الحضر والسفر وأن لاأنام إلا على وتر أخبرنا أبو الغنائم محمد بن علي في كتابه ثم حدثنا أبو الفضل بن ناصر أنبأنا أحمد ابن الحسن والمبارك بن عبد الجبار ومحمد بن علي واللفظ له قالوا أنبأنا أبو أحمد
_________
( 1 ) شعوذ ضبطت بفتح المعجمة وسكون العين وفتح الواو بعدها ذال معجمة عن التبصير
( 2 ) ترجمته في ميزان الاعتدال 3 / 331 قال الذهبي : لا يدرى من هو
والتاريخ الكبير للبخاري 7 / 100 وصحف فيه إلى : سويد بدل شعوذ
وتبصير المنتبه 2 / 682 والاكمال لابن ماكولا 5 / 70 ، هامشه عن الاستدراك
( 3 ) ترجمته في سير أعلام في ميزان الاعتدال 3 / 332
( 4 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 7 / 57

(48/54)


زاد أحمد ومحمد بن الحسن قالا أنبأنا أحمد بن عبدان أنبأنا محمد بنسهل أنبأنا أبو عبد الله البخاري ( 1 ) قال غالب بن سويد الأزدي الدمشقي سمع أبا هريرة بدمشق روى عنه إسماعيل بن عبيد الله العكي كذا وقع في الأصل وعليه علامة الشك وقد ذكره في باب إسماعيل على الصواب ( 2 ) فقال إسماعيل بن عبيدالله العكي الدمشقي سمع غالب بن شعوذ روى عنه الوليد بن مسلم ولم يذكره ابن أبي حاتم أخبرنا أبو غالب بن البنا أنبأنا محمد بن أحمد بن الآبنوسي أنبأنا أبو القاسم بن عتاب أنبأنا أبو الحسن بن جوصا قال سمعت أبا الحسن بن سميع يقول في الطبقة الثالثة غالب بن شعوذ وهو ابن عبد الله بن شعوذ وقال في الطبقة الرابعة عبد الله بن شعوذ قال عبد الرحمن مولى لقريش دمشقي أظنه أخو غالب بن شعوذ 5541 غالب بن غزوان الثقفي ( 3 ) من أهل دمشق روى عن صدقة بن يزيد الخراساني ( 4 ) روى عنه هشام بن عمار أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم الفرضي وعلي بن زيد السلميان قالا أنبأنا أبو الفتح نصر بن إبراهيم وأبو محمد عبد الله بن عبد الرزاق قالا أنبأنا أبو الحسن بن عوف أنبأنا أبو علي بن منير أنبأنا أبو بكر بن خريم حدثنا هشام بن عمار في مشايخه الدمشقيين قال حدثنا غالب بن غزوان الثقفي حدثنا صدقة بن يزيد الخراساني عن من حدثه قال لما أتى ذو القرنين العراق استنكر قلبه فيعث إلى تراب الشام فأتي به فجلس عليه فرجع إليه ما كان يعرف من نفسه "
_________
( 1 ) زيادة منا للايضاح
( 2 ) ترجمته في حلية الاولياء 10 / 320 وسير اعلام النبلاء 13 / 165

(48/55)


ذكر من اسمه ( 1 ) غانم " 5542 غانم بن حميد أبو المضاء الدمشقي من الصوفية حكى عن أبي حامد بن كثير الصوفي روى عنه أبو حمزة محمد بن إبراهيم الصوفي البغدادي " ( 2 )

(48/56)


ذكر من اسمه ( 1 ) غرير " 5543 غرير بن علي أبو القاسم البغدادي سكن أطرابلس وحكى عن جحظة أحمد بن جعفر البرمكي ( 2 ) حكى عنه أبو الفضل السعدي أنبأنا أبو الفرج غيث بن علي أنبأنا أبو الفضل عبد الملك بن عبد السلام بن أحمد بن الأسواني بتنيس وأبو سعيد عبد الرحمن بن محمد بن مسلم الأبهري بصور قالا أنبأنا أبو الفضل محمد بن أحمد بن عيسى السعدي القاضي حدثنا أبو القاسم غرير بن علي البغدادي بطرابلس قال قال جحظة سلمت على بعض الرؤساء وكان مبخلا فلما أردت الإنصراف قال لي يا أبا الحسن أيش تقول في قطائف بائتة ولم يكن له بذلك عادة فقلت ما آبى ذلك فأحضرني جاما فيه قطايف قد خمت فأوجعت فيها وصادفت مني مسغبة وهو ينظر إلي شزرا فقال لي يا أبا الحسن إن القطائف إذا كانت بجوز أتخمتك وإذا كانت بلوز أبشمتك قال قلت هذا إذا كانت قطايف أما إذا كانت مصوصا فلا فعملت من وقتي أبياتا دعاني صديق لي لآكل قطايف * فأمعنت فيها آمنا غير خائف
_________
( 1 ) زيادة منا للايضاح
( 2 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 15 / 221

(48/57)


فقال وقد أوجعت بالأكل قلبه * ترفق قليلا فهي إحدى المتالف فقلت له ما إن سمعت بميت * يناح عليه يا قتيل القطايف * 5544 غزوان ( 1 ) اجتاز بدمشق وحدث عن رجل مقعد رأى النبي ( صلى الله عليه و سلم ) بتبوك روى عنه ابنه سعيد بن غزوان أخبرنا أبو الوفاء عبد الواحد بن حمد وأم المجتبى فاطمة بنت ناصر قالا أنبأنا أبو طاهر بن محمود أنبأنا أبو بكر بن المقرئ أنبأنا أبو العباس بن قتيبة حدثنا حرملة بن يحيى أنبأنا ابن وهب حدثني معاوية عن سعيد بن غزوان عن أبيه أنه نزل بتبوك وهو حاج فإذا رجل مقعد فسأله عن أمره فقال سأحدثك حديثا فلا تحدث به ما سمعت أني حي إن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) نزل بتبوك إلى نخلة فقال ( هذه قبلتنا * ثم صلى إليها فأقبلت وأنا غلام أسعى حتى صرت بينه وبينها فقال ( قطع صلاتنا قطع الله أثره * قال فما قمت عليها إلى يومي هذا " ذكر من اسمه ( 2 ) غزيل " 5545 غزيل أبو كامل الأموي المغني مولى الوليد بن يزيد ويقال مولى يزيد بن عبد الملك وقيل كان أبوه مولى عبد الملك بن مروان وكان منقطعا إلى الوليد بن يزيد وهو أول من أخبر بقتله لم يبلغني له خبر من بعد بني أمية ولعله مات أو قتل في آخر أيامهم "
_________
( 1 ) ترجمته في ميزان الاعتدال 3 / 333
( 2 ) زيادة منا للايضاح

(48/58)


ذكر من اسمه غسان " 5546 غسان بن عبد الملك بن مسمع ابن مالك بن مسمع بن سنان ( 1 ) بن شهاب ابن علقمة ( 2 ) بن عباد ( 3 ) بن عمرو بن ربيعة ابن ضبيعة بن قيس بن ثعلبة الربعي البصري وأمه أم سعيد بنت سنان بن مالك بن مسمع وفد على هشام بن عبد الملك قرأت بخط أحمد بن محمد الدلوي وذكر أنه نقله من خط أبي سعيد الحسن بن الحسين السكري وأظنه حكاه عن غيره قال ولد عبد الملك ( 4 ) غسان بن عبد الملك أمه أم سعيد بنت سنان بن مالك بن مسمع وأمها كبشة بنت يزيد بن عوف بن عبيد بن مزيد ( 5 ) بن عمرو بن ربيعة بن ضبيعة وشهاب بن عبد الملك وشيبان بن عبد الملك أمهما طفيلة فتاة ( 6 ) ومسمع كردين ( 7 ) بن عبد الملك وعامر بن عبد الملك أمهما عيلة فتاة ومالك بن عبد الملك أمه رقية فتاة
_________
( 1 ) في جمهرة ابن حزم ص 320 بن مسمع بن شهاب
( 2 ) غير واضحة بالاصل والمثبت عن ت وفي ابن حزم : قلع
( 3 ) الذي في ابن حزم : ابن عمرو بن عباد بن جحدر بن ضبيعة وحجدر هو ربيعة
( 4 ) لفظتان غير واضحتين بالاصل وت
( 5 ) " ابن مزيد " استدركت اللفظتان على هامش ت
( 6 ) إعجامها مضطرب بالاصل والمثبت عن ت
( 7 ) كردين لقب كما في جمهرة ابن حزم ص 320

(48/59)


كان غسان بن عبد الملك عابدا سيدا فاضلا مطعاما للطعام كثير العطاء لمن اعتراه وانقطع إليه وكان عطاؤه ألفين فلما انقطع في العبادة ترك ديوانه فأضر به ذلك فوفد إلى هشام بن عبد الملك فأكرمه وقرب مجلسه وسأله أن يفك عنه الحلقة وأن يعطيه عطاءه ففعل فسأله بعد ذلك شيئا فقال حاجة أخرى بعد فك الحلقة وكان ربما أعطى ماله وتصدق حتى يرجع إلى أهله فيسراويل فلا يحضره الشئ فيدخل منزله فيأخذ الداجن ليعطيها السائل 5547 غسان ( 1 ) بن مالك بن مسمع ابن سنان بن شهاب بن علقمة بن عباد بن عمرو ابن ربيعة بن ضبيعة بن قيس بن ثعلبة الربعي البصري وفد على عبد الملك بن مروان ووفد على يزيد بن عبد الملك فدفع إليه غلامين من آل المهلب فقتلهما بأبيه مالك وعمه عبد الملك ابني مسمع وكان قتلهما معاوية بن يزيد بن المهلب بواسط حين انتهى إليه قتل أبيه يزيد بالعقر ( 2 ) كما ذكر عوانة بن الحكم وحكاه عبد الله بن سعدة القطربلي قرأت بخط أحمد بن محمد الدلوي فيما ذكر أنه نقله من خط الحسن بن الحسين السكري وأظنه حكاه عن غيره قال وحدثني عمي عبيدالله بن شيبان قال لما حبس الحجاج مسمع بن مالك وفد عليه ( 3 ) غسان بن مالك بن مسمع إلى عبد الملك بن مروان قال فاستأذنت عليه فأذن لي فدخلت عليه وهو في مجلس وفي ذلك المجلس باب إلى بيت عليه ستر مرخى فقال لي ما أزعجك يا بن مالك وأشخصك إلينا قلت أصلحك الله أمير المؤمنين حبس الحجاج مسمع بن مالك في غير ذنب ولا جرم ففزعت إلى أمير المؤمنين في ذلك قال غسان فسمعت تصفيقا من البيت وكلاما خفيا والله ما يريد الحجاج أن يدع أحدا من أهل الطاعة وأهل المعصية أيحبس مثل مسمع بن مالك ثم دعا ( 4 ) بكاتبه فقال اكتب إلى الحجاج والله لئن أقدمت على مسمع بشئ لأقدمن
_________
( 1 ) قارن نسبه مع نسب غسان بن عبد الملك بن مسمع وارجع إلى جمهرة ابن حزم 320 و 321
( 2 ) العقر : بفتح أوله وسكون ثانيه وهو عدة مواضع
منها : عقر بابل قرب بابل قتل عنده يزيد بن المهلب بن أبي صفرة سنة 102 وكان قد خلع طاعة بني مروان ( معجم البلدان )
( 3 ) كذا بالاصل
( 4 ) بالاصل : " دعي " واللفظة غير واضحة في ت

(48/60)


عليك أنسيت بلاء مالك عند أمير المؤمنين مروان أما كان في يد مالك عندنا أن يتجاوز له عن زلة إن كان مسمع زلها وبعث كتابه مع البريد قال أبو عبيدة ولما حبس الحجاج مسمعا حبس معه مولى ( 1 ) مسلما مولى مالك وكتب إلى عبد الملك يستأذنه في قتله فكتب إليه إياك وإياه والله لئن فعلت ليأتيني أكثرك شعرا كأنك تجهل يد مالك عند أمير المؤمنين مراون إن كان مسمع أساء فإن في إحسان أبيه ما يعفى به عن إساءته فإذا أتاك كتابي هذا فلا تعرض له ووله سجستان وكرمان ومكران فلما ورد الكتاب على الحجاج أعطى الرسول عشرة آلاف درهم على أن يكتمه يومه ذلك ثم أرسل إلى مسلم مولى مالك فضرب عنقه فقيل لمسمع إن الحجاج قد قتل مسلما فقال والله ما بدأ بمسلم إلا وقد منع مني ثم أظهر كتاب أمير المؤمنين وبعث إلى مسمع فخلى سبيله وولاه سجستان وكرمان ووهب له كل من سعي عليه من بكر بن وائل فمن أجل ذلك كثروا بهما وكان حبس مسمعا مرتين بعد هزيمة ابن الأشعث وأيام شبيب قال ومن ولد مالك بن مسمع غسان بن مالك كان شريفا شجاعا سيد فتيان بكر ابن وائل شهد مع الحجاج جميع أيامه مع ابن الأشعث كان قاتل مع الحجاج يوم دير الجماجم ويوم الزاوية بالبصرة فحسن بلاؤه وعرف مقامه ووفد إلى عبد الملك بن مروان في أمر مسمع بن مالك حين حبسه الحجاج فأكرمه وقربه وقضى حاجته وولى مسمعا كرمان وكان عليها ولاية مسمع كلها وولاه الحجاج قبل ذلك بعد هزيمة ابن الأشعث جندي سابور وقال كل ربعي أتاك ممن كان مع ابن الأشعث فهو آمن وفيه يقول أبو النجم إلى الأغر بن الأغر غسان وهي طويلة 5548 غسان بن نباتة التميمي ثم المجاشعي ( 2 ) صاحب شرط علي بن أبي طالب وفد على معاوية وهو شيخ كبير له ذكر
_________
( 1 ) كذا بالاصل : مولى مسلما مولى مالك
( 2 ) الذي في تاريخ خليفة ص 200 ( ت العمري ) : الاصبغ بن نباتة المجاشعي

(48/61)


" ذكر من اسمه غضبان " 5549 غضبان بن القبعثري الشيباني البصري ( 1 ) حكى عن الحجاج بن يوسف وقطري بن الفجاءة الخارجي ( 2 ) وحبيب بن المهلب ابن أبي صفرة الأزدي حكى عنه منجوف بن جبر وعياش الهمداني والد عبد الله بن عياس المرهبي ( 3 ) الكوفي أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم أنبأنا رشأ بن نظيف أنبأنا الحسن بن إسماعيل أنبأنا أحمد بن مروان حدثنا محمد بن علي الأنصاري البصري حدثنا سليمان بن أبي شيخ قال سمعت صالح بن سليمان يقول سمعت أبي يقول دخل الغضبان ابن القبعثري على الحجاج بن يوسف وكان من علماء العرب فجالسه وحادثه فنظر إليه الحجاج متبسما فقال له سموك غضبانا وسنك ضاحك * لقد غلطوا إذ لم يسموك ضاحكا * فقال أصلح الله الأمير كان لي جد يسمى الغضبان فسميت باسمه وليس كل اسم
_________
( 1 ) التاريخ الكبير 7 / 108 والجرح والتعديل 7 / 56 وعيون الاخبار ( الفهارس ) له ذكر في الاغاني 8 / 310 وتاريخ خليفة بن خياط ص 272 ( ت
العمري ) وتاريخ الطبري ( الفهارس )
( 2 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 4 / 151
( 3 ) ضبطت " المرهبي " بضم الميم وسكون الراء وكسر الهاء وهذه النسبة إلى بني مرهبة بطن من همدان ( عن الانساب )

(48/62)


يشاكل صاحبه ولو كانت الأسماء تقسم على الأحساب إذا ما نالت الأندال منها شيئا فهل ترى اسمي تشاكل لحسبي فقال له الحجاج أخبرني عن أمهات الأولاد فقال هن بمنزل الأضلاع إن سويته انكسر وإن تركته انتفعت بهن وفيهن جوهر لا يصلح إلا على المداراة فمن داراهن انتفع بهن وقرت عينه ومن ماراهن كدرن عيشه ونغصن عليه حياته قال فأخبرني عن العاقل والجاهل قال العاقل الذي لا يتكلم هذرا ( 1 ) ولا ينظر شزرا ولا يضمر غدرا والجاهل المهذار في كلامه الضنين بسلامه التائه على غلامه المجتهد في أقسامه المتكلم في طعامه قال فمن أكرم الناس قال أعطاهم للمئين وأطعمهم للسمين قال فمن ألأم الناس قال المعطي على الهوان المعين على الإخوان البذول للإيمان المنان على الإحسان أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي ثم حدثنا أبو الفضل بن ناصر أنبأنا أحمد بن الحسن والمبارك بن عبد الجبار ومحمد بن علي وهذا لفظه قالوا أنبأنا أبو أحمد الغندجاني زاد أحمد وأبو الحسين الأصبهاني قالا أنبأنا أحمد بن عبدان أنبأنا محمد بن سهل أنبأنا محمد بن إسماعيل ( 2 ) قال غضبان بن القبعثري لم يزد عليه أخبرنا أبو الحسين القاضي وأبو عبد الله الأديب قالا أنبأنا أبو القاسم بن مندة أنبأنا أبو علي إجازة قال وأنبأنا أبو طاهر أنا علي قالا ( 3 ) أنبأنا أبو محمد ( 4 ) قال غضبان بن القبعثري الشيباني كان يدخل على عبد الملك بن مروان روى عنه عياش الهمداني والد عبد الله بن عياش المنتوف سمعت أبي يقول ذلك أخبرنا أبو غالب محمد بن الحسن أنبأنا أبو الحسن السيرافي أنبأنا أحمد بن
_________
( 1 ) الاصل : " هدرا " واللفظة غير واضحة في ت لسوء التصوير
( 2 ) التاريخ الكبير للبخاري 7 / 108
( 3 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل وت واستدرك لتقويم السند قياسا إلى أسانيد مماثلة تقدمت
( 4 ) هو أبو محمد عبد الرحمن بن أبي حاتم والخبر في الجرح والتعديل 7 / 56

