روابط مصاحف م الكاب الاسلامي

روابط مصاحف م الكاب الاسلامي
 

تاريخ دمشق لابن عساكر تحميل بكل الصيغ

تاريخ دمشق لابن عساكر

السبت، 4 يونيو 2022

مجلد 81 و82. من تاريخ دمشق لابن عساكر

 مجلد 81 و82. من تاريخ دمشق لابن عساكر

 مجلد 81 و82. من تاريخ دمشق لابن عساكر

عبده ورسوله وأسلم وجئناه بحبال وأنزلناه من الصومعة وذهبنا به إلى دمشق واشتهر بذلك وضممته إلى قوم يعلمونه أمر دينه وقد رويت هذه الحكاية على وجه آخر أخبرنا بها أبو الفتح الفقية حدثنا نصر بن إبراهيم الزاهد لفظا قال وقال أحمد بن علي الرستمي كان أبو بكر الفرغاني من اجل الصوفية وكان من رسمه أنه يسيح وكان معه كوز ضيق الرأس فيه قميص لطيف رقيق فإذا اشتهى دخول مدينة تنظف وتتطهر وأخرج ذلك القميص فلبسه وكان يسافر بمفتاح منقوش فإذا دخل المدينة أو القرية عمد إلى مسجد يصلي فطرح المفتاح بين يديه فكل من يراه توهم انه تاجر قد نزل ( 1 ) بعض الخانات فلا يفطن له إلا الخلصان من أولياء الله عز و جل فدخل مصر مرة على هذا الزي فعرف بها واجتمع إليه الصوفية فكان يوما يتكلم عليها إذ عرض له خاطر السفر فقام من مجلسه وخرج معه نحو من سبعين رجلا من الصوفية فمشى في يومه فراسخ لا يعرج إلى أحد فيقطع ( 2 ) من كان خلفه وبقي منهم قليل فالتفت إليهم فقال كأني بكم وقد جعتم وعطشتم فقالوا نعم فعدل بهم إلى دير فيه صومعه لراهب فلما دخلوا أشرف الراهب على أصحابه فناداهم فقال أطعموا رهبان المسلمين فإن بهم قلة صبر على الجوع فغضب من ذلك غضبا شديدا ورفع رأسه إليه وقال أيها الكافر هل لك إلى خصلة يتبين فيها الصابر من الجازع قال وما ذاك قال تنزل من صومعتك فتناول من الطعام ما أحببت ثم تدخل معي بيتا ونغلق علينا الباب ويدلى إلينا من الماء قدر ما يتطهر به فأول من يظهر جزعه ويستغيت من جوعه ويستفتح الباب يدخل في دين صاحبه كائنا من كان على أني لم أذق من ثلاث ذواقا قال الراهب لك ذلك فنزل من صومعته فأكل ما أحب وشرب ثم دخل مع أبي بكر بيتا وغلق الباب عليهما والصوفية والرهبان يرصدونهما لا يسمعون لهما بحس ( 3 ) أربعين يوما فلما كان في اليوم الحادي والأربعين سمعوا خشخشة الباب وقد تعلق بحده ( 4 ) ففتحوا الباب فإذا الراهب قد تلف جوعا وعطشا وإذا هو يستغيث بهم إشارة فسقوه واتخذوا له حريرة ( 5 ) فصبرها في حلقه وأبو بكر الفرغاني ينظر إليهم فلما
_________
( 1 ) كذا بالاصل و " ز " وفي المختصر : " ترك "
( 2 ) في القاموس المحيط : وقطع الخيل تقطيعا : سبقها
( 3 ) رسمها بالاصل : " بحسن " والمثبت عن " ز " ود
( 4 ) رسمها بالاصل و " ز " ود : " بجديه " وفوقها في " ز " : " ضبة " والمثبت عن المختصر
( 5 ) الحريرة : الحساء من الدقيق والدسم وقيل : دقيق يطبخ بلبن أو دسم ( تاج العروس بتحقيقنا : حرر ) (52/119)


رجعت إليه نفسه قال أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله ففرح أبو بكر وجعل يتكلم على من في الدير من النصارى حتى أسلموا عن آخرهم وقدم بغداد ومعه الراهب ومن أسلم من أولئك النصارى أنبأنا أبو القاسم النسيب وغيره عن أبي علي الأهوازي حدثنا عبدان بن عمر المنبجي حدثنا أبو بكر محمد بن داود الدقي قال ( 1 ) ما رايت كان أحسن من أبي بكر بن إسماعيل الفرغاني ممن يظهر الغني في الفقر كان يلبس قميصين أبيضين ورداء وسراويل ونعلا نظيفا وعمامة وفي يده مفتاح وليس له بيت ينطرح في المساجد يطوي الخمس والست وكان إذا جنه الليل ينزع تلك الثياب ويلبس ثوبين كانا معه لم يقصر ينام فيهما أنبأنا أبو جعفر محمد بن محمد بن عبد العزيز أنبأنا الحسين بن إبراهيم بن الحكاك أنبأنا الحسين بن علي الشيرازي أنبأنا أبو الحسن بن جهضم حدثني أبو بكر محمد بن داود قال ما رأيت في الفقر أحسن من أبي بكر بن إسماعيل ألفرغاني وكان ممن يظهر الغنى في الفقر يلبس قميصين أبيضين ورداء وسراويل ونعلا نظيفا وعمامة وفي يده مفتاح كبير حسن وليس له بيت يأوي فيه ينطرح في المساجد ويطوي الخمس والست دائما آخر الجزء الحادي والعشرين بعد الأربع مائة من الأصل ( 2 ) أخبرنا أبو الفتح نصر الله بن محمد الفقية الشافعي حدثنا أبو الفتح نصر بن إبراهيم الفقية أخبرني القاضي أبو الحسن علي بن عبيد الله ( 3 ) الهمداني في كتابة حدثنا أبو القاسم بكير بن محمد المنذري حدثنا أبو بكر الدقي قال كان أبو بكر الفرغاني يأكل المنبوذ ( 4 ) إلى
_________
( 1 ) سير أعلام النبلاء 15 / 291 وطبقات الاولياء ص 303
( 2 ) كتب بعدها في " ز " : ( بياض مقدار سطر ) ثم : سماعا بقراءتي وعرضا بالاصل على الفقيه العالم مفتي الشام أبي منصور عبد الرحمن بن محمد بن الحسن بن هبة الله الشافعي بإجازته في الملحق ونصفه الاول وسماعه نصفه الثاني من عمه المصنف والفقهاء العلماء أبو الطاهر إبراهيم بن هبة الله بن المسلم الحيري الشافعي وابنه نجم الدين أبو محمد عبد الرحيم وأبو موسى عيسى بن سليمان بن عبد الله الرعيني الرندي وأبو محمد عبد العزيز بن عثمان بن أبي الطاهر الاربلي وأبو حامد الحسين بن علي بن بهاء الدين الحافظ أبي محمد القاسم بن الحافظ أبي القاسم علي مؤلف هذا الكتاب وعبد الرحمن بن يونس بن إبراهيم التونسي وكتب محمد بن يوسف بن محمد البزالي الاشبيلي وذلك في مجلس واحد يوم الاثنين السابع من شهر رمضان سنة ثمان عشرة وستمئة بمقصورة الصحابة من جامع دمشق حرسها الله تعالى والحمد لله وحده وصلاته على محمد نبيه وسلامه
( 3 ) كذا بالاصل ود وفي " ز " : عبد الله
( 4 ) المنبوذ : المطروح والذي لا يؤكل من حزال شاة كانت أو غيرها وذلك لانه ينبذ والمنبوذ : الملقى
( راجع تاج العروس : بتحقيقنا : نبذ ) (52/120)


أن ضعفت قوته قال فقال لنا ( 1 ) كنت جالسا يوما بين الظهر والعصر والناس يتنفلون وليس يمكنني الصلاة قائما فأبكاني ذلك بكاء شديدا أسفا على الصلاة ثم حملتني عيني فإذا شخصين دخلا علي فقال أحدهما لصاحبه إن أبا بكر يبكي على الصلاة فقال الآخر لي يا أبا بكر لم تبكي فقلت أسفا على الصلاة قال لا تبك فإن هذا ا لأمر ليس على هذا أسس فقلت يرحمك الله فعلى ماذا أسس فقال على من أين ولمن يعني الورع أخبرنا أبو جعفر أحمد بن محمد بن عبد العزيز المكي في كتابة أنبأنا أبو عبد الله الحسين بن يحيى بن إبراهيم بن الحكاك أنبأنا الحسين بن علي بن محمد الشيرازي أنبأنا علي بن عبد الله بن جهضم حدثني أبو بكر محمد بن داود حدثني أبو بكر بن إسماعيل الفرغاني قال كنت آكل من المنبوذ وأتقوته حتى ضعفت نفسي فلما كان ذات يوم جمعة كنت جالسا في جامع دمشق داخل المقصورة بين الأولى والعصر والناس وقوف يصلون أسفت على القيام وما يفوتني منه فبينا أنا كذلك إذا بالمحراب قد أنشق وخرج منه شخصان وجلسا بحذائي فقال أحدهما للآخر أبو بكر نراه يبكي فقال الآخر ولم فقال على ما يفوته من القيام فقال الآخر هذا الأمر لم يوضع على هذا فقال له صاحبه فعلى ماذا وضع فأصغيت إليهما فقال وضع هذا الأمر على لمن ومن أين ثم غابا عني فعلمت أنهما ظهرا لي بعظة قال وأنبانا ابن جهضم حدثني الشيخ الصالح أبو بكر الهلالي حدثني أبو بكر بن إسماعيل الفرغاني قال كنت أدفع إلى شدة الفاقة أياما كثيرة وربما كنت أسقط مفشيا على وكنت حينئذ قليل الدراية وكنت أنظر إلى أظفار أصابعي كمدة ( 2 ) من الجوع فقلت ذات يوم في نفسي لو علمتني اسمك الأعظم سألتك به إذا حلت بي فاقة متلفة فأنا يوما بدمشق على باب البريد جالسا رأيت رجلين وقفا على باب المسجد فوقع في نفسي أنهما ملكان فوقفا بحذائي فقال أحدهما للآخر تريد أعلمك أسم الله الأعظم فقال الآخر نعم فأصغيت إليهما فقال هو أن تقول يا الله يا الله فقلت قد تعلمت ورجعت كما كنت فقال أحدهما ليس كما تقول أنت ولكن بصدق اللجأ قال الشيخ أبو بكر صدق اللجأ يكون مثل الغريق في لج البحر لم يبق شئ يتعلق به ولا له ملجأ إلا الله عز و جل
_________
( 1 ) في " ز " : أنا
( 2 ) الكمد : بالتحريك تغير اللون وذهاب صفائه وبقاء أثره ( تاج العروس : كمد ) (52/121)


أنبأنا أبو القاسم الخضر بن الحسين بن عبدان انبأنا أبو عبد الله محمد بن علي بن أحمد السلمي أنبأنا أبو علي أحمد بن عبد الرحمن بن أبي نصر أنبأنا محمد بن عبد الله بن زبر حدثنا الدقي محمد بن داود الدينوري قال سمعت أبا بكر الفرعاني بدمشق يقول جاءني مائتا دينار من العراق ميراث فجعلت أفرقها على المستورين فقالت لي زوجتي تفرق هذه المائتي دينار وتردنا إلى الفقر قال ما أبيع مذهبي بمائتي دينار قالت فاجعل لابنك الصغير عشرين دينارا فإن عاش كانت له وإلا صارت لمن هي له قال فأعطيتها عشرين دينار وزنها وعددها واحد قال فقدم علي نفسان من إخواني فاشتغل قلبي بهم فدفعت من الدنانير إليهم على أن أرد عليها إذا وجدت أو ( 1 ) كنت أخذت سرا ( 2 ) منها قال فرأيت في النوم كأني قد خرجت إلى دير مران ( 3 ) فإذا بقصر دون الجامع عليه بوابين فقلت لمن هذا القصر فقالوا هو لك يا أبا بكر قال قلت ما هو لي من أين هو لي وأنا رجل فقير قال هو لك بالدينارين اللذين دفعت إلى فلان وفلان قال فانتبهت فقلت إن صح منامي فالدنانير ما نقصت قال فحللتها فإذا وزنها عشرون وعددها عشرون ما نقصت ( 4 ) سمعت أبا المظفر بن القشيري يقول سمعت أبي الأستاذ أبا القاسم يقول سمعت محمد بن أحمد بن محمد الصوفي يقول سمعت عبد الله بن علي التميمي يقول حكي عن محمد بن إسماعيل الفرغاني أنه قال ( 5 ) كنا نسافر منذ عشرين سنة أنا وأبو بكر الزقاق والكتاني ( 6 ) لا نختلط بأحد ولا نعاشر أحد فإذا قدمنا بلدا فإن كان فيه شيخ سلمنا عليه وجالسناه إلى الليل ثم نرجع إلى مسجد فيصلي الكتاني من أول الليل إلى آخره ويختم القرآن ويجلس الزقاق مستقبل ( 7 ) القبلة وكنت استلقي متفكرا ثم نصبح ونصلي صلاة الفجر على وضوء العتمة فإذا وقع معنا إنسان ينام كنا نراه أفضلنا أنبأنا أبو جعفر المكي أنبأنا الحسين بن يحيى أنبأنا الحسن بن علي بن محمد
_________
( 1 ) كذا بالاصل ود وفي " ز " : " وكنت " وهو أشبه
( 2 ) في د : سره
( 3 ) دير مران : تقدم التعريف به ( راجع معجم البلدان )
( 4 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك عن " ز " ود
( 5 ) رواه القشيري في الرسالة القشيرية ص 290 ( ط
بيروت )
( 6 ) في الرسالة القشيرية : ومحمد الكتاني
( 7 ) في الرسالة القشيرية : مستقبلا القبلة

(52/122)


أنبأنا علي بن عبد الله بن جهضم حدثني أبو القاسم عبد السلام بن محمد بن أبي موسى حدثني أحمد بن محمد الزيادي وقد جرى ذكر جنيد ( 1 ) بن محمد رحمه الله فقال لم أر في الصوفية أعقل من جنيد ( 2 ) بن محمد القواريري ولا أفقه من النوري أبي الحسين محمد بن ( 3 ) محمد النوري ولا أرق ولا أشد اجتماعا من ابن عفان ولا أحسن إرادة من ابن إسماعيل الفرغاني أبي بكر ولا أشد فقرا من ابن الخلنجي أبي يعقوب لعلي ما رأيت معه قطعة قط ولا رأيت أدق علما من ابي عبد الرحمن الحمال رأيت جنيد بن محمد وجماعة بين يديه جلوس وهو يتكلم عليهم أنبأنا أبو سعد بن الطيوري عن عبد العزيز بن علي الأزجي ( 4 ) ح وأنبأنا أبو جعفر المكي أنبأنا الحسين بن يحيى بن إبراهيم انبأنا الحسين بن علي ابن محمد ( 5 ) قالا انبأنا علي بن عبد الله بن جهضم حدثني محمد بن داود قال سمعت أبا بكر الفرغاني يقول رآني ابن زبان وأبو يعقوب الأذرعي آخذ من الصدقة في مسجد الجامع في شهر رمضان فقالا يا أبا بكر في دنيانا ما يقوم بأمرك فلا تأخذ من خبز الصدقة فإن هذا مشتبه علينا فقلت ما لي إلى مالكم حاجة ولا آخذ هذا الخبز لنفسي إنما في جواري امرأة طلبت من خبز الصدقة فلم تعط فكتبت أسمي آخذ الخبز وأمضي به إليها قال ابن جهضم حكيت هذه الحكاية لبعض النساك فقال هذا أشد من الذبح
_________
( 1 ) كذا بالاصل ود وفي " ز " : حميد
( 2 ) كذا بالاصل ود وفي " ز " : حميد تصحيف وهو الجنيد بن محمد بن الجنيد النهاوندي البغدادي القواريري الصوفي
ترجمته في سير أعلام النبلاء 14 / 66
( 3 ) كذا بالاصل و " ز " ود والذي في سير أعلام النبلاء 14 / 70 أحمد بن محمد الخراساني البغوي النوري الزاهد
وانظر حلية الاولياء 10 / 249
( 4 ) كذا بالاصل و " ز " وفي د : عن عبد العزيز بن علي الازجي بن عدي الحافظ قال سمعت الحسن بن الحسن البزار
( 5 ) كذا بالاصل وفي " ز " : " حمد " وفي د : الحسن بن علي بن محمد

(52/123)


ذكر من اسم أبيه أشعث من المحمدين " ( 1 ) 6112 محمد بن الأشعث بن قيس بن معدي كرب بن معاوية بن جبلة بن عدي بن ربيعة بن معاوية بن الحارث بن معاوية أبو القاسم الكندي الكوفي ( 2 ) وأمه أم فروة بنت أبي قحافة أخت أبي بكر حدث عن عمر بن الخطاب وعثمان بن عفان وعائشة ( 3 ) روى عنه الشعبي ومجاهد والزهري وعمر بن قيس الماصر وسليمان بن يسار ووفد على معاوية بن أبي سفيان أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنبأنا أبو علي بن المذهب أنبأنا أحمد بن جعفر حدثنا عبد الله بن أحمد حدثني أبي ( 4 ) حدثنا علي بن عاصم عن بن حصين عبد الرحمن عن عمر بن قيس عن محمد بن الأشعث عن عائشة قالت بينا أنا عند النبي ( صلى الله عليه و سلم ) إذا استأذن رجل من اليهود فأذن له فقال السام عليك فقال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وعليك قالت فهممت أن أتكلم قالت ثم دخل الثانية فقال مثل ذلك فقال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وعليك قالت ثم دخل الثالثة فقال السام عليكم ( 5 ) قالت فقلت بل السام عليكم وغضب الله إخوان القردة والخنازير أتحيون رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) بما لم يحيه به الله قالت فنظر إلى فقال مة إن الله لا يحب الفحش ولا ا لتفحش قالوا قولا فرددناه عليهم فلم يضرنا شيئا ولزمهم إلى يوم القيامة إنهم لا يحسدونا ( 6 ) علي شئ كما حسدونا ( 7 ) على الجمعة ( 8 ) التي هدانا الله لها وضلو عنا وعلى القبلة التي هدانا الله لها وضلوا عنها وعلى قولنا خلف الإمام آمين [ 10955 ]
_________
( 1 ) زيادة منا للايضاح
( 2 ) ترجمته في تهذيب الكمال 16 / 123 وتهذيب التهذيب 5 / 43 وأسد الغابة 4 / 304 والاصابة 3 / 509
( 3 ) زيد في " ز " : رضي الله عنهم
( 4 ) رواه أحمد بن حنبل في مسنده 9 / 459 رقم 25083
( 5 ) كذا بالاصل و " ز " ود وفي المسند : السام عليك
( 6 ) كذا بالاصل و " ز " ود والمسند
( 7 ) كذا بالاصل و " ز " ود وفي المسند : يحسدونا
8 - ( ) في المسند : على يوم الجمعة

(52/124)


قرأت على أبي الوفاء حفاظ بن الحسن عن عبد العزيز بن أحمد أنبأنا عبد الوهاب الميداني أنبأنا أبو سليمان بن زبر أنبأنا عبد الله بن أحمد بن الفرغاني أنبأنا محمد بن جرير الطبري ( 1 ) حدثني أحمد بن زهير عن علي بن محمد عن شهاب بن عبيد الله عن يزيد بن سويد قال إذن معاوية للأحنف وكان يبدأ بإذنه ثم دخل محمد بن الأشعث فجلس بين معاوية والأحنف فقال معاوية إنا لم نأذن له قبلك ليكون دونك وقد فعال ( 2 ) من قد احسن من نفسه ذلا إنا كما نملك أموركم نملك إذنكم ( 3 ) فأريدوا منا ما نريد منكم فإنه أبقى لكم أخبرنا أبو البركات الأنماطي وأبو العز الكيلي ( 4 ) قالا أنبأنا أبو طاهر أحمد بن الحسن زاد الأنماطي وأبو الفضل بن خيرون قالا أنبأنا محمد بن الحسن بن أحمد أنبأنا محمد بن أحمد بن إسحاق أنبأنا عمر بن أحمد بن إسحاق حدثنا خليفة بن خياط قال ( 5 ) محمد بن الأشعث بن قيس أمه أم فروة بنت أبي قحافة قتل سنة سبع وستين مع مصعب أيام المختار أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنبأنا أحمد بن الحسن أنبأنا يوسف بن رباح أنبأنا أبو بكر المهندس حدثنا أبو بشر الدولابي حدثنا معاوية بن صالح قال سمعت يحيى بن معين يقول في أهل الكوفة محمد بن الأشعث بن قيس الكندي أخبرنا أبو بكر محمد بن شجاع أنبأنا أبو عمرو بن مندة أنبأنا أبو محمد بن يوة أنبأنا أبو الحسن ( 6 ) اللنباني ( 7 ) أنبأنا أبو بكر بن أبي الدنيا حدثنا محمد بن سعد قال في الطبقة الأولى من أهل الكوفة ( 8 ) محمد بن الأشعث بن قيس الكندي ويكنى أبا القاسم وأمه قريبة بنت أبي قحافة أخت أبي بكر الصديق ( 9 )
_________
( 1 ) الخبر رواه الطبري في تاريخه 5 / 332 - 333 في حوادث سنة 60
( 2 ) بالاصل و " ز " ود : " فقال " تصحيف والمثبت عن تاريخ الطبري
( 3 ) بالاصل ود و " ز " : " أدبكم " والمثبت عن الطبري
( 4 ) في " ز " : الكيال
( 5 ) طبقات خليفة بن خياط ص 246 رقم 1043
( 6 ) في " ز " : الحسين تصحيف
( 7 ) في الاصل : اللبناني وفي " ز " ود : " البناني " تصحيف والصواب ما أثبت
( 8 ) الخبر برواية ابن أبي الدنيا ليس في الطبقات الكبرى المطبوع لابن سعد
( 9 ) زيد بعدها في " ز " : رضي الله عنه

(52/125)


قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي محمد الجوهري أنبأنا أبو عمر بن حيوية أنبأنا أحمد بن معروف حدثنا الحسين بن الفهم حدثنا محمد بن سعد قال فولد الأشعث محمد بن الأشعث وإسحاق وإسماعيل وحبابة وقريبة وأمهم أم فروة بنت أبي قحافة أخت أبي بكر الصديق فأما محمد بن الأشعث فولد أكثر من ثلاثين ذكرا قال وحدثنا محمد بن سعد قال في الطبقة الأولى من أهل المدينة ( 1 ) محمد بن الأشعث بن قيس بن معدي كرب بن معاوية بن جبلة بن عدي بن ربيعة بن معاوية الأكرمين بن الحارث بن معاوية بن الحارث الأكبر بن معاوية بن ثور بن مرتع ( 2 ) بن معاوية بن ( 3 ) كندي ابن عفير وأمه أم فروة بنت أبي قحافة عثمان بن عامر بن ( 4 ) عمرو بن كعب بن سعد بن تيم وقد روى محمد بن الأشعث عن عمر وعثمان أنه سألهما عن عمة له يهودية ماتت أخبرنا ( 5 ) أبو البركات الأنماطي أنبأنا ثابت بن بندار أنبأنا أبو العلاء محمد بن أحمد أنبأنا أبو أمية الأحوص بن المفضل القاضي حدثنا أبي قال محمد بن الأشعث أبو القاسم ( 6 ) قال القاضي أبو أمية قال لي أبو عبد الله بن الأبزاري حدثني ابن أبي النصر قال سمعت يحيى بن معين يقول أربعة محمد أبو القاسم محمد بن الحنفية ومحمد بن طلحة ومحمد بن حاطب ومحمد بن الأشعث ( 7 ) أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي ثم حدثنا أبو الفضل السلامي ( 8 ) أنبأنا أبو الحسين المبارك بن عبد الجبار وأبو الغنائم واللفظ له قالا أنبأنا عبد الوهاب بن محمد أنبأنا أحمد بن عبدان أنبأنا محمد بن سهل حدثنا محمد بن إسماعيل ( 9 ) قال محمد بن الأشعث ابن قيس أبو القاسم الكندي عداده في الكوفيين سمع عائشة روى عنه الشعبي وسليمان ابن يسار والزهري وذكر البخاري له حديثين في التأمين أخبرنا أبو الحسين هبة الله بن الحسن إذنا وأبو عبد الله الحسين بن عبد الملك
_________
( 1 ) طبقات ابن سعد الكبرى 5 / 65
( 2 ) بالاصل و " ز " ود : " مربع " والمثبت عن ابن سعد
( 3 ) زيادة عن ابن سعد
( 4 ) زيادة عن ابن سعد
( 5 ) كتب فوقها بالاصل : ملحق
( 6 ) " أبو القاسم " ليستا في " ز "
( 7 ) كتب بعدها بالاصل : إلى
( 8 ) في " ز " : ثم حدثنا أبو القاضي الفرجي
( 9 ) رواه البخاري في التاريخ الكبير 1 / 1 / 22

(52/126)


قالا أنبأنا عبد الرحمن بن محمد بن إسحاق أنبأنا حمد إجازة ح قال وأنبأنا أبو طاهر أنبأنا علي قالا أنبأنا ابن ابي حاتم قال ( 1 ) محمد بن أشعث بن قيس أبو القاسم الكندي روى عن عائشة روى عنه مجاهد والشعبي والزهري وعمر بن قيس الماصر سمعت أبي يقول ذلك أخبرنا أبو الفتح يوسف بن عبد الواحد أنبأنا شجاع بن علي أنبأنا أبو عبد الله بن مندة قال محمد بن الأشعث بن قيس ذكر فيمن ولد على عهد رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أنبأنا أبو علي الحداد قال قال لنا أبو نعيم محمد بن أشعث بن قيس الكندي ذكر فيمن ول على عهد رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ولا يصح ذلك ( 2 ) أخبرنا أبو الفتح يوسف بن عبد الواحد أنبأنا شجاع بن علي أنبأنا أبو عبد الله بن مندة أنبأنا محمد بن محمد بن الأزهر الجوزجاني حدثنا حميد بن حكيم حدثنا الزبير بن بكار ( 3 ) عن محمد بن الحسن قال المحمدون الذين أسماؤهم محمد وكناهم أبو القاسم محمد بن طلحة ومحمد بن علي ومحمد بن الأشعث ومحمد بن سعد أخبرنا أبو السعود بن المجلي ( 4 ) حدثنا أبو الحسين بن المهتدي ( 5 ) ح وأخبرنا أبو الحسين بن الفراء أنبأنا أبو يعلى قالا أنبأنا عبيد الله بن أحمد بن علي أنبأنا محمد بن مخلد قال قرأت على علي بن عمرو حدثكم الهيثم بن عدي قال قال ابن عياش محمد بن الأشعث يكنى أبا القاسم حدثنا أبو بكر يحيى بن إبراهيم أنبأنا نعمة الله بن محمد المرثدي أنبأنا أحمد بن محمد بن عبد الله أنبأنا محمد بن أحمد بن سليمان أنبأنا سفيان بن محمد بن سفيان
_________
( 1 ) رواه ابن أبي حاتم في الجرح والتعديل 7 / 206
( 2 ) أسد الغابة 4 / 304 والاصابة 3 / 509
( 3 ) من طريقه روى الخبر في الاصابة 3 / 509 وأسد الغابة 4 / 304
( 4 ) بالاصل و " ز " ود : المحلى تصحيف
( 5 ) في " ز " : المهندس تصحيف

(52/127)


حدثني الحسن بن ( 1 ) سفيان حدثنا محمد بن علي عن محمد بن إسحاق قال سمعت أبا عمر الضرير يقول محمد بن الأشعث أبو القاسم أخبرنا أبو بكر محمد بن العباس أنبأنا أحمد بن منصور بن خلف أنبأنا أبو سعيد بن حمدون أنبأنا مكي بن عبدان قال سمعت مسلما يقول أبو القاسم محمد بن الأشعث بن قيس سمع عائشة روى عنه الشعبي وسليمان بن يسار ومجاهد وعمر بن قيس أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنبأنا أحمد بن الحسن بن خيرون أنبانا أبو القاسم بن بشران أنبأنا أبو علي بن الصواف حدثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة قال محمد بن الأشعث أبو القاسم قرأت علي أبي الفضل بن ناصر عن جعفر بن يحيى أنبأنا أبو نصر الوائلي ( 2 ) أنبأنا الخصيب بن عبد الله أخبرني عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن أخبرني أبي قال أبو القاسم محمد بن أشعث بن قيس عن عائشة روى عنه الشعبي قرأنا على أبي الفضل أيضا على أبي طاهر بن أبي الصقر أنبأنا هبة الله بن إبراهيم بن عمر أنبأنا أبو بكر المهندس حدثنا أبو بشر الدولابي قال ( 3 ) أبو القاسم محمد بن الأشعث ابن قيس أنبأنا أبو جعفر الهمذاني ( 4 ) أنبأنا أبو بكر الصفار أنبأنا أحمد بن علي أنبأنا أبو أحمد قال أبو القاسم محمد بن الأشعث بن قيس بن معدي كرب بن معاوية بن جبلة بن عدي بن ربيعة بن معاوية بن الحارث بن معاوية بن ثور بن مرتع ( 5 ) بن معاوية بن ثور بن عفير بن عدي ابن الحارث بن مرة بن أدد الكندي وكندة هم ولد ثور بن عفير وأمة قريبة بنت أبي قحافة واسم ابي قحافة عثمان بن عامر بن عمرو بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة بن كعب وهي أخت أبي بكر الصديق سمع عائشة زوج النبي ( صلى الله عليه و سلم ) روى عنه أبو عمرو عامر بن شراحيل
_________
( 1 ) في " ز " : الحسن بن الحسن بن سفيان
( 2 ) في " ز " : الايلي تصحيف
( 3 ) الكنى والاسماء للدولابي 2 / 84
( 4 ) بالاصل ود : الهمداني بالدال المهملة تصحيف والتصويب عن " ز "
( 5 ) بالاصل و " ز " : " مربع " وبدون إعجام في د

(52/128)


الشعبي وأبو أيوب سليمان بن يسار الهلالي وأبو بكر محمد بن مسلم الزهري عداده الكوفيين قرأت علي أبي غالب بن البنا عن أبي محمد الجوهري أنبأنا أبو عمر بن حيوية أنبأنا أحمد بن معروف حدثنا الحسين بن فهم حدثنا محمد بن سعد ( 1 ) أنبأنا هشيم بن بشير أنبأنا مغيرة عن إبراهيم أن محمد بن الأشعث كان يكنى أبا القاسم وكان يدخل على عائشة فيكنونه بأبي القاسم أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو طاهر محمد بن أحمد بن محمد بن أبي الصقر ( 2 ) أنبأنا أبو القاسم هبة الله بن إبراهيم بن عمر أنبأنا أبو بكر أحمد بن محمد بن إسماعيل حدثنا أبو بشر محمد بن أحمد بن حماد حدثني محمد بن يعقوب الفرجي حدثنا محمد بن عبد الله الهروي حدثنا هشيم عن مغيرة عن إبراهيم قال كان محمد بن الحنفية يكنى أبا القاسم وكان محمد بن الأشعث يكنى أبا القاسم وكان يدخل على عائشة فكانت تكنية به قال ابن عساكر ( 3 ) في نسخة إبراهيم بن عبد الله وهو الصواب أخبرنا أبو غالب وأبو عبد الله ابنا أبي علي قالا أنبانا أبو الحسين بن الآبنوسي عن أحمد بن عبيد بن بيري حدثنا محمد بن الحسين الزعفراني حدثنا ابن ابي خيثمة حدثنا أبي حدثنا جرير عن مغيرة عن إبراهيم قال كان محمد بن علي يكنى أبا القاسم وكان محمد بن الأشعث يكنى بها ويدخل ( 4 ) على عائشة فلا تنكر ذلك أخبرنا أبو غالب بن البنا أنبأنا أبو الحسين بن الآبنوسي أنبأنا أبو الحسين محمد بن عبد الرحمن بن جعفر بن خشنام الدينوري حدثنا أبو عبد الله الحسين بن إسماعيل المحاملي حدثنا أبو حذافة أحمد بن إسماعيل السهمي حدثنا مالك بن أنس عن يحيى بن سعيد عن سليمان بن يسار أن محمد بن الأشعث أخبره أن عمه له يهودية أو نصرانية توفيت وأن محمد بن
_________
( 1 ) رواه ابن سعد في الطبقات الكبرى 5 / 65
( 2 ) في " ز " : ابن أبي الصف تصحيف
( 3 ) زيادة منا للايضاح
( 4 ) بالاصل : ودخل والمثبت عن د و " ز "

(52/129)


الأشعث ذكر ذلك لعمر بن الخطاب وقال له عثمان بن عفان أتراني نسيت ما قال لك عمر ثم قال يرثها أهل دينها ( 1 ) وقد روى عن سليمان من وجه آخر عن محمد وليس فيه سؤال محمد أخبرناه أبو غالب وأبو عبد الله ابنا البنا قالا أنبأنا أبو سعد محمد بن الحسين بن عبد الله بن أبي علانة ( 2 ) أنبأنا أبو طاهر المخلص أنبأنا أبو القاسم البغوي حدثنا عبد الأعلى بن حماد النرسي حدثنا حماد بن سلمة عن يحيى بن سعيد عن سليمان بن يسار عن محمد بن الأشعث بن قيس أن عمه الأشعث ماتت وهي نصرانية فلم يورثه عمر منها شيئا وروي من وجه آخر أن الأشعث هو الذي استفتى عمر أخبرنا أبو غالب وأبو عبد الله أيضا قالا أنبأنا محمد بن الحسين الفقية قال قرئ على أبي طاهر الذهبي أنبأنا أبو القاسم البغوي حدثنا عبد الأعلى بن حماد حدثنا حماد عن داود بن أبي هند عن الشعبي عن مسروق بن الأجدع أن الأشعث بن قيس قدم وافدا على عمر بن الخطاب وقد ماتت عمته المغزلة بنت الحارث وكانت نصرانية فقال عمر أتريد ميراث المغزلة بنت الحارث قال نعم قال عمر إنه لا يتوارث أهل ملتين شئ ( 3 ) قال ابن عساكر ( 4 ) وهذا أشبه بالصواب فإن محمد يصغر عن ذلك وإنما ولد بعد أبي بكر أو في خلافته وأبو الأشعث بقي إلى زمان الحسن بن علي وهو كان الوارث لأنها عمته أو عمه أبنة فهي أخته ونسبها يدل على أنها عمته فحديث مالك وهم والله أعلم ( 5 ) أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبأنا أبو عبد الله الحافظ حدثنا أبو بكر بن جعفر الأدمي القارئ حدثنا أبو العيناء حدثنا عمر بن إسماعيل بن مجالد بن سعيد الهمداني حدثنا أبي عن مجالد عن الشعبي عن محمد بن الأشعث الكندي قال إن لكل شئ دولة حتى أن للمحق على العقل دولة
_________
( 1 ) الاصابة 3 / 509 وتهذيب التهذيب 5 / 44
( 2 ) في " ز " : علان
( 3 ) كذا بالاصل و " ز " ود
( 4 ) زيادة منا للايضاح
( 5 ) انظر تهذيب التهذيب 5 / 44

(52/130)


أخبرنا أبو الحسين بن الفراء وأبو غالب وأبو عبد الله ابنا البنا قالوا أنبأنا أبو جعفر بن المسلمة أنبأنا أبو طاهر المخلص أنبأنا أحمد بن سليمان حدثنا الزبير بن بكار قال في تسمية ولد علي بن أبي طالب قال ( 1 ) وولد علي بن أبي طالب فذكر جماعة ثم قال وعبيد الله وأبا بكر ابني علي لا بقيه لهما كان عبيد الله بن علي قدم على المختار بن أبي عبيد الثقفي حين غلب المختار على الكوفة فلم ير عند المختار ما يحب زعموا أن المختار قال إن صاحب أمرنا هذا منكم رجل لا يحيك فيه السلاح فأن شئت جربت فيك السلاح ( 2 ) فإن كنت صاحبنا لم يضرك السلاح وبايعناك فخرج من عند فقدم البصرة فجمع جماعة فبعث إليه مصعب بن الزبير من فرق جماعته وأعطاه الأمان فأتاه عبيد اله فأكرمه مصعب فلم يزل عبيد الله مقيما عنده حتى خرج مصعب بن الزبير إلى المختار فقدم بين يديه محمد بن الأشعث وأم محمد بن الأشعث أم فروة بنت أبي قحافة أخت أبي بكر الصديق لأبيه فضم عبيد الله إليه فكان مع محمد في مقدمة مصعب فبيته أصحاب المختار فقتلوا محمدا وقتلوا عبيد الله تحت الليل فلما قتل المختار قال مصعب للأحنف ابن قيس يا أبا بحر إنه ليتنغص علي هذا الفتح إن لم يكن عبيد الله بن علي ومحمد بن الأشعث حيين فيسروا به أما إنه قتل عبيد الله شيعة أبيه وهم يعرفونه وأم عبيد الله وأبي بكر ابني علي ليلى بنت مسعود بن خالد بن مالك بن ربعي بن سلمي بن جندل بن نهشل بن دارم ولسلمي بن جندل يقول الشاعر * يسود أقوام وليسوا بسادة * بل السيد الميمون سلم ( 3 ) بن جندل * واكا قتلهما في سنة سبع وستين أخبرنا أبو غالب محمد بن الحسن أنبأنا أبو الحسن السيرافي أنبأنا أحمد بن إسحاق حدثنا أحمد بن عمران حدثنا موسى حدثنا خليفة قال ( 4 ) وفيها يعني سنة سبع وستين قدم محمد بن الأشعث بن قيس وشبث بن ربعي البصرة يستنصران على المختار وبعث الختار أحمد بن سميط ومعه أبو عمرة كيسان مولى عرينة إلى البصرة قال وحدثنا خليفة حدثنا سليمان حرب حدثنا غسان بن نصر حدثني سعيد بن يزيد قال بعث
_________
( 1 ) راجع نسب قريش للمصعب الزبيري ص 40 و 43
( 2 ) الزيادة للايضاح عن نسب قريش
( 3 ) كذا بالاصل ود وفي " ز " : سالم
( 4 ) رواه خليفة بن خياط في تاريخه

(52/131)


المختار بأحمر بن شميط وعدد كثير من أهل الكوفة حتى نزلوا المذار ( 1 ) فسار مصعب بأهل البصرة واستعمل عمر بن عبيد الله على إحدى المجنبتين والمهلب على الاخرى فالتقوا فحمل المهلب حين حلقت الشمس على القوم فألجاهم إلى دجلة فرموا بخيولهم في دجلة ونادوا في السفن والملاحين في دجلة فقتلوهم ثم اتبعوهم حتى دخلوا الكوفة قال وحدثنا خليفة قال وقال أبو اليقظان وأبو الحسن قتل من أصحاب مصعب عبيد الله ( 2 ) بن علي بن أبي طالب ومحمد بن الأشعث بن قيس قال وحدثنا خليفة حدثنا سليمان بن حرب عن غسان بن مضر عن سعيد بن يزيد قال دخل أهل البصرة الكوفة فحصروا المختار فخرج ليلة في رجاله فأدرك محمد بن الأشعث بن قيس فقتله وقتل في تلك الليلة رجالا وكان سبب لحوق محمد بن الأشعث ( 3 ) بمصعب إلى البصرة أن المختار لما ظهر على الكوفة فأخذ في قتل كل من قاتل الحسين وكان محمد ممن شهد قتله وذلك فيما قرأت على أبي الوفاء حفاظ بن الحسن بن الحسين عن عبد العزيز الكتاني أنبأنا عبد الوهاب الميداني أنبانا أبو سليمان بن زبر أنبأنا الفرغاني أنبأنا الطبري ( 4 ) قال حدثت عن هشام بن محمد قال قال أبو مخنف وكان محمد بن الأشعث بن قيس في قرية الأشعث بن قيس إلى جانب القادسة فبعث المختار إليه حوشبا سادن الكرسي في مائة فقال انطلق إليه فإنك تجده لأهيا متصيدا ( 5 ) أو قائما متلبدا أو خائفا متلددا ( 6 ) أو كامنا متعمدا ( 7 ) فإن قدرت عليه فائتني برأسه فخرج حتى أتى قصره فأحاط به وخرج منه محمد بن الاشعث فلحق بمصعب وأقاموا على القصر وهم يرون أنه فيه ثم إنهم دخلوا فعلموا أنه قد فاتهم
_________
( 1 ) المذار : في ميسان بين واسط والبصرة بينها وبين البصرة مقدار أربعة أيام ( معجم البلدان )
( 2 ) كذا بالاصل والذي ذكره خليفة في تاريخه أنه قتل في وقعة المذار عمر بن علي بن أبي طالب ص 264 ، وذكر خليفة بن خياط في تاريخه أن عبيد الله بن علي بن أبي طالب قتل مع أخيه الحسين بن علي في كربلاء ص 61 ( تاريخ خليفة ص 234 )
( 3 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل ود واستدرك عن " ز "
( 4 ) رواه الطبري في تاريخه 3 / 467 ( ط
بيروت ) حوادث سنة 66
( 5 ) بالاصل ود : " متصديا " والمثبت عن " ز " وتاريخ الطبري
( 6 ) كذا بالاصل ود وتاريخ الطبري وفي " ز " : متبلدا
( 7 ) في تاريخ الطبري : متغمدا

(52/132)


فانصرفوا إلى المختار فبعث إلى داره فهدمها وبنى بلبنها وطينها دار حجر بن عدي الكندي وكان زياد بن سمية قد هدمها أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أنبأنا أبو بكر بن الطبري أنبأنا أبو الحسين بن الفضل أنبانا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان قال وخرج المهلب مع مصعب ابن الزبير إلى الكوفة وكانت بينهم وقعة قتل فيها محمد بن الأشعث يعني في سنة سبع وستين قرأت ( 1 ) على أبي محمد السلمي عن عبد العزيز بن أحمد أنبأنا مكي بن محمد أنبأنا أو سليمان بن زبر قال وفيها يعني سنة سبع وستين قتل محمد بن أشعث بن قيس ( 2 ) 6113 محمد بن أشعث بن يحيى الخزاعي الخراساني أحد قواد بني هاشم ولاه المنصور دمشق بعد صالح بن علي وكان ممن حضر حصار دمشق في أول سلطان بني هاشم قرأت بخط أبي الحسين ( 3 ) الرازي حدثني بكر ( 4 ) بن عبد الله بن حبيب قال قال لي ( 5 ) علي بن حرب وفي وسنة أربعين ومائة وجه أبو جعفر المنصور محمد بن الأشعث إلى الشام وكتب إليه أن يخرج عمال صالح بن علي فنهاه عنهما وقال أبو الخطاب الأزدي لما انصرف محمد بن الأشعث إلى أمير المؤمنين المنصور بعد حرب ( 6 ) جمهور بالري وقدم عليه بالحيرة أكرمه وألطفه وأخبره بنصحة ورأي أمير المؤمنين فيه وأمره أن يتجهز ويسير إلى الشام ثم عقد له وضم إليه من قواده جماعة وكتب أمير المؤمنين إلى صالح بن علي أن يسلم دمشق إلى محمد بن الأشعث فأتاها فأقام فيها مدة ثم أتاه كتاب أمير المؤمنين يأمره أن يسير إلى الأردن وأن يخرج عمال صالح بن علي بن الأردن والبلقاء وفلسطين فسار محمد بن الأشعث من دمشق حتى نزل موضعا يقال له الشاد من الأردن فأخرج عمال صالح بن علي
_________
( 1 ) كتب فوقها بالاصل : ملحق
( 2 ) كتب فوقها بالاصل : إلى
( 3 ) في " ز " : الحسن وفي د : الحسين كالاصل
( 4 ) في " ز " : بكير وفي د : بكر كالاصل
( 5 ) الزيادة عن " ز " ود
( 6 ) كذا بالاصل ود وفي " ز " : وقعة

(52/133)


منها وأقام محمد بن الأشعث بالأردن حتى مر بهم أمير المؤمنين المنصور سنة إحدى وأربعين ومائة متوجها إلى العراق قال وأخبرني محمد بن جعفر بن هشام حدثنا الحسن بن محمد بن بكار حدثنا هشام بن عمار حدثنا الوليد بن مسلم قال وفي ولاية محمد بن الأشعث الخزاعي على دمشق ولى القضاء مسافر الخراساني أخبرنا ( 1 ) أبو غالب الماوردي أنبأنا أبو الحسن السيرافي أنبأنا أحمد بن إسحاق النهاوندي أنبأنا أحمد بن عمران الأشناني أنبأنا موسى بن زكريا التستري حدثنا خليفة بن خياط قال ( 2 ) وفيها يعني سنة ثلاث وأربعين ومائة وجه محمد بن الأشعث وهو على مصر أبا الأحوص العبدي في ستة آلاف إلى أفريقية فنزل برقة فلقي أبا الخطاب الإباضي قريبا من برقة فهزم أبو الأحوص ورجع إلى برقة ومضى أبو الخطاب إلى طرابلس ( 3 ) فلقية محمد بن الأشعث بلبدة ( 4 ) فقتل أبو الخطاب ودخل ابن الأشعث القيروان ذكر أبو عبد الله محمد بن عمر الواقدي ان محمد بن الأشعث هذا مات بآمد مجتازا سنة تسع وأربعين ومائة أو بعدها وذكر أبو جعفر الطبري أنه مات سنة تسع وأربعين ومائة ( 5 ) 6114 محمد بن أصبغ أبو بكر المصري قاضي دمشق خلافة عن القاضي أبي القاسم عبد الله بن محمد قاضي القضاة الملقب بالعزيز ذكر أبو محمد بن الأكفاني قال رأيت بخط عبد الوهاب بن جعفر الميداني قدم القاضي أبو بكر محمد بن الأصبغ المصري إلى دمشق يوم الجمعة لثلاث بقين من ذي الحجة سنة ثلاث وسبعين وثلاثمائة وجلس في غربي الجامع وحكم بن اثنين وقام ونزل في دار
_________
( 1 ) كتب فوقها بالاصل : ملحق
( 2 ) رواه خليفة بن خياط في تاريخه ص 420 ( ت
العمري ) حوادث سنة 143
( 3 ) كذا بالاصل ود و " ز " وفي تاريخ خليفة : أطرابلس
( 4 ) لبدة : مدينة بين طرابلس وجبل نفوسة ( راجع معجم البلدان )
( 5 ) راجع تاريخ الطبري ص 8 / 28 حوادث سنة 149

(52/134)


الآمدي وكان القاضي أبو بكر محمد بن الأصبغ المصري خليفة أبي القاسم عبد الله بن محمد بن رجاء وكان عبد الله بن محمد قاضي نزار أبي المنصور الملقب بالعزيز 6115 محمد بن أفرين ( 1 ) بن خريم المري الدمشقي قال عمرو بن دحيم فيما رواه أبو عمرو بن مندة أنبانا أبي أنبأنا محمد بن إبراهيم بن مروان قال قال عمرو مات بدمشق ليلة السبت لست خلون من شوال سنة ست وسبعين ومائتين 6116 محمد بن أمية بن عبد الملك أبو عبد الرحمن القرشي الأسيدي حدث عن محمود بن خالد ومحمد بن مصفى وعباس بن الوليد بن صبح الخلال وهشام بن خالد الأزرق روى عنه ابنا ابي دجانة أبو يعلى عبد الله بن محمد بن حمزة بن أبي كريمة وابو بكر أحمد بن عبد الله بن الفرج بن البرامي أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم الفرضي حدثنا عبد العزيز بن احمد أنبأنا أبو القاسم تمام بن محمد أنبأنا أبو زرعة وأبو بكر محمد وأحمد ابنا عبد الله بن ابي دجانة البصري حدثنا محمد بن أمية بن عبد الملك القرشي أبو عبد الرحمن حدثنا عباس بن الوليد بن صبح حدثنا محمد بن عيسى حدثنا زيد بن داود حدثني بسر بن عبيد الله عن أي إدريس عن أبي الدرداء قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من أقام الصلاة وآتى الزكاة ومات لا يشرك بالله شيئا كان حقا على الله أن يغفر له هاجر أو مات في مولده ( 2 ) قال ( 3 ) فقلنا يا رسول الله ألا نخبر بها الناس فليستبشروا بها قال إن في الجنة مائة درجة ما بين كل درجتين كما بين السماء والأرض أعدها الله للمجاهدين في سبيل الله ولولا أن أشق على المؤمنين ولا أجد ما احملها عليه ولا تطيب أنفسهم أن يتخلفوا بعدي ما قعدت خلف سرية ولوددت أني أقتل ثم أحيا ثم أقتل أنبأنا أبو القاسم علي بن إبراهيم حدثنا عبد العزيز الكتاني أنبأنا تمام بن محمد
_________
( 1 ) كذا رسمها بالاصل وفي " ز " : " أقمر " وفي د : أرقم
( 2 ) فوقها في " ز " علامة تحويل إلى الهامش وكتب على هامشها " بلده "
( 3 ) زيادة عن د و " ز "

(52/135)


أخبرني أبو زرعة وأبو بكر ابنا ( 1 ) أبي دجانة قالا حدثنا محمد بن أمية الدمشقي حدثنا محمد بن مصفى بحديث ذكره ذكر من اسم أبيه إياس من المحمدين " ( 2 ) 6117 محمد بن إياس بن عمرو ( 3 ) بن المؤمل بن حبيب بن تميم ( 4 ) بن عبد الله ابن قرط بن رزاح بن عدي بن كعب القرشي المؤملي سكن دمشق له ذكر أخبرنا أبو غالب وأبو عبد الله ابنا البنا قالا أنبأنا أبو جعفر المعدل أنبانا أبو طاهر المخلص أنبأنا أحمد بن سليمان حدثنا الزبير بن بكار حدثني عمر بن أبي بكر المؤملي حدثنا زكريا بن عيسى عن ابن شهاب قال كانت أم حبيب بنت قيس بن عمرو بن المؤمل ذات ميسم وجمال وكانت أمها أرنب بنت عفيف بن أبي العاص بن أمية بن عبد شمس وأمها النابغة بنت حرملة بن عنزة وإنما سميت النابغة أنها ( 5 ) نبغت فتزوجها محمد بن عمرو ابن العاص وعمرو بن العاص خالها اخو أمها النابغة يعني عند عمرو بن أبانة ( 6 ) بن عبد العزى بن حرثان من بني عدي بن كعب ففارقها فخطبها غير وأحد فقالت لا أنكح إلا المحمدين فخطبها محمد بن أبي حذيفة بن عتبة فتزوجته فقتل عنها فخطبها محمد بن أبي بكر الصديق فتزوجته فقتل عنها فنكحت محمد بن جعفر بن أبي طالب فمات عنها فقدم عليها ابن عمها محمد بن إياس بن عمرو بن المؤمل وكان بدمشق فخطبها فنكحته فخرج بها إلى دمشق فماتت عنده 6118 محمد بن إياس بن أبي بكر زكريا الخزاعي الدمشقي أخو عبد الله بن إياس له ذكر 6119 محمد بن إياس محدث كان بدمشق في عصر الوليد بن مسلم ومروان بن محمد
_________
( 1 ) كذا بالاصل وفي د و " ز " : " انبانا "
( 2 ) زيادة منا للايضاح
( 3 ) بالاصل : " عمر " والمثبت عن د و " ز "
( 4 ) في " ز " : نجيم
( 5 ) كذا بالاصل ود وفي " ز " : لانها
( 6 ) في د : " أمامة " وفي " ز " : " أبان "

(52/136)


أخبرنا أبو عبد الله الحسين بن عبد الملك قراءة أنبأنا أبو القاسم بن مندة أنبأنا أبو طاهر الحسن بن سلمة أنبانا علي بن محمد قال وأنبأنا أبو علي أحمد ( 1 ) بن عبد الله بن محمد إجازة قالا ( 2 ) أنبأنا أبو محمد بن أبي حاتم ( 3 ) قال حدثنا ابي حدثنا أحمد بن أبي الحواري قال قال لي وكيع يروون ( 4 ) عندكم عنه يعني عن إسماعيل بن عياش فقلت أما الوليد ومروان فيروون عنه وأما الهيثم بن خارجة ومحمد بن إياس فكأنهم قال وأي شئ الهيثم وابن إياس إنما أصحاب البلد الوليد ومروان ذكر من اسم أبيه أيوب من المحمدين " ( 5 ) 6120 محمد بن أيوب بن إسحاق بن عيسى بن إبراهيم بن يوسف بن تميم بن بحير أبو بكر الرافقي ( 6 ) قدم دمشق حاجا سنة عشرين وثلاثمائة وحدث بها عن أبي العباس محمد بن علي بن سلام الإمام وأبي جعفر محمد بن الخضر الرقي روى عنه عبد الوهاب الكلابي وأبو بكر أحمد بن عبد الله بن الفرج بن البرامي وأبو هاشم المؤدب قرأت في سماع إبراهيم بن الخضر الصايغ حدثنا عبد الوهاب بن الحسن حدثنا محمد بن أيوب بن إسحاق بن عيسى بن إبراهيم بن يوسف بن تميم بن بحير الرافقي ( 7 ) ويكنى أبا بكر قدم علينا حاجا في شوال سنة عشرين وثلاثمائة حدثنا أبو العباس محمد بن علي بن سلام الإمام حدثنا عامر بن سيار حدثنا فرات بن السائب عن ميمون بن مهران
_________
( 1 ) كذا بالاصل وفي د : " حماد " وفي " ز " : أبو علي بن حمد
( 2 ) إلى هنا في السند اضطراب والسند الذي يأخذ فيه المصنف عن أبي محمد بن حاتم في الجرح والتعديل معروف
( 3 ) رواه ابن أبي حاتم في الجرح والتعديل 2 / 192 في ترجمة إسماعيل بن عياش الحمصي
( 4 ) في الجرح والتعديل : " يروى " وبهامشه عن إحدى نسخه : " يروون "
( 5 ) زيادة منا للايضاح
( 6 ) في " ز " : " الرافعي " وفي د : الرقي
( 7 ) كذا بالاصل ود وفي " ز " : الرافعي

(52/137)


عن ابن ( 1 ) عمرو أبان عن أنس قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من فقه الرجل في دينه تعجيل فطره وتأخير سحوره وتسحروا فإنه ( 2 ) الغداء المبارك [ 10956 ] 6121 محمد بن أيوب بن حبيب بن يحيى أبو الحسين ( 3 ) ويقال أبو عبد الله المعروف بالصموت الرقي نزيل مصر سمع بدمشق أبا الحسن محمد بن يزيد بن عبد الصمد وأحمد بن محمد بن يحيى أبن حمزة وصالح بن علي النوفلي بحلب ومحمد بن سعيد بن واضح المنبجي وأبا الحسن عبد الملك بن عبد الحميد بن ميمون الميموني وهلال بن العلاء الرقي روى عنه مسلمة بن قاسم بن إبراهيم بن عبد الله بن حاتم الأنصاري الأندلسي الزيات وأبو بكر بن أبي الحديد وأبو الحسين بن جميع وأبو محمد الحسن بن إسماعيل ابن محمد الضراب وابو عبد الله بن مندة أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم وأبو القاسم إسماعيل بن أحمد قالا أنبأنا أبو نصر بن طلاب أنبأنا أبو الحسين بن جميع حدثنا محمد بن أيوب بن حبيب أبو الحسن الصموت بمصر حدثنا هلال بن العلاء حدثنا أبي حدثنا عمر بن حفص العبدي حدثنا حوشب ومطر الوراق عن الحسن عن عمران بن حصين قال أخذ رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) بطرف عمامتي من ورائي فقال يا عمران إن الله يحب الإنفاق وببغض الإقتار أنفق وأطعم ولا تصرصرا فيعسر عليك الطلب واعلم أن الله يحب النظر النافذ عند الشبهات والعقل الكامل عند نزول الشهوات ويحب السماحة ولو على تمرات ويحب الشجاعة ولو على قتل حية أو عقرب أو كما قال ( 4 ) [ 10957 ] 6122 محمد بن أيوب بن الحسن أبو بكر من أهل داريا روى عن الحسن بن علي بن خلف الصيدلاني وعبد الرحيم بن صالح الداراني
_________
( 1 ) كذا بالاصل ود وفي " ز " : أبي عمرو
( 2 ) بالاصل : " فإن " والمثبت عن د و " ز "
( 3 ) كذا بالاصل والمختصر وفي د و " ز " : أبو الحسن
4 - ( ) ذكر الذهبي أنه مات سنة 341 ( راجع سير أعلام النبلاء 15 / 441 )

(52/138)


روى عنه أبو علي بن مهنى الداراني وأبو الفتح المظفر بن أحمد بن برهان المقرئ أنبأنا أبو الحسن علي بن الحسن بن الحسين وأبو طاهر محمد بن الحسين قالا أنبأنا أبو علي الأهوازي حدثنا عبد الوهاب بن عبد الله بن عمر حدثنا أبو الفتح المظفر بن أحمد بن برهان المقرئ حدثنا أبو بكر محمد بن أيوب الداراني حدثنا الحسن بن علي بن خلف الصيدلاني حدثنا سليمان بن عبد الرحمن حدثني عثمان بن حصن بن عبيدة بن علاق قال سمعت عروة بن رويم اللخمي يقول حدثني أنس بن مالك عن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إن الملائكة قالوا ربنا خلقتنا وخلقت بني آدم فجعلتهم يأكلون الطعام ويشربون الشراب ويلبسون الثياب ويأتون النساء ويركبون الدواب وينامون ويستريحون ولم تجعل لنا من ذلك شيئا فاجعل لهم الدنيا ولنا الآخرة فقال عز و جل لا أجعل من خلقته بيدي ونفخت فيه من روحي كمن قلت له كن فكان [ 10958 ] 6123 محمد بن أيوب بن مشكان أبو عبد الله النيسابوري حدث بدمشق وببيت المقدس عن المستحر بن الصلت القزويني ومحمد بن عمر بن أبي السمح أظنه نيسابوريا وأبي عتبة أحمد بن الفرج ومحمد بن عمران الهمداني روى عنه أبو بكر بن فطيس ( 1 ) وابن أبي دجانة النصري ( 2 ) وأبو هاشم عبد الجبار بن عبد الصمد السلمي وأحمد بن عمير بن جوصا وأبو جعفر محمد بن الحسن بن علي اليقطيني وابو بكر بن المقرئ وابو علي إسماعيل بن محمد بن قيراط أخبرنا أبو محمد عبد الكريم بن حمزة انبأنا عبد العزيز بن أحمد أنبأنا تمام بن محمد حدثنا أبو بكر بن فطيس وأبو بكر أحمد بن عبد الله النصري وعبد الجبار بن عبد الصمد السلمي قالوا حدثنا أبو عبد الله محمد بن ايوب بن مشكان النيسابوري حدثنا المستحر بن الصلت بن المستحر بقزوين حدثنا عبد الكريم بن روح البصري حدثنا شعبة عن سعيد بن عبد العزيز التنوخي ومحمد بن راشد الخزاعي عن مكحول عن زياد بن جارية عن حبيب بن مسلمة قال نفل رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) الثلث بادئا والربع راجعين أو قال الربع بادئا والثلث راجعين [ 10959 ]
_________
( 1 ) الاصل هنا : بطيس والمثبت عن " ز " ود
( 2 ) بالاصل البصري والمثبت عن " ز " ود

(52/139)


قال تمام هذا طريق غريب من حديث شعبة عن سعيد لم يحدث به إلا ابن مشكان وحدث به ابن جوصا عنه أخبرنا أبو القاسم هبة الله بن عبد الله بن أحمد أنبأنا أبو بكر الخطيب أنبأنا الحسن ابن الحسين بن العباس النعالي أنبأنا أبو جعفر محمد بن الحسن بن علي اليقطيني حدثنا أبو عبد الله محمد بن أيوب بن مشكان النيسابوري بطبرية حدثنا المستحر بن الصلت أبو الضحاك بقزوين فذكر مثله أخبرناه عاليا أبو الفرج سعيد بن أبي الرجاء أنبأنا أبو طاهر أحمد بن محمود وأبو الفتح منصور بن الحسين قالا أنبأنا أبو بكر بن المقرئ حدثنا محمد بن أيوب بن مشكان أبو عبد الله النيسابوري ببيت المقدس حدثنا أبو الضحاك المستحر بن الصلت بن المستحر القزويني العبدي حدثنا عبد الكريم بن روح البصري فذكر بإسناده مثله قال ابن المقرئ هذا غريب من حديث شعبة والله أعلم ما كتبناه إلا عن هذا الشيخ وكان يوثق قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي نصر علي بن هبة الله ( 1 ) قال أما مشكان بالشين المعجمة وضم الميم ( 2 ) محمد بن أيوب بن مشكان أبو النيسابوري حدث عن المستحر ( 3 ) بن الصلت القزويني حدث عنه أبو جعفر اليقطيني 6124 محمد بن أيوب بن ميسرة بن حلبس ( 4 ) أبو بكر الجبلاني ( 5 ) روى عن أبيه روى ( 6 ) عنه الوليد وأبو مسهر وهشام بن عمار والهيثم بن خارجة ومحمد بن المبارك الصوري
_________
( 1 ) الاكمال لابن ماكولا 7 / 196
( 2 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل و " ز " ود واستدرك للايضاح عن الاكمال لابن ماكولا
( 3 ) كذا بالاصل و " ز " ود وفي الاكمال لابن ماكولا : المنسجر
( 4 ) حلبس بفتح الحاء المهملة وسكون اللام وفتح الباء المعجمة بواحدة كما في الاكمال 2 / 498
( 5 ) ترجمته في الانساب ( الجيلاني ) والتاريخ الكبير 1 / 30 والجرح والتعديل 7 / 196 ولسان الميزان 5 / 86 والجبلاني : بضم الجيم والباء الساكنة المنقوطة بواحدة ولام ألف هذه النسبة إلى جبلان بطن من حمير
( 6 ) سقطت من الاصل وأضيفت عن " ز " ود

(52/140)


أخبرنا أبو الحسن علي بن محمد الخطيب ( 1 ) أنبأنا أبو منصور ( 2 ) النهاوندي أنبأنا أبو العباس النهاوندي أنبأنا أبو القاسم الأشقر حدثنا محمد بن إسماعيل حدثنا هشام ابن عمار حدثنا محمد بن أيوب بن ميسرة حلبس أبو بكر الجبلاني قال سمعت أبي قال سمعت بسر بن أبي أرطأه يقول سمعت النبي ( صلى الله عليه و سلم ) يقول اللهم أحسن عاقبتنا في الأمور كلها وأجرني من خزي الدنيا وعذاب الآخرة [ 10960 ] أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنبأنا أبو علي بن المذهب أنبأنا أبو بكر أحمد بن جعفر حدثنا عبد الله بن احمد ( 3 ) حدثني أبي حدثنا هيثم بن خارجة حدثنا محمد بن أيوب بن ميسرة بن حلبس قال سمعت أبي يحدث عن بسر بن أرطأه القرشي قال سمعت النبي ( صلى الله عليه و سلم ) يدعو اللهم أحسن عاقبتنا في الأمور كلها وأجرني ( 4 ) من خزي الدنيا وعذاب الآخرة قال عبد الله وسمعته أنا من هيثم أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي ثم حدثنا أبو الفضل بن ناصر أنبأنا المبارك بن عبد الجبار ومحمد بن علي واللفظ له قالا أنبأنا عبد الوهاب بن محمد أنبأنا أبو بكر الشيرازي أنبأنا أبو الحسن المقرئ حدثنا محمد بن إسماعيل ( 5 ) قال محمد بن أيوب بن ميسرة بن حلبس الجبلاني الشامي روى عنه الوليد بن مسلم الدمشقي حدثني هشام بن عمار حدثنا محمد قال سمعت أبي قال سمعت بسر بن أبي أرطأه قال سمعت النبي ( صلى الله عليه و سلم ) يقول اللهم أحسن عاقبتنا في الأمور كلها وأجرنا من خزي الدنيا وعذاب الآخرة أنبأنا أبو الحسين القاضي وأبو عبد الله الأديب قال أنبأنا أبو القاسم العبدي أنبأنا حمد إجازة قال وأنبأنا أبو طاهر أنبأنا علي بن محمد قالا أنبأنا ابن ابي حاتم قال ( 6 ) محمد بن أيوب بن ميسرة بن حلبس الجبلاني الدمشقي أبو بكر الجبلاني روى عن أبيه روى عنه الوليد بن مسلم وأبو مسهر والهيثم بن خارجة وهشام بن عمار سمعت ابي يقول ذلك سألت أبي عنه فقال لا بأس به هو صالح وليس بمشهور
_________
( 1 ) في " ز " : علي بن محمد بن علي الخطيب
( 2 ) في " ز " : أبو نصر تصحيف
( 3 ) رواه أحمد بن حنبل في المسند 6 / 196 رقم 17645 ط
دار الفكر
( 4 ) في المسند : وأجرنا
( 5 ) رواه البخاري في التاريخ الكبير 1 / 1 / 30
( 6 ) رواه ابن أبي حاتم في الجرح والتعديل 7 / 197

(52/141)


أخبرنا أبو القاسم نصر بن أحمد أنبأنا أبو عبد الله الحسن بن أحمد أنبأنا علي بن الحسن الربعي أنبأنا عبد الوهاب بن الحسن أنبأنا أحمد بن عمير قراءة ح وأخبرنا أبو غالب بن البنا أنبأنا أبو الحسين بن الآبنوسي أنبأنا أبو القاسم بن عتاب أنبأنا أحمد بن عمير إجازة قال سمعت أبا الحسن بن سميع يقول محمد بن أيوب قال عبد الوهاب بن ميسرة وقالا الجبلاني دمشق أخبرنا أبو بكر محمد بن العباس أنبأنا أحمد بن منصور بن خلف أنبأنا أبو سعيد بن حمدون أنبأنا مكي بن عبدان قال سمعت مسلما يقول أبو بكر محمد بن أيوب بن ميسرة ابن حلبس عن أبيه روى عنه الوليد بن مسلم ومحمد بن المبارك والهيثم بن خارجة قرأت على أبي الفضل بن ناصر عن جعفر بن يحيى أنبأنا أبو نصر الوائلي أنبأنا الخصيب بن عبد الله أخبرني عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن أخبرني أبي قال أبو بكر محمد بن أيوب بن ميسرة بن حلبس الشامي أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو طاهر بن أبي الصقر أنبأنا هبة الله بن إبراهيم بن عمر انبأنا أبو بكر المهندس حدثنا أبو بشر محمد بن أحمد بن حماد قال ( 1 ) أبو بكر محمد بن أيوب بن ميسرة بن حلبس شامي ( 2 ) روى عنه محمد بن المبارك أخبرنا أبو جعفر محمد بن أبي علي أنبأنا أبو بكر الصفار أنبانا أحمد بن علي بن منجوية أنبأنا أبو أحمد الحاكم قال ( 3 ) أبو بكر محمد بن أيوب بن ميسرة بن حلبس الجبلاني ( 4 ) سمع أباه روى عنه أبو العباس الوليد بن مسلم ومروان الطاطري 6125 محمد بن أيوب الجسراني أظنه من أهل جسرين قرية بالغوطة ( 5 ) حدث عن الوليد بن مسلم روى عنه أبو العباس بن المعمر
_________
( 1 ) الكنى والاسماء للدولابي 1 / 122
( 2 ) اللفظة " شامي " ليست في الكنى والاسماء
( 3 ) الاسامي والكنى للحاكم أبي أحمد النيسابوري 2 / 147 رقم 531
( 4 ) زيد بعدها في الاسماء والكنى : الشامي
( 5 ) قارن مع معجم البلدان
وفيه : جسرين بكسر الجيم والراء وسكون السين والياء وآخره نون

(52/142)


أخبرنا أبو الحسين بن أبي الحديد أنبأنا جدي أبو عبد الله أنبأنا أبو الحسن محمد ابن عوف أنبأنا أبو علي الحسن بن منير التنوخي حدثنا أبو العباس أحمد بن عامر بن المعمر حدثنا محمد بن أيوب الجسراني حدثنا الوليد بن مسلم حدثنا حماد بن سلمة عن ثابت البناني عن انس بن مالك عن ابن مسعود أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال إن آخر من يدخل الجنة رجل يمشي على الصراط فيكبو مرة ويمشي مرة وتمنعه النار مرة فإذا جاوزها التفت إليها فقال الحمد لله الذي نجاني منك لقد أعاني شيئا ما أعطاه أحدا من الأولين والآخرين فترفع له شجرة فيقول يا رب أدنني منها أستظل بظلها فيقول الله تبارك وتعالى يا ابن آدم لعلي إن أعطيتك تسألني غيرها وذكر الحديث [ 10961 ] كذا فيه لم يزد عليه 6126 محمد بن أيوب حدث ببيروت عن محمد بن يحيى بن كثير الحراني روى عنه أبو بكر محمد بن عمر القاضي وهو محمد بن عبد الله بن عبد السلام بن أبي أيوب المعروف بمكحول البيروتي غلط في نسبه كتب إلي أبو علي الحداد أنبأنا أبو نعيم الحافظ حدثنا القاضي أبو بكر محمد بن عمر إملاء حدثني محمد بن أيوب ببيروت حدثنا محمد بن يحيى بن كثير حدثنا محمد ابن موسى بن أعين حدثنا إبراهيم بن يزيد بن مردانبة عن إسماعيل بن أبي خالد عن عبيد الله بن جرير عن أبيه قال ح قال أبو نعيم وحدثنا عبد لله بن محمد بن جعفر حدثنا إبراهيم بن محمد بن الحسن حدثنا محمد بن يحيى الحراني حدثنا محمد بن موسى بن أعين حدثنا إبراهيم بن يزيد القرشي الكوفي عن رقية بن مصقلة عن إسماعيل بن أبي خالد عن المنذر بن جرير عن أبيه قال نظر رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إلى القمر ليلة البدر فقال إنكم سترون ربكم كما ترون هذا القمر لا تضامون في رؤيته فإن استطعتم أن لا تغلبوا على صلاة قبل طلوع الشمس وقبل غروبها فافعلوا [ 10962 ] اللفظ لإبراهيم بن محمد

(52/143)


حرف الباء من أسماء المحمدين " 6127 محمد بن بدر بن عبد العزيز أبو بكر المصري سكن دمشق وحدث بها وبمصر عن علي بن عبد العزيز ثم رجع إلى مصر وولي القضاء بها ومات بها كتب عنه أبو الحسين الرازي وأبو سعيد بن يونس المصري قرأت بخط أبي الحسن نجا بن أحمد وذكر أنه نقله من خط ابي الحسين ( 1 ) الرازي في تسمية من كتب عنه بدمشق أبو بكر محمد بن بدر بن عبد العزيز المصري سكن دمشق مدة ثم خرج إلى مصر ومات بها كتب إلي أبو محمد حمزة بن العباس وأبو الفضل أحمد بن محمد بن الحسن بن سليم وحدثني أبو بكر اللفتواني عنهما قالا أنبانا أبو بكر الباطرقاني حدثنا أبو عبد الله ابن مندة ( 2 ) وحدثني أبو بكر أيضا أنبأنا أبو عبد الله بن مندة إجازة عن أبيه أبي عبد الله قال قال لنا أبو سعيد بن يونس محمد بن بدر الصيرفي قاضي مصر يكنى أبا بكر كان أبوه روميا صيرفيا وتفقه على مذهب الكوفيين وجالس أبا جعفر الطحاوي وحدث عن علي بن عبد العزيز بكتاب الغريب لأبي عبيد وعن جماعة من المكيين والمصريين كان ثقة في الحديث توفي يوم الأثنين لست وعشرين ليلة خلت من شعبان سنة ثلاثين وثلاثمائة كتبت عنه 6128 محمد بن بركات بن محمد أبو عبد الله المقدسي الدهان المفصص صحب الفقية أبا الفتح نصر بن إبراهيم مدة وسكن دمشق وسمع أبا محمد عبد الله بن الحسن بن عمر بن رذاذ المقرئ التنيسي وأبا الحسن علي بن مكي بن عثمان الأزدي المصري أخا أبي الحسين بن مكي كتبت عنه أخبرنا أبو عبد الله محمد بن بركات بن محمد المقدسي بدمشق أنبأنا أبو محمد عبد الله بن الحسن بن عمر بن رذاذ التنيسي قدم علينا القدس قال لنا أبو عبد الله محمد بن أحمد بن الحسين مأمون بمصر حدثنا أبو القاسم بكر بن الحسن بن عبيد الله الرازي حدثنا
_________
( 1 ) في " ز " : الحسن
( 2 ) في " ز " : حمزة

(52/144)


أبو بكرة بكار بن قتيبة القاضي حدثنا الحكم بن مروان الضرير حدثنا أبو وكيع الجراح بن مليح عن أبي إسحاق عن التميمي عن ابن عباس قال استدبرت النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وهو ساجد فرأيت بياض إبطيه ذكر لي أبو عبد الله أنه سمع من جماعة ببيت المقدس ولم يقع في سماعاته شئ إلا جزء واحد عن ابن الرذاذ وكان شيخا مستورا مواظبا على صلاة الجماعة توفي بعد العشرين وخمسمائة 6129 محمد بن بركة بن الحكم بن إبراهيم بن القرداح ( 1 ) أبو بكر الحافظ الحميري اليحصبي القنسريني المعروف ببرداعس ( 2 ) ( 3 ) سكن حلب ثم قدم دمشق وحدث بها عن أبي جعفر أحمد بن محمد بن أبي رجاء المصيصي ويوسف بن سعيد بن مسلم وأبي حميد عبد الله بن محمد بن تميم وأبي داود سليمان بن سيف وعباس بن الوليد بن مزيد ( 4 ) وأحمد بن هاشم ومحمد بن غالب ( 5 ) الأنطاكي وعلي بن عثمان النفيلي ومحمد بن معاذ ( 6 ) دران ( 7 ) وأبي الوليد أحمد بن محمد بن برد ( 8 ) وعبد الله بن الحسن البغدادي وموسى بن سعيد أبي بكر ابن الدنداني ( 9 ) وأحمد ابن محمد بن نصر الحداد وهلال بن العلاء وإسحاق بن خلدون وأبي أمية الطرسوسي وعلي بن بكار وعثمان بن خرزاد وعلي بن أحمد الجرجاني وأبي زرعة الدمشقي وعبد الملك بن عبد الحميد الميموني وأبي الحسين محمد بن خالد بن علي وعمران بن بكار وأبي بكر أحمد بن عبد الرحمن الكزبراني الحراني وعباس بن السندي ( 10 ) وأحمد بن شيبان الرملي وأحمد بن خليد الحلبي ومحمد بن عوف الحمصي
_________
( 1 ) كذا بالاصل ود وفي " ز " : " الفرداح
( 2 ) كذا بالاصل ود و " ز " وسير الاعلام : برداعس بالعين المهملة
وفي المختصر والاكمال وتذكرة الحفاظ : برداغس بالغين المعجمة وفي ميزان الاعتدال : ذاعر
( 3 ) ترجمته في ميزان الاعتدال 3 / 489 ولسان الميزان 5 / 91 وتذكرة الحفاظ 3 / 827 والعبر 2 / 208 وسير أعلام النبلاء 15 / 81 وشذرات الذهب 2 / 309 ومعجم البلدان ( قنسرين )
( 4 ) في " ز " : يزيد تصحيف
( 5 ) في " ز " : محمد بن أبي غالب
( 6 ) في " ز " : عباد
( 7 ) في " ز " : داران
( 8 ) في " ز " : يزد
( 9 ) في د " الديدادي " وفي " ز " : " الديداني " وفوقها ضبة وكلاهما تصحيف راجع الانساب
( 10 ) كذا بالاصل ود وفي " ز " : السعدي

