روابط مصاحف م الكاب الاسلامي

روابط مصاحف م الكاب الاسلامي
 

تاريخ دمشق لابن عساكر تحميل بكل الصيغ

تاريخ دمشق لابن عساكر

الجمعة، 3 يونيو 2022

مجلد 32. و33. تاريخ دمشق لابن عساكر

 

32. مجلد 32. تاريخ دمشق

2557 - سعيد بن معاوية كان عاملا على أرض بعلبك في أيام هشام بن عبد الملك فعزله هشام وولى عبد الله بن نافع له ذكر 2558 سعيد بن معيوف هو ابن يزيد بن معيوف يأتي بعد إن شاء الله عز و جل 2559 سعيد بن المفرج الشيباني البصري شاعر قدم دمشق ومدح بها القاضي المنتجب رحمه الله بقصيدة منها إذا كان يدنيني إليك التجنب * فإن بعادي من دنوي أقرب حفظت الذي بيني وبينك في الهوى * وضيعته بالصون فهو محجب وإن كثر الواشون فيك وقللوا * فرب سحاب بارق وهو خلب وما كان فكر صادق في ظنونه * ولا كائن منه الذي كان يحسب * * يروم الفتى جهد التغلب نفسه * على طبعه والطبع للنفس أغلب * * وليس لراض بالدنية راحة * من الهون يشقى بالحياة ويتعب * وهي قصيدة طويلة 2560 سعيد بن منصور بن شعبة أبو عثمان الخراساني ( 1 ) سكن مكة وسمع بدمشق مدرك بن أبي سعد وسويد بن عبد العزيز وبحمص إسماعيل بن عياش وبغيرها عيسى بن يونس وحجر بن الحارث الرملي وعتاب بن بشير الحراني وهشيم بن بشير وعبيد الله بن إياد بن لقيط وإبراهيم بن هواسة الشيباني وإسماعيل بن زكريا وطلحة بن عمرو المكي روى عنه أحمد بن حنبل وأبو زرعة وأبو حاتم الرازيان ومسلم بن الحجاج في صحيحه وأبو زرعة الدمشقي وعبد الله بن عبد الرحمن بن الفضل الدارمي وأبو داود السجستاني وأبو بكر بن عبد الرحيم بن محمد بن الحجاج ويحيى بن
_________
( 1 ) ترجمته في تهذيب التهذيب 2 / 338 وميزان الاعتدال 2 / 159 والجرح والتعديل 2 / 1 / 68 والوافي بالوفيات 15 / 263 وسير الاعلام 10 / 586 وانظر بحاشيتها ثبتا بأسماء مصادر أخرى ترجمت له

(21/303)


موسى البلخي خت ومحمد بن يحيى الذهلي ومعاذ بن المثنى بن معاذ العنبري أخبرنا أبو القاسم هبة الله بن محمد بن الحصين أنا أبو طالب بن غيلان أنا أبو بكر محمد بن عبد الله الشافعي إملاء نا معاذ بن المثنى العنبري نا سعيد بن منصور نا إسماعيل بن زكريا عن حجاج بن دينار عن الحكم عن حجية بن عدي عن علي أن العباس سأل النبي ( صلى الله عليه و سلم ) عن تعجيل صدقته قبل محلها فرخص له رواه أبو داود ( 1 ) عن سعيد ورواه الترمذي عن عبد الله بن عبد الرحمن عن سعيد أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أنا أحمد بن الحسن الباقلاني أنا أبو علي الحسن بن أحمد بن شاذان أنا دعلج بن أحمد نا محمد بن علي بن زيد نا سعيد بن منصور نا مدرك بن أبي سعد الدمشقي فذكر حديثا أنبأنا أبو علي الحداد وحدثني أبو مسعود الأصبهاني عنه أنا أبو نعيم الحافظ نا محمد بن الحسين ( 2 ) اليقطيني نا أحمد بن محمد بن أبي حمدان الأنطاكي نا جعفر بن محمد بن الحجاج نا سعيد بن منصور بن شعبة الخراساني نا إبراهيم بن هراسة فذكر حديثا أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي ثم حدثنا أبو الفضل محمد بن ناصر أنا أبو الفضل أحمد بن الحسن وأبو الحسين المبارك بن عبد الجبار ومحمد بن علي وللفظ له قالوا أنا أبو أحمد الغندجاني زاد أحمد وأبو الحسين الأصبهاني قالا أنا أحمد بن عبدان أنا محمد بن سهل أنا محمد بن إسماعيل ( 3 ) قال سعيد بن منصور مات بمكة سنة تسع وعشرين ومائتين أو نحوها أبو عثمان خراساني سكن مكة سمع عبيد الله بن إياد وحجر بن الحارث أخبرنا أبو بكر محمد بن العباس أنا أبو بكر أحمد بن منصور بن خلف أنا أبو سعيد بن حمدون أنا مكي بن عبدان قال سمعت مسلم بن الحجاج يقول أبو عثمان
_________
( 1 ) سنن أبي داود ح ( 1624 )
( 2 ) في م : الحسن
( 3 ) التاريخ الكبير 3 / 516

(21/304)


سعيد بن منصور البزاز سمع سفيان بن عيينة وهشيم بن بشير كتب إلي أبو زكريا يحيى بن عبد الوهاب وحدثني أبو بكر اللفتواني عنه أنا أبو زكريا يحيى بن عبد الوهاب أنا عمي أبو القاسم بن أبي عبد الله بن منده عن أبيه قال قال لنا أبو سعيد بن يونس الصدفي سعيد بن منصور الخراساني من أهل مرو قدم مصر وكتب عنه بها وكان قد قطن بمكة وبها مات في شهر رمضان سنة سبع وعشرين ومائتين قرأت على أبي الفضل بن ناصر عن جعفر بن يحيى أنا أبو نصر الوائلي أنا الخصيب بن عبد الله أخبرني عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن أخبرني أبي قال أبو عثمان سعيد بن منصور أنبأنا أبو جعفر الهمذاني ( 1 ) أنا أبو بكر الصفار أنا أبو بكر الحافظ أنا أبو أحمد الحافظ قال أبو عثمان سعيد بن منصور بن شعبة الخراساني سكن مكة سمع أبا خلف حجر بن الحارث وأبا السليل عبيد الله بن إياد ( 2 ) روى عنه أبو يحيى محمد بن عبد الرحيم وأبو عبد الله الذهلي ( 3 ) أخبرنا أبو البركات بن المبارك أنا أبو الفضل محمد بن طاهر أنا مسعود بن ناصر نا عبد الملك بن الحسن أنا أحمد بن محمد بن الحسين قال سعيد بن منصور أبو عثمان الخراساني الجوزجاني ولد بها ( 4 ) ونشأ ببلخ سكن مكة سنين مجاورا وهو والد أحمد سمع فليح بن سليمان روى محمد بن إسماعيل البخاري عن يحيى بن موسى الختي ( 5 ) عنه في آخر كتاب الصلاة مات بمكة سنة سبع ( 6 ) وعشرين ومائتين أو نحوها قاله البخاري
_________
( 1 ) بالاصل بالدال المهملة خطأ والصواب ما أثبت وقد مر كثيرا
( 2 ) ترجمته في سير الاعلام 7 / 317
( 3 ) واسمه محمد بن يحيى بن عبد الله بن خالد أبو عبد الله النيسابوري ترجمته في سير الاعلام 12 / 273
( 4 ) يعني بجوزجانان وهي مدينة بخارسان مما يلي بلخ ( انظر الانساب ومعجم البلدان )
( 5 ) كذا
( 6 ) في التاريخ الكبير 3 / 516 تسع وعشرين

(21/305)


وذكر أبو داود أنه مات سنة سبع وعشرين ومائتين أنبأنا أبو نصر بن القشيري أنا أبو بكر البيهقي أنا أبو عبد الله الحافظ قال سعيد بن منصور أبو عثمان النيسابوري ويقال الخراساني ويقال الجوزجاني ويقال البلخي سكن مكة مجاورا بها فنسب إليها سمع فليح بن سليمان وعبدي الله بن إياد بن لقيط وحجر بن الحارث وطعمة بن عمرو الجعفري وحماد بن زيد وعبد الوارث بن سعيد وهو راوية سفيان بن عيينة وأحد أئمة الحديث وله مصنفات كثيرة متفق على إخراجه في الصحيحين ( 1 ) فإن الإمامين محمد بن إسماعيل البخاري ومسلم بن الحجاج قد رويا عنه واحتجا به في الصحيحين وقد روى البخاري في آخر كتاب الصلاة عن يحيى بن موسى خت البلخي عن سعيد بن منصور روى عنه محمد بن يحيى وأبو زرعة الرازي أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنا أبو علي بن المذهب أنا أحمد بن جعفر نا عبد الله بن أحمد حدثني أبي نا سعيد بن منصور قال عبد الله حدثنا أبي عنه وهو حي نا حجر بن الحارث الغساني من أهل الرملة فذكر حديثا أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو بكر بن الطبري ح وأخبرنا أبو المظفر بن القشيري أنا أبو بكر البيهقي قالا أنا أبو الحسين بن الفضل أنا عبد الله بن جعفر نا يعقوب بن سفيان ( 2 ) نا سملة هو ابن شبيب وفي رواية البيهقي وعن سلمة بن شبيب قال وذكرت له يعني لأحمد بن حنبل سعيد بن منصور فأحسن الثناء عليه وفخم أمره زاد ابن الطبري قال ونا يعقوب ( 3 ) حدثني الفضل بن زياد قال سمعت أبا عبد الله وقيل له من بمكة قال سعيد بن منصور أخبرنا أبو نصر بن القشيري في كتابه أنا أبو بكر البيهقي أنا أبو عبد الله الحافظ قال نا أبو الحسن أحمد بن محمد بن عبدوس العنزي نا عثمان بن سعيد الدارمي
_________
( 1 ) انظر سير الاعلام 10 / 590 وتهذيب التهذيب 2 / 339
( 2 ) كتاب المعرفة والتاريخ ليعقوب الفسوي 2 / 178 ونقله الذهبي في سير الاعلام عن سلمة بن شبيب 10 / 587
( 3 ) المصدر نفسه 2 / 179

(21/306)


قال سألت محمد بن عبد الله بن نمير عن سعيد بن منصور فقال ثقة أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني نا عبد العزيز الكتاني أنا أبو محمد بن أبي نصر أنا أبو الميمون نا أبو زرعة ( 1 ) قال فأخبرني أحمد بن صالح وعبد الرحمن بن إبراهيم أنهما حضرا يحيى بن حسان ( 2 ) مقدما لسعيد بن منصور يرى له ويثبت حفظه وكان حافظا في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الحسين بن عبد الملك أنا أبو القاسم بن محمد أنا أحمد إجازة قال وأنا أبو طاهر بن سلمة أنا علي بن محمد قالا أنا أبو محمد بن أبي حاتم ( 3 ) نا حرب بن إسماعيل الكرماني فيما كتب إلي قال سمعت أحمد بن حنبل يحسن الثناء على سعيد بن منصور قال ونا عيسى بن بشير الصيدلاني ( 4 ) الرازي قال سألت محمد بن عبد الله بن نمير عن سعيد بن منصور فقال ثقة قال وسألت أبي عن سعيد بن منصور فقال ثقة قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي بكر الخطيب أخبرني علي بن الحسن بن محمد الدقاق أنا أحمد بن إبراهيم بن الحسن نا عمر بن محمد بن شعيب الصابوني نا حنبل بن إسحاق قال قلت لأبي عبد الله أحمد بن محمد بن حنبل سعيد بن منصور قال من أهل الفضل والصدق ( 5 ) أنبأنا أبو نصر عبد الرحيم بن الأستاذ أبي القاسم أنا أبو بكر البيهقي أنا أبو عبد الله الحافظ نا أبو عبد الله محمد بن يعقوب الحافظ نا يحيى بن محمد بن يحيى نا سعيد بن منصور الخراساني بمكة قال أبو عبد الله بن يعقوب بلغني أنه ولد بجوزجان ( 6 ) ونشأ ببلخ أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني شفاها نا عبد العزيز بن أحمد لفظا أنا
_________
( 1 ) تاريخ أبي زرعة الدمشقي 1 / 304 ونقله ابن حجر في التهذيب في ترجمة يحيى بن حسان
( 2 ) هو يحيى بن حسان بن حيان التنيسي أبو زكريا البصري ترجمته في تهذيب ط الهند 11 / 197
( 3 ) الجرح والتعديل 4 / 68
( 4 ) في الجرح : " الصيدناني " وبهامشه عن نسخة : " الصداي "
( 5 ) سير الاعلام 10 / 589 من طريق حنبل بن إسحاق
( 6 ) جوزجان وجوزجانان واحد تقدم التعريف بها قريبا

(21/307)


علي بن الحسن بن علي ورشأ بن نظيف قالا أنا محمد بن إبراهيم بن محمد أنا محمد بن محمد بن محمد بن داود الكرخي نا عبد الرحمن بن يوسف بن سعيد بن خراش ( 1 ) قال سعيد بن منصور ثقة أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو بكر بن الطبري أنا أبو الحسين بن الفضل أنا عبد الله بن جعفر نا يعقوب ( 2 ) قال سمعت الحميدي يقول كنت بمصر وكان لسعيد بن منصور حلقة في مسجد مصر ويجتمع إليه أهل خراسان وأهل العراق فجلست إليهم فذكروا شيخا لسفيان فقالوا كم يكون حديثه قلت كذا وكذا قال فسبح ( 3 ) سعيد بن منصور وأنكر ذلك وأنكر ابن دسيم ( 4 ) وكان إنكار ابن دسيم أشد علي فأقبلت على سعيد فقلت كم تحفظ عن سفيان عنه فذكر نحو النصف مما قلت وأقبلت على ابن دسيم فقلت كم تحفظ عن سفيان عنه فذكر زيادة على ما قال سعيد نحو الثلاثين مما قلت أنا فقلت لسعيد تحفظ ما كتبت عن سفيان عنه فقال نعم فقلت فعد قال فعد ثم قلت لابن دسيم عد ما كتبت عن سفيان عنه فإذا سعيد يغرب على ابن دسيم بأحاديث وابن دسيم يغرب على سعيد في أحاديث كثيرة فإذا قد ذهب عليهما أحاديث يسيرة ( 5 ) قال فذكرت ما ذهب عليهما قال فرأيت الحياء والخجل في وجوهها قال يعقوب وكان سعيد بن منصور إذا رأى في كتابه خطأ لم يرجع عنه ( 6 ) أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني نا عبد العزيز الكتاني أنا أبو محمد بن أبي نصر أنا أبو الميمون نا أبو زرعة ( 7 ) قال ومات سعيد بن منصور سنة ست وعشرين ومائتين أبنأنا أبو طالب بن يوسف وأبو نصر بن البنا قالا قرئ على أبي محمد الجوهري عن أبي عمر بن حيوية أنا أحمد بن معروف نا الحسين بن الفهم نا
_________
( 1 ) بالاصل وم : حراش بالحاء المهملة خطأ والصواب ما أثبت وقد تقدم التعريف به قريبا
( 2 ) الخبر في كتاب المعرفة والتاريخ ليعقوب الفسوي 2 / 179
( 3 ) في المعرفة والتاريخ : " فشنج "
( 4 ) كذا بالاصل في الخبر وفي المعرفة والتاريخ وم : ابن ديسم
( 5 ) في المعرفة والتاريخ : نسياها
( 6 ) تهذيب التهذيب 2 / 339 وميزان الاعتدال 2 / 339
( 7 ) تاريخ أبي زرعة الدمشقي 1 / 304

(21/308)


محمد بن سعد ( 1 ) قال سعيد بن منصور ويكنى أبا عثمان توفي بمكة سنة سبع وعشرين ومائتين زاد غيره عن ابن سعد كان ثقة كثير الحديث أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو علي بن المسلمة أبو القاسم بن العلاف قالا أنا أبو الحسن بن الحمامي أنا أبو القاسم الحسن بن محمد نا أبو جعفر محمد بن عبد الله بن سليمان وكتب إلي أبو سعد محمد بن المطرز وأبو علي الحسن بن أحمد وأبو القاسم غانم بن محمد بن عبيد الله البرجي ثم أخبرنا أبو المعالي عبد الله بن أحمد بن محمد أنا أبو علي قالوا أنا أبو نعيم الحافظ نا أبو بكر عبد الله بن يحيى بن معاوية الطلحي قالا نا محمد بن عبد الله بن سليمان الحضرمي قال وفيها يعني سنة سبع وعشرين ومائتين مات سعيد بن منصور الخراساني أنبأنا أبو نصر بن القشيري أنا أبو بكر البيهقي أنا أبو عبد الله الحافظ أخبرني محمد بن إسحاق نا محمد بن سليمان بن فارس نا محمد بن إسماعيل قال مات سعيد بن منصور بمكة سنة سبع ( 2 ) وعشرين ومائتين وكذا ذكر موسى بن هارون الحمال 2561 سعيد بن موسى بن سعيد أبو عثمان الصدفي قدم دمشق وحدث بمسجد أبي صالح خارج الباب الشرقي عن أبي الحسن علي بن أحمد بن يوسف الهكاري القرشي كتب عنه أبو القاسم عبد الله بن أحمد بن صابر السلمي 2562 سعيد بن مهران بن داود أبو عثمان الكردي الحنبلي سمع بدمشق أبا عبد الله الحسين بن عثمان بن أحمد اليبرودي ( 3 )
_________
( 1 ) طبقات ابن سعد 5 / 502
( 2 ) الذي في التاريخ الكبير " تسع وعشرين أو نحوها " وقد مرت الاشارة إلى ذلك
( 3 ) والذي ذكره ابن حجر في التهذيب 2 / 339 عن موسى بن هارون سنة 229 ، قال ابن حجر : والصحيح الاول ( يعني سنة 227 )
( 4 ) تقرأ بالاصل وم : البيروذي بتقديم الباء الموحدة وبالذال المعجمة والمثبت عن معجم البلدان وهذه النسبة إلى يبرود وهي بليدة بين حمص وبعلبك ذكره ياقوت وترجم له وذكر أنه مات سنة 401

(21/309)


روى عنه أبو يعلى بن الفراء الفقيه الحنبلي أخبرنا أبو بكر محمد بن أحمد بن الحسن بن أسد البروجردي الأسدي ببغداد أنا أبو عبد الله إسماعيل بن عبد الغافر بن محمد الفارسي أنا أبو الغنائم الحسن بن علي بن الحسن بن علي بن حماد بالأهواز قال كتب إلي محمد بن الحسين بن محمد بن خلف الفقيه ثقة مأمون بخطه أنا أبو عثمان سعيد بن مهران بن داود الكردي شيخ قدم علينا من أصحابنا قراءة عليه نا أبو عبد الله الحسين بن عثمان المروذي ( 1 ) بدمشق نا عبد الله بن محمد المالكي نا أبو بكر محمد بن إبراهيم بن عبد الله بن يعقوب بن زوزان ( 2 ) نا أبو العباس أحمد بن جعفر بن يعقوب بن عبد الله الفارسي الإصطخري قال قال أبو عبد الله أحمد بن محمد بن حنبل القدر خيره وشره وقليله وكثيره ظاهره وباطنه وحلوه ومره ومحبوبه ومكروهه وحسنه وسيئه وأوله وآخره من الله قضاء قضاه على عباده وقدر قدر عليهم لا يعدو أحد منهم مشيئة الله ولا يجازو قضاءه بل هم كلهم صائرون إلى ما خلقهم له واقعون فيما قدر عليهم وهو عدل منه عز ربنا وجل والزنا والسرقة وشرب الخمر وقتل النفس وأكل المال الحرام والشرك بالله والمعاصي كلها بقضاء من الله عز و جل وقدر من غير أن يكون لأحد من الخلق على الله حجة بل لله الحجة البالغة على خلقه " لا يسأل عما يفعل وهم يسألون ( 3 ) " علم الله ماض في خلقه بمشيئة منه قد علم من إبليس ومن غيره ممن عصاه من لدن أن يعصى الله إلى أن تقوم الساعة المعصية وخلقهم لها وعلم الطاعة من أهل الطاعة وخلقهم لها وكل يعمل لما خلق له وصائر إلى ما قضى عليه وعلم منه لا يعدوا أحد منهم قدر الله ومشيئته والله الفاعل لما يريد الفعال لما يشاء ومن زعم أن الله شاء لعباده الذين عصوه الجنة والطاعة وأن العباد شاءوا لأنفسهم الشر والمعصية فعملوا على مشيئتهم فقد زعم أن مشيئة العباد أغلط من مشيئة الله فأي افتراء أكبر على الله من هذا ومن زعم أن الزنا ليس بقدر قيل له أنت رأيت هذه المرة حملت من الزنا وجاءت بولدها شاء الله أن يخلق هذا الولد وهل
_________
( 1 ) كذا وقع هنا وانظر الحاشية السابقة
( 2 ) بالاصل وم : زوران والمثبت عن سير الاعلام ترجمته فيها 15 / 336 وفيها : قيد جده ابن ماكولا بمعجمتين يعني بزايين
( 3 ) سورة الانبياء الاية : 23

(21/310)


مضى في سابق علمه فإن قال لا فقد زعم أن مع الله خالقا وهذا الشرك صراحا ومن زعم أن السرقة وشرب الخمر وأكل مال الحرام ليس بقضاء وقدر فقد زعم أن هذا الإنسان قادر على أن يأكل رزق غيره وهذا صراح قول المجوسية بل أكل رزقه وقضى الله أن يأكل من الوجه الذي أكله ومن زعم أن قتل النفس ليس بقدر من الله فقد زعم أن المقتول مات بغير أجله وأي كفر أوضح من هذا بل ذلك بقضاء الله ومشيئته في خلقه وتدبيره فيهم وما جرى من سابق علمه فيهم وهو العدل الحق الذي يفعل ما يريد ومن أقر بالعلم لزمه الإقرار بالقدر والمشيئة على الغضب والرضا ولا يشهد على أحد من القبلة أنه في النار لذنب عمله ( 1 ) ولا لكبيرة أتاها إلا أن يكون في حديث كما جاء على ما روي بصدقه ( 2 ) ونعلم أنه كما جاء ولا نشهد على أحد أنه في الجنة بعمل صالح ولا لخير أتاه إلا أن يكون في ذلك حديث كما جاء على ما روي لا بنص الشهادة وعذاب القبر حق يسأل العبد عن دينه ونبيه وعن الجنة والنار ومنكر ونكير حق وهما فتانا القبر نسأل الله الثبات وحوض محمد ( صلى الله عليه و سلم ) حق ترده أمته وله آنية يشربون بها منه والصراط حق يوضع على سواء جهنم ويمر الناس عليه والجنة من وراء ذلك نسأل الله السلامة والميزان حق توزن به الحسنات والسيئات كما شاء الله أن توزن والصور حق ينفخ فيه إسرافيل فيموت الخلق ثم ينفخ فيه أخرى فيقومون لرب العالمين للحساب والقضاء والثواب والعقاب والجنة والنار واللوح المحفوظ تستنسخ منه أعمال العباد لما سبق فيه من المقادير والقضاء والقلم حق كتب الله به مقادير كل شئ وأحصاه في الذكر والشفاعة يوم القيامة حق يشفع قوم في قوم فلا يصيرون إلى النار ويخرج قوم من النار بعدما دخلوها بشفاعة الشافعين ويبقى فيها ما شاء الله ثم يخرجهم من النار وقوم يخلدون فيها أبدا أبدا وهم أهل الشرك والتكذيب والجحود والكفر بالله ويذبح الموت يوم القيامة بين الجنة والنار وقد خلقت الجنة وما فيها وخلقت النار وما فيها خلقهما الله وخلق لهما ولا تفنيان ولا يفنى ما فيهما أبدا فإن احتج مبتدع أو زنديق بقول الله " كل شئ هالك إلا وجهه ( 3 ) " وبنحو هذا من متشابه القرآن قيل له كل شئ مما كتب الله عليه الفناء والهلاك هالك والجنة
_________
( 1 ) بالاصل : علمه خطأ
والمثبت عن م
( 2 ) بالاصل وم : نصدقه
( 3 ) سورة القصص الاية : 88

(21/311)


والنار خلقتا للبقاء لا للفناء ولم يكتب الله عليهم الموت فمن قال خلاف هذا فهو مبتدع وقد ضل سواء السبيل أخبرنا بها عالية أبو الحسن بن قبيس نا عبد العزيز الصوفي أن أبو عبد الله الحسين بن عثمان اليبرودي ( 1 ) فذكره ( 2 ) 2563 سعيد بن نصر بن عمر بن خلف أبو عثمان الأندلسي الحافظ (
) سمع خيثمة بن سليمان بأطرابلس وأبا مسعود إبراهيم بن محمد بن عبيد الله الدمشقي وأبا علي الصفار ببغداد وأبا سعيد الأعرابي بمكة وعبد الله بن جعفر بن أحمد بن فارس بأصبهان وأبا العباس الأصم بنيسابور وأبا العباس محمد بن أحمد المحبري ( 4 ) بمرو روى عنه أبو عبد الله الحاكم كتب إلي أبو نصر بن القشيري أنا أبو بكر البيهقي أنا أبو عبد الله الحافظ قال سعيد بن نصر أبو عثمان الأندلسي وكان يفهم ويحفظ ومن الصالحين المستورين الأثبات كتب بأندلس ثم خرج إلى مصر فأدرك بها أصحاب يونس بن عبد الأعلى وسمع بالحجاز أبا سعيد بن الأعرابي وأقرانه وبالشام خيثمة بن سليمان الأطرابلسي وأقرانه وبالجزيرة أصحاب علي بن حرب الموصلي وببغداد أبا علي الصفار وأقرانه وبأصبهان عبد الله بن جعفر وأقرانه والتقينا ببغداد في شوال من سنة إحدى وأربعين فسألني عن حال أبي العباس الأصم فأخبرته بسلامته وحثثته على الورود عليه فورد بنيسابور مع أبي الأصبغ سنة اثنتين وأربعين وأكثر عن أبي العباس وأقرانه ثم خرج إلى أبي العباس المحبوبي ( 5 ) بمرو فأدركته المنية رحمة الله عليه ببخارى سنة ثمان وأربعين وثلاثمائة
_________
( 1 ) بالاصل : البيروذي والصواب ما أثبت وقد تقدم قريبا
( 2 ) بعدها في : آخر الجزء والاربعين بعد المأتين
( 3 ) ترجمته في جذوة المقتبس ص 234
( 4 ) كذا رسمها بالاصل وفي م : المحبوبي وسيرد في الخبر التالي " المحبوبي "
( 5 ) انظر ترجمته في سير الاعلام 15 / 537 وامسه محمد بن أحمد بن محبوب بن فضيل أبو العباس المروزي

(21/312)


قرأت على أبي الحسن سعد الخير بن محمد بن سهل عن أبي عبد الله الحميدي في كتاب تاريخ الأندلس تصنيفه ( 1 ) قال سعيد بن نصر بن عمر بن خلف أندلسي حافظ رحل وطوف البلاد ودخل خراسان سمع من أبي سعيد بن الأعرابي وإسماعيل الصفار وأبي بكر أحمد بن كامل بن شجرة وعبد الله بن جعفر بن أحمد بن فارس الأصبهاني مات ببخارى يوم الأربعاء لاحدى عشرة ليلة خلت من شعبان سنة خمسين وثلاثمائة ذكره أبو عبد الله محمد بن أحمد بن محمد بن سليمان بن كامل البخاري غنجار في تاريخ بخارى 2564 سعيد بن نمران بن نمر الهمداني ثم الناعطي ( 2 ) شهد اليرموك وكان في الجيش الذي أمد به أهل القادسية وحدث عن أبي بكر الصديق وعمر بن الخطاب وكان كاتبا لعلي بن أبي طالب روى عنه عامر بن سعد البلخي وقدم به على معاوية مع حجر بن عدي ( 3 ) فشفع فيه حمرة ( 4 ) بن مالك الهمداني فخلى سبيله ( 3 ) أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن محمد بن الفضل الحافظ أنا أبو منصور بن شكرويه أنا أبو بكر بن مردويه أنا أبو بكر الشافعي نا معاذ بن المثنى نا مسدد نا يحيى عن سفيان عن أبي إسحاق عن عامر البجلي عن سعيد بن نمران عن أبي بكر " إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا ( 5 ) " قال هم الذين لم يشركوا بالله شيئا أخبرنا أبو عبد الله الفراوي أنا أبو الحسين عبد الغافر بن محمد الفارسي أنا أبو سليمان الخطابي أنا ابن الأعرابي نا أبو داود نا محمد بن كثير أنا سفيان عن أبي
_________
( 1 ) انظر جذوة المقتبس في ذكر ولاة الاندلس ص 234 رقم 484
( 2 ) ترجمته في ميزان الاعتدال 2 / 161
والناعطي ضبطت عن الانساب هذه النسبة إلى ناعط وهو بطن من همدان
( 3 ) انظر الطبري ج 5 / 272 و 274 حوادث سنة 51 وفيها تسمية الذي بعث بهم إلى معاوية ومن قتل منهم وأسماء الذين أخلي سبيلهم
( 4 ) في الاغاني 16 / 7 وبالاصل " حمزة " والمثبت عن الطبري وتبصير المنتبه 1 / 457
( 5 ) سورة فصلت الاية : 30 ، والاحقاق الاية : 13

(21/313)


إسحاق عن عامر بن سعد عن ابن نمران البجلي ( 1 ) قال قرأت عند أبي بكر " إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا " قال هم الذين لم يشركوا بالله شيئا أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور أنا أبو طاهر المخلص أنا أحمد بن عبد الله بن سعيد نا السري بن يحيى ( 2 ) نا شعيب بن إبراهيم نا سيف بن عمر عن مجالد عن الشعبي قال قدم هاشم بن عتبة من قبل الشام معه قيس بن المكشوح المرادي في سبع مائة بعد فتح اليرموك ودمشق فتعجل في سبعين فيهم سعيد بن نمران الهمداني قال المجالد وكان قيس بن أبي حازم مع القعقاع في مقدمة هاشم أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أحمد بن الحسن بن أحمد أنا يوسف بن علي بن رباح بن علي أنا أحمد بن محمد بن إسماعيل نا محمد بن أحمد بن حماد نا معاوية بن صالح قال سمعت يحيى بن معين يقول في تسمية أهل الكوفة سعيد بن نمران سمع من أبي بكر أنبأنا أبو طالب بن يوسف وأبو نصر بن البنا قالا قرأ على أبي محمد الجوهري عن أبي عمر بن حيوية أنا أحمد بن معروف نا الحسين بن الفهم نا محمد بن سعد ( 3 ) قال في الطبقة الأولى من أهل الكوفة سعيد بن نمران بن نمران الناعطي من همدان أخبرنا هشام بن محمد عن أبيه قال كان سعيد بن نمران من أصحاب علي بن أبي طالب وضمه إلى عبيد الله بن العباس بن عبد المطلب حين ولاه اليمن وكان ابنه مسافر بن سعيد من أصحاب المختار أنبأنا أبو الغنائم الكوفي ثم حدثنا أبو الفضل الحافظ أنا أبو الفضل وأبو الحسين وأبو الغنائم واللفظ له قالوا أنا أبو أحمد زاد أبو الفضل وأبو الحسين
_________
( 1 ) كذا وابن نمران ناعطي ثم همداني ولعل اللفظة مقحمة أو أخرت عن موضعها فعامر بن سعد بجلي كما تقدم في الرواية السابقة للخبر
( 2 ) الخبر في الطبري 3 / 552
( 3 ) طبقات ابن سعد 6 / 88

(21/314)