(48/63)


إسحاق حدثنا أحمد بن عمران حدثنا موسى حدثنا خليفة قال ( 1 ) ثم خرج الحجاج عن الكوفة واستخلف عروة بن المغيرة بن شعبة فقدم البصرة واستحث الناس في قتال الأزارقة وخرج فنزل رستق أباذ ( 2 ) فخلعوه وبايعوا عبد الله بن الجارود فاقتتلوا فقتل ابن الجارود وعبد الله بن حكيم المجاشعي وهرب الغضبان بن القبعثري وعكرمة بن ربعي الفياض من بني تيم اللات في رجال من أهل العراق فلحقوا بالشام ولهم حديث أخبرنا أبو العز أحمد بن عبيدالله إذنا ومناولة وقرأ علي إسناده أنبأنا محمد بن الحسين أنبأنا المعافى بن زكريا القاضي ( 3 ) ( حدثنا محمد بن القاسم الأنباري حدثني أبي حدثنا أحمد بن عبيد بن ناصح قال حدثت أن الحجاج بن يوسف بعث الغضبان ( 4 ) بن القبعثري ليأتيه بخبر عبد الرحمن بن محمد بن الأشعث وهو بكرمان وبعث عليه عينا وكان كذلك يفعل فلما أنتهى الغضبان إلى عبد الرحمن قال له ما وراءك قال شر تغد بالحجاج قبل أن يتعشى بك فانصرف الغضبان فنزل رملة كرمان وهي أرض شديدة الرمضاء فبينا هو كذلك إذ ورد عليه أعرابي من بني بكر بن وائل على فرس يقود ناقة فقال السلام عليك قال الغضبان السلام كثير وهي كلمة مقولة قال الأعرابي ما أسمك قال آخذ قال أفتعطي قال لا أحب أن يكون لي اسمان قال فمن أين أقبلت قال من الذلول قال وأين تريد قال أمشي في مناكبها قال من عرض اليوم قال المتقون قال فمن سبق قال الفائزون قال فمن غلب قال حزب الله قال فمن حزب الله قال هم الغالبون قال فعجب الأعرابي من منطقه وقال له أتقرض قال إنما تقرض الفأرة قال أفتسمع قال إنما تسمع القينة قال أفتنشد قال إنما تنشد الضالة قال أفتقول قال إنما يقول الأمير قال أفتكلم قال كل متكلم قال أفتنطق قال إنما ينطق كتاب الله قال أفتسمع قال حدثني أسمع قال أفتسجح قال إنما تسجح الحمامة قال الأعرابي تالله ما رأيت كاليوم قط
_________
( 1 ) رواه خليفة بن خياط في تاريخه ص 271 - 272 ( ت
العمري )
( 2 ) في معجم البلدان : وستقباذ : 3 / 43
( 3 ) الخبر رواه المعافى بن زكريا الجريري النهرواني في الجليس الصالح الكافي 1 / 448 وما بعدها
( 4 ) أقحم بعدها بالاصل : إلى

(48/64)


قال بلى ولكنك نسيت قال الأعرابي فكيف أقول قال لا أدري والله قال الأعرابي فكيف ترى فرسي هذا قال الغضبان هو خير من آخر ( 1 ) شر منه وآخر خير منه أفره منه قال لأعرابي إني قد علمت ذاك قال لو علمت لم تسألني قال الأعرابي ( 2 ) إنك لمنكر قال الغضبان إنك لمعروف قال ليس ذاك أريد قال فماتريد قال أردت إنك لعاقل قال أفتعقل بعيرك هذا قال الأعرابي أفتأذن لي فأدخل عليك قال الغضبان وراءك أوسع لك قال الأعرابي قد أحرقتني الشمس قال ( 3 ) الساعة يفئ عليك الفئ قال الأعرابي إن الرمضاء قد آذتني قال بل على قدميك قال قد أوجعني الحر قال الغضبان ما لي عليه من سلطان قال الأعرابي إني لا أريد طعامك ولا شرابك قال لا تعرض بهما فوالله لاتذوقهما قال الأعرابي سبحان الله قال من قبل أن تطلع رأسك قال الأعرابي أما عندك إلا ما أرى قال بلى هراوتان أضرب بهما رأسك قال الأعرابي الله قال ما ظلمك أحد فلما رأى ذلك الأعرابي قال إني لأظنك مجنونا قال الغضبان اللهم اجعلني ممن يرغب إليك قال إني لأظنك حروريا قال اللهم اجعلني ممن يتحرى ( 4 ) الخير قال له الغضبان أهذا بعيرك يا أعرابي قال نعم فما شأنه قال أرى فيه داء فهل أنت بائعة ومشتر ما هو شر منه فولى الأعرابي وهو يقول والله إنك لبذخ ( 5 ) أحمق فلما قدم الغضبان على الحجاج قال كيف تركت أرض كرمان قال أصلح الله الأمير أرض ماؤها وشل ( 6 ) وثمرها دقل ( 7 ) ولصها بطل والجيش فيها ضعاف إن كثروا بها جاعوا وإن قلوا بها ضاعوا فقال له الحجاج أما إنك صاحب الكلمة التي بلغتني عنك حين قلت تغد بالحجاج قبل أن يتعشى بك قال الغضبان أما إنها جعلني الله فداك لم تنفع من قيلت له ولم تضر من قيلت فيه قال الحجاج اذهبوا به إلى السجن فلما ذهب به مكث فيه حتى إذا بنى الحجاج خضراء واسط أعجبته ما لم يعجبه بناء قط فقال لمن حوله كيف ترون قبتي هذه قالوا أصلح الله الأمير ما بنى ملك قط مثلها ولا نعلم للعرب مأثرة أفضل منها قال الحجاج أما إن لها عيبا وسأبعث إلي من يخبرني به فبعث إلى الغضبان
_________
( 1 ) الزيادة بين معكوفتين زيادة عن الجليس الصالح
( 2 ) الزيادة بين معكوفتين عن الجليس الصالح
( 3 ) الزيادة عن الجليس الصالح
( 4 ) في الجليس الصالح : يتخير الخير
( 5 ) في الجليس الصالح : لمرح أحمق
( 6 ) أي قليل
( 7 ) الدقل : أردأ التمر وقد أدقل النخل
( القاموس )

(48/65)


فأقبل يرسف في قيده فلما دخل عليه سلم فقال الحجاج كيف ترى قبتي هذه فقال بنيت في غير بلدك لغير ولدك لا يسكنها وارثك ولا يدوم لك بقاؤها كما لم يدم مالك ولم يبق فان وأما هي فكأن لم تكن قال صدقت ردوه إلى السجن فإنه صاحب الكلمة التي بلغتني عنه قال أصلح الله الأمير ما ضرت من قيلت فيه ولا نفعت من قيلت له قال أتراك تنجو مني لأقطعن يديك ورجليك ولأكوين عينيك قال ما يخاف وعيدك البرئ ولا ينقطع منك رجاء المسئ قال لأقتلنك إن شاء الله قال بغير نفس والعفو أقرب للتقوى قال له الحجاج إنك لسمين قال لمكان القيد والرتعة ( 1 ) ومن يكن جار الأمير يسمن قال الحجاج ردوه إلى السجن قال أصلح الله الأمير قد أثقلني الحديد فما أطيق المشي قال احملوه ( 2 ) لعنه الله فلما حملته الرجال على عواتقها قال " سبحان الذي سخر لنا هذا وما كنا له مقرنين " ( 3 ) قال أنزلوه أخزاه الله قال " اللهم أنزلني منزلا مباركا وأنت خير المنزلين " ( 4 ) قال جروه أخزاه الله فقال " بسم الله مجراها ومرساها إن ربي لغفور رحيم " ( 5 ) فقال الحجاج ويحكم اتركوه فقد غلبني بحجته قال القاضي أبو الفرج ( 6 ) قول الغضبان في وصفه للحجاج كرمان ماؤها وشل يعني به الماء القليل كماء الأنهار الصغار والجداول التي ليست كالبحور والأودية العظيمة يريد الخبر عن قلته كما قال الشاعر ( 7 ) أقرأ على الوشل السلام وقل له * كل المشارب مذ فقدت ( 8 ) ذميم * وقال جرير ( 9 ) * إن الذين غدوا بليك غادروا * وشلا بعينك لا يزال معينا
_________
( 1 ) الرتعة : الاتساع في الخصب
انظر المستقصى للزمخشري 1 / 341 ومجمع الامثال 2 / 100 انظر فيهما أول من قال : " القيد والرتعة " وسبب هذا القول
( 2 ) كذا بالاصل واللفظة غير واضحة في ت لسوء التصوير
وفي الجليس الصالح المختصر : حملته الرجال
( 3 ) سورة هود الاية : 41
( 4 ) سورة " المؤمنون " الاية : 29
( 5 ) سورة هود الاية : 41
( 6 ) يعني المعافى بن زكريا الجريري النهرواني صاحب كتاب الجليس الصالح
( 7 ) البيت في تاج العروس ( وشل ) منسوبا لابي القمقام الاسدي جاء فيه أن الوشل المراد به جبل عظيم بتهامة
وانظر معجم البلدان ( الوشل ) وفيه البيت من أبيات واللسان والصحاح
( 8 ) كذا بالاصل والجليس الصالح وفي تاج العروس : هجرت
( 9 ) ديوان جرير ( ط بيروت ) من قصيدة يهجو الاخطل
ص 438

(48/66)


وجمع الوشل أوشال كما قال امرؤ القيس عيناك دمعها أو شال * كان شأنيهما أو شال ( 1 ) * وفسر قوم أوشال أنه ما قطر من الجبل أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم أنبأنا رشأ بن نظيف أنبأنا الحسن بن إسماعيل أنبأنا أحمد بن مروان حدثنا محمد بن موسى حدثنا محمد بن الحارث عن المدائني قال قال الحجاج للغضبان بن القبعثري ح وكان في حبسه فأخرجه فقال له ما أسمنك قال القيد والرتعة ومن كان في ضيافة الأمين سمن ( 2 ) أخبرنا أبو العز السلمي إذنا وقرأ علي إسناده وقال اروه عني أنبأنا محمد بن الحسين أنبأنا المعافى بن زكريا القاضي حدثنا محمد بن القاسم الأنباري حدثنا محمد بن أحمد المقدمي حدثنا عبد الله بن عمرو حدثنا أبو عبد الله القرشي حدثنا محمد بن الضحاك الحزامي عن أبيه قال أمر الحجاج بإحضار الغضبان بن القبعثري وقال الحجاج زعموا أنه لم يكن يكذب قط واليوم يكذب فلما دخل عليه قال سمنت يا غضبان قال أصلح الله الأمير القيد والرتعة والخفض والدعة وقلة التعتعة ( 3 ) ومن يكن ضيف الأمير يسمن قال أتحبني يا غضبان قال أصلح الله الأمير أو فرق خير من محبتي قال لأحملنك على الأدهم قال مثل الأمير حمل على الأدهم والكميت والأشقر قال إنه حديد قال لأن يكون حديدا خير من أن يكون بليدا
_________
( 1 ) ما بين معكوفتين زيادة لازمة اقتضاها السياق عن الجليس الصالح الكافي
( 2 ) عيون الاخبار 1 / 80 و 3 / 225 وفيه : " القيد والدعة " و " الامير " بدل " الامين "
( 3 ) قلة التعتعة : الحركة العنيفة ( اللسان )

(48/67)


" ذكر من اسمه ( 1 ) غضور " 5550 غضور ويقال غضور ( 2 ) بن عتيق ( 3 ) الكلبي الناجي ( 4 ) روى عن مكحول روى عنه الوليد بن مسلم قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي الفتح بن المحاملي أنبأنا أبو الحسن الدارقطني حدثنا إبراهيم بن هانئ حدثنا الفضل بن الصباح أبو العباس حدثنا الوليد بن مسلم عن الغضور بن عتيق عن مكحول أن أبا الدرداء قال قال لي رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يا عويمر يا أبا الدرداء كيف بك إذا قيل لك يوم القيامة علمت أم جهلت فإن قلت علمت قيل لك فماذا عملت فيما تعلمت وإن قلت جهلت قيل لك فماذا عذرك فيما جهلت ألا تعلمت ) أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أنبأنا أبو بكر محمد بن هبة الله أنبأنا محمد بن الحسين أنبأنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب ( 5 ) حدثنا عبد الرحمن بن إبراهيم عن
_________
( 1 ) زيادة منا للايضاح
( 2 ) غضور الاولى ضبطت بالقلم عنتبصير المنتبه 3 / 932 والاكمال 6 / 113 وغضور الثانية ضبطت أيضا بالقلم عن ميزان الاعتدال 3 / 336
( 3 ) ضبطت بالقلم بالاصل وت بضمة فوق العين
( 4 ) ترجمته في ميزان الاعتدال 3 / 336 وتبصير المنتبه 3 / 932 والاكمال 6 / 113
والناجي نسبة إلى بني ناجية ( الانساب )
( 5 ) رواه يعقوب بن سفيان الفسوي في المعرفة والتاريخ 2 / 394

(48/68)


الوليد قال وذكر ابن جابر يعني عن مكحول ( 1 ) عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال ( احضروا موتاكم بخير ) ( 2 ) وقال هشام يعني ابن الغاز عن مكحول أن عمر قال فقلت ابن جابر ثقة وهشام ثقة فكيف اختلفوا قال فحدثني الغضور قال سمعت مكحولا يحدث عن عمر عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال فعرفت أنهم لم يغلطوا أخبرنا أبو محمد هبة الله بن المزكي أنبأنا أبو محمد بن أحمد التيمي أنبأنا أبو القاسم البجلي أنبأنا أبو عبد الله الكندي حدثنا أبو زرعة قال في تسمية أصحاب مكحول الغضور الكلبي من بني ناجيه روى عنه وليد بن مسلم قرأت على أبي غالب أحمد بن الحسن عن عبد الكريم بن أحمد أنبأنا علي بن أحمد ابن عمر قال الغضور بن عتيق بالضم قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي نصر بن ماكولا قال ( 3 ) وأما عتيق بضم العين فهو الغضور بن عتيق عن مكحول روى عنه الوليد بن مسلم 5551 غضيف ( 4 ) بن الحارث بن زنيم ( 5 ) أبو أسماء السكوني اليماني ويقال الثمالي ويقال الكندي ( 6 ) مختلف في صحبته أدرك زمان النبي ( صلى الله عليه و سلم ) روى عن عمر بن الخطاب وأبي عبيدة بن الجراح وبلال مؤذن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وأبي ذر
_________
( 1 ) " يعني عن مكحول " كذا بالاصل وت والجملة ليست في المععرفة والتاريخ
( 2 ) أقحم بعدها بالاصل وت : " وقال هشام يعني ابن الغاز عن مكحول عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال : احضروا موتاكم بخير "
( 3 ) الاكمال لابن ماكولا 6 / 112 و 113
( 4 ) غضيف بالضاد المعجمة مصغرا ويقال بالطاء المهملة ( تقريب التهذيب )
( 5 ) في الاصابة : رهم
( 6 ) ترجمته في الاصابة 3 / 186 وأسد الغابة 4 / 40 وتهذيب التهذيب الكمال 15 / 19 وتهذيب التهذيب 4 / 473 والاستيعاب 3 / 185 ( هامش الاصابة ) والجرح والتعديل 7 / 54 وسير أعلام النبلاء 3 / 453

(48/69)


وأبي الدرداء وأبي حميضة ( 1 ) المزني ( 2 ) وعائشة روى عنه ابنه عبد الرحمن بن غضيف وعبد الرحمن بن عائذ الثمالي ( 3 ) وعيسى ابن أبي رزين الثمالي وحبيب بن عبيد وأزهر بن سعد ( 4 ) وشرحبيل بن مسلم ويونس بن سيف وعبادة بن نسي وسليم بن عامر وأبو راشد الحبراني ( 5 ) ومكحول وعبد الله بن أبي قيس الهمذاني وغيرهم وقدم دمشق وبها سمع من أبي الدرداء أخبرنا أبو الفتح يوسف بن عبد الواحد أنبأنا شجاع بن علي أنبأنا أبو عبد الله بن مندة أنبأنا خيثمة بن سليمان حدثنا سليمان بن عبد الحميد قال سمعت العلاء بن يزيد الثمالي يقول حدثني عيسى بن أبي رزين الثمالي قال سمعت غضيف بن الحارث يقول كنت صبيا أرمي نخل الأنصار فأتوا بي النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فمسح برأسي فقال ( كل ما يسقط ولا ترمي ( 6 ) نخلهم ) ( 7 ) أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي ثم حدثني أبو الفضل بن ناصر أنبأنا أحمد بن الحسن والمبارك بن عبد الجبار ومحمد بن علي واللفظ له قالوا أنبأنا أبو أحمد زاد أحمد وأبو الحسين قالا أنبأنا أبو بكر أنبأنا الحسن أنبأنا البخاري ( 8 ) قال وقال عبد الله بن صالح عن معاوية عن يونس بن سيف ( 9 ) عن غضيف أو الحارث ابن غضيف السكوني قال ما نسيت من الأشياء فإني لم أنس أني رأيت النبي ( صلى الله عليه و سلم ) واضعا يده اليمنى على اليسرى في الصلاة وقال معن عن معاوية عن يونس بن سيف عن غضيف بن ( 10 ) الحارث الكندي
_________
( 1 ) الاصل وت : خميصة والمثبت عن تهذيب الكمال
( 2 ) الاصل : " المري " واللفظة غير مقروءة في ت لسوء التصوير والمثبت عن تهذيب الكمال
( 3 ) الاصل : الشمالي واللفظة غير مقروءة في ت لسوء التصوير
والمثبت عن تهذيب الكمال
( 4 ) في تهذيب الكمال : سعيد
( 5 ) الاصل : الحراني والمثبت عن تهذيب الكمال وسير أعلام النبلاء
( 6 ) كذا بالاصل بإثبات الياء في : " ترمي "
( 7 ) رواه الذهبي في سير أعلام النبلاء 3 / 454 وأسد الغابة 4 / 40 والاصابة 3 / 187
( 8 ) رواه البخاري في التاريخ الكبير 7 / 15
( 9 ) في التاريخ الكبير : يونس بن يوسف
( 10 ) كتبت " بن " فوق الكلام بين السطرين في الاصل وكان في الاصل : " أبو " ثم شطبت

