روابط مصاحف م الكاب الاسلامي

روابط مصاحف م الكاب الاسلامي
 

تاريخ دمشق لابن عساكر تحميل بكل الصيغ

تاريخ دمشق لابن عساكر

الجمعة، 3 يونيو 2022

مجلد 36. و37.من تاريخ دمشق

 

 مجلد 36.من تاريخ دمشق

قرأت على أبي الفتح نصر الله بن محمد الفقيه عن أبي الحسين بن الطيوري عن عبد العزيز الأزجي أنا أبو بكر عبد الباقي بن عبد الكريم الشيرازي وأنبأنا أبو سعد بن الطيوري عن عبد العزيز الأزجي قالا أنا أبو الحسين عبد الرحمن بن عمر بن أحمد أنا محمد بن أحمد بن يعقوب حدثني جدي حدثني إبراهيم بن بشار أخو أبان نا عبد الرزاق حدثني أبي أن صعصعة بن صوحان حين أصابه ما أصابه قطع بعض لسانه فأتاه رجل فبال في أذنه فإما قال لهم وإما كتب لهم انظروه فإن كان من العرب فهو من هذيل وإن كان من العجم فهو من بربر قال فنظروا فإذا هو بربري قال وحدثني جدي ثنا إبراهيم بن عبد الله الهروي وإبراهيم بن موسى الفراء قالا نا يحيى بن أبي زائدة نا مجالد قال قيل لعامر لم تقول لأصحاب علي ما تقول وإنما تعلمت منهم قال من أيهم قيل من الحارث الأعور وصعصعة بن صوحان ورشيد الهجري فقال أما الحارث فكان رجلا حاسبا كنت أتعلم منه الحساب وأما صعصعة بن صوحان فكان رجلا خطيبا كنت أتعلم منه الخطب والله ما أفتى فينا يقينا قط وأما رشيد الهجري فإن صاحبا لي قال انطلق بنا إلى رشيد فأتيناه فدخلنا عليه فنظر إلى صاحبي وكان يعرفه فقال بيده هكذا فحركها فقال له صاحبي هكذا وعقد مجالد بيده ثلاثين فقلنا حدثنا رحمك الله قال نعم أتينا حسين بن علي بعدما قتل علي فقلنا استأذن لنا على أمير المؤمنين وسيد المؤمنين قال ذاك قد قتل قلت إنه ما قتل وإنه الآن ليعرف من الديار النصل ويتنفس بنفس الحي قال فضحك حسين وقال أما إذ علمتم هذا فادخلوا عليه ولا تهيجوه قال عامر فما الذي أتعلم من هذا أو من هؤلاء 2882 صعصعة بن الفرات ويقال يزيد بن الفرات النمري من أهل دمشق له ذكر قرأت بخط عبد الله بن سعد القطربلي مما حكاه عن أبي الحسن المدائني قال وقال بعضهم أتى زامل بن عمرو رجل من لخم فيسكن قرية بينها وبين الغوطة ميلان

(24/100)


فقال يزيد بن خالد ( 1 ) زراعة لي مستخفيا فأرسل زامل خيلا فأصابه في زراعة اللخمي عليه قميص سنبلاني ( 2 ) فأخذوه وأقبلوا به على بغل مولف فتلقاهم رجل من بني نمير يقال له صعصعة أو يزيد بن الفرات على نهر يأخذ من بردا فقتله واحتز رأسه وأتى به زاملا فقال له زامل كله بخل وخردل قال الأمير أحق بابن عمه وبعث زامل برأسه إلى مروان وعلق الصبيان في رجله حبلا فجزروه في السكك ويقال إن النميري مر من بقوم من بجيلة فقطع من لحم يزيد بن خالد فألقى إليهم فقال كلوه فجعلوا يأكلون لحمه والسيوف على رؤوسهم ثم مضى إلى زامل فقال زامل كله بخل وخردل وذكر خليفة بن خياط ( 3 ) : أن ( 4 ) الذي قتل يزيد بن خالد اسمه صعصعة ( 5 )
_________
( 1 ) غير واضحة بالأصل ورسمها : " ناوي " ولعل الصواب : " نازل "
( 2 ) بالأصل : سبيلاني ولعل الصواب ما أثبت وفي التاج : سنبلاني بالضم أي سابع الطول الذي قد أسبل أو هو منسوب إلى بلد بالروم ( تاج العروس : سنبل )
( 3 ) تاريخ خليفة ص 374 حوادث سنة 127
( 4 ) غير واضحة بالأصل وقد تقرأ : " كذا " والسياق يقتضي ما أثبت
( 5 ) زيد في تاريخ خليفة : رجل من بني تميم
وانظر تاريخ الطبري حوادث سنة 127 ( 4 / 281 ) وفيه أن يزيد بن خالد لجأ إلى رجل من لخم من أهل المزة
فدل عليه زامل فأرسل إليه فقتل قبل أن يوصل به إليه فبعث برأسه إلى مروان بحمص
وانظر الكامل لابن الأثير بتحقيقنا ( حوادث سنة 127 )

(24/101)


/ ذكر من اسمه صفوان / 2883 صفوان بن أمية بن وهب بن حذافة بن جمح ابن عمرو بن هصيص بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر أبو وهب ( 1 ) القرشي الجمحي المكي ( 2 ) له صحبة أسلم بعد فتح مكة وروى عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أحاديث روى عنه ابنه عبد الله بن صفوان وابن أخيه ( 3 ) حميد وسعيد بن المسيب وعامر بن مالك وطارق بن المرقع وعبد الله بن الحارث بن نوفل وطاوس بن كيسان اليماني وعطاء بن أبي رباح وشهد اليرموك وكان أميرا على كردوس وقيل إنه وفد على معاوية وأقطعه الزقاق المعروف بزقاق صفوان أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أنا أحمد بن محمد بن النقور أنا عيسى بن علي أنا عبد الله بن محمد حدثني جدي أحمد بن منيع نا سفيان عن عبد الكريم بن أبي أمية عن عبد الله بن الحارث قال زوجني أبي فدعا أناسا من أصحاب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فيهم صفوان بن أمية فقال إن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال انهسوا
_________
( 1 ) في تهذيب الكمال 9 / 107 أبو وهب وقيل : أبو أمية
( 2 ) ترجمته في الاستيعاب 2 / 183 هامش الإصابة وأسد الغابة 2 / 405 والإصابة 2 / 187 وتهذيب الكمال 9 / 107 وتهذيب التهذيب 2 / 553 والوافي بالوفيات 16 / 313 وسير الأعلام 2 / 562 وانظر بالحاشية فيهما أسماء مصادر أخرى كثيرة ترجمت له
( 3 ) في تهذيب الكمال وسير الأعلام : ابن أخته واسمه حميد بن حجير وفي الإصابة " ابن أخيه " كالأصل

(24/102)


اللحم نهسا فإنه أهنأ وأمرأ أخرجه الترمذي عن أحمد بن منيع ( 1 )
أخبرناه أبو الفتح يوسف بن عبد الواحد أنا شجاع بن علي أنا أبو عبد الله بن منده أنا أحمد بن محمد بن زياد نا الحسن بن محمد نا ابن عيينة عن عبد الكريم عن عبد الله بن الحارث بن نوفل قال زوجني أبي في إمارة عثمان فدعا قوما من أصحاب النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فجاء صفوان بن أمية وهو شيخ كبير فقال إن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال انهسوا اللحم نهسا فإنه أهنأ وأمرأ وأبر ( 2 ) وأشهى أخبرنا أبو نصر بن رضوان وأبو علي بن السبط وأبو غالب بن البنا قالوا أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو بكر بن مالك نا أبو مسلم الكشي نا أبو عاصم الضحاك عن مجالد عن مالك عن ابن ( 3 ) شهاب عن صفوان بن عبد الله بن صفوان عن جده قال قيل لصفوان بن أمية إنه من لم يهاجر فقد هلك فدعا براحلته فركبها فأتى المدينة قال فقال له رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ما جاء بك يا أبا وهب قال بلغني أنه لا دين لمن لا هجرة له فقال ارجع إلى أباطح مكة قال فرجع فدخل المسجد فتوسد رأسه فجاءه رجل فسرقه فأتى النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فأمر بقطعه فقال يا رسول الله لم يبلغ ردائي ما تقطع فيه يد قد جعلتها صدقة عليه فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فهلا قبل أن تأتيني به أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي وأبو نصر أحمد بن محمد الطوسي قالا أنا أبو الحسين بن النقور زاد ابن السمرقندي وأبو محمد الصريفيني قالا أنا أبو محمد القاسم بن حبابة وأخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن عمر بن محمد بن جعفر بن محمد بن بكر بن سالم بن عبد الله بن عمر بن الخطاب
_________
( 1 ) صحيح الترمذي 26 كتاب الأطعمة 32 باب ( الحديث 1835 )
( 2 ) كذا وفي تهذيب الكمال 9 / 109 " أو أشهى وأمرأ "
وقوله : نهس اللحم : انتزعه بالثنايا للأكل والشين لغة فيه ( انظر اللسان : نهس ونهش )
( 3 ) بالأصل : " مالك بن أبي شهاب " والصواب ما أثبت انظر ترجمة صفوان بن عبد الله بن صفوان في تهذيب الكمال 9 / 117 وفيها يروي عنه
ومحمد بن مسلم بن شهاب الزهري

(24/103)


ح وأخبرنا أبو الفتح محمد بن علي وأبو نصر عبد االله بن أبي عاصم وأبو محمد عبد السلام بن أحمد وأبو عبد الله سمرة بن جندب وأخوه أبو محمد عبد القادر بن جندب قالوا أنا محمد بن عبد العزيز الفارسي قالا أنا عبد الرحمن بن أبي شريح قالا أنا عبد الله بن محمد البغوي ثنا مصعب بن عبد الله الزبيري حدثني مالك بن أنس عن ابن شهاب عن صفوان بن عبد الله بن صفوان أن صفوان قيل له من لم يهاجر هلك قال فقدم صفوان بن أمية المدينة فنام في المسجد وتوسد رداءه فجاء سارق فأخذ رداءه قال فأخذ صفوان السارق فجاء به إلى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فأمر به رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أن يقطع فقال صفوان إني لم أرد هذا هو عليه صدقة فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فهلا قبل أن تأتيني به وفي حديث ابن حبابة قالا قبل أن تأتيني به رواه محمد بن أبي حفصة عن الزهري وزاد في إسناده أبا صفوان عبد الله بن صفوان أخبرناه أبو القاسم بن الحصين أنا أبو علي بن المذهب أنبأ أحمد بن جعفر نا عبد الله بن أحمد ( 1 ) حدثني أبي نا روح نا محمد بن حفصة ( 2 ) نا الزهري عن صفوان بن ( 3 ) عبد الله بن صفوان عن أبيه أن صفوان بن أمية بن خلف قيل له هلك من لم يهاجر قال فقلت لا أصل إلى أهلي حتى آتي ( 4 ) رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فركبت راحلتي فأتيت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقلت يا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) زعموا أنه هلك من لم يهاجر قال لا أبا وهب فارجع إلى أباطح مكة أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور أنا أبو طاهر المخلص نا أحمد بن عبد الله بن سيف نا السري بن يحيى نا شعيب بن إبراهيم نا سيف بن عمر التميمي قال في تسمية الأمراء يوم اليرموك وصفوان بن أمية علي كردوس ( 5 )
أخبرنا أبو البركات عبد الوهاب بن المبارك أنا أبو طاهر قالا أنا محمد بن الحسن بن أحمد أنا محمد بن
_________
( 1 ) في مسند أحمد ط دار الفكر 5 / 223 ( الحديث 15303 )
2 - ( ) في المسند : " محمد بن أبي حفصة " ومثله في سير الأعلام 2 / 564
( 3 ) عن المسند وبالأصل " عن " وانظر سير الأعلام 2 / 564
( 4 ) الزيادة عن المسند للإيضاح
( 5 ) تاريخ الطبري 3 / 396 حوادث سنة 13

(24/104)


أحمد بن إسحاق أنا عمر بن أحمد نا خليفة بن خياط ( 1 ) قال صفوان بن أمية بن خلف ( 2 ) بن وهب بن حذافة بن جمح أمه صفية بنت معمر بن حبيب بن وهب ( 3 ) بن حذافة بن جمح قال أبو اليقظان أمه ابنة عمير من بني جمح يكنى أبا وهب مات بمكة سنة اثنين ( 4 ) وأربعين أخبرنا أبو غالب وأبو عبد الله ابنا البنا قالا أنا أبو جعفر بن المسلمة أنا أبو طاهر المخلص نا أحمد بن سليمان نا الزبير بن بكار قال وصفوان بن أمية وأمه صفية بنت معمر بن وهب بن حذافة بن جمح وأخواه كلدة وعبد الرحمن ابنا حنبل وكان صفوان من مسلمة الفتح وكان قد هرب حين دخل رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يومئذ فانصرف معه فوقف على رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وصفوان على فرسه فناداه في جماعة الناس إن هذا عمير بن وهب يزعم أنك أمنتني على أن لي تسير شهرين فقال له رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) انزل فقال لا حتى تبين لي فقال له رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) انزل فلك تسيير أربعة أشهر وشهد معه حنينا وهو مشرك واستعاده رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) سلاحا فقال له طوعا أو كرها فقال بل طوعا عارية مضمونة فأعاره ووهب له رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يوم حنين من الغنائم فأدركه فقال أشهد ما طابت بهذا إلا نفس نبي فأسلم أقام بمكة ثم قيل إنه لا إسلام لمن لا هجرة له فقدم المدينة فنزل على العباس فقال له رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) على من نزلت فقال على العباس فقال ذاك ابن قريش بقريش ارجع أبا وهب فإنه لا هجرة بعد الفتح وقال له فمن لأباطح مكة فرجع صفوان فأقام بمكة حتى مات بها ( 5 ) أخبرنا أبو بكر اللفتواني أنا أبو عمرو بن منده أنا الحسين بن محمد بن يوسف أنا أحمد بن محمد بن عمرو أنا أبو بكر بن أبي الدنيا نا محمد بن سعد ( 6 )
_________
( 1 ) طبقات خليفة بن خياط ص 59 رقم 136
( 2 ) عن طبقات خليفة وبالأصل " خليفة "
( 3 ) بالأصل : " معمر بن وهب بن حبيب " وفوق اللفظتين حبيب ووهب علامتا م إشارة إلى تقديم وتأخير وهذا ما أثبتناه بما يوافق عبارة خليفة
( 4 ) كذا والصواب : اثنتين
( 5 ) انظر تهذيب الكمال 9 / 107 - 108
( 6 ) الخبر برواية ابن أبي الدنيا سقط من الطبقات الكبرى المطبوع لابن سعد

(24/105)


قال في الطبقة الخامسة في تسمية من أسلم بعد فتح مكة صفوان بن أمية بن خلف بن وهب بن حذافة بن جمح ويكنى أبا وهب مات في أول خلافة معاوية فقال في موضع آخر بهذا الإسناد أسلم بعد الفتح فقيل له إنه لا إسلام لمن لم يهاجر فقدم المدينة فأخبر بذلك النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فقال له عزمت عليكم يا أبا وهب لما رجعت إلى أباطح مكة فلم يزل بها حتى مات أيام خرج الناس من مكة إلى الجمل وكان يحرض الناس على الخروج أخبرني بذلك كله الواقدي أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنا الحسن بن علي أنا أبو عمر بن حيوية أنا أحمد بن معروف نا الحسين بن الفهم نا محمد بن سعد ( 1 ) قال في الطبقة الرابعة صفوان بن أمية بن خلف بن وهب بن حذافة بن جمح وأمه صفية بنت معمر بن وهب بن حذافة بن جمح قال محمد بن عمر ولم يزل صفوان صحيح الإسلام ولم يبلغنا أنه غزا مع رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) شيئا ولا بعده ولم يزل مقيما بمكة إلى أن مات بها في أول خلافة معاوية بن أبي سفيان وقد روى عن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أنبأنا أبو محمد بن الآنبوسي ثم أخبرني أبو الفضل بن ناصر عنه أنبأ أبو محمد الجوهري أبو الحسين بن المظفر أنا أبو علي المدائني أنا أحمد بن عبد الله بن عبد الرحيم قال ومن بني جمح بن عمرو بن هصيص بن كعب بن لؤي صفوان بن أمية بن خلف بن وهب بن ( 2 ) حذافة بنت جمح وأمه ( 3 ) بنت معمر بن حبيب بن حذافة بن جمح يكنى أبا وهب أتى النبي ( صلى الله عليه و سلم ) يوم فتح مكة فأجله النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أربعة أشهر ثم أسلم بعد ذلك توفي بعد مقتل عثمان وقال بعض أهل الحديث توفي سنة اثنين ( 4 ) وأربعين أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور أنا عيسى بن علي أنا عبد الله بن محمد قال قال محمد بن سعد صفوان بن أمية بن خلف بن وهب بن حذافة بن جمح بن عمرو وأمه صفية بنت معمر ( 5 ) بن حبيب بن وهب بن حذافة بن
_________
( 1 ) طبقات ابن سعد 5 / 449
( 2 ) بالأصل : بنت
( 3 ) رسمها بالأصل : " ينسه " وتقرأ ؟ وقد مر : صفية وفي مغازي الواقدي 1 / 85 كريمة
( 4 ) كذا
( 5 ) رسمها بالأصل : " لعمر " وقد مر صوابا قريبا

(24/106)


جمح يكنى صفوان أبا وهب كان يسكن مكة وقدم على النبي ( صلى الله عليه و سلم ) المدينة أخبرنا أبو محمد السلمي نا أبو بكر الخطيب ح وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو بكر بن الطبري قالا أنا أبو الحسين بن الفضل أنبأ عبد الله بن جعفر نا يعقوب ( 1 ) قال صفوان بن أمية بن خلف بن وهب بن حذافة بن جمح بن عمرو بن هصيص ( 2 ) بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر زاد ابن السمرقندي يكنى أبا وهب أنبأنا أبو الغنائم الكوفي ثم حدثنا أبو الفضل السلامي أنا أبو الفضل الباقلاني وأبو الحسين الأصبهاني قالا أنا أحمد بن عبدان أنبأ محمد بن سهل أنا محمد بن إسماعيل ( 3 ) قال صفوان بن أمية بن خلف أبو وهب القرشي الجمحي له صحبة في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الأديب أنا أبو القاسم الأصبهاني أنا أبو علي إجازة ح قال وأنا أبو طاهر أنا علي بن محمد قالا أنا أبو محمد بن أبي حاتم ( 4 ) قال صفوان بن أمية بن خلف بن وهب بن حذافة بن جمح بن وهب الجمحي القرشي المكي له صحبة روى عنه حميد بن أخيه ( 5 ) وعبد الله بن الحارث وعامر بن مالك وعبد الله بن صفوان سمعت أبي يقول ذلك قال أبو محمد روى عنه طاوس اليماني أخبرنا أبو الفتح يوسف بن عبد الواحد أنا شجاع بن علي أنا أبو عبد الله بن منده قال صفوان بن أمية بن خلف بن وهب بن حذافة بن جمح واسمه تيم بن عمرو بن هصيص بن كعب بن لؤي أبو وهب الجمحي كناه النبي ( صلى الله عليه و سلم ) يوم الفتح
_________
( 1 ) المعرفة والتاريخ 2 / 309
( 2 ) عن المعرفة والتاريخ - وبقية مصادر - وبالأصل هنا : هيص
( 3 ) التاريخ الكبير 4 / 304
( 4 ) الجرح والتعديل 4 / 421
( 5 ) كذا وفي الجرح والتعديل : ابن أخته

(24/107)


واستعار منه أدراعا قال له يا أبا وهب روى عنه عبد الله بن حارثة وعامر بن مالك وطارق بن مرقع وابنه عبد الله كذا قال وهو عبد الله بن الحارث بن نوفل أنبأنا أبو سعد المطرز وأبو علي الحداد قالا أنا أبو نعيم قال صفوان بن أمية بن خلف بن وهب بن حذافة بن جمح واسمه تيم بن عمرو بن هصيص بن كعب بن لؤي أبو وهب الجمحي كناه النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أنا وهب أسلم بعد الفتح ( 2 ) وشهد حنينا وهو مشرك ثم أسلم بعد ذلك توفي مقتل عثمان بن عفان أخبرنا أبو السعود بن المجلي ( 3 ) نا أبو الحسين محمد بن علي ح وأخبرنا أبو الحسين محمد بن محمد أنا أبي أبو يعلى قالا أنا أبو القاسم الصيدلاني أنا محمد بن مخلد بن حفص قال قرأت على علي بن عمرو الأنصاري حدثكم الهيثم بن عدي قال قال ابن عباس صفوان بن أمية بن خلف يكنى أبا وهب أخبرنا أبو غالب الماوردي أنا أبو الفضل بن خيرون ح وأخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا ثابت بن بندار قالا أنبأ أبو القاسم الأزهري أنا عبيد الله بن أحمد بن يعقوب أنا العباس بن العباس بن محمد بن عبد الله بن المغيرة الجوهري أنا صالح بن منصور بن خلف أنا أبو سعيد بن حمدون أنا مكي بن عبدان قال سمعت مسلم بن الحجاج يقول أبو وهب صفوان بن أمية بن خلف الجمحي له صحبة قرأت على أبي الفضل بن ناصر عن جعفر بن يحيى أنا أبو نصر الوائلي أنا الخصيب بن عبد الله أخبرني أبو موسى بن أبي عبد الرحمن أخبرني أبي قال أبو وهب صفوان بن أمية بن خلف الجمحي أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو طاهر محمد بن أحمد بن محمد أنا
_________
( 1 ) كذا وقد مر في أول ترجمته : " عبد الله بن الحارث " وسينبه المصنف في آخر الخبر إلى الصواب : بن الحارث بن نوفل وانظر
( 2 ) تهذيب الكمال 9 / 107
( 3 ) بالأصل بالحاء المهملة والصواب ما أثبت بالجيم وقد مر

(24/108)


هبة الله بن إبراهيم بن عمر أنا أبو بكر المهندس نا أبو بشر الدولابي ( 1 ) قال صفوان بن أمية يعني يكنى أبا وهب أخبرنا أبو الفتح نصر الله بن محمد أنبأ أبو الفتح نصر بن إبراهيم أنا أبو الفتح سليمان بن أيوب أنا طاهر بن محمد بن سليمان نا علي بن إبراهيم بن أحمد نا يزيد بن محمد بن إياس قال سمعت محمد بن أحمد المقدمي يقول صفوان بن أمية الجمحي يكنى أبا وهب أخبرنا أبو جعفر محمد بن أبي علي أنا أبو بكر الصفار أنا أحمد بن علي بن منجوية أنا أبو أحمد الحاكم قال أبو وهب ويقال أبو أمية صفوان بن أمية بن خلف بن وهب بن حذافة بن عمرو بن هصيص بن كعب بن لؤي الجمحي القرشي وأمه صفية بنت يعمر ( 2 ) بن حبيب بن وهب بن حذافة بن جمح ويقال أمه بنت عمير من بني جمح له صحبة من النبي ( صلى الله عليه و سلم ) مات بمكة أول ولاية معاوية أخبرنا أبو الفتح عبد الملك بن عبد الله الكروخي أنا محمود بن القاسم بن محمد وعبد العزيز بن محمد وأبو بكر أحمد بن عبد الصمد قالوا أنا عبد الجبار بن محمد بن أحمد المحبوبي أنا أبو عيسى الترمذي ( 3 ) أنا أبو السائب سلم بن جنادة بن سلم الكوفي ثنا أحمد بن بشير عن عمرو ( 4 ) بن مرة عن سالم بن عبد الله بن عمر عن أبيه قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يوم أحد اللهم العن أبا سفيان اللهم العن الحارث بن هشام اللهم العن صفوان بن أمية قال فنزلت " ليس لك من الأمر شئ أو يتوب عليهم " ( 5 ) فتاب عليهم فأسلموا وحسن إسلامهم أخبرناه غالبا أبو المظفر بن القشيري أنا أبي أبو القاسم وأخبرنا أبو الأسعد هبة الله بن عبد الواحد بن عبد الكريم أنا جدي أبو القاسم أنا أبو الحسين الخفاف أنا أبو العباس السراج نا أبو السائب سلم بن جنادة
_________
( 1 ) الكنى والأسماء للدولابي 1 / 92
( 2 ) كذا ومر : " بنت معمر "
( 3 ) صحيح الترمذي 48 كتاب التفسير ( الحديث 3004 )
( 4 ) في الترمذي : عمر بن حمزة
( 5 ) سورة آل عمران الآية : 127

(24/109)


ثنا أبو بكر أحمد بن بشير عن عمرو ( 1 ) بن حمزة عن سالم عن ابن عمر قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يوم الفتح اللهم العن الحارث اللهم العن صفوان بن أمية فنزلت " ليس لك من الأمر شئ أو يتوب عليهم أو يعذبهم فإنهم ضالمون " فتاب عليهم فأسلموا فحسن إسلامهم رواه أبو عقيل عبد الله بن عقيل الثقفي عن عمرو ( 1 ) بن حمزة مرفوعا أيضا إلا أنه سمى بدل أبا سفيان سهل بن عمرو ورواه معمر عن الزهري عن سالم مسندا إلا أنه لم يسم منهم أحد أخبرناه أبو عبد الله الفراوي وأبو المظفر بن القشيري قالا أنا أبو سعد الجنزرودي أنا أبو عمرو بن حمدان أنا أبو يعلى نا إسحاق هو ابن أبي إسرائيل نا عبد العزيز بن محمد نا معمر ح وأخبرناه أبو عبد الله الحسين بن عبد الملك أنا إبراهيم بن منصور أنا أبو بكر بن المقرئ أنا أبو يعلى نا إسحاق نا عبد الرزاق نا سفيان ومعمر عن الزهري عن سالم عن أبيه قال لعن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) في صلاة الصبح فلانا وفلانا ناسا من المنافقين فأنزل الله عز و جل " ليس لك من الأمر شئ أو يتوب عليهم أو يعذبهم فإنهم ضالمون " وكذا رواه ابن المبارك عن معمر ورواه حنظلة بن أبي سفيان الجمحي المكي عن سالم مرسلا لم يذكر ابن عمر فيه وسمى سهيلا بدل أبي سفيان أخبرناه أبو عبد الله أنا خيثمة بن سليمان نا الحسن بن مكرم نا إسحاق بن سليمان الرازي قال سمعت حنظلة بن أبي سفيان قال سمعت سالم بن عبد الله في قول الله عز و جل " ليس لك من الأمر شئ أو يتوب عليهم " نزلت في سهيل بن عمرو وصفوان بن أمية والحارث بن هشام كان النبي ( صلى الله عليه و سلم ) يدعو في الصلاة فنزلت فيهم هذه الآية أخبرنا أبو غالب بن البنا أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو عمر بن حيوية ح وأخبرنا أبو غالب وأبو عبد الله ابنا البنا قالا أنا أبو الحسين بن
_________
( 1 ) في الترمذي : " عمر "

(24/110)


الآبنوسي أنا أبو الطيب عثمان بن عمرو بن محمد بن المنتاب قالا ثنا يحيى بن محمد بن صاعد نا الحسين بن الحسن بن حارث أنا ابن المبارك أنا معمر عن الزهري عن بعض آل عمر ( 1 ) عن عمر بن الخطاب أنه قال لما كان يوم الفتح أرسل رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إلى صفوان بن أمية بن خلف وإلى أبي سفيان بن حرب وإلي الحارث بن هشام قال عمر فقلت قد أمكنني الله عز و جل منهم لأعرفنهم ما صنعوا قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) مثلي ومثلكم كما قال يوسف لإخوته " لا تثريب عليكم اليوم يغفر الله لكم وهو أرحم الراحمين ( 2 ) " قال عمر فانفضخت حياء من رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ( 3 ) ح أخبرنا أبو محمد هبة الله بن سهل بن عمر أنا عثمان سعيد بن محمد البحيري أنا زاهر بن أحمد أنا إبراهيم بن عبد الصمد نا أبو مصعب الزهري ثنا مالك عن ابن شهاب أنه بلغه أن نساء كن على عهد رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) بأرضهن وهن غير مهاجرات وأزواجهن حين أسلمن كفار منهن بنت الوليد بن المغيرة وكانت تحت صفوان بن أمية فأسلمت يوم الفتح وهرب زوجها صفوان بن أمية من الإسلام فبعث إليه رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ابن عمه وهب بن عمير برداء رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أمانا لصفوان ودعاه رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إلى الإسلام وأن يقدم عليه فإن رضي أمرا وإلا سيره شهرين فلما قدم على رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ناداه على رؤوس الناس فقال يا محمد هذا وهب بن عمير جاءني بردائك وزعم أنك دعوتني إلى القدوم عليك فإن رضيت أمرا قبلته وإلا سيرتني شهرين قال فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) انزل أبا وهب فقال لا والله لا أنزل حتى تبين لي فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) لك تسيير أربعة أشهر فخرج رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قبل هوازن بحنين ( 4 ) فأرسل إلى صفوان أن يستعيره أداة
_________
( 1 ) بالأصل : " عمران " والمثبت عن سير الأعلام 2 / 564
2 - ( ) سورة يوسف الآية : 92
( 3 ) نقله الذهبي في سير الأعلام 2 / 564 و 565 من طريق الزهري
( 4 ) ما بين معكوفتين سقط من الأصل واستدرك عن سير الأعلام 2 / 565 ومكان العبارة بالأصل : " قبل هوازين بحنين "

(24/111)


وسلاحا كانت عنده فقال صفوان أو كرها فقال لا بل طوعا فأعاره الأداة والسلاح التي كانت عنده ثم خرج صفوان مع رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وهو كافر يشهد حنينا والطائف وهو كافر وامرأته مسلمة فلم يفرق رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) بينه وبين امرأته حتى أسلم صفوان واستقرت امرأته بذلك النكاح كذا يقول مالك وهب بن عمير وإنما هو وهب بن عمير أخبرنا أبو عبد الله الفراوي أنا أبو بكر البيهقي ( 1 )
ح وأخبرنا أبو محمد بن الأكفاني ثنا أبو بكر الخطيب قالا أنبأ أبو الحسين بن الفضل أنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن أحمد بن عتاب العبدي نا القاسم بن عبد الله ( 2 ) بن المغيرة نا ابن أبي أويس نا إسماعيل بن إبراهيم بن عقبة عن عمه موسى بن عقبة قال وفر ( 3 ) صفوان بن أمية عامدا للبحر وأقبل عمير بن وهب بن خلف إلى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فسأله أن يؤمن صفوان بن أمية وقال إنه قد هرب فارا نحو البحر وقد خشيت أن يهلك نفسه فأرسلني إليه بأمان يا رسول الله فإنك قد أمنت الأحمر والأسود فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أدرك عمك ( 4 ) فهو آمن فطلبه عمير فأدركه وقال له قد أمنك رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقال صفوان فوالله لا آمن لك حتى أرى علامة بأمان فقال عمير أمكث مكانك حتى آتيك بها فرجع عمير إلى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقال إن صفوان أبى أن يوقن لي حتى يرى منك آية يعرفها فانتزع رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) برد حبرة كان معتجرا بها حين دخل مكة فدفعه إلى عمير بن وهب فلما رأى صفوان البرد أيقن واطمانت نفسه وأقبل مع عمير حتى دخل المسجد على رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقال صفوان أعطيتني ما يقول هذا من الأمان قال نعم قال اجعل لي شهرا قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) بل لك شهران لعل الله أن يهديك وقال ابن شهاب نادى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) صفوان وهو على فرسه فقال يا محمد أمنتني كما قال هذا إن رضيت وإلا سيرتني شهرين فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) انزل أبا
_________
( 1 ) الخبر في دلائل النبوة للبيهقي 5 / 39 و 46
( 2 ) بالأصل بعدها : " العبدي " والمثبت يوافق عبارة البيهقي
( 3 ) دلائل البيهقي : ومر صفوان
( 4 ) دلائل البيهقي : أدرك ابن عمك

(24/112)


وهب فقال لا 2 والله لا أنزل حتى تبين قال فلك تسيير أربعة أشهر وكذا ذكر الواقدي بإسناد غير هذا متصل أخبرناه أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنا الحسن بن علي نا أبو عمر بن حيوية أنا عبد الوهاب بن أبي حية نا محمد بن شجاع البلخي ثنا محمد بن عمر الواقدي ( 1 ) حدثني ابن أبي سبرة عن موسى بن عقبة عن أبي حبيبة مولى الزبير عن عبد الله بن الزبير قال لما كانت يوم الفتح أسلمت امرأة صفوان بن أمية البعوم بنت المعذل من كنانة وأما صفوان بن أمية فهرب حتى أتى الشعيبة ( 2 ) وجعل يقول لغلامه يسار وليس معه غيره ويحك انظر من ترى قال هذا عمير بن وهب قال صفوان ما أصنع بعمير والله ما جاء إلا يريد قتلي قد ظاهر محمدا علي فلحقه فقال يا عمير ما كفاك ما صنعت بي حملتني دينك وعيالك ثم جئت تريد قتلي قال أبا وهب قد جعلت فداك جئتك من عند أبر الناس وأوصل الناس وقد كان عمير قال لرسول الله سيد قومي خرج هاربا ليقذف نفسه في البحر وخاف أن لا تؤمنه فأمنه فداك أبي وأمي فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قد أمنته فخرج في أثره فقال إن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قد أمنك فقال صفوان لا والله لا أرجع معك حتى تأتيني بعلامة أعرفها فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) خذ عمامتي قال فرجع عمير إليه بها وهو البرد الذي دخل فيه رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يومئذ معتجرا ( 3 ) به برد حبرة ( 4 ) فخرج عمير في طلبه الثانية حتى جاءه بالبرد فقال أبا وهب جئتك من عند خير الناس وأوصل الناس وأبر الناس وأحلم الناس مجده مجدك وعزه عزك وملكه ملكك ابن أمك وأبيك اذكرك الله في نفسك قال له أخاف أن أقتل قال دعاك ( 5 ) إلى أن تدخل في الإسلام فإن رضيت وإلا سيرك شهرين فهو أوفى الناس وأبرهم وقد بعث إليك ببرده الذي دخل به متعجرا تعرفه قال نعم فأخرجه فقال نعم هو هو فرجع صفوان حتى انتهى إلى
_________
( 1 ) مغازي الواقدي 2 / 851 وما بعدها
( 2 ) بالأصل : الشعبية والمثبت عن الواقدي وفي ياقوت : الشعبية : مرفأ السفن من ساحل بحر الحجاز وهو كان مرفأ مكة ومرسي سفنها قبل جده
3 - ( ) الاعتجار بالعمامة وهو أن يلفها على رأسه ويرد طرفها على وجه ولا يعمل منها شيئا تحت ذقنه ( النهاية )
( 4 ) الحبرة : ضرب من ثياب اليمن
( 5 ) ما بين معكوفتين زيادة عن الواقدي

(24/113)


رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ورسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يصلي بالمسلمين العصر في المسجد فوقفا فقال كم يصلون في اليوم والليلة قال خمس صلوات قال يصلي بهم محمد قال نعم فلما سلم صاح صفوان يا محمد إن عمير بن وهب جاءني ببردك وزعم أنك دعوتني إلى القدوم عليك فإن رضيت أمرا وإلا سيرتني شهرين قال انزل أبا وهب قال لا والله حى تبين لي قال بل لك تسيير أربعة أشهر فنزل صفوان وخرج رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قبل هوازن وخرج معه صفوان وهو كافر وأرسل إليه يستعيره سلاحه فأعاره سلاحه مائة درع بأداتها فقال صفوان طوعا أو كرها فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) عارية مؤداة فأعاره فأمره رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فحملها إلى حنين فشهد حنينا والطائف ثم رجع رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إلى الجعرانة ( 1 ) فبينا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يسير في الغنائم ينظر إليها ومعه صفوان بن أمية فجعل صفوان ينظر إلى شعب ملئ نعما وشاء ورعاء فأدام إليه النظر ورسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يرمقه فقال أبا وهب يعجبك هذا الشعب قال نعم قال هو لك وما فيه فقال صفوان عند ذلك ما طابت نفس أحد بمثل هذا إلا نفس نبي أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا عبده ورسوله وأسلم مكانه أخبرنا أبو بكر أيضا أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو عمر نا عبد الله بن يزيد الهذلي قال استقرض رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من صفوان بن أمية بمكة خمسين ألفا فأقرضه ( 8 )
أخبرنا أبو سعد بن البغدادي أنا أبو المظفر محمود بن أحمد الكوسج أنا أبو علي الحسين بن علي بن أحمد بن سليمان بن البغدادي نا أبو الفضل بن الخطيب نا أبو مسعود ثنا الأسود بن عامر وغيره قالوا حدثنا ( 3 ) شريك عن عبد العزيز بن رفيع عن ابن أبي مليكة عن أمية بن صفوان عن أبيه قال استعار النبي ( صلى الله عليه و سلم ) من صفوان أدرعا يوم حنين من حديد ( 4 ) فقال له يا محمد مضمونة قال مضمونة فضاع بعضها فقال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) إن شئت غرمته لك فقال لا أنا أرغب في الإسلام من ذلك ( 5 )
_________
( 1 ) الجعرانة : ماء بين الطائف ومكة نزلها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لما قسم غنائم هوازن
( 2 ) سير الأعلام 2 / 566
( 3 ) بالأصل : أخذتنا
( 4 ) تقرأ بالأصل : " حدثه " ولا معنى لها ولعل الصواب ما أثبت
( 5 ) سير الأعلام 2 / 566 من طريق شريك

(24/114)


أخبرنا أبو محمد عبد الكريم بن حمزة السلمي نا أبو محمد عبد العزيز نا أحمد التيمي أنا أبو محمد عبد الرحمن بن عثمان بن القاسم بن أبي نصر أنا أبو يعقوب إسحاق بن إبراهيم بن هشام الأذرعي نا أبو زرعة عبد الرحمن بن أحمد بن عمرو نا أحمد بن خالد الذهبي نا محمد بن إسحاق عن أبي جعفر قال كان في صفوان بن أمية ثلاث من السنة استعار رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) سلاحه حين سار إلى حنين فقال صفوان أعطيت يا محمد قال بل عارية مضمونة قال فضمنت العارية حتى نودي إلى أهلها قال وقدم علينا المدينة بعد فتح مكة فقال له رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ما جاء بك يا أبا أمية قال بأمر الله زعم الناس أن لا خلاف لمن لم يهاجر فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) لترجعن حتى تتبطح ببطحاء مكة فعرف الناس أن الهجرة قد انقطعت بعد فتح مكة قال وأتى مسجد رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فسرقت خميصته من تحت رأسه فظفر بصاحبه فأتى النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فقال إن هذا سرق خميصتي فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) اذهبوا به فاقطعوه فقال يا رسول الله هي له فقال ألا قبل أن تأتينا فعرف الناس أن لا بأس بالعفو عن الحد ما لم ينته ( 1 ) إلى الإمام أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنا الحسن بن علي نا أبو عمر بن حيوية أنا عبد الوهاب بن أبي حية أنا محمد بن شجاع أنا محمد بن عمر الواقدي ( 2 ) قال وأعطى يعني النبي ( صلى الله عليه و سلم ) من غنائم حنين في بني جمح صفوان بن أمية مائة بعير ويقال إنه طاف مع النبي ( صلى الله عليه و سلم ) يتصفح الغنائم إذ مر بشعب مما أفاء الله عليه فيه غنم وإبل ورعاؤها مملوء ( 3 ) فأعجب صفوان وجعل ينظر إليه فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أعجبك يا أبا وهب هذا الشعب قال نعم قال هو لك وما فيه فقال صفوان أشهد ما طابت بهذا نفس أحد قط إلا نبي وأشهد أنك رسول الله أخبرتنا أم المجتبى فاطمة بنت ناصر قالت قرئ على إبراهيم بن منصور نا أبو بكر بن المقرئ أنا أبو يعلى نا مسروق بن المرزبان نا ابن المبارك عن يونس بن يزيد عن سعيد بن المسيب عن صفوان بن أمية قال لقد أعطاني
_________
( 1 ) الأصل : ينتهي
( 2 ) الخبر في مغازي الواقدي 3 / 946
( 3 ) بالأصل : رعاها مملوءا

(24/115)


رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يوم حنين وأنه لمن أبغض الناس إلي فما زال يعطيني حتى أنه لأحب الخلق إلي أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور أنا عيسى بن علي أنا عبد الله بن محمد نا يحيى بن عبد الحميد نا عبد الله بن المبارك عن يونس عن الزهري عن سعيد بن المسيب عن صفوان بن أمية قال أتيت النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وهو أبغض الناس إلي فأعطاني ثم أعطاني ثم أعطاني فلهو أحب الناس إلي أخبرنا أبو القاسم يوسف بن عبد الواحد نا شجاع بن علي أنا أبو عبد الله بن منده أنبأ أحمد بن عمر وأبو طاهر نا يونس بن عبد الأعلى نا ابن وهب أخبرني يونس قال قال ابن شهاب حدثني سعيد بن المسيب أن صفوان بن أمية قال والله لقد أعطاني رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ما أعطاني وإنه لأبغض الناس إلي فما برح يعطيني حتى إنه لأحب الناس إلي هكذا رواه معمر عن الزهري فلم يذكر ابن المسيب أخبرناه أبو الحسن علي بن المسلم الفقيه أنبأ أبو الحسن بن أبي الحديد أنبأ جدي أبو بكر نا محمد بن يوسف بن بشر أنا محمد بن حماد نا عبد الرزاق أنا معمر عن الزهري قال قال صفوان بن أمية لقد أعطاني رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ما أعطاني وأنه لأبغض الناس إلي أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنا الحسن بن علي أنا أبو عمر بن حيوية أنا أحمد بن معروف ثنا الحسين بن الفهم نا محمد بن سعد أنا محمد بن عمر حدثني عبد الرحمن بن أبي الزناد عن أبيه قال اصطف سبعة أربعة في الجاهلية وثلاثة في الإسلام يطعمون وينادون إليه كل يوم فأما من كان في الإسلام فعمرو بن عبد الله بن صفوان وفي الجاهلية أبي أمية بن خلف بن وهب بن حذافة ( 1 )
أخبرنا أبو غالب وأبو عبد الله ابنا البنا قالا أنا أبو جعفر بن المسلمة أنا أبو طاهر المخلص نا أحمد بن سليمان نا الزبير بن بكار حدثني محمد بن حسن عن
_________
( 1 ) انظر سير الأعلام 2 / 567 وأسد الغابة 2 / 407

(24/116)


نصر بن مزاحم عن معروف بن خربوذ قال صفوان بن أمية أحمد العشرة الذين من عشرة بطون الذين انتهى إليهم شرف الجاهلية ووصله لهم الإسلام وكانت إلى صفوان بن أمية في الجاهلية الأيسار وهي الأزلام ( 1 ) فكان لا يسبق بأمر عام حتى يجري يسره على يديه هذا مختصر من حكاية ( 2 )
أخبرنا بها بتمامها أبو غالب وأبو عبد الله قالا أنا أبو الحسين بن الآبنوسي قراءة أنا أبو بكر بن زبيري إجازة أنبأ أبو عبد الله محمد بن الحسين الزعفراني نا أبو بكر بن أبي خيثمة نا الزبير بن بكار حدثني محمد بن الحسن حدثني نصر بن مزاحم عن ( 3 ) معروف بن خربوذ قال من انتهى إليه الشرف من قريش فوصله الإسلام عشرة نفر من عشرة أبطن من هاشم وأمية ونوفل وأسد وعبد الدار وتيم ومخزوم وعدي وسهم وجمح فمن هاشم العباس بن عبد المطلب كان قد سقى في الجاهلية الحجيج وبقي له في الإسلام ومن بني أمية أبو سفيان بن حرب ومن بني نوفل الحارث بن عامر قال الزبير غلط في الحارث بن عامر ومن بني عبد الدار عثمان بن أبي طلحة ومن بني تيم أبو بكر الصديق ومن بني أسد يزيد بن زمعة ومن بني مخزوم خالد بن الوليد بن المغيرة ومن بني عدي عمر بن الخطاب ومن بني سهم الحارث بن قيس ومن بني جمح صفوان بن أمية قال ابن خربوذ صارت مكارم قريش في الجاهلية إلى هؤلاء العشرة فأدركهم الإسلام فوصل ذلك بهم فكذلك كل من عرف في الجاهلية أدركه الإسلام فوصله فكانت سقاية الحاج وعمارة المسجد الحرام وحلول الثعر ( 4 ) فإن قريشا لم تكن تملك عليها في الجاهلية أحدا فإذا كانت حرب أقرعوا بين أهل الرياسة من الذكور فإذا حضرت الحرب أجلسوه لا يبالون صغيرا كان أم كبيرا أجلسوه تيمنا به فلما كان يوم الفجار أقرعوا بين بني
_________
( 1 ) الأزلام : السهام التي كان أهل الجاهلية يستقسمون بها ( القاموس المحيط )
( 2 ) انظر الإصابة 2 / 189 وسير الأعلام 2 / 567
( 3 ) بالأصل : " بن "
( 4 ) كذا رسمها بالأصل وفي مختصر ابن منظور 11 / 92 " الثغر "

(24/117)


هاشم فخرج سهم العباس وهو غلام ( 1 ) فإذا جاء أبو طالب هزمت قيس وإذا لم يجئ هزمت كنانة فقالوا لا أبا لك لا تغب وأما عمارة المسجد فإنها والسقاية كانت للعباس بن عبد المطلب فأما السقاية فإنها معروفة وأما العمارة فإنهم لا يدع أحدا يستب في المسجد الحرام ولا يقول فيه هجرا يحملهم على عمارته بالخير لا يستطيعون لذلك امتناعا لأنه قد أجمع ملأ قريش على ذلك فهم له أعوان وكانت العقاب عند أبي سفيان راية الرئيس وكانت العقاب إذا كانت عند رجل أخرجها إذا حمشت الحرب قال أجمعت قريش علي أعطوه إياه وإن لم يجمعوا على أحد رأسوا صاحبها وكانت الرفادة إلى الحارث بن عامر بن نوفل والرفادة ما كنت تخرج قريش من أموالها في رفد منقطع الحاج وكانت المشورة إلى يزيد بن زمعة بن الأسود بن المطلب بن أسد وقتل مع رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يوم الطائف والمشورة أن قريشا لم يجمعوا على أمر إلا عرضوه عليه فإن وافق رأيهم رأيه سكت وإلا شغب فيه فكانوا له إخوانا حتى يرجعوا عنه وكانت سدانة البيت واللواء إلى عثمان بن أبي طلحة بن عبد العزى والسدانة الخزانة مع الحجابة وكانت الأشناق إلى أبي بكر الصديق والأشناق الديات كان إذا حمل شيئا فسأل فيه قريشا صدقوه وأمضوا حمالته وحمالة من قام معه أبو بكر فإن احتملها غيره خذلوه ولم يصدقوه وكانت القبة والأعنة إلى خالد بن الوليد فأما الأعنة فإنه كان يكون على خيول قريش في الجاهلية في الحروب وأما القبة فإنهم كانوا يضربونها ثم يجمعون إليها ما يجهزون به الجيوش وكانت السفارة إلى عمر بن الخطاب إن وقعت حرب بين قريش وغيرهم بعثوه سفيرا وإن نافرهم منافر أو فاخرهم مفاخر بعثوه منافرا ومفاخرا ورضوا به وكانت الحكومة والأموال المحجرة إلى الحارث بن قيس بن عدي والأموال التي يغنموا لآلهتهم وكانت الأيسار إلى صفوان بن أمية والأيسار الأزلام وكان لا يسبق بأمر
_________
( 1 ) بعدها في مختصر ابن منظور : فأجلسوه على ترس
وكان أبو طالب يحضرها وكان النبي صلى الله عليه وآله وسلم يجئ معه وهو غلام

(24/118)


عام حتى يكون هو الذي يجري يسره على يديه أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنبأ الحسين بن الآبنوسي أنا أبو الحسن الدارقطني أنا أبو القاسم عبيد الله بن أحمد بن عبد الله بن بكير التميمي أنا أبو علي سهل بن علي الدوري أنا أبو الحسن الأثرم قال قال أبو عبيدة وقالوا إن صفوان بن أمية بن خلف قنطر في الجاهلية وقنطر أبوه أي صار له قنطار ذهبا ( 1 )
أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور أنا أبو طاهر المخلص أنا أحمد بن عبد الله بن سعيد نا السري بن يحيى نا شعيب بن إبراهيم نا سيف بن عمر عن زهرة عن أبي سلمة ومحمد والمهلب وطلحة قالوا لما أعطى عمر أول عطاء أعطاه وذلك سنة خمس عشرة وكان صفوان بن أمية قد افترض في أهل القادسية وسهيل بن عمرو فلما دعا صفوان بن أمية وقد رأى ما أخذ أهل بدر ومن بعدهم إلى الفتح فأعطا في أهل الفتح أقل مما أخذ مما كان قبله أبي أن يقبله وقال يا أمير المؤمنين لست معترفا لأن يكون أكرم مني أحدا ( 2 ) ولست آخذا أقل مما أخذ من هو دوني أو من هو مثلي فقال إنما أعطيتهم على السابقة والقدمة في الإسلام لا على الأحساب قال فنعم إذا فأخذ وقال أهل ذاك هم ( 3 )
أخبرنا أبو سعد بن البغدادي أنا أبو نصر محمد بن أحمد بن محمد بن عمر بن شسويه ( 4 ) التاجر أنا محمد بن موسى بن الفضل أنبأ محمد بن عبد الله بن أحمد الصفار ثنا أبو بكر بن أبي الدنيا قال حديث ( 5 ) عن سعيد بن محمد الجرمي ( 6 ) نا أبو تميلة نا يزيد بن عمرو التيمي نا مجالد بن سعيد عن الشعبي قال كان صفوان بن أمية ببعض المقابر فإذا شعل نيران قد أقبلت ومعها جنازة فلما دنوا من المقبرة قالوا انظروا قبر كذا وكذا قال وسمع رجل صوتا من القبر حزينا موجعا يقول
_________
( 1 ) سير الأعلام 2 / 567
( 2 ) كا بالأصل : أحدا
( 3 ) انظر الطبري 3 / 613 حوادث سنة 613
( 4 ) كذا رسمها بالأصل
( 5 ) كذا ولعلها : حدثت
( 6 ) بالأصل : " الحرمي " والصواب ما أثبت وضبط ترجمته في سير الأعلام 10 / 637

(24/119)


* أنعم الله بالظعينة عينا * وبمسيراك يا أمين إلينا جزعا ما جزعت من ظلمة ال * قبر من مسك التراب أمينا * قال فأخبر القوم بما سمع فبكوا حتى أخضلوا لحاهم ثم قال هل تدري من أمينة قلت لا قالوا صاحبة السرير هذه أختها ماتت عام أول فقال صفوان قد علمت أن الميت لا يتكلم فمن أين هذا الصوت أخبرنا أبو غالب أحمد وأبو عبد الله يحيى ابنا البنا قالا أنا أبو جعفر بن المسلمة أنا أبو طاهر المخلص نا أحمد بن سليمان نا الزبير بن بكار حدثني محمد بن سلام عن أبان يعني ابن عثمان قال جاء نعي عثمان حين سوي على صفوان وجاء نعي أبي ( 1 ) بكر الصديق حين ( 2 ) سوي على عتاب بن أسيد بمكة ( 3 )
أنبأنا أبو علي الحداد وجماعة قالوا أنا أبو بكر بن ريذة ( 4 ) أنا سليمان بن أحمد نا المقدام بن داود نا خالد بن نزار نا عمر بن قيس أن عبد الله بن صفوان بينما هو يدفن أباه أتاه راكب فقال قتل أمير المؤمنين عثمان فقال والله ما أدري أي المصيبتين أعظم موت أبي أم قتل عثمان ( 5 )
قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي محمد التميمي أنا مكي بن محمد بن الغمر أنا أبو سليمان بن زبر قال قال المدائني وفي سنة إحدى وأربعين مات حبيب بن مسلمة وعثمان بن طلحة وصفوان بن أمية ورفاعة بن رافع وركابة بن يزيد وفيها قتل عبادة بن قرط وذكر ابن زبر أن أبان أخبره بذلك عن أحمد بن عبيد بن ناصح المدائني تابعه الهيثم بن عدي على وفاة صفوان أخبرنا أبو غالب محمد بن الحسن أنا أبو الحسن السيرافي أنا أحمد بن
_________
( 1 ) بالأصل : " أبو "
( 2 ) بالأصل : حنين
( 3 ) انظر الإصابة : 2 / 188 و 2 / 451 ( ترجمة عتاب بن أسيد )
( 4 ) بالأصل : زيد خطأ والصواب ما أثبت وضبط قياسا إلى سند مماثل
( 5 ) الخبر في المعجم الكبير للطبراني 8 / 46 رقم 7323 ونقله المزي في تهذيب 9 / 108 من طريق خالد بن نزار

(24/120)


إسحاق نا أحمد بن عمران نا موسى التستري نا خليفة العصفري قال وفيها يعني سنة اثنين ( 1 ) وأربعين مات صفوان بن أمية وذكر غيره معه 2884 صفوان بن رستم أبو كامل الدمشقي حدث عن سليم بن موسى وسيف الرقاشي روى عنه بقية قاله ابن مندة فيما حكى المقدسي عنه وروى عن الأوزاعي روى عنه محمد بن شعيب قرأنا على أبي الفضل بن ناصر عن ( 2 ) أبي طاهر محمد بن أحمد بن محمد نا أبو القاسم بن إبراهيم بن عمر أنا أبو بكر أحمد بن محمد بن إسماعيل نا أبو بشر أحمد بن محمد بن حماد ثنا وقرأت على أبي الفضل عن جعفر بن يحيى أنا أبو نصر الوائلي أنا الخصيب بن عبد الله أخبرني عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن أخبرني أبي أنبأ يزيد بن محمد بن عبد الصمد نا هشام بن إسماعيل نا محمد بن شعيب بن شابور عن أبي كامل صفوان بن رستم عن الأوزاعي أنه كان يقول في الرجل يحال على الرجل الملئ بحق حال فيتركه حتى يفلس إنه ضيع حقه لا يرجع على الذي أجازه قرأنا على أبي الفضل عن أبي طاهر أنا أبو القاسم أنا أبو بكر المهندس نا أبو بشر الدولابي قال أبو كامل صفوان بن رستم يروي عنه محمد بن شعيب بن شابور 2885 صفوان بن سليم أبو الحارث ويقال أبو عبد الله المديني الفقيه ( 3 ) مولى حميد بن عبد الرحمن بن عوف
_________
( 1 ) كذا
( 2 ) بالأصل " بن " مشطوبة بخطين والصواب ما أثبت
( 3 ) ترجمته في تهذيب لاكمال 9 / 109 وتهذيب التهذيب 2 / 553 وحلية الأولياء 3 / 158 وصفوة الصفوة 2 / 86 الوافي بالوفيات 16 / 317 وسير الأعلام 5 / 364 وانظر بالحاشية فيهما أسماء مصادر أخرى ترجمت له
وسليم ضبطت بالضم كما في المغني

(24/121)


روى عن ابن عمر وجابر بن عبد الله وأنس بن مالك وأبي أمامة بن سهل بن حنيف وسعيد بن المسيب وحميد بن عبد الرحمن وسالم بن عبد الله وحمزة بن عبد الله بن عمر وعطاء بن يسار وعبد الرحمن بن أبي سعيد ونافع بن جبير وروى عن عروة بن الزبير وسعيد بن سلمة وأبي سلمة بن ( 1 ) عبد الرحمن وسليمان بن بشار ( 2 ) وثعلبة بن أبي مالك القرطبي ( 3 ) والقاسم بن محمد وطاووس وعكرمة وأبي بسرة الغفاري ونافع مولى ابن عمر وأبي صالح ذكوان السمان روى عنه مالك والثوري وابن عيينة وزياد بن سعد وعبد العزيز بن عبد المطلب ومحمد بن عمرو ( 5 ) وزهير بن محمد وإسحاق بن إبراهيم المديني مولى مزينة وعبد الرحمن بن إسحاق المديني وأسامة بن زيد الليثي وعيسى بن محمد بن إياس بن البكير ( 6 ) ويزيد بن أبي حبيب وعبيد الله بن أبي جعفر وأبو غسان محمد بن مطرف واستدعاه الوليد بن يزيد مع غيره من فقهاء أهل المدينة ليستفتيهم في الطلاق قبل النكاح أخبرنا أبو المظفر عبد المنعم بن عبد الكريم وأبو محمد هبة الله بن سهل قالا أنا أبو عثمان سعيد بن أبي عمرو المزكي أنا أبو علي زاهر بن أحمد السرخسي أنا أبو إسحاق إبراهيم بن عبد الصمد الهاشمي نا أبو مصعب أحمد وأبو بكر الزهري نا مالك عن صفوان بن سليم عن عطاء بن يسار عن أبي سعيد الخدري أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال غسل الجمعة واجب على كل محتلم
_________
( 1 ) زيادة للإيضاح عن تهذيب الكمال
( 2 ) في تهذيب الكمال : يسار
( 3 ) تهذيب الكمال : القرظي
( 4 ) بالأصل : " سبرة " والمثبت عن تهذيب الكمال وسير الأعلام وضبطت في تقريب التهذيب : بضم أوله وسكون المهملة
( 5 ) محمد بن عمرو بن علقمة بن وقاص الليثي
( 6 ) بالأصل " بن النذير " والصواب : " بن البكير " عن تهذيب الكمال

(24/122)


أخرجه البخاري عن أبي يوسف وعن القعنبي وأخرجه مسلم عن يحيى بن يحيى وأخرجه أبو داود عن القعنبي وأخرجه النسائي عن قتيبة عن مالك ( 1 )
أخبرنا أبو عبد الله الخلال أنا أبو طاهر بن محمود أنا أبو بكر بن المقرئ نا أبو العباس بن قتيبة نا حرملة أنا ابن وهب أخبرني يحيى بن أيوب عن عيسى بن موسى عن صفوان بن سليم عن أنس بن مالك أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال اطلبوا الخير دهركم كله وتعرضوا لنفحات رحمة الله فإن لله نفحات من رحمته يصيب بها من يشاء من عباده وسلوه أن يستر عوراتكم وأن يؤمن روعاتكم تابعه عمرو بن الربيع بن طارق عن يحيى بن أيوب أخبرنا أبو عبد الله الحسين بن عبد الملك وأبو القاسم غانم بن خالد بن عبد الواحد قالا أنا أبو الطيب عبد الرزاق بن عمر بن موسى أنا محمد بن إبراهيم بن علي أنا محمد بن رمح أنبأ الليث عن عيسى بن موسى عن صفوان بن سليم عن رجل من أشجع عن أبي هريرة أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال اطلبوا الخير دهركم كله وتعرضوا لنفحات ( 2 ) رحمة الله فإن لله عز و جل نفحات يصيب بها من يشاء من عباده وسلوا الله أن يستر عوراتكم وأن يؤمن روعاتكم أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو بكر بن الطبري أنا أبو الحسين بن الفضل أنا عبد الله بن جعفر نا يعقوب ( 3 ) حدثني سعيد بن أسد السنة نا ضمرة عن سليمان بن عبد العزيز بن أخي رزيق ( 4 ) بن حكيم الأيلي قال مر بنا ربيعة وأبو الزناد وصفوان بن سليم وزيد بن أسلم ومحمد بن المنكدر في أشياخ من أهل المدينة أرسل إليهم الوليد بن يزيد يسألهم عن يمين حلف بها قال فأتاهم في منزلهم قال فصلوا الظهر والعصر حتى زالت الشمس ثم ركبوا ( 5 )
_________
( 1 ) أخرجه البخاري في الجمعة 1 / 212 ، ومسلم في الجمعة ( 846 ) وأبو داود ( 341 ) والنسائي 3 / 93
( 2 ) بالأصل : النفحات
( 3 ) الخبر في المعرفة والتاريخ 1 / 698
( 4 ) إعجامها مضطرب بالأصل والصواب ما أثبت عن المعرفة والتاريخ وضبطت بالتصغير عن تقريب التهذيب قال : ويقال فيه : بتقديم الزاي
وحكيم بالتصغير أيضا
( 5 ) من قوله : قال : فأتاهم إلى هنا ليس في المعرفة والتاريخ

(24/123)


أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني نا عبد العزيز الكتاني أنا أبو محمد بن أبي نصر أنا أبو الميمون نا أبو زرعة ( 1 ) حدثني علي بن عياش أنه سمع الليث بن سعد يقول صفوان بن سليم مولى لبني زهرة أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أحمد بن الحسن بن أحمد أنا يوسف بن رباح بن علي أنا أحمد بن محمد بن إسماعيل نا محمد بن أحمد بن حماد نا معاوية بن صالح قال سمعت يحيى بن معين يقول في تسمية تابعي أهل المدينة ومحدثيهم صفوان بن سليم أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم نا أبو بكر الخطيب أنا علي بن محمد بن عبد الله المعدل نا أبو علي الحسين بن صفوان البردعي ح وأخبرنا أبو بكر محمد بن شجاع نا أبو عمرو بن منده أنا أبو محمد الحسن بن محمد بن يوسف بن يوه أنا أبو الحسن أحمد بن محمد بن عمر اللبناني ( 2 ) قالا نا عبد الله بن محمد بن أبي الدنيا ( 3 ) نا محمد بن سعد قال صفوان بن سليم مولى حميد بن عبد الرحمن بن عوف الزهري ويكنى أبا عبد الله توفي بالمدينة سنة ثنتين وقال اللبناني اثنين ( 4 ) وثلاثين ومائة زاد اللبناني أخبرني بذلك كله الواقدي أخبرنا أبو بكر محمد ( 5 ) بن عبد الباقي أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو عمر بن حيوية أخبرنا سليمان بن إسحاق بن إبراهيم نا الحارث بن أبي أسامة نا محمد بن سعد قال في الطبقة الرابعة ( 6 ) من أهل المدينة صفوان بن سليم مولى حميد بن
_________
( 1 ) تاريخ أبي زرعة 1 / 641
( 2 ) بالأصل : " البناني " والصواب ما أثبت عن تبصير المنتبه
( 3 ) الخبر برواية ابن أبي الدنيا ليس في الطبقات الكبرى المطبوع لابن سعد
( 4 ) كذا
( 5 ) بالأصل : " محمد بن عبد الله بن عبد الباقي " والصواب ما أثبت انظر المطبوعة عاصم - عائذ ( الفهارس ص 648 ) وانظر ترجمته في سير الأعلام 20 / 23
( 6 ) ليس له ترجمة في الطبقات المطبوع لابن سعد فهي ضمن القسم الضائع من تراجم أهل المدينة
انظر تهذيب الكمال 9 / 110

(24/124)


عبد الرحمن بن عوف الزهري ويكنى صفوان أبا عبد الله وكان ثقة كثير الحديث عابدا وتوفي بالمدينة سنة اثنين ( 1 ) وثلاثين ومائة ح أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا ثابت بن بندار أنا أبو العلاء الواسطي أنا أبو بكر البابسيري أنا الأحوص بن المفضل بن غسان أنا أبي قال صفوان بن سليم أبو عبد الله مولى حميد بن عبد الرحمن بن عوف ( 2 )
أنبأنا أبو الغنائم بن الزينبي ثم حدثنا أبو الفضل البغدادي أنا أحمد بن الحسن والمبارك بن عبد الجبار ومحمد بن علي واللفظ له قالوا أنا أبو أحمد زاد أحمد ومحمد بن الحسن قالا أنا أحمد بن عبدان أنا محمد بن سهل أنا محمد بن إسماعيل ( 3 ) قال صفوان بن سليم مولى حميد بن عبد الرحمن قال ابن عيينة كنت إذا رأيته علمت أنه يخشى الله عز و جل وقال ابن عيينة حدثني صفوان وكان ثقة سمع عطاء بن يسار ونافع بن جبير وأبا سلمة مديني أخبرنا أبو الحسن علي بن محمد بن أحمد أنا محمد بن الحسن بن محمد أنا أحمد بن الحسن بن زنبيل أنا عبد الله بن محمد بن عبد الرحمن نا محمد بن إسماعيل قال قال علي بن سفيان حدثني صفوان وكان ثقة ثنا سفيان كنت إذا رأيته علمت أنه يخشى الله عز و جل وهو مولى حميد بن عبد الرحمن الزهري القرشي المديني في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الخلال أنا أبو القاسم بن منده أنا أبو علي إجازة ح قال وأنا أبو طاهر بن سلمة أنا علي بن محمد قالا أنا أبو محمد زاد قالا أنا أبو محمد بن أبي حاتم ( 4 ) قال صفوان بن سليم مولى حميد بن عبد الرحمن بن عوف أبو عبد الله روى عن أنس بن مالك وأبي سلمة بن
_________
( 1 ) كذا
( 2 ) بالأصل : " محفوظ " والصواب عن تهذيب الكمال وسير الأعلام
( 3 ) التاريخ الكبير 4 / 307 - 308
( 4 ) الجرح والتعديل 4 / 423

(24/125)


عبد الرحمن وحميد ( 1 ) بن عبد الرحمن وعطاء بن يسار وعبد الرحمن بن أبي سعيد روى عنه الثوري ومالك وزياد بن سعد وابن عيينة وزهير بن محمد وعبد العزيز بن المطلب سمعت أبي يقول ذلك أخبرنا أبو سعد إسماعيل بن أحمد بن عبد الملك وأبو الحسن مكي بن أبي طالب قالا أنا أحمد بن علي بن خلف أنا أبو ( 2 ) عبد الله الحافظ حدثني عبد الله بن أحمد بن جعفر قال سمعت أبا بكر محمد بن عمر بن سلم الحافظ يقول صفوان بن سليم أبو عبد الله أنبأنا أبو جعفر محمد بن أبي علي أنا أبو بكر الصفار أنا أحمد بن منجويه أنبأ أبو أحمد الحاكم ( 3 ) قال أبو الحارث صفوان بن سليم القرشي الزهر مولى حميد بن عبد الرحمن عن أنس بن مالك وسمع أبا سلمة عبد الله بن عبد الرحمن بن عوف وعطاء بن يسار روى عنه مالك بن أنس والثوري وزياد بن سعد الخراساني حدثني علي بن محمد نا محمد بن عبدوس نا محمد بن عمير ( 4 ) قال صفوان بن سليم أبو الحارث أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا محمد بن طاهر أنا مسعود بن ناصر أنا عبد الملك بن الحسن أنا أبو أحمد بن محمد البخاري قال صفوان بن سليم أبو عبد الله فقال ابن نمير أبو الحارث مولى حميد بن عبد الرحمن بن عوف القرشي الزهري المدني سمع عطاء بن يسار روى عنه مالك وابن عيينة في الصلاة والجمعة الشهادات قال أبو عيسى الترمذي مات سنة أربع وعشرين ومائة وقال الواقدي توفي سنة ثنتين وثلاثين ومائة وقال ابن نمير مثل الواقدي أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني نا عبد العزيز بن أحمد أنا أبو محمد بن أبي نصر أنا أبو الميمون نا أبو زرعة ( 5 ) حدثني سليمان بن عبد الرحمن نا ابن وهب عن ابن لهيعة أن صفوان بن سليم كان يعلم بالمدينة
_________
( 1 ) عن الجرح والتعديل ومصادر ترجمته وفي الأصل : حمد
( 2 ) كتبت فوق الكلام بين السطرين
( 3 ) كتاب الأسامي والكنى للحاكم النيسابوري 3 / 408
( 4 ) كذا وفي الأسامي والكنى : محمد بن عبد الله بن نمير
( 5 ) تاريخ أبي زرعة 1 / 428 - 429

(24/126)


قال ابن سليم وكان يعلم الكتاب في زمن معاوية ثم إنه ترك التعليم وتفرغ للعبادة أخبرنا أبو محمد بن طاوس في كتابه أنا أبو الغنائم بن أبي عثمان أنا أبو عمر بن مهدي أنا محمد بن أحمد بن يعقوب بن شيبة نا جدي قال سمعت علي بن عبد الله يقول كان صفوان بن سليم يصلي على السطح في الليلة الباردة لئلا يجيئه النوم ( 1 )
أنبأنا أبو علي الحداد أنا أبو نعيم الحافظ ( 2 ) نا عبد الله بن محمد بن جعفر نا جعفر بن محمد الفريابي أنا أبو أمية نا يعقوب بن محمد نا سليمان بن سالم قال كان صفوان بن سليم ( 3 ) في الصيف يصلي بالليل في البيت فإذا كان في الشتاء صلى في السطح لئلا ينام قال ( 2 ) : وأنا أبو محمد بن حيان نا عبد الرحمن بن محمد بن إدريس ( 4 ) نا علي بن إدريس نا علي بن الحسين ( 5 ) نا إسحاق بن محمد الفروي نا مالك بن أنس قال كان صفوان يصلي في الشتاء في السطح وفي الصيف في بطن البيت يتيقظ بالحر والبرد حتى يصبح ( 6 ) ثم يقول ( 7 ) : هذا الجهد من صفوان وأنت أعلم وأنه لترم رجلا حتى يعود مثل السقط من قيام الليل ويظهر فيها عروق خضر أنبأنا أبو القاسم علي بن إبراهيم النسيب عن أبي بكر الخطيب أنا أبو الحسن بن رزقويه أنا أبو بكر أحمد بن سليمان النجاد نا أبو بكر بن أبي الدنيا حدثني محمد بن الحسين نا عبد الله بن عثمان بن حمزة بن عبد الله بن عمر بن الخطاب قال سمعت العمري يذكر أن صفوان بن سليم لم يكن له بالليل وساد ولا كان يضجع جنبه على فراش بالليل إنما كان يصلي فإذا غلبه عيناه احتبى قاعدا
_________
( 1 ) سير الأعلام 5 / 365 من طريق يعقوب بن شيبة
( 2 ) حلية الأولياء 3 / 159
( 3 ) بالأصل : " سليمان " والصواب عن الحلية وهو صاحب الترجمة
( 4 ) قوله : " نا علي بن إدريس " سقط من الحلية
( 5 ) رسمها بالأصل : " الهسحان " كذا وفي الحلية : " الهجائي " وهي موضوعة فيها بين معكوفتين
( 6 ) الزيادة عن الحلية
( 7 ) عن الحلية وبالأصل : " نفحل "

(24/127)


قال ونا أبو بكر بن أبي الدنيا حدثني سلمة بن شبيب حدثني سهل بن عاصم عن محمد بن أبي ( 1 ) منصور قال قال صفوان بن سليم أعطي الله عهدا أن لا أضع جنبي على فراش حتى ألحق بربي قال فبلغني أن صفوان عاش بعد ذلك أربعين سنة لم يضع جنبه فلما نزل به الموت قيل له رحمك الله ألا تضجع قال وما وفيت لله بالعهد إذن قال فأسند ( 2 ) قال فما زال كذلك حتى خرجت نفسه قال ويقول أهل المدينة إنه نقبت ( 3 ) جبهته من كثرة السجود أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني شفاها نا عبد العزيز بن أحمد لفظا أنبأ أبو الحسين الميداني نا أبو عبد الله محمد بن عبد الله بن أبي الخطاب نا محمود بن محمد الأديب حدثني أبو بكر بن صدقة حدثني أحمد بن يحيى الصوفي نا أبو غسان النهدي قال سمعت سفيان بن عيينة وأعانه على الحديث أخوه قال ( 4 ) حلف صفوان بن سليم أن لا يضع جنبه بالأرض ( 5 ) حتى يلقى الله تعالى فكمث على ذلك أكثر من ثلاثين عاما فلما حضرته الوفاة واشتد به النزع والعلز ( 6 ) وهو جالس فقالت ابنته يا أبت لو وضعت جنبك الأرض فقال يا بنية إذا ما وفيت لله عز و جل بالنذر والحلف فمات فإنه لجالس قال سفيان فأخبرني الحفار الذي يحفر قبور أهل المدينة قال حفرت قبر رجل فإذا أنا قد وضعت ( 7 ) على قبر فوافيت جمجمة فإذا السجود قد أثر في عظام الجبهة فقلت لإنسان قبر من هذا فقال أو ما تدري هذا قبر صفوان بن سليم أنبأنا أبو علي الحداد أنا أبو نعيم ( 8 ) نا مخلد بن جعفر نا جعفر بن محمد الفريابي نا أبو أمية نا يعقوب بن محمد نا عبد العزيز بن أبي حازم قال عادلني ( 9 )
_________
( 1 ) في تهذيب الكمال 9 / 113 وسير الأعلام 5 / 367 : محمد بن منصور
( 2 ) عن تهذيب الكمال : " فأسند " وبالأصل : فاشتد
( 3 ) عن تهذيب الكمال وبالأصل وسير الأعلام : بقيت
( 4 ) الخبر بهذا الإسناد في تهذيب الكمال 9 / 113 وسير الأعلام 5 / 367
( 5 ) عن المصدرين السابقين وبالأصل : الأرض
( 6 ) العلز : القلق والكرب عند الموت وشبه رعدة تأخذ المريض ( اللسان )
( 7 ) في المصدرين : وقعت
( 8 ) حلية الأولياء 3 / 158 وسير الأعلام 5 / 366 وتهذيب الكمال 9 / 111
( 9 ) عن المصادر السابقة وبالأصل : عاداني

(24/128)


صفوان بن سليم إلى مكة فما وضع جنبه في المحمل حتى رجع قال ( 1 ) ونا الحسن ( 2 ) بن علي الوراق نا عبد الله ( 3 ) بن محمد بن عبد العزيز نا محمد ( 4 ) بن يزيد الآدمي نا أبو ضمرة أنس بن عياض قال رأيت صفوان بن سليم ولو قيل له غدا القيامة ما كان عنده مزيد على ما هو عليه من العبادة ( 5 )
حدثنا أبو القاسم إسماعيل بن محمد بن الفضل إملاء أنا أبو عبد الله الحميدي بإسناد ذكره عن عبد الغني سقط عني ذكره قال السبب الذي سمي له صفوان بن سليم أبو الحارث الزوج أنا أبو أحمد المادرائي له صفوان بن سليم حدثهم حدثنا الزبير بن بكار عن ذويب بن عمامة السهمي عن عبد العزيز بن محمد قال رأيت صفوان بن سليم يعتمد في الصلاة على عصا فكان يسمى وهو وعصاه الزوج فصلى إلى جنبه غلام من بني عامر بن لؤي فقال له لا تزحمني بعصاك فأكسرها ( 6 ) على رأسك ( 7 ) قال فطرحها صفوان بن سليم في منزله فقيل له فيها فقال إنما كنت أحملها للخير والآن أنا أخاف من الشر أخبرنا أبو محمد بن طاوس أنا جعفر بن أحمد بن الحسين أنا أبو علي بن شاذان أنا عبد الله بن إسماعيل بن إبراهيم نا أبو بكر بن أبي الدنيا حدثني محمد بن الحسين حدثني أحمد بن سهل حدثني أبو علقمة المديني قال كان صفوان بن سليم لا يكاد يخرج من مسجد النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فإذا أراد أن يخرج بكى وقال أخاف أن لا أعود إليه
_________
( 1 ) حلية الأولياء 3 / 159 وتهذيب الكمال 9 / 111 وسير الأعلام 5 / 366
( 2 ) في الحلية : الحسين
( 3 ) الحلية : عبيد الله
( 4 ) في الحلية : " عبد العزيز بن يزيد الأدمي " خطأ
( 5 ) عن المصادر السابقة : وبالأصل : " العادة "
( 6 ) زيادة لازمة للإيضاح
( 7 ) بالأصل : رأسها