(52/145)


روى عنه عثمان بن خرزاد وهو من شيوخه وعبد الله بن عمر بن أيوب بن الجبان وعند الوهاب الكلابي وعبد الله بن محمد بن أيوب القطان وأبو بكر أحمد بن صافي التنيسي وابو الخير أحمد بن علي الحافظ وأبو بكر بن المقرئ وأبو عبد الله حمد ( 1 ) بن محمد بن الحسن وأحمد بن عتبة وأبو بكر بن أبي الحديد وأبو علي بن شعيب ومحمد ابن سليمان الربعي ومحمد واحمد ابنا موسى بن السمسار وأبو سليمان بن زبر وأبو أحمد بن عدي ويوسف بن القاسم الميانجي والحاكم أبو أحمد وعلي بن محمد بن إسحاق الحلبي القاضي أخبرنا أبو الحسن بن قبيس أنبأنا أبو الحسن بن أبي الحديد أنبأنا جدي أبو بكر حدثنا أبو بكر محمد بن بركة بن الحكم بن إبراهيم بن القرداح ( 2 ) المعروف ببرداغس حدثنا أحمد بن محمد بن أبي رجاء حدثنا وكيع حدثنا الأعمش عن سالم بن أبي الجعد عن أم الدرداء قالت دخل علي أبو الدرداء مغضبا فقلت ما لك فقال ما أعرف مع الناس شيئا فيما كنا فيه على عهد رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إلا هذه الصلاة في جماعة أخبرنا أبو الحسين بن أبي الحديد أنبأنا جدي أبو عبد الله أنبأنا علي بن الحسن بن علي الربعي أنبأنا أبو الحسين بن عبد الوهاب بن الحسن بن الوليد حدثنا أبو بكر محمد بن بركة حدثنا أبو داود حدثنا يعقوب بن إبراهيم بن سعد حدثنا الليث عن الزهري عن سالم عن ابيه عن عامر بن ربيعة عن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال العجماء جرحها جبار [ 10963 ] قال أبو بكر قال عثمان بن خرزاد ما أعجب هذا يعقوب ثبت والليث إمام قال أبو بكر وكتب عني هذا الحديث عثمان وحدث به في تصنيفة فقال حدثني محمد بن بركة القنسريني أنبأنا أبو جعفر محمد بن أبي علي أنبأنا أبو بكر الصفار أنبأنا أحمد بن علي بن منجوية أنبأنا أبو أحمد الحاكم ( 3 ) قال أبو بكر محمد بن محمد بن القرداح ( 4 ) الحميري
_________
( 1 ) كذا بالاصل ود وفي " ز " : أحمد
( 2 ) بدون إعجام بالاصل أعجمناها كما مرت في أول الترجمة وفي د هنا : " الفرداج " كالمختصر وفي " ز " : الفرداح
( 3 ) الاسامي والكنى للحاكم النيسابوري 2 / 223 رقم 702
( 4 ) في الاسامي والكنى : الفرداج

(52/146)


يعرف ببرداعس رأيته حسن الحفظ سمع أبا يعقوب يوسف بن سعيد بن مسلم المصيصي والعباس بن الوليد أصله من قنسرين وكان يقدم حلب أحيانا وبها رأيته قال ابن عساكر ( 1 ) كذا نسبة وهو ابن بركة لا ابن محمد ( 2 ) قرأت على أبي محمد السلمي عن ابي نصر بن ماكولا قال ( 3 ) محمد بن بركة بن القرداح ( 4 ) القنسريني يعرف ببرداعسى ( 5 ) كان حافظا أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبانا إسماعيل بن مسعدة أنبأنا حمزة بن يوسف قال وسألته يعني الدارقطني عن محمد بن بركة بن إبراهيم أبو بكر الحميري القنسريني بمعرة النعمان فقال ضعيف ( 6 ) قرأت على أبي محمد السلمي أنبأنا مكي بن محمد أنبأنا أبو سليمان بن زبر قال سنة سبع وعشرين وثلاثمائة توفي محمد بن بركة برداعس ( 7 ) 6130 محمد ( 8 ) بن بركة بن خلف بن كرما أبو بكر الصلحي ( 9 ) سمع ببغداد أبا طالب بن يوسف والشريف أبا علي محمد بن محمد بن المهدي وأبا القاسم بن الحصين وأبا غالب الماوردي وغيرهم وسكن بغداد مرة وكان لها بها رباط ثم انتقل عنها وسكن الموصل برهة ثم قدم دمشق وحدث بها ببعض مسموعاته وكان مواظبا على السماع مني وسمع أكثر هذا التاريخ وكان مولده بفم ( 10 ) الصلح ومات ليلة الخميس ودفن يوم الخميس الحادي عشر من المحرم سنة ست وستين وخمسمائة ودفن بمقبرة جبل قاسيون ( 11 )
_________
( 1 ) الزيادة منا للايضاح
( 2 ) كذا جاء تعقيب المصنف على قول الحاكم النيسابوري والذي في الاسامي والكنى المطبوع : " محمد بن بركة " جاء نسبه على الصواب فيه وليس : " محمد بن محمد " ولعله وقعت نسخة بيد المصنف صحف فيها " بركة " إلى " محمد "
( 3 ) الاكمال لابن ماكولا 1 / 233 - 234 في مادة : بركة
( 4 ) في الاكمال : " الفرداج "
( 5 ) في الاكمال : برداغس بالغين المعجمة
( 6 ) تذكرة الحفاظ 3 / 827 وسير أعلام النبلاء 15 / 82
( 7 ) سير أعلام النبلاء 15 / 82
( 8 ) كتب فوقها بالاصل : ملحق
( 9 ) كذا بالاصل ود وفي " ز " : الصالحي
( 10 ) فوقها ضبة في " ز "
( 11 ) كتب بعدها بالاصل ود : إلى

(52/147)


6131 - محمد بن بزال أبو عبد الله القائد ( 1 ) المعروف بقائد الجيوش مختار الدولة ولي إمرة دمشق بعد أبي المطاع بن حمدان في أيام الملقب بالحاكم قرأت بخط عبد المنعم بن علي بن النحوي قدم القائد أبو عبد الله بن بزال واليا على دمشق لعشر خلون من جمادى الأولى سنة اثنتين وأربع مائة وسار الأمير ذو القرنين بن حمدان إلى الساحل ليسير إلى مصر وسار القائد مختار الدولة أبو عبد الله محمد بن بزال من دمشق معزولا عنها لما بلغه أن ساتكين ( 2 ) سهم الدولة قد حصل بالرملة ( 3 ) واليا على دمشق في يوم الثلاثاء سلخ المحرم من سنة ست وأربع مائة فكانت ولايته ثلاث سنين وثمانية أشهر وثمانية عشر يوما واستخلف ابن بزال بدرا العطار ( 4 ) على ولاية دمشق إلى أن قدمها ساتكين حدثني الفقية أبو الحسن السلمي قال دفع إلي رجل يعرف بمجير ( 5 ) الكتامي شيخ من جند المصريين ورقة فيها أسماء الولاة بدمشق فكان فيها ولي القائد أبو عبد الله بن بزال السنة اثنتين وأربع مائة قرأت بخط أبي محمد بن الأكفاني مما نقله من خط أبي الحسين بن الميداني وولي أبو عبد الله بن بزال فقدم هذا اليوم يعني يوم الجمعة لسبع خلون من جمادى الأولى سنة أثنتين وأربعمائة ونزل المزة ودخل إلى القصر يوم الأحد لإحدى عشرة ليلة خلف من جمادى الأولى فكان جميع ما ولي ابن حمدان خمسة أشهر سواء وعزل يعني ابن بزال عن البلد وسار يوم الثلاثاء سلخ المحرم سنة ست وأربع مائة فكان جميع ما أقام واليا ثلاث سنين وثمانية أشهر وعشرين يوما 6132 محمد بن بشر بن موسى بن مروان أبو بكر القراطيسي ( 6 ) أصله من أنطاكية
_________
( 1 ) ترجمته في تحفة ذوي الالباب 2 / 23 وأمراء دمشق ص 95 وذيل تاريخ دمشق لابن القلانسي 69
( 2 ) ترجمته في تحفة ذوي الالباب 2 / 24 والنجوم الزاهرة 4 / 242
( 3 ) كذا بالاصل و " ز " ود وفي تحفة ذوي الالباب : وصل إلى الرملة
( 4 ) راجع ترجمته في تحفة ذوج الالباب 2 / 20
( 5 ) في " ز " : بحجر الكتامي
( 6 ) ترجمته في تاريخ بغداد 2 / 91 والانساب ( القراطيسي )
والقراطيسي بفتح القاف والراء المهملة وكسر الطاء هذه النسبة إلى عمل القراطيس وبيعها

(52/148)


وسكن دمشق وحدث بها وببغداد عن الحسن بن عرفة ومحمد بن شعبة بن جوان وبحر بن نصر بن سابق الخولاني وابي محمد الربيع بن سليمان المرادي المصريين ومحمد ابن عبيد بن مروان وأحمد بن منصور الرمادي والحسن الزعفراني روى عنه أبو الحسن الدارقطني ومحمد بن جعفر بن العباس النجار وعبد الوهاب ابن الحسن الكلابي وأبو حفص عمر بن علي بن الحسن العتكي الخطيب وأبو هاشم عبد الجبار بن عبد الصمد السلمي وأبو الحسن الجراحي وأبو الفتح القواس وأبو علي محمد ابن القاسم بن معروف وسمع منه ببغداد أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الحسن علي بن أحمد قالا حدثنا و ( 1 ) أبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 2 ) حدثني الحسن بن أبي طالب حدثنا علي بن الحسن بن مطرف حدثنا أبو بكر محمد بن بشر بن مروان الأنطاكي القراطيسي حدثنا الحسن بن عرفة حدثنا عبد الله بن المبارك عن معمر عن الزهري عن سالم عن ابن عمر أنه كان ينكر الأشتراط في الحج ويقول أليس حسبكم سنة نبيكم ( صلى الله عليه و سلم ) قال ( 3 ) وأخبرني أبو القاسم الازهري أنبأنا علي بن عمر الحافظ حدثنا محمد بن بشر بن مروان القراطيسي أبو بكر الدمشقي قدم علينا في سنة عشرين وثلاثمائة حدثنا بحر ابن نصر بن سابق الخولاني بفسطاط مصر قال ابن عساكر ( 4 ) لم يزد عليه قرأت بخط أبي محمد بن الأكفاني وذكر أنه وجده بخط أصحاب الحديث في تسمية من سمع منه بدمشق سنة ثلاث عشرة وثلاثمائة محمد بن بشر القراطيسي غريب أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الحسن علي بن أحمد وأبو منصور بن خيرون قالوا قال لنا أبو بكر الخطيب ( 5 ) محمد بن بشر بن مروان أبو بكر القراطيسي من أهل دمشق قدم بغداد وحدث بها عن بحر بن نصر والربيع بن سليمان المصريين روى عنه أبو الحسن الدار قطني ومحمد بن جعفر بن العباس النجار وقال الخطيب ايضا قبله ( 6 )
_________
( 1 ) زيادة عن " ز " ود لتقويم السند
( 2 ) رواها أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 91
( 3 ) القائل أبو بكر الخطيب والخبر في تاريخ بغداد 2 / 92 في ترجمة محمد بن بشر القراطيسي الدمشقي
( 4 ) زيادة منا للايضاح
( 5 ) تاريخ بغداد 2 / 91 ترجمة رقم 484
( 6 ) تاريخ بغداد 2 / 91 ترجمة رقم 483

(52/149)


محمد بن بشر بن موسى بن مروان أبو بكر القراطيسي أصله من أنطاكية وكان يسكن بدار كعب وحدث عن الحسن بن عرفة ومحمد بن شعبة بن جواه روى عنه القاضي أبو الحسن علي بن الحسن الجراحي ويوسف بن عمر القواس وذكر يوسف أنه سمع منه في سنة عشرين وثلاثمائة قال ابن عساكر ( 1 ) كذا فرق الخطيب بينهما ووهم في ذلك هما واحد 6133 محمد بن بشر بن يوسف بن إبراهيم بن حميد بن نافع أبو الحسن القرشي القزاز مولى عثمان بن عفان يعرف بابن ماموية من سكان المربعة قرأ القرآن بحرف ابن عامر على هشام بن عمار وروى عن هشام بن خالد وحاجب بن سليمان وأبي عمير عيسى بن محمد بن إسحاق وهارون بن محمد بن بكار بن بلال وهشام بن عمار ودحيم ومحمد بن الخليل الخشني وحفص بن عمرو الربالي ( 2 ) ومحمد بن مصفى وهارون بن سعيد وعلي بن عثمان الحراني والهيثم بن مروان العبسي وأبي طاهر بن السرح المصري وعلي بن ميمون الرقي قرأ عليه أبو بكر محمد بن أحمد الداجوني وروى عنه جعفر بن محمد بن الكندي وأبو علي بن شعيب وأبو زرعة وأبو بكر أبنا أبي دجانة والفضل بن جعفر وأبو عمر بن فضالة وسليمان بن أحمد الطبراني وأبو أحمد بن عدي وأحمد بن عبد الله بن الفرج بن البرامي ( 3 ) وابنه أبو الميمون أحمد بن محمد بن بشر أخبرنا أبو محمد بن عبد الكريم بن حمزة حدثنا عبد العزيز بن أحمد أنبأنا تمام بن محمد أنبأنا أبو الحسن خيثمة بن سليمان حدثنا الخليل بن عبد القهار الصيداوي حدثنا هشام بن خالد قال وأنبأنا تمام قال وحدثنا أبو عبد الله جعفر بن محمد بن جعفر بن هشام الكندي قراءة عليه حدثنا محمد بن بشر مولى عثمان بن عفان حدثنا هشام بن
_________
( 1 ) زيادة منا للايضاح
( 2 ) في " ز " : " الربابى " وفوقها ضبة
( 3 ) فوقها في " ز " : ضبة

(52/150)


خالد حدثنا بقية عن ابن جريج عن عطاء عن ابن عباس أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال لما خلق الله عز و جل جنة عدن خلق فيها ما لا عين رأت ولا خطر على قلب بشر ثم قال لها تكلمي فقالت قد أفلح المؤمنون زاد غير عبد الكريم وقال خيثمة في حديثة حين خلق زاد جعفر بن محمد في حديثه ثم قالت أنا حرام على كل بخيل ومرائي ( 1 ) [ 10964 ] أنبأنا أبو علي الحداد وحدثني أبو مسعود بعد الرحيم بن علي بن حمد عنه أنبأنا أبو نعيم الحافظ حدثنا سليمان بن أحمد حدثنا محمد بن بشر بن يوسف الدمشقي حدثنا الوليد بن مسلم حدثني ثور بن يزيد عن عمرو بن قيس عن أبي إسحاق عن أبي الأحوص عن عبد الله أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) كان يقرأ في صلاة الصبح من يوم الجمعة " ألم تنزيل " السجدة و " هل أتى على الإنسان " [ 10965 ] أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو القاسم الإسماعيلي أنبأنا أبو عمرو عبد الرحمن بن محمد الفارسي أنبأنا أبو أحمد بن عدي ( 2 ) حدثنا محمد بن بشر بن يوسف القزاز الدمشقي كان يعرف بابن ماموية وكان أروى الناس عن هشام بن عمار قال عنده كتبه كلها وراقة حدثنا أبو عمير ( 3 ) حدثنا أيوب بن سويد عن الأوزاعي قال ما رأيت قرشيا أكمل من عمرو بن شعيب أخبرنا أبو القاسم أيضا أنبأنا إسماعيل بن مسعدة أنبأنا حمزة بن يوسف قال وسألته يعني الدارقطني عن محمد بن بشر بن يوسف أبي الحسن بن ماموية القزاز بدمشق فقال صالح قرأت على أبي محمد حمزة عن أبي محمد التميمي أنبأنا مكي بن محمد أنبأنا أبو سليمان بن زبر قال وأبو الحسن أحمد ( 4 ) بن بشر بن معاوية القزاز في المحرم بدمشق يعني مات سنة أحدى وثلاثمائة قال ابن عساكر ( 5 ) كذا قال والصواب محمد بلا شك
_________
( 1 ) كذا بالاصل و " ز " ود " مرائي " بإثبات الياء
( 2 ) راجع الكامل لابن عدي 5 / 115 ترجمة عمرو بن شعيب
( 3 ) في الكامل لابن عدي : ابن عمير
( 4 ) كذا بالاصل و " ز " وهو صاحب الترجمة وسينبه المصنف في آخر الخبر إلى أن الصواب " محمد "
( 5 ) زيادة منا للايضاح

(52/151)


6134 - محمد بن بشر التنيسي سمع بدمشق الأوزاعي وسعيد بن عبد العزيز روى عنه محمد بن علي بن زيد الصايغ أخبرنا أبو المعالي عبد الله بن أحمد بن محمد الحلواني بمرو أنبأنا أبو بكر بن خلف أنبأنا القاضي الإمام أبو الهيثم عتبة بن خيثمة حدثنا أبو إسحاق إبراهيم بن محمد الديبلي حدثنا محمد بن علي الصايغ حدثنا محمد بن بشر حدثنا سعيد بن عبد العزيز يعني التوخي عن زياد بن أبي سودة قال كان عبادة بن الصامت على سور بيت المقدس فبكى فقال له بعضهم ما يبكيك يا أبا الوليد قال من ههنا أخبرنا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أنه رأى جهنم 6135 محمد بن بشر الأسدي ( 1 ) الحريري الكوفي ( 2 ) سمع بدمشق الأوزاعي وسعيد بن عبد العزيز وسعيد بن بشير ومعروف الخياط وموسى بن مطير وعثمان بن عبد الرحمن السعدي الوقاصي روى عنه أبو زرعة الرازي ويعقوب بن موآب والحسين بن عمر بن إبراهيم بن أبي الأحوص الثقفي أخبرنا أبو عبد الله محمد بن أحمد بن إبراهيم في كتابة ح وأخبرنا أبو عبد الله محمد بن إبراهيم بن جعفر ( 3 ) أنبأنا سهل بن بشر قالا أنبأنا أبو الحسين ( 4 ) محمد بن الحسين بن محمد بن الطفال بمصر أنبأنا القاضي أبو الطاهر محمد بن أحمد بن عبد الله الذهلي حدثنا الحسين بن عمر بن إبراهيم الثقفي حدثنا محمد ابن بشر الحريري سنة سبع وعشرين ومائتين وفيها مات حدثنا زنبور عن عثمان بن عبد الرحمن السعدي عن الزهري عن عروة عن عائشة قالت مرض رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فأمرنا أن نصب عليه ماء من سع قرب لم تخلل أوكيتهن
_________
( 1 ) كذا بالاصل ود وفي " ز " : السدي
( 2 ) ترجمته في الجرح والتعديل 7 / 211
( 3 ) بعدها زيد في " ز " : وأبو القاسم فضائل بن الحسن بن فتح وأبو نصر عبد الرحمن بن أبي الحسن قالوا : أنا سهل
( 4 ) في " ز " : الحسن

(52/152)


فوضعناه في مخضب لحفصة ثم شتا عليه الماء حتى أشار بيده أن كفوا قالت ثم صعد المنبر فحمد الله وأثنى عليه ثم قال أما بعد فسدوا هذه الشوارع كلها في المسجد إلا خوخة أبي بكر فإنه ليس امرؤ أمن علينا في إخائه وذات يده من ابن أبي قحافة [ 10966 ] قد روى الحسن بن عمر عن أخية ( 1 ) يحيى بن بشر أيضا ويحيى بن بشر مات أيضا في سنة سبع وعشرين فالله أعلم هل اتفقا في الوفاة في سنة واحدة أو يكون هذا الحديث وتاريخ الوفاة لأخيه يحيى أنبأنا أبو الحسين القاضي وأبو عبد الله الأديب قالا أنبأنا أبو القاسم بن مندة أنبأنا أبو علي إجازة قال وأنبأنا أبو طاهر بن سلمة أنبأنا علي بن محمد قالا أنبأنا ( 3 ) أبو محمد بن أبي حاتم قال ( 4 ) محمد بن بشر الحريري الأسدي الكوفي روى عن سعيد بن بشير معروف الدمشقي روى عنه أبو زرعة 6136 محمد بن بكار وفد على هشام وسمع الزهري بالرصافة روت عنه ابنته عاتكة بنت محمد أخبرنا أبو العشائر محمد بن الخليل بن فارس الكردي أنبأنا القاضي أبو عبد الله الحسن بن أحمد بن عبد الواحد بن أبي الحديد أنبأنا أبو الحسن أحمد بن محمد بن أحمد العتيقي حدثني محمد بن علي بن عبد الله الحافظ بالرصافة حدثنا عبد الله بن القاسم بن على الهمداني حدثنا محمد بن محمد بن عمرو حدثنا عبد الله بن سعيد القاضي الرقي قال كتبت إلي والدتي مروة بنت مروان إلى الأهواز تقول حدثتني والدتي عاتكة بنت محمد ابن بكار عن أبيها قال دخلت على هشام بالرصافة وعنده الزهري فحدثنا الزهري حدثنا سالم ابن عبد الله عن عبد الله بن عمر أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال ما ترك عبد لله أمرا لا يتركه إلا له إلا عوضة الله ما هو خير له في دينه ودنياه [ 10967 ] فأثرني يا بني آثرك الله وكتبت في أسفل كتابها من قبلها
_________
( 1 ) كذا بالاصل ود وفي " ز " : إبراهيم
( 2 ) في " ز " : " مسلم " تصحيف
( 3 ) ما بين معكوفتين استدرك على هامش الاصل
( 4 ) رواه ابن أبي حاتم في الجرح والتعديل 7 / 211

(52/153)


* عجوز بأقصى الرقتين ( 1 ) وحيدة * لنأيك ( 2 ) بالأهواز ضاق بها الذرع وقد ماتت الأعضاء من كل جسمها * سوى دمع عينيها فلم يمت الدمع ولم يبق إلا الجلد والعظم باليا * فليس لها في ذاك ضر ولا نفع فها هي ذي كالشن بين ترائب * ينحن عليها لا حسيس ولا سمع تراعي الثريا ما تلذ بفيضها ( 3 ) * إلى أن تضئ في الصبح أنجمها السبع وكم في الدجى من ذي هموم مقلقل * وآخر مسرور يدر له الضرع ومن أضحكته الدار وهي أنيسة * بكاها إذا ما ناب من حادث فزع عسى الله لا تيأس من الله أن أرى * سفاين ( 4 ) عبد الله تقدمها الشرع * الصواب عبيد الله بزيادة ياء 6137 محمد بن بكار بن بلال أبو عبد الله العاملي ( 5 ) قاضي دمشق روى عن سعيد بن بشير وسعيد بن عبد العزيز وموسى بن علي بن رباح والليث بن سعد ويحيى بن حمزة ومحمد بن راشد المكحولي وأيوب بن سويد روى عنه ابناه هارون والحسن وابن ابنه أبو علي الحسن بن أحمد بن محمد بن بكار وأحمد بن أبي الحواري وإبراهيم بن يعقوب الجوزجاني وعلي بن عثمان النفيلي وعبد السلام بن عتيق وأبو زرعة الدمشقي ويزيد بن محمد بن عبد الصمد وابو حاتم الرازي وميمون بن الأصبغ ومحمد بن عتاب الأعين وإبراهيم بن المستمر العروقي والمنذر بن شاذان والهيثم بن مروان وأحمد بن عبد الواحد بن عبود والحسن بن بلال ومحمد بن عبد الرحمن بن الأشعث والنضر بن سلمة شاذان المروزي وعلي بن الحسين بن إشكاب وإبراهيم بن نصر بن منصور السوريني وأبو صالح الحسين بن الفرج ومحمد بن يحيى الذهلي وأحمد بن محمد بن نيزك البغدادي وابن أخته أحمد بن زيد المكفوف
_________
( 1 ) الرقتان : تثنية الرقة قال ياقوت : أظنهم ثنوا الرقة والرافقة
( 2 ) كذا بالاصل ود وفي " ز " : تناديك
( 3 ) في د و " ز " : بغمضها
( 4 ) في " ز " : سفانين عند الله
( 5 ) ترجمته في تهذيب الكمال 139 16 وتهذيب التهذيب 5 / 50 وسير أعلام النبلاء 11 / 114 ، والتاريخ الكبير 1 / 44 والجرح والتعديل 7 / 211 والوافي بالوفيات 2 / 255 ، والانساب ( العاملي )

(52/154)


أخبرنا أبو الحسن بن قبيس أنبأنا القاضي أبو عبد الله الحسين بن علي بن أبي الرضا الأنطاكي بالشاغور أنبأنا أبو القاسم تمام بن محمد بن عبد الله الرازي أنبأنا أبو الطيب محمد بن حميد بن محمد بن سليمان الحوراني قراءة عليه حدثنا أبو حاتم محمد بن إدريس التميمي حدثنا محمد بن بكار بن بلال حدثنا سعيد بن بشير عن قتادة عن خلاس ( 1 ) بن عمرو عن أبي رافع عن أبي هريرة أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال من صلى الصبح قبل أن تطلع الشمس فليمض في صلاته ( 2 ) [ 10968 ] أنبأنا أبو علي الحسن بن أحمد المقرئ وحدثنا أبو مسعود المعدل عنه أنبأنا أبو نعيم أحمد بن عبد الله حدثنا سليمان بن أحمد الطبراني حدثنا أبو زرعة عبد الرحمن بن عمرو الدمشقي حدثنا محمد بن بكار بن بلال حدثنا سعيد بن بشير ( 3 ) عن قتادة عن أنس قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) الملك في قريش ولهم عليكم حق ولكم عليهم مثله ما حكموا فعدلوا واسترحموا فرحموا وعاهدوا فوفوا فمن لم يفعل ذلك منهم فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين [ 10969 ] أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي ثم حدثنا أبو الفضل بن ناصر أنبأنا المبارك بن عبد الجبار ومحمد واللفظ له قالا أنبأنا أبو أحمد الغندجاني أنبأنا أحمد بن سهل أنبأنا محمد بن إسماعيل ( 4 ) قال محمد بن بكار بن بلال العاملي قاضي دمشق سمع سعيد بن بشير عن قتادة عن الحسن عن سمرة قال قال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) إن لكل نبي حوضا يتباهون به أنهم ( 5 ) أكثر واردة وإني أرجو أن أكون أكثرهم واردة [ 10970 ] أخبرنا أبو الحسين الأبرقوهي إذنا وأبو عبد الله الأديب شفاها قالا أنبأنا عبد الرحمن بن محمد أنبأنا حمد إجازة ح قال وأنبأنا أبو طاهر أنبأنا علي قالا أنبأنا أبو محمد بن أبي حاتم قال ( 6 ) محمد ابن بكار بن بلال قاضي دمشق روى عن سعيد بن عبد العزيز وموسى بن علي بن رباح وسعيد بن بشير روى عنه محمد بن ابي عتاب الأعين وإبراهيم بن المستمر وابنه هارون وميمون بن الأصبغ سمعت أبي يقول ذلك
_________
( 1 ) كذا بالاصل ود وفي " ز " : خداش
( 2 ) بالاصل : فليمضي والمثبت عن د و " ز "
( 3 ) في " ز " : بشر
( 4 ) رواه البخاري في التاريخ الكبير 1 / 44
( 5 ) كذا بالاصل و " ز " ود وفي التاريخ الكبير : أيهم
( 6 ) رواه ابن أبي حاتم في الجرح والتعديل 7 / 211 - 212

(52/155)


قال أبو محمد روى عنه أبو زرعة الدمشقي والمنذر بن شاذان كتب عنه ابي بمكة سنة خمس عشرة ومائتين وروى عنه سئل أبي عنه فقال صدوق قرأت على أبي الفضل بن ناصر عن جعفر بن يحيى أنبانا أبو نصر الوائلي أنبأنا الخصيب بن عبد الله أخبرني عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن أخبرني أبي قال أبو عبد الله محمد بن بكار بن بلال دمشقي أخبرنا أبو الفضل أيضا قراءة عن أبي طاهر بن أبي الصقر أنبأنا هبة الله بن إبراهيم بن عمر أنبأنا أبو بكر المهندس حدثنا أبو بشر الدولابي ( 1 ) قال أبو عبد الله محمد بن بكار ابن بلال دمشقي أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني حدثنا أبو محمد الكتاني أنبأنا أبو القاسم الجبلي أنبأنا أبو عبد الله الكندي أنبأنا أبو زرعة قال في ذكر أهل الفتوى بدمشق محمد بن بكار بن بلال ( 2 ) أنبأنا أبو جعفر محمد بن أبي علي أنبأنا أبو بكر الصفار أنبأنا أبو بكر الحافظ أنبأنا أبو أحمد الحاكم قال أبو عبد الله محمد بن بكار بن بلال العاملي قاضي دمشق سمع سعيد ابن بشير البصري روى عنه ابنه هارون والهيثم بن مروان ذكر أبو عبد الله محمد بن إبراهيم الأصبهاني أنه سأل أبو حاتم عن محمد بن بكار بن بلال فقال صدوق صالح الحديث أخبرنا أبو محمد المزكي حدثنا عبد العزيز بن أبي طاهر أنبأنا أبو محمد بن أبي نصر أنبأنا أبو الميمون حدثنا أبو زرعة قال وشهدت جنازة محمد بن بكار بن بلال في منصرفة في الحج في استقبال سنة ست عشرة ومائتين ( 3 ) ووافقه عمر بن دحيم على السنة إلا أنه قال في شعبان قرأت على أبي محمد بن حمزة عن عبد العزيز بن أحمد أنبأنا تمام بن محمد أخبرني أبي حدثنا محمد بن جعفر بن محمد بن ملاس حدثنا الحسن بن محمد بن
_________
( 1 ) الكنى والاسماء للدولابي 2 / 59
( 2 ) سير أعلام النبلاء 11 / 114 وتهذيب الكمال 16 / 139
( 3 ) سير أعلام النبلاء 11 / 115 وتهذيب الكمال 16 / 140

(52/156)


ملاس حدثنا الحسن بن محمد بن بكار قال وتوفي أبي أبو عبد الله محمد بن بكار بن بلال العاملي في سنة ست عشرة ومائتين وكان مولده في سنة اثنتين وأربعين ومائة فكانت وفاته وهو ابن أربع وسبعين سنة ( 1 ) 6138 محمد بن بكار ( 2 ) بن يزيد بن بكار ( 3 ) بن يزيد بن المرزبان بن مروان بن أوس بن وداعة بن ضمام بن سكسك أبو الحسن السكسكي ( 4 ) من اهل بيت لهيا ( 5 ) وكان قاضيها روى عن العباس بن الوليد بن مزيد ومحمد بن إسماعيل بن علية وشعيب بن شعيب ومحمد بن الوليد بن أبان ويزيد بن محمد بن عبد الصمد ونوح بن عمرو بن حوي وشرحبيل بن محمد الداراني وخالد بن روح الثقفي وأبي عتبة الحجازي وابي زرعة الدمشقي وبكار بن عقيية وأبي أمية الطرسوسي وأخطل بن الحكم وإسماعيل بن ابان بن حوي وأحمد وعبيد ابني محمد بن أحمد بن يحيى بن حمزة وصالح بن أحمد بن حنبل روى عنه أبو الحسين الرازي وهو نسبه وأبو علي أحمد بن محمد بن أحمد بن الزفتي ( 6 ) وأبو محمد بن عبد الله بن محمد بن عبد الغفار البعلبكي وعبد الله بن محمد بن أيوب القطان وأبو الفرج عمران بن الحسن بن يوسف الخفاف وأبو الفتح المظفر بن احمد المقرئ وعبيد الله بن أحمد بن محمد بن فطيس وأبو علي بن مهنى الداراني وأبو الحسين الكلابي وأبو بكر بن المقرئ وأبو حفص بن شاهين وأبو بكر بن أبي الحديد وابن ابنه أبو علي الحسين بن أحمد بن محمد بن بكار السكسكي أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني حدثنا عبد العزيز الكتاني أنبانا علي بن محمد بن طوق أنبأنا عبد الجبار بن محمد بن مهنى ( 7 ) أنبأنا أبو الحسن محمد بن بكار ببيت لهيا
_________
( 1 ) تهذيب الكمال 16 / 140 وانظر سير أعلام النبلاء 11 / 115
( 2 ) بالاصل بتكرار " بن بكار " والمثبت يوافق " ز " ود
( 3 ) قوله : " بن بكار بن يزيد " ليس في " ز "
( 4 ) تاريخ داريا ص 90 و 91 ، و 94
( 5 ) تقدم التعريف بها
( 6 ) بالاصل الرقي تصحيف والمثبت عن " ز " ود
( 7 ) رواه عبد الجبار الخولاني في تاريخ داريا ص 94

(52/157)


حدثنا العباس بن الوليد حدثنا محمد بن شعيب بن شابور اخبرني أبو المغيرة عمرو بن شراحيل العنسي قال أتينا بيروت أنا وعمير بن هانئ العنسي فإذا نحن برجل يتعايا ( 1 ) عليه الناس في المسجد فإذا عليه قميص كرابيس ( 2 ) إلى نصف ساقية وقلنسوة صغيرة وثياب رثة يقال له حيان ( 3 ) بن وبرة المري فقلت لعمير بن هانئ أمن أصحاب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال لا ولكنه صاحب لأبي بكر قال عمرو بن شراحيل فسمعته يحدث عن أبي هريرة عن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أنه قال لا تزال بدمشق عصابة يقاتلون على الحق حتى يأتي أمر الله وهم ظاهرون [ 10971 ] ومما وقع لي عاليا من حديثه ما أخبرنا أبو عبد الله الحسين بن عبد الملك وأبو المظفر عبد المنعم بن احمد بن يعقوب قالا انبأنا أبو طاهر بن محمود أنبأنا أبو بكر بن المقرئ حدثنا محمد بن بكار أبو الحسن الدمشقي حدثنا محمد بن إسماعيل حدثنا أبو معاوية حدثنا الأعمش عن إبراهيم عن الأسود عن عائشة قالت سئل رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) عن رجل طلق امرأته فتزوجت زوجا غيره فدخل بها ثم طلقها قبل أن يواقعها أتحل الأول قال لا حتى يذوق عسيلتها وتذوق عسيلته [ 10972 ] أنبأنا أبو القاسم علي بن إبراهيم العلوي وحدثنا أبو الحسن علي بن مهدي بن المفرج عنه أنبأنا أبو الحسين بن أبي نصر أنبأنا عبد المحسن بن عمر بن يحيى الصفار أنبأنا أبو الحسن ( 4 ) محمد بن بكار الشيخ الصالح السكسكي بحديث ذكره قرأت بخط أبي الحسن نجا بن أحمد وذكر أنه نقله من خط أبي الحسين الرازي في تسمية من كتب عنه بقرى دمشق أبو الحسن محمد بن بكار وساق باقي نسبة كما تقدم وقال من أهل بيت لهيا وكان وقاضيها مات في جمادى الآخره سنة اثنتين وثلاثين وثلاثمائة قرأت علي أبي محمد السلمي عن ابي محمد التميمي أنبأنا مكي بن محمد أنبانا أبو
_________
( 1 ) إعجامها مضطرب بالاصل و " ز " وبدون إعجام في د والمثبت عن تاريخ داريا
وتعايوا عليه : أعجزوه
( 2 ) كرابيس : قطن
( 3 ) بالاصل و " ز " : " حبان " تصحيف والمثبت عن د وتاريخ داريا
( 4 ) بالاصل هنا : الحسين تصحيف والتصويب عن " ز " ود

(52/158)


سليمان بن زبر قال وفي جمادى الآخرة يعني سنة اثنتين وثلاثين وثلاثمائة توفي أبو الحسن محمد بن بكار بن يزيد السكسكي 6139 محمد بن بكران بن احمد بن عبد الله أبو بكر الطرسوسي نزيل الرملة سمع بدمشق وغيرها عبد الوهاب الكلابي وأبا بكر محمد بن الليث المقرئ وعلي ابن أحمد وأبا سهل محمد بن هارون الطرزي ( 1 ) وعلي بن محمد بن زكريا أبا القاسم الصيقل وأحمد بن محمد بن زكريا النسوي روى عنه عبد الرحمن بن محمد بن محمد بن أحمد بن سعيد البخاري وأبو علي الأهوازي والقاضي أبو الحسن علي بن عبيد الله الكسائي الهمذاني ( 2 ) وأبو الحسن علي بن محمد بن إبراهيم بن الحنائي وأبو منصور خزرون بن الحسين الرملي أنبأنا أبو القاسم علي بن إبراهيم حدثنا أبو علي الأهوازي أنبأنا أبو بكر محمد بن بكران بن أحمد الطرسوسي بالرملة حدثنا أبو سهل محمد بن هارون الطرزي ( 3 ) حدثنا أبو العباس محمد بن يونس السامي حدثنا أزهر بن سعد السمان حدثنا عبد الله بن عون عن الحسن عن أمة عن أم سلمة قالت انشا تعني النبي ( صلى الله عليه و سلم ) يوم الخندق وهو يعاطيهم اللبن وقد اغبر شعر صدره وهو يقول * اللهم إن الخير خير الآخرة * فاغفر للأنصار والمهاجرة * أخبرنا أبو القاسم نصر بن احمد بن مقاتل أنبأنا أبو القاسم علي بن محمد بن أبي العلاء أنبأنا أبو علي الحسن بن علي بن إبراهيم الأهوازي أنبأنا أبو بكر محمد بن بكران بن أحمد الطرسوسي بالرملة حدثنا أبو سهل محمد بن هارون الطرزي حدثنا أبو العباس محمد بن يونس السامي حدثنا أزهر بن سعد حدثنا ابن عون عن محمد بن سيرين عن أبي هريرة قال
_________
( 1 ) الاصل و " ز " : الطوري والمثبت عن د
( 2 ) بالاصل ود و " ز : الهمداني بالدال المهملة تصحيف ترجمته في سير أعلام النبلاء 17 / 652
( 3 ) في " ز " : الطوري

(52/159)


قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إن الله يحب إغاثة اللهفان [ 10973 ] قرأت بخط أبي الحسن الحنائي وأنبأنيه أبو محمد بن الأكفاني حدثنا عبد العزيز الكتاني أنبأنا علي بن محمد الحنائي أنبأنا أبو بكر محمد بن بكران بن احمد الطرسوسي بالرملة وكان من عباد الله الصالحين وقال علي الحنائي في موضع آخر بهذا الإسناد أنبأنا أبو بكر الطرسوسي الشيخ النبيل آخر الجزء الخامس بعد الستمائة من الفرع 6140 محمد بن بكر بن إلياس بن بيان ( 1 ) أبو جعفر الخوارزمي الحافظ المعروف بمحمد بن أبي علي ( 2 ) ختن أبي الأذان عمر بن إبراهيم سمع بدمشق يزيد بن محمد بن عبد الصمد روى عنه أبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن حمزة وأبو الشيخ الأصبهانيان أنبأنا أبو علي الحداد ثم حدثني أبو مسعود عبد الرحيم بن علي بن حمد عنه أنبأنا أبو نعيم الحافظ ( 3 ) حدثنا أبو إسحاق بن حمزة حدثنا محمد بن بكر بن إلياس بن بيان ( 4 ) الخوارزمي وهو ابن ابي علي ختن عمر بن إبراهيم حدثني يزيد بن عبد الصمد الدمشقي بها حدثنا عمرو بن هاشم حدثنا هقل حدثنا الأوزاعي عن الزهري عن أنس قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إذا وضع العشاء وحضرت الصلاة فابدءوا بالعشاء [ 10974 ] قال أبو نعيم ( 5 ) محمد بن بكر بن إلياس أبو جعفر الحافظ الخوارزمي خنت ابي الأذان يعرف بمحمد ابن أبي علي ابن أخي كاجوية قدم أصبهان صاحب غرائب كثيرة الحديث كتب عنه أبو إسحاق بن حمزة وأبو محمد بن حيان بأصبهان وببغداد وقدومه بأصبهان سنة سبع ( 6 )
_________
( 1 ) في ذكر أخبار أصبهان : بنان
( 2 ) ترجمته في ذكر أخبار أصبهان 2 / 235 والوافي بالوفيات 2 / 260 وتاريخ بغداد 2 / 231 وغير نسبه وسماه الخطيب : محمد بن عبيد الله أبو جعفر
( 3 ) رواه أبو نعيم في كتاب ذكر أخبار أصبهان 2 / 235
( 4 ) في ذكر أخبار أصبهان : بنان
( 5 ) ذكر أخبار أصبهان 2 / 235
( 6 ) كذا بالال ود و " ز " وفي أخبار أصبهان : تسع

(52/160)


وتسعين ومائتين وهو ختن عمر بن إبراهيم أبي الأذان الحافظ أصله من عسكر ( 1 ) سامرة قال ابن عساكر ( 2 ) لم يذكره الخطيب في تاريخ بغداد ( 3 ) 6141 محمد بن أبي بكر أبو عبد الله هو محمد بن عتيق يأتي بعد إن شاء الله 6142 محمد بن بكير بن واصل بن مالك بن قيس بن جابر بن ربيعة أبو الحسين الحضرمي البغدادي ( 4 ) سمع بدمشق وغيرها الوليد بن مسلم وشعيب بن إسحاق وسويد بن عبد العزيز وفرج بن فضالة والدراوردي ونوح بن قيس الحداني وضمام بن إسماعيل الإسكندراني وبشر بن بكر وعبد الله بن وهب وإسماعيل بن جعفر وشريكا القاضي وخالد الطحان ومصعب بن سلام الكوفي وعبد الرحمن بن عبد الله الدشتكي وكثير بن هشام الكلابي الرقي وعمر بن مسافر البصري وأبا معشر المدني ويوسف بن عطية وأبا الأحوص سلام ابن سليم ويونس بن أبي يعفور العبدي ومحمد بن الفضل بن عطية وهشيم بن بشير ومحبوب بن محرز القواريري وثابت بن الوليد بن عبد الله بن جميع روى عنه أبو بكر الصاغاني وعباس الدوري وأبو بكر بن أبي خيثمة وإبراهيم الحربي ويعقوب بن شيبة بن الصلت وعيسى بن عبد الله الطيالسي زغاث ( 5 ) ومحمد بن إسماعيل البخاري ومحمد بن غالب بن حرب ومحمد ( 6 ) بن مطرف وأبو بكر عبد الله بن محمد بن النعمان وعبد الله بن محمد بن زكريا وأبو مسعود الرازي وأسيد بن عاصم
_________
( 1 ) عسكرا سامرا : هذا العسكر ينسب إلى المعتصم ( راجع معجم البلدان )
( 2 ) زيادة منا للايضاح
( 3 ) كذا بالاصل وقال الصفدي في الوافي : وذكره الخطيب في تاريخه فسماه محمد بن عبيد الله والصحيح ما تقدم ( يعني في نسبه محمد بن بكر بن إلياس بن بيان )
راجع تاريخ بغداد 2 / 331
( 4 ) ترجمته في تاريخ بغداد 2 / 95 وتهذيب الكمال 16 / 149 وتهذيب التهذيب 4 / 54 وذكر أخبار أصبهان 2 / 176 والتاريخ الكبير 1 / 1 / 46 والجرح والتعديل 7 / 214
( 5 ) في " ز " ود وتهذيب التهذيب : رغاث بالراء
6 - ( ) كذا بالاصل ود و " ز " وفي تهذيب الكمال : يحيى بن مطرف الاصبهاني
وقد ورد في أخبار أصبهان خبر في ترجمته وفيه : يحيى بن مطرف

(52/161)


وأبو حاتم الرازي وعمير بن مرداس الدونقي وأحمد بن العباس وخربان ( 1 ) بن عبيد الله الأصبهانيان وإسماعيل بن يعقوب بن صبيح الحراني وأحمد بن منصور بن سيار الرمادي وموسى بن حازم الأصبهاني والفضل بن سهل الأعرج أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي قال قرئ على علي بن إبراهيم بن عيسى حدثكم أبو بكر بن مالك حدثنا إبو إسحاق إبراهيم بن إسحاق الحربي حدثنا محمد بن بكير الحضرمي حدثنا عبد الرحمن بن زيد بن أسلم عن أبيه عن عطاء بن يسار عن ابي سعيد الخدري وأبي هريرة ( 2 ) قالا قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من كذب علي متعمدا فليتبوا مقعدة من النار [ 10975 ] أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي ثم حدثنا أبو الفضل بن ناصر أنبأنا أبو الحسين المبارك بن عبد الجبار وأبو الغنائم له واللفظ قالوا أنبأنا أبو أحمد الغندجاني أنبأنا أبو بكر الشيرازي أنبأنا أبو الحسن المقرئ أنبأنا البخاري ( 3 ) قال محمد بن بكير بن واصل الحضرمي البغدادي سمع عبد الله بن وهب وعبد الله بن بكير أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الحسن علي بن أحمد قالا حدثنا و ( 4 ) أبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 5 ) أنبأنا ابن الفضل القطان أنبأنا علي بن إبراهيم المستملي حدثنا أبو أحمد محمد بن سليمان بن فارس حدثنا محمد بن إسماعيل البخاري قال محمد بن بكير بن واصل الخضرمي بغدادي أخبرنا أبو الحسين القاضي وأبو عبد الله الخلال إذنا قالا أنبأنا أبو القاسم بن مندة أنبانا حمد إجازة قال وأنبأنا أبو طاهر أنبأنا علي قالا أنبأنا ابن ابي حاتم قال ( 6 ) محمد بن بكير الحضرمي الأصبهاني وهو ابن بكير بن واصل روى عن شريك وخالد الواسطي وهشيم وأبي معشر وعبد الله بن وهب سمعت أبي يقول ذلك قال أبو محمد روى عنه أبي سألت أبي عنه فقال صدوق عندي يغلط أحيانا
_________
( 1 ) كذا بالاصل ود وفي " ز " : " خرباق " تصحيف ترجمته في ذكر أخبار أصبهان 1 / 311
( 2 ) زيد بعدها في " ز " : رضي الله عنهما
( 3 ) رواه البخاري في التاريخ الكبير 1 / 1 / 46
( 4 ) زيادة عن " ز " ود لتقويم السند
( 5 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 96
( 6 ) رواه ابن أبي حاتم في الجرح والتعديل 7 / 214

(52/162)


أخبرنا أبو بكر محمد بن العباس الشقاني أنبأنا أبو بكر بن خلف أنبأنا أبو سعيد بن حمدون أنبأنا مكي بن عبدان قال سمعت مسلما يقول أبو الحسين محمد بن بكير الحضرمي سمع عبد الله بن وهب قرأت على أبي الفضل بن ناصر عن جعفر بن يحيى أنبأنا أبو نصر الوائلي أنبأنا الخصيب بن عبد الله أخبرني عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن أخبرني أبي قال أبو الحسين محمد بن بكير الحضرمي أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي انبأنا أبو طاهر بن أبي الصقر أنبأنا هبة الله بن إبراهيم بن عمر أنبأنا أبو بكر المهندس حدثنا أبو بشر الدولابي قال ( 1 ) أبو الحسين محمد ابن بكير بن واصل البغدادي الحضرمي سمع عبد الله بن وهب كناه مسلم أنبأنا أبو علي الحسن بن أحمد وحدثني أبو مسعود الأصبهاني عنه أنبأنا أبو نعيم الحافظ قال ( 2 ) محمد بن بكير بن واصل بن مالك بن قيس بن جابر بن ربيعة الحضرمي أبو الحسين قدم أصبهان سنة ست عشرة ( 3 ) ومائتين وتوفي بعد العشرين روى عنه أبو مسعود وأسيد بن عاصم وهو صاحب غرائب أخبرنا أبو القاسم العلوي وأبو الحسن الغساني وأبو منصور المقرئ قالوا قال لنا أبو بكر الخطيب ( 4 ) محمد بن بكير بن وأصل أبو الحسين الحضرمي سمع شريك بن عبد الله النخعي وعمر بن مسافر البصري وخالد بن عبد الله الواسطي ومصعب بن سلام الكوفي وأبا معشر المدني وعبد الله بن وهب المصري روى عنه محمد بن إسحاق الصغاني وعباس بن محمد الدوري وأحمد بن أبي خيثمة النسائي وإبراهيم بن إسحاق الحربي وعيسى بن عبد الله زعاث ( 5 ) وغيرهم قال الخطيب ( 6 ) وأنبأنا علي بن محمد الدقاق قال قرأنا على الحسين بن هارون عن
_________
( 1 ) الكنى والاسماء للدولابي 2 / 150
( 2 ) ذكر أخبار أصبهان 2 / 176
( 3 ) كذا بالاصل ود و " ز " وفي ذكر أخبار أصبهان : وعشرين
( 4 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 95
( 5 ) كذا بالاصل ود وتاريخ بغداد وفي " ز " : " رغاث " وكتب مصحح تاريخ بغداد بالهامش : كذا بالاصل المصور وفي المخطوط رغاث بالراء والتاء المثناة
( 6 ) تاريخ بغداد 2 / 96

(52/163)


أبي العباس بن سعيد قال سمعت محمد بن غالب يقول حدثنا محمد بن بكير الحضرمي الثقة قال الخطيب ( 1 ) حدثني عبد الله ( 2 ) بن أبي الفتح وعبد العزيز بن أبي الحسن قالا حدثنا عبد الرحمن بن عمر الخلال حدثنا محمد بن أحمد بن يعقوب بن شيبة حدثنا جدي قال محمد بن بكير الخضرمي شيخ ثقة صدوق 6143 محمد بن بندار بن إبراهيم بن عمرو بن عيسى أبو نعيم الأستراباذي الفقية ( 3 ) رفيق أبي أحمد بن عدي الجرجاني في رحلته إلى الشام حدث عن ابي خليفة الجمحي وعبدان بن أحمد الجواليقي روى عنه عبدوس بن علي الجرجاني أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا إسماعيل بن مسعدة أنبأنا حمزة بن يوسف السهمي ( 4 ) قال محمد بن بندار بن إبراهيم بن عمرو بن عيسى أبو نعيم الأستراباذي الفقية جمع بين الفقة ومعرفة الحديث كان رفيق شيخنا أبي أحمد بن عدي إلى الشام ومصر روى عنه أبو خليفة وعبدان وغيرهما روى عنه عبدوس بن علي الجرجاني بسمرقند 6144 محمد بن بوري بن طغتكين أبو المظفر المعروف بجمال الدين ( 5 ) كان أبوه قد ولاه بعلبك في حياته فأقام وإليها سنين إلى أن دبر على أخيه محمود بن بوري حتى قتل ووصل دمشق وولي أمرها في شوال سنة ثلاث وثلاثين وخمسمائة وكان ضعيف السيرة ولم تطل مدته فمات في ثامن شعبان سنة أربع وثلاثن وأجلس ابنه أبق بن محمد وهو صغير دون البلوغ في موضعه
_________
( 1 ) تاريخ بغداد 2 / 96
( 2 ) كذا بالاصل ود و " ز " وفي تاريخ بغداد : عبيد الله
( 3 ) ترجمته في تاريخ جرجان ص 439 رقم 816 ، والانساب ( الاستراباذي )
والاستراباذي نسبة إلى أستراباذ بالفتح ثم السكومن وفتح التاء المثناة من فوق وراء وألف وياء موحدة وألف وذال معجمة بلدة كبيرة مشهورة من أعمال طبرستان بين سارية وجرجان كما في معجم البلدان وضبطت بكسر الالف في الانساب
( 4 ) الخبر في تاريخ جرجان ص 439 والانساب ( الاستراباذي )
( 5 ) الوافي بالوفيات 2 / 273 وأمراء دمشق ص 96 وشذرات الذهب 4 / 105

(52/164)


6145 - محمد بن بيان بن محمد أبو عبد الله الكازروني ( 1 ) الفقية الشافعي ( 2 ) سكن آمد وتفقه عليه جماعة بها منهم الفقية أبو الفتح نصر بن إبراهيم الزاهد وقدم دمشق حاجا وحدث عن ابي الحسن بن رزقويه ( 3 ) وأبي الفرج الحسين بن عبد الله بن أحمد الصابوني وأبي الحسين بن بشران وأبي عبد الله أحمد بن الحسن بن سهل ابن خليفة البلدي وابي عمر الهاشمي وأبي الحسين أحمد بن محمد بن محمد بن عقيل الفقية الشافعي وأبي الفتح محمد بن أحمد بن أبي الفوارس ( 4 ) وأبي نصر أحمد بن عبد الله بن محمد بن الخليل الموصلي روى عنه أبو إسحاق إبراهيم بن فارس الأزدي وأبو غانم عبد الرزاق بن عبد الله بن أبي حصين المعري ( 5 ) وأبو محمد عبد الله بن الحسن بن طلحة بن النحاس التنيسي وابو القاسم عبد الرحمن بن علي بن القاسم الكاملي وعبد الواحد بن إسماعيل الطبري قال ابن عساكر ( 6 ) وذكر لي ضبة بن أحمد أنه لقيه وسمع منه غير انه لم يكن عنده عنه شئ أخبرنا أبو البيان محمد بن أبي غانم عبد الرزاق بن أبي حصين أنبأنا أبي حدثنا الفقية أو عبد الله محمد بن بيان بن محمد الكازروني عند اجتيازه للجح بظاهر معرة النعمان سنة سبع وثلاثين وأربعمائة حدثنا أبو الحسن محمد بن أحمد بن رزقوية ببغداد حدثنا أبو الحسن علي بن محمد بن الزبير الكوفي القرشي حدثنا إبراهيم بن أبي العنبس حدثنا جعفر ابن عون عن عبد الرحمن بن عبد الله المسعودي عن سماك بن حرب عن عبد الرحمن ابن عبد الله عن عبد الله بن مسعود قال جمعنا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وكنت آخر من أتاه ونحن أربعون رجلا فقال إنكم مصيبون ومنصورون ومفتوح لكم فمن ادرك ذلك فليتق الله عز و جل وليأمر بالمعروف ولينه عن المنكر وليصل الرحم ومن كذب علي متعمدا فليتبوا مقعده من النار [ 10976 ]
_________
( 1 ) الكازروني نسبة إلى كازرون إحدى بلاد فارس ( الانساب ) وضبطها السمعاني نصا بسكون الزاي وفي معجم البلدان ضبطت الزاي بالقلم بفتحة
( 2 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 18 / 171 وطبقات الشافعية للسبكي 4 / 122
( 3 ) هو أبو الحسن محمد بن أحمد بن رزق البغدادي ترجمته في سير أعلام النبلاء 17 / رقم 155
( 4 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 17 / رقم 133
( 5 ) تصحفت في طبقات السبكي إلى : " العدي "
( 6 ) زيادة منا للايضاح
( 7 ) نقل الذهبي عن ابن النجار قوله : توفي سنة خمس وخمسين وأربعمئة ( سير أعلام النبلاء 18 / 172 )

(52/165)


6147 - محمد بن بيهس أبو الأسود المقرئ الشاعر أخبرنا أبو عبد الله الحسين بن عبد الملك أنبأنا أحمد بن الفضل بن محمد الباطرقاني إجازة أنبأنا أحمد بن محمد بن يوسف بن مردة قال قال لنا علي بن داود أبو الحسن الداراني قرأت على أبي الأسود محمد بن بيهس الشاعر وكان من أفصح الناس بتلاوة القرآن ورواية الشعر حرف التاء في أسماء آبائهم 6148 محمد تسنيم حكي عنه منام رآه لشعبة روى عنه هارون بن هزاري أنبأنا أبو طاهر أحمد بن محمد بن أحمد وأبو نصر محمود بن الفضل الأصبهانيان قالا أنبأنا أبو علي أحمد بن محمد بن أحمد البرداني ببغداد أنبأنا هناد بن إبراهيم النسفي ( 1 ) حدثنا القاضي أبو العباس أحمد بن الحسين النهاوندي حدثنا علي بن الحسن بن محمد القزويني حدثنا أبو معاذ عبيد الله بن الحسين البجلي حدثنا هارون بن هزاري قال سمعت محمد بن تسنيم الدمشقي يقول رأيت شعبة ومسعرا في النوم وكف مسعر في كف شعبة قال وكنت بشعبة أنس مني بمسعر فقلت لشعبة ما فعل الله بك فأنشأ يقول * حباني إلهي في الجنان بقبة * لها ألف باب من لجين وجوهر ونقلي لثام الحور الله خصني * بقصر مشيد تربه القصر عنبر وقال لي الجبار يا شعبة الذي * تبحر في جمع العلوم فأكثر * تنعم بذكري انني عنك راضيا * وعن عبدي القوام بالليل مسعر كفى مسعرا عزا بأن سيزورني * فاكشف عن وجهي له ثم ينظر له كل يوم نظرتان وإنني * سأجلسه للمصطفى فوق منبر فهذا فعالي بالذين رضيتهم * ولم يركبوا في سالف الدهر منكر *
_________
( 1 ) بالاصل : " الشيعي " والمثبت " النسفي " عن " ز " ود

(52/166)


6148 - محمد بن تمام اللخمي من أهل دمشق حدث عن منبة بن عثمان ( 1 ) روى عنه ابن المعلى وعلي بن محمد ومحمد بن هارون بن محمد بن بكار بن بلال أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم الفقية أنبأنا عبد الله بن أبي الحديد أنبأنا أبو الحسن بن السمسار أنبأنا أبو عبد الله بن مروان حدثنا أحمد بن المعلي حدثنا محمد بن الخليل حدثنا ابن عياش عن يحيى بن الحارث حدثني القاسم أبو عبد الرحمن عن فضالة ابن عبيد ( 2 ) وتميم الداري أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال من قرأ عشر آيات في ليلة كتب من المصلين ولم يكتب من الغافلين ومن قرأ خمسين آية كتب من الحافظين ومن قرأ مائة آية كتب من القانتين ومن قرأ ثلاثمائة آية لم يحاجه القرآن في تلك الليلة ويقول ربك عز و جل لقد نصب عبدي في ومن قرأ ألف آية كان له قنطار القيراط منه خير من الدنيا وما فيها فإذا كان يوم القيامة قيل له اقرأ وارقه فكلما قرأ آية صعد درجة حتى ينتهي إلى ما معه ويقول الله عز و جل له اقبض بيمينك على الخلد وشمالك على النعيم [ 10977 ] قال وحدثنا أحمد بن المعلى قال وحدثني محمد بن تمام اللخمي حدثني منبة عن صدقة وهو ابن عبد الله عن يحيى بن الحارث عن القاسم عن فضالة بن عبيد وتميم الداري عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) بهذا الحديث قال أبو عبد الله بن مندة مات محمد بن تمام بعد الستين يعني ومائتين 6149 محمد بن تمام بن صالح أبو بكر البهراني الحمصي ( 3 ) ثم السلماني ( 4 ) من أهل سلمية
_________
( 1 ) هو منبه بن عثمان الدمشقي اللخمي المحدث ترجمته في سير أعلام النبلاء 10 / 159
( 2 ) هو الصحابي أبو محمد فضالة بن عبيد بن نافذ بن قيس الانصاري ترجمته في سير أعلام النبلاء 2 / 113
( 3 ) مكانها بياض في د
( 4 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 14 / 468 وميزان الاعتدال 3 / 494 ولسان الميزان 5 / 97
والسلماني كذابالاصل ود و " ز " وهذه النسبة إلى سلمية كما قال : إنه من أهل سلمية وفي الانساب واللباب النسبة إلى سلمية : السلمي بفتح السين المهملة وفتح اللام
وسلمية قرية بحمص وقال أبو الفضل محمد بن طاهر المقدسي الحافظ : سلمية بين حماة ورفنية ( راجع الانساب ومعجم البلدان واللباب )

(52/167)


حدث بدمشق عن محمد بن مصفى الحمصي والمسيب بن واضح وعمرو بن عثمان وعبد الوهاب بن الضحاك العرضي وعبد الرحمن بن محمد بن سلام ومحمد بن قدامة وهارون بن زيد بن أبي الزرقاء ومؤمل بن إهاب ومحمد بن آدم وعبد الله بن خبيق الأنطاكي وكثير بن عبيد وأبي تقي هشام بن عبد الملك وخداش بن مخلد روى عنه محمد بن سليمان بن يوسف الربعي وأبو علي بن أبي الزمزام والفضل ابن جعفر وأبو الحسينعلي بن أحمد بن عبيد بن محمد بن يحيى بن حمزة البتلهي وأبو علي الحسن بن بن منير وأبو بكر بن المقرئ وأبو زرعة وأبو بكر ابنا أبي دجانة والحسن بن عبد الله بن سعيد البعلبكي وأبو هاشم المؤدب وأبو علي الحافظ والقاضي أبو جعفر أحمد بن إسحاق بن يزيد الحلبي وأبو بكر الأبهري وأبو زكريا بن يحيى بن مسعر بن محمد المقرئ وابو أحمد بن عدي الجرجاني وأحمد بن عبد الله بن البرامي أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم أنبأنا أبو عبد الله بن سلوان أنبأنا الفضل بن جعفر حدثنا محمد بن تمام بن صالح أبو بكر الحمصي حدثنا المسيب بن واضح حدثنا أبو إسحاق الفزاري عن زائدة عن محمد بن عمرو عن ابي سلمة عن أبي هريرة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) المجاهد في سبيل الله كالقانت الصائم الذي لا يفتر حتى يرجع إلى أهله بما رجع من أجر غينمة أبو يتوفاه فيدخله الجنة [ 10978 ] أخبرنا أبو الأعز قراتكين بن الأسعد أنبانا أبو محمد الجوهري أنبأنا أبو بكر محمد ابن عبد الله بن محمد الأبهري الفقية أنبأنا أبو بكر محمد بن تمام الحمصي بدمشق حدنا عمرو بن عثمان حدثنا بقية عن ابن المبارك عن معمر عن عمرو بن عبد الله عن عكرمة عن ابن عباس وأبي هريرة قالا نهى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) عن شريطة ( 1 ) الشيطان يعني التي لا تقطع أوداجها [ 10979 ] أخبرنا أبو الحسين بن أبي الحديد أنبأنا جدي أبو عبد الله أنبأنا أبو بكر محمد بن
_________
( 1 ) الشريطة : الشاة أثر في حلقها أثر يسير كشرط المحاجم من غير إفراء أوداج ولا إنهار دم أي لا يستقصي في ذبحها وكان يفعل ذلك في الجاهلية كانوا يقطعون يسيرا من حلقها ويتركونها حتى تموت ويجعلونه ذكاة لها وهي كالذكية والذبيحة والنطيحة وهي التى نهى عن ذلك في الحديث
راجع تاج العروس : شرط والفائق 1 / 648 والنهاية 2 / 460

(52/168)


عوف بن أحمد المزني أنبأنا أبو هاشم عبد الجبار بن عبد الصمد السلمي المؤدب أنبأنا محمد بن تمام قدم علينا حدثنا المسيب بن وأضح بحديث ذكره وذكره أبو عبد الله بن مندة فقال حدث عن محمد بن آدم المصيصي بمناكير ( 1 ) حدثنا عنه أبو علي النيسابوري قرأت بخط أحمد بن إبراهيم بن تمام بن حيان البعلبكي القاضي في كتابة الذي كتبه عن علي بن أحمد بن عبد الله بن محمد بن يحيى بن حمزة الرازي عن محمد بن تمام توفي أبو بكر محمد بن تمام ليلة الجمعة النصف من شهر رجب من سنة ثلاث عشرة وثلاثمائة ( 2 ) 6150 محمد بن تميم من أهل دمشق حدث عن عطاء الخراساني روى عنه الوليد بن مسلم 6151 محمد بن توبة أبو بكر الطرسوسي الزاهد ( 3 ) سكن دمشق وحدث عن فضيل بن عياض وموسى بن عبد الرحمن بن مهدي وسعيد بن عامر وأحمد بن المهتدي وإسحاق بنأبي إسرائيل وروح بن عبادة وعلي بن شقيق المروزي وخلف بن تميم روى عنه أحمد بن ابي الحواري وأبو زرعة الدمشقي وأخوه عبد الله بن عمرو النصري أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني حدثنا أبو محمد الكتاني أنبأنا ابن اأي نصر أنبأنا أبو الميمون البجلي حدثنا أبو زرعة حدثني محمد بن توبة وفي غير روايتنا أحمد المتعبدين حدثنا موسى بن عبد الرحمن بن مهدي عن أبيه عن حماد بن زيد قال قال لي أيوب لو جئت حتى تنظر في شئ من الرأي قال قلت نعم فسكت سكتة ثم قال قيل للحمار ما لك لا تجتر قال أكره مضغ الباطل أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم إذنا حدثني عبد العزيز بن أحمد لفظا والحسن أبن علي اللباد أخبرني قالا أنبأنا أبو الحسين الميداني أنبأنا أحمد بن عبد الوهاب بن
_________
( 1 ) سير أعلام النبلاء 14 / 468
( 2 ) سير أعلام النبلاء 14 / 468
( 3 ) ترجمته في الجرح والتعديل 7 / 215

(52/169)


محمد اللهبي أنبأنا محمد بن العباس بن الدرفس حدثنا أحمد بن أبي الحواري حدثنا أبو بكر محمد بن توبة حدثنا روح حدثنا عمر بن سعيد بن أبي حسين بن أبي مليكة قال أهدي عبد الله بن عامر بن كريز إلى عائشة هدية فظنت انه عبد الله بن عمرو فردتها وقالت يتتبع الكتب ( 1 ) وقد قال الله عز و جل " أولم يكفهم أنا انزلنا عليك الكتاب يتلى عليهم " ( 2 ) فقيل لها إنه عبد الله بن عامر فقبلتها أنبأنا أبو طاهر بن الحنائي أنبأنا أبو علي الأهوازي انبأنا عبد الوهاب الكلابي حدثنا أبو الجهم أحمد بن الحسين بن طلاب حدثنا أحمد بن أبي الحواري حدثنا محمد ابن توبة أبو بكر الطرسوسي قال رئي فضيل بن عياض عشية عرفة واضعا يده تحت خده قد حال البكاء بينه وبين الدعاء قال فلما غابت الشمس وأفاض الناس رفع رأسه إلى السماء فقال واسوأتاه وإن غفرت أخبرنا أبو الحسين القاضي إذنا وأبو عبد الله الأديب شفاها قالا أنبأنا أبو القاسم ابن مندة أنبأنا حمد إجازة ح قال وأنبأنا أبو طاهر أنبأنا علي قالا أنبأنا ابن أبي حاتم قال ( 3 ) محمد بن توبة الزاهد روى عن فضيل بن عياض روى عنه احمد بن أبي الحواري 6152 محمد بن توية أبو طاهر البخاري قدم دمشق وحدث بها عن أبي العباس بن يزداد الرازي روى عنه عبد العزيز الكتاني وأبو القاسم بن أبي العلاء أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني حدثنا عبد العزيز الكتاني أنبأنا أبو طاهر محمد بن توبة البخاري قدم علينا حدثنا أبو العباس أحمد بن محمد بن عبد الله بن يزداد الرازي حدثنا أبو محمد بن عبد الرحمن بن أبي حاتم الرازي واسمه محمد بن إدريس بن المنذر الحنظلي ( 4 ) حدثنا عبد الله بن محمد بن عمرو الفزي حدثنا محمد بن يوسف الفريابي حدثنا سفيان عن عبد الملك بن أبي بشير عن عبد الله بن مساور قال سمعت ابن عباس يقول
_________
( 1 ) تريد كتب اليهود والنصارى
( 2 ) سورة العنكبوت الاية : 51
( 3 ) رواه ابن أبي حاتم في الجرح والتعديل 7 / 215
( 4 ) تقدمت ترجمته قريبا في كتابنا

(52/170)


قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ليس المؤمن الذي يشبع وجاره جائع إلى جنبه [ 10980 ] كذا نسب الكتاني هذا الشيخ في معجم شيوخه وقد أسقط من نسبة رجلين لأنه محمد ابن علي بن محمد بن توبة وإنما صنع ذلك لأجل التاء في آباء المحمدين وقد روى عنه في موضع آخر ونسبه على الصواب وقد ذكرته في موضعه ونقلته من خطه وقد روى أبو القاسم بن أبي العلاء هذا الحديث عن هذا الشيخ ونسبه على الصواب أخبرنا أبو عبد الله محمد بن علي بن أبي العلاء وأبو القاسم الحسين بن أحمد بن عبد الصمد بن تميم إذنا قالا أنبأنا أبو القاسم بن أبي العلاء أنبأنا أبو طاهر محمد بن علي ابن محمد بن توبة أنبأنا أبو العباس أحمد بن محمد بن عبد الله يزداد الرازي حدثنا أبو محمد بن عبد الرحمن بنأبي حاتم الرازي فذكره حرف الثاء في أسماء آباء المحمدين " 6153 محمد بن ثابت بن قيس بن شماس بن مالك بن امرئ القيسي بن مالك بن الاغر بن ثعلبة بن كعب بن الخزرج الأنصاري الخزرجي ( 1 ) ولد على عهد النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وحنكه بريقه روى عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) حديثا وعن أبيه حديثا وعن سالم مولى أبي حذيفة روى عنه ابناه إسماعيل ويوسف ومحمد بن مسلم الزهري ويعقوب بن عمر بن قتادة وكانت له بدمشق دار على ما قيل أخبرنا أبو الفتح الماهاني أنبأنا شجاع بن علي أنبأنا أبو عبد الله بن مندة أنبأنا عبد الرحمن بن يحيى بن مندة حدثنا أبو مسعود أنبأنا علي بن عبد الله حدثنا زيد بن الحباب حدثنا أبو ثابت من ولد ثابت بن قيس بن شماس حدثني إسماعيل بن محمد بن ثابت بن قيس بن شماس عن أبيه أن أباه ثابتا فارق أمه جميلة ( 2 ) وهي حاملة ( 3 ) بمحمد
_________
( 1 ) ترجمته في تهذيب الكمال 16 / 154 وتهذيب التهذيب 5 / 56 وطبقات ابن سعد 5 / 81 والوافي بالوفيات 2 / 280 والاصابة 3 / 473 رقم 8295 وأسد الغابة 4 / 307 والاستيعاب 4 / 1367
( 2 ) وهي جميلة بنت عبد الله بن أبي بن سلول
( 3 ) كذا بالاصل ود و " ز " : حاملة
يقال هي حامل وحاملة على النسب وعلى الفعل إذا كانت حبلى وأهل

(52/171)


فلما وضعت حلفت أن لا تلبنه من لبنها فجاء به ثابت إلى رسول ( 1 ) الله ( صلى الله عليه و سلم ) في خرقة فأخبره بالقصة فقال ادنه مني قال فأدنيته منه فبزق في فيه وسماه محمدا وحنكه بتمره عجوة وقال اذهب به فإن الله عز و جل رازقه ( 2 ) [ 10981 ] قال ابن مندة هذا حديث غريب لا يعرف إلا من حديث زيد بن الحباب ومحمد بن ثابت بن قيس بن شماس الأنصاري ولد في زمان النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ولا تصح له صحبة ( 3 ) أخبرنا أبو الحسن علي بن أحمد بن الحسن أنبأنا محمد بن أحمد بن محمد بن الآبنوسي أنبأنا عيسى بن علي أنبانا عبد الله بن محمد حدثني أحمد بن محمد بن يحيى ابن سعيد القطان حدثنا زيد بن الحباب حدثنا أبو ثابت من ولد ثابت بن قيس بن شماس حدثني إسماعيل بن محمد بن ثابت بن قيس عن أبيه أن أباه ثابتا فارق أمة جميلة بنت أبي ( 4 ) وهي حامل ( 5 ) بمحمد فلما وضعت حلفت أن لا تلبنه من لبنها فجاء به ثابت إلى النبي ( صلى الله عليه و سلم ) في خرقة فأخبره القصة فقال ادنه مني فأدنيته منه فبزق في فيه وسماه محمدا وحنكه بتمرة عجوة وقال اذهب به فإن الله رازقه وقال اختلف به قال فاختلفت به اليوم الأول والثاني والثالث قال فتلقتني امرأة من العرب تسأل عن ثابت بن قيس بن شماس فقلت وما تريدين منه أنا ثابت بن قيس بن شماس قالت رأيته في ليلتي هذه كأني أرضع ابنا له يقال له محمد قال فأنا ثابت وهذا ابني محمد قال وأخذته وإن درعها لينعصر من لبنها من ثديها رواه غيرهما عن زيد بن الحباب فسمى الرجل أخبرناه أبو عبد الله محمد بن الفضل أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبأنا أبو عبد الله الحافظ أنبأنا أبو الفضل الحسن بن يعقوب بن يوسف العدل حدثنا يحيى بن أبي طالب حدثنا زيد بن الحباب حدثنا أبو ثابت زيد بن إسحاق بن إسماعيل بن محمد بن ثابت بن
_________
- البصرة يقولون : والصواب أن يقال قولهم حامل وطالق وحائض وأشباه ذلك من الصفات التي لا علامة فيها للتأنيث وإنما هي أوصاف مذكرة وصف بها الاناث ( راجع تاج العروس ط دار الفكر : حمل )
( 1 ) بالاصل : " النبي صلى الله عليه و سلم " ثم شطبت لفظة " النبي " بخط أفقي واستدرك على هامش الاصل : " رسول الله "
( 2 ) الاصابة 3 / 473 وأسد الغابة 4 / 307
( 3 ) وعده ابن عبد البر في الصحابة راجع الاستيعاب
( 4 ) كذا بالاصل ود وفي " ز " : جميلة بنت عبد الله بن أبي
( 5 ) رسمها بالاصل : " بسر " وفي د : " مسبق " وفوقها ضبة والمثبت عن " ز "

(52/172)


قيس بن شماس الأنصاري حدثني إسماعيل بن محمد بن ثابت عن أبيه محمد بن ثابت أن أباه ثابت بن قيس بن شماس فارق جميلة بنت عبد الله بن أبي وهي حامل بمحمد فلما أن ولدته حلفت أن لا تلبنه من لبنها فدعى به رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فبزق في فيه وحنكه بتمرة عجوة وسماه محمدا وقال اختلف به فإن الله رازقه فأتيته اليوم الأول والثاني والثالث فإذا امراة من العرب تسأل عن ثابت بن قيس فقال لها ما تريدين منه أنا ثابت قالت رأيت في منامي كأني أرضع ابنا له يقال له محمد فقال لها ثابت هذا ابني محمد فإذا درعها ينعصر من لبنها قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي إسحاق البرمكي أنبأنا أبو عمربن حيوية أنبأنا أحمد بن معروف حدثنا الحسين بن الفهم حدثنا محمد بن سعد أنبأنا عفان بن مسلم أنبأنا حماد بن سلمة أنبأنا يحيى بن إبراهيم بن محمد بن ثابت بن قيس بن شماس أن جميلة بنت ابي اختلعت من ثابت بن قيس فانتقلت فولدت محمدا فجعلته في ليف ( 1 ) وأرسلته إلى ثابت فأتى به ثابت النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فحنكه وسماه محمدا فاستعرض له في قوم آخرين قال ابن عساكر ( 2 ) قال الصوري كذا في الأصل فاستعرض والصواب فاسترضع ( 3 ) أخبرنا أبو عبد الله الحسين بن عبد الملك أنبأنا أبو طاهر بن محمود أنبأنا أبو بكر ابن المقرئ أنبأنا أبو العباس بن قتيبة حدثنا حرملة أنبأنا ابن وهب أخبرني داود بن عبد الرحمن المكي عن عمر بن الحارث المازني عن يوسف بن محمد بن قيس بن شماس عن أبيه عن جده عن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أنه دخل عليه فقال اكشف البأس رب الناس عن ثابت بن قيس بن شماس ثم أخذ ترابا من بطحان فجعله في قدح فيه ماء ثم صبه عليه كذا وقع في هذه الرواية والصواب عمرو ( 4 ) بن يحيى أخبرنا أبو عبد الله محمد بن الفضل أنبأنا أبو بكر البيهقي ح وأخبرنا أبو محمد عبد الكريم بن حمزة حدثنا أبو بكر الخطيب
_________
( 1 ) كذا بالاصل ود و " ز " وفي سير أعلام النبلاء 1 / 312 " لفيف "
( 2 ) زيادة منا للايضاح
( 3 ) وفي سير أعلام النبلاء : فاتخذ له مرضعا
( 4 ) كذا بالاصل " عمر " وفي د و " ز " : " عمرو " وهو ما سيرد بالاصل في الخبر التالي وهو ما أثبتناه