(48/70)


أخبرنا أبو محمد هبة الله بن أحمد بن طاوس أنبأنا أبو منصور بن شكروية أنبأنا القاضي أبو عمر القاسم بن جعفر بن عبد الواحد أنبأنا أبو الحسن علي بن إسحاق المادرائي حدثنا محمد بن عبيد الله بن المنادي حدثنا يونس بن محمد حدثنا حماد ( 1 ) عن برد أبي العلاء عن عبادة بن نسي عن غضيف بن الحارث أنه مر بعمر بن الخطاب فقال نعم الفتى غضيف فلقيت أبا ذر بعد ذلك فقال أي أخي استغفر لي قال قلت أنت صاحب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فأنت أحق أن ( 2 ) تستغفر لي قال إني سمعت عمر يقول نعم الفتى غضيف وقد قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ( إن الله ضرب الحق على لسان عمر وقلبه ) قال وأنبأنا المادرائي حدثنا محمد بن إسحاق الصاغاني حدثنا يعلى بن عبيد حدثنا محمد بن إسحاق عن مكحول عن غضيف بن الحارث قال مررت بعمر ومعه نفر من أصحابه فأدركني رجل منهم فقال يا فتى ادع لي بخير بارك الله فيك قال قلت ومن أنت يرحمك الله قال أبو ذر قال يغفر الله لك أنت أحق قال إني سمعت عمر يقول نعم الفتى غضيف وسمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول ( إن الله وضع الحق على لسان عمر يقول به ) أخبرناه أبو الفتح نصرالله بن محمد حدثنا أبو بكر الخطيب أنبأنا أبو الحسين محمد بن الحسين بن الفضل القطان أنبأنا أبو عمرو عثمان بن أحمد بن عبد الله الدقاق حدثنا محمد بن عبيدالله بن يزيد المنادي حدثنا يزيد بن هارون أنبأنا محمد بن إسحاق عن مكحول ( 3 ) عن غضيف ( 4 ) بن الحارث قال مررت بعمر بن الخطاب فقال نعم الفتى غضيف ( 4 ) فقام إلي رجل ممن كان عنده فقال استغفر لي يا فتى قلت ومن أنت رحمك الله قال أنا أبو ذر صاحب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قلت رحمك الله أنت أحق أن تستغفر لي مني لك فقال إنك مررت بعمر آنفا فقال نعم الفتى وسمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول ( إن الله وضع الحق على لسان عمر يقول به )
_________
( 1 ) هو حماد بن سلمة ومن طريقه رواه الذهبي في سير أعلام النبلاء 3 / 454
( 2 ) الزيادة عن سير الاعلام
( 3 ) من طريقه رواه المزي في تهذيب الكمال 15 / 20
( 4 ) في تهذيب الكمال وفي الموضعين : غطيف

(48/71)


رواه ابن نمير عن ابن إسحاق فاختصره أخبرناه أبو السعود بن المجلي حدثنا أبو الحسين ( 1 ) بن المهتدي حدثنا أبو حفص عمر بن أحمد بن شاهين إملاء حدثنا محمد بن محمد بن سليمان الباغندي حدثنا أبو بكر ابن أبي شيبة حدثنا عبد الله بن نمير عن محمد بن إسحاق عن مكحول عن غضيف بن الحارث عن أبي ذر قال سمعت النبي ( صلى الله عليه و سلم ) يقول ( إن الله وضع الحق على لسان عمر ) وروي عن مكحول عن أبي ذر منقطعا من غير ذكر غضيف أخبرناه أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا أبو حفص عمر بن محمد بن علي بن الزيات حدثنا أحمد بن محمد بن خالد أبو العباس البراثي ( 2 ) أخبرني أبو عبد الله البراثي حدثنا سفيان بن عيينة الهلالي عن ابن أبي حسين عن مكحول عن أبي ذر قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إن الله جعل الحق على قلب عمر ولسانه أو على لسانه وقلبه ) وأخبرناه أبو ( 3 ) الحسن الفقيهان قالا أنبأنا أبو الحسن بن أبي الحديد أنبأنا جدي أبو بكر أنبأنا أبو بكر الخرائطي أنبأنا علي بن حرب حدثنا سفيان بن عيينة عن ابن أبي حسين عن مكحول عن أبي ذر أنه قال لرجل ائت عمر بن الخطاب يستغفر لك ويدعو لك فإني سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول ( إن الله جعل الحق على لسان عمر وقلبه ) وروي عن مكحول من وجه آخر أخبرناه أبو العز بن كادش أنبأنا أبو الحسين علي بن محمود الزوزني الصوفي ح وأخبرنا أبو سهل بن سعدوية أنبأنا أبو الفضل عبد الرحمن بن أحمد بن الحسن الرازي
_________
( 1 ) الاصل وت : الحسن تصحيف
( 2 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 14 / 92 وتاريخ بغداد 5 / 3
( 3 ) بالاصل : " أبو " تصحيف والتصويب عن ت

(48/72)


قالا أنبأنا أبو الحسين الكلابي أنبأنا محمد بن عبد الله بن عبد السلام أنبأنا محمد ابن عزيز الأيلي أخبرني سلامة وهو ابن روح عن عقيل حدثني مكحول عن أبي ذر أنه قال سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول ( إن الله جعل السكينة على لسان عمر وقلبه يقول بهما ) وقد رواه غيره عن مكحول فأرسله أخبرناه أبو القاسم زاهر بن طاهر أنبأنا عبد الرحمن بن علي بن محمد أنبأنا يحيى ابن إسماعيل بن يحيى الحربي أنبأنا عبد الله بن محمد بن الشرقي حدثنا عبد الله بن هاشم حدثنا وكيع حدثنا هشام بن الغاز بن ربيعة الجرشي ( 1 ) عن مكحول قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إن الله وضع الحق على لسان عمر وقلبه وهو محفوظ عن غضيف من وجه آخر أخبرناه أبو الفتح نصرالله بن محمد الفقيه حدثنا أبو بكر الخطيب أنبأنا أبو علي الحسن بن الحسين بن العباس النعالي أنبأنا أبو جعفر محمد بن الحسن بن علي اليقطيني حدثنا محمد بن الحسن بن قتيبة حدثنا علي بن سعيد المقبري بعكا حدثنا يعلى بن عبيد حدثنا مسعر بن كدام عن وبرة بن عبد الرحمن عن غضيف بن الحارث قال مررت بعمر بن الخطاب في نفر من أصحاب النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فأدركني رجل من القوم فقال لي ادع لي بخير بارك الله فيك يا فتى فقلت أنت أحق يا صاحب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال ويحك إني سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول ( إن الله وضع الحق على لسان عمر وقلبه ) وإني سمعت عمر يقول نعم الفتى غضيف فادع لي وقد تقدم باقي طرفه في ترجمة عمر بن الخطاب رضي الله عنه وخالفهما حبيب بن عبيد عن غضيف فجعله عن بلال أخبرناه أبو الوفا عبد الواحد بن حمد وأم المجتبى بنت ناصر قالا أنبأنا أبو طاهر ابن محمود أنبأنا أبو بكر بن المقرئ أنبأنا أبو العباس بن قتيبة حدثنا حرملة بن يحيى
_________
( 1 ) بالاصل : الحرشي تصحيف

(48/73)


حدثنا بشر بن بكر ( 1 ) حدثنا أبو بكر بن أبي مريم عن حبيب بن عبيد عن غضيف بن الحارث عن بلال قال سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول ( إن الله جعل الحق على قلب عمر وعلى لسانه ) وأخبرناه أبو الفضل محمد بن إسماعيل أنبأنا أبو القاسم أحمد بن محمد بن محمد ابن أبي منصور أنا ( 2 ) أبو القاسم علي بن أحمد بن محمد بن الحسن ( 3 ) حدثنا أبو سعيد الهيثم بن كليب الشاشي ببخارى حدثنا عيسى بن أحمد حدثنا بشر بن بكر ( 4 ) حدثنا أبو بكر عبد الله بن أبي مريم الغساني عن حبيب بن عبيد عن غضيف بن الحارث عن بلال قال سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول ( إن الله جعل الحق في قلب عمر وعلى لسانه ) أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم حدثنا عبد العزيز بن أحمد أنبأنا أبو محمد بن أبي نصر أنبأنا أبو الميمون حدثنا أبو زرعة ( 5 ) حدثنا يحيى بن صالح حدثنا محمد بن سليمان أبو ضمرة حدثني عبد الله بن أبي قبيس قال خرجت مع غضيف بن الحارث نريد بيت المقدس فلما أتينا دمشق قال غضيف لو انطلقنا إلى أبي الدرداء فسلمنا عليه قال فأتيناه فسلمنا عليه فقال لغضيف ( 6 ) أين تريد قال بيت المقدس قال أبو الدرداء هذا مسجد ( 7 ) فصل فيه فقال إني قد تجهزت وحملت عيالي فقال أبو الدرداء إن كنت لا بد فاعلا فلا تزد على صلاة يوم وليلة وألق أبا ذر فقل له إن أخاك أبا الدرداء يقول لك اتق الله وخف الناس قال فلما أتينا بيت المقدس ألفينا أبا ذر قائما يصلي وإذا قيامه قريب من ركوعه وركوعه قريب من سجوده قال فجلسنا فلما فرغ من صلاته سلمنا عليه وقلنا له إن أخاك أبا الدرداء يقرئك السلام و ( 8 ) يقول لك اتق الله وخف الناس فقال يرحم الله أبا الدرداء إن ( 9 ) كنا قد سمعنا فقد
_________
( 1 ) الاصل : بكير تصحيف والمثبت عن ت
راجع ترجمته في تهذيب الكمال 3 / 59 وسير أعلام النبلاء 9 / 507
( 2 ) زيادة لازمة عن ت
راجع الحاشية التالية
( 3 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 17 / 199
( 4 ) بالاصل : بكير والمثبت عن ت
( 5 ) لم أجد الخبر في تاريخ أبي زرعة الدمشقي المطبوع
( 6 ) الاصل : الغضيف
( 7 ) في ت : مسجده
( 8 ) الزيادة بين معكوفتين عن ت
( 9 ) الاصل : " انا " تصحيف والمثبت عن ت

(48/74)


سمع وإن كنا قد جالسنا فقد جالس وما علم أني بايعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) على أني لا أخاف في الله لومة لائم أخبرنا أبو غالب أبو الماوردي أنبأنا أبو الفضل بن خيرون ح وأخبرنا أبو البركات الأنماطي أنبأنا ثابت بن بندار قالا أنبأنا أبو القاسم الأزهري أنبأنا عبيدالله بن أحمد بن يعقوب أنبأنا العباس بن العباس بن محمد أنبأنا صالح بن أحمد بن محمد بن حنبل قال قال أبي غضيف بن الحارث أبو أسماء أخبرنا أبو البركات أيضا أنبأنا أبو طاهر أحمد بن الحسن وأبو الفضل أحمد بن الحسن بن خيرون ح وأخبرنا أبو العز ثابت بن منصور أنبأنا أبو طاهر قالا أنبأنا أبو الحسين محمد بن الحسن أنبأنا محمد بن أحمد بن إسحاق أنبأنا عمر ابن أحمد بن إسحاق حدثنا خليفة بن خياط قال ( 1 ) غضيف بن الحارث همداني مات أيام مروان بن الحكم سنة ست وخمسين حمصي ( 2 ) أخبرنا ( 3 ) أبو البركات بن المبارك أنبأنا الفضل بن خيرون أنبأنا أبو العلاء الواسطي أنبأنا أبو بكر البابسيري أنبأنا الأحوص بن المفضل حدثنا أبي قال قال يحيى وغضيف بن الحارث كندي وقال في موضع آخر الذي سمع من عائشة غضيف بن الحارث أبو أسماء الأزدي أخبرنا أبو البركات أيضا أنبأنا ثابت أنبأنا أبو العلاء أنبأنا أبو بكر أنبأنا الأحوص أنبأنا أبي قال قال يحيى وغضيف بن الحارث دمشقي من ثمالة ( 4 )
_________
( 1 ) رواه خليفة بن خياط في الطبقات ص 563 رقم 2899
( 2 ) الزيادة عن طبقات خليفة بن خياط
( 3 ) كتب فوقها في الاصل : ملحق
( 4 ) ثمالة بطن من الازد ( كما في أسد الغابة )

(48/75)


وقال في موضع آخر وغضيف بن الحارث الذي روى عنه مكحول من أهل أيلة ( 1 ) أخبرنا أبو البركات أنبانا أبو طاهر أحمد بن الحسن أنبانا أبو محمد يوسف بن رباح أنبأنا أبو بكر المهندس حدثنا أبو بشر الدولابي حدثنا معاوية بن صالح قال سمعت يحيى بن معين يقول غضيف بن الحارث الكندي الثمالي أدرك عبد الملك حدثنا أبو اليمان عن أبي بكر ( 2 ) بن أبي مريم عن حبيب بن عبيد أن عبد الملك سأله القصص فأبى عليه أخبرنا أبو بكر محمد بن شجاع أنبأنا أبو عمرو بن مندة أنبأنا أبو محمد بن يوة أنبأنا أبو الحسن اللنباني ( 3 ) حدثنا أبو بكر بن أبي الدنيا حدثنا محمد بن سعد قال ( 4 ) غضيف بن الحارث الكندي قال الهيثم توفي في زمن مروان بن الحكم كذا قال وقد بقي إلى زمن عبد الملك ( 5 ) قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي محمد الجوهري أنبأنا أبو عمر بن حيوية أنبأنا أحمد بن معروف حدثنا الحسين بن الفهم حدثنا محمد بن سعد ( 6 ) قال في الطبقة الأولى من تابعي أهل الشام غضيف بن الحارث الكندي وكان ثقة أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي ثم حدثنا أبو الفضل بن ناصر أنبأنا أحمد بن الحسين والمبارك بن عبد الجبار ومحمد بن علي واللفظ له قالوا أنبأنا أبو أحمد زاد أحمد ومحمد بن الحسن قالا أنبأنا أبو بكر بن عبدان أنبأنا أبو الحسن المقرئ أنبأنا أبو عبد الله البخاري ( 7 ) قال غضيف بن الحارث أبو أسماء السكوني قال عيسى بن يونس عن أبي بكر بن أبي مريم عن حبيب بن عبيد عن غضيف الثمالي وقال بقية الثمالي ( 8 ) وقال إسماعيل بن عياش ( 9 ) عن شرحبيل بن مسلم سأل عبد الملك
_________
( 1 ) كتب بعدها بالاصل : إلى
( 2 ) الاصل : بكير
( 3 ) الاصل : اللبناني بتقديم الباء تصحيف
( 4 ) الخبر برواية ابن أبي الدنيا ليس في الطبقات الكبرى المطبوع لابن سعد
( 5 ) راجع تهذيب الكمال 15 / 21
( 6 ) رواه ابن سعد في الطبقات الكبرى 7 / 443
( 7 ) رواه البخاري في التاريخ الكبير 7 / 112
( 8 ) تقرأ بالاصل : الثماني وفي التاريخ الكبير : اليماني وفي الاصابة : الثمالي بالثاء المثلثة واللام ويقال : اليماني بالتحتانية ثم النون
( 9 ) كذا بالاصل : " إسماعيل بن عياش " في التاريخ الكبير : أشهل بن عباس

(48/76)