(24/129)


أنبأنا أبو علي الحداد أنا أبو نعيم ( 1 ) نا محمد بن سليمان ( 2 ) نا محمد بن أحمد بن إبراهيم في كتابه ثنا أحمد بن محمد بن عاصم نا سعيد بن كثير بن يحيى حدثني أبي كثير بن يحيى قال قدم سليمان بن عبد الملك المدينة وعمر بن عبد العزيز عامله عليها قال فصلى بالناس الظهر ثم فتح باب المقصورة واستند إلى المحراب واستقبل الناس بوجهه ثم نظر إلى صفوان بن سليم عن غير معرفة فقال يا عمر من هذا الرجل ما رأيت سمتا أحسن منه قال يا أمير المؤمنين هذا صفوان بن سليم قال يا غلام كيس فيه خمس مائة دينار فقال لخادمه ترى هذا الرجل القائم يصلي فوصف للغلام حتى أتيته قال فخرج الغلام بالكيس حتى جلس إلى صفوان فلما نظر إليه صفوان ركع وسجد ثم سلم فأقبل عليه فقال ما حاجتك قال أمرني أمير المؤمنين وهوذا ينظر إليك وإلي ان أدفع إليك هذا الكيس فيه خمس مائة دينار ويقول لك استعن بهذا على زمانك وعلى عيالك فقال صفوان للغلام ليس أنا بالذي أرسلت إليه فقال له الغلام لست صفوان بن سليم فقال بلى أنا صفوان بن سليم قال فإليك أرسلت قال اذهب فاستثبت فإذا أتيت ( 3 ) فهلم فقال الغلام فأمسك الكيس معه وذهب فقال لا إذا أمسكت فقد أخذت ولكن اذهب فاستثبت وأنا ها هنا جالس فولى الغلام وأخذ صفوان بغلته ( 4 ) وخرج فلم ير بها حتى خرج سليمان من المدينة أخبرنا أبو الفتح ناصر بن عبد الرحمن بن محمد نا نصر بن إبراهيم بن نصر أنا أبو الفرج عبد الله بن محمد بن يوسف المراغي أنا عيسى بن عبد الله بن عبد العزيز الموصلي أنا أبو بكر بن صلة الحيوي السنجاري بالمسجد الأقصى نا نصر بن عبد الملك السنجاري نا إبراهيم بن بشار الرمادي قال سمعت سفيان قال وأتى رجل من أهل الشام في النوم كأن صفوان بن سليم أدخل الجنة في قميص كساه مسكينا قال فدخل المدينة فسأل عنه فدلوه عليه فقال أخبرني عن قصة القميص فأبى أن يخبره فتحمل عليه بأصحابه فقال إني رأيت في النوم كأنه أدخل الجنة في
_________
( 1 ) الخبر في حلية الأولياء 3 / 160 وسير الأعلام 5 / 368
( 2 ) بين معكوفتين سقط من الحلية
( 3 ) الحلية وسير الأعلام : نعليه

(24/130)


قميص كساه مسكينا فسلوه يخبرنا عن قصته قال فلم يزالوا به قال خرجت ذات ليلة إلى المسجد في السحر فإذا مسكين يرتعد من البرد ولم يكن لي في قميص غير الذي كان علي فكسوته إياه ( 1 )
أخبرنا أبو علي الحداد في كتابه أنا أبو نعيم الحافظ ( 2 ) نا أحمد بن محمد بن عبد الرحيم الإيرجي ( 3 ) نا سعيد بن محمد البغدادي نا محمد بن يزيد الأدمي نا أبو ضمرة أنس بن عياض قال انصرف صفوان يوم فطر أو أضحى إلى منزله ومعه صديق له فقرب إليه خبزا وزيتا فجاء سائل فوقف على الباب فقام إليه فأعطاه دينارا قال ونا عبد الله بن محمد بن جعفر نا أبو بكر بن راشد نا محمد بن عبادة نا يعقوب بن محمد الزهري نا أبو مروان مولى بني تميم قال انصرفت مع صفوان بن سليم من العيد إلى منزله فجاء بخبز يابس وقال أبو يوسف بخبز وملح فجاء سائل فوقف على الباب وسأل فقام صفوان إلى كوة في البيت فأخذ منها شيئا ثم خرج إليه فأعطاه فاتبعت السائل لأنظر ما أعطاه فإذا هو يقول أعطاه الله أفضل ما أعطى أحدا من خلقه وولى وذكر ودعاء مخلصا فقلت ما أعطاك قال أعطاني دينارا أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أنا أبو بكر بن الطبري أنا أبو الحسين بن الفضل أنا عبد الله بن جعفر نا يعقوب ( 5 ) قال سمعت الحميدي فحدث عن سفيان قال حج صفوان بن سليم فذهبت بمنى فسألته عنه فقيل لي إذا دخلت المسجد ( 6 ) فائت المنارة فانظر أمامها قليلا ( 7 ) شيخا إذا رأيته علمت أنه يخشى الله فهو صفوان بن سليم فما سألت عنه أحدا حتى جئت كما قيل لي فإذا أنا بشيخ لما رأيته علمت أنه
_________
( 1 ) الخبر في حلية الأولياء 3 / 161 باختلاف الرواية
( 2 ) حلية الأولياء 3 / 160
( 3 ) الياء مهملة غير منقوطة بالأصل والمثبت يوافق ما جاء في إحدى نسخ الحلية وهذه النسبة إلى إيرج وهي قلعة بفارس من أمنع قلاعها
وفي حلية الأولياء المطبوع : " الأمدحي " وبهامشها عن نسخة : " الأموجي " وفي أخرى : الإيرجي
( 4 ) المصدر السابق / الجزء والصفحة
( 5 ) الخبر في كتاب المعرفة والتاريخ 1 / 661 ونقله المزي في تهذيب الكمال 9 / 112 من طريق الحميدي
( 6 ) في المصدرين السابقين : مسجد الخيف
( 7 ) عن المصدرين السابقين وتقرأ بالأصل : قلت لا

(24/131)


يخشى الله عز و جل فجلست إليه فقلت أنت صفوان قال نعم فسألته قال وثنا يعقوب ( 1 ) نا أبو بكر نا سفيان قال حج صفوان بن سليم وليس معه إلا سبعة دنانير فاشترى بها بدنة فقيل له في ذلك فقال إني سمعت الله يقول " والبدن جعلناها لكم من شعائر الله لكم فيها خير " ( 2 )
أنبأنا أبو علي الحداد أنبأ أبو نعيم ( 3 ) نا إبراهيم بن محمد بن يحيى نا محمد بن إسحاق السراج نا إبراهيم بن سعيد الجوهري قال قال لي علي بن عبد الله المديني كان صفوان ذكر عنه عبادة وفضلا ( 4 )
أخبرنا أبو سعد بن البغدادي أنا أبو نصر محمد بن أحمد بن عمر بن شبويه أنا أبو سعيد الصيرفي أنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله بن أحمد الصفار ثنا أبو بكر بن أبي الدنيا حدثني قدامة بن محمد الخشرمي نا محمد بن صالح التمار قال ( 5 ) : كان صفوان بن سليم يأتي البقيع في الأيام فيمر بي فاتبعته ( 6 ) ذات يوم وقلت والله لأنظرن ما يصنع فقنع رأسه وجلس إلى قبر منها فلم يزل يبكي حتى رحمته قال ظننت أنه قبر بعض أهله قال فمر بي مرة أخرى فاتبعته ( 6 ) فقعد إلى جنب غيره ففعل مثل ذلك فذكرت ذلك لمحمد بن المنكدر وقلت إنما ظننت أنه قبر بعض أهله فقال محمد كلهم أهله وإخوته إنما هو رجل يحرك قلبه بذكر الأموات كلما عرضت له قسوة جعل محمد بن المنكدر بعد يمر بي فيأتي البقيع فسلمت عليه ذات يوم فقال أما نفعتك موعظتك موعظة صفوان قال فظننت أنه انتفع بما ألقيت إليه منها أخبرنا أبو سعد أنا أبو نصر أنا أبو سعيد الصيرفي أنا أبو عبد الله الصفار نا أبو بكر بن أبي الدنيا نا محمد هو ابن الحسين نا محمد بن يعلى
_________
( 1 ) الخبر في المصدرين السابقين وباختصار في حلية الأولياء 3 / 160
( 2 ) سورة الحج الآية : 36
( 3 ) ما بين معكوفتين زيادة منا للإيضاح والخبر في حلية الأولياء 3 / 159 - 160
( 4 ) عن الحلية وبالأصل : وفضل
( 5 ) الخبر في تهذيب الكمال 9 / 112 وسير الأعلام 5 / 366 من طريق قدامة بن محمد الخشرمي
( 6 ) عن المصدرين السابقين وبالأصل : فاتبعه

(24/132)


ح وأخبرنا أبو بكر اللفتواني أنا أبو عمرو بن منده أنا الحسن بن محمد بن أحمد أنا أبو الحسن اللبناني نا أبو بكر بن أبي الدنيا حدثني محمد ثنا محمد بن يعلى الثقفي حدثني المنكدر بن محمد بن المنكدر قال كنا مع صفوان بن سليم في جنازة وفيها أبي وأبو حازم وذكر نفرا من العباد فلما صلى عليها وقال اللبناني عليه قال صفوان أما هذا فقط انقطعت عنه أعماله واحتاج إلى دعاء من خلفه قال فأبكى والله القوم جميعا وقال اللبناني من خلف بعده ( 1 )
أخبرنا أبو بكر أنا أبو عمرو أنا الحسن أنا أبو الحسن أنا أبو بكر بن أبي الدنيا حدثني محمد وهو ابن الحسين نا يعقوب بن عيسى المديني نا أبو زهرة مولى بني أمية ( 2 ) قال سمعت صفوان بن سليم يقول في الموت راحة للمؤمن من شدائد الدنيا وإن كان الموت ذا غصص وارث ( 3 ) وذرفت عيناه قرأت في كتاب مكي بن علي بن بيان أنا القاضي أبو الحسن علي بن محمد بن عبد الله القزويني قال قرأت على أبي أحمد محمد بن أحمد بن محمد بن قريش المروروذي قال سمعت أبا سعيد عثمان بن سعيد الدارمي يقول سمعت علي بن عبد الله بن المديني يقول قال سفيان بن عيينة صفوان بن سليم ثقة ( 4 )
أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أحمد بن الحسن المعدل أنا محمد بن علي بن يعقوب المقرئ الواسطي أنا محمد بن أحمد البابسيري أنا الأحوص بن المفضل أنا أبي قال قال يحيى بن معين وكان القطان يقدم صفوان بن سليم على زيد بن أسلم قرأنا على أبي غالب وأبي عبد الله ابني البنا عن محمد بن محمد بن مخلد أنا علي بن محمد بن خزقة ( 5 ) أنا محمد بن الحسين الزعفراني ثنا أبو بكر بن أبي
_________
( 1 ) تهذيب الكمال 9 / 112 وسير الأعلام 5 / 366
( 2 ) تهذيب الكمال 9 / 112 وسير الأعلام 5 / 366
( 3 ) كذا وفي المصدرين السابقين : " كرب "
( 4 ) تهذيب الكمال 9 / 110
( 5 ) بالأصل : حرقة " خطأ والصواب ما أثبت وضبط وقد مر

(24/133)


خيثمة قال قرأت في كتاب علي بن المديني سمعت يحيى بن سعيد يقول صفوان بن سليم أحب إلي من زيد بن أسلم ( 1 )
أنبأ أبو محمد بن طاوس أنا أبو الغنائم بن أبي عثمان أنا أبو عمرو بن مهدي أنا محمد بن أحمد بن يعقوب بن شيبة ثنا جدي يعقوب قال دفع إلي علي بن عبد الله المديني كتابا قال لي أنه سمعه من يحيى بن سعيد يقول صفوان بن سليم أحب إلي من زيد بن أسلم قال ونا جدي يعقوب قال سمعت أحمد بن حنبل وذكر صفوان بن سليم فوثقه وقال صفوان بن سليم يستسقى بحديثه قال يعقوب صفوان بن سليم ثقة ثبت مشهور بالعبادة ( 2 )
نا أبو القاسم إسماعيل بن محمد وأبو الفضل محمد بن ناصر في كتابيهما قالا أنا المبارك بن عبد الجبار وأنا إبراهيم بن عمر البرمكي قال أنا محمد بن عبد الله بن خلف أنا عمر بن محمد الجوهري قال أنا أبو بكر البابسيري أنا الأحوص بن المفضل بن غسان قال قال أبي وكان صفوان بن سليم يقول بالقدر نا أحمد بن محمد بن هاني قال قال أبو عبد الله صفوان بن سليم من الثقات فقال من حضرنا أن أبا عبد الله قال من الثقات ممن يستسقى بحديثه ولم أحفظ أنا هذا أنبأنا أبو عبد الله الفراوي وغيره عن أبي بكر البيهقي أنا محمد بن عبد الله الحافظ قال سمعت أبا الفضل بن يعقوب العدل يقول سمعت أبا عبد الله الأردبيلي يقول سمعت أبا بكر بن أبي الخصيب يقول ذكر عند أحمد بن حنبل صفوان بن سليم قال هذا رجل يستسقى بحديثه وينزل القطر من السماء بذكره ( 3 )
_________
( 1 ) تهذيب الكمال 9 / 111
( 2 ) تهذيب الكمال 9 / 111
( 3 ) تهذيب الكمال 9 / 111 وسير الأعلام 5 / 365

(24/134)


في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الخلال أنا أبو القاسم بن منده أنا أبو علي إجازة ح قال وأنا أبو طاهر بن سلمة أنا علي بن محمد قالا أنا أبو محمد بن أبي حاتم ( 1 ) قال نا عبد الله بن أحمد قال قال أبي صفوان بن سليم ثقة من خيار عباد الله الصالحين قال ابن أبي حاتم وسئل أبي عن صفوان بن سليم فقال ثقة أخبرنا أبو البركات الأنماطي وأبو عبد الله البلخي قالا أنا أبو الحسين بن الطيوري وثابت بن بندار قالا أنا أبو عبد الله الحسين بن جعفر وأبو نصر محمد بن الحسن قالا أنا أبو الوليد أنا علي بن أحمد بن زكريا أنا صالح بن أحمد بن صالح حدثني أبي أحمد ( 2 ) قال صفوان بن سليم مدني ثقة رجل صالح ( 3 )
أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو بكر بن الطبري أنا أبو الحسين بن الفضل أنا عبد الله بن جعفر نا يعقوب نا زيد بن بشر نا ابن وهب قال قال ابن زيد كان صفوان يقول اللهم إني أحب لقاءك فأحب لقائي أنبأنا أبو علي الحداد أنبأ أبو نعيم ( 4 ) نا عبد الله بن محمد نا محمد بن أحمد بن أيوب المقرئ نا أبو بكر بن صدقة نا أحمد بن يحيى الصوفي نا أبو غسان مالك بن إسماعيل قال سمعت سفيان بن عيينة يقول وأعانه على بعض الحديث أخوه قال آلى صفوان بن سليم لا يضع جنبه إلى الأرض حتى يلقى الله فلما حضره الموت وهو منتصب قالت له ابنته يا أبت في هذه الحال لو ألقيت نفسك قال يا بنية إذا ما وفيت له بالقول قال وأنا أبو نعيم ( 5 ) الحافظ أنا محمد بن أحمد بن إبراهيم في كتابه نا أحمد بن محمد بن عاصم نا أبو مصعب قال قال لي أبو حازم ( 6 ) : دخلت أنا وأبي
_________
( 1 ) الجرح والتعديل 4 / 424
( 2 ) تاريخ الثقات للعجلي ص 228
( 3 ) الزيادة عن ثقات العجلي
( 4 ) الخبر في حلية الأولياء 3 / 159
( 5 ) المصدر السابق / الجزء والصفحة
( 6 ) في الحلية : ابن أبي حازم

(24/135)


نسأل عنه يعني صفوان بن سليم وهو في مصلاة فما زال به أبي حتى رده إلى فراشه فأخبرتني مولاته ساعة خرجتم مات أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو بكر بن الطبري أنبأ أبو الحسين بن بشران أنا أبو علي بن صفوان نا أبو بكر بن الدنيا حدثني الحسين بن عبد العزيز نا عاصم بن أبي بكر أخبرني ابن أبي ( 1 ) حازم أن صفوان بن سليم لما حضره إخوانه فجعل ينقلب فقالوا كان لك حاجة قال نعم فقالت ابنته ما له من حاجة إلا أنه يريد أن تقوموا عنه فيقوم فيصلي وما ذاك فيه فقام القوم عنه وقام إلى مسجده يصلي فوقع وصاحت ابنته بهم فدخلوا عليه فحملوه ومات أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم أنا أبو بكر الخطيب أنا أبو ( 2 ) القاسم الأزهري أنا علي بن عمر الحافظ أنا عبد الله بن إسحاق بن إبراهيم أنا الحارث بن محمد نا محمد بن سعد أنا الواقدي قال سنة اثنين ( 3 ) وثلاثين ومائة فيها مات صفوان بن سليم مولى حميد بن عبد الرحمن قال نا الخطيب قال قرأت على إبراهيم بن عمر البرمكي عن أبي حامد أحمد بن الحسين المروزي نا عبيد الله بن محمد البرقاني نا أحمد عن ( 4 ) شباب نا عبد الله بن يحيى بن بكير قال صفوان بن سليم مولى حميد بن عبد الرحمن بن عوف يكنى أبا عبد الله مات سنة ثنتين وثلاثين ومائة أخبرنا أبو غالب الماوردي أنا أبو الحسن السيرافي أنا أحمد بن إسحاق نا أحمد بن عمران نا موسى التستري نا خليفة العصفري قال وفي سنة اثنين ( 3 ) وثلاثين مات صفوان بن سليم بالمدينة ( 5 )
أخبرتنا أم البهاء فاطمة بنت محمد قالت أنبأ أبو طاهر أحمد بن محمود أنبأ
_________
( 1 ) بالأصل : " أبي ابن حازم "
( 2 ) بالأصل : أبي
( 3 ) كذا
( 4 ) بالأصل : " بن "
( 5 ) تاريخ خليفة بن خياط ص 404

(24/136)


أبو بكر بن المقرئ أنا محمد بن جعفر الزراد نا عبيد الله بن سعد أبو الفضل الزهري نا عمي عن أبيه عن ابن إسحاق حدثني صفوان بن سليم مولى حميد بن عبد الرحمن بن عوف ( 1 ) قال أبو الفضل بلغني أنه مات صفوان بن سليم سنة ثنتين وثلاثين ومائة أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو القاسم بن البسري أنا أبو طاهر المخلص إجازة ثنا عبيد الله بن عبد الرحمن أخبرني عبد الرحيم بن محمد بن المغيرة حدثني أبو عبيد القاسم بن سلام قال سنة اثنين وثلاثين ومائة فيها مات صفوان بن سليم مولى حميد بن عبد الرحمن بن عوف أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم ثنا أبو بكر الخطيب أخبرني الحسن بن أبي بكر قال كتب إلي محمد بن إبراهيم الحوري يذكر أن أحمد بن حمدان بن الخضر أخبرهم نا أحمد بن يونس الضبي حدثني أبو حسان الزيادي قال سنة اثنين ( 2 ) وثلاثين ومائة فيها مات صفوان بن سليم المديني وهو ابن اثنين ( 2 ) وسبعين سنة ( 3 )
قال وأنا الخطيب أنا علي بن محمد السمسار أنا عبد الله بن عثمان الصفار نا ابن قانع أن صفوان بن سليم مات في سنة اثنين ( 2 ) وثلاثين ومائة ومات عبد الله بن أبي نجيح بمكة وإسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة وصفوان بن سليم مولى حميد بن عبد الرحمن بن عوف ومحمد بن أبي بكر بن حزم ( 4 ) وهو ابن اثنين ( 2 ) وسبعين سنة 2886 صفوان بن صالح بن صفوان بن دينار أبو عبد الملك الثقفي ( 5 ) مؤذن الجامع المسجد بدمشق
_________
( 1 ) نقله المزي في تهذيب الكمال 9 / 113 وزيد فيه : سنة اثنتين وثلاثين ومئة
( 2 ) كذا بالأصل
( 3 ) تهذيب الكمال 9 / 113 وسير الأعلام 5 / 368
( 4 ) في تاريخ خليفة ص 404 : محمد بن أبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم
( 5 ) ترجمته في تهذيب الكمال 9 / 114 وتهذيب التهذيب 554 وتهذيب التهذيب 2 / 292 شذرات الذهب 2 / 91 سير الأعلام 11 / 475

(24/137)


روى عن ابن عيينة والوليد بن مسلم وعمر بن عبد الواحد ومروان بن معاوية وسويد بن عبد العزيز ومحمد بن شعيب بن شابور ( 1 ) وضمرة بن ربيعة وعبد المجيد بن عبد العزيز بن أبي رواد ووكيع وسعيد بن الفضل بن ثابت البصري ومروان بن محمد ورواد بن الجراح وخالد بن يزيد الأزرق السلمي وعبد الله بن كثير القارئ والوزير بن صبيح الثقفي وعبد الخالق بن زيد بن واقد وأبو حفص عمر بن صالح الأوقص البصري روى عنه أحمد بن حنبل فيما حكاه ابن حبان ويعقوب بن سفيان وأبو أمية الطرسوسي وأبو داود في سننه وأبو زرعة وأبو حاتم الرازيان وأبو زرعة النصري ( 2 ) وأحمد بن المعلى الأسدي وزكريا بن يحيى السجزي وأبو العباس بن قتيبة ومحمد بن يزيد بن عبد الصمد وأحمد بن بشر الهروي ( 3 ) وأحمد بن محمد بن قسيم وأحمد بن أنس بن مالك وأبو عبد الله أحمد بن عبد الواحد بن يزيد الجوبري وخالد بن روح وعبد الحميد بن روح ومحمد بن النعمان بن بشير السقطي وأبو علي ( 4 ) بن قيراط والحسن بن سفيان وأبو الحارث محمد بن الحسن الرملي ومحمود بن إبراهيم بن محمد سميع ومحمد بن إدريس بن أبي حمادة الأنطاكي وأحمد بن نصر بن شاكر وأبو حصين محمد بن إسماعيل التميمي وموسى بن فضالة بن إبراهيم وعبد الله بن حماد الآملي وجعفر الفريابي وأبو الأصبع عبد الله بن يزيد ومحمد بن أحمد بن الوليد الكرابيسي وعمرو بن حازم القرشي هو كان ينتحل مذهب أهل العراق داره بدمشق في ربض باب الفراديس عند طرف العقيبة في الزقاق الذي شرقي المقبرة أخبرنا أبو عبد الله الفراوي وأبو محمد السيدي قالا أنا أبو عثمان
_________
( 1 ) بالأصل : ضمرة خطأ والصواب عن تهذيب الكمال
( 2 ) بالأصل : البصري خطأ والصواب ما أثبت عن سير الأعلام وفي تهذيب الكمال : أبو زرعة عبد الرحمن بن عمرو الدمشقي
( 3 ) في تهذيب الكمال : الصوري
( 4 ) اسمه : إسماعيل بن محمد بن قراط العذري الدمشقي

(24/138)


البحيري أنا أبو عمرو بن حمدان ( 1 ) زاد زاهر وكان يحفظ هذه الأحاديث حفظا ثنا أبو العباس الحسن بن سفيان بن عامر الشيباني نا صفوان بن صالح الدمشقي نا الوليد بن مسلم نا شعيب بن أبي حمزة عن أبي الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إن لله تسعة وتسعين اسما مائة إلا واحدا ( 2 ) إنه وتر يحب الوتر من أحصاها دخل الجنة هو الله الذي لا إله إلا هو الرحمن الرحيم الملك القدوس السلام المؤمن المهيمن العزيز الجبار المتكبر الخالق البارئ المصور الغفار القهار الوهاب الرزاق الفتاح العليم القابض الباسط الخافض الرافع المعز المذل السميع البصير الحكم العدل اللطيف الخبير الحليم العظيم الغفور الشكور العلي الكبير الحفيظ المقيت الحسيب الجليل الكريم الرقيب المجيب الواسع الحكيم الودود المجيد الباعث الشهيد الحق الوكيل القوي المتين الولي الحميد المحصي المبدئ المعيد المحيي المميت الحي القيوم الماجد الواجد الواحد الصمد القادر المقتدر المقدم المؤخر الأول الآخر الظاهر الباطن البر التواب المنتقم العفو الرؤوف مالك الملك ذو الجلال والإكرام الوالي المتعالي ( 3 ) المقسط الجامع الغني المغني المانع الضار النافع النور الهادي البديع الباقي الوارث الرشيد الصبور أخرجه الترمذي عن إبراهيم بن يعقوب الجوزجاني عن صفوان بن صالح ثم قال حدثنا به غير واحد عن صفوان بن صالح ولا نعرفه إلا من حديث صفوان وهو ثقة عند أهل الحديث وقد روي من غير وجه عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) لا نعلم في كثير شئ من الروايات في ذكر الأسماء إلا في هذا الحديث ( 4 )
أخبرنا أبو محمد هبة الله بن أحمد نا عبد العزيز بن أحمد أنبأ تمام بن محمد
_________
( 1 ) الخبر في تهذيب الكمال 9 / 116 من طريق أبي عمرو بن حمدان وساق سنده كالأصل
( 2 ) عن تهذيب الكمال وبالأصل " واحد "
( 3 ) بالأصل : المتعال
( 4 ) صحيح الترمذي 49 كتاب الدعوات 83 باب ( الحديث 3507 )

(24/139)


أنبأ جعفر بن محمد نا أبو زرعة قال في أصحاب الوليد وابن شعيب وغيرهم صفوان بن صالح أنبأنا أبو الغنائم محمد ثم حدثنا أبو الفضل بن ناصر أنبأ أحمد بن الحسن والمبارك بن عبد الجبار ومحمد بن علي واللفظ له قالوا أنبأ أبو أحمد زاد أحمد ومحمد بن الحسن قالا أنا أحمد بن عبدان أنا محمد بن سهل أنبأ محمد بن إسماعيل ( 1 ) قال صفوان بن صالح أبو عبد الملك الدمشقي سمع الوليد بن مسلم في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الخلال أنا أبو القاسم منده أنا أبو علي إجازة ح قال وأنا أبو طاهر بن سلمة أنا علي بن محمد قالا أنبأ أبو محمد بن أبي حاتم ( 2 ) قال صفوان بن صالح الدمشقي الثقفي ( 3 ) أبو عبد الملك المؤذن مؤذن مسجد دمشق وهو ابن صالح روى عن الوليد بن مسلم وابن عيينة وعمر بن عبد الواحد ومروان بن معاوية وسويد بن عبد العزيز ومحمد بن شعيب وضمرة بن ربيعة وعبد المجيد بن عبد العزيز بن أبي رواد ووكيع سمعت أبي يقول ذلك روى عنه أبي وأبو زرعة سئل أبي عنه فقال صدوق أخبرنا أبو بكر الشقاني أنا أحمد بن منصور بن خلف أنبأ أبو سعيد بن حمدون أنبأ مكي بن حمدان قال سمعت مسلم بن الحجاج يقول أبو عبد الملك صفوان بن صالح الدمشقي سمع الوليد بن مسلم قرأت على أبي الفضل بن ناصر عن جعفر بن يحيى أنا أبو بكر الوائلي أنا الخصيب بن عبد الله أخبرني عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن أخبرني أبي قال أبو عبد الملك صفوان بن صالح دمشقي قرأت على أبي الفضل عن أبي طاهر الخطيب أنا هبة الله بن إبراهيم نا
_________
( 1 ) التاريخ الكبير 4 / 309
( 2 ) الجرح والتعديل 4 / 425
( 3 ) سقطت اللفظة من الجرح والتعديل

(24/140)


أحمد بن محمد نا محمد بن أحمد بن حماد ( 1 ) قال أبو عبد الملك صفوان بن صالح الدمشقي ( 2 ) راوية الوليد وعمر بن عبد الواحد أخبرنا أبو جعفر محمد بن أبي علي أنا أبو بكر الصفار أنا أحمد بن علي بن منجويه أنا أبو أحمد الحاكم قال أبو عبد الملك صفوان بن صالح الدمشقي سمع أبا العباس الوليد بن مسلم الدمشقي وعمر بن عبد الواحد الدمشقي روى عنه أبو عبد الله محمد بن يحيى الذهلي وأبو عبد الله محمد بن إسماعيل الجعفي كناه ( 3 ) أنا محمد بن أحمد بن هارون بن الجندي ( 4 ) نا أبو القاسم علي بن يعقوب بن أبي العقب نا أبو الليث سلم بن معاذ قال سمعت محمد بن عبد الرحمن السراج يقول ( 5 ) : قلت لسليمان بن عبد الرحمن إن أبا عبد الملك صفوان بن صالح يأبى أن يحدثنا وكان صفوان إذا دخل المسجد يبدأ به فيسلم عليه ثم يصير إلى مجلسه فلما دخل سلم عليه قال أبو أيوب إنه بلغني أنك تأبى أن تحدث فقال له صفوان يا أبا أيوب منعنا السلطان فقال له ويحك حدث فإنه بلغني أن أهل الجنة يحتاجون إلى العلماء في الجنة كما يحتاجون إليهم في الدنيا فيأتيهم الرسول من قبل ربهم عز و جل فيقول سلوا ربكم فيقولون قد أعطانا ما سألنا وما لم نسأل فيقول لهم سلوا ربكم فيقولون ما ندري ما نسأل فيقول لهم سلوا ربكم فيقول بعضهم لبعض اذهبوا بنا إلى العلماء الذين كانوا إذا أشكل علينا في الدنيا شئ أتيناهم فيفتحوا علينا فيأتون العلماء فيقولون إنه أتانا رسول من ربنا عز و جل يأمرنا أن نسأل فما ندري ما نسأل فيفتح الله عز و جل على العلماء فيقولون لهم سلوا كذا وكذا فيسألون فيعطون فحدث فلعلك أن تكون منهم فأتيناه فحدثنا أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو بكر بن الطبري أنا أبو الحسين بن
_________
( 1 ) الكنى والأسماء للدولابي 2 / 71
( 2 ) عند الدولابي : " رواية الوليد بن عمر بن عبد الواحد " كذا
( 3 ) كذا بالأصل ويبدو أن ثمة سقط في الكلام أخل بالمعنى
( 4 ) انظر ترجمته في سير الأعلام 17 / 400 وفيها أنه ولد سنة 338 ومات سنة 417 ه
( 5 ) الخبر في سير الأعلام 5 / 475 وفيها : " وقال سلم بن معاذ : قلت لسليمان بن عبد الرحمن
ولم يذكر بينهما محمد بن عبد الرحمن السراج

(24/141)


الفضل أنا عبد الله بن جعفر نا يعقوب قال ومات صفوان بن صالح الثقفي الدمشقي سنة سبع وثلاثين ومائتين مولده سنة ثمان أو تسع وستين ومائة ( 1 )
أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم نا عبد العزيز الكتاني أنا أبو نصر محمد بن أحمد بن هارون بن الجندي أنا جمح بن القاسم المؤذن أنا أبو بكر عبد الرحمن بن القاسم بن الرواس قال حكى إبراهيم بن أيوب مات سنة ثمان وثلاثين وصفوان بن صالح قبله بعشرين يوما قرأت على أبي محمد السلمي عن عبد العزيز بن أحمد أنا مكي بن محمد أنا أبو سليمان بن زبر قال وقال محمد بن الفيض ومات صفوان بن صالح مولى عبد الرحمن بن أم الحكم الثقفي سنة ثمان وثلاثين ومائتين أنبأنا أبو محمد بن الأكفاني حدثنا عبد العزيز الكتاني أبنأ تمام بن محمد نا محمد بن سليمان نا محمد بن الفيض قال مات صفوان بن صالح وإبراهيم بن هشام الغساني سنة ثمان وثلاثين ومائتين أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني قراءة ثنا عبد العزيز بن أحمد أنا أبو محمد بن أبي نصر أنا أبو الميمون نا أبو زرعة قال ومات صفوان بن صالح الثقفي في أول سنة تسع وثلاثين ( 2 ) يعني ومائتين وأخبرنا أن مولده سنة ثمان أو تسع وستين ومائة كذا في سماعنا وفي نسخة عتيقة في ذكر موته في سنة تسع وثلاثين أو سنة ثمان وثلاثين بالشك وقال عمرو بن دحيم مات يوم السبت لأربع عشرة خلف من شهر ربيع الأول سنة تسع وثلاثين ومائتين وكان مولده سنة سبع وستين ومائة ( 3 )
2887 - صفوان بن عبد الله الأكبر بن صفوان بن أمية بن خلف ابن وهب بن حذافة بن جمح بن عمرو بن هصيص بن كعب بن لؤي القرشي الجمحي المكي ( 4 ) روى عن علي بن أبي طالب وابن عمر وأبي الدرداء وأم الدرداء
_________
( 1 ) تهذيب الكمال 9 / 115
( 2 ) لم أجده في تاريخ أبي زرعة المطبوع ونقله المزي عن أبي زرعة في تهذيب الكمال 9 / 115
( 3 ) تهذيب الكمال 9 / 115
( 4 ) ترجمته في تهذيب الكمال 9 / 117 وتهذيب التهذيب 2 / 555

(24/142)


روى عنه الزهري وعمرو بن دينار وأبو الزبير المكي وقدم دمشق زائرا لأبي الدرداء وكانت الدرداء بنت أبي الدرداء زوجته أخبرنا أبو الحسن علي بن أحمد بن منصور وعلي بن المسلم الفقيهان قالا أنا أبو الحسن بن أبي الحديد أنا جدي أبو بكر أنا أبو بكر الخرائطي ثنا سعدان بن قديد البزار أنا إسحاق بن يوسف الأزرق عن عبد الملك بن أبي سليمان ح وقال ثنا علي بن حرب نا علي نا محمد بن عبيد عن عبد الملك عن أبي الزبير عن صفوان بن عبد الله بن صفوان وكانت عنده الدرداء قال قدمت الشام فأتيت أبا الدرداء فلم أجده ووجدت أم الدرداء فقالت أتريد الحج العام قلت نعم قالت ادع الله لنا بخير كان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول دعاء المسلم مستجاب لأخيه بظهر الغيب ملك موكل كلما دعا بخير قال الملك آمين ولك مثل ذلك وزاد سعدان في حديثه قال فخرجت فألقى أبا الدرداء في السوق فقال مثل ما قالت أم الدرداء يأثره عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أخبرنا أبو عبد الله الفراوي أنا أبو بكر البيهقي أنا أبو محمد عبد الله بن يوسف الأصبهاني أنا أبو سعيد بن الأعرابي نا سعدان بن نصر نا إسحاق الأزرق نا عبد الملك هو ابن أبي سليمان عن أبي الزبير عن صفوان بن عبد الله بن صفوان أن الدرداء بنت أبي الدرداء كانت تحته فقدم عليهم الشام فوجد أم الدرداء ولم يجد أبا ا لدرداء في المنزل فقالت له أم الدرداء أي بني تريد الحج العام قال نعم قالت ادع الله لنا بخير فإن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) كان يقول إن دعوة المرء المسلم مستجابة ( 1 ) لأخيه بظهر الغيب عند رأسه ملك موكل به إذا دعا لأخيه بخير قالت الملائكة آمين ولك مثله قال فخرجت فألقى أبا الدرداء في السوق فقال لي مثل ما قالت أم الدرداء بأثره عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أخبرتنا أم المجتبى العلوية قالت قرئ على إبراهيم بن منصور السلمي أنا أبو بكر بن المقرئ أنبأ أبو يعلى نا أبو خيثمة وهو زهير بن حرب نا إسحاق بن يوسف نا عبد الملك بن أبي سليمان عن أبي الزبير عن صفوان بن عبد الله بن
_________
( 1 ) الزيادة منا لازمة للإيضاح

(24/143)


صفوان أن الدرداء ابنة أبي الدرداء كانت تحته فقدم عليهم الشام فوجد أم الدرداء ولم يجد ( 1 ) أبا الدرداء في المنزل فقالت له أم الدرداء أتريد الحج قال نعم قالت فادع الله لنا بخير فإن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) كان يقول إن دعوة المرء المسلم تستجاب لأخيه بظهر الغيب عند رأسه ملك موكل فإذا دعا لأخيه قالت الملائكة ولك بمثل قال فحدثت أبا الدرداء في السوق فقال لي مثل ما قالت أم الدرداء يأثره عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) كذا قال وإنما هو فلقيت أبا الدرداء أخبرنا أبو عبد الله الفراوي وأبو محمد عبد الجبار ( 2 ) وأبو علي عبد الحميد ابنا محمد بن أحمد الخواريان ( 3 ) قالوا أنا أبو بكر البيهقي أنا أبو عبد الله الحافظ نا أبو العباس محمد بن يعقوب نا محمد بن إسحاق الصغاني نا يعلى بن عبيد نا عبد الملك يعني ابن أبي سليمان عن أبي الزبير عن صفوان بن عبد الله بن صفوان وكانت تحته الدرداء قال أتيت الشام فأتيت ( 4 ) أبا الدرداء فلم ألقه ولقيت أم الدرداء فقالت تريد الحج العام قال قلت نعم قالت فادع لنا بخير فإن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) كان يقول دعاء المؤمن مستجاب لأخيه بظهر الغيب عند رأسه ملك موكل ما دعا لأخيه بخير إلا قال آمين ولك بمثل قال فخرجت إلى السوق فلقيت أبا الدرداء فقال لي مثل ذلك قال وأنا محمد بن إسحاق أنبأ أبو بكر بن أبي شيبة نا يزيد بن هارون عن عبد الملك عن أبي الزبير عن صفوان مثله قال فلقيت أبا الدرداء فحدثي عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) مثل ذلك أخبرنا أبو غالب وأبو عبد الله ابنا البنا قالا أنا أبو جعفر بن المسلمة أنا أبو طاهر المخلص نا أحمد بن سليمان نا الزبير بن بكار قال وولد عبد الله بن صفوان الأكبر صفوان بن عبد الله الأكبر روى عنه ابن شهاب وأمه حقة بنت وهب بن أمية بن أبي الصلت الشاعر الثقفي
_________
( 1 ) ما بين معكوفتين زيادة منا اقتضاها السياق للإيضاح
( 2 ) انظر ترجمته في سير الأعلام 20 / 71
( 3 ) بالأصل : الحواريان بالحاء المهملة خطأ والصواب ما أثبت والخواري نسبة إلى خوار بضم الخاء وفتح الواو بلدة من أعمال بيهق
( انظر الأنساب ومعجم البلدان )
( 4 ) تقرأ بالأصل " أبي " والصواب " أبا "

(24/144)


أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أبو طاهر أحمد بن الحسن بن أحمد أنا يوسف بن رباح بن علي أنا أحمد بن محمد بن إسماعيل نا محمد بن أحمد بن حماد نا معاوية بن صالح عن يحيى بن معين قال في تسمية التابعين من أهل مكة صفوان بن عبد الله بن صفوان الجمحي أنبأنا أبو طالب بن يوسف وأبو نصر بن البنا قالا قرئ على أبي محمد الجوهري ونحن نسمع عن أبي عمر بن حيوية أنا أحمد بن معروف نا الحسين بن الفهم نا محمد بن سعد ( 1 ) قال في الطبقة الثانية من أهل مكة صفوان بن عبد الله بن صفوان بن أمية بن خلف بن وهب بن حذافة بن جمح وأمه حقة ( 2 ) بنت وهب بن أمية بن أبي الصلت الثقفي وقد روى عنه الزهري وكان قليل الحديث أنبأنا أبو الغنائم ثم حدثنا أبو الفضل أنا أبو الحسين وأبو الفضل وأبو الغنائم واللفظ له قالوا أنا عبد الوهاب بن محمد زاد أبو الفضل ومحمد بن الحسن قالا أنا أحمد بن عبدان ( 3 ) أنا محمد بن سهل أنا محمد بن إسماعيل ( 4 ) قال صفوان بن عبد الله بن صفوان بن أمية بن خلف الجمحي القرشي المكي أخوه عمرو سمع ابن عمر وأبا الدرداء ( 5 ) وعن علي سمع منه الزهري في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الخلال أنا أبو القاسم بن منده أنا أبو علي إجازة ح قال وأنبأ أبو طاهر بن سلمة أنبأ علي بن محمد قالا أنا أبو محمد بن أبي حاتم ( 6 ) قال صفوان بن عبد الله بن صفوان بن أمية بن خلف الجمحي روى عن علي بن أبي طالب وأبي الدرداء وابن عمر وأم الدرداء روى عنه الزهري وعمرو بن دينار وأبو ( 7 ) الزبير المكي سمعت أبي ذلك
_________
( 1 ) طبقات ابن سعد 5 / 474
( 2 ) عن ابن سعد وبالأصل : حفصة وقد مر قريبا عن الزبير بن بكار " حقة "
( 3 ) بالأصل : " بندار " وما أثبت قياسا إلى سند مماثل
( 4 ) التاريخ الكبير 4 / 305
( 5 ) في البخاري : وأم الدرداء
( 6 ) الجرح والتعديل 4 / 421
( 7 ) عن الجرح والتعديل وبالأصل " وأبي "

(24/145)


أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أبو الحسين بن الطيوري أنا الحسين بن جعفر ومحمد بن الحسين وأحمد بن محمد بن أحمد العتيقي ح وأخبرنا أبو عبد الله البلخي أنا ثابت بن بندار أنا الحسين بن جعفر قالوا أنا الوليد بن بكر أنا علي بن أحمد بن زكريا أنا صالح بن أحمد بن صالح قال سمعت أبي ( 1 ) يقول صفوان بن عبد الله بن صفوان مدني تابعي ثقة 2888 صفوان بن عبد الله بن عمرو بن الأهتم واسمه سنان بن سمي بن سنان بن خالد بن منقر ( 2 ) بن أسد ابن مقاعس التميمي المزني البصري وفد على سليمان بن عبد الملك وعمر بن عبد العزيز أخبرتنا أم البهاء فاطمة بنت أبي حكيم عبد الله بن إبراهيم إجازة قالت أنبأ أبو منصور علي بن الحسن بن الفضل الكاتب أنا أبو عبد الله أحمد بن محمد بن عبد الله بن الكاتب أنبأ علي بن عبد الله بن المغيرة الجوهري ثنا الزبير حدثني محمد بن سلام الجمحي قال قال عبد الله بن صفوان بن الأهتم قال إني كنت على رأس سليمان بن عبد الملك فدخل عليه رجل من حضرموت من حكمائهم فقال له سليمان تكلم بحاجتك فقال أصلح الله أمير المؤمنين من كان الغالب على كلامه النصيحة وحسن الإرادة أوفى به كلامه على السلامة وإني أعوذ بالذي أشخصني من أهلي حتى أوفدني عليك أن ينظقني بغير الحق أو أن يدلك لساني لك بما فيه سخطه علي وإن أقصار الخطبة ألمح في أفئدة أولي الفهم من الإطالة والتشدق في البلاغة ألا وإن من البلاغة يا أمير المؤمنين ما يفهم وإن قل ألا وإني مقتصر على الأقتصار مجتنب من الإكثار شخصني إليك وال عسوف ورعية ضائعة وإن تعجل تدرك ما فات وإنك إن تقصر تهلك رعيتك هناك ضياعا فخذها إليك قصيرة موجرة قال فقال سليمان يا غلام ادع لي رجلا من الحرس فاحملاه على البريد وقل له إذا أتيت البلاد فلا تنزل من مركبك حتى تعزله ومن كانت له قبله ظلامة
_________
( 1 ) تاريخ الثقات للعجلي ص 228
( 2 ) عن جمهرة ابن حزم ص 217 وبالأصل : منقور

(24/146)


أخذت له بحقه وأمر للحكيم بجائزة سنية فأبى أن يقبل وقال يا أمير المؤمنين أنا احتسب سفري على الله وأكره أن آخذ عليه من غيره أجرا أنبأنا أبو بكر محمد بن عبيد الله بن نصر المخلد أنا عبد الله بن أبي أحمد بن عبيد الله السكري أنا أحمد بن محمد بن موسى الأهوازي نا حمزة بن القاسم الهاشمي نا حنبل بن إسحاق نا محمد بن يزيد بن خنيس ( 1 ) قال قال سفيان بن عيينة دخل ابن الأهتم على عمر بن عبد العزيز فقال له أطربك قال لا قال افأعظك قال نعم قال فافتح الباب وأدخل الناس قال فحمد الله وأثنى عليه ثم قال إن الله تعالى خلق الخلق غنيا عن طاعتهم آمنا معصيتهم أن ينقصه قال فالناس يومئذ في الحالات والمنازل مختلفون فالعرب منهم بأشر تلك الحال أهل الوبر ( 2 ) والشعر وأهل الحجر لا يتلون كتابا ولا يصلون جماعة منهم في النار وحيهم أعمى بشر حال مع الذي لا يحصى من عيشهم المزهود فيه والمرغوب عنه فلما أراد الله أن ينشر فيهم حكمته بعث فيهم رسلا ( 3 ) من أنفسهم " عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم بالمؤمنين رؤوف رحيم " ( 4 ) فبلغ محمد رسالة ربه ونصح لأمته وجاهد في الله حق جهاده حتى أتاه اليقين ثم ولي أبو بكر من بعده فارتد عليه العرب أو من ارتد منها فحرصوا أن يقيموا الصلاة ولا يؤتوا الزكاة فأبى أبو بكر أن يقبل منهم إلا ما كان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قابلا منهم لو كان حيا فلم يزل يحرق أوصالهم ويسقي الأرض من دمائهم حتى أدخلهم من الباب الذي خرجوا منه وقررهم على الأمر الذي نفروا منه وأوقد في الحرب شعلها وحمل أهل الحق على رقاب أهل الباطل ثم حضرته الوفاة وقد أصاب من فئ المسلمين شيئا ( 5 ) لقوحا كان يرتضح من لبنها وبكرا كان يروي عليه أهله الماء ( 6 ) وحبشية كانت ترضع ابنا له فلم يزل ذلك غصة في حلقه وثقلا
_________
( 1 ) في سيرة عمر بن عبد العزيز لابن الجوزي ص 160 " حنديس "
( 2 ) عن سيرة ابن الجوزي وبالأصل : الوتر
( 3 ) كذا وفي ابن الجوزي : " رسولا " وهو أشبه
( 4 ) سورة التوبة الآية : 128
( 5 ) سبرة ابن الجوزي : سنا
( 6 ) زيادة عن سيرة ابن الجوزي

(24/147)


على كاهله حتى خرج منه إلى ولي الأمر من بعده عمر ثم ولي عمر فحسر عن ذراعيه وشمر عن ساقيه وأعد للأمور أقرانها وأمها فأذل صعابها وترك الأمور فيها إلى يسر ثم حضرته الوفاة وكان قد أصاب من فئ المسلمين شيئا فلم يرض في ذلك بكفالة من واحد من ولده حتى باع في ذلك ربعه وضم ذلك إلى بيت مال المسلمين وأيم الله ما اجتمعنا من بعدهما إلا على طلع قال ثم أقبل على عمر بن عبد العزيز فقال وأنت يا عمر بني الدنيا غذتك بأطايبها وألقمتك ثديها تطلبها مظانها تعادي فيها وترضى لها حتى إذا ما أفضيت إليك بأركانها من غير طلب منك لها ولا منشرحا بالك بها رفضتها ورميت بها حيث رمى الله بها فامض يرحمك الله ولا تلتفت فالحمد لله الذي فرج بك كربنا ونفس بك غمنا فإنه لا يذل مع الحق حقير ولا يكثر مع الباطل عزيز أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم 2889 صفوان بن عمر بن هرم أبو عمرو السكسكي الحمصي ( 2 ) حدث عن عبد الله بن بسر ( 3 ) المازني وعمرو بن قيس الكندي وحجر بن مالك وأبي زياد يحيى بن عبيد الغساني ويزيد بن ميسرة وأنس بن مالك مرسلا وجبير بن نفير الحضرمي وابنه عبد الرحمن بن جبير بن نفير وشريح بن عبيد وراشد بن سعد ويزيد بن خمير ( 4 ) وعبد الله بن بشر ( 5 ) الحبراني الحمصي وحوشب بن سيف السكسكي وأبي إدريس السكوني وعثمان بن جابر وأزهر بن عبد الله الحرازي وعقيل بن مدرك الخولاني ويزيد بن أيهم وشراحيل بن معسر والحجاج بن عثمان السكسكي وأيفع بن عبد الكلاعي وأبي حسبة مسلم بن أكيس
_________
( 1 ) في سيرة ابن الجوزي : فراضها
( 2 ) ترجمته في تهذيب الكمال 9 / 120 تهذيب التهذيب 2 / 555 العبر 1 / 224 شذرات الذهب 1 / 238 الوافي بالوفيات 16 / 318 سير الأعلام 6 / 380 وانظر بالحاشية فيهما أسماء مصادر أخرى ترجمت له
وبالأصل : " السكسي " خطأ والصواب " السكسكي " عن مصادر ترجمته
( 3 ) عن تهذيب الكمال وسير الأعلام وبالأصل " بشير "
( 4 ) عن تهذيب الكمال وسير الأعلام وبالأصل " حمير "
( 5 ) في تهذيب الكمال : بسر

(24/148)


وعبد الرحمن بن مالك بن يخامر والمثنى بن يزيد وسواد بن عقبة وعبد الله بن الحجاج وخالد بن معدان وسليم بن عامر وأبي سلمة بن عبد الرحمن بن ميسرة الحضرمي وعبد الرحمن بن أبي عوف روى عنه عبد الله بن المبارك وإسماعيل بن عياش وبقية وأبو إسحاق الداراني والوليد بن مسلم ومبشر بن إسماعيل الحلبي وأبو المغيرة عبد القدوس بن الحجاج وأبو حيوية ( 1 ) شريح بن يزيد وأبو اليمان الحكم بن نافع ومسكين بن بكير ويحيى بن عبد الله البلخي البابلتي ( 2 ) ومنصور بن إسماعيل ومحمد بن إبراهيم العباسي ومحمد بن حمير وسعد ( 3 ) بن عبد الجبار الزبيدي وأبو ( 4 ) مطيع معاوية بن يحيى ومروان بن سالم القرقساني ومنبه بن عثمان الدمشقي وعباد بن يوسف أخبرنا أبو علي الحداد في كتابه ثم حدثني أبو مسعود الأصبهاني عنه ( 5 ) أنبأ أبو نعيم الحافظ عنه نا سليمان بن أحمد الطبراني نا أبو شعيب عبد الله بن الحسن الحراني نا يحيى بن عبد الله البابلتي ( 2 ) نا صفوان بن عمرو عن عبد الله بن بسر ( 6 )
ح قال ونا محمد بن عمرو بن خالد نا أبي نا عيسى بن يوسف عن صفوان بن عمرو عن عبد الله بن بسر ( 6 ) قال قال أبي لأمي لو صنعت طعاما لرسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فصنعت ثريدة فانطلق أبي فدعا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فوضع النبي ( صلى الله عليه و سلم ) يده على ذروتها وقال خذوا بسم الله فأخذوا من نواحيها فلما طعموا قال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) اللهم ارحمهم واغفر لهم وبارك لهم في رزقهم ( 7 )
_________
( 1 ) في تهذيب الكمال : أبو حيوة
( 2 ) عن تهذيب الكمال وسير الأعلام وبالأصل : البابلي
( 3 ) تهذيب الكمال : سعيد
( 4 ) بالأصل : " وابن " والصواب عن تهذيب الكمال
( 5 ) كتبت فوق الكلام بين السطرين
( 6 ) بالأصل : في الموضع الأول : " بشير " وفي الموضع الثاني : " بشر " وكلاهما تحريف والصواب ما أثبت وقد مر وانظر سير الأعلام 6 / 381
( 7 ) نقله الذهبي في سير الأعلام 6 / 381 - 382 من طريق الطبراني وانظر تخريجه فيه

(24/149)


أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور أنا عيسى بن علي أنا عبد الله بن محمد نا هارون بن عبد الله نا يعقوب بن محمد الزهري نا منصور بن إسماعيل الحراني مولى أم البنين نا صفوان عن عبد الله بن بسر ( 1 ) قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وجلست آكل معهم يا بني اذكر الله وكل بيمينك وكل مما يليك قال ونا أبو همام السكوني نا بقية عن صفوان بن عمرو وجريز ( 2 ) بن عثمان قالا رأينا عبد الله بن بسر ( 1 ) صاحب النبي ( صلى الله عليه و سلم ) له جمة لم ير عليه عمامة ولا قلنسوة شتاء ولا صيفا أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنا أبو بكر البيهقي ح وأخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن محمد بن الفضلل وأبو بكر محمد بن أبي نصر اللفتواني قالا أنا رزق الله بن عبد الوهاب قالا أنا أبو الحسين بن بشران ببغداد نا إسماعيل بن محمد الصفار نا سعدان بن نصر نا مسكين بن بكير الحراني عن صفوان بن عمرو قال كنت بباب عمر بن عبد العزيز فخرجت علينا خيل مكتوب على أفخاذها عدة ثقة أخبرنا أبو الفتح ناصر بن عبد الرحمن بن محمد نا أبو الفتح نصر بن إبراهيم بن نصر أنا أبو محمد عبد الله بن محمد بن علي اللخمي الباجي أنا أبو محمد عبد الله بن الوليد الأنصاري الأندلسي الفقيه أنا أبو عبد الله محمد بن أحمد فيما كتب إلي أخبرني جدي عبد الله بن محمد بن علي اللخمي الباجي أنا أبو محمد عبد الله بن يونس الربعي نا بقي بن مخلد نا أحمد بن إبراهيم الدورقي نا مبشر بن إسماعيل الحلبي نا صفوان بن عمرو قال خرجت خيل من عند عمر بن عبد العزيز فرأيتها وقد رسم في أفخاذها عدة في سبيل الله أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني نا عبد العزيز الكتاني أنا أبو محمد بن أبي نصر أنا أبو الميمون أنا أبو زرعة ( 3 ) حدثني أبو اليمان أنه سمع صفوان بن عمرو
_________
( 1 ) بالأصل : " بشر "
( 2 ) بالأصل : " جرير " خطأ والصواب ما أثبت انظر ترجمته في سير الأعلام 7 / 79
( 3 ) تاريخ أبي زرعة الدمشقي 1 / 352

(24/150)


في نسبه صفوان بن عمرو ( 1 ) بن هرم السكسكي وأمه أم الهجرس بنت عوسجة بن أبي ثوبان ح أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أبو طاهر أحمد بن الحسن وأبو الفضل بن خيرون ح وأخبرنا أبو العز ثابت بن منصور أنا أبو طاهر الباقلاني قالا أنا أبو الحسين محمد بن الحسن أنا محمد بن أحمد بن إسحاق أنبأ عمر بن أحمد نا خليفة بن خياط ( 2 ) قال في الطبقة الرابعة من أهل الشام صفوان بن عمرو السكسكي حمصي أخبرنا أبو البركات أنا أبو طاهر أنا أبو محمد بن يوسف بن رباح نا محمد بن أحمد بن حماد نا معاوية بن صالح قال سمعت يحيى بن معين يقول في تسمية تابعي أهل الشام صفوان بن عمرو حمصي أدرك إمارة الوليد قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي محمد الجوهري أنا أبو عمر بن حيوية أنا أحمد بن معروف نا الحسين بن الفهم نا محمد بن سعد ( 3 ) قال في الطبقة الخامسة ح وحدثنا عمي رحمه الله أنا أبو طالب بن يوسف قراءة أنا الجوهري قراءة ح وأخبرنا أبو بكر محمد بن شجاع أنا أبو عمرو بن منده أنا الحسن بن محمد بن يوسف أنا أحمد بن محمد بن عمر قال أنا أبو بكر بن أبي الدنيا ثنا محمد بن سعد ( 3 ) قال في الطبقة الرابعة من أهل الشام صفوان بن عمرو السكسكي زاد ابن الفهم عن ابن سعد وكان ثقة مأمونا أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي ثم حدثنا أبو الفضل بن ناصر أنا أحمد بن الحسن قالا أنا أبو بكر الشيرازي أنا أبو الحسن المقرئ أنا أبو عبد الله
_________
( 1 ) قوله : " في نسبه صفوان بن عمرو " مكررة بالأصل
( 2 ) طبقات خليفة بن خليفة ص 577 رقم 3025
( 3 ) الخبر برواية الحسين بن الفهم موجود في الطبقات الكبرى المطبوع لابن سعد 7 / 467 ، وبرواية ابن أبي الدنيا لم يرد في الطبقات الكبرى المطبوع

(24/151)


البخاري ( 1 ) قال صفوان بن عمرو الهرمي ( 2 ) أبو عمرو السكسكي الحمصي سمع عبد الرحمن بن جبير روى عنه ابن المبارك والوليد وأبو اليمان في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الحسين بن عبد الملك أنا أبو القاسم عبد الرحمن بن محمد أنا أبو علي إجازة ح قال وأنا الحسين بن سلمة أنا علي بن محمد أنا أبو محمد بن أبي حاتم ( 3 ) قال صفوان بن عمرو الحمصي وهو ابن عمرو بن هرم روى عن عبد الله بن بسر ( 4 ) وروى عن أنس بن مالك مرسل وعن عبد الرحمن بن جبير وشريح بن عبيد وراشد بن سعد ويزيد بن خمير روى عنه ابن المبارك وأبو إسحاق الفزاري والوليد وإسماعيل بن عياش وبقية ومبشر وأبو حيوية ( 5 ) وأبو اليمان وأبو المغيرة سمعت أبي يقول ذلك أخبرنا أبو بكر محمد بن العباس أنا أحمد بن منصور بن خلف أنا أبو سعد بن حمدون أنا مكي بن عبدان قال سمعت مسلم بن الحجاج يقول أبو عمرو صفوان بن عمرو السكسكي سمع عبد الرحمن بن جبير روى عنه أبو المغيرة وأبو اليمان قرأت على أبي الفضل بن ناصر عن جعفر بن يحيى أنا أبو نصر الوائلي أنا الخصيب بن عبد الله أخبرني عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن أخبرني أبي قال أبو عمرو صفوان بن عمرو أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني نا عبد العزيز الكتاني أنا تمام ( 6 ) بن محمد أنا أبو عبد الله الكندي نا أبو زرعة قال في تسمية شيوخ أهل طبقة وبعضهم أجل من بعض صفوان بن عمرو السكسكي أخبرنا أبو غالب بن البنا أنا أبو الحسين بن الآبنوسي أنبأ عبد الله بن عتاب نا أحمد بن عمير إجازة
_________
( 1 ) الخبر في التاريخ الكبير 4 / 308
( 2 ) عند البخاري : " بن هرم " بدل " الهرمي "
( 3 ) الجرح والتعديل 4 / 422
( 4 ) عن الجرح والتعديل وبالأصل : بشر
( 5 ) كذا وفي الجرح والتعديل وتهذيب الكمال : " أبو حيوة " واسمه شريح بن يزيد
( 6 ) بالأصل : أنا ابن تمام

(24/152)


ح وأخبرنا أبو القاسم نصر بن أحمد بن مقاتل أنا أبو عبد الله الحسن بن أحمد أنا أبو الحسن الربعي أنا عبد الوهاب الكلابي أنا أحمد بن عمير قال سمعت أبا الحسن بن سميع يقول في الطبقة الخامسة صفوان بن عمرو السكسكي قرأنا على أبي الفضل بن ناصر عن أبي طاهر محمد بن أحمد بن محمد أنا هبة الله بن إبراهيم بن عمر أنا أحمد بن محمد بن إسماعيل ( 1 ) نا محمد بن أحمد بن حماد قال أبو عمرو صفوان بن عمرو السكسكي ( 2 )
أخبرنا أبو عمر أيضا وأبو الحسين هبة الله بن الحسن رحمه الله قال أخبرنا أبو طالب الحسين بن محمد الفقيه أنا علي بن الحسن القاضي أنا محمد بن المظفر الحافظ أنا بكر بن أحمد بن حفص نا أبو بكر أحمد بن محمد بن عيسى صاحب : تاريخ الحمصيين أبو عمرو صفوان بن عمرو السكسكي وأمه أم الهجرس بنت عوسجة بن ثوبان ( 3 ) وأمها أم بكر بنت أزد المقرائي من مقرى ( 4 ) ومات صفوان بن عمرو وهو ابن ثلاث ( 5 ) وثمانين سنة وكانت وفاته سنة خمس وخمسين ومائة أدرك أبا أمامة وأدرك خلافة عبد الملك أنبأنا أبو جعفر محمد بن أبي علي أنبأ أبو بكر الصفار أنا أبو بكر الحافظ أنا أبو أحمد الحاكم قال أبو عمرو صفوان بن عمرو بن هرم السكسكي الحمصي سمع ( 6 ) عبد الرحمن بن جبير وحبيب بن صالح الطائي روى عنه ابن المبارك والوليد بن مسلم كناه لنا محمد ( 7 )
أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني نا عبد العزيز أنا أبو محمد بن أبي نصر أنا أبو الميمون نا عبد الرحمن بن عمرو ( 8 ) قال حدثنا الحكم بن نافع أن صفوان بن عمرو أدرك أبا أمامة
_________
( 1 ) قوله : " أنا أحمد بن محمد بن إسماعيل " مكرر بالأصل
( 2 ) لم أجده في الكنى والأسماء للدولابي فيمن يكنى بأبي عمرو
( 3 ) كذا ومر : بن أبي ثوبان
( 4 ) مقرى : بالفتح ثم السكون وراء وألف مقصورة قرية بالشام من نواحي دمشق ( معجم البلدان )
( 5 ) بياض بالأصل واللفظة استدركت عن تهذيب الكمال 9 / 122 نقلا عن أحمد بن محمد بن عيسى
( 6 ) بالأصل : " مع " ولعل الصواب ما أثبت
( 7 ) بعدها بالأصل : ثنا محمد
( 8 ) بالأصل : " عمر " خطأ والصواب ما أثبت وهو أبو زرعة الدمشقي الخبر في تاريخه 1 / 354

(24/153)


قال ونا عبد الرحمن بن عمرو ( 1 ) حدثني يزيد بن عبد ربه نا بقية بن الوليد عن صفوان بن عمرو قال رأيت عبد الله بن بسر ( 2 ) رضي الله عنه أكثر من خمسين مرة وكانت له جمة ( 3 ) ولم أر عليه عمامة ولا قلنسوة شتاء ولا صيفا قال ونا عبد الرحمن بن عمرو ( 4 ) قال نا الحكم بن نافع نا صفوان بن عمرو قال أدركت من خلافة عبد الملك قال وخرجنا في زحف كان بحمص وعلينا أيفع بن عبد سنة أربع وتسعين أخبرنا أبو محمد عبد الكريم بن حمزة ثنا عبد العزيز بن أحمد أنا عبد الواحد بن أحمد بن مشماس أنا الحسين بن أحمد بن أبي ثابت نا زكريا بن يحيى السجزي أنا إسحق بن إبراهيم الحنظلي نا المبشر بن إسماعيل عن إسماعيل بن عياش عن صفوان بن عمرو السكسكي قال رأيت عبد الله بن بسر ( 5 ) المازني وخالد بن معدان وراشد بن سعد وعبد الرحمن بن جبير بن نفير وعبد الرحمن بن عائذ وغيرهم من الأشياخ يقول بعضهم لبعض في العيد تقبل الله منا ومنكم أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني نا عبد العزيز الكتاني أنا أبو محمد بن أبي نصر أنا أبو الميمون نا أبو زرعة ( 6 ) قال حدثني الوليد بن عتبة نا بقية بن الوليد قال قال صفوان بن عمرو وكان عاقلا لو علمت أنك لا تصدقني ما حدثتك أنبأنا أبو علي الحسن بن أحمد وحدثني أبو مسعود الأصبهاني عنه أنا أبو نعيم الحافظ نا سليمان بن أحمد نا إبراهيم بن محمد بن عرق الحمصي نا محمد بن مصفى قال سمعت بقية بن الوليد يقول أخذت بيد عبد الله بن المبارك فأدخلته على أبي بكر بن أبي مريم وصفوان بن عمرو ( 7 ) فلما خرج قال لي يا أبا يحمد تمسك بشيخيك
_________
( 1 ) المصدر السابق نفسه 1 / 314
( 2 ) بالأصل : بشر خطأ والصواب عن أبي زرعة
( 3 ) عند أبي زرعة : جبة
( 4 ) المصدر السابق نفسه 1 / 353
( 5 ) بالأصل : " بشر "
( 6 ) تاريخ أبي زرعة الدمشقي 1 / 352
( 7 ) بالأصل : " عمير " والصواب ما أثبت وهو صاحب الترجمة

(24/154)


أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو بكر بن الطبري أنا أبو الحسين بن الفضل أنبأ عبد الله بن جعفر نا يعقوب ( 1 ) نا محمد بن مصفى نا بقية قال أخذت بيد ابن المبارك فأدخلته على صفوان وأبي بكر فلما خرج من عندهما قال لي يا بقية عليك بشيخيك هذين قال وإنما تغير أبو بكر بأخرة لحلي ذهب لهم ( 2 )
أخبرنا أبو القاسم أيضا أنا إسماعيل بن مسعدة أنا حمزة بن يوسف أنا أبو أحمد بن عدي ( 3 ) نا عبد الله بن محمد بن سالم ( 4 ) قال سمعت ابن مصفى يقول سمعت بقية يقول أدخلت ابن المبارك على صفوان وابن أبي مريم يسمع منهما فلما خرجنا قال لي يا أبا يحمد ( 5 ) تمسك بشيخيك أخبرنا عمي أبو الحسين هبة الله بن الحسن الحافظ بقراءتي عليه قال أخبرنا أبو طالب الزينبي أنا أبو القاسم التنوخي أنا أبو الحسين بن المظفر أنا محمد بن أحمد نا أحمد بن محمد بن عيسى قال حدثني ح قرأت على أبي الفضل بن ناصر عن جعفر بن يحيى أنا الخصيب بن عبد الله أخبرني عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن أخبرني أبي نا إبراهيم بن يعقوب حدثني محمد بن أسد الحفافي نا الوليد زاد ونا موسى بن سالم قال سمعت ابن المبارك سئل عن صفوان بن عمرو فقال بيده هكذا أي راجح أنبأنا أبو عبد الله الفراوي وغيره عن أبي بكر البيهقي أنا أبو عبد الله الحافظ أنا إسماعيل بن أحمد التاجر أنا محمد بن الحسن بن قتيبة نا محمد بن أبي السري نا بقية بن الوليد قال قال لي شعبة ما أحسن حديثكم لو كان لكم أركان قال فقلت له إنما الأركان لحديثنا وليس لحديثكم تجيئونا بسليمان الأعمش وحميد الأعرج وسليمان القطان ونحن نجيئكم بأنساب العرب محمد بن زياد الألهاني وأبو بكر بن أبي مريم الغساني وصفوان بن عمرو السكسكي أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي ثم حدثنا أبو الفضل بن ناصر نا أحمد بن
_________
( 1 ) الخبر في المعرفة والتاريخ 2 / 387
( 2 ) قوله : " لحلى ذهب لهم " كذا بالأصل وسقط من المعرفة والتاريخ
( 3 ) الكامل لابن عدي 2 / 73 في ترجمة بقية بن الوليد
( 4 ) في ابن عدي : سليمان
( 5 ) بالأصل : " محمد " خطأ والصواب ما أثبت ترجمته في تهذيب التهذيب 1 / 416

(24/155)


الحسن والمبارك بن عبد الجبار ومحمد بن علي واللفظ له قالوا أنا عبد الوهاب بن محمد زاد أحمد ومحمد بن الحسن قالا أنا أبو بكر أنا أبو الحسن أنا أبو عبد الله البخاري ( 1 ) قال قال علي كان يحيى القطان عنده صفوان أرفع من عبد الرحمن بن يزيد في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله أنا أبو القاسم أنا أبو علي إجازة قال وأنا أبو طاهر أنا أبو الحسن قالا أنا أبو محمد بن أبي حاتم ( 2 ) أنا عبد الله بن أحمد بن حنبل فيما كتب إلي قال قال أبي صفوان بن عمرو ليس به بأس قال وحدثني أبي قال سألت يحيى بن معين عن صفوان بن عمرو فأثنى عليه خيرا قال وحدثني أبي قال سمعت دحيما يقول صفوان بن عمرو أكبر من حريز ( 6 ) بن عثمان وقدمه وأثنى عليه وعلى حريز ( 3 )
قال ونا محمد بن إبراهيم قال سمعت عمرو بن علي يقول صفوان بن عمرو ثبت في الحديث أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني نا عبد العزيز أنا أبو محمد بن أبي نصر أنا أبو الميمون نا أبو زرعة ( 4 ) قال قلت لعبد الرحمن بن إبراهيم من أثبت في الحديث بحمص قال صفوان وبحير وحريز ( 5 ) وثور وأرطأة ح أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو بكر بن الطبري أنا أبو الحسين بن الفضل أنا عبد الله بن جعفر نا يعقوب قال سألت عبد الرحمن بن إبراهيم يعني دحيما قلت له صفوان في أصحابه أحد يقدمه عليه قال هو ثقة أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أبو الحسين بن الطيوري أنا الحسين بن
_________
( 1 ) التاريخ الكبير 4 / 308
( 2 ) الجرح والتعديل 4 / 422
( 3 ) بالأصل : " جرير " والصواب ما أثبت عن الجرح والتعديل
( 4 ) تاريخ أبي زرعة 1 / 398
( 5 ) بالأصل : " جرير " والصواب عن أبي زرعة

(24/156)


جعفر ومحمد بن الحسن قالا ثنا الوليد بن بكر أنبأ علي بن أحمد أنا صالح بن أحمد حدثني أبي ( 1 ) قال صفوان بن عمرو السكسكي شامي ثقة في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الخلال أنا أبو القاسم أنا حمد إجازة قال وأنا الحسين أنبأ علي قالا أنا أبو محمد بن أبي حاتم ( 2 ) قال سمعت أبي يقول صفوان بن عمرو ثقة وسئل أبي عن صفوان بن عمرو قال لا بأس به قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي بكر أحمد بن علي الخطيب أنا علي بن طلحة المقرئ أنا محمد بن إبراهيم الغاري ثنا محمد بن محمد بن داود الكرخي نا عبد الرحمن بن يوسف بن خراش قال صفوان بن عمرو حمصي كان ابن المبارك يوثقه ( 3 )
قرأت على أبي القاسم بن عبدان عن أبي عبد الله محمد بن علي بن أحمد بن المبارك أنا رشأ بن نظيف أنا محمد بن إبراهيم بن محمد بن الطرسوسي أنبأ أبو بكر محمد بن محمد بن داود نا عبد الرحمن بن يوسف بن سعيد بن خراش قال صفوان بن عمرو حمصي ثقة ولي الخراج وكان يعلق الباب بأيديهم كان ابن المبارك وغيره يوثقه أخبرنا أبو عبد الله البلخي أنا محمد بن الحسين بن عبد الله أنا أحمد بن محمد بن أحمد بن غالب قال سمعت أبا الحسن الدارقطني يقول صفوان بن عمرو يعتبر به أخبرنا أبو بكر أحمد بن كامل القاضي قال ذكر عن بقية بن الوليد أنه مات الزبيدي وصفوان بن عمرو في سنة ثمان وأربعين ومائة هذا وهم أنبأنا أبو الغنائم ثم حدثنا أبو الفضل أنا أبو الفضل وأبو الحسين وأبو الغنائم واللفظ له قالوا أنا عبد الوهاب بن محمد زاد أبو الفضل ومحمد بن الحسن قالا أنا أحمد بن عبدان أنا محمد بن سهل أنا محمد بن إسماعيل ( 4 ) قال
_________
( 1 ) تاريخ الثقات للعجلي ص 228
( 2 ) الجرح والتعديل 4 / 422 و 423
( 3 ) تهذيب الكمال 9 / 121
( 4 ) التاريخ الكبير 4 / 308

(24/157)


قال يزيد بن عبد ربه مات صفوان سنة خمس وخمسين ومائة أنبأنا أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الوحش سبيع بن المسلم عن الحسن رشأ بن نظيف أنا أبو شعيب المكتب وعبد الله بن عبد الرحمن قالا أنا الحسن بن رشيق أنا أبو بشر الدولابي نا محمد بن عوف نا يزيد بن عبد ربه قال مات صفوان بن عمرو سنة خمس وخمسين ومائة أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو بكر بن الطبري أنا أبو الحسين بن الفضل أنا عبد الله بن جعفر نا يعقوب قال وسمعت أبا أيوب سليمان بن سلمة الخبائري الحمصي قال صفوان بن عمرو مات سنة ثمان وخمسين ومائة ( 1 )
أخبرنا أبو محمد نا أبو محمد نا أبو الميمون نا أبو زرعة ( 2 ) حدثني الوليد بن عتبة قال قال بقية مات صفوان بن عمرو وقد جاز الثمانين فحدثني الحكم بن نافع قال مات قبل الأوزاعي 2890 صفوان بن المعطل بن رخصة ( 3 ) ابن المؤمل بن خزاعي بن مخارق بن هلال بن فالج ابن ذكوان بن ثعلبة بن بهثة بن سليم بن منصور أبو عمرو السلمي الذكواني صاحب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ( 4 ) الذي أثنى عليه وقال ما علمت عليه إلا خير ( 5 ) روى عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) حديثين روى عنه أبو بكر بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام وسعيد بن المسيب بن حزن المخزوميان وسعيد المقبري وسلام أبو عيسى
_________
( 1 ) تهذيب الكمال 9 / 122 وسير الأعلام 6 / 381
( 2 ) تاريخ أبي زرعة الدمشقي 1 / 353
( 3 ) في الاستيعاب وأسد الغابة : " ربيضة " وفي سير الأعلام : " رحضة " وفي الإصابة : " ربيعة "
( 4 ) ترجمته في الاستيعاب 2 / 187 هامش الإصابة وأسد الغابة 2 / 412 والإصابة 2 / 190 والوافي بالوفيات 16 / 320 وسير الأعلام 2 / 545 وانظر بالحاشية فيهما أسماء مصادر أخرى ترجمت له
( 5 ) نقله الذهبي في سير الأعلام 2 / 545 وأسد الغابة 2 / 412 والإصابة 2 / 190

(24/158)


