روابط مصاحف م الكاب الاسلامي

روابط مصاحف م الكاب الاسلامي
 

تاريخ دمشق لابن عساكر تحميل بكل الصيغ

تاريخ دمشق لابن عساكر

السبت، 4 يونيو 2022

مجلد 85.و86. .تاريخ دمشق لابن عساكر

 مجلد 85.و86. .تاريخ دمشق لابن عساكر

85   مجلد 85.  .تاريخ دمشق لابن عساكر .تاريخ دمشق

علي بن ( 1 ) الحنفية وكان ابن الزبير يمنعه أن يدخل مكة حتى يبايعه وأراد الشام أن يدخلها فمنعه عبد الملك بن مروان أن يدخلها حتى يبايعه فأبى فسرنا معه ولو أمرنا بالقتال لقاتلنا معه فجمعنا يوما يقسم فينا ( 2 ) شيئا وهو يسيرا ثم حمد الله وأثنى عليه وقال الحقوا برجالكم واتقوا الله وعليكم بما تعرفون ودعوا ما تنكرون وعليكم بخاصة أنفسكم ودعوا أمر العامة واستقروا في أمرنا كما استقرت ( 3 ) السماء والأرض فإن أمرنا إذا جاء كان كالشمس الضاحية قال ( 4 ) وحدثنا أبو حامد بن حبلة ثنا أبو العباس الثقفي ثنا محمد بن الصباح ( 5 ) ثنا جرير عن عمرو يعني ابن ثابت قال قال محمد بن الحنفية ترون أمرنا لهو أبين من هذه الشمس فلا تعجلوا ولا تقتلوا أنفسكم قال ( 6 ) وحدثنا أبو حامد ثنا أبو العباس ثنا علي بن سعيد البغدادي ثنا ضمرة بن ربيعة عن سعيد بن الحسن ( 7 ) قال قال محمد بن الحنفية رحم الله من كف يده ولسانه وجلس في بيته فإن ذنوب بني أمية أسرع إليهم من سيوف المسلمين قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي محمد الجوهري أنبأنا أبو عمر بن حيوية أنبأنا أحمد بن معروف أنبأنا الحسين بن الفهم ثنا محمد بن سعد ( 8 ) أنبأنا مالك بن إسماعيل أبو غسان النهدي ثنا عمر بن زياد الهذلي عن الأسود بن قيس حدثه قال لقيت بخراسان رجلا من عنزة ( 9 ) قال قلت للأسود ما اسمه قال لا أدري قال ألا أعرض عليك خطبة ابن الحنفية قال قلت بلى قال انتهيت إليه وهو في رهط يحدثهم فقلت السلام عليك يا مهدي قال وعليك السلام قال قلت إن لي إليك حاجة قال أسر هي أم علانية قال قلت بل سر قال اجلس فجلست وحدث القوم ساعة ثم قام فقمت معه فلما أن دخل دخلت معه بيته قال قل لحاجتك قال فحمدت
_________
( 1 ) " علي بن " كتبا بين السطرين فوق الكلام بالاصل
( 2 ) في حلية الاولياء : فيئا
( 3 ) زيادة عن حلية الاولياء
( 4 ) القائل : أبو نعيم الحافظ والخبر في حلية الاولياء 3 / 175
( 5 ) صحفت بالاصل إلى : " الصياح " وفي " ز " إلى : " الصاخ " والمثبت عن د والحلية
( 6 ) حلية الاولياء 3 / 175
( 7 ) في الحلية : سعيد بن الحسين
( 8 ) رواه ابن سعد في الطبقات الكبرى 5 / 95
( 9 ) صحفت في ابن سعد إلى : عزه

(54/344)


الله وأثنيت عليه وشهدت أن لا إله إلا الله وشهدت أن محمدا عبد الله ورسوله ثم قلت أما بعد فوالله ما كنتم أقرب قريش إلينا قرابة فنحبكم على قرابتكم ولكن كنتم أقرب قريش إلى نبينا قرابة فلذلك أحببناكم على قرابتكم من نبينا فما زال بنا الشين ( 1 ) في حبكم حتى ضربت عليه الأعناق وأبطلت الشهادات وشردنا في البلاد وأوذينا حتى لقد هممت أن أذهب في الأرض قفرا فأعبد الله حتى ألقاه لولا أن يخفى علي أمر آل محمد ولقد هممت أن أخرج مع قوم شهادتنا وشهادتهم ( 2 ) واحدة على أمرائنا فيخرجون فيقاتلون ونغنم ( 3 ) قال عمر يعني الخوارج وقد كانت تبلغ عنك أحاديث من وراء وراء فأحببت أن أشافهك بالكلام فلا أسأل عنك أحدا وكنت أوثق الناس في نفسي وأحب إلي أن أفتدي به فأرى برأيك وكيف المخرج أقول قولي هذا واستغفر الله لي ولكم قال فحمد الله محمد بن علي وأثنى عليه وشهد أن لا إله إلا الله وشهد أن محمدا عبده ورسوله ثم قال أما بعد فأياكم وهذه الأحاديث فإنها عيب عليكم وعليكم بكتاب الله فإنه به هدي أولكم وبه يهدى آخركم ولعمري لئن أوذيتم لقد أوذي من كان خيرا منكم لقد هممت أن أذهب في الأرض قفرا فأعبد الله حتى ألقاه أو أجتنب أمور الناس لولا أن يخفى علي أمر آل محمد فلا تفعل فإذن ذلك البدعة الرهبانية ولعمري لأمر آل محمد أبين من طلوع هذه الشمس وأما قيلك لقد هممت أن أخزج مع أقوام شهادتنا وشهادتهم واحدة على أمرائنا فيخرجون فيقاتلون ونغنم ( 4 ) فلا تفعل ولا تفارق الأمة اتق هؤلاء القوم بتقيتهم قال عمر ويعني بني أمية ولا تقاتل معهم قال قلت وما تقيتهم قال تحضرهم وجهك عند دعوتهم فيدفع الله بذلك عنك عن دمك ودينك وتصيب من مال الله الذي أنت أحق به منهم قال قلت أرأيت إن أطاف بي قتال ليس لي منه بد قال تبايع بإحدى يديك الأخرى ( 5 ) لله وتقاتل لله ( 6 ) فإن الله سيدخل أقواما بسرائرهم الجنة وسيدخل أقواما بسرائرهم النار وإني أذكرك الله أن تبلغ عني ما لم تسمع مني أو أن تقول علي ما لم أقل أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم قال وحدثنا محمد بن سعد ( 7 ) أنبأنا محمد بن عبد الله الأسدي ثنا الوليد بن
_________
( 1 ) الاصل ود و " ز " : التسنن والمثبت عن ابن سعد
( 2 ) بالاصل : " شهادتنا " والمثبت عن د و " ز " وابن سعد
( 3 ) كذا بالاصل ود و " ز " وعند ابن سعد : ونقيم
( 4 ) راجع الحاشية السابقة
( 5 ) بالاصل كررت اللفظة
( 6 ) الزيادة عن د و " ز " وابن سعد
( 7 ) طبقات ابن سعد 5 / 97

(54/345)


جميع عن أبي الطفيل عن محمد بن الحنفية أنه قال له الزم هذا المكان وكن حمامة من حمام الحرم حتى يأتي أمرنا فإن أمرنا إذا جاء فليس به خفاء كما ليس بالشمس إذا طلعت خفاء وما يدريك إن قال لك الناس تأتي من الشرق ويأتي الله بها من المغرب وما يدريك إن قال لك الناس تأتي من المغرب ويأتي الله بها من المشرق وما يدريك لعلنا سنؤتى بها كما يؤتى بالعروس أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو الفضل بن البقال أنبأنا أبو الحسين بن بشران أنبأنا عثمان بن أحمد ثنا حنبل بن إسحاق ثنا الحميدي ( 1 ) ثنا سفيان ( 2 ) ثنا أبو الجحاف وكان من الشيعة عن رجل من أهل البصرة قال أتيت محمد بن علي بن الحنفية حين خرج المختار فقلت إن هذا يعني المختار قد خرج علينا وانه يدعو إليكم فإن كان من أمركم اتبعناه فإني سآمرك بما كنت آمر به ( 3 ) ابني هذا إنا أهل بيت لا نبتز هذه الأمة أمرها ولا نأتيها من غير وجهها وإن عليا قد كان يرى أنه له ولكنه لم يقاتل حتى جرت له بيعة قال وحدثنا حنبل حدثنا الحميدي ( 4 ) ثنا سفيان ( 5 ) ثنا ليث بن أبي سليم عن منذر الثوري عن ابن الحنفية قال سمعت أبا هريرة يقول لا حرج إلا في دم امرئ مسلم ( 6 ) قال فقيل لابن الحنفية تطعن على أبيك قال إني لست أطعن على أبي بايعه أولو الأمر فنكث ناكث فقاتله وإن ابن الزبير يحسدني على مكاني هذا ود أني ألحد في الحرم كما ألحد أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا عاصم ( 7 ) ابن الحسن أنبأنا أبو عمر بن مهدي أنبأنا أبو العباس بن عقدة ثنا أحمد بن يحيى الصوفي ثنا عبد الرحمن بن شريك ثنا أبي ثنا ليث بن أبي سليم عن منذر الثوري عن محمد بن علي عن أبي هريرة عن
_________
( 1 ) كذا بالاصل ود وفي " ز " : الجنيدي
( 2 ) من طريق سفيان عيينة روي الخبر في سير أعلام النبلاء 4 / 122
( 3 ) أقحم بعدها بالاصل : أمري به "
( 4 ) بالاصل : " الحميد " والمثبت عن د و " ز "
( 5 ) من طريق سفيان بن عيينة روي الخبر في سير أعلام النبلاء 4 / 122
( 6 ) زيادة للايضاح عن سير أعلام النبلاء
( 7 ) زيادة للايضاح عن د و " ز "

(54/346)


النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال أمرت أن أقاتل الناس حتى يقولوا لا إله إلا الله فإذا فعلوها حرمت علي دماؤهم وأموالهم إلا بحقها وحسابهم على الله فقال رجل لمحمد إنك لتزرى على أبيك فقال لست أزري على أبي إن أبي بايعه أهل الأمر فنكث ناكث ( 1 ) فقاتله ومرق مارق فقاتله ولست كأبي ليست لي بيعة في أعناق الناس فأقاتل وقد كان قيل له ألا تخرج أنبأنا أبو علي محمد بن سعيد أنبأنا أبو علي الحسن بن أحمد بن إبراهيم بن شاذان أنبأنا عثمان بن أحمد الدقاق ثنا يحيى بن جعفر أنبأنا عبد الرحمن بن علقمة المروزي ثنا عبد الله بن المبارك أنبأنا أبو جعفر الرازي عن ليث عن منذر الثوري عن محمد بن الحنفية عن أبي هريرة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) لا حرج إلا في قتل مسلم ثلاثا يقولها [ 11523 ] وقال ابن الحنفية لو أن الناس بايعوني إلا رجل لم يشتد سلطاني إلا به ما قتلته قرات على أبي غالب بن البنا عن أبي محمد الحسن بن علي أنبأنا محمد بن العباس أنبأنا أحمد بن معروف ثنا الحسين ثنا ابن سعد ( 2 ) أنبأنا قبيصة بن عقبة ثنا سفيان عن الحارث الأزدي قال قال ابن الحنفية رحم الله امرأ أغنى نفسه وكف يده وأمسك لسانه وجلس في بيته له ما احتسب وهو مع من أحب ألا إن أعمال بني أمية أسرع فيهم من سيوف المسلمين ألا إن لأهل الحق دولة يأتي بها الله إذا شاء فمن أدرك ذلك منكم ومنا كان عندنا في السنام ( 3 ) الأعلى ومن يمت فما عند الله خير وأبقى قرأنا على أبي غالب وأبي عبد الله عن أبي الحسن محمد بن محمد بن مخلد أنبأنا علي بن محمد بن خزفة ( 4 ) ثنا محمد بن الحسين ثنا ابن أبي خيثمة ثنا عفان بن مسلم ثنا أبو عوانة ثنا أبو جمرة ( 5 ) قال ( 6 ) كانوا يسلمون على محمد بن علي سلام عليك يا مهدي فقال أجل أنا مهدي أهدي إلى الرشد والخير اسمي اسم نبي الله وكنيتي كنية نبي الله فإذا سلم أحدكم فليقل سلام عليك يا محمد سلام عليك يا أبا القاسم ( 1 ) الزيادة بين معكوفتين لتقويم المعنى ورفع الخلل عن د و " ز "
( 2 ) رواه ابن سعد في الطبقات الكبرى 5 / 97 ، ومن طريق سفيان الثوري في سير الاعلام 4 / 123
( 3 ) في سير الاعلام : السهم الاعلى
( 4 ) صحفت في " ز " إلى خزفة
( 5 ) بالاصل و " ز " ود : " حمزة " والمثبت عن سير أعلام النبلاء
وهو نصر بن عمران الضبعي
( 6 ) سير أعلام النبلاء 4 / 123

(54/347)


قال وحدثنا ابن أبي خيثمة ثنا محمد بن عمران الأخنسي ثنا محمد بن فضيل ثنا سالم بن أبي حفصة عن منذر الثوري قال رأيت محمد بن الحنفية يتلو على فراشه وينفخ فقالت له أمرأته ما يكربك ( 1 ) يا مهدي أخبرنا أبو الحسن الفرضي أنبأنا أبو عبد الله محمد بن أبي نعيم النسوي أنبأنا أبو محمد بن أبي نصر أنبأنا عمي أبو علي محمد بن القاسم ثنا علي بن بكر عن أحمد بن الخليل قال قال عمر بن عبيدة وقال كثير بن كثير السهمي * ألا إن الأئمة من قريش * ولاة الحق أربعة سواء علي والثلاثة من بنيه * هم الأسباط ليس بهم خفاء فسبط سبط إيمان وبر * وسبط غيبته كربلاء وسبط لا يذوق الموت حتى * يقود الخيل يقدمها اللواء توارى لا يرى عنهم سنينا * برضوى عنده عسل وماء * وقيل قيل إن هذه الأبيات لكثير عزة وقد تقدمت في أول الترجمة قرأت على أبي غالب عن أبي محمد ( 2 ) الحسن بن علي ( 3 ) أنبأنا أبو عمر أنبأنا أحمد أنبأنا الحسين ثنا ابن سعد ( 4 ) أنبأنا الفضل بن دكين ثنا أبو العلاء الخفاف عن المنهال بن عمرو قال جاء رجل إلى ابن الحنفية فسلم عليه فرد عليه السلام فقال كيف أنت فحرك يده فقال كيف ( 5 ) أنتم أما آن لكم أن تعرفوا كيف نحن إنما مثلنا في هذه الأمة مثل بني إسرائيل في آل فرعون كان يذبح أبناءهم ويستحيي نساءهم وإن هؤلاء يذبحون أبناءنا وينكحون نساءنا بغير أمرنا فزعمت العرب أن لها فضلا على العجم فقالت العجم وما ذاك قالوا كان محمد عربيا قالوا صدقتم قالوا وزعمت قريش أن لها فضلا على العرب فقالت العرب وبم ذا قالوا قد كان محمد ( 6 ) قرشيا فإن كان القوم صدقوا فلنا فضل على الناس قرأنا على أبي غالب وأبي عبد الله عن أبي الحسن محمد بن محمد أنبأنا علي بن
_________
( 1 ) صحفت في " ز " إلى : يكرثك
( 2 ) زيادة لازمة منا للايضاح والسند معروف
( 3 ) أقحم بعدها بالاصل : أنبأنا أبو علي
( 4 ) الطبقات الكبرى لابن سعد 5 / 95 ظ ( 5 ) زيادة للايضاح عن ابن سعد
( 6 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك للايضاح عن د و " ز " وابن سعد

(54/348)


محمد بن خزفة ( 1 ) أنبأنا محمد بن الحسين ثنا ابن أبي ( 2 ) خيثمة ثنا محمد بن الصلت ثنا الربيع بن منذر عن أبيه قال قال ابن الحنفية لوددت لو فديت شعيتنا هؤلاء ببعض دمي ثم وضع يده اليمنى على يده اليسرى ثم قال لحديثهم الكذب وأذاعتهم السر حتى لو كانت أم أحدهم التي ولدته لأغرى بها حتى تقتل ( 3 ) قال وحدثنا ابن أبي خيثمة ثنا أبي ثنا جرير عن ليث عن ( 4 ) منذر الثوري أبي يعلى أو غيره عن ابن الحنفية قال ما من هذه الأمة أحد أشهد عليه بالنجاة بعد رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قالوا ولا أبوك قال ولا أبي الذي ولدني قرأت على أبي غالب الجريري عن أبي محمد الجوهري أنبأنا محمد بن العباس أنبأنا أبو الحسن أحمد بن معروف ثنا الحسين بن الفهم ثنا محمد بن سعد ( 5 ) قال قالوا وقتل المختار ابن أبي عبيد في سنة ثمان وستين فلما دخلت سنة تسع وستين أرسل عبد الله بن الزبير عروة بن الزبير إلى محمد بن الحنفية إن أمير المؤمنين يقول لك إني غير تاركك أبدا حتى تبايعني أو أعيدك في الحبس وقد قتل الله الكذاب الذي كنت تدعي نصرته وأجمع أهل العراقين ( 6 ) علي فبايع وإلا فهي الحرب بيني وبينك إن امتنعت فقال ابن الحنفية لعروة ما أسرع أخاك إلى قطع الرحم والاستخفاف بالحق وأغفله عن تعجيل عقوبة الله ما يشك أخوك في الخلود وإلا فقد كان أحمد للمختار وهديه مني والله ما بعثت المختار داعيا ولا ناصرا وللمختار كان إليه أشد انقطاعا منه إلينا فإن كان كذابا فطال ما قربه على كذبه وإن كان على غير ذلك فهو أعلم به وما عندي خلاف ولو كان خلاف ما أقمت في جواره ولخرجت إلى من يدعوني فأبيت ذلك عليه ولكن هاهنا والله لأخيك قرينا يطلب مثل ما يطلب أخوك كلاهما يقاتلان على الدنيا ( 7 ) عبد الملك بن مروان والله لكأنك بجيوشه قد أحاطت برقبة أخيك وأني لأحسب أن جوار عبد الملك خير لي من جوار أخيك ولقد كتب إلي يعرض علي ما قبله وتدعوني إليه قال عروة فما يمنعك من ذلك قال أستخير الله وذلك أحب إلى صاحبك قال أذكر ذلك له فقال بعض أصحاب محمد
_________
( 1 ) في " ز " خرقه تصحيف
( 2 ) زيادة عن د و " ز "
( 3 ) سير أعلام النبلاء 4 / 123
( 4 ) بالاصل : " بن " تصحيف والمثبت عن د و " ز "
( 5 ) طبقات ابن سعد 5 / 105 - 106 ومن طريق ابن سعد رواه الذهبي في سير الاعلام 4 / 123 - 124
( 6 ) في سير الاعلام : العراق
( 7 ) في المختصر : الدماء

(54/349)


ابن الحنفية والله لو أطعتنا لضرب عنقه فقال ابن الحنفية ( 1 ) وعلى ما أضرب عنقه جاءنا برسالة من أخيه وجاورنا فجرى بيننا وبينه كلام فرددناه إلى أخيه والذي قلتم غدر وليس في الغدر خير لو فعلت الذي تقولون لكان القتال بمكة وأنتم تعلمون أن رأيي لو اجتمع الناس علي كلهم إلا إنسان واحد لما قاتلته فانصرف عروة فاخبر ابن الزبير بكل ما قال له محمد بن الحنفية وقال والله ما أرى أن تعرض له دعه فليخرج عنك ويغيب وجهه عبد الملك أمامه ولا يتركه يحل بالشام حتى يبايعه وابن الحنفية لا يبايعه أبدا حتى يجتمع الناس عليه فإن صار كفاكه إما حبسه وإما قتله فتكون أنت قد برئت من ذلك فأفثأ ابن الزبير عنه قال وأنبأنا محمد بن سعد ( 2 ) أنبأنا موسى بن إسماعيل حدثنا أبو عوانة عن أبي جمرة ( 3 ) قال كنت مع محمد بن علي فسرنا من الطائف إلى أيلة بعد موت ابن عباس بزيادة على أربعين ليلة قال وكان عبد الملك قد كتب لمحمد عهدا على أن يدخل في أرضه هو وأصحابه حتى يصطلح الناس على رجل فإذا اصطلحوا على رجل بعهد من الله وميثاق كتبه عبد الملك فلما قدم محمد الشام بعث إليه عبد الملك إما أن تبايعني وإما أن تخرج من أرضي ونحن يومئذ معه سبعة آلاف فبعث إليه محمد بن علي على أن تؤمن أصحابي
ففعل فقام محمد فحمد الله وأثنى عليه ثم قال إن الله ولى الأمور كلها وحاكمها ما شاء الله كان وما لم يشأ لم يكن كل ما هو آت قريب عجلتم بالأمر قبل نزوله والذي نفسي بيده إن في أصلابكم لمن يقاتل مع آل محمد ما يخفى على أهل الشرك أمر آل محمد وأمر آل محمد مستأخر والذي نفس محمد بيده ليعودن فيكم ( 4 ) كما بدأ الحمد لله الذي حقن دماءكم وأحرز دينكم من أحب منكم أن يأتي مأمنه إلى بلده آمنا محفوظا فليفعل فبقي معه تسع مائة رجل فأحرم بعمرة وقلد هديا فعمدنا إلى البيت فلما أردنا أن ندخل الحرم تلقتنا خيل ابن الزبير فمنعتنا أن ندخل فأرسل إليه محمد لقد خرجت وما أريد أن أقاتلك ورجعت ما أريد أن أقاتلك دعنا فلندخل فلنقض نسكنا ثم لنخرج عنك فأبى ومعنا البدن وقد قلدناها فرجعنا إلى المدينة فكنا بها حتى قدم الحجاج فقتل ابن الزبير ثم صار إلى البصرة والكوفة فلما سار مضينا فقضينا نسكنا وقد رأيت القمل يتناثر من محمد
_________
( 1 ) طبقات ابن سعد 5 / 110 - 111
( 2 ) كذا كررت الجملة بالاصل ود و " ز " ولم تكرر عند ابن سعد
( 3 ) زيادة عن د و " ز " وابن سعد للايضاح
( 4 ) بالاصل : " صلاتك " والمثبت عن د و " ز " وابن سعد

(54/350)


ابن علي فلما قضينا نسكنا رجعنا إلى المدينة فمكث ثلاثة أشهر ثم توفي قال وأنبأنا ابن سعد ( 1 ) أنبأنا محمد بن عمر حدثني عبد الله بن جعفر عن صالح ابن كيسان عن الحسن بن محمد بن علي قال لم يبايع أبي الحجاج لما قتل ابن الزبير بعث الحجاج إليه فجاء فقال قد قتل الله عدو الله فقال ابن الحنفية إذا بايع الناس بايعت قال والله لأقتلنك قال أولا تدري قال والله لأقتلنك قال أولا تدري ( 2 ) إن لله في كل يوم ثلاثمائة وستين لحظة في كل لحظة ثلاثمائة وستون قضية فلعله أن يكفيناك في قضية من قضاياه قال فكتب بذلك الحجاج إلى عبد الملك فأتاه كتابه فأعجبه وكتب به إلى صاحب الروم وذلك أن صاحب الروم كتب إليه يتهدده أنه قد جمع إليه جموعا كثيرة فكتب عبد الملك بذلك الكلام إلى صاحب الروم وكتب قد عرفنا أن محمدا ليس عنده خلاف وهو يأتيك ويبايعك فارفق به فلما اجتمع الناس على عبد الملك وبايع ابن عمر قال ابن عمر لابن الحنفية ما بقي شئ فبايع فكتب ابن الحنفية إلى عبد الملك بسم الله الرحمن الرحيم لعبد الملك أمير المؤمنين من محمد بن علي أما بعد فإني لما رأيت الأمة قد اختلفت اعتزلتهم فلما أفضى هذا الأمر إليك وبايعك الناس كنت كرجل منهم أدخل في صالح ما دخلوا فيه فقد بايعناك وبايعت الحجاج لك وبعثت إليك ببيعتي ورأيت الناس قد أجتمعوا عليك ونحن نحب أن تؤمننا وتعطينا ميثاقنا على الوفاء فإن الغدر لا خير فيه فإن أبيت فأرض الله واسعة فلما قرأ عبد الملك الكتاب قال قبيصة بن ذؤيب وروح ( 3 ) بن زنباع ما لك عليه سبيل ولو أراد فتقا لقدر عليه ولقد سلم وبايع فنرى أن نكتب إليه بالعهد والميثاق بالأمان له ولأصحابه ففعل فكتب إليه عبد الملك إنك عندنا محمود أنت أحب إلينا وأقرب بنا رحما من ابن الزبير فلك العهد والميثاق وذمة الله وذمة رسوله أن لا تهاج ولا أحد من أصحابك بشئ تكرهه ارجع إلى بلدك واذهب حيث شئت ولست أدع صلتك ( 4 ) وعونك ما حييت وكتب إلى الحجاج يأمره بحسن جواره وإكرامه فرجع ابن الحنفية إلى المدينة ( 1 ) طبقات ابن سعد 5 / 110 - 111
( 2 ) كذا كررت الجملة بالاصل ود و " ز " ولم تكرر عند ابن سعد
( 3 ) زيادة عن د و " ز " وابن سعد للايضاح
( 4 ) بالاصل : " صلاتك " والمثبت عن د و " ز " وابن سعد

(54/351)


أخبرنا أبو العز أحمد بن عبيد الله إذنا ومناولة وقرأ علي إسناده أنبأنا محمد بن الحسين أنبأنا المعافى بن زكريا ( 1 ) ثنا الحسين بن القاسم الكوكبي ثنا أبو محمد عبد الله ابن عمرو ( 2 ) بن بشر الوراق ثنا أبو زكريا يحيى بن خليفة الدارمي حدثني محمد بن هشام السعدي التميمي قال خرج الحجاج بن يوسف وابن الحنفية من عند عبد الملك بن مروان فلما صارا في الطريق قال الحجاج لمحمد بن الحنفية لقد بلغني أن أباك كان إذا فرغ من القنوت يقول كلاما حسنا أحببت أن أعرفه فتحفظه قال لا قال سبحان الله ما أوحش لقاءكم وأفظع لفظكم وأشد خنزوانتكم ما تعدون الناس إلا عبيدا ولقد خضتم الفتنة خوضا وقللتم ( 3 ) المهاجرين والأنصار فنظر إليه ابن الحنفية وأنكر لفظه وأحفظه فوقف وسار الحجاج ورجع ابن الحنفية إلى باب عبد الملك فقال للآذن استأذن لي فقال ألم تكن عنده وخرجت آنفا فما ردك وقد ارتفع أمير المؤمنين قال لست أبرح حتى ألقاه فكره الآذن غضب الخليفة فدخل عليه فقال يا أمير المؤمنين هذا محمد بن الحنفية يستأذن عليك فقال ألم يكن عندي قبيل قال لقد رده أمر ائذن له فلما دخل عليه تحلحل عن مجلسه كما كان يفعل فقال يا أمير المؤمنين هذا الحجاج أسمعني كلاما تكمشت ( 4 ) له وذكر أبي بكلام تقمعت له وما أحرت حرفا قال فما قال لك حتى أعمل على حبسه ( 5 ) قال وكأنما تفقأ في وجهه الرمان ونخسه شوك فخبره عما سأله عنه فقال لصاحب شرطه علي بالحجاج الساعة فأتاه في منزلة حين خلع ثيابه فحمله حملا عنيفا وانصرف ابن الحنفية فجاء الحجاج فوقفه بالباب طويلا ثم قال ائذن له فدخل فسلم عليه فقال له عبد الملك * لا أنعم الله بعمرو عينا * تحية السخط إذا التقينا ( 6 ) * يا لكع وهراوة البقار ما أنت ومحمد بن الحنفية قال يا أمير المؤمنين ما كان إلا
_________
( 1 ) رواه المعافى بن زكريا في الجليس الصالح الكافي 4 / 190 وما بعدها
( 2 ) بالاصل : " عمر " والمثبت عن د و " ز " والجليس الصالح الكافي
( 3 ) في الجليس الصالح : " وقتلتم "
( 4 ) أي تقبضت يقال : تكمش الجلد : تقبض
( 5 ) بالاصل : " حسابه " وفي " ز " : " حسبه " والمثبت عن الجليس الصالح
( 6 ) " إذا التقينا " ليس في " ز "

(54/352)


خير ( 1 ) قال كذبت والله لهو أصدق منك وأبر ذكرته وذكرت أباه فوالله ما بين لابتيها أفضل من أبيه وما جرى بينك وبينه قال سألته يا أمير المؤمنين عن شئ بلغني كان أبوه يقوله بعد القنوت قال لا أعرفه فعلمت أن ذاك مقت منه لنا ولدولتنا فأجبته بالذي بلغك قال له عبد الملك أسأت ولؤمت ( 2 ) والله لولا أبوه وابن عمه لكنا حيارى ضلالا وما أنبت الشعر على رؤوسنا إلا الله وهم وما أعزنا بما ترى إلا رحمهم وريحهم الطيبة والله لا كلمتك كلمة أبدا أو تجيئني بالرضا منه وتسل سخيمته قال فمضى الحجاج من فوره فألفاه وهو يتغدى مع أصحابه قال فاستأذن فأبى أن يأذن له فقال بعض أصحابه إنه أتى برسالة أمير المؤمنين فأذن له فقال إن أمير المؤمنين أرسلني أن أسل سغيمتك وأقسم أن لا يكلمني أبدا حتى آتيه بالرضى منك وأنا أحب برحمك من رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إلا عفوت عني عما كان وغفرت ذنبا إن كان قال قد فعلت على شريطة فتفعلها قال نعم قال على صرم الدهر قال ثم انصرف الحجاج فدخل على عبد الملك فقال ما صنعت قال جئت برضاه وسللت سخيمته وأجاب إلى ما أحب وهو أهل ذلك قال فأبى شئ آخر ما كان بينك وبينه قال رضي على شريطة على صرم الدهر فقال شنشنة أعرفها من أخزم ( 3 ) انصرف فلما كان من الغد دخل ابن الحنفية على عبد الملك فقال له أتاك الحجاج قال نعم يا أمير المؤمنين قال فرضيت وأجبته قال نعم يا أمير المؤمنين قال ثم مال إليه فقال هل تحفظ ما سألك عنه قال نعم يا أمير المؤمنين وما منعني أن أبثه إياه إلا مقتى له فإنه من بقية ثمود فضمك عبد الملك ثم قال يا سليمان لغليم له هات دواة وقرطاسا قال فكتب بخطه بسم الله الرحمن الرحيم كان أمير المؤمنين رضي الله عنه إذا فرغ من وتره رفع يديه ( 4 ) إلى السماء وقال ( 5 ) اللهم حاجتي العظمى التي إن قضيتها لم يضرني ما منعتني وإن منعتني ( 6 ) لم ينفعني ما أعطيتني فكاك الرقاب فك رقبتي من النار رب ما أنا إن تقصد
_________
( 1 ) في الجليس الصالح : خيرا
( 2 ) بالاصل ود و " ز " : ولمت
والمثبت عن الجليس الصالح
( 3 ) مثل
تقدم الكلام عليه
( 4 ) في الجليس الصالح : بلده
( 5 ) زيادة عن د و " ز " والجليس الصالح
( 6 ) زيادة عن د و " ز " والجلس الصالح

(54/353)


قصدي بغضب منك يدوم علي فوعزتك ما يحسن ملكك إحساني ولا تقبحه إساءتي ولا ينقص من خزائنك غنائي ولا يزيد فيها فقري يا من هو هكذا اسمع دعائي وأجب ندائي وأقلني عثرتي وارحم غربتي ووحشتي ووحدتي في قبري ها أنا ذا يا رب برمتي ويأخذ بتلابيبه ثم ( 1 ) يركع فقال عبد الملك حسن والله رضي الله عنه قال القاضي قول محمد بن الحنفية أسمعني كلاما تكمشت له أي انقبضت يقال لما تقبض ( 2 ) وتشنج من الفاكهة وغيرها قد تكمش فهو متكمش وقوله وذكر أبي بكلام تقمعت له يقال قد تقمع الرجل وانقمع إذا انخذل ( 3 ) وانكسر وقول عبد الملك للحجاج يا لكع يريد يا عبد أو يا لئيم وقوله وهراوة البقار يعني عصا الراعي التي يذود بها البقر يريد لا تصلح إلا لأداني الأمور وما رواه محمد بن الحنفية من قول أمير المؤمنين عليه السلام في دعائه ها أنا ذا يا رب برمتي العرب تقول أخذ فلان كذا وكذا برمته يريدون أخذه كله واستوفاه ولم يغادر شيئا منه وكذلك قولهم أخذه بأسره والأسر القيد ( 4 ) وبه سمي الأسير أسيرا وهو الأخيذ ( 5 ) بمعنى المأخوذ وكانوا يشدونه بالقد إذا أسروه فأما الرمة فالحبل البالي كانوا يشدون الأمتعة به ومنه قول ذي الرمة * أشعت باقي رمة التقليد ( 6 ) وقيل إنما سمي ذا الرمة لقوله هذا وهوغيلان بن عقبة وأما الرمة بالكسر فالعظم البالي يقال رم العظم يرم وهو رميم ومنه قول الشاعر ( 7 ) * والنيب إن تعرفني رمة خلقا * بعد الممات فإني كنت أثئر ( 8 ) * وهذا من أبيات المعاني ومعناه أن النيب وهو جمع ناب وهي الناقة المسنة قيل
_________
( 1 ) زيادة عن د و " ز "
( 2 ) في الجليس الصالح : " تغضن " ومثله في " ز " ود
( 3 ) في د و " ز " والجليس الصالح : انخزل
( 4 ) بالاصل ود : القد وفي " ز " : الغد
( 5 ) في الجليس الصالح : الاخذ
( 6 ) ديوان ذي الرمة ص 155 وصدره فيه : وغير مرضوخ القفا موتود
( 7 ) البيت للبيد ديوانه ص 57 ( ط
بيروت )
( 8 ) أثئر : أخذ بالثأر

(54/354)


لها ذلك فإنها لم يبن منها مر السنين عليها إلا نابا ( 1 ) إني كما يقال فلان رأس وفلان بطن ومن الناب قول جرير ( 2 ) * لقد سرني ألا تعد مشاجع * من المجد إلا عقر ناب بصوأر * وقال أيضا ( 3 ) * تعدون عقر الناب ( 4 ) أفضل مجدكم * بني ضوطرى ( 5 ) لولا الكمي المقنعا * قال كانت تأكل عظام الموتى طلبا لملوحتها فقال هذا الشاعر إن تعر مني رمة خلقا يريد إن تأكل عظامي بعد موتي فإني كنت اتئر آخذ منها بثأري سالفا في حياتي يعني انه كان ينحرها للأضياف وقوله اتئر من الثأر وأصله اثتئر فقلبت الثاء تاء وأدغمت في التي بعدها وكذلك مذكر اصله مذتكر ومظلم أصله مظتلم ( 6 ) ولما وصفنا من القلب علة هي مرسومة في موضعها ومن العرب من يقول أثئر بالثاء ومذكر بالذال ومظلم بالطاء ( 7 ) إلا أن المختار الأفصح الأوضح في القياس والأشهر من الرواية مدكر ومتئر ومظلم ومثله مذخر ( 8 ) ومدخر قال زهير بن أبي سلمى يمدح هرم بن سنان ( 9 ) * هل الجواد الذي يعطيك نائلة * عفوا ويظلم أحيانا فيظلم * يروى على الوجهين والطاء ( 10 ) أشهرهما والمشهور من القراءة في قول الله عز و جل " فهل من مدكر " ( 11 ) الدال وكذلك قوله " وما تدخرون في بيوتكم " ( 12 ) أخبرنا أبو الحسن علي بن محمد أنبأنا أبو منصور محمد بن الحسن أنبأنا أبو العباس أحمد بن الحسين أنبأنا عبد الله بن محمد بن عبد الرحمن ثنا محمد بن إسماعيل
_________
( 1 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك للايضاح عن د و " ز " والجليس الصالح
( 2 ) ديوان جرير ص 202 ( ط
بيروت )
( 3 ) جيوان جرير ص 254 ( ط
بيروت )
( 4 ) في الديوان : النيب
( 5 ) بالاصل : " ضوطر " والمثبت عن د و " ز " والجليس الصالح والديوان
( 6 ) بالاصل ود و " ز " : ويظلم من تظلم " والمثبت عن الجليس الصالح
( 7 ) بالاصل ود و " ز " : ومظلم بالظاء والمثبت عن الجليس الصالح
( 8 ) بالاصل : " مد نمر " وفوقها ضبة وفي د : مدمر وفي " ز " : مدخر والمثبت عن الجليس الصالح ( 9 ) شرح ديوان زهير ص 152
( 10 ) في الجليس الصالح : والظاء
( 11 ) في سورة القمر الاية : 15
( 12 ) سورة آل عمران الاية : 49

(54/355)


ثنا موسى ثنا أبو عوانة وأنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي ثم حدثنا أبو الفضل السلامي أنبأنا أبو الحسين وأبو الغنائم واللفظ له قالا أنبأنا أبو أحمد أنبأنا أحمد بن عبدان أنبأنا محمد بن سهل أنبأنا البخاري ( 1 ) قال قال لنا موسى بن إسماعيل عن أبي عوانة عن أبي حمزة ( 2 ) قال قضينا نسكنا حين قتل ابن الزبير ورجعنا إلى المدينة مع محمد فمكث ثلاثة أيام ثم توفي أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنبأنا أبو الفضل بن خيرون أنبأنا القاضي أبو العلاء محمد بن علي الواسطي أنبأنا أبو بكر محمد بن أحمد بن محمد بن موسى البابسيري أنبأنا أبو أمية الأحوص بن المفضل القاضي أنبأنا أبي المفضل بن غسان ثنا أحمد بن حنبل قال وحدثنا أبو نعيم قال سمعت قيس بن الربيع يقول ابن الحنفية ( 3 ) سنة ثمانين يعني مات أخبرنا أبو البركات أيضا أنبأنا أبو الفضل بن خيرون أنبأنا أبو القاسم عبد الملك بن محمد أنبأنا أبو علي بن الصواف ثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة قال قال أبي ح وأخبرنا أبو الفضل الفضيلي أنبأنا أبو القاسم الخليلي أنبأنا أبو القاسم الخزاعي أنبأنا الهيثم بن كليب قال سمعت أبا عبد الله محمد بن صالح يقول سمعت عثمان بن أبي شيبة يقول سمعت أبا نعيم يقول مات ابن الحنفية سنة ثمانين أخبرنا أبو الحسن الخطيب أنبأنا محمد ( 4 ) بن الحسن أنبأنا أحمد بن الحسن أنبأنا عبد الله بن محمد بن إسماعيل قال وقال أبو نعيم مات محمد بن الحنفية سنة ثمانين أخبرنا أبو الحسن الفرضي ثنا عبد العزيز الكتاني أنبأنا أبو خازم ( 5 ) بن الفراء أنبأنا يوسف بن عمر ثنا محمد بن مخلد ثنا عباس بن محمد ثنا أبو نعيم ح وأخبرنا أبو سعد إسماعيل بن أبي صالح وأبو الحسن مكي بن أبي طالب قالا
_________
( 1 ) التاريخ الكبير 1 / 1 / 182
( 2 ) كذا بالاصل ود و " ز " والتاريخ الكبير وهو عمران بن أبي عطاء القصاب وقد روى أبو عوانة الوضاح بن عبد الله ستين حديثا وروى أبو عوانة أيضا عن أبي جمرة نصر بن عمران بن عصام حديثا واحدا
( ( راجع ترجمة أبي جمرة في تهذيب الكمال 19 / 70 )
( 3 ) زيادة عن د و " ز "
( 4 ) سقطت من " ز "
( 5 ) بالاصل ود و " ز " : حازم تصحيف

(54/356)


أنا أبو بكر بن خلف أنا أبو عبد الله الحافظ أنا عبد الله محمد بن عبد الله الصغار أنا أبو إسماعيل ( 1 ) الترمذي قال سمعت أبا نعيم وأنبأنا أبو سعد المطرز وأبو علي الحداد وأبو القاسم غانم بن محمد بن عبيد ثم أخبرنا أبو المعالي عبد الله بن أحمد بن محمد أنبأنا أبو علي قالوا أنبأنا أبو نعيم ثنا أبو بكر أحمد بن جعفر ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي نا أبو ( 2 ) نعيم ح وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو الفضل بن البقال أنبأنا أبو الحسين بن بشران أنبأنا أبو عمرو بن السماك ثنا حنبل بن إسحاق ثنا أبو نعيم قال وابن الحنفية يعني مات سنة ثمانين قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي محمد التميمي أنبأنا مكي بن محمد أنبأنا أبو سليمان بن زبر قال قال أبو نعيم ومات محمد بن الحنفية سنة ثمانين قال المدائني وفيها مات السائب بن يزيد الكندي وعبيد الله بن أبي بكرة ومحمد بن الحنفية وسويد بن غفلة وذكر ابن زبر أن الهروي أخبره عن إسحاق عن سيار عن أبي نعيم وأن أباه أخبره عن أحمد بن عبيد بن ناصح عن المدائني أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنبأنا أبو الفضل بن خيرون أنبأنا محمد بن علي الواسطي أنبأنا محمد بن أحمد بن محمد أنبأنا أبو أمية القاضي أنبأنا أبي ( 3 ) المفضل بن غسان ثنا أحمد بن حنبل قال وابن الحنفية سنة ثمانين يعني مات أخبرنا أبو الفضل بن ناصر ( 4 ) أخبرنا أبو الفضل بن خيرون أنبأنا أبو العلاء محمد بن علي بن يعقوب أنبأنا علي بن الجراحي ( 5 ) الجراحي قال ابن خيرون وأنبأنا الحسن بن الحسين بن العباس أنبأنا جدي لأبي إسحاق بن محمد قالا أنبأنا عبد الله بن إسحاق المدائني حدثنا أبو عمرو قعنب بن المحرر الباهلي قال مات محمد بن الحنفية سنة ثمانين بين الشام والمدينة أخبرنا أبو بكر اللفتواني أنبأنا أبو عمرو بن مندة أنبأنا أبو محمد الحسن بن محمد
_________
( 1 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك لتقويم السند عن د و " ز "
( 2 ) الزيادة لازمة للايضاح عن د و " ز "
( 3 ) في " ز " : " أبو " تصحيف
( 4 ) الزيادة لازمة لتقويم السند عن و " ز "
( 5 ) بالاصل : الحسين تصحيف والمثبت عن د و " ز "

(54/357)


أنبأنا أحمد بن محمد بن عمر ثنا ابن أبي الدنيا أنبأنا محمد بن سعد ( 1 ) أنبأنا محمد بن عمر ثنا علي بن عمر بن علي بن حسين عن عبد الله بن محمد بن عقيل قال سمعت محمد بن الحنفية يقول سنة الجحاف حين دخلت إحدى وثمانين هذه لي خمس وستون سنة قد جاوزت سن ابي قلت كم كانت سنه يوم قتل قال ثلاث وستون قال ومات أبو القاسم في تلك السنة ( 2 ) قال وأنبأنا محمد بن عمر أنبأنا زيد بن السائب قال سألت أبا هاشم عبد الله بن محمد بن الحنفية أين دفن أبوك قال بالبقيع قلت أي سنة قال سنة ( 3 ) إحدى وثمانين وهو ابن خمس وستين سنة لم يستكملها ولا نعلمه روى عن عمر شيئا قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي محمد الجوهري أنبأنا أبو عمر أنبأنا أحمد ثنا الحسين ثنا ابن سعد ( 4 ) أنبأنا محمد بن عمر ( 5 ) حدثني زيد بن السائب قال سمعت أبا هاشم عبد الله بن محمد بن الحنفية يقول وأشار إلى ناحية من البقيع فقال هذا قبر أبي القاسم يعني أباه مات في المحرم سنة إحدى وثمانين وهي سنة الجحاف سيل أصاب أهل مكة جحف الحاج قال فلما وضعناه في البقيع جاء أبان بن عثمان بن عفان وهو الوالي يومئذ على المدينة لعبد الملك بن مروان ليصلي ( 6 ) عليه فقال أخي ما ترى فقلت لا يصلي ( 7 ) عليه أبان إلا أن يطلب ذلك إلينا فقال أبان أنتم أولى بجنازتكم من شئتم فقدموا من ( 8 ) يصلي عليه فقلنا تقدم فصل فتقدم فصلى عليه قال محمد بن عمر ( 9 ) فحدثت زيد بن السائب فقلت إن عبد الملك بن وهب أخبرني عن سليمان بن عبد الله بن عويمر الأسلمي أن أبا هاشم قال يومئذ نحن نعلم أن ( 10 ) الإمام أولى بالصلاة ولولا ذلك ما قدمناك فقال زيد بن السائب هكذا سمعت أبا هاشم يقول فتقدم فصلى عليه قرأت على أبي محمد السلمي عن عبد العزيز بن أحمد التميمي أنبأنا مكي أنبأنا
_________
( 1 ) الخبر برواية ابن الدنيا ليس في الطبقات الكبرى المطبوع لابن سعد
( 2 ) سير أعلام النبلاء 4 / 128 وراجع طبقات ابن سعد 5 / 115
( 3 ) زيادة عن " ز " ود
( 4 ) طبقات ابن سعد 5 / 116
( 5 ) بالاصل : " أحمد بن عمار " تصحيف والمثبت عن د و " ز " وابن سعد
( 6 ) بالاصل : " ليصل "
( 7 ) بالاصل : " يصل "
( 8 ) زيادة لازمة عن د و " ز " وابن سعد
( 9 ) طبقات ابن سعد 5 / 116
( 10 ) زيادة لازمة عن د و " ز " وابن سعد

(54/358)


أبو سليمان قال وقال الواقدي وعمر بن نمير فيها يعني سنة إحدى وثمانين مات محمد ابن الحنفية في المحرم يكنى أبا القاسم وهو ابن خمس وستين وذكر ابن زبر أن أباه أخبره عن إبراهيم بن عبد الله عن محمد بن سعد عن الواقدي وأن مصعب بن إسماعيل أخبره عن محمد بن أحمد بن ماهان عن عمرو وأن الهروي أخبره عن محمد بن عبد الله بن سليمان عن ابن نمير بذلك أخبرنا أبو الأعز قراتكين بن الأسعد أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا أبو الحسن علي ابن محمد بن أحمد بن نصير أنبأنا محمد بن الحسين بن شهريار ثنا أبو حفص الفلاس قال ومات محمد بن الحنفية سنة إحدى وثمانين ويكنى أبا القاسم ومات ابن خمس وستين أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو القاسم علي بن أحمد بن محمد أنبأنا أبو طاهر المخلص إجازة ثنا عبيد الله بن عبد الرحمن أخبرني عبد الرحمن ( 1 ) بن محمد بن المغيرة أخبرني أبي حدثني أبو عبيد القاسم بن سلام قال مات محمد بن الحنفية بالمدينة وصلى عليه أبان بن عثمان في سنة إحدى وثمانين قرأنا على أبي غالب وأبي عبد الله ابني البنا عن أبي الحسن بن مخلد أنبأنا أبو الحسن بن خزفة ( 2 ) أنبأنا محمد بن الحسين الزعفراني ثنا ابن أبي خيثمة قال قال المدائني مات ابن الحنفية سنة ثلاث وثمانين وإبراهيم بن هشام على المدينة أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو بكر محمد بن هبة الله أنبأا أبو الحسين بن بشران أنبأنا أبو الحسين بن بشران أنبأنا عثمان بن أحمد ثنا محمد بن أحمد بن البراء قال قال علي بن المديني مات محمد بن الحنفية سنة ثنتين وتسعين أو ثلاث 6798 محمد بن علي بن طرخان بن عبد الله بن جباش أبو بكر ويقال أبو عبد الله البلخي ثم البيكندي ( 3 ) أحد القراء
_________
( 1 ) قوله : " أخبرني عبد الرحمن " سقط من " ز " فاختل السند
( 2 ) في " ز " : حزه
( 3 ) بالاصل : " حياش " والمثبت عن د
( 4 ) ترجمته في معجم البلدان ( بلخ ) وتذكرة الحفاظ 2 / 694 وراجع الانساب ( الطرخاني ) وتبصير المنتبه

(54/359)


سمع بدمشق وغيرها محمد بن الخليل البلاطي الخشني ومحمد بن الفضل وقتيبة بن سعيد ومحمد بن سليمان لوينا وهشام بن عمار وزياد بن أيوب والحسن بن محمد الزعفراني وأحمد بن أبي بزة المكي روى عنه أبو علي الحسن بن علي بن نصر بن منصور الطوسي وأبو محمد عبد الرحمن بن أحمد بن الحسن الفارسي وابنه أبو بكر عبد الله بن محمد بن علي وأبو المفضل أحمد بن محمد بن محمود بن نور ( 1 ) البلخي وأبو حرب محمد بن أحمد الحافظ أخبرنا أبو عبد الله الفراوي أنبأنا أبو عثمان الصابوني أنبأنا أبو المذكر أحمد بن محمد بن حمدان الدهان البلخي قدم علينا حاجا أنبأنا أبو حرب محمد بن أحمد ( 2 ) بن أبي عيسى الحافظ ثنا محمد بن علي يعني ابن طرخان ثنا محمد بن يحيى بن أبي عمر ( 3 ) ثنا سفيان بن عيينة قال وأنبأنا ابن المقرئ عن ابن عيينة عن أبي الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إن لله تسعة وتسعين اسما مائة إلا واحدا ( 4 ) من أحصاها دخل الجنة إنه وتر يحب الوتر [ 11524 ] أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنبأنا أبو الحسن عبيد الله بن محمد بن إسحاق بن مندة أنبأنا أبو الفضل العاصمي ( 5 ) أنبأنا أبو محمد عبد الرحمن بن أحمد بن الحسن الفارسي ثنا محمد بن علي بن طرخان ثنا محمد بن الخليل الخشني البلاطي بدمشق ثنا سويد بن عبد العزيز عن أبي عجلان عن سعيد المقبري عن أبي هريرة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إن الله تبارك وتعالى ليدخل الجنة بلقمة الخبز وقبضة التمر ومثله ما ينفع به المسكين ( 6 ) ثلاثة صاحب البيت الآمر به والزوجة والخادم الذي يناول المسكين [ 11525 ] وقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) الحمد لله الذي لم ينس خادمنا قال وأنبأنا العاصمي أنبأنا الفارسي حدثنا أبو عبد الله محمد بن علي بن طرخان ثنا محمد بن إبراهيم ثنا سعيد بن عنبسة ( 7 ) ثنا الهيثم بن عدي قال عدنا مريضا من القراء
_________
( 1 ) بدون إعجام بالاصل ود والمثبت عن " ز "
( 2 ) في د و " ز " : بن أحمد بن أبي عيسى
( 3 ) في " ز " : بن أبي عثمان
( 4 ) بالاصل ود و " ز " : واحدة
( 5 ) كذا رسمها بالاصل ود وفي " ز " : القاضي
( 6 ) في " ز " : المسلمين
( 7 ) في " ز " : عبسة

(54/360)


بالكوفة أنا وأبو حنيفة وأبو بكر النهشلي قال وكان منزله قاصيا فقال بعضنا لبعض إن جلستم فعرضوا بالغداء قال فلما دخلنا عليه قال بعضنا " ولنبلونكم بشئ من الخوف والجوع ( 1 ) " قال فرفع المريض رأسه فقال " ليس على الضعفاء ولا على المرضى ولا على الذين لا يجدون ما ينفقون حرج ( 2 ) " قال أبو حنيفة قوموا ليس عند صاحبنا خير قرأت على أبي محمد بن السلمي عن أبي نصر بن ماكولا ( 3 ) قال أما جياش أوله جيم مفتوحة وبعدها ياء معجمة بواحدة مشددة وآخره شين معجمة فهو أبو عبد الله محمد بن علي بن طرخان بن عبد الله بن جياش البيكندي سكن بلخ وكان حافظا للحديث حسن التصنيف رحل إلى ( 4 ) الشام ومصر وأكثر الكتابة بالكوفة والبصرة وبغداد سمع ببلخ حفص بن عمرو العابد وغيره حدث عنه ابنه عبد الله بن محمد والخلق بعد توفي في رجب سنة ثمان وتسعين ومائتين ( 5 ) 6799 محمد بن علي بن طلحة أبو مسلم الأصبهاني حدث ببيت المقدس عن أبي بكر محمد ( 6 ) بن الحارث بن ابيض وأبي عبد الله محمد بن جعفر بن محمد بن أبي الذكر المصريين روى عنه الفقيه أبو الفتح الزاهد وعبيد الله بن إبراهيم بن كبيبة أخبرنا أبو محمد طاهر بن إسماعيل أنبأنا أبو محمد عبيد الله بن إبراهيم بن كبيبة النجار بدمشق ثنا أبو مسلم محمد بن علي بن طلحة الأصبهاني ببيت المقدس ثنا أبو بكر محمد بن الحارث بن الأبيض القرشي أنبأنا أبو سعيد المفضل بن محمد الجندي بمكة ثنا أبو حمة محمد بن يوسف ثنا أبو قرة قال ذكر سفيان عن الأعمش ومنصور أنهما حدثاه عن ابي الضحى عن مسروق أنه قال قال عبد الله بن مسعود أيها الناس من علم شيئا فليقل به ومن لم يعلم فليقل الله أعلم فإن من العلم أن يقول لما لا ( 7 ) يعلم الله أعلم فإن الله قال لنبيه " قل ما أسألكم عليه من أجر وما أنا من المتكلفين " ( 8 )
_________
( 1 ) سورة البقرة الاية : 155
( 2 ) سورة التوبة الاية : 91
( 3 ) الاكمال لابن ماكولا 2 / 348
( 4 ) زيادة لازمة عن د و " ز " والاكمال
( 5 ) وقع في معجم البلدان : " 278 " وهو تصحيف
( 6 ) زيادة عن د و " ز "
( 7 ) زيادة لازمة عن د و " ز "
( 8 ) سورة ص الاية : 86

(54/361)


6800 - محمد بن علي بن عبد الله بن عباس بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف أبو عبد الله الهاشمي ( 1 ) أبي الخلائف من بني العباس ولد بالحميمة من أرض الشراة من ناحية البلقاء وقدم دمشق وشهد بدير مران ( 2 ) عرسا لبعض بني أمية مع أخيه عيسى بن علي وروى عن أبيه وعمر بن عبد العزيز وأبي هاشم عبد الله بن ( 3 ) محمد بن الحنفية روى عنه حبيب بن أبي ثابت وهشام بن عروة والزهري وعبد الله بن سليمان النوفلي وعقيل بن خالد الأيلي وعبد الله بن المؤمل المخزومي المكي وأخوه عيسى بن علي وابنه أبو جعفر المنصور أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم أنبأنا أبو الحسين محمد بن عبد الرحمن بن عثمان ابن أبي نصر أنبأنا أبو بكر يوسف بن القاسم الميانجي ح وأخبرنا أبو القاسم تميم بن أبي سعيد بن أبي العباس أنبأنا أبو سعد محمد بن عبد الرحمن أنا ( 4 ) أبو عمرو ( 5 ) بن حمدان قالا أنبأنا أبو يعلى ح وأخبرنا أبو يعقوب يوسف بن أيوب بن الحسين الهمذاني وأبو السعود بن المجلي وأبو بكر بن المزرفي وأبو الحسن علي بن محمد بن الحسن ( 6 ) بن حسون وأبو منصور مقرب بن الحسين بن الحسن قراءة وأبو الحسن علي بن بركة ( 7 ) الهاشمي لفظا وأبو البقاء عبيد الله بن مسعود بن عبد العزيز وأبو بكر أحمد بن علي بن عبد الواحد بن الأشقر قالوا أنبأنا أبو الحسين بن المهتدي ثنا أبو الحسن الحربي ح وأخبرنا أبو الفرج قوام بن زيد الفقيه وأبو القاسم بن السمرقندي قالا أنبأنا أبو
_________
( 1 ) ترجمته في تهذيب الكمال 17 / 82 وتهذيب التهذيب 5 / 228 ووفيات الاعيان 4 / 186 والوافي بالوفيات 4 / 103 والتاريخ الكبير 1 / 183 1
( 2 ) دير مران : دير بالقرب من دمشق على تل مشرف ( معجم البلدان )
( 3 ) الزيادة للايضاح عن تهذيب الكمال وفي د : " وأبي هاشم بن محمد
"
( 4 ) زيادة لازمة عن د و " ز "
( 5 ) بالاصل : " عمر " تصحيف والمثبت عن د و " ز "
( 6 ) في مشيخة ابن عساكر : الحسين 149 / أ
( 7 ) بالاصل : " وأبو الحسن بن بكرة بن علي الهاشمي " صوبنا الاسم عن د و " ز "

(54/362)


الحسين بن النقور أنبأنا الحربي ثنا أحمد بن الحسن بن عبد الجبار الصوفي قالا ثنا يحيى بن معين ثنا هشام بن يوسف عن عبد الله بن سليمان النوفلي عن محمد بن علي ابن عبد الله بن عباس عن أبيه عن ابن عباس قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أحبوا الله ( 1 ) لما بغذوكم به من نعمة وأحبوني ( 2 ) لحب الله وأحبوا أهل بيتي لحبي [ 11527 ] أخبرنا أبو السعود بن المجلي ثنا أبو الحسين بن المهتدي أنبأنا محمد بن علي بن محمد الديباجي ثنا ابن بشر ثنا محمد بن حرب النشائي ثنا أبو مروان يحيى بن أبي زكريا الغساني عن هشام عن محمد بن علي عن أبيه عن ابن عباس قال أكل رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) عرقا ثم صلى ولم يتوضأ ولم يمس ماء [ 11528 ] أخبرنا أبو غالب بن البنا أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا عبيد الله بن عبد الرحمن ابن محمد الزهري ثنا أبو العباس أحمد بن عبد الله بن سابور الدقاق ثنا محمد بن يحيى بن ضريس ثنا أبو فضيل عن حصين بن عبد الرحمن عن حبيب بن أبي ثابت عن محمد بن علي بن عبد الله بن عباس عن أبيه عن عبد الله عن عباس أنه رقد عند رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) واستيقظ فتسوك وتوضأ وهو يقول " إن في خلق السموات والأرض واختلاف الليل والنهار لآيات لأولي الألباب " ( 3 ) فقرأها هؤلاء الآيات حتى ختم السورة ثم قال فصلى ركعتين أطال فيهما القيام والركوع والسجود ثم انصرف فنام حتى نفخ ثم فعل ذلك ثلاث مرات ست ركعات كل ذلك يستاك ويتوضأ ويقرا هذه الآيات ثم أوتر بثلاث قال فأذن المؤذن فخرج إلى الصلاة وهو يقول اللهم اجعل في قلبي نورا واجعل في لساني نورا واجعل في سمعي نورا واجعل في بصري نورا واجعل من خلفي نورا ومن أمامي نورا واجل من فوقي نورا ومن تحتي نورا اللهم أعظم لي نورا [ 11529 ] أخبرنا أبو عبد الله محمد بن الفضل وأبو محمد هبة الله بن سهل وأبو القاسم زاهر ابن طاهر قالوا أنبأنا أبو سعد الجنزرودي أنبأنا الحاكم أبو أحمد ثنا أبو محمد يحيى بن محمد بن صاعد الهاشمي ببغداد ثنا الحسن بن عرفة ثنا هشيم عن ( 4 ) حصين بن عبد
_________
( 1 ) زيادة للايضاح عن د و " ز " لتقويم المعنى
( 2 ) بالاصل و " ز " : " وأخبرني " تصحيف والمثبت عن د و " ز "
( 3 ) سورة آل عمران الاية : 190
( 4 ) صحفت بالاصل إلى : " بن " والمثبت عن د و " ز "

(54/363)


الرحمن عن حبيب بن أبي ثابت عن محمد بن علي بن عبد الله بن عباس عن أبيه عن جده ابن عباس قال بت ذات ليلة عند رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فصلى ركعتي الفجر وخرج إلى الصلاة وهو يقول اللهم اجعل في قلبي نورا وفي بصري نورا وفي سمعي نورا وفي لساني نورا وعن يميز نورا وعن يساري نورا اللهم واجعل من فوقي نورا ومن تحتي نورا واجعل أمامي نورا ومن خلفي نورا اللهم وأعظم لي نورا قال ثم أقام بلال الصلاة فصلى [ 11530 ] أخبرنا أبو البركات الأنماطي وأبو العز الكيلي قالا أنبأنا أبو طاهر أحمد بن الحسن زاد الأنماطي وأبو الفضل بن خيرون قالا أنبأنا محمد بن الحسن أنبأنا محمد بن أحمد بن إسحاق ثنا عمر بن أحمد بن إسحاق ثنا خليفة ( 1 ) قال في الطبقة الثالثة ( 2 ) من أهل الشامات محمد بن علي بن عبد الله بن العباس بن عبد المطلب مات سنة أربع وعشرين ومائة أخبرنا أبو الحسين المعدل وأبو غالب وأبو عبد الله ابنا أبي علي قالوا أنبأنا أبو جعفر بن المسلمة أنبأنا أبو طاهر المخلص ثنا أحمد بن سليمان ثنا الزبير بن بكار قال ( 3 ) فولد علي بن عبد الله بن العباس محمد بن علي أبا الخلائف وأم محمد بن علي العالية بنت عبيد الله بن العباس بن عبد المطلب وأمها عائشة ( 4 ) بنت عبد الله وهو عبد الحجر بن عبد المدان بن الديان من بني الحارث بن كعب أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنبأنا الحسن بن علي أنبأنا أبو عمر الخزاز أنبأنا سليمان بن إسحاق بن إبراهيم ثنا الحارث بن أبي أسامة ثنا محمد بن سعد ( 5 ) قال في الطبقة الرابعة من أهل المدينة محمد بن علي بن عبد الله بن العباس بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي وأمه العالية بنت عبيد الله بن العباس بن عبد المطلب ذكر
_________
( 1 ) طبقات خليفة بن خياط ص 570 رقم 2959
( 2 ) سقطت من الاصل واستدركت عن د و " ز " وطبقات خليفة
( 3 ) راجع نسب قريش للمصعب الزبيري ص 29
( 4 ) كذا بالاصل وفي " ز " : " عابسة " واللفظة غير مقروءة في د
وفي نسب قريش : عاثية
( 5 ) ترجمته ضمن تراجم أهل المدينة الضائعة من الطبقات الكبرى المطبوع لابن سعد

(54/364)


العباس بن محمد بن علي أن محمد بن علي بن عبد الله بن العباس توفي بالشراة من أرض الشام في خلافة الوليد بن يزيد بن عبد الملك بن مروان سنة خمس وعشرين ومائة وهو يومئذ ابن ستين سنة وقد كان أبو هاشم عبد الله بن محمد بن الحنفية أوصى إليه ودفع إليه كتبه فكان محمد بن علي وصي أبي هاشم وقال له أبو هاشم إن هذا الأمر إنما هو في ولدك فكان الشيعة الذي يأتون أبا هاشم ويختلفون إليه قد صاروا بعد ذلك إلى محمد بن علي وكان أبو هاشم عالما قد سمع وقرأ الكتب وكان محمد بن علي بن عبد الله قد سمع أيضا وسأل سعيد بن جبير متى تقطع التلبية أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي ثم حدثنا أبو الفضل أنبأنا المبارك بن عبد الجبار ومحمد بن علي واللفظ له قالا أنبأنا أبو أحمد عبد الوهاب بن محمد أنبأنا أحمد بن عبدان أنبأنا محمد بن سهل أنبأنا البخاري ( 1 ) قال محمد بن علي بن عبد الله بن عباس بن عبد المطلب الهاشمي ( 2 ) أبو عبد الله روى عنه هشام بن عروة قال لي إبراهيم بن موسى أنبأنا هشام بن يوسف عن عبد الله بن سليمان فذكر طرف الحديث الأول أخبرنا أبو الحسين القاضي وأبو عبد الله الأديب إذنا قالا أنبأنا عبد الرحمن بن محمد أنبأنا حمد إجازة قال وأنبأنا أبو طاهر أنبأنا علي قالا أنبأنا ابن أبي حاتم ( 3 ) قال محمد بن علي بن عبد الله بن عباس روى عن أبيه روى عنه حبيب بن أبي ثابت والزهري وهشام بن عروة وعبد الله بن المؤمل سمعت أبي يقول ذلك أخبرنا أبو محمد هبة الله بن أحمد ثنا عبد العزيز بن أحمد أنبأا تمام بن محمد أنبأنا أبو عبد الله ثنا أبو زرعة قال وولد علي بن عبد الله بن عباس ممن يحدث محمد بن علي وذكر غيره أنبأنا أبو القاسم علي بن إبراهيم حدثنا عبد العزيز الكتاني أنبأنا أبو محمد بن أبي نصر ثنا أبو الميمون ثنا أبو زرعة قال أربعة أخوة كلهم يحدث محمد بن علي بن عبد الله بن عبد المطلب يحدث عنه من الأجلة حبيب بن أبي ثابت وهشام بن عروة وذكر غيره
_________
( 1 ) التاريخ الكبير للبخاري 1 / 1 / 183
( 2 ) زيادة عن التاريخ الكبير
( 3 ) بالاصل : " أبو إبراهيم "
( 4 ) الجرح والتعديل لابن أبي حاتم 8 / 26

(54/365)


ذكر إبراهيم بن عيسى بن المنصور قال ولد محمد بن علي سنة ثمان وخمسين ومات سنة خمس وعشرين ومائة وقال غيره أمه العالية بنت عبيد الله بن العباس بن عبد المطلب أخبرنا أبو الحسن بن قبيس ( 1 ) حدثنا وأبو منصور بن زريق أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 2 ) أخبرني الأزهري أنبأنا أحمد بن إبراهيم حدثنا إبراهيم بن محمد بن عرفة قال ولد يعني عبد الصمد بن علي سنة أربع ومائة وتوفي سنة خمس وثمانين وولد أخوه محمد بن علي سنة ستين فكان بينه وبين أخيه في المولد أربعون ( 3 ) سنة وتوفي محمد بن علي سنة ست وعشرين وتوفي عبد الصمد سنة خمس وثمانين فكان بينهما في الوفاة تسع وخمسون سنة أخبرنا أبو السعود أحمد بن علي بن محمد ثنا أبو الحسين بن المهتدي ( 4 ) أنبأنا الحسين بن عبد الرحمن بن عمر بن أحمد بن حمة أنبأنا أبو بكر محمد بن أحمد بن يعقوب ابن شيبة ثنا جدي يعقوب قال وبلغني عن ابن الكلبي عن أبيه قال كان محمد بن علي بن عبد الله بن عباس من أجل الناس وأمده قامة وكن النساء يستشرفن له ( 5 ) وكان رأسه مع منكب علي بن عبد الله أبيه وكان رأس علي بن عبد الله مع منكب أبيه عبد الله وكان رأس عبد الله مع منكب أبيه العباس ( 6 ) قرأنا على أبي عبد الله يحيى بن الحسن عن أبي تمام علي بن محمد عن أبي عمر ابن حيوية أنبأنا محمد بن القاسم الكوكبي ثنا أبو بكر بن أبي خيثمة أنبأنا سليمان بن أبي شيخ عن حجر بن عبد الجبار عن عيسى بن علي قال ذكر محمد بن علي فذكر من فضله حتى قدمه على أبيه قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي محمد الجوهري أنبأنا أبو عمر بن حيوية
_________
( 1 ) بالاصل و " ز " : قيس تصحيف والمثبت عن د
( 2 ) تاريخ بغداد 11 / 37 في ترجمة عبد الصمد بن علي الهاشمي
( 3 ) كذا بالاصل ود و " ز " وفي تاريخ بغداد : " أربع وأربعون " وكتب بهامشه : " كذا في الاصل ولعله أراد : أربع وخمسين سنة " ( كذا )
( 4 ) في " ز " : المهدي
( 5 ) في " ز " : يستبشرون قوله تهذيب الكمال 17 / 83
( 6 ) الخبر ليس في الطبقات الكبرى المطبوع لابن سعد فهو ضمن القسم الضائع من التراجم

(54/366)


أنبأنا سليمان بن إسحاق بن إبراهيم حدثنا حارث بن أبي أسامة ثنا محمد بن سعد ( 1 ) أنبأنا عبيد الله بن محمد بن عائشة القرشي التميمي أخبرني أبي قال أوصى علي بن عبد الله بن العباس بن عبد المطلب إلى ابنه سليمان فقيل له توصي إلى سليمان وتدع محمدا فقال أكره أن أدنسه بالوصاة أخبرنا أبو بكر محمد بن شجاع أنبأنا أبو عمرو بن مندة أنبأنا الحسن بن محمد أنبأنا أحمد بن محمد بن عمر ثنا ابن أبي الدنيا حدثنا أبو حاتم وهو الرازي حدثني محمد بن علي الهاشمي حدثني محمد بن القاسم القرشي قال قال محمد بن علي بن عبد الله بن عباس لو أن هذا البيت أعد لأعدائنا دوننا لحق علينا أن نرحمهم قرأت على أبي الفتح نصر الله بن محمد عن أبي الحسين المبارك بن عبد الجبار أنبأنا أبو بكر عبد الباقي بن عبد الكريم بن عمر المقرئ أنبأنا أبو الحسين عبد الرحمن بن عمر بن أحمد بن حمة ثنا أبو بكر محمد بن أحمد بن يعقوب بن شيبة حدثنا جدي يعقوب حدثني سليمان بن منصور يعني ابن أبي شيخ ثنا حجر بن عبد الجبار قال سمعت عيسى بن علي وذكر أبا هاشم عبد الله بن محمد بن الحنفية فقال لو كان قبيح الخلق قبيح الهيئة قبيح الدابة قال فما ترك شيئا من القبح إلا نسبه إليه قال وكان لا يذكر أبي علي بن عبد الله بن عباس في موضع إلا عابه فبعث أبي ابنه محمد بن علي إلى باب الوليد بن عبد الملك فأتى أبا ( 2 ) هاشم فكتب عنه العلم وكان إذا قام أبو هاشم نزلت آخذ له بالركاب فكفه ذاك عن أبيه قال وكان أبي يلطف محمدا ( 3 ) بالشئ يبعث به إليه إليه من دمشق فيبعث به محمد إلى أبي هاشم فبعث أبي إلى محمد ببغلة يركبها في عسكر الوليد فبعث بها ( 4 ) محمد إلى أبي هاشم فكبرت عنده فقال لمحمد ما هذا قال بغلة بعث بها مولى لنا من مصر فبعث بها إلى أبي فأثرتك بها قال وكان قوم من أهل خراسان يختلفون إلى أبي هاشم فمرض مرضه الذي مات فيه فقال له القوم من أهل خراسان من تأمرنا نأتي بعدك قال هذا وهو عنده قالوا ومن هذا ( 5 ) قال محمد بن علي بن عبد
_________
( 1 ) بالاصل : أحمد تصحيف والمثبت عن د و " ز "
( 2 ) كتبت فوق الكلام بخط مغاير بالاصل
( 3 ) زيادة عن د و " ز " للايضاح
( 4 ) من هنا إلى قوله
فأثرتك
سقط من " ز "
( 5 ) قوله : " وهو عنده قالوا : ومن هذا ؟ قال " سقط من " ز "

(54/367)


الله بن عباس قالوا وما لنا ولهذا قال لا أعلم أحدا أعلم منه ولا خيرا منه فاختلفوا إليه قال عيسى فذلك سببنا ( 1 ) بخراسان أخبرنا أبو غالب بن البنا أنبأنا أبو الحسين بن الآبنوسي أنبأنا أبو القاسم عبيد الله بن عثمان أنبأنا إسماعيل بن علي الخطبي ( 2 ) قال كان ابتداء دعاة بني العباس إلى محمد بن علي بن عبد الله بن العباس بن عبد المطلب وتسميتأهم إياه بالإمام ومكاتبتهم له وطاعتهم لأمره وكان ابتداء ذلك في خلافة الوليد بن عبد الملك سنة سبع وثمانين ولم يزل الأمر في ذلك ينمى ويقوى ويتزايد إلى أن توفي في مستهل ذي القعدة من سنة أربع وعشرين ومائة وقد انتشرت دعوته وكثرت شيعته وبلغ من السن نيفا وستين سنة وأم محمد بن علي بنت عبيد الله بن العباس وهو أسن أبيه على بن عبد الله وكان أول من نطق بهذه الدعوة العباسية ومات قبل تمامها وأوصى إلى ابنه ( 3 ) إبراهيم بن محمد أخبرنا أبو غالب محمد بن الحسن أنبأنا أبو الحسن السيرافي أنبأنا أحمد بن إسحاق ثنا أحمد بن عمران ثنا موسى ثنا خليفة قال ( 4 ) وفي سنة أربع وعشرين ومائة مات محمد بن علي بن عبد الله بن العباس بن عبد المطلب بالشام أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو القاسم بن البسري ( 5 ) أنبأنا أبو طاهر المخلص إجازة ثنا عبيد الله بن عبد الرحمن أخبرنا عبد الرحمن بن محمد بن المغيرة أخبرني أبي محمد بن المغيرة حدثني أبو عبيد القاسم بن سلام قال سنة أربع وعشرين ومائة فيها مات محمد بن علي بن عبد الله بن عباس أخبرنا أبو القاسم أيضا أنبأنا أبو بكر بن الطبري أنبأنا أبو الحسين بن الفضل أنبأنا عبد الله بن جعفر ثنا يعقوب قال ومات محمد بن علي بن عبد الله بن عباس في هذه السنة يعني سنة خمس وعشرين ومائة بالحميمة من أرض الشراة وهي من البلقاء قرأت على أبي الوفاء حفاظ بن الحسن عن عبد العزيز بن أحمد أنبأنا عبد الوهاب
_________
( 1 ) في " ز " : سبتنا
( 2 ) من طريقه روي الخبر في تهذيب الكمال 17 / 83
( 3 ) صحفت بالاصل و " ز " والمثبت عن د
( 4 ) تاريخ خليفة بن خياط ص 356 ( ت
العمري ) وتهذيب الكمال 17 / 83
( 5 ) زيادة للايضاح عن د و " ز "

(54/368)


