روابط مصاحف م الكاب الاسلامي

روابط مصاحف م الكاب الاسلامي
 

تاريخ دمشق لابن عساكر تحميل بكل الصيغ

تاريخ دمشق لابن عساكر

الجمعة، 3 يونيو 2022

مجلد 1.تاريخ مدينة دمشق وذكر فضلها وتسمية من ..

 

1.

مجلد 1.تاريخ مدينة دمشق وذكر فضلها وتسمية من دخلها من الاماثل أو اجتاز بنواحيها من وارديها وأهلها
تصنيف الامام العالم الحافظ أبي القاسم علي بن الحسن ابن هبة الله بن عبد الله الشافعي المعروف بابن عساكر
499 - هـ - 571 هـ
دراسة وتحقيق علي شيري

  اهداء
إلى مهد الحضارات الانسانية وملتقى الديانات السماوية إلى أبناء العروبة والاسلام إلى أقدام مدينة في التاريخ إلى دمشق أم الشام نهدي انتاجنا

  كلمة الناشر
بسم الله الرحمن الرحيم تصدير ( * ) أهمية التاريخ : إذا كان التاريخ سردا لماضي الانسانية وسجلا لمجرى الحوادث الذي يصنعه الابطال والشعوب فإن التاريخ الكبير تاريخ دمشق لمحدث الشام ومؤرخها الحافظ ابن عساكر هو النور الساطع واللؤلؤة المضيئة بين كتب التاريخ
الذي يؤرخ لاعرق مدينة في التاريخ بل إنها جنة الارض ومدينة العلم والفضل والحضارة أم الشام يشد إليها الرحال بما زخرت به من المدارس وحلقات العلم في كل فن وعلم وبما أنجبت من علماء وفرسان أعلام في كل حلبة من حلباتها
لقد دأبت دار الفكر وديدنها منذ تأسيسها بعد أسفار التراث من شتى العلوم والفنون وإخراجها وبسطها للناس للاستفادة من كنزو الاجدئاد واستخلاص العبر منها
ومنذ عشرين عاما وعند اطلاعنا على المجلد الذي حققه الاستاذ الدكتور شكري فيصل من تاريخ دمشق أثار لدينا حلما دفينا وأمنية من أعظم أمانينا فقد كنا نحلم بتحقيق وإخراج هذا الكتاب وفاء منا لهذه المدينة العظيمة الذي كان لها دور مميز في كل عصر من عصور التاريخ
فعرضنا على الدكتور رحمه الله أن نكمل الطريق معا بإحياء هذ الاثر التاريخي النفيس وذلك بتحقيق بقية أجزاء الكتاب الثمانين ولكن الدكتور رحمه الله أشفق علينا وقال : وأنى لنا ذلك ؟ والكتاب بحر زخار عميق الغور تغقصر عن جمعه وإنجازه وتحقيقه همم الرجال لعدم اكتمال مخطوطاته في مكان واحد من جهة ولحاجته إلى سيل فياض لتغطية أعبائه المادية ونفقات إخراجه من جهة ثانية وهو بهذا يحتاج لرعاية دولة وليس لدار نشر ؟ ولكن كما قال الشاعر العربي : * على قدر أهل العزم تأتي العزائم *
_________
( * ) كلمة الناشر هذه هي تعريف بالكتاب ومؤلفه وليست دراسة لهما ولا مقدمة تحقيق

  وقد استخرنا الله علام الغيوب فشرح صدرنا للتصدي للعمل الضخم فتوكلنا على الله لانجاز هذا التاريخ العظيم ووضعه بين أيدي الناس هنيئا سلسا
فتتبعنا مخطوطاته شرقا وغربا فأتينا بها جاهدين
وكان مما أثار حماسنا أنه أثناء المؤتمر الذي عقد في دمشق بمناسبة مرور 900 سنة على وفاة مصنفه الحافظ المحدث الثقة ابن عساكر ومن المناقشات التي دارت في المؤتمر لمسنا أنه لا أحد مهيؤ لانجاز هذا المشروع الكبير الذي بدأه المجمع العلي العربي بدمشق منذ أربعين عاما ولم ينجزه لاسباب شتى
ومصنف الكتاب الحافظ ابن عساكر سليل أسرة عربية اشتهرت بالعلم والفقه والحديث والقضاء والفتيا
ولد هذا العالم الجليل في دمشق سنة ( 499 ) ه وشب ونما في مناخها الصافي وترعرع في أحضان مدارسها وحلقات الاقراء والحديث الحافلة التي كانت تعقد في مسجد بني أمية وفي منارات أخرى للعلم والحديث والفقه كالمدرسة الغزالية ( 1 ) التي كان يتردد عليها ويأخذ عن أرباب العلم الذين كانوا يدرسون فيها فكان لكل ذلك أثر كبير في توجهه نحو العلم ونبوغه فيه
ولكن بعد وفاة أبيه وفي سنة ( 520 ) عقد العزم على الرحلة إلى طلب العلم وشأنه في ذلك شأن كل العلماء الذين نبغوا وارتقوا مدارج العلم والمعرفة
فاتجه نحو العراق أولا ففيها من العلماء من يرحل إليه وعاد إلى دمشق بعد سنة قاصدا الحج وفي مكة والمدينة ومنيه سمع ممن لقي من العلماء وحدث بمكة
ثم عاد من مكة ميمما شطر العراق ثانية فأقام في العراق خمس سنين في بغداد وسائر مدن العراق وكانت حافلة بشيوخ العلم كالموصل والرحبة والجزيرة وماردين والكوفة متنقلا بينها شمالا وجنوبا
وقد استمع إلى كبار المحدثين ( ذكرهم في معجم شيوخه )
وينهي رحلته العلمية هذه ويعود إلى بغداد ومنها إلى دمشق بعد أن استنفد ما عند علماء بغداد وشيوخها وضمنه صدره وصحائفه
وفي دمشق أخذ يستعد لرحلة جديدة في طلب الحديث ولكن هذه المرة إلى ما وراء بغداد إلى خراسان ففيها من مراكز الحديث والمحدثين ما يشد إليه الرحال أيضا وكان ذلك سنة ( 529 هـ )
_________
( 1 ) وهي رواية الشيخ نصر المقدسي أصلا وصارت تعرف فيما بعد بالغزالية نسبة إلى الامام الغزالي
( طبقات السبكي 112 ج 3 )

==  يقول السمعاني الذي التقاه : دخل نيسابور قبلي بشهر سمعت منه معجمه والمجالسة للدينوري وقد شرع في تصنيف تاريخه تاريخ دمشق
ثم قفل راجعا إلى بغداد ومنها إلى دمشق وكان ذلك سنة ( 533 ) ثلاث وثلاثين وخمسمائة
وها هو ذا قد بلغ قمة العلم وتبوأ مرتبة الحفاظ والمحدثين يقول : متى أروي ما سمعت ؟ لكنه لا يجرؤ على ذلك قبل أن يأذن له شيوخه فقال له جده يحيى بن علي القرشي : اجلس إلى سارية من هذه السواري حتى نجلس إليك أما أعيان شيوخه ورؤساء البلد فكلهم قالوا له : من أحق بهذا منك ؟ قال الحافظ : فجلست في ذلك منذ ثلاث وثلاثين وخمسمائة
وهنا تبدأ حقبة جديدة يمن حياة الحافظ تمتد أربعين عاما ينصرف فيها إلى الجمع والتصنيف والرواية والتأليف والمطالعة والتسميع ويشتهر أمره ويطير ذكره في الافاق فيرحل إليه الطلبة كما رحل هو من قبل إلى شيوخه وتنتهي إليه الرئاسة في الحفظ والاتقان والمعرفة التامة بالحديث متونا وأسانيد ويصبح إمام الحديث في عصره وفارسا في ميدانه
ثم كان دخول نور الدين زنكي إلى دمشق عام ( 549 ) وهو قائد الجهاد ضد الصليبيين
وهذه الحقبة من التاريخ نشط فيها العلم والجهاد في آن ورقي خبر ابن عساكر إلى نور الدين يقول الحافظ في خطبة كتابه : ورقي خبر جمعي له ( أي لتاريخ دمشق ) إلى الملك العادل
وبلغني تشوقه إلى استنجازه والاستتمام فراجعت العمل به راجيا الظفر بالتمام
وقد بنى له نور الدين دارا لتعليم الحديث سميت فيما بعد دار الحديث النورية وهي أول مدرسة أنشئت في الاسلام لتعليم الحديث وتولى التدريس فيها الحافظ ابن عساكر نفسه وابنه ثم بنو عساكر من بعدهما وكان نور الدين يحضر حلقات تدريس له فيها كما كان السلطان صلاح الدين يحضر مجلسه ودروسه أيضا
وقد تخرج من المدرسة النورية هذه وأخذ عن شيوخها كبار العلماء والمؤرخين والمحدثين في القرنين السادس والسابع للهجرة كابن الاثير الجزري والمقدسي والمزي وابن كثير والنووي والذهبي والحسيني وابن تيمية وابن قيم الجوزية وغيرهم
وللحافظ مؤلفات كثيرة في الحديث ومؤلفات وفيرة في الفضائل فضائل الاشخاص

(1/7)


وفضائل المدن وفضائل الاعمال وفضائل الشهور والايام وفضل الجهاد وفضل كتابة القرآن وغيرها من الفضائل
كما له المعجم لمن سمع منه أو أجاز له ومعجم الشيوخ من النبلاء
ومن مؤلفاته ووفرتها وتنوعها نجد أن ابن عساكر محدث حافظ ثبت ثقة أولا ومؤرخ ثانيا شأنه في ذلك شأن سائر المؤرخين المسلمين
ولا جرم أن أكبر تأليفه وأكثرها ذيوعا وشمولا كتابه تاريخ دمشق
وأهمية هذا التاريخ لا تكمن في أنه تاريخ لمدينة دمشق أحد أكبر معاقل الحضارة الانسانية والعلوم الاسلامية عبر مختلف العصور فحسب بل إنه موسوعة حديثية وهو من أوسع المصادر في سير الرجال فمنه يمكن استخلاص كتب وأسفار عدة في موضوعات وعلوم وفنون شتى
فالكتاب مرجع لعلماء لاحتوائه على الالاف من الاحاديث النبوية والاثار
والكتاب موسوعة في علم الرجال والجرح والتعديل فهو عندما يترجم للرجال ويذكر سيرهم ويذكر مروياتهم فإنه يبين حالهم وعلى ما هم عليه من ضعف أو توثيق ويصحح أسماءهم إذا اقتضى الحال
ويذكر سنة الوفاة للرجال وهو بهذا يحدد طبقة الاسم المترجم له وفي هذا من الفائدة ما يدركه العاملون في حقل الرجال
وهو عنمد يسرد الخبر خصوصا في الفضائل يسرد جميع الروايات بأسانيدها المتعلقة بالخبر يذكر ذلك وهو أعلم الناس بالاحاديث الضعيفة والموضوعة فكأنه بإيراده السند يخلي مسؤوليته ويدع العهدة في نقل الاخبار على من نقلها وكأنه يريد أن يقول أيضا : إن كتابه لجميع طبقات الناس وإنه يريد أن يكون تاريخه مرآة تعكس حياة الناس ومعتقداتهم ومذاهبهم ونحلهم وآراءهم السياسية والاجتماعية فله النقل والعرض والسرد وللعقل التدقيق والتمحيص
وكأنه هنا يتلقي مع نظرية معاصرة في تدوين التاريخ لا رنولد توينبي التي تزعم " أن المؤرخين أميل إلى توضيح آراء الجماعات التي يعيشون في محيطها منهم إلى تصحيح الاراء "
والكتاب جمع أكبر عدد من رجال الثقافة الاسلامية وأعلام الحضارة العربية خصوصا ذوي الشأن منهم وحتى ترجم لمن كان قبل الاسلام أيضا
والكتاب موسوعة في الادب شعرا ونثرا فضلا عن كون الحافظ ابن عساكر نفسه

(1/8)


شاعرا وأديبا وله قصيدة في مدح نور الدين بعد أن رفع عن أهل دمشق المطالبة بالخشب فيها : لما سمحت لاهل الشام بالخشب عوضت مصر بما فيها النشب وإن بذلت لفتح القدس محتسبا للاجر جوزببت خيرا غير محتسب ولست تعذر في ترك الجهاد وقد أصبحت تملك من مصر إلى حلب وكان يختم مجالسه بقطعة من شعره
والحافظ ينقل من مصادر لم تصلنا فتاريخه وسيط بين عصرنا وعصر أسلافه وكثيرا ما ينقل علماء القرنين السادس والسابع عنه كابن الاثير في تاريخه الكامل والمزي في تهذيبه تهذيب الكمال والذهبي في تاريخه تاريخ الاسلام وسير أعلام النبلاء وابن كثير في تاريخه البداية والنهاية
وهو عندما يؤرخ لمدينة دمشق تخصيصا لا يقتصر على الجانب التاريخي بل يتعداه إلى جغرافية المدينة لانه أدرك بحس العالم وحس المؤرخ أنه لا انفصام بين التاريخ والجغرافيا فالجغرافيا هي المسرح التي تحدث عليه وقائع التاريخ وهي من أهم المؤثرات التي تؤثر في الانسان وبالتالي في الحياة الاجتماعية والسياسية والثقافية
كما أن الموقع الجغرافي للمدينة الذي حباها الله به كان له أثر في دورها الحضاري عبر مختلف العصور
وإذا كان تاريخ الطبري يعد أغنى المصادر عن تاريخ الفرس فإن تاريخ ابن عساكر أغنى المصادر عن تاريخ العرب المسلمين من نقطة الانطلاق الاولى وعلى امتداد الرقعة الجغرافية التي وصل إليها الاسلام خصوصا في الحقبات التاريخية التي كانت دمشق عاصمة الحياة العربية ومصدر القرار ومحجة وفود الجماعات والرجالات من الجزيرة والعراق وفارس وما وراء النهرين وأقصى الشرق ومصر وإفريقية وأطراف المحيط كما كانت مركز تجمع ومنطقة حشد وقاعدة عمليات للجيوش التي وصلت شرقا حتى حدود الصين وغربا حتى اجتازت المحيط وعبرت إلى إسبانيا وجنوب أوربة كما العمليات البحرية أيضا جنبا إلى جنب حتى أصبح حوض البحر الابيض المتوسط بسواحله شرقا وغربا بحيرة عربية
أليس من دمشق كانت تنطلق قوات الصوائف والشواتي لسد الثغور والدروب ورد غارات بيزنطة عن حدود الشام ؟ ومن دمشق أيضا انطلقت جحافل صلاح الدين لطرد الصليبين وتحرير القدس

(1/9)


كما لم تكن دمشق بمعزل عن الحياة والمشاركة فيها في كل العهود
وتاريخ دمشق يقدم مادة غنية للذين يدرسون التاريخ الاندلسي
ألم تنتقل الخلافة الاموية إلى الاندلس ؟ كل ذلك يؤكد أن تاريخ دمشق هو تاريخ حضاري للعالم العربي والاسلامي مند ما قبل البعثة النبوية وحتى عصر المؤلف الذي يقف عند سنة 571 ( 1 )
وكأن الحافظ ابن عساكر أراد أن يؤرخ للعالم العربي والاسلامي على امتداد رقعته الجغرافية شرقا وغربا من خلال تلك المشكاة المشعة دمشق الشام فكان بتاريخه الكبير الموسوعي الفذ شيخ المؤرخين ومؤرخ الحفاظ والمحدثين ختاما من عصر الحفاظ ابن عساكر وهو عصر الجهاد وعصر النهضة العلمية ومن خلال موسوعته تاريخ دمشق ندرك كيف استطاعت هذه الامة تخطي محنتها بالصمود وبالقوة الحيوية الكامنة فيها وطرد الصليبيين وتحرير القدس ثالث الحرمين الشريفين ومحرك الاسراء من المسجد الحرام إلى المسجد الاقصى
ومع كل ما بذلناه من جهد وصبر وتحمل لاخراج هذه الموسوعة التاريخية العربية إلى الضوء نشعر بالتقصير وفرحتنا الكبرى تكتمل يوم يكتمل عقد هذا السفر العظيم بأجزائه الثمانين
وجدير بنا أن نردد هنا وبعد تسعة قرون ما قاله الحافظ في خطبة كتابه يوم ألف تاريخه : فمن وقف فيه على تقصير أو خلل أو عثر فيه على تغيير أو زلل فليعذر أخاه متطولا وليصلح ما يحتاج إلى إصلاح متفضلا
ونحن نردد وراءه : وإن تجد عيبا فسد الخللا فجل من لا عيب فيه وعلا اللهم زدنا علما ولا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب
واجعلنا ربنا خيرا مما يظنون واغفر لنا ما لا يعلمون ولا تؤاخذنا بما يقولون وآخر دعواهم أن الحمد لله رب العالمين
بيروت 10 ذو القعدة 1415 10 نيسان ابريل 1995 الناشر دار الفكر
_________
( 1 ) بينما يقف تاريخ بغداد عند سنة 463

(1/10)


مقدمة التحقيق
قال الله تعالى : ( وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون )
الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونتوب إليه ونؤمن به ونتوكل عليه والصلاة والسلام على أشرف الخلق محمد رسوله ونبيه أرسله بالهدى وعلى آله وصحبه الذين ازداد بهم الحق إشراقا والخير انتظاما واتساقا
أما بعد
ترجمة ابن عساكر اسمه ومولده وحياته : هو علي بن الحسن بن هبة الله بن عبد الله بن الحسين أبو القاسم الدمشقي الشافعي المعروف بابن عساكر
ولد في المحرم في أول الشهر سنة تسع وتسعين وأربعمئة في مدينة دمشق
أخذ العلم والفقه منذ الحداثة بدمشق حيث عاش في بيت جليل وقد كان أبوه الحسن بن هبة الله شيخا صالحا ( 1 ) عدلا محبا للعلم مقدرا للعلماء مهتما بأمور الدين والفقه
يقول د . صلاح الدين المنجد في مقدمة المجلدة الاولى من تاريخ ابن عساكر ( 2 ) : " كان للبيئة التي نشأ فيها الحافظ ابن عساكر أثر كبير في اتجاهه نحو العلم ونبوغه فيه فقد نبت في بيت قضاء وحديث وفقه وكان ألاف هذا البيت من كبار علماء دمشق
_________
( 1 ) طبقات الشافعية للسبكي : 7 / 70
( 2 ) تاريخ ابن عساكر المجلدة الاولى : ص 11

(1/11)


وقضاتها ( 1 ) فما أرى ابن عساكر منذ نشأته غير العلماء وما وعى غير العلم
وكان أخوه الاكبر صائن الدين هبة الله ( 2 ) بن الحسن فقيها مفتيا محدثا قرأ القرآن بالروايات وتفقه وبرع ورحل فسمع وقرأ الاصول والنحو وتقدم وسمع الكثير وأعاد بالامينية لشيخه أبي الحصن السلمي ودرس وأفتى وكتب الكثير وكان إماما ثقة ثبتا دينا ورعا ( 3 )
سمع أبا القاسم النسيب وأبا طاهر الحنائي وأبا الحسن بن الموازيني وأبا علي بن نبهان وأبا علي بن مهدي وأبا الغنائم المهتدي بالله وأبا طالب الزينبي ولد سنة 488 ومات في شعبان سنة 563
وأما أخوه محمد بن الحسن بن هبة أبو عبد الله كان قاضيا ( 4 ) وقد نشر أولاده الستة العلم والحديث ( 4 )
وكانت أمه من بيت القرشي أبوها يحيى بن علي بن عبد العزيز القاضي الفقيه الكبير وكان عالما بالعربية ثقة حلو المحاضرة فصيحا ( 5 )
سمع عبد العزيز الكتاني والحسن بن علي بن البري وحيدرة بن علي وعبد الرزاق بن الفضيل وأبا القاسم بن أبي العلاء وارتحل إلى بغداد فسمع بها وتفقه على أبي بكر الشاشي وبدمشق على القاضي المروزي والفقيه نصر ( 6 )
وقد سمع منه وروى عنه نافلته أبو القاسم بن عساكر
وأما خاله أبو المعالي محمد بن يحيى فقد سمع أبا القاسم بن أبي العلاء والحسن بن أبي الحديد والفقيه نصر المقدسي وأبا محمد بن البري والقاضي الخلعي بمصر وعلي بن عبد الملك الدبيقي بعكا وحضر درس الفقيه نصر وثقه به
_________
( 1 ) أبوه الحسن كان قد صحب نصرا المقدسي وسمع منه انظر طبقات الشافعية للسبكي 7 / 70
( 2 ) انظر ترجمته في طبقات السبكي 7 / 324 سير الاعلام 20 / 496 وفيات الاعيان 2 / 473 فوات الوفيات 4 / 235 النجوم الزاهرة 5 / 380 شذرات الذهب 4 / 210
( 3 ) طبقات الشافعية للسبكي 7 / 325 وسير أعلام 20 / 496
( 4 ) طبقات الشافعية للسبكي 7 / 70
( 5 ) سير الاعلام 20 / 64
( 6 ) سير الاعلام 20 / 63 - 64 طبقات الشافعية للسبكي 7 / 334 - 335

(1/12)


ناب عن أبيه في القضاء ثم استقل به وكان نزيها عفيفا صليبا في الحكم ( 1 )
قال عنه السمعاني أنه كان محمودا حسن السيرة شفوقا وقورا حسن المنظر مترددا ( 2 )
روى عنه ابن أخته أبو القاسم بن عساكر
وأما خاله الاخر سلطان بن يحيى زين القضاة أبو المكارم القرشي الدمشقي فقد روى عن أبي القاسم بن أبي العلاء ناب في القضاء عن أبيه ووعظ وأفتى ( 3 )
بدأ بتلقي علومه ودروسه باكرا وهو في سن صغيرة فقد سمعه أخوه الصائن سنة خمس وخمسمئة ( 4 ) فقد كان في السادسة من عمره يومذاك فأخذ يسمع باعتناء أبيه وأخيه الصائن فسمع أبا القاسم النسيب وقوام بن زيد وسبيع بن قيراط وأبا طاهر الحنائي وأبا الحسن بن الموازيني ( 5 )
وراح يتردد إلى مجالسهم ويحضر حلقات تدريسهم
يقول د
المنجد في مقدمة المجلدة الاولى ( 6 ) : فبيئة هذا شأنها
فقد وجد فيها الحافظ ما ساعده على تفتح ذكائه وإقباله على ما رغب فيه حتى غدا مؤرخ الشام وحافظ العصر
تفقه في حداثته بدمشق على الفقيه أبي الحسن علي بن المسلم بن محمد بن علي السلمي ( 7 ) عمدة أهل الشام ومفتيهم وكان قد لازم الغزالي مدة مقامه بدمشق وقد نقل ابن عساكر عن الغزالي قوله في أبي الحسن السلمي : خلفت بالشام شابا إن عاش كان له شأن فكان كما تفرس فيه ودرس بحلقة الغزالي مدة ثم ولي التدريس في المدرسة الامينية ( 8 ) في سنة أربع وخمسمئة وهي أول مدرسة للشافعية بنيت في دمشق
_________
( 1 ) سير الاعلام 20 / 138
( 2 ) التحبير 2 / 250
( 3 ) شذرات الذهب 4 / 95
( 4 ) تذكرة الحفاظ 4 / 1328 سير الاعلام 20 / 554
( 5 ) تذكرة الحفاظ 4 / 1328
( 6 ) تاريخ ابن عساكر المجلدة الاولى ص 14
( 7 ) انظر سير الاعلام 20 / 30
( 8 ) الدارس للنعيمي 1 / 134

(1/13)


وكان السلمي ثقة ثبتا عالما بالمذاهب والفرائض وكان ابن عساكر يتردد عليه ويحضر دروسه في المدرسة الامينية ويستمع عليه
رحلته الاولى : إلى بغداد : وفي سنة 520 ه وكان قد بلغ الحادية والعشرين من عمره وكان قد استوفى قسطا مهما من العلم على شيوخه بدمشق وتنوعت معارفه واتجه نحو رواية الحديث حيث جمع من معرفة المتون والاسانيد وحفظ فأتقن وقرأ فتثبت وتعب في ملاحقة المحدثين والعلماء ولم يعد يقنعه ما حصل عليه في حلقات دمشق ومساجدها ومدارسها وعلمائها ( 1 ) عزم على طلب المزيد والوقوف على آراء مشاهير العلماء والفقهاء فقرر أن يرحل عن دمشق رغبة في طلب الحديث
يقول د
المنجد في مقدمة المجلدة الاولى ( 2 ) : وكانت الرحلة في طلب الحديث والاستماع إلى الشيوخ أرا ذا شأن ولم يتخلف محدث كبير عن الرحلة ليتم علمه ويتلقى الاسانيد العالية
وكانت مراكز العلم منتشرة في طول العالم الاسلامي وعرضه والعلماء والفقهاء منتشرون في كافة الاصقاع ولكن الاشعاع كان ينتشر من مراكز استطاعت أن تستقطب أهل العلم والحديث والرواية واشتهرت فيها حلقات التدريس والنقاش في مراكزها العامة كالمدارس والمساجد وفي مراكزها الخاصة كمقرات إقامة الفقهاء والعلماء والمحدثين
وكانت بغداد جنة الارض ومدينة السلام وقبة الاسلام ومجمع الرافدين وغرة البلاد وعين العراق ودار الخلافة ومجمع المحاسن والطيبات ومعدن الظرائف واللطائف وبها أرباب الغايات في كل فن وآحاد الدهر في كل نوع ( 3 )
ورغم تدني نفوذها السياسي إلى مستوى كبير فقد حافظت على دورها الاستقطابي والمحوري حيث بقيت المركز الاساس الذي يجذب طلبة الحديث
_________
( 1 ) تاريخ دمشق السيرة النبوية قسم 1 المقدمة ص : ه
( 2 ) المجلدة الاولى من تاريخ دمشق : ص 16
( 3 ) معجم البلدان : بغداد 1 / 461

(1/14)


والفقه والعلوم ولم تستطع أي من المراكز الاخرى في مصر ومكة والمدينة وخراسان ونيسابور وأصبهان ومرو وهراة وسرخس وطوس أن تنال من أهمية بغداد ودورها
وقد عرف عن أهل بغداد أنهم أرغب الناس في طلب الحديث وأشدهم حرصا عليه وأكثرهم كتبا له
ويقول الخطيب ( 1 ) : وأهل بغداد موصوفون بحسن المعرفة والتثبت في أخذ الحديث وآدابه وشدة الورع في روايته اشتهر ذلك عنهم وعرفوا به
ورحل أبو القاسم بن عساكر إلى بغداد سنة 520 ه ( 2 ) وذهب من بغداد إلى الحج سنة 521 ه فسمع بمكة ومنى والمدينة وممن سمع بمكة : عبد الله بن محمد المصري الملقب بالغزال بمكة وعبد الخلاق بن عبد الواسع الهروي بمكة وحدث بمكة ومنها قفل عائد إلى بغداد
ولما دخل بغداد أعجب به العراقيون وقالوا : ما رأينا مثله وقال شيخه أبو الفتح المختار بن عبد الحميد : قدم علينا هذا فلم نر مثله ( 4 )
وأقام ببغداد خمسة أعوام يحصل العلم فسمع من هبة الله بن الحصين وعلي بن عبد الواحد الدينوري وقراتكين بن أسعد وأبي غالب بن البناء وهبة الله بن أحمد بن الطبر وأبي الحسن البارع وأحمد بن ملوك الوراق والقاضي أبي بكر ( 5 )
وسمع بالكوفة الشريف أبا البركات عمر بن إبراهيم الزيدي وطوف وجاب العراق ولقي المشايخ ثم عاد إلى بغداد فأقام بها يسمع الحديث ( 6 )
ولزم به التفقه
_________
( 1 ) تاريخ بغداد 1 / 43
( 2 ) اتفقت مصادر ترجمته على أن رحلته الاولى إلى بغداد كانت سنة 520
( 3 ) يقول د
المنجد في مقدمة المجلدة الاولى ص 17 : وأقام الحافظ في بغداد سنة واحدة ثم عاد إلى دمشق ولم يلبث أن عاد إليها يريد الحج عن طريقها لكنه لم يدعم قوله بأي حجة وبينة
( 4 ) طبقات الشافعية للسبكي : 7 / 217
( 5 ) سير الاعلام 20 / 555 ، والمستفاد من ذيل التاريخ بغداد لابن الدمياطي : ص 187
( 6 ) المستفاد من ذيل تاريخ بغداد لابن الدمياطي : ص 187

(1/15)


وسماع الدرس بالنظامية وقرأ الخلاف والنحو ( 1 )
وكان ببغداد يسمى شعلة نار من توقده وذكائه وحسن إدراكه لم يجتمع في شيوخه ما اجتمع فيثه ( 2 )
وعلى هذا النحو لازم ابن عساكر بغداد متتبعا العلماء والفقهاء وكبار المحدثين مستمعا إليهم قارئا عليهم مكثرا في ملازمتهم حتى سنة خمس وعشرين وخمسمئة وقد استنفذ ما عند الشيوخ من أحاديث بالغ في طلبها منهم فأتقن حفظها وتلقى متونها وأسانيدها فقرر العودة إلى دمشق وفعلا عاد إلى دمشق سنة 525 ه ليسمع على شيوخها
رحلته الثانية : إلى بلاد العجم : وبقي أبو القاسم بن عساكر في دمشق مدة ملازما علمائها وفقهائها وكبار محدثيها مكثفا الطلب منهم متعشقا لرواية الحديث عليهم حتى غدا حافظا فهما متقنا بصيرا بهذا الشأن لا يلحق شأوه ولا يشق غباره ولا كان له نظير في زمانه وهو بعد شاب في مقتبل العمر وبقي إلى سنة تسع وعشرين وخمسمئة حيث عزم على التوجه إلى مراكز ازدهر فيها علم الحديث وانتشر فيها الفقهاء والعلماء والمحدثون فكانت رحلته نحو الشرق نحو بلاد العجم فارتحل إليها وطاف في مراكزها ومدنها وبالغ في طلب الحديث فيها على كبار شيوخها ومحدثيها فسمع بأصبهان ونيسابور ومرو وتبريز وميهنة وبيهق وخسروجرد وبسطام ودامغان والري وزنجان وهمذان وأسداباذ وجي وهراة وبون وبغ وبوشنج وسرخس ونوقان وسمنان وأبهر ومرند وخوي وجرباذقان ومشكان وروذراور وحلوان وأرجيش ( 3 )
وكان توجهه إلى بلاد خراسان على طريق أذربيجان والتقى بنيسابور بالسمعاني وفيه يقول : أبو القاسم كثير العلم غزير الفضل حافظ متقن دين خير حسن السمت
_________
( 1 ) مفتاح السعادة لبطاش كبرى زاده 2 / 318 ، وابن الدمياطي : ص 187 ، وطبقات الشافعية للسبكي : 7 / 217
( 2 ) طبقات الشافعية للسبكي : 7 / 218
( 3 ) طبقات الشافعية للسبكي 7 / 216

(1/16)


جمع بين معرفة المتون والاسانيد صحيح القراءة متثبت محتاط
إلى أن قال : جمع ما لم يجمعه غيره وأربى على أقرانه دخل نيسابور قبلي بشهر سمعت منه وسمع مني
وكان قد شرع في التاريخ الكبير لدمشق ثم كانت كتبه تصل إلى وأنفد جوابها ( 1 )
وسمع بنيسابور أبا عبد الله الفراوي ولازمه فترة وفي ذلك يقول الفراوي : قدم ابن عساكر فقرأ علي ثلاثة فأكثر وأضجرني وآليت على نفسي أن أغلق بابي فلما أصبحنا قدم علي شخض فقال : أنا رسول الله صلى الله عليه و سلم قلت : مرحبا بك فقال قال لي في النوم : امض إلى الفراوي وقل له : قدم بلدكم رجل شامي أسمر اللون يطلب حديثي فلا تمل منه ( 2 )
قال القزويني : فوالله ما كان الفراوي يقوم حتى يقوم الحافظ
ولم تقتصر رحلته وطوافه في بلاد خراسان على الدرس والتلقي والسماع إنما حدث في أصبهان ونيسابور وسمع منه جماعة من الحفاظ ممن هو أسن منه ( 3 )
ودامت رحلته في بلاد العجم أربع سنوات ( 4 ) قضاها في ملازمة العلماء والفقهاء والمحدثين متتبعا الحديث معتنيا بطرقه ورواته ورواياته وأسانيده فتعب في جمعه وبالغ في طلبه حتى أنه جمع ما لم يجمعه أحد
وعاد إلى بغداد ومنها قفل إلى دمشق ويلخص أبو القاسم مشواره مع طلبه الحثيث للحديث بقوله : وأنا الذي سافرت في طلب الهدى سفرين بين فدافد وتنائف وأنا الذي طوفت غير مدينة من أصبهان إلى حدود الطائف والشرق قد عاينت أكثر منه بعد العراق وشامنا المتعارف وجمعت في الاسفار كل نفيسة ولقيت كل مخالف وموالف ( 5 )
_________
( 1 ) سير الاعلام : 20 / 567 ، تذكرة الحفاظ : 4 / 1330
( 2 ) تذكرة الحفاظ : 4 / 13340 ، وتذكرة الحفاظ للسبكي : 7 / 219
( 3 ) معجم الادباء : 13 / 76
( 4 ) المجلدة الاولى من تاريخ دمشق المقدمة للدكتور المنجد : ص 22
( 5 ) الابيات في كتابه تبيين كذب المفتري : ص 431

(1/17)


هاتان الرحلتان إلى بلاد العجم وخراسان ومراكزها العلمية الكبيرة وإلى العراق وبلاد الحجاز سمحتا له بلقاء كبار الشيوخ وأعيان العلماء والفقهاء والمحدثين حيث سعى في التحصيل عليهم والافادة منهم فحفظ وكتب الكثير وقد التقى بأكثر من ألف وثلاثمائة شيخ ومن النساء بضع وثمانين امرأة ( 1 )
يقول الذهبي في سير الاعلام ( 2 ) : وعدد شيوخه في معجمه ألف وثلاثمائة شيخ بالسماع وستة وأربعون شيخا أنشدوه وعن مئتين وتسعين شيخا بالاجازة الكل في معجمه وبضع وثمانون امرأة لهن معجم صغير سمعناه
عودته إلى دمشق : مرحلة جديدة : كان ابن أربع وثلاثين سنة لما عاد إلى دمشق وقرر الاستقرار فيها وذلك بعد أن حقق قدرا عاليا من بناء شخصيته العلمية والفقهية وبعد أن ذاع صيته وانتشرت أخباره وتناقل العلماء أخبار فطنته وسعة حفظه وإتقانه وتردد اسمه في مختلف الافاق
قال أبو المواهب ( 2 ) : لم أر مثله ولا من اجتمع فيه ما اجتمع فيه من لزوم طريقة واحدة مدة أربعين سنة من لزوم الصلوات في الصف الاول إلا من عذر والاعتكاف في شهر رمضان وعشر ذي الحجة وعدم التطلع إلى تحصيل الاملاك وبناء الدور قد أسقط ذلك عن نفسه وأعرض عن طلب المناصب من الامامة والخطابة وأباها بعد أن عرضت عليه وأخذ نفسه بالامر بالمعروف والنهي عن المنكر لا تأخذه في الله لومة لائم
قال لي : لما عزمت على التحديث والله المطلع أني ما حملني على ذلك حب الرياسة والتقدم بل قلت : متى أروي كل ما سمعت ؟ وأي فائدة من كوني أخلفه صحائف ؟ فاستخرت الله واستأذنت أعيان شيوخي ورؤساء البلد وطفت عليهم فكلهم قالوا : من أحق بهذا منك ؟ فشرعت منذ ثلاث وثلاثين وخمسمئة
_________
( 1 ) معجم الادباء : 13 / 76 ، وتذكرة الحفاظ : 4 / 1328
( 2 ) سير الاعلام النبلاء : 20 / 556
( 3 ) تذكرة الحفاظ : 4 / 1332

(1/18)


هذه المرحلة في حياة ابن عساكر هي الاكثر سعة ورحابة وقد امتدت على مدى عمره وفيها انتهت إليه رياسة المذهب وبات - كما يقول عنه ابن النجار : إمام المحدثين في وقته ومن انتهت إليه الرياسة في الحفظ والاتقان والمعرفة التامة بعلم الحديث والثقة والنبل وحسن التصنيف والتجويد وأخذ بعدما ملاته الثقة والاعتزاز بما حمله وحفظه أخذ يملي ويحدث ويصنف حيث كان بارعا في معرفة الحديث ومعرفة رجاله وهذا ما جعله ينصرف بكليته الى الالتزام بما قرره من التحديث والرواية
فانتهت إليه الرياسة كما أشرنا الى ذلك قريبا
يقول ولده بهاء الدين الحافظ أبو محمد القاسم : قال لي أبي : لما حملت بي أمي رأت في منامها قائلا يقول لها : تلدين غلاما يكون له شأن
فإن الله تعالى يبارك لك والمسلمين فيه
وصدقت اليقظة منامها ونبهه السعد فأسهره الليالي في طلب العلم وغيره سهرها في الشهوات أو نامها وكان له الشأن العظيم والشأو الذي يجل عن التعظيم
ثم انصرف إلى جمع والتصنيف والرواية والتأليف وهذا يتطلب إلى جانب التزامه بالقيام بواجباته العبادية تخليا عن العمل لتحصيل الأملاك والمنافع وبناء الدور إلى المواظبة على طاعة الله وعدم التطلع إلى أسباب الدنيا وإعراضه عن المناصب الدينية كالإمامة والخطابة بعد أن عرضتا عليه وانكب على التصنيف فصنف التصانيف المفيدة وخرج التخاريج وكان حسن الكلام على الاحاديث محظوظا في الجمع والتأليف
آثاره ومؤلفاته : 1 - إتحاف الزائر
2 - الاجتهاد في إقامة فرض الجهاد وهو أربعون حديثا
_________
( 1 ) الطبقات الكبرى للشافعية للسبكي : 7 / 218 ، والمستفاد من ذيل تاريخ بغداد لابن الدمياطي : ص 186
( 2 ) طبقات الشافعية للسبكي : 7 / 218 ، وسير أعلام 20 / 562
( 3 ) طبقات الشافعية للسبكي : 7 / 218 ، تذكرة الحفاظ : 4 / 1332
( 4 ) وفيات الاعلام : 3 / 310

(1/19)


3 - أربعون البلدان
4 - أربعون حديثا من أربعين شيخا من أربعين مدينة
5 - الاربعون الطوال في ثلاثة أجزاء
6 - أربعون المساواة
7 - اربعون المصافحات
8 - الاحاديث الخماسيات واخبار ابن أبي الدنيا
9 - الاحاديث المتخيرة في فضائل العشرة في جزءين
10 - أخبار ابي عمرو الاوزاعي ( وفضائله عن معجم الادباء )
11 - الاشراف على معرفة الاطراف في الحديث أربعة مجلدات
12 - أمالي في الحديث
13 - التاريخ الكبير لدمشق مشهور في مجلدات ( وهو كتابنا )
14 - تاريخ المزة
15 - التالي لحديث مالك العالي ( 19 جزءا )
16 - تبيان الوهم والتخليط الواقع في حديث الاطيط
17 - تبيين الامتان بالامر بالختان
18 - تبيين كذب المفتري فيما نسب إلى أبي الحسن الاشعري
19 - ثواب الصبر على المصاب بالولد
20 - جزء حديث الهبوط
21 - جزء كفر سوسية ( أحاديث جماعة من كفر سوسية )
22 - الزهادة في بذل الشهادة في مجلد
23 - سباعيات في الحديث
24 - عوالي شعبة في مجلد ( إجابة السؤال في أحاديث شعبة )
25 - عوالي الثوري في مجلد
26 - عوالي مالك في الحديث خمسين جزءا
27 - غرائب مالك عشرة أجزاء
28 - فضل أصحاب الحديث
29 - فضل الجمرتين

(1/20)


30 - فضل الربوة
31 - فضل عسقلان
32 - فضل مقام إبراهيم
33 - القول في جملة الاسانيد في حديث المؤيد
34 - كتاب الاعتزاز بالهجرة - إعزاز بالهجرة ( إعزاز الهجرة عند إعواز النصرة
سير الاعلام )
35 - كتاب السداسيات
36 - كتاب طرق حديث عبد الله بن عمر
37 - كتاب فضل مكة
38 - كتاب فضل المدينة لا 39 - كتاب فضل قريش والانصار والاشعريين وذم الرافضة
41 - كتاب ذم قرناء السوء
42 - كتاب ذم من لا يعمل بعلمه
43 - كتاب أحاديث أهل صنعاء الشام
44 - كتاب أحاديث أبي الاشعث الصنعاني
45 - كتاب حنش والمطعم وحفص الصنعانيين
46 - كتاب يوم المزيد
47 - كتاب الخضاب
48 - كتاب المسلسلات
49 - كتاب المعجم لمن سمع منه وأجاز له
50 - فضل الكرام على أهل الحرم
51 - كتاب أخبار أبي محمد سعيد بن عبد العزيز وعواليه
52 - كتاب في الصفات
53 - كتاب طرق قبض العلم
54 - كتاب فضائل الصديق
55 - كتاب ما وقع للاوزاعي في العوالي جزء
56 - كتاب الأبدال لم يتم

(1/21)


57 - كتاب العزلة
58 - كتاب كشف المغطى في فضل الموطا
59 - كتاب حديث أهل قرية الحميريين وقبيبات
60 - كتاب حديث أهل فذايا وبيت أرانس وبيت قوفا
61 - حديث أهل قرية البلاط
62 - كتاب حديث سلمة بن علي الحسني البلاطي
63 - كتاب حديث يسرة بن صفوان وابنه وابن ابنه
64 - كتاب حديث سعد بن عبادة
65 - كتاب حديث أهل رندين وجبرين
66 - كتاب حديث أهل بيت سواي
67 - كتاب حديث رومة ومسرابا والقصر
68 - كتاب حديث جماعة من أهل حرستا
69 - كتاب حديث أهل كفربطنا
70 - كتاب حديث أهل دقانيا وحجراء وعين توما وجديا وطرميس
71 - كتاب حديث جماعة من أهل جوير
72 - كتاب حديث يحيى بن حمزة البتلهي وعواليه
73 - كتاب مجموع حديث محمد بن يحيى بن حمزة الحضرمي البتلهي
74 - كتاب حديث أبي بكر بن محمد بن رزق الله المنيني
75 - كتاب مجموع أحاديث جماعة من أهل بعلبك
76 - كتاب تكميل الانصاف والعدل بتعجيل الاسعاف بالعزل
77 - كتاب الملتمس من عوالي مالك بن أنس 31 جزءا
78 - كتاب رفع التخليط عن حديث الاطيط
79 - كتاب ذكر البيان في فضائل كتابة القرآن
80 - كتاب دفع التثريب على من فسر معنى التثريب
81 - كتاب حلول المحنة بحصول الابنة
82 - كتاب الجواهر واللآلئ في الابدال العوالي
83 - كتاب الجواهر المبسوط لما ذكر حديث الهبوط

(1/22)


84 - كتاب مسلسل العيدين
85 - كتاب الإنذار بحدوث الزلازل
86 - كتاب ترتيب الصحابة في مسند أبي يعلي
87 - مسند أبي حنيفة
88 - مسند أهل داريا
89 - مسند مكحول
90 - معجم الصحابة
91 - ترتيب الصحابة في مسند أحمد
92 - معجم النسوان ( كتاب من سمع منه من النسوان )
93 - مناقب الشبان خمسة عشر جزءا
94 - من وافقت كنيته كنية زوجته في مجلد
95 - الموافقات على الائمة الثلاثة الثقات في الحديث في ستة مجلدات ( كتاب الموافقات على شيوخ الائمة الثقات 72 جزء )
96 - تشريف يوم الجمعة 7 أجزاء 97 - تقوية السنة على إنشاء دور السنة
98 - الاقتداء بالصادق في حفر الخندق
99 - المستفيد في الاحاديث السباعية الاسانيد
100 - مجموع الرغائب مما وقع من حديث مالك الغرائب ( 10 أجزاء )
101 - مجعم أسماء القرى والامصار
102 - معجم الشيوخ النبلاء ( النبل )
103 - معنى قول عثمان : ما تعنيت ولا تمنيت
104 - المقالة الفاضحة للرسالة الواضحة
105 - من لا يكون مؤتمنا لا يكون مؤذنا
106 - هذا الجهد أمضى أبو القاسم طيلة حياته في بذله حيث اشتهر اسمه في الارض

(1/23)


ولم يكن له نظير في زمانه من حيث سعة علمه ودأبه على العمل
ولم يزل طول عمره مواظبا على صلاة الجماعة ملازما لقراءة القران مكثرا من النوافل والاذكار والتسبيح أناء الليل وأطراف النهار وكان يختم كل جمعة ولم ير إلا في اشتغال يحاسب نفسه على ساعة تذهب في غير طاعة ( 1 )
وبقي منكبا على التأليف والتصنيف والتدريس وكان الملك العادل محمود بن زنكي نور الدين قد بنى له دار الحديث النورية فدرس بها إلى حين وفاته غير وفاته ملتفت إلى غيرها ولا متطلع إلى زخرف الدنيا ولا ناظر إلى محاسن دمشق ونزهها بل لم يزل مواظبا على خدمة السنة والتعبد باختلاف أنواعه : صلاة وصياما واعتكافا وصدقة ونشر علم وتشييع جنائز وصلات رحم إلى حين قبض ( 2 )
توفي في رجب سنة احدى وسبعين وخمسمئة ليلة الاثنين حادي عشر الشهر وصلى عليه القطب النيسابوري وحضره صلاح الدين ودفن عند أبيه بمقبرة باب الصغير ( 3 )
قال العماد ( 4 ) : وكان الغيث قد احتبس في هذه السنة فدر وسح عند ارتفاع نعشه فكأن السماء بكت عليه بدمع وبله وطشه
وقال الحسين بن عبد الله بن رواحة يرثي أبا القاسم بن عساكر ( 5 ) : ذرا السعي في نيل العلى والفضائل * مضى من إليه كان شد الرواحل وقولا لساري البرق إني نعيته * بنار أسى أو دمع سحب هو اطل وما كان إلا البحر غار ومن يرد * سواحله لم يلق غير جداول وهبكم رويتم علمه عن رواته * وليس عوالي صحبه بنوازل فقد فاتكم نور الهدى بوفاته * وعز التقى منه ونجح الوسائل خلت سنة المختار من ذب ناصر * فأقرب ما نخشاه بدعة خاذل
_________
( 1 ) طبقات الشافعية للسبكي : 7 / 217 ، وسير اعلام : 20 / 562
( 2 ) طبقات الشافعية للسبكي : 7 / 233
( 3 ) سير الاعلام : 20 / 570 ، طبقات السبكي : 7 / 233 ، وفيات الاعيان 3 / 311 ، معجم الادباء : 13 / 75
( 4 ) معجم الادباء : 13 / 75
( 5 ) القصيدة في مجعم الادباء : 10 / 48 - 55
في ترجمة الحسين بن عبد الله بن رواحة وبعضها في سير الاعلام : 20 / 568

(1/24)


نحا للإمام الشافعي مقالة * فأصبح شافي عي كل مجادل وسد من التجسيم باب ضلالة * ورد من التشبيه شبهة باطل مكانة أبي القاسم بن عساكر وما قيل فيه : يقول السبكي ( 1 ) : هو الشيخ الامام : ناصر السنة وخادمها وقامع جند الشيطان بعساكر اجتهاده وهادمها إمام اهل الحديث في زمانه وختام الجهابذة الحفاظ ولا ينكر احد منه مكانة مكانه محط رحال الطالبين وموئل ذوي المهم من الراغبين الواحد الذي أجمعت عليه الامة والبحر الذي لا ساحل له
ويقول ابن خلكان ( 2 ) : كان محدث الشام في وقته ومن اعيان الفقهاء الشافعية غلب عليه الحديث فاشتهر به وبالغ في طلبه إلى أن جمع منه ما لم يتفق لغيره
قال سعد الخير : ما رأيت في سن ابن عساكر مثله ( 3 )
قال القاسم بن عساكر : سمعت التاج المسعودي يقول : سمعت أبا العلاء الهمذاني يقول لرجل استأذنه في الرحلة قال : إن عرفت أحدا أفضل مني حينئذ آذن لك ان تسافر إليه إلا ان تسافر الى ابن عساكر فإنه حافط كما يحب ( 4 )
وقال شيخه الخطيب أبو الفضل الطوسي : ما نعرف من يستحق هذا القلب سواه - يعني لفظة الحافظ
ومن ألقابه : ثقة الدولة وصدر الحفاظ وناصر السنة وجمال السنة والثقة
وجميعها تؤكد مكانته وعلمه وثقة العلماء والناس بحديثه وروايته
أما لقبه : " ابن عساكر " فيقول السبكي ( 5 ) : ولا نعلم أحدا من جدوده يسمى عساكر وإنما هو اشتهر بذلك يقول الذهبي في السير ( 6 ) : فعساكر لا أدري لقب من هو
_________
( 1 ) طبقات الشافعية : 7 / 216
( 2 ) وفيات الاعيان : 3 / 309
( 3 ) تذكرة الحفاظ : 4 / 1331
( 4 ) تذكرة الحفاظ : 4 / 1331 ، طبقات السبكي : 7 / 218
( 5 ) طبقات السبكي : 7 / 215
( 6 ) سير الاعلام : 20 / 555

(1/25)


من أجداده أو لعله اسم لاحدهم
وأول من أثبت هذا اللقب ابن الجوزي ( 1 ) قال : علي بن الحسن بن هبة الله أبو القاسم الدمشقي المعروف بابن عساكر
وقال فيه الشيخ النووي : هو حافظ الشام بل هو حافظ الدنيا الامام مطلقا الثقة الثبت ( 2 )
وقال ابن الدبيثي ( 3 ) : أحد من اشتهر ذكره وشاع علمه وعرف حفظه وإتقانه
وقال : أبو القاسم ختم به هذا الشأن ولم يخلف بعده في الحديث مثله ولا أرى مثل نفسه في معرفة الحديث ومعرفة رجاله
وقال الذهبي في السير ( 4 ) : وبلغنا أن الحافظ عبد الغني المقدسي بعد موت ابن عساكر نفذ من استعار له شيئا من تاريخ دمشق فلما طالعه انبهر لسعة حفظ ابن عساكر ويقال : ندم على تفويت السماع منه فقد كان بين ابن عساكر وبين المقادسة واقع رحم الله الجميع
شعره : وللحافظ أبي القاسم بن عساكر شعر كثير قلما أملى مجلسا إلا ختمه بشئ من شعره
ومن أبيات بعثها إلى أبي سعد بن السمعاني يعاتبه على كتاب كان أبو سعد قد بعثه إليه : ما كنت أحسب أن حاجاتي إلي * - ك وإن نأت داري مضاعه أنسيت ثدي مودتي * بيني وبينك وارتضاعه ولقد عهدتك في الوقا * ءأخا تميم لا قضاعة ( 5 )
_________
( 1 ) المنتظم ط بيروت : 18 / 224
( 2 ) طبقات السبكي : 7 / 219
( 3 ) ذيل تاريخ بغداد : 15 / 301
( 4 ) سير الاعلام : 20 / 568
( 5 ) طبقات السبكي : 7 / 222

(1/26)


ومن شعره ( 1 ) : ألا إن الحديث أجل علم * وأشرفه الاحاديث العوالي وأنفع كل نوع منه عندي * وأحسنه الفوائد والامالي فإنك لن ترى للعلم شيئا * تحققه كأفواه الرجال فكن يا صاح ذا حرص عليه * وخذه عن الشيوخ بلا ملال ولا تأخذه من صحف فترمى * من التصحيف بالداء العضال ومن شعر الحافظ أبي القاسم بن عساكر أيضا ( 2 ) : أيا نفس ويحك جاء المشيب * فماذا التصابي وماذا الغزل تولى شبابي كأن لم يكن * وجاء مشيبي كأن لم يزل كأني بنفسي على غرة * وخطب المنون بها قد نزل فياليت شعري ممن أكون * وما قدر الله لي بالأزل قال السمعاني : وأنشدني لنفسه ببغداد ( 3 ) : وصاحب خان ما استودعته وأتى * ما لا يليق بأرباب الديانات وأظهر السر مختار بلا سبب * وذاك والله من أوفى الجنايات أما أتاه عن المختار في خبر * أن المجالس تغشى بالامانات قال السمعاني : وأنشدني لنفسه بنيسابور ( 4 ) : لا قدس الله نيسابور من بلد * ما فيه من صاحب يسلي ولا سكن لولا الجحيم الذي في القلب من حرق * لفرقة الأهل والأحباب والوطن يا قوم دوموا على عهد الهوى وثقوا * أني على العهد لم أغدر ولم أخن ولا تدبرت عيشي بعد بعدكم * إلا تمثلت بيتا قيل من زمن فإن أعش فلعل الله يجمعنا * وإن أمت فقتيل الهم والحزن
_________
( 1 ) وفيات الأعيان : 3 / 310 ، وسير الاعلام : 20 / 569 ، شذرات الذهب : 4 / 239
( 2 ) سير الاعلام : 20 / 569 - 570 ، وفيات الاعيان : 3 / 310 ، ومعجم الادباء : 13 / 86
( 3 ) معجم الادباء : 13 / 86 - 87
( 4 ) معجم الادباء : 13 / 87

(1/27)


( تاريخ مدينة دمشق ) : سمى أبو القاسم الحافظ ابن عساكر تاريخه : تاريخ مدينة دمشق وذكر فضلها وتسمية من حلها من الاماثل أو اجتاز بنواحيها من وارديها وأهلها
يفهم من تمسيته أنه أرخ لمدينة دمشق في مرحلة ما أو في عصره والذي يعرض للكتاب يرى أن ابن عساكر لم يخص دمشق أو نواحيها فقط بل تعداها في الكلام فكتب لبلاد الشام كلها ويصبح التخصيص في التسمية قاصار عن الاحاطة بمضمون شمولية الكتابة والمواضيع والتراجم التي تطرأ إليها
يقول د . شكري فيصل في مقدمة المطبوعة عاصم - عائذ ( 1 ) : إن المؤلف لا يقدم لنا تاريخا دمشقيا ولا تاريخا شاميا فسحب وإنما يقدم تاريخا حضاريا لهذه البلاد كلها التي انتشر فيها الاسلام وسادت فيها العربية وانساحت فيها مهاجرة العرب المسلمين بين أقصى الشرق فيما وراء النهر وبين أطراف المحيط
ولقد خص الحافظ المجلدة الاولى بفضائل الشام وفتوح الشام عامة وبعض المجلدة بخطط دمشق وذكر مساجدها وكنائسها وأبوابها ودورها وأنهارها وقنواتها ثم بدأ بالترجمة لكل من دخلها أو اجتاز بنواحيها من أنبيائها وهداتها وخلفائها وولاتها وفقهائها وقضاتها وعلمائها ورواتها وقرائها ونحاتها وشعرائها ورواتها
ولم يكن تاريخه أول تاريخ لدمشق والشام ولم يكن تاريخ دمشق الاول من نوعه بين كتب تاريخ المدن
فقبله ألف " تاريخ لدمشق والشام ولم يكن تاريخ دمشق الاول من نوعه بين كتب تاريخ المدن
فقبله ألف " تاريخ الرقة " للقشيري وتاريخ أصبهان لابي نعيم وتاريخ نيسابور للحاكم وتاريخ بغداد للخطيب وهو أهم ما أنتج قبله
ويمتاز تاريخ دمشق عن التواريخ التي سبقته أنه أوسعها مادة وأشملها توجها وفي قيمته ومكانته يقول : د
المنجد ( 2 ) : لم تشهد دمشق في تاريخها محدثا فاق الحافظ في الحديث ولم تعرف في تاريخها ثمانين مجلدة غيره فيكفيها فخرا أنها أوتيت أوسع
_________
( 1 ) تاريخ دمشق المجلد عاصم - عائذ : ص 7
( 2 ) تاريخ دمشق المجلد الاول المقدمة ص 31

(1/28)


تاريخ كتب عن مدينة إسلامية كتبه مؤلف من أعظم العلماء في صدر الاسلام
وفي قيمته صدر الاستاذ محمد كر علي المجلدة الاولى بقوله ( 1 ) : ما حظيت مدينة في الاسلام بتاريخ لها يضاهي تاريخ دمشق هذا
ويقول : وقد يكون تاريخ دمشق أوسع تواريخ المدن وهو أيضا من أوسع المصادر في تراجم الرجال
حتى ليجرد منه كتب على حدة في موضوعات مختلفة كولاة دمشق مثلا وقضاتها وشعرائها
ومنه يستخرج أحسن تاريخ لبني أمية سكتت معظم التواريخ عنه
وهو إلى ذلك حوى عدة كتب مستقلة فكل طالب يظفر فيه بطلبته ويجد فيه ما لا يجده في كتاب غيره لان ابن عساكر يمتاز بالتحري والبسط والاستقصاء وتتبع النوادر في سير المترجم لهم وأخبارهم
ومن المؤكد أن الحافظ كان قد وضع تصوره العام لموضوع كتابه في وقت مبكر ولعله وضع النهج والمخطط التفصيلي لمضمون الموضوعات التي سيتناولها بالبحث ولعل هذا التصور المبدئي هو الذي دفع به إلى رحلتيه الاولى والثانية إلى بغداد ومنها إلى مكة وبلاد الحجاز ثم توجهه إلى بلاد العجم
فقد تأكد بشهادة رفيقه وصديقه أبي سعد السمعاني أنه بدأ بكتابه قبل رحلته إلى بلاد العجم يقول السمعاني ( 2 ) : " دخل نيسابور قبلي بشهر سمعت منه وسمع مني وسمعت منه معجمه وحصل لي بدمشق نسخة منه وكان قد شرع في التاريخ الكبير لدمشق "
وقد مضى فيما كتبناه أن رحلته إلى بلاد العجم كانت في سنة تسع وعشرين وخمسمئة
وذكرنا أن عودته إلى دمشق كانت في سنة ثلاث وثلاثين وخمسمئة وأنه استقر فيها منصرفا الى التدريس والتصنيف والتاليف وكان نتاج رحلاته تحصيله علما كثيرا وحفظه وإتقانه حديثا واسعا ومعرفة طرقه وأسانيده ومتونه وهو ما ظهر في كتاب تاريخ دمشق
_________
( 1 ) تاريخ مدينة دمشق المجلد الاول تصدير : ص د
( 2 ) تذكرة الحفاظ 4 / سير الاعلام 20 / 567

(1/29)


ويتحدث الحافظ في مقدمته عن كتابه وعمله ونهجه فيه فقال : أما بعد فإني كنت بدأت قديما بالاعتزام لسؤآل من قابلت سؤاله بالامتثال والالتزام على جمع تاريخ لمدينة دمشق أم الشام حمى الله ربوعها من الدثور والانفصام وسلم جرعها من كيد قاصديهم بالاختصام فيه ذكر من حلها من الاماثل والاعلام فبدأت به عازما على الانجاز له والاتمام فعاقت إنجازه واتمامه عوائق الايام من شدة الخاطر وكلال الناظر وتعاقب الآلام
فصدقت عن العمل به برهة من الاعوام حتى كثر علي في اهماله وتركته لوم اللوام وتحشيم من تحشيمه سبب لوجود الاحتشام وظهر ذكر شروعي فيه حتى خرج عن حد الاكتنام وانتشر الحديث فيه بين الخواص والعوام وتطلع الى مطالعته أولو النهى وذوو الاحكام ورقى خبر جمعي له إلى حضرة الملك القمقام ( 1 ) الكامل العادل الزاهد المجاهد المرابط الهمام أبي القاسم محمود بن زنكي بن آق سنقر ناصر الامام أدام الله ظل دولته على كافة الانام وأبقاه مسلما من الاسواء منصور الاعلام منتقما من عداة المسلمين الكفرة الطغام معظما لحملة الدين بإظهار الاكرام لهم والاحترام منغما عليهم بإدرار الاحسان إليهم والانعام عافيا عن ذنوب ذوي الإساءات والاجترام بانيا للمساجد والمدارس والاسوار ومكاتب الايتام راضيا بأخذ الحلال رافضا لاكتساب الحطام آمرا بالمعروف زاجرا على ارتكاب الحرام ناصرا للملهوف وقاهرا للظالم العسوف بالانتقام قامعا لأرباب البدع بالابعاد لهم والارغام خالعا لقلوب الكفرة بالجراة عليهم والاقدام وبلغني تشوقه الى الاستنجاز له والاستتمام ليلم بمطالعة ما تيسر منه بعض الإلمام فراجعت العمل فيه راجيا الظفر بالتمام شاكرا لما ظهر منه من حسن الاهتمام مبادرا ما يحول دون المراد من حلول الحمام مع كون الكبر مظنة العجز ومطية الاسقام وضعف البصر حائلا دون الاتقان له والاحكام والله المعين فيه بلطفه على بلوغ المرام
وانتهى من تصنيفه في مرحلته الاولى سنة 549 ه وبلغ خمسمئة وسبعين جزءا ثم أخذ يزيد فيه ويضم إليه ما يستجد عنده حتى تمت نسخته الجديدة والمؤلفة من ثمانين مجلدا سنة 559 ه
_________
( 1 ) القمقام من الرجال السيد الكثير الخير الواسع الفضل ( اللسان )

(1/30)


وقد رد
المنجد ( 1 ) أن الحافظ سلخ في تأليف تاريخه ثلاثين سنة أو أقل قليلا
ويقول ياقوت الحموي ( 2 ) : وجمع وصنف فمن ذلك : كتاب تاريخ مدينة دمشق وأخبارها وأخبار من حلها أوردها في خمسمئة وسبعين جزءا من تجزئة الاصل والنسخة الجديدة ثمانمئة جزء
ويقول الذهبي ( 3 ) : وصنف وجمع فاحسن فمن ذلك تاريخه في ثمان مئة جزء قلت : الجزء عشرون ورقة فيكون ستة عشر ألف ورقة
وفي تقديمه د
شكري فيصل ( 4 ) تاريخ مدينة دمشق مظهرا مكانته بين كتب التراث بعامة ومكانته من كتب التاريخ بخاصة ومكانته من التاريخ لبلاد الشام بوجه أخص يقول : إنه يؤرخ لجوانب من الجاهلية من حيث يترجم لرجال من الجاهليين والمخضرمين عرفوا دمشق وأعمالها أو حلوا بها أو اجتازوا بنواحيها من وارديها وأهلها كما يقول في عنوان كتابه
ثم هو يؤرخ للسيرة النبوية بجوانبها وللذي اتصل بها ونتج عنها وما كان فيها من أحداث وذلك حين يبدأ كتابه بسيرة النبي صلى الله عليه و سلم ويخصص لذلك نصف المجلدة الثانية ثم هو يترجم للخلفاء الراشدين رضي الله عنهم ولمن كان حولهم ومعهم تراجم طويلة مستوفاة فتأتي هذه التراجم وكأنها تاريخ للعصر كله بالكثير من دقائقه التي لا نجد بعض مادتها عند غيره والتي لا تمتد في بلاد الشام وحدها بل في أقطار الاسلام كلها حيث انتشر هؤلاء العرب في العصر الاموي من أقطار الدنيا هداة أو دعاة فوادا أو علماء
ومن الطبيعي أن يكون كتاب ابن عساكر أغنى المصادر عن تاريخ الامويين
ولكن تاريخ الامويين ليس تاريخهم هم فحسب وإنما هو تاريخ العرب والمسلمين في الفترة التي كانت فيها دمشق عاصمة الحياة العربية
وما أكثر ما تواشجت الصلاة في القرن الاول في مقر الخلافة وهل كانت الجماعات العربية بكبار رجالها أو أرهاط قبائلها في غنى عن زيارة الشام والوفود
_________
( 1 ) تاريخ دمشق المجلد الاول المقدمة ص 33
( 2 ) معجم الادباء 13 / 76
( 3 ) سير الاعلام : 20 / 558
( 4 ) تاريخ دمشق المطبوعة عاصم - عائذ المقدمة ص 7 - 8

(1/31)


على الخلفاء والاستجابة لندبهم في هذه البعوث أو تلك أو في الفتوحات البرية أو في الفتوحات البحرية ؟ ألم تكن الشام في السلم والحرب في معارك صفين أو في حركات العراق والحجاز في البعوث نحو إفريقيا أو نحو القسطنطينية هي مهاد هذا الملتقى الكبير الذي انصهرت فيه القبائل وامتدت أمة واحدة هنا نحو أقصى الشرق وهناك نحو أقصى الغرب
ألا يؤكد ذلك كله عندنا أن هذا التاريخ هو تاريخ للعالم الاسلامي كله من خلال هذه العدسة الضوئية الصغيرة المكبرة : دمشق
وهل كانت الشام بمعزل عن الحياة والمشاركة فيها في القرون التي ثلث قيام الدولة العباسية ؟ ألم يدخلها علماء وخلفاء وقواد ؟ ألم يرتحل منها فقهاء وشعراء وولاة وقضاة ورواه كان لهم في صياغه تاريخ العرب والمسلمين جميعا نصيب ؟ إن تاريخ دمشق لابن عساكر يقدم للذين يدرسون التاريخ الاندلسي : فتوحاته وسياسته وإمارته وخلافته وإدارته وقيادته وعلومه وثقافته وأدبه وفكره مادة طيبة وخاصة في بداياته الاولى مما هو جدير بالتتبع له والافادة منه
وكان تاريخ ابن عساكر : يمتد في المكان امتداد بلاد الشام من أقصى شمالها الى أقصى جنوبها ثم يجاوز ذلك ليكون على امتداد الوطن الاسلامي والثقافة الاسلامية
ويمتد في الزمان ليسجل أطرافا من تاريخ الجاهلية ثم يكون تاريخا للسيرة النبوية والعصر الراشدي والخلافة الاموية ثم ما بعدها من الخلافة العباسية والدويلات حتى وفاة ابن عساكر في أواخر القرن السادس الهجري " 571 "
ويمتد عمقا في فهم التاريخ فلا تستوقفه الاحداث والوقائع وحدها وإنما يتناول روح التاريخ حين يقدم لنا المادة الاولية الغنية لرصد الحركة الحضارية : دينا وشريعة وثقافة وفكرا
كذلك كان وكذلك يجب أن نفهمه وأن ننظر إليه ومع أهميته هذا الكتاب فإن مؤلفه الحافظ أبا القاسم كان محدثا قبل أن يكون مؤرخا وقد غلب عليه الحديث حيث تعمق فيه معرفة متنا وسندا وطرقا حتى غدا إمام أهل الحديث في زمانه ( 1 ) لذلك فقد سلك في تاريخه هذا نهج المحدثين فهو يبدأ
_________
( 1 ) طبقات السبكي : 7 / 215

(1/32)


بذكر السند ثم يورد الخبر ( 1 )
وهذا يعني أن بعض القضايا التي تشغل بال المؤرخين ويهتمون بها قد يمر بها عرضا وقد لا يذكرها مطلقا لانها لا تدخل في دائرة اهتمامه هذا من جهة ومن جهة أخرى فإنه يختلف عن غيره من المؤرخين فهو يبحث عن مادة معينة يريد أن يقرها في ذهن قارئه وهناك قضايا أساسية يفتش عنها ( 2 )
وهذا النهج هو الذي تبعه جميع المحدثين الذين سبقوه وألفوا في تاريخ المدن
وأما التراجم فقد رتبت على حروف الهجاء وبدأ بمن اسمه أحمد قبل من كان اسمه ابراهيم واعتبر الحروف في اسماء آبائهم واجدادهم وأردف ذلك بمن عرف بكنيته ولم يقف على حقيقة تسمية ثم بمن ذكر بنسبته وبمن لم يسم في روايته وأتبعهم بذكر النسوة والاماء والشواعر
وابن عساكر حين يترجم لمن يترجم لهم من الشاميين أو غيرهم لا يسوغ الترجمة على أنها نتيجة مطالعاته وقراءاته ولا يصوغها على أنها خلاصة أفكاره واطلاعاته
وإنما يقدم لك مادتها الاولى مسندة في كل جزئية من جزئياتها حتى في الاسم أو الكنية أو يوم الوفاة وتتعدد صور الخبر بتعدد الاسانيد التي انتهت إليه والروايات التي جاء عليها وقد تتكاثر الاسانيد على خبر واحد في صورة واحدة أو صور متقاربة
إنه يتابع أصحاب الحديث في طريقتهم في الاسناد
وكانت تلك هي الطريقة السائدة في كل فروع الثقافة الاسلامية : تثبتا من الخبر وتوخيا للحق فيه ونشدانا للصواب حتى إذا تتابعت القرون تحلل أصحاب الاخبار الاديبة من ذلك ثم لحق بهم مؤرخون من المؤرخين واصحاب التراجم
وبقي ابن عساكر ومن في طبقته يمثلوه ذروة هذا الاسلوب في القرن السادس الهجري
ولهذا فإن كل ما عند ابن عساكر في تاريخه ينشعب في هذين القسمين الكبيرين : الاسانيد والاخبار ( 3 )
_________
( 1 ) تاريخ دمشق الملجد الاول المقدمة ص 33
( 2 ) تاريخ دمشق : عثمان بن عفان المقدمة - أوب
( 3 ) تاريخ دمشق المطبوعة عاصم - عائذ المقدمة : ص 16 ، وانظر مجلة المجمع العلمي بدمشق المجلد : 49

(1/33)


وكان ابن عساكر صاحب منهج فما كان من الاحاديث متفقا مع منجه جال فيه وصال وأسهب وأطنب وهذا لا يعني أنه لم يكن موضوعيا فلا يظن أنه التزم المنجهية التزاما دقيقا إذ لم يكن بإمكانه أن يفعل ذلك فهو ينقل أخبارا وأحاديث متعددة الجوانب وكثيرا ما يكون مضطرا إلى روايتها بتمامها حرصا على سلامة الرواية وتمام الحديث أو الخبر
أذياله : ولهذا التاريخ أذيال منها ( 1 ) : - ذيل ولد المصنف القاسم ولم يكلمه
- ذيل صدر الدين البكري
- ذيل عمر بن الحاجب
- وذيل علم الدين البرزالي
- ذيل أبو يعلى ابن القلانسي ( 2 )
مختصراته ( 3 ) : وله مختصرات منها : - ما اختصره الامام أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعيل الدمشقي المتوفي سنة
_________
( 1 ) انظر كشف الظنون : 1 / 294 ، الوافي بالوفيات : 1 / 48
( 2 ) عقب د
المنجد في مقدمة المجلدة الاولى ص 37 : " ولم أجد وجها لذلك "
أ - فمن حيث النهج يخالف تاريخ القلانسي نهج تاريخ الحافظ لان القلانسي جعل تاريخه للحواديث لا للتراجم
ب - ومن حيث الزمن تقف حوادث القلانسي عند سنة
ه - فهو متقدم على مؤلف تاريخ دمشق
ج - يترجم الحافظ القلانسي فيقول عن تاريخه : وقد صنف تاريخا للحوادث من بعد سنة أربعين وأربعمائة إلى حين وفاته ولا يذكر أنه ذيل لتاريخه فلو كان ذيلا لتاريخه لكان ذكر ذلك
( 3 ) كشف الظنون : 1 / 294 ، والوافي بالوفيات 1 / 48 ، والمجلد الاول مقدمة الدكتور المنجد : ص 37 - 38

(1/34)


665 - وهو نسختان كبرى في خمسة عشر مجلدا وصغرى
- مختصرا للقاضي جمال الدين محمد بن مكرم الانصاري صاحب لسان العرب نزله في نحو ربعه
- مختصر للشيخ بدر الدين محمود بن أحمد العيني
- انتفى منه جلال الدين عبد الرحمن بن أبي بكر السيوطي المتوفى سنة 911 وسماه " تحفة المذكر المنتفى من تاريخ ابن عساكر "
- الذيل على ذيل البرزالي للقاضي تقي الدين أبي بكر بن شهبة
- منتخب للقاسم بن علي بن عساكر
- منتخب للصفار
- انتفى منه احمد بن عبد الدائم المقدسي كتابا سماه : فاكهة المجالس وفكاهة المجالس
- تعليق من تاريخ مدينة دمشق لاحمد بن حجر
- مختصر لاسماعيل بن محمد الجراح اسمه : العقد الفاخر بتاريخ ابن عساكر
- مختصر لابي الفتح الخطيب
- تهذيب ابن عساكر لعبد القادر بدران
وقد صدر منه خمسة أجزاء ثم تابع العمل فيه الاستاذ أحمد عبيد فطبع منه جزءين : السادس والسابع ينتهي السابع بترجمة عبد الله بن سيار
النسخ المخطوطة : 1 - نسخة مصورة عن نسخة المكتبة الظاهرية بدمشق تتألف من 19 مجلدا فيها نواقص وثغرات كثيرة وصدر ناشرها : وكمل نقصها من النسخ الاخرى بالقاهرة ومراكش واستانبول
وعلى الصفحة الاولى من كل مجلد : وقف حضرة الوزير الاكرم والدستور الافخم الحاج سليمان باشا محافظ الشام ( المعروفة بالنسخة السليمانية )

(1/35)