وشهد فتح دمشق واستشهد بسميساط ( 1 )
أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور أنا عيسى بن علي أنا عبد الله بن محمد نا عبيد الله بن عمر القواريري ثنا عبد الله بن جعفر أخبرني محمد بن يوسف عن عبد الله بن الفضل عن أبي بكر بن عبد الرحمن عن صفوان بن المعطل السلمي قال كنت مع رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) في سفر فرمقت صلاته ليلة فصلى العشاء الآخرة ثم قام فلما كان نصف الليل استنبه فتلا العشر آيات آخر سورة آل عمران ثم نام ثم قام ثم تسوك ثم توضأ وصلى ركعتين فلا أدري أقيامه أم ركوعه أم سجوده كان أطول ثم انصرف فنام ثم استيقظ فتلا العشر آيات من آخر سورة آل عمران ثم قام ثم تسوك ثم قام فتوضأ وصلى ركعتين فلا أدري أقيامه أم ركوعه أم سجوده أطول ثم انصرف فنام ثم استيقظ ففعل مثل ذلك فلم يزل يفعل كما فعل أول مرة حتى صلى أحد عشرة ركعة ( 2 )
رواه علي بن حجر المروزي ومحمد بن موسى الحرسي البصري عن عبد الله بن جعفر أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو بكر بن الطبري أنا علي بن محمد بن عبد الله بن بشران أنا عثمان بن أحمد بن السماك أنا محمد بن أحمد بن البراء قال قال علي بن المديني أبو بكر بن عبد الرحمن أحد العشرة أحد الفقهاء وهو قديم لقي أصحاب النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ولا أنكر أن يكون سمع من صفوان بن معطل أخبرنا أبو القاسم هبة الله بن محمد بن عبد الواحد أنا أبو علي الحسين بن علي أنا أحمد بن جعفر نا عبد الله بن أحمد ح وأخبرتنا أم المجتبى العلوية قالت أخبرنا إبراهيم بن منصور أنبأ أبو بكر بن المقرئ أنا أبو يعلى قالا ونا محمد بن أبي بكر المقرئ نا حميد بن الأسود نا الضحاك بن عثمان عن المقبري عن صفوان بن معطل :
_________
( 1 ) ناحية من نواحي الجزيرة كما في الإصابة وأسد الغابة وهي مدينة على شاطئ الفرات في غربيه في طرف بلاد الروم
( 2 ) نقله الذهبي في سير الأعلام 2 / 547 من طريق القواريري وعلي بن حجر

(24/159)


أنه سأل النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فقال يا نبي الله إني أسألك عما أنت به عالم وأنا به جاهل من الليل والنهار ساعة تكره فيها الصلاة فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إذا صليت الصبح فالمسك عن الصلاة حتى تطلع الشمس فإذا طلعت الشمس زادت أم المجتبى فصل ( 1 ) وقالا فإن الصلاة محضورة ( 2 ) متقبلة حتى تعتدل على رأسك مثل الرمح فإذا اعتدلت على رأسك زادت أم المجتبى مثل الرمح فأمسك فإن تيك ساعة واتفقا فقالا تسجر فيها جهنم وتفتح أبوابها حتى تزول عن حاجبك الأيمن فإذا زالت عن حاجبك الأيمن فصل فإن الصلاة محضورة متقبلة حتى تصلي العصر كذا رواه حميد ورواه ابن أبي بديل عن الضحاك فذكره أبا هريرة في إسناديه أخبرناه أبو الفتح يوسف بن عبد الواحد أنا شجاع بن علي نا أبو عبد الله بن منده أنبأ سعيد بن يزيد الحمصي أبو عثمان نا أحمد بن الفرج نا ابن أبي بديل ( 3 ) نا الضحاك بن عثمان عن سعيد المقبري عن أبي هريرة قال جاء صفوان بن معطل إلى النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فقال يا نبي الله إني سائلك عن أمر أنت عالم به وأنا به جاهل قال وما هو قال هل من ساعات الليل والنهار ساعة تكره فيها الصلاة قال نعم إذا صليت الصبح فدع الصلاة حتى تطلع الشمس فإنها تطلع بين قرني الشيطان ثم الصلاة محضورة ( 4 ) متقبلة حتى تستوي الشمس على رأسك قيد رمح فإذا كانت على رأسك فدع الصلاة فإن تلك الساعة التي تسجر ( 5 ) فيها جهنم وتفتح فيها أبوابها حتى ترتفع الشمس عن حاجبك الأيمن فإذا زالت فصل فإن الصلاة محضورة ( 4 ) متقبلة حتى تصلي العصر ( 6 ) ثم ذكر ( 7 ) الصلاة حتى تغرب الشمس قال ابن منده هذا حديث صحيح عزيز غريب أنبأنا أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو محمد هبة الله بن أحمد بن محمد
_________
( 1 ) بالأصل : " فصلي "
( 2 ) بالأصل بالصاد المهملة والصواب عن أسد الغابة
ومحضورة أي تحضرها الملائكة
( 3 ) بالأصل : " هذيل "
( 4 ) بالأصل : محصورة بالصاد المهملة وقد صوبناها قريبا
( 5 ) تسجير أي توقد
( 6 ) مكررة بالأصل
( 7 ) في أسد الغابة 2 / 413 " دع "

(24/160)


وعبد الله بن أحمد بن عمر وأبو تراب حيدرة بن أحمد قالوا ثنا عبد العزيز بن أحمد أنا أبو الحسين أحمد بن علي بن محمد الدولابي أنا عبد الله بن محمد بن عبد الغفار بن ذكوان أنا أبو يعقوب إسحاق بن عمار بن حبيش بن محمد بن حبيش أنا أبو بكر محمد بن إبراهيم بن مهدي المصيصي نا عبد الله بن محمد بن ربيعة القدامي قال وحدثني عمر بن عبد الرحمن أن صفوان بن المعطل حمل بداريا ( 1 ) على رجل من الروم عليه حلة الأعاجم فطعنه صفوان فصرعه فصاحت امرأته إلى صفوان وأقبلت نحوه فقال صفوان ( 2 ) * ولقد شهدت الخيل يسطع نقعها * ما بين داريا دمشق إلى نوى فطعنت داخلي فصاحت عرسه * يا ابن المعطل ما تريد بما أرى فأجبتها إني سأترك بعلها * بالدير منعفر المضاحك بالثرى وإذا عليه حلية فشهرتها * أبي كذلك مولع بذوي الحلى * أنبأنا أبو سعد بن محمد بن محمد وأبو علي الحسن بن أحمد قالا أنا أبو نعيم نا أبو حامد بن جبلة نا محمد بن إسحاق نا عبد الله بن سعد نا يعقوب بن إبراهيم بن سعد عن أبيه عن أبي إسحاق قال قتل صفوان بن المعطل بن رخيصة بن خزاعي بن محاربي بن مرة بن فالج بن ذكوان بن ثعلبة بن بهثة بن سليم وبجلة هو ذكوان ومالك ابنا ثعلبة بن بهثة أخبرنا أبو البركات الأنماطي وأبو العز الكيلي قالا أنا أحمد بن الحسن بن
أحمد زاد أبو البركات وأبو الفضل بن خيرون قالا أنا أبو الحسين الأصبهاني أنا أبو الحسين محمد بن أحمد أنا عمر بن أحمد نا خليفة بن خياط ( 3 ) قال ومن بني منصور بن عكرمة بن خصفة ( 4 ) بن قيس بن عيلان ثم من بني سليم بن منصور صفوان بن المعطل بن رخيصة ( 5 ) بن خزاعي بن محاربي مرة بن هلال بن فالج بن
_________
( 1 ) داريا قرية من قرى دمشق تبعد عنها أربعة أميال تقريبا
( 2 ) الخبر والأبيات في سير الأعلام 2 / 547 والأول والثاني في الإصابة 2 / 191
( 3 ) طبقات خليفة بن خياط ص 98 و 101 رقم 339
( 4 ) بالأصل : حفصة والمثبت عن طبقات خليفة
( 5 ) كذا وفي خليفة : رحضة

(24/161)


ذكوان بن ثعلبة بن بهثة بن سليم له ذكر بالبصرة ولده في سكة المريد ( 1 ) ومات بالجزيرة ناحية سميساط وقبره هناك أخبرنا أبو بكر محمد بن شجاع أنا أبو عمرو بن منده أنا الحسن بن محمد أنا أحمد بن محمد بن عمر ثنا أبو بكر بن أبي الدنيا ثنا محمد بن سعد ( 2 ) قال في الطبقة الثانية صفوان بن المعطل السلمي أسلم قبل المريسيع ( 3 ) وكان على ساقة النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وهو الذي قال فيه أهل الإفك وفي عائشة ما قالوا قالوا ومات بسميساط في آخر خلافة معاوية حدثني بذلك محمد بن عمر أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنا الحسن بن علي أنا أبو عمر بن حيوية أنا أحمد بن معروف نا الحسين بن الفهم نا محمد بن سعد قال ومن بني سليم بن منصور بن عكرمة بن حفص بن قيس بن عيلان ( 4 ) بن مضر صفوان بن المعطل بن رخصة بن المؤمل بن خزاعي بن محاربي بن هلال بن فالج بن ذكوان بن ثعلبة بن بهثة بن سليم ويكنى أبا عمرو قال محمد بن عمر وشهد صفوان مع رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) الخندق ومشاهده كلها وكان مع كرز ( 5 ) بن جابر الفهري في طلب العرنيين الذين أغاروا على لقاح رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) بذي الجدر ( 6 ) ومات صفوان بسميساط سنة ستين كتب إلي أبو محمد عبد الله بن علي الآبنوسي ثم أخبرني أبو الفضل بن ناصر عنه أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو الحسين بن المظفر أنا أبو علي أحمد بن علي المدائني أنا أحمد بن عبد الله بن عبد الرحيم قال ومن بني سليم بن منصور بن عكرمة بن حفصة بن قيس بن عيلان بن مضر صفوان بن المعطل يقول من ينسبه صفوان بن المعطل بن رخيصة بن خزاعي بن محاربي بن مرة بن هلال بن فالج بن
_________
( 1 ) العبارة في طبقات خليفة : " له دار بالبصرة في سكة المربد محلة من محال البصرة
( 2 ) الخبر برواية ابن أبي الدنيا ليس في الطبقات الكبرى المطبوع لابن سعد ونقله عن ابن سعد الذهبي في سير الأعلام 2 / 546
( 3 ) المريسيع : ماء لبني خزاعة بينه وبين الفرع مسيرة يوم
( 4 ) بالأصل : غيلان
( 5 ) عن أسد الغابة والإصابة وبالإصل : " كند "
( 6 ) بالأصل : الحدر بالحاء المهملة والصواب عن مغازي الواقدي 2 / 568 وفيه أنها على ثمانية أميال من المدينة
وفي الطبقات لابن سعد 2 / 67 على ستة أميال من المدينة

(24/162)


ذكوان بن ثعلبة بن بهثة بن سليم له بالبصرة ولد ودار ومات بسميساط من أرض الجزيرة ويقال إنه استشهد أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي ثم حدثنا أبو الفضل بن ناصر أنا أحمد بن الحسن والمبارك بن عبد الجبار ومحمد بن علي واللفظ له قالوا أنا عبد الوهاب بن محمد زاد أحمد ومحمد بن الحسن قالا أنا أحمد بن عبدان أنا محمد بن سهل أنا محمد بن إسماعيل الحافظ ( 1 ) قال صفوان بن المعطل السلمي له صحبة ويقال كنيته أبو عمرو الذكواني ( 2 )
في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الأديب أنا أبو القاسم بن محمد أنا أبو علي إجازة ح قال وأنا أبو طاهر الهمداني أنا علي بن محمد قالا أنا أبو محمد بن أبي حاتم ( 3 ) قال صفوان بن المعطل السلمي ثم الذكواني مديني له صحبة وكنيته أبو عمرو القيسي وهو المدني ( 4 ) قال فيه أهل الإفك ما قالوا ذكر بعض الناس أن سعيد بن المسيب وأبا بكر بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام رويا ( 5 ) عنه فسمعت أبي ينكر ذلك ويقول لا أعلم روى عنه سعيد بن المسيب شيئا ولا أبو بكر بن عبد الرحمن أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور أنا أبو القاسم عيسى بن علي أنا عبد الله بن محمد قال صفوان بن المعطل السلمي سكن المدينة قال محمد بن عمر صفوان بن المعطل بن رخصة بن المؤمل بن خزاعي بن هلال بن ذكوان بن ثعلبة بن بهثة بن سليم قال ابن عمر مات صفوان بن المعطل السلمي بسميساط وهو ابن بضع وستين ويكنى أبا عمرو
_________
( 1 ) التاريخ الكبير 4 / 305
( 2 ) بالأصل : " الدولابي " والصواب عن البخاري
( 3 ) بالأصل : خالد خطأ والصواب ما أثبت وهو صاحب كتاب الجرح والتعديل
وانظر فيه ترجمة صفوان بن المعطل 4 / 420
4 - ( ) كذا وفي الجرح والتعديل : " وهو الذي قال فيه "
( 5 ) عن الجرح والتعديل وبالأصل : روى

(24/163)


قرأت على أبي الفضل بن ناصر عن جعفر بن يحيى أنا عبيد الله بن سعيد بن حاتم أنا الخصيب بن عبد الله أخبرني عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن أخبرني أبي قال أبو عمرو ( 1 ) صفوان بن المعطل أنبأ أبو جعفر محمد بن أبي علي أنا أبو بكر الصفار أنا أحمد بن علي بن منجوية أنا أبو أحمد الحاكم قال أبو عمرو صفوان بن المعطل بن رخصة بن خزاعي بن محاربي بن مرة بن فالج بن ذكوان بن ثعلبة بن بهثة بن سليم السلمي ويقال الذكواني ونحله ( 2 ) هو ذكوان ومالك ابنا ثعلبة بن بهثة له صحبة من النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وكان من صالحي أصحابه أثنى عليه المصطفى ( صلى الله عليه و سلم ) حين رماه أهل الإفك فقال ما علمت منه إلا خيرا قتل بعد ذلك ( 3 ) في سبيل الله عز و جل في غزوة أرمينية سنة تسع عشرة ويقال مات بالجزيرة بناحية سميساط وقبره هناك وله بالبصرة دار في سكة المربد وكأن قول من قال إنه قتل شهيدا في سبيل الله أثبت ويقال أسلم قبل المريسيع وكان على ساقة النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أخبرنا أبو الفتح يوسف بن عبد الواحد أنا شجاع بن علي أنا أبو عبد الله بن منده قال صفوان بن المعطل السلمي أبو عمرو الذكواني ( 4 ) عداده في أهل المدينة هو الذي قال له النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ما علمت عليه سوءا وضرب حسان بن ثابت لما هجاه بالسيف فلم يقده النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وقال إنه خبيث اللسان طيب القلب روى عنه أبو هريرة وسعد مولى أبي بكر وأبو بكر بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام أخبرنا أبو المظفر بن القشيري أنا أبو سعد الأديب أنا أبو عمرو بن حمدان أخبرنا وأخبرتنا أو المجتبى العلوية قالت قرئ علي إبراهيم بن منصور أنا أبو يعلى نا أبو خيثمة نا جرير عن الأعمش عن أبي صالح عن أبي سعيد قال جاءت امرأة إلى النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فقالت يا رسول الله إن زوجي صفوان بن المعطل
_________
( 1 ) بالأصل : " أبو عمر "
( 2 ) كذا رسمها بالأصل
( 3 ) بالأصل : " قال " ولعل الصواب ما أثبت
( 4 ) بالأصل : الدولابي

(24/164)


يضربني إذا صليت ويفطرني إذا صمت ولا يصلي صلاة الفجر حتى تطلع الشمس قال وصفوان عنده فسأله عما قالت فقال يا رسول الله أما قولها يضربني إذا صليت فإنها تقرأ بسورتي وقد نهيتها عنها فقال لو كانت سورة واحدة لكفت الناس وأما قولها يفطرني إذا صمت فإنها تنطلق فتصوم وأنا رجل شاب فلا أصبر فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) لا تصومن امرأة إلا بإذن زوجها وأما قولها إني لا أصلي حتى تطلع الشمس فأنا أهل بيت قد عرف لنا ذاك إنا لا نكاد نستيقظ حتى تطلع الشمس قال فإذا استيقظت فصل ( 1 ) أخبرنا أبو ( 2 ) المظفر أنا أبو سعد أنا أبو عمرو بن حمدان أنا أبو يعلى نا محمد بن إسماعيل بن أبي شيبة نا جرير عن الأعمش عن أبي صالح عن أبي سعيد قال جاءت امرأة صفوان بن المعطل إلى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقالت إن صفوان يضربني إذا قرأت وينهاني أن أصوم ولا يصلي حتى تطلع الشمس فقام صفوان فقال أما قولها يضربني فإنها تقرأ بسورتي وأما قولها ينهاني أن أصوم فأنا رجل شاب وأما قولها لا يصلي حتى تطلع الشمس فإنا أهل بيت يعرف لنا ذلك لا نستيقظ حتى تطلع الشمس فقال لها رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) لا تصومي إلا بإذنه ولا تقرئي بسورته وأما أنت يا صفوان فإذا استيقظت فصل أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أنا أحمد بن محمد بن النقور أنا عيسى بن علي أنا عبد الله بن محمد حدثني عمي وأحمد بن منصور قالا أنا عمر بن عبد الوهاب الرياحي نا عامر بن صالح بن رستم عن أبيه عن الحسن عن سعيد زاد ابن منصور مولى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال شكا صفوان بن المعطل إلى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقال فلان هجاني قال وكان يقول الشعر فقال له رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) دعوا صفوان فإنه خبيث اللسان طيب القلب أخرجه البخاري
_________
( 1 ) مختصرا ورد في الإصابة 2 / 191 وسير الأعلام للذهبي 2 / 549 - 550 وعقب الذهبي على قوله : " إنا أهل بيت
" قال : فهذا بعيد من حال صفوان أن يكون كذلك وقد جعله النبي صلى الله عليه وآله وسلم على ساقة الجيش فعله آخر باسمه
وانظر تخريج الحديث في السير
( 2 ) كتبت فوق الكلام بين السطرين

(24/165)


أخبرنا أبو الفضل الفضيلي أنا أبو القاسم الخليلي أنا أبو القاسم الخزاعي أنا الهيثم بن كليب أنا علي بن عبد العزيز أنا عمر بن عبد الوهاب الرماني نا عامر بن صالح عن أبيه عن الحسن عن سعد ( 1 ) قال شكا رجل إلى النبي ( صلى الله عليه و سلم ) من صفوان بن المعطل قال وكان يقول هذا الشعر فقال يا رسول الله إن صفوان هجاني فقال ادعوا صفوان فإن صفوان خبيث اللسان طيب القلب ( 2 ) أخبرتنا أم المجتبى العلوية أنا إبراهيم بن منصور أنا أبو بكر بن المقرئ أنا أبو يعلى الموصلي حدثنا القواريري نا سليم بن أخصر نا ابن عون قال أنبأني الحسن عن صاحب زاد النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال ابن عون كان يسمى سفينة أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) كان في سفر وراحلته عليها زاد النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فجاء صفوان بن المعطل فقال إني قد جعت قال ما أنا بمطعمك حتى يأمرني النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وينزل الناس فتأكل قال فقال هكذا بالسيف وكشف عرقوب الراحلة قال وكان إذا حز بهم أمر قالوا احبس أول احبس أول فسمعوا فوقفوا وجاء رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فلما رأى ما صنع صفوان بن المعطل بالراحلة قال له اخرج وأمر الناس أن يسيروا فجعل صفوان بن المعطل يتبعهم حتى نزلوا فجعل يأتيهم في رحالهم ويقول إلى أين أخرجني رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إلى النار أخرجني قال فأتوا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقالوا يا رسول الله ما زال يجوب رحالنا منذ الليلة ويقول إلى أين أخرجني رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إلى النار أخرجني فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إن صفوان بن المعطل خبيث اللسان طيب القلب رواه البغوي عن القوايري وخالفه غيره فقال عن الحسن عن ( 3 ) سعيد مولى أبي بكر أخبرنا أبو الفضل محمد بن إسماعيل الفضيلي أنا أحمد بن محمد الخليلي أنا علي بن أحمد بن محمد بن الحسن نا الهيثم بن كليب نا العباس بن محمد بن حاتم
_________
( 1 ) نقله الذهبي في سير الأعلام 2 / 548 عن مسند الهيثم بن كليب
وانظر تخريجه فيها
( 2 ) زيد في سير الأعلام : مولى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم
( 3 ) ما بين معكوفتين زيادة استدركت على هامش الأصل وبجانبها كلمة صح

(24/166)


الدوري نا عمر بن عبد الوهاب الرياحي نا عامر بن صالح بن رستم عن أبيه عن الحسن قال قال سعد كنا في منزلنا ومعنا شئ من تمر فجاءني صفوان بن المعطل فقال أطعمني من ذلك التمر فقلت إنما هو تمر قليل ولست آمن أن يدعو به أظنه أراد النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فإذا نزلوا فأكلوا أكلت معهم قال أطعمني فقد أصابني الجهد فلم يزل بي حتى أخذ السيف فعقر الراحلة أو قال الناقة التي عليها التمر فبلغ ذلك النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فقال قولوا لصفوان فليذهب فلما نزلوا لم يبت تلك الليلة يطوف في أصحاب النبي ( صلى الله عليه و سلم ) حتى أتى عليا فقال أين أذهب أذهب إلى الكفر فدخل علي على رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال إن هذا لم يدعنا نبيت تلك الليلة قال أين أذهب إلى الكفر قال قولوا لصفوان فليلحق ( 2 ) أخبرنا أبو الحسن علي بن محمد بن أحمد أنا محمد بن الحسن أنا أحمد بن الحسين أنا عبد الله بن محمد بن عبد الرحمن نا محمد بن إسماعيل قال نا الأويسي نا إبراهيم بن سعد عن صالح عن ابن شهاب قال قال عروة قالت عائشة والله إن الرجل الذي قيل له ما قيل يعني صفوان بن المعطل السلمي ثم الذكواني يقول سبحان الله فوالذي نفسي بيده ما كشف كنف أنثى قط قالت ثم قتل بعد ذلك في سبيل الله هذا في قصة الإفك وقال أبو عوانة وأبو حمزة عن الأعمش عن أبي صالح عن أبي سعيد جاءت امرأة صفوان بن المعطل إلى النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فقالت إن صفوان يضربني أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور أنا أبو طاهر المخلص أنا رضوان بن أحمد ح وأخبرنا يوسف بن عبد الواحد أنا شجاع بن علي أنا أبو عبد الله بن منده نا أبو سعيد بن الأعرابي نا أحمد بن عبد الجبار نا يونس بن بكير عن هشام بن عروة عن أبيه فذكر حديث الإفك وقال قام النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فحمد الله وأثنى عليه بما هو
_________
( 1 ) بالأصل : " يبيت " والصواب ما أثبت
( 2 ) نقله الذهبي في سير الأعلام 2 / 548 عن مسند الهيثم بن كليب عن طريق سعد مولى النبي صلى الله عليه وآله وسلم

(24/167)


أهله ثم قل أما بعد فأشيروا علي في أناس أبنوا ( 1 ) أهلي وأيم الله إن علمت على أهلي من سوء قط وأبنوهم بمن ( 2 ) والله إن علمت عليه سوءا قط ولا دخل على أهلي إلا وأنا شاهد يعني صفوان بن معطل أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور أنا أبو طاهر المخلص وأخبرنا أبو عبد الله الفراوي أنا أبو بكر البيهقي ( 3 ) أنا أبو عبد الله الحافظ أنا أبو العباس محمد بن يعقوب قالا أخبرنا رضوان بن أحمد أنا أحمد بن عبد الجبار نا يونس بن بكير عن محمد بن إسحاق حدثني محمد بن إبراهيم التيمي قال كان حسان بن ثابت قد كثر ( 4 ) على صفوان بن المعطل في شأن عائشة ثم قال في بيت شعر يعرض به فيه وبأشباهه فقال * أمسى الجلابيب قد عزوا وقد كثروا * وابن الفريعة أمسى بيضة البلد ( 5 ) * فاعترضه صفوان بن المعطل ليلا وهو آت من عند أخواله بني ساعدة فضربه بالسيف على رأسه فيعدوا عليه ثابت بن قيس بن شماس فجمع يديه إلى عنقه بحبل أسود فانطلق به إلى دار بني حارثة فلقيه عبد الله بن رواحة فقال له ما هذا فقال ما أعجبك عدا على حسان بالسيف فقال فوالله ما أراه إلا قد قتله فقال هل علم رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) بما صنعت به فقال لا فقال والله لقد اجترأت خل سبيله فيغدوا على رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فيعلمه أمره فخلا سبيله فلما أصبحوا غدوا على رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فذكروا له ذلك فقال أين ابن المعطل فقام إليه فقال ها أنا يا رسول الله فقال ما دعاك إلى ما صنعت فقال يا رسول الله أذاني وكثر علي ثم لم يرض ( 6 ) حتى
_________
( 1 ) ابن الرجل : اتهمه ( اللسان )
( 2 ) إلى هنا نقله الذهبي في سير الأعلام 2 / 548 - 549 من طريق عروة
( 3 ) الخبر في دلائل النبوة للبيهقي 4 / 74 وما بعدها ورواه ابن هشام في السيرة 3 / 317 ، ونقله أيضا ابن كثير في البداية والنهاية ( بتحقيقنا )
( 4 ) عن البيهقي وبالأصل : ان
( 5 ) الجلابيب : الغرباء وقيل : السفلة وقيل إنه لقب كان مشركو مكة يلقبون به أصحاب النبي صلى الله عليه وآله وسلم
والفريعة : أم حسان وقوله : أمسى بيضة البلد أي منفردا لا يدانيه أحد
قال أبو ذر : وهو في هذا الموضع مدح وقد يكون ذما وذلك إذا أريد أنه ذليل ليس معه غيره
( 6 ) بالأصل : يرضى

(24/168)


عرض في الهجاء فأحتملني الغضب وهذا أنا فما كان علي من حق فحدني به فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ادعوا لي حسان فأتي به فقال يا حسان أتشوهت على قوم أن هداهم الله للإسلام يقول تنفست عليهم يا حسان أحسن فيما أصابك فقال هي لك يا رسول الله فأعطاه رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) سيرين القبطية فولدت له عبد الرحمن بن حسان وأعطاه أرضا كانت لأبي طلحة تصدق بها على رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني نا أبو بكر الخطيب أنا أبو الحسين محمد بن الحسين أنا محمد بن عبد الله بن عتاب أنا القاسم بن عبد الله بن المغيرة حدثنا إسماعيل بن أبي أويس نا إسماعيل بن إبراهيم عن عمه موسى بن عقبة قال ثم عروة بني المصطلق بالمريسيع فهزمهم الله عز و جل وسبا في غزوته تلك جويرية بنت الحارث بن أبي ضرار فقسم لها فكانت من نسائه وزعم بعض بني المصطلق أن أباها طلبها فافتداها من رسول الله ثم خطبها فزوجه إياها ورجع معه عبد الله بن أبي سلول في عصابة من المنافقين فلما رأوا أن الله قد نصر النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وأصحابه ودفع عنهم أظهروا قولا سيئا في منزل نزله رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وكان في أصحاب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) رجل يقال له جعال ( 1 ) وهو زعموا أحد بني ثعلبة ورجل من بني غفار يقال له جهجاه فعلت أصواتهما واشتد على المنافقين وردا عليهم قولهم وزعموا أن جهجاها خرج بفرس ( 2 ) لرسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وفرس له يومئذ يسقيهما فأوردهما على الماء فوجد على الماء فتية من الأنصار فتنازعوا على الماء فاقتتلوا فقال عبد الله بن أبي يومئذ هذا ما جزونا أويناهم ومنعناهم ثم هؤلاء هم يقاتلونا وبلغ حسان بن ثابت الشاعر الذي بين جهجاه الغفاري وبين الفتية الأنصاريين قال فغضب وقال وهو يريد المهاجرين من القبائل الذين يقدمون على رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) للإسلام * أمسى الجلابيب قد راعوا وقد كثروا * وابن الفريعة أمسى بيضة البلد * فخرج رجل من بني سليم مغضبا من قول حسان فرصده فلما خرج ضربه السلمي حتى قيل قتله لا يرى إلا صفوان بن المعطل فإنه بلغنا أنه ضرب حسان بالسيف فلم يقطع رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يده في ضربه بالسيف فبلغ رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ضرب
_________
( 1 ) بالأصل : " بفرس له رسول الله
"
( 2 ) انظر ترجمته في الإصابة 1 / 235 وأسد الغابة 1 / 339

(24/169)


السلمي حسان فقال لهم خذوه فإن هلك حسان فاقتلوه به فأخذوه فأسروه وأوثقوه فبلغ ذلك سعد ( 1 ) بن عبادة فخرج في قومه إليهم فقالوا ( 2 ) أرسلوا الرجل فأبوا عليه فقال عمدتم إلى قوم رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) تشتمونهم وتؤذونهم وقد زعمتم أنكم نصرتمونهم فغضب سعد لرسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ولقومه فنصروهم قال أرسلوا الرجل فأبوا عليه حتى كاد أن يكون بينهم قتال ثم أرسلوه فخرج به سعد إلى أهله فكساه حلة ثم أرسله فبلغنا أن السلمي دخل المسجد ليصلي فيه فرآه رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقال من كساك كساه الله من ثياب الجنة فقال كساني سعد بن عبادة أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنا الحسن بن علي أنا أبو عمر بن حيوية أنا عبد الوهاب بن أبي حية أنا محمد بن شجاع البلخي أنا محمد بن عمر الواقدي ( 3 ) قال فحدثني عبد الحميد بن جعفر عن ابن رومان ومحمد بن صالح عن عاصم بن عمر وعبد الله بن يزيد بن قسيط عن أبيه ( 4 ) فكل قد حدثني من هذا الحديث بطائفة وعماد الحديث عن ابن رومان وعاصم وغيرهم قالوا لما قال ابن أبي ما قال وذكر جعيل ( 5 ) بن سراقة وجهجاه ( 6 ) وكانا من فقراء المهاجرين قال ومثل هذين يكثر على قومي وقد أنزلنا محمدا ( 7 ) في ذروة ( 8 ) كنانة وعزها والله لقد كان جعبل يرمي ( 9 ) أن يسكت ولا يتكلم فصار اليوم يتكلم وقال ابن أبي في صفوان بن المعطل وما رماه به فقال حسان بن ثابت * أمسى الجلابيب قد راعوا وقد كثروا * وابن الفريعة أمسى بيضة البلد * فلما قدموا المدينة جاء صفوان إلى جعيل بن سراقة فقال انطلق بنا نضرب
_________
( 1 ) بالأصل : " سعدان عياده " خطأ والصواب ما أثبت عن دلائل البيهقي
( 2 ) الخبر نقله البيهقي في الدلائل 4 / 76 - 77
( 3 ) الخبر في مغازي الواقدي 2 / 435 وما بعدها
( 4 ) في مغازي الواقدي : عن أمه
( 5 ) ويقال فيه : " جعال " أيضا انظر ما لوحظ بشأنه قريبا
( 6 ) انظر ترجمته في أسد الغابة 1 / 365 والإصابة 1 / 253 واسمه جهجاه بن قيس وقيل بن سعيد بن سعد بن حرام بن غفار
( 7 ) بالأصل : محمد
( 8 ) في مغازي الواقدي : " دور " وبهامشها عن نسخة : " ذروة " كالأصل
( 9 ) كذا وفي الواقدي : " يرضى " وهو أشبه

(24/170)


حسان فوالله ما أراد غيرك وغيري لنحن أقرب إلى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) منه فأبى جعيل أن يذهب قال لا أفعل إن لم يأمرني رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ولا تفعل أنت حتى تؤامر رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) في ذلك فأبى صفوان عليه فخرج مصلتا السيف حتى ضرب حسان بن ثابت في نادي قومه فوثبت الأنصار إليه فأوثقوه رباطا وكان الذي تولى ذلك منه ثابت بن قيس بن شماس وأسروه أسرا قبيحا فمر بهم عمارة بن حزم فقال ما يصنعون أمن أمر رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ورضاه أم من أمر فعلتموه قالوا ما علم به رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال لقد اجترأت خل عنه ثم جاء به وبثابت إلى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقال حسان يا رسول الله شهر علي السيف في نادي قومه ( 1 ) ثم ضربني لأن أموت ولا أراني إلا ميتا من جراحتي فأقبل رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) على صفوان فقال ولم ضربته وحملت السلاح عليه وتغيظ رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقال يا رسول الله أذاني وهجاني وسفه عليه وحدني على الإسلام ثم أقبل على حسان فقال أسفهت على قوم أسلموا ثم قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) احبسوا صفوان فإن مات حسان فاقتلوه به فخرجوا بحسان فبلغ ( 3 ) سعد بن عبادة ما صنع بصفوان فخرج في قومه من الخزرج حتى أتاهم فقال عمدتم إلى رجل من قوم رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) تؤذونه وتهجونه بالشعر وتشتمونه فغضب لما قيل ثم أسرتموه أقبح الإسار ورسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) بين أظهرهم قالوا فإن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يحبسه وقال إن مات صاحبكم فاقتلوه قال سعد والله إن أحب إلى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) للعفو ( 4 ) ولكن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قد قضى لكم بالحق وأن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يعني ليحب أن يترك صفوان والله لا أبرح حتى يطلق فقال حسان ما كان لي من حق فهو لك يا أبا ثابت وإلي ( 5 ) قومه فغضب قيس ابنه غضبا شديدا فقال عجبا لكم ما رأيت كاليوم إن حسان قد ترك حقه وتأبون أنتم ما ظننت أن أحدا من الخزرج يرد أبا ثابت في أمر يهواه فاستحيا القوم وأطلقوه من الوثاق فذهب به سعد إلى بيته فكساه حلة ثم خرج صفوان حتى دخل المسجد ليصلي فيه فرآه رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقال صفوان قالوا نعم يا رسول الله قال من كساه قالوا كساه سعد بن عبادة قال كساه من
_________
( 1 ) الواقدي : نادي قومي
( 2 ) الواقدي : " وحسدني "
( 3 ) عن الواقدي وبالأصل : " قبلي "
( 4 ) بالأصل : العفو
( 5 ) في الواقدي : وأبى قومه

(24/171)


ثياب الجنة ( 1 ) ثم كلم سعد بن عبادة حسان بن ثابت فقال لا أكلمك أبدا إن لم تذهب إلى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فتقول كل حق لي قبل صفوان فهو لك يا رسول الله فأقبل حسان في قومه حتى وقف بين يدي رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقال يا رسول الله كل حق لي قبل صفوان بن معطل فهو لك يا رسول الله قال أحسنت وقبلت ذلك وأعطاه رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أرضا براحا ( 2 ) وهي بيرحاء ( 3 ) وما حولها وسيرين وأعطاه سعد بن عبادة حائطا كان يجد مالا كثيرا عوضا له مما عفا من حقه قال أبو عبد الله الواقدي فحدث ( 4 ) بهذا الحديث ابن أبي سبرة فقال أخبرني سليمان بن سحيم عن نافع بن جبير أن حسان بن ثابت حبس صفوان فلما بر أحسان أرسل رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إليه فقال يا حسان أحسن فيما أصابك فقال هو لك يا رسول الله فأعطاه رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) براحا وأعطاه سيرين عوضا فحدثني أفلح بن حميد عن أبيه قال ما ( 5 ) كانت عائشة تذكر حسان إلا بخير ولقد سمعت عروة بن الزبير يوما يسبه لما كان منه فقال لا تسبه يا بني أليس هو الذي يقول ( 6 ) : * فإن أبي ووالده وعرضي * لعرض محمد منكم وقاء * أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنا الحسن بن علي أنا أبو عمر بن حيوية أنا أحمد بن معروف نا الحسين بن الفهم حدثنا محمد بن سعد نا وهب بن جرير نا أبي قال سمعت الحسن قال لما قال حسان بن ثابت في شأن عائشة ما قال خلف صفوان بن المعطل لئن أنزل الله عذره ليضربن حسان ضربة بالسيف فلما أنزل الله عذره ضرب حسان على كفه بالسيف فأخذه قومه فأتوا به وبحسان إلى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فدفعوا
_________
( 1 ) عند الواقدي : كساه الله من حلل الجنة
( 2 ) البراح : المتسع من الأرض لا زرع بها ولا شجر ( القاموس المحيط )
( 3 ) بيرحاء ويقال : بيرحى وهي مال كانت لأبي طلحة بن سهل تصدق بها إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كما ذكر ابن إسحاق ( سيرة ابن هشام 3 / 319 )
( 4 ) بالأصل : فحديث والصواب عن الواقدي
( 5 ) بالأصل : فحديث والصواب عن الواقدي
( 6 ) البيت في ديوان حسان ط بيروت ص 9 من قصيدة يمدح النبي صلى الله عليه وآله وسلم مطلعها : عفت ذات الأصابع فالجواء * إلى عذراء منزلها خلاء

(24/172)


إليهم ليتنصوا منه فلما أدبروا به بكى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقيل لهم هذا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) بكى فارجعوا به فتركه حسان لرسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) دعوا حسان فإنه يحب أمه ورسوله أو كما قال أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأ أبو الحسين بن النقور أنا أبو طاهر المخلص أنا رضوان بن أحمد ح وأخبرنا أبو عبد الله الفراوي أنا أبو بكر البيهقي ( 1 ) أنا أبو عبد الله الحافظ أنا أبو العباس محمد بن يعقوب قالا أنا أحمد بن عبد الجبار ثنا يونس بن بكير عن ابن إسحاق قال حدثني يعقوب بن عتبة بن المغيرة بن الأخنس ( 2 ) أن صفوان بن المعطل قال حين ضرب حسان * تلق ذباب السيف عنك فإنني * غلام إذا هوجيت لست بشاعر ( 3 ) * قال حسان لعائشة ( 4 ) : * رأيتك وليغفر لك الله حرة * من المحصنات غير ذات غوائل حصان رزان لا يرن ( 5 ) بريبة * وتصبح غرثى من لحوم الغوافل وإن الذي قد قيل ليس بلائق ( 6 ) * بك الدهر بل قيل امرئ متماحل فإن كنت أهجوكم كما بلغكم ( 7 ) * فلا رفعت سوطي إلي أناملي فكيف وودي ما حييت ونصرتي * لآل رسول الله زين المحافل إن لهم عزا عدا الناس دونه * قصارا وطال العز كل التطاول * ( 8 )
_________
( 1 ) الخبر في سيرة ابن هشام 3 / 318 ودلائل النبوة للبيهقي 4 / 75
عن سيرة ابن هشام 3 / 318 ودلائل البيهقي 4 / 75
( 2 ) بالأصل : " عن الأخفش " خطأ والصواب ما أثبت وهو يعقوب بن عتبة بن المغيرة بن الأخنس ترجمته في تهذيب التهذيب 11 / 392 وسير الأعلام 6 / 124
( 3 ) البيت في سيرة ابن هشام ودلائل البيهقي
( 4 ) الأبيات في ديوانه ط بيروت ص 188 وسيرة ابن هشام 2 / 319 ودلائل النبوة للبيهقي 4 / 75
( 5 ) في المصادر الثلاثة السابقة : ما تزن
( 6 ) في الديوان : بلائط بها الدهر بل قول امرئ بي ما حل
( 7 ) الديوان : فإن كنت قد قلت الذي قد زعمتم ( 8 ) روايته بالديوان : له رتب عال على الناس كلهم * تقاصر عنه سورة المتطاول

(24/173)


أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنا أبو علي بن المذهب أنا أحمد بن جعفر نا عبد الله بن أحمد حدثني أبو حفص عمرو بن علي بن بحر بن كثير السقاء ثنا أبو قتيبة نا عمر بن منهال نا غلام أبو عيسى نا صفوان بن المعطل قال خرجنا حجاجا فلما كان بالعرج ( 1 ) إذا نحن بحية تضطرب فلم تلبث أن ماتت فأخرج لها رجل خرقة من عيبته فلفها فيه ودفنها وخد لها في الأرض فلما أتينا مكة فإنا بالمسجد الحرام إذ وقف علينا شخص فقال أيكم صاحب عمرو بن جابر قلنا ما نعرفه قال أيكم صاحب الجان قلنا هذا قال جزاك الله خيرا أما إنه كان من آخر السبعة موتا الذين أتوا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يستمعون القرآن أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو علي بن أبي جعفر أنا أبو الحسن بن الحمامي أنبأ أبو علي الصواف نا أبو محمد الحسن بن علي القطان نا إسماعيل بن عيسى العطار نا أبو حذيفة إسحاق بن بشر قال وافتتح أبو موسى الأشعري نصيبين ( 2 ) وكل هذا في سنة تسع عشرة وحج بالناس عمر بن الخطاب فبعث عثمان بن أبي العاص الثقفي إلى أرمينية الرابعة ( 3 ) فقاتل أهلها وأصيب صفوان بن المعطل السلمي شهيدا ثم صالح أهلها على الجزية أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم أنا أبو القاسم بن أبي العلاء أنا أبو نصر بن الجندي أنا أبو القاسم بن أبي العقب أنا أبو عبد الملك أحمد بن إبراهيم القرشي نا أبو عبد الله محمد بن علي بن عائذ أنا الوليد بن مسلم حدثني أبو الحارث المنتصر بن سويد الغنوي من الجزيرة نا موسى بن مهران السنجاري أن عكرمة بن أبي جهل انتهى إلى آمد ووجهه صفوان بن المعطل إلى أرمينية الرابعة يفتحها الله عليه وأنه حاصر حصنا ( 4 ) يقال له بولا فرموه فقتلوه فدفن قدام الحصن قريبا هنالك قال أبو إسحاق السنجاري أتينا بولا في بعث فقال لي شيخ من أهلها قد بلغ مائة سنة أو زاد عليها فقال أتريد أن أربك قبر صفوان بن المعطل قلت نعم فإذا هو
_________
( 1 ) العرج : عقبة بين مكة والمدينة على جادة الحاج ( معجم البلدان )
( 2 ) مدينة عامرة بن بلاد الجزيرة على جادة القوافل من الموصل إلى الشام بينها وبين سنجار تسعة فراسخ ( ياقوت )
( 3 ) انظر معجم البلدان 1 / 160
( 4 ) بالأصل : " خطبنا " ولعل الصواب ما أثبت

(24/174)


من بابها على رمية بحجر وقال رميناه فقتلناه قال فبلغ عمر قتله فدعا علينا دعوة ( 1 ) إنا لنعرفها إلى الساعة أخبرنا أبو الحسن علي بن محمد أنا أبو منصور محمد بن الحسن أنا أحمد بن الحسين نا عبد الله بن محمد ثنا محمد بن إسماعيل البخاري حدثني ابن عباد يعني محمد أنبأ يعقوب عن محمد حدثني عبد الملك بن القعقاع حدثني مشايخ من الأرمن يعني أرمينية عن آبائهم أن صفوان بن المعطل السلمي من الروم فدقت ساقه فلم يزل يطاعن حتى مات في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الخلال أنبأ أبو القاسم بن منده أنا أبو علي إجازة ح قال وأنا أبو طاهر بن سلمة أنا علي بن محمد قالا أنا أبو محمد بن أبي حاتم ( 2 ) حدثني محمد بن العباس مولى بني هاشم نا زنيج نا سلمة بن الفضل عن ( 3 ) محمد بن إسحاق أن عمر بن الخطاب وجه عثمان بن أبي العاص إلى أرمينية الرابعة وكان عندها شئ من قتال أصيب فيه صفوان بن المعطل شهيدا أخبرتنا أم البهاء فاطمة بنت محمد بن أحمد قالت أنا أبو طاهر بن محمود أنا أبو بكر بن المقرئ أنا أبو الطيب محمد بن جعفر نا عبيد الله بن سعد بن إبراهيم نا عمي عن أبيه عن أبي إسحاق قال ( 4 ) : وقتل صفوان بن المعطل السلمي شهيدا في سنة تسع عشرة في أرمينية أخبرنا أبو محمد السلمي ثنا أبو بكر الخطيب ح وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو بكر بن الطبري قالا أنا أبو الحسين بن الفضل أنا عبد الله بن جعفر نا يعقوب حدثني عمار بن سلمة عن ابن إسحاق قال وافتتح أبو موسى نصيبين وذلك في سنة تسع عشرة ثم وجه عياض بن
_________
( 1 ) زيادة عن مختصر ابن منظور 11 / 106 للإيضاح
( 2 ) الجرح والتعديل 4 / 420
( 3 ) عن الجرح والتعديل وبالأصل : " بن "
( 4 ) تاريخ خليفة بن خياط ص 226 - 227 ( حوادث سنة 59 )

(24/175)


غنم عثمان بن أبي العاص إلى أرمينية الرابعة فكان عندهما شئ من قتال أصيب فيها صفوان بن المعطل شهيدا أخبرنا أبو غالب المارودي أنا أبو الحسن السيرافي أنا أحمد بن إسحاق أحمد بن عمران حدثنا موسى التستري نا خليفة العصفري ( 1 ) قال ومات في آخر خلافة معاوية صفوان بن المعطل أنبأنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي عن أبي محمد الجوهري عن أبي عمر بن حيوية أنا سليمان بن إسحاق بن إبراهيم أنا الحارث بن محمد بن أبي أسامة أنا محمد بن سعد أنا محمد بن عمر قال وفيها يعني سنة ستين مات صفوان بن المعطل السلمي بسميساط وهو ابن بضع وستين سنة وكان يكنى أبا عمرو قرأت على أبي محمد السلمي عن عبد العزيز بن أحمد أنا مكي بن محمد أنا أبو سليمان بن زبر قال وفيها يعني سنة ستين مات صفوان بن المعطل السلمي بسميساط وهو ابن بضع وستين سنة ويكنى أبا عمرو أخبرنا أبو البركات الأنماطي وأبو العز الكيلي قالا أنا أحمد بن الحسن بن أحمد زاد الأنماطي وأبو الفضل بن خيرون قالا أنا محمد بن الحسن الأصبهاني أنا محمد بن أحمد الأهوازي أنا عمر بن إسحاق بن أحمد نا خليفة بن خياط ( 1 ) حدثني زكريا بن بشير وكان أقام بالجزيرة زمانا أن قبر صفوان بن المعطل بناحية سميساط معروف الموضع يؤتى ويصلى عليه ح أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أبو الفضل بن خيرون أنا أبو العلاء الواسطي أنا أبو بكر الباسيري أنا أبو أمية الأحوص بن المفضل بن غسان نا أبي نا عبد الله بن جعفر قال مات صفوان بن المعطل بجبل سميساط وأهل تلك البادية يعرفون قبره بشجرة نابتة عليه ساكن ولده بدامان ( 2 ) من بلاد الرقة ( 3 )
_________
( 1 ) طبقات خليفة ص 101 رقم 339
2 - ( ) دامان : قرية قرب الرافقة بينهما خمسة فراسخ ( ياقوت )
( 3 ) عقب الذهبي في سير الأعلام 2 / 550 على مختلف الأقوال في تاريخ وفاته قال : فهذا تباين كثير في تاريخ موته فالظاهر أنهما اثنان والله أعلم

(24/176)


2891 - صفوان بن وهب بن ربيعة بن هلال ابن مالك بن ضبة بن الحارث بن فهر أبو عمرو القرشي الفهري المعروف بابن بيضاء ( 1 ) وهي أمه واسمها دعد بنت جحدم بن عمرو بن عايش له صحبة شهد مع رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) بدرا واستشهد بها ويقال بل عاش بعدها إلى أن مات في طاعون عمواس بناحية الأردن أخبرنا أبو الفتح يوسف بن عبد الواحد أنا شجاع بن علي أنا أبو عبد الله بن منده أنا علي بن يعقوب ومحمد بن إبراهيم بن مروان قالا نا أبو عبد الملك أحمد بن إبراهيم نا محمد بن عائذ نا محمد بن شعيب بن شابور عن عثمان بن عطاء عن أبيه عن عكرمة عن ابن عباس أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) بعث صفوان بن بيضاء في سرية عبد الله بن جحش قبل الأبواء فغنموا وفيهم نزلت " يسئلونك عن الشهر الحرام قتال فيه " الآية ( 2 )
قال ابن منده هذا حديث غريب بهذا الإسناد تفرد به ابن عائذ ( 3 )
أخبرنا أبو غالب وأبو عبد الله ابنا أبي علي قالا أنا أبو جعفر بن المسلمة أنا أبو طاهر المخلص نا أحمد بن سليمان نا الزبير بن بكار قال وولد مالك بن ضبة هلال ( 4 ) وأمه هند بنت عامر بن صعصعة فولد هلال بن مالك ربيعة وأمه سلمة بنت طريف بن الحارث فولد ربيعة بن هلال عامرا ووهبا وأبا شداد وأبا سرح وأمهم بنت قيس بن الحارث بن فهر فمن ولد مالك بن ضبة بن الحارث سهل وصفوان ابنا وهب بن ربيعة بن هلال بن مالك بن ضبة بن الحارث سهل وصفوان ابنا وهب بن ربيعة بن هلال بن مالك بن ضبة شها بدرا مع النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وأمهما بيضاء
_________
( 1 ) ترجمته في الاستيعاب 2 / 182 وأسد الغابة 2 / 413 والإصابة 2 / 191 وشذرات الذهب 1 / 13 وسير الأعلام 1 / 384
( 2 ) سورة البقرة الآية : 217
( 3 ) انظر أسد الغابة 3 / 413 والإصابة 2 / 192
( 4 ) كذا والصواب : هلالا
( 5 ) بالأصل : " شهد " والصواب ما أثبت انظر ترجمتهما في سير الأعلام 1 / 384 - 385

(24/177)


واسمها دعد بنت جحدم بن عمرو بن عايش واستشهد صفوان بن بيضاء يوم بدر وسهيل بن بيضاء الذي مشى إلى النفر القرشيين في الصحيفة التي كتب مشركو قريش على بني هاشم وفي ذلك يقول أبو طالب * هم رجعوا ابن بيضاء راضيا * فسر أبو بكر بها ومحمد * أخبرنا أبو بكر بن محمد عبد الباقي أنا الحسن بن علي أنا أبو عمر بن حيوية أنا أحمد بن معروف بن بشر نا الحسين بن الفهم نا محمد بن سعد ( 1 ) قال في الطبقة الأولى من المهاجرين ممن شهد بدرا من بني فهر بن مالك بن النضر بن كنانة وهم آخر بطون قريش صفوان بن بيضاء وهي أمه وأبوه وهب بن ربيعة بن هلال بن مالك بن ضبة بن الحارث بن فهر ويكنى أبا عمرو وأمه البيضاء وهي دعد بنت جحدم بن عمرو بن عايش بن ظرب بن الحارث بن فهر قالوا آخى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) بين صفوان بن بيضاء ورافع بن المعلى وقتلا يوم بدر جميعا أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور أنا عيسى بن علي أنا عبد الله بن محمد بن هارون بن موسى الفروي نا أبو فليح عن ( 2 ) موسى بن عقبة عن الزهري فيمن شهد بدرا مع رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) صفوان بن بيضاء أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني نا أبو بكر الخطيب أنا أبو الحسين بن الفضل أنا محمد بن عبد الله بن عتاب أنا القاسم بن عبد الله بن المغيرة نا إسماعيل بن أبي أويس نا إسماعيل بن إبراهيم بن عقبة عن عمه موسى بن عقبة قال في تسمية من شهد بدرا واستشهد مع المسلمين من بني الحارث بن فهر سهيل بن بيضاء وصفوان بن بيضاء وقال موسى في تسمية من استشهد من المسلمين ببدر من بني الحارث بن فهر صفوان بن بيضاء أخبرنا أبو الفاسم إسماعيل بن أحمد أنا أحمد بن محمد أنا عيسى أنا عبد الله البغوي حدثني ابن الأموي حدثني أبي عن ابن إسحاق قال فيمن شهد بدرا
_________
( 1 ) طبقات ابن سعد 3 / 416
( 2 ) بالأصل : " بن "

(24/178)


صفوان بن أهيب ( 1 ) بن ربيعة بن هلال بن أهيب بن ضبة بن الحارث بن فهر أخبرنا أبو القاسم أيضا أنا أحمد بن محمد أنا أبو طاهر المخلص أنا رضوان بن أحمد أنا أحمد بن عبد الجبار نا يونس بن بكير بن محمد بن إسحاق قال في تسمية من شهد بدرا مع رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من قريش من بني الحارث بن فهر صفوان بن بيضاء أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنا الحسن بن علي أنا أبو عمر بن حيوية أنا عبد الوهاب بن أبي حية أنا محمد بن شجاع البلخي أنا محمد بن عمر ( 2 ) قال في تسمية من شهد بدرا مع النبي ( صلى الله عليه و سلم ) من بني الحارث بن فهر صفوان بن بيضاء وسهيل بن بيضاء وقال في موضع آخر يكنى أبا عمرو صفوان بن بيضاء أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أبو الفضل بن خيرون أنا أبو العلاء الواسطي أنا أبو بكر البابسيري أنا الأحوص بن المفضل نا أبي قال يحيى بن معين سهل وسهيل وصفوان بنو بيضاء في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الأديب أنا أبو القاسم بن منده أنا أبو علي إجازة ح قال وأنا أبو طاهر بن سلمة أنا علي بن محمد قالا أنا أبو محمد بن أبي حاتم ( 3 ) قال صفوان بن بيضاء أخو سهيل بن بيضاء من المهاجرين الأولين قتله طعيمة بن عدي يوم بدر سمعت أبي يقول ذلك ويقول لا نعرف له رواية أنبأنا أبو جعفر محمد بن أبي علي أنا أبو بكر الصفار أنا أحمد بن علي بن منجوية أنا أبو أحمد الحاكم قال أبو عمرو صفوان بن بيضاء وهي أمه وأبوه عمرو بن وهب بن ربيعة بن هلال بن وهيب بن ضبة بن الحارث بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة الفهري القرشي المدني وأمه البيضاء واسمها دعد بنت جحدم بن
_________
( 1 ) سيرة ابن هشام 2 / 341 وفيها : صفوان بن وهب
( 2 ) مغازي الواقدي 1 / 157
( 3 ) الجرح والتعديل 4 / 421

(24/179)


عمرو بن عايش بن الظرب ( 1 ) ويقال جحدم بن أمية بن الحارث بن فهر بن مالك شهد بدرا مع النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وهو أخو سهيل بن بيضاء مات في شهر رمضان سنة ثمان وثلاثين أخبرنا أبو الفتح يوسف بن عبد الواحد أنبأ شجاع بن علي أنا أبو عبد الله بن منده قال صفوان بن بيضاء وهو ابن وهب بن ربيعة أخو سهل وسهيل من بني الحارث بن فهر شهدا بدرا ومات في طاعون عمواس قاله موسى بن عقبة عن الزهري ( 2 )
أنبأنا أبو سعد المطرز وأبو علي الحداد قالا قال أبنأ أبو نعيم صفوان بن بيضاء بن وهب بن ربيعة بن هلال بن وهيب بن ضبة بن الحارث بن فهر وبيضاء أمه وهو أخو سهيل شهد بدرا بعثه النبي ( صلى الله عليه و سلم ) في سرية عبد الله بن جحش قبل الأبواء توفي في طاعون عمواس أنبأنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي عن أبي محمد الجوهري أنا أبو عمر بن حيوية إجازة أنا أبو أيوب سليمان بن إسحاق نا الحارث بن محمد بن أبي أسامة أنا محمد بن سعد أنا محمد بن عمر قال وفيها مات صفوان بن بيضاء وقد شهد بدرا في شهر رمضان يعني سنة ثمان وثلاثين أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنا الحسن بن علي أنا أبو عمر بن حيوية أنا أحمد بن معروف نا الحسين بن الفهم نا محمد بن سعد ( 3 ) قال قال محمد بن عمر حدثني محرز بن جعفر عن جعفر بن عون ( 4 ) قال قتل صفوان بن بيضاء طعيمة بن عدي قال محمد بن عمر هذه رواية وقد روي أن صفوان بن بيضاء لم يقتل يوم بدر وأنه قد شهد المشاهد مع رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وتوفي في شهر رمضان سنة ثمان وثلاثين وليس له عقب أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو القاسم بن البسري ( 5 ) أنا أبو طاهر
_________
( 1 ) بالأصل : الضرب
( 2 ) انظر أسد الغابة 2 / 413 والإصابة 2 / 192
( 3 ) طبقات ابن سعد 5 / 416
( 4 ) في ابن سعد : جعفر بن عمرو
( 5 ) بالأصل : " السري " والصواب ما أثبت قياسا إلى سند مماثل

(24/180)


المخلص إجازة نا عبيد الله بن عبد الرحمن أخبرني عبد الرحمن بن محمد بن المغيرة أخبرني أبي حدثني أبو عبيد القاسم بن سلام قال سنة ثمان وثلاثين توفي فيها صفوان بن بيضاء وقد شهد بدرا أخبرنا أبو بكر محمد بن شجاع أنا أبو عمرو بن منده أنا الحسن بن محمد أنا أحمد بن محمد بن عمرو نا أبو بكر بن أبي الدنيا ثنا محمد بن سعد ( 1 ) قال في الطبقة الأولى من المهاجرين ممن شهد بدرا صفوان بن بيضاء وهي أمه وأبوه وهب بن ربيعة بن هلال بن أهيب بن ضبة بن الحارث يكنى أبا عمرو وأمه البيضاء وهي دعد بنت جحدم بن عمرو بن عايش بن ظرب مات في شهر رمضان سنة ثمان وثلاثين 2892 صفوان بن يسرة ( 2 ) بن صفوان بن جميل ( 3 ) أبو العباس اللخمي البلاطي ( 4 ) حدث عن أبيه وآدم بن أبي إياس وأبي مسهر وعلي بن عياش ويحيى بن صالح الوحاظي روى عنه أحمد بن أبي الحواري وأحمد بن أنس بن مالك وسليمان بن محمد الخزاعي ومحمد بن جعفر بن محمد بن هشام بن ملاس أنبأنا أبو الحسن علي بن الحسن بن الحسين الموازيني أنا أبو علي الحسن بن علي المقرئ سنة ست وأربعين وأربعمائة نا أبو أحمد الحسين بن محمد بن الوزير الحافظ أنا محمد بن جعفر بن ملاس نا أبو العباس صفوان بن بسرة بن صفوان اللخمي نا آدم بن أبي إياس العسقلاني نا شعبة عن منصور عن ربعي بن خراش عن علي بن أبي طالب قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من كذب علي فليلج النار أخبرناه عاليا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد وأبو المظفر طاهر بن محمد بن
_________
( 1 ) الخبر برواية ابن أبي الدنيا ليس في الطبقات الكبرى المطبوع لابن سعد
( 2 ) ضبطت بالفتح وفتح المهملة عن تبصير المنتبه 4 / 1493
3 - ( ) في معجم البلدان ( البلاطي ) : حنبل
( 4 ) البلاطي : يروى بكسر الباء وفتحها وهو في مواضع منها بيت البلاط من قرى غوطة دمشق
( معجم البلدان )
قال ياقوت : ولم يقل أبو القاسم ( ابن عساكر ) بيت البلاط ( بل قال : من قرية البلاط ) فلعلها اثنتان من قرى دمشق

(24/181)


طاهر بن سعيد البروجردي ( 1 ) أنا أبو محمد الصريفيني أنا أبو القاسم بن جبابة نا أبو القاسم البغوي نا علي بن الجعد أنا شعبة فذكر بإسناده نحوه أخبرنا أبو محمد عبد الكريم بن حمزة نا أبو محمد عبد العزيز بن أحمد أنا تمام بن محمد أنا أبو موسى هارون بن محمد الموصلي نا أحمد بن أنس بن مالك حدثني صفوان بن يسرة بن صفوان حدثني بعض إخواننا أن قوما وقفوا براهب فوجدوه يبكي فقالوا ما الذي أبكاك قال ذكر المعاد وتخوف النداء قالوا فما أعددت لذلك قال وأين تبلغ العدة إنما هو عفو الله أو النار أخبرنا أبو غالب أحمد وأبو عبد الله يحيى ابنا الحسن بن البنا قالا أنا أبو الحسن بن الآبنوسي عن أبي الحسن الدارقطني ح وقرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي الفتح عبد الكريم بن محمد بن أحمد أنا أبو الحسن قال يسرة بن صفوان وابنه صفوان بن يسرة يروي عن إسماعيل بن عياش كذا قال والصواب وصفوان لم يدرك إسماعيل ( 2 ) وإنما يروي عن علي بن عياش قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي نصر بن ماكولا قال وأما صفوان بالصاد المهملة وبعد الفاء واو ( 3 ) ويسرة ( 4 ) : أوله ياء معجمة باثنين ( 5 ) من تحتها وسين مهملة وهما مفتوحان ( 6 ) فهو يسرة بن صفوان وابنه صفوان بن يسرة يروي عن إسماعيل بن عياش 2893 صفوان مولى يزيد بن معاوية كان على حجبته وحجبة ابنه معاوية بن يزيد ويقال إنه مولى معاوية بن أبي
_________
( 1 ) رسمها بالأصل : " البروروجردي " والصواب ما أثبت والبروجردي بضم الباء والراء وكسر الجيم وسكون الراء نسبة إلى بروجرد من بلاد الجبل على ثمانية عشر فرسخا من همذان
( 2 ) الذي يروي عن إسماعيل بن عياش هو يسرة بن صفوان كما في تبصير المنتبه 4 / 1493
( 3 ) ما بين معكوفتين زيادة عن الاكمال 5 / 187
( 4 ) الاكمال لابن ماكولا 7 / 328
( 5 ) كذا
( 6 ) قوله : " وهما مفتوحان " ليس في الاكمال ومكانه فيه : وسين مهملة مفتوحة

(24/182)


سفيان وإنه كان على حجبته ( 1 ) أيضا له ذكر أخبرنا أبو السعود بن المجلي ( 2 ) نا أبو الحسين محمد بن علي ح وأخبرنا أبو الحسين بن الفراء أنا أبي أبو يعلى قالا أنا عبيد الله بن أحمد بن علي أنا محمد بن مخلد بن حفص قال قرأت على علي بن عمرو الأنصاري حدثكم الهيثم بن عدي عن ابن عباس قال كان يزيد بن معاوية بن صفوان مولاه
_________
( 1 ) بالأصل : حاجيه
( 2 ) بالأصل : " المحلى " والصواب ما أثبت وضبط وقد مر

(24/183)


/ ذكر من اسمه صفي / 2894 صفي بن الغمر بن يزيد بن عبد الملك ابن مروان بن الحكم بن أبي العاص بن أمية الأموي له عقب وذكر أخبرنا أبو غالب وأبو عبد الله ابنا البنا قالا أنا أبو جعفر بن المسلمة أنا أبو طاهر المخلص أنا أحمد بن سليمان الطرسوسي حدثنا الزبير بن بكار حدثني عثمان بن عبد الرحمن حدثني إبراهيم بن يعقوب بن أبي عبد الله مولى الزهريين قال خرج هارون أمير المؤمنين قبل الحيرة فخرج إليه عمه العباس بن محمد وخرج معه جماعة أصحابه وخرج معه أبوك عبد الرحمن بن عبد الله فلما نزلنا الكوفة أقسم لا ينزل إلا معه في منزله وقال ليس معي أحد إلا خدم يخدمونني قال وكانت معي جارية لي فأمضيت من نزولي بها عنده فأمر ليس بستر فمد بيني وبينه فكنت أنا والجارية ويكون من دوننا الستر قال فوالله إني لذات يوم محمل بجارتي إذا صوت إنسان يصيح أي أبا إسحاق أي ابن أبي عبد الله اطلع إلي رأسك من تحت الستر فأخرجت رأسي فإذا أنا بإسحاق بن زبر فقال لي ما حديث حدثته أمس ابن المعتمر وبيتا شعر أنشدته إياهما قال فقلت لا أدري فهل تحفظ من ذلك شيئا يعلقني به لعلي أن أذكر فقال لي ما أحفظ من ذلك شيئا قال فقلت ( 1 ) سوى ذلك يدلني فقال لي ما أذكر الآن من ذلك شيئا فقلت بلى ما أراني إلا قد وقعت على
_________
( 1 ) كلمات غير مقروءة بالأصل ورسمها : " فناقيه بمعين فسى "

(24/184)


الذي تريد وإنما أوقعني عليه ( 1 ) حديث ابن المعتمر أني خرجت ذات يوم أنا ونحاد ( 2 ) الزهري حتى إذا كنا بالبلاط إذا بفتى يماشيه إنسان والفتى يسائله وينظر إلى دار يزيد ولا والله المحيي المميت ما رأيت من خلق الله عز و جل شيئا إنسانا ولا دابة ولا متاعا ولا شيئا من جميع ما ذر الله وبث في الأرض إلا وذلك الفتى أحسن منه ما أدري ما أعجب له من خلقته ما تقع ( 3 ) عيني على شئ إلا لهوت به عن غيره منه فقلنا لإنسان أتعرف هذا الفتى فقال لنا لا ولكني رأيت ذلك الإنسان يكلم الذي معه فسألنا الإنسان عن الفتى هل تعرفه قال لنا نعم هذا الصفي بن الغمر بن يزيد بن عبد الملك بن مروان قال فقال لي بحاد ( 2 ) أتراه يحب أن له بما يرى من دار ( 4 ) دار يزيد بدرهمين قال قلت نعم والله ( 5 ) كلهما الساعة قال فأنشدني بحاد ( 2 ) : * ألم تر أن المال يخلف نسله * ويأتى عليه حق دهر وباطله فأتلف وأخلف إنما المال عاره * وكله مع الدهر الذي هو آكله * قال فقال لي إسحاق بن زبر هذا والله الحديث والشعر الذي ذكره لي عبد ابن المعتمر ودعا بقرطاس ودواة فكتب ألين ( 6 ) قال عثمان بن عبد الرحمن فقال لي ابن أبي عبد الله دلني والله يا أبا عبد الله على ما كان عاريا عرفان يماشيه مذهب ابن عزيز ونشاكل نحوه والله أعلم
_________
( 1 ) كلمتان غير واضحتين ورسمها : " شرحيل ومعال "
( 2 ) كذا بالأصل
( 3 ) بالأصل : يقع
( 4 ) كلمة ممحوة بالأصل
( 5 ) كلمات غير واضحة بالأصل ورسمها : مى وحروى فتايا كلهما
( 6 ) كذا بالأصل

(24/185)


/ ذكر من اسمه صقر / 2895 الصقر بن رستم ويقال السقر أبو سليمان روى عن بلال بن سعد روى عنه بقية أنبأنا أبو علي الحداد أنا أبو نعيم الحافظ نا أبو محمد بن حيان نا أبو بكر بن أبي عاصم نا عمرو بن عثمان ومحمد بن مصفى ح وقرأت على أبي عبد الله محمد بن إبراهيم بن جعفر عن سهل بن بشر أنبأ رشأبن نظيف أخبرنا عبد الوهاب الكلابي أنا أبو الحسن بن جوصا نا عمرو بن عثمان بن سعيد بن كثير بن دينار قالا نا بقية بن الوليد نا الصقر بن رستم الدمشقي قال سمعت بلال بن سعد يقول ثلاث لا يقبل معهن عمل الشرك والكفر والرأي قيل يا أبا عمرو ما الرأي قال أن يترك كتاب الله تعالى وسنة نبييه ( صلى الله عليه و سلم ) ويقول برأيه وفي رواية الحداد رواه محمد بن عامر بن ربيعة الرملي عن بقية عن أبي سليمان السقر بن رستم نحوه وسنة رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ويعمل برأيه 2896 صقر بن صفوان الكلاعي من وجوه أهل حمص شهد مرج راهط وعمر حتى جاء في الجيش الذي توجه إلى دمشق للطلب بدم الوليد بن يزيد فلما هزم الجيش بنواحي دمشق دخل الصقر فيمن دخل منهم دمشق فبايع يزيد بن الوليد فأجازه وأكرمه له ذكر وشعر قرأت على أبي الفتوح أسامة بن محمد بن زيد الغنوي عن محمد بن أحمد بن

(24/186)


محمد بن عمر عن أبي عبد الله محمد بن عمران بن موسى المرزباني قال الصقر بن صفوان الكلاعي لاحاه مسلمة بن عبد الملك بحضرة أخيه هشام فقال الصقر * ألا أبلغ مسيلمة بن عبد * مقالة ما جد قلب هجان أتزعم لا أبا لك أن سيفي * بعيد العهد بالمهج الحواني ولو ساءلت جدل ( 1 ) عن شياه * غداة المرج في رهج الطعان * 2897 الصقر بن فضالة بن سالم بن جميل اللخمي الدمشقي حدث عن عمه العباس بن سالم روى عنه ابنه فضالة بن الصقر أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم قراءة أخبرني أبو محمد الحسن بن علي اللباد أنا أبو القاسم علي بن محمد بن عبد الله الرازي أنا أبو حنتل ( 2 ) بشر بن أحمد بن فضالة بن الصقر بن فضالة بن سالم بن جميل اللخمي قراءة عليه نا عمي أبو الحسن محمد بن فضالة نا أبي فضالة حدثني أبي الصقر بن فضالة حدثني عمي العباس بن سالم بن جميل اللخمي حدثني ربيعة بن يزيد عن أبي إدريس الخولاني عن أبي هريرة أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال من توضأ فليستبرء ومن استجمر فليوتر
_________
( 1 ) كذا بالأصل
( 2 ) ضبطت عن التبصير 1 / 467 بمثناة ذكره ابن حجر : أبو حنتل بشر ابن أحمد بن فضالة اللخمي

(24/187)


/ ذكر من اسمه صقلات / 2898 صقلات مولى مروان بن محمد بن مروان بن الحكم وأدبه له ذكر أخبرنا أبو السعود بن المجلي ( 1 ) نا أبو الحسين بن المهتدي ح وأخبرنا أبو الحسين بن الفراء أنبأ أبي أبو يعلى قال أنبأ عبيد الله بن أحمد بن علي أنا محمد بن مخلد بن حفص قال قرأت على علي بن عمرو الأنصاري حدثكم الهيثم بن عدي عن ابن عباس قال وكان مروان بن محمد يأذن عليه مولاه صقلات وهو سقلات الذي تقدم في حرف السين
_________
( 1 ) بالأصل : " المحلي " والصواب ما أثبت وضبط وقد مر

(24/188)


/ ذكر من اسمه صلت / 2899 الصلت بن بهرام أبو هاشم ويقال أبو هشام التيمي ويقال الهلالي الكوفي ( 1 ) حدث عن أبي وائل وزيد بن وهب وعبد الملك بن سلع ( 2 ) وإبراهيم النخعي والمنذر بن هوذة ويزيد بن صهيب الفقير وسيار أبي حمزة ( 3 ) وأبي الجويرية عبد الرحمن بن مسعود العبدي وعامر الشعبي والحارث بن وهب وجميع بن عامر التيمي روى عنه الثوري وابن عيينة ومروان بن معاوية الفزاري ونعيم بن ميسرة وعباد بن العوام وأبو حمزة محمد بن ميمون المروزي ومحمد بن عبيد الطنافسي وشريك بن عبد الله ويحيى بن عبد الملك بن حميد بن أبي غنية وأبو أسامة حماد بن أسامة وزافر بن سليمان وإسحاق بن وهب البخاري وجرير بن حازم وسلام بن سالم الطويل وعبد الله بن داود الخريبي ( 4 ) ويحيي بن سعيد الأموي ويحيى بن نصير بن حاجب المروزي ويحيى بن أبي زائدة
_________
( 1 ) ترجمته في ميزان الاعتدال 2 / 317 والجرح والتعديل 4 / 438 وطبقات ابن سعد 6 / 354 والتاريخ الكبير 4 / 302
( 2 ) ترجمته في تهذيب الكمال 12 / 45 وفيه يروي عنه : الصلت بن بهرام
( 3 ) بالأصل : " حمرة " والصواب ما أثبت انظر ترجمته في تهذيب التهذيب 4 / 393 وفيه روى عنه : الصلت بن بهرام الكوفي
( 4 ) إعجامها غير واضح بالأصل والصواب ما أثبت وضبط ترجمته في سير الأعلام 9 / 346

(24/189)


وفد على عمر بن عبد العزيز وقد تقدم ذكر وفوده في ترجمة دثار أخبرنا أبو عبد الله الفراوي وأبو محمد السيدي قالا أنا أبو عثمان البحيري أنا أبو بكر بن حمدان أنا أبو يعلى الموصلي نا الأزرق بن علي نا حسان بن إبراهيم نا الصلت بن بهرام عن إبراهيم بن علقمة قال كان عبد الله يقول ربما أمر النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أن يتعوذ بهما يعني المعوذتين أخبرنا أبو غالب بن البنا أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو عمر بن حيوية أنا أبو القاسم عثمان بن سهل بن مخلد البزاز قراءة عليه نا إبراهيم بن راشد نا داود بن مهران نا محمد بن الفضل عن الصلت بن بهرام عن شقيق بن البراء قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ما من عثرة ولا اختلاج عرق ولا خدش عود إلا بما قدمت أيديكم وما يعفو الله أكثر أخبرنا أبو المعالي عبد الله بن أحمد بن محمد الحلواني نا أبو بكر بن خلف أنا الحاكم الإمام أبو عبد الله محمد بن عبد الله الحافظ حدثني خلف بن محمد الكرابيسي ببخارا ثنا الحسين بن الحسن بن الوضاح حدثني أخي وهو محمد بن أبي الوضاح حدثني جدي وهو الوضاح بن الحسن نا عيسى وهو الغنجار عن مخلد بن عمرو قاضي بخارا عن إسحاق بن وهب وهو بخاري عن الصلت بن بهرام عن الشعبي عن أبي بردة عن أبي موسى قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ثلاثة يدعون الله فلا يستجاب لهم رجل أعطى ماله سفيها وقد قال الله عز و جل " ولا تؤتوا السفهاء أموالكم " ورجل له امرأة سيئة الخلق فلا يطلقها ورجل بايع ولم يشهد أخبرنا أبو بكر بن المزرفي ( 2 ) نا أبو الحسين بن المهتدي أنا عيسى بن علي ح وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو محمد بن الصريفيني أنا أبو القاسم بن حبابة قالا أنا أبو القاسم عبد الله بن محمد نا علي بن الجعد أنبأ
_________
( 1 ) سورة النساء الآية : 4
( 2 ) مهملة بدون نقط بالأصل

(24/190)


شريك عن سالم الأفطس عن سعيد يعني ابن جبير عن ابن عباس وعطاء يعني ابن السائب عن أبي الضحى عن ابن عباس والصلت بن بهرام عن إبراهيم قالا في قوله عزوجل " والمحصنات من النساء إلا ما ملكت أيمانكم " ( 1 ) من السبايا اللاتي لهن أزواج فلا بأس بهن هن لك حلال أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أحمد بن الحسن بن أحمد أنا يوسف بن رباح بن علي أنا أحمد بن محمد بن إسماعيل نا أبو بشر الدولابي نا معاوية بن صالح قال سمعت يحيى بن معين يقول في تسمية أهل الكوفة الصلت بن بهرام أخبرنا أبو القاسم الواسطي نا أبو بكر الخطيب أنا أبو بكر أحمد بن محمد بن علي بن إبراهيم بن حميد قال سمعت أحمد بن محمد بن عبدوس يقول سمعت عثمان بن سعيد الدارمي يقول وسألت يحيى بن معين عن الصلت بن بهرام كيف هو فقال ثقة في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الحلال أنا أبو القاسم بن منده أنا أبو علي إجازة ح قال وأنا أبو طاهر بن سلمة أنا علي بن محمد قالا أنا أبو محمد بن أبي حاتم ( 2 ) قال نا محمد بن حموية قال سمعت أبا طالب قال قال أحمد بن حنبل الصلت بن بهرام كوفي ثقة ( 3 )
قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي محمد الجوهري أنا أبو عمر بن حيوية ( 4 ) أنا أحمد بن معروف نا الحسين بن الفهم نا محمد بن سعد ( 5 ) قال في الطبقة الرابعة منهم الصلت بن بهرام من بني تيم الله بن ثعلبة وكان ثقة إن شاء الله أخبرنا أبو الغنائم محمد بن علي ثم حدثنا أبو الفضل أنا أبو الفضل وأبو الحسين وأبو الغنائم واللفظ له قالوا أنا أبو زاد أبو الفضل ومحمد بن الحسن
_________
( 1 ) سورة النساء الآية : 24
( 2 ) الجرح والتعديل 4 / 438
( 3 ) زيادة لازمة عن الجرح والتعديل
( 4 ) بالأصل : " حمويه " خطأ والصواب ما أثبت ترجمته في سير الأعلام 16 / 409
( 5 ) طبقات ابن سعد 6 / 354

