روابط مصاحف م الكاب الاسلامي

روابط مصاحف م الكاب الاسلامي
 

تاريخ دمشق لابن عساكر تحميل بكل الصيغ

تاريخ دمشق لابن عساكر

الجمعة، 3 يونيو 2022

مجلد 5.تاريخ دمشق لابن عساكر

 

5. مجلد 5.تاريخ دمشق لابن عساكر

أشاح إذا عدل بوجهه يفتر يتبسم ( 1 ) وحب الغمام البرد شبه ثغره به والغمام السحاب في دخوله جزء جزؤه بينه وبين الناس يريد أن العامة كانت لا تصل إليه في منزله في هذا الوقت ولكنه كان يوصل إليها حظها من ذلك الجزء بالخاصة التي تصل إليه فتوصله إلى العامة وقوله يدخلون روادا جمع رائد وهو الذي يبعث به القوم يطلب الكلأ لهم فضرب لهم مثلا لما يلتمسون عنده من العلم والنفع في دينهم ودنياهم ولا يتفرقون إلا عن ذواق أصله الطعم ضربه مثلا لما ينالون عنده ( 2 ) من الخير أدلة أي يخرجون من عنده بما قد علموه فيدلون الناس عليه وينبؤنهم به وهو جمع دليل لا تؤبن أي لا تقترف ( 3 ) فيه ولا تنثى فلتاته أي لا يتحدث بهفوة أو زلة إن كانت في مجلسه يقول نثوت الحديث إذا أذعته والفلتات جمع فلتة وهي الزلة على ؤوسهم الطير يريدون أنهم يسكنون فلا يتحركون ويغضون أبصارهم فالطير لا يسقط إلا على ساكن ولا يقبل الثناء إلا عن مكافئ أي إذا ابتدئ بمدح كره ذلك فإذا اصطنع معروفا فأثنى عليه مثن وشكره قبل ثناءه وهذا الإسناد على جهالة بعض نقلته هو المحفوظ لهذا الحديث أخرج الترمذي منه مواضع مقطعة في كتاب الشمائل عن سفيان بن وكيع وقد رواه أبو غسان مالك بن إسماعيل عن جميع فقال حدثني رجل بمكة عن ابن أبي هالة 

 [ 716 ] وأما حديث عائشة
_________
( 1 ) في المطبوعة : أشاح : عدل بوجهه بغير تبسم
تحريف والمثبت يوافق عبارة الدلائل
( 2 ) بالاصل وخع : " عنه " والمثبت عن الدلائل
( 3 ) بالاصل وخع : لاتؤبن ولا تفرق فيه 


رضي الله تعالى عنهما آمين فأخبرناه أبو عبد الله الفراوي أنبأنا أبو بكر البيهقي ( 1 ) أنبأنا أبو عبد الله الحافظ أنبأنا أبو عبد الله محمد بن يوسف المؤذن أنبأنا محمد بن عمران النسوي ( 2 ) أنبأنا أحمد بن زهير أنبأنا صبيح بن عبد الله الفرغاني أنبأنا عبد العزيز بن عبد الصمد أنبأنا جعفر بن محمد عن أبيه وهشام بن عروة عن أبيه عن عائشة أنها قالت كانت من صفة رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) في قامته أنه لم يكن بالطويل البائن ولا بالقصير المتردد ولا ( 3 ) المشذب الذاهب والمشذب الطول نفسه إلا أنه المخفف ولم يكن ( صلى الله عليه و سلم ) بالقصير المتردد وكان ينسب إلى الربعة إذا مشى وحده ولم يكن على حال يماشيه أحد ( 4 ) من الناس ينسب إلى الطول إلا طاله رسول الله عليه الصلاة و السلام ولربما اكتنفه الرجلان الطويلان فيطولهما فإذا فارقاه نسب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إلى الربعة ويقول نسب الخير كله إلى الربعة ( 5 ) [ 717 ] وكان لونه ليس بالأبيض الأمهق والأمهق ( 6 ) الشديد البياض ( 7 ) الذي يضرب بياضه الشهبة ولم يكن بالآدم وكان أزهر اللون والأزهر ( 8 ) الأبيض الناصح البياض الذي لا يشوبه حمرة ولا صفرة ولا شئ من الألوان وكان ابن عمر كثيرا ما ينشد في مسجد رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) نعت ( 9 ) عمه أبي طالب إياه في لونه ( 10 ) حيث يقول وأبيض يستسقى الغمام بوجهه * ثمال اليتامى عصمة للأرامل * ويقول كل من سمعه هكذا كان النبي ( صلى الله عليه و سلم
_________
( 1 ) انظر دلائل البيهقي 1 / 298 وما بعدها
( 2 ) عن الدلائل وبالاصل وخع : التونسي
( 3 ) عن الدلائل سقطت من الاصل وخع
( 4 ) بالاصل وخع : " أحدا "
( 5 ) زيادة اقتضاها السياق
( 6 ) زيادة عن الدلائل وخع
سقطت من الاصل
( 7 ) أخرجه ابن أبي خيثمة في تاريخه ونقله السيوطي في الخصائص الكبرى 1 / 68
( 8 ) سقطت من الاصل واستدركت عن خع ودلائل البيهقي
( 9 ) عن الدلائل وبالاصل وخع : نعمت
( 10 ) الزيادة عن الدلائل 


وقد نعته بعض من نعته بأنه كان مشربا بحمرة وقد صدق من نعته بذلك ولكن إنما كان المشرب منه حمرة ما ضحا للشمس ( 1 ) والرياح فقد كان بياضه من ذلك قد أشرب حمرة وما تحت الثياب فهو الأبيض الأزهر لا يشك ( 2 ) فيه أحد ممن ( 3 ) وصفه بأنه أبيض أزهر فعنى ما تحت الثياب فقد أصاب ومن نعت ما ضحى الشمس والرياح بأنه أزهر مشرب بحمرة فقد أصاب ولونه الذي لا يشك فيه أحد الأبيض الأزهر وإنما الحمرة من قبل الشمس والرياح وكان عرقه في وجهه مثل اللؤلؤ أطيب من المسك الأذفر وكان رجل الشعر حسنا ليس بالسبط ولا بالجعد القطط كان إذا مشطه بالمشط كأنه حبك ( 4 ) الرمل أو كأنه المتون التي تكون ( 5 ) في الغدران ( 6 ) إذا سفتها الرياح فإذا مكث لم يرجل أخذ ( 7 ) بعضه بعضا وتحلق حتى يكون متحلقا بالخواتيم كان أول أمره قد سدل ناصيته ( 8 ) بين عينيه كما تسدل نواصي الخيل ثم جاءه جبريل عليه الصلاة و السلام بالفرق ففرق فكان شعره عليه الصلاة و السلام فرق حاجبيه ومنهم من قال كان يضرب شعره منكبيه وأكثر من ذلك إذا كان إلى شحمة أذنه ( 9 ) وكان عليه الصلاة و السلام ربما جعله غدائر أربع تخرج الأذن اليمنى من بين غديرتين يكتنفانها وتخرج الأذن اليسرى من بين غديرتين يكتنفانها وتخرج الأذنان ببياضها من بين تلك الغدائر كأنهما توقد الكواكب الدرية بين سواد شعره ( 10 ) وكان
_________
( 1 ) بالاصل : " ما ضحر الشمس " وفي خع : " ما ضحى الشمس " والمثبت عن الدلائل
( 2 ) عن الدلائل وبالاصل " لا يشاب "
( 3 ) بالاصل " فمن " والمثبت عن الدلائل
( 4 ) حبك الرمل : حروفه وأسناده واحدها حباك
( 5 ) عن الدلائل وبالاصل " كان "
( 6 ) بالاصل وخع " العداو " وفي الدلائل : " الغدر " والذي أثبتناه عن المطبوعة السيرة 1 / 302
( 7 ) بالاصل وخع : " فإذا نلته بالمرحيل أحد " والمثبت عن الدلائل
( 8 ) بالاصل وخع : " قد سال ناصية
كما تستدل " والمثبت عن الدلائل
( 9 ) كذا بالاصل وخع وفي الدلائل : أذنيه
( 10 ) الزيادة عن خع سقطت من الاصل 


أكثر شيبه في الرأس في فودي رأسه والفودان حرفا الفرق وكان أكثر شيبه في لحيته فوق الذقن وكان شيبه كأنه خيوط الفضة يتلألأ بين ظهري سواد الشعر الذي معه فإذا مس ذلك الشيب الصفرة وكان كثيرا ما يفعل صار كأنه خيوط الذهب يتلألأ بين ظهري سواد الشعر الذي معه وكان أحسن الناس وجها وأنورهم لونا لم يصفه واصف قط بلغتنا صفته إلا شبه وجهه كالقمر ليلة البدر ولقد كان يقول من كان منهم يقول لربما ( 1 ) نظرنا إلى القمر ليلة البدر فيقول هو أحسن في أعيننا من القمر أزهر اللون نير الوجه يتلألأ تلألؤ القمر ليلة البدر يعرف رضاه وغضبه في سروره بوجهه كان إذا رضي أو سر فكأن وجهه المرآة كأنما الجدر ( 2 ) تلاحك وجهه وإذا غضب يكون ( 3 ) وجهه ذا حمرة واحمرت عيناه وقالوا وكانوا يقولون هو ( صلى الله عليه و سلم ) كما وصفه صاحبه أبو بكر الصديق رضي الله تعالى عنه * أمين مصطفى للخير يدعو * كضوء البدر زايله الظلام * يقولون كذلك كان ( 4 ) وكان عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه ( 22 ) يقول كثيرا ما ينشد قول زهير بن أبي سلمى حيث يقول لهرم بن سنان * لو كنت من شئ سوى بشر * كنت المضئ لليلة البدر * ( 6 ) فيقول عمر ومن سمع ذلك كان النبي ( صلى الله عليه و سلم ) كذلك ولم يكن كذلك غيره
_________
( 1 ) عن الدلائل 1 / 300 وبالاصل " له ما "
( 2 ) عن الدلائل 1 / 301 وبالاصل وخع " الدر " والملاحكة : شدة الملاءمة
( اللسان )
وفي النهاية : أي يرى شخص الجدر في وجهه
( 3 ) الاصل وخع وفي الدلائل : تلون
( 4 ) ما بين معكوفتين زيادة عن دلائل البيهقي 1 / 301
( 5 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدركت عن خع ودلائل البيهقي 1 / 301
( 6 ) ديوان زهير ص 95 ، وبالاصل وخع : ليلة البدر والصواب عن الديوان ودلائل البيهقي

(3/358)


وكذلك قالت عمته عاتكة بنت عبد المطلب بعدما سار من مكة مهاجرا فجزعت عليه بنو هاشم فانبعثت تقول * عيني جودا بالدموع السواجم * على المرتضى كالبدر من آل هاشم على المرتضى والبر ( 1 ) والعدل والتقى * والدين ( 2 ) والدنيا بهيم المعالم على الصادق الميمون ذو ( 3 ) الحلم والبهى ( 4 ) * وذو ( 5 ) الفضل والداعي بخير ( 6 ) التراحم * وأنشدت ثانيا تقول حين هاجر من مكة * عيني جودا بالدموع السواجم * على المرتضى كالبدر من آل هاشم على المرتضى البر والعدل والتقى * والدين والدنيا بهيم المعالم على الصادق الميمون ذو الحلم والنهى * وذو الفضل والداعي بخير التراحم * ( 7 ) شبهته بالبدر ونعتته بهذا النعت ووقعت في النفوس كما ألقى الله تبارك وتعالى منه في الصدور ولقد نعتته ( 8 ) وأنها لعلى دين قومها وكان ( صلى الله عليه و سلم ) أجلى الجبين إذا طلع جبينه من بين الشعر إذا طلع في فلق الصبح أو عند طفل الليل أو طلع بوجهه على الناس تراءوا جبينه كأنه ضوء السراج المتوقد قد يتلألأ وكانوا يقولون هو ( صلى الله عليه و سلم ) كما ( 9 ) قال شاعره حسان بن ثابت *
_________
( 1 ) الاصل وخع وفي البهقي : " للبر "
( 2 ) الاصل وخع وفي البيهقي : وللدين
( 3 ) الاصل وخع وفي هامشه عن نسخة : " والبها "
( 4 ) الاصل وخع وفي الدلائل : " ذي " في الموضعين أصح وفي خع : الحكم بدل الحلم
( 5 ) في دلائل البيهقي : " لخير "
( 6 ) كذا وردت الابيات الثلاثة مكررة بالاصل وخع
( 7 ) زيادة عن الدلائل وخع سقطت من الاصل
( 8 ) سقطت من الاصل وخع واستدركت عن الدلائل
( 9 ) عن الدلائل وبالاصل وخع " لما "

(3/359)


متى يبد في الداجي البهيم جبينه * يلح مثل مصباح الدجى المتوقد ( 1 ) ( 2 ) فمن كان أو من قد يكون كأحمد * نظام لحق أو نكال لملحد * وكان النبي ( صلى الله عليه و سلم ) واسع الجبهة أزج الحاجبين سابغهما ( 3 ) والأزج الحاجبين هما الحاجبان المتوسطان اللذان لا تعدو الشعرة منهما شعرة في النبات والاستواء من بين ( 4 ) فرق بينهما وكان أبلج ما بين الحاجبين حتى كأن ما بينهما الفضة المخلصة ( 5 ) بينهما عرق يدره الغضب لا يرى ذلك العرق إلا أن يدره الغضب والأبلج النقي ما بين الحاجبين من الشعر وكانت عيناه ( صلى الله عليه و سلم ) نجلاوان أدعجهما والعين النجلاء الواسعة الحسنة والدعج شدة سواد الحدقة ( 6 ) وكان في عينيه تمزج من حمرة وكان أهدب الأشفار حتى تكاد تبين ( 7 ) من كثرتهما أقنى العرنين والعرنين المستوي الأنف من أوله إلى آخره وهو الأشم وكان أفلج ( 8 ) الأسنان أشنبهما والشنب أن تكون الأسنان متفرقة فيها طرائق مثل تقرص ( 9 ) المشط إلا أنها حديدة ( 10 ) الأطراف وهو الأشر ( 11 ) الذي يكون أسفل الأسنان كأنه ماء يقطر في تفتحه ذلك وطرائقه وكان يتبسم عن مثل البرد المنحدر ( 12 ) من متون الغمام فإذا افتر ضاحكا افتر عن مثل سناء البرق إذا تلألأ وكان أحسن
_________
( 1 ) انظر ديوان حسان ط بيروت ص 60
( 2 ) سقط من الاصل واستدرك عن خع والدلائل 1 / 302 والديوان ص 60
( 3 ) عن خع والدلائل وبالاصل " سابقهما "
( 4 ) كذا بالاصل وخع وفي الدلائل : من غير قرن
( 5 ) عن الدلائل وبالاصل وخع : المخلطة
( 6 ) بعدها في الدلائل : لا يكون الدعج في شئ إلا في سواد الحدق
( 7 ) الاصل وخع وفي البيهقي : تلتبس من كثرتها
( 8 ) عن خع والدلائل وبالاصل : أبلج
( 9 ) كذا وفي خع : " تفرض " وفي الدلائل : تعرض
( 10 ) في خع : جدية
( 11 ) الاشر : حدة ورقة في أطراف الاسنان ( اللسان )
( 12 ) في الاصل : " المتحدر " وفي خع : " البر بالمتحدر " والمثبت عن الدلائل

(3/360)


عباد الله تعالى شفتين وألطفه ختم فم سهل الخدين صلتهما قال والصلت الخد الأسيل ( 1 ) والسهل الخد المستوي الذي لا يقرب بعض لحمه بعضا ليس بالطويل الوجه ولا بالمكلثم كث اللحية والكث الكثير منابت الشعر الملتفها فكانت عنفقته بارزة فنيكاه حول العنفقة كأنها بياض اللؤلؤ وفي أسفل عنفقته شعر منقاد حتى يقع انقيادها على شعر اللحية حتى يكون كأنه منها والفنيكان هما موضع الطعام حول العنفقة من جانبيها ( 2 ) جميعا وكان أحسن عباد الله عنقا لا ينسب إلى الطول ولا إلى القصر ما ظهر من عنقه للشمس والرياح فكأنه إبريق فضة يشوب ( 3 ) ذهبا يتلألأ في بياض الفضة وحمرة الذهب وما غيبت الثياب من عنقه ما تحتها فكأنه ( 4 ) البدر وكان عريض الصدر ممسوحه كأنه المرايا في شدتها واستوائها ولا يعدو بعض لحمه بعضا على بياض القمر ليلة البدر موصول ما بين لبته إلى سرته شعر منقاد كالقضيب لم يكن في صدره ولا بطنه شعرة ( 5 ) غيره وكانت له عليه الصلاة و السلام نكتة ( 6 ) يغطي الإزار منها واحدة وتظهر اثنتان ومنهم من قال يغطي الإزار منها اثنتين وتظهر واحدة كل تلك العكن أبيض من القباطي المطواة وألين مسا وكان عظيم المنكبين أشعرهما ضخم الكراديس والكراديس عظام المنكبين والمرفقين والركبتين والوركين
_________
( 1 ) بالاصل وخع : الاسفل والصواب عن الدلائل
( 2 ) عن الدلائل وبالاصل وخع " جانبها "
( 3 ) في خع : " يشرب " تحريف
والمثبت كالدلائل
( 4 ) الاصل وخع وفي البيهقي : فكأنه القمر ليلة البدر
( 5 ) الاصل وخع وفي البيهقي : شعر
( 6 ) كذا بالاصل وخع وهو خطأ والصواب : " عكن " كما في الدلائل وفيها : " عكن ثلاث " وما يأتي يؤكد خطأ ما ورد بالاصل وخع
والعكن الاطواء في البطن من السمن

(3/361)


وكان جليل الكتد قال والكتد مجتمع ( 1 ) الكتفين والظهر واسع الظهر بين كتفيه خاتم النبوة وهو مما يلي ( 2 ) منكبه الأيمن فيه شامة سوداء تضرب إلى الصفرة حولها شعرات متواليات كأنها من عرف فرس ومنهم من قال كانت شامة النبوة بأسفل كتفه خضراء منحفرة في اللحم قليلا وكان طويل مسربة الظهر والمسربة الفقار الذي في الظهر من أعلاه إلى أسفله وكان عبل ( 3 ) العضدين والذراعين طويل الزندين الزندان العظمان اللذان في ظاهر الساعدين وكان فعم ( 4 ) الأوصال ضبط القصب شثن الكف رحب الراحة سائل الأطراف كأن أصابعه قضبان الفضة كفه اللين من الحرير ( 5 ) وكان كفه عطار طيبا مستها بطيب أو لم تمسها فصافحه المصافح فيظل يومه يجد ريحها ويضعها على رأس الصبي فيعرف من بين الصبيان من ريحها على رأسه وكان عبل ( 6 ) ما تحت الإزار من الفخذين والساق شثن الكفين والقدمين غليظهما ليس لهما ( 7 ) خمص منهم من قال كان في قدمه شئ من خمص يطأ الأرض بجميع قدميه معتدل الخلق بدن ( 8 ) في آخر زمانه وكان بذلك البدن متماسكا وكاد ( 9 ) يكون على الخلق الأول لم تضره السن وكان فخما مفخما في جسده كله إذا التفت التفت جميعا وإذا أدبر أدبر جميعا وإذا أقبل أقبل جميعا
_________
( 1 ) عن الدلائل وبالاصل وخع : مجمع
( 2 ) سقطت من الاصل وخع واستدركت الزيادة عن الدلائل
( 3 ) الاصل وخع : " عيل " تحريف والصواب ما أثبت عن البيهقي
( 4 ) بالاصل وخع : " نغم " والصواب ما أثبت عن الدلائل واللسان وفيه : الفعم والافعم الممتلئ
وفي صفته صلى الله عليه وآله وسلم : كان فعم الاوصال أي ممتلئ الاعضاء
( 5 ) كذا بالاصل وخع وفي الدلائل : الخز
( 6 ) بالاصل " عيك " وفي خع " عنك " والصواب ما أثبت عن الدلائل
( 7 ) عن خع والدلائل وبالاصل " لها " تحريف
( 8 ) بالاصل وخع : " يزن " والصواب عن البيهقي
( 9 ) بالاصل وخع : " وكان " والمثبت عن البيهقي

(3/362)


وكان فيه ( صلى الله عليه و سلم ) شئ من صور والصور الرجل الذي كأنه يلمح ( 1 ) الشئ ( 2 ) ببعض وجهه وإذا مشى مشا فكأنما يتقلع في صخر ويتحدر في صبب يخطو تكفيا ويمشي الهوينا بغير عشر والهوينا تقارب الخطى والمشي على الهينة يبدر القوم إذا سارع إلى خير أو مشى إليه ويسوقهم إذا لم يسارع إلى شئ ( 3 ) مشية الهوينا وترفعه ( 4 ) فيها وكان يقول عليه الصلاة و السلام أنا أشبه الناس بأبي آدم عليه السلام وكان أبي ( 5 ) إبراهيم خليل الرحمن أشبه الناس بي خلقا وخلقا ( صلى الله عليه و سلم ) وعلى جميع أنبياء الله والمرسلين [ 718 ] أخبرناه عاليا أبو عبد الله الفراوي أنبأنا أبو بكر البيهقي ( 6 ) أنبأناه عاليا القاضي أبو عمر محمد بن الحسين بن محمد البسطامي أنبأنا سليمان بن أحمد بن أيوب أنبأنا محمد بن عبدة المصيصي من كتابه أنبأنا صبيح بن عبد الله القرشي أبو محمد أنبأنا عبد العزيز بن عبد الصمد العمي عن جعفر بن محمد عن أبيه وهشام بن عروة عن أبيه عن عائشة قالت كان من صفة رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أنه لم يكن بالطويل البائن ولا بالقصير الجعد ( 7 ) ولا المشذب الذاهب قال وساق الحديث في صفته ( صلى الله عليه و سلم ) بهذا ( 8 ) أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني أنبأنا جدي لأمي أبو الفتح عبد الصمد بن محمد بن تميم وأبو القاسم عبد الرزاق بن عبد الله بن فضيل قالا أنبأنا أبو بكر الحنائي أنبأنا الحسين بن يحيى بن عياش حدثنا الحسن الزعفراني أنبأنا
_________
( 1 ) بالاصل وخع : " يطمح " خطأ والصواب عن الدلائل
( 2 ) سقطت من الاصل وخع واستدركت عن الدلائل
( 3 ) عن خع سقطت من الاصل
( 4 ) بالاصل وخع : " ويرفعه " والصواب عن الدلائل
( 5 ) سقطت من الاصل وخع واستدركت عن الدلائل
( 6 ) دلائل البيهقي 1 / 306
( 7 ) قوله " ولا بالقصير الجعد " كذا بالاصل وخع وسقطت العبارة من البيهقي
( 8 ) عن دلائل البيهقي ما بين معكوفتين سقط من الاصل وخع

(3/363)


إسماعيل بن علية عن عبد العزيز بن صهيب عن أنس قال لما قدم رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) المدينة أخذ أبو طلحة بيدي فانطلق بي إلى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ( 1 ) فقال يا رسول الله أنس غلام كيس فليخدمك قال فخدمته في السفر والحضر فوالله ما قال لي لشئ قط أصنعه ألا صنعته هذا كذا ولا لشئ لم أصنعه لم لم تصنع هذا كذا ( 2 ) [ 719 ] قال وحدثنا الحسن نبأنا يزيد بن هارون أنبأنا حميد أن أنسا قال أخدت أم سليم بيدي مقدم رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) المدينة فأتت بي للنبي ( صلى الله عليه و سلم ) فقالت يا رسول الله هذا أنس وهو غلام كاتب قال أنس فخدمته تسع سنين فما قال لي لشئ ( 3 ) قط صنعته أسأت أو بئس ما صنعت أخبرنا أبو غالب بن البنا أنبأنا أبو الحسن جابر بن ياسين بن محمويه ( 4 ) أنبأنا أبو الفضل بن المأمون ( 5 ) وأخبرنا أبو المظفر بن القشيري وأبو القاسم الشحامي قالا أخبرنا أبو عثمان البحيري ( 6 ) أنبأنا أبو أحمد محمد بن عبد الله بن أحمد بن حامد الأنباري ببغداد وأخبرنا أبو الفتح نصر الله بن محمد ( 7 ) المصيصي وأبو منصور محمود بن أحمد بن عبد المنعم بن ماشاذه قالا أخبرنا أبو منصور بن شكرويه أنبأنا أبو إسحاق إبراهيم بن عبد الله بن خرشيد قوله قالوا أخبرنا الحسين ( 8 ) بن إسماعيل المحاملي
_________
( 1 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك عن خع
( 2 ) الحديث في دلائل البيهقي 1 / 312 باختلاف الرواية وأخرجه مسلم في ( 43 ) كتاب الفضائل ( 13 ) باب كان صلى الله عليه وآله وسلم أحسن الناس خلقا ح ( 51 ) ج 4 / 1804 من حديث سعيد بن منصور والربيع كلاهما عن حماد بن زيد
( 3 ) بالاصل وخع " شئ " والصواب عن الرواية السابقة
( 4 ) بالاصل وخع " محمود " والمثبت " محمويه " عن الانساب ( انظر الحنائي - المحموبي " وورد اسمه فيه : جابر بن ياسين بن الحسن بن محمويه
( 5 ) من هنا سقط من الاصل واستدرك عن خع
( 6 ) في خع البختري تحريف والصواب " البحيري " وقد تقدم كثيرا ( انظر الانساب - البحيري )
( 7 ) ما بين هلالين - قوسين سقط من خع واستدرك عن المطبوعة السيرة 1 / 308
( 8 ) في خع " أبو الحسين " خطأ انظر الانساب ( المحاملي )

(3/364)


وأخبرنا أبو البركات إسماعيل بن أحمد بن محمد الصوفي أنبأنا أبو منصور عبد الباقي بن محمد بن غالب أخبرنا محمد بن عبد الرحمن المخلص حدثنا يحيى بن محمد بن صالح أخبرنا أبو محمد عبد الجبار بن محمد بن أحمد الخواري الفقيه وأبو القاسم الشحامي قالا أخبرنا أبو بكر البيهقي ( 1 ) أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو القاسم بن السري وأبو علي بن المسلمة وعمر بن عبيد الله البقال وطاهر بن الحسين القواس وعاصم بن الحسن وهبة الله بن عبد الرزاق وطراد بن محمد الزينبي وأخبرنا أبو غالب بن البنا أخبرنا والدي ( 2 ) أبو علي الحسن بن أحمد الحنبلي أخبرنا أبو محمد بن طاوس وأبو الكرم المبارك بن الحسن بن أحمد وأبو الحسن علي بن محمد بن يحيى وشهدة بنت أحمد بن الفرج وحدثني أبو محمد هبة الله بن محمد بن الحسن الكاتب قالوا أخبرنا طراد بن محمد الزينبي حينئذ أخبرنا أبو علي الحسين بن سليمان بن عبد الله الفقيه وأبو الفتح إسماعيل بن محمد بن أبي الفتح الطرطوسي وأبو نصر زاهر بن محمد بن أبي القاسم المغازلي وأبو عمرو عبد الرزاق بن أبي طاهر الأبهري المؤذن وأبو إبراهيم عبد الكريم بن عمر بن أحمد الحميد ( 3 ) وأبو الحسن علي بن محمد بن يحيى بن أحمد بن محمد بن أبي العباس اللباد وأبو سعيد عبد الجبار بن محمد بن علي الصالحاني وأم البهاء جمعة بنت بشار بن أحمد بن محمد قالوا أخبرنا القاسم بن الفضل بن أحمد قالوا أنبأنا هلال بن محمد ( 4 )
_________
( 1 ) دلائل النبوة 1 / 362
( 2 ) قوله " أخبرنا والدي " مكانها في خع : " أنبأنا أحمد الفروي " أبو علي كذا والمثبت عن المطبوعة السيرة 1 / 308
( 3 ) في المطبوعة : الجهبذ
( 4 ) إلى هنا ينتهي السقط من الاصل

(3/365)


وأخبرنا أبو محمد بن طاوس أنبأنا عاصم بن الحسن ( 1 ) أنبأنا أبو عمر بن مهيل ( 2 ) بن مهدي قال أنبأنا أبو الحسين بن يحيى بن عياش القطان قالوا أنبأنا أحمد ( 3 ) بن المقدام العجلي قال القطان أبو الأشعث أنبأنا حماد بن زيد عن ثابت عن أنس قال لقد خدمت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) عشر سنين فوالله ما قال لي أف قط ولا قال وفي حديث ابن صاعد ولم يقل لشئ فعلته لم فعلت كذا ولا لشئ لم أفعله ألا فعلت كذا أخبرنا أبو بكر الأنصاري أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا أبو الحسين محمد بن المظفر أنبأنا محمد بن محمد بن سليمان الباغندي أنبأنا شيبان أنبأنا عمارة بن زاذان أنبأنا ثابت عن أنس قال ما مسكت بكفي ألين من كف رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) حريرة ولا غيرها وأشياء ذكرها لا أحفظها ولا وجدت رائحة أطيب من رائحة رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وصحبته عشر سنين فما قال لي لشئ فعلته لم صنعت كذا وكذا ولا لشئ لم أصنعه لم صنعت كذا وكذا أخبرنا أبو المظفر بن ( 4 ) القشيري أنبأنا أبو الفضل جعفر بن الحسن بن محمد الماوردي المقرئ وأبو سعد عبد الرحمن بن منصور بن راش قالا أخبرنا عبد الله بن يوسف بن أحمد بن بامويه أخبرنا أبو سعيد ( 5 ) بن الأعرابي أنبأنا أبو بكر حفص بن عمر السياري أنبأنا محمد بن عبد الله الأنصاري حدثني أبي عن ( 6 ) علي بن زيد عن سعيد بن المسيب قال قال أنس قدم رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) المدينة وأنا يومئذ ابن ثمان سنين فذهبت بي أمي إليه قالت يا رسول الله إن رجال الأنصار ونساءهم قد أتحفوك غيري وإني لم أجد ما أتحفك به إلا ابني هذا فتقبل مني يخدمك قال فخدمت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) عشر سنين لم يضربني مرة قط ولم يسبني ولم يعبس في وجهي
_________
( 1 ) في خع : الحسين
( 2 ) كذا بالاصل وخع
( 3 ) بالاصل وخع : " محمد " تحريف والصواب عن تقريب التهذيب
( 4 ) سقطت من الاصل وخع
( 5 ) ما بين معكوفتين سقط من لاصل وخع واستدرك عن المطبوعة السيرة 1 / 309
( 6 ) بالاصل : " عن رجل علي " كذا والذي أثبتناه يوافق عبارة خع

(3/366)


أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنبأنا أبو علي بن المذهب أنبأنا أبو بكر بن مالك أنبأنا عبد الله بن أحمد حدثني أبي ( 1 ) أنبأنا أبو عامر أنبأنا فليح عن هلال بن علي عن أنس بن مالك قال لم يكن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) سبابا ولا لعانا ولا فحاشا كان يقول لأحدنا عند المعاتبة ماله ترب ( 2 ) جبينه [ 720 ] أخبرنا أبو غالب أحمد بن الحسن الخزرجي ( 3 ) أنبأنا أبو محمد الحسن بن علي الجوهري أنبأنا أبو عمر محمد بن العباس الخزاز وأبو بكر محمد بن إسماعيل الوراق قالا أنبأنا يحيى بن محمد بن صاعد أنبأنا الحسين ( 4 ) بن الحسن بن حرب أنبأنا ابن المبارك أنبأنا فليح بن سليمان عن هلال بن علي عن أنس بن مالك قال لم يكن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) سبابا ولا لعانا ولا فحاشا وقال ابن حيوية فاحشا كان يقول لأحدنا عند المعاتبة ماله ترب جبينه [ 721 ] أخبرنا أبو بكر الفرضي أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا أبو عمر بن حيوية أنبأنا أحمد بن معروف بن بشير الخشاب أنبأنا الحارث بن أبي أسامة أنبأنا محمد بن سعد ( 5 ) أنبأنا خلف بن الوليد أنبأنا أبو جعفر الرازي عن أبي درهم عن يونس بن عبيد عن مولى لأنس بن مالك قد سماه لي فنسيته عن أنس بن مالك قال صحبت ( 6 ) رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) عشر سنين وشممت العطر كله فلم أشم نكهة أطيب من نكهته عليه الصلاة و السلام ( 7 ) وكان رسول الله عليه الصلاة و السلام إذا لقيه أحد من أصحابه فقام معه فلم ينصرف حتى يكون الجل هو الذي ينصرف عنه وإذا لقيه أحد من أصحابه فتناول يده ناولها إياه فلم ينزع يده منه حتى يكون الرجل هو الذي ينزع يده منه وإذا لقي رجلا أحدا من أصحابه فتناول أذنه ناولها إياه ثم لم ينزعها عنه حتى يكون الرجل هو الذي ينزعها عنه ( 8 ) انتهى
_________
( 1 ) مسند أحمد 3 / 126 ودلائل البهقي 1 / 314 والبخاري في كتاب الادب فتح الباري 10 / 464
( 2 ) بالاصل " ترتيب " وفي خع : " يترتب " والصواب عن مسند أحمد
وفي دلائل البيهقي : " تربت "
( 3 ) كذا بالاصل وفي خع : " الحزري " وفي المطبوعة السيرة 1 / 310 عن المشيخة : الحريري
( 4 ) بالاصل وخع : " أبو الحسين " والصواب عن سند مماثل وانظر مطبوعة ابن عساكر ( عاصم - عائذ / 718 )
( 5 ) بالاصل وخع " سعيد " تحريف انظر طبقات ابن سعد 1 / 378
( 6 ) بالاصل وخع : " صحبة " والصواب عن ابن سعد
( 7 ) في ابن سعد : أطيب من نكهة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم
( 8 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك عن خع وابن سعد

(3/367)


أبو ( 1 ) درهم شعيب بن درهم ويقال أبو زياد مولى لقريش بصري أخبرنا أبو بكر الفرضي وأبو غالب بن البنا قالوا أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا أبو سعيد الحسن بن جعفر بن محمد الوضاح السمسار أنبأنا أبو شعيب عبد الله بن الحسن بن أحمد الحراني حدثني يحيى بن عبد الله البابلتي ( 2 ) أنبأنا ( 3 ) عبد الرحمن بن عمرو الأوزاعي حدثنا إسحاق ( 4 ) بن عبد الله بن أبي طلحة قال سمعت أنس بن مالك يقول دخلت على رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) المسجد وعليه ثوب نجراني غليظ الصنفة ( 5 ) فأتاه أعرابي من خلفه وأخذ بجانب ردائه فاجتذه ( 6 ) حتى أثرت الصنفة في صفح عنق رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقال يا محمد أعطنا من مال الله تبارك وتعالى الذي عندك فالتفت إليه رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يعني فتبسم وأمر له أخبرنا أبو طالب علي بن عبد الرحمن بن أبي عقيل أنبأنا أبو الحسن علي بن الحسن بن علي الخلعي ( 7 ) أنبأنا أبو محمد ( 8 ) عبد الرحمن بن النحاس أنبأنا أبو سعيد أحمد بن محمد بن الأعرابي حدثنا الزعفراني ( 9 ) أنبأنا أبو قطن عمرو ( 10 ) بن الهيثم أنبأنا مبارك بن فضالة عن ثابت عن أنس قال ما رأيت رجلا قط التقم أذن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فينحي رأسه حتى يكون هو الذي ينحي رأسه يعني
_________
( 1 ) بالاصل وخع : " أنبأنا " تحريف والصواب ما أثبت انظر ما سبق والمطبوعة السيرة 1 / 310
( 2 ) عن خع وسير أعلام النبلاء 10 / 318 وبالاصل " البابلي " وانظر سير أعلام النبلاء 7 / 108 ترجمة الاوزاعي
( 3 ) بالاصل وخع : " أنبأنا عمرو بن أحمد بن عبد الرحمن " والصواب ما أثبت فالبابلتي المتقدم يروي عن زوج أمه أبي عمرو الاوزاعي
( 4 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل والزيادة مقتبسة عن سير أعلام النبلاء 7 / 108 ترجمة الاوزاعي
( 5 ) عن خع وبالاصل : المضغة
( 6 ) في الاصل : " فاجترت " وفي خع : 2 فأمرت " والصواب عن المطبوعة السيرة 1 / 311
( 7 ) ضبطت عن تبصير المنتبه 2 / 550 وضبطت بضم الخاء وفتح اللام في المطبوعة خطأ
( 8 ) بالاصل وخع : " أبو محمد بن عبد الرحمن " تحريف والصواب عن سير أعلام النبلاء 17 / 313 وانظر فيها بقية عامود نسبه
( 9 ) سقطت من الاصل وخع واستدركت عن تهذيب التهذيب ترجمة عمرو بن الهيثم أبي قطن وفيه أنه يروي عنه الحسن بن محمد الزعفراني وعن سير أعلام النبلاء 15 / 408 ترجمة ابن الاعرابي وفيها أنها سمع الحسن بن محمد الصباح الزعفراني
وانظر دلائل النبوة للبيهقي 1 / 320
( 10 ) بالاصل وخع " عمر " تحريف والصواب ما أثبت انظر ترجمته في تهذيب التهذيب

(3/368)


الرجل وما رأيت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أخذ بيد رجل فيترك يده حتى يكون هو الذي ( 1 ) يدع يده ( 2 ) أخبرتنا فاطمة أم البهاء بنت محمد قالت أنبأنا أبو الفضل الرازي أنبأنا جعفر بن عبد الله بن فناكي أنبأنا محمد بن هارون الروياني أنبأنا أبو كريب أنبأنا ابن ( 3 ) المبارك عن عمران بن زيد ( 4 ) العمي عن أنس بن مالك قال كان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إذا صافح الرجل لم ينزع يده من يده حتى يكون هو الذي ينزعها ولم يعرض بوجهه عنه ولم ير مقدما ركبتيه بين يدي جليسه [ 722 ] أخبرتنا أم المجتبا فاطمة بنت ناصر العلوية قالت قرئ ( 6 ) على إبراهيم بن منصور السلمي أنبأنا أبو بكر بن المقرئ أنبأنا أبو يعلى أنبأنا أحمد بن الدورقي أنبأنا أبو عبد الرحمن نا ليث بن سعد حدثني أبو ( 7 ) عثمان الوليد بن أبي الوليد أن سليمان بن خارجة بن زيد حدثه عن خارجة بن زيد قال دخل نفر ( 9 ) على زيد بن ثابت فقالوا حدثنا أحاديث رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال ماذا أحدثكم كنت جاره فكان إذا نزل عليه الوحي أرسل إلي فكتبت ( 10 ) له وكان إذا ذكرنا الآخرة ذكرها معنا وإذا ذكرنا الدنيا ذكرها معنا وإذا ذكرنا الطعام ذكره معنا وكل هذا أحدثكم عنه قال أنبأنا أبو يعلى نا زهير أنبأنا عبد الله بن يزيد المقرئ أنبأنا ليث بن سعد حدثني أبو عثمان الوليد بن أبي الوليد أن سليمان بن خارجة بن زيد بن ثابت
_________
( 1 ) بالاصل وخع : " الذي ينزعها يدع يده " والذي أثبتناه يوافق عبارة البهقي
( 2 ) دلائل البيهقي 1 / 320 - 321 من طريقين
وأخرجه أبو داود في الادب باب في حسن العشرة 2 / 251 - 252 ( ح : 4794 )
( 3 ) بالاصل وخع : " أبو " والصواب ما أثبت عن سند مماثل
( 4 ) بالاصل وخع : " يزيد " والمثبت عن دلائل البيهقي 1 / 320
( 5 ) انظر روايته في دلائل البيهقي 1 / 320 وأخرجه الترمذي في الزهد وابن ماجه في الادب
( 6 ) بالاصل وخع : " قرأ "
( 7 ) بالاصل وخع " بن عثمان " والصواب ما أثبت انظر السند التالي
( 8 ) بالاصل وخع " أنبأنا " والصواب ما أثبت انظر السند التالي
( 9 ) سقطت من الاصل وخع والزيادة عن مختصر ابن منظور 2 / 80
( 10 ) بالاصل " فكتمت " والصواب عن خع والمختصر

(3/369)


حدثه عن خارجة بن زيد بن ثابت قال وفد نفر على أبي فقالوا ( 1 ) حدثنا بعض حديث رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقال أبي زيد بن ثابت كان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إذا نزل الوحي أرسل إلي ( 2 ) فأكتب الوحي فقال إذا ذكرنا الآخرة ذكرها معنا وإذا ذكرنا الدنيا ذكرها معنا وإذا ذكرنا الطعام ذكره معنا وكل هذا أحدثكم عنه أخبرنا أبو عبد الله الفراوي أنبأنا أبو بكر البيهقي ( 3 ) أنبأنا أبو عبد الله الحافظ وأبو سعيد بن أبي عمرو قالا أنبأنا أبو العباس محمد بن يعقوب أخبرنا أبو سهل بن سعدوية أنبأنا أبو الفضل الرازي أنبأنا جعفر بن عبد الله أنبأنا محمد بن هارون قالوا أنبأنا محمد بن إسحاق أنبأنا أبو عبد الرحمن المقرئ أنبأنا الليث بن سعد عن الوليد بن أبي الوليد أن سليمان بن خارجة أخبره عن خارجة بن زيد أن نفرا ( 4 ) أدخلوا على أبيه زيد بن ثابت فقالوا ( 5 ) حدثنا عن بعض أخلاق رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال كنت جاره فكان إذا نزل عليه الوحي بعث إلي فأكتب الوحي فآتيه فأكتب الوحي وكنا إذا ذكرنا الدنيا ذكرها معنا وإذا ذكرنا الآخرة ذكرها معنا وإذا ذكرنا الطعام ذكره معنا فكل هذا يحدثكم عنه وفي حديث البيهقي أنبأنا الوليد وهو وهم ( 6 ) زاد البيهقي وإذا ذكرنا الآخرة ذكرها معنا ( 7 ) أخبرنا أبو القاسم بن ( 8 ) الحصين أنبأنا أبو طالب بن غيلان أنبأنا أبو بكر
_________
( 1 ) بالاصل وخع : " فقال "
( 2 ) زيادة عن خع سقطت اللفظة من الاصل
( 3 ) دلائل البيهقي 1 / 324
( 4 ) عن خع والبيهقي وبالاصل " يقرأ " وفي الدلائل : " دخلوا " بدل " أدخلوا "
( 5 ) عن البيهقي وبالاصل وخع " فقال "
( 6 ) كذا والذي في الدلائل : الوليد بن أبي الوليد
( 7 ) كذا وقد وردت العبارة في متن الحديث بالاصل وخع
( 8 ) بالاصل وخع " أنبأنا " والصواب ما أثبت عن سند مماثل

(3/370)


الشافعي أنبأنا محمد بن الأزهر أنبأنا أبو الوليد أنبأنا حماد عن ثابت عن أنس أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) مر بغلمان وأنا غلام فسلم علينا ولهذا الحديث طرق كثيرة اختصرنا على هذا الطريق لعلوه أخبرنا أبو الحسن علي بن عبيد الله بن نصر ( 1 ) أنبأنا أبو جعفر المسلمة أنبأنا أبو طاهر المخلص أنبأنا يحيى بن محمد بن صاعد حدثنا محمد ( 2 ) زياد أنبأنا عبد الوارث أنبأنا أبو التياح عن أنس قال كان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أحسن الناس خلقا [ 723 ] أخبرنا أبو عبد الله الفراوي وأبو محمد عبد الجبار بن محمد بن البيهقي قالا أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبأنا أبو بكر أحمد بن الحسن وأبو سعد محمد بن موسى قالا أنبأنا أبو العباس محمد بن يعقوب أنبأنا العباس بن محمد الدوري أنبأنا خالد بن مخلد القطواني أنبأنا محمد بن هلال عن أبيه عن أبي هريرة قال كنا نقعد مع رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) في المسجد بالغدوات فإذا قام إلى بيته لم يزل قياما حتى يدخل بيته فقام يوما فلما دخل وسط المسجد أدركه أعرابي فقال يا محمد احمل لي على بعيري هاذين فإنك لا تحمل من مالك ولا من مال أبيك وجبذه بردائه حتى أدركه فحمر رقبته فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) لا ( 3 ) وأستغفر الله ( 4 ) لا أحملك ( 5 ) حتى تقيدني قالها ثلاث مرات ثم دعا رجلا فقال أحمل له على بعيريه على بعير شعير وعلى بعير تمر [ 724 ] أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو محمد الصريفيني ( 6 ) أنبأنا أبو
_________
( 1 ) بياض بالاصل وخع قدر كلمة ولعلها : " ابن الزاغواني " أو " البغدادي " فاسمه : علي بن عبيد الله بن نصر بن عبيد الله بن سهل بن الزاغواني أبو الحسن البغدادي انظر ترجمته في سير أعلام النبلاء 19 / 605
( 2 ) الزيادة عن المطبوعة السيرة 1 / 312
( 3 ) سقطت من الاصل وخع واستدركت عن مختصر ابن منظور 2 / 80
( 4 ) سقطت من الاصل واستدركت عن خع والمختصر
( 5 ) كذا بالاصل وخع وفي المختصر والمطبوعة ( السيرة 1 / 313 ) : لا أحمل لك
( 6 ) بالاصل وخع : الصيرفيني والصواب ما أثبت وهذه النسبة إلى صريفين قرية من قرى بغداد ( الانساب )

(3/371)


القاسم بن حباية أنبأنا عبد ( 1 ) الله بن محمد البغوي نبأنا جدي حدثنا حسين قال ابن أبي ذئب عن أبي ( 2 ) صالح عن أبي هريرة ( 3 ) قال لم يكن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فاحشا ولا متفحشا ولا سبابا ولا لعانا ولا سخابا في الاسواق أخبرنا أبو عبد الله الخلال أنبأنا سعيد بن أحمد بن محمد العيار أنبأنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن زكريا الشيباني أنبأنا عمر بن الحسن ( 4 ) بن علي بن مالك القاضي الشيباني أنبانا أحمد بن الحسين الخزاز أنبأنا أبي أنبأنا حصين بن مخارق أنبأنا علي أنا جدي ( 5 ) عن جده عن حبيش بن جنادة قال كان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أفكه الناس خلقه [ 725 ] أخبرنا أبو عمر محمد بن أحمد ( 6 ) بن القاسم والحسين بن علي بن الحسين القرشيان وأبو الفتح المختار بن عبد الحميد وأبو بكر المجاهد بن محمد بن محمد وأبو المحاسن ( 7 ) أسعد بن علي بن زياد الهروي قالوا أنبأنا عبد الرحمن بن محمد الداودي ( 8 ) أنبأنا عبد الله بن أحمد الحموي أنبأنا إبراهيم بن خزيم الشاشي أنبانا عبد بن حميد الكشي أنبأنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن عروة عن عائشة قالت ما ضرب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) خادما قط ولا امرأة ولا شيئا إلا أن جاهد في سبيل الله ولا انتقم لنفسه من شئ ( 9 ) حتى تنتهك محارم الله تبارك وتعالى فيكون هو ينتقم ( 10 ) لله عز و جل ولا خير بين أمرين إلا اختار أيسرهما حتى
_________
( 1 ) بالاصل وخع : " أبو عبد الله " والصواب ما أثبت عن الانساب
( 2 ) سقطت من الاصل وخع
( 3 ) عن خع وبالاصل " أبي مريم "
( 4 ) بالاصل وخع " الحسين " والصواب ما أثبت انظر ترجمته في سير أعلام النبلاء 15 / 406
( 5 ) كذا وردت العبارة بالاصل وخع ولم ترد في المطبوعة ومكانها : " حدثنا أبي "
( 6 ) كذا بالاصل وخع وفي المشيخة : محمد
( 7 ) بالاصل : " والمحاسبي سعد " خطأ والمثبت عن الانساب ( الداودي " فيمن روى عن عبد الرحمن بن محمد الداودي انظر الحاشية التالية
( 8 ) بالاصل وخع : " أنبأنا أبو عبد الرحمن " خطأ والصواب المثبت عن الانساب ( الداودي ) يروي عن أبي محمد الحمودي روى عنه أبو المحاسن أسعد بن علي الحنفي
( 9 ) بياض بالاصل وخع واستدركت في المطبوعة السيرة 1 / 314 يؤتي إليه
( 10 ) بالاصل وخع : " ينقم الله " والمثبت عن دلائل البيهقي 1 / 312

(3/372)


يكون إثما فإذا كان إثما ( 1 ) كان أبعد الناس من الأمر أخبرنا أبو المظفر بن القشيري وأبو القاسم الشحامي قال أنبأنا أبو سعد الجنزرودي ( 2 ) أنبأنا أبو عمرو محمد بن أحمد بن حمدان أنبأنا أبو يعلى الموصلي أنبأنا عبد الأعلى يعني ابن حماد النرسي قال قرأت على مالك بن أنس وأخبرنا أبو محمد هبة الله بن سهل الفقيه وأبو المظفر بن القشيري وأبو القاسم الشحامي قالوا أنبأنا عثمان بن ( 3 ) سعد بن محمد أنبأنا زاهر ( 4 ) بن أحمد السرخسي أنبأنا أبو محمد بن عبد الصمد الهاشمي أنبأنا مصعب أنبأنا مالك بن أنس وأخبرنا أبو القاسم ( 5 ) إسماعيل بن أحمد أنبأنا أبو القاسم علي بن أحمد البسري وأبو الحسين أحمد بن محمد بن النقور وأبو محمد أحمد بن علي بن أبي عثمان قالوا أنبأنا أبو الحسن أحمد بن محمد بن موسى بن القاسم بن الصلت القرشي أنبانا أبو إسحاق إبراهيم بن عبد الصمد بن موسى الهاشمي قراءة عليه أنبأنا أبو ( 6 ) مصعب عن مالك عن ابن شهاب عن عروة زاد أبو مصعب بن الزبير عن عائشة زوج النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وفي حديث السرخسي أم المؤمنين أنها قالت ما خير زاد أبو مصعب رسول الله عليه الصلاة و السلام وقالا بين أمرين إلا اختار أيسرهما ما لم يكن إثما فإن كان إثما كان أبعد الناس منه وفي حديث عبد الأعلى عنه وما انتقم رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) لنفسه إلا أن تنتهك حرمة الله تعالى وقال ابن الصلت حرمة الله تعالى ( 7 ) فينتقم لله ( 8 ) تعالى بها
_________
( 1 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل وخع واستدرك عن دلائل البيهقي 1 / 310
( 2 ) بالاصل وخع : " الجيزوردي " والصواب ما أثبت عن سند مماثل وقد مر كثيرا
( 3 ) كذا بالاصل وخع وهو خطأ والصواب : " أبو عثمان سعيد
" وهو البحيري انظر الانساب ( البحيري وقد مر السند كثيرا )
( 4 ) بالاصل وخع : " زهير " والصواب ما أثبت عن سند مماثل
( 5 ) بالاصل وخع : " أبو القاسم محمد " خطأ والصواب ما أثبت
( 6 ) سقطت من الاصل وخع واستدركت لتقويم السند انظر ما يلي
( 7 ) سقطت من الاصل واستدركت عن خع
( 8 ) بالاصل وخع : " الله " والصواب ما أثبت عن دلائل البيهقي 1 / 310 - 311

(3/373)


أخرجه البخاري ( 1 ) عن ابن يوسف وعن القعنبي وأخرجه مسلم عن يحيى بن يحيى وقتيبة بن سعيد وأخرجه أبو داود عن القعنبي وأخرجه النسائي في حديث مالك عن قتيبة وعن إسحاق بن منصور عن ابن مهدي وعن هارون وعن معن سهم ( 2 ) عن مالك أخبرنا أبو القاسم تميم بن أبي سعيد بن أبي العباس أنبأنا أبو سعد الجنزرودي أنبأنا أبو سعيد محمد بن بشر بن العباس بن محمد التميمي أنبأنا أبو لبيد ( 3 ) محمد بن إدريس السامي أنبأنا سويد أنبأنا علي بن مسهر عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة قالت ما خير رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) بين أمرين إلا اختار أيسرهما [ 726 ] أخبرناه أبو عبد الله الفراوي وأبو محمد السيدي وأبو محمد إسماعيل بن أبي القاسم بن أبي بكر القارئ وأبو القاسم تميم بن أبي سعيد بن أبي العباس قالوا أنبأنا عمر بن أحمد بن عمر أنبأنا أبو عمرو إسماعيل بن نجيد بن أحمد السلمي أنبأنا محمد بن أيوب بن يحيى بن حريس الرازي أنبأنا أحمد بن عبد الله بن يونس أنبأنا إسرائيل عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة قالت ما خير رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) بين أمرين قط إلا اختار أيسرهما [ 727 ] أخبرنا أبو عبد الله الفراوي أنبأنا أبو بكر المغربي أنبأنا أبو بكر محمد بن عبد الله الجوزقي أنبأنا مكي بن عبد الله بن عبدان وعبد الله بن محمد بن الحسن قالا حدثنا عبد الله بن هاشم أنبأنا يحيى بن سعيد عن هشام بن عروة حدثني أبي عن عائشة
_________
( 1 ) الحديث أخرجه البخاري في كتاب المناقب فتح الباري 6 / 566 وفي كتاب الادب فتح الباري 10 / 524 وفي كتاب الحدود فتح الباري 12 / 86
وأخرجه مسلم في كتاب الفضائل حديث 77 ( ج 1813 )
وأخرجه أبو داود في كتاب الادب والترمذي في المناقب ومالك في الموطأ كتاب حسن الخلق ( 1 - باب - ح 2 ) ص 902
وأجرجه أحمد في مسند 6 / 85 و 113 وفي مواضع أخرى من هذا الجزء
( 2 ) كذا بالاصل وفي خع " شهم " ولم أحلها
وفي المطبوعة السيرة 1 / 315 : " بشبهه " وقال محققه بالحاشية : " ولعل الصواب ما أثبت "
( 3 ) بالاصل وخع : " أبو أسد محمد بن إدريس الشامي " والصواب ما أثبت عن سير أعلام النبلاء 14 / 464

(3/374)


قال وأنبأنا مكي بن عبدان ( 1 ) أنبأنا أبو الأزهر أنبأنا عبد الله بن نمير عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة قالت ما خيرسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) بين أمرين قط أحدهما أيسر من الآخر إلا أخذ الأيسر منهما أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي وأبو عبد الله الحسين بن علي بن أحمد المقرئ قالا أخبرنا أبو محمد الصريفيني ( 2 ) أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو نصر محمد بن محمد الزينبي قالا أنبأنا محمد بن عمر بن علي أنبأنا عبد الله بن أبي داود أنبأنا عيسى بن حماد أنبأنا الليث عن هشام عن أبيه عن عائشة رضي الله تعالى عنها أنها قالت ما ضرب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) امرأة من نسائه قط وما ضرب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) خادما له قط ولا ضرب يتيما قط إلا أن يجاهد في سبيل الله وما خير رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) بين أمرين قط إلا أخذ أيسرهما فقال الزينبي أحب أخبرنا أبو المظفر بن القشيري قال أنبأنا أبو سعيد الجنزرودي ( 3 ) أنبأنا أبو عمرو بن حمدان قالا أنبأنا أبو يعلى أنبأنا العباس بن الوليد ( 4 ) النرسي أنبأنا فضيل بن عياض عن منصور عن محمد بن شهاب عن عروة عن عائشة قالت ما رأيت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) انتصر على ظلامة ظلمها قط إلا أن ينتهك من محارم الله تعالى شئ فإذا انتهك من محارم الله شئ كان أشدهم في ذلك ما خير بين أمرين قط إلا اختار أيسرهما [ 728 ] أخبرنا أبو القاسم غانم بن خالد بن عبد الواحد أنبأنا عبد الرزاق بن عمر بن موسى أنبأنا أبو بكر بن المقرئ أنبأنا محمد بن زيان ( 5 ) وإسماعيل بن داود بن وردان قالا أنبأنا زكريا بن يحيى كاتب العمري قال ابن زيان حدثني مفضل وقال
_________
( 1 ) بعدها بالاصل وخع : " وعبد الله "
( 2 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل وخع واستدرك عن المطبوعة السيرة 1 / 316
( 3 ) بالاصل : " أبو سعيد الجيروردي " والصواب ما أثبت عن سند مماثل
وقد مر كثيرا
( 4 ) سقطت من الاصل واستدركت عن خع
( 5 ) بالاصل " ريان " والصواب عن خع وستأتي صوابا
وبالاصل وخع : " أبو محمد " خطأ والصواب عن

(3/375)


إسماعيل أنبأنا المفضل عن هشام عن أبيه عن عائشة أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ما خير بين أمرين إلا اختار أيسرهما [ 729 ] أخبرنا أبو غالب بن البنا أنبأنا أبو محمد الجوهري حينئذ وأخبرنا أبو عبد الله الحسين بن محمد البارع ( 1 ) أنبأنا الحسن بن غالب بن علي الحربي قالا أنبأنا عبيد الله بن عبد الرحمن بن محمد الجوهري ( 2 ) أنبأنا جعفر بن محمد الفريابي ( 3 ) أنبأنا مزاحم بن سعيد أنبأنا عبد الله بن المبارك أنبأنا هشام بن عروة وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي وأبو البركات عبد الوهاب بن المبارك الأنماطي وأبو القاسم عبيد الله بن أحمد بن محمد وأبو الدر ياقوت ( 4 ) بن عبد الله مولى بن البخاري قالوا أنبانا أبو محمد الصريفيني وأخبرنا أبو عبد الله الحسين بن أحمد بن علي البيهقي أنبأنا أبو علي محمد بن إسماعيل بن محمد العراقي ( 5 ) قالا أنبأنا أبو طاهر المخلص إملاء أنبأنا أبو محمد ( 6 ) يحيى بن محمد بن صاعد أنبأنا الحسين بن الحسن المروزي أنبأنا عبد الله بن المبارك أنبأنا هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة قالت ما ضرب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) زاد المروزي بيده وقالا أحدا ( 7 ) من نسائه قط ولا ضرب خادما زاد المروزي بيده قط قال المروزي بيده شيئا قط إلا أن يجاهد في سبيل الله عز و جل وما نيل منه شئ قط فانتقم لنفسه إلا أن تنتهك محارم الله تبارك وتعالى فينتقم
_________
( 1 ) عن خع وبالاصل : السباع
( 2 ) كذا بالاصل وخع وهو خطأ والصواب " الزهري " كما في الانساب وهذه النسبة إلى زهرة بن كلاب
وذكره من المنتسبين إليها سمع جعفر بن محمد الفريابي
( 3 ) بالاصل وخع : " الفرباوي " تحريف والصواب ما أثبت انظر الحاشية السابقة
( 4 ) بالاصل وخع : أبو الزبير أقور " والصواب ما أثبت " أبو الدر ياقوت " انظر ترجمته في سير أعلام النبلاء 20 / 179 ( 145 )
( 5 ) بالاصل وخع " القرافي " والصواب عن المشيخة 1 / 49
( 6 ) بالاصل وخع : " أبو محمد بن يحيى " تحريف والصواب ما أثبت انظر تذكرة الحفاظ 2 / 776
( 7 ) بالاصل وخع : " وقال : أحد " والصواب ما أثبت حسب مقتضى السياق وانظر المطبوعة السيرة 1 / 318

(3/376)


لها وما خير رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) بين أمرين قط إلا اختار أيسرهما إلا أن يكون إثما فإن كان إثما كان أبعد الناس منه [ 730 ] أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم أنبأنا أحمد بن عبد الواحد بن محمد أنبأنا جدي أنبأنا أبو بكر محمد بن جعفر الخرائطي أنبأنا علي بن حرب ( 1 ) أنبأنا هشام ( 2 ) بن عروة عن أبيه عن عائشة قالت ما رأيت النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ضرب بيده خادما قط ولا امرأة من نسائه قط ولا ضرب بيده شيئا إلا أن يجاهد في سبيل الله ولا سل منه شئ قط فانتقم منه إلا أن يكون الله تبارك وتعالى فإذا كان لله انتقم منه [ 731 ] أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني وأبو المعالي ثعلب بن جعفر قالا أنبأنا عبد الدائم بن الحسن الهلالي أنبأنا عبد الوهاب الكلابي أنبأنا أبو العباس عبد الله بن عتاب بن الزفتي ( 3 ) أنبأنا أحمد بن أبي الحواري أنبأنا أبو معاوية أنبأنا هشام عن أبيه عن عائشة قالت ما رأيت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ضرب خادما له ولا امرأة له قط ولا ضرب بيده شيئا قط إلا أن يجاهد في سبيل الله تبارك وتعالى ولا نيل منه شئ قط فينتقم من صاحبه إلا أن يكون لله تبارك وتعالى فإن كان له ( 4 ) انتقم ولا عرض عليه أمران إلا أخذ الذي هو أيسر حتى يكون إثما فإن كان إثما كان أبعد الناس منه ( 5 ) [ 732 ] أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنبأنا أبو علي بن المذهب أنبأنا أبو بكر بن مالك أنبأنا عبد الله بن أحمد ( 6 ) حدثني أبي حدثنا محمد بن عبد الرحمن الطفاوي أنبأنا هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة قالت ما ضرب رسول الله خادما له قط ولا امرأة له قط ولا ضرب بيده إلا أن يجاهد
_________
( 1 ) بالاصل وخع : " الحارث " تحريف والصواب ما أثبت انظر المطبوعة السيرة 1 / 318
( 2 ) بالاصل وخع " وأبو هشام " تحريف والصواب ما أثبت
( 3 ) بالاصل وخع " الرقي " تحريف
والصواب عن الانساب ( الزفتي " وقد مر هذا السند كثيرا
( 4 ) في الدلائل للبيهقي 1 / 313 " لله "
( 5 ) أخرجه مسلم في كتاب الفضائل ج 4 / 1814 والبيهقي في الدلائل 1 / 312
مسند أحمد 6 / 32

(3/377)


في سبيل الله وما نيل منه شئ فانتقمه ( 1 ) من صاحبه إلا أن تنتهك ( 2 ) محارم الله تعالى فينتقم لله وما عرض عليه أمران أحدهما أيسر من الآخر إلا أخذ بأيسرهما إلا أن يكون مأثما فإن كان مأثما كان أبعد الناس منه أخبرنا أبو محمد السيدي أنبأنا أبو سعد الجنزرودي ( 3 ) أنبأنا الحاكم أبو أحمد محمد بن محمد أنبأنا محمد بن خريم ( 4 ) أنبأنا هشام أنبأنا سعيد أنبأنا هشام بن ( 5 ) عروة عن أبيه عن عائشة قالت ما ضرب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) بيده شيئا قط ولا ضرب خادما له قط ولا ضرب بيده شيئا قط إلا أن يجاهد في سبيل الله تبارك وتعالى ولا نيل منه شئ قط فانتقم من صاحبه إلا أن تنتهك محارم الله عز و جل فينتقم لله عز و جل ولا عرض عليه أمران قط أحدهما أيسر من الآخر إلا أخذ الذي هو أيسر حتى يكون إثما فإذا كان إثما كان أبعد الناس منه [ 733 ] أخبرنا أبو المظفر بن القشيري وأبو عبد الله الفراوي أنبأنا أبو سعيد محمد بن علي بن محمد الخشاب أنبأنا أبو بكر محمد بن عبد الله الجوزقي ( 6 ) أنبأنا أبو العباس الدغولي أنبأنا عبد الله بن هاشم قراءة أن وكيعا حدثهم أخبرنا أبو عبد الله الفراوي أنبأنا أبو بكر المغربي أنبأنا محمد ( 7 ) بن عبد الله بن محمد الجوزقي أنبأنا أبو العباس الدغولي أنبأنا عبد الله بن هاشم أنبأنا وكيع حدثنا الأعمش عن أبي وائل قال وأنبأنا مكي بن عبدان أنبأنا عبد الله ( 8 ) بن هاشم أنبأنا أبو معاوية
_________
( 1 ) بالاصل " فانتقم " والمثبت عن خع ومسند أحمد
( 2 ) بالاصل وخع : ينتهك من محارم الله
( 3 ) بالاصل وخع : " الجيروردي " والصواب ما أثبت وقد مر كثيرا
( 4 ) بالاصل وخع : " خزيم " والصواب ما أثبت انظر تبصير المنتبه
وقد مر
( 5 ) بالاصل وخع : " أنبأنا " تحريف والصواب ما أثبت
انظر ترجمته في تهذيب التهذيب
( 6 ) بالاصل وخع : " الخرقي " والصواب عن الانساب ( الوزقي " وترجم له السمعاني : وفيه أنه صاحب كتاب المتفق الامام الزاهد الورع العالم أبو بكر محمد بن عبد الله بن محمد بن زكريا الحوزقي
وهذه النسبة إلى جوزق نيسابور
( 7 ) بالاصل وخع : " محمد بن محمد بن عبد الله
" والصواب ما أثبت انظر السابقة
( 8 ) بالاصل وخع : " أنبأنا عبد الله الفراوي أنبأنا أبو بكر بن هاشم " والصواب ما أثبت انظر ترجمته في تهذيب التهذيب

(3/378)


وعبد الله بن نمير عن الأعمش عن شقيق وأخبرنا أبو القاسم زاهر وأبو بكر وجيه ابنا ( 1 ) طاهر بن محمد الشحامي قالا أنبأنا أبو نصر ( 2 ) عبد الرحمن بن علي بن موسى أنبانا يحيى بن إسماعيل بن يحيى أنبأنا عبد الله بن محمد التستري أنبأنا عبد الله بن هاشم أنبأنا وكيع أنبأنا الأعمش عن أبي وائل عن مسروق وأخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنبأنا أبو علي بن المذهب أنبأنا أبو بكر بن مالك أنبأنا عبد الله بن أحمد ( 3 ) حدثني أبي أنبأنا أبو معاوية أنبأنا الأعمش أخبرنا أبو محمد إسماعيل بن أبي ( 4 ) القاسم بن أبي بكر القارئ أنبأنا عمر بن أحمد بن عمر بن مسرور أنبأنا أبو عمرو بن حمدان أنبأنا إسحاق بن إبراهيم بن الحسن بن المهلب إملاء سنة إحدى وثلاثمائة أنبأنا محمد بن سليمان بن هشام ابن بنت مطر ( 5 ) أنبأنا أبو معاوية عن الأعمش عن شقيق عن مسروق عن عبد الله بن عمرو قال لم يكن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فاحشا لا متفحشا وكان يقول من خياركم أحاسنكم أخلاقا ( 6 ) وفي حديث الخشاب أحسنكم أخلاقا وفي حديث أحمد أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) لم يك ( 7 ) [ 734 ] أخبرنا أبو غالب أحمد وأبو ( 8 ) عبد الله يحيى ابنا ( 9 ) البنا قالا أنبأنا أبو الحسين بن الآبنوسي أنبأنا الخطيب أنبأنا أبو الطيب عثمان بن عمرو بن محمد بن
_________
( 1 ) بالاصل وخع : " أبو القاسم دحية أنبأنا طاهر بن محمد
" والصواب ما أثبت مع زيادة عن المطبوعة السيرة 1 / 319
( 2 ) بالاصل وخع : " أبو عبد الله أبو عبد الرحمن
" خطأ والصواب ما أثبت انظر ترجمته في سير أعلام النبلاء 18 / 355
( 3 ) انظر مسند أحمد 2 / 161
( 4 ) سقطت من الاصل واستدركت عن خع
( 5 ) ما بين معكوفتين زيادة عن خع
( 6 ) بالاصل " بن تطير " وفي خع " بن مطير " والصواب فيما أثبت والزيادة عن تهذيب التهذيب وهو ابن بنت سعيدة مطر الوراق
( 7 ) بالاصل وخع : " لم يكن " والصواب عن مسند أحمد
( 8 ) بالاصل وخع : " أبو " بدون واو العطف
( 9 ) بالاصل وخع " انبانا " والصواب ما أثبت عن مسند مماثل

(3/379)


المنتاب أنبأنا ( 1 ) يحيى بن صاعد أنبأنا الحسين بن الحسين المروزي أنبأنا ابن المبارك أنبأنا المبارك بن فضالة أنبأنا الحسن ( 2 ) عن سعد بن هشام قال قلت لعائشة ما كان خلق النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فقالت قال الله تعالى " إنك لعلى خلق عظيم " فخلقه القرآن [ 735 ] قال وأنبأنا ابن المبارك أنبأنا إسماعيل بن مسلم العبدي عن أبي المتوكل الناجي ( 4 ) أن عائشة سئلت عن خلق رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقالت كان خلق نبي الله القرآن قال وأنبأنا ابن المبارك أنبأنا الفضيل بن مرزوق عن عطية العوفي في قول الله تبارك وتعالى " وإنك لعلى خلق عظيم " قال أدب القرآن ( 5 ) أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنبأنا أبو القاسم التنوخي أنبأنا أبو عبد الله الحسين بن محمد بن عبيد ( 6 ) الدقاق أنبأنا أحمد بن محمد بن مسروق أنبأنا محمد بن الحسين البرجلاني أنبأنا يزيد بن هارون أنبأنا زكريا ( 7 ) بن أبي زائدة عن أبي إسحاق عن أبي عبد الله الجدلي قال قلت لعائشة كيف كان خلق رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) في أهله قالت كان أحسن الناس خلقا لم يكن فاحشا ولا متفحشا ولا سخابا في الأسواق ولا يجزي بالسيئة السيئة ولكن يعفو ويصفح [ 736 ] رواه شعبة عن أبي إسحاق
_________
( 1 ) بالاصل وخع " أبو يحيى " خطأ والصواب ما أثبت وهو أبو محمد يحيى بن محمد بن صاعد
( 2 ) بالاصل وخع : " أنبأنا الحسين بن محمد بن هشام " والصواب ما أثبت انظر دلائل البيهقي 1 / 308 وتهذيب التهذيب ترجمة المبارك بن فضالة وترجمة سعد بن هشام
( 3 ) سورة القلم الاية : 4
( 4 ) بالاصل وخع : " الباقي " والصواب ما أثبت انظر تقريب التهذيب واسمه علي بن داود ويقال : ابن دؤاد
( 5 ) دلائل النبوة للبيهقي 1 / 310
( 6 ) بالاصل وخع " عبد الدقيق " تحريف والصواب ما أثبت انظر الانساب ( العسكري " وفيه ترجمته ويعرف الدقاق بابن العسكري
( 7 ) بالاصل وخع : " أبو بكر " والصواب ما أثبت انظر تقريب التهذيب والكاشف للذهبي

(3/380)


أخبرناه أبو عبد الله الفراوي وأبو المظفر بن القشيري قالا أنبأنا سعيد ( 1 ) محمد بن علي بن محمد أنبأنا محمد بن عبد الله بن محمد أنبأنا محمد بن عبد الرحمن بن محمد الدغولي ( 2 ) أنبأنا أبو جعفر محمد بن إسماعيل أنبأنا روح أنبأنا شعبة أنبانا أبو إسحاق سمعت أبا عبد الله الجدلي يقول رأيت سألت أم المؤمنين عن خلق النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فقال لم يكن فاحشا ولا متفحشا ولا سخابا في الأسواق ولا يجزي بالسيئة السيئة ولكن يعفو ويصفح [ 737 ] وأخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنبأنا أبو علي بن المذهب أنبأنا أبو بكر بن مالك أنبأنا عبد الله بن أحمد ( 3 ) حدثني أبي ( 4 ) أنبأنا محمد بن جعفر أنبأنا شعبة عن أبي إسحاق عن أبي عبد الله الجدلي عن عائشة أنها قالت لم يكن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فاحشا ولا متفحشا ولا سخابا ولا صخابا في الأسواق ولا يجزي بالسيئة ( 5 ) السيئة مثلها ولكن يعفو ويصفح [ 738 ] قال وحدثني أبي ( 6 ) أنبأنا يزيد أنبأنا زكريا أنبانا أبو إسحاق ( 7 ) حدثني أبو ( 8 ) عبد الله الجدلي قال قلت لعائشة كيف كان خلق رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) في أهله قالت كان أحسن الناس خلقا لم يكن فاحشا ولا متفحشا ولا سخابا في ( 9 ) الأسواق ولا يجزي بالسيئة مثلها ولكنه يعفو ويصفح [ 739 ] أنبأنا أبو علي الحداد ثم أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو القاسم يوسف بن الحسن الركابي ( 10 ) الزنجاني أنبأنا أبو نعيم الحافظ أحمد بن عبد الله
_________
( 1 ) بالاصل وخع : " أنبأنا أبو إسماعيل نا روح أنبأنا شعبة أنبأنا أبو إسحاق بن علي بن محمد " وصححنا السند عن سند مماثل والمطبوعة السيرة 1 / 321 وانظر ترجمته في سير أعلام النبلاء ( الجوزقي )
( 2 ) في بالاصل وخع " الدعولي " بالعين المهملة والصواب ما أثبت انظر الانساب ( الدغولي : والجوزقي )
( 3 ) مسند أحمد 6 / 174 وبالاصل " أبو عبد الله "
( 4 ) بالاصل وخع " أبو أحمد " والصواب عن المسند
( 5 ) سقطت من المسند وخع وموجودة على هامشها بخط مغاير
( 6 ) مسند أحمد 6 / 236
( 7 ) كذا بالاصل وخع وفي المسند : أنبأنا زكريا عن أبي إسحاق
( 8 ) بالاصل وخع " أبي "
( 9 ) في المسند : بالاسواق
( 10 ) كذا بالاصل وخع وسقطت اللفظة من المطبوعة ( السيرة 1 / 322 ) وفي سير أعلام النبلاء 18 / 551

(3/381)


الحافظ أنبأنا أبو محمد عبد الله بن جعفر أنبأنا يونس بن حبيب أنبأنا أبو داود أنبأنا شعبة عن أبي إسحاق قال سمعت أبا عبد الله الجدلي يقول سألت عائشة عن خلق رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقالت لم يكن فاحشا ولا متفحشا ولا صخابا في الأسواق ولا يجزي بالسيئة السيئة ولكنه يعفو ويصفح [ 740 ] أو قالت يعفو ويغفر ( 1 ) شك أبو داود أخبرنا أبو بكر وجيه ( 2 ) بن طاهر الشحامي أنبأنا أبو حامد أحمد بن الحسن بن محمد الأزهري أنبأنا أبو محمد الحسن بن أحمد بن محمد بن الحسن المخلدي أنبأنا أبو بكر بن محمود بن حمدون أنبأنا يزيد بن عبد الصمد أنبأنا سليمان بن ( 3 ) عبد الرحمن أنبأنا الحسن ( 4 ) بن يحيى أنبأنا يزيد بن واقد عن بسر ( 5 ) بن عبيد الله عن عائذ الله عن أبي الدرداء قال سألت عائشة عن خلق رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقالت خلقه القرآن يرضى لرضاه ويسخطه السخط [ 741 ] أخبرنا أبو عبد الله الفراوي وأبو المظفر بن القاسم قالا أنبأنا أبو سعد محمد بن علي الصوفي أنبأنا أبو بكر محمد بن عبد الله الجوزقي أخبرنا أبو العباس محمد بن عبد الرحمن الدغولي قال سمعت محمد بن يحيى يحكي ( 6 ) عن عبد الله بن عثمان عن عبد الله يعني ابن المقرئ قال أنبأنا الفضيل ( 7 ) بن مرزوق عن عطية في قوله تعالى " وإنك لعلى خلق عظيم " قال أدب القرآن
_________
- التفكري وصحفت في البداية والنهاية 12 / 122 إلى العسكري
والزنجاني نسبة إلى زنجان : بلدة على حد أذربيجان من بلاد الجبل
( 1 ) سقطت من الاصل وخع واستدركت عن المطبوعة ( السيرة 1 / 322 )
( 2 ) في خع : دحية
( 3 ) بالاصل وخع " أنبأنا " تحريف والصواب " بن " انظر ترجمة سليمان في تهذيب التهذيب
( 4 ) بالاصل وخع " الحسين " تحريف انظر ترجمة زيد بن واقد في تهذيب التهذيب
وذكر فيمن روى عنه : الحسن بن يحيى الخشني
( 5 ) بالاصل وخع : " بشر بن عبد الله " خطأ والصواب ما أثبتناه : " بسر بن عبيد الله " انظر ترجمته في تهذيب التهذيب وقد ورد في تهذيب التهذيب في ترجمة زيد بن واقد : " بشر بن عبيد الله "
( 6 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل وخع واستدرك عن سند مماثل سابق مر قريبا والمطبوعة السيرة 1 / 322
( 7 ) بالاصل وخع : " أبو الفضيل " والصواب عن دلائل البيهقي 1 / 310

(3/382)


أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم الحسيني وأبو الحسن علي ( 1 ) بن المسلم وأبو محمد عبد الكريم بن حمزة وأبو المعالي الحسين بن حمزة السلميون قالوا أنبأنا أبو الحسن أحمد بن عبد الواحد بن محمد بن أحمد بن أبي الحديد أخبرنا جدي أبو بكر محمد بن أحمد بن عثمان أخبرنا أبو بكر محمد بن ( 2 ) جعفر بن محمد بن سهل السامري أنبانا محمد بن خليل المخرمي أنبأنا أبو بدر حارثة بن محمد عن عمرة قالت سألت عائشة كيف كان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إذا خلا بنسائه قالت ( 3 ) كان كرجل من رجالكم إلا أنه كان أكرم الناس وأحسن الناس ( 4 ) خلقا كان ضحاكا بساما أخبرنا أبو القاسم الحسيني أنبأنا رشأ بن نظيف المقرئ أنبأنا الحسين بن إسماعيل بن محمد أنبأنا أحمد بن مروان أنبأنا الحارث بن أبي أسامة أنبأنا يحيى بن أبي بكير أنبأنا موسى بن أبو عمر ( 5 ) الأنصاري عن حارثة بن أبي الرجال عن عمرة عن عائشة قالت سألناها كيف كان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إذا خلا مع نسائه قالت كان كرجل من رجالكم كان أحسن الناس خلقا وأكرمهم خلقا ضحاكا بساما [ 742 ] أخبرنا أبو سعد إسماعيل بن عبد الواحد بن إسماعيل الحركردي ( 6 ) بهراة أنبأنا أبو بكر أحمد بن علي بن عبد الله بن خلف بنيسابور أنبأنا أبو طاهر محمد بن محمد بن محمش الزيادي أنبأنا أبو حامد أحمد بن محمد بن يحيى بن بلال أنبأنا أبو طاهر أنبأنا أبو الأزهر أنبأنا أسامة عن حارثة بن محمد الأنصاري عن عمرة بنت عبد الرحمن ( 7 ) قالت قلت لعائشة كيف كان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) في أهله قالت كان ألين
_________
( 1 ) وبالاصل وخع : " وأبو المسلم علي بن الحسين " خطأ والصواب عن المشيخة 2 / 305
( 2 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل وخع واستدرك عن المطبوعة ( السيرة 1 / 323 )
( 3 ) بالاصل وخع : " قال "
( 4 ) سقطت من الاصل واستدركت عن خع
( 5 ) كذا ورد اسمه بالاصل وفي المطبوعة السيرة 1 / 323 موسى أبو عمرو الانصاري وفي خع : موسى أبو عمر الانصاري
( 6 ) كذا بالاصل وخع والصواب : " الخرجردي " كما في الانساب وهذه النسبة إلى خرجرد وهي بلدة من بلاد فوشنج هراة وذكره السمعاني فيمن نسب إلى هذه البلدة
( 7 ) عن تقريب التهذيب وبالاصل وخع : " عمرة كتب عبد الرحمن "

(3/383)


الناس وأكرم الناس وكان ضحاكا بساما [ 743 ] أخبرنا أبو عبد الله الفراوي وأبو المظفر بن القشيري قالا ( 1 ) أنبأنا أبو سعيد محمد بن علي بن محمد أنبأنا محمد بن عبد الله بن محمد أنبأنا محمد بن عبد الرحمن بن محمد الدغولي أنبأنا محمد بن الليث أنبأنا عثمان بن ( 2 ) عبدان أنبأنا عبد الله ( 3 ) أنبأنا معمر عن الزهري عن بعض آل عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه أن عمر بن الخطاب لما كان ( 4 ) يوم الفتح ورسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) بمكة أرسل إلى صفوان بن أمية بن خلف وإلى أبي سفيان بن حرب وإلى الحارث بن هشام قال عمر ( 5 ) قد أمكن الله منهم أعرفهم بما صنعوا حتى قال ( 6 ) رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) مثلي ومثلكم كما قال يوسف لأخوته " لا تثريب عليكم اليوم يغفر الله لكم وهو أرحم الراحمين " ( 7 ) قال عمر فانتضحت حياء من رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) كراهية أن يكون بدر مني ولقد قال لهم رسول الله ما قال [ 744 ] أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو القاسم إسماعيل بن ( 8 ) مسعدة أنبأنا أبو القاسم حمزة بن يوسف ( 9 ) أنبأنا أبو أحمد عبد الله بن ( 10 ) عدي أنبأنا علي بن العباس ثنا ( 11 ) عباد بن يعقوب أنبأنا موسى بن عمير عن أبي جعفر محمد بن علي عن أبيه عن جده قال كان ( 12 ) رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أحسن ( 13 ) من خلق الله خلقا
_________
( 1 ) بالاصل وخع : " قال "
( 2 ) كذا بالاصل وخع وهو تحريف والصواب : عبدان بن عثمان انظر تهذيب التهذيب
( 3 ) الزيادة عن خع سقطت من الاصل وهو عبد الله بن معاذ بن نشيط
( 4 ) زيادة عن مختصر ابن منظور 2 / 82
( 5 ) عن خع والمختصر وبالاصل " عثمان "
( 6 ) زيادة عن خع والمختصر
( 7 ) سورة يوسف الاية : 92
( 8 ) عن خع سقطت من الاصل
( 9 ) بالاصل وخع : " أبو القاسم بن أبي سعد بن يوسف " والصواب ما أثبت عن إسناد مماثل
( 10 ) بالاصل وخع : " أنبأنا أحمد بن عبد الله بن عثمان بن علي الجوهري " والصواب ما أثبت انظر الكامل لابن عدي 6 / 341
( 11 ) بالاصل وخع " بن " والصواب عن ابن عدي 6 / 341
( 12 ) بالاصل وخع : " قال " والصواب عن ابن عدي
( 13 ) بالاصل وخع " الحسن " والصواب " أحسن " عن ابن عدي

(3/384)


أخبرنا أبو عبد الله الفراوي وأبو المظفر بن القشيري قالا أنبأنا ( 1 ) أبو سعد الجنزرودي أنبأنا أبو عمرو ( 2 ) بن حمدان أخبرتنا ( 3 ) أم المجتبا فاطمة بنت ناصر قالت قرئ ( 4 ) على إبراهيم بن منصور أنبأنا أبو بكر ( 5 ) بن المقرئ قالا أنبأنا أبو يعلى الموصلي أنبأنا إبراهيم أنبأنا أبو هشام ( 6 ) محمد بن يزيد بن رفاعة أنبأنا يونس بن بكير عن إبراهيم بن إسماعيل بن مجمع حدثني عثمان بن كعب عن رجل يقال له ربيع عن صفية بنت حيي قالت أردفني رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) على عجز ناقته ليلا قالت فجعلت أنفس ( 7 ) فيمسسني رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) بيده ويقول يا هذه يا بنت حيي وجعل يقول يا صفية إني أعتذر إليك مما صنعت بقومك إنهم قالوا لي كذا [ 745 ] وأخبرنا أبو يعلى أنبأنا محمد بن عبد الله بن نمير أنبأنا يونس بن بكير أنبأنا إبراهيم بن إسماعيل حدثني عثمان بن كعب حدثني ربيع ( 8 ) حدثني رجل من بني النضير وكان في حجر صفية عن صفية بنت حيي قالت ما رأيت قط أحسن خلقا من رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) لقد رأيته ركب بي من خيبر على عجز ناقته ليلا فجعلت أنعس فيضرب رأسي مؤخرة الرحل ويمسكني وقال ابن المقرئ فيمسسني بيده ويقول يا هذه مهلا يا صفية بنت حيي حتى إذا جاء ( 9 ) الصهباء ( 10 ) قال أما إني أعتذر إليك يا صفية مما صنعت بقومك إنهم قالوا لي كذا وكذا [ 746 ]
_________
( 1 ) بالاصل وخع " له " والصواب " أنبأنا "
( 2 ) بالاصل وخع : " عمر " والصواب ما أثبت عن سند مماثل
( 3 ) عن خع وبالاصل " أخبرنا "
( 4 ) بالاصل وخع : " قرأ " والصواب ما أثبت عن سند مماثل
( 5 ) بالاصل وخع : " أبو يزيد " والصواب ما أثبت عن سند مماثل
( 6 ) بالاصل وخع " أبو هاشم " والصواب ما أثبت انظر الكاشف الذهبي
( 7 ) في المطبوعة السيرة 1 / 325 " أنعس "
( 8 ) كذا بالاصل وفي خع : سقط " حدثني بيع " وفي المطبوعة السيرة 1 / 325 " حدثني ربيع رجل من بني النضير "
( 9 ) بالاصل وخع غير مقروءة رسمت : " كما " والصواب " جاء " يوافق عبارة المطبوعة ( السيرة 1 / 325 )
( 10 ) السهباء : موضع بينه وبين خيبر روجة ( معجم البلدان )

(3/385)


أخبرتنا أمة العزيز شكر بنت أبي الفرج سهل ( 1 ) بن بشر بن أحمد بن الإسفراييني ( 2 ) بدمشق قالت أنبأنا أبو الفرج أنبأنا أبو الحسن أحمد بن محمد بن أحمد بن نصر الحكيمي ( 3 ) بمصر أنبأنا أبو بكر أحمد بن محمد بن إسماعيل المهندس أنبأنا أبو بكر أحمد بن مروان بن محمد المالكي إملاء أنبأنا أحمد بن محمد أنبأنا عبد العزيز أنبأنا عبد المنعم عن أبيه عن وهب بن منبه قال قرأت في واحد وسبعين كتابا فوجدت في جميعها أن محمدا ( 4 ) ( صلى الله عليه و سلم ) أرجح الناس عقلا وأفضلهم رأيا
_________
( 1 ) زيادة للايضاح انظر سير أعلام النبلاء ترجمة سهل بن بشر 19 / 162
( 2 ) بالاصل وخع : " الاسكرامي " تحريف والصواب ما أثبت ترجمته في سير أعلام النبلاء 19 / 162
( 3 ) بالاصل وخع " الحكيم " والصواب عن الانساب للسمعاني
( 4 ) عن خع وبالاصل " محمد "

(3/386)


" باب ما جاء في الكتب من نعته وصفته وما بشرت به الأنبياء أممها من نعته عليه الصلاة و السلام " أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي وأبو محمد عبد الكريم السلمي قالا ( 1 ) أنبأنا عبد الكريم بن الحسن بن عبد الله القطان ( 2 ) أنبأنا عبد الوهاب الكلابي أنبأنا محمد بن خريم ( 3 ) نا هشام بن عمار أنبأنا ابن الوليد بن مسلم أنبأنا محمد بن حمزة بن عبد الله بن سلام عن جده عبد الله بن سلام أنه سمع بمخرج النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فلقيه فقال له النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أنت ابن سلام عالم أهل يثرب قال نعم قال بالله الذي أنزل التوراة على موسى بطور سيناء هل تجد صفتي في كتاب الله تعالى الذي أنزل على موسى قال عبد الله بن سلام انسب ربك يا محمد فارتج النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فقال له جبريل " قل هو الله أحد الله الصمد لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد " ( 4 ) فقال ابن سلام أشهد لك أنك رسول الله وأن الله مظهرك ومظهر دينك على الأديان وإني لأجد صفتك في كتاب الله تعالى " يا أيها النبي إنا أرسلناك شاهدا ومبشرا ونذيرا " ( 5 ) أنت عبدي ورسولي سميتك المتوكل ليس بفظ ولا غليظ ولا سخاب في الأسواق ولا تجزي بالسيئة مثلها ولكن تعفو وتصفح ولن يقبضه الله تعالى حتى تستقيم به الملة المعوجة حتى يقولوا لا إله إلا الله ويفتحوا أعينا عميا وآذانا صما وقلوبا غلفا [ 747 ] ( 6 )
_________
( 1 ) بالاصل وخع : قال
( 2 ) كذا ورد اسمه بالاصل وخع وفي سير أعلام النبلاء 10 / 185 عبد الدائم بن الحسن الهلالي يروي عن عبد الوهاب الكلابي وفي المطبوعة : عبد الدائم بن الحسن بن عبيد الله بن عبد الله القطان
( 3 ) عن خع والضبط عن تبصير المنتبه وبالاصل " حريم "
( 4 ) سورة الاخلاص
( 5 ) سورة الاخلاص
( 6 ) دلائل البيهقي 1 / 374 - 375 وبحاشيته ثبت بمصادر تخريجه

(3/387)


أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أخبرنا أبو القاسم ( 1 ) بن البسري وأحمد بن علي بن الحسن بن أبي عثمان وأحمد بن محمد بن إبراهيم القصاري وأخبرنا أبو عبد الله محمد بن أحمد بن محمد بن ( 2 ) القصاري أخبرني أبي ( 3 ) أبو طاهر قالوا أنبأنا إسماعيل بن الحسن بن عبد الله الصرصري وأخبرنا أبو محمد بن طاوس وعاصم بن الحسن ( 4 ) أنبأنا أبو عمر بن المهدي أنبأنا الحسين ( 5 ) بن إسماعيل المحاملي أنبأنا علي بن أحمد الجواربي ( 6 ) أنبأنا يزيد بن هارون أنبأنا محمد بن مطرف عن زيد بن أسلم عن عبد الله بن سلام قال صفة رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) في التوراة إنا أرسلناك شاهدا ومبشرا ونذيرا ( 7 ) ليس بفظ ولا غليظ ولا سخاب بالأسواق ولا يجزي بالسيئة السيئة لكن يعفو ويصفح ( 8 ) ولن ( 9 ) توفاه حتى أقيم ( 10 ) به الملة المعوجة فأفتح به آذانا صما وأعينا عميا وقلوبا غلفا أن يقولوا لا إله إلا الله [ 748 ] أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو الحسن بن النقور أنبأنا أبو طاهر المخلص أنبأنا رضوان بن أحمد بن ( 11 ) جالينوس أنبأنا أحمد بن عبد الجبار العطاردي أنبأنا يونس بن بكير عن يونس بن عمرو عن العيزار بن حريث ( 12 ) عائشة قالت إن ( 13 ) رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) مكتوب في الإنجيل لا فظ ولا غليظ ولا سخاب
_________
( 1 ) سقطت من الاصل وخع والزيادة عن المطبوعة السيرة قسم 1 / 326
( 2 ) مكانها بالاصل خع : " علي بن الحسن بن أبي عثمان " تحريف
والصواب ما أثبت
( 3 ) الزيادة عن المطبوعة السيرة 1 / 326
( 4 ) بالاصل وخع " الحسين " والصواب ما أثبت انظر سير أعلام النبلاء 18 / 598
( 5 ) بالاصل وخع " أبو الحسين " والمثبت عن خع
( 6 ) بالاصل وخع " الحوارني " والمثبت " الجواربي " عن الانساب وهذه النسبة إلى الجوارب وعملها
( 7 ) بعدها في دلائل البيهقي 1 / 376 وحرزا للاميين
( 8 ) في البيهقي : ويغفر
( 9 ) بالاصل وخع : " ولو " والمثبت عن البيهقي
( 10 ) عن خع وبالاصل " تقيم "
( 11 ) بالاصل وخع : " أنبأنا " والصواب ما أثبت عن سند مماثل
( 12 ) بالاصل وخع : " الجزاز بن حديث " والصواب ما بين معكوفتين عن دلائل البيهقي 1 / 377
( 13 ) بالاصل " قال " والصواب عن خع والبيهقي

(3/388)


بالأسواق ولا يجزي بالسيئة مثلها ولكن يعفو ويصفح ( 1 ) [ 749 ] أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنبأنا أبو علي بن المذهب أنبأنا أبو بكر القطيعي أنبأنا عبد الله بن أحمد ( 2 ) حدثني أبي ثنا روح وعفان المعني ( 3 ) قالا أنبأنا حماد بن سلمة عن عطاء بن السائب عن أبي عبيدة بن عبد الله بن مسعود قال عفان عن أبيه ( 4 ) ابن مسعود قال إن الله تبارك وتعالى ابتعث ( 5 ) نبيه عليه الصلاة و السلام لإدخال رجل الجنة فدخل الكنيسة فإذا هو بيهود فيها فإذا ( 6 ) هو بيهودي يقرأ التوراة فلما أتوا على صفة النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أمسكوا وفي جانبها ( 7 ) رجل مريض فقال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ما لكم أمسكتم قال المريض أتوا على صفة نبي وأمسكوا ثم جاء المريض يحبو حتى أخذ التوراة فقرأ ( 8 ) حتى أتى على صفة النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وأمته فقال هذه صفتك وصفة أمتك أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أنك رسول الله صلى الله عليك وسلم فقال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) لأصحابه لوا أخاكم [ 750 ] أخبرنا أبو بكر الفرضي أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا أبو عمر بن حيوية أنبأنا أحمد بن معروف بن بشر الخشاب أنبأنا الحارث بن أبي أسامة أنا محمد بن سعد ( 9 ) أنبأنا محمد بن إسماعيل بن أبي فديك المديني عن موسى بن يعقوب الزمعي عن سهل مولى غنيمة ( 10 ) أنه كان نصرانيا من أهل مريس وأنه كان يتيما في حجر أمه وعمه وأنه كان يقرأ التوراة والإنجيل ( 11 ) وأنه كان يقرأ الإنجيل قال فأخذت مصحفا لعمي فقرأته حتى مرت بي ورقة أنكرت كتابتها حين مرت بي ومسستها
_________
( 1 ) الحديث في دلائل البيهقي 1 / 377 - 378 ونقله ابن كثير في البداية والنهاية 6 / 61
( 2 ) مسند أحمد 1 / 416
( 3 ) بالاصل وخع " حدثني ابن أبي رباح وعثمان المفتي " والصواب عن مسند أحمد
( 4 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل وخع واستدرك عن مسند حمد
( 5 ) عن مسند أحمد وبالاصل وخع : بعث
( 6 ) عن مسند أحمد سقطت من الاصل وخع وفيهما : " فهو "
( 7 ) في المسند : وفي ناحيتها
( 8 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل وخع واستدرك عن المسند
( 9 ) طبقات ابن سعد 1 / 363
( 10 ) في ابن سعد : " عتيبة "
وفي المختصر 2 / 41 عثمة
( 11 ) ما بين الرقمين بالاصل وخع ولم ترد العبارة في ابن سعد

(3/389)


بيدي قال فنظرت فإذا أصول الورقة ملصوقة ( 1 ) بغراء قال ففتقتها فوجدت فيها نعت محمد عليه الصلاة و السلام أنه لا قصير ولا طويل أبيض ذو صفرة من بين كتفيه خاتم يكثر الاحتباء ولا يقبل الصدقة ويركب الحمار والبعير ويحتلب الشاة ويلبس قميصا مرقوعا من فعل ذلك فقد برئ من الكبر وهو يفعل ذلك وهو من ذرية إسماعيل اسمه أحمد [ 751 ] قال سهل فلما انتهيت إلى هذا من ذكر محمد ( صلى الله عليه و سلم ) جاء عمي فلما رأى الورقة ضربني وقال ما لك وفتح هذه الورقة وقراءتها فقلت فيها نعت النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أحمد فقال إنه لم يأت بعد حدثنا أبو الحسن علي بن المسلم الفقيه أنبانا أبو القاسم بن أبي العلاء أنبأنا ابن أبي نصر حينئذ أخبرنا أبو القاسم حصين بن عبدان أنبأنا أبو القاسم أبو العلاء أنبأنا أبو محمد بن أبي نصر وأبو نصر بن الجندي ( 2 ) قالا أنبأنا أبو القاسم بن أبي العقب أنبأنا أبو ( 3 ) عبد الملك أحمد بن إبراهيم البسري أنبأنا محمد بن عائذ ( 4 ) أنبأنا الوليد بن مسلم أنبأنا حنظلة بن أبي سفيان عن سالم بن عبد الله بن عمر ( 5 ) أنه سمع ( 6 ) بحديث قال بينا رجلان يحدث أحدهما صاحبه وكعب خلفهما يسمع لا يعلمان بمكانه إذ قال أحدهما لصاحبه رأيت الليلة أو قال رأيت البارحة كل نبي في الأرض مع كل نبي منهم أربعة مصابيح مصباح من بين يديه ومصباح من خلفه ومصباح عن يمينه ومصباح عن يساره ومع كل رجل ممن معه مصباح مصباح إذ قام رجل منهم فأضاءت الأرض ( 8 ) في كل شعرة في رأسه مصباح قلت من هذا
_________
( 1 ) الاصل وخع وفي ابن سعد : ملصق
( 2 ) عن خع وبالاصل " الحيدي "
( 3 ) سقطت من الاصل وخع والزيادة عن تذكرة الحفاظ 2 / 650
( 4 ) في الاصل وخع : " عايد " والصواب ما أثبت انظر تهذيب التهذيب ( ترجمته )
( 5 ) بالاصل وخع : " عمرو " والصواب عن مختصر ابن منظور 2 / 42
( 6 ) كذا بالاصل وخع والمعنى مشوش وفي المطبوعة السيرة 1 / 328 أنه سمعه يحدث قال
( 7 ) عن مختصر ابن منظور 2 / 42 وبالاصل وخع : " إذا "
( 8 ) الزيادة عن خع وزيد في المختصر بعد : " الارض " له

(3/390)


قالوا محمد رسول الله فقال كعب للمحدث يا عبد الله عمن تحدث قال عن رؤيا رأيتها البارحة فقال كعب والله لكنك ( 1 ) نشرت التوراة فقرأت هذا فيها أخبرنا أبو الفتح نصر الله بن محمد الفقيه أنبأنا أبو الفتح نصر بن إبراهيم إملاء أنبأنا أبو القاسم عبيد الله بن أحمد بن محمد بن بكران من ديار القدس قراءة بالقدس أنبأنا أبو طاهر محمد بن أحمد بن أبي الصقر الأنباري أنبأنا الحسن بن رشيق العسكري أنبأنا أبو العباس أحمد المدني أنبأنا عبد الله بن أحمد بن عمير أنبأنا عبيد الله بن محمد بن عمر ( 2 ) أنبأنا حماد عن مقاتل عن عطاء عن أبي هريرة قال توفي رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يوم الاثنين لاثنتي عشرة ليلة خلت من شهر ربيع الأول وقد استكمل ( 3 ) عشر سنين من هجرته قال فلما كان صبيحة الخميس فإذا نحن بشيخ أبيض الرأس واللحية متلثم بعمامة على قعود له حتى جاء فنزل فعقل بعيره بباب ( 4 ) المسجد وأنشأ يقول وينادي السلام عليكم ورحمة الله هل فيكم محمد رسول الله قال علي أيها السائل عن محمد رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ما تريد من محمد قال أنا حبر من أحبار بيت المقدس ( 6 ) قال قرأت التوراة ثمانين سنة وتدبرتها أربعين صباحا فوجدت فيها ذكر محمد ( صلى الله عليه و سلم ) وإن الله تبارك وتعالى يقول في التوراة ليس بكذاب ولا بقوال ( 7 ) للكذب وقد جئت أطلب الإسلام بيده ( 8 ) فقال علي أيها السائل عن أبي القاسم عليه الصلاة و السلام قد أصبح أبو القاسم عليه الصلاة و السلام
_________
( 1 ) الاصل وخع وفي المختصر : لكأنك
( 2 ) بالاصل وخع " عمرو " والصواب ما أثبت انظر تهذيب التهذيب وفيه : عبيد الله بن محمد بن حفص بن عمر
( 3 ) عن خع وبالاصل : استعمل
( 4 ) بالاصل وخع : " وبباب " والمثبت عن مختصر ابن منظور 2 / 42
( 5 ) سقطت من الاصل وخع واستدركت عن المختصر
( 6 ) مطموسة بالاصل والمثبت عن خع
( 7 ) بالمختصر وخع : قوال
( 8 ) الاصل وخع وفي المختصر : على يديه

(3/391)


بين أطباق الثرى فوضع الحبر يديه على رأسه ونادى ( 1 ) وانقطاع ( 2 ) ظهراه بأبي وأمي لم أشهده ولم أره يا محمد المصطفى يا خير من ولدت النساء ثم قال يا الله هل فيكم قرابة محمد ( صلى الله عليه و سلم ) قال علي يا بلال انطلق بهذا الرجل إلى منزل فاطمة عليها السلام فانطلق به فقال لها الحبر يا ابنة رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أنا حبر من أحبار بيت المقدس ( 3 ) إن والدي قد ( 4 ) مات فنادى الحبر وانقطاع ( 5 ) ظهراه بأبي وأمي من لم أره ولم أشاهده بالله هل يا بنة رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أما عندك ثوب من ثياب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قالت فاطمة للحسين هات الثوب الذي نشف ( 6 ) فيه رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فجاء به فأخذه الحبر وألقاه على وجهه وجعل ينشق ريحه ويقول بأبي وأمي من جسد نشف فيه هذا الثوب ثم رفع رأسه فقال يا علي صف لي صفة رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) كأني أنظر إليه فبكى علي بكاء شديدا وقال والله لأن كنت مشتاقا إلى محمد ( صلى الله عليه و سلم ) فأنا أشوق إلى حبيبي منك ثم قال بأبي وأمي لم يكن بالطويل الذاهب ولا بالقصير كان ربعة من الرجال أبيض مشربا ( 7 ) بحمرة جعد المفرق شعره إلى شحمة أذنيه صلت الجبين واضح الخدين ( 8 ) مقرون الحاجبين أدعج العينين سبط الأشفار أقنى الأنف دقيق المسربة مبلج الثنايا كث اللحية كأن عنقه إبريق فضة كأن الذهب يجري في تراقيه كان عرقه في وجهه كاللؤلؤ شثن الكفين والقدمين له شعرات ما بين لبته وصدره تجري كالقضيب لم يكن على بطنه ولا على ظهره شعرات غيرها يفوح منه ريح المسك إذا قام غمر الناس وإذا مشى فكأنما ( 9 ) يتقلع من صخرة إذا التفت التفت
_________
( 1 ) الزيادة عن المختصر سقطت اللفظة من الاصل وخع
( 2 ) بالاصل وخع : " وانقطاع " والمثبت عن المختصر
( 3 ) بعدها في المختصر : إني جئت أطلب الاسلام على يدي والدك صلى الله عليه وآله وسلم قالت فاطمة : يا حبر بيت المقدس
( 4 ) بالاصل وخع : " الذي قد مات "
( 5 ) بالاصل وخع : " وانقطاع " والمثبت عن المختصر
( 6 ) عن خع والمختصر وبالاصل : نشرف
( 7 ) بالاصل وخع : " مشرب " والصواب ما أثبت
( 8 ) الزيادة مستدركة عن خع سقطت من الاصل
( 9 ) الاصل وخع : " كان " والمثبت عن المختصر 2 / 43

(3/392)


جميعا وإذا يتحدر ( 1 ) كأنما يتحدر في صبب أطهر الناس خلقا وأشجع الناس قلبا وأسخى الناس كفا لم يكن قبله مثله ولا يكون بعده مثله أبدا قال الحبر يا علي إني أصبت في التوراة هذه الصفة أيقنت أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله أنبأنا أبو القاسم علي بن أحمد بن حبان ( 2 ) بن بيان الرزاز أنبأنا أبو القاسم بن بشران أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنبأنا أبو الفضل أحمد بن الحسن بن خيرون أنبأنا أبو القاسم بن بشران أنبأنا أبو علي الصواف أنبأنا أبو جعفر محمد بن عثمان بن ابي شيبة ( 3 ) أنبأنا محمد بن عمران بن أبي ليلى أنبأنا بشر بن عمارة عن الأحوص بن حكيم عن خالد بن معدان ( 4 ) عن عبد الرحمن بن غنم عن عبادة بن الصامت قال قيل يا رسول الله أخبرنا عن نفسك قال نعم أنا دعوة أبي إبراهيم وكان آخر من بشر بي عيسى بن مريم عليه الصلاة و السلام [ 752 ] أخبرنا أبو غالب بن البنا أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا أبو عمر بن حيوية أنبأنا أبو عبيد محمد بن أحمد بن ( 6 ) المؤمل بن أبان بن تمام قراءة عليه وهو ينظر في أصلة أنبأنا أبو بكر محمد بن خلف الحراني أنبأنا هارون بن معروف أنبأنا ابن المبارك عن عيسى بن عمر عن عمرو ( 7 ) بن مرة عن مرة قال وأنبأنا أبو عبيد قال وأنبأنا محمد بن خلف وأبانا نصر بن حميد أنبأنا هشيم عن العوام عن عمرو بن مرة عن مرة عن عبد الله قال صاحبكم ( صلى الله عليه و سلم ) خامس خمسة مبشر بهم قبل أن
_________
( 1 ) كذا بالاصل وخع وفي المختصر : " وإذا انحدر " أقرب
( 2 ) كذا بالاصل وخع وفي سير أعلام النبلاء 19 / 257 " محمد "
( 3 ) بالاصل وخع : " أبو جعفر عثمان بن محمد بن عثمان
" والمثبت عن تذكرة الحفاظ 2 / 661
( 4 ) بالاصل وخع : " سعد " والصواب ما أثبت انظر الكاشف للذهبي ترجمة أحوص بن حكيم وفيه : سمع خالد بن معدان
( 5 ) بالاصل وخع : " قيل قال " والصواب ما أثبت
( 6 ) عن خع سقطت اللفظة من الاصل
( 7 ) بالاصل وخع : " عمر " والصواب ما أثبت وستأتي صوابا

(3/393)


يكونوا إسحاق ويعقوب قول الله تعالى " فبشرناها بإسحاق ومن وراء إسحاق يعقوب " ( 1 ) ويحيى قوله تعالى " إن الله يبشرك بيحيى مصدقا " ( 2 ) وعيسى بن مريم " إن الله يبشرك بكلمة منه " ( 3 ) ومحمد ( صلى الله عليه و سلم ) قول عيسى عليه السلام " يأتي من بعدي اسمه أحمد " ( 4 ) فهؤلاء أخبر بهم من قبل أن يكونوا أنبأنا أبو عبد الله الفراوي أنبأنا أبو بكر البيهقي ( 5 ) أنبأنا أبو عبد الله الحافظ أنبأنا أبو العباس محمد بن يعقوب أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو الحسين بن النقور أنبأنا أبو طاهر المخلص أنبأنا رضوان ( 6 ) بن أحمد بن جالينوس قالا أنبانا أحمد بن عبد الجبار أنبأنا يونس بن بكير عن ابن إسحاق ( 7 ) حدثني محمد بن ثابت بن شرحبيل عن أم الدرداء قالت قلت لكعب الحبر كيف تجدون صفة رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) في التوراة قال نجده محمد رسول الله اسمه المتوكل ليس بفظ ولا غليظ ( 8 ) ولا سخاب في ( 10 ) الأسواق وأعطي المفاتيح ليبصر الله به أعينا عورا ويسمع به آذانا وقرا ويقيم به ألسنا معوجة حتى يشهدوا ( 12 ) أن لا إله
_________
( 1 ) سورة هود الاية : 71
( 2 ) سورة آل عمران الاية : 39
( 3 ) سورة آل عمران الاية : 45
( 4 ) سورة الصف الاية : 6
( 5 ) دلائل البيهقي 1 / 376 - 377
( 6 ) بالاصل " أبو رضوان " والمثبت عن خع
( 7 ) سيرة ابن إسحاق ص 123 برقم 182
( 8 ) بالاصل وخع " قال " والصواب عن ابن إسحاق ودلائل البيهقي 1 / 376
( 9 ) الاصل وخع والبيهقي وفي ابن اسحاق : غليظ القلب
( 10 ) الاصل وخع وابن إسحاق وفي البيهقي : بالاسواق
( 11 ) في ابن إسحاق : " فيبصر " وخع والبيهقي كالاصل
( 12 ) في ابن إسحاق : " تشهد " وفي البيهقي : " يشهد "

(3/394)


إلا الله وأن محمدا رسول الله أو قال حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له يعين المظلوم ويمنعه أخبرنا أبو عبد الله الفراوي أنبأنا أبو بكر البيهقي ( 1 ) أنبأنا أبو ذر بن أبي الحسين بن أبي القاسم المذكور ( 2 ) وأبو الحسن علي بن محمد المقرئ قالا أنبأنا الحسن ( 3 ) بن محمد بن إسحاق الإسفرايني أنبأنا محمد بن أحمد بن البراء أنبأنا عبد المنعم بن إدريس عن أبيه قال ذكر وهب بن منبه أن الله تبارك وتعالى لما قرب موسى نجيا قال رب إني أجد في التوراة أمة خير أمة أخرجت للناس يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ( 4 ) فاجعلهم أمتي قال تلك أمة محمد قال رب إني أجد في التوراة أمة هم الآخرون من الأمم السابقون يوم القيامة فاجعلهم أمتي قال تلك أمة محمد قال يا رب إني أجد في التوراة أمة أناجيلهم في صدورهم يقرؤونها وكان من قبلهم يقرؤون كتبهم نظرا ولا يحفظونها فاجعلهم أمتي قال تلك أمة أحمد قال رب إني أجد في التوراة أمة يؤمنون بالكتاب الأول والآخر ويقاتلون رؤوس الضلالة حتى يقاتلوا الأعور الكذاب فاجعلهم أمتي قال تلك أمة أحمد قال رب ( 5 ) إني أجد في التوراة أمة يأكلون صدقاتهم في بطونهم وكان من قبلهم إذا أخرج صدقة بعث الله تعالى عليها نارا فأكلتها فإن لم تقبل لم تقربها النار فاجعلهم أمتي قال تلك أمة محمد قال رب إني أجد في التوراة أمة إذا هم أحدهم بسيئة لم تكتب عليه فإذا ( 6 )
_________
( 1 ) دلائل البيهقي 1 / 379 ونقله ابن كثير في البداية والنهاية 6 / 61
( 2 ) في البيهقي : المذكر
( 3 ) بالاصل وخع " أبو الحسن " والصواب ما أثبت عن البيهقي وفيه : الحسن بن إسحاق الاسفرايني
( 4 ) بعدها في البيهقي : ويؤمنون بالله
( 5 ) الزيادة عن البيهقي لم ترد بالاصل وخع
( 6 ) في البيهقي " فإن "

(3/395)


عملها كتبت عليه سيئة واحدة وإذا هم أحدهم بحسنة ولم يعملها كتبت له حسنة واحدة ( 1 ) فإذا ( 2 ) عملها كتبت له عشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف فاجعلهم أمتي قال تلك أمة محمد ( صلى الله عليه و سلم ) قال رب إني أجد في التوراة أمة هم المستجيبون والمستجاب لهم فاجعلهم أمتي قال تلك أمة أحمد قال ( 3 ) ذكر وهب بن منبه في قصة داود النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وما أوحي إليه في الزبور يا داود إنه سيأتي من بعدك نبي اسمه أحمد ومحمد صادقا سيدا لا أغضب عليه أبدا ولا يغضبني ( 4 ) أبدا وقد غفرت له قبل أن يعصيني ( 5 ) ما تقدم من ذنبه وما تأخر وأمته مرحومة أعطيتهم من النوافل مثل ما أعطيت الأنبياء وافترضت عليهم الفرائض الذي افترضت ( 6 ) على الأنبياء والرسل حتى يأتوني يوم القيامة ونورهم مثل نور ( 7 ) الأنبياء وذلك أني افترضت عليهم أن يتطهروا لي لكل صلاة كما افترضت على الأنبياء قبلهم وأمرتهم بالغسل من الجنابة كما أمرت الأنبياء قبلهم وأمرتهم بالجهاد ( 8 ) كما أمرت الأنبياء قبلهم يا داود إني فضلت محمدا وأمته على الأمم كلها أعطيتهم ستة خصال لم أعطها غيرهم من الأمم ( 9 ) لا آخذهم بالخطأ والنسيان وكل ذنب ركبوه على غير عمد أن ( 10 ) يستغفروني منه غفرت لهم وما قدموا لآخرتهم من شئ طيبة به أنفسهم عجلته
_________
( 1 ) سقطت من البيهقي
( 2 ) في البيهقي : فإن عملها كتبت له عشر حسنات إلى مئة ضعف
( 3 ) انظر البيهقي 1 / 380 - 381 والبداية والنهاية 6 / 62
( 4 ) في المطبوعة السيرة 1 / 333 " يعصيني " والمثبت بالاصل وخع يوافق عبارة البيهقي
( 5 ) عن البيهقي وبالاصل " يغضبني "
( 6 ) عن البيهقي وبالاصل " افرضت " وفي خع : " امرضت " كذا
( 7 ) سقطت من الاصل وخع وزيدت عن البيهقي
( 8 ) كذا كررت العبارة بالاصل وخع
( 9 ) زيادة عن خع والبيهقي
سقطت من الاصل
( 10 ) في البيهقي : إذا استغفروني منه غفرته لهم

(3/396)


لهم أضعافا مضاعفة ولهم في المدخور عندي ( 1 ) أضعافا مضاعفة وأفضل من ذلك وأعطيتهم على المصائب في البلايا إن صبروا وقالوا إن لله وإنا إليه راجعون والصلاة والرحمة والهدى إلى جنات النعيم فإن دعوني استجبت لهم فإما أن يروه عاجلا وإما أن أصرف عنهم سوءا وإما أن أؤخر ( 2 ) لهم في الآخرة يا داود من تعيني من أمة محمد ( صلى الله عليه و سلم ) يشهد أن لا إله إلا أنا وحدي لا شريك لي صادقا بها فهو معي في جنتي وكرامتي ومن لقيني وقد كذب محمدا وكذب بما جاء به واستهزأ بكتابي صببت عليه في قبره العذاب صبا وضربت الملائكة وجهه ودبره عند نشره ( 3 ) من قبره ثم أدخله النار أو قال في الدرك الأسفل من النار أخبرنا أبو محمد ( 4 ) عبد الكريم السلمي أنبأنا أبو بكر الخطيب أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أخبرنا أبو بكر اللالكائي وأبو سعد الرستمي قالوا أخبرنا أبو الحسين بن الفضل أنبأنا عبد الله بن جعفر أنبأنا يعقوب أنبأنا فيض البجلي أنبأنا سلام بن ( 5 ) مسكين عن مقاتل بن حيان ( 6 ) قال ( 7 ) أوحى الله تبارك وتعالى إلى عيسى بن مريم عليه الصلاة و السلام جد في أمري ولا تهزل واسمع وأطع يا ابن الطاهر البكر البتول ( 8 ) إني خلقتك من غير فحل فجعلتك آية للعالمين فإياي فاعبد وعلي فتوكل فسر لأهل سوران ( 9 ) بالسريانية بلغ من بين يديك إني أنا الله الحي القيوم الذي لا أزول صدقوا النبي الأمي العربي صاحب الجمل والمدرعة والعمامة وهي التاج والنعلين والهراوة وهي القضيب الجعد
_________
( 1 ) في الاصل " عني " وفي خع " حتى " والصواب عن البيهقي
( 2 ) في البيهقي : أدخره
( 3 ) في البيهقي : منشرة
( 4 ) بالاصل وخع : " أبو محمد الحسن بن عبد الكريم " والمثبت عن سند مماثل
( 5 ) بالاصل وخع : " سلام بن سكين " والمثبت عن دلائل البيهقي 1 / 378 وانظر الكاشف للذهبي
( 6 ) بالاصل وخع " حبان " تحريف والصواب ما أثبت انظر الكاشف للذهبي - تقريب التهذيب
( 7 ) دلائل النبوة للبيهقي 1 / 378 مختصر ابن منظور 2 / 45
( 8 ) بالاصل وخع : " البتور " والصواب عن البيهقي
( 9 ) كذا بالاصل وخع والبيهقي والمختصر وعند ياقوت : سورانية بالضم : جزيرة كبيرة في بحر الروم

(3/397)


الرأس الصلت الجبين المقرون ( 1 ) الحاجبين الأنجل العينين الأهدب الأشفار ا لأدعج العينين الأقنى الأنف الواضح الخدين ( 2 ) الكث اللحية عرقه في وجهه كاللؤلؤ وريح المسك ينفح منه كأن عنقه إبريق فضة وكأن الذهب يجري في تراقيه له شعرات من لبته إلى سرته تجري كالقضيب ليس على صدره ولا على بطنه شعر غيره ( 3 ) شثن الكفين ( 4 ) والقدم إذا جامع الناس غمرهم وإذا مشى كأنما يتقلع من صخر ويتحدر ( 5 ) في صبب ذو السيل ( 6 ) القليل أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنبانا أبو محمد الجوهري أنبأنا أبو عمر بن حيوية أنبأنا أحمد بن معروف بن بشر الخشاب أنبأنا الحارث بن أبي أسامة أنبأنا محمد بن سعد ( 7 ) أنبانا هشام بن محمد حدثني عمرو بن مهاجر الكندي قال كانت امرأة من حضرموت ثم من تنعة ( 8 ) يقال لها تهناة ( 9 ) بنت كليب صنعت لرسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) كسوة ثم دعت ابنها كليب بن أسد بن كليب فقالت انطلق بهذه الكسوة إلى النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فأتاه بها وأسلم فدعا له فقال ( 10 ) رجل من ولده يعرض بأناس من قومه * لقد مسح الرسول أبا أبينا * ولم يمسح وجوه بني بحير ( 11 ) شبابهم وشيبهم سواء * فهم في اللؤم أسنان الحمير * وقال كليب ( 12 ) جئت إلى النبي عليه الصلاة و السلام *
_________
( 1 ) في البيهقي : " المفروق "
( 2 ) البيهقي : الواضح الجبين
( 3 ) بالاصل وخع : " غير انه " والمثبت عن البيهقي والمختصر
( 4 ) الاصل وخع وفي البيهقي : الكف والقدم
( 5 ) البيهقي : ينحدر
( 6 ) كذا وفي خع : " السبل " وفي المختصر والبيهقي : " النسل " وهذا مناسب
( 7 ) طبقات ابن سعد 1 / 350
( 8 ) ضبطت عن ياقوت قرية بحضرموت عند وادي برهوت الذي تسمع منه أصوات أهل النار
( 9 ) عن ابن سعد وبالاصل " نهتاة " وفي خع : " يهناه "
( 10 ) عن خع وبالاصل " وقال "
( 11 ) بالاصل وخع " جبير " والمثبت عن ابن سعد
( 12 ) كذا بالاصل وخع وفي ابن سعد : حين أتي

(3/398)


من وشز برهوت ( 1 ) تهوي في ( 2 ) عذافرة * إليك يا خير من يحفى وينتعل ( 3 ) تجوب بي صفصفا غبرا مناهله * يزداد عفوا إذا ما كلت الإبل شهرين أعملها نصا ( 4 ) على وجل * أرجو بذاك ثواب الله يا رجل أنت النبي الذي كنا نخبره * وبشرتنا بك التوراة والرسل * "
_________
( 1 ) برهوت واد باليمن يوضع فيه أرواح الكفار وقيل بئر بحضرموت ماؤها أسود منتن ( معجم البلدان )
وضبطت اللفظة عن ياقوت
( 2 ) بالاصل وخع : " تهدي بي " والمثبت عن ابن سعد
والعذافرة : الناقة الشديدة ( لسان )
( 3 ) بالاصل وخع : " ويشتغل " والمثبت عن ابن سعد
( 4 ) النص والنصيص : السير الشديد والحث
يريد أنه عمل على استخراج أقصى سرعة لدي الناقة في سيرها ( اللسان )

(3/399)


باب ذكر طهارة مولده وطيب أصله وكرم محتده " أخبرنا أبو بكر محمد بن ( 1 ) عبد الباقي الفرضي أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا أبو عمر بن حيوية أنبأنا أبو الحسن أحمد بن معروف الخشاب أنبأنا أبو محمد حارث بن أبي أسامة أنبأنا أبو عبد الله محمد بن سعد ( 2 ) أنبأنا محمد ( 3 ) بن عمر السلمي أنبأنا أبو بكر بن عبد الله بن أبي سبرة عن عبد المجيد بن سهيل ( 4 ) عن عكرمة عن ابن عباس قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) خرجت من لدن آدم من نكاح غير سفاح [ 753 ] أخبرنا أبو القاسم بن الشحامي أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبأنا أبو نصر بن قتادة أنبأنا أبو علي حامد بن محمد الرفاء أنبأنا علي بن عبد العزيز أنبانا محمد بن أبي نعيم أنبأنا هشيم حدثنا المديني عن أبي الحويرث عن ابن عباس قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ما ولدني من سفاح أهل الجاهلية ما ولدني إلا نكاح كنكاح الإسلام [ 754 ] أخبرنا أبو الفتح سالم بن عبد الله بن عمر العدوي العمري وأبو النضر ( 5 ) عبد الرحمن بن عبد الجبار بن أبي سعيد القاضي المعدل وأبو المعالي فضل الله بن
_________
( 1 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل وخع واستدرك عن سند مماثل مر قبل أسطر
( 2 ) بالاصل وخع : " أبو بكر عبد الله بن محمد بن سعد " وانظر طبقات ابن سعد 1 / 61
( 3 ) بالاصل وخع : " أنبأنا أبو محمد " تحريف والصواب ما أثبت
( 4 ) عن ابن سعد وبالاصل وخع " سهل "
( 5 ) بالاصل وخع " النصر " والمثبت عن سير أعلام النبلاء 20 / 297

(3/400)


محمد بن أبي ( 1 ) سعد الجنيد الحنفي الفقيه الشافعي وفتاة ( 2 ) شارتكين بن عبد الله الهندي بهراة قالوا أنبأنا قاضي القضاة أبو العلاء صاعد بن سيار بن يحيى بن محمد بن إدريس الكناني أنبأنا أبو سعيد ( 3 ) محمد بن موسى بن الفضل بن شاذان الصيرفي بنيسابور أنبأنا أبو حامد أحمد بن محمد بن شعيب أنبأنا سهل بن عمار العتكي أنبأنا أبو معاوية أنبأنا سعد بن محمد بن وله بن عبد الرحمن بن عوف عن الزهري عن سعيد بن المسيب عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ما ولدتني بغي قط مذ خرجت من صلب أبي آدم ولم تزل تنازعني الأمم كابرا عن كابر حتى خرجت من أفضل حيين من العرب هاشم وزهرة [ 755 ] أخبرنا أبو الحسن علي بن أحمد بن منصور الفقيه أنبانا أبي أبو العباس الفقيه أنبانا أبو محمد بن ابي نصر أنبأنا خيثمة أنبأنا إسحاق بن سيار النصيبي أنبأنا أبو عامر أنبأنا أبو عاصم عن شبيب عن عكرمة عن ابن عباس " وتقلبك في الساجدين " ( 4 ) قال من نبي إلى نبي حتى أخرجت نبيا أخبرنا أبو بكر الفرضي أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا ابن حيوية أنبأنا أحمد بن معروف أنبأنا الحارث أنبانا محمد بن سعد ( 5 ) أنبأنا محمد بن عمر حدثني محمد بن عبد الله بن مسلم عن عمه الزهري عن عروة عن عائشة قالت قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) خرجت من نكاح غير سفاح [ 756 ] أخبرنا أبو محمد بن طاوس أخبرنا أبو بكر الشحامي أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبأنا أبو عبد الله الحافظ أنبأنا أبو العباس محمد بن يعقوب أنبأنا محمد بن إسحاق الصغاني أنبأنا يحيى بن أبي بكير ( 6 ) أنبأنا عبد الغفار أنبأنا أبو القاسم عن جعفر بن محمد عن أبيه قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إن الله عز و جل أخرجني من النكاح ولم يخرجني من السفاح [ 757 ]
_________
( 1 ) كذا بالاصل وخع وفي المطبوعة السيرة 1 / 202 نقلا عن المشيخة " سعيد "
( 2 ) بالاصل وخع : " وقناة " والصواب عن مطبوعة السيرة 1 / 202
( 3 ) بالاصل وخع : " أبو سعد " الصواب ما أثبت عن سير أعلام النبلاء 17 / 350
( 4 ) سورة الشعراء الاية : 219
( 5 ) طبقات ابن سعد 1 / 61
( 6 ) بالاصل وخع : " بكر " والصواب " بكير "

(3/401)


أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا إسماعيل بن مسعدة أنبأنا حمزة بن يوسف أنبأنا أبو بكر بن الإسماعيلي أنبأنا أحمد بن محمد أنبأنا أبو عبد الله محمد بن عبدة العمري المصيصي أنبأنا عبد بن يحيى بن عمر العدني أنبأنا محمد بن جعفر العلوي قال أشهد على أبي يحدثني عن أبيه عن جده قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) خرجت من نكاح ولم أخرج من سفاح من لدن آدم إلى أن ( 1 ) ولدني أبي وأمي ما أصابني ( 2 ) من سفاح الجاهلية [ 758 ] العدني الكحي أنبأنا أبو أحمد عبد الله بن عدي الحافظ ( 3 ) أنبأنا أحمد بن حفص أنبأنا محمد بن أبي عمر العدني الكجي أنبأنا محمد بن جعفر بن علي بن الحسين قال أشهد على أبي حدثني عن أبيه عن جده عن علي بن أبي طالب أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال خرجت من نكاح ولم أخرج من سفاح من لدن آدم إلى أن ولدتني أمي وأبي ( 4 ) [ 759 ] أخبرنا أبو محمد بن طاوس أخبرنا عاصم بن الحسن أنبأنا ابن مهدي أنبأنا الحسن بن يحيى بن عياش القطان أنبانا عبد الله بن أحمد بن محمد بن أيوب المخزومي ( 5 ) أنبأنا الحسن بن بشر أنبأنا سعدان ( 6 ) بن الوليد تباع السامري عن عطاء بن أبي رباح في قوله تعالى " وتقلبك في الساجدين " قال ما زال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يتقلب في أصلاب الأنبياء حتى ولدته أمه ( صلى الله عليه و سلم ) أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم الفقيه أنبأنا أبو الحسن أحمد بن عبد الواحد بن أبي الحديد أنبأنا جدي أبو بكر أنبانا محمد بن يوسف بن بشر الهروي أنبأنا محمد بن حماد أنبأنا عبد الرزاق أنبأنا ابن عيينة عن جعفر بن محمد عن أبيه في قوله تعالى وتبارك " لقد جاءكم رسول من أنفسكم " ( 7 ) قال لم يصبه شئ من ولادة ( 8 ) الجاهلية
_________
( 1 ) بياض بالاصل قدر كلمة وفي خع قدر كلمتين
والمستدرك عن مختصر ابن منظور 2 / 27
( 2 ) عن مختصر ابن منظور 2 / 27 وبالاصل وخع : إلى الوالدين
( 3 ) بعدها بالاصل وخع : " أنبأنا حفص " خطأ
( 4 ) الاحاديث الثلاثة الاخيرة سقطت من مطبوعة السيرة 1 / 303
( 5 ) كذا بالاصل وخع وفي سير أعلام النبلاء 12 / 359 عبد الله بن محمد بن أيوب "
( 6 ) بالاصل وخع " سعيد " والمثبت عن مطبوعة السيرة 1 / 203
( 7 ) سورة التوبة الاية : 129
( 8 ) بالاصل وخع : " أولاد " والمثبت عن المختصر

(3/402)


قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إني خرجت من نكاح ولم أخرج من سفاح [ 760 ] هذا موقوف وقد رجع ابن أحمد حفظه هذا موضع المخرج عن الشحامي والذي يليه أخبرنا أبو بكر الفرضي أنبانا أبو محمد الجوهري أنبأنا أبو عمر بن حيوية أنبأنا أحمد بن معروف أنبأنا الحارث أنبأنا محمد بن سعد ( 1 ) أنبأنا هشام بن محمد الكلبي عن أبيه قال كتبت للنبي ( صلى الله عليه و سلم ) خمسمائة أم فما وجدت فيهن سفاحا ولا شيئا مما كان من أمر الجاهلية أخبرنا أبو عبد الله الفراوي أنبأنا أبو بكر البيهقي ( 2 ) ( 3 ) أنبأنا أبو عبد الله الحافظ أنبأنا عبد الباقي بن قانع أنبأنا عبد الوارث بن إبراهيم بن العسكري ( 4 ) حدثنا مسدد ( 5 ) أنبأنا مسلمة بن علقمة عن داود بن أبي هند عن عكرمة عن ابن عباس قال كانت امرأة من خثعم تعرض ( 6 ) نفسها في مواسم الحج وكانت ذات جمال وكان معها أدم تطوف بها كأنها تبيعها فأتت بها على عبد الله بن عبد المطلب فأظن أنه أعجبها فقالت إني والله ما أطوف بهذا الأدم وما لي بها وإلى ثمنها حاجة وإنما أتوسم الرجل هل أجد كفؤا فإن كانت لك إلي حاجة فقم فقال لها مكانك حتى ( 7 ) أرجع إليك فانطلق إلى رحله فبدأ فواقع أهله فحملت بالنبي ( صلى الله عليه و سلم ) فلما رجع إليها قال ألا أراك ها هنا قالت ومن أنت قال الذي واعدتك قالت لا ما أنت هو وإن كنت هو لقد رأيت بين عينيك نورا ما أراه الآن ( 8 ) أخبرنا أبو بكر الفرضي أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا أبو عمر ( 9 ) بن حيوية
_________
( 1 ) الطبقات لابن سعد 1 / 60
( 2 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك عن خع
( 3 ) الخبر في دلائل البيهقي 1 / 107 - 108
( 4 ) بالاصل وخع : " العدي " والمثبت عن دلائل البيهقي
( 5 ) سقطت من الاصل واستدركت عن خع والبيهقي
( 6 ) عن خع والبيهقي وبالاصل : بعض
( 7 ) سقطت من الاصل وخع واستدركت عن البيهقي
( 8 ) الخبر نقله السيوطي في خصائص الكبرى 1 / 41 ودلائل أبي نعيم ص 90
( 9 ) بالاصل وخع : " عمرو " تحريف والصواب ما أثبت عن سند مماثل وقد مر كثيرا

(3/403)


أنبأنا أحمد بن معروف أنبأنا الحارث أنبأنا محمد بن سعد ( 1 ) أنبانا وهب بن جرير بن حازم أنبأنا أبي ( 2 ) سمعت أبا يزيد المديني ( 3 ) قال نبئت ( 4 ) أن عبد الله أبا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أتى على امرأة من خثعم فرأت النور بين عينيه نورا ساطعا إلى السماء فقالت هل لك في قال نعم حتى أرمي الجمرة فانطلق فرمى ( 5 ) الجمرة ثم أتى امرأته آمنة بنت وهب ثم ذكر يعني الخثعمية فأتاها فقالت هل أتيت امرأة بعدي قال نعم امرأتي آمنة بنت وهب قالت ( 6 ) فلا حاجة لي فيك إنك مررت وبين عينيك نور ساطع إلى السماء فلما وقعت عليها ذهب فأخبرها أنها قد حملت بخير أهل الأرض أخبرنا أبو الحسن علي بن أحمد بن منصور الغساني وعلي ( 7 ) بن المسلم الفقيهان وأبو الفرج غيث بن علي بن عبد السلام التنوخي الصوري الخطيب قدم علينا وأبو محمد عبد الكريم بن حمزة السلمي قالوا أنبانا أبو الحسن أحمد بن عبد الواحد بن أبي الحديد أنبأنا جدي أبو بكر أنبأنا أبو بكر محمد بن جعفر بن سهل الخرائطي أنبأنا علي بن حرب أنبأنا محمد بن علي عمارة القرشي حدثنا وقال الغساني حدثني مسلم بن خالد الزنجي نبأنا ابن جريج عن عطاء عن ابن عباس قال لما انطلق عبد المطلب بابنه عبد الله ليزوجه مر به على كاهنة من أهل تبالة ( 8 ) متهودة قد قرأت الكتب يقال لها فاطمة ابنة مر الخثعمية فرأت نور النبوة في وجه عبد الله فقالت يا فتى هل لك أن تقع علي الآن وأعطيك مائة من الإبل فقال عبد الله * أما الحرام فالممات دونه *
_________
( 1 ) طبقات ابن سعد 1 / 97
( 2 ) بعدها في الاصل وخع : " أنبأنا سعد " والمثبت يوافق عبارة ابن سعد
( 3 ) في ابن سعد : المدني
( 4 ) بالاصل وخع " ثبت " والصواب عن ابن سعد
( 5 ) عن ابن سعد وبالاصل وخع " فأتى "
( 6 ) بالاصل وخع : " قال " والصواب عن ابن سعد
( 7 ) بالاصل وخع " عن " والصواب عن ابن سعد
( 8 ) عن مختصر ابن منظور 2 / 28 وبالاصل وخع : " بعاله " وفي المطبوعة : " من أهل له "

(3/404)


والحل لا حل فأستبنيه * فكيف بالأمر الذي تبغينه ( 1 ) ثم مضى مع أبيه فزوجه آمنة بنت وهب بن عبد مناف بن زهرة ( 2 ) فأقام عندها ثلاثا ( 3 ) ثم إن نفسه دعته إلى ما دعته إليه الكاهنة فأتاها فقالت يا فتى ما صنعت بعدي فأخبرها فقالت ( 4 ) والله ما أنا بصاحبة ريبة ولكني رأيت في وجهك نورا فأردت أن يكون في وأبى الله أن يصيره إلا حيث أراد وقال ابن المسلم ( 5 ) والتنوخي إلا أن يجعله ثم أنشأت فاطمة تقول * إني رأيت مخيلة لمعت * ثم تلألأت بحناتم القطري فأصابها نورا يضئ به * ما حوله فأضاءت البدري ( 6 ) فرجوتها فخرا أبوء به * ما كل قادح زنده يوري لله ما زهرية سلبت * ثوبيك ( 7 ) ما سلبت ( 8 ) وما تدري * وقالت فاطمة أيضا * بني هاشم قد غادرت من أخيكم * أمينة إذ للباه يعتلجان ( 9 ) كما غادر المصباح عند خموده ( 10 ) * فتائل قد ميثت بغير دهان ( 11 ) وما كل ما يحوي الفتى من تلاده * بحرص ( 12 ) ولا ما فاته لتوان
_________
( 1 ) في ابن سعد 1 / 96 تنوينه
( 2 ) بالاصل وخع : " زهير " تحريف والصواب ما أثبت عن ابن سعد 1 / 95
( 3 ) سقطت من الاصل وخع واستدركت عن مختصر ابن منظور 2 / 28
( 4 ) بالاصل وخع : فقال والصواب ما أثبتناه عن مختصر ابن 2 / 29 وابن سعد 1 / 97
( 5 ) بالاصل وخع : " وقال المسلمة " والصواب ما أثبت وهو علي ابن المسلم وانظر أول الحديث
( 6 ) البيت في ابن سعد 1 / 97 : فلما ئها نور يضئ له * ما حوله كإضاءة الفجر ( 7 ) بدون نقط بالاصل وخع والمثبت عن ابن سعد
( 8 ) في ابن سعد : استلبت
( 9 ) بالاصل وخع : " بغير كان " والمثبت عن ابن سعد 1 / 97 وفي مطبوعة السيرة 1 / 205 يعتركان
( 10 ) كذا بالاصل وخع والمطبوعة وفي ابن سعد : بعد خبوه
( 11 ) الاصل وخع وفي ابن سعد : له بدهان
( 12 ) الاصل وخع وفي ابن سعد : بحزم

(3/405)


فأجمل إذا طالبت أمرا فإنه * سيكفيكه جدان ( 1 ) يعتلجان ( 2 ) ستكفيكه إما يد مقفعلة * وإما يد مبسوطة ببيان ( 3 ) ولما حوت منه أمينة ما حوت * حوت منه فخرا ما له من ثان ( 4 ) ورواه هشام بن محمد الكلبي عن أبي الفياض الخثعمي نحوه ( 5 ) وقيل إنها امرأة من بني أسد بن عبد العزى من قريش أخبرنا أبو بكر الفرضي أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا أبو عمر بن حيوية أنبأنا أحمد بن معروف أنبأنا الحارث بن أبي أسامة حدثنا ابن سعد ( 6 ) أنبأنا هشام بن محمد بن السائب عن أبيه عن أبي صالح عن ابن عباس أن المرأة التي عرضت على عبد الله بن عبد المطلب ما عرضت امرأة من بني أسد بن عبد العزى وهي أخت ورقة بن نوفل قال وأنبأنا محمد بن سعد ( 7 ) أنبأنا محمد بن عمر بن واقد الأسلمي حدثني محمد بن عبد الله بن أخي الزهري عن الزهري عن عروة قال وأنبأنا عبيد الله بن محمد بن صفوان عن أبيه قال وأنبأنا إسحاق بن عبد الله ( 8 ) عن سعيد بن محمد بن ( 9 ) جبير بن مطعم قالوا جميعا هي قتيلة ابنة نوفل أخت ورقة وكانت تنظر وتعتاذ ( 10 ) فمر بها عبد الله بن عبد المطلب فدعته يستمتع ( 11 )
_________
( 1 ) عن ابن سعد وبالاصل وخع : حدان
( 2 ) في ابن سعد : " يصطرعان " وخع كالاصل
( 3 ) في خع : " ببنيان " وفي ابن سعد : ببنان
( 4 ) البيت في ابن سعد : ولما قضت منه أمينة ما قضت * نبا بصري عنه وكل لساني وبعده بالاصل وخع كررت الابيات الاربعة : " إني رأيت مخيلة
" حذفناها
( 5 ) انظر طبقات ابن سعد 1 / 96 - 97
( 6 ) زيادة اقتضاها السياق سقطت من الاصل وخع انظر طبقات ابن سعد 1 / 96
( 7 ) طبقات ابن سعد 1 / 95
( 8 ) في ابن سعد : عبيد الله
( 9 ) عن ابن سعد وبالاصل " عن " تحريف
( 10 ) الاصل وخع وفي ابن سعد : وتعتاف
( 11 ) الاصل وخع وفي ابن سعد : يستبضع منها

(3/406)


منها ولزمت طرف ثوبه فأبى وقال حتى آتيك وخرج سريعا حتى دخل على آمنة بنت وهب فوقع عليها فحملت برسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ثم رجع عبد الله بن عبد المطلب إلى المرأة فيجدها ( 1 ) تنتظره فقال هل لك في الذي عرضت علي فقالت لا مررت وفي وجهك نور ساطع ثم رجعت وليس فيه ذلك النور وقال بعضهم قالت مررت وبين عينيك غرة مثل غرة الفرس ورجعت وليست ( 2 ) هي في وجهك وقد ورد ( 3 ) أن التي عرضت عليه نفسها لم تك بغيا وإنما كانت زوجه ( 4 ) كذلك أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو الحسين بن النقور وأنبانا أبو طاهر بن المخلص أنبانا رضوان بن أحمد أنبأنا أحمد بن عبد الجبار أنبأنا يونس بن بكير أنبأنا أحمد بن إسحاق ( 5 ) حدثني والدي إسحاق بن يسار قال حدثت أنه كان لعبد الله بن عبد المطلب امرأة مع آمنة ابنة وهب بن عبد مناف فمر بامرأته تلك وقد أصابه أثر من طين عمل به فدعاها إلى نفسه فأبطئت عليه لما رأت به من أثر الطين فدخل فغسل عنه أثر الطين ثم دخل عامدا إلى آمنة ثم دعته صاحبته التي كان أراد إلى نفسها فأبى للذي صنعت به أول مرة فدخل على آمنة فأصابها ثم خرج فدعاها إلى نفسه فقالت لا حاجة لي بك مررت بي وبين عينيك نور ساطع فدعوت أن أجيبها منك فلما دخلت على آمنة ذهبت بها منك قال ( 6 ) ونبأنا يونس عن ابن ( 7 ) إسحاق قال فحدثت امرأته تلك كانت تقول مر بي وأن بين عينيه لنورا مثل الغرة فدعوته رجاء أن يكون بي فدخل على آمنة فأصابها فحملت برسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أخبرنا أبو الحسين بن أبي الحديد الخطيب أنبأنا جدي أبو عبد الله أنبأنا
_________
( 1 ) الاصل وخع وفي ابن سعد : فوجدها تنظره
( 2 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل وخع واستدرك عن ابن سعد 1 / 96
( 3 ) في خع : روي
( 4 ) في خع : زوجته
( 5 ) سيرة ابن إسحاق ص 21 برقم 26
( 6 ) سيرة ابن إسحاق ص 21 برقم 27
( 7 ) بالاصل وخع : " أبي " والصواب عن سيرة ابن إسحاق ص 21

(3/407)


أبي وأنبانا أبو طاهر بن الحنائي وأبو محمد هبة الله بن الألهاني ( 1 ) وأبو عبد الله بن أحمد السمرقندي قالوا أنبأنا أبو الحسن بن أبي الحديد أنبأنا أبو محمد بن أبي ( 2 ) نصر أنبأنا عبد السلام بن أحمد بن محمد القرشي أنبأنا أبو حصين محمد بن إسماعيل بن محمد التميمي أنبأنا محمد بن عبد الله الزاهد الخراساني حدثني إسحاق بن إبراهيم بن بنان أنبأنا سلام بن سليمان أبو العباس المكفوف المدائني أنبانا ورقاء ابن عمر عن ابن أبي نجيح عن عطاء ومجاهد ( 3 ) عن ابن عباس قال سألت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قلت فداك أبي وأمي أين كنت وآدم في الجنة قال فتبسم حتى بدت ثناياه ( 4 ) ثم قال كنت في صلبه وركب بي السفينة في صلب أبي نوح وقذف بي في صلب إبراهيم لم يلتق أبواي قط على سفاح لم يزل الله تعالى ينقلني من الأصلاب الحسنة إلى الأرحام الطاهرة صفتي مهدي لا يتشعب شعبان إلا كنت في خيرهما قد أخذ الله تبارك وتعالى بالنبوة ميثاقي وبالإسلام عهدي وبشر في التوراة والإنجيل ذكري وبين كل نبي صفتي تشرق الأرض بنوري والغمام لوجهي وعلمني كتابه وروى ( 5 ) بي سحابه وشق لي اسما من أسمائه فذو العرش محمود وأنا محمد ووعدني يحبوني بالحوض والكوثر وأن يجعلني أول شافع وأول مشفع ثم أخرجني من خير قرن لأمتي وهم الحمادون يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر قال ابن عباس فقال لي حسان بن ثابت ( 6 ) في النبي ( صلى الله عليه و سلم ) * من ( 7 ) قبلها طبت في الظلال وفي * مستودع يوم يخصف الورق ثم سكنت ( 8 ) البلاد لا بشر * أنت ولا نطفة ولا علق
_________
( 1 ) في خع : " الا هاني " وفي مطبوعة ابن عساكر السيرة 1 / 207 الاكفاني
( 2 ) عن خع سقطت من الاصل
( 3 ) بالاصل وخع " عن عطاء عن أبي مجاهد " والمثبت يوافق عبارة مطبوعة ابن عساكر السيرة 1 / 207
( 4 ) الاصل وخع وفي مختصر ابن منظور 2 / 29 نواجذ
( 5 ) بالاصل : " في سحابة " والمثبت والزيادة عن مختصر ابن منظور
( 6 ) الابيات في مجمع الزوائد 8 / 217 ومختصر ابن منظور 2 / 30 وسقطت من ديوانه ط بيروت
( 7 ) زيادة عن اللسان لا ستقامة الوزن وسقطت اللفظة من الاصل وخع ومجمع الزوائد
ونسب البيت صاحب اللسان إلى العباس يمدح النبي صلى الله وعليه وآله وسلم
( 8 ) في مجمع الزوائد : ثم هبطت

(3/408)


مطهر تركب السفين وقد * ألجم أهل الضلالة الغرق تنقل من أصلب ( 1 ) إلى رحم * إذا مضى عالم بدا طبق * فقال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) يرحم الله حسان فقال علي بن أبي طالب رضي الله تعالى عنه وجبت الجنة لحسان ورب الكعبة هذا حديث غريب جدا المحفوظ أن هذه الأبيات للعباس رضي الله تعالى عنه أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنبأنا أبو طالب بن غيلان أنبأنا أبو بكر الشافعي حدثني أبو شيخ محمد بن الحصين ( 2 ) الأصبهاني وعبد الله بن محمد قالا أنبأنا زكريا بن يحيى بن عمر بن حصين ( 3 ) بن حميد بن منهب بن حارث ( 4 ) بن خريم بن أوس بن حارثة أخبرنا أبو غالب بن البنا أنبأنا أبو يعلى بن الفراء أخبرنا أبو السعود أحمد بن علي بن محمد بن المجلي أنبأنا أبو الحسين بن النقور ( 5 ) قالوا أنبأنا أبو القاسم عيسى بن علي بن عيسى بن داود بن الجراح أنبأنا القاضي أبو عبيد علي بن الحسين بن حرب بن عيسى أنبأنا ابن ( 6 ) السكن وهو زكريا بن يحيى حدثني عم أبي زحر بن حصن عن جده حميد بن منهب قال قال خريم بن زاد أوس ( 7 ) أبو عبيد جدي قال هاجرت إلى رسول الله عليه الصلاة
_________
( 1 ) في خع : " صلب " وفي مجمع الزوائد 8 / 217 : صالب
( 2 ) كذا بالاصل وخع وفي تاريخ بغداد 2 / 227 " الحسين "
( 3 ) كذا بالاصل وخع وفي ترجمته في تهذيب التهذيب : " حصن "
( 4 ) كذا بالاصل وخع وفي تهذيب التهذيب : حارثة
( 5 ) بعدها في مطبوعة ابن عساكر السيرة 1 / 209 : وأبو علي محمد بن وشاح ح وأخبرنا أبو القاسم بن السمر قندي أخبرنا أبو الحسين بن النقور
( 6 ) كذا بالاصل : " ابن السكن " وفي خع " أبو السكن " وفي كل تحريف والصواب " أبو السكين " انظر الكاشف للذهبي وفيه : زكريا بن يحيى أبو السكين الطائي حدث عن عم أبيه زحر بن حصن
( 7 ) سقطت من الاصل واستدركت عن خع

(3/409)


والسلام فقدمت عليه منصرفه ( 1 ) من تبوك فألمت فسمعت العباس زاد أبو عبيد بن عبد المطلب يقول يا رسول الله إني أريد أن أمتدحك فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قل لا يفضض الله فاك [ 761 ] قال فأنشأ يقول ( 2 ) * من ( 3 ) قبلها طبت في الظلال وفي * مستودع حيث يخصف الورق * * ثم هبطت البلاد لا بشر * أنت ولا مضغة ولا علق بل نطفة تركب السفين وقد * ألجم نسرا وأهله الغرق تنقل من أصلب ( 4 ) إلى رحم * إذا مضى عالم بدا طبق حتى احتوى بيتك المهيمن من * خندف ( 5 ) عليا ( 6 ) يحسها النطق وأنت لما ولدت أشرقت الأرض وضاءت بنورك الأفق * فنحن في ذلك الضياء وفي النور وسبل الرشاد تخترق أخبرنا أبو القاسم هبة الله بن عبد الله الواسطي أنبأنا أبو بكر الخطيب أنبأنا القاضي أبو القاسم عبد الواحد بن محمد بن عثمان البجلي أنبأنا جعفر بن محمد بن نصير ( 7 ) الخلدي أنبأنا محمد بن عبد الله بن سليمان حدثنا ( 8 ) عبد الرحمن بن عتيبة البصري أنبأنا علي بن محمد المديني السلمي أنبأنا سلمة ( 9 ) بن محارب بن سلم بن زياد عن أبيه عن أبي بكرة أن جبريل عليه السلام ختن النبي عليه الصلاة و السلام حين طهر قلبه كذا في هذه الرواية وقد جاء من وجه آخر أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ولد مختونا
_________
( 1 ) بالاصل وخع " مصرفه " والصواب عن مختصر ابن منظو 2 / 30
( 2 ) سقطت من الاصل وخع ومجمع الزوائد 8 / 217 - 218
( 3 ) سقطت من الاصل وخع ومجمع الزوائد واستدركت عن مختصر ابن منظور
( 4 ) الاصل وفي خع : " أصلاب " وفي مجمع الزوائد والمختصر : صالب
( 5 ) في خع : صدف
( 6 ) كذا بالاصل وخع وفي المختصر : " علياء تحتها " وفي مجمع الزوائد : " علياء لحتها "
( 7 ) بالاصل وخع " نصر " والصواب عن سير أعلام النبلاء 15 / 558
( 8 ) بالاصل وخع " بن " تحريف والصواب ما أثبت
( 9 ) كذا بالاصل وخع وفي مطبوعة ابن عساكر السيرة 1 / 209 " مسلمة "

(3/410)


أخبرنا أبو الحسن علي بن إبراهيم بن علي بن المسلم الفقيه وأبو القاسم بن السمرقندي قال أنبأنا أبو نصر الحسين بن ( 1 ) محمد بن طلاب أنبأنا أبو الحسين ( 2 ) بن جميع أنبأنا أبو حفص عمر ( 3 ) عن ابن موسى بن هارون بن المقتفدر ( 4 ) بالمصيصة أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا إسماعيل بن مسعدة أنبأنا حمزة بن يوسف السهمي أنبأنا أبو أحمد بن عدي الجرجاني ( 5 ) أنبأنا عبد الله بن يحيى بن موسى السرخسي قالا أنبأنا جعفر بن عبد الواحد قال قال لنا صفوان بن هبيرة ومحمد بن بكر البرساني عن ابن جريج عن عطاء عن ابن عباس قال ولد رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) مسرورا مختونا أخبرنا أبو بكر الفرضي أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا أبو عمر بن حيوية أنبأنا أحمد بن معروف أنبأنا الحارث بن أبي أسامة أنبأنا محمد بن سعد أنبأنا موسى بن عطاء المكي أنبأنا الحكم بن أبان العبدي نبأنا عكرمة عن ابن عباس عن أبيه العباس بن عبد المطلب قال ولد النبي عليه الصلاة و السلام مختونا مسرورا قال وأعجب ذلك عبد المطلب وحظي عنده وقال ليكونن لابني هذا شأن فكان له شأن أخبرنا أبو علي الحسن بن المظفر بن السبط وأبو عبد الله الحسين بن محمد بن عبد الوهاب وأم أبيها فاطمة بنت علي بن الحسين بن جدا ( 6 ) قالوا ( 7 ) أنبأنا محمد بن علي بن محمد الفارسي وقال ابن السبط الفارسي أنبأنا محمد بن كثير الكوفي أنبأنا إسماعيل بن مسلم قالوا أنبأنا محمد بن علي بن الدجاجي ( 7 )
_________
( 1 ) سقطت من الاصل وخع واستدركت عن سير أعلام النبلاء 18 / 423
( 2 ) عن مطبوعة السيرة وبالاصل وخع " عن "
( 3 ) بالاصل وخع : " أبو الحسن " والصواب ما أثبت انظر سير أعلام النبلاء 17 / 152
( 4 ) كذا بالاصل وفي خع : " القندر " وفي المطبوعة : " القنفدر "
( 5 ) الكامل لابن عدي 2 / 155
( 6 ) بالاصل وخع : " خدا " والصواب ما أثبت سند مماثل
( 7 ) كذا وردت العبارة بالاصل وخع - بين الرقمين - وسيرد السند نفسه فيما سيلي

(3/411)


أخبرنا أبو القاسم عبد الرحيم بن محمد بن عبد الله بن الوكيل الصابوني وأبو الفرج قوام بن زيد بن عيسى المري وأبو القاسم بن السمرقندي قالوا أنبأنا أبو الحسين بن النقور قالا أنبأنا علي بن عمر بن محمد بن الحسن الحربي أنبأنا أحمد بن الحسن بن هارون الصباحي أنبأنا علي بن محمد الفارسي قال ابن السبط الفارسي أنبأنا محمد بن كثير الكوفي أنبأنا إسماعيل بن المسلم عن الحسن عن أبي هريرة أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ولد مختونا انتهى وروي عن الحسن عن أنس أخبرنا أبو الحسن علي بن الحسن بن الحسين الموازيني أنبأنا أبو الحسين بن أبي نصر أنبانا محمد بن يوسف بن يعقوب الكوفي الرقي أنبأنا الحسين بن عبد الله العوفي بالبصرة أنبأنا محمد بن أحمد ( 1 ) الكرخي أنبأنا سفيان بن محمد المصيصي أنبأنا هشام عن يونس عن الحسن عن أنس بن مالك قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من كرامتي على الله تبارك وتعالى أني ولدت مختونا ولم ير سوأتي أحد [ 762 ] وروي عن سفيان بن محمد من وجه آخر ( 2 ) أخبرنا أبو القاسم محمود بن أحمد بن الحسين بن علي القاضي الحداد ( 3 ) أنبأنا الأديب أبو ( 4 ) الفتح أحمد بن عبد الله بن أحمد بن علي السوذرجاني ( 5 ) بأصبهان ( 6 ) أنبأنا أبو بكر محمد بن أحمد بن عبد الرحمن أنبأنا محمد بن عمر بن مسلم أنبأنا محمد بن الفر البغدادي
_________
( 1 ) سقطت من الاصل وخع والزيادة عن مطبوعة ابن عساكر السيرة 1 / 211
( 2 ) سقطت اللفظة من الاصل واستدركت عن خع
( 3 ) بياض بالاصل قدر كلمة وسقطت اللفظة أيضا من خع وفي اللفظة أيضا من خع وفي المطبوعة السيرة 1 / 211 " بتبريز " وفيها : " الحسن
الحدادي " بدل " الحسين
الحداد " نقلا عن المشيخة
( 4 ) بالاصل وخع : " الاديب ابن أبي الفتح " والصواب : " أبو " عن سير أعلام النبلاء 19 / 193
( 5 ) هذه النسبة - بضم السين وفتح الذال المعجمة - إلى سوذر جان من قرى أصبهان
( 6 ) عن خع وبالاصل : بأصبهاني

(3/412)


أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم الحسيني وأبو الحسن علي بن أحمد بن منصور قالوا أخبرنا أبو منصور محمد بن عبد الملك بن الحسن بن خيرون ( 1 ) أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 2 ) أنبأنا أبو سعيد الحسن بن محمد بن عبد الله حسنويه الكاتب بأصبهان أنبأنا القاضي أبو بكر محمد بن عمر بن سالم الحافظ حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن الفرج البغدادي بالأبلة ( 3 ) أنبأنا سفيان بن محمد المصيصي أنبأنا هشيم ( 4 ) عن يونس بن عبيد عن الحسن عن أنس بن مالك قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من كرامتي على الله تبارك وتعالى أني ولدت مختونا ولم ير سوأتي أحد [ 763 ] قال الخطيب لم يروه فيما يقال ( 5 ) عن يونس غير ( 6 ) هشيم وتفرد به سفيان بن محمد وروي عن هشيم من وجه آخر أخبرناه أبو النضر ( 7 ) عبد الرحمن بن عبد الجبار بن عثمان الفامي المعدل وأبو عبد الله محمد بن علي بن محمد ( 8 ) الطبيب حفيد العميري ( 9 ) بهراة قالا أنبأنا أبو عبد الله محمد بن علي بن محمد العمير ي أنبأنا أبو منصور محمد بن جبريل بن ماج الفقيه أنبأنا أبو بكر أحمد بن محمد الأنماطي ( 10 ) إملاء من حفظه أنبأنا أبو الفضل محمد بن ( 11 ) عبد الله المرجاني ( 12 ) ونوح بن محمد بن نوح قالا أنبأنا
_________
( 1 ) بالاصل خع : " جيرون " والصواب ما أثبت عن سند مماثل
( 2 ) انظر تاريخ بغداد 1 / 329 في ترجمة محمد بن أحمد بن الفرج
( 3 ) بالاصل وخع : " بالايلة " والمثبت " بالابلة " عن تاريخ بغداد
( 4 ) بالاصل وخع : " بالايلة " والمثبت عن تاريخ بغداد
( 5 ) بالاصل وخع : " قيما وقال " والمثبت عن تاريخ بغداد
( 6 ) عن تاريخ بغداد وبالاصل وخع " عن " تحريف
( 7 ) بالاصل وخع " أبو النصر " والصواب ما أثبت انظر سير أعلام البنلاء 20 / 297
( 8 ) الزيادة عن سير أعلام النبلاء وبالاصل وخع " العميري "
( 10 ) في خع : الاسفاطي
( 11 ) سقطت من الاصل واستدركت عن خع
( 12 ) في خع : البرجاني وفي المطبوعة : " البرهاني " والر

(3/413)


الحسن ( 1 ) بن عرفة العبدي ( 2 ) أنبأنا هشيم ( 3 ) عن يونس عن الحسن عن أنس قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من كرامتي على ربي تبارك وتعالى أني ولدت مختونا لم ير أحد سوأتي [ 764 ] وهذا إسناد فيه بعض من يجهل حاله وقد سرقه ابن الجارود وهو كذاب فرواه عن الحسن بن عرفة أخبرناه أبو سعد عبد الله بن إسماعيل ( 4 ) بن أحمد بن محمد بن حيان النسوي أنبأنا أبو الفضل محمد بن عبيد الله بن محمد الصرام أنبأنا القاضي أبو عمر محمد بن الحسين البسطامي أنبأنا أبو بكر محمد بن عبد الرحمن بن الجارود الرقي أنبأنا الحسن بن عرفة أنبأنا هشيم بن بشير ( 5 ) عن ( 6 ) الحسن عن أنس قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من كرامتي على ربي تبارك وتعالى أني ولدت مختونا لم ير سوأتي أحد [ 765 ] أخبرنا أبو مسعود المعدل في كتابه قال أنبأنا أبو علي الحداد أنبأنا أبو نعيم الحافظ أنبأنا أبو الحسن أحمد بن محمد بن خالد الخطيب الملحمي أنبأنا محمد بن محمد بن سليمان أنبأنا عبد الرحمن بن أيوب الحمصي أنبأنا موسى بن أبي موسى المقدسي حدثني خالد بن سلمة عن نافع عن ابن عمر قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ولدت مختونا مسرورا " [ 766 ]
_________
( 1 ) سقطت من الاصل واستدركت عن خع
( 2 ) بالاصل " الجندي " والصواب " العبدي " عن خع
انظر الكاشف للذهبي
( 3 ) بالاصل وخع " هشام " خطأ
والصواب ما أثبت انظر تهذيب التهذيب ترجمة الحسن بن عرفة العبدي وفيه وممن روى عنه الحسن : هشيم
( 4 ) كذا بالاصل وخع وفي المشيخة : أسعد
وقد صوب في المطبوعة " أسعد "
( 5 ) بالاصل وخع والمطبوعة " كثير " والمثبت عن تهذيب التهذيب والكاشف للذهبي ( ترجمته )
( 6 ) قبلها في المطبوعة : " عن يونس " بين " بشير " و " عن الحسن "

(3/414)


باب إخبار الأحبار بنبوته والرهبان وما يذكر من أمره عن العلماء والكهان " أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو الحسين بن النقور أنبأنا عيسى بن علي الوزير أنبأنا عبد الله بن محمد أنبأنا عبد الواحد بن غياث أبو بحر أنبأنا عبد العزيز بن مسلم أنبأنا عاصم بن كليب عن أبيه عن الفلتان ( 1 ) بن عاصم وذكر أنه خاله قال ( 2 ) كنت جالسا عند النبي ( صلى الله عليه و سلم ) إذ شخص بصره إلى رجل فدعاه ( 3 ) فإذا يهودي عليه قميص وسراويل ونعلان قال فجعل النبي ( صلى الله عليه و سلم ) يكلمه وهو يقول يا رسول الله فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أتشهد أني رسول الله قال لا قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أتقرأ التوراة قال نعم قال أتقرأ الإنجيل قال نعم قال والقرآن ولو تشاء قرأته فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فيم تقرأ التوراة والإنجيل أتجدني نبيا قال إنا نجد نعتك ومخرجك فلما خرجت رجونا أن تكون فينا فلما رأيناك عرفنا أنك لست به قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ولم يا يهودي قال إنا نجده مكتوبا أنه يدخل من أمته سبعون ألفا بغير حساب ولا نرى معك إلا نفرا يسيرا فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إن أمتي لأكثر من سبعين ألفا وسبعين ( 4 ) ألفا [ 767 ] أنبأنا أبو القاسم علي بن أحمد بن محمد بن بيان الرزاز أنبأنا أبو القاسم عبد الملك بن محمد بن بشران
_________
( 1 ) كذا بالاصل وخع ودلائل البيهقي 6 / 273 وفي البداية والنهاية من تحقيقنا ( الغلبان ) وقد نبهنا إلى عبارة البيهقي هناك 6 / 210
( 2 ) الحديث في دلائل البيهقي 6 / 273 ونقله عنه ابن كثير في البداية والنهاية 6 / 201 ومختصر ابن منظور 2 / 46 باختلاف بعض الالفاظ في هذه المصادر
( 3 ) الزيادة عن البيهقي وابن كثير
( 4 ) بالاصل وخع : " سبعين ألفاظ سبعين ألفا " والمثبت عن البيهقي وابن كثير

(3/415)


أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنبأنا أبو الفضل أحمد بن الحسن بن خيرون ( 1 ) أنبأنا أبو القاسم بن بشران أنبأنا أبو علي محمد بن أحمد ( 2 ) بن الحسن الصواف أنبأنا محمد بن ( 3 ) عثمان بن محمد بن أبي شيبة نبأنا المنجاب بن الحارث أنبأنا محمد بن سليمان الأصبهاني عن عوف عن محمد بن سيرين عن أبي هريرة قال ( 4 ) بلغني أن بني إسرائيل لما أصابهم من ظهور بخت نصر عليهم وفرقتهم وذلتهم تفرقوا وكانوا يجدون محمدا ( صلى الله عليه و سلم ) منعوتا في كتابهم وأنه يظهر في بعض هذه القرى العربية في تربة ذات نخل فلما خرجوا من أرض الشام جعلوا يقترون ( 5 ) كل قرية من تلك القرى العربية بين الشام واليمن يجدون نعتها نعت يثرب فنزل ( 6 ) بها طائفة منهم ويرجون أن يلقوا محمدا فيتبعوه حتى نزل من بني هارون ممن حمل التوراة بيثرب منهم طائفة فمات أولئك الآباء وهم يؤمنون بمحمد ( صلى الله عليه و سلم ) أنه جاء ويحثون أبناءهم على اتباعه إذا جاء فأدركه من أدركه من أبنائهم فكفروا به وهم يعرفونه أخبرنا أبو بكر الفرضي أنبأنا أبو ( 7 ) محمد الجوهري أنبأنا أبو عمر بن حيوية أنبأنا أحمد بن معروف أنبأنا أبو محمد ( 8 ) حارث بن أبي أسامة أنبأنا أبو عبد الله محمد بن سعد ( 9 ) أنبأنا محمد بن عمر حدثني محمد بن صالح عن عاصم بن عمر بن قتادة ( 10 ) عن نملة بن أبي نملة عن أبيه قال كانت يهود بني قريظة يدرسون ذكر رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) في كتبهم ويعلمونه للولدان ( 11 ) بصفته واسمه
_________
( 1 ) بالاصل وخع : " جيرون " والصواب ما أثبت عن سد مماثل وقد مر كثيرا
( 2 ) بالاصل وخع : " أبو علي أحمد بن بن الحسن " والمثبت عن الانساب ( الصواف )
( 3 ) بالاصل : " محمد بن أحمد بن بن عثمان " وفي خع : " محمد بن محمد بن عثمان " والمثبت عن الانساب ( الصواف )
( 4 ) سقطت من الاصل وخع واستدركت عن مختصر ابن منظور 2 / 47 والخصائص الكبرى للسيوطي 1 / 44
( 6 ) الاصل وفي خع والسيوطي : " فينزل " وفي المختصر : فتنزل
( 7 ) بالاصل وخع : " أبو بكر محمد " خطأ
( 8 ) بالاصل وخع : " أبو محمد بن حارث " والصواب حذف " بن "
( 9 ) طبقات ابن سعد 1 / 160 والخصائص الكبرى للسيوطي 1 / 46
( 10 ) عن ابن سعد وبالاصل وخع : دينار
( 11 ) كذا بالاصل وخع وفي ابن سعد والخصائص الكبرى : الولدان

(3/416)


ومهاجرته ( 1 ) إلينا فلما ظهر رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) حسدوه وبغوا عليه وقالوا ليس هو ( 2 ) قال أنبأنا علي بن محمد بن عبد الله بن أبي سيف القرشي عن أبي عبيدة بن عبد الله بن أبي عبيدة بن محمد بن عمار بن ياسر وغيره عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة قالت ( 3 ) سكن يهودي بمكة يبيع بها تجارات فلما كانت ليلة ولد رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال في مجلس من مجالس قريش هل كان فيكم من مولود هذه الليلة قالوا لا نعلمه قال أخطأت والله حيث كنت أكره انظروا يا معشر قريش واحصوا ما أقول لكم ولد الليلة نبي هذه الأمة ( 4 ) أحمد الآخر فإن أخطأكم فبفلسطين به شامة بين كتفيه سوداء صفراء فيها شعرات متواترات فتصدع القوم من مجالسهم وهم يتعجبون ( 5 ) من حديثه فلما صاروا في منازلهم ذكروا لأهاليهم فقيل لبعضهم ولد لعبد الله بن عبد المطلب الليلة غلام وسماه محمدا فالتقوا بعضهم ( 6 ) بعد من يومهم فأتوا اليهودي في منزله فقالوا أعلمت أنه ولد فينا مولود قال أبعد خبري ( 7 ) أم قبله قالوا قبله واسمه أحمد قال فاذهبوا بنا إليه فخرجوا معه حتى دخلوا على أمه فأخرجته ( 8 ) إليهم فرأى الشامة في ظهره فغشي على اليهودي ثم أفاق فقالوا ويلك ما لك قال ذهبت النبوة من بني إسرائيل وخرج الكتاب من أيديهم وهذا مكتوب بقتلهم ( 9 ) وسوء أخبارهم فازت العرب بالنبوة أفرحتم يا معشر قريش أما والله ليسطون بكم سطوة يخرج بناؤها ( 10 ) من المشرب إلى المغرب قال ( 11 ) وأنبأنا علي بن محمد بن علي بن مجاهد عن محمد بن إسحاق
_________
( 1 ) في ابن سعد والخصائص : ومهاجره
( 2 ) في الخصائص الكبرى : وبغوا وأنكروا
( 3 ) الخبر في ابن سعد 1 / 162 ومختصر ابن منظور 2 / 47
( 4 ) سقطت من الاصل واستدركت عن خع وابن سعد
( 5 ) كذا بالاصل وخع وفي ابن سعد : يعجبون
( 6 ) سقطت اللفظة من ابن سعد
( 7 ) بالاصل وخع : " خبره " والمثبت عن ابن سعد
( 8 ) بالاصل " فأخرجت " والصواب عن خع وابن سعد
( 9 ) في ابن سعد : يقتلهم ويبز أخبارهم
( 10 ) في ابن سعد : نبؤها
( 11 ) انظر ابن سعد 1 / 164 ومختصر ابن منظور 2 / 48

(3/417)


عن سالم مولى عبد الله بن مطيع عن أبي هريرة قال أتى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) بيت المدراس ( 1 ) فقال أخرجوا ( 2 ) إلي أعلمكم فقالوا عبد الله بن صوريا فخلا به رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فناشده بدينه وما وما أنعم الله تعالى به عليهم وأطعمهم من المن والسلوى وظللهم به من الغمام أتعلمني رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال اللهم نعم قال فإن القوم ليعرفون ما أعرف وأن صفتك ونعتك لمبين في التوراة ولكنهم حسدوك قال فما يمنعك أنت قال أكره خلاف قومي وعسى أن يتبعوك ويسلموا فأسلم ( 3 ) [ 768 ] أخبرنا أبو طالب عبد الله بن عبد الرحمن بن أبي عقيل أنبأنا أبو الحسن أخبرنا ( 4 ) أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أنبأنا القاضي أبو منصور عبد الباقي بن محمد بن غالب بن العطار أنبأنا أبو الفضل محمد بن الحسن بن الفضل بن المأمون أنبأنا الحسين ( 5 ) بن إسماعيل المحاملي إملاء أنبأنا عبد الله بن شبيب حدثني أحمد بن محمد بن عبد العزيز بن عمر بن عبد الرحمن بن عوف قال وجدت في كتاب أبي عن أبيه عن عبد الرحمن بن حميد بن عبد الرحمن بن عوف عن أبيه حميد بن عبد الرحمن بن ( 6 ) عوف أن عبد المطلب حين خرج إلى اليمن فلقيه رجل من اليهود له علم فنظر إلى عبد المطلب فقال أرني منك شيئين فقال عبد المطلب وإني أريك ما لم يكن عورة معي فقال ( 7 ) لا أريد العورة أريد أن أنظر إلى أنفك وإلى كفيك فقال انظر فقال له ابسط كفيك فبسطهما فقال أما في أحد كفيك ملك ( 8 ) وأما أنفك فإن فيه
_________
( 1 ) بالاصل وخع " المدارس " والصواب عن ابن سعد ومختصر ابن منظور وانظر اللسان " درس "
( 2 ) بالاصل وخع : " إني " والصواب عن ابن سعد والمختصر
( 3 ) بالاصل وخع : " أسلم " والصواب عن ابن سعد والمختصر
( 4 ) أقحم قبلها بالاصل وخع : " أخبرنا أبو طالب عبد الله بن عبد الرحمن بن أبي عقيل أنبأنا أبو الحسن " وستأتي العبارة في أول سند الحديث التالي وفحذفنا ها
( 5 ) بالاصل وخع " الحسن " والصواب ما أثبت انظر الانساب " المحاملي "
( 6 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل وخع واستدرك عن مطبوعة ابن عساكر السيرة 1 / 338
( 7 ) سقطت من الاصل وخع واستدركت عن المطبوعة
( 8 ) بالاصل وخع : فملك

(3/418)


النبوة ولا يتم ذلك إلا في بني ( 1 ) زهرة هل لك في شاعة قال لا قال فتزوج في بني زهرة قال فلما رجع عبد المطلب تزوج هالة بنت وهيب ( 2 ) وتزوج ( 3 ) عبد الله آمنة بنت وهب فقالت قريش فلج ( 4 ) عبد الله على أبيه هذا حديث غريب والمحفوظ حديث المسور بن مخرمة الذي أخبرناه أبو طالب علي بن عبد الرحمن بن أبي عقيل أنبأنا أبو الحسن علي بن الحسن الخلعي ( 5 ) أنبأنا أبو محمد عبد الرحمن بن النحاس أنبأنا أبو سعيد ( 6 ) أحمد بن محمد بن زياد بن الأعرابي أنبأنا حفص بن عمر بن سيار ( 7 ) نبأنا يعقوب بن محمد بن عيسى أنبأنا عبد العزيز بن عمران أنبأنا عبد الله بن جعفر الزهري عن عبد الواحد بن أبي عون عن المسور بن مخرمة ( 8 ) عن ابن عباس عن العباس بن عبد المطلب عن عبد المطلب بن هاشم قال خرجت إلى اليمن ( 9 ) في رحلة الشتاء فنزلت على حبر ممن يقرأ الزبور فقال لي يا عبد المطلب أتأذن لي أن أنظر إلى بعضك قال قلت نعم ما لم يكن عورة قال ففتح إحدى منخري فنظر فيه ثم نظر في الآخر فقال إني أجد في إحدى يديك ملكا وفي الأخرى نبوة وإنا نجد ذلك في بني زهرة فأنى ( 10 ) هذا ثم قال هل لك من شاعة ( 11 ) قال قلت وما الشاعة ( 11 ) قال زوجة قلت لا قال ( 12 ) فإذا قدمت فتزوج فيهم قال فقدم عبد المطلب
_________
( 1 ) بالاصل وخع : " بشئ " والصواب عن ابن سعد 1 / 86
( 2 ) ما بين معكوفتين مكانه بياض بالاصل وخع والزيادة المستدركة عن طبقات ابن سعد 1 / 86
( 3 ) بالاصل وخع : وخرج " تحريف والصواب ما أثبت انظر ابن سعد 1 / 86
( 4 ) بالاصل وخع " فلح " والصواب ما أثبت وفلج : فاز " اللسان "
( 5 ) بالاصل وخع : " أنبأنا الحسين بن علي بن الحسين الخلعي " والصواب ما أثبت عن تبصير المنتبه
( 6 ) بالاصل وخع : " أبو سعد " تحريف والصواب ما أثبت انظر سير أعلام النبلاء 15 / 407
( 7 ) كذا بالاصل وفي خع : " يسار " وفي كل منهما تحريف والصواب : السياري كما في الانساب وهذه النسبة إلى " سيار " جد
( 8 ) بالاصل وخع : " المسرور بن أبي مخرمة " والصواب ما أثبت عن مختصر ابن منظور 2 / 48
( 9 ) بالاصل وخع : " الشام " والصواب ما أثبت انظر ابن سعد 1 / 86 والمختصر 2 / 48
( 10 ) بالاصل وخع رسمت : " فاما " وفي المختصر : " فكيف ذلك ؟ " والمثبت عن مطبوعة ابن عساكر السيرة 1 / 339
( 11 ) بالاصل وخع - في الموضعين - بالسين المهملة والمثبت عن المختصر وفي اللسان : وشاعة الرجل : امرأته وإن حملتها على معنى المشايعة واللزوم فألفها ياء ( اللسان : شوع )
( 12 ) زيادة اقضتاها السياق عن المختصر

(3/419)


فتزوج هالة بنت وهيب بن عبد مناف بن زهرة فولدت حمزة وصفية وزوج عبد الله آمنة بنت وهب فقال الناس فلج ( 1 ) عبد الله على أبيه أخبرنا أبو عبد الله الفراوي أنبأنا أبو بكر البيهقي ( 2 ) أنبأنا أبو الحسن محمد ( 3 ) بن الحسين بن داود العلوي أنبأنا أبو الأحرز محمد بن عمر بن جميل ( 4 ) الأزدي أنبأنا محمد بن يونس القرشي أنبانا يعقوب بن محمد الزهري قال وحدثنا أبو عبد الله الحافظ إملاء أنبأنا أبو جعفر محمد بن محمد بن عبد الله البغدادي أنبأنا هاشم بن مرثد ( 5 ) الطبراني أنبأنا يعقوب بن محمد الزهري أنبأنا عبد العزيز بن عمران أنبأنا عبد الله بن جعفر عن أبي عون عن المسور بن مخرمة عن ابن عباس عن أبيه قال قال عبد المطلب ( 6 ) قدمت اليمن في رحلة الشتاء فنزلت على حبر من اليهود فقال لي رجل من أهل الزبور يا عبد المطلب أتأذن لي أن أنظر إلى يديك ( 7 ) يعني فقلت انظر ما لم يكن عورة قال ففتح إحدى منخري فنظر فيه ثم نظر في الآخر ( 8 ) فقال أشهد أن في إحدى يديك ملكا وفي الأخرى نبوة وأرى ذلك في بني زهرة فكيف ذلك فقلت لا أدري قال هل لك من شاعة قال قلت وما الشاعة ( 9 ) قال ( 10 ) زوجة قلت أما اليوم فلا قال فإذا قدمت فتزوج فيهم ورجع عبد المطلب إلى مكة فتزوج هالة بنت وهيب ( 11 ) بن عبد مناف فولدت له حمزة وصفية وتزوج عبد الله بن عبد المطلب
_________
( 1 ) بالاصل وخع : " فلح " والصواب ما أثبت وفي المختصر : " ولج "
( 2 ) دلائل البيهقي 1 / 106
( 3 ) بالاصل وخع : " علي " والصواب عن دلائل البيهقي وانظر سير أعلام النبلاء 17 / 98
( 4 ) بالاصل وخع : حميل والصواب " جميل " عن دلائل البيهقي 1 / 106
( 5 ) عن البيهقي وبالاصل وخع : يزيد
( 6 ) الخبر في دلائل البيهقي 1 / 106 - 107 والخصائص الكبرى 1 / 68 ، ومختصر ابن منظور 2 / 48
( 7 ) كذا بالاصل وخع وفي المختصر : " بدنك بعيني " وفي البهقي : " بدنك " بدون اللفظة التالية وفي الخائص : " إلى بعضك "
( 8 ) الزيادة عن البيهقي وفي خع : ثم نظر في أخرى
( 9 ) بالاصل الشاغة بالغين المعجمة في الموضعين تصحيف والصواب ما أثبت وقد مرت قريبا
( 10 ) بالاصل قلت خطأ
( 11 ) في البيهقي " وهب " وفي إحدى نسخه : " وهيب " وصوب محققها " وهب "

(3/420)


آمنة ابنة وهب فولدت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقالت قريش حين تزوج عبد الله آمنة أفلح ( 1 ) عبد الله على أبيه أخبرناه عاليا أبو القاسم بن الحصين عن ( 2 ) أبي طالب محمد بن محمد بن غيلان أنبانا أبو بكر محمد بن عبد الله بن ( 3 ) إبراهيم الشافعي أنبأنا محمد بن يونس أنبأنا يعقوب بن محمد الزهري أنبأنا عبد العزيز بن عمران أنبأنا أبو جعفر ( 4 ) عن أبي عون عن المسور بن مخرمة عن ابن عباس عن أبيه العباس بن عبد المطلب قال قال أبي عبد المطلب بن هاشم خرجت إلى اليمن في رحلة الشتاء والصيف فنزلت على رجل من اليهود يقرأ الزبور فقال يا عبد المطلب بن هاشم أتأذن لي أن أنظر إلى شئ من جسدك قال نعم ما لم تكن عورة قال فنظر في منخري فقال إني أجد في إحدى منخريك ملكا وفي الأخرى نبوة فهل لك في شاعة ( 5 ) قال قلت وما الشاعة قال زوجة قال قلت أما اليوم فلا قال فأذا قدمت مكة فتزوج قال فقدم عبد المطلب مكة فتزوج هالة بنت وهيب بن زهرة فولدت له حمزة وصفية وتزوج عبد الله آمنة بنت وهب فولدت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فكانت قريش تقول فلج عبد الله على أبيه انتهى وروي من وجه آخر عن المسور من غير ذكر ابن عباس وعباس أخبرنا أبو بكر الفرضي أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا أبو عمر بن حيوية أنبأنا أحمد بن معروف أنبأنا الحارث بن أبي أسامة ( 6 ) أنبانا محمد بن سعد ( 7 ) أنبانا هشام بن محمد بن السائب حدثني محمد بن عبد الرحمن الأنصاري عن جعفر بن
_________
( 1 ) كذا بالاصل وخع وفي البيهقي والخصائص والمختصر : " فلج " بمعنى فاز وظفر
( 2 ) بالاصل وخع " بن " والصواب ما أثبت انظر ترجمة أبي طالب في سير أعلام النبلاء 17 / 598
( 3 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل وخع والزيادة عن سير أعلام النبلاء 17 / 598 ترجمة أبي طالب و 16 / 39 ترجمة أبي بكر الشافعي
( 4 ) كذا بالاصل وخع وفي المطبوعة السيرة 1 / 340 عبد الله بن جعفر
( 5 ) في خع - وفي الموضعين - وساعة بالسين المهملة والثانية وردت بالاصل بالغين المعجمة والصواب ما أثبت عما سبق من رواية
( 6 ) بعدها بالاصل " بن محمد " والمثبت يوافق عبارة خع
( 7 ) طبقات ابن سعد 1 / 86

(3/421)


عبد الرحمن بن ( 1 ) المسور بن مخرمة الزهري عن أبيه عن جده قال كان عبد المطلب إذا ورد اليمن نزل على عظيم من عظماء حمير فنزل عليه مرة من المرار فوجد عنده رجلا من أهل اليمن قد أمهل له في العمر وقد قرأ الكتب فقال له يا عبد المطلب أتأذن لي أن أفتش ( 2 ) مكانا منك قال ليس كل مكان مني آذن لك فيه في تفتيشه قال إنما هو منخراك قال فدونك فنظر إلى حار وهو ( 3 ) الشعر في منخريه فقال أرى نبوة وأرى ملكا وأرى أحدهما في بني زهرة فرجع عبد المطلب فتزوج هالة بنت وهيب بن عبد مناف بن زهرة وزوج ابنه عبد الله آمنة بنت وهب بن عبد مناف بن زهرة فولدت محمدا ( صلى الله عليه و سلم ) فجعل الله تعالى في بني عبد المطلب النبوة والخلافة والله تعالى أعلم حيث وضع ذلك أخبرنا أبو طالب علي بن ( 4 ) عبد الرحمن بن أبي عقيل أنبأنا أبو الحسن علي بن الحسن الخلعي أنبأنا أبو محمد بن النحاس أنبأنا أبو سعيد بن الأعرابي أنبأنا الحسن بن علي بن عفان أنبأنا الحسن بن عطية بن يحيى القرشي أنبأنا يحيى بن سلمة بن كهيل عن أبيه عن قيس بن زمانة عن يوسف بن عبد الله بن سلام وكان قيس يكرم ولد يوسف إذا نزلوا فقال له يوسف إني محدثك ( 5 ) حديثا أن رجلا من أهل الشام نزل بيهودي من أهل يثرب فأنزله وأكرمه فقال الشامي إني لا أرى ( 6 ) ما أجازيك بما صنعت إلي إلا أني أكرمك بحديث أحدثك به فاحفظه مني إنه ( 7 ) خارج بأرض العرب بأرض تيماء يعني نبي فإن أدركته فاتبعه فإن أنت لم تفعل فليكن بينك وبينه ولث ( 8 ) وعهد قال فلما خرج رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) جاء اليهودي إلى
_________
( 1 ) سقطت اللفظة من الاصل وخع واستدركت عن ابن سعد
( 2 ) عن ابن سعد وبالاصل وخع : أقيس
( 3 ) غير واضحة بالاصل وخع وفي المختصر " نار " وفي ابن سعد : " يار " ولعل الصواب ما أثبت عن تاج العروس وفيه " حرر : الحار " شعر المنخرين لما فيه من الشدة والحرارة "
( 4 ) بالاصل وخع : " أبو طالب علي بن بن عبد الله بن عبد الرحمن بن عقيل " والمثبت عما سبق من سند مماثل وقد مر قريبا
( 5 ) بالاصل : " أبي يحدثك " والصواب عن خع
( 6 ) في خع : لا أدري
( 7 ) بالاصل وخع : " إني " ولعل الصواب ما أثبت
( 8 ) الولث : عقد العهد بين القوم ويقال : ولث من عهد أي شئ قليل ( اللسان : ولث )

(3/422)


رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقال إنك رسول الله فقال له رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فاتبعني [ 769 ] فقال له اليهودي لا أدع ديني ولكن لي ألف نخلة فلك منها مائة وسق أؤديه كل عام إليك وأنا آمن على أهلي ومالي فاكتب لي بذلك فكتب له رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقال يوسف فهو ذا ما يؤخذ منه غيره حتى الساعة مائة وسق ما يزاد عليه وذكر حديثا في قتل عثمان رضي الله تعالى عنه أخبرنا أبو محمد عبد الكريم بن حمزة ( 1 ) وأبو الحسن علي بن المسلم الفقيه وأبو الفرج غيث بن علي بن عبد السلام الخطيب قالوا أنبأنا أبو الحسن بن أبي الحديد أنبانا جدي أبو بكر محمد بن أحمد أنبانا أبو بكر محمد بن جعفر بن سهل الخرائطي أنبأنا عبد الله بن محمد البلوي بمصر أنبانا عمارة بن زيد حدثني عبيد الله بن العلاء حدثني يحيى بن عروة عن أبيه أن نفرا من قريش منهم ورقة بن
نوفل بن أسد بن عبد العزى بن قصي وزيد بن عمرو بن نفيل وعبد الله ( 2 ) وعبيد الله بن جحش بن رئاب ( 3 ) وعثمان بن الحويرث كانوا عند صنم لهم يجتمعون ( 4 ) إليه قد اتخذوا ذلك اليوم كل سنة عيدا وكانوا يعظمونه وينحرون له الجزر ثم يأكلون ويشربون الخمر ويعكفون عليه فدخلوا عليه في الليل فرأوه مكبوبا على وجهه فأنكروا ذلك فأخذوه فردوه إلى حاله فلم يلبث أن انقلب انقلابا عنيفا فأخذوه فردوه إلى حاله وانقلب الثالثة فلما رأوا ذلك منه اغتموا له وأعظموا ذلك فقال عثمان بن الحويرث ما له قد أكثر التنكس إن هذا الأمر ( 5 ) قد حدث وذلك في الليلة التي ولد فيها رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فجعل عثمان يقول ( 6 ) * أيا صنم العيد الذي صف حوله * صناديد وفد من بعيد ومن قرب تكوست ( 7 ) مغلوبا فما ذاك قل لنا * أذاك سفيه لم تكوست للعتب ( 8 )
_________
( 1 ) الزيادة للايضاح عن سند مماثل سابق
( 2 ) كذا بالاصل وخع ولم ترد اللفظة في مختصر ابن منظور 2 / 49 ولا في الخصائص الكبرى 1 / 88
( 3 ) بالاصل وخع : " وثاب " والصواب ما أثبت
( 4 ) بالاصل " لم يجتمعوا " والمثبت عن المختصر والخصائص الكبرى
( 5 ) في المختصر والخصائص الكبرى : إن هذا لامر
( 6 ) الابيات في مختصر ابن منظور 2 / 49 والخصائص الكبرى 1 / 88
( 7 ) تكوس : انقلب وفي الخصائص الكبرى : تنكس مقلوبا
( 8 ) عجزه في الخصائص الكبرى : أأذاك شئ أم تنكس للعب

(3/423)


فإن كان من ذنب أتينا فإننا * نبوء بإقرار ونلوي عن الرتب ( 1 ) وإن كنت مغلوبا تكوست ( 2 ) صاغرا * فما أنت في الأوثان بالسيد الرب * قال فأخذوا الصنم فردوه إلى حاله التي كان عليها ( 3 ) فلما استوى هتف هاتف بهم من الصنم بصوت جهير وهو يقول ( 4 ) * تردى لمولود أضاءت لنوره ( 5 ) * جميع فجاج الأرض بالشرق والغرب وخرت له الأوثان طرا وأرعدت * قلوب ملوك الأرض طرا من الرعب ونار جميع الفرس باخت وأظلمت * وقد بات شاه الفرس في أعظم الكرب وصدت عن الكهان بالغيب جنها * فلا مخبر منهم بحق ولا كذب فيا آل قصي ارجعوا عن ضلالكم * وهبوا إلى الإسلام والمنزل الرحب * فلما سمعوا ذلك خلصوا ( 6 ) نجيا ( 7 ) فقال بعضهم لبعض تصادقوا وليكتم بعضكم على بعض فقالوا أجل فقال لهم ورقة بن نوفل أتعلمون والله ما قومكم على دين ولقد أخطأوا الحجة وتركوا دين إبراهيم ما حجر تطيفون به لا يسمع ولا يبصر ولا ينفع ولا يضر يا قوم التمسوا لأنفسكم الدين قال فخرجوا عند ذلك يضربون على ( 8 ) الأرض ويسألون عن الحنيفية دين إبراهيم عليه الصلاة و السلام فأما ورقة فتنصر وقرأ الكتب حتى علم علما وأما عثمان بن الحويرث فصار إلى قيصر فتنصر وحسنت منزلته عنده وأما زيد بن عمرو بن نفيل فأراد الخروج فحبس ثم إنه خرج بعد ذلك فضرب في الأرض حتى بلغ الرقة من أرض الجزيرة فلقي بها راهبا عالما فأخبره بالذي يطلب
_________
( 1 ) الزيادة عن مختصر ابن منظور وفيه وفي خع : " الذنب "
( 2 ) في الخصائص الكبرى : تنكست
( 3 ) ما بين معكوفتين بالاصل وخع وسقطت من المختصر والخصائص الكبرى
( 4 ) الابيات في مختصر ابن منظور 2 / 49 والخصائص الكبرى 1 / 98
( 5 ) في خع والمختصر والخصائص : بنوره
( 6 ) سقطت من الاصل واستدركت عن خع والمختصر
( 7 ) إشارة إلى قوله تعالى ( فلما استيأسوا منه خلصوا نجيا ) يعني أنهم اعتزلوا متناجين ( انظر اللسان : نجا )
( 8 ) في المختصر " في الارض "

(3/424)


فقال له الراهب إنك لتطلب دينا ما تجد من يحملك عليه ولكن قد أحلك ( 1 ) زمان نبي يخرج من بلدك يبعث بدين الحنيفية فلما قال له ذلك رجع يريد مكة فعادت عليه لخم فقتلوه وأما ( 2 ) عبيد الله بن جحش فأقام بمكة حتى بعث النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ثم خرج مع من خرج إلى أرض الحبشة فلما صار بها تنصر وفارق الإسلام فكان بها حتى هلك هنالك نصرانيا أخبرنا أبو بكر الفرضي أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا أبو عمر بن حيوية أنبأنا أبو الحسن بن معروف أنبأنا ( 3 ) الحارث أنبأنا محمد بن سعد ( 4 ) أنبأنا عبد الله بن جعفر الرقي أنبأنا أبو المليح عن عبد الله عن عبد الله بن محمد بن عقيل قال أراد أبو طالب المسير إلى الشام فقال له النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أي عم إلى من تخلفني ها هنا فما لي أم تكفلني ولا أحد يؤويني قال فرق له ثم أردفه خلفه فخرج به فنزلوا على صاحب دير فقال صاحب الدير ما هذا الغلام منك قال ابني قال ما هو بابنك ولا ينبغي أن يكون له أب حي قال ولم قال لأن وجهه وجه نبي وعينه عين نبي قال وما النبي قال الذي يوحى إليه من السماء فينبئ به أهل الأرض قال الله ( 5 ) أجل مما تقول قال فاتق عليه اليهود قال ثم خرج حتى نزل براهب أيضا صاحب دير فقال ما هذا الغلام منك قال ابني قال ما هو ابنك ( 6 ) وما ينبغي أن يكون له أب حي قال ولم ذاك قال لأن وجهه وجه نبي وعينه عين نبي قال سبحان الله الله أجل مما تقول وقال يا ابن أخي ألا تسمع ما يقول قال أي عم لا تنكر لله قدره [ 770 ] أنبأنا أبو القاسم علي بن أحمد بن بيان الرزاز
_________
( 1 ) في المختصر : قد أظلك
( 2 ) لم يرد هنا ذكر " عبد الله " فقد ورد في بداية الخبر أنه من النفر من قريش
( 3 ) بالاصل وخع " بن " والصواب ما أثبت عن سند مماثل وقد مر كثيرا
( 4 ) طبقات ابن سعد 1 / 153 ومختصر ابن منظور 2 / 50
( 5 ) زيادة عن ابن سعد وخع ولم ترد بالاصل
( 6 ) في ابن سعد : بابنك

(3/425)


أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنبأنا أبو الفضل بن خيرون ( 1 ) أنبأنا أبو القاسم بن بشران أنبأنا أبو علي بن الصواف أنبأنا محمد بن ( 2 ) عثمان بن أبي شيبة أنبأنا عقبة بن مكرم أنبأنا المسيب بن شريك أنبأنا محمد بن شريك ( 3 ) عن شعيب بن شعيب عن أبيه عن جده قال ( 4 ) كان بمر الظهران راهب من الرهبان يدعى عيضا ( 5 ) من أهل الشام وكان متحفرا بالعاص بن وائل وكان الله تعالى قد أتاه علما كثيرا وجعل فيه منافع كثيرا لأهل مكة من طب ورفق وعلم وكان يكرم ( 6 ) صومعة له ويدخل مكة في كل سنة فيلقى الناس ويقول إنه يوشك أن يولد فيكم مولود يا أهل مكة يدين له العرب ويملك العجم هذا زمانه ومن أدركه وتبعه أصاب خيرا كثيرا أو قال أصاب حاجته ومن أدركه وخالفه ( 7 ) فقد أخطأ حاجته وتالله ما نزلت أرض الخمير والخمير والأمن ولا حللت أرض البؤس والجوع والخوف إلا في طلبه وكان لا يولد بمكة مولود إلا سئل عنه فيقول ما جاء بعد فيقال صفه فيقول ( 9 ) لا ويكتم ذلك الذي قد علم أنه لاقي من قومه مخافة على نفسه أن يكون ذلك داعية إلى أدنى ما يفضي ( 10 ) إليه من الأذى يوما فلما كان صبيحة اليوم الذي ولد فيه رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) خرج ( 11 ) عبد الله بن
_________
( 1 ) بالاصل وخع " جيرون " خطأ والصواب : " خيرون " وقد سبق سند مماثل
( 2 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل وخع والزيادة ضرورية عن سند مماثل سابق وقد مر قريبا
( 3 ) ما بين معكوفتين موجود بالاصل وخع والخصائص الكبرى 1 / 85 ، وسقطت العبارة من المطبوعة السيرة 1 / 244
( 4 ) الخبر في مختصر ابن منظور 2 / 51 والخصائص الكبرى 1 / 85
( 5 ) في الخصائص : عيصى
( 6 ) في الخصائص ومختصر ابن منظور : يلزم
( 7 ) عن المختصر والخصائص وبالاصل وخع : وخلافه
( 8 ) عن المختصر والخصائص وخع : " فقال "
( 9 ) عن المختصر بالاصل وخع " فقال "
( 10 ) بالاصل وخع : " إلى أذن ما يعطي " والمثبت : " أدنى ما يفضي " عن المختصر
( 11 ) في الخصائص : خرج عبد المطلب

(3/426)


عبد المطلب حتى أتى غيضا ( 1 ) فوقف في أصل صومعته ثم نادى يا غيضا ( 1 ) فناداه من هذا فقال أنا عبد ( 2 ) الله فأشرف عليه فقال كن أباه ( 3 ) فقد ولد ذلك المولود الذي كنت أحدثكم ( 4 ) به يوم الاثنين ويبعث يوم الاثنين قال فإنه قد ولد لي مع الصبح مولود قال فما سميته قال محمدا قال والله لقد كنت أشتهي أن يكون هذا المولود فيكم أهل البيت لثلاث خصال بها نعرفه فقد أتى عليهن منها أن نجمه طلع البارحة وأنه ولد اليوم وأن اسمه محمد انطلق إليه ( 5 ) فإنه الذي كنت أحدثكم عنه ابنك قال فما يدريك أنه ابني ولعله أن يولد يومنا هذا مولودون عدة قال قد وافق ابنك الاسم ولم يكن لله عز و جل ليشبه علمه على العلماء لأن حجة وآية ذلك أنه ( 6 ) الآن وجع ( 7 ) فيشتكي أياما ثلاثة ثم يعافى فاحفظ لسانك فإنه لم يحسد حسده أحد قط ولم يبغ على أحد كما يبغى عليه وأن يعين عليه حتى يبدو معالمه ثم يدعو يظهر لك من قومك مالا يحتمله إلا على صبر على ذلك فاحفظ لسانك ( 8 ) قال فما عمره قال إن طال عمره أو قصر لم يبلغ السبعين يموت في وتر دونها من الستين أو في إحدى وستين أو ثلاث وستين الستون ( 9 ) أعمار جل ( 10 ) أمته قال وحمل برسول الله في عاشوراء المحرم وولد يوم الاثنين لثنتي عشرة خلت من رمضان سنة ثلاث وعشرين من غزوة أصحاب الفيل
_________
( 2 ) في الخصائص : عبد المطلب
( 3 ) بالاصل وخع : " أبوه " خطأ والصواب ما أثبت وانظر الخصائص
( 4 ) الاصل وخع والخصائص وفي المختصر : عنه
( 5 ) هذه اللفظة سقطت من الاصل وخع وزيدت عن المختصر
( 6 ) زيادة عن المختصر
( 7 ) زيادة عن المختصر
( 8 ) كذا بالاصل وخع وفي المختصر : وإن تعش
( 9 ) ما بين معكوفتين زيادة عن المختصر ومكانها بالاصل " وبين الستين " وفي خع " وبين الستون " وفي الخصائص : " ثلاث وستين " وسقطت " الستون " منها
( 10 ) عن المختصر والخصائص وفي الاصل وخع : أجل

(3/427)


أخبرنا أبو عبد الله ( 1 ) محمد بن الفضل الفراوي الفقيه أنبأنا الأستاذ أبو عثمان إسماعيل بن عبد الرحمن بن أحمد الصابوني وأبو بكر أحمد بن الحسين بن علي البيهقي ( 2 ) أخبرنا أبو سعد إسماعيل بن أبي صالح الحافظ أنبأنا والدي أبو ( 3 ) صالح أحمد بن عبد الملك بن علي النيسابوري المؤذن قالوا أنبانا أبو عبد الرحمن محمد بن الحسين بن الحسن ( 4 ) السلمي أنبأنا أبو العباس الوليد بن سعيد بن الخالد بن حاتم بن عيسى البسطامي ( 5 ) بمكة زاد البيهقي وأبو صالح من حفظه قالوا وزعم ( 6 ) أن له خمسا ( 7 ) وتسعين سنة في ذي الحجة سنة ست ( 8 ) وستين وثلاثمائة على باب إبراهيم عليه الصلاة و السلام قال أنبأنا محمد بن عيسى بن محمد ( 9 ) الأخباري أنبأنا أبي عيسى بن محمد بن سعيد القرشي أنبأنا علي بن سليمان عن سليمان بن علي عن علي بن عبد الله وسقط من حديث الصابوني عن علي بن عبد الله عن عبد الله ( 10 ) بن عباس قال قدم الجارود بن عبد الله وكان سيدا في قومه مطاعا عظيما في عشيرته مطاع الأمر رفيع القدر عظيم الخطر ظاهر الأدب شامخ الحسب بديع الجمال حسن الفعال ذا منعة ومال في وفد عبد القيس من ذوي الاخطار والأقدار والفضل والإحسان والفصاحة والرهبان كان رجل منهم ( 11 ) كالنخلة السحوق ( 12 ) على ناقة ( 13 ) كالفحل العتيق
_________
( 1 ) بالاصل وخع : " أبو عبد الله بن محمد " والصواب ما أثبت انظر سير أعلام النبلاء 29 / 615
( 2 ) دلائل النبوة 2 / 104 وما بعدها
( 3 ) بالاصل وخع " أبي " خطأ
( 4 ) في البيهقي : " أبو عبد الرحمن محمد بن الحسين بن محمد بن موسى السلمي
" وهو الصواب انظر ترجمته في سير أعلام النبلاء 17 / 247 ( 152 )
( 5 ) كذا بالاصل وخع وفي البيهقي : الفسطاطي
( 6 ) بالاصل وخع بعدها : " أبو عمر " والمثبت يوافق عبارة البيهقي
( 7 ) بالاصل وخع : " خمسمائة " والمثبت عن البيهقي
( 8 ) بالاصل وخع " ستة " والصواب ما أثبت
( 9 ) الزيادة عن البيهقي
( 10 ) سقطت من الاصل وخع واستدركت عن البيهقي ومختصر ابن منظور 2 / 52
( 11 ) بعدها بالاصل وخع : " كل الرحلة منهم " كذا والمثبت يوافق عبارة البيهقي ومختصر ابن منظور
( 12 ) السحوق الطويلة
( 13 ) كذا بالاصل وخع وفي البيهقي : الفنيق

(3/428)


قد جنبوا الجياد وأعدوا للجلاد مجدين في مسيرهم حازمين في أمرهم يسيرون ذميلا يقطعون ميلا فميلا حتى أناخوا عند مسجد النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فأقبل الجارود على قومه والمشايخ من بني عمه فقال يا قوم هذا محمد الأغر سيد العرب وخير ولد عبد المطلب فإذا دخلتم عليه ووقفتم بين يديه فأحسنوا عنده السلام وأقلوا عنده الكلام فقالوا بأجمعهم أيها الملك الهمام والأسد الضرغام لن نتكلم إذا حضرت ولن نجاوز ما ( 1 ) أمرت فقل ما شئت فإنا سامعون اعمل ما شئت فإنا تابعون ( 2 ) وقال الصابوني مبايعون فنظر الجارود في كل كمي صنديد قد دوموا العمائم وتزوا ( 3 ) بالصوارم ( 4 ) يجرون ( 5 ) أسيافهم ويستحبون أذيالهم يتناشدون الأشعار ويتذاكرون مناقب الأخيار لا يتكلمون طويلا ولا يسكتون عيا إن أمرهم ائتمروا وإن زجرهم ازدجروا وقال الصابوني انزجروا كأنهم أسد ( 6 ) يقدمها ذو لبدة مهول حتى مثلوا بين يدي النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فلما دخل القوم المسجد وأبصرهم أهل المشهد دلف الجارود أمام النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وحسر لثامه ( 7 ) وأحسن سلامه ثم أنشأ يقول * يا نبي الهدى أتتك رجال * قطعت فدفدا وآلا فآلا * وقال البيهقي مهمها ( 8 ) * وطوت ( 9 ) نحوك الصحاصح طرا * لا تخال الكلال قبل ( 10 ) كلالا كل دهماء يقصر الطرف عنها * أرقلتها قلاصنا إرقالا وطوتها الجياد تحمحم ( 11 ) فيها * بكماة كأنجم تتلألأ
_________
( 1 ) في البيهقي : " إذا " ومثله في المختصر وفي خع كالاصل
( 2 ) الاصل وخع : " بائعون " والمثبت عن البيهقي والمختصر
( 3 ) كذا بالاصل وخع وفي المختصر والبيهقي : " وتردوا " يعني جعلوها أردية
( 4 ) الاصل وخع والمختصر وفي البيهقي : " بالصمائم " وعلى هامشه عن نسخة : بالصوارم
( 5 ) اللفظتان غير واضحتين بالاصل وخع ورسمت الثانية : " أسنانهم " والمثبت عن المختصر والبيهقي
( 6 ) كذا بالاصل وخع وفي البيهقي والمختصر : أسد غيل
( 7 ) عن خع والبيهقي وبالاصل " وحوله أمه "
( 8 ) كذا والذي في الدلائل : فدفدا كالاصل
( 9 ) قبلها بالاصل وخع وبعد قوله : وقال البيهقي - كرر البيت الاول فحذفناه
( 10 ) الاصل وخع وفي البيهقي والمختصر : فيك
( 11 ) الاصل وخع وفي البيهقي والمختصر : تجمح

(3/429)


تبتغي دفع ( 1 ) بأس يوم عبوس * أوجل القلب ذكره ثم هالا * فلما سمع النبي عليه الصلاة و السلام فرح فرحا شديدا وقربه وأدناه ورفع مجلسه وحياه وأكرمه وقال يا جارود لقد تأخر بك وبقومك الموعد وطال بكم الأمد قال والله يا رسول الله لقد أخطأ من أخطأك قصده وعدم رشده وتلك أيم الله أكبر خيبة وأعظم حوية والرائد لا يكذب أهله ولا يغش نفسه لقد جئت بالحق ونطقت بالصدق والذي بعثك بالحق نبيا واختارك للمؤمنين وليا لقد وجدت وصفك في الإنجيل ولقد بشر بك ابن البتول فطول التحية لك والشكر لمن أكرمك وأرسلك لا أثر ( 2 ) بعد عين ولا شك بعد يقين ( 3 ) مد يدك فأنا أشهد أن لا إله إلا الله وأنك محمد رسول الله قال فآمن الجارود وآمن من قومه كل سيد فسر النبي ( صلى الله عليه و سلم ) سرورا وابتهج حبورا وقال يا جارود هل في جماعة وفد عبد القيس من يعرف لنا قسا قال كلنا نعرفه يا رسول الله وأنا من بين قومي كنت أقفو أثره وأطلب خبره كان قس ( 4 ) سبطا من أسباط العرب صحيح النسب فصيحا إذا خطب ذا شيبة حسنة عمر سبعمائة سنة يتقفر القفار لا تكنه دار ولا يقره قرار يتحسى في تقفره بيض النعام ويأنس بالوحش والهوام يلبس المسوح ويتبع السياح على منهاج المسيح لا يفتر من الرهبانية يقر لله تعالى بالوحدانية يضرب بحكمته الأمثال ويكشف به الأهوال وتتبعه الأبدال أدرك رأس الحواريين سمعان فهو أول من تأله من العرب وأعبد من تعبد في الحقب ( 5 ) وأيقن بالبعث والحساب وحذر سوء المنقلب والمآب ( 6 ) ووعظ بذكر الموت وأمر بالعمل قبل الفوت الحسن الألفاظ الخاطب بسوق عكاظ العالم بشرق وغرب ويابس ورطب أجاج وعذب كأني أنظر إليه والعرب بين يديه يقسم بالرب الذي هو له ليبلغن الكتاب أجله وليوفين كل عامل عمله وأنشأ يقول *
_________
( 1 ) عن خع والبيهقي والمختصر سقطت من الاصل
( 2 ) عن البيهقي وبالاصل وخع : " لا أرى "
( 3 ) عن البيهقي وخع وبالاصل : بين
( 4 ) بالاصل وخع : " قال قس " والمثبت عن البيهقي
( 5 ) عن البيهقي والمختصر وبالاصل وخع : العقب
( 6 ) عن البيهقي والمختصر وبالاصل وخع : والممات

(3/430)


هاج ( 1 ) للقلب من جواه ادكار * وليال خلالهن نهار ونجوم يحثها قمر الليل * وشمس في كل يوم تدار ضوءها يطمس العيون وارعاد * شديد في الخافقين مطار وغلام وأشمط ورضيع * كلهم في التراب يوما يزار وقصور مشيدة حوت الخير * وأخرى خلت لهن ( 2 ) قفار وكثير ( 3 ) مما يقصر عنه * جوسة الناظر الذي لا يحار والذي قد ذكرت دل على الله * نفوسا لها هدا واعتبار * فقال النبي عليه الصلاة و السلام على رسلك يا جارود فلست أنساه بسوق عكاظ على جمل له أورق وهو يتكلم بكلام موثق ما أظن أني أحفظه فهل فيكم يا معشر المهاجرين والأنصار من يحفظ لنا منه شيئا وقال الصابوني يحفظه فوثب أبو بكر الصديق رضي الله تعالى عنه قائما فقال يا رسول الله إني أحفظه وكنت حاضرا ذلك اليوم بسوق عكاظ حين خطب فأطنب ورغب ورهب وحذر وأنذر وقال في خطبته أيها الناس اسمعوا وعوا وإذا وعيتم ( 4 ) فانتفعوا إنه من عاش مات ومن مات فات وكلما هو آت آت نبات ومطر ( 5 ) وأرزاق وأقوات وآباء وأمهات وأحياء وأموات جميع وأشتات وآيات بعد آيات إن في السماء لخبرا ( 6 ) وإن في الأرض لعبرا ليل داج وسماء ذات أبراج وأرض ذات ارتياج ( 7 ) وبحار ذات أمواج ما لي أرى الناس يذهبون فلا يرجعون أرضوا بالمقام فأقاموا أم تركوا هناك فناموا أقسم
_________
( 1 ) صدره بالاصل وخع : : هاج القلب من حواه ان كان والمثبت عن البيهقي والمختصر
( 2 ) كذا بالاصل وخع وفي البيهقي : " فهن " وفي المختصر : " فهي "
( 3 ) عن البيهقي والمختصر وبالاصل وخع " كبير "
( 4 ) بالاصل وخع : دعيتم والمثبت عن البيهقي والمختصر
( 5 ) كذا بالاصل وخع : وفي المصدرين السابقين : مطر ونبات
( 6 ) بالاصل وخع : " لخيرا " والمثبت عن البيهقي والمختصر
( 7 ) كذا بالاصل وخع وفي البهقي : رتاج

(3/431)


قسما حقا ( 1 ) لا حانثا فيه ولا آثما إن لله دينا هو أحب إليه من دينكم الذي أنتم عليه ونبيا قد حان حينه وأظلكم زمانه ( 2 ) وأدرككم إبانه فطوبى لمن آمن به فهداه فويل لمن خالفه وعصاه ثم قال تبا لأرباب الغفلة من الأمم الخالية والقرون الماضية يا معشر إياد من ( 3 ) الأب والأجداد من ( 4 ) المريض والعواد وأين الفراعنة الشداد أين من بنا وشيد وزخرف ( 5 ) وجدد وغره المال والولد أين من طغى وبغى وجمع فأوعى وقال أنا ربكم الأعلى ألم يكونوا أكثر منكم أموالا وأبعد منكم آمالا وأطول منكم آجالا طحنهم الثرى بكلكله ومزقهم بتطاوله فبلت ( 6 ) عظامهم بالية وبيوتهم خالية ( 7 ) وعمرتها الذياب العادية ( 8 ) وقال أبو صالح العاوية كلا بل هو الله الواحد المعبود ليس بوالد ولا مولود ثم أنشأ يقول * في الذاهبين الأولين * من القرون لنا بصائر لما رأيت مواردا * للموت ليس لها مصادر ورأيت قومي نحوها * تمضي الأصاغر الأكابر لا يرجع الماضي إلي * ولا من الباقين غابر أيقنت أني لا محالة * حيث يصير ( 9 ) القوم صائر * قال فجلس ( 10 ) ثم قام ( 11 ) رجل زاد أبو عبد الله من الأنصار بعده كأنه
_________
( 1 ) بالاصل وخع : " قيسا جعا " والصواب عن البيهقي والمختصر
( 2 ) في البيهقي والمختصر : أوانه
( 3 ) كذا بالاصل وخع وفي البهقي والمختصر : أين الاباء
( 4 ) في البيهقي والمختصر : " وأين "
( 5 ) الاصل وخع وفي البيهقي والمختصر : ونجد
( 6 ) في البيهقي والمختصر : فتلك
( 7 ) الاصل وخع والبيهقي وفي المختصر : خاوية
( 8 ) بالاصل : " العالية " وعلى هامشه : العادية وجانبها كلمة صح وفي خع " العادية " وهو ما أثبتناه وفي البيهقي والمختصر : العاوية
( 9 ) في خع : حيث يصبر القوم صابر
وفي البيهقي والمختصر : " صار "
( 10 ) في البيهقي والمختصر : " ثم جلس " وفي وفي خع كالاصل
( 11 ) في البيهقي والمختصر : " فقام " وفي خع كالاصل

(3/432)


قطعة جبل ثم اتفقا فقالا ذو هامة عظيمة وقامة جسيمة قد دوم عمامته وأرخى ذؤابته منيف أنوف ( 1 ) أشدق ( 2 ) حسن ( 3 ) الصوت فقال يا سيد المرسلين وصفوة رب العالمين لقد رأيت من قس ( 4 ) عجبا وشهدت منه مرغبا فقال وما الذي رأيته منه وحفظته عنه فقال خرجت في الجاهلية أطلب بعيرا لي شرد مني أقفو أثره وأطلب خبره في تنائف ( 5 ) وقال الصابوني وإسماعيل في فيافي وقالا حقائف ذات دعادع وزعازع ( 6 ) وليس بها الركب وقال إسماعيل ليس للركب فيها مقيل ولا لغير الجن سبيل وإذا بموئل مهول ( 7 ) في طود عظيم ليس به إلا البوم وأدركني الليل فولجته مذعورا لا آمن فيه حتفي ولا أركن إلى غير سيفي فبت بليل طويل كأنه بليل موصول أرقب الكوكب وأرمق الغيهب حتى إذا عسعس الليل وكان ( 8 ) الصبح أن يتنفس هتف بي هاتف يقول * يا أيها الراقد في الليل الأحم ( 9 ) * قد بعث الله نبيا في الحرم * من هاشم أهل الوفاء والكرم * يجلو دجنات الدياجي والبهم قال فأدرت طرفي فما رأيت له ( 10 ) شخصا ولا سمعت له فحصا فأنشأت أقول * يا أيها الهاتف في داجي الظلم * أهلا وسهلا بك من طيف ألم *
_________
( 1 ) عن البيهقي وبالاصل " منوف "
( 2 ) الاصل وخع والمختصر وفي البيهقي : أحدق
( 3 ) الاصل وخع والمختصر وفي البيهقي : أجش
( 4 ) بالاصل وخع : " قيس " والصواب عن الدلائل والمختصر
( 5 ) عن المختصر 2 / 55 وبالاصل " نفائف " وفي خع : " تفائف " وفي الدلائل : " نتائف "
( 6 ) عن البيهقي وبالاصل وخع : دعادع
( 7 ) بالاصل وخع : " هول " والمثبت " مهول " عن البيهقي والمختصر
( 8 ) بالاصل وخع : وكان " والصواب عن البيهقي والمختصر
( 9 ) بالاصلوخع : " الاجم " والمثبت عن البيهقي والمختصر
( 10 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك عن البيهقي والمختصر

(3/433)


بين هداك الله في لحن الكلم * ماذا الذي تدعوا إليه يغتنم قال فإذا أنا بنحنحة وقائل يقول ظهر النور وبطل الزور وبعث الله تبارك وتعالى محمدا ( صلى الله عليه و سلم ) بالخير ( 1 ) صاحب النجيب الأحمر والتاج والمغفر والوجه ( 2 ) الأزهر والحاجب الأقمر والطرف الأحور صاحب قول شهادة أن لا إله إلا الله فذلك محمد المبعوث إلى الأسود والأبيض أهل المدر والوبر ثم أنشأ يقول * الحمد لله الذي لم يخلق الخلق عبث * لم يخلنا حينا ( 3 ) سدى من بعد عيسى واكترث ( 4 ) * أرسل فينا محمدا ( 5 ) خير نبي قد بعث * صلى عليه الله ما حج له ركب وحث قال فذهلت عن البعير وألبسني ( 6 ) السرور ولاح الصباح واتسع الإيضاح فتركت المور ( 7 ) وأخذت الجبل فإذا أنا بالعتيق ( 8 ) يشقشق ( 9 ) إلى النوق فأخذت ( 10 ) بخطامه وعلوت سنامه فمرح ( 11 ) طاعة وهززته ساعة حتى إذا لغب ( 12 )
_________
( 1 ) كذا بالاصل وخع وفي البيهقي والمختصر : بالحبور
( 2 ) في البيهقي : " ذو الوجه " وخع والمختصر كالاصل
( 3 ) سقطت من الاصل وخع والمختصر واستدركت عن البيهقي 2 / 110 وفي المطبوعة السيرة 1 / 351 " يوما "
( 4 ) كذا بالاصل وخع وفي البيهقي والمختصر : أحمدا
( 5 ) عن البيهقي وبالاصل وخع : والمرث
( 6 ) كذا بالاصل : " وألبسني السروح " وفي خع : " وألبسني السرور " وفي البيهقي والمختصر : واكتنفني السرور
( 7 ) في البيهقي : " الموراء " وفي بقية المصادر : المور كالاصل
( 8 ) كذا بالاصل وخع وفي المختصر : " بالغسق " وفي البيهقي : بالفنيق
( 9 ) في البيهقي : يستنشق النوق
( 10 ) كذا بالاصل وخع وفي البيهقي : فملكت خطامه
( 11 ) وفي رواية : فمرج وفي أخرى : فخرج ( دلائل البيهقي )
( 12 ) بالاصل وخع : " لعب " والمثبت عن البيهقي

(3/434)


وذل منه ما صعب وحميت الوسادة وبردت المزادة فإذا الزاد قد هش له الفؤاد بركته ( 1 ) فبرك وأذنت له فترك ( 2 ) في روضة خضرة نضرة عطرة ذات حوذان وقربان وعنقران وعبيثران زاد إسماعيل نعنع وشيح وقالا وحلي وأقاح وجثجاث وبرار وشقائق وبهار ( 3 ) كأنما قد مات الجو بها مطيرا أو باكرها المزن بكورا فخلا لها شجر وقرارها نهر فجعل يرتع أبا وأصيد ضبا حتى إذا أكل وأكلت ونهلت ونهل وعللت وعل ( 4 ) وحللت عقاله وعلوت ( 5 ) جلاله وأوسعت مجاله ( 6 ) فاغتنم الحملة ومر كالنبلة يسبق الريح ويقطع عرض الفسيح حتى أشرف بي على واد وشجر من شجر عاد مورقة مونقة قد تهدل أغصانها كأنها بريرها حب فلفل فدنوت فإذا أنا بقس بن ساعدة في ظل شجرة بيده قضيب من أراك ينكت به الأرض وهو يترنم ويشعر زاد البيهقي وأبو صالح وهو يقول * ( 7 ) يا ناعي الموت والملحود في جدث * علمهم من بقايا بزهم خرق دعهم فإن لهم يوما يصاح لهم ( 8 ) * فهم إذا انتبهوا من يومهم فرق ( 9 ) حتى يعودوا بحال ( 10 ) غير حالهم * خلقا جديدا كما من قبله خلق
_________
( 1 ) في البيهقي : تركته فترك
( 2 ) في البيهقي : فبرك
( 3 ) بالاصل وخع والبيهقي : ونهار والمثبت عن المختصر 2 / 56
والبهار : نبت طيب الريح ينبت أيام الربيع ( اللسان - بهر )
وحوذان : نبت له ورق وقصب ونور أبيض
وقربان مجرى الماء في الروض
عبيثران : نبت طيب الرائحة من نبات البادية
الشيخ : نبات له رائحة طيبة وطعم مر
الجثجاث شجر أصفر مر طيب الرائحة
( 4 ) عن البيهقي وبالاصل وخع : وعلل
( 5 ) بالاصل وخع : " وغلوت خلاله " والصواب عن البيهقي
( 6 ) غير واضحة بالاصل وخع والمثبت عن البيهقي والمختصر
( 7 ) عبارة البيهقي في الدلائل : " وهو يترنم بشعر وهو " ( 8 ) كذا بالاصل وخع وفي وفي البيهقي والمختصر : بهم
( 9 ) عجزه في البيهقي : : فهم إذا أنبهوا من نومهم فرقوا ( 10 ) في البيهقي والمختصر : " لحال "

(3/435)


منهم عراة ومنهم في ثيابهم * منها الجديد ومنها المنهج الخلق * قال فدنوت منه فسلمت عليه فرد علي السلام وإذا أنا بعين خرارة في الأرض خوارة ومسجد بين قبرين وأسدين عظيمين يلوذان به ويتمسحان بأبوابه ( 1 ) وإذا أحدهما سبق الآخر إلى الماء فتبعه الآخر يطلب الماء فضربه بالقضيب الذي في يده وقال ارجع ثكلتك أمك حتى يشرب الذي ورد قبلك على الماء ( 2 ) قال فرجع ثم ورد بعده فقلت له ما هذان القبران فقال هذان قبرا أخوين لي كانا يعبدان الله تبارك وتعالى في هذا المكان لا يشركان بالله تبارك وتعالى شيئا فأدركهما الموت فقبرتهما وها أنا بين قبريهما ( 3 ) حق ألحق بهما ثم نظر إليهما فتغرغرت عيناه بالدموع وانكب عليهما وجعل يقول * ألم تريا أني بسمعان ( 4 ) مفرد * وما لي فيها من خليل سواكما ( 5 ) خليلي هبا طال ما قد رقدتما * أجدكما لا تقضيان كراكما ألم تريا أني بشمعان ( 4 ) مفرد * وما لي فيها من خليل سواكما ( 5 ) مقيم على قبريكما لست بارحا * طوال الليالي أو يجيب صداكما أبكيكما طول الحياة وما الذي * يرد على ذي ( 6 ) عولة إن بكاكما كأنكما والموت أقرب غائب ( 7 ) * بروحي في قبريكما قد أتاكما أمن طول نوم ( 8 ) لا تجيبان داعيا * كأن الذي يسقي العقار سقاكما فلو جعلت نفس لنفس وقاية * لجدت بنفسي أن تكون فداكما * فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) رحم الله قسا إني أرجو أن يبعثه الله عز و جل أمة وحده ( 9 ) [ 771 ]
_________
( 1 ) في البيهقي : بأثوابه
( 2 ) قوله : " على الماء " سقطت من البيهقي والمختصر
( 3 ) عن البيهقي وبالاصل وخع : قبرهما
( 4 ) كذا بالاصل وخع وفي وفي البيهقي والمختصر : بسمعان
( 5 ) كذا ورد البيت وسيتكرر بعد البيت الثاني بالاصل وخع
( 6 ) بالاصل وخع : " ذو "
( 7 ) في البيهقي : " غاية " وفي باقي المظان كالاصل
( 8 ) عن البيهقي وبالاصلين : " يوم "
( 9 ) عن البيهقي وبالاصل : " واحدة " وفي خع والمختصر " وحده " أيضا

(3/436)


هذا حديث غريب لم أكتبه بطوله هكذا إلا ( 1 ) من حديث الفسطاسي بإسناده هذا وقوله السحوق الطويلة والعتيق ( 2 ) هو الفحل من الإبل والذميل ضرب من السير وهو أعلى من العنق والضرغام من أسماء الأسد ودوموا من تدوير العمامة وهو من الدوامة التي تستدم ( 3 ) وتردوا بالصوارم أي جعلوا السيوف بمنزلة الأردية فتلقدوها والغيل الشجر الملتف وذو لبدة التي تكاتف وبره على منكبيه ومهول من الهول ومثلوا انتصفوا ( 4 ) ودلف مشى بسرعة مع تقارب الخطا وحسر كشف والفدفد الأرض الغليظة المرتفعة ذات الحصا والآل السراب والضحاضح جمع ضحضح وهو الفضاء الواسع ويخال يظن والكلال التعب
_________
( 1 ) سقطت من الاصل واستدركت عن خع
( 2 ) كذا عبارة الاصل وخع وفي رواية : الفنيق
( 3 ) في المطبوعة : تدوم
( 4 ) كذا بالاصل وخع وهو خطأ ففي اللسان : يقال : مثل الرجل يمثل مثولا إذا انتصب قائما
( اللسان : مثل )

(3/437)


ودهماء برية سوداء وأرقلتها من الإرقال وهو ضرب من السير وقلاصنا جمع قلوص وهي الناقة والجياد الخيل وتجمح من جمح الفرس إذا اعتن فارسه على رأسه حين عثر به والكماة جمع كمي وهو الفارس الذي عليه آلة الحرب والحوبة واحدة الحوب وهو الإثم والرائد الذي يرسله القوم ليكشف لهم مواضع العشب والماء والبتول التي قطعت عن الأزواج وأقفو اتبع وأطلب والسبط ها هنا الأمة وفي غير هذا الموضع ولد الولد وتقفر تقفرا والقفار الأرض الخالية من الأنيس ويكنه يغطيه ويتحسى يحسو وبيض النعام كانوا يدفنون الماء في بيض النعام في الأرض لا التي لا ماء فيها فإذا احتيج إلى الماء استخرج بيض النعام وحسي ما فيه وتأله تعبد والحقب جمع حقبة وهي السنة وجواه طول مرضه والخافقان قطرا هواء الجو ومطار أي قد استطار وعلا وأشمط شائب الشعر وجوسة من جست أو طلبت الشئ باستقصاء في طلبه ( 1 ) ويحار يرجع والأورق البعير الذي في لونه رمدة والمونق المعجب
_________
( 1 ) العبارة بالاصل وخع غير واضحة ومضطربة المعنى : " من خشي أي طوايب الشئ بأشنعها في ظله " والمثبت عن مطبوعة ابن عساكر السيرة 1 / 355

(3/438)


والأشتات المتفرقون الداجي الأسود ورتاج باب وإبانه وقته وكلكله صدره وغابر ماضي منيف مشرف لطوله وأشدق واسع الشدقين وشرد هرب والفيافي البراري وكذلك النفائف ( 1 ) سميت بذلك لكثرة الهواء بها والتنائف جمع تنوفة وهي القفر من الأرض وكذلك الفيافي أيضا وحقائفا جمع حقف وهو ما انعطف من الأرض الرمل والدعادع من دعدعت الريح الشجر إذا حركته تحريكا شديدا وزعازع شدائد وموئل المكان الذي يلجأ إليه ومهول مخوف وطود جبل والغيهب الظلمة وعسعس اشتدت ( 2 ) ظلمته وقيل إدبار الليل والأحم الأسود ودجنات جمع دجنة وهي الظلمة وكذلك الدياجي والبهم واكترث أي كانت له بنا عناية واهتمام والمور الطريق السهلة المستوية ( 3 ) ويشقشق يهدر ولغب تعب وهش أي أعجب به
_________
( 1 ) كذا وردت بالاصل هنا وفي الحديث وقد مر أنها : التنائف
( 2 ) بالاصل : " شدت " والمثبت عن خع
( 3 ) سقطت من الاصل واستدركت عن خع وفيها " المستوي "

(3/439)


وخوذان وما بعده أنواع من النبت والأب المرعى ونهلت شربت وعللت شربت أيضا شربة ثانية بعد أوله وتهدل تدلى واسترخى والبرير ثمر الأراك والملحود الذي في اللحد والجدث القبر وفرقوا خافوا والمنهج البالي وخوارة رخوة وتغرغرت تردد فيها الدمع وهبا انتبها وأجدكما أي من جدكما وهو ضد الهزل وكراكما نومكما وصداكما ما يسمع عند كلام من جبل أو غيره ولا يكون الصدا إلا للحي المصوت أو للصوت وعولة من العويل وهو البكاء ولوعة المرار لوجد والعقار الخمر والوقاية ما توقي به الشئ والفداء ممدود ولكنه قصره لضرورة الشعر والقصر لغة والأمة الجماعة والأمة المعلم للخير والأمة الواحد في الخير والله تعالى أعلم أخبرنا أبو الفرج عيث بن علي بن عبد السلام بن الأرمنازي ( 1 ) وأبو الحسن علي بن المسلم الفقيه وأبو محمد عبد الكريم بن حمزة السلمي قالوا ( 1 ) أخبرنا
_________
( 1 ) هذه النسبة إلى أرمناز : قرية من قرى بلدة صورة ( الانساب ) وفي ياقوت أنها بليدة قديمة من نواحي حلب

(3/440)


أبو الحسن علي بن أبي الحديد أنبأنا جدي أبو بكر أنبأنا محمد بن جعفر بن سهل الخرائطي حدثنا علي بن حرب نبأنا ابن عثمان بن حكيم أنبأنا عمر بن بكر عن أحمد بن القاسم عن محمد بن السائب الكلبي عن أبي صالح عن عبد الله بن عباس قال لما ظهر سيف بن ذي يزن ( 1 ) قال ابن المنذر اسمه النعمان بن قيس على الحبشة وذلك بعد مولد النبي ( صلى الله عليه و سلم ) بسنتين أتته وفود العرب وشعراؤها تهنئه وتمتدحه وتذكر ( 2 ) ما كان من حسن بلائه ( 3 ) وأتاه فيمن أتاه وفد قريش فيهم ( 4 ) عبد المطلب بن هاشم وأمية بن عبد شمس وعبد الله بن جدعان وخويلد ( 5 ) بن أسد في ناس من وجوه قريش فقدموا عليه صنعاء فإذا هو في رأس غمدان الذي ذكره أمية بن أبي الصلت * اشرب هنيا عليك التاج مرتفعا ( 6 ) * في رأس غمدان دارا منك مخلالا ( 7 ) فدخل عليه الآذن فأخبره بمكانهم فاذن لهم فدنا عبد المطلب واستأذنه في الكلام فقال له إن كنت ممن تتكلم بين يدي الملوك فقد اذنا لك فقال عبد المطلب إن الله أجلك ( 8 ) أيها الملك محلا رفيعا صعبا منيعا شامخا باذخا ( 9 ) وأنبتك منبتا
_________
( 1 ) سقطت من الاصل واستدركت عن المختصر لابن منظور 2 / 57 ودلائل البيهقي 2 / 9
( 2 ) عن دلائل البيهقي وبالاصل وخع : " وقد كن "
( 3 ) غير واضحة بالاصل وخع والصواب عن البيهقي وبعدها فيه : وطلبه بثأر قومه
( 4 ) في البيهقي : منهم
( 5 ) كذا بالاصل وخع ولم يرد خويلد في الدلائل البيهقي ولا في المختصر لابن منظور ومكانه فيهما : وأسد بن عبد العزي ووهب بن عبد مناف وقصي بن عبد الدار
( 6 ) في البيهقي 2 / 58 مرتفقا
( 7 ) في البيهقي والمختصر : " اشرب هنيئا
محلا لا " والبيت من قصيدة في سيرة ابن هشام 1 / 67 نسبها ابن إسحاق لابي الصلت بن أبي ربيعة الثقفي وقال ابن هشام وتروي لامية بن أبي الصلت
ومطلعها : ليطلب الوتر أمثال ابن ذي يزن * ريم في البحر للاعداء أحوالا والبيت فيها برواية : فاشرب هنيئا عليك التاج مرتفقا
محلالا
وغمدان بضم أوله وسكون ثانيه : قصر بناه يشرح بن يحصب على أربعة أوجه : وجه أبيض ووجه أحمر ووجه أصفر ووجه أخضر وبنى في داخله قصرا على سبعة سقوف بين كل سقفين منها أربعون ذراعا
وقيل إن الذي بناه سليمان وقيل بناه يعرب
وقد هدم في عهد عثمان ( رضي الله عنه )
وقوله مرتفقا يعني متكئا
( 8 ) كذا بالاصل وخع وفي البيهقي والمختصر : " أحلك "
( 9 ) الزيادة عن خع سقطت اللفظة من الاصل

(3/441)


طابت أرومته وعزت جرثومته وثبت أصله وبسق فرعه في ( 1 ) أكرم موطن وأطيب معدن فأنت أبيت اللعن ملك العرب وربيعها الذي تخصب به البلاد ( 2 ) ورأس العرب الذي له تنقاد وعمودها الذي عليه العماد ومعقلها الذي يلجأ إليه العباد سلفك خير سلف وأنت لنا منهم خير خلف فلن يخمل ( 3 ) من أنت ( 4 ) سلفه ولن يهلك من أنت خلفه نحن أيها الملك أهل حرم الله تعالى وسدنة بيته أشخصنا إليك الذي أبهجنا ( 5 ) من كشفك الكرب الذي فدحنا فنحن وفد التهنئة لا وفد المرزئة قال وأيهم أنت أيها المتكلم قال أنا عبد المطلب بن هاشم قال ابن أختنا قال نعم قال أدن فأدناه ثم أقبل عليه وعلى القوم فقال مرحبا وأهلا وناقة ورحلا ومستناخا سهلا وملكا ربحلا ( 7 ) يعطي عطاء جزلا قد سمع الملك مقالتكم وعرف قرابتكم وقبل وسيلتكم فأنتم أهل الليل والنهار ولكم الكرامة ما أقمتم والحباء إذا ظعنتم ثم أنهضوا إلى دار الضيافة والوفود والإقامة فأقاموا شهرا لا يصلون إليه ولا يأذن لهم بالانصراف ثم انتبه لهم انتباهة فأرسل إلى عبد المطلب فأدنى مجلسه وأخلاه ثم قال يا عبد المطلب إني مفض ( 8 ) إليك من سر علمي ما أن لم يكن غيرك لم أبح به إليه ولكني رأيتك معدنه فأطلعتك طلعه ( 9 ) فلتكن عندك مطوبا حتى يأذن الله تعالى فإن الله تعالى بالغ أمره إني أجد في الكتاب المكنون والعلم المخزون الذي اخترناه لأنفسنا واحتجبناه دون غيرنا خيرا عظيما وخطرا جسيما فيه شرف الحياة وفضيلة الوفاة للناس عامة ولرهطك كافة ولك خاصة
_________
( 1 ) في البيهقي : في أطيب موضع وأكرم معدن
( 2 ) ما بين معكوفتين سقط من البيهقي والمختصر
( 3 ) بالاصل وخع " يحمل " والمثبت عن البيهقي
( 4 ) في الاصل وخع : منهم ووالمثبت عن البيهقي
( 5 ) عن البيهقي والمختصر وبالاصل وخع : انتهجنا
( 6 ) زيد في البيهقي : وأرسلها مثلا وكان أول من تكلم بها
( 7 ) الرتجل - بكسر الراء - وفتح الباء - الكثير العطاء
( 8 ) بالاصل وخع " مفوض " والمثبت عن البيهقي والمختصر
( 9 ) بالاصل : " طليعة " والمثبت عن البيهقي