2 - نسخة مصورة من الخزانة العامة بالرباط جزء منها يتناول بداية التاريخ إلى نهاية القسم الاول من السيرة النبوية " ذكر عروجه صلى الله عليه و سلم إلى السماء وقد أشرنا إليها - " خع "
3 - نسخة مصورة من دار الكتب الوطنية بتونس تتناول أجزاء من حرف العين إلى حرف الميم
4 - نسخة مصورة من خزانة مكتبة ابن يوسف بمراكش والمعروفة بالنسخة المغربية ( والنسخة اليوسفية ) وقد أشرنا إليها ب : " م "
5 - نسخة مصورة من مكتبة الازهر
6 - جزء من نسخة مصورة عن مكتبة أحمد الثالث تتضمن القسم الاخير من أخبار دمشق والسيرة النبوية
علمنا في الكتاب : أ - الغاية التي نتوخاها : يهمنا أن نؤكد أن غايتنا من تحقيق كتاب تاريخ مدينة دمشق هو : - الوصول إلى نص صحيح منزه عن التصحيف والتحريف والنقص
هذا النص السليم يضع القارئ والباحث والدارس أمام كتاب تاريخ دمشق وجها لوجه فيدرك بوضوع قيمته ومكانته والدور الخطير الذي يضطلع به
- وضع الكتاب تاريخ مدينة دمشق كله بين أيدي الناس لما يمثله من ثروة فكرية وتاريخية وحضارية وفي نظرنا أن ظهور هذا الكتاب إلى النور يساهم إلى حد بعيد في إعادة تجديد كتابة التاريخ العربي والاسلامي على أساس علمي واضح
ب - نهجنا في التحقيق : 1 - كلمة عن النسخ المخطوطة : اعتمدنا النسخة المصورة عن الكمتبة الظاهرية كنسخة أم فيها نواقص كثيرة وثغرات هامة وتحصيفات وأخطاء كثيرة وبياض بين الكلمات والاسطر
ولكن الضرورة

(1/36)


اقتضت اعتمادها لان النسخ الاخرى الموجودة بين أيدينا أجزاءنا متناثرة تطال بابا أو أكثر قليلا أو أقل قليلا
باستثناء النسخة المصورة عن مكتبة أحمد الثالث فقد اعتمدنا القسم الثاني منها - والذي يتناول الجزء الثاني من السيرة النبوية - أصلا لعلمنا في تحقيق السيرة النبوية " القسم الثاني " وهو الجزء الرابع من كتابنا هذا
أما النسخة السليمانية ( النسخة الأم ) فهي تتكون من تسعة عشر مجلدا تناوب عليها عدد من النساخ مختلفي الخطوط حسب التفصيل الآتي : - الجزء الاول : وبه يبتدئ الكتاب ويحوي 393 ورقة بقياس 29 * 20 سم و 33 سطرا في الصفحة
كتب بخط نسخي قويم مع ألفاظ وإشارات بالحمرة كتب أوائل القرن الثاني عشر أي حوالي سنة 1118 كما أشير إليه في الجزء الثالث
- الجزء الثاني : بينه وبين الجزء الاول خرم كبير يبتدئ بترجمة أحمد بن عتبة بن مكين وينتهي بترجمة إسماعيل بن عياش بن سليم يجوي 439 ورقة فيها ثلاثة أنواع من الخط أولهما حتى الورقة 214 خط رقعي جميل وثانيها من الورقة 215 إلى 225 خط نصف نسخي وثالثهما من الورقة 226 إلى آخر الجزء خط تعليق غير قويم وبقية الوصف مشتركة مع الجزء الاول
- الجزء الثالث : قد يكون بينه وبين سابقه سقط يسير وهو يبتدئ بإسماعيل الاسدي وينتهي بجابر بن عمرو بن أبي صعصعة وفي الاوراق الاخيرة منه بياض يشير إلى خرم في النسخة المنقول منها يحوي 323 ورقة مكتوب بخط تعليق مستعجل وهو خط أحمد بن سليمان الاجهوري وبقية الوصف كما تقدم
- الجزء الرابع : قد يكون بينه وبين سابقه يقط يسير وهو يبتدئ بجعونة بن الحارث بن خالد وينتهي بالحسين بن عبد الله بن شاكر يحوي 342 ورقة كتب بثلاثة أقلام مختلفة أولها حتى الورقة 163 نصف نسخي عليه بعض التشكيل وثانيهما حتى الورقة 238 نسخي وثالثهما حتى آخر الكتاب رقعي جميل هو خط أول نسخة الجزء الثاني أما تاريخ كتابة هذا الجزء فهو سنة 1118 وبقية الوصف كما تقدم
- الجزء الخامس : يبتدئ بالحسين بن عبد الله بن محمد بن أبي كامل وينتهي بداود النبي يحوي 359 ورقة كتب بخط نسخي هو خط الجزء السابق اعتبارا من الورقة 164 وبقية الوصف كما تقدم في الجزء الاول

(1/37)


الجزء السادس : يبتدئ بداود بن الاسود وينتهي بزيرك بن عبد الله يحوي 344 ورقة خطه تعليق مستعجل وهو خط أواخر الجزء الثاني وباقي الوصف كما تقدم
- الجزء السابع : يبتدئ بسابق بن عبد الله أبي سعيد وينتهي بسليمان بن يزيد الازدي يحوي 327 ورقة فيه نوعان من الخط أولهما حتى الورقة 102 خط أواخر الجزء الثاني ثانيها حتى الورقة 190 نصف نسخي أما القسم الاخير فكتب بخط القسم الاول وبقية الوصف كما تقدم
- الجزء الثامن : بينه وبين سابقه سقط يبتدئ ببقية ترجمة شداد بن أوس أبي يعلى وينتهي بعبد الله بن بسر بن أبي صفوان يحوي 531 ورقة كتب بخط نسخي حسن كأنه خط الجزء الاول بقية وصفه كما تقدم
- الجزء التاسع : يبتدئ ببقية ترجمة عبد الله بن بسر بن أبي صفوان وينتهي بترجمة عبد الرحمن بن عبد الله بن الحارث وفيه سقط من الورقة 389 من ترجمة عبد الله بن عروة بن الزبير إلى عبد الجبار بن مسلم وسقط كبير في ترجمة عبد الله بن عباس يحوي 500 ورقة فيه خطان أولهما حتى الورقة 239 خط نصف نسخي وهو خط الجزء السابع من الورقة 102 حتى 190 وثانيهما رقعي حتى الورقة 309 وما بقي فمن الخط الاول بقية الوصف كما تقدم
- الجزء العاشر : يبتدئ بتتمة ترجمة عبد الرحمن بن عبد الله بن الحارث وينتهي بترجمة عبيدة بن أشعب المدني يحوي 383 ورقة خطه خط الجزء الخامس أما بقية الوصف فكما تقدم
- الجزء الحادي عشر : يبتدئ بترجمة عبيدة بن عبد الرحمن بن حكيم وينتهي بعلي بن حوسن به 445 ورقة كتب بأقلام مختلفة لعلها لناسخ واحد وكأنها من خط الجزء الثالث أما بقية الوصف فكما تقدم
- الجزء الثاني عشر : يبتدئ بعلي بن حجر بن إياس السعدي وينتهي بعمر بن الخطاب يحوي 364 ورقة خطه خط الجزء الثالث كتب سنة 1118 ه وبقية الوصف مشترك مع سابقيه
- الجزء الثالث عشر : يبتدئ ببقية ترجمة عمر بن الخطاب وينتهي بترجمة عياض بن غنم يحوي 412 ورقة من خط الجزء الثاني اعتبارا من الورقة 226 حتى آخر

(1/38)


ذلك الجزء
وبقية الوصف كما تقدم
- الجزء الرابع عشر : يبتدئ بترجمة عياض بن مسلم الكاتب وينتهي بمحمد بن إدريس الشافعي يحوي 417 ورقة كتب بخط الجزء الخامس حتى الورقة 190 وبقية الوصف كما تقدم
- الجزء الخامس عشر : يبتدئ ببقية ترجمة محمد بن إدريس الشافعي بعد سقط قليل وينتهي بترجمة محمد بن مطرف ومن الورقة 293 إلى 295 بياض يحوي 524 ورقة كتب بخطين أولهما حتى الورقة 261 خط الجزء الخامس حتى الورقة 190 وثانيهما من الورقة 263 حتى آخر الجزء خط أول الجزء الرابع وبقية الوصف كما تقدم
- الجزء السادس عشر : يبتدئ ببقية ترجمة محمد بن مطرف وينتهي بترجمة معبد بن وهب وفيه سقط بالاورق التالية 54 ، 341 ، 380 ، 398 يحوي 403 ورقات وخطه خط أواخر الجزء الثاني إلا ما دخله من خط آخر وهو قليل وبقية الوصف كما تقدم
- الجزء السابع عشر : يبتدئ بترجمة معبد مولى الوليد بن معاوية وينتهي بهارون بن عمر بن يزيد يحوي 493 ورقة خطه خط أواخر الجزء الثاني وبقية الوصف كما في الاول
- الجزء الثامن عشر : يبتدئ بترجمة لاحق بن الحسين بن عمران وينتهي بترجمة يزيد بن معاوية ولا بد أن سقطا حدث بينه وبين سابقه فذهب بحرف الهاء يحوي 200 ورقة خطه خط أواخر الجزء الثاني
وبقية الوصف كما تقدم
- الجزء التاسع عشر : يبتدئ بترجمة أبي ثابت الدمشقي من قسم الكنى وينتهي بترجمة امرأة شاعرة من نصارى بصرى ودعاء للمصنف
فيه سقط من أواخر ترجمة يزيد بن معاوية إلى حرف التاء من قسم الكنى كما أن الورقة 76 يتبعها أربع صفحات بيض معقبة بقوله : " أخبرني والدي الحافظ أبو القاسم علي بن الحسن رحمه الله " وهذا يدل على أن هذا الجزء رواية ابن المؤلف وهو القاسم مما يدل أن الاصل يختلف بين أجزاء السنخة
وقد قسم الجزء كما يدلي من الورقة 132 ذكر من نسب إلى الآباء ولم يعرف بالكني ولا بالاسماء ومن الورقة 140 ذكر أصحاب الالقاب التي غلبت على الاسماء والانساب أما من الورقة 147 ففيها ذكر المجهولين مرتبين على الازمان

(1/39)


والسنين إلى الورقة 190 حيث يذكر من النساء من لهن رواية أو شعر من الحرائر والإماء مرتبا ذكر أسمائهن على الحروف
أما من الورقة 293 فذكر من ذكرت من النساء بكنيتها دون التعريف لها بتسميتها
ثم من الورقة 311 يذكر المجهولات غير المسميات والمكنيات
في حين أن آخر ورقة ( 319 ) ففيها ترجمة امرأة شاعرة من نصاري بصرى
ويحتوي 319 ورقة كتب بخط أواخر الجزء الثاني وبقية الوصف كما تقدم ( 1 )
ب - نسخة مصورة من خزانة مكتبة ابن يوسف بمراكش والمعروفة بالنسخة المغربية ( والنسخة اليوسفية ) رمزنا إليها ب " م " تبدأ بترجمة أحمد بن عتبة بن مكين إلى ترجمة يزيد بن معاوية هي مقسمة على واحد وثلاثين جزءا ينتهي الجزء الاخير بقوله : " يتلوه : أنا أبو السعود المجلي نا أبو الحسين بن النقور
وهو ما يشير إلى أن ترجمة يزيد بن معاوية لم تنته
اعتمدنا منه الجزء 15 و 16 أصلا للسقط الموجود بالجزء التاسع من النسخة السليمانية ما بين ترجمة عبد الله بن عروة بن الزبير وترجمة عبد الجبار بن مسلم واعتمدناها كنسخة مساعدة للنسخة الأم كتبها أكثر من ناسخ كما يبتدى من اختلاف الخطوط وخطها في مجمله نسخي وكتبت عناوين التراجم وبعض الالفاظ بحبر أحمر تحوي 31 سطرا في الورقة في معظم الاجزاء كتبت أوائل القرن الثاني عشر أي حوالي سنة 1112 ه كما أشير إليه في أواخر الجزء 15 والجزء 31
ج - جزء من نسخة مصورة عن مكتبة أحمد الثالث وقد إعتمدناها أصلا وحيدا في تتمة السيرة النبوية الظاهر أنها كتبت في القرن العاشر الهجري كتبت بخط نسخي وعناوينها واضحة مكتوبة بخط الثلث إلا أن فيها سقطا وتصحيفا عدد أسطرها 39 سطرا في الورقة
أما مختصر ابن منظور فيعتبر نسخة قيمة ورغم أنه لا يمثل عمل ابن عساكر وابتعد في نهجه وروحه عن أسلوب ومنهج ابن عساكر في بناء وإقامة تاريخه فقد قام ابن منظور باختصار كتاب تاريخ دمشق بعمل - رغم أهميته وقيمته - خاص به حكمه نهجه وأسلوبه وذوقه الخاص ونظرته وميوله واتجاهاته الفكرية فكان يحذف أو يثبت ما يراه ويختصر ويهمل ما يرغب
وكان رجوعنا إليه ضروريا عندما يتعذر علينا ملاحقة خبر أو رواية في مصدر ما
وكان - رغم محدودية الاستعانة به - من الاصول المعينة لنا
_________
( 1 ) اعتمدنا في وصف النسخة السليمانية على فهرس مخطوطات الظاهرية ج 6 من 109 إلى 130

(1/40)


في عملنا للوصول إلى أثبات نص واضح وسليم
وأما تهذيب ابن عساكر فهو قسمان : قسم أصدره الشيخ عبد القادر بدران ويمتد على أجزاء خمسة يقول الشيخ بدران في مقدمة :
الامام المتقن الحافظ الكبير ثقة الدين أبو القاسم علي بن عساكر الدمشقي رحمه الله تعالى فجمع تاريخه الملقب بالتاريخ الكبير في ثمانين مجلدا وجعله تاريخا لمدينة دمشق الزاهرة ضارع به تاريخ بغداد للبغدادي فجاء روضة زاهرة يجتني منها المحدث ثمرات المقاصد والاديب ورد الخمائل والسياسي حكمة تبهر العقول واللغوي اكماء وعساقلا والفقيه نوادر الاصول والواعظ نكتا ولطائف والخطيب فقرا تصاغ من العسجد والبليغ المطابقة لمقتضى الاحوال والمستفيد نوادرا وأمثالا لا يجدها مجموعة في كتاب إلا أنه طول شرحه بطول السند وكرر فيه الحوادث تكرارا كان مألوفا في زمنه وقد يمل منه أبناء هذا الزمان فلذلك هجر حتى عز وجوده فصار كعنقاء فعرب وحديث مغرب وأصبح لا يسمح لعشاقه بالوصال ولا يتدانى لقاصده حتى ينال مع احتياج أبناء زمننا إليه وتشوقهم لرؤية طلعته فأحببت أن أتحفهم به محذوف التكرار والاسانيد فشمرت ساعد الجد لذلك وأخذت عبارته خالية عن التكرار وأبقيت أسانيد في محلها من صحفه
ثم إني نقحت الحوادث حسب الامكان
وأعملت الفكر في تصحيح ألفاظه التي تناولتها أنامل الكتبة بالتحريف
وفي مقدمته للجزء الثالث يقول :
وضممت إليه فرائد سنحت للفكر أثناء التهذيب ونوادر أملتها القريحة أبان الترتيب
يقول د
المنجد ( 1 ) : وهذبه عبد القادر بدران فحذف منه الاسانيد وحذف كثيرا من الاخبار فيه وأثبت ما وافق نزعته الدينية ومذهبه الحنبلي وقد لا حظنا أثناء مقايستنا هذا المهذب بالاصل أن الشيخ بدران كان كثيرا ما يحذف كلمات لم يفهمها ويثبت بدلا منها كلمات أخرى
ولا يمكن الاعتماد على هذا المهذب في الدراسات العلمية لانه بعيد عن الاصل في أشياء كثيرة
_________
( 1 ) مجلة معهد المخطوطات العربية مج 2
ج 1 / 84

(1/41)


أما الاستاذ محمد أحمد دهمان فيقول ( 1 ) : وفى سنة 1329 ه قصد أستاذنا المرحوم الشيخ عبد القادر بدران طبع هذا التاريخ فاصطدم بعقبات جمة أعظمها كثرة الخطأ في النسختين المخطوطتين بالمكتبة الظاهرية بدمشق فعمد إلى اختصاره وتهذيبه ليبتعد عن الخطأ الذي فيهما وليحذف ما لم يظهر له معناه ولم يهتد إلى صوابه
ومع ذلك فلم يسلم ما طبعه منه من الخطأ الكثير والتحريف
أما الدكتور شكري فيصل ( 2 ) فاعتبر أنه : أيا كان الرأي في عمل الشيخ بدران رحمه الله فقد كان خطوة رائدة إذا ما تمثلنا الظروف الثقافية التي وجد فيها والاوضاع الاجتماعية التي كانت من حوله وبخاصة حين تقرأ المقدمات التي كتبها للأجزاء الخمسة والخواتيم والتي تصور معاناته وخصوماته وتجسد إصراره وعزمه
ولقد كان عمل الاستاذ أحمد عبيد في الجزءين السادس والسابع تدراكا واضحا للكثير من مثل الذي وقع للمرحوم الشيخ بدران وتجاوزا للثغرات التي عثر بها
ومهما يكن من أمر فقد كانت استعانتنا به ورجوعنا إليه محدودا جدا رغم اعترافنا بفضل وقيمة هذا المهذب وعمل هذا الرجل حيث كان له السبق في أن عرف الناس بكتاب تاريخ دمشق وأدرك الباحثون منهم قيمته في إغناء بحوثهم
2 - علمنا في التحقيق
: نقل الدكتور صلاح الدين المنجد في مقدمته القيمة - والتي اعتبرناها نجها لنا أضاء لنا الولوج إلى عالم تاريخ ابن عساكر - للمجلدة الاولى قال : وضعت اللجنة التي ألفها المجمع العلمي لوضع قواعد عامة تتبع في تحقيق مجلدات التاريخ أسسا ينبغي اتباعها فرأت أن الغاية من تحقيق الكتاب هو تقديم نص صحيح ولذلك يجب : 1 - أن يعني باختلاف روايات النسخ وأن يثبت ما صح منها
2 - وأن يوجز في التعليق كيلا يثقل النص بتعليات طوال
_________
( 1 ) مجلة المجمع العلمي ج 28 / 143
( 2 ) تاريخ دمشق المطبوعة عاصم - عائذ - المقدمة ص 10

(1/42)


3 - وأن تضبط الاعلام
4 - وأن تفسر الالفاظ الغامضة
5 - وأن يصرف النظر عن تخريج الاحاديث
6 - وأن يسمح بوضع النقطة والنقطتين والفاصلة وإشارات الاستفهام والتعجب لتوضيح النص
7 - وأن تثبت الايات القرآنية بين قوسين مزهرين
8 - وأن ترقم سطور النص
وقد رأينا في هذه القواعد نهجا علميا يقترن بالتاريخ - إذا ما استوعبت هذه القواعد الاسس وطبقت - إلى المستوى الذي أراده مصنفه من خلال تقديمه خاليا من التشويه والتصحيف والتحريف إلى الوصول جديا إلى نص صحيح واضح
فحرصنا إلى احترام هذه القواعد العامة غير أننا كنا نضطر إلى تجاوزها أحيانا لضرورة
ولما كان هدفنا في تحقيق الكتاب هو إلى تقديم نص صحيح واضح وسليم خال من التحريف فقد قمت بما يلي : 1 - مقابلة الاصول ومعارضتها وإثبات ما أراه صوابا وكنت أشير إلى مختلف الفروق في الهامش
2 - ضبط النص وخاصة أسماء الاعلام وألفاظ تحتاج إلى ضبط للايضاح
3 - في حال اختلاف الروايات كنت أستعين بالمصادر والموارد التي أخذ منها ابن عساكر وأثبت ما ورد فيها أو أعارضها بمصادر أخرى وردت فيها رواية ما وأثبت ما أراه صوابا محاولا تقديم الرواية الصحيحة من حيث الضبط والخالية من التشويه والتصحيف والتحريف
4 - كنت أضبط الاسماء وأترجم أحيانا لبعض الاعلام وأشير أحيانا إلى موضع ترجمته تأكيدا على صحة الاسم ونسبته ونسبه
5 - كنت ألجأ أحيانا إلى تخريج الاحاديث - واختصرت في ذلك كثيرا - وكان

(1/43)


القصد التوضيح خاصة إذا كانت الحاجة إلى استكمال نص أو رواية
6 - قمت بإدخال التعليقات على هوامش النسخ الخطية في المتن وذلك ضمن معكوفتين
7 - أثبت الآيات بين قوسين مزهرين بعد ضبطها وتخريجها
8 - قمت بتنسيب الشعر وضبطه ما استطعت
9 - الاستعانة بمعاجم اللغة ( اللسان - القاموس المحيط - تاج العروس ) وكتب غريب الحديث ( النهاية لابن الاثير - والفائق للزمخشري - وغريب الحديث لأبي عبيد الهروي ) في شرح وضبط ما عارضني من ألفاظ غريبة وضبط ما ورد من شعر
10 - أثبت الرسم المألوف للناس في الاعلام وتركنا الرسم القديم : كسليمن كتبت سليمان وإسماعيل كتبت إسماعيل إلى آخره
11 - قمت باستدراك عناوين فرعية ووضعت بين معكوفتين للايضاح
12 - خلال معارضة الاصول مع بعضها البعض وخلال معارضة الاصول مع مصادر التي أخذ عنها ابن عساكر كنت أحيانا ألجأ إلى زيادة في المتن فأضعها بين معكوفتين وأحيانا ألجأ إلى حذف عبارة في الاصل قد تكون مضطربة والمعنى مشوش وأثبت مكانها نص العبارة الصواب في هذه الحال كنت أثبت نص العبارة المضطربة في الحاشية
13 - لم أجنح في تعليقاتي إلى التطويل إلا عند الضرورة حتى أني تركت الاشارة كثيرا إلى بعض التصحيف حتى لا أثقل النص والكتاب كما نرى واسع بما فيه الكفاية
14 - قمت بوضع النقطة والنقطين والفاصلة وإشارات الاستفهام والتعجب لتوضيح النص
15 - في تعليقاتي في الحاشية كنت أدعم ما أحشيه بالمصدر الذي أخذت عنه والذي رجعت إليه
كانت هذه الخطوات القواعد التي رسمناها وقررناها للبدء بتحقيق كتاب تاريخ مدينة دمشق مسترشدين بالملاحظات القيمة التي سطرها الاستاذان الدكتور صلاح الدين

(1/44)


المنجد في مقدمته للمجلدة الاولى والدكتور شكري فيصل في مقدمته للجزء - عاصم - عائذ
واستكملنا إعداد العدة حيث وفرنا القسم الكبير من المصادر التي نحتاج إليها وليس هذا بالامر البسيط فالكتاب يمتد في الزمان في قرون ما قبل التاريخ إلى أيام مؤلفه إلى أواسط القرن السادس الهجري
وتتشعب مواضيعه وتتفرع لتشمل فروعا كثيرة ومتنوعة في عالم المعرفة من دين وشريعة وثقافة وفكر وأدب وشعر وغير ذلك
وانطلقنا بالمشروح نتنقل به من مرحلة التخليط والإعداد - بعد توفير كل متطلباته - إلى مرحلة التنفيذ والعمل وكنا ندرك أهمية العمل الذي نقدم عليه وخطورته وندرك المصاعب والعقبات التي تواجهنا لسعة الكتاب وغزارة مادته من جهة ومن جهة أخرى لم يستطع الحافظ أن ينقح كتابه وينظر فيه وكان ينقل بعض الاخبار ويدع العهدة على من نقلها عنه وقد عبر الحافظ أبو القاسم بن عساكر بوضوح عن قلقه فيما يكون قد علق في مؤلفه من شوائب يقول ( 1 ) : " هذا مبلغ علمي وغاية جهدي على ما وقع إلي أو ثبت عندي فمن وقف فيه على تقصير أو خلل أو عثر فيه على تغيير أو زلل فليعذر أخاه في ذلك متطولا وليصلح منه ما يحتاج إلى إصلاح متفضلا فالتقصير من أوصاف البشرية وليست الاحاطة بالعلم إلا لبارئ البرية فهو الذي وسع كل شئ علما وأحصى مخلوقاته عينا واسما ومع ذلك فمن ذكرت أقل ممن أهملت وما أصبت في ذكره أكثر مما أغلفت "
ولم نفاجا بالمتاعب وكنا قد عقدنا العزم واتلكنا على الله وبدأ مشوارنا مع تاريخ مدينة دمشق وهو كما يقول الذهبي في سير أعلام ( 2 ) : في ثمان مئة جزء قلت : والجزء عشرون ورقة فيكون ستة عشر ألف ورقة "
ومع بداية العمل وانطلاقته كنا كلما نتجاوز عقبة تظهر عقبات وكلما نحل مشكلة تبرز مشكلات فصدمنا لضخامة الثغرات والاخطاء وتبين لنا كم هي الاصول التي بين أيدينا سقيمة وأنها لا تصلح علميا للتحقيق وهذا ما زاد علينا العب ء وأثقل
_________
( 1 ) تاريخ ابن عساكر الجزء الاول - المقدمة
( 2 ) سير الاعلام : 20 / 56

(1/45)


علينا الحمل خاصة وأن هدفنا الكبير وغايتنا وأملنا أن نصل إلى نص سليم صحيح واضح بعيد عن التصحيف والتحريف والتشويه
إن بروز هذه المشاكل لم يفت عضدنا بل أعطانا التصميم على متابعة العمل والمثابرة عليه حيث وضعنا نصب عينينا أن نخرج كتاب تاريخ دمشق إلى النور وأكدنا على التزامنا أن يكون تاريخ دمشق بين أيدي الناس لما يمثله من ثروة فكرية وثقافية وحضارية ويزيد من أهميته أن الحافظ وخلال عملية جمعه مواد تاريخه أخذ كثيرا من النصوص من مصادر كانت مكتوبة وموجودة في عصره وقد أتلف أوضاع قسم كبير من هذه النصوص المكتوبة وتآليفها وبقيت لنا محفوظة في تاريخ مدينة دمشق
وسأضع أمام القارئ الكريم نموذجا لما أعانيه من عقبات على سبيل المثال لا الحصر

(1/46)


السطر الثالث : يتحدث الصواب سجدت
السطر السادس : نقس أخل بالمعنى : إذا رأى ما يفرح به أو ( بشر بما ) يسره
السطر الثامن : أبو الحسن بن قيس الصواب : بن قيس
السطر العاشر : محمد بن يحيى الصراف الصواب : الصولي
أبو يعقوب الصواب : أبو الغوث
السطر الثاني عشر : المرزقي الصواب المزرفي
السطر الرابع عشر : ابن دار الصواب : يزداد
السطر الخامش عشر : ضرب الصواب : صرت
السطر الثاني والعشرون : فقالا : الصواب : فقال
قال أحب فهو مبارك الصواب : أنا أخف نهوضا منك
السطر الرابع والعشرون : بجهتين الصواب : بخمسين
السطر السابع والعشرون : أحمد بن محمد بن روق والصواب : محمد بن أحمد بن رزق
السطر الحادي والثلاثون : الهمداني والصواب : الهمذاني
السطر الثالث والثلاثون : لعل والصواب : نعلي

(1/47)


فأتيت به والصواب : فأتيت بابه شيخ بعلبك والصواب : نعليك
وبعد فإن خطانا الآن قد ثبتت وأقدامنا قد ترسخت وتآلفنا مع المشاكل وتحاببنا مع العقبات وأحببنا الكتاب فتعلقنا به إلى حدود العشق فلم يعد بإمكاننا أن نبتعد عنه
فإننا نمضي معا يوميا ما لا يقل عن أربع عشرة ساعة نتسامر ونتهامس نسهر نحن والقمر ونرقب سويا انبلاج الفجر يحكي لي همومه ومشاكله ومصاعبه وتلاعب أيدي الزمن به وتعبه من أخطاء النساخ وسهوهم وأهوائهم وميولهم استأنس لي واستأنست به مسكين هذا التاريخ إني أبذل قصارى جهدي لمساعدته ولست متعبا بالعكس فإني أجد لذة بالتعامل معه
لقد بذلنا جهدا صادقا نرجو أن يكون مفيدا
فكتاب كتاريخ مدينة دمشق هذه الثروة الواسعة تتضاءل دونه الجهود وتصغر دونه الهمم - وقد صغرت - كتاب واسع وغزير المادة شامل كثير الاستدراك والاستطراد في الرواية
هذا كله لن يثنيني فإني استمد العزيمة من رحم المشاكل والمصاعب وأحتفظ بالتصميم على متابعة بذل الجهد المعتصم بالصبر والمثابرة والامل
دعوة ورجاء : مهما بلغت الجهود وتكثفت ومهما استقام العمل ومهما كان التصدي عميقا وهذا كله كان دأبنا وهاجسنا ومع ذلك فإن الحمل ثقيل وقد ناء بحمله الكبار الكبار وفيما قدمناه كنا صادقين ولكن ما صادفنا كان هائلا وما استعسر علينا كثير وهذا التاريخ الثروة جدير بتمام الرعاية وشمولية الاهتمام لذلك ندعو - بل نرجو - من الباحثين والدارسين في شتى حقول الثقافة أن يتفضلوا مشكورين بإبداء ملاحظاتهم وإصلاح ما يرد من خلل أو خطأ وإلى إعطائنا النصح والمشورة لتدارك ما وقعنا به من تقصير أو خطأ لاستداركه وكم نحن بحاجة إلى نصح مثل هؤلاء العاملين في خدمة تراثنا والمساهمين في إحياء أمهات كتب التراث والتي لا زالت مخزونة في مكتبات العالم كله والتي تتناول مختلف فروع المعرفة والثقافة ومختلف الفنون والعلوم
ومنها - بل من أهمها - كتاب تاريخ دمشق حيث نقوم باستكمال تحضيره لتقديمه ووضعه بنى أيدي القراء الكرام في مختلف الاقطار العربية والاسلامية
ونحن في سباق مع الوقت واختصار الزمن ونأمل ان يتتابع ظهور الكتاب حيث

(1/48)


ستتسارع مسيرة تقديم الاجزاء لأن المراحل المهمة في تحقيقه قد أنجزت ووضعت في مسارها وطريقها للتنفيذ
ونقوم بإعداد فهارس شاملة تفصيلية تتناول : 1 - فهرس الآيات
2 - فهرس الأحاديث النبوية مرتبة حسب أوائلها وتتضمن : أ - الاحاديث القولية
ب - الاحاديث الفعلية
ج - النواهي والاوامر
3 - فهرس الاعلام
4 - فهرس شيوخ ابن عساكر وتتضمن : أ - شيوخ ابن عساكر الذين تلقى عنهم
ب - الشيوخ الذين قرأ خطوطهم
ج - الشيوخ الذين كتبوا إليه
5 - فهرس رجال السند
6 - فهرس الاحاديث القدسية
7 - فهرس الكتب الواردة والوثائق والرسائل
8 - فهرس الشعر والرجز
9 - فهرس الاماكن والبقاع والمواقع والجبال والانهار والوديان
10 - فهرس الاقوام والامم والقبائل
11 - فهرس الاديان والفرق
12 - فهرس الاشياء
13 - فهرس الآثار
14 - فهرس الأمثال
15 - فهرس الوقائع والغزوات وأيام العرب
16 - فهرس الحيوانات
17 - فهرس الموضوعات ( التراجم )

(1/49)


شكر : لم يكن بالإمكان المتابعة في تحقيق هذا الكتاب لو لم ينعم العمل بالرعاية الدائمة والمسمرة والاهتمام الكبير للسادة مسؤولي مؤسسة دار الفكر - بيروت والذين اعتبروا هذا العمل في أولويات اهتماماتهم بل في رأس اهتماماتهم وهذا كان له الفضل الاكبر في دفع العمل حيث أنهم لم يهدأوا في توفير ما شأنه أن يسهم في نمو العمل وتطوره ولم يبخلوا في توفير كل الامكانيات وقد كانوا يدركون تمام الإدراك أهميته هذا الكتاب والذي يعتبرأ ضخم مؤلف من حيث حجمه ومضمونه وتنوع موضوعاته وانتشاره على مدى زمني طويل وعلى مساحة جغرافية واسعة تطال العالم العربي والاسلامي
وبعد
لقد بذلك جهدي وطاقتي صادقا في خدمة هذا الكتاب الجليل الخطير الشأن ولا زلت
رجائي إلى الله أن يلهمني الصبر ويمنحني القوة على المثابرة ومزيدا منها
وأسأل الله تعالى راجيا أن يعصمني من الكبر والزهو وأن يأخذ بيدي لمزيد من طاعته وأن يباعد ما بيني وبين الأهواء وأن يمدني بالعون على تحقيق ما أتطلع إليه وما أطمح إلى الوصول بتاريخ دمشق إلى شاطئ الأمان ووضعه بين أيدي القراء الكرام نصا صحيحا خاليا من الشوائب
أسأل الله أن يجعل عملي متقبلا وأن ينفع رب قد أنعمت علي فأسألك مزيدا من نعمك
رب أوزعني أن أشكر نعمتك التي أنعمت علي وعلى والدي
ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا
وهو الهادي إلى سواء السبيل
وله الحمد أولا وآخرا
ربنا عليك توكلنا وإليك أنبنا وإليك المصير
علي شيري بيروت 20 ذو القعدة 1414 ه أول أيار 1994

(1/50)


الرموز المتعمدة في تحقيق الكتاب - النسخة الأم وهي النسخة السليمانية أشرنا إليها بكلمة " الاصل " في الغالب
- النسخة اليوسفية " م "
- نسخة الخزانة العامة بالرباط " خع "
- نسخة أحمد الثالث " د "
- النسخة التونسية " ت " النسخة الازهرية " ز "
- مختصر تاريخ دمشق أشرنا إليه أحيانا بالمختصر
- تهذيب تاريخ دمشق الكبير أشرنا إليه بتهذيب ابن عساكر
- الاجزاء المطبوعة من تاريخ دمشق التي نشرها المجمع العلمي بدمشق أشرنا إليها بكلمة المطبوعة
( ) آية قرآنية
" " حديث نبوي شريف
[ ] زيادات على الاصل
- الارقام الصغيرة بين معقوفتين تشير إلى تسلسل أرقام الاحاديث
- الارقام التي تسبق أسماء التراجم تشير إلى تسلسل أرقام المترجم لهم

(1/51)


صورة من النسخة التونسية

(1/52)


صورة من نسخة دار الكتب الوطنية تونس

(1/53)


نسخة مصورة عن مكتبة أحمد الثالث

(1/54)


نسخة مصورة عن مكتبة أحمد الثالث

(1/55)


صورة عن مخطوطة النسخة الظاهرية

(1/56)


صورة عن مخطوطة النسخة الظاهرية

(1/57)


صورة أخرى عن النسخة الظاهرية

(1/58)


صورة من النسخة المغربية

(1/59)


صورة من النسخة المغربية

(1/60)


صورة من نسخة الازهر

(1/61)


صورة من نسخة الازهر

(1/62)


صورة من النسخة التونسية

(1/63)


صورة من النسخة التونسية

(1/64)


مقدمة المصنف
بسم الله الرحمن الرحيم ربنا أتمم لنا نورنا واغفر لنا إنك على كل شئ قدير ( 1 ) الحمد لله خالق الأرواح وبارئ الأجسام وفالق الأصباح بالضياء بعد غسق الظلام ورازق الطيور والإنس والجن والوحوش والأنعام وفاتق السماء والأرض عن قطر الغمام والحب ذو العصف والنخل ذات الأكمام تبصرة لذوي العقول وتذكرة لأولي الأفهام أحمده على تواتر أنعامه بنعمه العظام وأستزيده من مزيد مننه الجسام وأشهد أن لا إله إلا الله محيي العظام ذو الطول والعزة والبقاء والجلال والإكرام وأشهد أن محمدا عبده الصادق الكلام الداعي بإذنه إلى اتباع شريعة الإسلام الماحي بنبوته عباد ( 2 ) الأوثان والأصنام الماحق برسالته معالم الأنصاب والأزلام صلى الله عليه صلاة مقرونة بالمزيد والدوام وعلى آله وأصحابه وأنصاره البررة الكرام وأحله وإياهم بفضله ورحمته دار السلام كما طهرهم من دنس العيوب ووضر الآثام أما بعد فإني كنت قد بدأت قديما بالاعتزام ( 3 ) لسؤال من قابلت سؤاله بالامتثال والالتزام على جمع ( 4 ) تاريخ لمدينة دمشق أم الشام حمى الله ربوعها من
_________
( 1 ) العبارة بأكملها سقطت من مخطوط الخزانة العامة - الرباط
وفي المطبوعة عن إحدى نسخه : " رب أعن ويسر وسهل ووفق "
( 2 ) في المطبوعة : عبادة الأوثان
( 3 ) زيادة عن المطبوعة
( 4 ) بالأصل : جمع جمع تاريخ

(1/3)


الدثور والانقصام وسلم جرعها من كيد قاصد يهم بالاختصام فيه ذكر من حلها من الأماثل والأعلام فبدأت به عازما على الإنجاز له والإتمام فعاقت عن إنجازه وإتمامه عوائق الأيام من شدوة ( 1 ) الخاطر وكلال الناظر وتعاقب الآلام فصدفت عن العمل فيه برهة من الأعوام حتى كثر في إهماله لوم اللوام وتحشيم من تحشيمه سبب لوجود الاحتشام وظهر ذكر شروعي فيه حتى خرج عن حد الاكتتام وانتشر الحديث فيه بين الخواص والعوام وتطلع إلى مطالعته أولوا النهى وذووا الأحكام ورقى خبر جمعي له إلى حضرة الملك القمقام ( 2 ) الكامل العادل الزاهد المجاهد المرابط الهمام أبي القاسم محمود بن زنكي بن أبي ( 3 ) سنقر ناصر الإمام أدام الله ظل دولته على كافة الأنام وأبقاه مسلما من الأسوأ منصور الأعلام منتقما من عداة المسلمين ( 4 ) الكفرة الطغام معظما لحملة الدين بإظهار الإكرام لهم والاحترام منعما عليهم بإدرار الإحسان إليهم والإنعام عافيا عن ذنوب ذوي الإساءات والإجرام ( 5 ) بانيا للمساجد والمدارس والأسوار ومكاتب الأيتام راضيا بأخذ الحلال ورافضا لاكتساب الحطام آمرا بالمعروف زاجرا عن ارتكاب الحرام ناصرا للملهوف وقاهرا للظالم العسوف بالانتقام قامعا لأرباب البدع بالإبعاد لهم والإرغام خالعا لقلوب الكفرة بالجرأة عليهم والإقدام وبلغني تشوقه إلى الاستنجاز له والاستتمام ليلم بمطالعة ما تيسر منه بعض الإلمام فراجعت العمل فيه راجيا للظفر بالتمام شاكرا لما ظهر منه من حسن الاهتمام مبادرا ما يحول دون المراد من حلول الحمام مع كون الكبر مطية ( 6 ) العجز ومظنة الأسقام وضعف البصر حائلا دون الإتقان له والإحكام والله سبحانه وتعالى المعين فيه بلطفه عن بلوغ المرام وهو كتاب مشتمل على ذكر من حلها من أماثل البرية أو اجتاز بها أو بأعمالها من
_________
( 1 ) كذا بالأصل والصواب : شده وهو الشغل كما في اللسان
( 2 ) القمقام : القمقام والقماقم من الرجال السيد الكثير الخير الواسع الفضل : اللسان : قمم
( 3 ) كذا وفي المطبوعة : آق
( 4 ) استركت عن مخطوط الخزائن العامة بالرباط
( 5 ) في المطبوعة : والاجترام
( 6 ) في المطبوعة : مظنة العجز ومطية الأسقام

(1/4)


ذوي الفضل والمزيد من أنبيائها وهداتها وخلفائها وولاتها وفقهائها وقضاتها وعلمائها ودراتها وقرائها ونحاتها وشعرائها ورواتها من أمنائها وأبنائها وضعفائها وثقاتها وذكر ما لهم من ثناء ومدح وإثبات ما فيهم من هجاء وقدح وإيراد ما ذكرونه ( 1 ) من تعديل وجرح وحكاية ما نقل عنهم من جد ومزح وبعض ما وقع إلي من رواياتهم وتعريف ما عرفت من مواليدهم ( 2 ) ووفاتهم وبدأت بذكر من اسمه منهم أحمد لأن الابتداء بمن وافق اسمه اسم المصطفى ثم ذكرتهم بعد ذلك على ترتيب الحروف مع اعتبار الحرف الثاني والثالث تسهيلا للوقوف وكذلك أيضا اعتبرت الحروف في أسماء آبائهم وأجدادهم ولم أرتبهم على طبقات أزمانهم أو كثرة أعدادهم وعلى قدر علوهم في الدرجات والرتب ولا لشرفهم في الأفعال والنسب وأردفتهم بمن ( 3 ) عرف بكنيته ولم أقف على حقيقة تسميته ثم ذكر تنسيبه ( 4 ) وبمن لم يسم في روايته وأتبعتهم بذكر النسوة المذكورات والإماء الشواعر المشهورات وقدمت قبل جميع ذلك جملة من الأخبار في شرف الشام وفضله وبعض ما حفظ من مناقب سكانه وأهله وما خصوا به دون أهل الأقطار وامتازوا به على سائر سكان الأمصار ما خلا سكان الحرمين وجيران المسجدين المعظمين وبوبت ذلك جميعه تبويبا ورتبته في مواضعه ترتيبا وذلك مبلغ علمي وغاية جهدي على ما وقع إلي أو ثبت عندي ( 5 ) فمن وقف فيه على تقصير أو خلل أو غير ( 6 ) ذلك منه على تغيير أو زلل فليعذر أخاه في ذلك متطولا وليصلح منه ما يحتاج إلى إصلاح متفضلا فالتقصير من الأوصاف البشرية وليست الإحاطة بالعلم إلا لبارئ البرية فهو الذي وسع كل شئ علما وأحصى مخلوقاته عينا واسما ومع ذلك فمن ذكرت أقل ( 7 ) ممن أهملت وما أصبت
_________
( 1 ) كذا وفي المجلدة الأولى " ذكروه "
( 2 ) كذا بالأصل وفي المجلدة الأولى " موالدهم ووفياتهم "
( 3 ) بالأصل " وأزد فيهم من " والمثبت عن المجلدة الأولى المطبوعة
( 4 ) كذا بالأصل وعلى هامشه كتب مصححه : " لعل : نسبته " وفي المجلدة الأولى المطبوعة : ثم بمن ذكر بنسبته
( 5 ) بالأصل " عند "
( 6 ) كذا بالأصل والعبارة في المطبوة المجلدة الأولى : أو عثر فيه على تغيير
( 7 ) سقطت من الأصل زيدت عن المجلدة الأولى

(1/5)


في ذكره أكثر مما أغفلت وليس يخلو من فائدة من الفوائد المستفادة وذكر حكاية ( 1 ) من الحكايات المستحسنة المستجادة لما جمعه من الأخبار الجامعة وانطوى عليه من الآثار اللامعة وحواه من الأذكار النافعة وتضمنه من الأشعار الرائعة مما يرغب في حسنة الراغب ويستفيد لعزته وجودته الطالب والله سبحانه وتعالى ييسر جمعه على من جمعه وينفع به من رواه ومن سمعه إنه جدير بإجابتي قدير على تحقيق رجائي وهو ولي كل خير ودافع كل سوء وضير والهادي في القول لصوابه ولا حول ولا قوة إلا به
_________
( 1 ) عن المجلدة الأولى وتهذيب ابن عساكر وبالأصل " الحكاية "

(1/6)


" باب في ذكر أصل اشتقاق تسمية الشام عن العالمين بالنقل والعارفين بأصول الكلام " أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي بن محمد بن عبد الله الأنصاري السلمي بقرائتي عليه ببغداد قال أخبرنا أبو محمد الحسين بن محمد بن عبد الله الجوهري أنا أبو عمر بن العباس بن حيوية أنا أبو الحسين أحمد بن معروف بن بشر بن موسى الخشاب أنا أبو محمد بن حارث بن أبي أسامة أنا أبو عبد الله محمد بن سعد أنبأنا هشام بن محمد عن أبيه قال كان الذي عقد لهم يعني ولد نوح عليه السلام الألوية ببابل لوناطن ( 1 ) بن نوح فنزل بنو سام المجدل سرة الأرض فيما بين ساتيدما إلى ( 2 ) البحر وما بين اليمن إلى الشام وجعل الله النبوة والكتاب والجمال والأدمة والبياض فيهم ونزل بنو حام مجرى الجنوب والدبور ويقال لتلك الناحية الداروم وجعل الله تعالى ( 3 ) فيهم أدمة وبياضا قليلا وأعمر بلادهم وسماءهم ورفع عنهم الطاعون وجعل في أرضهم الأثل والأراك والعشر والغاف ( 4 ) والنخل وحرت الشمس والقمر في
_________
( 1 ) في الطبري : يوناظر
( 2 ) ساتيدما : قال العمراني : هو جبل بالهند لا يعدم ثلجه أبدا
وقال غيره : جبل بين ميافارقين وسعرت
وقيل : هو الجبل المحيي بالأرض واستبعد ياقوت قول العمراني
( 3 ) عن هامس الأصل وسقطت من المطبوعة المجلدة الأولى أيضا
( 4 ) الأثل : شجر يشبه إلا أنه أعظم منه وأكرم وأجود عودا تسوى به الأقداح الصفر الجياد
والأراك : شجر معروف وهو شجر السواك يستاك بفروعه
والعشر : شجر له صمغ وفيه حراق مثل القطن يقتدح به صنغه حلو
والغاف : شجر عظام تنبت في الرمل مع الأراك وتعظم وورقه أصغر من ورق التفاح
( انظر اللسان : أثل - أرك - عشر - غوف )

(1/7)


سمائهم ونزل بنو يافث الصفون تجري الشام والصبا وفيهم الشقرة والحمرة وأخلا الله تعالى أرضهم فاشتد بردها وأجلا سماءها فليس يجري فوقهم شئ من النجوم السبعة الجارية لأنهم صاروا تحت بنات نعش والجدي والفرقد وابتلوا بالطاعون ثم لحقت عاد بالشحر فعليه هلكوا بواد يقال له مغيث فلحقت بعدهم مهرة بالشحر ولحقت عبيل بموضع يثرب ولحقت العماليق بصنعاء قبل أن تسمى صنعاء ثم انحدر بعضهم إلى يثرب فأخرجوا منها عبيلا فنزلوا موضع الجحفة ( 1 ) فأقبل سيل فاجتحفهم فذهب بهم فسميت الجحفة ولحقت ثمود بالحجر وما يليه فهلكوا ثم لحقت طسم وجديس باليمامة وإنما سميت اليمامة بامرأة منهم فهلكوا ولحقت أميم بأرض أبار فهلكوا بها وهي يمين اليمامة والشحر لا يصل إليها اليوم أحد غلبت عليها الجن وإنما سميت أبار بأبار بن أميم ولحقت بنو يقطن بن عابر باليمن فسميت اليمن حيث تناهوا إليها ولحق قوم من بني كنعان بن حام ( 2 ) بالشام فسميت بالشام حيث تشآموا إليها وكانت الشام يقال لها أرض بني كنعان ثم جاءت بنو إسرائيل فقتلوهم بها ونفوهم عنها فكانت الشام لبني إسرائيل ووثبت الروم على بني إسرائيل فقتلوهم ( 3 ) وأجلوهم إلى العراق إلا قليلا منهم وجاءت العرب فغلبوا على الشام وكان فالغ ( 4 ) بن عابر بن شالح بن ارفخشد بن سام بن نوح هو الذي قسم الأرض بين بني نوح كما ( 5 ) سمينا في الكتاب قال ويقطن هو قحطان بن عابر بن شالخ وطسم وأميم وعمليق وهو غريب بنو لوذ بن سام بن نوح وثمود وجديس ابنا حاثر بن أرم بن سام بن نوح وعاد وعبيل ابنا عوص بن ارم بن سام بن نوح والروم بنو السقطان بن ثوبان بن يافث بن نوح عليه السلام أخبرنا أبو القاسم إسمعيل بن أحمد بن عمر بن أبي الاشعث السمرقندي
_________
( 1 ) الجحفة بالضم ثم السكون كانت قرية كبيرة على طريق المدينة من مكة على أربع مراحل وسميت الجحفة لأن السيل اجتحفها وحمل أهلها في بعض الأعوام
( 2 ) بالأصل " حازم " ( 3 ) ما بين معقوفتين سقط من الأصل واستدرك عن الطبري 1 / 209
( 4 ) بالأصل " فاتح " والمثبت موافق لما في المطبوعة
وكان فالغ كذا مكرر بالأصل
( 5 ) عن الطبري 1 / 209 ومخطوط الخزانة العامة وبالأصل " فما "

(1/8)


الحافظ بقراءتي عليه ببغداد قال أنا أبو بكر محمد بن هبة الله بن الحسن بن منصور بن اللاكائي أنا أبو الحسين محمد بن محمد بن منصور بن الفضل المتوتي القطان أنا أبو محمد عبد الله بن جعفر بن درستوية النحوي أنا أبو يوسف يعقوب بن سفيان بن جوان الفسوي ( 1 ) قال حدثت عن الأصمعي عن النمر بن هلاك عن قتادة عن أبي الخلد ( 2 ) قال الأرض أربعة وعشرون ألف فرسخا ( 3 ) منها ألف فرسخ للعرب ولسائر الناس البقية أخبرنا أبو غالب أحمد بن الحسين بن أحمد بن عبد الله بن البنا ببغداد أنا أبو يعلى محمد بن الحسين بن محمد بن الفرا أنبأنا أبو القاسم إسمعيل بن سعيد بن سويد المعدل قراءة عليه قال قال أبو بكر محمد بن القاسم بن الأنباري والشام فيه وجهان يجوز أن يكون مأخوذا من اليد الشؤمى وهي اليسرى وقال الشاعر * وانحى على شؤمى يديه فرادها * بأظمأ من فرع الذوابة أسحما ( 4 ) * ويجوز أن يكون فعلى من الشؤم قال ويقال أنجد أتى نجدا وأعرق دخل العراق وأعمن أتى عمان وقد أشأم أتى إلى الشام وبصر وكوف وأمن ويامن إذا أتى اليمن دفع إلي أبو الفضل محمد بن ناصر بن محمد بن علي بن محمد بن عمر الحافظ الأديب البغدادي ببغداد كتاب اشتقاق أسماء البلدان لأبي الحسين محمد بن فارس بن زكريا اللغوي وعليه خطه فوجدت فيه قال أبو الحسين بن فارس أما الشام فهو فعل من اليد الشؤمى وهي اليسرى ويقال أخذ شامة أي على يساره وشأمت القوم ذهبت على شمالهم وقال قوم هو من شوم الإبل وهو سودها وحضارها هي البيض قال أبو ذؤيب
_________
( 1 ) الفسوي : بفتح الفاء والسين نسبة إلى فسا وهي بلدة من بلاد فارس يقال لها : بسا
( 2 ) في المختصر 1 / 41 " أبو الجلد "
( 3 ) كذا بالأصل والصواب : فرسخ
( 4 ) البيت للأعشى ديوانه ط بيروت ص 188 ، من قصيدة مطلعها : ألم خيال من قتيلة بعدما * وهى حبلها من حبلنا فتصرما وفي الديوان : فذادها بدل فرادها
والبيت في اللسان " شأم " منسوبا للقطامي

(1/9)


فما تشتري إلا بربح سباؤها * بنات المخاض شومها وحصارها ( 1 ) * وفي كتاب الله جل ثناؤه في المعنى الأول " وأصحاب المشئمة " ( 2 ) ثم قال الأعشى * وأنحى على شؤمي يديها فرادها * بأظمأ من فرع الذوابة أسحما * ويقال شام وشآم قال النابغة قال * على أثر الأدلة والبغايا * وخفق الناعجات من الشآم ( 3 ) * ورجل شأم من أهل الشام قال ابن فارس وسميت اليمن لأنها على يمين الكعبة قرأت بخط شيخنا أبي الفرج غيث بن علي بن عبد السلام بن محمد بن جعفر الشرخي الصوري المعروف بابن الأرمنازي الخطيب قال نقلت من كتاب فيه ( 4 ) أخبار الكعبة وفضائلها وأسماء المدن والبلدان عن الواقدي والمدائني وابن المقفع قال ابن المقفع سميت الشام بسام بن نوح وسام اسمه بالسريانية شام وبالعبرانية شيم وقال الكلبي سميت بشامات لها حمر وسود وبيض ولم ينزلها سام قط وقال غيره سميت الشام لأنها عن شمال الأرض كما أن اليمن أيمن الأرض فقالوا تشام الذين نزلوا الشام وتيمن الذين نزلوا اليمن كما تقول أخذت يمنة أي ذات اليمين وشامة أي ذات الشمال وقال بعض الرواة إن اسم الشام الأول سورية وكانت أرض بني إسرائيل قسمت على اثني عشر سهما فصار لكل قسم تسعة أسباط ونصف في مدينة يقال له سامر ( 5 ) وهي من أرض فلسطين فسار إليها متجر العرب في ذلك الدهر ومنها كانت ميرتهم فسموا الشام بسام بن نمر ( 6 ) حذفوا فقالوا الشام "
_________
( 1 ) شرح أشعار الهذليين : 1 / 74 برواية : شيمها وحضارها
قال أبو عمر : شيمها : سودها
( 2 ) سورة الواقعة الآية 9
( 3 ) ديوان النابغة الذبياني ط بيروت ص 114 برواية : " وخفف الناجيات " يعني سير الإبل المسرعات
والناعجات من الإبل : البيض الكريمة ( قاله في اللسان )
( 4 ) بالأصل " الله " وما أثبت يوافق
( 5 ) كذا بالأصل ومخطوط الخزانة العامة بالرباط وفي المطبوعة المجلدة الأولى ابن عساكر : شاموس
( 6 ) كذا بالأصل ومخطوط الخزانة العامة بالرباط وفي المجلدة الأولى من ابن عساكر المطبوع : نوح

(1/10)


باب تاريخ بناء مدينة دمشق ومعرفة من بناها وحكاية الأقوال في ذلك تسليما لمن حكاها " قرأت على أبي محمد عبد الكريم بن حمزة بن الخضر بن العباس السليم الحداد المعروف بأخي سلمان بدمشق عن أبي محمد عبد العزيز بن أحمد بن محمد التميمي أنبأنا تمام بن محمد الرازي أنا أبو بكر أحمد بن عبد الله بن الفرج الدمشقي أنا أبو بكر محمد بن أيوب بن إسحاق الرافقي نا محمد بن خضر يعني ابن علي الرافقي ( 1 ) نا أبو وهب يعني الوليد بن عبد الملك بن مسرج نا سليمان بن عطاء عن سلمة بن عبد الله الجهني عن كعب قال أول حائط وضع على وجه الأرض بعد الطوفان حائط حران ( 2 ) ودمشق ثم بابل ( 3 ) قرأت على أبي سعيد خلف بن إسماعيل بن أحمد الدمشقي بدمشق عن عبد العزيز بن أحمد بن محمد الكتاني أنا مكي بن محمد بن الغمر أنا أبو ( 4 ) سليمان بن زبر أنا أبي قال وذكر أبو الحسن يعني المدائني عن إسحاق بن أيوب القرشي أن جيرون ( 5 ) من بناء سليمان بن داود بنته الشياطين وكان الشيطان الذي بناه يدعى جيرون ( 6 ) وبنى سقيفة مستطيلة على عمد وسقائف على عمد وحوله مدينة *
_________
( 1 ) عن مخطوط الخزانة العامة وبالأصل " الرايقي "
( 2 ) حران : قرية بالجزية على طريق الموصل والشام والروم بينها وبين الرها يوم وبينها وبين الرقة يومان
( 3 ) بالأصل ومخطوط الخزانة العامة " ابل " والمثيت عن المجلدة الأولى من مطبوعة ابن عساكر
( 4 ) سقطت من الأصل واستدركت عن هامش الأصل ومخطوطة الخزانة العامة
( 5 ) بالأصل ومخطوطة الخزانة العامة " خيرون بن سليمان " والمثبت عن مختصر تاريخ دمشق لابن منظور 1 / 43
( 6 ) عن مختصر ابن منظور والمجلدة الأولى من مطبوعة ابن عساكر وبالأصل " خيروز " وفي مخطوط الخزانة العامة " خيرون "

(1/11)


لطيفة تطيف ( 1 ) بجيرون قرأت بخط أبي محمد عبد الرحمن بن أحمد بن علي بن عمر بن صابر شيخنا فيما ذكر أنه نقله من خط أبي الحسين محمد بن عبد الله الرازي أنا أبو إسحاق إبراهيم بن يوسف بن خالد الهسنجاني ( 2 ) نا مخلد بن مالك الحراني ( 3 ) نا ( 4 ) عثمان بن عبد الرحمن الطرائفي ( 5 ) عن يونس بن راشد عن خصيف قال لما هبط نوح من السفينة وأشرف من جبل حسمى ( 6 ) رأى تل ( 6 ) حران بين نهرين جلاب وديصان ( 8 ) فأتى حران فخطها ثم أتى ( 9 ) دمشق فخطها فكانت حران أول مدينة خطت بعد الطوفان ثم دمشق قال الرازي وقال أبو القاسم عبيد الله بن عبد الله بن خرداذبة في كتاب التاريخ وحكاه عن غيره أن أصحاب الرس كانوا ( 10 ) بحضور فبعث الله ( 11 ) إليهم نبيا يقال له حنظلة بن صفوان فكذبوه وقتلوه فسار عاد بن عوص بن إرم بن سام بن نوح بولده بالرس ( 12 ) فنزل الأحقاف وأهلك الله تعالى أصحاب الرس وانتسبوا ( 13 ) ولد عاد في
_________
( 1 ) زيادة استدركت عن مختصر ابن منظور وبالاصل " بجيرن " والتصويب عن مختصر ابن منظور
( 2 ) بالاصل ومخطوطة الخزانة العامة " الهيجاني " والمثبت والضبط عن الانساب الهسنجاني وهذه النسبة إلى قرية من قرى الري هسنكان فعرب إلى هسنجان
واللفظة سقطت من المجلدة الاولى من مطبوعة ابن عساكر
( 3 ) عن المجلدة الاولى وبالاصل ومخطوطة الخزانة العامة " احراني "
( 4 ) عن مخطوطة الخزانة العامة وبالاصل " بن "
( 5 ) عن مخطوطة الخزانة العامة وبالاصل " الطرافقيي " تحريف
( 6 ) بالاصل ومخطوطة الخزانة العامة " حسما " والمثبت عن معجم البلدان
وفيه : حسمى أرض ببادية الشام قرب تبوك
( 7 ) عن مختصر ابن منظور وبالاصل " أبي بكر "
( 8 ) الزيادة عن مختصر ابن منظور وفي المجلدة الاولى من ابن عساكر : حلان وديصان وفي الاصل والمخطوطة الخزانة العامة " حيران " بدل " حران "
( 9 ) زيادة عن مختصر ابن منظور
( 10 ) بالاصل ومخطوطة الخزانة العامة " كان " وحضور : بلدة باليمن من أعمال زبيد
( 11 ) سقطت من الاصل واستدركت عن مخطوطة الخزانة العامة بالرباط
( 12 ) كذا بالاصل ومخطوطة الخزانة العامة وفي مختصر ابن منظور : " من الرس " وهو الصواب
( 13 ) كذا بالاصل ومخطوطة الخزانة العامة وفي مختصر ابن منظور : " وانتشر " وفي المجلدة الاولى من ابن عساكر " وظهر "

(1/12)


اليمن كله وفشوا مع ذلك في الأرض حتى نزل جيرون بن سعد بن عاد بن عوص بدمشق وهي مدينتها وسماها جيرون وهي إرم ذات العماد وليس أعمدة الحجارة في موضع أكثر منها بدمشق فبعث الله تعالى هو دبن عبد الله بن رباح بن خالد بن الخلود ( 1 ) بن عاد بن عوص بن إرم بن سام بن نوح نبيا إلى عاد يعني إلى أولاد عاد بالأحقاف فكذبوه فأهلكهم الله تعالى قال أبو الحسن وقرأت في بعض الكتب أن جيرون ويدبل ( 2 ) كانا أخوين وهما ابنا سعد بن لقمان بن عاد وهما اللذان يعرف جيرون وباب البريد بدمشق بهما قال نا أبو الحسين أخبرني أحمد بن حميد بن أبي العجائز قال قال منصور بن يحيى بن سعيد الموصلي المدن القديمة الكعبة ومصر ودمشق والجزيرة والأبلة ونينوى وحران والسوس الأقصى ( 3 ) قال وأخبرني أبو القاسم أيوب بن سليمان بن بنة الرازي نا أبو بكر عبد الله بن محمد بن أبي الدنيا بسامرة حدثنا محمد بن يحيى نا أحمد بن هارون نا خالد بن يزيد بن أسد بن عبد الله القشيري الدمشقي نا سعيد بن الحرث بن ميمون الصنعاني عن وهب بن منبه قال ودمشق بناها العادر ( 4 ) غلام إبراهيم الخليل وكان حبشيا وهبه له نمرود ( 5 ) بن كنعان حين خرج إبراهيم من النار وكان اسم الغلام دمشق فسماها على اسمه وذلك بعد الغرق وكان إبراهيم صلى الله عليه و سلم جعله على كل شئ وسكنها الروم بعد ذلك بزمان قال أبو الحسين الرازي وحدث في الكتاب الذي سماه أبو عبيدة محمد بن
_________
( 1 ) في مختصر ابن منظور : الجلود
( 2 ) كذا بالاصل ومخطوطة الخزانة العامة وفي مختصر ابن منظور والمجلدة الاولى من ابن عساكر المطبوع " بريد "
( 3 ) بالاصل " والسوس والاقصى " والسوس : بلدة بالمغرب والابلة : بلدة على شاطئ دجلة البصرة العظمى في زاوية الخليج الذي يدخل إلى مدينة البصرة
ونينوى : قرية باالموصل
( 4 ) في مختصر ابن منظور : العازر
( 5 ) في مخطوطة الخزانة العامة الرباط بإعجام الذال

(1/13)


المثنى كتاب فضائل الرس ( 1 ) وحكاه عن عمر المعروف بعمر كسرى أن بيواراسب الملك الكيرواني ( 2 ) بن مدينة بابل ومدينة صور ومدينة دمشق قال أبو الحسين وحكى الدمشقيون ولم يقع إلي إسناده قالوا كان في زمان معاوية بن أبي سفيان رجل صالح بدمشق من المعوزين ( 3 ) وكان يقصده الخضر عليه السلام في أوقات يأتيه فيها فبلغ معاوية بن أبي سفيان ذلك فجاء إليه راجلا فقال له بلغني أن الخضر ينقطع إليك فأحب أن تجمع بيني وبينه عندك فقال له نعم فجاءه الخضر على الرسم فسأله الرجل ذلك فأبى عليه وقال ليس إلى ذلك سبيل فعرف الرجل ذلك إلى معاوية فقال قل له قد قعدنا مع من خير منك وحدثناه وخاطبناه وهو محمد رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ولكن اسأله عن ابتداء بناء ( 4 ) دمشق كيف كان فقال نعم صرت إليها رأيت موضعها بحرا مستجمعا فيه المياه ثم غبت عنها خمسمائة سنة ثم صرت إليها فرأيتها غيضة ثم غبت عنها خمسمائة سنة ثم صرت إليها فرأيتها بحرا كعادتها الأولى ثم غبت عنها خمسماية عام وصرت إليها فرأيتها قد ابتدأ فيها البناء ونفر يسير فيها أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد بن عمر بن السمرقندي الحافظ نا أبو الحسين أحمد بن محمد بن النقور أنا أبو طاهر محمد بن عبد الرحمن المخلص أنبأنا أبو بكر أحمد بن عبد الله بن سيف السجستاني أنا أبو عبيد السري بن يحيى التميمي أنا ( 4 ) شعيب بن إبراهيم التميمي نا سيف بن عمر التميمي ( 5 ) الأسدي قال وأما فارس والروم فإنهم لم يزالوا في ملك منظور مذ بادئ الدهر حتى بعث الله رسوله عليه الصلاة و السلام فجمع له ملك الأشدين إلى ملك العرب وملك من
_________
( 1 ) كذا بالاصل ومخطوطة الخزانة العامة وفي المجلدة الاولى من ابن عساكر المطبوع : الفرس
( 2 ) كذا بالاصل وفي مخطوط الخزانة العامة " الكروانى " وفي مختصر ابن منظور 1 / 44 والمجلدة الاولى من ابن عساكر المطبوع : " الكيوناني "
( 3 ) في مخطوطة الخزانة العامة : " المستورين "
( 4 ) سقطت من الاصل واستدركت فوق السطر فوق لفظة دمشق واللفظة مثبتة في مخطوطة الخزانة العامة
( 5 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل ومخطوطة الخزانة العامة واستدركت عن المجلدة الاولى من ابن عساكر 1 / 12 وفيها " الاسيدي " بدل الاسدي

(1/14)


الروم عشرة أهل أبيات فأول بيوتاتهم ( 1 ) ملك بالغ وبنوه في زمان بالغ صنع ماء الذهب ثم خرج منهم الملك التمنع فمكث فيهم يسيرا ثم خرج منهم إلى علوي فمكث فيهم قليلا ثم خرج منهم إلى تبيت ثم خرج منهم إلى اهليما ثم صار بعده إلى إيليا وبه سميت إيلياء ثم تحول الملك إلى يمين فملك من ولده فترك ثم مبصر ثم جيرون وهو الذي نزل بدمشق وبه سمي باب جيرون ثم ملك بعدهم مهاطيل وتحول ( 2 ) الملك إليه وتزوج إلى النوبة ( 3 ) فولد له الأصفر وكان الملك فيهم ثم انقرضوا فتحول إلى صيفون ومنهم القياصر فملك بعد قيصر هرقل وكان آخر بني هرقل الأخرم قرأت بخط شيخنا أبو الفرج غيث بن علي الصوري فيما ذكر أن نقله من كتاب فيه أخبار الكعبة وفضائلها وأسماء المدن والبلدان وأخبارها قال أبو البختري ولد إبراهيم عليه السلام على رأس ثلاثة آلاف ومائة وخمسين ( 4 ) سنة من جملة الدهر الذي هو سبعة آلاف سنة قال وذلك بعد بنيان دمشق بخمس سنين وهي جيرون عند باب مدينة دمشق من بناء سليمان بنته الشياطين وكان الشيطان الذي بناه يقال له جيرون فسمي به وهي سقيفة مستطيلة على عمد وحوله مدينة تطيف بجيرون وقيل إن دمشق بناها دمشقيين ( 5 ) غلام كان مع الإسكندرية وبلغني من وجه آخر أنه لما رجع ذو القرنين من المشرق وعمل السد بين أهل خراسان وبين يأجوج ومأجوج وسار يريد المغرب فلما أن بلغ الشام وصعد على عقبة دمر ( 6 ) ابصر هذا الموضع الذي فيه اليوم مدينة دمشق وكان هذا الوادي الذي يجري فيه نهر دمشق غيضة أرو الأرزة التي وقعت في سنة ثلثمائة وثلاث عشرة من بقايا تلك الغيضة فلما نظر ذا القرنين إلى تلك الغيظة وكان هذا الماء الذي في هذه الأنهار اليوم مفترق مجتمعا في واد ( 7 ) واحد فأخذ الاسكندر وهو ذو القرنين يتفكر كيف يبني
_________
( 1 ) في مخطوطة الخزانة العامة : بنيانهم
( 2 ) عن المجلدة الاولى من مطبوعة ابن عساكر وبالاصل ومخطوطة الخزانة العامة " ونحو "
( 3 ) بالاصل ومخطوطة الخزانة العامة " النبوة " والمثبت عن المجلدة الاولى
( 4 ) في ياقوت : ومائة وخمس وأربعين سنة
( 5 ) كذا بالاصل ومخطوطة الخزانة العامة
وفي مختصر ابن منظور : دمسقس
( 6 ) دمر : عقبة دمر مشرفة على غوطة دمشق وهي من جهة الشمال في طريق بعلبك
( 7 ) بالاصل " وادي "

(1/15)


فيه مدينة وكان أكثر فكره وتعجبه أنه نظر إلى جبل يدور بذلك الموضع وبالغيظة كلها فكان له غلام يقال له دمشقيين ( 1 ) على جميع ملكه ولما نزل ذو القرنين من عقبة دمر سار حتى نزل في موضع القرية المعروفة بيلدا ( 2 ) من دمشق على ثلاثة أميال فلما نزل ذو القرنين أمر أن يحفر له في ذلك الموضع حفرة فلما فعلوا ذلك أمر أن يرد التراب الذي خرج ( 3 ) منها إليها فلما رد التراب إليها لم تمتلئ الحفيرة فقال لغلامه دمشقيين ( 1 ) ارحل فإني كنت قد نويت أني أؤسس في هذا الموضع مدينة فأما إذ بان لي منه هذا فلا يصلح أن يكون هاهنا مدينة فقال له غلامه ولم يا مولاي قال ذو القرنين إن بني ها هنا مدينة في هذا الموضع فإنها ما تكون تكفي أهلها زرعها قال المصنف للكتاب وعلامة ذلك أن أهل غوطة دمشق لا تكفيهم غلاتهم حتى يشتروا لهم من المدينة وأن ذو القرنين رحل من هناك سائرا حتى صار إلى البثنية ( 4 ) وحوران وأشرف على تلك ( 5 ) البقعة ونظر إلى تلك التربة الحمراء فأمر أن يناول من ذلك ( 6 ) التراب فلما صار في يده أعجبه لأنه نظر إلى تربة حمراء كأنها الزعفران فأمر أن ينزل هناك فلما نزل أمر أن يحفر في ذلك الموضع حفيرة فلما حفر أمر أن يرد ذلك التراب الذي حفر إلى المكان الذي أخر منه فردوه ففضل منه تراب كثير فقال ذو القرنين لغلامه دمشقيين ( 1 ) ارجع إلى الموضع الذي فيه الأرز إلى ذلك الوادي فاقطع ذلك الشجر وابن على حافة الوادي مدينة وسمها دمشق على اسمك فهناك يصلح أن يكون مدينة وهذا الموضع بحرها ومنه ميرتها يعني البثنية وحوران فرجع
_________
( 1 ) كذا وفي مخطوطة الخزانة العامة " دمشقين " وفي مختصر ابن منظور : " دمسقس " وفي المجلدة الاولى من ابن عساكر المطبوع : دمشقش
( 2 ) يلدا : في ياقوت : يلدان من قرى دمشق
ثم ذكر حديث ابن أبي العجائز وفيه يلدا - كالاصل - ثم قال : كذا هي في الحديث بغير نون لا أدري أهما واحد أم اثنان
( 3 ) الاصل ومخطوطة الخزانة العامة وفي مختصر ابن منظور 1 / 45 أخرج
( 4 ) البثنية : بالتحريك وياء مشددة يقال : بثنة وبثنية اسم ناحية من نواحي دمشق وقيل قرية بين دمشق وأذرعات
وحوران : كورة واسعة من أعمال دمشق من جهة القبلة ذات قرى كثيرة مزارع وحرار
( 5 ) في مخطوطة الخزانة العامة : " البيعة " وفي مختصر ابن منظور 1 / 45 والمجلدة الاولى من ابن عساكر المطبوع ص 14 " السعة "
( 6 ) بالاصل " تلك " والمثبت عن مخطوطة الخزانة العامة
( 7 ) البحر : الريف والعرب تسمي المدن والقرى بحارا ( اللسان : بحر )

(1/16)


دمشقيين ورسم المدينة وبناها وعمل لها حصنا والمدينة التي كانت رسم دمشقيين هي المدينة الداخلة وعمل لها ثلاثة ابواب جيرون مع ثلاثة أبواب البريد مع باب الحديد الذي في سوق الأساكفة مع باب الفراديس الداخل هذه كانت المدينة إذا أغلقت هذه الأبواب فقد أغلقت المدينة وخارج هذه الأبواب كان مرعى فبناها دمشق وسكنها ومات فيها وكان قد بنى هذا الموضع الذي هو المسجد الجامع اليوم كنيسة يعبد الله تعالى فيها إلى ان مات وبلغني من وجه آخر عن بعضهم أن الذي بنى دمشق بناها على الكواكب السبعة وأن المشتري بيته دمشق وجعل لها سبعة أبواب وصور على كل باب أحد الكواكب السبعة وصور على الباب الذي يقال له اليوم باب كيسان زحل فخربت الصور كلها التي كانت على الأبواب إلا باب كيسان فإن صورة زحل عليه باقية إلى الساعة أنبأنا الشريف أبو القاسم علي بن إبراهيم بن العباس الخطيب المعروف بالنسيب وأبو محمد هبة الله بن محمد بن أحمد الأكفاني الأنصاري المزكي قالا حدثنا أبو محمد عبد العزيز بن أحمد بن محمد بن محمد بن أحمد بن محمد التميمي أخبرني أبو القاسم تمام بن محمد الرازي قال قرأت في كتاب عتيق بباب كيسان لزحل باب شرقي الشمس باب توما للزهرة باب الصغير للمشتري باب الجابية للمريخ باب الفراديس لعطارد باب الفراديس الآخر المسدد للقمر قرأت بخط أبي الحسين الرازي حدثني أبو الفضل أحمد بن منده بن محمد بن يحيى حدثني أبي نا أبي عبد الله يحيى بن حمزة قال قدم عبد الله بن علي دمشق وحاصر أهلها فلما دخلها هدم سورها فوقع منها حجر كان عليه مكتوب باليونانية فأرسلوا خلف راهب فقالوا تقرأ ما عليه فقال جيئوني بقير فطبعه على الحجر فإذا
_________
( 1 ) كذا وفي مخطوطة الخزانة العامة " دمشقين " وفي مختصر ابن منظور : " دمسقس " وفي المجلدة الاولى من ابن عساكر المطبوع : دمشقش
( 2 ) مابين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك عن مخطوطة الخزانة العامة والعبارة في مختصر ابن منظور
( 3 ) كذا بالاصل هنا وقد تقدم ما فيه
( 4 ) غير واضحة بالاصل والمثبت عن مخطوطة الخزانة العامة
( 5 ) الاصل ومخطوطة الخزانة العامة وفي مختصر ابن منظور والمجلدة الاولى من ابن عساكر : المسدود