(24/191)


قالا أنا أحمد بن عبدان أنا محمد بن سهل أنا محمد بن إسماعيل ( 1 ) قال الصلت بن بهرام التيمي الكوفي أبو هاشم نسبه مروان وكان أرجا ( 2 ) سمع أبا وائل في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الخلال أنا أبو القاسم بن منده أنا أبو علي إجازة ح قال وأنا أبو طاهر بن سلمة أنا علي بن محمد قالا أنا أبو محمد بن أبي حاتم ( 3 ) قال صلت بن بهرام التيمي الكوفي أبو هاشم روى عن أبي وائل وزيد بن وهب وإبراهيم النخعي روى عنه نعيم بن ميسرة ومروان بن معاوية سمعت أبي يقول ذلك أنبأنا أبو جعفر محمد بن أبي علي أنا أبو بكر الصفار أنا أحمد بن علي بن منجوية أنا أبو أحمد الحاكم أخبرني أبو النضر محمد بن عبد الله البخاري نا محفوظ يعني ابن عبيدة نا بحير بن النضر نا عيسى يعني ابن موسى التيمي عن أبي حمزة عن الصلت أبي هشام أخبرنا أبو بكر محمد بن العباس أنا أحمد بن منصور بن خلف أنا أبو سعيد بن حمدون أنا مكي بن عبدان قال سمعت مسلم بن الحجاج يقول أبو هاشم الصلت بن بهرام سمع أبا وائل روى عنه مروان بن معاوية ومحمد بن عبيد قرأت على أبي الفضل بن ناصر عن جعفر بن يحيى أنا أبو نصر الوائلي وأنا ( 4 ) الخصيب بن عبد الله أخبرني عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن أخبرني أبي قال أبو هاشم الصلت بن بهرام أنبأنا أبو جعفر محمد بن أبي علي أنا أبو بكر الصفار أنا أحمد بن علي أنا أبو أحمد قال أبو هشام ويقال أبو هاشم الصلت بن بهرام التيمي الكوفي عن أبي وائل شقيق بن سلمة الأسدي وأبي عثمان يزيد بن صهيب الفقير ( 5 ) الكوفي روى عنه
_________
( 1 ) التاريخ الكبير 4 / 302
( 2 ) الكلمة ليست في البخاري
( 3 ) الجرح والتعديل 4 / 438
( 4 ) كذا بالأصل " وأنا " والأشبه حذف " الواو "
( 5 ) تقرأ بالأصل : " الفقير " وتقرا " الفقيه " ترجمته في سير الأعلام 5 / 227 قال الذهبي : لقب بالفقير لانه اشتكى فقار ظهره

(24/192)


سفيان الثوري وأبو عبد الله مروان بن معاوية الفزاري وأبو عبد الله محمد بن عبيد الطنافسي وأبو حمزة محمد بن ميمون السكري قرأت على أبي الفتح نصر الله بن محمد الفقيه عن المبارك عن عبد الجبار بن أحمد أنا أبو بكر عبد الباقي بن عبد الكريم بن عمر الشيرازي أنا عبد الرحمن بن عمر بن أحمد بن حمة ثنا أبو بكر محمد بن أحمد بن يعقوب بن شيبة نا جدي يعقوب أنا علي بن عبد الله قال قال عبد الله بن داود قال لي كدام فيما أعلم ( 1 ) من أهل الكوفة الصلت بن بهرام وسعيد بن عبيد والعلاء بن عبد الكريم في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الخلال أنا أبو القاسم أنا أبو علي إجازة ح قال وأنا أبو طاهر بن سلمة أنا علي بن محمد قالا أنا أبو محمد بن أبي حاتم ( 2 ) حدثني أبي نا أبو معمر القطيعي نا ابن عيينة نا الصلت بن بهرام وكان أصدق أهل الكوفة أخبرنا أبو بكر وجيه بن طاهر أنا أبو صالح أحمد بن عبد الملك أنا أبو الحسن بن السقاء وأبو محمد بن بالوية قالا نا محمد بن يعقوب نا عباس بن محمد الدوري قال سمعت يحيى بن معين ح وقرأت على أبي عبد الله يحيى بن الحسن عن أبي الحسين بن الآبنوسي أنا أحمد بن عبيد بن الفضل قراءة عليه أنا علي بن محمد بن خزقة ( 3 ) أنا محمد بن الحسين بن محمد نا أبو بكر بن أبي خيثمة قال سمعت يحيى بن معين ح وأخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا ثابت بن بندار أنا محمد بن علي بن
_________
( 1 ) كلمات غير مقروءة ورسمها بالأصل : " سعيد يتمنا لقاتله " كذا
( 2 ) الجرح والتعديل 4 / 438
( 3 ) بالأصل " حزقة " تحريف والصواب ما أثبت وضبط عن تبصير المنتبه 1 / 429
وبعدها بالأصل : " انا محمد بن خرقة " وهي مقحمة لا لزوم لها حذفناها فابن خزفة يروي تاريخ ابن أبي خيثمة عن الزعفراني عنه وهو يريد أبا عبد الله محمد بن الحسين بن محمد بن سعيد الزعفراني ترجم له في الأنساب ( الزعفراني ) وفيه : سمع أبا بكر بن أبي خيثمة وكان عنده عن ابن أبي خيثمة كتاب التاريخ

(24/193)


يعقوب أنا محمد بن السكري بن أحمد بن محمد أنا الأحوص بن المفضل ( 1 ) الصلت بن بهرام ثقة قرأت على أبي الفتح الفقيه عن المبارك بن عبد الجبار أنا عبد الباقي بن عبد الكريم أنا عبد الرحمن بن عمر نا محمد بن أحمد بن يعقوب نا جدي حدثني عبد الله بن شعيب قال قرأ علي يحيى بن معين الصلت بن بهرام ثقة وقال أبو بكر أحمد بن محمد بن الحجاج المروذي قال أحمد بن حنبل الصلت بن بهرام ثقة ( 2 )
قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي بكر الخطيب أنبأ أبو بكر البرقاني أنا محمد بن عبد الله بن خميرويه نا الحسين بن إدريس أنا محمد بن عبد الله بن عمار الموصلي قال الصلت بن دينار بصري هو ضعيف والصلت بن بهرام كوفي ثقة ذكر أبو عبد الله محمد بن إبراهيم الأصبهاني أنه سأل أبا حاتم الرازي عن الصلت بن بهرام التيمي الكوفي أبو هاشم فقال كان صدوقا أخبرنا أبو القاسم الواسطي أنا أبو بكر الخطيب ح وأخبرنا أبو عبد الله البلخي أنا محمد بن الحسن بن هريسة أنا أحمد بن محمد بن غالب أنا حمزة بن محمد بن علي نا محمد بن إبراهيم بن شعيب نا محمد بن إسماعيل قال الصلت بن بهرام التيمي الكوفي أبو هاشم نسبه مروان بن معاوية كان يذكر بإرجاء سمع أبا وائل صدوق في الحديث في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الخلال أنا أبو القاسم أنا أحمد إجازة قال وأنا أبو طاهر أنا علي قالا أنا أبو محمد بن أبي حاتم ( 3 ) قال سمعت أبي يقول الصلت بن بهرام هو صدوق وليس له عيب إلا الإرجاء أخبرنا أبو عبد الله البلخي أنا محمد بن الحسين بن عبد الله أنا محمد بن
_________
( 1 ) بياض بالأصل
( 2 ) بعدها بالأصل : " وقال أبو بكر أحمد بن محمد بن الحجاج " زيادة لا لزوم لها فحذفناها
( 3 ) الجرح والتعديل 4 / 438 - 439

(24/194)


الحسين بن عبد الله بن خميرويه أنا أحمد بن محمد بن غالب البرقاني قال سمعت أبا الحسن الدارقطني يقول الصلت بن بهرام من أهل الكوفة لا بأس به أنبأنا أبو محمد بن الأكفاني نا عبد العزيز لفظا أنا أبو نصر بن الجبان إجازة أنا أحمد بن القاسم إجازة أنا سعيد بن عمرو فيما نسخه من كتاب أبي زرعة بخط يده في أسامي الضعفاء ومن تكلم فيهم من المحدثين الصلت بن بهرام مرجئ أنبأنا أبو القاسم العلوي وأبو الوحش المقرئ عن رشأ بن نظيف أنبأ عبد الرحمن بن محمد وعبد الله بن عبد الرحمن قالا أنا الحسن بن رشيق أنا أبو بشر الدولابي أخبرني محمد يعني إبراهيم بن هاشم عن أبيه عن محمد بن عمر قال وفيها يعني سنة سبع وأربعين ومائة مات سليمان بن بشير والصلت بن بهرام وهارون وذكر غيرهم 2900 الصلت بن دينار أبو شعيب البصري المعروف بالمجنون الأزدي ( 1 ) روى عن محمد بن سيرين وعبد الله بن شقيق العقيلي وأبي نضرة ( 2 ) المنذر بن مالك بن قطعة العبدي وعقبة بن صهبان الأزدي وشهر بن حوشب الأشعري وعلقمة بن قيس النخعي وعطاء بن أبي رباح وأبي المليح عامر أسامة الهذلي وعمر بن عبد العزيز ووفد عليه روى عنه سفيان الثوري وجعفر بن سليمان الضبعي والمعتمر بن سليمان بن طرخان التيمي ووكيع بن الجراح الرواسي ومكي بن إبراهيم البلخي ومسلم بن إبراهيم الأزدي وعلي بن نصر الجهضمي والد نصر بن ( 3 ) علي وعلي بن ثابت الجزري وهاشم بن مخلد ومعافى بن عمران الموصلي وأبو جابر محمد بن عبد الملك الأزدي وعمر بن هارون البلخي ويوسف بن خالد السمتي وأبو داود الطيالسي
_________
( 1 ) ترجمته في تهذيب الكمال 9 / 131 وتهذيب التهذيب 2 / 559 وميزان الاعتدال 2 / 318
( 2 ) بالأصل : " نصره " والصواب عن تهذيب الكمال وترجمته في سير الأعلام 4 / 529
( 3 ) بالأصل : " والد بصري علي " كذا والصواب ما أثبت انظر ترجمته في سير الأعلام 12 / 133

(24/195)


أنبأنا أبو علي الحداد ثم حدثنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو القاسم يوسف بن الحسن الزنجاني قالا أنا أبو نعيم الحافظ نا عبد الله بن جعفر بن أحمد بن فارس نا يونس بن حبيب نا أبو داود الطيالسي نا أبو شعيب الصلت بن دينار نا عبد الله بن شقيق قال قلت لعائشة أكان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يصلي الضحى قالت لا إلا أن يحيى بن مغيبه أخبرنا أبو الوفاء عمر بن الفضل بن أحمد بن عبد الله بن المميز وأبو محمد أحمد بن محمد بن أحمد بن أبي الحسن الزناني بزنان قالا أخبرنا إبراهيم بن محمد بن إبراهيم الطيان أنا إبراهيم بن عبد الله بن محمد بن خرشيذ قوله نا محمد بن عبد الله بن العلاء الكاتب ببغداد نا عمر بن مدرك نا مكي بن إبراهيم عن الصلت بن دينار عن أبي نضرة عن جابر بن عبد الله قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من أراد أن ينظر إلى شهيد يمشي على وجه الأرض فلينظر إلى طلحة بن عبيد الله أخبرنا أبو محمد عبد الرحمن بن إبراهيم الدارني ( 1 ) أنا سهل بن بشر أنا علي بن منير بن أحمد بن الحسن أنا أبو الطاهر محمد بن أحمد الذهلي نا محمد بن عبدوس نا القواريري نا جعفر بن سليمان نا الصلت بن دينار قال صليت مع عمر بن عبد العزيز فسلم واحدة أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا إسماعيل بن مسعدة أنا عبد الرحمن بن محمد أنا أبو أحمد نا أحمد بن عبد الرحيم النسوي نا سليمان بن معبد قال قال يحيى بن معين أبو شعيب المجنون الصلت بن دينار أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الفضل بن البقال أنا أبو الحسن بن الحمامي أنا إبراهيم بن أحمد بن الحسن أنا إبراهيم بن أمية قال سمعت نوح بن حيبب يقول وكنية الصلت بن دينار أبو شعيب قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي محمد الجوهري وحدثنا عمي لفظا أنا أبو طالب بن يوسف قراءة أنا الجوهري قراءة أنا أبو عمر بن حيوية أنا أحمد بن
_________
( 1 ) بالأصل : " الداراني " والصواب ما أثبت المطبوعة : عاصم - عائذ ( الفهارس 635 )

(24/196)


معروف أنا الحسين بن الفهم ح وأخبرنا أبو بكر محمد بن شجاع نا أبو عمرو بن منده أنا الحسن بن محمد بن يوسف أنا أحمد بن محمد بن عمر أنا أبو بكر بن أبي الدنيا قالا نا محمد بن سعد ( 1 ) قال في الطبقة الخامسة من الفقهاء والمحدثين من أهل البصرة الصلت بن دينار زاد ابن الفهم وهو ضعيف ليس بشئ أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي ثم حدثنا أبو الفضل بن ناصر أنا أحمد بن الحسن والمبارك بن عبد الجبار ومحمد بن علي واللفظ له قالوا أنا أبو أحمد زاد أحمد وأبو الحسين قالا أنا أحمد بن عبدان أنا محمد بن سهل أنا محمد بن إسماعيل ( 2 ) قال صلت بن دينار هو أبو شعيب الأزدي هو الذي يقال له المجنون بصري عن أبي نضرة وابن سيرين ويقال الهنائي ( 3 )
في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الخلال أنا أبو القاسم بن منده أنا أبو علي إجازة ح قال وأنا أبو طاهر بن سلمة أنا علي بن محمد قالا أنا أبو محمد بن أبي حاتم ( 4 ) قال صلت بن دينار أبو شعيب المعروف بأبي شعيب المجنون الأزدي روى عن ابن سيرين وعبد الله بن شقيق وأبي نضرة وعقبة بن صهبان روى عنه الثوري ومعتمر بن سليمان ووكيع بن الجراح ومكي بن إبراهيم سمعت أبي يقول ذلك قال أبو محمد روى عن عطاء روى عنه مسلم بن إبراهيم أخبرنا أبو بكر بن العباس أنا أحمد بن منصور بن خلف أنا أبو سعيد بن حمدون أنا مكي بن عبدان قال سمعت مسلم بن الحجاج يقول أبو شعيب الصلت بن دينار عن عبد الله بن شقيق وعقبة بن صبهان روى عنه الثوري ومكي بن إبراهيم قرأت على أبي الفضل بن ناصر عن جعفر بن يحي أنا أبو نصر الوائلي أنبأ
_________
( 1 ) طبقات ابن سعد 7 / 279
( 2 ) التاريخ الكبير 4 / 304
( 3 ) رسمها بالأصل : " الهسسابى " كذا والمثبت عن تهذيب الكمال 9 / 131
( 4 ) الجرح والتعديل 4 / 437

(24/197)


الخصيب بن عبد الله أخبرني عبد الكريم بن عبد الرحمن أخبرني أبي قال أبو شعيب الصلت بن دينار المجنون البصري ليس بثقة قرأنا على أبي الفضل أيضا عن أبي طاهر الأنباري أنا هبة الله بن إبراهيم بن عمر نا أحمد بن محمد بن إسماعيل نا أبو بشر الدولابي ( 1 ) قال أبو شعيب الصلت بن دينار ضعيف أنبأنا أبو جعفر محمد بن أبي علي أنا أبو بكر الصفار أنا أحمد بن علي بن منجوية أنا أبو أحمد الحاكم قال أبو شعيب الصلت بن دينار الأزدي الهنائي البصري روى عن أبي رجاء عمران بن ملحان العطاردي وأبي بكر محمد بن سيرين الأنصاري وأبي عبد الرحمن عبد الله بن شقيق العقيلي متروك الحديث روى عنه سفيان الثوري وشعبة بن الحجاج أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أنا إسماعيل بن مسعدة أنا محمد بن عبد الرحمن الفارسي أنبأ أبو أحمد بن عدي ( 2 ) نا محمد بن إبراهيم بن شعيب الغازي ( 3 ) وخالد بن النضر والحسن بن علي البصري قالوا سمعنا عمرو بن علي يقول سمعت يحيى بن سعيد يقول ذهبت أنا وعوف نعود الصلت بن دينار فذكر الصلت عليا فتعوذ ( 4 ) منه فقال عوف أملك يا أبا شعيب لا رفع الله تعالى صرعتك قال وأنا أبو أحمد ( 5 ) ثنا أحمد بن محمد بن إبراهيم بن إسماعيل الغزي نا عبد الله بن محمد بن عمرو الغزي قال سمعت عفان بن مسلم قال قال لنا يحيى بن سعيد فذكر نحوه وقال ما لك لا شفاك الله ولا رفع صرعتك أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أبو بكر محمد بن المظفر أخبرنا أحمد بن محمد بن أحمد العتيقي أنا يوسف بن أحمد بن يوسف نا محمد بن عمرو بن
_________
( 1 ) الكنى والأسماء للدولابي 2 / 4
( 2 ) الكامل في ضعفاء الرجال لابن عدي 4 / 80
( 3 ) تقرأ بالأصل " العادي " وفي الكامل لابن عدي " الغاربي " وكلاهما تحريف والصواب ما أثبت انظر ترجمته في سير الأعلام 14 / 407
( 4 ) في الكامل لابن عدي : فنال منه
( 5 ) الكامل لابن عدي 4 / 80

(24/198)


موسى نا محمد بن إسماعيل ثنا الحسن بن علي أنا إبراهيم بن محمد نا يحيى بن سعيد قال أكترى عوف حمارا بدرهم إلى الصلت بن دينار وكان شاكيا قال فذكر عليا فتنقصه فقال عوف لا رفع الله جنبك يا أبا شعيب أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو بكر محمد بن هبة الله أنا محمد بن الحسين أنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان ( 1 ) حدثني محمد بن عبد الرحيم صاعقة قال سمعت عليا قال وقال يحيى ذهب عوف إلى الصلت بن دينار يعوده واكترى حمارا من بني جمان ( 2 ) وكان عوف شيعيا والصلت عثمانيا فذكروا شيئا فقال له عوف لا رفع الله جنبك يا أبا شعيب أخبرنا أبو المعالي محمد بن إسماعيل الفارسي أنا أبو بكر البهيقي أنا أبو عبد الرحمن السلمي نا إسماعيل بن أحمد الجرجاني نا أبو القاسم البغوي ح وأخبرنا أبو عبد الله البلخي أنا أحمد بن الحسن بن خيرون أنا محمد بن عمر بن بكير المقرئ قال قرئ على أبي عمرو عثمان بن أحمد بن سمعان أنا الهيثم بن خلف قالا نا محمود بن غيلان نا شبابة قال سمعت شعبة يقول إذا حدثكم سفيان وفي حديث الفارسي الثوري عن رجل لا تعرفوه فلا تقبلوا منه فإنما يحدثكم عن مثل أبي شعيب المجنون الصلت بن دينار أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا محمد بن المظفر بن بكران أنا أحمد بن محمد بن أحمد أنا يوسف بن أحمد نا محمد بن عمرو العقيلي ( 3 ) نا أحمد بن علي وعبد الله بن أحمد قالا ثنا أبو سعيد الأشج نا ابن إدريس قال قلت لشعبة هذا سفيان الثوري أي شئ تستطيع أن تقول فيه قد روى عن أبي شعيب المجنون قال ابن إدريس يعني الصلت بن دينار لصواب قال قد روى أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو القاسم بن مسعدة أنا أبو عمرو
_________
( 1 ) الخبر في كتاب المعرفة والتاريخ ليعقوب بن سفيان 3 / 135
( 2 ) عن المعرفة والتاريخ وبالأصل : " حمان " وهو جمان بن هداد في الأزد
( انظر مشتبه النسبة للذهبي ص 247 )
( 3 ) الخبر في كتاب الضعفاء الكبير 2 / 209

(24/199)


الفارسي أنا أبو أحمد بن عدي ( 1 ) نا ابن العراد ( 2 ) نا يعقوب بن شيبة قال سمعت إبراهيم بن هاشم يقول سمعت عبد الله بن إدريس يقول قلت لشعبة ما تقول في سفيان بن سعيد قال ذاك رجل ما أفادني شيئا إلا وجدته كما أفادني من رجل لا يبالي عن من روى عن أبي شعيب المجنون الصلت بن دينار أخبرنا أبو البركات أنا محمد بن المظفر أنا أحمد بن محمد أنا يوسف بن محمد نا محمد بن عمرو نا محمد بن عيسى نا عمرو بن علي ح وأخبرنا أبو القاسم أنا أبو عمرو أنا أبو أحمد ( 3 ) قال كتب إلي محمد بن الحسن نا عمرو بن علي قال كان يحيى وعبد الرحمن لا يحدثان عن الصلت بن دينار زاد محمد بن الحسن قال عمرو بن علي الصلت بن دينار يكنى أبا شعيب كثير الغلط متروك الحديث أخبرنا أبو القاسم أنا أبو القاسم أنا أبو عمرو أنا أبو أحمد ( 4 ) نا ابن أبي عصمة نا أبو طالب يعني أحمد بن حميد قال سمعت أحمد بن حنبل يقول أبو شعيب الصلت بن دينار بصري ترك الناس حديثه لم يروي عنه يحيى شئ قال ونا أبو أحمد ( 5 ) نا ابن حماد وأحمد بن الحسن القمي ( 6 ) قالا نا عبد الله بن أحمد قال سألت يحيى بن معين عن الصلت بن دينار أبي شعيب فقال بصري ليس بشئ قال عبد الله فسألت أبي عنه فقال هو متروك الحديث زاد ابن حماد ترك الناس حديثه قال كان سفيان الثوري يكنيه أبا شعيب قرأت على أبي الفضل بن ناصر عن جعفر بن يحيى أنا أبو نصر الوائلي أنا الخصيب بن عبد الله أخبرني عبد الكريم بن عبد الرحمن أخبرني أبي قال أنا عبد الله بن أحمد قال سألت يحيى عن الصلت بن دينار قال بصري ليس بشئ
_________
( 1 ) الخبر في الكامل لابن عدي 4 / 80
( 2 ) عن ابن عدي وتقرأ بالأصل : " العداد "
( 3 ) المصدر السابق / الجزء والصفحة
( 4 ) المصدر السابق نفسه
( 5 ) المصدر السابق 4 / 79
( 6 ) غير مقروءة بالأصل ورسمها : " العصى " والمثبت عن ابن عدي

(24/200)


أخبرنا أبو البركات بن المبارك أنا أبو بكر الشامي أنا أبو الحسن العتيقي أنا يوسف بن أحمد أنا أبو عمرو العقيلي ( 1 ) نا عبد الله بن أحمد قال سألت يحيى بن معين عن الصلت بن دينار فقال بصري ليس بشئ وسألت أبي عنه فقال متروك الحديث وسألت أبي مرة أخرى عن الصلت بن دينار فقال ترك الناس حديثه متروك ونهاني أن أكتب من حديث الصلت بن دينار شيئا وقال سفيان الثوري يكنيه أبا شعيب أخبرنا أبو القاسم الواسطي أنا أبو بكر الخطيب أنا أبو بكر أحمد بن محمد بن إبراهيم بن حميد قال سمعت أحمد بن محمد بن عبدوس يقول سمعت عثمان بن سعيد الدارمي يقول قلت ليحيى بن معين فالصلت بن دينار قال ليس بشئ رواها أبو أحمد بن عدي ( 2 ) عن محمد بن علي عن ( 3 ) عثمان بن سعيد ( 4 )
أخبرنا أبو بكر وجيه بن طاهر أنا أبو صالح أحمد بن عبد الملك أنا أبو الحسن بن السقاء وأبو محمد بن بالويه قالا ثنا محمد بن يعقوب نا عباس بن محمد قال سمعت يحيى يقول الصلت بن دينار ليس بشئ قال وسمعت يحيى يقول الصلت بن دينار يكنى أبا شعيب وليس بشئ أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أحمد بن الحسن بن أحمد أنا يوسف بن رباح بن علي أنا أحمد بن محمد بن إسماعيل نا محمد بن أحمد بن حماد نا معاوية بن صالح قال سمعت يحيى بن معين يقول ح وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو القاسم بن مسعدة أنا أبو عمرو الفارسي أنا أبو أحمد بن عدي ( 5 ) نا ابن حماد نا معاوية عن يحيى قال الصلت بن دينار ضعيف أخبرنا أبو القاسم أنا أبو عمرو أنا أبو أحمد ( 6 ) قال أنا العباس بن محمد بن
_________
( 1 ) الضعفاء الكبير 2 / 210
( 2 ) الكامل لابن عدي 4 / 79
( 3 ) بالأصل " بن " وقد كتبت فوق الكلام بين السطرين وهي خطأ والصواب ما أثبت عن ابن عدي
( 4 ) عن ابن عدي وبالأصل : سعد
( 5 ) الكامل لابن عدي 4 / 79
( 6 ) المصدر السابق / الجزء والصفحة

(24/201)


العباس البصري بمصر أنا أحمد بن سعد بن أبي مريم قال سألت يحيى عن الصلت يعني أبا شعيب فقال ليس بشئ قرأنا على أبي عبد الله يحيى بن الحسن عن أبي تمام علي بن محمد عن أبي عمر بن حيوية أنا محمد بن القاسم بن جعفر نا أبو بكر بن أبي خيثمة قال سمعت يحيى بن معين يقول الصلت بن دينار بصري ضعيف الحديث ح وأخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا ثابت بن دينار أنا محمد بن علي بن يعقوب أنا محمد بن أحمد بن محمد أنا الأحوص بن المفضل نا أبي عن يحيى بن معين قال الصلت بن دينار يضعف أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني قراءة نا عبد العزيز بن أحمد أنا عبد الوهاب الميداني أنا عبد الجبار بن عبد الصمد السلمي حدثنا القاسم بن عيسى العصار قال سمعت إبراهيم بن يعقوب الجوزجاني يقول ح أخبرنا أبو القاسم أنا أبو القاسم أنا أبو عمرو الفارسي أنا أبو أحمد بن عدي قال سمعت ابن حماد يقول قال السعدي وهو الجوزجاني أبو شعيب الصلت بن دينار ليس بقوي الحديث ( 1 )
أخبرنا أبو القاسم أنا أبو القاسم أنا أو عمرو أنا أبو أحمد ( 2 ) نا الجنيدي نا البخاري قال وكنية الصلت بن دينار الأزد البصري ويقال الهنائي أبو شعيب المجنون ( 3 ) كان يقول أنا أبو شعيب المجنون كان شعبة يتكلم فيه أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو بكر بن الطبري أنا أبو الحسين بن الفضل أنا عبد الله بن جعفر نا يعقوب بن سفيان ( 4 ) نا مسلم ( 5 ) عن الصلت بن دينار وهو ضعيف ليس حديثه بشئ
_________
( 1 ) المصدر السابق 4 / 80 ونقله المزي في تهذيب الكمال 9 / 132 من طريق إبراهيم بن يعقوب الجوزجاني وفيه : " في الحديث "
( 2 ) الكامل لابن عدي 4 / 80
( 3 ) عن ابن عدي وبالأصل : المحبوبي
( 4 ) المعرفة والتاريخ 2 / 123 وتهذيب لكمال 9 / 132
( 5 ) هو مسلم بن إبراهيم

(24/202)


قال يعقوب في موضع آخر ( 1 ) : والصلت بن دينار مرجئ ضعيف في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الخلال أنا أبو القاسم بن منده أنا أبو علي إجازة ح قال وأنا أبو طاهر بن سلمة أنا علي بن محمد قالا أنا أبو محمد بن أبي حاتم ( 2 ) قال سألت أبي عن الصلت بن دينار فقال لين الحديث إلى الضعف ما هو مضطرب الحديث يكتب حديثه وسئل أبو زرعة عن أبي شعيب فقال لين بصري ح أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم الفقيه وأبو يعلى حمزة بن علي بن هبة الله قالا أنا سهل بن بشر أنا علي بن منير بن أحمد الخلال أنا الحسن بن رشيق أنا أبو عبد الرحمن النسائي قال صلت بن دينار أبو شعيب ليس بثقة أخبرنا أبو القاسم أنا أبو القاسم أنا أبو عمرو أنا أبو أحمد ( 3 ) وذكر أحاديث من حديث الصلت ثم قال وللصلت ( 4 ) بن دينار غير ما ذكرت وليس حديثه بالكثير وعامة ما يرويه مما لا يتابع الناس عليه أخبرنا أبو القاسم أيضا أنا أبو بكر بن الطبري أنا أبو الحسين بن الفضل أنا عبد الله بن جعفر نا يعقوب ( 5 ) نا سليمان بن حرب نا حماد بن زيد قال كان إياس بن معاوية والصلت بن دينار في مجلس أيوب فكلما حدث بشئ لم يدعه حتى قطع عليه فإذا فرغ منه ذهب الصلت يحدث فيقول له إياس اسكت وحدث قال فقال الصلت ما تدعني أبلغ ربعي ( 6 ) دعوني أتنفس قال فقال إياس إن هذا له امرأة سيئة الخلق قال فقال صدقت قال فقال إياس إنما سوء خلقك من ذاك لأنك خرجت ضجرا مغتما فسوء خلقك من ذاك
_________
( 1 ) المعرفة والتاريخ 3 / 63
( 2 ) الجرح والتعديل 4 / 438
( 3 ) الكامل لابن عدي 4 / 81
( 4 ) عن ابن عدي وبالأصل : والصلت
( 5 ) الخبر في كتاب المعرفة والتاريخ 2 / 94
( 6 ) في المعرفة والتاريخ : ما تدعني أبلغ ريقي أتنفس

(24/203)


2901 - الصلت بن عبد الرحمن الزبيدي الكوفي ( 1 ) سكن دمشق وحدث عن ( 2 ) محمد بن سوقة وهشام بن عروة وإسماعيل بن خالد وعطاء بن السائب وليث بن أبي سليم وأبي سعد سعيد بن المرزبان البقال وسفيان الثوري روى عنه سليمان بن عبد الرحمن التميمي ويحيى بن صالح الوحاظي أخبرنا أبو علي أحمد بن إسماعيل وأبو جعفر محمد بن عبد الواحد بن هبة الله وأبو عبد الله محمد بن إبراهيم الخرفقاني ( 3 ) وأبو علي حسكا بن أبي مسلم بن أحمد الكورجي الجرباذقانيون بها قالوا أنا أبو عثمان إسماعيل بن محمد بن أحمد بن ملة المحتسب أنا محمد بن عبد الله بن أحمد بن إبراهيم بن ريذة التاجر أنا سليمان بن أحمد بن أيوب الطبراني نا أحمد بن إبراهيم أبو عبد الملك القرشي النسوي الدمشقي بدمشق سنة تسع وسبعين ومائتين نا سليمان بن عبد الرحمن الدمشقي نا الصلت بن عبد الرحمن الزبيدي الدمشقي عن سفيان الثوري عن ابن عون عن الحسن عن عمران بن الحصين ( 4 ) أن عياض بن حمار ( 5 ) المجاشعي ثم النهشلي أهدى لرسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقال إني أكره ( 6 ) زبد المشركين قال الطبراني لم يروه عن سفيان إلا الصلت بن عبد الرحمن تفرد به سليمان بن عبد الرحمن أنبأنا أبو علي الحداد أنا أبو نعيم ثنا سليمان بن أحمد ( 7 ) نا أبو عبد الملك أحمد بن إبراهيم الدمشقي نا سليمان بن عبد الرحمن نا الصلت بن عبد الرحمن الزبيدي نا سفيان الثوري عن عبد الرحمن بن عبد الله عن قتادة عن أبي مجالد
_________
( 1 ) ترجمته في ميزان الاعتدال 2 / 319
( 2 ) بالأصل : بن
( 3 ) كذا رسمها بالأصل
( 4 ) بالأصل " بن " خطأ والصواب ما أثبت
انظر الحاشية التالية
( 5 ) بالأصل : حماد خطأ والصواب ما أثبت انظر ترجمته في الاستيعاب 3 / 129 وأسد الغابة 4 / 22 والإصابة 3 / 47
( 6 ) الزبد : بفتح فسكون الرفد والعطاء ( النهاية )
( 7 ) بالأصل : " عبد الرحمن " خطأ والصواب ما أثبت قياسا إلى أسانيد مماثلة

(24/204)


عن أبي عبيدة عن عبد الله قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إذا شرع أحدكم بالرمح إلى الرجل فإن كان سنامه عند ثغره نحره فقال لا إله إلا الله فليرفع عنه الرمح قال أبو نعيم غريب من حديث الثوري لم يكتبه إلا من حديث الصلت أخبرنا أبو محمد عبد الكريم بن حمزة نا عبد العزيز بن أحمد أنا تمام بن محمد أنا أبو عبد الله محمد بن إبراهيم بن عبد الرحمن قراءة عليه نا الحسن بن علي بن خلف الصيدلاني نا سليمان بن عبد الرحمن نا الصلت بن عبد الرحمن الزبيدي نا سفيان الثوري عن عبد الكريم عن نافع عن ابن عمر قال رجم رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يهوديا ويهودية أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أبو بكر الشامي أنا أبو الحسن العتيقي أنبأ أبو يعقوب يوسف بن أحمد بن يوسف نا محمد بن عمرو العقيلي ( 1 ) قال الصلت بن عبد الرحمن عن الثوري مجهول بالنقل ( 2 ) ولا يتابع على حديثه 2902 الصلت والد العلاء من أهل خراسان وفد على عمر بن عبد العزيز وحكى عنه حكى عنه ( 3 ) العلاء بن الصلت قرأت على أبي الفتح نصر الله بن محمد الفقيه عن نصر بن إبراهيم بن نصر أنا أبو محمد عبد الله بن الوليد الأنصاري الأندلسي الفقيه أخبرني أبو عبد الله محمد بن أحمد فيما كتب إلي قال أخبرني جدي عبد الله بن محمد بن علي اللخمي الباجي الأندلسي أنا أبو محمد عبد الله بن يونس أنا بقي بن مخلد نا أحمد بن إبراهيم الدورقي حدثني أبو عبد الله المروزي نا العلاء بن الصلت أخبرني أبي قال أبردني الجراح وعبد الرحمن بن صبح الأزدي إلى عمر بن عبد العزيز فقدمنا عليه وإنه لقاعد كأحد أصحابه ما عرفناه حتى قيل لنا إنه عمر فسلمنا عليه ودفعت إليه الكتب من الجراح ورفعت إليه حوائجنا
_________
( 1 ) كتاب الضعفاء الكبير 2 / 210
( 2 ) الكلمة سقطتمن عند العقيلي
( 3 ) بالأصل ولعل الصواب ما أثبت باعتبار السياق

(24/205)


/ ذكر من اسمه صلح / 2903 صلح بن عبد الله بن سهل بن المغيرة الأندلسي ( 1 ) حدث بدمشق عن أبي عمر الرعيني قرأت على أبي محمد السلمي عن عبد الرحمن بن أحمد البخاري أنا عبد الغني بن سعيد ثم حدثنا خالي القاضي أبو المعالي القدسي ثنا نصر بن إبراهيم أنا عبد الرحيم البخاري أنا عبد الغني بن سعيد قال صلح بضمها هو صلح بن عبد الله بن سهل بن المغيرة الأندلسي حدث عن أبي عمر أحمد بن محمد الرعيني عن عبيد الله بن يحيى بن يحيى الليثي عن أبيه عن مالك بن أنس كان بدمشق قرأت على أبي محمد عن أبي نصر بن ماكولا ( 2 ) قال أما صلح بضم الصاد وسكون اللام فهو صلح بن عبد الله بن سهل بن المغيرة الأندلسي روى عن أبي عمر أحمد بن محمد الرعيني عن عبيد الله بن يحيى بن يحيى عن أبيه عن مالك وكان بدمشق قرأت على أبي الحسن سعد الخير بن محمد الأنصاري عن أبي عبد الله الحميدي ( 3 )
_________
( 1 ) ترجمته في جذوة المقتبس ص 245 رقم 511 وبغية الملتمس للضبي ص 324 رقم 854 وفيهما " صالح " بدل " صلح "
( 2 ) الاكمال لابن ماكولا 5 / 194
( 3 ) جذوة المقتبس ص 245 رقم 511

(24/206)


قال صلح ( 1 ) بن عبد الله بن سهل بن المغيرة أندلسي حدث عن أبي عمر أحمد بن محمد الرعيني عن عبيد الله ( 2 ) بن يحيى بن يحيى عن أبيه عن مالك وكان بدمشق قاله أبو محمد عبد الغني بن سعيد الحافظ / ذكر من اسمه صمدون / 2904 صمدون بن الحسين بن علي بن الحسين بن يحيى بن هارون أبو الحسن الصوري سمع أبا الفرج بن برهان والقاضي أبا محمد عبد الله بن علي بن أبي عقيل سمع منه غيث بن علي وتوفي ببانياس من نواحي دمشق أنبأنا أبو الفرج غيث بن علي الخطيب ونقلته من خطه قال أنا صمدون بن الحسين بن علي بن الحسين بن يحيى بن هارون أبو الحسين الصوري بها أنا عبد الوهاب بن الحسين الغزال أنا الحسين بن محمد بن أحمد الدقاق نا محمد بن يحيى المروزي نا عاصم بن علي نا المسعودي ( 3 ) عن أبي عمرو عن أنس قال كان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يتعوذ من ثمان من الهم والحزن والعجز والكسل ومن الجبن والبخل ومن ضلع ( 4 ) الدين وغلبه العدو وأبو عمرو هذا هو يزيد بن أبان الرقاشي ( 5 )
أخبرناه أبو محمد عبدان بن رزين المقرئ وأبو الفتح ناصر بن عبد الرحمن
_________
( 1 ) في جذوة المقتبس : صالح
( 2 ) جذوة المقتبس : عبد الله
( 3 ) اسمه عبد الرحمن بن عبد لله المسعودي ترجمته في تهذيب الكمال 11 / 258
( 4 ) الضلع : الاعوجاج وفي النهاية : ضلع الدين : أي ثقله أي يثقله حتى يميل صاحبه عن الاستواء والاعتدال
يقال : ضلع بالكسر يضلع ضلعا بالتحريك وضلع بالفتح يضلع ضلعا بالتسكين أي مال
( 5 ) ترجمته في تهذيب الكمال 20 / 273 وفيها أنه روى عن أنس بن مالك

(24/207)


قالا أنا أبو الفتح نصر بن إبراهيم قال أنا أبو الفرج عبد الوهاب بن الحسين قرأت بخط أبي الفرج شيخنا رحمه الله ورد الخبر بوفاة صمدون بن الحسين ببانياس في شهر ربيع الآخر سنة إحدى وتسعين ( 1 ) وأربعمائة وإنها كانت في الشهر بعينه رحمه الله تعالى
_________
( 1 ) في مختصر ابن منظور 11 / 110 إحدى وسبعين

(24/208)


/ ذكر من اسمه صهيب / 2905 صهيب بن سنان بن مالك بن عبد عمرو بن عليل ابن عامر بن جندلة بن سعد بن خزيمة بن كعب بن منقد ابن العريان بن جبير بن زيد مناة ابن عارم بن سعد بن الخزرج أبو يحيى ويقال أبو غسان النمري ( 1 ) صاحب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ممن شهد بدرا وهو المعروف بصهيب الرومي كان من أهل الموصل فسبته الروم وهو صغير وأعتقه عبد الله بن جدعان ويقال هو حليفه روى عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أحاديث روى عنه عبد الله بن عمرو وجابر بن عبد الله وعبد الرحمن بن أبي ليلى وسعيد بن المسيب وبنوه عثمان وصيفي وحمزة وسعد وعباد وحبيب وصالح ومحمد ( 2 ) بنو صهيب وكعب الأحبار وعبيد بن عمير وأبو السليل ( 3 ) وعبد الرحمن بن حاطب
_________
( 1 ) في نسبة اختلاف قيل فيه : " طفيل " و " عقيل " بدل " عليل " وجذيمة " بدل " خزيمة 2 وقيل : " أبو عسال " بدل " أبو غسان " والنمري نسبة إلى النمر بن قاسط قال ابن عبد البر : ولا يختلفون في ذلك
انظر هذا كله في مصادر ترجمته : الاستيعاب 2 / 174 هامش الإصابة أسد الغابة 2 / 418 والإصابة 2 / 195 وتهذيب الكمال 9 / 140 وتهذيب التهذيب 2 / 562 شذرات الذهب 1 / 47 والعبر 1 / 44 والوافي بالوفيات 16 / 335 وسير الأعلام 2 / 17 وانظر بالحاشية فيهما أسماء مصادر أخرى ترجمت له
( 2 ) بالأصل : وصالح بن محمد خطأ والصواب " ومحمد " بدل " بن محمد " راجع سير الأعلام 2 / 18 وتهذيب الكمال 9 / 141
( 3 ) وهو ضريب بن نقير ترجمته في تهذيب الكمال 9 / 184

(24/209)


وقدم الجابية مع عمر بن الخطاب أخبرنا أبو القاسم هبة الله بن محمد بن الحصين أنا أبو طالب بن غيلان نا أبو بكر الشافعي نا محمد بن مسلمة الواسطي نا يزيد بن هارون أنا حماد بن سلمة عن ثابت عن عبد الرحمن بن أبي ليلى عن صهيب عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال إذا دخل أهل الجنة الجنة وأهل النار النار ناداهم مناد يا أهل الجنة إن لكم عند الله تعالى موعدا لم تروه قالوا وما هو ألم يثقل موازيننا ويبيض وجوهنا ويدخلنا الجنة ينجينا من النار قال فيكشف الحجاب تعالى فينظرون إليه فوالله ما أعطاهم شيئا أحب إليهم من النظر إليه ثم تلا هذه الآية " للذين أحسنوا الحسنى وزيادة " ( 1 ) أخبرناه أبو الحسن علي بن أحمد بن الحسن وأبو غالب أحمد وأبو عبد الله يحيى ابنا الحسن بن أحمد قالوا أنا محمد بن أحمد بن محمد بن علي أنا عبيد الله بن محمد بن إسحاق وعيسى بن علي بن عيسى الوزير ح وأخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد بن عمر وأبو البركات عبد الوهاب بن المبارك الأنماطي وأبو القاسم عبيد الله بن محمد بن أحمد بن البخاري ومولاه ( 2 ) أبو الدر ياقوت بن عبد الله قالوا أنا أبو محمد عبد الله بن محمد بن عبد الرحمن بن العباس المخلص ( 3 )
ح وأخبرناه أبو غالب بن البنا وأبو الحسن علي بن محمد بن علي بن عمر وأبو سعد أحمد بن محمد بن علي بن محمود قالوا أنبأ أبو يعلى محمد بن الحسين بن الفراء أنا أبو القاسم عيسى بن علي بن عيسى بن داود بن الجراح البغدادي ( 4 )
ح وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأ أحمد بن النقور أنا
_________
( 1 ) سورة يونس الآية : 26
( 2 ) بالأصل : " وقتادة " ولعل الصواب ما أثبت انظر ترجمة أبي الدر ياقوت في ياقوت سير الأعلام 20 / 179
( 3 ) بالأصل : " المخلصي " والمثبت عن ترجمة والده في سير الأعلام 16 / 478 قيل له المخلص : لانه مخلص الذهب من الغش
4 - ( ) بياض بالأصل وما يبن معكوفتين زيادة لازمة عن سير الأعلام ( ترجمته فيها 16 / 549 )

(24/210)


عبيد ( 1 ) الله بن محمد بن حبابة وعيسى بن علي فرقهما قالوا حدثنا عبد الله بن محمد البغوي نا هدبة بن خالد ح وأخبرناه أبو العز أحمد بن عبيد الله بن كادش أنا محمد بن علي بن الفتح أنا أبو الحسن علي بن عمر الدارقطني قال قرئ على أبي القاسم حدثكم هدبة بن خالد ح وأخبرناه أبو القاسم بن السمرقندي وأبو العلاء الخصيب بن المؤمل بن محمد بن سلم قالا أنا أبو الحسن بن النقور أنبأ أبو حفص عمر بن إبراهيم بن أحمد بن كثير نا عبد الله بن محمد نا هدبة بن خالد نا حماد بن سلمة عن ثابت عن ( 2 ) عبد الرحمن بن أبي ليلى عن صهيب قال قرأ رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) زاد المخلصى والكتاني هذه الآية وقالوا أجمعين " للذين أحسنوا الحسنى وزيادة " فقال وقال الدارقطني والكتاني والمخلص ( 3 ) قال إذا دخل وقال ابن النقور عن ابن حبابة أدخل أهل الجنة زاد عيسى والمخلص ( 3 ) والدارقطني والكتاني الجنة وأهل النار زاد عيسى والمخلص ( 3 ) والدارقطني والكتاني النار نادى مناد إن لكم وقال المخلص ( 3 ) والدارقطني والكتاني يا أهل الجنة إن لكم عند الله عز و جل موعدا يريد أن ينجزكموه فيقولون ما هو ألم يثقل موازيننا ويبيض وجوهنا ويدخلنا الجنة ويجرنا من النار فيكشف لهم عن الحجاب وقال الدارقطني فيكشف لهم الحجاب وقال المخلص ( 4 ) والكتاني فيكشف الحجاب فينظرون إلى الله عز و جل فما شئ أعطوه أحب إليهم وقال ابن الفراء وابن النقور عن عيسى والدارقطني والكتاني هو أحب إليهم من النظر إليه وهي الزيادة أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم نا نصر بن إبراهيم لفظا وعلي بن محمد بن أبي العلاء قراءة قالا أنا أبو الحسن بن عوف نا محمد بن موسى بن الحسين أنبأ أبو بكر بن خريم ( 5 ) نا حميد بن زنجوية نا عبد الله بن صالح حدثني
_________
( 1 ) بالأصل : عبد الله خطأ والصواب ما أثبت ترجمته في سير الأعلام 16 / 548
( 2 ) بالأصل : " بن " خطأ
( 3 ) راجع هامش رقم ( 3 ) في الصفحة السابقة
( 4 ) بالأصل : " المخلصي " وقد مر قريبا
( 5 ) إعجامها مضطرب بالأصل والصواب ما أثبت

(24/211)


الليث بن سعد حدثني جرير بن حازم عن مجالد بن سعيد الهمداني عن عامر الشعبي عن سويد بن غفلة الجعفي قال قدمنا مع أمير المؤمنين عمر بن الخطاب الجابية فبينا نحنخلوة من عنده إذ أتاه يهودي قد شج وضرب فغضب أمير المؤمنين غضبا شديدا ما رأيته غضب مثله قط ثم دعا صهيبا فذكر نحو ما سمعته من الفقيه نصر الله أنبأنا به أبو علي محمد بن سعيد بن إبراهيم ثم أخبرنا به أبو البركات الأنماطي أنا أحمد بن الحسن بن أحمد قالا أنا أبو علي بن شاذان أنا عبد الله بن إسحاق بن إبراهيم ح وأخبرنا به أبو البركات أيضا أنا طراد بن محمد أنا أحمد بن علي بن الحسين أنا حامد بن محمد بن عبد الله أنا أبو الحسن علي بن عبد العزيز نا أبو القاسم بن سلام نا عباد بن عباد نا مجالد بن سعيد عن الشعبي عن سويد بن غفلة قال لما قدم عمر الشام قام إليه رجل من أهل الكتاب فقال يا أمير المؤمنين إن رجلا من المسلمين صنع بي ما ترى وهو مشجوح مضروب فغضب عمر غضبا شديدا ثم قال لصهيب انطلق فانظر من صاحبه فائتني به قال فانطلق صهيب فإذا هو عوف بن مالك الأشجعي فقال إن أمير المؤمنين قد غضب عليك غضبا شديدا فأت معاذ بن جبل فليكلمه فإني أخاف أن يعجل إليك فلما قضى عمر الصلاة قال أين صهيب أجئت بالرجل قال نعم قال وقد كان عوف بن مالك أتى معاذا فأخبره بقصته فقام معاذ فقال يا أمير المؤمنين إنه عوف بن مالك فاسمع منه ولا تعجل إليه فقال له عمر ما لك ولهذا قال يا أمير المؤمنين رأيت هذا يسوق بامرأة مسلمة على حمار فنخس بها لتصرع فلم تصرع فدفعها فصرعت فغشيها أو أكب عليها قال ائتني بالمرأة فلتصدق ما قلت فأتاها عوف بن مالك فقال له أبوها وزوجها ما أردت إلى صاحبتنا قد فضحتنا فقالت والله لأذهبن معه فقال أبوها وزوجها نحن نذهب فنبلغ عنك فأتيا عمر فأخبراه بمثل قول عوف فأمر عمر باليهودي فصلب وقال ما على هذا صالحناكم ثم قال أيها الناس اتقوا الله في ذمة محمد ( صلى الله عليه و سلم ) فمن فعل منهم مثل هذا فلا ذمة له قال قال سويد فذلك اليهودي أول مصلوب رأيته في الإسلام

(24/212)


قال ونا أبو عبيد نا هشيم عن مجالد عن الشعبي عن سويد بن غفلة عن عمر مثله أو نحوه أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أخبرنا الحسن بن علي أنا أبو عمر بن حيوية أنا أحمد بن معروف نا الحسين بن الفهم نا محمد بن سعد ( 1 ) نا سليمان بن حرب وعارم بن الفضل قالا نا حماد بن زيد عن ( 2 ) معروف بن أبي معروف الجزري قال سمعت محمد بن سيرين يقول صهيب من العرب من النمر بن قاسط أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أبو طاهر أحمد بن الحسن وأبو الفضل بن خيرون ح وأخبرنا أبو العز ثابت بن منصور بن المبارك أنا أبو طاهر الباقلاني قالا أنا أبو الحسين محمد بن أحمد بن إسحاق أنبأ أبو حفص الأهوازي نا خليفة بن خياط العصفري ( 3 ) قال صهيب بن سنان بن عبد عمرو بن عقيل بن جندلة بن سعد بن خزيمة بن كعب بن منقذ بن العريان بن حي بن زيد مناة بن عامر بن الضحيان بن سعد بن الخزرج بن تيم الله بن النمر ( 4 ) بن قاسط بن هنب بن أفصى بن دعمي ( 5 ) بن جديلة بن أسد بن ربيعة بن نزار يكنى أبا يحيى مولى عبد الله بن جدعان أصابه سباء ( 6 )
أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأ أبو الفضل بن البقال أنا أبو الحسن بن الحمامي أنا إبراهيم بن أحمد بن الحسن أنا إبراهيم بن أبي أمية قال سمعت نوح بن أبي حبيب يقول صهيب بن سنان بن عبد عمرو بن طفيل بن عامر بن جندلة بن سعد بن خزيمة بن كعب بن سعد وكنية صهيب بن سنان صاحب النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أبو يحيى أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور أنا عيسى بن علي
_________
( 1 ) طبقات ابن سعد 3 / 226
( 2 ) بالأصل : " بن " والصواب عن ابن سعد
( 3 ) طبقات خليفة بن خياط ص 51 رقم 102
( 4 ) ما بين معكوفتين سقط من الأصل واستدرك عن طبقات خليفة
( 5 ) عن طبقات خليفة وبالأصل : " عمي "
( 6 ) قوله : " أصابه سباء " وردت في طبقات خليفة ص 119 رقم 435

(24/213)


أنا عبد الله بن محمد حدثني عمي عن أبي عبيد قال صهيب بن سنان بن مالك من بني أوس مناة من النمر كان أصابه سباء بالروم ووافوا به الموسم فاشتراه عبد الله بن جدعان القرشي فأعتقه وأم صهيب سلمى بنت قعيدة من بني عمرو بن تميم وقد كان النعمان استعمل أباه سنان بن مالك على الأبلة ( 1 )
أخبرنا أبو بكر اللفتواني أنبأ أبو عمرو بن منده أنا الحسن بن محمد بن يوسف أنا أحمد بن محمد بن عمر نا أبو بكر بن أبي الدنيا نا محمد بن سعد ( 2 ) قال في الطبقة الأولى ممن شهد بدرا صهيب بن سنان بن مالك بن عبد عمرو بن عقيل بن عامر بن جندلة بن جذيمة بن كعب بن سعد بن أسلم بن أوس مناة بن النمر بن قاسط بن ربيعة حليف لعبد الله بن جدعان التيمي تيم قريش ويكنى أبا يحيى وأمه سلمة بنت قعيد بن مهيص بن خزاعي بن مازن بن مالك بن عمرو بن تميم مات بالمدينة في شوال سنة ثمان وثلاثين كان رجلا أحمر شديد الحمرة ليس بالطويل ولا القصير وهو إلى القصر أقرب أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنا الحسن بن علي أنا أبو عمر بن حيوية أنا أحمد بن معروف نا الحسين بن الفهم نا محمد بن سعد ( 3 ) قال في الطبقة الأولى صهيب بن سنان بن مالك بن عبد عمرو بن عقيل بن جندلة بن جزيمة ( 4 ) وفي نسخة أخرى جذيمة بن كعب بن سعد بن أسلم بن أوس مناة بن النمر بن قاسط بن هنب بن أفصى بن دعمي بن جديلة بن أسد بن ربيعة بن نزار وأمه سلمى بنت قعيد بن مهيص بن خزاعي بن مازن بن مالك بن عمرو بن تميم وكان أبوه سنان بن مالك أو عمه عاملا لكسرى على الأبلة وكانت منازلهم بأرض الموصل ويقال كانوا في قرية على شط الفرات مما يلي الجزيرة والموصل فأغارت الروم على تلك الناحية فسبت صهيبا وهو غلام صغير فقال عمه
_________
( 1 ) الأبلة بلدة على شاطئ دجلة البصرة العظمى في زاوية الخليج الذي يدل إلى مدينة البصرة وهي أقدم من البصرة
( 2 ) الخبر برواية ابن أبي الدنيا ليس في الطبقات الكبرى المطبوع لابن سعد
( 3 ) طبقات ابن سعد 3 / 226 و 229
( 4 ) وهي رواية الطبقات المطبوع

(24/214)


* أنشد الله الغلام النميري ( 1 ) * دج وأهلي بالثني * قال والثني اسم القرية التي كانت أهله بها فنشأ صهيب بالروم فصار ألكن فابتاعته كلب منهم فقدمت به مكة فاشتراه عبد الله بن جدعان التيمي منهم فأعتقه فأقام معه بمكة إلى أن هلك عبد الله بن جدعان وبعث النبي ( صلى الله عليه و سلم ) لما أراد الله به من الكرامة ومن به عليه من الإسلام وأما أهل صهيب وولده فيقولون بل هرب من الروم حين بلغ وعقل قدم مكة فحالف عبد الله بن جدعان وأقام معه إلى أن هلك وكان صهيب رجل أحمر شديد الحمرة ليس بالطويل ولا بالقصير ( 2 ) وهو إلى القصر ( 3 ) أقرب وكان كثير شعر الرأس وكان يخضب بالحناء وشهد صهيب بدرا وأحدا والخندق والمشاهد كلها مع رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أخبرنا أبو محمد عبد الله بن علي بن الآبنوسي في كتابه وأخبرني أبو الفضل بن ناصر عنه أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو الحسين بن المظفر أنا أبو علي المدائني أنا أحمد بن عبد الله بن عبد الرحيم قال قال بعض من ينسبه صهيب بن سنان بن عمرو بن عقيل بن عارم بن جندلة بن جذيمة بن كعب بن سعد بن أسلم بن أوس بن مناة بن النمر بن قاسط بن هنب بن أفصى بن دعمي بن
جديلة بن أسد بن ربيعة بن نزار يكنى أبا يحيى يقال أن أمه من تميم يقال سلمى بنت الحارث يقال إنه توفي سنة ثمان وثلاثين أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي ثم حدثنا أبو الفضل بن ناصر أنا أحمد بن الحسن والمبارك بن عبد الجبار ومحمد بن علي واللفظ له قالوا أنا أبو أحمد زاد أحمد ومحمد بن الحسن قالا أنا أحمد بن عبدان أنا محمد بن سهل أنبأ محمد بن إسماعيل ( 4 ) قال صهيب بن سنان أبو يحيى مولى ابن ( 5 ) جدعان التيمي القرشي وهو من النمر بن قاسط من ربيعة بن نزار
_________
( 1 ) الطبقات : النمري
( 2 ) بالأصل : القصير والمثبت عن ابن سعد
( 3 ) ما بين معكوفتين زيادة عن ابن سعد
( 4 ) التاريخ الكبير 4 / 315
( 5 ) الزيادة عن البخاري

(24/215)


أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو بكر بن الطبري انا أبو الحسين بن الفضل أنا عبد الله بن جعفر نا يعقوب ( 1 ) قال وصهيب بن سنان يكنى أبا يحيى مولى ابن جدعان ويقال إنه من النمر بن قاسط أصابه سباء في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الحسين بن عبد الملك أنا أبو القاسم بن منده أنا أبو علي إجازة ح قال وأنا أبو طاهر بن سلمة أنا علي بن محمد قالا أنا أبو محمد بن أبي حاتم ( 2 ) قال صهيب بن سنان أبو يحيى مولى ابن جدعان التيمي وهو من النمر بن قاسط له صحبة روى عنه ابنه صيفي بن صهيب وابن عمر وسعيد بن المسيب سمعت أبي يقول ذلك أخبرنا أبو بكر محمد بن العباس أنا احمد بن منصور بن خلف أنا أبو سعيد بن حمدون أنا مكي بن عبدان قال سمعت مسلم بن الحجاج يقول أبو يحيى صهيب بن سنان مولى ابن جدعان وهو من النمر بن قاسط له صحبة قرأت على أبي الفضل بن ناصر عن جعفر بن يحيى أنا أبو نصر الوائلي أنا الخصيب بن عبد الله أخبرني عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن أخبرني أبي قال أبو يحيى صهيب بن سنان أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أحمد بن الحسن بن خيرون أنا عبد الملك بن محمد أنا أبو علي بن الصواف نا محمد بن عثمان بن أبي شيبة قال أبو يحيى صهيب بن سنان أخبرنا أبو الفتح الفقيه أنا أبو الفتح الفقيه أنا طاهر بن محمد بن سليمان ثنا علي بن إبراهيم بن أحمد ثنا يزيد بن محمد بن إياس قال سمعت محمد بن أحمد المقدمي يقول صهيب الرومي يكنى أبا يحيى أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو طاهر بن أبي الصقر أنا هبة الله بن
_________
( 1 ) المعرفة والتاريخ 3 / 168
( 2 ) الجرح والتعديل 4 / 444

(24/216)


إبراهيم بن عمر أنا أحمد بن محمد بن إسماعيل نا محمد بن أحمد بن حماد ( 1 ) قال أبو يحيى صهيب بن سنان أخبرنا أبو الفضل بن ناصر أنا أحمد بن علي بن عبيد الله و ( 2 ) المبارك بن عبد الجبار قالا أنبأ الحسين بن علي بن عبيد الله نا محمد بن إبراهيم الدارمي نا عبد الملك بن بدر بن الهيثم أنا أحمد بن هارون الحافظ قال في الطبقة الأولى من الأسماء المنفردة صهيب بن سنان بالشام قد وهم من وجهين قوله بالشام وعد هذا الاسم مفردا فقد سمي به جماعة أنبأنا أبو جعفر محمد بن أبي علي أنا أبو بكر الصفار أنا أحمد بن علي بن منجويه أنا أبو أحمد الحاكم قال أبو يحيى صهيب بن سنان بن مالك بن عبد عمرو بن تهليل بن عامر بن جديلة بن سعد بن خزيمة بن كعب بن منقذ بن العريان بن حي بن زيد مناه بن عامر بن الضحيان بن سعد بن الخزرج بن تيم الله بن النمر بن قاسط بن هنب بن أفصى بن دعمي بن جذيلة بن أسد بن ربيعة بن نزار ويقال ابن عمرو بن عقيل بن عامر بن جندلة بن خزيمة بن كعب بن منقذ بن العريان بن جبير بن زيد مناة بن عامر بن سعد بن الخزرج التيمي القرشي حليف عبد الله بن جدعان ويقال مولاه سبته الروم وهو صغير من الموصل فأعتقه النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وكناه أبا يحيى له صحبة منه عليه الصلاة و السلام مات بالمدينة وفي أهلها عداده أخبرنا أبو الفتح يوسف بن عبد الواحد أنا شجاع بن علي أنا أبو عبد الله بن منده قال صهيب بن سنان أبو يحيى مولى ابن جدعان التيمي وهو ابن سنان بن عبد عمرو بن طفيل بن عامر بن جندلة بن سعد بن خزيمة بن كعب بن سعد بن النمر بن قاسط كناه النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أبا يحيى وشهد بدرا وتوفي في سنة ثمان وثلاثين وهو ابن سبعين سنة وكان يخضب بالحناء روى عنه عبد الله بن عمر وجابر بن عبد الله ومن ولده حمزة وصيفي وسعد وعثمان وعبادة ( 3 ) وحبيب وصالح ومحمد
_________
( 1 ) الكنى والأسماء للدولابي 1 / 93
( 2 ) زيادة لازمة منا انظر المطبوعة عاصم عائذ ( الفهارس ) وانظر فيها صحفة 143
( 3 ) كذا ومر " وعباد " انظر تهذيب الكمال 9 / 141 وسير الأعلام 2 / 18

(24/217)


قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي نصر بن ماكولا ( 1 ) قال أما الرومي بالراء فهو صهيب بن سنان ( 2 ) الرومي له صحبة ورواية أخبرنا أبو السعود بن المجلي أنا محمد بن علي بن المهتدي أخبرنا أبو الحسين بن الفراء أنا أبي أبو يعلى قالا أنا أبو القاسم عبيد الله بن أحمد بن علي أنا أبو مخلد محمد بن مخلد بن حفص قال قرأت على علي بن عمرو الأنصاري حدثكم الهيثم بن عدي قال قال ابن عباس صهيب بن سنان يكنى أبا غسان وهذا غير محفوظ فقد أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو طاهر الخصيب أنا أبو القاسم عمر بن هبة الله بن إبراهيم بن عمر نا محمد بن أحمد بن إسماعيل نا محمد بن أحمد بن حماد ( 3 ) نا محمد بن منصور نا يعقوب بن محمد ثنا حصين بن حذيفة الصهيبي حدثني عمي عن سعيد بن المسيب عن صهيب قال قدمت على ( 4 ) النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال فقال لي يا أبا يحيى أخبرنا أبو بكر اللفتواني أنا أبو عمرو بن منده أنبأ الحسن بن محمد بن يوسف أنا أحمد بن محمد بن عمر أنا أبو بكر بن أبي الدنيا ( 5 ) نا محمد بن سعد نا محمد بن عمر نا عبد الملك بن سليمان عن عبد الله بن محمد بن عقيل عن ( 6 ) حمزة بن صهيب عن أبيه قال كناني رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أبا يحيى ( 7 ) وكذلك أنت كنيته في أحاديث متصلة به تأتي في مواضعها أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا إسماعيل بن مسعدة أنا حمزة بن
_________
( 1 ) الاكمال لابن ماكولا 3 / 370
( 2 ) عن الاكمال وبالأصل : يسار
( 3 ) الكنى والأسماء للدولابي 1 / 93 - 94
( 4 ) في الدولابي : على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم
( 5 ) الخبر برواية ابن أبي الدنيا فيس في الطبقات الكبرى المطبوع لابن سعد
( 6 ) بالأصل : " بن " خطأ والصواب ما أثبت انظر الحاشية التالية
( 7 ) الخبر في سير الأعلام 2 / 19 من طريق حمزة بن صهيب وانظر طبقات ابن سعد 3 / 227

(24/218)


يوسف أنا أبو أحمد بن عدي ( 1 ) نا علي بن سعيد الرازي نا يعقوب بن حميد بن كاسب نا يوسف بن محمد بن يزيد بن صيفي بن صهيب حدثني أبي عن أبيه عن جده صهيب قال صحبت النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قبل أن يوحى إليه وأخبرناه عاليا أبو بكر وجيه بن طاهر أنا أبو حامد الأزهري أنا أبو محمد المخلدي أنا أبو بكر محمد بن حمدون بن خالد نا أبو الزنباع روح بن الفرج نا يوسف بن عدي نا يوسف بن محمد بن يزيد بن صيفي بن صهيب عن أبيه عن جده عن صهيب قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليحب صهيبا حب الوالد لولده وقال صهيب صحبت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قبل أن يوحى إليه أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنا أبو الحسن بن علي أنا أبو عمر بن حيوية أنا أحمد بن معروف ثنا الحسين بن محمد بن عبد الرحمن الفقيه ثنا محمد بن سعد ( 2 ) أنا محمد بن عمر نا عبد الله بن أبي عبيدة بن محمد بن عمار بن ياسر عن أبيه قال قال عمار بن ياسر ( 3 ) : لقيت صهيب بن سنان على باب دار الأرقم ورسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فيها فقلت له ما تريد قال لي ما تريد أنت فقلت أردت أن أدخل على محمد فأسمع كلامه قال وأنا أريد ذلك فدخلنا عليه فعرض علينا الإسلام فأسلمنا ثم مكثنا ( 4 ) يوما على ذلك حتى أمسينا ثم خرجنا ونحن مستخفون فكان إسلام عمار وصهيب بعد بضعة وثلاثين رجلا أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور أنا أبو طاهر المخلص ( 5 ) نا أبو الحسين رضوان بن أحمد أنا أبو عمر العطاردي نا يونس بن بكير عن ابن إسحاق ( 6 ) قال في ذكر إسلام المهاجرين قال : ثم أسلم ناس من قبائل
_________
( 1 ) بالأصل : جدي خطأ والصواب ما أثبت وهو عبد الله بن عدي صاحب كتاب الكامل في ضعفاء الرجال
والخبر في كتابه 7 / 169 في ترجمة يوسف بن محمد بن يزيد بن صهيب ( كذا )
( 2 ) طبقات ابن سعد 3 / 227
( 3 ) في طبقات ابن سعد : حدثني عبد الله بن أبي عبيدة عن أبيه قال عمار بن ياسر
( 4 ) عن ابن سعد وبالأصل " حكينا "
( 5 ) بالأصل : " المخلصي " وقد مر
( 6 ) سيرة ابن إسحاق رقم 187 ص 125

(24/219)


العرب منهم صهيب بن سنان حليف بني تيم أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أحمد بن الحسين بن خيرون أنا أبو القاسم بن بشران أنا أبو علي بن الصواف نا محمد بن عثمان بن أبي شيبة نا أبي عن سفيان بن عيينة عن منصور عن مجاهد قال أول من أظهر الإسلام رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وأبو بكر وبلال وخباب وعمار وصهيب ( 1 )
أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو القاسم بن مسعدة أنا حمزة بن يوسف أنا أبو أحمد بن عدي ( 2 ) أنا النعمان بن أحمد الواسطي نا محمد بن عبادة ( 3 ) نا قرة بن عيسى نا يوسف بن إبراهيم عن أنس قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أنا سابق العرب وصهيب سابق الروم وسلمان سابق فارس وبلال سابق الحبشة أنبأنا أبو علي الحداد وجماعة قالوا أنا أبو بكر بن ريذة ثنا سليمان بن أحمد ( 4 ) نا محمد بن محمد الجذوعي القاضي نا عقبة بن مكرم العمي نا أبو بكر الحنفي نا فائد العطار عن ذكوان أبي صالح عن أم هانئ قالت قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) السباق أربعة أنا سابق العرب وسلمان سابق فارس وصهيب سابق الروم وبلال سابق الحبش أخبرنا أبو علي بن المقرئ في كتابه وحدثني عنه أبو مسعود الحاجي ثنا أبو نعيم نا سليمان ( 5 ) بن أحمد نا أيوب بن أبي سليمان أبو ميمون الصوري نا عطية بن بقية بن الوليد حدثني أبي نا محمد بن زياد قال سمعت أبا أمامة يقول سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول أنا سابق العرب إلى الجنة وصهيب سابق الروم إلى الجنة وبلال سابق الحبشة إلى الجنة ( 6 ) وسلمان سابق فارس إلى الجنة
_________
( 1 ) سير الأعلام 2 / 20 وانظر أسد الغابة 2 / 420
( 2 ) الحديث في الكامل لابن عدي 7 / 167 في ترجمة يوسف بن إبراهيم التميمي
( 3 ) في ابن عدي : محمد بن عباد
( 4 ) أخرجه الطبراني في الجامع الكبير 24 / 435 ( رقم 1062 )
( 5 ) بالأصل " سليم " خطأ والصواب ما أثبت وهو سليمان بن أحمد الطبراني صاحب المعجم الكبير وانظر الحديث فيه 8 / 111 رقم ( 7526 )
( 6 ) ما بين معكوفتين زيادة عن المعجم الكبير

(24/220)


أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنا الحسن بن علي أنا أبو عمر بن حيوية أنا أحمد بن معروف أنا الحسين بن الفهم نا محمد بن سعد ( 1 ) قال أنا إسماعيل بن إبراهيم عن ( 2 ) يونس عن الحسن قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) صهيب سابق الروم إلى الجنة ( 3 ) قال ونا محمد بن سعد ( 4 ) أنا محمد بن عمر ( 5 ) حدثني عثمان بن محمد عن ( 6 ) عبد الحكيم بن صهيب عن ( 6 ) عمر بن عبد الحكم ( 7 ) قال كان عمار بن ياسر يعذب حتى لا يدري ما يقول وكان صهيب يعذب حتى لا يدري ما يقول وكان أبو فكيهة ( 8 ) يعذب حتى لا يدري ما يقول وبلال وعامر بن فهيرة وقوم من المسلمين وفيهم نزلت هذه الآية " والذين هاجروا في الله من بعد ما فتنوا " ( 9 )
قال أنا محمد بن سعد ( 10 ) أنبأ جرير بن عبد الحميد عن منصور عن مجاهد قال أول من أظهر الإسلام سبعة رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وأبو بكر وبلال وخباب وصهيب وعمار وسمية أم عمار قال فأما رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فمنعه عمه وأما أبو بكر فمنعه قومه وأخذ الآخرون فألبسوهم أدراع الحديد ثم صهروهم في الشمس حتى بلغ الجهد منهم كل مبلغ فأعطوهم ما سألوا فجاء إلى كل رجل منهم قومه بأنطاع الأدم فيها الماء فألقوهم فيه وحملوا بجوانبه إلا بلالا فلما كان العشي جاء أبو جهل فجعل يشتم سمية ويرفث ثم طعنها فقتلها فهي أول ( 11 ) شهيد استشهد في الإسلام إلا
_________
( 1 ) طبقات ابن سعد 3 / 226
( 2 ) بالأصل : " بن " والصواب عن ابن سعد
( 3 ) قوله : " إلى الجنة " سقط من سعد
( 4 ) طبقات ابن سعد 3 / 248 في ترجمة عمار بن ياسر
( 5 ) عن ابن سعد وبالأصل : عمير
( 6 ) عن ابن سعد وبالأصل : عمير
( 7 ) في ابن سعد : عمر بن الحكم
( 8 ) بياض بالأصل والكلمة المستدركة عن ابن سعد
( 9 ) سورة النحل الآية : 110
( 10 ) طبقات ابن سعد 3 / 233 في ترجمة بلال بن رباح
( 11 ) الزيادة عن ابن سعد

(24/221)


بلال فإنه هانت عليه نفسه في الله حتى ملوه فجعلوا في عنقه حبلا ثم أمروا صبيانهم أن يشتدوا به بين أخشبي ( 1 ) مكة فجعل بلال يقول أحد أحد أنبأنا أبو سعد المطرز وأبو علي الحداد قالا أنا أبو نعيم الحافظ أنا إبراهيم بن عبد الله المقرئ نا أحمد بن فرج نا أبو عمرو الدوري نا محمد بن مروان عن الكلبي عن أبي صالح عن ابن ( 2 ) عباس في قوله عز و جل " ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضاة الله " ( 3 ) قال نزلت في صهيب وفي نفر من أصحابه أخذهم أهل مكة فعذبوهم ليردوهم إلى الشرك بالله منهم عمار وأمه سمية وأبوه ياسر وبلال وخباب وعابس مولى حويطب بن عبد العزى أخذهم المشركون فعذبوهم أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنا الحسن بن علي أنا أبو عمر بن حيوية أنا أحمد بن معروف أنا الحسين بن الفهم أنا محمد بن سعد ( 4 ) أنا محمد بن عمر نا معاوية بن عبد الرحمن بن أبي مزرد ( 5 ) عن يزيد بن رومان ( 6 ) عن عروة بن الزبير قال كان صهيب بن سنان من المستضعفين من المؤمنين الذين كانوا يعذبون في الله بمكة أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنا أبو علي بن المذهب أنا أحمد بن جعفر نا عبد الله بن أحمد ( 7 ) حدثني أبي نا أسباط نا أشعث عن كردوس عن ابن مسعود قال مر الملأ من قريش على رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وعنده خباب وصهيب وبلال وعمار فقالوا يا محمد أرضيت بهؤلاء فنزل فيهم القرآن " وأنذر به الذين يخافون أن يحشروا إلى ربهم " إلى قوله " والله أعلم بالظالمين " ( 8 )
أخبرناه أبو محمد الحسن بن أبي بكر أنا أبو عاصم بن أبي الفضل بن يحيى
_________
( 1 ) الأخشبان جبلا مكة أبو قبيس والاحمر ( انظر معجم البلدان )
( 2 ) بالأصل " أبي عباس " والصواب عن سير الأعلام 2 / 22
( 3 ) سورة البقرة الآية : 207 وبالأصل : " يشتري " والمثبت عن التنزيل الكريم
( 4 ) طبقات ابن سعد 3 / 227
( 5 ) عن ابن سعد وبالأصل : " مردان "
( 6 ) عن ابن سعد وبالأصل : مروان
( 7 ) مسند أحمد 2 / 100 ط دار الفكر ( رقم 3985 )
( 8 ) سورة الأنعام الآيتان : 51 و 52

(24/222)