قالوا ( 1 ) أنا أبو بكر أنا أبو عبد الله البخاري ( 2 ) قال سعيد بن نمران سمع أبا بكر قوله روى عنه عامر بن سعد البجلي في الكوفيين في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الأديب أنا أبو القاسم بن مندة أنا أبو علي الأصبهاني إجازة قال وأنا أبو طاهر الهمداني أنا علي بن محمد قالا أنا عبد الرحمن بن أبي حاتم ( 3 ) قال سعيد بن نمران روى عن أبي بكر الصديق روى عنه عامر بن سعد البجلي سمعت أبي يقول ذلك أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أبو الفضل بن خيرون أنا أبو القاسم بن بشران أنا أبو علي بن الصواف أنا محمد بن عثمان قال في تسمية من روى عن أبي بكر الصديق وعمر بن الخطاب سعيد بن نمران أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أنا محمد بن هبة الله أنا محمد بن الحسين أنا عبد الله بن جعفر نا يعقوب ( 4 ) حدثني أبو عبيدة أحمد بن أبي السفر قال عمرو ذو ( 5 ) مر وسعيد بن نمران همدانيان ( 6 ) أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو القاسم بن مسعدة أنا أبو القاسم حمزة بن يوسف في تاريخ جرجان ( 7 ) قال سعيد بن نمران الهمداني الكوفي يقال إنه من الاثني عشر الذين حملوا مع حجر بن عدي من الكوفة إلى معاوية فاستوهبه بعض بني عمه من معاوية فوهبه له فقدم جرجان وسكنها واختط بها دورا وضياعا دوره في قصبة جرجان في درب همدان وسمى ضياعه شعب همدان أخبرنا أبو غالب محمد بن الحسن أنا محمد بن علي أنا أحمد بن عمران نا
_________
( 1 ) كذا قالوا
( 2 ) التاريخ الكبير 3 / 517
( 3 ) الجرح والتعديل 4 / 68
( 4 ) المعرفة والتاريخ 2 / 800
( 5 ) مهملة غير مقروءة بالاصل والمثبت عن م وانظر المعرفة والتاريخ
( 6 ) في المعرفة والتاريخ : همذانيان بالذال المعجمة خطأ
( 7 ) تاريخ جرجان للسهمي ص 215 ترجمة 335

(21/315)


موسى بن زكريا نا خليفة بن خياط ( 1 ) قال في تسمية عمال علي كاتبه سعيد بن نمران الهمداني قرأت على أبي عبد الله بن البنا عن أبي الحسين بن الآبنوسي أنا أحمد بن عبيد بن الفضل قراءة وعن أبي نعيم محمد بن عبد الواحد أنا علي بن محمد بن خزفة قالا أنا محمد بن الحسن بن محمد نا أبو بكر بن أبي خيثمة قال قال سليمان بن أبي شيخ لما كان أيام ابن الزبير أراد مصعب أن يولي سعيد بن نمران يعني قضاء الكوفة فكتب إليه عبد الله بن الزبير ألا توليه فإنه من أصحاب ابن أبي طالب وولى عبد الله بن الزبير عبد الله بن عتبة بن مسعود أخبرنا أبو غالب الماوردي أنا أبو الحسن السيرافي أنا أبو عبد الله النهاوندي نا أحمد الأشناني نا موسى التستري نا خليفة العصفري ( 2 ) قال ولما غلب المختار على الكوفة استقضى عبد الله بن عتبة أياما فتمارض فاستقضى عبد الله بن مالك الطائي واعتزل شريح القضاء فاستقضى مصعب على الكوفة سعيد بن نمران الهمداني ثم عزله وولى عبد الله بن عتبة بن مسعود الهذلي فلم يزل قاضيا حتى قتل مصعب واجتمع الناس على عبد الملك بن مروان 2565 سعيد بن الوليد بن يزيد بن عبد الملك بن مروان بن الحكم كان ترشح للخلافة ولم يكن له عقب أخبرنا أبو الحسين بن الفراء وأبو غالب وأبو عبد الله ابنا البنا قالوا أنا أبو جعفر بن المسلمة أنا أبو طاهر المخلص نا أحمد بن سليمان نا الزبير بن بكار قال في تسمية ولد الوليد بن يزيد قال وسعيد بن الوليد وأمه أم عبد الملك بنت سعيد بن خالد بن عمرو بن عثمان بن عفان ( 3 ) أنشدني محمد بن عبد الرحمن الحكم لأبي معدان مهاجر مولى آل أبي الحكم في عثمان وسعيد ابني الوليد بن يزيد يؤمل عثمان بعد الولي * د للعقد فينا ويرجو سعيدا
_________
( 1 ) تاريخ خليفة ص 200
( 2 ) انظر تاريخ خليفة ص 269
( 3 ) انظر نسب قريش للمصعب ص 167

(21/316)


كما كان إذ كان في ملكه * يزيد يرجي لتلك الوليدا ملوك توارث في ملكها * وأفعالها العرف مجدا تليدا وإن هي حالت فأقضى القري * ب عنها ليؤيس منها البعيدا * وقيل إن البيت الأول للوليد بن يزيد ولا يصح 2566 سعيد بن الوليد الكلبي هو الأبرش الكلبي تقدم ذكره في حرف الألف 2567 سعيد بن هاشم بن صالح أبو عثمان المخزومي في مولاهم كتب إلي أبو زكريا يحيى بن عبد الوهاب بن منده وحدثني أبو بكر اللفتواني عنه أنا عمي أبو القاسم عن أبيه أبي عبد الله قال قال لنا أبو سعيد بن يونس سعيد بن هاشم بن صالح مولى بني مخزوم يكنى أبا عثمان دمشقي قدم مصر وحدث بها وتوفي بالفيوم ( 1 ) من أرض صعيد مصر في ذي الحجة سنة أربع عشرة ومائتين 2568 سعيد بن هشام بن عبد الملك بن مروان ابن الحكم بن أبي العاص بن أمية بن عبد شمس ( 2 ) ولي بعض المغازي في خلافة أبيه وكان مع أخيه سليمان حين خلع مروان بن محمد وتحصن بحمص فصالح مروان أهل حمص على أن يسلموا إليه سعيدا وابنيه عثمان ومروان فحبسه مروان بحران وقتل بها ( 3 ) أخبرنا أبو الحسين محمد بن محمد وأبو غالب أحمد وأبو عبد الله يحيى ابنا الحسن قالا أنا أبو جعفر بن المسلمة أنا أبو طاهر الذهبي أنا أحمد بن سليمان نا الزبير بن بكار في تسمية ولد هشام قال ومعاوية بن هشام وسعيد بن هشام وهما لأم ولد ( 4 )
_________
( 1 ) الفيوم بتشديد ثانيه ولاية غربية في مصر بينها وبين الفسطاط أربعة أيام بينهما مفازة لا ماء بها ولا مرعى ( معجم البلدان )
( 2 ) ترجمته في الوافي بالوفيات 15 / 269
( 3 ) انظر تاريخ الطبري 7 / 436
( 4 ) انظر نسب قريش للمصعب ص 168

(21/317)


أنبأنا أبو محمد بن الأكفاني نا عبد العزيز بن أحمد أنا أبو محمد بن أبي نصر أنا أبو القاسم بن أبي العقب أنا أنا أحمد بن إبراهيم القرشي نا محمد بن عائذ قال قال الوليد وبلغنا أن هشام بن عبد الملك أغزا مسلمة بن عبد الملك الصائفة سنة سبع ومائة وسعيد بن هشام على صائفة أهل الشام ومسلمة على جماعة الناس وفي سنة تسع ومائة أغزا سعيد بن هشام في ناحية من أرض الروم أيضا أخبرنا أبو غالب محمد بن الحسن أنا محمد بن علي السيرافي أنا أحمد بن إسحاق نا أحمد بن عمران نا موسى بن زكريا نا خليفة بن خياط ( 1 ) قال وفيها يعني سنة إحدى عشرة ومائة غزا سعيد بن هشام الصائفة مما يلي الجزيرة فبلغ قيسارية وبلغني أن عبد الصمد بن عبد الأعلى كان مؤدبا لسعيد بن هشام بن عبد الملك فعبث به يوما فدخل سعيد على هشام فوقف بين يديه ثم أنشأ يقول إنه والله لولا أنت لم * ينج مني سالما عبد الصمد * فقال هشام ولم ذاك فقال إنه قد رام مني خطة * لم يرمها قبله مني أحد * قال هشام وما رام قال سعيد رام جهلا بي وجهلا بأبي * ويولج العصفور في خيس الأسد * فقال هشام لا ولا كرامة أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو بكر بن الطبري أنا أبو الحسن بن الفضل أنا عبد الله بن جعفر نا يعقوب بن سفيان قال قال ابن بكير قال الليث رجع سليمان بن هشام من الفرات بمن اتبعه ثم بعث أخاه سعيد بن هشام إلى حمص فأغلقها وقتل عبد الله بن سمرة أميرها فانصرف أمير المؤمنين مروان فنزل على أهل حمص ثم هرب سليمان بن هشام حين سار أمير المؤمنين مروان إليه إلى حمص وتخلف فيها سعيد بن هشام حين سار أمير المؤمنين مروان إليه إلى حمص وتخلف فيها سعيد بن هشام فحاصرهم أمير المؤمنين واقتتلوا قتالا شديدا ففتحها وكسر
_________
( 1 ) تاريخ خليفة بن خياط ص 341

(21/318)


سورها ثم انصرف سريعا إلى الجزيرة قرأت على أبي الوفاء حفاظ بن الحسن بن الحسين عن عبد العزيز بن أحمد أنا عبد الوهاب بن جعفر أنا أبو سليمان بن زبرأنا عبد الله بن أحمد بن جعفر أنا محمد بن جرير ( 1 ) حدثني أحمد بن زهير نا عبد الوهاب بن إبراهيم بن خالد نا أبو هاشم مخلد بن محمد بن صالح قال لما كان قبل ( 2 ) هزيمة مروان من الزاب يوم هزمه عبد الله بن علي بجمعة خرج سعيد بن هشام ومن معه من المسجنين فقتلوا صاحب السجن وخرج فيمن معه وتخلف أبو محمد السفياني في الحبس فلم يخرج فيمن خرج لم يستحل الخروج من الحبس فقتل أهل حران ومن كان فيها من الغوغاء سعيد بن هشام وشراحيل بن مسلمة بن عبد الملك وعبد الملك بن بشر التغلبي وبطريق أرمينة بالحجارة ولم يلبث مروان بعد قتلهم إلا نحوا من خمس عشرة ليلة حتى قدم حران منهزما من الزاب فخلى عن أبي محمد ومن كان في حبسه من المحبسين 2569 سعيد بن يحيى بن صالح أبو يحيى المعروف بسعدان ( 3 ) من أهل الكوفة سكن دمشق وحدث بها عن إسماعيل بن أبي خالد وورقاء بن عمر وأبي معشر نجيح صاحب المغازي وزكريا بن أبي زائدة ويونس بن يزيد الأيلي وعبيد الله بن الوليد الوصافي وأبي حمزة ثابت بن أبي صفية الثمالي ومحمد بن أبي حفصة البصري وإسرائيل بن يونس وشعبة وأبي عقيل الحدا وهشام بن الغاز وعاصم بن محمد وصدفة بن أبي عمران وحماد بن سلمة وعبيد الله بن أبي حميد الهذلي وعيينة بن عبد الرحمن وفضيل بن غزوان ومحمد بن عمرو بن علقمة وعبد الملك بن أبي سليمان وموسى بن عبيدة الربذي وعبد الحميد بن جعفر وعبد العزيز بن عمر بن عبد العزيز والمثنى بن سعيد وأبي هلال الراسبي وهمام بن يحيى وعبيد الله بن عبد الله الأزدي وسليمان بن
_________
( 1 ) تاريخ الطبري 7 / 436
( 2 ) سقطت من الاصل واستدركت عن تاريخ الطبري
( 3 ) ترجمته في تهذيب التهذيب 2 / 344 ميزان الاعتدال 2 / 162

(21/319)


المعافى وعبد الأعلى بن أبي المساور وعبد رب بن عبد العزيز السعدي وأبي عامر الخزاز وجعفر بن برقان وحنظلة بن أبي سفيان ونافع مولى يوسف الأسلمي ومحمد بن أبي ليلى وحريث بن أبي مطر وابن جريج وفطر بن أبي خليفة وعبيدة بن معتب وهشام بن عروة وابن إسحاق والحسن بن دينار روى عنه سليمان بن عبد الرحمن وهشام بن عمار وأبو النضر إسحاق بن إبراهيم بن يزيد وعلي بن حجر المروزي وغيرهم أخبرنا أبو محمد هبة الله بن سهل وأبو القاسم تميم بن أبي سعد قالا أنا أبو سعد الجنزرودي أنا الحاكم أبو أحمد الحافظ نا محمد بن خريم ( 1 ) نا هشام بن عمار نا سعيد بن يحيى نا إسماعيل بن أبي خالد عن قيس عن جرير قال كنا عند النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فأبصرنا القمر ليلة البدر فقال إنكم سترون ربكم عز و جل كما ترون هذا لا تضامون ( 2 ) في رؤيته فإن استطعتم أن لا تغلبوا على صلاة قبل طلوع الشمس وقبل غروبها فافعلوا ثم قرأ جرير " فسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس وقبل غروبها ( 3 ) " يعني صلاة العصر أنبأنا أبو الغنائم الحافظ ثم حدثنا أبو الفضل البغدادي أنا أبو الفضل الباقلاني وأبو الحسين الصيرفي وأبو الغنائم واللفظ له قالوا أنا عبد الوهاب بن محمد زاد الباقلاني ومحمد بن الحسن قالا أنا أحمد بن عبدان أنا محمد بن سهل أنا محمد بن إسماعيل ( 4 ) قال سعدان بن يحيى بن صالح اللخمي عن محمد الشعيثي ومحمد بن أبي حفصة سمع منه سليمان بن عبد الرحمن ويقال سعدان لقب واسمه سعيد بن يحيى وقال علي بن حجر كنيته أبو يحيى الكوفي رأيته بدمشق أخبرنا أبو بكر محمد بن العباس أنا أبو أحمد بن منصور بن خلف أنا أبو سعيد بن حمدون أنا مكي بن عبدان قال سمعت مسلم بن الحجاج يقول أبو يحيى
_________
( 1 ) بالاصل وم : بالحاء المهملة خطأ والصواب ما أثبتناه وقد تقدم التعريف به
( 2 ) يروى بالتشديد والتخفيف فالتشديد معناه : لا ينضم بعضكم إلى بعض وتزدحمون وقت النظر إليه ويجوز ضم التاء وفتحها على تفاعلون وتتفاعلون ومعنى التخفيف : لا ينالكم ضيم في رؤيته فيراه بعضكم دون بعض والضيم : الظلم
( 3 ) سورة طه الاية : 120
( 4 ) التاريخ الكبير 4 / 196

(21/320)


سعدان بن يحيى بن صالح اللخمي عن محمد الشعيثي ومحمد بن أبي حفصة روى عنه سليمان بن عبد الرحمن أخبرنا أبو الفضل بن ناصر فيما قرأت عليه عن أبي الفضل جعفر بن يحيى أنا أبو نصر الوائلي أنا الخصيب بن عبد الله أخبرني عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن أخبرني أبي قال أبو يحيى سعدان بن يحيى بن صالح واسمه سعيد كوفي كان بدمشق في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الخلال أنا أبو القاسم بن منده أنا أبو علي إجازة قال وأنا الحسين بن سلمة أنا علي بن محمد قالا أنا عبد الرحمن بن أبي حاتم ( 1 ) قال سعدان بن يحيى بن صالح اللخمي أبو يحيى ويقال سعيد بن يحيى كوفي سكن دمشق روى عن إسماعيل بن أبي خالد وزكريا بن أبي زائدة وفضيل بن غزوان ومحمد بن عمرو بن علقمة ومحمد بن إسحاق ويونس بن يزيد ومحمد بن أبي حفصة وعبيد الله بن أبي حميد وأبي معشر روى عنه أبو النضر إسحاق بن إبراهيم الدمشقي الفراديسي وهشام بن عمار وسليمان بن عبد الرحمن سمعت أبي يقول ذلك وسألته عنه فقال محله الصدق أخبرنا أبو غالب بن البنا أنا أبو الحسين بن الابنوسي أنا عبد الله بن عتاب أنا أحمد بن عمير إجازة ح وأخبرنا أبو القاسم بن السوسي أنا أبو عبد الله بن أبي الحديد أنا أبو الحسن الربعي أنا عبد الوهاب الكلابي أنا أحمد بن عمير قراءة قال سمعت أبا الحسن بن سميع يقول في الطبقة السادسة سعيد بن يحيى بن صالح اللخمي أنبأنا أبو جعفر محمد بن أبي علي أنا أبو بكر الصفار أنا أحمد بن علي بن منجويه ( 2 ) أنا أبو أحمدالحاكم قال أبو يحيى سعيد بن يحيى بن صالح اللخمي الكوفي ولقبه سعدان سمع أبا عبد الله إسماعيل بن أبي خالد البجلي وصدقة بن
_________
( 1 ) الجرح والتعديل 4 / 289
( 2 ) عن م وبالاصل : سحنون

(21/321)


أبي عمران قاضي الأهواز الكوفي روى عنه أبو أيوب سليمان بن عبد الرحمن الدمشقي وهشام بن عمار كناه لنا محمد بن سليمان نا محمد يعني ابن إسماعيل قال قال علي بن حجر كنيته أبو يحيى أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا محمد بن طاهر أنا مسعود بن ناصر السجزي نا عبد الملك بن الحسن أنا أحمد بن محمد الكلاباذي قال سعدان بن يحيى بن يحيى ( 1 ) بن صالح يقال اسمه أيضا سعيد وسعدان لقب وهو أبو يحيى اللخمي الكوفي سكن دمشق حدث عن محمد بن أبي حفصة روى عنه سليمان بن عبد الرحمن في عزوة الفتح أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنا أبو الحسن ( 2 ) علي بن محمد البخاري أنا أبو الحسن علي بن أحمد الزوزني أنا أبو حاتم محمد بن حبان البستي قال سعيد بن يحيى يعرف بسعدان من أهل دمشق ثقة مأمون مستقيم الأمر في الحديث أنبأنا أبو عبد الله الفراوي وغيره عن أبي بكر البيهقي أنا أبو عبد الله الحافظ قال قلت لأبي الحسن الدارقطني فسعدان بن يحيى اللخمي قال ليس بذلك 2570 سعيد بن يربوع بن عنكثة ( 3 ) بن عامر بن مخزوم بن يقظة بن مرة بن كعب أبو الحكم ويقال أبو هود ويقال أبو يربوع ويقال أبو مرة القرشي المخزومي ( 4 ) صحب النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وروى عنه
_________
( 1 ) كذا مكررة بالاصل وشطبت الثانية من م
( 2 ) كذا وفي م : أبو طاهر علي بن محمد البحاني ( ولعله : الحنائي )
( 3 ) بفتح المهملة وسكون النون وفتح الكاف بعدها مثلثة ( تقريب التهذيب )
( 4 ) ترجمته في الاستيعاب 2 / 14 هامش الاصابة وأسد الغابة 2 / 249 والاصابة 2 / 51 وتهذيب التهذيب 2 / 345 وسير الاعلام 2 / 542 وانظر بحاشيتها ثبتا بأسماء مصادر أخرى ترجمت له
وفي أسد الغابة كنيته : أبو هود قيل : أبو عبد الرحمن
ومثله في الاستيعاب

(21/322)


روى عنه ابنه عبد الرحمن بن سعيد وقدم الشام مع عمر بن الخطاب في الخرجة التي رجع منها من سرع ( 1 ) أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور أنا عيسى بن علي أنا عبد الله بن محمد نا أحمد بن محمد بن يحيى القطان نا زيد بن الحباب حدثني عمر بن عثمان بن عبد الرحمن بن الصرم حدثني جدي عن أبيه أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال له أيما أكبر أنا أو أنت قال أنت أكبر وخير مني وأنا أقدم سنا وسماه سعيد وقال الصرم قد ذهب ( 3 ) ونا عبد الله نا علي بن حرب الطائي نا زيد بن الحباب حدثني عمر بن عثمان حدثني جدي عن أبيه سعيد قال كان اسمي الصرم فسماني رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) سعيدا ( 3 ) قال أبو القاسم عبد الرحمن بن محمد وقد روى الصرم عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) غير هاذين أخبرنا أبو عبد الله محمد بن غانم بن أحمد أنا عبد الرحمن بن محمد بن إسحاق أنا أبي أنا عبد الله بن إبراهيم وعبد الرحمن بن يحيى بن منده قالا نا أبو مسعود أنا علي بن عبد الله نا زيد بن الحباب نا عمر بن عبد الرحمن بن عثمان بن سعيد بن الصرم المخزومي حدثني جدي عن أبيه أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال أيما أكبر أنا أو أنت قال قلت له أنت أكبر مني وخير مني قال محمد بن إسحاق هذا حديث غريب لا يعرف إلا بهذا الإسناد تفرد به زيد بن الحباب وقد قلب ابن منده نسبه أخبرناه عاليا على الصواب أبو محمد هبة الله بن أحمد بن طاوس أنا أبو منصور بن شكرويه أنا إبراهيم بن خرشيذ قوله نا أبو عبد الله المحاملي نا أحمد بن
_________
( 1 ) كذا وفي ياقوت سرغ بالغين المعجمة والعين لغة فيه وهو أول الحجاز وآخر الشام بين المغيثة وتبوك من منازل حاج الشام
( 2 ) أسد الغابة 2 / 249

(21/323)


محمد بن يحيى بن سعيد نا زيد بن الحباب حدثني عمر بن عثمان بن عبد الرحمن بن الصرم حدثني جدي عن أبيه أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال له أينا أكبر أنا أو أنت فقال أنت أكبر وأخبر مني وأنا أقدم سنا فسماه سعيدا وقال الصرم قد ذهب وهذا هو الصواب ( 1 ) ذكر أبو عبد الله محمد بن عمر الواقدي حدثني ابن أبي سبرة عن سليمان بن سحيم عن نافع بن جبير قال قال عمر ادعوا لي مشيخة قريش وكبراءهم قال فدخل عليه حويطب بن عبد العزى ومخرمة بن نوفل وسعيد بن يربوع وحكيم بن حزام ( 2 ) وأبو سفيان بن حرب وأبو سفيان بن الحارث بن عبد المطلب وأبو يعلى ابن أمية الثقفي وصفوان بن أمية وعبد الرحمن بن أزهر فاستشارهم فقال مخرمة بن نوفل يا أمير المؤمنين كان كبراء قومك لا يقدمون عليه خرجت عير من قريش قبل الإسلام بعشر سنين وهم ثمانون رجلا إلى الشام تجارا والبلاد يومئذ وبئة فأقاموا أياما حتى فرغوا مما يريدون ثم خرجوا فلما كانوا بعنازة على ساق بسطوا خميلة لهم ووضعوا شرابهم فشربوا حتى ثملوا وطرقهم الطاعون فماتوا أجمعون إلا رجلين منهم هما حملا تركات القوم أحدهما صفوان بن نوفل أخي يعني مخرمة بن نوفل أخاه فارجع يا أمير المؤمنين بالناس ووافقه القوم جميعا وصدقوه فرجع عمر بالناس يعني لما رجع عمر من سرع وأذرح أخبرنا أبو البركات الأنماطي وأبو العز الكيلي قالا أنا أبو طاهر الباقلاني زاد الأنماطي وأبو الفضل بن خيرون قالا أنا أبو الحسين محمد بن الحسن بن أحمد الأصبهاني أنا أبو الحسين محمد بن أحمد بن إسحاق الأهوازي أنا أبو حفص عمر بن أحمد بن إسحاق الأهوازي نا خليفة بن خياط ( 3 ) قال في تسمية من سكن مكة من أصحاب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من بني مخزوم سعيد بن يربوع بن عنكثة بن عامر بن مخزوم ويقال لسعيد صرم أمه بنت سعد ( 4 ) بن سهم بن عمرو بن كعب
_________
( 1 ) راجع الاستيعاب 2 / 17
( 2 ) رسمها وإعجامها مضطربان وغير واضحة بالاصل والصواب ما أثبت عن م انظر ترجمته في سير الاعلام 3 / 44
( 3 ) انظر طبقات خليفة بن خياط ص 54 رقم 115 وصفحة 486 رقم 2508
( 4 ) طبقات خليفة : سعيد

(21/324)


أخبرنا أبو غالب وأبو عبد الله ابنا الحسن قالا أنا أبو جعفر المعدل نا أبو طاهر المخلص نا أحمد بن سليمان نا الزبير قال وولد عامر بن مخزوم عنكثة بن عامر وأمه عني بنت عمر بن جابر بن عمير بن كثير بن تيم بن غالب وولد عنكثة بن عامر يربوعا وأمه نعم بنت عمرو بن كعب فولد يربوع بن عنكثة سعيدا وهو أحد القرشيين الذين أمرهم عمر بن الخطاب بتجديد أنصاب الحرم وأمه لبنى بنت سعيد بن رئاب بن سهم فولد سعيد بن يروع الحكم وهودا كان سعيد بن يربوع يكنى أبا هود وأمهما هند ابنة المطاع بن عثمان بن عمرو بن كعب بن معد بن تيم بن مرة وعبيد بن سعيد وعبد الرحمن روى عنه وعبد الله وعياضا وعطاء وعونا بني سعيد بن يربوع وأمهم من عك يقال لها أروى بنت عركي بن عمرو أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنا الحسن بن علي أنا أبو عمر بن حيوية أنا أحمد بن معروف نا الحسين بن الفهم نا محمد بن سعد ( 1 ) قال في الطبقة الرابعة ممن أسلم يوم الفتح من بني مخزوم سعيد بن يربوع بن عنكثة بن عامر بن مخزوم وأمه لبنى بنت رئاب بن سهم فولد سعيد بن يربوع الحكم وبه كان يكنى وببطه وهندا وأم حبيب وأمنهم ( 2 ) وأمهم هند بنت أبي المطاع بن عثمان بن عمرو بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة وعبيدا وعبد الرحمن وعبد الله وعياضا وعطاء وعونا وأمهم أم عبيد وهي أروى بنت عربي بن عمرو بن قيس بن سويد بن عمرو من عك من بني عمران وأسلم سعيد بن يربوع يوم فتح مكة وشهد مع رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) في حنينا وأعطاه رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من غنائم حنين خمسين بعيرا قال الصوري في الأصل عركي ( 3 ) والصواب عركي ( 4 ) أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي ثم حدثنا أبو الفضل بن ناصر أنا أحمد بن الحسن والمبارك بن عبد الجبار ومحمد بن علي قالوا أنا عبد الوهاب بن محمد زاد أحمد ومحمد بن الحسن قالا أنا أحمد بن عبدان أنا محمد بن سهل أنا
_________
( 1 ) لا يوجد له ترجمة في الطبقات الكبرى المطبوع لابن سعد فهو ضمن القسم الضائع منها
( 2 ) كذا بالاصل والصواب : وآمنه كما في م
( 3 ) كذا بالاصل وم ولم ترد في الخبر
( 4 ) كذا

(21/325)


محمد بن إسماعيل البخاري ( 1 ) قال سعيد بن يربوع المخزومي وكان اسمه صرم فسماه النبي ( صلى الله عليه و سلم ) سعيدا قاله ابن منذر عن زيد بن حباب حدثني ابن عبد الرحمن بن سعيد المخزومي وقال علي حدثنا زيد أنا عمر ( 2 ) بن عثمان بن عبد الرحمن بن سعيد الصرم المخزومي أخبرني جدي عن أبيه أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال له أنا أكبر أو أنت قال أنت أكبر وخير وأنا أقدم سنا وقال عبد الله نا الليث حدثني يحيى أن سعيد بن يربوع أصيب في بصره فأتاه عمر بن الخطاب يعزيه قال يحيى حسبت أنا أبا بكر بن المنكدر حدث بذلك ويقال أصرم في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الأديب أنا أبو القاسم بن منده أنا أبو علي إجازة قال وأنا الحسين بن سلمة أنا علي بن محمد قالا أنا أبو محمد بن أبي حاتم ( 3 ) قال سعيد بن يربوع الصرم المخزومي روى عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أنه قال أينا أكبر روى عنه ابنه عبد الرحمن بن سعيد سمعت أبي يقول ذلك قرأت على أبي الفضل بن ناصر عن جعفر بن يحيى أنا أبو نصر الوائلي أنا الخصيب بن عبد الله أخبرني عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن أخبرني أبي قال أبو هود سعيد بن يربوع المخزومي له صحبة وقيل أبو يربوع أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور أنا عيسى بن علي أنا عبد الله بن محمد البغوي قال الصرم واسمه سعيد بن يربوع المخزومي سكن المدينة أخبرنا أبو جعفر محمد بن أبي علي في كتابه أنا أبو بكر الصفار أنا أحمد بن علي بن منجويه أنا أبو أحمد الحاكم قال أبو هود ويقال أبو يربوع سعيد بن يربوع بن عنكثة بن عامر بن مخزوم المخزومي يلقب أصرم ويقال كان اسمه صرم فسماه النبي ( صلى الله عليه و سلم ) سعيدا وأمه ابنة سعيد بن سهم بن عمر وله صحبة من النبي ( صلى الله عليه و سلم ) كان
_________
( 1 ) التاريخ الكبير 3 / 453
( 2 ) بالاصل وم " عمرو " والمثبت عن البخاري وأسد الغابة وقد مر قريبا " عمر " صوابا

(21/326)


قد ذهب بصره وبلغ من السن عشرين ومائة سنة مات بالمدينة ويقال بمكة سنة أربع وخمسين وله دار بالمدينة بالبلاط عند طرف بني كعب بن عمر وكناه محمد بن عمر الواقدي أبا هود فيما أخبرنا أبو عبد الله محمد بن أحمد الأصبهاني نا محمد يعني ابن عبد الله بن رستة نا سليمان يعني ابن داود المنقري نا محمد يعني ابن عمر الواقدي أخبرنا أبو عبد الله محمد بن غانم أنا عبد الرحمن بن محمد بن إسحاق أنا أبي أبو عبد الله قال سعيد بن يربوع بن عنكثة بن عامر بن مخزوم يكنى أبا هود وكان اسمه صرم فسماه النبي ( صلى الله عليه و سلم ) سعيدا مات سنة أربع وخمسين وهو ابن عشرين ومائة سنة روى عنه ابنه عثمان أنبأنا أبو الحسن الفقيه وغيره عن عبد العزيز الكتاني أنا محمد بن عبيد الله المنيني ( 1 ) أنا أبو عبد الله محمد بن إبراهيم نا أبو عبد الله الملك القرشي نا سليمان بن عبد الرحمن نا علي بن عبد الله التميمي قال سعيد بن يربوع يكنى أبا مرة أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنا الحسن بن علي أنا أبو عمر بن حيوية أنا أحمد بن معروف أنا الحسين بن الفهم نا محمد بن سعد ( 2 ) أنا محمد بن عمر نا خالد بن إلياس عن يحيى بن عبد الرحمن بن حاطب عن أبيه قال كان سعيد بن يربوع فيمن يجدد أنصاب الحرم في كل سنة معرفة بها حتى ذهب بصره في آخر خلافة عمر بن الخطاب قال وأنا محمد بن عمر قال سمعت عبد الله بن جعفر بن عبد الرحمن بن المسور يقول جاء عمر بن الخطاب سعيد بن يربوع إلى منزله فعزاه بذهاب بصره وقال لا تدع الجمعة ولا الصلاة في مسجد رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال ليس لي قائد قال فنحن نبعث إليك بقائد فبعث إليه بغلام من السبي ( 3 )
_________
( 1 ) المنيني بفتح الميم وكسر النون نسبة إلى منين وهي قرية من قرى جبل سنير وهذا الجبل من أعمال دمشق ( الانساب ) وفي ياقوت أنه جبل بين حمص وبعلبك
( 2 ) الخبر ليس في طبقات ابن سعد المطبوع فهو ضمن القسم الضائع من تراجم المدنيين
( 3 ) نقله في أسد الغابة 2 / 249 وفيه : لا تدع الجمعة ولا الجماعة

(21/327)