(1/17)


عليه مكتوب ويك إرم الجبابرة من رامك بسوء قصمه الله إذا وهى منك جيرون الغربي من باب البريد ويلك من الخمسة أعين نقض سورك على يديه بعد أربعة آلاف سنة تعيشين رغدا فإذا وحى منك جيرون الشرقي أديل لك ممن يعرض لك قال فوجدنا الخمسة أعين عبد الله بن علي بن عبد الله بن عباس بن عبد المطلب عين بن عين بن عين بن عين قرأت على أبي محمد عبد الكريم بن حمزة بن الخضر عن عبد العزيز بن أحمد الكتاني أنبأنا تمام بن محمد الرازي أنبأنا أبو بكر أحمد بن الفرج عبد الله بن الفرج بن البراي حدثني محمد بن سعيد بن فطيس نا إبراهيم بن عتيق سمعت أبا مسهر يقول إن ملك دمشق بنى حصن دمشق الذي حول المسجد داخل المدينة على مسحة مسجد بيت المقدس وحمل أبواب بيت المقدس فوضعها على أبوابه فهذه الأبواب التي على الحصن هي أبواب مسجد بيت المقدس
_________
( 1 ) بالاصل ومخطوطة الخزانة العامة : " نقص سويك على بيديه " والمثبت عن مختصر ابن منظور 1 / 47
( 2 ) بالاصل : " أن يراك " والمثبت عن مختصر ابن منظور
( 3 ) عن مخطوطة الخزانة العامة وبالاصل " عبد الملك "
( 4 ) كذا ورد بالاصل ومخطوطة الخزانة العامة أربعة أعين ووقعت في المجلدة الاولى من ابن عساكر " خمسة أعين " وهو الصواب
( 5 ) كذا وفي مخطوط الخزانة العامة " البراني " ولعل الصواب " البرامي " انظر الاكمال 1 / 538 الحاشية والانساب حاشية 1 / 305

(1/18)


فصل في اشتقاق تسمية دمشق وأماكن من نواحيها وذكر ما بلغني من الأقوال التي قيلت ودفع إلي أبو الفضل محمد بن ناصر بن محمد بن علي ببغداد كتاب اشتقاق اسماء البلدان لابن الحسين أحمد بن فارس بن زكريا اللغوي وعليه خطه فوجدت فيه وأما دمشق فيقال إنها من دمشق وناقة دمشق أي سريعة قال * وصاحبي ذات هباب دمشق * كأنها بعد الكلال زورق * ويقال دمشق الضرب دمشقة إذا ضرب ضربا سريعا خفيفا أخبرنا أبو غالب أحمد بن الحسن بن أحمد البنا أنبأنا أبو علي محمد بن الحسين بن الفرا أنبأنا أبو القاسم إسماعيل بن سعيد بن سويد المعدل قال قال أبو بكر محمد بن القاسم بن الأنباري أنبأنا دمشق فعل من قول العرب ناقة دمشق الخطو إذا كانت خفيفة الخطو وذكر أبو عبد الله الحسين بن خالويه النحوي فيما قرأته بخط أبي محمد عبد الله بن محمد الخطابي الشاعر كتب إلي سيف الدولة لا شكت عشره ولا
_________
( 1 ) الاولى في معجم البلدان " دمشق " منسوبا للزفيان
( 2 ) في مخطوطة الخزانة العامة : " ناقة دمشق اللحم إذا كانت خفيفة " وفي معجم البلدان : ناقة دمشقة اللحم
وذكر بيت الزفيان السابق
( 3 ) بالاصل ومخطوطة الخزانة العامة : " السيف والدولة " والتصويب عن مختصر ابن منظور 1 / 48 والمجلدة الاولى من ابن عساكر ص 17

(1/19)


أشلت يده يسأل عن دمشق هل يقال فيها دمشقة أم لا فقلت دمشق اسم هذه المدينة ليست عربية فيما ذكر ابن دريد بل هي معربة ولا يقال إلا بغيرها فأما الدمشقة السرعة في المشي دمشق يدمشق دمشقة ودمشاقا إذا أسرع وكل سريع دمشق أطال بقاء سيدنا بك المسند وزين أم خنور بكونه فيها فأعاد الرقعة وقد وقع عليها مر بنا في كتاب قال عبد الرحمن بن حنبل الحجيمي وهو بعسكر يزيد بن أبي سفيان عند حصارهم دمشق * أبلغ أبا سفيان عنا بأننا * على خير حال كان جيش يكونها وإنا على بابي دمشقة نرتمي * وقد حان من بابي دمشقة حينها * وفي الرقعة أيضا أن الناقة السريعة يقال لها دمشق والمرأة السريعة اليد في العمل فكتبت تحته هذا جائز للشاعر يحتمل له ولا سيما إذا قصد بدمشق إلى مدينة فزاد هاء تأكيدا للتأنيث كما أن عقربا مؤنثا بغير علامة التأنيث والعقربان ذكرها فقالوا عقربة تأكيدا فكذلك دمشق ودمشقة وذكر يونس وغيره أتانة وعجوزة وفرسة كل ذلك تأكيدا وقرأ ابن مسعود " تسع وتسعون نعجة أنثى " فبعث يستحضرني فلما مثلت بين يديه قلت أيها الأمير رب علم كنت سببه وقد استنقذته دمشقة إلا أنه في النحو كما ذكرت والعرب تزيد المذكر بيانا كما قال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ابن لبون ذكر وتزيد المؤنث تأكيدا مثل نعجة أنثى وذكر كلاما غيره سمعت أبا بكر محمد بن عبد الباقي بن محمد الفرضي ببغداد وكان أسر وبقي ببلاد الروم مدة ثم أن رجلا من حكماء الروم قال له إنما سميت دمشق بالرومية وإن
_________
( 1 ) الاصل ومخطوطة الخزانة العامة وصوبت العبارة في المجلدة الاولى ص 17 : لا شلت عشره ولا ثل عرشه
( 2 ) بالاصل " ابن أبي دريد "
( 3 ) زيادة عن مخطوطة الخزانة العامة
( 4 ) في مخطوط الخزانة العامة : " ودمشاقة "
( 5 ) أم خنور : الداهية وقيل من كنى الضبع ويقال : وقعوا في أم خنور إذا وقعوا في خصب ولين من العيش ولذلك سميت الدنيا أم خنور
وهذا المعنى المطلوب هنا
( 6 ) كذا بالاصل وفي الاصابة 2 / 395 " بن حسل الجمحي "
( 7 ) البيتان في الاصابة 2 / 395
( 8 ) سورة ص الاية 33

(1/20)


أصل اسمها ذوو مسكنين أي مسك مضاعف لطيبها لأن ذوا التصغير ومسكس هو المسك ثم عربت فقيل دمشق والله تعالى أعلم أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن عبد الباقي الأنصاري أنا أبو محمد بن الحسن بن علي الجوهري أنبأنا أبو عمر محمد بن العباس بن حيوية أنبأنا أحمد بن معروف أنبأنا الحارث بن أبي أسامة أنبأنا محمد بن سعد أنا هشام بن محمد الكلبي عن أبيه قال ابن سعد وأخبرنا رؤيم بن يزيد المقري نا هارون بن أبي عيسى الشامي عن محمد بن إسحاق بن يسار قالا ولد لإسماعيل بن إبراهيم اثنا عشر رجلا وسماهم وقالا ودما وهوديما وبه سميت دومة الجندل قرأت بخط أبي محمد عبد الرحمن بن أحمد بن صابر فيما نقله من خط أبي الحسين محمد بن عبد الله الرازي أخبرني أبو العباس محمود بن محمد بن الفضل الرافقي نا محمد بن موسى العمي نا أبو المنذر هشام بن محمد بن السائب الكلبي عن أبيه قال ولد للوط أربعة بنين وابنتان فأما البنون فاسمهم ماث وخلان وعمان وملكان وأما البنات فاسمهم زغزوالرية فعمان مدينة البلقاء سميت بعمان بن لوط ومآب من سائر البلقاء سميت بمآب بن لوط قال أبو المنذر قال الشرقي بن قطامي سميت صيداء التي بالشام بصيدون بن صدقاء بن كنعان بن حام بن نوح وسميت أريحا التي بالشام بأريحا بن مالك بن أرفخشد بن سام بن نوح وسمي البلقاء ببالق بن عمان بن لوط لأنه بناها وسكنها وقال الرازي أخبرني محمد بن حميد نبأنا محمد بن الحسن بن السمط قال
_________
( 1 ) كذا بالاصل ومخطوطة الخزانة العامة وفي مختصر ابن منظور : " دوو مسكس "
( 2 ) الاصل ومخطوطة الخزانة العامة وفي مختصر ابن منظور : دوو للتضعيف
( 3 ) بالاصل ومخطوطة الخزانة العامة " أبو علي " والتصويب عن تبصير المنتبه 1 / 243
( 4 ) بالاصل ومخطوط الخزانة العامة " أحمد بن سعيد " تحريف ( 5 ) بالاصل " سعيد " خطأ والتصويب عن ابن سعد 1 / 51 والخبر فيه
( 6 ) أي محمد بن إسحاق والكلبي انظر ابن سعد 1 / 51
( 7 ) في طبقات ابن سعد : ودوما
( 8 ) في مختصر ابن منظور : " مآب " وفي معجم البلدان " مآب " بوزن " معاب "
( 9 ) زيد في مختصر ابن منظور 1 / 48 وعين زغر سميت بزغر بنت لوط والرية سميت بالرية بنت لوط
( 10 ) عن ياقوت " صيداء " نقلا عن هشام عن أبيه وبالاصل " صيدنا "

(1/21)


قرأت على خالي محمد بن سهل بن عبد الكريم قال وقالوا البلقاء من عمل دمشق سميت ببلقاء بن سويرة من بني عمان بن لوط وهو بناها ويقال ولد للوط أربعة رجلان مآب وعمان وابنتان زغروالرية فعمان مدينة البلقاء سميت بعمان بن لوط ومآب من مدائن البلقاء سميت بمآب بن لوط وزغر سميت بزغر بنت لوط والرية برية بنت لوط وقال صيداء إنما سميت بصيدون بن صيدقا بن كنعان بن حام وهو أول من ولده آدم وبلغني أن الكسوة إنما سميت بذلك لأن غسان قتلت بها رسل ملك الروم إليهم لأخذ الجزية منهم واقتست كسوتهم أخبرنا أبو بكر محمد بن أبي نصر شجاع بن أبي بكر الحاقة اللفتوا ني ببغداد أنا أبو صادق محمد بن أحمد بن جعفر بن محمد الفقيه الأصبهاني أنا أبو الحسن أحمد بن أبي بكر بن محمد بن زنجوية العدل الاصبهاني أنا أبو أحمد الحسين بن عبد الله بن سعيد العسكري قال وأما مؤتة مهموزة والهمزة ساكنة فهي الأرض التي قتل فيها جعفر بن أبي طالب وفيما دفع إلي أبو الفضل بن ناصر من كتاب أبي الحسين بن فارس وقرأته قال وجيرون من قولك جرن الشئ إذا املاس والجارن الأملس من كل شئ وجلق من قولك جلق رأسه إذا حلقه والجابية الخابية من الجايب والجمع جواب وقال الله جل ثناؤه " وجفان كالجوابي " ثم قال الأعشى * تروح على آل المحلق جفتة * كجابية الشيخ العراقي تفهق * وقال ابن فارس وأذرح من قولك هو ذريحي أي شديد الحمرة وذرحت الزعفران في الماء
_________
( 1 ) في معجم البلدان " البلقاء " : بن سويدة من بني عسل بن لوط
( 2 ) بالاصل " أو "
والتصحيح عن ياقوت
( 3 ) عن مختصر ابن منظور وبالاصل " السنوة " تحريف
والخبر في معجم البلدان " الكسوة " نقلا عن ابن عساكر
قال ياقوت : قرية هي أول منزل تنزل القوافل إذا خرجت من دمشق إلى مصر
( 4 ) سورة إبراهيم الاية 13
( 5 ) ديوانه ط بيروت ص 121 وصدره فيه : نفي الذم عن آل المحلق جفنة

(1/22)


كقال ابن فارس والبلقاء من البلق وتدمر من قلك دمر أي دخل قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من اطلع في قوم بغير إذنهم فقد دمر أي دخل قال وبيروت فيعول من البرت وهو الرجل الدليل وجبلة من الجبل وكل شئ اجتمع وعظم فهو جبل وصور جمع من جمع صورة فقال صورة وصور كما قال سورة البناء والجمع سور ويقال هو من صاره يصوره أي أماله وعكا من قولك عككته أي حبسته والعكة شدة الحر وكذلك العكيك قال * تطرد القر بحر ساخن * وعكيك القيظ إن جاء بقر
_________
( 1 ) يعني دخل بغير إذن
( 2 ) البيت لطرفة بن العبد ديوانه ط بيروت 53 برواية : بحر صادق

(1/23)


* " باب اشتقاق اسم التاريخ وأصله وسببه وذكر الفائدة الداعية إلى الاعتناء به " قرأت بخط شيخنا أبي الفرج غيث بن علي بن عبد السلام الصوري قال قرأت في كتاب الخراج تأليف أبي الفرج قدامة بن جعفر الكاتب قال تاريخ كل شئ آخره وهو في الوقت غايته والموضع الذي انتهى إليه يقال فلان تاريخ قومه أي إليه ينتهي شرفهم ويقال ورخت الكتاب توريخا وأرخته تأريخا اللغة الأولى لتميم والثاني لقيس ولكل مملكة وأهل ملة تاريخ وجماع القول في تواريخهم أنهم يؤرخون بالوقت الذي تحدث فيه حوادث مشهورة عامة قال الله تعالى " يسألونك عن الأهلة قل هي مواقيت للناس والحج " بالأهلة يدرك عدد الأعوام وتعرف أوقات الحج والصيام ويعتبر بعض شرائع الإسلام كانقضاء عدد النساء من بعولتهن ومدة حملهن ووضع أجنتهن ووقت محل الديون اللازمات وتصرم مدد عقود التجارات والإجارات واختلاف الفصول والأوقات وبها تحد حوادث الأمم الخاليات أخبرنا أبو غالب محمد بن الحسن بن علي بن ذروا البصري العنبري الماوردي بقراءتي عليه ببغداد أنا أبو الحسن محمد بن علي بن أحمد بن إبراهيم السيرافي أنا القاضي أبو عبد الله أحمد بن إسحاق بن حران النهاوند نا أحمد بن عمران بن موسى الأشناني نا موسى بن زكريا التستري نا أبو عمرو خليفة بن خياط بن خليفة بن خياط العصفري الشيباني المعروف بشباب نا يزيد بن زريع أنبأنا سعيد عن قتادة في قوله
_________
( 1 ) سورة البقرة الاية 189
( 2 ) زيادة عن مختصر ابن منظور 1 / 25
( 3 ) بالاصل ومخطوطة الخزانة العامة " بشيبان " خطأ

(1/24)


سبحانه وتعالى " يسألونك عن الأهلة قل هي مواقيت للناس والحج " فجعلها الله سبحانه وتعالى لصوم المسلمين وإفطارهم وحجهم ومناسكهم وعدد سيئاتهم ومحل ذنوبهم في أشياء والله تعالى أعلم بما يصلح خلقه قال " وجعلنا الليل والنهار آيتين فمحونا آية الليل وجعلنا آية النهار مبصرة لتبتغوا فضلا من ربكم ولتعلموا عدد السنين والحساب " وقال في آية أخرى " وهو الذي جعل الشمس ضياء والقمر نورا وقدره منازل لتعلموا عدد السنين والحساب ما خلق الله ذلك إلا بالحق يفصل الآيات لقوم يعلمون " أنبأنا أبو سعد محمد بن محمد بن محمد المطرز وأبو علي الحسن بن أحمد بن الحسن الحداد الاصبهانيان قالا أنا أبو نعيم أحمد بن عبد الله بن أحمد بن إسحاق نا إبراهيم بن أحمد المقرئ نا أحمد بن فرج نا أبو عمر الضرير أنبأنا محمد بن مروان عن الكلبي عن أبي صالح عن ابن عباس في قوله تعالى " يسألونك عن الأهلة " قال نزلت في معاذ بن جبل وثعلبة بن عنمة وهما رجلان من الأنصار قالا يا رسول الله ما بال الهلال يبدو ويطلع دقيقا مثل الخيط ثم يزيد حتى يعظم ويستوي ويستدير ثم لا يزال ينقص ويدق حتى يعود كما كان لا يكون على حال واحد فنزلت " يسألونك عن الأهلة قل هي مواقيت للناس " في حل دينهم ولصومهم ولفطرهم وعدة نسائهم والشروط التي تنتهي إلى أجل معلوم أخبرنا أبو القاسم هبة الله بن محمد بن عبد الواحد الحصيني الشيباني ببغداد أنا أبو علي الحسين بن علي بن محمد التميمي المعروف بابن المذهب الواعظ أنا أبو
_________
( 1 ) سورة الاسراء الاية 12
( 2 ) سورة يونس الاية 5
( 3 ) بالاصل " أبو أسعد نعيم "
( 4 ) عن مخطوط الخزانة العامة وبالاصل " ابن " خطأ
( 5 ) سقطت من الاصل واستدركت على هامشه
وبالاصل " عياش " تحريف
والمثبت يوافق ما جاء في مخطوط الخزانة العامة
( 6 ) بالاصل " رقيقا " بالراء والمثبت عن مخطوط الخزانة العامة ومختصر ابن منظور 1 / 25
( 7 ) سقطت من الاصل واستدركت من مخطوط الخزانة العامة
( 8 ) سقطت من الاصل واستدركت من مخطوط الخزانة العامة

(1/25)


بكر أحمد بن جعفر بن حمدان بن مالك القطيعي أنبأنا أبو عبد الرحمن عبد الله بن أحمد بن محمد بن حنبل حدثني أبي حدثنا إسحاق بن عيسى حدثنا محمد بن جابر عن قيس بن طلق عن أبيه قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إن الله تبارك وتعالى جعل هذه الأهلة مواقيت للناس صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته قال عمر وأفطروا على عذارى عليكم فأتموا العدة أخبرناه عاليا أبو نصر أحمد بن عبد الله بن أحمد بن عبد الملك بن رضوان وأبو علي الحسين بن المظفر بن الحسن بن السبط وأبو غالب أحمد بن الحسن بن أحمد بن البنا قالوا أنا أبو محمد الحسن بن علي بن محمد الجوهري أنبأنا أبو بكر بن مالك نا بشر بن موسى الأسدي أنا أبو زكريا يحيى بن إسحاق السيلحيني نا محمد بن جابر عن قيس بن طلق عن أبيه قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إن الله تبارك وتعالى جعل هذه الأهلة مواقيت للناس فإذا رأيتموا فصوموا وإذا رأيتموا فأفطروا فإن غم عليكم فأتموا العدة وأخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد بن عمر بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور وأبو القاسم علي بن أحمد ابن التستري وأخبرنا القاضي أبو علي الحسن بن سعيد بن أحمد بن عمرو بن المأمون بن عمرو الجزري بالرحبة أنبأنا أبو القاسم ابن التستري قالا نا أبو طاهر المخلص نا عبد الله بن محمد نا لوين نا محمد بن جابر عن قيس بن طلق عن أبيه قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) جعل الله تبارك وتعالى الأهلة مواقيت فإذا رأيتموه فصوموا وإذا رأيتموه فأفطروا فإن غم عليكم فأتموا العدة ثلاثين قال ابن جابر سمعت هذا منه وحدثني آخرين انتهى
_________
( 1 ) كذا وردت العبارة نقلا عن عمر بالاصل ومخطوطة الخزانة العامة وجاء مكانها في المجلدة من ابن عساكر ومن أصل الحديث : فإن غم عليكم فأتموا العدة
( 2 ) السيلحيني نسبة إلى قرية سيلحين قرية معروفة من قرى سواد بغداد قديمة الضبط عن الانساب
( 3 ) بالاصل " طالق " وقد تقدم
( 4 ) بالاصل ومخطوطة الخزانة العامة : " الجردوي أنا جبه " والمثبت عن المجلدة الاولى الاولى من ابن عساكر

(1/26)


وأخبرناه أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو محمد عبد الله بن محمد الصريفيني نا عمر بن أحمد الكتاني نا عبد الله بن محمد البغوي وأبو بكر أحمد بن القاسم بن نصر بن يزيد النيسابوري قالا نا محمد بن سليمان لوين فذكر نحوه وزاد للناس الفرائضي "

(1/27)


باب في مبتدأ التاريخ واصطلاح الأمم على التواريخ " أخبرنا أبو بكر محمد بن أبي نصر بن أبي بكر اللفتواني بأصبهان نا أبو الحسن محمد أحمد بن محمد بن عبد الله بن محمد بن هارون المعروف بزرا إمام الجامع العتيق وأبو مسعود سليمان بن محمد بن عبد الله بن إبراهيم بن سليمان الحافظ قالا أنبأنا أبو الفرج عثمان بن أحمد بن إسحاق البرجي أنبأنا أبو جعفر محمد بن عمر بن حفص الجورجيري نا أبو يعقوب إسحاق بن الفيض أنبأنا المصانعي بن الجارود عن عبد العزيز بن زياد مولى عبد الله بن عامر عن أنس عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أن جبريل حدثه قال مضى من الدنيا ستة آلاف سنة وسبعماية سنة قال وكل قطرة مطر تنزل من السماء موكل بها ملك من الملائكة يضعها موضعها قال ونبأ في الأرض من الأنبياء مائة ألف وأربعة وعشرين وأربعين ألفا وثلثمائة من المرسلين حتى جاء محمد ( صلى الله عليه و سلم ) خاتم الأنبياء لا نبي بعده قال وما بقي من الدنيا إلا كما بقي من النهار إذا غابت الشمس وبقي حمرة الشمس على الحيطان أخبرنا أبو البركات عبد الوهاب بن المبارك بن أحمد الأنماطي الحافظ ببغداد نا أبو الفضل أحمد بن الحسين بن خيرون أنا أبو القاسم عبد الملك بن بشران أنا أبو علي محمد بن أحمد بن الحسن بن الصواف نا أبو جعفر محمد بن عثمان بن أبي شيبة نا المنجاب يعني ابن الحارث نا أبو عامر الأسدي عن سفيان عن الأعمش عن
_________
( 1 ) بالاصل " وسليما " مع الواو تحريف وذكره السمعاني باسم : " أبو مسعود سليمان بن إبراهيم بن محمد بن سليمان الملنجي الحافظ " ومثله في تذكرة الحفاظ 4 / 1197
( 2 ) كذا بالاصل ومخطوط الخزانة العامة
وفي مختصر ابن منظور 1 / 27 مئة ألف وأربعون ألفا وثلاثمئة

(1/28)


أبي صالح عن كعب قال الدنيا ستة آلاف سنة أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد السمرقندي أنا محمد بن هبة الله بن الحسن أنا محمد بن الحسين بن محمد بن الفضل أنا عبد الله بن جعفر نبأنا يعقوب نا قبيصة نا سفيان عن الأعمش عن كعب قال الدنيا ستة آلاف سنة قال قال وإنما يرويه الأعمش عن أبي صالح عن كعب أخبرنا أبو محمد عبد الكريم بن حمزة بن خضر السلمي أنبأنا أبو الحسين طاهر بن أحمد بن علي بن محمود نا محمود بن الفضل بدمشق نا أبو الفضل منصور بن نصر بن عبد الرحمن بن بشر بن المنعم أنبأنا عمر ( 2 ) الحسن بن عمر بن علي بن الحسن العطار نا إبراهيم بن عبد الله بن عمر بن بكير العسقلاني وجميع بن الجراح عن الأعمش عن أبي صالح عن كعب قال إن الله تعالى خلق السموات والأرض يوم الأحد والاثنين والثلاثاء والأربعاء والخميس والجمعة ثم جعل مع كل يوم ألف سنة أخبرنا أبو الحسن بركات ( 3 ) وعبد العزيز بن الحسين النمار بدمشق قالا نا أبو بكر ( 4 ) أحمد بن علي بن ثابت الخطيب نا أبو الحسن أحمد بن محمد بن أحمد بن محمد أنا أبو بكر أحمد بن سندي بن الحسن الحداد نا أبو محمد الحسن بن علي القطان نا إسماعيل بن عيسى نا إسحاق بن بشر قال أنا مقاتل وجرير بن علي الضحاك عن ابن عباس قال كانت فترتان فترة بين إدريس ونوح وفترة بين عيسى ومحمد فكان أول نبي بعث إدريس بعد آدم وكان بين موت آدم وبين بعثة إدريس مائتا سنة لأن آدم عاش ألف سنة إلا أربعين عاما وولد إدريس وادفر ( 5 ) فمات آدم وإدريس ابن ( 6 ) مائة سنة فجاءته النبوة بعد موت آدم بمائتي سنة وكان في نبوته مائة سنة وخمس سنين
_________
( 1 ) سقطت من الاصل واستدركت عن مخطوطة الخزانة العامة وفيها : " سبعة " بدل " ستة "
( 2 ) كذا بالاصل ومخطوطة الخزانة العامة وفي المجلدة الاولى ص 25 : أنا أبو علي الحسن
( 3 ) بالاصل ومخطوطة الخزانة العامة : بركات بن عبد العزيز
والمثبت عن المجلدة الاولى ابن عساكر
( 4 ) بالاصل : " أحمد بن بكر " تحريف
( 5 ) كذا بالاصل وفي مخطوطة الخزانة العامة : " وآدم " وفي مختصر ابن منظور 1 / 27 وآدم حي
( 6 ) زيادة عن مختصر ابن منظور 1 / 27

(1/29)


فرفعه الله تعالى وهو ابن أربعمائة سنة وخمس سنين وكان الناس من آدم إلى إدريس أهل ملة واحدة متمسكين بالإسلام وتصافحهم الملائكة فلما رفع إدريس اختلفوا وفتر الوحي إلى أن بعث الله تعالى نوحا فكان نوح ( 1 ) يعني يوم بعث أربعمائة سنة وثمانين سنة فتر الوحي فيما بين إدريس ونوح ( 2 ) مائة سنة وكانت نبوة نوح ألف سنة إلا خمسين عاما وعمر بعد الغرق خمسين عاما ويقال مئتي ( 2 ) والله تعالى أعلم وكان سام بن نوح بعدما مات نوح ابن ( 2 ) مائة سنة وعاش بعده مائتي سنة وكان بين نوح وهود ثمانمائة سنة وعاش هود أربعمائة وأربع وستين سنة وكابين هود وصالح مائة سنة وعاش صالح ثلاثمائة سنة إلا عشرين عاما وكان بين صالح وإبراهيم ستمئة سنة وثلاثون سنة وعاش إبراهيم ( 4 ) مائة سنة وخمسه وسبعين سنة وقال بعض هؤلاء المسمين مائتي سنة وعاش إسماعيل مائة سنة وتسعة وثلاثين وعاش إسحاق مائة سنة وثمانين سنة وعاش يعقوب بن إسحاق مائة سنة وتسعة وأربعين سنة وكان بين موسى وإبراهيم سبعمائة سنة وكانت الأنبياء بين موسى وعيسى متواترة وكذلك بين نوح إلى موسى متواترة يقول الله تعالى في كتابه العزيز في سورة المؤمنين من بعد قصة نوح " ثم أرسلنا رسلنا تترا " بعضها على إثر بعض " كلما جاء أمة رسولها كذبوه فأتبعنا بعضهم بعضا " إلى قوله " ثم أرسلنا " من بعدهم " موسى وهارون " ( 5 ) فمن زعم أنه يعلم عدتهم وأسمائهم فقد كذب لأن الله تعالى يقول لنبيه عليه الصلاة و السلام " منهم من قصصنا عليك ومنهم من لم نقصص عليك " ( 6 ) وكان بين موسى وعيسى وعن ( 7 ) إسحاق قال ابن سمعان عن مكحول عن كعب ستمائة قال إسحاق وكذلك قاله إدريس عن ضمرة عن وهب قالا أنا إسحاق وأنبأنا جويبر ومقاتل عن الضحاك عن ابن عباس خمسمائة سنة والله تعالى أعلم أي ذلك كان
_________
( 1 ) بالاصل " نوحا "
( 2 ) عن مختصر ابن منظور 1 / 27
( 3 ) بياض بالاصل وما أثبت عن مختصر ابن منظور 1 / 27
( 4 ) ما بين معكوفتين زيادة عن المخطوطة الخزانة العامة
( 5 ) سورة المؤمنون " 44 - 45
( 6 ) سورة المؤمن الاية - 45
( 7 ) عن هامش الاصل ومكانها في مخطوطة الخزانة العامة بياض

(1/30)


أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين أحمد بن محمد بن أحمد بن النقور أنبأنا أبو طاهر محمد بن عبد الرحمبن إسماعيل بن العباس المخلص أنا أبو الحسين بن رضوان بن أحمد بن جالينوس الصيدلاني أنا أبو عمر أحمد بن عبد الجبار العطاردي نا يونس بن بكير الشيباني عن ( 1 ) محمد بن إسحاق بن يسار قال كان من آدم إلى نوح ألف ومائتا سنة ومن نوح إلى إبراهيم ألف ومائة واثنتان وأربعون سنة وبين إبراهيم إلى موسى خمسمائة وخمس وستون سنة ومن موسى إلى داود خمسمائة سنة وتسعة وستون سنة ومن داود إلى عيسى ألف وثلاثمائة وسنة وست ( 2 ) وخمسون سنة ومن عيسى إلى محمد عليه الصلاة و السلام ستمائة سنة فذلك خمسة آلاف وأربعمئة ( 3 ) واثنان وثلاثون سنة هذا الإجمال صحيح ( 4 ) أخبرناه أبو القاسم بن السمرقندي أنا محمد بن هبة الله بن الحسن أنا محمد بن الحسين أنبأنا محمد بن الحسين ( 5 ) أنبأنا عبد الله بن جعفر نا يعقوب حدثنا أصحاب عن يونس بن بكير عن محمد بن إسحاق قال فذكر يعني هذا ثم قال فذلك خمسة آلاف وأربعمائة وستة وعشرون سنة وهذا الإجمال غير صحيح أخبرنا أبو غالب أحمد وأبو عبد الله يحيى ابنا الحسن بن أحمد بن البنا قالا نا أبو الحسين محمد ( 6 ) بن أحمد بن الآبنوسي أنا أبو بكر أحمد بن عبيد الله بن الفضل إجازة أنا محمد بن الحسين بن محمد بن سعيد عن الزعفراني نا أبو بكر أحمد بن أبي خيثمة زهير بن حرب نا علي بن محمد بن بندي ويعقوب بن بكر بن كعب الأنطاكي قالا نا عيسى بن يونس نا الأوزاعي نا يحيى بن أبي كثير عن أبي سلمة قال كان بين آدم ونوح عشرة قرون كلهم على الإسلام
_________
( 1 ) بالاصل ومخطوطة الخزانة العامة " على " تحريف
( 2 ) عن مخطوطة الخزانة العامة
( 3 ) عن مخطوطة الخزانة العامة ومختصر ابن منظور 1 / 28 وبالاصل : خمس ألف وأربعة
( 4 ) بالاصل " غير صحيح " والمثبت يوافق مخطوطة الخزانة العامة ومختصر ابن منظور
( 5 ) كذا ورد مرتين بالاصل ونسخة الخزانة العامة
( 6 ) بالاصل : " أبو بكر الحسن بن محمد " تحريف والتصحيح عن الانساب " الابنوسي "
( 7 ) كذا وردت العبارة بالاصل ومخطوط الخزانة العامة وسقطت من مطبوعة المجلدة الاولى من ابن عساكر وورد فيها مكانها : القرن مائة عام وكان بين نوح وإبراهيم عشرة قرون

(1/31)


قال ( 1 ) وأنا محمد بن عمر بن واقد الأسلمي عن غير واحد من أهل العلم قالوا كان بين آدونوح عشرة قرون القرن مائة سنة وبين نوح وإبراهيم عشرة قرون والقرن مائة سنة ( 2 ) وبين إبراهيم وموسى بن عمران عشرة قرون القرن مائة سنة قال وأنبأنا هشام بن محمد بن السائب عن أبيه عن أبي صالح عن ابن عباس ( 3 ) قال كان بين موسى بن عمران وعيسى بن مريم ألف سنة وتسعمائة سنة ولم يكن بينهما فترة وأنه أرسل بينهما ( 4 ) ألف نبي من بني إسرائيل سوى من أرسل من غيرهم وكان بين ميلاد عيسى والنبي ( صلى الله عليه و سلم ) خمسمائة سنة وتسع وستون سنة بعث في أولها ثلاثة أنبياء وهو قوله تعالى " إذ أرسلنا إليهم اثنين فكذبوهما فعززنا بثالث " ( 5 ) والذي عزز به شمعون وكان من الحواريين وكانت الفترة التي لم يبعث الله تعالى فيها رسولا أربعمائة سنة وأربعة وثلاثين سنة وأن حواريي عيسى بن مريم كانوا اثني عشر رجلا وكان قد تبعه بشر كثير ولكنه لم يكن فيهم حواري إلا اثني عشر رجلا وكان من الحواريين القصار والصياد وكانوا عمالا يعملون بأيديهم وإن الحواريين من الأصفياء وأن عيسى حين رفع كان ابن اثنين وثلاثين سنة وستة أشهر وكانت نبوته ثلاثون شهرا وأن الله تعالى رفعه بجسده وأنه حي الآن وسيرجع إلى الدنيا فيكون فيها ملكا ثم يموت كما يموت الناس وكانت قربة عيسى تسمى ناصرة ( 6 ) وكان أصحابه يسمون الناصريين وكان يقال لعيسى الناصري فلذلك سميت النصارى
_________
( 1 ) كذا والقائل ابن سعد والخبر التالي في الطبقات 1 / 53 ، ووقع قبله هنا نقص نستدركه من المجلدة الاولى من مطبوعة ابن عساكر ص 27 : وأخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي الفرضي قال : أنا أبو محمد الحسن بن علي الجوهري أنا أبو عمر بن حيوية أنا أبو الحسن أحمد بن معروف بن بشر بن موسى الخشاب أنا أبو محم حارث بن أبي أسامة أنا أبو عبد الله محمد بن سعد أنا قبيصة بن عقبة نا سفيان بن سعيد عن أبيه عن عكرمة قال : كان بين آدم ونوح عشرة قرون كلهم على الاسلام
والخبر في طبقات ابن سعد 1 / 53
( 2 ) ما بين معكوفتين زيادة عن ابن سعد 1 / 53
( 3 ) عن ابن سعد وبالاصل " ابن عياش " والخبر في طبقات ابن سعد 1 / 53
( 4 ) عن ابن سعد وبالاصل " بينهم "
( 5 ) سورة يس الاية 14
( 6 ) ناصرة : قرية بينها وبين طبرية ثلاثة عشر ميلا فيها كان مولد المسيح عيسى بن مريم عليه السلام ومنها اشتق اسم النصارى ( معجم البلدان )

(1/32)


أخبرنا أبو غالب أحمد وأبو عبد الله يحيى ابنا الحسن بن البنا قالا أنا أبو الحسن بن الآبنوسي أنا أبو بكر أحمد بن عبيد بن الفضل إجازة أنبأنا محمد بن الحسين بن محمد بن سعيد نا ابن أبي خيثمة نا فضيل بن عبد الوهاب نا جعفر بن سليمان عن عوف قال كان بين عيسى ومحمد صلى الله عليهما ستمائة سنة أخبرنا أبو غالب أحمد وأبو عبد الله يحيى ابنا الحسن بن البنا قالا أنبأ أبو جعفر محمد بن أحمد بن محمد بن عمر بن المسلمة أنبأنا أبو طاهر محمد بن عبد الرحمن بن العياش المخلص أنبأنا أبو عبد الله أحمد بن سليمان الطوسي أنبأنا أبو عبد الله الزبير بن بكار الزبيري حدثني عمر بن أبي بكر الموصلي ( 1 ) عن زكريا بن عيسى عن ابن عيسى عن ابن شهاب أن قريشا كانت تعد قبل عد رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من زمن الفيل ( 2 ) كانوا يعدون بين الفيل وبين الفجار أربعين سنة وكانوا يعدون بين الفجار وبين وفاة هشام بن المغيرة ستة سنين وكانوا يعدون بين وفاة هشام وبين بنيان الكعبة تسع سنين وكانوا يعدون بين بنيان الكعبة وبين أن خرج رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إلى المدينة خمس ( 3 ) عشرة سنة منها خمس سنين قبل أن ينزل عليه ثم كان العدد بعد أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد بن السمرقندي أنا أبو بكر محمد بن هبة الله بن الحسن أنا محمد بن الحسين بن الفضل أنبأنا عبد الله بن جعفر نا يعقوب نا ابن نمير نا وكيع نا الأعمش عن أبي صالح عن كعب قال بدأ الله تعالى خلق السموات والأرض يوم الأحد والاثنين والثلاثاء والأربعاء والخميس والجمعة ثم جعل مع كل يوم ألف سنة قال ونبأنا ابن نمير نا وكيع نا الأعمش عن أبي صالح نا إسحاق بن عيسى بن ( 4 ) بنت داود بن أبي هند حدثني عامر بن يساف اليماني عن أيوب بن عتبة قال كان بين آدم ونوح عشرة آباء وذلك ألف سنة وكان بين نوح وإبراهيم عشرة آباء
_________
( 1 ) عن مخطوط الخزانة العامة وبالاصل " الموملي "
( 2 ) رسمت بالاصل وفيما يلي من الخبر " النيل " بالنون وقد صححت في كل مواقع الخبر
( 3 ) بالاصل : " خمسة عشر "
( 4 ) في المجلدة الاولى المطبوعة : " عن " تحريف انظر ترجمة إسحاق في تقريب التهذيب 1 / 60 وقد ورد الخبر التالي في المطبوعة 1 / 29 مبتورا شوه المعنى

(1/33)


وذلك ألف سنة وكان بين إبراهيم وموسى سبعة آباء ولم يسم السنين وكان بين موسى وعيسى ألف وخمسمائة سنة وكان بين عيسى ومحمد عليهما الصلاة والسلام ستمائة سنة وهي الفترة قال وأنبأ حرملة أخبرني ( 1 ) بن وهب حدثني مالك قال سمعت أن الفترة بين عيسى وبين النبي ( صلى الله عليه و سلم ) سبعمائة سنة قال ولم أسمع ذلك من أهل العلم أخبرنا أبو غالب أحمد وأبو عبد الله يحيى ابنا ( 2 ) الحسن بن البنا قالا ( 3 ) أنا أبو بكر أحمد ( 4 ) بن عبيد بن الفضل بن سهل بن بيري إجازة أنا أبو عبد الله محمد بن الحسين بن محمد الزعفراني أنا أبو بكر بن خيثمة قال قال علي بن محمد عن علي بن مجاهد عن محمد بن إسحاق عن الزهري عن محمد بن صالح عن الشعبي قالا لما هبط آدم من الجنة وانتشر ولده أرخ بنوه من هبوط آدم فكان ذلك التاريخ حتى بعث الله تعالى نوحا فأرخوا حتى مبعث نوح حتى كان الغرق فهلك من هلك ممن كان على وجه الأرض فلما هبط نوح وذريته الأرض بين ( 5 ) من كان من السفينة إلى الأرض قسم الأرض بين أولاده أثلاثا فجعل لسام وسطا من الأرض ففيها بيت المقدس والنيل والفرات ودجلة وسيحان وجيحان وقيسون وذلك ما بين قيسون ( 6 ) إلى شرقي النيل وما بين منخر الريح والجنوب ( 7 ) إلى منخر الشمال وجعل لحام قسمه غربي النيل فما وراءه إلى منخر ريح الدبور وجعل قسم يافث فقيسون فما وراءه إلى منخر ريح الصبا فكان التاريخ من الطوفان إلى نار إبراهيم فلما كثر ولد إسماعيل افترقوا فأرخ بنو إسحاق من نار إبراهيم إلى مبعث يوسف ومن مبعث يوسف إلى مبعث موسى ومن مبعث موسى إلى ملك سليمان
_________
( 1 ) سقطت من الاصل واستدركت عن هامشه
( 2 ) بالاصل " أنبأنا " تحريف
( 3 ) بالاصل " قال " والمثبت عن مخطوط الخزانة العامة
( 4 ) زيادة عن مخطوط الخزانة العامة
( 5 ) في الطبري 1 / 193 وكل
( 6 ) في الطبري : " وفيشون " وما في الاصل يوافق مخطوط الخزانة العامة ومختصر ابن منظور
( 7 ) في الطبري : " ريح الجنوب " ومنخر ريح الجنوب أي موضع هبوبها

(1/34)


ومن ملك سليمان إلى مبعث عيسى بن مريم ومن مبعث عيسى بن مريم إلى مبعث رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وعلى جميع أنبيائه ورسله وأرخ بنو إسماعيل من نار إبراهيم إلى بناء البيت حتى بناه إبراهيم وإسماعيل ثم أرخ بنو إسماعيل من بنيان البيت حتى تفرقت معد فكان كلما خرج قوم من تهامة أرخوا مخرجهم ومن بقي من تهامة من بني إسماعيل يؤرخون خروج معد ونهد وجهينة من بني زيد من تهامة حتى مات كعب بن لؤي إلى الفيل فكان التاريخ من الفيل حتى أرخ عمر بن الخطاب من الهجرة وذلك سنة سبع عشرة ( 1 ) أو ثمان عشرة قال ابن أبي خيثمة قال قال يحيى بن معين غير مرة أكتب عن المدائني كتبه أخبرنا أبو غالب محمد بن الحسن الماوردي أنا أبو الحسن محمد بن علي السيرافي أنا أبو عبد الله محمد بن إسحاق النهاوندي نا أحمد بن محمد بن عبد العزيز بن عمران قال ( 1 ) لم يزل للناس تاريخ كانوا يؤرخون في الدهر الأول من هبوط آدم من الجنة لم يزل ذلك حتى بعث الله تعالى نوحا فأرخوا من دعاء نوح على قومه ثم أرخوا من الطوفان ثم لم يزل ذلك حتى حرق إبراهيم عليه السلام فأرخوا من تحريق إبراهيم ( 3 ) وأرخوا بني إسماعيل من بنيان الكعبة ثم لم يزل كذلك حتى مات كعب بن لؤي فأرخوا من موته فلم يزل كذلك حتى كان عام الفيل فأرخوا من عام الفيل ثم أرخ المسلمون بعد من مهاجر رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وقد كان للعرب أيضا تاريخ ( 4 ) قال خليفة ( 5 ) حدثني محمد بن معاوية عن أبي عبيدة معمر بن المثنى قال لم يزل لفارس تاريخ يعرفون أمورهم به وتاريخ حسابهم إلى هذا اليوم منذ هلك
_________
( 1 ) بالاصل : " عشر "
( 2 ) الخبر في تاريخ خليفة ص 50 : " نقلا عن يحيى بن محمد الكعبي عن عبد العزيز بن عمران " وقد اضطرب السند بالاصل وفي المجلدة الاولى من مطبوعة ابن عساكر ص 30 : نا أبو عبد الله أحمد بن إسحاق النهاوندي نا أحمد بن عمران بن موسى نا موسى بن زكريا نا أبو عمرو خليفة بن خياط العصفري حدثني يحيى بن محمد بن عبد العزيز بن عمران قال
( 3 ) زيادة عن تاريخ خليفة
وفي المجلدة الاولى : " غرق إبراهيم " بدل " حرق إبراهيم "
( 4 ) عن تاريخ خليفة وبالاصل " تاريخا "
( 5 ) تاريخ خليفة ص 50

(1/35)


يزدجرد بن شهريار وذلك في سنة ست ( 1 ) عشرة من هجرة رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وهو ( 2 ) تاريخ الناس اليوم قال ولبني إسرائيل تاريخ ( 3 ) آخر بسني ذي القرنين وهو اليوم في ذي الحجة سنة سبع وثلاثين ومائتين ألف ومائتان واثنان وسبعون وكلما دخل تشرين الأول من حساب الروم فرد سنة وذلك أن حساب سني ذي القرنين كانت حين هاجر رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) تسعمائة سنة وخمسا وعشرين سنة " ( 4 )
_________
( 1 ) بالاصل " ستة "
( 2 ) زيادة اقتضاها السابق
( 3 ) بالاصل " تاريخا " والتصحيح عن تاريخ خليفة
( 4 ) بالاصل : وخمس وعشرون سنة

(1/36)


باب ذكر اختلاف الصحابة رضي الله تعالى عنهم في التاريخ " وما نقل فيه من الاتفاق منهم انتهى أخبرنا أبو الأعز قراتكين بن الأسعد بن المذكور الأزجي ببغداد أنبأنا أبو محمد الحسن ( 1 ) بن علي الجوهري أنبأنا علي بن محمد بن لؤلؤ أنبأنا محمد بن الحسين بن شهريار أبو بكر نبأنا عمرو بن علي بن يحيى بن كثير نبأنا أبو عاصم عن ابن جريج عن أبي سلمة عن الزهري أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أرخ التاريخ حين قدم المدينة في شهر ربيع الأول انتهى قال أبو حفص وقدم رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) المدينة يوم الاثنين عند ارتفاع النهار لثنتي عشرة ليلة من ربيع الأول وهو ابن ثلاث وخمسين سنة كذا في هذه الرواية وهي مرسلة ورواه الصاعاني عن أبي عاصم فقال عن ابن أبي سلمة وهو الصحيح وهو عبد العزيز بن عبد الله بن أبي سلمة الماجشوني أخبرناه أبو الكرم المبارك بن الحسن بن أحمد بن الشهرزوري وجماعة إجازة قالوا أنبأنا الحسين بن أحمد بن محمد بن طلحة أنبأ أبو القاسم الحسين بن الحسن بن علي بن المنذر القاضي أنبأنا إسماعيل محمد الصفار نا محمد بن إسحاق نبأنا أبو عاصم النبيل عن ابن جريج عن ابن أبي سلمة عن ابن شهاب أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أمر بالتاريخ يوم قدم المدينة في شهر ربيع انتهى
_________
( 1 ) بالاصل " الحسين " خطأ والتصحيح عن الانساب " الجوهري "

(1/37)


رواه غيره عن ابن جريج عن ابن شهاب انتهى أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا محمد بن هبة الله أنبأنا محمد بن الحسين بن الفضل أنبأنا عبد الله بن جعفر نبأنا يعقوب أنبأنا أبو الطاهر ويونس قالا نبأنا ابن وهب عن ابن جريج عن ابن شهاب أنه قال التاريخ من يوم قدم النبي ( صلى الله عليه و سلم ) المدينة مهاجرا قال ابن وهب سألت مالكا عن التاريخ من متى قال من مقدم النبي ( صلى الله عليه و سلم ) المدينة كذا في حديث أبي عاصم وجزم ابن وهب عن ابن جريج أصوب لأنه ذكر ابتداء التاريخ لم يبين من أمر به ( 1 ) والمحفوظ أن الآمر بالتاريخ عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي وأبو غالب أحمد بن علي بن الحسين ببغداد قالا أنبأنا أبو الحسين أحمد بن محمد بن النقور أنبأنا محمد بن عبد الله بن أخي ميمي نبأنا محمد بن هارون الحضرمي نبأنا محمد بن سهل بن عساكر وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو الحسين بن النقور أنبأنا عيسى بن علي أنبأنا عبد الله بن محمد حدثني علي بن أبي سليمان قالا نبأنا سعيد بن أبي مريم أخبرني يعقوب بن إسحاق نبأنا محمد بن مسلم الطائفي عن عمرو ( 2 ) بن دينار عن ابن عباس قال كان التاريخ في السنة التي قدم فيها رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) المدينة قال محمد نبأنا ابن أبي مريم عن محمد بن إسحاق وفي حديث علي أخبرني يعقوب بن إسحاق وأخبرنا أبو الحسن علي بن محمد بن أحمد بن عبد الله خطيب مشكان ( 3 ) بها أنبأ
_________
( 1 ) بالاصل " ولم سمي من تنويه " العبارة غير واضحة وأثبتنا ما ورد هنا من مختصر ابن منظور 1 / 32 وفي المجلدة الاولى ص 32 ولم يبين مدته
( 2 ) بالاصل " عمر " والتصحيح عن الكاشف للذهبي انظر ترجمته فيه 2 / 284
( 3 ) بالاصل " مكان " والتصحيح عن ياقوت وهي قرية من نواحي روذبار من أعمال همذان

(1/38)


القاضي أبو منصور محمد بن الحسين بن أبي محمد بن مؤنس النهاوندي أنبأنا أبو العياش أحمد بن الحسين بن زنبيل النهاوندي أنبأنا أبو القاسم عبد الله بن محمد بن عبد الرحمن المعروف بابن الأشقر نبأنا أبو عبد الله محمد بن إسماعيل نبأنا سعيد بن أبي مريم نبأنا يعقوب بن إسحاق حدثني محمد بن مسلم فذكره أبو محمد بن سهل والبخاري وفيها ولد عبد الله بن الزبير انتهى يعقوب بن إسحاق هذا هو يعقوب بن أبي عباد العكرمي ورواه إسحاق المنصوب ( 1 ) السلولي عن محمد بن مسلم فأسقط منه ابن عباس أخبرناه أبو البركات عبد الوهاب بن المبارك بن أحمد الأنماطي أنبأنا أبو الفضل أحمد بن الحسن بن خيرون أنبانا أبو القاسم عبد الملك بن بشران أنبأنا أبو علي بن الصواف نا محمد بن عثمان بن أبي شيبة نا أبي نا إسحاق بن منصور السلولي عن محمد بن مسلم فأسقط منه ابن عباس ( 2 ) أخبرناه أبو البركات عبد الوهاب بن المبارك بن أحمد الأنماطي أنا أبو الفضل أحمد بن الحسن بن خيرون أنا أبو القاسم عبد الملك بن بشران أنا أبو علي بن الصواف أنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة أنا أبي نا إسحاق بن منصور عن محمد بن مسلم فذكره عن عمرو ( 3 ) بن دينار قال كان التاريخ في عشر سنين من سني رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وفي تلك السنة ولد ابن الزبير أخبرنا أبو عبد الله محمد بن الفضل بن أحمد الفراوي الفقيه بنيسابور أنا أبو عبد الله محمد بن علي بن محمد بن الحسن الخبازي وأبو سهل محمد بن أحمد بن عبيد الله ( 4 ) الحفصي المروزي قالا أنا أبو الهيثم محمد بن المكي بن محمد الكشميهني
_________
( 1 ) كذا ورد اسمه محرفا هنا وسيرد صحيحا في الحديث التالي : إسحاق بن منصور السلولي
( 2 ) بالاصل " ابن عياش "
( 3 ) بالاصل " عمر " تحريف تقدمت الاشارة إليه قريبا
( 4 ) في المجلدة الاولى من ابن عساكر ص 33 " عبد الله " تحريف

(1/39)


وأخبرنا أبو عبد الله الفراوي أنا أبو عثمان سعيد بن أحمد بن محمد العيار الصوفي أنا أبو علي محمد بن عمر بن محمد بن شبويه ( 1 ) المروزي قالا أنا أبو عبد الله محمد بن يوسف بن مطر الفربري ( 2 ) قالا حدثنا أبو عبد الله محمد بن إسماعيل البخاري نا عبد الله بن سلمة قال حنبل القعنبي نا عبد العزيز زاد حنبل بن أبي حازم عن أبيه عن سهل بن سعد قال ما عدوا من مبعث النبي ( صلى الله عليه و سلم ولا من وفاته ما عدوا إلا من مقدمه المدينة وأخبرنا أبو المظفر القشيري أنبأنا أبو بكر البيهقي أنا أبو عبد الله الحافظ أنا محمد بن المؤمل نا الفضل بن محمد نا أحمد بن حنبل وأخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أنا عمر بن عبد الله بن عمر نا أبو الحسين بن بشران نا عثمان بن أحمد نا أحمد بن حنبل حدثني أبو عبد الله حدثنا روح ثنا زكريا بن إسحاق أنبأنا عمرو ( 3 ) بن دينار قال إن أول من أرخ الكتب يعلى بن أمية وهو باليمن وأن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قدم المدينة في ربيع الأول وأن الناس أرخوا لأول السنة وإنما أرخ الناس لمقدم النبي ( صلى الله عليه و سلم ) المدينة وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الفضل عمر بن عبيد الله أنبأنا بشران أنبأنا عثمان قال ونبأنا حنبل ونبأنا أبو عبد الله نا خالد بن حيان نا فرات بن سلمان عن ميمون بن مهران قال وقع ( 4 ) إلى عمر رضي الله تعالى عنه صك محله ( 5 ) في شعبان فقال عمر أي شعبان هذا الذي مضى أو الذي هو آت أو الذي نحن فيه ثم جمع أصحاب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقال لهم ضعوا للناس شيئا يعرفونه فقال قائل اكتبوا على تاريخ الروم فقيل إنه يطول وإنهم يكتبون من عدد ذي
_________
( 1 ) ضبطت عن تبصير المنتبه
( 2 ) نسبة إلى بلدة " فربر " وهي بليدة على طرف جيحون مما يلي بخارى كما في معجم البلدان ونص السمعاني على فتح الفاء والراء وسكون الباء نسبة إلى فربر
( 3 ) بالاصل " عمر " خطأ وقد تقدمت الاشارة إليه قريبا
( 4 ) في المطبوعة 1 / 34 " رفع "
( 5 ) حل الدين يحل : وجب وحان محل الدين ( الاساس )

(1/40)


القرنين وقال قائل اكتبوا على ( 1 ) تاريخ فارس فقيل إن الفرس كلما قام ملك طرح ما كان قبله فاجتمع رأيهم أن ينظروا كم أقام ( 2 ) رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) بالمدينة فوجدوه أقام بها عشر سنين فكتب أو يكتب التاريخ على هجرة رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أخبرناه عاليا أبو نصر محمد بن أحمد بن عبد الله الكبريتي بأصبهان أنا أبو مسلم محمد بن علي بن محمد النحوي أنا أبو بكر محمد بن عاصم بن المقري أنا أبو عروبة أنا سفيان ( 3 ) الصيدلاني نا أبو خالد عن فرات بن سلمان عن ميمون بن مهران قال رفع إلى عمر صك محله شعبان قال أي شعبان الذي نحن فيه أو الذي مضى أو الذي هو آت ثم قال لأصحاب النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ضعوا للناس شيئا يعرفونه عن التاريخ فقال بعضهم اكتبوا على تاريخ الروم فقالوا إن الروم يطول تاريخهم يكتبون من ذي القرنين فقال اكتبوا على تاريخ فارس فقال إن فارس كلما قام ملك طرح ما ( 4 ) كان قبله فأجمع رأيهم أن الهجرة كانت عشر سنين فكتبوا التاريخ من هجرة رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أخبرتنا أم البهاء فاطمة بنت محمد بن أحمد بن البغدادي بأصبهان قالت أنبأنا أبو طاهر أحمد بن محمد بن محمود أنبأنا أبو بكر ( 5 ) محمد بن إبراهيم بن علي بن عاصم بن المقري أنبأنا محمد بن جعفر الزراد نا عبيد الله بن سعد الجوهري الزهري نا كثير بن هشام نا جعفر وهو ابن برقان نا ميمون بن مهران قال ائتمروا ( 6 ) أصحاب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) متى يكتبون التاريخ فقال بعضهم نكتبه من الشهر الذي ولد فيه رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وقال بعضهم من حين أوحي إليه وقال بعضهم نكتبه من هجرته التي هاجر فيها من دار الشرك إلى دار
_________
( 1 ) زيادة عن مختصر ابن منظور 1 / 33
( 2 ) عن مخطوط الخزانة العامة وبالاصل " قام "
( 3 ) في المطبوعة 1 / 34 : نا أبو سفيان الصيدلاني نا خالد بن حيان عن فرات بن سلمان
( 4 ) بالاصل " من "
( 5 ) بالاصل " أنبأنا بكر بن محمد " والتصحيح عن الانساب " الزراد " فيمن يروي عن الزراد والمجلدة الاولى من ابن عساكر 1 / 34
( 6 ) كذا

(1/41)


الإسلام ( 1 ) فاجتمع رأيهم على أن يكتبوا التاريخ من هجرة النبي ( صلى الله عليه و سلم ) إلى المدينة وذلك لعشر سنين منذ هاجر رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من مكة إلى المدينة إلى ( 2 ) يوم توفي في هذا التاريخ عشر سنين من حياته ( صلى الله عليه و سلم ) أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أنا أبو الحسين بن النقور أنا عيسى بن علي أنا عبد الله بن محمد نا داود بن عمرو حدثنا حبان بن علي العنزي ( 3 ) عن مجالد عن الشعبي قال كتب أبو موسى إلى عمر إنه يأتينا من قبلك كتب ليس لها تاريخ فأرخ فاستشار عمر في ذلك فقال بعضهم أرخ لمبعث رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وقال بعضهم لوفاة رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقال عمر لا بل نؤرخ لمهاجر رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فإن مهاجره فرق بين الحق والباطل قال فأرخ لمهاجر رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا عمر ( 4 ) بن عبد الله بن عمر أنا أبو الحسين ( 5 ) بن بشران أنا ( 6 ) عثمان بن أحمد بن عبد الله نا حنبل حدثني عثمان نا يحيى بن سعيد عن قرة بن ( 7 ) خالد السدوسي نا محمد يعني ابن سيرين ( 8 ) قال قدم رجل من أهل اليمن على عمر فقال لم لا تؤرخون قال كيف قال تكتبون من شهر كذا في سنة كذا فنظر القوم في ذلك فأرادوا أن يؤرخوا من مبعث النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ثم قالوا من وفاته ثم ارادوا من الهجرة فقالوا من أي شئ ( 9 ) فهموا من رمضان ثم بدا لهم أن يجعلوه من المحرم رواه علي ( 10 ) محمد المدائني عن قرة بن أمية
_________
( 1 ) في المجلدة الاولى المطبوعة : الايمان
( 2 ) زيادة اقتضاها السياق عن المجلدة الاولى المطبوعة
( 3 ) ضبطت عن تقريب التهذيب واللفظة غير واضحة بالاصل
( 4 ) بالاصل : " أبو عمر " خطأ وسيرد صوابا في الخبر التالي وانظر ترجمته في الكاشف 2 / 273
( 5 ) بالاصل : " بن عمر بن الحسن بن بشران " والتصويب عن المجلدة الاولى المطبوعة من ابن عساكر
( 6 ) بالاصل : " بن "
( 7 ) بالاصل : " عن " والتصويب عن تقريب التهذيب
( 8 ) عن مخطوطة الخزانة العامة وبالاصل : " بشران "
( 9 ) كذا ولعله " من أي شهر " وسيأتي صوابا في الخبر التالي
( 10 ) كذا بالاصل ومخطوط الخزانة العامة وفي المطبوعة : " أبو علي بن محمد المدائني "

(1/42)


أخبرناه أبو غالب وأبو عبد الله نكتب من ظهر أخبرناه أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا عمر بن عبد الله بن عمر عمر نا أبو الحسين بن بشران أنا عثمان بن أحمد بن عبد الله نا حنبل حدثني عبد الله نا يحيى بن سعيد عن قرة بن خالد السدوسي نا محمد يعني ابن سيرين قال قدم رجل من أهل اليمن على عمر فقال لم لا تؤرخوا قال كيف قال يكتبون من شهر كذا في يوم كذا في سنة كذا فنظر القوم في ذلك فأرادوا أن يؤرخوا من مبعث النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ثم قالوا من وفاته ثم أرادوا من الهجرة فأرخوا من الهجرة فقالوا من أي شهر فهموا من رمضان ثم بدا لهم أن يجعلوه من المحرم أخبرنا أبو البركات عبد الوهاب بن المبارك الأنماطي أنا أبو الفضل أحمد بن الحسن بن خيرون أنا أبو القاسم عبد الملك بن بشران أنا أبو علي محمد بن أحمد بن ( 1 ) الحسن بن الصواف نا أبو ( 2 ) جعفر محمد بن عثمان بن أبي شيبة نا مصعب بن عبد الله الزبيري نا ابن أبي حازم عن أبيه عن سهل بن سعد قال أخطأ ( 3 ) الناس العدد لم يعدوا من مبعث النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ولم يعدوا من متوفاه إنما عدوا من مقدمه المدينة قال مصعب وكان تاريخ قريش في الجاهلية من مكة من متوفى هشام بن المغيرة أخبرناه أبو القاسم بن السمرقندي أنا عمر بن عبد الله بن عمر أنا أبو الحسين بن بشران أنا عثمان بن أحمد بن عبد الله نا حنبل نا هارون بن معروف حدثنا عبد العزيز بن محمد أخبرني عثمان بن عبد الله قال سمعت سعيد بن المسيب قال جمع عمر بن الخطاب من المهاجرين والأنصار فقال متى نكتب التاريخ فقال له علي بن أبي طالب منذ خرج النبي الله ( صلى الله عليه و سلم ) من أرض الشرك يعني يوم هاجر قال فكتب ذلك عمر بن الخطاب
_________
( 1 ) زيادة عن مخطوط الخزانة العامة
( 2 ) زيادة عن المطبوعة 1 / 36
( 3 ) بالاصل : " أخطأوا " والمثبت عن م الخزانة العامة

(1/43)


أخبرنا أبو الحسن علي بن محمد الخطيب أنا أبو منصور النهاوندي أنا أبو العباس النهاوندي نا أبو القاسم عبد الله بن محمد نا محمد بن إسماعيل البخاري نا عبد الله بن عبد الوهاب الحجبي نا عبد العزيز بن محمد بن عثمان بن رافع سمعت ابن المسيب يقول عمر متى نكتب التاريخ فجمع المهاجرين فقال له علي من يوم هاجر النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فكتب التاريخ لسنتين في هذه الرواية إلى مدة ( 1 ) أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا عمر بن عبد الله نا أبو الحسين بن ( 2 ) بشران أنا أحمد بن عثمان بن أحمد قال حدثنا حنبل وحدثني أبي إسحاق حدثنا محمد بن عمر حدثني ابن أبي سبرة عن عثمان بن عبد الله عن رافع عن ابن المسيب قال فأول من كتب التاريخ عمر لسنتين ونصف من خلافته فكتبه لست ( 4 ) عشرة من المحرم بمشورة علي بن أبي طالب وأخبرنا أبو القاسم السمرقندي أنبأنا عمر بن عبد الله بن عمر أنا أبو الحسين بن بشران أنا عثمان بن أحمد نا حنبل حدثني أبي نا محمد بن عمر نا ابن أبي الزياد ( 5 ) عن أبيه قال استشار عمر في التاريخ فأجمعوا على الهجرة رواه أبو الحسن المدائني عن عبد الرحمن بن أبي الزياد أخبرناه أبو غالب أحمد وأبو عبد الله يحيى ابنا البنا أنبأنا أبو الحسين بن الآبنوسي أنبأنا أحمد بن عبيد بن الفضل إجازة أنا أبو عبد الله الزعفراني أنا ابن أبي خيثمة أنا علي بن محمد المدائني عن ابن أبي الزياد عن أبيه أن عمر شاور في التاريخ فقائل يقول من النبوة وقائل يقول من الهجرة وقائل يقول من الوفاة فأجمعوا على الهجرة انتهى أخبرنا أبو غالب بن أحمد وأبو عبد الله يحيى ابنا الحسن قالا نا محمد بن
_________
( 1 ) كذا ولم تثبت لدينا
( 2 ) زيادة اقتضاها السياق اقتبست مما سبق
( 3 ) زيادة عن خع وقد سقطت من الاصل
( 4 ) بالاصل : لستة
( 5 ) في المطبوعة المجلدة الاولى ص 37 " الزناد "

(1/44)


أحمد بن محمد ( 1 ) الآبنوسي أنا أبو بكر أحمد بن عبيد بن الفضل إجازة أنا أبو عبد الله الزعفراني أنا ابن أبي خيثمة أنا علي بن محمد عن قرة بن خالد عن ابن سيرين أن رجلا من المسلمين قدم من أرض اليمن فقال لعمر رأيت باليمن شيئا يسمونه التاريخ يكتبون من عام كذا وشهر كذا فقال عمر إن هذا لحسن فأرخوا فلما أجمع على أن يؤرخ شاور فقال قائل مولد النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وقال قوم من المبعث وقال قائل حين خرج مهاجرا من مكة وقال قائل الوفاة حين توفي فقال أرخوا خروجه من مكة إلى المدينة ثم قال بأي شهر نبدأ فنصيره أول السنة فقالوا رجب فإن أهل الجاهلية كانوا يعظمونه وقال آخرون شهر رمضان وقال بعضهم ذو الحجة فيه الحج ( 2 ) وقال آخرون الشهر الذي خرج فيه من مكة إلى المدينة وقال آخرون الشهر الذي قدم فيه فقال عثمان أرخوا المحرم أول السنة وهو شهر حرام وهو أول الشهور في العدة وهو منصرف الناس عن الحج فصيروا أول السنة المحرم فكان أول ما أرخ في الإسلام من مهاجر النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فقال الناس سنة ( 3 ) إحدى وسنة اثنتين إلى يومنا هذا أو كان التاريخ في سبع عشرة ويقال في سنة ست عشرة في ربيع الأول أخبرنا أبو محمد عبد الكريم بن حمزة السلمي قال أنبأنا عبد العزيز الكتاني أنبأنا مكي بن ( 4 ) محمد أنبأنا أبو سليمان بن زبر نا محمد بن يوسف بن بشر نا محمد بن عبد الله بن سليمان بن أيوب نا محمد بن عبد الله بن نمير نا يونس قال حدثنا من سمع جابرا عن أبي جعفر قال نزل رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) المدينة مهاجرا ففيه أوقع أصحابه تسمية السنين من مهاجر النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وقد أقام بمكة اثنتي عشرة سنة أخبرنا أبو غالب أحمد وأبو ( 5 ) عبد الله يحيى ابنا الحسن بن البنا قالا أنبأنا أبو
_________
( 1 ) بالاصل : وخع " محمد بن أحمد بن محمد بن أحمد بن محمد بن محمد بن أحمد " والذي أثبتناه يوافق ترجمته في الانساب " الابنوسي "
( 2 ) زيادة عن خع
( 3 ) زيادة عن المجلدة المطبوعة 1 / 38
( 4 ) بالاصل : " وأبو "
( 5 ) بالاصل : " بن " وأحمد ويحيى ابنا الحسن بن البنا وقد وقع بالاصل " الحسن " خطأ

(1/45)


جعفر محمد بن أحمد بن محمد بن المسلمة نا أبو طاهر المخلص نا أبو عبد الله أحمد بن سليمان الطوسي نا الزبير بن بكار حدثني عبد الرحمن بن المغيرة قال كتب عمر التاريخ في شهر ربيع الأول سنة ست ( 1 ) عشرة من الهجرة بمشورة علي بن أبي طالب وكان عمر بن الخطاب استشار في التاريخ فقال قائل من النبوة ( 2 ) وقال قائل من الهجرة وقال قائل من الوفاة أنبأنا أبو محمد هبة الله بن أحمد الأكفاني أنا أبو محمد الحسن بن علي بن عبد الصمد اللباد الكلاني ( 3 ) أنا تمام أخبرني أبي أخبرني أبو ( 4 ) الحسن علي بن محمد بن العباس بن عيسى المصري بمصر نا أحمد بن يحيى بن الوزير التجيبي المصري سمعت محمد بن إدريس الشافعي يقول إنما أرخ التاريخ من مقدم النبي ( صلى الله عليه و سلم ) المدينة ليس من مبعثه أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا عمر بن عبد الله بن عمر أنبأنا أبو الحسين بن بشران أنبأنا عثمان بن أحمد أنبأنا حنبل بن إسحاق حدثني أبي حدثنا محمد بن عمر قال حج عمر في سنة ست ( 5 ) عشرة وخلف على المدينة زيد بن ثابت وفيها كتب التاريخ في شهر ربيع الأول يعني أن في ربيع الأول كتب التاريخ لا أنه جعل إبتداء التاريخ من ربيع الأول وإنما جعل من المحرم أخبرنا أبو بكر محمد بن الأكفاني نا عبد العزيز بن الكتاني أنا أبو محمد بن أبي نصر نا أبو الميمون نا أبو زرعة قال أملا علينا عبد الأعلى بن مسهر ما صح من التاريخ وما العمل عليه وحدثنا أن التاريخ منذ نزل رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) المدينة ( 6 ) وتوفي سنة عشر لتمامها من التاريخ "
_________
( 1 ) بالاصل : " ستة "
( 2 ) زيادة عن خع
( 3 ) في المطبوعة 1 / 38 الكلاعي
( 4 ) زيادة عن خع
( 5 ) بالاصل : ستة
( 6 ) زيادة عن خع

(1/46)


باب ذكر تاريخ الهجرة والاقتصاد ( 1 ) في ذكره للشهرة " أخبرتنا فاطمة بنت محمد بن البغدادي بأصبهان قالت أخبرنا محمد بن أحمد بن محمود أنا أبو بكر بن المقرئ نا محمد بن جعفر الزراد المنبجي ( 2 ) نا عبد الله بن سعيد نا عمي يعقوب بن إبراهيم نا أبي عن ابن إسحاق قال قدم رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) المدينة في شهر ربيع الأول لثنتي عشرة ليلة خلت منه أخبرنا أبو الأعز قراتكين بن الأسعد الأزجي أنا محمد ( 3 ) نا أبو محمد الجوهري أنبأنا أبو الحسن علي بن محمد بن لؤلؤ نا أبو بكر محمد بن الحسين بن شهريار قال قال أبو حفص الفلاس قدم رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) المدينة يوم الاثنين ارتفاع النهار لثنتي عشرة ليلة خلت من ربيع الأول أخبرنا أبو محمد هبة الله بن أحمد الأكفاني أنا أبو بكر أحمد بن علي بن ثابت الخطيب أنا أبو الحسين علي بن أحمد بن عمر بن حفص بن عبد الله المقرئ أنا أبو الحسن علي بن أحمد بن أبي قيس الدنا ( 4 ) وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو محمد بن أحمد بن عبد العزيز أنا أبو الحسين بن بشران أنا أبو الحسين بن عمر بن الحسين بن علي بن مالك بن الأشناني قالا حدثنا ابن أبي الدنيا حدثني الأسناني ( 5 ) أبو زيد النميري حدثني
_________
( 1 ) كذا بالاصل وفي خع : " والاقتصار " وفي المطبوعة 1 / 40 والاختصار
( 2 ) ضبطت عن الانساب وهذه النسبة إلى منبج إحدى بلاد الشام والزراد نسبة إلى صنعة الدروع والسلاح
( 3 ) كذا وليست في المطبوعة
( 4 ) كذا بالاصل وخع وفي المطبوعة : الرفاعي
( 5 ) كذا بالاصل وخع والعبارة في المجلدة الاولى ص 40 : حدثني وقال ابن الاكفاني نا أبو زيد النميري

(1/47)