أنا أبو محمد بن أبي شريح أنا محمد بن عقيل بن ( 1 ) الأزهر نا علي بن ( 2 ) نا أسباط نا أشعث عن كردوس عن ابن مسعود قال مر الملأ من قريش على النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وعنده خباب وصهيب وبلال وعمار فقالوا يا محمد رضيت بهؤلاء أتريد أن تكون تبعا لهؤلاء فنزلت " وأنذر به الذين يخافون أن يحشروا الى ربهم " إلى قوله " فتطردهم فتكون من الظالمين " أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم الفقيه أنبأ أبو نصر الحسين بن محمد بن طلاب أنا أبو بكر محمد بن أحمد بن عثمان أنبأ أبو بكر محمد بن بشير الزبيري العكبري ثنا أبو أمية نا أحمد بن المفضل الجعفري ثنا أسباط بن نصر الهمداني عن السدي عن أبي سعد الأزدي عن أبي الكنود عن خباب بن الأرت " ولا تطرد الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي يريدون وجهه " ( 3 ) قال جاء الأقرع بن حابس التميمي وعيينة بن حصن ( 4 ) الفزاري فوجدوا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) مع بلال وعمار وصهيب وخباب في أناس من الضعفاء من المؤمنين فلما رأوهم حوله حقروهم فأتوه فخلوا به وقالوا إنا نحب أن تجعل لنا منك مجلسا تعرف لنا به العرب فضلنا فإن وفود العرب تأتيك فنستحي أن ترانا قعودا مع هؤلاء عندك فإذا نحن جئناك فأقمهم عنا فإذا نحن فرغنا فاقعد معهم إن شئت قال نعم قالوا فاكتب لنا عليك كتابا فدعا بالصحيفة ليكتب لهم ودعا عليا ليكتب فلما أراد ذلك ونحن قعود في ناحية إذ نزل جبريل فقال " ولا تطرد الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي يريدون وجهه ما عليك من حسابهم من شئ " الآية ثم ذكر الأقرع وصاحبيه قال وكذا لقينا بعضهم ببعض الآية وقال " وإذا جاءك الذين يؤمنون بآياتنا فقل سلام عليكم " ( 5 ) الآية فرمى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) بالصحيفة ودعانا فأتيناه وهو يقول سلام عليكم فدنونا منه حتى وضعنا
_________
( 1 ) بالأصل " عن " خطأ والصواب ما أثبت انظر المطبوعة : عاصم - عائذ ( الفهارس ص 831 )
( 2 ) كذا بالأصل
ولعله : علي بن حرب انظر المطبوعة عاصم - عائذ ص 334
( 3 ) سورة الأنعام الآية : 52
( 4 ) بالأصل : حصين خطأ والصواب ما أثبت
( 5 ) سورة الأنعام الآية : 54

(24/223)


ركبنا على ركبته وكان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يجلس معنا فإذا أراد أن يقوم قام وتركنا فأنزل الله عز و جل " واصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي يريدون وجهه ولا تعد عيناك عنهم ( 1 ) " تقول وتجالس الأشراف " ولا تطع من أغفلنا قلبه عن ذكرنا واتبع هواه وكان أمره فرطا " ( 1 ) وأما الذي أغفل قلبه فهو عيينة والأقرع وأما فرط ضرب لهم مثلا رجلين ومثل الحياة الدنيا قال فكنا بعد ذلك نقعد مع النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فإذا بلغنا الساعة التي كنا نقوم فيها قمنا وتركناه حتى يقوم وإلا صبر أبدا حتى تقوم أخبرنا أبو عبد الله الحسين بن محمد بن عبد الوهاب المقرئ وأبو علي الحسن بن المظفر بن الحسن بن السبط وأم أبيها فاطمة بنت علي بن الحسين بن جدا قالوا أنا القاضي أبو الغنائم محمد بن علي ثم علي بن علي بن الحسن الدجاجي وأخبرنا أبو الفرج قوام بن زيد بن عيسى وأبو القاسم بن السمرقندي قالا أنا أحمد بن محمد بن النقور قالوا أنا أبو الحسن علي بن عمر بن محمد الحربي السكري ثنا أحمد بن الحسن بن هارون نا العلاء بن سالم نا قرة بن عيسى الواسطي نا أبو بكر الهذلي عن مالك بن أنس عن الزهري عن أبي سلمة بن عبد الرحمن قال جاء قيس بن مطاطية إلى حلقة فيها سلمان زاد ابن النقور الفارسي وقالا وصهيب الرومي وبلال الحبشي يقال هذا الأوس والخزرج قد قاموا بنصرة هذا الرجل فما بال هذا فقام إليه معاذ بن جبل فأخذ بتلبيبه ( 2 ) وقال ابن النقور ( 3 ) ثم أتى زاد النقور به وقالا النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فأخبره بمقالته فقام النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قائما يجر رداءه حتى دخل المسجد ثم نودي إلى الصلاة جامعة فقال أيها وقال النقور وقال يا أيها الناس إن الرب رب واحد والأب أب واحد وليست العربية تأخذكم من أب ولا أم وإنما هي لسان فمن تكلم بالعربية فهو عربي فقام معاذ بن جبل وهو آخذ بتلبيبته قال فما تأمر وقال ابن النقور تأمرنا بهذا المنافق يا رسول الله قال دعه إلى النار وكان قيس ممن ارتد فقتل في الردة وقال ابن النقور ممن ارتد في الردة فقتل وفي حديث المقرئ وفاطمة قرة بن سعيد وهو
_________
( 1 ) سورة الكهف الآية : 28
( 2 ) تقرأ بالأصل : " بتلبته "
( 3 ) رسمها بالأصل : " بنبته "

(24/224)


وهم والصواب ابن عيسى وكذا رواه أبو عبيد الصيرفي عن العلاء بن سالم أخبرنا بحديثه أبو القاسم علي بن إبراهيم نا أبو بكر أحمد بن علي بن ثابت أخبرني الحسن بن علي الجوهري أنا علي بن محمد بن أحمد بن لؤلؤ الوراق نا أبو عبيد محمد بن أحمد بن المؤمل الناقد نا العلاء بن سالم عن قرة بن عيسى نا أبو بكر الهذلي عن مالك بن أنس عن الزهري عن أبي سلمة بن عبد الرحمن قال جاء قيس بن مطاطية ( 1 ) إلى حلقة فيها سلمان الفارسي وصهيب الرومي وبلال الحبشي فقال هؤلاء الأوس والخزرج قاموا بنصرة هذا الرجل فما بال هؤلاء قال فقام معاذ فأخذ بتلبيبه حتى أتى به النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فأخبره بمقالته فقام رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) مغضبا يجر رداءه حتى دخل المسجد ثم نودي الصلاة جامعة فحمد الله وأثنى عليه ثم قال يا أيها الناس إن الرب رب واحد وإن الأب أب واحد وإن الدين دين واحد ألا وإن العربية ليست لكم بأب ولا أم إنما هي لسان فمن تكلم بالعربية فهو عربي فقال معاذ وهو آخذ بتلبيبه يا رسول الله ما تقول في هذا المنافق فقال دعه إلى النار قال فكان فيمن ارتد فقتل في الردة هذا حديث مرسل وهو مع إرساله غريب تفرد به أبو بكر سلمى بن عبد الله الهذلي البصري ولم يروه عنه إلا قرة أخبرنا أبو القاسم أيضا أنا رشأ بن نظيف أنا الحسن بن إسماعيل أنا أحمد بن مروان ثنا عبد الله بن روح المدائني نا شبابة نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد قال كان أشراف قريش يأتون النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وعنده بلال وسلمان وصهيب وغيرهم مثل ابن أم عبد وعمار وخباب فإذا أحاطوا به قالوا أشراف قريش بلال حبشي وسلمان فارسي وصهيب رومي فلو نحاهم لأتيناهم فأنزل الله عز و جل ( ولا تطرد الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي يريدون وجهه ) أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو القاسم بن البسري ( 2 ) وأحمد بن محمد بن إبراهيم القصاري وأبو محمد وأبو الغنائم ابنا أبي عثمان وعاصم بن
_________
( 1 ) بالأصل هنا " مطاطة " وقد مر قريبا صوابا
( 2 ) بالأصل : السري والصواب ما أثبت قياسا إلى سند مماثل

(24/225)


الحسن والحسين بن أحمد بن محمد بن طلحة قالوا أنا أبو عمر بن مهدي أنا أبو بكر محمد بن أحمد بن يعقوب بن شيبة نا جدي يعقوب نا يحيى بن أبي بكير نا شريك عن ليث عن مجاهد قوله " ما لنا لا نرى رجالا كنا نعدهم من الأشرار " ( 1 ) قال أبو جهل ما لنا لا نرى خبابا وصهيبا وعمارا اتخذناهم سخريا في الدنيا أمرهم ( 2 ) في النار فزاغت عنهم أبصارنا قال ونا جدي نا يحيى بن عبد الحميد نا يعقوب القمي عن حفص بن حميد عن شمر بن عطية في قوله " ما لنا لا نرى رجالا كنا نعدهم من الأشرار " قال قول أبي جهل في النار أين خباب أين بلال أين صهيب أين عمار بن ياسر قال وثنا جدي نا عثمان بن المبارك الأنباري قال سمعت سفيان بن عيينة يقول " ما لنا لا نرى رجالا كنا نعدهم من الأشرار " قال يقول أبو جهل أين بلال أين عمار أين صهيب أخبرنا أبو نصر أحمد بن عبد الله بن رضوان وأبو غالب بن البنا أبو علي بن السبط قالوا أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو بكر بن مالك نا بشر بن موسى الأسدي نا هوذة بن خليفة نا عوف عن أبي عثمان أن صهيبا حين أراد الهجرة إلى المدينة قال له أهل مكة أتيتنا ( 3 ) ها هنا صعلوكا حقيرا فتغير حالك عندنا وبلغت ما بلغت تنطلق بنفسك وما لك والله لا يكون ذاك قال أرأيتم إن تركت مالي أمخلون أنتم سبيلي قالوا نعم فخلع لهم ماله أجمع فبلغ ذلك النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فقال ربح صهيب ( 4 ) ربح صهيب رواه محمد بن سعد بن هوذة أخبرنا أبو عبد الله الفراوي أنبأ أبو بكر البيهقي ( 5 ) نا أبو عبد الله الحافظ
_________
( 1 ) سورة ص الآية : 62
( 2 ) كذا ولعله : أم هم في النار
( 3 ) عن ابن سعد 3 / 228 وبالأصل " أتينا "
( 4 ) الخبر في طبقات ابن سعد 3 / 227 - 228 ، ونقله الذهبي في سير الأعلام 2 / 22 من طريق عوف الأعرابي
( 5 ) الخبر في دلائل النبوة للبيهقي 2 / 522 وهو جزء من حديث أخرجه البخاري في كتاب الكفالة ( فتح الباري 4 / 475 ) وباختصار في سير الأعلام 2 / 22 - 23 من طريق يعقوب بن محمد الزهري

(24/226)


إملاء أنا أبو العباس إسماعيل بن عبد الله بن محمد بن ميكال أنا عبدان الأهوازي نا زيد بن الحريش ( 1 ) نا يعقوب بن محمد الزهري نا حصين بن حذيفة بن صيفي بن صهيب حدثني أبي وعمومتي عن سعيد بن المسيب عن صهيب قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أريت دار هجرتكم سبخة بين ظهراني حرة فإما أن تكون هجرا أو تكون يثرب قال وخرج رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إلى المدينة وخرج معه أبو بكر وكنت قد هممت بالخروج معه فصدني فتيان من قريش فجعلت ليلتي تلك أقوم لا أقعد فقال قد شغله الله عنكم ببطنه ولم أكن شاكيا فناموا يعني فخرجت فلحقني منهم بعدما سرت بريدا ليرودني فقلت لهم هل لكم أن أعطيكم أواق من الذهب وتخلون ( 2 ) سبيلي وتفون ( 3 ) لي ففعلوا فبعثهم إلى مكة فقلت احفروا تحت أسكفة الباب فإن تحتها الأواقي ( 4 ) واذهبوا إلى فلان فخذوا الحلتين وخرجت حتى قدمت على رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قباء قبل أن يتحول منها فلما رآني قال يا أبا يحيى ربح البيع ثلاثا فقلت يا رسول الله ما سبقني إليك أحد وما أخبرك إلا جبريل أنبأنا أبو علي الحداد وجماعة قالوا أنا أبو بكر بن ريذة أنبأ سليمان بن أحمد ( 5 ) نا محمد بن إبراهيم بن نصر بن شبيب الأصبهاني نا هارون بن عبد الله الحمال ( 6 ) نا محمد بن الحسن بن زبالة حدثني علي بن عبد الحميد بن زياد بن صيفي بن صهيب عن أبيه عن جده عن صهيب أن المشركين لما أطافوا برسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فأقبلوا على الغار وأدبروا قال واصهيباه ولا صهيب لي فلما أراد رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) الخروج بعث أبا بكر مرتين أو ثلاثا إلى صهيب فوجده يصلي فقال أبو بكر للنبي ( صلى الله عليه و سلم ) وجدته يصلي فكرهت أن أقطع عليه صلاته فقال أصبت وخرجا ( 7 ) من ليلتهما فلما أصبح وخرج حتى أتى أم رومان زوجة أبي
_________
( 1 ) عن البيهقي وبالأصل : الحريس بالسين المهملة
( 2 ) بالأصل : " وتخلوني " والمثبت عن البيهقي
( 3 ) عن البيهقي وبالأصل : وتونقون
( 4 ) بالأصل : الأوراق
( 5 ) الحديث أخرجه الطبراني في المعجم الكبير 8 / 36 - 37
( 6 ) بالأصل " الجمال " خطأ والصواب عن المعجم الكبير انظر ترجمته في سير الأعلام 12 / 115
( 7 ) بالأصل : وخرج والمثبت عن المعجم الكبير

(24/227)


بكر فقالت ألا أراك ها هنا وقد خرج أخواك ووضعا لك شيئا من زادهما قال صهيب فخرجت حتى دخلت على زوجتي أم عمر فأخذت سيفي وجعبتي وقوسي حتى أقدم على رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) المدينة فأجده ( 1 ) وأبا ( 2 ) بكر جالسين فلما رآني أبو بكر قام إلي فبشرني بالآية التي نزلت في وأخذ بيدي فلمته بعض اللائمة فاعتذر وربحني رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقال ربح البيع أبا يحيى أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنا الحسن بن علي أنا أبو عمر بن حيوية أنا أحمد بن معروف نا الحسين بن الفهم نا محمد بن سعد ( 3 ) نا عفان بن مسلم وسليمان بن حرب وموسى بن إسماعيل قالوا حدثنا حماد بن سلمة أخبرني علي بن زيد عن سعيد بن المسيب قال أقبل صهيب مهاجرا نحو المدينة واتبعه نفر من قريش فنزل عن راحلته وانتشل ما في كنانته ثم قال يا معشر قريش لقد علمتم أني من أرماكم رجلا وأيم الله لا تصلون إلي حتى أرمي بكل سهم معي في كنانتي ثم أضربكم بسيفي ما بقي في يدي منه شئ فافعلوا ما شئتم وإن شئتم دللتكم على ما لي وخليتم سبيلي قالوا نعم ففعل فلما قدم على النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال ربح البيع أبا يحيى ربح البيع أبا يحيى ربح البيع قال ونزلت " ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضاة الله والله رؤوف بالعباد " ( 4 ) أخبرنا أبو غالب وأبو عبد الله ابنا البنا قالا أنا أبو الحسين بن الآبنوسي أنا أحمد بن عبيد بن الفضل إجازة ثنا محمد بن الحسين ح وقرأت على أبي غالب بن البنا عن عبد الملك بن عمر بن خلف الرزاز أنا عمر ( 5 ) بن أحمد بن شاهين نا الحسين بن أحمد بن صدقة الفرائضي قالا نا أبو بكر بن أبي خيثمة نا أبو سلمة وفي رواية الفرائضي نا موسى بن إسماعيل نا حماد بن سلمة عن علي بن زيد عن سعيد بن المسيب
_________
( 1 ) بالأصل : فأخذه والمثبت عن الطبراني
( 2 ) عن الطبراني وبالأصل : " وأبو "
( 3 ) طبقات ابن سعد 3 / 228
( 4 ) سورة البقرة الآية : 207
( 5 ) قوله : أنا عمر " مكررة بالأصل

(24/228)


أن صهيبا أقبل مهاجرا نحو النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وتبعه نفر من قريش مشركون فنزل فانتبل كنانته فقال قد علمتم يا معشر قريش أني أرماكم رجلا بسهم وأيم الله لا تصلون إلي حتى أرميكم بكل سهم في كنانتي ثم أضربكم بسيفي ما بقي في يدي منه شئ ثم شأنكم بعد ذلك وقال إن شئتم دللتكم قالوا فدلنا على مالك بمكة ونخلي عنك ( 1 ) فتعاهدوا على ذلك فدلهم وأنزل الله عز و جل على رسوله القرآن " ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضاة الله والله رؤوف بالعباد " حتى فرغ من الآية فلما رآني النبي ( صلى الله عليه و سلم ) صهيبا ( 2 ) قال ربح البيع أبا يحيى ربح البيع أبا يحيى ربح البيع أبا يحيى وقرأ عليه القرآن أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الفضل بن البقال أنا أبو الحسين بن بشران أنا عثمان بن أحمد نا حنبل بن إسحاق نا حجاج بن المنهال ثنا حماد بن سلمة عن ( 3 ) علي بن زيد عن سعيد بن المسيب قال أقبل صهيب ( 4 ) مهاجرا فلما رآه رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال ربح البيع أبا يحيى أخبرنا أبو علي الحداد وجماعة في كتبهم قالوا أنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن إبراهيم نا سليمان بن أحمد بن أيوب ( 5 ) نا علي بن المبارك الصغاني ( 6 ) نا زيد بن المبارك نا محمد بن ثور عن ابن جريج في قوله " ومن الناس من يشري نفسه " نزلت في صهيب بن سنان وأبي ذر وان الذي أدرك صهيبا بطريق المدينة قنفذ بن عمير بن جذعان قال ( 7 ) : ثنا محمد بن ثور عن ابن جريج قال زعم عكرمة مولى ابن عباس أن صهيبا افتدى من أهله بماله ثم خرج مهاجرا فأدركوه بالطريق فخرج لهم مما بقي من ماله
_________
( 1 ) بالأصل : ويحلى عنه
( 2 ) كذا بالأصل : ولعله : " فلما رأى النبي صلى الله عليه وآله وسلم صهيبا "
( 3 ) بالأصل : " بن " خطأ
( 4 ) بالأصل : صهيبا
( 5 ) أخرجه الطبراني في المعجم الكبير 8 / 29 رقم 7289
( 6 ) الطبراني : الصنعاني
( 7 ) المعجم الكبير رقم 7290

(24/229)


أخبرنا أبو غالب وأبو عبد الله ابنا البنا قالا أنا أبو الحسين بن الآبنوسي أنا أحمد بن عبيد بن الفضل إجازة نا محمد بن الحسين أنا أبو بكر بن أبي خيثمة قال وأخبرني مصعب بن عبد الله قال هرب صهيب من الروم ومعه مال كثير فنزل بمكة فعاقد عبد الله بن جدعان وحالفه وإنما أخذت الروم صهيبا من نينوى فلما هاجر إلى المدينة لحق صهيب فقالت له قريش لا تفجعنا بأهلك ومالك قال فدفع إليهم ماله قال فقال له النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ربح البيع قال وأنزل الله في أمره " ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضاة الله " وأخوه مالك بن سنان أخبرنا أبو بكر الأنصاري أبو محمد الجوهري أنا أبو عمر بن حيوية أنا أحمد بن معروف أنا الحسين بن الفهم نا محمد بن سعد ( 1 ) أنا محمد بن عمر حدثني عبد الله بن جعفر عن عبد الحكيم بن صهيب عن عمر بن الحكم قال قدم صهيب على رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وهو بقباء ومعه أبو بكر وعمر وبين أيديهم رطب قد جاءهم به كلثوم بن الهدم أمهات جرادين وصهيب قد رمد بالطريق وأصابته مجاعة شديدة فوقع في الرطب فقال عمر يا رسول الله ألا ترى إلى صهيب يأكل الرطب وهو رمد فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) تأكل الرطب وأنت رمد فقال صهيب إنما آكله بشق عيني الصحيحة فتبسم رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وجعل صهيب يقول لأبي بكر وعدتني أن نصطحب فخرجت وتركتني ويقول وعدتني يا رسول الله أن تصاحبني فانطلقت وتركتني فأخذتني قريش فحبسوني فاشتريت أهلي بمالي فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ربح البيع فأنزل الله عز و جل " ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضاة الله " وقال صهيب يا رسول الله ما تزودت إلا مدا من دقيق عجنته بالأبواء حتى قدمت عليك أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم أنا رشأ بن نظيف المعدل أنا أبو مسلم محمد بن أحمد بن علي الكاتب أنا يوسف بن يعقوب بن إسحاق الكاتب نا الزبير بن بكار ( 2 ) حدثني إسحاق بن جعفر ح وأخبرنا أبو بكر محمد بن الحسين وأبو القاسم بن السمرقندي وأبو الدر
_________
( 1 ) قوله : " نا محمد بن سعد " مكرر بالأصل والخبر في طبقات ابن سعد 3 / 228 - 229 ونقله الذهبي في سير الأعلام 2 / 24 من طريق عبد الحكيم بن صهيب
( 2 ) بالأصل : بكير وسيرد في السند التالي صوابا

(24/230)


ياقوت بن عبد الله قالوا أنا أبو محمد الصريفيني زاد ابن السمرقندي وأبو الحسين بن النقور قالا أنا أبو طاهر المخلص أنا أحمد بن سليمان بن داود الطوسي نا أبو عبد الله الزبير بن بكار الزبيري حدثني إسحاق بن جعفر عن ( 1 ) محمد بن علي بن الحسين عن ( 1 ) عبد الله بن جعفر حدثني عبد الحكيم بن صهيب عن عمر بن الحكم عن صهيب قال قدمت على رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وهو بقباء ومعه أبو بكر وعمر وبين أيديهم رطب وقد رمدت في الطريق وأصابتني مجاعة شديدة فوقعت في الطريق في الرطب فقال عمر يا رسول الله ألا ترى صهيبا يأكل الرطب وأنت أرمد قال صهيب يا رسول الله إنما آكل بشق عيني هذه الصحيحة فتبسم رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال أبو بكر الخطيب غريب من حديث عمر بن الحكم بن ثوبان عن صهيب أخبرنا أبو سهل محمد بن إبراهيم الرازي أنا جعفر بن عبد الله أنا محمد بن هارون نا محمد بن إسحاق نا هاشم بن القاسم نا عبد الله بن المبارك نا عبد الحميد بن صيفي عن أبيه عن جده أن صهيبا قال قدمت على النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وبين يديه تمر وخبز فقال ادن فكل قال فدنوت فأخذت تمرا فأكلته فقال تأكل تمرا وبك رمد فقال يا رسول الله إنما أمضغ بناحية أخرى قال فتبسم رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أخبرنا أبو بكر المزرقي ( 2 ) وأبو القاسم بن السمرقندي وأبو الدر ياقوت عبد الله قالوا أنا أبو محمد الصريفيني زاد ابن السمرقندي وأبو الحسين ( 3 ) بن النقور قالا أنا أبو طاهر الذهبي أنا أبو عبد الله الطوسي نا الزبير بن بكار حدثني إبراهيم بن حمزة عن يوسف بن محمد الصهيبي عن أبيه قال قدم صهيب من مكة فنزل على النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فدخل عليه النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وهو يشتكي عينيه وهو يأكل تمرا فقال يا صهيب تأكل وفي حديث ابن النقور أتأكل التمر
_________
( 1 ) بالأصل : " بن "
( 2 ) بالأصل : " المزرقي خطأ والصواب ما أثبت وقد مر كثيرا
( 3 ) بالأصل : " أبو الحسن " خطأ وقد مر قريبا وانظر المطبوعة : عاصم - ص 10 ، والفهاس ص 679

(24/231)


على عينك فقال إنما آكل من الشق الصحيح فضحك رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) حتى بدت نواجذه قال وثنا الزبير حدثني ذؤيب بن عمامة ( 1 ) عن الواقدي حدثني عبيد الله بن إسحاق عن أبيه عن صهيب عن أبيه قال رمدت فأتى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وفي حديث ابن النقور وأتى النبي ( صلى الله عليه و سلم ) بتمر فجعلت آكل مع النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فقال عمر يا رسول الله ألا ترى إلى صهيب يأكل تمرا وهو أرمد قال فقلت يا رسول الله إنما آكل بشق عيني هذه الصحيحة فضحك النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنا الحسن بن علي أنا أبو عمر بن حيوية أنا أحمد بن معروف نا الحسين بن الفهم ثنا محمد بن سعد ( 2 ) أنا محمد بن عمر حدثني عاصم بن سويد من بني عمرو بن عوف بن محمد بن عمارة بن خزيمة بن ثابت قال قدم آخر الناس في الهجرة إلى المدينة علي وصهيب بن سنان وذلك النصف من شهر ربيع الأول ورسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) بقباء لم يرم بعد قرأنا على أبي عبد الله بن البنا عن محمد بن محمد بن مخلد أنا علي بن محمد بن خزفة ( 3 ) نا محمد بن الحسين نا ابن أبي خيثمة نا إبراهيم بن المنذر الحزامي نا يوسف بن محمد بن يزيد بن صيفي صهيب حدثني أبي عن أبيه عن جده قال قال صهيب والله ما جعلت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) بيني وبين العدو قط ما كنت إلا ( 4 ) أمامه أو عن يمينه أو عن شماله أنبأنا أبو علي الحداد نا أبو نعيم الحافظ ( 5 ) أنا محمد بن أحمد بن الحسن نا بشر بن موسى نا عبد الله بن الزبير الحميدي ح قال ونا سليمان بن أحمد نا محمد بن إبراهيم بن نصر نا هارون بن عبد الله الحمال نا محمد بن الحسن المخزومي قالا ثنا علي بن عبد الحميد بن
_________
( 1 ) كذا
( 2 ) الخبر في طبقات ابن سعد 3 / 228
( 3 ) مهملة بالأصل بدون نقط والصواب ما أثبت وضبط انظر تبصير المنتبه
( 4 ) بالأصل : " لا "
( 5 ) الخبر في حلية الأولياء 1 / 151 والمعجم الكبير للطبراني 8 / 37 رقم 7309

(24/232)


زياد بن صيفي بن صهيب عن أبيه عن جده عن صهيب قال لم يشهد رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) مشهدا قط إلا كنت حاضره ولم ( 1 ) يسر سرية قط إلا كنت حاضرها ولا غزا غزاة قط أول الزمان وآخره إلا كنت فيها عن يمينه أو شماله وما خافوا أمامهم قط إلا كنت أمامهم ولا ما وراءهم إلا كنت وراءهم وما جعلت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) بيني وبين العدو قط حتى توفي رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) السند لمحمد بن الحسن وهو أتم حدثنا أبو الحسن علي بن المسلم لفظا وأبو القاسم بن عبدان قراءة قالا أنا أبو القاسم بن أبي العلاء أنبأ أبو محمد بن أبي نصر أنبأ علي بن يعقوب بن إبراهيم نا محمد بن عابذ القرشي أخبرني الوليد عن ابن لهيعة عن أبي الأسود عن عروة في تسمية من شهد بدرا من بني تيم صهيب بن سنان ويزعمون أنه من النمر بن قاسط أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور أنا عيسى بن علي نا عبد الله بن محمد حدثني هارون بن موسى الفروي نا ابن فليح عن موسى بن عقبة عن الزهري فيمن شهد بدرا مع رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) صهيب بن سنان وهو من النمر بن قاسط أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني نا أبو بكر الخطيب أنا محمد بن الحسين القطان أنا محمد بن عبد الله بن عتاب أنا القاسم بن عبد الله بن المغيرة نا إسماعيل بن أبي يونس ( 2 ) نا إسماعيل بن إبراهيم بن عقبة عن عمه موسى بن عقبة قال في تسمية من شهد بدرا من بني تيم صهيب بن سنان وهو من النمر بن قاسط أخبرتنا أم البهاء فاطمة بنت محمد قالت أنا أبو طاهر أحمد بن محمود أنا أبو بكر بن المقرئ نا أبو الطيب محمد بن جعفر الزراد المنبجي نا عبيد الله بن سعد بن إبراهيم الزهري نا عمي عن أبيه عن ابن إسحاق قال في تسمية من شهد بدرا من المسلمين من قريش من بني زهرة ومن حلفائهم صهيب بن سنان بن عبد عمرو بن
_________
( 1 ) عن المصدرين السابقين وبالأصل : يسير
( 2 ) كذا بالأصل ولم أجده ولعل الصواب " بن أبي أويس " انظر ترجمته في تهذيب الكمال 2 / 187 وفيه أنه يروي عن إسماعيل بن إبراهيم بن عقبة

(24/233)


عقيل بن عامر بن جندلة بن سعد بن خزيمة بن كعب بن سعد أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين أنا عيسى أنا عبد الله بن محمد حدثني ابن الأموي حدثني أبي نا ابن إسحاق فيمن شهد بدرا مع النبي ( صلى الله عليه و سلم ) صهيب بن سنان من النمر بن قاسط وقتل صهيب يوم بدر عثمان بن مالك بن عبيد الله بن عثمان من بني عبد الدار بن قصي ( 1 )
وقال موسى بن عقبة عن الزهري عثمان بن مالك من بني تيم بن مرة قتله صهيب بن سنان أخبرنا أبو القاسم أيضا أنا أبو الحسين بن النقور أنا أبو طاهر المخلص أنا رضوان بن أحمد أنا أحمد بن عبد الجبار نا يونس بن بكير عن ابن إسحاق في تسمية من شهد بدرا من بني تيم صهيب بن سنان أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي الحاسب أنا الحسن بن علي أنا محمد بن العباس أنا أبو القاسم بن أبي حية أنا أبو عبد الله البلخي أنا أبو عبد الله الواقدي ( 2 ) قال في تسمية من شهد بدرا من بني تيم صهيب بن سنان أخبرنا أبو البركات عبد الوهاب بن المبارك أنا قاضي القضاة أبو بكر محمد بن المظفر ( 3 ) أحمد القطيعي أنا أبو يعقوب يوسف بن أحمد بن الدخيل نا أبو جعفر محمد بن عمرو العقيلي ( 4 ) نا بشر بن موسى قال حدثنا الحميدي ( 5 ) نا علي بن عبد الحميد بن زياد بن صيفي حدثني أبي عن أبيه عن جده عن صهيب أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال لا تبغضوا صهيبا [ * * * * * ] أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا إسماعيل بن مسعدة أنا حمزة بن يوسف أنا أبو أحمد بن عدي ( 6 ) نا الفضل بن عبد الله بن ( 7 ) مخلد نا أبو زرعة الرازي نا
_________
( 1 ) انظر سيرة ابن هشام 2 / 338 و 368
( 2 ) مغازي الواقدي 1 / 155
( 3 ) بياض بالأصل
( 4 ) الخبر في الضعفاء الكبير للعقيلي 3 / 47 في ترجمة عبد الحميد بن زياد بن صيفي بن صهيب
( 5 ) بياض بالأصل وما بين معكوفتين زيادة استدركت عن الضعفاء الكبير للعقيلي
( 6 ) الخبر في الكامل لابن عدي 7 / 169 - 170 في ترجمة يوسف بن محمد بن يزيد بن صهيب بن سنان
( 7 ) بالأصل " نا " والصواب عن ابن عدي وانظر ترجمته في سير الأعلام 13 / 573 ونقله الذهبي في سير الأعلام 2 / 24 من طريق أبي زرعة

(24/234)


يونس بن عدي أنا يوسف بن محمد بن يزيد بن صيفي بن صهيب عن أبيه عن جده عن أبي جده ( 1 ) عن صهيب قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليحب صهيبا حب الوالدة لولدها أخبرناه عاليا أبو بكر وجيه بن طاهر أنا أبو حامد الأزهري أنا أبو محمد المخلدي أنا أبو بكر محمد بن حمدون بن خالد نا أبو الزنباع روح بن الفرج نا يوسف بن عدي حدثني يوسف بن محمد بن يزيد بن صيفي بن صهيب عن أبيه عن جده عن أبي جده عن صهيب قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أحبوا صهيبا حب الوالدة لولدها قال ونا يوسف بن محمد بن يزيد بن صيفي عن أبيه عن أبيه ( 2 ) عن أبي جده عن صهيب قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليحب صهيبا حب الوالدة والدها ( 3 ) قال صهيب صحبت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قبل أن يوحى إليه أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنا أبو علي بن المذهب أنا أبو بكر بن حمدان نا عبد الله بن أحمد ( 4 ) حدثني أبي نا مهني بن عبد الحميد أبو شبل وحسن يعني ابن موسى قالا نا حماد بن سلمة المعني عن ثابت عن معاوية بن قرة عن عائد بن عمرو أن سلمان وصهيبا وبلالا كانوا ( 5 ) قعودا في أناس فمر بهم أبو سفيان بن حرب فقالوا ما أخذت سيوف الله تبارك وتعالى من عدو الله أخذها ( 6 ) بعد فقال أبو بكر أتقولون هذا لشيخ قريش وسيدها قال فأخبر بذلك النبي ( صلى الله عليه و سلم ) يا أبا بكر لعلك أغضبتهم فلئن كنت أغضبتهم لقد أغضبت الله تبارك وتعالى فرجع إليهم فقال أي إخواننا لعلكم غضبتم فقالوا لا يا أبا بكر يغفر الله لك قال ونا عبد الله بن أحمد قال حدثنا هدبة نا حماد بن سلمة مثله بإسناده
_________
( 1 ) في ابن عدي : أبي حزم
( 2 ) بالأصل : " أبوه " ومر : عن أبيه عن جده عن أبي جده
( 3 ) كذا ومر : ولدها
4 - ( ) مسند الإمام أحمد ط دار الفكر 7 / 361 رقم ( 20665 )
( 5 ) عن المسند وبالأصل : كان
( 6 ) بالأصل : " ما أخذها " والمثبت عن المسند

(24/235)


أنبأنا أبو علي الحداد وجماعة قالوا أنا أبو بكر بن ريذة أنا سليمان بن أحمد ( 1 ) نا محمد بن إبراهيم بن شبيب الأصبهاني نا هارون بن عبد الله الحمال ( 2 ) نا محمد بن الحسن بن زبالة المخزومي حدثني علي بن عبد الحميد بن زياد بن صيفي بن صهيب عن أبيه عن جده عن صهيب أن أبا بكر مر بأسير له يستأمن له من رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وصهيب جالس في المسجد فقال لأبي بكر من هذا معك قال أسير لي من المشركين استأمن له من رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقال صهيب لقد كان في عنق هذا موضع السيف فغضب أبو بكر فرآه النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فقال ما لي أراك غضبانا فقال مررت بأسيري هذا على صهيب فقال لقد كان في رقبة هذا موضع السيف فقال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فعلك آذيته فقال لا والله فقال لو آذيته لآذيت الله ورسوله أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنا الحسن بن علي أنا أبو عمر بن حيوية أنا أحمد بن معروف أنا الحسين بن الفهم نا محمد بن سعد ( 3 ) أنا سليمان بن حرب نا جرير بن حازم عن يعلى بن حكيم عن سليمان بن أبي عبد الله قال كان صهيب يقول هلموا نحدثكم عن مغازينا فأما أن أقول قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فلا أخبرناه عاليا أبو المعالي محمد بن إسماعيل أنبأ أحمد بن الحسين أنبأ أبو الحسن علي بن أحمد بن عبدان أنا أحمد بن عبيد الصفار نا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا عفان نا جرير عن يعلى بن حكيم عن سليمان بن عبد الله قال سمعت صهيبا قال والله لا أحدثكم تعمدا أقول قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ولكن تعالوا أحدثكم عن مغازيه ما شهدت وما رأيت أما أن أقول قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فلا أخبرتنا أم المجتبى فاطمة بنت ناصر أنا إبراهيم بن منصور أنا أبو بكر بن المقرئ أنا أبو يعلى نا الحسن بن عمر بن شقيق بن أسماء الحرمي نا جعفر بن سليمان عن ( 4 ) عمرو بن دينار قال
_________
( 1 ) أخرجه الطبراني في المعجم الكبير 8 / 36 رقم 7307
( 2 ) بالأصل : " الجمال " خطأ
( 3 ) طبقات ابن سعد 3 / 229
( 4 ) بالأصل : " بن "

(24/236)


حدثني بعض ولد صهيب أنهم قالوا لأبيهم ما لك لا تحدثنا كما يحدث أصحاب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال أما أني قد سمعت كما سمعوا ولكن يمنعني من الحديث حديث سمعته من رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول من كذب علي متعمدا فليتبوأ مقعده من النار ولكن سأحدثكم بحديث حفظه قلبي ووعاء سمعي سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول أيما رجل تزوج امرأة ومن نيته أن يذهب بصداقها فهو زان حتى يموت وإيما رجل بايع رجلا بيعا ومن نيته أن يذهب بحقه فهو خائن حتى يموت سماه غير صيفي بن صهيب أخبرناه أبو محمد الحسن بن أبي بكر بن أبي الرضا أنا أبو عاصم الفضل بن يحيى بن الفضيلي أنا أبو محمد بن أبي شريح أنا محمد بن عقيل بن الأزهر نا أبو عبد الله الوراق نا سيار بن حاتم نا جعفر بن سليمان نا عمرو بن دينار قهرمان آل الزبير نا صيفي بن صهيب قال قلنا لابينا صهيب يا أبانا لم لا تحدثنا عن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) كما يحدث أصحاب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال أما اني قد سمعت كما سمعوا ولكن يمنعني من الحديث عنه أني سمعته يقول من كذب علي متعمدا كلف يوم القيامة أن يعقد طرفي شعيرة ( 1 ) ولن يقدر على ذلك وسمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول من تزوج امرأة ومن نيته أن يذهب بصداقها ألقى الله عز و جل زانيا ( 2 ) حتى يتوب وسمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من أدان بدين وهو يريد أن لا يفي به لقي الله عز و جل سارقا حتى يتوب أخبرنا أبو منصور محمود بن أحمد بن عبد المنعم أنا شجاع وأحمد ابنا علي بن شجاع وأبو عيسى عبد الرحمن بن محمد بن عبد الرحمن بن زياد وأبو بكر محمد بن أحمد بن محمد بن الحسن بن ماجه ح وأخبرنا أبو الفضل عبيد الله بن محمد بن إبراهيم بن سعدويه أنا أبو الفضل المطهر بن عبد الواحد البزاني ( 3 ) وأبو عيسى بن زياد وأبو بكر بن ماجه
_________
( 1 ) كذا بالأصل
( 2 ) سقطت من الأصل واستدركت عن هامشه وبجانبها كلمة صح
( 3 ) بالأصل : " البراني " والصواب ما أثبت وضبط انظر ترجمته في سير الأعلام 18 / 549

(24/237)


ح وأخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن محمد بن الفضل وأبو القاسم رستم بن محمد بن أبي عيسى بن زياد وأبو جعفر محمد بن غانم بن أبي نصر الشرابي وأبو المظفر بندار بن أبي زرعة بن بندار البيع قالوا أنا أبو عيسى بن زياد ح وأخبرنا أبو العباس أحمد بن سلامة بن عبيد الله الفقيه وأبو الوفاء عبد الله بن محمد بن عبد الله الدشتي وأبو عبد الله محمد بن حمد بن أحمد النجار وأبو نصر فادشاه بن أحمد بن نصر بن علي بن الحسين بن فادشاه وأبو عبد الله الحسين بن حمد بن عمرويه وأبو سعيد شيبان بن عبد الله بن شيبان وأبو ( 1 ) بكر ( 2 ) محمد بن إبراهيم بن محمد الصالحاني وأبو نصر الحسين بن رجاء بن محمد بن سليم وأبو عبد الله ظفر بن إسماعيل بن الحسين النجاد وأبو المناقب ناصر بن حمزة بن ناصر بن طباطبا وأبو مسلم حبيب بن وكيع بن عبد الرزاق بن عبد الكريم الحسناباذ روام الكرام صنو بنت حمد بن محمد الطويل قالوا أنا أبو بكر بن ماجه ح وأخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنا أبو الحسن عبيد الله بن محمد بن منده ح وأخبرنا أبو غالب محمد بن الحسن الماوردي أنا أبو الفضل المطهر بن عبد الواحد البزاني ( 3 )
ح وأخبرنا أبو الحسن معمر بن إسماعيل بن محمد بن محمد بن عبد الوهاب الصدوقي أنا شجاع بن علي بن شجاع وأنا حاضر قالوا أنا أبو جعفر أحمد بن محمد بن المرزبان بن أد بن حسيس الأبهري ( 4 ) نا أبو جعفر محمد بن إبراهيم بن يحيى الحزوري نا محمد بن سليمان لوين نا عبيد الله بن عمرو عن عبد الله بن محمد بن عقيل عن حمزة بن صهيب عن أبيه قال قال عمر لصهيب أي رجل أنت لولا خصال ثلاث فيك قال وما هن قال
_________
( 1 ) فوق اللفظة حرف " ح "
( 2 ) بالأصل : " عبد والمثبت عن فهارس المطبوعة المجلدة العاشرة الفهارس ص 54
والصالحاني نسبة إلى صالحان محلة كبيرة بأصبهان ( الأنساب )
( 3 ) بالأصل : " البراني " والصواب ما أثبت وضبط انظر ترجمته في سير الأعلام 18 / 549
( 4 ) ترجمته في سير الأعلام 16 / 555 والعبر 2 / 184

(24/238)


أكتنيت وليس لك ولد وانتميت إلى العرب وأنت من الروم وفيك سرف من الطعام قال أما قولك اكتنيت ولم يولد لك فإن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) كناني أبا يحيى وأما قولك انتميت إلى العرب وأنت من الروم فإني رجل من النمر بن قاسط سبتني الروم من الموصل بعد إذ أنا غلام قد عرفت نسبي وأما قولك فيك سرف في الطعام فإني سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) خياركم من أطعم الطعام ( 1 ) أخبرناه أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور وأبو القاسم بن البسري وأبو نصر الزينبي ح وأخبرنا أبو الفضل بن ناصر أنا أبو القاسم بن البسري قالوا أنا أبو طاهر المخلص أنا أبو القاسم البغوي ح وأخبرتنا أم المجتبى العلوية قالت أخبرنا إبراهيم بن منصور أنا أبو بكر بن المقرئ أنا أبو يعلى الموصلي قالا أنا أبو طالب عبد الجبار بن عاصم حدثني عبيد الله بن عمر الدورقي عن عبد الله بن محمد بن عقيل عن حمزة بن صهيب عن أبيه عن عمر بن الخطاب أنه قال زاد البغوي لصهيب وقالا نا صهيب وزاد البغوي إنك وقال لولا خصال فيك ثلاثة ( 2 ) قال وما هن قال اكتنيت وليس لك ولد وانتميت إلى العرب وأنت رجل من الروم وفيك سرف في الطعام أو قال البغوي فقال يا أمير المؤمنين أما قولك اكتنيت وليس لك ولد فإن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) كناني أبا يحيى وأما قولك انتميت إلى العرب وأنت رجل من الروم فإني رجل من النمر بن قاسط استبيت وقالت فاطمة سبيت من الموصل بعد أن كنت غلاما قد عرفت أهلي ونسبي وأما قولك في سرف الطعام فإني سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول خيركم من أطعم الطعام أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور أنا عيسى بن علي أنا عبد الله بن محمد البغوي نا عبد الله بن عمر أبو عبد الرحمن الكوفي نا أبو
_________
( 1 ) نقله الذهبي في سير الأعلام 2 / 25 من طريق عبد الله بن محمد بن عقيل وفيها " خيركم " بدل " خياركم "
وانظر طبقات ابن سعد 3 / 227 وأسد الغابة 2 / 421 والإصابة 2 / 195
( 2 ) كذا والصواب : ثلاث

(24/239)


أسامة نا محمد بن عمرو عن يحيى بن عبد الرحمن بن حاطب قال قال عمر لصهيب ح قال وأنا البغوي حدثني سعيد بن الأموي حدثني أبي نا محمد بن عمرو حدثني يحيى بن عبد الرحمن بن حاطب عن أبيه قال قال عمر لصهيب ما وجدت عليك في الإسلام إلا ثلاثا اكتنيت بأبي يحيى وقال الله تعالى " لم نجعل له من قبل سميا " ( 2 ) قال نعم وإنك لا تمسك شيئا إلا أنفقته وإنك تدعي إلى النمر بن قاسط وأنت من المهاجرين وممن أنعم الله عليه قال أما ما تقول اكتنيت بأبي يحيى فإن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) كناني أبا يحيى وأما ما تقول إني لا أمسك شيئا إلا أنفقته فإن الله تعالى يقول " ما أنفقتم من شئ فهو يخلفه وهو خير الرازقين " ( 5 ) وأما ما تقول إني أدعي إلى النمر بن قاسط فإن العرب تسبي بعضها بعضا فسباني طائفة من العرب بعد أن عرفت أهلي ومولدي فباعوني بسواد الكوفة فأخذت لسانهم
ولو كنت من رومة ما انتميت إلا إليها قال البغوي وهذا لفظ حديث ابن الأموي ولم يجاور عبد الله بن عمر في حديث عن أبي أسامة يحيى بن عبد الرحمن ولم يقل عن أبيه وقال ابن الأموي في حديثه عن أبيه أخبرنا أبو سهل محمد بن إبراهيم أنا أبو الفضل عبد الرحمن أحمد الرازي أنا جعفر بن عبد الله بن يعقوب نا محمد بن هارون نا محمد بن يسار نا عبد الوهاب نا محمد بن عمرو عن يحيى بن عبد الرحمن قال قال عمر لصهيب ما وجدت عليك في الإسلام إلا ثلاثا كنيت بأبي يحيى وقال الله تعالى " لم نجعل له من قبل سميا " ( 3 ) وإنك لتدعي إلى النمر بن قاسط وأنك ممن أنعم الله عليك قال أما الكنية فكناني رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أبا يحيى وأما قولك إني من النمر بن قاسط فلو كنت من روثة حمار ما انتسبت إلى غيرها ولكني قد عقلت اناى اناى ( 4 ) ومولدي
_________
( 1 ) بالأصل : ثلاث
( 2 ) سورة مريم الآية : 7 ، وبالأصل : " لم يجعل " والصواب عن التنزيل العزيز
( 3 ) سورة سبأ الآية : 39
( 4 ) كذا رسم اللفظتين بالأصل والعبارة في ابن سعد 3 / 227 " عقلت أهلي وقومي وعرفت نسبي "

(24/240)


وكانت العرب تسبي بعضها بعضا فسباني أناس من العرب فباعوني بسواد الكوفة فتكلمت بلغاتهم فقال عمر صدقت أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنا أبو علي بن المذهب أنا أبو بكر بن حمدان نا عبد الله بن أحمد حدثني أبي بأبهر نا حماد بن سلمة أنا زيد بن أسلم أن عمر بن الخطاب قال لصهيب لولا ثلاث خصال فيك لم يكن بك بأس قال وما هن فوالله ما نراك تعيب شيئا قال اكتناؤك ( 1 ) بأبي يحيى وليس لك ولد وادعاؤك إلى النمر بن قاسط وأنت رجل ألكن ( 2 ) وأنك لا تمسك المال قال أما اكتنائي بأبي يحيى فإن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) كناني بها فلا أدعها حتى ألقاه وأما ادعائي إلى النمر بن قاسط فإني امرؤ منهم ولكن استرضع لي بالأبلة ( 3 ) فهذه من ذلك وأما المال فهل تراني أنفق إلا في ( 4 ) حق رواه غير عن زيد فوصله أخبرناه أبو القاسم بن السمرقندي وأبو نصر أحمد بن محمد بن الطوسي قالا أنا أبو الحسين بن النقور زاد ابن السمرقندي وأبو محمد الصريفيني قالا أنا أبو القاسم بن حبابه ح وأخبرناه أبو الفتح محمد بن علي وأبو نصر عبيد الله بن أبي عاصم وأبو محمد بن عبد السلام بن أحمد وأبو عبد الله سمرة بن جندب وأخوه أبو محمد عبد القادر بن جندب قالوا أنا أبو عبد الله محمد بن عبد العزيز الفارسي أنا أبو محمد بن أبي شريح قالا أنا عبد الله بن محمد البغوي نا مصعب بن عبد الله أنا أبي عن ربيعة بن عثمان عن زيد بن أسلم عن أبيه قال خرجت مع عمر بن الخطاب حتى دخل علي صهيب حائطا بالعالية فلما رآه صهيب قال يا ناس فقال عمر ما له لا أبا له يدعو على الناس قال وإنما يدعو غلام له يقال بحنس فقال يا صهيب ما فيك أعيبه إلا ثلاث خصال ولولاهن ما قدمت
_________
( 1 ) بالأصل : اكتناك
( 2 ) الألكن الذي لا يقيم العربية لعجمة لسانه ( القاموس المحيط )
( 3 ) تقدم التعريف بها وانظر معجم البلدان
( 4 ) نقله الذهبي في سير الأعلام 2 / 25 - 26 من طريق حماد بن سلمة

(24/241)


عليك أحدا قال وما هن فإنك طعان قال وهل أنت مخبري عنهن قال ما أنت سائل عن شئ إلا أخبرك به قال وما أنت مخبري عن شئ إلا صدقتك به ما أراك تبذر مالك وتكنني باسم نبي وتنسب عربيا ولسانك أعجمي قال وأما تبذيري مالي فما أنفقه إلا في حقه وأما اكتنائي فرسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) كناني افأتركها لقولك وأما انتسابي إلى العرب فإن الروم سبتني وأنا صغير وإني ذكر أهل أبياتي ولو انفلقت عني روثة لا نتسبت إليها وفي نسخة علي روثه ( 1 )
أخبرتنا أم المجتبى العلوية قالت أنا إبراهيم بن منصور أنا أبو بكر بن المقرئ نا أبو يعلى أنا أحمد بن أبي بكر المقدمي نا رباع بن عقيل نا النعمان بن عبد الله بن جابر بن عبد الله الأنصاري عن أبيه عن جده جابر قال قال عمر لصهيب يا صهيب إن فيك خصالا ثلاثا أكرهها لك قال وما هي قال إطعامك الطعام ولا مال لك واكتناؤك ولا ولد لك وادعاؤك إلى العرب وفي لسانك لكنة قال أما ما ذكرت من إطعامي الطعام فإن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال أفضلكم من أطعم الطعام وأيم الله لا أترك إطعام الطعام أبدا وأما اكتنائي ولا ولد لي فإن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال لي يا صهيب قلت لبيك قال ألك ولد قلت لا قال اكتني ( 2 ) وأما ما ذكرت من ادعائي إلى العرب وفي لساني لكنة فأنا صهيب بن سنان حتى انتسب إلى النمر بن قاسط كنت أرى على أهلي وأن الروم أغارت فسرقتني فعلمتني لغتها فهو الذي ترى من لكنتي قال وأنا أبو يعلى نا إبراهيم بن محمد بن عرعرة نا يوسف بن محمد بن يزيد بن صيفي بن صهيب حدثني عبد الحميد بن زياد بن صهيب عن أبيه عن جده قال قال صهيب الخير فذكر حديثا أخبرنا أبو الحسن علي بن محمد الخطيب أنا محمد بن الحسن نا أحمد بن الحسن نا عبد الله بن محمد بن الأشقر نا محمد بن إسماعيل نا عبد العزيز وهو الأويسي نا إبراهيم يعني ابن سعد عن صالح عن ابن شهاب أخبرني سالم بن
_________
( 1 ) كذا
( 2 ) بياض بالأصل

(24/242)


عبد الله أن عبد الله بن عمر قال قال عمر إن حدث بي حدث فليصل للناس صهيب ثلاث ليال ثم أجمعوا أمركم في اليوم الثالث ( 1 )
أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنا الحسن بن علي أنا أبو عمر بن حيوية أنا أحمد بن معروف نا الحسين بن محمد نا محمد بن سعد ( 2 ) أنا محمد بن عمر حدثني طلحة بن محمد بن سعيد عن أبيه عن سعيد بن المسيب قال لما توفي عمر نظر المسلمون فإذا صهيب يصلي بهم المكتوبات بأمر عمر فقدموا صهيبا فصلى على عمر أخبرنا أبو بكر محمد بن شجاع أنا أبو عمرو بن منده أنبأ الحسن بن محمد بن يوسف أنا أحمد بن محمد بن عمر أنا أبو بكر بن أبي الدنيا ( 3 ) نا محمد بن سعد أنا محمد بن عمر حدثني أبو حذيفة رجل من ولد صهيب عن أبيه عن جده قال توفي صهيب وهو ابن سبعين سنة وكان يخضب بالحناء وكان كثير شعر الرأس ودفن بالبقيع قال محمد بن عمر وروى عن عمر أبو حذيفة هذا هو ابن حذيفة بن صيفي بن صهيب أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين النقور أنا عيسى بن علي أنا عبد الله بن محمد البغوي قال رأيت في كتاب عبد الله بن عمر كان صهيب رجلا أحمر شديد الصهبة تحتها حمرة وكان ينتمي إلى النمر وكان يخضب بالحناء وكان كثير شعر الرأس مات بالمدينة في شوال سنة ثمان وثلاثين ودفن بالبقيع كذا قال والصواب رأيت في كتاب محمد ( 4 ) بن عمر يعني الواقدي أخبرنا أبو الأعز قراتكين بن الأسعد أنبأ أبو محمد الحسن بن علي أنبأ أبو الحسن بن لؤلؤ أنا أبو بكر محمد بن الحسن بن شهريار نا أبو حفص الفلاس قال ومات صهيب بن سنان بالمدينة ودفن بالبقيع ويكنى أبا يحيى وهو ابن سبعين سنة وكان يخضب بالحناء وصهيب بن سنان بدري
_________
( 1 ) نقله الذهبي في سير الأعلام 2 / 26 من طريق سالم وانظر أسد الغابة 2 / 421
( 2 ) طبقات ابن سعد 3 / 229 - 230
( 3 ) الخبر برواية ابن أبي الدنيا ليس في الطبقات الكبرى المطبوع لابن سعد
( 4 ) بالأصل : حمد

(24/243)


أخبرنا أبو بكر الأنصاري أنا الحسن بن علي أنا محمد بن العباس أنا أحمد بن معروف نا الحسين بن الفهم نا محمد بن سعد ( 1 ) أنا محمد بن عمر حدثني أبو حذيفة رجل من ولد صهيب عن أبيه عن جده قال توفي صهيب في شوال سنة ثمان وثلاثين وهو ابن سبعين سنة بالمدينة ودفن بالبقيع قال محمد بن عمر وقد روى صهيب عن عمر قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي محمد الصوفي أنبأ مكي بن محمد المؤدب أنا أبو سليمان الربعي قال قال الواقدي وفيها يعني سنة ثمان وثلاثين مات صهيب بن سنان بن مالك بن عبد عمرو بن عقيل بن عامر بن جندلة بن خزيمة بن كعب بن سعد بن أسلم بن أوس بن مناة بن النمر بن قاسط من ربيعة حليف عبد الله بن جدعان ويكنى أبا يحيى مات بالمدينة في شوال مات صهيب وهو ابن سبعين سنة وذكر ابن زبر أن قول الواقدي أخبره به أبوه عن أبراهيم بن عبد الله البغدادي عن محمد بن سعد عنه أخبرنا أبو غالب وأبو عبد الله ابنا أبي علي قالا أنا أبو الحسين بن الآبنوسي أنا أبو بكر أحمد بن عبيد بن الفضل إجازة أنا محمد بن الحسين ( 2 ) الزعفراني نا أبو بكر بن أبي خيثمة نا المدائني قال صهيب مات بالمدينة في شوال سنة ثمان وثلاثين وهو ابن ثلاث وسبعين سنة ودفن بالبقيع وكان أحمر إلى القصر ما هو كثير الشعر يخضب ( 3 )
أنبأنا أبو سعد المطرز وأبو علي الحداد قالا أنا أبو نعيم نا سليمان بن أحمد ( 4 ) أنا أبو الزنباع نا يحيى بن بكير قال توفي صهيب بن سنان ويكنى أبا يحيى بالمدينة في شوال سنة ثمان وثلاثين وكان من سبي الموصل سبته الروم حدثنا أبو بكر يحيى بن إبراهيم أنا نعمة الله بن محمد المهدي نا أحمد بن عبد الله نا محمد بن أحمد بن سليمان أنا سفيان بن محمد بن سفيان حدثني عمي
_________
( 1 ) طبقات ابن سعد 3 / 230
( 2 ) بالأصل : عبيد
( 3 ) انظر تهذيب الكمال 9 / 141 وسير الأعلام 2 / 26
( 4 ) أخرجه الطبراني في المعجم الكبير 8 / 29 رقم 7286

(24/244)


نا محمد بن علي بن عمر رواه ابن الجراح عن محمد بن إسحاق قال سمعت أبا عمر الضرير يقول توفي صهيب بن سنان سنة ثمان وثلاثين وهو ابن سبعين ويكنى أبا يحيى ( 1 )
أخبرنا أبو غالب الماوردي أنا محمد بن علي بن أحمد أنا أحمد بن إسحاق بن خربان نا أحمد بن عمران نا موسى التستري نا خليفة العصفري قال وفيها يعني سنة ثمان وثلاثين مات صهيب بن سنان ( 2 )
أخبرنا أبو البركات الأنماطي وأبو الفضل بن خيرون قالا أنا أبو الحسين الأصبهاني أنا محمد بن أحمد بن إسحاق أنا عمر بن أحمد بن إسحاق ثنا خليفة بن خياط ( 3 ) قال مات صهيب بالمدينة سنة ثمان وثلاثين أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو القاسم بن البسري أنا أبو طاهر الذهبي إجازة نا عبيد الله بن عبد الرحمن أخبرني عبد الرحمن بن محمد بن المغيرة أخبرني أبي حدثني أبو عبيد القاسم بن سلام قال توفي فيها يعني سنة ثمان وثلاثين صهيب بن سنان أبو يحيى بالمدينة وكان أمه سلمى من بني مازن بن عمرو بن تميم ح أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا ثابت بن بندار أنا أبو العلاء الواسطي أنا أبو بكر البابسيري أنا أبو العلاء نا أبي قال سنة ثمان وثلاثين صهيب مات فيها أخبرنا أبو محمد السلمي نا أبو بكر الخطيب ح أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو بكر بن الطبري قالا أنا أبو الحسين بن الفضل أنا عبد الله بن جعفر نا يعقوب ( 4 ) قال وتوفي صهيب وهو ابن أربع وثمانين صلى عليه سعد بن أبي وقاص
_________
( 1 ) زيادة منا للإيضاح
( 2 ) تاريخ خليفة بن خياط ص 198
( 3 ) طبقات خليفة بن خياط ص 51 رقم 102
( 4 ) الخبر في المعرفة والتاريخ ليعقوب الفسوي 3 / 381 ونقله عن يعقوب المزي في تهذيب الكمال 9 / 141 والذهبي في سير الأعلام 2 / 26

(24/245)


/ ذكر من اسمه صيفي / 2906 صيفي بن الأسلت واسم الأسلت عامر بن جشم بن وائل بن زيد بن قيس ابن عامر بن مرة بن مالك بن الأوس ابن حارثة بن ثعلبة بن عمرو أبو قيس الأنصاري الوائلي الشاعر ( 1 ) أدرك النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وكان قد وفد على آل جفنة ويقال إن اسم صيفي عبد الله أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنبأ الحسن بن علي أنبأ أبو عمر الخزاز أنا أبو الحسن الخشاب أنبأ الحسين بن محمد نا محمد بن سعد قال اسم أبي قيس صيفي وكان شاعرا واسم الأسلت عامر بن جشم بن وائل بن زيد بن قيس بن عامر بن مرة بن مالك بن أوس أنبأنا أبو القاسم علي بن منصور بن خيرون بن إبراهيم وغيره عن أبي بكر الخطيب أنا الحسين بن محمد الرافقي إجازة أنا أبو بكر أحمد بن كامل القاضي أخبرنا أحمد بن سعيد بن شاهين حدثني مصعب بن عبد الله الزبيري عن عبد الله بن محمد بن عمارة بن القداح قال وأما مرة بن مالك بن الأوس فولد عامرة ( 2 ) وسعيدا ( 3 ) وماريا وولده عامرة ( 4 ) بن
_________
( 1 ) ترجمته في الاستيعاب 2 / 193 هامش الإصابة أسد الغابة 2 / 422 ، الإصابة ( باب الكنى ) 4 / 161 ، والأغاني 17 / 117 والوافي بالوفيات 16 / 341
( 2 ) في جمهرة ابن حزم ص 345 عامر
( 3 ) ابن حزم : سعد

(24/246)


مرة قيسا فولد قيس زيدا وكان يقال له جعدر فولد زيد وائلا وأمية وعطية وهؤلاء الثلاثة هم الجعادرة ( 1 ) وأما وائل فمنهم أبو قيس الشاعر واسمه الحارث ويقال عبد الله بن الأسلت واسم الأسلت عامر بن جشم بن وائل بن زيد بن قيس بن عامرة بن مرة بن مالك بن الأوس وكان أبو قيس بن الأسلت يعدل بقيس بن الخطيم في الشعر والشجاعة وهو الذي وقف بأوس الله يحضهم على الإسلام وقد كان أبو قيس قبل قدوم النبي ( صلى الله عليه و سلم ) يتأله ويدعي الحنيفية ويحض قريشا على اتباع النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال ( 2 ) * يا راكبا أما عرضت فبلغن * مغلغله عني لؤي بن غالب أقيموا لنا دينا حنيفا فبلغوا * لنا قادة قد يقتدى بالذوائب * وهي قصيدة طويلة وقام في أوس الله تعالى فقال اسفوا ( 3 ) إلى هذا الرجل فإني لم أر خيرا قط إلا أوله أكثره ولم أر شرا قط إلا أوله أقله فبلغ ذلك عبد الله بن أبي بن ( 4 ) سلول فلقيه فقال لذت من حربنا كل ملاذ مرة يطلب الحلف إلى قريش ومرة باتباع محمد فغضب أبو قيس فقال لا جرم والله لا اتبعته إلا آخر الناس فزعموا أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) بعث إليه وهو يموت أن قل لا إله إلا الله أشفع لك بها يوم القيامة فسمع يقولها وامرأته أول امرأة حرمت على ابن زوجها وفيها نزلت " ولا تنكحوا ما نكح آباؤكم من النساء إلا ما قد سلف " ( 5 ) ومضت بدر وأحد ولم يسلم من أوس الله أحدا إلا نفر أربعة من بني خطمة خزيمة بن ثابت بن الفاكه ( 6 ) وعمير بن عدي بن خرشة وحبيب بن حباشة ( 7 ) وخميصة بن رقيم الخطميون كلهم شهد أحدا ( 8 ) وما بعدها من المشاهد فلذلك ذهبت الخزرج بالعدة فيمن شهد بدرا
_________
( 1 ) كذا بالأصل وفي جمهرة ابن حزم أن الجعادرة هم ولد مرة بن مالك
( 2 ) البيتان في الوافي بالوفيات 16 / 342
( 3 ) بالأصل : " اسقوا " وفي الوافي : " اسبقوا " والمثبت عن اللسان " سفا " يعني خفوا وأسرعوا
( 4 ) سقطت : بن من الأصل
( 5 ) سورة النساء الآية : 22
( 6 ) بالأصل : " الفاطمية " خطأ والصواب ما أثبت
( 7 ) كذا بالأصل والإصابة وابن حزم ص 344
وفي الاستيعاب : خماشة بالخاء المعجمة
( 8 ) بالأصل : أحد

(24/247)


وأبو قيس بن الأسلت الذي يقول ( 1 ) : * قد حصت البيضة رأسي * فما أطعم يوما غير تهجاع أسعى على جل بني مالك * كل امرئ في شأنه ساعي * وكان قيس بن أبي قيس بن الأسلت صحب النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وشهد أحدا ولم يزل في المشاهد حتى بعثه سعد بن أبي وقاص طليعة له حين خرج إلى الكوفة فلم يدر حتى هجم على مسلحة بالعذيب ( 2 ) للعجم فشدوا عليه فقاتلوه حتى قتل يومئذ أخبرنا أبو بكر الحاسب أنبأ أبو محمد الجوهري أنا أبو عمر بن حيوية أنا أحمد بن معروف أنا الحسين بن الفهم نا محمد بن سعد أنا محمد بن عمر حدثني موسى بن عبيدة الربذي عن محمد بن كعب القرظي قال وأنا ابن أبي حبيبة عن داود بن الحصين عن أشياخهم ح قال وثنا عبد الرحمن بن أبي الزناد عن الأعرج عن أبيه قال وأنا عبد الرحمن بن عبد العزيز عن عبد الله بن أبي بكر بن ( 3 ) محمد بن عمرو بن حزم قال فكل قد حدثني من حديث أبي قيس بن الأسلت بطائفة فجمعت ما حدثوني من ذلك قال ألم ( 4 ) يكن أحد من الأوس والخزرج أوصف للحنيفية ولا أكثر مسألة عنها من أبي قيس بن الأسلت وكان قد سأل من يثرب من اليهود عن الذين فدعوه إلى اليهودية فكاد يقاربهم ثم أبى ( 5 ) ذلك وخرج إلى الشام إلى آل جفنة فعرضهم فوصلوه وسأل الرهبان والأحبار فدعوه إلى دينهم فلم يرده فقال لا أدخل في هذا أبدا فقال له واهب بالشام أنت تريد دين الحنيفية قال أبو قيس ذلك الذي أريد ( 6 ) فقال الراهب هذا وراءك من حيث خرجت دين إبراهيم فقال أبو قيس أنا على دين إبراهيم وأنا أدين به حتى أموت عليه ورجع أبو قيس إلى الحجاز فأقام ثم خرج إلى مكة معتمرا فلقي
_________
( 1 ) البيتان في الأغاني 17 / 116
( 2 ) العذيب : ماء بين القادسية والمغيثة ( ياقوت )
( 3 ) بالأصل : " عن " والصواب ما أثبت انظر ترجمته في سير الأعلام 5 / 314
( 4 ) كذا بالأصل
( 5 ) كتبت اللفظة فوق الكلام بين السطرين
( 6 ) بالأصل : يريد

(24/248)


زيد بن عمرو بن نفيل يقال له أبو قيس خرجت إلى الشام أسأل عن دين إبراهيم فقيل لي هو وراءك فقال له زيد بن عمرو وقد استعرضت للشام والجزيرة ويهود يثرب فرأيت دينهم باطلا وإن الدين دين إبراهيم كان لا يشرك بالله شيئا ويصلي إلى هذا البيت ولا يأكل ما ذبح لغير الله فكان أبو قيس يقول ليس أحد على دين إبراهيم إلا أنا وزيد بن عمرو بن نفيل فلما قدم رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) المدينة وقد أسلمت الخزرج وطوائف من الأوس بنو عبد الأشهل كلها وظفر ( 1 ) وحارثة ومعاوية وعمرو بن عوف إلا ما كان من أوس الله وهم وائل وبنو خطمة وواقف وأمية بن زيد مع أبي قيس بن الأسلت وكان رأسها وشاعرها وخطيبها وكان يقودهم في الحرب وكان قد كاد أن يسلم وذكر الحنيفية في شعره وكان يذكر صفة النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وما يخبره به يهود وأن مولده بمكة ومهاجره يثرب فقال بعد ( 2 ) أن بعث النبي ( صلى الله عليه و سلم ) هذا النبي الذي بقي وهذه دار هجرته فلما كان وقعة بعاث شهدها وكان بين قدوم رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ووقعة بعاث خمس سنين وكان يعرف بيثرب يقال له الحنيف فقال شعر يذكر الدين ( 3 ) : * لو شاء ( 4 ) ربنا كنا يهودا * وما دين اليهود بذي شكول ولو شاء ( 5 ) ربنا كنا نصارى * مع الرهبان في جبل الخليل ولكنا خلقنا إذ خلقنا * حنيفا ديننا عن كل حبل * * نسوق الهدي نرسف مدعيات * يكشف عن مناكبها الحبول ( 6 ) * فلما قدم رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) المدينة قيل له يا أبا قيس هذا صاحبك الذي كنت تصف قال أجل قد بعث بالحق وجاء إلى النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فقال له إلام تدعو فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إلى شهادة أن لا إله إلا الله وأني رسول الله وذكر شرائع الإسلام فقال له أبو قيس ما أحسن هذا وأجمله انظر في أمري ثم أعود إليك فكاد يسلم فلقيه
_________
( 1 ) تقرأ بالأصل : وطعن خطأ
( 2 ) زيادة منا للإيضاح
( 3 ) الأبيات في الوافي بالوفيات 16 / 343
( 4 ) في الوافي : فلولا
( 5 ) في الوافي : " ولولا
الجليل "
( 6 ) كذا رسمها

(24/249)


عبد الله بن أبي فقال من أين فقال من عند محمد عرض علي كلاما ما أحسنه وهو الذي كنا نعرف والذي كانت أخبار يهود تخبرنا به فقال عبد الله بن أبي كرهت والله حرب الخزرج قال فغضب أبو قيس وقال والله لا أسلم سنة ثم انصرف إلى بيته فلم يعد إلى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) حتى مات قبل الحول وذلك في ذي الحجة على رأس عشرة أشهر من الهجرة قال وأنبأ ابن سعد أنا محمد بن عمر قال فحدثني ابن أبي حبيبة عن داود بن الحصين عن أشياخهم أنهم كانوا يقولون لقد سمع يوحد عند الموت أخبرنا أبو الحسين بن الفراء وأبو غالب وأبو عبد الله ابنا قالوا أنبأ أبو جعفر المعدل أنبأ أبو جعفر المعدل ( 1 ) أنبأ أبو طاهر المخلص نا أحمد بن سليمان نا الزبير بن بكار حدثني عبد الرحمن بن عبد الله بن عبد العزيز الزهري قال حدثني عبد الرحمن بن أبي الزناد عن أبيه عن عروة بن الزبير قال أدركت الرواة وما ينشدون بيت حسان إلا على قوله : * لنا حاضر فعم وباد كأنه * فظنن الإله عزة وتكرما ( 2 ) * يعني قريشا فحسدهم الناس فقالوا : * لنا حاضر فعم وباد كأنه * شماريخ رضوي عزة وتكرما * ثم يقول وما شماريخ رضوى وأي عز أو تكرم للجبل وكانوا ينشدون لأبي قيس بن الأسلت * يا راكبا أما عرضت فبلغن * مغلغلة عني لؤي بن غالب أقيموا لنا دينا حنيفا فأنتموا * لنا سادة قد نهتدي بالذوائب * فقاتلوه وقالوا : * أقيموا لنا دينا حنيفا فأنتم * لنا قادة قد تهتدي بالذوائب * ولعمري ما استراحوا من ذلك إلى أن القائد هو السيد أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور نا أبو طاهر
_________
( 1 ) كذا الاسم مكرر بالأصل
( 2 ) البيت في ديوانه ط بيروت ص 220 وعجزه : شماريخ رضوى

(24/250)


المخلص أنا رضوان بن أحمد أنا أحمد بن عبد الجبار نا يونس بن بكير عن محمد بن إسحاق قال وقال مصعب بن عمير فيما رأى من الإسلام ويقال هو لأبي قيس بن الأسلت ( 1 ) : * فيا رب العباد إله موسى * تلاف ( 2 ) الصعب منا بالذلول ويا رب العباد إذا ضللنا * فيسرنا المعروف السبيل فلولا ربنا كنا يهودا * وما دين اليهود بذي شكول ولولا ربنا كنا نصارى * مع الرهبان في جبل الخليل ( 3 ) ولكنا خلقنا إذ خلقنا * حنيفا ديننا عن كل جيل نسوق الهدي يرسف مذعنات * يكشف عن مناكبها الحلول * أخبرنا أبو العز بن كادش أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو عبيد الله المرزباني حدثني أبو علي الحسين بن علي بن المرزبان النحوي قال قرأ علينا أبو عبد الله محمد بن العباس الزيدي قال قرأت هذه الأبيات على عمي الفضل بن محمد وذكر أنه قرأها على أبي المنهال عيينة بن المنهال وهو بالنقة ( 4 ) قال أنشد يعني ابن داحة لأبي قيس بن الأسلت الأوسي ( 5 ) : * من يذق الحرب يجد طعمها ( 5 ) * مرا ويتركه بجعجاع ( 6 ) قد حصت ( 7 ) البيضة رأسي فما * أطعم يوما ( 8 ) غير تهجاع أسعى على جل بني مالك * كل امرئ في شأنه ساعي وليس قطا مثل قطي ولا * المرعي في الأقوام كالراعي وأضرب القونس ( 9 ) يوم الوغا * بالسيف ما ( 10 ) يقصر به باعي *
_________
( 1 ) الأبيات في الوافي بالوفيات 16 / 342 - 343 منسوبة لأبي قيس بن الأسلت
( 2 ) بالأصل : تلافى
( 3 ) الوافي : الجليل
( 4 ) كذا رسمها بالأصل
( 5 ) الأبيات من قصيدة في المفضليات المفضلية رقم 75 ص 283
( 6 ) الجعجاع : المحبس في المكان الغليظ أو الضيق
( 7 ) حصته : أذهبت شعره ونثرته لطول مكثها على رأسها
( 8 ) في المفضليات : غمضا
( 9 ) القونس : الحديدة الطويلة في أعلى البيضة ( اللسان : قنس )
( 10 ) في المفضليات : لم يقصر

(24/251)


أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور أنا أبو الحسن أحمد بن محمد بن موسى بن القاسم بن الصلت المجبر ( 1 ) ثنا أبو بكر محمد بن القاسم بن بشار بن الأنباري إملاء حدثني أبي نا محمد بن عمر الجرجاني قال قال صالح بن حسان لجلسائه أنشدوني أحسن بيت قالته العرب في صفة الثريا فأنشدوه قول امرئ القيس * كإن الثريا علقت في مضامها * بأمراس كتان إلى صم جندل ( 2 ) * قال أريد أحسن من هذا فأنشدوه بيت ابن الزبير الأسدي * وقد حرم العور الثريا كأنها * به رأية بيضاء تخفق للطعن * فقال أريد أحسن من هذا فأنشدوه * إذا ما الثريا في السماء كأنها * جمان وهي من سلكة فتسرعا * فقال أريد أحسن من هذا فأنشدوه * وراحت لرايتها الثريا كأنها * لذي الأفق الغربي قرط مسلسل * فقال أريد أحسن من هذا فأنشدوه قول ذي الرمة ( 3 ) : * وردت اعتسافا والثريا كأنها * على قمة الرأس ابن ماء محلق ( 4 ) يدق ( 5 ) على آثارها دبرانها * فلا هو مسبوق ولا هو يلحق بعشرين من صغر النجوم كأنها * وإياه في الحرباء لو كان ينطق ( 6 ) قلاص حداها راكب متعمم * هجائن قد كادت عليه تفرق *
_________
( 1 ) بالأصل : " المحبر " انظر ترجمته في سير الأعلام 17 / 186
( 2 ) الأبيات من المعلقة وهو ملفق من بيتين فيها ص 39 و 49 وروايتهما : إذا ما الثريا في السماء تعرضت * تعرض أثناء الوشاح المفصل والثاني : فيالك من ليل كأن نجومه * بأمراس كتاب إلى صم جندل ( 3 ) الأبيات في ديوانه ص 401
( 4 ) أعتسافا أي على غير اهتدائه
وابن ماء : طير من الطيور
( 5 ) في الديوان : يدف
( 6 ) في الديوان : بعشرين من صغرى
وإياه في الخضراء

(24/252)