غضيف بن الحارث الثمالي وقال عبد الوارث عن برد بن سنان عن عبادة بن نسي عن غضيف بن الحارث سمع عمر وعائشة وقال الزبيدي عن سليم بن عامر سمع غضيف بن الحارث بن أبي عبيدة قال الوضوء ( 1 ) يكفر الخطايا وقال ( 2 ) شيبان عن الوليد بن عبد الرحمن عن عياض بن عطيف عن أبي عبيدة ( 3 ) أخبرنا أبو الحسن علي بن محمد المشكاني ( 4 ) أنبأنا القاضي أبو منصور محمد بن الحسن النهاوندي أنبأنا أبو العباس أحمد بن الحسن بن زنبيل أنبأنا أبو القاسم عبد الله بن محمد بن الأشقر حدثنا محمد بن إسماعيل البخاري حدثنا عبد الله بن صالح حدثني معاوية عن أزهر بن سعيد قال سأل عبد الملك غضيف بن الحارث الثمالي قال محمد وهو أبو أسماء السكوني الشامي أدرك النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وقال الثوري في حديثه غضيف بن الحارث وهو وهم قال بشار بن أبي سيف عن الوليد بن عبد الرحمن عن عياض بن غضيف عن أبي عبيدة في المرض يكفر وقال الزبيدي عن سليم بن عامر سمع غضيف بن الحارث عن أبي عبيدة المرض يكفر الخطايا وقال بقية اليماني ( 5 ) أخبرنا أبو الحسين هبة الله بن الحسن إذنا وأبو عبد الله الحسين بن عبد الملك شفاها قالا أنبأنا أبو القاسم بن مندة أنبأنا أبو علي الأصبهاني إجازة ح قال وأنبأنا أبو طاهر بن سلمة أنبأنا علي قالا أنبأنا ابن أبي حاتم قال ( 6 ) غضيف بن الحارث أبو أسماء السكوني الكندي له صحبة ( 7 ) واختلف في اسمه فقال
_________
( 1 ) كلمة غير واضحة بالاصل وصورتها : " الوصيب "
والمثبت عن التاريخ الكبير
( 2 ) ما بين الرقمين كذا بالاصل والعبارة ليست في التاريخ الكبير
( 3 ) كتب فوقها في الاصل : ملحق
( 4 ) هذه النسبة بضم الميم وسكون الشين وفتح الكاف
نسبة إلى مشكان قرية من أعمال روذراور قربة منها من نواحي همذان ( الانساب )
( 5 ) كتب فوقها في الاصل : إلى
( 6 ) " له صحبة " ليست في الجرح والتعديل وسترد قريبا ونرى أنها مقحمة هنا

(48/77)


بعضهم الحارث بن غضيف وقال أبي وأبو زرعة الصحيح غضيف بن الحارث له صحبة وروى عن بلال روى عنه ابنه عبد الرحمن ( 1 ) بن غضيف وأبو راشد الحبراني وحبيب بن عبيد الرحبي ويونس بن سيف ومكحول وعبادة بن نسي سمعت أبي يقول ذلك أخبرنا أبو بكر محمد بن العباس أنبأنا أبو بكر أحمد بن منصور بن خلف أنبأنا محمد بن عبد الله بن حمدون أنبأنا أبو حاتم التميمي قال سمعت مسلما يقول أبو أسماء غضيف بن الحارث الثمالي ويقال السكوني سمع عمر وأبا ذر ( 2 ) روى عنه مكحول وسليم بن عامر قرأت على أبي الفضل بن ناصر عن جعفر بن يحيى أنبأنا أبو نصر الوائلي أنبأنا الخصيب بن عبد الله أخبرني عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن أخبرني أبي قال أبو أسماء غضيف بن الحارث الثمالي شامي أنبأنا عبد الله بن أحمد عن آخر قال سمعت محمد بن إسماعيل يقول غضيف بن الحارث الثمالي هو أبو أسماء السكوني الشامي أدرك النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أخبرنا أبو غالب بن البنا أنبانا أبو الحسين الصيرفي أنبأنا أبو القاسم بن عتاب ( 3 ) أنبأنا أحمد بن عمير إجازة ح وأخبرنا أبو القاسم بن السوسي أنبأنا أبو عبد الله بن أبي الحديد أنبأنا أبو الحسن الربعي أنبأنا عبد الوهاب الكلابي أنبأنا أحمد بن عمير قراءة قال سمعت أبا الحسن بن سميع يقول في الطبقة الثانية غضيف بن الحارث الثمالي أبو أسماء من الأزد حمصي ( 4 ) أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو طاهر بن أبي الصقر أنبأنا هبة الله بن إبراهيم بن عمر أنبأنا أبو بكر المهندس حدثنا أبو بشر الدولابي ( 5 ) قال أبو أسماء غضيف ابن الحارث الشامي
_________
( 1 ) كذا بالاصل وفي الجرح والتعديل : عياض بن غضيف
( 2 ) بالاصل : " سمع عمرو أنبأنا ذر "
( 3 ) الاصل : غياث تصحيف والسند معروف
( 4 ) سير أعلام النبلاء 3 / 455
( 5 ) الكنى والاسماء للدولابي 1 / 105

(48/78)


حدثني ( 1 ) عبد الله بن أحمد بن حنبل قال سمعت أبي يقول غضيف بن الحارث كنيته أبو أسماء أخبرنا أبو الفتح نصرالله بن محمد الفقيه أنبأنا أبو الفتح نصر بن إبراهيم أنبأنا أبو الفتح سليم بن أيوب أنبأنا طاهر بن محمد بن سليمان حدثنا علي بن إبراهيم بن أحمد حدثنا يزيد بن محمد بن إياس قال سمعت أبا عبد الله المقدمي يقول غضيف بن الحارث أبو أسماء أنبأنا أبو طالب الحسين بن محمد بن علي أنبأنا أبو القاسم علي بن المحسن التنوخي أنبأنا محمد بن المظفر أنبأنا بكر بن أحمد بن حفص حدثنا أحمد بن محمد بن عيسى قال غضيف بن الحارث الثمالي أبو أسماء جالس عمر بن الخطاب ولقي أبا الدرداء وأبا ذر أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم حدثنا عبد العزيز بن أحمد أنبأنا المسدد بن علي أنبأنا أبي حدثنا أبو القاسم عبد الصمد بن سعيد القاضي قال في تسمية من نزل حمص من أصحاب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) غضيف ح ( 2 ) والصحيح غضيف ( 2 ) أبو ( 3 ) الحارث روى عنه ابنه عياض بن غضيف ومكحول وأزهر بن سعيد الحمصي أنبأنا أبو جعفر محمد بن أبي علي أنبأنا أبو بكر الصفار أنبأنا أحمد بن علي بن منجوية أنبأنا أبو أحمد الحاكم قال ( 4 ) أبو أسماء ويقال أبو عبيدة غضيف بن الحارث السكوني ويقال الثمالي ويقال ( 5 ) الأزدي ويقال الهمداني ويقال اليماني الشامي ( 6 ) أدرك النبي ( صلى الله عليه و سلم )
_________
( 1 ) القائل أبو بشر الدولابي ( الكنى والاسماء 1 / 106 )
( 2 ) كذا بالاصل وت في الموضعين
( 3 ) كذا بالاصل وت
( 4 ) رواه الحاكم أبو أحمد النيسابوري في الاسامي والكنى 1 / 386 رقم 326
( 5 ) زيادة عن الاسامي والكنى
( 6 ) الزيادة عن الاسامي والكنى

(48/79)


أخبرنا ( 1 ) أبو العباس محمد بن إسحاق الثقفي قال سمعت المفضل بن غسان قال قال لي يحيى بن معين غضيف بن الحارث أبو أسماء الأزدي أخبرنا أبو الفتح يوسف بن عبد الواحد أنبأنا شجاع بن علي أنبأنا أبو عبد الله بن مندة قال غضيف بن الحارث أبو أسماء مختلف في صحبته أنبأنا أبو علي الحداد قال قال لنا أبو نعيم غضيف بن الحارث الكندي وقيل الأزدي وهو ابن زنيم الثمالي عداده في الحمصيين يكنى أبا أسماء قاله عبد الصمد بن سعيد الحمصي أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني حدثنا أبو محمد الكتاني ( 2 ) أنبأنا أبو محمد بن أبي نصر أنبأنا أبو الميمون حدثنا أبو زرعة ( 3 ) حدثني الحكم بن نافع عن صفوان بن عمرو في حديثه أبو أسماء الثمالي غضيف بن الحارث أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنبأنا أبو الحسين ( 4 ) بن الطيوري أنبأنا الحسين بن جعفر ومحمد بن الحسن وأحمد بن محمد العتيقي ح واخبرنا أبو عبد الله البلخي أنبأنا ثابت بن بندار أنبأنا الحسين بن جعفر قالوا أنبأنا الوليد بن بكر ( 5 ) أنبأنا علي بن أحمد بن زكريا أنبأنا صالح بن أحمد العجلي حدثني أبي قال غضيف بن الحارث شامي تابعي ثقة ( 6 ) قرأت على أبي القاسم بن عبدان عن أبي عبد الله بن المبارك ( 7 ) الفراء أنبأنا رشأ بن نظيف أنبأنا محمد بن إبراهيم بن محمد الطرطوسي أنبأنا محمد بن محمد بن داود حدثنا عبد الرحمن بن يوسف بن سعيد بن خراش قال غضيف بن الحارث شامي لا بأس به أخبرنا أبو عبد الله البلخي أنبأنا أبو منصور محمد بن الحسين بن عبد الله أنبأنا
_________
( 1 ) القائل : أبو أحمد الحاكم النيسابوري ( الاسامي والكنى 1 / 387 )
( 2 ) الاصل : الكناني تصحيف
( 3 ) رواه أبو زرعة الدمشقي في تاريخه 1 / 388
( 4 ) الاصل : الحسن تصحيف
( 5 ) الاصل : بكير تصحيف والصواب ما أثبت والسند معروف
( 6 ) رواه العجلي في تاريخ الثقات ص 381 رقم 1342 وعن العجلي في تهذيب الكمال 15 / 19
( 7 ) اسمه : محمد بن علي بن المبارك الفراء أبو عبد الله راجع ترجمة الخضر بن الحسين بن عبد الله أبو القاسم ابن عبدان في كتابنا تاريخ مدينة 16 / 434 رقم 1966

(48/80)


أحمد بن محمد بن أحمد البرقاني قال قلت لأبي الحسن الدارقطني غضيف بن الحارث قال ثقة من أهل الشام أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم حدثنا أبو محمد بن أبي طاهر الصوفي أنبأنا المسدد بن علي أنبأنا أبي حدثنا أبو القاسم عبد الصمد بن سعيد القاضي حدثني سليمان ابن عبد الحميد البهراني ( 1 ) حدثني العلاء بن يزيد قال سمعت عيسى بن أبي رزين يقول سمعت غضيف بن الحارث يعني يقول لقد كساني أبي ثوبين بأربعة دراهم فلقد رأيتني لمن أكسى أبناء الصحابة ثوبا اخبرنا أبو محمد المزكي أنبأنا أبو محمد التميمي أنبأنا أبو محمد بن أبي نصر أنبانا أبو الميمون حدثنا أبو زرعة ( 2 ) أخبرني أبو اليمان عن صفوان بن عمرو أن غضيف بن الحارث كان يتولاهم صلاة الجمعة بحمص إذا غاب خالد بن يزيد أو مرض ذكره صفوان بن عمرو عن ( 3 ) سليم بن عامر قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي محمد الجوهري أنبأنا أبو عمر بن حيوية أنبأنا أحمد بن معروف حدثنا الحسين بن الفهم حدثنا محمد بن سعد ( 4 ) قال قال أبو اليمان عن صفوان بن عمرو عن سليم بن عامر الكلاعي أن خالد بن يزيد كان إذا غاب أو مرض أمر غضيف بن الحارث أبو أسماء الثمالي أن يصلي للناس ( 5 ) فإذا سمع به الجند حضروا فهي جمعة ليست بخرساء يسمع أقصى أهل المسجد موعظته يقول أيها الناس هل تدرون أي رهان هانكم ألا إنها ليست برهان الذهب والفضة ولو كانت ذهبا وفضة لأحببتم أن لا تعلق بلذاتها ( 6 ) رقابكم قال الله عز و جل " كل نفس بما كسبت رهينة " ( 7 ) أنتم أناس سفر من جاءته دوابه ارتحل غير أن الإياب ( 8 ) في ذلك إلى الله أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني حدثنا أبو محمد الكتاني ( 9 ) أنبأنا أبو محمد بن أبي
_________
( 1 ) إعجامها مضطرب بالاصل ترجمته في تهذيب الكمال 8 / 77
( 2 ) رواه أبو زرعة الدمشقي في تاريخه 1 / 603
( 3 ) زيادة لازمة للايضاح عن تاريخ أبي زرعة
( 4 ) رواه ابن سعد في الطبقات الكبرى 7 / 603
( 5 ) في ابن سعد : أن يصلي بالناس
( 6 ) رسمها غير واضح بالاصل وصورته : " بلدانها " والمثبت عن ابن سعد
( 7 ) سورة المدثر الاية : 38
( 8 ) الاصل : الايات تصحيف والمثبت عن ابن سعد
( 9 ) الاصل : الكناني تصحيف

(48/81)


نصر أنبأنا أبو الميمون حدثنا أبو زرعة ( 1 ) حدثني الوليد بن عتبة حدثنا الوليد بن مسلم أخبرني حريز ( 2 ) بن عثمان عن حبيب بن عبيد أن عبد الملك سأل غضيف بن الحارث الثمالي أن يرفع يديه على المنبر فقال أما أنا فلا أجيبك إليها أخبرنا أبو القاسم هبة الله بن محمد أنبانا أبو علي بن المذهب أنبأنا أحمد بن جعفر حدثنا عبد الله بن أحمد حدثني أبي ( 3 ) حدثنا سريج بن النعمان حدثنا بقية عن أبي بكر بن عبد الله عن حبيب بن عبيد الرحبي عن غضيف بن الحارث الثمالي قال بعث إلي عبد الملك بن مروان فقال يا أبا أسماء إنا قد جمعنا ( 4 ) الناس على أمرين قال وما هما قال رفع ( 5 ) الأيدي على المنابر يوم الجمعة والقصص بعد الصبح والعصر قال أما إنهما ( 6 ) أمثل بدعتكم عندي ولست مجيبك إلى شئ منهما قال لم قال لأن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال ( ما أحدث قوم بدعة إلا رفع مثلها من السنة ) فتمسك بسنة خير من إحداث بدعة قال ( 7 ) وحدثني أبي حدثنا أبو المغيرة حدثنا صفوان حدثني المشيخة أنهم حضروا غضيف بن الحارث الثمالي حين اشتد سوقه فقال هل منكم يقرأ يس قال فقرأها صالح بن شريح السكوني فلما بلغ أربعين منها قبض قال فكان المشيخة يقولون إذا قرأت عند الميت خفف عنه بها قال صفوان وقرأها عيسى بن المعمر ( 8 ) عند ابن معبد أخبرنا أبو الحسن الفرضي أنبأنا علي بن محمد المصيصي أنبأنا أبو علي بن أبي نصر أنبأنا أبو سليمان بن زبر أنبأنا أبي حدثنا محمد بن علي بن زيد حدثنا سعيد بن منصور حدثنا فرج بن فضالة عن أسد بن وداعة قال لما حضر غضيف بن الحارث الموت حضر إخوته فقال
_________
( 1 ) تاريخ أبي زرعة الدمشقي 1 / 603 - 604
( 2 ) بالاصل : " جرير بن عثمان " تصحيف والتصويب عن تاريخ أبي زرعة
( 3 ) رواه أحمد بن حنبل في مسنده 6 / 40 رقم 16967 طبعة دار الفكر
( 4 ) في المسند : أجمعنا
( 5 ) الاصل : " نرفع " والمثبت عن المسند
( 6 ) الاصل : انها والمثبت عن مسند أحمد
( 7 ) القائل عبد الله بن أحمد بن حنبل والحديث في مسند أحمد 6 / 40 رقم 16966
( 8 ) كذا بالاصل وفي المسند : عيسى بن المعتمر

(48/82)


هل فيكم من يقرأ سورة يس فقال رجل من القوم نعم فقال إقرأ ورتل وأنصتوا فقرأ ورتل وأسمع القوم فلما بلغ " فسبحان الذي بيده ملكوت كل شئ وإليه ترجعون " ( 1 ) فخرجت نفسه قال أسد بن وداعة فمن حضره منكم الموت فشدد عليه الموت فليقرأ عليه يس فإنه يخفف عليه الموت "

(48/83)


ذكر من اسمه ( 1 ) غضيفر " ( 2 ) 5552 غضيفر ( 3 ) بن فارس بن الحسن بن منصور أبو الوحش بن أبي الهيجاء البلخي النبهاني حدث عن أبي القاسم السميساطي ( 4 ) وسمع أبا الحسن بن أبي الحديد وأبا ( 5 ) عبد الله محمد بن علي بن يحيى بن سلوان ( 6 ) سمع منه أبو محمد ( 7 ) بن صابر ذكر أبو محمد بن الأكفاني أن أبا الوحش الغضيفر بن فارس بن الحسن بن منصور البلخي النبهاني توفي في يوم السبت الحادي عشر من شهر ربيع الأول بدمشق سنة اثنتين وتسعين وأربعمائة وهكذا ذكر أبو محمد بن صابر وقال لم يكن الحديث من شأنه وسماعه صحيح وقبره خارج باب شرقي عند طاحونة دير البقر وكان عليقبره قبة استهدمت ( 8 ) وبقي بعضها "
_________
( 1 ) زيادة منا
( 2 ) زيادة عن ت سقطت من الاصل وفي ت : غظيفر
( 3 ) كذا بالاصل وفي ت : غظيفر
( 4 ) السميساطي نسبة إلى سميساط مدينة على شاطئ الفرات من الغرب في طرف بلاد الروم
وهو علي بن محمد بن يحيى بن محمد السلمي ترجمته في سير أعلام النبلاء 18 / 71
( 5 ) بالاصل : " وأنبأنا " تصحيف والتصويب عن ت
( 6 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 17 / 647
( 7 ) هو عبد الرحمن بن أحمد بن علي أبو محمد السلمي الدمشقي ترجمته في سير أعلام النبلاء 19 / 423
( 8 ) كذا بالاصل وت

(48/84)