الميداني أنبأنا أبو سليمان بن زبر أنبأنا عبد الله بن أحمد بن جعفر قال قال محمد بن جرير ( 1 ) وتوفي محمد بن علي في مستهل ذي القعدة يعني سنة خمس وعشرين ومائة ( 1 ) وهو ابن ثلاث وستين وكان بين وفاته ووفاة أبيه علي سبع سنين ( 2 ) أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الحسين بن قبيس قالا ثنا وأبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 3 ) أخبرني الأزهري أنبأنا أحمد بن إبراهيم ثنا إبراهيم ابن محمد بن عرفة قال مات محمد بن علي سنة ثماني عشرة وبينه وبين عبد الصمد خمس وستون سنة قال ابن عساكر ( 4 ) كذا ذكر ابن عرفة وفاته في موضعين وهذا القول الأخير وهم 6801 محمد بن علي بن عبد الله بن سهل بن طالب أبو عبد الله النصيبي ( 5 ) المؤدب حدث بدمشق وبالرها عن الفضل بن جعفر وأبي بكر الميانجي وسمع عبد الوهاب الكلابي وعبد الله بن محمد بن إسماعيل النسائي وأبا نصر بن الجبان روى عنه أبو سعد إسماعيل بن علي السمان وعبد العزيز الصوفي أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني حدثنا عبد العزيز الكتاني أنبأنا أبو عبد الله محمد بن علي بن عبد الله النصيبي قراءة عليه أنبأنا أبو القاسم الفضل بن جعفر بن محمد التميمي ثنا أبو بكر عبد الرحمن بن القاسم بن الرواس حدثنا أبو مسهر عبد الأعلى بن مسهر ثنا إسماعيل بن عبد الله بن سماعة ثنا الأوزاعي ثنا أسيد بن عبد الرحمن حدثني صالح بن محمد حدثني أبو جمعة قال تغدينا مع رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ومعنا أبو عبيدة بن الجراح فقلنا يا رسول الله أحد خير منا أسلمنا معك وجاهدنا معك قال نعم قوم يكونون من بعدكم يؤمنون بي ولم يروني [ 11531 ]
_________
( 1 ) تاريخ الطبري 7 / 227
( 2 ) راجع تاريخ الطبري 7 / 111 ( حوادث سنة 118 )
3 - (
) راجع تاريخ بغداد 11 / 37 ترجمة عبد الصمد بن علي الهاشمي
( 4 ) زيادة منا للايضاح
( 5 ) صحفت في " ز " إلى : النصير

(54/369)


أخبرناه ( 1 ) عاليا أبو القاسم النسيب أنبأنا أبو عبد الله محمد بن علي بن سلوان أنبأنا الفضل بن جعفر فذكره ( 2 ) أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني حدثنا أبو محمد الكتاني قال توفي شيخنا أبو عبد الله محمد بن علي النصيبي يوم السبت السابع والعشرين من شوال من سنة سبع وعشرين وأربعمائة حدث عن الفضل بن جعفر المؤذن بجزء وجدت سماعه فيه ( 3 ) وحدث عن يوسف بن القاسم الميانجي وكتب الكثير وكان ثقة غير أنه لم يكن يفهم شيئا وذكر الأهوازي أنه دفن بباب الصغير وأنه السبت السادس ( 4 ) والعشرون 6802 محمد بن علي بن عبد الله بن محمد أبو عبد الله الصوري الحافظ ( 5 ) سمع الحديث على كبر عناية وعني به أو في عناية إلى أن صار رأسا في الحديث سمع عبد الغني بن سعيد وأبا عبد الله بن أبي كامل وأبا ( 6 ) الحسين بن جميع وأبا عبد الله محمد بن عبد الصمد بن محمد الزرافي وأبا عبد الله محمد بن حعفر بن عبيد الله الكلاعي وأبا نصر عبد الله بن محمد بن بندار وببغداد أبا الحسن محمد بن محمد بن مخلد وغيره روى عنه أبو بكر الخطيب وقاضي القضاة الدامغاني أبو عبد الله محمد بن علي وجعفر بن أحمد السراج وأبو الحسين بن الطيوري وأبو المرجي سعد الله بن صاعد بن المرجى الرحبي وسأله أبو الحسين بن الطيوري عن مولده فقال فيما أظن في سنة ( 7 ) ست أو سبع وسبعين وثلاثمائة ( 8 ) أخبرنا أبو القاسم هبة الله بن المسلم بن أحمد بن نصر بن الخلال الرحبي أنبأنا خال
_________
( 1 ) زيادة عن د
( 2 ) من أول الحديث إلى هنا سقط من " ز "
( 3 ) قوله : " وجدت سماعه فيه " سقط من " ز "
( 4 ) بالاصل : " السابع " تصحيف والتصويب عن د و " ز "
( 5 ) ترجمته في معجم البلدان " صور " وتاريخ بغداد 3 / 103 وتذكرة الحفاظ 3 / 1114 والوافي بالوفيات 4 / 128
وسير أعلام النبلاء 17 / 627 والعبر 3 / 197 وشذرات الذهب 3 / 267
وجاء في تذكرة الحفاظ : محمد بن عبد الله بن علي
( 6 ) بالاصل : وأبي
( 7 ) زيادة عن د و " ز "
( 8 ) سير أعلام النبلاء 17 / 627

(54/370)


أبي ( 1 ) أبو المرجى سعد الله بن صاعد بن المرجى الرحبي أنبأنا أبو عبد الله محمد بن علي ابن محمد الصوري الحافظ بالرحبة أنبأنا محمد بن أحمد بن جميع الغساني ثنا محمد بن مخلد ثنا أحمد بن منصور ثنا علي بن الحسن يعني ابن رشيق أنبأنا أبو حمزة عن عاصم عن عامر عن وراد عن المغيرة بن شعبة قال كان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إذا انصرف من الصلاة قال لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شئ قدير اللهم لا مانع لما أعطيت ولا معطي لما منعت ولا ينفع ذا الجد منك الجد [ 11532 ] أخبرنا أبو القاسم العلوي وأبو الحسن الغساني وأبو منصور بن زريق قالوا قال لنا أبو بكر أحمد بن علي الحافظ ( 2 ) محمد بن علي بن عبد الله بن محمد أبو عبد الله الصوري قدم علينا في سنة ثمان عشرة وأربعمائة فسمع من أبي الحسن بن مخلد ومن بعده وأقام ببغداد يكتب الحديث وكان من أحرص الناس عليه وأكثرهم كتبا له وأحسنهم معرفة به ولم يقدم علينا من الغرباء الذين لقيتهم أفهم منه بعلم الحديث وكان دقيق الخط صحيح النقل وحدثني أنه كان يكتب في وجه الورقة من أثمان ( 3 ) الكاغد الخراساني ثمانين سطرا وكان مع كثيرة طلبه وكتبه صعب المذهب فيما يسمعه ربما كرر قراءة الحديث الواحد على شيخه مرات وكان يسرد الصوم لا يفطر إلا يومي العيدين وأيام التشريق وحدثني أنه لم يكن سمع الحديث في صغره وإنما طلبه بنفسه في حال الكبر وكتب عن أبي الحسين ( 4 ) بن جميع بصيدا أو هو أسند شيوخه ثم صحب عبد الغني ابن سعيد المصري فكتب عنه وعمن ( 5 ) بعده من المصريين وغيرهم وذكر لي أيضا أن عبد الغني بن سعيد كتب عنه أشياء في تصانيفه وصرح باسمه في بعضها وقال في بعضها حدثني الورد بن علي كناية عنه وكان صدوقا كتبت عنه وكتب عني شيئا كثيرا ولم يزل ببغداد حتى توفي بها في يوم الثلاثاء التاسع والعشرين من جمادى الآخرة ( 6 ) سنة إحدى وأربعين وأربعمائة ودفن من الغد في مقبرة جامع المدينة وحضرت الصلاة عليه وكان قد نيف على الستين سنة
_________
( 1 ) كتبت فوق الكلام بالاصل
( 2 ) تاريخ بغداد 3 / 103
( 3 ) الاصل و " ز " : " إيمان " وبدون إعجام في د والمثبت عن تاريخ بغداد
( 4 ) بالاصل : و " ز " ود : " الحسن " والمثبت عن تاريخ بغداد
( 5 ) بالاصل : " وعن " وفي د و " ز " : " وعن من " والمثبت عن تاريخ بغداد
( 6 ) بالاصل : " جماد الاخير " والمثبت عن د و " ز " وتاريخ بغداد

(54/371)


أنبأنا أبو عبد الله محمد بن علي بن أبي العلاء وغيره قالوا أنبأنا أبو القاسم أحمد ابن سليمان بن خلف الباجي أنبأنا أبي أبو الوليد قال أبو عبد الله الصوري أحفظ من لقيناه ( 1 ) وسألته هل كان يذاكر بماءتي ألف حديث فأشار إلى أنه لا يستبعد عليه ذلك قرأت بخط أبي الفرج غيث بن علي قال قال لي أبو محمد بن زهير وقد جرى حديث الصوري هذا رجل لم نر أحفظ منه قلت أرايته قال سبحان الله كيف لا رأيته وكان حافظا جليلا أو كما قال وقال لي رحل في طلب العلم إلى مصر وإلى العراق مضى إلى بغداد يسمع بها فاستوطنها وأقام بها إلى حين وفاته وقال لي كان فكها مليحا حسن الحديث ما رأيت مثله أو كما قال قال غيث وقلت للشيخ أبي بكر أكان الصوري حافظا قال أي والله قال غيث ورأيت أنا جماعة من أهل العلم يقولون ما رأينا أحدا أحفظ منه ( 2 ) قال غيث وسألت أبا منصور عبد المحسن بن محمد البغدادي عنه فقال ما رأينا مثله كان كأنه شعلة نار ( 3 ) بلسان كالحسام القاطع ( 4 ) أنشدنا أبو محمد طاهر بن سهل أنشدنا أبو بكر الخطيب وأنشدنا أبو البركات الأنماطي أنشدنا المبارك بن عبد الجبار الصيرفي قال أنشدنا أبو عبد الله محمد بن علي الصوري لنفسه ( 5 ) * قل لمن أنكر الحديث وأضحى * عائبا أهله ومن يدعيه أبعلم تقول هذا ابن لي * أم بجهل فالجهل خلق السفيه أيعاب الذين هم حفظوا * الدين من الترهات والتمويه وإلى قولهم وما قد رووه * راجع كل عالم وفقيه *
_________
( 1 ) تذكرة الحفاظ 3 / 1115 وسير أعلام النبلاء 17 / 628
( 2 ) سير أعلام النبلاء 17 / 628 وتذكرة الحفاظ 3 / 1115
( 3 ) زيادة عن د و " ز "
( 4 ) سير أعلام النبلاء 17 / 627 - 629 وتذكرة الحفاظ 3 / 1115
( 5 ) الابيات في سير أعلام النبلاء 17 / 631 وتذكرة الحفاظ 3 / 1117 والوافي بالوفيات 4 / 129

(54/372)


أنشدنا أبو البركات أيضا أنشدنا المبارك أنشدنا الصوري لنفسه * عاب قوم علم ( 1 ) الحديث وقالوا * هو علم طلابه جهال عدلوا عن محجة العلم لما * دق عنهم فهم الحديث ومالوا * * فتعجبت واستمر بي العجب * لعظم الذي أتوه وقالوا إنما الشرع يا أخي كتاب الله * لا مرية ولا اتكال ( 2 ) ثم من بعده حديث رسول الله * قاض يقضى إليه المال ثم اجماع هذه الأمة اللائي * بأجماعها يكون الكمال والقياس الذي عليه مدار ( 3 ) الأمر * حقا وما عدا ذا محال وطريق الآثار تعرف بالنقل * وللنقل فاعلمته رجال همهم نقله وبقي الذي قد * وضعته عصابة ضلال لم ينوا فيه جاهدين ولم * يقطعهم عن طلابه الاشتغال وقضوا لذة الحياة اغتباطا * بالذي قد حووه منه ونالوا فرضوه من كل شئ بديلا * فلعمري لنعم ذاك البدال ولقد جاءنا عن السيد الما * جد خلف العليا فيهم مقال أحمد المنتمي إلي حنبل * أكرم به فيه مفخر وجمال إن أبدال أمة المصطفى * أحدهم حين تذكر الأبدال أسأل الله أن يحقق فيهم * قوله فهو ماجد فعال * كتب إلي أبو محمد بن المسرقندي وحدثني أبو طاهر إبراهيم بن الحسن عنه ثنا أبو بكر بالخطيب أنشدني أبو عبد الله الصوري لنفسه * نعم الأنيس كتاب * إن خانك الأصحاب يحوى ( 4 ) ضروب علوم * تزينها الآداب * * تنال منه فنونا * تحظى بها وتناب لا مظهرا لك سوءا * ولا عليه حجاب
_________
( 1 ) في " ز " : على
( 2 ) كذا رسمها بالاصل وفي " ز " : " اسال " وفي د " اشسكال "
( 3 ) زيادة لتقويم الوزن عن د و " ز "
( 4 ) في " ز " : يجري

(54/373)


ولا يصدك عنه * إن جئته بواب ولا يسوءك منه * تغضب وعتاب ولا يعيبك إن كان * فيك شئ يعاب خلاف قوم تراهم * ليست لهم ألباب لكنهم كذئاب * طلس عليهم ثياب إذا تقربت منهم * أرضاك منهم خطاب وإن تباعدت منهم * فكلهم فغتاب ما هؤلاء بناس * بل لعمري كلاب فالبعد منهم ثواب * والقرب منهم عقاب * قال وأنشدني أبو عبد الله محمد بن علي بن عبد الله لنفسه * قيمة الكتب أجل القيم * عند من يعرف وضع الكلم جمعت من كل فن حسن * وغريب من ضروب الحكم بين منظوم بديع نظمه * حاكه كل أديب فهم * * ثم يتلو النظم نثر مشبه * زهر روض من عقيب الديم ( 1 ) فإذا ما نطقت في مجلس * تركت أفصحنا كالأعجم فلنا منها جليس ممتنع * ليس بالغمر ولا بالعجم ناظم طورا وطورا ناثر * ناثر حكما فيها لقاح الفهم نحن منه في سرور لا كمن ( 2 ) * هو من جلاسه في ما تم يكتم السر إذا بحنا به * في سويداه ولم يستكتم وإذا الندمان يوما سئموا * مجلسا لم تلقه بالسئم فاحفظ الكتب ففي بذلكها * ندم ما شئت كل الندم * أنشدنا أبو محمد طاهر بن سهل أنشدنا أبو بكر أحمد بن علي أنشدنا أبو عبد الله محمد بن علي الصوري لنفسه * في جد وفي هزل إذا شئت وجدي * أضعاف أضعاف هزلي
_________
( 1 ) في " ز " : زهر روض أعقبته الديم
( 2 ) صدره بالاصل : نحن من جلاسه في سرور
والمثبت عن د و " ز "

(54/374)


عاب قوم على هذا ولجوا * في عتابي وأكثروا فيه عذلي قلت مهلا لا تفرطوا في ملامي * واحكموا لي فيكم تغالب فعلي أنا راض بحكمكم إن عدلتم * رب حكم يمضي على غير عدل فإذا كان غالب الأمر فعلى * سداد تنسى بوادر جهلي فأنا العدل غير شك لدى الأق * وام يقضى فداك لي كل عدل وبهذا أفتى فقيه جليل * سيد ماجد عظيم المحل نجل إدريس معدن العلم * حليف العليا أكرم نجل وبه قال ابن المبارك عبد الل * ه ذو الفضل والمكان الأجل وهو قول الإمام أحمد من * بعد ومن ذا ترى عليه بفضل رحمه الله والسلام عليهم * أبدا ما استهل صوب بهطل * قرأت على أبي الحسن علي بن المسلم الفرضي وأبي الفضل بن ناصر قلت لهما أجاز لكم إبراهيم بن سعيد الحبال قال سنة إحدى وأربعين وأربعمائة أبو عبد الله الصوري ببغداد زاد الفرضي توفي قال لنا أبو محمد الأكفاني توفي أبو عبد الله محمد بن علي الصوري الحافظ ببغداد في جمادى الآخرة ( 1 ) سنة إحدى وأربعين وأربعمائة قال غيره يوم الثلاثاء ودفن يوم الأربعاء سلخ جمادى ( 2 ) 6803 محمد بن علي بن عبد المنعم أبو بكر المراغي الفقيه الشافعي الصوفي حدث بدمشق عن شيخنا أبي صالح عبد الصمد الحنوي وولي التدريس بمدرسة بزان بدمشق مدة يسيرة وخرج عن دمشق وكان قد تفقه ببغداد على شيخنا الفقيه أبي منصور بن الرزاز 6804 محمد بن علي بن عتاب من أهل دمشق حكى عن محمد بن عبد الرحمن الحرشي ( 3 )
_________
( 1 ) بالاصل : جماد الاخير
( 2 ) بالاصل : جماد
( 3 ) في " ز " : الجرشي

(54/375)


روى عنه أحمد بن المعلي القاضي 6805 محمد بن علي بن عمر أبو بكر السروجي ( 1 ) حدث عن تمام بن محمد الحافظ ومكي بن محمد وأبي بكر محمد بن عبد الرحمن القطان وأبي محمد الحسن بن محمد بن جعفر بن جبارة الجوهري سمع منه أبو بكر الخطيب وجماعة سواه أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني ثنا عبد العزيز الكتاني قال توفي محمد بن علي السروجي يوم الجمعة التاسع من شوال من سنة ست وخمسين وأربعمائة حدث عن تمام بن محمد الرازي ومكي بن محمد بن الغمر وغيرهما بشئ وجدله فيه بلاغ 6806 محمد بن علي بن عمرو أبو عبد الله المقرئ حدث عن أبي إسحاق إبراهيم بن محمد بن أبي سهل المروروذي كتب عنه نجا بن أحمد العطار قرأت بخط أبي الحسن نجا بن أحمد بن عمرو الشاهد ( 2 ) وأنبأنيه أبو الفرج غيث بن علي عنه أنبأنا أبو عبد الله محمد بن علي بن عمرو المقرئ ثنا أبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن أبي سهل المرورذي قدم علينا دمشق حدثنا أبو القاسم إبراهيم بن محمد بن علي بن الشاه ثنا أبو بكر أحمد بن محمد بن حاتم المروذي ثنا عبد الله بن روح ثنا يزيد بن هارون ثنا يحيى بن سعيد ( 3 ) عن محمد ابن إبراهيم عن علقمة قال سمعت عمر بن الخطاب يقول وأخبرناه عاليا أبو القاسم بن الحصين إملاء وقراءة أنبأنا أبو طالب بن غيلان أنبأنا أبو بكر الشافعي ثنا عبد الله بن روح المدائني ومحمد بن ريح البزاز قالا حدثنا يزيد بن هارون ثنا يحيى بن سعيد الأنصاري عن محمد بن إبراهيم التيمي أنه سمع علقمة ابن وقاص يقول سمعت عمر بن الخطاب على المنبر يقول
_________
( 1 ) السروجي بفتح السين المهملة وضم الراء نسبة إلى بلدة يقال لها : سروج وهي بنواحي حران من بلاد الجزيرة
( 2 ) من قوله : سهل
إلى هنا سقط من " ز " فاختل السياق
( 3 ) بالاصل : سعد تصحيف والمثبت عن د و " ز "

(54/376)


سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول إنما الأعمال بالنيات وإنما لامرئ ما نوى فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله فهجرته إلى الله ورسوله ( 1 ) ومن كانت هجرته إلى دنيا يصيبها أو امرأة يتزوجها فهجرته إلى ما هاجر إليه [ 11533 ] 6807 محمد بن علي بن علوية أبو عبد الله الفقيه الجرجاني الرزاز الشافعي تفقه على المزني بمصر وحدث عن هشام بن عمار وعبد الحميد بن محمد بن المستام ويونس بن عبد الأعلى وأحمد بن عبد الرحمن الوهبي ( 2 ) ونصر بن علي الجهضمي وأبي كريب ومحمد بن عيسى بن زياد الدامغاني ومحمد بن حميد الرازي وعمار بن رجاء وأبي سعيد الأشج وعلي بن المنذر الطريقي روى عنه أبو حامد بن الشرقي وأبو بكر أحمد بن علي وأبو عبد الله محمد بن يعقوب بن يوسف وأبو محمد يحيى بن منصور القاضي وعلي بن الحسن الحيري وأبو زكريا يحيى بن محمد العنبري قرأت على أبي القاسم زاهر بن طاهر عن أبي بكر البيهقي أنبأنا أبو عبد الله الحافظ قال محمد بن علي بن علوية الفقيه أبو عبد الله الجرجاني الرزاز من أئمة عصره الشافعيين سمع بخراسان محمد بن عيسى الدامغاني ومحمد بن حميد وعمار بن رجاء وأقرانهم وبالعراق نصر بن علي الجهضمي وأبا كريب وأقرانهما وبمصر يونس بن عبد الأعلى وتفقه عند أبي إبراهيم المزني وسمع أحمد بن عبد الرحمن الوهبي وأقرانه وسمع بالشام هشام بن عمار وأقرانه وبالجزيرة عبد الحميد بن المستام الحزامي وأقرانه روى عنه من مشايخنا الذين سمعوا منه بنيسابور أبو حامد بن الشرقي وأبو بكر بن علي وأبو عبد الله بن يعقوب ويحيى بن منصور القاضي والجماعة قال وأنبأنا أبو عبد الله الحافظ قال سمعت يحيى بن منصور يقول أقام عبد الله ابن علوية الفقيه عندنا سنين يدرس وسمعنا منه مختصر المزني سماعا من المزني
_________
( 1 ) قوله : " فهجرته إلى الله ورسوله " استدرك على هامش " ز " وبعده صح
( 2 ) بالاصل : الهوبي تصحيف والمثبت عن د و " ز "

(54/377)


قال وأنبانا أبو عبد الله قال سمعت أبا منصور يعني محمد بن منصور العتكي يقول توفي أبو عبد الله بن علوية صاحب المزني بجرجان ( 1 ) سنة تسعين ومائتين 6808 محمد بن علي بن محمد بن ( 2 ) إبراهيم أبو عبد الله المروزي الحافظ ( 3 ) سمع بدمشق يزيد بن محمد بن عبد الصمد وأبا زرعة عبد الرحمن بن عمرو روى عنه أبو بكر أحمد بن محمد بن السري الكوفي الحافظ كتب إلي أبو البركات عمر بن إبراهيم بن محمد بن حمزة الريذي أنبأنا أبو الفتح أحمد ابن محمد بن علي ( 4 ) السمسار أنبأنا أبو طالب محمد بن الحسين القرشي الصباغ أنبأنا أحمد بن محمد بن السري ثنا أبو عبد الله محمد بن علي بن محمد بن إبراهيم المروزي الحافظ ثنا أبو زرعة ثنا محمد بن بكار وأخبرناه عاليا أبو علي الحداد في كتابه وحدثني أبو مسعود عبد الرحيم بن علي عنه أنبأنا أبو نعيم الحافظ ثنا سليمان بن أحمد الطبراني ( 5 ) ثنا عبد الله بن الحسين المصيصي ثنا محمد بن بكار ثنا سعيد بن بشر ( 6 ) عن قتادة عن عكرمة عن ابن عباس أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال وفي حديث المصيصي عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال مكتوب في التوارة من أحب وقال المصيصي من سره أن يطول أيام حياته ويزيد في عمره ( 7 ) فليصل رحمه [ 11534 ] 6809 محمد بن علي بن محمد بن الحسين بن الفياض أبو عبد الله البغدادي الكاتب حدث بدمشق إملاء سنة تسع وعشرين وثلاثمائة عن أبي العباس أحمد بن محمد بن عيسى البرتي وأبي العباس محمد بن يونس بن موسى الكديمي وأبي جعفر أحمد بن علي
_________
( 1 ) سقطت من الاصل واستدركت عن د و " ز "
( 2 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل وز واستدرك للايضاح عن د
( 3 ) ترجمته في تاريخ بغداد 3 / 68
( 4 ) من هنا إلى قوله السري سقط من " ز "
( 5 ) رواه الطبراني في المعجم الكبير 11 / 243 - 244 رقم 11822
( 6 ) في المعجم الكبير : سعيد بن بشير
( 7 ) في المعجم الكبير : " ويزاد في رزقه "
وفي د : " ويزاد في عمره " وفي " ز " : ويزداد في عمره

(54/378)


الخراز وأبي علي بشر بن موسى الأسدي وعلي بن إسحاق بن عيسى بن زاطيا ( 1 ) وأبي سعيد الحسن بن علي بن زكريا العدوي ومعاذ بن المثنى العنبري سمع منه أبو ( 2 ) الحسين الرازي وأبو يعقوب إسحاق بن يعقوب الوراق وأبو بكر ابن أبي الحديد وغيرهم أنبأنا أبو محمد بن الأكفاني أنبأنا أبو الحسن بن أبي الحديد أنبأنا جدي أبو بكر ثنا محمد بن علي بن محمد بن الحسين بن الفياض الكاتب ثنا أحمد بن علي بن الخراز ثنا سعد بن عبد الحميد بن جعفر ثنا فرج بن فضالة عن يحيى بن سعيد عن نافع عن ابن عمر قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) التكبير في العيدين في الركعة الأولى سبع تكبيرات وفي الأخيرة خمس تكبيرات [ 11535 ] رواه غيره عن فرج بن فضالة عن عبد الله بن عامر الأسلمي بدلا من يحيى عن نافع أخبرناه عاليا أبو عبد الله الخلال أنبأنا إبراهيم بن منصور أنبأنا أبو بكر بن المقرئ أنبأنا أبو يعلى ثنا خالد بن مرداس ثنا فرج بن فضالة عن عبد الله بن عامر عن نافع عن ابن عمر عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال التكبير في العيدين ( 3 ) سبع وخمس [ 11536 ] 6810 محمد بن علي بن محمد بن إبراهيم أبو الخطاب البغدادي المعروف بالجبلي الشاعر ( 4 ) سمع بدمشق عبد الوهاب الكلابي روى عنه أبو بكر الخطيب أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الحسن علي بن أحمد قالا حدثنا وأبو منصور بن زريق أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 5 ) أخبرني أبو الخطاب الجبلي أنبأنا أبو الحسين
_________
( 1 ) في " ز " : راضيا
( 2 ) بالاصل : أبا
( 3 ) بالاصل : : " العيد " والمثبت عن د و " ز "
( 4 ) ترجمته في تاريخ بغداد 3 / 101 ومعجم البلدان ( جبل ) والوافي بالوفيات 4 / 124 وميزان الاعتدال 3 / 657 ولسان الميزان 5 / 303 وتتمة يتيمة الدهر ص 106
والجبلي بفتح الجيم وتشديد الياء الموحدة المضمومة وبعدها لام نسبة إلى جبل : بليدة بين النعمانية وواسط
( 5 ) تاريخ بغداد 3 / 101

(54/379)


عبد الوهاب بن الحسن بن الوليد الكلابي بدمشق ثنا طاهر بن محمد بن الحكم التميمي ثنا هشام بن عمار ثنا الوليد ثنا الأوزاعي حدثني يحيى بن أبي كثير عن محمد بن إبراهيم حدثني عيسى ( 1 ) بن طلحة حدثتني عائشة قالت قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) لو يعلم الناس ما في صلاة الغداة والعتمة ( 2 ) لأتوهما ولو حبوا [ 11537 ] قالوا وقال لنا أبو بكر الخطيب ( 3 ) محمد بن علي بن محمد بن إبراهيم أبو الخطاب الشاعر المعروف بالجبلي كان من أهل الأدب حسن الشعر فصيح القول مليح النظم سافر في حداثته إلى الشام فسمع بدمشق من أبي الحسين المعروف بأخي تبوك ثم عاد إلى بغداد وقد كف بصره فأقام بها إلى حين وفاته سمعت منه الحديث وعلقت عنه مقطعات من شعره وقيل له إنه كان رافضيا شديد الترفض قال لي أبو القاسم الأزهري كان أبو الخطاب الجبلي معي في المكتب فكان من أحسن الناس عينين كأنهما نرجستان ثم سافر وعاد إلينا وقد عمي قرأت على أبي محمد بن حمزة عن أبي نصر الحافظ قال ( 4 ) وأما الجبلي مثل الذي قبله إلا أن باءه مضمومة مشددة أبو الخطاب الشاعر الجبلي سمع عبد الوهاب بن الحسن ( 5 ) الكلابي ومحمد بن المعلى الأزدي البصري ومدح فخر الملك ومن بعده وكان من المجيدين وله معرفة باللغة والنحو ومدح أبي وعمي قاضي القضاة أبا عبد الله قرأت على أبي السعود أحمد بن علي عن أبي طاهر محمد بن علي بن أحمد بن صالح أنشدنا أبو الخطاب الجبلي لنفسه * أخالف ما أهوى لمرضاة ما تهوى * وأشكر في حبيك ما يوجب الشكوى ولولا حلول السحر في طرفك لم يكن * يخيل لي مر الغرام به حلوا متى تتقى عدوان حبك سلوتي * إذا كان من قلبي علي له العدوى بأي عزاء أحتمي منك بعدما * تتبعت بالألحاظ أثاره محوا ولم تخل لي من عبرة فيك مدمعا * ومن حيرة فكرا ومن زفرة عضوا
_________
( 1 ) زيادة عن د و " ز " وتاريخ بغداد
( 2 ) سقطت من الاصل واستدركت عن د و " ز " وتاريخ بغداد
( 3 ) تاريخ بغداد 3 / 101
( 4 ) الاكمال لابن ماكولا 3 / 226 و 227
( 5 ) بالاصل : الحسين تصحيف والتصويب عن د و " ز " والاكمال

(54/380)


أين لي إذا ما كنت من أكؤس الهوى * بلحظك لا أصحو فما لي لا أروى * قال أنشدنا أبو الخطاب الجبلي وكتب بها إلى بعض الرؤساء * وحرمة العشرة والود * وذمة الميثاق والعهد وحفظه اللازم لي أنه * أوفى وأرضى قسم عندي ما صدني عنك سوى عاتق * زاد على الدهر به وجدي ومستقل لك قصد ولو * كانت خطاه قصب الهند فاصرف إلى أجمل حالاته * ظنك لي في الوصل والصد فزلة الصاحب مغفورة * ما لم تكن منه على عمد * قال وأنشدنا أبو الخطاب محمد علي الجبلي لنفسه * عواذلي ماحل بي منكم * أظلم لي من هاجر أنتم أردتم بالعذل أن تطيعوا * من قلبي الوجد فأضرمتم ما لكم باللوم أقبلتم علي * فؤاد معرض عنكم * * عقد الهوى بالغرب مستحكم * فكيف يثني عزمه اللؤم أبرح من ظلمه أنني * لا أرتضي إلا بأن يحكم وما يجازي في الهوى محسن * إلا بما يجازي به المجرم وحسب سلطان الهوى أنه * يلذ منه كل ما يؤلم وشادن يبسم عن لؤلؤ * كأنه من ثغره ينظم كأن روض الحسن في وجهه * يا قوم من يعرضه معلم يا من بقلبي سكن ( 1 ) حبه * لكن عدوى منه لي أرحم إن لم تهب قلبي فارفق به * فإنه من جلد معدم * أخبرنا أبو القاسم العلوي وأبو الحسن بن قبيس ( 2 ) قالا حدثنا وأبو منصور بن زريق أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 3 ) أنشدنا القاضي أبو القاسم علي بن المحسن التنوخي أنشدنا أبو العلاء أحمد بن عبد الله بن سليمان المقرئ لنفسه يجيب أبا الخطاب الجبلي على أبيات كان مدحه بها عند وروده معرة النعمان
_________
( 1 ) في " ز " : ساكن
( 2 ) بالاصل : قيس تصحيف والتصويب عن د و " ز "
( 3 ) الخبر والشعر في تاريخ بغداد 3 / 101 - 103

(54/381)


* أشفقت من عبء البقاء وعابه * ومللت من أري الزمان وصابه ووجدت أحداث الليالي أولعت * بأخي الندى تثنيه عن آدابه لا يطلبن كلامه متشبه * فالدر ممتنع على طلابه أثنى وخاف من ارتحال ثنائه * عني فقيد لفظه بكتابه كلم بنظم العقد يحسن تحته ( 1 ) * معناه حسن الماء تحت حبابه فتشوفت ( 2 ) شوقا إلى نغماته * أفهامنا ورنت إلى آدابه والنخل ما عكفت عليه طيوره * إلا لما علمته من إرطابه ردت لطافته وحدة ذهنه * وحش اللغات أو انسا بخطابه والنحل تجني المر من نور الربا * فتصير شهدا في طريق رضابه عجب الأنام لطول همة ماجد * أوفى به قصر وما أزرى به سهم الفتى أقصى مدى من سيفه ( 3 ) * والرمح يوم طعانه وضرابه هجر العراق تطربا وتغربا * ليفوز من سمط العلا بغرابه والسمهرية ليس يشرف قدرها * حتى يسافر لدنها عن غابه والعضب لا يشفى امرءا من ناره * إلا بعقد نجاده وقرابه والله يرعى سرح كل فضيلة * حتى يروحه إلى أربابه يا من له قلم حكى في فعله * أيم الغضا لولا سواد لعابه عرفت جدودك إذ نطقت وطالما * لفظ القطا فأبان عن أنسابه وهزرت أعطاف الملوك بمنطق * رد المسن إلى اقتبال شبابه ألبستني حلل القريض ووشيه * متفضلا فرفلت في أثوابه * * وظلمت شعرك إذ حبوت رياضه * رجلا سواه من الورى أولى به فأجاب عنه مقصرا عن شأوه * إذ كان يعجز عن بلوغ ثوابه * قالوا وقال لنا أبو بكر الخطيب ( 4 ) مات أبو الخطاب في ليلة الاثنين ودفن يوم الاثنين التاسع والعشرين من ذي القعدة سنة تسع وثلاثين وأربعمائة
_________
( 1 ) في " ز " : بحثه
( 2 ) في " ز " : فتشرفت شرفا
( 3 ) في " ز " : سعيه
( 4 ) تاريخ بغداد 3 / 103

(54/382)


6811 - محمد بن علي بن محمد أبو بكر الفزاري الغداني ( 1 ) الخراط الإمام حكى عنه علي بن محمد الحنائي قرأت بخط أبي الحسن الحنائي أخبرني أبو بكر محمد بن علي بن محمد الإمام الخراط ( 2 ) الفزازي الغداني قال بلغني أن بعض إخوان أحمد بن حنبل رآه في النوم فقال يا أحمد ما فعل الله بك فقال أوقفني بين يديه وقال لي يا أحمد صبرت على الضرب إن قلت ولم تتغير ( 3 ) إن كلامي منزل غير مخلوق وعزتي لأسمعنك كلامي إلى يوم القيامة فأنا أسمع كلام ربي عز و جل 6812 محمد بن علي بن حيون أبو عبد الله الأزدي البرقي ( 4 ) قدم دمشق طالب علم وسمع بها أبا محمد بن أبي نصر وأبا القاسم الجوبري ( 5 ) وروى عن أبي نصر محمد بن عبد الجليل الهروي أنبأنا عنه عبد العزيز الكتاني أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني ثنا أبو محمد الكتاني أنبأنا أبو عبد الله محمد بن علي ابن حيون البرقي قدم علينا أنبأنا أبو نصر محمد بن عبد الجليل الهروي الصوفي ثنا أبو محمد داعي بن مهدي بن أبي طاهر الأستراباذي ثنا الشيخ أبو نصر أحمد بن علي الفامي بنيسابور ثنا عبد الله بن أبي المردة الأنباري ثنا يزيد بن هارون ثنا محمد بن عمرو عن ( 6 ) عن أبي هريرة قال سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول إن لله في السماء جندا وفي الأرض جندا فجنده في السماء الملائكة وجنده في الأرض أهل خراسان [ 11538 ] هذا حديث غريب شاذ وفي إسناده مجهولون 6813 محمد بن علي بن محمد بن علي بن بوبه ( 7 ) أبو طاهر البخاري الزراد ( 8 ) قدم دمشق حاجا سنة إحدى وعشرين وأربعمائة
_________
( 1 ) صحفت في " ز " إلى : الهمذاني
( 2 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك لتقويم المعنى ولرفع الخلل عن د و " ز "
( 3 ) في " ز " : تغير
( 4 ) كذا بالاصل ود و " ز " وفي المختصر : " الرقي "
( 5 ) كذا بالاصل ود وفي " ز " : الجريري
( 6 ) بياض بالاصل ود و " ز "
( 7 ) بالاصل ود و " ز " : " توبه " والمثبت عن الانساب
( 8 ) ترجمته في الانساب ( الزراد )
والزراد منسوب إلى صنعة الدروع والسلاح
وصحفت في " ز " إلى " الوردان " وفي د إلى : الوزان

(54/383)


وسمع بها أبا نصر بن المري الجبان وحدث بها عن أبيه وأبي العباس أحمد بن محمد بن عبد الله بن يزداد الرازي وأبي القاسم علي بن أحمد بن محمد الخزاعي وأبي إسحاق إبراهيم بن أحمد بن محمد بن سالم الكرابيسي وأبي ( 1 ) نصر أحمد بن محمد بن الحسين الكلاباذي وأبي الفضل أحمد بن علي بن عمرو الحافظ وأبي بكر أحمد بن إبراهيم بن يوسف وأبي الحسن علي بن أحمد بن محمد بن إسماعيل والقاضي أبي جعفر محمد بن عمرو بن ( 2 ) الشعبي والقاضي أبي الحسن محمد بن علي بن محمد بن عبد الله الأزدي وأبي عبد الله الحسين بن الحسن الحليمي وجماعة سواهم روى عنه أبو محمد الكتاني وأبو القاسم بن أبي العلاء ( 3 ) والسيد أبو القاسم منصور بن محمد بن محمد العلوي الهروي مقدم هراة وأبو محمد الحسين بن مسعود البغوي المعروف بالفراء نزيل مرو الروذ ( 4 ) وأبو طاهر عبد الرحمن بن علك بن دان الفقيه أنبأنا أبو عبد الله بن أبي العلاء وأبو القاسم بن تميم قالا أنبأنا أبو القاسم بن أبي العلاء أنبأنا أبو طاهر محمد بن علي بن محمد بن بوية ( 5 ) قدم علينا بعد منصرفه من الحج في ربيع الأول سنة إحدى وعشرين وأربعمائة أنبأنا أبو بكر أحمد بن إبراهيم بن يوسف البصير الفرائضي ثنا عبد الله بن محمد بن يعقوب ثنا علي بن محمد الحنظلي ثنا عبد الله ابن يزيد المقرئ ثنا حيوة بن شريح عن كعب بن علقمة أنه سمع عبد الرحمن بن جبير أنه سمع عبد الله بن عمرو يقول لعن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أربعة الكنهل ( 6 ) والهنهل ( 7 ) والجعدن وذا الحلية قالوا يا رسول الله وما هن قال أما الكنهل ( 6 ) النباش والهنهل ( 7 ) النمام النمام والجعدن الذي لا يشبع وذو الحلية المخنث [ 11539 ] أنبأنا أبو محمد بن السمرقندي وابن الأكفاني قالا حدثنا أبو محمد الكتاني
_________
( 1 ) بالاصل وردت " أبا " هنا وفي الاسماء الاربعة التالية
( 2 ) بالاصل : " وابن " والمثبت عن د و " ز "
( 3 ) أقحم بعدهها بالاصل : والسيد أبو القاسم بن أبي العلاء
( 4 ) بالاصل : مروارود تصحيف
5 - ( ) بالاصل ود و " ز " : توبه
( 6 ) بالاصل ود و " ز " : الكهل والمثبت عن المختصر
( 7 ) بالاصل ود و " ز " : المهنهل والمثبت عن المختصر

(54/384)


حدثني أبو طاهر محمد بن علي بن محمد الزراد ( 1 ) البخاري قدم علينا دمشق بعد منصرفه من الحج ثنا أبي ثنا أبو بكر محمد بن أحمد بن عبد الله بن نصير الأودي ( 2 ) قال سمعت أبا عبد الله محمد بن علي بن الحسن الجباخاني من قرية من قرى بلخ ( 3 ) يقول سمعت أبا سعيد الحسن بن علي بن زكريا العدوي يقول سمعت خضر ( 4 ) يقول ما رأيت أحدبا إلا وهو خفيف ( 5 ) الروح وما رأيت أعمى أو أحول إلا وهو ثقيل الروح 6814 محمد بن علي بن محمد بن أحمد أبو الفتح التيمي ( 7 ) الكوفي سمع بدمشق أبا الحسن علي بن محمد بن إبراهيم الحنائي مع أبيه أبي القاسم علي ابن محمد وبالموصل فهد بن دنف الموصلي صاحب لأبي يعلى روى عنه ابنه أبو القاسم علي بن محمد وأبو بكر الحافظ وأبو نعيم أنبأنا أبو نصر أحمد بن محمد بن عبد القاهر بن الطوسي وأبو بكر محمد بن طرخان بن بلتكين قالا أنبأنا أبو القاسم علي بن محمد بن علي التيمي النيسابوري المعروف بالكوفي قدم علينا حاجا أنبأنا والدي أبو الفتح محمد بن علي الكوفي التيمي ثنا فهد بن دنف الموصلي ثنا أبو يعلى أحمد بن علي بن المثنى الموصلي ثنا شيبان بن فروخ الأيلي ( 8 ) ثنا سلمة بن كهيل عن أنس بن مالك عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال اسق ( 9 ) الماء على الماء في اليوم الصائف تنتثر ( 10 ) ذنوبك كما ينتثر ( 10 ) الورق من الشجر في الريح العاصف [ 11540 ] وبإسناده عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أنه قال يقول الله تعالى ما من عبد سلبته كريمتيه ( 11 ) فصبر إيمانا واحتسابا ما ( 12 ) كان له عندي ثواب إلا الجنة [ 11541 ] الحديث الأول منكر المتن والإسناد والحديث الثاني قد رواه أبو يعلى عن شيبان بن فروخ بإسناد آخر نحوه
_________
( 1 ) بالاصل و " ز " هنا : الوراد والمثبت عن د
( 2 ) في د : الاودني
( 3 ) في الانساب : جباخان قرية على باب بلخ
( 4 ) كذا بالاصل ود و " ز "
( 5 ) صحفت في " ز " إلى : نحيف
( 6 ) زيادة لازمة للايضاح عن د و " ز "
( 7 ) في المختصر : التميمي
( 8 ) صحفت بالاصل إلى : الابلي
( 9 ) بالاصل : " اسقي "
( 10 ) في " ز " : ينثر
( 11 ) بالاصل و " ز " : " كريمتته " والمثبت عن د
( 12 ) زيادة لازمة عن المختصر وهي فيه مستدركة بين معكوفتين

(54/385)


أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم أنبأنا أبو علي الحسن بن علي بن إبراهيم بن يزداد المقرئ الأهوازي أنبأنا هبة الله بن موسى بن الحسين المزني بالموصل من حفظه ثنا أبو يعلى أحمد بن علي ثنا شيبان بن فروح الأيلي ( 1 ) ثنا سعيد بن سليمان قال علي بن إبراهيم كذا في كتاب عن الأهوازي وإنما هو سعد بن سليم الضبي عن أنس بن مالك قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إذا سلبت كريمتي عبد فصبر واحتسب لم أجد له ثوابا غير الجنة [ 11542 ] وقد رواه أبو بكر بن المقرئ عن أبي يعلى فقال حدثنا سعيد بن سليم وهو الصواب 6815 محمد بن علي أبو بكر السنجاري الفقيه المعروف بالفراء قدم دمشق حاجا سنة اثنتين وثلاثين وأربعمائة وحدث عن أبي عبد الله الحسين بن سلمة المالكي سمع منه أبو العباس بن قيس ( 2 ) ومعضاد بن علي الدارانيان 6816 محمد بن علي بن محمد بن صالح بن عبد الله أبو عبد الله السلمي المقرئ المطرز ( 3 ) سمع تمام بن محمد وأبا محمد بن أبي نصر ( 4 ) ومكي ( 5 ) بن محمد بن الغمر وأبا محمد عبد الله بن أحمد النسوي الفقيه وابا منصور طاهر بن العباس المروزي بمكة وأبا أسامة محمد بن أحمد بن محمد الهروي ومنصور بن رامش وأبا الفرج محمد بن عبد الله بن محمد الخرجوشي وسعيد بن عبيد الله بن أحمد بن فطيس وأبا بكر محمد بن الحرمي وأبا الحسن علي بن إبراهيم الحوفي النحوي بمصر وأبا القاسم حمزة بن عبد الله بن الحسين الأطرابلسي روى عنه أبو بكر الخطيب
_________
( 1 ) صحفت في " ز " إلى : الابلي
( 2 ) كذا بالاصل و " ز " وفي د : ابن قبيس
( 3 ) ترجمته في بغية الوعاة 1 / 189 والوافي بالوفيات 4 / 130 وشذرات الذهب 3 / 101
( 4 ) أقحم بعدها بالاصل : ومكي بن محمد بن أبي نصر
( 5 ) سقط الاسم من " ز "

(54/386)


وحدثنا عنه أبو القاسم النسيب وكان أديبا وصنف مقدمة في النحو أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم أنبأنا أبو عبد الله محمد بن علي بن محمد بن صالح المقرئ المطرز أنبأنا أبو القاسم تمام بن محمد ( 1 ) الرازي أنبأنا محمد بن إبراهيم ابن عبد الرحمن بن عبد الملك بن مروان ثنا أبو ( 2 ) عبد الرحمن زكريا بن يحيى هو السجزي حدثنا سعيد بن كثير ( 3 ) حدثني إسحاق بن إبراهيم عن صفوان بن سليم قال قال هشام يعني ابن عروة قال عروة بن الزبير قال عبد الله بن عمرو بن العاص قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إن الله لا يقبض العلم انتزاعا ينتزعه من الناس ولكن يقبض العلماء حتى إذا لم يترك عالما اتخذ الناس رؤساء جهالا فسئلوا فأفتوا بغير علم فضلوا وأضلوا [ 11543 ] أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني حدثنا عبد العزيز الكتاني قال توفي أبو عبد الله محمد بن علي بن المطرز المقرئ السلمي يوم الأحد مستهل ربيع الأول سنة ست وخمسين وأربعمائة كان يحدث عن تمام بن محمد وعبد الرحمن بن عثمان بن ابي نصر وغيرهما وكان يذهب إلى مذهب الأشعري رحمة الله عليه وذكر أبو محمد بن الأكفاني إن ( 4 ) المطرز مات سلخ المحرم من هذه السنة وبلغني أنه دفن بباب الفراديس ( 5 ) 6817 محمد بن علي بن محمد بن موسى بن عبد الله أبو بكر السلمي الحداد المحاسبي روى عن أبي بكر بن أبي الحديد وأبي محمد بن أبي نصر وعبد الرحمن بن عمر بن نصر وأبي نصر بن الجبان ومكي بن محمد بن الغمر وأبي الحسن عبيد الله بن الحسن بن أحمد الوراق وأبي محمد إبراهيم بن الخضر بن زكريا الصايغ وأبي عبد الله بن أبي كامل وأبي بكر محمد بن عبد الرحمن القطان ( 6 ) وأبي الحسن بن السمسار وعلي بن الحسن الطرسوسي وأبي الحسن العتيقي وأبي الفتح محمد بن الحسن بن محمد العطار ( 7 ) البغدادي
_________
( 1 ) " تمام بن محمد " چ مكانه مطموس بالاصل والمستدرك عن د و " ز "
( 2 ) استدركت عن د و " ز " للايضاح
( 3 ) في " ز " : بكير
( 4 ) زيادة عن د و " ز " للايضاح
( 5 ) صحفت بالاصل إلى : الكراديس
( 6 ) الاصل : القطا تصحيف والمثبت عن د و " ز "
( 7 ) من قوله : القطان إلى هنا سقط من " ز " فاختل السياق

(54/387)


روى عنه أبو بكر الخطيب وأبو الفتيان الدهستاني وأبو العباس الفضل بن جعفر بن الفضل الجوزجاني وسمع منه أبو نصر بن ماكولا وحدثنا عنه ابن الأكفاني أخبرنا أبو محمد هبة الله بن أحمد قراءة أنبأنا أبو بكر محمد بن علي بن أحمد السلمي الحداد قراءة عليه أنبأنا أبو القاسم عبد الرحمن بن عمر بن نصر ثنا أبو إسحاق إبراهيم بن أبي ثابت ثنا طاهر بن الفضل ثنا سفيان بن عيينة عن الزهري عن عروة بن الزبير عن بشير بن أبي مسعود عن أبيه أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال نزل جبريل فأمني فصليت معه ثم نزل جبريل فأمني فصليت معه خمس صلوات فقال له عمر بن عبد العزيز يا عروة اتق الله وانظر ما تقول قال أخبرني بشير بن أبي مسعود عن أبيه عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) [ 11544 ] أخبرنا أبو الحسن علي بن أحمد بن منصور الفقيه ثنا أبو بكر الخطيب أخبرني أبو بكر محمد بن علي بن محمد الحداد بدمشق أنبأنا محمد بن أحمد بن عثمان بن الوليد السلمي فذكر عنه حديثا قرأت على أبي محمد بن حمزة عن علي بن هبة الله الحافظ قال ( 1 ) وأما حداد بفتح الحاء وتشديد الدال الأولى أبو بكر محمد بن علي بن موسى السلمي الحداد الدمشقي حدث عن أبي بكر بن أبي الحديد وتمام الرازي وعبد الرحمن بن عمر بن نصر وابن أبي نصر وغيرهم من الدمشقيين سمعت منه بدمشق أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني ثنا عبد العزيز الكتاني قال توفي محمد بن علي الحداد السلمي المحاسبي في شهر رمضان سنة ستين وأربعمائة وكان فيه تخليط عظيم وكان يكذب يدعي شيوخا ما سمع منهم ويكذب الشيوخ أيضا ولا يحسن بذلك وحدث عن ابن ( 2 ) الصلت المجبر فقيل له ما ذلك فقال مسجده عندنا وذك لم يبرح من بغداد وهذا ما رحل إليه وغير ذلك ( 3 )
_________
( 1 ) الاكمال لابن ماكولا 2 / 403
( 2 ) بالاصل : " أبي " والمثبت عن د و " ز "
( 3 ) مطموس بالاصل 7 وما بين معكوفتين استدرك عن د و " ز "

(54/388)


6818 - محمد بن علي بن محمد بن ( 1 ) عمر بن رجاء بن عمر ( 2 ) بن أبي العيش أبو العيس الجمحي الأطرابلسي القاضي حدث عن أبي العباس منير بن أحمد ( 3 ) الخلال وأبي محمد بن النحاس وأبي محمد بن أبي نصر وأبي عبد الله بن أبي كامل واستنابه ( 4 ) القاضي بن أبي عقيل على قضاء صيدا وحدث بها وبأطرابلس ( 5 ) روى عنه أبو الفتيان الدهستاني ومكي بن عبد السلام أخبرنا أبو حفص عمر بن الحسن بن محمد الدهستاني ثنا الحافظ أبو الفتيان عمر بن أبي الحسن ( 6 ) بن سعدوية من لفظه وكتبه لي بخطه بدهستان أنبأنا محمد بن علي بن محمد بن عمر بن رجاء بن عمر الجمحي أبو العيش القاضي بأطرابلس الشام وكان سنيا ثنا أبو العباس منير بن أحمد بن الحسن بن علي بن منير الخلال بمصر ثنا أبو الحسن علي ابن عبد الله بن عبد الرحمن ( 7 ) بن أبي مطر الاسكندراني سنة ثمان وثلاثين وثلاثمائة ثنا أحمد بن محمد بن عبدوية ثنا سفيان بن عيينة عن الأعمش عن شقيق بن سلمة عن حذيفة بن اليمان قال كنت مع النبي ( صلى الله عليه و سلم ) يوما حتى انتهى إلى سباطة قوم فتنحيت عنه فبال قائما ثم قال لي ادن فدنوت منه حتى كنت عند رجليه فتوضأ ومسح على خفيه [ 11545 ] أخبرنا عاليا أبو المعالي محمد بن إسماعيل بن محمد الفارسي أنبانا أبو حامد أحمد بن الحسن بن أحمد أنبأنا أبو محمد الحسن بن أحمد المعدل أنبأنا أبو العباس محمد بن إسحاق بن إبراهيم السراج ثنا محمد بن يحيى الأزدي ثنا جعفر بن عون وشجاع بن الوليد قالا أنبأنا الأعمش عن شقيق عن حذيفة قال
_________
( 1 ) الزيادة عن د وم للايضاح
( 2 ) كذا بالاصل ود و " ز " وفي المختصر : عمرو
( 3 ) مطموس بالاصل والمستدرك بين معكوفتين عن د و " ز "
( 4 ) صحفت في " ز " إلى : متشابه
( 5 ) بالاصل : " وبطرابلس " والمثبت عن د و " ز "
( 6 ) صحفت في " ز " إلى : الحسين
( 7 ) من قوله : منير إلى هنا سقط من " ز "

(54/389)


جاء النبي ( صلى الله عليه و سلم ) إلى سباطة ( 1 ) قوم فبال وهو قائم فتنحيت عنه فقال ادن فدنوت ثم توضأ ومسح على خفيه [ 11546 ] أنبأنا أبو الحسن الفرضي ثنا أبو القاسم مكي بن عبد السلام بن الحسين المقدسي لفظا بدمشق أنبأنا القاضي أبو العيش محمد بن علي بن محمد بن عمر بن رجاء الجمحي الأطرابلسي بقراءتي عليه بصيدا وكان سنيا فذكر عنه حديثا قال أبو محمد بن الأكفاني ورد أبو العيش دمشق في شهر رمضان سنة ثمان وخمسين ولم يكن معه من أصوله شئ ولم يسمع منه وما حدث بدمشق بشئ قرأت بخط أبي محمد بن الأكفاني أبو العيش محمد بن علي كان صالحا وولي القضاء بثغر صيدا أخبرنا أبو محمد ( 2 ) بن الأكفاني ثنا عبد العزيز الكتاني قال ورد الخبر من أطرابلس ( 3 ) في شعبان سنة ستين وأربعمائة بوفاة أبي العيش كان يحدث عن عبد الرحمن بن عمر بن النحاس المصري وغيره من المصريين وعن أبي عبد الله بن أبي كامل وعبد الرحمن بن عثمان بن أبي نصر وغيرهما 6819 محمد بن علي بن محمد بن سلامة أبو عبد الله الدمشقي سكن بيت المقدس والرملة وسمع أبا نصر محمد بن إبراهيم بن علي الهاروني روى عنه عمر الدهستاني أخبرنا أبو حفص عمر بن محمد بن الحسن ثنا أبو الفتيان عمر بن أبي الحسن لفظا وكتبه لي بخطه أنشدنا محمد بن علي بن سلامة الدمشقي أبو عبد الله المقدسي المؤدب بالرملة أنشدنا الفقيه أبو نصر محمد بن إبراهيم بن علي الهاروني الجرجاني قدم علينا القدس لأبي العتاهية في قصيدة ( 4 ) * ألم تر كل ذي روح وجسم على * على أرزاقه أضحوا عيالا
_________
( 1 ) صحفت في المختصر إلى : " بساطة "
والسباطة : الكناسة تطرح بأفنية البيوت ( القاموس )
( 2 ) أقحم بعدها بالاصل : " بن علي "
( 3 ) بالاصل ود و " ز " : طرابلس
( 4 ) لم أعثر على الابيات في ديوان أبي العتاهية بيروت ( صادر )

(54/390)


وليسوا يملكون دفاع ضره * ولا من حر منفعة قبالا وما الدنيا معا إلا كظل * طوته الشمس هاجرة فزالا * 6820 محمد بن علي بن محمد جناب ( 1 ) أبو عبد الله المعروف بابن الدرزي الشاعر الصوري ( 2 ) توفي بثغر أطرابلس ( 3 ) قرأت بخط أبي الفرج غيث بن علي الصوري وهو فيما أجازه لي محمد بن علي بن محمد بن جناب أبو عبد الله المعروف بابن الدرزي شاعر له شعر كثير في عدة فنون قد دون وكتب لي بخطه منه كثيرا وقرأت منه عليه ولم يكن لقوله بأس فمما أنشدنيه لنفسه * يا طيف مالكة الفؤاد * كيف اهتديت بغير هاد جبت البلاد تعسفا * وقصدتني دون العباد يا ظبية ترعى قلوب * الناس لا جنبات واد أرسلت طيفك عامدا ( 4 ) * ليذود عن عيني رقاد هيهات ما زرتم فلا * بالكفر زاركم فؤاد نادوا الرحيل وإنما * بالموت ناداني المنادي فجعلت ألثم عيسهم * وأضم أجياد الجياد طعنوا فقلبي طاعن * وسواد عيني في السواد * * زاد إذا علموا به * أغناهم عن كل زاد قلبي ينوب عن الزناد * ومقلتاي عن المزاد يا ربعها المجهور هل * لزمان وصلك من معاد فوقفت فيه وعبرتي ( 5 ) * تروي الثرى والقلب صاد * وهي أطول من هذا
_________
( 1 ) صحفت بالاصل إلى : جعاب والمثبت عن د و " ز " وفي الوافي : حباب
( 2 ) ترجمته في الوافي بالوفيات 4 / 135 والنجوم الزاهرة 5 / 89 والوافي بالوفيات 3 / 433
( 3 ) كذا بالاصل : " طرابلس " بدون همزة والمثبت عن د و " ز " وقد ذكرها ياقوت في معجم البلدان بالهمز وقال : وزعم بعضهم أنها بغير همز
( 4 ) في " ز " : عائدا
( 5 ) غير مقروءة بالاصل والمثبت عن د و " ز "

(54/391)


قال غيث وأنشدني محمد بن علي لنفسه ( 1 ) صب جفاه حبيبه * وحلا له تعذيبه فالنا تضرم في الجوا * نح والسقام يذيبه حتى بكاه لما دها ( 2 ) * ه بعيده وقريبه وتآمروا في طبه * كيما يخف لهيبه فأتى الطبيب وما دروا * أن الحبيب طبيبه * قال غيث حدثت أن أبا عبد الله بن جناب توفي بأطرابلس في شهور سنة ثلاث وستين وأربعمائة وقد نيف على السبعين وكان إسماعيلي المذهب غالبا فيه مظهرا له 6821 محمد بن علي بن محمد بن علي بن أحمد أبو عبد الله بن أبي القاسم بن أبي العلاء المعدل سمع أباه وأبا بكر الخطيب وأبا القاسم السمسياطي وعبد الدائم بن الحسن وعبد العزيز الكتاني وأبا الحسين بن مكي المصري وأبا القاسم الحنائي وأبا الحسن بن أبي الحديد وأبا علي الحسين بن أحمد بن المظفر بن أبي حريصة وأبا نصر بن طلاب وعبد الجليل بن عبد الجبار المروزي ونصر بن إبراهيم المقدسي وحدث بقطعة من كتب الخطيب سمعت منه شيئا يسيرا وكان ثقة أخبرنا أبو عبد الله محمد بن علي بن أبي العلاء قراءة عليه في سنة خمس وخمسمائة ثنا أبو بكر الخطيب أنبأنا القاضي أبو بكر أحمد بن الحسن الحيري ثنا أبو العباس محمد ابن يعقوب الأصم ثنا أحمد بن عبد الجبار العطاردي ثنا أبو معاوية عن الأعمش عن أبي صالح عن أبي سعيد قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) لا تسبوا أصحابي فوالذي نفسي بيده لو أن أحدكم أنفق مثل أحد ذهبا ما أدرك مد أحدهم ولا نصيفه [ 11547 ]
_________
( 1 ) الابيات في الوافي بالوفيات 4 / 135 - 136 وفوات الوفيات 3 / 433
( 2 ) بالاصل : " هداه " والمثبت عن د و " ز " والمصدرين
( 3 ) كذا بالاصل ود و " ز " وعجزهه في الوافي والفوات : أن الطبيب حبيبه
( 4 ) صحفت بالاصل هنا إلى : حباب والمثبت عن د و " ز "
( 5 ) الاصل ود و " ز " : بطرابلس
( 6 ) غير واضحة بالاصل والمثبت عن د و " ز "

(54/392)


قال وحدثنا الخطيب أنبأنا محمد بن الحسين القطان أنبأنا أحمد بن كامل القاضي حدثني أبو سعد الهروي عن أبي بكر بن خلاد قال قلت ليحيى بن سعيد القطان أما تخشى أن يكون هؤلاء الذين تركت حديثهم خصماءك ( 1 ) عند الله قال لأن يكون هؤلاء خصمائي أحب إلي من أن يكون خصمي رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول لم حدثت عني حديثا يرى أنه كذب سئل أبو عبد الله عن مولده فقال ليلة الأربعاء لثلاث خلون من ذي الحجة من سنة خمس وأربعين وأربعمائة وتوفي يوم الأحد الرابع والعشرين من شهر رمضان من سنة ست عشرة وخمسمائة قبل صلاة الظهر ودفن من يوميه بعد صلاة العصر بباب الفراديس وحضرت دفنه والصلاة 6822 محمد بن علي بن محمد بن أحمد بن نزار أبو عبد الله التنوخي الحلبي المعلم المعروف بابن العظيمي ( 2 ) قدم دمشق وامتدح بها جماعة بشعر لا بأس به وسمع معنا شيئا من الحديث على الفقيه نصر ثم عاد إلى حلب وتردد إلى دمشق دفعات أنشدني أشياء من شعره وكتبها لي بخطه أنشدني أبو عبد الله لنفسه من قصيدة ( 3 ) يلقى العدي بجنان ليس يرعبه * خوض الحمام ومتن ليس يفصم فالبيض تبسم والأوداج باكية ( 4 ) * والخيل ترقص والأبطال تلتطم والنقع غيم ووقع المرهفات به * لمع البوارق والغيث الملث دم * وأنشدني لنفسه صبابة من حلال المال تكفيني * وبلغة من قوام العيش تكفيني ولست آسى على الدنيا ولو ذهبت * إذا علمت بأني سالم الدين *
_________
( 1 ) بالاصل : و " ز " ود : خصماؤك
( 2 ) ترجمته في الوافي بالوفيات 4 / 131 والنجوم الزاهرة 5 / 133
( 3 ) الابيات في الوافي بالوفيات 4 / 131
( 4 ) في الوافي : دامية
( 5 ) سقط البيت من الاصل واستدرك عن د و " ز "

(54/393)


وأنشدني لنفسه أيضا ( 1 ) : جفون لأسياف اللحاظ جفون * لها فتن بين الورى وفتون أعانت على قتلي فكيف تعينني * ودينتها قلبي فكيف تدين ألين لها حبا ( 2 ) فتبدي قساوة * وتزداد عزا بالهوى وأهون من اللائي منهن بالبدور تعلمت * كمالا وتعديل القدود غصون خطرن بقلبي لا لنسيان خلة * فأغوت غيايات وجن جنون وأومض عن وضح الثغور بوارقا * يخفى مرارا خيفة وتبين * غرامي بكم والدار مني قريبة * فكيف إذا مجت وشط قرين ويزداد تهيامي بكم وتهزني * وساوس وجدي والجنون فنون ولا أنا كالحرباء عند تقلب * رياء ولا من في اليمين يمين أيا بانة الوادي الذي طاب عرفه * بها حبذا واد وأنت قرين هواك مقيم ( 3 ) ليس يبلى جديده * إذا مر حين منه أقبل حين وحبك حي ( 4 ) في دوارس أعظمي * وسرك ميت في الفؤاد دفين ووجدي بكم عف بغير خيانة * ومؤتمن في الحب كيف يخون حمتني أسود عن حماك ضراغم * لها من وشيج السمهري عرين * قال لنا أبو سعد بن السمعاني سألت أبا عبد الله العظيمي عن ولادته فقال في سنة ثلاث وثمانين وأربعمائة بحلب 6823 محمد بن علي بن المسلم أبو عبد الله البزاز المعروف بابن الحمامي الفقيه حدث بدمشق عن أبي عبد الله الحسين بن عبد الله الأرموي وأبي إسحاق إبراهيم بن سعيد بن عبد الله الحبال المصري كتب عنه الفقيه أبو الحسن الفرضي وأبو الحسن بن زيد المؤدب أنبأنا أبو الحسن علي بن المسلم وعلي بن زيد بن علي قالا أنبأنا الشيخ
_________
( 1 ) بعض الابيات في الوافي بالوفيات 4 / 131
( 2 ) زيادة لتقويم الوزن عن د و " ز "
( 3 ) في الوافي بالوفيات : قديم
( 4 ) بالاصل : " حتى " وفي " ز " : " حبي " عن د والوافي
( 5 ) تقرا بالاصل : يزيد والمثبت عن د و " ز "

(54/394)


الفقيه ( 1 ) أبو عبد الله محمد بن علي بن المسلم البزاز المعروف بابن الحمامي سنة ثمان وثمانين وأربعمئة أنبأنا الشيخ أبو عبد الله الحسين بن عبد الله الفقيه الأرموي المعروف بالشويخ ثنا أبو بكر محمد بن أبي سعيد بن سختوية الإسفرايني بقراءته علينا في المسجد الحرام سنة أربع عشرة وأربعمائة أنبأنا زاهر بن أحمد السرخسي بها ثنا أبو عبد الله محمد ابن وكيع بن دواس الطوسي ( 2 ) ثنا محمد بن أسلم الطوسي ثنا يعلى بن عبيد عن يحيى ابن عبيد الله عن أبيه عن أبي هريرة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ما زال جبريل يوصيني بالجار حتى ظننت أنه سيورثه [ 11 548 ] أخبرناه عاليا أبو المظفر بن القشيري أنبأنا أبو عثمان البحيري أنبأنا زاهر بن أحمد بإسناده فذكره مثله وقال أنا يحيى بن عبيد الله 6824 محمد بن علي بن مرفا أبو طالب الكتبي سمع الكثير من نجيب بن عمار وغيره وحدث بدمشق بعد الستين وأربعمائة وسمع منه بعض الغرباء 6825 محمد بن علي بن ميمون أبو الغنائم بن النرسي الكوفي الحافظ المعروف بأبي ( 3 ) سمع بالكوفة أبا الحسن محمد بن علي بن عبد الرحمن بن عبد الله العلوي وأبا طاهر محمد بن أحمد بن العطار وأبا الفرج ( 4 ) محمد بن أحمد بن علان الخازن وغيرهم وببغداد أبا محمد الجوهري وأبا القاسم التنوخي وأبا الحسن الباقلاني وأبا إسحاق البرمكي وأبا منصور محمد بن محمد بن عثمان بن السواق وأبا طالب محمد بن علي العشاري وأبا بكر محمد بن عبد الملك بن بشران والقاضي أبا الطيب الطبري وأبا يعلى ابن الفراء وأبا الحسين بن حسنون النرسي وأبا أحمد الغندجاني وأبا الحسن أحمد بن محمد بن أحمد الزعفراني وغيرهم
_________
( 1 ) من هنا إلى قوله : الارموي سقط من " ز "
( 2 ) " ثنا محمد بن أسلم الطوسي " ليس في " ز "
( 3 ) ترجمته في تذكرة الحفاظ 4 / 1260 والوافي بالوفيات 4 / 143 وسير أعلام النبلاء 19 / 274 والمنتظم 9 / 189
والعبر 4 / 22 وشذرات الذهب 4 / 29
ولقب بأبي لجودة قراءته
( 4 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك عن د و " ز "

(54/395)


ثم عاد إلى الكوفة وكان ببغداد في كل سنة مرة ويحدث بها روى عنه الفقيه أبو الفتح نصر بن إبراهيم المقدسي وهو من شيوخه حدثنا عنه أبو الفضل الحافظ وأبو المعمر الأنصاري وأبو عبد الله المبارك بن علي ابن أخت ابن يوسف وغيرهم وأجاز لي جميع حديثه وكان قدم دمشق زائرا البيت المقدس وكان حافظا للقرآن قرأ بحرف عاصم كتب إلينا أبو الغنائم محمد بن علي وحدثنا أبو المعمر المبارك بن أحمد عنه أنبأنا محمد بن علي بن الحسن العلوي وأحمد بن محمد بن إبراهيم العباسي مولاهم قالا أنبأنا محمد بن إبراهيم بن سلمة بن إبراهيم بن إسماعيل بن يحيى بن سلمة بن كهيل الحضرمي حدثنا محمد بن الحسين بن حفص الخثعمي ح قال وأنبأنا محمد بن علي بن عبد الرحمن أنبأنا محمد بن الحسين التيملي ( 1 ) أنبأنا علي بن العباس المقانعي ( 2 ) قالا حدثنا عباد بن يعقوب الأسدي أنبأنا عباد بن العوام عن الشيباني عن الوليد عن ابي عمرو الشيباني عن ابن ( 3 ) مسعود أن رجلا سأل النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أي الأعمال أفضل قال الصلاة لوقتها ثم بر الوالدين ثم الجهاد في سبيل الله [ 11549 ] رواه البخاري عن عباد وليس له في الصحيح غيره أنبأنا أبو الغنائم الكوفي أنبأنا محمد بن علي بن عبد الرحمن حدثنا محمد بن الحسين التيملي ( 4 ) حدثنا عبد الله بن زيدان ثنا محمد بن العلاء ثنا ابن فضيل ثنا محمد ابن عبيد الله عن عبد الملك بن ميسرة عن بعض أصحاب عبد الله قال لا أحسبه إلا النزال بن سيرة عن عبد الله بن مسعود قال أتى النبي ( صلى الله عليه و سلم ) رجل فقال يا رسول الله والله ( 5 ) إني لأخاف ( 6 ) في نفسي وولدي وأهلي ومالي فقال له رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قل كلما أصبحت وإذا أمسيت بسم الله على ديني ونفسي وولدي وأهلي ومالي فقالهن الرجل ثم أتى النبي
_________
( 1 ) بالاصل : " التيلمي " وفي " ز " : " التيمي " والمثبت عن د راجع الانساب ذكره السمعاني وترجمه
( 2 ) في " ز " : القانعي تصحيف
( 3 ) بالاصل و " ز " : أبي " والمثبت عن د والمختصر
( 4 ) صحفت بالاصل إلى " التيلمي " والمثبت عن د و " ز "
( 5 ) زيادة للايضاح عن د و " ز "
( 6 ) الاصل : " لا اخاف " والمثبت عن د و " ز "

(54/396)


( صلى الله عليه و سلم ) فقال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ما صنعت فيما كنت تجده قال والذي بعثك بالحق نبيا لقد ذهب ما كنت أجد [ 11550 ] ومما رواه الفقيه أبو الفتح نصر بن إبراهيم ما قرأته بخطه أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي الكوفي وأجازه لي أبو الغنائم أنبأنا محمد بن الجاز أنبأنا أبو الحسين محمد بن أحمد التميمي أخبرنا أحمد ( 1 ) بن علي المرهبي أن المنذر بن محمد أنشده لعبيد الله ( 2 ) بن يحيى الجعفي * يا ضاحك السن ما أولاك بالحزن * وبالفعال الذي يجزى به الحسن أما ترى النقص في سمع وفي بصر * ونكبة بعد أخرى من يد الزمن وناعيا لأخ قد كنت تألفه * قد كان منك مكان الروح في البدن أجنت عليه بعد للموت فجهزة * لم يثنها سكن مذ كان عن سكن فغادرته صريعا في أحبته * يدعى له بحنوط الترب والكفن كأنه حين يبكي في قرابته * وفي ذوي وده الأدنين لم يكن من ذا الذي بان عن إلف وفارقه * فلم يجد بعده غدرا ولم يحن ما للمقيم صديق في ثرى جدث * ولا رأينا حزينا مات من حزن * قال لي أبو الفضل محمد بن محمد بن عطاف سألت أبا الغنائم محمد بن علي بن ميمون عن مولده فقال سنة أربع وعشرين وأربعمائة قال غيره في شوال وقال غيرهما في شعبان قرأت بخط أبي الفضل بن ناصر كان أبي شيخا ثقة مأمونا فهما للحديث عارفا بما يحدث كثير تلاوة القرآن بالليل سمع من مشايخ الكوفة وهو كبير لنفسه وكتب من الحديث شيئا كثيرا ودخل بغداد سنة خمس وأربعين فسمع بها من شيوخ الوقت مثل البرمكي والجوهري والتنوخي والعشاري وأبي ( 3 ) بكر بن بشران والقاضي أبي الطيب الطبري والقاضي أبي يعلى بن الفراء والغندجاني وابن النرسي وغيرهم وسافر إلى الحجاز والشام فسمع بها الحديث أيضا من جماعة وكان يجئ إلى بغداد منذ سنة ثمان وتسعين وأربعمائة في كل سنة في رجب فيقيم إلى بعد شهر رمضان فيسمع منه الحديث
_________
( 1 ) الزيادة للايضاح عن د و " ز "
( 2 ) في د : لعبد الله
( 3 ) بالاصل : وأبا

(54/397)


ببغداد وينسخ للناس بالأجرة ليستعين بذلك على وقته وكان ذا عيال ( 1 ) وكان مولده ( 2 ) على ما أخبرنا به في شوال سنة أربع وعشرين وأربعمائة وأول ما سمع الحديث في سنة اثنتين وأربعين من الشريف أبي عبد الله العلوي بالكوفة وبلغ من العمر ستا وثمانين سنة ومتعه الله بجوارحه إلى حين وفاته فرحمه الله وألحقه بنبيه وجعله من الفائزين فما رأينا مثله في وقته سمعت أبا عارم العبدري يقول قدم علينا أبي في بعض قدماته فقرئ عليه جزء من حديثه ولم يكن أصله به حاضرا وكان في آخره حديث فقال ليس هذا الحديث في أصلي فلا تسمعوا على الجزء ثم ذهب إلى الكوفة فأرسل بأصله إلى بغداد فلم يكن الحديث فيه على كثرة ما كان عنده من الحديث وكان أبو عامر يقول يختم ( 3 ) هذا الشأن بأبي ( 4 ) وتوفي يوم السبت سادس عشر شعبان سنة عشر وخمسمائة بالحلة وحمل إلى الكوفة 6826 محمد بن علي بن النعمان أبو الحسن البزاز حدث بأطرابلس عن أحمد بن يونس روى عنه أبو عبد الله الحسين بن جعفر بن محمد بن حمدان بن المهلب الجرجاني أخبرنا أبو الحسن علي بن أحمد بن الحسن وأطعمني وسقاني أنبأنا القاضي أبو المظفر هناد بن إبراهيم بن نصر النسفي وأطعمني وسقاني ( 5 ) أنبأنا أبو بكر محمد بن الحسين بن إبراهيم الصوام بقزوين وأطعمني وسقاني ثنا أبو عبد الله الحسين بن جعفر بن محمد بن المهلب الجرجاني وأطعمني وسقاني حدثنا أبو الحسن محمد بن علي البزاز بأطرابلس وأطعمني وسقاني حدثنا أحمد بن يونس بمصر وأطعمني وسقاني حدثنا عمي وكنت في داره وأطعمني وسقاني حدثنا زاذان النحوي وأطعمني وسقاني ثنا سفيان الثوري وأطعمني وسقاني عن مالك بن أنس وأطعمني
_________
( 1 ) كذا بالاصل ود وفي " ز " : وكان داعيا
( 2 ) في " ز " : وكان من ولده
( 3 ) سقطت بالاصل و " ز "
( 4 ) صحفت بالاصل و " ز " إلى : " يا بني " والمثبت عن د
( 5 ) من هنا إلى قوله حدثنا ( أحمد بن يونس )

(54/398)