فقال أريد أحسن من هذا فقالوا ما يحضرنا شئ قال أين أنتم عن قول أبي قيس بن الأسلت الأنصاري : * وقد لاح في الغور الثريا لمن يرى * كعنقود ملاحية حين نورا * أخبرنا أبو العز أحمد بن عبيد الله السلمي فيما قرأ علي إسناده وناولني إياه وقال اروه عني أنا أبو علي محمد بن الحسين أنا أبو الفرج المعافي بن زكريا القاضي ( 1 ) نا عبد الله بن منصور الحارثي نا محمد بن زكريا الغلابي نا مهدي بن سابق حدثني الهيثم بن عدي قال كنا جلوسا عند صالح بن حسان فقا أنشدوني بيتا شريفا في امرأة خفرة قلنا قول حاتم الطائي ( 2 ) * يضئ لها البيت الظليم خصاصه * إذا هي يوما حاولت أن تبسما * فقال أريد أحسن من هذا قلنا قول الأعشى ( 3 ) : * فإن مشيتها من بيت خازنها * مر السحابة لا ريث ولا عجل * قال أريد أحسن من هذا قلنا بيت ذي الرمة ( 4 ) : * تنوء بأولاها ( 5 ) فلأيا قيامها * وتمشي الهوينا من قريب فتبهر * قال أريد أحسن من هذا قلنا ما عندنا شئ قال بيت أبي قيس بن الأسلت * ويكرمنها ( 6 ) جاراتها فيزرنها * وتعتل عن إتيانهن فتعذر * ثم قال أتدرون أحسن بيت وصفت به الثريا قلنا بيت ابن الزبير ( 7 ) : * وقد لاح في الجو الثريا كأنه * به راية بيضاء تخفق للطعن * وقال أريد أحسن من هذا قلنا بيت امرئ القيس :
_________
( 1 ) الخبر في الجليس الصالح الكافي للمعافى بن زكريا 3 / 191 وما بعدها
( 2 ) ديوانه ص 234 والجليس الصالح 3 / 192
( 3 ) ديوانه ص 55 والجليس الصالح 3 / 192
( 4 ) البيت في ديوانه ص 227 والجليس الصالح 3 / 192
( 5 ) الديوان : بأخراها
( 6 ) عن الجليس الصالح وبالأصل : " ولرمتها "
( 7 ) البيت في الجليس الصالح وعيون الأخبار 2 / 186

(24/253)


* إذا ما الثريا في السماء تعرضت * تعرض أثناء الوشاح المفصل ( 1 ) * قال أريد أحسن من هذا قلت بيت ابن الطثرية * إذا ما الثريا في السماء كأنها * جمان وهي من سلكه فتسرعا * قال أريد أحسن من هذا قلنا ما عندنا شئ قال بيت أبي قيس بن الأسلت : * وقد لاح في الجو ( 2 ) الثريا لمن رأى * كعنقود ملاحية حين نورا * قال القاضي قول حاتم البيت الظليم أراد المظلم ومفعل قد ينصرف إلى فعيل ومن ذلك قوله ( 3 ) عذاب أليم أي مؤلم قال الله تعالى " والذين كفروا لهم شراب من حميم وعذاب أليم " ( 4 ) ومن هذا قول الشاعر : * وترفع من صدور شمردلات * يصك وجوههن وهج أليم * ومنه سميع بمعنى مسمع قال الشاعر * أمن ريحانة الداعي السميع * يؤرقني وأصحابي هجوع ( 5 ) * أراد المسمع وقد يقال سميع بمعنى سامع ويأتي على فعيل للمبالغة مثل راحم ورحيم وحافظ وحفيظ وعالم وعليم وقادر وقدير وناصر ونصير في نظائر لهذا كثيرة جدا وقول ذي الرمة فلأيا قيامها أي بطئ قال زهير ( 6 ) : * وقفت بها من بعد عشرين حجة * فلأيا عرفت الدار بعد توهم * وقول أبي قيس ويلزمنها ( 7 ) جاراتها هكذا روي لنا على لغة من يأتي بعلامة
_________
( 1 ) من معلقته ط بيروت ص 39
والأثناء : النواحي والأثناء : الأوساط
( 2 ) بالأصل : " الحوا " والمثبت عن الجليس الصالح 3 / 193
( 3 ) بالأصل : وله
( 4 ) سورة يونس الآية : 4
( 5 ) نسبه بحواشي الجليس الصالح إلى عمرو بن معد يكرب
( 6 ) شرح ديوان زهير ص 7
( 7 ) كذا وفي الجليس الصالح : ويكرمنها

(24/254)


الجمع مع تقدم الفعل وفراغه من الضمير كما قال الشاعر * ولكن ديافي أبوه وأمه * بحوران يعصرن السليط أقاربه ( 1 ) * الأفصح ويلزمها ( 2 ) وقد مضى في بعض ما تقدم من مجالسنا هذه قول لنا في هذا المعنى وتفريق بين علامة التثنية والجمع في العلامة بين علامة التأنيث ويستغنى عن إعادته في هذا الموضع وقول أبي قيس بن الأسلت ( 3 ) : كعنقود ملاحية روي لنا هذا الخبر ملاحية بتشديد اللام ولغة العرب الفصيحة السائرة ملاحية يقولون عنب ملاحي ( 4 ) ورواة الحديث والأخبار الذين لا علم لهم بكلام العرب يغلطون في هذا كثيرا وفي ما أشبهه وأرى أن الذين أوقعهم في هذا أنهم لما رأوا في هذا البيت ظهور الزحاف فيه إذا روي مخففا على الوجه الصحيح وسلامته من ذلك إذا شدد ثم لم يعلموا جواز الزحاف واطراده وظهور استعماله وإن أكثر الشعر مزاحف وما لا زحاف فيه قليل نزر جدا وهذا البيت من الطويل الثاني والزحاف فيه ذهاب ياء مفاعيلن ورده إلى مفاعلن ويسمى هذا النوع من الزحاف قبضا لذهاب خامس حروف الجزء ويسمى هذا الجزء الذي لحقه الزحاف مقبوضا وقد تسقط نون مفاعيلن على معاقبة القبض فيه وهو ذهاب الياء ولا يجتمعان في السقوط ويسمى هذا الزحاف الكف لذهاب السابع من حروف جزئه ويسمى هذا الجزء مكفوفا أخبرنا أبو الحسن علي بن محمد بن العلاف في كتابه وأخبرني عنه أبو المعمر المبارك بن أحمد ح وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأ أبو علي بن جعفر بن المسلمة وأبو الحسن بن العلاف قالا أنبأ أبو القاسم بن بشران أنا أحمد بن إبراهيم الكندي أنا محمد بن جعفر الخرائطي نا العباس بن الفضل الربعي ثنا إسحاق بن إبراهيم عن الهيثم بن عدي قال قال صالح بن حسان يوما هل تعرفون بيتا شريفا في امرأة خفرة قلنا نعم بيتا لحاتم في زوجة مارية ابنة عفزر :
_________
( 1 ) البيت للفرزدق ديوانه ط بيروت ص 46 وبالأصل : " يجوزان يعصرون " والمثبت عن الديوان
( 2 ) في الجليس الصالح : ويكرمها
( 3 ) بالأصل : السلت
( 4 ) في القاموس ( ملح ) : والملاحي كغرابي وقد يشدد : عنب أبيض طويل ونوع من التين

(24/255)


* يضئ لها البيت الظليم خصاصه * إذا هي يوما حاولت أن تبسما * قال ما صنعتم شيئا قال قلنا فبيت الأعشى * كأن مشيتها من بيت جارتها * مر السحابة لا ريب ولا عجل * قال قد جعلتها تدخل وتخرج قلنا يا أبا محمد فأي بيت هو قال قول قيس بن الأسلت * ويكرمنها جاراتها فيزرنها * وتعتل عن إتيانهن فتعذر * كذا قال وإنما هو أبو قيس وذكر أبو حسان أنه مات في السنة الثانية من الهجرة في ذي الحجة وأن اسمه عبد الله بن الأسلت 2907 صيفي بن علية بن شامل ( 1 ) وجهه أبو عبيدة قائدا على خيل من مرج الصفر بعد وقعة اليرموك إلى فحل فيما ذكر سيف عن أبي عثمان الغساني عن خالد وعبادة وذلك فيما أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأ أبو الحسين بن النقور أنا أبو طاهر المخلص نا أبو بكر بن سيف نا السري بن يحيى التميمي نا شعيب بن إبراهيم التيمي ثنا سيف بن عمر الأسيدي التميمي فذكره ( 2 )
قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي الفتح بن المحاملي أنا أبو الحسن الدارقطني قال في باب علية صيفي بن علية بن شامل أحد العشرة الذي سرحهم أبو عبيدة إلى فحل قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي نصر بن ماكولا ( 3 ) قال وأما علية بضم العين وفتح اللام وتشديد الياء المعجمة باثنتين من تحتها فهو صيفي بن علية بن شامل ( 4 ) أحد العشرة الذين سرحهم أبو عبيدة إلى فحل
_________
( 1 ) ترجمته في الإصابة 2 / 197 وفيها : " علبة " بالباء الموحدة
( 2 ) انظر الطبري ط بيروت 2 / 357 ( حوادث سنة 13 ) وجاء فيه : علبة بالباء الموحدة
( 3 ) الاكمال لابن ماكولا 6 / 255
( 4 ) في الاكمال : شايل

(24/256)


2908 - صيفي بن فسيل ويقال فشيل الربعي الشيباني الكوفي ( 2 ) من شعبة علي بن أبي طالب سمع عثمان بن عفان كان ممن قدم به مع حجر بن عدي عذراء وقتل معه قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي محمد الجوهري أنا أبو عمرو بن حيوية أنا أحمد بن معروف نا الحسين بن الفهم نا محمد بن سعد ( 3 ) أنا عبد الله بن نمير عن سعيد بن أبي عروبة عن قتادة عن أبي المليح زعم أن الحكم بن أيوب بعثه إلى شهبة ( 4 ) بنت عمير الشيبانية فقالت نعي إلى زوجي من قندابيل ( 5 ) بن صيفي بن فسيل ( 6 ) فتزوجت بعده للعباس بن ظريف أخا بني قيس ثم إن زوجي الأول جاء فارتفعنا إلى عثمان فأشرف علينا فقال كيف أقضي بينكم وأنا على حالي هذه قالوا فإنا قد رضينا بقضائك فخير الرجل الأول بين الصداق أو المرأة فاختار الصداق قالت فأخذ مني ألفين وأخذ من الزوج الآخر ألفين وكانت له أم ولد وتزوجت فولدت أولادا كثيرا فردها علي بن أبي طالب وولدها على سيدها وجعل لأبيهم أن يفتكم إذا شاء أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنا أبو بكر البيهقي أنا أبو عبد الله الحافظ وأبو محمد عبيد بن محمد بن مهدي الصيدلاني قالا أنا أبو العباس بن يعقوب ثنا يحيى بن أبي طالب قال قال أبو نصر يعني عبد الوهاب بن عطاء سألت سعيدا عن المفقود وأخبرنا عن قتادة عن أبي المليح الهذلي أنه قال
_________
( 1 ) بالأصل : " فسيل " والمثبت عن مختصر ابن منظور 11 / 124 وفي الوافي بالوفيات : قشيل : بالقاف والشين المعجمة
( 2 ) ترجمته في الوافي بالوفيات 15 / 343 وانظر الطبري والكامل لابن عدي والبداية والنهاية ( الفهارس )
( 3 ) الخبر في طبقات ابن سعد 8 / 471 في ترجمة سهية بنت عمير
( 4 ) في ابن سعد : سهية
( 5 ) رسمها وإعجامها مضطربان بالأصل وبعدها أضيف " بن " بينها وبين صيفي والصواب ما أثبت وقندابيل : مدينة بالسند ( انظر معجم البلدان )
( 6 ) ابن سعد : قسيل ( بالقاف )

(24/257)


بعثني الحكم بن أيوب إلى شهبة ( 1 ) بنت عمير الشيبانية أسألها فحدثني أن زوجها صيفي بن فسيل نعي لها من قندابيل فتزوجت بعده العباس بن ظريف القيسي ثم إن زوجها الأول قدم فأتيا عثمان بن عفان فأشرف علينا فقال كيف أقضي بينكم وأنا على هذه الحال فقلنا قد رضينا بقولك فقضى أن يخير الرجل الأول بين الصداق وبين امرأته ثم قتل عثمان فأتيا عليا فقضى بما قال عثمان قال فخير الزوج الأول بين الصداق وبين امرأته فاختار الصداق فأخذ مني ألفين وهو صداقه الذي كان جعل للمرأة قال وكانت له أم ولد قد تزوجت من بعده وولدت لزوجها أولاد فردها عليه وجعل لأبيهم أن يقتلهم قال عبد الوهاب قال سعيد وحدثني أيوب عن أبي ( 2 ) المليح بمثل هذا الحديث غير أن أيوب قال جعل أولادها لأبيهم قال وكان قتادة يقول يأخذ الصداق الآخر وعن قتادة عن الحسن أنه قال يأخذ الصداق الأول قرأت عن أبي الوفاء حفاظ بن الحسن بن الحسين عن ( 3 ) عبد العزيز الكتاني أنا عبد الوهاب الميداني أنا أبو سليمان بن زبر أنا عبد الله بن أحمد بن جعفر أنا محمد بن جرير ( 4 ) قال قال هشام بن محمد قال أبو مخنف حدثني المجالد بن سعيد عن الشعبي وزكريا بن أبي زائدة عن أبي إسحاق قالا جاء قيس بن عباد الشيباني إلى زياد فقال إن أمرا منا من بني همام يقال له صيفي بن فسيل من رؤوس أصحاب حجر وهو أشد الناس عليك فبعث زياد ( 5 ) فأتي به فقال يا عدو الله ما تقول في أبي تراب فقال ما أعرف أبا تراب قال ما أعرفك به قال ما أعرفه قال أما تعرف علي بن أبي طالب قال بلى قال فذاك أبو تراب قال كلا ذاك أبو الحسن والحسين فقال له صاحب شرطته ( 6 ) يقول لك الأمير هو أبو تراب وتقول أنت لا قال وإن كذب الأمير أتريد أن أن أكذب أو أشهد له على باطل كما شهد قال له زياد
_________
( 1 ) تقرأ بالأصل : " شهيمة " وكتبت فوقها " بهبة " والمثبت قياسا إلى الرواية السابقة
( 2 ) بالأصل : ابن
( 3 ) بالأصل : بن
( 4 ) الخبر في تاريخ الطبري ط بيروت 3 / 224 - 225 ( حوادث سنة 51 )
( 5 ) بالأصل : زيادا
( 6 ) عن " شرطية " وفي الطبري : صاحب الشرطة

(24/258)


وهذا أيضا مع ذنبك علي بالعصا فأتي بها وقال ما قولك في علي قال أحسن قول أنا قائله في عبد من عباد الله المؤمنين قال اضربوا عاتقه بالعصا حتى يلصق بالأرض فضربوه حتى لصق بالأرض ثم قال أقلعوا عنه ايه ما قولك في علي قال والله لو شرحتني بالمواسي والمدي ما قلت في علي إلا ما سمعت مني قال لتلعننه أو لأضربن عنقك قال إذا تضربها والله قبل ذلك فإن أبيت إلا أن تضربها رضيت بالله وشقيت أنت قال ادفعوا في رقبته ثم قال أوقروه حديدا وألقوه في السجن أخبرنا أبو غالب الماوردي أنا أبو الحسن محمد بن علي أنا أحمد بن إسحاق نا أحمد بن عمران ( 1 ) نا موسى بن زكريا ثنا خليفة بن خياط ( 2 ) قال سنة إحدى وخمسين فيها قتل معاوية حجر بن علي ومن معه محرز بن شهاب وقبيصة بن حرملة وصيفي بن فسيل بن ربيعة وذكر غيره أن قتلهم كان في سنة ثلاث وخمسين وقد ذكرت مقتله في ترجمة أرقم بن عبد الله 2909 صيفي بن هلال وفد على عمر بن عبد العزيز روى عنه مسهر بن عبيد أنبأنا أبو الغنائم ثم حدثنا أبو الفضل أنا أبو الفضل وأبو الحسين وأبو الغنائم واللفظ له قالوا أنا أبو أحمد زاد أحمد ومحمد بن الحسين قالا أنا أحمد بن عبدان أنا محمد بن سهل أنا محمد بن إسماعيل ( 3 ) قال صيفي بن هلال وكان قد قرأ الكتب قاله يزيد بن هارون عن هشام بن حسان عن واصل مولى أبي ( 4 ) عيينة عن موسى بن عبيدة في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الخلال أنا أبو القاسم بن منده أنا أبو علي
_________
( 1 ) بالأصل : " أنا أحمد بن عمران بن إسحاق نا عمران " والسند مضطرب وفيه زيادة وسقط والصواب ما أثبت من حذف وزيادة قياسا إلى أسانيد مماثلة
( 2 ) الخبر في تاريخ خليفة ص خياط ص 213 ( حواث سنة 51 )
( 3 ) التاريخ الكبير 4 / 324
( 4 ) بالأص : " ابن " والمثبت عن البخاري وابن أبي حاتم

(24/259)


إجازة أنا أبو محمد بن أبي حاتم ح قال وأنا أبو طاهر أنا أبو الحسن أنا أبو محمد ( 1 ) قال صيفي بن هلال وكان قد قرأ الكتب قدم على عمر بن عبد العزيز روى عنه واصل مولى أبي ( 2 ) عيينة وموسى بن عبيد ( 3 ) سمعت أبي يقول ذلك
_________
( 1 ) الجرح والتعديل 4 / 448
( 2 ) بالأصل : " ابن " والمثبت عن البخاري وابن أبي حاتم
( 3 ) كذا ومر قريبا عن البخاري : " موسى بن عبيدة " وفي الثقات : " يونس بن عبيد "

(24/260)


/ حرف الضاد / / ذكر من اسمه ضحاك / 2910 الضحاك بن أحمد بن الضحاك بن أحمد بن عبد الجبار أبو العشائر المقرئ الخولاني حدث عن أبي محمد عبد الله بن عبد الرحمن بن علي بن أبي العجائز الأزدي ومحمد بن علي بن الحداد سمع منه نجاء بن أحمد وعمر الدهستاني وطاهر الخشوعي وعبد الله بن أحمد بن السمرقندي أنبأنا أبو محمد بن السمرقندي أنا الضحاك بن أحمد بن الضحاك بن محمد بن عبد الجبار المزني الخولاني أبو العشائر بدمشق أنا عبد الله بن علي بن عبد الرحمن الأزدي أنا عبد الرحمن بن القاسم التميمي أنا أبو الحسن القرشي نا أحمد بن حازم الكوفي نا بكر بن عبد الرحمن نا قيس بن أبي هاشم عن عبد الوارث عن أنس عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قالمن أفطر يوما من رمضان من غير علة فعليه صيام شهر قال ابن السمرقندي أخبرناه عاليا عبد الله بن علي الأزدي 2911 الضحاك بن الحسين أبو محمد الأسدي الاستراباذي ( 1 ) سمع بدمشق هشام بن عمار وبجرجان إسماعيل بن سعد الكسائي
_________
( 1 ) ترجمته في تاريخ جرجان للسهمي ص 234

(24/261)


روى عنه أبو نعيم الاستراباذي وابنه نعيم بن أبي نعيم وأبو العباس بن مالك أخبرني أبو القاسم بن السمرقندي أنا إسماعيل بن مسعدة أنا حمزة بن يوسف في تاريخ جرجان ( 1 ) قال الضحاك بن الحسين أبو محمد الأسدي الاستراباذي مات سنة تسع وثمانين ومائتين لخمس بقين من شعبان روى عن إسماعيل بن سعيد ( 2 ) الكسائي وهشام بن عمار وغيرهما روى عنه نعيم بن أبي نعيم الاستراباذي وأبو نعيم عبد الملك بن محمد بن عدي ( 3 ) وأبو العباس أحمد بن محمد بن مالك 2912 الضحاك بن أيمن الكلبي من بني عوف ( 4 ) كان مع الوليد بن يزيد ( 5 ) حين قتل له ذكر 2913 الضحاك بن حكيم بن أحمد أبو جميل البيع حدث عن عبد الله بن النعمان البقال روى عنه علي بن محمد الحنائي ( 6 )
قرأت بخط أبي الحسن الحنائي أنا أبو جميل ضحاك بن حكيم البيع نا عبد الله بن النعمان البقال نا علي بن يعقوب بن إبراهيم الفرضي نا أبو زرعة عبد الرحمن بن عمرو النصري ( 7 ) نا سعد بن سليمان عن سليمان بن المغيرة عن حميد بن هلال عن عبد الله بن الصامت عن أبي ذر قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) غفار *
_________
- والاستراباذي بالفتح ثم السكون وفتح التاء المثناة ( كما في معجم البلدان ) وفي الأنساب ( بكسر الألف ) نسبة إلى أستراباذ بلدة كبيرة من أعمال طبرستان بين ساربة وجرجان
* ( 1 ) تاريخ جرجان رقم 378
( 2 ) عن تاريخ جرجان وبالأصل : مسعدة
( 3 ) ما بين معكوفتين زيادة عن تاريخ جرجان
( 4 ) له ترجمة في تهذيب الكمال 9 / 154 وتهذيب التهذيب 2 / 566 وميزان الاعتدال 2 / 322
( 5 ) سقطت من الأصل وكتبت فوق الكلام بين السطرين
( 6 ) تقرأ : " الحبابي " والصواب ما أثبت ومر التعريف به
( 7 ) بالأصل : " البصري " والصواب ما أثبت ومر التعريف به

(24/262)


غفر الله لها وأسلم سالمها الله أخبرتنا به عالية أم المجتبى العلوية قالت أنا إبراهيم بن منصور أنا أبو بكر بن المقرئ أنا أبو يعلى الموصلي نا هدبة بن خالد نا سليمان بن المغيرة أنا حميد بن هلال عن عبد الله بن الصامت قال قال أبو ذر قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) غفار غفر الله لها وأسلم سالمها الله في حديث طويل 2914 الضحاك بن زمل بن عبد الرحمن ويقال ابن زمل بن عبد الله ويقال ابن زمل بن عمرو السكسكي من أهل بيت لهيا من قرى دمشق حدث عن أبيه وأبي أسماء السكسكي وحكى عن سليم بن عبد الملك وخالد القسري روى عه الهيثم بن عدي وأبو مسهر أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو بكر محمد بن عبيد الله بن محمد بن الفتح بن الشخير نا أحمد بن محمد بن أبي شيبة نا فضل بن سهل الأعرج نا إبراهيم بن سلمة الطبراني ثنا أبو عبد الرحمن الطائي عن الضحاك بن زمل السكسكي عن أبي أسماء السكسكي عن عمرو بن مرة الجهني قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من كذب علي متعمدا فليتبوأ مقعده من النار أنبأنا أبو عبد الله البلخي أنا عاصم بن الحسن أنا أبو الحسين بن بشران أنا أبو علي بن صفوان ثنا أبو بكر بن أبي الدنيا حدثني زكريا بن يحيى بن عمر الطائي نا أبو عبد الرحمن الطائي عن الضحاك بن زمل أن معاوية قال لزياد ما بلغ من سياستك يا أبا المغيرة قال أقمتم بعد جنف ( 1 ) وكففتم عما لا يعرف بما يعرف فأذعن المعاند عن الحق رغبة وخضع المبتدع رهبة قال بم صيرتهم إلى ذلك قال بالمرهفات القواضب أمضيتها بالعزم يتبعه الحزم قال لكني ضبطت ملكي
_________
( 1 ) بالأصل : حنف والصواب ما أثبت عن اللسان والجنف : الميل والجور

(24/263)


بالحكم ( 1 ) عن انبراء القوي الألد مع توددي إلى العامة وأداء حقوقهم وتعقيب نعوتهم ( 2 ) فسلمت لي الصد ورعفوا وانقادت الأجنبة طوعا فأنا أسوس منك قال صدقت أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم أنبأ رشأ بن المعدل أنا الحسن بن إسماعيل نا أحمد بن مروان نا علي بن سعيد نا الهيثم بن مروان ح قال ونا إبراهيم الحربي نا الهيثم بن مروان أنا أبو مسهر عن الضحاك بن زمل قال ذكر عند سليمان بن عبد الملك الكلام ونبله والصمت وحسنه فقال سليمان غفرا غفرا من قدر أن يحسن الكلام قدر أن يحسن الصمت وليس كل من أحسن الصمت قدر أن يحسن الكلام وفي حديث علي عفوا عفوا وفي حديث الحربي وليس كل من قدر أن يحسن أنبأنا أبو حفص عمر بن ظفر المغازلي أنا المبارك بن عبد الجبار بن أحمد أنا أبو علي الحسن بن علي بن محمد بن موسى الشاموخي ( 3 ) أنا عمر بن محمد بن سيف إجازة نا عبد الله بن سليمان الأشعث نا عبد الملك بن محمد الرقاشي حدثني أحمد بن جميل المكي نا الهيثم حدثني الضحاك بن زمل قال شهدت سليمان بن عبد الملك وهو يعرض الخيل بدابق فقام إليه رجل فقال يا أمير المؤمنين إن أبانا ( 4 ) هلك وعمد أخانا ( 5 ) فأخذ مالنا فقال لا رحم الله أباك ولا أجار أخاك ولا رد عليك مالك يا غلام السوط قال فأول سوط ضرب قال بسم الله قال دعوا عدو الله لو كان تاركا اللحن في وقت لتركه الآن
أخبرنا خالي القاضي أبو المعالي محمد بن يحيى أنا أبو القاسم بن أبي العلاء
_________
( 1 ) كذا بالأصل ولعله : " بالحلم " وهو أشبه
( 2 ) كذا
( 3 ) بالأصل : " الساموجي " والصواب ما أثبت عن الأنساب ذكره السمعاني وترجم له
( 4 ) كذا بالأصل : " أبانا " وهو خطأ " أبينا "
( 5 ) كذا بالأصل
والصواب " أخونا "

(24/264)


أنا أبو الحسن عبد الرحمن بن محمد بن يحيى بن ياسر الجويري ( 1 ) قراءة عليه أنا أبي إجازة أنا عثمان بن محمد الذهبي بدمشق نا الحارث بن أبي أسامة قال وفيما قرأنا على المدائني قال قال الضحاك بن زمل ليزيد بن عبد الملك * حليم إذا ما قال عاقب مجملا * أشد العقاب أو عفا لم يثرب فعفوا أمير المؤمنين وحسبه * فما يحتسب من صالح لك يكتب أساؤوا فإن تعفوا فإنك قادر * وأفضل حلم حسبة حلم مغضب * وذكر غيره أن هذه الأبيات لكثير عزة وذلك فيما أخبرنا أبو غالب محمد بن الحسن أنا أبو الحسن السيرافي أنا أحمد بن إسحاق بن خربان نا أحمد بن عمران نا موسى التستري نا خليفة العصفري ( 2 ) قال لما أدخلوا يعني آل المهلب بن أبي صفرة على يزيد بن عبد الملك قام كثير بن أبي جمعة الذي يقال له كثير عزة فقال ( 3 ) * حليم إذا ما نال عاقب مجملا * أشد العقاب أو عفا لم يثرب ( 4 ) * * فعفوا أمير المؤمنين وحسبة * فما يحتسب ( 5 ) من صالح لك يكتب أساؤوا ( 6 ) فإن تعفوا فإنك قادر * وأعظم حلم حسبة حلم مغضب نفتهم قريش عن ( 7 ) محلة واسط * وذو يمن بالمشرفي المشطب * فقال يزيد أطت بك الرحم فلا سبيل لك إلى ذلك من كان له قبل آل المهلب دم فليقم ودفعهم إليهم حتى قتل نحو من ثمانين قال ونا خليفة ( 8 ) قال في تسمية عمال الوليد بن يزيد اليمن الضحاك بن زمل حتى قتل الوليد يعني بأيام يزيد بن الوليد لما وقعت الفتنة وثب عبد الله بن يحيى
_________
( 1 ) بالأصل : " الحويري " والصواب ما أثبت
ترجمته في سير الأعلام 17 / 415
( 2 ) الخبر والأبيات في تاريخ خليفة بن خياط ص 326 حوادث سنة 102 ، وانظر العقد الفريد 4 / 442
( 3 ) الأبيات في ديوان كثير ط بيروت ص 47 من قصيدة يمدح يزيد بن عبد الملك ويتشفع في آل المهلب
( 4 ) لم يثرب أي لم يعير ولم يوبخ
( 5 ) الديوان : " فما تكتسب " والمثبت يوافق رواية خليفة وفيها " تحتسب "
( 6 ) في الديوان : أساؤوا فإن تغفر فأنك أهله وأفضل حلم
( 7 ) الديوان : عن أباطح مكة
( 8 ) تاريخ خليفة بن خياط ص 366 و 407

(24/265)


يعني المعروف بطالب الحق الخارجي فأخرج الضحاك بن زمل عنها فوجه مروان عبد الملك بن محمد فقتل عبد الله بن يحيى وذكر عبيد بن محمد الكشوري صاحب تاريخ اليمن أن يزيد بن الوليد بعث الضحاك بن زمل على اليمن وحضرموت فمكث سنتين وأشهرا في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الخلال أنا أبو القاسم بن منده أنا أبو علي إجازة قال وأخبرنا أبو طاهر بن سلمة أنا علي بن محمد قالا أنا أبو محمد بن أبي حاتم ( 1 ) قال الضحاك بن زمل بن عمرو السكسكي روى عن أبيه روى عنه الهيثم بن عدي سمعت أبي يقول ذلك 2915 الضحاك بن عبد الله أبو محمد وقيل أبو شيبة الهندي مولى أبي منصور المطرز الهروي قدم دمشق وحدث بها وبصور عن أبي عبد الله محمد بن أحمد الشيرازي وأبي الحسن علي بن محمد الطرازي وأبي الخير عبد السلام بن محمد البغدادي وحمزة السهمي وأبي حاتم محمد بن إبراهيم بن الفضل بن العباس الجوني وأبي إبراهيم جعفر بن محمد بن ظفر الحسيني ومحمد بن محمد بن سحنون روى عنه أبو الحسن علي بن أحمد بن يوسف الهكاري وعبد العزيز الكتاني ونصر بن إبراهيم الزاهد وسهل بن بشر وكناه أبا شيبة وأبو عبد الله بن أبي الحديد وكناه أبا محمد كما كناه الكتاني أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني نا عبد العزيز الكتاني أنا أبو محمد ضحاك بن عبد الله الهندي قدم علينا نا علي بن محمد الطرازي نا أبو العباس محمد بن يعقوب الأصم حدثنا محمد بن عبد الله بن عبد الحكم المصري نا أنس بن عياض أبو ضمرة المدني نا هشام بن عروة عن أبيه عن حكيم قال سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول اليد العليا خير من اليد السفلى وابدأ بمن تعول
_________
( 1 ) الجرح والتعديل 4 / 461

(24/266)


أخبرناه عاليا أبو بكر البيروتي في كتابه وأخبرنا عنه أبو بكر محمد بن
عبد الله بن أحمد بن حبيب وأبو منصور بن ( 1 ) بن عبد الله عنه قال أنبأ أبو سعيد محمد بن موسى بن الفضل الصيرفي نا أبو العباس الأصم فذكر بإسناده مثله وزاد وخير الصدقة ما كان عن ظهر غني من يستعف يعفه الله ومن استغنى أغناه الله 2916 الضحاك بن عبد الرحمن بن أبي حوشب ويقال ابن حوشب بن أبي حوشب أبو زرعة يقال أبو بشر النصري ( 2 ) أدرك واثلة بن الأسقع وروى عن بلال بن سعد وعن من سمع ثوبان وأبي عبد الله ( 3 ) مسلم بن مشكم ( 4 ) ومكحول والقاسم بن مخيمرة روى عنه الوليد بن مسلم وصدقة بن المنتصر أبو شعبة الشعباني والوليد بن مزيد العذري البيروتي أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني وأبو الحسين بن الفراء قالا ثنا أبو بكر الخطيب أنا أبو نعيم الحافظ حدثنا أبو بكر محمد بن الفتح الحنبلي نا عبد الله بن أبي داود ثنا كثير بن عبيد نا الوليد بن مسلم عن الضحاك بن أبي حوشب قال سمعت القاسم بن مخيمرة يقول تعلم النحو أوله شغل وآخره بغي قرأت على أبي ( 5 ) عبد الله يحيى بن الحسن عن أبي تمام علي بن محمد عن أبي عمر بن حيوية أنا محمد بن القاسم بن جعفر نا أبو بكر بن أبي خيثمة نا داود بن رشيد نا الوليد بن مسلم عن الضحاك بن عبد الرحمن بن أبي حوشب قال رأيت واثلة يخضب بالحناء
_________
( 1 ) رسمها بالأصل : " عر " ( 2 ) ترجمته في تهذيب الكمال 9 / 160 وتهذيب التهذيب 2 / 567 وميزان الاعتدال 2 / 324 والوافي بالوفيات 16 / 354
( 3 ) في تهذيب الكمال : " عبيد الله " والمثبت يوافق ما جاء في تقريب التهذيب
( 4 ) ضبطت عن تقريب التهذيب بكسر الميم وسكون المعجمة وفتح الكاف
( 5 ) كتبت فوق الكلام بين السطرين

(24/267)


أخبرنا أبو المعالي عبد الله بن أحمد بن محمد الحلواني ثم وثنا أبو بكر بن خلف إملاء أنبأ الشيخ أبو يحيى سهل بن عبد الله الحوري نا أبو العباس الأصم حدثنا ح وأخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنا أبو بكر البيهقي أنا أبو ( 1 ) عبد الله الحافظ ومحمد بن موسى قالا أبو العباس الأصم محمد بن يعقوب أنا العباس بن الوليد أخبرني أبي قال سمعت أبا بشر الضحاك بن عبد الرحمن بن حوشب البصري قال سمعت بلال بن سعد يقول في موعظته عباد الرحمن لو سلمتم من الخطايا فلم تعلموا ( 2 ) فيما بينكم وبين الله خطيئة ولم تتركوا لله طاعة إلا أجهدتم أنفسكم في أدائها إلا حبكم الدنيا لوسعكم ذلك شرا إلا أن يتجاوز الله تعالى ويعفو أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي ثم حدثنا أبو الفضل بن ناصر أنا أحمد بن الحسن والمبارك بن عبد الجبار وأبو الغنائم واللفظ له قالوا أبا عبد الوهاب بن محمد زاد أحمد ومحمد بن الحسن قالا أنا أحمد بن عبدان أنا محمد بن سهل أنا محمد بن إسماعيل ( 3 ) قال الضحاك بن عبد الرحمن بن حوشب بن أبي حوشب عن من سمع ثوبان روى عنه الوليد بن مسلم في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الخلال أنا عبد الرحمن بن محمد أنا أحمد إجازة ح قال وأنا أبو طاهر بن سلمة أنا علي بن محمد قالا أنا عبد الرحمن بن أبي حاتم ( 4 ) قال الضحاك بن عبد الرحمن بن أبي حوشب روى عن بلال بن سعد وعن من سمع ثوبان روى عنه الوليد بن مسلم والوليد بن مزيد البيروتي وصدقة بن المنتصر سمعت أبي يقول ذلك ويقال ( 5 ) هو من أجلة أهل الشام أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني نا عبد العزيز الكتاني أنا أبو القاسم تمام بن
_________
( 1 ) كتبت فوق الكلام بين السطرين
( 2 ) كذا بالأصل ولعل الصواب : " تعملوا "
( 3 ) التاريخ الكبير 4 / 333
( 4 ) الجرح والتعديل 4 / 463
( 5 ) كذا وفي الجرح والتعديل : " وسمعته يقول " بدل : " ويقال "

(24/268)


محمد أنبأ أبو عبد الكندي أنا أبو زرعة قال في تسمية الأصاغر من أصحاب واثلة الضحاك بن أبي حوشب قال وقال أبو زرعة في تسمية أصحاب مكحول الضحاك بن أبي عبد الرحمن بن حوشب النصري قال كان مكحول يغزو ذلك الزمان أخبرنا أبو محمد أيضا نا عبد العزيز أنا تمام إجازة وأبا جعفر بن محمد الكندي نا أبو زرعة الدمشقي قال في تسمية من يكنى بأبي زرعة وأبو زرعة الضحاك بن عبد الرحمن بن أبي حوشب سألت عنه عبد الرحمن بن إبراهيم فقال ثقة ثبت من أهل دمشق أخبرنا أبو غالب بن البنا أنا أبو الحسين بن الآبنوسي أنا عبد الله بن عتاب ( 1 ) أنا أبو الحسن بن جوصا إجازة ح وأخبرنا أبو القاسم نصر بن أحمد أنا الحسن بن أحمد أنا علي بن الحسن أنا عبد الوهاب بن الحسن قال أنا أبو الحسن قراءة قال سمعت أبا الحسن بن سميع يقول في الطبقة الرابعة الضحاك بن عبد الرحمن بن أبي حوشب يكنى أبا زرعة قال أبو الحسن بن جوصا ابن عبد الرحمن بن أبي حوشب النصري يكنى أبا زرعة كناه له أبو زرعة ومحمود أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو بكر بن الطبري أنا أبو الحسين بن الفضل أنا عبد الله بن جعفر ثنا يعقوب ( 2 ) قال قلت له يعني عبد الرحمن بن إبراهيم الضحاك بن عبد الرحمن بن أبي حوشب النصري قال هم أهل بيت شرف ( 3 ) ولهم حال أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني نا عبد العزيز الكتاني أنا أبو محمد بن أبي نصر أنا أبو الميمون نا أبو زرعة ( 4 ) قال قلت يعني لدحيم ما تقول في الضحاك بن عبد الرحمن بن أبي حوشب النصري فقال ثقة من أهل دمشق
_________
( 1 ) بالأصل : غياث والصواب ما أثبت قياس إلى سند مماثل
( 2 ) المعرفة والتاريخ 2 / 395 وتهذيب الكمال 9 / 160
( 3 ) في المعرفة والتاريخ : " شريف " وفي تهذيب الكمال : لهم شرف
( 4 ) تاريخ أبي زرعة الدمشقي 1 / 395

(24/269)


2917 - الضحاك بن عبد الرحمن بن عرزب ويقال عرزم أبو عبد الرحمن الأشعري ( 1 ) ( 2 ) من أهل الأردن استعمله عمر بن عبد العزيز على دمشق روى عن أبي موسى وأبي هريرة وعبد الرحمن بن غنم وابنه وعبد الرحمن بن أبي ليلى روى عنه مكحول وعدي بن عدي وأبو سنان عيسى بن سنان وعبد الله بن نعيم الأردني وعبد الله بن العلاء بن زبر والأوزاعي وعبد الرحمن بن يزيد بن جابر أخبرنا أبو محمد عبد الكريم بن حمزة نا أبو بكر الخطيب لفظا أنا أبو القاسم حمزة بن محمد بن الحسن الزبيري بدمشق قراءة قالا أنا عبد الرحمن بن عبيد الله الحرفي أنا أحمد بن سليمان نا معاذ بن المثنى نا يحيى بن نصير نا الفضل بن حبيب السراج عن عبد الله بن العلاء يعني ابن زبر عن الضحاك بن عبد الرحمن قال سمعت أبا هريرة يقول سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول إن أول ما يسأل الله عنه العبد يوم القيامة من النعيم أن يقال له ألم نصح جسمك ونروك من الماء البارد أخبرناه عاليا أبو القاسم علي بن إبراهيم أنا رشأ بن نظيف أخبرني أبو بكر أحمد بن محمد بن سرام أنا أبو بكر محمد بن جعفر بن محمد بن سهل السامري نا عباس بن محمد الدوري نا شبابة بن سوار عن عبد الله بن العلاء بن زبر نا الضحاك بن عرزم قال سمعت أبا هريرة يقول قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أول ما يسأل عنه العبد من النعيم أمران يقال له ألم نصح جسمك ونروك من الماء البارد وأخبرناه أبو القاسم أيضا أنا رشأ أنبأ الحسن بن إسماعيل أنا أحمد بن مروان نا عباس بن محمد الدوري نا شبابة بن سوار نا عبد الله بن العلاء عن
_________
( 1 ) في تهذيب الكمال : الأشقري
( 2 ) ترجمته في تهذيب الكمال 9 / 161 تهذيب التهذيب 2 / 568 الوافي بالوفيات 16 / 355 ميزان الاعتدال 2 / 324 وسير الأعلام 4 / 603

(24/270)


الضحاك بن عبد الله عن أبي هريرة عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال إن أول ما يسأل العبد يوم القيامة أن يقال له ألم أصح جسمك وأروك من الماء البارد رواه إبراهيم بن عبد الله عن أبيه أخبرناه أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور أنا أبو بكر محمد بن علي بن محمد بن النضر الديباجي نا أبو نصر محمد بن حمدويه بن سهل بن يزداد المروزي حدثنا عبد الله بن حماد الآملي نا إبراهيم بن عبد الله بن العلاء العبدي نا أبي عبد الله بن العلاء بن زبر حدثني الضحاك بن عرزب عن أبي هريرة عن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال إن الله عز و جل أول ما يحاسب به العبد يوم القيامة أن يقال له ألم أصح جسمك وأروك من الماء البارد رواه زيد بن يحيى بن عبيد عن عبد الله أخبرناه أبو الحسن بن قيس أنا أبو الحسن بن أبي الحديد أنا جدي أبو بكر أنا أبو عبد الله محمد بن يوسف بن بشر بن النضر الهروي نا أبو عتبة أحمد بن الفرج بن سليمان الحمصي نا زيد بن يحيى بن عبيد نا عبد الله بن العلاء بن زبر عن الضحاك بن عبد الرحمن بن عرزب عن أبي هريرة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أول ما يحاسب به العبد يوم القيامة أن يقال له ألم أصح جسمك ألم أروك من الماء البارد أخبرنا أبو منصور محمود بن أحمد بن عبد المنعم أنا أبو علي الحسن بن عمر بن الحسن بن يونس أنا أبو عمر القاسم بن جعفر نا أبو هاشم عبد الغافر بن سلامة الحمصي نا يحيى بن عثمان نا زيد بن يحيى بن عبيد الدمشقي نا عبد الله بن العلاء يعني ابن زبر قال سمعت الضحاك بن عبد الرحمن بن عرزب وأبي عمر بن عبد العزيز على دمشق وهو على منبرها ويقول حدثني أبو هريرة أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال أول ما يحاسب الله به العبد يوم القيامة أن يقال له ألم أصح جسمك وأرويك من الماء البارد أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي ثم حدثنا أبو الفضل محمد بن ناصر بن علي أنا أبو الفضل بن خيرون وأبو الحسين بن الطيوري ومحمد بن علي واللفظ له قالوا أنا عبد الوهاب بن محمد زاد أبو الفضل ومحمد بن الحسن قالا أبو أبو

(24/271)


بكر السيرافي أنا أبو الحسن المقرئ أنا أبو عبد الله البخاري ( 1 ) قال الضحاك بن عبد الرحمن بن عرزب الأشعري سمع أبا موسى وعبد الرحمن بن غنم روى عنه مكحول ويقال ابن عرزم في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الخلال الأديب أنا أبو القاسم بن منده أنا أبو علي إجازة ح قال وأنا أبو طاهر أنا علي بن محمد قالا أنا أبو محمد بن أبي حاتم ( 2 ) قال الضحاك بن عبد الرحمن بن عرزب ( 3 ) ويقال ابن عرزم ( 3 ) وعرزب ( 3 ) أصح روى عن أبي موسى الأشعري مرسل وأبي هريرة وعبد الرحمن بن غنم روى عنه مكحول وعدي بن عدي وأبو سنان عيسى بن سنان وعبد الله ( 4 ) بن نعيم الأزدي ( 5 ) سمعت أبي يقول ذلك أخبرنا أبو الفتح عبد الملك بن عبد الله أنبأ محمود بن القاسم بن محمد وأحمد بن عبد الصمد قالوا أنا عبد الجبار بن محمد أنا محمد بن أحمد بن محبوب أنا محمد بن عيسى بن سورة قال الضحاك بن عبد الرحمن بن عرزب ويقال ابن عرزم أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني نا عبد العزيز بن أحمد أنا تمام بن محمد أنا جعفر بن محمد نا أبو زرعة قال في الطبقة الثالثة الضحاك بن عبد الرحمن بن عرزب الأشعري أردني أخبرنا أبو غالب بن البنا أنا أبو الحسين بن الآبنوسي أنا عبد الله بن عتاب ( 6 ) أنا أحمد بن عمير إجازة ح وأخبرنا أبو القاسم بن السوسي أنا أبو عبد الله بن أبي الحديد أنا أبو
_________
( 1 ) التاريخ الكبير 4 / 333
( 2 ) الجرح والتعديل 4 / 459
( 3 ) بالأصل بتقديم الزاي خطأ
( 4 ) عن الجرح والتعديل وبالأصل : عبد الرحمن
( 5 ) كذا بالأصل وأصل الجرح والتعديل وصوبه محققه : " الأردني " وقد مر قريبا " الأردني "
( 6 ) بالأصل : غياث خطأ والصواب ما أثبت قياسا إلى سند مماثل

(24/272)


الحسن الربعي أنا عبد الوهاب الكلابي أنا أحمد بن عمير قراءة قال سمعت أبا الحسن بن سميع يقول الضحاك بن عبد الرحمن بن عرزب الأشعري الأردني ولي دمشق ولاه عمر بن عبد العزيز ويزيد وهشام قال ابن جوصا نا معاوية عن هارون بن عبد الغني عن ابنه قال دخل مرداس بن قيس على الضحاك بن عبد الرحمن فقال السلام عليكم كيف حالك أبا عبد الرحمن كتب إلي أبو زكريا يحيى بن عبد الوهاب بن منده وحدثني أبو بكر اللفتواني عنه أنا عمي أبو القاسم عن أبيه أبي عبد الله قال قال أنا أبو سعيد بن يونس الضحاك بن عبد الرحمن بن عرزب الأشعري من أهل طبرية قدم مصر وكتب عنه قرأنا على أبي عبد الله بن البنا عن أبي تمام علي بن محمد بن الحسن عن أبي عمر بن حيوية أنا أبو الطيب الكوكبي ثنا أبو بكر بن أبي خيثمة أخبرني أبو محمد التميمي صاحب لي ثقة نا أبو مسهر عن إسماعيل بن عبد الله بن سماعة عن الأوزاعي حدثني مكحول عن الضحاك بن عبد الرحمن بن عرزب الأشعري من أهل الأردن وكان ولي دمشق مرتين وكان عمر بن عبد العزيز مات وهو وال عليها وكان من خير الولاة أخبرنا أبو الفرج سعيد بن أبي الرجاء الصيرفي أنا منصور بن الحسين أنا أبو بكر بن المقرئ أنا أبو عروبة نا عمرو بن عثمان نا خالد بن يزيد عن جعونة قال لما ولي عمر بن عبد العزيز ولى النضر بن أبرهة فلسطين و ( 1 ) ولي أيوب بن شرحبيل مصر وولى الأردن عبادة بن نسي وولي دمشق الضحاك بن عبد الرحمن بن عرزب الأشعري وولى حمص يزيد بن حصين السكوني وولى الوليد بن هشام المعيطي قنسرين ( 2 ) وولى عدي بن عدي الجزيرة وولى يحيى بن يحيى الغساني الموصل وولى الحارث بن عمرو الطائي أرمينية وولى الكوفة
_________
( 1 ) زيادة منا للإيضاح
( 2 ) غير مقروءة بالأصل ولعل الصواب ما أثبت انظر تاريخ خليفة بن خياط ص 323 في تسمية عمال عمر بن عبد العزيز وفيه : قنسرين : الوليد بن هشام بن الوليد بن عقبة

(24/273)


عبد الحميد بن عبد الرحمن العدوي وولى البصرة عدي بن أرطأة أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أبو الحسين بن الطيوري أنا الحسين بن جعفر ومحمد بن الحسن وأحمد بن محمد العتيقي ح وأخبرنا أبو عبد الله البلخي أنا ثابت بن بندار أنا الحسين بن جعفر قالوا أنا الوليد بن بكر أنا علي بن أحمد بن زكريا أنا صالح بن أحمد حدثني أبي ( 1 ) قال الضحاك بن عبد الرحمن بن عرزب الأشعري شامي تابعي ثقة ( 2 ) ( 3 )
2918 - الضحاك بن عقبة المدني قاضي أذرعات حدث عن رجل من أهل المدينة روى عنه هشام بن عمار حدثني أبو بكر يحيى بن إبراهيم بن أحمد السلماسي أنا الأديب أبو الوفاء خليل بن شعبان بن إبراهيم أنا جدي عبد الله بن شادي أنا أبو سعيد محمود بن عمر المراغي الخطيب نا القاضي أبو سالم سعد بن نبهان بن سعيد بن عبد الرحيم بن نبهان نا أبي القاضي عبد الرحيم بن نبهان نا أبي نبهان بن عماد نا سعيد بن عثمان الرازي نا هشام بن عمار نا ( 4 ) الضحاك بن عقبة المدني قاضي أذرعات حدثني رجل من أهل المدينة أن يزيد بن معاوية كتب إلى عبد الله بن عباس أما بعد فقد بلغني أن الملحد ابن الزبير دعاك إلى نفسه وعرض عليك الدخول في أمره وذكر الحديث بطوله وجواب ابن عباس إياه كذا قال وأراه أسقط من إسناده نا أبي قال نا أبي 2919 الضحاك بن فيروز الديلمي ( 5 ) حدث عن أبيه
_________
( 1 ) تاريخ الثقات للعجلي ص 231
( 2 ) الزيادة عن ثقات العجلي وانظر سير الأعلام 4 / 604 وتهذيب الكمال 9 / 161
( 3 ) نقل ابن حجر في تهذيب التهذيب 2 / 570 عن خليفة أنه مات سنة خمس ومئة
ولم أجد له ذكرا في طبقات خليفة بن خياط ولا في تاريخه المطبوعين
( 4 ) زيادة لازمة
( 5 ) ترجمته في تهذيب الكمال 9 / 164 تهذيب التهذيب 2 / 569 وشذرات الذهب 1 / 151 والوافي بالوفيات 16 / 355 وانظر بالحاشية فيه أسماء مصادر أخرى ترجمت له

(24/274)


روى عنه أبو وهب ديلم بن هوشع ( 1 ) ويقال عبيد بن شرحبيل الجيشاني ( 2 ) المصري وفد على عبد الملك بن مروان أخبرنا أبو العز بن كادش أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو الحسين بن المظفر نا محمد بن محمد الباغندي نا علي بن المديني أخبرنا وأخبرنا أبو الفرج قوام بن زيد بن عيسى أبو القاسم بن السمرقندي قالا أنا أبو الحسين بن النقور أنا علي بن عمر بن محمد بن الحسن نا أبو عبد الله أحمد بن الحسن بن عبد الجبار نا يحيى بن معين قالا ثنا وهب بن جرير نا أبي قال سمعت يحيى بن أيوب يحدث عن يزيد بن أبي حبيب عن أبي وهب الجيشاني عن الضحاك بن فيروز الديلمي عن أبيه قال قلت يا رسول الله إني أسلمت وعندي أختان فقال له رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) طلق أيتهما شئت رواه أبو داود ( 3 ) عن يحيى أخبرناه عاليا أبو الحسن علي بن عبد الواحد بن أحمد قال نا أبو الحسن علي بن عمر بن محمد بن الحسن القزويني إملاء في مسجده بالحربية ( 4 ) أنا أبو حفص عمر بن محمد بن الزيات الصيرفي نا أبو إسحاق إبراهيم بن موسى الحوري سنة إحدى وثلاثمائة نا أبو الوليد بن شجاع نا عبد الله بن وهب حدثني ابن لهيعة أن أبا وهب الجيشاني حدثني أنه سمع الضحاك بن فيروز الديلمي يحدث عن أبيه أنه أتى النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فقال يا رسول الله إني أسلمت وتحتي أختان فقال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) له طلق أيهما شئت هذا وهم قوله نا أبو الوليد وإنما هو أبو همام الوليد بن شجاع بن قيس السكوني ( 5 )
_________
( 1 ) ترجمته في تهذيب الكمال 22 / 111
( 2 ) بالأصل : " السحاني " والصواب عن تهذيب الكمال 9 / 165 و 22 / 111 وجيشان : من اليمن
وقيل إن اسمه : الهوشع بن الديلم
وقد صحح أبو سعيد بن يونس أن اسمه عبيد بن شرحبيل
( 3 ) سنن أبي داود ( 7 ) كتاب الطلاق ( 25 ) باب ح رقم ( 2243 )
( 4 ) الحربية : محلة من محال بغداد
( 5 ) بالأصل : " السلوسي " خطأ والصواب ما أثبت انظر ترجمته في سير الأعلام 12 / 23

(24/275)


وكذلك رواه عن ابن لهيعة الوليد بن مسلم وموسى بن داود وقتيبة بن سعيد ويحيى بن إسحاق ويحيى بن يحيى وقد رواه يونس بن عبد الأعلى عن ابن وهب عنه فزاد في إسناده يزيد بن حبيب فأما حديث الوليد بن مسلم فأخبرناه أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور أنا عيسى بن علي أنا عبد الله بن محمد نا أبو الوليد القرشي نا الوليد بن مسلم أخبرني ابن لهيعة عن أبي وهب الجيشاني أنه سمع الضحاك بن فيروز الديلمي يخبر عن أبيه أنه وفد إلى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال فقلت يا رسول الله إني أسلمت وتحتي أختان فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) طلق أيتهما شئت وإما حديث موسى فأخبرناه أبو القاسم بن الحصين أنا علي بن المذهب أنا أحمد بن جعفر نا عبد الله بن أحمد ( 1 ) حدثني أبي نا موسى بن داود نا ابن لهيعة عن أبي وهب الجيشاني عن الضحاك بن فيروز عن أبيه قال أسلمت وعندي امرأتان أختان فأمرني النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أن أطلق أحداهما ( 2 )
فأما حديث قتيبة فأخبرناه أبو القاسم الكروخي أنا أبو عامر الأزدي وأبو نصر الترياقي وأبو بكر الغورجي قالوا أنا عبد الجبار بن محمد الحراجي أنا أبو العباس المحبوبي أنا أبو عيسى الترمذي ( 3 ) نا قتيبة بن لهيعة عن أبي وهب الجيشاني أنه سمع ابن فيروز الديلمي يحدث عن أبيه قال أتيت النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فقلت يا رسول الله إني أسلمت وتحتي أختان فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) اختر أيهما شئت وأما حديث يحيى بن إسحاق فأخبرناه أبو القاسم بن الحصين أنا أبو علي بن الواعظ أنا أبو بكر القطيعي نا
_________
( 1 ) مسند الإمام أحمد ط دار الفكر ح ( 18063 ) ج 6 / 301
( 2 ) عن المسند وبالأصل : إحديهما
( 3 ) صحيح الترمذي 9 كتاب النكاح 33 باب ح ( رقم 1129 )

(24/276)


عبد الله بن أحمد حدثني أبي نا يحيى بن إسحاق نا ابن لهيعة عن أبي ( 2 ) وهب الجيشاني عن الضحاك بن فيروز أن أباه فيروز أدركه الإسلام وتحته أختان فقال له النبي ( صلى الله عليه و سلم ) طلق أيهما شئت وقال يحيى مرة نا ابن لهيعة عن وهب بن عبد الله المعافري عن الضحاك بن فيروز عن أبيه أنه أدركه الإسلام وأما حديث يحيى بن يحيى فأخبرناه أبو القاسم زاهر بن طاهر أنا أبو بكر البيهقي أنا أبو عبد الله الحافظ نا أبو بكر بن إسحاق أنا إسماعيل بن قتيبة نا يحيى بن يحيى أنا ابن لهيعة عن أبي وهب الجيشاني عن ( 3 ) الضحاك بن فيروز الديلمي أن أباه أسلم وعنده امرأتان أختان فأمره النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أن يختار إحداهما وأما حديث يونس عن ابن وهب فأخبرناه أبو محمد حمزة بن العباس بن علي العلوي وأبو الفضل أحمد بن محمد بن الحسن بن محمد في كتابيهما وحدثني أبو بكر اللفتواني عنهما قالا أنا أحمد بن الفضل أنا أبو عبد الله بن منده أنا عبد الرحمن بن أحمد بن يونس حدثني أبي عن جدي نا ابن وهب أخبرني ابن لهيعة عن يزيد بن أبي حبيب عن أبي وهب الجيشاني حدثه عن الضحاك بن فيروز الديلمي عن أبيه أنه أتى النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فقال يا رسول الله إني أسلمت وتحتي أختان فقال النبي طلق أيهما شئت قال أبو سعيد بن يونس يقول أهل العلم من أهل العراق في أبي وهب أن اسمه ديلم بن هوشع وهو عندي خطأ واسم أبي وهب الجيشاني عبيد بن شرحبيل وهذا الحديث عندي وهم من أبي سعيد بن يونس أو من أبيه فقد رواه ابن ماجه عن جده يونس بن عبد الأعلى كما رواه الجماعة عن ابن لهيعة وسماع ابن لهيعة من
_________
( 1 ) مسند الإمام أحمد 6 / 301 ( ط
دار الفكر ) ح رقم 18062
( 2 ) عن المسند وبالأصل : " ابن "
( 3 ) بالأصل : " بن "

(24/277)


أبي وهب ممكن فقد روى عنه أقرانه لعمرو بن الحارث والليث بن سعد ويحيى بن أيوب ويحتمل أن يكون ابن لهيعة سمعه من يزيد بن أبي حبيب عن أبي وهب كما رواه ابن يونس ثم سمعه من أبي وهب بعد ذلك أو دلسه عنه فرواه كما قالت الجماعة أخبرنا بحديث يونس على الصواب أبو سعد عبد الرحمن بن عبد الله الحصري أنا محمد بن الحسين بن أحمد المقومي نا القاسم بن أبي المنذر الخطيب نا علي بن إبراهيم بن سلمة نا محمد بن يزيد بن ماجه ( 1 ) نا يونس بن عبد الأعلى نا ابن وهب أخبرني ابن لهيعة عن أبي وهب الجيشاني حدثه أنه سمع الضحاك بن فيروز الديلمي يحدث عن أبيه قال أتيت النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فقلت يا رسول الله إني أسلمت وعندي أختان قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) له طلق أيهما شئت أخبرنا أبو القاسم الشحامي أنا أبو بكر البيهقي أنا أبو عبد الله الحافظ ومحمد بن موسى قالا ثنا أبو العباس هو الأصم نا محمد هو ابن إسحاق الصغاني نا يحيى هو ابن معين نا هشام بن يوسف أنا أمية بن شباب عن كثير الصنعاني قال كنت مع الضحاك بن فيروز الديلمي يوم رد عبد الملك على عروة سيف الزيبر أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أحمد بن الحسن أنا أبو محمد البصري أنا أبو بكر المهندس نا أبو بشر الدولابي نا معاوية بن صالح عن يحيى قال في تسمية التابعين ( 3 ) في أهل اليمن الضحاك بن فيروز الديلمي أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أبو طاهر الباقلاني وأبو الفضل بن خيرون ح وأخبرنا أبو العز ثابت بن منصور أنا أبو طاهر قالا أنا أبو الحسين الأصبهاني وأنا محمد بن أحمد الأصبهاني أنا أبو حفص الأهوازي نا خليفة بن خياط ( 4 ) قال في الطبقة الأولى من تابعي أهل اليمن ابن فيروز الديلمي من الأبناء أخبرنا أبو بكر اللفتواني أنا أبو عمرو بن منده أنا الحسن بن محمد بن
_________
( 1 ) سنن ابن ماجة ( 9 ) كتاب النكاح 39 باب ( ح رقم 1951 )
( 2 ) بالأصل : " أبو معاوية " والصواب عن تهذيب الكمال 9 / 165
( 3 ) بالأصل : " محمد " والمثبت عن تهذيب الكمال
( 4 ) طبقات خليفة بن خياط ص 515 رقم 2645 ونقله عن خليفة في تهذيب الكمال 9 / 165

(24/278)


يوسف أنا أحمد بن محمد بن عمر أنا أبو بكر بن أبي الدنيا ( 1 ) نا محمد بن سعد قال في الطبقة الثانية من أهل اليمن الضحاك بن فيروز الديلمي من الأبناء وقد روى عن أبيه أنبأنا أبو نصر بن البنا وأبو طالب بن يوسف قالا قرئ على أبي محمد الجوهري ونحن نسمع عن أبي عمر بن حيوية أنا أحمد بن معروف أنا الحسين بن الفهم بن الفهم ( 2 ) نا محمد بن سعد ( 3 ) في الطبقة الأولى من تابعي أهل اليمن الضحاك بن فيروز الديلمي روى عن أبيه أنبأنا أبو الغنائم الكوفي ثم حدثنا أبو الفضل أنا أبو الفضل وأبو الحسين وأبو الغنائم واللفظ له قالوا أنا أبو أحمد زاد أبو الفضل وأبو الحسين الأصبهاني قالا أنا أبو بكر الشيرازي أنا أبو الحسن المقرئ نا محمد بن إسماعيل ( 4 ) قال : الضحاك بن فيروز الديلمي عن أبيه روى عنه أبو وهب الجيشاني لا يعرف سماع بعضهم من بعض في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الخلال أنا أبو القاسم بن منده أنا أبو علي إجازة ح قال وأنا أبو طاهر بن سلمة أنا علي بن محمد قالا أنا أبو محمد بن أبي حاتم ( 5 ) قال الضحاك بن فيروز الديلمي روى عن أبيه روى عنه أبو وهب الجيشاني سمعت أبي يقول ذلك أخبرنا أبو محمد المعدل نا أبو محمد الصوفي نا أبو محمد المعدل أنا أبو الميمون نا أبو زرعة ( 6 ) قالا وبنو فيروز الديلمي ثلاثة عبد الله يكنى أبا بسر ( 7 ) والضحاك وعياش ( 8 ) فعبد الله من نحو ابن محيريز والضحاك كان يصحب
_________
( 1 ) الخبر برواية ابن أبي الدنيا سقط من الطبقات الكبرى المطبوع لابن سعد
( 2 ) كذا مكررة بالأصل
( 3 ) بالأصل : " سعدوي " والصواب ما أثبت " محمد بن سعد " والخبر في طبقاته 5 / 536
( 4 ) التاريخ الكبير 4 / 333
( 5 ) الجرح والتعديل 4 / 461
( 6 ) تاريخ أبي زرعة الدمشقي 1 / 338 وتهذيب الكمال 9 / 165 نقلا عن أبي زرعة
( 7 ) عن أبي زرعة وتهذيب الكمال وبالأصل : بشر
( 8 ) عن أبي زرعة وتهذيب الكمال وبالأصل : عباس

(24/279)


عبد الملك بن مروان ويجالسه أخبرنا أبو غالب أحمد بن الحسن أنا محمد بن أحمد أنا أبو القاسم بن عتاب أنا أبو الحسن إجازة ح وأخبرنا أبو القاسم بن السوسي أنا الحسن بن أحمد أنا محمد بن أحمد أنا أبو القاسم بن عتاب أنا أبو الحسن إجازة أنا عبد الوهاب الكلابي أنا أبو الحسن قراءة قال سمعت محمود بن إبراهيم بن سميع يقول في الطبقة الثالثة الضحاك بن فيروز الديلمي مولى النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فلسطيني ولد الديلمي أربعة موالي النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ( 1 )
2920 - الضحاك بن قيس بن خالد الأكبر بن وهب بن ثعلبة ابن وائلة بن عمرو بن شيبان بن محارب بن فهر بن مالك أبو أنيس ويقال أبو أمية ويقال أبو عبد الرحمن ويقال أبو سعيد القرشي الفهري ( 2 ) له صحبة روى عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) شيئا يسيرا ويقال إنه لا صحبة له وروى عن حبيب بن مسلمة الفهري وعمر بن الخطاب روى عنه الحسن البصري وعروة بن الزبير ( 3 ) وأبو إسحاق السبيعي وتميم بن طرفة وميمون بن مهران وسماك بن حرب وعمير بن سعيد ( 4 ) النخعي وعامر الشعبي وعبد الملك بن عمير وشهد فتح دمشق وسكنها إلى آخر عمره وكانت داره في حجر الذهب مما يلي حائط المدينة مشرقة على بردى وشهد صفين مع معاوية وكان على أهل دمشق وهم القلب
_________
( 1 ) انظر تهذيب الكمال 9 / 165
( 2 ) ترجمته في جمهرة ابن حزم 178 و 197 والاستيعاب 2 / 205 وأسد الغابة 2 / 431 والإصابة 2 / 207 وانظر بالحاشية فيهما أسماء مصادر أمرى ترجمت له
( 3 ) ما بين معكوفتين زيادة للإيضاح عن تهذيب الكمال 9 / 166
( 4 ) في سير الأعلام : عمير بن سعد

(24/280)


أخبرنا أبو القاسم هبة الله بن عبد الله أنبأ أبو بكر الخطيب أخبرني أبو الحسن محمد بن عبد الواحد بن محمد بن جعفر نا محمد بن العباس ح وأخبرناه عاليا أبو الفتح محمد بن علي بن عبد الله المصري بهراة أنا أبو عبد الله محمد بن عبد العزيز بن محمد الفارسي أنا أبو محمد عبد الرحمن بن أحمد بن محمد بن أبي شريح قالا نا يحيى بن محمد بن صاعد حدثنا يوسف بن سعيد بن مسلم بالمصيصة نا حجاج بن محمد عن ابن جريج حدثني محمد بن طلحة عن معاوية بن أبي سفيان أنه قال وهو على المنبر حدثني الضحاك بن قيس وهو عدل على نفسه أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال لا يزال وال من قريش أخبرناه أبو الحسن علي بن محمد بن منصور أنا أبو الحسن بن أبي الحديد أنا جدي أبو بكر أنا أبو بكر محمد بن بركة بن إبراهيم الحافظ نا يوسف بن سعيد نا حجاج ( 1 ) عن ابن جريج أخبرني محمد بن طلحة أن معاوية قال على المنبر حدثني الضحاك بن قيس وهو عدل على نفسه والضحاك جالس عند المنبر أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال لا يزال على الناس وال من قريش أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأ أبو الحسين بن النقور أنا عيسى بن علي أنا عبد الله بن محمد حدثني سريج ( 2 ) بن يونس نا عبيدة ( 3 ) ابن حميد حدثني عبد العزيز بن رفيع وغيره عن تميم بن طرفة عن الضحاك بن قيس قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إن الله تبارك وتعالى يقول أنا خير شريك فمن أشرك معي شيئا فهو لشريكي يا أيها الناس أخلصوا أعمالكم لله تعالى فإن الله تعالى لا يقبل من الأعمال إلا ما خلص له ولا تقولوا هذا لله وللرحم كذا رواه سعيد بن سليم سعدوية عن ( 4 ) عبيدة بن حميد وآخر الحديث من قول
_________
( 1 ) نقله الذهبي في سير الأعلام 3 / 242 من طريق حجاج بن محمد
( 2 ) بالأصل : " شريح " ترجمته في سير الأعلام 11 / 146
( 3 ) بالأصل : " عبيد وابن حميد " والصواب ما أثبت انظر ترجمة عبد العزيز بن رفيع في تهذيب الكمال 11 / 495 وفيها : روى عنه :
وعبيدة بن حميد
( 4 ) بالأصل : " بن "

(24/281)


الضحاك أدرج في الحديث ببين ذلك ما أخبرنا أبو بكر محمد بن أحمد بن الحسن البروجردي أنا أبو سعد علي بن عبد اله بن أبي صادق الحيري أنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله بن باكوية الشيرازي نا أحمد بن صالح بن مهدي بخاحوس ( 1 ) نا محمد بن عطية الأندلسي نا يحيى بن يحيى أنا الفضيل بن عياض عن عبد العزيز بن رفيع عن تميم بن طرفة الطائي عن الضحاك بن قيس أنه كان يقول أيها الناس أخلصوا أعمالكم لله فإن الله لا يقبل من الأعمال إلا ما خلص فإذا أحدكم أعطى عطية أو عفا عن مظلمة أو وصل رحمه فلا يقولن هذا لله بلسانه ولكن يعلم بقلبه ورواه سعيد بن سليمان عن ( 2 ) عبيدة بن حميد عن ابن رفيع فرفعه أخبرنا أبو الرجاء يحيى بن عبد الله بن أبي الرجاء وابنا أخيه أبو نهشل عباد و ( 3 ) أبو الفتح محمد ابنا محمد بن عبد الله بن أبي الرجاء قالوا حدثنا أبو محمد عبد الله بن أبي الرجاء إملاء قال أبو الفتوح وأنا حاضر ح وأخبرنا أبو الفتح يوسف بن عبد الواحد أنا شجاع بن علي قالا أنا أبو عبد الله بن منده أنا عثمان بن أحمد السمرقندي أنا أبو أمية الطرسوسي نا منصور بن صفير نا عبيد الله بن عمرو عن ( 4 ) عبد الملك بن عمير عن الضحاك بن قيس قال كانت أم عطية خافضة بالمدينة فقال لها النبي ( صلى الله عليه و سلم ) إذا خفضت فلا تنهكي فإنه أحظى للزوج وأسرى للزوجة ذكر أبو الطيب فيما قرأته على أبي محمد السلمي عنه أن الضحاك بن قيس هذا آخر غير الفهري ( 5 )
_________
( 1 ) كذا رسمها ولم أحله
( 2 ) بالأصل : " ابن "
( 3 ) زيادة منا
( 4 ) بالأصل " بن "
( 5 ) وهذا ما ذهب إليه ابن حجر في تهذيب التهذيب إذ ميز بينهما وقال : فرق ابن معين بينه وبين الفهري وتبعه الخطيب في المتفق والمفترق

(24/282)


أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنا أبو علي التميمي أنا أحمد القطيعي نا أبو عبد الرحمن ( 1 ) حدثني أبي نا عفان هو ابن مسلم نا حماد بن سلمة أنا علي بن زيد عن الحسن إن الضحاك بن قيس كتب إلى قيس بن الهيثم حين مات يزيد بن معاوية سلام عليك أما بعد فإني سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول إن بين يدي الساعة فتنا كقطع الليل المظلم فتنا كقطع الدخان يموت فيها قلب الرجل كما يموت فيها بدنه يصبح الرجل مؤمنا ويمسى كافرا ويمسي مؤمنا ويصبح كافرا يبيع أقوام خلاقهم ودينهم بعرض من الدنيا قليل وإن يزيد بن معاوية قد مات وأنتم إخواننا وأشقاؤنا فلا تسبقونا حتى نختار لأنفسنا ( 2 )
أخبرنا أبو غالب وأبو عبد الله ابنا البنا قالا أنا أبو جعفر بن المسلمة أنا أبو طاهر المخلص نا أحمد بن سليمان ثنا الزبير بن بكار قال وولد محارب بن فهر شيبان فولد شيبان عمرو ( 3 ) بن شيبان فولد عمرو واثلة فولد واثلة ثعلبة فولد ثعلبة بن واثلة وهبا فولد وهب خالد الأكبر ابن وهب فولد خالد ( 4 ) قيسا فولد قيس بن خالد الضحاك بن قيس بن خالد الأكبر كان الضحاك مع معاوية فولاه الكوفة وهو الذي صلى على معاوية وقام بخلافته حتى قدم يزيد بن معاوية وكان قد دعا لابن الزبير وبايع له ثم دعا إلى نفسه فقتله مروان بن الحكم يوم مرج راهط وكان على شرط معاوية وفي بيت أخته فاطمة بنت قيس اجتمع أهل الشورى وخطبوا خطبهم المأثورة وكان امرأة نجودا والنجود النبيلة روى عنها حديث تميم الداري أخبرنا أبو البركات الأنماطي وأبو العز الكيلي قالا أنا أبو طاهر أحمد بن الحسن زاد أبو البركات وأبو الفضل بن خيرون قالا أنا أبو الحسين محمد بن الحسن قال أنا محمد بن إسحاق أنا عمر بن أحمد بن إسحاق نا خليفة بن
_________
( 1 ) مسند الإمام أحمد ط دار الفكر 5 / 343 ( رقم 15753 )
( 2 ) نقله الذهبي في سير الأعلام 3 / 242 من طريق علي بن جدعان
وانظر تخريجه فيها
( 3 ) كذا والصواب : عمرا
( 4 ) زيادة منا للإيضاح
( 5 ) انظر سير الأعلام 3 / 242

(24/283)


خياط ( 1 ) قال الضحاك بن قيس بن خالد بن وهيب بن ثعلبة بن وائلة بن عمرو بن شيبان بن محارب بن فهر بن مالك يكنى أبا عبد الرحمن قتل بالشام يوم مرج راهط في الفتنة سنة خمس أو أربع وستين وليها يعني الكوفة لمعاوية سنة ثمان وخمسين أخبرنا أبو بكر محمد بن شجاع أنا أبو عمرو بن منده أنا الحسن بن محمد أنا أحمد بن محمد أنا أبو بكر بن أبي الدنيا ( 2 ) نا محمد بن سعد قال الضحاك بن قيس الفهري قال الواقدي ولد قبل وفاة النبي ( صلى الله عليه و سلم ) يسنتين أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنا الحسن بن علي أنا أبو عمر بن حيوية أنا أحمد بن معروف قالا أنا الحسين ( 3 ) بن الفهم أنا محمد بن سعد ( 4 ) قال في الطبقة الخامسة الضحاك بن قيس بن خالد الأكبر بن وهب بن ثعلبة بن واثلة بن عمر بن شيبان بن محارب بن فهر وأمه أميمة بنت ربيعة بن حذيم بن عامر بن مبذول بن الأحمر بن الحارث بن عبد مناه بن كنانة كان على شرطة معاوية ثم ولاه الكوفة قال محمد بن عمر في روايتنا أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قبض والضحاك بن قيس غلام لم يبلغ وفي رواية غيرنا أنه أدرك النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وسمع منه أنبأنا أبو محمد عبد الله بن علي الآبنوسي وأخبرني أبو الفضل بن ناصر عنه أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو الحسين بن المظفر أنا أبو علي المدائني أنا أحمد بن عبد الله بن عبد الرحيم قال الضحاك بن قيس بن خالد بن زهير بن ثعلبة بن واثلة بن عمرو بن شيبان بن محارب بن فهر وأمه أميمة بنت ربيعة بن حذيم بن غانم بن مبذول بن الحارث بن عبد مناه بن كنانة وهي أم فاطمة بنت فيس أخت الضحاك يكنى أبا سعيد وكان عاملا لمعاوية على الكوفة سنة أربع وخمسين وقتل سنة خمس أو أربع وستين وهو عامل لابن الزبير قتله مروان له حديث أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي ثم حدثنا أبو الفضل بن ناصر أخبرنا أحمد بن
_________
( 1 ) طبقات خليفة بن خياط ص 66 رقم 163 وص 215 رقم 837
( 2 ) الخبر برواية ابن أبي الدنيا سقطت من الطبقات الكبرى المطبوع لابن سعد
( 3 ) بالأصل : الحسن خطأ والصواب قياسا إلى سند مماثل
( 4 ) طبقات ابن سعد 7 / 410

(24/284)