(52/173)


ح وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو بكر محمد بن هبة الله قالوا أنبأنا أبو الحسن بن الفضل القطان أنبأنا ( 1 ) عبد الله بن جعفر بن درستويه أنا يعقوب بن سفيان ( 2 ) حدثني أحمد بن عمرو بن السرح ويونس بن عبد الأعلى قالا حدثنا أبن وهب حدثني داود بن عبد الرحمن المكي ح وأخبرنا أبو عبد الله الفراوي أنبأنا أحمد بن الحسين أنبأنا أبو بكر الروذباري أنبأنا أبو بكر بن داسة حدثنا أبو داود حدثنا ابن السرح فذكر بإسناده نحوه اخبرناه عاليا على الصواب أبو سعد بن البغدادي انبأنا محمود بن جعفر وعبد الرحمن بن محمد بن إسحاق وأبو منصور بن شكروية قالوا أنبأنا أبو علي الحسن بن علي بن أحمد بن سليمان بن البغدادي حدثنا عبد الله ابن محمد بن عبد الكريم حدثنا يونس بن عبد الأعلى حدثنا ابن وهب اخبرني داود بن عبد الرحمن المكي عن عمرو بن يحيى المازني عن يوسف بن محمد بن ثابت بن قيس بن شماس عن أبيه عن جده قال دخل علي رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقال اكشف الباس رب الناس عن ثابت بن قيس بن الشماس ( 3 ) ثم أخذ ترابا من بطحان فجعله في قدح فيه ماء فصبه عليه وهكذا رواه سليمان بن بلال عن عمرو بن يحيى أخبرناه أبو القاسم بن السمرقندي حدثنا عبد العزيز الكتاني أنبأنا أبو القاسم تمام ابن محمد وأبو محمد بن أبي نصر وأبو نصر بن الجندي وأبو بكر القطان وأبو القاسم ابن أبي العقب قالوا أنبأنا أبو القاسم بن أبي العقب حدثنا أبو زرعة حدثنا يحيى يعني ابن صالح حدثنا سليمان بن بلال عن عمرو بن يحيى الأنصاري عن يوسف بن محمد بن ثابت بن قيس بن شماس عن أبيه عن جده أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال اكشف البأس رب الناس عن ثابت بن قيس بن شماس ثم أخذ ترابا فجعله في قدح ثم غسله به [ 10982 ] أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا أبو عمر بن حيوية أنبأنا أحمد بن معروف حدثنا الحسين بن محمد بن عبد الرحمن بن الفهم حدثنا
_________
( 1 ) بالاصل ود : " أنبأنا أبو عبد الله " والمثبت عن " ز "
( 2 ) الزيادة بين معكوفتين لتقويم السند عن د و " ز " وقد أخرت الجملة بالاصل ووضعت في غير مكانها
( 3 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك عن " ز " ود

(52/174)


محمد بن سعد أنبأنا محمد بن عمر حدثني يونس بن محمد الظفري عن يعقوب بن عمر ابن قتادة أخبرني محمد بن ثابت بن قيس بن شماس قال لما انكشف المسلمون يوم اليمامة قال سالم مولى أبي حذيفة ما هكذا كنا نفعل مع رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فحفر لنفسه حفرة وقام فيها ومعه راية المهاجرين يومئذ فقاتل حتى قتل رحمه الله يوم اليمامة شهيدا سنة اثنتي عشرة وذلك في خلافة أبي بكر ذكر أبو الحسين الرازي بأسانيده عن شيوخه الدمشقيين أن الدار المعروفة بدار البراد الكبيرة كانت دار ثابت بن قيس بن شماس الأنصاري الصحابي ثم كانت لعبد الله ومحمد ابني ثابت بن قيس وهي حبس كان عبد الله ومحمد ابني ثابت حبساها على اولادهما ومن ولدهما في الغوطة في قرية يقال لها عربيل ( 1 ) قال ابن عساكر ( 2 ) وفي هذا نظر فإن ثابت ابن قيس قتل يوم اليمامة في خلافة أبي بكر قبل فتح دمشق بلا خلاف بين أهل السيرة فكيف تكون له بدمشق دار ولعل الدار كانت لابنيه والله أعلم وقد روى أن محمد بن ثابت بن قيس بن شماس كان غازيا بالشام وأرسله يزيد بن معاوية إلى أهل المدينة قبل الحرة أخبرنا أبو البركات الأنماطي وأبو العز ثابت من منصور قالا أنبأنا أبو طاهر أحمد بن الحسن زاد الأنماطي وأبو الفضل بن خيرون قالا أنبأنا أبو الحسين الأصبهاني أنبأنا أبو الحسين الأهوازي أنبأنا أبو حفص الأهوازي حدثنا خليفة بن خياط قال ( 3 ) محمد بن ثابت بن قيس بن شماس بن مالك بن امرئ القيس بن مالك الأغر ( 4 ) بن ثعلبة بن كعب بن الخزرج بن الحارث بن الخزرج وأمه جميلة بنت بعد الله بن أبي بن سلول قتل هو واخوه يحيى وعبد الله بنو ثابت يوم الحرة قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي محمد الجوهري أنبأنا أبو عمر بن حيوية أنبأنا أحمد بن معروف حدثنا الحسين بن فهم حدثنا محمد بن سعد ( 5 ) قال في الطبقة
_________
( 1 ) بدون إعجام بالاصل والمثبت عن " ز " ود
من قرى الغوطة ( راجع غوطة دمشق لمحمد كرد علي ص 83 ) وقيل فيها : عربين ( غوطة دمشق ص 57 )
( 2 ) زيادة منا للايضاح
( 3 ) طبقات خليفة بن خياط ص 414 رقم 2035
( 4 ) إعجامها مضطرب بالاصل و " ز " ود وقد تقرأ : " الاعز " وفي طبقات خليفة أيضا : الاعز
( 5 ) رواه ابن سعد في الطبقات الكبرى 5 / 81

(52/175)


الأولى من أهل المدينة محمد بن ثابت بن قيس بن شماس بن مالك بن امرئ القيس بن مالك بن الأغر بن ثعلبة بن كعب بن الخزرج بن الحارث بن الخزرج وأمه جميلة بنت عبد الله بن أبي بن سلول من بلحبلى وأخوه لأمه عبد الله بن حنظلة بن أبي عامر الراهب وحنظله هو غسيل الملائكة أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي ثم حدثنا أبو الفضل محمد بن ناصر أنبأنا أبو الحسين المبارك بن عبد الجبار ومحمد بن علي واللفظ له قالا أنبأنا أبو أحمد الغندجاني أنبأنا أبو بكر الشيرازي أنبأنا أبو الحسن المقرئ حدثنا محمد بن إسماعيل قال ( 1 ) محمد بن ثابت بن قيس بن شماس الأنصاري حدثني ( 2 ) أن ثابتا فارق أمة جميلة وهي نسوء ( 3 ) بمحمد فولدت قال ثابت فأتيت به النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فبزق في فيه وسماه محمدا وحنكة عجوة قاله لنا علي عن زيد بن الحباب عن أبي ثابت عن إسماعيل بن محمد بن ثابت عن أبيه يحيى بن صالح عن داود بن عبد الرحمن عن عمرو بن يحيى الأنصاري عن يوسف ابن محمد بن ثابت عن أبيه عن جده عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) في الرقية وقال أبو عاصم عن ابن جريج عن عمرو عن يوسف بن محمد قال أتى النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ثابت ( 4 ) في الرقية وقال لنا موسى بن إسماعيل عن وهيب عن عمرو عن فلان بن محمد ابن ثابت بن قيس ان ثابتا أتى النبي ( صلى الله عليه و سلم ) نحوه أخبرنا أبو الحسين القاضي إذنا وأبو عبد الله الخلال شفاها قالا أنبانا أبو القاسم العبدي أنبأنا أبو علي إجازة ح قال وأنبأنا أبو طاهر بن سلمة أنبأنا علي بن محمد قالا أنبأنا أبو محمد بن أبي حاتم ( 5 ) قال محمد بن ثابت بن قيس بن شماس الأنصاري أتى به أبوه النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فسماه محمدا وحنكه بتمر عجوة
_________
( 1 ) رواه البخاري في التاريخ الكبير 1 / 1 / 51 - 52
( 2 ) كذا بالاصل و " ز " ود وفي التاريخ الكبير : مدني
( 3 ) كذا بالاصل ود و " ز " والتاريخ الكبير وكتب على هامش " ز " : " لعله : حامل "
( 4 ) كذا بالاصل ود و " ز " وفي التاريخ الكبير : ثابتا
( 5 ) رواه ابن أبي حاتم في الجرح والتعديل 7 / 215

(52/176)


فيما رواه زيد بن الحباب عن أبي ثابت عن ( 1 ) إسماعيل بن محمد بن ثابت عن ابيه وروى عنه ابنه إسماعيل سمعت أبي يقول ذلك أخبرنا أبو الحسن بن البقشلان أنبأنا أبو الحسين بن الآبنوسي أنبأنا أبو القاسم عيسى بن علي أنبأنا عبد الله بن محمد قال وقال ابن عمر قتل محمد بن ثابت بن قيس بن شماس يوم الحرة سنة ثلاث وستين وكانت أمة جميلة بنت عبد الله بن ابي ولا أعلم روى عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) غير هذا يعني الحديث الأول أخبرنا أبو غالب محمد بن الحسن أنبأنا أبو الحسن السيرافي أنبأنا أحمد بن إسحاق حدثنا أحمد بن عمران حدثنا موسى حدثنا خليفة ( 2 ) قال في تسمية من قتل من الأنصار يوم الحرة محمد ويحيى وعبد الله بنو ثابت بن قيس بن شماس 6154 محمد بن ثابت بن مهران أبو ذر ( 3 ) نزل دمشق وحدث بها عن عبد الله بن بكر السهمي وعبد الوهاب بن عطاء كتب عنه أبو حاتم الرازي أنبأنا أبو الحسين القاضي وأبو عبد الله الأديب قالا أنبأنا ابن مندة أنبأنا حمد إجازة [ * * * ] قال وأنبأنا أبو طاهر أنبأنا علي قالا أنبأنا ابن أبي حاتم قال ( 4 ) محمد بن ثابت بن مهران أبو ذر نزيل دمشق روى عن عبد الله بن بكر السهمي وعبد الوهاب بن عطاء سمع منه أبي بدمشق في الرحلة الأولى سئل أبي عنه فقال صدوق 6155 محمد بن ثعلبة أبو الأصبغ الأزدي ( 5 ) حدث عن ضمرة بن ربيعة روى عنه أبو حاتم الرازي أنبأنا أبو الحسين وأبو عبد الله قالا أنبأنا ابن مندة أنبأنا حمد إجازة قال وأنبأنا ابن سلمة أنبأنا علي قالا أنبأنا ابن أبي حاتم قال ( 6 ) محمد بن ثعلبة أبو الأصبغ الأزدي روى عن ضمرة كتب أبي عنه بدمشق وروى عنه
_________
( 1 ) كذا بالاصل ود و " ز " وسقطت " عن " من الجرح والتعديل
( 2 ) تاريخ خليفة بن خياط ص 249 ( ت
العمري )
( 3 ) ترجمته في الجرح والتعديل 7 / 217
( 4 ) رواه ابن أبي حاتم في الجرح والتعديل 7 / 217
( 5 ) ترجمته في الجرح والتعديل 7 / 218
( 6 ) رواه ابن أبي حاتم في الجرح والتعديل 7 / 218

(52/177)


حرف الجيم في أسماء أبائهم " 6156 محمد بن جابر بن حماد أبو عبد الله المروزي الفقية الحافظ ( 1 ) سمع بدمشق ومصر وغيرهما هشام بن عمار ومحمود بن خالد ودحيما وأحمد ابن حنبل وعلي بن المديني وهدبة وشيبان وأبا كريب وعمرو بن عبد الله الأودي وحبان بن موسى وعلي بن حجر وإسحاق بن راهوية ويعقوب بن حميد وابا مصعب المديني وأحمد بن صالح المصري ومحمد بن المصفى وقتيبة بن سعيد وعباس بن الوليد وعبد الأعلى النرسيين وعمرو بن عثمان الحمصي وعبد الرحمن بن بشر بن الحكم وجماعة سواهم روى عنه البخاري في تاريخه وأبو بكر بن خزيمة وابو حامد بن الشرقي وأبو العباس الدغولي ( 2 ) والمحبوبي محمد بن أحمد بن محبوب ( 3 ) وأبو حامد أحمد بن علي ابن الحسن الحسنوي ( 4 ) اخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنبأنا أبو بكر البيهقي قراءة عليه أنبأنا أبو عبد الله الحافظ أنبأنا أبو العباس المحبوبي بمرو حدثنا محمد بن جابر الفقية حدثنا أبو أنس كثير ابن محمد التميمي حدثنا خلف بن خالد البصري أبو محمد حدثنا سليم وهو ابن مسلم الخشاب عن ابن جريج عن ابن أبي مليكة عن ابن عباس قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من آتاه الله وجها حسنا واسما حسنا وجعله في موضع غير شائن له فهو من صفوة الله من خلقه قال ابن عباس قال الشاعر * أنت شرط النبي إذ قال يوما * اطلبوا الخير من حسان الوجوه * قال البيهقي في هذا الإسناد ضعيف قرأت علي ابي القاسم زاهر بن طاهر عن أبي بكر البيهقي أنبأنا أبو عبد الله الحافظ قال
_________
( 1 ) ترجمته في تذكرة الحفاظ 2 / 644 وسير أعلام النبلاء 13 / 281 وشذرات الذهب 2 / 175
( 2 ) هو محمد بن عبد الرحمن بن محمد بن عبد الله السرخسي شيخ خراسان ترجمته في سير أعلام النبلاء 14 / 557
( 3 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 15 / 537
( 4 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 15 / 548

(52/178)


سمعت أبا العباس المحبوبي يقول سمعت محمد بن جابر الفقية يقول سمعت هشام بن عمار يقول جلس يحيى بن أكثم ههنا وأشار إلى موضع في مسجد دمشق وذكر حكاية قال ( 1 ) وسمعت أبا العباس محمد بن أحمد المحبوبي يقول سمعت أبا عبد الله محمد بن جابر الفقية يقول رأيت أبا عبد الله أحمد بن محمد بن حنبل وأبا يعقوب إسحاق ابن إبراهيم بن مخلد وأبا جعفر أحمد بن صالح المصري وأبا حمزة ( 2 ) محمد بن عبد الله ابن عمر ( 3 ) وأبا عبد الله ( 4 ) محمد بن يحيى الذهلي وأبا زرعة عبيد الله بن عبد الكريم وأبا الحسن أحمد بن سيار وأبا عبد الله أحمد بن نصر النيسابوري وقتيبة بن سعيد وهدبة ابن خالد البصري ونصر بن علي وحبان ( 5 ) بن موسى وأبا إبراهيم إسماعيل بن يحيى والربيع بن سليمان ومحمد بن بشار ومحمد بن المثنى وعبد الأعلى بن حماد وعباس ابن الوليد النرسيين ومحمد بن المصفى وهشام بن عمار وعمرو بن عثمان ومحمود بن خالد وإسحاق بن منصور وأبا سعيد عبد الرحمن بن إبراهيم ومن لا يحصى كثرة من الأئمة المقتدي بهم يرفعون أيديهم إذا كبروا لافتتاح الصلاة حذو مناكبهم وإذا ركعوا وإذا رفعوا رؤوسهم من الركوع قال أبو عبد الله محمد بن جابر فإن قال قائل فإن مالك بن أنس لم يكن يرفع يديه إلا عند الافتتاح وهو احد أعلامكم الذين تقتدون به قيل له صدقت هو من كبار من يقتدى به ويحتج به وهو أهل لذلك رحمه الله عليه ولكنك لست من العلماء بقوله حدثنا حرملة بن عبد الله التجيبي أنبأنا عبد الله بن وهب قال رأيت مالك بن أنس يرفع يديه إذا افتتح الصلاة وإذا ركع وإذا رفع من الركوع قال أبو عبد الله فذكرت ذلك لمحمد بن عبد الله بن عبد الحكم وهو ناب أصحاب مالك بمصر والعالم بقوله وما مات مالك عليه فقال هذا قول مالك وفعله الذي مات عليه وهو السنة وأنا عليه وكان حرملة على هذا
_________
( 1 ) القائل أبو عبد الله الحافظ كما يفهم من سند الخبر السابق
( 2 ) بالاصل : " صالح " شطبت بخط أفقي وكتبت لفظة " حمزة " فوقها
( 3 ) بالاصل : " عمرو " تصحيف والمثبت عن " ز " ود
( 4 ) الزيادة عن " ز " ود
( 5 ) بالاصل ود هنا : حيان تصحيف والتصويب عن " ز "

(52/179)


قال وأنبأنا أبو عبد الله الحافظ قال محمد بن جابر بن حماد المروزي وأبو عبد الله الحافظ الفقيه أحد أئمة أهل زمانة أدركته المنية في حد الكهولة سمع بخراسان وبالعراق وبالحجاز وبمصر وبالشام وذكر بعض مشايخه قال وأنبأنا أبو عبد الله أخبرني سعيد بن محمد الصوفي عن أبي أحمد الحنفي قال مات أبو عبد الله محمد بن جابر الفقية بمرو يوم الأحد عند ارتفاع النهار لسبع بقين من شوال سنة سبع ( 1 ) وسبعين ومائتين ( 2 ) آخر الجزء الثالث والعشرين بعد الأربع مائة من الأصل ( 3 ) 6157 محمد بن جبير بن مطعم بن عدي بن نوفل بن عبد مناف بن قصي بن كلاب أبو سعيد القرشي ثم النوفلي ( 4 ) من أهل مكة روى ( 5 ) عن ابيه وعمر بن الخطاب قوله ومعاوية ووفد عليه دمشق وعلى عبد الملك بن مروان روى عنه الزهري وعمرو بن دينار وسعد بن إبراهيم وابناه سعيد وجبير وعبد الرحمن بن الحويرث وأمية بن صفوان الجمحي أخبرنا أبو محمد هبة الله بن سهل بن عمر وأبو المظفر بن القشيري قالا أنبأنا أبو
_________
( 1 ) كذا بالاصل و " زر " ود
وفي سير أعلام النبلاء : تسع
( 2 ) سير أعلام النبلاء 13 / 282 وزاد الذهبي بعد نقله الخبر قال : قلت : قارب سبعين سنة
( 3 ) كتب بعدها في " ز " : ( بياض مقدار سطر وبعده ) : سماعا بقراءتي وعرضا بالاصل على القاضي العالم أبي نصر محمد بن هبة الله بن محمد الشيرازي بسماعه من المؤلف وابناه أبا الفضل محمد وأبا المفاخر علي وأبو علي عبد العزيز بن عثمان بن أبي طاهر الاربلي وكتب محمد بن يوسف بن محمد البرزالي الاشبيلي برواية الفقيه نصر المقدسي غربي جامع دمشق حرسها الله في مجلسين آخرهما يوم الجمعة الثامنة والعشرون من شهر رجب سنة ثمان عشرة وستمئة وسمع من موضع اسم إلى آخر أبو بكر بن يوسف بن رويزان الدمشقي وصحح
( 4 ) ترجمته في تهذيب الكمال 16 / 165 وتهذيب التهذيب 5 / 61 التاريخ الكبير 1 / 52 الجرح والتعديل 7 / 218 البداية والنهاية 9 / 186 طبقات ابن سعد 5 / 205 تاريخ الاسلام ( حوادث سنة 81 - 100 ) ص 466 وانظر بهامشه أسماء مصدر أخرى ترجمته
( 5 ) كتبت اللفظة تحت الكلام بين السطرين بخط مغاير بالاصل

(52/180)


عثمان البحيري أنبأنا أبو علي زاهر بن أحمد أنبأنا إبراهيم بن عبد الصمد حدثنا أبو مصعب وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي وأبو المحاسن محمد بن الحسين بن محمد ابن الطبري وأبو عبد الله يحيى بن الحسن وأبو الحسن محمد بن أحمد بن توبة وعلي ابن المبارك بن الحسين الخياط وأبو القاسم عبد الله بن أحمد بن عبد القادر بن محمد بن يوسف وكريمة بنت محمد بن أحمد بن الخاضبة قالوا أنبأنا أبو الحسين بن النقور انبأنا عيسى بن علي قال قرئ علي أبي القاسم البغوي حدثنا كامل بن طلحة الجحدري قالا حدثنا مالك بن أنس عن ابن شهاب عن محمد بن جبير بن مطعم عن أبيه قال سمعت النبي ( صلى الله عليه و سلم ) يقرأ بالطور في المغرب [ 10983 ] أخبرنا أبو محمد هبة الله بن أحمد حدثنا عبد العزيز بن أحمد أنبأنا أبو محمد بن أبي نصر أنبأنا أبو الميمون حدثنا أبو زرعة ( 1 ) أخبرني الحكم بن نافع أنبأ نا شعيب بن أبي حمزة عن الزهري أخبرني محمد بن جبير بن مطعم وكان في وفد قريش الذين وفدوا على معاوية قال ابن عساكر ( 2 ) لم يزد عليه أخبرنا أبو الفرج قوام بن زيد بن عيسى وأبو القاسم إسماعيل بن أحمد قالا أنبأنا أبو الحسين بن النقور أنبأنا أبو الحسن الحربي ( 3 ) حدثنا أحمد بن الحسن بن عبد الجبار وأخبرنا أبو القاسم تميم بن أبي سعيد بن أبي العباس أنبأنا أبو سعد الجنزرودي أنبأنا أبو عمرو بن حمدان أنبأنا أبو يعلى الموصلي قالا حدثنا يحيى بن معين حدثنا أبو اليمان ( 4 ) عن شعيب بن أبي حمزة عن الزهري عن محمد بن جبير زاد أبو يعلى بن مطعم يحدث أنه بلغ معاوية وهو عنده في نفر من قريش أن عبد الله بن عمرو يحدث أنه يكون وفي حديث تميم سيكون ملك من ( 5 ) قحطان فغضب معاوية فقام فأثنى على الله بما هو أهله ثم قال أما بعد فإنه بلغني أن رجالا منكم يتحدثون بأحاديث وقال أبو يعلى أحاديث ليست في كتاب الله ولا تؤثر عن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وأولئك جهالكم فإياكم والأماني
_________
( 1 ) رواه أبو زرعة الدمشقي في تاريخه 1 / 415
( 2 ) زيادة منا للايضاح
( 3 ) في " ز " : الحريمي تصحيف
( 4 ) بالاصل : اليمن تصحيف والمثبت عن " ز " ود
( 5 ) بالاصل : " بن " والمثبت عن " ز " ود

(52/181)


التي تضل أهلها فإني سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول هذا الأمر في قريش لا يعازهم وفي حديث ابن عبد الجبار يعاديهم أحد إلا أكبه الله على وجهه ما أقاموا الدين [ 10984 ] أخبرنا أبو القاسم هبة الله بن أحمد بن عمر أنبأنا أبو الحسن محمد بن عبد الواحد ابن زوج الحرة أنبأنا أبو بكر أحمد بن إبراهيم بن شاذان أنبأنا أبو القاسم يعقوب بن أحمد بن ثوابه الحمصي بحمص حدثنا أبو الحسين أحمد بن خالد بن خلي حدثنا بشر بن شعيب بن أبي حمزة عن أبيه ح وأخبرنا أبو بكر وجيه بن طاهر انبأنا أبو حامد الأزهري أنبأنا أبو سعيد محمد بن عبد الله بن حمدون أنبأنا أبو حامد بن الشرقي حدثنا محمد بن يحيى الذهلي أنبأنا أبو اليمان ( 1 ) أنبأنا شعيب عن الزهري قال كان محمد بن جبير من مطعم يحدث أنه بلغ معاوية وهو عنده في وفد من ( 2 ) قريش ان عبد الله بن عمرو بن العاص حدث أنه سيكون ملك من قحطان فغضب معاوية فقام فأثنى على الله بما هو أهله ثم قال أما بعد فإنه بلغني أن رجالا منكم يتحدثون أحاديث وقال الذهلي بأحاديث ليست في كتاب الله ولا تؤثر عن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وأولئك جهالكم فإياكم والأماني التي تضل أهلها فإني سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول هذا الأمر وقال الذهلي في حديثه إن هذا الأمر في قريش لا يعاديهم أحد إلا أكبه الله على وجهه ما أقاموا الدين [ 10985 ] أخبرنا أبو بكر الشحامي أنبأنا أبو حامد أنبأنا أبو سعيد أنبأنا أبو حامد حدثنا محمد بن يحيى حدثنا نعيم بن حماد حدثنا ابن المبارك أنبأنا معمر عن الزهري عن محمد بن جبير قال بلغ معاوية أن عبد الله بن عمرو يحدث أنه سيكون ملك من قحطان مثله أنبأنا أبو علي الحسن بن أحمد وحدثني أبو مسعود الأصبهاني عنه أنبانا أبو نعيم الحافظ حدثنا سليمان بن أحمد الطبراني حدثنا أبو زرعة حدثنا أبو اليمان حدثنا شعيب قال وحدثنا سليمان ( 3 ) حدثنا عبد الرحمن بن جابر الطائي حدثنا بشر بن شعيب عن أبيه عن الزهري عن محمد بن جبير بن مطعم قال بلغ معاوية وأنا عنده في وفد
_________
( 1 ) بالاصل : اليمن تصحيف والمثبت عن " ز " ود
( 2 ) كتبت فوق الكلام في " ز " بين السطرين
( 3 ) راجع المعجم الكبير للطبراني 19 / 338 رقم 780 و 781

(52/182)


من قريش أن عبد الله بن عمرو بن العاص يحدث أنه سيكون ملك من قحطان فخطب الناس فقال إن رجالا يتحدثون أحاديث ليست في كتاب الله ولا تؤثر عن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وأولئك جهالكم وإياكم والأماني التي تضل أهلها فسمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول إن هذا الأمر في قريش لا يعاديهم أحد إلا أكبه الله على وجهه ما اقاموا الدين [ 10986 ] أخبرتنا أم البهاء فاطمة بنت محمد قالت أنبأنا أبو طاهر بن محمود انبانا أبو بكر بن المقرئ حدثنا محمد بن جعفر حدثنا عبيد الله بن سعد حدثنا معاوية بن ( 1 ) عمرو عن ابي إسحاق الفزاري قال محمد بن جبير بن مطعم بن عدي بن نوفل أبو سعيد أخبرنا أبو البركات الأنماطي وأبو العز الكيلي قالا أنبأنا أبو طاهر الباقلاني زاد أبو البركات وأبو الفضل أحمد بن الحسن قالا أنبأنا أبو الحسين محمد بن الحسن الأصبهاني أنبأنا محمد بن أحمد بن إسحاق حدثنا عمرو بن أحمد بن إسحاق حدثنا خليفة بن خياط قال ( 2 ) محمد بن جبير بن مطعم بن عدي بن نوفل بن عبد مناف يكنى أبا سعيد توفي زمن عمر بن عبد العزيز أخبرنا ( 3 ) أبو البركات أنبأنا ثابت بن بندار أنبأنا محمد بن علي أنبأنا محمد بن أحمد أنبأنا الأحوص بن المفضل حدثنا ابي قال قال يحيى بن معين محمد بن جبير بن مطعم أبو سعيد ( 4 ) أخبرنا أبو البركات أيضا أنبأنا أبو طاهر أحمد بن الحسن أنبأنا أبو محمد بن رباح أنبأنا أبو بكر المهندس حدثنا أبو بشر الدولابي حدثنا معاوية بن صالح قال سمعت يحيى ابن معين يقول في تسمية تابعي أهل مكة ومحدثيهم محمد بن جبير أخبرنا أبو الحسين ( 5 ) بن الفراء وأبو غالب وأبو عبد الله ابنا البنا قالوا أنبأنا أبو جعفر بن المسلمة أنبأنا أبو طاهر المخلص حدثنا أحمد بن سليمان حدثنا الزبير بن بكار قال فولد جبير بن مطعم محمدا روى عنه الحديث كان محمد بن جبير يكنى أبا سعيد توفي في زمن عمر بن عبد العزيز
_________
( 1 ) كذا بالاصل ود : " معاوية بن عمرو " وفي " ز " : معاوية عن عمرو وهو معاوية بن عمرو بن المهلب بن عمرو بن شعيب الازدي ترجمته في تهذيب الكمال 18 / 217
( 2 ) طبقات خليفة بن خياط ص 420 رقم 2064
( 3 ) كتب فوقها بالاصل : ملحق
( 4 ) كتب فوقها بالاصل : إلى
( 5 ) بالاصل : الحسن تصحيف والتصويب عن " ز " ود

(52/183)


أخبرنا أبو بكر محمد بن شجاع أنبأنا أبو عمرو بن مندة أنبأنا الحسن بن محمد بن يوسف أنبأنا أحمد بن محمد بن عمر حدثنا أبو بكر بن أبي الدنيا حدثنا محمد بن سعد قال ( 1 ) في الطبقة الثانية من تابعي ( 2 ) أهل المدينة محمد بن جبير بن مطعم بن عدي بن نوفل ابن عبد مناف ويكنى أبا سعيد توفي بالمدينة زمن عمر بن عبد العزيز قرأت علي أبي غالب بن البنا عن ابي محمد الجوهري أنبأنا أبو عمر بن حيوية أنبأنا أحمد بن معروف حدثنا الحسين بن فهم ح قال وقرئ على سليمان بن إسحاق بن الخليل حدثنا الحارث بن أبي أسامة قالا حدثنا محمد بن سعد ( 3 ) قال محمد بن جبير بن مطعم بن عدي بن نوفل بن عبد مناف بن قصي وأمه قتيلة بنت عمرو بن الأزرق بن قيس بن النعمان بن معدي كرب بن عكب بن ( 4 ) كنانة بن تيم بن أسامة بن مالك بن بكر بن حبيب بن عمرو بن غنم بن تغلب بن وائل فولد محمد بن جبير سعيدا وبه كان يكنى وذكر غيره أخبرنا أبو السعود بن المجلي ( 5 ) حدثنا أبو الحسين بن المهتدي أنبأنا أبو الحسين عبد الرحمن بن عمر بن أحمد بن حمة الخلال أنبأنا أبو بكر بكر محمد بن أحمد بن يعقوب حدثنا جدي قال نافع بن جبير يكنى أبا محمد وكان أخوه محمد بن جبير بن مطعم يكنى أبا سعيد توفي بالمدينة في زمن عمر بن عبد العزيز وكانا ينزلان دار أبيهما بالمدينة ذكر ذلك محمد بن عمر عن عبد الرحمن بن ابي الزناد وهما ممن يعدان في الطبقة الثانية ممن أدرك عثمان وعليا وزيد بن ثابت أنبأنا أبو الغنائم بن النرسي وحدثنا أبو الفضل السلامي أنبأنا المبارك بن عبد الجبار ومحمد بن النرسي واللفظ له قالا أنبأنا عبد الوهاب بن محمد أنبانا أبو بكر الشيرازي أنبأنا أبو الحسن المقرئ حدثنا أبو عبد الله البخاري ( 6 ) قال محمد بن جبير بن مطعم بن عدي بن نوفل بن عبد مناف أبو سعيد القرشي يعد في ( 7 ) أهل الحجاز سمع أباه
_________
( 1 ) الخبر برواية ابن أبي الدنيا ليس في الطبقات الكبرى المطبوع لابن سعد
( 2 ) في " ز " : " يعني من أهل المدينة " بدلا من : " من تابعي أهل المدينة "
( 3 ) رواه ابن سعد في الطبقات الكبرى 5 / 205
( 4 ) فوقها في " ز " : ضبة
( 5 ) بالاصل : المحلى والمثبت عن " ز " ود
( 6 ) رواه البخاري في التاريخ الكبير 1 / 1 / 52
( 7 ) كذا بالاصل و " ز " وفي التاريخ الكبير : من

(52/184)


ومعاوية روى عنه الزهري وسعد ( 1 ) بن إبراهيم وسعيد ابنه نسبة لي ابن أبي أويس عن ابن إسحاق قال وكان من اعلم قريش بأحاديثها أنبأنا أبو الحسين هبة الله بن الحسن وأبو عبد الله الحسين بن عبد الملك قالا انبأنا أبو القاسم بن مندة أنبأنا حمد إجازة ح قال وأنبأنا أبو طاهر أنبأنا علي قالا أنبأنا ابن أبي حاتم ( 2 ) قال محمد بن جبير بن مطعم بن عدي بن نوفل بن عبد مناف أبو سعيد القرشي روى عن أبيه ومعاوية روى عنه بنوه عمر وسعيد وجبير والزهري وعمرو ( 3 ) بن دينار وسعد بن إبراهيم توفي بالمدينة زمن عمر بن عبد العزيز سمعت أبي يقول ذلك أخبرنا أبو بكر محمد بن العباس انبأنا أحمد بن منصور بن خلف أنبأنا أبو سعيد بن حمدون أنبأنا مكي بن عبدان قال سمعت مسلما يقول أبو سعيد محمد بن جبير بن مطعم القرشي سمع أباه روى عنه ابنه جبير والزهري قرأت علي ابي الفضل بن ناصر عن جعفر بن يحيى أنبأنا أبو نصر الوائلي أنبأنا الخصيب بن عبد الله اخبرني عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن أخبرني أبي قال سمعت أبا سعيد محمد بن جبير بن مطعم بن عدي بن نوفل بن عبد مناف أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو طاهر بن أبي الصقر أنبأنا هبة الله بن إبراهيم بن عمر انبانا أبو بكر المهندس حدثنا أبو بشر الدولابي قال أبو سعيد محمد بن جبير بن مطعم ( 4 ) أنبأنا أبو جعفر محمد بن أبي علي أنبأنا أبو بكر الصفار أنبأنا أحمد بن علي بن منجوية أنبأنا أبو أحمد الحاكم قال أبو سعيد محمد بن جبير بن مطعم بن عدي بن نوفل بن عبد مناف القرشي المدني وكان ينزل دار أبيه بالمدينة ومات بها سمع أباه ومعاوية بن أبي
_________
( 1 ) بالاصل و " ز " ود : " وسعيد " تصحيف والمثبت عن التاريخ الكبير
( 2 ) رواه ابن أبي حاتم في الجرح والتعديل 7 / 218
( 3 ) بالاصل : " وعمر " تصحيف والمثبت عن د و " ز " والجرح والتعديل
( 4 ) الكنى والاسماء للدولابي 1 / 187

(52/185)


سفيان روى عنه ابن شهاب وعمرو بن دينار وإبراهيم ( 1 ) بن سعد اخبرنا أبو البركات بن المبارك أنبانا محمد بن طاهر أنبأنا مسعود بن ناصر أنبأنا عبد الملك بن الحسن ( 2 ) انبأنا أبو نصر الكلاباذي قال محمد بن جبير بن مطعم بن عدي ابن نوفل بن عبد مناف أبو سعيد القرشي المدني اخو نافع سمع أباه ومعاوية بن أبي سفيان روى عنه ابنه عمر والزهري وعمرو بن دينار وسعد بن إبراهيم في الصلاة والحج والجهاد وقال ابن سعد قال الواقدي توفي بالمدينة في زمن عمر بن عبد العزيز أخبرنا أبو الحسين محمد بن محمد وأبو غالب أحمد وأبو عبد الله يحيى ابنا ابي علي قالوا أنبأنا أبو جعفر محمد بن أحمد أنبأنا محمد بن عبد الرحمن بن العباس أنبأنا أحمد بن سليمان حدثنا الزبير بن بكار حدثني محمد بن الحسن عن محمد بن طلحة عن موسى بن محمد بن إبراهيم بن الحارث التيمي عن ابيه قال قدم محمد بن جبير بن مطعم على عبد الملك بن مروان وكان من علماء قريش فقال له عبد الملك يا ابا سعيد ألم يكن يعني بني عبد شمس وأنتم يعني بني نوفل في حلف الفضول قال أنت أعلم يا أمير المؤمنين قال لتخبرني بالحق من ذلك فقال لا والله يا أمير المؤمنين لقد خرجنا نحن وأنتم منه وما كانت يدنا ويدكم إلا جميعا في الجاهلية والإسلام أخبرنا أم البهاء بنت البغدادي قالت أنبأنا أبو طاهر بن محمود أنبأنا أبو بكر بن المقرئ حدثنا محمد بن جعفر حدثنا عبيد الله بن سعد حدثنا عمي يعقوب حدثنا ابي عن ابن إسحاق ( 3 ) عن يزيد بن عبد الله بن أسامة بن الهاد عن محمد بن إبراهيم بن الحارث التيمي قال قدم محمد بن جبير بن مطعم بن عدي بن نوفل بن عبد مناف وكان محمد من أعلم قريش على عبد الملك بن مروان حين ( 4 ) قتل ابن الزبير واجتمع الناس على عبد الملك فلما دخل عليه قال له عبد الملك يا ابا سعيد ألم نكن نحن وأنتم يعني بني عبد شمس
_________
( 1 ) كذا بالاصل ود و " ز " هنا : " إبراهيم بن سعد " وقد تقدم أنه سعد بن إبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف وانظر أسماء الرواة عنه في تهذيب الكمال وسير أعلام النبلاء وفيهما أيضا : سعد بن إبراهيم
( 2 ) بالاصل : الحسين تصحيف والمثبت عن د و " ز "
( 3 ) سيرة ابن هشام 1 / 142 - 143
( 4 ) سقطت من الاصل واستدركت عن " ز " ود

(52/186)


وبني نوفل في حلف الفضول ( 1 ) قال أمير المؤمنين اعلم قال لتخبرني يا أبا سعيد بالحق من ذلك قال لا والله يا أمير المؤمنين لقد خرجنا نحن وأنتم ( 2 ) قال صدقت أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنبأنا أبو الحسين بن الطيوري أنبأنا الحسين بن جعفر ومحمد بن حسن وأحمد بن محمد العتيقي وأنبأنا أبو عبد الله البلخي أنبانا ثابت بن بندار أنبأنا الحسين بن جعفر قالوا أنبأنا الوليد بن بكر أنبأنا علي بن أحمد بن زكريا أنبأنا صالح بن أحمد حدثني أبي قال محمد بن جبير مدني تابعي ثقة ( 3 ) أنبأنا أبو محمد بن الأكفاني حدثنا أبو محمد الكتاني أنبأنا علي بن الحسن ورشأ ابن نظيف قالا أنبأنا محمد بن إبراهيم أنبأنا محمد بن محمد بن داود حدثنا عبد الرحمن ابن يوسف بن سعيد قال محمد بن جبير بن مطعم مدني ثقة قرأت علي أبي محمد بن حمزة عن عبد العزيز بن أحمد أنبأنا أبو محمد بن أبي نصر أنبأنا علي بن احمد المقبري البغدادي حدثنا أبو بكر موسى بن إسحاق الأنصاري حدثنا محمد بن عبد الله بن نمير حدثنا يونس بن بكير حدثنا محمد بن إسحاق عن ابن عبد الله بن قسيط يعني يزيد عن محمد بن جبير بن مطعم أنه احتسب بعلمه وجعله في بيت وأغلق عليه بابا ودفع والمفتاح الى مولاة لة وقال لها من جاءك يطلب منك مما في هذا البيت شيئا فادفعي الية المفتاح ولا تذهبي من الكتب شيئا قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي محمد الجوهري أنبأنا أبو عمر بن حيوية أنبأنا أحمد بن معروف حدثنا الحسين بن فهم
_________
( 1 ) كان حلف الفضول قبل البعث بعشرين سنة وقيل في سبب تسميته بحلف الفضول : أنهم لما تحالفوا قرروا أن ترد الفضول إلى أهلها وعلى ألا يغزو ظالم مظلوما
وقيل إن سبب تسميته بحلف الفضول أن جرهما سبقت قريشا إلى مثل هذا الحلف فتحالف ثلاثة منهم وكلهم يسمى الفضل وهم : الفضل بن وداعة والفضل بن فضالة والفضيل بن الحارث ولما تحالفت قريش وأشبه حلفها حلف الجرهميين قيل له : حلف الفضول
( 2 ) وقد تداعت قريش فاجتمعوا في دار عبد الله بن جدعان لشرفه وسنه فكان حلفهم عنده : بنو هاشم وبنو المطلب وأسد بن عبد العزى وزهرة بن كلاب وتيم بن مرة
( راجع سيرة ابن هشام والروض الانف )
( 3 ) تاريخ الثقات للعجلي ص 401 رقم 1441 ، وعن العجلي في تهذيب الكمال 16 / 166

(52/187)


ح قال وقرئ على سليمان بن إسحاق حدثنا الحارث بن محمد قالا حدثنا محمد ابن سعد ( 1 ) أنبأنا محمد بن عمر أنبأنا عبد الرحمن بن أبي الزناد قال كان محمد بن جبير واخوه نافع بن جبير ينزلان دار أبيهما بالمدينة وتوفي محمد في خلافة سليمان بن عبد الملك وكان محمد ثقة قليل الحديث قال ( 2 ) وأنبأنا محمد بن عمر حدثنا ابن ابي سبرة عن ابي مالك الحميري قال رايت نافع بن جبير يوم مات أخوه محمد بن جبير قد ألقى رداءه عن ظهره وهو يمشي قال ابن عساكر ( 3 ) وهذا يدل على أن محمدا لم يبق إلى خلافة عمر بن عبد العزيز لأن نافعا بقي بعده ولم يدركها ( 4 ) اخبرنا أبو غالب محمد بن الحسن أنبأنا أبو الحسن السيرافي أنبأنا أحمد بن إسحاق حدثنا أحمد بن عمران حدثنا موسى حدثنا خليفة قال ( 5 ) 6158 محمد بن الجراح العبدي أوفده الجنيد بن عبد الرحمن من خراسان على هشام بن عبد الملك ببعض الفتوح له ذكر في التاريخ 6159 محمد بن جرو قدم على أهل الواقوصة باليرموك مع شداد بن أوس بخبره وفاة أبي بكر الصديق ذكر ذلك أبو الحسن علي بن محمد المدائني 6160 محمد بن جرير بن يزيد بن كثير بن غالب أبو جعفر الطبري ( 6 ) الإمام صاحب التصانيف المشهورة قرأ القرآن العظيم على العباس بن الوليد ببيروت وسمع منه
_________
( 1 ) رواية ابن سعد في الطبقات الكبرى 5 / 205
( 2 ) القائل : محمد بن سعد والخبر في الطبقات الكبرى 5 / 205 وعن ابن سعد في تهذيب الكمال 16 / 166
( 3 ) زيادة منا للايضاح
( 4 ) تعقيب ابن عساكر على قول ابن سعد ورد في تهذيب الكمال ولم يعزه إلى ابن عساكر
( 5 ) تاريخ خليفة بن خياط ص 325 ( ت
العمري )
( 6 ) ترجمته في تاريخ بغداد 2 / 162 ومعجم الادباء 18 / 90 وإنباه الرواة 3 / 89 ووفيات الاعيان 4 / 191 وتذكرة الحفاظ 2 / 710 وميزان الاعتدال 3 / 498 والوافي بالوفيات 2 / 284 وسير أعلام النبلاء 14 / 267 والطبقات

(52/188)


وحدث عن عبد الملك بن ابي الشوارب الأموي وإسحاق بن أبي إسرائيل المروزي وإسماعيل بن موسى الفزاري وهناد بن السري وأبي همام الوليد بن شجاع السكوني وأبي كريب محمد بن العلاء وأبي سعيد عبد الله بن سعيد الأشج وأحمد بن منيع البغوي ويعقوب بن إبراهيم الدورقي وعمرو بن علي الفلاس وأبي بكر محمد ( 1 ) بن بشار وأبي موسى محمد بن المثنى وعبد الأعلى بن واصل وسليمان بن عبد الجبار ويونس بن عبد الأعلى الصدفي والحسن بن قزعة وبشر بن دحية والزبير بن بكار والفضل بن سخيت ومحمد بن حميد وأبي زرعة الرازيين وغيرهم من العراقيين والمصريين والرازيين روى عنه أبو شعيب عبد الله بن الحسن الحراني وهو أكبر منه سنا وأقدم وفاة وابو عمرو بن حمدان النيسابوري وأبو الفرج أحمد بن القاسم بن الخشاب البغدادي وأبو الحسن علي بن الحسن بن علان الحراني وأبو المفضل محمد بن عبد الله بن همام الشيباني وأبو جعفر أحمد بن علي بن محمد الكاتب وأبو الطيب عبد الغفار بن عبيد الله بن السري الحصيني المقرئ الواسطي وأبو بكر محمد بن عبد الله بن محمد بن أيوب القطان وسليمان بن أحمد الطبراني وأبو محمد الفرغاني وغيرهم أخبرنا أبو المظفر بن القشيري وابو القاسم زاهر بن طاهر قالا أنبأنا أبو سعد محمد بن عبد الرحمن أنبأنا أبو عمرو بن حمدان في السؤالات حدثنا محمد بن جرير بن يزيد الطبري الفقية ومحمد بن إسحاق بن إبراهيم الثقفي قالا حدثنا أحمد بن منيع حدثنا الحسين بن محمد المروروذي حدثنا إسرائيل عن سماك بن حرب عن عكرمة عن أبن عباس أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال لضباعة ( 2 ) حجي واشترطي ان محلي ( 3 ) حيث حبستني ( 4 ) [ 10987 ] أخبرنا أبو غالب بن البنا أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا أبو جعفر أحمد بن علي بن
_________
- الكبرى للسبكي 3 / 120 طبقات القراء 2 / 106 ومعرفة القراء الكبار 1 / 264 رقم 181 والبداية والنهاية 11 / 145 ولسان الميزان 5 / 103 والمحمدون من الشعراء 263 وتاريخ الاسلام ( حوادث سنة 301 - 310 ) ص 279 وانظر بهامشه أسماء مصادر أخرى كثيرة ترجمته
( 1 ) سقطت من الاصل وأضيفت عن د و " ز "
( 2 ) هي ضباعة بنت الزبير بن عبد المطلب ابنة عم النبي ترجمتها في أسد الغابة 6 / 178
( 3 ) أي مكان خروجي من الحج وموضع إحلالي من الاحرام
( 4 ) رواه من طريق آخر في أسد الغابة 6 / 178 وسنن الترمذي في أبواب الحج رقم 947

(52/189)


محمد الكاتب قراءة عليه وأنا حاضر أسمع حدثنا أبو جعفر محمد بن جرير الطبري حدثني بشر هو ابن دحية حدثنا قزعة بن سويد حدثنا عمرو بن دينار عن جابر بن عبد الله أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال من ختم له عند موته بلا إله إلا الله دخل الجنة [ 10988 ] أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الحسن علي بن أحمد قالا حدثنا و ( 1 ) أبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 2 ) أخبرني أبو طالب محمد بن الحسين بن أحمد بن عبد الله بن بكير أنبأنا مخلد بن جعفر ح قال الخطيب واخبرني أبو القاسم الأزهري حدثني أبو جعفر أحمد بن أبي طالب الكاتب قالا حدثنا أبو جعفر محمد بن جرير بن يزيد الطبري حدثني عبيد الله بن عبد الكريم أبو زرعة الرازي حدثنا ثابت بن محمد حدثنا سفيان عن حبيب بن أبي ثابت عن طاوس عن ابن عباس قال مر النبي ( صلى الله عليه و سلم ) على رجل مكشوفة فخذه فقال له غط فخذك فإن فخذ الرجل من العورة [ 10989 ] وقال أيضا حدثنا أبو زرعة الرازي حدثنا ثابت بن محمد حدثنا إسرائيل عن ابي يحيى عن مجاهد عن ابن عباس قال مر النبي ( صلى الله عليه و سلم ) على رجل مكشوفة فخذه فقال له غط فخذك فإن فخذ الرجل من العورة قال أبو طالب ذكر أبي أن حديث الثوري غريب حدث به مخلد وأبو جعفر بن ابي طالب عن الطبري هكذا قال وقد حدثنا أبو زرعة الرازي يعني أحمد بن الحسين عن ابن نومرد عن ابي زرعة عن ثابت عن الثوري عن حبيب عن طاوس عن ابن عباس أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) في كسوف الشمس وإلى جنبه حديث أبي يحيى القتات ( 3 ) عن مجاهد عن ابن عباس مر النبي ( صلى الله عليه و سلم ) على رجل مكشوفة فخذه قال ابي فشبه أن يكون أبو زرعة الطبري حدث به مرة من حفظه إن لم يكن الطبري أخطأ عليه فإن القول قول ابن
_________
( 1 ) زيادة عن " ز " ود لتقويم السند
( 2 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 162
( 3 ) بالاصل ود و " ز " : " العتاب " والمثبت عن تاريخ بغداد فالمصنف يأخذه عن الخطيب وتاريخ بغداد مصدر الخبر

(52/190)


نومرد وقد روي عن حبيب عن أبي ثابت عن عاصم بن ضمرة عن علي ان النبي ( صلى الله عليه و سلم ) مر على رجل مكشوفة فخذه من وجه غير مرضي فالله أعلم أنبأنا أبو القاسم بن ابي الجن القاسم بن الفرات أنبأنا أبو علي أحمد بن محمد بن الحسن الأصبهاني في كتاب تلخيص قراءات الشاميين قال حدثت عن مكحول البيروتي أن أبا جعفر يعني محمد بن جرير الطبري أقام ببيروت أياما منها تسع ليال يبيت في المسجد الجامع بها حتى ختم القرآن بهذه الرواية تلاوة على العباس بن الوليد ( 1 ) ثم سمع منه الكتاب بعد القراءة وأخبره أنه قرأ به على عبد الحميد بن بكار القرآن مرتين وذكر باقي كلامه كتب إلي أبو زكريا يحيى بن عبد الوهاب بن مندة وحدثني أبو بكر اللفتواني عنه أنبأنا عمي أبو القاسم عن أبيه ابي ( 2 ) عبد الله قال قال لنا أبو سعيد بن يونس محمد بن جرير بن يزيد يكنى أبا جعفر طبري من أهل آمل كان فقيها قدم إلى مصر قديما سنة ثلاث وستين ومائتين وكتب بها ورجع إلى بغداد وصنف تصانيف حسنة تدل على سعة علمه ( 4 ) وكانت وفاته ببغداد في العشر الأواخر من شوال سنة عشر وثلاثمائة أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الحسن علي بن احمد وأبو منصور بن خيرون قالوا قال لنا أبو بكر الخطيب ( 5 ) محمد بن جرير بن يزيد بن كثير بن غالب أبو جعفر الطبري سمع محمد بن عبد الملك بن ابي الشوارب وإسحاق بن أبي إسرائيل وأحمد بن منيع البغوي ومحمد بن حميد الرازي وأبا همام ( 6 ) الوليد بن شجاع وأبا كريب محمد بن العلاء ويعقوب بن إبراهيم الدورقي وأبا سعيد الأشج وعمرو بن علي ومحمد ابن بشار ومحمد بن المثنى وخلقا كثيرا نحوهم من أهل العراق والشام ومصر حدث عنه أحمد بن كامل القاضي ومحمد بن عبد الله الشافعي ومخلد ( 7 ) بن جعفر في آخرين
_________
( 1 ) معرفة القراء الكبار 1 / 265 وسير أعلام النبلاء 14 / 270
( 2 ) بالاصل : أبو
( 3 ) في تاريخ الاسلام : " آمل طبرستان "
وآمل بضم الميم واللام أكبر مدينة بطبرستان في السهل قاله ياقوت في معجم البلدان
( 4 ) سير أعلام النبلاء 14 / 269
( 5 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 162
( 6 ) صحفت بالاصل إلى هشام والتصويب عن " ز " ود وتاريخ بغداد
( 7 ) صحفت بالاصل إلى " محمد " والتصويب عن " ز ود وتاريخ بغداد

(52/191)


قال الخطيب ( 1 ) استوطن الطبري بغداد وأقام بها إلى حين وفاته وكان أحد أئمة العلماء يحكم بقوله ويرجع إلى رأية لمعرفته وفضله وكان قد جمع من العلوم ما لم يشاركه فيه أحد من اهل عصره وكان حافظا لكتاب الله عارفا بالقراءات بصيرا في المعاني فقيها في أحكام القرآن عارفا بالسنن وطرقها وصحيحها وسقيمها وناسخها ومنسوخها عارفا بأقوال الصحابة والتابعين ومن بعدهم من المخالفين في الأحكام ومسائل الحلال والحرام عارفا ( 2 ) بأيام الناس وأخبارهم وله الكتاب المشهور في تاريخ الأمم والملوك وكتاب في التفسير لم يصنف أحد مثله وكتاب سماه تهذيب الآثار لم أر سواه في معناه إلا أنه لم يتممه وله في أصول الفقة وفروعه كتب كثيرة وأختيار من أقاويل الفقهاء وتفرد بمسائل حفظت عنه ذكر أبو محمد عبد الله بن أحمد بن جعفر الفرغاني أن مولد الطبري بآمل سنة أربع وعشرين ومائتين ( 3 ) أخبرنا أبو العز أحمد بن عبيد الله بن كادش إذنا ومناولة وقرأ علي إسناده أنبأنا أبو علي الجازري أنبأنا المعافي بن زكريا قال وحكى لي بعض أصحابنا أنه وجد بخط صاحبنا محمد بن جعفر بن جمهور سألت أبا جعفر محمد بن جرير بن يزيد الطبري أن يزيدني في نسبة فقال متمثلا بقول رؤبة * قد رفع العجاج بيننا فادعني * باسمي إذا الأنساب طالت يكفني * أخبرنا أبو القاسم النسيب وأبو الحسن الزاهد قالا حدثنا و ( 4 ) أبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر أحمد بن علي ( 5 ) حدثني أبو الفرح محمد بن عبيد الله بن محمد الخرجوشي ( 6 ) الشيرازي لفظا قال سمعت أحمد بن منصور بن محمد الشيرازي يقول سمعت محمد بن أحمد الصحاف السجستاني يقول سمعت أبا العبا س البكري من ولد أبي بكر الصديق يقول
_________
( 1 ) زيادة منا والخبر في تاريخ بغداد 2 / 163
( 2 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك عن هامشه وبعده كلمة صح وانظر " ز " ود وتاريخ بغداد
( 3 ) تاريخ الاسلام ( حوادث سنة 301 - 310 ) ص 280
( 4 ) زيادة لازمة لتقويم السند عن " ز " ود
( 5 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 164 - 165 وعنه في سير أعلام النبلاء 14 / 270 - 271
( 6 ) ضبطت عن الانساب وهذه النسبة إلى خرجوش اسم جد

(52/192)


جمعت الرحلة بين محمد بن جرير ومحمد بن إسحاق بن خزيمة ومحمد بن نصر المروزي ومحمد بن هارون الروياني بمصر فأرملوا ولم يبق عندهم ما يقوتهم وأضربهم الجوع فاجتمعوا ليلة في منزل كانوا يأوون إليه فاتفق رأيهم على أن يستهموا ويضربوا القرعة فمن خرحت عليه القرعة سأل لأصحابه الطعام فخرجت القرعة على محمد بن إسحاق بن خزيمة فقال لأصحابه أمهلوني حتى أتوضأ وأصلي صلاة الخيرة قال فاندفع في الصلاة فإذا هم بالشموع وخصي من قبل والي مصر يدق الباب ففتحوا الباب فنزل عن دابتة فقال إيكم محمد بن نصر فقيل هو هذا فأخرج صرة فيها خمسون دينارا فدفعها إليه ثم قال إيكم محمد بن جرير فقالوا هوذا فأخرج صرة فيها خمسون دينارا فدفعها إليه ثم قال أيكم محمد بن هارون فقالو هوذا فأخرج صرة فيها خمسون دينارا فدفعها إليه ثم قال أيكم محمد بن إسحاق بن خزيمة فقالوا هوذا يصلي فلما فرغ دفع إليه الصرة وفيها خمسون دينار ثم قال إن الأمير كان قائلا ( 1 ) بالأمس فرآى في المنام خيالا قال إن المحامد طووا كشحهم جياعا فأنفذ إليكم هذه الصرار وأقسم عليكم إذا نقدت فابعثوا إلى أمدكم قرأت بخط عبد العزيز بن أحمد مما نقله من كتاب أبي محمد الفرغاني ( 2 ) صاحب أبي جعفر الطبري والذي ذيل تاريخه حدثني أبو علي هارون بن عبد العزيز ( 3 ) أن أبا جعفر لما دخل بغداد وكانت معه بضاعة يتقوت منها فسرقت فأفضت به الحال إلى بيع ثيابه وكمي قميصه فقال له بعض أصدقائه تنشط لتأديب بعض ولد الوزير أبي الحسن عبيد الله بن يحيى ابن خاقان قال له نعم فمضى الرجل فأحكم له أمره وعاد إليه فأوصله إلى الوزير بعد أن أعارة ما يلبسه فلما رآه عبيد الله قربة ورفع مجلسه وأجرى عليه عشرة دنانير في الشهر فاشترط عليه أوقات طلبه العلم والصلوات والأكل والشرب والراحة في حينها وسأل أسلافه رزق شهر ليصلح به حاله ففعل ذلك به وأدخل في حجرة التأديب فأجلس فيها وكان قد فرش له وخرج إليه الصبي وهو أبو يحيى فلما جلس بين يديه كتبه فأخذ الخادم اللوح ودخلوا مستبشرين فلم تبق جارية إلا أهدت إليه صينية فيها دراهم ودنانير فرد
_________
( 1 ) أي نائما في القائلة يعني في نصف النهار
( 2 ) هو عبد الله بن أحمد بن جعفر بن خذيان أبو محمد التركي الفرغاني ترجمته في سير أعلام النبلاء 16 / 132
( 3 ) الخبر في سير أعلام النبلاء 14 / 271 - 272

(52/193)


الجميع وقال قد شورطت على شئ وما هذا لي بحق وما آخذ غير ما شورطت عليه فعرف الجواري الوزير ذلك فأدخله إليه وقال له يا أبا جعفر سرر ت أمهات الأولاد في ولدهن فبررنك فغممتهن بردك فقال له ما أريد غير ما وافقتني عليه وهؤلاء عبيد والعبيد لا يملكون شيئا فعظم ذلك في نفسه وكان ربما أهدي إليه بعض اصدقائه الشئ من المأكول فيقبله اتباعا للسنة ويكافئه لعضم مروءته أضعافا وربما يجحف به فكان أصدقاؤه يجتنبون مهاداته قال الفرغاني ( 1 ) وكتب إلي المراغي يذكر أن المكتفي قال للعباس بن الحسن إني أريد أن أقف وقفا يجتمع أقاويل العلماء على صحته ويسلم من الخلاف فاحضر الطبري وأجلس في دار يسمع فيها المكتفي كلامه وخوطب في أمر الوقف فأملي عليهم كتابا لذلك على ما أراده الخليفة فلما فرغ وعزم على الأنصراف أخرجت له جائزة حسنة فأبى أن يقبلها فحرص به صافي الحرمي وابن الحواري لأنهما كان حاضرين المجلس وبينه وبين المكتفي ستر وعاتباه على ردها فلم يكن فيه حيلة فقيل له من وصل إلى الموضع الذي وصلت إليه لم يحسن أن ينصرف إلا بجائزة أو قضاء حاجة فقال أما قضاء حاجة فأنا أسأل فقيل له قل ما تشاء فقال يتقدم أمير المؤمنين إلى أصحاب الشرط يمنع السؤال من دخول المقصورة يوم الجمعة إلى أن تنقضي الخطبة فتقدم بذلك في وعظم نفوسهم قال الفرغاني وأرسل إليه العباس بن الحسن قد احببت أن أنظر في الفقة وسأله أن يعمل له مختصرا على مذهبه فعمل له كتاب الخفيف وأنفذه إليه فوجه إليه بألف دينار فردها عليه ولم يقبلها فقيل له تصدق بها فلم يفعل وقال أنتم أولى بأموالكم وأعرف بمن تصدقون عليه ( 2 ) أخبرنا أبو القاسم العلوي وأبو الحسن الغساني قالا حدثنا و ( 3 ) أبو منصور المقرئ أنبأنا أبو بكر الخطيب قال ( 4 ) وسمعت علي بن عبيد الله بن عبد الغفار اللغوي
_________
( 1 ) سير أعلام النبلاء 14 / 272 وتاريخ الاسلام ( حوادث سنة 301 - 310 ) ص 280 - 281
( 2 ) تاريخ الاسلام ص 281 وسير أعلام النبلاء 14 / 270
( 3 ) زيادة عن " ز " لتقويم السند
( 4 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 163 وسير أعلام النبلاء 14 / 272 وتاريخ الاسلام ( 301 - 310 ص 281

(52/194)


المعروف بالسمسماني يحكي أن محمد بن جرير مكث أربعين سنة يكتب في كل يوم منها أربعين ورقة قال الخطيب ( 1 ) وبلغني عن أبي حامد أحمد بن أبي طاهر الفقية الإسفرايني أنه قال لو سافر رجل إلى الصين حتى يحصل له كتاب تفسير محمد بن جرير لم يكن ذلك كثيرا أو كلاما هذا معناه قرأت على أبي القاسم زاهر بن طاهر عن أبي بكر البيهقي أنبأنا أبو عبد الله الحافظ قال ( 2 ) سمعته يعني أبا أحمد الحسين بن علي بن محمد بن يحيى بن عبد الرحمن بن الفضل الدارمي يقول أول ما سألني أبو بكر محمد بن إسحاق قال لي كتبت عن محمد بن جرير الطبري قلت لا قال لم قلت لأنه كان لا يظهر وكانت الحنابلة تمنع عن الدخول عليه فقال بئس ما فعلت ليتك لم تكتب عن كل من كتبت عنهم وسمعت من أبي جعفر أخبرنا أبو القاسم بن أبي الجن وأبو الحسن بن قبيس قالا حدثنا و ( 3 ) أبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 4 ) سمعت أبا حازم عمر بن أحمد بن إبراهيم العبدوي بنيسابور يقول سمعت حسينك واسمه الحسين بن علي التميمي يقول لما رجعت من بغداد إلى نيسابور سألني محمد بن إسحاق بن خزيمة فقال لي ممن سمعت ببغداد فذكرت له جماعة ممن سمعت منهم فقال هل سمعت من محمد بن جرير شيئا فقلت لا إنه ببغداد لا يدخل عليه ( 5 ) لأجل الحنابلة وكانت تمنع منه فقال لو سمعت منه لكان خير لك من جميع من سمعت منه سواه قال ( 6 ) وحدثني محمد بن احمد بن يعقوب ح وقرأت على أبي القاسم الشحامي عن أبي بكر البيهقي قالا انبأنا محمد بن عبد
_________
( 1 ) تاريخ بغداد 2 / 163 وعنه في سير أعلام النبلاء 14 / 272 وتاريخ الاسلام ( 301 - 310 ص 281
( 2 ) من طريقه رواه الذهبي في سير أعلام النبلاء 14 / 272 وتاريخ الاسلام ( حوادث سنة 301 - 310 ) ص 281
( 3 ) زيادة عن " ز " ود لتقويم السند
( 4 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 164
( 5 ) سقطت من الاصل واستدركت عن " ز " ود وتاريخ بغداد
( 6 ) القائل : أبو بكر الخطيب والخبر في تاريخ بغداد 2 / 164 ورواه الذهبي في سير الاعلام 14 / 272 - 273 من طريق الحاكم ومعجم الادباء 18 / 43

(52/195)


الله النيسابوري الحافظ قال سمعت أبا بكر بن بالوية يقول قال لي أبو بكر محمد بن إسحاق يعني ابن خزيمة بلغني أنك كتبت التفسير عن محمد بن جرير قلت بلى كتبت التفسير عنه إملاء قال كله قلت نعم اقال في أي سنة قلت من سنة ثلاث وثمانين إلى سنة تسعين قال فاستعاره مني أبو بكر فرده بعد سنين ثم قال لي قد نظرت فيه من أوله إلى آخر وما أعلم على أديم الأرض أعلم من محمد بن جرير ولقد ظلمته الحنابلة أنبأنا أبو المظفر بن القشيري عن محمد بن علي بن محمد أنبأنا أبو عبد الرحمن السلمي قال وسألته عن محمد بن جرير الطبري فقال تكلموا فيه بأنواع قرأت بخط أبي محمد التميمي مما نقله من كتاب أبي محمد عبد الله بن أحمد الفرغاني وقد لقي من حدثه عنه ( 1 ) قال فتم من كتبه كتاب تفسير القرآن وجوده وبين فيه أحكامه وناسخه ومنسوخه ومشكله وغريبة ومعانية واختلاف أهل التأويل والعلماء في أحكامه وتأويله والصحيح لديه من ذلك وإعراب حروفه والكلام على الملحدين فيه والقصص وأخبار ألأمم والقيامة وغير ذلك مما حواه من الحكم والعجائب كلمة كلمة وآية آية من الاستعاذة إلى أبي جاد فلو ادعى عالم أن يصنف منه عشرة كتب كل كتاب منها يحتوي على علم مفرد عجيب مستقصى لفعل وتم من كتبه أيضا كتاب القراءات والتنزيل والعدد وتم ايضا كتاب اختلاف علماء الأمصار وأيضا التاريخ إلى عصره وتم أيضا تاريخ الرجال من الصحابة والتابعين والخالفين إلى رجاله الذين كتب عنهم ثم أيضا لطيف ( 2 ) القول في أحكام ( 3 ) شرائع الإسلام وهو مذهبه الذي اختاره وجوده واحتج له وهو ثلاثة وثمانون كتابا منها كتاب البيان عن أصول الأحكام وهو رسالة اللطيف ثم أيضا كتاب الخفيف في أحكام شرائع الإسلام وهو مختصر لطيف ثم أيضا كتابه المسمى التبصير وهي رسالة إلى أهل آمل طبرستان يشرح فيها ما يتقلده من أصول الدين وابتدأ بتصنيف تهذيب الآثار وهو من عجائب كتبه فابتدأ بما رواه أبو بكر الصديق مما صح عنه بسنده وتكلم على كل حديث منه فابتدأ بعلله وطرقه وما فيه من الفقة والسنن واختلاف العلماء وحججهم وما فيه من المعاني والغريب ومايطعن فيه الملحدون والرد عليهم وبيان
_________
( 1 ) رواه مختصرا في سير أعلام النبلاء 14 / 273 وتاريخ الاسلام ( حوادث سنة 301 - 310 ) ص 283
( 2 ) استدركت اللفظة على هامش " ز " وبعدها صح
( 3 ) في تاريخ الاسلام : أذكار

(52/196)


فساد ما يطعنون به فخرج منه مسند العشرة وأهل البيت والموالي ومن مسند ابن عباس قطعة كبيرة وكان قصده فيه أن يأتي بكل ما يصح من حديث رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) عن آخره ويتكلم على جميعه حسب ما ابتدأ به فلا يكون لطاعن في شئ من علم رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) مطن ويأتي بجميع ما يحتاج إليه أهل العلم كما عمل في التفسير فيكون قد أتى على علم الشريعة القرآن والسنن فمات قبل تمامه ولم يمكن أحد بعده ان يفسر منه حديثا واحدا ويتكلم عليه حسبما فسر من ذلك وتكلم عليه وابتدأ بكتابة البسيط فخرج منه كتاب الطهارة في شبيه بألف وخمسائة ورقة لأنه ذكر في كل باب منه اختلاف الصحابة والتابعين وغيرهم من طرقها وحجة كل من اختار منهم لمذهبة واختياره هو رحمه الله في آخر كل باب منه واحتجاجه لذلك وخرج من البسيط أكثر كتاب الصلاة وخرج منه آداب الأحكام تاما وكتاب المحاضر والسجلات وكتاب ترتيب العلماء وابتدأ بآداب النفوس وهو أيضا من كتبه النفيسه لأنه عمله على ما ينوب الإنسان من الفرائض في جميع أعضاء جسده فبدأ بما ينوب القلب والسان والبصر والسمع على أن يأتي بجميع الأعضاء وما روى عن رسول ( صلى الله عليه و سلم ) في ذلك وعن الصحابة والتابعين ومن يحتاج ويحتج به ويذكر فيه كلام المتصوفة والمتعبدين وما حكي من أفعالهم وأيضاح الصواب في جميع ذلك فلم يتم الكتاب وكتاب آداب المناسك وهو لما يحتاج إليه الحاج من يوم خروجه وما يختاره له من الإتمام لأبتداء سفره وما يقوله ويدعو به عند ركوبه ونزوله ومعاينته المنازل والمشاهد وإلى انقضاء حجة وكتاب شرح السنة وهو لطيف بين فيه مذهبه وما يدين الله به على ما مضى عليه الصحابة والتابعون ( 1 ) ومتفقهة الأمصار وكتاب المسند المخرج يأتي على جميع ما رواه الصحابة ( 2 ) عن رسول ( 3 ) الله ( صلى الله عليه و سلم ) من صحيح وسقيم ولم يتمه ولما بلغه أن أبا بكر بن أبي داود السجستاني ( 4 ) تكلم في حديث غدير خم عمل كتاب الفضائل فبدأ بفضل أبي بكر وعمر وعثمان وعلي رحمة
_________
( 1 ) بالاصل : التابعين والمثبت عن " ز " ود
( 2 ) بعدها في " ز " : رضي الله عنهم
( 3 ) بالاصل : " عن النبي صلى الله عليه و سلم " ثم شطبت " النبي " بخط أفقي فوقها واستدرك على هامشها " رسول الله " وبعدها صح
( 4 ) رواه عنه الذهبي في سير أعلام النبلاء 14 / 274 وتاريخ الاسلام ( حوادث سنة 301 - 310 ) ص 283

(52/197)


الله عليهم وتكلم على تصحيح حديث ( 1 ) غدير خم واحتج لتصحيحة وأتى من فضائل أمير المؤمنين علي بما انتهى إليه ولم يتم الكتاب وكان ممن لا يأخذه في دين الله لومه لائم ولا يعدل في علمه وبيانه حتى يلزمه لربه وللمسلمين إلى باطل الرغبة ولا رهبة ( 2 ) مع عظيم ما كان يلحقه من الأذى والشناعات من جاهل وحاسد وملحد فأما أهل الدين والورع والعلم فغير منكر من علمه وفضله وزهده في الدنيا ورفضه لها مع إقبالها عليه وقناعته بما كان يرد عليه من حصة من ضيعة خلفها له أبوه بطبرستان يسيره ( 3 ) قال الفرغاني وحدثني هارون بن عبد العزيز قال قال أبو جعفر الطبري أستخرت الله وسألته العون على ما نويته من تصنيف التفسير قبل أن أعمله بثلاث سنين فأعانني ( 4 ) قال الفرغاني وحدثني شيخ من جيران أبي جعفر عفيف قال رأيت في النوم كاني في مجلس أبي جعفر الطبري والتفسير يقرأ عليه فسمعت هاتفا بين السماء والأرض يقول من أراد أن يسمع القرآن كما أنزل وتفسيره فيسمع هذا الكتاب أو كلاما هذا معناه أخبرنا أبو منصور محمد بن عبد الملك أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 5 ) أخبرني القاضي أبو عبد الله محمد بن سلامة القضاعي المصري إجازة حدثنا علي بن نصر بن الصباح التغلبي ( 6 ) حدثنا القاضي أبو عمر عبيد الله بن أحمد السمسار وأبو القاسم بن عقيل الوراق ( 7 ) أن أبا جعفر قال لأصحابه اتنشطون لتفسير القرآن قالوا كم يكون قدره فقال ثلاثون ألف ورقة فقالوا هذا مما تفنى الأعمار قبل تمامه فاختصره في نحو ثلاثة آلاف ورقة ثم قال هل تنشطون لتاريخ العالم من آدم إلى وقتنا هذا قالوا كم قدرة فذكر نحوا مما ذكره في التفسير فأجابوه بمثل ذلك فقال إنا لله ماتت الهمم فاختصره في نحو ما اختصر التفسر ( 8 )
_________
( 1 ) زيادة للايضاح عن تاريخ الاسلام وسير أعلام النبلاء
( 2 ) في " ز " : لرهبة
( 3 ) من طريق أبي محمد الفرغاني رواه الذهبي رواه الذهبي في تاريخ الاسلام ( حوادث سنة 301 - 310 ) ص 282 ، وسير أعلام النبلاء 14 / 274
( 4 ) سير أعلام النبلاء 14 / 274
( 5 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 163
( 6 ) كذا بالاصل و " ز " ود وفي تاريخ بغداد : علي بن أحمد بن الصناع
( 7 ) " وأبو القاسم بن عيل الوراق " مكانه بياض في تاريخ بغداد
( 8 ) قوله : " فاختصره في نحو ما اختصر التفسير " ليس في تاريخ بغداد

(52/198)


أخبرنا أبو القاسم العلوي وأبو الحسن المالكي قالا حدثنا و ( 1 ) أبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب قال قرأت في كتاب أبي الفتح عبيد الله بن أحمد النحوي سمعت القاضي ابن كامل يقول ( 2 ) أربعة كنت أحب بقاءهم أبو جفر الطبري والبربري وأبو عبد الله بن أبي خيثمة والمعمري فما رأيت أفهم منهم ولا أحفظ أخبرنا أبو العز السلمي مناولة وإذنا وقرأ علي إسناده أنبأنا محمد بن الحسين انبأنا المعافي بن زكريا ( 3 ) حدثنا محمد بن جعفر بن أحمد بن يزيد الطبري حدثنا أبو احمد جعفر بن محمد الجوهري حدثنا عبيد بن إسحاق العطار حدثنا نصر بن كثير قال دخلت على جعفر بن محمد أنا وسفيان الثوري منذ ستين سنة أو سبعين سنة فقلت له إني أريد البيت الحرام فعلمني شيئا أدعو به قال إذا بلغت البيت الحرام فضع ( 4 ) يدك على حائط البيت ثم قل يا سابق الفوت وسامع الصوت ويا كاسي العظام لحما بعد الموت ثم ادع بعده بما شئت فقال له سفيان شيئا لم أفهمه فقال يا سفيان أو يا أبا عبد الله إذا جاءك ما تحب فأكثر من الحمد لله وإذا جاءك ما تكره فأكثر من قول لا حول ولا قوة إلا بالله وإذا استبطأت الرزق فأكثر من الاستغفار قال القاضي ( 5 ) وحكى لي بعض بني الفرات عن رجل منهم أو من غيرهم أنه كان بحضرة أبي جعفر الطبري رحمه الله قبل موته وتوفي بعد ساعة أو أقل منها فذكر له هذا الدعاء عن جعفر بن محمد فاستدعى محبرة وصحيفة فكتبها فقيل له أفي هذه الحال فقال ينبغي للأنسان ان لا يدع اقتباس العلم حتى يموت قرأت بخط أبي محمد الكتاني مما نقله من كتاب أبي محمد الفرغاني ( 6 ) حدثنا أبو علي هارون بن عبد العزيز قال قال لي أبو جعفر الطبري
_________
( 1 ) زيادة عن " ز " ود لتقويم السند
( 2 ) من طريقه رواه الذهبي في سير أعلام النبلاء 14 / 275
( 3 ) رواه المعافى بن زكريا الجريري في الجليس الصالح الكافي 3 / 222
( 4 ) عن الجليس الصالح : " فضع " ومثله في " ز " ود
وبالاصل " فدع "
( 5 ) يعني المعافى بن زكريا الجويري والخبر في الجليس الصالح 3 / 222
( 6 ) من طريقه رواه الذهبي في تاريخ الاسلام ( حوادث سنة 301 - 310 ) ص 282 وسير أعلام النبلاء 14 / 275