وسقاني عن نافع وأطعمني وسقاني عن عبد الله بن عمر وأطعمني وسقاني قال كنت في دار عائشة وكان النبي ( صلى الله عليه و سلم ) حاضرا فيها فأكلت مع النبي ( صلى الله عليه و سلم ) تميرات أتى ( 1 ) بها رجل من الأنصار إذ أقبلني بوجهه وقال يا عبد الله عليك بالصدق فإن الصدق يهدي إلى البر واترك الكذب أو لا تقول ( 2 ) الكذب فإن الكذب يهدي إلى الفجور وعليك بحسن الخلق فإن حسن الخلق من أخلاق أهل الجنة وإن سوء الخلق من أخلاق أهل النار [ 11551 ] رواه غيره عن هناد فقال محمد بن علي بن النعمان البزاز 6827 محمد بن علي بن هاشم سمع أبا زرعة بدمشق ومحمد بن إبراهيم بن كثير الصوري وعثمان بن خرزاذ بأنطاكية وهلال بن العلاء وأبا أسامة عبد الله بن محمد الحلبي ومحمد بن إسحاق الصغاني وأبا بكر بن أبي الدنيا وأحمد بن عبد الجبار العطاردي ومحمد بن سنان القزاز ( 3 ) والحسين بن حميد بن الربيع ومحمد بن عبيد المروذي ببغداد وأحمد بن أيوب ابن بزيع الهاشمي وأبا بكر بن أبي خيثمة وأبا قلابة الرقاشي ومحمد بن عبيد الله بن يزيد المنادي وأبا الوليد محمد بن أحمد بن الوليد بن برد ( 4 ) الأنطاكي ومحمد بن إسماعيل بن سمرة الأحمسي ومحمد بن يونس الكديمي وأبي يحيى بن أبي مسرة المكي وغيرهم روى عنه أبو الحسن علي بن محمد بن مهدي الطبري الفقيه المتكلم 6828 محمد بن علي بن ياسر أبو بكر الأندلسي الجياني قدم دمشق قبل العشرين وخمسمائة وسكن قنطرة سنان ( 5 ) وكان يعلم صبيان ويتردد إلى شيخنا أبي الفتح نصر الله بن محمد ويسمع ( 6 ) منه ثم رحل معي إلى بغداد سنة عشرين وخمسمائة وكان زميلي فلما دخلنا بغداد أقام ( 7 ) بها أياما يسيرة وسمع من شيخنا أبي القاسم بن الحصين وغيره ثم خرج إلى خراسان وأدرك بها إسنادا حسنا وسمع ( 8 ) بها
_________
( 1 ) بالاصل : " تميرات أفي رجل " وصوبنا الجملة عن د و " ز "
( 2 ) كذا بالاصل ود و " ز "
( 3 ) في " ز " : القزان
( 4 ) من هنا إلى قوله المتكلم اضطربت الاسماء في د
( 5 ) قنطرة سنان : بنواحي باب توما ( راجع معجم البلدان 4 / 406
( 6 ) بالاصل : " وسمع " والمثبت عن د و " ز "
( 7 ) بالاصل : " قائم " والمثبت عن د و " ز "
( 8 ) من قوله : شيخنا
إلى هنا سقط من " ز "

(54/399)


من السيد حمزة الحسيني وأبي بكر بن ( 1 ) وأبي عبد الله الفراوي وأبي القاسم الشحامي وغيرهم وخرج إلى بلخ وسمع بها جماعة وأقام بها ولما دخلت خراسان سألت عنه فلم أعرف له خبرا ولما عدت إلى دمشق بلغني أنه وصل إلى الموصل ( 2 ) واقام بها مدة ثم وصل إلى حلب وأقام بها وسلمت إليه خزانة الكتب النورية بها فأجرى عليه جراية وكان فيه عسر في الرواية والإعارة معا ووقف كتبه على أصحاب الحديث ومات بحلب ( 3 ) في جمادى الأولى ( 4 ) سنة ست ( 5 ) وستين وخمسمائة على ما بلغني 6829 محمد بن علي بن يحيى بن سلوان أبو عبد الله المازني المعروف بابن القماح ( 6 ) حدث عن الفضل بن جعفر التميمي روى عنه ( 7 ) أبو بكر الخطيب وعبد العزيز بن أحمد والفقيه أبو الفتح الزاهد ونجا ابن أحمد المعدل والقاضي أبو إسحاق الشهرزوري وأبو عبد الله بن أيمن الدينوري وأبو القاسم نصر بن أحمد الهمذاني وأبو الحسين ( 8 ) بن طاهر النحوي وعبد العزيز بن الحسين أحمد الدلال وأبو الفرج الإسفرايني وأبو نصر الطريثيثي وأبو البركات المؤمل بن أحمد ابن أصبيعات وأبو الحسن وابو الفضل ( 9 ) الموازينيان وأبو طاهر بن الحنائي وحدثنا عنه الشريف النسيب وذكر أنه ثقة وقال لم يكن عنده غير جزء واحد و ( 10 ) وثقه أبو بكر الحداد أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم أنبأنا أبو عبد الله محمد بن علي بن يحيى بن سلوان قراءة عليه سنة ثلاث وأربعين وأربعمائة أنبأنا أبو القاسم الفضل بن جعفر التميمي
_________
( 1 ) بياض بالاصل ود و " ز " ( وكتب في " ز " : كذا بياض )
( 2 ) من قوله : وأقام بها
إلى هنا سقط من " ز "
( 3 ) بعدها بياض في د و " ز " بمقدار كلمتين
( 4 ) بالاصل : جماد الاول والمثبت عن د و " ز "
( 5 ) سقطت من الاصل واستدركت عن د و " ز "
( 6 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 17 / 647 والعبر 3 / 215 وشذرات الذهب 277 3
( 7 ) بالاصل : عن تصحيف والتصويب عن د و " ز "
( 8 ) كذا وفي د و " ز " : الحسن
( 9 ) هما : أبو الحسن علي بن الحسن بن الحسين بن علي ابن الموازيني ترجمته في سير أعلام النبلاء 437 4 19 وأبو الفضل محمد بن الحسن بن الحسن بن الحسين بن الحسين بن علي ابن الموازيني ترجمته في سير أعلام النبلاء 19 / 438
( 10 ) زيادة عن " ز " ود

(54/400)


المؤذن ثنا عبد الرحمن بن القاسم الهاشمي ( 1 ) ثنا يحيى بن صالح الوحاظي ثنا حفص ابن عمر ثنا الفضل بن عيسى الرقاشي عن أبي عثمان النهدي عن أبي هريرة عن الرسول ( صلى الله عليه و سلم ) أنه قال لما خلق الله العقل قال له قم فقام ثم قال أدبر فأدبر ثم قال له أقبل فأقبل ثم قال اقعد فقعد ( 2 ) فقال ما خلقت خلقا هو خير منك بك آخذ وبك أعطي وبك أصرف وإياك أعاقب لك الثواب وعليك العقاب [ 11552 ] أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني ثنا عبد العزيز الكتاني قال توفي شيخنا أبو عبد الله محمد بن علي بن يحيى بن سلوان المازني رحمه الله يوم الأحد السادس من ذي الحجة سنة سبع وأربعين وأربعمائة حدث عن الفضل بن جعفر بنسخة أبي مسهر ( 3 ) ويحيى بن صالح وغيرهما لم يكن له إلا جزء واحد سماعه فيه بخط خاله وهو آخر من حدث عن الفضل بن جعفر بدمشق قال الأكفاني وكان يذكر أن مولده في سنة اثنتين وستين ( 4 ) وثلاثمائة 6830 محمد بن علي بن يوسف بن جميل ( 5 ) أبو عبد الله الطرسوسي القاضي المعروف بابن السناط إمام جامع دمشق حدث عن أبي محمد بن أبي نصر روى عنه أبو علي الحسن بن محمد بن أحمد بن الفضل الكرماني أنبأنا أبو الحسن سعد الخير بن محمد ونقلته من خطه أنبأنا الشيخ الحافظ أبو علي الحسن بن محمد الكرماني ببغداد أنبأنا القاضي أبو عبد الله محمد بن علي بن يوسف بن حميل الطرسوسي إمام جامع دمشق أنبأنا عبد الرحمن بن عثمان أنبأنا أبو إسحاق إبراهيم بن محمد ثنا الربيع ابن سليمان صاحب الشافعي ثنا محمد بن إدريس الشافعي ثنا سفيان بن عيينة عن جامع وعبد الملك سمعا أبا وائل يخبر عن عبد الله بن مسعود عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال من حلف على يمين يقتطع بها مال امرئ مسلم لقي الله يوم القيامة وهو عليه غضبان قيل : يا رسول الله
_________
( 1 ) زيادة للايضاح عن " ز " ود
( 2 ) بالاصل : " فاقعد " والمثبت عن د و " ز "
( 3 ) سير أعلام النبلاء 17 / 646
( 4 ) زيادة لازمة عن د و " ز " وانظر سير أعلام النبلاء 17 / 647
( 5 ) كذا بالاصل ود وفي " ز " والمختصر : جميل

(54/401)


وإن كان يسيرا قال وإن كان سواكا ( 1 ) من أراك [ 11553 ] أخبرناه عاليا أبوا ( 2 ) الحسن الفقيهان قالا ( 3 ) حدثنا عبد العزيز بن أحمد لفظا وأبو القاسم بن أبي العلاء وأبو العباس بن قيس قراءة قالوا أنبأنا أبو محمد بن أبي نصر فذكره أخبرنا أبو محمد المزكي حدثنا أبو محمد التميمي قال توفي القاضي أبو عبد الله محمد بن علي بن يوسف المعروف بابن السناط إمام الجامع بدمشق يوم الجمعة سلخ المحرم سنة ست وخمسين وأربعمائة كان قد حدث عن عبد الرحمن بن عثمان بن أبي نصر بجزء إبراهيم بن محمد بن أبي ثابت 6831 محمد بن علي أبو حبيب الكوفي حدث بدمشق عن سعيد بن مسلمة بن هشام الأموي روى عنه أبو عوانة الإسفرايني أخبرنا أبو المظفر بن القشيري أنبأنا أبي القاسم أنبأنا أبو نعيم عبد الملك بن الحسن ابن محمد أنبأنا أبو عوانة يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم ثنا أبو حبيب محمد بن علي الكوفي القيسراني بدمشق العبد الصالح والأسيكيف الرقي قالا ثنا سعيد بن مسلمة بن هشام بن عبد الملك ثنا أبو مالك ( 4 ) الأشجعي قال سمعت أبي يقول سمعت النبي ( صلى الله عليه و سلم ) يقول اللهم ( 5 ) اغفر لي وارحمني واهدني وارزقني 6832 محمد بن علي أبو الصباح الصوفي حكى عنه أبو حمزة محمد بن إبراهيم الصوفي أنبأنا أبو الحسن الفرضي ونقلته من خطه أنبأنا أبو عبد الله محمد بن المبارك البزاز ثنا رشأ بن نظيف إجازة قال قرأت على أبي محمد الحسن بن إسماعيل المصري ثنا علي بن الحسن النعري ( 7 ) قال سمعت أبا الحسن بن المثنى يعني علي بن بندار العنبري
_________
( 1 ) بالاصل ود و " ز " : " سواك "
( 2 ) بالاصل ود و " ز " : أبو
( 3 ) بالاصل : " قال " والمثبت عن د و " ز "
( 4 ) زيادة لازمة عن د و " ز " للايضاح
( 5 ) كتبت فوق الكلام بين السطرين بالاصل
( 6 ) كذا بالاصل و " ز " ود وفي المختصر : الياح
( 7 ) كذا بدون إعجام بالاصل ود وفي " ز " : " النعري "

(54/402)


الطبري يقول سمعت جعفر بن عبد الله بن سهل يقول قال أبو حمزة محمد بن إبراهيم الصوفي قلت لمحمد بن علي الدمشقي وكان سيد الصوفية وقد رأيت معه غلاما جميلا زمانا طويلا ثم فارقه لم هجرت ذلك الفتى الذي كان معك وقد كنت له مواصلا وإليه مائلا قال والله لقد فارقته على غير قلى ولا ملال مني له قلت فلم فعلت ذلك قال رأيت قلبي يدعوني إلى أمر إذا أنا خلوت به سقطت من عين الله عز و جل فتركته تنزيها لله عز و جل ثم لنفسي وإني لأرجو من الله عز و جل يعقبني ( 1 ) بمفارقتني له ما أعقب الصالحين من ( 2 ) محارمه عند صدق الوفاء بأحسن الجزاء قرأت على أبي محمد عبد الله بن أسد بن عمار عن عبد العزيز بن أحمد أنبأنا عبد الوهاب بن جعفر بن علي الميداني ثنا أبو علي أحمد بن محمد بن علي بن الحسين المعروف بابن الرقي حدثني أبو بكر محمد بن أحمد الدينوري من لفظه ثنا جعفر الخياط قال سمعت محمد بن إبراهيم الصوفي ويكنى أبا حمزة قال كنت مع أبي الصباح ( 3 ) محمد بن علي الدمشقي وكان من خيار عباد الله فنظر إلى غلام فقال سبحان من أمات هذه القلوب عن طاعته وأحياها عند النظر إلى معصيته ما أدري بأي لسان أعوذ ولا ( 4 ) بأي قلب أشكو سرعة طرفي إلى النظر الحرام ( 5 ) أو هجومه على طلب الآثام حتى كأني به لا أطالب وبنظره لا أحاسب وتالله لو غفر لي الله لي هذه النظرة لاستحييت منه أن يكون قد اطلع على ما اطلع مني فيها ثم بكى 6833 محمد بن علي المعروف بغلام الراشدي ( 6 ) ولي إمرة دمشق في أيام المقتدر سنة سبع عشرة وثلاثمائة بعد وصيف المكتمري ( 7 ) وعزل وولي بعده أبو بكر محمد بن طغج بن جف سنة ثمان عشرة وثلاثمائة فيما ذكره أبو الحسين الرازي
_________
( 1 ) بالاصل : " يعاقبني " وفي " ز " : يعفيني " والمثبت عن د
( 2 ) في " ز " : " عن غارمة "
( 3 ) صحفت بالاصل إلى : صالح
( 4 ) بالاصل ود : " أولا " وفي " ز " : شطبت " لا " وبقي : " أو " والمثبت يوافق ما جاء في المختصر
( 5 ) في المختصر : للحرام
( 6 ) ترجمته في تحفة ذوي الالباب 1 / 343 وأمراء دمشق ص 79
( 7 ) ترجمته في تحفة ذوي الالباب 1 / 342 وأمراء دمشق ص 95

(54/403)


6834 - محمد بن علي أبو عبد الله الهاشمي الحاطب كان خطيب دمشق في أيام الإخشيدية ذكر عبد الوهاب بن جعفر فيما نقلته من خطه أنه مات فجأة يوم الجمعة لسبع وعشرين ليلة من شهر ربيع الأول سنة سبع وأربعين وثلاثمائة قال وكان شابا حسن الوجه كامل الخلق وشهد جنازته عالم من الناس ولم ير لأحد من كثرة الناس وجمعهم مثل ما رئي في جنازته وحضر جنازته الأمير أبو شجاع فاتك وصلى عليه ابنه أبو الحسين جعفر بن محمد بن علي وسنه يومئذ نحو الاثنين وعشرين سنة ودفن في مقابر باب الصغير 6835 محمد بن علي إن لم يكن ابن خلف فهو غيره حدث عن إبراهيم بن يعقوب الجوزجاني روى عنه جعفر بن محمد المليح المهذاني نزيل صور قرأت على أبي الفتح نصر الله بن محمد عن أبي الفتح ( 1 ) نصر بن إبراهيم أنبأنا أبو القاسم عمر بن أحمد بن محمد الواسطي أنبأنا أبو الحسين محمد بن أحمد بن عبد الرحمن الملطي حدثني أبو بكر محمد بن أسيد القنوي حدثنا جعفر بن محمد ثنا محمد بن علي الدمشقي ثنا إبراهيم بن يعقوب ثنا محمد بن وهب بن عطية ثنا الوليد بن مسلم ثنا بعض أصحابنا أنبأنا أن يحيى بن زكريا قال يا أخوتاه ( 2 ) إني رأيت كأن القيامة قامت وكأن الجبار جل ثناؤه وضع كرسيه لفصل القضاء فخررت ميتا يا أخوتاه ( 3 ) هذا إنما رآه روحي فكيف لو عاينته معاينة قال الوليد فحدثني رجل أنه قام بهذا الكلام في مدينة من مدائن خراسان فصق جماعة فماتوا 6836 محمد بن علي أبو بكر حدث في الغربة
_________
( 1 ) قوله : " نصر الله بن محمد عن أبي الفتح " سقط من " ز "
( 2 ) كذا بالاصل ود و " ز " وفي المختصر : " يا حوباه " وكتب محققه بالهامش : الحوب هنا : الحزن
( 3 ) راجع الحاشية السابقة

(54/404)


سمع أبا خليفة ( 1 ) وعبدان الجواليقي ( 2 ) وجعفر بن محمد الفريابي وغيرهم روى عنه الحاكم أبو عبد الله وذكره في تاريخه كتب إلى أبو نصر بن القشيري أنبأنا أبو بكر أحمد بن الحسين أنبأنا أبو عبد الله الحافظ أخبرني أبو بكر الدمشقي ثنا أبو خليفة ثنا محمد بن كثير ثنا شعبة ح وأخبرناه عاليا أبو القاسم بن الحصين وأبو المواهب أحمد بن محمد بن عبد الملك الوراق قالا أنبأنا القاضي أبو الطيب طاهر بن عبد الله الطبري ثنا أبو أحمد محمد ابن أحمد بن الغطريف العبدي ثنا أبو خليفة لفظا ثنا محمد بن كثير العبدي أنبأنا شعبة عن أيوب عن أبي قلابة عن أنس قال أمر بلال أن يشفع الأذان ويوتر الإقامة قرأت على أبي القاسم زاهر بن طاهر عن أبي بكر البيهقي أنبأنا أبو عبد الله الحافظ قال محمد بن علي الدمشقي أبو بكر الشامي كان من الغرباء الذين وردوا على أبي بكر بن خزيمة سنة عشر وثلاثمائة وأحد الجواليق في طلب الحديث سمع عبدان الأهوازي وأبا خليفة وببغداد جعفر الفريابي وأقرانه وكان قد أدرك بالشام أصحاب زبريق وغيرهم وبالجزيرة أصحاب المعافى ثم أقام بنيسابور مدة وخرج إلى بخارى وأقام بها ووقع له اتصال بالشيخ أبي جعفر العتبي الوزير لميله إلى هذه الطائفة فبقي معه وإلى أن ماتا جميعا ببخارى توفي أبو بكر الدمشقي رحمه الله ببخارى سنة اثنتين وسبعين وثلاثمائة وأبو جعفر بعده بسنين في نسخة سنة اثنتين وستين 6837 محمد بن علي أبو غالب بن أبي الحسن المكبر البغدادي سمع أبا جعفر بن المسلمة وذكر لي أنه دخل دمشق فأقام بها مدة في تجارة ونزل دار سيف بها وسألته عن اسم جده فلم يعرفه أخبرنا أبو غالب محمد بن علي المؤذن ببغداد أنبأنا أبو جعفر محمد بن أحمد بن محمد بن عمر بن المسلمة قراءة عليه أنبأنا أبو الفضل عبيد الله بن عبد الرحمن بن محمد
_________
( 1 ) يعني الفضل بن الحباب أبو خليفة الجمحي البصري ترجمته في سير أعلام النبلاء 14 / 7
( 2 ) هو عبد الله بن أحمد بن موسى بن زياد أبو محمد الاهوازي ترجمته في سير أعلام النبلاء 14 / 168

(54/405)


ابن عبيد الله بن سعد بن إبراهيم بن سعد بن إبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف الزهري أنبانا أبو بكر جعفر بن محمد بن الحسن بن المستفاض الفريابي ثنا قتيبة ثنا الليث بن سعد ( 1 ) عن يزيد بن أبي حبيب عن سعد بن سنان عن أنس بن مالك أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال تكون بين يدي الساعة فتن كقطع الليل المظلم يصبح الرجل فيها مؤمنا ويمسي كافرا ويمسي مؤمنا ويصبح كافرا يبيع أقوام دينهم بعرض من الدنيا [ 11554 ] سألت أبا غالب المكبر عن مولده فقال أنا أكبر من رضي الدولة بسنة فقال لي بعض ممن حضر ممن له خبره أن مولد رضي الدولة أبي الفرج هبة الله بن محمد بن المسلمة شيخنا سنة سبع وخمسين وأربعمائة قرأت بخط أبي المعمر الأنصاري توفي أبو غالب بن المكبر البغدادي المكبر بكرة يوم الخميس رابع عشر المحرم سنة ثلاث وأربعين وخمسمائة وكان يروي صفة المنافق للفريابي عن أبي جعفر بن المسلمة ويقال إن له من العمر خمسا وتسعين سنة ودفن من يومه ( 2 ) 6838 محمد بن عمارة بن أحمد بن أبي الخطاب يحيى ابن عمرو بن عمارة الليثي ( 3 ) روى عن محمد بن أحمد بن إبراهيم روى عنه ابنه أبو الحارث أحمد بن محمد بن عمارة أخبرنا أبو محمد عبد الكريم بن حمزة ثنا عبد العزيز بن أحمد أنبأنا تمام بن
_________
( 1 ) أقحم بعدها بالاصل : بن سنان
( 2 ) كتب بعدها في " ز " : بلغت سماعا بقراءتي وعرضا بالاصل على سيدنا الفقيه العالم الاوحد مفتي الشام أبي منصور عبد الرحمن بن محمد بن الحسين بن هبة الله الشافعي بسماعه في ه والمحلق فبإجازته من عمه والفقهاء أبو موسى عيسى بن سليمان بن عبد الله الزندي وأبو محمد عبد العزيز بن عثمان بن أبي طاهر الاربلي وأبو الثناء محمود بن أبي بكر ابن حمزة الهمذاني وابو حامد الحسين بن علي بن القاسم بن الحافظ أبي القاسم على نصف هذا التاريخ (
مقصوص بالاصل ) التونسي وكتب محمد بن يوسف بن محمد البرزالي الاشبيلي وأبو الطاهر إبراهيم ابن هبة الله بن المسلم الحموي وبنه نجم الدين عبد الرحيم سري (
مقصوص بالاصل )
والحمد لله وحده وصلاته على محمد وة له وسلامه
( 3 ) ترجمته في ميزان الاعتدال 3 / 662 ولسان الميزان 5 / 318

(54/406)


محمد أنبأنا أبو الحارث بن عمارة حدثنا أبي وهو محمد بن عمارة بن أبي الخطاب الليثي ثنا محمد بن أحمد بن إبراهيم عن هشام بن خالد عن الوليد بن مسلم عن رجل عن مكحول عن كعب قال بطرسوس من قبور الأنبياء عشرة وبالمصيصة خمسة وهي التي يغزوها الروم في آخر الزمان فيمرون بها فيقولون إذا رجعنا من بلاد الشام أخذنا هؤلاء أخذا فيرجعون وقد تخلفت ( 1 ) بين السماء والأرض قال كعب وبالثغور وأنطاكية قر حبيب النجار وبحمص ثلاثون قبرا وبدمشق خمسمائة قبر وببلاد الأردن مثل ذلك 6839 محمد بن عمران بن عتبة حدث بدمشق عن إبراهيم بن سعيد الجوهري روى عنه علي بن محمد نزيل نسا أنبأنا أبو عبد الله محمد بن الفضل وغيره عن أبي عثمان الصابوني أنبأنا أبو القاسم ابن حبيب أنبأنا أبو الحسن علي بن محمد بن صخر بنسا ثنا أحمد بن محمد بن عمير ومحمد بن عمران بن عتبة بدمشق قالا ثنا إبراهيم بن سعيد الجوهري ثنا يحيى بن سعيد الأموي عن داود بن أبي هند عن عمرو بن سعيد عن سعيد ( 2 ) بن جبير عن ابن عباس قال كان رجل من أزد شئوءة يسمى ضمادا وكان راقيا ( 3 ) فقدم مكة فسمع أهلها يسمون رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) مجنونا فأتاه فقال إني رجل أرقي وأداوي فإن أحببت داويتك فقال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) الحمد لله نستعينه ( 4 ) ونؤمن به ونتوكل به ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وأن محمد عبده ورسوله قال ضماد أعد علي فأعاد عليه فقال والله لقد سمعت قول الكهنة والسحرة والشعراء والبلغاء فما سمعت مثل هذا الكلام قط هات يدك أبايعك فبايعه على الإسلام فقال وعلى قومي فقال وعلى قومك فبعث رسول الله بعد ذلك
_________
( 1 ) كذا بالاصل ود و " ز " وفي المختصر : تحلقت
( 2 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك لتقويم السند عن د و " ز "
( 3 ) في " ز " : " راسا "
( 4 ) في المختصر : الحمد لله نحمده ونستعينه

(54/407)


سرية فمروا على تلك البلاد فقال أميرهم هل أصبتم شيئا قالوا نعم إداوة قال ردوها فإن هؤلاء قوم ضماد 6840 محمد بن عمر بن أحمد بن جعفر أبو الفتح التميمي اليبرودي ( 1 ) ( 2 ) حدث عن أبي عبد الله بن مروان روى عنه عبد العزيز الكتاني ( 3 ) وأبو سعد إسماعيل بن علي بن الحسن ( 4 ) السمان أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم ثنا عبد العزيز بن أحمد أنبأنا أبو القاسم عمير ابن محمد بن أحمد بن عمير ( 5 ) الجهني وأبو الفتح محمد بن عمر بن أحمد اليبرودي ( 6 ) قالا أنبأنا أبو عبد الله محمد بن إبراهيم بن مروان القرشي ثنا زكريا بن يحيى السجزي ثنا أبو بكر بن زنجوية ثنا عبد الرزاق أنبأنا معمر عن يحيى بن أبي كثير عن أبي سلمة عن أبي هريرة قال نهى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أن يتعجل رمضان بصيام يوم أو يومين إلا رجل كان يصوم صوما فأتى ذلك عليه أخبرنا أبو محمد الأنصاري المزكي ثنا أبو محمد الكتاني أنبأنا أبو الفتح محمد بن عمر بن أحمد اليبرودي ( 7 ) قراءة عليه ثنا أبو عبد الله محمد بن إبراهيم بن مروان القرشي حدثنا أبو عبد الملك أحمد بن إبراهيم القرشي ثنا أبو النضر إسحاق بن إبراهيم ثنا الوليد ابن مسلم عن عمر بن قيس المكي عن سعيد ( 8 ) بن إبراهيم عن ( 9 ) محمد بن عبد الرحمن ابن ثوبان عن أبي هريرة قال سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول إن لله على كل مسلم من كل سبعة أيام يوما يغسل كل شئ منه وأن يستن وأن يمس طيبا إن كان له [ 11555 ] 6841 محمد بن عمر بن إسماعيل أبو بكر الدولابي العسكري الأشج سمع بدمشق أبا مسهر وحماد بن مالك الأشجعي الحرستاني وبحمص أبا اليمان
_________
( 1 ) إعجامها مضطرب بالاصل ود و " ز " وتقرأ : " البيرودي " والصواب ما أثبت وهذه النسبة إلى يبرود بليدة بين حمص وبعلبك
( 2 ) ترجمته في معجم البلدان ( يبرود )
( 3 ) صحفت في معجم البلدان إلى : الكناني
( 4 ) في معجم البلدان : الحسين
( 5 ) في " ز " : عيسى
( 6 ) بالاصل ود و " ز " : البيروذي
( 7 ) راجع الحاشية السابقة
( 8 ) في د : سعد
( 9 ) من قوله : الملك : الملك ( من عبد الملك )
إلى هنا سقط من " ز "

(54/408)


الحكم بن نافع وعبيدة بن عثمان الثقفي صاحب مالك بن أنس وهوذة بن خليفة البكراوي روى عنه أبو بكر محمد ( 1 ) بن جعفر السامري وأبو الحسن علي بن محمد بن أحمد الواعظ المعروف بالمصري البغدادي ومحمد بن الحسن بن الفرج المقرئ وأبو محمد عبد الله بن أحمد بن ربيعة بن زبر وأبو عبد الله محمد بن يوسف بن بشر الهروي وأحمد ابن مروان الدينوري أخبرنا أبو الحسن الفرضي وأبو المعالي بن الشعيري قالا أنبأا أبو الحسن بن أبي الحديد أنبأنا جدي أنبأنا أبو بكر الخرائطي ثنا أبو بكر محمد بن عمر الدولابي ثنا أبو اليمان الحكم بن نافع ثنا شعيب بن أبي حمزة أنبأنا أبو الزناد عبد الرحمن بن هرمز حدثه أنه سمع أبا هريرة يحدث أنه سمع رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول إذا كفى أحدكم مملوكه صنعة طعامه وكفاه خبزه ( 2 ) ومؤونته وقربه إليه فليجلسه فليأكل معه أو ليأخذ أكله فليروغها ( 3 ) وأشار بيده فليضعها في يده وليقل هذه كل ( 4 ) هذه [ 11556 ] أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم أخبرني أبو محمد عبيد الله بن عبد الواحد وأخبرنا أبوا ( 5 ) الحسن الفقيهان قالا أنبأنا أبو الحسن بن أبي الحديد قالا أنبأنا جدنا أبو بكر السلمي أنبأنا أبو بكر محمد بن جعفر السامري أنشدني ابن الدولابي * كل امرئ يوما سيقضي نحبه * إن كره الموت وإن أحبه ما الحر إلا من يواسي صحبه * ولا الفتى إلا المطيع ربه * 6842 محمد بن عمر بن عبد الله بن رستم بن سنان أبو صالح الفارسي البعلبكي المعلم حدث ببعلبك عن عثمان بن خرزاد ومحمد بن إبراهيم بن كثير ( 6 ) الصوري
_________
( 1 ) بالاصل : " ابن محمد " والمثبت عن د و " ز "
( 2 ) بالاصل و " ز " ود : حره والمثبت عن المختصر
( 3 ) ليروغها : روغ الثريدة : دسمها ( القاموس المحيط )
( 4 ) سقطت من الاصل واستدركت عن د و " ز " للايضاح
( 5 ) بالاصل ود و " ز " : أبو

(54/409)


روى عنه أبو بكر بن المقرئ اخبرنا أبو الفرج سعيد بن أبي الرجاء أنا أبو الفتح منصور بن الحسين وأحمد بن محمود قالا أنا أبو بكر بن المقرئ ( 1 ) ثنا أبو صالح محمد بن عمر بن عبد الله بن رستم ابن سنان الفارسي المعلم ببعلبك ثنا محمد بن إبراهيم بن كثير الصوري ثنا خالد بن عبد الرحمن ثنا جسر بن فرقد عن الحسن عن أبي هريرة عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال من قرأ يس في ليلة التماس وجه الله عز و جل غفر له [ 11557 ] أخبرنا أبو بكر الخلال أنبأنا أبو طاهر الثقفي أنبأنا أبو بكر بن المقرئ حدثني أبو صالح محمد بن عمر بن عبد الله بن رستم بن سنان البعلبكي بها ثنا عثمان بن خرازاد ثنا عون بن سلام البراي ( 2 ) ثنا أبو بكر النهشلي عن الأعمش عن شقيق عن عبد الله قال سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول إن أكثر خطايا ابن آدم في لسانه [ 11558 ] هذا الرجل هو محمد بن حفص بن عمر بن عبد الله بن عمر بن رستم بن سنان الذي تقدم ذكره انقلب نسبه على ابن المقرئ والصواب في نسبه ما ذكره ابن عدي 6843 محمد بن عمر بن عبد العزيز بن مروان بن الحكم ابن أبي العاص بن أمية القرشي الأموي حكى ( 3 ) عن أمه فاطمة بنت عبد الملك حكى عنه مقاتل مولى أبيه أنبأنا أبو محمد بن الأكفاني وحدثنا أبو القاسم وهب بن سلمان عنه ثنا أبو بكر الخطيب لفظا وأبو الحسن طاهر بن أحمد بن محمود ( 4 ) القايني قراءة عليه وأخبرنا بإسناد هذه الحكاية أبو ( 5 ) النجم بدر بن عبد الله الشيحي أنبأنا أبو بكر الخطيب قالا أنبأنا أبو الحسن بن رزقوية أنبأنا عثمان بن أحمد بن السماك الدقاق ثنا أبو علي الحسن بن سلام السواق ثنا الصباح بن بيان ( 6 ) البغدادي ثنا يزيد بن أوس الحمصي عن عامر بن شرحبيل
_________
( 1 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك عن د و " ز " لتقويم السند
( 2 ) كذا رسمها بالاصل ود و " ز "
( 3 ) بالاصل : " يكنى " والمثبت عن د و " ز "
( 4 ) بالاصل : محمد والمثبت عن د و " ز "
( 5 ) بالاصل : " ابن " تصحيف والمثبت عن د و " ز "
( 6 ) الاصل : الصياح بن بنان تصحيف ترجمته في تاريخ بغداد 9 / 339

(54/410)


عن عبد الله بن سعيد بن قيس الهمداني قال قال مقاتل رأيت قوما من العباد وقد أتوا محمد بن عمر بن عبد العزيز فسألوه عن عمل أبيه فقال ما أذكر أني رأيته ولكني أدخل على أمي فاطمة ابنة عبد الملك بن مروان فأسألها عن هذا إن شاء الله فدخل عليها فقال يا أمه ما صنع أبي فإن الناس قد لحوا علي في ذلك فقالت فاطمة بنت عبد الملك يا بني لا تريد أن تعلم قال لها فإنهم لا يدعوني حتى أخبرهم قالت نعم قل لهم إن أبي كان من أعظم قريش وأفرههم مركبا وألينهم ثوبا وأطيبهم طعاما قبل أن يلي الخلافة فلما ولي الخلافة لبس الكرابيس ( 1 ) والصوف وربما ادهن بزيت القلة يعني زيت الماء ولا رفع ثوبا يدخره ولا اتخذ أمة منذ يوم ولي إلى يوم مات فهذه كانت حاله لم أجد لمحمد بن عمر ذكرا إلا من هذا الوجه وهو غير معروف ( 2 ) 6844 محمد بن عمر بن عفان بن عثمان بن ( 3 ) حمدان بن زريق ( 4 ) أبو الحسن البغدادي الدوري ( 5 ) سمع بدمشق سعيد بن عبد العزيز الحلبي ومحمد بن الفيض بن الفياض الغساني والسلم ( 6 ) بن معاذ ومحمد بن خريم ( 7 ) ومحمد بن عمرو الأشعري الحمصي وبالرملة عبد الرحمن بن ساحور وأبا نعيم محمد بن جعفر بن البغدادي نزيل الرملة وببغداد حامد ابن محمد بن شعيب وأحمد بن محمد الجرجاني ومحمد بن جرير الطبري وأحمد بن زياد بن أستاذ روى عنه أبو عبد الله محمد بن الفضل بن نظيف المصري الفراء الإمام وأبو عبد الله محمد بن أحمد بن محمد بن عمرو بن شاكر القطان أنبأنا أبو الفرج غيث بن علي ونقلته من خطه أنبأنا أبو محمد القاسم بن المبارك بن مسلمة بن صالح بن علي السعدي بصور أنبأنا أبو عبد الله محمد بن الفضل بن نظيف هو الفراء أنبأنا أبو الحسن محمد بن عمر بن عفان البغدادي قدم علينا أنبأنا محمد بن خريم ثنا هشام بن خالد ثنا الحسن بن
_________
( 1 ) الكرابيس واحدها كرباس وهو ثوب من القطن الابيض
معرب
( 2 ) ليس له ذكر في نسب قريش للمصعب الزبيري ولا في جمهرة ابن حزم ولا في طبقات ابن سعد
( 3 ) الزيادة عن د و " ز "
( 4 ) صحفت في " ز " إلى : رزيق
( 5 ) ترجمته في تاريخ بغداد 3 / 31
( 6 ) في " ز " : المسلم تصحيف
( 7 ) صحفت في " ز " إلى : خزيم

(54/411)


يحيى عن الأوزاعي حدثني يحيى بن أبي كثير حدثني أبو قلابة حدثني أبو أسماء الرحبي حدثني ثوبان قال خرجت أمشي مع رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) في ثمان عشرة خلت من شهر رمضان فلما كنا بالبقيع نظر رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إلى رجل يحتجم فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أفطر الحاجم والمحجوم ( 1 ) [ 11559 ] وأنبأنا أبو الفرج أيضا أن أبا طاهر المشرف بن علي بن الخضر أخبرهم إجازة أنبأنا أبو عبد الله محمد بن الفضل أنبأنا أبو الحسن محمد بن عمر بن عفان ثنا السلم ( 2 ) يعني بن معاذ أنبأنا محمد بن يحيى بن كثير بن محمد الحراني ثنا عبد الله بن معاوية الحراني ثنا النضر بن عربي عن عكرمة عن ابن عباس قال لما وضع النبي ( صلى الله عليه و سلم ) في لحده جعل بينه وبين اللحد قطيفة كانت له بيضاء ( 3 ) أخبرنا أبو الحسن علي بن الحسن بن الحسين قراءة قال كتب إلينا أبو عبد الله محمد بن سلامة القضاعي أنبأنا محمد بن أحمد بن محمد القطان أنبأنا محمد بن عمر بن عفان البغدادي حدثنا أحمد ( 4 ) بن زياد بن أستاذ ثنا الربيع بن سليمان قال اشتريت للشافعي رحمه الله بدينار طيبا فقال لي ممن اشتريت فقلت من الرجل العطار الذي قبالة الميضأة قال من قلت الأشقر ( 5 ) الأزرق قال أشقر أزرق قلت نعم قال اذهب فرده أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الحسن علي بن أحمد وأبو منصور ( 6 ) محمد بن عبد الملك قالوا قال لنا أبو بكر الخطيب ( 7 ) محمد بن عمر بن عفان بن عثمان ابن حمدان بن زريق الدوري أبو الحسن البغدادي حدث بمصر عن محمد بن جرير الطبري وحامد بن شعيب البلخي ومحمد بن خريم الدمشقي وأبو نعيم محمد بن جعفر نزيل الرملة وغيرهم روى عنه أبو عبد الله محمد بن الفضل بن نظيف الفراء المصري وذكر أنه سمع
_________
( 1 ) بالاصل : " والمحتجم " والمثبت عن د و " ز " والمختصر
( 2 ) في " ز " : المسلم
( 3 ) في د و " ز " : بيضاء بعلبكية
( 4 ) زيادة عن د و " ز "
( 5 ) بالاصل : " الاقر " تصحيف والتصويب عن د و " ز "
( 6 ) زيادة لازمة عن د و " ز "
( 7 ) تاريخ بغداد 3 / 31

(54/412)


منه في سنة ست ( 1 ) وخمسين وثلاثمائة وكان ثقة 6845 محمد بن عمر بن علي بن أبي طالب بن عبد المطلب ابن هاشم بن عبد مناف أبو عبد الله القرشي ( 2 ) حدث عن أبيه وعن جده مرسلا وعن عمه محمد بن الحنفية وعبيد الله بن أبي رافع وابن عمه علي بن الحسين ( 3 ) زيد العابدين روى عنه ابنه عبد الله بن محمد وسعيد بن عبد الله الجهني ومحمد بن موسى العطري وكثير بن زيد بن محمد الأيلي مولاهم وأبو بكر محمد بن إسحاق بن يسار وابن جريج وهشام بن سعد والثوري ووفد على عمر بن عبد العزيز وهشام بن عبد الملك أخبرنا أبو سعد إسماعيل بن عبد الواحد بن إسماعيل الفقيه وأبو حفص عمر بن أحمد بن منصور الفقيه وأخته عائشة وزوجة أمة الرحيم حرة وأختاها أمة الله جليلة وأمة الرحمن سارة بنات الأستاذ أبي ( 4 ) نصر عبد الرحيم بن عبد الكريم بن هوازن قالوا أنبأنا أبو المظفر موسى بن عمران بن محمد بن أحمد الأنصاري أنبأنا أبو الحسن محمد بن الحسين ابن داود بن علي العلوي أنبأا أبو الأحزر محمد بن عمر بن جميل الأزدي ثنا أبو الفضل العباس بن يزيد الخراساني ثنا أبو طاهر العلوي من ولد محمد بن علي بالمدينة سنة وعشرين ومائتين حدثني ابن أبي فديك عن هشام بن سعد عن محمد بن عمر بن علي حدثني عمي محمد بن الحنفية عن أبيه قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) تكون أصحابي زلة يغفرها الله لهم لسابقتهم ( 5 ) معي [ 11560 ] أخبرنا أبو الفضل محمد بن إسماعيل أنبأنا أبو مضر محلم بن إسماعيل بن مضر بن إسماعيل أنبأنا أبو سعيد الخليل بن أحمد بن محمد بن الخليل ثنا أبو العباس السراج ثنا قتيبة بن سعيد ثنا ابن وهب عن سعيد بن عبد الله الجهني عن محمد بن عمر بن علي
_________
( 1 ) سقطت من الاصل واستدركت للايضاح عن و " ز " وتاريخ بغداد
( 2 ) ترجمته في تهذيب الكمال 17 / 93 وتهذيب التهذيب 5 / 231 والوافي بالوفيات 4 / 238 وتاريخ الطبري 7 / 160 وطبقات خليفة ص 416 والجرح والتعديل 8 / 16 والتاريخ الكبير 1 / 1 / 177
( 3 ) بالاصل ود و " ز " : الحسن تصحيف
( 4 ) بالاصل : " أبا "
( 5 ) في " ز " : لمسابقتهم

(54/413)


بن أبي طالب عن أبيه عن جده أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال يا علي ثلاثة لا تؤخرها الصلاة إذا أتت والجنازة إذا حضرت والأيم إذا وجدت لها كفؤا [ 11561 ] رواه الترمذي عن قتيبة أخبرناه أبو علي الحسن بن المظفر أنبأنا أبو محمد الجوهري ح وأخبرناه أبو القاسم بن الحصين أنبأنا أبو علي بن المذهب قالا أنبأنا أحمد بن جعفر ثنا عبد الله بن أحمد حدثني أبي ( 1 ) ثنا هارون بن معروف قال عبد الله وسمعته أنا من هارون بن معروف أنبأنا ابن وهب حدثني سعيد بن عبد الله أن محمد بن عمر بن علي بن أبي طالب حدثه عن أبيه عن جده عن ( 2 ) علي بن أبي طالب أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال ثلاث يا علي لا تؤخرهن الصلاة إذا أتت والجنازة إذا حضرت والأيم إذا وجدت كفؤا [ 11562 ] قال ابن عساكر ( 3 ) كذا قال وصوابه عن جده علي بغير عن أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو الفتح هبة الله بن علي بن محمد بن الطيب ابن الجار القرشي الكوفي ببغداد أنبأنا أبو الحسن محمد بن جعفر بن محمد التميمي يعرف بابن النجار بالكوفة أنبأنا محمد بن القاسم بن زكريا المحاربي البزاز حدثنا عباد بن يعقوب الرواجني أنباا عيسى بن عبد الله بن محمد بن عمر بن علي حدثني أبي عن أبيه عن جده عن علي قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إن الله يحب أن يأخذ برخصه كما يحب أن يأخذ بعزائمه إن الله بعثني بالحنيفية ( 4 ) السمحة دين إبراهيم ثم قرأ " وما جعل عليكم في الدين من حرج " ( 5 ) فقال لي أبي يا بني ما حرج قلت لا أدري قال الضيق قال وأنبأنا عيسى حدثني أبي عن أبيه عن جده عن علي قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يأتي على الناس زمان يكون المؤمن فيه أذل من شاته [ 11563 ] قرأت على أبي الوفاء حفاظ بن الحسن بن الحسين عن عبد العزيز بن أحمد أنبأنا عبد الوهاب الميداني أنبأنا أبو سليمان بن زبر أنبانا أبو محمد عبد الله بن أحمد الفرغاني
_________
( 1 ) رواه أحمد بن حنبل في المسند 1 / 225 رقم 828
( 2 ) كذا بالاصل ود و " ز " وسينبه المصنف في آخر الحديث إلى الصواب
( 3 ) زيادة منا للايضاح
( 4 ) بالاصل : الحنفية تصحيف والتصويب عن " ز "
( 5 ) سورة الحج الاية : 78

(54/414)


أنبأنا محمد بن جرير الطبري ( 1 ) قال وأما الهيثم بن عدي فإنه فيما ذكر عنه عن عبد الله ( 2 ) ابن عياش وقال قوم زيد بن علي ومحمد بن عمر بن علي بن أبي طالب وداود بن علي بن عبد الله بن عباس ( 3 ) على خالد بن عبد الله وهو على العراق فأجازهم ورجعوا إلى المدينة فلما ولي يوسف ( 4 ) كتب إلى هشام بأسمائهم وبما أجازهم به وكتب يذكر أن خالدا ابتاع من زيد أرضا بالمدينة بعشرة آلاف دينار ثم رد ( 5 ) الأرض عليه فكتب هشام إلى عامل المدينة أن يسرحهم إليه ففعل فسألهم هشام فأقروا بالجائزة وأنكروا ما سوى ذلك فسأل زيدا عن الأرض فأنكرها وحلفوا لهشام فصدقهم أخبرنا أبو البركات الأنماطي وأبو العز الكيلي قالا أنبأنا أبو طاهر أحمد بن الحسن زاد الأنماطي وأبو الفضل بن خيرون قالا أنبأنا أبو الحسين محمد بن الحسن أنبأنا محمد بن أحمد بن إسحاق ثنا عمر بن أحمد بن إسحاق ثنا خليفة بن خياط قال ( 6 ) محمد بن عمر بن علي بن أبي طالب أمه أم عبيد الله ( 7 ) وأمها أسماء بنت عقيل أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنبأنا أحمد بن الحسن بن أحمد أنبأنا يوسف بن رباح أنبأنا أبو بكر المهندس حدثنا أبو بشر الدولابي ثنا معاوية بن صالح قال سمعت يحيى بن معين يقول في تسمية تابعي أهل المدينة ومحدثيهم محمد بن عمر بن علي بن أبي طالب أخبرنا أبو الحسين بن الفراء وأبو غالب وأبو عبد الله ابنا البنا قالوا أنبأنا أبو جعفر بن المسلمة أنبأنا أبو طاهر المخلص أنبأنا أحمد بن سليمان ثنا الزبير بن بكار قال ( 8 ) وولد عمر بن علي بن أبي طالب محمدا وإسماعيل وأم موسى أمهم أسماء بنت عقيل بن أبي طالب
_________
( 1 ) الخبر في تاريخ الطبري 7 / 160
( 2 ) " عن عبد الله " مكرر بالاصل
( 3 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك للايضاح عن د و " ز " وتاريخ الطبري
( 4 ) يعني يوسف بن عمر الثقفي وقد ولي العراق والمشرق كله لهشام بن عبد الملك بعد عزلة خالد بن عبد الله القسري
( 5 ) بالاصل : زاد تصحيف والتصويب عن د و " ز " والطبري
( 6 ) طبقات خليفة بن خياط ص 417 رقم 2048
( 7 ) كذا بالاصل ود و " ز " وفي طبقات خليفة : أم عبد الله
( 8 ) نسب قريش للمصعب الزبيري ص 80

(54/415)


قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي محمد الجوهري أنبأنا أبو عمر بن حيويه أنبأنا سليمان بن إسحاق بن إبراهيم حدثنا حارث بن أبي أسامة حدثنا محمد بن سعد ( 1 ) قال في الطبقة الثالثة ( 2 ) من أهل المدينة محمد بن عمر بن علي بن أبي طالب بن عبد المطلب أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا أبو عمر بن حيوية أنبأنا سليمان بن إسحاق ثنا الحارث ثنا ابن سعد قال في الطبقة الرابعة ( 3 ) من أهل المدينة محمد بن عمر بن علي بن أبي طالب بن عبد المطلب بن هاشم وأمه أسماء بنت عقيل وقد روي عنه سمع من أبيه ومن علي بن حسين وكان قليل الحديث وكان قد أدرك أول خلافة أبي العباس أخبرنا أبو بكر محمد بن شجاع أنبأنا أبو عمر ( 4 ) بن مندة أنبأنا أبو محمد بن يوة أنبأنا أبو الحسن اللنباني ( 5 ) ثنا ابن أبي الدنيا ثنا محمد بن سعد ( 6 ) قال في الطبقة الرابعة من أهل المدينة محمد بن عمر بن علي بن أبي طالب ويكنى أبا عبد الله سمع من أبيه ومن علي بن الحسين وقد أدرك أبا العباس وكان قليل الحديث أخبرنا أبو الغنائم الكوفي في كتابه وحدثنا أبو الفضل بن ناصر أنبأنا المبارك بن عبد الجبار محمد بن علي واللفظ له قالا أنبأنا أبو أحمد الواسطي أنبأنا أحمد بن عبدان أنبأنا محمد بن سهل أنبأنا البخاري قال ( 7 ) محمد بن عمر بن علي بن أبي طالب الهاشمي قال أنبأنا أبو نعيم وقال يحيى بن سعيد عن سفيان قال يحيى حدثني محمد بن عمر بن علي عن علي قال بعثني النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فقلت أكون في أمرك كالسكة المحماة قال بل
_________
( 1 ) طبقات ابن سعد 5 / 329
( 2 ) بالاصل : الثانية والمثبت عن " ز " وقد ذكره ابن سعد في الطبقة الثالثة من الطبقات الكبرى المطبوع
( 3 ) كذا بالاصل و " ز " هنا وقد ورد في الطبقة الثالثة راجع طبقات ابن سعد 5 / 329 أما الخبر الموجود هنا ليس في الطبقات الموجود بين يدي فهو ضمن القسم الضائع من تراجم أهل المدينة
راجع تهذيب الكمال 17 / 93
( 4 ) بالاصل : عمر تصحيف والمثبت عن " ز "
( 5 ) صحفت بالاصل و " ز " : إلى اللبناني
( 6 ) الخبر برواية ابن أبي الدنيا ليس في طبقات الكبرى المطبوع لابن سعد
( 7 ) التاريخ للبخاري 1 / 1 / 177

(54/416)


الشاهد يرى ما لا يرى الغائب وقال لي عبيد عن يونس عن ابن إسحاق حدثني إبراهيم بن محمد بن ( 1 ) علي عن أبيه عن جده قال دعاني النبي ( صلى الله عليه و سلم ) مثله وقال لنا قتيبة ثنا ابن وهب عن سعيد بن عبد الله الجهني فذكر الحديث وقال لنا قتيبة ثنا محمد بن موسى عن محمد بن عمر بن علي عن أبيه عن جده قال أول ما دفن بالبقيع عثمان بن مظعون رحمه الله وأول من اتبعه إبراهيم ابن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أنبأنا أبو ( 2 ) الحسين القاضي وأبو عبد الله الأديب قالا أنبأنا أبو القاسم بن مندة أنبأنا أبو علي إجازة ح قال وأنبأنا أبو طاهر أنبأنا علي قالا أنبأنا ابن أبي حاتم ( 3 ) قال محمد بن عمر ابن علي بن أبي طالب يكنى أبا عبد الله روى عنه أبوه عن علي وروى عن علي بن حسين روى عنه سعيد بن عبد الله الجهني ومحمد بن موسى الفطري سمعت أبي يقول ذلك أنبأنا أبو جعفر محمد بن أبي علي أنبأنا أبو بكر الصفار أنبأنا أحمد بن علي بن منجوية أنبأنا أبو أحمد الحاكم قال أبو عبد الله محمد بن علي بن أبي طالب الهاشمي المديني ( 4 ) سمع أباه وعلي بن الحسين روى عنه محمد بن إسحاق والثوري ومحمد بن موسى كناه الواقدي قرأنا على أبي غالب وأبي عبد الله ابني البنا عن أبي الحسن محمد بن محمد بن مخلد ثنا علي بن محمد بن خزفة ( 5 ) ثنا محمد بن الحسين نا ( 6 ) بن أبي خيثمة أنبأنا علي بن محمد المدائني عن جويرية بن أسماء قال قلت لشرحبيل بن سعد رأيت عليا قال نعم قلت رأيت أحدا يشبهه قال لا قلت الناس يقولون إن محمد بن عمر بن علي بن أبي طالب يشبهه قال هامة علي كانت مثل محمد
_________
( 1 ) بالاصل : عن والمثبت عن " ز " والبخاري
( 2 ) سقطت من الاصل واستدركت عن " ز "
( 3 ) الجرح والتعديل لابن أبي حاتم 8 / 18
( 4 ) في " ز " : المدني
( 5 ) صحفت بالاصل إلى : " خزيمة " والمثبت عن " ز " والسند معروف
( 6 ) سقطت من الاصل واستدركت عن " ز " والسند معروف

(54/417)


6846 - محمد بن عمر بن لحسان ( 1 ) أبو بكر الدينوري الطرائفي إمام جامع صور قدم دمشق وذكره أبو محمد بن صابر فسمع أبا علي الحسين بن أحمد بن شاذان وحدث عن أبي علي الحسين ( 2 ) بن شهاب بن الحسن العكبري وأبي ( 3 ) حاتم أحمد بن الحسن بن محمد الرازي وأبي ( 3 ) القاسم بن بشران وأبي القاسم هبة الله بن سليمان بن داود الجزري روى عنه نجا بن أحمد العطار وأبو محمد بركات بن هبة الله بن محمد الفامي قرأت بخط أبي الحسن نجا بن أحمد وأنبأنيه أبو الفرج الصوري عنه أنبأنا أبو بكر محمد بن عمر بن لحسان الطرائفي الدينوري قدم علينا أنبأنا أبو علي الحسن بن شهاب بن الحسن ( 5 ) بن علي بن شهاب بعكبرى قرأت عليه أنبأنا أبو بكر أحمد بن جعفر بن حمدان بن مالك القطيعي ثنا أبو عبد الرحمن عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي ثنا ابن نمير ثنا الأعمش عن أبي حازم الأشجعي عن أبي هريرة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إذا دعا الرجل امرأته إلى فراشه فأبت عليه فبات وهو غضبان لعنتها الملائكة حتى تصبح [ 11564 ] قال وكيع عليها ساخطا أخبرناه عاليا أبو القاسم بن الحصين أنبأنا أبو علي الواعظ أنبأنا أحمد بن جعفر ثنا أبو عبد الرحمن بن أحمد ثنى ( 6 ) أبي ثنا وكيع ثنا الأعمش عن أبي حازم عن أبي هريرة قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إذا دعا الرجل امرأته إلى فراشه فأبت عليه ( 7 ) فبات وهو عليها ساخط لعنتها الملائكة حتى تصبح [ 11565 ] قرأت بخط أبي الفرج غيث بن علي حدثني أبو اليسر المؤمل بن الحسن قال توفي
_________
( 1 ) بالاصل هنا : " لحمان " والمثبت عن " ز "
( 2 ) في " ز " : " الحسن " وهو ما أثبتناه وبالاصل : " الحسين " تصحيف راجع ترجمته في سير أعلام النبلاء 17 / 542
( 3 ) بالاصل : أبا
( 4 ) الزيادة عن " ز "
( 5 ) بالاصل : الحسين والمثبت عن " ز "
( 6 ) رواه أحمد بن حنبل في المسند 3 / 525 رقم 10229 ( ط
دار الفكر )
( 7 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل و " ز " واستدرك عن سند أحمد

(54/418)


أبو بكر محمد بن عمر الطرائفي الدينوري إمام جامع صور بدمشق في جمادى الأولى ( 1 ) من سنة سبع وأربعين وصل بذلك الخبر 6847 محمد بن عمر بن محمد بن الحكم بن أبي عقيل ابن مسعود بن عامر بن معتب الثقفي أخو يوسف بن عمر أمير العراق ولي محمد إمرة البلقاء في ولاية عبد الملك بن مروان له ذكر أخبرنا أبو غالب الماوردي أنبأنا أبو الحسن السيرافي أنبأنا أحمد بن إسحاق ثنا أحمد بن عمران ثنا موسى ثنا خليفة ( 2 ) قال في تسمية ولاة عبد الملك البلقاء محمد بن عمر الثقفي أخو يوسف بن عمر 6848 محمد بن عمر بن محمد بن سلام ( 3 ) بن البراء بن سبرة بن سيار أبو بكر بن الجعابي الحافظ البغدادي ( 4 ) سمع جعفر بن محمد الفريابي وأبا الحسن أحمد بن الحسين بن إسحاق المدائني وأبا جعفر أحمد بن عيسى العجلي والهيثم بن خلف وإبراهيم بن محمد بن الهيثم وأبا القاسم عيسى بن سليمان الوراق وأحمد بن الجعد وأحمد بن هارون بن روح البرديجي ( 5 ) ومحمد بن يحيى المروزي وعبد الله بن محمد بن علي البلخي ( 6 ) ويحيى ابن محمد بن البختري الحنائي ويوسف بن يعقوب القاضي ومحمد بن الحسن بن سماعة الحضرمي وأبا خليفة الفضل بن الحباب ومحمد بن جعفر القتات الكوفي وإبراهيم بن علي العمري ومحمد بن سهل العطار ومحمد بن إبراهيم بن زياد الرازي ومحمود بن محمد
_________
( 1 ) عن " ز " وبالاصل : جماد الاول
( 2 ) تاريخ خليفة بن خياط ص 298 ( ت
العمري )
( 3 ) كذا بالاصل وفي " ز " : " سالم " وفى بعض مصادر ترجمته : سلم
( 4 ) ترجمته في تاريخ بغداد 3 / 26 وميزان الاعتدال 3 / 670 ولسان الميزان 5 / 322 وسير أعلام النبلاء 16 / 88 والانساب ( الجعابي ) والوافي بالوفيات 4 / 240 وتذكرة الحفاظ 3 / 925 والعبر 2 / 302 وشذرات الذهب 3 / 17
( 5 ) الاصل و " ز " : البرذنجي راجع ترجمته في سير أعلام النبلاء 14 / 122
( 6 ) صحفت في " ز " إلى : الثلجي

(54/419)


الواسطي وعبد الله بن محمد بن وهب الدينوري وأحمد بن الحسين الصوفي روى عنه عبد الرحمن بن عمر بن نصر وأبو الفضل عبيد الله بن عبد الرحمن بن محمد الزهري وأبو الحسن الدارقطني وأبو حفص بن شاهين وأبو الحسن محمد بن أحمد بن رزق وأبو جابرزيد بن عبد الله بن حيان الموصلي وأبو نعيم الحافظ وأبو الحسين محمد بن الحسين بن الفضل القطان وأبو الحسن علي بن أحمد بن الحمامي وعلي بن أحمد الرزاز ومحمد بن طلحة النعالي وأبو سعيد بن حسنوية وحدث ببغداد ودمشق وحلب وأصبهان وكان كثير الرواية واسع الحفظ كتب إلي أبو علي الحداد ثم حدثني أبو مسعود عبد الرحيم بن علي بن حمد عنه أنبأنا أبو نعيم الحافظ حدثنا عبد الله بن جعفر ثنا إسماعيل بن عبد الله ثنا موسى بن إسماعيل ثنا حماد بن سلمة ح قال وحدثنا إبراهيم بن حمزة ومحمد بن عمر بن سلام ( 1 ) قالا حدثنا محمد بن طاهر بن الحسن بن البختري ثنا عبيد الله بن محمد العيشي ( 2 ) ثنا حماد بن سلمة عن يونس بن عبيد عن الحسن عن سمرة بن جندب أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال يوشك أن يملأ الله أيديكم من العجم ثم يجعلهم أسدا لا يفرون فيقتلون مقاتلتكم ويأكلون فيكم [ 11566 ] أخبرنا أبو القاسم العلوي وأبو الحسن الغساني وأبو منصور بن خيرون قالوا قال لنا أبو بكر الخطيب ( 3 ) محمد بن عمر بن محمد بن سلم ( 4 ) بن البراء بن سبرة بن سيار أبو بكر التميمي قاضي الموصل يعرف بابن الجعابي حدث عن عبد الله بن محمد بن علي البلخي ويحيى بن محمد بن البختري الحنائي ( 5 ) ومحمد بن الحسن بن سماعة الحضرمي ومحمد بن يحيى المروزي ويوسف بن يعقوب القاضي وأبي خليفة الفضل بن الحباب ومحمد بن جعفر بن القتات ومحمد بن إبراهيم بن زياد ( 6 ) الرازي ومحمد بن سهل
_________
( 1 ) كذا بالاصل وفي " ز " : سالم
( 2 ) في " ز " : " العيسي " ترجمته في سير أعلام النبلاء 10 / 564
( 3 ) تاريخ بغداد 3 / 26
( 4 ) في تاريخ بغداد : سالم
( 5 ) في تاريخ بغداد : حدث عن عبد الله بن محمد بن البختري الحنائي
( 6 ) بالاصل : " دينار " والمثبت عن " ز " وتاريخ بغداد

(54/420)


العطار وجعفر الفريابي وإبراهيم بن علي العمري ( 1 ) والهيثم بن خلف الدوري ( 2 ) ومحمود بن محمد الواسطي وعبد الله بن محمد بن وهب الدينوري وأحمد بن الحسن الصوفي وخلق كثير من أمثالهم وكان أحد الحفاظ المجودين صحب أبا العباس بن عقدة وعنه أخذ الحفظ وله تصانيف كثيرة في الأبواب والشيوخ ومعرفة الاخوة والأخوات وتواريخ الأمصار وكان كثير الغرائب ومذهبه في التشيع معروف وكان يسكن بعض سكك باب البصرة روى عنه أبو الحسن الدارقطني وابن شاهين وحدث عنه أبو الحسن بن رزقوية وابن الفضل القطان وعلي بن أحمد بن عمر المقرئ وعلي بن أحمد الرزاز ومحمد بن طلحة النعالي وأبو نعيم الحافظ وأبو سعيد بن حسنوية الأصبهاني وغيرهم قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي نصر بن ماكولا قال ( 3 ) أما الجعابي فهو أبو بكر محمد بنعمر بن علي الحافظ أخبرنا أبو القاسم وأبو الحسن قالا ثنا وأبو منصور المقرئ أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 4 ) ثنا الحسن بن علي الصيمري قال سمعت أبا عبد الله بن الآبنوسي يقول سمعت القاضي أبا بكر الجعابي يقول مولدي في صفر سنة أربع وثمانين ومائتين لست أو لسبع بقين منه قال الخطيب ( 5 ) وأخبرنا محمد بن أحمد بن يعقوب وقرأت على أبي القاسم زاهر ابن طاهر عن أبي بكر البيهقي الحافظ قالا أنبانا محمد بن عبد الله بن محمد بن النيسابوري قال سمعت أبا علي الحافظ يقول ما رأيت زاد الخطيب في المشايخ أحفظ من عبدان ولا رأيت أحفظ لحديث أهل الكوفة من أبي العباس بن عقدة ولا رأيت ثم اتفقا فقالا في أصحابنا أحفظ من أبي بكر الجعابي وذاك أني حسبت أبا بكر من البغداديين الذين يحفظون شيخا واحدا أو ترجمة
_________
( 1 ) في تاريخ بغداد : المعمري
( 2 ) جاء بعده هنا في تاريخ بغداد : " محمد بن سهل العطار " وكان قريبا فيها : " محمد بن إسماعيل العطار " وهذا لم يرد بالاصل و " ز " في أسماء شيوخه
( 3 ) الاكمال لابن ماكولا 3 / 272
( 4 ) تاريخ بغداد 3 / 26 - 27
( 5 ) المصدر السابق 3 / 27

(54/421)


واحدة أو بابا واحدا فقال لي أبو إسحاق بن حمزة يوما يا أبا علي لا تغلط في أبي بكر بن الجعابي فإنه يحفظ حديثا كثيرا فخرجنا يوما من عند أبي محمد بن صاعد وهو يسايرني وقد توجهنا إلى طريق بعيد فقلت له يا أبا بكر أيش أسند الثوري عن منصور فمر في الترجمة فقلت له أيش عند أيوب السختياني عن الحسن فمر فيها فما زلت أجره من حديث مصر إلى الشام إلى العراق إلى أفراد الخراسانيين وهو يجيب فقلت له أيش روى الأعمش عن أبي صالح عن أبي هريرة وأبي سعيد بالشركة فأخذ يسرد هذه الترجمة حتى ذكر بضعة عشر حديثا فحيرني حفظه زاد الخطيب قال محمد بن عبد الله وقالا فسمعت أبا بكر ابن ( 1 ) الجعابي عند منصرفه من حلب وأنا ببغداد يذكر فضل أبي علي وحفظه فحكيت له هذه الحكاية فقال يقول هذا القول وهو أستاذي على الحقيقة قال الخطيب ( 2 ) حسب ابن الجعابي شهادة أبي علي له أنه لم ير في البغداديين أحفظ منه وقد رأى يحيى بن صاعد وأبا طالب أحمد بن نصر وأبا بكر عبد الله بن محمد بن زياد النيسابوري مع اشتهاره ( 3 ) بالورع والديانة والصدق والأمانة وأما أبو إسحاق بن حمزة فمحله عند الأصبهانيين يفوق ( 4 ) على كل من عاصره ولقد حدثني أبو القاسم عبد الرحمن ( 5 ) بن أحمد بن علي السوذرجاني بأصبهان قال سمعت أبا عبد الله بن مندة يقول كتبت عن ألف شيخ لم أر فيهم أحفظ من إبراهيم بن حمزة أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني قراءة حدثنا عبد العزيز الكتاني قال كتب إلى أبو ذر عبد بن أحمد الهروي ( 6 ) من مكة وحدثني عنه عبد الغفار بن عبدا لواحد الأرموي قال وسمعت أبا بكر بن عبدان الحافظ يقول وقع إليه جزء من حديث الجعابي عن ابن وهب الدينوري فحفظت منها أحاديث ودخلت على القاضي أبا بكر الجعابي فألقيت عليه نحو خمسة أحاديث فأجابني في الكل ثم قبض بيدي وقال لي من أين لك هذا فقلت من جزء لك فقال إن شئت ألق علي المتن وأجيبك في الإسناد أو ألق علي الإسناد وأجيبك في المتن
_________
( 1 ) زيادة عن تاريخ بغداد
( 2 ) تاريخ بغداد 3 / 27
( 3 ) الزيادة للايضاح عن " ز " وتاريخ بغداد
( 4 ) غير واضحة بالاصل ونميل إلى قراءتها : " يعرف " والمثبت عن " ز " وتاريخ بغداد
( 5 ) كذا بالاصل و " ز " وفي تاريخ بغداد : عبد الله
( 6 ) من طريقه روي الخبر في سير أعلام النبلاء 16 / 91

(54/422)


أخبرنا أبو القاسم العلوي وأبو الحسن الغساني قالا ثنا وأبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 1 ) حدثني أبو الوليد الحسن بن محمد الدربندي من أصل كتابه قال سمعت محمد بن الحسين بن الفضل القطان يقول سمعت أبا بكر بن الجعابي يقول دخلت الرقة وكان لي ثم قمطرين كتبا ( 2 ) فأنفدت غلامي إلى ذاك الرجل الذي كتبي عنده فرجع الغلام مغموما فقال ضاعت الكتب فقلت يا بني لا تغتم فإن فيها مائتي ألف حديث لا يشكل علي منها حديث لا إسنادا ولا متنا قال ( 3 ) وحدثنا علي بن أبي علي المعدل عن أبيه قال ما شهدنا أحفظ من أبي بكر ابن الجعابي وسمعت من يقول إنه يحفظ مائتي ألف حديث ويجيب في مثلها إلا أنه كان يفضل الحفاظ فإنه كان يسوق المتون بألفاظها وأكثر الحفاظ يتسامحون في ذلك وإن أتقنوا ( 4 ) المتن وإلا ذكروا لفظة منه أو طرفا وقالوا وذكر الحديث وكان يزيد عليهم بحفظ المقطوع والمرسل والحكايات والأخبار ولعله كان يحفظ من هذا قريبا مما يحفظ من الحديث المسند الذي يتفاخر الحفاظ بحفظه وكان إماما في المعرفة بعلل الحديث وثقات الرجال من معتليهم ( 5 ) وضعفائهم وأسمائهم وأنسابهم وكناهم ومواليدهم وأوقات وفاتهم ومذاهبهم وما يطعن به على كل واحد وما يوصف به من السداد وكان في آخر عمره قد انتهى هذا العلم إليه حتى لم يبق في زمانه من يتقدمه في الدنيا قال ( 6 ) وحدثني رفيقي علي بن عبد الغالب الضراب ( 7 ) قال سمعت أبا الحسن بن رزقوية يقول كان ابن الجعابي يملي مجلسه فتمتلئ السكة التي يملي فيها والطريق ويحضره ( 8 ) ابن مظفر والدارقطني ولم يكن الجعابي يملي الأحاديث كلها بطرقها إلا من حفظه
_________
( 1 ) تاريخ بغداد 3 / 27 - 28
( 2 ) بالاصل و " ز " : كتب والمثبت عن تاريخ بغداد
( 3 ) القائل : أبو بكر الخطيب والخبر في تاريخ بغداد 3 / 28
( 4 ) كذا بالاصل و " ز " وفي تاريخ بغداد : أثبتوا
( 5 ) بالاصل : و " ز " " معتقلهم " والمثبت عن تاريخ بغداد
( 6 ) تاريخ بغداد 3 / 28
( 7 ) بالاصل : الضارب والمثبت عن د و " ز "
8 - ( ) بالاصل : " ويحضر " والمثبت عن " ز " وتاريخ بغداد

(54/423)


قال وحدثني الحسن محمد بن الأشقر البلخي قال سمعت القاضي أبا عمر القاسم ابن جعفر الهاشمي غير مرة يقول سمعت الجعابي يقول أحفظ أربع مائة ألف حديث وأذاكر بستمائة ألف حديث قال وأنبأنا محمد بن أحمد بن يعقوب أنبأنا محمد بن عبد الله بن محمد النيسابوري وذكر ابن الجعابي فقال سمعت أبا علي الحافظ يقول ما رأيت من البغداديين أحفظ منه وقال أيضا سمعت أبا علي يقول ( 1 ) ما رأينا من أصحابنا أحرص على العلم من أبي بكر بن الجعابي ذاكرته بأحاديث لعبد الله بن محمد الدينوري فقال يا أبا علي صاحبك ما انتخبته عليه من حديث قلت نعم فاستعادها مني فأعرتها إياه فتخلف عن المجلس أياما فسألت عنه فقالوا قد خرج فما كان إلا بعد أيام حتى جاء فسئل عن غيبته فقال إن أبا علي ذكر لي عن عبد الله بن وهب الدينوري أحاديث لم أصبر عنها فخرجت إلى الدينور ( 2 ) فسمعتها وانصرفت ثم قال أبو علي الذي كان انتخبه أبو بكر بن الجعابي لنفسه عليه كان من أحسن من الذي أخذه مني فسمعت أبا علي يقول قلت لأبي بكر بن الجعابي لو دخلت خراسان بعد أن ذهبت إلى الدينور ( 3 ) فقال يا أبا علي لقد حدثتني نفسي بهذا وهممت به ثم قلت أذهب إلى العجم فلا يفهمون عني ولا أفهم عنهم فهذا الذي ردني قال ( 4 ) وحدثني أبو القاسم الأزهري ثنا أبو عبد الله بن بكير عن بعض أصحاب الحديث قال الأزهري وأظنه ابن دران قال وعد ابن الجعابي أصحاب الحديث يوما يملي عليهم فتعمد ابن مظفر الإملاء في ذلك اليوم وألزمني الحضور عنده ففعلت ثم انصرفت من ( 6 ) المجلس وتنكبت الطريق التي تؤديني إلى ابن الجعابي فقضى أني التقيت به من فوري ذلك في الطريق التي سلكتها فقال لي من أين أقبلت من مجلس محمد فقلت لا واعتذرت فإني تأخرت عنه لشغل عرض لي فقال ليس الأمر على ما تذكر بل
_________
( 1 ) تاريخ بغداد 3 / 28 - 29
( 2 ) الاصل : " الدينوري " والمثبت عن " ز " وتاريخ بغداد
( 3 ) انظر الحاشية السابقة
( 4 ) القائل : أبو بكر الخطيب والخبر في تاريخ بغداد 3 / 29
( 5 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك عن " ز " وتاريخ بغداد لتقويم المعنى ورفع الخلل
( 6 ) بالاصل : " في " والمثبت عن " ز " وتاريخ بغداد

(54/424)


حضرت مجلسه ثم انصرفت وتنكبت ( 1 ) الطريق الذي تؤديك إلي للاستحياء مني فقلت قد كان ذلك فقال كم عدد الأحاديث التي أملاها فقلت كذا وكذا فقال أيما أحب إليك تذكر إسناد كل حديث وأذكر لك متنه أو تذكر لي متنه وأذكر لك إسناده فقلت بل أذكر المتون فقال افعل ذلك قال فقلت له روى حديثا متنه كذا فيقول هو عنده عن فلان عن فلان وأقول له املى حديثا متنه كذا فيقول حدثكم به عن فلان عن فلان حتى ذكرت له متون جميع الأحاديث وأخبرني بأسانيدها كلها لم يخطئ في شئ منها أو كما قال أنبأنا أبو عبد الله الفراوي وغيره عن أبي بكر البيهقي أنبأنا أبو عبد الله الحافظ قال قلت لأبي الحسن الدارقطني من ذا يبلغني عن أبي بكر الجعابي أنه يغير عما عهدناه ( 2 ) فقال وأي تغير قلت له سألتك بالله هل اتهمته في الحديث قال أي والله قلت له مثل ماذا قال كان قد استربت شيخا من شيوخنا يقال له أبو القاسم الصفار قلت له علي بن إسماعيل بن يونس قال نعم حدثنا عنه عن محمد بن نصر بن حماد عن أبيه عن شعبة عن الحكم عن نافع عن ابن عمر عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) في " نساؤكم حرث لكم " ( 3 ) وعن شعبة عن أيوب عن نافع حديث منكر وحدث عن الخليل بن أحمد ( 4 ) صاحب العربية والعروض بعشرين حديثا مسانيد ليس لشئ منها أصل ثم ذكر حكايته عن السبيعي وحملني إلى السبيعي حتى شافهني به قلت لأبي الحسن وضح ( 5 ) لك أن ( 6 ) أبا ( 7 ) بكر خلط في الحديث قال أي والله قلت قد خفت أنه ترك المذهب قال ترك الدين والصلاة قال لي الثقة من أصحابنا ممن كان يعاشره أنه كان نائما فكتب على رجله كتابه فكنت أراه إلى ثلاثة أيام لم يمسه الماء فنعوذ بالله من الخذلان ( 8 ) أخبرنا أبو القاسم الحسيني وأبو الحسن المالكي قالا حدثنا وأبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 9 ) أنبأنا أحمد بن محمد بن غالب الفقيه قال سمعت أبا
_________
( 1 ) من قوله : وتنكبت الطريق
إلى هنا سقط من تاريخ بغداد فاختل فيه السياق ولرفع الخلل استدرك مصححه بين معكوفتين مكان السقط : " فلقيني ابن الجعابي وقال لي : ذهبت إلى ابن المظفر "
( 2 ) عن " ز " وبالاصل : عهدنا
( 3 ) سورة البقرة الاية : 223
( 4 ) صحفت في " ز " إلى : محمد
( 5 ) غير مقروءة بالاصل والمثبت عن " ز "
( 6 ) كتبت فوق الكلام بين السطرين بالاصل
( 7 ) بالاصل : أبي تصحيف
( 8 ) الخبر ورد مختصرا في سير أعلام النبلاء 16 / 91
( 9 ) تاريخ بغداد 3 / 29

(54/425)