الحسن والمبارك بن عبد الجبار ومحمد بن علي واللفظ له قالوا أنا أبو أحمد زاد أحمد ومحمد بن الحسن قالا أنا أحمد بن عبدان أنا محمد بن سهل أنا محمد بن إسماعيل ( 1 ) قال الضحاك بن قيس أبو أنيس الفهري أخو فاطمة القرشي له صحبة في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الخلال أخبرنا أبو القاسم بن منده أنا أبو علي إجازة ح قال وأنا أبو طاهر بن سلمة أنا علي بن محمد قالا أنا أبو محمد بن أبي حاتم ( 2 ) قال الضحاك بن قيس الفهري أبو أنيس ولي الكوفة وولد قبل وفاة النبي ( صلى الله عليه و سلم ) بسنة أو نحوها روى عنه تميم بن طرفة ومحمد بن سويد الفهري وميمون بن مهران وسماك بن حرب سمعت أبي يقول ذلك قرأت على أبي الفضل بن ناصر عن جعفر بن يحيى ثنا أبو نصر أنا الخصيب أخبرني عبد الرحمن أخبرني أبي قال أبو أنيس الضحاك بن قيس أخو فاطمة بنت قيس أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني حدثنا عبد العزيز الكتاني أنا أبو القاسم تمام بن محمد نا أبو زرعة قال في الطبقة التي تلي أصحاب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وهي العليا الضحاك بن قيس الفهري أخبرنا أبو غالب بن البنا أنبأ أبو الحسين بن الآبنوسي أنا أبو القاسم بن عتاب أنا أحمد بن عمير إجازة ح وأخبرنا أبو القاسم بن السوسي أنا أبو عبد الله بن أبي الحديد أنا أبو الحسن الربعي أنبأ عبد الوهاب الكلابي أنا أحمد بن عمير قراءة أنبأ أبو الحسن بن سميع قال في الطبقة الأولى من الصحابة والضحاك بن قيس الفهري يكنى أبا أنيس قتل بمرج راهط أخبرنا أبو الفتح يوسف بن عبد الواحد أنا شجاع بن علي أنا أبو عبد الله بن
_________
( 1 ) التاريخ الكبير 4 / 332
( 2 ) الجرح والتعديل 4 / 457

(24/285)


منده أنبأ علي بن أحمد الحراني بمصر نا محمود بن محمد الرافقي قال والضحاك بن قيس بن خالد الأكبر وهو ابن وهب بن ثعلبة بن وائل بن عمرو بن شيبان بن فهر أرسله معاوية فعبر من جسر منبج فصار إلى الرقة ثم مضى منها فأغار على سواد العراق وأقام بهيت ( 1 ) وبغانات ( 2 ) وقتل بمرج راهط سنة خمس وستين أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور أنا عيسى بن علي أنا عبد الله بن محمد قال الضحاك بن قيس الفهري يكنى أبا أنيس وهو أخو فاطمة بنت قيس سكن المدينة وروى عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) حديثين قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي الفتح بن المحاملي أنا أبو الحسن الدارقطني قال أبو أنيس الضحاك بن قيس بن خالد الأكبر بن وهب بن ثعلبة بن واثلة بن عمرو بن شيبان بن محارب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن ( 3 ) مضر أخبرنا أبو الفتح يوسف بن عبد الواحد أنا شجاع بن علي أنا أبو عبد الله بن منده قال الضحاك بن قيس الفهري وهو ابن خالد بن وهب بن ثعلبة بن وائلة بن عمرو بن شيبان يكنى أبا أنيس أخو فاطمة بنت قيس قتله مروان بمرج راهط في ذي الحجة سنة أربع وستين روى عنه تميم بن طرفة وعمير بن سعيد وغيرهما قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي نصر بن ماكولا ( 4 ) قال أما وايلة بالياء المعجمة باثنتين ( 5 ) من تحتها وائلة بن عمرو بن شيبان بن محارب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر من ولده أبو أنيس الضحاك بن قيس بن خالد الأكبر بن وهب بن ثعلبة بن وايلة في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الحسين بن عبد الملك أنا أبو القاسم بن منده أنا أبو علي إجازة
_________
( 1 ) هيت : بالكسر بلدة على الفرات من نواحي بغداد فوق الأنبار ( ياقوت )
( 2 ) عانات : بلد مشهور بين الرقة وهيت يعد في أعمال الجزير ( انظر معجم البلدان : عانة )
( 3 ) بالأصل " نا " والصواب ما أثبت انظر ابن حزم ص 12
( 4 ) الاكمال لابن ماكولا 7 / 296
( 5 ) بالأصل : باثنين

(24/286)


ح قال وأنا أبو طاهر بن سلمة أنا علي بن محمد قالا أنا أبو محمد بن أبي حاتم ( 1 ) قال سألت بعض ولد الضحاك بن قيس الفهري بدمشق عن كنيته فقال أبو أنيس وأبو عبيدة بن الجراح عمه وفاطمة بنت قيس أخته وكانت أكبر منه بعشر سنين وقال قتل الضحاك بن قيس بمرج راهط مع عمرو بن سعيد بن العاص قتل في ولاية عبد الملك بن مروان كذا قال وهو وهم إنما قتل الضحاك في حرب مروان قبل قتل عمرو بن سعيد ( 2 ) بمدة أخبرنا أبو بكر محمد بن العباس أنا أحمد بن منصور أنا أبو سعيد بن حمدون أنا مكي بن عبدان قالا سمعت مسلم بن الحجاج يقول أبو أنيس الضحاك بن قيس الفهري شهد بدرا وهذا وهم من مسلم ( 3 )
أخبرنا أبو جعفر محمد بن أبي علي المهذاني بمرو في كتابه أنا أبو بكر الصفار أنا أحمد بن علي بن منجوية أنا أبو أحمد الحاكم ( 4 ) قال أبو أنيس ويقال أبو عبد الرحمن الضحاك بن قيس بن خالد بن وهيب بن ثعلبة بن وائلة بن عمرو بن شيبان بن محارب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة الفهري القرشي أخو فاطمة له صحبة من النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قتل بالشام يوم مرج راهط في الفتنة سنة أربع وستين عداده في أهل الحجاز أخبرنا أبو الحسين بن الفراء أنا أبي أبو يعلى ح وأخبرنا أبو السعود بن المجلي ( 5 ) نا أبو الحسين بن المهتدي قالا أنا عبيد الله بن أحمد بن علي أنا محمد بن مخلد بن حفص قال قرأت على علي بن عمرو الأنصاري حدثكم الهيثم بن عدي قال قال ابن عباس الضحاك بن قيس يكنى أبا سعيد
_________
( 1 ) الجرح والتعديل 4 / 457
( 2 ) بالأصل : سعد خطأ
( 3 ) وغلطه الذهبي أيضا في سير الأعلام 3 / 242 ، وقال ابن حجر في الإصابة أنه : " وهم فظيع "
( 4 ) الخبر في كتاب الأسامي والكنى للحاكم النيسابوري 2 / 47 رقم : ( 422 )
( 5 ) بالأصل : " المحلي والصواب ما أثبت وضبط وقد مر

(24/287)


حدثنا أبو بكر السلماسي أنا نعمة الله بن محمد المهدي نا أبو مسعود أحمد بن محمد نا محمد بن أحمد بن سليمان أنا سفيان بن محمد بن سليمان حدثني عمي الحسن بن سفيان نا محمد بن علي عن محمد بن إسحاق قال سمعت أبا عمر الضرير يقول الضحاك بن قيس أبو سعيد أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أحمد بن الحسن بن خيرون أنا عبد الملك بن محمد أنا أبو علي الصواف نا محمد بن عثمان بن أبي شيبة قال الضحاك بن قيس أبو سعيد والصحيح أن كنيته أبو أنيس فقد أخبرنا أبو القاسم بن إسماعيل بن محمد بن الفضل أنا محمد بن أحمد بن علي أنا أحمد بن موسى بن مردوية أنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم نا معاذ بن المثنى نا مسدد نا خالد بن عبد الله نا يزيد بن أبي زياد عن مجاهد أن رجلا قدم على ابن عمر فقال كيف أنتم وأبو أنيس يعني الضحاك بن قيس قال نحن وهو إذا لقيناه قلنا له ما ( 1 ) رادا ولينا عنه قلنا غير ذلك قال ذاك ما كنا نعد ونحن مع رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من النفاق وبلغني أن الشعبي سئل عن رجل صلى فقام في الأولى والثانية فقال فعل ذلك الضحاك بن قيس وكان من الفقهاء أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي وأبو الفضل بن ناصر قالا أنا أبو طاهر محمد بن أحمد بن محمد بن أبي الصقر أنا أبو عبد الله محمد بن الحسين بن يوسف الأصبهاني أنا أبو عبد الله محمد بن أحمد بن محمد البغوي نا إسحاق بن إبراهيم بن عباد الدبري أنا عبد الرزاق بن همام عن معمر أن الضحاك بن قيس أمر غلاما قبل أن يحتلم فصلى بالناس فقيل له فعلت ذلك قال الضحاك إن معه من القرآن ما ليس معي فإنما قدمت القرآن قال معمر وبلغني أن غلاما في عهد النبي ( صلى الله عليه و سلم ) كان يصلي ولم يحتلم وكان أكثر قرآنا أخبرنا أبو غالب الماوردي ( 2 ) أنا أبو الحسن السيرافي أنا أحمد بن إسحاق نا أحمد بن عمران نا موسى نا خليفة قال
_________
( 1 ) كذا وردت العبارة والكلمة قبلها غير مقروءة
( 2 ) بعدها بالأصل : " أنا أبو الحسن الماوردي " حذفناها قياسا إلى سند مماثل

(24/288)


لما ( 1 ) مات زياد سنة ثلاث وخمسين استخلف يعني على الكوفة عبد الله بن خالد بن أسيد فعزله معاوية وولاها الضحاك بن قيس الفهري ثم عزله وولى عبد الرحمن بن أم الحكم يعني وولى معاوية الضحاك بن قيس على دمشق وأقر يزيد بن معاوية الضحاك بن قيس الفهري على دمشق حتى مات يزيد ودعا إلى ابن الزبير يعني حتى مات معاوية بن يزيد بن معاوية أخبرنا أبو البركات بن المبارك أنا أحمد بن الحسن بن خيرون أنا عبد الملك بن محمد أنا أبو علي بن الصواف نا محمد بن عثمان نا محمد بن العلاء نا معاوية بن هشام عن عمار بن رزيق عن ( 2 ) الأعمش عن عمرو بن مرة عن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال كان ( 3 ) الضحاك بن قيس على الكوفة فخطب قاعدا فقام كعب بن عجرة فقا لم أر كاليوم قط إمام قوم مسلمين يخطب قاعدا أخبرنا أبو الغنائم ( 5 ) المعروف بأبي في كتابه ثم حدثنا أبو الفضل بن ناصر أنبأ أبو الفضل وأبو الحسين وأبو الغنائم واللفظ له قالوا أنا عبد الوهاب بن محمد زاد أبو الفضل ومحمد بن الحسن قالا أنا أحمد بن عبدان أنا محمد بن سهل أنا محمد بن إسماعيل ( 6 ) حدثني بندار نا محمد نا سعيد ( 7 ) قال سمعت أبا إسحاق يحدث عن الضحاك أنه سجد في ص في الخطبة وعلمقة وأصحاب عبد الله وراءه فلم يسجدوا أخبرنا أبو محمد بن أبي بكر أنا الفضيل بن يحيى أنا أبو محمد بن أبي شريح أنبأ أبو عبد الله محمد بن عقيل بن الأزهر نا الحسن بن عفان نا أبو أسامة عن سعد بن قتادة أن المؤذن قال للضحاك بن قيس إني أخيك ( 8 ) في الله فقال له
_________
( 1 ) الخبر في تاريخ خليفة بص 218 و 224
( 2 ) بالأصل : " بن "
( 3 ) زيادة منا للإيضاح
( 4 ) بالأصل : " عجزة " بالزاي والمثبت عن تقريب التهذيب
( 5 ) وهو محمد بن علي بن ميمون أبو الغنائم النرسي ترجمته في سير الأعلام 19 / 274
( 6 ) التاريخ الكبير 4 / 332
( 7 ) في البخاري : شعبة
( 8 ) كذا بالأصل ولعله : " أحبك " وهو أشبه باعتبار ما يأتي

(24/289)


الضحاك لكني أبغضك في الله قال لم قال لأنك تبغي في آذانك وتأخذ على تعليم الغلام أجرا أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو طاهر بن أبي الصقر أنا هبة الله بن إبراهيم بن عمر أنا أبو بكر أحمد بن محمد بن جابر التنيسي بها نا أبو العباس إسماعيل بن داود بن وردان نا أبو يحيى زكريا بن يحيى كاتب ( 1 ) العمري نا المفضل بن فضالة عن عباس عن أبي النصير عن الضحاك بن قيس أنه كان على دمشق فجاءه المؤذن فسلم عليه وقال المؤذن إني لأحبك في الله عز و جل فقال له الضحاك ولكني أبغضك لله قال ولم تبغضني أصلحك الله فقال لأنك تتزاهى بتأذينك وتأخذ أجرا على تعليمك وكان معلم كتاب أخبرنا أبو غالب أحمد وأبو عبد الله يحيى ابنا الحسن بن البنا أبو الحسن علي بن أحمد بن الحسن قالوا أنا أبو الحسين بن الآبنوسي أنا أبو الحسن الدارقطني نا الحسين بن إسماعيل نا عبد الله بن أبي سعد حدثني عمر بن شبة حدثني محمد بن يحيى أبو غسان أن الضحاك بن قيس قدم المدينة فأتى المسجد فصلى بين القبر والمنبر فرآه أبو الحسن البراد وعليه برد مرقع قد ارتدى به من كسوة معاوية فجلس إليه أبو الحسن ولا يعرفه فلما صلى قال يا أعرابي تبيع بردك قال نعم وبكم تأخذه قال بمائة دينار قال زدني فلم يزل يزيده حتى بلغ ثلاثمائة دينار قال انطلق حتى أدفعه إليك فانطلق حتى أتى بيت حويطب بن عبد العزى فقال يا جارية هلمي بعض أردية أخي فخرجت إليه برداء فارتدى به ثم قال لأبي حسن إني أراك قد أغريت بردائي وأعجبك وفتح ( 2 ) بالرجل أن يبيع عطافه فخذه فألبسه فأخذه أبو حسن فباعه فكان أول مال أصابه وكان يساره أنبأنا أبو طالب عبد القادر بن محمد بن إبراهيم بن عمر البرمكي وحدثنا أبو المعمر الأنصاري أنا المبارك بن عبد الجبار أنا أبو الحسن علي بن عمر بن الحسن
_________
( 1 ) بالأصل : " كانت " والصواب ما أثبت انظر تقريب التهذيب
( 2 ) كذا رسمها بالأصل : ونقله الذهبي في سير الأعلام 3 / 242 مختصرا وفيه : وقال : شح بالمرء أن يبيع عطافه

(24/290)


وأبو إسحاق إبراهيم بن عمر قالا أنا أبو عمر بن حيوية أنا عبيد الله بن عبد الرحمن أنا أبو محمد بن قتيبة الدينوري نا الرياشي حدثنا يعقوب بن إسحاق بن بويه عن حماد بن زيد قال دخل الضحاك بن قيس على معاوية فقال معاوية : * تطاولت للضحاك حتى رددته * إلى حسب في قومه متقاصر * فقال الضحاك قد علم قومنا أننا أحلاس الخيل فقال صدقت أنتم أحلاسها ونحن فرسانها ( 1 ) يريد أنتم راضة وساسة ونحن الفرسان أرى أصله من الحلس وهو كساء ( 2 ) يكون تحت البردعة أي تلزم ظهورها كما يلزم الحلس ظهر البعير أخبرنا أبو محمد عبد الكريم بن حمزة نا أبو بكر الخطيب ح وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو بكر بن الطبري قالا أنا أبو الحسين بن الفضل أنا عبد الله ( 2 ) بن جعفر نا يعقوب قال قال ابن بكير قال الليث : وأظهر الضحاك بيعة عبد الله بن الزبير ودعا له فلما فعل الضحاك ما فعل سار عامة بني ( 4 ) أمية ومن تبعهم ( 5 ) من حشم معاوية ويزيد ومن كان هواه في بني أمية حتى لحقوا بالأردن وسار مروان وبنو بحدل إلى الضحاك ( 6 )
أخبرنا أبو بكر الحاسب أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو عمر بن حيوية أنا أحمد بن معروف نا ابن الفهم أنا محمد بن سعد أنا محمد بن عمر حدثني عبد الرحمن بن أبي الزناد عن ( 7 ) هشام بن عروة عن أبيه قال قتل الضحاك بن قيس يوم مرج راهط على أنه يدعو إلى عبد الله بن الزبير وكتب بذلك كتابا إلى عبد الله فنعاه عبد الله لنا وذكر من طاعته وحسن رأيه قال ونا ابن سعد حدثني عبد الرحمن بن أبي الزناد عن أبيه قال
_________
( 1 ) الخبر في اللسان " حلس " بين أبي بكر رضي الله عنه وبني فزارة قالوا له : يا خليفة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم نحن أحلاس الخيل
( 2 ) في اللسان : كساء رقيق
( 3 ) بالأصل : " أنا أبو عبد الله " خطأ
( 4 ) بالأصل : " بنوا "
( 5 ) بالأصل : تبعه
( 6 ) نقله الذهبي في سير الأعلام 3 / 243 من طريق الليث
( 7 ) بالأصل : عن ابن هشام

(24/291)


لما ولي عبد الرحمن بن الضحاك بن قيس المدينة كان فتى شابا فقال إن الضحاك بن قيس قد كان دعا قيسا وغيرها إلى البيعة لنفسه فبايعهم يومئذ على الخلافة فقال له زفر بن عقيل الفهري هذا الذي كنا نعرف ونسمع وإن بني الزبير يقولون إنما كان بايع لعبد الله بن الزبير وخرج في طاعته حتى قتل عليها قال الباطل والله يقولون ولكن كان أول ذلك أن قريشا دعته إليها وقالت أنت كبيرنا والقائم بدم الخليفة المظلوم وكنت عند معاوية باليمين فأبى ماتت عليه حتى دخل فيها كلها ودعت إليه قيس وغيرها من ذي يمن فلقيهم يوم مرج راهط فأصابهم ما قال ابن الأشرف لا تبعدوا إن الملوك تصرع أخبرنا أبو غالب بن البنا أنا أبو الحسين بن الآبنوسي أنا عبيد الله بن عثمان بن يحيى أنبأ أبو محمد إسماعيل بن علي الخطبي قال كان الضحاك بن قيس الفهري بمصر أخذ البيعة على من معه من الناس بالخلافة لنفسه بعد أن بويع مروان بن ( 2 ) الحكم بالخلافة فسار إليه مروان فيمن معه فالتقوا بمرج راهط فقتل مروان الضحاك بن قيس واستولى على الأمر وقويت حينئذ حاله كذا قال وإنما كان بدمشق
أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنبأ الحسن بن علي أنا أبو عمر بن حيوية أنا أحمد بن معروف أنا الحسين بن الفهم نا محمد بن سعد أنا علي بن محمد المدائني عن خالد بن يزيد بن كسر عن أبيه وعبد الله بن نجاد الطابخي عن العيزار بن أنس الطابخي ( 3 ) ومسلمة بن محارب بن حرب بن خالد وغيرهم قالوا ( 4 ) : لما مات معاوية بن يزيد بن معاوية بن أبي سفيان اختلف الناس بالشام فكان أول من خالف من أمراء النعمان بن بشير ( 5 ) بحمص دعا إلى ابن الزبير وبلغ زفر بن الحارث وهو بقنسرين ودعا إلى ابن الزبير ثم دعا ( 6 ) الضحاك بن قيس الفهري بدمشق
_________
( 1 ) كذا رسمها بالأصل
( 2 ) كتبت فوق الكلام بين السطرين
( 3 ) كتبت الكلمة فوق السطر
( 4 ) الخبر في طبقات ابن سعد 5 / 39 وما بعدها في ترجمة مروان بن الحكم
( 5 ) بالأصل : بشر خطأ والصواب ما أثبت ترجمته في سير الأعلام 3 / 411
( 6 ) بالأصل : " دعا إلى " حذفنا " إلى " لأنها مقحمة

(24/292)


إلى ابن الزبير سرا ولم يظهر ذلك لمكان من بها من بني أمية وكلب وبلغ حسان بن مالك بن بحدل ذلك وهو بفلسطين وكان هواه في خالد بن يزيد فأمسك وكتب إلى الضحاك بن قيس كتابا يعظم فيه حق بني أمية وبلاءهم عنده ويذم ابن الزبير ويذكر خلافة ومفارقته الجماعة ويدعو إلى أن يبايع لرجل من بني حارث وبعث بالكتاب إليه مع ناغضة بن كريب الطابخي وأعطاه نسخة الكتاب وقال له إن قرأ الضحاك كتابي على الناس وإلا فاقرأه أنت وكتب إلى بني أمية يعلمهم ما كتب به إلى الضحاك وما أمر به ناغضة ويأمرهم أن يحضروا ذلك فلم يقرأ الضحاك كتاب حسان فكان في ( 1 ) ذلك اختلاف وكلام فسكتهم خالد بن يزيد ونزل الضحاك فدخل الدار فمكثوا أياما ثم خرج الضحاك ذات يوم فصلى بالناس صلاة الصبح ثم ذكر ابن معاوية فشتمه فقام إليه رجل من كلب فضربه بعصا واقتتل ( 2 ) الناس بالسيف ودخل الضحاك دار الإمارة فلم يخرج وافترق الناس ثلاث فرق فرقة زبيرية وفرقة بحدلية هواهم لبني حرب والباقون لا يبالون لمن كان الأمر من بني أمية وأرادوا الوليد بن عتبة بن أبي سفيان على البيعة له فأبى وهلك تلك الليالي فأرسل الضحاك بن قيس إلى بني أمية فأتاه مروان بن الحكم وعمرو بن سعيد وخالد وعبد الله ابنا يزيد بن معاوية فاعتذر إليهم وذكر حسن بلائهم عنده وأنه لم يرد شيئا يكرهونه وقال اكتبوا ( 3 ) إلى حسان بن مالك بن بحدل حتى ينزل الجابية ثم نسير إليه فنستخلف رجلا منكم فكتبوا إلى حسان فأقبل حتى نزل الجابية وخرج الضحاك بن قيس وبنو أمية يريدون الجابية فلما استقلت الرايات متوجهة قال معن بن ثور السلمي ومن معه من قيس دعوتنا إلى بيعة رجل أحزم الناس رأيا وفضلا وبأسا فلما أجبناك خرجت إلى هذا الأعرابي من كلب تبايع لابن أخته قال فتقولون ماذا قالوا نصرف الرايات وننزل فنظهر البيعة لابن الزبير ففعل وبايعه الناس وبلغ ابن الزبير فكتب إلى الضحاك بعهده على الشام وأخرج من كان بمكة من بني أمية وكتب إلى جابر بن الأسود بن عوف أو إلى الحارث بن حاطب الجمحي بالمدينة أن يخرج من بها من بني أمية إلى الشام وكتب الضحاك إلى أمراء الأجناد ممن دعا إلى ابن الزبير فأتوه
_________
( 1 ) الزيادة عن سير الأعلام 3 / 243
( 2 ) تقرأ بالأصل : " واقبل " والمثبت عن سير الأعلام
( 3 ) غير واضحة بالأصل ورسمها : " اكفنوا لي " كذا والمثبت عن سير الأعلام

(24/293)


فلما رأى ذلك مروان خرج يريد ( 1 ) ابن الزبير ليبايع له ويأخذ منه أمانا لنبي أمية خرج معه عمرو بن سعيد فلما كانوا بأذرعات لقيهم عبيد الله بن زياد مقبلا من العراق فأخبروه بما أرادوا فقال لمروان سبحان الله أرضيت لنفسك بهذا أتبايع لأبي خبيب وأنت سيد قريش وشيخ بني عبد مناف والله لأنت أولى بها منه فقال له مروان فما الرأي قال الرأي أن ( 2 ) ترجع وتدعو إلى نفسك وأنا أكفيك قريشا ومواليها فلا يخالفك منهم أحد فرجع مروان وعمرو بن سعيد وقدم عبيد الله بن زياد دمشق فنزل باب الفراديس ( 3 ) فكان يركب إلى الضحاك كل يوم فيسلم عليه ويرجع إلى منزله فعرض له رجل يوما في مسيره فطعنه بحرية في ظهره وعليه الدرع فأثبت الحربة فرجع عبيد الله إلى منزله وأقام ولم يركب إلى الضحاك فأتاه الضحاك في منزله فاعتذر إليه وأتاه بالرجل الذي طعنه فعفا عنه عبيد الله وقبل من الضحاك وعاد عبيد الله يركب إلى الضحاك في كل يوم فقال له يوما يا أبا أنيس العجب لك وأنت شيخ قريش تدعو لابن الزبير وتدع نفسك وأنت أرضى عند الناس منه لأنك لم تزل متمسكا بالطاعة والجماعة وابن الزبير مشاق مفارق مخالف فادع إلى نفسك فدعا إلى نفسه ثلاثة أيام فقالوا له أخذت بيعتنا وعهودنا ( 4 ) لرجل ثم دعوتنا إلى خلعه من غير حدث أحدثه والبيعة لك وامتنعوا عليه فلما رأى ذلك الضحاك عاد إلى الدعاء إلى ابن الزبير فأفسده ذلك عند الناس وغير قلوبهم عليه فقال له عبيد الله بن زياد من أراد ما تريد لم ينزل المدائن والحصون يبرز وتجمع إليه الخيل فاخرج عن دمشق واضمم إليك الأجناد وكان ذلك من عبيد الله مكيدة له فخرج الضحاك فنزل المرج وبقي ( 5 ) عبيد الله بدمشق ومروان وبنو أمية بتدمر وخالد وعبد الله ابنا يزيد بن معاوية بالجابية عند حسان بن مالك بن بحدل فكتب عبيد الله إلى ( 6 ) مروان أن أدع الناس إلى بيعتك ثم سر إلى الضحاك فقد أصحر لك فدعا مروان بني أمية فبايعوه وتزوج أم
_________
( 1 ) بالأصل : " يريدون " والمثبت عن ابن سعد
( 2 ) زيادة لازمة للإيضاح عن ابن سعد
( 3 ) من أبواب دمشق شمال الجامع الأموي
( 4 ) مكررة بالأصل
( 5 ) كلمة " بقي " كتبت فوق الكلام بين السطرين
( 6 ) بالأصل : " بن " والصواب ما أثبت

(24/294)


خالد بن يزيد بن معاوية وهي ابنة أبي هاشم ( 1 ) بن عتبة بن ربيعة واجتمع الناس على بيعة مروان فبايعوه وخرج عبيد الله حتى نزل المرج وكتب إلى مروان فأقبل في خمسة آلاف وأقبل عباد بن زياد من حوارين ( 2 ) في ألفين من مواليه وغيرهم من كلب ويزيد بن أبي النمش بدمشق قد أخرج عامل الضحاك منها أمد مروان بسلاح ورجال وكتب الضحاك بن قيس إلى أمراء الأجناد فقدم عليه زفر بن الحارث الكلابي من قنسرين وأمده النعمان بن بشير الأنصاري بشرحبيل بن ذي الكلاع في أهل حمص فتوافوا عند الضحاك بالمرج فكان الضحاك في ثلاثين ألفا ومروان في ثلاثة عشر ألفا أكثرهم رجالة لم يكن في عسكر مروان غير ثمانين عتيقا أربعون منهم لعباد بن زياد وأربعون لسائر الناس فأقاموا بالمرج عشرين يوما يلتقون في كل يوم فيقتتلون وعلى ميمنة مروان عبيد الله بن زياد وعلى ميسرته عمرو بن سعيد وعلى ميمنة الضحاك زياد بن عمرو العقيلي وعلى ميسرته بكر بن أبي بشر الهلالي فقال عبيد الله بن زياد يوما لمروان إنك على حق وابن الزبير وأصحابه ومن دعا إليه على باطل وهم أكثر منك عدد واعد ( 3 ) ومع الضحاك فرسان قيس فإنك لا تنال منهم ما تريد إلا بمكيدة فكدهم فقد حل الله ذلك لأهل الحق والحرب خدعة فادعهم إلى الموادعة ( 4 ) فإذا أمنوا وكفوا عن القتال فكر عليهم فأرسل مروان الشعراء إلى الضحاك يدعوه إلى الموادعة ووضع الحرب حتى ينظر فأصبح الضحاك والقيسية فأمسكوا عن القتال وهم يطمعون أن مروان يبايع لابن الزبير وقد أعد مروان أصحابه فلم يشعر الضحاك وأصحابه إلا بالخيل قد شدت عليهم ففزع الناس إلى راياتهم وقد غشوهم وهم على غير عدة فنادى الناس يا أبا أنيس أعجزا بعد كيس فقال الضحاك نعم أنا أبو أنيس عجزلعمري بعد كيس فاقتتلوا ولزم الناس راياتهم وصبروا وصبر الضحاك ورحل ( 5 ) مروان وقال قبح الله من يوليهم ظهره اليوم حتى يكون الأمر لإحدى الطائفتين فقال الضحاك بن قيس وصبرت قيس على راياتها يقاتلون عندها فنظر
_________
( 1 ) في سير الأعلام : ابنة هاشم بن عتبة
( 2 ) حصن بناحية حمص ( انظر ياقوت )
( 3 ) كذا رسمها بالأصل
( 4 ) عن سير الأعلام وبالأصل : المواعدة
( 5 ) كذا

(24/295)


رجل من بني عقيل إلى ما يلي بقيس عند راياتها من القتل فقال اللهم العنها من رايات واعترضها بسيفه فجعل يقطعها فإذا سقطت الراية تفرق أهلها ثم انهزم الناس فنادى منادي مروان ولا تتبعوا موليا فأمسك عنهم قال محمد بن عمر وقتلت قيس بمرج راهط مقتلة لم تقتله في موطن قط وكانت وقعة مرج راهط للنصف من ذي الحجة تمام سنة أربع وستين قال محمد بن عمر لما بلغ الضحاك أن مروان قد بايع لنفسه على الخلافة بايع من معه لابن الزبير ثم سار كل واحد منهما إلى صاحبه بمن ابتعه فالتقوا بمرج راهط للنصف من ذي الحجة تمام سنة أربع وستين فاقتتلوا قتالا شديدا فقتل الضحاك وأصحابه وقتلت قيس بمرج راهط مقتلة لم تقتله في موطن قط قال وأنا ابن سعد وأنا علي بن محمد عن الشرفي بن القطامي الكلبي قال قتل الضحاك بن قيس رجل من بني كلب يقال له زحمة بن عبد الله وقال ابن سعد أنا علي عن خالد بن يزيد بن بشر الكلبي قال حدثني من شهد مقتل الضحاك قال مر بنا رجل يقال له زحمة ما يطعن أحدا إلا صرعه ولا يضرب أحدا إلا قتله إذ حمل على رجل فطعنه فصرعه وتركه وقد مضى حتى ضرب رجلا فخذله فأتيته فإذا هو الضحاك فاحتززت رأسه فأتيت به مروان فقال أنت قتلته قلت لا وأخبرته من قتله وكيف صنع فأعجبه صدقي وكره قتل الضحاك وقال الآن حين كبرت سني واقترب أجلي أقبلت بالكتائب أضرب بعضها ببعض وأمر لي بجائزة أخبرنا أبو الفتح يوسف بن عبد الواحد أنا شجاع بن علي أنا عبد الله بن منده أنا إبراهيم بن محمد بن صالح وعبد الرحمن بن علي البجلي قالا أنا أبو زرعة عبد الرحمن بن عمرو قال قرأت في كتاب محمد بن معاذ بن عبد الحميد أعطانيه ابنه أن الهيثم بن عمران حدثهم أنه سمع إسماعيل بن عبيد الله قال كان عبد الرحمن بن أم الحكم يوم راهط عامل مروان على دمشق وكان مروان يقاتل الضحاك بن قيس بمرج راهط فجاءه روح بن زنباع فبشره بقتله ( 2 )
_________
( 1 ) بالأصل : " ما يطعن إلا أحدا " وفوق إلا أحدا علامتا " م " تشيران إلى تقديم وتأخير وهو ما أثتناه
( 2 ) انظر الخبر في سير الأعلام 3 / 243 إلى 245 وفيه اختصار

(24/296)


أخبرنا أبو عبد الله محمد بن الفضل أنا أبو الحسين عبد الغافر بن محمد أنا أبو سليمان حمد بن محمد الخطابي قال في حديث ابن الزبير أنه لما بلغه قتل مروان الضحاك بمرج راهط قام خطيبا فقال إن ثعلب بن ثعلب حفر بالصحصحة ( 1 ) فأخطأت استه الحفرة والهف أم لم تلدني على رجل من محارب كان يرعى في جبال مكة فيأتي بالضربة من اللبن فيتبعها بالقبضة من الدقيق فيرى ذلك سدادا من عيش ثم أنشأ يطلب الخلافة ووراثة النبوة من حديث محمد بن إسحاق بن يسار ( 2 ) : الصحصحة ( 1 ) : الأرض المستوية الجرداء قال الشماخ بصحصحة يبيت بها النعام وفي الصحصح ( 1 ) والصحصحان ( 1 ) أيضا والضربة اللبن الحامض يقال جاء بضربة تروي الوجوه وقد ضرب اللبن في الرطب يضربه ضربا إذا حلب بعضه على بعض وتركه حتى يحمض ويقال شربت لبنا ضربا وضريبا قال الشاعر : * سنكفيك لحم القوم ضرب معرض * وما قدور في القصاع شنب ( 3 ) * أخبرنا أبو بكر الأنصاري أنا الحسن بن علي أنا أبو عمر أنبأ أبو الحسن نا الحسين بن محمد نا ابن سعد أنا علي بن محمد بن مسلمة نا ( 4 ) محارب بن حرب عن ( 5 ) خالد بن يزيد بن معاوية أن عبد الملك بن مروان ذكر الضحاك بن قيس يوما فقال العجب من الضحاك ومن طلبه الخلافة لابن الزبير ثم قاتل عليها له وإنما قتل إياه ببس ( 6 ) حلفي بطحة ( 6 ) فأدركوه وما به حبض ولا تبض ( 7 ) فقيل له يا أمير
_________
( 1 ) بالأصل : الضحصحة خطأ والصواب ما أثبت عن اللسان وتاج العروس قال ابن منظور : وهذا مثل للعرب تضربه فيمن لم يصب موضع حاجته يعني أن الضحاك طلب الإمارة والتقدم فلم ينلها
( 2 ) بالأصل : " بشار " ترجمته في سير الأعلام 7 / 33
( 3 ) كذا رسمها بإهمال الحرف الثالث منها
( 4 ) بالأصل : نا
( 5 ) بالأصل : بن
( 6 ) كذا رسم الكلمات بالأصل
( 7 ) في التاج : تقول العرب : ما به حيض ولا نبض يريدون : ما به قوة

(24/297)


المؤمنين هذا ابنه عبد الرحمن فقال بببوه ( 1 )
قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي محمد التميمي أنا مكي بن محمد أنا أبو سليمان بن زبر قال وفي هذه السنة يعني سنة أربع وستين قتل الضحاك بن قيس بمرج راهط وقال الليث كانت وقعة راهط في ذي الحجة بعد الأضحى بليلتين وذكر أن محمد بن أحمد بن عبد العزيز أخبره عن يحيى بن أيوب عن يحيى بن بكير عن الليث بذلك ( 2 )
أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو القاسم بن البسري ( 3 ) أنا أبو طاهر المخلص إجازة نا عبيد الله بن عبد الرحمن أخبرني عبد الرحمن بن محمد بن المغيرة أخبرني أبي قال حدثني أبو عبيد قال سنة أربع وستين فيها قتل الضحاك بن قيس بمرج راهط 2921 الضحاك ( 4 ) بن قيس بن معاوية ابن حصين وهو مقاعس بن عباد ( 5 ) ابن النزال بن مرة بن عبيد بن الحارث بن عمرو ابن كعب بن سعد بن زيد مناه بن تميم أبو بحر التميمي ( 6 ) أدرك عصر النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ولم يره وروى عن عمر بن الخطاب وعثمان بن عفان وعلي بن أبي طالب والعباس بن عبد المطلب وعبد الله بن مسعود وأبي ذر الغفاري وأبي بكر الثقفي ( 7 )
_________
( 1 ) كذا رسمها بالأصل
( 2 ) انظر الإصابة 2 / 208
( 3 ) تقرأ بالأصل : " النسوي " والصواب ما أثبت قياسا إلى سند مماثل
( 4 ) في تهذيب الكمال : عبادة
( 5 ) وميل اسمه : صخر وقيل : الحارث انظر تهذيب الكمال 1 / 478 وتهذيب التهذيب 1 / 167
1 - / 55 وأخبار أصبهان 1 / 224 والإصابة ترجمة 429 وشذرات الذهب 1 / 78 وسير الأعلام 4 / 86 وانظر بحاشيتها أسماء مصادر أخرى ترجمت له
( 6 ) في تهذيب الكمال : أبي بكرة الثقفي

(24/298)


روى عنه الحسن البصري وعمرو ( 1 ) بن جاوان وطلق بن حبيب وعروة بن الزبير وشهد صفين مع علي أميرا وقدم دمشق ورأى بها أبا ذر وقدم على معاوية في خلافته أيضا وهو المعروف بالأحنف ( 2 ) وكان سيد أهل البصرة أخبرنا أبو الحسن ( 3 ) علي بن أحمد بن الحسن أنا محمد بن أحمد بن محمد بن علي بن الآبنوسي ح وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي وأبو العلاء الخصيب بن الموصل بن محمد بن سلم قالا أنا أبو الحسين بن النقور ح وأخبرنا أبو القاسم أيضا أنا أبو محمد الصريفيني قالوا أنا أبو جعفر عمر بن إبراهيم الكتاني ح وأخبرنا أبو القاسم أيضا أنبأ أبو الحسين بن النقور وأبو القاسم بن البسري وأبو نصر الزينبي ح وأخبرنا أبو المكارم أحمد بن عبد الباقي بن الحسن بن مبارك أنبأ أبو الحسين بن النقور وأبو نصر الزينبي ح وأخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن محمد بن الفضل الحافظ وأبو المظفر محمد بن محمد قالا أنا أبو نصر الزينبي ح وأخبرنا أبو نصر أحمد بن علي بن محمد بن عبد الله الغازي أنا علي بن أحمد بن محمد بن علي في آخرين البسري ( 4 )
ح وأخبرنا أبو السعود أحمد بن علي بن المجلي ( 5 ) وأبو النواس عبد الباقي بن محمد بن عبد الباقي قالا أنا عبد الله بن الحسن بن محمد بن الخلال نا أبو حفص
_________
( 1 ) كذا بالأصل وسير الأعلام وفي تهذيب الكمال : عمر ويقال عمرو بن جاوان
( 2 ) الأحنف لقب لقب به لحنف رجليه وهو العوج والميل كما في سير الأعلام 4 / 87
( 3 ) بالأصل : " أبو الحسين " والصواب ما أثبت راجع المطبوعة المجلدة العاشرة الفهارس ص 50 ، والمطبوعة عاصم - عائذ ( الفهارس ص 639 )
( 4 ) كذا بالأصل
( 5 ) بالأصل : " المحلي "

(24/299)


الكتاني إملاء قالا أنا أبو القاسم عبد الله بن محمد البغوي نا علي بن عبد الله بن جعفر المديني نا يحيى بن سعيد نا ابن جريج نا سليمان بن عتيق عن طلق بن حبيب عن الأحنف بن قيس عن عبد الله بن مسعود عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال ألا هلك المتنطعون قالها ثلاث مرات وفي حديث الكتاني ألا هلك المتكبرون وقال إسماعيل بن الفضل قالها ثلاثا أخبرنا أبو عبد الله بن الفضل الفراوي أنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن عمر العمري الهروي أنا عبد الرحمن بن أحمد بن محمد بن أبي شريح أنا أبو جعفر محمد بن أحمد بن عبد الجبار الرذاني نا حميد بن زنجوية نا محمد بن يوسف نا الأوزاعي حدثني هارون بن رئاب عن ( 1 ) الأحنف بن قيس قال دخلت مسجد دمشق فإذا أنا برجل يصلي يكبر الركوع والسجود فقلت لا أنتهى حتى أنظر أتدري أعلى شفع تنصرف أو على وتر فلما انصرف قلت له أتدري على شفع تنصرف أم على وتر قال إن لم أدر فإن الله هو يدري حدثني خليلي أبو القاسم ( صلى الله عليه و سلم ) ثم بكى ثم قال ما من عبد يسجد لله سجدة إلا رفعه الله بها درجة وحط عنه بها سيئة فتقاصرت عنه إلى نفسي فإذا هو أبو ذر وقد روي أن ذلك كان في مسجد حمص أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم الفقيه نا عبد العزيز بن أحمد أنا أبو محمد بن أبي نصر أنا أبو عبد الله جعفر بن محمد بن جعفر بن هشام الكندي نا أبو زيد أحمد بن عبد الرحيم بن بكر الحوطي نا أبو المغيرة نا الأوزاعي نا هارون بن رئاب عن الأحنف بن قيس قال
دخلت مسجد حمص فإذا رجل يكثر الركوع والسجود فلما انصرف سألته على شفع انصرفت أم على وتر فقال إن الله يدري سمعت خليلي أبا القاسم ( صلى الله عليه و سلم ) يقول ثم بكى ما من عبد يسجد لله سجدة إلا رفعه الله بها درجة وحط عنه بها خطية وروى أن ذلك كان في مسجد بيت المقدس
_________
( 1 ) بالأصل : بن

(24/300)


أخبرناه أبو القاسم بن الحصين أنا أبو علي بن المذهب أنا أحمد بن جعفر نا عبد الله بن أحمد ( 1 ) حدثني أبي أنا عبد الرزاق قال سمعت الأوزاعي يقول أخبرني هارون بن رئاب ( 2 ) عن الأحنف بن قيس قال دخلت مسجد بيت المقدس فوجدت فيه رجلا يكثر السجود فوجدت في نفسي من ذلك فلما انصرف قلت أتدري على شفع انصرفت أم على وتر قال إن لا أدري فإن الله يدري ثم قال أخبرني حبيبي أبو القاسم ( صلى الله عليه و سلم ) ثم بكا ثم قال أخبرني حبيبي أبو القاسم ( صلى الله عليه و سلم ) أنه قال ما من عبد يسجد لله سجدة إلا رفعه الله بها درجة وحط عنه بها خطية وكتب له بها حسنة قال قلت أخبرني من أنت يرحمك الله قال أنا أبو ذر صاحب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فتقاصرت إلى نفسي أنبأنا أبو طالب بن يوسف وأبو نصر بن البنا قال قرئ على أبي محمد الجوهري ونحن نسمع عن أبي عمر بن حيوية أنا أحمد بن معروف ثنا الحسين بن الفهم نا محمد بن سعد ( 3 ) قال في الطبقة الأولى من أهل البصرة الأحنف بن قيس واسمه الضحاك بن قيس بن معاوية بن حصين بن حفص بن عبادة ( 4 ) بن النزال بن مرة بن عبيد بن مقاعس بن عمرو بن كعب بن سعد بن زيد مناة بن تميم وأمه من بني قراض بن باهلة ويكنى الأحنف أبا بحر وكان ثقة مأمونا قليل الحديث وقد روى عن عمر بن الخطاب وعلي بن أبي طالب وأبي ذر وكان الأحنف صديقا لمصعب بن الزبير وقد وفد عليه بالكوفة ومصعب بن الزبير يومئذ وال عليها فتوفي الأحنف عنده ( 5 ) بالكوفة فرئي مصعب في جنازته يمشي بغير رداء أخبرنا أبو عبد الله الحسين بن محمد البلخي أنبأ أبو الغنائم محمد بن علي بن الحسن أنا أبو عمر عبد الواحد بن محمد الفارسي أنا محمد بن أحمد بن يعقوب بن شيبة ثنا جدي يعقوب قال والأحنف صفة ليس باسم هو ابن قيس بن معاوية بن ( 6 )
_________
( 1 ) مسند الإمام أحمد ط دار الفكر 8 / 104 رقم 21508
( 2 ) عن المسند وبالأصل : " ريات " وانظر تهذيب الكمال 1 / 478
( 3 ) طبقات ابن سعد 7 / 93 و 97
( 4 ) عن ابن سعد وبالأصل : قتادة
( 5 ) عن ابن سعد وبالأصل : عليها
( 6 ) بالأصل : عن خطأ

(24/301)


حصين بن حفص بن عبادة بن النزال بن مرة بن عبيد بن مقاعس بن عمرو بن كعب بن سعد بن تميم ( 1 ) الأحنف بن قيس ( 1 ) بن معاوية الذي يروي عمرو بن دينار ( 1 ) قال كنت كاتبا لحسن بن معاوية فأتانا كتاب عمر أن اقتلوا كل ساحر وساحرة فقد اختلف في اسم الأحنف فقال بعضهم اسمه الضحاك وقال بعضهم اسمه صخر قال وثنا جدي قال سمعت أبا بكر بن الأسود حدثني الحسن بن كثير قال اسم الأحنف بن قيس الضحاك قال جدي وكان خليفة بن خياط عالما بهذا الأمر قال اسم الأحنف صخر أخبرنا أبو البركات الأنماطي وأبو العز ثابت بن منصور قالا أنا أبو طاهر أحمد بن الحسن الأصبهاني أنا محمد بن أحمد بن إسحاق نا عمر بن أحمد الأهوازي نا خليفة بن خياط ( 2 ) قال الأحنف اسمه صخر بن قيس بن معاوية بن حصين ( 3 ) يعني ابن عبادة بن النزال بن مرة بن عبيد بن الحارث بن عمرو بن كعب بن سعيد بن زيد مناة بن تميم وأم الأحنف حبة بنت ( 4 ) عمرو بن قرط بن ثعلبة بن قرواش ثم من بني زاهر بن أود بن معن بن مالك بن أعصر بن سعد بن قيس بن عيلان يكنى أبا بحر مات مع مصعب بن الزبير بالكوفة سنة سبع وستين ( 5 ) وصلى عليه مصعب بن الزبير أخبرنا أبو القاسم هبة الله بن عبد الله بن أحمد أنا أبو بكر الخطيب أنبأ علي بن أبي علي نا أحمد بن إبراهيم بن شاذان ومحمد بن عبد الرحمن بن العباس ح وأخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد نا أحمد بن محمد بن النقور وعبد الباقي بن محمد بن غالب قالا أنا محمد بن عبد الرحمن بن العباس قالا ثنا عبيد الله بن عبد الرحمن السكري ثنا أبو يعلى المنقري نا الأصمعي ثنا كودن بن زافر الباهلي عن أبيه قال كانت أم الأحنف بن قيس امرأة من باهلة يقال لها حبة بنت
_________
( 1 ) كلمة غير مقروءة ورسمها : وعمر
حسر
بحاله
لجسر " كذا ولم أقف على العبارة
( 2 ) انظر طبقات خليفة بن خياط ص 334 رقم 1555
( 3 ) في طبقات خليفة : حصن
( 4 ) بالأصل : " حية بن " والصواب عن خليفة بن خياط
( 5 ) في طبقات خليفة : سبع وسبعين

(24/302)


ثعلبة بن قرط بن قرواش بن زافر بن كودان بن عوف بن خصي بن سلامة بن أود بن معن بن مالك بن أعصر قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي نصر بن ماكولا ( 1 ) قال أما حبة بفتح الحاء المهملة وتشديد الباء المعجمة بواحدة حبة بنت ثعلبة بن قرط بن قرواش بن زافر بن كودن بن عوف بن خصي بن سلامة بن أود بن معن بن مالك بن أعصر هي أم الأحنف بن قيس قرأت على أبي غالب بن البنا عن عبد الملك بن عمر الرزاز ثم أخبرني أبو عبد الله البلخي أنا أبو الحسين بن الطيوري أنبأ عبد الملك بن عمر أنا أبو حفص بن شاهين نا محمد بن مخلد ح وأخبرنا أبو عبد الله أيضا أنبأ العتيقي أنا عثمان بن محمد المخرمي نا إسماعيل الصفار قالا ثنا العباس بن محمد الدوري نا أبو بكر بن أبي الأسود نا الحسن بن كثير قال اسم الأحنف بن قيس الضحاك أخبرنا أبو الحسن علي بن محمد الخطيب أنا محمد بن الحسين بن زنبيل أنا عبد الله بن محمد بن عبد الرحمن نا محمد بن إسماعيل حدثني عبد الله بن الأسود عن الحسن بن كثير قال كان اسم الأحنف بن قيس الضحاك وهو أبو بحر السعدي البصري أخبرنا أبو الفتح يوسف بن عبد الواحد أنا شجاع بن علي أنا أبو عبد الله بن منده أنا محمد بن الحسن أبو طاهر النيسابوري نا عباس بن محمد الدوري أنا أبو بكر بن أبي الأسود نا الحسن بن كثير قال اسم الأحنف بن قيس الضحاك التميمي أدرك عصر النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ودعا له ولم يره أخبرنا أبو عبد الله البلخي أنا أبو الغنائم بن أبي عثمان أنا أبو عمر بن مهدي أنا محمد ( 3 ) بن أحمد بن يعقوب نا جدي قال سمعت أبا بكر بن أبي الأسود يقول
_________
( 1 ) الاكمال لابن ماكولا 2 / 319 و 320
( 2 ) في الاكمال : حصي بن سلامة بن أدد
( 3 ) الزيادة بين معكوفتين زيادة منا للإيضاح قياسا إلى سند مماثل

(24/303)


حدثني الحسن بن كثير قال اسم الأحنف بن قيس الضحاك أخبرنا أبو الأعز قراتكين بن الأسعد أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو الحسن بن لؤلؤ أنا أبو بكر محمد بن الحسين بن شهريار أنا أبو حفص الفلاس قال الأحنف بن قيس يكنى أبا بحر اسمه صخر بن قيس أخبرنا أبو بكر الشقاني ( 1 ) أنا أبو بكر أحمد بن منصور نا أبو سعيد بن حمدون أنا مكي بن عبدان قال سمعت مسلم بن الحجاج يقول أبو بحر الأحنف بن قيس قال جاءنا مصدق النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال عمرو اسمه صخر وقال ابن أبي الأسود الضحاك بن قيس قرأنا على أبي عبد الله يحيى بن الحسن عن ( 2 ) أبي تمام علي بن محمد عن أبي عمر محمد بن العباس أنا محمد بن القاسم الكوكبي نا أبو بكر بن أبي خيثمة نا سليمان بن أبي سرح ( 3 ) قال كان الأحنف أحنف الرجلين جميعا ولم يكن له إلا بيضة واحدة وكان اسمه صخر بن قيس أحد بني سعد وأمه امرأة من باهلة وكانت ترقصه وتقول : * والله لولا حنف برجله * وقلة أخافها من نسله * ما كان في فتيانكم من مثله ( 4 ) أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني نا عبد العزيز الكتاني أنبأ أبو محمد بن أبي نصر أنا أبو الميمون نا أبو زرعة ( 5 ) حدثني أحمد بن شبويه حدثني سليمان وهو ابن صالح حدثني عبد الله بن المبارك عن ( 6 ) جرير بن حازم أنه كان أحنف الرجلين جميعا قال جرير أخبرني محمد بن أبي يعقوب أن أم الأحنف كانت امرأة من باهلة
_________
( 1 ) تقرأ بالأصل : " الشنعاني " والصواب ما أثبت قياسا إلى سند مماثل
انظر فهارس المجلدة العاشرة
( 2 ) بالأصل : بن
( 3 ) كذا وفي تهذيب الكمال 1 / 481 وتاريخ الإسلام ( حوادث سنة 61 - 581 ) ص 347 وسير الأعلام 4 / 87 : سليمان بن أبي شيخ
( 4 ) الخبر والشعر في المصار الثلاثة السابقة
( 5 ) تاريخ أبي زرعة الدمشقي 1 / 670
( 6 ) عن أبي زرعة وبالأصل : بن

(24/304)


وكانت ترتجر به وهو في حجرها قالت : * والله ( 1 ) لولا حنف في رجله * ما أدرك في ولدانهم من مثله * أخبرنا أبو الحسين محمد بن كامل أنا أبو جعفر بن المسلمة في كتابه أنبأ أبو عبيد الله محمد بن عمران بن موسى إجازة قال الأحنف بن قيس التميمي اسمه صخر وهو التيت ( 2 ) ويقال الضحاك ويقال الحارث بن قيس ويقال حصين أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أبو طاهر أحمد بن الحسن أنا يوسف بن رباح أنا أحمد بن محمد بن إسماعيل نا محمد بن أحمد بن حماد نا معاوية بن صالح قال سمعت يحيى بن معين يقول في تسمية أهل البصرة الأحنف بن قيس أبو بحر أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أنا أبو الفضل عمر بن عبيد الله أنبأ أبو الحسن بن الحمامي أنا إبراهيم بن أحمد بن الحسن أنا إبراهيم بن أبي أمية قال سمعت نوح بن حبيب القومسي ( 3 ) يقول الأحنف بن قيس اسمه صخر بن قيس يكنى أبا بحر سمعت أبا عبد الله يقول الأحنف بن قيس بن معاوية أخبرنا أبو بكر محمد بن شجاع أنا أبو عمرو بن منده أنا الحسن بن محمد بن يوسف أنبأ أحمد بن محمد بن عمر نا أبو بكر بن أبي الدنيا ( 4 ) نا محمد بن سعد قال الأحنف بن قيس التميمي ويكنى أبا بحر توفي بالكوفة في ولاية مصعب بن الزبير ( 5 ) بن عمر وعلي قرأت على أبي الفضل بن ناصر عن أبي الفضل ( 6 ) المكي أنا عبيد الله بن سعيد بن حاتم أنا أبو الحسن الخصيب بن عبد الله أخبرني أبو موسى بن عبد الرحمن النسائي أخبرني أبي قال أبو بحر الأحنف بن قيس وهو الضحاك
_________
( 1 ) زيادة اقتضاها السياق انظر ما مر قريبا
( 2 ) كذا رسمها
( 3 ) غير واضحة بالأصل وتقرأ " الطويسي " والمثبت عن تهذيب الكمال 19 / 168
( 4 ) الخبر برواية ابن أبي الدنيا ليس في الطبقات الكبرى المطبوع لابن سعد
( 5 ) كذا ويبدو أن ثمة سقط في الكلام أخل بالمعنى ولعل الصواب روى عن عمر وعلي
( 6 ) بالأصل : " قرأت على أبي الفضل ناصر بن أبي الفضل المكي " صوبنا العبارة قياسا إلى سند مماثل

(24/305)


أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو بكر بن الطبري أنا أبو الحسين بن الفضل أنا عبد الله بن جعفر نا يعقوب بن سفيان قال أبو بحر الأحنف بن قيس أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو طاهر الخطيب أنا هبة الله بن إبراهيم ثنا أحمد بن محمد نا محمد بن أحمد بن حماد الدولابي ( 1 ) قال أبو بحر الأحنف بن قيس حدثت عن أبي بكر بن أبي الأسود نا الحسن بن كثير قال اسم الأحنف بن قيس الضحاك أخبرنا أبو الفتح نصر الله بن محمد الفقيه أنبأ أبو الفتح ( 2 ) نصر بن إبراهيم الزاهد أنا سليم بن أيوب الرازي أنبأ طاهر بن محمد بن سليمان ثنا علي بن إبراهيم بن أحمد نا يزيد بن محمد بن إياس قال سمعت محمد بن أحمد المقدمي يقول الأحنف صخر بن قيس أبو بحر أنبأ أبو جعفر محمد بن أبي علي أنا أبو بكر الصفار أنا أحمد بن منجوية أنا أبو أحمد الحاكم ( 3 ) قال أبو بحر الأحنف بن قيس السعدي التميمي البصري واسمه الضحاك ويقال صخر بن قيس بن معاوية بن حصين بن عبادة بن ( 4 ) النزال بن قيس ( 5 ) بن عبيد بن الحارث بن عمرو بن كعب بن سعد بن زيد بن تميم وأمه حبة بنت عمرو بن قرط بن ثعلبة بن قرواش من بني زافر بن أود بن معن بن مالك بن أعصر بن سعد بن قيس بن عيلان ( 6 ) أدرك زمان النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ووفد إلى عمر بن الخطاب وهو الذي افتتح مروروذ وكان الحسن بن أبي الحسن ومحمد بن سيرين في جيشه ( 7 )
أخبرنا أبو الفتح يوسف بن عبد الواحد أنا شجاع بن علي أنا أبو عبد الله بن منده قال الأحنف بن قيس أبو بحر السعدي واسمه الضحاك ويقال اسمه
_________
( 1 ) الكنى والأسماء للدولابي 1 / 125
( 2 ) زيادة منا للإيضاح
( 3 ) الأسامي والكنى للحاكم النيسابوري 2 / 312 رقم 848
( 4 ) بالأصل : " عن " والمثبت عن الحاكم
( 5 ) كذا وفي الأسامي والكنى : " مرة "
( 6 ) بالأصل : غيلان
( 7 ) عقب الذهبي في سير الأعلام 4 / 87 بعدما ذكر كلام أبي أحمد الحاكم قال : " قلت : هذا فيه نظر هما يصغران عن ذلك " فقد كان عمر الحسن أحد عشر عاما وكانت ولادة ابن سيرين في السنة التالية لفتح المدينة وقد فتحت مرور الروذ عام 32 ه ( هامش سير الأعلام )

(24/306)


صخر بن قيس أحد بني سعد وأمه امرأة من باهلة ذكر ذلك ابن أبي خيثمة عن سليمان بن أبي شيخ ( 1 )
أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا محمد بن طاهر أنا مسعود بن ناصر أنا عبد الملك بن الحسن أنا أبو نصر الكلاباذي قال الأحنف بن قيس أبو بحر السعدي ( 2 ) التميمي البصري والأحنف لقب عرف به وغلب عليه واسمه الضحاك بن قيس وقال عمرو بن علي اسمه صخر بن قيس يقال أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) بعث رجلا من بني ليث إلى بني سعد رهط الأحنف فجعل يعرض عليهم الإسلام فقال الأحنف إنه يدعو إلى خير ويأمر بالخير فذكر ( 3 ) ذلك للنبي ( صلى الله عليه و سلم ) فقال ( صلى الله عليه و سلم ) اللهم اغفر للأحنف سمع أبا ذر الغفاري وأبا بكرة روى عنه الحسن البصري في الايمان وأبو العلاء بن الشخير في الزكاة مات قبل مصعب بن الزبير ومشى مصعب في جنازته بغير رداء سنة اثنين ( 4 ) وسبعين فقال خليفة بن خياط مات الأحنف سنة سبع وستين بالكوفة وقال كاتب الواقدي ( 5 ) : توفي بالكوفة في ولاية مصعب بن الزبير أخبرنا أبو عبد الله البلخي أنا أبو الغنائم محمد بن علي أنا أبو عمر بن مهدي أنا أبو بكر محمد بن أحمد بن يعقوب نا جدي نا سليمان بن حرب وحجاج بن المنهال وساق الحديث عن سليمان نا حماد بن سلمة عن علي بن زيد عن الحسن عن الأحنف بن قيس قال بينما أنا أطوف بالبيت في زمن عثمان إذ لقيني رجل من بني ليث فأخذ بيدي فقال ألا أبشرك فقلت بلى قال أما تذكر إذ بعثني رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إلى قومك بني سعد أدعوهم إلى الإسلام فجعلت أخبرهم وأعرض عليهم فقلت إنه يدعوهم إلى خير وما أسمع إلا حسنا فذكرت ذلك للنبي ( صلى الله عليه و سلم ) فقال اللهم اغفر للأحنف وكان الأحنف يقول فما شئ أرجى عندي من ذلك
_________
( 1 ) مر قريبا وقد ورد الخبر بالأصل عن سليمان بن أبي سرح وانظر مالاحظناه هناك
( 2 ) بالأصل : السعد
( 3 ) بالأصل : " فذ " ولعل الصواب ما أثبت
( 4 ) كذا بالأصل
( 5 ) يعني محمد بن سعد صاحب الطبقات راجع فيها 7 / 97

(24/307)


أخبرنا أبو الفتح يوسف بن عبد الواحد أنا شجاع بن علي أنا أبو عبد الله بن منده أنا أحمد بن محمد بن إبراهيم نا أبو حاتم الرازي نا سليمان بن حرب نا حماد بن سلمة عن ( 1 ) علي بن زيد عن الحسن عن الأحنف بن قيس قال بينما أنا أطوف بالبيت في زمن عثمان إذ لقيني رجل من بني ليث فأخذ بيدي فقال ألا أبشرك قلت بلى قال أتذكر إذ بعثني رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ساعيا إلى بني سعد فسألوني عن الإسلام فجعلت أخبرهم وأدعوهم إلى الإسلام فقلت إنك تدعو إلى خير وما أسمع إلا حسنا فذكرت ذلك لرسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقال اللهم اغفر للأحنف فكان الأحنف يقول فما شئ أرجى عندي من ذلك يعني دعوة النبي ( صلى الله عليه و سلم ) تابعه حجاج بن منهال عن حماد أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنا أبو علي بن المذهب أنا أحمد بن جعفر نا عبد الله بن أحمد ( 2 ) حدثني أبي نا سليمان بن حرب نا حماد بن سلمة عن علي بن زيد عن الحسن عن الأحنف قال بينا أنا أطوف بالبيت إذ لقيني رجل من بني سليم فقال ألا أبشرك قال قلت بلى قال أتذكر إذ بعثني رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إلى قومك بني سعد أدعوهم إلى الإسلام قال فقلت أنت والله ما قال إلا خيرا ولا أسمع إلا حسنا ثم رجعت فأخبرت النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فقال اللهم اغفر للأحنف قال فما شئ أرجى مني لها أخبرنا أبو الحسن الخطيب أنا محمد بن الحسن نا عبد الله بن محمد بن عبد الرحمن نا محمد بن إسماعيل نا حجاج نا حماد عن علي بن زيد عن الحسن عن الأحنف بن قيس قال بينا أنا أطوف بالبيت في زمن عثمان أخذ بيدي رجل من بني ليث فقال ألا أبشرك أما تذكر إذ بعثني النبي ( صلى الله عليه و سلم ) إلى قومك بني سعد فجعلت أعرض عليهم الإسلام فقلت إنك لتدعو إلى خير وتأمر بالخير فبلغت النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فقال اللهم اغفر للأحنف ما عمل
_________
( 1 ) بالأصل : بن
( 2 ) مسند الإمام أحمد ط دار الفكر ج 9 رقم 23221

(24/308)


أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أنا أبو بكر محمد بن هبة الله أنا محمد بن الحسين أنا عبد الله بن جعفر نا يعقوب نا الحجاج نا حماد عن علي بن زيد عن الحسن أن الأحنف بن قيس قال بينا أنا أطوف بالبيت زمن عثمان بن عفان إذ أخذ رجل من بني ليث بيدي فقال ألا أبشرك فقلت بلى فقال تذكر إذ بعثني رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إلى قومك بني سعد فجعلت أعرض عليهم الإسلام وأدعوهم فقتل أنت إنه يدعو إلى الخير ويأمر بالخير مرتين فبلغ ذلك النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فقال اللهم اغفر للأحنف وكان الأحنف يقول ما لي عمل أرجى منه في ( 1 ) أخبرنا أبو القاسم أيضا أنا محمد بن هبة الله وعلي بن أحمد ومحمد بن حميد قالا أنبأ علي بن محمد بن بشران أنا عثمان بن أحمد أنا محمد بن أحمد بن البراء قال قال علي بن المديني الأحنف بن قيس ليس له صحبة أنبأنا أبو علي الحسن بن أحمد وحدثني أبو مسعود عبد الرحيم بن علي عنه أنا أبو نعيم الحافظ ( 2 ) نا أبو بكر بن خلاد نا محمد بن يونس نا العلاء بن الفضل بن أبي سوية ( 3 ) نا العلاء بن جرير ( 4 ) حدثني عمر بن مصعب بن الزبير حدثني الأحنف بن قيس أنه قدم على عمر بن الخطاب بفتح تستر فقال يا أمير المؤمنين إن الله قد فتح عليك تستر وهي من أرض البصرة فقال رجل من المهاجرين يا أمير المؤمنين إن هذا يعني الأحنف بن قيس الذي كف عنا بني مرة حين بعثنا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) في صدقاتهم وقد كانوا هموا بنا قال الأحنف فحبسني عمر عنده بالمدينة سنة يأتيني في كل يوم وليلة فلا يأتيه عني إلا ما يحب فلما كان رأس السنة دعاني فقال يا أحنف هل تدري لم حبستك عندي قلت لا يا أمير المؤمنين فقال
_________
( 1 ) انظر الأسامي والكنى للحاكم 2 / 313 - 314 وتهذيب الكمال 1 / 478 - 479 سير الأعلام 4 / 88 وتاريخ الإسلام ( حوادث سنة 61 ) ص 347 جميعهم من طريق علي بن زيد بن جدعان
( 2 ) الخبر في أخبار أصبهان 1 / 224 ونقله الذهبي في سير الأعلام 4 / 88 من طريق العلاء بن الفضل المنقري وفي تاريخ الإسلام ( حوادث نسة 61 - 81 ) ص 3 47 من طريق العلاء بن الفضل بن أبي سوية
( 3 ) تقرأ بالأصل : " سويد " والمثبت عن أخبار أصبهان
( 4 ) في تاريخ الإسلام : " حريز "

(24/309)


عمر إن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) حذرنا كل منافق عليم ( 1 ) فخشيت أن تكون منهم فاحمد الله يا أحنف أخبرنا أبو طاهر يحيى بن محمد بن أحمد بن المحاملي وأبو خازم ( 2 ) محمد بن محمد بن الحسين بن الفراء وأبو محمد علي بن عبد القادر بن الخضر بن علي بن أسد وأبو نصر محمد بن سعد بن الفرج بن أحمد المؤدب وأبو الفرج هبة الله بن محمد بن علي بن الحسن بن المسلمة وأبو عبد الله محمد بن محمد بن أحمد بن السلال والحسين بن محمد بن أحمد بن محمد بن الطرائفي وأبو غالب محمد بن علي البغدادي المكبر وسارة بنت محمد بن عبد الوهاب وابنتها سهيار بنت ياسين بن عبد الله الرومي وفاطمة بنت علي بن الحسين بن جدا قالوا أنا أبو جعفر محمد بن أحمد بن المسلمة أنا أبو الفضل عبيد الله بن عبد الرحمن بن محمد الزهري نا جعفر بن محمد الفريابي نا عبد الأعلي بن حماد الزينبي نا حماد بن سلمة عن علي بن زيد عن الحسن عن الأحنف بن قيس قال قدمت على عمر فاحتبسني عنده حولا فقال يا أحنف إني قد بلوتك وخبرتك فرأيتك علانيتك حسنة وأنا أرجو أن تكون سريرتك مثل علانيتك وأنا كنا نتحدث إنما يهلك هذه الأمة كل منافق عليم ( 3 )
أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أبو الحسين بن الطيوري أنا الحسين بن جعفر ومحمد بن الحسن وأحمد بن الحسن وأحمد بن محمد بن أحمد العتيقي وأخبرنا أبو عبد الله البلخي أنا ثابت بن بندار أنا الحسين بن جعفر قالوا أنا الوليد بن بكر أنا علي بن أحمد بن زكريا أنا صالح بن أحمد بن صالح حدثني أبي ( 4 ) قال الأحنف بن قيس بصري تابعي ثقة وكان سيد قومه وكان أعور أحنف ذميما قصيرا كوسجا ( 5 ) له بيضة واحدة قال له عمر بن الخطاب ويحك يا أحنف لما
_________
( 1 ) أخرج أحمد في مسنده 1 / 22 و 44 من طريق ديلم بن غزوان العبدي
بسنده إلى عمر بن الخطاب قال وهو يخطب الناس سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول : إن أخوف ما أخاف على هذه الأمة كل منافق عليم اللسان
( 2 ) بالأصل بالحاء المهملة خطأ والصواب بالخاء المعجمة وقد مر
( 3 ) تاريخ الثقات للعجلي ص 57 ونقله المزي عن العجلي في تهذيب الكمال 1 / 480
( 4 ) الكوسج الذي لا شعر على عارضيه وقال الأصمعي : هو الناقص الأسدي ( اللسان )

(24/310)


رأيتك ازدريتك فلما نطقت فقلت لعله منافق صنيع اللسان فلما اختبرتك حمدتك ولذلك حبستك حبسه سنة يختبره فقال عمر هذا والله السيد أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني ثنا عبد العزيز أنا أبو محمد بن أبي نصر أنا أبو الميمون نا أبو زرعة ( 1 ) قال فحدثني أحمد بن شبويه عن سليمان بن صالح حدثني عبد الله بن المبارك عن معمر قال سمعت قتادة يقول قدم الأحنف بن قيس على عمر فخطب عنده فأعجبه منطقه فقال كنت أخشى أن تكون منافقا عالما وأرجو أن تكون مؤمنا فانحدر إلى مصرك أخبرنا أبو غالب بن البنا أنا أبو محمد بن الجوهري أنا أبو عمر بن حيوية نا يحيى بن محمد بن صاعد نا الحسين بن الحسن أنا عبد الله بن المبارك أخبرنا عبيد الله بن الوليد الوصافي عن عبد الله بن عبيد قال ابتاع الأحنف بن قيس ثوبين بصريين ثوبا بستة عشر والآخر باثني عشر قطعهما قميصين فجعل يلبس الذي أخذه بستة عشر في الطريق حتى إذا قدم المدينة خلعه ولبس الذي أخذه باثني عشر فدخل على عمر بعد يسائله وينظر إلى قميصه ويمسحه ويقول يا أحنف بكم أخذت قميصك هذا فقال أخذته باثني عشر درهما ويحك ألا كان بستة وكان فضله فيما تعلم أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أحمد بن أبي عثمان وعاصم بن الحسن قالا أنا الحسن بن الحسن بن علي بن المنذر أنا أبو علي بن صفوان نا أبو بكر بن أبي الدنيا نا داود بن عمرو الضبي نا يحيى بن عبد الملك بن أبي شيبة نا سلامة بن منيح قال قال الأحنف بن قيس ما كذبت منذ أسلمت إلا مرة واحدة فإن عمر سألني عن ثوب بكم أخذته فأسقطت ثلثي الثمن ( 2 )
أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي بن ميمون أنا محمد بن علي بن الحسن الحسني نا محمد بن العباس الحذاء نا محمد بن أحمد الأخمسي نا الحسين بن حميد اللخمي نا أبو هشام محمد بن يزيد ثنا يونس بن بكير نا السري بن إسماعيل عن الشعبي قال ( 3 ) :
_________
( 1 ) تاريخ أبي زرعة الدمشقي 1 / 670 ونقله الذهبي في سير الأعلام 4 / 89
( 2 ) الخبر في تاريخ الإسلام ( حوادث سنة 61 - 81 ) ص 349 عن الأحنف
( 3 ) الخبر في سير الأعلام 4 / 89 من طريق يونس بن بكير

(24/311)


وفد أبو موسى وفدا من أهل البصرة إلى عمر بن الخطاب فيهم الأحنف بن قيس فلما قدموا على عمر تكلم ( 1 ) كل رجل منهم في خاصة نفسه وكان الأحنف في آخر القوم فحمد الله وأثنى عليه وصلى على النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ثم قال أما بعد يا أمير المؤمنين فإن أهل مصر نزلوا منازل فرعون وأصحابه وإن أهل الشام نزلوا منازل قيصر وإن أهل الكوفة ( 2 ) نزلوا منازل كسرى ومصانعه في الأنهار العذبة والجنان المخصبة وفي مثل عين البعير وكالحوار ( 3 ) في السلى تأتيهم ثمارهم قبل أن تبلغ وإن أهل البصرة نزلوا في أرض سبخة زعقة نشاشة ( 4 ) لا يجف ترابها ولا ينبت مرعاها طرفها في بحر أجاج والطرف الآخر في الفلاة لا يأتينا شئ إلا في مثل مرئ النعامة فارفع خسيستنا وانعش وكيستنا وزد في عيالنا وفي رجالنا رجالا وضع درهمنا وأكثر فقيرنا ومر لنا بنهر نستعذب منه الماء فقال عمر عجزتم أن تكونوا مثل هذا هذا والله السيد فما زلت أسمعها بعد أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو علي محمد بن محمد أنبأ علي بن أحمد بن عمر بن حفص أنا محمد بن أحمد بن الحسن نا الحسن بن علي القطان نا إسماعيل بن عيسى العطار أنا إسحاق بن بشر قال وكان أبو موسى حين قدم على عمر فسأله عما كان رفع إليه من أمره أحب أن يبحث عنه فلم يقم أحد فلقنه الكلام فقام الأحنف بن قيس وكان من أشبههم فقال يا أمير المؤمنين صاحبك مع رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) في مواطن الحق وعاملك ولم ير منه إلا خيرا وإنا أناس بين سبخة وبين بحر أجاج لا يأتينا طعامنا إلا في مثل حلقوم النعامة فأعد لنا فقيرنا ودرهمنا فأعجب منه ذلك عمر وعرض عنه لحداثة سنة فقال له اجلس يا أحنف وكان برجله حنف فكذلك سماه الأحنف فغلب لقبه على اسمه وكانت أمه تهدهده في صغره وهي تقول : * والله لولا حنف برجله * لم يكن في الحي غلام مثله *
_________
( 1 ) تقرأ بالأصل " فكلم " وفي السير : فتكلم
( 2 ) الزيادة عن سير الأعلام
( 3 ) بالأصل : " الجوار " خطأ والصواب عن سير الأعلام والحوار : ولد الناقة ساعة وضعه ( اللسان ) والسلي : الجلد الرقيق الذي يخرج فيه الولد من بطن أمه ملفوفا فيه ( اللسان )
( 4 ) تقرأ بالأصل : " بشباشة " والمثبت عن سير الأعلام
والنشاشة : النزازة
وبئر زعقة : مرة

(24/312)


فعرض عمر على الأحنف الجائزة فقال يا أمير المؤمنين والله ما قطعنا الفلوات ودأبنا الروحات العشيات للجوائز وما حاجتي إلا حاجة من خلفت فزاده ذلك عنه عمر خيرا فرد عمر أبا موسى ومن معه وجلس الأحنف عنده سنة وجعل عليه عيونا فلم يسمع إلا خيرا فدعا به فقال يا أحنف إنك قد أعجبتني وإنما حبستك لأعلم عليك ( 1 ) فإني سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول احذروا المنافق العالم وأشفقت عليك منه فوجدتك بريئا مما تخوفت عليك فسرحه وأحسن جائزته ثم قدم على أبي موسى فعرف ما كان منه إليه فلم يزل للأحنف شرف يعرف حتى خرج من الدنيا أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم أنا أبو الحسن رشأ بن نظيف أنا الحسن بن إسماعيل أنا أحمد بن مروان أنا محمد بن الفرج حدثنا معاوية بن عمرو بن أبي إسحاق عن هشام عن ابن سيرين قال بعث عمر بن الخطاب الأحنف بن قيس على جيش قبل خراسان فبيتهم العدو و ( 2 ) فرقوا جيوشهم وكان الأحنف معهم ففزع الناس فكان أول من ركب الأحنف ومضى نحو الصوت وهو يقول : * إن على كل رئيس حقا * أن يخضب الصعدة أو تندقا ( 3 ) * ثم حمل على صاحب الطبل فقتله وانهزم العدو فقتلوهم وغنموا وفتحوا مدينة يقال لها مروروذ أخبرنا أبو غالب محمد بن الحسن أنا محمد بن علي بن أحمد أنا أحمد بن إسحاق نا أحمد بن عمران نا موسى بن زكريا نا خليفة بن خياط ( 4 ) قال وتوجه ابن عامر إلى خراسان على مقدمته الأحنف بن قيس فلقي أهل هراة فهزمهم فافتتح ابن عامر أبر شهر ( 5 ) صلحا ويقال عنوة وبعث ابن عامر الأحنف بن قيس في أربعة آلاف
_________
( 1 ) كذا بالأصل والأشبه : " علمك "
( 2 ) زيادة منا للإيضاح
( 3 ) الرجز في اللسان " صعد " وفي سير الأعلام 4 / 90 وفيه " القناة بدل الصعدة وهما بمعنى وفي تاريخ الإسلام ( حوادث سنة 60 - 81 ) ص 349 وفي تاريخ الطبري 4 / 169 وتاريخ خليفة ص 165 ( حوادث سنة 30 )
( 4 ) تاريخ خليفة بن خياط ص 164 ( حوادث سنة 30 )
( 5 ) بالأصل : " بن شهر " والصواب عن تاريخ خليفة وانظر معجم البلدان