محمد بن يحيى الكتاني نا عبد العزيز بن عمران عن صالح بن سعيد عن مجمع بن عبد الله زاد الأشناني بن نبيل عن فضالة بن عبيد قال كان مقدم النبي ( صلى الله عليه و سلم ) المدينة يوم الاثنين للنصف من ربيع الأول أخبرنا أبو علي الحسن ( 1 ) بن أحمد بن الحسن الحداد المقرئ وجماعة إجازة قالوا أنبأنا أبو بكر أحمد ( 2 ) بن عبد الله بن محمد بن إبراهيم بن زيدة التاجر أنا أبو القاسم سليمان بن أحمد الطبراني نا أحمد بن محمد بن يحيى بن حمزة الدمشقي نا محمد بن عايذ أنبأنا الوليد بن مسلم عن عبد الله بن يزيد عن أبي البداح ( 3 ) بن عاصم بن عدي عن أبيه قال قدم النبي ( صلى الله عليه و سلم ) المدينة يوم الاثنين لاثنتي عشرة ليلة خلت من ربيع الأول فأقام بالمدينة عشر سنين وحدثنا أبو الحسين علي بن المسلمة بن الفتح الفقيه الفرضي أنا أبو القاسم علي بن محمد بن أبي العلاء المصيصي نا أبو بكر محمد بن أبي نصر أنا أبو القاسم بن أبي العقب أنا أبو عبد الملك أحمد بن إبراهيم القرشي البسري أنا ابن عايذ حدثنا الواقدي نا عبد الله بن يزيد الهذلي عن أبي البداح ( 6 ) بن عاصم عن أبيه قال قدم رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) المدينة يوم الاثنين لاثنتي عشرة ليلة خلت من ربيع الأول فأقام بالمدينة عشر سنين هذا أولى بالصواب أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي الفرضي نا أبو محمد ( 7 ) الحسن بن
_________
( 1 ) في المطبوعة : " الحسن " خطأ
( 2 ) كذا بالاصل وخع خطأ والصواب : " محمد " وفي التبصير 2 / 617 محمد بن عبد الله بن ريذة صاحب الطبراني
( 3 ) بالاصل بدون نقط وفي خع " الداح " والمثبت والضبط عن تقريب التهذيب يقال : اسمه عدي ويقال كنيته أبو عمرو وأبو البداح لقب
( 4 ) بالاصل : " أبي "
( 5 ) بالاصل : " أبي " وهو محمد بن عائذ يروي عنه أبو عبد الملك البسري انظر ترجمة أبي عبد الملك في تهذيب التهذيب 1 / 10
( 6 ) بالاصل وخع " أبي القداح " انظر ما تقدم فيه قريبا
( 7 ) بالاصل : " نا أبو بكر محمد بن الحسن " وما أثبتناه يوافق ما جاء عنه في الانساب " الجوهري "

(1/48)


علي الجوهري أنا أبو عمر بن حيوية أنبأنا أحمد بن معروف أنا الحارث بن أبي أسامة أنا محمد بن سعد ( 1 ) أنا موسى بن داود نا ابن لهيعة عن يزيد بن أبي حبيب أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أقام بمكة عشرا وخرج منها في صفر وقدم المدينة في شهر ربيع الأول ذكر أبو الحسن أحمد بن محمد بن أحمد الوراق المعروف بابن القواس أن عمر بن الخطاب جعل التاريخ من أول سني الهجرة للنصف من شهر ربيع الأول سنة عشرة قال وكان أول المحرم سنة الهجرة يوم الخميس اليوم السابع عشر من أفروردين ( 2 ) ماه سنة ثلاثة وثلاثين لكسرى أبرواز واليوم الثامن من أيار سنة ثلاث وثلاثين وتسعماية لذي القرنين "
_________
( 1 ) بالاصل وخع : " أنا أبو محمد بن سعيد أنا أبو موسى بن داود " والمثبت عن طبقات ابن سعد 1 / 224 والخبر فيها
( 2 ) عن مختصر ابن منظور 1 / 35 وفى الاصل " فرودد بن "

(1/49)


باب ذكر القول المشهور في اشتقاق تسمية الأيام والشهور " أخبرنا أبو نصر محمد بن أحمد بن عبد الله الكبريتي بأصبهان أنا أبو مسلم محمد بن علي بن الحسين بن مهرابزد ( 1 ) أنا أبو بكر بن المقرئ أنا أبو زرعة نا أبو عروبة نا سلمة بن شبيب نا يزيد بن هارون أخبرنا شريك عن غالب بن غيلان عن عطاء بن أبي رباح عن ابن عباس قال إن الله تعالى خلق يوما فسماه الأحد ثم خلق ثانيا فسماه الاثنين ثم خلق ثالثا فسماه الثلاثاء ثم خلق رابعا فسماه الأربعاء ثم خلق خامسا فسما الخميس فخلق الأرض يوم الأحد والاثنين وخلق الجبال يوم الثلثاء فلذلك يقول الناس يوم ثقيل وخلق موضع القرى والأشجار يوم الأربعاء وخلق الطير والوحش والسباع والهوام والآفة يوم الخميس وخلق الإنسان يوم الجمعة وفرغ من الخلق يوم السبت أخبرنا أبو البركات عبد الوهاب بن المبارك الأنماطي أنا أبو الفضل أحمد بن الحسين بن خيرون نا أبو القاسم عبد الملك بن بشران أنا أبو علي بن الصواف نا محمد بن عثمان بن أبي شيبة قال حدثني يحيى بن عبد الحميد وإسماعيل بن موسى قالا حدثنا شريك عن غالب بن غيلان عن ابن عباس قال أول ما خلق الله تعالى وتبارك الأحد فسماه الأحد ثم خلق الاثنين فسماه الاثنين فخلق فيها السماوات والأرض ثم خلق الثلاثاء فسماه ثالثا ( 2 ) فخلق فيه الجبال فمن ثم يقول الناس يوم ثقيل ثم خلق الأربعاء فسماه رابعا فخلق فيه مواقع الأشجار والأنهار ثم خلق الخميس فسماه
_________
( 1 ) بالاصل : " مهرام وا " وفي المطبوعة : " مهرراد " والمثبت عن بغية الوعاة 80 وفي الوافي 4 / 131 مهر بزد
( 2 ) بالاصل : " ثالث "

(1/50)


خامسا فخلق فيه البهائم والوحش ثم خلق الجمعة فخلق فيه آدم والأمهات وفرغ تبارك وتعالى يوم السبت ثم قرأ ابن عباس " أئنكم لتكفرون بالذي خلق الأرض في يومين " ( 1 ) الآية كلها أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور وعبد الباقي محمد بن غالب أبو منصور وأنبانا أبو طاهر محمد بن عبد الرحمن بن العباس المخلص نا عمرو وهو ابن ( 2 ) العلاء المقرئ كانت العرب في الجاهلية يسمون الأحد أول والاثنين أهون والثلاثاء دبار ( 3 ) والأربعاء كبار ( 4 ) والخميس مؤنس والجمعة عروبة والسبت سيار أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد بن عمر أنبأنا أبو الحسين بن النقور وأبو منصور عبد الباقي بن محمد بن غالب بن العطار قالا أنبأنا أبو طاهر المخلص أنبأنا أبو محمد عبيد الله بن عبد الله بن عبد الرحمن بن محمد بن عيسى السكري أنا أبو يعلى زكريا بن يحيى المنقري ( 5 ) الأصمعي قال كان أبو عمرو بن العلاء يقول إنما سمي المحرم لأن القتال حرم فيه وصفر لأن العرب كانت تنزل فيه بلادا يقال لها صفر وشهرا ربيع كانوا يربعون فيهما ( 6 ) وجماديان ( 7 ) كان يجمد فيهما الماء ورجب كانوا يرجبون فيه النخل وشعبان شعب فيه القبايل ورمضان رمضت فيه الفصال من الحر وشوال شالت الإبل بأذنابها للضرب ( 8 ) وذو القعدة قعدوا فيه عن القتال وذو الحجة كانوا يحجون فيه فأما أول السنة فالمحرم أخبرنا أبو غالب أحمد وأبو عبد الله يحيى أي ابنا الحسن بن البنا قالا أنبأنا أبو
_________
( 1 ) سورة السجدة الاية : 9
( 2 ) عن خع وبالاصل : " أبو "
( 3 ) بالاصل وخع : " بار " والمثبت عن مختصر ابن منظور 1 / 36
( 9 4 في خع ومختصر ابن منظور 1 / 36 " جبار " وقد ورد الاربعاء مرتين بالاصل ولم يذكر الخميس وهو سبق قلم من الناسخ
( 5 ) بالاصل " أبو يعلى بن زكريا " وفي المطبوعة : البصري بدل المنقري
( 6 ) زيادة عن خع
( 7 ) بالاصل : " وجمادتا " وفي خع : " وجماتا " والمثبت عن مختصر ابن منظور 1 / 36
( 8 ) كذا بالاصل وخع وفي مختصر ابن منظور والمطبوعة : للضراب

(1/51)


الحسين محمد بن أحمد بن الآبنوسي أنبأنا أبو بكر أحمد بن عبيد بن الفضل إجازة أنا أبو عبد الله محمد بن الحسين الزعفراني نا ابن أبي خيثمة قال وأنا علي بن محمد عن ابن المبارك عن يونس الأيلي ( 2 ) عن الزهري أن عثمان قال أول السنة المحرم أخبرنا أبو بكر محمد بن الحسن بن علي بن إبراهيم الفرضي ببغداد حدثنا القاضي الشريف أبو الحسين محمد بن علي بن محمد بن عبد الله بن عبد الصمد بن المهتدي بالله نا أبو حفص عمر بن أحمد بن عثمان بن شاهين إملاء نا عبد الله بن محمد بن عبد العزيز البغوي نا أبو الربيع الزهري ( 3 ) نبأنا نوح بن قيس نا عثمان بن محصن أن ابن عباس قال في هذه الآية " والفجر وليال عشر " ( 4 ) قال هو المحرم فجر السنة أخبرنا أبو الحسن علي بن محمد بن أحمد بن عبد الله المشكاني بها أنبأنا القاضي أبو منصور محمد بن الحسن بن محمد بن يونس النهاوندي أنبأنا أبو العباس أحمد بن الحسين أنبأنا أبو القاسم عبد الله بن محمد بن عبد الرحمن بن الحايل ( 5 ) المعروف بابن الأشقر ح وأخبرنا أبو الغنائم محمد بن علي بن ميمون بن النرسي الكوفي المعروف بأبي في كتابه واللفظ له ثم حدثنا أبو الفضل محمد بن ناصر بن محمد بن علي ببغداد قال أنا أبو الحسين بن المبارك بن عبد الجبار بن أحمد بن الطيوري وأبو الغنائم بن النرسي قالا أنا أبو أحمد عبد الوهاب بن محمد بن موسى الغندجاني ( 6 ) الواسطي أنا أبو بكر أحمد بن عبدان بن محمد بن الفرج الشيرازي الحافظ نا أبو الحسن محمد بن سهل المقرئ قالا أنا أبو عبد الله البخاري نا أبو نعيم حدثنا أبو يوسف بن أبي إسحاق عن أبي إسحاق عن الأسود عن عبيد بن عمير قال
_________
( 1 ) بالاصل : " أخبرنا أبو غالب وأبو عبد الله أحمد بن الحسن " ومثله في خع وصححت العبارة عن المطبوعة
( 2 ) الايلي : بفتح الالف وسكون الياء هذه بلدة على ساحل بحر القلزم مما يلي ديار مضر
( الانساب )
( 3 ) كذا بالاصل وفي الانساب " الزهراني " واسمه : سليمان بن داود الزهراني العتكي من أهل البصرة
( 4 ) سورة الفجر الاية الاولى
( 5 ) في خع والمطبوعة " الحامل "
( 6 ) الغند جاني بفتح الغين المعجمة وسكون النون وفتح الدال هذه النسبة إلى غند جان بلدة من كور الاهواز

(1/52)


إن المحرم شهر الله وهو رأس السنة فيه يكسا البيت ويؤرخ التاريخ زاد ابن سهل وتضرب فيه الورق وفيه يوم كان تاب فيه قوم فتاب الله تعالى عليهم أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي نا محمد بن هبة الله بن الحسن نا محمد بن الحسين بن الفضل نا عبد الله بن جعفر نا يعقوب نا أبو جعفر أحمد بن يحيى الأزدي الصوفي نا أبو نعيم نا يونس عن أبي إسحاق عن ( 1 ) الأسود عن عبيد بن عمير قال المحرم شهر الله وهو رأس السنة فيه يكسى البيت ويؤرخ التاريخ وتضرب فيه الورق وفيه يوم تاب فيه قوم فتاب الله تعالى عليهم "
_________
( 1 ) سقطت من الاصل وخع واستدركت عن المطبوعة

(1/53)


باب ذكر السبب الذي حمل الأئمة والشيوخ على أن قيدوا المواليد وأرخوا التواريخ " أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد بن عمر بن السمرقندي أنا أبو القاسم إسماعيل بن مسعده بن إسماعيل الجرجاني أنا أبو القاسم حمزة بن يوسف بن إبراهيم السهمي أنا أبو أحمد عبد الله بن عدي الجرجاني نا عبد الوهاب بن عصام بن الحكم نا إبراهيم بن الجنيد نا موسى بن حميد نا عمر ( 1 ) الخراساني قال قال سفيان الثوري لما استعمل الرواة الكذب استعملنا لهم التاريخ أو كما قال أبو عمر أخبرنا أبو محمد طاهر بن سهل بن بشر بن أحمد بن الإسفرايني بدمشق ثنا أبو بكر أحمد بن علي بن ثابت الحافظ أنا أبو نعيم أحمد بن عبد الله بن إسحاق الحافظ أنا إسحاق بن أحمد نا إبراهيم بن يوسف نا أحمد ( 2 ) بن أبو الحواري سمعت حفص بن غياث يقول إذا اتهمتم الشيخ فحاسبوه بالسنين يعني احسبوا سنه وسن من كتب عنه أخبرنا أبو منصور محمد بن عبد الملك بن الحسن بن خيرون ببغداد وأبو الحسن علي بن الحسن بن سعيد قال علي وقال محمد أخبرنا أبو بكر أحمد بن علي بن ثابت أخبرنا أبو عبد الله بن عبد الواحد نا محمد بن العباس الخزاز نا أبو محمد سليمان بن داود بن كثير الطوسي سمعت أبا حسان الزيادي يقول سمعت حسان بن زيد يقول لم نستعن على الكذابين بمثل التاريخ نقول للشيخ ( 3 )
_________
( 1 ) كذا والصواب " أبو عمر " كما ورد في مختصر ابن منظور وسيأتي صحيحا في آخر الخبر
( 2 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك عن المطبوعة
( 3 ) بالاصل " الشيخ " والتصحيح عن مختصر ابن منظور

(1/54)


سنة كم ولدت فإذا أقر بمولده عرفنا صدقه من كذبه قال أبو حسان فأخذت في التاريخ فأنا اعمل من ستين سنة كذا في الشيخين من تاريخ بغداد حسان بن زيد وأظنه حماد بن زيد والله تعالى أعلم أخبرنا أبو منصور محمد بن خيرون وأبو الحسن علي بن الحسن بن سعيد قالا نا أبو بكر أحمد بن علي بن ثابت أنا محمد بن أحمد بن يعقوب وأخبرنا أبو المظفر عبد الكريم بن عبد المنعم بن عبد الكريم بن هوازن القشيري أنا أبو بكر أحمد بن الحسين بن علي البيهقي الحافظ قالا أنا محمد بن نعيم الضبي أخبرني أبو محمد بن زياد أنا أبو نعيم يعني بن عدي نا أحمد بن يوسف التجيبي بجرجان سمعت الحسن بن الربيع يقول قدمت بغداد فلما خرجت شيعني أصحاب الحديث فلما برزت إلى خارج قال لي أصحاب الحديث توقف فإن أحمد بن حنبل يجئ فتوقفت فجاء أحمد بن حنبل فقعد فأخرج ألواحه فقال يا أبا علي أمل علي وفاة عبد الله بن المبارك في أي سنة مات فقلت سنة إحدى وثمانين فقيل له ما تريد بهذا قال أريد الكذابين أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم بن العباس الحسيني وأبو الحسن علي بن أحمد بن منصور الغساني الفقيه بدمشق قالا نا وأبو منصور محمد بن عبد الملك بن خيرون ببغداد قال أنبأنا أبو بكر الحافظ نا أبو منصور محمد بن عيسى بن عبد العزيز البزاز بهمذان قال سمعت أبا الفضل صالح بن أحمد بن محمد التميمي الحافظ يقول ينبغي لطالب الحديث ومن عني به أن يبدا بكتب حديث بلده ومعرفة أهله وبفهمه وضبطه حتى يعلم صحيحه وسقيمه ويعرف أهل التحديث به وأحوالهم معرفة تامة إذا كان في بلده علم وعلماء قديما وحديثا ثم يشتغل بعد الحديث ( 1 ) بالبلدان والرحلة فيه "
_________
( 1 ) كذا بالاصل وخع وفي مختصر ابن منظور : بعد بحديث البلدان

(1/55)


باب ذكر أصل اشتقاق تسمية الشام وحث المصطفى عليه السلام أمته على سكنى الشام وإخباره بتكفل الله تبارك وتعالى بمن سكنه من أهل الإسلام " أخبرنا أبو محمد هبة الله بن أحمد بن محمد بن هبة الله الأكفاني نا عبد العزيز بن ( 1 ) أحمد بن محمد الكتاني أنا أبو القاسم تمام بن محمد الرازي أنا أبو عبد الله محمد بن إبراهيم بن مروان أنا أحمد بن المعلى نا هشام بن عمار نا يحيى بن حمزة حدثني سعيد بن عبد العزيز عن مكحول عن أبي إدريس الخولاني عن أبي حوالة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ستجندون أجنادا جندا بالشام وجندا بالعراق وجندا باليمن قال فقمت فقلت خر لي يا رسول الله قال عليك بالشام فمن أبى فليحلق بيمنه وليستق من غدره فإن الله تبارك وتعالى قد تكفل لي بالشام وأهله رواه الوليد بن مزيد ( 2 ) العذري بن وعقبة البيروتيان وأبو ( 3 ) حيوة شريح بن يزيد الحضرمي الحمصي وسعيد بن المسلمة بن هشام الأموي ومروان بن محمد الطاطري ( 4 ) وأبو مسهر عبد الأعلى بن مسهر الغساني الدمشقيان عن سعيد مثله ورواه أبو مسهر أيضا عن سعيد عن ربيعة بن يزيد ورواه أبو عبد الرحمن عبد الله بن المبارك المروزي عن سعيد عن ربيعة فأرسله
_________
( 1 ) سقطت واستدركت عن خع
( 2 ) بالاصل " يزيد " والتصحيح عن خع
( 3 ) بالاصل وخع " وأخو " تحريف
( 4 ) هذه النسبة إلى يبيع الكرابيس والثياب البيض ( الانساب وعنه ضبطت )
وفي خع : الطاهري تحريف

(1/56)


ورواه أبو سفيان وكيع بن الجراح عن سعيد عن ربيعة فصحف في إسناده وأسقط منه أبا إدريس فأما حديث الوليد بن مزيد وعقبة ( 1 ) وأخبرناه ( 2 ) أبو الفتح أحمد بن عقيل بن محمد بن رافع الفارسي البزاز الدمشقي ببغداد ودمشق أنبأنا أبي أبو الفضل ح وأخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد ببغداد أنبأنا أبو محمد عبيد الله بن إبراهيم بن كستة النجار وأخبرناه أبو محمد طاهر بن سهل بن بشر ( 3 ) أنا أبو القاسم حسين بن محمد بن إبراهيم بن الحنائي قالوا قال أنا أبو بكر محمد بن عبد الرحمن بن عبيد الله بن يحيى القطان قراءة عليه ونحن لنسمنا أبو الحسن خيثمة بن سليمان بن حيدرة ( 4 ) أنا العباس بن الوليد بن مزيد أخبرني أبي وعقبة بن علقمة قالا نا سعيد بن عبد العزيز حدثني مكحول عن أبي إدريس الخولاني عن عبد الله بن حولة ( 5 ) قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إنكم ستجندون أجنادا جندا في الشام وجندا في العراق وجندا باليمن قال قلت يا رسول الله خر لي قال عليكم بالشام فمن أبى فليحلق بيمنه وليستق من غدره فإن الله تعالى قد تكفل لي بالشام وأهله قال سعيد وكان ابن حوالة رجلا من الأزد وكان مسكنه الأردن وكان إذا حدث بهذا الحديث قال وما تكفل الله تعالى به فلا ضيعة عليه أخبرنا أبو عبد الله محمد بن الفضل الفراوي أنا أبو بكر أحمد بن الحسين البيهقي أنا أبو عبد الله الحافظ وأبو سعيد بن أبي عمر قالا حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ح
_________
( 1 ) بالاصل : " الوليد بن يزيد بن عقبة " خطأ والصواب ما أثبتنا وقد تقدما قريبا أنهما من رواة الحديث
( 2 ) كذا والصواب : فأخبرناه
( 3 ) عن خع وبالاصل " بشير "
( 4 ) بالاصل " حندر " خطأ
( 5 ) كذا وردت بالاصل هنا وفي التبصير 2 / 542 " حولي وهو ابن حوالة " وكنيته أبو حوالة

(1/57)


أخبرنا أبو الفرج علي بن الفضل بن الحضر بن أبي يعلى الجهني أنا أبو علي نصر الله بن أحمد بن عثمان أنا القاضي أبو بكر أحمد بن الحسن الحيري أنا أبو العباس أنا العباس بن الوليد البيروتي أنا عقبة بن علقمة أنا سعيد بن عبد العزيز حدثني مكحول عن أبي إدريس عن الخولاني ( 1 ) قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إنكم ستجندون أجنادا جندا في الشام وجندا في العراق وجندا في اليمن قال قلت يا رسول الله خر لي قال عليك بالشام فمن أبى فليحلق بيمنه وليستق من غدره فإن الله تعالى قد تكفل لي بالشام وأهله وأما حديث أبي حيوة فأخبرناه أبو محمد هبة الله بن أحمد الأكفاني أنا أبو محمد عبد العزيز الكتاني أنا تمام بن محمد أنا أبو بكر بن أبي دجانة نا الحارث بن محمد العابد ومحمد بن العباس بن الدرفس وأحمد بن هشام بن عبد الله بن كثير القاري قالوا نا يحيى بن عثمان نا أبو حيوة نا سعيد بن عبد العزيز عن مكحول عن أبي إدريس عائذ الله عن عبد الله بن حوالة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إنكم ستجندون أجنادا جندا بالشام وجندا بالعراق وجندا باليمن قال قلت يا رسول الله خير لي قال عليكم بالشام فإن الله تعالى قد تكفل لي بالشام وأهله أخبرناه عاليا أنبأنا أبو بكر بن طاهر بن محمد السحامي بنيسابور نا أحمد بن الحسن بن محمد أنا الحسن بن أحمد بن محمد أنا أبو بكر محمد بن حمدون بن خالد نا أبو عتبة نا شريح بن يزيد نا سعيد بن عبد العزيز عن مكحول بن إدريس عائذ الله الخولاني عن عبد الله بن حوالة الأزدي قال سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول إنكم ستجندون أجنادا جندا بالشام وجندا بالعراق وجندا باليمن قلت يا رسول الله استخر لي قال عليكم بالشام فمن أبى فليحلق بيمنه وليستق من غدره فإن الله تعالى قد تكفل لي بالشام وأهله وأما حديث سعيد بن مسلمة فأخبرناه أبو محمد بن الأكفاني نا عبد العزيز الكتاني أنبأنا تمام بن محمد حدثني أبو بكر أحمد بن عبد الله بن أبي دجانة
_________
( 1 ) كذا وفي خع " الحوالي " وقد مر : عبد الله بن حوالة أو حولي أبو حوالة

(1/58)


النصري نا أبو الحسن محمد بن علي بن حارث الرقي نا أيوب بن محمد الوزان نا سعيد بن مسلمة نا سعيد بن عبد العزيز التنوخي عن مكحول عن أبي إدريس الخولاني عن عبد الله بن حوالة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إنكم ستجندون أجنادا جندا بالشام وجندا بالعراق وجندا باليمن فقلت يا رسول الله خر لي قال عليكم بالشام فمن أبى فليلحق بيمنه وليستق من غدره ( 1 ) فإن الله تعالى قد تكفل لي بالشام وأهله وأما حديث أبو مروان وأبو مسهر فأخبرناه أبو الفتح يوسف بن عبد الواحد بن محمد أنا شجاع بن شجاع الصقلي أنبأنا أبو ( 2 ) عبد الله محمد بن إسحاق بن مندة أنبأنا إسماعيل بن محمد وأخبرناه أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو محمد بن أبي عثمان وأحمد بن محمد بن إبراهيم القصاري ( 3 ) ح وأخبرناه أبو عبد الله محمد بن أحمد بن محمد بن إبراهيم القصاري أنبأنا ببغداد قال أنبأنا أبي أنبأنا أبو القاسم ( 4 ) إسماعيل بن الحسن بن عبد الله الصرصري أنبأنا أبو عيسى أحمد بن إسحاق بن عبد الله الأنماطي قالا أنبأنا العباس بن عبد الله أنبأنا مروان بن محمد وأبو مسهر عبد الأعلى بن مسهر قال أنبأنا سعيد عن مكحول عن أبي إدريس الخولاني عن عبد الله بن حوالة الأزدي قال سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول إنكم ستجتدون أجنادا جندا بالشام وجندا بالعراق وجندا باليمن قال قلت يا رسول الله خر لي قال عليكم بالشام فمن أبى فليلحق ( 5 ) بيمنه وليستق من غدره فإن الله تبارك وتعالى قد تكفل لي بالشام وأهله
_________
( 1 ) بالاصل : " أتى إليه فليحلق " صححنا العبارة مما سبق
( 2 ) سقطت من الاصل واستدركت عن هامشه وخع
( 3 ) بالاصل وخع " الغفاري " والمثبت عن الانساب " القصاري " وهذه النسبة إلى القصار وهو الذي يقصر الثياب
( 4 ) بين أبي القاسم وأحمد بن محمد بالاصل عبارة : " أنبأنا أبو بكر " ولا قيمة لها فحذفناها لان أبا القاسم من شيوخ القصاري ( انظر الانساب : القصاري )
( 5 ) عن هامش الاصل وبالاصل " فيلحلق "

(1/59)


قال سعيد وكان أبو إدريس إذا حدث بهذا الحديث يقول ومن تكفل الله به فلا ضيعة عليه وأما الحديث الذي قال فيه عن سعيد ( 1 ) عن ربيعة فأخبرناه أبو القاسم بن السمرقندي حدثنا أبو محمد عبد العزيز بن أحمد الكتاني أنبأنا تمام بن محمد الرازي وابو محمد عبد الرحمن بن عثمان بن القاسم بن أبي نصر وأبو بكر محمد بن عبد الرحمن بن عبيد الله وأبو نصر محمد بن أحمد بن الجندي وأبو القاسم عبد الرحمن بن الحسين بن الحسن ح وأخبرناه أبو الحسن علي بن أحمد بن منصور الغساني الفقيه بدمشق أنبأنا أبو العباس أنبأنا أبو محمد بن أبي نصر قالوا أنبأنا أبو القاسم علي بن يعقوب ح وأخبرناه أبو الفتح يوسف بن عبد الواحد بن محمد أنبأنا شجاع بن علي بن شجاع أنبانا أبو عبد الله محمد بن إسحاق بن مندة أنبأنا محمد بن سليمان بن حذلم وأبو القاسم علي بن يعقوب بن أبي العقب قالا أنبأنا أبو زرعة أنبأنا أبو مسهر أنبأنا سعيد بن عبد العزيز عن ربيعة بيزيد عن أبي إدريس الخولاني عن عبد الله بن حوالة الأزدي عن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال ستجندون أجنادا مجندة جندا بالشام وجندا بالعراق فقال الحوالي خر لي يا رسول الله قال عليك بالشام فمن أبى فليلحق بيمنه وليستق من غدره فإن الله تعالى قد تكفل لي بالشام وأهله وأخبرناه أبو علي الحسن بن أحمد بن الحسن الحداد في كتابه ثم حدثني أبو مسعود عبد الرحيم بن علي بن محمد الاصبهاني عنه أنبأنا أبو نعيم أحمد بن عبد الله بن إسحاق الحافظ أنبأنا أبو القاسم سليمان بن أحمد الطبراني أنبأنا أبو زرعة وأحمد بن محمد بن يحيى بن حمزة أنبأنا أبو مسهر نا سعيد بن عبد العزيز عن ربيعة بن يزيد عن أبي إدريس الخولاني عن عبد الله بن حوالة الأزدي عن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال إنكم ستجندون أجنادا جندا بالشام وجندا بالعراق وجندا باليمن قال قلت يا رسول الله خر لي قال عليكم بالشام فمن أبى فليلحق بيمنه وليستق من غدره إن الله تعالى قد تكفل لي بالشام وأهله
_________
( 1 ) بالاصل وخع " سعد " وقد مر قريبا
وهو سعيد بن عبد العزيز

(1/60)


أخبرنا عاليا أبو القاسم علي بن إبراهيم بن العباس الخطيب أنا أبو عبد الله محمد بن علي بن يحيى بن سلوان أنا أبو القاسم الفضل بن جعفر التميمي المؤذن أنا عبد الرحمن بن القاسم الهاشمي أنا أبو مسهر عبد الأعلى بن مسهر الغساني ( 1 ) أنبأنا سعيد بن عبد العزيز عن ربيعة بن يزيد عن أبي إدريس الخولاني ( 2 ) عن عبد الله بن حوالة الأزدي عن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إنكم ستجندون أجنادا جندا بالشام وجندا بالعراق وجندا باليمن فقال الحوالي خر لي يا رسول الله قال عليكم بالشام فمن أبى فليلحق بيمنه وليستق من غدره فإن الله تعالى قد تكفل لي بالشام وأهله فكان أبو إدريس الخولاني إذا حدث بهذا الحديث التفت ( 3 ) إلى ابن عامر فقال من تكفل الله تعالى به فلا ضيعة عليه وأما حديث الوليد بن مسلم الذي قرأ فيه بين مكحول وربيعة أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني أنبأنا عبد العزيز الكتاني أنا تمام بن محمد أنا محمد بن إبراهيم بن مروان أنبأنا أبو بكر أحمد بن المعالي نا سليمان بن عبد الرحمن وعبد الرحيم بن إبراهيم قالا نا الوليد نا ( 4 ) سعيد عن مكحول وربيعة بن يزيد عن أبي إدريس الخولاني عن عبد الله بن حوالة الحوالي وهو من الأزد قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ستجندون أجنادا جندا بالشام وجندا بالعراق وجندا باليمن فقال فقمت فقلت يا رسول الله خر لي قال عليكم بالشام فمن أبى فليلحق بيمنه وليستق من غدره فإن الله تعالى قد تكفل لي بالشام وأهله فقال ربيعة فكان أبو إدريس إذا حدث بهذا الحديث يقول من تكفل الله به فلا ضيعة عليه قال ربيعة وكان ابن حوالة ممن نزل الأردن أخبرنا أبو علي الحسن بن أحمد بن الحسن الحداد إجازة وحدثني أبو مسعود
_________
( 1 ) بالاصل وخع : " القاني " تحريف والتصويب عن تقريب التهذيب
( 2 ) عن خع وبالاصل " الخولاني "
( 3 ) قبلها بالاصل : " يقول " ولا معنى لها فحذفنا ها
( 4 ) بالاصل وخع " بن " والمثبت عن المطبوعة الاولى 1 / 51

(1/61)


عبد الرحيم بن علي بن حمد قال أنبأنا أبو القاسم عبد الرحمن بن أبي بكر محمد بن أبي علي قراءة عليه أنبأنا أبو محمد عبد الله بن محمد بن جعفر بن حيان أبو الشيخ أنا ابن أبي عاصم وهو أحمد بن عمرو نا عبد الرحمن بن إبراهيم بن دحيم حدثنا الوليد بن مسلم نا سعيد بن عبد العزيز عن مكحول وربيعة بن يزيد عن أبي إدريس ( 1 ) عن عبد الله بن حوالة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إنكم ستجندون أجنادا جندا بالشام وجندا بالعراق وجندا باليمن قلت يا رسول الله خر لي قال عليكم بالشام إن الله تعالى قد تكفل لي بالشام وأهله ( 2 ) وأما حديث وكيع الذي صحف في إسناده وأسقط منه أبا إدريس فأخبرناه أبو القاسم هبة الله بن عبد الله بن أحمد الشروطي الواسطي ببغداد أنا أبو بكر أحمد بن علي بن ثابت الخطيب أنا أبو بكر أحمد بن محمد بن أحمد الحافظ البرقاني نا أبو بكر أحمد بن إبراهيم الإسماعيلي أخبرتناه به عاليا بنت أم المجتبى فاطمة بنت ناصر بن الحسن بن علي الحسينية بأصبهان قالت أخبرنا أبو القاسم إبراهيم بن إبراهيم بن منصور بن إبراهيم السلمي أنا أبو بكر محمد بن إبراهيم بن علي بن عاصم قالا أنا أبو يعلى أحمد بن علي بن المثنى بالموصل حدثنا زهير نا وكيع نا سعيد بن عبد العزيز عن ربيعة بن يزيد ( 3 ) عن رجل يقال له حولي قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إنكم ستجندون أجنادا جندا بالشام وجندا بالعراق وجندا باليمن قال فقال لي خر لي يا
_________
( 1 ) بالاصل : " عن مكحول عن ربيعة بن يزيد عن ربيعة عن أبي إدريس "
( 2 ) بعده وقد سقط من الاصل وخع نستدرك النقص عن المطبوعة 1 / 52 : قال أبو إدريس ومن تكفل الله به فلا ضيعة عليه
وأخبرناه أبو علي الحداد - إجازة - وحدثني أبو مسعود الاصبهاني عنه نا أبو نعيم أحمد بن عبد الله الحافظ ثنا أبو القاسم سليمان بن أحمد الطبراني نا إبراهيم بن دحيم ثنا أبي ح
قال سليمان وثنا جعفر الفريابي نا سليمان بن عبد الرحمن الدمشقي قالا : نا الوليد بن مسلم نا سعيد بن عبد العزيز عن مكحول وربيعة بن يزيد عن أبي إدريس الخولاني عن عبد الله بن حوالة الازدي قال : كان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول : ستجندون أجنادا : جندا بالشام وجندا بالعراق وجندا باليمن
قلت : خرلي يا رسول الله : قال : عليكم بالشام فمن أبى فليلحق بيمنه وليستق من غدره فإن الله تكفل لي بالشام وأهله
( 3 ) بالاصل وخع " زيد " والتصويب عن تقريب التهذيب
وقد مر

(1/62)


رسول الله قال عليكم بالشام فمن أبى فليلحق بيمنه وليستق من غدره فإن الله تعالى قد تكفل لي بالشام وأهله وأما حديث ابن المبارك الذي أرسله فأخبرناه عاليا أبو غالب أحمد بن الحسن بن البنا أنبأنا أبو الحسين محمد بن أحمد بن الآبنوسي أنبأنا أبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن الفتح الجلي أنبأنا أبو يوسف محمد بن سفيان ( 1 ) بن موسى المصيصي الصفار نا أبو عثمان سعيد بن رحمة بن نعيم الاصبهاني سمعت ابن المبارك عن سعيد بن عبد العزيز عن ربيعة بن يزيد بن أبي ربيعة بن يزيد عن أبي إدريس قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إنكم ستجندون أجنادا مجندة جندا بالشام وجندا بالعراق وجندا باليمن فقال ابن الحوالي خر لي يا رسول الله قال عليكم بالشام فمن أبى فليلحق بيمنه وليستق من غدره فإن الله تعالى قد تكفل لي بالشام وأهله [ * * * ] قال قال ابن رحمة سمعت ابن المبارك عن موسى بن يسار عن ربيعة بن يزيد عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) نحوه ورواه سويد عبد العزيز الواسطي قاضي بعلبك عن سعيد بن عبد العزيز فجاء فيه بإسناد آخر أنبأناه أبو محمد بن الأكفاني نا عبد العزيز الكتاني أنبأنا علي وإبراهيم ابنا محمد الحنائي ( 2 ) أنبأنا عبد الوهاب الكلابي أنا أبو الحسن بن جوصا أنبأنا محمد بن هاشم نا سويد بن عبد العزيز عن سعيد بن عبد العزيز عن أبي حسن عن عبد الله بن عمر أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال إنكم ستجندون أجنادا جندا بالشام وجندا بالعراق وجندا باليمن فقال له رجل يقال له الخولاني ( 3 ) خر لي يا رسول الله خر لي قال عليكم بالشام فمن أبى فليلحق بيمنه وليستق من غدره فإن الله تعالى قد تكفل لي بالشام وأهله كذا قال وهو وهم والمحفوظ بهذا الإسناد رأيت عمود الكتاب انتزع من
_________
( 1 ) بالاصل " سيف " والمثبت عن خع
( 2 ) بالاصل : " أنبأنا علي بن إبراهيم أنبأنا محمد الجنائي " والتصحيح عن المطبوعة 1 / 53
( 3 ) كذا ورد هنا وقد مر تكرارا : " ابن حوالة " أو " الحوالي "

(1/63)


تحت وسادتي وهو في الباب الآخر وسويد سئ الحفظ رواه محمد بن راشد الخزاعي المكحولي ومحمد بن عبد الله بن المهاجر الشعيثي وعبد الرحمن بن يزيد عن مكحول عن ابن حوالة واسقطا أبا إدريس من إسناده وكذا روي عن الوليد بن مسلم عن سعيد عن مكحول فأما حديث المكحولي فأخبرناه أبو القاسم هبة الله بن محمد بن عبد الواحد بن الحصين أنبأنا أبو علي الحسن بن علي بن المذهب الواعظ أنبأنا أبو بكر بن مالك أنبأنا عبد الله بن أحمد حدثني أبي ( 1 ) حدثني أبو سعيد مولى بني هاشم وهاشم بن القاسم قالا نا محمد بن راشد أنبأنا مكحول عن عبد الله بن حوالة أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال سيكون جند ( 2 ) بالشام وجند بالعراق وجند باليمن فقال رجل فخر لي يا رسول الله إذا كان ذلك فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) عليك بالشام عليك بالشام ثلاثا فمن أبى فليلحق بيمنه وليستق من غدره فإن الله تعالى قد تكفل لي بالشام وأهله قال أبو النضر ( 3 ) مرتين فليلحق بيمنه انتهى أبو النصر ( 4 ) هو هاشم بن القاسم وأما حديث الشعيثي ( 5 ) فحدثنيه أبو الفضل محمد بن محمد بن محمد بن عطاف الموصلي الهمداني الفقيه ببغداد وأنبأنا أبو جعفر محمد بن أبي منصور بن أبي علي البزازي بالري أخبرنا أبو الوليد الحسن بن محمد بن علي بن محمد البلخي الحافظ بالري أنبأنا أبو بكر محمد بن رزق الله المقرئ قراءة عليه بمنين ( 6 ) أنبأنا ( 7 ) أبو عمر محمد بن موسى بن فضالة أنبأنا أبو إسحاق إبراهيم بن عبد الله بن عبد الرحمن بن إبراهيم بن
_________
( 1 ) بعدها بالاصل " أنبأ عبد الله بن أحمد " والمثبت موافق لمسند أحمد 5 / 33
( 2 ) بالاصل " جندا " في المواضع الثلاثة والتصحيح عن مسند أحمد
( 3 ) بالاصل : " فمن أتى فليلحق بيمنه ولينشق عذره " وتصويب الحديث عن مسند أحمد
( 4 ) بالاصل وخع والمطبوعة 1 / 54 " أبو النصر " بالصاد المهملة والمثبت عن تقريب التهذيب
( 5 ) بالاصل " الشعبي " والمثبت عن خع وقد تقدم قريبا
( 6 ) منين بالفتح ثم الكسر قرية في جبل سنير من أعمال الشام
( ياقوت )
( 7 ) قبلها ورد بالاصل " أنبأنا أبو بكر " فحذفنا ها لانها مقحمة لا قيمة لها

(1/64)


عمرو القرشي نا أبي نا الوليد بن مسلم نا محمد بن عبد الله الشعيثي عن مكحول عن عبد الله بن حوالة الأزدي وأمره معاوية وأبو الدرداء أن يجمع بالناس ففعل فقال في كلامه ما أنبأنا أبو الخطيب ( 1 ) ولا أحسن الخطبة ولكني سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول إنكم ستجندون أجنادا جندا بالشام وجندا بالعراق وجندا باليمن يعني فقلت خر لي يا رسول الله إن أدركني ذلك قال عليكم بالشام فمن أبى فليلحق بيمنه وليستق من غدره ( 2 ) فإن الله تعالى قد تكفل لي بالشام وأهله وأما حديث عبد الرحمن بن يزيد فأخبرناه أبو علي الحسن بن أحمد الحداد إجازة وحدثني أبو ( 3 ) مسعود عبد الرحمن بن عبد الرحيم بن علي بن أحمد قال أنبأنا أبو نعيم الحافظ نا سليمان بن أحمد الواعظ الطبراني نا أبو مسلم الكشي نا سليمان بن الفرج الهاشمي نا أبو أسامة عن عبد الرحمن بن يزيد بن جابر عن مكحول عن ابن حوالة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ستكون جنود مجندة جند بالشام وجند باليمن وجند ( 4 ) بالعراق قال ابن حوالة فما تأمرني يا رسول الله قال عليك بالشام عليك بالشام فإن الله تعالى قد تكفل لي بالشام وأهله ( 5 ) فمن أبى فليلحق بيمنه وليستق من غدره عبد الرحمن بن يزيد هذا ليس هو ابن جابر بل إنما هو عبد الرحمن بن يزيد بن خيثم ( 6 ) كذا كان ينسبه أبو أسامة وأما ما روي عن الوليد فأخبرناه أبو الحسن علي بن المسلي بن محمد السلمي الفقيه حدثنا أبو محمد عبد العزيز بن أحمد الكتاني أنا أبو النصر عبد الوهاب بن عبد الله بن الجبان ( 7 ) أنا جمح بن القاسم أنا أبو سعيد أحمد بن محمد بن أحمد بن عبيد بن فياض نا الوليد بن عتبة نا الوليد بن مسلم نا سعيد بن عبد العزيز عن
_________
( 1 ) كذا بالاصل وخع وفي المطبوعة 1 / 55 : " ما أنا بخطب " وهذا مناسب أكثر
( 2 ) بالاصل : " فمن أتى فليلحق بيمنه ولينشق من عذره " وما أثبتناه مما سبق
( 3 ) عن المطبوعة
( 4 ) بالاصل " جندا " في المواضع الثلاثة
( 5 ) بالاصل " فمن أتى فليلحق بيمنه ولينشق من عذره " صوبناه مما سبق
( 6 ) الاصل وخع وفي المطبوعة " تميم " وهو الصواب انظر ترجمته في تهذيب التهذيب والكاشف للذاهبي
( 7 ) بالاصل وخع " الجباي " وفي المطبوعة " حبان " وكلاهما خطأ والمثبت عن تذكرة الحفاظ 4 / 1076

(1/65)


مكحول عن عبد الله بن حوالة الأزدي أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال وهو يسمع ستجندون أجنادا جندا بالشام وجندا بالعراق وجندا باليمن قال عبد الله بن حوالة الأزدي فقلت يا رسول الله خر لي قال عليكم بالشام فمن أبى فليلحق بيمنه وليستق من غدره فإن الله تعالى قد تكفل لي بالشام وأهله [ * * ] المحفوظ عن الوليد ما تقدم ورواه المغيرة بن زياد الموصلي والعلاء بن كثير وبكار بن تميم الدمشقيان عن مكحول فقالوا عن واثلة وأما حديث المغيرة فأخبرناه أبو علي الحسن الحداد في كتابه وحدثني عنه عبد الرحيم بن علي بن أحمد الاصبهاني أنبأنا أبو القاسم بن أبي بكر بن أبي علي أنبأنا أبو الشيخ عبد الله بن محمد بن جعفر نا حامد بن شعيب نا محمد بن بكار أنبأنا عنبسة بن عبد الله بن عبد الواحد أنبأنا المغيرة بن زياد الموصلي عن مكحول الدمشقي عن واثلة بن الأسقع قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يجند الناس أجنادا فجندا بالشام وجندا باليمن وجندا بالعراق وجندا بالمشرق وجندا بالمغرب فقلت يا رسول الله إني رجل حدث السن فإن أدركت ذلك الزمان فأيها تأمرني يا رسول الله قال عليكم بالشام فإنها صفوة الله تعالى في أرضه يسوق إليها صفوته من خلقه فإن أبيتم فعليكم باليمن فاستقوا بغدره وقد تكفل الله تعالى لي بالشام وأهله وروى أبو شهاب عبد ربه بن نافع ( 1 ) الحناط عن المغيرة البجلي ( 2 ) عن عبد الله بن الأسقع بدلا من واثلة أخبرناه أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور أنبأنا عيسى بن علي الوزير أنبأنا عبد الله بن محمد البغوي نبأنا محمد بن علي الجوزجاني نا سعيد بن سليمان نا أبو شهاب أنبأنا المغيرة بن زياد عن مكحول عن عبد الله بن الأسقع قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يجند الناس أجنادا جندا بالشام وجندا باليمن
_________
( 1 ) بالاصل : " ابن شهاب عبد ربه بن قانع " والتصويب عن تقريب التهذيب
( 2 ) عن تقريب التهذيب وهو المغيرة بن زايد البجلي أبو هشام أو هاشم الموصلي
وبالاصل " ثقيفي " كذا

(1/66)


وجندا بالمشرق وجندا بالمغرب فقال فقال رجل يارسول الله لعلي أدرك ذلك فأي ذلك تأمرني فقال عليك بالشام فإنها صفوة الله في أرضه يسوق الله إليها صفوته من عباده عليكم بالشام فإن الله تعالى قد توكل لي بالشام وأهله ومن أباها فليلحق بيمنه يعني اليمن قال البغوي عبد الله بن الأسقع يقال أنه أخو واثلة ويشك في سماعه من النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قلت ولا يصح قوله عن عبد الله وهو وهم من الجوزجاني ( 1 ) فقد رواه عثمان بن جرير زاد الحافظ عن سعيد بن سليمان ورواه خالد بن يزيد القشيري عن أبي شهاب فقالا عن واثلة وأما حديث العلاء بن كثير فأخبرناه أبو علي الحسن بن أحمد بن الحسن المقرئ وجماعة إجازة قالوا أنبأنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن محمد بن إبراهيم بن ريذة ( 2 ) التاجر أنبأنا أبو القاسم سليمان بن أحمد الطبراني نا الحسن بن إسحاق التستري أنبأنا محمد بن الصباح الجرجرائي ( 3 ) نا علي بن ثابت أنا الحارث بن يزيد الشيباني عن العلاء بن كثير عن مكحول قالا دخلنا على واثلة بن الأسقع فقلنا حدثنا بحديث سمعته من رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقال سمعت معاذا أو حذيفة يستشيران النبي ( صلى الله عليه و سلم ) في المنزل فأومأ إليهما بالشام ثم استشاراه فأومأ إليهما بالشام ثم استشاراه فأومأ إليهما بالشام قال في الثالثة عليكم بالشام فإنها صفوة الله ثلاثا تبارك الله وتعالى ليسكنها خيرته من عباده ومن ( 4 ) أبى فليلحق بيمنه وليستق من غدره فإن الله تعالى قد تكفل لي بالشام وأهله وأما حديث بكار فأخبرناه أبو الحسن علي بن عبد الله بن نصر بن
_________
( 1 ) بالاصل هنا " الجرجاني " خطأ وقد مر ذكره في إسناده الحديث
( 2 ) بالاصل " زيدة " والتصحيح عن التبصير
وقد وقع في الاصل : " أبو بكر أحمد بن عبادة محمد بن عبد الله "
( 3 ) بالاصل وخع " الجرجاني " والتصحيح عن الانساب وهذه النسبة إلى جرجرايا بلدة قريبة من الدجلة بين بغداد وواسط
( 4 ) بالاصل : " ومن أتى فليلحق بيمنه ولينشق عذره " صوبنا العبارة مما سبق ومن المطبوعة 1 / 57

(1/67)


الزاغوني ( 1 ) أنبأ أبو جعفر محمد بن أحمد بن المسلمة أنبأنا أبو طاهر المخلص نا يحيى بن محمد بن أحمد بن صاعد نا محمد ( 2 ) بن إسماعيل السلمي نا أبو أيوب أي سليمان بن عبد الرحمن نبأنا بشر بن عون القرشي أبو عون نا بكار بن تميم عن مكحول عن واثلة قال غدونا إليه نسأله أنا وعبد الله بن حزام بن سعد فقلنا له حدثنا حديثا عن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) لا زيادة فيه ولا نقصان كأنا حضرناه فأغضب الشيخ فاستوفز لنا فجلس فقال أفيكم أحد يقرأ القرآن قالوا كلنا قال أفيكم أحد يقرأ في هذه الليلة شيئا قالوا نعم قال فهل تخافون أنكم قد متم أو أخرتم أو نسيتم أو سهوتم ثم قالوا ما نأمن من ذاك قال فالكتاب الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تخافون أن تكونوا قد فعلتم وحديث قد سمعناه مذ حقب من الدهر تسألونا عنه على مثل ذلك إذا وضعناه على وجه حلاله وحرامه بمعناه ( 3 ) الذي عني به فإنا لا نأمن أن نقدم أو نؤخر فيما سوى ذلك ثم فتح لهم الحديث فقال سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول لحذيفة بن اليمان ومعاذ بن جبل وهما يستشير انه في المنزل فأومأ إلى الشام ثم سألاه فأومأ إلى الشام ثم سألاه فأومأ إلى الشام ثم قال عليكم بالشام فإنها صفوة بلاد الله تبارك وتعالى ليسكنها خيرته من عباده فمن ( 4 ) أبى فليلحق بيمنه وليستق من غدره فإن الله عز و جل قد تكفل لي بالشام وأهله أخبرناه والدي الإمام الحافظ أبو القاسم علي بن الحسن بن هبة الله تعالى بقراءتي عليه قال وهذه الأحاديث غير محفوظة والمحفوظ حديث حوالة بن عبد الله وقد رواه عن عبد الله بن حوالة بسر ( 5 ) بن عبد الله الحضرمي وأبو عبد السلام صالح بن رستم ويونس بن ميسرة بن حلبس الحلاني ( 6 ) الدمشقيين
_________
( 1 ) بالاصل " الزازي " والتصحيح عن اللباب لابن الاثير وهذه النسبة إلى قرية زاغوني من أعمال بغداد
وفي اللباب " عبيد الله " بدل " عبد الله "
( 2 ) زيادة استدركت عن المطبوعة
( 3 ) عن المطبوعة وبالاصل " نفعناه "
( 4 ) بالاصل : " فمن أتى فليلحق بيمنه ولينشق عذره "
( 5 ) بالاصل وخع " بشر " والمثبت والضبط عن تقريب التهذيب وفي المطبوع " بن عبيد الله " خطأ
( 6 ) كذا بالاصل وخع وسقطت من المطبوع ولم ترد في ترجمته في تهذيب وفي التاريخ الكبير للبخاري 8 / 402 " الجبلاني " هذه النسبة إلى جبلان قبيلة بحمص في حمير
وفي الانساب وقعت الحبلاني بالحاء المهملة خطأ

(1/68)


وجبير بن نفير الحضرمي وأبو قتيلة مرثد بن وداعة العمي ( 1 ) وسلمان بن سمير ( 2 ) وعبد الله بن عبد الثماني والحارث بن الحارث الأزدي وكثير بن ترة الحضرمي الحمصيون وعبد الله بن شقيق العقيلي البصري فأما حديث بسر فأخبرناه أبو الحسن علي بن الحسن بن الحسين الموازيني بدمشق أنا أبو الحسين بن أبي نصر قال أنبأنا أبو يوسف بن القاسم الميانجي ( 3 ) حدثنا محمد بن الحسن بن قتيبة اللخمي نا هشام بن عمار نا صدقة بن خالد نا زيد بن واقد عن بسر ( 4 ) بن عبيد الله عن ابن حوالة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إنها ستكون أجنادا مجندة يمن وشام وعراق قلت يا رسول الله خر لي قال عليك بالشام فمن ( 5 ) أبى فليلحق بيمنه وليستق بغدره فإن الله عز و جل قد تكفل لي بالشام وأهله وأما حديث صالح فأخبرناه أبو علي الحسن بن أحمد بن الحسن إجازة وحدثني أبو مسعود عبد الرحمن بن علي بن أحمد أنبأنا أبو نعيم أحمد بن عبد الله الحافظ نا أبو القاسم سليمان بن أحمد الطبراني نا أحمد بن المعلى وأحمد بن أنس بن مالك أنبأنا هشام بن عمار نا عبد الله بن عبد الرحمن بن يزيد بن جابر عن أبيه قال نبأنا أبو عبد السلام ( 6 ) صالح بن رستم مولى بني هاشم عن عبد الله بن حوالة الأزدي أنه قال يا رسول الله خر لي بلدا أكون فيه فلو علمت أنك تبقى ( 7 ) لم أختر على قربك قال عليك بالشام ثلاثا فلما رأى النبي ( صلى الله عليه و سلم ) كراهته لها قال هل تدري ما يقول الله تعالى في الشام إنه يقول يا شام يدي عليك يا شام أنت صفوتي من بلادي أدخل فيك خيرة عبادي أنت سوط نقمتي وسوط عذابي أنت الأنذر ( 8 ) وعليك المحشر ورأيت ليلة أسري بي عمودا أبيض كأنه لؤلؤة تحمله الملائكة قلت ما
_________
( 1 ) عن تهذيب التهذيب 6 / 399 ، والضبط عن تقريب التهذيب وقيل في نسبه : الجعفي وقيل الشرعي وقيل الحمصي
وبالاصل " الفتي "
( 2 ) ضبطت عن تقريب التهذيب وفي المطبوعة " سليمان " تحريف
( 3 ) بالاصل " المنايحي " والمثبت الميانجي عن الانساب وعنه ضبطت وهذه النسبة إلى ميانج
( 4 ) كذا ورد هنا " بشر " وقد مر قريبا وتقدم " عبد الله " بدل " عبيد الله "
( 5 ) بالاصل " فمن أتى فليلحق بيمنه ولينشق بعذره "
( 6 ) بالاصل " أبو عبد الله السلام " والتصويب عن تقريب التهذيب
( 7 ) زيادة عن خع
( 8 ) كذا وفي اللسان : الاندر " البيدر شامية
( بالدال المهملة )

(1/69)


تحملون قالوا عمود الإسلام أمرنا أن نضعه بالشام وبينا أنا نائم إذ رأيت الكتاب اختلس من تحت وسادتي فظننت أن الله تعالى قد تخلا من أهل الأرض فأتبعته بصري فإذا هو بين يدي حتى وضع بالشام فمن ( 1 ) ابى فليلحق بيمنه وليستق من غدره فإن الله تعالى قد توكل لي بالشام وأهله كذا في هذه الرواية ورواه غيره عن هشام عن عبد الله بن عبد الرحمن عن أبي عبد السلام ولم يذكر عبد الرحمن أخبرناه أبو الفتح نصر الله بن محمد بن عبد القوي المصيصي الفقيه بدمشق أنبأنا أبو الفتح نصر بن إبراهيم المقدسي إجازة إن لم أكن سمعته منه أنا أبو الحسن علي بن عبد الله بن علي الأبروقي أخبرني أبي عبد الله إجازة أنا أبو حفص عمرو بن زريق المقرئ نا أبو صالح القاسم بن الليث نا هشام بن عمر بن عمار نا عبد الله بن عبد الرحمن بن يزيد بن جابر نا صالح أبو عبد السلام عن عبد الله بن حوالة الأسدي فذكر معناه وهكذا رواه أبو عبد الرحمن النسائي وأبو الحسن خفيف بن عبد الله الغازي عن هشام ولم يذكرا عبد الرحمن وفي حديث النسائي عنه حدثني صالح بن رستم وأما حديث يونس فأخبرناه أبو علي الحسن بن أحمد إجازة وحدثني ( 2 ) أبو عبد الرحيم إجازة أنبأنا أبو نعيم الحافظ نبأنا سليمان بن أحمد نا أحمد بن المعلى نا هشام بن عمار عن صدقة بن خالد ثنا محمد بن عبد الله الشعيثي عن مكحول ويونس بن ميسرة بن حلبس عن عبد الله بن حوالة قال سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول إن الناس سيجندون ثلاثة أجناد جندا بالشام وجندا بالعراق وجندا باليمن قلت خر لي يا رسول الله إن أدركني ذلك قال عليك بالشام مرتين أو ثلاثا فإن أبيتم فالحقوا بيمنكم وسقوا بغدركم فإن الله تعالى قال تكفل لي بالشام وأهله كذا رواه الشعيثي عن يونس ورواه إبراهيم بن أبي شيبان الدمشقي عن يونس
_________
( 1 ) بالاصل : فمن أتى فليلحق بمنه ولينشق بعذره
( 2 ) عن خع وبالاصل " وحديث " وفي المطبوعة : أبو مسعود عبد الرحيم بن علي عنه

(1/70)


فأدخل بينه وبين أبي حوالة أبا إدريس الخولاني أخبرناه أبو الغنائم محمد بن علي بن ميمون بن النرسي في كتابه وحدثناه أبو الفضل محمد بن ناصر عنه قال نا أبو الحسين المبارك بن عبد الجبار الطيوري وأبو الغنائم بن النرسي واللفظ له قالا أنبأنا عبد الوهاب بن محمد بن موسى وأخبرنا أبو الفضل بن ناصر أنبأنا أبو الفضل أحمد بن الحسن بن خيرون أنبأنا أبو الحسين محمد بن الحسن بن محمد بن أحمد الاصبهاني قالا أنا أحمد بن عبدان الشيرازي قالا أنا أبو الحسين محمد بن سهل المقرئ حدثنا محمد بن إسماعيل البخاري قال سمع محمد بن المبارك هو الصوري سمع إبراهيم يعني ابن أبي شيبان سمع يونس بن حلبس عن أبي إدريس عن ابن حوالة قال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) عليك بالشام [ * * * ] رواه أبو الربيع سليمان بن عتبة الغساني عن يونس عن أبي إدريس أيضا إلا أنه قال عن أبي الدرداء بدلا عن أبي حوالة أخبرناه أبو علي الحسن بن علي بن المسلمة الفقيه أنبأنا أبو الفتح نصر بن زيد بن علي بن إبراهيم الفقيه وأبو محمد عبد الله بن عبد الرزاق بن فضيل وأخبرناه أبو الحسن علي بن زيد بن علي السلمي أنا الفقيه أبو الفتح نصر بن إبراهيم قالا أنا أبو الحسن محمد بن عوف أنبأنا الحسن بن منير أبنأنا محمد بن خريم نا هشام بن عمار نا سليمان بن عتبة نا ( 1 ) يونس بن ميسرة بن حلبس عن أبي إدريس عن أبي الدرداء أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال ستجندون أجنادا مجندة جندا بالشام وجندا باليمن وجندا بالعراق وجندا بمصر قالوا فخر لنا يا رسول الله قال عليكم بالشام قالوا إنا أصحاب ماشية وعمود ولا نطيق الشام قال فمن لم يطق الشام قال فمن أبى فليلحق بيمنه وليستق بغدره فإن الله تعالى قد تكفل لي بالشام وأهله وأخبرناه أبو علي الحداد إجازة وحدثني أبو مسعود الاصبهاني عنه قالا أنا أبو نعيم الحافظ نا سليمان بن أحمد أنا أحمد بن المعلى نا هشام بن عمار نا
_________
( 1 ) بالاصل " بن " تحريف

(1/71)


سليمان بن عتبة عن يونس بن ميسرة عن أبي إدريس عن أبي الدرداء عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال إنكم ستجندون أجنادا مجندة جندا بالشام ومصر والعراق واليمن قال فخر لنا يا رسول الله قال عليكم بالشام قالوا إنا أصحاب ماشية وعمود وإنا لا نطيق الشام قال فمن أبى فليلحق بيمنه وليستق ( 1 ) من غدره فإن الله تعالى قد تكفل لي بالشام وأهله وأخبرناه أبو علي الحداد في كتابه وحدثني أبو مسعود عنه أنبأنا أبو نعيم حدثنا الاصبهاني أنبأنا أبو القاسم بن أبي بكر بن أبي علي نا أبو الشيخ بن أبي عاصم وحدثنا هشام بن عمار نا سليمان بن عتبة سمعت يونس بن حلبس عن أبي إدريس عن أبي الدرداء أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال مثله وأما حديث جبير بن نفير فأخبرناه أبو علي الحداد في كتابه وحدثني أبو مسعود عنه أنبأنا أبو نعيم حدثنا سليمان بن أحمد الطبراني أنبأنا أبو بكر بن سهل نا عبد الله بن أبي ( 2 ) صالح حدثني معاوية عن أبي يحيى وهو سليم بن عامر أن جبير بن نفير حدثه عن عبد الله بن حوالة الأزدي أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال إنكم ستكونوا ( 3 ) أجنادا مجندة جندا بالشام وجندا بالعراق وجندا باليمن فعليكم بالشام فإنها صفوة الله في الأرض وفيها خيرته من عباده فمن ( 4 ) أبى فليلحق بيمنه وليستق من غدره فإن الله قد تكفل لي بالشام وأهله وأخبرناه أبو القاسم إسماعيل بن أحمد بن عمر السمرقندي أنا أبو بكر هبة الله بن الحسين أنبأنا أبو الحسين محمد بن الفضل نا ( 5 ) عبد الله بن جعفر بن درستوية نا يعقوب بن سفيان نا عبد الله بن صالح حدثني معاوية بن صالح عن أبي يحيى أن جبير بن نفير حدثه عن عبد الله بن حوالة عن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أنه قال إنكم ستجندون أجنادا جندا بالشام وجندا بالعراق وجندا باليمن فعليكم بالشام
_________
( 1 ) بالاصل " ولينشق "
( 2 ) كذا بالاصل وخع " بن أبي صالح " وفي الكاشف : " بن صالح " يروي عن معاوية بن صالح ويروي عنه " بكر بن سهل " وقد ورد هنا بالاصل " أبو بكر بن سهل " خطأ
( 3 ) كذا بالاصل وخع والصواب : ستكونون
( 4 ) بالاصل " فمن أتى
ولينشق بعذره " صوبنا العبارة مما تقدم
( 5 ) بالاصل : بن تحريف

(1/72)


فإنها صفوة الله في أرضه وفيها خيرة ( 1 ) الله تعالى من عباده فمن أبى فليلحق بيمنه وليستق ( 2 ) من غدره فإن الله تعالى قد توكل لي بالشام وأهله وأخبرنا أبو علي الحداد إجازة وحدثني عنه أبو مسعود الاصبهاني عنه أنا عبد الرحمن بن محمد بن أحمد الذكواني أنبأنا أبو الشيخ الاصبهاني نبأنا ابن أبي عاصم نبأنا هشام بن عمار نا يحيى بن حمزة نا نصر بن علقمة عن جبير بن نفير عن عبد الله بن حوالة قال كنا عند النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فقلت يا رسول الله خر لي قال أختار لك الشام يا أهل الشام فعليكم بالشام فإن صفوة الله تعالى من أرضه الشام هذا مختصر من حديث أخبرناه بتمامه أبو الفتح نصر الله بن محمد بن عبد القوي الفقيه حدثنا نصر بن إبراهيم بن نصر الزاهد أنبأنا أبو الفتح ابن محمد النحوي حدثنا أبو العباس أحمد بن عمر بن عبد الملك بن موسى أنبأنا أبو محمد عبد الله بن محمد بن سالم ( 3 ) حدثنا أبو الوليد هشام بن عمار وأخبرنا أبو محمد عبد الرحمن ابن أبي الحسن بن إبراهيم الداراني أنا أبو الفرج سهل بن بشر بن أحمد أنبأنا أبو حفص عمر بن محمد الواسطي أنبأنا أبو العباس أحمد بن عمر بن عبد الملك بن موسى أنا عبد الله بن محمد بن سالم ببيت المقدس نا هشام بن عمار نا يحيى بن حمزة حدثنا نصر بن علقمة عن جبير بن نفير عن عبد الله بن حوالة قال كنا عند رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فشكوا إليه الفقر والعري وقلة الشئ فقال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) بل أبشروا فوالله لأنا وكثرة أخوفني عليكم وقال الواسطي لأنا وكثرة الشئ أخوف عليكم من قلته والله لا يزال هذا الأمر فيكم حتى تفتح لكم أرض فارس وأرض الروم وأرض حمير وحتى تكونوا أجنادا ثلاثة جندا بالشام وجندا بالعراق وجندا باليمن وحتى يعطى الرجل مائة دينار فيتسخطها ( 4 )
_________
( 1 ) بالاصل وخع " خيفة " والتصويب عن المطبوعة 1 / 65
( 2 ) بالاصل : " فمن أتى
ولينشق "
( 3 ) بالاصل " سلام " والتصويب عن تقريب التهذيب والكاشف وكنيته أبو محمد والزيادة عن تقريب التهذيب
( 4 ) عن مختصر ابن منظور 1 / 51 وخع وبالاصل : " فيستخطها "

(1/73)


قال ابن حوالة فقلت يا رسول الله ومن يستطيع الشام وبها الروم ذات القرون فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) سيخلفنكم الله فيها حتى تظل العصابة فيهم البيض قمصهم المحلقة ( 1 ) أقفاؤهم قياما على الرجل الأسود منكم وقال الواسطي المحلوق وما أمرهم فعلوا وأن بها اليوم رجالا لأنتم اليوم أحقر في أعينهم من القردان في أعجاز الإبل قال ابن حوالة فقلت فاختر لي يا رسول الله إذا أدركني ذلك قال اخترت لك الشام فإنها صفوة الله تعالى من بلاده يسكنها صفوته من عباده يا أهل الإسلام فعليكم بالشام فإن صفوة الله تعالى من الأرض الشام فمن أبى فليلحق بيمنه وليستق ( 2 ) من غدره فإن الله تعالى قد تكفل لي بالشام وأهله قال فسمعت عبد الرحمن بن جبير بن نفير يقول فعرف أصحاب النبي ( صلى الله عليه و سلم ) نعت هذا الحديث في جزء بن سهيل ( 3 ) وكان قد ولي الأعاجم وكان أويدما قصيرا فكانوا يمرون وتلك الأعاجم حوله قيام لا يأمرهم بشئ إلا فعلوه فيتعجبون من هذا الحديث رواه عبد الله بن يوسف عن يحيى بن حمزة فخالفه في بعض ألفاظه أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر بن محمد الشحامي ( 4 ) بنيسابور قالا أنبأنا أبو بكر أحمد بن الحسين بن علي البيهقي الحافظ وأخبرناه أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو بكر بن اللالكائي قالا أنبأنا أبو الحسين محمد بن الحسين بن الفضل القطان أنبأنا عبد الله بن جعفر أنبانا يعقوب نا عبد الله بن يوسف نا يحيى بن حمزة حدثني أبو علقمة نصر ( 5 ) بن علقمة فرد الحديث إلى جبير بن نفير قال قال عبد الله بن حوالة ( 6 ) كنا عند رسول الله ( صلى الله عليه و سلم )
_________
( 1 ) زيادة عن خع
( 2 ) بالاصل : " فمن أتى
ولينشق "
( 3 ) عن مختصر ابن منظور 1 / 51 وبالاصل " سهل " وفي المطبوعة : جبر بدل جزء
( 4 ) بالاصل " السجابي " وفي خع : " النجامي " والمثبت : " الشحامي " عن المطبوعة
( 5 ) سقطت من الاصل واستدركت عن خع
( 6 ) بالاصل وخع : " حوار " تحريف

(1/74)


فشكونا إليه العري والفقر وقلة الشئ فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أبشروا فوالله لأنا من كثرة الشئ أخوفني عليكم من قلته والله لا يزال هذا الأمر فيكم حتى يفتح الله تعالى ( 1 ) أرض الشام وفارس وأرض الروم وأرض حمير حتى تكونوا ثلاثة أجناد جندا بالشام وجندا باليمن وجندا بالعراق وحتى يعطى الرجل المائة فيتسخطها ( 2 ) قال ابن حوالة قلت يا رسول الله ومن يستطع الشام وبه الروم ذات القرون قال والله ليفتحنها الله تعالى عليكم وليستخلفكم فيها حتى تظل العصابة البيض منهم قمصهم المحلقة أقفاهم قياما على الرويجل الأسود منكم المحلوق وما أمرهم من شئ فعلوه وإن بها اليوم رجالا ( 3 ) أنتم أحقر في أعينهم من القردان في أعجاز الإبل قال ابن حوالة فقلت يا رسول الله اختر لي إن أدركني ذلك الزمان قال إني أختار لك الشام فإنه صفوة الله تعالى من بلاده وإليه يجتبي صفوته من عباده يا أهل اليمن عليكم بالشام فإن صفوة الله من أرضه الشام ألا فمن ( 4 ) أبى فليستق من غدره اليمن فإن الله تعالى قد تكفل لي بالشام وأهله قال أبو علقمة فسمعت عبد الله بن جبير يقول فعرف أصحاب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) نعت الحديث في جزء بن سهيل ( 5 ) السلمي وكان على الأعاجم في ذلك الزمان فكان إذا راحوا إلى مسجد نظروا إليه وإليهم قياما حوله فعجبوا لنعت رسول الله فيهم قال أبو علقمة أقسم رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) في هذا الحديث ثلاث مرات لا نعلم أنه أقسم في حديث مثله وأما حديث أبي قتيلة فأخبرناه أبو القاسم هبة الله بن عبد الواحد ابن حصين أنا أبو علي الحسن بن علي بن المذهب أنبأنا أبو بكر بن مالك نا عبد الله بن أحمد حدثني أبي حدثنا حيوية بن شريح ويزيد بن عبد ربه قال أنبأنا بقية حدثني بحير بن سعد ( 6 ) عن خالد بن معدان عن أبي قتيلة ( 7 ) عن ابن حوالة أنه قال قال
_________
( 1 ) زيادة عن هامش الاصل
( 2 ) بالاصل " فيسخطها " والمثبت عن مختصر ابن منظور
( 3 ) عن خع والمطبوعة 1 / 67 وبالاصل : " كلالا "
( 4 ) بالاصل : " فمن أتى فلينشق
"
( 5 ) عن مختصر ابن منظور وبالاصل " حر بن سهل "
( 6 ) في تقريب التهذيب : " سعيد " وبحير بكسر الحاء
( 7 ) بالاصل " أبي قبيلة " خطأ وهو أبو قتيلة مرثد بن عبد الله والزيادة عن خع

(1/75)


رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أنه قال سيصير الأمر إلى أن تكونوا جنودا مجندة جند بالشام وجندا باليمن وجندا بالعراق فقال ابن حوالة خر لي يا رسول الله قال إذا أدركت ذلك قال عليه الصلاة و السلام عليك بالشام فإنه خيرة الله من أرضه يجتبي إليها خيرته من عباده فإن أبيتم فعليكم بيمنكم وأسقوا من غدركم فإن الله تبارك وتعالى قد توكل لي بالشام وأهله وأنبأناه أبو علي الحداد وحدثني عنه أبو مسعود الاصبهاني أنبأنا أبو نعيم الحافظ نا سليمان بن أحمد نا أحمد بن محمد بن يحيى بن حمزة حدثنا حيوة بن شريح نا بقية عن بحير بن سعيد ( 1 ) عن خالد بن معدان عن أبي قتيلة ( 2 ) عن عبد الله بن حوالة الأزدي قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ستصير الأمور إلى أن تصيروا جنودا مجندة جندا بالشام وجندا باليمن وجندا بالعراق فقال ابن حوالة خر لي يا رسول الله قال عليك بالشام فإنه خيرة الله من أرضه يجتبي إليه خيرته من عباده فإن أبيتم فعليكم بيمنكم واسقوا من غدركم فإن الله تعالى قد تكفل لي بالشام وأهله وأخبرناه أبو عبد الله محمد بن أحمد بن إبراهيم المعروف بابن الخطاب وأبو صادق مرشد بن يحيى بن القاسم بن علي إجازة وأخبرناه أبو محمد عبد الرحمن بن أبي الحسن بن إبراهيم الدارقي ( 3 ) أنا أبو الفرج سهل بن بشر بن أحمد الإسفرائيني ( 4 ) قالوا أخبرنا أبو الحسن محمد بن الحسين بن محمد بن الطاهر الطبال ( 5 ) أنبأنا أبو الطاهر محمد بن أحمد بن عبد الله بن نصر الذهلي نا موسى بن هارون نا أبو طالب نا بقية بن الوليد عن بحير بن سعد عن خالد بن معدان عن أبي قتيلة ( 6 ) عن أبي حوالة أنه قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) سيصير الأمر إلى أن تكونوا أجنادا مجندة جندا بالشام وجندا
_________
( 1 ) بالاصل وخع " يحيى بن سعد " والتصحيح عن تقريب التهذيب
( 2 ) كذا بالاصل وخع وفي المطبوعة : الداراني
( 3 ) عن المطبوعة وبالاصل " الفرايني "
( 4 ) كذا ورد اسمه ونسبته بالاصل وفي الانساب : الطفال ولم يرد في عامود نسبه " الطاهر " وهذه النسبة إلى بيع الطفل وهو الطين الذي يؤكل
( 5 ) بالاصل " بن " خطأ
( 6 ) بالاصل : " أبي قبيلة خطأ

(1/76)