الحسن الدارقطني يقول الحسن وعلي ابنا صالح بن صالح بن حي وهما أخوان لا ثالث لهما ثم قال وقد غلط ابن الجعابي فقال صالح بن صالح هو أخوهما فوافقته فتبين له أنه أخطأ قال ( 1 ) وسمعت القاضي أبا القاسم التنوخي يقول تقلد ابن الجعابي قضاء الموصل فلم يحمد في ولايته قال وسألت أبا بكر البرقاني عن ابن الجعابي فقال حدثنا عنه الدارقطني وكان صاحب غرائب ومذهبه معروف في التشيع قلت هل طعن عليه في حديثه وسماعه فقال ما سمعت فيه إلا خيرا أنبأنا أبو المظفر بن القشيري عن محمد بن علي بن محمد السلمي أنبأنا أبو عبد الرحمن السلمي قال وسألته يعني الدارقطني عن أبي بكر الجعابي هل تكلم فيه إلا بسبب المذهب فقال خلط أخبرنا أبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب قال ( 2 ) وهكذا ذكر الحاكم أبو عبد الله ابن البيع أنه سمع الدارقطني يذكر وقال أيضا عن أبي الحسن قال لي الثقة من أصحابنا ممن كان يعاشره أنه كان نائما فكتبت على رجله كتابة قال فكتب أراه إلى ثلاثة ( 3 ) أيام لم يمسه الماء أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني قراءة سنة إحدى عشرة وخمسمائة أنشدنا أبو بكر محمد بن علي الحداد أنشدني عبد الرحمن بن عمر بن نصر أنشدني أبو بكر محمد بن عمر الجعابي القاضي ( 4 ) * وإذا جدت الصديق بوعد * فصل الوعد بالفعال الجميل ليس في وعد ذي السماحة مطل * إنما المطل في وعاد البخيل * قال ابن الجعابي واعتل جحظة البرمكي النديم علة ما علمت بها ولم أعرف خبره بشغلي بغيره فكتب إلي * مرضت فما رأيت لكم رسولا * أسر به وقد عز التلاقي
_________
( 1 ) القائل أبو بكر الخطيب والخبر في تاريخ بغداد 3 / 30
( 2 ) زيادة منا للايضاح والخبر في تاريخ بغداد 3 / 31
( 3 ) كذا بالاصل و " ز " وفي تاريخ بغداد : ثمانية
( 4 ) البيتان في الوافي بالوفيات 4 / 240 - 241
( 5 ) في الوافي : وعود الخيل

(54/426)


فلو لم ترع لي نسبا وحقا * سوي غمي لغمك ( 1 ) بالفراق وما سيرت فيك من القوافي * بألفاظ ألذ من العناق لقد كانت حقوقي واجبات * ففيم جزيت ودي بالطلاق * أخبرنا أبو القاسم العلوي وأبو الحسن الغساني قالا حدثنا وأبو منصور المقرئ أنبأنا أبو بكر الحافظ ( 2 ) حدثني عبيد الله ( 3 ) بن أبي الفتح حدثنا عبد الرحمن بن محمد الاسترابادي قال سمعت أبا القاسم إبراهيم بن إسماعيل المصري بأستراباذ يقول كنا بأرجان مع الأستاذ الرئيس أبي الفضل ابن العميد في مجلس شرابه ومعنا أبو بكر ابن الجعابي الحافظ البغدادي يشرب فأتي بكأس بعدما ثمل قليلا فقال لا أطيق شربه فقال الاستاذ الرئيس ولم ذاك فقال لما أقوله قال فقل * يا خليلي جنباني الرحيقا * إنني لست للرحيق مطيقا * فقال الأستاذ ولم وهي تجلب الفرح وتنفي الترح فقال * قد تيقنت أنها تطرد الهم * وتلقي إلى السرور طريقا * فقال الأستاذ قد كان من عادتك أنك تشرب الكثير فقال ( 4 ) * غير أني وجدت للكأس نارا * تلهب الجسم والمزاج الرقيقا * * فإذا ما جمعتهما ومزاجي * حرقته بنارها ( 5 ) تحريقا * قال الخطيب ( 6 ) وأنشدني أبو القاسم عبد الواحد بن علي الأسدي لأبي الحسن محمد بن عبد الله بن سكرة الهاشمي في ابن الجعابي * ابن ( 7 ) الجعابي ذو سجايا * محمودة منه مستطابه رأى الريا والنفاق خطا * في ذي العصابة وذي العصابة يعطي الإمام ما اشتهاه * ويثبت ( 8 ) الأمر في القرابة حتى إذا غاب عنه أنحاء * ثبت الأمر في الصحابة
_________
( 1 ) في " ز " : وغمك
( 2 ) الخبر والابيات في تاريخ بغداد 3 / 30
( 3 ) الاصل : عبد الله والمثبت عن " ز " وتاريخ بغداد
( 4 ) ما بين معكوفين سقط من تاريخ بغداد
( 5 ) كذا بالاصل و " ز " وفي تاريخ بغداد 3 / 30
( 6 ) الخبر والابيات في تاريخ بغداد 3 / 30
( 7 ) أخر هذا البيت بالاصل إلى الثاني قدمناه بما وافق " ز " وتاريخ بغداد
( 8 ) الاصل و " ز " : " وثبت " عن تاريخ بغداد

(54/427)


وإن خلا الشيخ بالنصارى * رأيت سمعان أو مرابه قد فطن الشيخ للمعاني * فالغر من لامه وعابه * قرأت بخط أبي الفرج غيث بن علي قال قرأت في تاريخ المختار يعني محمد بن عبيد الله بن أحمد بن إدريس المسبحي وفي هذه السنة سنة خمس وخمسين وثلاثمائة مات أبو بكر المعروف بابن الجعابي القاضي الحافظ للحديث وكان قد صحب قوما من المتكلمين فسقط عنه كثير من أهل الحديث وأمر قبل موته أن يحرق دفاتره بالنار فأنكر الناس ذلك عليه واستقبح من فعله وقد كان وصل إلى مصر ودخل إلى الإخشيذ ثم مضى إلى دمشق فلما وقف أهل دمشق على مذهبه شردوه فخرج منها هاربا وخرج منها أيضا ابن بنت حامد المعتزلي وقصدا جميعا سيف الدولة ثم انحدرا إلى بغداد وكانت وفاته في رجب من هذه السنة ( 1 ) أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني قراءة ثنا عبد العزيز الكتاني قال كتب إلي أبو ( 2 ) ذر عبد بن أحمد الهروي من مكة وحدثني عنه عبد الغفار بن عبد الواحد الأرموي قال سمعت ابن شاهين ( 3 ) يقول دخلت أنا وابن المظفر والدارقطني على الجعابي وهو مريض فقلت له من أنا وكنت أجرأهم عليه فعرفني القاضي قال سبحان الله أنت فلان وهذا فلان بأسمائنا فدعونا له وخرجنا ومشينا خطوات فسمعنا الصائح بموته رجعنا إلى داره من الغد فرأينا كتبه تل رماد وكان أمر بحرق كتبه أخبرنا أبو القاسم النسيب وأبو الحسن الزاهد قالا ثنا وأبو منصور المقرئ أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 4 ) حدثني الأزهري أن ابن الجعابي لما مات صلي عليه في جامع المنصور وحمل إلى مقابر قريش فدفن بها وكانت سكينة نائحة ( 5 ) الرافضة تنوح مع جنازته وكان أوصى بأن تحرق كتبه فأحرق جميعها وأحرق معها كتب للناس كانت عنده قال الأزهري فحدثني أبو الحسين ( 6 ) بن البواب قال كان لي عند ابن الجعابي مائة وخمسون جزءا فذهبت في جملة ما أحرق
_________
( 1 ) الخبر مختصرا في سير أعلام النبلاء 16 / 91 - 92
( 2 ) بالاصل : أبي
( 3 ) سير أعلام النبلاء 16 / 92
( 4 ) تاريخ بغداد
( 5 ) بالاصل : " ناحية الرافضية " والتصويب عن " ز " وتاريخ بغداد
( 6 ) بالاصل : الحسن تصحيف والمثبت عن " ز " وتاريخ بغداد

(54/428)


قال ( 1 ) وحدثني أبو نعيم الأصبهاني قال مات القاضي أبو بكر الجعابي ببغداد في سنة خمس وخمسين وثلاثمائة أنبأنا أبو علي الحداد وحدثني أبو مسعود عبد الرحيم بن علي عنه قال قال لنا أبو نعيم الحافظ محمد بن عمر بن محمد بن سلام ( 2 ) بن البراء الجعابي الحافظ قدم علينا سنة تسع وأربعين وثلاثمائة وتوفي ببغداد سنة خمس وخمسين وثلاثمائة أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الحسن بن قبيس ( 3 ) قالا ثنا وأبو منصور وأبو منصور المقرئ أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 4 ) حدثني الحسن بن أحمد بن عبد الله الصوفي قال قال لنا علي بن أحمد بن عمر المقرئ مات أبو بكر بن الجعابي الحافظ يوم النصف ( 5 ) من رجب سنة خمس وخمسين وثلاثمائة ودفن من غد ( 6 )
_________
( 1 ) القائل : أبو بكر الخطيب والخبر في تاريخ بغداد 3 / 31
( 2 ) في " ز " : سالم
( 3 ) بالاصل : قيس تصحيف والتصويب عن " ز "
( 4 ) تاريخ بغداد 3 / 31
( 5 ) مكانها بياض في تاريخ بغداد
( 6 ) كتب بعدها في " ز "
آخر الجزء الثلاثين بعد الستمئة
وهو آخر المجلد الثالث والستين من تجزئة الفرع وتجليده رحم الله مصنفه وافق فراغه يوم الاثنين التاسع من شعبان سنة ثمان عشرة وستمئة بمسجد دمشق حرسها الله على يدي العبد الراجي عفو ربه محمد بن يوسف بن محمد البرزالي الاشبيلي غفر الله له ولابويهه ولكافة المسلمين وشرح صدره وجمع شمله
سماع الجزء الخامس والثلاثين بعد الاربعمئة من الاصل على مصنفه الحافظ أبي القاسم علي بن الحسن بن هبة الله الشافعي بقراءة أبي عبد الله محمد بن المحسن بن الحسين بن أبي المضاء الوزير أبو المفضل يحيى وأبو المحاسن سليمان وأبو البيان نبا بنو الفضل بن الحسين بن سليمان وعبد الرحمن بن عبد الله بن علوان الحلبي وحمزة بن إبراهيم بن عبد الله وعلي بن عبد الكريم بن الكريس وعبد الرحمن بن أبي منصور بن نسيم بن الحسين ابن علي الشافعي يوم الجمعة التاسع من شهر ربيع الاخر سنة أربع وستين وخمسمائة بالمسجد الجامع بدمشق وآخرون درجوا إلى رحمة الله وسمع معهم هذا الجزء بالقراءة والتاريخ نعمة الله بن عبد العزيز بن هبة الله العسقلاني وسماع الجزء السادس والثلاثين بعد الاربعمائة من الاصل على مصنفه الحافظ أبي القاسم علي بقراءة أبي المواهب الحسن بن هبة الله بن محفوظبن صصرى وابو محمد عبد الرحمن بن عبد الله بن علوان وأبو المحاسن سليمان وابو البيان نبا ابنا الفضلبن الحسن بن سليمان وحمزة بن إبراهيم بن عبد الله وعلي بن عبد الكريم بن الكريس وعبد الرحمن بن أبي منصور بن نسيم بن الحسين بن علي الشافعي من خطه نقلت هذه والتي قبلها وآخرون وسمع نصفه الاخير ابن أخي المسمع أبو منصور عبد الرحمن بن محمد بن الحسن ومحمد بن صدقة بن خلف المحلي في يومي الاثنين والخميس الخامس عشر من شهر ربيع الاول سنة أربع وستين وخمسمائة بالجامع بدمشق حرسها الله
وسمع الجزء السابع والثلاثين بعد الاربعمائة من تجزئة الاصل على مصنفهه الحافظ أبي القاسم علي نب الحسن بن هبة الله بقراءة القاضي أبي المواهب الحسن بن هبة الله بن محفوظ بن صصرى

(54/429)


-
_________
- [
] أبو محمد عبد الرحمن بن عبد الله بن علوان وعلي بن عبد الكريم بن الكويس وعبد الرحمن بن نسيم ومن خطه نقلت وآخرون في يوم الجمعة السادس عشر من شهر ربيع الاخر سنة أربع وستين وخمسمائة بجامع دمشق حرسها الله
وسمع الجزء الثامن والثلاثين على مصنفه الحافظ بعد الاربعائة من الاصل بقراءة القاضي أبي المواهب وأبو المحاسن سليمان وأبو البيان نبا ابنا الفضل بن الحسن بن سليمان وعبد الرحمن بن ابي منصور بن نسيم ومن وستين وخمسة بالمسجد الجامع
وسمع الجزء التاسع والثلاثين بعد الاربعمائة من تجزئة الاصل على مصنفه الحافظ أبي القاسم على بن الحسن بن هبة الله أبنه أبو الفتح الحسن بقراءة القاضى أبى المواهب الحسن بن ههبة الله بن محفوظ بن صصرى أبو محمد عبد الرحمن بن عبد الله بن علوان الحلبي وحمزة بن إبراهيم بن إبراهيم بن عبد الله يوم الجمعة الثالث والعشرين من شهر ربيع الاخر سنة أربع وستين وخمسمائة بالجامع بدمشق وسمع ميع الجزء الاربعين بعد الاربعمائة من الاصل على مصنفهه الحافظ أبي القاسم علي بن الحسن بن هبة الله بقراءة القاضى أبي المواهب الحسن بن هبة الله بن صصرى أبو محمد عبد الرحمن بن عبد الله بن علوان الحلبي وحمزة بن إبراهيم ابن عبد الله وأبو المحاسن بن سليمان وعبد الرحمن بن أبي منصور عبد الرحمن ابنا أبو عبد الله محمد بن الحسين وآخرون في يومي الاثنين والخميس التاسع والعشرون من شهر ربيع سنة أربع وستين وخمسمائة بالجامع بدمشق حرسها الله
وسمع الجزء الحادي والاربعين بعد الاربعمائة من الاصل على مصنفه الحافظابي القاسم علي نب الحسن بن هبة الله ابنه أبو الفتح الحسن وابنا أخيه أبو المظفر عبد الله وابو منصور عبد الرحمن ابنا أبي عبد الله محمد بن الحسن بقراءة القاضي بهاء الدين ابي المواهب الحسن بن القاضي أبي الغنائم هبة الله بن محوظ بن صصرى وأبو المفضل يحيى وأبو المحاسن سليمان وأبو البين نبا بنو المفضل بن الحسين بن سليمان وعبد الغنى بن يحيى بن الرحمن بن إبراهيم الشاغوري وعلي بنعبد الكريم بن الكويس وابن نسيم ومن خطه نقلت وأخرون في يوم الجمعة سلخ شهر ربيع الاخر سنة أربع وستين وخمسمائة بالمسجد الجامع بدمشق حرسهها الله
بعد نقلي التسميعات في أواخر أجزاء الاصل وتحريقي عليها واجتهادي أن لا أترك اسم من هو في قيد الحية حتى تحصل المنفعة بالكتاب ويتصل الاسناد بلغني أن في بعض الاجزاء رجلا بالحياة وهونعمة الله بن عبد الله بن هبة الله العسقلاني فاجتهدت في تحصيل أجزاء الاصل وراعيت في ذلك لمن كان تحت يده الاصل فأجاب أو نعم فشاهدت سماع نعمة الله المذكور في الجزء الخامس والثلاثين والسابع والثلاثين بعد الاربعمائة
والجزء الاول من الجزء الاربعين بعد الاربعمائة فيه ايضا سماعه وفي ه علي بن محمد وعلي القسطلاني والجزء الحادي والاربعين بعد الاربعمائة بكماله ايضا وعلي بن محمد بن علي القسطلاني
والجزء الثالث والاربعين بعد الاربعمائة وعلى بن محمد بنعلى القسطلاني والجزء الخامس والاربعين بعد الاربعمائة وقال فيه الكاتب للطبقة ونعمة الله بن عبد العزيز بن هبة الله وموهب بن سطب بن أبي المجد العسقلانيان فليسل عن موهب إن كان حيا هذا القدر وقعت عليه جزءا جزءا فألحقت ذلكهنا فليعتمد عليه نقل ذلك محمد بن يوسف بن محمد البرزالي الاشبيلي

(54/430)


6849 - محمد ( 1 ) بن عمر بن محمد بن أبي عقيل ( 2 ) أبو بكر الكرجي الواعظ سمع أبا بكر بن ريذة ( 3 ) بأصبهان وأبا الحسن علي بن محمد بن نصر اللبان الدينوري بالأهواز وأبا الحسين محمد بن الحسين بن الترجمان بعسقلان وأبا الطيب سلامة بن إسحاق بن محمد بن داود وأبا القاسم هبة الله بن عبد الرحمن الجزري بميافارقين وأبا أحمد عبد الله بن عمر بن عبد العزيز الكرجي وأبا بكر سعد بن علي بن عبد الأصبهاني وأبا العباس أحمد بن عبد العزيز المقرئ الأصبهاني وأبا بكر محمد بن الحسين بن ميسرة الروذراوري بها وأبا الحسن علي بن محمد بن الحسن بن محمد بن الحسن بن مردوية الأسد أباذي وأبا الفتح أحمد بن عبيد الله بن ودعان الموصلي والحسن بن محمد بن جميع بصيدا وعبد العزيز بن أحمد النصيبي ببيت المقدس روى عنه الفقيه أبو الفتح نصر بن إبراهيم وحدثنا عنه أبو محمد بن طاوس ثنا أبو محمد هبة الله بن أحمد إملاء أنبأنا أبو بكر محمد بن عمر بن محمد بن أبي عقيل الكرجي قراءة عليه وأنا أسمع بدمشق في صفر سنة سبع وسبعين وأربعمائة قيل له أخبركم أبو الحسين محمد بن الحسين بن علي بن الترجمان بعسقلان أنبأنا أبو بكر محمد بن أحمد المقرئ بعسقلان ثنا أبو محمد عبد الله بن أبان بن شداد ثنا أبو الدرداء أنبأنا عمر ( 4 ) عن أبي سليمان داود الفراء المدني عن زيد بن أسلم عن عطاء بن يسار عن أبي ( 5 ) بن كعب عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال من رفع نفسه في الدنيا قمعه الله يوم القيامة ومن تواضع لله في الدنيا بعث الله إليه ملكا يوم القيامة فانتشطه من بين الجمع فقال أيها العبد الصالح يقول الله عز و جل إلي إلي فإنك ممن " لا خوف عليهم ولا هم يحزنون " ( 6 ) أخبرنا أبو القاسم نصر بن أحمد بن مقاتل السوسي أنشدنا أبو القاسم عبد الله بن أحمد بن علي بن صابر السلمي أنشدنا الشيخ أبو بكر الكرجي *
_________
- قد تم هذا الجزء من تاريخ عساكر بقلم الفقير المتوكل على مولاه محمد أحمد فتح الله في يوم الثلاثاء 30 ربيع الاخر سنة 37 هجرية على صاحبها أفضل الصلاة وأزكى السلام
( 1 ) قبلها في " ز " : بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على محمد وآله وسلم عونك اللهم رب أنعمت فأتم
( 2 ) بالاصل : علي والمثبت عن " ز " والمختصر
( 3 ) في " ز " : رنده تصحيف
( 4 ) في " ز " : عمروا
( 5 ) بالاصل : و " ز " : " ابني " تصحيف
( 6 ) سورة البقرة الاية : 112 وفي الايات أخرى منها وفي سور أخرى

(54/431)


بيض صحيفتك السوداء في رجب * بصالح العمل المنجي من اللهب شهر حرام أتى من أشهر حرم * إذا دعا الله داع فيه لم يخب طوبى لعبد زكى فيه له عمل * فكف فيه عن الفحشاء والريب * ذكر الكرجي أن مولده سنة أربع وأربعمائة وحكى شيخنا أبو الفرج غيث بن علي أنه سأله عن مولده فقال سنة خمس ( 1 ) وأربعمائة بالكرج ( 2 ) قال لنا أبو محمد بن الأكفاني سنة ثمان وسبعين وأربعمائة ( 3 ) فيها توفي أبو بكر محمد ابن عمر بن محمد بن أبي عقيل الكرجي الواعظ في يوم الثلاثاء السابع والعشرين من رجب بدمشق حدث بكتاب المعجم الصغير لسليمان بن أحمد الطبراني عن ابن ريذة عنه وهكذا ذكر أبو محمد بن صابر وزاد في ليلة الثلاثاء ودفن في مقابر باب الصغير في مقابر الصحابة 6850 محمد بن عمر بن واقد أبو ( 4 ) عبد الله الأسلمي مولاهم المدني المعروف بالواقدي ( 5 ) صاحب المغازي سمع بدمشق سعيد بن عبد العزيز والأوزاعي وهشام بن الغاز وسعيد بن بشير وبحمص ثور بن يزيد ومعاوية بن صالح وبغيرها معمر ( 6 ) وابن أبي ذئب والثوري وإسماعيل بن إبراهيم بن عقبة وعبدا لعزيز بن المطلب ومالك بن أنس وأبا بكر بن أبي سبرة وأبا حزرة ( 7 ) يعقوب بن مجاهد وكثير بن زيد الأسلمي ومحمد بن عجلان ومحمد بن عبد الله بن أخي الزهري وعبد الملك بن عبد العزيز بن جريج وأسامة بن زيد وربيعة بن عثمان وعبد الحميد بن جعفر وأبا معشر نجيح السندي
_________
( 1 ) زيادة عن " ز "
( 2 ) بالاصل : بالرخ
( 3 ) من قوله : بالكرج إلى هنا سقط من " ز "
( 4 ) بالاصل : " بن " والتصويب والمثبت عن " ز "
( 5 ) ترجمتهه في تهذيب الكمال 17 / 97 وتهذيب التهذيب 5 / 233 وتاريخ بغداد 3 / 3 والوافي بالوفيات 4 / 238 وسير أعلام النبلاء 9 / 454 ووفيات الاعيان 4 / 348 والجرح والتعديل 8 / 20 والتاريخ الكبير 1 / 1 / 178 وتاريخ خليفة ( الفهارس ) وطبقات ابن سعد 7 / 334 وميزان الاعتدال 3 / 662
( 6 ) يعني : معمر بن راشد
( 7 ) بدون إعجام بالاصل و " ز " ترجمته في تهذيب الكمال 20 / 447

(54/432)


روى عنه أبو بكر بن أبي شيبة وحامد بن يحيى ويحيى بن أبي الخصيب وأبو بكر محمد بن إسحاق الصغاني وكاتبه محمد بن سعد وأبو حسان الحسن بن عثمان الزيادي وأحمد بن رجاء الفريابي وأحمد بن الفضل بن الدهقان ومحمد بن يحيى الأزدي وعلي ابن يزيد الصدائي والحسن بن مرزوق وعبد الله بن الوليد بن هشام والحسن بن داود بن مهران وسليمان ( 1 ) الشاذكوني وأحمد بن الخليل البرجلاني وعبد الله بن الحسن الهاشمي وأحمد بن عبيد بن ( 2 ) ناضح أبو عصيدة ومحمد بن شجاع الثلجي والحارث ابن محمد بن أبي أسامة التميمي أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا أبو عمر بن حيوية أنبأنا أبو القاسم بن أبي حية أنبأنا محمد بن شجاع الثلجي أنبأنا محمد بن عمر الواقدي قال ( 3 ) فحدثني أبو بكر بن إسماعيل بن محمد عن أبيه عن عامر بن سعد عن أبيه قال سألت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) سيف العاص بن منبه يوم بدر فأعطانيه ونزلت في " يسألونك عن الأنفال " ( 4 ) أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الحسن بن قبيس قالا نا وأبو منصور بن خيرون أنا أبو بكر الخطيب ( 5 ) أنا الحسن بن علي الجوهري ح وقرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي محمد الجوهري أنا محمد بن العباس نا أحمد بن معروف ( 6 ) نا الحسين بن الفهم نا محمد بن سعد أنا محمد بن عمر نا معمر ومحمد زاد الخطيب ابن عبد الله عن الزهري عن نبهان عن أم سلمة أنها كانت عند النبي ( صلى الله عليه و سلم ) هي وميمونة قالت فبينا نحن عنده أقبل وقال الخطيب إذا أقبل ابن أم مكتوم فدخل عليه وذلك بعد أن ( 7 ) أمر بالحجاب فقال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) احتجبا منه قلنا يا رسول الله هو وفي حديث أبي غالب أليس هو أعمى لا يبصر زاد أبو غالب ولا يعرفنا وقالا قال أفعمياوان أنتما ألستما تبصرانه [ 11567 ]
_________
( 1 ) زيادة لازمة للايضاح عن " ز " وتهذيب الكمال
( 2 ) زيادة لازمة عن " ز " وتهذيب الكمال
( 3 ) مغازي الواقدي 1 / 104
( 4 ) سورة الانفال الاية الاولى
( 5 ) رواه الخطيب في تاريخ بغداد 3 / 17
6 - ( ) في " ز " : " محمد بن معروف " تصحيف والسند معروف
( 7 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل فتداخل الخبران سندا ومتنا والمستدرك لايضاح المعنى ورفع الخلل عن " ز "

(54/433)


وهذا الحديث مما أنكره على الواقدي أحمد بن حنبل وذلك فيما أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الحسن علي بن أحمد قالا ثنا وأبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 1 ) أنبأنا بشرى بن عبد الله الرومي أنبأنا أحمد بن جعفر بن حمدان نا محمد بن جعفر ( 2 ) الراشدي ثنا أبو بكر الأثرم قال سمعت أبا عبد الله يقول في حديث نبهان هذا قوله فعمياوان أنتما قال هذا حديث يونس لم يروه غيره قال قال أبو عبد الله وكان الواقدي رواه عن معمر وهشيم ( 3 ) أي ليس من حديث معمر حدثناه عبد الرزاق عن ابن المبارك عن يونس قال ( 4 ) وأخبرني البرقاني حدثني محمد بن أحمد بن محمد بن عبد الملك الأدمي ثنا محمد بن علي بن أبي داود ثنا زكريا الساجي قال محمد بن عمر بن واقد الأسلمي قاضي بغداد متهم حدثني أحمد بن محمد قال سمعت أحمد بن حنبل يقول لم يزل يدافع ( 5 ) أمر الواقدي حتى روى عن معمر عن الزهري عن نبهان عن أم سلمة عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أفعميا وان أنتما فجاء بشئ لا حيلة فيه والحديث حديث يونس لم يروه غيره كتب إلي أبو صادق مرشد بن يحيى بن القاسم وأبو عبد الله محمد بن أحمد بن إبراهيم قالا أنبأنا أبو الحسن محمد بن الحسين بن محمد أنبأنا أبو طاهر محمد بن أحمد ابن عبد الله بن نصر حدثني إسماعيل بن أحمد عن الأثرم قال سمعت أبا عبد الله يقول في حديث نبهان عن أم سلمة أفعمياوان أنتما قال هذا حديث يونس لم يروه غيره كان الواقدي رواه ( 6 ) عن معمر وهشيم ( 7 ) أي ليس من حديث معمر قال أبو عبد الله حدثنا عبد الرزاق عن ابن المبارك عن يونس أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنبأنا أبو بكر الشامي أنبأنا أبو الحسن العتيقي أنبأنا يوسف بن أحمد أنبأنا أبو جعفر العقيلي ( 8 ) ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي
_________
( 1 ) تاريخ بغداد 3 / 17
( 2 ) الزيادة لتقويم السند عن " ز " وتاريخ بغداد
( 3 ) بالاصل و " ز " : " وتبسم " تصحيف والمثبت عن تاريخ بغداد
( 4 ) القائل : أبو بكر الخطيب الخطيب والحديث في تاريخ بغداد 3 / 16
( 5 ) كذا بالاصل و " ز " وفي تاريخ بغداد : لم نزل نراجع
( 6 ) مكررة بالاصل
( 7 ) بالاصل و " ز " : " وتبسم "
( 8 ) رواه العقيلي في الضعفاء الكبير 4 / 107 ونقلا عن العقيلي في تهذيب الكمال 17 / 99

(54/434)


قال سمعت وكيعا يقول لأبي عبد الرحمن يعني الضرير وحدث بحديث زمعة في غسل الحصا للجمار فقال لو كنت عند الواقدي لحدثك فيه بكذا وكذا يعني كذا وكذا حديث قال أبي وكان الوقدي بعث إلى المنبهي يستعير كتبه يقول يدخلها في كتبه وكنا نرى أن عنده كتبا من كتب الزهري فكان يحمل ( 1 ) وربما قال يجمع يقول فلان وفلان عن الزهري حديث نبهان عن معمر والحديث لم يروه معمر إنما هو حديث يونس حدثناه عبد الرزاق عن يونس كان يحمل الحديث ليس هو من حديث معمر وسمعت أبي مرة ( 2 ) أخرى يقول ما أشك في الواقدي أنه كان يقلبها يعني الأحاديث وذكر فيها حديث نبهان عن أم سلمة فعمياوان أنتما يقول يحمل حديث يونس على معمر أخبرنا أبو القاسم العلوي وأبو الحسن بن قبيس قالا ثنا وأبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 3 ) أخبرني عبيد الله بن أبي الفتح أنبأنا محمد بن المظفر الحافظ ثنا أبو القاسم عبد الله بن محمد بن جعفر القزويني بمصر ثنا أحمد بن منصور الرمادي قال قدم علينا علي ( 4 ) ابن المديني بغداد ( 5 ) سنة سبع أو ثمان ومائتين قال والواقدي قاض علينا قال الرمادي وكنت أطوف مع علي على الشيوخ الذين نسمع منهم فقلت نريد أن نسمع من الواقدي فكان مرويا في السماع منه ثم قلت له بعد ذلك قال لقد أردت أن أسمع منه فكتب إلى أحمد بن حنبل فذكر الواقدي وقال كيف يستحل أن يكتب عن ( 6 ) رجل روى عن معمر حديث نبهان مكاتب أم سلمة وهذا حديث يونس تفرد به قال الرمادي وذكر حديثا آخر عن معمر منقطعا مما أنكره أحمد على الواقدي أخبرنا بحديث يونس أبو عبد الله محمد بن الفضل الفقيه وأبو المظفر بن القشيري قالا أنبأنا أبو سعد الأديب أنبأنا أبو عمرو بن حمدان وأخبرتنا أم المجتبى فاطمة بنت ناصر قالت أنبأنا أبو القاسم بن منصور أنبأنا أبو بكر بن المقرئ قالا أنبأنا أبو يعلى الموصلي ثنا أبو بكر بن ابي شيبة ثنا عبد الله بن المبارك عن يونس عن الزهري عن نبهان عن أم
_________
( 1 ) كذا بالاصل و " ز " وفي الضعفاء الكبير : يجمل
( 2 ) بالاصل : " سمعت أبا حرة " تصحيف والتصويب عن " ز " والضعفاء الكبير
( 3 ) تاريخ بغداد 3 / 17 - 18
( 4 ) زيادة عن " ز " وتاريخ بغداد وبالاصل : ابن المدني
5 - ( ) كذا بالاصل و " ز " وفى تاريخ بغداد : " بعد سنة
"
( 6 ) كتبت فوق الكلام بين السطرين بالاصل

(54/435)


سلمة قالت كنت أنا وميمونة عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فجاء ابن أم مكتوم فأذن وقال ابن حمدان يستأذن على النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وقالا وذلك بعد أن ضرب الحجاب قال قوما قالتا وفي حديث ابن المقرئ فقال قوما فقالتا إنه مكفوف لا يبصرنا وقال ابن المقرئ لا ( 1 ) يبصرنا قال أفعميا وان أنتما لا تبصرانه وليس هذا من مفردات يونس فقد رواه عقيل بن خالد أيضا عن الزهري حدثنا به أبو بكر وجيه بن طاهر أنبأنا أبو حامد أحمد بن الحسن أنبأنا محمد بن عبد الله بن حمدون أنبأنا أحمد بن محمد بن الحسن بن الشرقي ثنا محمد بن يحيى الذهلي ثنا سعيد بن أبي مريم أنبأنا نافع بن يزيد حدثني عقيل أخبرني ابن شهاب عن نبهان مولى أم سلمة عن أم سلمة قالت دخل رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وأنا وميمونة جالستان فجلس فاستأذن عليه ابن أم مكتوم الأعمى فقال احتجبا منه فقلنا يا رسول الله أليس بأعمى لا يبصرنا قال فأنتما لا تبصرانه [ 11568 ] أخبرنا أبو القاسم الحسيني وأبو الحسن الغساني قالا ثنا وأبو منصور المقرئ أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 2 ) أخبرني عبيد الله بن أبي الفتح أنبأنا محمد بن المظفر الحافظ ( 3 ) ثنا أبو القاسم عبد الله بن جعفر القزويني بمصر ثنا أحمد بن منصور الرمادي قال قدمت مصر بعد ذلك فكانا بن أبي مريم يحدثنا بحديث نافع بن يزيد قال أحمد بن منصور ثنا ابن أبي مريم أنبأنا نافع بن يزيد عن عقيل عن ( 4 ) ابن شهاب عن نبهان مولى أم سلمة أن أم سلمة حدثته أنها كانت عند رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وميمونة قالت فبينا نحن عنده أقبل ابن أم مكتوم فدخل علينا وذلك بعد أن أمرنا بالحجاب فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) احتجبا منه قلنا يا رسول الله أليس هو أعمى لا يبصرنا ولا يعرفنا فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ( 5 ) أفعميا وان أنتما ألستما تبصرانه قال الرمادي فلما فرغ ابن أبي مريم من هذا الحديث ضحكت فقال مم تضحك فأخبرته بما قال علي ( 6 ) وكتب إليه أحمد يقول هذا حديث تفرد به يونس بن يزيد وهذا أنت قد حدثت عن نافع بن يزيد عن عقيل وهو أعلى من
_________
( 1 ) زيادة لازمة عن " ز "
( 2 ) تاريخ بغداد 3 / 16 - 17
( 3 ) بالاصل : " ابن أبي المظفر " والمثبت عن " ز " وتاريخ بعداد
( 4 ) زيادة عن " ز " وتاريخ بغداد
( 5 ) الزيادة لازمة للايضاح عن " ز " وتاريخ بغداد
( 6 ) يعني علي بن المديني

(54/436)


يونس قال فقال لي ابن أبي مريم إن شيوخنا المصريين لهم عناية بحديث الزهري قال الخطيب ( 1 ) وحدثني الصوري أخبرني الصوري أخبرني عبد الغني بن سعيد وأنبأنا أبو صادق مرشد بن يحيى وأبو عبد الله محمد بن أحمد بن إبراهيم قالا أنبأنا محمد بن الحسين بن الطفال قالا أنبأنا أبو طاهر القاضي حدثني إبراهيم بن جابر قال سمعت الرمادي وحدث بحديث عقيل عن ابن شهاب قال هذا مما ظلم فيه الواقدي أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنبأنا أبو طاهر وأبو الفضل ح وأخبرنا أبو العز ثابت بن منصور أنبأنا أبو طاهر قالا أنبأنا أبو الحسين الأصبهاني أنبأنا أبو الحسين الأهوازي أنبأنا أبو حفص ثنا خليفة بن خياط قال محمد ابن عمر بن واقد يكنى أبا عبد الله مات ( 3 ) سنة سبع ومائتين أخبرنا أبو بكر محمد بن شجاع أنبأنا أبو عمرو ( 4 ) بن مندة أنبأنا أبو محمد بن يوة أنبأنا أبو الحسين اللنباني ( 5 ) أنبأنا أبو بكر بن أبي الدنيا ثنا محمد بن سعد قال في طبقات أهل بغداد محمد بن عمر الواقدي بن واقد الأسلمي ويكنى أبا عبد الله مولى لبني سهم بطن من أسلم ولي القضاء ببغداد ومات ليلة الاثنين لإحدى عشرة ليلة خلت من ذي الحجة سنة سبع ومائتين ودفن يوم الثلاثاء وهو ابن ثمان وسبعين سنة وصلى عليه ابن سماعة أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنبأنا أبو محمد الحسن بن علي أنبأنا أبو عمر ابن حيوية أنبأنا سليمان بن إسحاق بن إبراهيم ثنا الحارث بن أبي أسامة ثنا محمد بن سعد ( 7 ) قال في الطبقة السابعة من أهل المدينة محمد بن عمر بن واقد يكنى أبا عبد الله الواقدي مولى بني سهم من أسلم وكان قد تحول من ( 8 ) المدينة فنزل بغداد وولي القضاء لعبد الله بن هارون أمير المؤمنين بعسكر المهدي أربع سنين وكان عالما بالمغازي والسيرة
_________
( 1 ) تاريخ بغداد 3 / 18 - 19
( 2 ) طبقات خليفة بن خياط ص 614 رقم 3221
( 3 ) صحفت بالاصل إلى : " يكنى " والمثبت عن " ز " وطبقات خليفة
( 4 ) صحفت بالاصل و " ز " إلى : عمر
( 5 ) صحفت بالاصل و " ز " إلى : اللبناني
( 6 ) الخبر برواية ابن أبي الدينا ليس في الطبقات الكبرى المطبوع لابن سعد
( 7 ) طبقات ابن سعد 5 / 425
8 - ( ) بالاصل : " في " تصحيف والمثبت عن " ز " وابن سعد

(54/437)


والفتوح وباختلاف الناس في الحديث والأحكام واجتماعهم على ما اجتمعوا عليه وقد فسر ذلك في كتب استخرجها ووضعها وحدث بها وأخبرني أنه ولد في أول سنة ثلاثين ومائة أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الحسن بن قبيس ( 1 ) قالا حدثنا وأبو الفضل بن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 2 ) أنبأنا أبو القاسم الأزهري ثنا محمد بن العباس الخزاز أنبأنا أحمد بن معروف ثنا الحسين بن فهم ثنا محمد بن سعد قال الخطيب وأخبرني الحسن بن أبي طالب ثنا محمد بن العباس الخزاز ثنا العباس بن العباس بن المغيرة أخبرني الحارث بن محمد عن محمد بن سعد ولفظ الحديث لابن الفهم وقرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي محمد الجوهري أنبأنا أبو عمر بن حيوية أنبأنا أحمد بن معروف ثنا الحسين بن فهم ثنا محمد بن سعد ( 3 ) قال محمد بن عمر بن واقد زاد ابن البنا الأسلمي وقالوا مولى عبد الله بن بريدة الأسلمي زاد ابن البنا يكنى أبا عبد الله وقالوا وكان من أهل المدينة فقدم بغداد في سنة ثمانين ومائة في دين لحقه فلم يزل قاضيا بها وخرج إلى الشام والرقه ثم رجع إلى بغداد فلم يزل بها إلى أن قدم المأمون من خراسان فولاه القضاء بعسكر المهدي فلم يزل قاضيا حتى مات ببغداد ليلة الثلاثاء لإحدى عشرة ليلة خلت وقال ابن البنا لإحدى عشرة خلت من ذي الحجة سنة سبع ومائتين ودفن يوم الثلاثاء في مقابر الخيزران زاد الخطيب وهو ابن ثمان وسبعين سنة وذكر أنه ولد سنة ثلاثين ومائة في آخر خلافة مروان بن محمد واتفقوا وقالوا وكان عالما بالمغازي واختلاف الناس وأحاديثهم انتهى حديث الخطيب وزاد ابن البنا وقد روى عن محمد بن عجلان ( 4 ) والضحاك ابن عثمان ومعمر وابن ( 5 ) جريج وثور بن يزيد ومعاوية بن صالح والوليد بن كثير وعبد الحميد بن جعفر وأسامة بن زيد ومخرمة بن بكير وأفلح بن سعيد وأفلح بن حميد ويحيى بن عبد الله ( 6 ) بن أبي قتادة وابن أبي ذئب
_________
( 1 ) بالاصل : قيس تصحيف والمثبت عن " ز "
( 2 ) طبقات ابن سعد 7 / 334
( 3 ) تاريخ بغداد 3 / 3 و 4
( 4 ) زيد بعدها في طبقات ابن سعد : " وربيعة " وقد ورد في أسماء شيوخه في تهذيب الكمال : ربيعة بن عثمان التيمي
( 5 ) بالاصل : " معمر بن جريج " تصحيف والتصويب عن " ز " وابن سعد
( 6 ) أقحم بعدها بالاصل : ويحيى

(54/438)


أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي ثم حدثنا أبو الفضل محمد بن ناصر أنبأنا المبارك ابن عبد الجبار ومحمد بن علي واللفظ له قالا أنبأنا أبو ( 1 ) أحمد الواسطي أنبأنا أبو بكر الشيرازي أنبأنا أبو الحسن المقرئ ثنا محمد بن إسماعيل ( 2 ) قال محمد بن عمر الواقدي مدني قاضي بغداد عن معمر ومالك سكتوا عنه وتركه أحمد وابن نمير مات سنة سبع ومائتين أو بعدها بقليل أنبأنا أبو الحسين الأبرقوهي وأبو عبد الله الأديب قالا أنبأنا أبو القاسم العبدي أنبأنا حمد ( 3 ) إجازة ح قال وأنبأنا أبو طاهر أنبأنا علي قالا أنبأنا ابن أبي حاتم قال ( 4 ) محمد بن عمر ابن محمد الواقدي الأسلمي أبو عبد الله القاضي مولى لبني سهم ولي القضاء ببغداد ومات بها روى عن معمر وابن أبي ذئب ومالك والأوزاعي والثوري روى عنه أبو بكر بن أبي شيبة ويحيى بن أبي الخصيب سمعت أبي يقول ذلك قال ابن أبي حاتم روى عنه حامد بن يحيى البلخي أخبرنا أبو بكر محمد بن العباس أنبأنا أحمد بن منصور أنبأنا أبو سعيد بن حمدون أنبأنا مكي بن حمدان قال سمعت مسلما يقول أبو عبد الله محمد بن عمر بن واقد الواقدي قاضي بغداد متروك الحديث قرأت على أبي الفضل بن ناصر عن جعفر بن يحيى أنبأنا أبو نصر الوائلي أنبأنا الخصيب بن عبد الله أخبرني عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن أخبرني أبي ( 5 ) قال أبو عبد الله محمد بن عمر الواقدي قاضي بغداد ليس بثقة أخبرنا أبو الفضل أيضا أنبأنا أبو طاهر الخطيب إجازة أنبأنا أبو القاسم هبة الله بن إبراهيم بن عمر أنبانا أبو بكر المهندس ثنا أبو بشر الدولابي قال أبو عبد الله محمد بن عمر الواقدي أنبأنا أبو جعفر محمد بن أبي ( 6 ) علي أنبأنا أبو بكر الصفار أنبأنا أحمد بن علي ابن منجوية أنبأنا أبو أحمد الحاكم قال أبو عبد الله محمد بن عمر بن واقد الأسلمي مولى
_________
( 1 ) زيادة لازمة عن " ز " لتقويم السند
( 2 ) التاريخ الكبير للبخاري 1 / 1 / 178
( 3 ) في " ز " : أحمد تصحيف
( 4 ) الجرح والتعديل لابن أبي حاتم 8 / 20
( 5 ) ما بين مكوفتين سقط من الاصل واستدرك عن " ز " للايضاح
( 6 ) زيادة لازمة عن " ز "

(54/439)


لبني سهم بطن من أسلم الواقدي المدني قاضي بغداد عن عمر بن راشد ومالك بن أنس ذاهب الحديث روى عنه محمد بن أسد الحسيني ( 1 ) وعمار بن رجاء أخبرنا أبو القاسم الخطيب وأبو الحسن الزاهد وأبو منصور المقرئ قالوا قال لنا أبو بكر الخطيب ( 2 ) محمد بن عمر بن واقد أبو عبد الله الواقدي المدني سمع ابن أبي ذئب ومعمر بن راشد ومالك بن أنس ومحمد بن عبد الله ابن أخي الزهري ومحمد بن عجلان وربيعة بن عثمان وابن جريج وأسامة بن زيد وعبد الحميد بن جعفر وسفيان الثوري وأبا معشر وجماعة سوى هؤلاء روى عنه كاتبه محمد بن سعد وأبو حسان الزيادي ومحمد بن إسحاق الصغاني وأحمد بن الخليل البرجلاني وعبد الله بن الحسن الهاشمي وأحمد بن عبيد بن ناصح ومحمد شجاع الثلجي والحارث بن أبي ( 3 ) أسامه وغيرهم قدم الواقدي بغداد وولي قضاء الجانب الشرقي منها وهو ممن طبق شرق الأرض وغربها ذكره ولم يخف على أحد عرف أخبار الناس أمره وسارت الركبان بكتبه في فنون العلم من المغازي والسير والطبقات وأخبار النبي ( صلى الله عليه و سلم ) والأحداث التي كانت في وقته وبعد وفاته ( صلى الله عليه و سلم ) وكتب الفقه واختلاف الناس في الحديث وغير ذلك وكان جوادا كريما مشهورا بالسخاء قال الخطيب ( 4 ) وأخبرني الحسن بن أبي طالب ثنا محمد العباس ثنا أبو الحسين العباس بن العباس بن المغيرة الجوهري حدثني أبو جعفر الضبعي حدثني محمد بن خلاد قال سمعت محمد بن سلام الجمحي يقول محمد بن عمر الواقدي عالم دهره قال ( 5 ) وأنبأنا الأزهري أنبأنا محمد بن العباس ثنا أبو أيوب سليمان بن إسحاق بن الخليل قال سمعت إبراهيم بن الحربي يقول الواقدي أمن الناس على أهل الإسلام وقال أبو أيوب حدثني أبو محمد الطوسي قال سمعت إبراهيم بن سعيد يقول سمعت المأمون يقول ما قدمت بغداد إلا لأكتب كتب الواقدي قال أبو أيوب وسمعت إبراهيم الحربي يقول كان الواقدي أعلم الناس بأمر الإسلام فأما الجاهلية فلم يعمل فيها شيئا
_________
( 1 ) رسمها بالاصل : " الحسى " والمثبت عن " ز "
( 2 ) تاريخ بغداد للخطيب 3 / 3
( 3 ) زيادة عن " ز " وتاريخ بغداد
( 4 ) تاريخ بغداد 3 / 5
( 5 ) القائل أبو بكر الخطيب والخبر في تاريخ بغداد 3 / 5

(54/440)


أنبأنا أبو صادق مرشد بن يحيى وأبو عبد الله بن الحطاب ( 1 ) قالا أنبأنا أبو الحسن محمد بن الحسين ح وأخبرنا أبو القاسم العلوي وأبو الحسن الغساني قالا ثنا وأبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 2 ) أنبأنا الصوري أخبرني عبد الغني بن سعيد قالا أنبأنا أبو طاهر محمد بن أحمد الذهلي ثنا موسى بن هارون قال سمعت مصعبا الزبيري يذكر الواقدي فقال والله ما رأينا مثله قط قال مصعب وفي حديث محمد بن الحسين قال وسمعت مصعبا يقول حدثني من سمع عبد الله يعني ابن المبارك يقول كنت أقدم المدينة فما يفيدني ولا يدلني على الشيوخ إلا الواقدي أخبرنا أبو القاسم وأبو الحسن قالا ثنا وأبو منصور أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 3 ) أخبرني أحمد بن سليمان المقرئ ثنا عبد الرحمن بن عمر ثنا محمد بن أحمد بن يعقوب ثنا جدي ثنا عبيد بن أبي الفرج حدثني يعقوب مولى إلى أبي عبيد الله قال سمعت الدراوردي وذكر الواقدي فقال ذلك أمير المؤمنين في الحديث قال وحدثني جدي حدثني بعض أصحابنا ثقة قال سمعت أبا عامر العقدي يسأل عن الواقدي فقال نحن نسأل عن الواقدي ( 4 ) إنما يسأل الواقدي عنا ما كان يفيدنا ( 5 ) الشيوخ والأحاديث بالمدينة إلا الواقدي وقال جدي حدثني مفضل قال قال الواقدي لقد كانت ألواحي تضيع فأوتي ( 6 ) بها من شهرتها بالمدينة يقال هذه ألواح ابن واقد أخبرنا أبو الحسين ( 7 ) القاضي وأبو عبد الله الأديب قالا أنبأنا أبو القاسم بن مندة أنبانا حمد ( 8 ) إجازة
_________
( 1 ) بالاصل و " ز " : الخطاب تصحيف
( 2 ) تاريخ بغداد 3 / 9
( 3 ) تاريخ بغداد 3 / 9
( 4 ) قوله : " نحن نسأل عن الواقدي " ليس في تاريخ بغداد
( 5 ) بالاصل : " يفيد " والمثبت عن " ز " وتاريخ بغداد
( 6 ) إعجامها مضطرب بالاصل والمثبت عن " ز " وتاريخ بغداد
( 7 ) صحفت بالاصل إلى : الحسن والمثبت عن " ز " والسند معروف
( 8 ) زيادة لازمة لتقويم السند عن " ز " والسند معروف

(54/441)


ح قال وأنبأنا أبو طاهر أنبأنا علي قالا أنبأنا ابن أبي حاتم ( 1 ) حدثني أبي ثنا معاوية بن صالح بن أبي عبيد الله الأشعري الدمشقي قال سمعت سنيد بن داود يقول كنا عند هشيم فدخل الواقدي فسأله هشيم ( 2 ) عن باب ما يحفظ فيه فقال الواقدي ما عندك يا أبا معاوية فذكر خمسة أو ستة أحاديث في الباب ثم قال للواقدي ما عندك فحدثه بثلاثين حديثا عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وأصحابه والتابعين ثم قال سألت مالكا وسألت ابن أبي ذئب وسألت وسألت فرأيت وجه هشيم يتغير وقام ( 3 ) الواقدي فخرج فقال هشيم لئن كان كذابا فما في الدنيا مثله وإن كان صادقا فما في الدنيا مثله
أخبرنا أبو القاسم النسيب وأبو الحسن الزاهد قالا ثنا وأبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 4 ) قال قرأت على محمد بن الحسين القطان عن دعلج بن أحمد أنبأنا أحمد بن علي الأبار قال سألت مجاهدا يعني ابن موسى عن الواقدي قال ما كتبت عن أحد أحفظ منه لقد جاءه رجل من بعض هؤلاء الكتاب فسأله عن الرجل لا يستطيع أن يصلي قائما فقال اجلس فجعل يملي عليه فقال لي أبو الأحوص الذي كان في ( 5 ) تعال فاسمع فجعل ( 6 ) يقول حدثنا فلان عن فلان يصلي قاعدا يصلي على جنبه فقال لي سمعت من هذا شيئا قلت لا قال وبلغني عن الشاذكوني أنه قال إما أن يكون أصدق الناس وإما أن يكون أكذب الناس وذلك أنه كتب عنده فلما أراد أن يخرج جاء بالكتاب فسأله فإذا هو لا يغير حرفا وكان يعرف رأي سفيان ( 7 ) ومالك وما رأيت مثله أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنبانا أبو بكر محمد بن المظفر أنبأنا أبو الحسن العتيقي أنبأنا يوسف بن أحمد أنبأنا أبو جعفر العقيلي حدثنا أحمد بن علي يعني
_________
( 1 ) الجرح والتعديل لابن أبي حاتم 8 / 20 - 21
( 2 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك لايضاح المعنى عن " ز " والجرح والتعديل
( 3 ) بالاصل و " ز " : " وقال " خطأ والتصويب عن الجرح والتعديل
( 4 ) تاريخ بغداد 3 / 11
( 5 ) رسمها بالاصل : " التعيين " وفي " ز " : التعسق
( 6 ) من قوله : قائما
إلى هنا سقط من تاريخ بغداد
( 7 ) بالاصل : " أبي سفيان " والمثبت عن " ز " وتاريخ بغداد
( 8 ) رواه العقيلي في الضعفاء الكبير 4 / 108 ومن طريق ابن الابار في تهذيب الكمال 17 / 102

(54/442)


الأبار قال سالت مجاهد بن موسى عن الواقدي فقال ما كتبنا عن أحد أحفظ منه لقد جاءه رجل من بعض هؤلاء الكتاب يسأله عن الرجل لا يستطيع أن يصلي قائما فقال اجلس فجعل يملي عليه فقال لي أبو الأحوص الذي كاد يكون في التعيين ( 1 ) يعني محمد بن حيان تعال فاسمع فجعل يقول حدثنا فلان عن فلان يصلي قاعدا يصلي على جنبه يصلي بحاجبيه ( 2 ) فقال لي سمعت من هذا شيئا قلت لا وبلغني عن الشاذكوني أنه قال إما أن يكون أصدق الناس وإما أن يكون أكذب الناس وذلك انه كتب عنه فلما أن أراد أن يخرج أتاه بالكتاب فسأله فإذا هو لا يغير حرفا وكان يعرف رأي سفيان ومالك ما رأيت مثله قط أخبرنا أبو القاسم العلوي وأبو الحسن الغساني قالا ثنا وأبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 3 ) أخبرنا الحسن بن أبي طالب ثنا محمد بن العباس ثناالعباس ابن العباس بن المغيرة حدثني القاضي أبو عبد الله المقدمي ثنا أبو موسى أظنه الزمن ثنا عبد الرحمن بن المهدي عن سفيان عن الحسن بن عمرو ( 4 ) عن غالب بن عباد عن قيس بن حبتر ( 5 ) النهشلي عن عمر في العمة والخالة قال أبو موسى فقدم علينا مؤمل ابن إسماعيل فوجدناه في كتابه عن قيس بن حبتر فأنكرناه ( 6 ) عليه ثم قدم علينا بعد ذلك أبو أحمد الزبيري فحدثنا به عن قيس بن حبتر ( 7 ) فأنكرناه أيضا عليه وقلنا له إنما له إنما هو قيس بن جبير فأنكر ذلك وقال نحن أعلم بهذا الحديث هو قيس بن حبتر قال المقدمي فسمعت الرمادي يقول لما حدث به أبو أحمد ومؤمل فخالفا عبد الرحمن بن مهدي أتى أصحاب الحديث محمد بن عمر الواقدي فقالوا سله عنه لعله قد سمعه من الثوري فإنه حافظ فقالوا سلوه ولا تلقنوه فقالوا له حديث رواه الثوري عن الحسن بن عمرو عن غالب عن رجل عن عمر في العمة والخالة أتعرف الرجل من هو فقال قد سمعته من الثوري وهو عن رجل ليس بمشهور فدعوني أتذكر لكم فاستلقى على قفاه ثم قال هو عن
_________
( 1 ) كذا رسمها بالاصل وفي " ز " : " العتيق " وفي تهذيب الكمال : " البغويين " وفي الضعفاء الكبير : " البغيين " ولم أصل إليها
( 2 ) قوله : " يصلي بحاجبيه " سقط من " ز "
( 3 ) رواه الخطيب في تاريخ بغداد 3 / 9 و 10
( 4 ) صحفت بالاصل إلى : " غالب " والمثبت عن " ز " وتاريخ بغداد
( 5 ) في تاريخ بغداد : " جبير " راجع ترجمته في تهذيب الكمال 15 / 301
( 6 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك عن " ز " وتاريخ بغداد وفي ( تاريخ بغداد : قيس بن جبير ) ( 7 ) انظر ما مر بشأنه

(54/443)


قيس فقالوا نعم قيس بن من ففكر طويلا فقال قيس بن حبتر لا شك فيه أنبأنا أبو صادق مرشد بن يحيى وأبو عبد الله محمد بن إبراهيم قالا أنبأنا محمد ابن الحسين بن محمد أنبأنا أبو طاهر الذهلي حدثني إبراهيم بن جابر حدثني بعض أصحابنا عن الرمادي قال قال لي أبو مسلم المستملي قال لي أحمد بن حنبل قد اختلف في أمر قيس بن حبتر فائت الواقدي فاسأله قال فأتيت الواقدي فسألته فجعل يتذكر ثم قال حدثناه سفيان ثم قال عن من قلت لا أقول لك فاستلقى على قفاه وجعل يقول عن من ثم قال عن قيس بن حبتر
قال لنا القاضي أبو طاهر زادني بعض أصحابنا في هذه الحكاية عن أبي مسلم قال كان معه تابعه قال وأنبأنا أبو طاهر الذهلي وأخبرنا أبو القاسم العلوي وأبو الحسن الزاهد قالا حدثنا وأبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 1 ) حدثني الصوري أخبرني عبد الغني بن سعيد أنبأنا أبو طاهر محمد بن أحمد بن عبد الله بن نصر حدثني إبراهيم بن جابر قال سمعت إبراهيم الحربي يقول قال الشاذكوني كتبت ورقة من حديث الواقدي وجعلت فيها حديثا عن مالك لم يروه إلا ابن مهدي عن مالك ثم أتيت بها الواقدي فحدثني إلى أن بلغ إلى الحديث قال فتركني ثم قام فدخل ثم خرج فقال هذا الحديث سأل عنه إنسان بغيض لمالك بن أنس فلم أكتبه ثم حدثني به وقال إبراهيم بن جابر حدثني علي بن المبارك قال قال علي بن المديني حدثني ابن مهدي يعني عن مالك بحديث لم يحدث به غيره عنه فكتب ورقة من حديث الواقدي وجعلت ذلك الحديث في وسط الأحاديث ثم أتيت الواقدي بها فقرا علي حتى بلغ إلى الحديث فنظر إلى ثم نظر إلى الحديث ثم قام فدخل ثم خرج فحدثني بالحديث ثم قال لي كان أنسان أزرق بغيض سأل مالكا عن هذا الحديث فمن بعضه لم أكتبه فلما رأيته في كتابك الساعة قمت وكتبته وحدثتك به أخبرنا أبو القاسم وأبو الحسن قالا ثنا وأبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 2 ) أنبأنا محمد بن جعفر الوراق وأحمد بن محمد الكاتب قالا أنبأنا مخلد ( 3 )
_________
( 1 ) رواه الخطيب في تاريخ بغداد 3 / 10 - 11
( 2 ) تاريخ بغداد 3 / 6
( 3 ) كذا بالاصل و " ز " وفي تاريخ بغداد : مجالد بن جعفر

(54/444)


ابن جعفر ثنا محمد بن جرير الطبري قال قال ابن سعد كان الواقدي يقول ما من أحد إلا وكتبه أكثر من حفظه وحفظي أكثر من كتبي قال ( 1 ) وحدثني الأزهري حدثنا عبيد الله بن عثمان بن يحيى أنبأنا أبو علي حامد ابن محمد الهروي قال سمعت الحسن بن محمد المؤدب يقول سمعت يحيى بن أحمد ابن عبد الله بن جبلة ( 2 ) يحكي عن أبي حذافة قال كان للواقدي ستمائة قمطر كتب قال وأخبرني أحمد بن سليمان بن علي المقرئ ثنا عبد الرحمن بن عمر الخلال ثنا محمد بن أحمد بن يعقوب بن شيبة قال سمعت أبي يقول لما انتقل الواقدي من جانب الغربي إلى هاهنا يقال إنه حمل كتبه على عشرين ومائة وقر ( 3 ) قال ( 4 ) وأخبرني الحسن بن أبي طالب ثنا محمد بن العباس ثنا أبو الحسين بن المغيرة حدثني أبو جعفر أحمد بن محمد الضبعي ( 5 ) حدثني إسماعيل بن مجمع وهو الكلبي قال سمعت أبا عبد الله الواقدي يقول ما أدركت أحدا من أبناء الصحابة وأبناء الشهداء ولا مولى لهم إلا سألته هل سمعت أحدا من أهلك يخبرك عن مشهده وأين قتل فإذا أعلمني مضيت إلى الموضع فأعاينه ولقد مضيت إلى المريسيع فنظرت إليها وما علمت غزاة إلا مضيت إلى الموضع حتى أعاينه أو نحو هذا الكلام قال فحدثني ابن منيع قال سمعت هارون القروي يقول رأيت الواقدي بمكة ومعه ركوة فقلت أين تريد فقال أريد أن أمضي إلى حنين حتى أرى الموضع والوقعة قال العباس وحدثني من أثق به وهو أبو أيوب بن أبي يعقوب قال سألت إبراهيم الحربي قلت أريد أن أكتب مسائل مالك فأيما أعجب إليك مسائل ابن وهب أو ابن القاسم فقال لي اكتب مسائل الواقدي في الدنيا أحد يقول سألت الثوري وابن أبي ذئب ويعقوب أراد أن مسائله أكثرها سؤال قال ( 6 ) وأنبأنا الأزهري أنبأنا محمد بن العباس ثنا أبو أيوب سليمان بن إسحاق بن الخليل قال وسألت إبراهيم الحربي قلت أريد أكتب مسائل مالك فأي مسائل مالك ترى
_________
( 1 ) القائل : أبو بكر الخطيب والخبر في تاريخ بغداد 3 / 6
( 2 ) في تاريخ بغداد : حبلة
( 3 ) الوقر : الحمل الثقيل
( 4 ) تاريخ بغداد 3 / 6
( 5 ) بالاصل : " الصنعي " وفي " ز " : الصبعي " والمثبت عن تاريخ بغداد
( 6 ) تاريخ بغداد 3 / 6 - 7

(54/445)


أن أكتب قال مسائل الواقدي قلت له أو ابن وهب قال لا إلا الواقدي ثم ابن وهب في الدنيا إنسان يقول سألت مالكا والثوري وابن أبي ذئب ويعقوب غيره قال ( 1 ) وأنبأنا الأزهري أنبأنا محمد بن العباس ثنا أبو أيوب سليمان بن إسحاق قال سمعت إبراهيم الحربي ( 2 ) يقول سمعت المسيبي ( 3 ) يقول رأينا الواقدي يوما جالسا إلى اسطوانة في مسجد المدينة وهو يدرس فقلنا له أي شئ تدرس فقال جزء من المغازي قال وأنبأنا الأزهري أنبأنا محمد بن العباس ثنا أبو أيوب قال سمعت إبراهيم الحربي يقول قال وأخبرني إبراهيم بن عمر البرمكي ثنا عبيد الله بن محمد بن محمد بن حمدان العكبري ثنا محمد بن أيوب بن المعافى قال قال إبراهيم الحربي وسمعت المسيبي ( 4 ) يقول قلنا للواقدي هذا الذي يجمع الرجال يقول حدثنا فلان وفلان وحيث لا يميز واحد له ( 5 ) حدثنا بحديث كل رجل على حدة قال يطول قلنا له قد رضينا قال فغاب عنا جمعة ثم جاءنا بغزوة أحد عشرين جلدا وفي حديث البرمكي مائة جلد فقلنا له ردنا إلى الأمر الأول معنى اللفظتين متقارب قال الخطيب وكان الواقدي مع ما ذكرنا من سعة علمه وكثرة حفظه لا يحفظ القرآن أنبأنا الحسين بن محمد بن جعفر الرافقي ( 6 ) ثنا القاضي أبو بكر أحمد بن كامل ثنى محمد ابن موسى البربري ( 7 ) قال قال المأمون للواقدي أريد أن تصلي الجمة غدا بالناس قال فامتنع قال لا بد من ذلك فقال والله يا أمير المؤمنين ما احفظ سورة الجمعة قال فأنا أحفظك قال فافعل قال فجعل المأمون يلقنه سورة الجمعة حتى بلغ النصف منها فإذا ( 8 ) حفظه ابتدأ بالنصف الثاني فإذا حفظ النصف الثاني نسي الأول فأتعب المأمون
_________
( 1 ) تاريخ بغداد 3 / 7
( 2 ) في تاريخ بغداد : إبراهيم بن إسحاق
( 3 ) كذا بالاصل و " ز " وفي تاريخ بغداد : السمتي
( 4 ) راجع الحاشية السابقة
( 5 ) الجملة بالاصل غير واضحة وصورتها : " وجئت لمتن لو " وفي " ز " : وجئت بمتن واحد لو " والمثبت عن تاريخ
( 6 ) كذا بالاصل و " ز " : " الرافقي " وفي تاريخ بغداد : الرافعي
( 7 ) بدون إعجام بالاصل ورسمها فيه : " البربوبي " والمثبت عن " ز " وتاريخ بغداد
( 8 ) بالاصل : " قال " والمثبت عن " ز " وتاريخ بغداد

(54/446)


ونعس فقال لعلي بن صالح يا علي حفظه أنت قال علي ففعلت ونام المأمون فجعلت أحفظه النصف الأول فيحفظه فإذا حفظته الأول نسي الثاني وإذا حفظته الثاني نسي الأول فاستيقظ المأمون فقال لي ما فعلت فأخبرته فقال هذا رجل يحفظ التأويل ولا يحفظ التنزيل اذهب فصل بهم واقرأ أي سورة شئت أخبرنا أبو السعود بن المجلي فيما أرى ثنا أبو الحسين بن المهتدي ح وأخبرنا أبو القاسم وأبو الحسن قالا ثنا وأبو منصور أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 1 ) أنبأنا القاضي أبو الحسين ( 2 ) محمد بن علي بن المهتدي بالله الهاشمي أنبأنا محمد بن الحسن ( 3 ) بن الفضل بن المأمون ثنا أبو بكر محمد بن القاسم الأنباري ثنى محمد بن المرزبان ثنى أبو بكر القرشي ثنا المفضل بن ( 4 ) غسان عن أبيه قال صليت خلف الواقدي صلاة الجمعة فقرأ " إن هذا لفي الصحف الأولى " ( 5 ) صحف عيسى وموسى قال الخطيب ( 6 ) وأخبرني أحمد بن سليمان المقرئ ثنا عبد الرحمن بن عمر ثنا محمد بن أحمد بن يعقوب ثنا جدي قال ومما ذكر لنا أن مالكا سئل عن قتل الساحرة فقال انظروا هل عند الواقدي في هذا شئ فذاكروه ذلك فذكر شيئا عن الضحاك بن عثمان فذكروا أن مالكا قنع به قال جدي وما أدري ممن سمعت هذا غير أني قد سمعته قال الخطيب ( 7 ) وأنبأنا الحسن بن أبي طالب حدثنا محمد بن العباس ثنا ابن المغيرة ثنا الحارث بن محمد ثنى رجل من أصحابنا ثنا محمد بن ( 8 ) صالح قال الحارث أو سمعته أنا من محمد بن صالح قال سئل مالك بن أنس عن المرأة التي سمت ( 9 ) النبي ( صلى الله عليه و سلم ) بخيبر ما فعل بها فقال ليس عندي بها ( 10 ) علم وسأسأل أهل العلم قال فلقي
_________
( 1 ) تاريخ بغداد 3 / 8
( 2 ) الاصل : الحسن تصحيف والمثبت عن " ز " وتاريخ بغداد
( 3 ) كذا بالاصل و " ز " وفي تاريخ بغداد : الحسين
( 4 ) بالاصل : عن تصحيف
( 5 ) سورة الاعلى الاية : 18
( 6 ) تاريخ بغداد : محمد بن العباس
( 7 ) تاريخ بغداد 3 / 8
( 8 ) في تاريخ بغداد : محمد بن العباس
( 9 ) بالاصل : و " ز " : " سمعت " تصحيف والمثبت عن تاريخ بغداد
( 10 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك عن " ز " وتاريخ بغداد

(54/447)


الواقدي فقال يا أبا عبد الله ما فعل النبي ( صلى الله عليه و سلم ) بالمرأة التي سمته بخيبر فقال الذي عندنا أنه قتلها فقال مالك قد سألت أهل العلم فأخبروني أنه قتلها أخبرنا أبو القاسم وأبو الحسن قالا ثنا وأبو منصور أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 1 ) حدثني الصوري أخبرني عبد الغني بن سعيد وأنبأنا أبو صادق مرشد بن يحيى بن القاسم وأبو عبد الله محمد بن أحمد بن إبراهيم قالا أنبأنا محمد بن الحسين قالا أنبأنا أبو طاهر محمد بن أحمد بن عبد الله بن نصر ثني إبراهيم بن جابر حدثني عبد الله بن أحمد بن حنبل قال كتب أبي عن أبي ( 2 ) يوسف ومحمد ثلاثة قماطر قلت له كان ينظر فيها قال كان ربما نظر فيها وكان أكثر نظره في كتب الواقدي أخبرنا أبو القاسم وأبو الحسن قالا حدثنا وأبو منصور أنبأنا الخطيب ( 3 ) قال قرأت على محمد بن علي بن يعقوب المعدل عن يوسف بن إبراهيم السهمي أنبأنا أبو نعيم عبد الملك بن محمد بن عدي الحافظ قال سمعت أبا بكر محمد بن إسحاق الصغاني يقول قال يحيى بن أيوب المقابري كنت عند ( 4 ) محمد بن الحسن فذكروا الواقدي محمد بن عمر فذكره إنسان في مجلسه بشئ فقال محمد بن الحسن لقد رأيت أبحاث سفيان الثوري
ولو كنت لا يقول هذا فيه فقال أبو بكر الصغاني لقد كان الواقدي وكان وذكر من فضله وما يحضر مجلسه من الناس من أصحاب الحديث مثل الشاذكوني وغيره وحسن أحاديثه ثم قال أبو بكر أما أنا فلا أحتشم أن أروي عنه قال ( 5 ) وحدثني محمد بن علي الصوري أخبرني عبد الغني بن سعيد الحافظ وأنبأنا أبو صادق المديني وأبو عبد الله بن الحطاب ( 6 ) قالا أنبأنا محمد بن الحسين بن محمد قالا أنبأنا محمد بن أحمد بن ( 7 ) عبد الله بن نصر حدثني أبو إسحاق إبراهيم بن جابر الفقيه قال سمعت الصاغاني وذكر الواقدي فقال والله لولا أنه عندي ثقة ما حدثت عنه حدث عنه أربعة أئمة أبو بكر بن أبي شيبة وأبو عبيد ( 8 ) وأحسبه ذكر أبا خيثمة ورجلا آخر
_________
( 1 ) تاريخ بغداد 3 / 15
( 2 ) الزيادة عن " ز " وتاريخ بغداد
( 3 ) تاريخ بغداد 3 / 8
( 4 ) كتبت فوق الكلام بين السطرين بالاصل
( 5 ) تاريخ بغداد 3 / 9
( 6 ) بالاصل و " ز " : الخطاب تصحيف
( 7 ) من هنا إلى قوله : الواقدي في السطر التالي سقط من تاريخ بغداد وقد وضع مصححه مكان السقط " الذهلي وذكر "

(54/448)


أخبرنا أبو القاسم العلوي وأبو الحسن الزاهد قالا ثنا وأبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 1 ) أخبرني أبو بكر البرقاني حدثني محمد بن أحمد الأدمي ثنا محمد بن علي الإيادي ثنا زكريا الساجي ثنا أحمد بن محمد الدقيقي حدثني إبرهيم بن يعيش قال سمعت عمرا الناقد قال قلت للدراوردي ما تقول في الواقدي قال تسألني عن الواقدي سل الواقدي عني أنبأنا أبو صادق وأبو عبد الله قالا أنبأنا محمد بن الحسين ثنا أبو طاهر الذهلي حدثني إبراهيم بن جابر حدثني بعض أصحابنا عن إبراهيم الحربي قال سئل معن عن الواقدي فقال مثلي يسأل عن الواقدي أخبرنا أبو القاسم وأبو الحسن قالا ثنا وأبو منصور أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 3 ) أخبرني الأزهري أنبأنا محمد بن العباس ثنا سليمان بن إسحاق ( 4 ) بن الخليل قال سمعت إبراهيم الحربي يقول سمعت مصعبا الزبيري وسئل عن الواقدي فقال ثقة مأمون وسئل المسيبي عنه فقال ثقة مأمون وسئل معن بن موسى فقال أسأل أنا عن الواقدي يسأل الواقدي ( 5 ) عني وسئل عنه أبو يحيى الزهري فقال ثقة مأمون ( 6 ) قال وسمعت إبراهيم يقول سألت ابن نمير عن الواقدي فقال أما حديثه عنا فمستوي وأما حديث أهل المدينة فهم أعلم به قال ( 7 ) وأنبأنا أحمد بن عبد الله الأنماطي ثنا محمد بن المظفر ثنا أبو عيسى حسن ( 8 ) بن محمد الواسطي ثنا جابر بن كردي قال سمعت يزيد بن هارون يقول محمد ابن عمر الواقدي ثقة قال ( 9 ) وأنبأنا الحسن بن علي الجوهري أنبانا محمد بن العباس ثنا أبو بكر
_________
( 1 ) تاريخ بغداد 3 / 9
( 2 ) سقطت من الاصل واستدركت عن " ز "
( 3 ) تاريخ بغداد 3 / 11
( 4 ) كذا بالاصل و " ز " وفي تاريخ بغداد : سليمان بن أحمد الخليل
( 5 ) الزيادة للايضاح عن " ز " وتاريخ بغداد
( 6 ) بالاصل : " مأمونا " والمثبت عن " ز " وتاريخ بغداد
( 7 ) القائل أبو بكر الخطيب والخبر في تاريخ بغداد 3 / 11
( 8 ) كذا بالاصل و " ز " وفي تاريخ بغداد : جبير
( 9 ) تاريخ بغداد 3 / 11 - 12

(54/449)


النيسابوري قال سمعت الصاغاني غير مرة يقول سمعت إبراهيم الأصبهاني يقول قال وأخبرني عبيد الله بن أحمد الصيرفي أنبأنا محمد بن المظفر ثنا عبد الله بن محمد بن جعفر ثنا أبو بكر الصغاني ثني إبراهيم بن أرمة قال سمعت عباسا العنبري يقول الواقدي أحب إلي من عبد الرزاق قال وحدثت عن محمد بن عمران المرزباني حدثني مكرم بن أحمد قال قال إبراهيم الحربي سمعت أبا عبيد القاسم بن سلام يقول الواقدي ثقة قال إبراهيم وأما فقه أبي عبيد فمن كتب محمد بن عمر الواقدي الاختلاف والاجماع كان عنده قال وأنبأنا أبو طالب عمر بن إبراهيم الفقيه أنبأنا محمد بن العباس الخزاز ثنا أبو أيوب سليمان بن إسحاق بن الخليل الجلاب قال سمعت إبراهيم الحربي يقول من قال إن مسائل مالك وابن أبي ذئب تؤخذ عن من هو أوثق من الواقدي فلا يصدق لأنه يقول سألت مالكا وسألت ابن أبي ذئب قال ( 1 ) وأخبرني عبد الباقي بن عبد الكريم بن عمر المؤدب أنبأنا عبد الرحمن بن عمر الخلال ثنا محمد بن أحمد بن يعقوب ثنا جدي قال سمعت إسحاق بن أبي ( 2 ) إسرائيل قال كنت عند ابن ( 3 ) المبارك وعنده أبو بدر قديد ( 4 ) فذكروا فوت الصلاتين بعرفة فقال أبو بدر ( 5 ) يا أبا عبد الرحمن في هذا حديث عن ابن عباس والمسور بن مخرمة فقال عن من فقال ابن واقد قال فسكت ابن المبارك وطأطأ رأسه أو قال نصت ولم يقل شيئا وقال جدي حدثني من سأل يحيى بن معين عن الواقدي وأبي البختري فقال الواقدي أجودهما حديثا وقال جدي حدثني عبد الرحمن بن محمد قال قال لي علي بن المديني قال لي أحمد بن حنبل أعطني ما كتبت عن ابن أبي يحيى قال قلت وما تصنع به قال أنظر فيها أعتبرها قال فنسخها ( 7 ) ثم قال اقرأها علي قال قلت أنا أحدث
_________
( 1 ) يعني أبا بكر الخطيب والخبر في تاريخ بغداد 3 / 12
( 2 ) زيادة للايضاح عن " ز " وتاريخ بغداد
( 3 ) كتبت فوق الكلام بين السطرين بالاصل
( 4 ) كذا بالاصل و " ز " وليست في تاريخ بغداد
( 5 ) في تاريخ بغداد : أبو بكر
( 6 ) بالاصل : " مضب " وفي " ز " : " وقال قضب " والصواب ما أثبت وهو يوافق عبارة تاريخ بغداد
( 7 ) كذا بالاصل و " ز " وفي تاريخ بغداد : " ففتحها " وهو أشبه باعتبار السياق بعد