(3/442)


قال عبد المطلب أيها الملك مثلك سر وبر فما هو فداك أهل الوبر زمرا بعد زمر قال إذا ولد مولود بتهامة غلام بين كتفيه شامة كانت له الإمامة ولكم به الرعاية ( 1 ) إلى يوم القيامة قال عبد المطلب أبيت اللعن لقد أبت بخير ما آب به وفد ولولا هيبة الملك وإجلاله وإعظامه لسألته من ساره ( 2 ) إياي ما أزداد به سرورا قال ابن ذي يزن هذا حينه الذي يولد فيه أو قد ولد واسمه محمد يموت أبوه وأمه ويكفله جده وعمه ولدناه مرارا والله باعثه جهارا إذ ( 3 ) جاعل له منا أنصارا يعز بهم أولياءه ويذل بهم ( 4 ) أعداءه يضرب بهم الناس عن عرض ويستفتح بهم كرائم الأرض يكسر الأوثان ويخمد النيران ويعبد الرحمن ويزجر ( 5 ) الشيطان قوله فصل وحكمة وعدل يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر ويأمر بالمعروف ويفعله وينهى عن المنكر ويبطله قال عبد المطلب أيها الملك عز جدك وعلا كعبك ( 6 ) ودام ملكك وطال عمرك ( 7 ) فهل الملك سارني بإفصاح وقد وضح لي بعض الإيضاح فقال ابن ذي يزن والبيت ذو الحجب والعلامات على النقب ( 8 ) إنك يا عبد المطلب لجده غير كذب فخر عبد المطلب ساجدا فقال ارفع رأسك ثلج صدرك وعلا أمرك ( 9 ) فهل أحسنت شيئا مما ذكرت لك
_________
( 1 ) كذا بالاصل وفي خع والبيهقي والمختصر : الزعامة
( 2 ) في البيهقي : سراره
( 3 ) في البيقهي : " وجاعل "
( 4 ) عن البيهقي والمختصر وبالاصل وخع : لهم
( 5 ) في البيهقي والمختصر : ويدحر
( 6 ) عن البيهقي والمختصر وبالاصل " كنفك " وفي خع : " كفنك "
( 7 ) قوله " وطال عمرك " لم يرد في البيهقي والمخصتر
( 8 ) في المختصر : النصب
( 9 ) في البيهقي والمختصر : كعبك

(3/443)


قال أيها الملك كان لي ابن كنت به معجبا وعليه رفيقا وزوجته كريمة من كرائم قومه آمنة بنت وهب فجاءت بغلام سميته محمدا فمات أبوه وأمه فكفلته أنا وعمه قال ابن ذي يزن إن الذي قلت لك كما قلت فاحتفظ بابنك واحذر عليه اليهود فإنهم له أعداء ولن يجعل الله لهم عليه سبيلا واطو ما ذكرت لك دون هؤلاء الرهط الذين معك فإني لست آمن أن تدخلهم النفاسة من أن تكون لكم الرياسة فيبطلون ( 1 ) له الغوائل وينصبون له الحبائل وهم فاعلون ذلك أو أبناؤهم غير شك ( 2 ) ولولا أني أعلم أن الموت مجتاحي قبل مبعثه لسرت بخيلي ورجلي حتى أصير يثرب دار ملكي فإني أجد في ( 3 ) الكتاب الناطق والعلم السابق أن يثرب ( 4 ) استحكام ( 5 ) أمره وأهل نصرته وبموضع قبره ولولا أني أقيه الآفات وأحذر عليه العاهات لأعلنت على حداثة سنه أمره ولأوطأت أسنان العرب عقبه ولكني صارف ذلك إليك عن غير تقصير بمن معك ثم أمر لكل رجل منهم بعشرة أعبد وعشرة إماء ومائة من الإبل وحلتين من البرود وبخمسة أرطال ذهب وعشرة أرطال فضة وكرش مملوء عنبرا وأمر لعبد المطلب بعشرة أضعاف ذلك وقال إذا جاءك الحول فأتني بخبره وما يكون من أمره ( 6 ) فمات ابن ذي يزن قبل أن يحول الحول فكان عبد المطلب كثيرا مما يقول لا يغبطني ( 7 ) رجل منكم بجزيل عطاء الملك فإنه إلى نفاذ لكنه ليغبطني ( 8 ) بما يبقى لي
_________
( 1 ) في البيهقي : ويبغون
( 2 ) ما بين معكوفتين بياض بالاصل وخع واستدركت العبارة عن البيهقي 2 / 13
( 3 ) سقطت من الاصل واستدركت عن البيهقي
( 4 ) بياض بالاصل وخع والمستدرك عن البيهقي وفي المختصر " بيثرب "
( 5 ) بالاصل وخع : استخدام والمثبت عن البيهقي والمختصر
( 6 ) زيادة عن البيهقي والمختصر
( 7 ) بالاصل وخع : " يعطيني " والمثبت عن البيهقي والمختصر
( 8 ) بالاصل وخع : " ليعطيني " والمثبت عن البيهقي والمختصر

(3/444)


ولعقبي من بعدي ذكره وفخره وشرفه فإذا قيل له ومتى ذلك قال سيعلم ولو بعد حين وفي ذلك يقول أمية بن عبد شمس * جلبنا النصح نحقبه المطايا * على ألوان أجمال ونوق ( 1 ) معلقة ( 2 ) مراتعها تعالى * إلى صنعاء من فج عميق يؤم بنا ابن ذي يزن ويفري * ذوات بطونها ذم الطريق وترعى من مخالبه ( 3 ) عروقا * مواصلة الوميض ( 4 ) إلى بروق * * فلما واقعت صنعاء حلت * بدار الملك والحسب العتيق * أخبرنا أبو عبد الله الفراوي أنبأنا أبو بكر البيهقي ( 6 ) أنبأنا أبو سهل محمد بن نصرويه ( 7 ) بن أحمد المروزي بنيسابور حدثنا أبو عبد الله محمد بن صالح المعافري أنبانا أبو يزن ( 8 ) الحميري ( 9 ) إبراهيم بن عبد الله بن محمد بن عبد العزيز بن عفير ( 10 ) بن زرعة بن سيف بن ذي يزن قال حدثني عمي أحمد بن حنيس ( 11 ) بن عبد العزيز حدثني أبي حدثني أبي عبد العزيز حدثني أبي عفير حدثني أبي زرعة بن سيف بن ذي يزن قال لما ظهر سيف ( 12 ) بن ذي يزن على الحبشة وذلك بعد مولد رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) بسنتين
_________
( 1 ) بالاصل وخع : وتعقبني
( 2 ) في اللسان ( غلل " : ( 3 ) عن خع وبالاصل : " أحمال وموق "
( 4 ) الاصل وخع وفي المطبوعة السيرة 1 / 360 مخايله بروقا
( 5 ) بالاصل وخع : " الرميض " والمثبت عن المطبوعة
( 6 ) دلائل البيهقي 2 / 9 وما بعدها
( 7 ) في المطبوعة : " نضرويه " والمثبت يوافق عبارة البيهقي
( 8 ) بالاصل " مرن " وفي خع " مروان " والمثبت عن البيهقي
( 9 ) بعدها بالاصل وخع " أنبأنا " وهو خطأ والمثبت عن البيهقي
( 10 ) بعدها في البيهقي : عن عبد العزيز بن عفير
( 11 ) في البيهقي وخع : " حبيش "
( 12 ) بالاصل وخع : ابن سيف

(3/445)


أتوه ( 1 ) وفود العرب وأشرافها وشعراؤها لتهنئه وتذكر ما كان من بلائه وطلبه بثأر قومه وأتاه وفد قريش منهم عبد المطلب بن هاشم وأمية بن عبد شمس وعبد الله بن جدعان وأسد بن عبد العزى ووهب بن عبد مناف وقصي بن عبد الدار فدخل عليه آذنه وهو في رأس قصر يقال له غمدان ( 2 ) وهو الذي يقول فيه أمية بن أبي الصلت الثقفي * اشرب هنيا ( 4 ) عليك التاج مرتفقا ( 4 ) * في رأس غمدان ( 2 ) دار منك محلالا واشرب هنيا ( 4 ) فقد شالت ( 5 ) نعامتهم * وأسبل اليوم في برديك إسبالا ( 6 ) تلك المكارم لا قعبان من لبن * شيبا بماء فعادا بعد أبوالا ( 7 ) ( 8 ) قال والملك متضمخ بالعبير ( 9 ) يلصف ( 10 ) وبيص المسك في مفرق رأسه وعليه بردان أخضران مرتديا بأحدهما متزرا بالآخر سيفه بين يديه وعن يمينه وشماله الملوك والمقاول ( 11 ) فأخبر بمكانهم فأذن لهم فدخلوا عليه ودنا منه عبد المطلب فاستاذنه في الكلام فقال إن كنت ممن يتكلم بين يدي الملوك فقد أذنا لك
_________
( 1 ) كذا بالاصل والبيهقي وفي دلائل أبي نعيم : أتته
( 2 ) بالاصل وخع " عمدان " والصواب عن البيهقي
( 3 ) بالاصل وخع : " من يقفا " والمثبت عن البيهقي وقد سبقت الرواية
( 4 ) في ابن هشام : هنيئا
( 5 ) في البيهقي وابن هشام وخع " شالت " وبالاصل " شاكت "
شالت نعامتهم أي أهلكوا والنعامة : باطن القدم يقال : شالت نعامة الرجل إذا مات
وشالت : ارتفعت فالذي يهلك ترتفع رجلاه وينتكس رأسه فتظهر نعامة قدمه
( 6 ) الاسبال : إرخاء الثوب وهو فعل المختال المعجب بنفسه
( 7 ) القعبان تثنية قعب وهو قدح يحلب فيه
وشيبا : خلطا ومزجا
( 8 ) قال ابن هشام السيرة 1 / 68 - 69 بعد ذكره الابيات : " هذا ما صح له مما روي ابن إسحاق منها إلا آخرها بيتا قوله : تلك المكارم
فإنه للنابغة الجعدي واسمه حبان بن عبد الله بن قيس أحد بني جعدة "
ومن جعله للنابغة فقد رواه في قصيدته يهجو بها رجلا من قشير يقال له ( ابن الحيا ) ومطلعها : أما ترى ظلل الايام قد حسرت * عني وشمرت ذيالا كان ذيالا انظر الاغاني ط دار الكتب 5 / 13 - 15
( 9 ) بالاصل وخع : " متضخم العنبر " والمثبت عن الدلائل
( 10 ) عن البيهقي وبالاصل وخع : يلصك يلوح
( 11 ) المقاول جمع مقول المقول ويقال القيل : الملك من ملوك حمير ( اللسان : قول )

(3/446)


فقال إن الله عز و جل أحلك أيها الملك محلا رفيعا شامخا باذخا منيعا وأنبتك نباتا حسنا ( 1 ) طابت أرومته وعظمته جرثومته وثبت أصله وبسق فرعه في أطيب موضع وأكرم معدن وأنت أبيت اللعن ملك العرب الذي له تنقاد وعمودها الذي عليه العماد ومعقلها الذي يلجأ إليه العباد سلفك خير سلف وأنت لنا منهم خير خلف فلن يهلك ذكر من أنت خلفه ولن تخمد ( 2 ) ذكر من أنت سلفه نحن أهل حرم الله تعالى وسدنة بيته أشخصنا إليك الذي ابتهجنا ( 3 ) من كشفك الكرب الذي فدحنا نحن وفد التهنئة لا وفد التعزية ( 4 ) قال الملك من أنت أيها المتكلم قال أنا عبد المطلب بن هاشم قال ابن أختنا قال نعم قال ادنه ثم أقبل عليه وعلى القوم فقال مرحبا وأهلا فأرسلها ( 5 ) مثلا وكان أول من تكلم بها وناقة ورحلا ( 6 ) ومستناخا سهلا وملكا ربحلا ( 7 ) يعطي عطاء جزلا قد سمع الملك مقالتكم وعرف قرابتكم وقبل وسيلتكم فإنكم أهل الليل والنهار ولكم الكرامة ما أقمتم والحباء ( 8 ) إذا ظعنتم ثم أنهضوا إلى دار الضيافة والوفود وأجرى عليهم الإنزال وأقاوا بذلك شهرا لا يصلون إليه ولا يؤذن لهم في الانصراف ثم انتبه لهم انتباهة فأرسل إلى عبد المطلب فأدناه ثم قال له يا عبد المطلب إني مفض إليك سر علمي أمرا لو غيرك يكون لم أبح له به ولكن رأيتك معدنه فأطلعتك طلعه فليكن عندك مخبيا حتى يأذن الله تعالى فيه إني أجد في الكتاب المكنون والعلم المخزون الذي ادخرناه لأنفسنا واحتجبناه من دون غيرنا ( 9 ) خبرا عظيما وخطرا جسيما فيه شرف الحياة وفضيلة العلم
_________
( 1 ) سقطت من البيهقي
( 2 ) كذا بالاصل وفي خع والبيهقي : يخمل
( 3 ) في البيهقي : أبهجنا
( 4 ) في البيهقي : المرزئة
( 5 ) بالاصل وخع : " فإن مثلها " والمثبت عن البيهقي
( 6 ) بالاصل : " دوحلا " والمثبت عن البيهقي وفي خع : " ونجلا "
( 8 ) بالاصل " والحب " والمثبت " والحياء " عن خع والبيهقي
( 9 ) " دون غيرنا " أثبتت عن البيهقي واللفظتان غير مقروءتين بالاصل وخع
( 10 ) كذا بالاصل وخع وسقطت اللفظة من البيهقي من البيهقي والمختصر

(3/447)


والوفاة للناس عامة ولرهطك كافة ولك خاصة فقال له عبد المطلب مثلك أيها الملك من سر وبر فما هو فداك أهل الوبر زمرا بعد زمر قال إذا ولد بتهامة غلام بين كتفيه شامة كانت له الإمامة ولكم به ( 1 ) الزعامة إلى يوم القيامة قال عبد المطلب أيها الملك لقد ( 2 ) أبت بخير ما أب بمثله وفد قوم ولولا هيبة الملك وإجلاله وإعظامه لسألته من ساره ( 3 ) إياي ما ( 4 ) زادني إلا سرورا شديدا قال له الملك هذا حينة الذي يولد فيه أو قد ولد ( 5 ) اسمه محمد ( 6 ) يموت أبوه وأمه ويكفله جده وعمه قد ولدناه مرارا والله باعثه جهارا وجاعل له منا أنصارا يعز بهم أولياءه ويذل بهم أعداءه ويضرب بهم الناس عن عرض ويستبيح ( 7 ) بهم كرائم الأرض ( 8 ) يعبد الرحمن ويدحض ( 9 ) الشيطان ويخمد النيران ويكسر الأوثان قوله فصل وحكمه عدل ويأمر بالمعروف ويفعله وينهى عن المنكر ويتركه ( 10 ) قال له عبد المطلب عز جدك ودام ملكك وعلا كعبك فهل الملك سارني بإفصاح فقد وضح لي بعض الإيضاح قال له سيف بن ذي يزن والبيت ذي الحجب والعلامات على النصب ( 11 ) إنك
_________
( 1 ) سقطت من الاصل وخع واستدركت عن البيهقي
( 2 ) بالاصل : " لم آت بخير ما ات بمثله " والصواب عن خع والبيهقي
( 3 ) في البيهقي : " سراره " وبهامشه عن سنخ : ساروه
( 4 ) في البيهقي : وما ازداد سرورا
( 5 ) بالاصل وخع : " أو قال ولدا " والمثبت عن " أوقد ولد " عن البيهقي
( 6 ) بالاصل وخع : " محمدا " والصواب عن البيهقي
( 7 ) في البيهقي : " ويستفتح
" وخع والمخصتر والمطبوعة كالاصل
( 8 ) في البيهقي : " أهل الارض " وخع والمطبوعة والمختصر كالاصل
( 9 ) في البيهقي : ويدحض أو يدحر الشيطان
( 10 ) في البيهقي : ويبطله
( 11 ) في البيهقي النقب

(3/448)


لجده يا عبد المطلب غير كذب قال فخر عبد المطلب ساجدا فقال له ابن ذي يزن ارفع رأسك ( 1 ) ثلج صدرك وعلا كعبك فهل أحسست بشئ مما ذكرت لك قال نعم أيها الملك إنه كان لي ابن وكنت به معجبا وبه رفيقا وإني زوجته كريمة من كرائم قومي آمنة بنت وهب بن عبد مناف بن زهرة فجاءت بغلام فسميته محمدا مات أبوه وأمه وكفلته أنا وعمه فقال له ابن ذي يزن الذي قلت لك كما قلت فاحتفظ ( 2 ) على ابنك من اليهود فإنهم له أعداء ولن يجعل الله لهم عليه سبيلا واطو ما ذكرت لك دون هؤلاء الرهط الذين معك فإني لست آمن أن تتداخلهم ( 3 ) النفاسة من أن تكون لكم الرياسة فينصبون له الحبائل ويبغون له الغوائل وهم فاعلون ذلك أو أتباعهم ( 4 ) غير شك ولولا أني أعلم أن ( 5 ) الموت مجتاحي قبل مبعثه لصرت بخيلي ورجلي حتى أصير إلى يثرب دار ملكي فإني أجد في الكتاب الناط والعلم السابق أن يثرب استحكام أمره وأهل نصرته وموضع قبره ولولا أني أقيه الآفات وأحذر عليه العاهات لأعلنت على حداثة سنه أمره ولأوطأت على أسنان العرب كعبه ولكني سأصرف ذلك إليك عن غير تقصير بمن معك ثم دعا بالقوم فأمر لكل واحد ( 7 ) منهم بعشرة أعبد سود وعشرة إماء سود وحلتين من حلل البرود وخمسة أرطال ذهب وعشرة أرطال فضة ومائة من الإبل وكرش مملوء ( 8 ) عنبرا وأمر لعبد المطلب بعشرة أضعاف ذلك وقال له إذا جاءك ( 9 )
_________
( 1 ) بالاصل " ورفع رأسه " وفي خع " ورفع رأسك " والمثبت عن البيهقي
( 2 ) كذا وردت العبارة بالاصل وخع وفي البيهقي : فاحفطه واحذر عليه من اليهود
( 3 ) بالاصل وخع : " أتتداخلهم " والمثبت عن البيهقي
( 4 ) في البيهقي : " أو أبناؤهم " وفي المختصر : " أو أبناء عمهم "
( 5 ) بالاصل وخع : " أنت " والصواب عن البيهقي 2 / 13
( 6 ) في البيهقي : حتى أصير يثرب دار ملكي
( 7 ) في البيهقي : رجل
( 8 ) سقطت اللفظة من الاصل وخع واستدركت عن دلائل البيهقي
( 9 ) في الدلائل : حال

(3/449)


الحول فائتني بخيره وما يكون من أمره قال فمات سيف بن ذي يزن قبل أن يحول عليه الحول قال وكان كثيرا ما يقول عبد المطلب يا معشر قريش لا يغبطني رجل منكم بجزيل عطاء الملك وإن كثر فإنه إلى نفاذ ولكن يغبطني ما يبقى لي ولعقبي ذكره وفخره فإذا قيل وما هو قال سيعلم ما يقول أو قال ستعلم ما أقول ولو بعد حين وقال أمية بن عبد شمس في مسيرهم إلى سيف بن ذي يزن أبياتا ذكرها قال البيهقي وقد روي هذا الحديث أيضا عن الكلبي عن أبي صالح عن ابن عباس ( 1 ) وهو في تاريخ اليمن من طريقه أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم بن محمد السلمي الفقيه الفرضي وأبو الفرج غيث بن علي بن عبد السلام الخطيب وأبو محمد عبد الكريم بن حمزة بن الخضر الوكيل قالوا أنبأنا ( 2 ) أبو الحسن بن أبي الحديد أنبأنا جدي أبو بكر أنبأنا محمد بن جعفر بن سهل الخرائطي أنبأنا عبد الله بن محمد البلوي ( 3 ) حدثنا عمارة بن زيد حدثنا إسحاق بن بشر وسلمة بن الفضل عن محمد بن إسحاق قال حدثني شيخ من الأنصار يقال له عبد الله بن محمود من آل محمد بن مسلمة قال بلغني أن رجالا ( 4 ) من خثعم كانوا يقولون إن مما دعانا إلى الإسلام أنا كنا قوما نعبد الأوثان فبينا نحن ذات يوم عند وثن لنا إذ ( 5 ) أقبل نفر يتقاضون إليه يرجون الفرج من عنده لشئ شجر بينهم إذ هتف بهم هاتف من الصنم فجعل يقول * يا أيها الناس ذوي الأجسام * من بين أشياخ إلى غلام ما أنتم وطائش الأحكام * ومسند الحكم إلى الأصنام
_________
( 1 ) انظر دلائل النوة لابي نعيم ص 52 وما بعدها والبداية والنهاية 2 / 330 وما بعدها
( 2 ) بالاصل وخع : الحسين والصواب ما أثبت عن سند مماثل وقد مر كثيرا
( 3 ) بالاصل وخع - هنا - أنبأنا أبو محمد عبد الله الجلوي " تحريف والصواب ما أثبت وسيرد صوابا في الحديث التالي وانظر البداية والنهاية لابن كثير من تحقيقنا 2 / 418 وسيرة ابن كثير 1 / 360
( 4 ) بالاصل وخع : " رجلا " والصواب عن ابن كثير
( 5 ) عن خع وابن كثير : البداية والنهاية والسيرة وبالاصل " إذا "

(3/450)


أكلكم في حيرة النيام ( 1 ) * أم لا ترون ما ( 2 ) أرى أمام من ساطع يجلو دجى الظلام * قد لاح للناظر من تهام ذاك نبي سيد الأنام * قد جاء بعد الكفر بالإسلام أكرمه الرحمن من إمام * ومن رسول صادق الكلام أعدل ذي حكم من الأحكام ( 3 ) * يأمر بالصلاة والصيام * * والبر والصلاة للأرحام * ويزجر الناس عن الآثام * والرجس والأوثان والحرام * من هاشم في ذروة السنام مستعلنا في البلد الحرام * أزكى الصلاة عليه والسلام ( 4 ) * قال فلما سمعنا ذلك تفرقنا عنه وأتينا النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فأسلمنا ( 5 ) أخبرنا أبو الحسن الفرضي وأبو الفرج الخطيب وأبو محمد الوكيل قالوا أنبأنا أبو الحسين بن أبي الحديد أنبانا جدي أبو بكر قال وأنبأنا الخرائطي أنبأنا عبد الله بن محمد البلوي بمصر حدثنا عمارة بن زيد حدثنا عيسى بن يزيد عن صالح بن كيسان عن من حدثه عن مرداس بن قيس الدوسي ( 6 ) قال حضرت النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وقد ذكرت عنده الكهانة وما كان من تغييرها ( 7 ) عند مخرجه فقلت يا رسول الله قد كان عندنا من ذلك شئ أخبرك أن
_________
( 1 ) في ابن كثير : البداية والنهاية : حيرة نيام
( 2 ) في ابن كثير : البداية والسيرة : ما الذي ما أمامي
( 3 ) كذا بالاصل والبداية والسيرة ابن كثير وفي الاكتفاء : أعدل في الحكم من الحكام ( 4 ) الشطر الاخير سقط من البداية والنهاية والسيرة لابن كثير ومطبوعة ابن عساكر السيرة 1 / 364 وروايته في خع : عليه من ربه الصلاة والسلام ( 5 ) الخبر نقله أبو نعيم أيضا في الدلائل ص 33 عن رجل من خثعم مختصرا
وبعضه نقله السيوطي في الخصائص الكبرى 1 / 178
( 6 ) كذا بالاصل وخع وخصائص السيوطي 1 / 185 وفي البداية والنهاية من تحقيقنا 2 / 413 وسيرة ابن كثير 1 / 353 " السدوسي "
( 7 ) بالاصل : " بعيرها " والمثبت عن سيرة ابن كثير والبداية والنهاية وخصائص السيوطي

(3/451)


جارية منا يقال لها خلصة ( 1 ) لم نعلم عليها إلا خيرا إذ جاءتنا فقالت يا معشر قريش ( 2 ) العجب العجب لما أصابني هل علمتم إلا خيرا قلنا وما ذاك قالت إني لفي غنمي إذ غشيتني ظلمة ووجدت كحس الرجل مع المرأة وقد خشيت أن أكون قد حبلت حتى إذا دنت ولادتها وضعت غلاما أغضف ( 3 ) له أذنان كأذني كلب فمكث فينا حتى إنه ليلعب مع الغلمان إذ وثب وثبة ( 4 ) وألقى إزاره وصاح بأعلا صوته وجعل يقول يا ويلة يا ويلة يا عولة يا عولة يا غنم يا ويل غنم يا ويل فهم من قايس النار ( 5 ) الخيل والله وراء العقبة فيهن فتيان حسان نجبة قال فركبنه فأخذنا الأداة ( 6 ) وقلنا يا ويلك ما ترى قال هل من جارية طامث قلنا من لنا بها فقال شيخ ما هي والله عندي عفيفة الأم فقلنا فعجلها فأتى بالجارية وطلع الجبل وقال للجارية اطرحي ثوبك واخرجي في وجوههم وقال للقوم اتبعوا أثرها ثم صاح وقال العقبة وصاح برجل منا يقال له أحمر بن حابس ( 7 ) فقال يا أحمر بن حابس عليك أول فارس فحمل أحمر فطعن أول فارس فصرعه وانهزموا وغنمناهم قالوا فابتنينا عليه بيتا وسميناه ذا الخلصة وكان لا يقول لنا شيئا إلا كان كما يقول حتى إذا كان مبعثك يا رسول الله قال لنا يوما يا معشر دوس نزلت بنو الحارث بن كعب فاركبوا فركبنا فقال لنا أكدسوا ( 8 ) الخيل كدسا واخشوا القوم رميتنا ( 9 ) القوهم غدية واشربوا الخمر عشية قال فلقيناهم فهزمونا وفضحونا فرجعنا إليه فقلنا ما بالك ( 10 ) وما الذي صنعت بنا فنظرنا ( 11 ) إليه وقد احمرت عيناه وابيضت ( 12 ) أذناه واضرم غيضا
_________
( 1 ) في ابن كثير : البداية والنهاية والسيرة : الخلصة
( 2 ) كذا بالاصل وخع وفي المصادر السابقة : دوس
( 3 ) الاغضف : المتثني والمسترخي الاذنين
( 4 ) سقطت اللفظة من الاصل وخع واستدركت عن ابن كثير : البداية والسيرة
( 5 ) سقطت من الاصل واستدركت على هامشه وبجانبها كلمة صح
( 6 ) كذا بالاصل وخع وفي ابن كثير : البداية والسيرة : " للاداة " وهي المناسبة
( 7 ) في الاصل : " خانس " والمثبت عن ابن كثير وفي كتابيه : أحمد بن حابس
( 8 ) بالاصل " " كدسوا " وفي خع : " كرشوا " والمثبت عن ابن كثير : السيرة والبداية والنهاية
( 9 ) في ابن كثير : البداية والسيرة : واحشوا القوم رمسا
( 10 ) الاصل وخع وفي ابن كثير : سيرة وبداية ونهاية : ماحلك
( 11 ) بالاصل " فنظر " عن خع
( 12 ) في ابن كثير : السيرة والبداية : وانتصبت
( 13 ) في ابن كثير : وانبرم

(3/452)


حتى كاد ( 1 ) أن ينفظر وأقمنا فقام فركبنا واغتفرنا هذه له ومكثنا بعد ذلك حينا ثم دعانا فقال هل لكم في غزوة تهب لكم عزا وتجعل لكم حرزا يكون في أيديكم كنزا قلنا ما أحوجنا إلى ذلك فقال اركبوا فركبنا وقلنا ما تقول قال بنو الحارث بنو مسلمة ثم قال قفوا فوقفنا ثم قال عليكم بفهم ثم قال ليس لكم فيهم دم عليكم بمضر هم أرباب خيل ونعم ثم قال لا رهط دريد بن الصمة قليل العدد وفي الذمة ثم قال لا ولكن عليكم بكعب بن ربيعة واشكروها ( 2 ) صنيعة عامر بن صعصعة فليكن بهم الوقيعة قال فلقيناهم فهزمونا وفضحونا فرجعنا وقلنا ويلك ماذا تصنع بنا قال ما أدري كذبني الذي كان يصدقني اسجنوني في بيتي ثلاثا ثم ائتوني ففعلنا به ذلك ثم أتيناه بعد ثالثة ففتحنا عنه فإذا هو كأنه جمرة ( 3 ) نار فقال يا معشر دوس حرست السماء وخرج خير الأنبياء قلنا أين قال بمكة وأنا ميت فادفنوني في رأس جبل فإني سوف اضطرم نارا وإن تركتموني كنت عليكم عارا فإذا رأيتم اضطرامي وتلهبي فاقذفوني بثلاثة أحجار ثم قولوا مع كل حجر باسمك اللهم فإني أهدأ وأطفأ قال وإنه مات واشتغل نارا ففعلنا به ما أمر وقدفناه بثلاثة أحجار نقول مع كل حجر باسمك اللهم فخمد وطفئ وأقمنا حتى قدم علينا الحاج فأخبرونا بمبعثك يا رسول الله أنبأنا أبو القاسم علي بن أحمد بن محمد بن بيان الرزاز أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنبأنا أبو الفضل بن خيرون ( أنبأنا أبو القاسم بن بشران أنبأنا أبو علي الصواف ( 5 ) أنبأنا محمد بن عثمان بن محمد بن أبي شيبة أنبأنا المنجاب بن الحارث أنبأنا عبد الرحيم بن سليمان أنبأنا إسرائيل عن سماك عن عكرمة عن ابن عباس أن قريشا أتوا امرأة كاهنة فقالوا لها أخبرينا يا
_________
( 1 ) عن خع والمصادر وفي الاصل " كان "
( 2 ) في ابن كثير : سيرة والبداية والنهاية : واسكنوها ضيعة
( 3 ) في ابن كثير : حجرة نار
( 4 ) بالاصل وخع : " جيرون " والصواب ما أثبت عن سند مماثل وقد مر كثيرا
( 5 ) بالاصل وخع : " أبو محمد بن عثمان أبو محمد بن أبي شيبة " والصواب ما أثبت عن سند مماثل انظر سير أعلام النبلاء 14 / 21

(3/453)


شهنا بصاحب المقام يعنون إبراهيم فقالت إن أنتم جزرتم ( 1 ) كبيشا على هذه السهلة ثم مشيتم عليها ( 2 ) أنبأتكم قال فجزروا ثم مشى الناس عليها فأبصرت أثر محمد ( صلى الله عليه و سلم ) فقالت هذه أقربكم إليه شبها قال فمكثوا بعد ذلك عشرين سنة أو ما شاء الله ثم بعث الله محمدا ( صلى الله عليه و سلم ) قال وأنبأنا المنجاب بن الحارث أنبأنا أبو العامر الأسدي عن ابن خربوذ ( 3 ) المكي عن رجل من خثعم قال ( 4 ) كانت العرب لا تحرم حلالا ولا تحلل ( 5 ) حراما وكانوا يعبدون الأوثان ويتحاكمون إليها قال فبينا نحن ذات ليلة عند وثن لنا جلوس وقد تقاضينا إليه في شئ وقع بيننا أن يفرق بيننا إذ هتف هاتف يقول * يا أيها الناس ذوو ( 6 ) الأجسام * ما أنتم وطائش الأحكام ( 7 ) ومسند الحكم إلى الحكام ( 8 ) * هذا نبي سيد الأنام أعدل ذي حكم من الأحكام * يصدع بالنور وبالإسلام ويزجر ( 9 ) الناس عن الآثام * مستعلن في البلالحرام
* قال ففزعنا وتفرقنا من عنده وصار ذلك الشعر حديثا حتى بلغنا أ النبي ( صلى الله عليه و سلم ) خرج بمكة ثم قدم المدينة فجئت فأسلمت أخبرنا أبو عبد الله الفراوي أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبأنا أبو عثمان سعيد بن محمد بن محمد بن عثمان النيسابوري أنبأنا أبو بكر محمد بن المؤمل أنبأنا
_________
( 1 ) كذا بالاصل وخع وفي المختصر : " جزرتم كبشا " وفي مطبوعة ابن عساكر السيرة 1 / 366 " حررتم كثيبا "
( 2 ) سقطت اللفظة من الاصل واستدركت عن خع والمختصر
( 3 ) عن الخصائص الكبرى 1 / 178
( 4 ) الخبر في الخصائص الكبرى للسيوطي 1 / 178
( 6 ) عن الخصائص الكبرى وبالاصل وخع : ذو
( 7 ) في الخصائص : الاحلام
( 8 ) في الخصائص : ومسند والحكم إلى الاصنام
( 9 ) في الخصائص : " ويردع " وفي المطبوعة : ويزع

(3/454)


جعفر بن محمد بن سوار أخبرنا أحمد ( 1 ) بن يعقوب الأنطاكي عن عبد الله بن محمد البلوي أنبأنا البراء بن سعيد بن سماعة بن محمد بن عبد الله بن البراء بن مالك الأنصاري عن أبيه أن قدامة بن عقيل الغطفاني أخبره عن جمعة أو ( 2 ) قال جميعة بنت زائل بن طفيل بن عمرو بن عمرو عن أبيها نائل بن طفيل بن عمرو الدوسي أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قعد في مسجده منصرفه من الأباطل فقدم عليه خفاف بن نضلة بن عمر بن بهدلة الثقفي فأنشد رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) * كم قد تحطمت القلوص في الدجى * في ( 3 ) مهمة قفر من الفلوات قل من التوديس ( 4 ) ليس بقاعه * نبت من الإسنات والأزمات إني أتاني في المنام مساعد * من جن وجرة ( 5 ) كان لي وموات يدعو إليكم لياليا ولياليا * ثم ( 6 ) احزأل وقال لست بآت فركبت ناجية أضر بنيها ( 7 ) * جمر ( 8 ) تحث به على الأكمات حتى وردت إلى المدينة جاهدا * كيما ليال فتفرج اللذات ( 10 ) قال فاستحسنها رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وقال إن من البيان لسحرا وإن من الشعر كالحكم [ 772 ] أنبأنا أبو القاسم بن بيان الرزاز حدثنا أبو الفضل بن خيرون ( 11 ) قالا أنبأنا
_________
( 1 ) بالاصل " أبو أحمد " والصواب عن خع
( 2 ) بالاصل وخع : " وقال " ولعل الصواب ما أثبت
( 3 ) الزيادة عن المطبوعة لاستقامة الوزن
( 4 ) تودست الارض تغطت بالنبات وكثر نباتها والوادس من النبات : ما قد غطي وجه الارض ( اللسان : ودس )
( 5 ) بالاصل : " من جز وجزه " والصواب عن خع
( 6 ) بالاصل وخع : " ثم قال أحزأل " والمثبت يوافق عبارة المطبوعة السيرة 1 / 378
( 7 ) الني : الشحم يقال : نوت الناقة إذا سمنت ( اللسان : نوي )
( 8 ) عن الاصابة ترجمة خفاف / وبالاصل وخع : جمرة
( 9 ) عجزه في مطبوعة ابن عساكر السيرة 1 / 368 والاصابة 1 / 453 : كيما أراك فتفرج الكربات ( 10 ) بياض بالاصل وخع واستدركت اللفظة عن الاصابة 1 / 453
( 11 ) بالاصل وخع : " أبو البركات الفضل بن جيرون " والصواب ما أثبت عن سند مماثل وقد مر كثيرا
وبعده بالاصل وخع : أنبأنا أبو القاسم السمرقندي والعبارة مقحمة حذفناها قياسا لاسانيد مماثلة أيضا

(3/455)


أبو القاسم بن بشران أنبأنا أبو علي بن الصواف أنبأنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة أنبأنا عبد الله بن براد أبو عامر الأشعري أنبأنا عبد الله بن إدريس عن حريش بن أبي حريش عن طلحة قال وجد في البيت كتاب في حجر منقور في الهدمة الأولى فدعي رجل فقرأه فإذا فيه عبدي المنتخب المتمكن المنيب المختار مولده بمكة ومهاجرة طيبة لا يذهب حتى يقيم ( 1 ) السنة العوجاء ويشهد أن لا إله إلا الله أمته الحمادون ( 2 ) يحمدون الله تبارك وتعالى بكل أكمة يأتزرون على أوساطهم ويطهرون أطرافهم أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم الفقيه وأبو الفرج غيث بن علي بن عبد السلام وأبو محمد عبد الكريم بن حمزة قالوا أنبأنا أبو الحسن بن أبي الحديد أنبأنا جدي أبو بكر محمد بن أحمد بن عثمان أنبأنا محمد بن جعفر بن سهل الخرائطي ( 3 ) أنبأنا عبد الله بن أبي سعد ( 4 ) أنبأنا حازم بن عقال ( 5 ) بن حبيب بن المنذر بن أبي ( 6 ) الحصين بن السموأل بن عاديا قال حدثنا جامع بن ( 7 ) حيران بن جميع بن عثمان بن سماك ( 8 ) بن أبي الحصين بن السموأل بن عاديا قال لما حضرت الأوس بن حارثة بن ثعلبة بن عمرو بن عامر الوفاة اجتمع إليه قومه من غسان فقالوا إنه قد حضر من أمر الله تعالى ما ترى وقد كنا نأمرك بالتزويج في شبابك فتأبى وهذا أخوك الخزرج له خمسة ( 9 ) بنين وليس لك ولد غير مالك قال لن يهلك هالك ترك مثل مالك إن الذي يخرج النار من الوثيمة ( 10 ) قادر أن يجعل لمالك نسلا ورجالا بسلا وكل إلى الموت ( 11 ) ثم أقبل على مالك فقال
_________
( 1 ) بالاصل وخع : " يقوم " والمثبت عن مختصر ابن منظور 2 / 63
( 2 ) عن المختصر وبالاصل وخع : الحامدون
( 3 ) الخبر في البداية والنهاية - من تحقيقنا - 2 / 404 - 405 وسيرة ابن كثير 1 / 339 - 340
( 4 ) بالاصل وخع " جعفر " والمثبت عن المصدرين السابقين
( 5 ) في البداية والنهاية وسيرة ابن كثير : عقال بن الزهر بن حبيب
( 6 ) عن خع والمصادر وسقطت من الاصل
( 7 ) كذا بالاصل وخع وفي البداية والنهاية وسيرة ابن كثير : " جابر بن جدان "
( 8 ) بالاصل وخع : " شمال " والمثبت عن كتابي ابن كثير المتقدمين
( 9 ) بالاصل وخع : خمس
( 10 ) الوثيمة : الحجارة
( 11 ) بالاصل وخع : " إلى موت " والمثبت عن كتابي ابن كثير

(3/456)


أي بني المنية ولا الدنية والعقاب ولا العتاب التجلد ولا التلدد القبر خير من الفقر إنه من قل ذل ومن كرم الكريم الدفع عن الحريم ( 1 ) والدهر يومان فيوم لك ويوم عليك فإذا كان لك فلا تبطر وإذا كان عليك فاصطبر وكلاهما سينحسر ليس ينفلت منهما ( 2 ) فيها الملك المتوج ولا اللئيم المعلهج ( 3 ) سلم ليومك حيال ربك ثم أنشأ يقول * شهدت السبايا يوم آل محرق * وأدرك عمري ( 4 ) صيحة الله في الحجر فلم أر ذا ملك من الناس واحدا * ولا سوقة إلا إلى الموت والقبر فعل الذي أردى ثمودا وجرهما * سيعقب ربي نسلا آخر الدهر ( 5 ) تقربهم من آل عمرو بن عامر * عيون لذي ( 6 ) الداعي إلى طلب الوتر فإن تكن الأيام أبلين جسدي ( 7 ) * وشيبن رأسي والمشيب مع العمر فإن لنا ربا علا فوق عرشه * عليما بما يأتي من الخير والشر ألم يأت قومي أن لله دعوة * يفوز بها أهل السعادة والبر إذا بعث المبعوث من آل غالب * بمكة فيما بين زمزم ( 8 ) والحجر هناك فابغوا نصره ببلادكم * بني عامر إن السعادة في النصر * قال ثم قضى من ساعته
_________
( 1 ) بياض بالاصل وخع وما بين معكوفتين استدرك عن كتابي اين كثير ومختصر ابن منظور 2 / 64
( 2 ) بالاصل وخع : " ينقلب فيها " والمثبت عن مختصر ابن منظور وفيه " منها " وفي كتابي ابن كثير : " ليس يثبت منهما " وفي المطبوعة : " يتفلت منهما "
( 3 ) بالاصل وخع : " المعلج " والمثبت عن مختصر ابن منظور وكتابي ابن كثير
وفي المطبوعة : العلج
والمعلج : اللئيم وقيل : الرجل الاحمق الهذر اللئيم ( اللسان )
( 4 ) في كتابي ابن كثير : أمري
( 5 ) في البداية والنهاية وسيرة ابن كثير : سيعقب لي نسلا على آخر الدهر ( 6 ) في ابن كثير : البداية والسيرة : لدي الداعي
فإن لم تك الايام أبلين جدتي ( 8 ) في كتابي ابن كثير : مكة

(3/457)


" باب تطهير قلبه من الغل وإنقاء ( 1 ) جوفه بالشق والغسل " أخبرنا أبو بكر وجيه ( 2 ) بن طاهر الشحامي أنبأنا أحمد بن الحسن بن محمد ( 3 ) أنبأنا الحسن بنبن أحمد بن محمد المخلدي ( 4 ) أنبأنا أبو العباس السراج أنبأنا يعقوب بن إبراهيم الدورقي أنبأنا عثمان بن عمر أنبأنا حماد بن سلمة عن ثابت البناني عن أنس بن مالك أن جبريل أتى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وهو يلعب مع الصبيان فصرعه فشق بطنه ثم استخرج قلبه فشقه فاستخرج منه علقة قال هذا حظ الشيطان منه ثم غسله في طشت من ذهب بماء زمزم ثم أعاده مكانه ولأمه ثم خاطه فقال أنس فكنت أرى أثر المخيط على بطنه أخبرنا أبو عبد الله الفراوي وأبو المظفر القشيري وأبو القاسم الشحامي قالوا أخبرنا أبو سعد الجنزرودي أنبأنا أبو عمرو بن حمدان وأخبرتنا أم المجتبا فاطمة بنت ناصر قالت أنبأنا إبراهيم بن منصور أنبأنا أبو بكر بن المقرئ قالوا أنبأنا أبو يعلى أحمد بن علي الموصلي أخبرنا أبو محمد إسماعيل بن أبي القاسم بن أبي بكر القارئ أنبأنا عمر بن أحمد بن عمر وأخبرنا أبو القاسم الشحامي أنبأنا أبو سعد الجنزرودي قالا
_________
( 1 ) بالاصل وخع : وانقاح " والمثبت عن مطبوعة ابن عساكر السيرة 1 / 370
( 2 ) في خع : " دحية " تحريف
( 3 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل وخع واستدرك عن المطبوعة
وإسناد مماثل وانظر ترجمته في سير أعلام النبلاء 18 / 252 وفيها : سمع من أبي محمد المخلدي
حدث عنه زاهر ووجيه ابنا طاهر
( 4 ) بالاصل وخع : " الخلدي " والصواب ما أثبت انظر ترجمته في سير أعلام النبلاء 18 / 10

(3/458)


أنبأنا أبو طاهر محمد بن الفضل بن محمد بن إسماعيل ( 1 ) بن إسحاق بن خزيمة أنبأنا أبو العباس أحمد بن محمد بن الحسين الماسرجسي قال أنبأنا شيبان ( 2 ) بن فروخ أنبأنا حماد يعني ابن سلمة أنبأنا ثابت بن سنان عن أنس أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أتاه جبريل وهو يلعب مع الصبيان فأخذه فصرعه فشق قلبه قال الماسرجسي عن قلبه فاستخرج منه ( 3 ) علقة قال هذا حظ الشيطان منك وفي حديث الماسرجسي فاستخرج القلب منه فاستخرج علقة قال هذا حظ الشيطان منك ثم غسله في طست من ذهب من ماء زمزم ثم لأمه ثم أعاده ( 4 ) في مكانه وجاء الغلمان يسعون إلى أمه يعني ظئره فقالوا إن محمدا قد قتل فاستقبلوه وهو منتقع اللون أخبرنا أبو الربيع أبو ياسر سليمان بن عبد الله بن سليمان بن الفرج وأبو بكر محمد بن الحسين المزرفي ( 5 ) قالوا أنبأنا أبو الحسين بن النقور أخبرنا أبو بكر الفرضي أنبأنا أبو يعلى الفراء وأنبأنا أبو الحسين بن النقور في جماعة قالوا أنبأنا الفقيه بن حبابة أنبأنا أبو القاسم البغوي أنبأنا عبيد الله بن محمد بن حفص العيشي أنبأنا حماد عن ثابت عن أنس أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أتاه جبريل صلوات الله وسلامه عليه وهو يلعب مع الغلمان فأخذه فصرعه وشق عن قلبه فاستخرج القلب فشق القلب فاستخرج منه علقة فقال هذا حظ الشيطان منك ثم غسله في طشت من ذهب من ( 6 ) ماء زمزم ثم لأمه فأعاده في مكانه وجاء الغلمان يسعون إلى أمه قال العيشي يعني ظئره ( 7 ) قالوا إن محمدا قد قتل فاستقبلوه فرأوه منتقع اللون قال أنس فقد كنت أرى أثر المخيط في صدره عليه الصلاة و السلام أخبرنا أبو غالب بن البنا أنبأنا محمد بن أحمد بن حسنون أنبأنا موسى بن
_________
( 1 ) انظر ترجمته في سير أعلام النبلاء 16 / 490
( 2 ) عن سير أعلام النبلاء 11 / 101 وبالاصل وخع : سنان
( 3 ) سقطت من الاصل وخع واستدركت عن المطبوعة السيرة قسم 1 / 371
( 4 ) بالاصل وخع : " عاده " والصواب ما أثبت
( 5 ) بالاصل وخع " المرزوقي " خطأ والصواب ما أثبت قياسا لسند مماثل وانظر الانساب ( المزرقي )
( 6 ) كذا بالاصل وخع وفي مختصر ابن منظور 2 / 83 " بماء " بدل " من ماء "
( 7 ) بالاصل وخع : " الطيرة " والمثبت عن مختصر ابن منظور

(3/459)


عيسى بن عبد الله السراج أنبأنا أبو عبد الله بن أبي داود أنبأنا أبو الربيع سليمان بن داود أنبأنا ابن وهب وأخبرنا أبو الوفاء عبد الواحد بن حمد ( 1 ) الأصبهاني أنبأنا أبو طاهر بن محمود أنبأنا أبو بكر بن المقرئ أنبأنا ابن قتيبة أنبأنا حرملة أنبأنا ابن وهب وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أحمد بن علي بن الحسن بن أبي عثمان أنبأنا أبو طاهر محمد بن علي بن عبد الله بن مهدي الأنباري أنبأنا أبو طاهر أحمد بن محمد بن عمرو المديني أنبانا يونس بن عبد الأعلى ( 2 ) أنبأنا ابن وهب أنبأنا عمرو زاد ابن البنا وابن السمرقندي ابن ( 3 ) الحارث أن ( 4 ) عبد ربه بن سعيد حدثه أن البناني حدثه عن أنس بن مالك ( 5 ) أن الصلاة فرضت بمكة وأن ملكين أتيا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فذهبا به إلى زمزم فشقا بطنه فأخرجا حشوته في طشت من ذهب فغسلاه بماء زمزم ثم كبسا ( 6 ) جوفه حكمة وعلما في حديث أبي الربيع عن أنس بن مالك إن الصلاة فرضت وفيه ثم حشا جوفه أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا عبد الله بن الحسن ( 7 ) بن محمد بن الخلال أنبأنا أبو بكر أحمد بن عبد الله وأبو محمد بن أبي عثمان قالا أنبأنا أبو علي الحسن بن القاسم بن الحسن بن العلاء الخلال أنبأنا أبو بكر أحمد ( 8 ) بن عبد الله بن محمد صاحب أبي ( 9 ) صخرة قال قال علي بن مسلم الطوسي أنبأنا أبو
_________
( 1 ) بالاصل وخع : " أحمد " والصواب ما أثبت عن سند مماثل
( 2 ) بعدها بالاصل وخع : " أنبأنا أبو طاهر " حذفناها فابن وهب من الذين يروي عنهم يونس بن عبد الاعلى انظر ترجمته في تهذيب التهذيب وهو يروي عن عمرو بن الحارث
( 3 ) بالاصل وخع : " إن خطأ والصواب " ابن " انظر الحاشية السابقة
( 4 ) عن خع وبالاصل " ابن " خطأ
( 5 ) الحديث في البداية والنهاية 2 / 337 من تحقيقنا وسيرة ابن كثير 1 / 233
( 6 ) الاصل وخع ومختصر ابن منظور 2 / 83 وفي البداية والنهاية وسيرة ابن كثير : لبسا
( 7 ) في خع : " الحسن " خطأ والصواب ما أثبت انظر سير أعلام النبلاء 18 / 368
( 8 ) بالاصل وخع : " أبو بكر بن عبد الله " والزيادة عن تاريخ بغداد 7 / 405
( 9 ) بالاصل وخع : " بن صاحب ابن صخرة " والصواب ما أثبت عن تاريخ بغداد 7 / 405

(3/460)


داود الطيالسي أنبأنا جعفر بن عبد الله بن عثمان القرشي أخبرني عمر بن عروة بن الزبير قال سمعت عروة بن الزبير يحدث عن أبي ذر الغفاري قال قلت يا رسول الله كيف علمت أنك نبي حين علمت ذلك واستيقنت أنك نبي قال يا أبا ذر أتاني ملكان وأنا ببعض بطحاء مكة فوقع أحدهما على الأرض وكان الآخر بين السماء والأرض فقال أحدهما لصاحبه أهو هو قال هو هو قال فزنه برجل قال فوزنت برجل فرجحته ثم قال زنه بعشرة فوزناني بعشرة فوزنتهم ثم قال زنه بمائة فرجحتهم ثم قال زنه بألف فوزناني فرجحتهم فجعلوا ينتشرون ( 1 ) علي من كفة الميزان قال فقال أحدهما للآخر لو وزنته بأمته رجحها ثم قال أحدهما لصاحبه أخرج قلبه أو قال شق قلبه فشق قلبي فأخرج منه مغمز الشيطان وعلق الدم فطرحهما ثم قال أحدهما لصاحبه اغسل بطنه غسل الإناء واغسل قلبه غسل الملاء ( 2 ) ودعا بالسكينه كأنها درهرهة ( 3 ) بيضاء فأدخلت قلبي ثم قال أحدهما لصاحبه خط بطنه فخاطا بطني وجعلا الخاتم بين كتفي فما هو إلا أن وليا عني فكأنما أعاين الأمر معاينة [ 773 ] أخبرنا أبو سعد أحمد بن محمد بن البغدادي أنبأنا أبو إسحاق إبراهيم بن محمد القفال أنبأنا إبراهيم بن عبد الله الوراق أنبأنا أبو بكر بن زياد أنبأنا يونس ( 4 ) هو ابن عبد الأعلى أنبأنا ابن وهب حدثني يعقوب وهو ابن عبد الرحمن الزهري عن أبيه عنه أيضا يعني عبد الرحمن بن هاشم بن ( 5 ) عتبة بن أبي وقاص عن أنس بن مالك قال ( 6 ) أتى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ثلاث ليال قال خذوا خيرهم وسيدهم
_________
( 1 ) رسمها بالاصل وخع : " ينتشرون " ولعل الصواب ما أثبت وانظر مطبوعة ابن عساكر السيرة 1 / 373
( 2 ) الملاء : جمع ملاءة وهي الازار والريطة ( اللسان )
( 3 ) بالاصل : " دره هره " وفي خع : " درهر هره " ولعل الصواب ما أثبت ففي القاموس : الدرهرهة : الكوكبة الوقادة ( قاموس : دره )
( 4 ) بالاصل : " أبو يونس " والصواب عن خع
( 5 ) بالاصل " عن " والمثبت عن خع
( 6 ) انظر الخبر في سيرة ابن كثير 1 / 231 والبداية والنهاية 2 / 337

(3/461)


فأخذوا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فعمد به إلى زمزم فشق جوفه ثم أتي بتور ( 1 ) من ذهب فغسل جوفه ثم ملئ حكما ( 2 ) وإيمانا أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنبأنا أبو علي بن المذهب أنبأنا أبو بكر بن مالك نبأنا عبد الله بن أحمد ثنا محمد ( 3 ) بن عباد المكي أنبأنا أبو ضمرة عن يونس عن الزهري عن أنس قال كان أبي يحدث أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال فرج سقف بيتي وأنا بمكة فنزل جبريل صلوات الله وسلامه عليه ففرج صدري فغسل من ماء زمزم ثم جاء بطست من ذهب مملوء حكمة وإيمانا فأفرغهما في صدري وأطبقه ( 4 ) [ 774 ] انتهى رواه غيره عن يونس فلم يذكر أبيا في إسناده أخبرنا أبو بكر محمد بن الحسين المزرفي ( 5 ) أنبأنا أبو الحسين بن المهتدي أنبأنا أبو الحسن علي بن عمر بن محمد الحربي ( 6 ) السكري أنبأنا أحمد بن الحسن بن عبد الجبار أنبأنا محمد بن عباد أنبأنا أبو صفوان يعني الأموي واسمه عبد الله بن سعيد بن عبد الملك بن مروان عن يونس عن الزهري أن أنسا كان يحدث أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال فرج سقف بيتي وأنا بمكة فنزل جبريل عليه السلام ففرج صدري ثم غسله من ماء زمزم ثم جاء بطست من ذهب مملوء حكمة وعلما فأفرغها في صدري ثم أطبقه [ 775 ] رواه أبو ضمرة عن يونس فزاد في الإسناد أبي بن كعب أخبرنا أبو محمد هبة الله بن أحمد بن طاوس أنبانا أبو الغنائم محمد بن علي بن الحسن ( 7 ) بن أبي عثمان أنبأنا عبد الله بن عبيد الله بن يحيى حدثنا
_________
( 1 ) من الاواني
( 2 ) الاصل وخع وفي سيرة ابن كثير : حكمة
( 3 ) سقطت من الاصل وخع والزيادة عن مسند أحمد 5 / 122
( 4 ) في مسند أحمد : " ثم أطبقه " وفي خع كالاصل
( 5 ) في خع " المرزقي " والصواب ما أثبت انظر الانساب
( 6 ) بالاصل وخع : " الحسين " والصواب ما أثبت انظر سير أعلام النبلاء 18 / 589

(3/462)


الحسين بن ( 1 ) إسماعيل المحاملي أنبأنا محمد بن إدريس الرازي أنبأنا محمد بن عيسى بن الطباع أنبأنا معاذ بن محمد بن معاذ بن أبي بن كعب حدثني أبي عن جدي عن أبي قال سئل النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ما أول ما أبكرت من أمر النبوة قال لقد سألت قال إني لفي صحراء وكلام فوقي يهوي إلي أسمعه فإذا رجل يقول للآخر أهو هو قال نعم فاستقبلاني بوجوه لم أر على بياضها قط وعليهما ثياب لم أر مثل حسنها قط ولهما أرواح لم أجد ريحا من أحد قط مثله قال فأخذ أحدهما بضبعي ( 2 ) وأخذ الآخر بضبعي الآخر لا أحد يمسهما مسا فقال أحدهما للآخر اضجعه قال فأضجعاني بلا هصر ولا قصر فقال لصاحبه افلق صدره ففلق صدري فيما أرى بلا وجع ولا ألم ولا دم فقال أخرج منه الغل والحسد وأدخل فيه الرأفة والرحمة قال فأخرج علقة فرمى بها ثم استخرج شيئا مثل الفضة فأدخله فيه وقال هذه الرأفة والرحمة ثم قال بإبهامه اليمنى على صدري ثم قال ثم عد وأسلم قال ثم قمت ثم جئت يعني ما غدوت به من رحمتي الصغير ورأفتي على الكبير [ 776 ] أخبرناه أبو القاسم ( 3 ) بن السمرقندي النيسابوري ( 3 ) ( 4 ) أنبأنا أبو بكر القطيعي أنبأنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ( 5 ) حدثني محمد بن عبد الرحيم أبو يحيى البزاز أنبأنا يونس بن محمد أنبأنا معاذ بن محمد بن معاذ بن محمد بن أبي بن كعب حدثني أبي محمد بن معاذ عن معاذ عن محمد عن أبي بن كعب أن أبا هريرة كان جريئا ( 6 ) على أن يسأل ( 7 ) رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) عن أشياء لا يسأله ( 8 ) عنها غيره فقال
_________
( 1 ) بالاصل وخع : " عبد الله بن عبيد الله بن يحيى بن عثمان بن إسماعيل المحاملي " والصواب ما أثبت انظر الانساب ( المحاملي ) وترجمة عبد الله بن عبيد الله بن يحيى في سير أعلام النبلاء 17 / 221 وفيها : حدث عن القاضي أبي عبد الله المحاملي
( 2 ) الضبغ : وسط العضد وقيل : العضد كله
( اللسان )
( 3 ) في المطبوعة السيرة 1 / 375 " أخبرنا أبو علي التميمي " مكان المثبت بالاصل وخع بين الرقمين
( 4 ) بياض بالاصل انظر الحاشية السابقة ومكان البياض استدرك فيها : " أخبرنا أبو علي التميمي " ( 5 ) مسند أحمد بن حنبل 5 / 139
( 6 ) بياض بالاصل واللفظة المستدركة عن مسند أحمد 5 / 139
( 7 ) سقطت من الاصل وخع واستدركت عن مسند أحمد
( 8 ) عن المسند وبالاصل وخع : يسأل

(3/463)


يا رسول الله ما ( 1 ) أول ما رأيت من أمر النبوة فاستوى ( 2 ) رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) جالسا ( 3 ) وقال لقد سألت أبا هريرة إني لفي صحراء ابن عشر سنين وشهرا إذا أنا بكلام فوق رأسي وإذا رجل يقول لرجل هو هو قالا نعم فاستقبلاني بوجوه لم أرها لأحد ( 4 ) قط وأرواح لم أجدها من خلق قط وثياب لم أرها على أحد قط فأقبلا إلي يمشيان حتى أخذ كل واحد منهما بعضدي لا أجد لأحدهما مسا فقال أحدهما لصاحبه اضجعه فأضجعاني بلا قصر ولا هصر ( 5 ) فقال ( 6 ) أحدهما لصاحبه افلق صدره فهوى أحدهما إلى صدري ففلقها ( 8 ) فيما أرى بلا دم ولا وجع فقال له أخرج الغل والحسد ( 9 ) فأخرج شيئا كهيئة العلقة فطرحها فقال له أدخل الرأفة والرحمة فإذا مثل ( 10 ) الزج يشبه الفضة ثم هز إبهام ( 11 ) رجلي اليمنى فقال أعد ( 12 ) وأسلم فرجعت بها أغدو به رقة إلى الصغير ورحمة للكبير [ 777 ] هذا الإسناد أوفى بالإيصال من الذي قبله أخبرتنا الشريفة أم المجتبا فاطمة بنت ناصر قالت قرئ ( 13 ) على إبراهيم بن منصور السلمي وأنا حاضرة قال أنبأنا أبو بكر بن المقرئ أنبأنا أبو يعلى الموصلي أنبأنا أبو طالب عبد الجبار بن عاصم أنبأنا أبو محمد بقية بن الوليد الحمصي عن
_________
( 1 ) زيادة عن المسند سقطت الفظة من الاصل وخع
( 2 ) بالاصل وخع : " ثم استوى " والمثبت عن المسند
( 3 ) عن خع والمسند سقطت من الاصل
( 4 ) في المسند : " لخلق " وفي خع كالاصل
( 5 ) ما بين معكوفتين زيادة عن المسند ومكان العبارة بياض بالاصل وخع
( 6 ) في المسند : وقال
( 7 ) بالاصل وخع : " فحقر " كذا والمثبت عن المسند
( 8 ) بالاصل وخع : " صدر قفلها " والمثبت عن المسند
( 9 ) بالاصل وخع : فأخرج الغل والحسد فأخرج شيئا
( 10 ) كذا بالاصل وخع وفي المسند : فإذا مثل الذي أخرج
( 11 ) ما بين معكوفتين من المسند ومكان العبارة بالاصل وخع : " ثم هوى بها من "
( 12 ) في المسند وخع : أغد
( 13 ) بالاصل وخع : " قرأ " والصواب ما أثبت قياسا إلى سند مماثل

(3/464)


بحير ( 1 ) بن سعد عن خالد بن معدان عن ابن عمرو السلمي عن عتبة بن عبد ( 2 ) حدثهم ( 3 ) أن رجلا سأل رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) كيف كان أول شأنك يا رسول الله قال كانت حاضنتي من بني سعد بن بكر فانطلقت أنا وابن لها في بهم لنا ولم نأخذ معنا زادا فقلت يا أخي اذهب فأتنا بزاد من عند أمنا فانطلق أخي ومكثت عند البهم فأقبل إلي طيران أبيضان كأنهما نسران ( 4 ) فقال أحدهما لصاحبه أهو هو قال ( 5 ) نعم فأقبلا يبتدراني فأخرجاني ( 6 ) فبطحاني للقفا فشقا بطني فاستخرجا ( 7 ) قلبي فشقاه فأخرجا منه علقتين سوداوين فقال أحدهما لصاحبه ائتني بماء ( 8 ) وثلج فغسلا به جوفي ثم قال ائتني بماء برد فغسلا به قلبي ثم قال ائتني بالسكينة فذرها في قلبي ثم قال أحدهما لصاحبه حصه ( 9 ) فحاصه وختم عليه بخاتم النبوة وقال أحدهما لصاحبه اجعله في كفة واجعل ألفا من أمته في كفة ( 10 ) فإذا أنا لأنظر إلى الألف فوقي أشفق أن يحز علي بعضهم فقال لو أن أمته وزنت به لمال بهم ثم انطلقا وتركاني وفرقت فرقا شديدا ثم انطلقت إلى أمي فأخبرتها بالذي لقيت فأشفقت أن يكون قد التبس بي فقالت أعيذك ( 11 ) بالله فرحلت بعيرا لها وجعلتني على الرحل وركبت خلفي حتى بلغتني إلى أمي فقالت أديت أمانتي وذمتي ( 12 )
_________
( 1 ) بالاصل وخع " بحري " تحريف والصواب ما أثبت عن الكاشف للهذبي وورد في التهذيب والخلاصة : " ابن سعيد "
( 2 ) بالاصل " عن عبده " وفي خع " عن عبده بن عبده " وفي كل تحريف والصواب ما أثبت عن عتبة بن عبد
انظر ترجمته في تهذيب التهذيب والكاشف للذهبي وأسد الغابة
( 3 ) الحديث في دلائل النبوة للبيهقي 2 / 7 - 8 وأخرجه الحاكم في مستدركه 2 / 616 - 617 وقال : " هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه " وأخرجه أحمد بن حنبل في المسند 4 / 184
( 4 ) عن المصادر السابقة وبالاصل وخع : " بشران "
( 5 ) عن البيهقي وبالاصل وخع : قالا
( 6 ) في البيهقي : ثم استخرجا
( 7 ) في البيهقي : ثم استخرجا
( 8 ) في المصادر : بماء ثلج
( 9 ) بالاصل وخع : " خصه فخصه " والمثبت عن البيهقي وزيد يحصه : يخيطه
وفي اللسان : حاص الثوب يحوصه حوصا وحياصة خاطه
( 10 ) سقطت من الاصل وخع واستدركت عن البيهقي
( 11 ) بالاصل وخع : " أعندك " والصواب عن المصادر
( 12 ) عن خع ومصادر الحديث وبالاصل : وذريتي

(3/465)


وحدثتها بالذي لقيت فلم يرعها ذلك قالت إني رأيت خرج مني نور ( 1 ) أضاءت منه قصور الشام [ 778 ] أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم الفقيه لفظا وأبو القاسم الخضر بن الحسين بن عبدان قراءة قالا ( 2 ) أنبأنا أبو القاسم بن أبي العلاء أنبأنا أبو محمد بن أبي نصر أنبأنا أبو القاسم بن أبي العقب أنبأنا أبو عبد الملك أحمد بن إبراهيم أنبأنا محمد بن عايذ أخبرني الوليد بن مسلم قال حدثنا صاحب لنا عن عبد الله بن مسلم أنه حدثه قال حدثني عبادة بن نسي قال سمعت أبا العجفاء يقول حدثني شداد بن أوس قال أقبل رجل من بني عامر شيخ كبير يتوكأ على عصاه ( 3 ) حتى مثل بين يدي رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقال يا محمد إنك تفوه بأمر عظيم تزعم أنك رسول الله أرسلت إلى الناس كما أرسل موسى بن عمران وعيسى بن مريم والنبيون من قبلهم وإنما أنت رجل من العرب ( 4 ) ممن يعبد هذه الحجارة والتماثيل فما لك والنبوة وإنما النبوة من بيتين من بيت خلافة وبيت نبوة ولست من هذا ولا هذا ولكن لكل قول حقيقة ولكل بدو شأن فحدثني بحقيقة قولك وبدو شأنك قال وكان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) حليما لا يجهل فقال له يا أخا بني عامر إن الأمر ( 5 ) الذي سألتني عنه قصصا ونبأ فاجلس حتى أنبئك ( 6 ) بحقيقة قولي وبدو شأني قال فجلس العامري وتهافت العرب حذوا ( 7 ) بين يدي رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم إن والدي لما بنى بأمي حملت رأت فيما يرى النائم ( 8 ) أن ( 9 ) نورا خرج من جوفها فجعلت تتبعه بصرها حتى ملأ ما بين السموات والأرض نورا فقصت ذلك على
_________
( 1 ) بالاصل وخع : " نورا "
( 2 ) بالاصل وخع : قالوا
( 3 ) عن خع وبالاصل " حصاة "
( 4 ) كذا بالاصل وخع وفي مختصر ابن منظور : العريب
( 5 ) في مختصر ابن منظور 2 / 83 " إن للامر " وفي الطبري 2 / 161 " إن لهذا الحديث "
( 6 ) بالاصل وخع : " حتى أنبئك عنه فحقيقة " والمثبت عن المختصر
( 7 ) الحذو : الازاء والمقابل ( اللسان )
( 8 ) سقطت من الاصل وخع واستدركت عن المختصر
( 9 ) بالاصل وخع : نور

(3/466)


حكيمة ( 1 ) من أهلها فقالت لها والله لئن صدقت رؤياك ليخرجن من بطنك غلام يعلو ذكره بين السماء والأرض وكان هذا الحي من بني سعد بن هوازن ينتابون نساء أهل مكة فيحضنون أولادهم وينتفعون بخيرهم وإن أمي ولدتني في العام الذي قدموا فيه وهلك ( 2 ) والدي فكنت يتيما في حجر عمي أبي طالب فأقبل النسوان يتدافعنني ويقلن ضرع صغير لا أب له فما عسينا أن ننتفع به من خيره وكانت فيهن امرأة يقال لها أم كبشة ابنه الحارث فقالت والله لا أنصرف عامي هذا خائبة فأخذتني وألقتني على صدرها فدر لبنها فحضنتني فلما بلغ ذلك عمي أبا طالب أقطعها إبلا ومقطعات من الثياب ولم يبق عم من عمومتي إلا أقطعها وكساها فلما بلغ ذلك النسوان أقبلن إليها فقلن والله يا أم كبشة لو علمنا بركة تكون هكذا ما سبقتنا إليه قال ثم ترعرعت وكبرت وقد بغضت إلي أصنام قريش والعرب فلا أقربها ولا آتيها حتى إذا كان بعد زمين حتى خرجت بين أتراب لي من العرب نتقاذف بالأجلة قال أبو عبد الملك يعني البعر ( 3 ) فإذا بثلاثة نفر مقبلين معهم طشت من ذهب مملوءا ثلجا فقبضوا علي من بين الغلمان فلما رأى ذلك الغلمان انطلقوا هرابا ثم رجعوا فقالوا يا معشر النفر إن هذا الغلام ليس منا ولا من العرب وإنه لابن سيد القريش وبيضة المجد وما من حي من أحياء العرب إلا لا يلته ( 4 ) في رقابهم نعمة مجللة ولا يصنعوا بقتل هذا الغلام شيئا فإن كنتم لا بد قاتليه فخذوا أحدنا فاقتلوه مكانه قال فأبوا أن يأخذوا مني فدية ( 5 ) فانطلقوا وأسلموني في أيديهم فأخذني أحدهم فأضجعني إضجاعا رفيقا فشق ما بين صدري ( 6 ) فصدعه فاستخرج منه مضغة سوداء منتنة فقذفها ثم غسله في تلك الطشت بذلك الثلج ثم رده ثم أقبل الثاني فوضع يده على صدري إلى عانتي فالتأم ذلك كله ثم أقبل الثالث وفي يده خاتم له شعاع فوضعه بين كتفي وثديي
_________
( 1 ) بالاصل وخع : " حليمة " والمثبت عن المختصر
( 2 ) عن المختصر وبالاصل وخع : أهلك
( 3 ) كذا بالاصل وخع والمختصر " الاجلة " وفي اللسان ( جلل " : الجلة والجلة : البعر
( 4 ) في المختصر : لابائه
( 5 ) بياض بالاصل وخع قدر كلمة واستدركت اللفظة عن المختصر
( 6 ) ثمة سقط في الكلام بالاصل وخع والعبارة في المختصر : ما بين صدري إلى عانتي ( في الطبري : إلى منتهى عانتي )
ثم استخرج قلبي فصدعه

(3/467)


فلبث ( 1 ) زمانا من دهري وأنا أجد برد ذلك الخاتم ثم انطلقوا وأقبل الحي بحذافيرهم وأقبلت معهم أمي التي أرضعتني فلما رأت ما بي أكرمتني وقالت يا محمد قتلت لوحدتك ( 2 ) وليتمك وأقبل الحي يقبلون ما بين عيني إلى مفرق رأسي ويقولون يا محمد قتلت لوحدتك ( 2 ) وليتمك احملوه إلى أهله لا يموت عندنا فحملت إلى أهلي فلما رآني عمي أبو طالب قال والذي نفسي بيده لا يموت ( 3 ) ابن أخي حتى تسود به قريش جميع العرب احملوه إلى الكاهن فلما حملت إليه فلما رآني قال يا محمد حدثني ما رأيت وما صنع بك فأنشأت أقص عليه القصص فلما سمعه وثب ( 4 ) علي فالتزمني ( 5 ) وقال يا للعرب ( 6 ) اقتلوه فوالذي نفسي بيده لئن بقي حتى يبلغ ( 7 ) مبالغ الرجال ليشتمن موتاكم وليسفهن رأيكم وليأتينكم بدين ما سمعتم بمثله قط قال فوثبت عليه أمي التي أرضعتني فقالت إن كانت نفسك قد عمتك ( 8 ) فالتمس لها من يقتلها فإنا غير قاتلي هذا الغلام فهذا بدو شأني وحقيقة قولي قال فقال العامري فما تأمرني يا محمد قال آمرك أن تشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا عبده ورسوله وتصلي الخمس لوقتهن وتصوم شهر رمضان وتحج البيت إن استطعت إليه سبيلا وتؤدي زكاة مالك قال فما لي إن فعلت ذلك قال " جنات عدن تجري من تحتها الأنهار وذلك جزاء من تزكى " ( 9 ) فقال يا محمد فأي المسمعات أسمع قال جوف الليل الدامس إذا هدأت العيون فإن الله تعالى حي قيوم يقول هل من تائب فأتوب عليه هل من مستغفر فأغفر له ذنبه هل من سائل فأعطيه سؤله
_________
( 1 ) كذا بالاصل وخع وفي المختصر : " فقد لبثت "
( 2 ) بالاصل وخع : " لو جدتك " والمثبت عن المختصر
( 3 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدركت عن خع والمختصر
( 4 ) بالاصل وخع " ثبت " والمثبت عن المختصر وفي الطبري : " وثب إلي "
( 5 ) بياض بالاصل وخع واللفظة استدركت عن المختصر وفي الطبري : فضمني إلى صدره
( 6 ) عن خع بالاصل " للعرب " بدون " يا "
( 7 ) بالاصل وخع " بلغ " والمثبت عن المختصر
( 8 ) بالاصل وخع " تمهلت " والمثبت عن المختصر
( 9 ) طه الاية : 76 وفيها : ( من تحتها الانهار خالدين فيها وذلك جزاء من تزكي )

(3/468)


قال فوثب العامري فقال أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله انتهى هذا حديث غريب وفيه من يجهل وقد روي عن شداد من وجه آخر فيه انقطاع [ 779 ] أخبرناه أبو عبد الله الحسين ( 1 ) بن عبد الملك الأديب الخلال وأم المجتبا فاطمة بنت ناصر العلوية قالا ( 2 ) أنبأنا إبراهيم بن منصور السلمي أنبأنا أبو بكر بن المقرئ أنبأنا أبو يعلى الموصلي أنبأنا يحيى بن حجي بن النعمان الشامي أنبأنا محمد بن يعلى الكوفي أنبأ وقالت فاطمة حدثنا عمر بن صبح ( 3 ) عن ثور بن يزيد عن مكحول عن شداد بن أوس قال ( 4 ) بينما نحن جلوس عند رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إذ أتاه رجل من بني عامر هو سيد قومه وكبيرهم ومدرهم يتوكأ على عصاه فقام ( 5 ) بين يدي النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال ونسب النبي ( صلى الله عليه و سلم ) إلى جده فقال يا ابن عبد المطلب إني نبئت أنك تزعم ( 6 ) أنك رسول الله إلى الناس أرسلك بما أرسل به إبراهيم وموسى وعيسى ( 7 ) وغيرهم من الأنبياء ألا وإنك ( 8 ) فلقد تفوهت بعظيم إنما كانت الأنبياء والملوك من بيتين بيت من بني إسرائيل بيت نبوة وبيت ملك فلا أنت من هؤلاء ولا من هؤلاء إنما أنت رجل من العرب ممن يعبد الحجارة والأوثان فما لك والنبوة ولكن لكل وقالت فاطمة ولكل أمر حقيقة فائتني بحقيقة قولك وبدو شأنك قال فأعجب النبي ( صلى الله عليه و سلم ) مسألته وقالت فاطمة بمسئلته ثم قال يا أخا بني عامر إن للحديث الذي تسأل عنه نبأ ومجلسا فاجلس فثنى رجله وبرك كما يبرك البعير فقال له النبي ( صلى الله عليه و سلم ) يا أخا بني عامر إن حقيقة قولي وبدو شأني دعوة أبي إبراهيم وبشرى أخي
_________
( 1 ) بالاصل وخع : " الحسن " خطأ والصواب ما أثبت انظر ترجمته في سير أعلان النبلاء 19 / 620 ( 364 )
( 2 ) بالاصل وخع : " قال "
( 3 ) في الطبري : " صبيح " تحريف وفي تهذيب التهذيب : " الصبح " وفي ميزان الاعتدال : صبح بضم أوله
( 4 ) الحديث في الطبري 2 / 160 وما بعدها
( 5 ) في الطبري : فمثل
( 6 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل وخع واستدركت عن الطبري
( 7 ) عن خع سقطت من الاصل
( 8 ) رسمت بالاصل وخع : " الاوائل " والمثبت عن الطبري

(3/469)