قال محمد بن عمر وتوفي سعيد بن يربوع بالمدينة سنة أربع وخمسين وفي خلافة معاوية بن أبي سفيان وكان يوم توفي ابن مائة وعشرين ( 1 ) سنة وكانت له دار بالمدينة عبد عند طرف بني كعب بن عمرو من خزاعة أخبرنا أبو البركات الأنماطي وأبو العز الكيلي قالا أنا أبو طاهر الباقلاني ( 2 ) زاد الأنماطي وأبو الفضل بن خيرون قالا أنا محمد بن الحسن الأصبهاني أنا محمد بن أحمد الأهوازي نا عمر بن أحمد الأهوازي نا خليفة بن خياط ( 3 ) قال سعيد بن يربوع بن عنكثة بن عامر بن مخزوم يلقب الصرم ( 4 ) أمه بنت سعيد بن سهم بن عمرو مات بمكة ويقال بالمدينة سنة أربع وخمسين أخبرنا أبو الحسن علي بن أحمد المشكاني أنا أبو منصور محمد بن الحسن النهاوندي أنا أبو العباس أحمد بن الحسن بن زنبيل نا أبو القاسم عبد الله بن محمد بن الأشقر نا محمد بن إسماعيل البخاري ( 5 ) نا عبد الله بن صالح نا الليث حدثني يحيى قال أصيب سعيد بن يربوع في بصره فعاده عمر بن الخطاب قال يحيى حسبت أن أبا بكر بن المنكدر حدثني به عن عثمان يعني ابن عبد الرحمن بن سعيد بن يربوع قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي محمد التميمي أنا مكي بن محمد بن الغمر أنا أبو سليمان بن زبر قال قال أبو موسى والواقدي وفيها يعني سنة أربع وخمسين مات سعيد بن يربوع أخبرنا أبو غالب الماوردي أنا أبو الحسن محمد بن علي السيرافي أنا أحمد بن إسحاق بن خربان أنا أحمد بن عمران الأشناني نا موسى بن زكريا التستري نا خليفة بن خياط ( 6 ) قال سنة أربع وخمسين فيها مات سعيد بن يربوع المخزومي
_________
( 1 ) في الاستيعاب 2 / 16 مائة سنة وأربع وعشرون سنة
( 2 ) بعدها بالاص : " زاد الانماطي وأبو العز الكيلي قالا : أنا أبو طاهر الباقلاني زاد الانماطي
" صوبنا السند فثمة تكرار واضطراب فيه والمثبت يوافق ما جاء في م
( 3 ) طبقات خليفة بن خياط ص 54 رقم 115
( 4 ) عند خليفة : أصرم
( 5 ) انظر الخبر في التاريخ الكبير للبخاري 3 / 454 باختلاف
( 6 ) تاريخ خليفة ص 223

(21/328)


أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا ابن البسري أنا المخلص إجازة أنا عبيد الله السكري أخبرني عبد الرحمن بن محمد بن المغيرة عن أبيه أنا أبو عبيد قال سنة أربع وخسمين فيها توفي سعيد بن يربوع المخزومي أبو هود أخبرنا أبو بكر محمد بن شجاع أنا أبو عمرو عبد الوهاب بن محمد بن إسحاق أنا الحسن بن محمد بن يوسف أنا أبو الحسن اللبناني أنا أبو بكر القرشي نا محمد بن سعد ( 1 ) قال في الطبقة الخامسة ممن أسلم بعد فتح مكة سعيد بن يربوع أحد بني مخزوم يكنى أبا هود مات بالمدينة سنة أربع وخمسين وهو ابن مائة وعشرين سنة وله دار بالمدينة عند طرف بني عمرو بن كعب بن خزاعة أخبرنا أبو محمد عبد الكريم بن حمزة نا أبو بكر الخطيب ح وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو بكر ابن الطبري قالا أنا أبو الحسين بن الفضل أنا عبد الله بن جعفر نا يعقوب بن سفيان قال وفيها يعني سنة أربع وخمسين مات سعيد بن يربوع بالمدينة 2571 سعيد بن يزيد بن معيوف الحجوري روى عن عمرو بن هاشم البيروتي وعبد العظيم بن حبيب ومروان بن محمد ونمير بن الوليد بن نمير وإسماعيل بن عياش روى عنه أبو الحسن بن جوصا ومحمد بن العباس بن الدرفس وعبد الله بن أحمد بن سوادة البغدادي وجعفر بن درستويه الفارسي أنبأنا أبو القاسم الحسين بن أحمد بن تميم أنا أبو القاسم بن أبي العلاء أنا أبو الحسن علي بن محمد الحنائي ( 2 ) أنا عبد الوهاب الكلابي نا أبو الحسن بن جوصا نا سعيد بن يزيد بن معيوف الحجوري نا عمرو بن هاشم ( 3 ) نا الأوزاعي عن يحيى بن أبي كثير عن عبد الله بن كعب بن مالك عن أبيه أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) كان إذا صلى على الميت قال
_________
( 1 ) الخبر برواية أبي بكر القرشي سقط من الطبقات الكبرى المطبوع لابن سعد
( 2 ) في م : الجنابي خطأ
( 3 ) في م : هشام خطأ

(21/329)


اللهم اغفر لأولنا وآخرنا وحينا وميتنا وكبيرنا وصغيرنا وذكرنا وأنثانا وشاهدنا وغائبنا اللهم من أحييته منا فأحيه على الإسلام ومن توفيته منا فتوفه على الإيمان المحفوظ حديث يحيى بن أبي كثير عن إبراهيم الأشهلي عن أبيه أخبرنا أبو القاسم عبيد الله وأبو الحسن علي ابنا حمزة بن إسماعيل بن حمزة الموسويان وأبو نصر أحمد بن محمد بن أحمد بن ابي العباس الاسكيذياني وأبو جعفر محمد بن علي الطبري الفقيهان وأبو النضر عبد الرحمن بن عبد الجبار بن عثمان الفامي وأبو الفتح محمد بن الموفق بن محمد الجرجاني المعدلان وأبو المظفر عبد الفاطر بن عبد الرحيم ( 1 ) بن أبي بكر السقطي المقرئ بهراة قالوا أنا أبو سهل نجيب بن ميمون بن علي الواسطي ثم الهروي أنا أبو علي منصور بن عبد الله بن خالد الخالدي نا أبو بكر محمد بن يعقوب بن إبراهيم بن المرزبان الحساني ببلخ نا أبو الفضل جعفر بن درستويه نا سعيد بن يزيد بن معيوف ( 2 ) الدمشقي وكان من الأبدال وكان ثقة نا عبد العظيم بن حبيب نا هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة قالت قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من كذب علي متعمدا فليتبوأ مقعده من النار 2572 سعيد بن يزيد القرشي حدث عن سليمان بن موسى روى عنه الوليد بن مسلم أخبرنا أبو القاسم هبة الله بن عبد الله أنا أبو بكر الخطيب أنا علي بن أحمد بن عمر المقرئ أنا محمد بن عبد الله الشافعي نا معاذ بن المثنى نا داود بن رشيد نا الوليد عن سعيد بن يزيد القرشي عن سليمان بن موسى عن عبيد بن حري ( 3 ) أنه رأى ابن عمر يخضب بالصفرة ويخبر أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) كان يخضب بها كذا في هذه الرواية
_________
( 1 ) في م : عبد الرحيم بن عبد الله بن أبي بكر
( 2 ) بالاصل : معثوف وهو صاحب الترجمة والصواب ما أثبت عن م
( 3 ) كذا بالاصل وم والصواب " عبيد بن جريج " التيمي مولاهم المدني انظر ترجمته في تهذيب التهذيب وتقريب التقريب وسينبه المصنف في آخر الخبر إلى الصواب

(21/330)


وذكره الخطيب فيما استدركه على الدارقطني وعبد الغني وهو وهم وصوابه عبيد بن جريج وهو من أهل المدينة مولى لبني تميم ( 1 ) روى عن سعيد المقبري وزيد بن أسلم هذا الحديث بعينه أتم من هذا فأما حديث المقبري عنه بذلك فأخبرناه أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور وأبو محمد الصريفيني ( 2 ) ح وأخبرنا أبو نصر أحمد بن محمد بن عبد القاهر بن الطوسي أنا أبو الحسين بن النقور قالا أنا أبو القاسم بن حبابة ح وأخبرنا أبو الفتح محمد بن علي بن عبد الله المصري وجماعة بهراة قالوا أنا أبو عبد الله محمد بن أبي مسعود الفارسي أنا أبو محمد عبد الرحمن بن أحمد بن أبي شريح الأنصاري قالا نا أبو القاسم البغوي نا مصعب بن عبد الله ح وأخبرني أبو محمد السيدي أنا أبو عثمان البحيري أن زاهر بن أحمد أنا إبراهيم بن عبد الصمد نا أبو مصعب قالا نا مالك عن سعيد بن أبي سعيد زاد أبو مصعب المقبري عن عبيد بن جريج أنه قال لعبد الله بن عمر يا أبا عبد الرحمن أراك وقال أبو مصعب رأيتك تصنع أربعا لم أر أحدا من أصحابك يصنعها قال وما هي يا ابن جريج قال رأيتك لا تمس من الأركان إلا اليمانيين ورأيتك تلبس النعال السبتية ورأيتك تصبغ بالصفرة ورأيتك إذا كنت بمكة أهل الناس إذا رأوا الهلال ولم تهل أنت حتى كان وقال أبو مصعب ولم تهلل أنت حتى يكون يوم التروية فقال ابن عمر أما الأركان فإني لم أر رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يمس وفي حديث أبي مصعب يستلم إلا اليمانيين وأما النعال السبتية فإني رأيت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يلبس النعال التي ليس فيها شعر ويتوضأ فيها فأنا أحب أن ألبسها وأما الصفرة قال مصعب في حديثه فإني أحب أن أصبغ بها وقال أبو مصعب وأما الصفرة فإني رأيت
_________
( 1 ) كذا " تميم " بالاصل وم انظر الحاشية السابقة ولعله " تيم "
( 2 ) بالاصل : الصيرفيني خطأ والصواب ما أثبتناه عن م وقد تقدم التعريف به
( 3 ) السبتية بكسر السين جلود البقر المدبوغة بالقرظ يتخذ منها النعال ( انظر النهاية والقاموس المحيط - سبت )

(21/331)


رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يصبغ بها فأنا أحب أن أصبغ بها وقالا وأما الإهلال فإني لم أر رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يهل حتى تنبعث به راحلته وأما حديث زيد عنه بذلك فأخبرناه أبو القاسم بن الحصين أنا أبو طالب بن غيلان أنا أبو بكر الشافعي نا أبو محمد جعفر بن محمد بن شاكر الصايغ نا أبو نعيم نا هشام بن سعد عن زيد بن أسلم عن عبيد بن جريج قال قلت لابن عمر يا أبا عبد الرحمن رأيتك تحب هذه النعال السبتية وتستحب هذا الخلوق ولا تستلم من البيت إلا هذين الركنين فقال أما هذه النعال السبتية فإني رأيت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يلبسها ويتوضأ فيها وأما الخلوق فإنه كان أحب الطيب إلى رسول اله ( صلى الله عليه و سلم ) وما رأيت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يستلم إلا هذين الركنين في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الخلال أنا أبو القاسم بن منده أنا أبو علي إجازة قال وأنا أبو طاهر بن سلمة أنا علي بن محمد قالا أنا أبو محمد بن أبي حاتم ( 1 ) قال عبيد بن جريج مولى بني تيم ( 2 ) سمع أبا هريرة وابن عمر روى عنه سعيد المقبري وزيد بن أسلم وسليمان بن موسى سمعت أبي يقول ذلك وسئل أبو زرعة عن عبيد بن جريج فقال مدني ( 3 ) ثقة 2573 سعيد بن يوسف الرحبي ( 4 ) الأظهر أنه حمصي وقيل إنه صنعاني من صنعاء دمشق حدث عن عبد الله بن بسر المازني ويحيى بن أبي كثير روى عنه إسماعيل بن عياش وابنه أبو فوارس ( 5 ) مؤمل بن سعيد بن يوسف
_________
( 1 ) الجرح والتعديل 5 / 403 في باب عبيد
( 2 ) كذا بالاصل هنا وفي الجرح والتعديل : تميم
( 3 ) في الجرح والتعديل : " مديني " وكلاهما يصح نسبة إلى المدينة المنورة
( 4 ) ترجمته في تهذيب التهذيب 2 / 347 وميزان الاعتدال 2 / 163 وذكر السمعاني في الانساب ( الرحبي )
والرحبي نسبة إلى رحبة بطن من حمير وهو رحبة بن زرعة أخو سدد
( 5 ) في الانساب : فراس انظر الحاشية السابقة

(21/332)


أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنا أبو القاسم التنوخي أنا أبو الحسين عبد الله بن إبراهيم بن جعفر الزينبي نا الحسن بن علوية القطان أنا عباد بن موسى الختلي نا إسماعيل بن عياش حدثني سعيد بن يوسف الرحبي عن يحيى بن أبي كثير اليمامي ح وأخبرنا أبو سعد عبد الله بن أسعد بن أحمد بن محمد بن حيان وأبو بكر عبد الجبار بن محمد بن أبي صالح الصوفيان وأبو القاسم عبد الكريم الكاتب وأبو عبد الرحمن أحمد الواعظ قالوا أنا الحسن بن أحمد بن يحيى قالوا أنا أبو الفضل محمد بن عبيد الله بن محمد الصرام ( 1 ) أنا القاضي أبو عمر محمد بن الحسين بن محمد البسطامي أنا أحمد بن عبد الرحمن بن الجارود الرقي أنا الحسن بن عرفة أنا إسماعيل بن عياش أنا سعيد بن يوسف الرحبي عن يحيى بن أبي كثير ح وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي وأبو الفوارس عبد الباقي بن محمد بن عبد الباقي بن أبي الغبار قالا أنا أبو الحسين بن النقور أنا عيسى بن علي نا عبد الله بن محمد قالا نا خالد بن مرداس نا إسماعيل بن عياش عن سعيد بن يوسف الرحبي عن يحيى بن أبي كثير عن عكرمة عن ابن عباس قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ساووا بين أولادكم في العطية فلو كنت مفضلا أحدا لفضلت النساء لفظهم سواء ورواه الأوزاعي عن يحيى مرسلا أخبرناه أبو غالب بن البنا أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو سعيد الحسن بن جعفر الحرفي ( 2 ) نا أبو شعيب عبد الله بن الحسن بن أحمد الحراني حدثني يحيى بن عبد الله البابلتي ( 3 ) نا الأوزاعي حدثني يحيى بن أبي كثير قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم )
_________
( 1 ) سير الاعلام 18 / 483
والصرام ضبطت عن الانساب نسبة إلى بيع الصرم وهو الجلد الذي ينعل به الخفاف
( 2 ) بالاصل وم : " الخرقي " خطأ والصواب ما أثبت عن الانساب ذكره وترجم له وهذه النسبة للبقال ببغداد ومن يبيع الاشياء التي تتعلق بالبزور ولبقالين
ترجمته في سير الاعلام 16 / 369 وتاريخ بغداد 7 / 292
( 3 ) ضبطت عن الانساب

(21/333)


سووا بين أولادكم في العطية فإني لو كنت مؤثرا أحدا على أحد لآثرت النساء على الرجال أنبأنا أبو علي الحسن بن أحمد نا محمد بن عبد الله بن أحمد أنا سليمان بن أحمد الطبراني أنا أحمد بن النضر العسكري نا سليمان بن سلمة الخبائري نا أبو فراس ( 1 ) المؤمل بن سعيد بن يوسف الرحبي حدثني والدي سعيد بن يوسف قال سمعت عبد الله بن بسر يحدث عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال ليس مني ذو حسد ولا نميمة ولا كهانة ولا أنا منه ثم تلا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) هذه الآية " والذين يؤذون المؤمنين والمؤمنات بغير ما اكتسبوا فقد احتملوا بهتانا وإثما مبينا ( 2 ) " قرأت بخط أبي الفضل محمد بن طاهر المقدسي سعيد بن يوسف الصنعاني من صنعاء الشام حدث عن يحيى بن أبي كثير بمناكير وبلغني عن محمد بن عوف قال سعيد بن يوسف الذي يروي عنه إسماعيل بن عياش كان يكون بجبلة ( 3 ) وهو حمصي ضعيف الحديث وليس له كبير شئ أنبأنا أبو الغنائم الكوفي ثم حدثنا أبو الفضل البغدادي أنا أبو الفضل بن خيرون وأبو الحسين بن الطيوري وأبو الغنائم واللفظ له قالوا أنا أبو أحمد زاد ابن خيرون وأبو الحسين الأصبهاني قالا أنا أحمد بن عبدان أنا محمد بن سهل أنا محمد بن إسماعيل ( 4 ) قال سعيد بن يوسف عن يحيى بن أبي كثير روى عنه إسماعيل بن عياش في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الأديب أنا أبو القاسم بن منده أنا أبو علي إجازة قال وأنا أبو طاهر بن سلمة أنا علي بن محمد قالا أنا أبو محمد بن أبي حاتم ( 5 ) قال سعيد بن يوسف الحمصي الرحبي
_________
( 1 ) كذا ورد هنا بالاصل وم
( 2 ) سورة الاحزاب الاية : 58
( 3 ) جبلة : بالتحريك اسم لعدة مواضع منها قلعة مشهورة بساحل الشام من أعمال حلب قرب اللاذقية ( ياقوت )
( 4 ) التاريخ الكبير 3 / 521 - 522
( 5 ) الجرح والتعديل 4 / 75

(21/334)


روى عن يحيى بن أبي كثير روى عنه إسماعيل بن عياش ولا أعلم روى عنه غير إسماعيل بن عياش سمعت أبي يقول ذلك وسألت أبي عنه فقال ليس بالمشهور وأرى ( 1 ) حديثه ليس بالمنكر أنبأنا أبو القاسم علي بن إبراهيم نا عبد العزيز بن أحمد أنا أبو محمد بن أبي نصر نا أبو الميمون نا أبو زرعة قال سألت أبا عبد الله عن سعيد بن يوسف صاحب يحيى بن أبي كثير فقال ليس بشئ ( 2 ) أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني نا عبد العزيز بن أحمد أنا أبو محمد بن أبي نصر أنا أبو الميمون نا أبو زرعة قال وسألت أحمد بن حنبل عن سعيد بن يوسف صاحب يحيى بن أبي كثير فلم يعجبه أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو القاسم بن مسعدة أنا حمزة بن يوسف أنا أبو أحمد بن عدي ( 4 ) نا علان نا ابن أبي مريم قال سمعت يحيى بن معين يقول سعيد بن يوسف شيخ ضعيف الحديث روى عنه إسماعيل بن عياش أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم وأبو يعلى حمزة بن علي قالا أنا أبو الفرج سهل بن بشر أنا علي بن منير أنا أبو محمد الحسن بن رشيق نا أبو عبد الرحمن النسائي قال سعيد بن يوسف يروي عنه إسماعيل بن عياش ليس بالقوي أخبرنا أبو القاسم أنا أبو القاسم أنا أبو القاسم أنا أبو أحمد بن عدي ( 5 ) قال سعيد بن يوسف اليمامي لا أعلم يروي عنه غير إسماعيل بن عياش ولسعيد غير ما ذكرت ( 6 ) وهو قليل الحديث ولا أعلم يروى عنه غير إسماعيل بن عياش ورواياته ثابتات الأسنانيد لا بأس بها ولا أعرف له شيئا أنكر مما ذكرت من حديث عكرمة عن ابن
_________
( 1 ) زيادة عن الجرح والتعديل
( 2 ) نقله ابن حجر في التهذيب عن أبي زرعة 2 / 347 وسقط الخبر من تاريخ أبي زرعة
( 3 ) تاريخ أبي زرعة الدمشقي 1 / 453
( 4 ) الكامل لابن عدي 3 / 380
( 5 ) المصدر السابق نفسه 3 / 380 و 381
( 6 ) يعني من الحديث ووقعت هذه العبارة بعد أن ذكر ابن عدي بعض الاحاديث

(21/335)


عباس يعني الذي سقناه في ترجمته سعيد بن يوسف ليس بيمامي ( 1 ) وإنما هو شامي 2574 سعيد مولى نمران ( 2 ) حدث عن يزيد بن نمران روى عنه سعيد بن عبد العزيز أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني نا عبد العزيز الكتاني أنا أبو القاسم تمام بن محمد أنا محمد بن إبراهيم بن مروان نا ابن معلى نا سليمان وصفوان ودحيم قالوا أنا الوليد نا سعيد حدثني مولى ليزيد بن نمران عن يزيد بن نمران قال رأيت بتبوك رجلا مقعدا فسألته عن إقعاده فقال كان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يصلي فمررت بين يديه فقال قطع صلاتنا قطع الله أثره فقال فأقعدت وروى عنه من غير ذكر يزيد بن نمران في إسناده وسيأتي فيمن لم يسم أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي ثم نا أبو الفضل بن ناصر أنا أحمد بن الحسن والمبارك بن عبد الجبار ومحمد بن علي واللفظ له قالوا أنا أبو أحمد زاد أحمد وأبو الحسين الاصبهاني قالا أنا أبو بكر الحافظ أنا أبو الحسن المقرئ نا أبو عبد الله البخاري ( 3 ) قال سعيد مولى نمران عن يزيد بن نمران قاله أبو اليمان عن سعيد بن عبد العزيز في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الخلال أنا أبو القاسم بن منده أنا أبو علي إجازة قال وأنا أبو طاهر بن سلمة أنا علي بن محمد قالا أنا أبو محمد بن أبي حاتم ( 4 ) قال سعيد مولى نمران روى عنه سعيد بن عبد العزيز سمعت أبي يقول ذلك
_________
( 1 ) كذا وقد ذكره الذهبي في ميزان الاعتدال : اليمامي الرحبي الشامي
( 2 ) ترجمته في تهذيب التهذيب 2 / 348 وفيه : مولى يزيد بن نمران الذماري
وميزان الاعتدال 2 / 163 والكاشف للذهبي 1 / 299
( 3 ) التاريخ الكبير 3 / 517
( 4 ) الجرح والتعديل 4 / 77

(21/336)


2575 - سعيد مولى الوليد بن عبد الملك كان حاجبا للوليد له ذكر أخبرنا أبو غالب الماوردي أنا أبو الحسن السيرافي أنا أبو عبد الله النهاوندي نا أحمد بن عمران نا موسى بن زكريا نا خليفة بن خياط ( 1 ) قال في تسمية عمال الوليد حاجبه سعيد مولاه ويقال محمد بن أبي سهيل ( 2 ) مولى مروان حدثني الوليد بن هشام عن أبيه عن جده وعبد الله بن المغيرة عن أبيه ( 2 ) وغيرهم بذلك أخبرنا أبو السعود بن المجلي ( 3 ) نا أبو الحسين بن المهتدي ح وأخبرنا أبو الحسين بن الفراء أنا أبي أبو يعلى قالا أنا عبيد الله بن أحمد بن علي أنا محمد بن مخلد بن حفص قال قرأت على علي بن عمرو الأنصاري حدثكم الهيثم بن عدي عن ابن عياش قال وكان الوليد يأذن عليه مولاه سعيد 2576 سعيد مولى سليمان بن عبد الملك حكى عن عمر بن عبد العزيز ورجاء بن حيوة حكى عنه ابنه محمد بن سعيد أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو بكر بن الطبري أنا أبو الحسن بن الفضل أنا عبد الله نا يعقوب نا الهيثم بن عمران قال سمعت محمد بن سعيد مولى سليمان بن عبد الملك يقول كان أبي من أكرم موالي سليمان عليه قال أصحاب سليمان الجنب ( 4 ) وهو بدابق ( 5 ) فدخل عليه رجاء بن حيوة الكندي وأنا معه فكتب العهد لعمر بن عبد العزيز فقال يا أمير المؤمنين ألم تعلم أن أباك حين جعل العهد لأخيك ولك أخذ عليكما أن تجعلا الخلافة لرجل من ولد عاتكة ( 6 ) قال صدق اكتب يزيد من
_________
( 1 ) تاريخ خليفة ص 312
( 2 ) الزيادة عن تاريخ خليفة
( 3 ) بالاصل : المحلي بالخاء المهملة والصواب ما أثبت وضبط عن م وانظر التبصير وقد تقدم التعريف به
( 4 ) غير واضحة بالاصل وفي م : " الحبب " ولعل الصواب ما أثبتناه
( 5 ) غير واضحة بالاصل والصواب ما أثبت عن م والمشهور أنه مات بدابق انظر الطبري 6 / 550
( 6 ) كذا عبد الملك قد أوصى بابني عاتكة من كان منهما حيا كما يفهم من عبارة العقد الفريد بتحقيقنا
4 - / 400

(21/337)


بعده فكتب وفرغ وأدخل الناس فقال إني قد عهدت عهدا وجعلته في يد رجاء فاسمعوا وأطيعوا لمن جعلت ذلك له من بعدي ثم دخل عليه رجاء من الغد وبعده فإذا الرجل في السوق ( 1 ) عند انتصاف النهار من يوم الجمعة فغمضاه وسجيا عليه وخرجا فقال رجاء يا معشر المسلمين اجلسوا حتى أعلمكم عهد خليفتكم محمد ( 2 ) الله وأثنى عليه وقرأ الكتاب بسم الله الرحمن الرحيم من عبد الله سليمان أمير المؤمنين إلى أمة محمد ( صلى الله عليه و سلم ) فإني أحمد إليكم الله الذي لا إله إلا هو أما بعد فإني قد استخلف عليكم من بعدي عمر بن عبد العزيز ومن بعده يزيد بن عبد الملك فاسمعوا لهما وأطيعوا وأحسنوا موازينهما فإني لم ألكم ونفسي نصحة والسلام عليكم ورحمة الله ( 3 ) وعمر جالس فأتاه رجاء وخالد بن الديان صاحب الحرس فقالا يا أمير المؤمنين لم مثلكما ( 4 ) فاحتمله الحرس حتى أجلسوه على المنبر فقال عسى أن تحبوا شيئا وهو شر لكم وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم ثم خطب فلما فرغ أخذ خالد بن الديان أشراف الناس فشرط عليهم أن يسمعوا ويطيعوا ليس في ذلك عتق ولا طلاق ثم تصعد كل رجل حتى تصافح عمر فما كلم عمر غير هشام فقال له عمر عليك عهد الله وميثاقه لتسمعن ولتطيعن قال نعم وأكون عندما يحب أمير المؤمنين ( 5 ) 2577 سعيد أبو عثمان السراج حكى عن الأوزاعي حكى عنه عمر بن عبد الواحد إن لم يكن ابا عثمان سعيد بن شداد أو سعيد بن عبد الملك فهو غيرهما
_________
( 1 ) أي بالموت تقول : رأيت فلانا يسوق أي ينزع نزعا عند الموت يعني الموت
ويقول أبو ابن شميل : رأيت فلانا بالسوق أي بالموت يساق سوقا
( 2 ) كذا بالاصل وم
( 3 ) نسخة الكتاب في الطبري 6 / 551 والكامل لابن الاثير 3 / 252 بتحقيقنا والبداية والنهاية بتحقيقنا 9 / 206
( 4 ) كذا رسمها بالاصل وفي م : " قم مبلكا "
( 5 ) انظر الطبري 6 / 552

(21/338)


2578 - سعيد الحاجب أحد قواد المتوكل قدم معه فيما قرأته بخط عبد الله بن محمد الخطابي دمشق سنة ثلاث وأربعين ومائتين وسعيد هذا هو الذي تولى قتل المستعين بعدما استتب الأمر للمعتز 2579 سعيد بن البري والد أبي حفص عمر بن سعيد صحب هو وابنه أبا بكر بن سيد حمدويه وحكيا عنه حكى عنه ابنه عمر بن سعيد

(21/339)


" ذكر من اسمه ( 1 ) سفر " 2580 السفر ( 2 ) بن إسماعيل بن سهل بن بشر بن مالك ابن الأخطل التغلبي الشاعر حكى عن مالك بن طوق حكى عنه ابنه الحسين بن السفر حكاية تأتي في ترجمة مالك بن طوق إن شاء الله تعالى قرأت بخط أبي الحسين ( 3 ) الرازي حدثني أبو الحسن علي بن الحسين بن السفر بن إسماعيل بن سهل بن بشر بن مالك بن الأخطل التغلبي الشاعر حدثني أبي عن أبيه السفر بن إسماعيل قال حضرنا مالك بن طوق في وقت علة أصابته عندنا بدمشق فأنشأ يقول وليس من الرزية فقد مال * ولا شاة تموت ولا بعير لكن الرزية فقد شخص * يموت لموته ناس كثير
_________
( 1 ) زيادة منا للايضاح
( 2 ) السفر بسكون الفاء كما في تقريب التهذيب
( 3 ) عن م وبالاصل : الحسن

(21/340)


* " ذكر من اسمه سفيان " 2581 سفيان بن الأبرد بن أبي أمامة بن قابوس أبو يحيى الكلبي من بني جبار كان له سوق الصياقلة بدمشق قطيعة وداره بدمشق بجيرون وكان بدمشق يوم خطب الضحاك بن قيس ودعا إلى بيعة ابن الزبير وكان هوى سفيان وحسان بن مالك بن بحدل مع بني أمية وولى بعض الشام لبني أمية وكان مع عبد الملك حين حاصر عمرو بن سعيد أخبرنا أبو بكر وجيه بن طاهر أنا أبو حامد أحمد بن الحسن بن محمد أنا أبو سعيد محمد بن عبد الله بن حمدون نا أبو حامد بن الشرقي نا محمد بن يحيى الذهلي نا بشر بن شعيب بن أبي حمزة حدثني أبي عن الزهري أخبرني رجاء بن حيوة أن عبد الملك بن مروان قضى في أم ولد توفي عنها سيدها فنكحت بعده في عدتها قبل أن تعتد عدة الحرة المتوفى عنها زوجها فدخل بها زوجها الذي تزوجته في عدتها فقضى عبد الملك أن يفرق بينها وبينه فتعتد عدتها من سيدها الذي توفي عنها فعتقت بوفاته ثم تعتد عدتها من زوجها الآخر الذي نكحها في عدتها ويكون لها مهرها بما استحل منها ثم يفرق بينها فلا يجمعان ( 1 ) أبدا قال رجاء وأمرني عبد الملك أنا ووروح بن زنباع أن يجلد كل واحد منهما أربعين جلدة ففعلنا قال رجاء ثم أرسلني إلى قبيصة بن ذؤيب فأخرته بقضاء أمير
_________
( 1 ) في م : يجتمعان وهو الاظهر

(21/341)