(54/450)


عن ابن أبي يحيى قال قال لي وما عليك أنا أريد أن أعرفها وأعتبر بها قال فقال لي بعد ذلك أحمد رأيت عند الواقدي أحاديث قد رواها عن قوم من حديث ابن أبي يحيى قلبها عليهم وما كان عند علي شئ يحتج به في الواقدي غير هذا وقد كنت سألت عليا عن الواقدي فما كان عنده فيه شئ أكثر من هذا أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنبأنا أبو بكر الشامي أنبأنا أبو الحسن العتيقي أنبأنا يوسف بن أحمد أنبأنا أبو جعفر العقيلي ( 1 ) حدثني الحسين بن عبد الله الذارع ومحمد بن عتاب قالا ثنا أبو داود أخبرني من سمع علي بن المديني يقول روى الواقدي ثلاثين ألف حديث غريب أخبرنا أبو القاسم النسيب وأبو الحسن الزاهد قالا ثنا وأبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 2 ) أخبرني أبو القاسم الأزهري ثنا عبد الصمد بن عثمان الصفار أنبأنا محمد بن عمران بن موسى الصيرفي ثنا عبد الله بن علي بن عبد الله المديني قال سمعت أبي يقول عند الواقدي عشرين ألف حديث لم يسمع بها قال ( 3 ) وسمعت أبي يقول محمد بن عمر الواقدي ليس بموضع للرواية ولا يروى عنه وضعفه قال ( 4 ) وحدثني الأزهري ثنا عبيد الله بن عثمان بن يحيى ثنا أبو علي الهروي قال وسمعت الحسن بن محمد المؤدب يقول سمعت أبا الهيثم يقول قال يحيى بن معين أغرب الواقدي على رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) عشرين ألف حديث قال وأنبأنا أحمد أنبأنا علي ثنا ابن ابي حاتم ثنا أبي ثنا أحمد بن أبي شريح قال سمعت محمد بن إدريس الشافعي يقول الواقدي وصل حديثين لا يوصلان ( 5 ) قال وأنبأنا أحمد بن أبي جعفر القطيعي أنبأنا علي بن عبد العزيز البردعي ثنا عبد الرحمن بن أبي حاتم ثنا يونس بن عبد الأعلى قال قال لي الشافعي كتب الواقدي كذب أخبرناه عاليا أبو الأعز قراتكين بن الأسعد أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا علي بن
_________
( 1 ) الضعفاء الكبير للعقيلي 4 / 109
( 2 ) تاريخ بغداد 3 / 12 - 13
( 3 ) القائل علي بن المديني والخبر في تاريخ بغداد 3 / 13
( 4 ) القائل : أبو بكر الخطيب والخبر في تاريخ بغداد 3 / 13
( 5 ) تاريخ بغداد 3 / 14

(54/451)


عبد العزيز أنبأنا ابن أبي حاتم ثنا يونس بن عبد الأعلى قال قال الشافعي كتب الواقدي كذب أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنبأنا أبو بكر محمد بن المظفر أنبأنا أبو الحسن العتيقي أنبأنا يوسف بن أحمد أنبأنا أبو جعفر العقيلي ثنا محمد بن عتاب قال سمعت أبا داود يقول ( 2 ) ذكر لابن المبارك حديث عن الواقدي فقال سوه قال وحدثني العقيلي ( 3 ) حدثنا عمرو بن موسى السيرافي ثنا المغيرة بن محمد المهلبي قال سمعت علي بن المديني يقول الهيثم بن عدي أوثق عندي من الواقدي ولا أرضاه في الحديث ولا في الأنساب ولا في شئ أخبرنا أبو القاسم العلوي وأبو الحسن الغساني قالا ثنا وأبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 4 ) أخبرني علي بن محمد بن الحسن المالكي أنبأنا عبد الله بن عثمان الصفار أنبأنا محمد بن عمران بن موسى ثنا عبد الله بن علي بن المديني قال سمعت أبي يقول كتب الواقدي عن ابن أبي يحيى كتبه قال وسمعت أبي يقول سألني أحمد بن حنبل أن أحدثه عن إبراهيم بن أبي يحيى فلم أحدثه قال وسمعت أبي يقول إبراهيم بن أبي يحيى أحسن حالا عندي من هؤلاء يعني الواقدي قال وسمعت أبي يقول سمعت أحمد بن حنبل يقول الواقدي يركب الأسانيد وسمعت يحيى بن معين يقول الواقدي يحدث عن عاتكة بنت عبد المطلب وعن ابن ( 5 ) حمزة بن عبد المطلب أي يركب ( 6 ) قال وأنبأنا أبو سعيد محمد بن موسى بن الفضل الصيرفي قال سمعت أبا العباس محمد بن يعقوب الأصم يقول
_________
( 1 ) الضعفاء الكبير للعقيلي 4 / 109
( 2 ) كذا بالاصل و " ز " والعبارة عند العقيلي : يقول لابن المبارك : حدثنا عن الواقدي فقال : سوء
( 3 ) الضعفاء الكبير 4 / 109
( 4 ) تاريخ بغداد 3 / 13
( 5 ) " ابن " ليست في تاريخ بغداد
( 6 ) كذا بالاصل و " ز " وفي تاريخ بغداد : " من مركب " بدلا من " أي بركب "

(54/452)


ح وأخبرنا أبو بكر وجيه بن طاهر أنبأنا أبو صالح أحمد بن عبد الملك أنبأنا أبو الحسن بن السقا وأبو محمد بن بالوية قالا ثنا أبو العباس الأصم قال سمعت العباس بن محمد الدوري يقول سمعت يحيى بن معين يقول الواقدي ليس بشئ أخبرنا أبو القاسم وأبو الحسن قالا ثنا وأبو منصور أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 1 ) أخبرني الحسين بن علي الصيمري ثنا علي بن الحسن الرازي ثنا محمد بن الحسين الزعفراني ح وقرأت بخط أبي غالب وأبي عبد الله ابني البنا عن أبي الحسن محمد بن محمد بن مخلد أنبأنا علي بن محمد بن خزفة أنبأنا محمد بن الحسين الزعفراني ثنا أحمد بن زهير قال سمعت يحيى بن معين يقول الواقدي ليس بشئ وقال مرة أخرى الواقدي لا يكتب حديثه أخبرنا ( 2 ) أبو البركات الحافظ أنبأنا ثابت بن بندار أنبأنا محمد بن علي الواسطي أنبأنا محمد بن أحمد أنبأنا الأحوص بن المفضل أنبأنا أبي قال وسئل يحيى بن معين عن الواقدي فقال فيه فقيل له وأبو البختري قال ليس مثل الواقدي كان أجود أخبرنا أبو القاسم وأبو الحسن قالا ثنا وأبو منصور أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 3 ) ح وأخبرنا أبو البركات الأنماطي أنبأنا أحمد بن الحسن بن أحمد قالا أنبأنا يوسف بن رباح البصري أنبأنا أحمد بن محمد بن إسماعيل المهندس بمصر حدثنا أبو بشر الدولابي ثنا معاوية بن صالح أبو عبيد الله قال ( 4 ) الواقدي ضعيف قلت ليحيى بن معين لم لم تعلم عليه حيث كان الكتاب عندك قال أستحي من ابنه هو لي صديق قلت فماذا تقول فيه أنبأنا قال كان يقلب حديث يونس فصيرها عن معمر ليس بثقة قال أبو عبيد الله وقال لي أحمد بن حنبل هو كذاب وقال أبو عبيد الله عن يحيى في موضع آخر محمد بن عمر بن واقد ليس بشئ لفظ الخطيب أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو القاسم بن مسعدة أنبأنا حمزة
_________
( 1 ) تاريخ بغداد
( 2 ) كتب فوقها بالاصل : ملحق
( 3 ) تاريخ بغداد 3 / 13
( 4 ) كذا وردت الجملة بالاصل و " ز " وفي تاريخ بغداد : حدثنا معاوية بن صالح : أبو عبد الله الواقدي ضعيف

(54/453)


بن يوسف أنبأنا أبو أحمد ( 1 ) ثنا ابن حماد ثنا معاوية عن يحيى قال محمد بن عمر بن واقد ضعيف وفي موضع آخر ليس بشئ قال ( 2 ) وحدثنا ابن حماد ثنا معاوية قال قلت ليحيى لم لم تعلم عليه حيث كان الكتاب عندك قال أستحي من ابنه هو لي صديق قلت له فماذا تقول فيه قال كان يقلب حديث يونس فيصيرها عن معمر ليس بثقة قال معاوية قال لي أحمد بن حنبل هو كذاب قال وأنبأنا أبو أحمد قال ( 3 ) سمعت عبد الملك بن محمد يقول ثنا عبد الوهاب بن الفرات الهمذاني قال سألت يحيى بن معين عن الواقدي فقال ليس بثقة قرأت على أبي الفضل السلامي عن جعفر بن يحيى أنبأنا أبو نصر الوائلي أنبأنا الخصيب بن ( 4 ) عبد الله أخبرني عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن أخبرني أبي أنبأنا عبد الله بن أحمد بن عبد السلام قال سمعت إسحاق يقول قال أحمد الواقدي كان يقلب الأحاديث يلقي حديث ابن أخي الزهري على معمر ونحو هذا قال إسحاق كما وصف وأشد لأنه عندي ممن يضع الحديث أخبرنا أبو القاسم النسيب وأبو الحسن الغساني قالا ثنا وأبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر ( 5 ) قال حدثت عن دعلج بن أحمد قال سمعت أبا محمد عبد الله بن علي بن الجارود يقول سمعت إسحاق الكوسج يقول قال لي أحمد بن حنبل كان الواقدي محمد ابن عمر يقلب الأحاديث كأنه يجعل ما لمعمر بن أخي الزهري وما لابن أخي الزهري لمعمر قال إسحاق بن راهوية كان عندي على ما قال وكان عندي ممن يضع قال ( 6 ) وأنبأنا العتيقي ثنا علي بن عمر الحافظ ثنا محمد بن مخلد ثنا أحمد بن ملاعب ثني محمد بن علي بن المديني قال سمعت أبي يقول سمعت أحمد بن حنبل يقول الواقدي يركب الأسانيد
_________
( 1 ) رواه ابن عدي في الكامل في ضعفاء الرجال 6 / 241
( 2 ) المصدر السابق
( 3 ) المصدر السابق
( 4 ) صحفت بالاصل إلى : " عن " والمثبت عن " ز "
( 5 ) تاريخ بغداد 3 / 16
( 6 ) القائل : أبو بكر الخطيب والخبر في تاريخ بغداد 3 / 16

(54/454)


قال ( 1 ) وأخبرني إبراهيم بن عمر البرمكي ثنا عبيد الله بن محمد بن محمد بن حمدان العكبري ثنا محمد بن أيوب بن المعافى قال قال إبراهيم الحربي سمعت أحمد وذكر الواقدي فقال ليس أنكر عليه شيئا إلا جمعه الأسانيد ومجيئه بمتن واحد على سياقة واحدة عن جماعة ربما اختلفوا قال إبراهيم ولم وقد فعل هذا ابن إسحاق كان يقول حدثنا عاصم بن عمر وعبد الله بن أبي بكر وفلان وفلان والزهري أيضا قد فعل هذا قال وسمعت إبراهيم يقول قال لي فوران ( 2 ) رآني الواقدي أمشي مع أحمد بن حنبل قال ثم لقيني بعد فقال لي رأيتك تمشي مع إنسان ربما تكلم في الناس قيل لإبراهيم لعله بلغه عنه شئ قال نعم بلغني أن أحمد أنكر عليه جمعه الرجال والأسانيد في متن واحد قال إبراهيم وهذا قد كان يفعله حماد بن سلمة وابن إسحاق ومحمد بن شهاب الزهري قال ( 3 ) وأخبرني الحسن بن أبي طالب ثنا محمد بن العباس ثنا العباس بن العباس ابن المغيرة أخبرني بعض مشايخنا قال سألت إبراهيم الحربي عما أنكره أحمد بن حنبل على الواقدي فذكر أن مما أنكر عليه جمعه الأسانيد ومجيئه بالمتن واحدا قال إبراهيم الحربي وليس هذا عيبا قد فعل هذا الزهري وابن إسحاق قال إبراهيم الحربي لم يزل أحمد بن حنبل يوجه في كل جمعة بحنبل بن إسحاق إلى محمد بن سعد كاتب الواقدي فيأخذ له جزءين جزءين من حديث الواقدي فينظر فيها ثم يردها ويأخذ ( 4 ) غيرها قال ( 5 ) وأنبأنا أبو بكر البرقاني أنبأنا أبو أحمد الحسين بن علي التميمي ثنا أبو عوانة يعقوب بن إسحاق الإسفرايني ثنا أبو بكر المروذي قال وسمعته يعني أحمد بن حنبل يسأل عن الواقدي فقيل له قال ابن المبارك دعونا من بحر الواقدي فقال شهدت وكيعا وقد سألوه عن حديث في مسح الحصا ( 6 ) فقال لو كنت عند الواقدي لحدثتك هكذا
_________
( 1 ) المصدر السابق
( 2 ) كذا رسمها بالاصل وفي " ز " : " غزوان " وفي تاريخ بغداد : بور [ بن أصرم ]
( 3 ) تاريخ بغداد 3 / 15
( 4 ) بالاصل : وأخذ والمثبت عن " ز " وتاريخ بغداد
( 5 ) تاريخ بغداد 3 / 14
( 6 ) كذا بالاصل و " ز " وفي تاريخ بغداد : مسح الخفين

(54/455)


قال ( 1 ) وأنبأنا علي بن أبي علي المصري ( 2 ) ثنا أحمد بن عبد الله بن أحمد الدوري الوراق ثنا محمد بن عبد الله المستعيني ثنا عبد الله بن علي بن المديني حدثني أبي قال جعل إنسان يحدث ابن المبارك عن الواقدي فقال صرنا إلى بحر الواقدي قال ( 3 ) وقرأت على محمد بن علي المعدل عن يوسف بن إبراهيم الجرجاني أنبأنا أبو نعيم بن عدي قال سمعت إسحاق بن أبي عمران قال سمعت بندار بن بشار يقول ما رأيت أكذب شفتين من الواقدي قال ( 4 ) وأنبأنا علي بن محمد الدقاق قال قرأنا على الحسين بن هارون عن أبي سعيد حدثني محمد بن عبد الله بن سليمان قال سمعت ابن نمير وذكر حديثا فقلت له يا أبا عبد الرحمن تملي هذا فقال هو عن الواقدي وليس أحب أن أحدث عنه فقلت نحن نعرفه فقال أكتبه على جهة المعرفة ثم أملاه علي أنبأنا أبو محمد بن الأكفاني وأخبرنا أبو القاسم العلوي وأبو الحسن الزاهد قالا ثنا وأبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 5 ) قالا حدثنا عبد العزيز بن أحمد الكتاني لفظا بدمشق حدثنا عبد الوهاب بن جعفر الميداني ثنا أبو هاشم عبد الجبار ابن عبد الصمد السلمي ثنا القاسم بن عيسى العصار ثنا إبراهيم بن يعقوب الجوزجاني قال الواقدي لم يكن مقنعا ( 6 ) ذكرت لأحمد بن حنبل موته يوم مات وأنا ببغداد فقال جعلت كتبه ظهائر للكتب منذ حين أو قال منذ زمان أخبرنا أبو القاسم العلوي وأبو الحسن قالا ثنا وأبو منصور أنبأنا أبو بكر ( 7 ) أنبأنا ابن الفضل أنبأنا علي بن إبراهيم المستملي أخبرني محمد بن إبراهيم بن شعيب قال سمعت محمد بن إسماعيل البخاري وأخبرنا أبو القاسم الواسطي أنبأنا أبو بكر الخطيب وحدثني أبو عبد الله البلخي أنبأنا محمد بن الحسين بن هريسة قالا أنبأنا أحمد
_________
( 1 تاريخ بغداد 3 / 14
( 2 ) كذا بالاصل و " ز " وفي تاريخ بغداد : البصري
( 3 ) المصدر السابق
( 4 ) القائل : أبو بكر الخطيب والخبر في تاريخ بغداد 3 / 14
( 5 ) تاريخ بغداد 3 / 15
( 6 ) بدون إعجام بالاصل ورسمها : " معففا " والمثبت عن تاريخ بغداد
( 7 ) تاريخ بغداد 3 / 14

(54/456)


ابن محمد بن غالب أنبأنا حمزة بن محمد بن علي بن هاشم ثنا محمد بن إبراهيم بن شعيب ثنا محمد بن إسماعيل ح وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو القاسم بن مسعدة أنبأنا حمزة أنبأنا أبو أحمد ( 1 ) قال سمعت ابن حماد يقول قال البخاري محمد بن عمر الواقدي قاضي بغداد متروك الحديث زاد ابن حماد تركه أحمد وابن نمير أخبرنا أبو الحسن علي بن محمد أنبأنا أبو ( 2 ) منصور النهاوندي أنبأنا أبو العباس النهاوندي أنبأنا أبو القاسم بن الأشقر ثنا محمد بن إسماعيل قال والواقدي ذاهب قال وحدثني محمد بن إسماعيل قال ما عندي للواقدي حرف وما عرفت من حديثه فلا أقنع به أخبرنا أبو القاسم النسيب وأبو الحسن المالكي قالا نا ( 3 ) وأبو منصور أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 4 ) أنبانا أحمد بن أبي جعفر القطيعي أنبأنا محمد بن عدي البصري في كتابه ثنا أبو عبيد محمد بن علي الآجري قال سئل أبو داود سليمان بن الأشعث عن الواقدي فقال لا أكتب حديثه ما أشك أنه كان ينقل الحديث ليس ينظر للواقدي إلا تبين ( 5 ) فيه أمره روى في فتح اليمن وخبر العنسي أحاديث عن الزهري ليس من حديث الزهري وكان أحمد بن حنبل لا يذكر عنه كلمة قال ( 6 ) وأنبأنا البرقاني أنبأنا أحمد بن سعيد بن سعد ( 7 ) وكيل دعلج ثنا عبد الكريم ابن أحمد بن شعيب النسائي ثنا أبي قال محمد بن عمر الواقدي متروك الحديث أخبرنا بها عالية أبو الحسن الفرضي وأبو يعلى بن الحبوبي قالا أنبأنا أبو الفرج الإسفرايني أنبأنا علي بن منير بن أحمد أنبأنا الحسن ( 8 ) بن رشيق ثنا أبو عبد الرحمن قال محمد بن عمر الواقدي متروك الحديث والكذابون المعروفون بوضع الحديث على
_________
( 1 ) الكامل في ضعفاء الرجال 6 / 241
( 2 ) زيادة عن " ز "
( 3 ) زيادة لازمة لتقويم السند عن " ز "
( 4 ) تاريخ بغداد 3 / 15
( 5 ) غير واضحة بالاصل والمثبت عن " ز " وفي تاريخ بغداد : يبين
( 6 ) تاريخ بغداد 3 / 15
( 7 ) صحفت بالاصل إلى : الحسين والمثبت عن " ز "

(54/457)


رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أربعة ( 1 ) ابن أبي يحيى بالمدينة والواقدي ببغداد ومقاتل بن سليمان بخراسان ومحمد بن سعيد بالشام يعرف بالمصلوب أخبرنا أبو القاسم وأبو الحسن قالا ثنا وأبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 2 ) أنبأنا أبو بكر البرقاني ثنا يعقوب بن محمد بن موسى الأردبيلي ثنا أحمد بن طاهر بن النجم الميانجي ثنا سعيد بن عمرو البردعي قال وسئل أبو زرعة يعني الرازي عن الواقدي فقال ترك الناس حديثه أنبأنا أبو الحسين القاضي وأبو عبد الله الأديب شفاها قالا أنبأنا أبو القاسم العبدي أنبأنا حمد إجازة ح قال وأنبأنا أبو طاهر أنبأنا علي بن محمد قالا أنبأنا ابن أبي حاتم قال ( 3 ) سألت أبا زرعة عن محمد بن عمر الواقدي فقال ضعيف قلت يكتب حديثه قال ما يعجبني إلا على ترك الاعتبار وترك الناس حديثه قال وسألت أبي عن محمد بن عمر الواقدي المديني فقال متروك الحديث قال يحيى بن معين نظرنا في حديث الواقدي فوجدنا حديثه عن المدنيين عن شيوخ مجهولين أحاديث مناكير فقلنا يحتمل أن تكون تلك الأحاديث المناكير منه ويحتمل أن تكون منهم ثم نظرنا إلى حديثه عن ابن أبي ذئب ومعمر فإنه يضبط حديثهم فوجدناه قد حدث عنهما بالمناكير فعلمنا أنه منه فتركنا حديثه أخبرنا أبو القاسم يحيى بن بطريق أنبأنا القاضيان أبو تمام علي بن محمد وأبو الغنائم محمد بن علي في كتابيهما عن أبي الحسن الدارقطني قال محمد بن عمر الواقدي مختلف فيه فيه ضعف يتبين على حديثه أخبرنا أبو القاسم النسيب وأبو الحسن المالكي قالا ثنا وأبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 4 ) أنبأنا أبو الحسين ( 5 ) أحمد بن عمر بن روح النهرواني والقاضي أبو الطيب طاهر بن عبد الله بن طاهر الطبري قالا أنبأنا المعافى بن زكريا الجريري
_________
( 1 ) زيادة عن " ز " للايضاح
( 2 ) تاريخ بغداد 3 / 14 - 15
( 3 ) الجرح والتعديل لابن أبي حاتم 8 / 21
( 4 ) تاريخ بغداد 3 / 4 و 5
( 5 ) كذا بالاصل و " ز " وفي تاريخ بغداد : " أخبرنا الحسين بن أحمد
"

(54/458)


ح وأخبرنا أبو العز أحمد بن عبيد الله إذنا ومناولة وقرأ علي إسناده أنبأنا محمد بن الحسين ثنا المعافى بن زكريا ( 1 ) ح وأخبرنا أبو القاسم وأبو الحسن قالا ثنا وأبو منصور أنبأنا الخطيب أنبأنا سلامة بن الحسين المقرئ وعمر بن محمد بن عبيد الله المؤدب ح وأخبرناه عاليا أبو الحسن بن البقشلان وأبو غالب وأبو عبد الله ابنا البنا قالوا أنبأنا أبو الحسين بن الآبنوسي قالوا أنبأنا علي بن عمر الحافظ قالا ثنا محمد بن القاسم الأنباري حدثني أبي ثنا أبو عكرمة الضبي ثنا يحيى بن محمد العنبري وفي حديث المعافى محمد ( 2 ) بن يحيى العنبري قال قال الواقدي كنت خياطا ( 3 ) بالمدينة في يدي مائة ألف درهم للناس أضارب بها فتلفت الدراهم فشخصت إلى العراق فقصدت يحيى بن خالد فجلست في دهليزه به وآنست الخدم والحجاب وسألتهم أن يوصلوني إليه فقالوا إذا قدم الطعام إليه يحجب عنه أحد ونحن ندخلك إليه ذلك الوقت فلما حضر طعامه أدخلوني فأجلسوني معه على المائدة فسألني من أنت وما قصتك فأخبرته فلما رفع الطعام وغسلنا أيدينا ( 4 ) دنوت منه لأقبل رأسه فاشمأز من ذلك فلما صرت إلى الموضع الذي يركب منه لحقني خادم معه كيس فيه ألف دينار فقال الوزير يقرأ عليك السلام ويقول لك استعن بهذا على أمرك وعد إلينا في غد فأخذته وانصرفت ( 5 ) وعدت في اليوم الثاني فجلست معه على المائدة وأنشأ يسألني كما سألني في اليوم الأول فلما رفع الطعام دنوت منه لأقبل رأسه فاشمأز مني فلما صرت في الموضع الذي يركب منه لحقني خادم معه كيس فيه ألف دينار فقال الوزير يقرا عليك السلام ويقول استعن بهذا على أمرك وعد إلينا في غد فأخذته وانصرفت وعدت في اليوم الثالث فأعطيت مثل ما أعطيت في اليوم الأول والثاني فلما كان في اليوم الرابع أعطيت
_________
( 1 ) رواه القاضي المعافي بن زكريا في الجليس الصالح الكافي 1 / 313 وما بعدها والخبر أيضا في ثمرات الاوراق 1 / 231
( 2 ) كتبت فوق الكلام بالاصل
3 - ( ) كذا بالاصل و " ز " وفي الجليس الصالح وتاريخ بغداد : " حناطا "
والحناط : بائع الحنطة
( 4 ) الاصل : " أيادينا " والمثبت عن " ز " وتاريخ بغداد
( 5 ) زيادة عن تاريخ بغداد

(54/459)


الكيس كما أعطيت قبل ذلك وتركني بعد ذلك أقبل رأسه وقال إنما منعتك ذلك لأنه لم يكن وصل إليك من معروفي ما يوجب هذا فالآن قد لحقك بعض النفع مني يا غلام أعطه الدار الفلانية يا غلام افرش له الفرش الفلاني يا غلام أعطه مائتي ألف درهم يقضي دينه بمائة ألف ويصلح شأنه بمائة ألف ثم قال لي الزمني وكن في داري فقلت أعز الله الوزير لو أذنت لي بالشخوص إلى المدينة لأقضي الناس أموالهم ثم أعود إلى حضرتك كان ذلك أرفق لي فقال قد فعلت وأمر بتجهيزي فشخصت إلى المدينة فقضيت ديني ثم رجعت إليه فلم أزل في ناحيته واللفظ لحديث علي بن عمر أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنبأنا أبو محمد الحسن بن علي الجوهري أنبأنا أبو عمر بن حيوية قال رأيت في كتاب سمع من ابن معروف ثنا الحسين ( 1 ) بن الفهم ثنا محمد بن سعد ( 2 ) قال وحدثني أحمد بن مسبح حدثني عبد الله بن عبيد الله قال قال الواقدي حج هارون الرشيد فورد المدينة فقال ليحيى بن خالد ارتد لي رجلا عارفا بالمدينة والمشاهد وكيف كان نزول جبريل على النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ومن أي وجه كان يأتيه وقبور الشهداء فسألت يحيى بن خالد فكل دله علي فبعث إلى فأتيته وذلك بعد العصر فقال لي يا شيخ إن أمير المؤمنين أعزه الله يريد أن تصلي عشاء الآخرة في المسجد وتمضي معنا إلى هذه المشاهد فتوقفنا عليها والموضع الذي يأتي جبريل فكن بالقرب فلما صليت عشاء الأخيرة إذا أنا بشموع قد خرجت وإذا أنا برجلين على حمارين فقال يحيى أين الرجلان ( 3 ) فقلت ها أنذا فأتيت به إلى دور المسجد فقلت هذا الموضع الذي كان جبريل يأتيه فنزلا عن حماريهما فصليا ركعتين ودعوا الله ساعة ثم ركبا وأنا بين أيديهما فلم أدع موضعا من المواضع ولا مشهدا من المشاهد إلا مررت بهما عليه فجعلا يصليان ويجهتدان في الدعاء فلم نزل كذلك حتى وافينا المسجد وقد طلع الفجر وأذن المؤذن فلما صارا إلى القصر قال لي يحيى بن خالد أيها الشيخ لا تبرح فصليت الغداة في المسجد وهو على الرحلة إلى مكة فأذن لي يحيى بن خالد عليه بعد أن أصبحت فأدنى ( 4 ) مجلسي وقال لي إن أمير المؤمنين أعزه الله لم يزل باكيا وقد أعجبه ما دللته عليه
_________
( 1 ) سقطت من الاصل و " ز " واستدركت عن ابن سعد
( 2 ) في ابن سعد : تضعف علينا
( 3 ) بالاصل : " السياحين " تصحيف والتصويب عن " ز " وابن سعد
والسيلعين : موضع قرب بغداد ( معجم البلدان )
( 4 ) كذا بالاصل و " ز " : مستريح

(54/460)


وقد أمر لك بعشرة آلاف درهم فإذا ببدرة مبدرة قد دفعت إلي وقال لي يا شيخ خذها مبارك لك فيها ونحن على الرحلة اليوم ولا عليك أن تلقانا حيث كنا واستقرت بنا الدار إن شاء الله ورحل أمير المؤمنين وأتيت منزلي ومعي ذلك المال فقضينا منه دينا كان علينا وزوجت بعض الولد واتسعنا ثم إن الدهر أعضنا فقالت لي أم عبد الله يا أبا ( 1 ) عبد الله ما قعودك وهذا وزير أمير المؤمنين قد عرفك وسألك أن تصير إليه حيث استقرت به الدار فرحلت من المدينة وأنا أظن القوم بالعراق فأتيت العراق فسألت عن خبر أمير المؤمنين فقالوا لي هو بالرقة فأردت الانصراف إلى المدينة فنظرت فإذا أنا بالمدينة مختل الحال فحملت نفسي على أن أصير إلى الرقة فصرت إلى موضع الكرى فإذا أنا بعده فتيان من الجند يريدون الرقة فلما رأوني قالوا أيها الشيخ أين تريد فخبرتهم بخبري وإني أريد الرقة فنظرنا في كراء الجمالين فإذا هو يصعب ( 2 ) علينا فقالوا أيها الشيخ هل لك أن تصير إلى السفن هو أرفق بنا وأيسر علينا من كراء الجمال فقلت لهم ما أعرف من هذا شيئا والأمر إليكم فصرنا إلى السفن فاكترينا فما رأيت أحدا أبر بي منهم ولا أشفق ولا أحوط يتكلفون من خدمتي وطعامي ما يتكلفه الولد من والده حتى صرنا إلى موضع الجواز بالرقة وكان الجواز صعبا جدا فكتبوا إلى قائدهم بعدادهم وأدخلوني في عدادهم فمكثنا أياما ثم جاءنا الإذن بأسمائنا فجزت مع القوم فصرت إلى موضع لهم في خان نزول فأقمت معهم أياما وطلبت الإذن على يحيى بن خالد فصعب علي فأتيت أبا البختري وهو بي عارف فلقيته فقال لي أنا عبد الله أخطأت على نفسك وغررت ولكن لست أدع أن أذكرك له وكنت أغدو إلى بابه وأروح فقلت نفقتي واستحييت من رفقائي وتخرقت ثيابي وأيست من ناحية أبي البختري فلم أخبر رفقائي بشئ فخرجت منصرفا إلى المدينة فمرة أنا في سفينة ومرة أمشي حتى وردت السيلحين ( 3 ) فبينا أنا مستريحا ( 4 ) في سوقها إذا أنا بقافلة من بغداد فسألت منهم فأخبروني أنهم من أهل مدينة الرسول وأن صاحبهم بكار الزبيري
_________
سقطت من الاصل و " ز " واستدركت عن ابن سعد
( 2 ) في ابن سعد : تضعف علينا
( 3 ) بالاصل : " السياحين " تصحيف والتصويب عن " ز " وابن سعد
والسيلعين : موضع قرب بغداد ( معجم البلدان )
( 4 ) كذا بالاصل و " ز " وفي " ز " : مستريح

(54/461)


أخرجه أمير المؤمنين ليوليه قضاء المدينة والزبيري أصدق الناس لي فقلت ادعه حتى ينزل ويستقر ثم آته فأتيته بعد أن استراح وفرغ من غدائه فاستأذنت عليه فأذن لي فدخلت فسلمت عليه فقال لي أبا عبد الله ماذا صنعت في غيبتك فأخبرته بخبري وخبر أبي البختري فقال لي أما علمت أن أبا ( 1 ) البختري لا يحب أن يذكرك لأحد ولا ينبه باسمك فما الرأي فقلت الرأي أن أصير إلى المدينة فقال هذا رأي خطأ خرجت من المدينة على ما قد علمت ولكن الرأي ( 2 ) أن تصير معي فأنا الذاكر ليحيى أمرك فركبت مع القوم حتى صرت إلى الرقة فلما عبرنا الجواز قال لي تصير معنا فقلت لا أصير إلى أصحابي وأنا مبكر ( 3 ) عليك غدا نصير جميعا إلى باب يحيى بن خالد إن شاء الله فدخلت على أصحابي فكأني وقعت عليهم من السماء ثم قالوا لي أبا عبد الله ماكان خبرك فقد كنا في غم من أمرك فخبرتهم بخبري فأشار علي القوم بلزوم الزبيري وقالوا هذا طعامك وشرابك لا تهتم به فغدوت بالغداة إلى باب الزبيري فخبرت بأنه قد ركب إلى باب يحيى بن خالد فأتيت باب يحيى بن خالد فقعت مليا فإذا صاحبي قد خرج فقال لي أبا عبد الله أنسيت أن أذاكره أمرك ولكن قف بالباب حتى أعود فدخل ثم خرج إلى الحاجب فقال لي ( 4 ) ادخل فدخلت عليه في حالة خسيسة وذلك في شهر رمضان وقد بقي من الشهر ثلاثة أيام أو أربعة فلما رآني يحيى في تلك الحال رأيت أثر الغم في وجهه وسلم علي وقرب مجلسي وعنده قوم يحادثونه فجعل يذاكرني الحديث بعد الحديث فانقطعت عن إجابته وجعلت أجئ بالشئ ليس بالموافق لما يسأل وجعل القوم يجيبون بأحسن الجواب وأنا ساكت فلما انقضى المجلس وخرج القوم خرجت فإذا خادم ليحيى قد خرج فلقيني عند الستر ( 5 ) فقال لي إن الوزير يأمرك أن تفطر عنده العشية فلما صرت إلى أصحابي حدثتهم بالقصة وقلت أخاف أن يكون غلط بي فقال لي بعضهم هذا رغيفين ( 6 ) وقطعة جبن وهذه دابتي تركب والغلام خلفك فإن أذن لك الحاجب بالدخول دخلت ودفعت ما معك إلى الغلام وإن تكن الأخرى صرت إلى بعض المساجد فأكلت ما

(54/462)


معك وشربت من ماء المسجد فانصرفت فوصلت إلى باب يحيى بن خالد وقد صلى الناس المغرب فلما رآني الحاجب قال يا شيخ أبطأت وقد خرج الرسول في طلبك غير مرة فدفعت ما كان معي إلى الغلام وأمرته بالمقام فدخلت فإذا القوم قد توافوا فسلمت وقعدت وقدم الوضوء فتوضأنا وأنا أقرب القوم إليه فأفطرنا وقربت عشاء الآخرة فصلى بنا ثم أخذنا مجالسنا فجعل يحيى يسائلني وأنا منقطع والقوم يجيبون بأشياء هي عندي على خلاف ما يجيبون ( 1 ) فلما ذهب الليل خرج القوم وخرجت خلف بعضهم فإذا غلام قد لحقني فقال لي إن الوزير يأمرك أن تصير إليه قابلة قبل الوقت الذي جئت فيه يومك هذا وناولني كيسا ما أدري ما فيه إلا أنه ملأني سرورا فخرجت إلى الغلام ( 2 ) فركبت ومعي الحاجب حتى صيرني إلى أصحابي فدخلت عليهم فقلت اطلبوا لي سراجا ففصضت ( 3 ) الكيس فإذا دنانير فقالوا لي ما كان رده عليك فقال إن الغلام قد أمرني أن اوافيه قبل الوقت الذي كان في ليلتي هذه وعددت الدنانير فإذا خمسمائة دينار فقال لي بعضهم علي شراء دابتك وقال آخر على السرج واللجام وما يصلحه وقال آخر على حمامك وخضاب لحيتك وطيبك وقال آخر على شراء كسوتك فانظر في أي الزي القوم فعددت مائة دينار فدفعتها إلى صاحب نفقتهم فحلف القوم بأجمعهم أنهم لا يرزؤوني دينارا ولا درهما وغدوا بالغداة كل رجل منهم على ما انتدب لي فيه فما صليت الظهر إلا وأنا من أنبل الناس وحملت باقي الكيس إلى الزبيري فلما رآني بتلك الحال سر سرورا شديدا ثم أخبرته الخبر فقال لي إني شاخص إلى فقلت نعم إني قد خلفت العيال على ما قد علمت فدفعت إليه مائتي دينار يوصلها إلى العيال ثم خرجت من بعده فأتيت أصحابي بجميع ما كان معي من الكيس ثم صليت العصر فتهيأت بأحسن هيئة ثم صرت إلى باب يحيى بن خالد فلما رآني الحاجب قام إلي فأذن لي فدخلت على يحيى فلما رآني في تلك الحال نظرت إلى السور في وجهه فجلست في مجلسي ثم ابتدأت في الحديث الذي كان يذاكرني به والجواب فيه وكان الجواب على غير ما كان يجيب به القوم فنظرت إلى القوم وتعظيمهم ( 4 ) لي ( 5 ) وأقبل يحيى يسألني عن حديث كذا وحديث كذا فأجيب فيما
_________
( 1 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك عن " ز " وابن سعد
( 2 ) زيادة عن " ز " وابن سعد
( 3 ) الاصل : " فضضت " والمثبت عن " ز " وابن سعد
( 4 ) كذا بالاصل و " ز " وفي ابن سعد : وتقطيبهم
5 - ( ) زيادة عن " ز " وابن سعد

(54/463)


يسألني والقوم سكوت ما يتكلم أحد منهم بشئ فلما حضرت المغرب تقدم يحيى فصلى ثم أحضر الطعام فتعشينا ثم صلى بنا يحيى العشاء الآخرة وأخذنا مجالسنا فلم نزل في مذاكرة وجعل يحيى يسأل بعض القوم فينقطع فلما كان وقت الانصراف انصرف القوم وانصرفت معهم فإذا الرسول قد لحقني فقال إن الوزير يأمرك أن تصير إليه في كل يوم ( 1 ) في الوقت الذي جئت فيه يومك هذا وناولني كيسا فانصرفت ومعي رسول الحاجب حتى صرت إلى أصحابي وأصبت سراجا عندهم فدفعت الكيس إلى القوم فكانوا به أشد سرورا مني فلما كان الغد قلت لهم أعدوا لي منزلا بالقرب منكم واشتروا لي جارية وغلاما خبازا وأثاثا ومتاعا فلم اصل العصر إلا وقد أعدوا ذلك وسألتهم أن يكون إفطارهم عندي ( 3 ) فأجابوا إلى ذلك بعد صعوبة شديدة فلم أزل أجئ يحيى بن خالد في كل ليلة في الوقت كلما رآني ازداد سرورا فلم يزل يدفع إلي في كل ليلة خمسمائة دينار حتى كان ليلة العيد فقال لي يا أبا عبد الله تزين غدا لأمير المؤمنين بأحسن زي من زي القضاة وأنه سيسألني عن خبرك فأخبره فلما كان صبيحة يوم العيد خرجت في أحسن زي وخرج الناس وخرج أمير المؤمنين إلى المصلى فجعل أمير المؤمنين يلحظني فلم أزل في الموكب فلما كان بعد انصرافه صرت إلى باب يحيى بن خالد ولحقنا يحيى بعد دخول أمير المؤمنين منزله فقال لي يا أبا عبد الله ادخل بنا فدخلت ودخل القوم فقال لي يا أبا عبد الله ما زال أمير المؤمنين يسألني عنك فأخبرته بخبر حجنا وإنك الرجل الذي سايرته تلك الليلة وأمر لك بثلاثين ألف درهم وأنا متنجزها لك غدا إن شاء الله ثم انصرفت يومي ذلك فدخلت من الغد إلى يحيى بن خالد فقلت أصلح الله الوزير حاجة عرضت وقد قضيت على الوزير أعزه الله ( 4 ) بقضائها فقال وما ذاك فقلت الإذن إلى منزلي فقد اشتد الشوق إلى العيال والصبيان فقال لي لا تفعل فلم أزل أنازله حتى أذن لي واستخرج لي الثلاثين الألف درهم وهيئت لي حراقة ( 5 ) بجميع ما فيها وأمر أن يشتري لي من طرائف الشام لأحمله معي إلى المدينة وأمر وكيله بالعراق أن يكتري لي إلى المدينة لا أكلف نفقة دينار ولا درهم فصرت إلى أصحابي فأخبرتهم بالخبر وحلفت عليهم أن يأخذوا
_________
( 1 ) الزيادة استدركت عن هامش الاصل وبعدها صح
( 2 ) الزيادة عن " ز " وابن سعد
( 3 ) الزيادة عن " ز " وابن سعد
( 4 ) الزيادة عن ابن سعد
( 5 ) الحراقة : ضرب من السفن النهرية

(54/464)


مني ما أصلهم به فحلف القوم أنهم لا يرزؤوني دينارا ولا درهما فوالله ما رأيت مثل أخلاق القوم فكيف ألام على حبي ليحيى بن خالد أخبرني أبو القاسم إسماعيل بن محمد بن الفضل أنبأنا أبو نصر بن صاعد أنبأنا أبو الحسن الطرازي وهو علي بن محمد أنبأنا أبو الحسن محمد بن محمد بن إسحاق النيسابوري ثنا الحسين بن أحمد ببغداد ثنا واقد بن محمد الواقدي ثنا أبي قال رفع الواقدي رقعة الى المأمون فذكر فيها كثرة الدين وقلة صبره عليه فوقع المأمون أنت رجل فيك خلتان السخاء والحياء فالسخاء أطلق ما في يدك والحياء منعك من إبلاغنا ما كنت فيه وقد أمرت لك بمائة ألف فإن كنت أصبت إرادتك فازدد في بسط يدك وإن لم تصب إرادتك فبجنايتك على نفسك فأنت كنت حدثتني إذ كنت عى قضاء الرشيد عن محمد بن إسحاق عن الزهري عن أنس بن مالك أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال إن مفاتيح أرزاق العباد بإزاء العرش يبعث الله عز و جل إلى عباده ( 1 ) على قدر نفقتهم فمن قلل قلل له ومن كثر كثر له قال الواقدي فلمذاكرة ( 2 ) أمير المؤمنين اعجب إلي من الجائزة أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الحسن علي بن أحمد وأبو محمد عبد الكريم بن حمزة قالوا أنبأنا ( 3 ) وأبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب أنبأنا أبو عبد الله أحمد بن محمد بن يوسف بن دوست البزاز ثنا أبو الحسن علي بن محمد بن أحمد المصري ثنا أبو زيد عبد الرحمن بن حاتم المرادي بمصر ثنا هارون بن عبد الله الزهري كان قاضي مصر قال كتب الواقدي رقعة إلى المأمون يذكر فيها غلبة الدين وغمه بذلك فوقع المأمون على ظهرها فيك خلتان السخاء والحياء فأما السخاء فهو الذي أطلق ما ملكت وأما الحياء فهو الذي منعك من اطلاعنا ما أنت عليه وقد أمرنا لك بكذا وكذا فإن كنا أصبنا إرادتك في بسط يدك فإن خزائن الله مفتوحة وأنت كنت حدثتني وأنت على قضاء الرشيد عن محمد بن إسحاق عن الزهري عن أنس بن مالك أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم )
_________
( 1 ) بالاصل : عبده تصحيف والمثبت عن " ز "
( 2 ) يعني مذاكراته إياه الحديث وكان الواقدي قد أنسيه كما يفهم من عبارة تاريخ بغداد
( 3 ) بالاصل : " أنبأنا " تصحيف والمثبت عن " ز "
والسند معروف
( 4 ) الخبر في تاريخ بغداد 3 / 19

(54/465)


قال للزبير يا زبير إن باب الرزق مفتوح بباب العرش ينزل الله تعالى إلى العباد أرزاقهم على قدر نفقاتهم فمن قلل قلل له ومن كثر كثر له [ 11569 ] قال الواقدي وكنت قد أنسيت هذا الحديث فكا تذكرته ( 1 ) إياي أحب إلى من جائزته قال هارون بن عبد الله القاضي الزهري بلغني أن الجائزة كانت مائة ألف درهم فكان الحديث أحب إليه ( 2 ) من المائة ألف أخبرنا أبو القاسم وأبو الحسن الغساني قالا ثنا وأبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر ( 3 ) أنبانا أحمد بن عمر بن روح النهرواني والقاضي أبو الطيب الطبري قالا أنبأن المعافى بن زكريا الجويري ( 4 ) ح وأخبرنا أبو العز أحمد بن عبيد الله إذنا ومناولة وقرأ علي إسناده أنبانا محمد الحسين الجازري ثنا المعافى بن زكريا ح وأخبرنا أبو القاسم وأبو الحسن قالا ثنا وأبو منصور أنبأنا أبو بكر أنبأنا سلامة بن الحسين المقرئ وعمر بن محمد بن عبيد الله المؤدب قالا أنبانا علي بن عمر الحافظ ح وأخبرناه عاليا أبو الحسن بن البقشلان وأبو غالب وأبو عبد الله ابنا النبا قالوا أنبأنا أبو الحسين الصيرفي أنبانا أبو الحسن الدارقطني قالا ثنا محمد بن القاسم بن بشار الأنباري حدثني أبي ثنا أبو عكرمة الضبي ثنا سليمان بن أبي شيخ ثنا أبو عبد الله الواقدي قال أضقت مرة من المرار وأنا مع يحيى بن خالد البرمكي وحضر عيد فجاءتني جارية فقالت قد حضر العيد وليس عندنا من النفقة شئ فمضيت إلى صديق لي من التجار ( 5 ) فعرفته حاجتي إلى القرض فأخرج لي كيسا مختوما فيه ألف دينار ومائتا درهم فأخذته
_________
( 1 ) الاصل و " ز " : " يذكر به " والمثبت عن تاريخ بغداد
( 2 ) بالاصل و " ز " : " إلي " والمثبت عن تاريخ بغداد
( 3 ) تاريخ بغداد 3 / 19
( 4 ) بالاصل و " ز " : الجوبري تصحيف والصواب ما أثبت عن تاريخ بغداد
( 5 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل و " ز " والزيادة عن تاريخ بغداد

(54/466)


وانصرفت إلى منزلي فما استقررت فيه حتى جاءني صديق لي هاشمي فشكا إلي تأخر غلته وحاجته إلى القرض فدخلت إلى زوجتي فأخبرتها فقالت على أي شئ عزمت قلت على أن أقاسمه الكيس قالت ما صنعت شيئا أثبت رجلا سوقه فأعطاك ألفا ومائتي درهم وجاءك رجل له من رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) رحم ماسة تعطيه نصف ما أعطاك السوقة ما هذا شيئا أعطه الكيس كله فأخرجت الكيس كله فدفعته ( 1 ) إليه ومضى صديقي التاجر إلى الهاشمي وكان له صديقا فسأله القرض فأخرج الهاشمي إليه الكيس فلما رأى خاتمه عرفه وانصرف إلى فخبرني بالأمر وجاءني رسول حيى بن خالد يقول إنما تأخر رسولي عنك لشغلي بحاجات أمير المؤمنين فركبت إليه فأخبرته خبر الكيس فقال يا غلام هات تلك الدنانير فجاءه بعشرة دنانير فقال خذ ألفي دينار لك وألفين لصديقك التاجر وألفين للهاشمي وأربعة آلاف لزوجتك فإنها أكرمكم أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنبأنا أبو محمد الحسن بن علي أنبأنا أبو عمر ابن حيوية قال ورأيت في كتاب كتب من ابن معروف ثنا الحسين بن فهم ثنا محمد بن سعد ( 2 ) حدثني أحمد بن مسبح حدثني عبد الله بن عبيد الله قال كنت عند الواقدي جالسا إذ ذكر يحيى بن خالد بن برمك قال فترحم عليه الواقدي فأكثر الترحم وقلنا له يا أبا عبد الله إنك لتكثر الترحم عليه قال وكيف لا أترحم على رجل أخبرك بحاله كان قد بقي علي من شهر شعبان أقبل من عشرة أيام وما في المنزل دقيق ولا سويق ولا عروض ( 3 ) من عروض الدنيا فميزت ثلاثة من إخواني في قلبي فقلت أنزل بهم حاجتي فدخلت على أم عبد الله وهي زوجتي فقالت ما وراءك يا أبا عبد الله وقد أصبحنا وليس في البيت عرض من عروض الدنيا من طعام أو سويق أوغير ذلك وقد ورد هذا الشهر فقلت لها قد ميزت ثلاثة من إخواني أنزل بهم حاجتي فقالت مدنيون أو عراقيون قال قلت بعض مدنيون وبعض عراقيون ( 4 ) فقالت أعرضهم علي فقلت لها فلان فقالت رجل حسيب ذو يسار إلا أنه منان لا أرى لك أن تأتيه فسم الآخر فسميت الآخرة ( 5 ) فقلت ( 6 ) فلان
_________
( 1 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك عن " ز " والزيادة عن تاريخ بغداد
( 2 ) رواه ابن سعد في الطبقات الكبرى 5 / 431 وما بعدها
( 3 ) كذا بالاصل و " ز " وفي ابن سعد : عرض
( 4 ) كذا بالاصل وفي " ز " وابن سعد : " بعض مدني وبعض عراقي "
( 5 ) زيادة لازمة للايضاح عن ابن سعد
( 6 ) بالاصل و " ز " : فقالت
والمثبت عن ابن سعد

(54/467)


فقالت رجل حسيب ذو مال إلا أنه بخيل لا أرى أن تأتيه قال فقلت لها فلان فقال رجل كريم حسيب لا شئ عنده ولا عليك أن تأتيه قال فأتيته فاستفتحت عليه الباب فأذن لي عليه فدخلت فرحب وقرب وقال لي ما جاء بك ( 1 ) أبا عبد الله فأخبرته بورود الشهر وضيق الحال قال ففكر ساعة ثم قال لي ارفع ثني الوساد فخذ ذلك الكيس فطهره واستنفقه فإذا هي دراهم مكحلة فأخذت الكيس وصرت إلى منزلي فدعوت رجلا كان يتولى شراء حوائجي فقلت اكتب من الدقيق عشرة أقفزة ومن الأرز قفيزا ومن السكر كذا حتى قضى جميع حوائجه فبينا نحن كذلك إذ سمعت دق الباب فقلت انظروا من هذا فقالت الجارية هذا فلان بن فلان بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب فقلت أئذني له فقمت له ( 2 ) عن مجلسي ورحبت به وقربت وقلت له يابن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ما جاء بك فقال لي يا عم أخرجني ورود هذا الشهر وليس عندنا شئ ففكرت ساعة ثم قلت له ارفع ثني الوسادة فخذ الكيس بما فيه فأخذ الكيس ثم قلت لصاحبي اخرج فخرج ودخلت ام عبد الله فقالت لي ما صنعت في حاجة الفتى فقلت لها دفعت إليه الكيس بأسره فقالت وفقت وأحسنت ثم فكرت في صديق لي بقرب المنزل فانتعلت وخرجت إليه فدققت الباب فأذن لي فدخلت فسلم علي ورحب بي وقرب ثم قال لي ما جاء بك أبا عبد الله فخبرته بورود الشهر وضيق الحال ففكر ساعة ثم قال لي ارفع ثني الوسادة فخذ الكيس فخذ نصفه وأعطنا ( 3 ) نصفه فإذا كيسي بعينه فأخذت خمسمائة ودفعت إليه خمسمائة وصرت إلى منزلي فدعونا الرجل الذي كان يلي شراء حوائجي فقلت له اكتب خمسة أقفزة دقيق فكتب لي ( 4 ) جميع ما أردت من حوائجي فبينا أنا كذلك إذا أنا بداق يدق الباب فقلت للخادم انظري من هذا فخرجت ثم رجعت إلى فقالت خادم نبيل فقلت لها أئذني له فنزل فإذا كتاب من يحيى بن خالد يسألني المصير إليه في وقته ذلك فقلت للرجل اخرج ولبست ثيابي وركبت دابتي ثم مضيت مع الخادم فأتيت منزل يحيى بن خالد رحمه الله فدخلت عليه وهو جالس له في صحن داره فلما رآني وسلمت عليه رحب وقرب وقال يا غلام مرفقة فقعدت إلى جانبه فقال لي أبا عبد الله
_________
( 1 ) بالاصل : " ما حاجتك " وفي " ز " : ما حاجتك " والمثبت عن ابن سعد
( 2 ) زيادة عن ابن سعد و " ز " وفي " ز " : فقلت " بدل : " فقمت "
( 3 ) بالاصل : " وأعطينا " خطأ والتصويب عن " ز " وابن سعد
( 4 ) بالاصل : " فكتبت له " وفي " ز " : " فكتب له " والمثبت عن ابن سعد

(54/468)


تدري لم دعوتك فقلت لا أسهرني ليلتي هذه فكرة في أمرك وورود هذا الشهر وما عندك فقلت أصلح الله الوزير قصتي تطول فقال إن القصة كلما طالت كان أشهى لها فخبرته بحديث أم عبد الله وحديث إخواني الثلاثة وما كان من ردها لهم وخبرته بحديث الطالبي وخبر أخي الثاني المواسي له بالكيس فقال يا غلام دواة فكتب رقعة إلى خازنه فإذا كيس فيه خمسمائة دينار فقال لي يا أبا عبد الله استعن بهذا على شهرك ثم رفع رقعة إلى خازنه فإذا صرة فيها مائتي دينار فقال هذه لأم عبد الله لجزالتها وحسن عقلها ثم رفع رقعة أخرى فإذا مائتا ( 1 ) دينا فقال هذه للطالبي ثم رفع رقعة أخرى فإذا صرة فيها مائتا ( 2 ) دينار فقال هذه للمواسي لك ثم قال انهض أبا عبد الله في حفظ الله قال فركبت من فوري فأتيت صاحبي الذي واساني بالكيس فدفعت إليه المائتي دينار وخبرته بخبر يحيى بن خالد فكاد يموت فرحا ثم أتيت الطالبي فدفعت إليه الصرة وأخبرته بخبر يحيى بن خالد فدعا وشكر ثم دخلت ( 3 ) منزلي فدعوت أم عبد الله فدفعت إليها الصرة فدعت وجزت خيرا فكيف ألام على حب البرامكة يحيى بن خالد خاصة أخبرنا أبو القاسم العلوي وأبو الحسن بن قيس قالا ثنا وأبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 4 ) أنبأنا محمد بن أحمد بن يعقوب أنبأنا محمد بن نعيم الضبي قال سمعت أبا عبد الله بن بطة الأصبهاني يقول سمعت جعفر بن أحمد بن فارس يقول سمعت الحسن بن شاذان يقول قال الواقدي صار إلي من السلطان ستمائة درهم ما وجبت علي فيها الزكاة قال ( 5 ) وحدثني الصوري أنبأنا أبو الحسين بن جميع أنبأنا محمد بن مخلد قال سمعت عباسا الدوري يقول مات الواقدي وهو على القضاء وليس له كفن فبعث المأمون بأكفانه قرأت على أبي محمد بن حمزة عن عبد العزيز بن أحمد أنبأنا تمام بن محمد
_________
( 1 ) بالاصل : " مائتي " والمثبت عن " ز " وابن سعد
( 2 ) راجع الحاشية السابقة
( 3 ) بالاصل : دعوت
تصحيف والمثبت عن " ز " وابن سعد
( 4 ) تاريخ بغداد 3 / 20
( 5 ) القائل : أبو بكر الخطيب والخبر في تاريخ بغداد 3 / 20

(54/469)


أخبرني أبي ثنا أبو العباس محمد بن جعفر بن محمد بن ملاس ثنا محمد بن الحسن بن بكار بن بلال قال وتوفي أبو عبد الله محمد بن عمر الأسلمي القاضي في سنة ست ومائتين أخبرنا أبو غالب محمد بن الحسن أنبأنا أبو الحسن السيرافي أنبأنا أحمد بن إسحاق ثنا أحمد بن عمران ثنا موسى ثنا خليفة ( 1 ) قال فيها يعني سنة سبع ومائتين مات محمد بن عمر الواقدي أخبرنا أبو القاسم الخطيب وأبو الحسن الزاهد قالا ثنا وأبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر الخطيب ( 2 ) أنبأنا علي بن محمد بن عبد الله المعدل أنبأنا الحسين بن صفوان البردعي ثنا عبد الله بن محمد بن أبي الدنيا ثنا محمد بن سعد قال محمد بن عمر بن واقد ويكنى أبا عبد الله مولى بني سهم بطن من أسلم توفي في ذي الحجة سنة سبع ومائتين أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا محمد بن العباس أنبأنا سليمان بن إسحاق ثنا الحارث بن محمد ثنا محمد بن سعد قال وتوفي وهو على القضاء في ذي الحجة سنة سبع ومائتين وصلى عليه محمد بن سماعة التميمي وهو يومئذ على القضاء ببغداد في الجانب الغربي وأوصى محمد بن عمر إلى عبد الله بن هارون أمير المؤمنين فقبل وصيته وقضى دينه وكان لمحمد بن عمر يوم مات ثمان وسبعين سنة ( 3 ) قرأنا على أبي عبد الله يحيى بن الحسن عن أبي تمام علي بن محمد عن أبي عمر ابن حيوية أنبأنا محمد بن القاسم ثنا ابن أبي خيثمة قال ومحمد بن عمر الواقدي أبو عبد الله مات ببغداد ودفن في مقابر الخيزران بلغني أنه مات سنة سبع ومائتين أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو القاسم بن مسعدة أنبانا حمزة بن يوسف أنبأنا أبو أحمد ( 4 ) ثنا الجنيدي ثنا البخاري قال مات محمد بن عمر الواقدي أبو عبد الله الأسلمي المدني قاضي بغداد تركوه ( 5 ) سنة سبع ومائتين لثنتي عشرة مضين من ذي الحجة كذبه أحمد
_________
( 1 ) تاريخ خليفة بن خياط ص 472 ( ت
العمري )
( 2 ) تاريخ بغداد 3 / 20
( 3 ) راجع طبقات ابن سعد 5 / 425 و 7 / 335
( 4 ) رواه ابن عدي في الكامل في ضعفاء الرجال 6 / 241
( 5 ) الزيادة عن " ز " والكامل في ضعفاء الرجال

(54/470)


أخبرنا أبو القاسم أيضا أنبأنا أبو علي بن المسلمة وأبو القاسم العلاف قالا أنبأنا أبو الحسن بن الحمامي أنبأنا الحسن بن محمد السكري ثنا محمد بن عبد الله بن سليمان قال وفيها يعني سنة سبع ومائتين مات محمد بن عمر الواقدي قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي محمد التميمي أنبأنا مكي بن محمد الغمر أنبأنا أبو سليمان بن زبر قال سنة سبع ومائتين فيها مات محمد بن عمر الواقدي في ذي الحجة أخبرنا أبو القاسم العلوي وأبو الحسن المالكي قالا ثنا وأبو منصور بن خيرون أنبأنا أبو بكر ( 1 ) أنبأنا ابن الفضل ( 2 ) أنبأنا جعفر الخلدي ثنا محمد بن عبد الله الحضرمي قال سنة تسع ومائتين فيها مات محمد بن عمر الواقدي والأول أصح قال ابن عساكر ( 3 ) كذا قال وقد رواه السكوني عن الحضرمي على الصواب 6851 محمد بن عمر بن يزيد أبو الحسن المحاربي حدث عن مروان بن محمد وسعيد بن مسلمة الأموي روى عنه عمر بن محمد بن حفص الدمشقي 6852 محمد بن عمر التميمي وفد على عبد ( 4 ) الملك أنبأنا أبو غالب شجاع بن فارس الذهلي أنبأنا أبو عبد الله الحسين بن علي بن قريش أنبأنا أبو الحسن أحمد بن محمد بن موسى بن القاسم بن الصلت ثنا ابن الأنباري ثنا محمد بن المرزبان ثنا إسحاق بن محمد العتبي قال أهديت إلى عبد الملك جارية فدخلت عليه وعنده محمد بن عمر التميمي وكان له بصر بالرقيق فقال له عبد الملك كيف تراها قال أرى قال * أرى وجها سيقتلني سقاما * ففرج كربة الرجل السقيم وهبها لي فداك أبي وأمي * فمثلك جاد بالأمر العظيم * فأجابه عبد الملك
_________
( 1 ) تاريخ بغداد 3 / 20
( 2 ) قوله : " أنبأنا ابن الفضل " ليس في تاريخ بغداد
( 3 ) الزيادة منا للايضاح
( 4 ) بالاصل : " ابن عبد الملك " والمثبت عن " ز "

(54/471)


* لبئس المستشار أخو تميم * وبئس الحي حي بني تميم أأقطع لذتي وتقر عينا ( 1 ) * لقد لججت في أمر جسيم * 6853 محمد بن عمر ويقال ابن عمران القرشي روى عن رجل غير مسمى عن وهب بن منبه روى عنه روح بن الهيثم الغساني تقدمت له حكاية في ترجمة زياد ( 2 ) ابن معاوية 6854 محمد بن عمر أبو بكر الشيرازي الصوفي صنف جزءا فيه أنواع فيه صفة أنواع من العمل بالسلاح وركوب الخيل وصفاتها مختصر كاف سمع منه بدمشق عبد العزيز وعبد الواحد ابنا محمد بن عبد ربه الشيرازيان وأبو بكر هذا هو أستاذ أبي بكر محمد بن عبد الله الزاهد المعروف بابن الحربي 6855 محمد بن عمر أبو عبد الله الحمصي الأنماطي حدث بدمشق عن الحسين بن خالوية النحوي روى عنه عبد العزيز الكتاني أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني ثنا أبو محمد الكتاني أنبأنا أبو عبد الله محمد بن عمر الحمصي الأنماطي قراءة عليه ثنا أبو عبد الله الحسين ( 3 ) بن خالوية ثنا أبو عبد الله بن المطبقي ثنا محمد بن عزيز بن سليمان بن سلمان ثنا يوسف بن السفر عن الأوزاعي عن الزهري عن عروة عن عائشة قالت قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ما جبل ولي ( 4 ) لله عز و جل إلا على السخاء وحسن الخلق [ 11570 ] أبو عبد الله هو الحسين ( 5 ) بن محمد بن سعيد البزار بغدادي ومحمد بن عزيز بن عبد الله بن زياد بن خالد بن عقيل الأيلي ( 6 ) لا أعرف في نسبه سليمان ولا سلمان
_________
( 1 ) الاصل : " عيني " والمثبت عن " ز "
( 2 ) زيادة عن " ز "
( 3 ) صحفت في " ز " هنا إلى : الحسن
( 4 ) استدركت اللفظة على هامش " ز " وبعدها صح
( 5 ) بالاصل : " الحسن " والمثبت عن " ز " وانظر الحاشية التالية
( 6 ) ترجمته في تهذيب الكمال 17 / 59

(54/472)


وقد رواه بقية عن يوسف بن السفر إلا أنه أرسله أخبرناه أبو غالب وأبو عبد الله ابنا البنا وأبو الحسن بن البقشلان قالوا أنبأنا أبو الحسين بن الآبنوسي أنبأنا أبو الحسن الدارقطني ثنا عبد الله بن سليمان ثنا كثير بن عبيد ثنا بقية عن يوسف بن السفر عن الأوزاعي عن الزهري عن عروة عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) مثله إلا انه لم يذكر حسن الخلق وروي عن بقية أيضا عن الأوزاعي نفسه مرفوعا و ( 1 ) مرسلا فأما المرفوع فأخبرناه أبو الحسن الموحد وأبو غالب وأبو عبد الله قالوا أنبأنا أبو الحسين بن الآبنوسي أنبأنا أبو الحسن الدارقطني ثنا أبو بكر عبد الله بن سليمان بن الأشعث ثنا علي ابن أبي سليمان ثنا محمد بن عبد العزيز الرملي ثنا بقية بن الوليد عن الأوزاعي عن الزهري عن عروة عن عائشة قالت قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ما جبل ولي لله إلا على السخاء [ 11571 ] وأما المرسل فأخبرناه عاليا أبو الحسن أيضا وأبو غالب ( 2 ) وأبو عبد الله قالوا أنبأنا أبو الحسين أنبأنا الدارقطني ثنا عبد الله بن سليمان بن الأشعث ثنا يحيى بن عثمان الحمصي ثنا بقية بن الوليد عن الأوزاعي حدثني الزهري عن عروة قال بن الزبير ( 3 ) قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ما جبل ولي لله عز و جل إلا على السخاء
_________
( 1 ) زيادة عن " ز "
( 2 ) الزيادة لازمة لتقويم السند عن " ز "
( 3 ) زيادة للايضاح عن " ز "

(54/473)


6856 - محمد بن عمير أبو علي الزاهي سمع أبا الفرج سلامة بن بحر القاضي ببيروت وأبا نصر بن أبي الفرج بن أبي الفتح كشاجم بصيدا ( 1 ) وأبا الحسين علي بن أحمد التلعفري ( 2 ) بنصيبين وعلي بن محمد السلماسي بميافارقين وأبا محمد عبد الله بن محمد بن الفياض كاتب سيف الدولة بحلب وأبا الحسن المشرق صاحب المتنبي وأبا نواس الأنطاكي الشعراء روى عنه أبو منصور الثعالبي أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنبأنا الأمير أبو محمد الحسن بن عيسى بن المقتدر قال وقال الزاهي : ريحانة اطلعت في غصنها فحلت * من حسنها مقلة ترنو إلى الزنب فالساق منها قضيب من زمردة * والجفن من فضة والعين من ذهب كأن رشح الثدي من حول ناظرها * دمع يجير في أجفان منتحب لم يسم ابن المنذر الزاهي ويعرف بهذا اللقب اثنان أحدهما صاحب الترجمة والآخر أبو الحسن علي بن إسحاق بن خلف القطان ( 3 ) وهو أقدم من أبي علي ولا أرى هذه الأبيات إلا للمتقدم والله أعلم
_________
( 1 ) هو محمد بن حسين أبو نصر الشاعر ترجمته في سير أعلام النبلاء 16 / 285
( 2 ) هذه النسبة إلى موضع بنواحي الموصل قال السمعاني وظني أنها كانت التل الاعفر فخففوها وقالوا : تلعفر
( 3 ) ترجمته في وفيات الاعيان 3 / 371

(55/3)


6857 - محمد بن عمرو ( 1 ) بن إسحاق بن إبراهيم بن العلاء أبو بكر بن أبي عبد الله الزبيدي المعروف بابن زبريق ( 2 ) الحمصي قدم دمشق وحدث بها عن أبيه روى عنه أبو الحسين الرازي وابنه تمام بن محمد وأبو العباس بن السمسار أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني بقراءتي عليه ثنا علي بن الحسين بن أحمد بن صصرى ح وأخبرنا أبو محمد عبد الكريم بن حمزة ثنا عبد العزيز بن أحمد قالا أنبأنا تمام بن محمد أنبأنا أبو بكر محمد بن عمرو بن إسحاق بن إبراهيم بن العلاء الزبيدي الحمصي يعرف بابن زبريق بدمشق زاد عبد الكريم سنة تسع وثلاثين وثلاثمائة وقال ابن الأكفاني قراءة عليه ثنا وفي حديث ابن الأكفاني أخبرني أبو عمرو بن إسحاق ثنا عمرو بن عثمان ثنا الوليد بن سلمة ( 3 ) حدثني الأوزاعي عن الزهري عن أبي سلمة عن أبي هريرة سمع النبي ( صلى الله عليه و سلم ) يقول وقال عبد الكريم " إياكم ومشارة ( 4 ) الناس فإنها تدفن الغرة ( 5 ) وتظهر العرة ( 6 ) [ 11576 ] 6858 - محمد بن عمرو بن حزم بن زيد بن لوذان بن عمرو بن عبد بن غنم ابن مالك بن النجار أبو عبد الملك ويقال أبو سليمان ويقال أبو القاسم النجاري الأنصاري المديني ( 7 ) ولد في حياة رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وهو كناه أبا عبد الملك على قول
_________
( 1 ) صحفت في " ز " إلى : عمر
( 2 ) صحفت في " ز " إلى : زريق
( 3 ) صحفت بالاصل إلى : سلامة والمثبت عن " ز "
( 4 ) الاصل و " ز " : " شاردة " والمثبت عن النهاية
( 5 ) بدون إعجام بالاصل و " ز " والمثبت عن النهاية والغر ها هنا الحسن والعمل الصالح شبهه بغرة الفرس وكل شئ ترفع قيمته فهو غرة
( 6 ) العرة هي القذرة وعذرة الناس استعير للمسارئ والمثالب ( النهاية )
( 7 ) ترجمته في تهذيب الكمال 17 / 107 وتهذيب التهذيب 5 / 237 والوافي بالوفيات 4 / 288 وطبقات خليفة ت 2031 وطبقات ابن سعد 5 / 76 والتاريخ الكبير 1 / 1 / 189 والجرح والتعديل 8 / 29 والاصابة 3 / 476 وأسد الغابة 4 / 330

(55/4)


روى عن عمر بن الخطاب وعمرو بن العاص وأبيه ( 1 ) عمرو بن حزم روى عنه ابنه أبو بكر بن محمد ووفد على معاوية هو وأخوه عمارة بن عمرو وقيل إن القادم أبوه وعمه عمارة [ بن ] ( 2 ) حزم ولم يصح ذلك وقد وفد محمد بن عمرو بن حزم على يزيد بن معاوية وذكر وفوده في ترجمة رجل من بني سراقة يأتي إن شاء الله أخبرنا أبو الحسن بن البقشلان أنبأنا أبو الحسين بن الأبنوسي أنبأنا عيسى بن علي أنبأنا عبد الله بن محمد البغوي ثني هارون بن عبد الله أبو موسى ثنا إسماعيل بن عبد الله ابن أويس ( 3 ) حدثني قيس أبو عمارة مولى سودة بنت زمعة عن عبد الله بن أبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم عن أبيه عن جده أنه سمع رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول " من عاد مريضا لايزال يخوض في الرحمة حتى إذا قعد عنده استنقع بها وإذا قام من عنده لا يزال يخوض فيها حتى يرجع من حيث خرج ومن عزى أخاه المؤمن بمصيبة كساه الله حلل الكرامة يوم القيامة [ 11577 ] قال ابن عساكر ( 4 ) كذا قال في إسناده ومحمد لم يسمع من النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وإنما ولد قبل وفاته بيسير وجده عمرو بن حزم لا يعرف لأبي بكر سماع منه ولعله سقط منه عن أبيه أخبرنا أبو بكر محمد بن شجاع أنبأنا أبو عمرو بن مندة أنبأنا الحسن بن محمد بن أحمد أنبأنا أبو الحسن اللنباني ( 5 ) ثنا أبو بكر بن أبي الدنيا حدثني أبو جعفر العكلي ثنا إسماعيل بن إبراهيم عن ابن عون حدثني عمر بن كثير بن أفلح قال خرج محمد بن عمرو ابن حزم وأخوه عمارة بن حزم فقدما على معاوية فرأهما ذات يوم فقال متى قدمتما قالا منذ كذا وكذا قال أفلا تلقياني بحاجتكما قالا ( 6 ) وددنا قال فميعادكما غدا بالغداة فلما أصبحا جعل محمد يتهيأ للغدو ويقول عمارة اذكر كذا أذكر كذا قال فحضرا الباب فأذن لهما ومعاوية جالس ( 7 ) على كرسي فتشهد محمد ثم قال أما بعد فإنه والله
_________
( 1 ) صحفت بالاصل و " ز " إلى : ابنه
( 2 ) زيادة عن " ز "
( 3 ) زيد في " ز " : ابن أبي أويس
( 4 ) زيادة منا للايضاح
( 5 ) صحفت بالاصل و " ز " إلى اللبناني بتقديم الباء
( 6 ) بالاصل : قال تصحيف والمثبت عن " ز "
( 7 ) بالاصل : " جالسا " والمثبت عن " ز "

(55/5)


ما في الأرض اليوم نفس ( 1 ) هي أعز علي من نفسك سوى نفسي وما في الأرض اليوم نفس أحب إلي رشدا من نفسك سوى نفسي وإن يزيد بن معاوية قد أصبح غنيا إلا عن كل خير أصبح واسط الحسب في قريش وأصبح غنيا في المال وأن الله سائل كل راع عن رعيته وأنك ( 2 ) مسؤول عن رعيتك فانظر عباد الله من تولي أمرهم ثم استغفر فلقد رأيت معاوية أخذه بهر وإنا لفي يوم شات ثم تنفس ثم تشهد ثم قال أما بعد فإنك امرؤ ناصح وإنما قلت برأيك والله ما كان عليك إلا ذلك وإنما بقي ابني وأبناؤهم فابني أحق من أبنائهم ارتفعا راشدين فلما خرجا أقبل عمارة على أخيه فقال فما ضربنا أكباد الإبل من المدينة إلا لهذا أفي يزيد بن معاوية ؟ ما كنت تستقبله بشئ أشد مما استقبلته به فلما أكثر عليه قال حسبك أكل هذا ليظنك أنك ستعطى قال فتركنا كذا وكذا لا يلتفت إلينا ثم أرسل إلينا أن ارفعا حوائجكما قال فرفعنا حوائجنا وأعطانا ما شاء لنا وزادنا أخبرنا أبو البركات الأنماطي وأبو العز الكيلي قالا أنبأنا أبو طاهر الباقلاني زاد أبو البركات وأبو الفضل بن خيرون قالا أنبأنا أبو الحسين الأصبهاني أنبأنا محمد بن أحمد بن إسحاق ثنا عمر بن أحمد ثنا خليفة بن خياط ( 3 ) قال محمد بن عمرو بن حزم بن زيد بن لوذان بن عمرو بن عبد عوف بن غنم بن مالك بن النجار قتل يوم الحرة سنة ثلاث وستين يكنى أبا عبد الملك أخبرنا أبو البركات بن المبارك أنبأنا أبو طاهر أحمد بن الحسن ( 4 ) أنبأنا أبو محمد يوسف بن رباح أنبأنا أبو بكر المهندس ثنا أبو بشر الدولابي ثنا معاوية بن صالح قال سمعت يحيى بن معين يقول في تسمية تابعي أهل المدينة ومحدثيهم محمد بن عمرو بن حزم أخبرنا أبو بكر محمد بن شجاع أنبأنا أبو عمرو بن مندة أنبأنا أبو محمد بن يوة أنبأنا أبو الحسن ثنا أبو بكر ثنا ابن سعد ( 5 ) قال في الطبقة الأولى من أهل المدينة محمد
_________
( 1 ) سقطت من الاصل واستدركت عن " ز "
( 2 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك عن " ز " للايضاح
( 3 ) طبقات خليفة بن خياط ص 414 رقم 2031
( 4 ) في " ز " : الحسين
( 5 ) الخبر برواية ابن أبي الدنيا ليس في الطبقات الكبرى لابن سعد

(55/6)