عيسى بن مريم وإني ( 1 ) كنت بكر أمي وأنها حملتني كأثقل ما يحمل الناس وقالت فاطمة النساء حتى جعلت تشكو إلى صواحبها ثقل ما تجد ثم إن أمي رأت في المنام أن الذي في بطنها نور قالت فجعلت أتبع بصري النور والنور ( 2 ) يسبق بصري حتى أضاء لي مشارق الأرض ومغاربها ثم إنها ولدتني فلما نشأت بغضت إلي الأصنام ( 3 ) وبغض إلي الشعر واسترضع إلي في بني جشم بن بكر فبينما أنا ذات يوم في بطن واد ( 4 ) مع أتراب لي من الصبيان إذ أنا برهط ثلاثة معهم طشت من ذهب ملآن من ثلج فأخذوني من بين أصحابي وانطلق أصحابي هرابا حتى انتهوا وقالت فاطمة إذا انتهوا إلى شفير الوادي ثم أقبلوا على الرهط فقالوا مالكم ولهذا الغلام إنه غلام ليس منا وهو ابن سيد قريش وهو مسترضع فينا من غلام يتيم ليس له أب فماذا يرد عليكم قتله ولكن إن كنتم لا بد فاعلين فاختاروا منا أينا شئتم فليأتكم فاقتلوه مكانه ودعوا هذا الغلام فلم يجيبوهم فلما رأوا الصبيان أن القوم لا يجيبوهم انطلقوا هرابا مسرعين إلى الحي يؤذونهم بهم ويستصرخوهم ( 5 ) على القوم فعمدوا إلى آخرهم فأضجعني إلى الأرض إضجاعا لطيفا ثم شق ما بين صدري إلى منتهى عانتي وأنا أنظر فلم أجد لذلك مسا ثم أخرج أحشاء بطني فغسله بذلك الثلج فأنعم غسله ثم أعادها مكانها وقالت فاطمة في مكانها ثم قام الثاني فقال لصاحبه تنح ثم أدخل يده في جوفي فأخرج قلبي وأنا أنظر فصدعه فأخرج منه مضغة سوداء فرمى بها ثم قال بيده يمنة منها منه كأنه يتناول شيئا فإذا أنا بالخاتم وقالت فاطمة بخاتم في يده من نور يخطف ( 6 ) أبصار الناظرين دونه فختم قلبي فامتلأ نورا وحكمة وقال الخلال نور النبوة والحكمة ثم أعاده مكانه فوجدت برد ذلك الخاتم في قلبي دهرا ثم قام الثالث فنحا صاحبيه فأمر يده بين ثديي وقال الخلال صدري ومنتهى
_________
( 1 ) بالاصل وخع : " وإن " والمثبت عن الطبري
( 2 ) زيادة اقتضاها السياق سقطت من الاصل وخع عن الطبري
( 3 ) كذا بالاصل وخع وفي الطبري : أوثان قريش
( 4 ) بالاصل وخع : " وادي "
( 5 ) الطبري : ويستصرخونهم
( 6 ) الطبري : يحار الناظرون دونه

(3/470)


عانتي فالتأم ذلك الشق بإذن الله تعالى ثم أخذ يدي ( 1 ) فأنهضني من مكاني إنهاضا لطيفا فقال الأول للذي شق بطني زنوه بعشرة من أمته فوزنوني فرجحتهم ثم قال زنوه بمائة من أمته فوزنوني فرجحتهم ثم قال زنوه بألف من أمته فوزنوني فرجحتهم قال دعوه وقالت فاطمة زنوه فلو وزنتموه بأمته جميعا لرجح بهم ثم قاموا زادت فاطمة إلي وقالا فضموني إلى صدورهم وقبلوا رأسي وما بين عيني ثم قال وقال الخلال قالوا يا حبيب لم ترع إنك لو تدري ما يراد بك من الخير لقرت عينك قال فبينما نحن ( 2 ) كذلك إذ أقبل الحي بحذافيرهم وإذا أمي وهي ظئري ( 3 ) أمام الحي تهتف بأعلا صوتها وهي تقول يا ضعيفاه قال فأقبلوا علي يقبلوني ويقولون يا حبذا أنت ( 4 ) من وحيد ما أنت بوحيد إن الله معك وملائكته والمؤمنون من أهل الأرض ثم قالت يا يتيماه استضعفت من بين أصحابك فقتلت لضعفك فأكبوا علي وضموني إلى صدورهم وقبلوا رأسي وقالوا يا حبذا أنت من يتيم ما أكرمك ( 5 ) على الله لو تعلم ماذا يراد بك من الخير قال فوصلوا إلى شفير الوادي فلما بصرت في ظئري قالت يا بني ألا ( 6 ) أراك حيا بعد فجاءت حتى أكبت علي فضمتني إلى صدرها فوالذي نفسي بيده إني لفي حجرها فضمتني إليها وإن يدي لفي يد بعضهم وظننت أن القوم يبصرونهم فإذا هم لا يبصرونهم فجاء بعض الحي ( 7 ) فقال هذا غلام أصابه لمم أو طائف من الجن فانطلقوا بنا وقالت فاطمة به ( 8 ) إلى الكاهن ينظر إليه ويداويه فقلت لهم وقالت فاطمة له ( 9 ) يا هذا ليس في شئ مما تذكرون أرى نفسي وقال الخلال إن لي ( 10 ) نفس سليمة وفؤادي صحيحا
_________
( 1 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل وخع واستدرك عن الطبري
( 2 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل وخع واستدركت اللفظة عن الطبري
( 3 ) ما بين معكوفتين عن الطبري ومكان العبارة بالاصل وخع : " زاد الطبري " ( 4 ) بعدها في خع : من ضعيف ثم قالت : يا وحيداه قال : فأكبوا علي وضموني إلى صدورهم وقالوا يا حبذا أنت
( 5 ) بالاصل وخع : " كرمك " والمثبت عن الطبري
( 6 ) بالاصل وخع : " لا " والمثبت عن الطبري
( 7 ) في الطبري : بعض القوم
( 8 ) سقطت من الاصل وخع والزيادة عن الطبري
( 9 ) سقطت من الاصل واستدركت عن خع
( 10 ) عن خع وبالاصل : في

(3/471)


وليس بي قلبة ( 1 ) فقال أبي وهو زوج ظئري ألا ( 2 ) ترون كلامه صحيحا وقالت فاطمة ألا ترون بني كلامه كلام صحيح إني لأرجو أن لا يكون بابني بأس ( 3 ) فاتفق القوم على أن يذهبوا بي إلى الكاهن فاحتملوني حتى ذهبوا إليه فقصوا عليه قصتي فقال اسكتوا حتى أسمع من الغلام فإنه أعلم بأمره فقصصت عليه أمري أوله وآخره وقالت فاطمة من أوله إلى آخره فلما سمع مقالتي ضمني إلى صدره ونادى بأعلا صوته قال يا آل ( 4 ) العرب اقتلوا هذا الغلام واقتلوني معه فواللات والعزى لئن تركتموه ( 5 ) ليبدلن دينكم وليسفهن أحلامكم وأحلام آبائكم وليخالفن أمركم وليأتين بدين لم تسمعوا بمثله قال فانتزعني ظئري من يده قالت وقال الخلال قال لأنت أعته منه وأجن ولو علمت أن هذا يكون من قولك ما أتيتك به ثم احتملوني وردوني إلى أهلي فأصبحت مغموما وقالت فاطمة مغمرا ( 7 ) بما فعل بي وأصبح أثر الشق ما بين صدري إلى منتهى عانتي كأنه شراك ( 9 ) فذلك وقالت فاطمة ذاك حقيقة قولي وبدو شأني فقال العامري أشهد أن لا إله إلا الله وأن أمرك حق فائتني ( 10 ) بأشياء اسالك عنها قال سل عنك وكان يقول للسائلين قبل ذلك مثل عما بدا لك فقال يومئذ للعامري سل عنك فإنها لغة بني عامر فكلمه بما يعرف فقال العامري أخبرني يا ابن عبد المطلب ماذا يزيد ( 11 ) في الشر قال التمادي قال فهل ينفع البر بعد الفجور قال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) نعم إن التوبة تغسل الحوبة والحسنات وقالت فاطمة وإن
_________
( 1 ) أي ليس به شئ وأصله من القلاب وهو داء يأخذ الابل في رؤوسها فيقلبها إلى فوق وفي اللسان : " ولا يستعمل إلا في النفي "
( 2 ) بالاصل وخع : " لا " والصواب ما أثبت عن الطبري
( 3 ) بالاصل : " يا بني ما تين " وفي خع : بابني ماتين " والمثبت عن الطبري
( 4 ) زيادة اقتضاها السياق
وفي خع كالاصل وفي الطبري : يا للعرب
( 5 ) بعدها بالاصل : " بي " والمثبت يوافق عبارة خع
( 6 ) عن خع سقطت اللفظة من الاصل
( 7 ) كذا بالاصل وخع وفي المطبوعة " معرا " يعني متغيرا وجهه وعليه صفرة ( قاموس )
( 8 ) عن الطبري وبالاصل وخع : بيراك
( 9 ) في الطبري : فأنبئني
( 10 ) بالاصل وخع : " ماذا تريد في الشئ " والصواب عن الطبري

(3/472)


الحسنات يذهبن السيئات وإذا ذكر العبد ربه زادت فاطمة في الرجاء وقالا أغاثه عند البلاء قال العامري وكيف ذلك يا ابن عبد المطلب فقال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ذلك بأن الله تعالى يقول لا أجمع لعبدي أبدا أمنين ولا أجمع له خوفين إن هو أمنني ( 1 ) في الدنيا خوف ( 2 ) يوم أجمع فيه عبادي في حظيرة القدس ( 3 ) فيدوم له أمنه ولا أمحقه فيمن أمحق فقال وقالت فاطمة قال العامري يا ابن عبد المطلب إلى ما تدعوا قال أدعوا إلى عبادة الله تعالى وحده لا شريك له وأن تخلع الأنداد وتكفر باللات والعزى وتقر ( 4 ) بما جاء من ( 5 ) الله من كتاب ورسوله وتصلي الصلوات الخمس بحقائقهم وتصوم شهرا من السنة وتؤدي زكاة مالك فيطهرك الله تعالى به ويطيب لك مالك وتحج البيت إذا وجدت إليه سبيلا وتغسل من الجنابة وتقر بالبعث بعد الموت وبالجنة والنار قال يا ابن عبد المطلب إن فعلت هذا فما لي قال النبي " جنات عدن تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها وذلك جزاء من تزكى " ( 6 ) قال يا ابن عبد المطلب هل مع هذا من الدنيا شئ فإنه تعجبنا الوطاءة من العيش فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) نعم النصر والتمكين في البلاد قال فأجاب العامري وأناب ( 7 ) [ 780 ] مكحول لم يدرك شداد أخبرنا أبو عبد الله الفراوي أنبأنا أبو بكر البيهقي ( 8 ) أنبأنا أبو عبد الله
_________
( 1 ) عن خع وبالاصل " فايتني "
( 2 ) في الطبري : إن هو خافني في الدنيا أمنني يوم أجمع
( 3 ) الطبري : الفردوس
( 4 ) بالاصل وخع : " وتقرأ " والمثبت عن الطبري
( 5 ) سقطت من الاصل وخع واستدركت عن الطبري
( 6 ) سورة طه الاية : 76
( 7 ) بالاصل : " وأبا " والمثبت عن خع
( 8 ) الحديث في دلائل البيهقي 1 / 139 وما بعدها

(3/473)


الحافظ ( 1 ) محمد ( 2 ) بن عبد الله الحافظ أنبأنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن يوسف العماني أنبأنا محمد بن زكريا الغلابي أنبأنا يعقوب بن جعفر بن سليمان بن علي بن عبد الله بن عباس ( 3 ) قال حدثني أبي عن أبيه سليمان بن علي عن أبيه علي بن عبد الله بن عباس عن عبد الله بن عباس قال كانت حليمة بنت أبي ذؤيب التي وضعت النبي ( صلى الله عليه و سلم ) تحدث أنها لما فطمت رسول الله تكلم قالت سمعته يقول كلاما عجيبا سمعته يقول الله أكبر كبيرا والحمد لله كثيرا وسبحان الله بكرة وأصيلا فلما ترعرع كان يخرج فينظر إلى الصبيان يلعبون فيتجنبهم فقال لي يوما من الأيام يا أماه ما لي لا أرى اخوتي بالنهار قلت فدتك نفسي يرعون غنما لنا فيروحون من ليل إلى ليل فأسبل عينيه وبكى وقال يا أماه فما أصنع ها هنا وحدي ابعثيني معهم قلت وتحب ( 4 ) ذلك قال نعم قالت فلما أصبح دهنته وكحلته وقمصته وعمدت إلى خرزة جزع ( 5 ) يمانية فعلقته في عنقه من العين وأخذ عصا وخرج مع أخوته فكان يخرج مسرورا ويرجع مسرورا ( 6 ) فلما كان يوما من ذلك خرجوا يرعون بهما لنا حول بيوتنا فلما انتصف النهار إذا أنا بابني ضمرة يعدو فزعا وجبينه يرشح قد علاه البهر باكيا ينادي يا أبة يا أمة الحقا أخي محمدا فما تلحقاه إلا ميتا قلت وما قصته قالا بينا نحن قيام ( 7 ) نترامى ونلعب إذ أتاه رجل فاختطفه من أوساطنا وعلا به ذروه الجبل ونحن ننظر إليه حتى شق من صق صدره إلى عانته ولا أرى ما فعل به ولا أظنكما تلحقاه أبدا إلا ميتا قالت فأقبلت أنا وأبوه يعني زوجها نسعى سعيا فإذا نحن به قاعدا على ذروة الجبل شاخصا ببصره إلى السماء يتبسم ويضحك وأكببت عليه وقبلت ما بين عينيه وقلت فدتك نفسي ما الذي دهاك قال خيرا يا أماه بينا أنا الساعة قائم ( 8 ) على إخوتي إذ أتاني رهط ثلاثة بيد أحدهم إبريق فضة وبيد الثاني
_________
( 1 ) بعدها بالاصل وخع : " أنبأنا أبو بكر " وهي مقحمة حذفناها ليوافق السند في دلائل البيهقي
( 2 ) بالاصل وخع " أنبأنا " تحريف والصواب عن البيهقي
( 3 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل وخع واستدرك عن البيهقي
( 4 ) في البيهقي : " أو تحب " وفي خع كالاصل
( 5 ) ضرب من الخرز فيه بياض وسواد تشبه بن الاعين ( اللسان )
( 6 ) الزيادة عن البيهقي سقطت من الاصل وخع
( 7 ) بالاصل وخع : " قياما )
( 8 ) بالاصل وخع : " قائما " والمثبت عن البيهقي

(3/474)


طشت من زمردة خضراء ( 1 ) ملأها ثلجا فأخذوني فانطلقوني إلى ذروة الجبل فأضجعوني على الجبل إضجاعا لطيفا ثم شق من صدري إلى عانتي وأنا أنظر إليه فلم أجد لذلك حسا ولا ألما ثم أدخل يده في جوفي فأخرج أحشاء بطني فغسلها بذلك الثلج فأنعم غسلها ثم أعادها وقام الثاني فقال للأول تنح فقد أنجزت ما أمرك الله تعالى به فدنا مني فأدخل يده في جوفي فانتزع قلبي وشقه فأخرج منه نكتة سوداء مملوءة بالدم فرمى بها فقال هذا حظ الشيطان منك يا حبيب الله ثم حشاه بشئ كان معه وذره مكانه ثم ختمه بخاتم من نور فأنا الساعة أجد برد الخاتم في عروقي ومفاصلي وقام ( 2 ) الثالث فقال للثاني تنح فقد أنجزنا ما أمرنا الله تعالى فيه ثم دنا الثالث مني فمر يده في مفرق صدري إلى منتهى عانتي قال الملك زنه بعشرة من أمته فوزنوني فرجحتهم فقال دعوه فلو وزنتموه بأمته كلها لرجح بهم ثم أخذ بيدي فأنهضني إنهاضا لطيفا فأكبوا علي وقبلوا رأسي وما بين عيني وقالوا ( 3 ) يا حبيب الله إنك لن تراع ( 4 ) ولو تدري ما يراد بك من الخير لقرت عيناك وتركوني قاعدا في مكاني هذا ثم جعلوا يطيرون حتى دخلوا حيال السماء وأنا أنظر إليهم ولو شئت لأريتك موضع مكانهم ( 5 ) محولهما قالت فاحتملته فأتيت به منازل بني سعد بن بكر فقال الناس اذهبوا به إلى الكاهن حتى ينظر إليه ويداويه فقال ما بي شئ مما تذكرون إني أرى نفسي سليمة وفؤادي صحيح بحمد الله فقال قال لي الناس أصابه لمم أو طائف من الجن فقال فغلبوني على رأيي فانطلقت به إلى الكاهن فقصصت عليه القصة قال دعيني أنا أسمع منه فإن الغلام أبصر بأمره منكم تكلم يا غلام قالت حليمة فقص ابني محمد قصته من ( 6 ) أولها إلى آخرها فوثب الكاهن قائما على قدميه فضمه إلى صدره ونادى بأعلا صوته يا آل العرب يا آل العرب من شر قد اقترب اقتلوا هذا الغلام
_________
( 1 ) عن خع والبيهقي وبالاصل " صفراء "
( 2 ) عن البيهقي وبالاصل وخع : فأقام
( 3 ) عن البيهقي بالاصل وخع : وقال
( 4 ) بالاصل وخع : " ترع " والمثبت عن البيهقي
( 5 ) كذا بالاصل وخع وفي البيهقي : موضع دخولهما
( 6 ) في الدلائل : ما بين أولها

(3/475)


واقتلوني معه فإنكم إن تركتموه وأدرك مدرك الرجال ليسفهن أحلامكم ولينكدن أديانكم وليدعونكم إلى رب لا تعرفونه وإلى ( 1 ) دين تنكرونه [ 781 ] قالت فلما سمعت مقالته انتزعته من يده وقلت لأنت أعته منه وأجن ولو علمت أن هذا يكون من قولك ما أتيتك به أطلب لنفسك من يقتلك فإنا لا نقتل محمدا فاحتملته فأتيت به منزلي فما أتيت يعلم الله منزلا من منازل بني سعد بن بكر إلا وقد شممنا منه ريح المسك الأذفر وكان في كل يوم ينزل عليه رجلان أبيضان فيغيبان في ثيابه ولا يظهران فقال الناس رديه يا حليمة إلى ( 2 ) جده عبد المطلب وأخرجيه من أمانتك قالت فعزمت على ذلك فسمعت مناديا ينادي هنيئا لك يا بطحاء مكة اليوم يرد عليك النور ( 3 ) والدين والبهاء والكمال فقد أمنت أن تخذلين أو تحزنين ( 4 ) أبد الآبدين ودهر الداهرين قالت فركبت أتاني وحملت النبي ( صلى الله عليه و سلم ) بين يدي أسير حتى أتيت الباب الأعظم من أبواب مكة وعليه جماعة فوضعته لأقضي حاجة وأصلح شأني سمعت هدة ( 5 ) شديدة فالتفت فلم أره ( 6 ) فقلت معاشر الناس أين الصبي قالوا أي الصبيان قلت محمد بن عبد الله بن عبد المطلب الذي ( 7 ) نضر الله تعالى به وجهي وأغنى عيلتي وأشبع جوعتي ربيته حتى إذا أدركت به سروري وأملي أتيت به أرده وأخرج من أمانتي فاختلس من يدي من غير أن يمس قدميه الأرض واللات والعزى لئن لم أره لأرمين بنفسي من شاهق الجبل ولأتقطعن إربا إربا فقال الناس إنا لنراك غائبة عن الركبان ما معك محمد ( 8 ) قالت قلت الساعة كان بين أيديكم قالوا ما رأينا شيئا فلما آيسوني وضعت يدي على رأسي فقلت وامحمداه واولداه أبكيت الجواري الأبكار
_________
( 1 ) البيهقي : ودين
( 2 ) البيهقي : على
( 3 ) عن خع والبيهقي غير واضحة بالاصل
( 4 ) ما بين معكوفتين عن دلائل البيهقي ومكان العبارة بياض بالاصل وسقطت العبارة من خع
( 5 ) بالاصل وخع : " جدة " والمثبت عن البيهقي
( 6 ) بالاصل " فلم أر " بعدها بياض قدر كلمة وفي خع : " فلم أر شيئا " والمثت " فلم أره " عن الدلائل
( 7 ) بياض بالاصل والمستدرك عن خع والدلائل
( 8 ) بالاصل وخع : " محمدا " والمثبت عن الدلائل

(3/476)


لبكائي وصاح ( 1 ) الناس معي بالبكاء حرقة لي فإذا أنا بشيخ كبير ( 2 ) كالفاني متوكئا على عكازة له قالت فقال لي مالي لا أراك ( 3 ) تبكين وتصيحين ( 4 ) قالت فقلت فقدت ابني محمدا قال لا تبكي أنا أدلك على من يعلم علمه وإن شاء أن يرده عليك فعل قالت ( 5 ) قلت دلني عليه قال الصنم الأعظم قالت ثكلتك أمك كأنك لم تر ما نزل باللات والعزى في الليلة التي ولد فيها محمدا ( صلى الله عليه و سلم ) قال إنك لتهذين ( 6 ) ولا تدرين ما تقولين أنا أدخل عليه فأسأله أن يرده عليه قالت حليمة فدخل وأنا أنظر فطاف بهبل سبوعا وقبل رأسه ونادى يا سيدي لم تزل منعما على قريش وهذه السعدية تزعم أن محمدا قد ضل قال فانكب هبل على وجهه فتساقطت الأصنام بعضها على بعض ونطقت أو نطق منها فقالت إليك عنا أيها الشيخ إنما هلاكنا على يدي محمدا قالت فأقبل الشيخ لأسنانه اصتكاك ( 7 ) ولركبتيه ارتعادا وقد ألقى عكازته من بين ( 8 ) يديه وهو يبكي ويقول يا حليمة لا تبكي فإن لأبنك ربا ( 9 ) لا يضيعه فاطلبيه على مهل فقالت فخفت أن يبلغ الخبر عبد المطلب قبلي ( 10 ) فقصدت قصده فلما نظر إلي قال أسعد نزل بك أم نحوس قالت قلت بل نحس الأكبر ففهمها مني وقال لعل ابنك قد ضل منك قالت قلت نعم بعض قريش اغتاله فقتله فسأل عبد المطلب سيفه وغضب وكان إذا غضب لم يلتفت ( 11 ) له أحد من شدة غضبه فنادى بأعلا صوته يا سبيل ( 12 ) وكانت دعوتهم في الجاهلية فأجابته قريش بأجمعهم فقالت ما قصتك يا أبا الحارث فقال فقد ابني محمد فقالت
_________
( 1 ) كذا بالاصل وخع وفي الدلائل : وضج
( 2 ) سقطت اللفظة من الدلائل
( 3 ) بعدها في الدلائل : أيها السعدية
( 4 ) في الدلائل : وتضجين
( 5 ) عن الدلائل : وبالاصل " قال "
( 6 ) الاصل وخع : " لا تهدين " والمثبت عن الدلائل
( 7 ) بالاصل وخع : " إسكاكا " والمثبت عن الدلائل
( 8 ) في الدلائل : من يده
( 9 ) بالاصل وخع : " دينا " والمثبت عن البيهقي
( 10 ) بالاصل وخع : " فبكي " تحريف والمثبت عن الدلائل
( 11 ) في البيهقي : لم يثبت
( 12 ) في البيهقي : يا يسيل

(3/477)


قريش اركب نركب معك فإن شققت ( 1 ) جبلا شققنا معك وإن خضت بحرا خضنا معك قال فركب فركبت معه قريش جميعا فأخذ على أعلا مكة وانحدر على أسفلها فلما أن لم ير شيئا ترك الناس واتشح بثوب وارتدى بآخر وأقبل إلى البيت الحرام فطاف أسبوعا ثم أنشأ يقول * يا رب إن محمدا لم يوجد * فجميع قومي كلها ( 2 ) متردد * فسمعت مناديا ينادي من جو الهواء ( 3 ) معاشر القوم لا تضجوا ( 4 ) فإن لمحمد ربا لا يخذله ولا يضيعه فقال عبد المطلب يا أيها الهاتف من لنا به قالوا بوادي تهامة عند شجرة اليمنى فأقبل عبد المطلب راكبا فلما صار في بعض الطريق تلقاه ورقة بن نوفل فصارا جميعا يسيران فبينما هم كذلك إذا النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قائم تحت شجرة يجذب أغصانها ويعبث بالورق فقال عبد المطلب من أنت يا غلام فقال أنا محمد بن عبد الله بن عبد المطلب قال عبد المطلب فدتك نفسي وأنا جدك عبد المطلب ثم احتمله على عاتقه ( 5 ) ولثمه وضمه إلى صدره وجعل يبكي ثم حمله على قربوس ( 6 ) سرجه ورده إلى مكة فاطمأنت قريش فلما اطمأن الناس نحر عبد المطلب عشرين ( 7 ) بعيرا وذبح أكبشا ( 8 ) والبقر وحمل طعاما وأطعم أهل مكة قالت حليمة ثم جهزني عبد المطلب بأحسن الجهاز وصرفني وانصرفت إلى منزلي وإذا بكل خير دنيا لا أحسن وصف كنه خيري وصار محمد عند جده قالت حليمة وحدثت عبد المطلب بحديثه كله فضمه إلى صدره وبكى وقال يا حليمة إن لابني شأنا وددت أني أدرك ذلك الزمان
_________
( 1 ) في الدلائل : فإن سبقت خيلا سبقنا معك
( 2 ) في البيهقي : كلهم
( 3 ) بالاصل وخع : " من حواليهم " والمثبت عن البيهقي
( 4 ) في البيهقي : لا تصيحوا
( 5 ) بعدها في البيهقي : وعانقه
( 6 ) القربوس : حنو السرج ( اللسان )
( 7 ) في الدلائل : جزورا
( 8 ) في الدلائل : الشاء

(3/478)


هذا حديث غريب جدا وفيه ( 1 ) ألفاظ ركيكة لا تشبه الصواب ( 2 ) ويعقوب بن جعفر غير مشهور في الرواية والمحفوظ من حديث حليمة ما تقدم قبل من رواية عبد الله بن جعفر أخبرنا أبو الفضل محمد بن إسماعيل الفضيلي ( 3 ) وأبو المحاسن سعد بن علي بن الموفق بن زياد وأبو بكر أحمد بن يحيى بن الحسن الأرزنجاني ( 4 ) وأبو الوقت عبد الأول بن عيسى بن شعيب الهرويون قالوا أخبرنا أبو الحسن عبد الرحمن بن محمد بن المظفر الداودي البوسنجي أنبانا أبو محمد عبد الله بن أحمد بن حموية أنبأنا أبو عمران عيسى بن عمر بن العباس أنبأنا أبو محمد عبد الله بن عبد الرحمن بن بهرام الدارمي أنبأنا عبد الله بن صالح حدثني معاوية عن يونس بن ميسرة عن أبي إدريس عن ابن غنم قال نزل جبريل على رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فشق بطنه ثم قال جبريل قلب وكيع فيه أذنان سمعيتان ( 5 ) وعينان يبصران ( 6 ) محمد رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) المقفي الحاشر قلبك قيم ولسانك صادق ونفسك مطمئنة ( 7 )
_________
( 1 ) بالاصل وخع : وفيها
( 2 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل وخع والزيادة عن مطبوعة ابن عساكر السيرة 1 / 388
( 3 ) عن خع وبالاصل : الفضيل
( 4 ) هذه النسبة إلى أرزنجان من بلاد أرمينيا
وفي خع : " الاذرنجاني "
( 5 ) عن مطبوعة ابن عساكر السيرة 1 / 389 وبالاصل وخع : سمعيان
( 6 ) الاصل وخع وفي المطبوعة : بصيرتان
( 7 ) إلى هنا تنتهي المطبوعة ابن عساكر السيرة

(3/479)


" باب ذكر عروجه إلى السماء واجتماعه بجماعة من الأنبياء " أخبرنا أبو عبد الله الحسين بن أحمد بن علي القاضي البيهقي وأبو القاسم بن طاهر الشحامي قالا أنبأنا أبو بكر بن خلف المقرئ وأخبرنا أبو بكر وجيه ( 1 ) بن طاهر الشحامي أنبأنا أبو حامد أحمد بن الحسن بن محمد الأزهري أنبأنا أبو محمد الحسن بن أحمد المخلدي أنبأنا أبو العباس السراج أنبأنا عبد الرحمن أنبأنا عبد الله بن سعيد أبو قدامة أنبأنا معاذ بن هشام عن أبيه عن قتادة أنبأنا أنس بن مالك عن مالك بن صعصعة ( 2 ) أن نبي الله عليه الصلاة و السلام قال بينا أنا عند البيت بين النائم واليقظان أتيت بطشت من ذهب ممتلئ ( 3 ) إيمانا وحكمة فشق ( 4 ) من النحر إلى مراق ( 5 ) البطن وأخرج القلب فغسل بماء زمزم ثم ملئ إيمانا وحكمة وأتيت وقال المغربي فأوتيت بدابة أبيض دون البغل وفوق الحمار يقال له البراق فانطلقت أنا وجبريل حتى أتينا السماء الدنيا قيل من هذا قال جبريل قيل ومن معك قال محمد ( صلى الله عليه و سلم ) قيل وقد أرسل إليه قال نعم قالوا مرحبا به ونعم المجئ جاء فأتيت على آدم فسلمت عليه فقال مرحبا بك من ابن ( 6 ) ونبي
_________
( 1 ) بالاصل وخع : " دحية " والصواب ما أثبت عن سند مماثل
( 2 ) انظر دلائل البيهقي 2 / 377 ومسلم في الصحيح كتاب الايمان ح ( 265 ) ج 1 / 151
( 3 ) بالاصل وخع " ملا " والمثبت عن البيهقي
( 4 ) عن البيهقي وبالاصل وخع : يشق
( 5 ) مراق البطن : ما سفل من البطن ورق من جلده
( 6 ) في البيهقي 2 / 374 والمختصر 2 / 114 مرحبا بالابن الصالح والنبي الصالح

(3/480)


فأتينا السماء الثانية قيل من هذا قال جبريل قيل ومن معك قيل وقال المغربي قال محمد ( صلى الله عليه و سلم ) قيل وقال المغربي فقال وقد أرسل إليه قال نعم ( 1 ) قالوا مرحبا به ونعم المجئ جاء فأتيت على يحيى وعيسى عليهما السلام فسلمت عليهما فقالا مرحبا بك من أخ ونبي فأتينا السماء الثالثة قيل من هذا قال جبريل قيل ومن معك قال محمد ( صلى الله عليه و سلم ) قيل وقد أرسل إليه قال نعم قالوا ( 2 ) مرحبا به نعم المجئ جاء زاد المغربي فأتيت على يوسف فسلمت عليه فقال مرحبا بك من أخ ونبي فأتينا السماء الرابعة قيل من هذا قال جبريل قيل ومن معك قيل محمدا قيل أوقد أرسل إليه قال نعم قالوا ( 3 ) مرحبا به ونعم المجئ جاء فأتيت على إدريس عليه السلام فسلمت عليه فقال مرحبا بك ( 4 ) من أخ ونبي فأتينا السماء الخامسة قيل من هذا قيل جبريل قيل ومن معك قال محمد قيل أوقد أرسل إليه قال نعم قالوا ( 5 ) مرحبا به نعم المجئ جاء فأتيت على هارون فسلمت عليه فقال مرحبا بك ( 6 ) من أخ ونبي فأتينا السماء السادسة قيل من هذا قيل جبريل قيل ومن معك قال محمد قيل أوقد أرسل إليه قال نعم قالوا ( 7 ) مرحبا به نعم المجئ جاء فأتيت على موسى فسلمت عليه فقال مرحبا بك من أخ ونبي فلما جاوزت ( 8 ) بكى قيل وما أبكاك قال رأيت هذا الغلام الذي بعثته بعدي يدخل الجنة من أمته أكثر مما يدخل من أمتي
_________
( 1 ) زيادة عن الدلائل والمختصر سقط من الاصل وخع
( 2 ) زيادة عن الدلائل سقط من الاصل وخع
( 3 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل وخع
( 4 ) زيادة عن خع سقطت من الاصل
( 5 ) سقطت العبارة من الاصل وخع واستدركت عن الدلائل 2 / 475
( 6 ) زيادة اقتضاها السياق
وفي الدلائل والمختصر : مرحبا بالاخ الصالح والنبي الصالح
( 7 ) زيادة عن الدلائل
( 8 ) في الدلائل : " جازوته " وفي المختصر : جاوزبه "

(3/481)


فأتيت وقال المغربي فأتينا السماء السابعة قيل من هذا قال جبريل قيل ومن معك قيل محمد قيل أوقد أرسل إليه قال نعم قالوا ( 1 ) مرحبا به ونعم المجئ جاء فأتيت على إبراهيم عليه السلام فسلمت عليه فقال مرحبا بك من ابن ونبي فرفع إلي البيت المعمور فسألت جبريل فقال هذا البيت المعمور يصلي فيه كل يوم سبعون ألف ملك لا يعودون فيه آخر ما عليهم ورفعت لي ( 2 ) سدرة المنتهى فرأيت نبقها ( 3 ) كأنه قلال ( 4 ) هجر وورقها كأنه آذان الفيلة ورأيت في أصلها أربعة أنهار نهران ظاهران ونهران باطنان فسألت جبريل فقال أما هذان الباطنان فمن الجنة وأما هذان الظاهران فالنيل والفرات وفرضت علي خمسون صلاة فأقبلت حتى أتيت على موسى فقال ما صنعت قلت فرضت علي خمسون صلاة قال إني أعلم بالناس منك وقد عالجت بني إسرائيل أشد ( 5 ) المعالجة وإن أمتك لن يطيقوا ذلك فارجع إلى ربك فاسأله التخفيف عنك فرجعت إلى ربي فسألته التخفيف وقال المغربي تخففها عني فجعلتها أربعين صلاة فأقبلت حتى أتيت على موسى فقلت ما صنعت قلت جعلها أربعين صلاة قال إني أعلم بالناس منك وقد عالجت بني إسرائيل أشد المعالجة وإن أمتك لن يطيقوا ذلك فارجع إلى ربك فكلمه أن يخفف عنك فرجعت عليه فسألته أن يخفف عني فجعلها ثلاثين صلاة فأقبلت حتى أتيت على موسى قال ما صنعت قلت جعلها ثلاثين صلاة قال إني أعلم بالناس منك قد عالجت بني إسرائيل أشد المعالجة وإن أمتك لن يطيقوا ذلك فارجع إلى ربك فاسأله أن يخفف عنك فرجعت إلى ربي فسألته التخفيف عني فجعلنا عشرين صلاة إلى ها هنا حدثنا معاذ بن هشام إملاء من حفظه وقطع الحديث من ولم يقل المغربي من وقالا هاهنا حدثنا عبيد الله بن سعيد قال فحدثنا يحيى بن سعيد القطان عن هشام بن أبي ( 6 ) عبد الله أنبأنا قتادة عن أنس بن مالك عن مالك بن صعصعة عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) نحو من هذا غير
_________
( 1 ) زيادة عن الدلائل
( 2 ) في البيهقي " لنا "
( 3 ) النبق جمع نبقة وهو حمل السدر
( 4 ) القلال : الجرار يريد أنها كبيرة
وهجر : بلد قرب المدينة
( 5 ) عن الدلائل وبالاصل : أشر
( 6 ) في خع : هشام بن عبد الله

(3/482)


أن يحيى لم يقل أبيض وربما اختصر بعض الكلام من ها هنا ما زاد يحيى ولم أسمعه من معاذ قال وسألته أن يخفف عني ثم عشرين ثم عشرا ثم خمسا فأتيت على موسى فأخبرته فقال لي مثل مقالته الأولى فقلت إني أستحيي من ربي من كم أرجع فنودي أن قد أمضيت فريضتي وخففت عن عبادي وأجزئ بالحسنة عشر أمثالها سقط من رواية المخلدي ذكر يوسف وذكره المغربي في السماء الثالثة وكذلك سقط من رواية المخلدي ذكر السماء الرابعة وفيه مواضع ملحوقة ذكرناها على ما في رواية المغربي [ 782 ] أخبرناه أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو الحسين بن النقور أنبأنا عيسى بن الوزير أنبأنا عبد الله بن محمد البغوي أنبأنا العباس بن الوليد النرسي أنبأنا يزيد بن زريع أنبأنا سعيد بن أبي عروبة قال وحدثنا زياد بن أيوب الطوسي أنبأنا عبدة بن سليمان بن سعيد بن أبي عروبة قال قال البغوي حدثني عبيد الله بن عمر القواريري أنبأنا معاذ بن هشام حدثني أبي جميعا عن قتادة وهذا لفظ حديث عباس الزينبي عن يزيد بن رزيع أنبأنا سعيد عن قتادة أن أنس بن مالك حدثهم عن مالك بن صعصعة وكان من قومه عن نبي الله ( صلى الله عليه و سلم ) أنه قال أتيت وأنا عند البيت وأنا بين النائم واليقظان فسمعت يقال أحد الثلاثة بين الرجلين فانطلق بي فانشرخ ( 1 ) ما بين صدري إلى كذا وكذا قال ( 2 ) قتادة فقلت للذي معي ما يعني يقول قال يقول إلى أسفل بطنه أشار أنس بيده إلى أسفل بطنه فاستخرج قلبي ثم أتيت بطشت من ذهب فيها من ماء زمزم فغسل ثم أعيد مكانه قال ( 3 ) وحشي وكنز ( 4 ) إيمانا وحكمة ثم أتيت بدابة أبيض فوق الحمار ودون البغل يقال له البراق يقع خطوه عند أقصا طرفه فحملت عليه ثم انطلقت ومعي ( 5 ) جبريل عليه السلام حتى أتيت إلى السماء الدنيا فاستفتح جبريل فقيل من هذا قال جبريل قيل ومن معك قال محمد قال أوقد أرسل إليه قال نعم ففتح لنا وقالوا مرحبا به ولنعم المجئ جاء قال فأتيت على آدم عليه
_________
( 1 ) في المختصر : " فشرح " وخع كالاصل
( 2 ) زيادة عن خع سقطت من الاصل
( 3 ) زيادة عن البيهقي 2 / 374
( 4 ) في المختصر : أو كنز
( 5 ) عن المختصر وبالاصل وخع : ومع

(3/483)


السلام فقلت يا جبريل من هذا قال هذا أبوك آدم فسلمت عليه فقال مرحبا بالابن الصالح والنبي الصالح ثم انطلقنا حتى أتينا السماء الثانية فاستفتح جبريل فقيل ( 1 ) من هذا قال جبريل قيل ومن معك قال محمد قالوا أوقد بعث إليه قال نعم ففتح لنا وقالوا مرحبا ولنعم المجئ جاء قالت فأتيت على عيسى ويحيى ابني الخالة عليهما السلام فقلت يا جبريل من هذان قال عيسى ويحيى فسلمت عليهما فقالوا مرحبا بالأخ الصالح والنبي الصالح قال ثم انطلقنا حتى أتينا السماء الثالثة فاستفتح جبريل فقالوا من هذا قال هذا جبريل قالوا ( 2 ) ومن معك قال محمد قالوا وقد بعث إليه قال نعم ففتحوا لنا وقالوا مرحبا ولنعم المجئ جاء قال فأتيت على يوسف عليه السلام فقلت يا جبريل من هذا قال أخوك يوسف أو هذا يوسف قال فسلمت عليه فقال مرحبا بالأخ الصالح والنبي الصالح قال ثم انطلقنا حتى أتينا السماء الرابعة فاستفتح جبريل فقيل من هذا قال جبريل قيل ومن معك قال محمد قالوا وقد بعث إليه قال نعم ففتحوا وقالوا مرحبا به ولنعم المجئ جاء قال فأتيت على إدريس عليه السلام فقلت يا جبريل من هذا قال هذا إدريس فسلمت عليه فقال مرحبا بالأخ الصالح والنبي الصالح قال ثم انطلقنا حتى أتينا السماء الخامسة فاستفتح جبريل فقالوا ( 3 ) من هذا قال جبريل قالوا ( 4 ) ومن معك قال محمد قالوا ( 4 ) وقد بعث إليه قال نعم قالوا مرحبا به ولنعم المجئ جاء فأتيت على هارون عليه السلام فقلت يا جبريل
_________
( 1 ) في المختصر والبيهقي : فقيل
( 2 ) في المختصر والبيهقي : قيل
( 3 ) في الدلائل : فقيل
والمختصر كالاصل
( 4 ) في الدلائل : " قيل " والمختصر وخع كالاصل

(3/484)


من هذا قال هذا هارون ( 1 ) فسلمت عليه فقال مرحبا بالأخ الصالح والنبي الصالح قال ثم انطلقنا حتى أتينا السماء السادسة فاستفتح جبريل فقيل من هذا قال جبريل قيل ومن معك قال محمد قالوا ( 2 ) أوقد بعث إليه قال نعم قال ففتح لنا وقالوا مرحبا به ولنعم المجئ جاء فأتيت على موسى عليه السلام فقلت يا جبريل من هذا قال هذا موسى أو أخوك موسى فسلمت عليه فقال مرحبا بالأخ الصالح قال فلما جاوزته بكى قال فنودي ما يبكيك قال رب هذا غلام بعثته بعدي يدخل من أمته الجنة أكثر مما يدخل من أمتي قال ثم انطلقنا حتى أتينا السماء السابعة فاستفتح جبريل فقيل من هذا قال جبريل قيل ومن معك قال محمد قالوا ( 2 ) أوقد بعث إليه قال نعم ففتح ( 3 ) لنا وقالوا مرحبا به ولنعم المجئ جاء قال فأتيت على إبراهيم عليه السلام فقلت يا جبريل من هذا قال أبوك ( 4 ) إبراهيم أو قال إبراهيم فسلمت عليه فقال مرحبا بالابن الصالح والنبي الصالح قال ثم رفعت لنا السدرة المنتهى فحدث نبي الله ( صلى الله عليه و سلم ) أن نبقها مثل قلال هجر وورقها مثل آذان الفيلة وحدث نبي الله ( صلى الله عليه و سلم ) أو قال رأيت أربعة أنهار يخرجن من أصلها قلت يا جبريل ما هذه الأنهار ( 5 ) قال أما النهران الباطنان فنهران في الجنة وأما النهران الظاهران فالنيل والفرات قال وأتيت بإناءين أحدهما خمر والآخر لبن فعرضا علي فاخترت اللبن فقال أصبت أصاب الله بك أمتك على الفطرة وأمرت بخمسين صلاة كل يوم أو فرضت علي خمسون صلاة كل يوم فأقبلت حتى أتيت موسى فقال بما أمرت قال أمرت بخمسين صلاة قال فقال إني قد بلوت الناس
_________
( 1 ) الاصل وخع والمختصر وفي الدلائل : هذا أخوك هارون
( 2 ) الدلائل : قيل
( 3 ) عبارة : " ففتح لنا " سقطت من الدلائل
( 4 ) بالاصل وخع : " أخيك " والصواب عن الدلائل والمختصر
( 5 ) عن الدلائل والمختصر وبالاصل وخع : النهرات

(3/485)


قبلك ( 1 ) وعالجت بني إسرائيل أشد المعالجة وإن أمتك لا تطيق ( 2 ) ذلك فارجع إلى ربك فاسأله التخفيف لأمتك قال فرجعت إلى ربي عز و جل فحط عني خمسا فأقبلت حتى أتيت على موسى قال بم أمرت قلت بخمس وأربعين صلاة كل يوم قال فقال إني قد بلوت الناس قبلت وعالجت بني إسرائيل أشد المعالجة وإن أمتك لا يطيقون ذلك فارجع إلى ربك فاسأله التخفيف لأمتك فما زلت اختلف بين ربي وبين موسى يحط عني خمسا خمسا حتى رجعت بخمس صلوات كل يوم فأتيت على موسى قال بم أمرت قلت أمرت بخمس صلوات كل يوم فقال إني قد بلوت الناس قبلك وعالجت بني إسرائيل أشد المعالجة وإن أمتك لا يطيقون ذلك فارجع إلى ربك فاسأله التخفيف لأمتك قال فقلت لقد رجعت إلى ربي تبارك وتعالى حتى لقد استحييت ( 3 ) منه ولكن أرضى وأسلم قال فنوديت أن قد أمضيت فريضتي وخففت عن عبادي وجعلت كل حسنة عشر ( 4 ) أمثالها [ 783 ] قال فانتهى حديث أنس بن مالك إلى هذا أخبرناه مختصرا ( 5 ) أبو المظفر عبد المنعم بن عبد الكريم القشيري أنبأنا أبو ( 6 ) عثمان سعيد بن محمد البحيري ( 7 ) أنبأنا أبو علي زاهر بن أحمد وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أحمد بن أبي الحسين البزار أنبأنا عيسى بن علي قالا أنبأنا عبد الله بن محمد البغوي وأخبرنا أبو عبد الله الحسين بن عبد الملك الخلال وفاطمة بنت ناصر العلوية قالا أنبأنا إبراهيم بن منصور أنبأنا أبو بكر بن المقرئ أنبأنا أبو يعلى الموصلي
_________
( 1 ) عن خع والدلائل والمختصر سقطت الفظة من الاصل
( 2 ) في الدلائل : لا يطيقون
( 3 ) عن الدلائل والمختصر وبالاصل : " عشرة " والمثبت عن الدلائل
( 5 ) بالاصل وخع : بعدها : يعلي انظر سير أعلام النبلاء 19 / 639
( 6 ) سقطت من الاصل وخع والصواب ما أثبت انظر سير أعلام النبلاء 18 / 103
( 7 ) بالاصل وخع : " البختري " تحريف والصواب ما أثبت انظر سير أعلام النبلاء 18 / 103 والانساب ( البحيري )

(3/486)


قالا حدثنا هدبة ( 1 ) بن خالد أنبأنا همام زاد زاهر بن يحيى حدثنا وقالا عيسى عن قتادة عن أنس بن مالك ولم يقل عيسى بن مالك عن مالك ( 2 ) بن صعصعة عن النبي عليه الصلاة و السلام وقال ذكر حديث الإسراء بطوله قال عيسى قال البغوي قال هدبة لم يزدنا على هذا وفي حديث زاهر وابن المقرئ أن نبي الله عليه الصلاة و السلام حدثهم عن ليلة الإسراء قال بينما أنا في الحطيم ( 3 ) وربما قال في الحجر مضطجعا إذ أتاني أت قال فأتاني وسمعته يقول فشق ما بين هذه إلى هذه وذكر الحديث بطوله كتبته في حديث هدبة هذا قول ابن المقرئ [ 784 ] وأخبرنا من هذين وهو مختصر أيضا أبو القاسم بن الحصين وأبو نصر أحمد بن عبد الله بن رضوان وأبو علي الحسن بن أبي سعد السبط وأبو غالب بن أبي علي البنا قالوا أخبرنا الحسن أبو علي الجوهري أنبأنا أبو بكر بن مالك القطيعي أنبأنا أحمد بن علي الأبار ( 4 ) أنبأنا علي بن عثمان اللاحقي أنبأنا أبو عوانة عن قتادة عن أنس بن مالك عن مالك بن صعصعة قال وأنبأنا أبو بكر بن مالك أنبأنا أحمد بن علي الأبار ( 5 ) أنبأنا هدبة بن خالد أنبأنا همام عن قتادة عن أنس عن مالك بن صعصعة والحديث حديث علي بن عثمان أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال بينما أنا عند البيت بين النائم واليقظان إذ سمعت قائلا يقول أحد الثلاثة بين الرجلين فانطلق بي فشرح صدري إلى كذا وكذا وقال قتادة قلت لرجل ما يعني قال إلى أسفل بطنه قال وأتيت بماء زمزم في طشت من ذهب فاستخرج قلبي فغسل بماء زمزم ثم أعيد مكانه وحشي إيمانا وحكمة ثم أوتيت بدابة أبيض يقال له البراق فوق الحمار ودون البغل يقع خطوه عند أقصى طرفه فحملت عليه فانطلقنا حتى أتينا السماء الدنيا فاستفتح جبريل فقيل من هذا قال جبريل قيل ومن معك قال محمد عليه الصلاة و السلام قيل أوقد بعث إليه قال نعم ففتح لنا فقالوا مرحبا به ولنعم المجئ جاء فأتينا على آدم
_________
( 1 ) بالاصل وخع : " هدية " والصواب ما أثبت انظر تقريب التهذيب
( 2 ) عن خع سقطت من الاصل وانظر ما سبق من إسناد في الرواية السابقة للحديث
( 3 ) انظر معجم البلدان 2 / 273
( 4 ) بعدها بالاصل وخع : " أنبأنا أبو علي بن الابار " والصواب ما أثبت انظر ترجمة أحمد في سير أعلام النبلاء 13 / 443 وفيها : حدث عن علي بن عثمان اللاحقي
حدث عنه أبو بكر القطيعي
( 5 ) بالاصل وخع : " الاحمى " والصواب ما أثبت انظر الحاشية السابقة

(3/487)


عليه السلام فقلت يا جبريل من هذا قال هذا أبوك آدم فسلمت عليه فقال مرحبا بالابن الصالح والنبي الصالح قال ثم انطلقنا حتى أتينا السماء الثانية فاستفتح جبريل فقيل من هذا قال جبريل قيل ومن معك قال محمد عليه الصلاة و السلام قال وقد بعث إليه قال نعم ففتح لنا وقالوا مرحبا به ولنعم المجئ جاء فأتينا على يحيى وعيسى عليهما السلام فسلمنا عليهما فردا علينا فقالا مرحبا بالأخ الصالح والنبي الصالح ثم انطلقنا حتى أتينا السماء الثالثة فاستفتح جبريل فقيل من هذا قال جبريل قيل ومن معك قال محمد قال أوقد بعث إليه قال نعم قال ففتح لنا فقالوا مرحبا ولنعم المجئ جاء فأتينا على يوسف فقلت يا جبريل من هذا قال هذا يوسف فسلمت عليه فرد عليه وقال مرحبا بالأخ الصالح والنبي الصالح قال فانطلقنا ثم أتينا السماء الخامسة ( 1 ) فاستفتح جبريل فقيل من هذا قال جبريل قيل ومن معك قال محمد قال أوقد بعث إليه قال نعم قالوا مرحبا به ولنعم المجئ جاء وذكر الحديث بطوله كذا في كتاب ابن مالك هذا حديث متفق على صحته أخرجه البخاري عن هدبة هذا ( 2 ) وقد اختلف فيه على أنس بن مالك على وجوه فرواه عنه قتادة هكذا ورواه محمد بن مسلم الزهري عن أنس بن مالك فاختلف عنه فيه فروي عنه عن أنس عن أبي ذر وروي عنه عن أنس عن أبي بن كعب ورواه ثابت بن مسلم وشريك بن عبد الله بن أبي نمر وعبد الرحمن بن هاشم بن عتبة بن أبي وقاص وعبد العزيز بن صهيب وأبو عمران عبد الملك بن حبيب بن جون عن أنس بن مالك عن النبي عليه الصلاة و السلام نفسه لم يذكروا بينهما أحدا إلا أن حديث الجوني مختصرا فأما حديث الزهري الذي قال فيه عن أبي ذر
_________
( 1 ) كذا بالاصل وخع
ولعل الصواب : الرابعة
( 2 ) البخاري في 63 كتاب مناقب الانصار 42 باب المعراج حديث 3887 فتح الباري 7 / 301

(3/488)


فأخبرناه أبو الوفاء عبد الواحد بن حمدون بن عبد الواحد الشيرازي أنبأنا أبو طاهر أحمد بن محمود الثقفي أنبأنا أبو بكر بن المقرئ أنبأنا محمد بن الحسن ( 1 ) بن قتيبة أنبأنا حرملة ويزيد بن موهب ( 2 ) جميعا قالا أنبأنا ابن وهب حديث المعراج قال أخبرني يونس عن ابن شهاب عن أنس بن مالك قال ( 3 ) كان أبو ذر يحدث أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال فرج عن ( 4 ) سقف بيتي وأنا بمكة فنزل جبريل ففرج صدري ثم غسله من ماء زمزم ثم جاء بطشت من ذهب ممتلئ حكمة وإيمانا فأفرغها ( 5 ) في صدري ثم أطبقه ثم أخذ بيدي فعرج بي إلى السماء الدنيا قال جبريل لخازن سماء الدنيا افتح قال من هذا قال هذا جبريل قال هل معك من أحد قال نعم معي محمد قال أفأرسل إليه قال نعم ففتح لنا قال فلما علونا السماء الدنيا إذا رجل عن يمينه أسودة وعن يساره أسودة فإذا نظر عن يمينه ضحك وإذا نظر عن يساره بكا قال فقال مرحبا بالنبي الصالح والابن الصالح قال قلت يا جبريل من هذا قال هذا آدم وهذه الأسودة عن يمينه وعن شماله نسم بنيه فأهل اليمين ( 6 ) منهم أهل الجنة وأهل الأسودة التي عن شماله أهل النار فإذا نظر قبل ( 7 ) يمينه ضحك وإذا نظر قبل ( 8 ) شماله بكا قال ثم عرج بي جبريل عليه السلام حتى أتى بي السماء الثانية فقال لخازنها افتح فقال قال له خازنها مثل ما قال خازن السماء الدنيا ففتح قال أنس بن مالك فذكر أنه وجد في السموات آدم وإدريس وعيسى وموسى وإبراهيم عليهم السلام ولم يثبت كيف منازلهم غير أنه قد ذكر أنه وجد آدم ( 9 ) في السماء الدنيا وإبراهيم في السماء السادسة قال فلما مر جبريل
_________
( 1 ) بالاصل وخع : " الحيس " والصواب ما أثبت انظر ترجمته سير أعلام النبلاء 14 / 292
( 2 ) في خع " وهب " تحريف انظر سير أعلام النبلاء 11 / 96
( 3 ) دلائل البيهقي 2 / 379
( 4 ) سقطت اللفظة من الاصل عن البيهقي
يعني فتح فيه فتح
( 5 ) في الدلائل : ثم أفرغها
( 6 ) في خع : " اليمن " تحريف
( 7 ) بالاصل وخع : " قبل عن يمينه " والمثبت عن دلائل البيهقي
( 8 ) بالاصل وخع : " قبل عن شماله " والمثبت عن دلائل البيهقي
( 9 ) سقطت اللفظة من الاصل وخع واستدركت عن البيهقي

(3/489)


برسول ( 1 ) الله ( صلى الله عليه و سلم ) بإدريس ( 2 ) عليه السلام قال مرحبا بالنبي الصالح والأخ الصلاح ثم مر فقلت بمن هذا قال هذا إدريس قال ثم مررت بموسى فقال مرحبا بالنبي الصالح والأخ الصالح قال فقلت من هذا قال هذا موسى قال ثم مررت بعيسى فقال مرحبا بالنبي الصالح والأخ الصالح فقلت من هذا قال هذا عيسى قال ثم مررت بإبراهيم فقال مرحبا بالنبي الصالح والابن الصالح قال ثم قلت من هذا قال هذا إبراهيم قال ابن شهاب وأخبرني ابن حزم أن ابن عباس وأبا حبة الأنصاري يقولان قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ثم عرج بي حتى ظهرت مستوى ( 3 ) سمعت ( 4 ) فيه صريف ( 5 ) الأقلام قال ابن حزم وأنس قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ففرض الله تعالى على أمتي خمسين صلاة قال فرجعت بذلك حتى أمر بموسى فقال موسى ماذا فرض الله تعالى على أمتك قال فقلت فرض عليهم خمسين صلاة قال موسى فراجع ربك فإن أمتك لا تطيق ذلك قال فراجعت ربي فوضع شطرها قال فرجعت إلى موسى فأخبرته فقال راجع ربك فإن أمتك لا تطيق ذلك قال فراجعت ربي فقال هي خمس وهي خمسون صلاة لا يبدل القول لدي وما أنا بظلام للعبيد ( 6 ) قال فرجعت إلى موسى فأخبرته فقال ارجع ( 7 ) إلى ربك فقلت قد استحييت ( 8 ) من ربي قال ثم انطلق بي
_________
( 1 ) بالاصل وخع : " ورسول الله " والمثبت عن البيهقي
( 2 ) بالاصل وخع : " وإدريس " والمثبت عن البيهقي
( 3 ) في الدلائل : لمستوي
( 4 ) في الدلائل : أسمع
( 5 ) عن خع والدلائل وبالاصل : صرير
وصريف الاقلام : تصويتها حال الكتابة
قال الخطابي : وهو صوت ما تكتبه الملائكة من أقضية الله تعالى ووحيه وما ينسخونه من اللوح المحفوظ أو ما شاء الله تعالى أن يكتب
( 6 ) ما بين معكوفتين سقط من خع ومن الدلائل
( 7 ) في الدلائل : راجع ربك
( 8 ) في خع : استحيت

(3/490)


حتى أتى بي سدرة المنتهى قال فغشيها ( 1 ) ألوان لا أدري ما هي قال ثم أدخلت الجنة فإذا فيها جنابذ ( 2 ) اللؤلؤ وإذا ترابها المسك وهذا أيضا متفق على صحته أخرجه مسلم عن حرملة ( 3 ) وأخرجه البخاري ( 4 ) عن أحمد بن صالح عن عنبسة بن سعيد عن يونس [ 786 ] وأما حديثه الذي قيل فيه عن أبي بن كعب فأخبرناه أبو القاسم بن الحصين أنبأنا أبو علي بن المذهب أنبأنا أبو بكر بن مالك أنبأنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ( 5 ) حدثني محمد بن إسحاق المثنى ( 6 ) أنبأنا أنس بن عياض عن يونس بن يزيد ( 7 ) قال قال ابن شهاب قال أنس بن مالك كان أبي بن كعب يحدث أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال فرج سقف بيتي وأنا بمكة فنزل جبريل عليه السلام ففرج صدري ثم غسله من ماء زمزم ثم جاء بطشت من ذهب ممتلئ حكمة وإيمانا فأفرغها في صدري ثم أطبقه ثم أخذ بيدي فعرج بي إلى ( 8 ) السماء فلما جاء السماء الدنيا فافتتح فقيل ( 9 ) من هذا قال قال جبريل عليه الصلاة و السلام قال هل معك من أحد قال محمد قال أرسل إليه قال نعم فافتح فلما علونا السماء الدنيا إذا رجل عن يمينه أسودة ( 10 ) وعن يساره أسودة فإذا نظر قبل يمينه
_________
( 1 ) عن خع والبيهقي والمختصر وبالاصل " فغشي "
( 2 ) الجنابذ جمع جنبذة وهي القبة أو مثلها شئ ارتفع واستدار
( 3 ) صحيح مسلم ( 1 ) كتاب الايمان ( 74 ) باب الاسراء برسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إلى السموات وفرض الصلوات ( ح 263 ) ص 1 / 148
( 4 ) في : كتاب الصلاة ( 8 ) كيف فرضت الصلاة ( 1 ) الحديث 349 فتح الباري 1 / 458
وأخرجه البخاري في الحج مختصرا وفي أحاديث الانبياء
( 5 ) الحديث في مسند أحمد 5 / 143 وسقط الحديث من خع
( 6 ) في المسند : " زيد " وانظر سير مسند أعلام النبلاء 6 / 297 وفيها يونس بن يزيد حدث عن ابن شهاب
( 8 ) عن المسند سقطت من الاصل
( 9 ) في المسند : فقال
( 10 ) بالاصل : " أسودا " والمثبت عن المسند
والاسودة جمع سواد والسواد : الشخص وسواد الناس عوامهم قال أبو عبيد : هو شخص كل شئ من متاع أو غيره والجمع أسودة
وجمع أساودة ( اللسان والنهاية : سود )

(3/491)


تبسم وإذا نظر قبل يساره بكا قال مرحبا بالنبي الصالح والابن الصالح قال قلت من هذا يا جبريل قال هذا أبوك آدم وهذه الأسودة عن يمينه وعن يساره نسم ( 1 ) بنيه فأهل اليمين هم أهل الجنة والأسودة التي عن شماله هم أهل النار فإذا نظر قبل يمينه ضحك وإذا نظر قبل شماله بكا قال ثم عرج بي جبريل حتى جاء السماء الثانية فقال خازنها افتح فقال له خازنها افتح فقال له خازنها مثل ما قال خازن السماء الدنيا ففتح له قال أنس بن مالك فذكر أنه وجد في السموات آدم وإدريس وموسى وعيسى وإبراهيم عليهم الصلاة والسلام ( 2 ) ولم يثبت لي كيف منازلهم غير أنه ذكر أنه وجد آدم في السماء الدنيا وإبراهيم في السماء السادسة قال أنس فلما مر جبريل ورسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) بإدريس عليه الصلاة و السلام قال مرحبا بالنبي الصالح والأخ الصالح قال قلت من هذا يا جبريل قال هذا إدريس قال ثم مررت بموسى فقال مرحبا بالنبي الصالح والأخ الصالح قال قلت من هذا يا جبريل قال هذا موسى ثم مررت بعيسى ( صلى الله عليه و سلم ) فقالت مرحبا بالأخ الصالح والنبي الصالح ( 3 ) قلت من هذا يا جبريل قال هذا عيسى بن مريم قال ثم مررت بإبراهيم عليه الصلاة و السلام فقال مرحبا بالنبي الصالح والابن الصالح قلت من هذا يا جبريل قال أبوك إبراهيم ( 4 ) قال ابن شهاب وأخبرني ابن حزم أن ابن عباس وأبا حبة الأنصاري يقولان قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ثم عرج بي حتى ظهرت لمستوى أسمنع صريف الأقلام قال ابن حزم وأنس بن مالك قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فرض الله تبارك وتعالى على أمتي خمسين صلاة قال فرجعت بذلك حتى أمر على موسى صلاة الله وسلامه عليه فقال موسى ماذا فرض ربك على أمتك قال ( 5 ) فرض عليهم خمسين صلاة فقال
_________
( 1 ) النسمة هي الروح والجمع نسم
( 2 ) ما بين معكوفتين زيادة عن المسند
( 3 ) زيادة عن المسند
( 4 ) في المسند : هذا إبراهيم عليه السلام
( 5 ) في المسند : قلت

(3/492)


لي موسى ارجع ( 1 ) إلى ربك فإن أمتك لا تطيق ذلك قال فراجعت ربي تبارك وتعالى فوضع شطرها فرجعت إلى موسى فأخبرته فقال راجع ربك فإن أمتك لا تطيق ذلك قال فراجعت ربي تبارك وتعالى فقال هي خمس وهي خمسون لا يبدل القول لدي قال فرجعت إلى موسى عليه السلام فأخبرته فقال راجع ربك فقلت قد استحييت من ربي تبارك وتعالى قال قال ثم انطلق بي حتى أتى بي سدرة المنتهى قال فغشيها ألوان ما أدري ما هي قال ثم أدخلت الجنة فإذا فيها جنابذ اللؤلؤ وإذا ترابها المسك وأما حديث ثابت فأخبرناه أبو القاسم الشحامي ( 2 ) أنبأنا أبو بكر أحمد بن منصور بن خلف المقرئ وأخبرنا أبو بكر وجيه ( 3 ) بن طاهر الشحامي أنبأنا أبو حامد أحمد بن الحسن الأزهري قالا أنبأنا أبو محمد الحسن بن أحمد المخلدي أنبأنا أبو العباس السراج أنبأنا يعقوب بن إبراهيم أنبأنا هشام بن القاسم أنبأنا سليمان عن ( 4 ) ثابت عن أنس قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أتيت وأنا في بيتي وانطلق بي إلى زمزم فشرح صدري قال ثابت قال أنس إنه ليرينا أثره قال ثم غسل بماء زمزم زاد الأزهري فشرح صدري فقال فقال وقالا قال ثم أنزلت بطست من ذهب ممتلئة إيمانا وحكمة حشي بها صدري ثم عرج بي الملك إلى السماء الدنيا فاستفتح الملك فقال من ذا قال جبريل قال ومن معك قال محمد ( صلى الله عليه و سلم ) قال وبعث إليه قال نعم قال ففتح فإذا آدم قال ( 5 ) مرحبا بك من ولد ومرحبا بك من رسول قال ثم عرج بي الملك إلى السماء الثانية ثم استفتح فقال من ذا قال جبريل
_________
( 1 ) في المسند : راجع ربك
( 2 ) في خع : " السجامي " خطأ
( 3 ) بالاصل وخع : " دحية " والصواب ما أثبت عن سند مما ثل
( 4 ) بالاصل " بن " خطأ والمثبت عن خع وفيها : أنبأنا سليمان بن المغيرة ( وفي الدلائل للبهقي : سليمان التيمي ) عن ثابت
( 5 ) خع : فقال

(3/493)


قال ومن معك قال محمد ( صلى الله عليه و سلم ) ( 1 ) وقالا قال وقد بعث إليه ( 2 ) قال نعم قال ففتح فإذا عيسى ويحيى عليهما الصلاة والسلام فقالا مرحبا بك من أخ ومرحبا بك ( 3 ) من رسول قال ثم عرج بي الملك إلى السماء الثالثة قال ثم استفتح جبريل فقال من ذا ( 4 ) قال جبريل قال ومن معك قال محمد ( صلى الله عليه و سلم ) قالوا وبعث إليه قال نعم قال ففتح فإذا يوسف عليه السلام فقال مرحبا بالأخ الصالح والرسول الصالح قال ثم عرج بي الملك إلى السماء الرابعة ثم استفتح جبريل فقالوا من ذا قال جبريل قال ومن معك قال محمد ( صلى الله عليه و سلم ) قال وقد بعث إليه قال نعم قال فإذا إدريس عليه السلام في الرابعة فقال مرحبا بك من أخ ومرحبا بك من رسول قال ثم عرج بي الملك إلى السماء الخامسة ثم استفتح فقالوا من ذا قال جبريل قال ومن معك قال محمد ( صلى الله عليه و سلم ) قال وقد بعث إليه قال نعم قال ففتح فإذا هارون عليه السلام فقال مرحبا من أخ ومرحبا من نبي قال ثم عرج بي الملك إلى السماء السادسة ثم استفتح فقال من ذا قال جبريل قال ومن معك قال محمد ( صلى الله عليه و سلم ) قالوا وقد بعث إليه ( 5 ) قال نعم قال ففتح فإذا موسى عليه السلام فقال مرحبا من أخ ومرحبا من رسول ثم عرج بي الملك إلى السماء السابعة فاستفتح فقالوا من ذا قال جبريل قال ومن معك قال محمد ( صلى الله عليه و سلم ) قالوا وقد بعث إليه قال نعم ففتح فإذا إبراهيم عليه السلام فقال مرحبا بك ( 6 ) من ولد ومرحبا بك ( 6 ) من رسول فانتهيت إلى بناء فقلت للملك ما هذا قال هذا ( 7 ) بناء بناء الله تبارك وتعالى للملائكة يدخل فيه كل يوم
_________
( 1 ) بياض بالاصل وخع
( 2 ) زيادة اقتضاها السياق
( 3 ) زيادة عما سبق من رواية
( 4 ) بالاصل وخع : " ماذا " والصواب ما أثبت عن رواية سابقة
( 5 ) زيادة اقتضاها السياق
( 6 ) زيادة اقتضاها السياق
( 7 ) ما بين معكوفتين عن خع سقط من الاصل

(3/494)


سبعون ألف ملك يقدسون الله تعالى ويسبحونه ولا يعودون فيه قال ثم انتهيت إلى سدرة المنتهى وأنا أعرف أنها سدرة أعرف ورقها وثمرها فلما غشيها من أمر الله تبارك وتعالى ما غشيها تحولت حتى ما يستطيع أحد أن يعينها قال وفرض علي خمسون صلاة فأتيت على موسى فقال بكم أمرت قال أمرت وقال المغربي قال أمرت بخمسين صلاة قال إن أمتك لا تطيق هذا فارجع إلى ربك فاسأله التخفيف فرجعت إلى ربي فوضع عني عشرا قال فما زلت بين ربي عز و جل وبين موسى حتى جعلها خمس صلوات فأتيت على موسى فقال ارجع إلى ربك فاسأله التخفيف فقال لا بل أسلم على ربي وقال المغربي أستحيي من ربي تبارك وتعالى فنوديت أني قد أكملت فريضتي وخففت عن عبادي بكل صلاة عشر صلوات أخبرناه عاليا ( 1 ) أبو المظفر بن القشيري أنبأنا أبو سعيد الجنزرودي ( 2 ) أنبأنا أبو عمرو ( 3 ) بن حمدان حينئذ وأخبرتنا أم المجتبا فاطمة بنت ناصر وأم البهاء فاطمة بنت محمد قالتا أخبرنا إبراهيم بن منصور أنبأنا أبو بكر بن المقرئ قالوا أنبأنا أبو يعلى أنبأنا ( 4 ) هدبة زاد ابن المقرئ بن خالد أنبأنا حماد بن سلمة أنبأنا ثابت عن أنس زاد ابن المقرئ ابن مالك أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أتي بالبراق وهي دابة فوق البغل دون الحمار يضع حافرة حين ينتهي طرفه قال فركبته حتى سار بي وقال ابن المقرئ فسار بي حتى أتيت على بيت المقدس ( 5 ) فربطت الدابة بالحلقة التي تربطه به الأنبياء ثم دخلت المسجد فصليت فيه ركعتين ثم خرجت فأتاني جبريل عليه السلام بإناء من خمر وإناء من لبن فأخذت اللبن فقال لي ولم يقل ابن المقرئ لي وقال جبريل اخترت الفطرة قال ثم عرج بنا إلى السماء الدنيا فاستفتح جبريل قيل وقال ابن
_________
( 1 ) بالاصل وخع : " أبو غالبا " مكان " عاليا " وبهامش الاصل " لعله : عاليا " وهو ما صححناه
( 2 ) بالاصل وخع : " الجيروردي " والصواب ما أثبت عن سند مماثل
( 3 ) بالاصل وخع : " أبو عمر " تحريف والصواب ما أثبت وقد مر هذا السند كثيرا
( 4 ) بالاصل : " هدية " والصواب ما أثبت عن تقريب التهذيب
وفي خع : " أنبأنا أبو بكر بن المقرئ بن خالد " تحريف
( 5 ) زيادة عن دلائل البيهقي 2 / 382

(3/495)


المقرئ فقيل من أنت قال جبريل فقيل من معك قال محمد قيل وقد أرسل إليه قال نعم ( 1 ) قال ففتح لنا فإذا أنا بآدم فرحب بي ( 2 ) ودعا لي بخير ثم عرج بنا إلى السماء الثانية فاستفتح جبريل فقيل من أنت قال جبريل فقيل ومن معك قال محمد قيل وقد أرسل إليه قال نعم ( 3 ) وقالا ففتح لنا فإذا أنا بابني الخالة يحيى وعيسى عليهما الصلاة والسلام فرحبا بي ودعوا ( 4 ) لي بخير ثم عرج بنا إلى السماء الثالثة فاستفتح جبريل فقيل من أنت قال جبريل قيل ومن معك قال محمد قيل أوقد أرسل إليه وقال ابن المقرئ أوقد أرسل إليه ففتح لنا فإذا أنا بيوسف فأنا وقال ابن المقرئ وإذا هو قد أعطي شطر الحسن فرجعت ودعا لي بخير قال ثم عرج بنا إلى السماء الرابعة فاستفتح جبريل فقيل من أنت قال جبريل فقيل ومن قال قال ابن المقرئ فاستفتح جبريل فقيل من وقالا معك قال محمد قيل وقد بعث إليه قال نعم قال ففتح لنا فإذا أنا بإدريس فرحب ودعا لي بخير قال يقول الله تعالى " ورفعناه مكانا عليا " ثم عرج بنا إلى السماء الخامسة فاستفتح جبريل فقيل من أنت فقال جبريل قيل ومن معك قال محمد قال أوقد أرسل إليه قال نعم ففتح لنا فإذا أنا بهارون فرحب ودعا لي بخير ثم عرج بنا إلى السماء السادسة فاستفتح جبريل فقيل من أنت قال جبريل قيل ومن معك قال محمد قيل أوقد أرسل إليه قال قد أرسل إليه ففتح لنا فإذا أنا بموسى عليه السلام وسقط من رواية ابن حمدان من قوله فإذا أنا بموسى فرحب بنا ودعا لي بخير ثم عرج بنا إلى السماء السابعة فاستفتح جبريل فقيل من أنت قيل جبريل قيل ومن معك قال محمد قال أوقد أرسل إليه قيل قد أرسل
_________
( 1 ) زيادة اقتضاها السياق عما سبق من رواية
( 2 ) زيادة اقتضاها السياق
( 3 ) بالاصل : " وعيا " وفي خع : " ودعا " والصواب عن البيهقي

(3/496)


إليه إلى ها هنا سقط من رواية ابن حمدان وقالا فإذا أنا بإبراهيم عليه السلام وإذا هو مسند ظهره إلى البيت زاد ابن المقرئ المعمور يدخله وقال ابن حمدان فيدخله كل يوم سبعون ألف ملك ثم لا يعودون إليه ثم ذهب بي إلى السدرة وقال ابن المقرئ سدرة المنتهى فإذا ورقها كآذان الفيلة وإذا ثمرها كالقلال فلما غشيها من أمر الله تعالى ( 1 ) ما غشيها تحولت أو قال تغيرت فما أحد من خلق الله تعالى وقال ابن المقرئ من خلق الله يحسن ( 2 ) يصفها من حسنها قال فأوحى إلي ما يوحى وفرضت علي في كل يوم خمسون صلاة قال فنزلت إلى موسى قال ما فرض على أمتك قال قلت خمسين وفي رواية ابن المقرئ قال قلت خمسون صلاة وقالا في كل يوم وليلة قال إن أمتك لا تطيق ذلك وقال ابن حمدان ذاك فارجع إلى ربك فاسأله التخفيف ( 3 ) قال فرجعت إلى ربي فقلت أي رب خفف عن أمتي فحط عني خمسا فرجعت إلى موسى فقال ما فعلت قال قلت حط عني خمسا قال إن أمتك لا تطيق ذاك وقال ابن المقرئ ذلك ارجع إلى ربك فاسأله التخفيف ( 4 ) فلم أزل أراجع ربي فأسأله التخفيف فيما بيني وبين موسى وبين ربي وقال ابن المقرئ فيما بيني وبين موسى حتى قال يا محمد هي خمس صلوات في كل يوم وليلة بكل صلاة عشر فتلك خمسون صلاة ومن هم بحسنة ولم يعملها كتبت زاد ابن المقرئ له قالا حسنة وإن عملها كتبت عشرا ومن هم بسيئة فلم يعملها لم يكتب عليه شئ وإن عملها كتبت سيئة واحدة فرجعت إلى موسى فأخبرته زاد ابن المقرئ فأخبرته ( 5 ) قال ارجع إلى ربك فاسأله وقال ابن المقرئ واسأله التخفيف قال قلت ( 5 ) قد رجعت إلى ربي حتى استحييت ( 6 ) [ 788 ]
_________
( 1 ) في دلائل البيهقي : يستطيع أن ينعتها من حسنها
( 2 ) بعدها في البيهقي : فإن أمتك لا تطيق ذلك وإني قد بلوت بني إسرائيل وخبرتهم
( 3 ) كذا كررت العبارة بالاصل وخع
وذكرت مرة واحدة في دلائل البيهقي
( 4 ) كذا بالاصل وخع
( 5 ) زيادة عن الدلائل اقتضاها السياق
( 6 ) الحديث أخرجه مسلم في كتاب الايمان - باب الاسراء برسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إلى السموات ( ح : 259 )
( ج 1 / 145 - 147 ) والبيهقي في الدلائل 2 / 382 - 384

(3/497)


وأما حديث شريك فأخبرناه عاليا أبو غانم محمد بن علي بن عبد الصمد بن علي بن محمد بن المأمون الهاشمي وأبو غالب أحمد بن الحسن بن البنا قالا أنبأنا أبو الغنائم عبد الصمد بن علي بن محمد بن المأمون أنبأنا أبو الحسن علي بن عمر بن أحمد الدارقطني أنبأنا أبو بكر محمد بن محمد بن محمود بن محمد الواسطي أنبأنا أبو إسماعيل محمد بن إسماعيل السلمي أنبأنا عبد العزيز بن بلال عن شريك بن عبد الله بن أبي نمر أنه قال سمعت أنس بن مالك يقول ليلة أسري برسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من مسجد الكعبة أنه جاءه ثلاثة نفر قبل أن يوحى إليه وهو نائم في المسجد الحرام فقال أولهم هو هو فقال أوسطهم هو خيرهم فقال أحدهم خذوا خيرهم فكانت تلك الليلة فلم يرهم حتى أتوه ليلة أخرى فيما يرى قلبه وتنام عيناه ولا ينام قلبه وكذلك الأنبياء عليهم الصلاة والسلام ( 1 ) تنام أعينهم ولا تنام قلوبهم فلم يكلموه حتى احتملوه فوضعوه عند بئر زمزم فتولاه منهم جبريل فشق جبريل عليه السلام ما بين نحره إلى لبته حتى فرغ من صدره وجوفه فغسله بماء زمزم بيده حتى أنقى جوفه ثم أتى بطشت من ذهب فيه نور من ذهب محشوا إيمانا وحكمة فحشا به صدره وأساريره وعرج به إلى السماء الدنيا فضرب بابا من أبوابها فناداه أهل السماء من هذا قال جبريل قال من معك قال معي محمد قالوا أوقد بعث قال نعم قالوا مرحبا به وسهلا سيبشر به أهل السماء لا يعلم أهل السماء ما يريد الله تعالى به في الأرض حتى يعلمهم فوجد في السماء الدنيا آدم فقال له جبريل هذا أبوك آدم فسلم عليه فسلم عليه فرد عليه آدم وقال مرحبا بابني نعم الابن أنت فإذا هو في السماء بنهرين يطردان فقال ما هذان النهران يا جبريل قال النيل والفرات ثم مضى به إلى السماء فإذا هو بنهر آخر عليه قصر من لؤلؤ وزبرجد فضرب بيده فإذا هو مسك أذفر قال ما هذا يا جبريل قال هذا الكوثر الذي حيا لك ربك ثم عرج به إلى السماء الثانية فقالت الملائكة مثل ما قالت له الأولى والثانية ثم عرج به إلى الثالثة فقالت الملائكة مثل ما قالت الأولى والثانية ثم عرج به إلى السماء
_________
( 1 ) زيادة عن خع سقطت من الاصل

(3/498)