(52/199)


أظهرت مذهب الشافعي وأفتيت ( 1 ) به في بغداد عشر سنين وتلقنه مني ابن بشار الأحول استاذ ابن سريج فلما اتسع علمه أداه اجتهاده وبحثه إلى ما اختاره في كل صنف من العلوم في كتبه إذ كان لا يسعه فيما بينه وبين الله جل وعز إلى الدينونة بما أداه اجتهاده إليه فيما لم ينص عليه من يحب التسليم لأمره فلم يأل نفسه والمسلمين نصحا وبيانا فيما صنفه قال الفرغاني ( 2 ) وكتب إلى المراغي قال لما تقلد الخاقاني الوزارة وجه إلى أبي جعفر الطبري بمال كثير فامتنع من قبوله فعرض عليه القضاء فامتنع فعرض عليه المظالم فأبى فعاتبه أصحابه وقالوا لك في هذا ثواب وتحيى سنة قد درست فطمعوا في قبوله المظالم فباكروه ليركب معهم في قبول ذلك فانتهزهم وقال كنت أظن اني لو رغبت في ذلك لنهيتموني عنه ولامهم قال فانصرفنا من عنده خجلين أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الحسن علي بن أحمد قالا حدثنا و ( 3 ) أبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 4 ) حدثني أبو القاسم الأزهري قال حكى لنا أبو الحسن بن رزقويه عن ابي علي الطوماري قال كنت أحمل القنديل في شهر رمضان بين يدي أبي بكر بن مجاهد إلى المسجد لصلاة التراويح فخرج ليلة من ليالي العشر الأواخر من داره واجتاز على مسجده فلم يدخله وأنا معه وسار حتى انتهى إلى آخر سوق العطش ( 5 ) فوقف بباب مسجد محمد بن جرير ومحمد يقرأ سورة الرحمن فاستمع قراءته طويلا ثم انصرف فقلت له يا أستاذ تركت الناس ينتظرونك وجئت تسمع قراءة هذا قال يا أبا علي دع هذا عنك ما ظننت أن الله تعالى خلق بشرا يحسن يقرأ هذه القراءة أو كما قال أخبرنا أبو غالب أحمد بن الحسن بن البنا وابنه أبو القاسم سعيد قالا أنبأنا أبو القاسم عبد الواحد بن علي بن محمد بن فهد العلاف أنبأنا أبو الفتح محمد بن أحمد الحافظ قال ( 6 ) وفيما أخبرنا محمد بن علي بن محمد بن سهل المعروف بابن الإمام صاحب محمد ابن جرير الطبري قال سمعت أبا جعفر محمد بن جرير الطبري الفقية وهو يكلم المعروف
_________
( 1 ) كذا بالاصل و " ز " ود وفي تاريخ الاسلام وسير أعلام النبلاء واقتديت به ببغداد
( 2 ) الخبر في المصدرين السابقين
( 3 ) زيادة عن " ز " ود لتقويم السند
( 4 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 164
( 5 ) سوق العطش : محلة ببغداد بالجانب الشرقي بين الرصافة ونهر المعلى
( 6 ) من طريقه رواه الذهبي في سير أعلام النبلاء 14 / 275 وتاريخ الاسلام ( حوادث سنة 301 - 310 ) ص 282

(52/200)


بابن صالح الأعلم وجرى ذكر علي بن أبي طالب فجرى خطاب فقال له محمد بن جرير من قال إن أبا بكر وعمر ليسا بإمامي هدى أيش هو قال مبتدع فقال له الطبري إنكارا عليه مبتدع مبتدع هذا يقتل من قال إن أبا بكر وعمر ليس إمامي هدى يقتل يقتل أخبرنا أبو القاسم نصر بن أحمد بن مقاتل أنبأنا أبو محمد عبد الله بن الحسن بن حمزة بن الحسين ( 1 ) بن حمدان بن ابي فجة البعلبكي أنبأنا أبو عبد الله الحسين ( 2 ) بن عبد الله بن محمد بن أبي كامل إجازة حدثنا عثمان بن احمد الدينوري أبو سعيد قال حضرت مجلس محمد بن جرير الطبري وحضر الوزير الفضل بن جعفر بن الفرات وكان قد سبقه رجل للفرات فالتفت إليه محمد بن جرير فقال له ما لك لا تقرأ فأشار الرجل إلى الوزير فقال له إذا كانت لك النوبة فلا تكثرث لدجلة ولا لفرات أخبرنا أبو محمد محمود بن أحمد بن عبد الله بن الحسين الحللي ( 3 ) حدثنا الشيخ الإمام أبو محمد عبد الله بن محمد بن إبراهيم الكروي إملاء في الجامع بأصبهان قال أنشدت لمحمد بن جرير الطبري * عليك بأصحاب الحديث فإنهم * على نهج للدين لا زال معلما وما الدين إلا في الحديث وأهله * إذا ما دجى الليل البهيم وأظلما وأعلى البرايا من إلى السنن اعتزى * وأغوى البرايا من إلى البدع انتما ومن ترك الآثار ضلل سعيه * وهل يترك الآثار من كان مسلما * أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الحسن بن قبيس قالا حدثنا و ( 4 ) أبو منصور بن خيرون أنبانا أبو بكر احمد بن علي ( 5 ) أنشدنا علي بن عبد العزيز الطاهري ومحمد بن جعفر بن علان الشروطي قالا أنشدنا مخلد بن جعفر الدقاق أنشدنا محمد بن جرير الطبري ( 6 )
_________
( 1 ) كذا بالاصل وفي " ز " ود : الحسن
( 2 ) كذا بالاصل ود وفي " ز " : الحسن تصحيف راجع ترجمته في سير أعلام النبلاء 17 / 339
( 3 ) كذا بالاصل ود وفي " ز " : " الجيلي " والمثبت يوافق مشيخة ابن عساكر 235 وقد ضبطت اللفظة عن هامش المشيخة
( 4 ) زيادة عن " ز " لتقويم السند
( 5 ) الخبر والابيات في تاريخ بغداد 2 / 165
( 6 ) والابيات أيضا في سير أعلام النبلاء 14 / 276 ومعجم الادباء 18 / 43 ووفيات الاعيان 4 / 192

(52/201)


* إذا أعسرت لم يعلم رفيقي * وأستغني فيستغني صديقي حيائي حافظ لي ماء وجهي * ورفقي في مطالبتي رفيقي ولو اني سمحت ببذل وجهي * لكنت إلى الغنى سهل الطريق * قال الخطيب وأنشدنا الطاهري والشروطي قالا أنشدنا مخلد بن جعفر أنشدنا محمد بن جرير ( 1 ) * خلقان لا أرضى طريقهما * بطر الغنى ومذلة الفقر * فإذا غنيت فلا تكن بطرا * وإذا افتقرت فته على الدهر * قال الخطيب ( 2 ) وأنبأنا القاضي أبو العلاء محمد بن علي الواسطي حدثنا سهل بن أحمد الديباجي قال قال لنا أبو جعفر محمد بن جرير الطبري كتب إلي أحمد بن عيسى العلوي من البلد * ألا أن إخوان الثقات قليل * وهل لي إلى ذاك القليل سبيل سل الناس تعرف غثهم من سمينهم * فكل عليه شاهد ودليل * قال أبو جعفر فأجبته * يسئ أميري الظن في جهدي جاهد * فهل لي بحسن الظن منه سبيل تأمل أميري ما ظننت وقلته * فإن جميل الظن منك جميل * كتب إلي أبو نصر بن القشيري أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبأنا أبو عبد الله الحافظ قال سمعت الخليل بن أحمد يقول سمعت أبا عبد الله الحسين بن إسماعيل القاضي يقول سمعت أبا العباس بن سريج يقول أبو جعفر محمد بن جرير الطبري فقية العلم قال وأنبأنا أبو عبد الله أنشدنا أبو عبد الله محمد بن نصر الطبري في مسجد أبي الوليد أنشدنا أبو طارق محمد بن إبراهيم الآملي قال أنشدنا محمد بن جرير الفقية الطبري * مياس أين أنت من هذا الورى * لا انت معلوم ولا مجهول لو كنت مجهولا تركتك معلما * أو كنت معلوما لنالك عول
_________
( 1 ) الابيات في تاريخ بغداد 2 / 165 - 166 وسير أعلام النبلاء 14 / 276 ومعجم الادباء 18 / 43
( 2 ) الخبر والابيات في تاريخ بغداد 2 / 166 ومعجم الادباء 18 / 43 - 44

(52/202)


أما الهجاء فدق عرضك دونه * والمدح عنك كما علمت جليل فاذهب فانت طليق عرضك إنه * عرض عززت به وأنت ذليل * قرأت بخط أبي محمد عبد العزيز بن أحمد مما نقله من كتاب ابي محمد الفرغاني ( 1 ) وقد لقي من حدثه عنه حدثني أبو بكر الدينوري قال لما كان وقت صلاة الظهر من يوم الاثنين الذي توفي في آخره طلب ماء ليجدد طهارة لصلاة الظهر فقيل له توخر الظهر لتجمع بينها وبين العصر فأبى وصلى الظهر مفردة والعصر في وقتها أتم صلاة وأحسنها وحضر وقت موته جماعة من أصحابه منهم أبو بكر بن ( 2 ) كامل فقيل له قبل خروج روحه يا أبا جعفر أنت الحجة فيما بيننا وبين الله عز و جل فيما ندين به فهل من شئ توصينا به من أمر ديننا وبينه لنا نرجو به ( 3 ) السلامة في معادنا فقال الذي أدين الله به أوصيكم هو ما بينت ( 4 ) في كتبي فاعملوا به وعليه وكلاما ( 5 ) هذا معناه وأكثر التشهد وذكر الله عز و جل ومسح يده على وجهه وغمض بصره بيده وبسطها وقد فارقت روحه جسده وكان عالما زاهدا فاضلا ورعا وكان مولده بآمل سنة أربع وعشرين ومائتين ورحل منها لما ترعرع وحفظ القرآن وكتب الحديث لطلب العلم واشتغل به عن سائر أمور الدنيا وآثر دار البقاء على دار الفناء ورفض الأهل والأقرباء وكتب فأكثر وسافر فأبعد وسمح له أبوه في أسفاره وشكره على أفعاله وكان أبوه طول حياته يمده بالشئ بعد الشئ إلى البلدان التي يقصدها فيقتات به فسمعته يقول أبطأت عني نفقة والدي واضطررت إلى أن فتقت كمي قميصي فبعتهما وأنفقته إلى أن لحقتني فاطلع الله على نيته ومقصده فأعانه بتوفيقه وأرشده إلى ما قصد له بتسديده فابتدأ بعد ما أحكم ما أمكنه إحكامه من علم القرآن والعربية والنحو ورواية شعر الجاهلية والإسلام ومسند حديث للنبي ( 6 ) ( صلى الله عليه و سلم ) من طرقة وما روي عن الصحابة والتابعين من علم الشريعة وعلم اختلاف علماء الأمصار وعللهم وكتب أصحاب الكلام وحججهم
_________
( 1 ) الخبر من طريقه رواه الذهبي في سير أعلام النبلاء 14 / 276
( 2 ) لفظة " بكر " كتبت فوق الكلام بين السطرين بالاصل
( 3 ) كذا بالاصل ود و " ز " وفي سير أعلام النبلاء : بها
( 4 ) كذا بالاصل ود و " ز " وفي سير أعلام النبلاء : ثبت
( 5 ) بالاصل و " ز " ود : وكلام والمثبت عن سير أعلام النبلاء
( 6 ) كذا بالاصل : " حديث للنبي " وفي " ز " : حديث رسول الله صلى الله عليه و سلم وفي د : حديث النبي صلى الله عليه و سلم

(52/203)


وكلام الفلاسفة وأصحاب الطبائع وغيرهم بتصنيف كتبه وكان قبل تصنيفه كتبه يقرأ ويجود بحرف حمزة الزيات ( 1 ) حدثنا محمد بن جرير قال قرأت القرآن على سليمان بن عبد الرحمن الطلحي وكان قد قرأ عى خلاد المقرئ ( 2 ) وذكر لي سليمان أن خلادا اخذه عليه وأن خلادا ( 3 ) كان يقرا على سليم ( 4 ) وأن سليم كان يقرأ على حمزة الزيات وأخذ سليمان بن عبد الرحمن على هذا الحرف من حروف حمزة حدثنا محمد بن جرير الطبري قال حدثني بجميعه يونس بن عبد الأعلى الصدفي قال قرأنا على ابن كبشة ( 5 ) وأنبأنا ابن كبشه ( 5 ) أنه اخذه عن سليم وأن سليما اخذه عن حمزة ويتفقه بقول الشافعي أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم وابو الحسن علي بن أحمد قالا حدثنا و ( 6 ) أبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 7 ) أنبأنا أبو طالب عمر بن إبراهيم الفقية قال قال لنا عيسى بن حامد بن بشر القاضي مات محمد بن جرير الطبري يوم السبت بالعشي ودفن يوم الأحد بالغداة في داره لأربع بقين من شوال سنة عشر وثلاثمائة قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي محمد التميمي أنبأنا مكي بن محمد أنبأنا أبو سليمان بن زبر قال وفي هذه السنة يعني سنة عشر وثلاثمائة توفي أبو جعفر محمد بن جرير الطبري قال غيره بلغ ستا وثمانين سنة أخبرنا أبو القاسم الحسيني وأبو الحسن علي بن أحمد قالا حدثنا و ( 8 ) أبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر أحمد بن علي ( 9 ) قال
_________
( 1 ) معرفة القراء الكبار 1 / 111 وهو حمزة بن حبيب بن عمارة
( 2 ) راجع معرفة القراء الكبار 1 / 264
( 3 ) هو خلاد بن خالد الصيرفي أبو عيسى الكوفي ترجمته في معرفة القرء الكبار 1 / 210 رقم 104
( 4 ) هو سليم بن عيسى بن سليم أبو عيسى الحنفي الكوفي المقرئ ترجمته في معرفة القراء الكبار 1 / 138 رقم 51
( 5 ) كذا بالاصل و " ز " ود وجاء في ترجمة سليم بن عيسى في معرفة القراء الكبار : " علي بن كيسة المصري " وجاء في تبصير المنتبه 3 / 1184 عي بن كيسة ( بالكسر والسكون ) المقرئ - شيخ ليونس بن عبد الاعلى
( 6 ) زيادة عن " " ود لتقويم السند
( 7 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 166
( 8 ) زيادة عن " ز " ود لتقويم السند
( 9 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 166

(52/204)


قرأت على الحسن بن أبي بكر عن أحمد بن كامل ( 1 ) القاضي قال توفي أبو جعفر محمد بن جرير الطبري في وقت المغرب من عشية الأحد ليومين بقيا من شوال سنة عشر وثلاثمائة ودفن وقد أضحى النهار من يوم الأثنين غد ذلك اليوم في داره برحبة يعقوب ولم يغير شيبة وكان السواد في شعره ولحيته كثيرا وأخبرني أن مولده في آخر سنة أربع أو أول سنة خمس وعشرين ومائتين وكان أسمر إلى الأدمة أعين نحيف الجسم مديد القامة فصيح اللسان ولم يؤذن به احد واجتمع عليه من لا يحصيهم عددا إلا الله وصلي على قبره عدة شهور ليلا ونهارا ورثاه خلق كثير من هل الدين والأدب فقال ابن الأعرابي في مرثيه له طويلة ( 2 ) * حدث مقظع وخطب جليل * ودق عن مثله أصطبار الصبور قام ناعي العلوم أجمع لما * قام ناعي محمد بن جرير فهوت أنجم لها زاهرات * مؤذنات رسومها بالدثور وتغشى ضياءها النير الإشراق * ثوب الدجنة الديجور وغدا روضها الأنيق هشيما * ثم عادت سهولة كالوعور يا أبا جعفر مضيت حميدا * غير وأن في الجد والتشمير بين آجر على اجتهادك موفور * وسعي إلى التقى مشكور مستحقا به الخلود لدى جنة * عدن في غبطة وسرور * أخبرنا أبو العز أحمد بن عبيد الله إذنا ومناولة وقرأ علي إسناده أنبأنا محمد بن الحسين أنبأنا أبو الفرج المعافي بن زكريا أنشدنا أبو محمد الحسن بن عثمان البزار ( 3 ) أنشدني محمد بن الرومي مولى الطاهري في ابي جعفر محمد بن جرير الطبري * كان بحرا من العلوم فلما * فاظ ( 4 ) بالنفس غاض بحر معين من له بعده إذا هو لا هو * مثله غيره عليه أمين * آخر الجزء السادس بعد الستمائة من الفرع
_________
( 1 ) عن أحمد بن كامل روي في تاريخ الاسلام ( حوادث سنة 301 - 310 ) ص 285 وسير أعلام النبلاء 14 / 282
( 2 ) الابيات في تاريخ بغداد 2 / 166 - 167 والاول والثاني في تاريخ الاسلام وسير أعلام النبلاء
( 3 ) كذا بالاصل ود وفي " ز " : البزاز
( 4 ) كذا بالاصل ود وفي " ز " : فاض

(52/205)


أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم وابو الحسن علي بن أحمد قالا حدثنا و ( 1 ) أبو منصور بن عبد الملك أنبأنا أحمد بن علي الحافظ ( 2 ) قال قرأت على أبي الحسين هبة الله بن الحسن الأديب لأبي بكر محمد بن الحسن بن دريد يرثي أبا جعفر الطبري * لن تستطيع لأمر الله تعقيبا * فاستنجد الصبر أو فاستشعر الحوبا وافزع إلى كنف التسليم وارض بما * قضى المهيمن مكروها ومحبوبا إن العزاء إذا عزته ( 3 ) جائحة * ذلت عريكته فانقاد مجنوبا فإن قرنت إليه العزم أيده * حتى يعود لديه الحزن مغلويا فارم الأسى بالأسى يطفى مواقعها * جمرا خلال ضلوع الصدر مشبوبا * الاسى الحزن والأسى جمع أسوة كقوله " لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة " ( 4 ) * من صاحب الدهر لم يعدم مجلجله ( 5 ) * يظل منها طوال العيش منكوبا أن الرزية ( 6 ) وفر تزعزعه * أيدي الحوادث تشتيتا وتشذيبا ولا تفرق ألاف يقوت بهم * بين يغادر حبل الوصل مقضوبا لكن فقدان من أضحى بمصرعه * نور الهدى وبهاء العلم مسلوبا أودي أبو جعفر والعلم فاصطحبا * أعظم بذا صاحبا إذ ذاك مصحوبا إن المنية لم تتلف به رجلا * بل أتلفت علما للدين منصوبا أهدي الردى للثرى إذ نان مهجته * نجما على من يعادي الحق منصوبا ( 7 ) كان الزمان به تصفو مشاربه * فالآن أصبح بالتكدير مقطوبا كلا وأيامه الغر التي جعلت * للعلم نورا وللتقوى محاريبا لا ينسري الدهر عن شبه له أبدا * ما استوقف الحج بالأنصاب أركوبا أوفي بعهد وأورى عند مظلمة * زندا وآكد إبراما وتأديبا
_________
( 1 ) زيادة عن " ز " ود لتقويم السند
( 2 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 167 والقصيدة أيضا في سير أعلام النبلاء 14 / 280 وما بعدها
( 3 ) بالاصل : " أعرته " والمثبت عن د و " ز " وتاريخ بغداد
( 4 ) سورة الاحزاب الاية : 21
( 5 ) بالاصل : مجلحة والمثبت عن " ز " ود وتاريخ بغداد
( 6 ) في تاريخ بغداد : البلية
( 7 ) في تاريخ بغداد : مصبوبا

(52/206)


منه ( 1 ) وأرصن حلما عنه مزعجة * تغادر القلبي الذهن منحوبا إذا انتضى الرأي في إيضاح مشكلة * أعاد منهجها المطموس ملحوبا لا يعزب الحلم في عتب وفي نزق * ولا يجرع ذا الزلات تثريبا لا يولج اللغو والعوراء مسمعه * ولا يقارف ما يغشيه تأنيبا إن قال قاد زمام الصدق منطقة * أو آثر الصمت أولى النفس تهييبا لقلبه ناظرا يهوي سما بهما * فأيقظ الفكر ترغيبا وترهيبا تجلو مواعظه رين القلوب * يجلو ضياء سنا الصبح الغياهيبا سيان ظاهره البادي وباطنه * فلا تراه على العلات مجدوبا لا يأمن العجز والتقصير مادحه * ولا يخاف على الإطناب تكذيبا ودت بقاع بلاد الله لو جعلت * قبرا له فحباها جسمه طيبا كانت حياتك للدنيا وساكنها * نورا فأصبح عنها النور محجوبا لو تعلم الأرض ما وارت لقد خشعت * أقطارها لك إجلالا وترحيبا كنت المقوم من زيغ ومن ظلع * وفاك نصحا وتسديدا وتأديبا وكنت جامع اخلاق مطهرة * مهذبا من قراف الجهل تهذيبا فإن تنلك من الأقدار طالبة * لم يثنها العجز عما عز مطلوبا فإن للموت وردا ممقرا فظعا * على كراهته لا بد مشروبا إن يندبوك فقد ثلت عروشهم * وأصبح العلم مرثيا ومندوبا ومن أعاجيب ما جاء الزمان به * وقد يبين لنا الدهر الأعاجيبا أن قد طوتك غموض الأرض في نجد ( 2 ) * وكنت تملأ منها السهل واللوبا * قرأت بخط ابي محمد بن عبد العزيز بن أحمد مما نقله من كتاب أبي محمد الفرغاني قال حدثت عن الحسن بن عبد العزيز الهاشمي أبو أبي حفص العباسي صاحب الصلاة قال رأيت في النوم كأني في شارع المخرم فإذا بأبي جعفر الطبري جالس عليه ثياب يحار في سعتها علت أبو جعفر محمد بن جرير قال نعم قلت أليس قد مت قال نعم قلت كيف رأيت الموت قال ما رايت إلا خيرا قال قلت كيف رأيت هول المطلع قال ما رأيت إلا خيرا قال قلت وكيف رأيت منكر ونكيرا قال ما رأيت إلا خيرا
_________
( 1 ) فوقها في " ز " : ضبة
( 2 ) في تاريخ بغداد وسير أعلام النبلاء : لحف

(52/207)


فاستحييت مما أسأله وهو يقول ما رأيت إلا خيرا فقلت إن ربك بك حفي اذكرنا عند ربك فقال أن ربي بي حفي ثم أخذ بزندي واستند إلى الحائط وألزق يده على صدره ثم قال يا أبا علي يقول لي أذكرنا عند ربك ونحن نتوسل بكم إلى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) 6161 محمد بن جعفر بن أحمد بن محمد بن يحيى بن حمزة بن ( 1 ) واقد أبو العباس الحضرمي البتلهي ( 2 ) حدث عن جده أحمد بن محمد بن يحيى بن حمزة كتب عنه أبو الحسين الرازي وعبد الوهاب الكلابي أخبرنا أبو القاسم نصر بن أحمد بن مقاتل أنبأنا جدي أبو محمد أنبأنا أبو علي الأهوازي قراءة قال قال لنا عبد الوهاب بن الحسن في تسمية شيوخه محمد بن جعفر بن أحمد بن محمد بن يحيى بن حمزة الحضرمي من أهل بيت الإلاهة ( 3 ) مات سنة سبع وعشرين وثلاثمائة 6162 محمد بن جعفر بن إبراهيم بن عيسى أبو جعفر النسوي الرامراني ( 4 ) الفقية ( 5 ) رحل وسمع بدمشق ومصر وخراسان وغيرها أبا الحسن بن جوصا وأبا عروبة الحراني وأبا جعفر الطحاوي وعلي بن أحمد بن سليمان والحسن بن سفيان وعبد الله ابن محمد الفرهاذاني ( 6 ) ومحمد بن جرير الطبري وأبا بكر الباغندي وأبا سعيد المفضل ابن محمد الجندي وغيرهم
_________
( 1 ) من هنا إلى قوله : كتب عنه سقط من " ز "
( 2 ) البتلهي : بفتح الباء والتاء فوقها نقطتان وتسكين اللام ثم بالهاء إلى بيت لهيا من أعمال دمشق بالغوطة ( اللباب )
( 3 ) بالاصل و " ز " ود : " بيت الاهيا " وفي معجم البلدان : " بيت لهيا "
قال ياقوت : " كذا يتلفظ به والصحيح بيت الالاهة " وهو ما أثبتناه
( 4 ) هذه النسبة : الرامراني : بفتح الراء والميم بينهما الالف وبعدها راء أخرى وفي آخرها النون هذه النسبة إلى رمران وهي إحدى قرى نسا على فرسخ منها
( 5 ) ترجمته في الانساب ( الرامراني ) واللباب ( الرامراني )
( 6 ) بالاصل و " ز " الفرذهاني والمثبت عن الانساب
وهذه النسبة إلى فرهاذان كما في معجم البلدان وقال ياقوت : أظنها من قرى نسا بخراسان ذكره ياقوت وترجمه

(52/208)


روى عنه الحاكم أبو عبد الله الحافظ قرأت على أبي القاسم زاهر بن طاهر عن أبي بكر البيهقي أنبأنا أبو عبد الله الحافظ قال محمد بن جعفر إبراهيم بن عيسى النسوي أبو جعفر الفقية من هل الرامران وهي قرية على أقل من فرسخ من مدينة نسا وكان أبو جعفر من الفقهاء الثقات المعدلين قدم نيسابور سنة سبع وثلاثين وثلاثمائة فكتبا عنه بنيسابور وكتبت عنه بها سمع بنسا والعراق وبالحجاز وبمصر وبالشام وبالجزيرة وكان حسن الحديث صحيح الأصول توفي أبو جعفر الرامراني في قريته وأنا بها في رجب من سنة ستين وثلاثمائة ( 1 ) 6163 محمد بن جعفر بن الحسن بن سليمان بن علي بن صالح أبو الفرج يعرف بابن صاحب المصلى البغداي ( 2 ) سمع بدمشق إبراهيم بن عبد الرحمن بن مروان وعبد الله بن أحمد بن محمد بن يحيى بن حمزة البتلهي وعبد الله بن محمد بن جمعة وطاهر بن محمد بن الحكم الإمام وأبا العباس بن الزفتي ( 3 ) وأحمد بن عمير بن جوصا وسليمان بن محمد الخزاعي وعبد الرحمن بن علي بن إسماعيل الكوفي وأبا الجهم بن طلاب بمشغرى ( 4 ) وأحمد بن يوسف وصالح بن الأصبغ التنوخي المسحسن ( 5 ) وعبد الله بن الحسين بن نصر الواسطي ومحمد بن موسى بن عيسى الحمصي بحمص وعمر بن إسماعيل بن أبي غيلان ومحمد بن هارون بن حميد بن المجدر وسمع بالجزيرة وبيروت والرملة روى عنه القاضي أبو القاسم التنوخي وأبو سعد أحمد بن محمد بن أحمد الماليني وأبو الحسن علي بن أحمد النعيمي ( 6 ) كتب إلي أبو محمد عبد الله بن علي بن عبد الله بن الآبنوسي
_________
( 1 ) راجع الانساب ( الرامراني )
( 2 ) ترجمته في تاريخ بغداد 2 / 154
( 3 ) تقرأ بالاصل ود : الرقي تصحيف والمثبت عن " ز "
( 4 ) بالاصل و " ز " ود : " يشعرا " ولعل الصواب ما أثبتناه أو " لعله : المشغرائي "
5 - ( ) كذا رسمها بالاصل وفي " ز " : " الميحيين "
( 6 ) سقطت من " ز "

(52/209)


ثم أخبرني أبو عبد الله البلخي عنه أنبأنا أبو القاسم التنوخي القاضي أنبأنا أبو الفرج محمد بن جعفر بن الحسن بن سليمان بن علي بن صالح صاحب المصلى حدثنا إبراهيم بن مروان أبو إسحاق المرواني من ولد مروان بن الحكم بدمشق حدثنا عبد السلام ابن عتيق حدثنا منبه بن عثمان حدثنا ثور عن سليمان بن موسى عن عطاء بن أبي رباح عن أم كرز قالت سألت النبي ( صلى الله عليه و سلم ) عن العقيقة فقال عن الغلام شاتان مكافئتان ( 1 ) وعن الجارية شاة [ 10990 ] أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الحسن علي بن أحمد وأبو منصور محمد ابن عبد الملك قالوا قال لنا أبو بكر الخطيب ( 2 ) محمد بن جعفر بن الحسن بن سليمان بن علي بن صالح صاخب المصلى يكنى أبا الفرح حدث عن الهيثم بن خلف الدوري وعبد الله بن إسحاق المدائني ومحمد بن محمد الباغندي والحسن بن الطيب الشجاعي ومحمد بن إبراهيم البرتي وعبيد الله بن جعفر بن أعين وأبي القاسم البغوي وعبد الله بن ابي داود وأبي الليث الفرائضي والحسين بن محمد بن عفير وأبي صخرة الكاتب ونحوهم وروى عن خلق كثير من الغرباء مثل ابي عروية الحراني وأبي الحسن بن جوصا الدمشقي ومكحول البيروتي والحسن بن أحمد بن بسطام الأيلي ( 3 ) ومحمد بن سعيد الترخمي وسعيد بن علي بن الخليل النصيبي وغيرهم حدثنا عنه أبو الحسن النعيمي والقاضي أبو القاسم التنوخي أحاديث تدل على سوء ضبطه وضعف حاله أنبأنا أبو محمد بن الآبنوسي أنبأنا أبو القاسم التنوخي قال قال لي أبو الفرج أول ما كتبت الحديث في سنة سبع وثلاثمائة أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الحسن علي بن أحمد قالا حدثنا و ( 4 ) أبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 5 ) حدثني علي بن محمد بن نصر الدينوري ثم أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو القاسم الإسماعيلي قالا سمعنا حمزة بن يوسف السهمي يقول أبو الفرج محمد بن صالح بن جعفر البغدادي من ساكني
_________
( 1 ) كذا بالاصل ورسمت في " ز " ود : " مكافأتان "
( 2 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 154
( 3 ) كذا بالاصل ود و " ز " الايلي " والذي في تاريخ بغداد : " الابلي "
( 4 ) زيادة عن " ز " ود لتقويم السند
( 5 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 156

(52/210)


البصرة في الجزيرة ضعيف لا يحتج بحديثه ما رأيت له أصلا جيدا ولا رأيت أحدا يثني عليه خيرا وسمعت جماعة يحكون أنه غصب كتب أبي مسلم بن مهران البغدادي وحدث بها ولم يكن له فيها سماع زاد ابن السمرقندي روى عن ابي عروبه وأبن جوصا وهذه الطبقة قال الخطيب كذا قال لنا حمزة أسمه محمد بن صالح بن جعفر والصواب محمد ابن جعفر بن صالح قال لنا القاضي أبو القاسم علي بن المحسن التنوخي كان محمد بن جعفر هذا يصحب جدي أبا القاسم التنوخي سنين كثيرة ويلزمه وسمعته يقول ولدت ببغداد في يوم الخميس لسبع ليال خلون من صفر سنة ست وتسعين ومائتين وتوفي في سنة أربع وسبعين وثلاثمائة بالبصرة وكان أنحدر إليها فأدركه أجله بها 6164 محمد بن جعفر بن الحسين ( 1 ) بن محمد أبو بكر البغدادي الحافظ المفيد يلقب غندر ( 2 ) ( 3 ) رحال جماع سمع بدمشق وغيرها أحمد بن عمير ومكحولا البيروتي وأبا الجهم بن طلاب ومحمد بن يوسف بن بشر الهروي والحسن بن علي المعمري وأبا بكر الباغندي وعبد الرحمن بن عبيد الله الحلبي وأبا عروبة وعبد الله بن أبي سفيان الموصلي وأبا جعفر الطحاوي وعبد الله بن محمد بن زياد النيسابوري ويحيى بن محمد بن صاعد وأبا علي محمد بن سعيد الحراني الحافظ نزيل الرقة وأسامة بن علي بن سعيد الرازي وأبا بكر محمد بن الحسن بن دريد روى عنه الحاكم أبو عبد الله وأبو الحسين بن جميع وابو عبد الرحمن السلمي وأبو نعيم الحافظ وعمر بن أبي سعد الهروي الزاهد وأبو نصر أحمد بن الحسن بن محمد ابن علي بن الشاة التميمي المروذي وأبو بكر عبد الله بن أحمد القفال المروزي الفقية أخبرنا أبو الحسن الفرضي وأبو القاسم بن السمرقندي قالا أنبأنا أبو نصر بن
_________
( 1 ) في الوافي بالوفيات : الحسن
( 2 ) بالاصل ود و " ز " : غندر
( 3 ) ترجمته في تاريخ بغداد 2 / 152 وذكر أخبار أصبهان 2 / 296 والوافي بالوفيات 2 / 302 وسير أعلام النبلاء 16 / 214 وتذكرة الحفاظ 3 / 960 والعبر 2 / 357 والبداية والنهاية 11 / 297 وشذرات الذهب 3 / 73

(52/211)


طلاب أنبأنا أبو الحسين بن جميع حدثنا محمد بن جعفر غندر الحافظ ببغداد حدثنا الحسن بن شبيب المعمري حدثنا هدبة من كتابة حدثنا حماد عن عمار بن أبي عمار عن أبي هريرة عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أمر بالمضمضة والاستنشاق [ 10991 ] أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبأنا أبو عبد الرحمن السلمي حدثنا محمد بن جعفر البغدادي حدثنا محمد بن يوسف الهروي بدمشق بحديث ذكره قرأت علي أبي القاسم زاهر بن طاهر بن أبي بكر البيهقي أنبأنا أبو عبد الله الحافظ قال محمد بن جعفر بن الحسين بن محمد المفيد أبو بكر البغدادي الملقب بغندر وكان يحفظ سؤالات شيوخه ويعرف رسوم هذا العلم أقام بنيسابور سنين وكان يفيدنا سنة ست وسبع وثلاثين إلى أن فرد لي أفراد الخراسانين من حديثي سنة ست وستين ثم إنه خرج إلى مرو وبقي بها سمع ببغداد وبالجزيرة وبالشام ثم دخل البصرة والأهواز وخوزستان وأصبهان والجبال ودخل ( 1 ) خراسان وما وراء النهر إلى الترك وعلى طريق بلخ إلى سجستان وكتب من الحديث ما لم يتقدمه فيه أحد كثرة ثم أستدعي إلى الحضرة ببخارى ليحدث بها من مرو فتوفي رحمه الله في المغازه سنة سبعين وثلاثمائة ( 2 ) أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو القاسم الإسماعيلي أنبأنا حمزة بن يوسف قال أبو بكر محمد بن جعفر بن الحسين ( 3 ) بن محمد المعروف بغندر الحافظ البغدادي قدم جرجان وحدث بها ثم خرج إلى نيسابور روى عن أبن جوصا وأبن أبي داور والبغوي وغيرهم أخبرنا أبو القاسم النسيب وأبو الحسن الزاهد وأبو منصور المقرئ قالوا قال لنا أبو بكر الخطيب ( 4 ) محمد بن جعفر بن الحسين بن محمد بن زكريا أبو بكر الوراق يلقب غندرا كان جوالا حدث ببلاد فارس وخراسان عن محمد بن محمد الباغندي ويحيى ابن محمد بن صاعد وابي وبكر بن دريد النحوي وأبي عروبة الحراني وعبد الله بن أبي
_________
( 1 ) ما بين معكوفتين استدرك عن هامش الاصل وبعدها صح
( 2 ) الوافي بالوفيات 2 / 303 وسير أعلام النبلاء 16 / 214
( 3 ) في " ز " هنا : الحسن تصحيف
( 4 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 152

(52/212)


سفيان الموصلي وأبي علي محمد بن سعيد الحافظ نزيل الرقة وأبي الحسن بن جوصا الدمشقي ومكحول البيروتي وأبي جعفر الطحاوي ( 1 ) وأسامة بن علي بن سعيد الرازي حدثنا عنه عمر بن أبي سعد الزاهد الهروي وأبو نعيم الأصبهاني وكان حافظا ثقة قال لي أبو نعيم ( 2 ) توفي غندر بخراسان بعد سنة ستين وثلاثمائة قال الخطيب ( 3 ) وحدثني محمد بن أحمد بن يعقوب عن محمد بن عبد الله بن محمد النيسابوري الحافظ أن غندرا خرج من مرو قاصدا بخارى فمات في المغازه في سنة سبعين وثلاثمائة 6165 محمد بن جعفر بن خالد الدمشقي صنف كتابا في فتوح الشام حدث فيه عن الوليد بن مسلم وشعيب بن إسحاق وسويد بن عبد العزيز وأبي يوسف يزيد بن يوسف الصنعاني وإسماعيل بن عياش والهيثم بن عدي الطائي وأبي الحارث عامر بن صالح الزبيري وإبراهيم بن ابي يحيى ( 4 ) وإسماعيل بن جعفر بن ابي كثير وعبد الرحمن بن عبد الله بن عمر بن حفص بن عامر العمري المدنيين ورشدين بن سعد المهري وزياد بن عبد الله البكائي وابي معاوية الضرير وإسماعيل بن مجالد بن سعيد وعبد الرحمن بن مالك بن مغول وسعيد بن عبيد الطائي وجرير بن عبد الحميد والقاسم بن الوليد الهمداني الكوفيين ومحمد بن الحجاج اللخمي وهشيم بن بشير الوسطيين وداود بن الزبرقان وقدامه بن شهاب المازني في جماعة سواهم وما علمت روي عنه شئ 6166 محمد بن جعفر بن عبد الحميد بن بحر بن غياث بن مالك بن بحر ابن أسد بن جبلة أبو عبد الله الأزدي المعروف بالمكي حدث عن من لم يقع إلي اسمه كتب عنه أبو الحسين الرازي وهو نسبه
_________
( 1 ) بالاصل : " الطحان " تصحيف والمثبت عن د و " ز " وتاريخ بغداد
( 2 ) راجع كتاب ذكر أخبار أصبهان 2 / 296
( 3 ) تاريخ بغداد 2 / 152 والوافي بالوفيات 2 / 303
( 4 ) في " ز " : منيحي

(52/213)


قرأت بخط أبي الحسن نجاء بن أحمد وذكر أنه نقله من خط أبي الحسين الرازي في تسمية من كتب عنه بدمشق أبو عبد الله محمد بن جعفر الأزدي ويعرف بالمكي مات في جمادى الآخرة سنة تسع وعشرين وثلاثمائة الأساكفة قرأت على أبي محمد السلمي عن ابي محمد التميمي أنبأنا مكي بن محمد أنبأنا أبو سليمان بن زبر قال وفي هذه السنة توفي أبو عبد الله المكي يعني سنة تسع وعشرين وثلاثمائة 6167 محمد بن جعفر بن عبيد الله بن العباس بن عبد المطلب ابن عبد مناف الهاشمي ( 1 ) كان مع بني العباس الذين خرجوا من الحميمة ( 2 ) إلى الكوفة في أول أمر بني العباس له ذكر وكان المنصور معجبا به وكان كريما يسأله حوائج الناس فيقضيها له أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الحسن علي بن أحمد وأبو منصور محمد ابن عبد الملك قالوا قال لنا أبو بر الخطيب ( 3 ) محمد بن جعفر بن عبيد الله بن العباس بن عبد المطلب كان فاضلا أديبا وعاقلا لبيبا مشهورا بالسخاء والجود والمروءة وكان له اختصاص بأبي جعفر المنصور فأخبرني عبيد الله بن أبي الفتح أنبأنا أحمد بن إبراهيم البراز ( 4 ) حدثنا إبراهيم بن محمد بن عرفة أخبرني أبو العباس المنصوري عن يحيى بن زكريا مولى علي بن عبد الله عن أبيه قال كان المنصور يعجب بمحمد بن جعفر بن عبيد الله بن العباس بن عبد المطلب يؤانسه ويفاوضه ويداعبه ويلتذ بمحادثته وكان أديبا لبيبا لسنا وكان لحسن منزلته من المنصور وعظيم قدره عنده يفزع الناس إليه في حوائجهم فيكلمه فيها قيقضيها حتى أكثر عليه من الحوائج وأفرط فأمر الربيع أن يحجبه فلما حجبه قعد في منزله أياما فظمئ المنصور إلى رؤيته وقرم إلى محادثته فقال يا ربيع أن جميع لذات مولاك قد أخلقن
_________
( 1 ) ترجمته في تاريخ بغداد 2 / 111 والوافي بالوفيات 2 / 288
( 2 ) الحميمة : بلفظ تصغير الحمة بلد من أرض الشراة من أعمال عمان في أطراف الشام
كان منزل بني العباس ( معجم البلدان )
( 3 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 111 - 112
( 4 ) كذا بالاصل و " ز " ود وفي تاريخ بغداد : البزار

(52/214)


عنده ورثثن في عينه سوى لذته من محادثه محمد بن جعفر فإنها تجدد عنده في كل يوم وليلة وقد كدرها علي بكثرة ما يحملني عليه من حوائج الناس فاحتل لمولاك ( 1 ) فيما كدر عليه من لذته فقال الربيع أفعل يا أمير المؤمنين وخرج من عنده فأتى محمد بن جعفر فعاتبه على ما يحمل المنصور عليه من حوائج الناس وسأله إعفاءه من ذلك فنصح ( 2 ) عن نفسه فيما عاتبه عليه فاجابه إلى أن لا يسأله حاجة لأحد فأمره بالغدو على المنصور ورجع إلى المنصور فاعلمه ذلك وبلغ قوما من قريش قدموا العراق لحوائجهم ما كان من أمر محمد بن جعفر ومن الربيع وأنه عازم على الغدو على المنصور فكتبوا حوائجهم في رقاع ووقفوا بها على طريق محمد بن جعفر فلما غدا يريد المنصور عرضوا له بها ومتوا إليه بقراباتهم وتوسلوا بارحامهم وسألوه ايصال رقاعهم والتماس نجاح ما فيها فاعتذر إليهم وسألهم أن يعفوه من ذلك فأبوا أن يقبلوا ذلك منه وألحوا عليه فقال لست أكلم المنصور في حاجة لأحد من الناس فإن احببتم أن تودعوا رقاعكم كمي فافعلوا فقذفوا رقاعهم في كمه ومضى حتى دخل على المنصور وهو في الخضراء مشرف على مدينة السلام ودجلة والصراة وما حولها من البساتين والمزارع فعاتبه فنصح ( 3 ) عن نفسه ثم حادثه ساعة قال له المنصور أما ترى حسن مستشرفنا هذا قال أرى يا أمير المؤمنين فبارك الله لك فيما آتاك وهناك بإتمام النعمة عليك ما أعطاك فما بنت العرب في دولة الإسلام ولا العجم في مدة الكفر مدينة أحصن ولا أحسن ولا اجمع للخصال المحمودة منها وقد سمجها ( 4 ) في عيني خصلة قال وما هي قال ليس لي فيها ضيعة فتبسم ثم قال فإني أحسنها في عينك بثلاث ضياع أقطعك في أكنافها فاغد على أمير المؤمنين يسجل ( 5 ) لك بها فقال أنت والله يا أمير المؤمنين سهل الموراد كريم المصادر فجعل الله باقي عمرك أكثر من ماضيه فقد بررت فأفضلت ووصلت فاجزلت وأنعمت فأسبغت فبدرت الرقاع من كمية ( 6 ) وهو يتشكر له فأقبل يردهن في كمه ويقول أرجعن خاسئات فضحك وقال بحق أمير المؤمنين عليك لما أخبرته خبر هذه الرقاع فأعلمه فقال ابيت يا بن معلم الخير
_________
( 1 ) ما بين معكوفتين زيادة عن " ز " ود وتاريخ بغداد
( 2 ) كذا بالاصل ود و " ز " وفي تاريخ بغداد : فنضح
( 3 ) راجع الحاشية السابقة
( 4 ) في تاريخ بغداد : سمجتها
( 5 ) بالاصل : يستجل والمثبت عن " ز " ود وتاريخ بغداد
( 6 ) كذا بالاصل و " ز " ود وفي تاريخ بغداد : كمه

(52/215)


إلا كرما فف للقوم بضمانك والقها عن كميك ( 1 ) لننظر في حوائجهم فطرح الرقاع بين يديه فتصفها ثم دفعها إلى الربيع ثم التفت إليه فتمثل بقول امرئ القيس ( 2 ) * لسنا وإن أحسابنا كرمت * يوما على الأحساب نتكل نبني كما كانت أوائلنا * تبني ونفعل مثل ما فعلوا * ثم قال قد قضى أمير المؤمنين حوائجهم فأمرهم بلقاء الربيع قال محمد فخرجت من عند أمير المؤمنين وقد ربحت وأربحت 6168 محمد بن جعفر بن عبيد الله بن صالح أبو عبد الله الحميري الكلاعي الحمصي حدث باطرابلس عن أبي سهل محمد بن هارون الطرزي وأبي بكر محمد بن عمر بن محمد بن الجعابي وأبي علي يونس بن أحمد بن عبد الرحمن بن يونس الرافقي السراج وأبي الفضل العباس بن القاسم بن المهلب الرقي والحسن بن هاشم الرازي وخيثمة بن سليمان وأبي القاسم الحسن بن علي بن الحسن بن عمرو وابي طالب محمد بن زكريا بن يحيى بن يعقوب المقدسي روى عنه علي بن محمد الحنائي وأبو عبد الله الصوري وأبو علي الأهوازي وأبو نصر عبيد الله بن سعيد بن حاتم الوائلي أخبرنا أبو القاسم نصر بن أحمد بن مقاتل أنبأنا جدي أبو محمد حدثنا أبو علي الأهوازي حدثنا أبو عبد الله محمد بن جعفر بن عبيد الله بن صالح الكلاعي الحمصي المؤدب بأطرابلس ( 3 ) حدثنا أبو سهل محمد بن هارون الطرزي بطرسوس حدثنا أبو العباس محمد بن يونس الكديمي حدثنا مسلم بن إبراهيم حدثنا شعبة عن يزيد بن خمير ( 4 ) عن سليمان بن مرثد عن ابي الدرداء قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) لو تعلمون ما أعلم لضحكتم قليلا وبكيتم كثيرا [ 10992 ]
_________
( 1 ) في تاريخ بغداد : كمك
( 2 ) البيتان ليسا في ديوان امرئ القيس ( ط بيروت - صادر ) وهما في الوافي بالوفيات بدون نسبة
( 3 ) في " ز " : بطرابلس
( 4 ) كذا بالاصل ود وفي " ز " : حجير تصحيف وهو يزيد بن خمير بن يزيد الرحبي الهمداني ترجمته في تهذيب الكمال 20 / 303
( * ) 7

(52/216)


أنبأنا أبو طاهر بن الحنائي أنبأنا أبو علي الأهوازي حدثنا أبو عبد الله محمد بن جعفر بن عبيد الله بن صالح الكلاعي الحمصي بأطرابلس حدثنا أبو علي يونس بن أحمد ابن عبد الرحمن بن يونس بن أبي سلمة بالرافقة حدثنا أبو الحسن علي بن عبد العزيز المكي حدثنا أحمد بن يونس الكوفي حدثنا أبو معشر عن محمد بن المنكدر عن جابر ابن عبد الله الأنصاري قال قال رسول ( صلى الله عليه و سلم ) الحجر يمين الله في الأرض يصافح بها عبادة [ 10993 ] حدثنا أبو سعد ( 1 ) عبد الكريم بن محمد بن منصور بن السمعاني لفظا بدمشق أنبأنا موسى بن علي البغدادي بها وأجازه لي موسى قال أنبأنا محمد بن عبد السلام الأنصاري أنبأنا أبو عبد الله الصوري الحافظ قال قرأت علي ابي عبد الله محمد بن جعفر بن عبيد الله بن صالح بن إبراهيم بن عبد الله الكلاعي بطرابلس قلت حدثكم أبو بكر محمد بن عمر بن محمد بن البراء ( 2 ) الجعابي الحافظ بالرقة سنة ست وأربعين وثلاثمائة حدثنا محمد بن خلف بن المرزبان حدثنا أبو ياسر قال أنشد رجل ابن عائشة * وقفنا فلولا أننا راضنا الهوى * لهتكنا عند الرقيب نحيب وفي دون ما ألقاه من الم الهوى * تشق جيوب بل تشق قلوب * قال فقال ابن عائشة لا يلوم على شقها إلا أحمق 6169 محمد بن جعفر بن علي بن محمد بن جعفر بن جبارة ( 3 ) أبو جعفر الجوهري روى عن أبي القاسم عبد الجبار بن أحمد بن محمد السمرقندي وأبي الحارث أحمد ابن سعيد وأحمد بن أبي الحسن علي بن شعيب المدائني ومحمد بن زبان ( 4 ) وأحمد بن عبد الوارث
_________
( 1 ) في " ز " : سعيد تصحيف
( 2 ) كذا بالاصل ود و " ز " راجع ترجمته في سير أعلام النبلاء 16 / 88 وسماه أبا بكر محمد بن عمر بن محمد بن سلم التميمي البغدادي الجعابي
( 3 ) بالاصل ود : " حباره " بالحاء المهملة والمثبت عن " ز " وجبارة ضبطت بكسر الجيم عن الاكمال لابن ماكولا
( 4 ) بدون إعجام بالاصل وفي د : " زيان " والمثبت " زبان " عن " ز " وهو محمد بن زبان بن حبيب أبو بكر الحضرمي ترجمته في سير أعلام النبلاء 14 / 519

(52/217)


روى عنه أبو نصر بن الجندي وأبو الحسين الميداني أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني أنبأنا أبو نصر بن طلاب أنبأنا أبو نصر محمد بن أحمد بن هارون بن الجندي ( 1 ) حدثنا أبو جعفر محمد بن جعفر بن جبارة الجوهري قراءة عليه وأنا أسمع في سنة ستين وثلاثمائة حدثنا أبو القاسم عبد الجبار بن أحمد بن محمد السمرقندي حدثنا أبو علقمة عبد الله بن هارون بن موسى القزويني ( 2 ) حدثنا قدامة بن محمد حدثنا أبي عن بكير بن عبد الله بن الأشج عن ابن شهاب عن انس بن مالك ان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال من عزى أخاه المؤمن في مصيبته كساه الله حلة خضراء يحبر بها قيل يا رسول الله ما يحبر بها قال يغبط بها [ 10994 ] قال ابن عساكر كذا وقع في الأصل وصوابه الفروي وهو من أهل المدينة أخبرنا أبو القاسم الواسطي أنبأنا أبو بكر الخطيب قال محمد بن جعفر بن علي بن محمد بن جعفر بن جبارة بكسر الجيم وقرأت على أبي محمد السلمي عن أبي نصر بن ماكولا ( 3 ) قال بن باب جبارة بكسر الجيم محمد بن جعفر بن علي بن محمد بن جعفر بن جبارة أبو جعفر الجوهري الدمشقي حدث عن محمد بن زبان وأحمد بن عبد الوارث زاد الخصيب المصريين وقال روى عنه وقال ابن ماكولا حدث عنه القاضي أبو نصر محمد بن أحمد بن هارون المعروف بابن الجندي 6170 محمد بن جعفر المتوكل بن المعتصم بن هارون الرشيد بن محمد المهدي ابن عبد الله المنصور بن محمد بن علي بن عبد الله بن عباس بن عبد المطلب أبو أحمد الناصر لدين الله المعروف بالموفق ( 4 ) قدم دمشق مع أبيه جعفر المتوكل فيما
_________
( 1 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 17 / 400
( 2 ) كذا بالاصل ود و " ز " " القزويني " وهو تصحيف وسينبه المصنف في آخر الحديث إلى الصواب : الفروي
ذكره السمعاني وترجمه وترجم أباه هارون ( الفروي )
( 3 ) الاكمال لابن ماكولا 2 / 46
4 - ( ) ترجمته في تاريخ الطبري ( الفهارس ) البداية والنهاية ( الفهارس ) الكامل لابن الاثير ( الفهارس ) تاريخ بغداد 2 / 127 الوافي بالوفيات 2 / 294 العبر 2 / 39 سير أعلام النبلاء 13 / 169

(52/218)


قرأت بخط عبد الله بن محمد الخطابي الشاعر حكى عن المأمون ولم يدركه حكى عنه ابنه المعتضد ( 1 ) أنبأنا أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الوحش سبيع بن المسلم عن رشأ بن نظيف ونقلته من خطه أنبأنا أبو الفتح إبراهيم بن علي بن إبراهيم بن الحسين بن محمد بن سيبخت حدثنا أبو بكر محمد بن يحيى بن العباس الصولي قال سمعت أبا عبد الله محمد بن داود بن الجراح يقول سمعت عبد الله بن سليمان يقول سمعت أمير المؤمنين المعتضد بالله يقول سمعت ابي يعني الموفق يقول صدق المأمون حيث يقول الفلك أدق من أن يبقى على حال فتانهزوا أوقات فرص الزمان من السرور واعتقدوا ( 2 ) المنن في أعناق الرجال فتكونوا قد جمعتم الأمرين أخذ الحظ ( 3 ) من السرور قبل فوته وبقيتم لأنفسكم الذكر الجميل ولأعقابكم الصنائع المحمودة فإن السرور في الدنيا لمع والعوارض بالغموم والمكروه لا تعدم فيها وليس تدوم لا على السراء ولا الضراء أخبرنا أبو القاسم الحسيني وابو الحسن بن قبيس وأبو منصور المقرئ قالوا قال لنا أبو بكر الخطيب ( 4 ) محمد بن جعفر المتوكل على الله بن محمد المعتصم بالله يكنى أبا أحمد ولقبه الموفق بالله كان اخوه المعتمد قد عقد له ولاية العهد بعد ابنه جعفر فمات الموفق قبل موت المعتمد بسنة وأشهر ويقال إن أسمه كان طلحة أخبرنا أبو العز أحمد بن عبيد الله فيما قرأ علي إسناده وناولني اياه وقال اروه عني أنبأنا محمد بن الحسين أنبأنا أبو الفرج القاضي ( 5 ) حدثنا محمد بن يحيى الصولي حدثني عبد الله الألوسي قال
_________
( 1 ) المعتضد بالله اسمه أحمد ولد سنة 242 ، ترجمته في تاريخ بغداد 4 / 403
( 2 ) في " ز " : واعتقدوا
( 3 ) ما بين معكوفتين سقطت من الاصل واستدركت عن " ز " ود
( 4 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 127
( 5 ) الخبر والشعر في الجليس الصالح الكافي للمعافى بن زكريا الجريري 2 / 382 - 383

(52/219)


لما صار جيش الدعي ( 1 ) بالبصرة إلى النعمانية ( 2 ) طرحت وقعة في دار الناصر مختومه فجاءوا بها إلى الموفق فقال فيها عقرب لا شك ففتحوها فإذا فيها * أرى نارا تأجج من بعيد * لها في كل ناحية شعاع وقد نامت بنو العباس عنها * وأضحت وهي غافلة رتاع كما نامت أمية ثم هبت * لتدفع حين ليس لها دفاع * فأمر الموفق ساعته بالارتحال إلى البصرة قال القاضي وهذا الشعر مما نحا به ( 3 ) قائله قول القائل في بني أمية * أرى تحت الرماد وميض جمر * وأخلق أن يكون له ضرام وقد غفلت أمية عن سناها * ويوشك أن يكون لها اضطرام أقول من التعجب ليت شعري * أأيقاظ أمية أم نيام * أنبأنا أبو علي محمد بن سعيد بن نبهان ثم أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو الفضل محمد بن أحمد بن محمد بن المحاملي الفقية ح وأخبرنا أبو عبد الله البلخي أنبأنا أبو الفضل بن خيرون قالوا أنبأنا أبو علي بن شاذان وأخبرنا أبو عبد الله البلخي أنبأنا أبو الفوارس طراد بن محمد الزينبي وأبو محمد التميمي قالا أنبأنا أبو بكر بن وصيف الصياد قالا أنبأنا أبو بكر الشافعي حدثنا أبو بكر عمر بن حفص السدوسي قال ودعي الجعفر المفوض إلى الله بن المعتمد ولأبي أحمد بن المتوكل الموفق بالله بولاية العهد يوم الجمعة بسر من رأى لسبع عشرة خلت من ذي القعدة سنة إحدى وستين ومائتين وتوفي أبو أحمد الموفق بالله يوم الأربعاء فدفن ليلة الخميس لثمان خلون من صفر وليلة مضت من حزيران سنة ثمان وسبعين ومائتين وخلع أمير
_________
( 1 ) يعني صاحب الزنج علي بن محمد الورزنيني ظهر في أيام المهتدي بالله سنة 255 والتف حوله سودان أهل البصرة قوى أمره واشتدت شوكته وعجز عن قتاله الخلفاء ظفر به الموفق وقتله سنة 270 ه
راجع تاريخ الطبري 11 / 174 والكامل لابن الاثير 7 / 205 وما بعدها
والبداية والنهاية 11 / 41 وسير أعلام النبلاء 13 / 129
( 2 ) النعمانية : بضم النون بليدة بين واسط وبغداد على ضفة دجلة معدودة من أعمال الزاب الاعلى ( راجع معجم البلدان )
( 3 ) كذا بالاصل ود و " ز " وفي الجليس الصالح : يجابه

(52/220)


المؤمنين المعتمد بالله جعفر المفوض يوم الأثنين لثمان بقين من المحرم سنة سبع وستين ومائتين وأشهد عليه القضاة ومن حضر وقرأ القاضي الكتاب في مجلسه وأشهد من حضر من المعدلين على شهادته يوم الأبعاء ودعي المؤمنين المعتمد على الله ولأبي العباس المعتضد بالله وخلع جعفر يوم الجمعة على المنبر لأربع بقين من المحرم سنة تسع وسبعين ومائتين أخبرنا أبو القاسم العلوي وأبو الحسن المالكي قالا حدثنا و ( 1 ) أبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر ( 2 ) أنبأني إبراهيم بن مخلد ح وأخبرنا أبو غالب أحمد بن الحسن أنبأنا محمد بن أحمد بن محمد بن علي أنبأنا عبيد الله بن عثمان بن يحيى قالا أنبأنا إسماعيل بن علي زاد ابن عثمان قال باب ذكر أبي أحمد الموفق بالله ولي العهد وقالا وكان المعتمد على الله عقد العهد بعده لابنه جعفر وسماه المفوض إلى الله وعقد العهد بعد أبنه جفعر لأخيه أبي احمد وسماه الموفق بالله زاد ابن مخلد واسم الموفق محمد بن جعفر المتوكل على الله وقالا وكان هذا العقد يوم الأربعاء لأثنتي وقال ابن عثمان لثنتي عشرة ليلة خلت من شوال سنة إحدى وستين ومائتين وكان جعفر يومئذ صغيرا فشرط في العهد إن حدث به حدث الموت ولم يبلغ جعفر ويكمل للأمر أن يكون الأمر لأبي أحمد أولا ثم لجعفر من بعده فلم يزل أمر أبي أحمد يقوى ويزيد حتى صار الجيش كله تحت يده والأمر كله إليه وكان قتل صاحب الزنج بالبصرة على يديه ( 3 ) فملك الأمر وأحبه الناس وأطاعوه وتسمى بعد قتل البصري الخارجي بالناصر لدين الله مضافا إلى الموفق بالله فكان يخطب له على المنابر بلقبين يقال اللهم أصلح الأمير الناصر لدين الله أبا أحمد الموفق بالله لوي عهد المسلمين أخا أمير المؤمنين زاد ابن يحيى ولما غلب الموفق على الأمر حظر على المعتمد واحتاط عليه وعلى ولده وجمعهم في موضع واحد ووكل بهم وأجرى الأمور مجاريها وقالا فلم يزل على ذلك إلى أن توفي زاد ابن عثمان أبو أحمد الموفق بالله محمد بن المتوكل على الله وقالا ليلة الخميس لثمان بقين من سفر سنة ثمان وسبعين ومائتين زاد ابن عثمان ببغداد
_________
( 1 ) زيادة عن " ز " ود لتقويم السند
( 2 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 127
( 3 ) وكان ذلك سنة 270 ه كما لاحظنا قريبا
راجع سير أعلام النبلاء 12 / 549 ( ترجمة المعتمد على الله )

(52/221)


وقالا في القصر المعروف بالحسني على شاطئ دجلة ودفن في الرصافة ليلا وله من السن يومئذ تسع وأربعون سنة تنقص شهرا وأياما لأن مولده فيما ذكر لي في ربيع الأول يوم الأربعاء لليلتين خلتا من سنة تسع وعشرين ومائتين وأمه أم ولد زاد ابن عثمان يقال لها إسحاق وقالا أدركت أيامه وتوفيت قبله بسنتين أخبرنا أبو القاسم وأبو الحسن قالا حدثنا و ( 1 ) أبو منصور أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 2 ) أنبأنا محمد بن أحمد بن رزق انبأنا عثمان بن أحمد حدثنا محمد بن أحمد ابن البراء قال ومات الموفق يوم الجمعة لثمان بقين من صفر سنة ثمان وسبعين ومائتين ودفن بالرصافة مع أمه رصافة بغداد قال ( 3 ) وأنبأنا الحسن بن أبي بكر أنبأنا محمد بن عبد الله الشافعي أنبأنا عمر بن حفص قال وتوفي أبو أحمد الموفق بالله يوم الأربعاء ودفن ليلة الخميس لثمان خلون من صفر أول يوم من حزيران سنة ثمان وسبعين قال الخطيب كذا قال عمر بن حفص لثمان خلون من صفر والقول الأول أشبه بالصواب والله أعلم 6171 محمد بن جعفر بن محمد بن المعتصم بن هارون الرشيد بن محمد المهدي أبن عبد الله المنصور بن محمد بن علي بن عبد الله بن عباس أبو عيسى بن المتوكل الهاشمي ( 4 ) قدم دمشق مع أبيه فيما وحدت بخط ابي محمد عبد الله بن محمد الخطابي الدمشقي الشاعر بلغني أنه لما عزم المعتمد على الخروج إلى الشام والموفق إذ ذاك يحارب الخائن ( 5 ) بالبصرة والدنيا مضطربة أشار عليه أبو عيسى بن المتوكل اخوه أن لا يفعل وحرص به فأبى عليه فقال أبو عيسى وعمل فيه لحنا ( 6 )
_________
( 1 ) زيادة عن " ز " ود لتقويم السند
( 2 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 127
( 3 ) القائل أبو بكر الخطيب والخبر في تاريخ بغداد 2 / 127 - 128
( 4 ) ترجمته في الوافي بالوفيات 2 / 295
( 5 ) يعني به صاحب الزنج وقد تقدمت الاشارة إليه
( 6 ) البيتان في الوافي بالوفيات 2 / 295

(52/222)


* أقول له عند توداعه * وكل بعبرته مبلس لئن قعدت عنك أجسامنا * لقد سافرت معك الأنفس * وقال وقد أمر بالركوب لينحدر من سر من رأى * سيكون الذي قضي * سخط العبد أو رضي ليس هذا بدائم * كل هذا سينقضي * وذكر أبو الحسن محمد بن أحمد بن القواس الوراق أن أبا عيسى بن المتوكل وعبد الله وحمزة ابني المعتز حملوا من سر من رأى فأدخلوا بغداد يوم الجمعة مستهل شعبان سنة تسع وسبعين ومائتين وكان سبب ذلك ما قرأت في كتاب عبيد الله بن أحمد بن أبي طاهر البغدادي حدثني عبد الله بن عبد الملك المعروف بالهدادي الشاعر قال كان السبب في قتل أبي عيسى بن المتوكل أن أبا عيسى كاتب أبا الجيش في أمر ضيعته وكان النهيكي وكيله في ضياعه بدمشق فتخلف عن أبي عيسى من مالها ستة عشر ألف دينار فأستأذن أبا القاسم بن سليمان في مكاتبة ابي الجيش ليستعين به على النهيكي واستأذن المعتضد وهو إذ ذاك ولي العهد فإذن لأبي عيسى في مكاتبه أبي الجيش فاتصلت بهذا السبب بينهما المكاتبة وأهدي إلى أبي الجيش هدايا لها قيمة فلما علم النهيكي بمكاتبته أبا الجيش خاف أبا الجيش على نفسه وكتب إلى السلطان إن أردتم دولتكم وخلافتكم فاستوثقوا من ابي عيسى بن المتوكل فإنه قد كاتب أبا الجيش وقد مال إليه أهل مصر جميعا فوجه المعتضد جني الصغير فأقام بسر من رأى شهرين قبل أن يحدث على أبي عيسى ما حدث فلما أن أفضت الخلافة إلى المعتضد وجه إلى جني أن يحمل أبا عيسى إليه فوجه بإنسان من المستأمنة يعرف بالشعراني في حمل أبي عيسى إلى بغداد وتقدموا إليه في قتله في الطريق وأن يحمل رأسه إليهم قال الهدادي وكنت قاعدا بين يدي أبي عيسى بعد صلاة الغداة ودخل الغلمان فقالوا جني بالباب فقال لي الحجزة ( 1 ) فقمت وأذن له فدخل إليه فقال لأي شئ قصدتني وما تريد قال تركب معي إلى دار إسحاق بن إبراهيم نبايع لأمير المؤمنين المعتضد فقال له إني قد أمرت بإصلاح حراقة ( 2 ) وقد فرشت وقد كتبت
_________
( 1 ) الحجزة : بالضم معقد الازار ومن السراويل موضع التكة ( القاموس المحيط )
( 2 ) الحراقة : الحراقة : سفن بالبصرة فيها مرامي نيران يرامى بها العدو في البحر ( تاج العروس ط دار الفكر : حرق ) ونقل الزبيدي عن الاساس : يقال ركبوا في حراقة : وهي سفينة خفيفة المر

(52/223)


أستأذن في الانحدار إلى أمير المؤمنين فإن كنت أمرت بشئ فأعلمني فحلف له أنه ما أمر فيه بشئ وإنما يريد منه أن يبايع فركب وكان آخر العهد به فلما كان في بعض الطريق قال له اعدل إلى دار الموفق فقال له أليس حلفت أنك إنما قصدت لأن أبايع في دار إسحاق قال له جني يا سيدي اعذرني فإني عبد مأمور ومضى به إلى دار سيما صاحب الشرطة بسر من رأى ثم سلم إلى المستأمن البصري الشعراني فقتله بالبردان ( 1 ) غرقه وأخذ رأسه وقبل ذلك دلي في الماء وقد ثقل بالحديد ثم اخرج وهم يظنون أنه قد قضى فوجدوا به رمقا فردوه فلما قضى أخرجوه وأخذ رأسه ورمي ببدنه في الماء وكان في إصبعه خاتم ياقوت فأخذه منه الشعراني وكانت بيعة المعتضد في رجب سنة تسع وسبعين ومائتين 6172 محمد بن جعفر بن محمد بن سهل بن شاكر أبو بكر الخرائطي السامري ( 2 ) من أهل سامراء صاحب المصنفات قدم دمشق وحدث بها عن علي بن حرب وعمر بن شبة وسعدان بن بزيد والحسن ابن عرفة وسعدان بن نصر وعباد بن الوليد الغبري وحماد بن الحسن بن عنبسة ويعقوب بن إسحاق القلوسي وأحمد بن بديل وعبد الله بن محمد بن أيوب الخرمي ( 3 ) وإبراهيم أبن عبد الله بن الجنيد والحسن بن ناصح وعباس الدورقي والرمادي ( 4 ) وأبي قلابة الرقاشي وأحمد بن عبد الجبار العطاردي وعلي بن داود القنطري واحمد بن يحيى بن مالك السوسي ونصر بن داود الصاغاني وأبي إسماعيل الترمذي وأحمد بن ملاعب ويحيى بن أبي طالب وحميد بن الربيع وطاهر بن خالد بن نزار وعبد الله بن أبي سعد وإبراهيم بن هانئ النيسابوري وشعيب بن أيوب الصريفيني ( 5 ) وأحمد بن الهيثم البراز ( 6 ) وأحمد بن عبد الخالق الضبعي وعبد الله بن الحسن الهاشمي وأبي البختري عبد الله بن
_________
( 1 ) البردان بالتحريك
مواضع كثيرة
راجع معجم البلدان 1 / 375
( 2 ) ترجمته في تاريخ بغداد 2 / 139 ومعجم الادباء 18 / 98 والوافي بالوفيات 2 / 296 وسير أعلام النبلاء 15 / 267 والعبر 2 / 209 والبداية والنهاية 11 / 190 وشذرات الذهب 2 / 309 والانساب ( الخرائطي ) واللباب ( الخرائطي )
والسامري بفتح السين المشددة والميم والراء المشددة هذه النسبة إلى سر من رأى فخففها الناس وقالوا : سامرة بلدة على الدجلة فوق بغداد بثلاثين فرسخا
( 3 ) في " ز " : المحرمي
( 4 ) في " ز " : الزيادي تصحيف وهو أحمد بن منصور الرمادي كما في سير أعلام النبلاء
( 5 ) في " ز " : الصيرفيين
( 6 ) بالاصل : البراز وفي " ز " : البزاز والمثبت عن د

(52/224)


محمد بن شاكر وعلي بن زيد الفرائضي وأبي الأحوص محمد بن الهيثم قاضي عكبرا وعيسى بن أبي حرب وبشر بن مطر وصالح بن أحمد بن حنبل وأبي غالب محمد بن أحمد بن النضر الأزدي وأبي جعفر محمد بن عبيد الله بن أبي داود المنادي وأبي بكر بن أبي العوام وأحمد بن محمد بن يحيى بن سعيد روى عنه أبو القاسم بن أبي العقب وأبو بكر الميانجي القاضي وعلي بن الحسن ابن رجاء بن طعان وأبو بكر بن أبي الحديد وأبو الحسين ( 1 ) الرازي وأحمد بن عبد الله بن سليمان الواعظ وأبو بكر أحمد بن محمد بن شرام ( 2 ) النحوي وأبو علي عبد الجبار بن عبد الله بن مهنى وأبو غالب الشبل بن طرخان بن الشبل وأبو هاشم المؤدب وأبو سليمان بن زبر وأبو محمد عبد الله بن محمد بن عبد الغفار بن ذكوان وأبو الخير أحمد بن علي بن عبد الله بن سعيد الحمصي وأبو علي بن أبي الزمزام وابن شعيب وأبو القاسم الفرج بن إبراهيم النصيبي وأبو الحسن جعفر بن عبد الرزاق بن عبد الوهاب بن عبد الرزاق وأبو ( 3 ) يعلى عبد الله بن محمد بن حمزة بن أبي كريمة وعبد الله بن محمد بن أيوب القطان ومحمد وأحمد ابنا موسى بن السمسار وأبو علي الحسن بن محمد بن القاسم بن درستوية وشهاب بن محمد بن شهاب الصوري وعبد الوهاب الكلابي وأبو الحسن علي ابن محمد بن شيبان اخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم الفقية وأبو محمد عبد الكريم بن حمزة وأبو المعالي الحسين بن حمزة السلميون قالوا أنبأنا أبو الحسن بن أبي الحديد أنبأنا جدي أبو بكر السلمي أنبأنا أبو بكر محمد بن جعفر الخرائطي حدثنا علي بن حرب حدثنا سفيان ابن عيينة عن الزهري عن عروة عن أبي حميد الساعدي ان النبي ( صلى الله عليه و سلم ) استعمل رجلا يقال له ابن اللتبية على الصدقة فلما جاء قال هذا لكم وهذا أهدي إلى فقام رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) على المنبر فحمد الله ثم قال ما بال من يستعمل على بعض العمل من اعمالنا فيحبيى فيقول ( 4 ) هذا لكم وهذاأهدي إلى إلا جلس في بيت أمه أو بيت أبيه فينظر أيهدي له أم لا والذي نفسي بيده لا يؤتى أحد منكم بشئ إلا جاء به يوم القيامة على عنقه إن كان بعيرا
_________
( 1 ) في د : الحسن تصحيف
( 2 ) في " ز " : بشرام
( 3 ) كذا بالاصل ود وفي " ز " : أبو يعلى بن عبد الله
( 4 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك عن د و " ز "

(52/225)


له رغاء أو بقرة لها خوار أو شاة تيعر ثم رفع يديه وقال ثلاثا اللهم هل بلغت [ 10995 ] أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الحسين بن قبيس قالا حدثنا و ( 1 ) أبو منصور العطار قالوا قال لنا أبو بكر الخطيب ( 2 ) قال قال لي أبو ( 3 ) محمد عبد العزيز بن أحمد بن علي الكتاني الدمشقي قدم محمد بن الخرائطي دمشق في سنة خمس وعشرين وثلاثمائة ومات بعد ذلك بعسقلان قالوا وقال لنا الخطيب ( 4 ) محمد بن جعفر بن محمد بن سهل بن شاكر أبو بكر الخرائطي من أهل سر من رأى سمع إبراهيم بن عبد الله بن الجنيد وعباد بن الوليد الغبري وحماد بن الحسن بن عنبسة والحسن بن عرفة وعمر بن شبة وطاهر بن خالد بن نزار وعباس بن عبد الله الترقفي وكان حسن الأخبار مليح التصنيف ( 5 ) سكن الشام وحدث بها فحصل حديثه عند أهلها ومن مصنفاته كتاب اعتلال القلوب كان علي وعبد الملك ابنا بشران يرويانه عن أبي العباس أحمد بن إبراهيم الكندي سمعاه منه بمكة عن الخرائطي قرأت على أبي محمد السلمي عن ابي نصر بن ماكولا ( 6 ) قال أما الخرائطي أوله خاء معجمة وبعد الألف ياء معجمة باثنتين من تحتها فهو أبو بكر محمد بن جعفر ( 7 ) الخرائطي السامري صنف الكثير وحدث وكان من الأعيان الثقات قرأت بخط أبي الحسن نجا بن أحمد وذكر أنه نقله من خط الرازي في تسمية من كتب عنه بدمشق من الغرباء أبو بكر محمد بن جعفر بن محمد بنت سهل الخرائطي العسكري السامري قدم دمشق مرتين وأمام بها مدة سنة وأكثر وخرج إلى يافا ومات بها في أول سنة سبع وعشرين وثلاثمائة أخبرنا أبو القاسم العلوي وأبو الحسن المالكي قالا حدثنا و ( 8 ) أبو منصور بن
_________
( 1 ) زيادة عن " ز " ود لتقويم السند
( 2 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 140
( 3 ) كتبت " أبو " فوق الكلام بين السطرين بالاصل
( 4 ) تاريخ بغداد 2 / 139 - 140
( 5 ) كذا بالاصل و " ز " ود وفي تاريخ بغداد : مليح التصانيف
( 6 ) الاكمال لابن ماكولا 3 / 297
( 7 ) في الاكمال لابن ماكولا : جعفر بن
الخرائطي
( 8 ) زيادة عن " ز " ود لتقويم السند

(52/226)