المؤمنين عبد الملك فيهما فقال قبيصة قد أصاب أمير المؤمنين القضاء غير أني وددت أنه خفف من الجلد فقلت لقبيصة فكم كنت ترى أن يجلدا ( 1 ) قال كنت أرى أن يجلد كل واحد منهما عشرين سوطا قال محمد وكان سفيان بن الأبرد هو أفتى أم الولد وزوجها وهو أميرهم يؤمئذ بأن تزوج قبل أن تعتد أربعة أشهر وعشرا فرد ذلك عليه عبد الملك وقضى بما ذكرناه وحكى أبو محمد عبد الله بن سعد القطربلي عن الواقدي حدثني عاصم بن الحكم بن عوانة عن أخيه عوانة قال عزا يزيد بن معاوية القسطنطينة ( 2 ) ومعه سفيان بن الأبرد الكلبي وحميد بن حريث بن بحدل الكلبي فرأى بعض أبواب القسنطينية ( 2 ) لا يغلق ليلا ولا نهارا فسأل في ذلك فقيل له إنما تركته الروم مفتوحا لعزهم في أنفسهم وأنهم لا يخافون أحدا يدخل عليهم منه ( 3 ) فقال لئن أصبحت صالحا فيغلقنه أو لأدخلن عليهم وقال لسفيان وعبيد شدا إلي إذا شددت من ظهري فلما أصبح شد بينهما فامتدا للباب فشد بطريق من بطارقة الروم على سفيان فطعنه فصرعه وشد حميد على البطريق فطعنه فخر ميتا واتبع يزيد حتى إذا قرب من الباب أغلقته الروم فطعنه يزيد وقد قيل إن حميدا كان الطاعن ثم انصرفا فقال يزيد خالي خالي يعني سفيان فلما انتهى إليه نزل فوضع رأسه في حجره وقال علي بالمتطبب فأتي به فنظر إلى الطعنة التي بسفيان فقال ابغوني شحما فأبطئ عليه فقال شقوا بطن البطريق فأخرجوا من شحمه ففعل ذلك وأتي بشئ من شحم بطنه فأدخله في طعنة سفيان ثم خاطبها فبرأ سفيان ولم يولد له بلغني أن سفيان بن الأبرد مات في أيام عبد الملك بن مروان سنة أربع وثمانين أو سنة خمس وثمانين 2582 سفيان بن الحارث النوفلي ويقال شيبان بن الحارث الغطفاني شاعر من أهل الحجاز وفد على عبد الملك بن مروان ويقال على يزيد بن
_________
( 1 ) بالاصل : يجلد خطأ والصواب ما أثبت عن م
( 2 ) بالاصل وم القسطنطينة خطأ والصواب ما أثبت
( 3 ) بالاصل منهم خطأ والصواب ما أثبت عن م

(21/342)


عبد الملك وكتب إليه أبياتا من الشعر ستأتي قصته في ترجمة عمرو بن مرة الحنفي وفي حرف الشين في ذكر من اسمه شيبان 2583 سفيان بن سلمون السفياني حدث عن زهير بن عباد روى عنه أبو معاوية على ما قيل أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن الطيوري أنا أبو العباس أحمد بن عمر بن أحمد البرمكي أنا أبو الحسين محمد بن إسماعيل بن عيسى ( 1 ) بن إسماعيل المعروف بابن سمعون نا أبو علي محمد بن محمد بن أبي حذيفة بدمشق ( 2 ) نا أبو معاوية نا سفيان بن سلمون السفياني الدمشقي نا زهير بن عباد نا رديح ( 3 ) بن عطية عن إبراهيم بن أبي عبلة ( 4 ) عن شريك بن خماشة أنه ذهب يستقي من جب سليمان الذي في مسجد بيت المقدس فانقطع دلوه فنزل في الجنب فبينما هو يطلبه في نواحي الجب إذا هو بشجرة فتناول ورقة من الشجرة فأجرها معه فإذا هي ليست من ورق شجر الدنيا فأتى بها عمر بن الخطاب فقال أشهد أن هذا لهو الحق سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول يدخل رجل من هذه الأمة الجنة قبل موته فجعلوا الورقة بين دفتي المصحف كذا قال ابن خماشة بالميم والخاء والصواب حباشة بالحاء والباء ( 5 ) وسفيان بن سلمون هذا هو سفيان بن شعيب بن مسلم بن شعيب بن مسلم الذي يأتي وهو أبو معاوية وقوله حدثنا بين أبي معاوية وسفيان مزيدة ولا شك أن جده مسلما كان يقال له سلمون فنسب إلى جده وقال السفياني لأنه من مواليهم والله أعلم
_________
( 1 ) ترجمته في سير الاعلام 16 / 505 بأسم محمد بن أحمد بن إسماعيل بن عنبس أبو الحسين البغدادي ابن سمعون
وانظر ترجمته في تاريخ بغداد 1 / 274
( 2 ) ترجمته في سير الاعلام 15 / 331
( 3 ) رديح بالتصغير انظر ترجمته في تهذيب التهذيب 2 / 161
( 4 ) ترجمته في سير الاعلام 6 / 323
( 5 ) كذا وفي الاكمال 3 / 192 خباشة بالخاء المعجمة ويقال بسين مهملة

(21/343)


2584 - سفيان بن شعيب بن مسلم ويقال سفيان بن شعيب بن مسلم ابن شعيب بن عبد الرحمن بن سويد أبو معاوية من موالي يزيد بن أبي سفيان حدث عن أبي الجماهر وجده مسلم وزهير بن عباد وصفوان بن صالح وروى عنه محمد بن جعفر بن محمد بن ملاس وأحمد بن عمير بن جوصا ومحمد بن محمد بن أبي حذيفة أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم الفقيه نا عبد العزيز بن أحمد أنا أبو الحسين عبد الرحمن بن إسحاق بن عبد العزيز اللهبي أنا أبو بكر أحمد بن عبد الوهاب اللهبي نا أبو العباس محمد بن جعفر بن محمد بن هشام النميري نا أبو معاوية سفيان بن شعيب بن مسلم بن شعيب بن مسلم من موالي أبي سفيان نا محمد بن عثمان نا الهيثم بن حميد أخبرني العلاء بن الحارث وأبو وهب عبيد الله بن عبيد عن مكحول عن زياد بن جارية التميمي عن حبيب بن مسلمة أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) نقل الربع مما في أيدي القوم في البداءة وفي الرجعة الثلث بعد الخمس أنبأنا أبو طاهر محمد بن الحسين وأبو الحسن علي بن الحسن الموازيني قالا أنا أبو القاسم بن الفرات أنا عبد الوهاب الكلابي نا أبو الحسين بن جوصا نا سفيان بن شعيب أخبرني جدي عن صدقة بن عبد الله عن عبد الرحمن بن عمرو عن محمد بن الوليد الزبيدي عن الزهري عن أنس بن مالك أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال لا تباغضوا ولا تحاسدوا ولا تدابروا وكونوا عباد الله إخوانا كما أمركم الله عز و جل ذكر ذلك أبو الفضل المقدسي فيما أخبره أبو عمرو بن منده عن أبيه أنا محمد بن إبراهيم بن مروان قال قال عمرو بن دحيم مات بدمشق يعني سفيان يوم السبت لثمان ليل خلون من صفر سنة خمس وسبعين يعني ومائتين

(21/344)


2585 - سفيان بن عاصم بن عبد العزيز ابن مروان بن الحكم بن أبي العاص بن أمية ابن عبد شمس بن عبد مناف الأموي كان عند عمه عمر بن عبد العزيز في حجره حكى عنه وعن خالد بن أسلم روى عنه جعفر بن محمد ويحيى بن خالد بن دينار ومحمد بن مروان بن أبان ومحمد بن صالح التمار قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي محمد الجوهري أنا أبو عمر بن حيوية أنا سليمان بن إسحاق نا الحارث بن أبي أسامة نا محمد بن سعد ( 1 ) أنا أبو بكر بن عبد الله بن أبي أويس عن سليمان بن بلال عن جعفر بن محمد عن سفيان بن عاصم بن عبد العزيز بن مروان قال شهدت عمر بن عبد العزيز قال لمولاة له إني أراك ستلين حنوطي فلا تجعلي فيه مسكا قال ( 2 ) وأنا محمد بن عمر حدثني يحيى بن خالد بن دينار عن سفيان بن عاصم قال أوصى عمر بن عبد العزيز إذا حضر أن يوجه إلى القبلة على شقه الأيمن أخبرنا أبو الفتح ناصر بن عبد الرحمن النجار نا أبو الفتح نصر بن إبراهيم بن نصر لفظا أنا أبو محمد عبد الله بن الوليد الأنصاري الأندلسي أنا أبو عبد الله محمد بن أحمد فيما كتب إلي أخبرني جدي عبد الله بن محمد بن علي اللخمي الباجي أنا أبو محمد عبد الله بن يونس أنا بقي بن مخلد نا أحمد بن إبراهيم الدورقي نا منصور بن بشير نا شعيب يعني ابن صفوان عن محمد بن مروان بن أبان عن سفيان بن عاصم بن عبد العزيز بن مروان قال أمر عمر بن عبد العزيز أن يقبض مني شئ كان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قطعه بين عثمان بن عفان والزبير فصار حق الزبير لعبد الله بن الزبير وصار حق عثمان صدقة عثمان فكانت هذه مما قبض عبد الملك من أموال ابن الزبير بعد مقتله فقطعه لسفيان بن
_________
( 1 ) الخبر في طبقات ابن سعد 5 / 406 في ترجمة عمر بن عبد العزيز
( 2 ) المصدر نفسه الجزء والصفحة

(21/345)


عاصم فلما ولي عمر بن عبد العزيز قبضها منه فردها على بني عبد الله بن الزبير فقال له سفيان يعطيني القوم وتأخذ أنت مالي قال عمر ما تتهمني وما أتهم نفسي عليك إنك لابن أخي وإن ابنتي لتحتك ولكني خير لك ممن أعطاها أخرجتك من الإثم ورددت الحق إلى أهله فلما وليها يزيد يعني ابن عبد الملك ردها على سفيان وقال أنا خير لك من عمك قبضها منك ورددتها عليك 2586 سفيان بن عياد بن إسماعيل بن عباد بن زياد بن أبيه المعروف بزياد بن أبي سفيان أمن ساكني جرود من إقليم معلولا ( 1 ) من أعمال دمشق ذكره أحمد بن حميد بن أبي العجائز في تسمية من كان بدمشق من بني أمية وذكر امرأته حمادة ابنة سوار بن عبد الله بن عباد وذكر ابنيه عباد بن سفيان ابن سبع سنين وابنه همام بن سفيان ابن سنتين وذكر بناته خلادة ابنة سفيان عاتق وهنادة بنت سفيان بنت ثمان سنين وهنيآد ابنة سفيان بنت سبع سنين 2587 سفيان بن عبد شمس بن أبي وقاص ويقال سفيان بن أمية بن أبي سفيان ابن عبد شمس الزهري وهو الذي ذهب بنعي علي إلى معاوية أو إلى عمرو بن العاص من عند معاوية ويقال نعاه لأهل الحجاز له ذكر في حديث مقتل علي ولم أجد لسفيان هذا ذكر في كتاب النسب ولا في كتاب التواريخ فالله أعلم بصحة أمره أخبرنا أبو علي الحسن بن أحمد الحداد وغيره في كتبهم قالوا أنا أبو بكر بن ريذة ( 2 ) أنا سليمان بن أحمد الطبراني نا أحمد بن علي الأبار نا أبو أمية عمرو بن هشام الحراني نا عثمان بن عبد الرحمن الطرائفي نا إسماعيل بن راشد قال فبلغ ذلك معاوية يعني وثوب الخارجي على عمرو بن العاص فكتب إليه
_________
( 1 ) إقليم من نواحي دمشق ( ياقوت ) وفيه موضع آخر ( جرود ) من أعمال غوطة دمشق
( 2 ) بالاصل : زبدة خطأ والصواب ما أثبت وضبط عن تبصير المنتبه وقد تقدم التعريف به ترجمته في سير الاعلام 17 / 595

(21/346)


* وقتك وأسباب المنون كثيرة * منية شيخ من لؤي بن غالب فيا عمرو مهلا إنما أنت عمه * وصاحبه دون الرجال الأقارب نجوت وقد بل المرادي بسيفه * من ابن أبي شيخ الأباطح طالب ويضربني بالسيف آخر مثله * فكانت عليه تلك ضربة لازب وأنت تناغي كل يوم وليلة * بمصرك بيضا كالظباء الشوازب * وكان الذي ذهب ينعيه سفيان بن عبد شمس بن أبي وقاص الزهري 2588 سفيان بن عوف بن المغفل بن عوف بن عمير بن كلب ابن ذهل بن سيار بن والبة بن الدول ابن سعد مناة بن غامد واسمه عمرو بن عبد الله بن كعب بن الحارث بن كعب ابن عبد الله بن مالك بن نصر بن الأزد الأزدي الغامدي ( 1 ) استعمله معاوية على الصوائف حكى عنه سفيان بن سليم وأبو جهضم الأزديان وكان مع أبي عبيدة بن الجراح بالشام حين افتتحت أنبأنا أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الوحش سبيع بن المسلم وغيرهما قالوا أنا عبد العزيز بن أحمد أنا أبو الحسين أحمد بن علي بن محمد الدولابي أنا عبد الله بن محمد بن عبد الغفار بن ذكوان البعلبكي أنا أبو يعقوب إسحاق بن عمار بن حش ( 2 ) بالمصيصة ( 3 ) أنا أبو بكر محمد بن إبراهيم بن مهدي نا عبد الله بن محمد بن ربيعة القدامي حدثني أبو جراس ( 4 ) عن سفيان بن مسلم الأزدي عن سفيان بن عوف قال بعثني أبو عبيدة بن الجراح ليلة غدا من حمص إلى أرض دمشق فقال أئت
_________
( 1 ) ترجمته في الوافي بالوفيات 15 / 283 وانظر جمهرة ابن حزم ص 378 والغامدي بفتح الغين المعجمة وكسر الميم نسبة إلى غامد بطن من الازد
( 2 ) كذا رسمها بالاصل وفي م : حش
( 3 ) بالفتح ثم الكسر والتشديد وياء ساكنة وصاد أخرى : مدينة على شاطئ جيحان من ثغور الشام بين أنطاكية وبلاد الروم تقارب طرسوس ( معجم البلدان )
( 4 ) كذا بالاصل وفي م : أبو جواس

(21/347)


عمر بن الخطاب أمير المؤمنين وأبلغه مني السلام وأخبره بما قد رأيت وعاينت وبما قد حدثتنا العيون وبما استقر عندك من كثرة العدو والذي رأى المسلمون من الرأي من التنحي وكتب معه بسم الله الرحمن الرحيم فذكر الكتاب قال سفيان بن عوف فلما أتيت عمر فسلمت عليه قال أخبرني بخبر الناس فأخبرته بصلاحهم ودفع الله عز و جل عنهم قال فأخذ الكتاب فقال لي ويحك ما فعل المسلمون فقلت أصلحك الله خرجت من عندهم ليلا بحمص وتركتهم وهم يقولون نصلي الصبح ونرتحل إلى دمشق وقد أجمع رأيهم على ذلك قال فكأنه كرهه ورأيت ذلك وفي وجهه فقال لي وما رجوعهم عن عدوهم وقد أظفرهم الله بهم في غير موطن وما تركهم أرضا ( 1 ) قد حووها ( 2 ) وفتحها الله عليهم فصارت في أيديهم إني لأخاف أن يكونوا قد أساءوا الرأي وجاءوا بالعجز وجروا عليهم العدو قال فقلت له أصلحك الله إن الشاهد يرى مالا يرى الغائب إن صاحب الروم قد جمع لنا جموعا لم يجمعها هو ولا أحد كان قبله لأحد كان قبلنا ولقد جاء بعض عيوننا إلى عسكر واحد من عساكرهم أمر بالعسكر في أصل الجبل فهبطوا من الثنية نصف النهار إلى عسكرهم فما تكاملوا فيها حتى أمسوا ثم تكاملوا حين ذهب أول الليل هذا عسكر واحد من عساكرهم فما ظنك بمن قد بقي فقال عمر لولا أني ربما كرهت الشئ من أمرهم يصنعونه فإذا الله يخير لهم في عواقبه لكان هذا رأي أنا له كاره أخبرني أجمع رأي جماعتهم على التحول قال قلت نعم قال فإن الله إن شاء الله لم يكن يجمع رأيهم إلا على ما هو خير لهم أخبرنا أبو غالب الماوردي أنا أبو الحسن السيرافي أنا أحمد بن إسحاق نا أحمد بن عمران نا موسى التستري نا خليفة العصفري ( 3 ) قال وكتب عثمان إلى معاوية أن يغزي بلاد الروم فوجه يزيد بن الحر العبسي ثم عبد الرحمن بن خالد بن الوليد على الصئفتين جميعا ثم عزله وولى سفيان بن عوف الغامدي فكان سفيان يخرج على البر ويستخلف على البحر جنادة بن أبي أمية فلم يزل كذلك حتى مات
_________
( 1 ) بالاصل : أيضا ولعل الصواب ما أثبتناه عن م
( 2 ) بالاصل وم : " حروها " خطأ ولعل الصواب ما أرتأيناه
( 3 ) تاريخ خليفة بن خياط ص 180

(21/348)


سفيان فولى معاوية عبد الرحمن بن خالد بن الوليد أخبرتنا أم البهاء فاطمة بنت محمد قالت أنا أبو طاهر أحمد بن محمود أنا أبو بكر بن المقرئ أنا أبو الطيب محمد بن جعفر المنبجي الزراد نا أبو الفضل عبيد الله بن سعد بن إبراهيم الزهري قال قال أبي سعد بن إبراهيم وعرضناها على يعقوب أيضا يعني ابن إبراهيم عمه قال وشتى بسر بن أبي أرطأة بأرض الروم مع سفيان بن عوف الأزدي وحج سعيد بن العاص سنة ثلاث وخسمين قال وشتى فيها يعني سنة خمس وخمسين سفيان بن عوف بأرض الروم ( 1 ) أخبرنا أبو غالب محمد بن الحسن أنا محمد بن علي بن أحمد أنا أحمد بن إسحاق النهاوندي نا أحمد بن عمران بن موسى نا موسى بن زكريا نا خليفة بن خياط ( 2 ) قال وفيها يعني سنة اثنتين وخمسين شتى ببسر بن أبي أرطأة أرض الروم ومعه سفيان بن عوف الأزدي ثم قال وفيها يعني سنة خمس وخمسين شتى سفيان بن عوف بأرض ( 3 ) الروم أخبرنا أبو بكر محمد بن محمد بن علي بن كرتيلا أنا محمد بن علي بن محمد الخياط أنا أبو الحسين أحمد بن عبد الله بن الخضر السوسنجردي ( 4 ) أنا أبو جعفر أحمد بن علي حدثني أبي أبو طالب حدثني محمد بن مروان بن عمر القرشي أخبرني محمد بن الحسن الأزدي حدثني سهل بن محمد نا العتبي حدثني أبي قال جاشت الروم وغزوا المسلمين برا وبحرا فاستعمل معاوية على الصائفة عبد الرحمن بن خالد بن الوليد فلما كتب عهده قال ما أنت صانع بعهدي قال أتخذه أماما لا أعصيه قال اردد علي عهدي قال أتعزلني بعد أن وليتني قبل أن تخبرني أم والله لو كنا ببطن مكة على السواء ما فعلت هذا قال لو كنا ببطن مكة على السواء كنت أنا معاوية بن أبي سفيان بن حرب بن أمية وكنت عبد الرحمن بن خالد بن الوليد وكان منزلي بالأبطح حيث ينشق عنه الوادي وكان منزلك بأجياد أسفله عذرة
_________
( 1 ) انظر تاريخ الطبري 3 / 207 حوادث سنة 50 ، و 3 / 237 حوادث سنة 52 و 3 / 245 حوادث سنة 55
( 2 ) تاريخ خليفة بن خياط ص 218 و 223 وانظر الحاشية السابقة
( 3 ) بالاصل : أرض الروم والمثبت عن تاريخ خليفة
( 4 ) بالاصل : السرسنجردي خطأ والصواب ما أثبت وضبط عن الانساب

(21/349)


وأعلاه مدرة ثم بعث إلى سفيان بن عوف الغامدي فكتب له عهده ثم قال ما أنت صانع بعهدي قال أتخذه إماما ما أم الحرم فإذا خالفه خالفته فقال معاوية هذا والله الذي لا يكفكف من عجلة ولا يدفع في ظهره من بطء ولا يضرب على الأمر ضرب الجمل الثقال قال فخرج فاحتضر فاستعمل على الناس عبد الله ( 1 ) بن مسعود الفزاري فقال يا ابن مسعود إن فتحا كثيرا وغنما عظيما أن ترجع بالناس لم ينكبوا ولم ينكوا فأقحم بالناس فنكب فقال شاعر أهل الشام * أقم يا ابن مسعود قناة قويمة ( 2 ) كما كان سفيان بن عوف يقيمها وسم يا ابن مسعود مدائن قيصر * كما كان سفيان بن عوف يسومها * فلما رجع دخل على معاوية فقال أقم يا ابن مسعود قناة قويمة * كما كان سفيان بن عوف يقيمها * فقال يا أمير المؤمنين إن عذري في ذلك أني ضممت إلى رجل لا يضم إلى مثله الرجال فقال معاوية إن من فضلك عندي معرفتك بفضل من هو أفضل منك أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني بقراءتي عليه نا عبد العزيز بن أحمد أنا أبو محمد بن أبي نصر أنا أبو القاسم بن أبي العقب أنا أحمد بن إبراهيم القرشي نا ابن عائذ نا الوليد بن مسلم نا إسماعيل بن عياش عن صفوان بن عمرو عن الفرج بن يحمد عن بعض أشياخه قال كنا مع سفيان بن عوف الغامدي شاتين بأرض الروم فلما صفنا دعا سفيان الخيول فاختار ثلاثة آلاف فأغار بنا على باب الذهب حتى فزع أهل القسطنطينية ( 3 ) وضربوا بنواقيسهم ثم لقونا فقال ما شأنكم يا معشر العرب وما جاء بكم قلنا جئنا لنخرب مدينة الكفر ويخربها الله على أيدينا فقالوا ما ندري أخطأتم الحساب أم كذب الكتاب أم استعجلتم القدر والله إنا لنعلم أنها ستفتح يوما ولكنا لا نرى هذا زمانها
_________
( 1 ) في جمهرة ابن حزم ص 255 عبد الرحمن
( 2 ) البيت الاول في جمهرة ابن حزم ص 256 برواية : قناة صليبة
( 3 ) بالاصل : القسطنطينة والصواب ما أثبت

(21/350)


قال ابن عائذ ( 1 ) وحدثني عبد الأعلى يعني ابن مسهر عن هشام بن يحيى عن أبيه يحيى بن يحيى الغساني أن سفيان بن عوف كان تثنى له وسادة فما يقوم حتى يحمل على ألف قارح ( 2 ) قال ونا ابن عائذ نا الوليد قال قال زيد بن دعكنة ثم شتا سفيان بن عوف سنة أربع وخمسين قال ونا ابن عائذ قال وحدثني عبد الأعلى عن سعيد بن عبد العزيز أن سفيان بن عوف أو مالك بن عبد الله شك سعيد كان يركب الثقل وهو أمير الصائفة وذكرعبد الله بن سعد القطربلي عن محمد بن عمر الواقدي أن سفيان ساح في أرض العدو حتى بلغ الرنداق واسمه بالرومية خازقا فأدرك سفيان أجله فلما ثقل قال للناس إني لما بي فأقيموا علي ثلاثة أيام فأقاموها عليه فمات في اليوم الثالث وقد أوصى واستخلف وقال أدخلوا علي أمراء الأجناد والأشراف من كل ( 3 ) جند فوقعت عينه على عبد الرحمن بن مسعود الفزاري فقال ادن مني يا أخا فزارة ( 4 ) ففعل فقال له إنك لمن أبعد العرب مني نسبا ولكني قد أعلم أن لك نية حسنة وعفافا وقد استخلفتك على الناس فاتق الله يجعل لك من أمرك مخرجا وأرد للمسلمين السلامة واعلم أن قوما على مثل حالكم لم يفقدوا أميرهم إلا اختلفوا لفقده وانتشر عليهم أمرهم وإن كان كثيرا عددهم ظاهرا جلدهم وإن فتحا على المسلمين كثيرا أن يفعل لهم ولم يكلموا ( 5 ) ثم مات فبكت عليه العرب جميعا حتى كأنه كان لهم والدا فلما بلغ معاوية وفاته كتب إلى أمصار المسلمين وأجناد العرب ينعاه لهم فبكي عليه في كل مسجد وقال عبد الرحمن بن مسعود بالأمر بعده قال فكان معاوية إذا رأى في الصوائف خللا قال واسفياناه ولا سفيان لي وقال مشيخة من أهل الشام كان سفيان لا يجيز في العرض رجلا إلا بفرس ورمح
_________
( 1 ) بالاصل هنا : " عايد "
( 2 ) القارح من ذي الحافر بمنزلة البازل من الابل ( القاموس المحيط )
( 3 ) بالاصل " كان " خطأ والصواب ما اقتضاه السياق
( 4 ) وهو عبد الرحمن بن مسعود بن الحارث بن عمرو بن خارجة بن حرام بن سعد بن عدي بن فزارة ( جمهرة ابن حزم ص 255 - 256 )
( 5 ) بالاصل : يتكلموا

(21/351)


ومخصف ومسلة وبرنس ( 1 ) وخيوط كتان ومخلاة ومبضع ونقود ( 2 ) وسكة حديد أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أنا علي بن أحمد بن محمد أنا محمد بن عبد الرحمن بن العباس إجازة أنا عبيد الله بن عبد الرحمن السكري أخبرني عبد الرحمن بن محمد بن المغيرة أخبرني أبي حدثني أبو عبيد القاسم بن سلام قال سنة اثنتين وخمسين فيها توفي سفيان بن عوف الأزدي مات شاتيا بالروم وذكر الواقدي أنه توفي سنة أربع وخمسين فالله أعلم أخبرنا أبو بكر محمد بن شجاع اللفتواني في كتابه أنا أبو الفضل أحمد بن محمد بن الحسن أنا أبو بكر أحمد بن الفضل الباطرقاني أنا أبو عبد الله محمد بن إسحاق بن مندة أنا أبو سعيد عبد الرحمن بن أحمد بن يونس قال سفيان بن عوف الأزدي قتل بأرض الروم سنة خمس وخمسين وكذا قال ابن يونس وقول من قال إنه مات أصح والله أعلم 2589 سفيان بن مجيب ويقال نفير بن مجيب الأزدي ( 3 ) له صحبة وسفيان أصح كان على إمرة بعلبك من قبل معاوية روى عنه الحجاج بن عبد الله الثمالي أخبرنا أبو القاسم هبة الله بن أحمد أنا أبو بكر الخطيب أنا علي بن أحمد بن عمر المقرئ أنا عبد الباقي بن قانع القاضي ح قال وأنا أبو بكر أنا أبو الحسن محمد بن عبد الواحد أنا عمر بن محمد بن على الناقد قالا نا أحمد بن الحسن بن عبد الجبار زاد عمر الصوفي نا الهيثم بن خارجة نا إسماعيل بن عياش عن سعيد بن يوسف عن يحيى بن أبي كثير عن أبي سلام حدثني الحجاج بن عبد الله ( 4 ) الثمالي زاد عمر وكان رأى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أو حج معه حجة الوداع وقالا إن سفيان بن بخيت ( 5 ) وقال عمر مجيب حدثه
_________
( 1 ) غير مقروءة بالاصل ورسمها : " وبرش " وفي م : بربس " والمثبت عن مختصر ابن منظور 10 / 25
( 2 ) ترجمته في أسد الغابة 2 / 255 والاصابة 2 / 57 والوافي بالوفيات 15 / 283
( 3 ) ترجمته في أسد الغابة 2 / 255 والاصابة 2 / 57 والوافي بالوفيات 15 / 283
( 4 ) في الاصابة : عبيد
( 5 ) بخيت : بموحدة ومعجمة وآخره مثناة مصغر قاله في الاصابة 2 / 57

(21/352)


وكان من أصحاب النبي ( صلى الله عليه و سلم ) زاد عمر وقدمائهم أن في جهنم ألف واد انتهى حديث ابن قانع وزاد عمر في كل واد سبعين ( 1 ) ألف شعب في كل شعب سبعون ألف دار في كل دار سبعون ألف بيت سبعون ألف شق في كل شق سبعون ألف ثعبان في كل ثعبان سبعون ألف عقرب لا ينتهي الكافر والمنافق حتى يواقع ذلك قال الخطيب رواه غير عبد الباقي عن ابن عبد الجبار فقال سفيان بن مجيب وهو أشبه بالصواب والله أعلم أنبأنا أبو سعد المطرز وأبو علي الحداد قالا أنا أبو نعيم الحافظ نا أبو محمد بن حماد نا أحمد بن عبد الجبار نا الهيثم بن خارجة نا إسماعيل بن عياش عن سعيد بن يوسف عن يحيى بن أبي كثير عن أبي سلام عن حجاج بن عبيد الثمالي وكان قد رأى رسول الله وحج معه حجة الوداع قال إن سفيان بن مجيب حدثه وكان من أصحاب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وقدمائهم قال إن في جهنم سبعة آلاف واد في كل واد سبعون ألف شعب في كل شعب سبعون ألف ثعبان وسبعون ألف عقرب لا ينتهي الكافر والمنافق حتى يواقع ذلك كله ( 2 ) روى غير الهيثم عن ابن عياش فقال نفير بن مجيب أخبرنا أبو الفتح يوسف بن عبد الواحد بن محمد بن ماهان أنا شجاع بن علي بن شجاع أنا أبو عبد الله بن منده أنا محمد بن إبراهيم بن مروان نا أحمد بن إبراهيم القرشي نا إسحاق بن إبراهيم الدمشقي عن إسماعيل بن عياش عن سعيد بن يوسف عن يحيى بن أبي كثير عن أبي سلام نا الحجاج بن عبد الله الثمالي وكان قد رأى النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أو حج معه حجة الوداع أن نفير بن مجيب حدثه وكان من أصحاب النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وقدمائهم قال إن في جهنم سبعين ألف واد لكل واد سبعون ألف شعب في كل شعب سبعون ألف دار في كل دار سبعون ألف عقرب لا ينتهي الكافر أو المنافق حتى يواقع ذلك كله قال ابن منده رواه عمر بن الخطاب السجستاني عن أبي اليمان الحكم بن
_________
( 1 ) كذا بالاصل وفي م : سبعون وهو الظاهر
( 2 ) انظر الخبر في الاصابة 2 / 57

(21/353)


نافع عن إسماعيل بن عياش أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي ثم حدثنا أبو الفضل البغدادي أنا أحمد بن الحسن والمبارك بن عبد الجبار ومحمد بن علي واللفظ له قالوا أنا أبو أحمد زاد أحمد وأبو الحسين الأصبهاني قالا أنا أحمد بن عبدان أنا محمد بن سهل أنا محمد بن إسماعيل ( 1 ) قال نفير بن مجيب من قدماء أصحاب النبي ( صلى الله عليه و سلم ) يعد في الشاميين قال إسحاق بن يزيد نا إسماعيل عن سعيد وهو ابن يوسف عن يحيى بن أبي كثير عن أبي سلام نا الحجاج بن عبد الله الثمالي وكان رأى النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أو حج معه حجة الوداع أن نفير بن مجيب حدثه وكان من أصحاب النبي ( صلى الله عليه و سلم ) من قدمائهم قال إن في جهنم ذكر نحوه وزاد في كل دار سبعون ألف بيت في كل بيت سبعون ألف بئر في كل بئر سبعون ألف ثعبان في شدق كل ثعبان سبعون ألف عقرب والباقي مثله في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الخلال أنا أبو القاسم بن منده أنا أبو علي إجازة قال وأنا أبو طاهر بن سلمة أنا علي بن محمد قالا أنا أبو محمد بن أبي حاتم ( 2 ) قال نفير بن مجيب الشامي له صحبة قديمة روى أن في جهنم سبعين ألف واد ( 3 ) روى عنه الحجاج بن عبد الله الثمالي ولقد أخطأ فيه وصحفه ( 4 ) قال أبي وأبو زرعة إنما هو سفيان بن مجيب أخبرنا أبو الفتح يوسف بن عبد الواحد أنا شجاع بن علي أنا أبو عبد الله بن منده قال نفير بن مجيب عداده في أهل الشام روى عنه الحجاج بن عبد الله الثمالي أخبرنا أبو عبد الله محمد بن غانم بن أحمد أنا عبد الرحمن بن محمد بن
_________
( 1 ) التاريخ الكبير 8 / 124 في باب نفير
( 2 ) الجرح والتعديل 8 / 504 ذكره في باب نفير
( 3 ) بالاصل : وادي بإثبات الياء
( 4 ) كذا بالاصل وم : " ولقد أخطأ فيه وصحفه " ومكانها في الجرح والتعديل : ولهذا أيضا صحبة
وانظر ترجمة الحجاج في أسد الغابة 1 / 455 - 456