بالعراق وجندا باليمن فقال أبو حوالة خر لي يا رسول الله إن أدركت ذلك قال فعليكم بالشام فإنها خيرة الله تعالى من أرضه يجتبي إليها خيرته من عباده فإن أبيتم ( 1 ) فعليكم بيمنكم واسقوا من غدركم فإن الله تعالى قد تكفل لي بالشام وأهله قال وحدثنا موسى بن هارون أنبأنا همام بن أبي بدر عن بقية بإسناده نحوه وأخبرناه مختصرا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو الحسين بن النقور أنبأنا عيسى بن علي أنبأنا عبد الله بن محمد البغوي أنبأنا أبو طالب عبد الجبار بن عاصم الشامي نا بقية عن بحير ( 2 ) بن سعد عن خالد بن معدان عن أبي قتيلة ( 3 ) عن ابن حوالة قال قلت يا رسول الله خر لي قال عليك بالشام فإن الله تعالى قد تكفل لي بالشام وأهله كذا رواه ثور بن يزيد عن جابر عن ( 4 ) خالد بن معدان أخبرناه أبو علي الحداد كتابة وحدثني أبو مسعود أنا أبو نعيم الحافظ نا سليمان بن احمد نا محمد بن علي بن شعيب السمسار نا إسماعيل بن إبراهيم الترجماني نا داود ( 5 ) بن الجراح عن صدقة عن ثور بن يزيد عن خالد بن معدان حدثني أبو قتيلة قال شهدت معاوية بن أبي سفيان في بيت المقدس على منبر يخطب قال إذا قام إليه رجل فكان أول ما استفتح به قال بينا أنا عند رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إذ قال إن الله فاتح لكم وممكن لكم فقال رجل خر لي قال عليك بالشام فإنها خيرة الله من أرضه يجتبي إليها خيرته من عباده وخالفهما فضالة بن شريك الحمصي عن خالد فقال عن العرباض بن سارية لم يذكر أبا قتيلة ولا ابن حوالة أخبرنا أبو علي الحسن بن أحمد المقرئ في كتابه وحدثني أبو مسعود
_________
( 1 ) بالاصل : أتيتم
( 2 ) بالاصل : " يحيى " وقد تقدم
( 3 ) بالاصل : " أبي قبيلة " خطأ
( 4 ) عن خع
( 5 ) كذا بالاصل وفي تقريب التهذيب : رواد

(1/77)


الاصبهاني عنه أنبأنا عبد الرحمن بن محمد أحمد الذكواني ( 1 ) نا عبد الله بن محمد بن جعفر الوراق نا ( 2 ) بن أبي عاصم أنبأنا عمرو بن عثمان نا محمد بن حمير نا فضالة بن شريك عن ( 3 ) خالد بن معدان عن عرباض بسارية عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال قد تكفل الله تبارك تعالى بالشام وأهله هذا مختصر وأخبرناه بتمامه أبو علي الحسن بن أحمد الحداد وجماعة إجازة قالوا أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن محمد بن إبراهيم بن ريذة ( 4 ) التاجر نا أبو القاسم سليمان بن أحمد الطبراني نا إبراهيم بن محمد بن عرق ( 5 ) الحمصي نا عمرو بن عثمان نا محمد بن حمير نا فضالة بن شريك عن خالد بن معدان عن العرباض عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أنه قام يوما من الأيام في الناس فقال أيها الناس توشكوا ( 6 ) أن تكونوا أجنادا مجندة جندا بالشام وجندا بالعراق وجندا باليمن فقال ابن حوالة يا رسول الله إن أدركني ذلك الزمان فاختر لي فقال إني اخترت لك الشام فإنه خيرة المسلمين وصفوته من بلاده يجتبي إليها صفوته من خلقه فمن ( 7 ) أتى فليلحق بيمنه وليستق من غدره فإن الله تعالى قد تكفل لي بالشام وأهله وهذان القولان صحيحان فقد جاءت الرواية عنهما في حديث واحد وأخبرناه أبو القاسم بن السمرقندي فيما قرأته عليه عن أبي طاهر محمد بن أحمبن أبي الصفر أنبأنا أبو محمد الحسن بن محمد بن أحمد الغساني بقرائتي عليه أنبأنا أبو يعلى عبد الله بن محمد بن حمزة بن أبي كريمة بصيدا أخبرني محمد بن المعافا بن أحمد بن عمرو بن عثمان الحمصي نا محمد بن حمير حدثني فضالة بن شريك حدثني خالد بن معدان عن العرباض بن سارية السليمي عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أنه قام
_________
( 1 ) سقطت من الاصل
( 2 ) عن الانساب وبالاصل " الدولابي " هذه النسبة إلى ذكوان اسم لبعض أجداد المنتسب إليه والزيادة عن الانسباب ( الذكواني )
( 3 ) بالاصل : " بن " تحريف
( 4 ) بالاصل وخع والمطبوعة : " زيده " خطأ والصواب عن التبصير
( 5 ) عن خع وبالاصل : غزف
( 6 ) كذا بالاصل وخع وبالاصل : غزف
( 7 ) بالاصل : فمن أتى
ولينشق من عذره

(1/78)


في الناس يوما فوعظهم موعظة بليغة وجلت منها القلوب وذرفت منها الأعين العيون فقال أيها الناس يوشك أن تكونوا أجنادا مجندة جند بالشام وجند بالعراق وجندا باليمن فقام عبد الله بن حوالة فقال يا رسول الله إن أدركني ذلك فاختر لي قال إني اختار لكم الشام فإنه عقر ( 1 ) دار المسلمين وصفوة الله من بلاده يجتبي إليها صفوته من خلقه وأما أنتم فكلتكم ( 2 ) يمنكم اسقوا من غدركم فإن الله تعالى قد تكفل لي بالشام وأهله وأما حديث سلمان فأخبرناه أبو القاسم بن الحصين أنبأنا أبو أبو علي بن المذهب أنا أبو بكر بن مالك نا عبد الله بن أحمد حدثني أبي نا عصام بن خالد وعلي بن عياش قال أنبأنا حريز ( 3 ) عن سلمان بن سمير عن ابن حوالة الأزدي وكان من أصحاب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال ستكون أجناد مجندة شام ويمن وعراق والله تعالى أعلم بأيها بدأ وعليكم بالشام ألا وعليكم بالشام ألا وعليكم بالشام فمن كره فعليه يمنه وليستق من غدره فإن الله قد تكفل لي بالشام وأهله اخبرناه أبو علي الحداد إجازة وحدثني عنه أبو مسعود الأصبهاني نا أبو نعيم الحافظ نا أبو القاسم سليمان بن أحمد حدثنا أحمد بن محمد بن يحيى بن حمزة نا علي بن عياش الحمصي نا حريز ( 4 ) بن عثمان نا سلمان بن سمير عن عبد الله بن حوالة عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال تكون أجنادا جند بالشام وجند بالعراق وجند باليمن والله أعلم بأيها بدأ فعليكم بالشام ثلاث مرات فمن كره فعليه بيمنه وليستق من غدره فإن الله تعالى قد تكفل لي بالشام وأهله وأخبرناه أبو الفتح يوسف بن عبد الواحد بن محمد أنبأنا أبو منصور شجاع الصقلي أنا أبو عبد الله إسحاق بن يحيى بن محمد بن مندة حدثنا إسماعيل يعني ابن محمد الصفار نا عبد الكريم بن الهيثم أنا ابن الشمار أنبانا حريز ( 5 ) بن عثمان
_________
( 1 ) عن مختصر ابن منظور 1 / 52 وبالاصل وخع " مقر "
( 2 ) في مختصر ابن منظور : " فعليكم " وفي المطبوعة : " وإما أبيتم فعليكم "
( 3 ) بالاصل وخع والمطبوعة " جرير " خطأ والصواب ما أثبت انظر ترجمة حريز بن عثمان في تهذيب التذيب 1 / 465
( 4 ) كذا بالاصل وخع وفي المطبوعة : أبو اليمان
( 5 ) بالاصل وخع والمطبوعة " جرير " تحريف والصواب ما أثبت انظر ما تقدم بشأنه قريبا

(1/79)


عن سلمان بن سمير يرده إلى عبد الله بن حوالة نحوه وأنبأنا أبو علي الحداد وحدثني أبو مسعود أنبأنا أبو القاسم عبد الرحيم بن محمد بن أحمد بن عبد الرحمن نبأنا أبو محمد عبد الله بن محمد بن جعفر نبأنا ابن أبي عاصم نا عمرو ( 1 ) بن عثمان نا أبي عن حريز ( 2 ) بن عثمان عن سلمان بن بشير ( 3 ) عن ابن حوالة عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال إن الله تعالى قد تكفل لي بالشام وأهله وأما حديث عبد الله والحارث وكثير فأخبرناه أبو الحسن علي بن أحمد بن محمد بن منصور الفقيه أنبأ أبي أبو العباس أنبأنا أبو محمد بن أبي نصر نا الحسن بن حبيب الحنابصري ( 4 ) نا عبد الله بن عبيد بن يحيى بن أبي حرب أنبأنا أبو علقمة نصر بن خزيمة بن جنادة أخبرني أبي عنصر بن علقمة عن أخيه يعني محفوظ بن علقمة عن ابن عايذ وهو ابن عبد الرحمن بن عبد الله بن عبد الثماني وجبير بن نفير والحارث بن الحارث وكثير بن مرة ونفر من الفقهاء أن ابن حوالة ( 5 ) قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) لتكونن أجناد ثلاثة جند بالشام وجند بالعراق وجند باليمن فعليكم بالشام فإنها صفوة الله من بلاده وإليها يجتبي صفوته من عباده فمن أبى فليستق ( 6 ) بغدر اليمن فإن الله تعالى قد تكفل لي بالشام وأهله وأما حديث ابن شقيق فأخبرناه أبو زكريا يحيى بن عبد الوهاب بن منده في كتابه وحدثني عنه أبو الفضل محمد بن محمد بن محمد بن عطاف بن أحمد الموصلي ببغداد عنه أنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن أحمد بن إبراهيم بن إسحاق بن زياد الضبي المعروف بابن ريذة ( 7 ) في شهور ستة سبع وثلاثين وأربعمائة أنبأنا أبو القاسم
_________
( 1 ) بالاصل : " عمر " والمثبت عن تذكرة الحفاظ 1 / 509
( 2 ) بالاصل وخع والمطبوعة " جرير " " تحريف والصواب ما أثبت انظر ما تقدم بشأنه قريبا
( 3 ) كذا ورد بالاصل هنا والصواب " سمير " وقد تقدم
( 4 ) في المطبوعة : الحصايري
( 5 ) بالاصل : وخع : " ابن أبي حوالة "
( 6 ) بالاصل : فمن أتى فلينشق
( 7 ) بلاصل " زيده " ومثله في المطبوعة كلاهما خطأ والصواب ما أثبتناه راجع تبصير المنتبه

(1/80)


سليمان بن أحمد بن أيوب نا إدريس بن جعفر نا يزيد بن ( 1 ) هارون نا كهمس بن الحسن عن عبد الله بن شقيق عن عبد الله بن حوالة قال كنا مع رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) في سفر فقال يا ابن حوالة كيف أنت إذا أدركتك فتنة تفور في أقطار الأرض كأنها صياصي ( 2 ) بقر قلت ما تأمرني يا رسول الله قال عليك بالشام رواه خالد بن الحارث عن كهمس عن ابن شقيق فأدخل بينه وبين أبي حوالة رجلا أخبرنا أبو الغنائم محمد بن علي بن ميمون بن النرسي الكوفي في كتاب وحدثنا أبو الفضل محمد بن علي بن ناصر أنبأ أبو الحسين المبارك بن عبد الجبار بن أحمد بن الطيوري وأبو الغنائم النرسي واللفظ له قالا أنبأنا أبو أحمد عبد الوهاب بن محمد بن موسى الغندجاني الواسطي فأخبرنا أبو الفضل بن ناصر أنبأنا أبو الفضل أحمد بن الحسين بن خيرون أنبانا أبو الحسين بن محمد بن الحسن بن أحمد الاصبهاني وأبو أحمد الغندجاني قالا أنبأنا أبو بكر أحمد بن عبدان بن محمد بن الفرج الشيرازي الحافظ أنبأنا أبو الحسن محمد بن سهل المقرئ نا أبو محمد بن عبد الله بن محمد بن إسماعيل البخاري قال وقال عارم حدثنا خالد بن الحارث سمع كهمس عن ابن شقيق عن رجل يقال له زايدة أو مزيدة عن أبي حوالة قال كنت مع رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) في سفر فذكر فتنة تثور في أقطار الأرض قال عليك بالشام أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم بن محمد بن الفتح الفقيه نا عبد العزيز بن أحمد بن محمد التميمي أنبأنا أبو بكر محمد بن رزق الله بن أبي عمرو بمنين وأبو محمد عبد الواحد بن أحمد بن شماس ( 3 ) قالا نا أبو عبد الله الحسين بن أحمد بن أبي ثابت أنبانا أبو عقيل أنس بن عبد السلام أنبأنا عمرو بن هشام حدثنا عثمان بن عبد الرحمن عن عبد الرحمن بن ثابت بن ثوبان عن العوام
_________
( 1 ) سقطت من الاصل وخع واستدركت عن المطبوعة 1 / 72
( 2 ) صياصي جمع صيصة وهي قرن البقر ( قاموس ) شبه الفتنة بها لشدتها وصعوبة الامر فيها ( اللسان )
( 3 ) في خع : " مشماش " وفي المطبوعة : " مشماس "

(1/81)


عن عبد الله بن مساحق قال سمعت ابن عمر يقول قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) تجندون أجنادا قال رجل يا رسول الله خر لي قال عليك بالشام فإنها صفوة الله في الأرض وفيها خيرته من عباده فمن رغب عن ذلك فليلحق بيمنه وليستق ( 1 ) بغدره فإن الله تعالى قد تكفل لي بالشام وأهله اخبرنا أبو علي الحسن بن أحمد الحداد في كتابه وحدثني أبو مسعود عبد الرحيم بن علي بن أحمد أنبأنا أبو القاسم بن أبي بكر بن أبي علي عبد الرحمن نا أبو محمد عبد الله بن محمد بن جعفر بن حيان أبو الشيخ ( 2 ) أنبانا أحمد بن الحسن بن عبد الملك أنا أبو أمية الحراني نا عثمان بن عبد الرحمن عن عبد الرحمن بن ثابت بن ثوبان عن العوام عن عبد الله بن مساحق قال سمعت ابن عمر يقول قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إن الله تعالى قد تكفل لي بالشام وأهله هو الصواب نا أبو العوام كذا روي عن عثمان بن عبد الرحمن الطرائفي الحراني ورواه محمد بن سليمان بن أبي داود الحراني المعروف بالبومة عن ابن ثوبان فقال عن أبي العوام أخبرناه أبو علي الحداد في كتابه وحدثني أبو مسعود الاصبهاني عنه أنبأنا أبو نعيم الحافظ نا سليمان بن أحمد حدثنا الحسين بن إسحاق التستري نا مخلد بن مالك نا محمد بن سليمان بن أبي داود نا ثوبان نا أبو العوام أنه سمع عبد الله بن مساحق يقول سمعت ابن عمر يقول سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول تجندون أجنادا قال رجل يا رسول الله خر لي قال عليك بالشام فإنها صفوة الله من بلاده بها خيرته من عباده فمن رغب عن ذلك فليلحق بيمنه وليستق من غدره ( 3 ) فإن الله تعالى قد تكفل لي بالشام وأهله أنبأنا أبو علي الحسن بن أحمد وجماعة قالوا أنبأنا محمد بن عبد الله بن
_________
( 1 ) بالاصل : " ولينشق "
( 2 ) بالاصل وخع : " بن الشيخ " وفي المطبوعة : حبان بالباء الموحدة خطأ وهو صاحب كتاب طبقات المحدثين بأصبهان
( 3 ) بالاصل " ولينشق من عذره "

(1/82)


أحمد بن ريذة ( 1 ) أنا أبو القاسم الطبراني أنا أحمد بن زهير التستري نا حماد بن اشكاب نا إسحاق بن إدريس نا أبان بن يزيد نا يحيى بن أبي كثير حدثني أبو قلابة عن عبد الله بن يزيد أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال يكون بالشام جند وبالعراق جند وباليمن جند فقام رجل فقال يا رسول الله خر لي فقال عليك بالشام فإن الله تعالى قد توكل لي بالشام وأهله كذا رواه الطبراني في مسنده عن عبد الله بن يزيد الخثعمي ولا يثبت له صحبة وقد رواه أبو بكر بن أبي عاصم عن ابن اشكاب مختصرا أخبرنا أبو علي الحداد إجازة وحدثني أبو مسعود عبد الرحيم بن علي بن أحمد عنه أنبأنا أبو القاسم عبد الرحمن بن محمد بن أحمد بن عبد الرحمن المعدل أنبأنا أبو محمد عبد الله بن محمد بن جعفر الحافظ أنبأنا ابن أبي عاصم أنبأنا ( 2 ) محمد بن اشكاب أنبأنا إسحاق بن إدريس أنبأنا أبان حدثنا يحيى بن أبي كثير أنبأنا أبو قلابة عن عبد الله بن يزيد أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال إن الله تعالى قد توكل لي بالشام وأهله المحفوظ عن أبي قلابة عبد الله بن زيد الحرسي ( 3 ) حديثه عن سالم بن عبد الله بن عمر عن أبيه بلفظ آخر أخبرناه أبو القاسم هبة الله بن محمد بن الحصين أنبأنا أبو علي بن المذهب أنبأنا أبو بكر بن مالك نبأنا عبد الله بن أحمد حدثني أبي أنبأنا الوليد حدثنا الأوزاعي أن يحيى بن أبي كثير حدثه أن أبا قلابة حدثه عن سالم بن عبد الله عن عبد الله بن عمر قال سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول تخرج نار من حضرموت أو ( 4 ) نحو من حضرموت فتسوق الناس قلنا يا رسول الله ما تأمرنا قال عليكم بالشام
_________
( 1 ) بالاصل " زيده " تحريف
( 2 ) زيادة عن خع
( 3 ) كذا بالاصل وخع وفي تقريب التهذيب : الجرمي
( 4 ) في مسند أحمد 2 / 8 " تخرج نار من حضرموت أو بحضرموت
" وفي مختصر ابن منظور 1 / 52 " أو من بحر حضر موت "

(1/83)


وأخبرنا أبو عبد الله محمد بن الفضل الفراواي وأبو المظفر عبد المنعم بن عبد الكريم بن هوازن القشيري بنيسابور قالا أنبأنا محمد بن عبد الرحمن الجنزرودي ( 1 ) أنبأنا أبو عمرو ( 2 ) محمد بن أحمد بن حمدان وأخبرناه أبو عبد الله الحسين بن عبد الملك بن الحسين الخلال الأديب بأصبهان أنبأنا أبو القاسم إبراهيم بن منصور سبط بحرويه أنبأنا أبو بكر محمد ( 3 ) بن علي بن إبراهيم وعلي ( 4 ) بن عاصم قالا أنبأنا أبو يعلى الموصلي نا زهير حدثنا الوليد بن مسلم أنا الأوزاعي وقال ابن حمدان حدثني يحيى بن أبي كثير أن أبا قلابة حدثه عن سالم بن عبد الله عن عبد الله بن عمر قال سمعت النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وقال ابن حمدان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول تخرج نار من نحو حضرموت أو من حضرموت تسوق الناس فقلت وقال ابن حمدان فقلنا يا رسول الله فما تأمرنا قال عليكم بالشام وأخبرنا أبو عبد الله محمد بن الفضل الفراوي وأبو محمد هبة الله بن سهل بن عمر بن محمد السندي الفقيه بنيسابور قالا أنا أبو سعد محمد بن عبد الرحمن الجنزروذي أنبأنا أبو أحمد بن محمد أنبأنا أبو محمد الباغندي أنبأنا هشام بن عمار نا يحيى بن حمزة عن الأوزاعي عن يحيى بن أبي كثير عن أبي قلابة عن سالم بن عبد الله بن عمر عن أبيه عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال سمعته يقول ستخرج نار من نحو ( 5 ) حضرموت أو قال من حضرموت قلت يا رسول الله فما تأمرنا قال عليك بالشام وأخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم السلمي الفقيه أنا أحمد بن عبد الواحد بن أبي الحديد أنا جدي أنا أبو بكر أنا الحسن بن علي الإمام نا سعيد بن عبدوس نا محمد بن يوسف الفريابي أنبأنا الأوزاعي حدثني يحيى بن أبي كثير حدثني أبو قلابة الجرمي حدثني سالم بن عبد الله عن عبد الله بن عمر قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم )
_________
( 1 ) هذه النسبة إلى جنزروذ قرية من قرى نيسابور ( ياقوت ) وعنه الضبط
( 2 ) في المطبوعة 1 / 75 : أنا أبو عمر نا محمد بن أحمد
( 3 ) عن تذكرة الحفاظ 3 / 1076 وبالاصل " أحمد
" ( 4 ) زيادة عن المطبوعة 1 / 75
( 5 ) زيادة عن خع

(1/84)


تخرج في آخر الزمان نار من حضرموت أو قال ( 1 ) من نحو حضرموت تحشر الناس قال قلت يا رسول الله ما تأمرنا قال عليكم بالشام وأخبرنا أبو عبد الله الفراوي وأبو محمد بن أبي إسماعيل بن أبي القاسم بن أبي بكر القاري قال أنبأنا أبو حفص عمر بن أحمد أنا أبو سهل بشر بن أحمد الإسفرايني أنبأنا بهلول بن إسحاق الأنباري نا سويد بن سعيد نا راشد ( 2 ) بن أبي سعد المصري عن الأوزاعي عن يحيى بن أبي بشر ( 3 ) عن أبي قلابة عن سالم بن عبدوية ( 4 ) عن ابن عمر عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال ستخرج نار في آخر الزمان من حضرموت أو نحو حضرموت تحشر الناس فقلنا يا رسول الله فما تأمرنا قال عليكم بالشام وأخبرنا أبو غالب أحمد بن الحسن بن البنا أنبأنا أبو الحسين أحمد بن عبد الله بن محمد بن حسنون إجازة لم ( 5 ) يكن سماعا أنبأنا أبو الحسين عبد الوهاب بن الحسن بن الوليد الكلابي بدمشق أنبأنا عبد الله بن عتاب بن الزفتي نا محمود بن خالد نا عبد الله بن كثير عن الأوزاعي حدثني يحيى بن أبي كثير أنبأنا أبو قلابة الجرمي أنبأنا سالم بن عبد الله بن عمر نا عبد الله بن عمر قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ستخرج نار في آخر الزمان من حضرموت أو من نحو حضرموت تسوق الناس فقلنا يا رسول الله فما تأمرنا قال عليكم بالشام وأخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم الشامي الفقيه وأبو الحسين عبد الرحمن بن عبد الله بن الحسن بن أحمد بن أبي الحديد قالا أنبأنا أبو عبد الله الحسن بن أحمد أنبأنا أبو عبد الله محمد بن الفحام نبأنا أبو علي الحسين بن إبراهيم بن خالد بن جابر الفرائضي إملاء نا محمد بن صالح البهراني وهو أحمد بن تمام بن صالح نبأنا المسيب بن واضح نا الحارث بن عطية عن الأوزاعي عن
_________
( 1 ) بالاصل : " وقال " والمثبت عن خع
( 2 ) كذا بالاصل وخع وفي المطبوعة : رشدين بن سعد
( 3 ) كذا بالاصل وخع وفي المطبوعة : " كثير " وقد تقدم
( 4 ) كذا بالصل وخع وفي المطبوعة " عبد الله " وقد تقدم
( 5 ) كذا بالاصل وخع وفي المطبوعة : إن لم يكن سماعا

(1/85)


يحيى بن أبي كثير عن أبي قلابة عن سالم عن ابن عمر قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) تخرج نار من حضرموت أو من نهر حضرموت تسوق الناس قلنا يا رسول الله فما تأمرنا إذا كان كذلك قال عليكم بالشام ورواه عن يحيى بن أبي كثير عن ( 1 ) المبارك التمامي وحسين ( 2 ) بن ذكوان المعلم والحجاج بن الحجاج البصريون وأبان بن زياد بن يزيد العطار وأبو معاوية شيبان بن عبد الرحمن الكوفي النحوي كما رواه الأوزاعي عنه فأما حديث علي فأخبرناه أبو القاسم هبة الله بن محمد بن عبد الواحد الشيباني أنا أبو علي المذهب أنبأنا أبو بكر بن مالك نا عبد الله بن أحمد حدثني أبي أنبأنا عبد الملك ( 3 ) بن عمرو نا علي يعني ابن المبارك عن يحيى بن أبي كثير حدثني أبو قلابة حدثني سالم بن عبد الله حدثني عبد الله بن عمر قال قال لنا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ستخرج نار قبل يوم القيامة من نحو ( 4 ) حضرموت أو من حضرموت تحشر الناس قالوا فما تأمرنا يا رسول الله قال عليكم بالشام وأخبرناه أبو القاسم بن السمرقندي أنبانا الشريف أبو الحسن هبة الله بن عبد الرزاق الأنصاري أنبأنا أبو الحسين علي بن محمد بن عبد الله بن بشران أنبأنا أبو جعفر محمد بن عمرو بن البختري نا محمد بن أحمد بن يزيد الرياحي أنبأنا أبو عامر العقدي أنبأنا عبد ( 5 ) المبارك عن يحيى بن أبي كثير عن أبي قلابة عن سالم بن عبد الله بن عمر ( 6 ) حدثني عبد الله بن عمر قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يوشك أن تخرج قبل يوم القيامة نار من قبل حضرموت أو من حضرموت تحشر الناس فقالوا يا رسول الله فما تأمرنا قال عليكم بالشام
_________
( 1 ) كذا وفي المطبوعة : " علي بن المبارك " وسيرد حديثه
ترجم له في تقريب التهذيب : علي بن المبارك الهنائي
كان له عن يحيى بن أبي كثير كتابان
وانظر مسند أحمد بن حنبل 2 /
( 2 ) بالاصل وخع : " نا الاحسين وحسين بن ذكوان " ولفظتا " نا الحسين " مقحمتان فحذفناهما
وسيرد حديث حسين
( 3 ) بالاصل " مالك " والمثبت عن مسند أحمد 2 / 53
( 4 ) في مسند أحمد : " من بحر "
( 5 ) كذا وردهنا وقد تقدم أنه " علي بن المبارك "
( 6 ) بالاصل " عمير " تحريف

(1/86)


وأما حديث حسين فأخبرناه أبو القاسم بن الحصين أنبأنا أبو علي المذهب أنبأنا أبو بكر بن مالك أنبأنا عبد الله بن أحمد حدثني أبي نا عبد الصمد أنبأنا أبي أنبأنا الحسين يعني المعلم قال قال لي يحيى حدثني أبو قلابة حدثني سالم بن عبد الله بن عمر ( 1 ) حدثني عبد الله بن عمر قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ستخرج نار قبل يوم القيامة من بحر حضرموت تحشر الناس قالوا فما تأمرنا يا رسول الله قال عليكم بالشام وأما حديث الحجاج فأخبرناه أبو القاسم بن زاهر بن طاهر بن محمد الشحامي أنبأنا أبو نصر عبد الله بن عبد الرحمن بن علي بن محمد بن موسى أنبأنا أبو العباس محمد بن أحمد بن محمد السليطي أنبأنا أبو حامد أحمد بن محمد بن أحمد الشرقي أنبانا أحمد بن حفص وعبد الله بن محمد الفرا وقطن يعني ابن إبراهيم قالوا أنبأنا حفص حدثنا إبراهيم عن ( 2 ) الحجاج قال حفص عن قتادة وقال الفرا وقطن عن الحجاج عن يحيى بن أبي كثير ولم يذكر قتادة عن أبي قلابة عن سالم بن عبد الله عن أبيه أنه قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) تخرج نار من حضرموت تحشر الناس فقالوا أين تأمرنا يا رسول الله قال عليكم بالشام قال أحمد مرة قال الشام قال أبو حامد لم يقل الفرا وقطن قتادة في هذا الإسناد وأما حديث أبان فأخبرناه أبو القاسم هبة الله بن محمد بن الحصين أنبأنا أبو علي الحسن بن علي بن المذهب أنا أبو بكر بن جعفر بن حمدان أنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثنا أبي ( 3 ) نا يحيى بن إسحاق نا أبان بن يزيد عن يحيى بن أبي كثير عن أبي قلابة عن سالم عن أبيه عن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال تخرج نار من قبل حضرموت تحشر الناس قال قلنا فما تأمرنا يا رسول الله قال عليكم بالشام وأما حديث شيبان وأخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنبأنا أبو علي بن المذهب أنبأنا أبو بكر بن مالك أنبأنا عبد الله بن أحمد في كتابه وحدثني أبو مسعود
_________
( 1 ) بالاصل " عمير " والمثبت عن مسند أحمد 2 / 119 والحديث فيه والزيادة التالية عنه
( 2 ) عن خع وبالاصل " بن " تحريف
( 3 ) الحديث في مسند أحمد 2 / 99

(1/87)


الاصبهاني عنه أنبأنا أبو نعيم الحافظ نا أبو عمر محمد بن أحمد بن الحسين الهيساني ( 1 ) نا عبد الله بن محمد بن النعمان أنبأنا سعيد بن حفص نا شيبان وأخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنبأنا أبو بكر بن علي بن المذهب أنبأنا أبو بكر بن مالك نا عبد الله بن أحمد حدثني أبي ( 2 ) نا الحسن بن موسى والحسين بن محمد قالا ثنا شيبان عن يحيى عن ( 3 ) أبي قلابة عن سالم بن عبد الله بن عمر عن عبد الله بن عمر قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ستخرج نار من حضرموت زاد أحمد أو من ( 4 ) نحو حضرموت قبل القيامة تحشر الناس قال قلنا يا رسول الله فما تأمرنا قال عليكم بالشام وأخبرناه أبو البركات عمر بن إبراهيم بن محمد بن محمد بن ( 5 ) أحمد الزبيدي ( 6 ) الجبيني بمسجد أبي إسحاق بالكوفة أنا أبي أنا أبو علي إبراهيم بن محمد أنا أبو القاسم زيد بن جعفر العلوي وأخبرنا أبو الحسن علي بن إبراهيم بن أبي البركات عمر بن إبراهيم بن إسحاق بالكوفة وأبو الفضل كتايب بن محمد بن أحمد بن محمد بن إبراهيم البجلي المعروف بابن أبي دفشالة المعدل الكوفي بالمسجد الأعظم بالكوفة قالا أنبأنا أبو القاسم الحسين بن محمد بن سلمان أنا ( 7 ) الشريف أبو القاسم بن جعفر وأبو الحسن محمد بن يعلى قالا أنبأنا أبو جعفر محمد بن علي بن دحيم نا أحمد بن حازم بن أبي عزرة أنبأنا عبيد الله بن موسى أنبأنا شيبان بن أبي يحيى عن أبي قلابة عن سالم عن ابن عمر قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ستخرج نار من حضرموت أو من نحو حضرموت نار قبل يوم القيامة تحشر الناس قالوا قلنا يا رسول الله فما تأمرنا قال عليكم بالشام
_________
( 1 ) الهيساني بفتح فسكون هذه النسبة إلى هيسان قرية من قرى أصبهان ( الانساب ) وفيه : " الحسن " بدل " الحسين "
( 2 ) مسند أحمد 2 / 69 والزيادة التالية عنه
( 3 ) عن مسند أحمد وبالاصل " بن " تحريف
( 4 ) في مسند أحمد : " بحر "
( 5 ) زيادة عن خع
( 6 ) في المطبوعة 1 / 79 : الزيدي الحسيني
( 7 ) زيادة عن المطبوعة

(1/88)


وقرواه عبد الله بن عمر بن حفص بن عامر بن عاصم العمري عن سالم أخبرنا القاسم الخضر ( 1 ) الحسين بن عبد الله بن عبدان الأزدي بدمشق أنبأنا أبو عبد الله الحسن بن عبد الواحد بي أبي الحديد أنبانا أبو الحسن علي بن موسى بن السمسار أنبأنا محمد بن إبراهيم بن مروان أنبأنا عبد الملك أحمد بن إبراهيم التستري نا محمد بن أبي السري نا فضالة بن حصين نا عبد الله بن عمر عن سالم بن عبد الله بن عمر عن أبيه قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ستخرج نار من حضرموت فتسوق الناس إلى المحشر تقيل إن قالوا وتسير إذا ساروا قالوا يا رسول الله فما تأمرنا يا رسول الله إن أدرك ذلك منا قال عليكم بالشام أنبأنا أبو المظفر عبد المنعم بن الأستاذ أبي القاسم عبد الكريم بن هوازن القشيري عن أبي الوليد الحسن بن محمد بن علي البلخي المعروف بالدربندي أنا أبو إسحاق إبراهيم بن طلحة بن إبراهيم بن محمد بن غسان بالبصرة أنبأنا أبو بكر أحمد بن عبد الله بن القاسم بن سوار نا أبو إسحاق إبراهيم بن عبد الوهاب الأبزاري نا أبو بكر أحمد بن محمد بن هاني الطائي الأثرم قال قال أبو عبد الله أحمد بن محمد بن حنبل روى سالم عن ابن عمر أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال تخرج نار [ * * * ] رواه نافع عن ابن عمر عن كعب قال تخرج نار أخبرني أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو الفضل عمر بن عبد الله بن عمر بن البقال قال أنبأنا القاضي أبو القاسم عبد الواحد بن أحمد بن عثمان بن إبراهيم قال أنبأنا القاضي أبو علي الحسن بن محمد بن إسحاق الأنصاري أنبأنا أبو إسحاق إسماعيل بن إسحاق القاضي قال أنبأنا علي بن عبد الله المديني قال وأما الثالث يعني مما خلف سالما فيه نافع مولى ابن عمر فحدثني به الوليد بن مسلم عن مروان عن الأوزاعي حدثني يحيى بن أبي كثير ( 2 ) حدثني أبو ( 3 ) قلابة عن
_________
( 1 ) بالاصل " الحضرمي " والتصحيح عن تذكرة الحفاظ 4 / 1297
( 2 ) بالاصل : " يحي بن أبي إسماعيل بن أبي كثير
" كذا والمثبت عن تقريب التهذيب
( 3 ) بالاصل " أبي "

(1/89)


سالم بن عبد الله عن ابن عمر عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) في قصة النار أنها تخرج من حضرموت فتحشر الناس قال ولست أحفظ لفظ بل حدثنا علي قال حدثنا أبو عامر عبد الملك بن عمرو عن علي بن المبارك عن يحيى بن أبي كثير حدثني أبو قلابة قال حدثني سالم بن عبد الله حدثني ابن عمر قال قال لنا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) تخرج نار أخبرنا ( 1 ) الأوزاعي في قصة النار وأما حديث نافع حدثناه علي نبأنا محمد بن عبيد الطنافسي نبأنا عبيد الله عن نافع عن ابن عبيد عن كعب قال خرج نار من لفظ سالم إلا أنه صيره عن كعب خلاف ما روى سالم أخبرنا أبو غالب أحمد بن الحسن بن البنا أنبأنا أبو الحسين ( 2 ) محمد بن أحمد بن محمد الآبنوسي أنبأنا أبو الحسن علي بن عمر بن أحمد الدارقطني الحافظ أنبأنا محمد بن علي بن إسماعيل الأيلي نا محمد بن سنان الشيرازي أنبا المسيب بن واضح نا المعتمر بن سليمان عن أبيه عن بهز بن حكيم عن أبيه عن جده قال قلت يا رسول الله خر لي قال عليك بالشام قال الدارقطني تفرد به المسيب عن معتمر ( 3 ) عن أبيه عن بهز عن سليمان بن طرخان التيمي ( 4 ) قلت هذا من رواية الأكابر عن الأصاغر لقي أنس بن مالك وأخبرنا أبو غالب أحمد بن الحسن بن الحسين بن أحمد بن عبد الله بن البنا البغدادي الجريري بقراءتي عليه قال أنبأنا أبو محمد الحسن بن علي بن محمد بن عبد الله الجوهري المقنعي ( 5 ) المعدل قال أخبرنا أبو الحسن علي بن محمد بن
_________
( 1 ) في المطبوعة : " كما أخبرناه الاوزاعي " مناسب للسياق
( 2 ) بالاصل : " أبو الحسن بن محمد " تحريف ما أثبتناه موافقا لما جاء في الانساب
( 3 ) بالاصل وخع : " معمر " وما أثبت وضبط عن تقريب التهذيب
( 4 ) بالاصل وخع : " عن بهز أكبر نهر قد سليمان بن خالد التيمي " كذا وما أثبتناه عن المجلدة الاولى ص 81
( 5 ) ضبطت عن الانساب وفيه في عامود نسبه اختلاف

(1/90)


أحمد بن لولو أنبأنا الحسن بن أحمد وأخبرنا أبو الأعز قراتكين بن الأسعد بن المذكور التركي الأزجي بقراءتي علي ببغداد أنا أبو محمد الحسن بن علي الجوهري أخبرنا أبو القاسم عبد العزيز بن جعفر بن أحمد الخرقي ( 1 ) أنبأنا أبو بكر محمد بن أحمد بن مالك الشطوي ( 2 ) قال أنبأنا حميد بن زنجوية نا روح بن أسلم نا حماد بن سلمة عن بهز بن الحكيم عن أبيه عن جده أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال لأبي ذر يا أبا ذر ولم يقل ابن البنا يا ابا ذر وقال إذا رأيت البناء بلغ سلعا فعليك بالشام قلت فإن حيل قال قراتكين قال فإن حيل بين ذاك أفأضرب بسيفي من حال بيني وبين ذلك قالا ولكن اسمع وأطع ولو لعبد حبشي زاد ابن البنا مجدع وأخبرنا أبو سعد إسماعيل بن أبي صالح أحمد بن عبد الملك ( 3 ) الكرماني ببغداد أنبأنا أبو الفضل محمد بن أحمد بن أبي جعفر الطبسي أنبأنا القاضي أبو بكر أحمد بن محمد بن إبراهيم الصدقي بمرو أنبأنا أبو محمد الحسن بن محمد بن حكيم العامري نبأنا أبو الموجه محمد بن عمرو بن الموجه بن إبراهيم بن غزوان الفزاري أنبأنا سعيد يعني ابن هبيرة العامري نبأنا حماد بن سلمة أنبأنا بهز بن حكيم عن أبيه عن جده أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال عليكم بالشام أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد بن عمر السمرقندي أنبأنا أبو القاسم إسماعيل بن مسعدة الإسماعيلي أنبأنا حمزة بن يوسف أنبأنا أبو أحمد بن عدي نبأنا أبو جعفر بن محمد بن إبراهيم بن عبد الله الديبلي ( 4 ) بمكة نا عبد الحميد بن صبيح نا حماد بن زيد عن بهز بن حكيم عن أبيه عن جده قال قلت يا رسول الله
_________
( 1 ) ضبطت عن الانساب وهذه النسبة إلى بيع الثياب والخرق
( 2 ) كذا وهذه النسبة إلى جنس من الثياب يقال لها الشطوية وبيعها وهي منسوبة إلى شطا من أرض مصر
( الانساب ) وفيه : بن هلال الشطوي
وفي المطبوعة 1 / 81 " النيبطوني " تحريف
( 3 ) مجدع : المقطوع الاذنين
( 4 ) عن الانساب وهذه النسبة إلى ديبل بلدة من بلاد ساحل البحر من بلاد الهند
وبالاصل والمطبوعة 1 / 82 " الدبيلي " تحريف

(1/91)


تأمرني قال فنحا بيده الشام أخبرنا عاليا أبو سهل محمد بن إبراهيم بن سعدوية ببغداد أنبأنا أبو الفضل عبد الرحمن بن أحمد الرازي أنبأنا أبو الحسن أحمد بن إبراهيم بن أحمد بن خراش أنبأنا أبو جعفر أحمد بن إبراهيم بن عبد الله الديبلي ( 1 ) أنبأنا عبد الحميد نا حماد فذكر بإسناده مثله سواء أخبرنا أبو الفتح نصر الله بن محمد بن عبد الباقي القوي المصيصي الفقيه أنبأنا أبو الفتح نصر بن إبراهيم بن الزاهد أنبأنا عمر بن حماد بن أحمد بن محمد الخطيب أنبأنا أبو الحسين محمد بن أحمد بن عبد الرحمن الملطي ( 2 ) أنبأنا أبو بكر محمد بن إسحاق بن فروخ في منزله بربض الرافقة ( 3 ) نا إسماعيل بن أبي الحارث نا معاوية عن أبي إسحاق عن بهز بن حكيم عن أبيه عن جده قال قلت يا رسول الله تأمرنا فقال هاهنا ونحا بيده نحو الشام أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنبأنا أبو علي المذهب أنا أحمد بن جعفر القطيعي نا عبد الله بن أحمد حدثني أبي نا يحيى عن بهز حدثني أبي عن جدي قال قلت يا رسول الله أين ( 4 ) تأمرني خر لي فقال بيده نحو الشام وقال إنكم محشورون رجالا وركبانا وتجرون على وجوهكم [ * * * ] أخبرنا أبو علي الحسن بن المظفر بن الحسن بن السبط وأبو بكر محمد بن الحسين بن المزرفي وأبو عبد الله الحسين بن محمد بن عبد الوهاب البارع وأبو غالب محمد بن أحمد بن الحسين بن علي بن قريش الفرار ( 5 ) قالوا أنبأنا أبو الغنائم عبد الصمد بن علي بن المأمون
_________
( 1 ) عن الانساب وهذه النسبة إلى ديبل بلدة من بلاد ساحل البحر من بلاد الهند
وبالاصل والمطبوعة 1 / 82 " الدبيلي " تحريف
( 2 ) في خع " السلطي "
( 3 ) ربض الرافقة : وهو الذي يسمى الرقة ( ياقوت ) والرافقة بلد متصل البناء بالرقة وهما على ضفة الفرات وبينهما مقدار ثلاثمائة ذراع
( 4 ) عن خع ومسند أحمد 5 / 5 وبالاصل " من "
( 5 ) في المطبوعة : القزاز

(1/92)


وأخبرنا أبو بكر محمد بن الحسين بن المرزقي ( 1 ) وأبو السعود أحمد بن علي بن محمد بن المجلي ( 2 ) قالا حدثنا محمد بن علي بن المهتدي قالا أنا أبو الحسن علي بن عمر بن محمد الحربي أنبأنا أبو الفضل محمد بن علي بن الحسن بحرب القاضي قال ابن المأمون قاضي الرقة وقال ابن المهتدي سنة خمس وثلاثمائة أنبأنا أيوب بن محمد الوراق ( 3 ) نا مروان بن معاوية نا بهز بن حكيم عن أبيه عن جده قال قلت يا رسول الله أين تأمرني خر لي قال فنحا بيده نحو الشام وقال إنكم محشورون وقال ابن المهتدي تحشرون رجالا وركبانا وتجرون على وجوهكم وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو الحسين بن النقور وأبو القاسم بن التستري أخبرنا أبو علي الحسن بن سعد بن أحمد بن عمرو بن المأمون الجزري الفقيه بالرحبة أنا أبو القاسم التستري ( 4 ) قالا أنبأنا أبو طاهر المخلص أنبأنا أبو القاسم بن منيع نا سويد بن سعيد نا مروان عن بهز بن حكيم بن معاوية بن حيدة عن أبيه عن جده قال قلت يا رسول الله خر لي قال فنحا بيده نحو الشام ثم قال إنكم محشورون رجالا وركبانا وتجرون على وجوهكم في حديث أخبرنا أبو الحسن علي بن أحمد بن منصور الغساني الفقيه بدمشق أنبأنا أحمد بن عبد الواحد بن أبي الحديد أنا جدي أبو بكر أنبأنا أبو علي الحسن بن علي بن بحير ( 5 ) الشعراني الطبراني أنا أبو عبد الله محمد بن إسحاق بن يزيد البغدادي المعروف بالصيني ( 6 ) نا روح وعبد الله بن حبيب أبو وهب ( 7 ) السهمي قالا نا بهز بن حكيم بن معاوية القشيري عن أبيه عن جده قال قلت يا رسول الله
_________
( 1 ) كذا وقدم " المزرفي " وهو الصواب
( 2 ) بالاصل " المحلا " تحريف والمثبت والضبط عن تبصير المنتبه 4 / 1344
( 3 ) في خع " الوزان "
( 4 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك على هامشه ومن خع
( 5 ) في المطبوعة : يحيى
( 6 ) بالاصل وخع " الضبي " والمثبت عن الانساب وهو بغدادي ولم يذكر لماذا قيل له ذلك له ترجمة في تاريخ بغداد 1 / 238
( 7 ) بالاصل : " وأبو وهب " والمثبت عن الانساب " السهمي " وذكره : عبد الله بن بكر بن حبيب

(1/93)


خر لي فأومى بيده نحو الشام هذا هو عبد الله بن بكر بن حبيب نسبه إلى جده أخبرنا أبو محمد هبة الله بن أحمد بن عبد الله بن علي بن طاوس بدمشق أنا أبو الغنائم محمد بن علي بن الحسن بن أبي عثمان نا أبو الحسن محمد بن أحمد بن رزقويه أنبأنا أبو عمرو عثمان بن أحمد الدقاق نا يحيى بن أبي طالب نا عبد الله بن بكر حدثنا بهز بن حكيم عن أبيه عن جده قال قلت يا رسول الله بأبي وأمي ما تأمرني خر لي قال ها هنا ونحا بيده نحو الشام إنكم محشورون رجالا وركبانا وتجرون ( 1 ) على وجوهكم أخبرنا أبو محمد هبة الله بن أحمد بن محمد بن هبة الله بن علي الأكفاني بدمشق وأبو المعالي تغلب بن جعفر بن أحمد بن الحسين السراج ببغداد قالا أنبأنا أبو الحسن عبد الدائم بن الحسن القطان قال أنبأنا عبد الوهاب بن الحسن بن الوليد أنبأنا أبو العباس أحمد بن عتاب بن الزفتي نا بكار بن قتيبة نا عبد الله بن بكر نا بهز بن حكيم عن أبيه عن جده قال قلت يا رسول الله خر لي أين تأمرني قال فأومأ بيده نحو الشام وقال ثم تحشرون رجالا وركبانا وتجرون على وجوهكم أخبرنا أبو سهل محمد بن إبراهيم بن سعدوية الاصبهاني ببغداد أنبأنا أبو الفضل عبد الرحمن بن أحمد بن الحسن الرازي أنبأنا أبو القاسم جعفر بن عبد الله أنبأنا أبو بكر بن هارون الروياني أنا محمد بن إسحاق نا السهمي ( 2 ) نا بهز بن حكيم بن معاوية القشيري عن جده قال قلت يا نبي الله أين تأمرني خر لي قال ها هنا ونحا بيده نحو الشام إنكم تحشرون رجالا وركبانا وتجرون ( 3 ) على وجوهكم أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو بكر محمد بن هبة الله الطبري أنا أبو الحسين بن الفضل القطان أنا عبد الله بن جعفر بن درستوية أنبأنا أبو القاسم نا
_________
( 1 ) بالاصل " وتخرون " والمثبت عن خع
( 2 ) سقطت من الاصل واستدركت عن خع وهو عبد الله بن بكر بن حبيب السهمي
( 3 ) زيادة عن المطبوعة

(1/94)


يعقوب بن سفيان نا أبو عاصم عن بهز بن حكيم عن أبيه عن جده قال قلت يا رسول الله خر لي قال فأومأ بيده نحو الشام إنكم تحشرون رجالا وركبانا وأخبرنا أبو عبد الله الفراوي أنبأنا أبو بكر المسعفي أنبأنا أبو الحسين بن القطان ببغداد أنبأنا عبد الله بن جعفر نا يعقوب سعيد نا المكي بن إبراهيم قال بهز أنبأنا عن أبيه عن جده قال قلت يا رسول الله أين تأمرني خر لي قال ها هنا ونحا بيده نحو الشام إنكم تحشرون رجالا وركبانا تجرون على وجوهكم وقد رواه أبو قزعة ( 1 ) سويد بن حجر الباهلي البصري عن حكيم بن معاوية كما رواه عن ( 2 ) أبيه بهز اخبرناه أبو سهل محمد بن إبراهيم أنا عبد الرحمن بن أحمد بن الحسن المقرئ أنا جعفر بن عبد الله بن يعقوب الرازي أنا أبو بكر محمد بن هارون ( 3 ) الروياني نا ابن إسحاق يعني أبا بكر بن الصغاني نا أبو نصر التمار عبد الملك نا حماد بن سلمة نا أبو قزعة الباهلي عن حكيم بن معاوية عن أبيه قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) تحشرون ها هنا وأومى بيده نحو الشام مشاة وركبانا على وجوهكم تعرضون على الله تعالى على أفواهكم الفدام ( 4 ) وأول ما تعرب عن أحدكم فخذه ورواه عروة بن رويم اللخمي عن معاوية بحيدة جد بهز أخبرناه أبو القاسم الخضر بن حسين بن عبدان أنبأنا محمد بن علي بن أحمد بن المبارك الفراء أنبأنا عبد الله بن الحسين بن عبيد الله بن عبدان أنبأنا عبد الوهاب بن الحسن الكلابي أنا أبو الجهم نا هشام بن عمار نا عاصم نا عثمان بن عملاق عن عروة بن رويم ( 5 ) عن معاوية ( 6 ) بن حيدة القشيري أنه قدم على النبي ( صلى الله عليه و سلم )
_________
( 1 ) بالاصل " غرعة " والمثبت عن خع وفي تقريب التهذيب : سويد بن حجير مصغرا
وقزعة بسكون الزاي إن كان من قزع إذا أسرع وبفتحها إن كان واحد القزع وهي السحاب المتفرقة والسكون أكثر ( المغني )
( 2 ) عن المطبوعة وبالاص وخع " عنه "
( 3 ) عن المطبوعة وبالاصل وخع " هواز "
( 4 ) الفدام : ما يشد على فم الابرق والكوز من خرقة لتصفية الشراب يقال : فدم فاه : وضع عليه الفدام
( 5 ) بالاصل وخع : " رزتم " وما أثبت عن تقريب التهذيب
( 6 ) بالاصل وخع : " معاوية بن حيكم بن حيدة " والصواب ما أثبتناه انظر تقريب التهذيب والاكمال 2 / 576

(1/95)


فقال والذي بعثك بالحق نبيا ما خلصت إليك حتى حلفت لقومي عددها يعني أنامل كفيه لله لا أتبعك ولا آمن بك ولا أصدقك وإني أسئلك بالله بم بعثك ربك قال بالإسلام قال وما الإسلام قال تسلم وجهك لله تعالى وتخلي له نفسك قال فما حق أزواجنا علينا قال أطعم إذا طعمت واكس إذا اكتسيت ولا تضرب الوجه ولا تقبح ولا تهجر إلا في السب وكيف " وقد أفضى بعضكم إلى بعض وأخذ منكم ( 1 ) ميثاقا غليظا " ثم أشار قبل الشام فقال ها هنا تحشرون ها هنا تحشرون ركبانا ومشاة ( 2 ) وعلى وجوهكم وأفواهكم الفدام وأول شئ يعرب عن أحدكم فخذه أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو بكر محمد بن هبة الله الطبري أنبأنا أبو الحسين بن الفضل القطان أنبأنا عبد الله بن جعفر نا يعقوب بن سفيان نا آدم بن أبي إياس أنبأنا أبو عمر الصنعاني ( 3 ) عن أبي سليمان عن محمد بن إسحاق المديني عن ابن أبي نجيح عن مجاهد عن ابن عباس قال قال رجل يا رسول الله إني أريد الغزو فقال له رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) عليك بالشام وأهله ثم الزم من الشام عسقلان فإنه إذا دارت الرحا في أمتي كان أهل عسقلان في راحة وعافية قرأت على أبي غالب أحمد بن الحسن بن البنا عن أبي محمد الحسن بن علي الجوهري وأخبرنا أبو محمد عبد الله بن علي الآبنوسي إجازة وحدثني أبو المعمر المبارك بن أحمد بن عبد العزيز الأنصاري عنه أنبأنا الجوهري أنبأنا أبو عمر بن حيوية أنبأنا أبو الحسن أحمد بن جعفر بن المنادي نا القاسم بن زكريا بن يحيى أبو بكر المطرز المقرئ نا سويد بن سعيد نا حفص بن ميسرة عن أبي سليمان عن محمد بن إسحاق عن بن أبي نجيح عن مجاهد عن ابن عباس أن رجلا أتى النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فقال إني أريد أن أغزو فقال له عليك بالشام فإن الله تعالى قد تكفل لي بالشام وأهله ثم الزم من الشام عسقلان فإنه إذا دارت الرحا في أمتي كان أهلها في راحة وعافية
_________
( 1 ) سورة النساء الاية : 20
( 2 ) في مختصر ابن منظور 1 / 53 " ركبانا ورجالا "
( 3 ) بالاصل " الصغاني " تحريف وهو حفص بن ميسرة أبو عمر الصنعاني انظر الكاشف للذهبي 1 / 181 وتقريب التهذيب

(1/96)


أبو سليمان هذا يحيى بن سليمان سماه محمد بن أبي السري عن حفص بن ميسرة في هذا الحديث قرأت على أبي القاسم بن السمرقندي عن محمد بن أحمد بن محمد بن أبي الصقر أنبأنا أبو محمد الحسن بن محمد بن أحمد بن جميع أنبأنا أبو يعلى عبد الله بن محمد بن حمزة أخبرني محمد بن الحسن هو ابن قتيبة نا أبو محمد بن أبي السري نا أبو عمر حفص بن ميسرة الصنعاني ( 1 ) حدثني أبو سليمان يحيى بن سليمان المدني حدثني محمد بن إسحاق عن عبد الله بن أبي نجيح عن مجالد عن عبد الله بن عباس قال جاء رجل إلى النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فقال يا رسول الله إني أريد أن أغزو في سبيل الله قال عليك بالشام فإن الله تعالى قد تكفل لي بالشام وأهله الزم من الشام عسقلان فإنها إذا دارت الرحا في أمتي كانت فيهم راحة وعافية أخبرنا أبو القاسم هبة الله بن محمد بن الحصين أنبأنا أبو علي بن المذهب أنبأنا أبو بكر بن مالك حدثني عبد الله بن أحمد حدثني أبي نا عبد الله نا عبد الصمد نا حماد عن الجريري يعني سعيد بن إياس عن أبي بشا قال عبد الله بن المشا يقال لقيط يقولون ابن المشا وأبو المشا وهو لقيط بن المشا أبي أمامة قال قال لا تقوم الساعة حتى يتحول خيار أهل العراق إلى الشام ويتحول شرار أهل الشام إلى العراق وقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) عليكم بالشام رواه الخطيب المذهب هو رواه غيره حماد ( 2 ) فقال عن أبي هريرة بدل أبي أمامة قرأت على أبي محمد عبد الكريم بن حمزة بن الخضر السلمي عن أبي بكر أحمد بن علي بن ثابت الحافظ أنبأنا الحسن بن أبي بكر أنبأنا أبو محمد أنبأنا أحمد بن محمد بن عبد الله القطان نا إسماعيل بن إسحاق نا حجاج بن هلال نا حماد بن سلمة عن الجريري عن ابن المشا ( 3 ) عن أبي هريرة أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم قال
_________
( 1 ) راجع المصدر السابق
( 2 ) كذا وردت العبارة بالاصل وخع وثمة نقص في الكلام شوش المعنى وفي المطبوعة 1 / 87 : رواه الخطيب عن ابن المذهب
ورواه غيره عن حماد
( 3 ) اختلف إسناد الحديث في المطبوعة 1 / 87 عن الاصل وخع

(1/97)


عليكم بالشام أخبرنا أبو الفتح يوسف بن عبد الواحد بن محمد بن يوسف بن ماهان أنبأنا أبو منصور بن شجاع بن علي بن شجاع أنبأ أبو عبد الله حمد بن إسحاق بن محمد بن مندة نا أحمد بن محمد بن إبراهيم نا أبو حاتم الرازي محمد بن إدريس نا عمر بن حفص بن شليلة الدمشقي نا سهل بن هاشم الواسطي نا بسطام بن مسلم عن الحسن عن أبي أسيد الأنصاري قال قال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) إذا رأيت البناء قد بلغ السلع فاغز بالشام فإن لم تستطع فاسمع وأطع كذا في سماعي واغز يعني أقم بالشام ورواه أبو الجهم عمرو بن حازم عن عمرو بن حفص أو قال فالحق بالشام أنبأنا أبو جعفر محمد بن محمد المطرز قال نا أبو نعيم الحافظ حدثنا سليمان بن أحمد نا عبدان بن أحمد نا جعفر بن محمد الوراق أنبأنا أبو عمر الضرير نا حماد بن سلمة عن أبي شيبان ( 1 ) عيسى عن أبي طلحة الخولاني واسمه درع ( 2 ) قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) تكونوا جنود أربعة فعليكم بالشام فإن الله تعالى قد تكفل لي بالشام وأهله قال الطبراني في حرف الذال المعجمة فيما أجازه لي أبو علي الحداد وجماعة قالوا أنبأنا أبو بكر بن ريذة ( 3 ) أنبأنا أبو القاسم الطبراني قال ذرع أبو طلحة الخولاني وقد اختلف في صحبته أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي بن ميمون المعروف بأبي أخبرنا أبو الفضل بن ناصر أنا أبو الحسن بن المبارك بن عبد الجبار وأبو الغنائم قالا أنبأنا أبو أحمد عبد الوهاب بن محمد وأخبرنا أبو الفضل بن ناصر أنبأنا أبو الفضل أحمد بن الحسن بن خيرون أنبأنا أبو الحسين محمد بن الحسين بن أحمد الاصبهاني وأبو أحمد الغندجاني قالا
_________
( 1 ) كذا بالاصل وفي تقريب التهذيب : عيسى بن سنان الحنفي أبو سنان
( 2 ) في تقريب التهذيب : اسمه ذرع بالمعجمة أو المهملة
( 3 ) بالاصل وخع : " زيد " وفي المطبوعة : " زيده " والتصويب " ريذة " والضبط عن التبصير

(1/98)


أنا أبو بكر أحمد بن عبدان بن محمد بن الفرج أنبأنا أبو الحسن محمد ( 1 ) بن سهل نبأنا أبو عبد الله البخاري واللفظ له أي لأبي الغنائم قال في حرف الدال المهملة درع الخولاني وهو أشبه بالصواب ولا يثبت له صحبة أنبأنا أبو الفرج غيث بن علي بن عبد السلام الصوري ونقلته من خطه أنبأنا أبو الحسين بن الرذاذ بتنيس أنبأنا أبو عبد الله الحسين بن محمد بن أحمد الرقي نا أحمد بن إبراهيم بن أحمد بن الحداد حدثنا الحسين بن الطيب البلخي ثنا عون بن موسى عن إياس بن معاوية قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إن الله تعالى قد تكفل لي بالشام وأهله وأن إبليس أتى العراق فباض فيها وفرخ وإلى مصر فبسط عبقرية ( 2 ) واتكأ وقال جبل الشام جبل الأنبياء هذا مرسل ومع إرساله منقطع بين البلخي وعون بن موسى أخبرنا الحداد في كتابه ثم حدثني أبو مسعود المعدل عنه قال أنبأنا أبو نصر الحافظ سليمان بن أحمد بن واثلة بن الحسن العرقي ( 3 ) نا كثير بن عبيد نا أبو حيوة شريح بن يزيد عن أرطأة بن المنذر حدثني أبو الضحاك قال أتيت ابن عمر فسألته أين نزل قال إلى الناصية الأولى من أصحاب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ساروا بأمر رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) حتى نزلوا الشام ثم انزلوا حمص خاصة فانظر ما كانوا عليه وأته أخبرنا أبو غالب ( 4 ) أحمد وأبو عبد الله يحيى ابنا الحسن بن البنا قالا أنبأنا أبو الحسين محمد بن أحمد الآبنوسي أنبأنا أحمد بن عبيد بن الفضل بن تيري إجازة نا أبو عبد الله أحمد بن محمد بن الحسين بن محمد الزعفراني أنبأنا ابن أبي خيثمة نا هارون بن معروف نا ضمرة عن إبراهيم بن أدهم عن عطاء الخراساني قال لما هممت بالنقلة من خراسان شاورت من بها من أهل العلم أين يرون لي أن أنزل بعيالي وكلهم يقولون لي عليك بالشام ( 5 )
_________
( 1 ) زيادة عن خع وفي المطبوعة : أبو الحسين
( 2 ) ضرب من البسط كالعباقرى ( قاموس )
( 3 ) بياض في خع ونقص في الاصل وثمة عبارة غير واضحة على هامشه وتنبه على النقص وما استدرك عن مختصر ابن منظور 1 / 54 وفي المطبوعة : بلواء رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم
( 4 ) بالاصل وخع : أبو غالبا
( 5 ) سقطت بقية الحديث من الاصل وخع انظر تتمته في مختصر ابن منظور 1 / 54 - 55

(1/99)


عليك بالشام قرأت بخط أبي محمد عبد الرحمن بن أحمد بن علي بن صابر فيما ذكر أنه وجد بخط أبي الحسين محمد بن عبد الله الرازي أخبرني أبو العباس محمد بن جعفر بن يحيى بن حمزة الحضرمي الدمشقي نا جدي أحمد أنبأنا أبي عن أبيه يحيى قال حدثني سفيان الثوري عن طعمة بن عمرو الجعفري عن عبد الرحمن بن سابط الجمحي ( 1 ) قال قلت لعبد الله بن عمرو بن العاص إن لي رحما وقرابة وإن منزلي قد نبا بي بالعراق والحجاز فخر لي فقال ارضى لك ما أرضى لنفسي ولولدي ( 2 ) عليك بدمشق ثم عليك بمدينة الأسباط بانياس ( 3 ) فإنها مباركة الأرض السهل والجبل نقل الله تعالى عنها أنملها حتى بدلوا تطهيرا لها "
_________
( 1 ) بالاصل وخع : " عبيد الرحمن بن سابط الحجبي " والمثبت عن تقريب التهذيب ويقال فيه : عبد الرحمن بن عبد الله بن سابط
( 2 ) بالاصل وخع " ولوالدي " والمثبت عن مختصر ابن منظور
( 3 ) زيادة عن خع

(1/100)


باب بيان أن الإيمان يكون بالشام عند وقوع الفتن وكون الملاحم العظام " أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر بن محمد الشحام أنبأنا أبو الحسن عبيد الله بن محمد بن إسحاق بن محمد بن يحيى بن مندة نا أبي نا جمح بن القاسم بن عبد الوهاب بن أبان بن خلف المؤذن بدمشق أنبأنا أحمد بن بشر بن حبيب الصوري نا عبد الحميد بن بكار نا عقبة بن علقمة نا الأوزاعي عن عطية بن قيس عن عبد الله بن عمر ( 1 ) قال قال النبي عليه الصلاة و السلام رأيت ( 2 ) عمود الكتاب انتزع من تحت وسادتي فذهب به إلى الشام فأولته الملك هذا حديث حسن غريب والمحفوظ عن عقبة حديثه عن سعيد بن عبد العزيز أخبرناه أبو محمد عبد الكريم بن حمزة بن الخضر السلمي حدثنا عبد العزيز بن أحمد التميمي أنبأنا تمام بن محمد الرازي وعبد الرحمن بن عثمان بن أبي نصر قالا أنبأنا خيثمة بن سليمان وأخبرناه أبو الحسين محمد بن محمد بن محمد بن محمد ( 3 ) بن أحمد بن محمد بن باذونة أنبأنا أبو الفضل محمد بن علي بن أحمد وأخبرناه أبو الفرج مجلي بن الفضل بن حصن بن أبي يعلى الموصلي أنبأنا أبو علي نصر الله بن أحمد بن عثمان الخشنامي ( 4 ) قالا أنبأنا أحمد بن الحسين الحيري القاضي
_________
( 1 ) في مختصر ابن منظور 1 / 56 " عمرو "
( 2 ) في مختصر ابن منظور : أريت
( 3 ) في خع ثلاث مرات " محمد "
( 4 ) عن خع وبالاصل " الحشامي "

(1/101)


وأخبرناه أبو عبد الله الفراوي أنبأنا أبو بكر أحمد بن الحسين البيهقي أنبأنا أبو طاهر الفقيه قالا أنبأنا أبو العباس محمد بن يعقوب الاصم قالا أنبأنا أبو العباس بن الوليد بن مزيد أخبرناه أبو الحسن علي بن المسلم الفقيه السلمي أنا أبو القاسم علي بن محمد بن أبي العلاء المصيصي وأخبرناه أبو القاسم السمرقندي أنبأنا عبيد بن إبراهيم بن عتيبة النجار بدمشق أنبأنا محمد بن عبد الرحمن بن عبيد الله القطان الشيخ الصالح أنبأنا خيثمة بن سليمان الأطرابلسي قال أنبأنا العباس بن الوليد البيروتي ( 1 ) أنا عقبة بن علقمة حدثني سعيد بن عبد العزيز عن عطية بن قيس عن عبد الله بن عمرو ( 2 ) بن العاصي قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إني رأيت عمودا وقال أبو العباس الأصم أن عمود الكتاب انتزع من تحت وسادتي وقال الفراوي وسادتي ( 3 ) فنظرت فإذا هو نور ساطع عمد به إلى الشام ألا إن الإيمان إذا وقعت الفتن بالشام وفي حديث السهلكي ألا إن الإيمان قد وقع بالشام وهذا غريب أيضا من حديث سعيد عن عطية والمحفوظ حديث سعيد عن يونس بن ميسرة بن حلبس الجبلاني ( 4 ) كذلك رواه أبو إسحاق إبراهيم بن محمد ومحمد بن معاذ بن عبد بن عبد الحميد الدمشقيون ويحيى بن صالح الوحاظي ( 5 ) وسعيد بن مسلمة الأموي عن سعيد فأما حديث أبي إسحاق فأخبرناه أبو علي الحسن بن أحمد الحداد في كتابه وحدثني عنه عبد الرحيم بن علي بن أحمد الاصبهاني أنبأنا أبو نعيم الحافظ أنبأنا سليمان الطبراني أنبأنا محمد بن النضر الأزدي أنبأنا معاوية بن عمر عن أبي
_________
( 1 ) بالاصل وخع : " السروني " والمثبت عن تقريب التهذيب
( 2 ) بالاصل " عمر " والمثبت عن خع
( 3 ) كذا بالاصل وخع وفي المطبوعة : " وسادي " وهو الاقرب
( 4 ) عن التاريخ الكبير 8 / 402 وبالاصل " الحبلاني " وجبلان قبيلة بحمص في حمير
وفي المطبوعة : " الجيلاني "
( 5 ) الوحاظي نسبة إلى وحاظة - مخلاف باليمن ( قاموس )

(1/102)


إسحاق عن سعيد بن عبد العزيز أنبأنا ابن حلبس عن عبد الله بن عمرو قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إني رأيت أن عمود الكتاب انتزع من تحت وسادتي فأتبعته بصري فإذا هو نور ساطع عمد به إلى الشام ألا وإن الإيمان إذا وقعت الفتن بالشام وأما حديث الوليد فأخبرناه أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو بكر بن الطبري أنبأنا أبو الحسين أنبأنا عبد الله بن جعفر نبأنا يعقوب بن سفيان حدثني أبو سعيد عبد الرحمن بن إبراهيم وصفوان بن صالح وأخبرنا أبو محمد هبة الله بن أحمد الأكفاني حدثنا عبد العزيز بن أحمد الكتاني أنبأنا تمام بن محمد الرازي أنبأنا محمد بن إبراهيم بن مروان نا زكريا بن يحيى نا دحيم قالا نا الوليد بن مسلم قال ابن مروان حدثنا أحمد بن المعلى نبأنا سليمان بن عبد الرحمن وصفوان بن صالح وعبد الرحمن بن إبراهيم قالوا أنبأنا الوليد بن مسلم نبأنا سعيد بن عبد العزيز عن يونس بن ميسرة عن عبد الله ( 1 ) بن عمرو قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إني رأيت عمود الكتاب انتزع من تحت وسادتي فأتبعته بصري فإذا هو نور ساطع حتى ظننت أنه مذهوب به فعمد به إلى الشام وإني أولت أن الفتن إذا وقعت أن الإيمان بالشام وأخبرنا أبو علي الحداد إجازة وحدثني أبو مسعود الاصبهاني أنبأنا أبو نعيم الحافظ أنبأنا سليمان بن أحمد الطبراني أنبأنا أحمد بن المعلى الدمشقي أنبأنا هشام بن عمار قال قال وحدثنا إبراهيم بن دحيم نا أبي قال وأنبأنا وارد بن أحمد بن أسد البيروتي نا صفوان بن صالح قالوا أنبأنا الوليد بن مسلم عن سعيد بن عبد العزيز عن يونس بن ميسرة بن حلبس عن عبد الله بن عمرو قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إني رأيت عمود الكتاب انتزع من تحت وسادتي فأتبعته بصري فإذا هو نور ساطع حتى ظننت أنه مذهوب به إلى الشام وإني أولت أن الفتن إذا وقعت أن الإيمان بالشام وأما حديث مروان فقرأته على أبي الحسين أحمد بن كامل بن رستم بن مجاهد النصري عن أبي الفتح محمد بن الحسن بن محمد الأسد آبادي الصوفي نزيل صور
_________
( 1 ) عن هامش الاصل وخع

(1/103)


أنبأنا أبو محمد بن أبي نصر أنبأنا خيثمة أنبأنا محمد بن عوف أنبأنا مروان بن محمد أنبأنا سعيد بن عبد العزيز عن ابن حلبس عن عبد الله بن عمرو قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إني رأيت عمود الكتاب انتزع من تحت وسادتي فنظرت فإذا به نور ساطع عمد به إلى الشام ألا وإن الإيمان إذا وقعت الفتن بالشام وأما حديث محمد بن معاذ فأنبأناه أبو محمد هبة الله بن أحمد الأكفاني أنبأنا أبو محمد عبد العزيز بن أحمد الكتاني أنبأنا أبو الحسن علي وأبو إسحاق إبراهيم أنبأنا محمد بن إبراهيم الحنائي ( 1 ) قالا أنبأنا عبد الوهاب بن الحسين الكلابي أنبأنا أحمد بن عمير بن يوسف بن جوصا حدثنا يزيد بن محمد نا يحيى بن صالح ومحمد بن معاذ قالا نا سعيد بن عبد العزيز عن أبي حلبس ( 2 ) عن عبد الله بن عمرو بن العاص قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) رأيت أن عمود الكتاب انتزع من تحت وسادتي فأتبعته بصري فإذا هو نور ساطع عمد به إلى الشام ألا وإن الإيمان إذا وقعت الفتن بالشام وأما حديث يحيى بن صالح فأخبرناه أبو علي الحداد حدثني أبو مسعود الاصبهاني عنه أنبأنا أبو نعيم الحافظ أنبأنا أبو القاسم الطبراني أنبأنا أبو زرعة وأحمد بن محمد بن يحيى بن حمزة الدمشقيان قالا نا يحيى بن صالح الوحاظي أنبأنا سعيد بن عبد العزيز عن يونس بن ميسرة بن حلبس عن عبد الله بن عمرو بن العاص قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) رأيت عمود الكتاب انتزع من تحت وسادتي فأتبعته بصري فإذا هو نور ساطع عمد به إلى الشام ألا وإن الإيمان إذا وقعت الفتن بالشام وهو مختصر أخبرناه ( 3 ) بتمامه أبو القاسم إسماعيل بن أحمد بن السمرقندي أنبأنا أبو بكر محمد بن هبة الله الطبري أنبأنا أبو الحسين ( 4 ) محمد بن الفضل أنبأنا عبد الله بن
_________
( 1 ) الحنائي بكسر الحاء وفتح النون المشددة هذه النسبة إلى بيع الحناء وهو نبت يخضبون به الاطراف ( الانساب )
( 2 ) بالاصل وخع " أبي حبيش " تحريف
( 3 ) بالاصل : " وهو مختصرا فأخبرناه " والمثبت عن خع
( 4 ) بالاصل " أبو الحسن " والتصحيح عن خع

(1/104)


جعفر أنبأنا يعقوب بن سفيان نا يحيى بن صالح نا سعيد بن عبد العزيز عن ابن حلبس عن عبد الله بن عمرو بن العاص قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) رأيت عمود الكتاب انتزع من تحت وسادتي فأتبعت بصري فإذا هو نور ساطع عمد به إلى الشام ألا وإن الإيمان إذا وقعت الفتن بالشام وأما حديث سعيد بن مسلمة ( 1 ) فأخبرناه أبو محمد بن الأكفاني حدثنا عبد العزيز الكتاني أنبأنا تمام الرازي حدثني أبو بكر أحمد بن عبد الله بن أبي دجانة النصري أنبأنا أبو الحسن محمد بن علي بن حرب الرقي أنبأنا أيوب بن محمد الوراق أنبأنا سعيد بن مسلمة نا سعيد بن عبد العزيز عن يونس بن حلبس عن عبد الله بن عمرو بن العاص قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) رأيت عمود الكتاب انتزع من تحت وسادتي فعمد به إلى الشام ألا وإن الإيمان إذا وقعت الفتن بالشام رواه مدرك بن عبد الله الأزدي وأبو إدريس الخولاني عن عبد الله بن عمرو أيضا فأما حديث مدرك فأخبرناه أبو محمد بن الأكفاني نا عبد العزيز بن أحمد الكتاني حدثني تمام بن محمد الرازي وأبو بكر محمد بن عبد الله الدوري وعبد الوهاب بن جعفر الميداني قالوا أنبأنا أبو عبد الله محمد بن إبراهيم بن عبد الرحمن بن عبد الملك بن مروان أنبأنا أبو عبد الملك اليسري ( 2 ) نا عمر بن عثمان نا أبي نا محمد بن مهاجر عن العباس بن سالم عن مدرك بن عبد الله الأزدي قال غزونا مع معاوية بمصر فنزلنا تنيس ( 3 ) فقال عبد الله بن عمرو لمعاوية يا أمير المؤمنين أتأذن أن أقوم على فرسي في الناس فأذن فأقام على فرسه فحمد الله تعالى وأثنا عليه ثم قال سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول رأيت في المنام أن عمود الكتاب انتزع من تحت وسادتي فتبعته بصري فإذا هو كالعمود من النور فعمد به إلى الشام ألا وإن الإيمان إذا وقعت الفتن بالشام ثلاث مرات ثلاث مرات
_________
( 1 ) بالاصل : " بن أبي سلمة " والصواب عن خع
( 2 ) في المطبوعة : أبو عبد الملك التستري عن عمرو بن عثمان
( 3 ) تنيس : بكسر تين وتشديد النون جزيرة في مجر مصر قريبة من البر بين الفرما ودمياط
وفي مختصر ابن منظور : " بلبيس "