ذكر من اسمه ( 1 ) غمر " 5553 غمر بن العباس السكسكي ( 2 ) ولي غزو البحر في زمن أبي جعفر المنصور أنبأنا أبو محمد بن الأكفاني حدثني عبد العزيز بن أحمد أنبأنا أبو محمد بن أبي نصر أنبأنا أبو القاسم بن أبي العقب أنبأنا أحمد بن إبراهيم القرشي حدثنا محمد بن عائذ حدثنا الوليد قال لما أفضى الأمر إلى المنصور عبد الله بن محمد ولى صالح بن علي على الشام فولى غازية البحر يونس بن الليث العبسي ثم ولى المنصور العباس بن سفيان الخثعمي فوليه حينا ثم عزله وولى مكانه عامر بن ربيعة السلمي ثم ولى بعده الغمر بن العباس السكسكي ثم ولى من بعده عبد الله بن الأسود المحاربي 5554 غمر بن يزيد بن عبد الملك ابن مروان بن الحكم بن أبي العاص الأموي ( 3 ) أحد الأجداد الممدحين من بني أمية ولاه أخوه الوليد بن يزيد غزو الصائفة وكانت داره بدمشق قبلة زقاق العجم
_________
( 1 ) زيادة منا
( 2 ) ورد في تاريخ الطبري ط بيروت 4 / 555 و 563 الغمر بن العباس الخثعمي ولي البحر مرتين في أيام المأمون
( 3 ) ترجمته في نسب قريش للمصعب ص 167 وجمهرة ابن حزم ص 91 وتاريخ الطبري ط بيروت 4 / 232 ، 263 ، 271 ، 567 وتاريخ خليفة ( ت العمري ) ص 362 و 367 و 410 والاكمال لابن ماكولا 7 / 25

(48/85)


قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي الفتح بن المحاملي أنبأنا أبو الحسن الدارقطني قال وأما غمر بالغين فهو الغمر بن يزيد بن عبد الملك قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي نصر بن ماكولا ( 1 ) قال أما غمر بغين معجمة مفتوحة فهو غمر بن يزيد بن عبد الملك بن مروان أخو الوليد بن يزيد أخبرنا أبو غالب الماوردي أنبأنا أبو الحسن السيرافي أنبأنا أحمد بن إسحاق حدثنا أحمد بن عمران حدثنا موسى حدثنا خليفة قال ( 2 ) وفيها يعني سنة خمس وعشرين ومائة غزا الغمر بن يزيد بن عبد الملك الصائفة أنبأنا أبو محمد بن الأكفاني حدثنا عبد العزيز بن أحمد أنبأنا أبو محمد بن أبي نصر أنبأنا أبو القاسم بن أبي العقب أنبأنا أبو عبد الملك أحمد بن إبراهيم القرشي حدثنا محمد بن عائذ قال قال الوليد وبويع الوليد بن يزيد يعني في شهر ربيع الآخر سنة خمس وعشرين ومائة واستعمل على الصائفة أخاه الغمر بن يزيد قال ابن عائذ وحدثنا الوليد ( 3 ) قال فحدثني غير واحد بحديث قد وهمت فيه أن الغمر بن يزيد شتى في صائفته هذه وأنا أشك ( 4 ) في صائفة أخرى بعدها بسنة وثلاثين ألفا وقتل الوليد بن يزيد ( 5 ) على ذلك ولم يكن للناس صائفة بعد ذلك أخبرنا أبو الحسين بن الفراء وأبو غالب وأبو عبد الله ابنا البنا قالوا أنبأنا أبو جعفر بن المسلمة أنبأنا أبو طاهر المخلص أنبأنا أبو عبد الله الطوسي حدثنا الزبير بن بكار حدثني محمد بن عبد الرحمن الحكمي قال قال أبو المهاجر معدان مولى آل أبي الحكم يمدح الغمر بن يزيد بن عبد الملك إذا عدد الناس المكارم بينهم * فلا يفخرن يوما على الغمر فاخر فتى لا يرى الدنيا عليه عزيزة * ولم يختصره للعطاء المغافر *
_________
( 1 ) الاكمال لابن ماكولا 7 / 25
( 2 ) تاريخ خليفة بن خياط ص 362 ( ت
العمري )
( 3 ) يعني الوليد بن مسلم
( 4 ) كذا رسمها على هامش الاصل واللفظة غير مقروءة في ت لسوء التصوير
( 5 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك عن هامشه وبعده كتب : صح

(48/86)


قال وحدثنا الزبير قال وحدثني عبد الرحمن بن عبد الله الزهري حدثنا عبد الله بن عمران بن أبي فروة قال كنت أسير مع الغمر بن يزيد فاستنشدني فانشدته لعمر بن عبد الله بن أبي ربيعة ودع لبابة ( 1 ) قبل أن تترحلا * واسأل فإن قليله أن تسألا * الأبيات فأمر غلامه فحملني على بغلة كانت تحته فلما أردت الانصراف أراد الغلام أن يأخذ مني البغلة فقلت لا أعطيكها ( 2 ) هو أشرف من أن يحملني عليها ثم ينزعها مني فقال لغلامه دعه يا بني ذهبت والله لبابة ( 1 ) ببغلة مولاك أنبأنا أبو الفضل بن ناصر وأبو منصور بن الجواليقي وأبو الحسن سعد الخير بن محمد قالوا ( 3 ) أنبأنا أبو ياسر أحمد بن بندار بن إبراهيم أنبأنا أبو الحسين محمد بن عبد الواحد بن علي بن إبراهيم بن رزمة أنبأنا أبو القاسم عمر بن محمد ( 3 ) بن سيف حدثنا أبو عبد الله بن العباس اليزيدي املاء حدثنا أحمد بن يحيى حدثنا الزبير حدثني عبد الرحمن بن عبد الله الزهري عن عبد الله ( 4 ) بن عمران بن أبي فروة قال سرت مع الغمر بن يزيد بن عبد الملك فأنشدته قول عمر بن عبد الله بن أبي ربيعة ( 5 ) ودع لبابة ( 6 ) قبل أن تترحلا * واسأل فإن قليله ( 7 ) أن يسألا قال ائتمر ( 8 ) ما شئت غير مخالف ( 9 ) * فيما هويت فإننا لن نعجلا لسنا نبالي حين نقضي ( 10 ) حاجة * من بات أو ظل المطي معقلا ( 11 )
_________
( 1 ) هي لبابة بنت عبد الله بن العباس امرأة الوليد بن عتبة بن أبي سفيان وجاء بالاصل : لبانة والمثبت عن ديوان ابن أبي ربيعة والاغاني
( 2 ) الاصل : لاعطيكها
( 3 ) ما بين الرقمين مكرر بالاصل
( 4 ) بالاصل : عبيد الله والمثبت عن ت
( 5 ) الابيات في ديوان عمر بن أبي ربيعة ط بيروت ص 331 والاغاني 1 / 207
( 6 ) الاصل : " لبانة " وإعجامها غير واضح في ت والمثبت عن المصدرين السابقين
( 7 ) كذا بالاصل وت والديوان وفي الاغاني : قلاله
( 8 ) غير واضحة بالاصل ونميل إلى قراءتها : " انتمى " وهي غير واضحة في ت لسوء التصوير والمثبت عن الديوان والاغاني
( 9 ) كذا بالاصل وت والاغاني وفي الديوان : منازع
( 10 ) كذا بالاصل والاغاني وفي الديوان : تدرك
( 11 ) عجزه بالاصل : " من مات أوطان المطس الغفلا " والمثبت عن الديوان والاغاني

(48/87)


نجزي أيادي ( 1 ) كنت تبذلها لنا * حق علينا واجب أن يفعلا فامكث لعمرك ( 2 ) ليلة وتأنها * فعسى الذي بخلت به أن تبذلا حتى إذا ما الليل جن ظلامه * ونظرت ( 3 ) غفلة كاشح أن يغفلا ( 4 ) واستنكح النوم الذين نخافهم * ورمى الكرى بوابهم فاستبدلا خرجت تأطر ( 5 ) في الثياب كأنها * أيم ( 6 ) يسيب على كثيب أهيلا رحبت لما أقبلت ( 7 ) فتهللت * لتحيتي لما رأتني مقبلا فجلا القناع سحابة مشهورة * غراء تعشى الطرف أن يتأملا فظللت ( 8 ) أرقبها بماء لو عاقل * يرقى به ما اسطاع ألا ( 9 ) ينزلا تدنو فاطمع ثم تمنع بذلها * نفس أبت للجود أن تتحللا * فحملني على بغلة فلما رجعنا من مركبنا أهوى الغلام ليأخذها فقلت أأعطيكها وقد حملني عليها فقال دعه يا غلام فقد أودت لبابة ببغلة مولاك وطلب الغلام السرج فقال الغمر والله لو كان لي غيره لأعطيتكه أخبرنا أبو غالب محمد بن الحسن أنبأنا أبو الحسن السيرافي أحمد بن إسحاق أنبأنا أحمد بن عمران حدثنا موسى حدثنا خليفة قال ( 10 ) قتل عبد الله بن علي بن عبد الله بن عباس الغمر بن يزيد بن عبد الملك بن مروان سنة اثنتين وثلاثين ومائة وكان قتله إياه بنهر أبي فطرس "
_________
( 1 ) الديوان : نجزي بأيد
( 2 ) الاغاني : " لبث معمرك "
( 3 ) الديوان والاغاني : ورقبت
( 4 ) الديوان والاغاني : ويمحلا
( 5 ) الاصل : ناظر والمثبت عن الديوان والاغاني وهنا : تتثنى
( 6 ) الايم : الحية
( 7 ) الديوان : سلمت حين لقيتها فتهللت
وفي الاغاني : وحبت حين رأيتها فتبسمت
( 8 ) الديوان والاغاني : فلبثت
( 9 ) الاصل : " أن " والمثبت عن الاغاني والديوان
( 10 ) تاريخ خليفة بن خياط ص 410 ( ت
العمري )

(48/88)


ذكر من اسمه غنائم " 5555 غنائم بن أحمد بن الخضر أبو القاسم الطائي حدث عن أبي محمد عبيد بن إبراهيم بن كبيبة ( 1 ) النجار كتب عنه نجا بن أحمد وأنبأنيه أبو محمد بن الأكفاني شفاها عنه أنبأنا الشيخ أبو القاسم غنائم بن أحمد بن الخضر الطائي أنبأنا عبيد بن إبراهيم المهندس أنبأنا أبو عبد الله الحسين بن عبد الله بن محمد بن أبي كامل بن إبراهيم بن إسحاق الشاهد ( 2 ) قدم علينا دمشق حدثنا خال أبي أبو الحسن خيثمة بن سليمان بن حيدرة سنة ثمان وثلاثين وثلاثمائة حدثنا العباس بن الوليد بن مزيد العذري أنبانا أبي حدثنا الأوزاعي أخبرني ابن شهاب عن عروة بن الزبير عن عائشة زوج النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أن أبا بكر الصديق دخل عليها وعندها جاريتان في أيام منى تلعبان وتضربان بدفين ورسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) مسجى بثوبه فانتهرها أبو بكر فكشف رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) عن وجهه ( فقال دعها يا أبا بكر فإنها أيام عيد ) أخبرناه عاليا أبو بكر محمد بن الحسين أنبأنا أبو الغنائم بن المأمون أنبأنا أبو
_________
( 1 ) بالاصل : كتيبة تصحيف والصواب ما أثبت تقدمت ترجمته في تاريخ مدينة دمشق 37 / 401 بأسم عبيد الله بن إبراهيم بن أحمد بن محمد النجار رقم 4422
( 2 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 17 / 339

(48/89)


القاسم بن حبابة أنبأنا أبو محمد بن صاعد حدثنا العباس بن الوليد بن مزيد أخبرني أبي حدثنا الأوزاعي حدثنا ابن شهاب عن عروة بن الزبير عن عائشة زوج النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أن أبا بكر دخل عليها فذكر مثله إلا أنه لم يقل ويضربان بدفين 5556 غنائم بن أحمد بن عبيدالله أبو القاسم الخياط المعروف ببنان ( 1 ) روى عن أبي محمد بن أبي نصر وأبي نصر بن الجبان وأبي علي وأبي الحسين ابني أبي نصر وروى عنه أبو الفتيان عمر بن عبد الكريم الدهستاني ونجا بن أحمد وغيث بن علي الخطيب وحدثنا عنه أبوا ( 2 ) الحسن الفقيهان وأبو محمد بن الأكفاني أخبرنا أبوا الحسن الفقيهان قالا أنبأنا أبو القاسم غنائم بن أحمد بن عبيدالله الخياط المعروف ببنان وغيره قالوا أنبأنا أبو محمد بن أبي نصر أنبأنا أبو إسحاق إبراهيم ابن محمد بن أحمد بن أبي ثابت حدثنا يحيى بن أبي طالب أنبأنا علي بن عاصم حدثنا إسحاق بن سويد عن معاذة عن عائشة قالت نهى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) عن نبيذ الجر قال علي وأخبرني إسحاق حدثتني هنيدة عن عائشة بمثله قال ابن عساكر ( 3 ) شبك بيدي أبو محمد بن الأكفاني ( 4 ) قال شبك بيدي أبو القاسم غنائم بن أحمد الخياط قال شبك بيدي أبو محمد بن أبي نصر قال شبك بيدي خيثمة بن سليمان القرشي قال شبك بيدي أبو محمد عبد العزيز بن الحسن بن بكر بن الشرود قال شبك بيدي أبي الحسن بن أبي بكر قال شبك بيدي أبي بكر بن الشرود قال شبك بيدي
_________
( 1 ) بنان بالضم ونونين ضبطت عن تبصير المنتبه 1 / 104 سماه غنائم بن أحمد الدمشقي روى عن أبي نصر
( 2 ) بالاصل : " أبو " تصحيف
( 3 ) زيادة منا للايضاح
( 4 ) غير مقروءة بالاصل

(48/90)


إبراهيم بن أبي يحيى قال شبك بيدي صفوان بن سليم قال شبك بيدي أيوب بن خالد قال شبك بيدي أبو هريرة قال أبو هريرة شبك بيدي رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ( خلق الله آدم يوم الجمعة والأرض يوم السبت والجبال يوم الأحد والشجر يوم الاثنين والمكروه يوم الثلاثاء والنور يوم الأربعاء والبحار يوم الخميس ) قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي نصر بن ماكولا قال ( 1 ) وغنائم بن أحمد الخياط شيخ دمشقي يعرف ببنان حدث عن أبي نصر وغيره ( 2 ) أخبرنا أبو الحسن الفرضي أنبأنا الشيخ أبو القاسم غنائم بن أحمد بن عبيدالله الخياط المعروف ببنان الشيخ الصالح 5557 غنائم بن أحمد بن المسلم بن الخضر أبو السرايا السلمي المعروف بابن أبي الوبر حدث عن رشأ بن نظيف سمع منه شيخنا أبو الحسن السلمي أنبأنا أبو الحسن علي بن المسلم الفقيه أنبأنا أبو السرايا غنائم بن أحمد بن أبي الوبر وأبو عبد الله محمد بن علي بن أحمد بن المبارك الفراء سنة إحدى وثمانين وأربع مائة أنبأنا أبو الحسن رشأ بن نظيف سنة ثلاث وأربعين وأربعمائة أنبأنا أحمد بن محمد بن يوسف يعرف بابن العلاف ببغداد أنبأنا أبو علي الحسين بن صفوان البردعي حدثنا عبد الله بن محمد بن عبيد حدثنا خلف بن هشام حدثنا حماد بن زيد عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة قالت كان النبي ( صلى الله عليه و سلم ) يدعو ( ( اللهم إني أعوذ بك من شر فتنة الغنى ومن شر فتنة الفقر ) هذا مختصر من حديث
_________
( 1 ) الاكمال لابن ماكولا 1 / 361 - 362 في باب : بنان
( 2 ) زيادة عن الاكمال

(48/91)


أخبرناه أعلى من هذا بدرجتين أبو المظفر بن القشيري أنبأنا أبو سعد الجنزرودي ( 1 ) أنبأنا أبو عمرو بن حمدان أنبأنا أبو يعلى حدثنا أحمد بن الحجاج حدثنا حماد هو ابن سلمة عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) كان يقول ( اللهم إني أعوذ بك من عذاب النار ومن فتنة النار وأعوذ بك من عذاب القبر ومن فتنة القبر وأعوذ بك من المسيح الدجال ومن الكسل والهرم والمأثم والمغرم ومن شر فتنة الغنى والفقر اللهم اغسلني من الخطايا بماء الثلج والبرد اللهم باعد بيني وبين خطاياي كما باعدت بين المشرق والمغرب ) قرأت بخط أبي القاسم بن صابر توفي شيخنا أبو السرايا غنائم بن أبي الوبر رحمه الله يوم الأحد الحادي والعشرين من شهر رمضان من سنة ثلاث وثمانين وأربعمائة سمع الحديث كثيرا من الشيخ أبي الحسن رشأ بن نظيف وأبي القاسم السميساطي وأبي موسى عيسى القابسي وغيرهم لم يكن الحديث من شأنه كان شيخا دينا كثير الصلاة بالليل والنهار ضرير البصر حدثنا بجزء واحد من كتاب إصلاح المآل لابن أبي الدنيا وجدنا عليه سماعه من رشأ بلغني أن مولده في سنة إحدى وأربعمائة "
_________
( 1 ) الاصل : الخزرودي تصحيف

(48/92)