(21/354)


إسحاق أنا أبي قال سفيان بن مجيب ذكر أنه كان من أصحاب النبي ( صلى الله عليه و سلم ) في صفة جهنم روى عنه الحجاج بن عبيد الثمالي روى حديثه الهيثم بن خارجة عن إسماعيل بن عياش عن سعيد بن يوسف عن يحيى بن أبي كثير عن أبي سلام عن الحجاج بن عبيد الثمالي قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي نصر بن ماكاولا ( 1 ) قال في باب بخيت أوله باء مضمومة وبعدها خاء معجمة مفتوحة وآخره تاء معجمة باثنين ( 2 ) من فوقها سفيان بن بخبت شامي له صحبة ذكره ابن قانع في معجمه وقال غيره سفيان بن مجيب وهو الصحيح قال ( 3 ) وأما مجيب بكسر وبعدها ياء ساكنة معجمة باثنتين من تحتها سفيان بن مجيب له صحبة ورواية عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) روى عنه الحجاج بن عبد الله الثمالي واختلف في اسمه واسم أبيه فقيل نفير بن عريب ذكره البخاري عن إسحاق بن يزيد عن إسماعيل بن عياش وقال عبد الباقي بن قانع عن أحمد بن الحسن بن عبد الجبار الصوفي ( 4 ) عن الهيثم بن خارجة عن إسماعيل بن عياش سفيان بن بخيت وخالفه عمر الزيات وكأن القول قوله والله أعلم ثم قال ( 5 ) في باب نفير ( 6 ) نفير بن مجيب من قدماء أصحاب النبي ( صلى الله عليه و سلم ) روى عنه الحجاج بن عبد الله الثمالي صحابي أيضا أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم الفقيه نا أبو القاسم علي بن محمد الشافعي
_________
( 1 ) الاكمال لابن ماكولا 1 / 210 - 211
( 2 ) كذا بالاصل
( 3 ) الاكمال لابن ماكولا 7 / 165
( 4 ) الزيادة عن الاكمال
( 5 ) الاكمال لابن ماكولا 6 / 275
( 6 ) الزيادة عن الاكمال للايضاح

(21/355)


أنا أبو نصر محمد بن أحمد بن هارون أنا أبو القاسم علي بن يعقوب بن أبي العقب أنا أحمد بن إبراهيم نا محمد بن عائذ ( 1 ) قال قال الوليد وحدثنا أبو مطيع معاوية بن يحيى وغيره أن قيسارية فلسطين كانت آخر الشام ومدائنها وحصون سواحلها فتحا وأن طرابلس دمشق كانت قبلها فتحا بسنة أو نحو ذلك وأن أهلها من الروم كانوا في منعة من حصنها فذكرت ذلك لشيخ من أهل طرابلس فحدثني أن معاوية بن أبي سفيان وجه إليها سفيان بن مجيب الثمالي في جماعة وعسكر عظيم قال أبو مطيع فعسكر في مرج السلسة بينه وبين مدينة أطرابلس خمسة أميال في أصل جبل يقال له طربل فكانوا هنالك يسير إليهم منه قال الشيخ فحاصرهم سفيان ومن معه أشهرا حتى انحاز أهلها إلى حصنها الخرب اليوم الذي عند كنيستها الخارجة منها قبل مدينة أطرابلس اليوم فكتب إليه معاوية يأمره أن يبني له ولأصحابه حصنا يأوي إليه ليلا ويغازيهم نهارا فبنى سفيان حصنا يقال له حصن سفيان وهو اليوم يسمى كفر قدح من مدينة أطرابلس على ميلين ونحو ذلك فلما رأى ذلك أهلها واشتد عليهم الحصار كتبوا إلى طاغية الروم فوجه إليهم مراكب كثيرة فأتوهم ليلا فاحتملوهم فيها جميعا صغيرهم وكبيرهم وحرقوها وصبح سفيان وأصحابه الحصن فلم يجدوا فيه أحدا إلا يهوديا تحصن من النار في سرب فيها فخرج من السرب فأخبرهم خبر الروم ومسيرها في السفن قال الشيخ فوجه إليها معاوية بن أبي سفيان ناسا من يهود الأردن فأسكنهم إياها فلم يزل على ذلك لا يسكنها غيرهم حتى دخل رجل من الروم من أرض الروم يقال له بقناطر لحدث كان منه بالروم فأقبل بأهله وماله حتى استأمن فأؤمن فنزلها فلم يزل كذلك حتى كان في زمان عبد الملك بن مروان فكان يقطع إليها بعثا من أهل دمشق صيفا فإذا شتوا قفلهم وشتا فرس بعلبك فأقام فيها بقناطر زمانا حتى خرج أهل بعلبك منها فلم يبق فيها من المسلمين إلا صاحب خراجها ورجلان معه فبينا هو كذلك إذ أتاه بقناطر في جماعة من أهل بيته فقتله وقتل صاحبيه وغلق باب المدينة وأخرج من في الحبس ثم قعد في مركبين من مراكب الصناعة وأخذ ناسا من يهود وانطلق بهم حتى أتى بهم صاحب
_________
( 1 ) بالاصل وم : " عايد " خطأ

(21/356)


الروم فبينا هو يسير في مركبه إذ لقيه مركبا للمسلمين كان صاحب البحر وجهها من عكا إلى قبرص ليأتياه بالخبر فلما رآهما بقناطر عرف صاحبي المركبين من المسلمين وهما من بعلبك يقال لأحدهما قابوس والآخر سابور فقالا أين بقناطر فقال أرسلني أمير المؤمنين إلى الطاغية أعليكما له طاعة قالا له نعم قال فإنه قد أمرني أن أتوجه بكم معي في أمره وأراهما كتابا كتبه عليه طائع فخرجا من مركبيهما حتى قعدا معه في مركبه وأمر أهل مركبهما بالمضي فمضوا فأوثقهما حتى أتى بهما ملك الروم فقبل منه ملك الروم وعفا عنه وصير الرجلين عند بطريق من بطارقة الروم حتى جلس ملك الروم يوما ينظر إلى شماس من أهل بعلبك هرب إليهم يلقب بسيفه يعجبه ( 1 ) وقد كان قابوس سايفه ببعلبك فقال قابوس إن رأى الملك أن يأذن لي في مسايفته فعل فأذن له فلما تقدم إليه قال له قابوس اربط في رأسك يا شماس صوفا من ألوان ففعل فجعل قابوس يسايفه يتطاير ألوان الصوف من رأسه والشماس لا يبصر حتى قال خذها مني وأنا قابوس قال الشماس البعلبكي قال نعم قال إنما فررت منك بالشام ثم لحقتني ها هنا ثم سألهما الملك أن ينتصرا ويدخلا في دينه ففعلا وبلا ( 2 ) منهما حرصا ووفاء فبينما هما على ذلك إذ بلغه خروج سفن العرب إلى جماعة الروم فوجه إليهما بعثا وأمر ملك الروم قابوس وسابور بالمسير مع من وجه وقال لهما ما رأيكما قالا نحن أعلم الناس بقتال العرب فليوجه الملك معنا أهل الشرف والجلد منهم فإن السفلة لا تقاتل حمية ولا عن حسب فوجه من بطارقته جماعة منهم فيهم بقناطر الرومي الهارب كان منهم ثم سار إليهم فراطن قابوس سابور بالفارسية أن الفرصة قد أمكنتنا وصارا هما وأشراف من الروم وبقناطر في مركب واحد فلما لقوا المسلمون في البحر وتوسطا سفنهما كبرا وشدا على من معهما منهم واجتمع إليهم المسلمون فأسروهم أسرا وفيهم بقناطر فأتي به عبد الملك فأمر بقتله وقطع على فرس بعلبك الخمس سكانا لمدينة أطرابلس ففعلوا وسكنوها وإلى غيرها من مدائن الساحل قال ففتحت أطرابلس يومئذ عنوة فليس لأحد ممن فيهما من الأعاجم فيها حق ولا عهد ( 3 )
_________
( 1 ) كذا بالاصل وم
( 2 ) كذا رسمها بالاصل وم
( 3 ) بعدها كرر الخبر من بدايته : " أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم
إلى مرج السلسلة
" وكتبت كلمة مكرر فوق أول كلمة " أخبرنا " فحذفناه

(21/357)


أنبأنا أبو محمد عبد الله بن أحمد بن السمرقندي وهبة الله بن أحمد الأنصاري قالا نا عبد العزيز بن أحمد أنا أبو محمد بن أبي نصر نا أبو بكر أحمد بن محمد بن سعيد بن فطيس لفظا قالا أنا أحمد بن إبراهيم القرشي نا ابن عائذ ( 1 ) نا الوليد بن مسلم نا عبد الله بن لهيعة الحضرمي عن يزيد بن أبي حبيب قال قال عمرو بن العاص لمعاوية ابعث إلي سفيان الأزدي صاحب بعلبك فبعث بمن خرج منهم يعني رهن أهل مصر من سجن بعلبك الرصد قال وخرج سفيان بن مجيب في أثر عبد الرحمن بن عديس بالفرس وبخيل له سواهم فأدركوهم وكان سفيان بن مجيب الأزدي قد زوجه معاوية ابنة عمه حفصة ابنة أمية بن حرب بن أمية في حديث طويل يأتي إن شاء الله في ترجمة كنانة بن جشم 2590 سفيان بن وهب أبو أيمن الخولاني صاحب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ( 2 ) روى عن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وعن عمر بن الخطاب والزبير بن العوام وأبي أيوب وعمرو بن العاص وشهد خطبة عمر بالجابية وسكن مصر وغزا المغرب روى عنه أبو عشانة المعافري وأبو الخير اليزني وبكر بن سوادة الجذامي والمغيرة بن زياد الأصبحي وموسى بن عثمان السبائي ويحيى بن ميمون الحضرمي ومسلم بن يسار الطنبذي ويزيد بن أبي حبيب وسعيد بن أبي شمر السبائي وعبد الله بن المغيرة أخبرنا أبو عبد الله محمد بن غانم أنا عبد الرحمن بن منده أنا أبي أبو عبد الله أنا عبد الرحمن بن يحيى نا أبو مسعود أنا أصبغ بن الفرج أنا عبد الله بن وهب عن عبد الرحمن بن شريح قال سمعت سعيد بن أبي شمر السبائي يقول سمعت سفيان بن وهب الخولاني يقول سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول
_________
( 1 ) بالاصل : " عايد " وقد مر كثيرا
( 2 ) ترجمته في الاستيعاب 2 / 68 هامش الاصابة وأسد الغابة 2 / 258 والاصابة 2 / 58 والوافي بالوفيات 15 / 282 وسير الاعلام 3 / 452 وبحاشيتها أسماء مصادر أخرى ترجمت له

(21/358)


لا تأتي المائة وعلى ظهرها أحد باقي ( 1 ) قال فحدثت به عبد الرحمن بن حجيرة فقام فدخل على عبد العزيز بن مروان فحدثه فحمل سفيان محمولا وهو شيخ كبير فسأله عبد العزيز فحدثه فقال لعله يعني أنه لا يبقى أحد ممن كان معه إلى رأس المائة فقال سفيان هكذا سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال ابن منده هذا حديث غريب لا يعرف إلا من هذا الوجه قرأت على أم البهاء فاطمة بنت محمد بن الغدادي عن أحمد بن محمد بن النعمان وأحمد بن محمود بن أحمد أنا أبو بكر بن المقرئ أنا محمد بن الحسن بن قتيبة أنا حرملة بن يحيى التجيبي المصري نا أبو محمد عبد الله بن وهب أخبرني عبد الرحمن بن شريح أنه سمع سعيد بن أبي شمر ( 3 ) يقول سمعت سفيان بن وهب الخولاني يقول سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول لا تأتي المائة وعلى ظهرها أحد باقي ( 4 ) فحدثت هذا الحديث ابن حجيرة وكان أبيه معنا فقام حتى دخل على عبد العزيز بن مروان قال فمروا بسفيان محمولا قال فقلت لحجيرة هذا صنيع ابنك بلغ هذا الحديث الذي حدثكم عبد العزيز فأرسل إليه وهو شيخ كبير فسأله عبد العزيز عن الحديث فقال نعم سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقوله قال عبد العزيز فلعله قال لا يبقى ممن معه إلى رأس المائة أم أراد لا يبقى أحد من الناس كلهم قال سفيان هكذا سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقوله وأخبرناه أبو غالب أحمد بن الحسن أنا الحسن بن علي أنا عبيد الله بن عبد الرحمن بن محمد الزهري أنا أبو بكر عبد الله بن أبي داود إملاء نا سليمان بن داود نا ابن وهب أخبرني عبد الرحمن بن شريح قال سمعت سعيد بن أبي شمر الغساني يقول سمعت سفيان بن وهب الخولاني يقول سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول لا تأتي المائة وعلى ظهرها أحد حي فحدثت بها ابن حجيرة فقام عبد الرحمن بن حجيرة فدخل إلى عبد العزيز بن مروان فحمل سفيان محمولا وهو
_________
( 1 ) كذا بالاصل بإثبات الياء
( 2 ) نقله ابن حجر في الاصابة 2 / 58 وأسد الغابة 2 / 258
( 3 ) بالاصل وم : " سمرة " خطأ والصواب ما أثبت وقد تقدم قريبا
( 4 ) كذا بإثبات الياء

(21/359)


شيخ كبير فسأله عبد العزيز عن الحديث فحدثه فقال عبد العزيز فلعله يعني لا يبقى أحد ممن كان معه إلى رأس المائة فقال سفيان هكذا سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول أخبرنا أبو القاسم هبة الله بن محمد أنا أبو علي الحسن بن أحمد أنا أحمد بن جعفر نا عبد الله بن أحمد ( 1 ) حدثني أبي أنا حسن نا ابن لهيعة حدثني أبو عشانة ( 2 ) أن سفيان بن وهب الخولاني حدثه أنه كان تحت ظل راحلة رسول اله ( صلى الله عليه و سلم ) يوم حجة الوداع أو أن رجلا حدثه ذلك ورسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) على كور ( 3 ) فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) هل بلغت فظننا أنه يريدنا فقلنا نعم ثم أعاده ثلاث مرات وقال فيما يقول روحة في سبيل الله خير من الدنيا وما عليها وغدوة في سبيل الله خير من الدنيا وما عليها وإن المؤمن على المؤمن ( 4 ) عرضه وماله ونفسه حرمته كما حرم هذا اليوم أخبرنا أبو المظفر بن القشيري أنا أبو سعد الجنزرودي أنا أبو عمرو بن حمدان ح وأخبرنا أبو سهل محمد بن إبراهيم أنا إبراهيم بن منصور أنا أبو بكر بن المقرئ قالا أنا أبو يعلى الموصلي نا أبو خيثمة نا عبد الله بن يزيد نا عبد الرحمن بن زياد عن مسلم بن يسار عن سفيان بن وهب الخولاني قال سمعت عمر زاد ابن حمدان بن الخطاب يقول سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول كل مسكر حرام أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو بكر بن الطبري أنا أبو الحسين بن الفضل أنا عبد الله بن جعفر نا يعقوب بن سفيان نا أبو عبد الرحمن المقرئ عن عبد الرحمن بن زياد بن أنعم الإفريقي حدثني مسلم بن يسار عن سفيان بن وهب
_________
( 1 ) مسند الامام أحمد 4 / 168
( 2 ) بالاصل وم " أبو عثمان " خطأ والمثبت عن المسند
( 3 ) في المسند : ورسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يخطب
( 4 ) العبارة في المسند : وإن المؤمن على المؤمن حرام عرضه وماله ونفسه حرمة كحرمة هذا اليوم

(21/360)


الخولاني قال كنت مع عمر بن الخطاب بالشام فقال سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول كل مسكر حرام هذا مختصر من حديث أخبرناه أبو العلاء زيد وأبو المحاسن مسعود ابنا علي بن منصور بن علي بن منصور بن الراوندي بالري قالا أنا أبو منصور محمد بن الحسين بن أحمد بن الهيثم المقومي القزويني ( 1 ) أنا قاضي القضاة أبو الحسن عبد الجبار بن أحمد أنا أبو الحسن القاطان بقزوين نا أبو زكريا يحيى بن عبد الأعظم نا عبد الله بن يزيد المقرئ نا عبد الرحمن بن زياد حدثني مسلم بن يسار عن سفيان بن وهب الخولاني قال كنت مع عمر بن الخطاب بالشام فأتاه أهل ذمتها فقالوا إنك كلفتنا وفرضت علينا أن نرزق المسلمين العسل ولا نجد فقال عمر إن المسلمين إذا دخلوا أرضا فاستوطنوا فيها اشتد عليهم أن يشربوا الماء القراح فلا بد مما يصلحهم فقالوا إن عندنا شرابا نصنعه من العنب شبه العسل فقال عمر فائتوني به فأتوه فجعل يرفعه بأصبعه فيمتد كهيئة العسل فقال عمر فإن هذا يشبه طلاء الإبل قال فأتوا بماء قال فأتوه بماء فصب عليه فشرب وشرب أصحابه فقال عمر ما أطيب هذا فارزقوا منه المسلمين فمكث ما شاء الله أن يمكث فإذا رجل قد خدر منه فقام إليه المسلمون فضربوه بنعالهم وقالوا سكران فقال الرجل لا تقتلوني والله ما شربت إلا الذي رزقنا منه عمر فأتوا به عمر فقال الرجل ما شربت إلا الذي رزقتنا منه فقام عمر بين ظهراني الناس فقال يا أيها الناس إنما أنا بشر ولست أحل حراما ولا أحرم حلالا وإن الله قد قبض نبيه ( صلى الله عليه و سلم ) ورفع الوحي ثم قال إني أبرأ إلى الله من هذا أن أحل لكم حراما فاتركوه فإني أخاف أن يدخل الناس فيه دخولا فإني سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول كل مسكر حرام ثم كان عثمان فمنعه أخبرنا أبو سهل محمد بن إبراهيم أنا أبو الفضل الرازي أنا جعفر بن عبد الله بن يعقوب نا محمد بن هارون نا أحمد بن عبد الرحمن نا عمي ابن وهب نا عمرو بن الحارث
_________
( 1 ) ترجمته في سير الاعلام 18 / 530

(21/361)


ح وأخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم نا أبو بكر الخطيب ح ( 1 ) وأخبرنا أبو الفتح محمد بن عبد الرحمن بن محمد بن عبد الله بن أبي توبة وأبو يعقوب يوسف بن أبي سهل بن أبي سعيد وأبو الفتح محمد بن الحسن بن أبي بكر قالوا أنا أبو الفضل محمد بن أحمد بن أبي الحسن العارف ح وأخبرنا أبو طاهر محمد بن أبي بكر بن عبد الله السنجي أنا أبو علي نصر الله بن أحمد بن عثمان قالوا أنا القاضي أبو بكر أحمد بن الحسن نا أبو العباس محمد بن يعقوب الأصم أنا محمد بن عبد الله بن عبد الحكم المصري أنا عبد الله بن وهب أخبرني عمرو بن الحارث عن بكر بن سوادة أن سفيان بن وهب حدثه عن أبي أيوب الأنصاري أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أرسل إليه بطعام مع خضرة فيها بصل أو كراث فلم ير فيه أثر رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فأبى أن يأكله زاد ابن عبد الحكم فقال له رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ما منعك أن تأكل واتفقا قال لم أر أثرك فيه يا رسول الله فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أستحيي من ملائكة الله وليس بمحرم أخبرناه أبو الوفاء عبد الواحد بن حمد أنا أبو طاهر بن محمود أنا أبو بكر بن المقرئ أنا أبو العباس بن قتيبة نا حرملة نا ابن وهب أخبرني عمرو بن الحارث عن بكر بن سوادة أن سفيان بن وهب حدثه عن أبي أيوب الأنصاري أن رسول الله أرسل إليه بطعام فيه خضرة بصل أو كراث ولم ير فيه أثر رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فأبى فقال ما منعك أن تأكله قال لم أر أثرك فيه يا رسول الله قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أستحيي من ملائكة الله وليس بمحرم قرأت على أبي محمد عبد الكريم بن حمزة عن عبد العزيز بن أحمد التميمي أنا أبو نصر بن الجندي وأبو القاسم بن عبد الرحمن بن الحسين بن الحسن بن علي بن يعقوب قالا أنا علي بن يعقوب أنا أبو ( 2 ) عبد الملك أحمد بن إبراهيم نا أبو عبد الله بن عائذ ( 3 ) قال قال الوليد وحدثنا عبد الله بن لهيعة عن يزيد بن أبي
_________
( 1 ) الزيادة عن م
( 2 ) سقطت من الاصل وأضفناه للايضاح عن م انظر ترجمته في تقريب التهذيب
( 3 ) بالاصل : " عايد " والصواب ما أثبت وقد مر كثيرا

(21/362)


حبيب عن سفيان بن وهب قال حضرت عمر بن الخطاب حين أتي بالطلاء بالجابية قال فكأني أنظر إليه حين جمع أصابعه فأدخلها في الإناء ثم رفعها فلما رآه لا يسقط قال لا بأس بهذا أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أبو طاهر أحمد بن الحسن أنا أبو محمد يوسف بن رباح أنا أحمد بن محمد بن إسماعيل نا أبو بشر الدولابي نا معاوية بن صالح قال أبو سالم الجيشاني سفيان بن وهب أخبرني به ابن أبي مريم عن ابن لهيعة كذا قال أبو سالم وإنما هو أبو أيمن وأبو سالم هو سفيان بن هانئ ( 1 ) قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي محمد الجوهري أنا أبو عمر بن حيوية أنا أحمد بن معروف نا الحسين بن الفهم نا محمد بن سعد ( 2 ) قال في الطبقة الأولى من أهل الشام من بعد أصحاب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) سفيان بن وهب الخولاني لقي عمر بن الخطاب كذا قال وقد عده غيره في الصحابة ( 3 ) وقال إنه مصري أخبرنا أبو محمد عبد الله بن علي الآبنوسي في كتابه ثم أخبرني أبو الفضل بن ناصر عنه أنا أبو محمد الحسن بن علي أنا أبو الحسين بن المظفر أنا أحمد بن علي بن الحسن المدائني أنا أحمد بن عبد الله بن عبد الرحمن قال ومن خولان بن عمرو بن سعد العشيرة بن مذحج ويقال خولان بن عمرو بن مرة بن أدد بن زيد بن هميسع بن عمرو بن عريب بن زيد بن كهلان بن سبأ ويقال خولان بن عمرو بن ألحاف بن قضاعة حدثنا بذلك ابن هشام سفيان بن وهب الخولاني له ثلاثة أحاديث أنبأنا أبو الغنائم ثم حدثنا أبو الفضل محمد بن ناصر أنا أبو الفضل وأبو الحسين وأبو الغنائم واللفظ له قالوا أنا أبو أحمد زاد أبو الفضل وأبو الحسين الأصبهاني قالا أنا أبو بكر أنا أبو الحسن أنا أبو عبد الله البخاري ( 4 ) قال سفيان بن وهب الخولاني سمع عمر
_________
( 1 ) انظر الكنى والاسماء للدولابي 1 / 184 - 185
( 2 ) طبقات ابن سعد 7 / 440
( 3 ) انظر الاستيعاب 2 / 68 وأسد الغابة 2 / 258
( 4 ) التاريخ الكبير 4 / 87

(21/363)


روى عنه مسلم بن يسار ويزيد بن أبي حبيب يعد في الشاميين كذا قال وهو مصري في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الأديب أنا أبو القاسم بن مندة أنا أبو علي إجازة قال وأنا أبو طاهر أنا علي قالا أنا أبو محمد بن أبي حاتم ( 1 ) قال سفيان بن وهب الخولاني له صحبة روى عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وعن عمر روى عنه أبو الخير ( 2 ) وأبو عشانة ( 3 ) وسعيد بن أبي شمر سمعت أبي يقول ذلك كتب إلي أبو الفضل أحمد بن محمد بن الحسن بن سليم ثم حدثني أبو بكر اللفتواني عنه أنا أبو بكر الباطرقاني أنا أبو عبد الله بن منده قال قال لنا أبو سعيد بن يونس سفيان بن وهب الخولاني من بني عبد جعل يكنى أبا أيمن وفد على رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) شهد الفتح بمصر وولي الإمرة لعبد العزيز بن مروان على بعث الطالعة إلى أفريقية سنة ثمان وسبعين روى عنه أبو عشانة المعافري وأبو الخير اليزني والمغيرة بن زياد الأصبحي وبكر بن سوادة الجذامي وموسى بن عثمان السبائي ويحيى بن ميمون الحضرمي وغيرهم يقال توفي سنة اثنتين وثمانين ولم أجد في كتاب ابن يونس ما حكاه ابن منده عنه من شهوده حجة الوداع والله أعلم وذلك فيما أخبرنا أبو عبد الله محمد بن غانم أنا عبد الرحمن بن منده أنا أبي قال سفيان بن وهب الخولاني يكنى أبا أيمن وفد على النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وشهد فتح مصر وأفريقية سنة ثمان وسبعين وكان قد شهد حجة الوداع مع النبي ( صلى الله عليه و سلم ) توفي سنة اثنتين وثمانين قاله أبو سعيد بن يونس بن عبد الأعلى أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أبو الحسين بن الطيوري أنا الحسين بن
_________
( 1 ) الجرح والتعديل 4 / 217
( 2 ) هو مرثد بن عبد الله اليزني المصري ترجمته في سير الاعلام 4 / 284
( 3 ) هو حي بن يؤمن المعافري أبو عشانة بضم المهملة وتشديد المعجمة مشهور بكنيته ترجمته في تقريب التهذيب

(21/364)


جعفر ومحمد بن الحسن وأحمد بن محمد العتيقي وأخبرنا أبو عبد الله البلخي أنا ثابت بن بندار أنا الحسين بن جعفر قالوا أنا الوليد بن بكر أنا علي بن أحمد بن زكريا أنا صالح بن أحمد بن صالح حدثني أبي ( 1 ) قال سفيان بن وهب مصري ( 2 ) تابعي ثقة أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو بكر بن الطبري أنا أبو الحسين بن الفضل أنا عبد الله بن جعفر نا يعقوب قال في تسمية ثقات التابعين من أهل مصر سفيان بن وهب الخولاني سمع عمر بن الخطاب وروى أحاديث حسانا أخبرنا أبو القاسم أيضا أنا أبو الحسين بن النقور أنا عيسى بن علي أنا عبد الله بن محمد نا زياد بن أيوب نا مبشر بن إسماعيل عن غياث بن أبي حبيب ( 3 ) الحبراني قال كان سفيان بن وهب صاحب النبي ( صلى الله عليه و سلم ) مر بنا ونحن غلمة في الكتاب ( 4 ) فسلم علينا وهو معتم بعمامة قد أرخاها خلفه أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي ثم حدثنا أبو الفضل محمد بن ناصر أنا أحمد بن الحسن والمبارك بن عبد الجبار ومحمد بن علي واللفظ له قالوا أنا عبد الوهاب بن محمد زاد أحمد ومحمد بن الحسن قالا أنا أحمد بن عبدان أنا محمد بن سهل أنا محمد بن إسماعيل ( 5 ) حدثني زكريا نا الحكم بن المبارك نا مبشر بن إسماعيل عن غياث الحبراني قال مر بنا سفيان بن وهب وكانت له صحبة ونحن غلمان بالقيروان فسلم علينا أخبرنا أبو عبد الله محمد بن غانم الحداد أنا عبد الرحمن بن منده أنا أبي أنا سعيد بن عثمان الحمصي نا عبد الله بن وهب الوراق نا حاجب بن الوليد نا مبشر بن إسماعيل عن غياث بن أبي شبيب من أهل بيت جبرين ( 6 ) قال كان مر بنا
_________
( 1 ) تاريخ الثقات للعجلي ص 194 وفيه سفيان بن عمر الخولاني
( 2 ) في تاريخ الثقات : شامي
( 3 ) في الاستيعاب وأسد الغابة : " شبيب " وزيد في أسد الغابة من أهل بيت جبرين
( 4 ) في الاستيعاب : ونحن غيلمة بالقيروان فيسلم علينا ونحن في الكتاب
( 5 ) التاريخ الكبير 4 / 87 - 88
( 6 ) بيت جبرين : بليد بين بيت المقدس وغزة وبينه وبين القدس مرحلتان

(21/365)


سفيان بن وهب صاحب النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ونحن بالقيروان ونحن غلمة في الكتاب فيسلم علينا وهو معتم بعمامة قد أرخاها خلفه ( 1 ) كذا قال غياث بن أبي شبيب وقد ذكره البخاري وابن أبي حاتم في باب الغين ولم ينسباه والله أعلم 2591 سفيان ( 2 ) الهذلي ويقال الديلي ( 3 ) والد النضر بن سفيان أدرك أول الإسلام وروى عنه ابنه النضر وقدم البلقاء أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنا الحسن بن علي أنا أبو عمر بن حيوية أنا أحمد بن معروف نا حارث بن أبي أسامة أنا محمد بن سعد نا محمد بن عمر حدثني ابن أبي ذئب عن مسلم بن جندب عن النضر بن سفيان الهذلي عن أبيه قال خرجنا في عير لنا ( 4 ) إلى الشام فلما كنا بين الزرقاء ( 5 ) ومعان ( 6 ) قد عرسنا من الليل إذا بفارس يقول أيها النيام ( 7 ) هبوا فليس هذا بحين رقاد قد خرج أحمد وطردت الجن ( 8 ) كل مطرد ففزعنا ونحن رفقة جرارة كلهم قد سمع هذا فرجعنا إلى أهلينا فإذا هم يذكرون اختلافا بمكة بين قريش نبي خرج فيهم من بني عبد المطلب اسمه أحمد ( 9 ) في نسخة ماشافهني به أبو عبد الله الخلال أنا أبو القاسم بن منده أنا أبو علي إجازة قال وأنا أبو طاهر بن سلمة أنا علي بن محمد قالا أنا أبو محمد بن أبي
_________
( 1 ) أرخ المسبحي وفاته سنة إحدى وتسعين كما نقله الذهبي في السير 3 / 453
( 2 ) وقع بالاصل : سليمان وهو خطأ
والصواب عن م وانظر الاستيعاب 2 / 66
( 3 ) ترجمته في الاستيعاب 2 / 66 هامش الاصابة وأسد الغابة 2 / 257 والاصابة 2 / 58 و 114
( 4 ) بالاصل وم : في منزلنا خطأ والصواب عن أسد الغابة والاصابة
( 5 ) الزرقاء موضع بالشام بناحية معان ( ياقوت )
( 6 ) معان : مدينة في طرف بادية الشام ( مراصد الاطلاع )
( 7 ) في أسد الغابة والاصابة : أيها الناس
( 8 ) في المصدرين السابقين : الشياطين
( 9 ) ذكره في أسد الغابة من طريق النضر ابنه ونقله ابن حجر في الاصابة من طريق أبي نعيم في الدلائل ثم قال : أخرجه الواقدي من طريقق مسلم بن جندب عن النضر به

(21/366)


حاتم ( 1 ) قال سفيان الهذلي قال خرجنا في عير إلى الشام فإذا هم يذكرون أن نبيا قد خرج في قريش اسمه أحمد سمعت أبي يقول ذلك قال أبو محمد لا يروى عنه 2592 سفيان الأحول ذكره أبو الحسين الرازي في تسمية كتاب أمراء دمشق وذكر أنه كان كاتبا لمروان بن الحكم ( 2 ) 2593 سفيان الفارسي ولاه الوليد بن عبد الملك غازية البحر مع غيره أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني شفاها نا عبد العزيز بن أحمد أنا أبو محمد بن أبي نصر أنا أبو القاسم بن أبي العقب أنا أحمد بن إبراهيم نا ابن ( 3 ) عائذ نا الوليد قال بلغني أن أول غازية البحر من المسلمين من الموالي منزله عكا وبها تلقبه قال فلما ولي الوليد بن عبد الملك ولى غازية البحر ثلاثة نفر من الموالي سحيم بن المهاجر وأبا خراسان وسفيان الفارسي ذكر من اسمه ( 4 ) سقر 2594 سقر بن رستم ويقال سقر يأتي ذكره في حرف الصاد
_________
( 1 ) الجرح والتعديل 4 / 217
( 2 ) ذكره الجهشياري في الوزراء والكتاب فيمن كتب لمروان بن محمد ص 33
( 3 ) بالاصل : " أبو " خطأ والصواب ما أثبت عن م وقد تقدم التعريف به
( 4 ) زيادة لازمة منا للايضاح