الرابعة فقالوا له مثل ذلك ثم عرج به إلى السماء الخامسة فقالوا له مثل ذلك ثم عرج به إلى السماء السادسة فقالوا له مثل ذلك ثم عرج به إلى السابعة فقالوا له مثل ذلك وكل سماء فيها أنبياء قد سماهم فوعيت منهم إدريس في الثانية وهارون وعيسى في الرابعة وآخر في الخامسة لم أحفظ اسمه وإبراهيم في السادسة وموسى في السابعة عليهم الصلاة والسلام بتفصيل كلام الله تعالى فقال موسى رب لم أظن أن ترفع علي أحدا ثم علا به فوق ذلك بما لا يعلمه إلا الله تعالى حتى جاء سدرة المنتهى فأوحى الله إليه فيما أوحى خمسين صلاة على أمتك في كل يوم وليلة ثم هبط حتى بلغ موسى فاحتبسه موسى فقال ماذا عهد إليك ربك قال عهد إلي خمسين صلاة كل يوم وليلة قال إن أمتك لا تستطيع ذلك فارجع فليخفف عنك ربك وعنهم فالتفت النبي ( صلى الله عليه و سلم ) إلى جبريل عليه السلام كأنه يستشير في ذلك فأشار جبريل له أن نعم إن شئت قال ( 1 ) فعلا به إلى الجبار تبارك وتعالى قال وهو مكانه يا رب خفف عنا فإن أمتي لا تستطيع ذلك فوضع عنه عشر صلوات ثم رجع إلى موسى فاحتبسه فلم يزل يردده موسى إلى ربه عز و جل حتى صارت إلى خمس صلوات ثم احتبسه موسى عند الخمس قال يا محمد والله لقد راودت بني إسرائيل قومي على أدنى من هذه الخمس فضعفوا وتركوه وإن أمتك أضعف أجسادا وقلوبا وآذانا وأسماعا وأبصارا فارجع فليخفف عنك ربك كل ذلك يلتفت النبي ( صلى الله عليه و سلم ) إلى جبريل عليه السلام فيشير عليه فلا يكره ذاك جبريل فرجع عند الخامسة فقال يا رب إن أمتي ضعفاء أجسادهم وقلوبهم وآذانهم وأبصارهم وأسماعهم فخفف عنا قال الجبار يا محمد قال لبيك وسعديك قال إنه لا يبدل القول لدي كما فرضت عليك في أم الكتاب قال كل حسنة بعشر ( 2 ) أمثالها فهي خمسون في أم الكتاب وهي خمس عليك فرجع إلى موسى فقال كيف فعلت قال خفف عنا أعطانا بكل حسنة عشرا أمثالها قال موسى قد والله أردت بني إسرائيل على أدنى من ذلك فتركوه ارجع إلى ربك فليخفف أيضا عنك قال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قد والله استحييت من ربي فيما اختلف إليه قال فأهبط باسم الله فاستيقط وهو في المسجد الحرام انتهى [ 789 ]
_________
( 1 ) سقطت من الاصل واستدركت عن هامش الاصل وبجانبها علامة صح
( 2 ) بالاصل وخع : " بعشرة " والصواب ما أثبت

(3/499)


أخبرنا أبو بكر وجيه ( 1 ) بن طاهر الشحامي أنبأنا أبو حامد أحمد بن الحسن بن الأزهري أنبأنا أبو محمد الحسن بن أحمد المخلدي أنبأنا أبو العباس السراج أنبأنا محمد بن يحيى أنبأنا أبو إسماعيل بن أبي حدثني أخي عن سليمان بن بلال عن شريك بن عبد الله بن أبي نمر قال سمعت أنس بن مالك قال تحدثنا عن ليلة أسري بالنبي ( صلى الله عليه و سلم ) من مسجد الكعبة أنه جاءه ثلاثة نفر قبل أن يوحى إليه وهو نائم في المسجد الحرام فقال فقال أولهم أيهم هو فقال أوسطهم هو خيرهم فقال آخرهم خذوا خيرهم فكانت تلك فلم يرهم حتى جاؤوا الليلة الأخرى فيما يرى قلبه والنبي ( صلى الله عليه و سلم ) نائمة عيناه ولا ينام قلبه وكذلك الأنبياء تنام أعينهم ولا تنام قلوبهم فلم يكلموه حتى احتملوه فوضعوه عند بئر زمزم فتولى منهم جبريل عليه السلام فشق جبريل عليه السلام ما بين نحره إلى سرته لبته حتى فرج عن صدره وجوفه فغسله من زمزم حتى أنقي وجوفه ثم أتي بطشت من ذهب فيه نور من ذهب محشوا إيمانا وحكمة فحشا به صدره ولغاديده ثم أطبقه ثم عرج به إلى السماء الدنيا فضرب بابا من أبوابها فناداه أهل السماء من هذا فقال جبريل قال ومن معك قال محمد ( صلى الله عليه و سلم ) قال أوقد بعث إليه قال نعم قالوا فمرحبا به واستبشر به أهل السماء لا يعلم أهل سماء ما يريد الله تعالى بأهل الأرض بعلم ( 2 ) فوجد في السماء الدنيا آدم عليه السلام فقال له جبريل هذا أبوك آدم فسلم عليه ( 3 ) فرد عليه فقال مرحبا بك وأهلا يا بني فنعم الابن أنت فإذا هو في السماء الدنيا نهرين يطردان قال ما هذان النهران يا جبريل قال هو النيل والفرات ثم مضى به في السماء فإذا بنهر آخر عليه قصر من لؤلؤ وزبرجد ( 4 ) فإذا هو مسك أذفر فقال يا جبريل ما هذا النهر قال هذا الكوثر الذي سمى لك ربك ثم عرج بي إلى السماء الثانية فقالت له مثل ما قالت له الأولى من هذا قال جبريل قالوا ومن معك قال محمد ( صلى الله عليه و سلم ) قالوا وقد بعث إليه قال نعم بعث إليه قالوا مرحبا به وأهلا ثم عرج به إلى السماء الثالثة فقالوا له مثل ما قالت له الأولى والثانية ثم عرج
_________
( 1 ) بالاصل وخع : " دحية " تحريف والصواب ما أثبت عن سند مماثل وقد مر كثيرا
( 2 ) في خع : بعلمه
( 3 ) في خع : " عليك "
( 4 ) بياض بالاصل وخع قدر كلمة

(3/500)


به إلى السماء الرابعة فقالوا له مثل ذلك ثم عرج به إلى السماء الخامسة فقالوا مثل ذلك في كل سماء فيها أنبياء قد سماهم أنس فرأيت منهم إدريس في الثانية وهارون في الرابعة وآخر في الخامسة لم أحفظ اسمه وإبراهيم في السادسة وموسى في السماء السابعة لفضل كلامه الله فقال موسى رصب إني لم أظن أن ترفع علي أحدا ثم علا به فوق ذلك بما لا ( 1 ) يعلمه إلا الله حتى جاء سدرة المنتهى فأوحى إليه ما شاء الله وأوحى إليه فيما يوحى إليه خمسين صلاة على أمته في كل يوم وليلة حتى هبط حتى بلغ موسى فانقضى الحديث ولا أدري ساقه ابن أبي أويس ولم استزده على هذا وأما حديث عبد الرحمن بن هاشم بن عتبة أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو محمد أحمد بن علي بن الحسين بن أبي عثمان أنبأنا أبو طاهر محمد بن علي بن عبد الله الأنباري أنبأنا أبو الطاهر محمد بن أحمد بن عمر المديني المصري حينئذ وأخبرناه أبو سعد أحمد بن محمد بن البغدادي أنبأنا أبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن القفال أنبأنا إبراهيم بن عبد الله بن محمد بن خرشيد أنبأنا أبو بكر عبد الله بن محمد بن زياد الفقيه قال أنبأنا يونس ( 2 ) بن عبد الأعلى بن ميسرة الصدفي أنبأنا وهب وقال ابن السمرقندي أنبأنا عبد الله بن وهب حدثني يعقوب بن عبد الرحمن زاد ابن المقرئ زاد ابن البغدادي الزهري عن أبيه عن عبد الرحمن بن هاشم بن عتبة بن أبي وقاص عن أنس بن مالك قال لما جاء جبريل عليه السلام بالبراق إلى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال فكأنها وقال ابن البغدادي فكأنما ضربت ( 3 ) أذنيها فقال لها جبريل مه يا براق فوالله وقال ابن البغدادي والله إن ركبك مثله فبينا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فإذا هو بعجوز تان ( 4 ) وقال ابن السمرقندي تاني على جانب الطريق فقال ما هذا وقال ابن البغدادي ما هذه يا جبريل قال
_________
( 1 ) عن خع سقطت من الاصل
( 2 ) بالاصل وخع : " يونس بن عبد الله بن عبد الاعلى " والصواب ما أثبت انظر سير أعلام النبلاء 12 / 348
( 3 ) كذا بالاصل وخع وفي المختصر لابن منظور 2 / 117 صرت الاصل وخع وفي المختصر : فسار
( 4 ) أي مقيمة من تنأ بالمكان : أقام وقالوا تنافي المكان على التخفيف ( اللسان )

(3/501)


سر يا محمد زاد البغدادي قال وقالا فسار ما شاء الله أن يسير فإذا بشئ وقال ابن البغدادي ثم شئ يدعوه تنحى ( 1 ) عن الطريق هلم يا محمد قال وقال وقال ابن السمرقندي فقال له جبريل سر يا محمد فسار ما شاء الله أن يسير قال ثم لقي خلقا من الخلق فقالوا وقال ابن البغدادي ثم لقيه خلق من الخلق فقال وقالا السلام عليك يا أول السلام عليك يا آخر والسلام عليك يا حاشر فقال له جبريل عليك السلام اردد السلام يا محمد زاد ابن البغدادي قال فرد السلام ثم لقيه الثاني فقال له ولم يقل ابن البغدادي له وقالا مثل مقالة الأول ثم لقيه الثالث فقال له مثل مقالة الأولين حتى انتهى إلى بيت المقدس فعرض عليه الماء واللبن والخمر فتناول اللبن فقال له جبريل عليه السلام أصبت ( 2 ) الفطرة لو شربت الماء لغرقت ولغرقت أمتك ولو شربت الخمر لغويت وغويت أمتك وقال ابن البغدادي وغوت أمتك ثم بعث له آدم عليه السلام فمن وقال ابن السمرقندي ومن دونه من الأنبياء فأمهم رسول الله عليه الصلاة و السلام تلك الليلة ثم قال له جبريل أما العجوز التي رأيت تاني وقال ابن البغدادي تانئ على جنب الطريق فلم يبق من الدنيا إلا ما بقي من تلك العجوز وأما الذي أراد أن تميل إليه فذلك وقال ابن البغدادي فذاك عدو الله تعالى إبليس أراد أن تميل ( 3 ) إليه وأما وقال ابن السمرقندي فأما الذين سلموا عليك فذلك إبراهيم وموسى وعيسى صلى الله عليهم وسلم فأخبرناه أبو بكر وجيه ( 4 ) بن طاهر أنبأنا أبو حامد الأزهري أنبأنا أبو محمد المخلدي أنبأنا أبو العباس السراج أنبأنا أحمد بن إسحاق الوزان ( 5 ) أنبأنا هرثم بن عثمان المازني أنبأنا سلام بن مسكين أبو ( 7 ) روح عن عبد العزيز بن صهيب عن
_________
( 1 ) الاصل وخع وفي المختصر : فتنحي
( 2 ) وفي رواية : اخترت الفطرة
انظر مسلم كتاب الايمان ح 263 ، ج 1 / 148
( 3 ) في بالاصل " يميل " وفي خع : " يمثل " والمثبت عن المختصر
( 4 ) بالاصل وخع : " دحية " خطأ والصواب ما أثبت عن سند مماثل
( 5 ) انظر سير أعلام النبلاء 13 / 191
( 6 ) بالاصل وخع : " سكين " تحريف انظر سير أعلام النبلاء 7 / 414 وتهذيب التهذيب
قال أبو داود " سلام لقبه وإنما اسمه سليمان "
( 7 ) بالاصل وخع : " أنبأنا زوج " والصواب ما أثبت " أبو روح " كنيته سلام بن مسكين

(3/502)


أنس بن مالك أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أن جبريل عليه السلام أتى النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فعرج به فاستفتح سماء الدنيا فقال له صاحب الباب من أنت قال جبريل قال ومن معك قال محمد ( صلى الله عليه و سلم ) قال وقد بعث إليه قال نعم ففتح له فإذا هو بآدم عليه السلام فقال مرحبا بالنبي الصالح والولد الصالح ثم صعد إلى السماء الثانية فاستفتح فقال له الخازن من أنت قال جبريل قال ومن معك قال محمد ( صلى الله عليه و سلم ) قال أوقد بعث إليه قال نعم بعث إليه ( 1 ) ففتح له فإذا هو بابني الخالة عيسى ويحيى فقالا مرحبا بالنبي الصالح والأخ الصالح قال ثم صعد به إلى السماء الثالثة فقال له الخازن من أنت قال جبريل قال ومن معك قال محمد ( صلى الله عليه و سلم ) قال قد بعث محمد عليه السلام قال ففتح فإذا هو بيوسف عليه السلام فقال له مرحبا بالنبي الصالح والأخ الصالح ثم صعد به إلى السماء الرابعة فاستفتح فقيل له من أنت قال جبريل قيل ومن معك قال محمد ( صلى الله عليه و سلم ) قال أوقد بعث إليه قال نعم ففتح له فإذا هو بإدريس فقال مرحبا بالنبي الصالح والأخ الصالح ثم صعد به إلى السماء الخامسة فاستفتح فقال له الخازن من أنت قال جبريل قال ومن معك قال محمد ( صلى الله عليه و سلم ) قال أوقد بعث إليه قال نعم قال ففتح له فإذا هو بهارون فقال مرحبا بالنبي الصالح والأخ الصالح ثم عرج به إلى السماء السادسة فاستفتح فقال الخازن من أنت قال جبريل قيل ومن معك قال محمد عليه الصلاة و السلام قال أوقد بعث إليه قال نعم ففتح لنا فإذا هو بإبراهيم عليه الصلاة و السلام فقال مرحبا بالنبي الصالح والولد الصالح قال فأوحي إلي أن اختر ( 2 ) إن شئت ملكا وإن شئت نبيا عبدا قال فأمرني بالذي أمرني وافترض علي خمسين صلاة قال فمر موسى فقال ارجع إلى ربك فاسأله التخفيف فإني قد جربت من الأمم ما لم تجرب فلم أزل أردد ويضع عني خمسا خمسا حتى بقيت خمس صلوات قال ارجع إلى ربك فاسأله التخفيف قال
_________
( 1 ) زيادة عن خع سقطت من الاصل
( 2 ) بالاصل وخع : " خير " والمثبت عن المختصر لابن منظور 2 / 118

(3/503)


رضيت فنودي أن لك بكل صلاة عشرا وأما حديث أبي ( 1 ) عمران الجوني فأخبرناه أبو بكر محمد بن عبد الباقي الأنصاري أنبأنا أبو محمد الأزهري الجوهري أنبأنا أبو عمر بن حيوية أنبأنا أحمد بن معروف أنبأنا الحارث بن أبي ( 2 ) أسامة أنبأنا محمد بن سعد ( 3 ) أنبأنا مسلم ( 4 ) بن إبراهيم أنبأنا الحارث بن عبيد حدثنا أبو عمران عن أنس بن مالك قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) بينا أنا قاعد ذات يوم إذ دخل جبريل فوكز بين كتفي فقمت إلى شجرة فيها مثل وكري الطائر فقعد ( 5 ) في واحدة ( 6 ) وقعدت ( 7 ) في أخرى فسمت فارتفعت حتى سدت الخافقين فلو ( 8 ) شئت أن أمس السماء لمسست وأنا أقلب طرفي فالتفت إلى جبريل فإذا هو كأنه حلس لاطئ فعرفت فضل علمه بالله تعالى وفتح لي ( 9 ) باب السماء ورأيت النور الأعظم ولط دوني الحجاب ( 10 ) رفرفة الدر والياقوت ثم أوحى الله تعالى إلي ما شاء أن يوحي اخبرنا أبو المظفر بن القشيري أنبأنا أبو سعد الجنزرودي ( 11 ) أنبأنا أبو عمرو ( 12 ) بن حمدان وأخبرنا أبو عبد الله الخلال وفاطمة بنت محمد بن البغدادي قالا أنبأنا إبراهيم بن منصور السلمي أنبأنا أبو بكر بن المقرئ أنبأنا أبو يعلى
_________
( 1 ) بالاصل وخع " ابن عمران " والصواب ما أثبت انظر دلائل البيهقي 2 / 368 وسيرد في سند الحديث صوابا
( 2 ) كذا بالاصل وخع " الازهري " ولم يرد في عامود نسبه في مصادر ترجمته انظر سير أعلام النبلاء 18 / 68
( 3 ) بالاصل وخع " عمر و " خطأ والصواب ما أثبت قياسا إلى سند مماثل
( 4 ) بعدها بالاصل وخع : " بن مسلم " خطأ انظر ابن سعد 1 / 171
( 5 ) عن ابن سعد 1 / 171 وبالاصل وخع " فقد "
( 6 ) بالاصل وخع : " واحد " والصواب عن ابن سعد
( 7 ) عن ابن سعد وبالاصل وخع : " وقعت "
( 8 ) في ابن سعد : " ولو "
( 9 ) عن ابن سعد : وبالاصل " له "
( 10 ) بياض بالاصل وخع وما بين معكوفتين استدرك عن ابن سعد
( 11 ) بالاصل وخع : " الجيروردي " تحريف والصواب ما أثبت عن سند مما ثل
( 12 ) بالاصل وخع : " عمر " تحريف والصواب ما أثبت عن سند مما ثل

(3/504)


الموصلي أنبأنا هدبة ( 1 ) بن خالد زاد ابن حمدان وشيبان بن فروخ أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي الأنصاري أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا أبو الحسين بن محمد بن المظفر الحافظ أنبأنا محمد بن محمد بن سليمان الباغندي أنبأنا شيبان قالا حدثنا حماد زاد أبو يعلى بن سلمة عن ابي ضمرة وفي حديث الباغندي أنبأنا شيبان أنبأنا أبو ضمرة عن إبراهيم عن علقمة عن عبد الله زاد ابن المقرئ ابن مسعود وفي حديث الباغندي عن ابن مسعود أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال أتيت بالبراق فركبته وقال الباغندي فركبت خلف جبريل عليه السلام فسار بنا فكان إذا أتى وقالوا على جبل ارتفعت رجلاه وإذا هبط ارتفعت قدماه فسار بنا في أرض غمة منتنة وأفضيا وقال الباغندي فسار بنا في الأرض غ ( 2 ) مة منتنة حتى انتهينا إلى أرض أو قالوا أرض فتحاطنبه ( 3 ) فقلت يا جبريل إنا كنا نسير في أرض غمة وأفضيت أو قال الباغندي ثم انتهيت أو قال ابن حمدان وإنا أفضينا زاد ابن المقرئ منها وقالوا إلى أرض فتحاطبنه ( 4 ) فقال وقال الباغندي قال تلك أرض النار وهذه أرض الجنة فأتينا وقال الباغندي فأتيت على رجل قائم وقال أبو يعلى وهو قائم يصلي قال فقال من هذا معك زاد ابن حمدان أنا جبريل وقال الباغندي فقال من هذا يا جبريل وقالوا قال هذا أخوك محمد فرحب ودعا لي بالبركة قال سل لأمتك اليسر قال قلت وقال الباغندي فقلت من هذا يا جبريل وقالوا قال هذا أخوك عيسى ولم يقل ابن المقرئ عيسى قال ثم سار فأتينا على رجل وقال الباغندي قال أتيت على رجل فقال من هذا معك وقال أبو يعلى فقال من معك يا جبريل قال هذا أخوك محمدا فرحب زاد الباغندي بي وقالا ودعا لي بالبركة فقال سل لأمتك اليسر قلت من هذا يا جبريل قال أخوك وفي حديث أبي يعلى هذا أخوك موسى واتفقوا قال قال ثم سرنا فرأيت وقال أبو يعلى فرأينا مصابيح وضوء فقلت ما هذا يا جبريل قال هذه شجرة
_________
( 1 ) بالاصل وخع : " هدية " خطأ الصواب والضبط عن تقريب التهذيب
( 2 ) في خع : أرض
( 3 ) ( 4 ) كذا رسمها بالاصل وخع

(3/505)


أبيك إبراهيم عليه السلام أتدنو قال الباغندي تحب أن تدنو منها وقال الباغندي منه قال قلت نعم فدنونا منه فرحب زاد الباغندي بي وقالوا ودعا لي بالبركة زاد ابن المقرئ ثم مضينا وقال الباغندي ثم مشينا حتى انتهينا وقال أبو يعلى حتى أتينا بيت المقدس ونشرت وقال ابن حمدان ويشر لي الأنبياء من سمى الله ومن لم يسم فصليت بهم إلا هؤلاء النفر الثلاثة موسى وعيسى وإبراهيم وفي ( 1 ) حديث الباغندي فربطت الدابة بالحلقة التي تربط به الأنبياء ثم دخلت المسجد فقربت لي الأنبياء من سمى الله تعالى منهم ومنهم من لم يسم منهم فصليت بهم غير أولئك الثلاثة عيسى وموسى وإبراهيم صلى الله عليهم وسلم أجمعين [ 790 ] كتب إلي أبو القاسم علي بن أحمد بن بيان الرزاز وأخبرني خالي أبو المكارم سلطان بن يحيى بن علي القرشي وأبو سليمان داود بن محمد بن الحسن بن خالد قاضي حصن كيفا ( 2 ) وغيرهما عنه قال أنبأنا أبو الحسن محمد بن ( 3 ) محمد بن إبراهيم بن مخلد أنبأنا إسماعيل بن محمد الصفار أنبأنا الحسن بن عرفة أنبأنا مروان بن معاوية الفزاري ( 4 ) عن فتان بن عبد الله البهمي ( 5 ) أنبأنا أبو ظبيان قال كنا جلوسا عند أبي عبيدة بن عبد الله ومحمد بن سعد بن أبي وقاص وهما جالسان فقال محمد بن سعد لأبي عبيدة ( 6 ) حدثنا أنت عن أبيك ليلة أسري بمحمد ( صلى الله عليه و سلم ) فقال أبو عبيدة لا بل حدثنا أنت عن أبيك فقال ابن محمد بن سعد لو سألتني قبل أن أسألك لفعلت قال فأنشأ أبو عبيدة يحدث قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أتاني جبريل بدابة فوق الحمار ودون البغل فحملني عليه ثم انطلق يهوي بنا كلما صعد عقبة استوت رجلاه كذلك مع يديه وإذا هبط استوت يداه مع رجليه حتى إذا مررنا برجل طوال سبط آدم كأنه من رجال أزد شنوءة وهو يقول ويرفع ويقول أكرمته وفضلته قال
_________
( 1 ) زيادة اقتضاها السياق
( 2 ) بالاصل : " حمص " خطأ واللفظة الثانية غير معجمة بالاصل وخع والمثبت عن ياقوت
ويقال : كيبا
وهي بلدة وقلعة عظيمة مشرفة على دجلة بين آمد وجزيرة ابن عمر من ديار بكر
( 3 ) انظر في عامود نسبه سير أعلام النبلاء 17 / 370
( 4 ) بالاصل وخع " الفضالي " والصواب ما أثبت انظر سير أعلام النبلاء 19 / 51
( 5 ) كذا بالاصل وفي خع : " قتاف "
( 6 ) بالاصل وخع : " لابي عبيد "

(3/506)


فدفعنا إليه فسلمنا عليه فرد السلام فقال من هذا معك يا جبريل قال هذا أحمد فقال مرحبا بالنبي الأمي العربي الذي بلغ رسالة ربه ونصح لأمته قال ثم اندفعنا فقلت من هذا يا جبريل قال هذا موسى بن عمران قال قلت ومن يعاتب قال يعاتب ربه فيك قال قلت ويرفع صوته على ربه قال إن الله تبارك وتعالى قد عرف ( 1 ) له حدته قال ثم اندفعنا حتى مررنا بشجرة كأن ( 2 ) ثمرها السرح تحتها شيخ وعياله قال فقال لي يا جبريل اغد ( 3 ) إلى أبيك ( 4 ) إبراهيم قال فاندفعنا إليه فسلمنا عليه فرد السلام فقال إبراهيم يا جبريل من هذا معك قال هذا ابنك أحمد قال فقال مرحبا بالنبي الأمي الذي بلغ رسالة ربه ونصح لأمته يا بني إنك لاق ربك الليلة وإن أمتك آخر الأمم وأضعفهم فإن استطعت أن تكون حاجتك أو جلها في أمتك فافعل قال ثم اندفعنا حتى انتهينا إلى المسجد الأقصى فنزلت وربطت الدابة بالحلقة التي بباب المسجد التي كانت الأنبياء تربط بها ثم دخلت المسجد فعرفت النبيين من بين قائم وراكع وساجد ثم أتيت بكأسين من عسل ولبن فأخذت اللبن فشربت اللبن فضرب جبريل منكبي وقال أصبت الفطرة ورب محمد قال ثم أقيمت الصلاة فأممتهم ثم انصرفنا فأقبلنا [ 791 ] أخبرنا أبو بكر وجيه ( 5 ) بن طاهر أنبأنا أبو حامد أحمد بن الحسن الأزهري أنبأنا أبو محمد الحسن ( 6 ) بن أحمد المخلدي أنبأنا أبو العباس السراج أنبأنا إسحاق بن إبراهيم أنبأنا سفيان عن مالك بن مغول عن طلحة بن مصرف عن مرة عن عبد الله بن مسعود في قوله تبارك وتعالى " إذ يغشى السدرة ما يغشى " ( 7 ) قال فراش من ذهب أعطي نبيكم ( صلى الله عليه و سلم ) عندها ثلاثا فرضت عليه الصلاة وأعطي خواتيم
_________
( 1 ) زيادة عن خع سقطت من الاصل
( 2 ) بالاصل وخع : " كأنها " والصواب عن المختصر
( 3 ) في الاصل " اعهد " وفي خع : اعمد " والمثبت عن المختصر
( 4 ) عن خع والمختصر وبالاصل " ابنك "
( 5 ) في خع : " دحية " خطأ
( 6 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل وخع واستدرك عن سند مماثل سابق وانظر سير أعلام النبلاء 18 / 254 ترجمة أبي حامد الازهري و 16 / 539 ترجمة الحسن بن أحمد المخلدي
( 7 ) سورة النجم الاية : 16

(3/507)


سورة البقرة وغفر لأمته المقحمات ( 1 ) ما لم يشرك به شيئا ولم يذكر الزبير قال وأنبأنا السراج أنبأنا الحسين بن علي بن الأسود العجلي أنبأنا عبد الله بن نمير قال وأنبأنا أبو يحيى السراج أنبأنا أبو المنذر إسماعيل بن عروة جميعا قال أنبأنا مالك بن مغول قال سمعت الزبير بن عدي يذكر عن طلحة بن مصرف اليامي عن مرة عن عبد الله قال ( 2 ) لما أسري برسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) انتهى به إلى سدرة المنتهى وهي في السماء السابعة أو السادسة إليها ينتهي ما يخرج من تحتها فيقبض منها وإليها ينتهي ما يهبط من فوقها فيقبض منها " إذ يغشى السدرة ما يغشى " قال فراش من ذهب فأعطي رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ثلاثا أعطي الصلوات الخمس وأعطي خواتيم سورة البقرة وغفر لمن لا يشرك بالله شيئا المقحمات أخبرنا أبو عبد الله الفراوي وأبو المظفر القشيري وأبو القاسم الشحامي قالوا أنبأنا أبو سعد الجنزرودي ( 7 ) أنبأنا أبو عمرو ( 4 ) بن حمدان وأخبرنا أبو عبد الله الحسن بن عبد الملك الخلال وأبو منصور الحسن بن طلحة الصالحاني قالا أنبأنا إبراهيم بن منصور السلمي أنبأنا أبو بكر بن المقرئ قالا أنبأنا أبو يعلى أنبأنا أبو خيثمة أنبأنا عبد الله بن نمير أنبأنا مالك بن مغول عن الزبير بن عدي عن طلحة بن مصرف عن مرة عن عبد الله قال لما أسري برسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) انتهى إلى سدرة المنتهى وهي في السماء السادسة ( 5 ) وإليها ينتهي ما تصعد به من الأرض فبقبض منها وإليها ينتهي ما يهبط من فوقها منها " إذ يغشى السدرة ما يغشى " قال فراش من ذهب قال فأعطي رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ثلاث خلال الصلوات وخواتيم سورة البقرة وغفر لمن لا يشرك بالله من أمته المقحمات
_________
( 1 ) المقحمات أي الذنوب العظام التي تقحم أصحابها في النار أي تلقيهم فيها ( النهاية )
( 2 ) دلائل البيهقي 2 / 372 - 373 وأخرجه مسلم في صحيحه عن محمد بن عبد الله بن نمير وزهير بن حرب
عن عبد الله بن نمير
صحيح مسلم 1 / 157 كتاب الايمان ( 32 )
( 3 ) بالاصل وخع : " الجيروردي " تحريف والصواب ما أثبت عن سند مما ثل
( 4 ) بالاصل وخع " عمر " والصواب ما أثبت عن سند مما ثل
( 5 ) كذا في هذه الرواية السماء السادسة

(3/508)


أخبرنا أبو علي الحسن بن أحمد الحداد وأبو القاسم غانم بن عبد الله في كتابهما ( 10 ) ثم حدثني عبد الملك بن محمد بن عبد الملك المستملي أنبأنا أبو علي الحداد أخبرني أبو مسعود عبد الرحيم بن أبي الوفاء قالا أنبأنا أبو علي الحداد وغانم بن عبيد الله قالا أنبأنا أبو نعيم أنبأنا أبو محمد عبد الله بن جعفر بن أحمد بن ( 2 ) فارس أنبأنا أحمد بن عصام أنبأنا أبو أحمد الزبيري أنبأنا مالك بن مغول عن الزبير بن عدي عن طلحة بن مصرف عن مرة ( 3 ) عن عبد الله بن مسعود قال لما أسري برسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إلى سدرة المنتهى وهي في السماء السابعة وإليها ينتهي ما يعرج به من الأرواح فيقبض منها وإليها ينتهي ما هبط به من فوقها فيقبض " إذ يغشى السدرة ما يغشى " قال فراش من ذهب قال فأعطي رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ثلاثا الصلوات الخمس وخواتيم سورة البقرة وغفر لمن مات من أمته لا يشرك به شيئا المقحمات أخبرنا أبو عبد الله الفراوي أنبأنا أبو بكر البيهقي ( 4 ) أنبأنا أبو عبد الله الحافظ أنبأنا أبو العباس ( 5 ) محمد بن يعقوب أنبأنا أبو بكر يحيى بن أبي طالب ( 6 ) أنبأنا عبد الوهاب بن عطاء أنبأنا أبو محمد ( 7 ) راشد الحماني عن أبي هارون العبدي عن أبي سعيد ( 8 ) الخدري عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أنه قال له أصحابه يا
_________
( 1 ) كذا بالاصل وخع
( 2 ) بالاصل وخع : " أنبأنا " والصواب ما أثبت انظر سير أعلام النبلاء 15 / 553
( 3 ) بالاصل " بن عزيزة " وفي خع " بن مرة " والصواب ما أثبت عن رواية سابقة
( 4 ) دلائل البيهقي 2 / 390 وما بعدها
( 5 ) بالاصل وخع : " أبو العباس بن محمد " خطأ والمثبت عن البيهقي
( 6 ) بعدها بالاصل وخع : " أنبأنا أبو عبد الله " والمثبت عن دلائل البيهقي
( 7 ) الاصل وخع وفي البيهقي : " أبو محمد بن أسد الحماني " وانظر الانساب : " الحماني " فقد ترجم له وهذه النسبة إلى بني حمان قبيلة نزلت الكوفة
( 8 ) بالاصل وخع : " سعد " خطأ والصواب ما أثبت عن دلائل البيهقي

(3/509)


رسول الله أخبرنا عن ليلة أسري بك فيها قال قال الله تبارك وتعالى " سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله " ( 1 ) الآية قال فأخبرهم قال بينما أنا نائم ( 2 ) عشاء في المسجد الحرام إذا أتاني آت فأيقظني فاستيقظت فلم أر شيئا ثم عدت في النوم فأيقظني فاستيقظت فلم أر شيئا ثم عدت في النوم ثم أيقظني ( 3 ) فاستيقظت فلم أر شيئا فإذا أنا بكهيئة خيال فاتبعته ببصري حتى خرجت من المسجد فإذا أنا بدابة أدنى شبيهة ( 4 ) بدوابكم هذه بغالكم هذه مضطرب الاذنين يقال له البراق وكانت الأنبياء صلوات الله وسلامه ( 5 ) عليهم تركبه قبلي يقع حافره مد بصره فركبته فبينا أنا أسير عليه إذ دعاني داع عن يميني يا محمد انظر إلي أسألك فلم أجبه ولم أقم عليه فبينما أنا أسير عليه إذ دعاني داع عن يساري يا محمد انظر إلي أسألك فلم أجبه ولم أقم عليه فبينا أنا أسير عليه إذا أنا بامرأة حاسرة عن ذراعيها وعليها من كل زينة خلقها الله فقالت يا محمد انظر لي أسألك فلم التفت إليها ولم أقم عليها حتى أتيت بيت المقدس فأوقفت ( 6 ) دابتي بالحلقة التي كانت الأنبياء توقفها ( 7 ) به فأتاني جبريل عليه السلام بإنائين أحدهما خمر والآخر لبن فشربت اللبن وتركت الخمر فقال جبريل أصبت الفطرة فقلت الله أكبر الله أكبر فقال ( 8 ) جبريل ما رأيت في وجهك هذا فقلت بينما أنا أسير إذ دعاني داع عن يميني يا محمد انظر ( 9 ) لي أسألك فلم أجبه ولم أقم عليه قال ذاك داعي اليهود أما أنك لو أجبته لتهودت أمتك قال وبينما أسير إذ دعاني داعي ( 10 ) عن يساري فقال يا محمد انظر لي أسألك فلم ألتفت إليه ولم أقم عليه قال ذاك داعي النصارى أما أنك لو أجبته
_________
( 1 ) أول سورة الاسراء
( 2 ) الاصل وخع وفي دلائل البيهقي : قائم
( 3 ) بالاصل : " استيقظني " وفي خع : " ثم استيقظني " والمثبت عن الدلائل والمختصر
( 4 ) بالاصل : " أشبهته " والمثبت عن خع والدلائل والمختصر
( 5 ) سقطت من الدلائل
( 6 ) الاصل وخع وفي الدلائل والمختصر : فأوثقت
( 7 ) الاصل وخع وفي الدلائل والمختصر : توثقها
( 8 ) عن خع والدلائل وبالاصل " قال "
( 9 ) في الدلائل : انظرني
( 10 ) كذا بالاصل وخع هنا بإثبات الياء

(3/510)


لتنصرت ( 1 ) أمتك قال فبينما أنا أسير إذا أنا بامرأة حاسرة عن ذراعيها عليها من كل زينة خلقها الله تعالى تقول يا محمد انظرني أسألك فلم أجبها ولم أقم عليها قال تلك الدنيا أما أنك لو أجبتها أو أقمت عليها ( 2 ) لاختارت أمتك الدنيا على الآخرة قال ثم دخلت أنا وجبريل عليه السلام بيت المقدس فصلى كل واحد منا ركعتين ثم أتيت بالمعراج الذي ( 3 ) تعرج عليه أرواح بني آدم ( 4 ) فلم تر الخلائق أحسن من المعراج ما رأيتم الميت حين يشق بصره طامحا إلى السماء فإنما يشق بصره طامحا إلى السماء عجبة ( 5 ) بالمعراج قال فصعدت أنا وجبريل عليه السلام فإذا بملك يقال له إسماعيل وهو صاحب سماء الدنيا وبين يديه سبعون ألف ملك مع كل جنده مائة ألف ملك قال وقال الله تبارك وتعالى " وما يعلم جنود ربك إلا هو " ( 6 ) فاستفتح جبريل باب السماء قيل من هذا قال جبريل قيل ( 7 ) ومن معك قال محمد قيل أوقد ( 8 ) بعث إليه قال نعم فإذا أنا بآدم كهيئته يوم خلقه الله تعالى وتبارك على صورته تعرض عليه أرواح ذريته المؤمنين فيقول روح طيبة ونفس طيبة اجعلوها في عليين ثم تعرض عليه أرواح ذريته الفجار فيقول روح خبيثة ونفس خبيثة اجعلوها في سجين ثم مضيت هنية فإذا أنا بأخونه ( 9 ) يعني الخوان المائدة الذي يؤكل عليها عليها ( 10 ) لحم مشرح ليس يقربها أحد وإذا أنا بأخونة عليها لحم قد أروح ونتن عندها ناس يأكلون منها قلت يا جبريل من هؤلاء قال هؤلاء من أمتك يتركون الحلال ويأتون الحرام قال ثم مضيت هنية فإذا أنا بأقوام بطونهم أمثال البيوت كلما
_________
( 1 ) سقطت من الاصل وخع والدلائل واستدركت عن المختصر
( 2 ) قوله : " أو أقمت عليها " سقط من الدلائل
( 3 ) عن الدلائل وبالاصل وخع : التي
( 4 ) الزيادة عن خع والدلائل سقطت من الاصل
( 5 ) الدلائل : عجب
( 6 ) سورة المدثر الاية : 31
( 7 ) بالاصل وخع : " قال : والمثبت عن الدلائل
( 8 ) في الدلائل : وقد
( 9 ) بالاصل : " بأخوة يعني أبنأنا نحوان البلدية " ومثلها في خع والاضطراب باد على المعنى والمثبت عن دلائل البيهقي
( 10 ) سقطت من الاصلين والدلائل واستدركت عن المختصر

(3/511)


نهض أحدهم خر يقول اللهم لا تقم الساعة قال وهم على سابلة ( 1 ) آل فرعون فتجي السابلة ( 2 ) فتطأهم قال : فسمعتهم يضجون إلى الله تبارك وتعالى قلت يا جبريل من هؤلاء قال هؤلاء من أمتك الذين يأكلون الربا " لا يقومون إلا كما يقوم الذي يتخبطه الشيطان من المس " ( 3 ) قال مضت ( 4 ) هنية فإذا أنا بأقوام مشافرهم كمشافر الإبل قال فيفتح على أفواههم ويلقون ذلك الخمر ( 5 ) ثم يخرج من أسافلهم فسمعتهم يضجون إلى الله عز و جل فقلت ( 6 ) يا جبريل من هؤلاء قال هؤلاء أمتك " الذين يأكلون أموال اليتامى ظلما إنما يأكلون في بطونهم نارا وسيصلون سعيرا " قال ثم مضت ( 7 ) هنية فإذا أنا بنساء يعلقن بثديهن فسمعتهن يضجون إلى الله عز و جل قلت يا جبريل من هؤلاء النساء قال هؤلاء الزناة من أمتك قال ثم مضيت هنية فإذا أنا بأقوام يقطع من جنوبهم اللحم فيلقمون فيقال له كل كما ( 8 ) كنت تأكل من لحم أخيك قلت يا جبريل من هؤلاء قال هؤلاء الهمازون من أمتك اللمازون ثم صعدنا إلى السماء الثانية فإذا أنا برجل أحسن ما خلق الله تعالى قد فضل على الناس بالحسن كالقمر ليلة البدر على سائر الكواكب قلت يا جبريل من هذا قال هذا أخوك يوسف ومعه نفر من قومه فسلمت عليه وسلم علي ثم صعدت إلى السماء الثالثة فإذا أنا بيحيى وعيسى عليهما السلام ومعهما نفر من قومهما فسلمت عليهما وسلما علي ثم صعدت إلى السماء الرابعة فإذا أنا بإدريس قد رفعه الله مكانا عليا فسلمت عليه وسلم علي قال ثم صعدت إلى السماء الخامسة فإذا أنا بهارون عليه السلام ونصف لحيته
_________
( 1 ) ( 2 ) بالاصل وخع : " سايلة
السايلة " والمثبت عن الدلائل والمختصر
( 3 ) سورة البقرة الاية : 275
( 4 ) ( 7 ) بالاصل وخع : مضيت
( 5 ) كذا بالاصل وخع وفي الدلائل والمختصر : الحجر
( 6 ) بالاصل وخع : " قلت " والمثبت عن الدلائل
( 7 ) سورة النساء الاية : 10
( 8 ) عن الدلائل وبالاصل وخع : ما

(3/512)


بيضاء ونصفها سوداء ( 1 ) تكاد ( 2 ) لحيته تصيب ( 3 ) سرته من طولها قلت يا جبريل من هذا قال هذا المحبب في قومه هارون بن عمران ومعه نفر من قومه فسلمت عليه وسلم علي ثم صعدت إلى السماء السادسة فإذا أنا بموسى بن عمران رجل آدم كثير الشعر لو كان عليه قميصان لنفذ شعره دون القميص وإذا هو يقول يزعم الناس أني أكرم على الله من هذا بل هو ( 4 ) أكرم على الله مني قال قلت يا جبريل من هذا قال هذا أخوك موسى بن عمران قال ومعه نفر من قومه قال فسلمت عليه فرد علي السلام ثم صعدت إلى السماء السابعة فإذا أنا بأبينا إبراهيم خليل الرحمن ساند ( 5 ) ظهره إلى البيت المعمور كأحسن الرجال قلت يا جبريل من هذا قال هذا أبوك إبراهيم خليل الرحمن ومعه نفر من قومه قال فسلمت عليه وسلم علي وإذا أنا بأمتي شطرين شطر عليهم ثياب بيض كأنها القراطيس وشطر عليهم ثياب رمد قال فدخلت البيت المعمور ودخل معي الذين عليهم الثياب البيض وحجب الآخرون الذين عليهم ثياب رمد وهم على خير ( 6 ) فصليت أنا ومن معي في البيت المعمور ثم خرجت أنا ومن معي قال والبيت المعمور يصلي فيه كل يوم سبعون ألف ملك لا يعودون فيه إلى يوم القيامة قال ثم رفعت إلى السدرة المنتهى فإذا كل ورقة منها تكاد أن تغطي ( 7 ) هذه الأمة فإذا فيها عين تجري يقال لها سلسبيل فينشق ( 8 ) منها نهران أحدهما الكوثر
_________
( 1 ) عن خع سقطت من الاصل
وفي الدلائل : سوداء أيضا
( 2 ) عن خع والدلائل وفي الاصل : فكان
( 3 ) بالاصل : نصف " والمثبت عن خع والدلائل
( 4 ) كذا بالاصل وخع وفي الدلائل : هذا
( 5 ) في الدلائل : ساندا
( 6 ) الاصل والمختصر وفي الدلائل وخع : " على حر "
( 7 ) بياض بالاصل وخع والمثبت عن دلائل البيهقي
( 8 ) عن الدلائل وفي الاصل : " فشق " وفي خع : فيشق

(3/513)


والآخر ( 1 ) يقال له نهر ( 1 ) الرحمة فاغتسلت فيه فغفر لي ما تقدم من ذنبي وما تأخر ثم إني رفعت ( 2 ) إلى الجنة فاستقبلتني جارية فقلت لمن أنت يا جارية ( 3 ) قالت لزيد بن حارثة وإذا أنا بأنهار من ماء غير آسن وأنهار من لبن لم يتغير طعمه وأنهار من خمر لذة للشاربين وأنهار من عسل مصفى وإذا رمانها كأنه الدلاء عظما وإذا أنا بطيرها كأنها بختكم ( 4 ) هذه فقال عندها ( صلى الله عليه و سلم ) إن الله تعالى قد أعد لعباده الصالحين مالا عين رأته ( 5 ) ولا أذن سمعته ولا خطر على قلب بشر قال وعرضت ( 6 ) على النار فإذا فيها غضب الله تعالى وزجره ( 7 ) ونقمته لو طرح فيها الحجارة والحديد ( 8 ) لأكلتها ثم أغلقت دوني ثم إني رفعت ( 2 ) إلى السدرة المنتهى " إذ يغشى السدرة ما يغشى " وكان بيني وبينه قاب قوسين أو أدنى قال ونزل على كل ورقة ( 9 ) ملك من الملائكة قال وقال فرضت علي خمسون صلاة ( 10 ) وقال لك بكل حسنة عشرا إذا هممت بالحسنة فلم تعملها كتبت لك حسنة وإذا عملتها كتبت لك عشرا وإذا هممت بالسيئة فلم تعملها فلم يكتب عليك شئ فإن عملتها كتبت عليك سيئة واحدة ثم رفعت إلى موسى عليه السلام فقال ( 11 ) ما أمرك ربك قلت بخمسين صلاة قال ارجع إلى ربك فاسأله التخفيف لأمتك فإن أمتك لا تطيق ذلك ومتى لا
_________
( 1 ) عن خع والدلائل سقطت من الاصل
( 2 ) الاصل وخع وفي الدلائل : دفعت
( 3 ) زيادة عن الدلائل
( 4 ) البخت : الابل الخراسانية وهي جمال طوال الاعناق
والعبارة في الدلائل : فإذا أنا بطير كالبخاتي والبخت والبخاتي واحد : نوع من الابل الخراسانية الواحد : بختي والانثي بختية والجمع بخت وبخاتي
( 5 ) في الدلائل : رأت
سمعت
( 6 ) مطموسة في الاصل واستدركت عن خع وفي الدلائل : ثم عرضته
( 7 ) في الدلائل : ورجزه
( 8 ) اللفظة مطموسة بالاصل واستدركت عن الدلائل وخع
( 9 ) مطموسة بالاصل واستدركت عن خع والدلائل
( 10 ) سقطت من الاصل من الاصل وخع واستدركت عن الدلائل
( 11 ) في الدلائل : بما

(3/514)


تطيقه تكفر فرجعت إلى ربي فقلت يا رب خفف عن أمتي فإنها أضعف الأمم فوضع عني عشرة وجعلها أربعين فما زلت اختلف بين موسى وربي كلما أتيت عليه قال لي مثل ذلك حتى رجعت إليه فقال لي بم أمرت فقلت أمرت بعشر صلوات قال ارجع إلى ربك فاسأله التخفيف عن ( 1 ) أمتك فرجعت إلى ربي فقلت ( 2 ) أي رب خفف عن أمتي فإنها أضعف الأمم فوضع عني خمسا وجعلها خمسا فناداني ملك عندها تمت فريضتي وخففت عن عبادي وأعطيتهم بكل حسنة عشر أمثالها ثم رجعت إلى موسى عليه السلام فقال : بم أتيت ( 3 ) ؟ قلت : بخمس صلوات قال ارجع إلى ربك فاسأله التخفيف فإنه لا يوده شئ فسله التخفيف لأمتك فقلت رجعت إلى ربي حتى استحييته ثم أصبح بمكة يخبرهم بالعجائب إني أتيت البارحة بيت المقدس وعرج بي إلى السماء ورأيت كذا ورأيت كذا فقال أبو جهل بن هشام ألا ( 4 ) تعجبون مما يقول محمد يزعمون ( 5 ) أنه أتى البارحة بيت المقدس ثم أصبح فينا وأخذنا بضرب مطيته ( 6 ) مصعدة شهرا ومنقلبة شهرا فهذا مسيرة شهرين في ليلة واحدة قال فأخبرهم بعير لقريش لما كان في ( 7 ) مصعدي رأيتها في مكان كذا وكذا وإنها نفرت فلما رجعت رأيتها عند العقبة فأخبرهم ( 8 ) بكل رجل وبعيره كذا وكذا ومتاعه كذا وكذا فقال أبو جهل يخبرنا بأشياء فقال رجل من المشركين أنا أعلم الناس ( 9 ) ببيت المقدس وكيف ماؤه ( 10 ) وكيف هيئته وكيف قربه من الجبل فإن يكن محمد صادقا فسأخبركم وإن يك كاذبا فسأخبركم فجاءه ذلك المشرك فقال يا محمد أنا أعلم
_________
( 1 ) عن الدلائل وبالاصل وخع : " إلى "
( 2 ) عن الدلائل وبالاصل وخع : قلت
( 3 ) في الدلائل : بما أمرت
( 4 ) عن الدلائل وبالاصل وخع : " لا "
( 5 ) في الدلائل : يزعم
( 6 ) عن الدلائل وخع وبالاصل : مطية
( 7 ) زيادة عن الدلائل
( 8 ) في الدلائل : وأخبرهم
( 9 ) عن خع والدلائل وبالاصل " بالناس "
( 10 ) الاصل وخع وفي الدلائل : بناؤه

(3/515)


الناس ببيت المقدس فأخبرني كيف بناؤه وكيف هيئته وكيف قربه من الجبل قال فرفع لرسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) بيت المقدس من مقعده فنظر إليه كنظر أحدنا إلى بيته بناؤه كذا وكذا وقربه من الجبل كذا وكذا فقال الآخر صدقت فرجع إلى أصحابه فقال صدق محمد فيما قال ( 1 ) ونحو من هذا الكلام ( 2 ) أخبرنا أبو الحسن علي بن أحمد بن منصور وأبو محمد بن الأكفاني قالا ثنا أبو بكر أحمد بن علي بن ثابت الحافظ وأخبرنا أبو بكر بن أبي نصر اللفتواني وأبو عبد الله محمد بن أبي الشيخ بن محمد بن علي المعروف بويزج القطان قالا أنا أبو محمد رزق الله بن عبد الله التميمي قالا أنا أبو الحسين أحمد بن محمد بن أحمد بن حماد الواعظ أنا أبو عمر حمزة بن القاسم بن عبد العزيز بن عبد الله زاد أبو محمد التميمي بن عبيد الله بن العباس بن محمد بن علي بن عبد الله بن العباس بن عبد المطلب إملاء حدثني أبو عبد الله أحمد بن محمد ( 3 ) نا أبو علي أحمد بن علي الأنصاري من ولد أنس بن مالك نا محمد بن عبد الله صاحب الشامة نا هشيم عن حميد عن أنس بن مالك قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) لما أسري بي إلى السماء قربني ربي عز و جل حتى كان بيني وبينه كقاب قوسين أو أدنى لا بل أدنى وعلمني السمات قال يا حبيبي يا محمد قلت لبيك يا رب قال هل غمك أن جعلتك آخر النبيين قلت يا رب لا قال يا حبيبي فهل غم أمتك أن جعلتهم آخر الأمم قلت يا رب لا قال أبلغ أمتك عني السلام وأخبرهم إن جعلتهم آخر الأمم لأفضح الأمم عندهم ولا أفضحهم عند الأمم [ 800 ] أخبرنا أبو الفتح محمد بن الحسن بن محمد الأسدآباذي بصور أنبأ أبو عبد الله الحسين بن محمد بن أحمد المعروف نا أبو عبد الله أحمد بن عطاء الروذباري إملاء بصور نا أبو الحسن علي بن محمد بن عبيد الحافظ نا جعفر بن أبي عثمان نا يحيى بن معين نا أبو عبيدة نا سليمان بن عبيد السليمي نا
_________
( 1 ) في الدلائل : " أو نحو "
( 2 ) من هنا اعتمدنا أصل صورة عن المخطوط في دار الكتب الوطنية بمصر
من مكتبة أحمد الثالث
( 3 ) غير واضحة بالاصل تركنا مكانها بياضا

(3/516)


الضحاك بن مزاحم عن عبد الله بن مسعود قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال لي ربي عز و جل نحلت إبراهيم خلتي وكلمت موسى تكليما وأعطيتك يا محمد كفاحا [ 801 ] أخبرنا أبو يعقوب يوسف بن أيوب بن يوسف بن الحسين بن وهرة ( 1 ) الهمذاني ( 2 ) بمرو نا السيد أبو المعالي محمد بن محمد بن زيد الحسيني ( 3 ) إملاء بأصبهان وأخبرنا أبو محمد بن طاووس أنا أبو القاسم بن أبي العلاء قالا أنا أبو القاسم عبد الرحمن بن عبيد الله بن عبد الله السمسار أنا حمزة بن محمد الدهقان نا محمد بن عيسى بن حبان المدائني نا محمد بن الصباح أنا علي بن الحسين الكوفي عن إبراهيم بن اليسع عن أبي العباس الضرير عن الخليل بن مرة عن يحيى ( 4 ) عن زاذان ( 5 ) عن سلمان قال حضرت النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ذات يوم فإذا أعرابي جاء في راحل بدوي قد وقف علينا فسلم فرددنا عليه فقال يا قوم أيكم محمد رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أنا محمد رسول الله فقال الأعرابي إني والله قد آمنت بك قبل أن أراك وأحببتك قبل أن ألقاك وصدقتك قبل أن أرى وجهك ولكن وقال يوسف ولكني أريد أن أسألك عن خصال فقال سل عما بدا لك فقال فداك أبي وأمي أليس الله جل وعز كلم موسى قال بلى قال وخلق عيسى من روح القدس قال بلى قال واتخذ إبراهيم خليلا واصطفى آدم قال بلى قال بأبي أنت وأمي أيش أعطيت من الفضل فأطرق النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وهبط وقال يوسف فهبط عليه جبريل فقال الله يقرئك السلام وهو يسألك عما هو أعلم به منك الله يقول يا حبيبي لم أطرقت رأسك رد علي وقال ابن طاوس ارفع رأسك ورد على الأعرابي زاد ابن طاوس جوابه قالا وقال أقول ماذا يا جبريل قال الله يقول إن كنت اتخذت وقال يوسف قد اتخذت إبراهيم خليلا فقد اتخذتك من قبل حبيبا وإن كنت كلمت وقال يوسف قد
_________
( 1 ) بالاصل غير واضحة والصواب ما أثبت
( 2 ) بالاصل : بالدال المهملة والصواب ما أثبت انظر ترجمته في سير أعلام 20 / 66
( 3 ) ترجمته في سير الاعلام 18 / 520
( 4 ) لفظة غير واضحة بالاصل
( 5 ) أبو عبد الله الكندي مولاهم الكوفي ( تهذيب التهذيب 12 / 179 )

(3/517)


كلمت موسى في الأرض فقد كلمتك زاد ابن طاوس وأنت وقالا معي في السماء والسماء أفضل من الأرض وإن كنت خلقت عيسى من روح القدس فقد خلقت اسمك من قبل أن أخلق الخلق بألفي سنة ولقد وطئت في السماء موطأ لم يطأه أحد قبلك ولا يطأه أحد بعدك وإن كنت اصطفيت آدم فبك ختمت الأنبياء ولقد خلقت مائة ألف نبي وأربعة وعشرين ألف نبي ما خلقت خلقا أكرم علي منك ومن يكون أكرم علي وقال ابن طاوس عندي منك وقد أعطيتك الحوض والشفاعة والناقة والقضيب والميزان والوجه الأقمر والجمل الأحمر والتاج والهراوة والحجة والعمرة والقرآن وفضل شهر رمضان والشفاعة كلها لك حتى ظل عن شئ في القيامة على رأسك ممدود وتاج الحمد على رأسك معقود ولقد قرنت اسمك مع اسمي فلا أذكر في موضع حتى تذكر معي ولقد خلقت الدنيا وأهلها لأعرفهم كرامتك وزاد يوسف علي وقال ومنزلتك عندي ولولاك يا محمد ما خلقت الدنيا [ 802 ] أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم الحسيني أنبأ أبو الحسن رشأ بن نظيف المقرئ أنا الحسن بن إسماعيل بن محمد أنا أحمد بن مروان المالكي نا أحمد بن محمد البغدادي ثنا عبد المنعم عن أبيه عن وهب قال قرأت في زبور داود عليه السلام ذكر نبينا ( صلى الله عليه و سلم ) أنه يجوز من البحر إلى البحر ومن لدن الأنهار إلى منقطع الأرض وأن يخر أهل الجزائر بين يديه على ركبهم ويلحس أعداءه التراب من تحت قدميه وتدين له الأمم بالطاعة والانقياد لأنه يخلص المضطهد ممن هو أقوى منه ويرأف بالضعفاء والمساكين ويصلي في كل وقت ويبارك عليه في كل يوم ويدوم ذكره مع ذكر الله إلى الأبد

(3/518)


باب ما روي في فصاحة لسانه وحسن منطقه " ( 1 ) أخبرنا أبو القاسم بن الحصين وأبو المواهب أحمد بن محمد بن عبد الملك بن عبد العزيز بن عبد الله بن أحمد الوراق ( 2 ) قالا أنا القاضي أبو الطيب طاهر بن عبد الله الطبري نا أبو أحمد محمد بن أحمد بن الغطريف نا أبو بكر أحمد بن محمد بن شيبة ببغداد نا أبو الفضل حاتم بن الكنز الجوهري نا حماد بن أبي حمزة السكري نا علي بن الحسين بن واقد نا أبي عن عبد الله بن بريدة عن أبيه عن عمر بن الخطاب أنه قال يا رسول الله ما لك أفصحنا ولم تخرج من بين أظهرنا قال كانت لغة إسماعيل عليه السلام قد درست فجاء بها جبريل عليه السلام فحفظتها ( 3 ) ( 4 ) [ 803 ] كذا قال حماد وإنما هو حامد بن أبي حمزة وأسم أبي حمزة محمد بن ميمون المروزي أخبرنا على الصواب أبو علي سهل بن محمد بن أحمد بن الحسين الحاجي المقرئ وأبو غالب محمد بن عمرو بن أحمد الشيرازي و ( 5 ) أبو الفتوح إسماعيل بن نجيم بن العبكبر الذهبي وأبو عبد الرحمن معاوية بن طاهر بن أبي القاسم الصباغ المعروف بمرة أنه قال أنبأ أبو المعمر شيبان بن عبد الله بن أحمد بن
_________
( 1 ) في مختصر ابن منظور 2 / 205 في فصاحة لسانه ومنطقه وبيانه
( 2 ) ترجمته في سير الاعلام 19 / 586
( 3 ) في مختصر ابن منظور : يحفظنيها
( 4 ) نقله السيوطي في الخصائص الكبرى 1 / 108 والسيرة النبوية للذهبي ص 463 وابن سعد 1 / 375
( 5 ) زيادة لازمة

(4/3)


محمد بن شيبان الأسدي المحتسب ثنا أبو عبد الله بن مندة أنا الحسين بن محمد النيسابوري نا محمد بن إسحاق بن إبراهيم نا حاتم بن الليث الجوهري ثنا حامد بن أبي حمزة السكوني نا علي بن الحسين بن واقد نا أبي عن عبد الله بن بريدة عن أبيه عن عمر قال قلت يا رسول الله ما لك أفصحنا ولم تخرج من بين أظهرنا فذكر الحديث نحوه قال ابن مندة رواه الليث بن مقاتل المروزي عن علي بن الحسين نحوه وأخبرناه أبو سعد محمد بن محمد المطرز وأبو علي الحسن بن أحمد الحداد وأبو القاسم غانم بن محمد بن عبيد الله البرجي إجازة ثم أخبرنا أبو المعالي عبد الله بن أحمد بن محمد الحلواني بمرو قراءذة أنا أبو علي الحداد قالا أنا أبو نعيم أنا إبراهيم بن محمد بن يحيى النيسابوري نا محمد بن إسحاق الثقفي نا حاتم بن الليث نا حامد بن أبي حمزة السكري نا علي بن الحسين بن واقد حدثني أبي عن عبد الله بن بريدة عن أبيه [ قال سمعت عمر يقول يا رسول الله ما لك أفصحنا وإنك لم تخرج من بين أظهرنا قال إن لغة إسماعيل درست فأتاني بها جبريل فحفظتها [ 804 ] وهذا حديث غريب له علة عجيبة رواه علي بن خشرم المروزي عن علي بن الحسين بن واقد يقال بلغني أن عمر فذكره أخبرنا أبو سعد إسماعيل بن أحمد بن عبد الملك بن علي وأبو الحسن مكي بن أبي طالب البروجردي قالا أنا أبو بكر بن خلف أنا الحاكم أبو عبد الله الحافظ حدثني أبو عبد الله محمد بن العباس العتبي من أهل كنانة أنا أحمد بن علي بن زرين الفاماني من أصل كنانة نا علي بن خشرم نا علي بن الحسين بن واقد قال بلغني أن ( 1 ) عمر بن الخطاب قال قلت يا رسول الله ما لك أفصحنا ولم تخرج من بين أظهرنا فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إن لغة إسماعيل كانت قد درست فأتاني بها جبريل فحفظتها [ 805 ] أخبرنا أبو الفرج قوام بن زيد المري وأبو القاسم بن السمرقندي قالا أنا أبو
_________
( 1 ) ما بين معكوفين سقط من الاصل واستدركت العبارة بتمامها عن هامش الاصل وبجانبها كلمة صح

(4/4)


الحسين بن النقور أنا علي بن عمر الحربي نا أحمد بن الحسن بن عبد الجبار نا يحيى بن معين نا عباد بن عباد نا يونس بن محمد بن إبراهيم بن الحارث عن أبيه قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) في يوم ذي دجن ( 1 ) كيف ترون بواسقها قالوا ما أحسنها وأشد تراكمها قال كيف ترون قواعدها قالوا ما أحسنها وأشد تمكنها قال كيف ترون جونها ( 2 ) قالوا ما أحسنه وأشد سواده قال كيف ترون رحاها استدارت قالوا نعم ما أحسنها وأشد استدارتها قال كيف ترونها أخفيا أو وميضا أم يشق شقا قالوا بلى يشق شقا قال فقال رجل يا رسول الله ما أفصحك ما رأينا الذي هو أعرب منك قال حق لي فإنما أنزل القرآن علي بلسان عربي مبين ( 3 ) [ 806 ] كذا قال أنا أبو محمد بن أبي شريح نا يحيى بن محمد بن صاعد نا العباس بن الوليد نا نوح بن قيس الطائفي قال حسام بن مصك الأزدي عن قتادة عن أنس قال ما بعث الله عز و جل نبيا إلا حسن الوجه حسن الصوت غير أنه كان لا يرجع كذا قالا العباس بن الوليد وهو وهم وقال أبوهما العباس بن يزيد البحراني وهو الصواب وهذا حديثه أخبرنا أبو المطهر عبد المنعم بن أحمد بن يعقوب بن أحمد وأبو عبد الله
_________
( 1 ) يوم دجن على الاضافة وعلى النعت : الظلمة والغيم الطبق الريان المظلم لا مطر فيه ( القاموس المحيط : دجن )
( 2 ) في مختصر ابن منظور : جوفها
( 3 ) نقله مختصرا السيوطي في الخصائص الكبرى 1 / 108 وفيه : ما رأينا الذي هو أفصح منك قال : وما يمنعني
ورود في مختصر ابن منظور 2 / 205 من طريق ابن دريد وفي آخره : قال أبو بكر بن دريد : تفسير الكلام : قواعدها : أسافلها ورحامها : وسطها ومعظمها
وبواسقها : أعاليها
وإذا استطار البرق من أعاليها إلى أسافلها فهو الذي لا يشگ في مطره
والخفو : أضعف ما يكون من البرق والوميض نحو التبسم

(4/5)


الحسين بن عبد الملك الأديب قالا أنا أبو طاهر بن محمود أنا أبو بكر بن المقرئ نا أحمد بن الحسن بن هارون نا عباس بن يزيد البحراني ( 1 ) نا نوح بن قيس نا حسام بن مصك الأزدي عن قتادة عن أنس قال ما بعث الله عز و جل نبيا إلا حسن الوجه حسن الصوت وكان نبيكم ( صلى الله عليه و سلم ) حسن الوجه حسن الصوت غير أنه لا يرجع [ 807 ] أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنا أبو طالب محمد بن محمد بن غيلان نا أبو بكر محمد بن إبراهيم الشافعي نا أحمد بن محمد الضبعي نا العباس بن يزيد بن أبي حبيب نا نوح بن قيس الطاحي ( 2 ) عن حسام بن مصك عن قتادة عن أنس قال ما بعث الله نبيا إلا حسن الصوت وكان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) حسن الصوت غير أنه لا يرجع [ 807 ] أخبرنا أبو بكر الفرضي بقراءتي عليه قلت قرأ علي أبي الحسن علي بن إبراهيم بن عيسى الباقلاني وأنت حاضر نا أبو بكر محمد بن إسماعيل بن العباس الوراق إملاء نا أبو بكر محمد بن إبراهيم الأنماطي ح وأخبرنا أبو القاسم الشحامي أنا أبو سعد الجنزرودي ( 3 ) أنا الحاكم أبو القاسم بشر بن محمد بن محمد بن يس أنا محمد بن إسحاق بن خزيمة قالا نا العباس بن يزيد ( 4 ) البحراني نا نوح بن قيس الحداني ( 5 ) نا حسام بن المصك زاد ابن خزيمة الأزدي عن قتادة عن أنس قال ما بعث الله نبيا قط إلا حسن الوجه حسن الصوت وكان نبيكم ( صلى الله عليه و سلم ) حسن الوجه حسن الصوت إلا أنه كان لا يرجع ( 6 ) وقال الأنماطي غير أنه
_________
( 1 ) انظر ترجمته في سير الاعلام 12 / 101 ( 31 )
( 2 ) رسمها غير واضح بالاصل والصواب ما أثبت عن تهذيب التهذيب 5 / 652
( 3 ) رسمها وإعجامها مضطربان والصواب ما أثبت قياسا إلى سند مماثل
( 4 ) رسمها مضطرب : " نرم " كذا والمثبت قياسا ما مر قريبا
( 5 ) هذه النسبة إلى حدان بطن من الازد وقيل محلة لهم بالبصرة
( 6 ) ذكر ابن منظور في مختصره عدة أخبار قبل هذا الخبر وقد سقطت من أصلنا المعتمد ولعله وقع بين يديه مخطوط آخر لتاريخ ابن عساكر غير الذي بين أيدينا
وقد ورد في ابن منظور بعد الخبر الذي ورد فيه عن أبي بكر بن دريد وتعميما للفائدة نذكرها هنا :

(4/6)


أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنا أبو علي بن المذهب أنا أبو بكر بن مالك نا عبد الله بن أحمد حدثني أبي نا يحيى بن آدم نا مسعر عن عدي بن ثابت عن البراء بن عازب قال قرأ النبي ( صلى الله عليه و سلم ) في العشاء " والتين والزيتون " ( 1 ) فلم أسمع أحسن صوتا منه ولا أحسن صلاة منه ( صلى الله عليه و سلم ) قال ونا يزيد بن هارون أنا مسعر عن عدي بن ثابت عن البراء بن عازب قال سمعت النبي ( صلى الله عليه و سلم ) يقرأ في صلاة العشاء ب " التين والزيتون " قال وما سمعت إنسانا أحسن قراءة منه قال ونا محمد بن عبد الله أبو أحمد نا مسعر عن عدي بن ثابت عن البراء قال سمعت النبي ( صلى الله عليه و سلم ) يقرأ في العشاء ب " التين والزيتون " فما سمعت أحدا أحسن صوتا منه إذا قرأ أخبرنا أبو بكر الفرضي أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو بكر محمد بن عبيد الله بن الشخير الصيرفي نا محمد بن موسى السوابيطي نا علي يعني ابن بكار قال الفزاري وهو أبو إسحاق عن مسعر بن كدام عن عدي بن ثابت سمعت البراء يقول سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقرأ ( 2 ) صلاة العشاء يعني الآخرة ب " التين والزيتون "
_________
- وعن النبي صلى الله عليه و سلم أنه قال : أنا أفصح العرب ربيت في أخوالي بني سعد بيد أني من قريش
وقال رجل من بني سلول : يا رسول الله أيدالك الرجل امرأته ؟ قال : نعم إذا كان ملفجا فقال له أبو بكر : يا رسول الله ما قال لك وما قلت له ؟ قال له رسول الله صلى الله عليه و سلم : إنه قال : أيماطل الرجل أهله ؟ قلت له : نعم إذا كان مفلسا فقال أبو بكر : يا رسول الله قد طفت في العرب وسمعت فصحاءهم فما سمعت أفصح منك فمن أدبك ؟ قال : أدبني ربي ونشأت في بني سعد
( وهذا الخبر نقله السيوطي في الخصائص نقلا عن ابن عساكر 1 / 108 )
وعن علي بن أبي طالب : في قوله عز و جل : ( منهم من قصصنا عليك ومنهم من لم نقصص عليك )
قال : ما بعث الله نبيا قط إلا صبيح الوجه كريم الحسب حسن الصوت وإن نبيكم صلى الله عليه و سلم كان صبيح الوجه كريم الحسب حسن الصوت
( 1 ) سورة التين الاية الاولى
( 2 ) بالاصل : " يقول " شطبت وكتب فوقها " يقرأ "

(4/7)


فما سمعت إنسانا أحسن قراءة ولا صوتا منه أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنا أبو طالب بن غيلان نا أبو بكر الشافعي نا محمد بن علي بن إسماعيل المروزي نا علي بن حرب نا أبان بن سفيان الثعلبي حدثني قيس بن الربيع عن سماك بن حرب ح وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي وأبو الحسن محمد بن أحمد بن محمد بن بوية أنبأ أبو الحسين بن النقور أنا علي بن عبد العزيز بن مردك نا الحسين بن إسماعيل المحاملي نا يوسف بن موسى نا عبد الله بن أبي الجهم نا عمرو بن أبي قيس عن سماك قال قلت لجابر بن سمرة أكنت وقال عمرو كنت تجالس النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال نعم وكان كثير وقال عمرو كان طويل الصمت وأخبرناه عاليا أبو نصر أحمد بن عبد الله بن رضوان وأبو علي الحسن بن المظفر بن السبط وأبو غالب بن البنا قالا أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو بكر بن مالك نا إسحاق بن الحسن بن ميمون الحربي نا عفان بن مسلم نا قيس بن الربيع نا سماك بن حرب قال قلت لجابر بن سمرة أكنت تجالس النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال نعم وكان طويل الصمت وكان أصحابه يتناشدون الشعر ويضحكون فيتبسم رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إذا ضحكوا أخبرنا أبو القاسم الشحامي أنا أبو بكر البيهقي أنا أبو عبد الله الحافظ أنا أبو بكر محمد بن أحمد بن بالوية نا محمد بن يونس نا شعيب بن قتادة الصفار نا شعبة عن علي بن زيد عن الحسن عن الأحنف بن قيس عن عمر بن الخطاب عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال أعطيت جوامع الكلم واختصر لي الحديث اختصارا [ 809 ] قالا أنا أبو الخير بن مجلز وأخبرنا الشحامي أنا أبو بكر البيهقي أنا أبو علي الروذباري وأبو عبد الله بن برهان وأبو الحسن بن الفضل قالوا أنا إسماعيل بن محمد الصفار نا الحسن بن عرفة نا هشيم بن بشير عن عبد الرحمن بن إسحاق القرشي عن أبي بردة عن أبي موسى الأشعري قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أعطيت فواتح الكلام وجوامعه فقلنا يارسول الله علمنا مما علمك الله فعلمنا ( 1 ) [ 810 ]
_________
( 1 ) نحوه رواه ابن ماجة في إقامة الصلاة ( 899 ) و ( 900 ) و ( 901 ) والسيرة النبوية للذهبي ص 464

(4/8)


أخبرنا أبو غالب بن البنا أنا أبو يعلى بن الفراء ح وأخبرنا أبو الفرج قوام بن زيد المري وأبو القاسم بن السمرقندي قالا أنا أبو الحسين بن النقور قالا أنا أبو الحسن علي بن عمر بن محمد بن الحسن بن شاذان الحربي نا أبو عبد الله أحمد بن الحسن بن عبد الجبار الصوفي ثنا يحيى بن معين نا عبد الصمد بن عبد الوراث نا عبد الله بن المثنى بن أنس بن مالك نا ثمامة عن أنس بن مالك أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) كان إذا تكلم بالكلمة رددها ثلاثا وإذا أتى قوما فسلم عليهم سلم عليهم ثلاثا أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور أنبأ عيسى بن علي بن عيسى نا أبو علي إسماعيل بن العباس الوراق نا عمر بن شبة نا عبد الصمد بن عبد الوارث نا عبد الله بن المثنى عن ثمامة عن أنس أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) كان إذا تكلم بكلمة رددها ثلاثا وإذا أتى على قوم فسلم عليهم سلم عليهم ثلاثا أخبرنا أبو الأعز قراتكين بن الأسعد أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو الحسن علي بن محمد بن أحمد بن لؤلؤ أنا أبو عبد الله محمد بن إبراهيم بن أبان السراج نا شريح بن يونس نا سلم بن قتيبة نا عبد الله بن المثنى عن ثمامة عن أنس بن مالك أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) كان يعيد الكلمة ثلاثا لتنقل عنه أخبرنا أبو عبد الله الفراوي وأبو المظفر بن القشيري قالا أنا محمد بن علي بن محمد الكشار أنا أبو بكر الجوزقي نا محمد بن عبد الرحمن الدغوني نا محمد بن يحيى نا أبو قتيبة هو سلم بن قتيبة عن عبد الله بن المثنى عن ثمامة عن أنس قال كان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يعيد الكلمة ثلاثا لتعقل عنه أخبرنا أبو المظفر بن القشيري أنا أبو عثمان سعيد بن محمد البحيري ( 1 ) أنا أبو عبد الرحمن محمد بن مجبور بن حفص بن إبراهيم بن عبد الرحمن التميمي قال نا أبو حامد أحمد بن محمد بن يحيى بن بلال ( 2 ) نا أبو الأزهر نا أبو
_________
( 1 ) بالاصل " البحتري " والصواب ما أثبت انظر ترجمته في سير أعلام 18 / 103
( 2 ) ترجمته في سير الاعلام 15 / 284

(4/9)


قتيبة نا عبد الله بن المثنى عن ثمامة ( 1 ) عن أنس قال كان النبي ( صلى الله عليه و سلم ) لا يرد الطيب وكان أنس لا يرده وكان النبي ( صلى الله عليه و سلم ) يردد الكلمة ثلاثا لتعقل عنه أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنا أبو طالب بن غيلان نا أبو بكر الشافعي نا أبو حمزة المروزي وهو أحمد بن عبد الله بن عمران نا علي بن خشرم نا الفضل بن موسى عن الحسين بن واقد عن أبي غالب عن أبي أمامة قال كان النبي ( صلى الله عليه و سلم ) إذا تكلم تكلم ثلاثا أخبرنا أبو الفرج قوام بن زيد بن عيسى المري وأبو القاسم بن السمرقندي قالا أنا أبو الحسين بن النقور أنا علي بن عمر الحربي نا أبو حمزة نا أحمد بن عبد الله بن عمران المروزي نا علي بن خشرم نا الفضل بن موسى عن الحسين بن واقد عن أبي غالب عن أبي أمامة قال كان النبي ( صلى الله عليه و سلم ) إذا تكلم تكلم ثلاثا أخبرنا أبو المظفر بن القشيري أنبأنا أبو سعد الجنزرودي ( 2 ) أنا أبو عمرو ( 3 ) بن حمدان أنا محمد بن عبد الرحمن بن سهم ( 4 ) الأنطاكي نا عبد الله بن المبارك أنا يونس بن يزيد عن الزهري أخبرني عروة بن الزبير قال جلس رجل بفناء حجرة عائشة فجعل يتحدث قال فقالت عائشة لولا أني كنت أسبح لقلت له ما كان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يسرد الحديث كسردكم إنما كان حديث رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فصلا تفهمه القلوب أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنا أبو علي بن المذهب أنا أبو بكر بن مالك نا عبد الله بن أحمد ( 5 ) حدثني أبي نا وكيع عن سفيان عن أسامة عن الزهري عن عروة عن عائشة قالت كان كلام النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فصلا يفهمه ( 6 ) كل ( 7 ) أحد لم يكن يسرده سردا
_________
( 1 ) بالاصل " أمامة " والمثبت قياسا إلى الرواية السابقة
( 2 ) رسمها وإعجامها مضطربان والصواب ما أثبت
( 3 ) بالاصل : " أبو عمرو " والصواب ما أثبت
وقد مضى التعريف به
( 4 ) بالاصل : شهر والصواب ما أثبت انظر الانساب ( الانطاكي ) ذكره السمعاني وترجم له
( 5 ) مسند الامام أحمد 6 / 138
( 6 ) مسند أحمد : يفقهه
( 7 ) الزيادة لازمة عن المسند

(4/10)