ذكر من اسمه غوث " 5558 غوث بن أحمد بن حيان ( 1 ) أبو عمرو الطائي العكاوي ( 2 ) حدث بصيدا عن إبراهيم بن معاوية القيسراني روى عنه أبو الحسين بن جميع ( 3 ) أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم الفقيه وأبو القاسم إسماعيل بن أحمد قالا أنبأنا أبو نصر بن طلاب أنبأنا أبو الحسين بن جميع حدثنا غوث بن أحمد وهو ابن حسان أبو عمرو الطائي العكاوي بصيدا أنبأنا إبراهيم بن معاوية العرناني ( 4 ) حدثنا سفيان عن أبي هارون قال كنا إذا أتينا أبا سعيد الخدري قال مرحبا بوصية رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال لنا ( الناس لكم تبع وسيأتيكم أقوام من أقطار الأرض يتفقهون فإذا أتوكم فاستوصوا بهم خيرا )
_________
( 1 ) كذا بالاصل والانساب ( العكاوي ) وفي ت والمختصر : حبان
( 2 ) ترجمته في الانساب ( العكاوي )
والعكاوي بفتح العين المهملة والكاف المشددة نسبة إلى عكا وهي مدينة كبيرة من بلاد الثغور على ساحل بحر الروم
( 3 ) هو محمد بن أحمد بن جميع الغساني أبو الحسين وقد كتب عنه بصيدا كما يفهم من عبارة الانساب
( 4 ) كذا رسمها بالاصل ومر أول الترجمة : " القيسراني " وفي المختصر : حدث عن إبراهيم بن معاوية القيسراني عن سفيان
وذكر الحديث

(48/93)


5559 - غوث بن سليمان بن زياد ابن ربيعة بن نعيم بن ربيعة بن عمرو بن عبيدة ويقال عبيدة بن جذيمة بن عمرو بن زيد بن مالك ابن زيد بن الحارث بن عمرو بن حجر ابن قيس بن كعب بن سهل بن زيد بن حضرموت أبو يحيى الحضرمي الصوراني ( 1 ) المصري ( 2 ) قاضي مصر حدث عن أبيه روى عنه عبد الله بن وهب والواقدي وزياد بن يونس وأبو صالح عبد الغفار بن داود الحراني وأبو الوليد الطيالسي وعبد الله بن المبارك ويحيى بن عبد الله بن بكير وقدم دمشق أو أعمالها مع صالح بن علي غازيا ( 3 ) قرأت على أم البهاء فاطمة بنت محمد عن أبي طاهر بن محمود وأبي العباس أحمد بن محمد بن ( 4 ) قالا أنبأنا أبو بكر بن المقرئ حدثنا أبو العباس بن قتيبة حدثنا حرملة بن يحيى حدثنا ابن وهب أخبرني غوث بن سليمان الحضرمي عن أبيه عن عبد الله بن الحارث بن الجزء الزبيدي قال سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول ( لا يبول أحدكم وهو مستقبل القبلة ) أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو بكر بن الطبري أنبأنا أبو الحسين بن الفضل أنبأنا عبد الله بن جعفر ( 5 ) حدثنا يعقوب بن سفيان ( 6 ) حدثني أبو الوليد هشام
_________
( 1 ) بدون إعجام بالاصل وهذه النسبة إلى صوران قرية باليمن للحضارمة ( الانساب ) ضبطها السمعاني بضم الصاد وفي معجم البلدان بالفتح
( 2 ) ترجمته في الانساب ( الصوراني ) واللباب ( الصوراني ) ومعجم البلدان ( الصوران ) وولاة مصر للكندي ص 126 وفتوح مصر وأخبارها لابن عبد الحكم ( الفهارس ) والمعرفة والتاريخ 1 / 156 و 2 / 496 والتاريخ الكبير للبخاري 7 / 111 والجرح والتعديل 7 / 57
( 3 ) ولاة مصر للكندي ص 126
( 4 ) كلمة مكانها مطموس ولم يظهر منها إلا حرف " م "
( 5 ) الكلمة مطموسة بالاصل والمثبت قياسا إلى سند مماثل
( 6 ) رواه يعقوب بن سفيان الفسوي في المعرفة والتاريخ 2 / 496 ومن طريق عبد الله بن الحارث بن جزء في فتوح مصر لابن عبد الحكم ص 299

(48/94)


بن عبد الملك حدثنا غوث بن سليمان بن زياد حدثني سليمان بن زياد قال دخلنا على عبد الله بن الحارث بن جزء الزبيدي في يوم جمعة فدعا بطست فقال لجاريته استري بيني وبين القوم فبال فيها وتوضأ ثم قال إني لم أجد منتحى إلا منتحى إلى القبلة وسمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول ( لا يبولن أحدكم وهو مستقبل القبلة ) أنبأنا أبو محمد عبد الكريم بن حمزة عن أبي القاسم خلف بن أحمد بن الفضل الحرفي أنبأنا أبو محمد عبد الرحمن بن عمر بن النحاس أنبأنا أبو عمر محمد بن يوسف حدثني يحيى بن أبي معاوية حدثني خلف يعني ابن ربيعة عن أبيه أن صالح بن علي لما خرج إلى الشام أخرج بغوث بن سليمان فصحبه غوث إلى فلسطين وكان خروجه في شهر رمضان سنة سبع وثلاثين ( 1 ) ومائة وعاد غوث إلى الفسطاط في النصف من جمادى الأولى سنة ثمان وثلاثين ولم يكن استخلف في هذه السفرة على القضاء أحدا فعاد غوث إلى القضاء فوليها إلى سنة أربعين ومائة وإن صالح بن علي ولي الصائفة فأخرج غوثا معه إلى الصائفة فاستخلف غوث يزيد بن عبد الله بن بلال الحضرمي أخبرنا أبو البركات الأنماطي وأبو العز الكيلي قالا أنبأنا أبو طاهر الباقلاني زاد الأنماطي وأحمد بن الحسن بن خيرون قالا أنبأنا أبو الحسين الأصبهاني أنبأنا أبو الحسين الأهوازي أنبأنا أبو حفص الأهوازي حدثنا خليفة بن خياط قال ( 2 ) في الطبقة الرابعة من تابعي أهل مصر غوث بن سليمان الحضرمي مات زمن المهدي أخبرنا أبو البركات أنبأنا أبو طاهر أنبأنا يوسف بن رباح أنبأنا أبو بكر المهندس حدثنا أبو بشر الدولابي حدثنا معاوية بن صالح عن يحيى بن معين قال في تسمية محدثي أهل مصر غوث بن سليمان الحضرمي قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي محمد الجوهري أنبأنا أبو عمر بن حيوية أنبأنا أحمد بن معروف حدثنا الحسين بن الفهم
_________
( 1 ) بالاصل : وثمانين ثم شطبت بخط أفقي ووضعت علامة تحويل إلى الهامش واللفظة " وثلاثين " استدركت عن هامش الاصل وبعدها صح
( 2 ) رواه خليفة بن خياط في الطبقات ص 544 رقم 2803

(48/95)


ح وأخبرنا أبو بكر محمد بن شجاع أنبأنا أبو عمرو بن مندة أنبأنا أبو محمد بن يوة أنبأنا أبو الحسين اللنباني حدثنا أبو بكر بن أبي الدنيا قالا حدثنا محمد بن سعد ( 1 ) قال في الطبقة الخامسة من أهل مصر غوث بن سليمان الحضرمي مات في زمن المهدي وقال ابن الفهم توفي في خلافة المهدي أنبأنا أبو الغنائم الكوفي ثم حدثنا أبو الفضل بن ناصر أنبأنا أحمد بن الحسن والمبارك بن عبد الجبار ومحمد بن علي واللفظ له قالوا أنبأنا أبو أحمد زاد أحمد ومحمد بن الحسن قالا أنبأنا أحمد بن عبدان أنبأنا محمد بن سهل أنبأنا محمد بن إسماعيل قال ( 2 ) غوث بن سليمان بن زياد الحضرمي البصري قال أبو الوليد هشام حدثنا غوث عن أبيه سمع عبد الله بن الحارث بن جزء قال نهى النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أن يبال مستقبل القبلة أنبأنا أبو الحسين القاضي وأبو عبد الله الأديب قالا أنبأنا أبو القاسم بن مندة أنبأنا أبو علي إجازة ح قال وأنبأنا أبو طاهر أنبأنا أبو علي قالا أنبأنا أبو محمد بن أبي حاتم ( 3 ) قال غوث بن سليمان الحضرمي قاضي مصر روى عن أبيه روى عنه ابن المبارك وعبد الله بن وهب ويحيى بن عبد الله بن بكير وأبو الوليد الطيالسي سمعت أبي يقول ذلك أخبرنا أبو الفضل محمد بن ناصر أنبأنا أبو طاهر أحمد بن علي بن عبد الله وأبو الحسين المبارك بن عبد الجبار قالا أنبأنا أبو الفرج الطناجيري حدثنا محمد بن إبراهيم بن السري حدثنا عبد الملك بن بدر بن الهيثم حدثنا أحمد بن هارون بن روح قال في الطبقة الثالثة من الأسماء المنفردة غوث بن سليمان روى عنه ابن وهب مصري وللمصريين شيخ آخر اسمه غوث بن سليمان الطحان وهو متأخر يروي عن عبد الله بن صالح أبي صالح كاتب الليث وهو مولى لبني سهم ويكنى أبا سهل ذكره ابن يونس أيضا وغوث بن جابر بن غيلان بن منبه اليماني الصنعاني يروي عن عقيل بن معقل بن
_________
( 1 ) رواه ابن سعد في الطبقات الكبرى 7 / 517
( 2 ) رواه البخاري في التاريخ الكبير 7 / 111
( 3 ) رواه ابن أبي حاتم الجرح والتعديل 7 / 57

(48/96)


منبه روى عنه ابن حنبل وابن المديني أنبأنا أبو محمد حمزة بن العباس وأبو الفضل أحمد بن محمد بن الحسن ح وحدثني أبو بكر اللفتواني عنهما قالا أنبأنا أبو الفضل الباطرقاني أنبأنا أبو عبد الله بن مندة أنبأنا أبو سعيد بن يونس قال غوث بن سليمان بن زياد بن ربيعة بن نعيم بن ربيعة بن عمرو بن عبيدة بن جذيمة الحضرمي ثم الصوراني يكنى أبا يحيى قاضي مصرولى القضاء بها ثلاث مرات في أيام المنصور والمهدي قرأت على بلاطة قبره توففي جمادى الآخرة سنة ثمان وستين ومائة قال يحيى بن بكير ولد غوث بن سليمان سنة أربع وتسعين روى عنه ابن وهب وزياد بن يونس ومحمد بن عمر الواقدي وعبد الغفار بن داود الحراني وآخر من حدث عنه بالعراق أبو الوليد الطيالسي أخبرنا أبو بكر محمد بن شجاع أنبأنا أبو صادق محمد بن أحمد بن زنجوية أنبأنا أبو أحمد العسكري قال ومما يصحف بعوف غوث ين سليمان بن زياد الحضرمي قاضي مصر روى عن أبيه روى عنه ابن المبارك وابن وهب ويحيى بن عبد الله بن بكير وأبو الوليد الغين المعجمة والثاء منقوطة بثلاث قرأت على أبي محمد عبد الكريم بن حمزة عن أبي بكر الخطيب قال أبو يحيى غوث بن سليمان بن زياد بن ربيعة بن نعيم بن ربيعه بن عمرو بن عبيدة بن جذيمة الحضرمي قاضي مصر ولى القضاء بها ثلاث مرات في أيام المنصور والمهدي وحدث عن أبيه عن عبد الله بن الحارث بن جزء صاحب النبي ( صلى الله عليه و سلم ) روى عنه عبد الله بن وهب ومحمد بن عمر الواقدي ويحيى بن بكير وعبد الغفار بن داود الحراني وأبو داود الطيالسي وذكر أبو سعيد بن يونس أنه ولد في سنة أربع وتسعين ومات في سنة ثمان وستين ومائة قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي نصر بن ماكولا قال ( 1 )
_________
( 1 ) الاكمال لابن ماكولا 7 / 30

(48/97)


أما غوث بغين معجمة وآخره ثاء معجمة بثلاث فهو غوث بن سليمان بن زياد بن ربيعة ابن نعيم أبو يحيى الحضرمي المصري ولي القضاء بها ثلاث مرات في أيام المنصور والمهدي وحدث عن أبيه روى عنه ابن وهب والواقدي وعبد الغفار بن داود الحراني وأبو الوليد الطيالسي أخبرنا أبو بكر وجيه بن طاهر أنبأنا أبو صالح أحمد بن عبد الملك أنبأنا أبو الحسن ابن السقا حدثنا محمد بن يعقوب حدثنا عباس بن محمد قال سمعت يحيى بن معين يقول شيخ مصري يقال له غوث سمع منه أبو الوليد الطيالسي بمكة وقد روى عنه أيضا ابن بكير المصري أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو بكر بن الطبري أنبأنا أبو الحسين بن الفضل أنبأنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان ( 1 ) حدثني أبو الوليد حدثنا غوث ابن سليمان بن زياد مصري سمع منه بمكة ولا بأس به أنبأنا أبو الحسين ( 2 ) القاضي وأبو عبد الله الخلال قالا أنبأنا أبو القاسم العبدي أنبأنا حمد إجازة ح قال وأنبأنا أبو طاهر أنبأنا علي قالا أنبأنا ابن أبي حاتم قال ( 3 ) سألته يعني أباه عنه فقال هو مصري صحيح الحديث لا بأس به أنبأنا أبو محمد حمزة بن العباس بن علي وأبو الفضل أحمد بن محمد بن الحسن ح وحدثني أبو بكر اللفتواني عنهما قالا أنبأنا أحمد بن الفضل بن محمد أنبأنا محمد بن إسحاق بن محمد بن يحيى بن مندة أنبأنا أبو سعيد بن يونس قال وذكر فتيان بن أبي السمح أنه اتهم برأي الإباضية وقال فتيان حدثني ربيعة التفوسي قال أنا حملت كتاب أبي الخطاب الإباضي من إفريقية إلى غوث بن سليمان وحملت كتاب غوث إلى أبي الخطاب
_________
( 1 ) لم أعثر على الخبر في كتاب المعرفة والتاريخ المطبوع
( 2 ) بالاصل : الحسن تصحيف والسند معروف
( 3 ) رواه ابن أبي حاتم في الجرح والتعديل 7 / 57

(48/98)


وقال ابن يونس وذكر أحمد بن يحيى بن وزير عن سعيد بن عفير أن علي بن محمد بن عبد الله بن حسن بن حسن لما قدم إلى مصر هاربا من المنصور طلبه المنصور بمصر فاتهم به غوث بن سليمان أن يكون غيبه عنده فورد كتاب المنصور على يزيد بن حاتم أمير مصر يأمره فيه بحبس غوث فحبسه أنبأنا أبو محمد بن حمزة عن أبي القاسم خلف بن أحمد بن الفضل أنبأنا أبو ( 1 ) محمد عبد الرحمن بن عمر أنبأنا أبو ( 2 ) عمر محمد بن يوسف حدثني ابن قديد عن عبيد الله يعني ابن سعيد بن عفير عن أبيه عن عبد الصمد بن حمزة بن زياد وكان حمزة بن زياد كاتبا لغوث أن غوثا لما حبس كتب مع حمزة بن زياد إلى صالح بن علي فكتب فيه صالح إلى ابي جعفر المنصور يستوهبه إياه فوهبه له وكتب له سجلا له منشورا برده حيث لقي فلقي وقد جاوز حلب فأبى أن يرجع ومضى حتى قدم العراق وأبو جعفر حاج ثم قدم أبو جعفر فاعتذر إليه فعذره ورده إلى مصر قال وأنبأنا أبو عمر قال ثم ولي القضاء بها يعني بمصر أبو يحيى غوث بن سليمان بن زياد بن ربيعة بن نعيم بن ربيعة بن عمرو بن عبيده بن جذيمة بن عمرو بن زيد بن مالك بن زيد بن الحارث بن عمرو بن حجر بن قيس بن كعب بن سهل بن زيد بن حضرموت من قبل الأمير أبي عون يوم الأحد للنصف من شهر رمضان سنة خمس وثلاثين ومائة حدثني بذلك يحيى عن خلف عن أبيه عن جده قال وحدثني قيس بن حملة الغافقي حدثني ياسين حدثني فضالة بن المفضل عن أبيه قال لم يكن غوث بن سليمان بالفقيه لكنه كان أعلم الناس بمعاني القضاء وسياسته وكان أمره من أحسن شئ وكان هيوبا قال أبو عمر فوليها غوث إلى خروجه إلى الصائفة خمس سنين أخبرني بذلك يحيى عن خلف عن أبيه وكان خروجه في جمادى الآخرة سنة أربعين ثم ولي القضاء بها يزيد بن عبد الله بن عبد الرحمن بن بلال خليفة لغوث على القضاء ثم عاد غوث بن سليمان إلى
_________
( 1 ) لفظة " أبو " كتبت تحت الكلام بين السطرين في الاصل
( 2 ) لفظة " أبو " كتبت فوق الكلام بين السطرين بالاصل

(48/99)