(21/367)


/ ذكر من اسمه ( 1 ) سقلاب / 2595 سقلاب حاجب مروان بن محمد أظنه من أهل حران له ذكر أخبرنا أبو غالب محمد بن الحسن أنا محمد بن علي بن أحمد السيرافي أنا أحمد بن إسحاق نا أحمد بن عمران نا موسى بن زكريا نا خليفة بن خياط ( 2 ) قال في تسمية عمال مروان حاجبه سقلاب ويقال مقلاص 2596 سكن بن محمد بن أحمد بن جميع أبو محمد الغساني هو الحسن تقدم ذكره في حرف الحاء
_________
( 1 ) زيادة لازمة منا للايضاح
( 2 ) تاريخ خليفة بن خياط ص 408

(21/368)


/ ذكر من اسمه ( 1 ) سلطان / 2597 سلطان بن علي بن مقلد بن نصر بن منقذ بن محمد ابن منقذ بن نصر بن هاشم بن بندار بن زياد ابن زعيب بن ( 2 ) بن عمرو بن الحارث بن عمرو بن أبي مالك ابن مالك بن عوف بن كنانة ( 3 ) بن عوف بن عذرة بن زيد اللات ابن رفيدة بن ثور بن كلب بن وبرة بن تغلب ابن حلوان بن عمران بن الحاف بن قضاعة أبو العساكر الكناني ( 4 ) ولد بأطرابلس سنة أربع ( 5 ) وأربعمائة وسمع من الفقيه أبي السمح إبراهيم الحنفي صحيح البخاري بشيزر ( 6 ) وولي إمرتها بعد أخيه نصر بن علي وله شعر أنشدنا ابنه أبو الفضل إسماعيل قال أنشدنا والدي لنفسه يوصينا أبني لست بعالم ما أصنع * بكم أأجمع شملكم أم أصدع ما قطع الأرحام جاهلكم بما * أبداه بل كبدي بذاك يقطع أصبحت أعمى بل أصم بكل ما * أمسيت أنظر منكم أو أسمع وإذا يئست من الصلاح لفعلكم * أملت أصلكم الزكي فأطمع
_________
( 1 ) زيادة منا للايضاح
( 2 ) بياض بالاصل وم
( 3 ) في جمهرة ابن حزم ص 456 كنانة بن بكر بن عوف
( 4 ) ترجمته وأخباره في الكامل لابن الاثير بتحقيقنا 6 / 502 والوافي بالوفيات 15 / 297
( 5 ) في الوافي بالوفيات : سنة أربع وستين وأربعمئة
( 6 ) شيزر قلعة تشتمل على كورة بالشام قرب المعرة بينها وبين حماة يوم ( ياقوت )

(21/369)


وأقول جدكم أجل النزل من * سلجوك تاج الدولة المتورع أضحى لأمر الله متبعا وإن * أضحى له كل الخلائق يتبع وأبوكم من ليس ينكر أنه * الندب الكمي الألمعي الأروع ذاذ الجيوش برأيه وبسيفه * عن شيزر فتفرقوا وتصدعوا قد رد عنها اللؤم ( 1 ) والافرنج * والأتراك والأعراب حين تجمعوا أوصيكم بتقى الذي أعطاكم * ملكا تذل له الملوك وتخضع * * ويحفظ بعضكم لبعض ما غدا * نجم يغور ( 2 ) بأفقه أو يطلع لا تشمتوا بكم الوشاة وحاذروا * أقوالهم فهي السمام المنقع * ورد الخبر أن الأمير أبا العساكر بن منقذ توفي يوم السبت للنصف من شوال سنة ثلاث وأربعين وخمسمائة بشيزر 2598 سلطان بن يحيى بن علي بن عبد العزيز ابن علي بن الحسين بن محمد ويكنى محمد بأبي الحسين بن عبد الرحمن بن الوليد بن القاسم بن الوليد أبو المكارم بن أبي الفضل بن أبي الحسن ابن أبي محمد القرشي القاضي خال الأصفر سمع بدمشق أبا القاسم بن أبي العلاء وأبا الفتح نصر بن إبراهيم الزاهد وأبا الفرج الإسفرايني وغيرهم ببغداد أبا القاسم علي بن محمد بن بيان الرزاز وأبا عثمان إسماعيل بن محمد بن أحمد بن سلمة السلماني الواعظ الأصبهاني وبأصبهان أبا علي الحسن بن أحمد الحداد وقرأ القرآن بأحرف منها حرف ابن عامر الدمشقي وكان حسن الصوت يتعانى الوعظ كتبت عنه رحمه الله
_________
( 1 ) في م : الروم والافرنج
( 2 ) عن م وبالاصل تقرأ يفور

(21/370)


أخبرنا جدي أبو المفضل يحيى وخالاي أبو المعالي وأبو المكارم بالأرزة ( 1 ) ظاهر دمشق قالوا أنا أبو القاسم علي بن محمد بن علي المصيصي سنة خمس وثمانين وأربعمائة قيل له قرئ على أبي محمد عبد الله بن أحمد بن محمد بن أحمد بن الحسن البزاز الجزري بالجزيرة نا القاضي أبو إسحاق إبراهيم بن أحمد بن محمد بن عبد الله بن إبراهيم الأنصاري الميمذي ( 2 ) نا أبو بكر عمر بن جعفر بن إبراهيم المزني الكوفي سنة ست مائتين وسبع عشرة في منزله من أصل كتابه نا الأعمش عن أبي صالح عن أبي هريرة عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال إن الله عز و جل يقول كل عمل ابن آدم له الحسنة بعشر أمثالها خلا الصوم فالصوم لي وأنا أجزي به وللصائم فرحتان فرحة عند إفطاره وفرحة إذا لقي الله والصوم جنة من النار ولخلوف فم الصائب أطيب عند الله من ريح المسك ذكر لي ابن خالي القاضي أبو الحسن علي بن محمد بن يحيى رحمه الله قال لما توجهنا إلى أمين الدولة ببصرى ( 3 ) بسبب المدرسة خرج العم معنا بسيفه ورمحه وهو إذا ذاك في عنفوان شبابه فحضرته الصلاة فقال أبو الحسن علي بن المسلم الفقيه رحمه الله وأنا أسمع زين القضاة إمامنا وقدمه وصلى خلفه وخطب يوم الجمعة ببصرى وخطب بالرحبة على ما سمعت ولما وصل أبو بكر محمد بن القاسم بن المظفر الشهرزوري إلى دمشق رسولا من الخليفة المسترشد بالله رحمه الله قال قد اشتقت إلى سماع وعظ القاضي أبي المكارم لأني قد كنت قد سمعته بالعراق وسأل أباه حتى أجاب لأنه كان قد تركه مدة وكان جلوسا في السبع الكبير بالجامع وكان مجلسا موصوفا وهو آخر مجالسه وحضرته وبلغني أنه كان يقول في مجلس وعظه من أراد إلا سؤله فعليه بجيال ( 4 ) الإسلام
_________
( 1 ) الارزة : كانت حي الشهداء في طريق الصالحية متصلة بسويقة صاروجا تمتد إلى عقبة جوزة الحدباء ( غوطة دمشق لمحمد كرد علي ص 162 )
( 2 ) تقرأ بالاصل : " المهدي " والصواب ما أثبتناه عن م انظر ترجمته في سير الاعلام 16 / 261
( 3 ) بصرى : بالشام من أعمال دمشق وهي قصبة كورة حوران
( 4 ) كذا رسمها بالاصل وفي م : بجمال الاسلام وهو الظاهر

(21/371)


ابن الشهرزوري ومن أراد الوعظ فليسمع وبلعني أنا صلى التراويح بالنظامية وعظ بها وشرفه الخليفة بالخلع مع والده رحمهما الله وكان قد علق على أبي بكر الشاشي وسمع من عقيدة صنفها الشاشي وكان رحمه الله قد ناب بدمشق في الحكم عن والده وتوفي ليلة الثلاثاء سلخ ذي الحجة سنة ثلاثين وخمسمائة ودفن يوم الثلاثاء عند مسجد القدم وكنت إذ ذاك غائبا بخراسان

(21/372)


/ ذكر من اسمه سلمان / 2599 سلمان بن الإسلام أبو عبد الله الفارسي سابق أهل فارس إلى الإسلام ( 1 ) صحب النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وخدمه وروى عنه روى عنه ابن عباس وأنس بن مالك وعقبة بن عامر الجهني وأبو سعيد الخدري وكعب بن عجرة وأبو الطفيل عامر بن واثلة وأبو عثمان عبد الرحمن بن مل ( 2 ) النهدي ( 3 ) وأبو السمط شرحبيل بن السمط وأبو قرة سلمة بن معاوية الكندي الكوفي وعبد الرحمن بن يزيد النخعي والقاسم بن عبد الرحم وزاذان أبو عمر وعبد الله بن أبي زكريا والقاسم أبو عبد الرحمن الدمشقيان وقدم دمشق غازيا ومرابطا أخبرنا أبو العز أحمد بن عبيد الله السلمي أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو الحسن بن لؤلؤ أنا أبو حفص عمر بن أيوب السقطي
_________
( 1 ) ترجمته في الاستيعاب 2 / 56 وهامش الاصابة وأسد الغابة 2 / 62 تهذيب التهذيب 2 / 369 والوافي بالوفيات 15 / 309 وسير الاعلام 1 / 505 وانظر بحاشيتها أسماء مصادر أخرى كثيرة ترجمت له
( 2 ) مل بلام ثقيلة والميم مثلثة
( 3 ) النهدي ينسب إلى نهد بن زيد من قضاعة كما في اللباب
( 4 ) ضبطت عن تقريب بفتح الجيم وسكون النون ثم موحدة
وظبيان بفتح المعجمة وسكون الموحدة كما في التقريب أيضا

(21/373)


ح وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور أنا عيسى بن علي ومحمد بن عبد الرحمن قالا أنا أبو القاسم البغوي قالا نا محمد بن الفرج نا محمد بن الزبرقان زاد السقطي الأهوازي نا سليمان التيمي عن أبي عثمان عن سلمان قال سئل رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) عن الجراد فقال أكثر جنود الله لا آكله ولا أحرمه رواه أبو داود ( 1 ) عن محمد بن الفرج أخبرنا أبو الحسن علي بن محمد بن أحمد الخطيب أنا أبو منصور محمد بن الحسن النهاوندي نا أحمد بن الحسين النهاوندي أنا عبد الله بن محمد بن عبد الرحمن نا محمد بن إسماعيل حدثني الهيثم بن خارجة نا يحيى بن حمزة عن عروة بن رويم أن القاسم أبا عبد الرحمن حدثه قال زارنا سلمان وخرج الناس يتلقونه كما يتلقى الخليفة فلقيناه وهو يمشي فلم يبق شريف إلا عرض عليه أن ينزل به فقال جعلت في نفسي مرتي هذه أن أنزل على بشير بن سعد فلما قدم سأل عن أبي الدرداء فقالوا مرابط ببيروت فتوجه قبله أنبأنا أبو طاهر محمد بن الحسين الحنائي وأبو الحسن علي بن الحسن الموازيني قالا أنا أبو عبد الله محمد بن عبد السلام بن سعدان أنا محمد بن يوسف الربعي نا أحمد بن عامر ح وأخبرنا أبو الحسن الفقيه نا عبد العزيز بن أحمد أنا تمام بن محمد أنا أبو زرعة وأبو بكر ابنا عبد الله بن أبي دجانة نا إبراهيم بن دحيم قالا نا هشام بن عمار نا يحيى بن حمزة عن عروة بن رويم زاد أحمد اللخمي عن القاسم أبي عبد الرحمن أنه حدثه قال زارنا سلمان الفارسي فصلى الإمام الظهر ثم خرج وخرج الناس يتلقونه كما يتلقى الخليفة فلقيناه قد وقال أحمد وقد صلى بأصحابه العصر وهو يمشي فتوقفنا نسلم عليه فلم يبق فيها وقال إبراهيم فينا شريف إلا عرض عليه أن ينزل به فقال زاد إبراهيم أي وقالا جعلت في نفسي مرتي ( 2 ) هذه أن أنزل على بشير بن سعد
_________
( 1 ) سنن أبي داود ح ( 3813 )
( 2 ) بالاصل : موتي خطأ والصواب عن م وانظر سير الاعلام

(21/374)


فلما قدم سأل عن أبي الدرداء فقيل وقال إبراهيم فقالوا هو مرابط فقال أين وقال أحمد وأين مرابطكم فقالوا بيروت وقال إبراهيم قالوا في بيروت قال وقالا فتوجه قبله فقال لهم سلمان يا أهل بيروت ألا أحدثكم حديثا يذهب الله به عنكم غرض ( 1 ) الرباط سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وقال أحمد النبي ( صلى الله عليه و سلم ) يقول رباط يوم زاد أحمد وليلة وقالا كصيام شهر وقيامه ومن مات مرابطا زاد أحمد في سبيل الله وقالا أجير من فتنة القبر وجرى له صالح ما كان يعمل إلى يوم القيامة ( 2 ) أخبرنا أبو غالب بن البنا أنا أبو الحسين بن الآبنوسي أنا عبد الله بن عتاب أنا أبو الحسن بن جوصا إجازة ح وأخبرنا أبو القاسم نصر بن أحمد أنا الحسن بن أحمد أنا علي بن الحسن أنا عبد الوهاب بن الحسن أنا أبو الحسن قراءة قال سمعت أبا الحسن بن سميع يقول وسلمان الفارسي زارنا بدمشق قرأنا على أبي عبد الله بن البنا عن أبي الحسن بن الآبنوسي أنا أحمد بن عبيد بن بيري وقرأنا عليه أيضا عن أبي نعيم محمد بن عبد الواحد البزار أنا علي بن محمد بن خزفة قالا نا محمد بن الحسين نا أبو بكر بن أبي خيثمة نا مصعب بن عبد الله قال سلمان الفارسي يكنى أبا عبد الله وهو من أهل رامهرمز ( 3 ) من أهل أصبهان من قرية يقال لها جي ( 4 ) وكان أبوه دهقان أرضه وكان على المجوسية ثم لحق بالنصارى ورغب عن المجوس ثم صار إلى المدينة وكان عبدا لرجل من يهود فلما قدم النبي ( صلى الله عليه و سلم ) مهاجرا المدينة أتاه سلمان فأسلم وكاتب مولاه اليهودي فأعانه النبي ( صلى الله عليه و سلم ) والمسلمون
_________
( 1 ) الغرض : الضجر والملال ( اللسان : غرض ) وفي سير الاعلام : عرض
( 2 ) نقله الذهبي في سير الاعلام من طريق يحيى بن حمزة القاضي 1 / 505 - 506 والوافي بالوفيات 15 / 309
( 3 ) رامهرمز مدينة مشهورة بنواحي خوزستان ( معجم البلدان )
( 4 ) جي أسم مدينة أصبهان القديم وتسمى الان عند العجم شهرستان ( مراصد الاطلاع )

(21/375)


حتى عتق وتوفي في ولاية عثمان رحمه الله بالمدائن ( 1 ) أخبرنا أبو البركات الأنماطي وأبو العز ثابت بن منصور قالا أنا أحمد بن الحسن بن أحمد زاد الأنماطي وأبو الفضل بن خيرون قالا أنا محمد بن الحسن بن أحمد أنا محمد بن أحمد بن إسحاق نا عمر بن أحمد الأهوازي نا خليفة بن خياط ( 2 ) قال سلمان الفارسي من أهل أصبهان ويقال من أهل رامهرمز أتى الكوفة ومات سنة ست وثلاثين ومات بالمدائن يكنى أبا عبد الله أخبرنا أبو الحسن علي بن أحمد نا وأبو منصور بن رزيق أنا أبو بكر الخطيب ( 3 ) أنا ابن بشران أنا الحسين بن صفوان ح وأخبرنا أبو بكر محمد بن شجاع اللفتواني أنا أبو عمرو بن منده أنا الحسن بن محمد بن يوسف أنا أحمد بن محمد بن عمر قالا نا أبو بكر بن أبي الدنيا نا محمد بن سعد قال سلمان الفارسي يكنى أبا عبد الله أسلم عند قدوم النبي ( صلى الله عليه و سلم ) المدينة وكان قبل ذلك يقرأ الكتب ويطلب الدين وكان عبدا لقوم من بني قريظة وكاتبهم فأدى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) في كتابته وعتق فهو إلى بني هاشم وأول مشاهده الخندق وتوفي في خلافة عثمان بالمدائن أنبأنا أبو محمد بن الآبنوسي ثم أخبرني أبو الفضل بن ناصر عنه أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو الحسين بن المظفر أنا أبو علي المدائني أنا محمد بن عبد الله بن عبد الرحيم قال سلمان الفارسي مولى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أتى الكوفة ومات بالمدائن يكنى أبا عبد الله أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي ثم حدثنا أبو الفضل محمد بن ناصر نا أحمد بن الحسن والمبارك بن عبد الجبار ومحمد بن علي واللفظ له قالوا أنا أبو أحمد زاد أحمد ومحمد بن الحسن قالا انا أحمد بن عبدان أنا محمد بن سهل أنا محمد بن إسماعيل ( 4 ) قال سلمان أبو عبد الله الفارسي الخير صاحب النبي ( صلى الله عليه و سلم )
_________
( 1 ) المدائن بليدة شبيهة بالقربة بينها وبين بغداد ستة فراسخ فيها قبر سلمان الفارسي ( معجم البلدان )
( 2 ) طبقات خليفة بن خياط ص 33 رقم 22
( 3 ) تاريخ بغداد 1 / 164
( 4 ) التاريخ الكبير 4 / 135

(21/376)


أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور أنا عيسى بن علي أن عبد الله بن محمد حدثني شجاع بن مخلد نا ابن نمير عن الأعمش عن أبي ظبيان عن جرير قال قلت لسلمان يا أبا عبد الله أخبرنا أبو السعود بن المجلي ( 1 ) أنا أبو الحسين بن المهتدي ح وأخبرنا أبو الحسين بن الفراء أنا أبي أبو يعلى قالا أنا أبو القاسم عبيد الله بن أحمد الصيدلاني أنا محمد بن مخلد قال قرأت على علي بن عمرو الأنصاري حدثكم الهيثم بن عدي قال قال ابن عياش سلمان الفارسي يكنى أبا عبد الله أخبرنا أبو البركات عبد الوهاب بن المبارك أنا أبو الفضل بن خيرون أنا عبد الملك بن محمد أنا أبو علي بن الصواف نا محمد بن عثمان بن أبي شيبة قال قال عمر أبو بكر سلمان الفارسي أبو عبد الله أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا ثابت بن بندار أنا أبو العلاء الواسطي أنا أبو بكر البابسيري أنا الأحوص بن المفضل بن غسان قال قال أبي سلمان أبو عبد الله أخبرنا أبو بكر محمد بن العباس أنا أبو بكر أحمد بن منصور أنا أبو سعيد بن حمدون أنا مكي بن عبدان قال سمعت مسلم بن الحجاج يقول أبو عبد الله سلمان الفارسي له صحبة قرأت على أبي الفضل بن ناصر عن جعفر بن يحيى أنا أبو نصر الوائلي أنا الخصيب بن عبد الله أخبرني عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن أخبرني أبي قال أبو عبد الله سلمان أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو طاهر محمد بن أحمد بن أبي الصقر أنا هبة الله بن إبراهيم بن عمر نا أحمد بن محمد بن إسماعيل نا أبو بشر محمد بن أحمد بن حماد قال أبو عبد الله سلمان الفارسي أخبرنا أبو الفتح نصر الله بن محمد الفقيه أنا أبو نصر طاهر بن محمد بن
_________
( 1 ) بالاصل " المحلي " والصواب ما أثبت وضبط وقد مر التعريف به
( 2 ) الكنى والاسماء للدولابي 1 / 78

(21/377)


سليمان نا أبو القاسم علي بن إبراهيم نا أبو زكريا يزيد بن محمد قال سمعت القاضي محمد بن أحمد المقدمي يقول سلمان الفارسي يكنى أبا عبد الله أنبأنا أبو جعفر محمد بن أبي علي أنا أبو بكر الصفار أنا أحمد بن علي بن منجويه أنا أبو أحمد الحاكم قال أبو عبد الله سلمان الخير الفارسي من أهل أصبهان ويقال من أهل رامهرمز أتى الكوفة وأسلم عند قدوم النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وكان قبل يقرأ الكتب ويطلب الدين وكان عبدا لقوم من بني قريظة فكاتبوه فأدى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) كتابته وعتق وأول مشاهده الخندق وله صحبة من النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ومات في خلافة عثمان بالمدائن أخبرنا أبو عبد الله محمد بن غانم بن أحمد أنا عبد الرحمن بن منده أنا أبي أبو عبد الله قال سلمان بن الإسلام أبو عبد الله الفارسي سابق أهل أصبهان وفارس إلى الإسلام مولى المصطفى ( صلى الله عليه و سلم ) شهد الخندق واسمه ما به بن يوذخشان بن مورشلا ( 1 ) بن بهبوذان بن فيروز بن شهرك من ولد أب الملك توفي في خلافة عثمان وعاش مائتين وخمسين سنة ويقال أكثر وكان قد أدرك وصي عيسى عليه السلام فيما يقال روى عنه أبو هريرة وابن عباس وأنس بن مالك أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أبو الفضل محمد بن طاهر المقدسي أنا مسعود بن ناصر السجزي أنا عبد الملك بن الحسن أنا أحمد بن محمد الكلاباذي قال سليمان الخير أبو عبد الله الفارسي أصله من رامهرمز وقال يونس عن ابن إسحاق قال أصله من أصبهان من قرية يقال لها جي الكوفي أسلم عند قدوم النبي ( صلى الله عليه و سلم ) المدينة وكان عبدا لبعض بني قريظة فكاتبوه فأدى عنه النبي ( صلى الله عليه و سلم ) كتابته وعتق سمع النبي ( صلى الله عليه و سلم ) روى عنه أبو عثمان النهدي في الهجرة وعبد الله بن وديعة في ( 2 ) قال الواقدي توفي في خلافة عثمان بالمدائن أخبرنا أبو الحسن بن قبيس وأبو منصور بن زريق قالا قال لنا أبو بكر
_________
( 1 ) في أسد الغابة : مروسلان
( 2 ) كلمة غير مقروءة ورسمها : " الجنفة " وفي م : الجمعة

(21/378)


الخطيب ( 1 ) وسلمان الفارسي يكنى أبا عبد الله من أهل مدينة أصبهان ويقال من أهل مدينة رامهرمز أسلم في السنة الأولى من الهجرة وأول مشهد شهده مع رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يوم الخندق وإنما منعه من حضور ما قبل ذلك أنه كان مسترقا لقوم من اليهود فكاتبهم وأدى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) كتابته وعتق ولم يزل بالمدينة حتى غزا المسلمون العراق فخرج معهم وحضر فتح المدائن ونزلها حتى مات بها وقبره الآن ظاهر معروف بقرب إيوان كسرى وعليه بناء وهناك خادم مقيم لحفظ الموضع وعمارته والنظر في أمر مصالحه وقد رأيت الموضع وزرته غير مرة قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي نصر بن ماكولا ( 2 ) قال وأما الخير أوله خاء معجمة وبعدها ياء معجمة باثنتين من تحتها فهو سلمان الخير الفارسي له صحبة ورواية عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أنا أحمد بن محمد بن النقور أنا عيسى بن علي أنا عبد الله بن محمد نا زهير بن محمد المروزي ( 3 ) نا صدقة بن سابق عن محمد بن إسحاق عن عاصم بن عمر بن قتادة عن محمود بن لبيد عن ابن عباس عن سلمان قال كنت رجلا من أهل أصبهان من قرية يقال لها جي قال ونا عبد الله حدثني أحمد بن زهير نا أبو سلمة نا حرب بن ثابت عن مروان الأصفر أن سلمان كان من أهل رامهرمز قال وأنا عبد الله حدثني ابن زنجويه نا الفريابي عن سفيان عن عوف عن أبي عثمان قال سمعت سلمان ( 4 ) يقول أنا من رامهرمز قال وأنا عبد الله حدثني هارون بن عبد الله نا سعيد بن عامر عن عوف عن أبي عثمان قال قال لي سلمان ( 4 ) يا أبا عثمان تدري من أين أنا قال قلت لا قال أنا من أهل قرية بالأهواز يقال لها رامهرمز أخبرنا أبو الفضل بن ناصر أنا أبو الفضل بن خيرون أن أبو العلاء محمد بن
_________
( 1 ) تاريخ بغداد 1 / 163
( 2 ) الاكمال لابن ماكولا 2 / 380 - 381
( 3 ) بالاصل : " الموودي " وفي م : المرودي والصواب ما أثبت ترجمته في سير الاعلام 12 / 360
( 4 ) بالاصل : سليمان خطأ والمثبت عن م

(21/379)


على الواسطي أنا أبو الحسن علي بن الحسن الجراحي قال وأنا ابن خيرون أنا الحسن بن الحسين بن العباس حدثني جدي لأمي إسحاق بن محمد قالا نا عبد الله بن إسحاق المدائني نا أبو عمر قعنب بن المحرر الباهلي نا أبو عبيدة معمر بن المثنى النحوي عن عوف عن أبي عثمان عن سلمان قال أنا من رام هرمز قال عوف وأنا وسمان من ( 1 ) رامهرمز أنبأنا أبو علي الحسن بن أحمد ثم حدثني أبو مسعود الأصبهاني عنه أنا أبو نعيم أحمد بن عبد الله بن أحمد نا أبو عمرو بن حمدان نا الحسن بن سفيان قال قرأت على محمد بن حميد الرازي نا عبد الله بن عبد القدوس نا عبيد المكتب عن أبي الطفيل حدثني سلمان الفارسي قال كنت رجلا من أهل جي وكانوا يعبدون الخيل البلق وكنت أعرف أنهم ليسوا على شئ فقال لي بعض أهلها إن الذي تطلب ( 2 ) في العرب فخرجت حتى أتيت الموصل فسألت عن أعلم رجل فيها فقيل فلان في صومعته فأتيته فقصصت عليه القصة فذكر الحديث بطوله أخبرناه بتمامه أبو علي الحداد في كتابه نا أبو نعيم الحافظ ( 3 ) نا حبيب بن الحسن نا الحسن ( 4 ) بن علي بن الوليد الفسوي نا أحمد بن حاتم نا عبد الله بن عبد القدوس الرازي نا عبيد المكتب نا أبو الطفيل عامر بن وائلة حدثني سلمان الفارسي قال كنت رجلا من أهل جي وكان أهل قريتي يعبدون الخيل البلق فكنت أعرف أنهم ليسوا على شئ فقيل لي إن الدين الذي تطلب إنما هو قبل المغرب فخرجت حتى أتيت أداني أرض الموصل فسألت عن أعلم أهلها فدللت على رجل في قبة أو في صومعة فأتيته فقلت إني رجل من أهل المشرق وقد جئت في طلب الخير فإن رأيت أن أصحبك وأخدمك وتعلمني مما علمك الله قال نعم فصحبته فأجرى ثم نزل به الموت فلما نزل به الموت جلست عند رأسه أبكي قال ما يبكيك قلت انقطعت من
_________
( 1 ) بالاصل " بن " خطأ
( 2 ) بالاصل وم : " بطلت " ولعل الصواب ما أثبت انظر الرواية التالية
( 3 ) الخبر بطوله في حلية الاولياء 1 / 190
( 4 ) في الحلية : الحسين

(21/380)


بلادي في طلب الخير فرزقني الله صحبتك فأحسنت صحبتي وعلمتني مما علمك الله وقد نزل لك الموت فلا أدري أين أذهب قال بلى أخ لي بمكان كذا وكذا فائته فاقرئه مني السلام وأخبره أني أوصيت بك إليه واصحبه فإنه على الحق فلما هلك الرجل خرجت حتى أتيت الذي وصف لي قلت إن فلانا أخاك يقرئك السلام قال وعليه السلام ما فعل قلت هلك وقصصت عليه قصتي ثم أخبرته أنه أمرني بصحبته فقبلني وأحسن صحبتي وأجرى علي مثل ما كان يجري علي عند الآخر فلما نزل به ( 1 ) جلست عند رأسه أبكيه فقال ما يبكيك فقلت أقبلت من بلادي يرزقني الله صحبة فلان فأحسن صحبتي وعلمني مما علمه الله فلما نزل به الموت أوصى بي إليك فأحسنت صحبتي وعلمتني مما علمك الله وقد نزل بك الموت فلا أدري أين أتوجه قال بلى أخ لي على درب الروم أئته فاقرءه مني السلام وأخبره أني أمرتك بصحبته فاصحبه فإنه على الحق فلما هلك الرجل خرجت حتى أتيت الذي وصف لي فقلت إن فلانا أخاك يقرئك السلام قال وعليه السلام ( 2 ) ما فعل قلت هلك وقصصت عليه قصتي وأخبرته أنه أمرني بصحبتك فقبلني ( 3 ) وأحسن صحبتي وعلمني مما علمه الله فلما نزل به الموت جلست عند رأسه أبكي قال ما يبكيك فقصصت عليه قصتي ثم رزقني الله صحبتك وقد نزل بك الموت فلا أدري أين أذهب قال لا أين إنه لم يبق على دين عيسى عليه السلام أحد من الناس أعرفه لكن هذا أوان أو إبان مخرج نبي يخرج أو قد خرج بأرض تهامة فالزم قبتي وسل من مر بك من التجار وكان ممر تجار ( 3 ) أهل الحجاز عليه إذا دخلوا الروم وسل من قدم عليك من أهل الحجاز هل خرج فيكم أحد تنبأ فإذا أخبروك أنه قد خرج فيهم رجل فائته فإنه الذي بشر به عيسى عليه السلام وآيته إن بين كتفيه خاتم النبوة وأنه يأكل الهدية ولا يأكل الصدقة قال فقبض الرجل ولزمت مكاني لا يمر بي أحد إلا سألته من أي بلاد أنتم حتى مر بي ناس من أهل مكة فسألتهم من أي بلاد أنتم قالوا من الحجاز قلت هل خرج فيكم أحد يزعم أنه نبي قالوا نعم قلت هل لكم أن أكون عبدا لبعضكم على أن يحملني عقبه ويطعمني كسرة
_________
( 1 ) يعني الموت كما في الحلية
( 2 ) بالاصل : " مهما " والمثبت عن الحلية
( 3 ) الزيادة عن الحلية

(21/381)