أخبرتنا أم البهاء فاطمة بنت محمد قالت أنا سعيد بن أحمد العيار نا أبو بكر محمد بن محمد بن الحسن بن علي بن بكر الهاني البزاز نا أبو عبد الله محمد بن محمد بن شاذ بن قتيبة الراوشاني ( 1 ) نا أبو سعيد الأشج نا أبو أسامة أخبرني سفيان عن أسامة بن زيد عن الزهري عن عروة عن عائشة قالت لم يكن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يسرد الكلام كسردكم هذا كان إذا جلس تكلم بكلام يبينه يحفظه من سمعه أخبرنا أبو الفرج عبد الخالق بن أحمد بن عبد القادر بن محمد بن يوسف أنا أبو نصر الزينبي أنا محمد بن عمر بن علي بن خلف أنا أبو بكر محمد بن السري عن عثمان التمار نا أبو إبراهيم أحمد بن سعد الزهري نا إبراهيم بن المنذر نا عبد العزيز بن ثابت الزهري عن ابن أبي حبيبة عن موسى بن عقبة عن كريب عن ابن عباس قال كان النبي ( صلى الله عليه و سلم ) إذا تكلم رئي كالنور بين ثناياه كذا قال الزهري عن ابن أبي حبيبة يعني إسماعيل بن إبراهيم بن أبي حبيبة وخالفه غيره فقال إسماعيل بن إبراهيم بن عتبة أخبرنا أبو الفضل محمد بن إسماعيل الفضيلي وأبو المحاسن أسعد بن علي بن الموفق وأبو بكر أحمد بن يحيى بن الحسين وأبو الوقت عبد الأول بن عيسى الهرويون قالوا أنا أبو الحسن عبد الرحمن بن محمد المظفر الداوودي أنا أبو محمد عبد الله بن أحمد بن حموية أنا أبو عمران عيسى بن عمر بن العباس أنا أبو محمد عبد الله بن عبد الرحمن بن بهرام الدارمي أنا إبراهيم بن المنذر نا عبد العزيز بن أبي ثابت الزهري حدثني إسماعيل بن إبراهيم بن أخي موسى عن عمه موسى بن عقبة عن كريب عن ابن عباس قال كان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أفلج الثنيتين إذا تكلم رئي ( 2 ) كالنور يخرج من بين ثناياه ( 3 ) [ 811 ]
_________
( 1 ) كذا وفي الانساب " الراوساني " بالسين المهملة نسبة إلى راوسان : قرية من قرى نيسابور ( ياقوت ) ذكره السمعاني باسم : أبو عبد الله محمد بن عبد الله بن شاذان بن عبد الله الراوساني النيسابوري سمع
أبا سعيد الاشج
( 2 ) بالاصل : رأى
( 3 ) أخرجه البيهقي في دلائل النبوة 1 / 215 وذكره الهيثمي في مجمع الزوائد 8 / 279 وعزاه للطبراني في الاوسط وذكره السيوطي في الخصائص الكبرى 1 / 106 وقال : وأخرج الدارمي والترمذي في الشمائل والبيهقي والطبراني في الاوسط وابن عساكر عن ابن عباس وذكره

(4/11)


رواه أبو موسى الترمذي في الشمائل عن الدارمي أخبرنا أبو سعد بن البغدادي أنا أبو المظفر محمود بن جعفر الكوسج وأبو منصور بن شكرويه ح وأخبرنا أبو الفتح نصر الله بن محمد الفقيه وأبو محمد بن طاووس المقرئ قالا أنا أبو منصور بن شكرويه نا الحسن بن علي بن أحمد بن سليمان نا أبي نا أبو حاتم الرازي نا إبراهيم بن المنذر الحزامي ( 1 ) نا عبد العزيز بن أبي ثابت ثنا إسماعيل بن إبراهيم بن عقبة عن عمه موسى بن عقبة عن كريب عن ابن عباس قال كان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إذا تكلم رئي ( 2 ) كالنور من ثناياه وكان أفلج الثنيتين أخبرنا أبو بكر الفرضي أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو عمر ( 3 ) بن حيويه أنا أحمد بن معروف بن بشر الجسار أنا الحارث بن أبي أسامة نا محمد بن سعد ( 4 ) أنا محمد بن عبد الله الأسدي نا مسعر سمعت شيخا يقول سمعت جابر بن عبد الله يقول كان في كلام رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ترتيل أو ترسيل رواه ابن المبارك عن مسعر فقال عن جابر بن عبد الله أو ابن عمر بالشك أخبرنا عاليا أبو عبد الله الخلال أنا إبراهيم بن منصور سبط بحروية أنا أبو بكر بن المقرئ أنا أبو يعلى نا عبد الله بن محمد بن أسماء نا عبد الله عن مسعر وأخبرناه عاليا أبو غالب بن البنا أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو بكر محمد بن إسماعيل وأبو عمر بن حيوية قالا نا يحيى بن محمد بن صاعد نا الحسين بن الحسن أنا عبد الله بن المبارك أنا مسعر حدثني شيخ أنه سمع جابر بن عبد الله أو ابن عمر يقول كان في كلام رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ترتيل أو ترسيل
_________
( 1 ) بالاصل : " الحرامي " والصواب بالزاي ترجمته في سير الاعلام 10 / 689
( 2 ) بالاصل : رأى
( 3 ) بالاصل : " عمرو " خطأ والصواب ما أثبت ترجمته في سير الاعلام 16 / 409
( 4 ) طبقات ابن سعد 1 / 375

(4/12)


" باب ما ذكر من شجاعته وشدته واشتهر بين الناس من بطشه وقوته " أخبرنا أبو بكر محمد بن الحسين بن المزرفي ( 1 ) نا أبو الحسين بن المهتدي أنا علي بن عمر بن محمد الحربي نا أحمد بن الحسن بن عبد الجبار الصوفي إملاء ح وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي وأبو عبد الله محمد بن طلحة بن علي الرازي قالا أنا أبو محمد الصريفيني أنا أبو القاسم بن حبابة نا أبو القاسم البغوي قالا نا علي بن الجعد ثنا وقال البغوي أنا زهير عن أبي إسحاق عن حارثة زاد البغوي ( 2 ) بن مضرب عن علي قال كنا إذا احمر البأس ولقي القوم القوم اتقينا برسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فما يكون منا أحد أقرب إلى القوم منه ( 3 ) رواه أبو يعلى الموصلي عن عبيد الله بن عمر القواريري عن هشام بن عبد الملك عن زهير أخبرنا أبو المظفر بن القشيري أنا أبو سعدوية أنا إبراهيم سبط بحروية أنا أبو بكر بن المقرئ قالا أنا أبو يعلى حدثنا عبيد الله زاد أحمد بن حمدان بن عمر
_________
( 1 ) بالاصل : المرزقى والصواب ما أثبت نسبة إلى المرزقة وقد مضى التعريف به
( 2 ) بالاصل : " زاد البغوي أنا زهير عن أبي إسحاق عن حارثة نا البغوي بن مضرب " كذا العبارة وفيها اضطراب والصواب ما أثبت
( 3 ) الخبر في صحيح مسلم رقم 1776 من طريق آخر انظر السيرة النبوية للذهبي ص 462 من طريق زهير بن معاوية

(4/13)


نا ابن مهدي سماه ابن حمدان عبد الرحمن نا إسرائيل عن أبي إسحاق عن حارثة بن مضرب عن علي قال لما حضر البأس ( 1 ) يوم بدر اتقينا برسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وكان من أشد الناس ما كان أحد أو قال لم يكن أحد وقال ابن المقرئ ما كان أو لا كان أحد أقرب إلى المشركين منه أخبرنا أبو علي الحسن بن المظفر بن السبط أنا أبو محمد الجوهري ح وأخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنا أبو علي بن المذهب قالا أنا أبو بكر بن مالك نا عبد الله بن أحمد ( 2 ) حدثني أبي نا وكيع نا إسرائيل عن أبي إسحاق عن حارثة بن مضرب عن علي قال لقد أتينا يوم بدر ونحن نلوذ برسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وهو أقربنا إلى العدو فكان من أشد الناس يومئذ بأسا أخبرنا أبو عبد الله الفراوي أنا أبو بكر البيهقي ( 3 ) أنا أبو محمد عبد الله بن يوسف الأصبهاني أنا أبو سعيد بن الأعرابي نا الحسن بن محمد الزعفراني نا عمرو بن محمد العنقزي نا إسرائيل عن أبي إسحاق عن حارثة بن مضرب عن علي قال لما كان يوم بدر اتقينا المشركين برسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وكان أشد الناس بأسا قال وثنا الحسن بن شبابة ( 4 ) نا إسرائيل فذكره بإسناده نحوه وزاد فيه وما كان أحد أقرب إلى المشركين منه أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا عبد الله بن الحسن بن محمد بن الحسن بن الخلال أنبأ أبو الحسن محمد بن عثمان بن محمد بن عثمان بن شهاب المقرئ نا محمد بن نوح الجنديسابوري نا هارون بن إسحاق نا وكيع عن إسرائيل عن أبي إسحاق عن حارثة بن مضرب عن علي قال
_________
( 1 ) إعجامها مضطرب الاصل والذي أثبت يوافق عبارة الرواية السابقة
( 2 ) مسند أحمد 1 / 86
( 3 ) دلائل النبوة للبيهقي 1 / 324
( 4 ) في دلائل البيهقي : قال : وحدثنا الحسن قال : حدثنا شبابة

(4/14)


لقد رأيتنا يوم بدر ونحن نلوذ برسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وهو أقربنا إلى العدو وكان أشد الناس بأسا أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنا أبو طالب بن غيلان أنا أبو بكر الشافعي إملاء نا العباس بن أحمد البرتي ( 1 ) نا عثمان بن أبي شيبة نا شريك بن عبد الله النخعي عن إسحاق عن البراء قال لا والله ما ولا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يوم حنين ( 2 ) قال والعباس بن عبد المطلب وأبو سفيان بن الحارث آخذان بلجام بغلته وهو يقول * أنا النبي لا كذب * أنا ابن عبد المطلب * أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي وأبو عبد الله محمد بن طلحة بن علي الرازي قالا أنا أبو محمد الصريفيني أنا أبو القاسم بن حبابة ( 3 ) أنا أبو القاسم البغوي نا علي بن الجعد قراءة من حفظه أنا زهير عن أبي إسحاق قال قال رجل للبراء أي أبا عمارة أكنتم يوم حنين وليتم قال لا والله ما ولى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ولكنا لقينا قوما رماة لا يكاد يسقط لهم سهم جمع هوازن فرشقونا رشقا ما يكادون يخطئون قال فأقبلوا هناك إلى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) على بغلته البيضاء وأبو سفيان بن الحارث بن عبد المطلب يقود به قال فنزل رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) واستنصر ثم قال * أنا النبي لا كذب * أنا ابن عبد المطلب * قال ثم صفهم أو قال صفنا ( 4 )
_________
( 1 ) إعجامها مضطرب بالاصل والصواب ما أثبت هذه النسبة إلى برت بكسر الباء مدينة بنواحي بغداد ترجمته في سير الاعلام 14 / 257
( 2 ) لفظة غير مقروءة رسمها : دبرة " أو " وبره "
( 3 ) بالاصل : حنانة
( 4 ) الخبر : أخرجه في كتاب الجهاد ( ح : 2930 ) ومسلم في كتاب الجهاد والسير ( 3 / 1400 )
وفي دلائل البيهقي 1 / 177 و 5 / 133 و 134 و 135 والسيرة النبوية للذهبي ص 462 وانظر تخريجه فيها
وقوله : أنا عبد المطلب انتسب رسول الله صلى الله عليه و سلم إلى جده عبد المطلب لشهرته خاصة أن أبيه عبد الله مات شابا حتى أن كثيرا من العرب وبني هاشم كانوا يدعونه ابن عبد المطلب
وكان عبد المطلب أكثر شهرة وذياع صيت من أبيه عبد الله واسمه يتردد في مجالس الاشراف وكبار النابهين وكبار القوم

(4/15)


أخبرنا أبو المظفر بن القشيري أنا أبو سعد الجنزرودي ( 1 ) أنا أبو عمرو بن حمدان وأخبرتنا فاطمة بنت ناصر العلوية قالت قرئ على إبراهيم بن منصور وأنا حاضرة أنبأ أبو بكر بن المقرئ قال أنبأ أبو يعلى نا عثمان بن أبي شيبة نا وكيع عن إسرائيل عن أبي إسحاق عن البراء أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) لما لقي المشركين يوم حنين نزل عن بغلته فترجل أخبرنا أبو عبد الله الخلال أنا أبو طاهر أحمد بن محمود الثقفي أنا أبو بكر بن المقرئ نا محمد بن الحسن بن علي بن بحر البري أبو عبد الله نا يوسف بن حماد نا عبد الأعلى نا قرة بن خالد عن عمرو بن دينار ولا أعلمه إلا أسنده إلى جابر أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال يوم حنين الآن حمي الوطيس ثم انحا في ركابه ثم قال انهزموا ورب الكعبة مرتين [ 812 ] أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا محمد بن أحمد بن علي بن الحسن بن أبي عثمان أنا أبو طاهر محمد بن علي بن عبد الله بن مهدي الشاهد الأنباري أنا أبو طاهر أحمد بن محمد بن عمر المديني بمصر وأخبرنا أبو المظفر بن القشيري ( 2 ) أنا أبي الأستاذ أبو القاسم أنا أبو نعيم الإسفرايني أنا أبو عوانة يعقوب بن إسحاق الحافظ قالا نا يونس بن عبد الأعلى أنا ابن وهب أخبرني يونس بن يزيد عن ابن شهاب حدثني ( 3 ) كثير بن عياش فقال أبو عوانة العباس بن عبد المطلب قال قال عباس وقال أبو عوانة العباس بن عبد المطلب ( 3 ) شهدت النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وقال أبو طاهر مع النبي ( صلى الله عليه و سلم ) يوم حنين فلزمت أنا وأبو سفيان ( 4 ) بن الحارث بن عبد المطلب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فلم نفارقه ورسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) على
_________
( 1 ) إعجامها مضطرب والصواب ما أثبت وقد مر
( 2 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدركت العبارة على هامشه وبجانبها كلمة صح
( 3 ) كذا السند بين الرقمين بالاصل ويبدو الاضطراب
( 4 ) اسمه كنيته وقيل : اسمه : المغيرة

(4/16)


بغلة له شهباء وقال أبو عوانة بيضاء ( 1 ) أهداها إليه وقال أبو عوانة له فروة بن ثعلبة وقال أبو ( 2 ) عوانة بن نفاثة ( 3 ) وهو الصواب الجذامي ( 4 ) فلما التقى المسلمون والكفار ولى المسلمون منهزمين وقال أبو عوانة مدبرين فطفق رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يركض بغلته ( 5 ) نحو الكفار قال عباس وأنا آخذ بلجامه وقال أبو عوانة بخطام بغلة رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) اكفها إرادة أن لا يسرع وأبو سفيان آخذ بركاب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أي عباس ناد زاد أبو طاهر في وقالا أصحاب السمرة ( 6 ) قال عباس وكنت رجلا ( 7 ) صيتا فقلت بأعلا صوتي أين أصحاب الشجرة وقال أبو عوانة السمرة ( 6 ) قال فوالله لكأن عطفتهم حين سمعوا صوتي عطفة البقر على أولادها ( 8 ) فقالوا ألا يا لبيك يا لبيك فاقتتلوا هم والكفار والدعوة في الأنصار زاد أبو طاهر يقولون وقالا يا معشر الأنصار زاد أبو طاهر يا معشر الأنصار وقالا ثم قصرت الدعوة على بني الحارث بن الخزرج فقالوا يا بني الحارث بن الخزرج فنظر رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وهو على بغلته كالمتطاول عليها إلى قتالهم فقال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) هذا حين حمي الوطيس ( 9 )
_________
( 1 ) هي بغلة واحدة قال العلماء لا يعرف له بغلة سواها وهي التي يقال لها : دلدل
( 2 ) زيادة لازمة
( 3 ) رسمها وإعجاهما مضطربان والصواب ما أثبت عن صحيح مسلم
( 4 ) تقرأ بالاصل : الجدائي والصواب ما أثبت عن صحيح مسلم
( 5 ) يركض بغلته : إي يضربها برجله الشريفة على كبدها لتسرع
( 6 ) أصحاب السمرة : هي الشجرة التي التي بايعوا تحتها بيعة الرضوان ومعناه : ناد أهل بيعة الرضوان يوم الحديبية
( 7 ) صيتا أي قوي الصوت قال الحازمي في المؤتلف : أن العباس رضي الله تعالى عنه كان يقف على سلع فينادي غلمانه في آخر الليل وهم في الغابة فيسمعهم قال : وبين سلع والغابة ثمانية أميال
( 8 ) أي صيتا أي قوي الصوت قال الحازمي في المؤتلف : أن العباس رضي الله تعالى عنه كان يقف على سلع فينادي غلمانه في آخر الليل وهم في الغابة فيسمعهم قال : وبين سلع والغابة ثمانية أميال
( 8 ) أي عودهم لمكانتهم وإقبالهم إليه صلى الله عليه و سلم عطفة البقر على أولادها
أي كان فيها انجذاب مثل ما في الامات حين حنت على الاولاد
قال النووي : قال العلماء : في هذا الحديث دليل على أن فرارهم لم يكن بعيدا وأنه لم يحصل الفرار من جميعهم وإنما فتحهه عليهم من في قلبه مرضه من مسلمة أهل مكة المؤلفة ومشركيها الذين لم يكونوا أسلموا
وإنما كانت هزيمتهم فجأة لانصبابهم عليهم دفعة واحدة ورشقهم بالسهام
ولا ختلاط أهل مكة معهم ممن لم يستقر الايمان في قلبه وممن يتربص بالمسلمين الدوائر
وفيهم نساء وصبيان خرجوا للغنيمة فتقدم أخفاؤهم فلما رشقوهم بالنبل ولوا فانقلبت أولاهم على أخراهم إلى أن أنزل الله سكينته على المؤمنين كما ذكر الله تعالى في القرآن
( 9 ) هذا احين حمي الوطيس : قال الاكثرون هو شبه تنور يسجر فيه ويضرب مثلا لشدة الحرب التي يشبه

(4/17)


قال ثم أخذ رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) حصيات فرمى بهن وجوه الكفار ثم قال انهزموا ورب محمد قال فذهبت أنظر فإذا القتال على هيئته على ما أراه وقال أبو عوانة أرى قال فوالله ما هو إلا أن رماهم رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) بحصياته زاد أبو عوانة قال وقالا فما رأيت أرى أحدهم ذليلا ( 1 ) وأمرهم مدبرا انتهى حديث أبي عوانة وزاد أبو طاهر إلى آخر الحديث قال ( 2 ) وكان عبد الرحمن بن أزهر يحدث أن خالد بن الوليد يومئذ خرج وهو على الخيل وهو خيل رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال ابن أزهر فلقد رأيت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) بعدما هزم الله الكفار ورجع المسلمون إلى رحالهم يمشي في الناس ويقول من يدل على رحل خالد بن الوليد حتى دللناه على رحله فإذا خالد مستندا إلى مؤخرة رحله فأتاه رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فنظر إلى جرحه وقال الزهري وحسبت أنه قال وتفل فيه رسول الله صلى الله عليه و سلم [ 813 ] أخرجه النسائي عن يونس دون حديث عبد الرحمن بن زاهر أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنا أبو علي بن المذهب أنا أبو بكر بن مالك نا عبد الله بن أحمد ( 3 ) حدثني أبي نا عبد الرزاق نا معمر عن الزهري قال أخبرني كثير بن عباس بن عبد المطلب عن أبيه العباس قال شهدت مع رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) حنينا قال فلقد رأيت النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وما معه إلا أنا وأبو سفيان بن الحارث بن عبد المطلب ( 4 ) فلزمنا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فلم نفارقه وهو على بغلة شهباء وربما قال معمر بيضاء أهداها له فروة بن نعامة ( 5 ) الجذامي فلما التقى المسلمون والكفار ولى المسلمون مدبرين وطفق رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يركض بغلته قبل الكفار قال العباس وأنا آخذ بلجام بغلة رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أكفها وهو لا يألو ما أسرع نحو المشركين وأبو سفيان بن الحارث
_________
- حرها حره وقيل : التنوز نفسه
قال الاصمعي : هي حجارة مدورة إذا حميت لم يقدر أحد أن يطأ عليها
( 1 ) في صحيح سملم : كليلا
( 2 ) القائل هو الزهري أحد رواة الحديث انظر بداية السند
( 3 ) مسند الامام أحمد 1 / 207
( 4 ) وهو ابن عم رسول الله صلى الله عليه و سلم
( 5 ) كذا بالاصل والمسند ومر في الرواية السابقة : نفاثة وهو الصواب

(4/18)


آخذ بغرز رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يا عباس ناد يا أصحاب السمرة قال وكنت رجلا صيتا فقلت بأعلى صوتي أين أصحاب السمرة قال فوالله لكأن عطفتهم حين سمعوا صوتي عطفة البقر على أولادها فقالوا يا لبيك يا لبيك يا لبيك وأقبل المسلمون فاقتتلوا هم والكفار فثارت ( 1 ) الأنصار يقولون يا معشر الأنصار ثم قصرت ( 2 ) الدعوان على بني الحارث بن الخزرج فنادوا يا بني الحارث بن الخزرج قال فنظر رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وهو على بغلته كالمتطاول عليهما إلى قتالهم فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) هذا حين حمي الوطيس قال ثم أخذ رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) حصيات فرمى بهن وجوه الكفار ثم قال انهزموا ورب الكعبة انهزموا ورب الكعبة قال فذهبت أنظر فإذا القتال على هيئته فيما أرى فوالله ما هو إلا أن رماهم رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) بحصياته ( 3 ) فما زلت أرى أخذهم ( 4 ) كليلا وأمرهم مدبرا حتى هزمهم الله قال فكأني أنظر إلى النبي ( صلى الله عليه و سلم ) يركض خلفهم على بغلته [ 814 ] أخبرنا أبو سهل محمد بن إبراهيم بن سعدوية أنا أبو الفضل عبد الرحمن بن أحمد الرازي أنا أبو القاسم جعفر بن عبد الله بن يعقوب نا أبو بكر محمد بن هروي الروياني نا أبو صالح محمد بن زيتون نا حماد بن زيد نا ثابت عن أنس قال كان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أجمل الناس وجها وأجرأ ( 5 ) الناس صدرا وأشجع ( 6 ) الناس قلبا ولقد فزع أهل المدينة مرة فركب فرسا لأبي طلحة عريا ( 7 ) ثم قال لم تراعوا لم تراعوا إنه وجدته بحرا يعني الفرس ( 8 ) [ 815 ]
_________
( 1 ) في المسند : فنادت
( 2 ) كذا
( 3 ) بالاصل : بحصاته والمثبت عن المسند
( 4 ) في المسند : " حدهم كليلا " أي ما زلت أري قوتهم ضعيفة
( 5 ) رسمت بالاصل : وأجري
( 6 ) رسمها غير واضح بالاصل وتقرأ : وأسمع
( 7 ) رسمها بالاصل : عري
( 8 ) الحديث أخرجه البخاري في كتاب الجهاد فتح الباري 6 / 95 و 10 / 455 ومسلم في الفضائل ( ص 1802
والبيهقي في دلائله 1 / 313 و 1 / 325 والذهبي في التاريخ ( السيرة النبوية ص 463 ) وابن سعد 1 / 373 وابن كثير في البداية والنهاية 6 / 37

(4/19)


أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور وعبد الباقي بن محمد بن غالب وأبو القاسم بن البسري قالا أنا أبو طاهر المخلص نا يحيى بن محمد بن صاعد نا محمد بن زيتون المكي نا حماد بن زيد نا ثابت البناني عن أنس بن مالك قال كان النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أجمل الناس وجها وأجودهم كفا وأشجعهم فزع أهل المدينة فخرج على فرس لأبي طلحة عري فقال لن تراعوا لن تراعوا ثم رجع فقال إني وجدته لبحرا وليس ( 1 ) في حديث ابن النقور عري ( 3 ) [ 816 ] أخبرنا أبو القاسم الشحامي ( 2 ) نا محمد بن عبد الرحمن الجنزرودي أنا محمد بن أحمد الحيري أنا عبد الله محمد بن نعيم إملاء في سنة ثلاثمائة نا محمد بن زنبور نا حماد بن زيد نا ثابت البناني عن أنس بن مالك قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أكمل الناس وجها وأحسن الناس صورة وأشجع الناس قلبا ولقد فزع أهل المدينة يوما فركب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فرسا لأبي طلحة عريا ثم قال لن تراعوا لن تراعوا مرتين إنه وجدته بحرا [ 817 ] أخبرنا أبو عبد الله الخلال أنبأنا أبو طاهر أحمد بن محمود أنا أبو بكر بن المقرئ أنا أبو عروبة ومحمد بن إبراهيم الديبلي قالا نا محمد بن زنبور واللفظ لأبي عروبة نا حماد بن زيد عن ثابت عن أنس ح قال وأنا أبو عروبة نا أبو موسى نا عبد الرحمن بن مهدي نا حماد بن زيد عن ثابت عن أنس قال كان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أشجع الناس وأجود الناس كان فزع بالمدينة فخرج الناس قبل الصوت ( 4 ) فاستوى على فرس لأبي طلحة عري ( 5 ) عليه سرج وفي عنقه السيف قال وجدناه بحرا أو إنه لبحر [ 818 ]
_________
( 1 ) كتبت اللفظة فوق الكلام
( 2 ) بالاصل بالسين المهملة خطأ
( 3 ) اضطرب إعجامها بالاصل والصواب ما أثبت
( 4 ) بالاصل " قيل الصواب " كذا ولعل الصواب ما أثبت قياسا إلى عبارة البيهقي في الدلائل
( 5 ) كلمة غير مقروءة بالاصل

(4/20)


قال ابن المقرئ سمعت أبا عروبة يقول لم يسمع محمد بن زنبور من حماد بن زيد إلا هذا الحديث الواحد أخبرنا أبو جعفر أحمد بن محمد بن عبد العزيز بن علي العباسي النقيب المكي قال أنا أبو علي الحسن بن عبد الرحمن بن الحسن الشافعي ح وأخبرنا أبو سهل بن سعدوية أنا أبو الفضل عبد الرحمن بن أحمد بن الحسن الرازي قالا أنا أبو الحسن أحمد بن إبراهيم بن أحمد بن علي بن فراس المكي نا أبو جعفر محمد بن إبراهيم بن عبد الله بن الفضل الديبلي نا أبو صالح محمد بن زنبور المكي ثنا حماد بن زيد عن ثابت البناني عن أنس بن مالك قال كان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أجمل الناس وجها وأجود الناس كفا وأشجع الناس قلبا خرج وقد فزع أهل المدينة فركب فرسا لأبي طلحة عريا ثم رجع وهو يقول لم تراعوا لم تراعوا ثم قال إني وجدته بحرا وفي حديث أبي الفضل الرزاي لن تراعوا لن تراعوا [ 819 ] وزاد قال ابن فراس قال الديبلي قاله ابن زنبور لم أسمع من حماد بن زيد غير هذا الحديث لقيته عند زمزم فحدثني بهذا الحديث أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر قال قرئ على أبي عثمان البحيري ( 1 ) أنا أبو زكريا الحربي يعني يحيى بن إسماعيل أنا أحمد بن محمد بن يحيى نا موسى بن إسحاق الكناني نا وكيع بن الجراح عن أشعث السمان عن عبد العزيز بن صهيب عن أنس قال كان النبي ( صلى الله عليه و سلم ) من أشجع الناس وأسمح الناس أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم الحسيني أنبأ رشأ بن نظيف المقرئ أنا الحسن بن إسماعيل بن محمد نا أحمد بن مروان المالكي نا زيد بن إسماعيل نا يزيد بن هارون عن مسعر بن كدام عن عبد الملك بن عمير عن ابن عمر قال ما رأيت أحدا أشجع ولا أجود ولا أوضأ من رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أخبرنا أبو علي الحسن بن أحمد الحداد في كتابه ثم حدثني أبو مسعود عبد الرحيم بن علي بن أحمد عنه قال أنا أبو نعيم الحافظ أنا أبو القاسم سليمان بن
_________
( 1 ) بالاصل : البحتري والصواب ما أثبت وقد مضى التعريف به

(4/21)


أحمد بن أيوب الطبراني نا محمد بن هارون بن محمد بن بكار حدثنا العباس بن الوليد الخلال نا مروان بن محمد الطاطري نا سعيد بن بشير عن قتادة عن أنس قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فضلت على الناس بأربع بالسماحة والشجاعة وكثرة الجماع وشدة البطش ( 1 ) [ 820 ] أخبرتنا به عاليا أم الخير فاطمة بنت علي بن المظفر بن الحسن قالت أخبرنا عبد الغافر الفارسي نا أبو أحمد محمد بن محمد بن أحمد بن إسحاق الحافظ إملاء أنا أبو الجهم أحمد بن الحسين القرشي الدمشقي نا العباس يعني ابن الوليد بن صبح الخلال نا مروان بن محمد نا سعيد بن بشير نا قتادة عن أنس بن مالك قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فضلت على الناس بأربع في السخاء والشجاعة وكثرة الجماع وشدة البطش [ 821 ] وهكذا رواه أحمد بن عباد التميمي عن أبيه عن مروان الطاطري أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم أنا أبو الحسن رشأ بن نظيف بن ما شاء الله أنا أبو محمد الأسدي نا سعيد بن بشير عن قتادة عن أنس بن مالك قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فضلت على الناس بأربع السخاء والشجاعة وكثرة الجماع وشدة البطش
_________
( 1 ) نقله الذهبي في التاريخ ( السيرة النبوية ص 543 ) والسيوطي في الخصائص الكبرى 1 / 120 وعزاه للطبراني والاسماعيلي في معجمه وابن عساكر

(4/22)


" باب ما عرف من جوده وسخائه ووصف من بذله وعطائه " أخبرنا أبو المظفر بن القشيري وأبو القاسم الشحامي قالا أنا أبو عثمان البحيري ( 1 ) أنا زاهر بن أحمد السرخسي أنا عبد الله بن محمد بن عبد العزيز نا محمد بن جعفر هو البركاني ثنا إبراهيم هو ابن سعد عن ابن شهاب عن عبيد الله بن عبد الله عن ابن عباس قال كان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أجود الناس بالخير وكان أجود ما يكون في شهر رمضان إن جبريل عليه السلام كان يلقاه في كل سنة في رمضان وقال الشحامي في كل ليلة من رمضان حتى ينسلخ فيعرض عليه القرآن فإذا لقيه جبريل عليه السلام كان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أجود بالخير من الريح المرسلة رواه مسلم عن محمد بن جعفر ( 2 ) أخبرنا أبو بكر الفرضي نا أبو محمد الجوهري أنا أبو عبد الله الحسين بن عمر بن عمران الضراب نا محمد بن محمد بن سليمان الباغندي نا محمد بن عمران كذا قال الضراب وإنما هو عبد الله بن عمران العابدي القرشي المكي نا إبراهيم بن سعد عن الزهري عن عبد الله بن عبد الله عن ابن عباس قال كان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أجود الناس في الخير وأجود ما يكون في شهر رمضان حتى
_________
( 1 ) اضطراب إعجامها بالاصل والصواب ما أثبت
( 2 ) أخرجه البخاري في أكثر من موضع راجع فتح الباري 1 / 30 كتاب بدء الوحئ وفتح الباري 4 / 166 كتاب الصوم وفتح الباري 6 / 566 كتاب المناقب وفي فتح الباري 9 / 43 وفي فتح الباري 10 / 455
كتاب الادب
وأخرجه مسلم في كتاب الفضائل ( 1803 ) والنسائي 4 / 125

(4/23)


ينسلخ فيأتيه جبريل عليه السلام فيعرض عليه القرآن فإذا لقيه جبريل كان أجود الناس بالخير من الريح المرسلة أخبرنا أبو غالب بن البنا أنا أبو محمد الجوهري وأخبرنا أبو عبد الله الحسين بن محمد بن عبد الوهاب أنا الحسن بن غالب بن علي قالا أنا عبد الله بن عبد الرحمن بن محمد الزهري نا جعفر الفريابي نا محمد بن عثمان بن خالد أبو مروان العثماني ومنصور بن أبي مزاحم قالا أنا إبراهيم بن سعد عن ابن شهاب عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة عن عبد الله بن عباس قال كان النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أجود الناس بالخير وكان أجود ما يكون في رمضان حين يلقاه جبريل وكان يلقاه جبريل كل ليلة في رمضان حتى ينسلخ يعرض عليه النبي ( صلى الله عليه و سلم ) القرآن ( 1 ) فإذا لقيه جبريل كان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أجود بالخير من الريح المرسلة أخبرنا أبو غالب بن البنا أنا أبو محمد الجوهري أنا عبد الله بن عبد الرحمن نا جعفر بن محمد نا مزاحم بن سعيد أنا عبد الله بن المبارك نا يونس عن الزهري حدثني عبيد الله بن عبد الله عن ابن عباس قال كان النبي أجود الناس وكان أجود ما يكون حين يلقاه جبريل وكان جبريل يلقاه في رمضان فيدارسه القرآن قال ولرسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) حين يلقاه جبريل أجود بالخير من الريح المرسلة أخبرنا أبو عبد الله الفراوي أنا أبو بكر المغربي أنا محمد بن عبد الله بن محمد الجوزقي أنا أبو العباس الدغولي وأبو حامد بن الشرقي قالا نا محمد بن يحيى نا عبد الرزاق أنا معمر عن الزهري عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة عن ابن عباس أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) كان أجود البشر رواه أبو بكر سلمى بن عبد الله الهذلي عن الزهري فتفرد فيه بألفاظ أخبرنا أبو بكر وجيه بن طاهر بن محمد أنا أبو بكر يعقوب بن أحمد بن محمد الصيرفي نا أبو نعيم أحمد بن محمد بن إبراهيم بن عيسى الأزهري أنا العباس بن
_________
( 1 ) كذا بالاصل : " يعرض عليه النبي صلى الله عليه و سلم القرآن " والصواب : إما : " يعرض علي
" وإما : " يعرض عليه القرآن " كالرواية السابقة

(4/24)


منصور بن العباس الفرنداباذي ( 1 ) نا علي بن الحسن الهذلي نا يحيى بن عبد الحميد حدثني أبي عن أبي بكر الهذلي عن الزهري عن عبيد الله بن عبد الله عن ابن عباس قال كان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إذا جاء رمضان أعتق كل أسير ( 2 ) وأعطى ابن السبيل وإذا كان حديث عهد بجبريل كان أسرع بالخير من الريح المرسلة أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي نا الحسن بن علي الجوهري أنا الحسين بن عمر الضراب نا محمد بن سليمان الباغندي أنا يوسف بن موسى نا عبد الحميد الحماني أبو يحيى عن أبي بكر الهذلي عن الزهري عن عبيد الله بن عبد الله بن عباس قال كان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أجود الناس بالخير وذكر مثله وزاد فيه فإذا جاء شهر رمضان أطلق كل أسير وروي عن الزهري عن عروة عن عائشة أخبرنا أبو بكر محمد بن الحسين بن المزرفي ( 3 ) أنا أبو الغنائم بن المأمون أنا أبو القاسم بن حبابة نا يحيى بن محمد بن صاعد نا أبو النصر إسماعيل بن عبد الله بن ميمون نا عارم أبو النعمان نا حماد بن زيد عن أيوب ومعمر والنعمان بن راشد عن الزهري عن عروة عن عائشة ولم يذكر أيوب عروة أنها قالت كان يعني النبي ( صلى الله عليه و سلم ) إذا كان حديث العهد بجبريل يدارسه كان أجود بالخير من الريح المرسلة قال ابن صاعد ونا أحمد بن منصور نا يونس بن محمد نا حماد بن زيد عن النعمان بن راشد ومعمر عن الزهري عن عروة عن عائشة قالت كان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إذا كان حديث عهد بنزول جبريل يدارسه كان أجود من الريح المرسلة أخبرنا أبو عبد الله الفراوي أنا أبو بكر أحمد بن منصور بن خلف أنا أبو بكر
_________
( 1 ) ضبطت عن الانساب عن الانساب هذه النسبة إلى فرانداباذ قرية على باب نيسابور
( 2 ) رسمها مضطرب مضطرب بالاصل والمثبت يوافق عبارة مختصر ابن منظور 2 / 208
( 3 ) رسمها وإعجامها مضطربان وقد تقرأ بالاصل : " المرزوقي " والصواب ما أثبت انظر المطبوعة : عاصم - عائذ - فهارس شيوخ ابن عساكر ص 647

(4/25)


محمد بن عبد الله بن محمد الجوزقي أنا أبو جابر مكي بن عبدان ثنا عبد الله بن هاشم نا عبد الرحمن بن مهدي نا سفيان وهو الثوري عن محمد بن المنكدر عن جابر قال ما سئل رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) شيئا فقال لا ( 1 ) ح وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي وأبو غالب محمد بن أحمد بن قريش قالا أنا أبو الحسين بن النقور نا عيسى بن علي الوزير نا أبو بكر محمد بن إبراهيم بن فيروز الأنماطي نا أبو علي عبد الرحمن بن أبي البختري الطائي نا مصعب بن المقدام نا سفيان قال سمعت محمد بن المنكدر يقول سمعت جابر بن عبد الله يقول ما سئل رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) شيئا قط فقال لا وما ضرب بيده شيئا قط أخبرنا أبو القاسم بن الحصين وأبو المواهب أحمد بن محمد بن عبد الملك قالا أنا القاضي أبو الطيب طاهر بن عبد الله الطبري أنا أبو أحمد محمد بن أحمد بن الغطريف نا أبو خليفة نا أبو الوليد نا سفيان سمعت محمد بن المنكدر يقول سمعت جابر يقول ما سئل رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) شيئا قط فأبى ح وأخبرنا أبو الحسن علي بن عبد الواحد بن أحمد الدينوري نا أبو الحسن علي بن عمرو القزويني إملاء نا محمد بن علي بن سويد المؤدب نا يحيى بن محمد بن صاعد نا أبو عبيد الله سعيد بن عبد الرحمن بن شقير ح وأخبرنا أبو عبد الله الفراوي أنا أبو بكر المغربي أنا محمد بن عبد الله الجوزقي أنبأ أبو حامد بن الشرقي نا عبد الرحمن بن بشر إملاء من أصله نا سفيان بن عيينة عن محمد بن المنكدر ح وأخبرنا أبو غالب وأبو عبد الله ابنا ( 2 ) أبي ( 3 ) علي بن البنا الفقيه قالا أنا أبو الحسين محمد بن أحمد بن الآبنوسي أنا عثمان بن عمرو بن المتناسب أنا يحيى بن محمد بن صاعد نا الحسين أنا سفيان بن عيينة نا محمد بن المنكدر
_________
( 1 ) أخرجه البخاري في كتاب الادب ( 78 ) باب حسن الخلق والسخاء ومسلم في فضائل النبي صلى الله عليه و سلم ( ص 1805 ) وأخرجه الترمذي في الشمائل عن بندار عن ابن مهدي وأحمد في المسند 6 / 130 وابن سعد 1 / 368 والبيهقي في الدلائل 1 / 326 والذهبي في التاريخ : السيرة ص 458
( 2 ) بالاصل : أنبأ خطأ والصواب ما أثبت
( 3 ) بالاصل : " أبو " خطأ وقد مر هذا السند

(4/26)


ح وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور أنا محمد بن عبد الله بن الحسين نا عبد الله بن محمد البغوي نا إسحاق بن إبراهيم قال سفيان حدثناه قال أنبأ محمد بن المنكدر قال سمعت جابر بن عبد الله ح وأخبرنا أبو المظفر بن القشيري أنبأ أبو سعيد الجنزرودي ( 1 ) أنا أبو عمرو بن حمدان ح وأخبرتنا أم المجتبى فاطمة بنت ناصر قالت قرئ على إبراهيم بن منصور السلمي أنا أبو بكر بن المقرئ قالا أنا أبو يعلى نا إسحاق ثنا سفيان عن ابن المنكدر عن جابر قال ما سئل رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وقال ابن المقرئ النبي ( صلى الله عليه و سلم ) شيئا قط فقال لا رواه المنكدر بن محمد عن أبيه أخبرنا أبو الأعز قراتكين بن الأسعد التركي ( 2 ) أنا الحسن بن علي الجوهري أ نا أبو الحسن علي بن محمد بن أحمد بن لؤلؤ نا أبو يحيى زكريا بن يحيى بن عبد الرحمن الضبي الساجي نا عثمان بن محمد العثماني نا عبد الله بن رافع عن المنكدر بن محمد عن أبيه عن جابر قال ما سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) سئل شيئا قط فقال لا أخبرنا أبو عبد الله الفراوي أنا أبو بكر أحمد بن منصور بن خلف أنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن محمد الجوزقي أنا أبو حامد بن الشرقي نا عبد الرحمن بن بشر ثنا سفيان عن معمد بن المنكدر أنه سمع جابر بن عبد الله عن عمرو بن دينار عن محمد بن علي عن جابر بن عبد الله قال سفيان وأحدهما يزيد على الآخر قال قال لي رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) لو قد جاءنا مال البحرين لقد أعطيتك هكذا وهكذا وهكذا وقال سفيان بيديه جميعا هكذا ثلاث مرات فقبض رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قبل أن يجئ مال البحرين فقدم على أبي بكر بعده مال البحرين فأمر أبو بكر مناديا فنادى من كانت له على رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) عدة أو دين فليأتني فأتيت أبا بكر فقلت إن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم )
_________
( 1 ) إعجامها مضطرب بالاصل والصواب ما أثبت وقد مضي
( 2 ) رسمها وإعجامها مضطربان وتقرء : " النزلى " والصواب ما أثبت

(4/27)


قال لو جاءنا مال البحرين لأعطيتك هكذا وهكذا فحثا أبو بكر فقال عدها فعددتها فوجدتها خمسمائة فقال خذ مثلها مرتين [ 823 ] أخبرنا أبو المظفر بن القشيري أنا أبو سعد محمد بن عبد الرحمن الأديب أنا أبو عمرو بن حمدان وأخبرتنا أم المجتبى فاطمة بنت ناصر وأم البهاء فاطمة بنت محمد قالتا أنا أبو القاسم إبراهيم بن منصور أنا أبو بكر المقرئ قالا أنا أبو يعلى نا عبد الواحد زاد ابن حمدان بن غياث نا حماد عن ثابت عن أنس أن رجلا أتى النبي ( صلى الله عليه و سلم ) زاد ابن حمدان فأسلم وقالا فسأله فأعطاه غنما بين جبلين فأتى الرجل قومه فقال أسلموا فوالله إن محمدا يعطي عطاء رجل ما يخاف فاقة وإن كان الرجل ليأتي النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ما يريد إلى دنيا يصيبها فما يمسي حتى يكون دينه أحب إليه من الدنيا وما فيها المشهور حديث موسى بن أنس عن أبيه رضي الله عنه أخبرنا أبو بكر محمد بن علي بن عمر الكابلي وأبو القاسم عبد الصمد بن محمد بن عبد الله بن مندوية وأبو المطهر شاكر بن نصر بن طاهر وأبو غالب الحسن بن محمد بن غالي بن علوكة الأسدي قالوا أخبرنا أبو سهل أحمد بن أحمد بن عمر بن محمد بن إبراهيم الصيرفي أنا أبو بكر أحمد بن يوسف بن أحمد الخشاب أنا أبو علي الحسن بن محمد بن دكة المعدل نا أبو حفص عمرو بن علي نا خالد بن الحارث نا حميد عن موسى بن أنس عن أبيه قال ما سئل رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) على الإسلام شيئا إلا أعطاه فجاءه رجل فسأله فأمر له بغنم بين جبلين فرجع إلى قومه فقال يا قوم أسلموا فإن محمدا ( صلى الله عليه و سلم ) يعطي عطاء من ( 1 ) لا يخافه الفاقة ( 2 ) أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنا أبو علي بن المذهب أنا أبو بكر بن مالك نا عبد الله بن أحمد ( 3 ) حدثني أبي نا محمد بن أبي عدي عن حميد عن موسى بن
_________
( 1 ) زيادة لازمة منا للايضاح
( 2 ) أخرجه مسلم في كتاب الفضائل ( 14 ) باب ( ص 1086 ) والبيهقي في الدلائل 1 / 327
( 3 ) مسند الامام أحمد 3 / 107 - 108

(4/28)


انس عن أنس أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) لم يكن يسأل شيئا على الإسلام إلا أعطاه قال فأتاه رجل فسأله فأمر له بشاء كثير بين جبلين من شاء الصدقة قال فرجع إلى قومه فقال يا قوم أسلموا فإن محمدا ( صلى الله عليه و سلم ) يعطي عطاء ما يخشى الفاقة ح وأخبرتنا به أم البهاء فاطمة بنت محمد وأم المجتبى فاطمة بنت ناصر قالتا أنا إبراهيم بن منصور السلمي أنا أبو بكر بن المقرئ أنا أبو يعلى أنا عبيد الله القواريري نا محبوب بن الحسن القرشي نا حميد عن موسى بن أنس بن مالك عن أنس قال لم يسأل رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) شيئا قط على الإسلام إلا أعطاه إن رجلا أتاه فسأله فأعطاه غنما بين جبلين فرجع الرجل إلى قومه فقال أي قوم أسلموا فوالله إن محمدا ( صلى الله عليه و سلم ) يعطي عطاء ما يخشى الفاقة وقد روى نحو هذا عن زيد بن ثابت أخبرنا أبو طالب علي بن عبد الرحمن بن أبي عقيل أنا أبو الحسن علي بن الحسين ( 1 ) الخلعي أنا أبو محمد عبد الرحمن بن النحاس أنا أبو سعد أحمد بن محمد بن زياد بن الأعرابي نا عبد الرحمن بن محمد بن منصور نا عبد الرحمن بن يحيى بن سعيد العذري ح وأخبرنا أبو محمد بن طاووس وأبو الحسين أحمد بن محمد بن الحسين بن علي بن الباباني البزاز الواسطي قالا أنا نصر بن أحمد بن البطر أنا الحسين بن رزقوية نا إسماعيل بن محمد الصفار نا عبد الرحمن بن محمد الحارثي نا عبد الرحمن بن يحيى العذري نا مالك بن أنس عن أبي الزناد عن خارجة بن زيد بن ثابت عن أبيه قال جاء ( 2 ) رجل من العرب إلى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فسأله أرضا بين جبلين فكتب له بها فأسلم ثم أتى قومه فقال لهم أسلموا فقد جئتكم من عند رجل يعطي عطية لا يخاف الفاقة وفي حديث ابن الأعرابي عطية من لا يخاف الفاقة اخبرنا أبو العز أحمد بن عبيد الله بن كادش أنا القاضي أبو الطيب الطبري أنا
_________
( 1 ) كذا بالاصل منسوبا إلى جده وهو علي بن الحسن بن الحسين بن محمد ترجمته في سير الاعلام 19 / 74
( 2 ) زيادة لايضاح عن مختصر ابن منظور 2 / 209

(4/29)


أبو الحسن علي بن عمر بن ( 1 ) محمد بن الحسن الحربي قالا نا أحمد بن الحسن بن عبد الجبار قال نا بشر بن الوليد الكندي أنا حماد بن زيد عن ثابت البناني عن أنس بن مالك قال كان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أحسن الناس وأجود الناس وأشجع الناس ( 2 ) أخبرنا أبو بكر الفرضي أنا أبو القاسم عمر بن الحسين بن إبراهيم بن محمد الخفاف أنا أبو الفضل عبيد الله بن عبد الرحمن بن محمد بن عبيد الله الزهري نا يحيى بن محمد بن صاعد نا محمد بن زنبور نا حماد بن زيد بن ثابت البناني عن أنس بن مالك قال كان النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أجمل الناس وجها وأجودهم كفا وأسمحهم وفزع أهل المدينة فخرج على فرس لأبي طلحة عري وقال لن تراعوا لن تراعوا وقال وجدته بحرا يعني الفرس ( 3 ) [ 824 ] رواه النسائي عن محمد بن زنبور أخبرنا أبو عبد الله الحسين بن عبد الملك الأديب وأبو الوفاء عبد الواحد بن أحمد بن عبد الواحد وفاطمة بنت ناصر الحسنية قالوا أنا أبو طاهر بن محمود أنا أبو بكر بن المقرئ نا عبد الرحيم بن عبد الباقي بحلب نا يوسف بن سعيد بن مسلم ثنا خالد بن يزيد عن إسماعيل ح وأخبرنا أبو المظفر عبد المنعم بن عبد الكريم أنا أبي الأستاذ أبو القاسم أنا أبو نعيم عبد الملك بن الحسن بن محمد ( 4 ) أنا أبو عوانة يعقوب بن إسحاق الحافظ نا يوسف بن مسلم نا خالد بن يزيد نا إسماعيل بن أبي خالد عن بيان عن أنس قال ذكر النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فقال كان أكرم الناس
_________
( 1 ) بالاصل : " عمر ومحمد " والصواب حذف " الواو " وإبدالها ب " بن " انظر ترجمته في سير اعلام 17 / 609
( 2 ) مضى تخريجه قريبا وانظر دلائل البيهقي 1 / 313 وانظر تخريجه فيها
( 3 ) تقدم قريبا انظر ما لو حظ بشأنه
( 4 ) بالاصل لفظة غير مقروءة ورسمها : " امحمد " والمستدرك بين معكوفتين هو الصواب انظر ترجمته في سير الاعلام 17 / 71

(4/30)


كذا سماه ابن محمود عن ابن المقرئ عبد الرحمن وسماه ابن ( 1 ) عنه عبد الرحيم ولم أجد أسمه في معجم ابن المقرئ والله أعلم أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو محمد أحمد بن علي بن الحسن بن أبي عثمان أنا أبو طاهر محمد بن علي بن عبد الله بن مهدي الأنباري أنبأ أبو الطاهر أحمد بن محمد بن عمرو المديني نا يونس بن عبد الأعلى نا عبد الله بن وهب أخبرني ابن لهيعة والليث بن سعد عن يزيد بن أبي حبيب عن ابن شهاب عن أنس بن مالك أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) عام حنين حين سأله الناس فأعطاهم من البقر والغنم والإبل حتى لم يبق من ذلك شئ فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قد أعطيتكم من البقر والغنم والإبل حتى لم يبق معي ( 2 ) من ذلك فماذا تريدون أتريدون أن تبخلوني فوالله ما أنا ببخيل ولا جبان ولا كذوب فجذبوا ثوبه حتى بدت رقبته فكأنما أنظر حين بدا منكبه مثل شقة القمر من بياضه [ 825 ] أخبرنا أبو المظفر بن القشيري أنبأنا أبو سعد الجنزرودي ( 3 ) أنا أبو عمرو بن حمدان ح وأخبرتنا فاطمة بنت ناصر قالت قرئ على إبراهيم بن منصور السلمي أنا أبو بكر المقرئ قالا أنا أبو يعلى حدثنا زهير نا جرير عن الأعمش عن عطية عن أبي سعيد زاد ابن المقرئ الخدري قال دخل رجلان على رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فسألاه في ثمن بعير فأعانهما بدينارين فخرجا من عنده فلقيهما عمر فقالا وأثنيا معروفا وشكر ما صنع بهما رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فدخل عمر على النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فأخبره ما قالا فقال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) لكن فلان أعطيته ما بين عشرة إلى مائة وقال ابن حمدان ما بين العشرة إلى المائة فلم يقل ذلك إن أحدهم يسألني فينطلق بمسألته زاد ابن المقرئ يتأبطها وقالا وما هي الا نار قال عمر فلم تعطيهم ما هو نار قال يأبون إلا أن يسألوني ويأبى الله لي البخل [ 826 ]
_________
( 1 ) رسمها : " مهر مهرا نذكر " بالاصل
( 2 ) اللفظة غير واضحة بالاصل ولعل الصواب ما أثبتناه
( 3 ) إعجاما مضطرب بالاصل والصواب " الجنزرودي "

(4/31)


أخبرنا أبو علي الحسن بن المظفر بن السبط أنا أبو محمد الحسن بن علي المقنعي الجوهري ح وأخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنا أبو علي بن المذهب قالا أنا أبو بكر بن مالك نا عبد الله بن أحمد ( 1 ) حدثني أبي أسود بن عامر ثنا شريك عن الأعمش عن المنهال عن عباد بن عبد الله الأسدي عن علي قال لما نزلت هذه الآية " وانذر عشيرتك الأقربين " ( 2 ) قال جمع النبي ( صلى الله عليه و سلم ) من أهل بيته فاجتمع ثلاثون فأكلوا وشربوا قال فقال لهم من يضمن عني ديني ومواعيدي ويكون معي في الجنة ويكون خليفتي في أهل يفقال رجل لم يسمه شريك يا رسول الله أنت كنت بحرا من يقوم بهذا قال ثم قال لآخر قال فعرض ذلك على أهل بيته فقال علي رضي الله عنه أنا ( 3 ) [ 827 ] أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم الحسيني أنا أبو محمد عبيد الله بن عبد الواحد بن محمد بن أحمد بن أبي الحديد وأخبرنا أبو الحسن علي بن أحمد بن منصور الفقيه أنا أبو الحسن أحمد بن عبد الواحد بن محمد بن أبي الحديد قال كل واحد منهما أنبأ جدي أبو بكر أنا محمد بن جعفر بن محمد بن سهل المعروف بالخرائطي نا أحمد بن منصور الرمادي نا عبد الرزاق أنا معمر عن الزهري عن عمر بن محمد بن جبير بن مطعم أن أباه أخبره أنه سمع النبي ( صلى الله عليه و سلم ) يقول لو أفاء الله تعالى علي نعماء عدد هذه العضاه لقسمتها بينكم ثم لا تجدوني بخيلا كذابا [ 828 ] أخبرنا أبو بكر الفرضي أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو عمر بن حيوية أنا أحمد بن معروف أنا الحارث بن أبي أسامة نا محمد بن سعد ( 4 ) أنا يزيد بن هارون أنا مسعر عن عبد الملك بن عمير عن ابن عمر قال ما رأيت أحدا أجود ولا أنجد ولا أشجع ولا أوضأ من رسول الله ( صلى الله عليه و سلم )
_________
( 1 ) مسند الامام أحمد 1 / 111
( 2 ) سورة الشعراء الاية : 214
( 3 ) زيادة لازمة عن مسند أحمد
( 4 ) طبقات ابن سعد 1 / 418

(4/32)


أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الغنائم حمزة بن علي بن محمد بن عثمان البندار وأبو منصور بن عبد العزيز قالا أنا أبو الفرج أحمد بن عمر بن عثمان الغفاري أنا أبو محمد جعفر بن محمد بن نصير الخواص نا أبو العباس أحمد بن محمد بن مسروق نا محمد بن حميد نا أبو داود عن زمعة بن صالح عن أبي حازم عن سهل بن سعد الساعدي قال حيكت لرسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) جبة من صوف وأنمار ( 1 ) فلبسها فما أعجب بثوب ما أعجب بها فجعل يمسحها بيده ويقول انظروا ما حسنها وفي القوم أعرابي فقال يا رسول الله هبها لي فخلعها فدفعها في يده وكان ( صلى الله عليه و سلم ) حييا لا يسأل شيئا إلا أعطاه ثم أمر بمثله أن تحاك فتوفي رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وهو في المحاكة [ 829 ] أخبرنا عاليا أبو محمد هبة الله بن سهل الفقيه وأبو المظفر بن القشيري قالا أنا أبو ( 2 ) عثمان سعيد بن محمد بن أحمد البحيري أنا جدي أحمد بن محمد بن جعفر أنا محمد بن إسحاق الثقفي نا قتيبة بن سعيد نا يعقوب بن عبد الرحمن عن أبي حازم عن سهل بن سعد قال جاءت امرأة ببردة فقال سهل هل تدرون ما البردة قالوا نعم هذه الشملة منسوج في حاشيتها فقالت يا رسول الله إني نسجت هذه بيدي أكسوكها فأخذها رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) محتاجا إليها فخرج إلينا وإنها لإزارة فجسها رجل من القوم فقال يا رسول الله اكسنيها قال نعم فجلس ما شاء الله في المجلس ثم رجع فطواها ثم أرسل بها إليه فقال له القوم ما أحسنت سألتها إياه وقد عرفت أنه لا يرد سائلا فقال الرجل والله ما سألتها إلا لتكون كفني يوم أموت قال سهل فكانت كفنه أخرجه البخاري والنسائي عن قتيبة أخبرنا أبو بكر محمد بن الحسين المزرفي ( 3 ) نا أبو الحسين بن المهتدي
_________
( 1 ) في مختصر ابن منظور 2 / 211 من صوف أنمار
( 2 ) بالاصل : أبوا وقد كتبت الالف فيه بعيدة قليلا عن " أبو " بما يعتقد أنه ثمة كلمة أخرى فثمة فراغ فيه
والصواب : أبو عثمان انظر ترجمته انظر ترجمته في سير الاعلام 18 / 103
( 3 ) بالاصل : المرزقي خطأ

(4/33)


ح وأخبرنا أبو غالب بن البنا أنا أبو يعلى بن الفراء قالا أنا عيسى بن علي الوزير أنا أبو القاسم البغوي نا داود بن عمرو نا شريك بن عبد الله القاضي عن عبد الله بن محمد بن عقيل عن الربيع بنت معوذ بن ( 1 ) عفراء قالت أتيت النبي ( صلى الله عليه و سلم ) بقناع ( 2 ) من رطب وأجر زغب ( 3 ) فأعطاني مل ء كفيه أو كفه حليا أو ذهبا
_________
( 1 ) بالاصل " أن " خطأ
والصواب ما أثبت
لها صحبة ورواية ترجمتها في ابن سعد 8 / 447 والاصابة 4 / 300
( 2 ) القناع : الطبق الذي يؤكل عليه الطعام ويجعل فيه الفاكهة
( 3 ) مكانها بياض بالاصل واستدركت اللفظتان عن مختصر ابن منظور 2 / 211

(4/34)


" باب ما حفظ من مزاحه وورد من سعة صدره وانشراحه " أخبرنا أبو عبد الله الحسين بن عبد الملك الخلال أنا سعيد بن أحمد العيار أنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن زكريا العدل الجوزقي أنا أبو الحسين عمر بن الحسن بن علي بن مالك الشيباني القاضي أنا أحمد بن الحسن الخزاز نا أبي نا حصين بن مخارق عن داود بن أبي هند عن عكرمة عن ابن عباس قال قيل يا رسول الله أنت تمزح قال نعم ولكن لا أقول إلا حقا [ 830 ] هذا حديث غريب والمحفوظ في هذا الباب حديث أبي هريرة أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي الفرضي أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو القاسم عبد العزيز بن جعفر بن محمد الخرقي ( 1 ) نا عبد الله بن سليمان بن أبي داود نا عبد الله بن شعيب حدثني أبي عن جدي حدثني محمد بن العجلان عن سعيد بن أبي سعيد المقبري عن أبي هريرة عن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أنه قال لا أقول إلا حقا [ 831 ] أخبرنا أبو القاسم ( 2 ) زاهر بن طاهر أنا أبو سعد محمد بن عبد الرحمن الأديب نا أبو محمد إملاء أنا أحمد بن حمدون بن خالد المظفر عن الحسن بن مسعود القرشي نا آدم بن أبي إياس نا الليث بن سعد عن بكر بن محمد بن عجلان عن سعيد المقبري عن أبي هريرة قال ( 3 ) رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إنك تداعبنا ( 3 ) فقال
_________
( 1 ) ضبطت عن الانساب هذه النسبة إلى بيع الثياب والخرق ذكره السمعاني وترجم له
( 2 ) مكانها بياض بالاصل والصواب ما استدرك انظر ترجمته في سير الاعلام 20 / 9
( 3 ) كذا وردت العبارة بين الرقمين بالاصل وفيها " انك تداعبنا " من كلام رسول الله صلى الله عليه و سلم
وفي مختصر ابن منظور 2 / 217 عن أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه و سلم أنه قال : " لا أقول إلا حقا " فقال بعض الصحابة : فإنك تداعبنا يا رسول الله صلى فقال : لا أقول إلا حقا "

(4/35)


إني لا أقول إلا حقا أخبرنا أبو عبد الله الفراوي وأبو المظفر بن القشيري قالا أنا أبو عثمان البحيري ( 1 ) أنا أبو القاسم بن حبابة ( 2 ) نا عبد الله بن محمد بن عبد العزيز نا محمد بن بكار نا أبو معشر عن سعيد بن أبي سعيد عن أبي هريرة قال قلنا يا
- تاريخ مدينة دمشق - ابن عساكر ج 4 ص 36 :
رسول الله إنك تمزح معنا قال لا أقول إلا حقا [ 833 ] أخبرنا أبو بكر محمد بن الحسين بن المزرفي ( 3 ) وأبو القاسم بن السمرقندي وأبو الدر ياقوت بن عبد الله مولى ابن البخاري قالوا أخبرنا أبو محمد الصريفيني زاد ابن السمرقندي وأبو الحسين بن النقور قالا أنا أبو طاهر المخلص أنا أبو عبد الله أحمد بن سليمان بن داود الطوسي نا أبو عبد الله الزبير بن بكار حدثني يونس بن يحيى بن ( 4 ) عن أسامة بن زيد عن سعيد المقبري عن أبي هريرة ( 5 ) قال قلنا يا ( 6 ) رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إنك تداعبنا فقال إني وإن داعبتكم فإني لا أقول إلا حقا [ 834 ] قال ونا الزبير عن حمزة بن عتبة عن نافع عن ابن عمر الجميحي عن ابن أبي مليكة عن عائشة أنها مزحت عند رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقالت إنها بعض دعابات هذا الحي من بني كنانة فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) بل بعض مزحنا هذا الحي من قريش ( 7 ) [ 835 ] أخبرنا أبو سعيد البغدادي أنا أبو منصور بن شكروية ومحمد بن أحمد بن علي السمسار
_________
- وفي السيرة النبوية للذهبي ص 483 : قيل : يا رسول الله : إنك تداعبنا قال : إني لا أقول إلا حقا
أخرجه الترمذي في البر والصلة ( 2058 ) وأحمد في المسند 2 / 340 و 360
( 1 ) مهملة بدون إعجام والصواب ما أثبت وقد تقدم
( 2 ) بالاصل : حنانة والصواب ما أثبت
( 3 ) بالاصل : " المرزقي " خطأ وقد تقدم
( 4 ) رسما وإعجامها مضطربان تقرأ : نبأت وتقرأ بنات
( 5 ) بالاصل : الزهري ولعل الصواب ما أثبت
( 6 ) بالاصل : قال : قال رسول الله ولعل الصواب ما صوبناه
( 7 ) الذهبي السيرة النبوية ص 483 وعقب الذهبي : حمزة لا أعرفه والمتن منكر وذكره في ميزان الاعتدال 1 / 608 رقم 2307

(4/36)


ح وأخبرنا أبو سعد محمد بن الهيثم بن محمد بن الهيثم أنا أبو منصور شكروية ح وأخبرنا أبو الوفاء عمر بن الفضل بن أحمد التميمي وأبو عبد الله محمد بن سعيد بن أحمد الكرابيسي المعروف بكورجة ومحمد بن عمر بن منصور الحلاوي قالوا أنا إبراهيم بن محمد بن إبراهيم القفال قالوا إنا إبراهيم بن عبد الله بن محمد نا الحسين بن إسماعيل المحاملي نا علي بن حرب نا زيد بن أبي الزرقاء عن ابن لهيعة عن عمارة بن غزية عن إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة عن أنس قال كان النبي ( صلى الله عليه و سلم ) من أفكه الناس ( 1 ) أخبرنا أبو العز أحمد بن عبيد الله بن كادش العكبري فيما ناولني إياه وقال اروه عني أنا أبو علي محمد بن الحسين الجازري ( 2 ) أنا القاضي أبو الفرج المعافى بن زكريا نا محمد بن حمدان بن بغداد الصيدلاني حدثني يوسف بن الضحاك حدثني أبي نا خالد الحذاء عن أبي قلابة عن عائشة أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) كان مزاحا وكان يقول إن الله لا يؤاخذ المزاح الصادق في مزاحه [ 836 ] كذا قال وليس هذا الإسناد بمتصل فإن يوسف بن الضحاك متأخر يروي عن أبي سلمة التبوذكي ومحمد بن سنان العوفي وأقرانهما وأراه سقط منه اسم شيخه الذي روى عنه عن أبيه عن خالد والله أعلم أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنا أبو طالب بن غيلان أنا أبو بكر الشافعي نا محمد بن يحيى بن سليمان نا عاصم بن علي نا سعيد نا أبو التياح يزيد بن حميد عن أنس بن مالك قال كان النبي ( صلى الله عليه و سلم ) يأتينا ولي أخ صغير فيقول أبا عمير ( 3 ) ما فعل النغير ( 4 ) [ 837 ]
_________
( 1 ) البداية والنهاية 6 / 46 ودلائل النبوة للبيهقي 1 / 311 والذهبي في : السيرة النبوية ص 460 وزيد فيها : " مع صبي "
( 2 ) هذه النسبة إلي جازرة قرية من أعمال النهروان بالعراق كما في الانساب وفي معجم البلدان جازر
( 3 ) أبو عمير بن أبي طلحة الانصاري اسمه زيد بن سهل أخو أنس بن مالك لامه
( 4 ) النغير : تصغير النغر طائر صغير كالعصفور محمر المنقار

(4/37)


رواه عاصم بن علي أيضا عن أبي هلال محمد بن سليم الراسبي عن أبي التياح أخبرنا أبو عبد الله الفراوي أنا أبو حفص عمر بن أحمد بن عمر بن مسرور قراءة عليه سنة سبع وأربعين وأربعمائة نا بشر بن أحمد الإسفرايني نا أبو بكر محمد بن يحيى بن سليمان نا عاصم بن علي نا أبو هلال نا أبو تياح يزيد بن حميد عن أنس بن مالك قال كان النبي ( صلى الله عليه و سلم ) يجئ إلينا ولي أخ صغير فيقول يا أبا عمير ما فعل النغير [ 838 ] ورواه عبد الوارث عن أبي التياح أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنا أبو طالب بن غيلان أنا أبو بكر الشافعي نا معاذ هو ابن المثنى حدثنا مسدد نا عبد الوارث عن أبي التياح عن أنس قال كان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أحسن الناس خلقا وكان لي أخ يقال له أبو عمير أحسبه فطيما ( 1 ) وكان إذا جاء قال يا أبا عمير ما فعل النغير [ 839 ] أخرجه البخاري ( 2 ) عن مسدد ورواه ثابت بن أسلم البناني عن أنس رضي الله عنه أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنا أبو طالب بن غيلان أنا أبو بكر الشافعي نا إسحاق الحربي نا أبو سلمة وهو التبوذكي نا حماد بن سلمة نا ثابت عن أنس بن مالك قال كان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يدخل علينا ولي أخ صغير يكنا أبا عمير وكان له نغير يلعب به فمات فدخل النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ذات يوم فرآه حزينا فقال ما شأنه قال مات نغيره فقال أبا عمير ما فعل النغير [ 840 ] ح وأخبرنا أبو عبد الله الفراوي وأبو المظفر بن القشيري قال أنا أبو سعد
_________
( 1 ) قوله : احسبه فطيما من كام ابي التياح وفي دلائل البيهقي احسبه قال : كان فطيما
( 2 ) الحديث من طرق اخرجه البخاري كتاب الادب باب ( 81 ) فتح الباري 10 / 526 وانظر فتح الباري 9 / 572
ومسلم في كتاب الاداب ( ص 1692 ) وفي كتاب البر والصلة ( 75 ) وابو داود في الادب ( ح : 4969 ) وابن ماجة في الادب ( 24 باب ) ( ح : 3720 ) واحمد في المسند 3 / 115 ، 119 ، 118 ، 190 )
والبهقي في الدلائل 1 / 313 والذهبي في التاريخ ( السيرة ص 460 )

(4/38)


محمد بن عبد الرحمن أنا أبو عمرو بن حمدان ح وأخبرتنا أم البهاء فاطمة بنت محمد بن أحمد وأم المجتبى فاطمة بنت ناصر قالتا أنبأ إبراهيم بن منصور السلمي أنا أبو بكر المقرئ قالا أنا أبو يعلى الموصلي نا جويرية زاد ابن ( 1 ) حمدان ابن أشرس نا حماد هو ابن سلمة عن ثابت عن أنس قال كان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يدخل علينا ولي أخ صغير يكنى أبا عمير فدخل علينا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقال يا أبا عمير ما فعل النغير [ 841 ] وكذا رواه عمارة بن زاذان الصيدلاني البصري عن أبيه أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنا أبو طالب بن غيلان أنا أبو بكر الشافعي نا أبو ( 2 ) موسى الطيالسي سنة ست وسبعين ومائتين واسمه عيسى بن عبد الله زغاث ( 3 ) نا غسان مالك بن إسماعيل نا عمارة بن زاذان عن ثابت عن أنس قال كان لأبي طلحة ابن يكنى أبا عمير ( 4 ) وكان النبي ( صلى الله عليه و سلم ) يستقبله فيقول يا أبا عمير ما فعل النغير [ 842 ] قال وأنا الشافعي حدثني محمد بن بشر نا شيبان بن فروخ نا عمارة بن زيدان ( 5 ) حدثني ثابت البناني عن أنس بن مالك أن أبا طلحة كان له ابن يكنى أبا عمير قال وكان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يعني يدخل بيتنا فيقول يا أبا عمير ما فعل النغير [ 843 ] رواه حميد الطويل عن أنس وروى عنه عاليا من حديثه أخبرنا أبو القاسم بن الحصين غير مرة أنا أبو طالب محمد بن محمد بن إبراهيم بن غيلان سنة سبع وثلاثين وأربع مائة أنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن إبراهيم
_________
( 1 ) زيادة لازمة منا
( 2 ) سقطت من الاصل وكتبت فوق السطر بحرف صغير ( 3 ) بالاصل مطموس قسم من الكلمة وبقي منها : " ز ت " والصواب ما اثبت انظر ترجمته في تاريخ بغداد 11 / 170 وسير الاعلام 12 / 618
( 4 ) لا حظنا قريبا انه اخو انس لامه ام سليم وقد مات على عهد النبي صلى الله عليه و سلم
( 5 ) كذا ومر : زاذان

(4/39)


الشافعي نا القاضي إسماعيل بن إسحاق بن إسماعيل بن حماد بن زيد ( 1 ) نا محمد بن عبد الله الأنصاري نا حميد الطويل عن أنس بن مالك قال كان ابن لأم سليم يقال له أبو عمير كان النبي ( صلى الله عليه و سلم ) يمازحه إذا دخل على أم سليم فدخل يوما فوجده حزينا فقال ما لأبي عمير حزينا قالوا يا رسول الله مات نغيره الذي كان يلعب به فجعل يقول أبا عمير ما فعل النغير [ 844 ] أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي البزار ( 2 ) قال قرئ على أبي إسحاق إبراهيم بن عمر البرمكي وأنا حاضر أنا أبو محمد عبد الله بن إبراهيم بن أيوب بن ماسي البزار قراءة عليه سنة ثمان وسبعون وثلاثمائة نا أبو مسلم إبراهيم بن عبد الله بن مسلم الكجي البصري نا محمد بن عبد الله الأنصاري حدثني حميد عن أنس أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) دخل على ام سليم فرأى أبا عمير حزينا فقال يا أم سليم ما بال أبا عمير حزينا قلت يا رسول الله مات نغيره فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أبا عمير ما فعل النغير [ 845 ] أخبرنا أبو القاسم هبة الله بن محمد بن الحصين أنا أبو طالب محمد بن محمد نا أبو بكر الشافعي نا محمد بن سليمان الواسطي قال سألت محمد بن عبد الله الأنصاري فقال حدثني حميد عن أنس بن مالك قال بن مالك قال كان لي أخ يقال له أبو عمير وكان له عصفور يلعب به فمات العصفور وكان النبي ( صلى الله عليه و سلم ) يدخل بيتنا فيقول يا أبا عمير ما فعل النغير [ 846 ] هذا حديث صحيح متفق على صحته أخرجه البخاري ومسلم وغيرهما من الأئمة في كتبهم من طرق عن أنس ( 3 ) أخبرنا أبو العز أحمد بن عبد الله بن كادش أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو الحسن علي بن محمد بن أحمد بن لؤلؤ أنا ( 4 ) أبو حفص عمر بن أيوب السقطي
_________
( 1 ) ترجمته في سير الاعلام 13 / 339
( 9 2 في سير الاعلام : البزاز بزايين ترجمته 20 / 23
( 3 ) انظر ما لا حظناه قريبا
( 4 ) زيادة لازمة منا

(4/40)


قراءة عليه نا محمد بن بكار نا خالد عن حميد عن أنس بن مالك أن رجلا أتى النبي ( صلى الله عليه و سلم ) يستحمله فقال له رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إنا حاملوك على ولد الناقة فقال يا رسول الله وما أصنع بولد الناقة قال فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) له وهل تلد الإبل إلا النوق [ 847 ] أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنا أبو طالب بن غيلان أنا أبو بكر الشافعي نا محمد بن يحيى بن سليمان نا خلف بن هشام عن خالد يعني ابن عبد الله عن حميد عن أنس ( 1 ) أن رجلا استحمل النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فقال النبي إنا حاملوك على ولد الناقة فقال يا رسول الله وما أصنع بولد ناقة فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وهل تلد الإبل إلا النوق [ 848 ] أخبرنا أبو بكر المزرفي ( 2 ) وأبو القاسم بن السمرقندي وأبو الديارقوت ( 3 ) بن عبد الله قالوا أنبأ أبو محمد الصريفيني أنا أبو طاهر المخلص أنا أبو عبد الله أحمد بن سليمان بن داود الطوسي نا أبو عبد الله الزبير بن بكار حدثني بكار بن رباح المكي عن ابن جريج عن عطاء بن أبي رباح عن ابن عباس أن رجلا سأله فقال أكان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يمزح قال ابن عباس نعم فقال الرجل فما كان مزاحه قال ابن عباس إنه ( صلى الله عليه و سلم ) كسا ذات يوم امرأة من نسائه ثوبا واسعا فقال لها ألبسيه واحمدي الله وجري منه ذيلا كذيل العروس [ 849 ] أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنا أبو طالب بن غيلان أنا أبو بكر الشافعي أنا أحمد بن الحسن نا إسحاق بن إبراهيم نا شريك ح قال وأنا الشافعي قال ونا الفضل بن الحسن بن الأعين الأهوازي نا لوين نا شريك عن عاصم عن أنس قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يا ذا الأذنين [ 850 ]
_________
( 1 ) أخرجه أبو داود في الادب باب ما جاء في في المزاح ( ح 4998 ) ونثله الذهبي في التاريخ ( السيرة النبوية ص 484 ) وقال : صحيح غريب
( 2 ) إعجامها بالاصل والصواب ما اثبت ( 3 ) رسمها بالاصل مضطرب : " وابو الدر باس ثور " كذا والصواب ما اثبت انظر فهارس المطبوعة عبد الله بن جابر - بن زيد ص 698 ترجمته في سير الاعلام 20 / 179

(4/41)


أخبرنا أبو بكر الفرضي أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو بكر محمد بن عبيد الله بن الشخير الصيرفي نا عبد الله بن محمد بن منيع نا أبو نصر منصور بن أبي مزاحم إملاء من كتابه نا شريك بن عبد الله عن عاصم الأحول عن أنس بن مالك قال كان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول يا ذا الأذنين [ 851 ] أخبرنا أبو الحسن علي بن أحمد بن العسقلان أنا أبو الحسين بن الآبنوسي وأخبرنا أبو بكر بن المزرفي ( 1 ) قال نا أبو الحسين بن المهتدي قالا أنا عيسى بن علي بن عيسى أنا أبو القاسم البغوي نا داود نا شريك عن عاصم الأحول عن أنس قال قال لي رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يا ذا الأذنين [ 852 ] أخبرنا أبو محمد السندي وأبو القاسم الشحامي قالا أنا أبو سعد الجنزرودي ( 2 ) أنا أبو عمرو بن حمدان أخبرني عمران بن موسى بن مجامع نا جنادة بن مغلس نا شريك عن عاصم الأحول عن أنس بن مالك قال قال لي رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ذات يوم يا ذا الأذنين ( 3 ) [ 853 ] أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنا أبو طالب بن غيلان أنا أبو بكر الشافعي نا إسحاق الحربي نا أبو سلمة نا حماد أنبأ سعيد بن جمهان ( 4 ) عن سفينه قال كنا مع رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) في سفر وكان إذا أعيا بعض القوم ألقى علي سيفه ألقى علي ترسه حتى حملت من ذلك شيئا كثيرا فقال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أنت سفينة ( 5 ) [ 854 ] أخبرنا أبو بكر محمد بن الحسين المزرفي ( 6 ) وأبو البقاء عبيد الله بن أبي ثابت
_________
( 1 ) إعجامها مضطرب بالاصل والصواب ما اثبت ( 2 ) بالاصل : الخيرزودي والصواب ما اثبت ( 3 ) من طرف عن انس اخرجوه
انظر الترمذي ( المناقب ح 3921 ) أبو داود في الادب ( ح 5002 ) باب ما جاء في المزاح احمد في المسند 3 / 17 ، 127 ، 242 ، الذهبي في التاريخ ( السيرة ص 485 )
( 4 ) بالاصل " جهمان " والصواب بتقديم الميم على الهاء وضبطت عن التقريب ترجمته في تهذيب التهذيب 2 / 294
( 5 ) انظر دلائل النبوة للبيهقي 2 / 47 والذهبي السيرة النبوية ص 484 والمستدرك للحاكم 3 / 606 والاصابة 2 / 58
( 6 ) بالاصل : المرزقي والصواب " المزرفي "

(4/42)