القضاء بعد موت ابن بلال فوليها غوث إلى أن صرف عنها هو وخليفته ابن بلال تسع سنين وكان صرفه في شهر رمضان سنة أربع وأربعين قال ثم ولي القضاء بها غوث بن سليمان ولايته الثالثة عليها من قبل المهدي ورد الكتاب بولايته في جمادى الأولى سنة سبع وستين ومائة حدثني بذلك يحيى بن خلف عن أبيه وقال أقام غوث بن سليمان بمصر ثلاثا وعشرين سنة منذ صرف عن القضاء سنة أربع وأربعين ومائة ووليها غوث إلى أن توفي بها وهو على قضائها في جمادى الآخرة سنة ثمان وستين ومائة ووليها سنة واحدة صلى عليه الأمير موسى بن مصعب الخثعمي قال وحدثنا أبو عمر حدثني ابن قديد حدثنا عبيدالله بن سعيد عن أبيه حدثني عمرو بن بحري الشيباني أن صالح بن علي لما نزل دابق وحشد الناس للصائفة جعل على كل جند قاضيا فشكوا تطويل القضاة فذكر ذلك للمصريين فقال له عمرو بن الحارث اجمعهم على غوث ابن سليمان فإنه يستضلع بهم ففعل قال عمرو بن الحارث فكنا نمر به والناس يترادفون عليه فيقول انزلوا نتحدث فنقول أنى لنا بالحديث وعليك من نرى فيقول انزلوا ناحية فما سسب ( 1 ) أن يتفرج ( 2 ) الناس عنه ويخلو فنتحدث أنبأنا أبو محمد حمزه بن العباس وأبو الفضل بن سليم وحدثني أبو بكر اللفتواني عنهما قالا أنبأنا أحمد بن الفضل أنبأنا أبو عبد الله بن مندة أنبأنا أبو سعيد بن يونس حدثنا علي بن الحسن بن قديد حدثنا عبد الرحمن بن عبد الله بن عبد الحكم ( 3 ) حدثنا حماد بن المسور أبو رجاء قال قدمت امرأة من الريف في محفة ( 4 ) وغوث قاضي مصر إذ ذاك فوافت غوث بن سليمان عند السراجين رائحا إلى المسجد فشكت إليه أمرها وأخبرته بحاجتها فنزل عن دابته في بعض حوانيت السراجين ولم يبلغ المسجد فكتب لها بحاجتها وركب إلى المسجد فانصرفت المرأة وهي تقول أصابت والله أمك حين سمتك غوثا أنت والله غوث عند اسمك
_________
( 1 ) كذا رسمها بالاصل
( 2 ) كذا بالاصل
( 3 ) الخبر في فتوح مصر لابن عبد الحكم ص 244
( 4 ) المحفة : بالكسر مركب للنساء كالهودج إلا أنها لا تقبب ( القاموس )

(48/100)


قال وحدثنا أبو سعيد حدثني عاصم بن مراوح ( 1 ) حدثنا ياسين بن عبد الأحد قال سمعت أبي يقول سمعت غوث بن سليمان يقول بعث إلي أمير المؤمنين أبو جعفر المنصور فحملت إليه فقال لي يا غوث إن صاحبتكم الحميرية خاصمتني إليك في شروطها قلت أفيرضى أمير المؤمنين أن يحكمني عليه قال نعم قلت فالحكم له شروط فيحملها أمير المؤمنين قال نعم قلت يأمرها أمير المؤمنين فتوكل وكيلا وتشهد على وكالته خادمين حرين يعدلهما امير المؤمنين على نفسه ففعل فوكلت خادما وبعثت معه بكتاب صداقها وشهد الخادمان على توكليها فقلت له تمت الوكالة فإن رأى أمير المؤمنين أن يساوي الخصم في مجلسه فليفعل فانحط عن فرشه وجلس مع الخصم ودفع إلي الوكيل كتاب الصداق فقرأته عليه فقلت أيقرأ أمير المؤمنين بما فيه قال نعم قلت أرى في الكتاب شروطا مؤكدة بها تم النكاح بينكما أرأيت يا أمير المؤمنين لو أنك خطبت إليها ولم تشترط لها هذا الشرط كانت تزوجك قال لا قلت فبهذا الشرط تم النكاح وأنت أحق من وفى لها بشرطها قال قد علمت إذ أجلستني هذا المجلس أنك ستحكم علي قلت أعظم جائزتي وأطلق سبيلي يا أمير المؤمنين قال بل جائزتك على من قضيت له وأمر لي بجائزة وخلعة وأمرني أن أحكم بين أهل الكوفة فقلت يا أمير المؤمنين ليس البلد بلدي ولا معرفة لي بأهله قال لا بد من ذلك قلت يا أمير المؤمنين فأنا أحكم بينهم فإذا أنا ناديت من له حاجة بخصومة ولم يأت أحد فائذن لي بالرجوع إلى بلدي قال نعم قال غوث فجلست فحكمت بينهم ثم انقطع الخصوم فناديت بالخصوم فلم يأت أحد فرحلت من وقتي إلى مصر أنبأنا أبو محمد بن حمزة عن أبي القاسم الحرفي أنبأنا أبو محمد بن النحاس أنبأنا أبو عمر والكندي حدثني يحيى بن أبي معاوية حدثني خلف يعني ابن ربيعة حدثني زياد ابن يونس قال سمعت غوث بن سليمان يقول قال لي أبو جعفر أقم ههنا فقلت البلد ليس بلدي وليس لي معرفة بأهله فإن رأيت أن تعفيني فأعفاني أخبرني أبو البركات بن المبارك أنبأنا أبو الفضل بن خيرون أنبأنا أبو القاسم بن
_________
( 1 ) كذا رسمها بالاصل

(48/101)


بشران أنبأنا أبو علي بن الصواف حدثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة حدثنا هاشم بن محمد حدثنا الهيثم بن عدي قال ومات غوث بن سليمان الحضرمي زمن المهدي أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو بكر بن الطبري أنبأنا أبو الحسين بن الفضل أنبأنا عبد الله حدثنا يعقوب قال ( 1 ) سمعت يحيى بن بكير المخزومي يقول توفي غوث بن سليمان بن زياد الحضرمي سنة ثمان وستين ومائة "
_________
( 1 ) رواه يعقوب بن سفيان في المعرفة والتاريخ 1 / 156

(48/102)


ذكر من اسمه ( 1 ) غياث " 5560 غياث بن جميل أبو الخضر المقبري حكى عنه علي الحنائي قرأت بخط أبي ( 2 ) الحسن علي بن محمد الحنائي أخبرني أبو الخضر غياث بن جميل المقبري قال حفرت في مقابر باب توما وأنا صبي وكان من أبناء ثمانين سنة أو دونها قال فلما وصلت إلى اللحد رأيت مثل النطع فكشفت فإذا فخد عظيمة فهالني ما رأيت وكنت أحفر بين يدي شيخ مقبري مسن وكان أطروشا ( 3 ) فقلت له ما هذا وأوقفته على الحال فقال يا بني هذا من الصحابة ممن كان مع خالد بن الوليد لأن كان لباسهم الفراء وكان الحفر من نحو القبلة من المقابر عند السور في باب توما
_________
( 1 ) زيادة منا للايضاح
( 2 ) بالاصل : " أبو " والمثبت عن ت
( 3 ) بالاصل وت : أطروش

(48/103)


5561 - غياث بن غوث ويقال بن غويث بن الصلت بن طارقه بن سيحان ابن عمرو بن الفدوكس بن عمرو بن مالك بن جشم ابن بكر بن حبيب بن عمرو بن غنم بن تغلب ويقال ابن غوث بن سلمة بن طارقة أبو مالك التغلبي النصراني المعروف بالأخطل الشاعر ( 1 ) قدم دمشق غير مرة على غير واحد من الخلفاء أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أنبأنا عبد الوهاب بن علي بن عبد الوهاب أنبأنا علي بن عبد العزيز الظاهري قال قرئ على أبي بكر أحمد بن جعفر بن محمد بن سلم أنبأنا الفضل بن الحباب حدثنا محمد بن سلام قال الأخطل وهو غياث بن الصلت بن طارقة بن السيحان بن عمرو بن فدوكس بن عمرو ابن مالك بن جشم بن بكر بن حبيب بن عمرو بن غنم بن تغلب خطلة قول كعب بن جعيل له إنك لأخطل ( 2 ) يا غلام أخبرنا أبو بكر محمد بن شجاع اللفتواني أنبأنا أبو صادق محمد بن أحمد بن جعفر أنبأنا أحمد بن محمد بن زنجوية أنبأنا الحسن بن عبد الله بن سعيد قال والأخطل الشاعر اسمه غياث بن غوث ( 3 ) ويكنى أبا مالك أخبرنا أبو الحسين محمد بن كامل بن ديسم قال كتب إلي أبو جعفر محمد بن أحمد ابن الحسن أنبأنا أبو عبيدالله محمد بن عمران بن موسى إجازة قال الأخطل التغلبي اسمه اياس ( 4 ) غياث بن غوث ويقال غياث بن غويث بن الصلت
_________
( 1 ) انظر أخباره في : الاغاني 8 / 280 ( مصورة دار الكتب ) الشعر والشعراء ص 301 خزانة الادب 1 / 459 ( ت
هارون ) طبقات الشعراء للجمحي ص 157 ، سير أعلام النبلاء 4 / 589 شعراء النصرانية 2 / 170 ديوانه ط بيروت
( 2 ) راجع الاغاني 8 / 280 - 281
والاخطل : السفيه
( 3 ) في الاصل تقرأ : عوف
( 4 ) كذا بالاصل : " اسمه إياس غياث " وليس له ترجمة في معجم الشعراء للمرزباني وفي المؤتلف والمختلف للامدي ص 21 : الاخطل التغلبي واسمه غياث بن غوث

(48/104)


ابن طارقة بن عمرو بن السيحان بن الفدوكس بن عمرو بن مالك بن جشم بن بكر بن حبيب ابن عمرو بن غنم بن تغلب وقال الجاحظ الأخطل اسمه غوث بن مغيث وتفرد الجاحظ بهذا القول والأول هو الصحيح وسمي الأخطل ببيت قاله ويقال خطلة قول كعب بن جعيل التغلبي له إنك لأخطل يا غلام وقيل سمي بخطل لسانه وقيل بطول أذنيه ويكنى أبا مالك ويلقب دوبل بن حمار ويعرف بذي الصليب وكان نصرانيا وكان مقدما عند خلفاء بني أمية وولاتهم وعمالهم لمدحه لهم وانقطاعه إليهم مدح يزيد بن معاوية في أيام أبيه وهجا الأنصار بسببه وعمر عمرا طويلا وكان أبو عمرو بن العلاء ويونس النحوي يقدمانه على جرير والفرزدق في الشعر واحتج له يونس في ذلك بجماعة من علماء أهل البصرة وكان حماد الراوية يقدمه أيضا عليهما قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي الفتح بن المحاملي أنبأنا أبو الحسن الدارقطني قال وأما سيجان بالياء يعني والجيم فقال ابن الكلبي في نسب الأخطل الشاعر النصراني هو الأخطل اسمه غياث بن غوث بن الصلت بن طارق بن السيجان سمي ب ( 1 ) الأخطل لأنه تعرض لكعب بن جعيل الشاعر فأقبل عليه فقال أبو الأخطل لكعب بن جعيل إنه غلام خطل فسمي لذلك الأخطل كذا قال الأول بالحاء والثاني بالجيم قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي نصر بن هبة الله قال ( 2 ) غياث بن غوث بن الصلت بن طارق بن عمرو بن سيحان بن قدوكس بن عمرو بن مالك بن جشم بن بكر بن حبيب بن عمرو بن غنم بن تغلب الأخطل الشاعر النصراني مشهور كذلك ذكره ابن سلام الجمحي وابن الكلبي في الجمهرة فقالا ( 3 ) سيحان غير
_________
( 1 ) زيادة منا للايضاح
( 2 ) الاكمال لابن ماكولا 6 / 132 و 133
( 3 ) الاصل : " فقال " وفي الاكمال : وقالا

(48/105)


أن ابن سلام قال في الطبقات قال ( 1 ) سيحان بن عمرو بن فدوكس ( 2 ) بن عمرو والله أعلم بالصواب كذا ذكره في باب عتاب وغياث وما معهما وقال في باب سبحان وسيحان ( 3 ) وما معهما وأما سيجان مثل الذي قبله سواء يعني سيجان بالنون إلا أنه بياء معجمة باثنتين من تحتها فهو سيجان بن فدوكس بن عمرو بن مالك ابن جشم والله أعلم ذكر أبو الحسين أحمد بن فارس أن الدوبل حمار صغير مجتمع الخلق ( 4 ) وبه لقب الأخطل أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو محمد عبد الوهاب بن علي بن عبد الوهاب أنبأنا علي بن عبد العزيز الظاهري قال قرئ على أحمد بن جعفر بن محمد بن سلم أنبأنا الفضل بن الحباب حدثنا محمد بن سلام ( 5 ) حدثني محمد بن عائشة قال قال إسحاق بن عبد الله بن الحارث بن نوفل خرجت مع أبي إلى الشام فخرجت إلى دمشق أنظر إلى بنائها فإذا كنيسة وإذا الأخطل ناحيتها فلما رآني أنكرني فسأل عني فأخبر فقال يا فتى إن لك موضعا وشرفا وإن الأسقف قدحبسني وأنا أحب أن تأتيه وتكلمه في إطلاقي قال فقلت نعم فانتهيت إلى الأسقف فانتسبت له وكلمته وطلبت إليه في تخليته فقال مهلا أعيذك بالله أن تكلم في مثل هذا فإن لك موضعا وشرفا وهذا ظالم يشتم أعراض الناس ويهجوهم فلم أزل به حتى قام معي فدخل عليه الكنيسة فجعل يوعده ويرفع عليه العصا والأخطل يتضرع إليه وهو يقول له أتعود أتعود فيقول لا قال إسحاق فقلت له يا أبا مالك تهابك الملوك وتكرمك الخلفاء وذكرك في الناس وعظم أمره فقال إنه الدين إنه الدين وحدثنا ابن سلام حدثني أبو الغراف قال أنشد الأخطل قصيدته التي يقول فيها ( 6 )
_________
( 1 ) زيادة لازمة عن الاكمال
( 2 ) الاصل : فدوس والمثبت عن الاكمال
( 3 ) الاكمال لابن ماكولا 4 / 381 و 382
( 4 ) راجع معجم مقاييس اللغة : " دبل " طبعة دار الفكر
( 5 ) الخبر في طبقات الشعراء لابن سلام الجمحي ص 156
( 6 ) البيت في ديوان الاخطل ط بيروت 257 من قصيدة طويلة يمدح عكرمة الفياض والاغاني 8 / 310 وطبقات الشعراء للجمحي ص 157

(48/106)


* وإذا افتقرت إلى الذخائر لم تجد * ذخرا يكون كصالح الأعمال * فقال له هشام بن عبد الملك هنيئا لك يا أبا مالك الإسلام ( 1 ) أو قال أسلمت قال ما زلت مسلما يقول في ديني وقال لعبد الملك * شمس العداوة حتى يستقاد لهم * وأعظم الناس أحلاما إذا قدروا ( 2 ) * مثل الناس بينه وبين بيت جرير * ألستم خير من ركب المطايا * وأندى العالمين بطون راح ( 3 ) * وقال الأخطل فيها ( 4 ) * حشد على الحق عن قول الخنا ( 5 ) خرس * وإن ألمت بهم مكروهة صبروا بني أمية إني ناصح لكم * فلا يبيتن فيكم آمنا زفر فإن مشهده كفر وغائلة ( 6 ) وما تغيب من أخلاقه دعر إن العداوة تلقاها وإن قدمت * كالعر تكمن أحيانا وتنتشر بني أمية قد ناضلت دونكم * أبناء قوم هم آووا وهم نصروا أفحمت عنكم بني النجار قد علمت * عليا معد وكانوا طال ما هدروا * يعني هجاه عبد الرحمن بن حسان بن ثابت * وقيس عيلان حتى أقبلوا رقصا * فما بغوك ( 7 ) جهارا بعدما كفروا ضجوا من الحرب إذ عضت ( 8 ) غواربهم * وقيس عيلان من أخلاقها الضجر * أخبرنا أبو العز بن كادش أنبأنا أبو يعلى بن الفراء أنبأنا أبو القاسم إسماعيل بن
_________
( 1 ) الاصل : سلام والتصويب عن طبقات الشعراء والاغاني
( 2 ) البيت في ديوانه ط بيروت ص 106 من قصيدة يمدح عبد الملك بن مروان وطبقات الشعراء لابنسلام الجمحي ص 157
( 3 ) البيت في ديوان جرير ط بيروت ص 74 من قصيدة يمدح عبد الملك بن مروان وطبقات الشعراء لابن سلام ص 157
( 4 ) ديوانه ص 105 وما بعدها وطبقات ابن سلام ص 157
( 5 ) الديوان : عيافو الخنى أنف
( 6 ) صدره في الديوان : واتخذوه عدوا إن شاهده
( 7 ) في الديوان وابن سلام : فبايعوك
( 8 ) الاصل : غضت والتصويب عن الديوان وابن سلام
وغواربهم مفردها غارب وهو أعلى الكتف

(48/107)


سعيد بن إسماعيل حدثنا أبو علي الحسين بن القاسم بن جعفر حدثنا محمد بن عجلان قال قال ابن الأعرابي قال الكلابي قال عبد الملك بن مروان للأخطل من أشعر الناس قال أنا ثم المغدف القناع القبيح السماع الضيق الذراع يعني القطامي قرأت بخط أبي الحسن رشأ بن نظيف وأنبأنيه أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الوحش سبيع بن المسلم عنه انبأنا أبو الفتح إبراهيم بن علي بن إبراهيم بن الحسين حدثن أبو بكر محمد بن يحيى الصولي حدثنا أبو العيناء حدثنا الأصمعي عن أبي عمرو بن العلاء قال قلت لجرير أخبرني ما عندكم من الشعراء قال أما أنا فمدينة الشعر والفرزدق يروم مني ما لا ينال وابن النصرانية أرمانا للفرائض وأمدحنا للملوك وأقلنا اجتزاء بالقليل وأوصفنا للخمر والحمر قال أبو عمرو والحمر النساء البيض والحمرة عند العرب البياض فقلت ذو الرمة قال ليس بشئ أبعار ظباء ونقط عروس أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أنبأنا عبد الوهاب بن علي بن عبد الوهاب أنبأنا أبو الحسن بن الطاهري قال قرئ علي أبي بكر الختلي أنبأنا أبو خليفة الجمحي ( 1 ) حدثنا أبو عبد الله الجمحي قال وسمعت سلمة بن عياش قال تذاكرنا جريرا والفرزدق والأخطل فقال قائل من مثل الأخطل إن في كل بيت له بيتين يقول ( 2 ) * ولقد علمت إذا الرياح ( 3 ) تروحت * هدج الرئال تكبهن شمالا أنا نعجل بالعبيط لضيفنا * قبل العيال ونقتل ( 4 ) الأبطالا * قال يقول لو شاء لقال ولقد علمت إذا الرياح * تروحت هدج الرئال أنا نعجل بالعبيط * لضيفنا قبل العيال * وكان هذا شعرا وكان علي غير ذلك الوزن
_________
( 1 ) من طريقه الخبر والشعر في الاغاني 8 / 284
( 2 ) البيتان في ديوانه ط بيروت ص 246
( 3 ) الديوان والاغاني : العشار
( 4 ) الاغاني : ونضرب