حتى يقدم بي مكة فإذا قدم بي مكة فإن شاء باع وإن شاء أمسك قال رجل من القوم أنا فصرت عبدا له فجعل يحملني عقبه ( 1 ) ويطعمني كسرة حتى قدمت مكة فلما قدمت مكة جعلني في بستان له مع حبشان فخرجت خرجة فطفت بمكة فإذا امرأة من أهل بلادي فسألتها فكلمتها فإذا مواليها وأهل بيتها قد اسلموا كلهم فسألتها عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فقالت يجلس في الحجر فإذا صاح عصفور مكة مع أصحابه حتى إذا أضاء له الفجر تفرقوا قال فرجعت فجعلت اختلف ليلتي كراهية أن يفتقدني أصحابي قالوا ما لك قلت أشتكي بطني فلما كانت الساعة التي أخبرتني أنه يجلس فيها أتيت النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فإذا هو محتب في الحجر وأصحابه بين يديه فجئته من خلفه فعرق الذي أريد فأرسل حبوته فسقطت فنظرت إلى خاتم النبوة بين كتفيه فقلت في نفسي الله أكبر هذه واحدة فلما كان في الليلة المقبلة صنعت مثل ما صنعت في اللليلة التي قبلها لا ينكرني أصحابي فجمعت شيئا من تمر فلما كانت الساعة التي جلس ( 2 ) فيها النبي أتيته فوضعت التمر بين يديه فقال ما هذا قلت صدقة قال لأصحابه كلوا ولم يمد يده قال فقلت في نفسي الله أكبر هذه ثتنان فلما كان في الليلة الثالثة جمعت شيئا من تمر ثم جئت في الساعة التي يجلس فيها فوضعته بين يديه قال ما هذا قلت هدية فأكل وأكل القوم قال قلت أشهد أن لا إله إلا الله وأنك رسول الله فسألني رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) عن قصتي فأخبرته فقال لي رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) انطلق فاشتر نفسك فأتيت صاحبي فقلت بعني نفسي قال نعم أبيعك نفسك بأن تغرس لي مائة نخلة إذا نبتت وتبين نباتها أو ثبتت وتبين جئني بوزن نواة من ذهب فأتيت النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فأخبرته قال فأعطه الذي سألك وجئني بدلو من ماء البئر التي يسقي أو تسقي به ذلك النخل قال فانطلقت إلى الرجل فابتعت منه نفسي فشرطت له الذي سألني وجئت بدلو من البئر التي يسقى به ذلك النخل فأتيت النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فدعا لي رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فيه فانطلقت فغرست به ذلك النخل فوالله ما غدرت منه نخلة
_________
( 1 ) كذا بالاصل وحلية الاولياء وكتب مصححها بالحاشية : وقصة إسلام سلمان في المدينة بلا شك
( 2 ) ما بين معكوفتين زيادة عن الحلية

(21/382)


واحدة فلما تبين نبات النخل أو ثبات النخل ( 1 ) فدعا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) بوزن نواة من ذهب فأعطانيها فذهبت بها إلى الرجل ( 2 ) في كفة الميزان ووضع له نواة في الجانب الآخر فوالله ما قلت من الأرض فأتيت بها النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فقال لو كنت شرطت له وزن كذا وكذا لرجحت تلك القطعة عليه قال فانطلقت إلى النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فكنت معه أنبأنا أبو علي الحداد ثم حدثني أبو مسعود الأصبهاني عنه أنا أبو نعيم الحافظ نا عبد الله بن محمد بن جعفر نا القاسم بن فورك أنا عبيد الله بن يعقوب نا جدي إسحاق بن إبراهيم بن حميد قالا نا عبد الله بن أبي زياد القطواني نا سيار بن حاتم العنزي نا موسى بن سعيد الراسبي نا أبو معاذ عن أبي سلمة بن عبد الرحمن عن سلمان الفارسي قال إني كنت فيمن ولد برامهرمز وبها نشأت وأما أبي فمن أهل أصبهان وكانت أمي لها من غناء وعيش فأسلمتني أمي إلى الكتاب فكنت أنطلق مع غلمان من قريتنا إلى أن دنا مني فراغ من كتاب الفارسية ولم يكن في الغلمان أكبر مني ولا أطول وكان ثم جبل فيه كهف في طريقنا فمررت ذات يوم وحدي فإذا أنا فيه برجل طويل عليه ثياب شعر ونعلان من شعر فأشار إلي فدنوت منه فقال يا غلام تعرف عيسى بن مريم فقلت لا ولا سمعت به قال أتدري من عيسى بن مريم هو رسول الله آمن بعيسى إنه رسول الله وبرسول يأتي من بعده اسمه أحمد أخرجه الله من غم الدنيا إلى روح الآخرة ونعيمها قلت ما نعيم الآخرة قال نعيمها لا يفنى فلما قال إنها لا تفنى فرأيت الحلاوة والنور يخرج من شفتيه فعلقه فؤادي فقارقت أصحابي وقلت لا أذهب ولا أجئ إلا وحدي وكانت أمي ترسلني إلى الكتاب فانقطع دونه وكان أول ما علمني شهادة أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأن عيسى بن مريم رسول الله ومحمد بعده رسول الله والإيمان بالبعث بعد الموت فأعطيته ذلك وعلمني القيام في الصلاة وكان يقول إذا قمت في الصلاة فاستقبلت القبلة فإن احتوشتك ( 3 ) النار فلا نلتفت وإن دعتك أمك وأبوك في صلاة الفريضة فلا تلتفت إلا أن يدعوك رسول من
_________
( 1 ) في الحلية : فلما تبين ثبات النخل أو نباته
( 2 ) كذا بالاصل ولعله سقطت لفظة " فوضعها " أو " فوضعتها "
( 3 ) احتوشتك النار يقال احتوش القوم على فلان : جعلون وسطهم ( اللسان : حوش )

(21/383)


رسل ( 1 ) الله وإن دعاك وأنت في فريضة فاقطعها فإنه لا يدعوك إلا بوحي من الله وأمرني بطول القنوت وزعم أن عيسى عليه السلام قال طول القنوت الأمان على الصراط وأمرني بطول السجود وزعم أن طول السجود الأمان من عذاب القبر وقال لا تكونن مازحا ولا جادا حتى تسلم عليك ملائكة الله أجمعين وقال لا تعصين في طمع ولا عنت حتى لا تحجب عن الجنة طرفة عين ثم قال إذا أدركت محمدا الذي يخرج من جبال تهامة فآمن به واقرأ عليه السلام مني وذكر إسلامه بطوله أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أنا أحمد بن النقور أنا أبو طاهر المخلص نا رضوان بن أحمد وأخبرنا أبو عبد الله الفراوي أنا أبو بكر البيهقي أنا أبو عبد الله الحافظ وأحمد بن الحسن القاضي ح وأخبرنا أبو الحسن بن قبيس نا وأبو منصور بن زريق أنا أبو بكر الخطيب ( 2 ) أنا القاضي أبو بكر أحمد بن الحسن بن أحمد الحرشي قالا نا أبو العباس محمد بن يعقوب قالا أنا أبو عمر أحمد بن عبد الجبار العطاردي نا يونس بن بكير عن محمد بن إسحاق قال الحطيب وأنا أحمد بن عثمان بن مياح السكري وعلي بن محمد بن علي الأيادي قال أحمد أخبرنا وقال علي حدثنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن إبراهيم الشافعي نا أبو يعلى محمد بن شداد المسمعي نا عبد الله بن هارون بن أبي عيسى نا أبي عن محمد بن إسحاق قال الخطيب وأخبرني علي بن محمد الأيادي أيضا نا أبو بكر الشافعي إملاء نا إسماعيل بن محمد بن أبي كثير الفارسي القاضي نا شهاب بن معمر البلخي نا أبو بكر يحيى بن سليمان الأسواري عن ابن إسحاق قال الخطيب وأنا محمد بن أحمد بن رزق البزار أنا عثمان بن أحمد الدقاق نا محمد بن أحمد بن البراء قال الخطيب وأخبرني علي بن محمد المالكي نا محمد بن عبد الله بن إبراهيم نا محمد بن محمد الشطوي أبو أحمد قالا نا الفضل
_________
( 1 ) بالاصل : " رسول " والصواب عن م
( 2 ) الخبر في تاريخ بغداد 1 / 164 - 165 نقلا عن ابن إسحاق

(21/384)


زاد الشطوي ابن غانم نا سلمة قال الشطوي وقال ( 1 ) ابن الفضل حدثني محمد بن إسحاق ولفظ الحديث وسياقه ليونس بن بكير عن ابن إسحاق ( 2 ) حدثني عاصم بن عمر بن قتادة عن محمود بن لبيد عن ابن عباس حدثني سلمان الفارسي قال كنت رجلا من أهل فارس من أهل أصبهان من قرية يقال لها جي وكان أبي دهقان أرضه ( 3 ) وكان يحبني حبا شديدا لم يحبه شيئا من ماله ولا ولده فما زال به حبه إياي حتى حبسني في البيت كما تحبس الجارية واجتهدت في المجوسية حتى كنت قطن النار الذي يوقدها فلا يتركها تخبو ساعة فكنت كذلك لا أعلم من أمر الناس شيئا إلا ما أنا فيه حتى بنى أبي بنيانا له وكانت له ضيعة فيها بعض العمل فدعاني فقال أي بني إنه قد شغلني ما ترى من بنياني هذا ( 4 ) عن ضيعتي ( 5 ) هذه ولا بد لي من اطلاعها فانطلق إليها ( 6 ) فمرهم بكذا وكذا ولا تحتسبن عني فإنك إن احتبست عني شغلتني عن كل شئ فخرجت أريد ضيعته فمررت بكنيسة النصارى فسمعت أصواتهم فيها فقلت ما هذا فقالوا هؤلاء النصارى يصلون فدخلت أنظر فأعجبني ما رأيت من حالهم فوالله ما زلت جالسا عندهم حتى غربت الشمس وبعث أبي في طلبي في كل وجه حتى جئته حين أمسيت ولم أذهب إلى ضيعته فقال أبي أين كنت ألم أكن قلت لك فقلت يا أبتاه مررت بناس يقال لهم النصارى فأعجبتني صلاتهم ودعاؤهم فجلست أنظر كيف يفعلون فقال أي بني دينك ودين آبائك خير من دينهم فقلت لا والله ما هو بخير من دينهم هؤلاء قوم يعبدون الله ويدعونه ويصلون له ونحن نعبد وفي حديث رضوان إنما نعبد نارا نوقدها بأيدينا إذا تركناها ماتت فخافني فجعل في رجلي حديدا وحبسني في بيت عنده فبعثت إلى النصارى فقلت لهم أين أصل هذا الدين الذي أراكم عليه فقالوا بالشام فقلت فإذا قدم عليكم من هناك أناس فآذنوني
_________
( 1 ) زيادة للايضاح عن تاريخ بغداد
( 2 ) الخبر في سيرة ابن إسحاق رقم 68 صفحة 66 - 67 ونقله البيهقي في دلائل النبوة 2 / 92 وما بعدها من طريق أبي عبد الله الحافظ وأحمد بن الحسن القاضي
( 3 ) تاريخ بغداد : قريته
( 4 ) زيادة للايضاح سقطت اللفظة من الاصل ومن م
( 5 ) بالاصل : صنعتي والصواب عن م وانظر سيرة ابن إسحاق
( 6 ) في ابن إسحاق وتاريخ بغداد : إليهم

(21/385)


فقالوا نفعل فقدم عليهم ناس من تجارهم فبعثوا إلي أنه قد قدم علينا تجار من تجارنا فبعثت إليهم إذا قضوا حوائجهم وأرادوا الخروج فآذونوني بهم قالوا نفعل فلما قضوا حوائجهم وأرادوا ( 1 ) الرحيل بعثوا إلي بذلك فطرحت الحديد الذي في رجلي ولحقت بهم فانطلقت معهم حتى قدمت الشام فلما قدمتها قلت من أفضل أهل هذا الدين قالوا الأسقف ( 2 ) صاحب الكنيسة فجئته فقلت إني قد أحببت أن أكون معك في كنيستك وأعبد الله فيها معك وأتعلم منك الخير قال فكن معي قال فكنت معه وكان رجل سوء كان يأمرهم بالصدقة ويرغبهم فيها فإذا جمعوها له اكتنزها ولم يعطها المساكين ( 3 ) فأبغضته بغضا شديدا لما رأيت من حاله فلم ينشب أن مات فلما جاءوا ليدفنوه قلت لهم إن هذا رجل سوء كان يأمركم بالصدقة ويرغبكم فيها حتى إذا جمعتموها وقال رضوان إذا ما جمعتوها إليه اكتنزها ولم يعطها المساكين فقالوا وما علامة ذلك فقلت أنا أخرج إليكم وقال رضوان لكم كنزه فقالوا فهاته فأخرجت لهم سبع قلال مملوءة ذهبا وورقا فلما رأوا ذلك قالوا والله لا يدفن أبدا فصلبوه على خشبة ورموه بالحجارة وجاءوا برجل آخر فجعلوه مكانه ولا والله يا ابن عباس ما رأيت رجلا قط لا يصلي الخمس أرى أنه أفضل منه أشد اجتهادا ولا أزهد في الدنيا ولا أدأب ليلا ولا نهارا منه ما أعلمني أحببت شيئا قط قبله فلم أزل معه حتى حضرته الوفاة فقلت يا فلان قد حضرك ما ترى من أمر الله وإني والله ما أحببت شيئا قط حبك فماذا تأمرني وإلى من توصيني فقال لي أي بني ( 4 ) والله ما أعلمه إلا رجل بالموصل فأته فإنك ستجده على مثل حالي فلما مات وغيب لحقت بالموصل فأتيت صاحبها فوجدته على مثل حاله من الاجتهاد والزهادة في الدنيا فقلت له إن فلانا أوصاني إليك أن آتيك فأكون معك قال فأقم أي بني فأقمت عنده على مثل أمر صاحبه حتى حضرته الوفاة فقلت له إن فلانا أوصاني إليك وقد حضرك من أمر الله ما
_________
( 1 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك عن م وانظر سيرة ابن إسحاق ص 67 وتاريخ بغداد ودلائل البيهقي
( 2 ) بتشديد الفاء ويقال بتخفيفها عالم النصارى الذي يقيم لهم أمر دينهم
( 3 ) في تاريخ بغداد : ولم يعط المساكين شيئا
( 4 ) عن سيرة ابن إسحاق وبالاصل : شئ

(21/386)


ترى فإلى ( 1 ) من فقال والله ما أعلمه أي بني إلا رجلا ( 2 ) بنصيبين وهو على مثل ما نحن عليه فألحق به فلما دفناه ألحقت بالآخر فقلت له يا فلان إن فلانا أوصى بي إلى فلان وفلان أوصى بي إليك قال فأقم أي بني فأقمت عنده على مثل حالهم حتى حضرته الوفاة فقلت له يا فلان إنه قد حضرك من أمر الله ما ترى وقد كان فلان أوصى بي إلى فلان وأوصى بي فلان إلى فلان وأوصى بي فلان إليك فإلى من قال أي بني والله ما أعلم أحدا على مثل ما نحن عليه إلا رجلا ( 2 ) بعمورية من أرض الروم فائته فإنك ستجده على مثل ما كنا عليه فلما ورايته خرجت حتى قدمت على صاحب عمورية فوجدته على مثل حالهم فأقت عنده واكتسبت حتى كانت له غنيمة وبقيرات ثم حضرته الوفاة فقلت يا فلان إن فلانا كان أوصى بي إلى فلان وفلان وفلان إلى فلان وفلان إليك وقد حضرك ما ترى من أمر الله فإلى من توصيني قال أي بني والله ما أعلمه بقي أحد على مثل ما كنا عليه آمرك أن تأتيه ولكنه قد أظنك زمان نبي يبعث من الحرم مهاجرة بين حرتين إلى أرض سبخة ذات نخل وإن فيه علامات لا تخفى بين كتفيه خاتم النبوة يأكل الهدية ولا يأكل الصدقة فإن استطعت أن تخلص إلى تلك البلاد فافعل فإنه قد أظلك زمانه فلما واريناه أقمت حتى مر بي رجال من تجار العرب من كلب فقلت لهم تحملوني معكم حتى تقدموا بي وقال رضوان تقدموني أرض العرب وأعطيكم غنيمتي هذه وبقراتي قالوا نعم فأعطيتهم إياها وحملوني حتى إذا جاءوا بي وادي القرى ظلموني فباعوني عبدا من رجل من يهود بوادي القرى فوالله لقد رأيت النخل وطمعت أن يكون البلد الذي نعت لي صاحبي وما حقت عندي حتى قدم رجل من بني قريظة من يهود وادي القرى فابتاعني من صاحبي الذي كنت عنده فخرج بي حتى قدم بي المدينة فوالله ما هو إلا أن رأيتها فعرفت نعته وأقمت في رقي مع صاحبي وبعث الله عز و جل رسوله ( صلى الله عليه و سلم ) بمكة لا يذكر لي شئ من أمره مع ما أنا فيه من الرق حتى قدم رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قباء وأنا أعمل لصاحبي في نخلة له فوالله إني لفيها إذ جاء ابن عم له فقال يا فلان قاتل الله بني قيلة ( 3 ) والله إنهم الآن لفي قباء مجتمعون على رجل
_________
( 1 ) بالاصل : " ما لي " والمثبت عن سيرة ابن إسحاق
( 2 ) بالاصل وم : رجل والمثبت عن سيرة ابن إسحاق
( 3 ) بالاصل : " قبله " والصواب عن م وانظر سيرة ابن إسحاق ص 69
وبنو قيلة هم أم الاوس والخزرج

(21/387)


جاء من مكة يزعمون أنه نبي فوالله ما هو إلا أن سمعتها فأخذتني العرواء ( 1 ) يقول الرعدة حتى ظننت لأسقطن على صاحبي ونزلت أقول ما هذا الخبر ما هو فرفع مولاي يده فلكمني لكمة شديدة وقال ما لك ولهذا أقبل على عملك وقال رضوان أقبل قبل عملك فقلت ( 2 ) لا شئ إنما سمعت خبرا فأحببت أن أعلمه فلما أمسيت وكان عندي شئ من طعام فحملته وذهبت إلى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وهو بقبا فقلت له إنه قد بلغني أنك رجل صالح وأن معك أصحاب لك غرباء وقد كان عندي شئ للصدقة فرأيتكم أحق من بهذه البلاد به فهاك هذا فكل منه فأمسك رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يده وقال لأصحابه كلوا ولم يأكل فقلت في نفسي هذه خلة مما وصف لي صاحبي ثم رجعت وتحول رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إلى المدينة فجمعت شيئا كان عندي ثم جئته به فقلت إني قد رأيتك لا تأكل الصدقة وهذه هدية وكرامة ليست بالصدقة فأكل رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وأكل أصحابه فقلت هذه خلتان ثم جئت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وهو يتبع جنازة وعلي شملتان لي وهو في أصحابه فاستدرت به لأنظر إلى الخاتم في ظهره فلما رآني رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) استدبرته عرف أني استثبت شيئا قد وصف لي فوضع ( 3 ) رداء عن ظهره فنظرت إلى الخاتم بين كتفيه كما وصف لي صاحبي فأكببت عليه أقبله وأبكي فقال تحول يا سلمان هكذا فتحولت فجلست بين يديه وأحب أن يسمع أصحابه حديثي عنه فحدثته يا ابن عباس كما حدثتك فلما فرغت قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) كاتب يا سلمان فكاتبت صاحبي على ثلاثمائة نخلة أحييها له وأربعين أوقية فأعانني أصحاب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) بالنخل ثلاثين ودية ( 4 ) وعشرين ودية ( 5 ) وعشرا ( 6 ) كل رجل منهم على قدر ما عنده فقال لي رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقر لها فإذا فرغت فأذاني حتى أكون أنا الذي أضعها بيدي ففقرتها وأعانني
_________
( 1 ) العرواء : الرعدة من البرد والانتفاض
( 2 ) زيادة لازمة عن سيرة ابن إسحاق
( 3 ) تاريخ بغداد : فرفع
( 4 ) الودية : النخلة الصغيرة
( 5 ) بالاصل : " وماية " والصواب ما أثبت عن تاريخ بغداد
( 6 ) بالاصل : " وعشر " والصواب ما أثبت عن تاريخ بغداد وفي سيرة ابن إسحاق ثلاثين ودية إلى عشرة ( كذا )

(21/388)


أصحابي يقول حفرت لها حيث يوضع حتى فرغنا منها زاد رضوان ثم جئت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقلت يا رسول الله قد فرغنا منها وقالوا فخرج معي حتى جاءها فكنا نحمل إليه الودي فيضعه بيده ويسوى عليها فوالذي بعثه بالحق ما مات منها ودية واحدة وبقيت على الدراهم فأتاه رجل من بعض المعادن بمثل البيضة من الذهب فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أين الفارسي المسلم الكاتب فدعيت له فقال خذ هذه يا سلمان ( 1 ) فاد بها ما عليك وقال رضوان فادها مما عليك فقلت يا رسول الله وأين تقع هذه مما علي قال فإن الله عز و جل سيؤدي بها عنك فوالذي نفس سلمان بيده لوزنت لهم منها أربعين أوقية فأديتها إليهم وعتق سلمان وكان الرق قد حبسني حتى فاتني مع رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) بدر وأحد ثم عتقت فشهدت الخندق ثم لم يفتني معه مشهد ( 2 ) أنبأنا أبو طالب بن يوسف أنا أبو إسحاق البرمكي ثم حدثنا أبو المعمر الأنصاري أنا أبو الحسين بن الطيوري أنا أبو الحسن بن القزويني وأبو إسحاق البرمكي قالا أنا أبو عمر بن حيوية أنا أبو محمد السكري أنا أبو محمد الدينوري قال في حديث سلمان في تفسير قوله قطن النار المقيم عندها لا يفارقها وهو من قوله قطن فلان بالمكان إذا وطنه وأقام به يقطن ويقطن قطنا فهو قاطن وقطن كما يقال هذا فارطكم إلى الماء وفرطكم ويجوز أن يكون قطن جمع مثل حارس وحرس وغائب وغيب وكذلك فرط ( 3 ) أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور أنا أبو طاهر الذهبي أنا رضوان بن أحمد أنا أحمد بن عبد الجبار نا يونس بن بكير عن ابن إسحاق ( 4 ) حدثني عاصم بن عمر بن قتادة حدثني من سمع عمر بن عبد العزيز قال
_________
( 1 ) بالاصل هنا : سليمان خطأ
( 2 ) خبر إسلام سلمان في غير المصادر الثلاثة التي ورد فيها الخبر وحلية الاولياء انظر مسند أحمد 5 / 437 ودلائل النبوة لابي نعيم ( 213 ) والبداية والنهاية بتحقيقنا الجزء الثاني والخصائص الكبرى للسيوطي 1 / 45 وسير الاعلام 1 / 506 وسيرة ابن هشام 1 / 233 وابن سعد 4 / 1 / 53
( 3 ) انظر اللسان " قطن "
( 4 ) الخبر في سيرة ابن إسحاق ص 70 رقم 69 ونقله ابن هشام 1 / 221 وابن سعد 4 / 1 / 57 وسير الاعلام 1 / 511 - 512

(21/389)


وجدت هذا من حديث سلمان فقال حدثت عن سلمان أن صاحب عمورية قال لسلمان حين حضرته الوفاة ائت غيضتين من أرض الشام فإن رجلا يخرج من إحداهما إلى الأخرى في كل سنة ليلة يعترضه ذوو الأسقام فلا يدعوا لأحد به مرض إلا شفي فسله عن هذا الدين الذي تسألني ( 1 ) عنه عن الحنيفية دين إبراهيم فخرجت حتى أقمت بها سنة حتى خرج تلك الليلة من إحدى الغيضتين إلى الأخرى وإنما كان يخرج مستجيرا ( 2 ) فخرج وغلبني عليه الناس حتى دخل في الغيضة التي يدخل فيها حتى ما بقي منه إلا منكبه فأخذت به فقلت رحمك الله الحنيفية دين إبراهيم فقال إنك لتسأل عن شئ ما سأل عنه الناس اليوم قد أظلك شئ يخرج عند هذا البيت بهذا الحرم ويبعث بسفك الدم فلما ذكر ذلك سلمان لرسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقال لئن كنت صدقتني يا سلمان لقد رأيت حواري ( 3 ) عيسى بن مريم أخبرنا أبو محمد هبة الله بن أحمد بن طاوس أنا عاصم بن الحسن بن محمد أنا عبد الواحد بن محمد بن عبد الله أنا الحسين بن يحيى بن عياش نا الحسن بن محمد بن الصباح نا عمرو بن محمد العنقزي أنا إسرائيل عن أبي إسحاق عن أبي قرة الكندي عن سلمان الفارسي قال كان أبي من الأساورة فأسلمني الكتاب فكنت اختلف وكان معي غلامان فكانا إذا رجعا دخلا على قس ( 4 ) أو راهب فدخلت معهما فقال لهما الراهب ألم أنهكما أن تدخلا علي أحدا أوتعلما بي أحدا فكنت أختلف حتى كنت أحب إليه منهما فقال لي يا سلمان أني أريد أن أخرج من هذه الأرض قال قلت له فأنا معك فأتى قرية فنزلها وكانت امرأة تختلف إليه قال فلما حضر قال يا سلمان احفر عند رأسي فحفرت فاستخرجت جرة من دراهم فقال ضعها على صدري فجعل يضرب بيده على صدره ويقول ويل للقثابين ( 5 ) قال ومات فاجتمع القسيسون والرهبان وهممت أن أحمل
_________
( 1 ) بالاصل : يسألني والمثبت عن ابن إسحاق
( 2 ) في ابن إسحاق : مستحرا
( 3 ) سقطت الكلمة من سيرة ابن إسحاق
( 4 ) بالاصل وم : " قيس " والمثبت عن سير الاعلام
( 5 ) في سير الاعلام : للقنائين

(21/390)


المال ثم إن الله تعالى عصمني فقلت للقسيسين والرهبان إنه قد ترك مالا فوثب شباب من أهل القرية فقال هذا مال أبينا كانت سريته تختلف إليه فقلت يا معشر القسيسين والرهبان دلوني على عالم أكون معه قالوا ما نعلم أحدا أعلم من راهب يكون بحمص فأتيته فقصصت عليه القصة فقال ما جاء بك إلا طلب العلم قلت نعم قال فإني لا أعلم أحدا في الأرض أعلم من رجل يأتي بيت المقدس كل سنة في هذا الشهر وإن أنت انطلقت وافقت حماره واقفا قال فانطلقت فوجدت حماره واقفا على باب بيت المقدس فجلست حتى خرج فقصصت عليه القصة قال اجلس حتى ارجع إليك فذهب فلم يرجع حتى العام المقبل وكان لا يأتي بيت المقدس إلا كل سنة في ذلك الشهر فقلت له ما صنعت فقال وإنك لها هنا بعد قلت نعم قال فإني لا أعلم في الأرض أحدا أعلم من رجل يخرج بأرض تيماء وهو نبي وهذا زمانه وإن انطلقت الآن وافقته وفيه ثلاث يأكل الهدية ولا يأكل الصدقة وخاتم النبوة عند غضروف ( 1 ) كتفه لونه لون جلده قال فانطلقت تخفضني أرض وترفعني أرض أخرى فلقيني ناس من الأعراب فاستعبدوني فباعوني ( 2 ) حتى وقعت إلى ( 3 ) المدينة فسمعتهم يذكرون النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فقلت لأهلي هبوا لي يوما ففعلوا فانطلقت حتى احتطبت فاحتطبت فبعثه بشئ يسير ثم أتيت به النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فوضعته بين يديه فقال ما هذا قلت صدقة فقال لأصحابه كلوا وأبى أن يأكل فقلت هذه واحدة قال ثم مكثت ما شاء الله عز و جل أن أمكث فقلت لأهلي هبوا لي يوما فوهبوا لي يوما فانطلقت فاحتطبت فبعته بأفضل من ذلك وكان العيش شديدا ثم جئت به فوضته بين يدي النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فقال ما هذا قلت هدية فقال لأصحابه كلوا ووضع يده فأكل معهم ووقفت خلفه وإذا رداءه قد سقط وإذا خاتم النبوة كأنه بيضة حمامة قلت أشهد أنك رسول الله قال وما ذاك فحدثته حديث الراهب وقلت أي رسول الله هل يدخل الجنة فإنه زعم أنك نبي قال لن يدخل الجنة إلا نفس مسلمة
_________
( 1 ) في سير الاعلام : غرضوف وهي بمعنى نغض الكتف ورؤوس الاضلاع ورهابة الصدر ( القاموس )
( 2 ) عن سير الاعلام وبالاصل : وتبايعوني
( 3 ) زيادة عن سير الاعلام

(21/391)


قال قلت يا رسول الله إنه أخبرني أنك نبي قال لن يدخل الجنة إلا نفس مسلمة قال وأنا الحسين نا الحسن نا شبابة نا إسرائيل عن أبي إسحاق عن أبي قرة الكندي عن سلمان نحوه إلا أنه قال ويل للقنائي أخبرني أبو علي الحداد ( 1 ) في كتابه ثم أخبرني أبو مسعود الأصبهاني عنه أنا أبو نعيم ( 2 ) نا سليمان بن أحمد نا يحيى بن نافع أبو حبيب المصري نا سعيد بن أبي مريم نا ابن لهيعة حدثني يزيد بن أبي حبيب حدثني السلم بن الصلت العبدي عن أبي الطفيل البكري أن سلمان الخير حدثه قال كنت رجل من أهل جي مدينة أصبهان فبينا أنا إذ ألقى الله في قلبي من خلق السموات والأرض فانطلقت إلى رجل لم يكن يكلم الناس يتحرج فسألته أي الدين أفضل فقال ما لك ولهذا الحديث أتريد دينا غير دين أبيك قلت لا ولكن أحب أن أعلم من رب السموات والأرض وأي دين أفضل قال ما أعلم أحدا على هذا غير راهب بالموصل قال فذهبت إليه فكنت عنده فإذا هو قد أقتر عليه في الدنيا فكان يصوم النهار ويقوم الليل وكنت أعبد كعبادته قال أبو مسعود فذكره بطوله وساقه الحداد قال فلبثت عنده ثلاث سنين ثم توفي فقلت إلى من توصي بي فقال ما أعلم أحدا من أهل المشرق ( 3 ) على ما أنا عليه فعليك براهب وراء الجزيرة فاقرئه مني السلام قال فجئته فاقرأته منه السلام وأخبرته أنه توفي فمكثت عنده أيضا ثلاث سنين ثم توفي فقلت إلى من تأمرني أن أذهب قال ما أعلم أحدا من أهل الأرض على ما أنا عليه غير راهب بعمورية شيخ وما أراك تلحقه أم لا فذهبت إليه فكنت عنده فإذا رجل موسع عليه فلما حضرته الوفاة قلت له أين تأمرني أن أذهب قال ما أعلم أحدا من أهل الأرض على ما أنا عليه ولكن أدركت زمانا تسمع برجل يخرج من بيت إبراهيم عليه السلام وما أراك تدركه وقد كنت أرجو أن أدركه فإن استطعت أن تكون معه فافعل فإنه الدين وأمارة ذلك أن
_________
( 1 ) الزيادة منا للايضاح قياسا إلى سند مماثل
( 2 ) الخبر في حلية الاولياء 1 / 193
( 3 ) تقرأ بالاصل " الشرق " والمثبت عن م وانظر الحلية

(21/392)