خيرون قال أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 1 ) حدثني عبد العزيز الكتاني وقرأت على أبي محمد السلمي عن أبي محمد بن التميمي أنبأنا مكي بن محمد أنبأنا أبو سليمان بن زبر قال وفيها يعني سنة سبع وعشرين وثلاثمائة توفي أبو بكر محمد بن جعفر الخرائطي في شهر ربيع الأول 6173 محمد بن جعفر بن محمد بن هشام بن قسيم بن ملاس ( 2 ) أبو العباس النميري مولاهم روى عن جده محمد بن هشام وأبيه جعفر بن محمد بن هشام وأبي عامر موسى بن عامر وشعيب بن شعيب وإبراهيم بن يعقوب وحميد بن هشام العنسي ( 3 ) الداراني وشعيب بن عمرو وأبي عبد الله أحمد بن إبراهيم بن هشام بن ملاس وإسحاق بن إبراهيم ابن محمد بن عرعرة والعباس بن الوليد بن مزيد وأبي سليم ( 4 ) إسماعيل بن حصن ( 5 ) الجبيلي ( 6 ) وسعد بن محمد البيروتي وأبي جعفر احمد بن عمرو الفارسي المقعد وأبي عتبة الحجازي ويزيد بن عبد الحميد ويزيد بن محمد بن عبد الصمد وعمر بن نصر وأبي الحسن أحمد بن عبد الله بن عبد الرزاق ومحمد بن عبد الرحمن بن الأشعث وعبد السلام بن إسماعيل الحداد وأبي عبد الله صفوان بن يسره بن صفوان وأبي بكر أحمد الزنبقي وأبي جعفر محمد بن يعقوب بن حبيب الغساني ومحمد بن إسماعيل بن علية القاضي وأبي مالك الحرستاني وأبي امية الطرسوسي وأبي عبد الرحمن الشيباني ( 7 ) وأحمد بن علي بن يوسف الحرار وعبد الوارث بن الحسن بن عمرو الشيباني وعبد الله بن الحسين المصيصي وخالد بن روح بن ابي حجير وبدر بن الهيثم الهاشمي وابي معاوية سفيان بن شعيب بن مسلم وأبي الوليد هشام بن عبد الله وإسماعيل بن أبان بن حوي وأبي يعقوب إسحاق بن مسبح وأبي زياد ربيعة بن الحارث الجبلاني وأبي عبد الرحمن
_________
( 1 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 140
( 2 ) كذا بالاصل ود و " ز " وفي المختصر : " بن ملاس بن قسيم "
( 3 ) في " ز " : العنبسي
( 4 ) كذا بالاصل ود وفي " ز " : " مليح " وفي معجم البلدان ( جبيل ) " سليمان "
( 5 ) كذا بالاصل ود و " ز " وفي معجم البلدان : خضر
( 6 ) بدون إعجام بالاصل وصورتها : " الحبيل " وفي " ز " : الحنبلي والتصويب عن د ومعجم البلدان
( 7 ) كذا بالاصل وفي د : " النسائي " وفي " ز " : النشابي

(52/227)


محمد بن عبد الله بن ابي مسهر وأبي بكر محمد بن عبد الرحمن بن الحسن الجعفي وأبي علي الحسن بن عبد الله بن منصور البالسي الأنطاكي وأحمد بن إبراهيم بن بسر وابي جعفر أحمد بن عمر بن أبان ( 1 ) الفارسي وعبد الله بن صالح بن جرير وأبي القاسم بن جرير ابن عطفان والحسن بن محمد بن بكار بن بلال ووريزة ( 2 ) بن محمد وأبي جعفر محمد ابن عمرو السوسي روى عنه أبو بكر بن ابي الحديد وأحمد بن عبد الوهاب بن محمد اللهبي وأحمد ابن عبد الله بن رزيق ( 3 ) وأبو أحمد الحسين بن محمد بن الوزير الحافظ والحسن بن منير وأبو الحسين الرازي وأبو سليمان بن زبر والحسين بن أحمد بن أسدي الهروي وأبو القاسم الحسن بن حكيم محمد بن حكيم الحافظ وأحمد بن محمد ابنا موسى بن السمسار وأبو هاشم المؤدب وأبو الفضل محمد بن عبد بن عبد الله بن محمد الشيباني وعبد الله بن محمد بن أيوب القطان وعمر بن علي العتكي وسليمان الطبراني وأبو علي بن مهنى الداراني وعبد الوهاب الكلابي أخبرنا أبو محمد عبد الكريم بن حمة أنبأنا أبو القاسم الحنائي أنبأنا محمد بن أحمد بن عثمان بن أبي الحديد أنبأنا أبو العباس محمد بن جعفر بن محمد بن هشام بن ملاس النميري حدثنا أبو جعفر محمد بن عمرو السوسي حدثنا وكيع هو ابن الجراح عن إسماعيل عن قيس عن عبد الله قال كنا مع النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ونحن شباب فقلنا يا رسول الله ألا نستخصي فهنانا ثم رخص لنا أن نتزوج المرأة بالثوب إلى أجل ثم قرأ عبد الله " لا تحرموا طيبات ما أحل الله لكم " ( 4 ) قرأت بخط أبي الحسن نجا بن أحمد فيما ذكر أنه نقله من خط أبي الحسين الرازي في تسمية من كتب عنه بدمشق أبو العباس محمد بن جعفر بن محمد بن هشام بن ملاس ( 5 ) بن قسيم النمري وكانوا أهل بيت علم كان أبو محدثا وجده محدثنا وعم أبيه وابن عم ابيه وجماعة من أهل بيته روي عنهم العلم وابن عم له كتبت أنا عنه يقال له قسيم مات أبو العباس في جمادى الأولى سنة ثمان وعشرين وثلاثمائة
_________
( 1 ) بالاصل : " اياس " والمثبت عن د و " ز "
( 2 ) بدون إعجام بالاصل وفي د و " ز " : " وزبرة "
( 3 ) كذا بالاصل ود وفي " ز " : " رزين " تصحيف راجع ترجمته في سير أعلام النبلاء 16 / 552
( 4 ) سورة المائدة الاية 87
( 5 ) كذا ورد هنا بالاصل ود و " ز " : " ملاس بن قسيم " وقد صدر في أول الترجمة : بن قسيم بن ملاس

(52/228)


قرأت على أبي محمد السلمي عن ابي محمد الصوفي أنبأنا أبو الحسن المؤدب أنبانا محمد بن عبد الله الربعي قال وفي جمادى الأولى لثمان بقين منه توفي أبو العباس محمد بن جعفر بن ملاس يعني سنة ثمان وعشرين وثلاثمائة 6174 محمد بن جعفر بن محمد بن ابي كريمة ( 1 ) أبو علي ويقال أبو بكر الصيداوي سمع بدمشق أبا الحسن بن جوصا وأبا الدحداح وعيسى بن إدريس البغدادي ومحمد بن جعفر بن ملاس وعبد الله بن محمد بن عمر الأسدي وسلم ( 2 ) بن معاذ التميمي ومحمد بن خريم وزكريا بن أحمد البلخي ومحمد بن أحمد بن عمارة العطار والحسن بن حبيب وطاهر بن محمد بن الحكم الإمام وسليمان بن محمد الخزاعي وأبا الوليد عبد الملك بن محمود بن سميع القاضي وحدث عن محمد بن يحيى السماقي ( 3 ) وأبي جعفر محمد بن سيف العطار وسعد ابن محمد البيروتي ومحمد بن معافى الصيداوي ومحمد بن يوسف الهروي والحسن بن إبراهيم بن إسحاق بن الأصم البجلي وجعفر بن أحمد بن عاصم روى عنه أبو الحسن عطية الله بن عطاء الله بن أبي غياث وكناه أبا ( 4 ) بكر وابو سعد الماليني الصوفي وأبو بكر أحمد بن الحسن بن أحمد بن الطيان الدمشقي وابو الحسن الخصيب بن عبد الله بن محمد القاضي وكناه ابا علي وأبو عمرو منير بن عبد الرزاق بن إلياس الطرابلسي وشهاب بن محمد بن شهاب الصوري وصالح بن أحمد بن القاسم الميانجي وأبو بكر محمد بن جميل بن العجمية الصوري وأبو الفرج عبد الواحد بن بكر الورثاني قرأت علي أبي الحسن علي بن أحمد بن منصور الفقية عن أبيه أبي العباس حدثنا أبو بكر أحمد بن الحسن بن أحمد الغساني ( 5 ) الدمشقي حدثنا أبو علي محمد بن جعفر بن
_________
( 1 ) : " كربه " تصحف والمثبت عن د و " ز "
( 2 ) كذا بالاصل وفي د و " ز " : سالم
( 3 ) السماقي بضم السين المهملة وتشديد الميم كما في الانساب
( 4 ) غير واضحة بالاصل والمثبت عن د و " ز "
( 5 ) كذا بالاصل ود وفي " ز " : النسائي

(52/229)


محمد بن أبي كريمة الصيداوي بصيدا أنبأنا أبو جعفر محمد بن سيف العطار إملاء بصور حدثنا محمد بن علي بن راشد حدثنا عمر بن إسحاق العطار حدثنا غياث بن إبراهيم التميمي عن الوضين بن عطاء عن محفوظ بن علقمة عن أبي الدرداء ( 1 ) عن النبي ( 2 ) ( صلى الله عليه و سلم ) أنه قال إذ قدم أحدكم من سفر فليقدم معه بهدية ولو يلقى في مخلاته حجرا [ 10996 ] 6175 محمد بن جعفر بن عبد الكريم بن بديل أبو الفضل الخزاعي الجرجاني المقرئ ( 3 ) قرأ القرآن على الحسن بن سعيد الفارسي وأحمد بن نصر المقدم وقدم دمشق وحدث بها وببغداد عن يوسف بن يعقوب النجيرمي البصري وأحمد بن عبد ( 4 ) الله النهرديري ( 5 ) ومحمد بن أحمد بن إسحاق الأهوازي الشاهد وأبي أحمد الحسن بن عبد الله بن سعيد العسكري وابي بكر أحمد بن إبراهيم الإسماعيلي روى عنه أبو الحسن بن داود الداراني والقاضي أبو القاسم التنوخي والقاضي أبو العلاء محمد بن علي الواسطي وأبو بكر أحمد بن الفضل بن محمد الباطرقاني وابو عبد الله البكري أخبرنا أبو القاسم العلوي وأبو الحسن المالكي قالا حدثنا و ( 6 ) أبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 7 ) أنبأنا علي بن أبي علي حدثنا أبو الفضل محمد بن جعفر بن محمد الخزاعي في سنة أربع وثمانين وثلاثمائة قال قرأت على أبي الحسن أحمد ابن محمد بن الحسن بن محمد بن هارون بن جعفر قلت حدثك أبوك محمد بن الحسن عن أبي جعفر عبد الله بن فاخر حدثنا محمد بن الحسن الشيباني قال صلى بنا أبو حنيفة في
_________
( 1 ) زيد في " ز " : رضي الله عنه
( 2 ) كذا بالاصل ود وفي " ز " : رسول الله صلى الله عليه و سلم
( 3 ) ترجمته في معرفة القراء الكبار 1 / 380 رقم 311 وغاية النهاية 2 / 109 والوافي بالوفيات 2 / 305 وتاريخ بغداد 2 / 157 وتاريخ جرجان ص 458
( 4 ) كذا بالاصل ود و " ز وفي تاريخ بغداد والانساب : عبيد الله
( 5 ) بالاصل : " الهرديري " وفي تاريخ بغداد : " النهرتيري " والمثبت عن " ز " ود والانساب
وهذه النسبة بفتح النون وسكون الهاء والراء وفتح الدال المهملة وسكون الياء آخر الحروف وفي آخرها الراء نسبة إلى نهر الدير قرية كبيرة على اثني عشر فرسخا من البصرة
( الانساب )
( 6 ) زيادة عن " ز " ود لتقويم السند
( 7 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 157

(52/230)


شهر رمضان وقرأ حروفا أختارها لنفسه من الحروف التي قرأهن الصحابة والتابعون قرأ أبو حنيفة " ملك يوم الدين " ( 1 ) على مثال فعل ونصب اليوم جعله مفعولا وقرأ في سورة الأنعام " لا تنفع نفس ( 2 ) " ( 3 ) بالتاء والرفع قال أبو الفضل ولست أعرف الرفع مع التاء وقرأ في سورة يوسف " قد شغفها حبا " ( 4 ) بالعين وقرأ في سورة يس " فأعشيناهم " ( 5 ) بالعين غير معجمة وقرأ في سورة الفلق " من شر ما خلق " ( 6 ) بالتنوين وذكر حروفا كثيرة سوة هذه أخبرنا أبو عبد الله الحسين بن عبد الملك أنبأنا أبو بكر أحمد بن الفضل بن محمد الباطرقاني أجازة حدثنا أحمد بن محمد بن يوسف بن مردة أنبأنا أبو الحسن علي بن داود المقرئ أنبأنا أبو الفضل محمد بن جعفر المقرئ الجرجاني قدم علينا دمشق قال قرأت على أبي العباس الحسن بن سعيد بفارس وكتب وهو لي بخط يده أنه قرأ على محمد بن القاسم الإسكندراني بإسناده يعني ابن عامر قال وأنبأنا أبو الفضل أيضا أنه قال قرأت القرآن كله على أبي بكر أحمد بن نصر المقرئ وأخبرني أنه قرأ علي أبي ( 7 ) العباس أحمد بن محمد بن عبد الصمد بن يزيد الرازي بالأهواز قال وأخبرني أنه قرأ على الفضل بن شاذان فقرأ الفضل على أحمد بن يزيد الحلواني وان الحلواني قرأ على هشام بن عمار بإسناده أخبرنا أبو الخير عبد السلام بن محمود بن أحمد بن محمد الحسناباذي بأصبهان قال سمعت ( 8 ) أبا بكر أحمد بن الفضل الباطرقاني يقول سمعت أبا الفضل محمد بن جعفر بن عبد الكريم الخزاعي المقرئ يقول سمعت أبا العباس الحسن بن سعيد البصري يقول سمعت محمد بن زغبة بمصر يقول سمعت يونس بن عبد الأعلى يقول سمعت ي يقول كتب حكيم إلى حكيم يا أخي قد أوتيت علما فلا تدنس علمك بظلمة
_________
( 1 ) سورة الفاتحة الاية 3
( 2 ) بالاصل : " نفسا " والمثبت كما اقتضاه السياق عن د و " ز "
( 3 ) سورة الانعام الاية : 158 وفي التنزيل العزيز : لا ينفع نفسا
( 4 ) سورة يوسف الاية : 30 وفي التنزيل العزيز : قد شغفها حبا
( 5 ) سورة يس الاية : 9 وفي التنزيل : فأغشيناهم
( 6 ) سورة الفلق الاية : 2
( 7 ) سقطت من الاصل واستدركت عن " ز " ود
( 8 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك لتقويم السند عن د و " ز "

(52/231)


الذنوب فتبقى في الظلمة يوم يسعى أهل العلم بنور علمهم ودعت ابا الفضل أحمد بن الحسين بن أحمد الصوري فأنشدني هذه الأبيات قال ودعت أبا الفرج بن علي الصوري فأنشدني هذه الأبيات ثم قال ودعت الشيخ أبا بكر الحافظ فأنشدني ثم قال ودعت أبا العباس الفضل بن العباس الصغاني فأنشدني ثم قال ودعت أبا بكر أحمد بن محمد بن إبراهيم المروزي فأنشدني هذه الأبيات وقال ودعت أبا الفضل محمد بن جعفر الخزاعي فأنشدني هذه الأبيات وقال ودعت أبا محمد الحسن بن عبد الرحمن بن خلاد الأديب فأنشدني هذه الأبيات قال ودعت أبا عمرو الزنبقي المحدث فأنشدني هذه الأبيات وقال ودعت عبد الله بن شبيب فأنشدني هذه الأبيات ثم قال ودعني الزبير عن بكار فأنشدني هذه الأبيات * ودعني لسفرة * بلحظه من نظره وآسفي حين مضى * إذا لم أمت في أثره أسمج مني لا ترى * مسائلا عن خبره * اخبرنا أبو القاسم العلوي وأبو الحسن بن قبيس وأبو منصور المقرئ قالوا قال لنا أبو بكر الخطيب ( 1 ) محمد بن جعفر بن محمد بن عبد الكريم بن بديل أبو الفضل الخزاعي الجرجاني قدم بغداد وحدث بها عن يوسف بن يعقوب النجيرمي البصري وأحمد بن عبيد الله النهرديري ( 2 ) ومحمد بن أحمد بن إسحاق الشاهد الأهوازي والحسن ابن عبد الله بن سعيد العسكري وأبي بكر أحمد بن إبراهيم الإسماعيلي كتب عنه أحمد بن عمر بن البقال وحدثنا عنه القاضي أبو القاسم التنوخي قال الخطيب ( 3 ) كان أبو الفضل الخزاعي شديد العناية بعلم القرآن ( 4 ) ورأيت له مصنفا يشتمل أسانيد القراءات المذكورة فيه على عدة من الأجزاء قد عظمت ( 5 ) واستنكرته حتى ذكر لي بعض من يعتني ( 6 ) بعلوم القراءات أنه كان يخلط تخليطا قبيحا ولم يكن على ما
_________
( 1 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 157
( 2 ) كذا بالاصل ود و " ز " وفي تاريخ بغداد : " النهرتيري " تصحيف
( 3 ) تاريخ بغداد 2 / 158
( 4 ) كذا بالاصل ود : " القرآن " وفي " ز " وتاريخ بغداد : القراآت
( 5 ) كذا بالاصل ود و " ز " : " قد عظمت " وفي تاريخ بغداد : فأعظمت ذلك
( 6 ) بالاصل : " بعثني " تصحيف والمثبت عن د و " ز " وتاريخ بغداد

(52/232)


يرويه مأمونا وحكى لي القاضي أبو العلاء ( 1 ) الواسطي عنه أنه وضع كتابا في الحروف ونسبة إلي أبي حنيفة قال أبو العلاء فأخذت خط الدار قطني وجماعة من أهل العلم كانوا في ذلك الوقت بأن ذلك الكتاب موضوع لا أصل له فكبر عليه ذلك وخرج عن بغداد إلى الجبل ثم بلغني بعد ان حاله اشتهرت عند أهل الجبل وسقطت هناك منزلته وقال لي أبو العلاء أيضا كتبت عن أبي الفضل الخزاعي بواسط وذكر هو لي ان اسمه كميل ثم غير اسمه بعد وتسمى محمدا أخبرنا ( 2 ) أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا إسماعيل بن مسعدة أنبأنا حمزة بن يوسف سماعا أو إجازة ( 3 ) قال أبو الفضل محمد بن جعفر بن عبد الكريم الجرجاني المقرئ يعرف بالخزاعي رحل إلى العراق والشام ومصر وفارس وأصبهان وخراسان صنف كتبا في القراءات روى عن ابي بكر القطيعي والحسن بن سعيد المطوعي وأبي علي ( 4 ) بن حبش ( 5 ) وأبي بكر الشذاني ( 6 ) وجماعة من القراء مات بآمد سنة ثمان وأربعمئة ودفن بها 6176 محمد بن جعفر بن يحيى بن رزين أبو بكر العقيلي العطار الحمصي سمع بدمشق وحمص هشام بن عمار الدمشقي وإسحاق بن إبراهيم بن العلاء زبريق ( 7 ) ومحمد بن مصفى الحمصيين روى عنه أبو بكر الأبهري وابن المقرئ وأبو علي الحسن بن عبد الله بن سعيد الكندي الحمصي وأبو زكريا يحيى بن مسعر بن محمد التنوخي المعري والقاضي أبو بكر الميانجي وأبو الحسن أحمد بن أبي حازم وأبو حفص عمرو ( 8 ) بن علي العتكي الخطيب
_________
( 1 ) بالاصل : " علاء " والمثبت عن د و " ز " وتاريخ بغداد
( 2 ) كتب فوقها بالاصل : ملحق
( 3 ) رواه السهمي في تاريخ جرجان ص 458 رقم 911
( 4 ) كذا بالاصل ود و " ز " " أبي بكر " وفي تاريخ جرجان : " أبي علي " ومثله في معرفة القراء الكبار وهو الصواب وهذا ما أثبتناه واسمه الحسين بن محمد بن حبش الدينوري ترجمته في غاية النهاية 1 / 250 ومعرفة القراء الكبار 1 / 322
( 5 ) في " ز " : " حبيش " تصحيف
6 - ( ) هو أحمد بن نصر بن منصور بن عبد المجيد الشذائي أبو بكر البصري المقرئ ترجمته في معرفة القراء الكبار 1 / 319
( 7 ) بدون إعجام بالاصل وصورتها فيه " زبربى " وفي د : " زبربن " والمثبت عن " ز "
( 8 ) في " ز " ود : " عمر "

(52/233)


وأبو طالب علي بن الحسن العقيلي الحلبي وأبو أحمد بن عدي والحسن بن علي بن وثاق النصبي وأبو الحسن علي بن الحسن بن إبراهيم الحلبي ( 1 ) وأبو علي الحسين بن علي بن يزيد النيسابوري أخبرنا أبو الأعز قراتكين بن الأسعد أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا أبو بكر محمد ابن عبد الله بن محمد بن صالح الأبهري حدثنا أبو بكر محمد بن جعفر بن يحيى بن زرين العطار بحمص حدثنا هشام بن عمار حدثنا الربيع بن بدر حدثني أبي عن ابيه عن أبي موسى الأشعري أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال اثنان فما فوقهما جماعة [ 10997 ] أخبرنا أبو عبد الله الخلال أنبأنا أبو طاهر الثقفي أنبانا أبو بكر بن المقرئ حدثنا أبو بكر محمد بن جعفر بن يحيى بن رزين الحمصي حدثنا إسحاق بن ( 2 ) إبراهيم بن العلاء الزبيدي زبريق ( 3 ) حدثنا إسماعيل بن عياش حدثنا عمر بن رؤبة عن أبي كبشة قال سمعت النبي ( صلى الله عليه و سلم ) يقول خياركم خياركم لأهله أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا إسماعيل بن مسعدة أنبأنا حمزة بن يوسف قال وسألته يعني الدار قطني عن محمد بن جعفر بن يحيى بن رزين أبو بكر العطار بحمص فقال ليس به بأس 6177 محمد قيل ابن جعفر أبو جعفر المدني المعروف بابن عائشة ( 4 ) ذكر أبو الفرج الأصبهاني أنه لم يكن يعرف له أب وكان يزعم أن اسم ابيه جعفر وأمه عائشة مولاة لكثير بن الصلت الكندي حليف قريش وقيل إنها مولاة لآل المطلب بن أبي وداعة السهمي ( 5 ) قال ( 6 ) وقال له الوليد بن يزيد يا محمد ألغية أنت قال كانت أمي يا أمير المؤمنين
_________
( 1 ) من قوله - قبل سطر الحلبي إلى هنا سقط من " ز "
( 2 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل ود والمختصر واستدرك عن هامش " ز " وبعده صح
وهو موافق لما جاء في أول الترجمة
( 3 ) بالاصل : " زبرين تصحيف والتصويب عن د و " ز "
( 4 ) أخباره في الاغاني 2 / 203 وما بعدها وفي أماكن متفرقة منها راجع الفهارس
( 5 ) الاغاني 3 / 203
( 6 ) يعني أبا الفرج الاصبهاني والخبر في الاغاني 2 / 203

(52/234)


ما شطة وكنت غلاما فكانت إذا دخلت إلى موضع قالوا ارفعوا هذا لأبن عائشة فغلبت على نسبي وقدم ابن عائشة على الوليد بن يزيد قرأت على ابي القاسم بن عبدان ( 1 ) عن عبد العزيز بن أحمد أنبأنا أبو الحسين الميداني أنبأنا أبو سليمان بن زبر أنبأنا عبد الله بن أحمد أنبأنا أبو جعفر الطبري قال ( 2 ) ذكر عن إسحاق الموصلي إن الصباح بن خاقان قال ( 3 ) حدثني رجل من اهلي عن ابيه قال ذكر الوليد عند المنصور أيام نزوله من بغداد وفراغه من محمد وإبراهيم ابني عبد الله قال لعن الله الملحد الكافر قال وفي المجلس أبو بكر الهذلي وابن عياش المنتوف والشرقي بن قطامي وكل هؤلاء من أصحابه فقال أبو بكر الهذلي ( 4 ) حدثني أبن عم الفرزدق عن الفرزدق قال حضرت الوليد بن يزيد وعنده ندماؤه وقد أصبح ( 5 ) فقال لابن عائشة تغن بشعر ابن الزبعري ( 6 ) * ليت أشياخي ببدر شهدوا * جزع الخزرج من وقع الأسل ( 7 ) فقتلنا الصيد من ساداتهم ( 8 ) * وعدلنا ميل ( 9 ) بدر فاعتدل * فقال ابن عائشة لا أغني هذا يا أمير المؤمنين فقال غنه وإلا جرعت ( 10 ) لهواتك الأمرين قال فغناه فقال أحسنت والله أنا علي دين ابن الزبعرى يوم قال هذا الشعر قال فلعنه المنصور ولعنه جلساؤه وقال الحمد لله على نعمته وتوحيده بلغني أن ابن عائشة لما انصرف من عند الوليد بن يزيد نزل بذي خشب ( 11 )
_________
( 1 ) في " ز " : " عبد الله " تصحيف
( 2 ) الخبر في تاريخ الطبري 8 / 96 حوادث سنة 158
( 3 ) سقطت من الاصل و " ز " واستدركت عن د وتاريخ الطبري
( 4 ) بالاصل : الهلالي تصحيف والمثبت عن د و " ز " والطبري
( 5 ) كذا بالاصل ود و " ز " وفي تاريخ الطبري : اصطبح
( 6 ) من أبيات لعبد الله ابن الزبعرى قالها في يوم أحد وكان مشركا راجع سيرة ابن هشام 3 / 143 - 144
( 7 ) الاسل : الرماح
( 8 ) في سيرة ابن هشام : فقتلنا الضعف من أشرافهم
( 9 ) بالاصل : مثل والمثبت عن د و " ز " والطبري وابن هشام
( 10 ) في تاريخ الطبري : وإلا جدعت لهواتك
( 11 ) ذو خشب واد على مسير ليلة من المدينة في طريق الشام وقيل على أربعة فراسخ من المدينة

(52/235)


فلحقه طرب فغنى على قصر ذي خشب ومشى على الشرفات فسقط فمات ( 1 ) ( 2 ) 6178 محمد بن جعفر أبو جعفر بن ابي الحسين السمناني ( 3 ) سمع بدمشق أبا مسهر عبد الأعلى بن مسهر وبحمص علي بن عياش وأبا اليمان ( 4 ) الحكم بن نافع وبالثغور إسحاق بن إبراهيم الحنيني وسنيد بن داود وخلف بن تميم المصيصي وبمصر نعيم بن حماد وبالعراق أبا نعيم الفضل بن دكين والمعلى بن أسد العمي البصري أخا نعيم بن أسد وإبرهيم بن المنذر الحزمي وسليمان بن داود بن محمد بن شعبة اليمامي والحجاج بن المنهال الأنماطي وسعيد بن الحكم بن أبي مريم وأبا صالح عبد الله بن صالح كاتب الليث روى عنه أبو عبد الله البخاري في صحيحه وأبو عيسى الترمذي في جامعة وأبو زرعة الرازي ويوسف بن إسحاق بن الحجاج وأبو بكر بن خزيمة ( 5 ) وداود بن الوسيم بن أيوب البوشنجي ( 6 ) أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنبأنا أبو بكر محمد بن عبد الرحمن بن محمد بن الحسن بن محمد الحافظ البزاز أنبأنا أبو طاهر محمد بن الفضل بن محمد بن إسحاق بن
_________
( 1 ) راجع ما جاء في سبب موته في الاغاني 2 / 235 - 236
( 2 ) كتب بعدها في " ز :
بخط القاسم في الهامش : ذكره الطبري منقطعا وفيه ثلاثة مجهولان وثلاثة يتشيعون وإسحاق الموصلي لا تقوم به حجة
الجزء الرابع والعشرين بعد الاربعمئة من الاصل
سماعا بقراءتي وعرضا بالاصل على سيدنا القاضي العالم الورع أبي البركات الحسن بن محمد بن الحسن الشافعي أبقاه الله بحق إجازته من عمه وابن أبي سعد عبد الله وأبو العباس أحمد بن يوسف بن عبد الله التلمساني
وكتب محمد بن يوسف بن محمد بن أبي بداس البرزالي الاشبيلي يوم السبت الثامن من شهر رجب الفرد سنة ثمان عشرة وستمئة بالمسجد الجامع بدمشق حرسها الله تعالى
( 3 ) السمناني بكسر السين المهملة وفتح الميم والنون نسبة إلى سمنان بلدة من بلاد قومس بين الدامغان وخوار الري ( الانساب ) وضبطت في تقريب التهذيب : بسكون الميم
وترجمته في : تهذيب الكمال 16 / 177 وتهذيب التهذيب 5 / 66 وفيه : " بن أبي الحسن " وتقريب التهذيب والجرح والتعديل 7 / 231 والاسامي والكنى للحاكم 3 / 84 رقم 1082
( 4 ) بالاصل : اليمن تصحيف والمثبت عن د و " ز "
( 5 ) في " ز " : خريم تصحيف وهو محمد بن إسحاق بن خزيمة كما في تهذيب الكمال
( 6 ) بالاصل ود و " ز " البوسنجي

(52/236)


خزيمة أنبأنا جدي الإمام أبو بكر حدثنا أبو جعفر السمناني حدثنا عبد الله بن يزيد المقرئ حدثنا حيوة وابن لهيعة عن أبي هانئ حميد بن هانئ الخولاني عن ابي عبد الرحمن الحبلي عن عبد الله بن عمرو قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قدر الله المقادير قبل ان يخلق السموات والأرض بخمسين الف سنة [ 10998 ] أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم الشافعي حدثنا عبد العزيز بن أحمد أنبأنا أبو عثمان إسماعيل بن عبد الرحمن الصابوني ح وأخبرناه عاليا أبو القاسم الشحامي أنبأنا أبو ( 1 ) سعد ( 2 ) محمد بن عبد الرحمن قالا ( 3 ) أنبأنا أبو طاهر محمد بن الفضل حدثنا جدي أبو بكر حدثنا أبو جعفر محمد بن أبي الحسين السمناني حدثنا أبو توبه الربيع بن نافع حدثني الهيثم بن حميد ح قال وحدثنا جدي أبو بكر حدثني زكريا بن يحيى بن أبان حدثنا عبد الله بن يوسف حدثنا الهيثم أخبرني أبو معيد ( 4 ) وهو حفص بن غيلان عن طاوس عن أبي موسى الأشعري قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إن الله يبعث الأيام يوم القيامة على هيئتها ويبعث يوم الجمعة زهراء منيرة أهلها يحفون بها كالعروس تهدي إلى كريمها تضئ لهم يمشون في ضوئها ألوانهم كالثلج بياضا وريحهم تسطع كالمسك يخوضون في جبال الكافور ينظر إليهم الثقلان ما يطرفون تعجبا حتى يدخلوا الجنة لا يخالطهم أحد إلا المؤذنون المحتسبون [ 10999 ] هذا حديث زكريا بن يحيى أخبرنا أبو بكر محمد بن العباس أنبأنا أحمد بن منصور بن خلف أنبأنا أبو سعيد بن حمدون أنبأنا مكي بن عبدان قال سمعت مسلما يقول أبو جعفر محمد بن أبي الحسين القومسي سمع زكريا بن عدي أخبرنا أبو الحسين القاضي وأبو عبد الله الأديب قالا أنبأنا أبو القاسم بن مندة أنبأنا أبو علي إجازة ح قال وأنبأنا أبو طاهر أنبأنا علي قالا أنبأنا ابن ابي حاتم قال ( 5 )
_________
( 1 ) كتبت فوق الكلام بين السطرين بالاصل
( 2 ) في د : سعيد تصحيف
( 3 ) من هنا إلى قوله : الربيع سقط من " ز "
( 4 ) في " ز " : معبد تصحيف
( 5 ) رواه ابن أبي حاتم في الجرح والتعديل 7 / 230

(52/237)


محمد بن أبي ( 1 ) الحسين أبو جعفر السمناني روى عن إسحاق بن إبراهيم الحنيني والمعلى بن أسد وأبي نعيم ونعيم بن حماد كان اجتمع مع ابي في الرحلة بالبصرة ايام الأنصاري روى عنه أبو زرعة ويوسف بن إسحاق بن الحجاج أنبأنا أبو جعفر محمد بن أبي علي أنبأنا أبو بكر الصفار أنبأنا أحمد بن علي بن منجوية أنبأنا أبو أحمد الحاكم ( 2 ) قال أبو جعفر محمد بن أبي ( 3 ) الحسين السمناني القومسي سمع أبا يحيى زكريا بن عدي وأبا زكريا يحيى بن عبد الله بن بكير كناه لنا محمد بن سليمان أبو أحمد أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنبأنا أبو الفضل المقدسي أنبأنا أبو سعيد مسعود بن ناصر أنبأنا أبو الحسين عبد الملك بن الحسن أنبأنا أبو نصر البخاري قال محمد بن أبي الحسين هو أبو جعفر المسناني سمع عمر بن حفص بن غياث ( 4 ) روى عنه البخاري في غزوة خيبر 6179 محمد بن جعفر حدث عن أحمد بن أبي الحواري وعبد الرحمن بن إبراهيم دحيم روى عنه أبو بكر النقاش المقرئ وأبو بكر بن المقرئ أخبرنا أبو عبد الله الحسين بن عبد الملك أنبأنا أبو طاهر أحمد بن محمود أنبأنا أبو بكر بن المقرئ حدثنا محمد بن جعفر الدمشقي حدثنا أبو سعيد عبد الرحمن بن إبراهيم دحيم حدثنا عمر بن عبد الواحد عن الأوزاعي عن يحيى بن ابي كثير عن عبد الله بن أبي قتادة عن أبيه قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إني لأدخل في الصلاة وأريد أن اطول فأسمع بكاء الصبي فأتجوز في الصلاة [ 11000 ] أخبرنا أبو بكر محمد بن أحمد بن الجنيد المحتاجي وأبو محمد مسعود بن سعد الله ابن أسعد الميهنيان بميهنة قالا أنبأنا أبو القاسم عبد الرحمن بن محمد الفارسي سنة ثمان وسبعين بميهنة أنبأنا أبو الغنائم محمد بن محمد بن محمد بن الفراء ( 5 ) الفاء المقرئ
_________
( 1 ) " أبي " سقطت من الجرح والتعديل
( 2 ) رواه الحاكم أبو أحمد في الاسامي والكنى 3 / 84 رقم 1082
( 3 ) " أبي " سقطت من الاسامي والكنى
( 4 ) في " ز " : عياش
( 5 ) تقرأ بالاصل : " العز " والمثبت عن د و " ز "

(52/238)


البصري بالمسجد الأقصى أنبأنا أبو الحسن علي بن عبد الله بن الحسن بن جهضم بمكة حرسها الله حدثنا أبو بكر محمد بن الحسن النقاش حدثنا محمد بن جعفر بدمشق حدثنا احمد بن أبي الحواري حدثنا إسحاق بن خلف قال أوحى الله إلى موسى يا موسى أحببني وحببني إلى خلقي قال يا رب ما أنذا ( 1 ) أحبك فكيف أحببك إلى خلقك قال ذكرهم آلائي فإنهم لا يذكرون مني إلا الحسن الجميل 6180 محمد بن جعفر البغدادي حدث بدمشق قرأت بخط ابي محمد بن الأكفاني وذكر أنه وجده بخط بعض أصحاب الحديث في تسمية من سمع منه بدمشق سنة ست عشرة وثلاثمائة محمد بن جعفر البغدادي غريب 6181 محمد بن الجنيد أبو عبد الله النيسابوري ثم الإسفرايني الزاهد سكن الثغر مدة وسمع بدمشق وغيرها من بلاد الشام أبا مسهر وأبا اليمان وآدم ابن أبي إياس ومحمد بن كثير المصيصي ويحيى بن بكير المصري وعبيد الله ( 2 ) بن موسى وعلي بن قادم وعبد الله بن يوسف التنيسي ( 3 ) روى عنه أبو عمرو أحمد بن محمد الحيري وأبو حامد بن الشرقي وأبو عوانة ومحمد بن شريك وعبد الله بن محمد بن مسلم الإسفرائينيون ( 4 ) وأبو بكر أحمد بن إبراهيم بن إسماعيل الجرجاني أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنبأنا أبو سعد محمد بن عبد الرحمن أنبأنا أبو الحسن أحمد بن إبراهيم بن عبدوية العبدوي والد أبي حازم العبدوي أنبأنا أبو بكر محمد بن شريك بن محمد الإسفرايني أنبأنا محمد بن الجنيد الإسفرايني أن عبد الله بن يوسف التنيسي حدثهم حدثنا الحكم بن هشام عن يحيى بن سعيد بن أبان ( 5 ) عن أبي فروة ( 6 ) عن أبي خلاد وكان من الصحابة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إذا رأيتم الرجل المؤمن قد أعطي
_________
( 1 ) بالاصل : هذا وفي د : هذا وفوقها ضبة
وعلى هامشها : " لعله : ناذا " والمثبت عن " ز "
( 2 ) كذا بالاصل ود وفي " ز " : عبد الله
( 3 ) غير واضحة بالاصل والمثبت عن " ز " ود
( 4 ) بالاصل ود : " الاسفرانيون
" والمثبت عن " ز "
( 5 ) زيد بعدها في " ز " : حدثهم
( 6 ) في " ز " : عروة

(52/239)


زهدا في هذا ( 1 ) وقلة منطق فاقتربوا منه فإنه يلقى الحكمة [ 11001 ] أخبرنا أبو بكر وجيه بن طاهر أنبأنا أبو حامد احمد بن الحسن بن محمد أنبأنا أبو محمد الحسن بن أحمد بن محمد أنبأنا أبو بكر عبد الله بن محمد بن مسلم ( 2 ) الإسفرايني حدثنا محمد بن الجنيد أنبأنا عبد الله بن يوسف أنبأنا مالك عن ابي الزبير المكي عن طاوس اليماني عن عبد الله بن عباس أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) كان يقول إذا قام إلى الصلاة من جوف الليل اللهم لك الحمد أنت نور السموات والأرض ولك الحمد أنت قيام السموات والأرض ولك الحمد أنت رب السموات والأرض ومن فيهن أنت الحق ووعدك الحق ولقاؤك الحق والجنة حق والنار حق والساعة حق اللهم لك أسلمت وبك أمنت وعليك توكلت وإليك أنبت وبك خاصمت وإليك حاكمت فاغفر لي ما قدمت وما أخرت وما أسررت وما أعلنت إلهي لا إله إلا أنت [ 11002 ] قرأت على أبي القاسم زاهر بن طاهر عن أبي بكر البيهقي أنبأنا أبو عبد الله الحافظ قال سمعت أبا أحمد بن أبي الحسن يقول سمعت أبا عوانة يعقوب بن إسحاق يقول سمعت أبا عبد الله محمد بن الجنيد الإسفرايني العبد الصالح يقول سمعت أبا مسهر يقول * هبك عمرت مثل ما عاش نوح * ثم لاقيت كل ذاك يسارا * هل من الموت لا أبا لك بد * أي حي إلا إلى ( 3 ) الموت صارا * قال وأنبأنا الحافظ وسمعت أبا الحسين ( 4 ) محمد بن محمد بن يعقوب الحافظ يقول سمعت أبو عوانة يقول كان محمد بن الجنيد من الزهاد كتب إلى بعض الأمراء أكرمك الله وأسعدك فغضب الأمير ورمى بكتابه وقال لا يخاطب السلطان بهذا فكتب إليه أطال الله بقاءك ثم أطال الله ( 5 ) بقاءك ولو أكرمك وأسعدك لكان خيرا لك فإن عاقبة ما أنت فيه ليس بمحموده قال وأنبأنا الحافظ أبو عبد الله الحاكم قال محمد بن الجنيد الزاهد أبو عبد الله الأسفرايني كان من المجاورين بطرسوس وأكثر سماعة بالشام سمع بها أبا مسهر ثم ذكر بعض شيوخه
_________
( 1 ) كذا بالاصل ود و " ز " والذي في المختصر : " زهدا في الدنيا "
( 2 ) في " ز " : " مليح " تصحيف
( 3 ) سقطت من الاصل واستدركت عن " ز " ود
( 4 ) كذا بالاصل ود وفي " ز " : الحسن
( 5 ) سقطت من الاصل واستدركت عن " ز " ود

(52/240)


6182 - محمد بن الجهم الشامي ( 1 ) ولي دمشق في أيام المعتصم قرأت بخط أبي الحسين الرازي حدثني بكر بن عبد الله بن حبيب قال قال علي بن حرب وفي سنة خمس وعشرين ومائتين عزل دينار بن عبد الله عن دمشق وولي مكانة محمد ابن الجهم الشامي 6183 محمد بن ابي الجهم هو محمد بن عبيد يأتي في حرف العين من أسماء آباء المحمدين حرف الحاء في أسماء آباء المحمدين ذكر من اسم أبيه حاتم " 6184 محمد بن حاتم بن زنجوية أبو بكر البخاري الفقية الفرائضي حدث بدمشق عن أبي القاسم زكريا بن يحيى بن يعقوب المقدسي وأبي القاسم عتيق ابن عبد الرحمن الأسدي الأذني ومحمد بن حميد صاحب إبراهيم الحربي وأبي الحجاج يوسف بن بحر الفرغاني وأحمد بن محمد بن بكر البازوري وأبي الحسن محمد بن أحمد ابن عبد الله بن صفوة ( 2 ) المصيصي وعبد الله ( 3 ) بن الحسن بن عبد الرحمن الأنطاكي القاضي وأبي القاسم يعقوب بن أحمد بن ثوابة وعبد الله بن أحمد بن إبراهيم روى عنه أبو الحسين الميداني وعبد الرحمن بن عمر بن نصر وتمام بن محمد ومحمد بن أحمد بن هارون بن ( 4 ) الجندي وعبد الرحمن بن محمد بن ياسر أخبرنا أبو علي الحسين بن علي بن الحسين بن أشليها المصري أنبأنا أبو القاسم بن
_________
( 1 ) ترجمته في تحفة ذوي الالباب 1 / 276 وأمراء دمشق ص 96 وفيهما السامي
وجاء في تحفة ذوي الالباب : السامي بالسين المهملة لا بالشين المعجمة نسبة إلى سامة بن لؤي
( 2 ) كذا بالاصل ود وفي " ز " : جعفر
( 3 ) كذا بالاصل وفي د و " ز " : عبيد الله
( 4 ) لفظة " بن " سقطت من " ز "

(52/241)


أبي العلاء أنبأنا أبو الحسن عبد الرحمن بن محمد بن يحيى بن ياسر الجوبري ( 1 ) في زقاق الرماني ( 2 ) قال أبو بكر محمد بن حاتم بن زنجوية البخاري أخبرني أبو القاسم عتيق بن عبد الرحمن الأسدي بأذنه حدثنا أبو بكر أحمد بن حرب الطائي الموصلي حدثنا زيد بن الحباب عن موسى بن عبيدة حدثني سعيد بن أبي سعيد مولى آل حزم عن أبي رافع عن العباس بن عبد المطلب أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال له يا عم ألا أصلك ( 3 ) ألا أحبوك ( 4 ) ألا أنفعك قال بلى يا رسول الله قال فصل أربع ركعات تقرأ في كل ركعة فاتحة الكتاب وسورة فإذا انقضت الصلاة فقل سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر خمس عشرة مرة قبل أن تركع ثم اركع فقلها عشرا ثم ارفع فقلها عشرا ثم اسجدا فقلها عشرا ثم أرفع رأسك فقلها عشرا فذلك خمس وسبعون في كل ركعة وهي ثلاثمائة في أربع ركعات فلو كانت ذنوبك مثل رمل عالج غفرها الله لك قلت يا رسول الله من يستطيع ان يقولها في كل يوم فقال قلها في كل جمعة فإن لم تستطع ففي كل شهر حتى قال قلها في سنة [ 11003 ] قال ابن عساكر ( 5 ) كذا قال عن العباس وإنما هو من رواية أبي رافع عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أخبرنا به عاليا أم المجتبى العلوية قالت قرئ على إبراهيم بن منصور أنبأنا أبو بكر بن المقرئ أنبأنا أبو يعلى أنبأنا أبو بكر هو ابن أبي شيبة حدثنا زيد بن الحباب العكلي عن موسى بن عبيدة أخبرني سعيد بن أبي سعيد مولى أبي بكر بن محمد بن عمرو ابن حزم عن أبي رافع أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال للعباس يا عم ألا أوصيك ألا أجيزك ألا أنفعك قال بلى يا رسول الله قال صل أربع ركعات تقرأ في كل ركعة بفاتحة الكتاب وسورة فإذا انقضت القراءة فقل الله أكبر والحمد لله وسبحان الله ولا إله إلا الله خمس عشرة ( 6 ) مرة قبل أن تركع ثم اركع فقلها عشرا ثم ارفع رأسك فقلها عشرا ثم اسجد فقلها عشرا ثم ارفع عشرا ثم اسجد فقلها عشرا ثم ارفع فقلها عشرا ثم قم فتلك
_________
( 1 ) في " ز " : الحريري تصحيف
( 2 ) كذا بالاصل وفي " ز " : " زقاق الامان " وفي د : زقاق الرمان
( 3 ) بالاصل : " صلك " وفي " ز " : " أخبرك " والمثبت عن د
( 4 ) قوله : " ألا أحبوك " سقط من " ز "
( 5 ) زيادة منا للايضاح
( 6 ) بالاصل و " ز " ود : خمسة عشر مرة

(52/242)


خمس وسبعون في كل ركعة وهي ثلاثمائة في أربع ركعات فإن كانت ذنوبك مثل رمل عالج غفرها الله قال يا رسول الله ومن يستطع أن يصليها في يوم قال فإن لم تستطيع أن تقلها في يوم فقلها في جمعة حتى قال فقلها في شهر حتى قال فقلها ( 1 ) في سنة [ 11004 ] وكذا رواه يحيى الحماني وموسى بن عبد الرحمن بن زيد قرأنا علي جدي أبي ( 2 ) المفضل يحيى بن علي القرشي عن عبد العزيز بن أحمد أنبأنا عبد الوهاب الميداني أنبأنا أبو بكر محمد بن حاتم بن زنجوية البخاري الفقيه الفرائضي في مسجد الجامع سنة ست وخمسين وثلاثمائة أنبأنا أبو القاسم زكريا بن يحيى بن يعقوب ابن بشر بن أعين ببيت المقدس سنة عشرين وثلاث ( 3 ) مائة حدثنا أبو عمر سعيد بن عبد الله ابن سعيد بن محمد بن رديح ( 4 ) حدثني ابي عبد الله بن سعيد عن جده محمد بن رديح ( 5 ) عن رديح ( 5 ) بن عطية عن إبراهيم بن أبي عبلة عن محمد بن المنكدر عن جابر بن عبد الله الأنصاري ( 6 ) قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إن من أخوف ما أخاف على أمتي طول الأمل واتباع الهوى فإن طول الأمل ينسي الآخرة واتباع الهوى يصد عن الحق وأن الدنيا مدبرة والآخرة مقبلة ولكل واحدة ( 7 ) منهما بنين فكونوا بني آخرة ولا تكونوا بني الدنيا اليوم عمل ولا حساب وغدا حساب ولا عمل فرحم الله من تكلم بخير أو سكت فسلم وبروا القرابة كانت مقبلة أو مدبرة [ 11005 ] أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني حدثنا أبو محمد الكتاني حدثني أبو الحسين بن الميداني قال توفي أبو بكر محمد بن حاتم بن زنجوية البخاري الفقية بدمشق يوم الثلاثاء بعد العصر ودفن يوم الأربعاء لثمان خلون من ذي القعدة من سنة تسع وخمسين وثلاثمائة قال عبد العزيز وكان إماما في السنة حدثنا عنه القاضي أبو نصر محمد بن أحمد بن هارون بن الجندي
_________
( 1 ) بالاصل ود : " قلها " والمثبت عن " ز "
( 2 ) بالاصل : " أبو " تصحيف والمثبت عن د و " ز "
( 3 ) بالاصل : " وأربع " ثم شطبت كلمة " أربع " وكتب فوقها " ثلاث "
( 4 ) كذا ضبطت بالاصل ضمة فوق الراء
وفي " ز " : رذيح
( 5 ) راجع الحاشية السابقة
( 6 ) زيد بعدها في " ز " : رضي الله عنه
( 7 ) بالاصل : " واحد " والمثبت عن د و " ز "

(52/243)


6185 - محمد بن حاتم بن عصمة بن شيبان بن منصور أبو بكر الملائي البلخي سمع بدمشق هشام بن عمار روى عنه أبو إسحاق إبراهيم البلخي المستملي 6186 محمد بن حاتم بن محمد بن عبد الرحمن أبو الحسن الطائي الطوسي الفقية الصوفي سمع بدمشق أبا الفرج سهل بن بشر وأبا نصر أحمد بن محمد الطريثيثي حدثني عنه أبو بكر المحتاجي حطيب ميهنة أخبرنا أبو بكر محمد بن أحمد بن الجنيد الخطيب بقراءتي عليه بميهنة أنبأنا أبو الحسن محمد بن حاتم بن محمد بن عبد الرحمن الطائي الطوسي الفقية الصوفي أنبأنا سهل ابن بشر ( 1 ) وأبو نصر الطريثيثي بدمشق قالا أنبأنا أبو الحسن علي بن منير أنبأنا أبو محمد الحسن بن رشيق العسكري حدثنا أبو علي الحسن بن حميد بن موسى العكي حدثنا يحيى بن بكير حدثني يعقوب بن عبد الرحمن عن موسى بن عقبة عن عبد الله بن دينار عن عبد الله بن عمر قال كان من دعاء النبي ( صلى الله عليه و سلم ) اللهم إني أعوذ بك من زوال نعمتك ومن تحويل عافيتك ومن فجأة نقمتك ومن جميع سخطك وغضبك [ 11006 ] أخبرناه أعلى من هذا أبو الحسن علي بن المسلم أنبأنا سهل بن بشر وأبو نصر الطريثيثي قالا أنبأنا أبو الحسن علي بن منير فذكر بإسناده مثله ( 2 ) 6187 محمد بن أبي الحارث الثقفي وقد على عمر بن عبد العزيز وحكى عنه روى عنه أبو عمرو ( 3 ) شبابة ( 4 ) بن سوار الفزاري ذكر أبو بكر بن أبي الدنيا في كتاب البكاء حدثني محمد بن الحسين حدثنا شبابة بن سوار حدثنا محمد بن أبي الحارث الثقفي قال رأيت عمر بن عبد العزيز رفع رأسه من
_________
( 1 ) من قوله : وأبا نصر
إلى هنا سقط من " ز "
( 2 ) بالاصل : " مستنه " والمثبت عن د و " ز "
( 3 ) بالاصل ود و " ز : " عمر " تصحيف راجع ترجمته في تهذيب الكمال 8 / 261
( 4 ) في " ز " : " بن شبابة " تصحيف

(52/244)


السجود فقعد بين السجدتين مقدار عشرين آية ثم سجد فلما رفع رأسه نظرت إلى الدموع سائلة على خدية قال أبو عمرو ( 1 ) فقلت لمحمد أفي التطوع كان ذلك قال نعم 6188 محمد بن الحارث بن هانئ بن الحارث بن هانئ بن مدلج بن المقداد بن زمل بن عمرو أبو الحارث العذري حدث عن أبيه روى عنه تمام بن محمد حديثا سقناه في ترجمة الحارث بن هانئ ( 2 ) 6189 محمد بن الحارث الصيداوي حدث في سنة ثمانين ومائتين عن عمرو بن المبارك البجلي الأصبهاني روى عنه أبو يعقوب إسحاق بن يونس 6190 محمد بن الحارث الجبيلي من أهل جبيل حدث عن صفوان بن صالح وموسى بن أيوب النصيبي روى عنه سليمان بن أحمد الطبراني أنبأنا أبو علي الحداد أنبأنا أبو نعيم ح وأخبرنا أبو القاسم هبة الله بن عبد الله بن أحمد أنبأنا أبو بكر الخطيب أنبأنا محمد بن عبد الله بن شهريار قالا أنبأنا سليمان بن أحمد بن أيوب الطبراني ( 3 ) حدثنا محمد بن الحارث الجبيلي حدثنا صفوان بن صالح حدثنا الوليد بن مسلم عن عبد العزيز ابن حصين عن ابن أبي نجيح عن مجاهد عن ابن عباس في قوله وفي حديث أبي نعيم في قول الله تعالى " واذكر ربك إذ نسيت " ( 4 ) قال إذا نسيت الاستثاء فاستثن إذا ذكرت قال هي لرسول الله خاصة وليس لأحد منا أن يستثني إلا في صلة من يمينه وقال أبو نعيم
_________
( 1 ) بالاصل ود و " ز " : " عمر " تصحيف والصواب ما أثبت وهو شبابة بن سوار
( 2 ) راجع ترجمة الحارث بن هانئ في كتابنا هذا تاريخ مدينة دمشق - بتحقيقنا 11 / 489 رقم 1164 حديث رقم 2879
( 3 ) رواه الطبراني في المعجم الكبير 2 / 41
( 4 ) سورة الكهف الاية : 24

(52/245)


بصله اليمين قال سليمان لم يروه عن ابن أبي نجيح إلا عبد العزيز بن حصين تفرد به الوليد أنبأنا أبو علي المقرئ وحدثني أبو مسعود عبد الرحيم بن علي عنه أنبأنا أبو نعيم الحافظ حدثنا سليمان بن أحمد حدثنا محمد بن الحارث الجبيلي حدثنا صفوان بن صالح حدثنا الوليد بن مسلم عن ثور قال ( 1 ) وحدثنا الحسين بن إسحاق حدثنا هشام بن عمار حدثنا يحيى بن حمزة حدثني ثور بن يزيد عن خالد بن معدان عن المقدام بن معدي كرب أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال إن الله يوصيكم بأمهاتكم ثلاث مرات إن الله يوصيكم بآبائكم مرتين إن الله يوصيكم بالأقرب فالأقرب [ 11007 ] قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي نصر على بن هبة الله ( 2 ) قال اما ( 3 ) الجبيلي بضم الجيم وفتح الباء المعجمة بواحدة وسكون الياء المعجمة باثنتين محمد بن الحارث الجبيلي حدث عن صفوان بن صالح روى عنه الطبراني 6191 محمد بن حامد بن السري أبو الحسين البغدادي المروزي يعرف بخال السني ( 4 ) حدث بدمشق عن نصر بن علي وأبي مسلم عبد الرحمن بن واقد الواقدي وأبي حفص عمرو بن علي الفلاس والعباس بن يزيد البحراني ( 5 ) وعمر بن شبة وحفص بن عمر وزكريا بن يحيى السجزي ومحمد بن الربيع بن محمد بن مساور وأبي بكر بن أبي الدنيا روى عنه أبو علي بن آدم وأبو الحارث بن أبي عطية وإبراهيم بن أحمد بن عيسون وأبو أحمد عبد الله بن محمد بن عبد الله بن الناصح وأبو علي بن شعيب أخرنا أبو الحسين بنأبي الحديد أنبأنا جدي أبو عبد الله أنبأنا أبو الحسن بن السمسار حدثنا أبو علي محمد بن محمد بن آدم حدثنا أبو الحسين محمد بن حامد بن
_________
( 1 ) القائل سليمان بن أيوب الطبراني
ومن هذا الطريق رواه في المعجم الكبير 20 / 270 رقم 638
( 2 ) الاكمال لابن ماكولا 2 / 258 و 259
( 3 ) بالاصل : " أنبأنا " تصحيف والتصويب عن " ز " ود والاكمال
( 4 ) في د : " السكنى "
( 5 ) بدون إعجام بالاصل ود و " ز "
ترجمته في سير أعلام النبلاء 12 / 101

(52/246)


السري البغدادي حدثنا نصر بن علي حدثنا ملازم بن عمرو حدثنا عبد الله بن بدر عن عبد الرحمن بن علي عن ابيه علي بن شيبان قال صلينا مع رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) صلاة ورجل يصلي فردا خلف الصف فوقف عليه نبي الله ( صلى الله عليه و سلم ) حتى قضى صلاته ثم قال استقبل صلاتك لأنه لا صلاة لمن صلى خلف الصف [ 11008 ] أخبرناه عاليا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو الحسين بن النقور أنبأنا عيسى بن علي أنبأنا عبد الله بن محمد حدثنا إسحاق بن إبراهيم المروزي حدثنا ملازم بن عمرو حدثني عبد الله بن بدر عن عبد الرحمن بن علي بن شيبان عن ابيه قال صلينا مع رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقضى الصلاة فرأى رجلا فردا يصلي خلف الصف فوقف عليه حتى قضى صلاته ثم قال استقبل صلاتك فلا صلاة لفرد خلف الصف [ 11009 ] قرأت علي أبي محمد السلمي عن أبي محمد التميمي أنبأنا مكي بن محمد أنبأنا أبو سليمان بن زبر قال وفيها يعني سنة تسع وسبعين ومائتين مات أبو الحسين محمد بن حامد بن السري المروزي خالد السني 6192 محمد بن حامد بن عبد الله ويقال بن حامد بن أحمد أبو عبد الله اليحياوي القرشي من أهل دمشق حدث عن نصر بن علي الجهضمي وعمر بن علي وهشام بن عمار ودحيم ومحمد بن المثنى أبي موسى روى عنه أبو الوليد بكر بن شعيب القرشي وأبو سليمان بن زبر وأبو بكر بن المقرئ والأبهري الفقية ( 1 ) وحميد بن الحسن الوراق ومحمد بن سليمان البندار وابو هاشم المؤدب أخبرنا أبو محمد عبد الكريم بن حمزة حدثنا عبد العزيز بن أحمد أنبأنا تمام بن محمد حدثنا أبو الوليد بكر بن شعيب بن بكر بن محمد القرشي في آخرين قالوا حدثنا أبو عبد الله محمد بن حامد اليحياوي حدثنا نصر بن علي الجهضمي بالبصرة حدثنا عبد
_________
( 1 ) هو أبو بكر محمد بن عبد الله بن محمد بن صالح التميمي الابهري المالكي ترجمته في سير أعلام النبلاء 16 / 332

(52/247)


الأعلى بن عبد الأعلى عن داود بن أبي هند عن عكرمة عن ابن عباس ( 1 ) قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم كلمتان قالهما فرعون " ما علمت لكم من إله غيري " ( 2 ) إلى قوله " أنا ربكم الأعلى " ( 3 ) كان بينهما أربعون ( 4 ) عاما فأخذه الله بنكال الآخرة والأولى [ 11010 ] ومما وقع لي عاليا من حديثه ما أخبرنا أبو الفرج سعيد بن أبي الرجاء أنبأنا منصور بن الحسين وأحمد بن محمود قالا أنبأنا أبو بكر بن المقرئ حدثنا محمد بن حامد اليحياوي الدمشقي حدثنا هشام بن عمار حدثنا صدقة بن خالد القرشي حدثنا عمرو بن شراحيل عن بلال بن سعد عن ابيه سعد قال قلت يا رسول الله من خيار أمتك قال انا وأقراني قلنا ثم ماذا يا رسول الله قال ثم القرن الثاني قال قلنا ثم ماذا قال القرن الثالث قلنا ثم ماذا يا رسول الله قال ثم يكون قوم يشهدون ولا يستشهدون ويحلفون ولا يستحلفون ويؤتمنون ولا يؤدون [ 11011 ] روى عنه أبو بكر الأبهري فقلب أسمه إن كان حفظ عن الأبهري أخبرنا أبو الأعز قراتكين بن الأسعد أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا أبو بكر محمد ابن عبد الله بن محمد بن صالح الأبهري حدثنا أبو عبد الله حامد ( 5 ) بن محمد اليحاوي ( 6 ) بدمشق حدثنا هشام بن عمار حدثنا الجراح بن مليح البهراني حدثنا محمد بن الوليد الزبيدي عن لقمان ( 7 ) بن عامر الأنصاري عن عبد الملك بن عدي البهرني عن ثوبان مولى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ( 8 ) عن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال عصابتان من أمتي أجارهما الله من النار عصابة تغزو الهند وعصابة تكون مع عيسى بن مريم [ 11012 ] قال ابن عساكر ( 9 ) الصواب اليحياوي كما تقدم والأوصابي ( 10 ) قبيل من حمير
_________
( 1 ) زيد بعدها في " ز " : رضي الله عنهما
( 2 ) سورة القصص الاية : 38
( 3 ) سورة النازعات الاية : 24
( 4 ) بالاصل ود و " ز " : أربعين
( 5 ) كذا بالاصل ود : " حامد بن محمد " قلب اسمه والذي في " ز " : محمد بن حامد
( 6 ) كذا بالاصل ود و " ز " : " اليحاوي " وفوقها في " ز " : ضبة وسينبه المصنف إلى أن الصواب : اليحياوي
( 7 ) كذا بالاصل ود وفي " ز " : نعمان
( 8 ) ما بين معكوفتين استدرك عن هامش الاصل وبعده صح
( 9 ) زيادة منا للايضاح
( 10 ) كذا ولم ترد بالاصل ود و " ز "

(52/248)


أنبأنا أبو جعفر محمد بن أبي علي أنبأنا أبو بكر الصفار أنبأنا أحمد بن علي بن منجوية أنبأنا أبو أحمد الحاكم قال محمد بن حامد بن عبد الله اليحياوي الدمشقي عن يحيى بن حبيب بن عدي في نظر قرأت علي أبي محمد السلمي عن ابي محمد التميمي أنبأنا أبو الحسن المؤدب أنبأنا أبو سليمان الربعي قال توفي أبو عبد الله محمد بن حامد بن عبد الله القرشي اليحياوي في جمادى الآخرة يعني سنة ست عشرة وثلاثمائة 6193 محمد بن حبان بن أحمد بن حبان بن معاذ بن معبد بن سعيد بن شهيد ويقال ابن معبد بن هدبة بن مرة بن سعد بن يزيد بن مرة بن يزيد بن عبد الله ابن دارم بن مالك بن حنظلة بن مالك بن زيد مناة بن تميم بن مر ( 1 ) بن أد ابن طابخة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان أبو حاتم التميمي البستي ( 2 ) أحد الأئمة الرحالين والمصنفين المحسنين سمع بدمشق أبا سعيد محمد بن أحمد بن عبيد بن فياض وجعفر ( 3 ) بن أحمد بن عاصم وأبا الحسن بن جوصا وأحمد بن محمد بن الفضل السجستاني وسالم بن معاذ التميمي وحاجب بن أركين الفرغاني وروى عنهم وعن عبد الله بن محمد بن سلم ( 4 ) المقدسي وأبي يعلى الموصلي والحسن بن سفيان وأحمد بن الصوفي وأبي خليفة الجمحي وأبي بكر بن خزيمة وأبي العباس السراج ومحمد بن الحسن بن قتيبة ومحمد بن عبيد الله بن الفضل الحمصي وعمر بن سعيد بن سنان ( 5 ) المنبجي ومكحول البيروتي ومحمد بن المعافى الصيداوي ومحمد بن إدريس الأنصاري الهروي وخلق كثير سواهم
_________
( 1 ) في " ز " : مرة
( 2 ) ترجمته وأخباره في : الانساب ( البستي ) واللباب ( البستي ) وانباه الرواة 3 / 122 ومعجم البلدان ( بست ) وتذكرة الحفاظ 3 / 920 وميزان الاعتدال 3 / 506 والوافي بالوفيات 2 / 317 والبداية والنهاية 11 / 259 ولسان الميزان 5 / 112 وسير أعلام النبلاء 16 / 92 والعبر 2 / 300 وشذرات الذهب 3 / 16
( 3 ) في " ز " : جعد
( 4 ) كذا بالاصل ود وفي " ز " : سالم
( 5 ) " بن سنان " ليس في " ز "

(52/249)


روى عنه الحاكم أبو عبد الله الحافظ وأبو علي منصور بن عبد الله بن خالد الهروي وأبو بكر عبد الله بن محمد بن إبراهيم بن سلمة الحنبلي ( 1 ) وأبو بكر محمد بن أحمد بن عبد الله بن محمد بن منصور النوقاني وأبو معاذ عبد الرحمن بن محمد بن علي بن محمد بن رزق السجستاني وأبو الحسن محمد بن أحمد بن محمد الزوزني أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنبانا أبو الحسن علي بن محمد بن علي البحاثي ( 2 ) سنة اثنتين وخمسين أنا ( 3 ) أبو الحسين ( 4 ) محمد بن أحمد بن محمد بن هارون الزوزني قراءة عليه أنبأنا أبو حاتم بن معاذ أنبأنا محمد بن عبيد بن فياض بدمشق حدثنا هشام بن عمار حدثنا صدقة بن خالد حدثنا ابن جابر حدثنا أبو عبد رب قال سمعت معاوية على المنبر يقول سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول إنما العمل كالوعاء إذا طاب أعلاه طاب أسفله وذا خبث أعلاه خبت أسفله [ 11013 ] أخبرناه عاليا أبو عبد الله محمد بن الفضل وأبو المظفر بن القشيري قالا أنبأنا أبو سعد محمد بن عبد الرحمن أنبأنا أبو عمرو بن حمدان ح وأخبرتنا أم المجتبى العلوية قالت قرئ على إبراهيم بن منصور أنبأنا أبو بكر بن المقرئ قالا أنبأنا أبو يعلى حدثنا أبو همام وقال ابن المقرئ حدثنا الوليد بن شجاع حدثنا الوليد بن مسلم عن عبد الرحمن بن يزيد بن جابر قال سمعت أبا عبد رب يقول سمعت معاوية قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وقال ابن المقرئ بن ابي سفيان يقول قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إنما الأعمال بخواتيمها كالوعاء إذا طاب أعلاه طاب أسفله وإذا خبث أعلاه خبث أسفله [ 11014 ] أخبرنا أبو بكر وجيه بن طاهر شفاها أنبأنا الحسن بن أحمد الحافظ السمرقندي بنيسابور قراءة عليه أنبأنا عبد الله بن محمد النيسابوري أنبأنا أبو سعد ( 5 ) عبد الرحمن بن محمد الإديسي ( 6 ) الحافظ في كتاب سمرقند قال محمد بن معاذ بن أحمد بن حبان بن معاذ بن معبد
_________
( 1 ) كذا بالاصل ود " بن سلمة الحنبلي " وفي " ز " : " بن سلم الختلي "
( 2 ) بدون إعجام بالاصل ود وفي " ز " : " اليماني " تصحيف انظر سير أعلام النبلاء 16 / 103
( 3 ) سقطت من الاصل واستدركت عن د و " ز "
( 4 ) بالاصل ود و " ز " : الحسين تصحيف مر قبل قليل صوابا وانظر سير أعلام النبلاء 16 / 94
( 5 ) الزيادة عن " ز " وفي د : تقرأ : " أبو سعيد " ولم تعجم الياء
وقد جاء في كشف الظنون : أبو سعيد
( 6 ) هو أبو سعد عبد الرحمن بن محد بن محمد بن عبد الله بن إدريس ترجمته في سير أعلام النبلاء 17 / 226

(52/250)


بن مرة بن هدبة بن سعد بن يزيد بن مرة بن زيد بن عبد الله بن دارم بن مالك بن حنظلة بن مالك بن زيد مناة بن تميم بن أد بن طابخة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان التميمي ( 1 ) أبو حاتم البستي حدثني بنسبة النضر بن محمد الخياط البستي ببست قال الإدريسي وكان أبو حاتم على قضاء سمرقند مدة طويلة وكان من فقهاء الدين وحفاظ الآثار والمشهورين في الأمصار والأقطار عالما بالطب والنجوم وفنون العلوم ألف المسند ( 2 ) الصحيح والتاريخ والضعفاء والكتب الكثيرة في كل فن وفقة الناس بسمرقند وبنى بها الأمير المظفر ( 3 ) بن أحمد بن نصر بن أحمد بن سامان صفة لأهل العلم خصوصا لأهل الحديث ثم تحول أبو حاتم من سمرقند إلى بست ومات بها روى عن الحسن بن سفيان وأبي خليفة وهذه الطبقة من الخراسانيين والعراقيين والشاميين والحجازيين آخر السابع بعد الستمائة من الفرع قرأت على أبي القاسم زاهر بن طاهر عن ابي بكر البيهقي أنبأنا أبو عبد الله الحافظ قال محمد بن حبان بن احمد بن حبان التميمي أبو حاتم البستي القاضي كان من اوعية العلم في اللغة والفقة والحديث والوعظ ومن عقلاء الرجال وكان قدم نيسابور فسمع من عبد الله بن شيروية ثم إنه دخل العراق فأكثر عن أبي خليفة القاضي وأقرانه وبالأهواز وبالموصل وبالجزيرة وبالشام وبمصر وبالحجاز وكتب بهراة ومرو وبخاري ورحل إلى عمر بن محمد بن بجير وأكثر منه ثم صنف فخرج له من التصنيف في الحديث ما لم يسبق إليه وولي القضاء بسمرقند وغيرها من المدن ( 4 ) بخراسان ثم ورد نيسابور سنة أربع وثلاثين وثلاثمائة وخرج إلى القضاء إلى نسا أو غيرها وانصرف إلينا سنة سبع وثلاثين فأقام بنيسابور وبنى الخانقاة في باغ الوازنين ( 5 ) المنسوب إليه فبقي بنيسابور وقرأ عليه جملة من مصنفاته ثم خرج من نيسابور سنة أربعين وانصرف إلى وطنه ببست ( 6 ) وكانت الرحلة بخراسان إلى مصنفاته ( 7 )
_________
( 1 ) كذا ورد نسبه هنا بالاصل ود و " ز " عن الادريسي وانظر ما تقدم في نسبه سابقا
( 2 ) استدركت اللفظة عن هامش الاصل وبعدها صح
( 3 ) بالاصل ود و " ز " : " أبو المظفر " والمثبت عن المختصر
( 4 ) في " ز " : المدائن
( 5 ) في " ز " : " باع الوارنيين " وفوقها ضبة
( 6 ) في سير أعلام النبلاء : وطنه سجستان
( 7 ) عن الحاكم روي الخبر في سير أعلام النبلاء 16 / 94

(52/251)


قرأت على أبي محمد بن حمزة عن ابي زكريا عبد الرحيم بن أحمد ح وأخبرنا أبو القاسم بن السوسي أنبأنا أبو إسحاق إبراهيم بن يونس بن محمد أنبأنا أبو زكريا ح وأخبرنا أبو الحسين أحمد بن سلامة ( 1 ) أنبأنا أبو الفرج الإسفرايني أنبأنا رشأ بن نظيف قالا حدثنا عبد الغني بن سعيد قال في باب البستي قال ومنهم أبو حاتم محمد بن حبان البستي عن أبي خليفة وأبي يعلى وغيرهما مات بعد الستين والثلاثمائة أنبأنا أبو القاسم علي بن إبراهيم حدثنا أبو بكر الخطيب قال محمد بن حبان بن أحمد أبو حاتم التميمي البستي نزيل سجستان ولي القضاء بسمرقند مدة وكان قد سافر الكثير وسمع وصنف كتبا واسعة وحدث عن أبي خليفة الفضل بن الحباب الجمحي والحسن بن سفيان النسوي وأبي يعلى الموصلي وأبي بكر بن خزيمة ومحمد بن إسحاق السراج النيسابوريين وغيرهم من أهل خراسان والعراق والشام ومصر وكان ثقة ثبتا فاضلا فهما وذكر أبو عبد الله محمد بن أحمد بن محمد البخاري المعروف بغنجار نسبة فقال هو محمد بن حبان بن احمد بن حبان بن معاذ بن معبد ( 2 ) بن سعيد بن شهيد التميمي ووافقه غيره على ذلك إلى معبد ثم قال ابن هدبة بن مرة بن سعيد بن يزيد بن مرة بن زيد ابن عبد الله بن دارم بن مالك بن حنظلة بن مالك بن زيد مناة بن تميم بن مر بن أد بن طابخة ابن إلياس بن مضر بن نزار ( 3 ) بن معد بن عدنان قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي نصر بن ماكولا ( 4 ) قال في باب البستي بالسين المهملة أبو حاتم محمد بن حبان البستي حافظ جليل كثير التصانيف حدث عن أبي خليفة وأبى يعلى وغيرهما وقال في موضع آخر ( 5 ) أما حبان بكسر الحاء محمد بن حبان ابن أحمد بن حبان أبن أحمد بن حبان بن معاذ بن معبد بن سعيد بن شهيد أبو حاتم التميمي البستي نزيل سجستان ولي القضاء بسمرقند سافر كثيرا وسمع وصنف كتبا كثيرة وحدث عن أبي
_________
( 1 ) في " ز " : سلام
( 2 ) في " ز " : " معد " تصحيف
( 3 ) في " ز " : " سوار " تصحيف
( 4 ) الاكمال لابن ماكولا 1 / 431 و 432
( 5 ) الاكمال لابن ماكولا 2 / 307 و 316

(52/252)


خليفة والحسن بن سفيان ( 1 ) وأبي يعلى الموصلي وخلق كثير وكان من الحفاظ الأثبات وهو محمد بن حبان بن أحمد بن حبان بن معاذ بن معبد بن سعيد بن شهيد بن هدبة بن سعيد ( 2 ) بن يزيد بن مرة بن زيد ( 3 ) بن عبد الله ( 4 ) بن دارم بن مالك بن حنظلة بن مالك بن زيد مناة بن تيم توفي سنة أربع وخمسين وثلاثمائة أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنبأنا أبو الحسن علي بن محمد البحاثي ( 5 ) أنبأنا أبو الحسن علي بن أحمد بن محمد أنبأنا أبو حاتم بن حبان قال ولعلنا قد كتبنا عن أكثر من ألفي شيخ ( 6 ) من أسبيجاب ( 7 ) إلى الإسكندرية قرأت على أبي القاسم زاهر بن طاهر عن أبي بكر البيهقي أنبأنا أبو عبد الله الحافظ قال سمعت ابا علي وذكر كتاب المجروحين لأبي حاتم البستي فقال كان لعمر بن سعيد بن سنان المنجبي ابن رحل في الحديث وأدرك هؤلاء الشيوخ وهذا تصنيفة وأساء القول في أبي حاتم قال الحاكم أبو حاتم كبير في العلوم وكان يحسد بفضلة وتقدمه قرأت بخط أبي الفضل محمد بن طاهر المقدسي وأنبأنا أبو المعمر الأنصاري عنه قال سمعت الإمام أبا إسماعيل عبد الله بن محمد الأنصاري بهراة يقول ( 8 ) سألت يحيى بن عمار عن أبي حاتم بن حبان البستي قلت رأيته قال وكيف لم أره ونحن أخرجناه من سجستان كان له علم كثير ولم يكن له كبير دين قدم علينا فأنكر الحد لله عز و جل فأخرجناه من سجستان قال وسمعت أبا إسماعيل يقول ( 9 ) سمعت عبد الصمد بن محمد بن محمد بن صالح يقول قال سمعت أبي يقول أنكروا على أبي حاتم بن حبان قوله النبوة العلم والعمل فحكموا عليه بالزندقة وهجر وكتب فيه إلى الخليفة فكتب بقتله وسمعت غيره يقول لذلك خرج إلى سمرقند
_________
( 1 ) زيد في الاكمال : النسائي
( 2 ) في " ز " : سعد
( 3 ) في " ز " : يزيد
( 4 ) الذي في الاكمال : بن هدية بن مرة بن سعد بن يزيد بن مرة بن زيد بن عبد الله
( 5 ) في " ز " : اليماني تصحيف
( 6 ) إلى هنا روي في سير أعلام النبلاء 16 / 94
( 7 ) أسيجاب كذا بالاصل ود و " ز " وفي معجم البلدان : اسفيجاب بلدة كبيرة من بلاد ما وراء النهر في حدود تركستان
( 8 ) من طريقه رواه الذهبي في سير أعلام النبلاء 16 / / 97
9 - ( ) سير أعلام النبلاء 16 / 96 وانظر تعقيب الذهبي على هذه الحكاية