(48/108)


أخبرنا أبو العز بن كادش إذنا ومناولة وقرأ علي إسناده أنبأنا محمد بن الحسين أنبأنا ابن زكريا ( 1 ) حدثنا عبيدالله بن محمد بن جعفر الأزدي حدثنا أبو العباس أحمد بن يحيى حدثنا ابن الأعرابي قال قيل لجرير أيما أشعر أنت في قولك ( 2 ) * حي الغداة برامة الأطلالا * رسما تحمل أهله فأحالا * أم الأخطل في جوابها ( 3 ) * كذبتك عينك أم رأيت بواسط * غلس الظلام من الرباب خيالا قال هو أشعر مني إلا أني قد قلت في قصيدتي بيتا لو أن الأفاعي نهشتهم في أستاههم ما حكوها حيث أقول ( 4 ) * والتغلبي إذا تنحنح للقرى * حك أسته وتمثل الأمثالا * أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو محمد السكري أنبأنا علي بن عبد العزيز قال قرئ على أحمد بن جعفر بن محمد أنبأنا الفضل بن الحباب ( 5 ) حدثنا محمد بن سلام قال سألت بشارا العقيلي عن الثلاثة فقال لم يكن الأخطل مثلهما ولكن ربيعة تعصبت له وأفرطت فيه أنبأنا أبو علي الحداد أنبأنا أبو نعيم الحافظ حدثنا أبو حامد بن جبلة حدثنا أبو عبد الله القاضي حدثنا عمر بن شبة حدثنا الأصمعي قال اجتمع الشعبي والأخطل عند عبد الملك فلما خرجا قال الأخطل للشعبي يا شعبي ارفق بي فإنك تغرف من آنية شتى وأنا أغرف من إناء واحد قرأنا على أبي عبد الله بن البنا عن أبي الحسن بن مخلد أنبأنا علي بن محمد بن خزفة ح وعن أبي الحسين بن الآبنوسي أنبأنا أحمد بن عبيد قراءة قالا أنبأنا محمد بن الحسين بن محمد حدثنا ابن أبي خيثمة حدثنا سليمان بن أبي
_________
( 1 ) رواه المعافى بن زكريا الجريري في الجليس الصالح الكافي 3 / 107 - 108
( 2 ) البيت في ديوان جرير ط بيروت ص 338 من قصيدة يهجو الاخطل والجليس الصالح 3 / 107
( 3 ) البيت في ديوان الاخطل ط بيروت ص 245 من قصيدة يهجو جرير والجليس الصالح 3 / 107
( 4 ) ديوان جرير ص 339 والجليس الصالح الكافي 3 / 108
( 5 ) رواه ابن سلام الجمحي في طبقات الشعراء ص 122

(48/109)


شيخ حدثنا يحيى بن سعيد الأموي عن السري بن إسماعيل عن الشعبي قال كان الأخطل ينشد عبد الملك شعره فأنشده عروضة ( 1 ) من أشعار العرب فغممته ولا أشعر فجلس لي يوما على باب عبد الملك فلما مررت قام إلي فقال يا هذا إني آخذ من وعاء واحد وإنك تأخذ من أوعية شتى قال فكففت أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم الفقيه أنبأنا أبو عبد الله محمد بن أبي نعيم النسوي أنبأنا أبو محمد بن أبي نصر أنبأنا عمي أبو علي محمد بن القاسم بن معروف قال فحدثني علي بن بكر حدثنا محمود بن محمد حدثنا عبيدالله حدثنا محمد بن حسان حدثنا هشام بن الكلبي عن أبيه قال كتب عبد الملك إلى الحجاج إنه لم يبق علي لذة من لذات الدنيا إلا وقد بلغتها إلا محادثة الرجال فوجه إلي بعامر الشعبي مكرما فأمره الحجاج بالتجهز ثم خرج قال فقدمت على أمير المؤمنين فوافيت بابه فلقيت حرسيا فقلت استأذن لي على أمير المؤمنين قال الحرسي من تكون ( 2 ) يرحمك الله قلت عامر الشعبي فدخل وما أبطأ حتى خرج فقال ادخل فدخلت فإذا عبد الملك في صحن الدار على كرسي في يده خيزرانة وبين يديه شيخ جالس لا أعرفه فسلمت فرد علي وقال كيف حالك يا شعبي قلت بخير يا أمير المؤمنين ما زلت صالحا ثم أومى إلي فجلست بين يديه ثم أقبل على الشيخ فقال ويحك من أشعر الناس قال الذي بينك وبين الحائط قال الشعبي فأظلم علي ما بين السماء ( 3 ) والأرض فقلت من هذا يا أمير المؤمنين أشعر منه شاب كان عندنا قصير الباع يقول ( 4 ) * قد يدرك المتأني بعض حاجته * وقد يكون مع المستعجل الزلل والناس من يلق خيرا قائلون له * ما يشتهي ولأم المخطئ الهبل * فقال عبد الملك أحسن والله من يقوله قلت القطامي قال لله أبوه وإذا الشيخ الأخطل قال يا شعبي إن لك فنونا تفتن فيها وإنما لي فن واحد وهو هذا الشعر فإن رأيت أن لا تعرض علي فيه ولا تكلفني أن أحمل قومك على كاهل فاجعلهم غرضا للعرب
_________
( 1 ) كذا بالاصل
( 2 ) بالاصل : تكن
( 3 ) " بين السماء " اللفظتان طمستا بالاصل وغير مقروءتين في ت لسوء التصوير والمثبت عن المختصر

(48/110)


فافعل قال الشعبي فقلت لا أعود لك في مساءة ثم أقبل عليه عبد الملك فقال ويلك من أشعر الناس فقال قد أعلمتك مرة فوالله ما صبرت أن قلت أشعر منه يا أمير المؤمنين الذي قدمه عمر خرج عمر يوما على أسد وغطفان فقال من الذي يقول * أتيتك عاريا خلقا ثيابي * على خوف تظن بي الظنون * ( 1 ) قالو النابغة قال عمر هذا أشعر الشعراء فلما كان الغد خرج فقال من الذي يقول ( 2 ) * ولست بمستبق أخا لا تلمه * على شعث أي الرجال المهذب * فقالوا النابغة فقال هذا والله أشعر الشعراء فغضب الأخطل فقال يا شعبي ما أسرع ما رجعت فقلت ما أعود لك في مساءة ثم أقبل عليه فقال من اشعر النساء قال ليلى الأخيلية فما صبرت أن قلت أشعر النساء والله من قدمها عمر قال ومن هي قلت خنساء قال عمر من الذي تقول ( 3 ) * وقائلة والنفس تقدم خطوها * لتدركه يا لهف نفسي على عمرو ( 4 ) * ألا ثكلت أم الذين عدوا به * إلى القبر ماذا يحملون إلى القبر * فقالوا هذه خنساء فقال عمر هذه أشعر النساء فقال عبد الملك صدق أمير المؤمنين قال وحدثنا علي بن بكر عن ابن خليل قال ابن عبيدة ( 5 ) دخل الأخطل على عبد الملك بن مروان فاستنشده ( 6 ) فقال قد يبس حلقي فمن يسقيني قال أسقوه ماء قال شراب الحمار هو عندنا كثير قال فاسقوه لبنا قال عن اللبن فطمت قال فاسقوه عسلا قال شراب المريض وأنا صحيح قال فتريد ماذا قال خمرا يا أمير المؤمنين قال وعهدتني أسقي الخمر لا أم لك لولا حرمتك بنا لفعلت بك وفعلت فخرج فلقي فراشا كان لعبد الملك قال ويلك إن أمير المؤمنين استنشدني وقد
_________
( 1 ) البيت للنابغة الذبياني ديوانه صنعة ابن السكيت - طبعة دار الفكر ص 264 وفي الديوان : فجئتك
( 2 ) البيت للنابغة ديوانه صنعة ابن السكيت - طبعة دار الفكر ص 78 وفي الديوان : فلست
( 3 ) البيتان للخنساء - ديوانها ط بيروت ص 52
( 4 ) في الديوان : على صخر
( 5 ) الخبر في الاغاني 8 / 294
( 6 ) بالاصل : " فاستنشد " والمثبت عن الاغاني

(48/111)


صحل ( 1 ) صوتي فاسقني شربة خمر فسقاه رطلا فقال أعدله بآخر فسقاه آخر فقال تركتهما يعتركان في بطني اسقني ثالثا فسقاه ثالثا فقال تركت اثنين ( 2 ) على واحد اعدل بينهما برابع فسقاه رابعا فدخل على عبد الملك فأنشده * خف القطين فراحوا منك أو بكروا ( 3 ) فقال عبد الملك لا بل منك وتطير عبد الملك من قوله فعاد فقال فراحوا اليوم أو بكروا فأنشده حتى بلغ * شمس العداوة حتى يستقاد لهم * وأعظم الاس أحلاما إذا قدروا * فقال عبد الملك خذ بيده يا غلام فأخرجه ثم ألق عليه من الخلع ما يغمره ثم ناد ( 4 ) إن لكل قوم شاعرا وأن شاعر بني أمية الأخطل فمر به جرير فقال كيف تركت خنازير أمك قال كثيرا وإن أتيتنا قريناك منها فكيف تركت أعيار أمك قال كثير ( 5 ) وإن أتيتنا حملناك على بعضها كتب إلي أبو القاسم يحيى بن أبي المعالي ثابت بن بندار بن إبراهيم ( 6 ) أنبأنا أبي أنبأنا أبو العباس أحمد بن عمر بن أحمد البرمكي الحنبلي أنبأنا أبو محمد عبد الله بن محمد ابن علي بن الجرادي حدثنا أبو بكر محمد بن القاسم بن الأنباري حدثنا محمد بن المديني وهو محمد بن علي حدثنا أبو الفضل الربعي عن أبي عثمان عن الأصمعي قال دخل الأخطل على عبد الملك بن مروان يوما فحادثه وأنشده من شعره فأعجب به ( 7 ) عبد الملك وقال له ياأخطل أسلم تسلم قال نعم يا أمير المؤمنين إن أنت أحللت لي الخمرة ولم تكلفني حج البيت ولم تأخذني بصيام شهر رمضان قال له عبد الملك إن
_________
( 1 ) صحل صوتي : بح
( 2 ) في الاغاني تركتني أمشي على واحدة اعدل ميلي برابع
( 3 ) مطلع قصيدة للاخطل مدح بها عبد الملك بن مروان ديوانه ص 100 وعجزه في الديوان : وأزعجتهم نوى في صرفها غير
( 4 ) بالاصل : نادى
( 5 ) كذا بالاصل
( 6 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 20 / 505
( 7 ) كتبت " به " فوق الكلام بين السطرين بالاصل

(48/112)


أنت أسلمت وقصرت في شئ من شرائع الإسلام ضربت الذي فيه عيناك فقال له ضع عني صوم شهر رمضان فقال له عبد الملك ليس ألى ذلك سبيل فقال الأخطل ( 1 ) ولست بصائم رمضان طوعا * ولست بآكل لحم الأضاحي ولست براحل عيسا بكارا * إلى بطحاء مكة للنجاحي ولست ( 2 ) بقائم أبدا أنادي * كمثل العير حي على الفلاح ولكني سأشربها شمو لا * وأسجد عند مبتلج الصباح * قال أبو بكر يروي منبلج ومبتلج فبلغ ذلك عبد الملك بن مروان فلما دخل عليه قال له ويحك يا أخطل صف لي السكر قال أوله لذة وآخره صداع وبين ذلك ساعة لا أصف لك مبلغها فقال له ما مبلغها فقال لملكك يا أمير المؤمنين أهون علي من شسع نعلي فقال له عبد الملك صف لي فأنشأ يقول ( 3 ) * إذا ما نديمي علني ثم علني * ثلاث زجاجات لهن هدير خرجت ( 4 ) أجر الذيل مني كأنني * عليك أمير المؤمنين أمير * فقال له عبد الملك يا أخطل قل من شربها وهذه صفتها أن تسخو نفسه بترك لذتها إلا ما أحب أن يبتغي ( 5 ) إلى ذي العرش سبيلا أنبأنا أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الوحش سبيع بن المسلم عن رشأ بن نظيف ونقلته من خطه أنبأنا أبو الفتح إبراهيم بن علي بن إبراهيم حدثنا أبو بكر محمد بن يحيى الصولي حدثنا ابن فهم عن أبيه حدثنا محمد بن داود اليماني قال قال عوانة دخل الأخطل على عبد العزيز بن مروان وهو مريض يعوده فقال ( 6 ) * ونعود سيدنا وسيد غيرنا * ليت التشكي كان بالعواد
_________
( 1 ) الابيات في ديوانه ط بيروت ص 72
( 2 ) هذا البيت ليس في الديوان
( 3 ) ديوانه ص 189
( 4 ) في الديوان : جعلت
( 5 ) تقرأ بالاصل : " يتبعني " والمثبت عن المختصر
( 6 ) البيتان ليسا في ديوان الاخطل ط بيروت والبيتان لكثير وهما في ديوانه ط بيروت ص 92
والخبر من طريق آخر رواه المصنف في ترجمة عبد العزيز بن مروان 36 / 355 - 356 والذي دخل عليه يعوده كثير وذكر البيتين ونسبهما لكثير

(48/113)


لو كان يقبل فدية لفديته * بالمصطفى من طارفي وتلادي * فقال عبد العزيز يا غلام علي بعشرة آلاف درهم إن هؤلاء والله ما يعطونا صافي ما عندهم إلا ليصيبوا خالص ما عندنا قال فدفع المال إليه وقد روي هذان البيتان لكثير عزة في طلحة الطلحات ( 1 ) أخبرنا أبو القاسم بن أبي الأشعث أنبأنا أبو محمد السكري أنبأنا أحمد بن جعفر بن محمد بن سلم أنبأنا الفضل بن الحباب حدثنا محمد بن سلام ( 2 ) حدثني أبو يحيى الضبي قال كان عبد الرحمن بن حسان ويزيد بن معاوية يتقاولان ( 3 ) فاستعلاه ابن حسان فقال يزيد لكعب بن جعيل التغلبي ( 4 ) أجبه عني وأهجه فقال والله ما تلتقي شفتاي بهجاء الأنصار ولكن أدلك على الشاعر الفاجر الماهر فتى منا يقال له الغوث ( 5 ) نصراني وكان كعب سماه الأخطل سمعه ينشد هجاء فقال يا غلام إنه لأخطل اللسان أخبرنا أبو بكر محمد بن شجاع اللفتواني أنبأنا أبو عمرو بن مندة أنبأنا أبو محمد بن يوة أنبأنا أبو الحسن اللنباني ( 6 ) حدثنا أبو بكر محمد بن أبي الدنيا حدثني محمد بن صالح القرشي حدثنا عون بن كهمس حدثنا هشام بن حسان عن محمد بن سيرين قال دخل أناس من الأنصار فيهم النعمان بن بشير على معاوية فلما صاروا بين السماطين حسروا عمائمهم عن رؤوسهم قال ثم جعل النعمان يضرب صلعته براحته ويقول يا أمير المؤمنين هل ترى بها من لؤم قال وما ذلك قال هذا النصراني الذي قال ( 7 ) ذهبت قريش بالسماحة والندى * واللؤم تحت عمائم الأنصار * قال لكم لسانه يعني الأخطل
_________
( 1 ) تقدم الخبر في ترجمة طلحة الطلحات في تاريخ مدينة دمشق : 25 / 34 رقم 2981 وذكر ثلاثة أبيات منسوبة لكثير والثالث منها : لنعود سيدنا وسيد غيرنا
( 2 ) الخبر في طبقات الشعراء للجمحي 148
( 3 ) بالاصل : يتناولان وفي المختصر : يتناقلان والمثبت عن طبقات ابن سلام
( 4 ) بالاصل : الثعلبي تصحيف والصواب ما أثبت
( 5 ) كذا بالاصل وطبقات ابن سلام ؟ واسمه : غياث بن الغوث
( 6 ) بالاصل : اللبناني بتقديم الياء على النون تصحيف
( 7 ) البيت ليس في الديوان الموجود بين يدي ( ط
بيروت ) وهو مع بيت آخر في الشعر والشعراء ص 302

(48/114)


أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا عبد الوهاب بن علي أنبأنا علي بن عبد العزيز قال قرئ على أبي بكر الحنبلي أنبأنا الفضل بن الحباب حدثنا محمد بن سلام الجمحي أبو عبد الله ( 1 ) قال قال يحيى أرسل إليه يزيد فقال أهجهم فقال كيف أصنع بمكانهم أخاف على نفسي قال لك ذمة أمير المؤمنين وذمتي فذاك حين يقول ذهب