ابن عمرو بن حزم ولد بنجران قبل وفاة رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) سنة عشرة من الهجرة ويكنى أبا عبد الملك لقي عمر وروى عنه قتل يوم الحرة بالمدينة في خلافة يزيد بن معاوية سنة ثلاث وستين أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا أبو عمر بن حيوية أنبأنا أحمد ( 1 ) بن معروف ثنا الحسين بن فهم ثنا محمد بن سعد قال فولد عمرو ابن حزم محمدا قتل يوم الحرة وأم كلثوم وأمهما عمرة بنت عبد الله بن الحارث بن جماز ابن غسان حليف لبني ساعدة قرأت على أبي غالب بن علي عن أبي محمد الحسن بن علي أنبأنا محمد بن العباس أنبأنا أبو الحسن الساجي ثنا أبو علي الفقيه ثنا ابن سعد ( 2 ) قال في الطبقة الأولى من أهل المدينة محمد بن عمرو بن حزم بن زيد بن لوذان بن عمرو بن عبد بن عوف بن غنم ابن مالك بن النجار ويكنى أبا عبد الملك وأمه عمرة بنت عبد الله بن الحارث بن جماز من بني حبالة ( 3 ) بن غنم من غسان حليف بني ساعدة من الخزرج كان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قد استعمل عمرو بن حزم على نجران اليمن فولد له هنالك على عهد رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) سنة عشر ( 4 ) من الهجرة غلام فأسماه محمدا وكناه أبا سليمان وكتب بذلك إلى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فكتب إليه رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أن سمه محمدا وأكنه أبا عبد الملك ففعل قال محمد بن عمر وقد روى محمد بن عمرو عن عمر ( 5 ) وسمع منه وكان ثقة قليل الحديث ولمحمد بن عمرو بن حزم عقب بالمدينة وببغداد أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي ثم حدثنا أبو الفضل بن ناصر أنبأنا المبارك بن عبد الجبار ومحمد بن علي واللفظ له قالا أنبأنا أبو أحمد الواسطي أنبأنا أحمد بن عبدان أنبأنا محمد بن سهل أنبأنا محمد بن إسماعيل قال ( 6 ) محمد بن عمرو بن حزم أبو عبد الملك الأنصاري عن عمرو بن حزم وعمرو بن العاص قال ابن عيينة عن أيوب عن عكرمة ولت الخزرج أمرها يوم الحرة محمد بن عمرو بن حزم
_________
( 1 ) بالاصل : أبو أحمد
( 2 ) طبقات ابن سعد 5 / 69
( 3 ) بالاصل : " جمالة " تصحيف والمثبت عن " ز " وابن سعد
( 4 ) بالاصل : " عشرين " تصحيف والمثبت عن " ز " وابن سعد
( 5 ) زيادة عن " ز " وابن سعد
( 6 ) التاريخ الكبير للبخاري 1 / 1 / 189

(55/7)


أنبأنا ( 1 ) أبو الحسين القاضي وأبو عبد الله الأديب قالا أنبأنا أبو القاسم بن مندة أنبأنا حمد - إجازة ح قال وأنبأنا أبو طاهر أنبأنا علي قالا أنبأنا ابن أبي حاتم قال ( 2 ) محمد بن عمرو بن حزم الأنصاري أبو عبد الملك ويقال أبو القاسم روى عن عمرو ( 3 ) بن العاص وعن أبيه روى عنه ابنه ( 4 ) أبو بكر بن محمد بن عمرو بن حزم ( 5 ) سمعت أبي يقول ذلك أخبرنا ( 6 ) أبو بكر محمد بن العباس أنبأنا أحمد بن منصور بن خلف أنبأنا أبو سعيد ابن حمدون أنبأنا مكي بن عبدان قال سمعت مسلما يقول أبو عبد الملك محمد بن عمرو ابن حزم عن أبيه وعمرو بن العاص روى عنه ابنه أبو بكر قرأت ( 7 ) على أبي الفضل بن ناصر عن جعفر بن يحيى أنبأنا أبو نصر الوائلي أنبأنا الخصيب بن عبد الله أخبرني عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن أخبرني أبي قال أبو عبد الملك محمد بن عمرو بن حزم أخبرنا ( 8 ) أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو طاهر الخطيب أنبأنا أبو القاسم بن الصواف أنبأنا أبو بكر المهندس ثنا أبو بشر الدولابي قال أبو عبد الملك محمد بن عمرو ابن حزم أنبأنا أبو جعفر محمد بن أبي علي أنبأنا أبو بكر الصفار أنبأنا أحمد بن علي بن منجويه أنبأنا أبو أحمد الحاكم قال أبو عبد الملك محمد بن عمرو بن حزم بن زيد بن لوذان ابن عمرو بن عبد بن عوف بن غنم بن مالك بن النجار بن لوذان بن حارثة بن محمد بن زيد ابن ثعلبة بن زيد مناة وهو من بني مالك بن جشم بن الخزرج ثم من بني ثعلبة بن زيد مناة ابن حبيب بن عبد بن حارثة بن مالك الأنصاري ( 9 ) المديني ولد بنجران قبل وفاة النبي ( صلى الله عليه و سلم )
_________
( 1 ) استدرك الخبر على هامش " ز "
( 2 ) الجرح والتعديل لابن أبي حاتم 8 / 29
( 3 ) الاصل : روى عن محمد بن عمرو بن العاص والتصويب عن الجرح والتعديل
( 4 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك عن الجرح والتعديل
( 5 ) من قوله : الانصاري إلى هنا سقط من " ز "
( 6 ) استدرك الخبر التالي على هامش " ز "
( 7 ) الخبر التالي استدرك على هامش " ز "
( 8 ) الخبر التالي استدرك على هامش " ز "
( 9 ) كذا ورد نسبه هنا بالاصل نقلا عن الحاكم ومن قوله : حارثة بن محمد إلى هنا سقط من " ز "
وانظر ما مر في عامود نسبه وانظر جمهرة ابن حزم ص 347 وما بعدها
وطبقات ابن سعد 3 / 486

(55/8)


سنة عشر من الهجرة يروي عن أبي عبد الله عمرو بن العاص ( 1 ) السهمي وأبي الضحاك عمرو بن حزم الأنصاري روى عنه ابنه أبو بكر بن محمد الأنصاري قتل يوم الحرة بالمدينة أخبرنا أبو الفتح يوسف بن عبد الواحد أنبأنا شجاع بن علي أنبأنا أبو عبد الله بن مندة قال محمد بن عمرو بن حزم الأنصاري ولد في عهد النبي ( صلى الله عليه و سلم ) يكنى ( 2 ) أبا القاسم وقيل أبو سليمان وقيل أبو عبد الملك ذكره محمد بن إسماعيل البخاري فيمن أدرك النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أنبأنا أبو سعد المطرز وأبو علي الحداد قالا قال لنا أبو نعيم الحافظ محمد بن عمرو بن حزم الأنصاري اختلف في كنيته فقيل أبو القاسم وقيل أبو سليمان وقيل أبو عبد الملك ذكر فيمن أدرك النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ذكره البخاري ويقال إنه ولد في عهد رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) في سنة عشر من الهجرة وقتل يوم الحرة سنة ثلاث وستين قرأت على أبي محمد بن السلمي عن أبي نصر علي بن هبة ( 3 ) قال أما حزم أوله حاء مهملة بعدها زاي محمد بن عمرو بن حزم ولد في عهد رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وكناه أبا عبد الملك أخبرنا أبو الفتح يوسف بن عبد الواحد أنبأنا شجاع بن علي أنبأنا أبو عبد الله بن مندة أنبأنا عبد الرحمن بن أحمد الجلاب بهمذان ثنا هلال بن العلاء ثنا أبو جعفر عبد الله بن محمد بن علي النفيلي ثنا محمد بن سلمة عن محمد بن إسحاق عن عبد الله بن أبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم عن أبيه عن جده قال كنت أتكنى بأبي القاسم فجئت أخوالي فسمعوني أتكنى بها فنهوني وقالوا إن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال " من تسمى باسمي فلا يتكنى ( 4 ) بكنيتي " فتكنيت بأبي عبد الملك [ 11578 ] تابعه هارون بن معروف عن محمد بن سلمة أخبرنا أبو محمد السيدي وأبو القاسم تميم بن أبي سعيد بن أبي العباس قالا أنبأنا أبو سعد الأديب أنبأنا أبو أحمد الحاكم أنبأنا محمد بن مروان ثنا هشام بن عمار ثنا
_________
( 1 ) ما بين معكوفتين استدرك للايضاح عن " ز " وأقحم مكانها
( 2 ) من هنا إلى آخر الخبر ليس في " ز "
( 3 ) الاكمال لابن ماكولا 2 / 447 و 449
( 4 ) كذا بالاصل وفي " ز " : " يكنى " وفي المختصر : يكتن

(55/9)


سعيد بن يحيى ثنا ابن إسحاق عن عبد الله بن أبي بكر عن أبيه قال كانت كنية أبي أبا ( 1 ) القاسم فزار أخواله في بني ساعدة فقالوا إن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال من تسمى باسمي فلا يكتني ( 2 ) بكنيتي قال فغيرت كنيتي فتكنيت بأبي عبد الملك [ 11579 ] وقد روي أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) كناه أبا عبد الملك أنبأنا أبو سعد المطرز وأبو علي الحداد قالا أنبأنا أبو نعيم الحافظ ثنا أحمد بن إسحاق ثنا محمد بن أحمد بن إسحاق ثنا يونس بن عبد الأعلى ثنا ابن وهب ثني أبو طاهر يعني القاضي الحزمي أن أباه محمد بن أبي بكر حدثه أن جده عمرو بن حزم ولد له محمد بن عمرو بن حزم فسماه محمدا ( 3 ) وكناه أبا ( 4 ) القاسم فبلغ ذلك النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) " من تسمى باسمي فلا يتكنى بكنيتي " قال فكناه النبي ( صلى الله عليه و سلم ) بأبي عبد الملك [ 11580 ] أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو الحسين بن النقور وأبو منصور بن العطار قالا أنبأنا أبو طاهر المخلص أنبأنا عبد الله ( 5 ) بن عبد الرحمن السكري ثنا زكريا المنقري ثنا الأصمعي ثنا ابن أبي الزناد عن أبيه قال ولد محمد بن عمرو بن حزم سنة عشر من الهجرة وكان أبوه بنجران فكتب إلى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) بأن يسميه ويكنيه فسماه محمدا وكناه بأبي عبد الملك أخبرنا أبو الحسن علي بن أحمد أنبأنا أبو الحسين ( 6 ) بن الآبنوسي أنبأنا عيسى بن علي أنبأنا عبد الله بن محمد قال رأيت في كتاب محمد بن عمر الأسلمي أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) بعث عمرو بن حزم عاملا على نجران وولد فيها محمد بن عمرو بن حزم وكتب إلى النبي ( صلى الله عليه و سلم ) بخبره أنه ولد له ولد سماه محمدا وكناه أبا ( 7 ) سليمان فكتب إليه النبي ( صلى الله عليه و سلم ) " سمه محمد وكنه أبا عبد الملك " ( 8 ) ففعل وذلك في سنة عشر يعني من الهجرة قال وقتل محمد بن عمرو بن حزم سنة ثلاث وستين [ 11581 ] أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنبأنا أبو الفضل بن خيرون أنبأنا القاضي أبو العلاء
_________
( 1 ) زيادة لازمة عن " ز "
( 2 ) بالاصل : " يكتني " وفي " ز " : " يكنى "
( 3 ) بالاصل : محمد خطأ والتصويب عن " ز "
( 4 ) بالاصل : " أبو " تصحيف والتصويب عن " ز "
( 5 ) بالاصل : عبيد والمثبت عن " ز "
( 6 ) بالاصل و " ز " : الحسن
( 7 ) بالاصل : " أبي " والمثبت عن " ز "
( 8 ) أسد الغابة 4 / 330

(55/10)


الواسطي أنبأنا أبو بكر محمد بن أحمد البابسيري أنبأنا أبو أمية الأحوص بن المفضل بن غسان الغلابي أنبأنا أبي حدثني رجل من آل حزم أن عمرو بن حزم كتب إلى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وهو عامله بالسراة أنه ولد له غلام فسأله أن يسميه ويكنيه فسماه محمدا وكناه أبا عبد الملك وكل حزمي اسمه محمد فهو أبو عبد الملك أخبرنا أبو الأعز قراتكين بن الأسعد أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا أبو الحسن بن لؤلؤ أنبأنا محمد بن الحسين بن شهريار ثنا أبو حفص الفلاس قال وقتل محمد بن عمرو بن حزم يومئذ يعني يوم الحرة وكانت الحرة في ذي الحجة سنة ثلاث وستين وكان يكنى أبا عبد الله وولد بنجران سنة عشر من الهجرة وأبوه عمرو ابن حزم فكتب إلي النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أنه ولد لي مولود فسميته محمدا وكنيته أبا سليمان فكتب إليه النبي ( صلى الله عليه و سلم ) " أن سمه محمدا وكنه أبا عبد الملك " فليس يولد من أهل هذا البيت مولود فيسمى محمدا إلا كني أبا عبد الملك قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي محمد الجوهري أنبأنا أبو عمر بن حيوية أنبأنا أحمد بن معروف ثنا الحسين بن فهم ثنا محمد بن سعد ( 1 ) أنبأنا عثمان بن عمر وعبيد الله ابن موسى قالا أنبأنا أسامة بن زيد عن أبي بكر بن محمد بن عمرو ( 2 ) بن حزم
أن عمر بن الخطاب جمع كل غلام اسمه اسم نبي فأدخلهم الدار ليغير أسماءهم فجاء آباؤهم فأقاموا البينة أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) سمى عامتهم فخلى عنهم قال وكان أبي فيهم قرأنا على أبي غالب وأبي عبد الله ابني البنا عن أبي الحسن ( 3 ) محمد بن محمد بن مخلد أنبأنا علي بن محمد بن خزفة أنبأنا محمد بن الحسن ثنا ابن أبي خيثمة قال سمعت مصعبا يقول كان ( 4 ) مالك يرى محمد بن عمرو بن حزم مقنعا أخبرنا أبو الحسن علي بن محمد أنبأنا أبو منصور النهاوندي أنبأنا أبو القاسم بن الأشقر أنبأنا أبو عبد الله البخاري ثنا إبراهيم بن المنذر عن عباس بن أبي سلمة حدثني موسى بن يعقوب عن عباد بن إسحاق عن حبيب مولى أسد بن الأخنس قال بعثني عثمان
_________
( 1 ) طبقات ابن سعد 5 / 69
( 2 ) بالاصل : " عن عمر " تصحيف والتصويب عن " ز " وابن سعد
( 3 ) بالاصل : " أبي الحسن بن محمد " والمثبت عن " ز "
( 4 ) زيادة منا للايضاح عن " ز "

(55/11)


ابن عفان إلى محمد بن عمرو بن حزم أنا نرمي من قبلك بالليل فقال ما نرميه ولكن الله يرميه فأخبرت عثمان فقال كذب لو رماني الله عز و جل ما أخطأني أخبرنا أبو محمد بن حمزة ثنا أبو بكر الخطيب ح وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو بكر بن الطبري أنبأنا أبو الحسين بن الفضل أنبأنا عبد الله بن جعفر ثنا يعقوب نا ( 1 ) عبيد الله بن معاذ ثنا أبي ثنا ابن عون عن محمد وذكر يوم الحرة فقال كان تحت راية الأنصار يومئذ أقل من مائة فقتل منهم أكثر من تسعين قال ابن عون لما كانت تلك الوقعة لم يشخص محمد بن حزم حتى قدم عليه رجل صحب أهل الشام فأخبره أنه فارقهم بمكان كذا وكذا وأنهم يريدون السبي فلما رأى محمد شخص وتجهيز الناس فسمعت ابن عفير أو غيره إن شاء الله يقول قتل يوم الحرة عبد الله بن زيد بن عاصم ومعقل بن سنان الأشجعي ومحمد بن عمرو بن حزم قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي محمد الجوهري أنبأنا أبو عمر بن حيوية أنبأنا أحمد بن معروف ثنا الحسين بن الفهم ثنا محمد بن سعد ( 2 ) أنبأنا محمد بن عمر حدثني عبد الجبار بن عمارة بن عمرو بن حزم عن عبد الله بن أبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم قال كان محمد بن عمرو بن حزم قد أكثر أيام الحرة في أهل الشام القتل وكان يحمل على الكردوس ( 3 ) منهم فيفض جماعتهم وكان فارسا قال فقال قائل من أهل الشام قد أحرقنا هذا ونحن نخشى أن ينجو على فرسه فاحملوا عليه حملة ( 4 ) واحدة فإنه لا يفلت من بعضكم فإنا نرى رجلا ذا بصيرة وشجاعة قال فحملوا عليه حتى نظموه في الرماح فلقد مال ميتا ورجل من أهل الشام كان اعتنقه حتى وقعا جميعا فلما قتل محمد بن عمرو انهزم الناس في كل وجه حتى دخلوا المدينة فجالت خيلهم فيها ينتهبون ويقتلون قال ( 5 ) وأنبأنا محمد بن عمر ( 6 ) حدثني عبد الجبار بن عمارة عن محمد بن أبي بكر
_________
( 1 ) زيادة منا للايضاح عن " ز "
( 2 ) طبقات ابن سعد 5 / 70
( 3 ) الكردوس : القطعة العظيمة من الخيل
( 4 ) بالاصل : " جملة " والمثبت عن " ز " وابن سعد
( 5 ) القائل : محمد بن سعد والخبر في الطبقات الكبرى 5 / 70
( 6 ) بالاصل : و " ز " : " عمرو " تصحيف

(55/12)


ابن حزم قال صلى محمد بن عمرو بن حزم يوم الحرة وإن جراحه لتثعب دما وما قتل إلا نظما ( 1 ) بالرماح قال ( 2 ) وأنبأنا محمد بن عمر حدثني إسماعيل بن مصعب بن إسماعيل بن زيد بن ثابت عن إبراهيم ( 3 ) بن زيد بن ثابت قال يقول محمد بن عمرو يومئذ رافعا صوته يا معشر الأنصار أصدقوهم الضرب فإنهم قوم يقاتلون على طمع الدنيا وأنتم تقاتلون على الآخرة قال ثم جعل يحمل على الكتيبة منهم فيفضها حتى قتل قال ( 4 ) وأنبأنا محمد بن عمر حدثني عتبة بن جبيرة عن عبد الله بن أبي سفيان مولى ابن أبي أحمد بن جحش عن أبيه قال جعل الفاسق مسرف بن عقبة يطوف على فرس له في القتلى ومعه مروان بن الحكم فمر على محمد بن عمرو بن حزم وهو على وجهه واضعا جبهته بالأرض فقال والله لئن كنت على جبهتك بعد الممات لطال ما افترشها حيا فقال مسرف والله ما أرى هؤلاء إلا أهل الجنة لا يسمع هذا منك أهل الشام فتكركرهم عن الطاعة قال مروان إنهم بدلوا وغيروا قال محمد بن عمر كانت وقعة الحرة بالمدينة في ذي الحجة سنة ثلاث وستين في خلافة يزيد بن معاوية أخبرنا أبو غالب الماوردي أنبأنا أبو الحسين الطيوري أنبأنا أبو الحسن محمد بن عبد الواحد بن محمد المعدل أنبأنا أبو بكر محمد بن إبراهيم بن الحسن بن شاذان أنبأنا أبو بكر أحمد بن محمد بن شيبة ( 5 ) بن أبي شيبة أنبأنا أبو جعفر أحمد بن الحارث الخراز عن أبي الحسن علي بن محمد بن أبي سيف ( 6 ) المدائني عن علي بن مجاهد عن محمد بن عمارة قال قدمت الشام في تجارة فقال لي رجل من أنت قلت رجل من أهل المدينة قال خبثة قال سبحان الله يسميها رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) طيبة وتقول أنت خبيثة قال إن لي ولها لشأنا لما خرج الناس إلى قتال الحرة مع مسلم رأيت في منامي أني أقتل رجلا يقال له
_________
( 1 ) زيادة منا لازمة عن " ز " وابن سعد
( 2 ) المصدر السابق
( 3 ) في ابن سعد : إبراهيم بن يحيى بن زيد بن ثابت
( 4 ) طبقات ابن سعد 5 / 70 - 71
( 5 ) كذا بالاصل وفي " ز " : قتيبة
( 6 ) بالاصل : " يوسف " تصحيف والمثبت عن " ز " وهو علي بن محمد بن عبد الله بن أبي سيف

(55/13)


محمد أدخل بقتلي إياه النار فجعلت جعالة أن لا أخرج فلم يقبل مني ذلك فخرجت فلم أطعن برمح ولم أرم بسهم حتى انفض الأمر فإني لفي القتلى إذ مررت برجل وبه رمق فقال لي تنح أيها الكلب ( 1 ) نحن عندكم بعد بمنزلة الكلاب فأسفت فقتلته ونسيت رؤياي ثم ذكرتها فجئت برجل من أهل المدينة فجعل يتصفح القتلى فيقول هذا فلان وهذا فلان وجعلت أحيد به عن صاحبي فنظر فرآه فقال إنا لله وإنا إليه راجعون لا يدخل قاتل هذا الجنة والله أبدا قلت ومن هذا قال محمد بن عمرو بن حزم سماه رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) محمدا وكناه أبا عبد الملك فأتيت أهله فعرضت عليهم أن يقتلوني به فأبوا فقلت هذه ديته فخذوها فأبوا أنبأنا أبو محمد بن الأكفاني حدثنا عبد العزيز بن ( 2 ) أحمد ( 3 ) أنبأنا محمد بن عبيد الله بن أبي عمرو أنبأنا محمد بن إبراهيم بن مروان أنا أحمد بن إبراهيم ( 4 ) القرشي ثنا سليمان بن عبد الرحمن ثنا علي بن عبد الله التميمي قال محمد بن عمرو بن حزم يكنى أبا عبد الملك قتل بالحرة وكانت الحرة في ذي الحجة سنة ثلاث وستين وولد سنة عشر من الهجرة أخبرنا أبو غالب الماوردي أنبأنا أبو الحسن السيرافي أنبأنا أحمد بن إسحاق ثنا أحمد بن عمران ثنا موسى ثنا خليفة ( 5 ) قال في تسمية من قتل يوم الحرة من الأنصار محمد بن عمرو بن حزم أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا محمد بن هبة الله أنبأنا علي بن محمد بن عبد الله بن بشران أنبأنا عثمان بن أحمد ثنا محمد بن أحمد بن البراء قال مات محمد بن عمرو بن حزم سنة ثلاث وستين أخبرنا أبو الحسن بن البقشلان أنبأنا أبو الحسين بن الآبنوسي أنبأنا عيسى بن علي أنبأنا عبد الله بن محمد قال محمد بن عمرو بن حزم ولد على عهد رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وقتل يوم الحرة
_________
( 1 ) زيادة عن " ز "
( 2 ) زيادة عن " ز "
( 3 ) أقحم بعدها بالاصل : أنبأنا أحمد
( 4 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك لتقويم السند عن " ز "
( 5 ) تاريخ خليفة بن خياط ص 247 ( ت
العمري )

(55/14)


وقال أبو موسى هارون بن عبد الله محمد بن عمرو بن حزم أبو عبد الملك قتل بالمدينة يوم الحرة في زمن يزيد بن معاوية وقال غير أبي موسى قتل وهو ابن ثلاث وخمسين وقال غير أبي موسى ولد محمد بن عمرو بن حزم على عهد رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وسماه النبي ( صلى الله عليه و سلم ) محمدا ( 1 ) قرأت على أبي محمد بن حمزة عن أبي محمد التميمي أنبأنا مكي بن محمد أنبأنا أبو سليمان بن زبر قال قال المدائني وعمرو فيها وقعت الحرة سنة ثلاث وستين قتل محمد بن عمرو بن حزم ويكنى أبا عبد الملك وذكر ابن زبر أن أباه أخبره عن أحمد بن عبيد بن ناصح عن المدائني والمصعبي مصعب بن إسماعيل أخبره عن محمد بن أحمد بن ماهان عن عمرو بذلك أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني ثنا أبو محمد الكتاني أنبأنا أبو محمد بن أبي نصر أنبأنا أبو الميمون ثنا أبو زرعة قال ( 2 ) قال أبو عبد الله أحمد بن حنبل وكانت الحرة يوم الأربعاء لليلتين بقيتا ( 3 ) من ذي الحجة سنة ثلاث وستين 6859 - محمد بن عمرو بن الحسن بن علي بن أبي طالب بن عبد المطلب بن هاشم ابن عبد مناف بن قصي أبو عبد الله الهاشمي العلوي ( 4 ) من أهل المدينة حدث عن عبد الله بن عباس وجابر بن عبد الله وعمة أبيه زينب بنت علي روى عنه سعد بن إبراهيم الزهري ومحمد بن عبد الرحمن بن سعد بن زرارة الأنصاري وعبد الله بن ميمون وأبو الجحاف داود بن أبي عوف وقيل إنه شهد كربلاء مع عم أبيه الحسين بن علي فإن كان شهدها فقد أتي به يزيد ابن معاوية بدمشق مع من أتي به من أهل بيته والمحفوظ أن أباه عمرو ( 5 ) بن الحسن هو الذي كان بكربلاء ولم يكن محمد ولد إذ ذاك والله أعلم
_________
( 1 ) بالاصل : " محمد " تصحيف والتصويب عن " ز "
( 2 ) تاريخ أبي زرعة الدمشقي 1 / 232
( 3 ) عن تاريخ أبي زرعة وبالاصل و " ز " : بقين
( 4 ) ترجمته في تهذيب الكمال 17 / 108 وتهذيب التهذيب 5 / 238 نسب قريش للمصعب الزبيري ص 50 وطبقات خليفة ص 450 وطبقات ابن سعد 5 / 329
( 5 ) بالاصل : " عمر " تصحيف والمثبت عن " ز "

(55/15)


أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنبأنا أبو علي بن المذهب أنبأنا أحمد بن جعفر ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ثنا أبي ( 1 ) ثنا إسماعيل عن شعبة عن محمد بن عبد الرحمن ابن سعد بن زرارة عن محمد بن عمرو بن الحسن بن علي أنه سمع جابر بن عبد الله يقول بينا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) في سفر فرأى زحاما ورجل قد ظلل عليه فسألوا عنه فقالوا هذا صائم قال " ليس البر أن تصوموا في السفر " [ 11582 ] أخبرنا أبو علي الحداد في كتابه ثم أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا يوسف ابن الحسن قالا أنبأنا أبو نعيم الحافظ ثنا عبد الله بن جعفر بن أحمد ثنا يونس بن حبيب ثنا أبو داود سليمان بن داود ثنا شعبة عن سعد بن إبراهيم قال سمعت محمد بن عمرو بن الحسن يقول لما قدم الحجاج بن يوسف كان يؤخر الصلاة فسألني جابر بن عبد الله عن وقت الصلاة فقال كان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يصلي الظهر بالهجير أو حين تزول الشمس ويصلي العصر والشمس مرتفعة ويصلي المغرب حين تغرب الشمس ويصلي العشاء ويؤخر أحيانا إذا اجتمع الناس عجل وإذا تأخروا أخر وكان يصلي الصبح بغلس أو قال كانوا يصلونها بغلس قاله أبو داود هكذا قال شعبة أنبأنا أبو محمد عبد الجبار بن محمد بن محمد بن أحمد الفقيه وحدثنا أبو الحسن علي بن سليمان عنه أنبأنا أبو بكر أحمد بن الحسين البيهقي أنبأنا أبو علي الحسين بن محمد الروذباري أنبأنا إسماعيل بن محمد الصفار حدثنا محمد بن يونس بن موسى ثنا أبو أحمد الزبيري بالبصرة حدثني عمي فضيل بن الزبير عن عبد الله بن ميمون عن محمد ابن عمرو بن الحسن قال كنا مع الحسين ( 2 ) بن علي بنهر كربلاء ونظر إلى شمر ( 3 ) بن ذي ( 4 ) جوشن وكان أبرص فقال الله أكبر الله أكبر صدق الله ورسوله قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) " كأني أنظر إلى كلب أبقع ( 5 ) يلغ في دم أهل بيتي " [ 11583 ]
_________
( 1 ) رواه أحمد بن حنبل في المسند 5 / 60 رقم 14433 باختلاف في السند والرواية
( 2 ) بالاصل : الحسن تصحيف والمثبت عن " ز "
( 3 ) بالاصل : " شهر " وفوقها ضبة والمثبت عن " ز "
( 4 ) كذا بالاصل و " ز " : " ابن جوشن " وهو شمر بن ذي الجوشن وقد مر صوابا راجع ترجمة الحسين بن علي بن أبي طالب رضي الله عنهما
( 5 ) أبقع : البقع محركة في الطير والكلاب كالبلق في الدواب وقد بقع : بلق ( القاموس المحيط )

(55/16)


أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنبأنا أبو طاهر الباقلاني وأبو الفضل بن خيرون ح وأخبرنا أبو العز الكيلي أنبأنا أبو طاهر قالا أنبأنا أبو الحسين محمد بن الحسن أنبأنا أبو الحسين الأهوازي أنبأنا أبو حفص الأهوازي ثنا خليفة بن خياط ( 1 ) قال محمد بن عمرو بن حسن بن علي بن أبي طالب أمه رملة بنت عقيل بن أبي طالب يكنى أبا عبد الله أخبرنا أبو الحسين بن الفراء وأبو غالب وأبو عبد الله ابنا البنا قالوا أنبأنا أبو جعفر بن المسلمة أنبأنا أبو طاهر المخلص ثنا أحمد بن سليمان ثنا الزبير بن بكار قال ( 2 ) وأما عمرو بن الحسن فولد محمدا ( 3 ) وأمه رملة بنت عقيل بن أبي طالب لأم ولد وعمرو بن عمرو وأم سلمة بنت عمرو كانت عند عبد الله بن هاشم بن المسور بن مخرمة لم تلد وهما لأم ولد وقد انقرض ولد عمرو بن الحسن بن علي أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا أبو عمر ( 4 ) بن حيوية أنبأنا سليمان بن إسحاق بن إبراهيم ثنا الحارث بن أبي أسامة ثنا محمد بن سعد قال ( 5 ) في الطبقة الرابعة من تابعي أهل المدينة محمد بن عمرو بن الحسن بن علي بن أبي طالب بن عبد المطلب وأمه رملة بنت عقيل بن أبي طالب فولد محمد بن عمرو حسن ( 6 ) ابن محمد ورقية بنت محمد وأمهما حميدة بنت محمد بن أبي سعيد الأحول بن عقيل بن أبي طالب وأمها فاطمة الصغرى بنت علي بن أبي طالب وعمرو بن محمد وعبد الله وعبيد الله وأمهم خديجة بنت علي بن حسين بن علي بن أبي طالب ومحمد بن محمد وأمه رملة بنت سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل من بني عدي بن كعب وجعفر بن محمد وأمه أم ولد وداود بن محمد وأمه أم ولد وقد انقرض ولد عمرو بن حسن بن علي بن أبي طالب ودرجوا فلم يبق منهم أحد أخبرنا أبو الغنائم محمد بن علي في كتابه ثم حدثنا أبو الفضل بن ناصر أنبأنا أبو
_________
( 1 ) طبقات خليفة بن خياط ص 450 رقم 2268 وصحف فيه اسم أبيه إلى : عمر
( 2 ) الخبر في نسب قريش للمصعب الزبيري فكثيرا ما كان الزبير يأخذ عن عمه المصعب
ص 50
( 3 ) بالاصل و " ز " : " محمد " والمثبت عن نسب قريش
( 4 ) بالاصل : " عمرو " تصحيف والمثبت عن " ز "
( 5 ) ترجمته ضمن القسم الضائع من تراجم أهل المدينة من الطبقات الكبرى المطبوع لابن سعد
( 6 ) بالاصل : وحسن

(55/17)


الحسين الطيوري وأبو الغنائم واللفظ له قالا أنبأنا عبد الوهاب بن محمد أنبأنا أحمد ابن عبدان أنبأنا محمد بن سهل أنبأنا البخاري ( 1 ) قال محمد بن عمرو بن الحسن بن أبي طالب الهاشمي المدني قال لنا آدم ثنا شعبة ثنا محمد بن عبد الرحمن الأنصاري قال سمعت محمد بن عمرو بن الحسن بن علي عن جابر بن عبد الله عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال " ليس من البر الصوم ( 2 ) في السفر " ورأى رجلا قد ظلل عليه [ 11584 ] وقال لي نعيم ثنا عبد العزيز بن محمد عن عمارة بن غزية عن محمد بن عبد الرحمن بن سعد بن زرارة عن جابر خرجنا مع النبي ( صلى الله عليه و سلم ) نحوه وروى عنه سعد بن إبراهيم وسمع منه قال وحدثنا البخاري ( 3 ) قال محمد بن عمرو الهاشمي عن زينب وروى عنه أبو الجحاف قال ابن عساكر ( 4 ) فرق بينهما وتابعه على ذلك ابن أبي حاتم فيما أنبأنا أبو الحسين القاضي وأبو عبد الله الخلال قالا أنبأنا أبو القاسم بن مندة أنبأنا حمد إجازة قال وأنبأنا أبو طاهر أنبأنا علي قالا أنبأنا ابن أبي حاتم ( 5 ) قال محمد بن عمرو بن الحسن بن علي بن أبي طالب روى عن جابر بن عبد الله روى عنه محمد بن عبد الرحمن بن أسعد بن زرارة وسعد بن إبراهيم سمعت أبي يقول ذلك وسئل أبو زرعة عنه فقال مدني ثقة أخبرنا أبو الأعز قراتكين بن الأسعد أنبأنا الحسن بن علي الجوهري أنبأنا علي بن محمد بن أحمد بن لؤلؤ أنبأنا محمد بن الحسين بن شهريار ثنا عمرو بن علي بن بحر في تسمية من روى عن ابن عباس ممن سكن المدينة قال محمد بن عمرو بن الحسن بن علي بن أبي طالب أنبأنا أبو جعفر محمد بن أبي علي أنبأنا أبو بكر الصفار أنبأنا أحمد بن علي بن
_________
( 1 ) التاريخ الكبير 1 / 1 / 189 رقم 578
( 2 ) كذا بالاصل و " ز " وفي التاريخ الكبير : " الصيام " وبهامشه عن إحدى نسخه : الصوم
( 3 ) التاريخ الكبير للبخاري 1 / 1 / 191 رقم 580
( 4 ) زيادة منا للايضاح
( 5 ) الجرح والتعديل لابن أبي حاتم 8 / 29 رقم 133

(55/18)


منجوية أنبأنا أبو أحمد الحاكم قال أبو عبد الله محمد بن عمرو بن حسن بن علي بن أبي طالب الهاشمي المديني وأمه رملة بنت عقيل بن أبي طالب أنبأنا محمد ثنا موسى ثنا خليفة قال محمد بن عمرو بن الحسن يكنى أبا عبد الله أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنبأنا أبو الفضل المقدسي أنبأنا مسعود بن ناصر أنبأنا عبد الملك بن الحسن أنبأنا أبو نصر البخاري قال محمد بن عمرو بن الحسن بن علي بن أبي طالب الهاشمي المدني حدث عن جابر بن عبد الله روى عنه سعد بن إبراهيم ومحمد بن عبد الرحمن الأنصاري في الصلاة والصوم قرأت على أبي القاسم بن عبدان عن محمد بن علي بن أحمد الفراء أنبأنا رشأ بن نظيف أنبأنا أبو الفتح الطرسوسي أنبأنا محمد بن محمد بن داود الكرجي ثنا عبد الرحمن ابن يوسف بن سعيد بن خراش قال محمد بن عمرو بن حسن حدث عنه ( 1 ) سعد بن إبراهيم مدني ثقة أخبرنا أبو بكر وجيه بن طاهر أنبأنا أبو صالح أحمد بن عبد الملك أنبأنا أبو الحسن ابن السقا وأبو محمد بن بالويه قالا حدثنا محمد بن يعقوب ثنا عباس بن محمد قال قال يحيى وقد روى عمرو بن دينار عن محمد بن عمرو بن حسن ( 2 ) بن علي بن أبي طالب 6860 - محمد بن عمرو بن ( 3 ) حوي أبو عبد الله السكسكي البتلهي ( 4 ) حكى قصة تظلم أهل دمشق من أحمد بن محمد بن المدبر في الساحة في أيام المتوكل حكى عنه أبو الحسن علي بن الفتح الكاتب البغدادي قرأت بخط أبي الحسين الرازي ذكر أبو الحسن علي بن الفتح الكاتب البغدادي المعروف بالمقلد قال كنت بدمشق في سنة إحدى وستين ومائتين وسمعت شيخا من شيوخ دمشق وثقاتها يقال له أبو عبد الله
_________
( 1 ) صحفت بالاصل إلى : عن والمثبت عن " ز "
( 2 ) بالاصل و " ز " : " بن حسن بن حسن "
( 3 ) زيادة عن " ز "
( 4 ) البتلهي نسبة إلى بيت لها قرية مشهورة بغوطة دمشق

(55/19)


محمد بن عمرو بن حوي البتلهي قد أتى له مائة سنة وتسع سنين وكان في إقليم من أقاليم غوطة دمشق يعرف ببيت لهيا ( 1 ) وبينها وبين دمشق نحو ميل وكان له في هذا الإقليم عدة قصور مبنية بالحجارة والخشب الصنوبر والعرعر في كل قصر منها بستان ونهر يسقيه وكان كل خليل يقدم من الحضرة أو من مصر يريدها ينزل عنده وفي قصوره وممن وقفت عليه أنه نزل عنده عبيد الله بن يحيى بن خاقان وأبو محمد الحسن بن مخلد وأبو الحسن أحمد ابن محمد بن المدبر وأمثال لهم وكان أبا القاسم عيسى بن داود بن الجراح ينزل في بعض قصوره وهو يتقلد الخراج بجندي دمشق والأردن قال علي بن الفتح فكان محمد بن عمرو بن حوي يدخلني إليه ويحادثني ويسألني عن أخبار الحضرة وكان يصف أبا محمد الحسن بن مخلد بالكفاية والرحلة وكان فيما حدثني به أن أحمد بن محمد بن المدبر كان عدل أموال الخراج والضياع يعني مسح الأرضين بجندي دمشق والأردن على اجتهاد وتقصي وقصد الإنصاف إلا أن الناس لم يقنعهم ذلك وإذا رأوا الحيلة والمسامحة فحفظوا عليه ما تسامح به أصحابه وما وقع فيه السهو وما تهيأ لأصحاب المصانعة عليه فلما قدم المتوكل دمشق في آخر سنة ثلاث وأربعين ومائتين اجتمعوا من أقطار الأجناد وشكوا ( 2 ) تحامل ابن المدير عليهم ومسامحة أصحابه الرؤساء منهم وأخذهم المصانعات على ذلك واستقصائه على الضعفاء وزيادتهم عليهم في خراجهم وأشغلوا المتوكل بالتظلم عما قصد له من النزهة ( 3 ) واتصل بظلمهم على أن عزم على الرجوع إلى العراق فأمر عبيد الله بن يحيى بن خاقان بالاجتماع مع الكتاب وابن المدبر في مسجد جامع دمشق والنظر في أمور الناس وما يتظلمون منه فلم يحضر تخلصا وكان يحب الإيقاع بابن المدبر وإفساد حاله وحضر أبو الحسن موسى بن عبد الملك صاحب ديوان الخراج وأبو محمد الحسن بن مخلد صاحب ديوان الضياع وقد واطأهم عبيد الله بن يحيى على معارضة ابن المدبر وحضر أبو الحسن أحمد بن محمد بن المدبر وحضر مع ابن المدبر أبو الفضل نجاح بن سلمة وهو يتقلد ديوان التوقيع وميله مع ابن المدبر وحضر غيرهم من أصحاب الدواوين وحضر الناس فذكر المتظلمون ظلاماتهم فقيل لهم تراضوا برجل منكم يكون الرجوع إلى قوله في المسألة فتراضوا أي يعني بمحمد بن عمرو بن حوي وشكوا ما لحقهم ودعوا إلى
_________
( 1 ) فوقها بالاصل : ضبة
( 2 ) في " ز " : " وسكنوا " تصحيف
( 3 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك عن " ز "

(55/20)


استخلاف المساح والأدلاء ومن يقلد التعديل من أصحاب ابن المدبر فدعا هؤلاء القوم إلى اليمين فتلكأ بعضهم وقصد المتظلمون الأسباب التي كانوا وقعوا عليها وما وقعت فيه المسامحة وما وقعت عليه المصانعة وغير ذلك فسأل أبو محمد الحسن بن مخلد أحمد بن محمد بن المدبر عما تظلموا منه ونسبوه إليه فقال قد علمت في أمر التعديل بما بلغه مجهودي وما قصرت فيما أمكنني من اختبار العمال والمساح وغيرهم وأزحت علتهم في الأرزاق فقال له الحسن بن مخلد قد صدقت ولكن الفساد قد وقع وظهر في العقود ووقعت السلوك في جميعها فقال له ابن المدبر إذا كانت السلوك قد وقعت عندك والفساد قد ظهر فأعد المساحة فقال له الحسن بن مخلد فإذا أعدنا المساحة وجب عليك يا أبا الحسن رد ما ارتزقته وأصحابك وأنفقته فقال له ابن المدبر لم أظن أنك بلغت من الصناعة والتقدم في الأحكام فيها إلى ما قد بلغت فقال له الحسن بن مخلد دع عنك هذا القول الفارغ فليس هو بما نحن فيه من شئ فقد علم كل من في هذا المجلس أن هذا القول منك استراحة إلى دفع ما تظلم القوم منه والواجب أن تعاد المساحة بأقوام ثقات تلزمك أرزاقهم إلى أن يصح عقد مال البلد وينقطع التظلم ولا يلحق أمير المؤمنين إثم فيما يجتنى له مما قد أحله الله له فإن الأمر متى ما ترك على هذا لا يزال أهل البلد يتظلمون على الأيام ويتقاعدون بآداء ما عليهم ويلزمهم من الخراج الصحيح قال أبو عبد الله بن حوي فرأيت والله أبا الحسن ابن المدبر وأبا الفضل نجاح بن سلمة وقد انقطعا في يده فبرزت من جملة الناس وقلت عندي قول يرضى به ويمشي أمورهم ويتم العقد فقالوا هات ما عندك فقلت أقرب ما يمشي به هذا الأمر تناظر القوم على ما يتظلمون منه ويحصى مبلغه ويستماح أمير المؤمنين لهم ببعضه ويوضع ذلك من مال العقد فرضيت الجماعة بذلك وأنهى ما قلته إلى أمير المؤمنين فاستصوبه ( 1 ) ووقع عنده أحسن موقع وسر ( 2 ) عبيد الله بن يحيى بما جرى على ابن المدبر في نقصه له والنجاح ووقع ذلك عند ابن المدبر أعظم موقع وانقطع عنه التظلم قال علي بن الفتح ولما قدمت العراق حدثني بعض مشايخ الكتاب بخبر هذا المجلس عن أبي القاسم جعفر بن محمد بن حفص وذكر أنه كان حاضرا له قال ابن
_________
( 1 ) رسمها مضطرب بالاصل والمثبت عن " ز "
( 2 ) في " ز " : وسدر

(55/21)


الفتح ووجدت في بعض نسخ كتب أحمد بن محمد ابن المدبر إلى ( 1 ) المتوكل بعد قدومه إلى العراق بخبر هذا المجلس قال ثم حرض علي جماعة من رعاع أهل البلد وسوقته وسكان حوانيت ومشتغلات في ربض مدينة دمشق وقوم من سواهم من أهل الخراج عند اعتزام أمير المؤمنين على الانصراف من دمشق على الكلام في التعديل والتظلم من أبواب منه بأسباب أكره شرحها اليوم وحملوا على ذلك حين وجه إليهم في الليلة التي عزم أمير المؤمنين في صبيحتها على الرحيل من يطوف على مواضعهم ويأمرهم بالبكور وكان الأمر في ذلك ظاهرا مشهورا في البلد فاعترضوا أمير المؤمنين وتظلموا وحضرت منهم ومعهم جماعة انتفعت بالتعديل وزال عنها الظلم بكذبهم وببطل أقوالهم فلم يفهم عنهم لكثرتهم وكثرة اختلافهم بأمر أيده الله بجمع كتاب دواوينه ومن كان في عسكره من سائر كتابه للنظر فيما تكلم فيه أهل البلد وما احتج به فإن اتفقنا على أمر أمضى ما يتفق عليه وإن اختلفنا أنهى ذلك إليه أيده الله لما مر فيه بأمره فجمع لذلك صاحبا ديوان الخراج والضياع وهما ذلك الوقت موسى بن عبد الملك والحسن بن مخلد ونجاح بن سلمة صاحب ديوان التوقيع والمعلى بن أيوب والفضل بن مروان وأحمد بن إسرائيل وداود بن محمد بن أبي العباس الطوسي وهو يتولى ديوان المظالم وعبد الله بن محمد بن يزداد وحضر القضاة وجماعة من فقهاء البلد ووجوه أهله ونظر فيما تظلم المتظلمون فأنهى ذلك وما احتجت به إلى أمير المؤمنين وأعلمه عبيد الله بن يحيى اجتماع أهل البلد على الحمد ووهب الله من السير وأسقظ من أمر التعديل والأبواب التي تظلموا فيها إليه أيده الله وأمر أعزه الله بإسقاط بعض الأبواب التي تظلموا فيها والمغير لهم عن بعض ما وجب عليهم فبلغ ما أمر ما بلغ بإسقاطه والصفح لهم عنه مع ما وجب إسقاطه عن أهل جند الأردن من بعض الأبواب التي أسقطت عن أهل دمشق تسعة وثلاثين ألفا وخمسمائة وستة وثلاثين دينارا تفضلا منه أيده الله عليهم وإحسانا إليهم 6861 - محمد بن عمرو بن سعيد بن العاص بن سعيد بن العاص ابن أمية بن عبد شمس الأموي ( 2 ) وأبوه عمرو الأشدق الذي قتله عبد الملك بدمشق
_________
( 1 ) سقطت من " ز "
( 2 ) ترجمته في ميزان الاعتدال 3 / 674 ولسان الميزان 5 / 327 ونسب قريش للمصعب الزبيري ص 182 وجمهرة أنساب العرب ص 81 والتاريخ الكبير للبخاري 1 / 1 / 192

(55/22)


كان مع أبيه حين قتل وقد تقدم ذلك في ترجمة أخيه سعيد بن عمرو ثم قدم الشام غازيا ونزل على عمته زوج خالد بن يزيد بن معاوية بدمشق روى عنه عمرو بن دينار أخبرنا أبو القاسم الشحامي أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبأنا أبو نصر بن قتادة أنبأنا أبو الفضل بن خيرون أنبأنا أحمد بن نجدة أنبأنا سعيد بن منصور ثنا سفيان عن عمرو بن دينار عن محمد بن عمرو بن سعيد أن بني سعيد بن العاص كان لهم غلام فأعتقه كلهم إلا رجل واحد فذهب إلى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يستشفع به على الرجل فوهب الرجل نصيبه للنبي ( صلى الله عليه و سلم ) فأعتقه فكان العبد يقول أنا ( 1 ) مولى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) والرجل يقال له رافع أبو البهي أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي ثم حدثنا أبو الفضل أنبأنا أبو الحسين وأبو الغنائم وهذا لفظه قالا أنبأنا أبو أحمد بن عبدان أنبأنا محمد بن سهل أنبأنا البخاري ( 2 ) ثنا علي بن عبد الله ثنا سفيان قال عمرو وسمعت محمد بن عمرو بن سعيد بن العاص أعتق بنو سعيد بن العاص قلت لسفيان فإن حماد بن سلمة يقول محمد بن عمرو بن سعيد قال لم يحفظ إنما مر بعمرو وحفظه هكذا وقال البخاري في موضع آخر بهذا الإسناد قال علي ثنا سفيان قال عمرو سمعت محمد بن عمرو بن سعيد بن العاص كان غلام لبني سعيد بن العاص الأكبر فأعتقوه إلا رجل واحد فانطلق العبد إلى النبي ( صلى الله عليه و سلم ) يستشفع به على الواحد فوهب نصيبه للنبي ( صلى الله عليه و سلم ) وهو رافع أبو البهي قرأت بخط الحسين ( 3 ) بن الحسن بن علي بن ميمون أنبأنا أبو محمد بن عبد الله بن عطية ابن حبيب أنبأنا أبو علي محمد بن القاسم أنبأنا عمرو ( 4 ) بن محمد ثنا محمد بن الحسن الأزدي أنبأنا الرياشي عن العتبي عن رجل من قريش عن مطير مولى يزيد بن عبد الملك أن محمد بن عمرو بن سعيد بن العاص قدم الشام غازيا فأتى عمته ابنة سعيد بن العاص وهي عند خالد بن يزيد بن معاوية فدخل خالد فرآه فقال ما يقدم علينا قادم من الحجاز إلا اختار المقام عندنا على المدينة فظن محمد أنه تعرض به فقال وما يمنعهم وقد قدم قوم
_________
( 1 ) بالاصل : " ان " والمثبت عن "
( 2 ) التاريخ الكبير للبخاري 1 / 1 / 192
( 3 ) في " ز " : الحسن
( 4 ) في " ز " : عمر

(55/23)


من أهل المدينة على النواضح فنكحوا أمك وسلبوك ملكك وفرغوك لطلب الحديث وقراءة الكتب وطلب ما لا يقدر عليه يعني الكيمياء أخبرنا أبو الحسين بن الفراء وأبو غالب وأبو عبد الله ابنا البنا قالوا أنبأنا أبو جعفر المعدل أنبأنا أبو طاهر المخلص ثنا أحمد بن سليمان نا ( 1 ) الزبير ( 2 ) قال في تسمية ولد عمرو بن سعيد وإسماعيل ومحمد وأم كلثوم وأمهم أم حبيب بنت حريث بن سليم من بني عذرة قرأت على أبي غالب الحريري عن أبي محمد الجوهري أنبأنا أبو عمر بن حيوية إجازة أنبأنا أبو أيوب سليمان بن إسحاق الجلاب ثنا الحارث بن أبي أسامة ثنا محمد بن سعد ( 3 ) قال فولد عمرو بن سعيد أمية وسعيدا وإسماعيل ومحمدا ( 4 ) وام كلثوم وأمهم أم حبيب بنت حريث بن سليم بن عمر ( 5 ) بن لبيد بن عداء بن أمية بن عبد الله بن رزاح بن ربيعة ابن حرام بن ضنة بن عبد كبير بن عذرة من قضاعة أنبأنا أبو الغنائم ثم حدثنا أبو الفضل أنبأنا أبو الحسين وأبو الغنائم قالا أنبأنا أبو أحمد أنبأنا أحمد أنبأنا محمد أنبأنا البخاري ( 6 ) قال محمد بن عمرو بن سعيد بن العاص القرشي الأموي حجازي أراه أخا موسى وسعيد وأمية 6862 - محمد بن عمرو بن إبراهيم بن عمرو بن حفص بن شليلة أبو الحسن الثقفي حدث عن أبي بكر محمد بن عبد الله بن بكار السلمي ( 7 ) روى عنه أبو هاشم المؤدب حدثني أبو محمد بن الأكفاني فيما شافهني به عن أبي بكر محمد بن علي الحداد أنبأنا تمام بن محمد ونقلته من خط تمام أنبأنا أبو هاشم عبد الجبار بن عبد الصمد
_________
( 1 ) زيادة عن " ز " لتقويم السند
( 2 ) بالاصل : الزبيري تصحيف والتصويب عن " ز " وهو الزبير بن بكار
راجع الخبر في نسب قريش للمصعب الزبيري ص 182 فكثيرا ما كان الزبير يأخذ عن عمه المصعب
( 3 ) طبقات ابن سعد 5 / 237
( 4 ) بالاصل : ومحمد تصحيف والمثبت عن " ز " وابن سعد
( 5 ) كذا بالاصل و " ز " وفي ابن سعد : عش
( 6 ) التاريخ الكبير 1 / 1 / 192
( 7 ) بالاصل : السار وفوقها ضبة والمثبت عن " ز "

(55/24)


المؤدب أخبرني أبو الحسن محمد بن عمرو بن سليمان بن عمرو بن حفص بن شليلة ثنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن بكار الدمشقي يعرف بأبي هريرة المعلم ثنا محمد بن الخليل الخشني ثنا ابن عياش عن الوليد بن عباد عن عامر الأحول عن أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال " لا تزال عصابة من أمتي يقاتلون على أبواب دمشق وما حولها وعلى أبواب بيت المقدس وما حولها لا يضرهم خذلان من خذلهم ظاهرين على الحق إلى أن تقوم الساعة [ 11585 ] 6863 - محمد بن عمرو بن العاص بن وائل بن هاشم بن سعيد بن سهم ابن عمرو بن هصيص بن كعب بن لؤي القرشي السهمي ( 1 ) من أبناء الصحابة سمع أباه ومعاوية وغيرهما وقدم مع أبيه دمشق بعد قتل عثمان وشهد صفين ( 2 ) وله شعر في شهوده صفين ( 3 ) أخبرنا ( 4 ) أبو غالب وأبو عبد الله ابنا البنا قالا أنبأنا أبو جعفر بن المسلمة أنبأنا أبو طاهر المخلص ثنا أحمد بن سليمان ثنا الزبير قال ( 5 ) فولد عمرو بن العاص عبد الله بن عمرو ومحمد بن عمرو بن العاص لا عقب له وأمه من بلي أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا أبو عمر بن حيوية ( 6 ) أنبأنا أحمد بن معروف ثنا الحسين بن فهم ثنا محمد بن سعد قال وكان لعمرو بن العاص من الولد عبد الله وأمه ريطة بنت منبه بن الحجاج بن عامر بن حذيفة بن سعد بن سهم بن عمرو ومحمد بن عمرو وأمه من بلي أخبرنا أبو محمد بن الآبنوسي في كتابه وأخبرني أبو الفضل بن ناصر عنه أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا أبو الحسين بن المظفر أنبأنا أبو علي المدائني أنبأنا أبو بكر أحمد ابن عبد الله بن عبد الرحيم قال ولد عمرو بن العاص محمدا ( 7 ) أمه خولة بنت حمزة بن السليل بن قيس بن طيئ
_________
( 1 ) ترجمته في جمهرة أنساب ص 163 ونسب قريش للمصعب الزبيري ص 411 وأسد الغابة 4 / 331
( 2 ) سقطت من الاصل واستدركت عن " ز "
( 3 ) فوقها في " ز " : ضبة
( 4 ) استدرك الخبر التالي على هامش " ز "
( 5 ) نسب قريش للمصعب الزبيري ص 411
( 6 ) أقحم بعدها بالاصل : أنبأنا أحمد بن حيوية
( 7 ) بالاصل : " محمد " تصحيف والمثبت عن " ز "

(55/25)


أخبرنا أبو بكر الحاسب أنبأنا الحسن بن علي أنبأنا محمد بن العباس أنبأنا أحمد ابن معروف ثنا الحسين بن فهم ثنا ابن سعد أنبأ محمد بن عثمان ثنا عبد الله بن جعفر ( 1 ) عن أبي عون مولى المسور قال وحدثنا عبد الحميد بن جعفر عن أبيه قال وحدثنا أسامة بن زيد الليثي عن يزيد بن أبي حبيب قالوا عزل عثمان بن عفان عمرو بن العاص عن خراج مصر وأقره على الجند والصلاة وولى عبد الله بن سعد بن أبي سرح الخراج فتباغيا ( 2 ) فكتب عبد الله بن سعد إلى عثمان أن عمروا قد كسر على الخراج وكتب عمرو بن العاص إلى عثمان أن عبد الله بن سعد قد كسر على مكيدة الحرب فعزل عثمان عمرو بن العاص عن الجند والصلاة وولى ذلك عبد الله ابن سعد مع الخراج فانصرف عمرو مغضبا فقدم المدينة فجعل يطعن على عثمان ويعيبه ودخل عليه يوما وعليه جبة له يمانية محشوة بقطن فقال له عثمان ما حشو جبتك هذه يا عمرو قال حشوها عمرو ولم أرد هذا يا ابن النابغة ما أسرع قمل جربان جبتك وإنما عهدك بالعمل عام أول تطعن علي وتأتيني بوجه وتذهب عني بآخر فقال عمرو إن كثيرا مما ينقل الناس إلي ولاتهم باطل فقال عثمان قد استعملتك على ظلعك فقال عمرو وقد كنت عاملا لعمر بن الخطاب ففارقني وهو علي راض فخرج عمرو من عند عثمان وهو محتقن ( 3 ) عليه فجعل يؤلب عليه الناس ويحرضهم فلما حصر عثمان الحصر الأول خرج عمرو من المدينة حتى انتهى إلى أرض له بفلسطين يقال لها السبع ( 4 ) فنزل في قصر يقال له العجلان فلما أتاه قتل عثمان قال أنا أبو عبد الله إذا أحك قرحة نكأتها يعني أني قتلته بتحريضي عليه وأنا بالسبع وقال أتربص أياما وأنظر ما يصنع الناس فبلغه ( 5 ) أن عليا قد بويع له فاشتد ذلك عليه ثم بلغه أن عائشة وطلحة والزبير ساروا إلى الجمل فقال أستأني وانظر ما يصنعون فلم بشهد الجمل ولا شيئا من أمره فلما أتاه الخبر بقتل طلحة والزبير أرتج عليه أمره فقال له قائل إن معاوية لا يريد أن يبايع لعلي فلو
_________
( 1 ) الخبر من طريقه روي في تاريخ الطبري 2 / 656 ( ط
بيروت ) حوادث سنة 35
( 2 ) كذا بالاصل و " ز " وفي المختصر : فتشاغبا
( 3 ) في الطبري : محتقد
( 4 ) بالاصل : " السيم " والمثبت عن " ز " وتاريخ الطبري وطبقات ابن سعد 7 / 493
والسبع : ناحية من فلسطين بين بيت المقدس والكرك فيه سبع آبار وكان ملكا لعمرو بن العاص أقام به لما اعتزل الناس ( معجم البلدان )
( 5 ) من هنا في تاريخ الطبري 3 / 69 ( حوادث سنة 36 )
ط
بيروت

(55/26)


قاربت معاوية فقال ارحل يا وردان فدعا ابنيه عبد الله ومحمدا فقال ما تريان فقال عبد الله توفي رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وهو عنك راض وتوفي أبو بكر وهو عنك راض إني أرى أن تكف يدك وتجلس في بيتك حتى يجتمع الناس على إمام فتبايعه فقال حط يا وردان وقال له ابنه محمد بن عمرو أنت ناب من أنياب العرب فلا أرى أن يجتمع هذا الأمر وليس لك فيه صوت ولا ذكر فقال أما أنت يا عبد الله فأمرتني بالذي هو خير لي في آخرتي وأسلم في ديني وأما أنت يا محمد فأمرتني بالذي هو أنبه لي في دنياي وشر لي في آخرتي وإن عليا قد بويع له وهو يدل لسابقته وهو غير مشركي في شئ من أمره ارحل يا وردان ثم ومعه ابناه حتى قدم على معاوية بن أبي سفيان فبايعه على الطلب بدم عثمان وكتبا بينهما كتابا نسخته بسم الله الرحمن الرحيم هذا ما تعاهد عليه معاوية بن أبي سفيان وعمرو بن العاص ببيت المقدس من بعد قتل عثمان بن عفان وحمل كل واحد منهما الأمانة أن بيننا عهد الله على التناصر والتخالص والناصح في أمر الله والإسلام ولا يخذل أحدنا صاحبه بشئ ولا يتخذ من دونه وليجة ولا يحول بيننا ولد ولا والد أبدا ما حيينا فيما استطعنا فإذا فتحت مصر فإن عمرا على أرضها وإمارته التي أمره عليها أمير المؤمنين وبيننا التناصح والتوازر والتعاون على ما نابنا من الأمور ومعاوية أمير على عمرو في الناس وفي عامة الأمر حتى يجمع الله الأمة فإذا اجتمعت الأمة فإنهما يدخلان في أحسن أمرها على أحسن الذي بينهما في أمر الله والذي بينهما من الشرط في هذه الصحيفة وكتب وردان سنة ثمان وثلاثين قال وبلغ ذلك عليا فقام فخطب أهل الكوفة فقال أما بعد فإنه قد بلغني أن عمرو ابن العاص الأبتر ابن الأبتر بايع معاوية على الطلب بدم عثمان وحضهم عليه فالعضد والله الشلاء عمرو ونصرته أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور أنا أبو طاهر المخلص أنا أحمد بن عبد الله بن سعيد بن سيف نا السري بن يحيى نا شعيب بن إبراهيم نا سيف ( 1 ) بن عمر نا عن أبي حارثة وأبي عثمان قالا وبينا عمرو بن العاص جالس
_________
( 1 ) الخبر في تاريخ الطبري 3 / 68 ( حوادث سنة 36 ط
بيروت

(55/27)


بعجلان ( 1 ) ومعه ابناه يعني عبد الله ومحمدا إذ مر به راكب فقالوا من أين فقال من المدينة فقال عمرو ما اسمك قال حصيرة قال عمرو حصر الرجل أو قتل قال فما الخبر ؟ قال تركت الرجل محصورا فقال عمرو يقتل ثم مكثوا أياما فمر بهم راكب فقالوا من أين قال من المدينة قال عمرو ما اسمك قال قتال قال عمرو قتل الرجل فما الخبر قال قتل الرجل ثم لم يكن إلا ذلك إلى أن خرجت ثم مكثوا أياما فمر بهم راكب فقالوا من أين قال من المدينة قال عمرو ما اسمك قال حرب قال عمرو يكون حرب فما الخبر قال قتل عثمان وبويع علي فقال عمرو وأنا أبو عبد الله تكون حرب من حط فيها قرحة نكأها رحم الله عثمان وغفر له فقال سلمة ( 2 ) بن زنباع الجذامي يا معشر قريش إنه قد كان بينكم وبين العرب باب فاتخذوا بابا إذ كسر الباب فقال عمرو وذاك الذي نريد ولا يصلح الباب إلا أشاف ( 3 ) تخرج الحق من حافرة الباطل ويكون ( 4 ) الناس في العدل سواء وتمثل عمرو في بعض ذلك : يا لهف نفسي على مالك * وهل يصرف اللهف حفظ القدر أبرع من الجن ( 5 ) أزرى بهم * فاعذرهم أم بقومي سكر ثم ارتحل داخلا إلى الشام ومعه ابناه يبكي كما تبكي المرأة ويقول واعثماناه أنعى الحياء ( 6 ) والدين حتى قدم دمشق وكان قد سقط إليه من الذي يكون علم فعمل عليه أخبرنا أبو غالب وأبو عبد الله ابنا البنا قالا أنبأنا أبو جعفر بن المسلمة أنبأنا أبو طاهر المخلص أنبأنا أحمد بن سليمان ثنا الزبير بن بكار حدثني عمر بن أبي بكر المؤملي عن زكريا بن عيسى عن ابن شهاب أن محمد بن عمرو بن العاص شهد القتال يوم صفين وكان أهل الشام يوم صفين خمسة وثلاثون ألفا وكان أهل العراق عشرين أو ثلاثين ومائة ألف فلما التقوا بصفين قال محمد بن عمرو في ذلك أبيات شعر وأبلى في ذلك اليوم ( 7 )
_________
( 1 ) بالاصل و " ز " : " بعجلي " والتصويب من الطبري
( 2 ) كذا بالاصل و " ز " وفي تاريخ الطبري : سلامة
( 3 ) غير واضحة في " ز " والمثبت عن تاريخ الطبري
والاشافي : المثقب
( 4 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك للايضاح عن " ز " وانظر تاريخ الطبري
( 5 ) " أبرع من الجن " الكلمة الاولى بدون إعجام بالاصل والمثبت عن " ز " وفي تاريخ الطبري : أنزع من الحر أودى بهم
( 6 ) بالاصل و " ز " : " الحياة " والمثبت عن الطبري
( 7 ) الابيات في أسد الغابة 4 / 331

(55/28)


لو شهدت جمل مقامي ومشهدي * بصفين يوما شاب منها الذوائب غداة أتى أهل العراق كأنهم * من البحر لج موجه متراكب وجئناهم نمشي كأن صفوفنا * شهاب ( 1 ) حريق رفعته الجنائب فقالوا لنا إنا نرى أن تبايعوننا ( 2 ) * فقلنا بل نرى أن نضارب فطاروا إلينا بالرماح كأنهم ( 3 ) * وطرنا إليهم بالأكف قواضب ( 4 ) إذا ما أقول استهزموا اعترضت لنا * كتائب منهم وارجحنت ( 5 ) كتائب فلا هم يولون الظهور فيدبروا * فرارا كفعل الخادرات الدوائب ( 6 ) قال ابن شهاب فأنشدت عائشة أبياته هذه فقالت ما سمعت بشاعر أصدق شعرا منه أخبرنا أبو عبد الله الحسن بن محمد بن خسرو أنبأنا أبو الحسن علي بن الحسين بن أيوب أنا أبو علي بن شاذان أنا أبو الحسن أحمد بن إسحاق بن نيخاب الطيبي أنا أبو إسحاق إبراهيم بن الحسين بن ( 7 ) علي الكسائي الهمذاني ثنا أبو سعيد يحيى بن سليمان الجعفي قال وحدثني نصر هو ابن مزاحم حدثني عمر بن سعد قال وقال محمد بن عمرو بن العاص شعر ( 8 ) : فلو شهدت جمل مقامي ومشهدي * بصفين يوما شاب منها الذوائب غداة غدا أهل العراق كأنهم * من البحر موج موجه ( 9 ) متراكب وجئناهم نمشي صفوفا تخالنا ( 10 ) * سحاب خريف صفقته الجنائب فطارت إلينا بالرماح كماتهم * وطرنا إليهم بالرماح ( 11 ) القواضب
_________
( 1 ) عجزه في أسد الغابة : سحائب جون رققته الجنائب
والجنائب : الرياح
( 2 ) في " ز " : " تبايعوا عليا " وفي أسد الغابة : تبايعوا عليا
تضاربوا
( 3 ) صدره بالاصل : فطارت علينا بالرماح كما تهم
( 4 ) القواضب : السيوف يقال : سيف قاضب أي قاطع
( 5 ) ارجحنت : ارتفعت وذهبت
( 6 ) عجزه في أسد الغابة : ونحن كما هم نلتقي ونضارب
( 7 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك لتقويم السند عن " ز "
( 8 ) الابيات في وقعة صفين لنصر بن مزاحم المنقري ص 370 - 371
( 9 ) في وقعة صفين : لجة
( 10 ) في وقعة صفين : كأننا
( 11 ) كذا بالاصل و " ز " : " بالخفاف " وفي وقعة صفين : والسيوف

(55/29)


فدارت رحانا واستدارت رحاهم * ومنا ( 1 ) ومنهم ما تزول المناكب إذا قلت قد استهزموا ( 2 ) برزت لنا * كتائب حمر وارجحنت كتائب وقالوا نرى من رأينا أن تبايعوا * عليا فقلنا بل ( 3 ) عليا نضارب فأبنا وقد نالوا سراة رجالنا * وليس لما لاقوا سوى الله حاسب فلم أر يوما كان أكثر باكيا * وأكثر حريبا كميا يكالب ( 4 ) كأن تلالي البيض فينا وفيهم * تلألؤ برق تهامة ثاقب قال فرد عليه محمد بن علي بن الحنفية فقال ( 5 ) : لو شهدت جمل مكانك ( 6 ) أبصرت * مقام لئيم وسط تلك الكتائب أتذكر ( 7 ) صفينا وموقف خيلنا * ولم نشهد الصفين عند التضارب وتذكر يوما لم يكن لك فخره * وقد ظهرت فينا عليك الجلائب فأعطيتمونا ما نقمتم أذلة * على غير تقوى الله والضرب ( 8 ) واصب ( 9 ) وقد روي هذا الشعر لأبيه عمرو بن العاص أنبأنا أبو الفرج غيث بن علي أنبأنا أبو الحسن بن أبي الحديد أنبأنا جدي أبو بكر أنبأنا أبو بكر الخرائطي ثنا أبو عاصم يعني النبيل قال قال عمرو بن العاص : ولو شهدت جمل مقامي ومشهدي * بصفين يوما شاب منها الذوائب عشية جاء أهل العراق كأنهم * من البحر موج صفقته الجنائب فقالوا نرى في رأينا أن تبايعوا * عليا فقلنا إننا سنضارب قال ابن عساكر ( 10 ) كذا وجدته والخرائطي لم يدرك أبا عاصم وروي هذا الشعر لعبد الله بن عمرو بن العاص وقد تقدم في ترجمته
_________
( 1 ) عجزه في وقعة صفين : سراة النهار ما تولي المناكب
( 2 ) وقعة صفين : ونوا
( 3 ) وقعة صفين : بل نرى أن تضاربوا
( 4 ) عجزه في وقعة صفين : ولا عارضا منهم كميا يكالب
( 5 ) الشعر في وقعة صفين ص 371
( 6 ) وقعة صفين : مقامك
( 7 ) ليس في وقعة صفين
( 8 ) الجلائب : العبيد يجلبون من بلد إلى غيره
( 9 ) وقعة صفين : " والدين واصب "
وقوله : واصب يعني أن طاعته دائمة واجبة أبدا
( 10 ) زيادة منا للايضاح

(55/30)


6863 - م - محمد بن عمرو بن عبد الله بن رافع بن عمرو الطائي الحجراوي ( 1 ) حدث عن أبيه عن جده روى عنه ابن ابنه يحيى بن عبد الحميد بن محمد وقد تقدم حديثه 6964 - محمد بن عمرو بن علي بن عمروية أبو بكر الإسفرايني سمع خيثمة بن سليمان بأطرابلس روى عنه أبو بكر البرقاني أخبرنا أبو محمد طاهر بن سهل بن بشر ثنا أبو بكر الخطيب أنبأنا أبو بكر أحمد بن محمد بن غالب الفقيه ثنا أبو بكر محمد بن عمرو بن علي عن عمرويه الإسفرايني - بها - إملاء قال سمعت خيثمة بن سليمان بأطرابلس يقول سمعت ابن أبي الخناجر يقول كنا في مجلس يزيد بن هارون فلما نظر إليه قال والناس قد اجتمعوا فيه فمر المتوكل مع خيثمة فنظر إلى مجلس يزيد بن هارون فلما نظر إليه قال هذا الملك قال الخطيب هكذا روى هذا الخبر خيثمة وفيه وهم فاحش وخطأ ظاهر وذلك أن يزيد بن هارون مات في سنة ست ومائتين وولد المتوكل في سنة سبع ومائتين ولعل المار بيزيد في جيشه كان المأمون والله أعلم 6865 - محمد بن عمرو بن عيسى حكى عن أبيه حكى عنه أحمد بن المعلى قرأت بخط أبي الحسين ( 2 ) الرازي حدثني محمد بن أحمد بن غزوان ثنا أحمد بن المعلى ثنا محمد بن عمرو بن عيسى حدثني أبي قال لما ورد كتاب ابن بيهس على المأمون بخبر أبي العميطر ويستأذنه في غازيته دعاني المأمون فقال ما في إخوتك من يصلح للقيام بطاعتنا قلت نعم قال فاكتب إليه قال محمد فكتب أبي إلى عمي الحارث بن عيسى فدخل مسجد دمشق يوم الجمعة ودعا للمأمون فخالف عليه إسحاق بن سعيد بن عمارة فوقعت الحرب بين كهلان وحمير فخرج الحارث بن عيسى إلى صور لما طرد ابن
_________
( 1 ) ترجمته في معجم البلدان ( حجرا ) وبالاصل : الحجزاوي تصحيف وحجرى بالكسر ثم السكون من قرى دمشق
( 2 ) بالاصل : الحسن تصحيف والمثبت عن " ز "

(55/31)


بيهس مسلمة وأبا العميطر عن دمشق فضبطها ودعا للمأمون وأجرى المراكب في الحرب فلم يزل كذلك حتى قدم عبد الله بن طاهر دمشق 6866 محمد بن عمرو بن مسعدة ويقال ابن مسلمة - أبو الحارث البيروتي ويعرف بابن فروة حدث بدمشق سنة خمس وثلاثمائة وببغداد عن العباس بن الوليد بن مزيد ومحمد ابن عقبة بن علقمة ومسلمة بن إبراهيم البيروتيين وأحمد بن صاعد ومحمد بن محمد بن مصعب المعروف بوخشي الصوريين ومحمد بن الوزير بن الحكم وعبد الوهاب بن عبد الرحيم الجوبري الدمشقيين وأبي النضر إسماعيل بن عبد الله بن ميمون العسكري وأبي زهرة يزيد بن السميدع الأنطاكي روى عنه أبو علي الحسن بن حبيب وأبو بكر أحمد بن عبد الله بن أبي دجانة وأبو أحمد بن عدي وسعد بن محمد بن أحمد الصيرفي وأحمد بن جعفر بن سلم ( 1 ) الختلي أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا إسماعيل بن أبي الفضل قدم بغداد حاجا - قراءة عليه وأنا أسمع قيل له أخبركم حمزة السهمي ثنا عبد الله بن عدي ثنا محمد بن عمرو بن مسعدة البيروتي بدمشق ثنا محمد بن عقبة بن علقمة البيروتي حدثني أبي حدثني الأوزاعي ثني العلاء بن عبد الرحمن عن أبيه عن أبي هريرة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) " لا صيام بعد النصف من شعبان حتى يدخل رمضان " [ 11586 ] أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا علي بن أحمد بن محمد ومحمد بن محمد ابن علي العكبري قالا أنبأنا أبو الحسن بن عثمان العطار أنبأنا أبو إسحاق سعد بن محمد ابن إسحاق الصيرفي حدثنا أبو الحارث محمد بن عمرو بن مسعدة ثنا العباس بن الوليد بحديث ذكره أخبرنا أبو القاسم النسيب وأبو الحسن المالكي وأبو منصور بن زريق قالوا قال لنا أبو بكر أحمد بن علي الحافظ ( 2 ) محمد بن عمرو بن مسعدة أبو الحارث البيروتي قدم بغداد وحدث بها عن محمد بن وزير الدمشقي والعباس بن الوليد البيروتي روى عنه
_________
( 1 ) بالاصل و " ز " : " سالم " تصحيف ترجمته في سير أعلام النبلاء 16 / 82
( 2 ) لم أعثر له على ترجمة في تاريخ بغداد المطبوع الذي بين يدي

(55/32)