(52/253)


أنبأنا أبو القاسم النسيب حدثنا أبو بكر الخطيب أنبأنا أبو الوليد الحسن بن محمد الدربندي أنبأنا محمد بن أبي بكر الحافظ ببخارى قال مات أبو حاتم محمد بن حبان البستي بسجستان في سنة أربع وخمسين وثلاثمائة قرأت على أبي القاسم زاهر بن طاهر عن أبي بكر البيهقي أنبأنا أبو عبد الله الحافظ قال سمعت الفقية أحمد بن محمد بن علي الطبسي يقول توفي الشيخ أبو حاتم محمد بن حبان ليلة الجمعة لثمان ليال بقين من شوال سنة أربع وخمسين وثلاثمائة بمدينة بست أنبأنا أبو نصر بن القشيري أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبأنا أبو عبد الله فذكره وزاد ودفن بقرب داره التي هي اليوم مدرسة لأصحابه ومسكن الغرباء الذين يقيمون بها من اهل الحديث والمتفقهة منهم وله جرايات يستنفقونها من ( 1 ) داره وفيها خزانة كتبه في يدي وصي سلمها إليه ليبذلها لمن يريد نسخ شئ منها من ( 2 ) غير أن يخرجها منها شكر الله له عنايته في تصنيفها وأحسن مثوبته على جميل نيته في أمرها بفضله ورأفته ( 3 ) 6194 محمد بن حبيب المعافري من أهل برقة وفد على سليمان بن عبد الملك وسيأتي ذكر وفوده في ترجمة النعمان بن عبد الله الحضرمي قرأت علي أبي الحسن سعد الخير بن محمد عن أبي عبد الله الحميدي قال ( 4 ) النعمان بن عبد الله بن النعمان من آل ذي الرأسين ( 5 ) دخل الأندلس للجهاد ووفد منها إلى سليمان بن عبد الملك ففتح ( 6 ) هنالك ومعه محمد بن حبيب المعافري فقال لهما سليمان ارفعا حوائجكما فأما المعافري فرفع حوائجه فقضيت وأما النعمان فقال حاجتي أن تردني إلى ثغري ولا تسألني عن شئ فإذن له فرجع واستشهد في أقصى ثغور الأندلس
_________
( 1 ) سقطت من الاصل واستدركت عن د و " ز "
( 2 ) في " ز " : " من خزانة يخرجها منها " بدلا من : " من غير أن يخرجها منها "
( 3 ) في " ز " : " ومنه "
( 4 ) رواه الحميدي في جذوة المقتبس ص 358 رقم 846
( 5 ) كذا بالاصل ود و " ز " وجذوة المقتبس
( 6 ) كذا بالاصل ود و " ز " وفي جذوة المقتبس : بخبر فتح هنالك

(52/254)


ذكره ابن يونس 6195 محمد بن حبيب بن أبي حبيب ( 1 ) من أهل دمشق حدث عن أبيه روى عنه ابنه عبد الرحمن بن محمد أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو الحسين بن النقور أنبأنا أبو بكر محمد بن علي بن محمد الديباجي حدثنا علي بن عبد الله بن مبشر محمد بن عبد الملك حدثنا حسن بن صباح بن البزار ( 2 ) حدثنا القاسم بن محمد المعمري عن عبد الرحمن بن محمد بن حبيب بن أبي حبيب عن أبيه عن جده قال شهدت خالد بن عبد الله القسري خطب الناس بواسط يوم أضحى فقال ضحوا تقبل الله منكم فإني مضح بالجعد بن درهم زعم أن الله لم يتخذ إبراهيم خليلا ولم يكلم موسى تكليما ثم نزل فذبحه وقد أخرجت هذه الحكاية عالية في ترجمة الجعد بن درهم أنبأنا أبو الغنائم بن النرسي ثم حدثنا أبو الفضل أنبأنا المبارك بن عبد الجبار وابن النرسي واللفظ له قالا أنبأنا أبو أحمد أنبأنا أبو بكر أنبأنا أبو الحسن أنبأنا البخاري ( 3 ) قال محمد بن حبيب بن أبي حبيب روى عنه عبد الرحمن ابنه أنبأنا أبو الحسين القاضي وأبو عبد الله الخلال قالا أنبأنا أبو القاسم بن مندة أنبأنا حمد إجازة ح قال وأنبأنا ابن سلمة أنبأنا علي قالا أنبأنا ابن أبي حاتم قال ( 4 ) محمد بن حبيب بن أبي حبيب الدمشقي ( 5 ) روى عنه ابنه عبد الرحمن بن محمد سمعت ابي يقول ذلك وسألته عنه فقال لا أعرفه
_________
( 1 ) ترجمته في التاريخ الكبير 1 / 1 / 64 والجرح والتعديل 7 / 225 وتهذيب الكمال 16 / 189 وتهذيب التهذيب 5 / 71 وميزان الاعتدال 3 / 508
( 2 ) كذا بالاصل ود وفي " ز " : البزاز
( 3 ) التاريخ الكبير للبخاري 1 / 1 / 64
( 4 ) الجرح والتعديل لابن أبي حاتم 7 / 225
( 5 ) بعدها زيد في الجرح والتعديل المطبوع : " روى عن
" كذا بياض فيه

(52/255)


6196 - محمد بن الحجاج بن أبي قتلة ( 1 ) الخولاني الداراني ( 2 ) روى عن عمر بن عبد العزيز وعبد الرحمن بن أبي هلال والزهري وأرسل عن ابن عمر روى عنه سويد بن عبد العزيز وعبد الرحمن بن ميسرة وعبد الله بن عبد الرحمن ابن يزيد بن جابر ويزيد بن يحيى الصباغ أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني حدثنا أبو محمد الكتاني أنبأنا علي بن محمد بن طوق أنبأنا عبد الجبار بن محمد بن مهنا ( 3 ) حدثني محمد بن عبد الله حدثنا القاسم بن عيسى حدثنا السلم بن يحيى حدثنا سويد بن عبد العزيز حدثني الأوزاعي وابن أبي قتلة ( 4 ) عن الزهري قال خرجت أنا ومكحول نريد دابق ( 5 ) فلما كنا بحمص قال فإن بها أبا أمامة الباهلي لو أتيناه أحدثنا به عهدا ونظرنا إليه فأتينا منزلة فاستدعينا عليه فخرج علينا شيخ قد سقط حاجباه على عينيه فلما ( 6 ) تكلم فإذا هو في كلامه أجلد منه في مرآته قال إن موقفكم هذا من حجة الله عليكم يوم القيامة وذكر الحديث إلى آخره قال ( 7 ) وحدثني محمد بن عبد الله حدثنا إبراهيم بن دحيم حدثنا ابن عبود حدثنا عبد الله بن يوسف حدثنا عبد الرحمن بن ميسرة حدثنا محمد بن أبي قتلة ( 8 ) أن رجلا كتب إلى عبد الله بن عمر يسأله عن العلم فكتب إليه ابن عمر إنك كتبت إلي ( 9 ) تسألني عن العلم والعلم أكبر من أن أكتب به إليك ولكن إن استطعت أن تلقى الله وأنت خفيف الظهر من دماء المسلمين خميص ( 10 ) البطن من أموالهم كاف اللسان عن أعراضهم لازما لجماعتهم يعني فافعل ( 11 )
_________
( 1 ) في تاريخ داريا : ابن أبي قيلة
( 2 ) ترجمته في تاريخ داريا ص 104 والتاريخ الكبير 1 / 1 / 216 والجرح والتعديل 8 / 67
( 3 ) بالاصل : مثنى تصحيف والتصويب عن " ز " ود
وهو صاحب تاريخ داريا
والخبر رواه في تاريخ داريا ص 104
( 4 ) في تاريخ داريا : ابن أبي قيلة
( 5 ) تقدم التعريف بها
( 6 ) كذا بالاصل ود و " ز " وتاريخ داريا : فلما بزيادة الفاء
( 7 ) القائل القاضي عبد الجبار بن مهنى الخولاني والخبر في تاريخ داريا ص 104
( 8 ) كذا بالاصل ود و " ز " وفي تاريخ داريا : قيلة
( 9 ) زيادة عن تاريخ داريا
( 10 ) كذا بالاصل ود و " ز " وفي تاريخ داريا : خفيف
( 11 ) سقطت من تاريخ داريا وقد استدركها محققه في آخر الخبر نقلا عن رواية ابن عساكر

(52/256)


قال ابن مهنا ومحمد بن الحجاج بن أبي قتلة ( 1 ) من أهل داريا وولده بها إلى اليوم أخبرنا أبو منصور عبد الرحمن بن محمد بن عبد الواحد أنبأنا أبو بكر الخطيب أنبأنا أبو عبد الله أحمد بن عبد الله بن الحسين ( 2 ) المحاملي وأبو الحسن علي بن المظفر بن علي ( 3 ) المقرئ قال أحمد أنبأنا وقال علي حدثنا أبو القاسم عمر بن جعفر بن محمد ابن سلم الختلي حدثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي حدثنا محمد بن ( 4 ) سهل حدثنا عبد الله بن يوسف حدثنا عبد الرحمن بن ميسرة حدثنا ابن أبي قتلة أن رجلا كتب إلى ابن عمر يسأله عن العلم فكتب إليه ابن عمر إنك كتبت تسألني عن العلم فالعلم أكثر من أن أكتب به إليك ولكن إن استطعت أن تلقى الله كاف اللسان عن اعراض المسلمين خفيف الظهر من دمائهم خميص البطن من أموالهم لازما لجماعتهم فافعل قال الخطيب وأنبأنا أبو الحسن محمد بن عبد الواحد بن محمد جعفر أنبأنا عمر بن محمد بن علي الناقد حدثنا أحمد بن الحسن بن عبد الجبار الصوفي حدثنا الهيثم بن خارجة حدثنا عبد الله بن عبد الرحمن بن يزيد بن جابر قال سمعت محمد بن الحجاج بن أبي قتلة الخولاني يحدث عبد الله بن عبد الرحمن بن أبي هلال المصري يحدث عن أبي هريرة حديثا أن أبا هريرة قال ويل للعرب من هرج قد اقترب الأجنحة ( 5 ) وما الأجنحة الويل الطويل في الأجنحة ويل للعرب من بعد الخمس والعشرين والمائة من القتل الذريع والموت السريع والجوع الفظيع ويسلط عليهم البلاء بذنوبها فتكفر صدورها وتهتك ستورها ويغير سرورها فبذنوبها تنزع اوتادها وتقطع أطنابها ويتحير ( 6 ) قراؤها ويل لقريس من زنديقها يحدث أحداثا تهتك ستورها وتنتزع هيبتها ويهدم على جدورها حتى تقوم النائحات الباكيات فباكية تبكي على دنياها وباكية تبكي من ذلها بعد عزها وباكية تبكي من استحلال فروجها وباكية تبكي شوقا إلى قبورها وباكية تبكي من جوع أولادها وباكية تبكي من انقلاب جنودها عليها
_________
( 1 ) كذا بالاصل ود و " ز " وفي تاريخ داريا : قيلة
( 2 ) بالاصل : الحسن تصحيف والتصويب عن " ز " وفي د : الحسين بن المحاملي
ترجمته في سير أعلام النبلاء 17 / 538
( 3 ) قوله : بن علي " سقط من " ز "
( 4 ) زيادة عن " ز " ود
( 5 ) كذا بالاصل ود و " ز " : " الاجنحة " في كل موضع الخبر وفي المختصر : " الاجيجة " ولعله الصواب فقد جاء في اللسان : الاجيج : تلهب النار وقيل : صوتها

(52/257)


أخبرنا أبو القاسم الخضر بن الحسين بن عبدان أنبأنا محمد بن علي بن أحمد بن المبارك أنبأنا عبد الله بن الحسين بن عبدان أنبأنا عبد الوهاب الكلابي أنبأنا أبو الجهم بن طلاب حدثنا هشام بن عمار حدثنا يزيد بن يحيى حدثنا محمد بن الحجاج بن أبي قتلة أن عمر بن عبد العزيز كتب إلى يزيد بن الحصين وتقول وابن عثمة الأقطع وما اتهمته في قتل العبادي وهو أيسر من ذلك ومن يكتب الله عليه الشقوة فلا بد ومن قدر الله لمن يفعل شرا أو يعمله فإنه أهل لما جعله الله أهله ليس له من ذلك مذهب أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي ثم حدثنا أبو الفضل الحافظ أنبأنا المبارك بن عبد الجبار ومحمد بن علي واللفظ له قالا : أنبانا أبو أحمد الغندجاني أنبأنا أبو بكر الحافظ أنبأنا أبو الحسن المقرئ حدثنا البخاري قال ( 1 ) محمد بن أبي قتلة قال ابن عمر قوله قاله لنا عبد الله بن يوسف حدثنا عبد الرحمن بن ميسرة أخبرنا أبو الحسين القاضي وابو عبد الله ( 2 ) الأديب إذنا قالا أنبأنا أبو القاسم بن مندة أنبأنا أبو علي إجازة قال وأنبأنا أبو طاهر أنبأنا علي قالا أنبأنا ابن أبي حاتم قال ( 3 ) محمد بن أبي قتلة روى عن عمر بن عبد العزيز قوله روى عنه عبد الرحمن بن ميسرة سمعت أبي يقول ذلك قال ابن عساكر ( 4 ) كذا قالا والصواب ابن الحجاج ح وأخبرنا أبو القاسم نصر بن أحمد أنبأنا الحسن بن أحمد أنبأنا علي بن الحسن أنبأنا عبد الوهاب بن الحسن أنبأنا ابن جوصا قراءة ح وأخبرنا أبو غالب بن البنا انبأنا أبو الحسين بن الآبنوسي أنبأنا أبو القاسم بن عتاب أنبأنا أحمد بن عمير بن جوصا إجازة قال سمعت ابن سميع يقول في الطبقة الخامسة محمد بن الحجاج بن أبي قتلة الخولاني قرأت على أبي محمد بن حمزة عن أبي نصر علي بن هبة الله قال ( 5 ) وأما قتله بتاء معجمة باثنتين من فوقها محمد بن ابي قتلة أن رجلا كتب إلى ابن عمر
_________
( 1 ) رواه البخاري في التاريخ الكبير 1 / 1 / 216
( 2 ) زيادة عن " ز " ود والسند معروف
( 3 ) رواه ابن أبي حاتم في الجرح والتعديل 8 / 67
( 4 ) الزيادة منا للايضاح
( 5 ) الاكمال لابن ماكولا 7 / 102

(52/258)


يسأله عن العلم روى عنه عبد الرحمن بن ميسرة ومحمد بن الحجاج بن أبي قتله الخولاني حدث عن عبد الرحمن بن أبي هلال المصري عن ابي هريرة روى عنه عبد الله ابن عبد الرحمن بن يزيد بن جابر قال ابن عساكر ( 1 ) كذا فرق بينهما وهما واحد 6197 محمد بن الحجاج بن يوسف بن الحكم أبو كعب الثقفي سمع أنس بن مالك وحكى عن أبيه وليلى بنت عبد الله الإخيلية حكى عنه عبد الملك بن عمير الكوفي أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنبأنا الحسن بن علي أنبأنا أبو عمر محمد بن العباس أنبأنا أحمد بن معروف بن بشر حدثنا الحسين بن محمد حدثنا محمد بن سعد أنبأنا يحيى بن خليف بن عقبة حدثنا نافع أبو موسى عن أبان بن أبي عياش قال لما بنى الحجاج واسطا ووضع الحرب أوزارها كتب إلى أنس بن مالك فشخص وشخصنا معه فانتهينا إليه والناس معه حيث يسمعون الصوت فنادى الحاجب أنس بن مالك قال فدنا حتى صار معه على فراشه قال أبان وقمت حيث أسمع الكلام قال فدعا بالخيل على أنسابها ( 2 ) القرح ( 3 ) والثني والربع والجذع عليها الغلمان عليهم ثياب الحرير مختلفة ألوانها ثم قال أيها الشيخ ارفع رأسك انظر ماذا أعطينا بعد نبينا ( صلى الله عليه و سلم ) هل رأيت مع محمد ( صلى الله عليه و سلم ) نحو هذه ( 4 ) الخيل قال قال أنس وما ( 5 ) هذه الخيل رأيت مع محمد ( صلى الله عليه و سلم ) خيلا غدوها ورواحها في سبيل الله إنما هذه الخيل ثلاثة فما كان منها في سبيل الله ففيها من الأجر كذا وكذا حتى أرواثها في موازين أهلها وما كان للعجلة فهي في سبيل الله وشرها وأخبثها ما كان للفخر ولكذا ولكذا قال قال الحجاج لقد عبت ( 6 ) فما تركت شيئا ولولا خدمتك
_________
( 1 ) الزيادة منا للايضاح
( 2 ) كذا بالاصل ود وفي " ز " : أسنانها وهو الاشبه
( 3 ) القرح جمع قارح وهو من الخيل الذي انتهت أسنانه وذلك في السنة الخامسة
والثني جمع ثني وهو الذي يستتم السنة الثالثة وذلك عند إلقائه ثناياه
والربع : جمع رباع الذي يستتم الرابعة وألقى رباعيته
والجذع : جمع جذع وهو من الخيل الذي استتم سنتين
( 4 ) في المختصر : ذلك الخيل
( 5 ) في المختصر : ويم هذه الخيل
( 6 ) في المختصر : لقد عبتني

(52/259)


لرسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وكتاب أمير المؤمنين فيك كان لي ولك شأن قال قال أنس أيهات أيهات إني لما غلظت أرنبتي وأنكر رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) صوتي علمني كلمات لم يضرني معهن عتو جبار ولا عنوته ( 1 ) مع تيسير الحوائج ولقائي المؤمنين بالمحبة قال فلما سمع ذلك الحجاج قال يا عماه لو علمتنيهن قال لست لذاك بأهل قال فلما رأى أنه لا يظفر بالكلمات دس إليه ابنيه محمدا وأبان ومعهما مائتا ألف درهم وقال لهما ألطفا الشيخ عسى أن تظفرا بالكلمات وإن أنفذتما فاستمدا قال قال أبان فمات وماتا قبل أن يظفروا بالكلمات قال ( 2 ) فلما كان قبل ان يهلك بثلاث قال يا أحيم عبد القيس خدمتنا فاحسنت خدمتنا رأيناك أو رأيتك حريصا على طلب العلم دونك هذه الكلمات ولا تضع السلعة إلا في موضعها قال فذكر أبان ما أعطاه الله مما أعطى أنسا مع ذهاب ما أذهبه الله عني مما كنت أجد الله أكبر الله أكبر الله أكبر بسم الله على نفسي وديني بسم الله على أهلي ومالي بسم الله على كل شئ أعطاني بسم الله خير الأسماء بسم الله رب الأرض ورب السماء بسم الله الذي لا يضر مع اسمه داء بسم الله افتتحت وعلى الله توكلت الله الله ربي لا أشرك به أحدا أسألك اللهم بخيرك من خيرك الذي لا يعطيه غيرك عز جارك قال وأخبرني غير واحد من الثقات أن فيها وجل ثناؤك ثم عاد إلى حديث أبي موسى عن ابان ولا إله إلا أنت أجعلني في عياذك وجوارك من كل سوء ومن الشيطان الرجيم اللهم إني استجيرك من جميع كل شئ خلقت وأحترس بك منهن وأقدم بين يدي بسم الله الرحمن الرحيم " قل هو الله أحد الله الصمد لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد " من خلفي وعن يميني وعن شمالي ومن فوقي ومن تحتي تقرأ في هذه الست " قل هو الله أحد " إلى أخر السورة قرأت على أبي محمد عبد الكريم بن حمزة عن أبي بكر أحمد بن علي بن ثابت أنبأنا أبو بكر البرقاني أنبأنا محمد بن عبد الله بن خميرويه حدثنا الحسين بن إدريس أنبأنا محمد بن عبد الله بن عمار الموصلي حدثنا عفيف يعني ابن سالم عن إسماعيل بن سلمان قال سمعت انس بن مالك قال أتيت الحجاج أتعرض لمعروفة فإذا محمد بن الحجاج يقع في علي فأطنب في سبه فقلت لا تفعل ثم ذكر حديثا عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) في
_________
( 1 ) العنوة : القهر
( 2 ) يعني أبان بن الحجاج

(52/260)


فضائل علي يقول في آخره يا أنس إن الرجل قد يحب قومه إن الرجل قد يحب قومه إن الرجل قد يحب قومه [ 11015 ] قرأت في كتاب أبي الفرج علي بن الحسين بن محمد أخبرني علي بن سليمان الأخفش حدثنا الحسن بن الحسين السكري قال قال عمارة بن عقيل حدثني أبي عن ابيه أن الحجاج بن يوسف أوفد ابنه محمد بن الحجاج إلى عبد الملك وأوفد إليه جريرا معه ووصاه به وأمره بمسألة عبد الملك في الاستماع منه ومعاونته عليه فلما وردوا ( 2 ) استأذن له محمد على عبد الملك فلم يأذن له وكان لا يستمع من شعراء مضر ( 3 ) ولا يأذن لهم لأنهم كانوا زبيريه فلما يأذن له محمد على عبد الملك فلم يأذن له أعلمه أن أباه الحجاج يسأله في أمره ويقول إنه لم يكن ممن مالأ ( 4 ) ابن الزبير ولا نصره بيده ولا لسانه وقال له محمد يا أمير المؤمنين إن العرب تتحدث أن عبدك وسيفك الحجاج شفع في شاعر قد لاذ به وجعله وسيلته ثم رددته فأذن له فدخل فاستأذن في الإنشاد فقال له وما عساك أن تقول فينا بعد قولك في الحجاج ألست القائل ( 5 ) * من سد مطلع النفاق عليكم ( 6 ) * أم من يصول كصولة الحجاج * أن الله لم ينصر الحجاج بن أم الحجاج وإنما نصر دينه وخليفته ألست القائل ( 7 ) * أمن يغار على النساء حفيظة * إذ لا يثقن بصولة الأزواج * يا عاض كذا وكذا من أمه ولله لهممت أن أطير بك طيرة بطيئا سقوطها أخرج عني فاخرج بشر فلما كان بعد ثلاث شفع إليه محمد لجرير وقال له يا أمير المؤمنين إني أديت رسالة عبدك ( 8 ) الحجاج وشفاعته في جرير فلما أذنت له خاطبته بما أطار لبه ومضى منه وأشمت به عدوة ولو لم تأذن له لكان خيرا له مما سمع فإن رأيت أن تهب كل ذنب لعبدك الحجاج ولي فافعل فأذن له فاستأذنه في الأنشاد فقال لا تنشدني إلا في الحجاج فإنما
_________
( 1 ) الخبر في الاغاني 8 / 66 وما بعدها
( 2 ) كذا بالاصل ود و " ز " والاغاني
( 3 ) بالاصل : مصر والمثبت عن د و " ز " والاغاني
( 4 ) في الاغاني : وإلى
( 5 ) من أبيات يمدح جرير بها الحجاج بن يوسف ديوانه ط بيروت ص 69 والاغاني 8 / 66
( 6 ) الديوان : عليهم
( 7 ) ديوان جرير ص 70
( 8 ) بالاصل : " عبد " والمثبت عن " ز " والاغاني

(52/261)


أنت للحجاج خاصة فسأله أن ينشده في مديحه فيه فأبى وأقسم ألا ينشده إلا من قوله في الحجاج فأنشده وخرج بغير جائزة فلما أزف الرحيل قال جرير لمحمد إن رحلت عن أمير المؤمنين ولم يسمع مني ولم آخذله جائزة سقطت آخر الدهر ولست بارحا بابه أو يأذن لي في إنشاده فارحل أنت وأقيم أنا فدخل محمد إلى عبد الملك فأخبره بقول جرير واستأذنه له وسأله ان يسمع منه وقبل يده ورجله فإذن له ودخل فأستأن في الإنشاد فأمسك عبد الملك عن الإذن له فقال له محمد أنشد ويحك فأنشده قصيدته التي يقول فيها ( 1 ) * ألستم خير من ركب المطايا * وأندى العالمين بطون راح * فتبسم عبد الملك ثم قال كذلك نحن وما زلنا كذلك ثم اعتمد على ابن الزبير فقال * دعوت الملحدين أبا خبيب ( 2 ) * جماحا هل شفيت من الجماح وقد وجدوا الخليفة هبرزيا ( 3 ) * ألف العيص ليس من النواحي وما شجرات عيصك في قريش * بعشات الفروع ولا ضواحي * قال ثم أنشده إياها حتى أتى على ذكر زوجته فيها فقال * تعزت أم حزرة ثم قالت * رأيت الموردين ذوي لقاح ( 4 ) تعلل وهي ساغبة بنيها * بأنفاس من الشبم ( 5 ) القراح * فقال له عبد الملك فهل يرويها مائه لقحة فقال إن لم يروها ذلك فلا أرواها الله فهل إليها جعلني الله فداك يا أمير المؤمنين من سبيل فأمر له بمائة ناقة وثمانية من الرعاء وكانت بين يديه جامات من ذهب فقال جرير يا أمير المؤمنين تأمر لي بواحدة منهن تكون محلبا فضحك ودحس ( 6 ) إليه واحدة منهن بالقضيب وقال خذها لا نفعتك فاخذها وقال بلى والله يا أمير المؤمنين لينفعني كل ما منحتنيه وخرج من عنده قال وقد ذكر ذلك جرير في شعره فقال يمدح يزيد بن عبد الملك ( 7 )
_________
( 1 ) ديوان جرير ص 73 من قصيدة يمدح عبد الملك بن مروان
( 2 ) أو خبيب كنيته عبد الله بن الزبير وخبيب ابنه
( 3 ) الهبرزي : الصافي والخالص
( 4 ) عجزه في الديوان : رأيت الواردين ذوي امتناح
البيت ليس في " ز "
( 5 ) في " ز " : " الشيخ "
والشبم : الماء البارد
( 6 ) كذا بالاصل ود و " ز " وفي الاغاني : " وندس "
( 7 ) البيت في ديوان جرير ص 289 من قصيدة يمدح يزيد بن عبد الملك ويهجو آل المهلب

(52/262)


* أعطوا هنيدة ( 1 ) يحدوها ثمانية * ما في عطائهم من ولا سرف * أخبرنا أبو بكر محمد بن شجاع أنبأنا أبو عمرو بن مندة أنبأنا أبو محمد بن يوة أنبأنا أبو الحسن اللنباني ( 2 ) أنبأنا أبو بكر بن أبي الدنيا حدثني أحمد بن عبد الأعلى حدثنا عاصم بن علي عن عبد الملك بن أسماء بن خارجه قال نعي المحمدان إلى الحجاج أخوه وابنه وكان في عقب علة فلم يتقار في موضعه فحملته الجارية وفي نسخة البخارية ( 3 ) وهو الصواب في كرسي فخرجت به إلى المسجد فقال الفرزدق وأنا نائم عند المنبر وكانت المنابر إذ ذاك خارجه من المقصورة فلما رأيته قمت إليه فقال يا فرزدق قلت لبيك أيها الأمير قال قلت في هذا شيئا قلت نعم أيها الأمير ولم أكن قلت قال هات فأنشدته * سميا نبي الله سماهما به * أب لم يكن عند النوائب أخضعا جناحا عتيق فارقاه كلاهما * ولو نزعا من غيره لتضعضعا * قالت ومرت بي البخارية ولو علقت برجلي ما قدرت على بيت ثالث أخبرنا ( 4 ) أبو بكر محمد بن شجاع أنبأنا عبد الوهاب بن محمد بن إسحاق أنبأنا الحسن بن احمد بن محمد أنبأنا أحمد بن محمد بن عمر حدثنا عبد الله بن محمد بن عبيد حدثني أحمد بن عبد الأعلى الشيباني حدثني شيخ من آل ميمون بن مهران أن الحجاج أصيب بابن له فاشتد جزعه عليه فدخل فغير ثيابه ومس شيئا من طيب وجلس وأذن للناس فلم يتكلموا فرفع رأسه وقال * حسبي ثواب الله من كل نكبة * وحسبي بقاء الله من كل هالك ( 5 ) * اخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم أنبأنا رشأ بن نظيف أنبأنا الحسن بن إسماعيل أنبأنا أحمد بن مروان حدثنا محمد بن موسى حدثنا محمد بن الحارث عن المدائني ح قال وحدثنا أبو العباس المبرد قال ( 6 ) أخبرونا عن المدائني عن أبي محمد بن عمرو الثقفي
_________
( 1 ) هنيدة : المئة من الابل وغيرها
( 2 ) بالاصل ود و " ز " : اللبناني بتقديم الباء تصحيف
( 3 ) في د : " البحارمه "
( 4 ) كتب فوقها بالاصل : ملحق
( 5 ) بعدها بالاصل و " ز " : تحدثوا وكتب فوقها فيهما : إلى
( 6 ) الخبر والشعر في التعازي والمراثي للمبرد ص 200 - 202

(52/263)


قال لما مات محمد بن الحجاج جزع عليه ( 1 ) جزعا شديدا فقال إذا غسلتموه فاذنوني به فأعلموه به فدخل البيت فنظر إليه فقال ( 2 ) * الآن لما كنت أكمل من مشى * وافتر ( 3 ) نابك عن شباب القارح وتكاملت فيك المروءة كلها * وأعنت ذلك بالفعال الصالح * فقيل له اتق الله واسترجع فقال إنا لله وإنا إليه راجعون وقرأ " الذين إذا أصابتهم مصيبة " الآية ( 4 ) قال وأتاه موت محمد بن يوسف وكان بينهما جمعة فقال * حسبي حياة الله من كل ميت * وحسبي بقاء الله من كل هالك إذا ما لقيت الله ربي مسلما * فإن نجاة النفس فيما هنالك * وجلس للمعزين يعزونه فوضع بين يديه مرآة وولي الناس ظهره وقعد في مجلسه فكان ينظر ما يصنعون فدخل الفرزدق فلما نظر إلى فعل الحجاج تبسم فلما رآى الحجاج ذلك منه قال أتضحك وقد هلك المحمدان فأنشأ الفرزدق يقول ( 5 ) * لئن جزع الحجاج ما من مصيبة * تكون لمحزون ( 6 ) أجل وأوجعا من المصطفى والمصطفى من خيارهم * جناحية ( 7 ) لما فارقاه فودعا أخ كان أغنى ( 8 ) أيمن الأرض كلها * وأغنى ( 8 ) ابنه أمر العراقين أجمعا جناحا عقاب ( 9 ) فارقاه كلاهما * ولو قطعا ( 10 ) من غيره لتضعضعا سميا نبي الله سماهما به * أب لم يكن عند النوائب أخضعا * وقال الفرزدق أيضا ( 11 )
_________
( 1 ) قوله : " جزع عليه " استدرك على هامش د
( 2 ) البيتان لزياد الاعجم راجع البيان 4 / 59 وذيل الامالي ص 7 والعقد الفريد 3 / 288
( 3 ) افتر نابك أي بدا ولمع
( 4 ) سورة البقرة الاية : 156
( 5 ) الابيات في ديوان الفرزدق 1 / 397 ( ط بيروت ) والتعازي والمراثي ص 201 والكامل للمبرد 2 / 633 و 3 / 1388
( 6 ) في الديوان : لئن صبر
تكون لمرزوء
( 7 ) في الديوان : من ثقاته
( 8 ) في الديوان : أجزى
9 - ( ) في الديوان : عتيق
( 10 ) في الديوان : كسر
( 11 ) ديوان الفرزدق 1 / 161 والتعازي والمراثي ص 203 والكامل للمبرد 2 / 633

(52/264)


* إن الرزية لا رزية مثلها * فقدان مثل محمد ومحمد ملكان قد خلت المنابر منهما * أخذ المنون عليهما بالمرصد * وكتب إليه الوليد يعزيه عن محمد بن يوسف ويحثه على الصبر فكتب إليه كتب إلى أمير المؤمنين يعزيني عن محمد بن يوسف ويذكر رضاه عنه ويأمرني بالصبر وكيف لا أصبر وقد أبقى الله أمير المؤمنين لي 6198 محمد بن الحجاج بن يوسف القرشي ( 1 ) من أهل دمشق روى عن عروة بن رويم ويونس بن ميسرة بن حلبس وإسماعيل بن عبيد الله وخالد بن دهقان وأبيه وخالد بن يزيد وزرعة بن إبراهيم والأوزاعي وربيعة بن يزيد القصير ويزيد بن عبد الرحمن بن أبي مالك روى عنه أحمد بن أبي الحواري الزاهد وسليمان بن عبد الرحمن وإسماعيل بن عياش وبقية بن الوليد والهيثم بن خارجه ومروان الفزاري أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن محمد بن الفضل أنبأنا محمد بن عمر الطهراني أنبأنا أبو عبد الله محمد بن إسحاق الحافظ أنبأنا أبو عمران موسى بن عبد الرحمن المقرئ البيروتي حدثنا الحسن بن جرير الصوري حدثنا سليمان بن عبد الرحمن حدثنا محمد بن الحجاج القرشي الدمشقي حدثنا يونس بن ميسرة بن حلبس عن أبي إدريس الخولاني عن أبي هريرة عن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال ما عمل شئ أفضل من مشي إلى صلاة وصلاح ذات البين وخلق جائز بين المسلمين [ 11016 ] أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي ثم حدثنا أبو الفضل بن ناصر انبأنا أبو الحسين الصيرفي وأبو الغنائم واللفظ له قالا أنبأنا عبد الوهاب بن محمد الغندجاني أنبأنا أحمد ابن عبدان ( 2 ) بن محمد أنبأنا محمد بن سهل أنبأنا البخاري ( 3 ) حدثني سليمان بن عبد الرحمن حدثنا محمد بن الحجاج حدثنا يونس بن ميسرة بن حلبس عن ابي إدريس
_________
( 1 ) ترجمته في التاريخ الكبير 1 / 1 / 63 والجرح والتعديل 7 / 235
( 2 ) في " ز " : عبد الله
( 3 ) رواه البخاري في التاريخ الكبير 1 / 1 / 63

(52/265)


الخولاني عن أبي هريرة عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال ما عمل ابن آدم شيئا أفضل من الصلاة وصلاح ذات البين وخلق حسن [ 11017 ] قال البخاري ( 1 ) وقال زيد بن أبي انيسة عن جنادة بن أبي خالد عن مكحول عن أبي إدريس الخولاني عن أبي الدرداء قوله وقال لي بشر بن محمد أنبأنا عبد الله أنبأنا يونس عن ابن شهاب أخبرني أبو إدريس سمع أبا الدرداء مثله وقال لي صدقة أنبأنا أبو معاوية عن الأعمش عن عمرو عن سالم عن أم الدرداء عن أبي الدرداء عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وقال لي أبو عامر وهو عبد الله بن براد الأشعري حدثنا ابن فضيل عن الأعمش عن سالم عن أبي الدرداء قوله قال ( 2 ) وأنبأنا البخاري قال محمد بن حجاج الدمشقي عن عروة بن رويم روى عنه إسماعيل بن عياش أنبأنا أبو الحسين هبة الله بن الحسن القاضي وأبو عبد الله الخلال الأديب قالا أنبأنا أبو القاسم العبدي أنبأنا حمد إجازة قال وأنبأنا أبو طاهر أنبأنا أبو الحسن قالا أنبأنا ابن أبي حاتم قال ( 3 ) محمد بن الحجاج وهو ابن الحجاج بن يوسف القرشي الدمشقي روى عن عروة بن رويم ويونس بن ميسرة بن حلبس وإسماعيل بن عبيد الله وخالد بن دهقان روى عنه إسماعيل بن عياش ( 4 ) وبقية وسليمان بن عبد الرحمن الدمشقي والهيثم بن خارجه سمعت أبي يقول ذلك وسألته عنه فقال شيخ أخبرنا أبو محمد هبة الله بن أحمد حدثنا عبد العزيز بن أحمد بن محمد أنبأنا تمام ابن محمد ( 5 ) أنبأنا أبو عبد الله الكندي حدثنا أبو زرعة النصري ( 6 ) قال في تسمية شيوخ دمشق محمد بن الحجاج روى عنه سليمان بن عبد الرحمن وأحمد بن أبي الحواري
_________
( 1 ) المصدر السابق
( 2 ) القائل : محمد بن سهل والخبر في التاريخ الكبير 1 / 1 / 63
( 3 ) رواه ابن أبي حاتم في الجرح والتعديل 7 / 235
( 4 ) بالاصل ود : عباس تصحيف والتصويب عن " ز "
( 5 ) قوله : " أنبأنا تمام بن محمد " سقط من " ز "
( 6 ) في " ز " : البصري

(52/266)


يحدث عن ابن حلبس ثم ذكر أبو زرعة بعد ثلاثة أسماء محمد بن الحجاج القرشي ولم يذكر من روى عنه ولا عن من روى فلا ادري هما أثنان أو أعاد ذكره نسيانا 6199 محمد بن حدقة ( 1 ) بن سليمان بن حماد بن سمرة بن عبد الرحمن أبو عبد الله البكري المعروف بابن الجسطار أصلهم من الكوفة وكان بعضهم يقول إنهم أسديون ( 2 ) حدث عن من لم يسم لنا روايته عنه كتب عنه أبو الحسين الرازي قرأت بخط نجا بن أحمد وذكر أنه نقله من خط ابي الحسين الرازي في تسمية من كتب عنه بدمشق أبو عبد الله محمد بن حدقة ( 3 ) بن سليمان بن حماد بن سمرة بن عبد الرحمن البكري وكان يعرف بابن الجسطار مات سنة عشرين وثلاثمائة 6200 محمد بن أبي حذيفة هشيم ويقال هشام ويقال مهشم بن عتبة ابن ربيعة بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصي بن كلاب أبو القاسم القرشي العبشمي ( 4 ) ولد بأرض الحبشة في الهجرة وكان أبوه أبو حذيفة من السابقين الأولين وأمه سهلة بنت سهيل فقتل أبو حذيفة يوم اليمامة وكان محمد في حجر أمير المؤمنين عثمان بن عفان فرباه فاحسن تربيته ومحمد هو الذي ألب أهل مصر على قتل عثمان وغلب على إمرتها فأخذه معاوية في الرهن وحمله إلى دمشق ويقال إلى فلسطين بسجنه بها فهرب فأدرك وقتل روى عنه عبد الملك بن مليل البلوي المصري أخبرنا أبو الفتح يوسف بن عبد الواحد أنبأنا شجاع بن علي أنبأنا أبو ( 5 ) عبد الله بن
_________
( 1 ) القاف لم تعجم بالاصل أتممنا إعجام اللفظة عن د و " ز "
( 2 ) كذا بالاصل ود وفي " ز " : آمديون
( 3 ) انظر مر قريبا
( 4 ) ترجمته في تاريخ الطبري ( الفهارس ) جمهرة ابن حزم ص 77 ، وأسد الغابة 4 / 311 والوافي بالوفيات 2 / 228 والكامل لابن الاثير - ط دار الفكر - ( الفهارس ) المحبر ص 104 و 274 وسير أعلام النبلاء 3 / 479 والاصابة 3 / 373
( 5 ) لفظة " أبو " كتبت فوق الكلام بين السطرين بالاصل

(52/267)


مندة أنبأنا أحمد بن محمد بن إبراهيم حدثنا أحمد بن مهدي حدثنا عمرو بن خالد عن عبد الله عن أبي الأسود وأخبرنا أبو الحسن علي بن احمد بن الحسن أنبأنا محمد بن أحمد بن محمد بن علي أنبأنا عيسى بن علي بن عيسى أنبأنا عبد الله بن محمد حدثني احمد بن سعد الزهري أبو إبراهيم حدثنا عمرو بن خالد الحراني حدثنا ابن لهيعة عن أبي الأسود يعني محمد بن عبد الرحمن بن نوفل يتيم عروة بن الزبير عن عروة أن محمد بن أبي حذيفة ولد بأرض الحبشة أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني حدثنا أبو بكر الخطيب أنبأنا أبو الحسين محمد بن الحسين أنبأنا محمد بن عبد الله العبدي أنبأنا القاسم بن عبد الله الجوهري حدثنا إسماعيل بن أبي اويس حدثنا إسماعيل بن إبراهيم عن عمه موسى بن عقبة في تسمية من هاجر إلى أرض الحبشة أبو حذيفة بن عتبة وامرأته سهلة بنت سهيل بن عمرو ولدت له ثم محمد بن أبي حذيفة أخبرنا أبو محمد السلمي حدثنا أبو بكر الخطيب وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو بكر بن الطبري قالا أنبأنا أبو الحسين بن الفضل أنبأنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان حدثنا عمار بن الحسن حدثنا سلمة بن الفضل عن محمد ابن إسحاق في ذكر من خرج إلى أرض الحبشة منهم أبو حذيفة بن عتبة بن ربيعة بن عبد شمس بن عبد مناف معه امرأته سهلة بنت سهيل بن عمرو بن عبد شمس ولدت له بأرض الحبشة محمد بن أبي حذيفة قال ابن عساكر ( 1 ) كذا قال وعبد شمس في نسب سهلة خطأ فاحش ( 2 ) أخبرنا أبو القاسم أيضا أنبأنا أبو الحسين بن النقور أنبأنا أبو طاهر المخلص أنبأنا رضوان بن أحمد بن جالينوس إجازة أنبأنا أحمد بن عبد الجبار العطاردي حدثنا يونس بن بكير عن محمد بن إسحاق ( 3 ) في تسمية من هاجر إلى أرض الحبشة أبو حذيفة بن عتبة
_________
( 1 ) زيادة منا للايضاح
( 2 ) كذا ورد بالاصل ود و " ز " وقد وهم المصنف في تخطئة ابن إسحاق راجع جمهرة ابن حزم ص 166 وقد ورد فيها : فولد عبدو ود عبد شمس
فولد عبد شمس بن عبد ود : عمرو
فولد عمرو :
وسهيل بن عمرو سيد بني عامر
وولد سهيل بن عمرو :
وسهلة بنت سهيل تزوجها أبو حذيفة بن عتبة بن ربيعة
( 3 ) سيرة ابن إسحاق ص 205 رقم 302

(52/268)


ابن ربيعة بن عبد شمس بن عبد مناف قتل يوم اليمامة شهيدا وكان معه امرأته بأرض الحبشة سهلة ابنة سهيل بن عمرو أخي بني عامر بن لؤي ولدت له بأرض الحبشة محمد ابن أبي حذيفة لا عقب له أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنبأنا الحسن بن علي أنبأنا أبو عمر بن حيوية أنبأنا أحمد بن معروف حدثنا الحسين بن محمد بن عبد الرحمن حدثنا محمد بن سعد ( 1 ) قال في الطبقة الاولى من أهل بدر أبو حذيفة بن عتبة بن ربيعة بن عبد شمس بن عبد مناف ابن قصي واسمه هشيم وأمة أم صفوان واسمها فاطمة بنت صفوان بن أمية بن محرث الكناني وكان لأبي حذيفة من الولد محمد وأمه سهلة بنت سهيل بن عمرو من بني عامر بن لؤي وهو الذي وثب بعثمان بن عفان وأعان عليه وحرض أهل مصر حتى ساروا إليه وكان أبو حذيفة من مهاجرة الحبشة في الهجرتين جميعا ومعه وامرأته سهلة بنت سهيل بن عمرو وولدت له هناك بأرض الحبشة محمد بن أبي حذيفة حدثنا أبو بكر يحيى بن إبراهيم أنبأنا نعمة الله بن محمد حدثنا أبو مسعود أحمد ابن محمد حدثنا محمد ( 2 ) بن أحمد بن سليمان أنبأنا سفيان بن محمد بن سفيان حدثني عمي الحسن بن سفيان حدثنا محمد بن علي عن محمد بن إسحاق قال سمعت أبا عمر الضرير يقول محمد بن أبي حذيفة أبو القاسم أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو طاهر بن أبي الصقر أنبأنا هبة الله بن إبراهيم بن عمر أنبأنا أبو بكر المهندس حدثنا أبو بشر الدولابي ( 3 ) حدثني محمد بن إبراهيم بن هاشم عن أبيه عن محمد بن عمر قال محمد بن الحنفية ومحمد بن جعفر بن أبي طالب ومحمد بن أبي حذيفة ومحمد بن الأشعث بن قيس ومحمد بن ابي بكر ومحمد بن حاطب يكنون أبا القاسم أنبأنا أبو جعفر الهمذاني ( 4 ) أنبأنا أبو بكر الصفار أنبأنا أحمد بن علي بن منجوية أنبأنا أبو أحمد قال أبو القاسم محمد بن ابي حذيفة بن عتبة بن ربيعة بن عبد شمس بن عبد مناف القرشي واسم أبي حذيفة مهشم ويقال هشيم كان عاملا على مصر قد ضبطها
_________
( 1 ) رواه ابن سعد في الطبقات الكبرى 3 / 84
( 2 ) قوله : " حدثنا محمد " سقط من " ز "
( 3 ) راجع الكنى والاسماء للدولابي 2 / 84
( 4 ) بالاصل ود و " ز " : الهمداني بالدال المهملة تصحيف

(52/269)


فخدع حتى خرج إلى العريش وخلف الحكم بن المطلب بن مخرمة على مصر فنصب المنجنيق عليه حتى نزل على صلح في ثلاثين من أصحابه فحبسوا ثم قتلوا ( 1 ) فبعث علي ابن ابي طالب قيس بن سعد بعد ذلك إلى مصر وذلك سنة ست وثلاثين كتب إلي أبو محمد حمزة بن العباس وأبو الفضل أحمد بن محمد بن الحسن ثم حدثني أبو بكر اللفتواني عنهما قالا أنبأنا أبو بكر الباطرقاني أنبأنا أبو عبد الله بن مندة قال قال لنا أبو سعيد بن يونس محمد بن أبي حذيفة بن عتبة بن ربيعة بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة كان أول من أنتزى ( 2 ) بمصر انتزى ( 2 ) على عقبة بن مالك وكان خليفة عبد الله بن سعد بنأبي سرح على مصر حين خرج وافدا إلى عثمان ( 3 ) فاخرج عقبة عن الفسطاط فخلع عثمان بن عفان وتأمر على مصر روى عنه عبد الملك بن مليل البلوي وكان يسمى ميشوم ( 4 ) قريش ( 5 ) قتل بفلسطين سنة ست وثلاثين وكان ممن أخرجه معاوية في الرهن من مصر قرأت على أبي محمد بن حمزة عن أبي القاسم يوسف بن الحسن بن محمد أنبأنا أبو نعيم أحمد بن عبد الله الحافظ قال سمعت أبا بكر محمد بن عمر بن سلم الجعابي يقول أبو حذيفة بن عتبة بن ربيعة اسمه مهشم ويقال هشام وابنه محمد ولد على عهد النبي ( صلى الله عليه و سلم ) يكنى أبا القاسم أخبرنا أبو الفتح يوسف بن عبد الواحد أنبأنا شجاع بن علي أنبأنا أبو عبد الله بن مندة قال محمد بن أبي حذيفة بن عتبة ولد على عهد النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وأمه سهلة بنت سهيل بن عمرو قاله ابن عباس رضي الله عنه ( 6 ) اخبرنا أبو غالب محمد بن الحسن أنبأنا أبو الحسن السيراقي أنبأنا أحمد بن إسحاق حدثنا أحمد بن عمران حدثنا موسى حدثنا خليفة قال في تسمية عمال علي
_________
( 1 ) رواه ابن حجر في الاصابة 3 / 374 مختصرا
( 2 ) كذا بالاصل و " ز " ود وفي سير أعلام النبلاء : " انبرى " جاء في تاج العروس : نزو : نزا ينزو نزوا : وثب وانتزى على أرض كذا فأخذها : أي تسرع إليها
( 3 ) زيد بعدها في " ز " : رضي الله عنه
( 4 ) كذا بالاصل وفي د و " ز " : " ميسوم " وفي سير أعلام النبلاء : مشؤوم قريش
( 5 ) سير أعلام النبلاء 3 / 480 وولاة مصر للكندي ص 38
( 6 ) في " ز " : عنهما
( 7 ) تاريخ خليفة بن خياط ص 201 ( ت
العمري )

(52/270)


على مصر قال ولى محمد بن أبي حذيفة بن عتبة بن ربيعة مصر ثم عزله وولى قيس بن سعد بن عبادة ثم عزله وولى الأشتر مالك بن الحارث النخعي فمات قبل ان يصل إليها فولى محمد بن ابي بكر فقتل بها وغلب ( 1 ) عمرو بن العاص على مصر أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنبأنا أبو علي بن المذهب أنبأنا أحمد بن جعفر حدثنا عبد الله بن أحمد حدثني أبي ( 2 ) حدثنا علي بن إسحاق أنبأنا عبد الله يعني ابن المبارك حدثنا حرملة بن عمران حدثني عبد العزيز بن عبد الملك بن مليل ( 3 ) السلمي ( 4 ) وهم إلى قضاعة وأخبرنا أبو القاسم المستملي أنبأنا أبو بكر البيهقي أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو بكر بن الطبري قالا أنبأنا أبو الحسين بن الفضل القطان أنبانا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب بن سفيان ( 5 ) حدثنا عبد الله بن عثمان حدثنا عبد الله يعني ابن المبارك حدثنا حرملة حرملة بن عمران حدثني عبد العزيز بن عبد الملك بن مليل السليحي إلى قضاعة حدثني أبي قال كنت مع عقبة بن عامر جالسا قريبا من المنبر يوم الجمعة فخرج محمد بن أبي حذيفة فاستوى على المنبر فخطب الناس ثم قرأ عليهم سورة من القرآن وكان من أقرأ الناس فقال عقبة بن عامر صدق الله ورسوله إني سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ليقرآن رجال لا يجاوز تراقيهم يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية زاد ابن عثمان فسمعها ابن أبي حذيفة فقال والله لئن كنت صادقا وإنك ما علمت لكذوب إنك منهم قال عبد الله حمل هذا الحديث ( 6 ) أنهم يجمعون ( 7 ) معهم ويقولون لهم هذه المقالة قال ابن عساكر ( 8 ) الصواب السليحي كما قال ابن عثمان وقال محمد بن أبي ( 9 )
_________
( 1 ) غير واضحة بالاصل والمثبت عن " ز " ود وتاريخ خليفة
( 2 ) رواه أحمد بن حنبل في المسند 6 / 121 رقم 17310 طبعة دار الفكر
( 3 ) في د : مليك تصحيف
( 4 ) كذا بالاصل وفي د : " السلمي " وفي " ز " ومسند أحمد : " السليحي " وسينبه المصنف في آخر الحديث إلى أن الصواب : السليحي
( 5 ) رواه يعقوب بن سفيان في المعرفة والتاريخ 2 / 508
( 6 ) بعدها في " ز " بياض وكتب على هامشها : خرم بالاصل ورقة وليس فيها أي نقص والكلام متصل في د
( 7 ) الاصل : يجتمعون والمثبت عن د و " ز "
( 8 ) زيادة منا للايضاح
( 9 ) زيادة عن " ز " ود

(52/271)


حذيفة فيما حكاه أبو زيد عمر بن شبة بن عبيدة النميري له * من كان من قتله عثمان معتذرا * فلست منه طوال الدهر أعتذر لا بأس بالقتل عن قتل ومظلمة * ولا انتصارك منه حين تنتصر ألقي الإمام كذيب الشاء ينهشها * لا تسلم الشاء فيها الذئب والنمر * أخبرنا أبو الحسن بن البقشلان أنبأنا أبو الحسين بن لآبنوسي أنبأنا أبو القاسم عيسى بن علي أنبانا أبو القاسم البغوي حدثني إبراهيم بن هانئ النيسابوري حدثنا ابن أبي مريم المصري حدثنا ليث بن سعد عن يزيد بن أبي حبيب قال كان رجال من اصحاب النبي ( صلى الله عليه و سلم ) يحدثون أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال يقتل في جبل الجليل ( 1 ) والقطران من أصحابي أو من أمتي ناس فكان أولئك النفر الذين قتلوا مع محمد بن أبي حذيفة وأصحابه بجبل الجليل والقطران [ 11018 ] رواه عمر بن الحارث عن يزيد بن أبي حبيب عن عبد الرحمن بن شماسة عن عبد الرحمن بن عديس وقد ذكرت باقي طرفة في ترجمة عبد الرحمن بن عديس ( 2 ) أنبأنا أبو علي الحداد أنبأنا أبو بكر بن ريذة أنبأنا سليمان بن أحمد الطبراني حدثنا سليمان بن الحسن العطار حدثنا أبو كامل الجحدري حدثنا إسماعيل بن إبراهيم حدثنا ابن عون عن محمد بن سيرين أن محمد بن أبي حذيفة بن عتبة بن ربيعة وكعبا ركبا سفينة في البحر فقال محمد يا كعب أما تجد سفينتنا هذه في التوراة كيف تجري فقال لا ولكن أجد فيها رجلا أشقى الفتيه من قريش ينزو ( 3 ) في الفتنة كما ينزو الحمار لا تكون أنت ( 4 ) هو قال ابن سيرين فزعموا أنه كان هو أنبأنا أبو محمد هبة الله بن أحمد وعبد الله بن أحمد قالا حدثنا عبد العزيز بن أحمد أنبأنا أبو محمد بنأبي نصر حدثنا أبو بكر أحمد بن محمد بن سعيد بن فطيس أنبأنا أحمد بن إبراهيم بن بسر ( 5 ) القرشي حدثنا أبو عبد الله محمد بن عائذ حدثنا الوليد
_________
( 1 ) بالاصل : " الخليل " تصحيف والمثبت عن " ز " ود وأسد الغابة وقال ياقوت : جبل الجليل في ساحل الشام ممتد إلى قرب حمص كان معاوية يحبس في موضع منه من يظفر به ممن ينبز بقتل عثمان بن عفان رضي الله عنه
( 2 ) راجع ترجمة عبد الرحمن بن عديس في كتابنا تاريخ مدينة دمشق 35 / 107 رقم 3890
( 3 ) نزا ينزو نزوا : وثبت
( تاج العروس : ط دار الفكر : نزو )
( 4 ) سير أعلام النبلاء 3 / 481
( 5 ) في " ز " ود : بشر

(52/272)


ابن مسلم حدثنا عبد الله بن لهيعة الحضرمي ( 1 ) عن يزيد بن أبي حبيب قال انطلق ابن أبي حذيفة مع معاوية حتى دخل بهم الشام ففرقهم نصفين فسجن محمد أبن أبي حذيفة ومن معهم في سجن دمشق وسجن ابن عديس والنصف الباقي في سجن بعلبك أخبرنا أبو الحسن علي بن محمد أنبأنا أبو منصور النهاوندي أنبأنا أحمد بن الحسين أنبأنا أبو القاسم بن الأشقر حدثنا محمد بن إسماعيل ( 2 ) قال قتل محمد بن أبي حذيفة بن عتبة بن ربيعة القرشي بمصر بعد عثمان وذكر أبو عمر محمد بن يوسف المصري أن قتله كان في ذي الحجة من سنة ست وثلاثين ( 3 ) 6201 محمد بن حرب أبو عبد الله الخولاني الحمصي المعروف بالأبرش ( 4 ) حدث عن عمر ( 5 ) بن رؤبة وصفوان بن عمرو ومحمد بن الوليد الزبيدي وشعيب ابن أبي حمزة وأبي سلمة سليمان بن سليم وعبد الملك بن راشد التغلبي وأبي مهدي سعيد بن سنان والأوزاعي روى عنه أبو مسهر عبد الأعلى بن مسهر وهشام بن عمار وإسماعيل بن عبد الله ابن خالد السكري وداود بن رشيد والربيع بن روح الحمصي وأحمد بن عبد الملك الحراني وعلي بن بحر وعبد السلام بن محمد الحضرمي الحمصي وحيوة بن شريح ويزيد بن عبد ربه وعمرو بن عثمان ومحمد بن المصفى الحمصي أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو الحسين بن النقور وأبو منصور عبد الباقي ابن محمد بن غالب قالا أنبأنا أبو طاهر المخلص حدثنا أبو القاسم بن منيع حدثنا داود ابن رشيد حدثنا محمد بن حرب الخولاني الحمصي عن الزبيدي عن الزهري عن عروة بن عائشة أن رسول ( 6 ) الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال كل مصيبة تصيب المسلم يكفر الله عنه بها حتى الشوكة يشاكها [ 11019 ]
_________
( 1 ) من طريقه رواه الذهبي في سير أعلام النبلاء 3 / 481
( 2 ) رواه البخاري في التاريخ الصغير 1 / 81
( 3 ) ولاة مصر للكندي ص 43
( 4 ) ترجمته في تهذيب الكمال 16 / 194 وتهذيب التهذيب 5 / 72 وسير أعلام النبلاء 9 / 57 والتاريخ الكبير للبخاري 1 / 1 / 96 والجرح والتعديل 7 / 237 وتذكرة الحفاظ 1 / 310 والعبر 1 / 315 والنجوم الزاهرة 2 / 146 وشذرات الذهب 1 / 341
( 5 ) في تهذيب الكمال : عمران بن رؤبة التغلبي
( 6 ) بالاصل : " النبي " ثم شطبت وأشير على الهامش وكتب عليه : " رسول الله " وبعده صح
وهو ما أثبتناه

(52/273)


أخبرنا أبو البركات الأنماطي أبو طاهر أحمد بن الحسن وأبو الفضل بن خيرون وأخبرنا أبو العز ثابت بن منصور أنبأنا أبو طاهر قالا أنبأنا محمد بن الحسن ابن أحمد أنبأنا محمد بن أحمد بن إسحاق حدثنا عمر بن أحمد بن إسحاق حدثنا خليفة ابن خليفة قال ( 1 ) في الطبقة السادسة من أهل الشامات محمد بن حرب خولاني حمصي قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي محمد الجوهري أنبأنا أبو عمر بن حيوية أنبأنا أحمد بن معروف حدثنا الحسين بن فهم حدثنا محمد بن سعد ( 2 ) قال في الطبقة السادسة من أهل الشام محمد بن حرب بن الأبرش الخولاني ويكنى أبا عبد الله وقد ولي قضاء دمشق حدثناه عمي أنبأنا ابن يوسف أنبأنا الجوهري فذكره أنبأنا أبو الغنائم بن النرسي ثم حدثنا أبو الفضل أنبأنا أبو الحسين الصيرفي وابو الغنائم واللفظ له قالا أنبأنا أبو أحمد الغندجاني أنبأنا أبو بكر الشيرازي أنبأنا محمد بن سهل أنبأنا محمد بن إسماعيل قال ( 3 ) محمد بن حرب أبو عبد الله الحمصي الخولاني الأبرش سمع محمد الزبيدي والأوزاعي قال يزيد بن عبد ربه مات سنة أربع وتسعين ومائة أخبرنا أبو الحسين القاضي إذنا وأبو عبد الله الأديب مشافهة قالا أنبأنا أبو القاسم بن مندة أنبأنا أبو علي إجازة ح قال وأنبأنا أبو طاهر أنبأنا علي قالا أنبأنا ابن أبي حاتم ( 4 ) قال محمد بن حرب أبو عبد الله الحمصي الأبرش الخولاني روى عن محمد بن الوليد الزبيدي ومحمد بن زياد الألهاني والأوزاعي وعمر بن رؤبة روى عنه حيوعة بن شريح الحمصي ويزيد بن عبد ربه والربيع بن روح وعمرو بن عثمان وهشام بن عمار سمعت أبي يقول ذلك أخبرنا أبو بكر محمد بن العباس أنبأنا أحمد بن منصور بن خلف أنبأنا أبو سعيد بن حمدون أنبأنا مكي قال سمعت مسلما يقول أبو عبد الله محمد بن حرب الأبرش الحمصي سمع الزبيدي والأوزاعي
_________
( 1 ) طبقات خليفة بن خياط ص 581 رقم 3051
( 2 ) رواه ابن سعد في الطبقات الكبرى 7 / 471
( 3 ) رواه البخاري في التاريخ الكبير 1 / 1 / 69
( 4 ) رواه ابن أبي حاتم في الجرح والتعديل 7 / 237

(52/274)


قرأت على أبي الفضل بن ناصر عن جعفر بن يحيى أنبأنا أبو نصر الوائلي أنبانا الخصيب بن عبد الله أخبرني عبد الكريم بن ابي عبد الرحمن أخبرني أبي قال أبو عبد الله محمد بن حرب الحمصي أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني حدثنا أبو محمد الكتاني أنبأنا أبو القاسم البجلي أنبأنا أبو عبد الله الكندي حدثنا أبو زرعة قال في تسمية اهل حمص عن أصحابهم محمد ابن حرب أخبرنا أبو غالب أحمد بن الحسن أنبأنا أبو الحسين بن الآبنوسي أنبأنا أبو القاسم ابن عتاب أنبأنا أبو الحسن بن جوصا إجازة وأخبرن أبو القاسم بن السوسي أنبأنا أبو عبد الله بن أبي الحديد أنبأنا أبو الحسن الربعي أنبأنا عبد الوهاب الكلابي أنبأنا ابن جوصا قراءة قال سمعت ابن سميع يقول في الطبقة السادسة محمد بن حرب الخولاني قرأت على أبي الفضل بن ناصر عن أبي طاهر بن أبي الصقر أنبأنا هبة الله بن إبراهيم ابن عمر أنبأنا أبو بكر المهندس حدثنا أبو بشر الدولابي ( 1 ) قال أبو عبد الله محمد بن حرب الأبرش يروي عن الزبيدي أنبأنا أبو جعفر محمد بن أبي علي أنبأنا أبو بكر الصفار أنبأنا أحمد بن علي بن منجوية أنبأنا أبو أحمد الحاكم قال أبو عبد الله محمد بن حرب الخولاني الأبرش الحمصي كاتب محمد بن الوليد الزبيدي سمع محمد بن الوليد والأوزاعي روى عنه يزيد ابن عبد ربه وعبد الأعلى بن مسهر ومحمد بن المصفى أخبرنا أبو البركات عبد الوهاب بن المبارك أنبأنا أبو الفضل محمد بن طاهر أنبأنا مسعود بن ناصر أنبأنا عبد الملك بن الحسن أنبأنا أبو نصر البخاري ( 2 ) قال محمد بن حرب أبو عبد الله الأبرش الخولاني الحمصي سمع محمد بن الوليد الزبيدي والأوزاعي روى عنه أبو مسهر ومحمد بن وهب وحيوة بن شريح وخالد بن خلي ( 3 ) في العلم والطب وصلاة الخوف قال يزيد بن عبد ربه مات سنة أربع وتسعين ومائة
_________
( 1 ) الكنى والاسماء للدولابي 2 / 59
2 - ( ) راجع كتاب الجمع بين رجال الصحيحين 2 / 437
( 3 ) بالاصل و " ز " : " جلى " وفي د : " خالي " تصحيف والصواب ما أثبت " خلي " عن تهذيب الكمال
راجع ترجمته في سير أعلام النبلاء 10 / 640

(52/275)


قرأت على أبي القاسم زاهر بن طاهر عن أبي بكر البيهقي أنبأنا أبو عبد الله الحافظ قال قرأت بخط ابي عمرو المستملي يعني أحمد بن المبارك حدثني خشنام بن الصديق إملاء علي في داره حدثنا محمد بن حرب الخولاني وكان من خيار الناس قال الحاكم كأنه سمعه منه بمكة يعني محمد بن حرب وذكر أبو بكر أحمد بن محمد بن الحجاج المروذي حدثنا أحمد بن حنبل وذكر محمد بن حرب الأبرش فقال ليس به بأس وقدمه على بقية أخبرنا أبو القاسم هبة الله بن عبد الله حدثنا أبو بكر الخطيب أنبأنا أحمد بن محمد ابن إبراهيم بن حميد قال سمعت أحمد بن محمد بن عبدوس قال سمعت عثمان بن سعيد الدارمي ( 1 ) يقول قلت ليحيى فبقية بن الوليد كيف حديثه فقال ثقة قلت هو احب إليك أو محمد ابن حرب فقال ثقة وثقة قال عثمان هو الخولاني الأبرش الحمصي ثقة أخبرنا أبو البركات بن المبارك وأبو عبد الله الحسين بن محمد قالا أنبأنا أبو الحسين بن الطيوري وثابت بن بندار قالا أنبأنا أبو عبد الله الحسين بن جعفر وابو منصور ( 2 ) محمد بن الحسن قالا حدثنا الوليد بن بكر أنبأنا علي بن أحمد أنبأنا صالح ابن أحمد حدثني أبي قال ( 3 ) محمد بن حرب الأبرش شامي ثقة وبلغني عن محمد بن عوف أنه سئل عن محمد بن حرب الأبرش ما حاله فقال ثقة ( 4 ) أنبأنا أبو الحسين القاضي وأبو عبد الله الأديب قالا أنبأنا أبو القاسم بن مندة أنبأنا حمد إجازة ح قال وأنبأنا أبو طاهر أنبأنا علي قالا أنبأنا ابن أبي حاتم قال ( 5 ) سئل ابي عن محمد بن حرب فقال صالح الحديث وبلغني عن يزيد بن عبد ربه قال ما كنا نكتب عن محمد بن حرب إلا خفية من أصحابنا
_________
( 1 ) من طريقه رواه المزي في تهذيب الكمال 16 / 195
( 2 ) في " ز " ود : نصر
( 3 ) تاريخ الثقات للعجلي ص 402 رقم 1445 وعن العجلي في تهذيب الكمال 16 / 195
( 4 ) تهذيب الكمال 16 / 195 طبعة دار الفكر
وسير أعلام النبلاء 9 / 58
( 5 ) رواه ابن أبي حاتم في الجرح والتعديل 7 / 237

(52/276)


قرأت على ابي غالب بن البنا عن أبي الفضل عبيد الله بن أحمد بن علي المقرئ ح وأخبرنا أبو البركات بن المبارك أنبأنا أبو طاهر أحمد بن علي بن عبيد الله أنبأنا أبو الفضل المقرئ أنبأنا أبو الحسن أحمد بن محمد بن عمران بن ( 1 ) الجندي أنبأنا عبد الله بن سليمان بن الأشعث حدثنا محمد بن مصفى قال مات محمد بن حرب سنة أربع وتسعين ومائة قرأت ( 2 ) على أبي محمد السلمي عن ابي محمد التميمي أنبأنا مكي بن محمد بن الغمر أنبأنا أبو سليمان بن زبر قال وفيها يعني سنة أربع وتسسعين ومائة مات محمد بن حرب الأبرش ( 3 ) 6202 محمد بن حرب العسكري قرأت على ابي محمد السلمي عن أبي محمد التميمي أنبأنا مكي بن محمد أنبأنا أبو سليمان بن زبر قال وفيها يعني سنة تسع وسبعين ومائتين مات محمد بن حرب العسكري بدمشق 6203 محمد بن حرمي بن الحسين بن هارون بن الحسين أبو علي الرماحي المصري حدث بدمشق عن الميانجي روى عنه أبو سعد إسماعيل بن علي السمان ذكر من اسم أبيه حسان من المحمدين " ( 4 ) 6204 محمد بن حسان أبو مروان الأسدي والد مروان بن محمد الطاطري ( 5 )
_________
( 1 ) سقطت من " ز "
( 2 ) كتب فوقها بالاصل : ملحق
( 3 ) كتب فوقها بالاصل : إلى
( 4 ) زيادة منا للايضاح
( 5 ) هذه النسبة بالطائين المهملتين المفتوحتين قال السمعاني : ويقال بمصر ودمشق لمن يبيع الكرابيس والثياب : طاطري : ذكر السمعاني مروان - ابنه - وترجمه

(52/277)


حكى عنه ابنه مروان بن محمد وأحمد بن أبي الحواري وإبراهيم بن أيوب الحوراني أخبرنا أبو محمد هبة الله بن أحمد حدثنا عبد العزيز الصوفي أنبأنا أبو محمد المعدل أنبأنا أبو الميمون حدثنا أبو زرعة ( 1 ) حدثني محرز بن محمد حدثنا مروان بن محمد حدثني ابي قال رأيت في أيام زامل رأس عمير بن هانئ العنسي ( 2 ) وقد أدخل به محمولا على رمح فقلت ويلك لحامله لو تدري رأس من تحمل قال أبو زرعة وأيام زامل هي بعد موت يزيد ( 3 ) بن الوليد في سنة سبع وعشرين ومائة 6205 محمد بن حسان رأى عبد الرحمن بن ثابت بن ثوبان وعبد الرحمن بن يزيد بن جابر أخبرنا أبو محمد المزكي حدثنا عبد العزيز بن ابي طاهر أنبأنا علي بن محمد بن طوق أنبأنا عبد الجبار بن محمد ( 4 ) أنبأنا أبو الجهم أحمد بن الحسين بن طلاب المشغراني أخبرني أبي حدثنا أبو عبد الله حدثنا محمد بن حسان قال رأيت عبد الرحمن بن ثابت بن ثوبان يحمل أبنا له على عنقه يدور به وعلى عنقه سيف حمائله شريط قال وكان يمر بالسبع فيبصبص ( 5 ) له قال ورأيت عبد الرحمن بن يزيد بن جابر عند باب الخضراء وتحته مصلى ومرفقه ( 6 ) وأخوه ( 7 ) على بيت المال 6206 محمد بن حسان أبو عبيد الغساني البسري الزاهد ( 8 ) من أهل بسر ( 9 ) من حوران صاحب كرامات
_________
( 1 ) رواه أبو زرعة الدمشقي في تاريخه 2 / 697
( 2 ) بالاصل ود : العبسي تصحيف والمثبت عن " ز " وتاريخ أبي زرعة
( 3 ) في " ز " : " الوليد بن يزيد " وفوقهما علامتا تقديم وتأخير
( 4 ) رواه في تاريخ داريا ص 82 ضمن أخبار عبد الرحمن بن يزيد بن جابر
( 5 ) أي يحرك ذنبه ( راجع تاج العروس )
( 6 ) في " ز " : ومرقعه
( 7 ) كذا بالاصل وفي د : " واحره " وفي " ز " وتاريخ داريا : وأجره
( 8 ) ترجمته في معجم البلدان ( بسر ) واللباب ( البسري ) والانساب ( البسري ) والرسالة القشيرية ص 395 ، 403 ، 409 ، 428
( 9 ) بسر بالضم كما في معجم البلدان

(52/278)


روى عن سعيد بن منصور وعبد الغفار بن نجيح وآدم بن أبي إياس وأبي صفوان القاسم بن يزيد بن عوانه الكلابي وزكريا بن نافع الأرسوفي وعمر بن عبد الله بن صفوان والد أبي زرعة وابي الطاهر موسى بن محمد البلقاوي ومحمد بن أبي السري ويحيى بن المبارك وأبي الجماهر محمد بن عثمان وأبي محمد عبد الله بن سليمان الصوفي وأحمد ابن أبي الحواري ومحمد بن شريح ومحمد بن خلف وعثمان بن سعيد الرقي روى عنه ابناه ( 1 ) عبيد ونجيب ابنا أبي عبيد وإبراهيم بن عبد الرحمن بن عبد الملك بن مروان ومحمد ( 2 ) بن عثمان الأذرعي وأبو ( 3 ) بكر أحمد بن عمار الأسدي وابو زرعة عبد الرحمن بن واصل الحاجب وأبو بكر القاسم بن عيسى العصار وأبو علي سلمة ابن ربيعة السلاماني اخبرنا أبو عبد الله الحسين بن عبد الملك أنبأنا أبو طاهر بن محمود أنبانا أبو بكر ابن المقرئ أنبأنا أبو إسحاق إبراهيم بن عبد الرحمن بن عبد الملك بن مروان الدمشقي حدثنا أبو عبيد التستري محمد بن حاتم حدثنا سعيد بن منصور المكي حدثنا سفيان بن عيينة عن عمرو بن دينار قال رأيت جابر بن عبد الله ( 4 ) وبيده السيف والمصحف وهو يقول أمرنا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أن نضرب بهذا من خالف ما في هذا قال ابن عساكر ( 5 ) كذا قال وصوابة محمد بن حسان البسري كذلك قرأته على أبي محمد بن حمزة عن عبد الدائم بن الحسن عن عبد الوهاب الكلابي حدثنا إبراهيم بن مروان حدثنا أبو عبيد البسري هو محمد بن حسان الزاهد حدثني سعيد فذكر بإسناده مثله أنبأنا أبو الحسن عبد الغافر بن إسماعيل الفارسي أنبأنا أبو بكر المزكي حدثنا أبو
_________
- قال السمعاني أما أبو عبيد البسري
فهو منسوب إلى بصرى قرية من قرى الشام فأبدل الصاد بالسين وقيل البسري على قياس قولهم في السويق الصويق وفي السراط الصراط
وعقب ابن الاثير في اللباب على قول السمعاني قال : فهذا الفصل جميعه خطأ في النقل والنحو فأما النقل فإنما ينسب إلى قرية بسر
وهي معروفة من بلاد حوران لا إلى بصرى
وساق كلاما آخر راجع اللباب 1 / 152
( 1 ) بالاصل : " ابنه " والمثبت عن د و " ز "
( 2 ) كذا بالاصل ود وفي " ز " : بن عثمان بن محمد الاذرعي
( 3 ) غير واضحة بالاصل والمثبت عن د و " ز "
( 4 ) بعدها في " ز " : الانصاري - رضي الله عنه -
( 5 ) زيادة منا للايضاح

(52/279)


عبد الرحمن السلمي قال أبو عبيد البسري كان من قدماء المشايخ لقي أبا تراب وصحبه سمعت محمد بن عبد الله بن شاذان يقول سمعت أبا عمر الدمشقي يقول سمعت ابا عبد الله بن الجلاء يقول لقيت ألف شيخ ما لقيت فيهم من الصادقين إلا رجلين أحدهما أبو تراب والاخر أبو عبيد البسري أخبرنا أبو المظفر بن القشيري أنبأنا أبي الأستاذ أبو القاسم القشيري قال ( 1 ) أبو عبيد البسري من قدماء المشايخ صحب أبا تراب النخشبي سمعت محمد بن الحسين يقول سمعت عبد الله بن علي يقول سمعت الدقي ( 2 ) يقول سمعت أبن الجلاء يقول لقيت ستمائة شيخ ما رأيت مثل أربعة ذي النون المصري وأبي تراب النخشبي وأبي عبيد البسري وأسقط الرابع ( 3 ) وهو فيما أنبأنا أبو الحسن الفارسي أنبأنا أبو بكر حدثنا أبو عبد الرحمن قال سمعت عبد الله بن علي يقول سمعت الدقي يقول سمعت ابن الجلاء يقول لقيت ستمائة شيخ ما رأيت فيهم مثل أربعة ذا ( 4 ) النون وأبا تراب وابا عبيد البسري وأبي أخبرتنا أمة العزيز شكر بنت سهل بن بشر قالت أنبأنا أبي أبو الفرج وأبو نصر أحمد ابن محمد بن سعيد قالا أنبأنا أبو الحسن علي بن القاسم بن أحمد العدل بصور قيل له كتب إليك أبو القاسم الحسين بن ذكر بن محمد العكاوي سنة تسع وأربع ( 5 ) مائة قال وسأذكر لك من حال ابي عبيد ما سمعته بدمشق سنة اثنتين وسبعين وثلاثمائة في صفر حدثني الشيخ أبو القاسم علي بن رجاء بن طعان قراءة عليه وانا أسمع بدمشق في مسجد على باب كيسان حدثني طاهر بن محمد أملى علي قال قال بعض إخوان أبي عبيد أن أبا عبيد البسري رحمه الله قال له سألت الله عز و جل ثلاث حوائج فقضى لي اثنتين ومنعني الثالثة سألته أن يذهب عني شهوة الطعام فما أبالي أكلت أم لا وسألته أن يذهب عني شهوة النوم فما أبالي نمت أم لا وسألته أن يذهب عني شهوة النساء فما فعل قيل فما
_________
( 1 ) الخبر في الرسالة القشيرية ص 395 ( ط بيروت )
( 2 ) هو أبو بكر محمد بن داود الدينوري الدقي توفي بعد سنة 350 وعاش أكثر من مئة سنة ( الرسالة القشيرية ص 412 )
( 3 ) كذا بالاصل ود و " ز " وقد ذكر الاربعة في الرسالة القشيرية والرابع فيها " وأبي " يعني " أبا " ابن الجلاء
( 4 ) كذا بالاصل ود و " ز " في هذه الرواية بالنصب
( 5 ) في " ز " : تسع وأربعين