(1/105)


رواه غيره فقال عن مدرك أو أبي مدرك والصواب مدرك أخبرناه أبو القاسم إسماعيل بن أحمد بن السمرقندي أنبأنا أبو بكر محمد بن هبة الله الطبري أنبانا أبو الحسين ( 1 ) بن الفضل أنبأنا عبد الله بن جعفر أنبأنا يعقوب بن سفيان أنبأنا محمد بن مهاجر عن العباس بن سالم عن مدرك بن عبد الله أو أبي مدرك قال غزونا مع معاوية رضي الله تعالى عنه مصر فنزلنا منزلا فقال عبد الله بن عمرو بن العاص لمعاوية يا أمير المؤمنين أتأذن لي أن أقوم فوق فرسي في الناس فأذن له فقام على فرسه فحمد الله تعالى وأثنى عليه ثم قال سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول رأيت في المنام أن عمود الكتاب حمل من تحت وسادتي فأتبعته بصري فإذا هو كالعمود من النار ( 2 ) يعمد به الشام ألا وإن الإيمان إذا وقعت الفتن بالشام ثلاث مرات يقولها ثلاثا الصواب على فرسه وأما حديث أبي إدريس فأخبرناه أبو علي الحسن بن أحمد الحداد في كتابه أنبأنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن ريذة ( 3 ) أنبأنا أبو القاسم سليمان بن أحمد نا أحمد بن رشدين المصري وأبو الزنباع روح بن الفرج قالا نا عمرو بن خالد الحراني نا ابن لهيعة عن جعفر بن ربيعة عن ( 4 ) ربيعة بن يزيد عن أبي ( 5 ) إدريس الخولاني عن عبد الله بن عمرو بن العاص قال سمعت نبي الله عليه الصلاة و السلام يقول بينا أنا نايم رأيت عمود الكتاب احتمل من تحت وسادتي رأسي فأتبعته بصري فإذا هو قد عمد به إلى الشام ألا وإن الإيمان إذا وقعت الفتن بالشام ثلاث مرات ورواه بسر بن عبيد الله الحضرمي عن أبي إدريس فقال عن أبي الدرداء بدلا من عبد الله أخبرناه أبو إبراهيم بن طاهر بن البركات بن إبراهيم الخشوعي وأبو القاسم تمام بن عبد الله بن المظفر الظبي بدمشق قالا أنا أبو الحسن علي بن طاوس
_________
( 1 ) بالاصل " أبو الحسن " والتصحيح عن خع
( 2 ) كذا بالاصل وخع هنا وقد تقدم : " المعمود بن من النور " وهو الوارد أيضا في مختصر ابن منظور 1 / 56
( 3 ) بالاصل وخع والمطبوعة " زيدة " خطأ
( 4 ) بالاصل " بن " تحريف
( 5 ) سقطت من الاصل وخع

(1/106)


وأخبرناه أبو محمد هبة الله بن أحمد المقرئ أنبأنا قاضي القضاة أبو بكر محمد بن المظفر الشامي قالا أنبأنا أبو القاسم عبد الملك بن محمد بن عبد الله أنبأنا ابن ( 1 ) بشران وأخبرناه أبو محمد بن هبة الله بن طاوس أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي بن الحسن بن أبي عثمان أنبأ أبو عبد الله الحسن بن محمد المظفر الغفاري ( 2 ) قالا أنا أبو بكر أحمد بن سليمان ( 3 ) النجاد نا أبو الليث يزيد بن جهور بطرسوس ( 4 ) نا أبو توبة الربيع بن نافع عن يحيى بن حمزة عن ثور بن يزيد عن بسر بن عبيد الله عن أبي إدريس الخولاني عائذ الله عن أبي الدرداء قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) بينا أنا نائم رأيت عمود الإسلام احتمل من تحت رأسي فظننت أنه مذهوب به فأتبعته بصري فعمد به إلى الشام ولم يكن الغضايري قاله الليث وأخبرناه أبو عبد الله محمد بن الفضل الفزاري أنبأنا أبو بكر أحمد بن الحسين البيهقي وأخبرناه أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أنا أبو بكر محمد بن هبة الله اللالكائي قالا أنا أبو الحسين بن الفضل القطان أنا أبو جعفر أنبأنا يعقوب بن سفيان نا عبد الله بن يوسف وأخبرناه أبو القاسم عبد الله بن محمد بن الحصين أنبأنا أبو علي بن المذهب أنبأنا أبو بكر بن مالك القطيعي نا عبد الله بن أحمد حدثني أبي نا إسحاق بن عيسى وأخبرناه أبو علي الحسن بن أحمد الحداد إجازة وحدثني عنه أبو مسعود عبد الرحيم بن علي بن أحمد أنا أبو نعيم الحافظ نا سليمان بن أحمد نا أحمد بن المعلى نا هشام بن عمار
_________
( 1 ) بالاصل " أبو " والصواب عن خع
( 2 ) كذا بالاصل وخع والصواب " الغضائري " وهذه النسبة إلى الغضارة وهو إناء يؤكل فيه الطعام
( الانساب ) وذكر باسم : أبو عبد الله الحسين بن الحسن بن محمد بن القاسم
المعروف بالغضائري
( 3 ) عن التبصير 4 / 1409 والانساب " الغضائري " وبالاصل وخع والمطبوعة 1 / 96 " سلمان " تحريف
( 4 ) طرسوس : بفتح أوله وثانيه مدينة بثغور الشام بين أنطاكية وحلب وبلاد الروم

(1/107)


وأخبرناه أبو محمد بن الأكفاني نا عبد العزيز بن أحمد الكتاني أنا أبو الحسن علي بن الحسن بن السمسار نا يوسف بن القاسم أنبأنا محمد بن الحسن بن قتيبة اللخمي بعسقلان سنة ثمان وثلاثمائة نا هشام بن عمار نا يحيى بن حمزة نا زيد بن واقد حدثني بسر بن عبيد الله حدثني أبو إدريس الخولاني عن ابي الدرداء إن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال بينا أنا نائم رأيت عمود الكتاب احتمل من تحت وسادتي رأسي فظننت أنه مذهوب به فأتبعته بصري فعمد به إلى الشام ألا وإن الإيمان حين تقع الفتن بالشام زاد الطبراني يعني فتن الملاحم واللفظ لحديث الأكفاني أخبرناه عاليا أبو طاهر محمد بن الحسين بن محمد بن إبراهيم بن الحنائي وأبو الحسن بن الحسين الموازيني إجازة قالا أنبأنا أبو عبد الله محمد بن عبد السلام بن عبد الرحمن بن عبيد بن سعد قراءة عليه سنة ثمان وثلاثين وأربعمائة أنبأنا أبو محمد بن سليمان بن يوسف الربعي البندار سنة أربع وستين وثلاثمائة نا أبو العباس أحمد بن عامر بن المعمر الأزدي من أصل كتابه نا هشام بن عمار نا يحيى بن حمزة فذكر بإسناده مثله وقال بينا أنا نائم رأيت عمود الكتاب حمل من تحت رأسي ولم يقل أن والباقي مثله ورواه عمرو بن العاص نحوا ( 1 ) من رواية ابنه عبد الله أخبرناه أبو القاسم هبة الله بن محمد بن عبد الله بن عبد الواحد بن الحصين أنبأنا أبو علي المذهب أنا أبو بكر أحمد بن جعفر بن حمدان نا عبد الله بن أحمد حدثني أبي ( 2 ) أنا أبو اليمان وأخبرناه أبو علي الحداد في كتابه حدثني أبو مسعود الاصبهاني عنه أنبأنا أبو نعيم الحافظ حدثنا أبو القاسم الطبراني أنبأنا أبو موسى بن عيسى بن المنذر نا محمد بن المبارك الزبيري قالا نا إسماعيل بن عياش عن عبد العزيز بن عبيد الله عن عبد الله بن الحارث قال سمعت عمرو بن العاص يقول سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول بينا أنا في ( 3 ) منامي أتتني الملائكة فحملت عمود الكتاب من تحت رأسي
_________
( 1 ) بالاصل وخع : " ورواه عمر بن العاص نحو "
( 2 ) سقطت من الاصل وخع واستدركت عن مسند أحمد 4 / 198 والحديث التالي فيه
( 3 ) بالاصل : " بينما أنا نائم في منامي " والمثبت عبارة مسند أحمد

(1/108)


فعمدت به إلى الشام ألا فالإيمان حيث تقع الفتن بالشام وقال الطبراني أي بينا أنا نايم وقال لا وأن الإيمان أخبرنا أبو عبد الله محمد بن الفضل الفراوي أنبأنا أبو بكر أحمد بن الحسين البيهقي ( 1 ) وأخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد السمرقندي أنبأ أبو بكر الطبري قالا أنبأنا أبو الحسين بن الفضل القطان أنا عبد الله بن جعفر أنبأنا يعقوب بن سفيان حدثني نصر بن محمد بن سليمان ( 2 ) الحمصي نا أبي أبو ضمرة محمد بن سليمان ( 2 ) السلمي وأخبرنا أبو الحسين عبد الرحمن بن عبد الله بن الحسن عن ابن الحسن الربعي نا أبو العباس أحمد بن عتبة بن مكين نا أبو سعيد محمد بن أحمد بن عبيد بن فياض نا أبو القاسم نصر بن محمد بن سليمان أبي ضمرة حدثني أبي أبو ضمرة حدثني عبد الله ( 3 ) بن أبي قيس قال سمعت عمر بن الخطاب يقول قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) رأيت عمودا من نور خرج من تحت رأسي ساطعا حتى استقر بالشام أخبرنا عاليا أبو علي الحسن بن أحمد الحداد إجازة وحدثني أبو مسعود الاصبهاني الحافظ نا سليمان بن أحمد الطبراني نا خطاب بن سعد الدمشقي نا نصر بن محمد بن أبي ضمرة ( 4 ) السلمي نا أبي نا عبد الله ( 5 ) بن أبي قيس فذكر نحوه وقال خرج من تحت وسادتي حتى وروي عن عبد الله بن عمرو في هذا الباب أخبرناه أبو الفضائل ناصر بن محمود بن علي الدمشقي نا أبو الحسن علي بن
_________
( 1 ) بالاصل : أحمد بن الحسين بن الفضل القطان البهقي
( 2 ) بالاصل وخع : " سلمان " والصواب عن تقريب التهذيب
ووردت كنيته بالاصل " أبي حمزة " والصواب عن خع وتقريب التهذيب
( 3 ) بالاصل : " حدثني أبي عبيد الله بن قيس " والصواب : عبد الله بن أبي قيس عن تقريب التهذيب والكاشف للذهبي 2 / 107 ويقال : عبد الله بن قيس بو الاسود النصري الحمصي مخضرم
( 4 ) بالاصل : " نصر بن محمد نا نصر بن أبي حمزة " كذا والصواب مما سبق
( 5 ) بالاصل " عبيد الله " انظر ما تقدم فيه

(1/109)


أحمد بن زهير حدثنا علي بن محمد بن شجاع أنا أبو الحسن عبد الوهاب بن جعفر نا الحسن بن علي بن عمرو العنسي أبو محمد قال قرأت على أبي بكر بن جعفر حدثنا يحيى بن محمد بن السكن نا ربحان بن سعيد نا عباد بن منصور عن أيوب عن أبي قلابة عن بشير عن عبد الله بن عمر قال قال لنا نبي الله ( صلى الله عليه و سلم ) يوما إني رأيت الملائكة في المنام أخذوا عمود الكتاب فعمدوا به إلى الشام فإذا وقعت الفتن فإن الإيمان بالشام كذا قال في الإمام وقد وقع عاليا وفيه الإيمان إلا أنه أسقط منه أبو قلابة أخبرناه أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو الحسين أحمد بن محمد بن أحمد النقور نا أبو طاهر المخلص نا محمد بن هارون بن عبد الله الحضرمي نا محمد بن حسان الأزرق أنبأنا أبو عصمة ( 1 ) ريحان بن سعيد نا عباد بن منصور عن أيوب عن بشير ( 2 ) عن عبد الله بن عمر قال قال لنا نبي الله ( صلى الله عليه و سلم ) إني رأيت الملائكة في المنام أخذوا عمود الكتاب فعمدوا به إلى الشام فإذا وقعت الفتن فإن الإيمان بالشام بشير هو ابن كعب وروي من وجه آخر عن أيوب عن أبي قلابة عن عبد الله بن عمر ومن غير ذكر بشير أخبرناه أبو علي الحسن بن أحمد الحداد في كتابه أنبأنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن أحمد بن ريذة ( 3 ) أنبأنا أبو القاسم الطبراني نا إبراهيم بن أحمد بن عمر بن وكيع بن أحمد بن عمر الوكيعي نا أبي نا مؤمل بن إسماعيل نا محمد بن ثور عن معمر عن أيوب عن أبي قلابة عن عبد الله بن عمر ( 4 ) أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال إني رأيت في المنام أخذوا عمود الكتاب فعمدوا به إلى الشام فإذا وقعت الفتنة فالأمن بالشام
_________
( 1 ) بالاصل : " غصة " والصواب عن تقريب التهذيب
( 2 ) عن خع وبالاصل : بشر
( 3 ) بالاصل وخع والمطبوعة : " زيدة " تحريف
( 4 ) بالاصل وخع : " عمرو "

(1/110)


أخبرنا أبو عبد الله بن الفضل الفراوي أنا أبو بكر أحمد بن الحسين البيهقي وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو بكر اللالكائي قالا أنبأنا أبو الحسين بن الفضل أنبأنا عبد الله بن جعفر نا يعقوب بن سفيان نا صفوان نا الوليد حدثنا عفير بن معدان أنه سمع سليمان بن عامر يحدث عن أبي أمامة عن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وقرأت على أبي غالب أحمد بن الحسن بن البنا عن أبي محمد بن الحسن بن علي الجوهري بن علي الجوهري ( 1 ) قراءة وأخبرنا أبو محمد عبد الله بن علي بن الآبنوسي إجازة وحدثني أبو المعمر المبارك بن أحمد الأنصاري عنه أنبأنا الجوهري حدثنا أبو عمر بن حيوية أنبأنا أحمد بن جعفر بن محمد حدثني أحمد بن ملاعب أبو الفضل حدثني سليمان بن أحمد الواسطي أنبأنا الوليد بن مسلم نا عفير بن معدان عن سليم بن عامر عن أبي أمامة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) رأيت كأن عمود الكتاب انتزع من تحت وسادتي فأتبعته بصري فإذا هو نور ساطع عمد به إلى الشام فرأيت أن الفتن إذا وقعت فإن الإيمان بالشام واللفظ لحديث سليمان اخبرناه أبو علي الحسن بن أحمد الحداد وجماعة إجازة قالوا أنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن ريذة ( 2 ) أنا سليمان بن أحمد الطبراني أنبأنا يحيى بن عبد الباقي المصيصي نا عمرو بن عثمان نا الوليد بن مسلم عن عفير بن معدان أنه سمع سليمان بن عامر يحدث عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال رأيت عمود الكتاب انتزع من تحت وسادتي فأتبعته بصري فإذا هو نور ساطع حتى ظننت أنه قد هوى يعمد به إلى الشام وإني أولت أن الفتن إذا وقعت أن الإيمان بالشام وأخبرناه أبو القاسم هبة الله بن أحمد بن عمر الحريري ( 3 ) ببغداد نا أبو الحسن محمد بن عبد الواحد بن محمد بن جعفر المعروف بابن زوج الحرة سنة
_________
( 1 ) كذا كررت بالاصل وخع
( 2 ) بالاصل وخع والمطبوعة : " زيدة " تحريف
( 3 ) عن خع وبالاصل : الجريزي

(1/111)


أربعين وأربعمائة أنبأنا أبو بكر أحمد بن إبراهيم بن الحسن بن محمد بن شاذان نا أبو علي الحسين بن خير بن حوثرة بن يعيش بن الموفق بن أزر بن النعمان الطائي الحمصي بحمص نا أبو القاسم عبد الرحمن بن يحيى بن أبي النعاس نا عبد الله بن عبد الجبار الخبائري ( 1 ) نا الحكم بن عبد الله بن خطاف ( 2 ) نا الزهري عن سعيد بن المسيب عن عائسة قالت هب النبي ( صلى الله عليه و سلم ) من نومه مرعوبا وهو يرجع فقلت ما لك يا رسول الله فقال سل عمود الإسلام من تحت رأسي فأوحشني ثم رميت ببصري فإذا هو قد غزا في الشام فقيل لي يا محمد إن الله تعالى قد اختار لك الشام ولعباده فجعلها لكم عزا ومحشرا ومنعة وذكرا ( 3 ) من أراد الله به خيرا أسكنه ( 4 ) الشام وأعطاه نصيبا منها ومن أراد به شرا أخرج سهما من كنانته وهي معلقة في وسط الشام فلم يسلم في الدنيا والآخرة تابعه يحيى بن سعيد العطار الحمصي على روايته عن ابن خطاف إلا أنه خالفه فيه سعيد بن المسيب فقال عن الزهري عن عروة عن عائشة وكأنه الصواب وقرأته على أبي محمد عبد الكريم بن حمزة بن الخضر السلمي عن أبي زكريا عبد الرحيم بن أحمد بن نصر بن إسحاق البخاري حدثنا عبد الغني بن سعيد حدثنا الحاكم بن عبد الله بن سعيد نا إسحاق بن إبراهيم بن يونس أنبأنا القاسم بن هاشم البزازنا خالد بن خلي نا يحيى بن عبد الأزدي عن الزهري عن عروة عن عائشة قالت هب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من نومه مذعورا وهو يرجع قلت ما لك أنت بأبي وأمي قال سل عمود الإسلام من تحت رأسي ثم رميت ببصري فإذا هو قد غرز في وسط الشام فقيل لي يا محمد إن الله تبارك وتعالى اختار لك الشام وجعلها لك عزا ومحشرا وذكرا من أراد به خيرا أسكنه ( 4 ) الشام وأعطاه نصيبه منها ومن أراد به شرا أخرج سهما من كنانته وهي معلقة وسط الشام فرماه بها فلم يسلم دنيا ولا آخرة أنبأنا أبو علي الحسن بن أحمد المقرئ وجماعة قالوا أنبأنا أبو بكر محمد بن
_________
( 1 ) بالاصل وخع : الجنائزي والمثبت والضبط عن الانساب وهذه النسبة إلى خبائر وهو بطن من الكلام ( الانساب )
( 2 ) عن تقريب التهذيب وبالاصل وخع هنا : " خطاب " ويسأتي صحيحا في آخر الحديث
( 3 ) بالاصل : " وذكر "
( 4 ) عن مختصر ابن منظور 1 / 57 وبالاصل " سكنه "

(1/112)


عبد الله بن ريذة ( 1 ) أنبأنا سليمان بن أحمد بن المثنى حدثنا أحمد بن المعلى الدمشقي أنبأنا هشام بن عمار نا عبد الله بن عبد الرحمن بن يزيد بن جابر أنبانا صالح بن رستم عن عبد الله بن حوالة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) رأيت ليلة أسري بي عمودا أبيض كأنه لؤلؤة تحمله الملائكة ( 2 ) فقلت ما تحملون فقالوا عمود الإسلام أمرنا أن نضعه بالشام وبينا أنا نائم رأيت عمود الكتاب اختلس من تحت رأسي فظننت أن الله تعالى قد تخلى من أهل الأرض فأتبعته بصري وإذا هو نور ساطع بين يدي حتى وضع بالشام فقال ابن حوالة يا رسول الله خر لي ( 3 ) فقال عليك بالشام قرأنا على أبي عبد الله يحيى بن الحسين بن البنا عن أبي تمام علي بن محمد عن أبي عمر بن حيوية أنبأنا محمد بن القاسم بن جعفر أنبأنا ابن ابي خيثمة نا هارون بن معروف نا ضمرة نا ثور عن عبد الله بن حوالة قال فخرتم يا أهل الشام أن الله تعالى إذ قذف بالفتن عن أيمانكم وعن شمائلكم والذي نفس بن حوالة بيده ليقذفنكم الله تعالى بفتنة يخرج منها زيافكم ( 4 ) وأنبأنا ضمرة عن ابن شوذب قال تذاكرنا الشام قال فقلت لأبي سهل أما بلغك أنه يكون بها كذا قال بلى ولكن ما كان بها يكون أيسر مما يكون بغيرها أنبأنا أبو الفرج سعيد بن أبي الرجا بن أبي منصور شفاها أنبأنا منصور بن الحسين بن علي بن القاسم بن داود ( 5 ) الكاتب وأبو طاهر أحمد بن محمود قالا أنبأنا أبو بكر محمد بن إبراهيم بن المقرئ نا أبو يعلى أحمد بن علي بن المثنى بالموصل نا أبو الوكيع نا أبو الربيع الزهراني ( 6 ) سليمان بن داود أنبأنا حماد بن زيد عن أيوب عن أبي قلابة قال قال كعب لن ( 7 ) تزال الفتنة مراما بها لم تبد من قبل الشام "
_________
( 1 ) بالاصل وخع والمطبوعة : " زيدة " تحريف
( 2 ) عن مختصر ابن منظور 1 / 57 وبالاصل " يحملها ملكا "
( 3 ) زيادة عن خع وابن منظور
( 4 ) زيافكم جمع زائف يقال : درهم زيف وزلف أي ردئ ( اللسان : زيف )
( 5 ) في المطبوعة : رواد
( 6 ) عن خع وبالاصل : " الزهري أبي " كذا
( 7 ) عن خع وبالاصل " إن "

(1/113)


باب ما جاء في نبينا المصطفى خاتم النبيين عليه الصلاة و السلام عن وقوع الفتن عقر دار المؤمنين أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد بن السمرقندي أنبأنا أبو الحسين أحمد بن محمد بن النقور وأبو القاسم علي بن أحمد بن محمد بن البسري والشريف أبو ( 1 ) نصر محمد بن أحمد بن محمد الزينبي قالوا أنبأنا أبو طاهر المخلص قالوا ( 2 ) الزبيني وأنا حاضر وأخبرنا أبو الفضل محمد بن نصر بن محمد بن علي و ( 1 ) أبو القاسم الخضر بن الحسين بن علي بن محمد بن المعلم ببغداد قالا أنبأنا أبو القاسم بن السمرقندي قانا أبو طاهر المخلص نا عبد الله بن محمد البغوي نا عبد الجبار يعني ابن عاصم وحدثني هانئ بن عبد الرحمن بن أبي عبلة بالرملة وسكنه ببيت المقدس عن إبراهيم بن أبي عبلة وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو الحسين بن النقور أنبأنا عيسى بن علي الوزير أنبأنا أبو القاسم عبد الله بن محمد البغوي أنبأنا أبو طالب عبد الجبار بن عاصم نا هانئ بن عبد الرحمن بن أبي عبلة العقيلي عن إبراهيم بن أبي عبلة عن جبير بن نفير عن سلمة بن نفيل الكندي وكان قومه بعثوه وافدا إلى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال بينا أنا مع رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) تمس ركبته ركبتي مستقبل الشام بوجهه مولي إلى اليمن ظهره وفي حديث عيسى موليا ظهره إلى اليمن إذ أتانا ( 3 ) رجل
_________
( 1 ) زيادة عن المطبوعة 1 / 103
( 2 ) كذا بالاصل وخع والصواب : " قال "
( 3 ) في خع : " أتاه " ومثلها في مختصر ابن منظور 1 / 58

(1/114)


فقال يا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أذال ( 1 ) الناس الخيل ووضعوا السلاح وزعموا أن الحرب قد وضعت أوزارها فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) كذبوا بل الآن جاء القتال لا تزال فرقة الحديث وفي حديث عيسى لا يزال قوم من أمتي يقاتلون على أمر الله عز و جل يزيغ الله تعالى بهم قلوب أقوام وينصرهم عليهم حتى تقوم الساعة أو حتى يأتي أمر الله تعالى الخيل معقود في نواصيها الخير إلى يوم القيامة وهو يوحي إلي أني مقبوض غير ملبث وإنكم متبعي أفنادا وعقر دار المؤمنين بالشام رواه العباس بن إسماعيل عن هانئ فزاد في إسناده الوليد بن عبد الرحمن بن إبراهيم وجبير أخبرنا أبو علي الحداد إجازة وحدثني أبو مسعود الاصبهاني عنه وأنبأنا أبو نعيم الحافظ انبأنا سليمان بن أحمد أنبأنا عمر بن إسحاق بن إبراهيم بن العلاء بن زبريق الحمصي نا العباس بن إسماعيل أنبأنا هانئ بن عبد الرحمن بن أبي عبلة أنبأنا عمي إبراهيم بن أبي عبلة عن الوليد بن عبد الرحمن الجرشي ( 2 ) عن جبير بن نفير عن سلمة بن نفيل قال كنت جالسا عند النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فقال يوحى إلي أني مقبوض غير ملبث وأنكم متبعي أفنادا ( 3 ) يضرب بعضكم رقاب بعض ولا يزال من أمتي أناس يقاتلون على الحق ويزيغ الله تعالى بهم قلوب أقوام ويرزقهم منهم حتى تقوم الساعة والخيل معقود في نواصيها الخير إلى يوم القيامة وعقر دار المؤمنين بالشام ورواه محمد بن المهاجر بن دينار وإبراهيم بن سليمان الدمشقيان عن الوليد بن عبد الرحمن فأما حديث محمد بن المهاجر فأخبرناه أبو عبد الله محمد بن الفضل الفراوي وأبو محمد هبة الله بن سهل بن عمر السندي الفقيهان قالا أنا أبو سعد محمد بن عبد الرحمن الجنزروذي ( 4 ) أنبأنا أبو أحمد الحاكم أنبأنا محمد بن محمد الباغندي
_________
( 1 ) أذال الناس الخيل : أراد أنهم وضعوا أداة الحرب عنها وأرسلوها ( نهاية : ذيل )
( 2 ) الجرشي بضم الشين وفتح الراء وهذه النسبة إلى بني جرش بطن من حمير ( الانساب )
( 3 ) أفنادا أي جماعات متفرقين قوما بعد قوم واحدهم فند ( نهاية )
( 4 ) عن ياقوت " جنزروذ " واسمه محمد بن عبد الرحمن وكنيته أبو سعد
وجنزروذ : قرية من قرى نيسابور

(1/115)


نا هشام بن عمار نا الوليد بن مسلم نا محمد بن المهاجر أن الوليد بن عبد الرحمن الجرشي حدثه عن جبير بن نفير عن سلمة بن نفيل أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال وعقر دار المسلمين بالشام ورواه غير هشام عن الوليد أتم من هذا أخبرناه أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو الحسين بن النقور أنبأنا عيسى بن علي الوزير أنا عبد الله بن محمد البغوي أنبأنا أبو الوليد القرشي أحمد بن عبد الرحمن أنا الوليد بن مسلم حدثني محمد بن مهاجر الأنصاري أن الوليد عبد الرحمن الجرشي حدثه عن جبير بن نفير ( 1 ) عن سلمة بن نفيل ( 2 ) الحضرمي قال فتح الله تبارك وتعالى على رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فتحا فأتيت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فدنوت منه حتى كانت ثيابي تمس ثيابه فقلت يا رسول الله سيبت الخيل وعطل السلاح وقالوا وضعت الحرب أوزارها فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) كذبوا الآن جاء القتال الآخر والقتال الأول لا تزال ( 3 ) الفتن تزيغ قلوب أقوام تقاتلونهم ( 3 ) ويرزقكم الله تعالى منهم حتى يأتي أمر الله على ذلك وعقر دار المسلمين يومئذ بالشام خالفهما داود بن رشيد فرواه عن الوليد بن مسلم فجعله من مسند نواس بن سمعان أخبرتنا أم المجتبى فاطمة بنت ناصر بن الحسن قالت أخبرنا أبو القاسم إبراهيم بن منصور سبط بحرويه أنبأنا أبو بكر محمد بن إبراهيم بن المقرئ أنبانا أبو يعلى الموصلي نبأنا داود بن رشيد نا الوليد بن مسلم عن محمد بن مهاجر عن الوليد بن عبد الرحمن الجرشي عن جبير بن نفير عن النواس قال فتح الله تعالى على رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فأتيته فقلت يا رسول الله سيبت ( 4 ) الخيل ووضعت السلاح وقد وضعت الحرب أوزارها وقالوا لا قتال فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) الآن جاء القتال لا يزال الله تعالى يزيغ قلوب أقوام تقاتلونهم فيرزقكم الله تعالى منهم حتى يأتي أمر الله تعالى على ذلك وعقر دار المسلمين ( 5 ) بالشام وهكذا رواه البغوي عن داود
_________
( 1 ) عن تقريب التهذيب وبالاصل " نفير "
( 2 ) عن تقريب التهذيب وبالاصل : نفير
( 3 ) العبارة في المطبوعة 1 / 105 : لا يزال الله يزبغ قلوب أقوام فقاتلوا بهم
( 4 ) في المطبوعة : سيبت
( 5 ) في المطبوعة : المؤمنين

(1/116)


أخبرناه أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو الحسين بن النقور أنبأنا محمد بن عبد الله بن الحسين بن هارون أنبأنا أبو القاسم البغوي أنبأنا داود بن رشيد أنبأنا الوليد عن محمد بن مهاجر عن الوليد بن عبد الرحمن الجرشي عن جبير بن نفير عن النواس بن سمعان قال فتح على رسول الله ( صلى الله عليه و سلم فتح فقالوا يا رسول الله سيبت الخيل ووضعت السلاح ووضعت الحرب أوزارها قالوا لا قتال قال كذبوا الآن جاء القتال لا يزال الله تبارك وتعالى يزيغ قلوب قوم يقاتلون فيرزقهم ( 1 ) الله منهم حتى يأتي أمر الله على ذلك وعقر دار المسلمين بالشام وأما حديث إبراهيم أخبرناه أبو القاسم هبة الله بن محمد بن الحصين أنبأنا أبو علي الحسن بن علي بن المذهب أنبأنا أبو بكر بن مالك أنبأنا عبد الله بن أحمد حدثني أبي أنبأنا الحكم بن نافع نا إسماعيل بن عياش عن إبراهيم بن ( 2 ) سليمان عن الوليد بن عبد الرحمن الجرشي عن جبير بن نفير أن سلمة بن نفيل أخبرهم أنه أتى النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فقال إني سئمت الخيل وألقيت السلاح ووضعت الحرب أوزارها قلت لا قتال ( 3 ) فقال له النبي ( صلى الله عليه و سلم ) الآن جاء القتال لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الناس يزيغ ( 4 ) الله قلوب أقوام فيقاتلونهم ويرزقهم الله تعالى منهم حتى يأتي أمر الله وهم على ذلك ألا أن عقر دار المسلمين للشام والخيل معقود في نواصيها الخير إلى يوم القيامة الصواب يزيغ الله تعالى قلوب أقوام كما تقدم قرأت على أبي القاسم خضر بن الحسين بن عبدان عن عبد العزيز بن أحمد الكتاني أنبأنا أبو الحسين علي بن الحسن بن أبي ذروان ( 5 ) أنا أبو عبد الوهاب ا لكلابي نا أحمد بن عمير بن يوسف نا أبو عامر المري نا الوليد بن مسلم قالوا وحدثني كلثوم بن زياد أنه سمع سليمان بن حبيب يخبر أن أبا الدرداء كما ممن تقدم
_________
( 1 ) في خع : " ثم يرزقهم " وفي المطبوعة 1 / 105 فيرزقكم
( 2 ) بالاصل : " إبراهيم بن إسماعيل بن سليمان " والمثبت عن مسند أحمد 4 / 104
( 3 ) سقطت من الاصل واستدركت عن خع ومسند أحمد 4 / 104
( 4 ) في مسند أحمد : " يرفع " وبالاصل وخع : " يزيغ " فلا معنى إذن لتعقيب ابن عساكر في آخر الحديث إلا إذا كانت الرواية " يرفع " كما جاء في مسند أحمد واللفظة مثبتة في المطبوعة 1 / 106
( 5 ) عن خع وبالاصل " وردان " وفي المطبوعة : زروان

(1/117)


إلى حمص فبلغ عمر أنه أحدث ( 1 ) بها بناء فكتب يرده إلى دمشق فرده فكان بها فلما قتل عمر أتاه جلساؤه من أهل حمص يسألونه الرجعة ( 2 ) إلى حمص فأبى عليهم فاستشفعوا عليه بمعاوية فقال أبو الدرداء يا معاوية أتأمرني بالخروج من عقر دار الإسلام "
_________
( 1 ) بالاصل وخع : " حدث " والمثبت عن مختصر ابن منظور 1 / 58 ولفظة " بناء " سقطت من المطبوعة 1 / 106 فاختلف المعنى
( 2 ) عن خع ومختصر ابن منظور وبالاصل " الرخصة "

(1/118)


باب فيما جاء أن الشام صفوة الله من بلاده وإليها يحشر ( 1 ) خيرته من عباده " أخبرنا أبو علي الحسن بن أحمد المقرئ إجازة حدثني أبو مسعود الاصبهاني أنبأنا أبو نعيم الحافظ أنبأنا سليمان بن أحمد أنبأنا الحسين بن إسحاق أنبأنا مخلد بن مالك أنبأنا إسماعيل بن عياش عن عبد العزيز بن عبيد الله عن القاسم عن أبي أمامة قال قال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) صفوة الله تعالى من أرضه الشام وفيها صفوته من خلقه وعباده وليدخلن الجنة من أمتي ثلة لا حساب عليهم ولا عقاب ( 2 ) كتب إلي أبو منصور محمود بن إسماعيل بن محمد بن محمد الصوفي بأصبهان أنبأنا أبو الحسين أحمد بن محمد بن الحسين بن فاذشاه حدثنا سليمان بن أحمد الطبراني نا محمود بن محمد المروزي نا علي بن حجر نا الوليد بن مسلم نا عفير بن معدان أنه سمع سليم بن عامر يحدث عن أبي أمامة عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال الشام صفوة الله من أرضه وفيها صفوته من خلقه ( 3 ) فمن خرج من الشام إلى غيرها فيسخطه ومن دخل إليها من غيرها فيرحمه أخبرنا أبو علي الحداد في كتابه أنبأنا أبو محمد بن عبد الله بن أحمد بن ريذة ( 4 ) نا سليمان الطبراني أنبأنا أحمد بن المعلى الدمشقي نا هشام بن عمار قال حدثنا أبو عبد الله أحمد بن حنبل أنبأنا الهيثم بن خارجة قالا نا
_________
( 1 ) في مختصر ابن منظور 1 / 59 يجتبي
( 2 ) كذا بالاصل وخع وفي مختصر ابن منظور 1 / 59 " عذاب "
( 3 ) في مختصر ابن منظور : من بلاده يجتبي إليها صفوته من عبادة
( 4 ) بالاصل وخع والمطبوعة المجلدة الاولى : " زيدة " تحريف

(1/119)


عبد الله بن عبد الرحمن بن يزيد بن جابر حدثني صالح بن رستم مولى بني هاشم عن عبد الله بن حوالة الأزدي أنه قال يا رسول الله خر لي بلدا أكون فيه فلو علمت أنك تبقى ما اخترت على قربك شيئا قال عليك بالشام فلما رأى كراهتي للشام قال أتدرون ما يقول الله تعالى في الشام يقول يا شام أنتي صفوتي من بلادي أدخل فيك خيرتي من عبادي إن الله تعالى قد تكفل لي بالشام وأهله كتبت إلى أبي زكريا يحيى بن عبد الوهاب بن مندة أنبأنا محمد بن عبد الله التاجر أنبأنا سليمان بن أحمد أنبأنا الوليد بن حماد الرملي أنبأنا سليمان بن عبد الرحمن الدمشقي نا بشر بن عون أنبأنا بكار بن تميم عن مكحول عن واثلة بن الأسقع قال سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وهو يقول لحذيفة بن اليمان ومعاذ بن جبل وهما يستشيرونه في المنزل فأومأ إلى الشام ثم سألاه فأومى إلى الشام ثم سألاه فأومى إلى الشام وقال عليكم بالشام ( 1 ) فإنها صفوة الله تعالى من بلاده يسكنها خيرته من عباده فمن ( 2 ) أبى فليلحق بيمنه وليستق من غدره فإن الله تعالى قد تكفل لي بالشام وأهله أخبرنا أبو علي الحداد في كتابه وحدثني أبو مسعود الاصبهاني أنبأنا أبو نعيم الحافظ أنبأنا سليمان بن أحمد أنبانا خير بن عرفة المصري أنبأنا إبراهيم بن حارث العسقلاني حين ( 3 ) أدم أنبأنا حفص بن ميسرة عن مقاتل بن حيان عن الضحاك بن مزاحم عن عطاء الخراساني عن أنس بن مالك قال قلت للنبي ( صلى الله عليه و سلم ) ( 4 ) يا رسول الله أين الناس يوم القيامة فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم في خير أرض الله وأحبها إليه الشام وهي أرض فلسطين والإسكندرية من خير الأرضين المقتولون فيها لا يبعثهم الله إلى غيرها فيها قتلوا وفيها يبعثون ومنها يحشرون ومنها يدخلون الجنة أخبرنا أبو الفتح نصر الله بن محمد بن عبيد القوي الفقيه نا نصر بن إبراهيم المقدسي نا سليمان بن أيوب الرازي أنبأنا أبو الحسين أحمد بن محمد بن
_________
( 1 ) زيادة عن خع
( 2 ) بالاصل : " فمن أتى
ولينشق من عذره " والمثبت عن المطبوعة المجلدة الاولى وقد تقدم الحيدث
( 3 ) كذا
( 4 ) زيادة عن مختصر ابن منظور 1 / 59

(1/120)


أحمد بن القاسم بن المحاملي وأنبأنا أبو الكرم المبارك بن الحسين بن الشهرزوري المقرئ وأبو الفضل محمد بن محمد بن عطاف وأبو الحسن سعد الخير بن محمد بن سهل الأنصاري وأبو منصور موهوب بن أحمد بن محمد بن الخضر الجواليقي ( 1 ) قالوا أنبأنا أبو الفوارس طراد بن محمد الزينبي أنبأنا علي بن محمد بن عبد الله بن بشران قالا أنبأنا أبو علي إسماعيل بن محمد الصفار أنبا أحمد بن منصور أنبأنا عبد الرزاق أنبأنا معمر عن قتادة أن عمر بن الخطاب قال لكعب ألا ( 2 ) تتحول إلى المدينة فيها مهاجر رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وقبره فقال كعب إني وجدت في كتاب الله تعالى المنزل يا أمير المؤمنين أن الشام كنز الله من أرضه وبها كنزه من عباده وأنبأنا أبو الحسن علي بن المسلم السلمي نا أبو الحسن علي بن الحسين العاقولي ( 3 ) نا مشرف بن مرة بن إبراهيم المقدسي أنبأنا أبو محمد الحسن بن محمد الغساني أنبأنا أبو عمران موسى بن عبد الرحمن بن الصباغ أنبأنا الحسن بن جرير الصوري أنبأنا عثمان بن سعيد أبو بكر الصيداوي نا سليمان بن صالح عن ثوبان عن منصور بن الغنم عن علقمة قال قدم كعب على عمر المدينة فقال له عمر يا كعب ما يمنعك من النزول بالمدينة فإنها مهاجر رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وبها مدفنه قال يا أمير المؤمنين إني وجدت في كتاب الله تعالى المنزل في التوراة أن الشام كنز الله في أرضه وبها كنز الله تعالى من عباده وأراد عمر العراق فقال له كعب أعيذك بالله يا أمير المؤمنين من العراق فإنها أرض المكر وأرض السحر وبها تسعة أعشار الشر وبها كل داء عضال وبها كل شيطان مارد ( 4 ) أنبأنا أبو طاهر محمد بن الحسين بن محمد بن إبراهيم بن الحنائي الدمشقي
_________
( 1 ) الجواليقي بفتح الجيم والواو وهذه النسبة إلى الجواليق وهي جمع جوالق ولعل بعض أجداد المنتسب إليها كان يبيعها أو يعملها
وورد اسمه بالاصل وخع : " مهوت الخضر أحمد بن الخضر الجواليقي "
( والتصحيح عن الانساب
( 2 ) بالاصل : " لا " والصواب عن خع
( 3 ) العاقولي بفتح العين المهملة وضم القاف هذه النسبة إلى دير العاقول وهي بليدة على خمسة عشر فرسخا من بغداد
وفي المطبوعة " الحسن " بدل " الحسين "
( 4 ) بعده في المطبوعة المجلدة الاولى ص 109 : كذا قال : عن ثوبان والصواب ابن ثوبان وهو عبد الرحمن بن ثابت بن ثوبان

(1/121)


حدثني أبو البركات ابن أبي طاهر الفقيه قال أنبأنا أبو القاسم الحنائي نا عبد الوهاب الكلابي نا أحمد بن عمير بن يوسف نا عمرو ( 1 ) بن عثمان الحمصي أنبأنا ابن لهيعة عن جابر بن يزيد عن سعيد بن أبي هلال عن موسى بن طريف أن عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه قال لكعب ما يمنعك أن تسكن المدينة وهي هجرة رسول الله عليه الصلاة و السلام وموضع قبره قال إني أجد في كتاب الله المنزل أن الشام كنز الله في الأرض وبها كنزه من عباده أخبرنا أبو طاهر إسماعيل بن نصر بن أبي نصر الطوسي إجازة شافهني بها لفظا ثم حدثني أبو القاسم وهب بن سلمان السلمي الفقيه عنه أنبأنا أبو المعالي الشرفي المشرف بن المرجا بن إبراهيم المقدسي بصور سنة ثمان وثلاثين وأربعمائة أنبأنا الحسن بن محمد بن أحمد الغساني بصيدا نا أبو عمران موسى بن عبد الرحمن ثنا الحسين بن السميدع نا محمد بن المبارك الصوري نا إسماعيل ابن عياش عن أبي بكر بن أبي مريم ( 2 ) بن عبد الله بن مريم عن ( 3 ) حسين بن عبيد عن كعب قا أحب يعني البلاد إلى الله تعالى الشام وأحب الشام إلى الله تعالى القدس ( 4 ) وأحب القدس إلى الله تعالى جبل نابلس ليأتين على الناس زمان يتماسحونه بالحبال بينهم صوابه حبيب بن عبيد أنبأنا أبو محمد هبة الله بن أحمد بن طاوس وأبو القاسم الحسين بن أحمد بن عبد الصمد بن تميم وأبو إسحاق إبراهيم بن طاهر بن بركات الخشوعي قالوا أنبأنا الفقيه أبو القاسم علي بن محمد بن أبي العلاء أنبأنا أبو بكر أحمد بن جرير بن أحمد بن خميس السلماسي أنبأنا أبو الحسن المظفر بن الحسن نا أبو الحسن أحمد بن عمير بن يوسف بن جوصا أنبأنا أبو حفص عمرو بن عثمان بن كثير أنبأنا أبو المغيرة حدثني الغاز بن جبلة حدثني الوليد بن عامر اليزني عن كعب ( 5 ) أنه كان يقول يا أهل الشام إن الناس يريدون أن يضعوكم والله يرفعكم والله تعالى يتعاهدكم كما
_________
( 1 ) بالاصل : " يوسف بن عمر " والتصحيح عن المجلدة الاولى
( 2 ) كذا ورد بالاصل وخع وهو أبو بكر بن عبد الله بن أبي مريم ( تقريب )
( 3 ) سقطت من الاصل وخع
( 4 ) زيادة عن خع ومختصر ابن منظور 1 / 60

(1/122)


يتعاهد الرجل نبله في كنانته لأنها أحب أرضه إليه يسكنها أحب خلقه إليه من دخلها مرحوم ومن خرج منها فهو مغبون أنبأنا أبو الوحش سبيع ( 1 ) بن المسلم وأبو تراب حمدان بن أحمد المقرئان قالا أنبأنا أبو بكر أحمد بن علي الحافظ أنبأنا أبو الحسن أحمد بن الحسن بن أحمد بن رزقويه أنبأنا أبو بكر أحمد بن سندي بن الحسن الحداد نا الحسن بن علي القطان نا إسماعيل بن عيسى أنبانا سعيد بن يعلى بن أبي عروبة قال بلغني عن كعب أنه قال مكتوب في التوراة إن الشام كنز الله عز و جل يسكنها كنزه من عباده يعني بها قبور الأنبياء عليهم الصلاة والسلام إبراهيم وإسحاق ويعقوب أخبرنا أبو الفرج غيث بن علي الصوري ونقلته من خطه أنبأنا أبو بكر أحمد بن علي الحافظ أنا علي بن إبراهيم الحافظ البزاز بالبصرة نا أبو بكر يزيد بن إسماعيل بن عمر الخلال نا العباس بن عبد الله بن أبي عيسى الترقفي ( 2 ) نا أحمد بن كثير المصيصي نا إسماعيل بن أبي ( 3 ) خالد عن محمد بن عمرو أو عمر شك أبو محمد يعني العباس قال ابن كثير وأراني سمعته منه عن وهب بن منبه قال إني لأجد ترداد الشام في الكتب حتى كأنه ليس لله تعالى حاجة إلا بالشام أنبأنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله بن علي بن أبي العلاء أنبأنا الخطيب أبو بكر أحمد بن علي أنبأنا أبو الحسين بن بشران أنا عثمان بن أحمد بن عبد الله الدقاق قال قرئ على ابي بكر محمد بن أحمد بن النضر بن بنت معاوية بن عمر نا معاوية بن عمرو بن المهلب الأزدي عن إبراهيم بن محمد بن الحارث بن أسماء بن خارجة الفزاوي عن الأوزاعي عن ثابت بن معبد قال قال الله تعالى يا شام أنت خيرتي من أرضي أسكنك خيرتي من عبادي قرأناه على أبي عبد الله بن البنا عن أبي تمام الواسطي عن أبي عمر بن حيوية
_________
( 1 ) بالاصل وخع : " أبو الحوش سميع " والصواب عن معرفة القراء للذهبي 1 / 405
( 2 ) هذه النسبة إلى ترقف قال السمعاني : وظني أنها من أعمال واسط ( الانساب ) وسقط عيسى من المطبوعة 1 / 110
( 3 ) عن الكاشف للذهبي

(1/123)


أنبأنا محمد بن القاسم الكوكبي ( 1 ) أبو الطيب نا أبو بكر أحمد بن أبي خيثمة أنبأنا صحيح بن عبد الله الفرغاني حدثنا أبو إسحاق الفزاري عن الأوزاعي عن ثابت بن معبد قال قال الله تعالى يا شام أنت خيرتي من بلادي أسكنك خيرتي من عبادي "
_________
( 1 ) بياض بالاصل والزيادة عن المطبوعة

(1/124)


باب اختصاص الشام عن غيره من البلدان بما يبسط عليه من أجنحة ملائكة الرحمن " أخبرنا أبو المظفر عبد المنعم بن عبد الكريم بن هوازن القشيري وأبو محمد إسماعيل بن عبد الرحمن الغازي قال أنبأنا أحمد بن منصور بن خلف أنبانا أبو طاهر محمد بن الفضل بن خزيمة أنبأنا جدي محمد بن إسحاق أخبرنا أبو سهل محمد بن إبراهيم بن محمد بن سعدوية حدثنا أبو الفضل أحمد بن عبد الرحمن بن أحمد بن الحسن بن بندار الرازي أنبأنا أبو القاسم جعفر بن عبد الله نا محمد بن هارون الروياني قالا نا محمد ( 1 ) بن بشار نا وهب أخبرتنا فاطمة بنت ناصر بن الحسن العلوية قالت قرئ على أبي ( 2 ) القاسم إبراهيم بن منصور بن إبراهيم وأنا حاضرة أنبأنا أبو بكر محمد بن إبراهيم بن المقرئ أنبأنا أبو يعلى الموصلي حدثنا عبد الأعلى هو ابن حماد أنبأنا وهب بن جرير حدثني أبي قال سمعت يحيى بن أيوب يحدث عن يزيد بن أبي حبيب عن عبد الرحمن بن شماسة ( 3 ) عن زيد بن ثابت قال كنا عند أبي يعلى كنا مع رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) نؤلف القرآن من وقال أبو يعلى في الرقاع فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) طوبى للشام فقلنا ولم ذاك فقال لأن وقال أبو يعلى إن ملائكة الرحمن وفي حديث ابن خزيمة ملائكة الرحمة ( 4 ) باسطة أجنحتها عليها
_________
( 4 )
( 1 ) مع وبالاصل " أحمد "
( 5 ) ب ( 2 ) " أبو "
( 6 ) ض ( 3 ) عن التقريب بكسر المعجمة وتخفيف الميم بعدها
( 7 ) ع ( 4 ) ( 4 ) - ع وبالاصل " الرحمن " وهي الرواية المتقدمة

(1/125)


أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر الشحامي نا أبو بكر البيهقي نا أبو عبد الله الحافظ أنا أبو عبد الله محمد بن يعقوب نا إبراهيم بن عبد الله السعدي أنبأنا وهب بن جرير حدثنا أبي قال سمعت يحيى بن أيوب يحدث عن يزيد بن أبي حبيب عن عبد الرحمن بن شماسة عن زيد بن ثابت قال كنا عند رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) نؤلف القرآن من الرقاع فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) طوبى للشام قلنا لأي شئ ذاك قال لأن ملائكة الرحمن باسطة أجنحتها عليهم ورواه أبو زكريا يحيى بن إسحاق السالحيني عن يحيى بن أيوب كما رواه يحيى بن خريم بن جرير بن حازم ورواه عمرو بن الحارث وعبد الله بن لهيعة عن يزيد بن أبي حبيب فأما حديث يحيى بن إسحاق فأخبرناه أبو القاسم بن الحصين ( 1 ) أنبأنا أبو علي المذهب أنبأنا أبو بكر بن مالك نا عبد الله بن أحمد حدثني أبي حينئذ وأخبرتنا فاطمة بنت ناصر العلوية قالت أنبأنا أبو القاسم إبراهيم بن منصور أنبأنا أبو بكر بن المقرئ أنبأنا أبو يعلى الموصلي قال أنبأنا أبو خيثمة قال نا يحيى بن إسحاق نا يحيى بن أيوب أنبأنا وقال أحمد حدثنا ( 2 ) يزيد بن أبي حبيب أن عبد الرحمن بن شماسة أخبره أن زيد بن ثابت قال بينا نحن عند رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) نؤلف القرآن من الرقاع إذ قال طوبى للشام قيل ولم وفي حديث أحمد وبم ( 3 ) ذاك يا رسول الله قال إن ملائكة الرحمن باسطوا ( 4 ) أجنحتها عليها وأخبرناه أبو المعالي محمد بن إسماعيل بن محمد الفارسي أنبأنا أبو بكر البيهقي أنا أبو عبد الله الحافظ أنا أبو النصر محمد بن محمد بن يوسف الفقيه أنبأنا عثمان بن سعيد الدارمي وبشر بن موسى الأسدي والحارث بن أبي أسامة التيمي
_________
( 1 ) في المجلدة الاولى المطبوعة : " المحصل " تحريف
( 2 ) بالاصل وخع : " حدثنا يحيى بن أبي زيد بن أبي حبيب أن أحمد بن شماسة أخبره زيد بن ثابت " كذا ورد مشوشا والصواب عن مسند أحمد 5 / 185
( 3 ) كذا والذي في مسند أحمد " لم "
( 4 ) في مسند أحمد : " باسطة أجنحتها عليه "

(1/126)


قالوا أنبأنا يحيى بن إسحاق نا يحيى بن أيوب حدثني يزيد بن أبي حبيب أن عبد الرحمن بن شماسة حدثه عن زيد بن ثابت قال كنا حول رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) نؤلف القرآن إذ قال طوبى فقيل له ولم قال إن ملائكة الرحمن باسطة أجنحتها عليها وأخبرناه أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو طاهر محمد بن أحمد بن أبي الصقر الأنباري أنبأنا أبو أحمد إسماعيل بن عمرو بن راشد المقرئ الحداد وأبو الحسن علي بن عيسى بن معروف بن سليمان الهمداني بقراءتي عليهما قالا أنبأنا أبو الخطيب بن أحمد بن محمد الشافعي قراءة عليه أنبأنا أبو العباس عبد الله بن أحمد بن عديس الدمشقي إملاء قال أنبأنا إبراهيم بن يعقوب أنبأنا يحيى فذكره وأما حديث عمرو فأخبرناه أبو علي الحداد وجماعة إجازة قالوا أنبأنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن ريذة ( 1 ) نا سليمان بن أحمد نا أحمد بن رشدين المصري نا حرملة بن يحيى نا ابن وهب أخبرني عمرو بن الحارث عن يزيد بن أبي حبيب عن ابن ( 2 ) شماسة أنه سمع زيد بن ثابت يقول قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ونحن عنده طوبى للشام قلنا ما باله يا رسول الله قال إن الرحمن ( 3 ) لباسط رحمته عليه ورواه عن ابن لهيعة الوليد بن مسلم والحسن بن موسى الأشيب فأما حديث الوليد فأخبرتنا به فاطمة بنت ناصر العلوية قالت قرئ على أبي قاسم سبط بحرويه أنبأنا أبو بكر بن المقرئ أنبأنا أبو عبلة بن يحيى يعلى نا داود بن رشيد نا الوليد بن مسلم عن ابن لهيعة عن يزيد بن أبي حبيب عن عبد الرحمن بن شماسة عن زيد بن ثابت قال كنا عند رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يوما فقال طوبى للشام فقلنا ما ذاك يا رسول الله قال تيك ملائكة الرحمن ( 4 ) عز و جل باسطوا أجنحتها على الشام
_________
( 1 ) بالاصل وخع : " يزيد " وفي المطبوعة : " زيدة " تحريف
( 2 ) بالاصل وخع : " أبي " تحريف
( 3 ) كذا وردت العبارة بالاصل وخع وفي المطبوعة 1 / 114 بهذا الاسناد : إن ملائكة الرحمن لباسطة أجنحتها عليه
( 4 ) زيادة عن خع وفي المجلدة الاولى المطبوعة : ملائكة الله

(1/127)


وأخبرناه أبو القاسم بن السمرقندي نا أبو طاهر أحمد بن محمد بن أبي الصقر نا أبو محمد إسماعيل بن رجاء بن سعيد بن عبيد الله العسقلاني بمصر أنبأ أبو القاسم عبد الرحمن بن أحمد بن سعد الأنصاري المقدسي نا عبد الله بن محمد بن سالم أنبأنا هشام بن عمار نا الوليد ( 1 ) نا ابن لهيعة عن يزيد بن أبي حبيب عن عبد الرحمن بن شماسة عن زيد بن ثابت قال سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول طوبى للشام قلنا فقلنا وما ذاك يا رسول الله قال فإن ملائكة الرحمن ( 2 ) عز و جل باسطوا أجنحتها على الشام تابعهما هشام بن خالد الأزرق عن الوليد وأما حديث الأشيب فأخبرناه أبو القاسم بن الحصين أنبأنا أبو علي بن المذهب أنبأنا أبو بكر بن مالك نا عبد الله حدثني أبي نا حسن نا ابن لهيعة نا يزيد بن أبي حبيب عن ابن ( 3 ) شماسة عن ( 4 ) زيد بن ثابت قال بينا نحن عند رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يوما حتى قال طوبى للشام طوبى للشام قلت ما بال الشام قال الملائكة باسطوا أجنحتها على الشام ورواه عمرو ( 5 ) بن خالد الحراني عن ابن لهيعة اخبرناه أبو منصور محمود بن إسماعيل الصيرفي أنبأنا أبو الحسين أحمد بن محمد نا سليمان بن أحمد نا أبو الزنباع روح بن الفرج نا عمرو بن خالد الحراني نا ابن لهيعة عن يزيد بن أبي حبيب أنه سمع ابن شماسة يخبر عن زيد بن ثابت قال كنا عند رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) نكتب الوحي فقال طوبى للشام ثلاث مرات فقلنا وما ذاك يا رسول الله فقال إن الملائكة ناشرة أجنحتها على الشام قرأت بخط أبي إسحاق إبراهيم بن عبد الله بن حصن الأندلسي كان بدمشق قال حدثني عبد الوهاب بن الحسن أنبأنا أحمد بن عمير نا يزيد بن محمد بن عبد الصمد نا سليمان بن عبد الرحمن أنبأنا معروف سمعت واثلة بن الأسقع
_________
( 1 ) بالاصل : " الوليد بن أبي لهيعة " تحريف
( 2 ) في المطبوعة : الله
( 3 ) بالاصل وخع " أبي " تحريف والصواب عن مسند أحمد 5 / 184
( 4 ) عن مسند أحمد وبالاصل " قال "
( 5 ) بالاصل وخع والمجلدة المطبوعة : " عمر " والصواب عن تقريب التهذيب وسيرد صوابا

(1/128)


يقول إن الملائكة تغشى ( 1 ) مدينتكم هذه يعني دمشق ليلة الجمعة فإذا كان بكرة افترقوا على أبواب دمشق براياتهم وبقيودهم ( 2 ) فيكونون سبعين رجلا ثم ارتفعوا ويدعون الله لهم اللهم اشف مريضهم ورد غائبهم ( 3 )
_________
( 1 ) عن مختصر ابن منظور 1 / 61 وبالاصل وخع " تغشوا "
( 2 ) في ابن منظور : وبنودهم
( 3 ) في المطبوعة : آخر الجزء الثاني يتلوه في الجزء الثالث إن شاء الله باب دعاء النبي صلى الله عليه وآله سلم للشام بالبركة

(1/129)


" باب دعاء النبي ( صلى الله عليه و سلم ) للشام بالبركة ( 1 ) وما يرجى بيمن دعائه ( صلى الله عليه و سلم ) من رفع السوء عن أهلها " أخبرنا أبو الفرج جعفر بن أحمد بن محمد بن عبد العزيز العباسي المكي بمدينة الرسول في مسجده بين قبره ومنبره أنبأنا الحسن بن عبد الرحمن بن الحسن أنبأنا أحمد بن إبراهيم بن فراس أنبأنا أبو جعفر أحمد بن إبراهيم بن عبد الله الديبلي حدثنا أبو عمير ( 2 ) عيسى بن محمد بن النحاس نا ضمرة عن ابن شوذب عن توبة العنبري عن سالم أراه عن أبيه قال قال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) اللهم بارك لنا في مدنا وصاعنا وشامنا ويمننا فقال رجل يا رسول الله وعراقنا فقال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) بها الزلازل والفتن ومنها يطلع قرنا الشيطان كذا أخبرنا أبو جعفر وكان أول كتابه قد ذهب فكتب إسناده من لا يعرف فقال فيه أخبرنا الديبلي وإنما يرويه ابن فراس عن العباس بن محمد بن الحسن بن قتيبة عن أبي عمير ورواه غير أبي عمير عن ضمرة بغير شك أخبرناه أبو الحسن علي بن عبيد الله بن نصر بن الزاغوني ببغداد أنا محمد بن أحمد بن مسلمة نا أبو طاهر المخلص وأخبرناه أبو الفتح محمد بن علي بن عبد الله أنبأنا أبو محمد عبد الرحمن بن أحمد بن محمد بن شريح قالا أنبأنا يحيى بن محمد بن صاعد نا العباس بن الوليد بن مزيد العذري ( 3 ) ببيروت حدثني أبي نا عبد الله بن شوذب نا
_________
( 1 ) عن خع ومختصر ابن منظور 1 / 62 وبالاصل : للشام وأهلها
( 2 ) بالاصل وخع : " أبو عمر " والصواب عن تقريب التهذيب
( 3 ) عن تقريب التهذيب وبالاصل وخع : " العلوي " تحريف

(1/130)


عبد الله بن القاسم ومطر وكثير بن سهل عن توبة العنبري عن سالم أبو عبد الله عن أبيه أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) دعا وأخبرنا أبو محمد بن طاوس نا سليمان بن ( 1 ) إبراهيم بن محمد الحافظ أنبأنا محمد بن إبراهيم الجرجاني إملاء أبو العباس الأصم نا العباس بن الوليد البيروتي أخبرني أبي حدثني عبد الله بن شوذب حدثني عبد الله بن القاسم ومطر وكثير أبو سهل ( 1 ) عن سالم بن عبد الله عن أبيه قال إن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) دعا قال اللهم بارك لنا في مكتنا وبارك لنا في مدينتنا وبارك لنا في شامنا وبارك لنا في يمننا وبارك لنا في صاعنا وبارك لنا في مدنا فقال رجيا رسول الله وفي عراقنا فأعرض عنه فرددها ثلاثا كل ذلك يقول الرجل وفي عراقنا فيعرض عنه فقال بها الزلازل والفتن ومنها وقال ابن صاعد فيها ( 2 ) يطلع قرن الشيطان وفي حديث البيهقي قرنا الشيطان قال ابن شوذب إلا أن كثيرا ( 3 ) لم يذكر مكة وقال مكة يمانية زاد ابن صاعد أي قد دخلت في اليمن قال ابن صاعد وزاده ضمرة عن عبد الله بن شوذب عن توبة لم يذكر بينهما آخر أخبرنا هبة الله بن عبد الله الواسطي أخبرنا أبو بكر أحمد بن علي بن ثابت نا الحسن بن أبي بكر ثابت نا عبد الله بن جعفر اخبرنا أبو عبد الله محمد بن أحمد بن إبراهيم بن الخطاب في كتابه أخبرنا أبو عبد الله محمد بن إبراهيم بن جعفر النشائي أنبأنا أبو الفرج سهل بن بشر ( 4 ) الإسفرايني قالا أنبأنا أبو الحسن محمد بن الحسين بن محمد النيسابوري أنا أبو الطاهر أحمد بن أحمد بن عبد الله الذهلي نا محمد بن عبدوس نا حماد بن إسماعيل بن علية قال أنا أبي نا زياد بن بيان نا سالم عن عبد الله بن عمر قال صلى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) صلاة الفجر ثم انتقل ( 5 ) فأقبل على القوم فقال اللهم
_________
( 1 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل وخع واستدرك عن المجلدة الاولى المطبوعة 1 / 120
( 2 ) زيادة عن المطبوعة
( 3 ) بالاصل : كثير
( 4 ) بالاصل : " سهل "
( 5 ) في مختصر ابن منظور 1 / 62 انفتل

(1/131)


بارك لنا في شامنا ويمننا قال رجل والعراق يا رسول الله فسكت ثم أعاد فقال اللهم بارك لنا في مدينتنا وبارك لنا في مدنا وصاعنا اللهم بارك لنا في حرمنا وبارك لنا في شامنا ويمننا قال قال رجل يا رسول الله والعراق قال فسكت ثم أعاد كما قال أولا فقال رجل والعراق يا رسول الله قال من ثم يطلع الشيطان وتهيج الفتن اللفظ للذهلي والآخر نحوه أخبرناه عاليا أبو الفرج سعيد بن أبي الرجاء الصيرفي الاصبهاني أنبأنا أحمد بن محمود الثقفي ومنصور بن الحسين الكاتب قالا أنبأنا أبو بكر بن المقرئ نا محمد بن علي بن الحسن بن حرب قاضي الطبرية بطبرية ( 1 ) أنبأنا سليمان بن عمر بن خالد الأقطع نا إسماعيل بن إبراهيم بن علية نا زياد بن بيان نا سالم عن عبد الله بن عمر قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) صلاة الفجر ثم انتقل فأقبل على القوم فقال اللهم بارك لنا في مدينتنا وبارك لنا في مكتنا وبارك لنا في صاعنا ومدنا اللهم بارك لنا في حرمنا وشامنا ويمننا فقال رجل يا ( 2 ) رسول الله والعراق فسكت ثم قال اللهم بارك لنا في مدينتنا اللهم بارك لنا في حرمنا وشامنا ويمننا فقال رجل والعراق يا رسول الله قال ثم يطلع قرن الشيطان يهيج الفتن قال ابن المقرئ نا محمد ثنا محمد بن إبراهيم بن سعيد نبأنا أزهر بن سعد عن ابن عون عن نافع عن ابن عمر عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وأخبرناه أبو نصر محمد بن أحمد بن عبد الله الكبريتي بأصبهان أنبأنا أبو مسلم محمد بن علي بن محمد بن الحسن بن مهرابزد ( 3 ) الاصبهاني أنبأنا أبو بكر بن المقرئ نبأ محمد بن علي بن حسن بن حرب الرقي قاضي طبرية فذكره انتهى ورواه نافع وبشر بن حارث المدني الأزدي عن ابن عمر فأما حديث نافع
_________
( 1 ) طبرية بليدة مطلة على بحيرة طبرية وهي من أعمال الاردن في طرف الغور
( 2 ) عن هامش الاصل وخع
( 3 ) بالاصل : " مهرا "

(1/132)


فأخبرناه أبو القاسم هبة الله بن محمد بن الحصين أنبأنا أبو علي بن المذهب أنبأ أبو بكر بن مالك نبأنا عبد الله بن أحمد حدثني أبي نبأنا أزهر بن سعد أبو بكر السمان أنبأنا ابن عون عن نافع عن ابن عمر أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال اللهم بارك لنا في شامنا الله بارك لنا في يمننا قالوا وفي نجدنا قال اللهم بارك لنا في شامنا اللهم بارك لنا في يمننا قالوا وفي نجد قال هناك ( 1 ) الزلازل والفتن ومنها أو قال بها يطلع قرن الشيطان وأخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم السلمي الفقيه وأبو القاسم بن السمرقندي الحافظ قالا أنبأ أبو جعفر نصر بن الحسين بن محمد بن أحمد بن طلاب أنا أبو الحسين محمد بن أحمد بن محمد بن جميع نبأ علي بن محمد بن عبيد أبو الحسن الحافظ ببغداد نبأنا عباس ( 2 ) بن محمد الدوري وأخبرنا أبو الفضل محمد بن إسماعيل بن الفضيل أنبأنا أحمد بن محمد بن محمد أنبأ علي بن أحمد بن محمد بن الحسين نا الهيثم بن كليب نبأنا العباس بن محمد نبأنا أزهر السمان عن ابن عون عن نافع عن ابن عمر أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وقال الفضل عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال اللهم بارك لنا في شامنا ويمننا قال وفي نجد قال هناك الزلازل والفتن وبها أو قال منها يطلع قرن الشيطان انتهى وأخبرنا أبو السعود أحمد بن علي بن محمد بن المجلي نبأنا أبو الحسين محمد بن علي المهتدي أنبأنا عبيد الله بن أحمد بن علي المقرئ الصيدلاني نبأنا أبو بكر عبد الله بن محمد بن زياد نبأنا محمد بن يحيى نبأنا أزهر عن ابن عون عن نافع عن ابن عمر عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال اللهم بارك لنا في شامنا ويمننا قالوا وفي نجدنا ثلاث مرات قال أظنه قال في الثالثة هناك الزلازل والفتن وبها يطلع قرن الشيطان ( 3 ) وأخبرنا أبو الشيخ محمد بن علي بن نصر الحماد أنا الأزرقاني ومحمد بن
_________
( 1 ) في مسند أحمد 2 / 118 وفي نجدنا ؟ قال : هنالك
( 2 ) بالاصل وخع : " عياش " تحريف
( 3 ) الخبر موجود بإسناده في المجلدة الاولى 1 / 123 مع اختلاف في نص الحديث

(1/133)


الموفق بمصر ومحمد الجرجاني وأبو النصر عبد الرحمن بن عبد الجبار بن عثمان الفامي المصريون وأبو نصر أحمد بن محمد بن أحمد ( 1 ) وأبو جعفر محمد بن علي بن محمد الشاط الطبري وأبو المظفر عبد الفاطر بن الدمشقي بن عبد الله وأبو بكر العيني بهراة قال أنا أبو سهل حبيب بن ميمون بن علي الواسطي بن خالة الدهلي نا أبو سعد أحمد بن محمد الحسن بن الحسن البصري المروزي قالا أنبأنا العباس بن محمد بن حاتم نا أزهر بن سعد عن عبد الله بن عون ( 2 ) وأخبرنا زاهر بن طاهر الشحامي قال قرأت على سعيد بن محمد بن أحمد البحيري أنبأنا أبو الحسن بن يحيى بن المزكي أنبأنا أحمد بن محمد بن يحيى بن بلال نبأنا العباس بن محمد الدوري نبأنا أزهر السمان عن ابن عون عن نافع عن ابن عمر عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال اللهم بارك لنا في شامنا اللهم بارك لنا في يمننا قال قالوا وفي نجدنا قال هناك الزلازل والفتن وبها أو قال ومنها يخرج قرن الشيطان وأخبرنا أبو القاسم الشحامي أنبأنا أبو سعد الجنزرودي أنبأنا علي بن عبد الملك وأنبأنا أبو عبد الله الخلال أنبأنا إبراهيم بن منصور أنبأنا أبو بكر بن المقرئ أنبأنا أبو يعلى نا أحمد بن إبراهيم الدوري نبأنا أزهر عن ابن عون عن نافع عن ابن عمر عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال ( 3 ) اللهم بارك لنا في شامنا اللهم بارك لنا في يمننا قال فقالوا وفي نجد ( 4 ) قال فقال اللهم بارك لنا في شامنا اللهم بارك لنا في يمننا قال وقالوا وفي نجد ( 4 ) قال فأظنه قال في الثالثة هنالك الزلازل والفتن ومنها يطلع قرن الشيطان انتهى أخبرنا أبو محمد هبة الله بن أحمد بن طاوس أنبأنا أبو القاسم علي ن محمد بن العلاء الفقيه حينئذ
_________
( 1 ) بالاصل وخع بياض مقدار كلمة
( 2 ) من نهاية الحديث السابق إلى هنا ساقط من المطبوعة وفيها خبر آخر بإسناده ونص حديثه سقط من الاصل وخع
( 3 ) زيادة عن خع
( 4 ) في المجلدة الاولى المطبوعة : نجدنا

(1/134)


وأخبرنا أبو محمد عبد الرحمن بن أبي الحسن بن إبراهيم الداراني أنا أبو الفضل أحمد بن علي بن الفضل بن طاهر بن الفرات قالا أنبأنا أبو محمد عبد الرحمن بن عثمان بن القاسم بن أبي نصر نا الحسن بن جندب ( 1 ) نا أمية أنا محمد بن يزيد بن سنان نا يزيد يعني أباه نبأنا أبو رزين عن أبي عبيد حاجب سليمان عن نافع عن ابن عمر عن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أنه قال اللهم بارك لنا في مكتنا وبارك لنا في مدينتنا وبارك لنا في شامنا وبارك لنا في يمننا وبارك لنا في صاعنا وبارك في مدنا فقال رجل يا رسول الله العراق ومصر فقال هناك ينبت قرن الشيطان ( 2 ) وثم الزلازل والفتن انتهى رواه الحاكم أبو أحمد عن إبراهيم بن محمد العمري عن أبي فروة ( 3 ) يزيد بن محمد بن يزيد بن سنان عن أبيه عن جده وأخبرناه أبو علي الحسن بن أحمد المقرئ إجازة ونبأنا عبد الرحيم بن علي بن حمد الاصبهاني عنه أنبأنا أبو نعيم الحافظ حدثنا سليمان بن أحمد نا أحمد بن محمد بن صدقة نا أبو فروة يزيد بن محمد بن يزيد بن سنان الرهاوي ( 4 ) حدثني أبي عن أبيه حدثني أبو رزين الفلسطيني عن أبي عبيد حاجب سليمان بن عبد الملك عن نافع عن ابن عمر أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال فذكر نحوه وقال هناك يطلع قرن الشيطان أخبرنا أبو سهل محمد بن أبي نصر إبراهيم بن محمد بن أحمد بن سعدوية المزكي ببغداد أنبأنا أبو الفضل عبد الرحمن بن أحمد بن الحسن بن بندار الرازي المقرئ أنبأنا أبو القاسم جعفر بن عبد الله بن يعقوب بن فناكي نبأنا أبو بكر محمد بن هارون الروياني نبأنا أبو إسحاق إبراهيم بن منقذ حدثني المقرئ أبو عبد الرحمن عن سعيد بن أبي أيوب حدثني عثمان بن عطاء عن نافع عن ابن عمر
_________
( 1 ) في المطبوعة : الحسن بن حبيب نا أبو أمية
( 2 ) زيادة عن خع
( 3 ) العبارة بالاصل غير واضحة والمثبت عن المطبوعة " عن أبي فروة يزيد " وسيرد اسمه صحيحا في الحديث التالي
وانظر تقريب التهذيب
( 4 ) الرهاوي بضم الراء وفتح الهاء هذه النسبة إلى الرها بلدة من بلاد الجزيرة بينها وبين حران ستة فراسخ