أحمد بن جعفر بن سلم الختلي وذكر أنه سمع منه في سنة خمس وتسعين ومائتين 6867 - محمد بن عمرو بن نصر بن الحجاج أبو بكر المعروف بابن عمرون القرشي دمشقي روى عن أبيه عن جده وأبي غسان مالك بن إسماعيل النهدي روى عنه جعفر ابن بنت عدبس ( 1 ) وأبو إسحاق بن سنان ( 2 ) ومحمد بن هارون بن عبد الرحمن القيني وأحمد بن عمير بن جوصا أخبرنا أبو محمد عبد الكريم بن حمزة ثنا عبد العزيز بن أحمد أنبأنا تمام بن محمد أنبأنا أبو عبد الله جعفر بن محمد بن جعفر بن هشام بن عدبس الكندي الكوفي قراءة عليه وحدثنا أبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن صالح بن سنان ومحمد بن هارون بن عبد الرحمن القيني قالوا أنبأ أبو بكر محمد بن عمرو بن نصر بن الحجاج في ربيع الآخر سنة ثلاث ( 3 ) وثمانين ومائتين حدثني أبي ( 4 ) عمرو بن نصر عن أبيه نصر بن الحجاج ثنا الأوزاعي عن الزهري ثنا أنس بن مالك الأنصاري قال بينا نحن مع رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) هبطنا ثنية ورأوا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يسير وحده فلما أسهلت به الطريق ضحك وكبر فكبرنا ثم سار ربوة ثم ضحك وكبر فكبرنا لتكبيره ثم أدركته فقال القوم كبرنا لتكبيرك يا رسول الله ولا ندري مما ضحكت فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) " قاد الناقة جبريل فلما أسهلت التفت إلي ( 5 ) فقال أبشر وبشر أمتك أنه من قال لا إله إلا الله دخل الجنة وقد حرم الله عليه النار فضحكت وكبرت [ 11587 ] أخبرنا أبو الحسن علي بن الحسن بن الحسين قراءة أنبأنا أبو القاسم بن الفرات أنبأنا عبد الوهاب الكلابي ثنا ابن ( 6 ) جوضا حدثني محمد بن عمرو بن نصر حدثني أبي
_________
( 1 ) هو جعفر بن محمد بن جعفر بن هشام أبو عبد الله الكندي الدمشقي ترجمته في سير أعلام النبلاء 15 / 570
( 2 ) اسمه إبراهيم بن محمد بن صالح بن سنان ترجمته في سير أعلام النبلاء 15 / 534
( 3 ) سقطت من الاصل واستدركت عن " ز "
( 4 ) بالاصل : " حدثني أبي عن عمرو " وفي " ز " : حدثني أبو عمرو
( 5 ) كتبت فوق الكلام بين السطرين بالاصل
( 6 ) بالاصل : " أبو " تصحيف والتصويب عن " ز "

(55/33)


عن أبيه أنه حدثه ثنا الأوزاعي حدثني محمد بن مسلم عن أبي سلمة بن عبد الرحمن أن أبا هريرة حدثه قال سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول " بينما رجل يسوق بقرة قد حمل عليها التفت إليه فكلمته فقالت إني لم أخلق لهذا ولكن خلقت للحرث فقال الناس سبحان الله قال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) " فإني أؤمن بذلك أنا وأبو بكر وعمر [ 11588 ] قال أبو الحسن بن عمير رأيت في أصل كتاب قديم أخرجه إلي ابن أبي نصر وحدثني أن أباه حدثه به عن جده عن الأوزاعي قرأت على أبي محمد بن حمزة عن عبد العزيز بن ( 1 ) أحمد أنبأنا أبو محمد بن أبي نصر ثني محمد بن هارون بن شعيب ثنا محمد بن عمرو بن نصر بن الحجاج يعرف بابن عمرون دمشقي حدثني أبي عن أبيه بحديث ذكره وقال أبو عبد الله بن مندة حدث عن أبيه بغرائب قال ابن عساكر ( 2 ) إلا أن ابن مندة أخطأ في نسبه فقال محمد بن أحمد بن عمرو بن نصر والصواب ما تقدم 6868 - محمد بن عمرو بن يونس بن عمران بن دينار أبو جعفر الكوفي الثعلبي ( 3 ) المعروف بالسوسي ( 4 ) قدم دمشق وحدث بها ثم خرج إلى مصر فحدث بها عن عبد الله بن نمير وأبي معاوية الضرير ويعلى بن عبيد ووكيع بن الجراح وأسباط بن محمد ومحمد بن عبيد ويحيى بن عيسى الرملي وعبيد الله بن موسى والحسن بن يزيد الكوفي روى عنه أبو الأصيد محمد بن عبد الله بن عبد الرحمن الإمام وأبو العباس محمد بن جعفر بن محمد ( 5 ) بن هشام بن ملاس ومحمد بن الربيع بن سليمان الجيزي وصالح بن علي الدمشقي وأبو الجهم بن طلاب وعبد الرحمن بن إسماعيل الكوفي وأبو بكر محمد ابن أحمد بن الوليد بن أبي هشام ومحمد بن العباس بن الدرفس وأبو الحسن بن جوصا وأحمد بن محمد بن الحجاج بن رشدين بن سعد وإبراهيم بن لبيب وأحمد بن زكير ( 6 ) المصريون
_________
( 1 ) زيادة عن " ز " للايضاح
( 2 ) زيادة منا للايضاح
( 3 ) كذا بالاصل و " ز " وفي المختصر : التغلبي
( 4 ) ترجمته في ميزان الاعتدال 3 / 675 ولسان الميزان 5 / 328 والضعفاء الكبير للعقيلي 4 / 111
( 5 ) من هنا إلى قوله : الوليد ( بن أبي هشام ) سقط من " ز "
( 6 ) في الضعفاء الكبير : بكير

(55/34)


أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني أنبأنا أبو القاسم الحنائي أنبأنا أبو بكر محمد بن أحمد ابن عثمان بن الوليد بن الحكم قراءة عليه أنبأنا أبو العباس محمد بن جعفر بن محمد بن هشام بن ملاس ثنا أبو جعفر محمد بن عمرو السوسي النميري ثنا عبد الله بن نمير عن عبيد الله عن نافع عن ابن عمر أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال " لا تمنعوا إماء الله مساجد الله " [ 11589 ] أخبرنا أبو محمد طاهر بن سهل أنبأنا أبو القاسم الحسين بن محمد أنبأنا محمد بن أحمد بن أبي الحديد أنبأنا أبو العباس محمد بن جعفر النميري ثنا أبو جعفر محمد بن عمرو السوسي النميري ثنا وكيع عن الأعمش عن عمارة ( 1 ) بن عمير عن عبد الرحمن ابن يزيد عن ابن مسعود قال قال لنا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) " يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج ومن لم يستطع منكم فعليه بالصوم فإنه له وجاء [ 11590 ] أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنبأنا أبو بكر الشامي أنبأنا أبو الحسن العتيقي أنبأنا أبو يعقوب الصيدلاني أنبأنا أبو جعفر العقيلي ( 2 ) قال محمد بن عمرو السوسي كوفي كان بمصر وكان يذهب إلى الرفض وحدث بمناكير كتب إلي أبو زكريا بن مندة وحدثني أبو بكر اللفتواني عنه أنبأنا عمي أبو القاسم عن أبيه وحدثني أبو بكر أيضا أنبأني أبو عمرو بن مندة عن أبيه قال قال لنا أبو سعيد بن يونس محمد بن عمرو بن يونس بن عمران بن دينار الثعلبي ( 3 ) المعروف بالسوسي يكنى أبا جعفر كوفي قدم مصر وكانت وفاته بمجوس ( 4 ) من مناهل طريق مصر إلى مكة بعد انصرافه من الحج لهلال المحرم سنة تسع وخمسين ومائتين قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي محمد الصوفي أنبأنا أبو الحسن المؤدب أنبأنا أبو سليمان الربعي ثنا أبو جعفر الطحاوي قال مات أبو جعفر محمد بن عمرو بن يونس السوسي في المحرم سنة تسع وخمسين ومائتين في طريق مكة منصرفا من الحج مات ساجدا وقد استوفى مائة سنة
_________
( 1 ) بالاصل : " عماه " والمثبت عن " ز "
( 2 ) الضعفاء الكبير للعقيلي 4 / 111
( 3 ) كذا بالاصل وفي " ز " هنا : " التغلبي "
( 4 ) كذا رسمها بالاصل و " ز "

(55/35)


وذكر أبو جعفر الطحاوي قال حدثني أبو علي محمد بن محمد بن الأشعث الكوفي أنه كان معه وأنه قال له انظر أترى الهلال قال فنظرت فرأيته فقلت له قد رأيته فقال لي استوفيت مائة سنة ثم نزل فقال وضئني لصلاة المغرب فوضأته لها ودخل فيها فسجد سجدة فطال علي أمره فيها فوجدته ميتا 6869 - محمد بن عمرو أبو بكر السلمي حدث عنه يزيد بن أحمد بن يزيد السلمي روى عنه أبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن صالح القرشي ( 1 ) 6870 - محمد بن عمير بن أحمد بن سعيد بن عمير بن محمد بن مسلم بن عبد الله أبو عمر ويقال أبو عمرو ويقال أبو علي الجهني مولاهم ابن بنت محمد بن هشام بن ملاس النميري روى عن محمد بن سليمان ابن بنت مطر ويونس بن عبد الأعلى روى عنه أبو علي بن شعيب وأبو الحسين ( 2 ) الرازي واختلفا في كنيته وأبو سليمان بن زبر وأبو سعيد سالم بن بندار بن الحسين الشبوي وأبو بكر بن أبي الحديد ( 3 ) وأبو الحسين الكلابي وأبو الحسن أحمد بن عبد الله بن رزيق ( 4 ) البغدادي قرأت على أبي محمد بن حمزة عن عبد العزيز بن أحمد أنبأنا تمام بن محمد أنبأنا أبو علي بن شعيب ثنا أبو عمر محمد بن عمير الجهني ثنا محمد بن سليمان المطري ( 5 ) ثنا عبد الله نمير ثنا هشام بن عروة عن أبيه عن عبد الله بن عمرو ( 6 ) قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) " إن الله لا يقبض العلم انتزاعا " الحديث [ 11591 ] أنبأنا أبو محمد بن الأكفاني أنبأنا أبو عبد الله محمد بن عقيل بن بندار الكريدي ثنا أبو بكر محمد بن أحمد بن عثمان بن أبي الحديد السلمي إملاء من حفظه ثنا أبو عمر
_________
( 1 ) ما بين معكوفتين استدرك عن هامش الاصل
( 2 ) صحفت بالاصل إلى : " الحسن " والمثبت عن " ز "
( 3 ) بالاصل : " الحد " والمثبت عن " ز "
( 4 ) في " ز " : زريق
( 5 ) كذا بالاصل وفي " ز " : المطر في
( 6 ) في " ز " : " عبد الله بن عمر "
تصحيف وسير فيها صوابا في الحديث التالي

(55/36)


محمد بن عمير الجهني بدمشق وأبو الحسين بن أبي الحديد بفسطاط مصر قالا ثنا يونس ابن عبد الأعلى الصدفي ثنا أنس بن عياض الليثي عن هشام بن عروة عن أبيه عن عبد الله بن عمرو بن العاص أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال " إن الله لا يقبض العلم انتزاعا ينتزعه من الناس ولكن يقبض العلماء بعلمهم حتى إذا لم يبق عالما اتخذ الناس رؤساء جهالا فسئلوا فأفتوا بغير علم فضلوا وأضلوا " [ 11592 ] أخبرناه أبو شريف صالح بن حمزة الجبلي ( 1 ) بهراة أنبأنا القاضي أبو العلاء صاعد ابن سيار بن يحيى أنبأنا أبو سعيد محمد بن موسى بن الفضل الصيرفي ثنا محمد بن يعقوب الأصم ثنا محمد بن عبد الله بن عبد الحكم ثنا أنس بن عياض فذكر نحوه قرأت بخط أبي الحسن نجا بن أحمد وذكر أنه نقله من خط أبي الحسين الرازي في تسمية مشايخه الذين سمع منهم بدمشق أبو علي محمد بن عمير بن أحمد بن سعيد بن عمير ابن محمد بن مسلم بن عبد الله الجهني وكان جده لأمه محمد بن هشام بن ( 2 ) ملاس النميري مات في شهر رمضان سنة إحدى وثلاثين وثلاثمائة قرأت على أبي محمد عبد الكريم بن حمزة عن أبي محمد الصوفي أنبأنا مكي بن محمد أنا محمد ( 3 ) بن عبد الله الربعي قال وفي شهر رمضان يعني من سنة إحدى وثلاثين توفي أبو عمرو بن عمير 6871 - محمد بن عمير بن عبد السلام الرملي سمع هشام بن عمار بدمشق روى عنه أبو بكر بن المقرئ أخبرنا أبو عبد الله الخلال أنبأنا أبو طاهر الثقفي أنبأنا محمد بن إبراهيم بن المقرئ ثنا عبدان بن أحمد الجواليقي ومحمد بن عمير بن عبد السلام الرملي وعدة قالوا حدثنا هشام بن عمار الدمشقي أبو الوليد ثنا مالك بن أنس عن الزهري عن أنس أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) دخل مكة وعلى رأسه المغفر [ 11593 ]
_________
( 1 ) أعجمت اللفظة عن الانساب وفي " ز " : " الجيلي "
وهذه النسبة إلى الجبل وهي كثيرة في كل إقليم ومنها : جبل هراة
ولم أعثر عليه في مشيخة ابن عساكر
( 2 ) صحفت بالاصل إلى : " ومن " والمثبت عن " ز "
( 3 ) زيادة لتقويم السند عن " ز "

(55/37)


6872 - محمد بن عمير بن عطارد بن حاجب واسمه زيد بن زرارة ابن عدس بن زيد بن عبد الله بن دارم بن مالك بن زيد مناة بن تميم أبو عمير ويقال أبو عمر الدارمي التميمي الكوفي ( 1 ) روى عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) مرسلا وقيل عن أبيه روى عنه أبو عمران عبد الملك بن حبيب الجوني وكان سيد أهل الكوفة وأجواد مصر صاحب ربع تميم وهمدان ( 2 ) وكان مع علي بصفين واستعمله على تميم الكوفة ووفد على عبد الملك بن مروان ثم خرج إلى مصر وافدا على عبد العزيز بن مروان ثم رجع إلى دمشق وأقام بالشام إلى أن مات كراهية لولاية الحجاج أخبرنا أبو غالب بن البنا أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا أبو عمر بن حيوية وأبو بكر بن إسماعيل قالا ثنا يحيى بن محمد بن صاعد ثنا الحسين بن ( 3 ) الحسن المروزي أنبأنا عبد الله بن المبارك أنبأنا حماد بن سلمة ( 4 ) عن أبي عمران الجوني عن محمد بن عمير بن عطارد بن حاجب أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) كان في ملأ من أصحابه فأتاه جبريل فنكت ( 5 ) في ظهره قال فذهب بي ( 6 ) إلى شجرة فيها مثل وكري الطير فقعد في أحدهما ( 7 ) وقعدت في الأخرى فنشأت بنا حتى ملأت الأفق فلو بسطت يدي إلى السماء لنلتها ثم دلي بسبب فهبط النور فوقع جبريل مغشيا عليه كأنه حلس ( 8 ) فعرفت فضل خشيته على خشيتي فأوحي إلي أنبيا عبدا أو نبيا ملكا وإلى الجنة ما أنت فأومأ إلي جبريل وهو مضطجع بل نبي عبد " [ 11594 ] أنبأناه أبو سعد محمد بن محمد وأبو علي الحسن بن أحمد قالا أنبأنا أبو نعيم
_________
( 1 ) ترجمته في أسد الغابة 4 / 332 والاصابة 3 / 516 رقم 8533 والتاريخ الكبير 1 / 1 / 194 والجرح والتعديل 8 / 40 وتجريد أسماء الصحابة 2 / 60
( 2 ) صحفت في " ز " إلى همذان بالذال المعجمة
( 3 ) في " ز " : الحسين بن محمد بن الحسن المروزي
( 4 ) من طريقه روي في أسد الغابة 4 / 332 والاصابة 3 / 516
( 5 ) بالاصل : " فمكث " والمثبت عن " ز " وأسد الغابة والاصابة
( 6 ) زيادة لازمة عن " ز "
( 7 ) في " ز " : إحداهما
( 8 ) الحلس : بكسر فسكون : الكساء الذي يلي ظهر البعير تحت القتب والعرب تشبه بالحلس إذا أريد الدلالة على لزوم الامر وعدم مفارقته

(55/38)


الحافظ ثنا محمد بن أحمد بن حمدان ثنا الحسن بن سفيان ثنا إبراهيم بن الحجاج ثنا حماد عن أبي عمران الجوني عن محمد بن عمير عن عطارد أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) كان في نفر من أصحابه فجاء جبريل فنكث في ظهره فذهب إلى شجرة فيها مثل وكري الطير فقعد في أحدهما وأقعدني ( 1 ) في الآخر ( 2 ) ثم نشأت بهما حتى ملأت الأفق قال فلو بسطت يدي إلى السماء لنلتها فدلي بسبب وهبط النور فوقع جبريل مغشيا عليه كأنه حلس قال " فعرفت فضل خشيته على خشيتي فأوحي إلي أنبي عبد أو نبي ملك وإلى الجنة ما أنت فأومى إلي جبريل أن تواضع فقلت نبيا عبدا " [ 11595 ] هذا هو المحفوظ ورواه يزيد بن هارون عن حماد فقال عن محمد عن أبيه أخبرناه أبو القاسم زاهر بن طاهر أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبأنا أبو عبد الله الحافظ أنبأنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله الزاهد الأصبهاني ثنا أبو السري موسى بن الحسن بن عباد ثنا حسين بن مبشر الفقيه قال كنا عند يزيد بن هارون فذكر قصة ثم قال يزيد ثنا حماد بن سلمة أنبأنا أبو عمران الجوني عن محمد بن عمير بن عطارد بن حاجب التميمي
عن أبيه قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) " لما أسري بي كنت أنا في شجرة فغشينا من أمر الله بعض ما أغشينا فخر جبريل مغشيا عليه وبت على أمري فعرفت فضل إيمان جبريل عليه السلام على إيماني " [ 11596 ] أخبرنا أبو الغنائم الكوفي ثم حدثنا أبو الفضل أنبأنا المبارك ومحمد واللفظ له قالا أنبأنا أبو أحمد أنبأنا أحمد بن عبدان أنبأنا محمد بن سهل أنبأنا البخاري قال ( 3 ) محمد بن عمير بن عطارد بن حاجب الدارمي مرسل عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أنه خير قال بل عبدا نبيا [ 11597 ] قاله لنا موسى بن إسماعيل عن حماد بن سلمة عن أبي عمران الجوني أنبأنا أبو الحسين الأبرقوهي وأبو عبد الله الخلال قالا أنبأنا أبو القاسم بن مندة أنبأنا أبو علي إجازة ح قال وأنبأنا أبو طاهر أنبأنا علي قالا أنبأنا ابن أبي حاتم قال محمد بن عمير
_________
( 1 ) زيادة عن " ز "
( 2 ) في " ز " : الاخرى
( 3 ) التاريخ الكبير للبخاري 1 / 1 / 194
( 4 ) في " ز " : الاخرى
( 5 ) الجرح والتعديل لابن أبي حاتم 8 / 40

(55/39)


ابن عطارد بن حاجب بن زرارة ( 1 ) الدارمي عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) مرسل روى حماد بن سلمة عن أبي عمران الجوني عنه سمعت أبي يقول أخبرنا أبو الحسين محمد بن محمد بن الفراء أنبأنا أبي أبو يعلى وأخبرنا أبو السعود بن المجلي حدثنا أبو الحسين بن المهتدي قالا أنبأنا أبو القاسم عبيد الله بن أحمد بن علي أنبأنا ابن مخلد قال قرأت على علي بن عمرو الأنصاري حدثكم الهيثم بن عدي قال قال ابن عياش محمد بن عمير التميمي يكنى أبا عمرو كذا قال أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أبو الفضل بن خيرون أنا أبو القاسم بن بشران أنا أبو علي بن الصواف نا محمد بن عثمان بن أبي شيبة قال محمد بن عمير التميمي أبو عمر أخبرنا أبو الفتح يوسف بن عبد الواحد أنا شجاع بن علي أنا أبو عبد الله بن منده قال محمد بن عمير ( 2 ) بن عطارد ذكر في الصحابة ولا تعرف له صحبة ولا رؤية ( 3 ) روى حديثه حماد بن سلمة عن أبي عمران الجوني عن محمد بن عمير بن عطارد أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) كان في نفر من أصحابه أنبأنا أبو سعد المطرز وأبو علي الحداد قالا قال لنا أبو نعيم الحافظ محمد بن عمير بن عطارد يعد في الصحابة ولا تصح له صحبة أخبرنا أبو غالب الماوردي أنبأنا أبو الحسن السيرافي أنبأ ابن إسحاق أنبأنا أحمد ابن عمران ثنا موسى ثنا خليفة ( 4 ) قال في تسمية أمراء أصحاب علي يوم صفين قال أبو عبيدة علي تميم الكوفة محمد بن عمير بن عطارد الدارمي قال خليفة ( 5 ) وفي سنة أربع وستين انتقض ( 6 ) أهل الري فوجه إليهم عامر بن مسعود وهو وال على الكوفة محمد بن عمير بن عطارد الدارمي من بني تميم وإصبهبذ ( 7 ) الري
_________
( 1 ) قوله : " بن زرارة " ليس في الجرح والتعديل
( 2 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك للايضاح عن " ز "
( 3 ) أسد الغابة 4 / 332 والاصابة 3 / 516
( 4 ) تاريخ خليفة بن خياط ص 195 ( ت
العمري ) وفي الاصابة 3 / 517 نقلا عن خليفة
( 5 ) تاريخ خليفة بن خياط ص 261 باختلاف الرواية
( 6 ) وكان ذلك بعد وفاة يزيد بن معاوية كما يفهم من عبارة خليفة
( 7 ) غير واضحة بالاصل والمثبت عن " ز "

(55/40)


يومئذ الفرخان فانهزم محمد بن عمير فبعث عامر بن مسعود عتاب بن ورقاء الرياحي ومعه ثلاثة بنين محشرج أحد بني ثعلبة بن يربوع فقاتلوا معه يومئذ قتالا شديدا فقتل أحدهم الفرخان ( 1 ) الرازي وانهزم المشركون قرأت بخط أبي الحسين الميداني في سماعه من أبي سليمان بن زبر أنبأنا أبي أنبأنا محمد بن عبد السلام حدثني محمد بن أبي السري ثنا هشام بن محمد الكلبي ( 2 ) أخبرني أبو عبد الله النخعي قال لما فرغ الحجاج بن يوسف من دير الجماجم وفد على عبد الملك ابن مروان ومعه أشراف أهل الكوفة وأهل البصرة فأدخلهم على عبد الملك فبينما هم عنده يوما إذ تذاكروا البلدان ( 3 ) فقال محمد بن عمير بن عطارد أصلح الله أمير المؤمنين نحن أوسع منهم برية وأسرع منهم ( 4 ) في السرية وأكثر منهم نقدا ( 5 ) وقندا وعاجا وساجا ويأتينا ماؤنا عفوا صفوا ولا يناله غيرنا إلا بقائد وسائق وناعق فقال الحجاج أصلح الله أمير المؤمنين إن لي بالبلدين خبرا وقد أوطنتهما جميعا قال له قل وأنت عندنا مصدق فقال أما البصرة فعجوز شمطاء وفراء غراء ( 6 ) أوتيت من كل زينة وأما الكوفة فشابة حسنة جميلة لا حلي لها ولا زينة فقال عبد الملك فضلت الكوفة على البصرة أنبأنا أبو منصور موهوب بن أحمد بن محمد وأبو الفضل محمد بن ناصر قالا أنبأنا أبو الحسين المبارك بن عبد الجبار أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا أبو الطيب عثمان ابن عمرو بن المنتاب أنبأنا محمد بن جعفر بن محمد بن نصير الخواص ثنا أبو العباس
أحمد بن محمد بن مسروق ثنا محمد بن الحسين البرجلاني ثني يوسف بن الحكم أن أبا عبد السلام بن سليم مولى مسلمة بن هشام قال قدم محمد بن عمير بن عطارد بن حاجب بن زرارة التميمي على عبد الملك بن مروان فأنزله على نفسه وكان من سماره وحداثه قال محمد بن عمير فبينا نحن عند عبد الملك ليلة نتحدث إذ قرع الحاجب الباب فقال له عبد الملك ما وراءك قال رسول مولى بن نصير أرسل إليه بجارية أندلسية لم ير بالمغرب مثلها فقال أدخلها علي فأدخلت فرفع عبد الملك رأسه إليها وأكببنا قال فقال عبد
_________
( 1 ) في تاريخ خليفة : " البرجان " ولم يزد
( 2 ) الخبر في معجم البلدان ( الكوفة )
( 3 ) كذا بالاصل و " ز " وفي المختصر : " البلد " وفي معجم البلدان : تذاكروا أمر الكوفة والبصرة
( 4 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك عن " ز " والمختصر
( 5 ) النقد : محركة : الغنم
والقند : عسل قصب السكر
( 6 ) كذا بالاصل و " ز " وفي معجم البلدان : بخراء دفراء

(55/41)


الملك يا محمد ارفع رأسك فتأملها وانظر إليها قال فرفعت رأسي ونظرت إليها فقال ما ترى يا محمد قال فقلت : أرى وجهها سيقتلني سقاما * فكشف كربة الرجل السقيم وهبها لي فداك أبي وأمي * فمثلك جاد بالأمر الجسيم فإنك في الذوائب من قريش * وأصحاب المعارف والحطيم قال فطأطأ عبد الملك رأسه ثم رفعه وهو يقول : بئس المستشار أخو تميم * ونعم الحي حي بني تميم أأقطع لذتي وتقر عينا * لقد راودت عن أمر جسيم فلست بأهلها فارجع سقيما * أطال الله سقمك من سقيم فإن هتفوا بذي لؤم سقاما * ملأت يديك من رجل لئيم قال فغمزنا الحاجب فقمنا فلما كان بعد ثلاثة ( 1 ) دعانا ( 2 ) فقال يا محمد قلت لبيك يا أمير المؤمنين قال ما رأيك في الجارية قال قلت قد أخبرتك قال قد أمرت لك بها قال قلت أوطئتها يا أمير المؤمنين قال نعم قال قلت فما أرجو بها فوالله لأنا بعد وطء أمير المؤمنين إياها أهون عليها من بعض الكساحين ( 3 ) قال في الطرق ولكن قومي قد رحلوا فإن رأى أمير المؤمنين أن يحملهم فأمر لهم بمائة فرس فحمل عليها مائة رجل من بني تميم وقد تقدمت هذه الحكاية مختصرة وسمي فيها محمد بن عمر ( 4 ) التميمي ولم ينسب أنبأنا أبو القاسم النسيب وغيره عن أبي بكر الخطيب أنبأنا أبو الحسين بن بشران أنبأنا أحمد بن محمد بن جعفر الجوزي ثنا أبو بكر بن أبي الدنيا حدثني محمد بن ( 5 ) أبي الحسين حدثني يوسف بن الحكم حدثني عبد السلام مولى مسلمة بن عبد الملك التميمي قال قال عبد الملك بن مروان لمحمد بن عطارد التميمي يا محمد احفظ عني هذه الأبيات واعمل بهن قال هاتها يا أمير المؤمنين فقال : إذا أنت جاريت السفيه كما جرى * فأنت سفيه مثله غير ذي حلم
_________
( 1 ) في " ز " : ثالثة
( 2 ) في " ز " : دعاني
( 3 ) كذا رسمها بالاصل وفي " ز " : " الكساجيس "
( 4 ) كذا بالاصل وفي " ز " : عمير
( 5 ) في " ز " : محمد بن الحسين

(55/42)


إذا أمن الجهال حلمك مرة * فعرضك للجهال غنم من الغنم فلا تعترض عرض السفيه وداره * بحلم فإن أعيا ( 1 ) عليك فبالصرم وعض عليه الحلم والجهل وألقه * بمرتبة بين العداوة والسلم فيرجوك تارات ويخشاك تارة * ويأخذ فيما بين ذلك بالحزم فإن لم يجد بدا من الجهل فاستعن * عليه بجهال ( 2 ) وذاك من العزم وفي محمد يقول بعض الشعراء : علمت ( 3 ) معد والقبائل كلها * أن الجواد محمد بن عطارد 6873 - محمد بن عمير بن ملاس أبو بكر حدث عن أبي قصي إسماعيل بن محمد روى عنه أبو الحسين الميداني أخبرنا أبو القاسم بن السوسي أنبأنا جدي أبو محمد ثنا أبو علي الأهوازي ثنا أبو الحسين عبد الوهاب بن جعفر بن علي الميداني ( 4 ) بدمشق ثنا أبو بكر محمد بن عمير بن ملاس ثنا أبو قصي إسماعيل بن محمد بن قيراط العذري ثنا زهير بن عباد ثنا محمد بن عثمان بن عطاء عن أبيه عن جده عطاء الخراساني قال كان بالكوفة رجل من القرنين ( 5 ) يقال له أويس يجلس في ناحية المجلس وكان فتى من قومه يؤذيه ويصبر عليه فذكر الحديث 6874 - محمد بن عمير بن هشام أبو بكر الرازي الحافظ المعروف بالقماطري ( 6 ) سمع أبا هبيرة محمد بن الوليد وإسماعيل بن محمد بن قيراط بدمشق وأبا زيد يحيى بن أيوب الكلبي ويونس بن عبد الأعلى بمصر وأحمد بن منيع ومحمد بن مهران
_________
( 1 ) كذا رسمها بالاصل و " ز " وفي المختصر : أعتى
( 2 ) زيادة عن " ز " لتقويم الوزن
( 3 ) في " ز " : سمعت
( 4 ) من أول الخبر إلى هنا مكرر بالاصل
بدون ذكر : عبد الوهاب بن جعفر بن علي
( 5 ) كذا بالاصل وفي " ز " : " القرنيين " ولعلها : العرنيين
( 6 ) القماطري : بفتح القاف والميم وكسر الطاء هذه النسبة إلى القمطر كما في الانساب ولم يزد
والقمطر : كسبحل : الجمل القوي الضخم والقمطر : الرجل القصير والقمطر : هوما يصان فيه الكتب ( القاموس المحيط )

(55/43)


الرازي ( و ) ( 1 ) محمد بن زنبور المكي وعبد الجبار بن العلاء العطار ومحمد بن خالد الإفريقي وأحمد بن عيسى المصري وعبد الرحمن بن مسلم الواقدي وأحمد بن إبراهيم ابن فيل وأبا بكر بن السميدع الأنطاكي والحسن بن جرير الصوري والنضر بن سلمة المروزي المعروف بشاذان بمدينة الرسول روى عنه أبو بكر أحمد بن إبراهيم الإسماعيلي وأبو العباس السياري وأبو الفضل محمد بن أحمد السلمي الحاكم الوزير و ( 2 ) أبو عبد الله محمد بن يعقوب وأبو بكر أحمد بن علي الرازي الحافظ وأبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن عمروية المروزي وأبو علي بن شعيب الدمشقي وأبو بكر محمد بن عيسى بن إسحاق بن جمعة التميمي الخراساني وأبو زكريا يحيى بن محمد العنبري أخبرنا أبو النضر عبد الرحمن بن الجبار بن عثمان بن سعيد المعدل وأبو المظفر عبد الجامع بن لامع بن أحمد الواعظ وأبو محمد جولى بن عبد الله الرومي قالوا أنبأنا نجيب ابن ميمون بن سهل ثنا أبو علي منصور بن عبد الله بن خالد أنبأنا أبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن عمرويه المروزي ثنا أبو بكر محمد بن عمير ابن هشام الرازي ثنا محمد بن خالد الإفريقي ثنا سهل بن عثمان ثنا ابن ( 3 ) السماك عن محمد بن عمرو عن أبي سلمة عن أبي هريرة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) " لا يزال البلاء بالمؤمن والمؤمنة في جسده وماله وولده حتى يلقى الله وما عليه خطئية " [ 11598 ] إسناد غريب ومتن معروف كتب إلي أبو زكريا يحيى بن عبد الوهاب بن مندة وحدثني أبو بكر اللفتواني عنه أنبأنا عمي أبو القاسم عن أبيه أبي عبد الله قال قال لنا أبو سعيد بن يونس محمد بن عمير بن هشام يكنى أبا بكر من أهل الري قدم مصر وكتب بها وكتب عنه أنبأنا أبو القاسم النسيب ثنا أبو بكر الخطيب أنبأنا أبو بكر البرقاني أنبأنا أبو بكر أحمد بن إبراهيم الإسماعيلي حدثني أبو بكر محمد بن عمير بن هشام الرازي الحافظ الصدوق بجرجان بحديث ذكره
_________
( 1 ) الزيادة عن " ز "
( 2 ) زيادة لازمة عن " ز "
( 3 ) صحفت بالاصل إلى : " أبو " والمثبت عن " ز "

(55/44)


أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو القاسم الإسماعيلي أنبأنا حمزة بن يوسف إجازة قال سمعت الإسماعيلي يقول حدثني أبو بكر محمد بن عمير بن هشام الرازي الحافظ الصدوق بجرجان وربما قال الثقة المأمون قرأت على أبي القاسم زاهر بن طاهر عن أبي بكر البيهقي أنبأنا أبو عبد الله الحافظ قال سمعت أبا العباس السياري يقول سمعت محمد بن عمير الحافظ يقول كنا نلقب أبا بكر صاحب التاريخ أبا القماطر وذلك أن الناس يسرقون حديثا وحديثين وكان يسرق قمطرا قمطرا ( 1 ) وهو الذي ألف له الكتاب حلالي الدم قال وأنبأنا أبو عبد الله الحافظ قال محمد بن عمير بن هشام الحافظ أبو بكر الرازي سمع بالري محمد بن مهران وطبقته وبالعراق أحمد بن منيع وطبقته وبالحجاز عبد الجبار العطار وطبقته وبمصر يونس بن عبد الأعلى وطبقته وبالشام أبا هبيرة الدمشقي وطبقته أقام بنيسابور سنين وكتبوا بانتخابه ثم خرج إلى مرو وسكنها إلى أن توفي بها في نيف وتسعين ومائتين روى عنه جماعة من أئمة الحديث منهم أبو بكر الإسماعيلي وأبو العباس السياري وأبو الفضل الحاكم الوزير السلمي ومن شيوخنا أبو عبد الله بن يعقوب وأبو بكر بن علي الحافظان وغيرهما 6875 - محمد بن عنبسة أبو جعفر كان بدمشق ثم حدث عن أبي اليمان وسلام بن سليمان ذكره ابن منده 6876 - محمد بن عوف بن أحمد بن محمد بن عبد الرحمن بن أحمد بن عبد الرحمن بن هشام بن إسماعيل بن عوف بن أبي عوف أبو الحسن المازني ( 2 ) ( 3 ) وكان يتكنى ( 4 ) قديما بأبي بكر فلما منع بالشام من التكني بأبي بكر ( 5 ) تكنى بأبي الحسن
_________
( 1 ) بالاصل : " قمطارا قمطارا " تصحيف والمثبت عن " ز " راجع القاموس المحيط ( قمطر )
( 2 ) ترجمته في الوافي بالوفيات 4 / 294 وسير أعلام النبلاء 17 / 550 والعبر 3 / 175 وشذرات الذهب 3 / 249
( 3 ) صحفت في العبر إلى : المزي
( 4 ) في " ز " : يكنى
( 5 ) وكان ذلك عندما منعت الدولة العبيدية من التكني بأبي بكر راجع سير أعلام النبلاء 17 / 550

(55/45)


حدث عن أبي علي الحسن بن منير وأبي هاشم المؤدب وأبي علي بن أبي الزمزام وأبي العباس بن السمسار والفضل بن جعفر المؤذن وأبي ( 1 ) بكر محمد بن سليمان بن يوسف الربعي ويوسف الميانجي وأبي القاسم الحسن بن علي بن علي البجلي وعبد الله ابن عمر بن الجبان وأبي بكر محمد بن حميد بن معيوف وأبي الخير أحمد بن علي بن سعيد الحمصي وأبي الحسين محمد بن عبد الكريم بن سليمان الجوهري وأبي سليمان بن زبر وأبي الحسين عثمان بن الحسين بن عبد الله ( 2 )
روى عنه أبو محمد الكتاني وأبو القاسم بن أبي العلاء وأبو عبد الله بن أبي الحديد وأبو الفتح نصر بن إبراهيم وأبو القاسم شبل بن علي بن شبل الصويتي وأبو الحسن علي بن بكار بن أحمد بن بكار الصوري وأبو المرجى سعد الله بن صاعد بن المرجى بن الخلال وأبو علي عبد الله بن محمود بن أحمد الثوري وأبو طاهر بن أبي الصقر الأنباري أخبرنا أبو محمد بن طاووس أنبأنا أبو القاسم بن أبي العلاء أنبأنا أبو الحسن محمد ( 3 ) بن عوف بن أحمد المزني أنبأنا أبو الخير أحمد بن علي الحافظ الحمصي قراءة عليه وأنا أسمع حدثني أبو علي الحسن بن عبد الرحمن بن محمد بن عوف حدثني جدي محمد بن عوف بن سفيان الطائي ثنا عثمان بن سعيد ومحمد بن المبارك ومنصور بن أبي نويرة وأبو مسهر كلهم عن مالك عن الزهري عن أنس أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) دخل مكة وعلى رأسه المغفر الحديث [ 11599 ] حدثناه عاليا ( 4 ) أبو عبد الله بن البناء من لفظه أنبأنا أبو الحسين أحمد بن محمد بن أحمد البزاز ( 5 ) أنبأنا أبو حفص عمر بن إبراهيم بن أحمد بن كثير الكتاني ثنا أبو القاسم عبد الله بن محمد بن عبد العزيز البغوي ثنا خلف بن هشام ومنصور بن أبي مزاحم ومحمد ابن سليمان الأسدي قالوا ثنا مالك بن أنس عن الزهري عن أنس قال دخل النبي ( صلى الله عليه و سلم ) مكة وعلى رأسه المغفر فلما نزعه قيل هذا ابن خطل متعلق بأستار الكعبة فقال " اقتلوه " [ 11600 ]
_________
( 1 ) بالاصل : وأبا
( 2 ) زيد بعدها في " ز " : الجوقي
( 3 ) من هنا إلى قوله : " بن محمد ( بن عوف ) سقط من " ز " فاختل السند
( 4 ) اللفظة مكررة بالاصل
( 5 ) في " ز " : البزار

(55/46)


قال ابن عساكر ( 1 ) وللحديث عندنا طرق كثيرة بعلو أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني ثنا أبو محمد الكتاني قال توفي شيخنا أبو الحسن محمد بن عوف المزني ( 2 ) ليلة الخميس الرابع والعشرين من شهر ربيع الآخر سنة إحدى وثلاثين وأربعمائة حدث عن الحسن بن منير التنوخي والحسين بن إبراهيم بن جابر بن أبي الزمزام الفرائضي والميانجي وغيرهم وكان ثقة نبيلا مأمونا وذكر أبو بكر الحداد أنه صالح ثقة وذكر أبو علي الأهوازي أنه صلى عليه في الجامع القاضي أبو تراب بن أبي الجن العلوي وفي المصلى الشريف قاضي مكة وصلى عليه خلق كثير ودفن في باب الصغير في مقبرة بني عوف ( 3 ) 6877 - محمد بن عوف بن سفيان أبو جعفر الطائي الحمصي الحافظ ( 4 ) قدم دمشق سنة سبع عشرة ومائتين روى عن أبيه ومحمد بن يوسف الفريابي وأحمد بن يونس وآدم بن أبي إياس وأبي المغيرة الحمصي وعبد السلام بن عبد الحميد السكوني ( 5 ) وعلي بن قادم والربيع ( 6 ) بن روح وابي اليمان وعبد الله بن صالح وأبي النضر إسحاق بن إبراهيم ومروان بن محمد وأبي مسهر وإسحاق الحنيني ويسرة بن صفوان ومحمد بن المبارك الصوري وسلم ( 7 ) بن ميمون الخواص وسليمان بن عبد الرحمن وهشام بن عمرو شقران والعباس بن إسماعيل وإبراهيم بن العلاء الزبيدي ومحمد بن إسماعيل بن عياش وعتبة بن سعيد بن الرخص وهشام بن عمار وأبي الجماهر وأبي عبد الرحمن المقرئ وعصام بن خالد وإسماعيل بن عبد الكريم الصنعاني ومنصور بن أبي نويرة وعثمان بن سعيد ( 8 ) المزي
_________
( 1 ) زيادة منا للايضاح
( 2 ) تحرفت في " ز " هنا إلى : المري
( 3 ) ما بين معكوفتين استدرك عن " ز "
( 4 ) ترجمته في تهذيب الكمال 17 / 126 وتهذيب التهذيب 5 / 245 والوافي بالوفيات 4 / 293 وتذكرة الحفاظ 2 / 581 والعبر 2 / 56 وسير أعلام النبلاء 12 / 613 والجرح والتعديل 8 / 52 وشذرات الذهب 2 / 163
( 5 ) كذا رسمها بالاصل ومثله في سير أعلام النبلاء وتحرفت في " ز " إلى : السكري
( 6 ) سقطت من الاصل واستدركت عن " ز " وتهذيب الكمال
( 7 ) بالاصل : " سلام " وفي " ز " : " سالم " والمثبت عن تهذيب الكمال
( 8 ) بالاصل : " بن أبي سعيد " والمثبت عن " ز " وتهذيب الكمال

(55/47)


روى عنه أبو زرعة وأبو حاتم الرازيان وأبو داود السجستاني وابنه أبو بكر وعبد الرحمن بن أبي حاتم ويحيى بن محمد بن صاعد وأبو زرعة الدمشقي وأبو الحارث بن سعيد وأبو الحسن بن جوصا وخيثمة بن سليمان ومحمد بن يوسف الهروي وأبو علي أحمد بن محمد بن فضالة الحمصي ومكحول البيروتي وأبو بشر الدولابي ومحمد بن عمرو بن جابر الرملي ومحمد بن الحسن بن قتيبة وأبو بكر محمد بن عبد الله بن محمد الطائي الحمصي وأبو عروبة الحراني وأبو محمد عبيد بن أحمد بن عبيد الصفار الحمصي وإبراهيم بن دحيم ومحمد بن بركة وعبد الغافر بن سلامة وابن ابنه أبو علي الحسن بن عبد الرحمن بن محمد بن عوف وأبو بكر محمد بن أحمد الأبح الكندي وسالم بن معاذ التميمي وأبو بكر عبد الله بن محمد بن مسلم الإسفرايني وأبو عمران موسى بن العباس الجويني وجعفر بن محمد بن موسى الحافظ أخبرنا أبو الحسن علي بن الحسن الموازيني أنبأنا أبو القاسم بن الفرات أنبأنا أبو الحسين الكلابي ثنا أبو الحسن بن جوصا ثنا شعيب بن شعيب ( 1 ) ومحمد بن عوف قالا ثنا أبو المغيرة ثنا الأوزاعي حدثني الزهري عن أبي سلمة عن أبي هريرة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) " إذا سهى أحدكم في صلاته فلا يدري أزاد أن نقص فليسجد سجدتين وهو جالس " [ 11601 ] أخبرنا أبو محمد هبة الله بن أحمد المزكي وعبد الكريم بن حمزة قالا حدثنا عبد العزيز الكتاني ح أخبرنا أبو محمد بن حمزة أنبأنا أبو القاسم عبيد الله بن عبد الله بن هشام بن سوار قالا أنبأنا أبو محمد بن أبي نصر قال أملى علينا خيثمة بن سليمان بن حيدرة في المسجد الجامع بدمشق ح وأخبرنا أبو محمد بن حمزة ثنا عبد العزيز بن أحمد أنبأنا تمام بن محمد ثنا خيثمة بن سليمان من حفظه ثنا محمد بن عوف الحمصي ثنا ابي عوف بن سفيان ثنا سفيان ( 2 ) مولى العباس قال سمعت الهدار ( 3 ) وكان من أصحاب النبي ( صلى الله عليه و سلم ) يقول للعباس بن
_________
( 1 ) الزيادة عن " ز " للايضاح
( 2 ) كذا بالاصل و " ز " والاصابة وفي أسد الغابة وسير أعلام النبلاء : شقير
( 3 ) هو الهدار الكناني حمصي ترجمته في أسد الغابة 4 / 613 ( ط
دار الفكر )

(55/48)


الوليد ورأى إسرافه في خبز السميذ ( 1 ) وغيره لقد رأيت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وما شبع من خبز بر حتى فارق الدنيا ( 2 ) [ 11602 ] لفظ تمام وقال ابن أبي نصر رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) في الموضعين وقال حدثني أبي حدثني سفيان وقال خبز البر سمعه أحمد بن حنبل من محمد ابن عوف أخبرنا أبو القاسم نصر بن أحمد بن مقاتل حدثني جدي أبو محمد أنبأنا أبو الحسن ( 3 ) علي بن محمد بن شجاع الربعي إجازة أنبأنا عبد الوهاب بن جعفر حدثني أبو هاشم عبد الجبار بن عبد الصمد الإمام ثنا عبد الصمد بن سعيد القاضي ( 4 ) قال سمعت محمد بن عوف بن سفيان يقول كنت ألعب في الكنيسة بالأكره وأنا حدث فدخلت الكرة في المسجد حتى وقعت بالقرب من المعافي بن عمران فدخلت لآخذها فقال لي يا فتى ابن ( 5 ) من انت ؟ فقلت أنا ابن عوف قال ابن سفيان قلت نعم فقال أما إن أباك كان من إخواننا وكان ممن يكتب معنا الحديث والعلم والذي كان يشبهك ( 6 ) أن تتبع ما كان عليه والدك فصرت إلى أمي فأخبرتها فقالت صدق يا بني هو صديق لأبيك فألبستني ثوبا من ثيابه وإزارا من أزره ثم جئت إلى المعافى بن عمران ومعي محبرة وورق فقال لي اكتب حديث إسماعيل بن عياش عن عبد ربه بن سليمان قال كتبت لي ( 7 ) أم الدرداء في لوحي مما تعلمني اطلبوا العلم صغارا تعلموا به كبارا فإن لكل حاصد ما زرع خيرا كان أم شرا فكان أول حديث سمعته أنبأنا أبو الحسين القاضي وأبو عبد الله الأديب قالا أنبأنا أبو القاسم بن مندة أنبأنا حمد إجازة
_________
( 1 ) بالاصل و " ز " : " السمذ " والمثبت عن أسد الغابة
والسميذ : الدقيق الذي نخل مرة بعد أخرى
( 2 ) الحديث في أسد الغابة 4 / 613 وسير أعلام النبلاء 12 / 614
( 3 ) في " ز " : الحسين
( 4 ) من طريقه روي الخبر في سير أعلام النبلاء 12 / 614 - 615
( 5 ) زيادة عن " ز " وسير أعلام النبلاء
( 6 ) تقرأ بالاصل و " ز " : " تستهل " والمثبت عن سير أعلام النبلاء
( 7 ) الاصل : " إلى " والمثبت عن " ز " وسير الاعلام

(55/49)


ح قال وأنبأنا أبو طاهر أنبأنا علي قالا أنبأنا ابن أبي حاتم قال ( 1 ) محمد بن عوف ابن سفيان الحمصي الطائي روى عن مروان بن محمد الطاطري وإسماعيل بن عبد الكريم الصنعاني وعبد الله بن يزيد المقرئ وإسحاق بن إبراهيم الحنيني وعصام بن خالد روى عنه أبي وأبو زرعة وكتبت عنه وسئل أبي عنه فقال صدوق أنبأنا أبو جعفر محمد بن أبي علي أنبأنا أبو بكر الصفار أنبأنا أحمد بن علي بن منجوية أنبأنا أبو أحمد الحاكم ( 2 ) قال أبو جعفر محمد بن عوف بن سفيان الطائي الحمصي سمع أبا عبد الله الفريابي والهيثم بن جميل ( 3 ) روى عنه أبو بكر عبد الله بن سليمان السجستاني ويحيى بن صاعد كناه لنا أبو بكر الإسفرايني أنبأنا أبو محمد بن طاووس وأبو الحسين بن أبي الحديد قالا أنبأنا أبو عبد الله الحسن بن أحمد أنبأنا أبو علي بن الحسن الربعي ثنا أحمد بن عتبة ثنا الهروي ثنا محمد ابن إدريس الأنطاكي حدثني بعض صحابنا قال ذكر عند يحيى بن معين حديث من حديث الشام قال فرده وقال ليس هو كذا قال فقال له رجل من الحلقة يا أبا زكريا ابن عوف تذكره كما ذكرناه قال فإن كان ابن عوف ذكره فإن ابن عوف أعرف بحديث أهل بلده ( 4 ) وروى محمد بن بركة برداغس عن ابن عوف فقال حدثني محمد بن عوف بن سفيان الطائي قرة العين فذكر حديثا ( 5 ) بلغني أن محمد بن عوف ذكر عند عبد الله بن أحمد بن حنبل في سنة ثلاث وسبعين ومائتين فقال ما كان بالشام منذ أربعين سنة مثل محمد بن عوف ( 6 ) أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو القاسم بن مسعدة حمزة بن يوسف أنا أبو أحمد بن عدي قال محمد بن عوف الحمصي عالم بحديث الشام صحيحا وضعيفا وكان ( 7 ) أحمد بن عمير بن جوصا عليه اعتماده ومنه يسأل وخاصة حديث حمص ( 8 )
_________
( 1 ) الجرح والتعديل لابن أبي حاتم 8 / 52 - 53
( 2 ) الاسامي والكنى للحاكم 3 / 82 رقم 1078
( 3 ) تحرفت في الاسامي والكنى إلى : حميد
( 4 ) سير أعلام النبلاء 12 / 615 وتهذيب الكمال 17 / 128
( 5 ) تهذيب الاحكام 17 / 128
( 6 ) الوافي بالوفيات 4 / 294 وسير أعلام النبلاء 12 / 615 وتهذيب الكمال 17 / 128
( 7 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك للايضاح عن " ز "
( 8 ) تهذيب الكمال 17 / 128 وسير أعلام النبلاء 12 / 615

(55/50)


أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم ثنا أبو بكر الخطيب أنبأنا السمسار أنبأنا الصفار حدثنا ابن قانع أن محمد بن عوف مت سنة تسع وستين ومائة قال وحدثنا أبو بكر الخطيب أنبأنا محمد بن عبد الواحد الأكبر حدثنا محمد بن العباس قال قرأ علي ابن المنادي وأنا أسمع قال ومات محمد بن عوف في وسط هذه السنة يعني سنة اثنتين وسبعين ومائتين ( 1 ) 6878 - محمد بن عون ( 2 ) أبو الحسن التوحيدي روى عن عمه محمد بن الحسن وهشام بن عمار وأحمد بن أبي الحواري والوليد ابن عتبة ودحيم وأبي الدرداء وهاشم بن محمد بن يزيد بن يعلى مؤذن بيت المقدس روى عنه أبو الوليد بكر بن شعيب بن بكر القرشي وأبو بكر بن المقرئ الأصبهاني وحمزة بن محمد الكتاني وجمح بن القاسم وأبو هاشم المؤدب ومحمد بن سليمان بن يوسف البندار ومحمد بن عبد الله بن داود الطرسوسي وأبو الحسن علي بن الحسن بن علان الحراني الحافظ والحسن بن إسحاق بن بلبل المعري وأبو محمد إبراهيم ابن محمد الساري ( 3 ) الحافظ من أهل سارية مدينة من طبرستان أخبرنا أبو القاسم عبد الله بن محمد بن عبيد الله الخطيبي أنبأنا عبد الرزاق بن عمر ابن موسى بن شمة أنبأنا أبو بكر بن المقرئ ثنا عبدان الأهوازي ومحمد بن الحسن ( 4 ) ابن قتيبة وعبد الله بن سلام ( 5 ) المقدسي وموسى بن سهل أبو عمران الجوني ومحمد بن محمد بن سليمان الباغندي ومحمد بن عمير بن عبد السلام الرملي وأحمد بن هشام بن عمار ومحمد بن عون الدمشقي ومحمد بن صالح بن أبي عصمة الدمشقي قالوا أنا هشام بن عمار ثنا مالك بن أنس عن الزهري عن أنس بن مالك أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) دخل مكة وعلى رأسه المغفر [ 11603 ] وقال أحمد بن هشام بن عمار ثنا أبي ثنا مالك
_________
( 1 ) تهذيب الكمال 17 / 128 وسير أعلام النبلاء 12 / 615
( 2 ) في " ز " : محمد بن عون بن الحسن بن عون
( 3 ) في " ز " : إبراهيم بن محمد بن أسد السياري
والنسبة إلى سارية : ساري راجع معجم البلدان ( 3 / 170 )
( 4 ) تحرفت في " ز " إلى : الحسين
( 5 ) في " ز " : سالم

(55/51)


6879 - محمد بن العلاء بن زهير أبو عبد الله مولى أبي عبيدة بن الجراح أدرك الأوزاعي وسعيد بن عبد العزيز وعثمان بن أبي العاتكة وحكى عن مروان بن محمد الطاطري ومعروف الخياط روى عنه أبو زرعة الدمشقي وأبو علي الحسن بن إبراهيم بن حلقوم وأحمد بن المعلى وأحمد بن إبراهيم بن ملاس أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني حدثنا أبو محمد الكتاني أنبأنا أبو محمد بن أبي نصر أنبأنا أبو الميمون ثنا أبو زرعة ( 1 ) حدثني محمد بن العلاء بن زهير ( 2 ) شيخ من أهل المسجد قد أدرك الأوزاعي وسعيد بن عبد العزيز قديم ( 3 ) قال رأيت عثمان بن أبي العاتكة يقص على الناس قرأت على أبي الفضل بن ناصر عن جعفر بن يحيى أنبأنا أبو نصر الوائلي أنبأنا الخصيب بن عبد الله أخبرني عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن أخبرني أبي أنبأنا أحمد بن المعلى بن يزيد ثنا أبو عبد الله محمد بن العلاء بن زهير القرشي وحديثه قال أدركت أربعة من التابعين يزيد بن أبي مريم والسري وأبو الخطاب الدمشقي ومعروف أبو الخطاب وقال أبو عبد الله بن مندة ضعفه النسائي 6880 - محمد بن العلاء بن كريب أبو كريب الهمداني ( 4 ) الكوفي ( 5 ) حدث عن شعيب بن إسحاق الدمشقي وسمع منه بدمشق وسمع بالكوفة عبد الله بن المبارك المروزي وعبد الله بن إدريس وحفص بن غياث وعبد الله بن نمير ويحيى بن زكريا بن أبي زائدة وأبا بكر بن عياش وعبد الرحيم بن سليمان وعبدة بن سليمان وأبا أسامة حماد بن أسامة وأبا معاوية محمد بن خازم ووكيع بن الجراح ومحمد بن بشر وأبا خالد سليمان بن حيان الأحمر وقبيصة بن ليث وسويد بن عمرو الكلبي وعمر بن
_________
( 1 ) تاريخ أبي زرعة الدمشقي 2 / 702
( 2 ) زيادة عن تاريخ أبي زرعة
( 3 ) في تاريخ أبي زرعة : وقد أدرك المشيخة الاوزاعي وغيره
( 4 ) صحفت في " ز " إلى : الهمذاني
( 5 ) ترجمته في تهذيب الكمال 17 / 129 وتهذيب التهذيب 5 / 246 وتذكرة الحفاظ 2 / 497 والتاريخ الكبير 1 / 1 / 205 والوافي بالوفيات 4 / 99 وسير أعلام النبلاء 11 / 394 والجرح والتعديل 8 / 52 والعبر 1 / 453 وشذرات الذهب 2 / 119

(55/52)


عبيد ويحيى بن آدم وإبراهيم بن يوسف بن يونس بن أبي إسحاق السبيعي ومعاوية بن هشام وحسين بن علي الجعفي ويونس بن بكير وزيد بن الحباب وغيرهم روى عنه محمد بن يحيى الذهلي وعبد الله بن أحمد بن حنبل وأبو يعلى الموصلي والحسن بن سفيان النسوي وأبو عبد الله البخاري ومسلم بن الحجاج وأبو داود السجستاني وأبو عيسى الترمذي ( 1 ) وأبو عبد الرحمن أحمد بن علي بن شعيب النسائي وأبو عبد الله بن ماجة القزويني ومحمد بن هارون الروياني وإبراهيم بن محمد ابن إبراهيم العمري الكوفي وأبو عروبة الحراني وأبو جعفر أحمد بن يحيى بن زهير التستري وجعفر بن أحمد بن سنان الواسطي وأبو جعفر أحمد بن إسحاق بن البهلول الأنباري ( 2 ) وعبد الرحمن بن يوسف بن خراش وأبو العباس محمد بن إسحاق السراج وعثمان بن خرزاد وقاسم بن زكريا المطرز وأبو العباس أحمد بن محمد بن الأزهر بن حريث السجزي وعبد الله بن محمد بن ناجية وجعفر بن محمد الفريابي ومحمد بن إسحاق بن خزيمة النيسابوري والقاضي أبو القاسم بدر بن الهيثم وعلي بن محمد بن هارون الحميري ( 3 ) وعبد الله بن زيدان بن بريد ( 4 ) البجلي وأبو جعفر محمد بن الحسين الخثعمي ومحمد بن القاسم بن زكريا المحاربي وأبو جعفر محمد بن عبد الله الحضرمي الكوفيون ( 5 ) وشعيب بن محمد الذارع وخلق سواهم أخبرنا أبو عبد الله الحسين بن عبد الملك أنبأنا أبو طاهر بن محمود أنبأنا أبو بكر ابن المقرئ ثنا أبو عروبة الحراني ح وأخبرنا ( 6 ) أبو عبد الله الحسين بن أحمد وأبو القاسم زاهر بن طاهر قالا أنبأنا أحمد بن منصور بن خلف ح وأخبرنا أبو سعد إسماعيل بن أبي صالح أنبأنا أبو بكر محمد بن الحسن بن علي الطبري قالا أنبأنا أبو محمد المخلدي
_________
( 1 ) تحرفت في " ز " إلى : الترمذي
( 2 ) كذا بالاصل و " ز " وفي تهذيب الكمال : التنوخي
( 3 ) في " ز " : " الجبيري "
( 4 ) إعجامها مضطرب بالاصل وفي " ز " : " يزيد " والمثبت عن تهذيب الكمال
راجع ترجمته في سير أعلام النبلاء 14 / 436
( 5 ) تحرفت في " ز " إلى الكوفيين
( 6 ) من هنا إلى قوله : خلف سقط من " ز "

(55/53)


ح وأخبرنا أبو المظفر بن القشيري أنبأنا أبي أبو القاسم أنبأنا أبو الحسين الخفاف قالا ثنا محمد بن إسحاق السراج قالا ثنا أبو كريب ثنا ابن أبي زائدة عن أبيه عن خالد ابن سلمة عن البهي عن عروة عن عائشة قالت كان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يذكر الله في ( 1 ) كل أحايينه وفي حديث أبي عروبة كان النبي ( صلى الله عليه و سلم ) يذكر الله على كل أحواله [ 11604 ] رواه مسلم وأبو داود والترمذي عن أبي كريب أخبرنا أبو الحسن علي بن عبد الواحد بن أحمد الدينوري ثنا علي بن عمر بن محمد ابن الحسن بن القزويني إملاء ثنا محمد بن علي بن سويد المؤدب ح وأخبرنا أبو الفرج سعيد بن أبي الرجاء الصيرفي أنبأنا أبو الفتح منصور بن الحسين ابن علي بن القاسم الكاتب أنبأنا أبو بكر بن المقرئ قالا ثنا أبو عروبة الحراني ثنا محمد بن العلاء ( 2 ) ثنا أبو معاوية عن الأعمش عن مسعود بن مالك عن سعيد بن جبير عن ابن باس قال قال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) نصرت بالصبا وأهلكت ( عاد ) ( 3 ) بالدبور رواه مسلم والنسائي عن أبي كريب أخبرنا أبو منصور بن خيرون أنبأنا وأبو الحسن بن سعيد ثنا أبو بكر الخطيب ( 4 ) أنبأنا عبيد الله بن عمر الواعظ ثنا أبي قال وجدت في كتاب جدي أحمد بن شاهين حدثني أبو علي المخرمي ( 5 ) قال سألت أبا كريب عن أبي همام فقال ما له ما له قلت يحدث عن ابن أبي زائدة وعن ابن المبارك وعن يحيى بن حمزة قال أما يحيى بن حمزة فخرجت أريد أفريقية وكان أبو همام قد خرج إلى الشام فجئت إلى دمشق فسألت عنه فقالوا قد كان هاهنا وسمع من يحيى بن حمزة وقد خرج ورأيت يحيى بن حمزة وعليه سواد القضاء فلم أسمع منه وذكر تمام الحكاية وسيأتي في ترجمة أبي همام الوليد بن شجاع إن شاء الله أخبرنا أبو البركات الأنماطي وأبو العز ثابت بن منصور الكيلي قالا أنبأنا أبو طاهر أحمد بن الحسين زاد الأنماطي وأبو الفضل بن خيرون قالا أنبأنا محمد بن الحسن أنبأنا
_________
( 1 ) في " ز " : علي
( 2 ) زيد في " ز " : ومحمد بن المثنى
( 3 ) زيادة لازمة عن " ز "
( 4 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 13 / 475 في ترجمة أبي همام الوليد بن شجاع
( 5 ) بالاصل : " المخزومي " والمثبت عن " ز " وتاريخ بغداد

(55/54)


محمد بن أحمد بن إسحاق ثنا عثمان بن أحمد بن إسحاق ثنا خليفة بن خياط قال في الطبقة الحادية عشرة ( 1 ) من أهل الكوفة محمد بن العلاء بن كريب أبو كريب الهمداني ( 2 ) قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي محمد الجوهري أنبأنا أبو عمر بن حيوية أنبأنا أحمد بن معروف ثنا الحسين بن الفهم ثنا محمد بن سعد ( 3 ) قال في الطبقة التاسعة من أهل الكوفة محمد بن العلاء ويكنى أبا كريب ينزل في المطمورة بالكوفة قرب منزل أبي أسامة بالحفر أنبأنا أبو الغنائم الكوفي ثم حدثنا أبو الفضل السلامي أنبأنا أبو الحسين الصيرفي وأبو الغنائم وله اللفظ قالا أنبأنا أبو أحمد الواسطي أنبأنا أحمد بن عبدان أنبأنا محمد ابن سهل أنبأنا محمد بن إسماعيل ( 4 ) قال محمد بن العلاء بن كريب أبو كريب الهمداني الكوفي يسمع أبا بكر بن عياش وعمر بن عبيد مات سنة ثمان وأربعين ومائتين أخبرنا أبو الحسين القاضي وأبو عبد الله الأديب إذنا قالا أنبأنا أبو القاسم بن مندة أنبأنا أبو علي إجازة ح قال وأنبأنا أبو طاهر أنبأنا أبو الحسن قالا أنبأنا ابن أبي حاتم قال ( 5 ) محمد بن العلاء بن كريب أبو كريب الهمداني روى عن ابن المبارك وأبي بكر بن عياش وعبد الرحيم بن سليمان ويحيى بن أبي زائدة وعبدة بن سليمان وابن إدريس وحفص بن غياث سمعت أبي يقول ذلك روى عنه أبي وأبو زرعة سئل عنه أبي فقال صدوق أخبرنا أبو بكر محمد بن العباس أنبأنا أحمد بن منصور بن خلف أنبأنا أبو سعيد بن حمدون أنبأنا مكي بن عبدان قال سمعت مسلما يقول أبو كريب محمد بن العلاء بن كريب الهمداني سمع أبا بكر بن عياش وعمر بن عبيد قرأت على أبي الفضل بن ناصر عن جعفر بن يحيى أنبأنا أبو نصر الوائلي أنبأنا الخصيب بن عبد الله أخبرني عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن أخبرني أبي قال أبو كريب محمد بن العلاء بن كريب
_________
( 1 ) بالاصل و " ز " : الحادية عشر
( 2 ) صحفت في " ز " إلى الهمذاني
( 3 ) طبقات ابن سعد 6 / 414
( 4 ) التاريخ الكبير للبخاري 1 / 1 / 205
( 5 ) الجرح والتعديل لابن أبي حاتم 8 / 52

(55/55)


أنبأنا أبو جعفر محمد بن أبي علي أنبأنا أبو بكر الصفار أنبأنا أحمد بن علي بن منجويه أنبأنا أبو أحمد الحاكم قال أبو كريب محمد بن العلاء الهمداني الكوفي سمع أبا عبد الرحمن عبد الله بن المبارك الحنظلي وأبا محمد عبد الله بن إدريس الأودي روى عنه محمد بن يحيى الذهلي ومسلم بن الحجاج كناه ونسبه أبو العباس الثقفي أخبرنا أبو البركات بن المبارك أنبأنا أبو محمد بن طاهر أنبأنا مسعود بن ناصر أنبأنا عبد الملك بن الحسن أنبأنا أبو نصر الكلاباذي قال محمد بن العلاء بن كريب أبو كريب الهمداني الكوفي سمع عبد الله بن المبارك بالكوفة ومحمد بن فضيل وحسين بن الجعفي وأبا أسامة روى عنه البخاري في النكاح والعلم وغير موضع مات يوم الثلاثاء لأربع بقين من جماد الآخر سنة ثمان وأربعين ومائتين قاله البخاري قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي نصر بن ماكولا ( 1 ) قال أما خمر بفتح الخاء والميم فهو خمر بن دومان بن بكيل بن جشم بن خيران ( 2 ) بن نوف بن همدان وهم رهط أبي كريب محمد بن العلاء البكيلي أخبرنا خالي أبو المعالي محمد بن يحيى القاضي أنبأنا أبو روح ياسين بن سهل بن محمد قال سمعت أبا منصور محمد بن أحمد بن منصور القايني ح وقرأت على أبي القاسم زاهر بن طاهر عن أبي بكر البيهقي قالا أنبأنا أبو عبد الله الحافظ قال سمعت أبا علي الحافظ يقول سمعت أبا العباس بن سعيد يقول ظهر لأبي كريب بالكوفة ثلاثمائة ألف حديث ( 3 ) قرأت على أبي القاسم أيضا عن أبي بكر أنبأنا أبو عبد الله قال سمعت أبا علي حسين بن علي يقول سمعت أبا العباس بن عقدة يقدم أبا كريب في الحفظ والكثرة على جميع مشايخهم ويقول ظهر لأبي ( 4 ) كريب بالكوفة ثلاثمائة ألف حديث ( 5 ) أنبأنا أبو نصر القشيري أنبأنا أبو بكر البيهقي أنبأنا أبو عبد الله الحافظ قال سمعت
_________
( 1 ) الاكمال لابن ماكولا 3 / 191
( 2 ) كذا بالاصل وفي " ز " والاكمال : خيوان
( 3 ) سير أعلام النبلاء 11 / 396 وتهذيب الاحكالم 17 / 132
( 4 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك لايضاح المعنى عن " ز "
( 5 ) راجع تهذيب الكمال 17 / 131 - 132 وسير أعلام النبلاء 11 / 395 - 396

(55/56)


أبا عبد الله محمد بن يوسف بن إبراهيم يقول سمعت أبا الحسن علي بن نصر بن ( 1 ) عمار يقول سمعت أبا عمرو ( 2 ) الخفاف يعني أحمد بن نصر يقول ما رأيت من المشايخ بعد إسحاق بن إبراهيم أحفظ من أبي كريب ( 3 ) قال وأنبأنا أبو عبد الله الحافظ قال سمعت إسحاق بن سعد يقول سمعت جدي يعني الحسن بن سفيان يقول سمعت محمد بن عبد الله بن نمير يقول ما بالعراق أكثر حديثا من أبي كريب الهمداني ولا أعرف بحديث بلدنا منه ( 4 ) قال وأنبأ أبو عبد الله الحافظ قال سمعت أبا الفضل محمد بن إبراهيم يقول سمعت إبراهيم بن أبي طالب يقول قال لي محمد بن يحيى من أحفظ من رأيت بالعراق قلت لم أر بعد أحمد بن حنبل مثل أبي كريب ( 5 ) قال وأنبأنا أبو عبد الله قال سمعت محد بن صالح يعني ابن هانئ الوراق النيسابوري يقول سمعت أبا سعد يحيى بن منصور الهروي ( 6 ) يقول قال لي محمد بن عبد الله بن نمير تختلف إلى مشايخنا قلت نعم إلى من اختلف قال إلى هناد وإلى أبي كريب وإلى الأشج وإلى سفيان بن وكيع قلت أسمع منه مصنفات أبيه قال نعم كان أصحابنا يختلفون إليه ولا يحدث فالآن بلغني أنه يحدث دفع إلي أبو الحسن سعد الخير ابن محمد بن سهل جزءا فقرأت فيه أخبرنا محمد بن أحمد بن شاكر أنبأنا أبو عيسى عبد الرحمن بن إسماعيل بن عبد الله الخولاني قال أملى علينا أبو عبد الرحمن أحمد بن شعيب بن علي النسائي قال محمد ابن العلاء أبو كريب كوفي ثقة أنبأنا أبو عبد الله محمد بن الفضل وغيره عن أبي بكر أحمد بن الحسين أنبأنا محمد بن عبد الله الحاكم حدثني أبو زرعة الرازي يعني أحمد بن الحسين حدثني شبل ابن علي بن روحان ثنا عبد الله بن محمد الوراق قال جئنا إلى مجلس أحمد بن حنبل
_________
( 1 ) من هنا إلى قوله : " بن نصر " سقط من " ز "
( 2 ) بالاصل و " ز " : عمار والصواب ما أثبت ترجمته في سير أعلام النبلاء 13 / 560
( 3 ) من طريق أبي عمرو الخفاف ما أثبت ترجمته في سير أعلام النبلاء 13 / 560
( 4 ) تهذيب الكمال 17 / 132 وسير أعلام النبلاء 11 / 395
( 5 ) سير أعلام النبلاء 11 / 395 وتهذيب الكمال 17 / 132
( 6 ) بالاصل : " الهاروني " تصحيف والتصويب عن " ز " ترجمته في سير أعلام النبلاء 13 / 570

(55/57)


فقال من أين أقبلتم قلنا من مجلس أبي كريب فقال اكتبوا عنه فإنه شيخ صالح فقلنا له إنه يطعن عليك قال فأي شئ حيلتي شيخ صالح قد بلي بي قال وأنبأنا الحاكم عن من ذكره قال سمعت زكريا بن يحيى السجزي ( 1 ) يقول سمعت حجاج بن الشاعر ( 2 ) يقول سمعت أحمد بن حنبل يقول لو حدثت عن أحد ممن أجاب ( 3 ) لحدثت عن اثنين أبو معمر وأبو كريب أما أبو معمر فلم يزل بعدما أجاب يذم نفسه على إجابته وامتحانه ويحسن أمر الذي لم يجب ويغبطهم وأما أبو كريب أجرى عليه ديناران فتركهما وهو محتاج إليه لما علم أنه أجري عليه لذلك سقط اسم شيخ الحاكم من هذه الحكاية قرأت على أبي محمد بن حمزة عن أبي بكر الخطيب أنبأنا أبو بكر عبد الله بن علي ابن حمويه بن أبراك الهمذاني بقراءتي عليه بها أنبأنا أبو بكر أحمد بن عبد الرحمن بن أحمد بن محمد بن موسى الشيرازي قال سمعت أبا إسحاق إبراهيم بن أحمد المستملي ببلخ يقول سمعت أبا حفص محمد بن حامد ابن إدريس البخاري يقول سمعت صالح بن محمد جزرة ( 4 ) يقول غلبت اليبوسة ( 5 ) مرة رأس أبي كريب قال فجئ بالطبيب فقال ينبغي أن يغلف رأسه بالفالوذج قال ففعلوا قال فتناوله من رأسه ووضعوه في فيه وقال بطني أحوج إلى هذا من رأسي ( 6 ) قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي محمد التميمي أنبأنا مكي بن محمد أنبأنا أبو سليمان بن زبر وقال سنة سبع وأربعين ومائتين قال الحسن بن علي فيها توفي أبو كريب محمد بن العلاء الهمداني ( 7 ) ثم أعاد ذكر وفاته بهذا الإسناد في سنة ثمان وأربعين ومائتين قرأت على أبي الفضل البغدادي عن جعفر بن يحيى أنبأنا عبيد الله بن سعيد بن حاتم أنبأنا الخصيب بن عبد الله أخبرني أبو موسى أخبرني أبي أبو عبد الرحمن أنبأنا
_________
( 1 ) في " ز " : الساجي السجزي
( 2 ) من طريقه روي في سير أعلام النبلاء 11 / 395 وتهذيب الكمال 17 / 131
( 3 ) يعني في المحنة كما يفهم عبارة تهذيب الاحكام وسير أعلام النبلاء
( 4 ) تحرفت بالاصل إلى : " حرزة " والمثبت عن " ز "
( 5 ) كذا بالاصل و " ز " وفي المختصر : السوسة
( 6 ) سير أعلام النبلاء 11 / 396 وتهذيب الكمال 17 / 132
( 7 ) تحرفت في " ز " إلى الهمذاني

(55/58)


عبد الله بن أحمد عن محمد بن إسماعيل قال مات محمد بن العلاء بن كريب أبو كريب الهمداني الكوفي سنة ثمان وأربعين ومائتين يوم الثلاثاء أربع بقين من جمادى الآخرة أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو علي بن المسلمة وأبو القاسم بن العلاف قالا ثنا أبو الحسن بن الحمامي أنبأنا الحسن بن محمد بن الحسن ثنا محمد بن عبد الله الحضرمي قال مات أبو كريب يوم الثلاثاء لثلاث بقين من جمادى الأولى سنة ثمان وأربعين ومائتين وأوصى أن تدفن كتبه فدفنت ( 1 ) أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو القاسم بن مسعدة أنبأنا حمزة بن يوسف أنبأنا أبو أحمد بن عدي قال سمعت محمد بن أحمد بن حماد يقول مات أبو كريب محمد بن العلاء يوم الثلاثاء لست بقين من جمادى الأولى سنة ثمان وأربعين ومائتين جاء نعيه ونحن عند بندار كتب إلي أبو سعيد محمد بن محمد وأبو علي الحسن بن أحمد وأبو القاسم غانم بن محمد بن عبيد الله ثم أخبرناه أبو المعالي عبد الله بن أحمد بن محمد الحلواني أنبأنا أبو علي قالوا أنبأنا أبو نعيم الحافظ أنبأنا أحمد بن جعفر بن سالم ثنا أحمد بن علي الأبار قال ومات أبو كريب في سنة ثمان وأربعين في شهر جمادى الآخر 6881 - محمد بن العلاء الصوفي كان من أعيانهم وكانت له مجاهدات حكى عنه أبو حمزة محمد بن إبراهيم الصوفي أنبأنا أبو القاسم النسيب وغيره عن أبي عن أبي بكر أحمد بن علي ثنا علي بن أيوب العمي ثنا المرزباني حدثني عمر بن يوسف الباقلاني قال قال أبو حمزة محمد بن إبراهيم قلت لمحمد بن العلاء الدمشقي وكان سيد الصوفية وقد رأيته يماشي غلاما وضيئا مدة ثم فارقه فقلت لم هجرت ذلك الفتى الذي كنت أراه معك بعد أن كنت له مواصلا وإليه مائلا قال والله لقد فارقته عن غير قلى ولا ملل قلت فلم فعلت ذلك قال رأيت قلبي يدعوني إلى أمر إذا خلوت به وقرب مني لو أتيته سقطت من عين الله تعالى فهجرته
_________
( 1 ) سير أعلام النبلاء 11 / 396