(52/280)


معنى ذلك قال إن الله تبارك وتعالى قد قضى في مبدأ خلقه أن يكون بشئ ( 1 ) قدره وقضاه فلا راد لقضائه قال وأنبأنا الحسين في كتابة حدثني ابن طغان حدثني أبو يعقوب إسحاق بن إبراهيم ابن هاشم الأذرعي أخبرني عبد الرحمن بن واصل أبو زرعة الحاجب حدثني أبو عبيد البسري قال رأيت في منامي كأن القيامة قد قامت فقمت من قبري فأتيت بدابه فركبتها ثم عرج بي إلي السماء فإذا فيها جنة فأردت أنزل فقيل لي ليس هذا مكانك فعرج بي إلى سماء سماء كل سماء فيها جنة حتى صرت إلى أعلى عليين فنزلت في اعلى عليين ثم أردت القعود فقيل لي أتقعد قبل أن ترى ربك تبارك وتعالى قلت لا فقمت فساروا بي فإذا أنا بالله عز و جل قدامه آدم يحاسبه فلما رأني آدم خلسني بعينه خلسة مستغيث قلت يا رب قد فلجت الحجة على الشيخ فعفوك فسمعت الله يقول قم يا آدم فقد عفونا عنك وكان الشيخ أبو أحمد ( 2 ) بن بكر رحمه الله حاضرا وهو يسمعني فكأني استعظمت الحال لأبي عبيد فقال لي الشيخ ومن حضر القدر والفضل يرجع إلى آدم إذ أبو عبيد من ولده أخبرنا أبو المظفر بن القشيري أنبأنا أبي أبو القاسم قال وكان أبو عبيد البسري إذا كان أول شهر رمضان يدخل بيتا ويقول لامرأته طيني على الباب وألقي إلي كل ليلة من الكوة رغيفا فإذا كان يوم العيد فتح الباب ودخلت امرأته البيت فإذا بثلاثين رغيفا في زاوية البيت فلا أكل ولا شرب ولا نام وما فاتته ركعة من الصلاة أنبأنا أبو الحسن الفارسي أنبأنا أبو بكر المزكي أنبأنا أبو عبد الرحمن السلمي قال سمعت أبا بكر البجلي يقول سمعت أبا عثمان الآدمي يقول كان أبو عبيد البسري إذا كان اول يوم من شهر رمضان يدخل البيت ويقول لأمرأته طيني باب البيت وألقي إلى كل ليلة من الكوة رغيفا فلما كان يوم العيد رفست الباب ودخلت فوجدت ثلاثين رغيفا موضوعة في الزاوية لا أكل ولا شرب ولا تهيأ للصلاة يبقى على طهر واحد إلى آخر الشهر أخبرنا أبو القاسم النسيب وغيره عن أبي علي الأهوازي أنبأنا عبدان بن عمر
_________
( 1 ) كذا بالاصل وفي " ز " ود : فشئ
( 2 ) كذا بالاصل و " ز " ود وفي المختصر : أبو أحمد بكر

(52/281)


المنبجي حدثنا أبو بكر محمد بن داود الدينوري الدقي قال سمعت ابا بكر بن معمر يقول سمعت أبا حسان يقول دخل أبو عبيد إلى عكا هو وولده فأقاموا بها شهر رمضان يصلحون ( 1 ) له أولاده كل يوم إفطاره ويوجهون به مع غلام أسود فغذا أتى به إليه قال له الشيخ اجلس فكله ولا تقل لهم شيئا ويأكل هو تمره واحدة حتى افطر على ثلاثين تمرة في ثلاثين يوما فملا كان بعد ذلك قال له أولاده سررتنا في هذا الشهر قال كيف يا بني قالوا لأنك كنت تأكل ما نوجه إليك فقال لهم قد كان فملا سمعوا ذلك منه سألوا الأسود فقال انا كنت آكله أخبرنا أبو الحسين أحمد بن كامل بن ديسم بقراءتي عيه عن ابي القاسم عبد الرحمن بن علي القاسم الصوري أنبأنا أبو بكر محمد بن علي الخطيب الطوسي بصور حدثنا أبو الحسن علي بن محمد بن إبراهيم الحنائي حدثنا عبدان بن عمر المنبجي ( 2 ) حدثنا أبو بكر محمدب ن داواد الدينوري المعروف بالدقي قال وسمعت أبا بكر بن معمر يقول سمعت أبا حسان يقول دلخل أبو عبيد إلى عكا وولده فأقاموا بها شهر رمضان يصلحون ( 3 ) له أولاده كل يوم إفطاره ويوجهون به مع غلام أسود فإذا أتبى به إليه يقول له الشيخ اجلس فكله ولا تقل لهم شيئا ويأكل هو تمرة واحدة حتى أفطر على ثلاثين تمرة في ثلاثين يوما فلما كان بعد ذلك قال له اولاده سررتنا في هذا الشهر قال كيف يا بني قالوا لأنك كنت تأكل ما نوجه به إليك فقال لهم قد كان ما كان فلما سمعوا ذلك منه سألوا الأسود فقال أنا كنت آكله وقد رويت هذه الحكاية عن الدقي بغير هذا الإسناد أنبأنا بها أبو جعفر أحمد بن محمد المكي أنبأنا الحسين بن يحيى أنبأنا الحسين بن علي أنبأنا علي بن عبد الله حدثني محمد بن داود قال سمعت ابن أبي حسان يقول قال لى أبي دخل أبو عبيد البسري إلى عكا هو وولده فأقام بها شهر رمضان وكان أولاده كل يوم يصلحون إفطاره ويوجهونه إليه مع غليم لهم ( 4 ) أسود فإذا أتى به إليه يقول له الشيخ اجلس فكله ولا تقل لهم شيئا ويأكل هو تمرة واحدة كل ليلة حتى أفطر على ثلاثين تمرة
_________
( 1 ) كذا بالاصل ود و " ز "
( 2 ) الاصل ود و " ز " : المنيحي
( 3 ) كذا
( 4 ) كذا بالاصل ود وفي " ز " : له

(52/282)


في ثلاثين يوما فلما كان بعد ذلك قال ( 1 ) له أولاده سررتنا يا أبة في هذا الشهر قال وكيف يا بني قالوا لأنك كنت تأكل ما نوجه إليك فقال لهم قد كان ما كان فلما سمعوا منه ذلك سألوا الغلام فقال انا كنت آكله ويفطر هو على تمرة واحدة كل ليلة أخبرنا أمة العزيز بنت أبي الفرج الإسفرايني قالت أنبأنا أبي وأبو نصر الطريثيثي قالا أنبأنا علي بن القاسم بن أحمد قال خبرنا أبو القاسم الحسين بن ذكر بن محمد العكاوي حدثنا علي بن رجاء بن طغان عن طاهر بن محمد حدثني بعض إخواني عن ابن أبي عبيد البسري قال رأيت يعني أباه في بعض الليالي قد اضطرب وبكى بكاء كثيرا ولم نكن نجترى عليه إذا أصابه سبب وهو بين يدي ربه أن نكلمه فلما أصبحنا قلت له يا أبه رأيت اللية منك شيئا لم أكن أراه فيما مضى فقال وما هو قلت رأيتك وقد بكيت وأكثرت البكاء واضطربت اضطرابا كثيرا فقال يا بني لا تلمني كنت واقفا بين يدي الله عز و جل أصلي وأنعس ثم انتبه فأرجع إلي القراءة فأنعس فأصابني ذلك مرارا فلم أعلم إلا بإنسان قد أخذ بعضدي ثم قال لي انظر بين يدي من أنت قائم واستفرغ علي من البكاء ما رأيت أنبأنا بها أبو محمد بن الأكفاني أنبأنا عبد العزيز بن احمد إذنا عن أبي الحسين الميداني حدثنا علي بن الحسن بن رجاء حدثنا أبو العباس الإمام حدثني بعض أخواني فذكرها أخبرتنا أمة العزيز بنت الإسفرايني قالت أنبأنا أبي والطريثيثي قالا أنبأنا أبو الحسن علي بن القاسم قال خبرنا الحسين بن ذكر حدثني ابن طغان حدثني أبو يعقوب إسحاق ابن إبراهيم الأذرعي أخبرني عبد الرحمن بن واصل أبو زرعة الحاجب حدثني أبو عبيد قال رأيت في منامي كأن مناديا ينادي يا أبا عبيد قم رحمك الله إلى الصلاة فذهب بي النوم فناداني مرة أخرى فذهب بي النوم فانتبهت ويده على رأسي وهو يقول قم يا حبيبي فقد رحمك الله قال وسمعت أبا عبيد يقول رأيت كأن القيامة قد قامت وقد اجتمع الناس وإذا
_________
( 1 ) بالاصل ود : قالوا والمثبت عن " ز "

(52/283)


المنادي ينادي يا أيها الناس من كان من أصحاب الجوع في دار الدنيا فليقم إلى الغداء فقام ناس من الناس واحد بعد واحد ثم نوديت يا أبا عبيد قم فقمت وقد وضعت الموائد فقلت لنفسي ما يسرني أني ثم ثم أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني شفاها عن عبد العزيز بن أحمد أنبأنا عبد الوهاب ابن جعفر الميداني إجازة حدثنا علي بن الحسن بن رجاء حدثنا أبو العباس طاهر بن محمد الإمام إملاء قال حدثني بعض إخواني قال قال أبو عبيد البسري خرجت من دمشق أريد إلى القرية وكان تحتي حمار وأنا حافي ( 1 ) وإذا ببعض هؤلاء الجند فقال لي انزل فنزلت فركب الحمار فاضربي المشي فقلت تراه ما يراني ثم مشيت فأضربي المشي فقلت تراه ما يراني وكان ذلك الجندي يتكلم بكلام كثير فيما هو فيه فقال فيما يقول * أتحسب أنني عن ذاك سالي * وأنك حين تغضب ما أبالي * قال فأصيح صحيحة فوقعت فمررت في الأرض على وجهي أسبح فالتفت الجندي فقال عز علي يا شيخ ثم نزل ثم أركبني ثم قال لي امض في حفظ الله ثم مر وتركني قرأت على أبي الفتح نصر الله بن محمد الفقية عن سهل بن بشر بن أحمد أنبأنا أبو عبد الله الحسين بن عبد الكريم الجزري بمكة حدثنا أبو الحسن علي بن عبد الله بن جهضم قال وفيما أخبرني يونس بن محمد مذاكرة عن أبي بكر محمد بن إسماعيل قال قال لي أبو عبيد البسري قال لي أبو العباس الخضر يا أبا عبيد انا أجئ إلى العارفين بالله في اليقظة وأجئ إلى المريدين في المنام أودبهم قال أبو عبيد فرأيته في المنام وكان وبيني وبينه نهر وقد كان قبل ذلك يجيئني في اليقظه فقلت له أعبر إلي فقال يا أبا عبيد أنا لا ازور من يدخر شيئا لغد قال أبو عبيد فلما استيقظت جعلت أنظر وأفتش فلم أجد شيئا أعرفه فجاءت المرأة فرأت علي أثر الغم فاخبرتها فقالت نعم قد كان جاءنا أمس نصف درهم فرفعته وقلت يكون لنا غدا أخبرتنا شكر ( 2 ) بنت سهل بن بشر قالت أنبأنا أبي وأبو نصر قالا أنبأنا علي بن
_________
( 1 ) كذا بالاصل ود و " ز "
( 2 ) بالاصل ود و " ز " : سكر بالسين المهملة تصحيف

(52/284)


القاسم قيل له كتب إليك أبو القاسم بن ذكر قال سمعت الشيخ أبا بكر الهلالي يقول كلما بلغه عن بخيت ( 1 ) بن أبي عبيد البسري قال كان والدي أبو عبيد في المحرس الغربي بعكا في ليلة النصف من شعبان في الطاقة الغربية من الرواق القبلي وأنا في الرواق الشامي في طاقة أنظر إلى البحر فبينا أنا أنظر إلى البحر إذا أنا بشخص يمشي على الماء ثم بعد الماء مشى على الهواء حتى جاء إلى والدي أبي عبيد فدخل من طاقته التي هو فيها ينظر فيها ( 2 ) فجلس معه مليا يتحادثان ثم قام والدي فودعه ورجع الرجل من حيث جاء يمشي في الهواء فقمت إلى والدي فقلت له يا أبه من هذا الذي كان عندك يمشي على الماء ثم من بعد الماء على الهواء فقال يا بني وهل رأيته قلت نعم يا أبه قال الحمد لله رب العالمين الذي سرني بك وبنظرك له يا بني هذا أبو العباس الخضر عليه السلام يا بني نحن في الدنيا سبعة ستة يجيئون إلى أبيك وابوك ما يمضي إلى واحد منهم قال ابن ذكر وحدثني أبو محمد المرعشي رفع إلى أبي زرعة قال قال أبو زرعة يوما لأبي عبيد محمد بن حسان البسري يا أستاذ أنا أحبك شديد المحبة فقال له أبو عبيد مثل أيش تحبني فقال لو أمر بك ربك إلى النار وأمر بي إلى الجنة لأفتديتك بنفسي فقال له أبو عبيد أنا أحبك أشد من هذا فقال أبو زرعة أيش أشد من هذا فقال أبو عبيد أنا أعرف بالله منك قرأت على أبي الحسين أحمد بن كامل عن ابي القاسم عبد الرحمن بن علي بن القاسم الصوري أنبأنا أبو بكر محمد بن علي الخطيب حدثنا علي بن محمد الحنائي حدثنا عبدان أبن عمر المنبجي حدثنا أبو بكر محمد بن داود الدينوري قال سمعت أبا بكر بن معمر يقول سمعت ابن أبي عبيد عن أبيه أنه غزا سنة من السنين فخرج في السرية فمات المهر الذي كان تحته وهو في السرية فقال يا رب أعرنا إياه حتى نرجع إلى بسرى ( 3 ) يعني
_________
( 1 ) بالاصل : نحيب وفي " ز " ود : نجيب وفي معجم البلدان ( بسر ) : " نجيب " والمثبت والضبط : بخيت أوله باء مضمومة وبعدها خاء معجمة مفتوحة وآخره تاء معجمة باثنتين من فوقها عن الاكمال 1 / 210
( 2 ) كذا بالاصل : " ينظر فيها " وفي د و " ز " : ينظر إلى البحر
( 3 ) كذا بالاصل : " بسري " وفي د و " ز " : " بسر " وكله تصحيف والصواب : " بسر " كما في معجم البلدان وقد مرت صوابا في أول الترجمة

(52/285)


قريته قال فإذا المهر قائم قال فلما غزا ورجع إلى بسرى ( 1 ) قال يا بني خذ السرج عن المهر فقلت هو عرق ( 2 ) وإن أخذنا السرج ( 3 ) داخله الريح فقال يا ابني هو عارية فلما أخذت السرج وقع المهر ميتا أخبرنا ( 4 ) أبو المظفر ابن القشيري أنا أبي أنا محمد بن عبد الله ح وأخبرنا أبو بكر محمد بن أحمد بن الحسن أنا أبو سعد علي بن عبد الله ابن أبي صادق الحيري أنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله بن باكوية الشيرازي نا عبد الواحد بن بكر ابن محمد الورثاني قال سمعت محمد بن داود الدينوري يقول سمعت أبا بكر بن معمر يقول سمعت ابن أبي عبيد البسري يحدث عن أبيه أنه غزا سنة من السنين فخرج في السرية فمات المهر الذي كان تحته وهو في السرية فقال أبي قلت يا رب أعرنا حتى نرجع إلى بسرى ( 5 ) يعني قريته فإذا المهر قائم فلما غزا ورجع إلى بسرى ( 6 ) قال يا بني خذ السرج عن المهر فقلت إنه عرق وإن أخذت السرج داخله الريح فقال لي يا بني إنه عارية قال فلما أخذت السرج وقع المهر ميتا أنبأنا أبو جعفر أحمد بن محمد بن عبد العزيز المكي أنبأنا الحسين بن يحيى بن إبراهيم الحكاك أنبأنا الحسين بن علي بن محمد الشيرازي وأنبأنا أبو سعد بن الطيوري عن عبد العزيز بن علي الأزجي وحدثنا أبو البركات الخضر بن شبل الفقية أنبأنا أبي أبو طاهر شبل بن الحسين بن علي ابن عبد ( 7 ) الحارثي أنبأنا سهل بن بشر بن أحمد أنبأنا القاضي أبو الحسن علي بن ( 8 ) عبيد الله الكسائي قالوا حدثنا أبو الحسن علي بن عبد الله بن جهضم حدثنا أبو محمد عبيد الله بن محمد الرسعني حدثنا ( 9 ) محمد بن المؤمل العدوي حدثني أبو زرعة قال كان أبو عبيد البسري جالسا بعرفه وإلى جانبه ابنه ( 10 ) فقال له يهنك
_________
( 1 ) انظر الحاشية السابقة
( 2 ) يعني كثير العرق
( 3 ) سقطت من الاصل ود والزيادة عن " ز "
( 4 ) الخبر التالي سقط من الاصل واستدركت بين معكوفتين عن د و " ز " واللفظ عن " ز "
( 5 ) كذا في " ز " ود
( 6 ) كذا في " ز " ود
( 7 ) كذا بالاصل : " ابن عبد " وفي د : بن عبد الواحد وفي سير أعلام النبلاء 20 / 592 ترجمة الخضر بن شبل - ابنه - ابن عبد الواحد المعروف بابن عبد
( 8 ) من قوله : " ابن عبد الحارثي " إلى هنا سقط من " ز " فاختل فيها السند
( 9 ) سقطت من " ز "
( 10 ) سقطت " ابنه " من " ز "

(52/286)


الفارس فقال له يا أبه وأي فارس فقال ولد لك الساعة غلام قال فلما صرنا إلى بسر وجدت زوجتي قد ولدت غلاما في يوم عرفة واللفظ للكسائي أخبرتنا أمة العزيز بنت الإسفرايني قالت أنبأنا أبي وأبو نصر الطريثيثي قالا أنبأنا أبو الحسن علي بن القاسم بن أحمد قلت له كتب إليك أبو القاسم الحسين بن ذكر قال وسمعت شيخنا أبو بكر الهلالي يقول كان لأبي عبيد ولد صغير يخرج مع صبيان القرية في الشتاء يتحطبون من يابس الكروم والتين وغير ذلك ففي بعض الأيام راح بجزرة ( 1 ) الحطب ومعه تين أخضر فقالت له والدته يا ولدي من أين لك تين أخضر في هذا الشتاء فقال قلت لرفقتي من الصبيان تحبوا ( 2 ) أطعمكم تينا أخضر فقالوا نعم فتوضأت للصلاة وصليت ركعتين ثم دعوت بالدعاء الذي دعا والدي به البارحة وسألت الله أن يطعمنا من تينه كنا عندها تينا ( 3 ) أخضر فأطعمت لوقتها فاكلنا منها وحملنا ووالده يسمع مقالته لأمه فقال أبو عبيد لوالدته أعظم الله أجرك فيه فقالت بالله إن فعلت فإذا بالصبي ميت فأخذوا في جهازه وواروه في حفرته فقيل له في ذلك فقال خشيت أن يدعو به على القرية فتهلك أنبأنا أبو القاسم النسيب وغيره عن أبي علي الأهوازي حدثنا عبدان بن عمر حدثنا أبو بكر محمد بن داود قال سمعت أبا بكر بن معمر يقول سمعت أبا زرعة الجنبي ( 4 ) قال كان أبو عبيد البسري يوما على الجرجر ( 5 ) يدرس قمحا وبينه وبين الحج ثلاثة أيام إذ أتاه رجلان فقالا له يا أبا عبيد تنشط إلى الحج فقال لا ثم التفت إلى فقال يا أبا زرعة شيخك أقدر على هذا منهما سمعت أبا المظفر بن القشيري يقول سمعت أبي يقول سمعت الشيخ أبا عبد الرحمن السلمي يقول سمعت أحمد بن محمد البغوي ( 6 ) يقول سمعت محمد بن معمر
_________
( 1 ) إعجامها مضطرب بالاصل ود و " ز " والصواب ما أثبت والجزرة بالضم الخرمة من القت ونحوه
( القاموس المحيط )
( 2 ) كذا بالاصل ود وفي " ز " : " تحبون " وهو أشبه
( 3 ) بالاصل ود : تين والمثبت عن " ز "
( 4 ) كذا رسمها بالاصل بدون إعجام ومثلها في د وفوقها ضبة وفي " ز " : " الحنيني " وفي معجم البلدان " بسر " : الحسيني
وسيرد في الخبر التالي : " الجنبي " وهو ما أثبتناه
( 5 ) الجرجر بالفتح ما يداس بن الكدس وهو من حديد ( تاج العروس : ط دار الفكر : جرر ) ط
دار الفكر
( 6 ) كذا رسمها بالاصل وإعجامها مضطرب في د وفي " ز " : الثغري

(52/287)


يقول سمعت أبا زرعة الجنبي ( 1 ) يقول كان أبو عبيد البسري يوما على جرجر يدرس قمحا له وبينه وبين الحج ثلاثة أيام إذ أتاه رجلان فقالا يا أبا عبيد تنشط للحج فقال لا ثم التفت إلي وقال شيخك على هذا أقدر منهما يعني نفسه كتب إلي أبو الوفاء إسماعيل بن عبد العزيز العكي اليماني من مكة يذكر أن سعد بن علي الرنجاني أخبرهم بمكة أنبأنا علي بن محمد الحنائي الشيخ الصالح بدمشق أنبأنا عبدان بن محمد المنبجي ( 2 ) حدثنا محمد بن داود قال سمعت أبا بكر بن معمر يقول سمعت أبا حسان ( 3 ) يقول جاء ابن أبي عبيد البسري إليه فقال إني خرجت بجرة فيها سمن فوقعت فانكسرت فذهب رأس مالي فقال يا بني أجعل رأس مالك رأس مال أبيك فوالله ما لأبيك رأس مال في الدنيا والآخرة إلا الله أنبأنا ( 4 ) أبو جعفر أحمد بن محمد المكي أنبأنا الحسين بن يحيى بن إبراهيم حدثنا الحسين بن علي بن محمد أنبأنا علي بن عبد الله بن جهضم حدثني أبو بكر محمد بن داود قال سمعت ابن أبي حسان يقول جاء ابن لأبي عبيد البسري إلي أبيه فقال له يا أبه إني خرجت بجرار فيها سمن فوقعت فتكسرت وذهب رأس مالي ( 5 ) فقال له أبوه يا بني اجعل رأس مالك رأس مال أبيك فوالله ما لأبيك راس مال في الدنيا والآخرة غير الله أنبأنا أبو طاهر أحمد بن محمد الأصبهاني الحافظ أنبأنا أبو بكر أحمد بن علي بن الحسين بن زكريا الطريثيثي أنبأنا أبي أبو الحسن أنبأنا أبو سعد الماليني قال سمعت أبا أحمد عبد الله بن بكر الطبراني يقول سمعت أبا إسحاق الأذرعي يقول سمعت أبا عبد الله أحمد بن يحيى الجلاء يقول قدمت على أبي عبيد البسري فأخلى لي بيتا فكان يأتيني بعد ( 6 ) صلاة العشاء الآخرة فيقف على الباب فيقول ما أظن أبا عبد الله يعدل بالوحدة
_________
( 1 ) كذا وردت هنا بالاصل ود وفي " ز " : الحنيني
( 2 ) في " ز " : المنيحي
( 3 ) كذا بالاصل ود و " ز " والذي في المختصر : قال ابن أبي حسان
( 4 ) في " ز " : أخبرنا
( 5 ) ما بين معكوفتين مكانه طمس بالاصل واستدرك عن د و " ز "
( 6 ) في " ز " : من

(52/288)


شيئا فأقول إلا منك فيقول إلا مني فأقول نعم فيدخل فيذاكرني إلى أن يؤذن المؤذن بصلاة الفجر فنخرج ونصلي أنبأنا أبو جعفر المكي أنبأنا أبو عبد الله بن الحكاك حدثنا الحسين بن علي أنبأنا علي بن عبد الله بن جهضم حدثنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن حفص حدثني أحمد بن قيس قال سمعت أبا عبيد البسري يقول ليس تدخل العلة إلا في الأمن ولا يؤخذ المريد إلا من عدم الحذر وإنما حذر أقوام فسلموا وأمن أقوام فعطبوا قال وأنبأنا ابن جضهم حدثنا أبو بكر محمد بن أحمد بن عبيد الله حدثني أحمد بن قيس قال سمعت أبا عبيد البسري يقول النعم طرد فمن أحب النعم فقد رضي بالطرد والبلاء قربة فمن ساءه البلاء فقد أحب ترك القربة والتقرب إلى الله عز و جل وجدت بخط أبي الفرج غيث بن علي قال أبو محمد عبد الله بن بكر بن محمد الطبراني حدثني أحمد بن سعيد الدعلجي حدثني جعفر بن محمد بن نصير حدثنا محمد ابن المؤمل ( 1 ) أبو جعفر العدوى حدثنا أبو زرعة قال قال لي بخيت ( 2 ) بن أبي عبيد البسري رأيت ملك الموت في النوم وهو يقول قل لأبيك يصلي علي حتى أرفق به عند قبض روحه قال فحدثت أبي بما رأيت فقال يا بني لأنا بملك الموت أنس مني بأمك كتب إلي أبو الوفاء إسماعيل بن عبد العزيز العكي يذكر أن سعد بن علي أخبرهم بمكة أنبأنا علي بن محمد الحنائي أنبأنا عبدان بن محمد المنبجي حدثنا محمد بن داود قال سمعت أبا بكر بن معمر يقول سمعت أبا حسان يقول رأيت أخي أبا عبيد في النوم فقال هؤلاء الذين يزورونني ويأخذون من قبري يتبركون به لو جاءوا وسألوا الله ما شاءوا لأعطاهم 6207 محمد بن حسان أظنه غير أبي عبيد البسري حكى عنه إبراهيم بن شيبان القرميسيني سمعت أبا المظفر بن القشيري يقول سمعت أبي يقول ( 3 ) سمعت الشيخ أبا عبد الرحمن يقول سمعت أبا زيد المروزي الفقية يقول
_________
( 1 ) في " ز " : المتوكل
( 2 ) بالاصل ود و " ز " : " نجيب " تصحيف تقدم التعريف به
( 3 ) الخبر في الرسالة القشيرية ص 257 ( ط
بيروت )

(52/289)


سمعت أبي يقول سمعت الشيخ أبا عبد الرحمن يقول سمعت محمد بن سنان يقول سمعت محمد بن حسان يقول بينا أنا أدور في جبل لبنان إذ خرج شاب قد أحرقه ( 1 ) السموم والرياح فلما نظر إلى ولي هاربا فتبعته وقلت تعظني بكلمة فقال أحذر فإنه غيور لا يحب أن يرى في قلب عبد ( 2 ) سواه أخبرنا أبو القاسم المستملي أنبأنا الإمام أبو القاسم عبد الرحمن بن محمد الفوراني ( 3 ) المروزي قدم علينا أنبأنا الإمام أبو بكر عبد الله بن أحمد القفال قال سمعت أبا زيد قال سمعت إبراهيم بن شيبان قال سمعت محمد بن حسان الشامي قال بينا أنا أدور في جبل البنان إذ خرج علي رجل شاب قد أحرقته الشموس والرياح وعليه طمر رث وقد سقط شعر رأسه على حاجبيه فلما نظر إلي ولي هاربا مستوحشا فقلت يا أخي كلمة موعظة فلعل الله أن ينفعني بها قال فالتفت إلي وهو فار ( 4 ) فقال يا أخي احذره فإنه غيور لا يحب أن يرى في قلب عبده سواه ذكر من اسم أبيه الحسن من المحمدين " 6208 محمد بن الحسن بن أحمد بن الصباح بن عبد الحميد أبو بكر المعروف بابن أبي الذيال ( 5 ) الثقفي الأصبهاني الجواربي ( 6 ) الزاهد ( 7 ) سكن دمشق في جوار ابن سيد حمدوية وكان إمام مسجد سوق الصاغة بدمشق وسكن بيت المقدس وحدث عن إسحاق بن إبراهيم القرشي والحسن بن سهل العسكري وأبي عبد الله
_________
( 1 ) كذا بالاصل ود و " ز " وفي الرسالة القشيرية : أحرقته وهو أشبه
( 2 ) كذا بالاصل ود وفي " ز " والرسالة القشيرية : عبده
( 3 ) الفوراني بضم الفاء وسكون الواو وفتح الراء نسبه إلى فوران اسم جد
ذكره السمعاني وترجمه
( الانساب )
( 4 ) الفاء في الاصل و " ز " غير واضحة وبدون إعجام والمثبت عن د والمختصر
( 5 ) كذا بالاصل ود " ز " وذكر أخبار أصبهان وإعجامها مضطرب في د وفي المختصر : " الذبال "
( 6 ) بالاصل هنا : " الجواري " والمثبت عن د و " ز "
والجواري بفتح الجيم والواو وكسر الراء نسبة إلى الجوارب وعملها ( الانساب )
( 7 ) ترجمته في ذكر أخبار أصبهان 2 / 307

(52/290)


محمد بن إسحاق الشعار والحسن بن جرير الصوري وعثمان بن خرزاد الأنطاكي وإبراهيم بن فهد بن حكيم وأبي جعفر محمد بن يعقوب بن الفرجي وسهل بن عبد الله التستري سمع منه أبو بكر بن أبي الحديد بدمشق سنة ست وعشرين وثلاثمائة وروى عنه وابو ( 1 ) هاشم المؤدب وأبو حفص عمر بن داود بن سلمون الأنطرطوسي وعبد الله بن محمد بن الحجاج الأصبهاني وعبد الله بن عمر بن ايوب بن الجبان ( 2 ) المري وابو حامد أحمد بن محمد بن الحسين وأبو بكر محمد بن أحمد بن يوسف الجندري ( 3 ) المقرئ العسقلاني وعبد السلام بن محمد المخزومي البغدادي أخبرنا أبو الحسن الفرضي حدثنا عبد العزيز بن أحمد حدثنا الحسن بن علي بن إبراهيم حدثنا عمر بن داود الأنطرطوسي حدثنا أبو بكر محمد بن الحسن بن أبي الذيال الأصبهاني المعروف بالجواربي حدثنا أبو عبد الله محمد بن إسحاق الشعار حدثنا سلمة ابن شبيب حدثنا القاسم بن الحكم حدثنا هشام بن الوليد حدثنا حماد بن سليمان السدوسي عن الضحاك بن مزاحم عن عبد الله بن عباس انه سمع النبي ( صلى الله عليه و سلم ) يقول إن الجنة لتنجد وتزين من الحول إلى الحول لدخول شهر رمضان فإذا كان أول ليلة من شهر رمضان هبت ريح من تحت العرش يقال لها المثيرة تصفق ورق أشجار الجنة وحلق المصاريع فيسمع لذلك طنين لم يسمع السامعون أحسن منه فتزين الحور العين ويقفن بين شرف الجنة فينادين هل من خاطب إلى الله فيزوجه ثم يقلن يا رضوان ما هذه الليلة فيجيبهم ( 4 ) بالتلبية فيقول يا خيرات حسان هذه أول ليلة من شهر رمضان فتحت أبواب الجنان للصائمين من أمة محمد ( صلى الله عليه و سلم ) قال ويقول الله يا رضوان أفتح أبواب الجنان يا مالك أغلق أبواب الجحيم عن الصائمين من أمة أحمد يا جبريل اهبط إلى الأرض فصفد مردة الشياطين وغلهم بالأغلال ثم اقذف بهم في لجج البحار ( 5 ) حتى لا يفسدوا ( 6 )
_________
( 1 ) بالاصل : " أبو " والمثبت " وأبو " عن د و " ز "
( 2 ) بدون إعجام بالاصل وفي د و " ز " : الحبان تصحيف
( 3 ) كذا بالاصل ود وفي " ز " : الجندي
( 4 ) كذا بالاصل ود و " ز " : " فيجيبهم " وحقه أن يقول : فيجيبهن
( 5 ) سقطت " البحار " من د
( 6 ) عن " ز " وفي الاصل بدون إعجام وفي د : تفسدوا

(52/291)


على أمة حبيبي ( صلى الله عليه و سلم ) صيامهم قال ويقول الله في كل ليلة من شهر رمضان ثلاث مرات هل من سائل فأعطيه سؤله هل من تائب فأتوب عليه هل من مستغفر فأغفر له من يقرض الملئ غير المعدم الوفي غير الظلوم قال ولله في كل ليلة من شهر رمضان عند الإفطار ألف ألف عتيق من النار فإذ كان ليلة الجمعة أعتق في كل ساعة منها ألف ألف عتيق من النار ( 1 ) كلهم قد استوجبوا العذاب فإذا كان في آخر يوم من شهر رمضان أعتق الله في ذلك اليوم بعدد ( 2 ) ما أعتق من أول الشهر إلى آخره فإذا كان ليلة القدر يامر الله جبريل فيهبط في كبكبه من الملائكة إلى الأرض ومعه لواء أخضر فيركزه على ظهر الكعبة وله ستمائة جناح ومنها جناحان لا ينشرهما إلا في ليلة القدر فينشرهما تلك الليلة فيجاوزان المشرق والمغرب ويبث ( 3 ) جبريل الملائكة في هذه الأمة فيسلمون على كل قائم وقاعد ومصل ( 4 ) وذاكر يصافحونهم ويؤمنون على دعائهم حتى يطلع الفجر فإذا طلع الفجر نادى جبريل يا معشر الملائكة الرحيل الرحيل فيقولون يا جبريل ما صنع الله في حوائج المؤمنين من أمة أحمد فيقول إن الله نظر إليهم وعفا وغفر عنهم لهم إلا أربعة فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من هؤلاء الأربعة فقال رجل مدمن الخمر وعاق والديه وقاطع رحم ومشاحن قيل يا رسول الله وما المشاحن قال هو المصارم ( 5 ) فإذا كان ليلة الفطر سميت تلك الليلة ليلة الجائزة فإذا كان غداة الفطر يبعث الله الملائكة في كل البلاد فيهبطون إلى الأرض ويقومون على أفواه السكك فينادون بصوت يسمعه جميع من خلق الله إلا الجن والإنس فيقولون يا أمة أحمد اخرجوا إلى رب كريم يعطي الجزيل ويغفر العظيم فإذا برزوا في مصلاهم يقول الله للملائكة يا ملائكتي ما جزاء الأجير إذا عمل عمله قال تقول الملائكة إلهنا وسيدنا جزاءه أن توفيه أجره قال فيقول فإني اشهدكم ملائكتي أني جعلت ثوابهم من صيامهم شهر رمضان وقيامهم رضائي ومغفرتي ويقول يا عبادي سلوني فوعزتي وجلالي لا تسألوني اليوم شيئا في جمعكم لآخرتكم إلا أعطيتكم ولا لديناكم إلا نظرت لكم وعزتي للأسترن عليكم عثراتكم ما راقبتموني وعزتي لا أخزيكم ولا أفضحكم
_________
( 1 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك عن د و " ز "
( 2 ) في " ز " : بعد
( 3 ) رسمها بالاصل : " ولبث " والمثبت عن " ز " ود وفي المختصر : ويبعث
( 4 ) الحرف الاخير بالاصل غير واضح والمثبت عن د و " ز "
( 5 ) بالاصل : الصارم والمثبت عن د و " ز "

(52/292)


بين أصحاب الحدود انصرفوا مغفورا لكم قد أرضيتموني ورضيت عنكم قال فتفرح الملائكة وتستبشر بما يعطي الله هذه الأمة إذا أفطروا لصيامهم ( 1 ) شهر رمضان [ 11020 ] أنبأنا أبو علي الحداد وحدثني أبو مسعود المعدل عنه حدثنا أبو نعيم الحافظ ( 2 ) حدثنا عبد الله بن محمد بن الحجاج حدثنا محمد بن الحسن أبو بكر الجواربي ( 3 ) حدثنا الحسن بن سهل العسكري ( 4 ) حدثنا سعيد بن يحيى ( 5 ) حدثنا عبد الله بن الأشعث الحراني حدثنا الأعمش عن إبراهيم عن علقمة والأسود عن علي بن أبي طالب قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) العدة دين ويل لمن وعد ثم أخلف ويل لمن وعد ثم أخلف قالها ثلاثا قال وحدثنا أبو نعيم ( 6 ) قال محمد بن الحسن أبو بكر الجواربي ( 7 ) أحد المتعبدين صحب سهل بن عبد الله وانتقل إلى دمشق ومات بها قال ابن عساكر ( 8 ) لا أدري سمع أبو نعيم بن عبد الله بن محمد بن الحجاج أو كان في أصله حدث عبد الله بن محمد بن الحجاج فجعل حدثنا والله أعلم أنبأنا أبو محمد بن طاوس وحدثنا أبو القاسم وهب بن سلمان الفقية أنبأنا أبو الفرج الإسفرايني ح وقرأت على أبي الفتح نصر الله بن محمد بن سهل بن بشر قال أملي علي أبو المعالي المشرف بن مرجى المقدسي بصور قال سمعت مجاهد الكفر لابي وفي حديث ابن طاوس الكفرطابي وهي قرية من قرى قيسارية الشام ( 9 ) وقد سألته عن الشيخ أبي بكر الجواربي وعن مسألة الخير التي سألها أبو أحمد القيسراني له فقلت قد بلغني أنك كنت مع أبي أحمد فقال لي أنا كنت مع أبي أحمد أمشي تحت المقام الشرقي ولم يكن بين أبي أحمد وبين الشيخ أبي بكر الجواربي خلطة ولا معرفة قبل ذلك فقال لي يا مجاهد بلغني أن هذا
_________
( 1 ) زيادة لابد منها
( 2 ) الخبر رواه أبو نعيم في ذكر أخبار أصبهان 2 / 270 انظر الحاشية التالية
( 3 ) كذا بالاصل ود و " ز " وفي أخبار أصبهان : الجوري
( 4 ) كذا بالاصل ود و " ز " وفي أخبار أصبهان : السكري
( 5 ) كذا بالاصل ود و " ز " : " سعيد بن يحيى " والذي في أخبار أصبهان : سعيد بن مالك بن عيسى
( 6 ) ذكر أخبار أصبهان 2 / 270
( 7 ) في ذكر أخبار أصبهان : الجوري
( 8 ) زيادة منا للايضاح
( 9 ) راجع معجم البلدان " كفرطاب " والانساب " الكفرطابي "

(52/293)


الشيخ الجواربي يتكلم على الأسرار وأنا أريد أن أعتقد في نفسي مسألة وأجي وأسلم عليه فإن أجابني عنها قبل السؤال علمت صحة ذلك وإلا سألته وأخذت الفائدة فقلت له تعرفني المسألة حتى أعرف إذا أتى بالجواب عرفت كما تعرف أنت قال لي أجل تقول له أي شئ هذا السر الذي جعله الله تعالى في الخبز ما هو إن الإنسان ليأكل سائر الطعام فما يغنيه غناء ( 1 ) خبز القمح قال مجاهد وجئنا إلى مجلس الشيخ وعنده جماعة من الناس فسلمنا وركعنا فما هو ( 2 ) أن فرغنا من الركوع حتى التفت إلى جلسائه فقال هؤلاء القيسرانيون قد خفيت أضراسهم من أكل خبز السميد وقد جاءوا يسألونا عن علم الخبز إنما يسأل عن علم الخبز من لا يأكل الخبز فلكزني أبو أحمد وقال أنظر أي شيخ كان في هذه الزاوية ما علمنا به والتفت إلينا بعد ساعة فقال إن الله خلق القمح من نوره وخلق الشعير من بهائه وخلق جميع الأطعمه بقدرته فجعل لنوره خاصية ليس كسائر الأشياء وجعل الشعير بعده قال ثم سكت ساعة وقال خلقه من نور خلقه لا من نور الذات وتوفي أبو بكر الجواربي في طريق مكة وهو راجع من الحج قال ابن عساكر ( 3 ) أبو أحمد هو محمد بن محمد بن عبد الرحيم آخر الجزء الخامس والعشرين بعد الأربع مائة من الأصل ( 4 ) 6209 محمد بن الحسن بن أحمد بن الأصم أبو بكر حدث عن أبي بكر محمد بن عيسى المالكي روى عنه أبو الحسن علي بن موسى بن الحسين بن السمسار
_________
( 1 ) كذا بالاصل ود وفي " ز فما يغنيه شيئا عن خبز القمح
( 2 ) غير مقروءة بالاصل والمثبت عن د و " ز "
( 3 ) زيادة منا للايضاح
( 4 ) زيد بعدها في " ز " :
سماعا بقراءتي وعرضا بالاصل على القاضي العالم الورع أبي البركات الحسن بن محمد بن الحسن الشافعي أبقاه الله بحق إجازته من عمه المؤلف وكتب محمد بن يوسف الاشبيلي يوم الاحد التاسع من شهر رجب سنة ثمانية عشر وستمئة بالمسجد الجامع بدمشق حرسها الله حامدا ومصليا على نبيه محمد ومسلما في مجلس واحد

(52/294)


6210 - محمد بن الحسين بن أحمد بن عمر أبو عبد الله الرحبي ( 1 ) القاضي سمع بدمشق أبا محمد بن أبي نصر روى عنه أبو القاسم مكي بن عبد السلام بن الحسين ( 2 ) أنبأنا أبو الحسن علي بن المسلم الفقية ونقلته من خطه حدثنا أبو القاسم مكي بن عبد السلام بن الحسين ( 3 ) بن القاسم بن محمد بن الرميلي المقدسي لفظا بدمشق أنبأنا القاضي أبو عبد الله محمد بن الحسن بن أحمد بن عمر الرحبي بالرحبة بقراءتي عليه أنبأنا أبو محمد عبد الرحمن بن عثمان بن القاسم بن أبي نصر بدمشق حدثنا أبو إسحاق إبراهيم بن أحمد بن ابي ثابت حدثنا الربيع حدثنا ( 4 ) محمد بن إدريس الشافعي حدثنا سفيان بن عيينه عن جامع بن أبي راشد وعبد الملك بن أعين سمعا أبا وائل يخبر عن عبد الله بن مسعود عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال من حلف على يمين يقتطع بها مال أمرئ مسلم لقي الله وهو عليه غضبان قيل يا رسول الله إن كان شيئا يسيرا قال وإن كان سواكا من أراك ( 5 ) [ 11021 ] أخبرناه عاليا أبو الحسن الفرضي حدثنا عبد العزيز لفظا وأبو القاسم بن أبي العلاء وغنائم بن أحمد وأبو الحسن بن عبدان وأبو العباس بن قيس ( 6 ) وأنبأنا أبو الحسن بن البرتي أنبأنا عمي أبو محمد وأناه القاضي أبو المعالي القرشي وأبو الفتح ناصر ابن عبد الرحمن وأبو القاسم بن السوسي والأسدي ( 7 ) وأبو العشائر الكردي وأبو يعلى ابن الحبوبي ( 8 ) قالوا أنبأنا أبو ( 9 ) القاسم بن أبي العلاء قالوا أنبأنا أبو محمد بن أبي نصر فذكره
_________
( 1 ) هذه النسبة بفتح الراء وسكون الحاء المهملة نسبة إلى رحبة مالك بن طوق راجع المشتبه للذهبي والانساب
( 2 ) بالاصل و " ز " ود : هنا : الحسن تصحيف انظر الحاشية التالية
( 3 ) كذا بالاصل ود وفي " ز " : الحسن تصحيف راجع ترجمته في سير أعلام النبلاء 19 / 178
( 4 ) كذا بالاصل ود وفي " ز " : الربيع بن سليمان
( 5 ) الاراك كسحاب : شجر من الحمض يستاك فيه ( القاموس المحيط : أرك )
( 6 ) كذا بالاصل ود وفي " ز " : قبيس
( 7 ) كذا بالاصل ود وفي " ز " : الاسعري
( 8 ) كذا بالاصل ود وفي " ز " : الحبذي
( 9 ) سقطت من الاصل ود واستدركت عن " ز "

(52/295)


6211 - محمد بن الحسن بن إسماعيل بن عبد الصمد بن علي بن عبد الله بن عباس أبو العباس الهاشمي روى عن جده روى عنه أبو يعقوب الأذرعي وأبو موسى عيسى بن خدابندة الزاهد وأبو الدحداح وأبو الحسن أحمد بن محمد بن أبي يعقوب بن هارون الرشيدي وهشام بن احمد ابن هشام الدمشقي وعلي بن أبي علي المصري أخبرنا أبو الحسن السلمي حدثنا أبو محمد الصوفي أنبأنا أبو محمد بن أبي نصر ح وأخبرنا أبو الحسن أيضا أنبأنا أبو القاسم بن أبي العلاء أنبأنا محمد بن عبد الرحمن بن عبيد الله القطان قالا أنبأنا أبو يعقوب إسحاق بن إبراهيم بن هاشم الأذرعي حدثنا أبو العباس محمد ابن الحسن الهاشمي بدمشق قال سمعت جدي إسماعيل بن عبد الصمد يقول سمعت أبي عبد الصمد بن علي قال سمعت أبي علي بن عبد الله عن أبيه عبد الله بن عباس أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال للمملوك على مولاه ثلاث خصال لا يعجله عن صلاته ولا يقيمه عن طعامه ويبيعه إذا استباعه [ 11022 ] ولم يكن عند هذا الشيخ غير هذا الحديث الواحد رواه هشام بن احمد الدمشقي فخالف في بعض المتن أخبرناه أبو علي الحسن بن أحمد وأبو زكريا يحيى بن عبد الوهاب بن مندة وجماعة في كتبهم قالوا أنبأنا أبو بكر بن ريذة ( 1 ) وأخبرنا أبو علي أحمد بن إسماعيل ابن أحمد وأبو جعفر محمد بن عبد الواحد بن هبة الله وأبو عبد الله محمد بن إبراهيم الجرمقاني ( 2 ) وأبو علي حسكا بن أبي مسلم بن أحمد الكورجي ( 3 ) قالوا أنبأنا أبو عثمان إسماعيل بن محمد بن أحمد بن ملة المحتسب أنبأنا محمد بن عبد الله بن أحمد بن إبراهيم
_________
( 1 ) تقرأ بالاصل : ربده وفي " ز " : " ريده " وفي د : " زيده " كله تصحيف
( 2 ) إعجامها مضطرب بالاصل ود و " ز " والمثبت عن مشيخة ابن عساكر 177 / ب وفيها الجرباذقاني نسبة إلى جرباذقان بالفتح : بلدة قريبة من همذان بينها وبين الكرج وأصبهان
( 3 ) مشيخة ابن عساكر 55 / ب

(52/296)


التاجر ( 1 ) أنبأنا سليمان بن أحمد بن أيوب اللخمي حدثنا هشام بن أحمد بن هشام الدمشقي حدثنا محمد بن الحسن بن إسماعيل بن عبد الصمد بن علي بن عبد الله بن العباس ( 2 ) حدثني جدي إسماعيل بن عبد الصمد عن أبيه عن جده عبد الله بن العباس عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال للمملوك عى سيده ثلاث خصال لا يعجله على صلاته ولا يقيمه عن طعامه ويشبعه كل الإشباع [ 11023 ] أخبرنا أبو عبد الله محمد بن الفضل بن سيار بن محمد الدهان بهراة أنبأنا أبو سهل نجيب بن ميمون الواسطي أنبأنا أبو علي منصور بن عبد الله بن خالد الذهلي الخالدي قال سمعت أحمد بن محمد الرشيدي يقول سمعت أبا العباس محمد بن الحسن يقول ولدت سنة ثمانين ومائتين ومات عبد الصمد بن علي سنة خمس ومائتين 6212 محمد بن الحسن بن الحسين أبو عبد الله الدمشقي الأديب المعروف بالنظامي ( 3 ) شاعر أنشدنا أبو عبد الله ( 4 ) محمد بن عبد الرحمن بن محمد بن مسعود ( 5 ) أنشدنا أبو عبد الله بن مروان بن علي بن مروان الطنزي الوزير أنشدنا أبو عبد الله محمد بن الحسن الموفق النظامي من قصيدة له ( 6 ) * فإن غرم ( 7 ) العذال يوم لقائنا * وما لهم عندي وعندك من ثار وشنوا على أسماعنا وتكاثروا * وقل جنودي عند ذاك وأنصاري لقيناهم من ناظريك ومهجتي * وأدمعنا بالسيف والسيل والنار ( 8 ) * قال وأنشدنا أبو عبد الله محمد بن الحسن الدمشقي لبعضهم
_________
( 1 ) كذا بالاصل ود ومشيخة ابن عساكر ( 55 / ب و 177 / ب ) وفي " ز " : الفاخر
( 2 ) ما بين معكوفتين مكانه بياض بالاصل والمستدرك عن د و " ز "
( 3 ) ترجمته في الوافي بالوفيات 2 / 356
( 4 ) كذا بالاصل ود وفي " ز " : أبو محمد عبد الله بن محمد بن عبد الرحمن
( 5 ) من قوله : أنشدنا إلى هنا مكرر بالاصل والمثبت يوافق د و " ز "
( 6 ) الابيات في الوافي بالوفيات 2 / 356
( 7 ) إعجامها مضطرب بالاصل ود و " ز " : وتقرأ : " عزم " وفي الوافي " عزم " أيضا وارتأينا ما جاء في المختصر : غرم
( 8 ) في " ز " : وأدمعنا بالسيل والسيف والنار

(52/297)


* وردنا على أن الهوى مشرب عذب * وحط به من سفر أشواقنا الركب فلما وردنا ماءه ألهب الظمأ * أيا من رأى ظمآن ألهبه الشرب أكب الهوى يذكي علي زيادة * أيا فادحا أمسك فقد علق الحب أما لو ذكرت الله ذكري هواكم * لأوسعني عفوا وإن عظم الذنب وإني لو أخليت قلبي لغيركم * من الناس محبوبا لما وسع القلب متى تسمح الأيام منكم بنظرة * وتلقي عن الأيدي الرسائل والكتب أعاتبكم لا عن ملال وعن قلى * ولكن إذا صح الهوى حسن العتب * ذكر لي أبو عبد الله محمد بن عبد الرحمن أنهما اثنان وأن الأول غير الثاني فالله أعلم ( 1 ) آخر الجزء الثامن بعد الستمائة من الفرع 6213 محمد بن الحسن بن الحسين بن علي بن عبد الله بن العباس بن علي بن ( 2 ) عبد الله بن العباس بن علي ( 3 ) أبو الفضل السلمي المعير الموازيني ( 4 ) أخو أبي الحسن الأصغر سمع أبا عبد الله بن سلوان وأبا القاسم بن الفرات وأبا الحسين بن مكي المصري وابا بكر الخطيب وعبد العزيز الكتاني وكان يعرف الفرائض ويجالس الفقية أبا الحسن جالسته غير مرة ولم أسمع منه شيئا وقد أجاز لي جميع حديثه أخبرنا أبو الفضل السلمي إجازة وأبو القاسم علي بن إبراهيم قراءة قالا أنبأنا أبو عبد الله محمد بن علي بن يحيى بن سلوان قراءة عليه أنبأنا أبو القاسم الفضل بن جعفر التميمي أنبأنا أبو شيبة داود بن إبراهيم بن روزبه بمصر قال وحدثنا أبن أبي الشوارب يعني محمد بن عبد الملك حدثنا أبو عوانة حدثنا عمر بن ابي سلمة عن أبيه قال قلت لعائشة يا أمة أكنت تغتسلين مع رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من إناء واحد قالت نعم
_________
( 1 ) ذكر في الوافي أن وفاته كانت سنة تسع وثمانين ومئة
( 2 ) إلى هنا عامود نسبه في د والمختصر
( 3 ) " بن علي " ليس في " ز "
( 4 ) ترجمته في العبر 4 / 30 وسير أعلام النبلاء 19 / 438 وشذرات الذهب 4 / 41

(52/298)


سئل أبو الفضل الموازيني عن مولده فقال بدمشق في النصف من ربيع الآخر من سنة ثمان وثلاثين وأربعمائة وذكر لنا ابن ابن أخيه ( 1 ) أبو المعالي محمد بن حمزة أن أبا الفضل توفي يوم الاثنين العشرين من رجب سنة ثلاث عشرة وخمسمائة ودفن من الغد بباب الصغير 6214 محمد بن الحسن بن الخليل أبو عبد الله النسوي سمع بدمشق هشام بن عمار وعبد الرحمن بن إبراهيم دحيما وبغيرها عبد الله بن معاوية الجمحي وأبا الجوزاء أحمد بن عثمان وأبا كريب محمد بن العلاء وإبراهيم بن يوسف الصيرفي وعلي بن سعيد المسروقي روى عنه أبو حاتم البستي وأبو عمرو بن نجيد وأبو سعد إسماعيل بن أحمد الخلالي وأبو الحسن علي بن عيسى الماليني أخبرنا أبو عبد الله محمد بن الفضل وأبوا ( 2 ) محمد هبة الله بن سهل وإسماعيل ابن أبي القاسم وأبو القاسم تميم بن أبي سعيد قالوا أنبأنا أبو حفص عمر بن أحمد بن عمر بن مسرور أنبأنا أبو عمرو إسماعيل بن نجيد السلمي أنبأنا محمد بن الحسن بن الخليل حدثنا إبراهيم بن يوسف الصيرفي حدثنا أبو مالك الجنبي ( 3 ) عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال لا نكاح إلا بولي والسلطان ولي من لا ولي له [ 11024 ] أخبرنا أبو القاسم الشحامي أنبأنا أبو الحسن محمد بن أحمد البحاثي أنبأنا أبو الحسن محمد بن أحمد الزوزني حدثنا أبو حاتم محمد بن حبان أنبأنا محمد بن الحسن بن خليل حدثنا هشام بن عمار حدثنا ابن أبي حازم عن ابيه عن سهل بن سعد أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال لا يزال الناس بخير ما عجلوا الفطر [ 11025 ] 6215 محمد بن الحسن بن داود أبو الحسين قاضي دمشق خلافة لأبي عمران موسى بن القاسم بن موسى بن الأشيب
_________
( 1 ) كذا بالاصل و " ز " ود : " ابن ابن أخيه " وفي المختصر : ابن أخيه خطأ وحمزة هو ابن علي بن الحسن بن الحسن بن علي
( 2 ) بالاصل ود : " وأبو " خطأ والتصويب عن " ز " راجع مشيخة ابن عساكر 28 / أ
( 3 ) في " ز " : الحنيني

(52/299)


أنبأنا أبو محمد بن الأكفاني حدثنا عبد العزيز الكتاني أنبأنا تمام إجازة أنبأنا أبو عبد الله بن مروان قال ثم ولي يعني قضاء دمشق بعد أبي عبد الله الحسين بن محمد بن أبي زرعة أبو الحسن محمد بن الحسن بن داود من قبل ابن الأشيب إلى أن توفي في سنة ثلاثين وثلاثمائة وولي بعده عاصم الرقاشي وكانت وفاة ابن أبي زرعة في ذي الحجة سنة سبع وعشرين وثلاثمائة 6216 محمد بن الحسن بن ذكوان أبو المضاء البعلبكي حدث عن محمد بن هاشم البعلبكي روى عنه أبو السري محمد بن داود بن عبد الرحمن بن بنوس البعلبكي أنبأنا أبو القاسم علي بن إبراهيم عن رشأ بن نظيف أنبأنا أبو الحسين الميداني أنبأنا أبو محمد عبد الله بن محمد بن عبد الغفار بن أحمد بن إسحاق بن ذكوان أنبأنا أبو السري محمد بن داود بن بنوس حدثنا أبو المضاء محمد بن الحسن بن ذكوان حدثنا محمد ابن هاشم البعلبكي حدثنا سويد بن عبد العزيز السلمي حدثنا عاصم بن سليمان عن أبي عثمان النهدي ان إبراهيم النبي ( صلى الله عليه و سلم ) سأل الله عز و جل خيرا فأصبح وقد ابيض ثلثا شعره قال وكان أول شيب كان قال فساءه ذلك فأوحى الله إليه إنه عبرة في الدنيا ونور في الآخرة 6217 محمد بن الحسن بن السمط حكى من خاله محمد بن سهل بن عبد الكريم روى عنه أبو الطيب محمد بن حميد بن الحوراني 6218 محمد بن الحسن بن صقلاب سمع بدمشق أبا العباس محمد بن جعفر بن ملاس النميري روى عنه أبو عبد الحسين بن محمد بن الحسين بن فنجوية ( 1 ) الثقفي الدينوري
_________
( 1 ) إعجامها ناقص بالاصل وفي " ز " : فتحويه تصحيف والتصويب عن د راجع تبصير المنتبه 3 / 1084 ، ترجمته في سير أعلام النبلاء 17 / 383

(52/300)


أخبرنا أبو سعد محمد بن أحمد بن محمد بن الخليل الطوسي الفقية بنوقان أنبأنا أبو الحسن علي بن أحمد بن محمد المديني بنيسابور أنبأنا أبو عبد الله الحسين بن محمد بن الحسين بن عبد الله بن أحمد بن فنجوية ( 1 ) الثقفي الدينوري حدثنا محمد بن الحسن بن صقلاب حدثنا محمد بن جعفر بن ملاس الدمشقي حدثنا إسماعيل بن أبان حدثنا أبو مسهر حدثنا مالك بن أنس عن أبي الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إن رجلا لم يعمل خير قط فقال لأهله إذا أنا مت فأحرقوني فاذروا نصفي في البر ونصفي في البحر فوالله لئن وجدني الله عز و جل ليعذبني عذابا ( 2 ) أشد عذاب عذبه أحد قط فلما مات فعلوا ذلك قال فأمر الله البر فجمع ما فيه وأمر البحر فجمع ما فيه ثم خلقه خلقا سويا ثم قال ما حملك على ما فعلت قال خشيتك أي رب فغفر الله له [ 11026 ] 6219 محمد بن الحسن بن طريف أبو بكر بن ابي عتاب الأعين ( 3 ) سمع بدمشق محمد بن بكار بن بلال وبحمص أبا المغيرة الخولاني ( 4 ) وبمصر عمرو بن أبي سلمة وأبا صالح كاتب الليث وسعيد بن أبي مريم وعبد الغفار بن داود الحراني وبغيرها عبد الله بن جعفر الرقي وروح بن عباد ووهب بن جرير وأسود بن عامر شاذان وزيد بن الحباب ومؤمل بن إسماعيل وعبد الصمد بن النعمان روى عنه محمد بن هارون بن حميد بن المجدر وعباس بن محمد الدوري وأبو شعيب عبد الله بن الحسن الحراني وأحمد بن أبي عوف البزوري وبنان بن أحمد بن علوية القطان وجعفر بن محمد الفريابي وأبو أحمد محمد بن عبدوس بن كامل ويعقوب بن شيبة وأبو زرعة وأبو حاتم الرازيان أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنبأنا أبو القاسم التنوخي حدثنا أبو بكر محمد بن خلف بن حيان الخلال حدثنا بنان بن أحمد بن علوية القطان ( 5 ) حدثنا أبو بكر الأعين
_________
( 1 ) راجع الحاشية السابقة
( 2 ) ليست في المختصر
( 3 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 12 / 119 والجرح والتعديل 7 / 229 وتاريخ بغداد 2 / 182 وتهذيب التهذيب 5 / 215 وتهذيب الكمال 17 / 40 ، والانساب واللباب 1 / 76 ، والوافي بالوفيات 2 / 335 وشذرات الذهب 2 / 95
( 4 ) هو عبد القدوس بن الحجاج الخولاني
( 5 ) من قوله : القطان
إلى هنا سقط من " ز "

(52/301)


محمد بن أبي عتاب حدثنا سعيد بن أبي مريم حدثنا يحيى بن أيوب عن ابن جريح عن أبي الزبير عن جابر بن عبد الله أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال لا تعلموا العلم لتباهوا به العلماء ولا ( 1 ) لتماروا به السفهاء ولا ( 2 ) لتخيروا به المجالس فمن فعل ذلك فالنار النار [ 11027 ] أخبرنا أبو بكر محمد بن العباس أنبأنا أحمد بن منصور بن خلف أنبأنا أبو سعيد بن حمدون أنبأنا مكي بن عبدان قال سمعت مسلما يقول أبو بكر بن أبي عتاب محمد بن الحسن بن طريف الأعين سمع وهب بن جرير ( 3 ) وروح بن عبادة أنبأنا أبو الحسين القاضي وأبو عبد الله الأديب قالا أنبأنا أبو القاسم بن مندة أنبأنا حمد إجازة ح قال وأنبأنا أبو طاهر أنبأنا علي قالا أنبأنا ابن أبي حاتم قال ( 4 ) محمد بن الحسن بن طريف أبو بكر الأعين البغدادي روى عن الأسود بن عامر وزيد بن حباب ومؤمل بن إسماعيل وعبد الصمد بن النعمان وأبي إسحاق الطالقاني روى عنه أبي وأبو زرعة قرأت على أبي الفضل بن ناصر عن جعفر بن يحيى أنبأنا أبو نصر الوائلي أنبأنا الخصيب بن عبد الله أخبرني عبد الكريم بن ابي عبد الرحمن اخبرني أبي قال أبو بكر ( 5 )
( 6 ) أخبرنا أبو القاسم علي ( 7 ) بن إبراهيم وأبو الحسن بن قبيس قالا نا وابو منصور بن خيرون نا أبو بكر الخطيب ( 8 ) ( 9 ) أنبأنا حمزة بن محمد بن طاهر أنبأنا أحمد بن إبراهيم البزاز قال نبأنا عبد الله ( 10 ) بن محمد البغوي ( 11 ) قال أبو بكر الأعين محمد بن طريف قال الخطيب وهكذا قال محمد بن عبد الله ( 12 ) الحضرمي
_________
( 1 ) بالاصل : " أولا " والمثبت عن د و " ز "
( 2 ) بالاصل : " أو لا " والمثبت عن " ز " ود
3 - ( ) في " ز " : جريج
( 4 ) رواه ابن أبي حاتم 7 / 235
( 5 ) الزيادة عن د ومكانها بياض بالاصل و " ز "
( 6 ) بياض بالاصل ود و " ز "
( 7 ) ما بين معكوفتين مكانه بياض بالاصل والمستدرك عن د و " ز "
( 8 ) ما بين معكوفتين مكانه بياض بالاصل وبعضه موجود في د وقسم بياض والمستدرك عن " ز "
( 9 ) رواه أبو بكر الخطيب 2 / 182
( 10 ) الزيادة عن تاريخ بغداد ومكانها بالاصل ود و " ز " بياض
( 11 ) الزيادة عن د و " ز " وتاريخ بغداد ومكانها بالاصل بياض
( 12 ) بياض بالاصل والمستدرك بين معكوفتين عن د و " ز " وتاريخ بغداد

(52/302)


الكوفي ومحمد بن إسحاق السراج النيسابوري ( 1 ) أنبأنا أبو جعفر محمد بن أبي علي أنبأنا أبو بكر الصفار أنا أحمد بن علي بن منجوية أنا أبو أحمد الحاكم ( 2 ) قال ( 3 ) أبو بكر محمد بن أبي عتاب الأعين البغدادي واسم ابي عتاب طريف ويقال الحسن ( 4 ) سمع أبا محمد روح بن عبادة القيسي وابا العباس وهب بن جرير بن حبان الأزدي ( 5 ) روى عنه أبو عبد الله محمد ( 6 ) بن يحيى الذهلي كناه لنا أبو العباس محمد بن إسحاق الثقفي ( 7 ) أخبرنا أبو القاسم الحسيني وأبو ( 8 ) الحسن الغساني قالا حدثنا وابو منصور بن خيرون أنا أبو بكر الخطيب ( 9 ) ( 10 ) قال محمد بن أبي عتاب أبو بكر الأعين واسم ابي عتاب الحسن كذلك أخبرنا ( 11 ) عمر بن أحمد العبدوي قال سمعت أبا بكر الجوزقي يقول أنبأنا مكي بن عبدان قال سمعت مسلم بن الحجاج يقول أبو بكر بن أبي عتاب محمد بن الحسن بن طريف الأعين ( 12 ) ثم قال وهكذا قال عبد الرحمن بن أبي حاتم وقيل إن إسم أبي عتاب طريف كذلك أخبرنا حمزة بن محمد بن طاهر قال أنبأنا أحمد ابن إبراهيم البزار قال نبأنا عبد الله بن محمد البغوي قال أبو بكر الأعين محمد بن طريف هو هكذا قال محمد بن عبد الله الحضرمي الكوفي ومحمد بن إسحاق السراج النيسابوري فحدث ( 13 ) أبو بكر عن روح بن عبادة ووهب بن جرير وأسود بن عامر شاذان ومؤمل
_________
( 1 ) بياض بالاصل والمستدرك عن د و " ز " وتاريخ بغداد
( 2 ) ما بين معكوفتين مكانه بياض بالاصل والمستدرك عن د والسند معروف
وفي " ز " : بن
أنا أبو عبد الحاكم
( 3 ) رواه الحاكم في الاسامي والكنى 2 / 180 رقم 589
( 4 ) بياض بالاصل والمستدرك عن الاسامي والكنى وقوله : ويقال الحسن بن طريف موجود في د وفي " ز " : ابن الحسن بن طريف والباقي فيهما بياض
( 5 ) بياض بالاصل والمستدرك عن الاسامي والكنى ومن قوله : سمع إلى هنا سقط من " ز " وبياض في د
( 6 ) بياض بالاصل والمستدرك عن د و " ز " والاسامي والكنى
ومن قوله : " روى عنه أبو عبد الله " سقط في " ز "
( 7 ) بياض بالاصل ود و " ز " والمستدرك عن الاسامي والكنى
( 8 ) زيادة عن د و " ز "
( 9 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد
( 10 ) بياض بالاصل ود والمستدرك عن " ز " والسند معروف
( 11 ) بياض بالاصل ود و " ز " والمستدرك عن تاريخ بغداد بين معكوفتين
( 12 ) بياض بالاصل ود و " ز " والمستدرك عن تاريخ بغداد بين معكوفتين
( 13 ) بياض بالاصل ود و " ز " والمستدرك بين معكوفتين عن تاريخ بغداد وقد تقدم الخبر هذا قريبا

(52/303)


ابن إسماعيل وزيد بن ( 1 ) الحباب وعبد الصمد بن النعمان روى عنه عباس بن محمد الدوري وأبو شعيب الحراني وأحمد ( 2 ) بن أبي عوف البزوري وغيرهم وكان ثقة قال الخطيب ( 3 ) وأنبأنا علي بن الحسين صاحب العباسي أنبأنا عبد الرحمن بن عمر الخلال حدثنا محمد بن إسماعيل الفارسي حدثنا بكر بن سهل حدثنا عبد الخالق بن منصور قال وسئل يحيى بن معين عن أبي بكر الأعين فقال ليس هو من أصحاب الحديث قال الخطيب عنى بذلك أنه لم يكن من الحفاظ لعلله وانتقاد لطرقه مثل علي بن المديني ونحوه فأما الصدق والضبط لما سمعه فلم يكن مدفوعا عنه حدثنا أبو القاسم إسماعيل بن محمد بن الفضل إملاء أنبأنا أبو طالب الكندلاني أنبأنا أبي أنبأنا أحمد بن موسى حدثنا أبو بكر ( 4 ) محمد بن محمد بن الحجاج قال سمعت أبا عاصم قال سمعت أبا عبد الله أحمد بن حنبل ذكر أبا بكر الأعين حين مات فقال رحمه الله إني لأغبطه مات ولا يعرف إلا الحديث لم يكن صاحب كلام ( 5 ) إنما كان يكتب الحديث ثم قال أبو عبد الله ليس عندي قوم خير من أصحاب الحديث أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو علي بن المسلمة ( 6 ) وابو القاسم عبد الواحد بن علي بن محمد قالا ( 7 ) أنا ( 8 ) أبو الحسن ( 9 ) بن الحمامي أنبأنا أبو القاسم السكوني حدثنا محمد بن عبد الله الحضرمي قال ( 10 )
( 11 ) محمد بن طريف
_________
( 1 ) بياض بالاصل ود و " ز " والمستدرك بين معكوفتين عن تاريخ بغداد
2 - ( ) بياض بالاصل ود و " ز " والمستدرك بين معكوفتين عن تاريخ بغداد
( 3 ) تاريخ بغداد 2 / 183
( 4 ) الوافي بالوفيات 2 / 335 وسير أعلام النبلاء 12 / 120 وتهذيب الكمال 17 / 41
( 5 ) في " ز " : المسلم
( 6 ) في " ز " : " أبو بكر بن محمد " وفي د : أبو بكر محمد بن محمد بن محمد
( 7 ) بياض بالاصل وفي د : قال والمثبت عن " ز "
( 8 ) بياض بالاصل و " ز " وسقطت اللفظة من د
( 9 ) بياض بالاصل والمستدرك عن د وفي " ز " : الحسن الحماني
( 10 ) بياض بالاصل والمستدرك عن د و " ز "
( 11 ) بياض بالاصل ود و " ز "

(52/304)


وطاهر أبي أحمد الزبيري ماتا في جمادى الآخرة سنة أربعين ومئتين ( 1 ) قرأت على أبي الفضل السلامي عن أبي الفضل المكي ( 2 ) بن الخصيب أخبرني أبو موسى بن النسائي أخبرني أبي قال نا ( 3 ) عبد الله بن أحمد عن أبيه أحمد بن حنبل قال أبو بكر محمد بن أبي عتاب ( 4 ) وهو ابن طريف أبو بكر الأعين بغدادي مات ( 5 ) يوم الثلاثاء لثلاث عشرة بقيت من جمادى الآخرة سنة أربعين ومئتين ( 6 ) أخبرنا أبو القاسم الخطيب وأبو الحسن ( 7 ) الزاهد قالا نا وأبو منصور المقرئ أنا أبو بكر أحمد ( 8 ) بن علي بن ثابت ( 9 ) أنبأنا أحمد بن ابي جعفر القطيعي أنبأنا محمد ابن المظفر قال قال عبد الله بن محمد البغوي مات ( 10 ) أبو بكر الأعين ببغداد سنة أربعين وكتبت عنه قال ( 11 ) وأنبأنا ابن الفضل القطان قال أنبأنا جعفر بن محمد الخلدي قال ( 12 ) حدثنا محمد بن عبد الله بن سليمان الحضرمي قال وقرأت على البرقاني عن إبراهيم بن محمد بن يحيى المزكي قال ( 13 ) أنبانا أبو العباس محمد ( 14 ) بن إسحاق الثقفي قالا مات أبو بكر الأعين محمد بن طريف قال الحضرمي سنة أربعين ومئتين ( 15 ) وقال الثقفي ببغداد يوم الثلاثاء لثلاث عشر بقين من جمادى الأولى سنة أربعين
_________
( 1 ) بياض بالاصل ود والمستدرك بين معكوفتين عن " ز "
( 2 ) بياض بالاصل ود وفي " ز " : المكي
نا أبو عبد الله الحسن بن الخصيب
( 3 ) بالاصل : " أبو " والمثبت عن د و " ز "
( 4 ) ما بين معكوفتين مكانه بياض بالاصل ود والمستدرك عن " ز "
( 5 ) سقطت من الاصل ود واستدركت عن " ز "
( 6 ) بياض بالاصل والمستدرك بين معكوفتين عن " ز " وبعضه عن د
( 7 ) كذا بالاصل ود وفي " ز " : الحسين
تصحيف
( 8 ) بياض بالاصل والمستدرك بين معكوفتين عن " ز " وبعضه موجود في د
( 9 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 183
( 10 ) بياض بالاصل ود وفي " ز " : " توفي " والمستدرك عن تاريخ بغداد
( 11 ) القائل : أبو بكر الخطيب والخبر في تاريخ بغداد 2 / 183
( 12 ) بياض بالاصل والمستدرك عن تاريخ بغداد وقسم من الكلام موجود في د و " ز "
( 13 ) بياض بالاصل ود و " ز " والمستدرك بين معكوفتين عن تاريخ بغداد
( 14 ) بياض بالاصل والكلمة سقطت من د و " ز " والمستدرك عن تاريخ بغداد
( 15 ) بياض بالاصل ود و " ز " والمستدرك عن تاريخ بغداد

(52/305)


6220 - محمد بن الحسن بن علي ( 1 )
( 2 ) ابن إسماعيل بن محمد بن قيراط وعبد العزيز بن سليمان بن عبد العزيز الحرملي روى عنه أبو سليمان بن زبر ( 3 ) أنبأنا أبو القاسم علي بن إبراهيم أخبرني أبو الحسن محمد بن عبد الرحمن بن عثمان نا أبو سليمان ( 4 ) محمد بن عبد الله بن أحمد حدثنا محمد بن الحسن بن علي التميمي حدثنا إسماعيل بن محمد بن قيراط حدثنا هشام ( 5 ) ابن عمار حدثنا الوليد بن مسلم حدثنا عبد الغفار بن إسماعيل بن عبيد الله حدثنا الوليد بن عبد الرحمن أبو المخارق ( 6 ) حدثني الحارث بن الحارث الغامدي قال قلت لأبي يا أبه ما هذه الجماعة قال هؤلاء قوم قد اجتمعوا على صابئ لهم ( 7 ) قال فتشوقوا فإذا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يدعو الناس إلى توحيده الله عز و جل والإيمان به يردون عليه ويؤذونه حتى ارتفع النهار وانصدع عنه الناس وأقبلت امرأة قد بدا نحرها تبكي تحمل قدحا ومنديلا فتناوله منها فشرب فتوضأ ثم رفع رأسه إليها فقال يا بنية خمري عليك نحرك ولا تخافي على أبيك غلبة ولا ذلا قلنا من هذه قالوا هذه زينب ابنته [ 11028 ] 6221 محمد بن الحسن بن علي بن خلف بن عبد الواحد أبو طاهر بن الصرار الصيدلاني الأموي مولى عمر بن عبد العزيز حدث هو وأبوه وعمه روى عنأبيه وجعفر بن محمد القلانسي ومحمد بن أحمد بن داود كتب ( 8 ) عنه أبو الحسين ( 9 ) الرازي والكلابي وأبو هاشم المؤدب
_________
( 1 ) مكانها بياض ود والمستدرك عن " ز "
( 2 ) بياض بالاصل ود و " ز "
( 3 ) بياض بالاصل ود والمستدرك عن " ز "
( 4 ) بياض بالاصل ود والمستدرك بين معكوفتين عن " ز "
5 - ( ) بياض بالاصل والمستدرك عن د و " ز "
( 6 ) بياض بالاصل ود والمستدرك عن " ز "
( 7 ) بياض بالاصل والمستدرك عن د و " ز "
( 8 ) بياض بالاصل والمثبت عن " ز " ود
( 9 ) في د : الحسن تصحيف