(1/135)


أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال اللهم بارك لنا في شامنا ويمننا فقال رجل وفي مشرقنا يا رسول الله قال من هناك يطلع قرن الشيطان وبها تسعة أعشار الشر كذا قال عثمان بن عطاء وإنما هو عبد الرحمن بن عطاء بن كعب مصري أخبرناه على الصواب أبو القاسم هبة الله محمد بن الحصين أنبأنا أبو علي بن المذهب نبأنا أبو بكر بن مالك نبأنا عبد الله بن أحمد حدثني أبي أنبأنا أبو ( 1 ) عبد الرحمن نبأنا سعيد يعني ابن أبي أيوب نبأنا عبد الرحمن بن عطاء عن نافع عن ابن عمر عن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال اللهم بارك لنا في شامنا وفي يمننا مرتين فقال رجل وفي مشرقنا يا رسول الله فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من هنالك يطلع قرن الشيطان وبها تسعة أعشار الشر انتهى وأما حديث بشر فأخبرناه أبو سعد أحمد بن محمد بن الحسن البغدادي أنبأنا أبو الفضل المطهر ( 2 ) قال سمعت عمر يقول سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) عند حجرة عائشة يقول اللهم بارك لنا في مدينتنا وصاعنا ومدنا وشامنا ويمننا ثم استقبل مطلع الشمس فقال من ها هنا يطلع قرن الشيطان من ها هنا الزلازل والفتن ( 3 ) والفدادون كذا قال والصواب ابن عمر أنبأناه أبو الحسن علي بن محمد بن العلاف أنبأنا أبو الحسن أحمد بن عمر بن حفص المديني الحمامي وأخبرنا أبو محمد عبد الكريم بن حمزة بن الخضر السلمي أنا أبو بكر أحمد بن علي بن ثابت أنا ( 4 ) الحمامي وأخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن محمد الفضل الحافظ بأصبهان أنبأنا أبو منصور
_________
( 1 ) زيادة عن مسند أحمد 2 / 90
( 2 ) ثمة نقص في الاسناد بالاصل وفي خع وأثبت في المطبوعة عن نسخة أخرى
( انظر المجلدة الاولى ص 126 )
( 3 ) الفدادون : الجمالون والرعيان والبقارون والحمارون والفلاحون وأصحاب الوبر الذين تعلو أصواتهم ( نهاية - اللسان )
( 4 ) زيادة اقتضاها السياق

(1/136)


محمد بن أحمد بن علي بن شكروية أنا أبو بكر أحمد بن موسى ( 1 ) بن مردوية قالا نا أبو بكر الشافعي نا معاذ بن المثنى نا مسدد بن مسرهد نا حماد يعني ابن زيد عن بشر بن حرب قال سمعت ابن عمر يقول ( 1 ) سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول اللهم بارك لنا في مدينتنا وبارك لنا في شامنا وبارك لنا في يمننا وبارك لنا في صاعنا وبارك لنا في مدنا وأخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنبأنا أبو علي بن المذهب أنا أبو بكر القطيعي نا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي أنبأنا يونس نا حماد يعني ابن زيد ( 2 ) أنبأنا بشر قال سمعت ابن ( 3 ) عمر يقول سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول اللهم بارك لنا في مدينتنا وبارك لنا في شامنا وبارك لنا في يمننا ( 4 ) وبارك لنا في مدنا قال وحدثني أبي نا يونس نا حماد يعني ابن سلمة عن بشر بن حارث قال سمعت ابن عمر يقول سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول اللهم بارك لنا في مدينتنا وفي صاعنا ومدنا ويمننا وشامنا ثم استقبل مطلع الشمس فقال من ها هنا يطلع قرن الشيطان من ها هنا الزلازل والفتن وأخبرنا أبو سعد إسماعيل بن أحمد بن عبد الملك النيسابوري أنبأنا أحمد بن أبي ( 5 ) جعفر الطبسي أنا أحمد بن محمد الصدفي أنا الحسن بن محمد بن حكيم المروزي أنبأنا أبو الموجه نا خلف بن هشام نا حماد بن زيد عن بشر بن حرب فذكره ( 6 ) فأخبرنا أبو منصور بن عبد الرحمن بن محمد بن عبد الواحد بن زريق أنبانا أبو بكر أحمد بن علي بن ثابت الخطيب أنبأنا أبو بكر محمد بن عمر بن بكير المقرئ
_________
( 1 ) زيادة عن المطبوعة
( 2 ) عن مسند أحمد 3 / 124 وبالاصل وخع " يزيد "
( 3 ) زيادة عن منسد 2 / 124
( 4 ) بعدها في مسند أحمد : وبارك لنا في صاعنا
( 5 ) زيادة عن الانساب والطبسي بفتح الطاء والباء هذه النسبة إلى طبس بلدة في برية بين نيسابور وأصبهان وكرمان ( الانساب )
( 6 ) زيادة عن المطبوعة

(1/137)


حدثني أحمد بن محمد بن إبراهيم الأنباري نا أبو عمر محمد بن أحمد المحلي ( 1 ) نا آدم بن أبي إياس عن ابن أبي ذئب عن معن بن الوليد عن خالد بن معدان عن معاذ بن جبل قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) اللهم بارك لنا في صاعنا ومدنا وفي شامنا وفي يمننا وفي حجازنا قال فقام إليه رجل فقال يا رسول الله وفي عراقنا فأمسك النبي ( صلى الله عليه و سلم ) عنه فلما كان في اليوم الثاني قال مثل ذلك فقام إليه الرجل فقال يا رسول الله وفي عراقنا فأمسك النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فلما كان في اليوم الثالث قام إليه الرجل وقال يا رسول الله وفي عراقنا فأمسك النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فولى الرجل وهو يبكي فدعاه النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أمن العراق أنت قال نعم قال إن أبي إبراهيم عليه السلام هم ( 2 ) أن يدعو عليهم فأوحى الله تعالى إليه لا تفعل فإني جعلت خزائن علمي فيهم وأسكنت الرحمة قلوبهم أخبرنا أبو علي الحسن بن أحمد الحداد إجازة وجماعة قالوا أنبأنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن ريذة ( 3 ) أنبأنا أبو القاسم الطبراني أنبأنا محمد بن علي المرثدي أنبأنا أبو الدرداء عبد العزيز بن منيب أنبأ إسحاق بن عبد الله بن كيسان عن أبيه عسعيد بن جبير عن ابن عباس قال دعا النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فقال اللهم بارك لنا في صاعنا وفي مدنا وبارك لنا في مكتنا ومدينتنا وبارك لنا في شامنا فقال رجل من القوم يا نبي الله وعراقنا فقال إن هنا يطلع قرن الشيطان وتهيج الفتن وإن الخنا ( 4 ) بالمشرق أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي نا الخطيب أبو بكر أحمد بن علي بن ثابت أنا أبو الحسن علي بن أحمد بن إبراهيم بن إسماعيل البزاز بالبصرة أنبأنا أبو علي الحسن بن محمد بن عثمان الفسوي نا يعقو ب بن سفيان نا قبيصة نا سفيان عن محمد بن جحادة سمعت الحسن يقول قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) اللهم بارك لنا في
_________
( 1 ) في تاريخ بغداد 1 / 24 " الحليمي " والحليمي هذا هو من ولد حليمة السعدية التي أرضعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وهو صغير
( انظر المطبوعة المجلدة الاولى ص 128 )
( 2 ) زيادة عن مختصر ابن منظور 1 / 63 وتاريخ بغداد 1 / 25
( 3 ) بالاصل وخع والمطبوعة : " زيدة " تحريف
( 4 ) في مختصر ابن منظور : وإن الجفاء بالمشرق

(1/138)


مدينتنا ( 1 ) فقال له رجل يا رسول الله قال فالعراق قال فيها ميرتنا وفيها حاجاتنا قال فسكت ثم أعاد عليه فسكت فقال بها يطلع قرن الشيطان وهنالك الزلازل والفتن
_________
( 1 ) كذا بالاصل وخع اقتصر على هذه العبارة وفي مختصر ابن منظور 1 / 64 زيد في رواية الحسن : "
اللهم بارك لنا في شامنا اللهم بارك لنا في يمننا "

(1/139)


" باب بيان أن الشام أرض مباركة وأن ألطاف الله بأهلها متداركة " أخبرنا أبو محمد هبة الله بن أحمد الأكفاني فيما شافهني أنا أبو عبد الله الحسين بن علي بن محمد الأنطاكي أنبأنا الخضر بن علي بن منصور الضرير إجازة قالا نا سعيد بن عبيد الله بن أحمد بن أحمد بن ( 1 ) فطيس أنبأنا أبو الفتح المظفر بن أحمد بن برهان ( 2 ) المقرئ أنا أبو بكر أحمد بن محمد بن سعيد بن فطيس أنا أبو إسحاق إبراهيم بن عبد الله بن دحيم نا هشام بن عمار نا الوليد نا زهير بن محمد قال حدثت أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال إن الله تبارك وتعالى بارك ما بين ( 3 ) العريش والفرات وخص فلسطين بالتقديس يعني بالتطهير هذا منقطع أخبرنا أبو علي الحسن بن أحمد بن الحداد في كتابه وحدثني أبو مسعود عبد الرحيم بن علي بن أحمد بن الشاهد بأصبهان أنبأنا أبو القاسم عبد الرحمن بن محمد الذكواني أنبأنا أبو محمد عبد الله بن محمد بن جعفر الحياني نا إبراهيم بن محمد بن الحسن نا أبو عمار حدثنا أبو الفضل بن موسى أنبأنا الحسين بن واقد عن الربيع عن أبي العالية عن أبي بن كعب " ونجيناه ولوطا إلى الأرض التي باركنا فيها للعالمين " ( 4 ) قال الشام ( 5 ) وما من ماء عذب إلا يخرج من تلك الصخرة التي ببيت المقدس
_________
( 1 ) كذا كررت في الاصل وخع
( 2 ) عن المطبوعة ورسمت بالاصل وخع يزيدان
( 3 ) سقطت من الاصل وخع واستدركت عن مختصر ابن منظور 1 / 65
( 4 ) سورة الانبياء الاية : 71
( 5 ) زيادة عن مختصر ابن منظور 1 / 65 وخع

(1/140)


أنبأنا أبو الحسين عبد الرحمن بن عبد الله بن الحسين بن ابي الحداد أجازنا جدي أبو عبد الله أنبأنا أبو محمد بن الأكفاني نا عبد العزيز بن أحمد الكتاني قالا أنبأ أبو الحسين علي بن حسن بن علي الربعي الحافظ أنبأنا أبو علي الحسن بن عبد الله بن سعيد الكندي الحمصي ببعلبك أنبأنا أبو الخليل العباس بن الخليل الحضرمي بحمص نا أبو علقمة يعني نصر بن خزيمة بن علقمة بن محفوظ بن علقمة أخبرني أبي عن نصر بن علقمة عن أخيه محفوظ بن علقمة عن ابن عائذ قال وقال الحارث بن الحارث قال معاوية بن أبي سفيان رضي الله تعالى عنهما إن ربك قال لإبراهيم أعمر من العريش إلى الفرات الأرض المباركة وكان أول من اختتن وقرى الضيف واختتن وهو ابن ثمانين سنة أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم السلمي الفقيه أنبأنا أبو الحسن أحمد بن عبد الواحد بن محمد بن أبي الحديد أنا جدي أبو بكر أنبأنا أبو محمد بن يوسف بن بشر الهروي قال قرأ علي أحمد بن محمد بن حماد الطهراني أنا عبد الرزاق أنا إسرائيل عن فرات القزاز ( 1 ) قال سمعت الحسن يقول في قوله تعالى " مشارق الأرض ومغاربها التي باركنا فيها " ( 2 ) يقول مشارق الشام ومغاربها أخبرناه أبو سعد محمد بن يحيى بن منصور الجنزي ( 3 ) الفقيه بمرو أنبأنا أبو حامد أحمد بن علي بن محمد بن عبدوس أنبأنا أبو سعيد عبد الرحمن بن حمدان النصروي أنا أحمد بن جعفر بن حمدان القطيعي نا عبد الله بن أحمد حدثني أبي نا وكيع عن الحسن قال الأرض التي باركنا فيها قال الشام رواه سفيان بن سعيد الثوري قرأته على ابي القاسم إسماعيل بن أحمد عن أبي طاهر محمد بن أحمد بن أبي الصقر الأنباري أنبأنا أبو محمد الحسن بن محمد بن أحمد بن محمد بن أحمد بن عبد الرحمن بن يحيى بن جميع الصيداوي أنبأنا أبو
_________
( 1 ) ضبطت عن تقريب التهذيب بزاءين وبالاصل وخع " القرار "
( 2 ) سورة الاعراف الاية : 137
( 3 ) الجنزي بفتح الجيم وسكون النون هذه النسبة إلى جنزة وهي بلدة من بلاد أذربيجان ( الانساب )

(1/141)


يعلى عبد الله بن محمد بن حمزة ابن بي كريمة بصيدا أخبرني محمد بن أحمد بن القاسم بن الضحاك الطيالسي بمصر نا محمد بن العباس أنبأنا إبراهيم بن أبي الليث نا الاشجعي عن سفيان عن فرات القزاز ( 1 ) عن الحسن قال " مشارق الأرض ومغاربها التي باركنا فيها " قال هي الشام رواه قبيصة عن الثوري وأسقط منه الحسن أخبرناه أبو علي الحداد في كتابه وحدثني عنه أبو مسعود الاصبهاني أنا أبو القاسم عبد الرحمن بن محمد بن أحمد الذكواني نا أبو محمد عبد الله بن محمد بن جعفر نا جعفر بن عبد الله بن الصباح نا الحسن بن الصباح نا قبيصة عن سفيان عن فرات القزاز في قوله عز و جل " مشارق الأرض ومغاربها " قال الشام ورواه أبو حذيفة موسى بن مسعود النهدي عن الثوري من قوله لم يذكر فيه فراتا ( 2 ) أخبرنا أبو القاسم هبة الله بن محمد بن الحصين أنا أبو طالب محمد بن محمد بن إبراهيم بن غيلان أنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن إبراهيم الشافعي نا إسحاق بن الحسن نا أبو حذيفة نا سفيان في قول الله عز و جل " وأورثنا القوم الذين كانوا يستضعفون مشارق الأرض ومغاربها " قال الشام أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم السلمي أنا أبو الحسن أحمد بن عبد الواحد بن أبي الحديد أنا جدي أبو بكر محمد أنا محمد بن يوسف بن بشر الهروي قال قرئ على محمد بن حماد الظهراني أنا عبد الرزاق أنا معمر عن قتادة في قوله تبارك وتعالى " مشارق الأرض ومغاربها التي باركنا فيها " قال التي بارك الله فيها الشام رواه أبو معاوية شيبان بن عبد الرحمن عن قتادة مثله وأخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم الفقيه أنا أبو الحسن أحمد بن
_________
( 1 ) ضبطت عن تقريب التهذيب بزاءين وبالاصل وخع " القرار "
( 2 ) عن خع وبالاصل " جوابا "

(1/142)


عبد الواحد بن محمد بن أبي الحديد أنا جدي أنا محمد بن يوسف الهروي أنا محمد بن حماد الظهراني أنا عبد الرزاق أنا معمر عن قتادة في قوله " ولقد بوأنا بني إسرائيل مبوأ صدق " ( 1 ) قال بوأهم الله تبارك وتعالى الشام وبيت المقدس أخبرنا أبو القاسم الحسين بن الحسن بن محمد الأسدي المعروف بابن البن بدمشق نا الفقيه أبو القاسم علي بن محمد بن علي بن أبي العلا المصيصي السلمي الشافعي أنا أبو الحسن علي ابن أحمد بن محمد بن داود الرزاز البغدادي أنا القاضي أبو بكر محمد بن عمر بن محمد بن سلم بن البراء بن سبرة الحماني ( 2 ) حدثني أحمد بن محمد بن إسماعيل بن هانئ الفرار ( 3 ) أبو العباس نا محمد بن عبدة القزويني نا خالد بن عبد الرحمن المخزومي نا مالك عن زيد هو ابن أسلم " التي باركنا فيها " قال قال قرى بالشام أخبرنا أبو محمد هبة الله بن أحمد بن طاوس أنا أبو الحسن عاصم بن الحسن أنا أبو الحسين علي بن محمد بن بشران أنا الحسين بن صفوان نا أبو بكر بن أبي الدنيا نا أبو عبد الله نا عمرو بن محمد نا أسباط عن السدي في قوله " ولسليمان الريح عاصفة تجري بأمره " ( 4 ) قال الريح الشديدة إلى الأرض التي باركنا فيها قال أرض الشام أخبرنا أبو علي الحسن بن المظفر بن الحسن بن المظفر بن أحمد بن يزيد أنا أبي أبو سعد أنا أحمد بن إبراهيم بن أحمد بن علي بن أحمد بن فراس نا محمد بن إبراهيم بن عبد الله الديبلي نا أبو عبيد الله سعيد بن عبد الرحمن المخزومي قال قال سفيان في قوله تعالى " وأورثنا القوم الذين كانوا يستضعفون مشارق الأرض ومغاربها " قال مشارق الأرض الشام ومغاربها أخبرنا أبو الحسين عبد الرحمن بن عبد الله بن الحسين أنا جدي أبو عبد الله أنا أبو بكر محمد بن عوف بن أحمد المزني أنا أبو العباس محمد بن موسى بن
_________
( 1 ) في خع : " الجعابي " وفي المطبوعة : " المعافري "
( 2 ) كذا رسمت في الاصل وخع وفي المطبوعة : البزاز
( 3 ) في خع " عبد الفروي " وفي المطبوعة : البزاز
( 4 ) سورة الانبياء الاية : 81

(1/143)


الحسين بن السمسار الحافظ أنا محمد بن خريم نا هشام بن عمار نا معاوية بن يحيى نا سليمان بن سليم عن يحيى بن جابر عن يزيد بن شريح عن كعب الأحبار قال إن الله تبارك وتعالى بارك في الشام من الفرات إلى العريش أنبأنا أبو القاسم على بن إبراهيم الخطيب نا عبد العزيز بن أحمد الكتاني أنا أبو محمد بن أبي نصر نا أبو علي بن الحسن بن حبيب نا أبو قرصافة ( 1 ) نا أبو عمر الضرير نا محمد بن عياض نا إسماعيل بن عياش عن من حدثه عن كعب قال بارك الله في الشام من الفرات إلى العريش وخص بالقدس من أرض فحص إلى رفح ( 2 ) أخبرنا أبو محمد عبد الرحمن بن أبي الحسن بن إبراهيم الداراني أنا أبو الفرج سهل بن بشر بن أحمد الإسفرايني أنا أبو حفص عمر بن أحمد بن محمد الواسطي الخطيب أنا أبو العباس أحمد بن عمر بن عبد الملك بن يونس ( 3 ) نا عبد الله بن محمد بن سلم ببيت المقدس نا هشام بن عمار نا صدقة بن خالد نا ابن جابر حدثني عقبة بن وشاح حديثا أسنده قال ما ينقص من الأرضين يزاد في الشام وما ينقص من الشام يزاد في فلسطين أخبرنا أبو الفضائل ناصر بن علي بن محمود نا علي بن أحمد بن زهير نا علي بن محمد بن شجاع أنا أبو القاسم عبد الرحمن بن عمر نا أبو الفضل العباس بن بيهس بمصر نا أحمد بن ثابت بن زيد نا أبو حميد أحمد بن محمد بن المغيرة نا يحيى بن سعيد القطان ( 4 ) نا علي بن همام عن كعب قال جاء إليه رجل فقال إني أريد الخروج ابتغي فضل الله قال عليك بالشام فإنه ما نقص من بركة الأرضين يزاد بالشام
_________
( 1 ) هو حبذرة بن خيشنة صحابي نزل الشام مشهور بكنيته ( تقريب التهذيب )
( 2 ) العريش : بفتح أوله مدينة كانت أول عمل مصر من ناحية الشام على ساحل بحر الروم
وفحص : بفتح أوله وسكون ثانيه وهو كل موضع يسكن سهلا كان أو جبلا بشرط أن يزرع ( ياقوت ) ولم أجد فيما لدي ما يفيد فلعل الاسم : " فحص " عام لكل موضع يزرع
ورفح : بفتح أوله وثانيه منزل في طريق مصر بعد الداروم بينه وبين عسقلان يومان للقاصد مصر
( 3 ) الاصل وخع وفي المطبوعة : مؤنس
( 4 ) في خع : العطار

(1/144)


أخبرنا أبو القاسم نصر بن أحمد بن مقاتل السوسي أنا إبراهيم بن يونس بن محمد بدمشق أنا أبو محمد عبد العزيز بن أحمد النصيبي أنا أبو بكر محمد بن أحمد الواسطي نا عيسى بن عبيد اللبن عبد العزيز الوراق أخبرني أبو الحسن علي بن جعفر الرازي نا محمد بن إبراهيم نا محمد بن النعمان نا سليمان بن عبد الرحمن نا أبو عبد الملك الجزري أنه قال إذا كانت الدنيا في بلاء وقحط كان الشام في رخاء وعافية وإذا كان الشام في بلاء وقحط كانت فلسطين في رخاء وعافية وإذا كانت فلسطين في بلاء وقحط كانت بيت المقدس في رخاء وعافية وقال الشام مباركة وفلسطين مقدسة وبيت المقدس قدس القدس أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم الفقيه أنا أبو الفتح نصر بن إبراهيم المقدسي وأبو محمد عبد الله بن عبد الرزاق بن فضيل قالا أنا أبو الحسن محمد بن عوف بن أحمد بن عوف أنا أبو علي الحسن بن منير أنا أبو بكر محمد بن خريم نا هشام بن عمار نا غالب بن غزوان الثقفي نا صدقة بن يزيد الخراساني عن من حدثه قال لما أتى ذو القرنين العراق استنكر قلبه فبعث إلى تراب الشام فأتي به فجلس عليه فرجع إليه ما كان يعرف من نفسه "

(1/145)


باب ما جاء من الإيضاح والبيان أن الشام الأرض المقدسة المذكورة في القرآن " أخبرنا أبو غالب أحمد بن الحسن بن البنا أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو محمد عبد العزيز بن الحسن بن علي بن أبي صابر الناقد نا أبو حبيب العباس بن أحمد بن محمد البرقي نا عبد الأعلى بن حماد نا معتمر ( 1 ) بن سليمان عن داود بن أبي هند عن أبي حرب بن أبي الأسود الدئلي عن عمه أبي ذر قال أتاني نبي الله ( صلى الله عليه و سلم ) وأنا نائم في مسجد المدينة فضربني برجله وقال ألا أراك نائما فيه قال قلت يا نبي الله غلبتني عيني قال كيف تصنع إذا أخرجت منه قال قلت آتي الشام الأرض المقدسة قال فكيف تصنع إذا أخرجت من الشام قال أعوذ بالله قال فكيف تصنع إذا أخرجت قال ما أصنع يا نبي الله أضرب بسيفي فقال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ألا أدلك على ما هو خير لك من ذلك وأقرب رشدا تسمع وتطيع وتنساق لهم كيف ساقوك كذا قال والصواب عن عمي عن أبي ذر أخبرتناه أم المجتبى فاطمة بنت ناصر العلوية قالت قرأ على إبراهيم بن منصور السلمي أنا أبو بكر بن المقرئ أنا أبو يعلى الموصلي نا عبد الأعلى بن ( 2 ) حماد نا معتمر بن سليمان عن داود بن أبي هند عن أبي حرب بن أبي الأسود الدئلي عن عمه عن أبي ذر قال أتاني نبي الله ( صلى الله عليه و سلم ) وأنا نائم في مسجد المدينة فضربني برجله قال ألا أراك نائما فيه قال فقلت يا نبي الله غلبتني عيني قال فكيف تصنع إذا خرجت منه قال قلت آتي الشام الأرض المقدسة قال فكيف
_________
( 1 ) بالاصل وخع : " معمر " تحريف
( 2 ) عن خع وبالاصل " نا "

(1/146)


تصنع إذا أخرجت منه قال ما أصنع يا نبي الله أضرب بسيفي فقال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ألا أدلك على ما هو خير لك من ذلك وأقرب رشدا تسمع وتطيع وتنساق لهم حيث ساقوك قال أبو يعلى ونا سويد نا معتمر بن سليمان عن داود بن أبي هند عن أبي حرب بن أبي الأسود عن عمه عن أبي ذقال أتاني رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وأنا نائم في المسجد فقال ألا أراك نائما فيه قال فقلت يا نبي الله غلبتني عيني قال فكيف تصنع إذا أخرجت منها قال قلت أخرج إلى الأرض المقدسة المباركة قال فكيف تصنع إذا أخرجت منها قال أعود إليه قال فكيف تصنع إذا أخرجت منه قال ما أصنع أضرب بسيفي قال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ألا أدلك على خير من ذلك وأقرب رشدا قال تسمع وتطيع وتنساق لهم حيث ساقوك قال فوالله لألقين الله وأنا مطيع لعثمان وأخبرناه أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور وأبو القاسم بن السري ( 1 ) والشريف أبو نصر محمد بن محمد بن علي الزينبي وأخبرناه أبو الفضل محمد بن ناصر البغدادي أنا أبو القاسم بن البسري ( 2 ) قالوا أنا أبو طاهر المخلص نا عبد الله بن محمد البغوي نا محمد بن أبي سمينة نا معتمر بن سليمان عن داود بن أبي هند عن أبي حرب بن أبي الأسود عن عمه عن أبي ذر قال كنت نائما في المسجد فركضني برجله وقال أتنام فيه قلت غلبتني عيني يا رسول الله قال فكيف بك إذا خرجت منه قال قلت آتي الشام الأرض المقدسة المباركة قال فكيف بك إذا أخرجت زاد ابن النقور والزينبي منها قال قلت أعوذ بالله قال فكيف بك إذا أخر جت منقال قلت أصنع ما تأمرني آخذ سيفي قال لا ولكن تسمع وتطيع وتنساق لهم حيث ساقوك أخبرتنا أم المجتبى فاطمة بنت ناصر العلوية قالت قرئ على إبراهيم بن منصور وأنا حاضرة أنا أبو بكر بن المقرئ أنا أبو يعلى الموصلي نا وهب بن بقية أنا خالد عن داود بن أبي هند عن أبي حرب عن عمه عن أبي ذر قال بينا أنا نائم في المسجد خرج علي رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وضربني برجله فقال ألا اراك نائما فيه
_________
( 1 ) في المطبوعة في الموضعين التستري

(1/147)


قلت يا رسول الله غلبتني عيني قال فكيف تصنع إذا أخرجوك منها قال قلت ألحق بأرض الشام فإنها أرض محشر والأرض المقدسة قال فكيف تصنع إذا أخرجوك منها قلت أرجع إلى مهاجري قال فكيف تصنع إذا أخرجوك منه قلت آخذ سيفي فأضرب به قال فلا تصنع خيرا من ذلك وأقرب تسمع وتطيع وتنساق معهم حيث ساقوك قال أبو ذر والله لألقين الله وأنا سامع مطيع وأخبرنا أبو المظفر بن القشيري وأبو القاسم الشحامي قالا أنا أبو سعد الجنزرودي أنا أبو سعيد محمد بن بشر بن العباس التميمي أنا أبو لبيد محمد بن إدريس السامي السرخسي نا سويد بن سعيد نا علي بن مسهر عن داود بن أبي هند عن أبي حرب بن أبي الأسود الدئلي عن عمه قال لقيت أبا ذر بالربذة ( 1 ) فقال كنت نائما في مسجد رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فمر بي فضربني برجله ثم قال ألا أراك نائما فيه فقلت بأبي وأمي غلبتني عيني فنمت قال كيف تصنع إذا أخرجت منه قال ألحق بالأرض المقدسة أرض الشام قال فكيف تصنع إذا أخرجت منها قال قلت أرجع إليه قال فكيف تصنع إذا أخرجت منه قال قلت آخذ سيفي ثم أضرب به قال أو تصنع خيرا من ذلك وأقرب رشدا قال تسمع لهم وتطيع وتنساق حيث ساقوك قال والله لألقين الله وأنا مطيع لعثمان رضي الله عنه أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنا أبو علي المذهب أنا أبو بكر القطيعي نا عبد الله بن أحمد حدثني أبي نا يزيد نا كهمس بن الحسن نا أبو السليل عن أبي ذر قال جعل رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يتلو علي هذه الآية " ومن يتق الله يجعل له مخرجا " ( 2 ) حتى فرغ من الآية ثم قال يا أبا ذر لو أن الناس كلهم أخذوا بها لكفتهم قال فجعل يتلوها ويرددها علي حتى نعست ثم قال يا أبا ذر كيف تصنع إن أخرجت من المدينة قال قلت إلى السعة والدعة أنطلق حتى أكون حمامة من حمام مكة قال فكيف تصنع إن أخرجت من مكة قال قلت إلى السعة والدعة إلى الشام والأرض المقدسة قال فكيف تصنع إن أخرجت من الشام قال قلت إذا والذي
_________
( 1 ) الربدة : بفتح أوله وثانيه من قرى المدينة على ثلاثة أيام قريبة من ذات عرق وبهذا الموقع قبر أبي ذر الغفاري ( ياقوت )
( 2 ) سورة الطلاق الاية : 2

(1/148)


بعثك بالحق أضع سيفي على عاتقي قال أو خير من ذلك قال أو قلت أو خير من ذلك قال تسمع وتطيع وإن كان عبدا حبشيا * * * * ] قرأت على أبي محمد عبد الكريم بن حمزة السلمي عن عبد العزيز بن أحمد أنا أبو نصر بن الجندي وعبد الرحمن بن الحسن بن الحسن قالا أنا أبو القاسم بن أبي العقب نا أبو عبد الملك نا ابن عايذ قال الوليد وأخبرني ابن لهيعة عن أبي الأسود القرشي عن عروة أنه كان في كتاب أبي بكر إلى خالد بن الوليد أن أعجب إلى إخوانكم بالشام فوالله لقرية من قرى الأرض المقدسة يفتحها الله علينا أحب إلي من رستاق من رساتيق العراق قرأت على أبي محمد عبد الكريم بن حمزة عن أبي نصر علي بن هبة الله بن علي أنا أبو بكر عبد الباقي بن عبد الكريم بن عمر الشيرازي أنا أبو الحسين عبد الرحمن بن عمر بن أحمد بن حمه ( 1 ) أنا أبو بكر محمد بن أحمد بن يعقوب بن شيبة نا جدي يعقوب نا يحيى بن حماد نا أبو عوانة عن سليمان عن المنهال بن عمرو عن قيس بن سكن قال سمعت عليا ونحن بمسكن ( 2 ) يقول يا معشر المسلمين المهاجرين " ادخلوا الأرض المقدسة التي كتب الله لكم ولا ترتدوا على أدباركم فتنقلبوا خاسرين " قال فتلكؤا قال فلما رأى ذلك قال أف لكم ( 3 ) إنها سنة جرت عليهم أخبرنا أبو الحسن بركات بن عبد العزيز بن الحسين النجاد نا أبو بكر أحمد بن علي بن ثابت الخطيب أنا أبو الحسن محمد بن أحمد بن محمد بن رزقوية أنا أبو بكر أحمد بن سندي بن أحمد ( 4 ) بن الحداد نا الحسن بن علي القطان نا إسماعيل بن عيسى العطار أنا أبو حذيفة إسحاق بن بشر القرشي أنا خارجة يعني ابن مصعب السرخسي عن ثور هو ابن يزيد الكلاعي الحمصي عن خالد بن
_________
( 1 ) بالاصل " محمد " وفي خع : " حمد " والصواب عن تبصير المنتبه 1 / 462 وفيه : عبد الرحمن بن عمر بن حمة الخلال عن المحاملي وأبي بكر بن أحمد بن يعقوب بن شيبة
وانظر تاريخ بغداد 10 / 301
( 2 ) مسكن : بالفتح ثم السكون موضع قريب من أوانا على دجبل عند دير الجاثليق ( معجم البلدان )
( 3 ) عن خع وبالاصل " أمللم "
( 4 ) في خع : الحسن

(1/149)


معدان عن معاذ رضي الله عنه قال أرض المقدسة ما بين العريش إلى الفرات أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم بن العباس الحسيني الخطيب أنا أبو الحسن رشأ بن نظيف بن ما شاء الله المقرئ أنا الحسن بن إسماعيل بن محمد بن الضراب أبا أبو بكر أحمد بن مروان الدينوري المالكي نا أبو قلابة نا سعيد يعني ابن سليمان نا عباد يعني ابن العوام عن يحيى بن سعيد عن عبد الله بن هبيرة قال كتب أبو الدرداء إلى سلمان ( 1 ) أن هلم إلى الأرض المقدسة وأرض الجهاد فكتب إليه سلمان أن الأرض لا تقدس أحدا وإنما يقدس المرء عمله أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسن بن النقور أنا عيسى بن علي الوزير أنا أبو القاسم البغوي نا داود بن عمرو نا أبو شهاب الحناط عن يحيى بن سعيد عن عبد الله بن هبيرة أن أبا الدرداء كان قاضيا بالشام فكتب إلى سلمان هلم إلى أرض الجهاد وأرض المقدسة فأجابه سلمان كتبت تدعوني إلى أرض الجهاد وأرض المقدسة ولعمري ما الأرض تقدس المرء ولكن المرء يقدسه عمله وقد بلغني أنك جلست كئيبا تداوي فإن كنت طبيبا مبرئا فطوباك وإن كنت متطببا فاتق لا تقتل إنسانا ( 2 ) فتدخل النار قال فكان أبو الدرداء إذا قضى بين اثنين ثم شك في قضائه قال ردوهما ثم يقول متطبب والله أنبأنا أبو القاسم علي بن إبراهيم بن العباس الحسيني أنا أبو الحسن أحمد بن عبد الواحد بن محمد بن أحمد بن ابي الحديد أنا جدي أنا محمد بن يوسف بن بشر قال قرئ ( 3 ) على محمد بن حماد الظهراني بعسقلان ( 4 ) أنا عبد الرزاق أنا معمر عن قتادة في قوله " الأرض المقدسة " ( 5 ) قال هي الشام أخبرنا أبو علي الحسن بن أحمد المقرئ في كتابه
_________
( 1 ) عن خع وبالاصل : سليمان تحريف
( 2 ) زيادة عن خع
( 3 ) زيادة عن خع
( 4 ) عسقلان : مدينة بالشام من أعمال فلسطين على ساحل البحر بين غزة وبيت جبرين ( معجم البلدان )
( 5 ) سورة المائدة من الاية : 23

(1/150)


وحدثني أبو مسعود الاصبهاني عنه أنا أبو القاسم عبد الرحمن بن محمد بن أحمد بن عبد الرحمن الاصبهاني نا أبو الشيخ عبد الله بن محمد بن جعفر بن حيان نا محمد بن جعفر بن الهيثم نا سلمة يعني ابن شبيب نا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة في قوله عز و جل " ولقد بوأنا بني إسرائيل مبوأ صدق " ( 1 ) قال بوأهم الله الشام وبيت المقدس وأخبرنا أبو علي إجازة وحدثنا عنه عبد الرحيم الاصبهاني أنا عبد الرحمن بن محمد بن أحمد نا أبو الشيخ نا أبو يحيى نا سهل يعني ابن عثمان نا مروان عن جويبر عن الضحاك " مبوأ صدق " قال مبارك مصر والشام أخبرنا أبو محمد عبد الجبار بن محمد بن أحمد الحواري الفقيه بنيسابور أنا أبو الحسن علي بن أحمد بن محمد الواحدي المفسر قال قوله " يا قوم ادخلوا الأرض المقدسة " وقال قتادة هي الشام كلها وقال عكرمة والسدي هي أريحا وقال الكلبي دمشق وفلسطين ومعنى المقدسة ( 2 ) المطهرة وتلك الأرض طهرت من الشرك وجعلت مسكنا وقرارا للأنبياء أخبرنا أبو سعد ناصر بن سهل بن أحمد الطوسي النوفالي ( 3 ) المعروف بالبغدادي بطوس أنا الإمام أبو عبد الله عبد الرحمن بن محمد بن يوسف الخلوقي ( 4 ) قراءة عليه بتوزن شاه قرية بمرو أنا أبو إبراهيم إسماعيل بن بقال المحبوبي نا أبو العباس محمد بن أحمد بن محبوب التاجر نا أبو عثمان سعيد بن مسعود نا يزيد بن هارون نا الجريري ( 5 ) عن أبي السليل عن غنيم عن أبي العوام قال كان
_________
( 1 ) سورة يونس الاية : 93
( 2 ) ما بين معكوفتين زيادة عن خع
وأريحا : مدينة الجبارين في الغور من أرض الاردن بالشام ( ياقوت )
( 3 ) في خع : " النوقاني "
( 4 ) الخلوقي بفتح الخاء وضم اللام هذه النسبة إلى خلوق أو خلوقة وهو بطن من العرب هكذا سمعتهم يقولون ( الانساب )
( 5 ) اسمعه سعيد بن إياس الجريري نسبة إلى جرير بن عابد بن ضبيعة
( 6 ) هو ضريب بن نفير ويقال نقير ويقال نفيل

(1/151)


مؤذن بيت المقدس يقول ما على وجه الأرض شهيد ( 1 ) لا يسمع أذاني لصلاة الغداة قال وإن كان بسمرقند أو غيرها قال وقال كعب ما شرب ماء عذب قط إلا ما يخرج من تحت هذه الصخرة حتى أن العين التي بدارين ( 2 ) ليخرج ماؤها من تحت هذه الصخرة وإن في ( 3 ) الأرض التي يتكلم بها يوم القيامة لحوت ( 4 ) الأذى لقدست مسيرة الشام مرتين وقدست سائر الشام مرة واحدة أخبرنا أبو القاسم نصر بن أحمد بن السوسي أنا إبراهيم بن يونس أنا عبد العزيز بن أحمد النصيبي إجازة أنا أبو بكر محمد بن أحمد الواسطي الخطيب ببيت المقدس نا أبو حفص عمر بن الفضل بن مهاجر اللخمي نا أبي أبو العباس الفضل بن المهاجر نا الوليد بن حماد الرملي نا إبراهيم بن محمد نا الوليد بن مسلم نا ثور بن يزيد قال قدس الأرض الشام وقدس الشام فلسطين وقدس فلسطين بيت المقدس وقدس بيت المقدس الجبل وقدس الجبل المسجد وقدس المسجد القبة قرأت على أبي محمد عبد الله بن أسد بن عمار بن الخضر الدمشقي عن عبد العزيز بن أحمد الكتاني أنا أبو الحسين عبد الله بن أحمد بن عمرو بن معاذ بداريا ( 5 ) أنا أحمد بن سليمان بن أيوب بن حذلم نا أبي نا سليمان بن عبد الرحمن نا ابن عياش عن الأسود بن أحمر العنسي عن وهب الذماري أنه كان يقول إن الله كتب للشام إني قدستك وباركتك جعلت فيك مقامي وأنت صفوتي من بلادي وأنا سائق إليك صفوتي من عبادي فاتسعي لهم برزقك ومساكنك كما يتسع الرحم أن وضع فيه اثنان وسعه وإن ثلاثة مثل ذلك وعيني عليك بالظل والمطر من أول السنين إلى آخر الدهر فلن أنساك حتى أنسى يميني ( 6 ) وحتى تنسى ذات
_________
( 1 ) بالاصل : " شهيدا "
( 2 ) دارين : هي الداروم وهي بليدة بينها وبين غزة أربعة فراسخ نقله ياقوت عن محمد بن حبيب
( 3 ) في خع " فم "
( 4 ) كذا بالاصل وخع
( 5 ) داريا : قرية كبيرة مشهورة من قرى دمشق بالغوطة والنسبة إليها داراني على غير قياس ( ياقوت )
( 6 ) كذا بالاصل وخع ومختصر ابن منظور وفي المطبوعة : " عيني "

(1/152)


الرحم ما في رحمها أخبرنا أبو الفضائل ناصر بن محمود القرشي أنا علي بن أحمد بن زهير نا علي بن محمد بن شجاع أنا عبد الرحمن بن عمر بن نصر بن ( 1 ) خيثمة نا أحمد بن أبي خيثمة نا هارون بن معروف نا ضمرة بن ربيعة عن الوليد بن صالح الأزدي قال في الكتاب الأول إن الله عز و جل يقول يا شام أنت الأندر ومنك المحشر ( 2 ) وإليك المحشر فيك ناري ونوري من دخلك رغبة فيك فبرحمتي ومن خرج عنك رغبة منك فبسخطي تتسع لأهلها كما يتسع الرحم للولد الصواب الأردني
_________
( 1 ) بالاصل وخع " نا "
( 2 ) في مختصر ابن منظور 1 / 68 : ومنك المنشر وإليك المحشر

(1/153)


" باب إعلام النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أمته وإخباره أن بالشام من الخير تسعة أعشار " أخبرنا أبو القاسم الخضر بن الحسن بن عبد الله بن عبدان ( 1 ) أنا أبو عبد الله الحسن بن أحمد بن أبي الحديد أنا أبو الوليد الحسن بن محمد الدربندي أنا أبو نصر أحمد بن المظفر بن محمد الموصلي بها نا عبد الله بن حيان بن عبد العزيز بن حيان نا الحسن بن علوية القطان نا إبراهيم بن يزيد بن مصعب الشامي نا أبو خليد الدمشقي عن الوضين بن عطاء عن مكحول عن عبد الله بن عمرو ( 2 ) قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) الخير عشرة أعشار تسعة بالشام وواحد في سائر البلدان والشر عشرة أعشار واحد بالشام وتسعة في سائر البلدان وإذا فسد أهل الشام فلا خير فيكم أخبرناه عاليا أبو غالب بركة بن منصور بن ملاعب البستنبان ببغداد أنا أبو الفضل أحمد بن الحسن بن خيرون أنا أبو علي الحسن بن أحمد بن إبراهيم بن شاذان أنا أبو بكر أحمد بن سندي بن الحسن بن بحر الحدادي نا الحسن بن علوية نا إبراهيم بن يزيد بن مصعب الشامي نا أبو خليد الدمشقي عن ابن عطاء عن مكحول عن عبد الله بن عمرو فذكر مثله أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي نا عبد العزيز بن أحمد الكتاني أنا أبو القاسم تمام بن محمد وأبو محمد بن أبي نصر وأبو بكر محمد بن عبد الرحمن القطان وأبو نصر محمد بن أحمد بن هارون بن الجندي وأبو القاسم
_________
( 1 ) بالاصل : " الحسن بن عبد ربه " والمثبت بين معكوفتين عن خع
( 2 ) في مختصر ابن منظور 1 / 69 " ابن عمر "

(1/154)


عبد الرحمن بن الحسين بن الحسن بن علي بن يعقوب بن أبي العقب أخبرنا أبو الحسن علي بن أحمد بن منصور بن قبيس أنا أبي أبو العباس أنا أبو محمد بن أبي نصر قالوا أنا علي بن يعقوب بن أبي العقب نا أبو زرعة نا أبو نعيم وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو بكر بن الطبري أنا أبو الحسين بن الفضل أنا عبد الله بن جعفر نا يعقوب بن سفيان قالا نا أبو نعيم ( 1 ) الفضل بن دكين وأخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم السلمي نا عبد العزيز بن أحمد نا أبو محمد بن أبي نصر أنا أبو الحسن علي بن أحمد بن علي الوراق بالمصيصة نا أحمد بن خليد بن يزيد الكندي نا أبو نعيم عن الأعمش عن عبد الله بن ضرار الأسدي عن أبيه عن عبد الله قال قسم الله الخير فجعله عشرة أعشار فجعل تسعة أعشاره بالشام وبقيته في سائر الارضين وقسم الشر فجعله عشرة أعشر ( 2 ) فجعل جزءا منه في الشام وبقيته في سائر الأرضين وفي رواية ابن خليد أعشار في الموضعين بدل أعشر وفيها فجعل بغيرها تابعه أبو معاوية محمد بن خازم الضرير عن الأعمش وخالفهما عبد الواحد بن زياد قرأناه ( 3 ) علي أبي عبد الله يحيى بن الحسن بن البنا عن أبي الحسين محمد بن أحمد بن الآبنوسي ( 4 ) أنا أحمد بن عبيد بن الفضل وعن أبي نعيم محمد بن عبد الواحد الواسطي أنا علي بن محمد بن خزفة ( 5 ) قالا نا محمد بن الحسين الزعفراني نا ابن أبي خيثمة نا موسى بن إسماعيل نا عبد الواحد بن زياد نا الأعمش عن سعيد بن عبد الله بن ضرار عن أبيه وعن خيثمة قالا قال عبد الله فذكر نحوه
_________
( 1 ) عن هامش الاصل وخع
( 2 ) عن خع وبالاصل : تسعة
( 3 ) عن خع وبالاصل : قرناه
( 4 ) هذه النسبة إلى آبنوس وهو نوع من الخشب يعمل منه أشياء
وانتسب جماعة إلى تجارتها ونجارتها
( 5 ) بالاصل " حزفه " وفي خع " خرفه " والمثبت واضبط عن التبصير 1 / 429

(1/155)


أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي نا أبو بكر أحمد بن علي بن ثابت الحافظ لفظا أنا أبو الحسن علي بن أحمد بن إبراهيم بن إسماعيل البزاز المعروف بابن الشيخ بالبصرة نا أبو علي الحسن بن محمد بن عثمان الفسوي وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي نا أبو بكر بن الطبري أنا أبو الحسين بن الفضل أنا عبد الله بن جعفر قالا نا يعقوب بن سفيان نا قبيصة بن عقبة نا سفيان عن زياد بن علاقة عن ثابت بن قطبة قال سمعت عبد الله بن مسعود يقول إنكم بحيث تبلبلت الألسن بين بابل والحيرة ( 1 ) وإن تسعة أعشار الخير بالشام وعشر ( 2 ) بغيرها وإن تسعة أعشار الشر بغيرها وعشرا ( 2 ) بها وفي حديث عبد الله بن جعفر وعشر من الشر بها وزاد وسيأتي عليكم زمان يكون أحب مال الرجل فيه أحمرة ينتقل عليها إلى الشام خالفه زائدة بن قدامة فرواه عن زياد عن قطبة بن مالك قرأنا على ابي عبد الله يحيى بن الحسن بن عبد الله بن البنا عن أبي الحسين محمد بن أحمد بن الآبنوسي أنا أبو بكر أحمد بن عبيد بن الفضل قراءة قال وأنا أبو نعيم محمد بن عبد الواحد الواسطي إجازة أنا علي بن محمد بن خزفة ( 3 ) الصيدلاني قالا أنا أبو عبد الله محمد بن الحسين بن محمد ( 4 ) الزعفراني نا ابن أبي خيثمة نا معاوية بن عمرو نا زائدة نا زياد بن علاقة عن قطبة بن مالك عن ابن مسعود قال تعلمن أنكم من حيث اختلف الألسن من بين بابل والحيرة تعلمن أن تسعة أعشار الخير وعشرا واحدا من الشر بالشام تعلمن أن تسعة أعشار الشر وعشرا واحدا من الخير بما سواها تابعه يحيى بن أبي بكير الكرماني عن زائدة
_________
( 1 ) الحيرة : مدينة كانت على ثلاثة أميال من الكوفة على موضع يقال له النجف ( ياقوت )
( 2 ) بالاصل وخع " وعشر " خطأ
( 3 ) بالاصل " حزفه " وفي خع " خرفه " والمثبت والضبط عن التبصير 1 / 429
( 4 ) ما بين معكوفتين زيادة عن خع
والصيدلاني : هذه النسبة لمن يبيع الادوية والعقاقير ( الانساب )

(1/156)


أخبرنا أبو سعد محمد بن يحيى بن منصور الجنزي الفقيه الشافعي بمرو أنا أبو حامد أحمد بن علي بن محمد بن عبدوس أنا أبو سعد عبد الرحمن بن حمدان النصري ( 1 ) أنا أحمد بن جعفر بن حمدان القطيعي نا عبد الله بن أحمد حدثني أبي نا محمد بن عبيد نا الأعمش عن عبد الله بن سراقة عن أبيه قال قال عبد الله إن الخير قسم عشرة أعشار فتسعة بالشام وعشر بهذه وإن الشر قسم عشرة ( 2 ) أعشار فتسعة بهذه وعشر بالشام أخبرنا أبو البركات عبد الوهاب بن المبارك الأنماطي أنا قاضي القضاة أبو بكر محمد بن المظفر بن بكران الشامي أنا أبو الحسن أحمد بن محمد العتيقي أنا أبو يعقوب يوسف بن أحمد بن الدخيل الصيدلاني نا أبو جعفر محمد بن عمرو العقيلي نا محمد بن إسماعيل يعني الصايغ نا الحسن بن علي يعني الحلواني ( 3 ) نا حيوة بن شريح نا بقية عن الصباح بن مجالد عن عطية عن أبي سعيد قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إذا كان سنة خمس وثلاثين ومائة خرج مردة الشياطين كان حبسهم سليمان بن داود عليهما السلام في جزيرة العرب فذهب تسعة أعشارهم إلى العراق يجادلونهم وعشر بالشام قال أبو جعفر العقيلي ولا أصل لهذا الحديث أخبرنا أبو الحسن محمد بن كامل المقدسي بدمشق أنا أبي أبو الحسن أنا الشيخ الفقيه أبو نصر محمد بن إبراهيم الهاروني الجرجاني في المسجد الأقصى نا الشيخ أبو سعد إسماعيل بن أحمد بن إبراهيم بن إسماعيل الإسماعيلي نا أبو سهل أحمد بن محمد بن زياد نا أبو إسماعيل محمد بن إسماعيل الترمذي نا محمد بن وهب السلمي نا بقية نا الصباح بن مجالد عن عطية العوفي ( 4 ) عن أبي سعيد قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إذا كان سنة خمس وثلاثين ومائة خرج مردة الشياطين الذين
_________
( 1 ) في خع : النصروي
( 2 ) عن خع وبالاصل : عشر
( 3 ) الحلواني : بضم الحاء وسكون اللام هذه النسبة إلى حلوان : بلدة آخر حد عرض سواد العراق مما يلي الجبال
( 4 ) بفتح العين وسكون الواو هذه النسبة إلى " عوف " وهم جماعة
( الانساب )

(1/157)


حبسهم سليمان بن داود عليهما السلام في جزائر البحور يذهب منهم تسعة أعشارهم إلى العراق يجادلونهم وعشر بالشام في كتابي ( 1 ) عن أبي نصر محمد بن حمد الكبريتي لم أر عليه علامة السماع نا أبو بكر أحمد بن الفضل الباطرقاني إملاء أبو الحسن علي بن محمد بن الحسين الأردستاني ( 2 ) الفقيه نا أبو العباس محمد بن يعقوب بن يوسف أنا أبو عتبة أحمد بن الفرج الحمصي نا بقية بن الوليد وأنبأنا أبو الحسن محمد بن مرزوق بن محمد بن الوراق الزعفراني نا الحافظ أبو بكر أحمد بن علي بن ثابت أنا القاضي أبو بكر الحيري وأبو القاسم عبد الرحمن بن محمد بن عبد الله السراج قالا نا محمد بن يعقوب الأصم نا أبو عتبة نا بقية نا الصباح بن المجالد عن عطية العوفي عن أبي سعيد قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إذا كان سنة خمس وثلاثين ومائة خرج مردة الشياطين كان حبسهم سليمان بن داود عليهما السلام في جزائر البحور فذهب منهم تسعة أعشار إلى العراق يجادلونهم وعشر بالشام وفي حديث ابن مرزوق أعشارهم ورواه غيرهم عن بقية فزاد في إسناده عبد الواحد بن زياد أخبرناه أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو القاسم الإسماعيلي أنا أبو عمرو عبد الرحمن بن محمد الفارسي أنا ابن عدي نا ابن قتيبة والحارث بن محمد بن الحارث الهروي قالا نا كثير بن عبيد قال ونا معاوية بن العباس الحمصي نا سعيد بن عمرو قالا أنا بقية عن عبد الواحد بن زياد عن الصباح بن مجالد حدثني عطية العوفي عن أبي سعيد ( 3 ) الخدري قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إذا كان سنة خمس وثلاثين ومائة خرجت شياطين كان حبسهم سليمان بن داود في جزائر البحر فذهب منهم تسعة أعشارهم إلى العراق يجادلونهم بالعراق وعشر بالشام
_________
( 1 ) عن خع وبالاصل " في كتاب "
( 2 ) هذه النسبة إلى أردستان وهي بليدة قريبة من أصبهان على طرف البرية وهي على ثمانية عشر فرسخا من أصبهان ( الضبط والمثبت عن الانساب )
( 3 ) ما بين معكوفتين زيادة عن خع

(1/158)


قال ابن عدي الصباح بن مجالد هذا يروي عنه بقية غير هذا الحديث وليس بالمعروف وهو من مشايخ بقية الذين ( 1 ) لا يروي عنهم غيره قرأت على أبي عبد الله يحيى بن الحسن عن أبي تمام علي بن محمد بن الحسن عن أبي عمر بن حيوية أنا أبو الطيب محمد بن القاسم بن جعفر الكوكبي نا ابن أبي خيثمة نا عبد الوهاب بن نجدة الحوطي ( 2 ) نا إسماعيل بن عياش نا عقيل بن مدرك السلمي عن الوليد بن عامر اليزني ( 3 ) عن يزيد بن حمير عن كعب قال الخير عشرة أجزاء فتسعة أجزاء الخير في الشام وجزء في سائر الأرضين أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور أنا أبو طاهر المخلص أنا أحمد بن عبد الله بن شعيب نا السري بن يحيى نا شعيب بن إبراهيم نا سيف بن عمر عن أبي عثمان وأبي حارثة والربيع يعني ابن النعمان البصري بإسنادهم قالوا قال كعب حين استشار يعني عمر الناس بأيها تريد أن تبدأ يا أمير المؤمنين قال بالعراق قال فلا تفعل فإن الشر عشرة أجزاء والخير عشرة أجزاء فجزء من الخير بالمشرق وتسعة بالمغرب وإن جزءا من الشر بالمغرب وتسعة بالمشرق وبها قرن الشيطان وكل داء عضال فعزم على الشام قرأت على أبي القاسم زاهر بن طاهر عن أبي سعد محمد بن عبد الرحمن أنا أبو أحمد محمد بن محمد الحافظ أنا محمد بن مروان نا هشام بن عمار نا عمر وهو ابن واقد نا يونس بن ميسرة عن أبي إدريس قال قدم علينا عمر بن الخطاب الشام فقال إني أريد آتي العراق فقال له كعب الأحبار أعيذك بالله يا أمير المؤمنين من ذلك قال وما تكره من ذلك قال بها تسعة أعشار الشر وكل داء عضال وعصاة الجن وهاروت وماروت ( 4 ) وبها باض إبليس وفرخ "
_________
( 1 ) عن خع وبالاصل : الذي
( 2 ) الحوطي : بفتح الحاء نسبة إلى حوط وظني أنها من قرى حمص أو جبلة مدينتان بالشام
وبالاصل " بحره " والمثبت عن الانساب
( 3 ) اليزني بفتح الياء والزاي هذه النسبة إلى يزن وهو بطن من حمير أظنه من الكلاع ( الانساب )
( 4 ) زيادة عن المطبوعة 1 / 148

(1/159)


باب ما جاء في أن الشام مهاجر إبراهيم الخليل وأنه من المواضع المختارة لإنزال التنزيل " أخبرنا أبو القاسم بن الحصين نا أبو علي بن المذهب لفظا أنا أبو بكر بن مالك نا عبد الله بن أحمد حدثني أبي نا عبد الرزاق أنا معمر عن قتادة عن شهر بن حوشب قال لما جاءتنا بيعة يزيد بن معاوية قدمت الشام فأخبرت بمقام يقومه نوف فجئته إذ جاء رجل فانتبذ ( 1 ) الناس عليه خميصة فإذا هو عبد الله بن عمرو بن العاص فلما رآه نوف أمسك عن الحديث فقال عبد الله سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول إنها ستكون هجرة بعد هجرة ينحاز الناس إلى مهاجر إبراهيم لا يبقى في الأرض إلا شرار أهلها تلفظهم أرضوهم تقذرهم نفس الله تحشرهم النار مع القردة والخنازير تبيت معهم إذا ناموا وتقيل معهم إذا ( 2 ) قالوا وتأكل من تخلف قال وسمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول سيخرج أناس من أمتي من قبل المشرق يقرؤون القرآن لا يجاوز تراقيهم كلما خرج منهم قرن قطع كلما خرج منهم قرن قطع حتى عدها زيادة على عشر مرات كلما خرج منهم قرن قطع حتى يخرج الدجال في بقيتهم أخبرنا أبو علي الحداد في كتابه ثم أنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا يوسف بن الحسن بن محمد قالا أنا أبو نعيم نا عبد الله بن جعفر بن أحمد نا يونس بن حبيب نا أبو داود نا هشام عن قتادة عن شهر بن حوشب قال أتى عبد الله بن
_________
( 1 ) في مسند 2 / 199 " فاشتد الناس " وانتبذ الناس يعني ابتعد عنهم ناحية
والخميصة : كساء أسود مربع أطرافه مطرزة يكون من خزا أو صوف ( النهاية )
( 2 ) زيادة عن مسند أحمد 2 / 199

(1/160)


عمرو نوفا البكائي ( 1 ) فقال حدث فإنا قد نهينا عن الحديث فقال ما كنت لأحدث وعندي رجل من أصحاب النبي ( صلى الله عليه و سلم ) من قريش فقال عبد الله بن عمرو سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول ستكون هجرة بعد هجرة يخرج خيار الأرض إلى مهاجر إبراهيم ( صلى الله عليه و سلم ) ويبقى في الأرض شرار أهلها تلفظهم أرضوهم وتقذرهم نفس الله عز و جل وتحشرهم النار مع القردة والخنازير وقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يخرج ناس من قبل المشرق يقرؤون القرآن لا يجاوز تراقيهم كلما قطع قرن نشأ قرن كلما قطع قرن نشأ قرن كلما قطع قرن نشأ قرن ثم يخرج في بقيتهم الدجال أخبرنا أبو القاسم بن الحصين نا أبو علي بن المذهب أنا أبو بكر بن مالك نا عبد الله بن أحمد حدثني أبي نا أبو داود وعبد الصمد المعني قالا نا هشام عن قتادة عن شهر قال أتى عبد الله بن عمرو على نوف يعني البكائي ( 1 ) وهو يحدث فقال حدث فإنا قد نهينا عن الحديث فقال ما كنت لأحدث وعندي رجل من أصحاب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ثم من قريش فقال عبد الله بن عمرو سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول ستكون هجرة بعد هجرة بخيار الأرض قال عبد الصمد لخيار الأرض إلى مهاجر إبراهيم فيبقى في الأرض شرار أهلها تلفظهم الأرضون وتقذرهم نفس الله عز و جل وتحشرهم النار مع القردة والخنازير ثم قال حدث فإنا قد نهينا عن الحديث فقال ما كنت لأحدث وعندي رجل من أصحاب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ثم من قريش فقال عبد الله بن عمرو سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول يخرج قوم من قبل المشرق يقرؤون القرآن لا يجاوز تراقيهم كلما قطع قرن نشأ قرن كلما قطع قرن نشأ قرن حتى يخرج في بقيتهم الدجال خالفه أبو جناب يحيى بن أبي حية الكلبي فرواه عن شهر عن ابن عمر أخبرناه أبو القاسم بن الحصين أنا أبو علي بن المذهب أنا أبو بكر بن مالك نا عبد الله بن أحمد حدثني أبي نا يزيد أنا أبو جناب يحيى بن أبي حية عن شهر بن حوشب قال سمعت عبد الله بن عمر يقول لقد رأيتنا وما صاحب ( 2 )
_________
( 1 ) كذا بالاصل وخع وفي تقريب التهذيب : البكالي وهو نوف بن فضالة ابن امرأة كعب شامي
( 2 ) عن مسند أحمد 2 / 84 وبالاصل : " وما صاب "

(1/161)


الدينار والدرهم بأحق من أخيه المسلم ثم لقد رأيتنا بآخرة الآن وللدينار ( 1 ) والدرهم أحب إلى أحدنا من أخيه المسلم ولقد سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول لئن أنتم اتبعتم أذناب البقر وتبايعتم بالعينة ( 2 ) وتركتم الجهاد في سبيل الله تبارك وتعالى ليلزمنكم الله عز و جل مذلة في أعناقكم لا تقرع منكم حتى ترجعوا إلى ما كنتم عليه وتتوبون إلى الله عز و جل وسمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول لتكونن هجرة بعد هجرة إلى مهاجر أبيكم إبراهيم ( صلى الله عليه و سلم ) حتى لا يبقى في الأرضين إلا شرار أهلها وتلفظهم أرضوهم وتقذرهم روح الرحمن وتحشرهم النار مع القردة والخنازير تقيل حيث يقيلون وتبيت حيث يبيتون وما سقط منهم فلها ولقد سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول يخرج من أمتي قوم يسيئون الأعمال يقرؤون القرآن لا يجاوز حناجرهم قال يزيد لا أعلمه إلا قال يحقر أحدكم عمله مع عملهم يقتلون أهل الإسلام فإذا خرجوا فاقتلوهم ثم إذا خرجوا فاقتلوهم ثم إذا خرجوا فاقتلوهم فطوبى لمن قتلهم وطوبى لمن قتلوه كلما طلع منهم قرن قطعه الله تبارك وتعالى فردد ذلك رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) عشرين مرة وأنا أسمع أخبرنا أبو عبد الله محمد بن الفضل الفراوي الفقيه وأبو الحسن عبيد الله بن محمد بن أحمد بن الحسين البيهقي قالا أنا أحمد بن الحسين البيهقي وأخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد السمرقندي أنا أبو بكر بن الطبري اللالكلائي قالا أنا أبو الحسين بن الفضل أنا عبد الله بن جعفر نا يعقوب بن سفيان نا أبو النضر ( 3 ) إسحاق بن إبراهيم بن يزيد وهشام بن عمار الدمشقيان قالا نا يحيى بن حمزة نا الأوزاعي عن نافع وقال أبو النضر ( 3 ) عن من حدثه عن نافع عن ابن عمر أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال سيهاجر أهل الأرض هجرة بعد هجرة إلى مهاجر إبراهيم عليه السلام حتى لا يبقى إلا شرار أهلها تلفظهم الأرضون وتقذرهم روح الرحمن وتحشرهم النار مع القردة والخنازير تبيت معه حيث باتوا وتقيل معهم حيث قالوا ولها ما سقط منهم
_________
( 1 ) عن مسند أحمد وبالاصل : والدينار
( 2 ) أي أن يبيع التاجر سلعة بثمن إلى أجل ثم يشتريها بأقل من ذلك الثمن ( انظر النهاية )
( 3 ) عن تقريب التهذيب وبالاصل " أبو النصر "

(1/162)


أخبرنا أبو القاسم تميم بن أبي سعيد بن أبي العباس الجرجاني بهراة أنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن عمر العمري الهروي أنا أبو محمد عبد الرحمن بن أحمد بن أبي شريح الهروي نا يحيى بن محمد بن صاعد نا سعد بن محمد نا هشام بن عمار نا يحيى بن حمزة نا الأوزاعي عن نافع عن ابن عمر أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال سيهاجر خيار أهل الأرض هجرة بعد هجرة إلى مهاجر إبراهيم حتى لا يبقى في الأرض إلا شرار أهلها تدفعهم وتحشرهم النار مع القردة والخنازير تبيت معهم حيث باتوا وتقيل معهم حيث قالوا ولها ما سقط فيموت وينشأ نش ء يقرؤون القرآن لا يجاوز ألسنتهم كلما خرج قرن قطع وقال ابن عمر سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول كلما خرج قرن قطع أكثر من عشرين مرة حتى يخرج في آخراهم الدجال كتب إلي أبو عبد الله محمد بن أحمد بن إبراهيم الرازي ثم أنا أبو محمد عبد الرحمن بن أبي الحسن بن إبراهيم الداراني أنا سهل ( 1 ) بن بشر بن أحمد الاسفرايني قالا أنا أبو الحسن محمد بن الحسين بن محمد بن الطفال أنا أبو الطاهر محمد بن أحمد بن عبد الله الذهلي نا جعفر بن محمد بن الحسن نا أبو جعفر النفيلي نا خليد بن دعلج عن قتادة في قوله " إني مهاجر إلى ربي " ( 2 ) قال إلى الشام كان مهاجره ( 3 ) أخبرنا أبو طاهر محمد بن الحسين بن محمد بن إبراهيم بن الحنائي في كتابه أنا أبو الحسن أحمد بن عبد الواحد بن محمد بن أبي الحديد أنا جدي أنا أبو الدحداح نا أبو عامر موسى بن عامر نا الوليد بن مسلم نا الأوزاعي عن يحيى بن أبي كثير عن كعب الأحبار قال يوشك بالرعد والبرق أن يهاجر إلى الشام حتى لا تكون رعدة ( 4 ) ولا برقة إلا ما بين العريش والفرات وأنبأناه أبو عبد الله محمد بن علي بن أبي العلاء نا الحافظ أبو بكر أحمد بن
_________
( 1 ) عن خع وبالاصل " إسماعيل "
( 2 ) سورة العنكبوت الاية : 26
( 3 ) زيادة عن خع ومختصر ابن منظور 1 / 71
( 4 ) عن خع ومختصر ابن منظور

(1/163)


علي بن ثابت أنا أبو الحسين ( 1 ) بن بشران نا عثمان بن أحمد بن عبد الله الدقاق قال قرئ على أبي بكر محمد بن أحمد بن النضر نا معاوية بن عمرو عن أبي إسحاق عن الأوزاعي عن يحيى قال قال كعب يهاجر الرعد والبرق إلى الشام حتى لا يبقى رعدة ولا برقة إلأ فيما بين العريش والفرات رواه محمد بن كثير عن الأوزاعي فقصر به أخبرناه أبو الحسن علي بن المسلم الفقيه أنا أبو الحسن أحمد بن عبد الواحد بن محمد بن أحمد بن أبي الحديد أنا جدي أنا أبو الدحداح نا أحمد بن عبد الواحد نا محمد بن كثير عن الأوزاعي قال يهاجر الرعد والبرق إلى مهاجر إبراهيم حتى لا يبقى قطرة إلا فيما بين العريش والفرات ( 2 ) أنبأنا أبو نصر عبد الرحيم بن الأستاذ أبي القاسم عبد الكريم بن هوازن القشيري أنا أبو بكر البيهقي الحافظ أنا الحاكم أبو عبد الله النيسابوري أخبرني علي بن عيسى بن إبراهيم الحيري نا أبو يحيى زكريا بن داود الخفاف ( 3 ) نا أحمد بن عمرو الحرشي ( 4 ) نا شريح بن سراج الحنفي عن عباد بن منصور قال كنا عنده فنشأت سحابة برعد وبرق وظلمة فقال نا أبو قلابة أن الرعد والبرق سيهاجر من أرض العراق إلى أرض الشام حتى لا يبقى بها رعد ولا برق قرأت بخط ابي محمد عبد الرحمن بن أحمد بن صابر مما ذكر أنه نقله من خط أبي الحسين ( 5 ) الرازي أخبرني أبو الحسن أحمد بن عمير بن يوسف نا أبو عبيد الله معاوية بن صالح الأشعري نا أحمد بن عبد العزيز الرملي نا ضمرة بن ربيعة قال سمعت أنه لم يبعث نبي إلا من الشام فإن لم يكن منها أسري به إليها أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو بكر محمد بن هبة الله بن الطبري أنا
_________
( 1 ) في المطبوعة : " أبو الحسن " تحريف
( 2 ) سقط اخبر بتمامه من المطبوعة
( 3 ) زيادة عن خع
( 4 ) هذه النسبة إلى بني الحريش بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة بن قيس ( الانساب بفتح الحاء والراء )
( 5 ) عن خع وبالاصل : أبي الحسن

(1/164)


أبو الحسين بن الفضل أنا عبد الله بن جعفر بن درستوية نا يعقوب بن سفيان نا أبو سعيد عبد الرحمن بن إبراهيم نا الوليد بن مسلم نا عفير ( 1 ) بن معدان عن سليم بن عامر عن أبي أمامة أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال أنزلت علي النبوة في ثلاثة أمكنة بمكة وبالمدينة وبالشام قرأته عاليا على أبي القاسم زاهر بن طاهر بن محمد الشحامي ( 2 ) عن أبي سعد محمد بن عبد الرحمن بن محمد الجنزرودي أنا أبو أحمد الحاكم أنا محمد بن محمد بن سليمان نا هشام بن عمار نا الوليد نا عفير بن معدان عن سليم بن عامر عن أبي أمامة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أنزل القرآن في ثلاثة أمكنة مكة والمدينة والشام قال الوليد يعني بيت المقدس "
_________
( 1 ) عن خع وبالاصل : " عيسى " وفي التقريب : عفير بالتغير حمصي مؤذن
( 2 ) عن خع وبالاصل : الشماسي

(1/165)


باب ما جاء في اختصاص الشام وقصوره بالإضاءة عند مولد النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وظهوره " أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي بن محمد الفرضي أنا أبو محمد الحسن بن علي الجوهري أنا أبو القاسم عبد العزيز بن جعفر بن محمد الخرقي ( 1 ) نا أحمد بن إسحاق بن البهلول حدثني أبي حدثني أبي ويزيد بن هارون عن فرج بن فضالة عن لقمان بن عامر عن أبي أمامة قال قيل يا رسول الله ما كان بدء أمركم قال قال دعوة أبي إبراهيم ( صلى الله عليه و سلم ) وبشرى أخي عيسى عليه السلام ورأت أمي كأنما خرج منها شئ أضاءت له قصور الشام أخبرناه أبو عبد الله الحسن بن عبد الملك الخلال أنا أبو طاهر أحمد بن محمود بن أحمد بن محمود أنا أبو بكر محمد بن إبراهيم بن المقرئ نا أبو القاسم بن بنت منيع نا علي بن الجعد بن عبيد الجوهري أنا فرج بن فضالة وأخبرناه أبو غالب أحمد بن الحسن بن البنا أنا أبو محمد الجوهري أنا عبيد الله بن عبد الرحمن بن محمد الزهري نا وأخبرناه أبو عبد الله يحيى بن الحسن بن البنا وأبو القاسم بن السمرقندي وعبيد الله بن أحمد بن محمد بن البخاري وأبو الدر ياقوت بن عبد الله التاجر ببغداد قالوا أنا أبو محمد عبد الله بن محمد بن عبد الله الصريفيني وأخبرنا أبو العز بن كادش أنا أبو الحسين محمد بن محمد بن الحسين الوراق قالا وأخبرنا أبو عبد الله الحسين بن أحمد بن علي البيهقي القاضي
_________
( 1 ) بكسر الخاء وفتح الراء هذه النسبة إلى بيع الثياب والخرق ( الانساب )

(1/166)


ببيهق ( 1 ) أنا الإمام أبو علي محمد بن إسماعيل بن محمد العراقي بطوس ( 2 ) قالوا نا أبو طاهر المخلص إملاء أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور أنا عيسى بن علي الوزير وأخبرناه أبو القاسم بن السمرقندي وأبو الفضل أحمد بن الحسن بن هبة الله المقرئ المعروف بابن العالمة وأبو منصور علي بن علي بن عبيد الله المعروف بابن سكينة ببغداد قالوا أنا أبو محمد عبد الله بن محمد بن عبد الله الصريفي ( 3 ) أنا أبو القاسم عبيد الله بن محمد بن إسحاق بن حباية قالوا أنا أبو القاسم عبد الله بن محمد بن عبد العزيز البغوي نا علي بن الجعد أنا وقال الزهري أخبرني الفرج بن فضالة عن لقمان بن عامر عن أبي أمامة زاد المخلص الباهلي قال قيل يا رسول الله ما كان بدء أمرك قال دعوة أبي إبراهيم وبشرى عيسى عليهما السلام ورأت أمي أنه خرج وقال المخلص رأت أمي خرج منها نور أضاءت له وقال وقال البيهقي منه قصور الشام تابعهما آدم بن أبي إياس عن أبي فضالة الفرج بن فضالة وأخبرنا أبو العز أحمد بن عبيد الله بن محمد بن عبيد الله بن محمد بن عبيد الله بن كادش العكبري ( 4 ) أنا القاضي أبو الطيب طاهر بن عبد الله الطبري أنا علي بن عمر بن محمد الحربي نا أحمد بن الحسن بن عبد الجبار نا منصور بن أبي مزاحم نا الفرج عن لقمان عن أبي أمامة قال قيل للنبي ( صلى الله عليه و سلم ) ما كان أول بدو أمرك قال دعوة أبي إبراهيم وبشرى عيسى عليهما السلام ورأت أمي أنه خرج منها نور أضاءت له ( 5 ) قصور الشام
_________
( 1 ) بيهق : بالفتح ناحية كبيرة وكورة واسعة كثيرة البلدان والعمارة من نواحي نيسابور
( 2 ) طوس : مدينة بخراسان بينها وبين نيسابور نحو عشرة فراسخ
( 3 ) كذا بالاصل وخع والصواب " الصريفيني " وهذه النسبة إلى صريفين من قرى بغداد ( الانساب )
( 4 ) بضم العين وفتح الباء وقيل بضم الباء أيضا هذه النسبة إلى عكبرا بلدة على الدجلة فوق بغداد من الجانب الشرقي ( الانساب )
( 5 ) زيادة عن المطبوعة