مسعود بن عبد العزيز بن الرازي الحنيفي وأبو بكر أحمد بن علي بن عبد الواحد بن الأشقر القزاز قالوا ثنا أبو الحسين بن المهتدي أنا أبو الحسن علي بن عمر بن محمد الحربي نا ابن عبدة يعني محمد بن عبدة بن حرب القاضي نا إبراهيم هو ابن الحجاج نا حماد عن محمد بن عمرو عن يحيى بن عبد الرحمن بن حاطب أن عائشة قالت أتيت النبي ( صلى الله عليه و سلم ) بحريرة ( 1 ) طبختها فقلت لسودة والنبي ( صلى الله عليه و سلم ) بيني وبينها كلي فأبت فقلت لها كلي أو لألطخن وجهك فأبت فوضعت يدي فيها فطليت وجهها فضحك النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فوضع فخذه لها وقال لها الطخي وجهها فلطخت وجهي فضحك النبي ( صلى الله عليه و سلم ) لها فمر عمر بن الخطاب رضي الله عنه فقال يا عبد الله يا عبد الله فظن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أنه سيدخل فقال قوما فاغسلا وجوهكما فقالت عائشة فما رأيت هيبة رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) منه ( 2 ) [ 855 ] أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنا أبو طالب بن غيلان أنا أبو بكر السيوفي نا الحسين بن عبد الله بن يزيد القطان بالرقة نا موسى بن مروان حدثنا يحيى بن سعيد العطار يعني الحمصي عن الصلت بن الحجاج عن عاصم الأحول عن أنس بن مالك أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال لعائشة ذات يوم ما أكثر بياض عينيك [ 856 ] أخبرنا أبو طالب علي بن عبد الرحمن أنا أبو الحسن علي بن الحسن أنا أبو محمد عبد الرحمن يكنى الشاهد أنا أبو سعيد أحمد بن محمد بن الأعرابي نا علي بن سهل بن المغيرة البزار ( 3 ) نا الأسود بن عامر شاذان ( 4 ) نا حماد بن مسلم عن أبي جعفر الخطمي ( 5 ) أن رجلا كان يكنى أبا عمر فقال له النبي ( صلى الله عليه و سلم ) يا أم عمرة فضرب الرجل يده إلى
_________
( 1 ) في السيرة النبوية للذهبي ص 485 بخزيرة
( 2 ) كذا العبارة بين الرقمين بالاصل وفي السيرة النبوية للذهبي ص 485 : " فم زلت اهاب عمر لهيبة رسول الله صلى الله عليه و سلم منه " وهي اظهر
( 3 ) ترجمته في سير الاعلام 13 / 159
( 4 ) ترجمته في سير الاعلام : 10 / 112
( 5 ) نقله الذهبي في التاريخ ( السيرة النبوية ص 489 ) وقال الذهبي : حديث مرسل

(4/43)


مذاكيره فقال له النبي ( صلى الله عليه و سلم ) مه قال والله ما ظننت إلا أني امرأة لما قلت لي يا أم عمرة فقال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) إنما أنا بشر مثلكم أمازحكم ( 1 ) [ 857 ] أخبرنا أبو عبد الله الفراوي أنبأنا أبو الحسين عبد الغافر بن محمد بن عبد الغافر الفارسي أنا أبو سليمان أحمد بن محمد الخطابي قال سئل بعض السلف عن مرح الرسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقال كانت له مهابة فكان يبسط الناس بالدعابة قال وأنشدنا ابن الأعرابي في نحو هذا يمدح رجلا * يتلقى البدي بوجه صبيح * وصدور القنا بوجه وقاح فبهذا وذا أتم المعالي * طرق الجد غير طرق المزاح * ( 2 )
_________
( 1 ) في الذهبي : امازحك
( 2 ) وذكر ابن منظور خبرا في مختصره تعميما للفائدة نورده هنا وفيه : وعن خوات بن جبير قال : نزلت مع رسول الله صلى الله عليه و سلم مر الظهران خرجت من خبائي فإذا نسوة يتحدثن قال : فاعجبنني
قال : فرجعت فاخرجت جلة لي من عندي فلبستها ثم جلست اليهن وخرج رسول الله صلى الله عليه و سلم من قبته فقال : " ابا عبد الله ما يجلسك اليهن ؟ " قال : فهبت رسول الله صلى الله عليه وسمل فقلت : يا رسول الله جمل لي شرود فأنا ابتغي له قيدا
قال : فمضى رسول الله وتبعته
قال : فألقى الي رداءه ودخل الاراك
فلكاني انظر الى بياض قدميه في خضرة الاراك فقضى حاجته وتوضأ ثم جاء فقال : " اب عبد الله ما فعل شراد جملك ؟ " قال : فتعجلت الى المدينة واجتنبت المسجد ومجالسة رسول الله صلى الله عليه و سلم
فلما طال ذلك على تحينت ساعة خلوة المسجد فاتيت المسجد فجعلت اصلي فخرج رسول الله صلى الله عليه و سلم من بعض حجره
قال : فجاء فصلى ركعتين خفيفتين ثم جلس وطولت الصلاة رجاء ان يذهب ويدهني فقال : " طول ابا عبد الله ما شئت فقال : " السلام عليك يا ابا عبد الله ما فعل شراد جملك ؟ " فقلت : والذي بعثك بالحق ما شرد ذلك الجمل منذ اسلمت
فقال : رحمك مرتين أو ثلاثا وثم امسك عني فلم يعد

(4/44)


" باب ذكر ما عرف من حسن بشره ومعرفة ما وصف به من طيب نشره " أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنا أبو علي بن المذهب أنا أبو بكر القطيعي نا عبد الله بن أحمد بن حنبل ( 1 ) حدثني أبي نا يحيى بن آدم نا ابن المبارك عن معمر ويونس عن الزهري عن عبد الرحمن بن عبد الله بن كعب بن مالك عن كعب بن مالك قال كان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إذا سر استنار وجهه حتى كأن وجهه شقة قمر فكنا ( 2 ) نعرف ذلك فيه أخبرنا أبو سهل بن سعدوية أنا أبو الفضل الرازي أنا أبو القاسم جعفر بن عبد الله الرازي نا محمد بن هارون الروياني نا سفيان بن وكيع نا جميع بن عمر العجلي عن رجل من بني تميم من ولد أبي هالة سماه عن عمرو بن يزيد عن عمر عن أبيه عن الحسن بن علي بن أبي طالب قال قال الحسين يعني ابن علي قلت لعلي كيف كانت سيرته في مجلسه يعني النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فقال كان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) دائم البشر سهل الخلق لين الجانب ليس بفظ ولا غليظ ولا سخاب ولا فحاش ولا عياب ولا مزاح أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنا أبو علي بن المذهب أنا أبو بكر القطيعي نا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي نا حسن نا ابن لهيعة عن عبيد الله بن المغيرة قال سمعت عبد الله بن الحار ث بن جزء يقول ما رأيت أحدا كان أكثر تبسما من رسول الله ( صلى الله عليه و سلم )
_________
( 1 ) مسند احمد 6 / 390 ونقله البيهقي في الدلائل 1 / 197 وانظر تخريجه فيه
( 2 ) عن مسند احمد وبالاصل : قلنا

(4/45)


قال ونا أبي نا حجاج عن ابن لهيعة وأبو زكريا أنا ابن لهيعة عن عبيد الله بن المغيرة قال سمعت عبد الله بن الحارث بن جزء الزبيدي يقول ما رأيت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قط إلا متبسما أخبرنا أبو غالب بن البنا أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو عمر بن حيوية وأبو بكر محمد بن إسماعيل قالا نا يحيى نا الحسين أنا عبد الله بن المبارك أنا عبد الله بن لهيعة عن عبيد الله بن المغيرة قال سمعت عبد الله بن الحارث بن جزء الزبيدي يقول ما رأيت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قط إلا متبسما ( 1 ) أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن علي بن الحسين الصيرفي المعروف بالحمامي ( 2 ) وأبو سعد محمد بن محمد بن الفضل بن محمد بن علي الشرائي المعروف بالمغازلي بأصبهان قالا أنا أم الفتح عائشة بنت الحسن بن إبراهيم الوركانية الواعظة قالت نا أبو بكر محمد بن أحمد بن حنيش المعدل إملاء نا أبو جعفر محمد بن هارون نا محمد بن إسماعيل نا عفان نا أيوب بن واقد نا حارثة بن أبي الرحال عن عمرة قالت سألت عائشة قلت كيف كان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إذا خلا قالت كان رجلا من رجالهم كان أحسن الناس خلقا وكان ضحاكا بساما أخبرنا أبو محمد بن طاوس نا أبو مسعود سليمان بن إبراهيم بن محمد الحافظ أنا أبو عبد الله محمد بن إبراهيم بن جعفر الجرجاني إملاء أنا حاجب بن أحمد نا محمد بن حماد نا يعلى بن عبيد عن حارثة بن أبي الرجال عن عمرة قالت سألت عائشة كيف كان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إذا خلا في البيت قالت ألين الناس بساما ضحاكا أخبرنا أبو عبد الله الحسين بن عبد الملك الخلال أنا أبو القاسم إبراهيم بن منصور أنا أبو بكر أحمد بن إبراهيم بن المقرئ أنا أبو سعيد المفضل بن محمد نا ابن أبي عمر نا ابن عيينة عن مسعر عن عبد الجبار بن وائل بن حجر عن أبيه
_________
( 1 ) طبقات ابن سعد 1 / 372 - 373
( 2 ) ترجمته في سير الاعلام 20 / 245

(4/46)


أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أتي بدلو من زمزم فاستنثر خارجا ( 1 ) من الدلو ومضمض ومج ( 2 ) فيه فلم ( 3 ) مسكا أو أطيب من المسك ( 4 ) أخبرنا أبو عبد الله الفراوي أنا أبو بكر البيهقي أنا أبو الحسين بن الفضل القطان ح وأخبرنا أبو محمد بن طاوس أنا أبو محمد رزق الله بن عبد الوهاب بن عبد العزيز التميمي نا أبو علي الحسن بن أحمد بن إبراهيم بن شاذان البزار قالا أنا عبد الله بن جعفر بن درستوية نا يعقوب بن سفيان نا عمرو القناد وفي حديث ابن شاذان عمرو بن حماد بن طلحة بن طاووس أنا عاصم بن محمد العاصمي أنا محمد بن عبد الله بن مهدي نا محمد بن مخلد العطار نا أحمد بن منصور بن راشد نا علي بن الحسين أنا أبو حمزة عن جابر عن عبد الجبار بن وائل عن أبيه قال كنت أصافح النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أو يمس جلدي جلده فأعرف في يدي بعد ثالثة أطيب من ريح المسك أخبرنا أبو علي الحسن بن المظفر بن السبط وأبو عبد الله الحسين بن محمد بن عبد الوهاب وأم البهاء فاطمة بنت علي بن الحسين قالوا أنا محمد بن علي بن علي بن الزجاجي أنا علي بن عمر بن محمد نا أبو الحسن شعيب بن محمد الذراع إملاء نا محمد بن عبد العزيز بن أبي رزمة أنا علي بن الحسن بن شقيق أنا أبو حمزة عن جابر عن عبد الجبار بن وائل عن أبيه قال كنت أصافح النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ما نعرف وقال أبو المرزفي ( 5 ) فما نعرف في كفي بعد ثالثة أطيب من ريح المسك ولم يذكر ابن السبط محمد بن عبد العزيز بن أبي رزمة في إسناده ولا بد منه أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم الحسيني أنا أبو الحسين محمد بن
_________
( 1 ) بياض بالاصل واللفظتان استدكتا عن مختصر ابن منظور 2 / 212
( 2 ) في المختصر : وقح فيه
( 3 ) بياض بالاصل ووضعت علامة تحويل الى الهامش لكنه لم يكتب شيئا بالهامش لكنه لم يكتب شيئا بالهامش
( 4 ) بمعناه في مسند احمد 4 / 314 وابن ماجه ح 659 وقال في الزوائد : إسناده منقطع لان عبد الجبار لم يسمع من ابيه شيئا قاله ابن معين وغيره
دلائل البيهقي 1 / 257
( 5 ) كذا بالاصل ولم يأت على ذكره في السند المتقدم

(4/47)


عبد الرحمن بن عثمان التميمي أنا يوسف بن القاسم الميانجي ( 1 ) ح وأخبرنا أبو عبد الله الخلال أنا إبراهيم بن منصور السلمي أنا أبو بكر بن المقرئ قالا أنا أبو يعلى نا بشر بن ( 2 ) نا حلبس بن غالب نا سفيان الثوري عن أبي الزناد عن الأعرج وسماه ( 3 ) الميانجي ( 1 ) عبد الرحمن عن أبي هريرة قال جاء رجل إلى النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فقال يا رسول الله إني زوجت ابنتي وأنا أحب أن تعينني بشئ قال ما عندي شئ ولكن إذا كان غدا فائتني بقارورة واسعة الرأس وعود شجرة وانه بيني وبينك أن ( 4 ) وقال ابن المقرئ تقف ناحية الباب قال فأتاه وفي حديث الميانجي ( 1 ) فلما كان من الغد أتاه بقارورة واسعة الرأس وعود شجرة قال فجعل زاد الميانجي ( 1 ) النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وقالا يسلت ( 5 ) العرق قال الميانجي ( 1 ) عن وقال ابن المقرئ من ذراعيه حتى امتلئت القارورة قال فخذها وقال الميانجي ( 1 ) فقال خذها ومر ابنتك أن تغمس هذا العود في القارورة وتطيب به قال فكانت إذا تطيبت تشم وقال الميانجي ( 1 ) قال فكان إذا تطيبت شم أهل المدينة رائحة ذلك الطيب فسموا بيوت وقال الميانجي ( 1 ) بيت المطيبين [ 858 ]
_________
( 1 ) بالاصل : " المنائحى " والصواب والضبط عن الانساب وهذه النسبة الى ميانج موضع بدمشق
( 2 ) رسمها واعجامها مضطربان " سحان " ( 3 ) تقرأ بالاصل : كناه والصوا بما اثبت فاسم الاعرج عبد الرحمن بن هرمز كنيته أبو داود
( 4 ) مهملة ورسمها : نحيف
( 5 ) سلت العرق : اخذه ومسحه

(4/48)


" باب ما ذكر من حيائه وظهر من حسن عهده ووفائه " أخبرنا أبو غالب بن البنا أنا أبو محمد الجوهر أنا أبو عمر بن حيوية نا يحيى بن محمد بن صاعد نا الحسين بن الحسن بن قرب أنبأ عبد الله بن أبي عتبة مولى أنس بن مالك يحدث عن أبي سعيد الخدري قال كان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أشد حياء من العذراء في خدرها وكان إذا رأى شيئا يكرهه عرفنا ذلك في وجهه ( 1 ) [ 859 ] أخبرنا أبو عبد الله الفراوي أنا أبو بكر أحمد بن منصور بن خلف أنا محمد بن عبد الله الجوزقي أنا أبو أحمد عبد الواحد بن محمد بن سعيد الأرغياني نا عبد الرحمن بن بشر نا يحيى بن سعيد القطان نا شعبة عن قتادة ح قال وأنا أبو العباس الدغولي محمد بن يعقو ب بن يوسف نا هارون بن سليمان بن داود الأصبهاني نا عبد الرحمن بن مهدي عن شعبة عن قتادة قال وأنا أبو العباس الدغولي نا محمد بن مشكان نا أبو داود الطيالسي قال أنبأنا شعبة عن قتادة قال سمعت عبد الله بن أبي عتبة قال سمعت أبا سعيد الخدري يقول وأخبرنا أبو سعد بن البغدادي أنا أبو الفضل المطهر بن عبد الواحد بن
_________
( 1 ) اخرجه البخاري في 61 المناقب ( ح 3562 ) في الادب ( الفتح 10 / 513 ) وفي الحياء ( 10 / 521 )
ومسلم في الفضائل صفحة 1890 ، وابن ماجة في الزهد ( ح 4180 ) وأحمد في المسند 3 / 77 ، 79 ، 88 ، 91 ، 92 والبيهقي في الدلائل 1 / 316 والترمذي في الشمائل رقم 351 والذهبي في التاريخ ( السيرة النبوية ص 455 )

(4/49)


محمد بن أحمد بن عبد الوهاب ( 1 ) أنا أبو محمد عبد الله بن محمد بن يزيد الزهري قال نا عمي عبد الرحمن بن عمر بن رستة ( 2 ) نا عبد الرحمن بن مهدي نا شعبة عن قتادة قال سمعت عبد الله بن أبي عتبة يحدث عن أبي سعيد الخدري قال كان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أشد حياء من العذراء في خدرها وكان إذا كره شيئا عرفناه في وجهه وهذا لفظ عبد الرحمن بن مهدي أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن محمد بن الفضل الحافظ وأبو الفتح منصور بن أحمد بن محمد بن حبش الجبلي بأصبهان قالا أنا أبو عمرو بن مندة أنا أبو عمر عبد الله بن محمد بن عمر الزهري نا عمي عبد الرحمن بن عمرو نا ابن أبي عدي نا سعيد عن قتادة عن مولى لأنس عن أبي سعيد الخدري قال كان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أشد حياء من جارية عذراء في خدرها وكان إذا كره شيئا عرفناه في وجهه أخبرنا عاليا أبو القاسم بن السمرقندي وأبو المعالي عبد الخالق بن عبد الصمد بن علي بن البدل الغزال قالا أنا أبو محمد الصريفيني أنا أبو القاسم بن حبابة ( 3 ) نا عبد الله بن محمد نا علي هو ابن الجعد نا شعبة عن قتادة عن عبد الله أو عبيد الله مولى لأنس عن أبي سعيد الخدري قال كان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أشد حياء من عذراء في خدرها وكان إذا كره شيئا رأيناه في وجهه ( صلى الله عليه و سلم ) أخرجه البخاري ( 4 ) عن علي بن الجعد وروي عن قتادة عن أنس أخبرنا أبو المظفر عبد المنعم بن عبد الكريم القشيري أنا أبو سعد الجنزرودي ( 5 ) أنا أبو عمرو بن حمدان ح وأخبرتنا أم المجتبى فاطمة بنت ناصر وأم البهاء فاطمة بنت محمد قالتا أنبأ إبراهيم بن منصور السلمي أنا أبو بكر بن المقرئ هو أبو عمران نا عمر بن
_________
( 1 ) ترجمته في سير الاعلام 18 / 549
( 2 ) ترجمته في سير الاعلام 12 / 242
( 3 ) بالاصل : حنانة والصواب ما اثبت
( 4 ) انظر مالا حظناه بشأن تخريجه قريبا
( 5 ) إعجامها مضطرب والصواب ما اثبت وقد مضى

(4/50)


سعيد الأبح عن سعيد عن قتادة عن أنس قال كان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أشد حياء من عذراء في خدرها وكان إذا كره شيئا عرف في وجهه أخبرنا أبو عبد الله الحسين بن عبد الملك الأديب أنا إبراهيم بن منصور الجبار أنا أبو بكر بن المقرئ نا أبو عروبة نا سليمان بن عمر يعني ابن خالد بن الأقطع نا أبي عن الخليل بن مرة عن قتادة عن أبي السوار عن عمران بن حصين قال كان النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أشد حياء من فتاة في خدرها وكان إذا كره شيئا عرف ذلك في وجهه أخبرنا أبو الفتح نصر الله بن محمد بن عبد القوي الفقيه وأبو محمد هبة الله بن طاووس المقرئ وأبو سعد أحمد بن محمد بن البغدادي قالوا أنا أبو منصور محمد بن علي بن محمد بن شكروية زاد ابن البغداي وأبو المظفر محمود بن جعفر الكوسج قالا أنا أبو علي الحسن بن علي بن أحمد بن سليمان البغدادي ثنا أبي ثنا أبو حاتم الرازي ثنا أبو عون الزيادي يعني محمد بن عون عن حارث بن شريح قال حدثتني زينب بنت يزيد قالت كنت عند عائشة فقالت كان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أشد حياء من العواتق في خدورهن أخبرتنا أم المجتبى فاطمة بنت ناصر العلوية قالت أنا إبراهيم بن منصور السلمي أنا أبو بكر بن المقرئ أنا أبو يعلى الموصلي نا الحارث بن مسكين أبو عمرو المصري نا ابن وهب عن عمرو بن الحارث عن بكير بن الأشج أن الحسن بن علي بن أبي رافع أخبره أن أبا رافع ( 1 ) أخبره أنه أقبل ركبان من قريش إلى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فلما رأيت النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ألقي في قلبي الإسلام فقلت يا رسول الله والله لا أرجع إليهم أبدا فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إني لا أخيس بالعهد ولا أحبس ( 2 ) الرد ( 3 ) ولكن ارجع إليهم فإن كان في قلبك الذي في قلبك الآن فارجع فرجعت إليهم ثم إني أقبلت إلى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فأسلمت [ 862 ]
_________
( 1 ) أبو رافع القبطي اختلفوا في اسمه ترجمته في اسد الغابة 4 / 68 الاصابة 4 ؟ 67
( 3 ) في المختصر : البرد

(4/51)


قال بكير وأخبرني أن أبا رافع كان قبطيا أخبرنا أبو طالب بن أبي عقيل أنا أبو الخير الخلعي أنا أبو محمد بن النحاس أنا أبو سعد بن الأعرابي نا محمد بن يونس نا الضحاك بن مخلدة ح وأخبرنا أبو القاسم الشحامي أنا أبو بكر البيهقي أنا علي بن عبدان أنا أحمد بن عمرة نا محمد نا أبو عاصم بن أحمد الحواري الفقيهان قالا أنا أبو بكر أحمد بن الحسين الحافظ أنا أبو عبد الله الحافظ نا أبو العباس محمد بن يعقوب نا محمد بن إسحاق الصغاني نا أبو عاصم نا صالح بن رستم عن ابن أبي مليكة عن عائشة قالت جاءت عجوز إلى النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وهو عندي فقال لها رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من أنت قالت أنا حنانة ( 1 ) المزينة ( 2 ) قال بل أنت حسانة المزنية كيف أنتم كيف حالكم كيف كنتم بعدنا قلت بخير بأبي أنت وأمي يا رسول الله فلما خرجت قلت يا رسول الله تقبل على هذه العجوز هذا الإقبال فقال إنها كانت تأتينا زمن خديجة وإن حسن العهد من الإيمان ( 3 ) [ 863 ] أخبرتنا أم المجتبى فاطمة بنت ناصر قالت قرئ على إبراهيم بن منصور أنا أبو بكر بن المقرئ أنا أبو يعلى نا إبراهيم بن محمد بن عرعرة نا معاذ بن هانئ أبو هانئ ثنا إبراهيم بن طهمان نا بديل بن ميسرة عن عبد الكريم عن عبد الله بن شقيق عن أبيه عن عبد الله بن أبي الحمساء قال ( 4 ) بايعت النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قبل أن يبعث ببيع فبقي له على شئ فوعدته أن آتيه مكانه فنسيت أن آتيه يومه ذلك ومن الغد فأتيته اليوم الثالث فوجدته في مكانه ذلك فقال لي لقد شققت علي أنا ها هنا منذ ثلاثة أيام
_________
( 1 ) كذا بالاصل ومختصر ابن منظور 2 / 215 وفي الاستيعاب 4 / 279 والاصابة 4 / 272 " جثامة "
( 2 ) الاصابة : المدنية
( 3 ) الحديث في الاستيعاب واختصره في الاصابة ( ترجمة حسانة )
والمختصر وذكر ابن منظور حديثا آخر عن عائشة قالت : كانت عجوز تأتي النبي صلى الله عليه و سلم فيبش بها ويكرمها
فقلت : بابي انت وامي إنك لتصنع بهذه العجوز شيئا لا تصنعه باحد قال : إنها كانت تأتينا عند خديجة اما علمت ان كرم الود من الايمان
( 4 ) انظر ترجمته في اسد الغابة 2 / 113 والاصابة 3 / 250

(4/52)


تابعه أبو الحسين يزيد بن صالح الفراء النيسابوري ومحمد ( 1 ) بن سنان الحوفي ( 2 ) فأما حديث يزيد فأخبرناه أبو الفتح يوسف بن محمد الماهاني أنا شجاع بن علي أنا أبو عبد الله بن منده أنا أبو عثمان عمرو بن عبد الله البصري بنيسابور نا محمد بن عبد الوهاب بن حبيب نا يزيد بن صالح عن ابراهيم بن طهمان عن بديل بن ( 3 ) ميسرة عن عبد الكريم عن عبد الله بن شقيق عن أبيه عن عبد الله بن ابي الحمساء قال بايعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قبل أن يبعث فبقيت له بقية فوعدته أن آتيه فقال لما أتيته لقد شققت علي أنا ها هنا منذ ثلاث وأما حديث محمد ( 1 ) بن سنان أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور أنا عيسى بن علي بن عيسى أنا عبد الله بن محمد بن عبد العزيز حدثني إبراهيم بن هانئ وغيره قالوا ثنا محمد ( 1 ) بن سنان العوفي ( 4 ) نا إبراهيم بن طهمان عن بديل عن عبد الكريم عن عبد الله بن شقيق عن أبيه عن عبد الله بن أبي الحسماء أو الحمساء ح وحدثني عباس بن محمد نا معاذ بن هانئ نا إبراهيم بن طهمان بإسناده نحوه ولم يشك من عبد الله بن الحمساء قال بايعت النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قبل أن يبعث قال فبقيت له بقية قال فوعدته أن آتيه في مكانه ذلك قال فذهبت فنسيت يومي والغد فأتيته اليوم الثالث فوجدته في مكانه ذلك قال فقال لي يا فتى لقد شققت علي وأنا ها هنا [ 866 ] زاد في هذا الحديث معاذ بن هانئ انا ها هنا منذ ثلاث انتظرك ( 5 )
_________
( 1 ) في أسد الغابة 3 / 113 والجرح والتعديل 1 / 1 / 53 احمد ( 2 ) في أسد الغابة : " القوفي " وفي الجرح : الواسطي
( 3 ) بالاصل : عن خطأ
( 4 ) كذا " العوفي " انظر ما تقدم فيه
( 5 ) من طريق احمد بن سنان القوفي ( كذا ورد في اسد الغابة 3 / 113

(4/53)


وخالفهم عبد الرحمن بن مهدي فرواه عن إبراهيم فلم يذكر عبد الكريم وقال عن عبد الله بن أبي الحمساء عن أبيه أخبرتنا به فاطمة بنت ناصر قالت قرئ على إبراهيم بن منصور أنا أبو بكر بن المقرئ أنا أبو يعلى نا إبراهيم بن عرعرة نا عبد الرحمن بن مهدي حدثني إبراهيم بن طهمان عن بديل عن عبد الله بن شقيق عن عبد الله بن أبي الحمساء عن أبيه قال بايعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قبل أن يبعث فوعدته موعدا فمكثت يومين وليلتين ثم أتيته فقال يا أخي لقد شققت علي أنا ها هنا منذ ثلاثة أيام أنتظرك [ 867 ] وخالفهم حفص بن عبد الله النيسابوري فرواه عن إبراهيم وذكر عبد الكريم ولم يقل عن أبيه وهو فيما قرأت على أبي القاسم الشحامي عن أبي عثمان الصابوني أنا محمد بن أحمد بن محمد السليطي أنا أبو حامد بن الشرقي أنا أحمد هو ابن حفص والفراء يعني عبد الله بن محمد وقطن يعني ابن إبراهيم قالوا ثنا حفص نا إبراهيم بن طهمان عن بديل بن ميسرة عن عبد الكريم عن عبد الله بن شقيق عن عبد الله بن أبي الحمساء قال بايعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قبل أن يبعث ببيع فبقي علي شئ فواعدته أن آتيه في مكانه ذلك قال ثم نسيت يومي ذلك ومن الغد ثم أتيته يوم الثالث فوجدته في مكانه فقال يا فتى لقد شققت علي أنا ها هنا منذ ثلاثة أيام أنتظرك [ 868 ] أخبرنا أبو القاسم الشحامي أنا أبو بكر البيهقي نا محمد بن يوسف أنا أبو الحسين علي بن عبد الرحمن السبيعي بالكوفة نا علي بن العباس بن الوليد البجلي نا محمد بن عمارة بن صبيح نا إسماعيل بن أبان نا عمرو بن ثابت عن جابر عن عتاب بن عبد الرحمن عن علي بن أبي طالب قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ثلاث ليس لأحد من الناس فيهن رخصة بر الوالدين مسلما كان أو كافر والوفاء بالعهد لمسلم كان أو كافر وأداء الأمانة إلى مسلم كان أو كافر [ 869 ]

(4/54)


" باب جامع في صفة أحواله ومعرفة أفعاله وأقواله " أخبرنا أبو جعفر أحمد بن محمد بن عبد العزيز المكي أنا الحسن بن عبد الرحمن بن الحسن الشافعي أنا أحمد بن إبراهيم بن أحمد بن فراس أنا محمد بن إبراهيم بن عبد الله الديبلي ( 1 ) نا محمد بن خلف نا آدم نا أبو شيبة عن عطاء الخراساني عن أبي عمران الجوني عن عائشة قالت كان أحب الأعمال إلى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أربعة فعملان بجهدان ماله وعملان بجهدان جسده فأما اللذان بجهدان ماله فالجهاد والصدقة وأما اللذان يجهدان جسده فالصوم والصلاة أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي وأبو البركات عبد الباقي بن أحمد بن إبراهيم قالا أنا عبد الله بن الحسن بن محمد بن الحسن بن الخلال أنا أبو محمد الحسن بن الحسين بن علي النوبختي نا أبو الحسن علي بن عبد الله بن بشر نا أبو الحسين كردوس نا معلي بن عبد الرحمن نا عبد الحميد بن جعفر عن يحيى بن سعيد عن أنس بن مالك قال ما أخرج رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ركبته بين يدي جليس له ولا ناول يده أحدا قط فتركها حتى يكون هو يدعها وما جلس إلى النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أحد قط فقام حتى يقوم وما وجدت ريحا قط ( 2 ) أطيب ريحا من رسول الله ( صلى الله عليه و سلم )
_________
( 1 ) ترجمته في سير الاعلام 15 / 9
والديبلي ضبطت عن الانساب وهذه النسبة الى ديبل انظر ( معجم البلدان )
( 2 ) مصطربة بالاصل وتقرأ : " الحافظ " كذا والمثبت عن مختصر ابن منظور 2 / 220

(4/55)


أخبرنا أبو غالب بن البنا أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو عمر بن حيوية وأبو بكر محمد بن إسماعيل قالا ثنا يحيى بن محمد نا الحسين بن الحسين أنبأ ابن المبارك أنا عمران بن زيد الثعلبي عن زيد العمي عن أنس بن مالك قال كان النبي ( صلى الله عليه و سلم ) إذا استقبله الرجل فصافحه لا ينزع يده من يده حتى يكون الرجل هو الذي ينزع ولا يصرف وجهه حتى يكون الرجل هو الذي يصرفه ولم ير مقدما ركبتيه بين يدي جليس له ( 1 ) أخبرنا أبو بكر محمد بن الحسين نا أبو الحسين بن المهتدي ثنا أبو حفص بن شاهين إملاء حدثنا عبد الله بن محمد نا علي بن الجعد أنا عمران بن زيد الثعلبي عن زيد العمي عن أنس بن مالك أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) كان إذا صافح الرجل لم ينزع يده من يده حتى يكون هو الذي ينزع يده ولا يصرف وجهه حتى يكون هو الذي يصرف وجهه ولم ير مقدما ركبتيه بين يدى جليس له أخبرنا أبو سعد محمد بن إبراهيم بن أحمد الغزي أنا أبو بكر بن محمد بن إسماعيل بن السري التفليسي أنا أبو عبد الرحمن السلمي أنا أبو محمد الدهان يعني عبد الرحمن بن محمد بن مجبور نا زكريا بن يحيى البزاز نا حمد بن حميد الرازي نا الفضل بن موسى الشيباني عن الحسين بن واقد عن يحيى بن عقيل عن أبن أبي أوفى قال كان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) لا يأنف ولا يستكبر أن يمشي مع الأرملة والمسكين فيقضي له حاجته أخبرنا أبو عبد الله الفراوي وأبو المظفر بن القشيري قالا انا محمد بن علي بن محمد الخشاب انا أبو بكر الجوزقي أنا محمد بن عبد الرحمن الدغولي نا الحسين بن سعد ابن ابنة علي بن الحسين بن واقد نا جدي علي بن الحسين حدثني أبي سمعت يحيى بن عقيل يقول سمعت عبد الله بن أبي أوفى يقول
_________
( 1 ) الخبر في تاريخ الفسوي 3 / 289 ، واخرجه الترمذي في الزهد وقال : غريب
وأخرجه ابن ماجة في الادب
والبيهقي في الدلائل 1 / 320 والذهبي في التاريه ( السيرة ص 457 ) باختلاف الفاظ فيه

(4/56)


كان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يكثر الذكر ويقل اللغو ويطيل الصلاة ويقصر الخطبة ولا يستنكف أن يمشي مع الأرملة والمسكين فيفرغ له من حاجته وأخبرناه أعلا من هذا أبو القاسم بن السمرقندي وأبو البركات عبد الوهاب بن المبارك بن أحمد الأنماطي قالا أنا أبو الحسين بن النقور أنا أبو طاهر المخلص أنا أبو حامد محمد بن هارون الحضرمي نا الحسين بن حريث نا الفضل بن موسى عن الحسين بن واقد عن يحيى بن عقيل قال سمعت عبد الله بن أوفى قال كان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يكثر الذكر ويقل اللغو ويطيل الصلاة ويقصر الخطبة وكان لا يأنف ولا يستكبر أن يمشي مع الارملة والمسكين حتى يقضي له حاجته ( 1 ) ورواه زيد بن الحباب عن حسين فقال عن أبي غالب عن أبي أمامة أخبرنا أبو القاسم الشحامي أنا أبو سعد الجنزرودي ( 2 ) انا الحاكم أبو القاسم بشر بن أبي محمد بن محمد بن بشر أنا أبو بكر محمد بن إسحاق بن حرملة نا عبد الله بن الحكم ثنا زيد بن الحباب نا حسين بن واقد حدثني أبو غالب قال قلت لأبي أمامة حدثنا ما سمعت من رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال كان حديث رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) القرآن ويكثر الذكر ويقل اللغو ويطيل الصلاة ويقصر الخطبة ولا يأنف ولا يستكبر أن يمشي مع الضعيف والمسكين حتى يقضي حاجته أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي الفرضي أنا أبو محمد الجوهري إملاء أنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن محمد الأبهري ( 3 ) نا أبو عروبة عن أبيه قال سألت عائشة ما كان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يصنع في بيته قالت كما يصنع أحدكم زاد الحاكم في بيته أخبرنا أبو عبد الله الحسن بن عبد الملك أنا أبو طاهر أحمد بن محمود أنا أبو
_________
( 1 ) أخرجه النسائي في الصلاة ( تحفة الاشراف 4 / 290 ) والحاكم في المستدرك 614 2 وقال : هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه
والبيهقي في الدلائل 1 / 329 وفيه : مع العبد رالارملة حتى يفرغ لهم من حاجاتهم
( 2 ) إعجامها مضطرب بالاصل والصواب ما اثبت
( 3 ) ترجمته في سير الاعلام 16 / 232

(4/57)


بكر محمد بن إبراهيم بن المقرئ أنا أبو العباس محمد بن الحموي فقيه العسقلاني نا حرملة بن يحيى أبو يحيى نا عبد الله بن وهب نا عبد الجبار بن عمر هو الأيلي عن محمد بن المنكدر عن جابر بن عبد الله أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ( 1 ) أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن محمد بن الفضل الحافظ أنا أبو عبد الله الحسين بن أحمد البقال ببغداد أنا أبو الحسين بن بشران نا محمد بن عمرو بن البختري ( 2 ) نا محمد بن إسماعيل السلمي نا أبو صالح حدثني معاوية بن صالح عن يحيى بن سعيد عن عمرة قالت قيل لعائشة ما كان يعمل رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) في بيته قالت كان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) بشرا من البشر وذكرت كلمة درست من الكتاب ( 3 ) يحلب شاته ويخدم نفسه ( 4 ) خالفهما الليث بن سعد فرواه عن معاوية عن يحيى عن القاسم أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنا أبو طالب بن غيلان أنا أبو بكر الشافعي نا جعفر بن محمد بن كزال نا ابن الأحوص يعني البغوي نا حماد بن خالد نا ليث بن سعد عن معاوية بن صالح عن يحيى بن سعيد عن القاسم عن عائشة قال سئلت فما كان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يعمل في بيته قالت كان بشرا من البشر يفلي ثوبه ويحلب شاته ويخدم أخبرنا أبو المظفر بن القشيري ( 6 ) أنبأنا أبو سعد ( 7 ) محمد بن عبد الرحمن أنا أبو عمرو بن حمدان أنا أبو يعلى الموصلي نا عبد الله بن محمد بن أسماء نا مهدي بن ميمون نا هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة أنها سئلت ما كان النبي ( صلى الله عليه و سلم )
_________
( 1 ) فراغ بالاصل وقد وضعت علامة تحويل الى الهامش لكنه لم يكتب شئ عليه
( 2 ) مهملة بالاصل والصواب ما أثبت
( 3 ) كذا بالاصل سترد : يغلي ثوبه
( 4 ) بالاصل : يحكم شاته والصواب ما اثبت
عن البيهقي
( 5 ) دلائل البيهقي 1 / 328 ومسند أحمد 6 / 256 والذهبي في السيرة النبوية ص 459
( 6 ) تقرأ بالاصل : البستري والصواب ما أثبت
( 7 ) بالاصل : سعيد خطا

(4/58)


يعمل في بيته قالت كان يخيط ثوبه ويخصف نعله ويعمل ما يعمل الرجال في بيوتهم ( 1 ) أخبرنا أبو الأعز قراتكين بن الأسعد التركي أنا أبو ( 2 ) محمد الجوهري أنا أبو الحسن علي بن محمد بن أحمد بن لؤلؤ نا أبو يحيى زكريا بن يحيى عن عبد الرحمن الساجي نا عبد الواحد بن غياث نا مهدي بن ميمون عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة قال قلت لها ما كان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يصنع في بيته قالت يخصف نعله ويخيط ثوبه ويصنع ما يصنع الرجل في بيته أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين أحمد بن محمد بن النقور وعبد الباقي بن محمد بن غالب وأبو القاسم بن البسري ( 3 ) وأبو نصر محمد بن محمد الزينبي ح وأخبرنا أبو الفضل محمد وأبو القاسم محمود ابنا أحمد بن الحسن بن علي بقنسرين قالا أنا أبو نصر محمد بن محمد الزينبي قالوا أنا أبو طاهر المخلص نا يحيى بن محمد بن صاعد نا أحمد بن منيع نا النضر بن إسماعيل أبو المغيرة نا يزيد عن أبي بردة قال قلت لعائشة ما كان النبي ( صلى الله عليه و سلم ) يصنع في بيته قالت كان في مهنة أهله يعني خدمتهم أخبرنا أبو الوفاء عبد الواحد بن أحمد ( 4 ) بن ( 5 ) عبد الواحد وأم المجتبى فاطمة بنت ناصر بن الحسن قالا أنا أبو طاهر بن محمود أنا أبو بكر بن المقرئ أنا ابن قتيبة نا حرملة أنا ابن وهب حدثني معاوية عن يحيى بن سعيد عن عمرة عن عائشة أنها سئلت ما كان عمل رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قالت ما كان إلا بشرا من البشر كان يفلي ثوبه ويحلب شاته ويخدم نفسه
_________
( 1 ) مسند أحمد 6 / 121 ، 167 ، 260 والبيهقي في الدلائل 1 / 328 - 329 والذهبي في السيرة النبوية ص 459
( 2 ) زيادة لازمة
( 3 ) بالاصل : البشري
( 4 ) في المطبوعة ( عبد الله بن جابر - بن زيد ص 116 و 130 ) بن حمد ( 5 ) بالاصل " عن " خطأ انظر ما مر

(4/59)


خالفه عبد الملك بن عبد العزيز بن جريج فرواه عن يحيى بن سعيد فقال عن مجاهد بدل عمرة أخبرنا أبو عبد الله يحيى بن الحسن بن البنا لفظا وأبو القاسم بن السمرقندي بقراءتي عليه قالا أنا أحمد بن محمد بن النقور أنا محمد بن عبد الله بن الحسين الدقاق أنا أبو محمد يحيى بن محمد بن صاعد نا أبو عثمان سعيد بن يحيى بن سعيد فقال عن مجاهد بدل عمرة ( 1 ) أخبرنا أبو عبد الله يحيى بن الحسن بن البنا لفظا وأبو القاسم بن السمرقندي بقراءتي عليه قالا أنا أحمد بن محمد بن النقور أنا محمد بن عبد الله بن الحسين الدقاق أنا أبو محمد يحيى بن محمد بن صاعد نا أو عثمان سعيد بن يحيى بن سعيد الأموي نا أبي نا ابن جريج عن يحيى بن سعيد عن مجاهد عن عائشة قالت كان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) في بيته مثل أحدكم في بيته يخيط ثوبه ويعمل كما يعمل أحدكم أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو محمد الصريفيني أنا أبو القاسم بن حبابة ( 2 ) نا أبو القاسم البغوي نا علي بن الجعد أنا قيس بن الربيع نا سماك عن جابر بن سمرة قال كان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) طويل الصمت ( 3 ) أخبرنا أبو محمد هبة الله بن عمر سهل بن عمر الفقيه أنا أبو عثمان سعيد بن محمد البحيري ( 4 ) أنا أبو عمرو بن حمدان أنا أبو يعلى الموصلي نا عمرو بن الحصين ثنا يحيى بن العلاء الرازي ح وأخبرنا أبو عبد الله الفراوي وأبو المظفر بن القشيري قالا أنا سعيد بن محمد بن أحمد أنا الحسن بن أحمد الشيباني أنا محمد بن إسحاق الثقفي نا الحسن بن عيسى أنا ابن المبارك أنا شعبة عن أشعث بن أبي الشعثاء عن أبيه مسروق عن عائشة قالت
_________
( 1 ) كذا ويبدو أن العبارة كلها مكررة
( 2 ) بالاصل : حنانة
( 3 ) انظر دلائل النبئة للبيهقي 1 / 323 - 324
( 4 ) بالاصل : البختري خطأ والصواب ما اثبت

(4/60)


كان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يحب التيامن ما استطاع في طهوره ونعله وترجله وفي شأنه كله ( 1 ) ح أخبرنا أبو المظفر بن القشيري انا أبو سعد محمد بن عبد الرحمن أنا أبو عمرو بن حمدان ح وأخبرنا أبو عبد الله الحسين بن طلحة وفاطمة بنت محمد بن أحمد قالا أنا إبراهيم بن منصور أنا أبو بكر بن المقرئ قالا أنا أبو يعلى نا عمرو بن حصين حدثني يحيى بن العلاء عن صفوان بن سليم عن عطاء بن يسار عن ابن عباس قال كان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إذا نظر في المرآة قال الحمد لله الذي حسن خلقي وخلقي وزان بيني ما شان من غيري وإذا اكتحل جعل في كل ( 2 ) عين اثنين وواحدا بينهما زاد ابن حمدان وكان إذا لبس نعليه بدأ باليمين وإذا خلع باليسرى وقال السدي وإذا خلع خلع اليسرى وكان إذا دخل المسجد أدخل رجله اليمني ثم اتفقا وقالا وكان يحب التيمن ( 3 ) في كل شئ أخذ وأعطى [ 870 ] أخبرنا أبو العز بن كادش أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو الحسين بن المظفر نا علي بن عبد الله المديني ثنا يحيى ( 4 ) عن شعبة عن ابن عجلان حدثني سمي عن أبي صالح عن أبي هريرة قال كان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إذا عطس خمر ( 5 ) وجهه وغض أي خفض بها صوته أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسن بن النقور أنا محمد بن عبد الرحمن المخلص نا الحسين بن إسماعيل المحاملي نا عبيد الله بن جرير بن جبلة نا ابن أبي نا يحيى بن راشد نا داود بن أبي ه - ند عن عكرمة عن ابن عباس قال كان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يمشي مشيا يعرف فيه أنه ليس بعاجز ولا كسلان ( صلى الله عليه و سلم ) أخبرنا أبو القاسم الشحامي أنا أبو سعد محمد بن عبد الرحمن أنا أبو الحسن
_________
( 1 ) ابن سعد 1 / 386
( 2 ) زيادة عن مختصر ابن منظور 2 / 222 وهي مستدركة فيه بين معكوفتين
( 3 ) التيمن : من اليمين يعني أنه صلى الله عليه و سلم كان يبتدئ في اي من افعاله بيمينه الرجل اليمين والبد اليمني والجانب الايمن ( انظر اللسان : يمن ) ( 4 ) بالاصل " بن " ( 5 ) خمر وجهه اي ستره

(4/61)


أحمد بن إبراهيم بن عبدوية المسعودي العبدوي أنا أبو يزيد حاتم بن محبوب الشامي أنا الحسين بن الحسن المروزي أنا ابن المبارك أنا راشد بن سعد عن عمرو بن الحارث عن أبي النضر عن سليمان بن يسار أن عائشة قالت ما رأيت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) مستجمعا ضاحكا حتى ارى لهواته إنما كان بمتبسم ( 1 ) أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو محمد الصريفيني أنا أبو القاسم بن حبابة ( 2 ) نا عبد الله بن محمد البغوي نا علي بن الجعد أنا قيس بن الربيع نا سماك بن حرب قال قلت لجابر بن سمرة أكنت تجالس النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال نعم وكان أصحابه يجلسون فيتناشدون الشعر ويذكرون شيئا من أمر الجاهلية فيضحكون ويبتسم معهم إذا ضحكوا يعني النبي ( 3 ) ( صلى الله عليه و سلم ) أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي وأبو عبد الله محمد بن طلحة بن علي الرازي قالا أنا أبو محمد الصريفيني أنا أبو القاسم بن حبابة ( 4 ) نا أبو القاسم البغوي نا علي بن الجعد أنا زهير عن سماك بن حرب عن جابر بن سمرة قال كانوا يجلسون ويتحدثون ويأخذون في أمر الجاهلية فيضحكون ويبتسم معهم إذا ضحكوا يعني النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي وأبو عبد الله بن محمد بن طلحة بن علي الرازي قالا أنا أبو محمد الصريفيني أنا أبو القاسم بن حبابة ( 4 ) نا أبو القاسم البغوي نا علي بن الجعد أنا قيس بن الربيع نا سماك بن حرب قال قلت لجابر بن سمرة أكنت تجالس النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال نعم وكان أصحابه يختلفون فيتناشدون الشعر
_________
( 1 ) اخرجه أبو داود في الادب ( ح 4794 ) والترمذي في صفة القيامة ( 2492 ) والمعدفة والتاريخ 3 / 289 وابن سعد 1 / 378 وابن ماحة ( ح 3716 ) في الادب 7 / 94 وفي التفسير 6 / 42 ومسلم في صلاة الاستسقاء
والذهبي في السيرة ص 457 والبيهقي في الدلائل 1 / 322
( 2 ) بالاصل : حنانة
( 3 ) اخرجه مسلم في الفضائل ( ح 2322 ) وفي كتاب المساجد ( ح 670 ) وأحمد في المسند 5 / 86 و 88 وابن سعد 1 / 372 والذهبي في السيرة ص 457 - 458 والبيهقي في الدلائل 1 / 323
( 4 ) بالاصل : حنانة

(4/62)


ويذكرون شيئا من أمر الجاهلية فيضحكون ويتبسم معهم إذا ضحكوا يعني النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ح وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي وأبو عبد الله محمد بن طلحة بن علي الرازي قالا أنا أبو محمد الصريفيني انا أبو القاسم بن حبابة ( 1 ) نا أبو القاسم البغوي نا علي بن الجعد أنا زهير عن سماك بن حر ب عن جابر بن سمرة قال كان يجلسون ويتحدثون ويأخذون في أمر الجاهلية ويضحكون وفيبتسم معهم إذا ضحكوا يعني رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أخبرنا أبو غالب أحمد وأبو عبد الله يحيى ابنا أبي علي بن البنا أنا أبو الحسين بن الآبنوسي أنا علي بن أحمد بن عمر الدارقطني نا أبو ذر أحمد بن محمد بن أبي بكر نا إبراهيم بن راشد نا إبراهيم بن زكريا نا عبد الله بن عثمان بن عطاء عن أبي مالك الأشجعي عن أبيه قال كنا نجلس إلى النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فما رأيت أطول صمتا منه فكانوا إذا أكثروا تبسم قال الدارقطني تفرد به عبد الله بن عثمان بن عطاء عن أبي مالك أخبرنا أبو غالب بن البنا أنا أو الحسين بن الآبنوسي أنا أبو الحسن الدارقطني نا محمد بن أحمد بن يعقوب بن شيبة نا عبيد الله بن سعد نا عمي نا أبي عن ابن إسحاق عن عاصم بن عمر بن قتادة عن محمد بن كعب القرظي عن البراء بن عازب قال كان النبي ( صلى الله عليه و سلم ) إذا غضب رأينا لوجهه ظلال قال الدارقطني تفرد به ابن إسحاق عن عاصم اخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنا أبو طالب بن غيلان أنا أبو بكر الشافعي نا محمد بن أحمد بن النصر الأزدي نا معاوية بن عمرو نا زائدة عن الأعمش عن أبي حازم عن أبي هريرة قال ما عاب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) طعاما قط كان إذا أتي به إن اشتهي أكله وإن كرهه تركه أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنا أبو طالب بن غيلان أنا أبو بكر الشافعي نا أحمد بن بشر المزيدي ح وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي وأبو جعفر محمد بن علي بن محمد بن
_________
( 1 ) بالاصل : حنانة

(4/63)


أحمد بن السمناني الوكيل قالا أنا أبو محمد الصريفيني أنا أبو القاسم بن حبابة ثنا البغوي قالا ثنا علي بن الجعد أنا شعبة عن الأعمش عن أبي حازم عن أبي هريرة قال ما عاب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) طعاما قط إن اشتهاه أكله وإلا تركه ( 1 ) أخرجه البخاري عن علي بن الجعد أخبرنا أبو عبد الله الخلال أنا أبو طاهر بن محمود أنا أبو بكر بن المقرئ نا أبو عروبة نا عبد الرحمن بن عمرو نا زهير بن معاوية عن الأعمش عن أبي حازم عن أبي هريرة قال ما عاب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) طعاما قط إذا اشتهاه أكله وإذا كرهه تركه أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنا أبو طالب بن غيلان أنا أبو بكر الشافعي نا معاذ بن المثنى نا عبد الرحمن بن المبارك نا وهيب عن هشام بن عروة حدثني عبد الرحمن بن سعد بن مالك أو عبد الله بن كعب بن مالك عن أبيه أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) كان إذا أكل طعاما يلعق أصابعه الثلاث التي ينال بهم الطعام ح وأخبرتنا أم المجتبى فاطمة بنت ناصر أنا أبو القاسم إبراهيم بن منصور أنا أبو بكر بن المقرئ أنا أبو يعلى نا عباس النرسي نا وهب حدثني هشام بن عروة أخبرني رجل عن عبد الله بن عبد الرحمن بن كعب بن مالك عن كعب بن مالك قال رأيت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أكل فلعق أصابعه الثلاث التي نال بهن الطعام أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنا أبو طالب بن غيلان أنا أبو بكر القطيعي نا عبد الله بن أحمد حدثني أبي نا وكيع نا هشام بن عروة عن عبد الله بن سعد عن أبي ذؤيب مالك وابن نمير عن هشام عن عبد الرحمن بن سعد عن ابن كعب بن مالك عن أبيه أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أكل طعاما فلعق أصابعه أخبرنا أبو المظفر بن القشيري أنا أبي أبو القاسم عبد الكريم بن هوازن أنا أبو نعيم الإسفرايني نا أبو عوانة يعقوب بن إسحاق الحافظ نا علي بن حرب الطائي العطاردي قالوا ثنا أبو معاوية حدثنا هشام بن عروة عن عبد الرحمن بن سعد عن
_________
( 1 ) البخاري في كتاب المناقب فتح الباري 6 / 566 ، وفي الاطعمة فتح الباري 9 / 547 ومسلم في الاشربة ( ص 1632 ) و ( ص 1633 ) والدلائل البيهقي 1 / 321

(4/64)


ابن كعب بن مالك عن أبيه قال كان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يأكل بثلاث أصابع ولا يمسح يده حتى يلعقها ( 1 ) قال أبو عوانة عبد الرحمن بن سعد مولى الأسود بن سفيان أخبرنا أبو عبد الله الفراوي وأبو محمد السندي قالا أنا أبو سعيد محمد بن عبد الرحمن أنا أبو سعيد عبد الله بن محمد بن عبد الوهاب الرازي أنا محمد بن أيوب بن يحيى بن ضريس البجلي أنا مسلم بن إبراهيم أنا هشام نا أبو عصام عن أنس أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) كان إذا شرب تنفس في الإناء ثلاثا وقال هو أهنأ وأمرأ وأبرأ [ 871 ]
_________
( 1 ) انظر ابن سعد 1 / 381

(4/65)


" باب ذكر تواضعه لربه ورحمته لأمته ورأفته بصحبه " أخبرتنا فاطمه المدعوة المباركة بنت أبي محمد عبد القادر بن أحمد بن الحسين بن السماك الواعظة ببغداد قالت أنا أبو الحسين أحمد بن محمد بن أحمد بن يعقوب المعروف بابن نفرجل أنا جدي أبو بكر محمد بن عبد الله بن الفضل بن نفرجل نا عمر بن محمد بن شعيب الصابوني نا أحمد بن منصور نا عبد الرزاق أنا معمر عن الزهري عن عبيد الله عن ابن عباس أنه سمع عمر بن الخطاب رضي الله عنه يقول قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) لا تطروني كما أطرت النصارى ابن مريم فإني أنا عبد فقولوا عبده ورسوله ( 1 ) [ 872 ] أخبرنا أبو الفضل محمد بن إسماعيل الفضيلي ( 2 ) وأبو المحاسن أسعد بن علي بن زياد وأبو بكر أحمد بن يحيى بن الحسن الأرنجاني ( 3 ) وأبو الوقت عبد الأول بن عيسى الشجري ( 4 ) قالوا أنا أبو الحسن عبد الرحمن بن محمد الداوودي أنا أبو محمد عبد الله بن أحمد الحموي أنا عيسى بن عمر السمرقندي أنا عبد الله بن عبد الرحمن الدارمي نا عثمان بن عمر نا مالك عن الزهري عن عبيد الله عن ابن عباس عن عمر أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال لا تطروني كما تطري النصارى عيسى بن مريم ولكن
_________
( 1 ) أخرجه البخاري فتح الباري 6 / 478 وأحمد في مسنده 1 / 23 ، 24 ، 55 ، ورواه البيييعقي في دلائل النبوة 5 / 498
( 2 ) بالاصل : الفضلي
( 3 ) كذا بالاصل وفي فهارس شيوخ ابن عساكر ( المطبوعة : عبد الله بن جابر - بن زيد ص 670 ) الروذراوري
وانظر المطبوعة : عاصم - عائذ ص 617
( 4 ) كذا وفي فهارس شيوخ ابن عساكر ( المطبوعة : عاصم - عائذ ص 635 السجزي )

(4/66)


قولوا عبد الله ورسوله [ 873 ] أخبرنا أبو الفضل المزكي الهروي أنا أبو القاسم أحمد بن محمد الخليلي ببلخ أنا أبو القاسم علي بن أحمد الخزاعي أنا أبو سعيد الهيثم بن كليب الشاشي نا أبو إسحاق إسماعيل بن إسحاق القاضي نا عبد الله بن مسلمة عن مالك بن أنس عن ابن شهاب عن عبيد الله ( 1 ) بن عبد الله بن عتبة بن مسعود عن ابن عباس أن عمر بن الخطاب قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) لا تطروني كما أطري عيسى بن مريم فإنما أنا عبد فقولوا عبد الله ورسوله [ 874 ] وهذا مختصر من الحديث الطويل وقد وقع إلي بعلو هكذا مختصرا من حديث ابن عيينة وهشيم عن الزهري وأما حديث ابن عيينة فأخبرناه أبو المظفر عبد المنعم بن عبد الكريم أنا أبو سعد محمد بن عبد الرحمن أنا أبو عمرو ( 2 ) محمد بن أحمد بن حمدان ح وأخبرنا أبو سهل محمد بن إبراهيم بن سعدوية أنا أبو القاسم إبراهيم بن منصور السلمي أنا أبو بكر محمد بن إبراهيم بن المقرئ قالا أنا أبو يعلى أحمد بن علي الموصلي نا أبو خيثمة والقواريري قالا نا سفيان عن الزهري عن عبيد الله بن عبد الله عن ابن عباس عن عمر عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال لا تطروني كما أطرت النصارى عيسى بن مريم عليه السلام ولكن قولوا عبد الله ورسوله [ 875 ] أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنبأنا أبو عثمان سعيد بن محمد البحيري أنا أبو صالح شعيب بن محمد البيهقي أنا مكي بن عبدان نا عبد الرحمن بن بشير نا سفيان بن عيينة عن الزهري عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة عن ابن عباس عن عمر بن الخطاب عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال لا تطروني كما أطرت النصارى عيسى بن مريم فإنما أنا عبده فقولوا عبد الله ورسوله [ 876 ] أخبرنا أبو المعالي محمد بن إسماعيل بن محمد الفارسي أنا أبو بكر أحمد بن
_________
( 1 ) بالاصل : عبد الله والصواب ما أثبت وقد مر صوابا في الرواية السابقة وسيأتي فيما يلي صوابا ( 2 ) بالاصل " أبو عمر " خطأ "

(4/67)


الحسين البيهقي أنا أبو محمد عبد الله بن يوسف الأصبهاني أنا أبو سعيد أحمد بن محمد بن زياد البصري بمكة نا الحسن بن محمد بن الصباح نا سفيان عن الزهري عن عبيد الله بن عبد الله عن ابن عباس عن عمر قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) لا تطروني كما أطرت النصارى ابن مريم فإنما أنا عبد الله فقولوا عبد الله ورسوله ( 1 ) [ 877 ] أخبرنا أبو الحسن علي بن عبيد الله بن نصر الزاغوني ( 2 ) الواعظ ببغداد أنا أبو جعفر محمد بن أحمد بن صاعد نا إبراهيم بن سعيد الجوهري نا سفيان بن عيينة ح وأخبرنا أبو المظفر عبد المنعم بن عبد الكريم القشيري أنبأ أبو عثمان سعيد بن محمد بن أحمد البحيري ( 3 ) أنا أبو الحسن محمد بن عمر بن محمد بن بهتة الرصافي أنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن الحسين بن العلاف ح وأخبرنا أبو محمد محمود بن أحمد بن عبد الله بن حبش الخللي الخانيان بأصبهان نا أبو محمد عبد الله بن محمد بن إبراهيم بن يحيى الكزولي إمام جامع أصبهان إملاء أنا عمر بن محمد بن عمرو العكبري ح وأخبرنا أبو محمد هبة الله بن أحمد بن طاووس بدمشق وأبو القاسم عبد الرحمن بن عبد السيد بن مدلك الغزال ببغداد قالا أنا أبو الفوارس طراد بن محمد الزينبي أنا أبو الحسن محمد بن أحمد بن محمد بن رزقوية قالا أنا أبو جعفر محمد بن يحيى بن عمر بن علي بن حرب قالا أنا علي بن حرب نا سفيان بن عيينة عن الزهري عن عبيد الله بن عبد الله عن ابن عباس زاد ابن رزقوية عن عمر قال قال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) لا تطروني كما أطرت النصارى عيسى بن مريم فإنما أنا عبد قال ابن العلاف وابن رزقوية عبد الله وقال فقولوا عبد الله ورسوله [ 878 ] واللفظ لحديث علي بن حرب وفي حديث العلا ف عن عمر بن الخطاب قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) *
_________
( 1 ) انظر دلائل النبوة للبيهقي 5 / 498 باختلاف السن
( 2 ) ترجمته في سير الاعلام 19 / 605
( 3 ) بالاصل : البحتري : خطأ

(4/68)


أخبرنا أبو محمد عبد الكريم بن حمزة السلمي نا أبو محمد عبد العزيز بن أحمد الكتاني ( 1 ) لفظا ح وأخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم الفقيه أنا أبو بكر علي بن محمد بن أبي العلاء السلمي قالا أنا أبو منصور محمد وأبو عبد الله أحمد ابنا الحسين بن سهل بن خليفة بن محمد ابنا الصياح ( 2 ) البلديان ببلد ( 3 ) قالا نا أبو العباس أحمد بن إبراهيم بن أحمد الإمام عن ابن عباس عن عمر بن الخطاب قال قال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) لا تطروني كما أطرت النصارى عيسى بن مريم فإنما أنا عبد الله ورسوله [ 879 ] أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أنا أبو محمد أحمد بن الحسن بن أبي عثمان وعبد الله بن أحمد بن عثمان السكري وأبو القاسم علي بن أحمد بن البسري ( 4 ) قالوا أنا أبو أحمد عبيد الله بن محمد بن أبي مسلم الفرضي أنا محمد بن جعفر بن أحمد المطيري ح وأخبرنا أبو الفتح عبد الرزاق بن محمد بن سهل البزاني ( 5 ) الأصبهاني أنا أبو طاهر جعفر بن محمد بن الفضل القرشي العباداني ( 6 ) بالبصرة أنا القاضي أبو عمر القاسم بن جعفر بن عبد الواحد الهاشمي نا أبو العباس محمد بن أحمد بن أحمد الأثرم قالا أنا بشر بن مطر نا سفيان بن عيينة عن الزهري عن عبيد الله بن عبد الله عن ابن عباس عن عمر قال قال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وقال الأثرم قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) لا تطروني كما أطرت النصارى عيسى زاد المطيري ابن مريم وقالا فإنما أنا عبد فقولوا عبد الله ورسوله [ 880 ] أخرجه البخاري عن علي بن المديني عن ابن عيينة مختصرا ح وأما حديث هشيم
_________
( 1 ) بالاصل : " الكناني والصواب ما اصبت ترجمته في سير الاعلام 18 / 248
( 2 ) كذا بالاصل وابن ماكولا " بالياء " باثنين من تحتها
( 3 ) بلد : بلدة تقارب الموصل يقال لها بلد الحطب ( الانساب ) ( 4 ) بالاصل : البشري بالشين المعجمة والصواب ما أثبت وضبط عن الانساب هذه النسبة الى بسر بن أرطاة
( 5 ) هذه النسبة الى بزان قرية من أصبهان ( الانساب ) ( 6 ) هذه النسبة - بفتح العين وتشديد الباء - الى عبادان بليدة بنواحز البصرة في وسط البحر ( الانساب )

(4/69)


فأخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنا أبو علي بن المذهب ح وأخبرنا أبو علي الحسن بن المظفر بن السبط أنا أبو محمد الحسن بن علي قالا أنا أحمد بن جعفر بن حمدان نا عبد الله بن أحمد بن حنبل ( 1 ) حدثني أبي ثنا هشيم قال زعم الزهري عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة بن مسعود عن ابن عباس عن عمر أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال لا تطروني كما أطرت النصارى عيسى بن مريم فإنما أنا عبد الله ورسوله ( صلى الله عليه و سلم ) أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي وأبو الفتح مفلح بن أحمد بن محمد الرومي الوراق قالا أنا أبو الحسين بن النقور أنبأنا أبو القاسم بن حبابة ( 2 ) أخبرنا عبد الله بن محمد بن عبد العزيز نا هدبة نا حماد عن ثابت عن أنس قال إن رجلا قال لنبي الله ( صلى الله عليه و سلم ) يا خيرنا وابن خيرنا وسيدنا وابن سيدنا فقال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) يا أيها الناس قولوا بقولكم ولا تستهوينكم الشياطين أنزلوني حيث أنزلني الله أنا عبد الله ورسوله ( 3 ) [ 881 ] أخبرنا أبو المعالي محمد بن إسماعيل الفارسي أنا أبو بكر البيهقي ح وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو بكر الألكاني قالا أنا أبو الحسين بن الفضل القطان أنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان نا مسلم بن إبراهيم نا الأسود بن شيبان نا أبو مدين ثمامة بن النعمان الراسبي عن يزيد بن عبد الله أبي العلاء قال وفد أبي في وفد بني عامر إلى النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فقال أنت سيدنا وذو الطول علينا فقال مه مه قولوا بقولكم ولا يستخزينكم ( 4 ) الشيطان السيد الله السيد الله السيد الله ( 5 ) [ 882 ] أخبرنا الفقيه أبو عبد الله الفراوي وأبو محمد السندي قالا أنا أبو سعد
_________
( 1 ) مسند الامام أحمد 1 / 23
( 2 ) بالاصل : حنانة
( 3 ) راجع مسند أحمد 3 / 153 ودلائل النبوة للييهقي 5 / 498
( 4 ) رسمها وإعجامها مضطربان بالاصل والمثبت عن مختصر ابن منظور 2 / 240 وفي دلائل البيهقي 5 / 498 " يستجرينكم " وفي مسند أحمد 4 / 24 بستجره الشيطان
( 5 ) الحديث بمعناه في مسند احمد 4 / 24 وانظر الحاشية السابقة

(4/70)


محمد بن عبد الرحمن أنا أبو سعيد عبد الله بن محمد بن عبد الوهاب الرازي نا يوسف بن عاصم الرازي نا محمد بن المنهال نا يزيد بن زريع نا أبو مسلمة عن أبي نصرة عن مطرف بن عبد الله بن الشخير قال انطلق أبي إلى النبي ( صلى الله عليه و سلم ) في وفد بني عامر قال فقالوا أنت سيدنا فقال السيد الله قال فقالوا فأنت أفضلنا فضلا وأعظمنا طولا قال قولوا بقولكم أو بعض قولكم ولا يستخزينكم الشيطان [ 883 ] أخبرنا أبو غالب بن البنا أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو عمر بن حيوية ثنا يحيى بن محمد بن صاعد نا عمران بن بكار الكلاعي حدثنا عبد الحميد بن إبراهيم الحضرمي أبو تقي نا عبد الله بن سالم الحمصي عن الزبيدي ( 1 ) أنا الزهري عن محمد بن عبد الله بن عباس أن ابن عباس كان يحدث أن الله عز و جل أرسل إلى نبيه ( صلى الله عليه و سلم ) ملكا من الملائكة معه جبريل فقال الملك يا رسول الله إن الله يخيرك بين أن تكون عبدا نبيا وبين أن تكون ملكا نبيا فالتفت النبي ( صلى الله عليه و سلم ) إلى جبريل كالمستشير له فأشار جبريل إلى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أن تواضع فقال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) لا بل أكون عبدا نبيا فما أكل بعد تلك الكلمة طعاما متكئا حتى لقي ربه عز و جل ( 2 ) [ 884 ] رواه معمر عن الزهري قال بلغنا أنه النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ملك فذكر معناه مرسلا أخبرنا أبو غالب أنا الجوهري أنا أبو عمر نا يحيى بن الحسين أنا ابن المبارك أنا معمر يذكره أخبرنا أبو بكر وجيه بن طاهر بن محمد أنا أحمد بن الحسن أنا الحسن بن أحمد بن محمد أنا المؤمل بن الحسن بن عيسى نا محمد بن يحيى نا محمد بن عمران بن محمد بن أبي ليلى حدثني ابن أبي ليلى لعله قال عن الحكم بن مقسم عن ابن عباس قال بينا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ومعه جبريل يناجيه إذ شق أفق السماء فأقبل جبريل يدنو من
_________
( 1 ) هو محمد بن الوليد بن عامز الامام الحافظ قاضي حمص أبو الهذيل ( ترجمته : تهذيب التهذيب 9 / 502 التاريخ الكبير 1 / 1 / 254 ) ( 2 ) التحديث نقله البيهقي في الدلائل 1 / 334 وابن كثير في البداية والنهاية 6 / 48 نقلا عن البخاري والنسائي والذهبي في التاريخ : السيرة النبوية ص 464

(4/71)


الأرض ويدخل بعضه في بعض ويتضاءل فإذا ملك قد مثل بين يدي رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقال يا محمد إن الله يأمرك أن تختار من عبد نبي أو ملك نبي فأشار إلي جبريل بيده أن تواضع فعرفت أنه ناصح فقلت عبد نبي [ 885 ] أخبرنا أبو عبد الله الفراوي أنا أبو سعيد محمد بن علي بن محمد الخشاب ح وأخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنا أبو بكر البيهقي أنا أبو محمد عبد الله بن يوسف أنا أبو سعيد بن الأعرابي نا عباس ( 1 ) بن محمد الدوري نا الحسن بن بشر نا سعدان بن الوليد عن عطاء بن أبي رباح عن ابن عباس قال خرج رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ذات يوم وجبريل عليه السلام معه على الصفا فقال له محمد ( صلى الله عليه و سلم ) والذي بعثك بالحق ما أمسى لآل محمد كف سويق ولا سفة دقي ( 2 ) كلامه بأسرع من أن سمع هدة من السماء أقطعته فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ( ) 3 القيامة أن تقوم فقال لا ولكن هذا إسرافيل عليه السلام نزل إليك حين سمع الله كلامك فأتاه إسرافيل فقال إن الله سمع ما ذكرت فبعثني إليك بمفاتيح الأرض وأمرني أن أعرض عليك إن أحببت أن أسير معك جبال تهامة مزردا وياقوتا وذهبا وفضة فعلت فإن شئت نبيا ملكا وإن شئت نبيا عبدا فأومأ إليه جبريل عليهما السلام أن تواضع لله فقال بل عبدا نبيا [ 886 ] أخبرنا أبو عبد الله الفراوي وأبو المظفر بن القشيري قالا أنا أبو سعد الجنزرودي ( 4 ) أنا محمد بن حمدان الفقيه ح وأخبرنا أبو عبد الله الحسين بن عبد الملك أنا إبراهيم بن منصور سبط بحروية أنا أبو بكر بن المقرئ قالا أنا أبو يعلى أحمد بن علي نا أبو معمر نا ابن فضيل سماه ابن حمدان محمدا عن عمارة زاد ابن حمدان بن القعقاع عن أبي زرعة عن أبي هريرة قال جلس جبريل صلى الله عليه و سلم إلى النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فنظر إلى السماء فإذا ملك ينزل فقال له جبريل إن هذا الملك ما نزل منذ خلق قبل الساعة
_________
( 1 ) بالاصل : عياش خطأ
( 2 ) كلمتان غير مقروءتين بالاصل
( 3 ) كلمة غير مقروءة بالاصل
( 4 ) اضطرب إعجامها بالاصل والصواب ما أثبت

(4/72)


فلما نزل قال يا محمد أرسلني إليك ربك أملكا أجعلك أم عبدا رسولا قال له جبريل تواضع لربك زاد ابن حمدان يا محمد وقالا قال كن ( 1 ) عبدا رسولا رواه أحمد بن حنبل عن ابن فضيل ( 2 ) فشك في ذكر أبي هريرة أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنا أبو علي بن المذهب أنا أحمد بن جعفر نا عبد الله بن أحمد ( 3 ) حدثني أبي نا محمد بن فضيل عن عمارة عن أبي زرعة قال ولا أعلمه إلا عن أبي هريرة قال جلس جبريل إلى النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فنظر إلى السماء فإذا ملك ينزل فقال جبريل إن هذا الملك ما نزل منذ يوم ( 4 ) خلق قبل الساعة فلما نزل قال يا محمد أرسلني إليك ربك أملكا نبيا يجعلك أو عبدا ( 5 ) رسولا قال جبريل تواضع لربك يا محمد قال بل عبدا رسولا [ 888 ] أخبرنا أبو غالب بن البنا أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو الحسين بن المظفر أنا محمد بن خزيمة نا هشام بن عمار نا سعيد بن يحيى نا عبد الله بن الوليد الرصافي عن عبد الله بن عبد بن عمير عن عائشة قالت أتي رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) بطعام فقلت ألا تأكل وأنت متكئ أهون عليك قالت فأصغى بجبهته حتى كاد يمسح بها الأرض قال آكل كما يأكل العبيد وأنا جالس فما رأيته أكل متكئا حتى مضى لسبيله [ 889 ] أخبرنا أبو بكر محمد بن أبي نصر بن أبي بكر اللفتواني أنا أبو الخير محمد بن أحمد بن محمد إمام جامع أصبهان وأبو مسعود سليمان بن إبراهيم بن سليمان الحافظ قالا أنا أبو الفرج عثمان بن أحمد بن إسحاق البرجي أنا أبو جعفر محمد بن عمر بن حفص الجورجيري نا أبو يعقوب إسحاق بن الفيض نا القاسم بن الحكم عن عبيد الله بن الوليد عن عبد الله بن عبيد قال قالت عائشة أتي رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) بطعام فقلت ألا تأكل جعلني الله فداك متكئا فإنه أهون عليك فأصغى برأسه
_________
( 1 ) كذا ولعل الصواب : " أكون " أو " أكون " فالعبارة التالية من كلام رسول الله صلى الله عليه و سلم
( 2 ) بالاصل : فضل
( 3 ) مسند الامام أحمد 2 / 231
( 4 ) سقطت من الاصل وكتبت فوق السطر بخط مغاير ( 5 ) بالاصل : " عبد " والصواب عن المسند

(4/73)


حتى كاد تمس جبهته الأرض قال لا بل آكل كما يأكل العبد وأنا جالس قالت عائشة فما رأيت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قط أكل طعاما متكئا حتى مات ( صلى الله عليه و سلم ) [ 890 ] أخبرنا أبو عبد الله الفراوي أنا أبو سعيد محمد بن علي بن محمد الخشاب أنا عبد الله بن يوسف بن ناموية نا أبو سعيد بن الأعرابي نا أبو جعفر أحمد بن زغبة التجيبي نا محمد بن عبد المؤمن نا أسد بن موسى نا عبد الله بن الفضل الهاشمي عن إسماعيل بن أمية عن محمد بن قيس بن مخرمة عن عائشة أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال أتاني ملك جرمه يساوي الكعبة فقال أخير أن تكون نبيا ملكا أو نبيا عبدا فأومأ إليه جبريل عليه السلام أن تواضع لله فقال بل أحب أن أكون عبدا نبيا فشكر ربي عز و جل ذلك فقال أنت أول من تنشق عنه الأرض وأول شافع [ 891 ] أخبرنا أبو المظفر بن القشيري أنا محمد بن عبد الرحمن الأديب أنا محمد بن أحمد بن حمدان الفقيه ح وأخبرتنا أم المجتبى فاطمة بنت ناصر قالت قرئ على إبراهيم بن منصور السلمي أنا أبو بكر بن المقرئ قالا أنا أحمد بن علي بن المثنى الموصلي نا محمد بن بكار نا أبو معشر عن سعيد عن عائشة قالت قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يا عائشة لو شئت لسارت معي جبال الذهب جاءني ملك إن حجزته لتساوي الكعبة فقال إن ربك يقرأ عليك السلام ويقول لك إن شئت نبيا عبدا وإن شئت نبيا ملكا قال فنظرت إلى جبريل قال فأشار إلي أن ضع نفسك قال فقلت نبيا عبدا قلت وكان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) بعد ذلك لا يأكل متكئا يقول آكل كما يأكل العبد وأجلس كما يجلس العبد [ 892 ] أخبرنا أبو غالب محمد بن عمرو بن أحمد الشيرازي بأصبهان أنا أبو الفتح عبد الرزاق بن عبد الكريم بن عبد الواحد الصوفي المعروف بالحسناباذي الزاهد أنا أبو بكر أحمد بن موسى بن مردويه الحافظ نا الحسن بن سعيد البصري نا محمد بن جعفر بن الإمام نا سفيان بن وكيع نا معاذ بن معاذ نا شعبة عن حبيب بن أبي ثابت عن أنس بن مالك أنه سئل عن خلق النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فقال كان يلبس الصوف ويعتقل ( 1 )
_________
( 1 ) يعتقل العنز : في اللسان ( عقل ) : اعتقل شاته : وضع رجلها بين ساقه وفخذه وحلبها

(4/74)


العنز ويأكل على الأرض ( 1 ) ويقول إنما أنا عبد أجلس كما يجلس العبد [ 893 ] أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم الفرضي ثنا عبد العزيز بن أحمد الصوفي إملاء ح وأخبرنا جدي أبو المفضل يحيى بن علي بن عبد العزيز القرشي قاضي دمشق أنا أبو القاسم بن أبي العلاء أنا محمد بن محمد بن محمد البزار أنا جعفر بن محمد بن نصير الخلدي نا الحسين بن عبد الله بن يزيد الرقي بالرقة نا موسى بن مروان نا المعافى وهو ابن عمران نا الحسن بن عمارة عن حبيب بن أبي ثابت قال قلت لأنس بن مالك حدثنا بما سمعت من رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ولا تحدثنا عن غيره قال كان النبي ( صلى الله عليه و سلم ) يلبس الصوف ويركب الحمار ويجلس على الأرض وثيابه عليها ويجيب دعوة المملوك ويعتقل العنز فيحلبها وسمعته ( صلى الله عليه و سلم ) يقول لو دعيت إلى كراع لأجبت [ 894 ] أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا إسماعيل بن مسعدة الجرجاني أنا حمزة بن يوسف السهمي أنا أبو أحمد بن عدي ( 2 ) نا الحسين بن موسى بن خلف نا إسحاق بن زريق نا إبراهيم بن سليمان الزيات البلخي نا عبد الحكم يعني ابن عبد الله الشملي عن أنس قال جاء جبريل إلى النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وهو يأكل متكئا ( 3 ) فقال التكأة من النعمة فاستوى قاعدا فما رئى بعد ذلك متكئا وق