(52/306)


قرات بخط نجا بن أحمد وذكر أنه قرأه بخط أبي الحسين الرازي في تسمية من كتب عنه بدمشق في الدفعة الثانية ( 1 ) أبو طاهر محمد بن الحسن بن علي بن خلف بن عبد الواحد القرشي الصيدلاني مولى عمر بن ( 2 ) عبد العزيز ويعرف بأبي طاهر الصرار وكان أبوه محدثا وعمه محمد بن علي بن خلف محدثا مات ( 3 ) سنة أربع وعشرين وثلاثمائة 6222 محمد بن الحسن بن علي بن محمد بن عيسى ( 4 ) بن يقطين أبو جعفر اليقطيني البغدادي البزار ( 5 ) سمع بدمشق أبا يحيى محمد بن سعيد بن عمرو الحريمي وأبا بكر محمد بن خريم ( 6 ) وأبا عبد الله أحمد بن عبد الواحد بن يزيد الجوبري وعبد الرحمن بن إسماعيل الكوفي وأحمد بن محمد بن عنبسة بحمص وأحمد بن محمد ( 7 ) بن أبي حمدان الأنطاكي وأبا عبد الله محمد بن أيوب بن مشكان وأحمد بن صالح الأفطس ومحمد بن الحسن بن قتيبة وأبا القاسم البغوي ومحمد بن محمد الباغندي وأبا يعلى الموصلي وسعيد بن هاشم بن مرثد الطبراني والفضل بن محمد العطار وعمر بن سعيد بن سنان وهقل بن محمد بن يحيى والفضل بن الحباب الجمحي روى عنه أبو نعيم الحافظ وعلي بن محمد بن عبد الله الحذاء ( 8 ) وعلي بن عبد العزيز الطاهري وأبو الحسن وساج بن عبد الله مولى الزيانبة وأبو محمد عبد الله بن علي ابن محمد بن بشران وأبو علي الحسن بن الحسين بن دوما النعالي ( 9 ) والقاضي أبو العلاء محمد بن علي بن أحمد الواسطي والحسين ( 10 ) بن محمد بن الحسين بن فنجوية ( 11 ) الدينوري أخبرنا أبو السعود أحمد بن علي بن محمد بن أحمد أنبأنا أبو بكر أحمد بن
_________
( 1 ) بياض بالاصل " ز " والمستدرك عن د
( 2 ) بياض بالاصل و " ز " والمستدرك عن د
( 3 ) بياض بالاصل و " ز " والمستدرك عن د
( 4 ) بياض بالاصل والمستدرك بين معكوفتين عن د و " ز "
( 5 ) ترجمته في تاريخ بغداد 12 / 211 وفيه : البزاز
( 6 ) في " ز " : خزيمة
( 7 ) في " ز " : أحمد بن محمد بن أحمد بن أبي حمدان
( 8 ) في " ز " : الحذاق
( 9 ) في د : النقال
( 10 ) في " ز " : الحسن تصحيف
( 11 ) في الاصل و " ز " : فتحويه تصحيف والتصويب عن د

(52/307)


علي ( 1 ) أنبأنا أبو الحسن وساج ( 2 ) بن عبد الله مولى أبي تمام الزينبي أنبأنا أبو جعفر محمد ابن الحسن بن علي اليقطيني أنبأنا أبو عبد الله أحمد بن عبد الله بن يزيد العقيلي الجوبري بدمشق حدثنا صفوان بن صالح حدثنا الوليد بن مسلم حدثنا أبو شيبة شعيب بن رزيق عن عطاء الخراساني عن عكرمة أن ابن عباس قال كان أول ما أنزل الله تعالى على محمد ( صلى الله عليه و سلم ) بمكة " أقرأ " ( 3 ) قال ابن عساكر كذا قال والصواب أحمد بن عبد الواحد أخبرنا أبو القاسم هبة الله بن عبد الله أنبأنا أبو بكر الخطيب أنبأنا أبو محمد عبد الله بن أبي الحسين بن بشران أنبأنا محمد ( 4 ) بن الحسن بن علي اليقطيني حدثنا معاذ بن العباس بن طالب بأنطاكية حدثنا لوين حدثنا عثمان بن مطر عن الخليل بن مرة عن شعبة بن عمرو عن أنس بن مالك قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من قرأ " قل هو الله أحد " مائة مرة غفر الله له خطيئته خمسين عاما ما أجتنب خصالا أربعة الدماء والأموال والفروج والأشربة " [ 11029 ] أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الحسن بن أبي العباس وأبو منصور بن عبد الملك قالوا قال لنا أبو بكر الخطيب ( 5 ) محمد بن الحسن بن علي بن محمد بن عيسى بن يقطين أبو جعفر البزار ( 6 ) اليقطيني سمع أبا خليفة الفضل بن الحباب الجمحي والحسين بن عمر بن أبي الأحوص الكوفي وأبا يعلى أحمد بن علي الموصلي ومحمد بن محمد الباغندي وأبا القاسم البغوي ومن في طبقتهم وكتب قد سافر وكبت بالجزيرة والشام وغيرهما من البلدان فأكثر وكان صدوقا ( 7 ) فهما حدثنا عنه أبو نعيم الأصبهاني وعلي بن محمد بن عبد الله الحذاء وعبد الله بن أبي الحسين بن بشران وعلي بن عبد العزيز الطاهري وأبو علي بن دوما النعالي وغيرهم
_________
( 1 ) في " ز " : أحمد بن علي بن ثابت
( 2 ) بالاصل ود : وشاح
( 3 ) سورة العلق الاية : 1
( 4 ) من قوله : أبو جعفر
في الخبر السابق إلى هنا سقط من " ز " فتداخل سند الخبر السابق بسند الخبر التالي فيه فاضطرب المعنى واختل
( 5 ) الخبر في تاريخ بغداد 2 / 211
( 6 ) كذا بالاصل ود و " ز " وفي تاريخ بغداد : البزاز
( 7 ) في " ز " : صدقا

(52/308)


قال الخطيب حدثت عن أبي الحسن بن الفرات قال كان أبو جعفر اليقطيني جميل الأمر في الحديث ثقة وانتقى عليه من الحفاظ عمر البصري وابن مظفر والدارقطني قال الخطيب ( 1 ) قال لي أبو بكر البرقاني كان اليقطيني حسن الحديث ولم أرزق أن أسمع منه إلا شيئا يسيرا فقلت له أكان ثقة قال نعم قلت للبرقاني مرة أخرى وذكر اليقطيني أكان ثقة فقال لم أسمع منه إلا خيرا غير إني رايت ( 2 ) في جمعة لحديث مسعر أحاديث منكرة فقلت لأبي بكر الحمل في تلك الأحاديث على غيره لأنها من وجوه فيها نظر عن الشاميين وغيرهم فإما أن يكون على اليقطيني فيها حمل من جهته فلا قال الخطيب وحدثني أبو طالب عمر بن إبراهيم المفيد ( 3 ) قال توفي اليقطيني يوم الأربعاء ودفن يوم الخميس الرابع عشر من شهر ربيع الآخر سنة سبع وستين وثلاثمائة 6223 محمد بن الحسن بن علي أبو طاهر الأنطاكي المقرئ ( 4 ) قرأ القران العظيم على أبي إسحاق إبراهيم بن عبد الرزاق الأنطاكي وحدث عن أبي إسحاق إبراهيم بن عبد الرزاق بن الحسن الأنطاكي وعتيق بن عبد الرحمن الأذني قرأ عليه علي بن محارب بن علي الساكت وروى عنه علي بن داود الداراني وعلي بن محمد الحنائي وأبو بكر محمد بن الحسن المقدسي المعروف بالشيرازي وأبو الطيب عبد المنعم بن عبيد الله بن غلبون وفارس بن أحمد الحمصي وعبيد الله بن مسلمة ( 5 ) بن أخرم المكتب وأبو الحسن أحمد ابن بشير أنبأنا أبو الحسن علي وأبو بكر محمد ابنا عبيد الله بن نصر الزاغوني قالا أنبأنا أبو طاهر محمد بن أحمد بن محمد بن أبي الصقر الأنباري أنبأنا أبو الحسن أحمد بن بشير
_________
( 1 ) رواه في تاريخ بغداد 2 / 211
( 2 ) زيادة عن " ز " ود وتاريخ بغداد
( 3 ) كذا بالاصل ود " ز " وفي تاريخ بغداد : الفقيه
( 4 ) ترجمته في غاية النهاية لابن الجزري 2 / 118 وحسن المحاضرة 1 / 489 ومعرفة القراء الكبار 1 / 345 رقم 271 وشذرات الذهب 3 / 90
( 5 ) تقرأ بالاصل ود و " ز " : سلمة والمثبت عن معرفة القراء الكبار وغاية النهاية

(52/309)


حدثنا أبو طاهر محمد بن الحسن بن علي الأنطاكي حدثنا عتيق بن عبد الرحمن بأذنه حدثنا أحمد بن حرب الموصلي حدثنا إسماعيل بن علية بن عبد العزيز بن صهيب عن انس قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) تسحروا فإن في السحور بركة [ 11030 ] قرأت بخط أبي الحسن الحنائي أنبأنا أبو طاهر محمد بن الحسن بن علي المقرئ الأنطاكي سنة سبع وسبعين وثلاثمائة وحضر معي أبي أنبأنا أبو إسحاق ( 1 ) إبراهيم بن عبد الرزاق بن الحسن الأنطاكي المقرئ حدثنا عبد الصمد بن محمد بن أبي عمران المقدسي حدثني أبو حفص عمر ( 2 ) بن الصباح قال روى لي هذه القراءة أبو عمر حفص ( 2 ) بن سليمان وذكر حفص أنه لم يخالف عاصما في شئ من قراءته إلا في حرف في الروم " الله الذي خلقكم من ضعف " ( 3 ) بضم الضاد وذكره عن الفضيل بن مرزوق عن عطية العوفي عن ابن عمر عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أخبرنا أبو عبد الله الحسين بن عبد الملك أنبانا أحمد بن الفضل بن محمد الباطرقاني إجازة أنبأنا أحمد بن محمد بن يوسف بن مردة قال قال لنا أبو الحسن بن داود الداراني أخبرني محمد بن الحسن بن علي المقرئ الأنطاكي قدم علينا دمشق فذكر عنه إسناد قراءات ذكر أبو عمرو عثمان بن سعيد بن عثمان الداني ( 4 ) أن محمد بن الحسن بن علي الانطاكي يكنى أبا طاهر أخذ القراءة عرضا وسماعا عن إبراهيم بن عبد الرزاق وهو أجل أصحابه وأضبطهم روى عنه القراءة غير واحد من نظرائه منهم عبد المنعم بن عبيد الله ( 5 ) وعلي بن داود وعرض عليه شيخنا فارس بن احمد وسمع منه شيخنا عبيد الله بن مسلمة ( 6 ) كتاب الثمانية لأبن عبد الرزاق وحدثنا عنه بأحاديث سمعت فارس بن أحمد يقول خرج أبو طاهر من مصر منصرفا إلى الشام فتوفي في منصرفه قال أبو عمرو أحسبه توفي قبل سنة ثمانين وثلاثمائة بيسير ( 7 )
_________
( 1 ) في " ز " : أنا إسحاق بن إبراهيم بن عبد الرزاق
( 2 ) ما بين الرقمين سقط من " ز "
( 3 ) سورة الروم الاية : 54
( 4 ) في " ز " : " الداراني " تصحيف
( 5 ) في معرفة القراء الكبار : غلبون
( 6 ) بالاصل ود : سلمة وفي " ز " : سالم والمثبت عن معرفة القراء الكبار وغاية النهاية
( 7 ) الخبر في غاية النهاية 2 / 118 ومعرفة القراء الكبار 1 / 345

(52/310)


6224 - محمد بن الحسن بن علي بن محمد بن يحيى أبو عبد الله المصري الدقاق القاضي سمع بدمشق إبراهيم بن أبي ثابت وأحمد بن سليمان بن حذلم وأبا يعقوب إسحاق بن إبراهيم الأذرعي وأبا الميمون بن راشد البجلي وأبا القاسم بن أبي العقب وإبراهيم بن محمد ابن صالح بن سنان وبمصر عبد العزيز بن أحمد بن الفرج وأبا الحسين محمد بن علي بن الحسين بن أبي الحديد وأحمد بن عبد الله الناقد وأبا أحمد بن إبراهيم بن حفص بن عمر بن الرضي وعلي بن جعفر بن موسى الكاتب وأبا العباس أحمد بن إبراهيم بن محمد بن جامع السكري وأبا علي الحسن بن دحيم وأبا جعفر محمد بن الحسن بن زيد التنيسي وأبا بكر أحمد بن مسعود بن عمرو الزنبري وأبا الحسن علي بن أحمد بن إسحاق البغدادي ومحمد بن أيوب الصموت الرقي وبمكة أبا محمد عبد الرحمن بن عبد الله بن محمد المقرئ وأبا مروان عبد الملك بن بحر بن شاذان الحلاب المكيين وأبا سعيد بن الأعرابي وأبا القاسم بكير بن الحسن بن عبد الله بن سلمة الرازي وأبا الطاهر الذهلي وحمزة بن محمد الكتاني وأبا الطاهر أحمد بن محمد بن عمرو المديني ومحمد بن الربيع بن سليمان الجيزي ( 1 ) وأبا الحسن ( 2 ) أحمد ابن بهزاد بن مهران وأبا بكر محمد بن بشر العكري ( 3 ) وغيرهم روى عنه أبو القاسم هبة الله بن إبراهيم بن عمر الصواف وانتقى عليه أبو الحسن الدارقطني قرأت على أبي الحسن الفرضي وأبي الفضل الحافظ قلت لهما أجاز لكم إبراهيم ابن سعيد الحبال قال سنة اثنتين وتسعين وثلاثمائة أبو عبد الله محمد بن الحسن بن يحيى الدقاق في صفر والد جعفر ( 4 ) يعني مات 6225 محمد بن الحسن بن علي بن يوسف أبو عبد الله الخولاني الأندلسي البلغي ( 5 ) قدم دمشق وحدث بها عن أبي القاسم خلف بن إبراهيم بن محمد الطليطلي وأبي
_________
( 1 ) بالاصل ود و " ز " : الحيري تصحيف
( 2 ) في " ز " : الحسين
( 3 ) في " ز " : العسكري
تصحيف
( 4 ) مكان " والد جعفر " بياض في " ز "
( 5 ) هذه النسبة إلى بلغي بفتح أوله وثانيه وغين معجمة وياء مشددة بلد بالاندلس من أعمال لاردة ذات حصون عدة ( كما في معجم البلدان )

(52/311)


علي الحسين بن بكر الخياط وأبي محمد عبد القهار بن سعيد بن يحيى مناولة وسمع بدمشق أبا الفرج الإسفرايني روى عنه أبو القاسم بن صابر وسمع منه أبو جعفر أحمد بن علي بن أحمد الأنصاري الغرناطي وحدثنا عنه أبو محمد بن طاوس حدثني أبو محمد هبة الله بن أحمد لفظا أنبأنا أبو عبد الله محمد بن الحسن بن علي الخولاني البلغي قدم علينا دمشق أنبأنا أبو القاسم بن خلف بن إبراهيم بن محمد الطليطلي أنبأنا أبو عمر وعثمان بن سعيد بن عثمان المقرئ حدثنا عبد الرحمن بن عثمان ابن عفان القشيري حدثنا قاسم ابن أصبغ حدثنا أحمد بن زهير حدثنا أبي حدثنا عبد الرحمن بن مهدي حدثنا جرير بن حازم عن قتادة قال سألت أنس بن مالك عن قراءة رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال كان يمد صوته مدا [ 11031 ] أخبرناه أعلى من هذا بثلاث درجات أبو المظفر بن القشيري انبأنا أبو سعد الأديب أنبأنا أبو عمرو الفقيه أنبانا أبو يعلى حدثنا موسى بن محمد بن حيان حدثنا عبد الرحمن عن جرير بن حازم عن قتادة قال سألت أنس بن مالك كيف كانت قراءة رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال كان يمد صوته مدا [ 11032 ] قرأت بخط أبي عبد الله البلغي ولد سنة اثنتين وأربعين وأربع مائة بمدينة بلغي في الأندلس 6226 محمد بن الحسن بن علي بن أحمد بن أحمد بن جعفر بن أحمد أبو طاهر الحلبي البزار ( 1 ) المعروف بابن الملحي حدث عن رشأ بن نظيف وأبي علي وأبي الحسين ابني أبو نصر وأبي علي الأهوازي وأبوى القاسم السميساطي والحنائي وأبي الحسن بن أبي الحديد وأبي محمد الكتاني وأبي العباس بن قبيس روى عنه غيث بن علي
_________
( 1 ) كذا بالاصل ود وفي " ز " والمختصر : البزاز

(52/312)


وسمع منه أبو محمد بن الأكفاني أنبأنا أبو الفرج غيث بن علي ونقلته من خطه أنبأنا أبو طاهر محمد بن الحسن بن علي الحلبي البزار ( 1 ) بدمشق أنبأنا أبو الحسن رشأ بن نظيف أنبأنا أبو مسلم محمد بن أحمد بن علي الكاتب وأخبرناه عاليا أبو سهل بن سعدوية أنبأنا أبو الفضل عبد الرحمن ابن أحمد أنبأنا أبو مسلم الكاتب حدثنا عبد الله بن محمد بن عبد العزيز حدثنا هدبة حدثنا حماد بن سلمة عن قتادة عن حذيفة قال لقيت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقلت يا رسول الله أني جنب ( 2 ) قال المؤمن لا ينجس [ 11033 ] ذكر أبو القاسم النسيب أن مولد أبي طاهر في ربيع الأول سنة عشرين وأربع مائة فسمعت أبا محمد بن الأكفاني يحكي أن أبا طاهر هذا جئ إليه بجزء فيه سماع محمد بن الحسن الحلبي علي أبي محمد بن أبي نصر فرواه وكان سنة لا يحتمل ذلك وأنه انكر عليه الرواية عن ابن ( 3 ) أبي نصر فتركها بعد أن حدث عنه قال لي أبو محمد بن الأكفاني سنة ثمانين وأربعمائة فيها توفي أبو طاهر محمد بن الحسن بن علي الحلبي المعروف بابن الملحي في العشرين من شهر ربيع الآخر بدمشق وهكذا ذكر أبو محمد بن صابر وزاد أنه دفن في مقابر باب الفراديس وأنه ثقة خلف ابنا أسمه حسين 6227 محمد بن الحسن بن عون الوحيدي القيسي روى عن عبد الله بن يزيد ( 4 ) البكري ومروان بن معاوية وعيسى بن يونس وأبي بكر بن عياش روى عنه ابن أخيه أبو الحسن محمد بن عون بن الحسن الوحيدي أخبرنا أبو محمد بن حمزه حدثنا عبد العزيز بن أحمد أنبأنا تمام بن محمد حدثني أبو الوليد بكر بن شعيب بن بكر بن محمد القرشي في آخرين قالوا حدثنا أبو الحسن محمد ابن عون بن الحسن الوحيدي حدثنا عمي محمد بن الحسن حدثنا عبد الله بن يزيد
_________
( 1 ) انظر الحاشية السابقة
( 2 ) يعني أنه تحاشى النبي صلى الله عليه و سلم ولم يصافحه كما يفهم من تتمة الكلام في صحيح مسلم : فحاد عنه فاغتسل ثم جاء فقال : كنت جنبا
( 3 ) سقطت من " ز "
( 4 ) كذا بالاصل ود وفي " ز " : زيد

(52/313)


البكري حدثنا عبيد الله بن عمر عن نافع عن ابن عمر قال ( 1 ) قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) عشرة من قريش في الجنة أبو بكر في الجنة وعمر في الجنة وعثمان في الجنة ( 2 ) وعلي في الجنة وطلحة في الجنة ( 3 ) والزبير في الجنة وعبد الرحمن بن عوف في الجنة وسعد ابن أبي وقاص في الجنة وسعيد بن زيد في الجنة وأبو عبيدة بن الجراح في الجنة [ 11034 ] أخبرنا أبو عبد الحسين بن عبد الملك أبنأنا أبو طاهر بن محمود أنبأنا أبو بكر ابن المقرئ حدثنا أبو الحسن محمد بن الحسن بن عون الوحيدي بدمشق الشيخ الصالح صدوق وأخبرنا أبو الفرج سعيد بن أبي الرجاء أبنأنا أبو طاهر بن محمود وأبو الفتح منصور بن الحسين قالا أنبأنا أبو بكر بن المقرئ حدثنا أبو الحسن محمد بن عون ( 4 ) بن الحسن بن عون الوحيدي الدمشقي سنة عشر وثلاثمائة وأفادنية أبو علي الحافظ حدثنا عمي محمد بن الحسن حدثنا مروان بن معاوية الفزاري حدثنا إسماعيل بن أبي خالد عن قيس زاد الصيرفي بن أبي حازم قال سمعت علي بن أبي طالب علي منبر الكوفة يقول وقال الصيرفي وهو يقول ألا لعن الله الإفجرين من قريش بني أمية وبني مغيرة أما بنو المغيرة فقد اهلكهم الله بالسيف بوم بدر وأما بني أمية فهيهات زاد الصيرفي هيهات أما والذي فلق الحبة وبرأ النسمة لو كان لملك من وراء الجبال لنقبوا إليه حتى يصلوا إليه 6228 محمد بن الحسن بن عيسى من أهل دمشق حدث بمكة قرأت بخط أبي محمد بن الأكفاني فيما نقله من خط بعض أصحاب الحديث في تسمية من سمع منه بمكة محمد بن الحسن بن عيسى الدمشقي في طبقة فيها محمد بن إبراهيم الديبلي وغيره 6229 محمد بن الحسن بن الفضل بن العباس أبو يعلى البصري الصوفي ( 5 ) من الرحالين
_________
( 1 ) بعدها في " ز " : رضي الله عنهما
( 2 ) قوله : " وعثمان في الجنة " سقط من " ز "
( 3 ) قوله : " في الجنة " سقط من " ز "
( 4 ) كذا بالاصل " بن عون " وقد سقطت اللفظتان من د و " ز " وفي " ز " : محمد بن الحسن بن عون الوحيدي وفوق لفظتي " الحسن " و " عون " علامتا تقديم وتأخير
( 5 ) ترجمته في تاريخ بغداد 2 / 220

(52/314)


سمع أبا بكر بن أبي الحديد بدمشق وأبا الحسين بن جميع بصيدا وابا علي زاهر بن أحمد السرخسي بخراسان روى عنه أبو بكر الخطيب أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الحسن علي بن أحمد قالا حدثنا و ( 1 ) أبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 2 ) أنبأنا أبو يعلى محمد بن الحسن البصري في دار القاضي أبي القاسم التنوخي حدثنا أبو بكر محمد بن أحمد بن عثمان بن الوليد بن الحكم السلمي بدمشق أنبأنا أبو بكر محمد بن جعفر بن سهل الخرائطي حدثنا عمر بن شبة حدثنا يحيى بن سعيد عن محمد بن عجلان عن سعيد عن أبي هريرة عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال إذا ضرب أحدكم فليجتنب الوجه ولا يقولن قبح الله وجهك ووجه من أشبه وجهك فإن الله خلق آدم على صورته [ 11035 ] قالوا وقال لنا الخطيب ( 3 ) محمد بن الحسن بن الفضل بن العباس أبو يعلى الصوفي البصري أذهب عمره في السفر والتغرب وقدم علينا بغداد وحدث بها عن أبي بكر بن أبي الحديد الدمشقي وأبي الحسين بن جميع الغساني كتبت عنه وكان صدوقا وذكر لي أنه سمع من زاهر بن أحمد السرخسي وغيره من أهل خراسان قال الخطيب ( 4 ) سألت أبا يعلى عن مولده فقال في سنة ثمان وستين وثلاثمائة وكان قدومه علينا في سنة اثنتين وثلاثين وأربعمائة وخرج في ذلك الوقت إلى الشام وغاب عنا خبره وكان شيخا مليحا ظريفا من أهل الفضل والأدب حسن الشعر ومن مليح قوله * يا أبا القاسم الذي قسم الرحم * ن راحتيه رزق الأنام انا في الشعر مثل ملاي فأمير الجو * د حليفا مكارم ونظام وإذا ما وصلتني فأمير ال * جود أعطى المنى أمير الكلام * وله أيضا في عجوز أكول * لي عجوز كأنها الب * در في ليلة المطر ناطق عن جميع أعل * ضائها شاهد الكبر
_________
( 1 ) زيادة عن " ز " ود لتقويم السند
( 2 ) رواه الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 220 - 221
( 3 ) تاريخ بغداد 2 / 220
( 4 ) تاريخ بغداد 2 / 221

(52/315)


غير اضراسها ففي * ها لذي اللب معتبر أعظم غير أنها * أعظم تطحن الحجر * 6230 محمد بن الحسن بن القاسم بن درستوية أبو الحسن القرشي ( 1 ) روى عن أبي المجاهد عبد الواحد بن محمد بن عقبة وأبي المؤمل عباس بن أبي الفضل الأرسوفي وسمع منه بها ( 2 ) والقاسم بن عيسى العصار وأبي جعفر محمد بن فرخان الخطبي ومحمد ( 3 ) بن أيوب بن مشكان النيسابوري وإبراهيم ( 4 ) بن عبد الواحد العبسي والسلم ( 5 ) بن معاذ التميمي ومحمد بن عبيد الله بن الفضل ( 6 ) ومحمد بن عبد الحميد الفرغاني روى عنه ابنه أبو علي الحسن بن محمد وأبو القاسم تمام بن محمد أخبرنا أبو الحسن علي بن الحسن بن سعيد أنبأنا أبو القاسم الحنائي ح وأخبرنا أبو محمد بن عبد الكريم بن حمزة حدثنا عبد العزيز بن أحمد قالا أنبأنا تمام بن محمد أنبأنا أبو الحسن محمد بن الحسن بن القاسم بن درستويه حدثنا محمد بن أيوب بن مشكان النيسابوري حدثنا محمد بن عمر بن أبي السمح حدثنا الجارود بن يزيد ( 7 ) حدثنا سفيان يعني الثوري عن أشعث عن ابن سيرين عن أنس بن مالك قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ثلاثة من كنوز البر إخفاء الصدقة وكتمان الشكوى وكتمان المصيبة يقول الله عز و جل إذا ( 8 ) ابتليت عبدي ببلاء فصبر لم يشكني ( 9 ) إلى عواده أبدلته لحما خيرا ( 10 ) من لحمة ودما خيرا ( 10 ) من دمه وإن أرسلته أرسلته ولا ذنب له وإن توفيته فإلى رحمتي [ 11036 ] 6231 محمد بن الحسن بن القاسم بن عبد الرحمن بن إبراهيم أبو زرعة بن دحيم من اهل بيت حديث
_________
( 1 ) كذا بالاصل ود وفي " ز " : الغازي
( 2 ) يعني في أرسوف بضم الالف وسكون الراء مدينة على ساحل بحر الشام ( الانساب )
( 3 ) في " ز " : ومن ابنه أيوب
( 4 ) قوله : " وإبراهيم " ليس في " ز "
( 5 ) في " ز " : والسالم
( 6 ) بالاصل : الفضيل والمثبت عن د و " ز "
( 7 ) كذا بالاصل ود وفي " ز " : زيد
( 8 ) زيادة لتقويم المعنى عن حلية الاولياء 7 / 117
( 9 ) في " ز " : لم يشك
( 10 ) بالاصل ود : خير والتصويب عن " ز "

(52/316)


روى عن عمه عبد الرحمن بن القاسم وعم أبيه إبراهيم بن دحيم روى عنه أبو نصر بن الجبان ( 1 ) وعبد الرحمن بن عمر بن نصر ومكي بن محمد ابن الغمر وشعيب بن عبد الرحمن بن عمر بن نصر أخبرنا أبو القاسم نصر بن أحمد بن مقاتل أنبأنا أبو القاسم علي بن محمد الفقية أنبأنا أبو نصر عبد الوهاب بن عبد الله الحافظ أنبأنا أبو زرعة محمد بن الحسن بن القاسم بن عبد الرحمن بن إبراهيم دحيم حدثنا عمي عبد الرحمن حدثنا أحمد بن عبد الواحد بن عبود حدثنا مروان بن محمد عن مالك بن أنس عن أبي الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال لا تقوم الساعة حتى يمر الرجل بقبر الرجل يا ليتني مكانك [ 11037 ] أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني حدثنا أبو محمد الكتاني أنبأنا أبو نصر عبد الوهاب ابن عبد الله المري قال توفي أبو زرعة محمد بن الحسن بن دحيم في ذي الحجة من سنة أربع وستين وثلاثمائة 6232 محمد بن الحسن بن قتيبة بن زيادة بن الطفيل أبو العباس اللخمي العسقلاني ( 2 ) شيخ عسقلان قدم دمشق قديما فسمع بها من هشام بن عمار وإبراهيم بن هشام بن يحيى الغساني وقاسم بن عثمان الجوعي وصفوان بن صالح والوليد بن عتبة ودحيم وعبد الوهاب بن عبد الرحيم وهارون بن محمد بن بكار بن بلال ومحمود بن خالد وهشام بن خالد الأزرق وعمران بن يزيد بن خالد بن أبي جميل وروى عنهم وعن أبيه الحسن بن قتيبة وكثير بن عبيد الله المذحجي وجعفر بن مسافر وأبي أيوب بن سليمان بن سلمة
_________
( 1 ) بالاصل : " الحبان " وفي " ز " : " حبان " وفي د : " الحباب " تصحيف
( 2 ) ترجمته في تذكرة الحفاظ 2 / 764 وسير أعلام النبلاء 14 / 292 والعبر 2 / 147 وشذرات الذهب 2 / 260

(52/317)


الخبائري وأبي الطاهر بن السرح وحرملة بن يحيى وأبي خالد يزيد ( 1 ) بن عبد الله بن موهب الرملي ومحمد بن آدم المصيصي ومحمد بن مصفى ومحمد بن رمح ( 2 ) وعصام ابن رواد بن الجراح وسعيد بن زياد بن فايد وعبد الوهاب بن الضحاك وحامد بن يحيى البلخي ووارث بن الفضل ومحمد بن أيوب بن سويد والمسيب بن واضح وعيسى بن حماد زغبة وأحمد بن سلم ( 3 ) الحلبي وعبد الله بن هانئ بن عبد الرحمن بن أبي عبلة وعمرو بن خليف العسقلاني وعلي بن سعيد المقرئ ( 4 ) ومحمد والحسين ابني ابي السري وعمرو بن عثمان ومحمد بن يحيى بن فياض الرماني ونوح بن حبيب القومسي ومحمد بن عوف وعبد الله بن راشد وعبد الله بن سليمان العبدي وعيسى بن سلمة ( 5 ) ومحمد بن قدامة المصيصي وسليمان بن أيوب البرتي وأبي عمير عيسى بن محمد بن النحاس ومحمد بن سماعة وأحمد بن سلم ( 6 ) السقا وأحمد بن زيد الخراز ( 7 ) وأحمد
ابن الوليد بن برد الأنطاكي وإديس بن أبي الرباب ومحمد بن عبد الله الخلنجي نزيل بيت المقدس ومؤمل بن وإهاب وأيوب بن صالح وعمرو بن سواد ( 8 ) وأحمد بن البختري ومحمد بن حبيش وجعفر بن عبد الواحد الهاشمي روى عنه أحمد بن عمير بن جوصا وأبو الحسن علي بن محمد بن شيبان وأبو عمر محمد بن العباس بن الوليد بن كودك وأبو هاشم المؤدب ويوسف بن القاسم الميانجي وأبو إسحاق بن سنان وأبو بكر بن أبي دجانة وابن المقرئ وأبو علي النيسابوري الحافظ وأبو بكر محمد بن أحمد بن سهل النابلسي ( 9 ) وأبو يعلى عبد الله بن محمد بن أبي كريمة الصيداوي وأبو سعيد محمد بن أحمد بن بشر الهمداني ( 10 ) وأبو أحمد بن عدي وأبو سعيد احمد بن محمد بن رميح النسوي الحافظ وأبو سليمان محمد بن الحسين بن علي الحراني نزيل بغداد وأبو هانئ خطي بن أحمد بن محمد بن القاسم
_________
( 1 ) في " ز " : وأبي خالد بن زيد تصحيف
( 2 ) في " ز " : رميح
( 3 ) في " ز " : سالم
( 4 ) كذا بالاصل ود وفي " ز " : المقدسي
( 5 ) كذا بالاصل ود وفي " ز " : مسلمة
( 6 ) كذا بالاصل ود وفي " ز " : سالم
( 7 ) كذا بالاصل ود وفي " ز " : الخزاز
( 8 ) كذا بالاصل ود وفي " ز " : سوار
( 9 ) كذا بالاصل وفي د و " ز " : البالسي تصحيف راجع ترجمته في سير أعلام النبلاء 16 / 128
( 10 ) في " ز " : الهمذاني

(52/318)


السلمي الصوري وأبو بكر محمد بن إبراهيم بن أسد الأسدي القنوي ( 1 ) أخبرنا أبو عبد الله حسين بن عبد الملك أنبأنا أبو طاهر بن محمود أنبأنا أبو بكر بن المقرئ حدثنا محمد بن الحسن بن قتيبة حدثنا عبد الوهاب بن عبد الرحيم من أهل غوطه دمشق حدثنا مروان بن معاوية الفزاري عن الصباح بن محمد بن أبي حازم عن مرة عن عبد الله بن مسعود قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إن الله عز و جل قسم بينكم أخلاقكم كما قسم بينكم أرزاقكم وإن الله يعطي الدنيا من يحب ومن لا يحب ولا يعطي الدين إلا من يحب والذي نفس محمد بيده لا يسلم عبد حتى يسلم قلبه ولسانه ولا يؤمن حتى يأمن جاره بوائقه قلنا يا رسول الله ما بوائقه قال غشمة وظلمه ولا يكتسب عبد مالا من حرام فينفق منه فيبارك له فيه ولا يتصدق منه فيقبل منه ولا يتركه خلف ظهره إلا كان زاده إلى النار إن الله لا يمحو السيئ بالسيئ ولكن يمحو السيئ بالحسن إن الله عز و جل لا يمحو الخبيث بالخبيث [ 11038 ] أخبرنا أبو عبد الله الحسين ( 2 ) بن عبد الملك أنبأنا أبو القاسم إبراهيم بن منصور أنبأنا أبو بكر بن المقرئ حدثنا محمد بن الحسن بن قتيبة حدثنا أبو عمير بن النحاس حدثنا الوليد بن مسلم حدثنا الأوزاعي عن يحيى بن أبي كثير عن ابي سلمة قال رئي عبادة بن الصامت على سور بيت المقدس وهو يبكي فقلت يا أبا الوليد ما يبكيك قال من هذا أرانا ( 3 ) رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أنه رأى مالكا يقلب الجمر كالقطف ( 4 ) قال أبو بكر قال ابن جوصا كتبت هذا الحديث عن ابن قتيبة منذ أربعين سنة أخبرنا أبو الحسن بن قبيس أنبأنا أبو نصر بن طلاب أنبأنا أبو الحسن عطية الله بن عطاء الله بصيدا حدثنا أبو يعلى عبد الله بن محمد بن أبي كريمة ( 5 ) إملاء أنبأنا محمد بن الحسن بن قتيبة قراءة عليه بالرملة حدثنا أبو إسحاق إبراهيم بن هشام بن يحيى ( 6 ) بن يحيى الغساني ببيت لهيا حدثني أبي بحديث ذكره أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا إسماعيل بن مسعدة أنبأنا حمزة بن يوسف
_________
( 1 ) بدون إعجام بالاصل والمثبت عن د وفي " ز " : التستري
( 2 ) في " ز " : الحسن
( 3 ) كذا بالاصل ود و " ز "
( 4 ) القطف : جمع قطيفة وهي دثار مخمل ( القاموس المحيط )
( 5 ) في " ز " : كريم
( 6 ) " بن يحيى " لم تكرر في د و " ز "

(52/319)


قال سألت أبا الحسن الدارقطني عن أبي العباس محمد بن الحسن بن قتيبة بن زيادة بن الطفيل اللخمي فقال ثقة قال ابن عساكر ( 1 ) في الأصل ريان والصواب زيادة أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبأنا أبو بكر أحمد بن الحسن القاضي أنبأنا أبو على الحسين بن ( 2 ) علي بن يزيد الحافظ وأنا سألته أنبأنا محمد بن الحسن بن قتيبة العسقلاني وكان من اماثل الشام فذكر عنه حديثا أخبرنا أبو الفرج سعيد بن أبي الرجاء أنبأنا منصور بن الحسين وأحمد بن محمود قالا أنبأنا أبو بكر بن المقرئ اقال سمعت عبد الرحيم بن محمد المجاشعي الأصبهاني بالرملة يقول أردت الخروج إلى هلال بن العلاء وعثمان بن خرزاذ فلم يقضي ( 3 ) فلما رزقت ابن قتيبة هان علي هذا أو كما قال ( 4 ) 6233 محمد بن الحسن بن محمد بن زياد بن هارون بن جعفر بن سند ( 5 ) أبو بكر المقرئ البغدادي المعروف بالنقاش ( 6 ) اصله من الموصل وسكن بغداد وقرأ القرآن علي أبي بكر محمد بن عبد الله بن فليح والحسن بن العباس الرازي بالري وأبي الحارث محمد بن أحمد الرقي بطرسوس وأبي عبد الرحمن محمد بن شعيب بالبصرة وحسنون بن الهيثم الدويري وهارون بن موسى بن شريك الأخفش وابي ربيعة محمد بن إسحاق بن وهب الربعي وأبي علي الحسن بن الحباب بن مخلد الدقاق وأبي علي الحسن ( 7 ) بن الحسين بن علي الصواف وقرأ بدمشق على أحمد بن أنس بن مالك وسمع منه ومن جعفر بن أحمد بن عاصم ابن الرواس وعمر وبن حازم القرشي وأبي سعيد الدمشقي وإبراهيم بن دحيم وإسحاق
_________
( 1 ) زيادة منا للايضاح
( 2 ) في " ز " : ابن أبي يزيد
( 3 ) كذا بالاصل ود و " ز "
( 4 ) ذكر الذهبي في سير الاعلام قال : لعله توفي سنة عشر ( وثلاثمئة ) أو نحوها
( 5 ) بالاصل ود : سنك تصحيف والتصويب عن " ز " وتاريخ بغداد
( 6 ) ترجمته في تاريخ بغداد 2 / 201 ومعجم الادباء 18 / 146 ووفيات الاعيان 4 / 298 تذكرة الحفاظ 3 / 908 وميزان الاعتدال 3 / 520 والوافي بالوفيات 2 / 345 وغاية النهاية 2 / 119 وسير أعلام النبلاء 14 / 573 ومعرفة القراء الكبار 1 / 209 والمنتظم 7 / 14 ولسان الميزان 5 / 132
( 7 ) في معرفة القراء الكبار : الحسين تصحيف

(52/320)


ابن إبراهيم بن أبي حسان وسمع بغيرها من إسحاق بن سنين الختلي وأبي مسلم الكجي ومحمد بن علي بن زيد الصايغ ويوسف بن الحسين الرازي وإبراهيم بن زهير الحلواني وأبي جعفر مطين الحضرمي والحسين بن إدريس الهروي والحسن بن سفيان قرأ عليه أبو بكر أحمد بن الحسين بن مهران وأبو إسحاق إبراهيم بن أحمد الطبري وأبو الحسن علي بن محمد بن يوسف بن يعقوب بن العلاف وأبو الحسن الحمامي وأبو الفرج عبد الملك بن بكران النهرواني والقاضي أبو الحسن أحمد بن محمد بن عبدون الشافعي وروى عنه أبو بكر بن مجاهد وجعفر بن محمد الخلدي وأبو الحسن الدارقطني وأبو حفص بن شاهين وأبو علي أحمد بن محمد بن أحمد الاصبهاني المقرئ نزيل دمشق وأبو الحسن علي بن أحمد بن داود الرزاز وأبي علي بن شاذان وأبو أحمد عبيدالله بن محمد بن أحمد بن أبي مسلم وأبو الحسن بن رزقويه وأبو الحسين بن الفضل وأبو الفتح ابن ابي الفوارس وأبو الحسن بن الحمامي وأبو القاسم الحرفي ( 1 ) أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الحسن بن قبيس قالا حدثنا و ( 2 ) أبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 3 ) أخبرني أبو حفص عمر بن أحمد بن عثمان البزاز بعكبرا حدثنا أبو بكر محمد بن الحسن بن زياد النقاش إملاء حدثنا محمد بن عبد الصمد المقرئ بالمصيصة وأحمد بن حماد بن سفيان القاضي وأحمد بن محمد بن هشام بطبرستان والحسين بن إدريس الأنصاري بهراة ونصر بن منصور النحوي بحمص وإسماعيل بن قيراط بدمشق ومحمد بن الحسن بن قتيبة بالرملة وأحمد بن أبي موسى والفضل بن محمد الأنطاكيان بأنطاكية ومحمد بن أيوب القلا بطبرية ويحيى بن إبراهيم القاضي بحمص قالوا حدثنا كثير بن عبيد حدثنا بقية عن إسماعيل بن عياش عن هشام ابن عروة عن عائشة قالت قرأ رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) " إن يدعو من دونه إلا انثى " ( 4 ) إلا نصر بن منصور قال في حديثه حدثنا كثير قال نبأنا بقية والمعافي عن إسماعيل بن عياش
_________
( 1 ) في " ز " : الحرشي
والحرفي بضم الحاء المهملة وسكون الراء المهملة وهو بياع البزور المشتبه للذهبي ص 226 وهو عبد الرحمن بن عبيد الله الحرفي الحربي البغدادي
( 2 ) زيادة عن د و " ز " لتقويم السند
( 3 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 302
( 4 ) سورة النساء الاية : 116 والقراءة المشهورة : إناثا

(52/321)


أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو القاسم عبد الرحمن بن أحمد بن علي بن عبد الله الزجاجي الطبري أنبأنا أبو أحمد عبيد الله بن محمد بن أبي مسلم الفرضي أنبأنا أبو بكر محمد بن الحسن بن محمد بن زياد النقاش المقرئ حدثنا أبو الجهم عمرو بن حازم القرشي بدمشق حدثنا أبو أيوب سليمان بن عبد الرحمن التميمي حدثنا الوليد حدثنا هشام بن حسان ( 1 ) عن أنس بن مالك ( 2 ) قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) شفاء عرق النساء إليه شاة أعرابية تذاب ثم تقسم ثلاثة أجزاء يشربه ثلاثة أيام على الريق كل يوم جزء [ 11039 ] أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم قراءة عليه أنبأنا أبو علي الحسن بن علي بن إبراهيم الأهوازي قراءة عليه أنبأنا أبو الفتح محمد بن أحمد بن محمد بن النعمان بالرملة حدثنا أبو بكر محمد بن الحسن النقاش المقرئ حدثنا أبو غالب ابن بنت معاوية بن عمرو حدثنا جدي معاوية بن عمرو ح وأخبرنا ( 3 ) أبو الحسن علي بن الحسن الموازيني أنبأنا أبو الحسين محمد بن عبد الرحمن بن عثمان بن أبي نصر أنبأنا محمد بن يوسف بن يعقوب الرقي حدثنا محمد بن الحسن النقاش المقرئ حدثنا أبو غالب ابن بنت معاوية بن عمرو حدثنا جدي ( 4 ) ( 5 ) عن زائدة عن ليث عن مجاهد عن ابن عمر قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إني سألت الله عز و جل أن لا يقبل دعاء حبيب على حبيبه ( 6 ) [ 11040 ] أخبرنا أبو القاسم العلوي وأبو الحسن ( 7 ) الغساني قالا حدثنا و ( 8 ) أبو منصور المقرئ أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 9 ) حدثني أبو القاسم الأزهري عن أبي الحسن علي بن عمر الحافظ قال حدث أبو بكر النقاش بحديث أبي غالب على ابن أحمد بن النضر أخي أبي بكر ابن بنت معاوية بن عمرو لأبيه فقال حدثنا أبو غالب حدثنا جدي معاوية بن عمرو
_________
( 1 ) بعدها في د : " عن أنس بن سيرين بن أنس بن مالك " وفي " ز " : عن محمد بن سيرين عن أنس بن مالك
( 2 ) بعدها في " ز " : رضي الله عنه
( 3 ) كتب فوقها بالاصل : ملحق
( 4 ) كتب فوقها بالاصل : إلى
( 5 ) في " ز " : جدي معاوية بن عمرو
( 6 ) سير أعلام النبلاء 15 / 575 تصحيف والتصويب عن " ز " ود
( 7 ) بالاصل : الحسين تصحيف والتصويب عن " ز " ود
( 8 ) زيادة عن د و " ز " لتقويم السند
( 9 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 202 - 203

(52/322)


عن زائدة عن ليث عن مجاهد عن ابن عمر قال قال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) سألت الله أن لا يستجيب دعاء حبيب على حبيبه فأنكرت عليه هذا الحديث وقلت له إن أبا غالب ليس هو ابن بنت معاوية وإنما هو أخوه لأبيه ابن بنت معاوية ومعاوية بن عمرو ثقة وزائده من الأثبات الأئمة وهذا الحديث كذب موضوع مركب فرجع عنه وقال ( 1 ) هو في كتابي ولم أسمعه من أبي غالب وأراني كتابا له فيه هذا الحديث على ظهره أبو غالب حدثنا جدي قال أبو الحسن وأحسب أنه نقله من كتاب عنده أنه صحيح وكان هذا الحديث مركبا في الكتاب على أبي غالب فتوهم أبو بكر انه من حديث أبي غالب واستغربة وكتبه فلما وقفنا عليه رجع عنه قال أبو الحسن وحدث بحديث عن يحيى بن محمد بن صاعد فقال فيه حدثنا يحيى ابن محمد المدني ( 2 ) حدثنا إدريس بن عيسى القطان عن شيخ له ثقة إما ( 3 ) إسحاق الأزرق أو زيد بن الحباب أحد هذين الشك من أبي الحسن عن سفيان الثوري عن قابوس بن أبي ظبيان عن أبيه عن ابن عباس قصة إبراهيم والحسن والحسين وهذا حديث ( 4 ) باطل كذب على كل من رواه ابن صاعد فمن فوقه وأحسب انه وقع إليه كتاب لرجل غير موثوق به قد وضعه في كتابه أو وضع له على أبي محمد بن صاعد فظن أنه من صحيح حديثه فرواه فدخل عليه الوهم وظن أنه من سماعه من ابن صاعد قال الخطيب لا أعرف وجه ( 5 ) قول أبي الحسن في أبي غالب أنه ليس بابن بنت معاوية بن عمرو لأن أبا غالب كان يذكر أن معاوية جده وأما حديث النقاش عنه فقد رواه عنه أيضا أبو علي الكوكبي أنبأنا أبو يعلى أحمد بن عبد الواحد الوكيل حدثنا إسماعيل بن سعيد المعدل حدثنا أبو علي الحسين بن القاسم الكوكبي حدثنا أبو غالب علي بن أحمد بن بنت معاوية بن عمرو حدثني جدي معاوية بن عمرو عن زائدة عن الليث عن مجاهد عن ابن عمر قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) سألت ربي عز و جل أن لا يشفغ حبيبا يدعو على حبيبه [ 11041 ]
_________
( 1 ) مطموسة بالاصل والمثبت عن د و " ز " وتاريخ بغداد
( 2 ) في تاريخ بغداد و " ز " ود : المديني
( 3 ) بالاصل : " أنبأنا " تصحيف والمثبت عن " ز " وتاريخ بغداد وفي د : نا
( 4 ) زيادة عن تاريخ بغداد
( 5 ) استدركت عن هامش الاصل وبعدها صح

(52/323)


قال الخطيب والحديث الثاني إنما هو عن زيد بن الحباب لا عن إسحاق الأزرق وقد أخبرناه أبو الحسن علي بن أحمد بن عمر المقرئ حدثنا محمد بن الحسن النقاش حدثنا يحيى بن محمد بن عبد الملك الخياط حدثنا إدريس بن عيسى المخزومي ( 1 ) القطان حدثنا زيد بن الحباب حدثنا سفيان الثوري عن قابوس بن أبي ظبيان عن أبيه عن ابن عباس قال كنت عند النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وعلى فخذه الأيسر ابنه إبراهيم وعلى فخذه الأيمن الحسين بن علي تارة يقبل هذا وتارة يقبل هذا إذ هبط عليه جبريل بوحي من رب العالمين فلما سري عنه قال أتاني جبريل من ربي فقال لي يا محمد إن ربك يقرأ عليك السلام ويقول لك لست أجمعهما لك فافد أحدهما بصاحبه فنظر النبي ( صلى الله عليه و سلم ) إلى إبراهيم فبكى ونظر إلى الحسين فبكى ثم قال إن إبراهيم أمة أمة ومتى مات لم يحزن عليه غيري وأم حسين فاطمة وأبوه علي ابن عمي لحمي ودمي ومتى مات حزنت ابنتي وحزن ابن عمي وحزنت أنا عليه وأنا أؤثر حزني على حزنهما يا جبريل تقبض إبراهيم فديته إبراهيم قال فقبض بعد ثلاث فكان النبي ( صلى الله عليه و سلم ) إذا رأى الحسين مقبلا قبله وضمه إلى صدره ورشف ثناياه وقال فديت من فديته بابني إبراهيم [ 11042 ] قال الخطيب دلس النقاش ابن صاعد فقال حدثنا يحيى بن محمد بن عبد الملك الخياط وأقل مما شرح في هذين الحديثين تسقط ( 2 ) به عدالة المحدث ويترك الأحتجاج به أخبرنا أبو النجم بدر بن عبد الله أنبأنا أبو بكر الخطيب أنبأنا محمد بن أحمد بن رزق أنبأنا محمد بن الحسن بن زياد المقرئ النقاش حدثنا إدريس بن عبد الكريم قال قال لي سلمة بن عاصم أريد أن أسمع كتاب العدد من خلف فقلت لخلف فقال فليجئ فلما دخل رفعه لأن يجلس في الصدر فأبى وقال لا أجلس إلا بين يديك وقال هذا حق ( 3 ) التعليم فقال له خلف جاءني أحمد بن حنبل يسمع حديث أبو عوانة فاجتهدت أن أرفعه فأبى وقال لا أجلس إلا بين يديك أمرنا أن نتواضع لمن نتعلم منه أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الحسن علي بن أحمد وأبو منصور بن
_________
( 1 ) سقطت من " ز "
( 2 ) بالاصل : سقط والمثبت عن د و " ز " وتاريخ بغداد
( 3 ) كذا بالاصل ود وفي " ز " : حسن التعليم

(52/324)


خيرون قالوا قال لنا أبو بكر الخطيب ( 1 ) محمد بن الحسن بن محمد ( 2 ) بن زياد بن هارون ابن جعفر بن سند أبو بكر المقرئ النقاش نسبة أبو حفص بن شاهين وهو موصلي الأصل ويقال إنه مولى ابي دجانه سماك بن خرشة الأنصاري وكان عالما بحروف القرآن حافظا للتفسير صنف فيه كتابا سماه شفاء الصدور وله تصانيف في القراءات وغيرها من العلوم وكان سافر الكثير شرقا وغربا وكتب بالكوفة والبصرة ومكة ومصر والشام والجزيرة والموصل والجبال وببلاد خراسان وما وراء النهر وحدث عن إسحاق بن سنين ( 3 ) الختلي وأبي مسلم الكجي وإبراهيم بن زهير الحلواني ومحمد بن عبد الله بن سليمان الحضرمي ومحمد بن علي بن زيد الصايغ المكي وأحمد بن محمد بن رشدين المصري ومحمد بن عبد الرحمن السامي والحسين بن إدريس الهرويين والحسن بن سفيان النسوي وخلق يطول ذكرهم روى عنه أبو بكر بن مجاهد وجعفر بن ( 4 ) محمد الخلدي وأبو الحسن الدارقطني وأبو حفص بن شاهين وحدثنا عنه أبو الحسن بن رزقويه ومحمد بن الحسن ( 5 ) بن الفضل ومحمد بن أبي الفوارس وأبو الحسن بن الحمامي المقرئ وعبد الرحمن بن عبيد الله الحربي وجماعة آخرهم أبو علي بن شاذان وفي حديثه ( 6 ) مناكير بأسانيد مشهورة قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي نصر بن ماكولا قال ( 7 ) أما سند بفتح السين والنون فهو أبو بكر محمد بن الحسن بن محمد بن زياد بن هارون بن جعفر بن سند النقاش المقرئ المشهور أخبرنا أبو القاسم العلوي وأبو الحسن بن قبيس قالا حدثنا و ( 8 ) أبو منصور بن خيرون أنبأنا الخطيب قال ( 9 ) ذكر محمد بن أبي الفوارس أن مولد النقاش في سنة ست وستين ومائتين
_________
( 1 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 201 - 202
( 2 ) " بن محمد " ليس في " ز "
( 3 ) في تاريخ بغداد و " ز " : سفيان تصحيف
( 4 ) ما بين معكوفتين استدرك عن هامش الاصل وبعده صح
( 5 ) كذا بالاصل ود و " ز " وفي تاريخ بغداد : الحسين
( 6 ) في تاريخ بغداد : أحاديثه
( 7 ) الاكمال لابن ماكولا 4 / 258
( 8 ) زيادة عن " ز " ود لتقويم السند
( 9 ) تاريخ بغداد 2 / 205

(52/325)


قرأت على أبي القاسم بن السمرقندي عن أبي تمام علي بن محمد وأبي الغنائم محمد بن علي بن علي عن ابي الحسن الدارقطني ثم أخبرنا أبو الفضل بن ناصر أنبأنا المبارك بن عبد الجبار بن أحمد أنبأنا أبو الحسن محمد بن عبد الواحد بن محمد أنبأنا أبو الحسن الدار قطني قال تصحيف من أبي بكر محمد بن الحسن النقاش المقرئ كان يقول في دعائة في مجلس العامة على مر السنين ولم يجب قد قصدتك ولا رجعت صفراء من عطائك بفتح الصاد والهمزة والمد وإنما هو ولا رجعت صفرا من عطائك بكسر الصاد والتنوين ( 1 ) معناه فارغة وكان يقول أيضا في دعائه فيدرج إليك قوم أنت وجدتهم فابلجوا بالجيم وإنما هو فأفلحوا بالحاء وهو صحيح ويقول بعده واستعملتهم بطاعتك فربحوا بالحاء وهو صحيح وقال مرة فيما يحكيه عن الفرس قال كسرى أبو شروان جعلها كنية وإنما هو كسرى أبو شروان بالنون ( 2 ) وقال أبو عمرو عثمان بن سعيد بن عثمان المقرئ سمعت فارس بن احمد يقول سمعت عبد الله بن الحسين يقول سمعت ابن شنبوذ يقول خرجت من دمشق منصرفا إلى بغداد وقد قرأت على الأخفش وإذا بقافلة مقبلة من بغداد وإذا في مقدمتها أبو بكر النقاش وبيده رغيف فقال لي يا أبا الحسن ما فعل الأخفش قلت له توفي قال ثم انصرف النقاش وقال قرأت على الأخفش ( 3 ) قال أبو عمرو الداني النقاش مقبول الشهادة ( 4 ) أخبرنا أبو القاسم الخطيب وأبو الحسن الزاهد قالا حدثنا و ( 5 ) أبو منصور المقرئ أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 6 ) حدثني عبيد الله بن أبي الفتح عن طلحة بن محمد بن جعفر أنه ذكر النقاش فقال كان يكذب في الحديث والغالب عليه القصص قال الخطيب وسألت أبا بكر البرقاني عن النقاش فقال كل حديثه منكر
_________
( 1 ) سير أعلام النبلاء 15 / 576
( 2 ) سير أعلام النبلاء 15 / 576
( 3 ) سير أعلام النبلاء 15 / 577
( 4 ) سير أعلام النبلاء 15 / 577
( 5 ) زيادة عن " ز " ود لتقويم السند
( 6 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 205

(52/326)


قال الخطيب وحدثني من سمع ابا بكر ذكر تفسير النقاس فقال ليس فيه حديث صحيح قال الخطيب وحدثني محمد بن يحيى الكرماني قال سمعت هبة الله بن الحسن الطبري ذكر تفسير النقاش فقال ذاك أشفى ( 1 ) الصدور وليس بشفاء الصدور قال الخطيب وسمعت أبا الحسين بن الفضل القطان يقول حضرت أبا بكر النقاش وهو يجود بنفسه في يوم الثلاثاء لثلاث خلون من شوال سنة إحدى وخمسين وثلاثمائة فجعل يحرك شفتيه بشئ لا أعلم ما هو ثم نادى بعلو صوته " لمثل هذا فليعمل العاملون " ( 2 ) يرددها ثلاثا ثم خرجت نفسه قال الخطيب وسمعت أبا الحسن بن رزقوية يقول توفي محمد بن الحسن النقاش في سنة إحدى وخمسين وثلاثمائة قال الخطيب وأنبأنا الحسن بن أبي بكر قال توفي أبو بكر النقاش يوم الثلاثاء ليومين مضيا من شوال سنة إحدى وخمسين وثلاثمائة ودفن غداة يوم الأربعاء قال الخطيب وفي داره دفن وكان يسكن دار القطن 6234 محمد بن الحسن بن محمد بن أحمد بن روح أبو الفتح المقرئ سمع خيثمة بن سليمان الحيدري وعلي بن محمد بأطرابلس ( 3 ) والقاضي أبا سعيد الحسن بن إسحاق بن بلبل والقاضي أبا نصر محمد بن محمد النيسابوري وعم أبيه أبا البهاء ميمون بن أحمد بن روح سمع منه أبو صالح محمد بن المهذب بن علي بن المهذب بن أبي حامد المقرئ سنة أربع وثمانين وثلاثمائة وروى عنه 6235 محمد بن الحسن بن محمد أبو جعفر الطبري الفقية الشافعي المعروف بالغازي حدث بدمشق عن ابي العباس محمد بن إسحاق النيسابوري السراج وأبي الحسن محمد بن شعيب الطبري بطبرستان روى عنه أبو عبد الله الحسين بن عبيد الله بن أحمد بن عبدان الصفار
_________
( 1 ) الاصل : " لشفا " والمثبت عن د و " ز " وتاريخ بغداد
( 2 ) سورة الصافات الاية : 61
( 3 ) في " ز " : بطرابلس

(52/327)


6236 - محمد بن الحسن بن محمد بن الحسن بن القاسم بن درستوية أبو عبد الله حدث عن أبيه روى عنه عبد العزيز الكتاني وعلي بن الخضر ونجا بن أحمد العطار أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني حدثنا أبو محمد الكتاني أنبأنا محمد بن الحسن بن محمد بن الحسن بن القاسم بن درستويه قراءة عليه حدثنا أبي أبو علي الحسن حدثنا أبو الحسن محمد بن أحمد بن عمارة حدثنا عبدة بن عبد الرحيم المروزي حدثنا أبو رجاء قتيبة بن سعيد حدثنا راشد ( 1 ) بن سعد عن عبد الرحمن بن زياد عن عتبة بن حميد عن عبادة بن نسي عن عبد الرحمن بن غنم عن معاذ بن جبل قال رأيت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إذا توضأ مسح بوجهه بطرف ثوبه [ 11043 ] قال ابن عساكر ( 2 ) كذا فيه والصواب رشدين بن سعد المصري ( 3 ) فأما راشد بن سعد ( 4 ) فهو حمصي لم يدركه قتيبة وقد أخبرناه عاليا على الصواب أبو علي الحداد في كتابة وحدثني أبو مسعود المعدل عنه أنبأنا أبو نعيم الحافظ حدثنا سليمان بن أحمد حدثنا جعفر بن محمد الفريابي حدثنا قتيبة بن سعيد حدثنا رشدين بن سعد عن عبد الرحمن بن زياد بن أنعم عن عبيد بن حميد عن عبادة بن نسي عن عبد الرحمن بن غنم عن معاذ بن جبل قال رأيت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إذا توضأ مسح وجهه بطرف ثوبه [ 11044 ] أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني حدثنا أبو محمد الكتاني قال توفي شيخنا أبو عبد الله محمد بن الحسن بن درستوية في المحرم سنة ثمان وثلاثين وأربع مائة حدث عن والده 6237 محمد بن الحسن بن محمد أبو الفتح بن أبي علي الأسداباذي ( 5 ) الصوفي سمع بدمشق أبا محمد بن أبي نصر وبصور أبا عبد الله الحسين بن محمد بن أحمد
_________
( 1 ) كذا بالاصل ود و " ز " وسينبه المصنف إلى الصواب في آخر الحديث
( 2 ) الزيادة منا للايضاح
( 3 ) هو رشدين بن سعد بن مفلح بن هلال المهري أبو الحجاج المصري ترجمته في تهذيب الكمال 6 / 206
( 4 ) هو رشد بن سعد الحبراني الحمصي ترجمته في تهذيب الكمال 6 / 95
( 5 ) الاسد ابادي بفتح الالف والسين والدال المهملتين
وفي آخرها هذه النسبة إلى أسد اباذ بليدة على منزل من همذان إذا خرجت إلى العراق ( الانساب ) وبالاصل ود و " ز " : الاسد ابادي بالدال المهملة

(52/328)


ابن المنيقير الحلبي وأبا نصر بن الجبان ( 1 ) وأبا إسحاق إبراهيم بن علي بن عبد الله الغازي ( 2 ) وأبا محمد إسماعيل بن عمرو المقرئ الحداد بمصر وعبد الوهاب بن الحسين ابن برهان بصور وأبا نصر السجستاني الحافظ وغيرهم روى عنه أبو بكر الخطيب وأبو الفتيان عمر بن علي بن الحسن الدهستاني وابو القاسم مكي بن عبد السلام بن الحسين المقدسي وحدثنا عنه أبو الفرج الصوري أخبرنا أبو الفرج غيث بن علي قراءة أنا أبو الفتح محمد بن الحسن بن محمد الأسداباذي ( 3 ) بقراءتي عليه بصور أنبأنا أبو عبد الله الحسين بن محمد بن أحمد الحلبي البزار المعروف بابن المنيقير بدمشق في جامعها حدثنا أبو عبد الله أحمد بن عطاء الروذباري ( 4 ) إملاء بصور حدثنا أبو القاسم عبد الله بن محمد بن عبد العزيز إملاء سنة إحدى عشرة وثلاثمائة حدثنا أبو الأحوص محمد بن حيان إملاء سنة أربع وعشرين ومائتين حدثنا حميد بن عبد الرحمن الرواسي حدثني أبي عن عبد الكريم بن سليط ( 5 ) عن ابن بريدة عن ابيه قال لما زوج رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فاطمة عليها السلام قال لها ( 6 ) رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ( 7 ) لا بد للعرس من وليمة ثم أمر بكبش فجمعهم عليه [ 11045 ] أنبأنا أبو الفرج ونقلته من خطة أنبأنا أبو الفتح محمد بن الحسن بن محمد الأسد آبادي ( 8 ) أنبأنا أبو محمد عبد الرحمن بن عثمان بن القاسم التميمي بدمشق أنبأنا أبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن أحمد بن أبي ثابت حدثنا الحسن بن عرفة حدثنا أبو بكر بن عياش عن عاصم بن أبي النجود عن زر بن حبيش عن عبد الله بن مسعود قال ( 9 ) كنت أرعى غنما لعقبة فمر بي رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وأبو بكر فقال يا غلام هل من لبن قلت نعم ولكن مؤتمن قال فهل من شاة لم ينز عليها الفحل قال فأتيته فمسح
_________
( 1 ) بالاصل و " ز " : الحبان تصحيف والتصويب عن د
( 2 ) الاصل ود وفي " ز " : الفارسي
( 3 ) في " ز " : الاسترابادي
( 4 ) كذا بالاصل ود وفي " ز " : الروزاباذي
( 5 ) في " ز " : سبيط
( 6 ) زيادة عن " ز "
( 7 ) من قوله : فاطمة إلى هنا سقط من د
( 8 ) في " ز " : الاسترابادي
( 9 ) تقدم الحديث في ترجمة عبد الله بن مسعود 33 / 69 وما بعدها من طرق عدة ( راجع تاريخ مدينة دمشق ط دار الفكر 33 / 51 رقم 3573 )

(52/329)


ضرعها فنزل اللبن فشرب وسقى أبا بكر ثم قال للضرع اقلص فقلص فأتيته بعد هذا فقلت يا رسول الله علمني من هذا القول قال فمسح يده على رأسي فقال يرحمك الله إنك لغليم معلم [ 11046 ] قرأت بخط أبي الفرج سألت أبا الفتح عن مولده فقال في سنة أربعمائة قال غيث سكن صور وكتبنا عنه وكان ثقة دينا من أهل الستر وكان عنده من الحديث قطعة جيدة كتب لي بخطه أكثرها وكان حسن الطريقة شديد العزلة مقبلا على شأنه رحمه الله ( 1 ) سمع منه أبو بكر الحافظ وحدث عنه من غير كتابه عن اسمه أو نسبه خرج من صور طالبا للقدس فأقام بالرملة مدة يسيرة وتوفي بها في دويره الفقراء في سنة سبع وستين وأربعمائة كذلك حدثني ولده حمزة وحدثني بعض الصوفية أن وفاته كانت في شهر ربيع الآخر كتب إلي مكي بن عبد السلام يذكر أنها كانت في جمادى فالله أعلم 6238 محمد بن الحسن بن منصور أبو عبد الله الموصلي المعروف بابن الأقفاصي الشاعر النقاش الضرير قدم دمشق وامتدح بها جماعة من المقدمين كتبت عنه شيئا من شعره وكنت قد رأيته ببغداد في رحلتي الأولى وقدمها ممتدحا لأن صدقة وزير الخليفة المسترشد بالله أنشدنا أبو عبد الله بن الأقفاصي بدمشق لنفسه * أحبابنا لا تهجروا * فتهاجر الأحباب هجر وصلوا ففي طي الوصال * للوعي طي ونشر أبديتم ما كنت من * وجد بكم ابدا أسر وأعدتم بصدودكم * بيض المدامع وهي حمر وحياتكم وكفى بها * لمتيم قسما يبر ما عاينت عيناي بع * د فراقكم شيئا يسر * وهي طويلة وأنشدنا لنفسه
_________
( 1 ) في " ز " : رحمة الله عليه

(52/330)


* أمر الصبابة لي ونهي العاذل * شغلا معا قلبي بشغل شاغل * فالبحر من قطر انسكاب مدامعي * والجمر من شرر التهاب بلابلي * أنا كالكواكب ذو رقاد هاجر * حتى التناد ذو سهاد واصل متردد الأنفاس بين تأوه * عبل الزفير وبين صبر ناحل أرق يحدث عن غرام نازل * بين الضلوع وعن سلو راحل دبت علي كبدي عقارب لوعة * باشرتها بسهام وجد قاتل فترددت في الخد بيض مدامعي * لفراق بيض كالبدور عقائل ورأيت لبة مهجتي قد صمخت * بدم على أصل الصبابة سائل * وأنشدنا لنفسه * لئن كنت عن ناظري غائبا * فإنك في خاطري حاضر وإن كنت لي هاجرا ناسيا * فإني لك الواصل الذاكر * وأنشدنا له * يا نصير الإمام قد عوقب العبد * بأوفى من ذنبه واحترامه ورمته يد التعتب عن قوس * التجني بمصميات سهامه نثرت ( 1 ) لؤلؤ المدامع في خديه * من سلك نثره ونظامه وأرته العبوس في وجه الأيك * بعد ابتهاجه وابتسامه ضحوة إن تواصلت واستمرت * فرقت بين جفنه ومنامة * وأنشدنا له * لولا مغازلة الغزال الأكحل * ما بعت عز نباهتي حتى بتذلل ووصلت حبل صبابه بكآبه * قطعت رجائي من ديار الموصل * فترحلت روحي ولم أشعر بها * في إثر ذاك الشادن المترحل قمر تكامل حسنة وجماله * فتجملي في حبه لم يجمل حلت مباسمه عقود تجلدي * فيه وعقد وصاله لم يحلل وثنت معاطفه قضيب أراكه * ورنت لواحظه بمقلة مطفل ( 2 )
_________
( 1 ) في " ز " : نشرت
( 2 ) المطفل : ذات الطفل من الانسان والوحش معه طفلها

(52/331)


فللحظة وللفظه في مهجتي * عضب ( 1 ) يفصل مفصلا عن مفصل ولي فأولى كل قلب ترحه * وسرى بقلبي في الركاب الأول فتهللت وجدا سحائب أدمعي * كندى شجاع الدولة المتهلل * وأنشدنا لنفسه في البراغيث * ما للبراغيث أشباه تقاس بها * إلا أفاعي ( 2 ) بقيعان الفلا رقش ورب ليل طويل بت ساهرة * حتى الصباح وعقلي طائر دهش وللبراغيث جيش قد منيت به * على قتالي في الظلماء منكمش كأن ظهر فارشي حين يفرش لي * منهن بالحسك المنثوث منفرش فلو رأيت انفرادي في الظلام وما * فيهن إلا ظلوم واثب هرش حسبتني ملكا للروم أوقعه * صرف الزمان بأرض ( 3 ) أهلها حبش فأنكروا منه غير لونهم * فكلما مكنوا من لحمه نهشوا انظر إلى مقلتي من طول ما سهرت * منهن كيف اعترى أجفانها العمش * 6239 محمد بن الحسن بن الوليد بن موسى بن سعيد بن راشد بن يزيد بن قندس ابن عبد الله أبو العباس الكلابي أخو تبوك وعبد الوهاب سمع في الغربة وروى عن أبي صالح القاسم بن الليث الرسعني وأبي يعقوب إسحاق بن أحمد القطان وأبي عبد الرحمن النسائي روى عنه أبو نصر بن الجبان ( 4 ) وأبو الحسن بن عوف ومكي بن محمد وابو الحسين الميداني وأبو عبد الله شعيب بن عبد الرحمن بن عمر بن نصر أخبرنا أبو القاسم نصر بن أحمد بن مقاتل أنبأنا أبو القاسم بن أبي العلاء أنبأنا أبو نصر بن الجبان ( 5 ) أنبأنا أبو العباس محمد بن الحسن بن الوليد الكلابي أخو تبوك حدثنا أبو
_________
( 1 ) العضب : السيف القاطع
( 2 ) كذا بالاصل ود و " ز "
( 3 ) بالاصل : باض والمثبت عن د و " ز "
( 4 ) في " ز " : الحيان تصحيف
( 5 ) بالاصل : " الحبان " وفي " ز " : " الحيان " تصحيف والمثبت عن د

(52/332)


صالح القاسم بن الليث الرسعني إملاء حدثنا أبو حفص عمرو ( 1 ) بن علي بن بحر ( 2 ) الفلاس حدثنا خالد بن الحارث حدثنا سعيد عن قتادة عن أنس أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أعتق صفية وجعل ذلك لها صداقا [ 11047 ] أنبأنا أبو محمد هبة الله بن سهل بن عمر ثم حدثنا أبو الحسن علي بن سليمان المرادي عنه أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبأنا محمد بن عبد الله أخبرني نصر بن محمد القطان قال سمعت أبا جعفر ( 3 ) محمد بن الحسن الكلابي بدمشق يقول سمعت عبد الله بن محمد يقول سمعت عصاما يقول سمعت المزني يقول كان الشافعي رحمه الله وضع كتاب السبق والرمي بسببي وأملاه علي قال ابن عساكر ( 4 ) كذا كناه قرأت بخط أبي الحسين الميداني أنبأنا أبو العباس محمد بن الحسن بن الوليد بن موسى الكلابي في سنة خمس وخمسين وثلاثمائة بحديث ذكره 6240 محمد بن الحسن الخشني ( 5 ) حدث عن الوليد بن مسلم روى عنه محمد بن غالب أخبرنا أبو عبد الله محمد بن الفضل وأبو الحسن عبيد الله بن محمد بن أحمد قالا أنبأنا أبو بكر أحمد بن الحسين أنبأنا أبو الحسن بن عبدان أنبأنا أحمد بن عبيد حدثنا محمد بن غالب حدثنا محمد بن الحسن الخشني حدثنا الوليد بن مسلم حدثنا روح بن جناح عن مولى عمر بن عبد العزيز عن ابي بردة بن أبي موسى عن أبيه عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) في قوله " يوم يكشف عن ساق " ( 6 ) قال عن نور عظيم يخرون له سجدا [ 11048 ]
_________
( 1 ) في " ز " : " عمر " تصحيف
( 2 ) مطموسة بالاصل والمثبت عن د و " ز "
( 3 ) كذا وردت كنيته هنا بالاصل ود و " ز "
وسينبه المصنف في آخر الخبر إلى هذا
( 4 ) زيادة منا للايضاح
( 5 ) أخرت ترجمته في " ز " إلى ما بعد تاليه وكتب فوقه : مؤخر
( 6 ) سورة القلم الاية : 42

(52/333)


6241 - محمد بن الحسن العماني ( 1 ) حدث بدمشق قرأت بخط أبي محمد بن الأكفاني وذكر أنه نقله من خط بعض أصحاب الحديث في تسمية من سمع منه بدمشق سنة ست عشرة وثلاثمائة محمد بن الحسن العماني 6242 محمد بن الحسن أبو الحارث الرملي سمع بدمشق صفوان بن صالح روى عنه الحسين بن الحسين بن عبد الرحمن الأنطاكي أخبرنا أبو العز بن كادش إذنا ومناولة وقرأ علي إسناده أنبأنا محمد بن الحسين أنبأنا المعافى بن زكريا حدثنا الحسين بن الحسين بن عبد الرحمن الانطاكي ( 2 ) حدثنا محمد بن الحسن يعني أبا الحارث الرملي حدثنا صفوان بن صالح الدمشقي حدثنا الوزير بن صبيح الثقفي حدثنا يونس بن ميسرة بن حلبس عن أم الدردا عن أبي الدرداء قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) في قول الله عز و جل " كل يوم هو في شأن " ( 3 ) من شأنه يغفر ذنبا ويكشف كربا ويجيب داعيا ويرفع قوما ويضع آخرين [ 11049 ] 6243 محمد بن الحسن بن معية الحسني ( 4 ) شاعر سكن أطرابلس روى عنه شيئا من شعره أبو البركات بن عبيد الله العلوي أنشدنا أبو سعد بن السمعاني المروذي بدمشق أنشدنا أبو البركات عمر بن إبراهيم بن حمزة الكوفة بها أنشدنا أبو البركات بن عبيد الله العلوي بأطرابلس ( 5 ) أنشدنا محمد بن الحسن بن معية الحسني ( 6 ) لنفسه ارتجالا في صديق له ركب البحر إلى الإسكندرية من أطرابلس ( 7 )
_________
( 1 ) قدمت ترجمته في " ز " إلى ما قبل الترجمة السابقة وكتب فوقه : مقدم
( 2 ) من أول الخبر إلى هنا سقط من " ز "
( 3 ) سورة الرحمن الاية : 29
( 4 ) في " ز " : الخشني
( 5 ) في " ز " : بطرابلس
( 6 ) في " ز " : الخشني
( 7 ) في " ز " : طرابلس

(52/334)