(1/167)


أنبأنا أبو علي الحسن بن أحمد الحداد وأخبرني عنه أبو مسعود عبد الرحيم بن علي الاصبهاني أنا أبو نعيم الحافظ أنا سليمان بن أحمد الطبراني نا أحمد بن عبد الوهاب بن نجدة نا أبو المغيرة نا أبو بكر بن أبي مريم حدثني سعيد بن سويد وأخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنا أبو علي بن المذهب أنا أحمد بن جعفر القطيعي نا عبد الله بن أحمد حدثني أبي نا أبو اليمان الحكم بن نافع نا أبو بكر عن سعيد بن سويد عن العرباض بن سارية السلمي قال سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول إني عبد الله في أم الكتاب خاتم وقال الحكم لخاتم النبيين فإن آدم لمجندل وقال الحكم مجندل في طينته وسوف أنبئكم ( 1 ) بتأويل ذك دعوة أبي إبراهيم وبشارة عيسى قومه ورؤيا أمي التي رأت أنه خرج منها نور أضاءت له قصور الشام وكذلك أمهات النبيين يرين وقال الحكم وكذلك يرى أمهات النبيين صلى الله عليهم وأخبرنا أبو القاسم هبة الله بن عبد الله بن أحمد الواسطي نا أبو بكر أحمد بن علي بن ثابت لفظا أنا أبو بكر أحمد بن محمد بن محمد الأشناني أنا أحمد بن محمد بن عبدوس الطرائفي نا أبو سعيد عثمان بن سعيد الدارمي قال قلت لأبي اليمان حدثك أبو بكر بن أبي مريم الغساني عن سعيد بن سويد عن عرباض بن سارية السلمي قال سمعت النبي ( صلى الله عليه و سلم ) يقول إني عبد الله في أم الكتاب لخاتم النبيين وإن آدم لمنجدل في طينته وسأنبئكم بتأويل ذلك دعوة إبراهيم وبشارة ابن مريم قومه ورؤيا أمي التي رأت أنه خرج منها نور أضاءت له قصور الشام وكذلك ترى أمهات النبيين فأقر أنه سمعه من أبي بكر كذا رواه أبو بكر بن أبي مريم وقد أسقط من إسناده رجلا وهو عبد الأعلى بن هلال أخبرناه أبو القاسم زاهر بن طاهر أنا أبو بكر البيهقي
_________
( 1 ) عن خع وبالاصل " أبليكم " وفي مسند أحمد 4 / 128 : " وسأنبئكم "

(1/168)


وأنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد بن السمرقندي أنا أبو بكر محمد بن هبة الله الطبري قالا أنا أبو الحسين بن الفضل أنا عبد الله بن جعفر نا يعقوب بن سفيان نا أبو صالح وأخبرناه أبو الحسن علي بن محمد بن أحمد بن عبد الله خطيب مشكان أنا القاضي أبو منصور محمد بن الحسن بن محمد بن يونس النهاوندي أنا أبو العباس أحمد بن الحسين بن زنبيل النهاوندي أنا أبو القاسم عبد الله بن محمد بن عبد الرحمن بن الخليل القاضي المعروف بابن الأشقر نا أبو عبد الله محمد بن إسماعيل البخاري نا عبد الله بن صالح وأخبرناه أبو علي الحداد في كتابه وحدثني عنه أبو مسعود الاصبهاني نا أبو نعيم أحمد بن عبد الله الحافظ نا سليمان بن أحمد الطبراني نا بكر بن سهل نا عبد الله بن صالح حدثني معاوية بن صالح عن سعيد بن سويد عن عبد الأعلى بن هلال السلمي عن العرباض بن سارية وقال البخاري عرباض بن سارية قال سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول أنا وقال يعقوب إني عبد الله وخاتم النبيين وأنآدم لمنجدل في طينته وسأخبركم عن ذلك دعوة أبي إبراهيم وبشارة عيسى وزاد الحداد وابن الفضل ورؤيا أمي التي رأت وكذلك أمهات النبيين ( 1 ) يرين ثم اتفقوا وقالوا وأن أم رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) رأت حين وضعته نورا أضاءت لها ( 2 ) قصور الشام وهكذا رواه ابن وهب ( 3 ) عن معاوية بن صالح أخبرنا أبو علي الحداد إجازة وحدثني عنه أبو مسعود عبد الرحيم بن علي بن حمد أنا أبو نعيم الحافظ نا سليمان بن أحمد نا محمد بن هارون بن محمد بن بكار الدمشقي نا الوليد بن عتبة نا بقية حدثني صفوان بن عمرو عن حجر بن مالك الكندي عن أبي مريم الكندي قال أقبل أعرابي من بهز حتى أتى
_________
( 1 ) في المطبوعة : المؤمنين
( 2 ) في خع " لنا " وفي المطبوعة : " له "
( 3 ) عن خع وبالاصل " أبو " تحريف

(1/169)


رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وهو قاعد عند حلقة من الناس فقال ألا تعلمني شيئا تعلمه وأجهله وينفعني لا يضرك فقال الناس مه مه اجلس فقال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) دعوه فإنما سأل الرجل ليعلم فأفرجوا له حتى جلس فقال أي شئ كان أول من أمر نبوتك قال أخذ الله عز و جل مني الميثاق كما أخذ من النبيين ميثاقهم وتلى " ومنك ومن نوح وإبراهيم وموسى وعيسى بن مريم وأخذنا منه ميثاقا غليظا " ( 1 ) وبشر بي المسيح عيسى بن مريم عليهما السلام ورأت أم رسول الله صلى الله عليه و سلم ) في منامها أنه خرج من بين رجليها سراج أضاءت لها منه قصور الشام فقال أعرابي هاه وأدنا رأسه منه وكان في سمعه شئ فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ووراء ذلك ووراء ذلك مرتين أو ثلاثا أخبرنا أبو الفتح يوسف بن عبد الواحد بن محمد الماهاني ( 2 ) بأصبهان أنا أبو منصور شجاع بن علي بن شجاع أنا أبو عبد الله محمد بن إسحاق بن محمد بن مندة أنا أحمد بن محمد بن زياد ومحمد بن يعقوب قالا أنا أحمد بن عبد الجبار نا يونس عن محمد بن إسحاق حدثني ثور بن يزيد عن خالد بن معدان عن أصحاب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أنهم قالوا يا رسول الله أخبرنا عن نفسك قال دعوة أبي إبراهيم وبشرى عيسى بن مريم عليهم السلام ورأت أمي حين حملت بي أنه خرج منها نور أضاءت له قصور بصرى ( 3 ) من أرض الشام واستعرضت في بني سعد بن بكر فبينا أنا مع أخ لي في بهم ( 4 ) لنا أتاني رجلان بثياب بياض معهما طست من ذهب مملوء ثلجا فأضجعاني فشقا بطني ثم استخرجا قلبي فغسلاه ثم جعلا فيه حكمة وإيمانا أسنده بحير بن سعد عن خالد أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم بن العباس الحسني أنا رشأ بن نظيف بن ما شاء الله المقرئ أنا الحسن بن إسماعيل بن محمد نا أحمد بن مروان المالكي نا عباس بن محمد الدوري نا يحيى بن
_________
( 1 ) سورة الاحزاب الاية : 7
( 2 ) الماهاني بفتح الميم والهاء هذه النسبة إلى ماهان وهو اسم لبعض أجداد المنتسب إليه ( الانساب )
( 3 ) بصري بالضم والقصر بالشام من أعمال دمشق وهي قصبة كورة حوران ( ياقوت )
( 4 ) بهم : جمع بهمة أولاد الضأن والمعز والبقر ( قاموس )

(1/170)


معين نا بقية بن الوليد عن يحيى بن سعيد عن خالد بن معدان عن ابن عمرو السلمي عن عتبة بن عبد أنه حدثهم أن رجلا سأل النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فقال كيف كان أول بدو شأنك يا نبي الله فقال كانت حاضنتي من بنبكر بن سعد فانطلقت أنا وابن لها في بهم لنا ولم نأخذ معنا زادا فقلت لأخي يا أخي اذهب فأتنا بزاد من عند أمنا فذهب أخي ومكثت أنا عند البهم فأقبل إلي طيران أبيضان كأنهما نسران فقال أحدهما لصاحبه هو هو فقال الآخر نعم قال فأقبلا يبتدراني فأخذاني فبطحاني للقفا فشقا بطني فاستخرجا قلبي فشقاه فأخرجا منه علقتين سوداوين فقال أحدهما لصاحبه ائتني بماء ثلج فغسلا به جوفي ثم قال ايتني بماء برد فغسلا به جوفي والصواب قلبي ثم قال ايتني بالسكينة فذرها في قلبي ثم أطبقه قال أحدهما لصاحبه خطه ( 1 ) فخاطه وختم عليه بخاتم النبوة فقال أحدهما لصاحبه اجعله في كفة واجعل ألفا من أمته في كفة فإذا أنا أنظر إلى الألف فوقي أشفق أن يخر علي بعضهم فقال أحدهما لصاحبه لو أن أمته وزنت به لمال ( 2 ) بهم ثم انطلقا وتركاني وفرقت فرقا شديدا ثم انطلقت إلى أمي وأخبرتها بالذي لقيت فاشفقت أن يكون قد التبس بي فقالت أعيذك بالله فرحلت بعيرا لها فحملتني على الرحل وركبت خلفي حتى بلغنا إلى أمي فقالت قد أديت أمانتي وذمتي وحدثتها بالحديث التي لقيت فلم يرعها ذلك وقالت إني رأيت خرج مني نور أضاء له قصور الشام كذا قال والصواب بحير بن سعد وسعد بن بكر أخبرناه أبو القاسم هبة الله بن محمد بن الحصين أنا أبو علي الحسن بن علي بن المذهب أنا أبو بكر أحمد بن جعفر القطيعي نا عبد الله بن أحمد حدثني أبي نا حيوة ويزيد بن عبد ربه قالا نا بقية حدثني بحير بن سعد عن خالد بن معدان عن ابن عمرو السلمي عن عتبة بن عبد ( 3 ) السلمي أنه حدثهم وأنا أبو علي الحسن بن أحمد الحداد في كتابه ثم حدثني أبو محمود مسعود عبد الرحيم بن علي عنه أنا إبراهيم الحافظ نا سليمان بن أحمد الطبراني نا أحمد بن عبد الوهاب بن نجدة نا أبي قال ونا سليمان نا واثلة بن الحسن
_________
( 1 ) في خع : " حصه فحاصه
" وهما بمعنى حاص الثوب يحوصه : خاطه ( النهاية : حوص )
( 2 ) عن خع وبالاصل " لما "
( 3 ) عن مسند أحمد 4 / 184 وقد تقدم وبالاصل " عمرو "

(1/171)


العرقي نا كثير بن عبيد الجراج قال ونا سليمان قال ونا إبراهيم بن محمد بن عرق نا محمد بن المصفى وعمرو بن عثمان قالوا أنا بقية عن بحير بن سعد عن خالد بن معدان عن عبد الرحمن بن عمرو السلمي عن عتبة بن عبد أن رجلا جاء سأل رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقال كيف كان أول شأنك يا رسول الله قال كانت حاضنتي من بني سعد بن بكر فانطلقت أنا وابن لها في بهم لنا ولم نأخذ معنا زادا فقلت يا أخي اذهب فائتنا بزاد من عند أمنا فانطلق أخي ومكثت أنا عند البهم فأقبل طيران أبيضان كأنهما نسران فقال أحدهما لصاحبه أهو هو قال نعم فأقبلا يبتدراني فأخذاني فبطحاني للقفا قال ابن الحصين إلى القفا فشقا بطني ثم استخرجا قلبي فشقاه فأخرجا منه علقتين سوداوين فقال أحدهما لصاحبه زاد ابن الحصين قال يزيد في حديثه ايتني بماء ثلج فغسلا به جوفي ( 1 ) ثم قال ايتني بماء برد فغسلا به قلبي ثم قال ايتني بالسكينة فذراها في قلبي ثم قال أحدهما لصاحبه زاد ابن الحصين خطه فخطه وختم عليه بخاتم النبوة وقال حيوة في حديثه خصه فخصه ( 2 ) واختم عليه بخاتم النبوة ثم اتفقا فقال أحدهما لصاحبه اجعله في كفه واجعل ألفا من أمته في كفة فإذا أنا أنظر وقال ابن الحصين لأنظر إلى الألف فوقي أشفق أن يخر علي بعضهم فقال لو أن أمته وزنت به لرجحها وقال ابن الحصين لمال بهم ثم انطلقا وتركاني ففرقت فرقا شديدا ثم انطلقت إلى أمي فأخبرتها زاد ابن الحصين بالذي لقيته فأشفقت زاد ابن الحصين علي وقالا أن يكون التبس بي قالت أعيذك بالله فرحلت بعيرها وقال أن ابن الحصين فرحلت بعيرا لها فحملتني وقال يزيد فحملتني على الرحل وركبت خلفي حتى بلغتني وقال ابن الحصين بلغنا إلى أمي فقالت وديت ( 3 ) أمانتي وذمتي وحدثتها بالذي لقيت فلم يرعها ذلك وقالت إني رأيت زاد أبو علي حين ولدته وقالا خرج مني نور أضاءت له قصور الشام حدثنا أبو الحسن علي بن المسلم الفرضي أنا أبو القاسم علي بن محمد بن أبي العلاء أنا أبو محمد بن أبي نصر
_________
( 1 ) في مسند أحمد : قلبي
( 2 ) كذا بالاصل وفي مسند أحمد : " حصه فحصه " بمعنى خاطه
( 3 ) في مسند أحمد : " أو أديت " وفي مختصر ابن منظور : قد أديت

(1/172)


وأخبرنا أبو القاسم الخضر بن الحسين بن عبدان أنا الفقيه أبو القاسم بن أبي العلاء أنا أبو محمد بن أبي نصر وأبو نصر محمد بن أحمد بن الجندي قالا أنا أبو القاسم علي بن يعقوب بن أبي العقب نا أحمد بن إبراهيم البسري نا ابن عائذ نا الوليد بن مسلم قال قال عثمان بن أبي العاتكة وغيره أن آمنة بنت وهب أنها حين وضعته كفأت عليه برمة ( 1 ) حتى تتفرغ له قالوا فوجدت البرمة قد انشقت عن نور أضاءت منه لها عن قصور كثيرة من قصور الشام أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي الأنصاري أنا أبو محمد الحسن بن علي الجوهري أنا أبو عمر بن حيوية أنا أبو الحسن أحمد بن معروف بن بشر بن موسى الخشاب نا أبو محمد حارث بن أبي أسامة أنا أبو عبد الله محمد بن سعد أنا عبد الوهاب بن عطاء العجلي أنا جويبر عن الضحاك أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال أنا دعوة إبراهيم قال وهو يرفع القواعد من البيت " ربنا وابعث فيهم رسولا منهم " حتى أتم الآية ( 2 ) الضحاك هو ابن مزاحم الهلالي ( 3 ) وجويبر بن سعيد البلخي ضعيف والحديث مرسل أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر الشحامي قال قال لنا أبو بكر أحمد بن علي بن الحسين البيهقي إنما أراد والله أعلم أنه كذلك في قضاء الله وتقديره قبل أن يكون آدم عليه الصلاة و السلام وإنما دعوة إبراهيم عليه السلام لما أخذ في بناء البيت دعا الله تعالى فقال " ربنا وابعث فيهم رسولا منهم يتلوا عليهم آياتك ويعلمهم الكتاب والحكمة ويزكيهم إنك أنت العزيز الحكيم " فاستجاب الله دعاءه في نبينا محمد ( صلى الله عليه و سلم ) وأما بشارة عيسى عليه السلام به فهو أن الله تعالى أمر عيسى فبشر به قومه فعرفه بنو إسرائيل قبل أن يخلق "
_________
( 1 ) برمة بالضم قدر من الحجر
( 2 ) سورة البقرة الاية : 129
( 3 ) في المطبوعة : " الكلابي " ؟

(1/173)


باب ما جاء عن سيد البشر عليه السلام أن الشام أرض المحشر والمنشر " أخبرنا أبو محمد هبة الله بن أحمد بن طاوس وأبو القاسم الحسين بن الحسن بن محمد بن البن قالا أنا أبو القاسم علي بن محمد بن أبي العلاء أنا أبو عبد الله الحسين بن الضحاك بن محمد الطيبي ( 1 ) ببغداد نا أبو بكر محمد بن عبد الله الشافعي نا عبد الله بن أحمد بن خزيمة الباوردي أبو محمد نا علي بن حجر نا الوليد بن مسلم نا سعيد بن بشير نا قتادة عن عبد الله بن الصامت عن أبي ذر قال قيل يا رسول الله صلاة في بيت المقدس أفضل أم صلاة في مسجد رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال صلاة في مسجدي هذا أفضل من أربع صلوات فيه ولنعم المصلى هو أرض المحشر والمنشر وليأتين على الناس زمان ولبسطة قوسه من حيث يرى منه بيت المقدس أفضل من الدنيا وما فيها جميعا ( 2 ) أخبرتنا أم المجتبى فاطمة بنت ناصر قالت قرئ على إبراهيم بن منصور أنا أبو بكر بن ( 3 ) المقرئ أنا أبو يعلى الموصلي نا الشاذكوني وهو سليمان بن أيوب نا معاذ حدثني أبي عن قتادة قال حدث سعيد بن أبي الحسن عن عبد الله بن الصامت عن أبي ذر قال ذكر النبي ( صلى الله عليه و سلم ) الشام فقال أرض المحشر والمنشر معاذ هو ابن هشام الدستوائي ( 4 ) أخبرنا أبو سهل محمد بن إبراهيم بن محمد بن سعدوية ببغداد أنا أبو
_________
( 1 ) هذه النسبة بالطاء المكسورة إلى طيب وهي بلدة بين واسط وكرو الاهواز
( 2 ) في خع : أفضل وخير من الدنيا جميعا
( 3 ) زيادة عن خع
( 4 ) هذه النسبة إلى دستوى بالقصر بلدة بالاهواز

(1/174)


الفضل عبد الرحمن بن أحمد بن الحسن الرازي أنا أبو جعفر بن عبد الله بن يعقوب بن فناكي ( 1 ) نا أبو بكر محمد ( 2 ) بن هارون الروياني نا محمد بن إسحاق أنا هشام بن عمار نا الوليد بن مسلم نا سعيد بن بشير عن قتادة عن عبد الله بن الصامت عن أبي ذر قال قلت يا رسول الله الصلاة في مسجدك هذا أفضل من صلاة في بيت المقدس فقال صلاة في مسجدي هذا افضل من أربع صلوات فيه ( 2 ) ولنعم المصلى هو أرض المحشر والمنشر [ * * * ] أخبرنا أبو علي الحسن بن أحمد الحداد إجازة وحدثني عنه أبو مسعود الاصبهاني أنا أبو نعيم الحافظ نا سليمان بن أحمد الطبراني نا أحمد بن مسعود المقدسي نا عمرو بن أبي سلمة نا سعيد بن بشير عن قتادة عن عبد الله بن الصامت عن أبي ذر قال قلت يا رسول الله الصلاة في مسجد رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أفضل من صلاة في بيت المقدس فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) صلاة في مسجدي أفضل من اربع في بيت المقدس ولنعم المصلى هو هي أرض المحشر والمنشر وليأتين على الناس زمان ولبسطة قوس من حيث يرى بيت المقدس ( 3 ) أفضل من الدنيا جميعا كذا نقلته من خط أبي بكر بن مردوية الحافظ والصواب قوس بالواو ( 4 ) وأخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنا أبو علي بن المذهب أنا أبو بكر بن مالك نا عبد الله بن أحمد حدثني أبي ( 5 ) نا هشام ( 6 ) عن عبد الحميد نا شهر حدثتني أسماء أن أبا ذر الغفاري كان يخدم النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فإذا فرغ من خدمته أوى إلى المسجد وكان هو بيته فجلس إليه رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقال له كيف أنت إذا أخرجوك
_________
( 1 ) عن خع وبالاصل " قباطي "
( 2 ) زيادة عن خع
( 3 ) زيادة عن خع
( 4 ) كذا بالاصل وقد وردت " ولبسطة قوس " بالواو بالاصل وخع ولعل رواية نسخه وردت قرس بالراء وهي عبارة المطبوعة 1 / 164
( 5 ) زيادة عن خع ومسند أحمد
( 6 ) في خع هاشم

(1/175)


منه قال إذا ألحق بالشام فإن الشام ارض الهجرة وأرض المحشر وأرض الأنبياء فذكر الحديث أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي وأبو المعالي أحمد بن علي بن محمد بن يحيى بن الرونج المعروف بابن الحاجب ببغداد قالا أنا أبو الحسين بن النقور أنا أبو الحسين محمد بن عبد الله بن الحسين بن هارون نا أبو الطيب محمد بن عبد الصمد بن الحسن الدقاق نا أبو يحيى عيسى بن موسى بن أبي حرب الصفار نا يحيى بن أبي بكير نا شبل بن عباد قال سمعت أبا قزعة يحدث عن عمرو بن دينار عن حكيم بن معاوية عن أبيه أنه جاء إلى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقال يا محمد إني حلفت بعدد أصابعي أن لا أتبعك ولا أتبع دينك فأنشدك ما الذي بعثك الله عز و جل به قال الإسلام شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله وتقيم الصلاة وتؤتي الزكاة أخوان بصيران لا يقبل الله عز و جل من أحد توبة يعني من اشرك به بعد إسلامه قال فما حق زوجته قال تطعمها إذا أكلت وتكسوها إذا اكتسيت ولا تضرب الوجه ولا تهجر إلا في البيت وأشار بيده إلى الشام فقال ها هنا إلى ها هنا تحشرون ركبانا ومشاة على وجوهكم يوم القيامة على أفواهكم الفدام توافون سبعين أمة أنتم خيرهم وأكرمهم على الله عز و جل وأول ما يعرب عن أحدكم فخذه أخبرنا أبو القاسم هبة الله بن محمد بن الحصين أنا أبو علي الحسن بن علي التميمي أنا أبو بكر أحمد بن جعفر نا عبد الله بن أحمد حدثني أبي ( 1 ) نا عبد الله بن الحارث حدثني شبل بن عباد وابن أبي بكير يعني يحيى بن أبي بكير نا شبل بن عباد المعني قال سمعت أبا قزعة وقال ابن أبي بكير يحدث عن عمرو بن دينار يحدث عن حكيم بن معاوية البهزي عن أبيه أنه قال للنبي ( صلى الله عليه و سلم ) إني حلفت هكذا ونشر أصابع يديه حتى تخبرني ما الذي بعثك الله به قال بعثني الله بالإسلام قال وما الإسلام قال شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا عبده ورسوله وتقيم الصلاة وتؤتي الزكاة أخوان نصيران لا يقبل الله من أحد توبة أشرك بعد إسلامه قال قلت يا رسول الله ما حق زوج أحدنا عليه قال تطعمها إذا أكلت وتكسوها
_________
( 1 ) مسند أحمد بن حنبل 4 / 446

(1/176)


إذا اكتسيت ولا تضرب الوجه ولا تقبح ولا تهجر إلا في البيت ثم قال ها هنا تحشرون ها هنا تحشرون هاهنا تحشرون ثلاثا ركبانا ومشاة وعلى وجوهكم توفون يوم القيامة سبعين ( 1 ) أمة أنتم آخر الأمم وأكرمها على الله عز و جل وعلا تأتون يوم القيامة وعلى أفواهكم الفدام أول ما يعرب عن أحدكم فخذ قال ابن أبي بكير واشار بيده إلى الشام فقال إلى ها هنا تحشرون وأخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنا أبو علي بن المذهب أنا أبو بكر القطيعي نا عبد الله بن أحمد حدثني أبي نا عفان نا حماد بن سلمة أنا أبو قزعة الباهلي نا حكيم بن معاوية عن أبيه قال أتيت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقلت ما أتيتك حتى حلفت عدد أصابعي هذه أن لا آتيك أرانا عفان وطبق كفيه فبالذي بعثك بالحق ما الذي بعثك به قال الإسلام قال وما الإسلام قال أن يسلم قلبك لله عز و جل وأن توجه وجهك إلى الله وتصلي الصلاة المكتوبة وتؤدي الزكاة المفروضة أخوان نصيران لا يقبل الله جل وعز من أحد توبة أشرك بعد إسلامه قلت ما حق زوجة أحدنا عليه قال تطعمها إذا طعمت وتكسوها إذا اكتسيت ولا تضرب الوجه ولا تقبح ولا تهجر إلا في البيت قال تحشرون ها هنا وأومى بيده نحو الشام مشاة وركبانا وعلى وجوهكم وتعرضون على الله تعالى وعلى أفواهكم الفدام فأول ما يعرب عن أحدكم فخذه وقال ما من مولى يأتي مولى له فيسأله من فضل عنده فيمنعه إلا جعله الله عليه ( 2 ) شجاعا ينهشه قبل القضاء قال عفان يعني بالمولى ابن عمه قال وقال إن رجلا ممن كان قبلكم رغسه ( 3 ) الله مالا وولدا حتى ذهب حتى ذهب عصر وجاء آخر فلما احتضر قال لولده أي أب كنت لكم قالوا خير أب فقال هل أنتم مطيعي وإلا أخذت مالي منكم انظروا إذا أنا مت أن تحرقوني حتى تدعوني حمما ( 4 ) ثم اهرسوني بالمهراس وأدار رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يده حذاء ركبتيه فقال
_________
( 1 ) زيادة عن المطبوعة 1 / 166
( 2 ) رغس : أرغسه الله مالا : أكثر له وبارك فيه كرغسه ( قاموس )
( 3 ) في مسند أحمد 4 / 447 " فحما " وهما بنفس المعنى

(1/177)


رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ففعلوا والله وقال نبي الله ( صلى الله عليه و سلم ) بيده هكذا ثم اذروني في يوم راح ( 1 ) لعلي أضل الله كذا قال عفان قال أبي وقال مهنى أبو شبل عن حماد أصل الله ففعلوا والله ذاك فإذا هو قائم في قبضة الله تعالى فقال يا ابن آدم ما حملك على ما فعلت ( 2 ) قال من مخافتك قال فتلافاه الله عز و جل بها أخبرنا أبو عبد الله محمد بن الفضل الفراوي أنا أبو بكر البيهقي أنا أبو عبد الله الحافظ أنا أبو بكر بن أحمد بن باكوية نا بشر بن موسى نا الحسن بن موسى الأشيب نا حماد بن سلمة نا أبو قزعة الباهلي عن حكيم بن معاوية عن أبيه قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) تحشرون ها هنا وأومأ بيده نحو الشام مشاة وركبانا وعلى وجوهكم وتعرضون على الله وعلى وجوهكم الفدام وأول ما يعرب عن أحدكم فخذه وتلا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) " وما كنتم تستترون أن يشهد عليكم سمعكم ولا ابصاركم ولا جلودكم " ( 3 ) أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنا أبو علي بن المذهب أنا أبو بكر القطيعي نا عبد الله بن أحمد حدثني أبي نا يزيد أنا بهز بن حكيم عن أبيه عن جده قال قلت يا رسول الله أين تأمرني قال ها هنا ونحا بيده نحو الشام قال إنكم تحشرون رجالا وركبانا وتجرون على وجوهكم أخبرنا أبو عبد الله الفراوي أنا أبو بكر البيهقي أنا أبو عبد الله الحافظ نا أبو العباس محمد بن يعقوب وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور أنا أبو طاهر المخلص أنا رضوان بن أحمد إجازة قالا نا أحمد بن عبد الجبار نا يونس بن بكير عن عبد الحميد بن بهرام عن شهر بن حوشب عن عبد الرحمن بن غنم أن اليهود أتوا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يوما فقالوا يا أبا القاسم إن كنت صادقا أنك نبي فالحق بالشام فإن الشام أرض المحشر وأرض الأنبياء فصدق زاد ابن السمرقندي رسول الله ثم اتفقا فقالا قالوا فغزا غزوة تبوك لا يريد إلا الشام فلما بلغ تبوك
_________
( 1 ) في مسند أحمد : " في يوم ريح " ويوم راح : شديد الريح
( 2 ) في مسند أحمد : ما صنعت
( 3 ) سورة السجدة الاية : 22

(1/178)


أنزل الله عليه آيات من سورة بني إسرائيل بعدما ختمت السورة " وإن كادوا ليستفزونك من الأرض ليخرجوك منها وإذا لا يلبثون خلافك إلا قليلا " إلى قوله " تحويلا " ( 1 ) فأمره الله ولم يذكر ابن السمرقندي اسم الله تعالى بالرجوع إلى المدينة وقال فيها محياك ومماتك ومنها تبعث أخبرنا أبو عبد الله الفراوي أنا أبو بكر البيهقي أنا أبو عبد الله الحافظ أنا أحمد بن كامل القاضي نا محمد بن سعد العوفي حدثني أبي عن عمي حدثني أبي عن جدي عن ابن عباس قال كان النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قد حاصرهم يعني بني النضير حتى بلغ منهم كل مبلغ فأعطوه ما أراد منهم فصالحهم على أن يحقن لهم دماءهم وأن يخرجهم من أرضهم ومن ديارهم وأوطانهم وأن يسيرهم إلى أذرعات ( 2 ) الشام وجعل لكل ثلاثة منهم بعيرا وسقاء والجلاء إخراجهم من أرضيهم إلى أرض أخرى أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو القاسم إسماعيل بن مسعدة بن إسماعيل الجرجاني أنا أبو القاسم حمزة بن يوسف بن إبراهيم السهمي أنا أبو أحمد عبد الله بن عدي نا عبيد الله بن صالح البخاري وابن ناجية قالا نا ابن أبي عمر وأخبرنا أبو عبد الله محمد بن أحمد بن إبراهيم في كتابه أنا أبو الحسن محمد بن الحسين بن الطفال ثم أنا أبو عبد الله محمد بن إبراهيم بن جعفر النشابي أنا سهل بن بشر بن أحمد الإسفرايني أنا علي بن منير بن أحمد بن منير قالا أنا محمد بن أحمد بن عبد الله الذهلي نا أبو أحمد بن عبدوس نا ابن أبي ( 3 ) عمر وأخبرنا أبو عبد الله الفراوي أنا أبو بكر البيهقي أنا علي بن أحمد بن عبدان أنا أحمد بن عبيد الصفار نا ابن ناجية نا محمد بن يحيى بن أبي عمر نا سليمان عن أبي سعيد عن عكرمة عن ابن عباس قال من شك أن المحشر هاهنا يعني الشام فليقرأ هذه الآية " هو الذي أخرج الذين كفروا من أهل الكتاب من ديارهم لأول الحشر " ( 4 ) قال لهم رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يومئذ اخرجوا قالوا إلى اين قال إلى
_________
( 1 ) سورة الاسراء الاية : 76
( 2 ) أذرعات : بالفتح ثم سكون وكسر الراء
بلد في أطراف الشام
( 3 ) زيادة عن خع
( 4 ) سورة الحشر الاية : 2

(1/179)


أرض المحشر الفاظهم سواء أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي الأنصاري قال قرئ على إبراهيم بن عمر بن أحمد البرمكي وأنا حاضر أنا أبو محمد عبد الله بن إبراهيم بن أيوب بن ماسي نا أبو مسلم الكجي ( 1 ) نا الأنصاري عن ابن عون عن محمد وهو ابن سيرين أن الجارود لما قدم على عمر فذكر القصة بطولها وفيها فقال الجارود يعني لعمر أما أن تسيرني إلى الشام فأرض المحشر والمنشر كتب إلي أبو عبد الله محمد بن أحمد بن إبراهيم الرازي أنا محمد بن الحسين بن محمد بن الطفال أنا محمد بن أحمد بن عبد الله الذهلي نا أبو أحمد بن عبدوس نا عبد الأعلى بن حماد نا معتمر نا عبيد الله عن نافع عن ابن عمر أن مولاة له أتته فقالت إني قد اشتد علي الزمان وأنا أريد أن أخرج إلى العراق قال فهلا إلى الشام أرض المحشر اصبري لكاع فإني سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول من صبر على شدتها ولأوائها كنت له شفيعا أو شهيدا يوم القيامة أخبرنا أبو طاهر محمد بن أبي نصر بن أبي القاسم هاجر التاجر وأبو عبد الله محمد بن أحمد بن أبي سعد الثعالبي قال أنا محمود بن جعفر وأخبرنا أبو بكر بن أبي نصر بن أبي بكر اللفتواني أنبأ محمد بن أحمد بن علي السمسار وأخبرنا أبو محمد هبة الله بن أحمد بن طاوس وأبو بكر محمد بن شجاع اللفتواني ( 2 ) قالا أنا أبو منصور محمد بن أحمد بن علي بن شكروية قالوا أنا أبو إسحاق إبراهيم بن عبد الله بن محمد بن خرشيد قوله أنا أبو الحسين أحمد بن محمد بن سليم المخرمي ( 3 ) نبأ الزبير بن بكار بن عبد الله حدثني أبو ضمرة عن عبيد الله بن عمر عن قطن بن وهب عن مولاة لعبد الله بن عمر أنها أرادت الجلاء في
_________
( 1 ) الكجي نسبة إلى قرية يقال لها زيركج بخوزستان
( 2 ) بضم اللام بوسكون الفاء وضم التاء هذه النسبة إلى لفتوان وهي إحدى قرى أصبهان
( الانساب )
( 3 ) هذه النسبة إلى المسور بن مخرمة بن نوفل بن عبد مناف القرشي

(1/180)


الفتنة وأشتد عليها الزمان فاستأمرت عبد الله بن عمر فقال أين فقالت العراق قال فهلا إلى الشام إلى المحشر اصبري لكاع فإني سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال لا يصبر على لأوائها وشدتها أحد إلا كنت له شهيدا أو شفيعا يوم القيامة أنبأنا أبو محمد هبة الله بن أحمد الأكفاني ( 1 ) أنا الحسين بن علي بن محمد الأنطاكي والخضر بن منصور الضرير قالا أنا سعيد بن عبيد الله بن أحمد بن فطيس أنا أبو الفتح المظفر بن أحمد بن برهان أنا أبو بكر أحمد بن محمد بن سعيد بن قطيش نا أبو إسحاق إبراهيم بن عبد الرحمن دحيم نا هشام بن عمار نا الوليد نا خليد وسعيد عن قتادة قال أنجاهما الله إلى الشام ( 2 ) أو بالمحشر والمنشر وبها تجتمع الناس رأسا واحدا وبها ينزل عيسى بن مريم وبها يهلك الله المسيح الكذاب أنبأنا أبو علي الحداد وحدثني أبو مسعود عبد الرحيم بن علي بن حمد الاصبهاني عنه أنا عبد الرحمن بن محمد بن أحمد الذكواني نا أبو الشيخ قال وفيما أجازني جدي أبو عثمان نا الحسن بن علي العسقلاني نا بشر بن بكر نا أبو المهدي عن أبي الزاهرية عن الصنابحي يرفعه قال شكت الشام إلى الرحمن عز و جل فقالت أي رب جعلتني أضيق الأرض وأوعرها وجعلتني لا أشرب الماء إلا عاما إلى عام فأوحى الله تعالى إليها إنك داري وقراري وأنت الأندر وأنت منبت أنبيائي وأنت موضع قدسي وأنت موطئي ( 3 ) وإليك أسوق خيرتي من خلقي وإليك محشر عبادي وأنزل ( 4 ) عليك من أول يوم من الدهر إلى آخر يوم من الدهر بالظل والمطر وإذا يعجز أهلك المال لم يعجزهم الخبز والماء وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين أحمد بن محمد بن احمد بن النقور أنا أبو طاهر محمد بن العباس المخلص أنا أبو الحسين رضوان بن أحمد بن جالينوس أنا أبو عمر أحمد بن عبد الجبار العطاردي نا يونس بن بكير
_________
( 1 ) هذه النسبة إلى بيع الاكفان ( الانساب )
( 2 ) كذا بالاصل وخع وفي مختصر ابن منظور 1 / 77 الشام أرض المحشر
( 3 ) الاصل وخع وفي مختصر ابن منظور : موضع موطئي
( 4 ) في مختصر ابن منظور : ولم تزل عيني عليك

(1/181)


الشيباني عن سنان بن شبيب الحنفي عن الحسن قال نزلت قريظة على حكم سعد بن معاذ فقتل رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) منهم ثلاثمائة وقال لبقيتهم انطلقوا إلى أرض المحشر فأنا في آثاركم يعني أرض الشام فسيرهم إليها قرأت بخط شيخنا أبو الفرج غيث بن علي بن عبد السلام الخطيب قال قرأت بخط عبد الله بن علي بن أبي العجائز الأزدي ( 1 ) نا علي بن محمد بن أبي سليمان الصوري نا يزيد بن عبد الصمد الدمشقي عن سلمة بن أحمد نا إسحاق بن عبد الواحد القرشي الموصلي نا عمرو بن زريق وهو موصلي عن ثور بن يزيد عن حفص بن بلال بن سعدى عن أبيه أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال إذا وقعت العين ( 2 ) فهاجروا إلى الشام فإنها من الله بمنظر وهي أرض المحشر أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن محمد بن الفضل الحافظ بأصبهان أنا أبو منصور محمد بن أحمد بن علي بن شكروية أنا أبو بكر أحمد بن موسى بن مردوية أنا أبو بكر الشافعي نا معاذ بن المثنى نا مسدد نا يحيى عن أشعث عن الحسن قال الشام ارض المحشر والمنشر "
_________
( 1 ) في خع : الاودي
( 2 ) الاصل وخع وفي مختصر ابن منظور : " الفتن "

(1/182)


باب ما جاء من أن الشام يكون ملك أهل الإسلام " أنبأنا أبو محمد عبد الله بن علي بن عبد الله الآبنوسي ثم حدثني أبو محمد هبة الله بن أحمد بن طاوس نا أبي ( 1 ) أبو البركات قالا أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو علي محمد بن أحمد بن يحيى العطشي ( 2 ) نا محمد بن محمد يعني الباغندي نا وهبان بن بقية الواسطي أنا محمد بن الحسن عن العوام بن حوشب عن سليمان بن أبي سليمان عن أبيه ( 3 ) عن أبي هريرة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) الخلافة بالمدينة والملك بالشام وأخبرناه أبو عبد الله محمد بن الفضل الفراوي أنا أبو بكر البيهقي أنا علي بن أحمد بن عبدان أنا أبو بكر بن محموية العسكري نا أحمد بن علي نا يحيى بن معين نا هشيم وأخبرناه أبو عبد الله الفراوي أنا البيهقي أنا محمد بن عبد الله الحافظ حدثني محمد بن صالح بن هانئ وكتبه لي بخطه أنا السري بن خزيمة نا عمرو بن عون نا هشيم عن العوام بن حوشب عن سليمان بن أبي سليمان عن أبيه عن أبي هريرة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) الخلافة بالمدينة والملك بالشام وأخبرناه أبو محمد عبد الله بن أحمد الأكفاني أنا أبو نصر الحسين بن محمد بن أحمد بن طلاب أنا أبو بكر محمد بن أحمد بن عثمان بن أبي الحديد نا
_________
( 1 ) زيادة عن خع
( 2 ) العطشي بفتح العين والطاء المهملتين هذه النسبة إلى سوق العطش وهو موضع ببغداد بالجانب الشرقي
( 3 ) زيادة استدركت عن خع

(1/183)


عبد الله بن أحمد بن زبر نا الهيثم بن سهل نا هشيم بن بشير عن العوام بن حوشب عن سليمان بن أبي سليمان عن أبيه عن أبي هريرة أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال الخلافة بالمدينة والملك بالشام أخبرنا أبو عبد الله محمد بن الفضل الفراوي أنا أبو بكر أحمد بن الحسين البيهقي نا أبو عبد الله الحافظ حدثني أبو بكر محمد بن داود بن سليمان الزاهد أنا أبو علي محمد بن محمد بن الأشعث الكوفي بمصر حدثني أبو الحسن موسى بن إسماعيل بن موسى بن جعفر بن محمد بن علي حدثني أبي إسماعيل عن أبيه موسى بن جعفر عن أبيه جعفر بن محمد عن أبيه عن جده علي بن الحسين عن أبيه الحسين بن علي عن أبيه علي بن أبي طالب أن يهوديا كان يقال له حريحرة ( 1 ) كان له على رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) دنانير فتقاضى النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فقال له يا يهودي ما عندي ما أعطيك قال فإني لا أفارقك يا محمد حتى تعطيني ما لي فقال نبي الله ( صلى الله عليه و سلم ) إذا احبس ( 2 ) معك فحبس معه فصلى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) الظهر والعصر والمغرب والعشاء الآخرة والغداة وكان أصحاب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يتهددونه ويتوعدونه ففطن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقال ما الذي تصنعون به قالوا يا رسول الله يهودي يحبسك فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) منعني ربي أن أظلم معاهدا ولا غيره فلما ترحل النهار قال اليهودي أشهد أن لا إله إلا الله واشهد أنك رسول الله وشطر مالي في سبيل الله أما والله ما فعلت الذي فعلت بك إلا لأنظر إلى نعتك في التوراة محمد بن عبد الله مولده بمكة ومهاجره بطيبة ( 3 ) وملكه بالشام ليس بفظ ولا غليظ ولا سخاب في الأسواق ولا متزين بالفحش ولا قوله الخنا أشهد أن لا إله إلا الله وأنك رسول الله وهذا مالي فاحكم فيه بما أراك الله وكان اليهودي كثير المال أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم السلمي ثنا عبد العزيز أحمد الكتاني وأخبرنا أبو الحسين عبد الرحمن بن عبد الله بن الحسن الطيب ( 4 ) أنا جدي أبو
_________
( 1 ) كذا بالاصل وخع وفي مختصر ابن منظور 1 / 79 " جير يجرة " وفي الاصابة 1 / 231 : " جريج الاسرائيلي قال : ووجدته في موضع آخر : جريجرة " وفي دلائل النبوة للبهقي 6 / 280 : " حبر "
( 2 ) في دلائل البيهقي : أجلس
فجلس
( 3 ) طيبة من أسماء مدينة النبي صلى الله عليه وآله وسلم
( 4 ) الاصل وخع وفي المطبوعة : الخطيب

(1/184)


عبد الله قالا أنا محمد بن عوف بن أحمد أنا أبو العباس محمد بن موسى بن الحسين أنا أبو بكر محمد بن خريم نا هشام بن عمار حدثنا شهاب بن خراش ( 1 ) نا عبد الملك بن عمير عمن حدثه قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) خلافتي بالمدينة وملكي بالشام قرأت بخط أبي الحسين محمد بن عبد الله الرازي أنا أبو الحسن أحمد بن عمير بن جوصا نا أبو عامر موسى بن عامر نا الوليد بن مسلم نا مروان بن جناح عن يونس بن ميسرة بن حلبس قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) هذا الأمر كائن بعدي بالمدينة ثم بالشام ثم بالجزيرة ثم بالعراق ثم بالمدينة ثم ببيت المقدس فإذا كان ببيت المقدس فثم عقر دارها ولن يخرجها قوم فتعود إليهم أبدا يعني بقوله بالجزيرة أمر مروان بن محمد الحمار وبقوله بالمدينة بعد العراق يعني به المهدي يخرج في آخر الزمان ثم ينتقل إلى بيت المقدس وبها يحاصره الدجال والله أعلم أخبرنا أبو الفضل محمد بن إسماعيل بن الفضيلي وأبو المحاسن أسعد بن علي بن الموفق بن زياد وأبو بكر أحمد بن يحيى بن الحسن الأذربيجاني ( 3 ) وأبو الوقت عيد الأول بن عيسى بن شعيب السري ( 4 ) الهرويون قالوا أنا الإمام أبو الحسن عبد الرحمن بن محمد الداودي أنا أبو محمد عبد الله بن أحمد بن حموية السرخسي أنا أبو عمران عيسى بن عمر بن العباس السمرقندي أنا أبو محمد عبد الله بن عبد الرحمن الدارمي أنا مجاهد بن موسى نا معن ( 5 ) هو ابن عيسى نا معاوية بن صالح عن أبي فروة عن ابن عباس أنه سأل كعب الأحبار كيف تجد نعت النبي ( صلى الله عليه و سلم ) في التوراة فقال كعب نجده محمد بن عبد الله يولد بمكة ويهاجر إلى طابة ( 6 ) ويكون ملكه بالشام وليس بفحاش ولا صخاب في الأسواق ولا يكافئ
_________
( 1 ) في الاصل وخع " حراس " والمثبت والضبط عن تقريب التهذيب
( 2 ) زيادة عن خع
( 3 ) كذا
( 4 ) في المطبوعة : السجزي
( 5 ) بالاصل وخع : " معين " والمثبت عن تقريب التهذيب
( 6 ) قال ابن خالويه : سمى النبي صلى الله عليه وآله وسلم المدينة بعدة أسماء وذكرها ومنها طابة ( اللسان : طيب )
وهي من الطيب لان المدينة كان اسمها يثرب والثرب : الفساد

(1/185)


بالسيئة السيئة ولكن يعفو ويغفر أمته الحمادون الذين يحمدون الله في كل سراء يكبرون الله على كل نجد يوضئون أطرافهم ويأتزرون في أوساطهم يصفون في صلاتهم كما يصفون في قتالهم دويهم في مساجدهم كدوي النحل يسمع مناديهم في جو السماء أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم الحسيني أنا رشأ بن نظيف المقرئ أنا الحسن بن إسماعيل نا أحمد بن مروان نا أحمد بن محمد الوراق نا معاوية بن عمرو نا أبو إسحاق عن العلاء بن المسيب عن أبيه عن أبي صالح عن كعب قال أجد في التوراة أحمد عبدي المختار لا فظ ولا غليظ ولا صخاب في الأسواق ولا يجزئ بالسيئة السيئة ولكن يعفو ويغفر مولده بكا وهجرته طاب وملكه بالشام أمته الحمادون يحمدون الله على كل حال ويسبحونه في كل منزلة ويوضئون أطرافهم ويأتزرون على انصافهم وهم رعاة الشمس وصفهم في الصلاة وصفهم في القتال سواء رهبان بالليل أسد بالنهار لهم دوي كدوي النحل يصلون الصلاة حيث ما أدركتهم أخبرنا أبو عبد الله الفراوي الفقيه وأبو المظفر عبد المنعم بن عبد الكريم بن هوازن بنيسابور قالا أنا أبو سعيد محمد بن علي بن محمد الخشاب أنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن محمد الجوزقي ( 1 ) أنا أبو العباس محمد بن عبد الرحمن بن محمد الدعول ( 2 ) نا محمد بن الحسين بن طرخان نا حجاج نا حماد عن عبد الملك بن عمير عن كعب قال أجد في التوراة عبدي أحمد المختار لا فظ ولا غليظ ولا صخاب في الأسواق ولا يجزئ بالسيئة السيئة لكن يعفو ويصفح مولده مكة ومهاجره المدينة وملكه بالشام وأجده أحمد وأمته الحمادون يحمدون
_________
( 1 ) بالاصل وخع : " الحورمي " والمثبت عن الانساب وفيه : الجوزقي بفتح الجيم وسكون الواو وفتح الزاي نسبة إلى جوزق : نيسابور ومنها أبو بكر محمد بن عبد الله بن محمد بن زكريا الجوزقي صاحب كتاب المتفق
( 2 ) كذا بالاصل وفي خع : " الدعولي " وفي الانساب " الجوزقي " وفي كلامه عن الجوزقي المتقدم : سمع أبا العباس الدغولي
ثم ذكره في " الدغولي " وهذه النسبة إلى دغول اسم رجل ثم قال : ويقال للخبز الذي لا يكون رقيقا بسرخس شبه الجرادق الغلاط : دغول ولعل بعض أجداده كان يخبز ذلك
( الانساب : الجوزقي - الدغولي )

(1/186)


الله عز و جل على كل حال ويوضئون أطرافهم ويأتزرون على أنصافهم قلوبهم أناجيلهم يصلون الصلاة لوقتها ولو كانوا على ظهر كناسة ( 1 ) رهبان بالليل ليوث بالنهار ورواه أبو عوانة الوضاح عن عبد الملك وأخبرناه أبو الفضل محمد بن إسماعيل وأبو المحاسن أسعد بن علي وأبو بكر أحمد بن يحيى وأبو الوقت عبد الأول بن عيسى الهرويون قالوا أخبرنا أبو الحسن الداودي أنا أبو محمد عبد الله بن حموية السرخسي أنبأ عيسى بن عمر السمرقندي أنا عبد الله بن عبد الرحمن الدارمي أنا زيد بن عوف نا أبو عوانة عن عبد الملك بن عمير عن ذكوان أبي صالح عن كعب في السطر الأول محمد رسول الله عبدي المختار لا فظ ولا غليظ ولا صخاب في الأسواق ولا يجزئ بالسيئة السيئة ولكن يعفو ويغفر مولده بمكة وهجرته بطيبة وملكه بالشام وفي السطر الثاني محمد رسول الله أمته الحمادون يحمدون الله في السراء والضراء يحمدون الله في كل منزلة ويكبرونه على كل شرف رعاة الشمس يصلون الصلاة إذا جاء وقتها ولو كانوا على رأس كناسة ويأتزرون على أوساطهم ويوضؤون أطرافهم وأصواتهم بالليل في جو السماء كأصوات النحل رواه أبو الربيع السمتي عن أبي عوانة فقال عن عاصم بدلا من عبد الملك أخبرناه أبو محمد بن إبراهيم بن محمد بن سعدوية المزكي أنا عبد الرحمن بن أحمد بن الحسن الرازي أنا جعفر بن عبد الله بن يعقوب بن أنا أبو بكر محمد بن هارون الروياني نا خالد بن يوسف بن خالد أبو الربيع السمتي ( 2 ) نا أبو عوانة عن عاصم عن أبي صالح عن كعب قال مكتوب في التوراة محمد عبدي المختار لا فظ ولا غليظ ولا سخاب في الأسواق ولا يجزئ بالسيئة السيئة ولكن يعفو ويغفر مولدة بمكة ومهاجره بطيبة وملكه بالشام
_________
( 1 ) كناسة بالضم القمامة
( 2 ) السمتي بفتح السين وسكون الميم هذه النسبة إلى السمت والهيئة
( الانساب ) وفي المطبوعة : السمني تحريف

(1/187)


ورواه أبو الزناد عن أبي صالح أخبرناه أبو غالب أحمد وأبو عبد الله يحيى ابنا الحسن بن البنا قالا أنا أبو الحسين ( 1 ) بن الآبنوسي أنا أحمد بن عبيد بن الفضل إجازة قالا وأخبرنا أبو تمام علي بن محمد الواسطي في كتابه أنا أبو بكر بن بيري قراءة أنا محمد بن الحسين بن محمد الزعفراني نا ابن أبي خيثمة نا مصعب بن عبد الله حدثني الضحاك بن عثمان عن ابن أبي الزناد عن أبي الزناد عن أبي صالح السمان أن كعبا قال إنا نجد في كتاب الله محمدا سلطانه بالشام ورواه الأعمش عن ابي صالح أخبرناه أبو الفضل محمد بن إسماعيل وأبو المحاسن أسعد بن علي وأبو بكر أحمد بن يحيى وأبو الوقت عبد الأول بن عيسى الهرويون قالوا ( 2 ) أخبرنا أبو الحسن الداودي أنا عبد الله بن حموية السرخسي نا عيسى بن عمر السمرقندي نا عبد الله بن عبد الرحمن الدارمي نا الحسن بن الربيع نا أبو الأحوص عن الأعمش عن أبي صالح قال قال كعب نجد مكتوبا محمد رسول الله لا فظ ولا غليظ ولا صخاب في الأسواق ولا يجزئ بالسيئة السيئة ولكن يعفو ويغفر أمته الحمادون يكبرون الله على كل نجد يحمدونه في كل منزلة يتأزرون على أنصافهم ويتوضؤون على أطرافهم مناديهم ينادي في جو السماء صفهم في القتال وصفهم في الصلاة سواء لهم بالليل دوي كدوي النحل مولده بمكة ومهاجره بطابة وملكه بالشام ورواه عبد الله بن دينار الحمصي عن كعب أخبرناه أبو القاسم بن السمرقندي وأبو محمد عبد الكريم بن حمزة السلمي قالا أنا عبد الدائم ( 3 ) بن الحسن بن عبيد الله بن عبد الله أنا عبد الوهاب بن الحسن الكلابي نا محمد بن خريم نا هشام بن عمار نا إسماعيل بن عياش العنسي ( 4 ) عن
_________
( 1 ) في المطبوعة : أبو الحسن تحريف
( 2 ) بالاصل وخع : " قالا "
( 3 ) في المطبوعة : عبد الكريم
( 4 ) بالاصل وخع : العبسي والمثبت والضبط عن تقريب التهذيب وفي المغني : العنسي : بفتح العين وسكون النون ينسب إلى عنس بن مالك حي من مذحج

(1/188)


عبد الله بن دينار وغيره عن كعب الأحبار قال مكتوب في التوراة محمد رسول الله مولده بمكة وهجرته بطابة وملكه بالشام لا فظ ولا غليظ ولا سخاب بالأسواق ولا يجزئ بالسيئة السيئة ولكن يعفو ويصفح أمته الحامدون يكبرون الله على كل نجد ويحمدون الله في كل موطن يوضؤون أطرافهم ويتزرون على أنصافهم رهبان بالليل ليوث بالنهار يسمع مؤذنهم في جو السماء وأصواتهم في مساجدهم كدوي النحل في غارها صفهم في الصلاة كصفهم في القتال "

(1/189)


باب ما حفظ عن الطبقة العليا من أن الشام سرة الدنيا " أخبرنا أبو محمد عبد الجبار بن محمد بن أحمد الحواري الفقيه أنا أبو بكر أحمد الحسين البيهقي أنا أبو بكر الحيري ( 1 ) وأبو زكريا بن إسحاق وأبو سعيد محمد بن موسى وأخبرتنا فاطمة بنت الحسين بن الحسين العالمة ببغداد قالت أنا أبو بكر الخطيب أنا أبو بكر الحيري قالوا ثنا أبو العباس الأصم أنا الربيع أنا الشافعي أنا من لا أتهم عن إسحاق بن عبد الله بن أبي فروة عن الأسود عن ابن مسعود أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال المدينة بين عيني السماء عين بالشام وعين باليمن وهي أقل الأرض مطرا وأخبرنا أبو محمد الفقيه أنا أبو بكر البيهقي أنا أبو بكر وأبو زكريا وأبو سعيد قالوا ثنا أبو العباس أنا الربيع نا الشافعي أنبأ من لا أتهم قال أخبرني يزيد ونوفل بن عبد الله الهاشمي أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال أسكنت أقل الأرض مطرا وهي بين عيني السماء يعني المدينة عين الشام وعين اليمن أخبرنا أبو القاسم هبة الله بن عبد الله بن أحمد الشروطي ببغداد أنا أبو بكر أحمد بن علي بن ثابت أنا هناد بن إبراهيم النسفي أنا محمد بن أحمد بن محمد بن سليمان البخاري نا أحمد بن محمد بن محفوظ الكرميني ( 2 ) نا جعفر بن نذير بن يوسف أبو محمد الأديب الكرميني نا أحمد بن الضوء بن المنذر نا
_________
( 1 ) الحيري بكسر الحاء وسكون الياء هذه النسبة إلى الحيرة وهي بالعراق عند الكوفة ( الانساب ) واسمه : أحمد بن الحسن بن أحمد بن محمد بن أحمد بن حفص الحيري الحرشي
( 2 ) هذه النسبة إلى اكرمينية وهي إحدى بلاد ما وراء النهر على ثمانية عشر فرسخا من بخاري ( الانساب )

(1/190)


مزاحم بن سعيد نا جناب بن إبراهيم عن أبي لهيعة عن أبي قبيل عن عبد الله بن عمرو قال صورت الدنيا على خمسة أجزاء على أجزاء الطير الرأس والصدر والجناحين والذنب رأس الدنيا الصين والجناح الأيمن الهند والجناح الأيسر الخزز وخلف الهند أمة يقال لها واق واق وخلف واق واق منسك وخلف منسك ناسك وخلف ناسك يأجوج ومأجوج من الأمة ما لا يعلمه إلا الله وجانب الآخر من الخزر ليس خلفه إلا البحر ووسط الدنيا العراق والشام والحجاز ومصر وذنب الدنيا من ذات الحمام ( 1 ) إلى المغرب وشر شئ في الطير الذنب قرأت على أبي غالب أحمد بن الحسن بن البنا على أبي محمد الجوهري وأخبرنا أبو محمد عبد الله بن علي بن الآبنوسي إجازة وحدثني أبو المعمر المبارك بن أحمد الأنصاري أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو عمرو بن حيوية أنا أحمد بن جعفر بن محمد نا العباس بن محمد ثنا إبراهيم بن أبي العباس السامري نا أبو أويس عن عم أبيه أبي سهيل عن أبيه مالك بن أبي عامر وأبو النصر سالم مولى عمر بن عبيد الله بن معمر التميمي ( 2 ) أيضا عن مالك بن أبي عامر أنه سمع كعب الأحبار يقول نجد صفة الأرض في كتاب الله يعني التوراة على صفة النسر فالرأس الشام والجناحان المشرق والمغرب والذنب اليمن ولا يزال الناس بخير ما تفلى الرأس ونزع الرأس من الجسد ( 3 ) ما لم ينزع الرأس فإذا نزع الرأس هلك الناس وأيم الذي نفس كعب بيده ليأتين على الناس زمان لا تبقى جزيرة من جزائر العرب أو قال مصر من أمصار العرب إلا وفيهم مقنب ( 4 ) خيل من الشام يقاتلونهم عن الإسلام لولاهم لكفروا
_________
( 1 ) ذات الحمام : بلد بين الاسكندرية وأفريقيا ( ياقوت )
( 2 ) في خع : التيمي
( 3 ) كذا العبارة في الاصل وخع والذي في مختصر ابن منظور 1 / 81 " فلا يزال الناس بخير ما لم يفدغ الرأس فإذا فدغ الرأس هلك الناس
" وهذا أقرب
( 4 ) في اللسان : والمقنب من الخيل : ما بين الثلاثين إلى الاربعين وقيل : زهاء ثلثمائة
وقيل : دون المئة
( اللسان : قنب )

(1/191)


قرأت بخط شيخنا أبي محمد عبد الرحمن بن أحمد بن علي بن صابر فيما نقله من خط أبي الحسين محمد بن عبد الله الرازي أخبرني أبو علي بكر بن عبد الله بن حبيب الأهوازي نا إبراهيم بن ناصح ثنا نعيم بن حماد نا عبد القدوس بن الحجاج وعمرو بن الحارث قالا نا عبد الله بن سالم الحمصي عن علي بن أبي طلحة ( 1 ) عن كعب قال إن الله خلق الدنيا بمنزلة الطائر فجعل الجناحين المشرق والمغرب وجعل الرأس الشام وجعل رأس الرأس حمص وفيها المنقار فإذا نقف المنقار يتأفف الناس وجعل الجؤجؤ دمشق وفيها القلب فإذ تحرك القلب تحرك الجسد والرأس ضربتان ضربة من الجناح الشرقي وهي على دمشق وضربة من الجناح الغربي وهي على حمص وهي أثقلهما ثم يقبل الرأس على الجناحين فينتفهما ريشة ريشة أنبأنا أبو علي الحداد وحدثني أبو مسعود الاصبهاني عنه نا أبو القاسم بن أبي بكر بن أبي علي الذكواني نا أبو الشيخ عبد الله بن محمد بن جعفر بن حيان ( 2 ) نا إبراهيم بن محمد بن الحسن نا أبو بكر بن زنجوية نا إسماعيل بن عبد الكريم حدثني عبد الصمد يعني ابن معقل عن وهب بن منبه قال الشام رأس الأرض أنبأنا أبو القاسم بن إبراهيم الحسيني نا عبد العزيز بن أحمد التميمي وأخبرنا أبو الفضائل ناصر بن محمد بن علي الصايغ نا علي بن أحمد بن زهير نا علي بن محمد بن شجاع قالا أنا عبد الرحمن بن عثمان بن القاسم نا أبو علي الحسن بن حبيب نا يزيد بن عبد الصمد نا أبو حاتم نا سعيد هو ابن بشير عن قتادة قال إن الرأس الشام وإن مصر الذنب وإن العراق الجناح زاد عبد العزيز وكان يقال ويل للجناحين من الرأس أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم الحسيني قراءة أنبأ رشأ بن نظيف المقرئ أنا الحسن بن إسماعيل بن محمد نا أحمد بن مروان المالكي نا الحارث بن أبي أمامة ثنا شاذان نا محمد بن سلمة عن إياس بن معاوية قال
_________
( 1 ) زيادة عن خع
( 2 ) في المطبوعة : حبان تحريف

(1/192)


مثلت الدنيا على طائر فمصر والبصرة الجناحان والجزيرة الجؤجؤ والشام الرأس واليمن الذنب قرأت بخط أبي الحسين الرازي أنبأ علان المصري ثنا عمرو بن سواد نا ابن وهب أخبرني ابن لهيعة أن أبا قبيل حدثه قال قال كعب ويل للجناحين من الرأس وويل للرأس من الجناحين يرددها ثلاثا فالرأس الشام والجناحين ( 1 ) المشرق والمغرب أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم الحسيني وأبو الحسن علي بن أحمد بن منصور المالكي وأبو منصور عبد الرحمن بن محمد بن عبد الواحد بن زريق قالوا قال أنا أبو بكر أحمد بن علي بن ثابت الحافظ ( 2 ) ذكر علماء الأوائل أن أقاليم الأرض سبعة وأن الهند رسمتها فجعلت صفة الأقاليم كأنها حلقة مستديرة تكتنفها ست دوائر على هذه الصفة فالدائرة الوسطى هي إقليم بابل والدوائر الست المحدقة بالدائرة الوسطى كل دائرة منها إقليم من الأقاليم الستة والإقليم الأول منها إقليم بلاد الهند والإقليم الثاني إقليم الحجاز والإقليم الثالث إقليم مصر والإقليم الرابع إقليم بابل وهو الممثل بالدائرة الوسطى التي اكتنفتها سائر الدوائر وهو أوسط الأقاليم وأعمرها وفيه جزيرة العرب وفيه العراق الذي هو سرة الدنيا وحد هذا الإقليم ما يلي أرض الحجاز وأرض نجد الثعلبية ( 3 ) من طريق مكة وحده مما يلي الشام وراء مدينة نصيبين من ديار ربيعة بثلاثة عشر فرسخا وحده مما يلي أرض خراسان وراء نهر بلخ وحده مما يلي الهند خلف الديبل ( 4 ) بستة فراسخ وبغداد في وسط هذا الإقليم والإقليم الخامس بلاد الروم والشام والإقليم السادس بلاد الترك والإقليم السابع بلاد الصين " ( 5 )
_________
( 1 ) الاصل وخع والصواب " والجناحان "
( 2 ) تاريخ بغداد 1 " 22 - 23
( 3 ) الثعلبية : من منازل طريق مكة - الكوفة ( ياقوت )
( 4 ) في تاريخ بغداد : الدبيل تحريف والديبل بضم الباء وسكون الياء المثناء : قصبة بلاة السند
( 5 ) بعده في المطبوعة : آخر الجزء الثالث يتلوه إن شاء الله في الرابع

(1/193)


باب ما جاء من الأخبار والآثار أن الشام يبقى عامرا بعد خراب الأمصار " قرأت بخط أبي الحسين محمد بن عبد الله البجلي الحافظ أخبرني أبو دفاقة أسلم بن محمد بن سلامة نا محمد بن هارون بن بكار بن بلال نا أبي عن أبيه محمد بن بكا نا سعيد بن بشير عن قتادة عن عوف بن مالك أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال تخرب الأرض قبل الشام بأربعين سنة أخبرنا أبو الفضائل ناصر بن محمود بن علي القرشي الصايغ أنا علي بن أحمد بن زهير أنا علي بن محمد بن شجاع أنا أبو محمد عبد الرحمن بن عثمان نا الحسن بن حبيب نا أبو زرعة عبد الرحمن بن عمرو نا عبد الله بن صالح عن معاوية بن صالح عن عبد الرحمن بن جبير عن أبيه أن كعب الأحبار قال تخرب الدنيا أو قال الأرض قبل الشام بأربعين عاما أنبأناه أبو القاسم علي من إبراهيم الحسني نا عبد العزيز بن أحمد الكتاني أنا أبو محمد بن أبي نصر نا الحسن بن حبيب نا أبو زرعة نا عبد الله بن صالح عن عبد الرحمن بن حصين عن أبيه فذكر مثله هذا وهم والصواب الإسناد الأول قرأت بخط ( 1 ) أبي الحسين محمد بن عبد الله الرازي أخبرني الوليد بن محمد بن العباس نا أبي نا هشام بن عمار نا إسماعيل بن عياش نا أبو الأزهر عقيل بن مدرك عن الوليد بن عامر اليزني عن يزيد بن حمير عن كعب قال إني لأجد في كتاب الله المنزل أن خراب الأرض قبل الشام بأربعين عاما
_________
( 1 ) زيادة عن خع

(1/194)


قال الرازي وأنا أحمد بن عمير نا أبو عامر نا الوليد بن مسلم عن ابن جابر قال سمعت أبا عبد رب قال سمعت تبيعا أكثر من ثلاثين مرة يقول قال وأخبرني محمد بن أحمد بن غزوان ( 1 ) نا يزيد بن عبد الصمد نا أبو الجماهر محمد بن عثمان نا إسماعيل بن عياش عن عبد الرحمن بن يزيد بن جابر قال سمعت ابن عبد رب يقول سمعت تبيعا أكثر من ثلاثين مرة يقول تخرب الأرض ويعمر الشام حتى يكون من العمران كالرمانة ولا يبقى فيها خربة في سهل ولا جبل إلا عمرت وليغرسن فيها من الشجر ما لم يغرس في زمان نوح وتبنى فيها القصور اللائحة في السماء فإذا رأيت ذلك فقد نزل بك الأمر قال ابن عبد رب فإن كنت صدقت بالحديث حين سمعته ولم أصدق الأمر حين رأيته فما أنا بمؤمن واللفظ لحديث إسماعيل وهو أتمهما حديثا قال الرازي وأخبرنا علان بن أحمد بن سليمان المصري نا هارون بن سعيد الأيلي ( 2 ) نا بشر بن بكر نا أبو بكر بن أبي مريم عن بحير ( 3 ) بن سعد قال يقيم الشام بعد خراب الأرض أربعين عاما وهذا هو المحفوظ وقد روي عن عبد الله بن عمرو بن العاص ضد هذه الأقوال أخبرناه أبو البركات عبد الوهاب بن المبارك بن أحمد بن الحسن الأنماطي ببغداد أنا أبو الفضل أحمد بن الحسن بن خيرون أنا عبد الملك بن محمد بن بشران أنا أبو علي محمد بن أحمد بن الحسن بن الصواف أنا أبو جعفر محمد بن عثمان بن أبي شيبة نا أبي نا معاوية بن هشام نا سفيان عن حصين عن أبي ظبيان عن عبد الله بن عمرو قال أول الأرض خرابا الشام قرأنا على أبي عبد الله يحيى بن الحسن بن البنا عن أبي تمام علي بن محمد الواسطي عن أبي عمر بن حيوية أنا أبو الطيب محمد بن القاسم بن جعفر الكوكبي
_________
( 1 ) في المطبوعة : عرفان
( 2 ) الايلي : بفتح الالف وسكون الياء
هذه النسبة إلى أيلة : بلدة على ساحل بحر القلزم مما يلي ديار مضر ( الانساب - ياقوت )
( 3 ) بالاصل : " بحير " خطأ
انظر تقريب التهذيب وفيه : سعيد بدل سعد

(1/195)


نا ابن أبي خيثمة نا أبو سلمة يعني المنقري نا عيسى بن المختار عن عبد الله الدانا ( 1 ) قال سمعت بشر بن غنم يقول لتهدمن مدينة دمشق حجرا حجرا لعله أراد بذلك ما وجد من هدم عبد الله بن علي بن عبد الله ( 2 ) بن عباس سورها حين افتتحها أخبرتنا أم البهاء فاطمة بنت محمد بن أحمد بن الحسن بن البغدادي قالت أنا أبو طاهر أحمد بن محمود بن أحمد بن محمود أنا أبو بكر بن المقرئ نا أبو بكر أحمد بن مسعود الزبيري نا محمد بن عبد الله بن عبد الحكم أنا الشافعي محمد بن إدريس أخبرني عمي محمد بن عباس عن حسن بن القاسم الأزرقي قال وقف رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) على ثنية تبوك فقال ما ها هنا يمن وأشار إلى جهة المدينة وما هنا شام وأشار بيده إلى جهة الشام قرأت بخط أبي الحسن محمد بن عبد الله الرازي أخبرني أبو محمد عبد الله بن زياد المعروف بابن أبي سفيان الموصلي نا هارون بن يزيد ( 3 ) بن أبي الزرقاء نا أبي نا سالم بن عبد الأعلى نا أبو الأعيس القرشي وكان قد أدرك أصحاب النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال سئل عن البركة التي بورك في الشام أين مبلغ حده قال أول حدوده عريش مصر والحد الآخر طرف الثنية والحد الآخر الفرات والحد الآخر جبل فيه قبر هود النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر بن محمد الشحامي أنا أبو الحسن علي بن محمد بن علي البجاني ( 4 ) أنا أبو الحسن محمد بن أحمد بن محمد بن هارون الزوزني ( 5 ) أنا أبو حاتم محمد بن حبان بن محمد بن حبان بن أحمد البستي ( 6 ) قال أول الشام بالس ( 7 ) وآخره عريش مصر "
_________
( 1 ) هو عبد الله بن فيروز الدانا بنون خفيفة وهو العالم بالفارسية تقريب التهذيب
( 2 ) سقطت من المطبوعة
( 3 ) عن خع وبالاصل " زيد "
( 4 ) كذا بالاصل وخع وهو خطأ والصواب " البحاثي " في تبصير المنتبه 1 / 126 راوي الانواع لابن حبان عن أبي الحسن الزوزني عنه وعنه زاهر
( 5 ) بسكون الواو بين الزايين هذه النسبة إل زوزن بلدة كبيرة حسنة بين هراة ونيسابور
( الانساب )
( 6 ) هذه النسبة إلى بست بضم الباء وسكون السين وهي بلدة بين هراة وغزنة
( الانساب )
( 7 ) بالس : بلدة بالشام بين حلب والرقة ( ياقوت )

(1/196)


باب تمصير الأمصار في قديم الأعصار " أخبرتنا الشريفة أم المجتبى فاطمة بنت ناصر قالت قرئ على أبي القاسم سبط بحرويه أنا أبو بكر بن المقرئ أنا أبو يعلى الموصلي نا عبد الله بن معاوية الأموي نا حماد بن سلمة عن علي بن زيد عن أبي نضرة قال أتينا عثمان بن أبي العاص يوم جمعة لنعرض على مصحفه مصحفا فلما حضرت الجمعة أمر لنا بماء فاغتسلنا وطيبنا ثم رحنا إلى الجمعة فجلست إلى رجل يحدث ثم جاء عثمان بن أبي العاص فتحولنا إليه فقال سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول يكون للمسلمين ثلاثة أمصار مصر بملتقى البحرين ومصر بالجزيرة ( 1 ) ومصر بالشام فيفزع الناس ثلاث فزعات فيخرج الدجال وذكر الحديث كذا قال الأموي وإنما هو الجمحي بصري ثقة أنبأنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي الحاسب عن أبي محمد الحسن بن علي الجوهري أنا أبو عمر بن حيوية إجازة أنا أبو أيوب سليمان بن إسحاق بن إبراهيم بن الخليل الحلاب أنا الحارث بن أبي أسامة أنا محمد بن سعد كاتب الواقدي أنا محمد بن عمر الواقدي نا يعقوب بن مجاهد أبو حزرة عن عبادة بن الوليد ن عبادة عن جابر قال سمعت عمر بن الخطاب سنة عشرين يقول الأمصار سبعة فالمدينة مصر والشام مصر ومصر والجزيرة والبحرين والبصرة والكوفة أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد السمرقندي أنا عمر بن عبيد الله بن عمر
_________
( 1 ) في خع ومختصر ابن 1 / 86 : " بالحيرة "

(1/197)


أنا أبو الحسين بن بشران أنا عثمان بن أحمد بن عبد الله نا حنبل بن إسحاق نا معلى بن أسد نا يزيد بن زريع نا يونس عن الحسن قال مصر عمر الأمصار المدينة والبحرين والبصرة والكوفة والجزيرة والشام ومصر أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي الفرضي أنا أبو ( 1 ) محمد بن الحسن بن علي الجوهري أ