(24/313)


وجمع له أهل طخارستان وأهل الجوزجان والفارياب والظالقان وعليهم طوقان شاه واقتتلوا قتالا شديدا فهزمهم الله أي المشركون قال ونا خليفة ( 1 ) أنبأ أزهر بن سعد نا ابن عون عن محمد قال كان الأحنف بن قيس يحمل ويقول : * إن على كل رئيس حقا * أن يخضب القناة أو تندقا * وقال أبو الحسن قتلهم المسلمون ثلاثة عشر فرسخا قال ثم سار الأحنف من مرو الروذ إلى بلخ فصالحوه على أربع مائة ألف ثم أتى خوارزم ولم يطقها فرجع وقال خليفة ( 2 ) : وقال أبو عبيدة في تسمية الأمراء من أصحاب علي يوم صفين وعلى تميم البصرة الأحنف بن قيس أخبرنا أبو محمد السلمي نا أحمد بن علي ح وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو بكر محمد بن هبة الله قالا أنا محمد بن الحسين أنا عبد الله بن جعفر نا يعقوب بن سفيان حدثني عمار بن الحسن نا سلمة عن محمد بن إسحاق قال وبعث يعني عبد الله بن عامر بن كريز من نيسابور الأحنف بن قيس التميمي إلى هراة فصالحوا أهلها وفتحوها ثم خرج عبد الله بن عامر بن كريز من نيسابور معتمرا قد أحرم منها وخلف على خراسان الأحنف بن قيس وجمع أهل خراسان جمعا كثيرا واجتمعوا بمرو فقاتلهم الأحنف فقتلهم وهزمهم وكان ذلك جمع لم يجتمعوا مثله قط ( 3 )
قال وقال يعقوب في أسامي أمراء على بن أبي طالب يوم صفين الأحنف بن قيس التميمي أنبأنا أبو طالب بن يوسف وأبو نصر بن البنا قال قرئ على أبي محمد الجوهري عن ( 4 ) أبي عمر بن حيوية أنا أحمد بن معروف نا الحسين بن الفهم نا
_________
( 1 ) تاريخ خليفة ص 165
( 2 ) تاريخ خليفة ص 194 ( حوادث سنة 38 )
( 3 ) انظر تاريخ الإسلام ( حوادث سنة 61 - 81 ) ص 349 وسير الأعلام 4 / 91
( 4 ) بالأصل : " بن "

(24/314)


محمد بن سعد ( 1 ) أنا إسماعيل بن إبراهيم عن أيوب بن ( 2 ) محمد قال نبئت أن عمر ذكر بني تميم فذمهم فقام الأحنف فقال يا أمير المؤمنين ائذن لي فأتكلم قال تكلم قال إنك ذكرت بني تميم ( 3 ) فعممتهم بالذم وإنما هم من الناس فيهم الصالح والطالح قال صدقت فعفى بقوله حسن فقام الحتات وكان يناوئه فقال يا أمير المؤمنين ائذن فلأتكلم فقال اجلس قد كفاكم سيدكم الأحنف قال ونا ابن سعد ( 4 ) نا عارم ( 5 ) والحسن بن موسى قالا نا حماد بن سلمة نا علي بن زيد عن الحسن قال وكتب عمر إلى أبي موسى الأشعري أما بعد فأذن ( 6 ) للأحنف بن قيس نشاوره وتسمع منه أخبرنا أبو المظفر بن القشيري أنا أبو عثمان البحيري أنبأ أبي رحمه الله أنا يحيى بن منصور بن يحيى نا محمد بن أحمد الجوزجاني نا العباس بن الفرج الرياشي نا الأصمعي عن نافع بن أبي نعيم القارئ قال قيل للأحنف بن قيس من أين أوتيت ( 7 ) ما أوتيت من الحلم والوقار قال بكلمات سمعتهن من عمر بن الخطاب سمعت عمر يقول يا أحنف من مرح استخف به ومن ضحك قلت هيبته ومن أكثر من شئ عرف به ومن كثر كلامه كثر سقطه ومن كثر سقطه قل حياؤه ومن قل حياؤه قل ورعه ومن قل ورعه مات قلبه أنبأنا أبو طالب وأبو نصر قالا قرئ على أبي محمد عن أبي عمر أنا أحمد بن معروف نا الحسين نا محمد بن سعد ( 8 ) أنا عبد الله بن جعفر الرقي نا عبيد الله بن عمرو عن معمر عن الحسن قال ما رأيت شريف قوم كان أفضل من الأحنف
_________
( 1 ) طبقات ابن سعد 7 / 94
( 2 ) بالأصل : " عن " والصواب عن ابن سعد
( 3 ) ما يبن معكوفتين سقط من الأصل فاختل المعنى والزيادة أضيفت لاستقامة العبارة عن طبقات ابن سعد
( 4 ) طبقات ابن سعد 7 / 94 وانظر سير الأعلام 4 / 91 وتاريخ الإسلام حوادث سنة 61 ص 350
( 5 ) عن ابن سعد وبالإصل : عامر
( 6 ) في ابن سعد : فأدن
( 7 ) بالأصل : " من أتيت " والصواب ما أثبت وما أضيف للإيضاح
( 8 ) طبقات ابن سعد 7 / 95

(24/315)


أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني نا عبد العزيز بن أحمد أنا أبو محمد الشاهد أنا أبو الميمون البجلي نا أبو زرعة ( 1 ) حدثني عبد الله بن جعفر الرقي نا عبيد الله بن ( 2 ) عمرو عن معمر عن قتادة عن الحسن قال ما رأيت شريف قوم كان أفضل من الأحنف قال ونا أبو زرعة ( 3 ) حدثني أحمد بن شبوية عن سليمان بن صالح حدثني عبد الله بن المبارك قال قيل للأحنف بن قيس بأي شئ سودك قومك قال لو عاب الناس الماء لم أشربه أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنا أبو بكر أحمد بن الحسين أنا أبو عبد الله الحافظ حدثني جعفر بن محمد الخلدي حدثني إبراهيم بن منصور المنصوري حدثني إبراهيم بن بشار قال نظر إبراهيم بن أدهم إلى رجل يكلم رجلا فغضب حتى تكلم بكلام قبيح قال فقال له يا هذا اتق الله وعليك بالصمت والحلم والكظم قال فأمسك ثم قال له بلغني أن الأحنف بن قيس قال كنا نختلف إلى قيس بن عاصم نتعلم الحلم كما تختلف إلى العلماء نتعلم العلم قال فقال له لا أعود قرأنا على أبي عبد الله بن البنا عن أبي تمام على بن محمد عن محمد بن العباس بن حيوية أنا محمد بن القاسم الكوكبي نا أبو بكر بن أبي خيثمة نا هارون بن معروف نا ضمرة عن السري بن يحيى قال عاشت بنو تميم تحكيم الأحنف أربعين سنة ( 4 )
قال ونا ابن أبي خيثمة نا أبو مسلم عبد الرحمن بن يونس قال قال سفيان ما وزن عقل الأحنف بعقل أحد إلا وزنه ( 5 )
أخبرنا أبو العز بن كادش إذنا ومناولة وقرأ على إسناده أنا أبو علي الجازري أنا المعافي بن زكريا ( 6 ) نا محمد بن يحيى الصولي نا الغلابي ثنا ابن عائشة قال قال
_________
( 1 ) تاريخ أبي زرعة الدمشقي 1 / 669
( 2 ) بالأصل : " عن " والصواب عن أبي زرعة
( 3 ) المصدر السابق نفسه / الجزء والصفحة
( 4 ) تهذيب الكمال 1 / 479
( 5 ) المصدر السابق نفسه / الجزء والصفحة
( 6 ) الخبر والشعر في الجليس الصالح الكافي 3 / 222

(24/316)


مالك بن مسمع للأحنف يا أبا بحر ما أنتفع بالشاهد إذا غبت ( 1 ) ولا أفتقد غائبا إذا شهدت قال المعافي لكأن البحتري ألم بهذا المعنى فقال * رحلت فلم تفرح بأوبة أيب * وأبت فلم تجزع لغيبة غائب قدمت فأقدمت النهى تحمل الرضا * إلى كل غضبان على الدور عاتب فعادت بك الأيام زهرا كأنما * خلا الدهر منها عن خدود الكواعب * قال وأنا المعافي نا محمد بن القاسم الأنباري حدثني أبي نا محمد بن أحمد بن عثمان نا عمرو بن علي بن بحر بن كثير السقا مولى باهلة أبو حفص نا محمد بن عباد المهلبي عن أبي بكر الهذلي أنه قال لأبي العباس بن السفاح يا أمير المؤمنين هل كان في تميم الكوفة مثل الأحنف بن قيس حيث يقول ( 2 ) له الشاعر : * إذ الأبصار أبصرت ابن قيس * ظللن مهابة منه خشوعا ( 3 ) * أخبرنا أبو القاسم بن العلوي أنا أبو الحسن المعدل أنا الحسن بن إسماعيل أنا أحمد بن مروان نا إسماعيل بن يونس نا الرياشي عن الأصمعي قال قال خالد بن صفوان كان الأحنف بن قيس يفر من الشرف والشرف يتبعه ( 4 )
قال وأنا ابن مروان نا أحمد بن داود نا المازني عن الأصمعي قال قال هشام بن عبد الملك لخالد بن صفوان أخبرني عن الأحنف بن قيس قال إن شئت يا أمير المؤمنين أخبرتك عنه في ثلاث وإن شئت باثنتين وإن شئت بواحدة ( 5 ) قال فأخبرني عنه بثلاث قال كان لا يحرص ولا يجهل ولا يدفع الحق إذا نزل به خضع لذلك قال فأخبرني عنه باثنتين قال فكان يؤتي الخير ويتوقى الشر قال فأخبرني عنه بواحدة قال كان أعظم الناس سلطانا على نفسه أخبرنا أبو العز بن كادش فيما قرأ علي إسناده وناولني إياه وقال اروه عني أنا أبو علي محمد بن الحسين أنبأ المعافي بن زكريا ( 6 ) نا الحسين بن القاسم الكوكبي
_________
( 1 ) تقرأ بالأصل : " عتب " والمثبت عن الجليس الصالح
( 2 ) زيادة منا للإيضاح
( 3 ) البيت في سير الأعلام 4 / 91
( 4 ) الخبر في سير الأعلام 4 / 91 وتاريخ الإسلام ( حوادث سنة 61 - 81 ) ص 350
( 5 ) بالأصل : بواحد
( 6 ) الخبر أورده بطوله المعافى بن زكريا في الجليس الصالح الكافي 4 / 77 - 82

(24/317)


ثنا محمد بن القاسم ( 1 ) بن زكريا الغلابي نا العباس بن بكار نا شبيب بن شيبة عن خالد بن صفوان أنه كان بالرصافة عند هشام بن عبد الملك فقدم العباس بن الوليد بن عبد الملك فغشيه الناس فقال وكان خالد فيمن أتاه وكان العباس يصوم الاثنين والخميس قال ( 2 ) خالد فدخلت عليه في يوم خميس فقال لي ابن الأهتم خبرني عن تسويدكم الأحنف وانقيادكم إليه وكنتم حيا لم تملكوا في جاهلية ولا إسلام ( 3 ) قط فقلت له إن شئت أخبرتك عنه بخصلة لها سود ( 4 ) وإن شئت بثنتين وإن شئت بثلاث وإن شئت حدثتك بقية عشيتك حتى تنقضي ولم تشعر بصومك قال هات الأولى فإن اكتفينا وإلا سألناك قال فقلت كان أعظم من رأينا وسمعنا ثم أدركني ذهني فقلت غير الخلفاء سلطانا على نفسه في ما أراد حملها عليه وكفها عنه قال لقد ذكرتها نجلاء كافية فما الثانية قلت قد يكون الرجل عظيم السلطان على نفسه ولا يكون بصيرا بالمحاسن والمساوئ ولم ير ولم يسمع بأحد أبصر بالمحاسن والمساوئ منه ولا يحمل للسلطنة إلا على حسن ولا يكفها إلا عن قبيح قال قد جئت بصلة الأولى لا يصلح إلا بها فما الثالثة قلت قد يكون الرجل عظيم السلطان على نفسه بصيرا بالمحاسن والمساوئ ولا يكون حظيظا فلا يفشوا ذلك له في الناس فلا يذكر به فيكون عند الناس مشهورا قال وأبيك لقد جئت بصلة الأوليين فما بقية ما يقطع عني العشي قلت أيامه السالفة قال وما ( 5 ) أيامه السالفة قلت يوم فتح خراسان اجتمعت له جموع الأعاجم بمرو الروذ فجاءه ما لا قبل له به وهو في منزل بمضيعة وقد بلغ الأمر به فصلى عشاء الآخرة ودعا ربه وتضرع له أن يوفقه ( 6 ) ثم خرج يمشي في العسكر مشي المكروب يتسمع ما يقول الناس فمر بعبد يعجن وهو يقول لصاحب له العجب لأميرنا يقيم بالمسلمين في منزل مضيعة وقد جاءه العدو ومن وجوه وقد أطافوا بالمسلمين من نواحيهم ثم اتخذوهم أغراضا وله متحول فجعل الأحنف يقول
_________
( 1 ) الجليس الصالح : محمد بن زكريا الغلابي
( 2 ) عن الجليس الصالح وبالأصل : فأتاه
( 3 ) سقطت من الجليس الصالح
( 4 ) بالأصل : سودد والمثبت عن الجليس الصالح
( 5 ) عن الجليس الصالح وبالأصل : " وأما "
( 6 ) الأصل : يوقفه والمثبت عن الجليس الصالح

(24/318)


اللهم وفق اللهم وفق اللهم سدد فقال ( 1 ) العبد للعبد فما الحيلة قال أن ينادي الساعة بالرحيل فإنما بينه وبين الغيضة فرسخ فيجعلها خلف ظهره فيمنعه الله بها فإذا امتنع ظهره بها بعث بمجنبته اليمنى واليسرى فيمنع الله بهما ناحيته ويلقي عدوه من جانب واحد فخر الأحنف ساجدا ثم نادى بالرحيل مكانه فارتحل المسلمون مكبين على رايتهم حتى أتى الغيضة فنزل في قبلها ( 2 ) وأصبح فأتاه العدو فلم يجدوا إليه سبيلا إلا من وجه واحد وضربوا بطبول أربعة فركب الأحنف فأخذ الراية وحمل بنفسه على
طبل ففتقه وقتل صاحبه وهو يقول : * إن على كل رئيس حقا * أن تخضب الصعدة أو تندقا * وفتق الطبول الأربعة وقتل حملتها فلما فقد الأعاجم أصوات طبولهم انهزموا فركب المسلمون أكتافهم فقتلوهم قتلا لم يقتلوا مثله قط وكان الفتح واليوم الثاني أن عليا ظهر على أهل البصرة يوم الجمل أتاه الأشتر وأهل الكوفة بعدما اطمأن به المنزل وأثخن في القتل فقالوا أعطنا إن كنا قاتلنا أهل البصرة حين قاتلناهم وهم مؤمنون فقد ركبنا ( 3 ) حوبا كبيرا وإن كنا قاتلناهم كفارا وظهرنا عليهم عتوة فقد حلت لنا غنيمة أموالهم وسبي ذراريهم وذلك حكم الله تعالى وحكم نبيه في الكفار إذا ظهر عليهم فقال علي إنه لا حاجة بكم أن تهيجوا حرب إخوانكم وسأرسل إلى رجل منهم فإنه سيطلع رأيهم وحجتهم في ما قلتم فأرسل إلى الأحنف بن قيس في رهط فأخبرهم بما قال أهل الكوفة فلم ينطق أحد غير الأحنف فإنه قال يا أمير المؤمنين لما أرسلت إلينا فوالله إن الجواب عنا لعندك ولا نتبع الحق إلا بك ولا علمنا العلم إلا منك قال أحببت أن يكون الجواب عنكم منكم ليكون أثبت للحجة وأقطع للتهمة فقل فقال إنهم قد أخطؤا وخالفوا كتاب الله وسنة نبيهم ( صلى الله عليه و سلم ) إنما كان السبي والغنيمة على الكفار الذين دارهم دار كفر والكفر لهم جامع ولذراريهم ولسنا كذلك وإنما دار إيمان ينادى فيها بالتوحيد وشهادة الحق وإقام الصلاة وإنما بغت طائفة أسماؤهم معلومة أسماء أهل البغي والثانية حجتنا أنا لم نستجمع على ذلك
_________
( 1 ) في الجليس الصالح : فقال صاحب العبد للعبد
( 2 ) عن الجليس الصالح وبالأصل : قتلها
( 3 ) عن الجليس الصالح ورسمها بالأصل : " كسا "

(24/319)


البغي فإنه قد كان من أنصارك من أثبتهم بصيرة في حقك أعظمهم غناء عنك طائفة من أهل البصرة فأي أولئك يجهل حقه وتنسى قرابته إن هذا الذي أتاك به الأشتر وأصحابه قول متعلمة أهل الكوفة وأيم الله لئن تعرضوا لها لتكرهن عاقبتها ولا تكون الآخرة كالأولى فقال علي ما قلت إلا ما نعرف فهل من شئ تخصون به إخوانكم بما قاسوا من الحرب قال نعم أعطياتنا في بيت المال ولم نكن لنصرفها في عدلك عنا فقد طبنا ( 1 ) عنها نفسا في هذا العام فاقسمها فيهم فدعاهم علي أخبرهم بحجج القوم وبما قالوا وبموافقتهم إياه ثم قسم المال بينهم خمس مائة لكل رجل فهذا اليوم الثاني وأما اليوم الثالث فإن زيادا أرسل إليه بليل وهو جالس على كرسي في صحن داره فقال يا أبا بحر ما أرسلت إليك في أمر تنازعني فيه مخلوجة ( 2 ) ولكني أرسلت إليك وأنا على صريمة ( 3 ) فكرهت أن يروعك أمر ( 4 ) يحدث لا نعلمه قال فما هو قال هذه الحمراء قد كثرت بين أظهر المسلمين وكثر عددهم وخفت عدوتهم والمسلمون في ثغرهم وجهادهم عدوهم وقد خلفوهم في نسائهم وحرمهم فأردت أن أرسل إلى كل من كان في عرافة من المقاتلة فيأتوا بسلاحهم ويأتيني كل عريف بمن في عرافته من عبد أو مولى فأضرب رقابهم فنؤمن ناحيتهم قال الأحنف ففيم القول وأنت على صريمة قال لتقولن قال فإن ذلك ليس لك يمنعك من الجهاد من ذلك خصال ثلاث أما الأولى فحكم الله في كتابه عن الله وما قتل رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من الناس من قال لا إله إلا الله وشهد أن محمدا رسول الله بل حقن دمه والثانية أنهم غلة الناس لم يغز غاز ( 5 ) فخلف لأهله ما يصلحهم إلا من غلاتهم وليس لك أن تحرمهم وأما الثالثة فهم يقيمون أسواق المسلمين أفنجعل العرب يقيمون أسواقهم قصابين وقصارين وحجامين قال فوثب عن كرسيه ولم يعلمه أنه قبل منه وانصرف الأحنف قال فما بت بليلة أطول منها أتسمع الأصوات قال فلما نادى أول المؤذنين قال لمولى ( 6 ) له :
_________
( 1 ) بالأصل : " صنا عنها نفسنا " والمثبت عن الجليس الصالح
( 2 ) يقال : وقعوا في مخلوجة من أمرهم أي اختلاط ( اللسان )
( 3 ) الصريمة : العزيمة على الشئ وقطع الأمر ( اللسان )
( 4 ) عن الجليس الصالح وبالأصل : " أم "
( 5 ) بالأصل : " لم نعر عار فحلف " صوبنا العبارة عن الجليس الصالح
( 6 ) عن الجليس الصالح وبالأصل : المولى

(24/320)


ائت المسجد فانظر هل حدث أمر فرجع فقال صلى الأمير ودخل وانصرف ولم يحدث إلا خير قال المعافي قول زياد للأحنف تنازعني ( 1 ) فيه مخلوجة أي تعترضني فيه عارضة متعرجة ليست على سمت ولا استقامة فتقطعني عن الاستمرار فتجذبني عن الانحراف إلى المحجة إلى الشبهة المؤدية إلى الحيرة قال امرؤ القيس : * نطعنهم سكى ومخلوجة * كرك لأمين على نابل ( 2 ) * ويروي كركلامين وفي رواية هذا البيت وتغييره اختلاف وشرحه مستقصى في غير ( 3 ) هذا الموضع وأصل الاختلاج الاقتطاع والاختداب ومنه سمي الخليج خليجا لأنه مخلوج من البحر ومعظم الماء بمنزلة مجروح وجريح ومقتول وقتيل وقوله وأنا على صريمة أي على أمر أنا قاطع عليه وواثق به من صرم الحبل إذا قطع فصريمة ذاك مقطوع عليها غير مرتاب بها ومن ذلك قول الأعشى : * وقد كان دعا قومه دعوة * هلم إلى أمركم قد صرم ( 4 ) * أي قطع وأحكم وفي هلم لغتان أفصحهما اللغة الحجازية وهي هلم للواحد والاثنين والجمع والمذكر والمؤنث على اختلاف أهل اللغة في جمع المؤنث فمنهم من يقول أهلمن ومنهم من يقول هلممي ( 5 ) وأما أهل الحجاز فلغتهم هلم في المواضع كلها على ما قدمنا ذكره وبنو تميم وأهل نجد يقولون هلما وهلموا وهلمي وهلمن وهلممن وقد روي بيت الأعشى على اللغتين الحجازية والتميمية هلما إلى أمركم وهلموا إلي وجاء القرآن في هذا بلغة الحجاز قال الله تعالى ذكره " قل هلم شهداءكم " ( 6 ) وقال تبارك اسمه " والقائلين لإخوانهم هلم إلينا " ( 7 )
_________
( 1 ) بالأصل : " الأحنف ما رعنى " صوبنا العبارة عن الجليس الصالح
( 2 ) البيت في ديوان امرئ القيس ط بيروت ص 148 وفيه : سلكى : أي طعنا مستويا أو أمام الوجه واللأم : السهم
( 3 ) الزيادة عن الجليس الصالح
( 4 ) البيت في ديوان الأعى ط بيروت ص 201 وفيه : رهطه بدل قومه
( 5 ) في الجليس الصالح : هلممن
( 6 ) سورة الأنعام الآية : 150
( 7 ) سورة الأحزاب الآية : 48

(24/321)


أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنبأ أبو بكر البيهقي ح وأخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أنا أبو بكر بن الطبري قالا أنا أبو الحسين بن الفضل أنا عبد الله بن جعفر نا يعقوب بن سفيان نا محمد بن أبي زكير ( 1 ) أنا ابن وهب حدثني مالك قال بلغني أن معاوية زاد ابن الطبري بن أبي سفيان وقالا قال للأحنف ( 2 ) بن قيس بم سدت قومك وأنت ليس بأيمنهم ولا أشرفهم قال إني لا أتناول ما أو قال لا أتكلف ما كفيت ولا أضيع ما وليت رواه غير عن ابن وهب فزاد فيه أخبرناه أبو القاسم زاهر بن طاهر أنا أبو بكر أنبأ أبو عبد الله الحافظ أنا أحمد بن سهل الفقيه نا إبراهيم بن معقل نا حرملة بن يحيى نا ابن وهب حدثني مالك قال بلغني أن معاوية بن أبي سفيان قال للأحنف بن قيس بم سدت أنت قومك ولست بأيمنهم ولا أشرفهم فقال إني لا أتناول أو قال لا أتكلف ما كفيت ولا أضيع ما وليت ولو أن الناس كرهوا شرب الماء ما طعمته قال قد سمعته وليس هذه بسنة هاتين أخبرنا أبو محمد بن طاوس أنبأ علي بن محمد بن محمد أنا أبو الحسين بن بشران أنبأ أبو علي بن صفوان نا أبو بكر بن أبي الدنيا حدثني محمد بن سعيد بن صخر الدارمي عن أبيه قال قيل لرجل صف لنا الأحنف بن قيس قال ما رأيت أحدا أعظم سلطانا على نفسه منه أخبرنا أبو الحسن علي بن أحمد بن منصور أنبأ أبو الحسن بن أبي الحديد أنبأ جدي أنا عبد الله بن أحمد بن زيد ثنا إسماعيل بن إسحاق نا نصر ثنا الأصمعي نا أبي قال قالت بنو تميم للأحنف شرفناك وسودناك قال فمن شرف شبل بن معبد قال وكان رجلا من بجيلة أخبرنا أبو عبد الله بن البنا فيما قرئ عليه عن أبي تمام الواسطي عن محمد بن العباس أنا أحمد بن معبد الكوكبي نا أبو بكر بن أبي خيثمة أنا محمد بن سلام نا مسلمة بن محمد الثقفي قال قالت تميم للأحنف بن قيس سودناك
_________
( 1 ) بالأصل : " ركين " والصواب ما أثبت انظر المعرفة والتاريخ المجلد الثالث ( الفهارس )
( 2 ) بالأصل : الأحنف

(24/322)


ورفعناك قال فمن سود شبل بن معبد ولا عشيرة له ( 1 ) ؟ قال ونا ابن أبي خيثمة نا موسى بن إسماعيل نا سلام بن أحمد بن مسكين حدثني بعض أصحاب الحسن عن الحسن قال نعم ( 2 ) السيدان الجارود والأحنف أخبرنا أبو محمد الحسن بن أبي بكر بن أبي الرجال أنا أبو عاصم الفضل بن يحيى الفضيلي أنا أبو محمد بن أبي شريح أنا محمد بن عقيل بن الأزهر البلخي نا أبو عبيد الله الوراق نا أبو داود عن الحكم بن عطية عن قتادة قال قيل للأحنف إنك تكثر الصوم وإن ذاك يرق المعدة فقال إنا نعد لأمر عظيم أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم أنا رشأ بن نظيف أنا الحسن بن إسماعيل نا أحمد بن مروان نا محمد بن يونس عن الأصمعي قال قيل للأحنف إنك تطيل الصيام قال إني أعده لسفر طويل ( 3 )
أنبأنا أبو طالب عبد القادر بن محمد وأبو نصر محمد بن الحسن حدثنا عمي أنا أبو طالب قالا قرئ على أبي محمد الجوهري عن أبي عمر بن حيوية أنا أحمد بن معروف نا الحسين بن الفهم نا محمد بن سعد ( 4 ) أنبأ عارم بن الفضل نا سعيد بن زيد قال سمعت أبي يقول قيل للأحنف بن قيس إنك شيخ كبير وإن الصيام يضعفك فقال إني أعده لسفر ( 5 ) طويل قال ونا محمد بن سعد ( 6 ) نا سليمان بن حرب نا حماد بن زيد حدثني رزيق ( 7 ) بن رديح عن سلمة بن منصور عن غلام قال كان للأحنف اشتراه أبوه منصور قال كان عامة صلاة الأحنف بالليل قال وكان يقع ( 8 ) المصباح قريبا منه فيضع إصبعه على المصباح ثم يقول حسن ثم يقول يا أحنف ما حملك على أن صنعت كذا يوم كذا
_________
( 1 ) الخبر في تهذيب الكمال 1 / 479 من طريق محمد بن سلام الجمحي
( 2 ) بالأصل : " نعم السيد بني الجارود الأحنف " صوبنا العبارة عن تهذيب الكمال 1 / 479
( 3 ) انظر سير الأعلام 4 / 91
( 4 ) الخبر في طبقات ابن سعد 7 / 96
( 5 ) بالأصل : " لشر " وعلى هامشه : " صوابه : لسفر " وهو ما أثبتناه وفي ابن سعد : " لشر "
( 6 ) طبقات ابن سعد 7 / 95
( 7 ) كذا رسمها بالأصل بتقديم الراء وفي ابن سعد : زريق بتقديم الزاي
( 8 ) ابن سعد : يضع

(24/323)


أخبرنا أبو محمد بن طاوس أنبأ علي بن محمد بن محمد أنا أبو الحسين بن بشران أنا أبو علي بن صفوان نا أبو بكر بن أبي الدنيا أنبأ خالد بن خداش عن حماد بن زيد عن رزيق بن رديح عن سلمة بن منصور عن مولى لهم كان يصحب الأحنف بن قيس قال كنت أصحبه فكان عامة صلاته بالليل الدعاء وكان يجئ إلى المصباح فيضع إصبعه فيه ثم يقول حسن ثم يقول يا أحنف فما حملك على ما صنعت يوم كذا وكذا ما حملك على ما صنعت يوم كذا وكذا أخبرنا أبو الحسن علي بن أحمد بن منصور الفقيه وعلي بن الحسن بن سعيد قالا نا وأبو النجم بدر بن عبد الله أنبأ أبو بكر الخطيب ( 1 ) أنبأ الحسن بن علي التميمي نا أحمد بن جعفر بن حمدان نا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني عبد الله بن عبد الرحمن السمرقندي نا يحيى بن يحيى الخراساني من كتابه قال عبد الله قال أبي وكان ثقة ( 2 ) وأثنى عليه خيرا نا حماد بن زيد عن رزيق بن رديح ( 3 ) عن سلمة بن منصور قال اشترى أبي غلاما كان للأحنف فأعتقه فأدركته وكان شيخا وكان يحدثنا أن عامة وظيفة الأحنف بالليل كان الدعاء وكان يضع المصباح قريبا منه فيضع إصبعه عليه فيقول حس يا أحنف ( 4 ) ما حملك على ما صنعت يوم كذا وكذا يعني كذا وكذا قال الخطيب كذا رواه لنا التميمي وفي رواية غيره زريق بن ذريح وهو الصواب أنبأنا أبو طالب وأبو نصر قالا قرئ على الحسن بن علي ونحن نسمع عن محمد بن العباس أنا أحمد بن ( 5 ) معروف أنا الحسين بن الفهم نا محمد بن سعد ( 6 ) نا مسلم بن إبراهيم نا أبو كعب صاحب الحرير الأزدي نا أبو الأصفر أن الأحنف استعمل على خراسان فلما أتى فارس أصابته جنابة في ليلة باردة قال فلم
_________
( 1 ) الخبر في تاريخ بغداد 10 / 29 في ترجمة عبد الله بن عبد الرحمن السمرقندي
( 2 ) في تاريخ بغداد : وكان ثقة وزيادة
( 3 ) تاريخ بغداد : " دريج " ولم أصل إليه فيما لدي من مصادر
( 4 ) تاريخ بغداد : يا أحينف
( 5 ) زيادة منا للإيضاح قياسا إلى سند مماثل
( 6 ) طبقات ابن سعد 7 / 94

(24/324)


يوقظ أحدا من غلمانه ولا جنده وانطلق يطلب الماء قال فأتى على شوك وشجر حتى سألت قدماه دما فوجد الثلج قال فكسره واغتسل قال فقام فوجد على ثيابه نعلين محذوتين جديدتين قال فلبسهما فلما أصبح أخبر أصحابه فقالوا والله ما علمنا بك قال وأنا ابن سعد ( 1 ) أنا عفان بن مسلم وموسى بن إسماعيل قالا ثنا عبد الله بن بكر بن عبد الله المزني عن مروان الأصفر قال سمعت الأحنف بن قيس يقول اللهم إن تغفر فأنت أهل ذاك وإن تعذبني فأنا أهل ذاك قال وأنا ابن سعد ( 2 ) أنا إسماعيل بن إبراهيم الأسدي عن يونس بن عبيد حدثني مولى الأحنف أنه قال إن الأحنف كان ما قل ما خلا إلا دعا بالمصحف قال يونس وكان النظر في المصاحف خلقا من الأولين أخبرنا أبو محمد بن طاوس أنا عاصم بن الحسن أنا محمود بن عمر بن جعفر العكبري أنا علي بن الفرج بن علي عن أبي روح العكبري ثنا أبو بكر بن أبي الدنيا نا خالد بن خداش نا حماد بن زيد عن عامر بن عبيدة عن رجل قال كنت أسير في جوف الليل فإذا خلفي رجل أظنه الأحنف فسمعته يقول اللهم هب لي يقينا تهون بي على مصيبات الدنيا أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنا أحمد بن الحسين أنا أبو الحسين علي بن محمد القرئ أنا الحسن بن محمد بن إسحاق حدثني خالي يعني أبا عوانة نا ابن الفرج نا عثمان بن أبي شيبة نا جرير عن مغيرة قال شكى ابن أخي الأحنف بن قيس وجعا بضرسه فقال الأحنف لقد ذهبت عيني منذ ثلاثين سنة فما دكتها لأحد قرأنا على أبي عبد الله بن البنا عن أبي تمام عن أبي ( 3 ) عمر أنا محمد بن القاسم أنا أحمد بن زهير نا يحيى بن معين نا جرير عن مغيرة قال قال الأحنف ذهبت عيني منذ أربعين سنة فما شكوتها ( 4 )
أخبرنا أبو سعد بن البغدادي أنا أبو نصر محمد بن أحمد بن محمد بن عمر بن
_________
( 1 ) المصدر السابق نفسه 7 / 96
( 2 ) المصدر السابق ص 95
( 3 ) بالأصل : " ابن " خطأ والصواب ما أثبت قياسا إلى سند مماثل
( 4 ) انظر تهذيب الكمال 1 / 479 وسير الأعلام 4 / 92 وتاريخ الذهبي حوادث سنة 61 / 81 ص 350

(24/325)


شبويه أنا أبو سعيد محمد بن موسى الصيرفي أنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله الصفار أنبأ أبو بكر بن أبي الدنيا حدثني محمد بن الحسين نا أبو عمر العزيز عن صالح المري عن علي بن زفر السكوني قال مرت بالأحنف بن قيس جنازة فقال رحم الله من أجهد نفسه لمثل هذا اليوم أخبرنا أبو بكر محمد بن محمد بن علي بن كرتيلا أنا محمد بن علي بن محمد أنا أحمد بن عبد الله بن الخضر أنا أحمد بن أبي طالب أخبرني أبي علي بن محمد حدثني محمد بن مروان بن عمر نا عبد الله بن محمد بن شبيب أخبرنا عيسى بن إسماعيل حدثني بعض أصحابنا أن الأحنف بن قيس دخل على معاوية فقال أنت الشاهر علينا سيفك يوم صفين والمخدل عن أم المؤمنين فقال يا معاوية لا ترد الأمور على أدبارها فإن السيوف التي قاتلناك بها على عواتقنا والقلوب التي أبغضناك بها بين جوانحنا والله لا تمد إلينا شبرا ( 1 ) من غدر إلا مددنا إليك ذراعا من ختر ( 2 ) وإن شئت لتستصفين كدر قلوبنا بصفو من عفوك قال فإني أفعل ( 3 )
أخبرنا أبو بكر محمد بن شجاع أنبأ أبو عمرو بن منده أنا الحسن بن محمد بن أحمد بن يوسف أنا أبو الحسن اللبناني أنا أبو بكر بن أبي الدنيا حدثني أبو عثمان القرشي وهو سعيد بن يحيى بن سعيد ثنا عبد الملك وهو ابن عمير قال قدم الأحنف بن قيس والحتات المجاشعي وجارية بن قدامة السعدي على معاوية في نفر من أهل العراق فقال معاوية للأحنف أنت الشاهر علينا سلاحك يوم صفين والمخذل عن أم المؤمنين عائشة قال الأحنف لا يوسا ( 4 ) بما مضى منا ولا ترد الأمور على أدبارها فإن القلوب التي أبغضناك بها بين جوانحنا والسيوف التي قاتلناك بها بين عواتقنا وإنك ( 5 ) والله لا تدني إلينا شبرا من غدر إلا مددنا إليك ذراعا من ختر
_________
( 1 ) بالأصل : شبر
( 2 ) الختر : قيل أسوأ الغدر وأقبحه ( اللسان )
( 3 ) الخبر مختصرا في تاريخ الإسلام حوادث سنة 61 - 81 ص 351 وعيون الأخبار 230 4 2
( 4 ) كذا
( 5 ) كتبت الكلمة فوق الكلام بين السطرين

(24/326)


ولئن شئت مع ذلك فلتستصفين كدر قلوبنا بفضل حلمك قال أفعل وأعطاهم وحباهم وأرضاهم أخبرنا أبو القاسم هبة الله بن أحمد بن عمر الحريري أنا أبو إسحاق إبراهيم بن عمر البرمكي أنا أبو عمر بن حيوية نا أبو القاسم علي بن موسى الأنباري الكاتب نا عمر بن شبة بن عبيدة نا معاذ بن معاذ نا ابن عون عن الحسن قال كانوا عند معاوية وكان الأحنف فيهم فتكلموا والأحنف ساكت فقال معاوية أبا بحر ما شأنك لا تتكلم قال أخاف الله إن كذبت وأخافكم إن صدقت ( 1 )
أخبرنا أبو غالب بن البنا أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو عمر بن حيوية أنا يحيى بن محمد بن صاعد نا الحسين بن الحسن أنا ابن المبارك أنا عبد الله بن عون عن الحسن قال ذكروا عند معاوية شيئا فتكلموا والأحنف بن قيس ساكت فقال معاوية يا أبا بحر ما لك لا تتكلم قال أخشى الله إن كذبت وأخشاكم إن صدقت ( 2 )
أنبأنا أبو طاهر محمد بن أبي بكر السنجي ( 3 ) أنا أبو عبد الله إبراهيم بن محمد المقرئ العقيلي أنا أحمد بن علي الحافظ أنا أحمد بن الحسين المروزي أنا أحمد بن محمد بن بسطام ( 4 ) نا أحمد بن بسطام المروزي نا عبد الله بن عثمان حدثنا عيسى بن عبيد نا الحارث بن عمرو الكندي أن عبيد الله بن زياد أمر الأحنف بن قيس يخطب الناس ويسب الحسين بن علي بعد قتله وأن الأحنف قال أنا لأبغض أحباكم يعني قريشا فعزم عليه ليفعلنه فقام الأحنف خطيبا فحمد الله وأثنى عليه ثم قال هذا يعني الحسين بن علي بعث إليه الناس وكانت ألسنتهم معه وأيديهم عليه سار بقدر وبلغ يومه ثم نزل أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنا أبو بكر البيهقي أنا أبو عبد الله الحافظ قال سمعت أبا إسحاق إبراهيم بن محمد بن يحيى يقول سمعت أبا محمد بن منصور
_________
( 1 ) تهذيب الكمال 1 / 479 وانظر عيون الأخبار 2 / 180
( 2 ) سير الأعلام 4 / 92 وتاريخ الإسلام حوادث سنة ( 61 - 81 ) ص 351
( 3 ) تقرأ بالأصل : " السبحي " والصواب ما أثبت انظر المطبوعة عاصم - عائذ ( الفهارس ص 650 )

(24/327)


يقول سمعت محمد بن عبد الوهاب يقول سمعت علي بن عتاب يقول قال الأحنف بن قيس وجفاه ابن الزبير ما يبتغي لمن خرج من مخرج البول مرتين أن يفخر قال علي وقال بعضهم ما بال من أوله نطفة مدرة وآخره جيفة قذرة وهو بين ذلك وعاء لعذرة أن يفخر أخبرنا أبو القاسم العلوي أنا أبو الحسن المقرئ أنبأ أبو محمد المصري أنا أحمد بن مروان نا الحسين بن الفهم نا محمد بن سلام الحجبي قال قال الأحنف بن قيس عجبت لمن يجري في مجرى البول مرتين كيف يتكبر ( 1 )
أخبرنا أبو الفرج قوام بن زيد بن عيسى وأبو القاسم إسماعيل بن أحمد قالا أنا أبو الحسين بن النقور أنا أبو الحسن الحربي نا أحمد الصوفي نا يحيى بن معين نا الأصمعي عن معتمر بن سليمان عن حزم القطعي عن سليمان بن طرخان قال معتمر هو أبي قال قالا لأحنف ثلاث في ما أذكرهن إلا ليعتبر بهن معتبر ما أتيت باب هؤلاء يعني السلطان إلا أن أدعى إليه ولا دخلت بين اثنين حتى يكونا هما يدخلاني بينهما وما أذكر أحدا بعد أن يقوم من عندي إلا بخير ( 2 )
أخبرنا أبو القاسم أنا أبو الحسن أنا أبو محمد أنا أحمد بن مروان نا أبو صالح الهمداني عن محمد بن منصور قال قال الأحنف بن قيس ثلاث ما أقولهن إلا ليعتبر بهن معتبر لا أخلف جليسي بغير ما أحضره به ولا أدخل نفسي في أمر لم أدخل فيه ولا آتي سلطانا حتى يرسل إلي قال وأنا أحمد بن مروان نا محمد بن يونس نا الأصمعي عن أبي عمرو بن العلاء قال قال الأحنف بن قيس ما دخلت بين اثنين حتى يكونا هما يدخلاني في أمرهما ولا أقمت عن مجلس ولا حجبت عن باب قط يقول لا أجلس إلا مجلسا أعلم أني لا أقام عن مثله ولا أقف على باب أخاف أن أحجب عن صاحبه قال الأصمعي وقال إني ما رددت عن حاجة قط قيل له ولم قال لأني لا أطلب المحال ( 3 )
_________
( 1 ) سير الأعلام 4 / 92 وتاريخ الإسلام حوادث سنة 61 - 81 ص 351 وعيون الأخبار 1 / 272
( 2 ) الخبر في سير الأعلام 4 / 92 وتاريخ الإسلام ( حوادث سنة 61 - 81 ) ص 351 من طريق سليمان التيمي والزيادة السابقة عن تاريخ الإسلام
( 3 ) تهذيب الكمال 1 / 480

(24/328)


أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أحمد بن محمد بن النقور وعبد الباقي بن محمد بن غالب قالا أنا محمد بن عبد الرحمن نا عبيد الله بن عبد الرحمن نا زكريا بن يحيى المنقري نا الأصمعي قال حدثني العلاء بن جرير عن أبيه قال الأحنف نازعني أحد قط إلا أخذت في أمري بثلاث خلال إن كان فوقي عرفت له قدره وإن كان دوني رفعت قدري عنه وإن كان مثلي تفضلت عليه ( 1 )
أخبرنا أبو غالب وأبو عبد الله ابنا البنا قالا أنا أبو الغنائم محمد بن علي الدجاجي أنا أبو القاسم إسماعيل بن سعيد بن إسماعيل المعدل نا أبو علي الحسين بن القاسم الكوكبي نا أحمد بن أبي خيثمة نا محمد بن زياد الأعرابي قال قال الأحنف بن قيس من كانت فيه أربع خصال ساد قومه غير مدافع من كان له دين يحجزه وحسب يصونه وعقل يرشده وحياء يمنعه أخبرنا أبو بكر محمد بن شجاع أنا عبد الوهاب بن محمد أنا الحسن بن محمد المديني أنا أحمد بن محمد اللبناني نا عبد الله بن محمد بن عبيد القرشي نا إبراهيم بن محمد بن عرعرة قال حدثني جدي عرعرة قال نا ابن عون عن الحسن قال قال الأحنف بن قيس لست محكمة ولكني الحاكم أخبرنا أبو القاسم الشحامي أنا أبو بكر البيهقي أنا أبو عبد الرحمن السلامي أنا أبو الحسن ( 2 ) المحمودي نا محمد بن علي الحافظ نا أبو موسى محمد بن المثنى حدثني عرعرة ابن البرند ( 3 ) نا ابن عون ح وأخبرنا أبو عبد الله محمد بن الفضل وأبو المظفر عبد المنعم بن عبد الكريم قالا أنا محمد بن علي بن محمد أنا محمد بن عبد الله بن محمد أنا محمد بن عبد الرحمن بن محمد الدغولي نا علي بن الحسن نا محمد بن عرعرة نا أبي عن عبد الله بن عون عن الحسن قال قال الأحنف بن قيس ما أنا بحليم ولكن أتحالم ( 4 )
_________
( 1 ) سير الأعلام 4 / 92 وتاريخ الإسلام حوادث سنة 61 - 81 ص 351
( 2 ) بياض بالأصل مقداره حوالي السطر
( 3 ) غير مقروءة بالأصل والصواب ما أثبت وضبطت بكسر الموحدة والراء بعدها نون ساكنة كما في تقريب التهذيب
( 4 ) بالأصل : " بحكيم
أتحاكم " والمثبت عن تهذيب الكمال وسير الأعلام وتاريخ الإسلام

(24/329)


أخبرناه أبو بكر وجيه بن طاهر أنبأ أحمد بن الحسن بن محمد أنا الحسن بن أحمد بن محمد المولوي أنا المؤمل بن الحسين بن عيسى أنا الحسين بن إبراهيم البغدادي نا عفان نا عرعرة عن ابن عون عن الحسن عن الأحنف بن قيس قال لست بحليم ولكني أتحالكم أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أنا أبو الحسين بن النقور وأبو منصور بن العطار قالا أنا أبو طاهر بن المخلص نا عبيد الله بن اليشكري نا زكريا المقرئ نا الأصمعي قال ونا الفضل بن عبد الملك قال قال الأحنف لرجل سأله ما الحلم فقال هو الذل تصبر عليه أخبرنا أبو القاسم وأنا أبو الحسين وأبو منصور قالا أنا أبو طاهر اليشكري قال وأنا المنقري نا العلاء بن الفضل نا العلاء بن جرير قال قال الأحنف بن قيس ليس فضل الحلم أن تظلم فتحلم ( 1 ) حتى إذا قدرت انتقمت ولكنه إذا ظلمت فحلمت ثم قدرت فعفوت قال وحدثنا المنقري نا العلاء بن الفضل عن أبيه قال قال الأحنف لا يتبين حلم الرجل حين يغضب إن الحلم لا يكون إلا عند الغضب أخبرنا أبو بكر اللفتواني أنا أبو عمرو الأصبهاني أنا الحسن بن محمد المديني أنا أحمد بن محمد الكسائي ثنا عبد الله بن محمد القرشي حدثني عبد الله بن محمد القرشي ( 2 ) حدثني عبد الله بن الهيثم نا شعيب بن حرب عن حماد بن سلمة عن شيخ من بني تميم قال قال الأحنف بن قيس إني لأجزع كثيرا من الكلام مخافة الجور أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أنا أبو الحسين بن النقور نا أبو الحسن أحمد بن محمد بن عمران نا أبو روق ( 3 ) الهزاني ( 4 ) نا أبو الكروس نا نعيم بن
_________
( 1 ) زيادة منا للإيضاح
( 2 ) كذا كرر الاسم بالأصل
( 3 ) بفتح الراء وسكون الواو بعدها قاف
( 4 ) مهملة بالأصل والصواب ما أثبت
واسمه : أحمد بن محمد بن بكر ترجمته في سير الأعلام 15 / 285

(24/330)


حماد نا عبد الله بن المبارك نا سليمان بن المغيرة عن يونس بن عبيد قال شتم رجل الأحنف بن قيس قال فقام الأحنف إلى منزله فاتبعه الرجل يسبه ويشتمه حتى بلغ منزله فالتفت إليه الأحنف قال حسبك الآن ثم دخل أخبرناه أبو عبد الله الفراوي وأبو المظفر القشيري قالا أنا محمد بن علي بن محمد أنا محمد بن عبد الله بن محمد أنا محمد بن عبد الرحمن بن محمد الدغولي نا محمد بن الليث نا ابن عثمان أنا عبد الله أنا سليمان بن المغيرة عن يونس بن عبيد قال شتم رجل الأحنف يعني ابن قيس فقام الأحنف إلى أهله فتبعه فجعل يشتمه حتى إذا بلغ الباب التفت إليه فقال حسبك ودخل أخبرنا أبو غالب وأبو عبد الله ابنا أبي علي قالا أنا أبو الحسين بن الآبنوسي أنا أبو الطيب عثمان بن عمرو بن محمد بن المنتاب نا يحيى بن محمد بن صاعد نا الحسين بن الحسين أنا ابن المبارك أنا سليمان بن المغيرة عن يونس بن عبيد قال شتم رجل الأحنف بن قيس فقام الأحنف إلى أهله فاتبعه فجعل يشتمه حتى إذا بلغ الباب فالتفت إليه فقال حسبك أخبرنا أبو النصر عبد الرحمن بن عبد الجبار بن عثمان الفامي لفظا وأبو الحسن علي بن سهل بن محمد بن علي بن حامد الشاشي مدرس هراة بها وأبو القاسم عبد الملك بن عبد الله بن عمر العمري الهروي بأرجان قالوا أنا أبو سهل نجيب بن ميمون بن علي الواسطي أنا أبو علي منصور بن عبد الله بن خالد الذهلي قال سمعت محمد بن قريش بن سليم يقول سمعت أبي يقول سمعت جدي يقول وهو سليمان بن قريش سمعت النضر بن شميل يقول سمعت شعبة يقول قال رجل لأحنف بن قيس لتسمعن عشرا فقال الأحنف له لبيك لئن قلت عشرا لم تسمع واحدة ( 1 )
أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم أنا رشأ بن نظيف أنا الحسن بن إسماعيل أنا أحمد بن مروان نا إبراهيم بن إسحاق الحربي نا أبو نضر عن الأصمعي عن أبيه قال قال الأحنف بن قيس كل عشر لم يؤيد بعلم فإلى ذل ما يصير
_________
( 1 ) انظر الخبر باختلاف الرواية سير الأعلام 4 / 93 وتاريخ الإسلام حوادث سنة 61 - 81 ص 351

(24/331)


قال ونا أحمد بن مروان نا إبراهيم الحربي نا أبو نضر عن الأصمعي قال قال الأحنف وجدت الحلم أبصر إلي من الرجال ثم أنشدني في أمره إبراهيم الحربي قول الشاعر * وإن الله ذو حلم ولكن * بقدر الحلم ينتقم الحليم * لقد ولت بدوليك الليالي * وأنت معلق فيها ذميم وزالت لم تعش فيها كريم * ولا استغنى بثروتها عديم فبعدا لا انقضاء له وسحقا * فغير مصابك الحدث العظيم * قال ونا أحمد بن مروان نا يوسف بن عبد الله الحلواني نا سهل بن محمد ثنا الأصمعي ( 1 ) عن عبد الله بن دينار عن عبد الله بن بكر المزني قال جاء رجل إلى الأحنف فشتمه فسكت عنه فأعاد عليه وألح والأحنف ساكت فقال الرجل والهفاه ما يمنعه من الرد علي إلا هواني عليه قال ونا ابن مروان نا يعقوب بن يوسف المطوعي نا أبو الربيع الزهراني عن حماد بن زيد قال قال رجل للأحنف بن قيس بم سدت قومك وأراد أن ( 2 ) يعيبه فقال الأحنف بترك من أمرك ما لا يعنينا كما عناك من أمري ما لا يعنيك ( 3 )
أخبرنا أبو العز بن كادش إذنا ومناولة وقرأ علي إسناده أنا أبو علي محمد بن الحسين بن العباس أنا المعافي بن زكريا ( 4 ) نا محمد بن الحسن بن دريد نا أبو عثمان ( 5 ) عن الثوري حدثني رجل من أهل البصرة عن رجل من بني تميم قال حضرت مجلس الأحنف بن قيس وعنده قوم مجتمعون في أمر لهم فحمد الله وأثنى عليه ثم قال إن من الكرم منع الحزم ( 6 ) ما أقرب النعمة من أهل البغي لا خير في ولده ( 7 ) يعقب ندما لن يهلك ولن يفتقر من زهد رب هزل قد عاد جدا من أمن الزمان
_________
( 1 ) الخبر في عيون الأخبار 1 / 283
( 2 ) زيادة للإيضاح
( 3 ) سير الأعلام 4 / 93 وتاريخ الإسلام حوادث سنة 61 - 81 ص 352 وعيون الأخبار 1 / 225
( 4 ) الخبر في الجليس الصالح الكافي 2 / 247
( 5 ) في الجليس الصالح : " أبو عمرو "
( 6 ) كذا وفي الجليس الصالح : " الحرم " وهذا أشبه
( 7 ) في الجليس الصالح : لذة تعقب ندما

(24/332)


خانه من يعظم عليه أهانه دعوا المزاح فإنه يورث الضغائن وخير القول ما صدقه الفعل احتملوا لمن أذل عليكم واقبلوا عذر ( 1 ) من اعتذر إليكم اطع أخاك وإن عصاك صله وإن جفاك أنصف من نفسك قبل أن ينتصف منك وإياك ومشاورة النساء وعلم أن كفر النعمة شؤم وصحبة الجاهل شؤم ( 2 ) ومن الكرم الوفاء بالذمم ما أقبح القطيعة بعد الصلة والجفاء بعد اللطف وأقبح العداوة بعد الود لا تكونن على الأساءة أقوى منك على الإحسان ولا إلى البخل أسرع منك إلى البذل واعلم أن لك من دنياك ما أصلحت به مثواك فأنفق في حق ولا تكونن خازنا لغيرك وإذ كان الغدر في الناس موجودا فالثقة بكل أحد عجز أعرف الحق لمن عرفه لك واعلم أن قطيعة الجاهل تعدل صلة الغافل ( 3 ) قال فما رأيت كلاما أبلغ منه فقمت وقد حفظته أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم أنا رشأ بن نظيف أنا الحسن بن إسماعيل أنا أحمد بن مروان نا أحمد بن داود الزيادي عن الأصمعي نا معتمر بن حيان عن هشام بن عقبة أخي ذي الرمة الشاعر قال شهدت الأحنف بن قيس وقد جاء إلى قوم في دم فتكلم فقال احتكموا فقالوا نحكم ديتين قالوا ذاك لكم فلما سكتوا قال أنا أعطيكم ما سألتم غير أني قائل لكم شيئا إن الله عز و جل قضى بدية واحدة وأن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قضى بدية واحدة وإن العرب تعاطى بينها دية واحدة وأنتم اليوم تطالبون وأخشى أن تكونوا غدا مطلوبين فلا ترضى الناس منكم إلا بمثل ما سننتم على أنفسكم قالوا فردها إلى دية واحدة فحمد الله وأثنى عليه وركب ( 4 )
أخبرنا أبو محمد ( 5 ) عبد الله بن علي بن الآبنوسي في كتابه ثم أخبرنا أبو محمد بن طاوس أنبأ أبي ( 5 ) أبو البركات أحمد بن عبد الله قالا أنا أبو القاسم التنوخي نا أبو المفضل محمد بن عبد الله بن محمد الشيباني الكوفي الحافظ نا إبراهيم بن محمد بن عرعرة الشامي البصري بنصيبين حدثني أبو العيناء عن الأصمعي عن العلاء بن جرير عن أبيه عن الأحنف بن قيس قال ثلاثة لا
_________
( 1 ) تقرأ بالأصل : " عثر " والمثبت عن الجليس الصالح
( 2 ) الجليس الصالح : لؤم
( 3 ) الجليس الصالح : العاقل
( 4 ) الخبر في سير الأعلام 4 / 93 وانظر وفيات الأعيان 2 / 501
( 5 ) كتبت فوق الكلام بين السطرين

(24/333)


ينتصفون من ثلاثة شريف من دنئ وبر من فاجر حليم من أحمق ( 1 )
كذا قال وصوابه إسحاق بن إبراهيم بن محمد بن عرعرة فأما أبوه فهو من شيوخ مسلم أخبرنا أبو العز أحمد بن عبيد الله العكبري أنا محمد بن علي بن الفتح أنا عمر بن أحمد بن شاهين أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أحمد بن محمد وعبد الباقي بن محمد قالا أنا محمد بن عبد الرحمن نا عبيد الله بن عبد الرحمن نا زكريا بن يحيى نا الأصمعي ثنا العلاء بن جرير عن أبيه قال قال الأحنف ثلاثة لا ينتصفون من ثلاثة حليم من أحمق وبر من فاجر وشريف من دنئ أخبرنا أبو القاسم الشحامي أنا أبو بكر البيهقي أنا أبو الحسن المقرئ أنا الحسن بن محمد بن إسحاق نا محمد بن زكريا ( 2 ) الغلابي ثنا العلاء بن المفضل عن العلاء بن جرير عن أبيه قال قال الأحنف بن قيس ثلاثة لا ينتصفون من ثلاثة حليم من أحمق وبر من فاجر وشريف من دنئ أخبرنا أبو عبد الله الحسين بن عبد الملك أنبأ سعيد بن أحمد بن محمد أنبأ أبو محمد عبد الله بن حامد الأصفهاني أنا عمر بن الحسن بن علي بن مالك الأشناني أنا الحارث بن أبي أسامة أنبأ المدائني عن الهلالي قال قال الأحنف بن قيس ليس لكذوب مروءة ولا لحسود راحة ولا لسئ الخلق سؤدد أخبرنا أبو نصر بن رضوان أنبأ أبو محمد بن الجوهري أنا أبو عمر بن حيوية أنا محمد بن خلف حدثنا عباس بن أبي طالب نا معاوية الغلابي حدثني رجل من بني تميم قال قال الأحنف بن قيس لا مروءة لكذاب ولا سؤدد لسئ الخلق ولا إخاء لملول ولا راحة لحسود ح وأخبرنا أبو القاسم الشخامي أنا أبو بكر البيهقي قالا :
_________
( 1 ) الخبر في سير الأعلام 4 / 93
( 2 ) بالأصل : " زكريا نا الغلابي " حذفنا " نا " لأنها مقحمة
والغلابي بمعجمة وتخفيف وموحدة كما في تبصير المنتبه 3 / 1036 وانظر الأنساب

(24/334)


أخبرنا أبو القاسم السمرقندي أنا أبو الفضل بن البقال أنا أبو الحسن بن بشران ح وأخبرنا أبو محمد بن طاوس أنا أبو الغنائم بن أبي عثمان نا أبو الحسن بن رزقويه قالا نا عثمان بن أحمد الدقاق نا حنبل بن إسحاق نا أبو معاوية الغلابي حدثني رجل من بني تميم قال قال الأحنف لا مروءة لكذوب ولا راحة لحسود ولا جبلة لبخيل ولا سؤدد لسئ الخلق ولا إخاء لملول وفي رواية البيهقي نا الغلابي ولم يكتبه كذا قال وإنما هو لا حلمة لبخيل أخبرناه أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور وأبو محمد بن إبراهيم وأبو القاسم بن البسري قالوا أنا أبو الحسين أحمد بن محمد بن موسى بن القاسم بن الصلت المجبر ( 1 ) ثنا أبو بكر محمد بن القاسم بن بشار نا أحمد بن يحيى عن ابن الأعرابي قال قال الأحنف بن قيس ليس لكذوب مروءة ولا لحسود راحة ( 2 ) ولا لبخيل خلة ولا لملول وفاء ولا لسئ الخلق سؤدد أخبرنا أبو القاسم الشحامي أنا أبو بكر الحافظ نا أبو الحسين بن الفضل القطان أنا أبو سهل بن زياد القطان نا الحارث بن محمد نا أبو الحسن علي بن محمد المدائني عن الهلالي قال قال الأحنف ليس لكذوب مروءة لا لبخيل حياء ولا لحاسد راحة ولا لسئ الخلق سؤدد ولا لملول وفاء ( 3 )
قال ونا أبو الحسن المدائني عن سلمة بن عثمان عن علي بن زيد قال قال الأحنف لابنه يا بني اتخذ الكذب كنزا أي لا تكذب أبدا اكتنزه فلا يظهر منك قال وأنا البيهقي أنا أبو الحسن علي بن محمد المقرئ أنا الحسن بن محمد بن إسحاق نا أبو خليفة الفضل بن حباب نا مخلد بن يحيى بن أخي عيسى بن حاضر أبو سفيان نا مطهر إمام مسجد العوفة عن مورق العجلي قال قال الأحنف بن قيس خمس هن كما أقول لا راحة لحسود ولا مروءة لكذوب ولا وفاء لملول ولا حيلة لبخيل ولا سؤدد لسئ الخلق
_________
( 1 ) بالأصل : " المخبر " والصواب ما أثبت ترجمته في سير الأعلام 17 / 186
( 2 ) بالأصل : راحلة
( 3 ) انظر عيون الأخبار 2 / 10

(24/335)


قال وأنا البيهقي أنا أبو عبد الله الحافظ أنا الحسن بن محمد بن إسحاق نا أبو عثمان الحناط قال سمعت السري يقول بلغني عن جهم بن حسان أنه قال قال رجل للأحنف بن قيس يا أبا بحر دلني على أحمد عاقبة فقال له خالق الناس بخلق حسن وكف عن القبيح ثم قال له ألا أدلك على أدوأ الداء ( 1 ) قال بلى قال اكتساب الذم بلا منفعة واللسان البذئ والخلق الردئ قال وأنا البيهقي أنا أبو محمد بن يوسف أنبأ أبو جعفر محمد بن أحمد القطان بالساوة نا أبو العباس الصرصري نا أبو عيسى الأنباري نا أحمد بن حاتم العسكري نا القاسم بن عبد الله الحرمي نا عبد الرزاق أعد علي ذاك الكلام فأقول حدثني عنبسة القرشي قال قال رجل للأحنف بن قيس دلني على مروءة بلا مؤنة قال عليك بالخلق الفسيح والكف عن القبيح واعلم أن الداء الذي أعيى الأطباء اللسان البذئ والفعل الردئ كذا قال القبيح وإنما هو الشحيح أخبرنا أبو الغنائم محمد بن هبة الله بن محمد بن الطبيب بن الطباع أنبأ أبو الحسن علي بن أبي طالب محمد بن علي بن محمد بن عطية المكي الحارثي ح وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي وأبو البركات عبد الوهاب الأنماطي وأبو القاسم عبيد الله بن أحمد بن محمد بن البخاري وأبو الدر ياقوب بن عبد الله قالوا أنا أبو محمد الصريفيني قال نا أبو طاهر إملاء ح وأخبرنا أبو غالب بن أبي علي بن البنا أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو عمر ( 2 ) بن حيوية ح وأخبرنا أبو غالب وأبو عبد الله أحمد ويحيى ابنا البنا قالا أنا أبو الحسين بن الآبنوسي أنا عثمان بن عمرو بن المنتاب قال ثنا يحيى بن محمد بن صاعد أنبأ الحسين بن الحسن أنا ابن المبارك أنا معمر عن الأحنف بن قيس قيل له أخبرنا عن مروءة وفي حديث المخلصي ( 3 ) : بغير مال قال الخلق الشحيح
_________
( 1 ) رسمها بالأصل : " الدوا "
( 2 ) بالأصل : أبو عمرو خطأ
( 3 ) كذا ومر : " المخلص "

(24/336)


والكف عن القبيح وإن شئتم أخبرتكم بأدوا الداء ( 1 ) اللسان البذئ والخلق ( 2 ) الدنئ ح وأخبرنا أبو القاسم الشحامي أنا أبو بكر البيهقي نا القاضي أبو عمر محمد بن الهيثم البسطامي نا أحمد بن عبد الرحمن الرقي عن سليمان بن سيف الحراني وغيره عن الأصمعي عن العلاء بن كريز عن أبيه عن الأحنف بن قيس قال من أسرع إلى الناس بما يكرهون قالوا فيه بما لا يعلمون ( 3 )
أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأ أبو الحسين بن النقور وأبو منصور بن العطار قالا أنا أبو طاهر المخلص أنا عبيد الله بن عبد الرحمن أنبأ زكريا بن يحيى نا الرجاء بن المؤمل حدثني أبي قال قيل للأحنف ما المروءة قال أن لا تعمل في السر شيئا تستحي منه في العلانية أخبرنا أبو القاسم العلوي أنا رشأ بن نظيف أنا أبو محمد المصري أنبأ أحمد بن مروان نا أحمد بن علي المقرئ نا الأصمعي قال سمعت أبي يقول سئل الأحنف ما المروءة قال العفة والحرفة ( 4 )
قال ونا ابن مروان نا محمد بن عبد العزيز نا ابن عائشة قال سمعت أبي يقول سئل الأحنف بن قيس ما المروءة قال كتمان السر والتباعد من الشر ( 5 )
وقيل لبعض الحكماء ما المروءة قال إنصاف من هو دونك والسمو إلى من هو فوقك وقيل لعمرو بن العاص ما المروءة قال أدب بارع ولسان قاطع ورواها ابن مروان في موضع آخر ولم يقل فيهما سمعت أبي ولا بد منه أخبرناه أبو القاسم زاهر بن طاهر أنا أبو بكر البيهقي أنا أبو عبد الله الحافظ قال سمعت أبا بكر بن المؤمل وهو محمد بن المؤمل بن الحسن الماسرجي يقول
_________
( 1 ) رسمها بالأصل : " الدوا "
( 2 ) بالأصل : واخلق
( 3 ) سير الأعلام 4 / 93
( 4 ) عيون الأخبار 1 / 295
( 5 ) سير الأعلام 4 / 93 وفيها : والبعد من الشر

(24/337)


سمعت أبا عبد الله محمد بن يعقوب الفارسي يقول قرأت في بعض الكتب أن يزيد بن معاوية سأل الأحنف بن قيس عن المروءة فقال الأحنف التقى والاحتمال ثم أطرق الأحنف ساعة وقال : * وإذا جميل الوجه لم * يأت الجميل فما جماله ما خير أخلاق الفتى * إلا تقاه واحتماله * فقال يزيد أحسب يا أبا بحر وافق اليم زيرا ( 1 )
قلت وافق المعنى تفسيرا أخبرنا أبو علي الحسن بن المظفر وأبو العز أحمد بن عبد الله وأبو نصر أحمد بن عبد الله قالوا أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو عمر محمد بن العباس أنا محمد بن خلف بن المرزبان نا القاسم بن الحسن المروزي نا أبو عمرو الباهلي نا محمد بن حريث قال قال رجل للأحنف ما المروءة قال أن تصبر على ما غاظك وتصمت عما عندك حتى يلتمس منك أخبرنا أبو نصر بن رضوان أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو عمر بن حيوية أنا محمد بن خلف أنا أبو جعفر اليمامي نا علي بن محمد القرشي قال قيل للأحنف ما المروءة قال العفة في الدين والصبر على النوائب وبر الوالدين أخبرنا أبو القاسم الخطيب أنا رشأ المعدل أنا أبو محمد المصري أنبأ أبو بكر المالكي نا النضر بن عبد الله نا الأصمعي قال سئل الأحنف عن المروءة فقال : العفة في الدين والصبر على النوائب والحلم عند الغضب والعفو عند المقدرة وبر الوالدين والسيد من حمق في ماله وذل في عرضه وكاس في دينه واطرح حقده وعامر عشيرته أخبرنا أبو نصر بن رضوان أنبأ أبو محمد أنا أبو عمر أنا محمد بن خلف نا أحمد بن الحارث نا المدائني قال قيل للأحنف ما المروءة قال الحلم عند الغضب والعفو عند القدرة قال ونا أحمد بن الحارث أنا المدائني قال قال الأحنف بن قيس السخاء من المروءة وأنشد :
_________
( 1 ) البم : الوتر الغليظ من أوتار المزهر
( القاموس )
والزير : من الأوتار : الدقيق ( اللسان )

(24/338)


* لو مد سروري بمال كثير * لجدت فكنت له باذلا فإن المروءة لا تستطاع إذا * لم يكن مالها فاضلا * قال وأنا محمد بن خلف نا أبو جعفر اليمامي نا أبو الحسن القرشي قال قال الأحنف بن قيس المروءة الحزم وهو مع العقل ولا يصلح المروءة إلا التواضع أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأ أبو الغنائم حمزة بن علي بن محمد بن عثمان ومحمد بن محمد بن أحمد بن الحسين بن عبد العزيز قالا أنبأ أبو الفرج أحمد بن عمر بن عثمان الغضاري أنا أبو محمد جعفر بن محمد بن نصر الخواص نا أبو العباس أحمد بن محمد بن مروان حدثني محمد بن الحسن الشامي نا مقدم بن محمد عن عمه عن عوانة قال قال الأحنف : * لو مد سروري بمال كثير * لجدت وكنت له ناشرا فإن المروءة لا تستطاع * إذا لم يكن مالها حاضرا * أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنا أبو بكر البيهقي قال سمعت أبا عبد الرحمن السلمي يقول سمعت عمر بن أحمد بن أيوب يقول سمعت الدريدي يقول سمعت عبد الرحمن بن أخي الأصمعي عن عمه قال قال الأحنف بن قيس العقل خير قرين والأدب خير ميراث والتوفيق خير قرين أخبرنا أبو سهل محمد بن إبراهيم بن محمد أنبأ أبو الفضل عبد الرحمن بن أحمد بن الحسن الرازي أنا أبو مسلم محمد بن أحمد بن علي الكاتب نا أبو بكر محمد بن الحسن بن دريد أنا أبو حاتم عن الأصمعي قال قال شبيب بن شيبة قال الأحنف بن قيس رأس الأدب آلة المنطق ولا خير في قول إلا بفعل ولا في منتظر ( 1 ) إلا بمخبر ولا في مال إلا بجود ولا في ثقة إلا بورع ولا في صدقة إلا بنية ولا في حياة إلا بأمن وصحة أخبرنا أبو القاسم بن أبي الأشعث أنا أبو الحسن وأبو منصور قالا انا أبو طاهر الذهبي أنا عبيد الله السكري نا زكريا المنقري نا الأصمعي قال قال شبيب بن شيبة قال الأحنف بن قيس رأس آلة الأدب المنطق ولا خير في قول إلا
_________
( 1 ) في سير الأعلام : منظر بلا مخبر

(24/339)


بفعل ولا في مال إلا بجود ولا في صديق إلا بوفاء ولا في فقه إلا بورع ولا في صدقة إلا بنية ولا في حياة إلا بصحة وأمن ( 1 )
أخبرنا أبو القاسم أيضا أنا أبو محمد بن أبي عثمان أنبأ الحسن بن الحسن بن علي بن المنذر أنا أبو علي بن صفوان نا أبو بكر بن أبي الدنيا حدثني أبو محمد العمي عن علي بن محمد القرشي عن شيخ من ( 2 ) غطفان قال تذاكروا الصمت والمنطق فقال قوم الصمت أفضل فقال الأحنف المنطق أفضل لأن فضل الصمت لا يعدو صاحبه والمنطق ينتفع به من سمعه
أخبرنا أبو القاسم الحسيني أنبأ رشأ المقرئ أنا الحسن المصري أنبأ أبو بكر المالكي نا إبراهيم الحربي عن أبي نصر عن الأصمعي قال قيل للأحنف بن قيس في الصمت والمنطق أيهما أفضل فقال الأحنف الصمت لا يعدو صاحبه وفضل المنطق ينتفع به من سمعه ومحادثة الرجال تلقيح لألبابها وقيل له يا أبا بحر إنك لصبور فقال ( 3 ) : الجزع شر الحالتين تباعد المطلوب وتورث الحسرة وتبقي على صاحبه الندم أخبرنا أبو الحسن بن قبيس ( 4 ) أنا أبو الحسن بن أبي الحديد أنا جدي أنا أبو محمد بن زبر نا الحسن بن عليل العنزي نا مسعود بن بشر نا الأصمعي قال قال الأحنف هيبة العاقبة تورث جبنا وهيبة الزلل تورث حصرا وقيل للأحنف إنك لصبور فقال الجزع شر الحالتين تباعد المطلوب وتورث الحسرة وتبقي على ظهر صاحبه عارا ثم لا فائدة مع ذلك ولا عائدة أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور وأبو منصور بن العطار قالا أنا أبو طاهر نا عبيد الله بن عبد الرحمن نا زكريا بن يحيى نا الأصمعي نا العلاء بن جرير عن أبيه قال قال الاحنف بن قيس الإنصاف يثبت المودة ومع كرم العشرة تطول المودة
_________
( 1 ) انظر سير الأعلام 4 / 93
( 2 ) بالأصل : بن
( 3 ) بالأصل : " على " ولعل الصواب ما أثبت باعتبار ما يأتي
( 4 ) بالأصل : " قيس " والصواب ما أثبت قياسا إلى سند مماثل

(24/340)


وقال الأحنف ثلاث خصال تجتلب بهن المحبة الإنصاف في المعاشرة المواساة في الشدة والانطواء على المودة قال قال الأحنف بن قيس إن غاصب الدنيا وظالمها أهلها والمدعي ما ليس له منها على قلتها وإن كان عالي المكان من سلطانها لأقل منها وأذل أخبرنا أبو المحاسن محمود بن حمد بن محمد بن أحمد أنبأ أبو الفضل المطهر بن عبد الواحد قال سمعت أبا عبد الله محمد بن إبراهيم بن جعفر اليزدي المعروف بالجرجاني يقول سمعت محمد بن محمد بن عبيد الله بن عمر بن زيد الجوزجاني يقول سمعت الحسن بن علي بن نصر بن منصور الطوسي يقول سمعت أبا حاتم السجستاني يقول سمعت الأصمعي يقول سمعت العلاء بن جرير يقول كتب الأحنف بن قيس إلى صديق له أما بعد فإذا قدم عليك صديق لك موافق فليكن منك مكان سمعك وبصرك فإن الأخ الموافق خير من الولد المخالف أخبرنا أبو سعيد محمد بن إبراهيم بن أحمد المقرئ أنبأ أبو بكر محمد بن إسماعيل بن السري ( 1 ) التفليسي أنا أبو عبد الرحمن قال سمعت أبي رحمه الله يقول سمعت أبا علي الثقفي يقول حدثني بعض أصحابنا عن عبد الله بن عبد الرحمن نا محمد بن إسحاق السهمي حدثني إبراهيم بن عثمان بن أبي زائدة عن أبيه قال كتب الأحنف إلى صديق له أما بعد فإذا قدم عليك أخ لك موافق فليكن منك بمنزلة السمع والبصر فإن الأخ الموافق أفضل من الولد المخالف ألم تسمع الله يقول لنوح في ابنه " إنه ليس من أهلك إنه عمل غير صالح " ( 2 )
أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي وأبو البركات يحيى بن عبد الرحمن بن حبيش وأبو الحسن محمد بن أحمد بن إبراهيم الدقاق قالوا أنا أبو الحسين بن النقور نا عيسى بن علي إملاء نا أبو بكر محمد بن الحسن بن دريد بن عتاهية الأزدي إملاء أنبأ العكلي عن أبيه قال قال الأحنف لا يطمعن ذو الكبر في حسن الثناء ولا الحب في كثرة الصديق لا السئ الأدب في الشرف ولا الشحيح في
_________
( 1 ) غير مقروءة بالأصل ورسمها : " التسري " والصواب ما أثبت انظر المطبوعة عاصم - عائذ ( الفهارس )
( 2 ) سورة هود الآية : 46