(55/59)


لذلك تنزيها لله تعالى ولنفسي عن مصارع الفتن والله إني لأرجو ( 1 ) أن يعقبني ( 2 ) سيدي عن مفارقته ما أعقب الصابرين عن محارمه عند صدق الوفاء بأحسن الجزاء ثم بكى حتى رحمته 6882 - محمد بن عيسى بن أحمد بن عبيد الله أبو ( 3 ) عمر القزويني الحافظ ( 4 ) قدم دمشق وسكن بيت لهيا وحدث بها وبمصر عن أبي عمرو يوسف بن يعقوب القزويني وعلي ( 5 ) بن الحسين بن الجنيد الرازي وموسى بن هارون بالكوفة ومحمد بن أيوب بن يحيى بن الضريس وإبراهيم بن هاشم أبي إسحاق البغوي ومحمد بن عبد الله مطين وأبي عمرو أحمد بن محمد بن عنبسة الحمصي وإدريس بن جعفر العطار ومعاذ بن المثنى وأبي شعيب الحراني وبهلول بن إسحاق بن بهلول والقاسم بن محمد بن حماد الكوفي السمسار والحسن بن حميد العكي وأبي عبد الرحمن النسائي روى عنه تمام بن محمد ووثقه وأبو محمد بن النخاس وأبو العباس منير بن أحمد بن الحسن بن علي بن منير أخبرنا أبو محمد بن حمزة ثنا أبو محمد الكتاني أنبأنا تمام ( 6 ) ابن محمد أنبأنا أبو عمر محمد بن عيسى بن أحمد القزويني الحافظ وأبي رحمه الله قالا ثنا محمد بن أيوب بن يحيى بن الضريس الرازي ثنا داود بن إبراهيم العقيلي قاضي قزوين ثنا خالد بن عبد الله الواسطي عن الحريري عن أبي نضرة عن أبي سعيد الخدري قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) " إذا بويع للخليفتين فاقتلوا الآخر منهما " [ 11605 ] قال وأنبأنا تمام بن محمد أنبأنا أبو عمر محمد بن عيسى بن ( 7 ) عبيد الله القزويني الحافظ ببيت لهيا ( 8 ) ثنا إدريس بن جعفر العطار ببغداد ثنا أبو بدر شجاع بن الوليد عن محمد بن عمرو عن أبي سلمة عن أبي هريرة أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال " لولا أن أشق على
_________
( 1 ) بالاصل : " لا أرجو " تصحيف والمثبت عن " ز "
( 2 ) بالاصل : " يعاقبني " والمثبت عن " ز "
( 3 ) تحرفت في الاصل إلى " بن " والمثبت عن " ز "
( 4 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 15 / 580 وتذكرة الحفاظ 3 / 890
( 5 ) من قوله : الحافظ
إلى هنا سقط من " ز "
( 6 ) الزيادة عن " ز "
( 7 ) زيادة لازمة عن " ز "
( 8 ) تقدم التعريف بها

(55/60)


أمتي لأمرتهم بالسواك عند كل صلاة " ( 1 ) [ 11606 ] أخبرنا خالي أبو المعالي محمد بن يحيى القاضي أنبأنا أبو الحسن الخلعي أنبأنا أبو محمد البزاز ( 2 ) ثنا أبو عمر ( 3 ) محمد بن عيسى القزويني سنة ثمان وثلاثين وثلاثمائة بحديث ذكره ( 4 ) ( 5 ) 6883 - محمد بن عيسى بن الحسن بن إسحاق أبو عبد الله التميمي البغدادي ( 6 ) حدث بدمشق ومصر وحلب وطرسوس عن علي بن الحسن بن بيان المقرئ الباقلاني وأحمد بن عبيد الله النرسي ومحمد بن يونس بن موسى السامي ومحمد بن سليمان الواسطي الباغندي وإسحاق بن إبراهيم بن سنين الختلي والحارث بن أبي أسامة ومحمد بن غالب بن حرب تمتام ومحمد بن شاذان الجوهري وعلي بن محمد ابن أبي الشوارب وعبد الله بن أحمد بن حنبل وأبي إسحاق إبراهيم بن إسحاق الحربي وأبي جعفر محمد بن هشام بن البختري بن أبي الدميك وأبي جعفر محمد بن عثمان بن أبي شيبة وإسحاق بن الحسن الحربي روى عنه أبو محمد عبد الغني بن سعيد الحافظ وعبد الرحمن بن عمر بن النحاس المصريان وأبو القاسم عبد الرحمن بن عمر بن نصر وعبد الرحمن بن عبد العزيز بن أحمد
_________
( 1 ) سير أعلام النبلاء 15 / 581 وانظر تخريجه فيها
( 2 ) في " ز " : البزار
( 3 ) تحرفت بالاصل إلى : " عمرو " والمثبت عن " ز "
( 4 ) ذكر الذهبي في سير أعلام النبلاء أنه : " توفي قبل الخمسين وثلثمائة "
( 5 ) كتب بعدها في " ز " : بلغت سماعا بقراءتي وعرضا بالاصل على الفقيه العالم الورع مفتي الشام أبي منصور عبد الرحمن بن محمد بن الحسن بن هبة الله الشافعي بسماعه من المؤلف والملحق فبإجازته والفقهاء أبو الجماهر إبراهيم بن هبة الله بن المسلم الحموي الشافعي وأبو موسى عيسى بن سليمان بن عبد الله الزندي وأبو سعد عبد الله ابن شيخنا أبي البركات الحسن أخي المسمع وأبو حامد الحسن بن علي بن القاسم بن الحافظ أبي القاسم علي المؤلف لهذا الكتاب وكتب محمد بن يوسف بن محمد بن أبي بيداس وسمع نصفه الاول
( مقصوص بالاصل )
جميع الجزء أبو القاسم عبد الرحمن بن يونس التونسي وذلك في مجلس واحد يوم الخميس العاشر من شهر رمضان سنة ثمان عشرة وستمئة بمقصورة الصحابة من جامع دمشق حرسها الله
( 6 ) ترجمته في تاريخ بغداد 2 / 405 وسير أعلام النبلاء 15 / 520 وميزان الاعتدال 3 / 680 ولسان الميزان 5 / 336 والعبر 2 / 264 وتذكرة الحفاظ 3 / 865
( 7 ) غير واضحة بالاصل والمثبت عن " ز "

(55/61)


ابن الطبيز والقاضي أبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن ديزويه الخياط أخبرنا أبو الحسن السلمي الفقيه وأبو الحسين بن أبي الحديد قالا أنبأنا أبو عبد الله بن أبي الحديد أنبأنا أبو القاسم عبد الرحمن بن عبد العزيز بن أحمد بن إسحاق السراج الحلبي المعروف بابن الطبيز أنبأنا أبو عبد الله محمد بن عيسى بن الحسن التميمي المعروف بابن العلاف قراءة عليه بحلب في جمادى الأولى سنة ثلاث وأربعين وثلاثمائة ثنا أبو بكر أحمد بن عبيد الله النرسي ثنا أبو بدر شجاع بن الوليد ثنا علي بن عبد الأعلى عن أبي سهل عن سسه ( 1 ) الأزدية عن أم سلمة قالت كانت النفساء تجلس على عهد النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أربعين يوما وكنا نطلي وجوهنا بالورس ( 2 ) من الكلف قرأت بخط عبد الرحمن بن محمد بن جبريل الهروي ( 3 ) أنبأنا أبو القاسم عبد الرحمن ابن عمر بن نصر ثنا أبو عبد الله محمد بن عيسى بن الحسن بن إسحاق التميمي قدم علينا دمشق فذكر حديثا أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الحسن بن قبيس وأبو منصور بن خيرون قالوا قال لنا أبو بكر الخطيب ( 4 ) محمد بن عيسى بن الحسن بن إسحاق أبو عبد الله التميمي العلاف البغدادي حدث بحلب ومصر عن أحمد بن عبيد الله ( 5 ) النرسي ومحمد ابن سليمان الباغندي وأبي العباس الكديمي وإسحاق بن إبراهيم بن سنين الختلي والحارث بن أبي أسامة ومحمد بن غالب التمتام ومحمد بن شاذان الجوهري وعلي بن الحسن ( 6 ) بن بيان الباقلاني وعلي بن محمد بن أبي الشوارب وعبد الله بن أحمد بن حنبل روى عنه عبد الغني بن سعيد وأبو محمد بن النحاس المصريان وغيرهما وقال لي محمد بن علي الصوري قدم محمد بن عيسى العلاف البغدادي مصر وحدث بها مجلسا واحدا يوم الجمعة ومات في أثر ذلك فجأة يوم الاثنين لثمان عشرة خلت من جمادى الآخرة من سنة أربع وأربعين وثلاثمائة ذكر ذلك لنا ابن النحاس وغيره وصلى عليه بعد العصر في مصلى بني مسكين بمصر
_________
( 1 ) كذا رسمها بالاصل و " ز "
( 2 ) الورس : نبات كالسمسم نافع للكلف طلاء
( 3 ) بالاصل : " الهاروني " والمثبت عن " ز "
( 4 ) تاريخ بغداد 2 / 405
( 5 ) بالاصل : عبيد والمثبت عن " ز " وتاريخ بغداد
( 6 ) تحرفت في تاريخ بغداد إلى " الحسين "

(55/62)


6884 - محمد بن عيسى بن عبد الكريم بن حبيش ( 1 ) بن طماح ( 2 ) بن مطر أبو بكر التميمي الطرسوسي المعروف ببكير الخراز ( 3 ) حدث بدمشق وطرسوس عن أبي بكر الرافقي المعروف برميس وعمر بن محمد بن عبد الله وأبي الطيب أحمد بن عبيد الله الدارمي وأبي بكر محمد بن علي بن أحمد بن داود الأدبي وعبد الرحمن بن شجور ( 4 ) الرملي وأبي الحسن محمد بن إبراهيم بن حفص ابن شاهين ومحمد بن حصن بن خالد الألوسي وعبد الرحمن بن إسماعيل الكوفي وأبي الطيب محمد بن أحمد بن حمدان الرسعني ويوسف بن يعقوب النيسابوري صاحب أبي بكر بن أبي شيبة وأبي القاسم البغوي وأبي بكر محمد بن أحمد بن موسى العصفري وسعيد بن عبد العزيز الحلبي وأحمد بن عمير بن يوسف ومحمد بن الفيض الغساني وسليمان بن أيوب الخزاعي وأبي الحسن محمد بن أحمد بن عمارة وعمر بن سعيد بن سنان المنبجي وأبي الليث سالم بن معاذ الدمشقي روى عنه تمام بن محمد وأبي محمد بن أبي نصر وأبو نصر بن الجندي وعبد الوهاب الميداني وهو نسبه وأبو الحسين بن جميع وعبد الرحمن بن عمر بن نصر ومحمد بن الخضر بن عمر القارضي وأبو الفرج محمد بن عبد الله بن محمد السلمي الطرسوسي ومحمد بن أحمد بن رزق الله المنيني وعلي بن بشرى بن عبد الله العطار أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني حدثنا أبو محمد الكتاني أنبأنا تمام بن محمد حدثني أبو بكر محمد ( 5 ) بن عيسى بن عبد الكريم الطرسوسي ثنا أبو الطيب أحمد بن عبيد الله ( 6 ) الدارمي ثنا علي بن محمد ثنا محمد بن يحيى بن كثير الحراني عن الحسن بن علي الكوفي ثنا الفضل بن الربيع صاحب هارون الرشيد عن حميد الطويل عن أنس بن مالك قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) " اللهم بارك لأمتي في بكورها " [ 11607 ]
_________
( 1 ) كذا بالاصل و " ز " وفي المختصر : جيش
( 2 ) كذا بالاصل و " ز " وفي تاريخ بغداد : الطباخ
( 3 ) ترجمته في تاريخ بغداد 2 / 405 والانساب ( الطرسوسي )
( 4 ) غير مقروءة بالاصل والمثبت عن " ز "
( 5 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك للايضاح عن " ز "
( 6 ) صحفت بالاصل هنا إلى : " عبيد " والمثبت عن " ز "

(55/63)


أخبرناه عاليا أبو محمد أيضا ثنا عبد العزيز أنبأنا تمام حدثني أبي وأبو الحسين عبد الوهاب بن الحسن قالا ثنا مكحول البيروتي ثنا محمد بن يحيى بن كثير الحراني ثنا الحسين بن علي الكوفي ثنا الفضل بن الربيع عن حميد الطويل عن أنس بن مالك قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) " اللهم بارك لأمتي في بكورها " [ 11608 ] قرأنا على جدي أبي المفضل يحيى بن علي القاضي عن عبد العزيز بن أحمد أنبأنا أبو الحسين بن الميداني ثنا أبو بكر محمد بن عيسى بن عبد الكريم بن حبيش بن طماح بن مطر الطرسوسي قدم علينا بعد الفتح سنة خمس وخمسين وثلاثمائة ثنا أبو القاسم علي بن أحمد بن محمد الآمدي بطبرية ثنا عبد الرحيم بن يحيى الديبلي بحديث ذكره أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني أنبأنا أبو نصر الحسين بن محمد بن أحمد بن طلاب الخطيب أنبأنا أبو نصر محمد بن أحمد بن هارون بن الجندي أنبأنا محمد بن ( 1 ) عيسى ابن عبد الكريم الطرسوسي ويعرف ببكير الخراز قراءة عليه وأنا أسمع في سنة تسع وخمسين وثلاثمائة فذكر عنه حديثا أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الحسن بن قبيس ( 2 ) وأبو منصور بن خيرون قالوا قال لنا أبو بكر الخطيب ( 3 ) محمد بن عيسى بن عبد الكريم بن حبيش بن الطماح ( 4 ) بن مطر أبو بكر التميمي الطرسوسي قدم بغداد في سنة ستة وأربعين وثلاثمائة وحدث بها عن علي بن عبد الله النسائي ( 5 ) أخبارا مجموعة في فضائل طرسوس سمع منه محمد بن أحمد بن رزقويه وذكر أبو القاسم بن الثلاج أنه حدث عن عمر ( 6 ) بن سعيد بن سنان المنبجي 6885 - محمد بن عيسى بن القاسم بن سميع أبو ( 7 ) سفيان القرشي ( 8 ) مولى معاوية بن أبي سفيان
_________
( 1 ) زيادة لازمة عن " ز "
( 2 ) تحرفت بالاصل إلى قيس والمثبت عن " ز " والسند معروف
( 3 ) تاريخ بغداد 2 / 405
( 4 ) في تاريخ بغداد : الطباخ
( 5 ) كذا بالاصل و " ز " وفي تاريخ بغداد : ابن السندي
( 6 ) كذا بالاصل و " ز " وفي تاريخ بغداد : عمرو
( 7 ) تحرفت بالاصل إلى : بن
( 8 ) ترجمته في تهذيب الكمال 17 / 136 وتهذيب التهذيب 5 / 250 والجرح والتعديل 8 / 37 والتاريخ الكبير 1 / 1 / 203

(55/64)


روى عن زيد بن واقد وإبراهيم بن سليمان الأفطس وحميد الطويل وعبيد الله بن عمر وروح بن القاسم وهشام بن عروة وابن أبي ذئب ومعاوية بن سلمة النصري الكوفي والأوزاعي وزهير بن محمد ومحمد بن أبي الزعيزعة ومحمد بن الوليد الزبيدي روى عنه هشام بن عمار وعبد الرحمن بن يحيى بن إسماعيل بن عبيد الله والعباس بن الوليد بن صبح الخلال وهارون بن محمد بن بكار وعبد الرزاق بن عمر بن مسلم العابد والهيثم بن مروان بن الهيثم بن عمران أخبرنا أبو عبد الله الحسين بن عبد الملك أنبأنا أبو طاهر بن محمود أنبأنا أبو ( 1 ) بكر بن المقرئ ثنا أبو بشر محمد بن أحمد بن حماد الأنصاري الرازي ثنا الهيثم بن مروان الدمشقي ثنا محمد بن عيسى بن سميع عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال " إن من الشعر حكمة " [ 11609 ] أخبرنا أبو الأعز قراتكين بن الأسعد أنبأنا أبو محمد الجوهري أنبأنا أبو القاسم عبد العزيز بن جعفر بن محمد بن حمدي الخرقي ثنا أبو العباس أحمد بن عمر بن زنجويه ثنا أبو الوليد هشام بن عمار بن نصير الدمشقي ثنا محمد بن عيسى ثنا أبو عبيدة حميد الطويل عن أنس بن مالك عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال " أمرت أن أقاتل الناس حتى يقولوا لا إله إلا الله وأن محمدا عبده ورسوله فإذا شهدوا بها وصلوا صلاتنا واستقبلوا قبلتنا وأكلوا ذبيحتنا فقد حرم ( 2 ) علينا دماؤهم وأموالهم إلا بحقها وحسابهم على الله عز و جل " [ 11610 ] أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أنبأنا إسماعيل بن مسعدة أنبأنا حمزة بن يوسف أنبأنا أبو أحمد بن عدي ( 3 ) ثنا إبراهيم بن عبد الواحد العبسي ثنا جدي الهيثم بن مروان بن الهيثم بن عمران أنبأنا محمد بن قاسم بن عيسى بن سميع بن سفيان القرشي قال ابن عدي محمد بن عيسى بن القاسم بن سميع الدمشقي القرشي يكنى أبا سفيان قال ابن عدي هذا هو الصواب وقد نسبه في حديث الهيثم بن مروان
_________
( 1 ) زيادة لازمة عن " ز "
( 2 ) بالاصل : " حرموا " والمثبت عن " ز " والمختصر
( 3 ) الكامل في ضعفاء الرجال 6 / 246

(55/65)


أنبأنا أبو الغنائم الحافظ ثنا أبو الفضل بن ناصر أنبأنا أبو الحسين بن عبد الجبار وأبو الغنائم واللفظ له قالا أنبأنا أبو أحمد الغندجاني أنبأنا أبو بكر الشيرازي أنبأنا أبو الحسن ( 1 ) المقرئ أنبأنا أبو عبد الله البخاري ( 2 ) قال محمد بن عيسى بن عيسى بن سميع القرشي سمع زيد بن واقد عن بسر ( 3 ) بن عبيد الله عن أبي إدريس عن أبي الدرداء عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال " الجنة مائة درجة أعدها الله للمجاهدين " [ 11611 ] قاله عبد الرحمن بن يحيى سمع محمد بن عيسى الدمشقي يقال هذا هو الأول ( 4 ) ويقال إنه لم يسمع من ابن أبي ذئب هذا الحديث يعني حديث مقاتل عثمان الطويل أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو القاسم بن مسعدة أنبأنا أبو القاسم السهمي أنبأنا عبد الله بن عدي ( 5 ) ثنا الجنيدي ثنا البخاري قال محمد بن عيسى بن القاسم شامي عن ابن أبي ذئب عن الزهري في مقتل عثمان سمع منه هشام بن عمار أنبأنا أبو الحسين الأبرقوهي وأبو عبد الله الخلال قالا أنبأنا أبو القاسم بن مندة أنبأنا أبو علي إجازة ح قال وأنبأنا أبو طاهر أنبأنا علي قالا أنبأنا ابن أبي حاتم قال ( 6 ) محمد بن عيسى بن القاسم بن سميع الدمشقي مولى معاوية القرشي روى عن زيد ابن وقد وحميد الطويل وعبيد الله بن عمرو ( 7 ) وروح بن القاسم وابن أبي ذئب وإبراهيم بن سليمان الأفطس روى عنه هشام بن عمار وعبد الرحمن بن يحيى بن إسماعيل والعباس بن الوليد بن صبح الدمشقي وهارون بن محمد بن بكار سمعت أبي يقول ذلك سئل أبي عنه فقال شيخ دمشقي ( 8 ) يكتب حديثه ولا يحتج به أخبرنا أبو بكر محمد بن العباس أنبأنا أحمد بن منصور بن خلف أنبأنا أبو سعيد بن حمدون أنبأنا مكي بن عبدان قال سمعت مسلما يقول أبو سفيان محمد بن عيسى بن القاسم سمع زيد بن واقد روى عنه هشام بن عمار
_________
( 1 ) تحرفت في الاصل إلى : الحسين
( 2 ) التاريخ الكبير للبخاري 1 / 1 / 203
( 3 ) بالاصل : " بشر " تصحيف والتصويب عن " ز " والتاريخ الكبير
( 4 ) يعني محمد بن عيسى بن القاسم بن سميع الشامي ترجمته في التاريخ الكبير 1 / 1 / 203 رقم 630
( 5 ) الكامل في ضعفاء الرجال 6 / 246
( 6 ) الجرح والتعديل 8 / 37
( 7 ) كذا بالاصل و " ز " وفي الجرح والتعديل : عبيد الله بن عمر
( 8 ) ليست في تاريخ دمشق

(55/66)


قرأت على أبي الفضل بن ناصر عن جعفر بن يحيى أنبأنا أبو نصر الوائلي أنبأنا الخصيب بن عبد الله أخبرني عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن أخبرني أبي قال أبو سفيان محمد بن عيسى بن القاسم بن سميع دمشقي أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني حدثنا أبو محمد الكتاني أنبأنا أبو القاسم بن محمد أنبأنا أبو عبد الله الكندي أنبأنا أبو زرعة قال ونفر متقاربون صدقة بن يزيد وصدقة بن المنتصر وصدقة بن عبد الله وخالد بن أبي خالد السلمي ومحمد بن عيسى بن سميع وذكر سواهم أخبرنا أبو غالب بن البنا أنبأنا أبو الحسين بن الآبنوسي أنبأنا أبو القاسم بن عتاب أنبأنا أحمد بن عمير إجازة ح وأخبرنا أبو القاسم بن السوسي أنبأنا أبو عبد الله بن أبي الحديد أنبأنا أبو الحسن الربعي أنبأنا أبو الحسين الكلابي أنبأنا أحمد قراءة قال سمعت أبا الحسن بن سميع يقول في الطبقة السادسة محمد بن عيسى بن القاسم بن سميع القرشي قرأنا على أبي الفضل بن ناصر عن أبي طاهر الخطيب أنبأنا هبة الله بن إبراهيم بن عمر أنبأنا أبو بكر المهندس حدثنا أبو بشر الدولابي قال أبو سفيان ( 1 ) محمد بن عيسى بن القاسم بن سميع يحدث عن الأوزاعي أنبأنا أبو جعفر محمد بن أبي علي أنبأنا أبو بكر الصفار أنبأنا أحمد بن علي بن منجوية أنبأنا أبو أحمد الحاكم قال أبو سفيان محمد بن عيسى بن القاسم بن سميع القرشي الشامي سمع أبا عبيدة حميد الطويل ومحمد بن الوليد أبا الهذيل مستقيم الحديث إلا أنه روى عن ابن أبي ذئب حديثا منكرا وهو حديث مقتل عثمان ويقال كان في كتابه عن إسماعيل بن يحيى التيمي عن ابن ( 2 ) أبي ذئب فأسقطه وإسماعيل ذاهب الحديث روى عنه هشام بن عمار وهارون بن بكار وبلغني عن يزيد بن محمد بن عبد الصمد أنه قال محمد بن عيسى شيخ ثبت أخبرنا أبو الأعز قراتكين بن الأسعد أنبأنا أبو محمد الجوهري
_________
( 1 ) بالاصل : يوسف تصحيف والمثبت عن " ز "
( 2 ) كتبت فوق الكلام بين السطرين بالاصل

(55/67)


ح وأخبرنا أبو عبد الله محمد وأبو منصور أحمد ابنا محمد بن أحمد بن السلال ( 1 ) قالا أنبأنا أبو علي محمد بن وشاح قالا أنبأنا أبو حفص بن شاهين قال محمد بن عيسى ابن سميع شيخ من أهل الشام ثقة وقال أبو حاتم بن حبان فيما حكاه أبو الفضل المقدسي عنه هو مستقيم الحديث إذا بين السماع في خبره فأما خبره الذي روي عن ابن أبي ذئب عن الزهري عن سعيد بن المسيب في قتل عثمان لم يسمعه من ابن أبي ذئب سمعه ( 2 ) من إسماعيل بن يحيى بن عبيد الله عن ابن أبي ذئب فدلس عنه وإسماعيل ضعيف أخبرنا أبو الحسن علي بن أحمد بن الحسن أنبأنا أبو المظفر هناد بن إبراهيم بن محمد النسفي أنبأنا أبو عبد الله محمد بن أحمد بن محمد بن سليمان بن كامل الغنجار ثنا خلف بن محمد ثنا صالح بن محمد ثنا هشام بن عمار ثنا محمد بن عيسى بن القاسم ( 3 ) عن ابن أبي ذئب عن الزهري حديث مقتل عثمان بن عفان قال فجهدت به الجهد أن يقول حدثنا ابن أبي ذئب فأبى أن يقول إلا عن ابن أبي ذئب قال صالح بن محمد فقال لي محمود ابن ابنة محمد بن عيسى هو في كتاب جدي عن إسماعيل بن يحيى بن عبيد الله عن ابن أبي ذئب قال صالح وإسماعيل بن يحيى هذا يضع الحديث قال وهو ابن يحيى ابن عبيد الله الذي يروي عن أبيه عن أبي هريرة تلك الأحاديث الذي يروي عنه يعلى بن عبيد الطنافسي وهؤلاء قال وحدثنا خلف بن محمد قال سمعت أبا علي صالح بن محمد يقول فحدثت بهذه القصه محمد بن يحيى الذهلي فقال الله المستعان أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو القاسم بن مسعدة أنبأنا حمزة بن يوسف أنبأنا أبو أحمد بن عدي ( 4 ) قال سمعت عبدان يقول سمعت ابن أبي سميع يقول لم يسمع أبي حديث مقتل عثمان من ابن أبي ذئب إنما هو في كتاب أبي عن قاص
_________
( 1 ) بالاصل : " السلولي " والمثبت عن " ز " قارن مع مشيخة ابن عساكر 13 / أ
( 2 ) من هنا إلى قوله : فدلس سقط من " ز "
( 3 ) صحفت بالاصل إلى : " القا "
( 4 ) الكامل في ضعفاء الرجال 6 / 246

(55/68)


قال ابن ( 1 ) عدي وابن سميع لا بأس به دمشقي ( 2 ) ولابن سميع ( 3 ) أحاديث حسان عن عبيد الله وعن روح بن القاسم وجماعة من الثقات وهو حسن الحديث والذي أنكر عليه حديث مقتل عثمان أنه لم يسمعه من ابن أبي ذئب أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنبأنا أبو بكر الشامي أنبأنا أبو الحسن العتيقي أنبأنا يوسف بن أحمد أنبأنا جعفر العقيلي في كتابه في الضعفاء ( 4 ) قال محمد بن عيسى بن سميع الدمشقي عن ابن أبي ذئب قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي محمد التميمي أنبأنا مكي بن محمد أنبأنا أبو سليمان بن زبر ثنا الخزاعي يعني سليمان بن محمد ثنا الخلال يعني العباس بن الوليد بن صبح قال مات محمد بن سميع سنة أربع ومائتين قرأت على أبي محمد أيضا عن أبي محمد أنبأنا تمام بن محمد أخبرني أبي ثنا أبو العباس بن ملاس ثنا الحسين بن محمد بن بكار قال توفي أبو سفيان محمد بن عيسى بن سميع القرشي في سنة ست ومائتين وكان مولده في سنة أربع عشرة ومائة وكانت وفاته وهو ابن ثنتين وتسعين سنة 6886 - محمد بن عيسى بن محمد بن بقاء أبو عبد الله الأنصاري الأندلسي الثغري البلغي المقرئ ( 5 ) أحد حفاظ القرآن المجودين قدم دمشق وأقرأ بها السبعة عن شيخه أبي داود سليمان بن أبي القاسم نجاح الأموي الأندلسي البلنسي مولى المؤيد بالله أبي الوليد هشام بن المستنصر بالله أبي العاص الحكم الأموي المستولي على الأندلس
_________
( 1 ) صحفت بالاصل إلى : أبو
( 2 ) قوله : " وابن سميع لا بأس به دمشقي " ليس في الكامل في ضعفاء الرجال وموجود في تهذيب الكمال نقلا عن ابن عدي
( 3 ) من هنا في الكامل في ضعفاء الرجال 6 / 246
( 4 ) الضعفاء الكبير للعقيلي 4 / 115 رقم 1673
( 5 ) ترجمته في نفح الطيب 2 / 153 ومعجم البلدان ( بلغي )
والبلغي : بفتح أوله نسبة إلى بلغي بلد بالاندلس من أعمال لاردة ذات حصون عدة

(55/69)


قرأ عليه جماعة من الدمشقيين وكان شيخا فاضلا حافظا للحكايات قليل التكلف في اللباس رأيته وسمعته ينشد قصيدة يوم خرج الناس إلى المصلى للاستسقاء على المنبر أولها : أستغفر الله من ذنبي وإن كبرا * وأستقل له الشكر وإن كثرا وكان يسكن في دار الحجارة ويقرئ في المسجد الجامع وبات ( 1 ) عند خالي أبي المكارم في دار جدي وبت معهم وأنشد قطعة من الأشعار ولم أحفظ منه شيئا وكان كثير الاستفادة قل ما يسمع شيئا يستفيده إلا علقه على المفتاح أو في يده إلى أن ينقله حدثني أبو الفضل إسماعيل بن علي الغساني البجاوي وكتبه لي بخطه أخبرني الشيخ الصالح الإمام العالم أبو عبد الله محمد بن عيسى بن محمد بن بقاء الأنصاري المقرئ الأندلسي الثغري البلغي رحمه الله أنه ولد في الثاني والعشرين من شعبان سنة أربع وخمسين وأربعمائة وكانت وفاته يوم الأربعاء صلاة العصر ودفن يوم الخميس صلاة الظهر الثامن من ذي القعدة سنة اثنتي عشرة وخمسمائة ودفن في مقابر الصحابة بالقرب من قبر أبي الدرداء رحمة الله عليهم أجمعين وشهدت أنا غسله والصلاة عليه ودفنه 6887 - محمد بن عيسى بن يزيد أبو بكر الطرسوسي التميمي ثم السعدي ( 2 ) رحال من أهل المعرفة سمع بدمشق سليمان بن عبد الرحمن وصفوان بن صالح وبحمص وغيرها أبا اليمان وأبا توبة وسنيد بن داود المصيصي ونعيم بن حماد وإسحاق بن إبراهيم الحنيني وبمكة أبا عبد الرحمن المقرئ والعلاء بن عبد الجبار وعيسى بن مينا قالون بالمدينة وعبد الله بن نافع الصايغ وإبراهيم بن حمزة وعتيق بن يعقوب الزبيريين وإسماعيل بن أبي أويس وبالكوفة أبا نعيم ومالك بن إسماعيل النهدي وبالبصرة سليمان بن حرب وعفان بن مسلم وعياشا الرقام والربيع بن يحيى ومحمد بن حميد الرازي وغيرهم روى عنه أبو مسعود أحمد بن الفرات الرازي وأبو بكر بن خزيمة والجارود وأبو
_________
( 1 ) بالاصل : " ويأتي " والمثبت عن " ز "
( 2 ) ترجمته في معجم البلدان ( طرسوس ) وذكر أخبار أصبهان 2 / 197 وميزان الاعتدال 3 / 679 ولسان الميزان 5 / 335 وتذكرة الحفاظ 2 / 601 والوافي بالوفيات 4 / 296 وسير أعلام النبلاء 13 / 164
( 3 ) بالاصل : " عياش والمثبت عن " ز "

(55/70)


العباس الدغولي وعمر بن علي الجوهري وأبو عوانة الإسفرايني وأحمد بن الخضر الخزاعي المروزي ومحمد بن أحمد بن يزيد وأبو صالح محمد بن الحسن بن المهلب وعبد الله بن محمد بن علي بن طرخان البلخي ومكي بن عبدان وأحمد بن الحارث بن محمد بن عبد الكريم المروزي وأبو العباس محمد بن أحمد المحبوبي البلخي أخبرنا أبو المظفر بن القشيري أنبأنا أبو القاسم أنبأنا عبد الملك بن الحسن بن محمد أنبأنا أبو عوانة ثنا أبو حميد الحمصي ثنا عثمان بن سعيد قال وحدثنا يوسف بن مسلم وأبو عمر محمد بن عامر المصيصيان وأبو بكر الطرسوسي محمد بن عيسى قالوا أنبأنا أبو توبة الربيع بن نافع قالا ثنا معاوية بن سلام قال سمعت أخي زيد بن سلام أنه سمع أبا سلام يقول حدثني أبو أمامة الباهلي قال سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول " اقرأوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعا لصاحبه وقال بعضهم لأصحابه اقرأوا الزهراوين سورة البقرة وسورة آل عمران فإنهما يأتيان كأنهما غمامتان أو كأنهما غيايتان ( 1 ) أو كأنهما فرقان من طير صواف يحاجان عن صاحبهما وقال بعضهم أصحابهما اقرأوا سورة البقرة فإن أخذها بركة وتركها حسرة ولا تستطيعها البطلة " [ 11612 ] - زاد أبو توبة قال معاوية بن سلام فبلغني أن البطلة هم السحرة
أنبأنا أبو جعفر محمد بن أبي ( 2 ) علي أنبأنا أبو بكر الصفار أنبأنا أحمد بن علي بن منجوية أنبأنا أبو أحمد الحاكم قال ( 3 ) أبو بكر محمد بن عيسى الطرسوسي سمع أبا عبد الله إسماعيل بن أبي أويس الأصبحي وأبا اليمان الحكم ( 4 ) بن نافع روى عنه محمد بن بدل كناه لي أحمد بن محمد بن الشرقي ( 5 ) أنبأنا أبو علي الحداد وحدثني أبو مسعود عبد الرحيم بن علي بن حمد المعدل عنه قال قال لنا أبو نعيم الحافظ ( 6 ) محمد بن عيسى بن يزيد السعدي أبو بكر الطرسوسي روى عنه أبو مسعود وقال حدثنا محمد بن عيسى وليس بابن الطباع روى عن عيسى
_________
( 1 ) غيابتان واحدتهما غيابة : وهي كل ما أظل الانسان من فوق رأسه كالسحابة ونحوها
( 2 ) زيادة لازمة عن " ز "
( 3 ) الاسامي والكنى للحاكم النيسابوري 2 / 196 رقم 625
( 4 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك عن " ز " وانظر الاسامي والكنى
( 5 ) غير واضحة بالاصل والمثبت عن " ز " والاسامي والكنى
( 6 ) ذكر أخبار أصبهان 2 / 197

(55/71)


قالون وسليمان ابن بنت شرحبيل ومحمد بن حميد وسليمان بن داود وعياش الرقام قدم أصبهان وخرج منها إلى خراسان أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأنا أبو القاسم بن مسعدة أنبأنا حمزة بن يوسف أنبأنا أبو أحمد بن عدي قال ( 1 ) محمد بن عيسى الطرسوسي عامة ما يرويه لا يتابعونه عليه وهو في عداد من يسرق الحديث كنيته أبو بكر قرأت على أبي القاسم زاهر بن طاهر عن أبي بكر البيهقي أنبأنا أبو عبد الله الحافظ قال محمد بن عيسى بن يزيد الطرسوسي أبو بكر التميمي وكان من المشهورين بالطلب والرحلة والكثرة والفهم والتثبت ( 2 ) ورد خراسان بعد الخمس والمائتين ونزل نيسابور وأقام بها وكتب عنه من كان في عصره ثم خرج إلى مرو فأقام بها مدة وأكثر أهل مرو عنه بعد الستين ثم دخل بلخ وتوفي ببلخ بلا شك ولا مرية ومن زعم أنه مات بنيسابور فقد وهم سمع ثم ( 3 ) ذكر بعض من سمع منه وبعض من روى عنه قال وأنبأنا أبو عبد الله حدثني أبو عثمان سعيد بن محمد الصوفي عن أبي أحمد محمد بن أحمد الحنفي القاضي قال سمعت أحمد بن الخضر يقول توفي أبو بكر الطرسوسي ببلخ سنة ست وسبعين ومائتين 6888 - محمد بن عيسى أبو جعفر البغدادي النقاش ( 4 ) مولى عمر بن عبد العزيز
حدث بدمشق عن شبابة بن سوار وداود بن مهران الدباغ ويحيى بن أبي بكير الكرماني ومكي بن إبراهيم البلخي ويزيد بن هارون وعبد الله بن أبي علاج الموصلي روى عنه إبراهيم بن عبد الرحمن بن مروان والحسين بن عبد الله بن يزيد الرقي وعبد الرحيم بن عمر المازني والقاسم بن عيسى العصار ( 5 ) وأبو عبد الرحمن النسائي في سننه أخبرنا أبو العلاء صاعد بن أبي الفضل بن أبي عثمان الشعبي الماليني بمالين هراة
_________
( 1 ) الكامل في ضعفاء الرجال 6 / 283
( 2 ) تقرأ بالاصل و " ز " : والثبت والمثبت عن سير أعلام النبلاء
( 3 ) زيادة عن " ز "
( 4 ) ترجمته في تهذيب الكمال 17 / 141 وتهذيب التهذيب 5 / 252
( 5 ) تحرفت في " ز " إلى : العطار

(55/72)


أنبأنا أبو محمد عبد الله بن أبي بكر بن أحمد السقطي المقرئ ثنا أبو الفضل محمد بن أحمد بن محمد بن الجارود ( 1 ) الهروي الحافظ أنبأنا أبو الفتح محمد بن الحسين بن أحمد الموصلي الحافظ ببغداد ثنا الحسين بن عبد الله بن يزيد القطان الرقي ثنا محمد بن عيسى النقاش بدمشق ثنا ابن أبي علاج الموصلي حدثنا سفيان بن عيينة عن الزهري عن سالم عن ابن عمر قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) " إن الله لا يعضب فإذا غضب سبحت الملائكة لغضبه فإذا اطلع إلى الأرض فنظر إلى الولدان يقرأون القرآن تملأ رضى " [ 11613 ] 6889 - محمد بن عيسى أبو بكر الأقريشي ( 2 ) حدث بدمشق عن محمد بن القاسم المالكي روى عنه عبد الله بن محمد النسائي المؤدب قرأت بخط أبي الفتيان عمر بن أبي الحسن الدهستاني أنبأنا أبو بكر محمد بن علي لحداد أنبأنا أبو محمد إبراهيم بن الخضر الصايغ ثنا عبد الله بن محمد النسائي المؤدب ثنا أبو بكر محمد بن عيسى الأقريشي بدمشق ثنا محمد بن القاسم المالكي ثنا إسحاق بن إبراهيم بن يزداد قال قال بعض الصالحين : ننافس في الدنيا ونحن نعيبها * لقد حذرتنا لعمري خطوبها وما نحسب الساعات تقلع ( 3 ) لذة * على أنها فينا سريع دبيبها كأني برهط يحملون جنازتي * إلى حفرة يحثى علي كثيبها فكم لي من مسترجع مسترجع * وباكية يعلى علي نحيبها وإني لممن يكره الموت والبلى * ويعجبني روح الحياة وطيبها فحتى متى حتى متى وإلى متى * يدوم طلوع الشمس لي وغروبها فيا هادم اللذات ما منك مهرب * تحاذر نفسي منك ما سيصيبها رأيت المنايا قسمت بين أنفس * ونفسي سيأتي بعدهن نصيبها
_________
( 1 ) في " ز " : بن الجارود الجارودي الهروي
( 2 ) ترجمته في معجم البلدان ( أقريطش )
والاقريطشي هذه النسبة إلى أقريطش : بفتح الهمزة وتكسر والقاف ساكنة والراء ساكنة : اسم جزيرة في بحر المغرب يقابلها في بر إفريقيا لوبيا
( معجم البلدان وانظر الانساب )
( 3 ) في المختصر : تبلغ آنه

(55/73)


* " حرف الغين في أسماء آباء المحمدين " 6890 - محمد بن غالب أبو الحسن المعدل حدث عن خيثمة ذكر الشريف أبا الغنائم عبد الله بن الحسن بن محمد الريدي النسابة أنه سمع منه بدمشق 6891 - محمد بن غزوان ( 1 ) روى عن الوضين بن عطاء وعلي بن محمد والأوزاعي روى عنه سليمان بن عبد الرحمن أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم الفرضي أنبأنا أبو عبد الله بن أبي الحديد أنبأنا أبو الحسن بن السمسار أنبأنا أبو عبد الله بن مروان أنبأنا أبو عبد الملك أحمد بن إبراهيم ابن بسر ( 2 ) القرشي ثنا سليمان بن عبد الرحمن ثنا محمد بن غزوان الدمشقي حدثنا علي ابن محمد عن سالم عن ابن عمر قال سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول " من صلى ست ركعات بعد المغرب غفر له بها ذنوب خمسين سنة " [ 11614 ] أنبأنا أبو الحسين القاضي وأبو عبد الله الأديب قالا أنبأنا أبو القاسم العبدي أنبأنا حمد إجازة ح قال وأنبأنا أبو طاهر أنبأنا علي قالا أنبأنا ابن أبي حاتم قال ( 3 ) محمد بن غزوان ( 4 ) الدمشقي الذي يروي عن الوضين بن عطاء منكر الحديث قرأت علي أبي غالب بن البنا عن أبي الفتح بن المحاملي أنبأنا أبو الحسن الدارقطني قال محمد بن غزوان يروي عن الأوزاعي يروي عنه سليمان بن شرحبيل
_________
( 1 ) ترجمته في ميزان الاعتدال 3 / 681 ولسان الميزان 5 / 338 والجرح والتعديل 8 / 54
( 2 ) بالاصل و " ز " : بشر تصحيف
( 3 ) الجرح والتعديل لابن أبي حاتم 8 / 54
( 4 ) تحرفت بالاصل و " ز " إلى : عمران والتصويب عن الجرح والتعديل وفيه : محمد بن غزوان الدمشقي روى عن الوضين بن عطاء روى عنه سليمان بن شرحبيل الدمشقي قال عبد الرحمن قال : قال أبو زرعة : محمد بن غزوان الدمشقي الذي يروي عن الوضين بن عطاء منكر الحديث

(55/74)


قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي نصر بن ماكولا قال ( 1 ) أما غزوان بغين معجمة مفتوحة وزاي محمد بن غزوان يروي عن الأوزاعي روى عنه سليمان بن شرحبيل وقال أبو حاتم بن حبان فيما حكاه أبو الفضل المقدسي عن محمد بن غزوان شيخ من أهل الشام يقلب الأخبار ويسند الموقوف لا يحل الاحتجاج به وذكر أبو الحسين محمد بن عبد الله الرازي فيما نقلته من خط نجا بن أحمد وذكر أنه نقله من خطه أن محمد بن غزوان الأوزاعي حديثا منكرا في ماء البحر وهم أهل بيت القدر 6892 - محمد بن الغمر بن عثمان أبو بكر الطائي ( 2 ) من ساكني بيت أرانس من قرى الغوطة حدث عن محمد بن جعفر الراموزي ومحمد بن إسحاق بن يزيد الضبي ( 3 ) وعاصم بن بشر بن عاصم حدث عنه أبو الحسين الرازي وعبد الوهاب بن الحسن وأبو بكر ( 4 ) محمد بن زهير ابن محمد الكلابيان أخبرنا أبو الحسن علي بن أبي الكرام حمزة بن أبي محمد عبد الله بن الحسن بن حمزة العطار أنبأنا جدي القاضي أبو محمد عبد الله بن الحسن قراءة عليه أنبأنا أبو الحسن علي بن محمد بن إبراهيم بن الحسين الحنائي قراءة عليه أنبأنا عبد الوهاب بن علي ( 5 ) أنبأنا محمد بن الغمر أنبأنا محمد بن جعفر الراموزي ثنا علي بن جرير عن سلام عن معمر عن الجراح عن ميسرة عن بعض إخوانه يرفع الحديث إلى النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال قام النبي ( صلى الله عليه و سلم ) بين صف الرجال والنساء فقال " يا معشر النساء إذا سمعتن هذا الحبشي يؤذن ويقيم يعني بلالا ( 6 ) فقلن كما يقول فإن الله يكتب لكن بكل كلمة مائة ألف حسنة ويرفع لكن ألف درجة ويحط عنكن ألف سيئة " قال فقلن يا رسول الله هذا للنساء فما
_________
( 1 ) الاكمال لابن ماكولا 7 / 12 و 13
( 2 ) ترجمته في معجم البلدان ( بيت أرانس )
( 3 ) في معجم البلدان : الصيني
( 4 ) كذا بالاصل و " ز " وفي معجم البلدان : أبو الحسن
( 5 ) كذا بالاصل و " ز " هنا ومر في أسماء من روى عنه : عبد الوهاب بن الخسن
( 6 ) بالاصل : بلال والمثبت عن " ز "

(55/75)


للرجال قال للرجال ضعفين ( 1 ) [ 11615 ] أنبأنا أبو طاهر محمد بن الحسين بن الحنائي أنبأنا أبو علي الأهوازي قراءة عليه أنبأنا عبد الوهاب بن الحسن إجازة ثنا محمد بن الغمر ويكنى أبا بكر من أهل قرية بيت أرانس ثنا محمد بن إسحاق بن يزيد الضبي ثنا ( 2 ) يعقوب بن إبراهيم بن سعد الزهري ثنا أبي عن محمد بن إسحاق ثنى معاذ بن رفاعة عن محمد بن عبد الرحمن بن عمرو بن الجموح عن جابر بن عبد الله قال لما دفن سعد ونحن مع رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) سبح رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فسبح الناس معه طويلا ثم كبر فكبر الناس فقالوا يا رسول الله مما سبحت فقال " لقد تضايق على هذا الرجل قبره حتى فرج الله عنه " [ 11616 ] قرأت بخط نجا بن أحمد فيما ذكر أنه نقله من خط أبي الحسين الرازي في تسمية من كتب عنه في قرى دمشق أبو بكر محمد بن عمر بن الغمر بن عثمان الطائي من أهل قرية يقال لها بيت أرانس مات وأنا بدمشق في سنة إحدى وعشرين وثلاثمائة قال ابن عساكر ( 3 ) أظن عمر مزيدا فيه وقد حكى أبو محمد بن الأكفاني عن بعض أصحاب الحديث في تسمية من كتب عنه بدمشق محمد بن الغمر من بيت أرانس " حرف الفاء في أسماء آباء المحمدين " 6893 - محمد بن الفتح أبو الحسن الصيداوي حدث بصيدا عن محمد بن إسماعيل بن عبد الله بن أبي البختري الأسدي الصيداوي روى عنه أبو علي الحسين بن محمد بن أحمد بن محمد بن الحسين بن عيسى بن ماسرجس الماسرجسي النيسابوري الحافظ كتب إلي أبو نصر القشيري أنبأنا أبو بكر أحمد بن الحسين أنبأنا أبو ( 4 ) عبد الله الحافظ حدثني أبو علي الحسن بن محمد الماسرجسي ثنا أبو الحسن ( 5 ) محمد بن الفتح
_________
( 1 ) في المختصر : ضعفان
( 2 ) من هنا إلى قوله : عمرو ( بن الجموح ) سقط من " ز "
( 3 ) زيادة منا للايضاح
( 4 ) سقطت من " ز "
( 5 ) تحرفت في " ز " إلى : الحسين

(55/76)


الصيداوي بصيدا أنبأنا محمد بن إسماعيل بن عبد الله بن البختري حدثني أبي عن جدي وهب بن وهب القرشي عن مالك عن نافع عن ابن عمر عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال " صلاة الجماعة تفضل على صلاة الفذ ( 1 ) بسبع وعشرين درجة " [ 11617 ] 6894 - محمد بن فتوح أبي نصر بن عبد الله بن فتوح بن حميد أبو عبد الله الحميدي الأندلسي الحافظ ( 2 ) سمع الحديث بالأندلس ومصر ومكة ودمشق وبغداد واستوطنها وحدث بدمشق وببغداد وسمع خلقا لا يحصى كثرة وكان مواظبا على سماع الحديث وكتابته ويخرجه مع تحرز وصيانة وورع وصيانة وكان يقال إنه داودي المذهب غير أنه لم يكن يتظاهر بذلك وكان مختصا بصحبة أبي محمد علي بن أحمد بن حزم الظاهري ملازما له حمل عنه أكثر كتبه حدثنا عنه أبو محمد بن الأكفاني وسمع منه بدمشق وأبو القاسم بن السمرقندي وصدقة بن السياف ببغداد وأبو القاسم إسماعيل بن محمد بن الفضل الحافظ وأبو بكر صديق بن عثمان بن إبراهيم الديباجي بتبريز وأبو اليسر عطاء بن نبهان بن محمد الأسدي الأبهري بأبهر أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني ثنا الشيخ أبو عبد الله محمد بن أبي نصر الحميدي من لفظه بدمشق قال أخبرتنا كريمة ( 3 ) بنت أحمد بن محمد بن حاتم المروزية قالت أنبأنا أبو علي زاهر بن أحمد الفقيه بسرخس أنبأنا أبو لبيد محمد بن إدريس السامي ثنا أبو كريب ثنا أبو بكر عن عاصم عن زر عن علي قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) " ستكون علي رواة يروون الحديث فأعرضوا القرآن فإن وافقت القرآن فخذوها وإلا فدعوها " [ 11618 ] أخبرناه عاليا أبو محمد بن الأكفاني أخبرتنا كريمة إجازة قالت أنبأنا أبو علي زاهر بن أحمد فذكره أخبرنا أبو القاسم صدقة بن محمد بن الحسن بن المحلبان أنبأنا أبو عبد الله محمد
_________
( 1 ) الفذ : الفرد ( القاموس )
( 2 ) ترجمته في وفيات الاعيان 4 / 282 والوافي بالوفيات 4 / 317 وسير أعلام النبلاء 19 / 120 وتذكرة الحفاظ 4 / 1218 وبغية الملتمس ص 123 ومعجم الادباء 18 / 282 واللباب 1 / 292 ونفح الطيب 2 / 112
( 3 ) ترجمتها في سير أعلام النبلاء الجزء 18 رقم 110

(55/77)


ابن أبي نصر الحميدي ( 1 ) قراءة أنبأنا أبو محمد علي بن أحمد بن حزم حدثني أبو عبد الله محمد بن عبد الله المعروف بابن الفرضي أن الأمير أبا الجيش مجاهد بن عبد الله العامري وجه إلى أبي ( 2 ) غالب يعني تمام بن غالب التياني ( 3 ) أيام غلبته على مرسية وأبو غالب ساكن بها ألف دينار على أن يزيد في ترجمة هذا الكتاب يعني كتابا جمعه في اللغة مما ألفه تمام بن غالب لأبي الجيش مجاهد فرد الدنانير وأبى ذلك ولم يفتح في هذا بابا ألبتة وقال والله لو بذل لي الدنيا على ذلك ما فعلت ولا استجزت الكذب فإن لم أجمعه له خاصة ولكن لكل طالب عامة فأعجب لهمة هذا الرئيس وعلوها وأعجب لنفس هذا العالم ونزاهتها قال وأنبأنا الحميدي ( 4 ) أخبرني أبو الوليد يعني الحسين بن محمد الكاتب ( 5 ) يعرف بابن الفراء قال حضرت عند عمي وعنده أبو عمر ( 6 ) القصطلي وأبو عبد الله المعيطي فغنى المعيطي : مروع فيك كل يوم * محتمل فيك كل لوم يا غايتي والمنى ( 7 ) وسولي * ملكت رقي بغير سوم فأعجبنا بهذين ( 8 ) البيتين فقال أبو عمر أنا أضيف لهما ثالثا لا يتأخر عنهما ثم قال : تركت قلبي بغير صبر * فيك وعيني بغير نوم قال فسرنا بقوله وقلنا لا تتم القطعة إلا به سألت أبا القاسم بن السمرقندي عن مولد الحميدي فقال قبل العشرين وأربعمائة ( 9 ) أنبأنا أبو بكر بن طرخان ( 10 ) قال سألنا أبا عبد الله الحميدي عن مولده فقال ولدت
_________
( 1 ) الخبر في كتاب جذوة المقتبس ص 183
( 2 ) بالاصل : " أبو " والتصويب عن " ز " وجذوة المقتبس
( 3 ) بالاصل و " ز " : " البياني " والتصويب والصواب ما أثبت
ترجمته في بغية الملتمس ص 252 رقم 600 وجذوة المقتبس ص 183 رقم 342
( 4 ) الخبر في كتاب جذوة المقتبس للحميدي ص 192
( 5 ) ترجمته في جذوة المقتبس ص 192 رقم 371 وبغية الملتمس رقم 638 وفيها : " الحسن " بدلا من الحسين
( 6 ) صحفت في الاصل إلى " عمرو " والمثبت عن " ز " وجذوة المقتبس وبغية الملتمس
( 7 ) في " ز " والمصدرين : في المنى
( 8 ) عن " ز " والمصدرين وفي الاصل : بهذا
( 9 ) سير أعلام النبلاء 19 / 620
( 10 ) سير أعلام النبلاء 19 / 122

(55/78)


قبل العشرين وأربعمائة وكنت أحمل السماع على الكتف سنة خمس وعشرين وأول ما سمعت من الفقيه أبي القاسم أصبغ بن راشد بن أصبغ اللخمي وكنت أفهم ما يقرأ عليه وكان قد أتى ابن أبي زيد وقرأ عليه وتفقه وروى عنه الرسالة ومختصر المدونة قال الحميدي وأصل أبي من قرطبة من محلة يقال لها الرصافة وسكن أبي الجزيرة وولدت أنا بها والجزيرة شرقي الأندلس وقرطبة نحو غربيها وهي كانت مسكن بني أمية أنشدنا أبو محمد هبة الله بن أحمد بن محمد أنشدنا محمد بن أبي نصر أنشدني أبو محمد علي بن أحمد بن سعيد الحافظ بالأندلس لنفسه : أقمنا ساعة ثم افترقنا * وما يغني المشوق وقوف ساعة كأن الشمل لم يك ذا اجتماع * إذا ما شتت الدهر اجتماعه أنبأنا أبو الفضل محمد بن محمد بن عطاف أنشدنا أبو عبد الله الحميدي لنفسه ( 1 ) طريق الزهد أفضل ما طريق * وتقوى الله تأدية الحقوق فثق بالله يكفيك واستعنه * يعنك وذر بنيات الطريق ولا يغررك من يدعى صديقا * فما في الأرض أعون من صديق سألنا عن حقيقته قديما * فقيل سألت عن بض الأنق سمعت أبا عبد الله يحيى بن الحسن بن البنا ( 2 ) يحكي أن ( 3 ) الحميدي كان من حرصه على السماع كان ينسخ بالليل في حر بغداد فكان يجلس في إجانة ( 4 ) فيها ماء يتبرد به وينسخ ( 5 ) وهو على تلك الحال أو كما قال سمعت أبا عبد الله الحسين بن محمد بن خسرو ( 6 ) ببغداد يقول قصد أبو بكر بن ميمون الدباس أبا عبد الله الحميدي فدق عليه بابه فسمعه يهمهم فظنه قد أذن له فدخل عليه فجاءه فوجده مكشوف الفخذ فبكى الحميدي بكاء شديدا وقال والله لقد نظرت إلى موضع لم ينظره أحد منذ عقلت أو كما قال قرأت على أبي محمد عبد الكريم بن حمزة عن أبي نصر بن ماكولا قال أخبرني صديقنا أبو عبد الله محمد بن أبي نصر الحميدي وهو من أهل العلم والفضل والتيقظ فذكر عنه حكاية
_________
( 1 ) البيتان الاول والثاني في سير أعلام النبلاء 19 / 127 وتذكرة الحفاظ 4 / 1222
( 2 ) سير أعلام النبلاء 19 / 122
( 3 ) زيادة عن " ز " للايضاح
( 4 ) الاجانة : إناء يغسل فيه الثياب
( 5 ) زيادة لازمة عن " ز "
( 6 ) من طريقه روي الخبر في سير أعلام النبلاء 19 / 122

(55/79)


حدثني أبو بكر يحيى بن إبراهيم بن أحمد السلماسي قال قال الأمير أبو نصر علي بن الوزير أبي القاسم هبة الله بن علي في كتاب الإكمال ( 1 ) أبو عبد الله محمد بن أبي نصر فتوح بن عبد الله بن فتوح بن حميد بن يصل ( 2 ) الحميدي الأندلسي الجزيري الرصافي القرطبي مولد أبيه بالرصافة محلة من قرطبة وقرطبة دار مملكة بني أمية بالأندلس والجزيرة بليدة من جملة الأندلس أندلسي من أهل الخير والفضل سمع الحديث الكثير ببلده وسمع بمصر أصحاب المهندس والأدبي ( 3 ) وابن أبي غالب وابن الدجيل وبمكة أصحاب ابن فراس وغيره وسمع بالشام من أصحاب ابن جميع وابن أبي الحديد وابن أخي تبوك وورد بغداد فسمع أصحاب الدارقطني وابن شاهين وابن حبابة وابن عبدان وعلي بن عمر الحربي ( 4 ) وطبقتهم وصنف تاريخا لأهل الأندلس ( 5 ) ولم ( 6 ) أر مثله وعفته وورعه وتشاغله بالعلم قرأت بخط أبي الفرج غيث بن علي محمد بن أبي نصر أبو عبد الله الحميدي أصله من مدينة ميورقة ( 7 ) من الأندلس طاف قطعة من البلاد وافرة وسمع بها ثم انتقل إلى بغداد وأقام بها وكان يذهب مذهب داود وله يد في العربية والأدب ورأيت له مصنفا قد سماه " أدب الأصدقاء " سلك فيه ما يقال في الصباح والمساء والتهاني والتعازي والتسلية وغير ذلك مما جرى هذا المجرى أحسن فيه بألفاظ عذبة منثورة مليحة التطبيق والترصيع والتجنيس حدثني أبو بكر يحيى بن إبراهيم قال ( 8 ) وقال والدي الشيخ الإمام أبو طاهر إبراهيم ابن أحمد بن محمد السلماسي وكان قد لقي الأئمة بالعراق وخراسان وأذربيجان واران لم تر عيناي مثل أبي ( 9 ) عبد الله الحميدي رضي الله عنه في فضله ونبله وغزارة
_________
( 1 ) لم أعثر على الخبر في كتاب الاكمال لابن ماكولا
( 2 ) يصل بفتح الياء وكسر الصاد وبعدها لام
( 3 ) كذا رسمها بالاصل وفوقها ضبة ومثله في " ز "
( 4 ) صحفت بالاصل و " ز " إلى : " الحرى "
( 5 ) هو كتابه : جذوة المقتبس في ذكر ولاة الاندلس مطبوع : الدار المصرية للتأليف والترجمة 1966
( 6 ) من هنا في سير أعلام النبلاء 19 / 122 - 123 نقلا عن ابن ماكولا
( 7 ) بالاصل : " ما برقه " وفي " ز " : " ما برقه " والمثبت عن سير أعلام النبلاء ومعجم الادباء قال الذهبي : وهي جزيرة فيها بلدة حصينة تجاه شرق الاندلس
( 8 ) سير أعلام النبلاء 19 / 123
( 9 ) بالاصل : أبو

(55/80)


علمه ونزاهة نفسه وحرصه على نشر العلم وبثه في أهله وكان ورعا تقيا إماما في علم الحديث وعلله ومعرفة متونه ورواته محققا في علم التحقيق والأصول على مذهب أصحاب الحديث بموافقة الكتاب والسنة فصيح العبارة نظيف الإشارة متبحرا في علم الأدب والعربية والشعر والرسائل ( 1 ) له التصانيف الكبيرة منها تجريد الصحيحين للبخاري ومسلم والجمع بينهما وتاريخ الأندلس وحمل تاريخ الإسلام وكتاب " فيمن ادعى الإيمان لأهل الإيمان " ( 2 ) وكتاب " الذهب المسبوك " " في وعظ الملوك " وكتاب " تسهيل السبيل إلى تعليم الترسيل " ( 3 ) كتاب " مخاطبات الأصدقاء في المكاتبات واللقاء " " وما جاء من النصوص والآثار في حفظ الجار وكتاب " ذم النميمة " وغير ذلك وله شعر حسن رصين في المواعظ والأمثال وفضل العلم والعلماء مات ببغداد في ذي الحجة سنة ثمان وثمانين وأربعمائة ودفن في مقبرة باب أبرز وكان أوصى إلى الأجل مظفر بن رئيس الرؤساء أن يدفنه عند بشر الحافي رحمة الله عليه فخالف وصيته فلما كان بعد مدة رآه مظفر في النوم كأنه يعاتبه على مخالفة وصيته فنقل في صفر سنة إحدى وتسعين وأربعمائة إلى مقبرة باب حرب ودفن عند قبر بشر بن الحارث وكان كفنه جديدا ( 4 ) وبدنه طريا يفوح منه رائحة الطيب ووقف كتبه على أهل العلم ( 5 ) قال يحيى وكانت وفاته ليلة الثلاثاء السابع عشر من ذي الحجة وصلى عليه الفقيه أبو بكر الشاشي في جامع القصر قال لي أبو الفضل محمد بن محمد بن محمد بن عطاف توفي أبو عبد الله الحميدي يوم الثلاثاء سابع عشر ذي الحجة من سنة ثمان وثمانين وأربعمائة ودفن بباب بيرز ثم حول إلى باب حرب ودفن بجنب بشر بن الحارث 6895 - محمد بن فراس أبو عبد الله العطار حكى عن الوليد بن عتبة
_________
( 1 ) كذا بالاصل و " ز " وفي سير أعلام النبلاء : والترسل
( 2 ) في معجم الادباء : من ادعى الامان من أهل الايمان
( 3 ) سماه في سير أعلام النبلاء : كتاب الترسل
( 4 ) بالاصل : " جديد " تحريف والتصويب عن " ز "
( 5 ) سير أعلام النبلاء 19 / 126 ومعجم الادباء 18 / 284

(55/81)


حكى عنه أبو علي الحصائري أنبأنا أبو الحسن محمد بن مرزوق الزعفراني وأبو محمد هبة الله بن أحمد المزكي وعبد الله بن أحمد بن عمر قالوا أنبأنا أبو بكر الخطيب أنبأنا أحمد بن محمد بن أحمد المجهز ثنا محمد بن أحمد بن علي الكاتب بمصر أنبأنا الحسن بن حبيب بدمشق أنبأنا أبو عبد الله محمد بن فراس العطار قال كان الوليد بن عتبة يقرأ علينا في مسجد باب الجابية مصنفات الوليد بن مسلم فكان رجل يجيئ وقد فاته ثلث المجلس ربع المجلس أو أقل أو أكثر فكان الشيخ يعيده عليه فلما كثر ذلك على الوليد بن عتبة منه قال له يا هذا أي شئ بليت بك الله محمود لئن لم تجئ مع الناس من أول المجلس لا أعدت عليك شيئا قال يا ابا العباس أنا رجل معيل ولي دكان في بيت لهيا فإن لم أشتر لها حويجاتها من غدوة ثم أغلق وأجئ أغدو ( 1 ) وإلا خشيت أن يفوتني معاشي ( 2 ) فقال له الوليد بن عتبة لا أراك ها هنا مرة أخرى فكان الولد بن عتبة يقرأ علينا المجلس ويأخذ الكتاب ويمر إلى بيت لهيا حتى يمر يقرأ عليه المجلس في دكانه 6896 - محمد بن الفرج بن الأسود أبو جعفر الهاشمي مولاهم حدث بمصر عن أبيه كتب إلي أبو زكريا يحيى بن عبد الوهاب وحدثني أبو بكر اللفتواني عنه أنبأنا عمي أبو القاسم عن أبيه أبي عبد الله قال قال لنا أبو سعيد بن يونس محمد بن الفرج بن الأسود ( 3 ) مولى بني هاشم يكنى أبا جعفر قدم مصر يروي عن أبيه 6897 - محمد بن الفرج بن الضحاك أبو عبد الله الفردي إمام الجامع حدث عن خالد بن عمرو بن محمد القرشي وحجاج بن محمد الأعور والحجاج بن منهال روى عنه أبو الدحداح ( 4 ) أخبرنا أبو بكر محمد بن علي بن أبي ذر الصالحاني في
_________
( 1 ) كذا بالاصل و " ز " وفي المختصر : أعدو
( 2 ) بالاصل : " معاش " والمثبت عن " ز " والمختصر
( 3 ) زيد في " ز " : الدمشقي
( 4 ) هو أحمد بن محمد بن إسماعيل بن يحيى أبو الدحداح التميمي ترجمته في سير أعلام النبلاء 15 / 268

(55/82)


كتابه أنبأنا أبو طاهر محمد بن أحمد بن عبد الرحيم أنبأنا أبو حفص عمر بن محمد بن جعفر المغازلي أنبأنا أبو الدحداح أحمد بن محمد بن إسماعيل ثنا أبو عبد الله محمد بن الفرج بن الضحاك الفردي إمام مسجد دمشق سنة إحدى وخمسين ومائتين ثنا خالد بن عمرو بن محمد بن عبد الله بن سعيد بن العاص بالمصيصة ثنا سفيان الثوري عن حبيب بن أبي ثابت عن ميمون بن أبي شبيب عن المغيرة بن شعبة عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال " من حدث بحديث وهو يرى أنه كذب فهو أحد الكذابين " [ 11619 ] أخبرناه عاليا أبو القاسم بن السمرقندي وأبو الحسن علي بن هبة الله بن عبد السلام قالا أنبأنا أبو محمد الصريفيني أنبأنا أبو القاسم بن حبابة نا أبو القاسم ( 1 ) البغوي ثنا علي بن الجعد أنبأنا شعبة وقيس عن حبيب بن أبي ثابت عن ميمون بن أبي شبيب عن المغيرة بن شعبة عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال " من حدث بحديث وهو يرى أنه كذب فهو احد الكذابين [ 11620 ] قال ابن عساكر ( 2 ) كذا قال محمد بن الفرج والمعروف أحمد وقد تقدم 6898 محمد بن الفرج بن يعقوب أبو بكر الرشيدي المعروف بابن الأطروش ( 3 ) من أهل رشيد ( 4 ) من أعمال مصر سمع بدمشق أبا محمد بن أبي نصر وأبا حفص عمر بن أحمد بن عثمان البزاز وأبا علي الحسن بن شهاب العكبريين بعكبرا وحدث بالمعرة وكفر طاب سنة سبع عشرة وأربعمائة وكتب كثيرا روى عنه القاضيان أبو سعد عبد الغالب وأبو حمزة عبد القاهر ابنا عبد الله بن المحسن بن أبي حصين التنوخيان المعريان أخبرنا أبو البيان محمد بن عبد الرزاق بن عبد الله بن أبي حصين في كتابه أنبأنا عماي القاضيان أبو سعد عبد الغالب وأبو حمزة عبد القاهر ابنا عبد الله بن المحسن سنة ثمان وستين وأربعمائة بالمعرة قالا أنبأنا محمد بن الفرج بن يعقوب المعروف بابن الأطروش الرشيدي بمعرة النعمان في شوال من سنة سبع عشرة وأربعمائة قال قرات على الشيخ أبي
_________
( 1 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل فاختل السند والتصويب والزيادة عن " ز " لتقويم السند
( 2 ) زيادة منا للايضاح
( 3 ) ترجمته في معجم البلدان ( رشيد )
( 4 ) رشيد : بفتح أوله وكسر ثانيه بليدة على ساحل البحر والنيل قرب الاسكندرية

(55/83)


حفص عمر بن أحمد بن عثمان البزاز العكبري بعكبرا ثنا أبو جعفر محمد بن يحيى بن عمر ابن علي بن حرب الطائي الموصلي حدثني أبو جدي علي بن حرب ثنا سفيان بن عيينة عن الزهري عن عبيد الله بن عبد الله عن ابن عباس عن عمر قال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) " لا تطروني كما أطرت النصارى عيسى بن مريم فإنما أنا عبد فقولوا عبد الله ورسوله " [ 11621 ] أخبرناه عاليا أبو محمد محمود بن أحمد بن عبد الله بن الحسن الحللي ( 1 ) بأصبهان ثنا أبو محمد عبد الله بن محمد بن إبراهيم بن يحيى الكروني ( 2 ) إمام جامع أصبهان إملاء ثنا عمر بن محمد بن عمر العكبري أنبأنا أبو جعفر محمد بن يحيى بن عمر بن علي بن حرب فذكره ( 3 ) 6899 - محمد بن فضالة بن الصقر بن فضالة بن سالم بن جميل اللخمي أبو الحسن ( 4 ) ويقال إنه من موالي يزيد بن معاوية من حفرة النهر ( 5 ) فتبنى جدهم العباس بن سالم فادعوا أنه ابن أخيه روى عن أبيه فضالة ومحمود بن خالد وهشام بن عمار ومؤمل بن إهاب وسعيد ابن زياد بن فائد بن زياد بن أبي هند الداري روى عنه ابن أخيه أبو حنتل ( 6 ) بشر بن أحمد بن فضالة وابن ابن أخيه أبو قابوس النعمان بن جميل بن أحمد بن فضالة ومحمد بن سليمان الربعي وأبو أحمد الحاكم وأبو سليمان بن زبر وأبو حارية حنتل ( 7 ) وأبو القاسم فضالة ابنا ( 8 ) أحمد بن فضالة وجمح بن القاسم المؤذن
_________
( 1 ) ضبطت عن هامش مشيخة ابن عساكر 235 / أ
( 2 ) ضبطت عن مشيخة ابن عساكر
وفي " ز " : الكروي
( 3 ) من هذه الطريق رواه ابن عساكر في مشيخته 235 / أ
( 4 ) ترجمته في ميزان الاعتدال 4 / 6 ولسان الميزان 5 / 341 والاسامي والكنى للحاكم 3 / 370 والمغني في الضعفاء 2 / 624
( 5 ) يعني به : نهر يزيد وهو أحد فروع نهر بردى راجع معجم البلدان
( 6 ) تقرأ بالاصل و " ز " " حثل " والمثبت والضبط : حنتل عن تبصير المنتبه
( 7 ) راجع الحاشية السابقة
( 8 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك للايضاح عن ابن سعد

(55/84)


أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم الفرضي حدثنا عبد العزيز الصوفي أنبأنا عبد الوهاب بن عبد الله بن عمر المري أنبأنا أبو سليمان محمد بن عبد الله بن زبر ثنا أبو الحسن محمد بن فضالة بن الصقر بن فضالة اللخمي في سنة اثنتي عشرة وثلاثمائة ثنا محمود بن خالد ثنا الوليد بن مسلم ثنا ابن جابر ثني أبو الهذيل الربعي قال لقيت أبا داود الربعي فسلمت عليه وأخذ بيدي وقال تدري لم أخذت بيدك فقلت أرجو أن لا تكون أخذت بها إلا لمودة في الله عز و جل قال أجل إن ذاك كذلك ولكن أخذت بيدك كما أخذ بيدي ( 1 ) البراء بن عازب وقال لي كما قلت لك فقلت له كما قلت لي فقال أجل ولكن أخذ بيدي رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وقال : " ما من مؤمنين يلتقيان فيأخذ كل واحد منهما بيد أخيه لا يأخذها إلا لمودة في الله عز و جل فتفترق أيديهما حتى يغفر لهما " [ 11622 ] ومما وقع لي عاليا من حديثه ما أخبرنا أبو محمد هبة الله بن سهل بن عمر وأبو القاسم تميم بن أبي سعيد بن أبي العباس قالا أنبأنا أبو سعد الجنزرودي أنبأنا أبو الحسن محمد بن فضالة بن الصقر الدمشقي بها ثنا هشام بن عمار ثنا يحيى بن حمزة ثنا ثور بن يزيد أنه سمع ابن جريج يحدث عن أبي الزبير المكي مولى حكيم بن حزام عن جابر بن عبد الله الأنصاري أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال " من باع ثمرة أرضه فأصابه جائحة فلا يأخذ من أخيه شيئا على ما يأكل أحدكم مال أخيه المسلم " [ 11623 ] أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنبأنا أبو سعد محمد بن عبد الرحمن أنبأنا أبو أحمد الحاكم أنبأنا أبو الحسن محمد بن فضالة بن الصقر الدمشقي بها ثنا هشام بن عمار ثنا يحيى بن حمزة ثنا عتبة بن أبي حكيم أن عبد الرحمن بن أبي قيس حدثه عن ابن رفاعة ابن رافع بن خديج عن أبيه عن جده قال قلت يا رسول الله إنا أكثر الأنصار أرضا قال " ازرع " قلت هي أكثر من ذلك قال " فبور " ( 3 ) [ 11624 ] أنبأنا أبو جعفر محمد بن أبي علي أنبأنا أبو بكر الصفار أنبأنا أحمد بن علي بن
_________
( 1 ) بالاصل : " أخذت بيدي ابن البراء " صوبنا الجملة عن " ز "
( 2 ) في " ز " : قبيس
( 3 ) البور : الارض قبل أن تصلح للزرع أو التي تجم سنة لتزرع من قابل ( القاموس المحيط )

(55/85)


منجوية أنبأنا أبو أحمد الحاكم ( 1 ) قال أبو الحسن محمد بن فضالة بن الصقر الدمشقي كان يروي عن هشام بن عمار كتاب يحيى بن حمزة فيه نظر قرأت على أبي محمد بن حمزة عن أبي محمد التميمي أنبأنا مكي بن محمد أنبأنا أبو سليمان بن زبر قال وفيها يعني سنة خمس عشرة وثلاثمائة مات أبو الحسن بن فضالة اللخمي 6900 - محمد بن فضالة بن عبيد الأنصاري تقدم ذكر وفوده في ترجمة أبان ( 2 ) بن عبد الرحمن أوفده يوسف بن عمر الثقفي على هشام بن عبد الملك حدث عن أبيه روى عنه ابنه يعقوب بن محمد بن فضالة كتب إلي أبو عبد الله محمد بن أحمد بن إبراهيم بن الحطاب ( 3 ) أنبأنا أبو الحسن عبد الملك بن عبد الله بن محمود بن مسكين الفقيه الشافعي أنبأنا أبو بكر أحمد بن محمد بن إسماعيل المهندس ثنا أبي محمد بن إسماعيل ثنا أبو علي الحسن بن سليمان العسكري ثنا محمد بن وهب بن عطية الدمشقي ثنا يعقوب بن محمد بن فضالة بن عبيد عن أبيه عن جده فضالة بن عبيد قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) " لا يزال العبد آمنا من عذاب الله ما استغفر الله " رواه المهندس أيضا عن الدولابي عن الحسن بن سليمان 6901 - محمد بن فضاء أبو أحمد الدمشقي ( 4 ) حدث عن موسى بن سعيد الراسبي روى عنه إبراهيم بن هانئ النيسابوري قرأت على أبي الفتح نصر الله بن محمد عن أبي الفتح نصر بن إبراهيم المقدسي
_________
( 1 ) الاسامي والكنى للحاكم النيسابوري 3 / 370 رقم 1547
( 2 ) كذا بالاصل وفي " ز " : " أبي ربق " ( كذا )
( 3 ) زيادة عن المختصر
( 4 ) بالاصل و " ز " : الخطاب تصحيف

(55/86)


أخبرني أبو الفرج عبيد الله بن محمد بن يو