قومه يقولون ساحر مجنون كاهن وأنه يأكل الهدية ولا يأكل الصدقة وإنه عند غضروف كتفه خاتم النبوة قال فبينا أنا كذلك حتى أتت عير من نحو المدينة قلت من أنتم فقالوا نحن من أهل المدينة ونحن قوم تجار نعيش بتجارتنا ولكنه قد خرج رجل من بيت إبراهيم فقدم علينا وقومه يقاتلونه وقد خشينا أن يحول بيننا وبين تجارتنا ولكنه قد ملك المدينة قال قلت فما يقولون فيه قال يقولون ساحر مجنون كاهن فقلت هذه الأمارة دلوني على صاحبكم فجئته فقلت تحملني إلى المدينة فقال ما تعطيني قلت ما أجد شيئا غير أني لك عبد فحملني فلما قدمت جعلني في نخله فكنت أسقي كما يسقي البعير حتى دبر ظهري وصدري من ذلك ولا أجد أحدا يفقه كلامي حتى جاءت عجوز فارسية تسقي فكلمتها ففهمت كلامي فقلت لها أين هذا الرجل الذي خرج دليني عليه قالت سيمر عليك بكرة إذا صلى الصبح من أول النهار فخرجت فجمعت تمرا فلما أصبحت جئت ثم قربت إليه التمر فقال ما هذا أصدقة أم هدية فأشرت أنه صدقة فقال انطلق إلى هؤلاء وأصحابه عنده فأكلوا ولم يأكل فقلت هذه الامارة فلما كان من الغد جئت بتمر فقال ما هذا قلت هدية فأكل ودعا أصحابه فأكلوا رآني أتعرض لأنظر إلى الخاتم فعرف فألقى رداءه فأخذت أقبله وألتزمه فقال ما شأنك فسألني فأخبرته خبري فقال اشترطت لهم أنك عبد فاشتر نفسك منهم فاشتراه النبي ( صلى الله عليه و سلم ) على أن يحيي له ثلاثمائة نخلة وأربعين أوقية ذهبا ثم هو حر قال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) اغرس فغرس ثم قال انطلق فالق الدلو على البئر ثم لا ترفعه حتى ( 1 ) يرتفع فإنه إذا امتلأ ارتفع ثم رش في أصولها فنبت النخل أسرع النباب فقالوا سبحان الله ما رأينا مثل هذا العبد إن لهذا العبد لشأنا فاجتمع عليه الناس فأعطاه النبي ( صلى الله عليه و سلم ) تبرا فإذا فيه أربعون أوقية ( 2 ) أخبرنا أبو الأعز قراتكين بن الأسعد أنا أبو محمد الجوهري أنا علي بن
_________
( 1 ) في الحلية : ثم ترفعه حين ترتفع
( 2 ) ذكره الهيثمي في مجمع الزوائد 9 / 339 وقال : رواه الطبراني وفيه من لم أعرفه وانظر سير الاعلام 1 / 515

(21/393)


محمد بن أحمد نا محمد بن إبراهيم بن أبان السراج نا يحيى بن عبد الحميد نا شريك عن عبيد المكتب عن أبي الطفيل عن سلمان قال خرجت إلى الشام في طلب العلم فقالوا إن نبينا قد ظهر بأرض تهامة فإن كان يقبل الهدية ولا يقبل الصدقة وبين كتفيه خاتم النبوة فهو نبي فخرجت إلى المدينة فأتيت النبي ( صلى الله عليه و سلم ) بقناع من تمر فقال هدية هذا أم صدقة قلت بل صدقة فقبض يده وأشار إلى أصحابه أن يأكلوا قال ثم أتيته بقناع من تمر فقال هدية هذا أم صدقة قلت بل هدية قال فمد يده فأكل قال فقمت على رأسه ففطن لما أريد فألقى رداءه عن ظهره فبان لي الخاتم فانكببت عليه وتشهدت أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم الفقيه نا عبد العزيز بن أحمد قالا أنا أبو بكر محمد بن عوف بن محمد المزي أنا أبو العباس محمد بن موسى بن الحسين بن السمسار أنا أبو بكر محمد بن خريم نا هشام بن عمار بن يزيد بن سمرة قال سمعت عطاء الخراساني يقول وقال ابن أبي الحديد قال أرى ( 1 ) سلمان إلى دير قال ابن أبي الحديد دير رهبان فقال ما أشد عبادتكم فقالوا أجل وسيأتي نبي بأيسر مما نحن فيه وفيه علامة يأكل الهدية ولا يأكل الصدقة وفي كتفه خاتم النبوة فلما بعث النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أتاه سلمان بطبق تمر فقال ما هذا فقال صدقة فقال ضعه فقال لأصحابه كلوا بسم الله ولم يأكل ثم جاء بآخر فقال ما هذا فقال هدية فوضع النبي ( صلى الله عليه و سلم ) يده وقال كلوا بسم الله وأكل ودار سلمان فأكب على الخاتم فقبله ثم أسلم وفده النبي ( صلى الله عليه و سلم ) بأوراق من ذهب وودى غرسه فأطعم من سنته وعتق سلمان من الذي اغتصبه نفسه أخبرنا أبو غالب بن البنا أنا أبو يعلى بن الفراء ح وأخبرنا أبو علي بن السبط أنا أبو الغنائم محمد بن علي بن علي الدجاجي قالا أنا أبو الحسن علي بن معروف بن محمد البزاز نا عبد الله بن سليمان نا محمد بن عقيل أنا علي بن الحسين بن واقد حدثني أبي حدثني ابن بريدة قال سمعت أبي بريدة يقول جاء سلمان الفارسي إلى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) حين قدم المدينة بمائدة
_________
( 1 ) كذا رسمها بالاصل
وفي م : " أوى " وهو الظاهر

(21/394)


عليها رطب فوضعها بين يدي رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ما هذا يا سلمان فقال صدقة عليك وعلى أصحابك فقال ارفعها فإنا لا نأكل الصدقة فرفعها قال فأتاه من الغد بمثله فوضعه بين يدي رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) لأصحابه عليهم السلام ابسطوا يعني أيديكم قال فنظر إلى الخاتم الذي على ظهر رسول الله فآمن به وكان لليهود فاشتراه رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) بكذا وكذا درهما وعلى أن يغرس لهم نخيلا فيعمل فيها سلمان حتى تطعم قال فغرس رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) النخل إلا نخلة واحدة غرسها عمر فحملت النخيل من عامها ولم تحمل نخلة عمر فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وما شأن هذه فقال عمر يا رسول الله أنا غرستها قال فنزعها رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ثم غرسها فحملت من عامها أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أنا أحمد بن محمد بن النقور أنا أبو طاهر المخلص أنا أبو الحسين رضوان بن أحمد أنا أحمد بن عبد الجبار نا يونس بن بكير عن ابن إسحاق ( 1 ) حدثني يزيد بن أبي حبيب عن رجل من عبد القيس عن سلمان قال لما أعطاني رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ذلك الذهب فقال اقض به عنك فقلت يا رسول الله وأين تقع هذه مما علي فقبلها رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) على لسانه ثم قذفها إلي فقال انطلق بها فإن الله سيؤدي بها عنك فانطلقت فوزنت لهم منها حتى أوفيتهم منها أربعين أويقة وقد روي في إسلام سلمان حديث أتم مما تقدم أخبرناه أبو عبد الله محمد بن الفضل أنا أبو بكر البيهقي ( 2 ) أنا أبو عبد الله الحافظ في زيادات الفوائد نا أبو العباس محمد بن يعقوب نا يحيى بن أبي طالب نا علي بن عاصم نا حتم بن أبي صغيرة عن سماك بن حرب عن زيد بن صوحان أن رجلين من أهل الكوفة كانا صديقين لزيد بن صوحان أتياه أن يكلم لهما سلمان أن يحدثهما بحديثه كيف كان أول إسلامه فأقبلا معه حتى أتوا سلمان وهو بالمدائن أمير عليها وإذا هو على كرسي قاعد وإذا خوص بين يديه وهو يسفه ( 3 )
_________
( 1 ) سيرة ابن إسحاق ص 71 رقم 70
( 2 ) الخبر بطوله في دلائل النبوة للبيهقي 2 / 82 وما بعدها
( 3 ) أي بنسجه يقال سف الخوص : نسجه ( النهاية ) وفي الدلائل : يشقه وبهامشها عن نسخة : " يسفه " وفي سير الاعلام 1 / 526 يرتقه

(21/395)


قالا فسلمنا وقعدنا فقال له زيد يا عبد الله إن هذين لي صديقين ( 1 ) ولهما إخاء وقد أحبا أن يسمعا حديثك كيف كان أول إسلامك قال فقال سلمان كنت يتيما من رامهرمز وكان ابن دهقان ( 2 ) رامهرمز يختلف إلى معلم يعلمه فلزمته لأكون في كنفه وكان لي أخ أكبر من وكان مستغنيا في نفسه وكنت غلاما فقيرا وكان إذا قام من مجلسه تفرق من يحفظه فإذا تفرقوا خرج فتقنع بثوبه ثم يصعد الجبل فكان يفعل ذلك غير مرة متنكرا قال فقلت أما إنك تفعل كذا وكذا فلم لا تذهب بي معك قال أنت غلام وأخاف أن يظهر منك شئ قال قلت لا تخف قال فإن في هذا الجبل قوما في برطيل ( 3 ) لهم عبادة ولهم صلاح يذكرون الله ويذكرون الآخرة ويزعمون أنا عبدة النيران وعبدة الأوثان وأنا على غير دين قلت فاذهب بي معك إليهم قال لا أقدر على ذلك حتى أستأمرهم وأنا أخاف أن يظهر منك شئ فيعلم أبي فيقتلهم فيجري هلاكهم على يدي قال قلت لم يظهر من ذلك شئ فاستأمرهم فأتاهم فقال غلام عندي يتيم فأحب أن يأتيكم ويسمع كلامكم قالوا إن كنت تثق به قال أرجو أن لا يجئ منه إلا ما أحب قالوا فجئ به فقال لي قد استاذنت القوم أن تجئ معي فإذا كانت الساعة التي رأيتني أخرج فيها فائتني ولا يعلم بك أحد فإن أبي إن علم بهم قتلهم قال فلما كانت الساعة التي يخرج تبعته فصعد الجبل فانتهينا إليهم فإذا هم في برطيلهم قال علي وأراه قال هم ستة أو سبعة قال وكأن الروح قد خرجت منهم من العبادة يصومون النهار ويقومون الليل يأكلون الشجر وما وجدوا فقعدنا إليهم فأثنى ابن الدهقان علي خيرا فتكلموا فحمدوا الله وأثنوا عليه وذكروا من مضى من الرسل والأنبياء حتى خلصوا إلى عيسى بن مريم فقالوا بعثه الله وولد لغير ذكر بعثه الله رسولا وسخر له ما كان يفعل من إحياء الموتى وخلق الطير وإبراء الأعمى والأبرص فكفر به قوم وتبعه قوم وإنما كان عبد الله ورسوله ابتلي به خلقه قال وقالوا قبل ذلك يا غلام إن لك ربا وإن لك معادا وإن بين يديك جنة ونارا إليهما ( 4 ) تصير وإن هؤلاء القوم الذين يعبدون
_________
( 1 ) كذا بالاصل والظاهر : صديقان
( 2 ) الدهقان : بالكسر وضم الدال : شيخ القرية والخبير بأمور الزراعة والفلاحة وما يصلح الارض
( 3 ) البرطيل : التلة والصومعة سريانية معربة
( 4 ) عن دلائل البيهقي وبالاصل وم : إليها

(21/396)


النيران أهل كفر وضلالة فلا يرضى ( 1 ) الله تعالى بما يصنعون وليسوا على دين فلما حضرت الساعة التي ينصرف فيها الغلام انصرفت وانصرفت معه ثم غدونا إليهم فقالوا مثل ذلك وأحسن ولزمتهم فقالوا لي يا سلمان إنك غلام وإنك لا تستطيع أن تصنع ما نصنع فصل ونم وكل واشرب قال فاطلع الملك على صنيع ابنه فركب في الخيل حتى أتاهم في برطيلهم فقال يا هؤلاء قد جاورتموني فأحسنت جواركم ولم تروا مني سوءا فعمدتم إلى ابني فأفسدتموه علي قد أجلتكم ثلاثا فإن قدرت عليكم بعد ثلاث أحرقت عليكم برطيلكم هذا فاحقوا ببلادكم فإني أكره أن يكون مني إليكم سوء قالوا نعم ما تعمدنا مساءتك ولا أردنا إلا الخير فكف ابنه عن إتيانهم فقلت له اتق الله فإنك تعرف أن هذا الدين دين الله وأن أباك ونحن على غير دين إنما هم عبدة النيران لا يعرفون الله ولا تبع آخرتك بدنيا غيرك قال يا سلمان هو كما تقول وإنما أتخلف عن القوم بقياعليهم إن تبعت القوم طلبني أبي في الخيل وقد جزع من إتياني إياهم حتى طردهم وقد أعرف أن الحق في أيديهم قلت أنت أعلم ثم لقيت أخي فعرضت عليه فقال أنا مشتغل بنفسي في طلب المعيشة فأتيتهم في اليوم الذي أرادوا أن يرتحلوا فيه فقالوا يا سلمان قد كنا نحذر فكان ما رأيت اتق الله واعلم أن الدين ما وصيناك ( 2 ) به وأن هؤلاء عبدة النيران لا يعرفون الله ولا يذكرونه فلا يخدعنك أحد عن ذلك قلت ما أنا بمفارقكم قالوا إنك لا تقدر أن تكون معنا نحن نصوم النهار ونقوم الليل ونأكل الشجر وما أصبنا وأنت لا تستطيع ذلك قال قلت لا أفارقكم قالوا أنت أعلم قد أعلمناك حالنا فإذا أتيت ( 3 ) فاطلب حذاء يكون معك واحمل معك شيئا تأكله فإنك لن تستطيع ما نستطيع نحن قال ففعلت ولقيت أخي فعرضت عليه فأبى فأتيتهم فتحملوا فكانوا يمشون وأمشي معهم فرزق الله السلامة حتى قدمنا الموصل فأتينا بيعة بالموصل فلما دخلوا حفوا بهم وقالوا أين كنتم قالوا كنا في بلاد لا يذكرون الله بها عبدة نيران فطردونا فقدمنا عليكم فلما كان بعد قالوا يا سلمان إن ها هنا قوما في
_________
( 1 ) بالاصل : " إلا برضى " وفي م : لا يرضى " والمثبت عن دلائل البيهقي
( 2 ) الدلائل : أوصيناك به
( 3 ) بالاصل وم : " فإذا أبيت " والمثبت عن الدلائل

(21/397)


هذه الجبال هم أهل دين وإنا نريد لقاءهم فكن أنت ها هنا مع هؤلاء فإنهم أهل دين وستري منهم ما تحب قلت ما أنا بمفارقكم قال وأوصوا أي هل البيعة فقال أهل البيعة أقم معنا يا غلام فإنه لا يعجزك شئ يسعنا قال قلت ما أنا بمفارقكم فخرجوا وأنا معهم فأصبحنا بين جبال وإذا صخرة وماء كثير في جرار ( 1 ) وخير ( 2 ) كثير فقعدنا عند الصخرة فلما طلعت الشمس خرجوا من بين تلك الجبال فخرج كل رجل من مكانه كأن الأرواح انتزعت منهم حتى كثروا فرحبوا بهم وحفوا وقالوا أين كنتم لم نركم قالوا كنا في بلاد لا يذكر الله فيها عبدة النيران وكنا نعبد الله فيها فطردونا فقال ما هذا الغلام قال فطفقوا يثنون علي ( 3 ) وقالوا صحبنا من تلك البلاد فلم نر منه إلا خير قال فوالله إنهم لكذا إذ طلع عليهم رجل من كهف رجل طوال فجاء حتى سلم وجلس فحفوا به وعظموه أصحابي الذين كنتم معهم وأحدقوا به فقال لهم أين كنتم فأخبروه قال ما هذا الغلام معكم فأثنوا علي خيرا وأخبروه باتباعي إياهم ولم أر مثل إعظامهم ( 4 ) إياه فحمد الله وأثنى عليه ثم ذكر من أرسل الله من رسله وأنبيائه وما لقوا وما صنع بهم ( 5 ) حتى ذكر مولد عيسى بن مريم وأنه ولد لغير ذكر فبعثه الله رسولا وأجرى على يديه إحياء الموتى وإبراء الأعمى والأبرص وأنه يخلق من الطين كهيئة الطير فينفخ فيه فيكون طيرا بإذن الله وأنزل عليه الإنجيل وعلمه التوراة وبعثه رسولا إلى بني إسرائيل فكفر به قوم وآمن به قوم وذكر بعض ما لقي عيسى بن مريم وأنه لما كان عبدا أنعم الله عليه فشكر ذلك له ( 5 ) ورضي عنه حتى قبضه الله وهو يعظهم ( 6 ) ويقول اتقوا الله والزموا ما جاء به عيسى ولا تخالفوا فيخالف بكم ثم قال من أراد أن يأخذ من هذا شيئا فليأخذ فجعل الرجل يقوم فيأخذ الجرة من الماء والطعام والشئ فقام إليه أصحابي الذين جئت معهم فسلموا عليه وعظموه فقال لهم الزموا هذا الدين وإياكم أن تفرقوا واستوصوا بهذا الغلام خيرا فقال لي يا غلام هذا دين الله الذي تسمعني أقوله وما سواه كفر قال
_________
( 1 ) بالاصل : جدار والمثبت عن الدلائل 2 / 86
( 2 ) في الدلائل : وخبز
( 3 ) زيادة عن الدلائل
( 4 ) بالاصل : عظامهم والمثبت عن الدلائل
( 5 ) الزيادة عن الدلائل
( 6 ) في الدلائل : يعظمهم

(21/398)


قلت ما أفارقك قال إنك لا تستطيع أن تكون معي إني لا أخرج من كهفي هذا إلا كل يوم أحد لا تقدر على الكينونة معي قال وأقبل علي أصحابه ( 1 ) فقالوا يا غلام إنك لا تستطيع أن تكون معه قلت ما أنا بمفارقك قال يا غلام فإني أعلمك الآن أني أدخل هذا الكهف ولا أخرج منه إلى الأحد الآخر فأنت أعلم قلت ما أنا بمفارقك قال له أصحابه يا أبا فلان هذا غلام ونخاف عليه قال قال ( 2 ) لي أنت أعلم قلت أني لا أفارقك فبكى أصحابي الأولون الذين كنت معهم عند فراقهم إياي فقال خذ من هذا الطعام ما ترى أنه يكفيك إلى الأحد الآخر وخذ من هذا الماء ما تكتفي به ففعلت وتفرقوا وذهب كل إنسان إلى مكانه الذي يكون فيه وتبعته حتى دخل الكهف في الجبل وانفتل وقال ضع ما معك وكل واشرب وقام يصلي فقمت خلفه أصلي قال وانفتل إلي فقال إنك لا تستطيع هذا ولكن صل ونم وكل واشرب ففعلت فما رأيته نائما ولا طاعما إلا راكعا ساجدا إلى الأحد الآخر فلما أصبحنا قال خذ جرتك هذه وانطلق فخرجت معه أتبعه حتى انتهينا إلى الصخرة وإذا هم قد خرجوا من تلك الجبال واجتمعوا إلى الصخرة ينتظرون خروجه فقعدوا وعاد في حديثه نحو المرة الأولى فقال الزموا هذا الدين ولا تفرقوا واتقوا الله واعلموا أن عيسى بن مريم كان عبد الله ( 3 ) أنعم الله عليه ثم ذكرني فقالوا يا أبا فلان كيف وجدت هذا الغلام فأثنى علي وقال خيرا فحمدوا الله وإذا خير ( 4 ) كثير وماء فأخذوا وجعل الرجل يأخذ قدر ما يكتفي به وفعلت وتفرقوا في تلك الجبال ورجع إلى كهفه فرجعت معه فلبثت ما شاء الله نخرج في كل يوم أحد ويخرجون معه فيحفون به ويوصيهم بما كان يوصيهم به فخرج في أحد فلما اجتمعوا حمد الله ووعظهم وقال مثل ما كان يقول لهم ثم قال آخر ذلك يا هؤلاء إنه قد كبر سني ودق ( 5 ) عظمي واقترب أجلي وإنه لا عهد لي بهذا البيت منذ كذا وكذا ولا بد لي من إتيانه فاستوصوا بهذا لغلام خيرا فإني رأيته لا بأس به قال فجزع القوم فما رأيت مثل جزعهم وقالوا يا أبا
_________
( 1 ) بالاصل : أصحابي والمثبت عن الدلائل
( 2 ) سقطت من الاصل وكتبت فوق الكلام بين السطرين
( 3 ) في الدلائل : عبدا لله
( 4 ) في الدلائل : خبز
( 5 ) في الدلائل : ورق عظمي

(21/399)


فلان أنت كبير وأنت وحدك ولا نأمن أن يصيبك الشئ فلسنا أحوج ما كنا إليك قال لا تراجعوني لا بد لي من إتيانه ولكن استوصوا بهذا الغلام خيرا وافعلوا وافعلوا قال قلت ما أنا بمفارقك قال يا سلمان قد رأيت حالي وما كنت عليه وليس هذا كذلك أنا أمشي أصوم النهار وأقوم الليل ولا أستطيع أن أحمل معي زادا ولا غيره ولا يقدر على هذا قال قلت ما أنا بمفارقك قال أنت أعلم قال يا أبا فلان إنا نخاف على هذا الغلام قال هو أعلم قد أعلمته الحال وقد رأى ما كان قبل هذا قلت لا أفارقك قال فبكوا ودعوه وقال لهم اتقوا الله وكونوا على ما أوصيتكم به فإن أعش فلعلي أرجع إليكم وإن أمت فإن الله حي لا يموت فسلم عليهم وخرج وخرجت معه وقال لي أحمل معك من هذا الخبز شيئا تأكله فخرج وخرجت معه فمشى واتبعته يذكر الله ولا يلتفت ولا يقف على شئ حتى إذا أمسى قال يا سلمان صل أنت ونم وكل واشرب ثم قام هو يصلي إلى أن انتهى ( 2 ) إلى بيت المقدس وكان لا يرفع طرفه إلى السماء إذا مشى حتى إذا انتهينا إلى بيت المقدس وإذ على الباب مقعد قال يا عبد الله قد ترى حالي فتصدق علي بشئ فلم يلتفت إليه ودخل المسجد ودخلت معه فجعل يتتبع ( 3 ) أمكنة من المسجد فصلى فيها ثم قال يا سلمان إني لم أنم منذ كذا وكذا ولم أجد طعم نوم فإن أنت جعلت لي أن توقظني إذا بلغ الظل مكان كذا وكذا نمت فإني أحب أن أنام في هذا المسجد وإلا لم أنم قال قلت فإني أفعل قال فانظر إذا بلغ الظل مكان كذا وكذا فأيقظني إذا غلبتني عيني فنام فقلت في نفسي هذا لم ينم منذ كذا وكذا وقد رأيت بعض ذلك لأدعنه ينام حتى يشتفي من النوم وكان فيما يمشي وأنا معه يقبل علي فيعظني ويخبرني أن لي ربا وأن بين يدي جنة ونارا وحسابا ويعلمني ويذكرني نحو ما كان يذكر القوم يوم الأحد حتى قال فيما يقول لي يا سلمان إن الله تعالى سوف يبعث رسولا اسمه أحمد يخرج بتهامة وكان رجلا أعجميا لا يحسن أن يقول تهامة ولا محمد علامته أنه يأكل الهدية ولا يأكل الصدقة بين كتفيه خاتم وهذا زمانه الذي يخرج فيه قد تقارب فأما أنا فإني شيخ كبير ولا أحسبني أدركه فإن أدركته أنت فصدقه واتبعه قلت وإن أمرني بترك
_________
( 1 ) بالاصل : فعلي والمثبت عن الدلائل
( 2 ) الدلائل : انتهينا
( 3 ) بالاصل : يبيع والمثبت عن الدلائل

(21/400)


دينك وما أنت عليه قال وإن أمرك فإن الحق فيما يجيئ به ورضا الرحمن فيما ( 1 ) قال قال فلم يمض إلا يسير حتى استيقظ فزعا يذكر الله فقال يا سلمان مضى الفئ من هذا المكان ولم أذكر الله أين ما جعلت لي على نفسك قال قلت أخبرتني أنك لم تنم منذ كذا وكذا وقد رأيت بعض ذلك فأحببت أن تشتفي ( 2 ) من النوم فحمد الله وقام فخرج وتبعه فمر بالمقعد فقال المقعد يا عبد الله دخلت فسألتك فلم تعطني وخرجت فسألتك فلم تعطني فقام ينظر هل يرى أحدا فلم يره فدنا منه فقال ناونلي يدك ( 3 ) فناولته فقال قم بسم الله فقام كأنه نشط ( 4 ) من عقال صحيحا لا عيب به فخلا عن يده فانطلق ذاهبا وكان لا يلوي على أحد ولا يقوم عليه فقال لي المقعد يا غلام احمل علي ثيابي حتى أنظلق وأبشر أهلي فحملت عليه ثيابه وانطلق لا يلوي علي أحد فخرجت في أثره أطلبه وكلما سألت عنه قالوا أمامك حتى لقيني الركب من كلب فسألتهم فلما سمعوا الغتى ( 5 ) أناخ رجل بعيره فحملني فجعلني خلفه حتى أتوا بي إلى بلادهم قال فباعوني فاشترتني امرأة من الأنصار فجعلتني في حائط لها وقدم رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فأخبرت به فأخذت شيئا من تمر حائطي فجعلته على شئ ثم أتيته فوجدت عنده أناسا وإذا أبو بكر القوم منه فوضعته بين يديه فقال ما هذا قلت صدقة قال للقوم كلوا ولم يأكل هو ثم لبثت ما شاء الله ثم أخذت مثل ذلك فجعلته على شئ ثم أتيته فوجدت عنده أناسا وإذا أبو بكر أقرب القوم منه فوضعته بين يديه فقال ما هذا قلت هدية قال بسم الله فأكل وأكل القوم قال قلت في نفسي هذه من آياته كان صاحبي رجل أعجمي لم يحسن يقول تهامة قال تهمة وقال أحمد
_________
( 1 ) الزيادة عن الدلائل
( 2 ) بالاصل : يشتفي والصواب ما أثبت وفي الدلائل : " تستشفي " وبهامشها عن نسخة : تشتفي
( 3 ) زيادة عن الدلائل وفيها : ناولني يدك فناوله
وهو الظاهر باعتبار ما يأتي
( 4 ) قوله كأنه نشط من عقال قال في النهاية " نشط " : فكأنما أنشط من عقال أي حل وكثيرا ما يجئ في الرواية : كأنما نشط من عقال وليس بصحيح يقال : نشطت العقدة إذا عقدتها وأنشطتها وانتشطتها إذا حللتها
( 5 ) في الدلائل : الفتى خطأ

(21/401)


فدرت خلفه ففطن لي فأرخى ثوبه فإذا الخاتم في ناحية كتفه الأيسر فتبينته ثم درت حتى جلست بين يديه فقلت أشهد أن لا إله إلا الله وأنك رسول الله قال من أنت قلت مملوك فحدثته حديثي وحديث الرجل الذي كنت معه وما أمرني به قال لمن أنت قلت لامرأة من الأنصار جعلتني في حائط لها قال يا أبا بكر قال لبيك قال اشتره قال فاشتراني أبو بكر فأعتقني فلبثت ما شاء الله أن ألبث ثم أتيته فسلمت عليه وقعدت بين يديه فقلت يا رسول الله ما تقول في دين ( 1 ) النصاري قال لا خير فيهم ولا في دينهم فدخلني أمر عظيم فقلت في نفسي هذا الذي كنت معه ورأيت منه ما رأيت ثم رأيته أخذ بيد المقعد فأقامه الله على يديه لا خير في هؤلاء ولا في دينهم فانصرفت وفي نفسي ما شاء الله عز و جل فأنزل الله تعالى على النبي ( صلى الله عليه و سلم ) " ذلك بأن منهم قسيسين ورهبانا وأنهم لا يستكبرون " ( 2 ) إلى آخر القصة فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) علي بسلمان فأتاني الرسول فدعاني وأنا خائف فجئت حتى قعدت بين يديه فقرأ بسم الله الرحمن الرحيم " ذلك بأن منهم قسيسين ورهبانا وأنهم لا يستكبرون " إلى آخر الآية فقال يا سلمان أولئك الذين كنت معهم وصاحبك لم يكونوا نصارى إنما كانوا مسلمين فقلت يا رسول الله فوالذي بعثك بالحق لهو أمرني باتباعك فقلت له وإن أمرني بترك دينك وما أنت عليه فأتركه قال نعم فاتركه فإن الحق وما يجب الله فيما يأمرك به ( 3 ) ( 4 ) أخبرنا أبو القاسم هبة الله بن محمد أنا أبو علي الحسن بن أحمد أنا أحمد بن جعفر نا عبد الله بن أحمد ( 5 ) حدثني أبي نا زيد بن الحباب حدثني حسين حدثني عبد الله بن بريدة قال سمعت أبي بريدة يقول جاء سلمان إلى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) حين قدم المدينة بمائدة عليه رطب فوضعها بين يدي رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم )
_________
( 1 ) الزيادة عن الدلائل البيهقي 2 / 91
( 2 ) سورة المائدة الاية : 82
( 3 ) الزيادة عن الدلائل
( 4 ) وأخرجه الحاكم في المستدرك 3 / 599 وقال : هذا الحديث صحيح عال في ذكر إسلام سلمان الفارسي وذكره ابن كثير في البداية والنهاية 2 / 316 والفسوي في المعرفة والتاريخ 2 / 272

(21/402)


ما هذا يا سلمان قال صدقة عليك وعلى أصحابك قال ارفعها فإنا لا نأكل الصدقة فرفعها ثم أتاه من الغد بمثله فوضعه بين يديه فقال ما هذا يا سلمان قال صدقة عليك وعلى أصحابك فقال ارفعها فإنا لا نأكل الصدقة فرفعها ( 1 ) فجاءه من الغد بمثله فوضعه بين يديه فقال ما هذا يا سلمان قال هدية لك فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) لأصحابه ابسطوا قال فنظر إلى الخاتم الذي على ظهر رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فآمن به وكان ليهود فاشتراه رسول الله بكذا وكذا درهما وعلى أن يغرس نخلا فيعمل سلمان فيها حتى يطعم قال فغرس رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) النخل إلا نخلة واحدة غرسها عمر فحملت النخل من عامها ولم تحمل نخلة فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ما شأن هذه قال عمر يا رسول الله أنا غرستها قال فنزعها رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ثم غرسها فحملت من عامها أخبرنا أبو الحسن بن قبيس نا وأبو منصور بن زريق ( 2 ) أنا أبو بكر الخطيب ( 3 ) ح وأنبأنا أبو علي الحداد ثم حدثني أبو مسعود الأصبهاني عنه قالا أنا أبو نعيم الحافظ أنا أبو أحمد الغطريفي فيما قرأت عليه نا عبد الرحمن بن أحمد بن عباد الهمذاني ( 4 ) عبدوس وقال الخطيب بن عبدوس الهمذاني ( 4 ) نا قطن بن إبراهيم قال أبو نعيم وحدثنا أبو محمد بن حيان والسياق له نا عبد الله بن محمد بن الحجاج وأبو بكر محمد بن عبد الله المؤدب قالا نا عبد الرحمن بن أحمد بن عبدوس نا قطن بن إبراهيم نا وهب بن كثير بن عبد الرحمن ( 5 ) بن عبد الله بن سلمان حدثتني أمي عن أبي كثير بن عبد الرحمن بن عبد الله بن سلمان الفارسي عن أبيه عن جده أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أملا الكتاب على علي بن أبي طالب هذا ما فادى محمد بن عبد الله رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فدى سلمان الفارسي من عثمان بن الأشهل اليهودي ثم القرظي بغرس ثلاثمائة نخلة وأربعين أوقية ذهب فقد برئ محمد بن
_________
( 1 ) كذا العبارة مكررة بالاصل مرتين وذكرت في مسند أحمد مرة واحدة
( 2 ) إعجامها مضطرب بالاصل ورسمها : رزيق والصواب ما أثبت عن م
( 3 ) الخبر في تاريخ بغداد 1 / 170
( 4 ) بالاصل : الهمداني والصواب ما أثبت وترجمته في سير الاعلام 14 / 438
( 5 ) في تاريخ بغداد : أبي كثير بن عبد الله

(21/403)


عبد الله رسول الله لثمن سلمان الفارسي وولاؤه لمحمد بن عبد الله رسول الله وأهل بيته وليس لأحد على سلمان سبيل شهد على ذلك أبو بكر الصديق وعمر بن الخطاب وعلي بن أبي طالب وحذيفة بن اليمان وأبو ذر الغفاري والمقداد بن الأسود وبلال مولى أبي بكر وعبد الرحمن بن عوف وكتب علي بن أبي طالب يوم الاثنين في جمادى الأولى من سنة ( 1 ) مهاجر محمد بن عبد الله رسول الله قال عبد الله بن محمد بن الحجاج ذكر هذا الحديث لأبي بكر بن أبي داود فقال لسلمان ثلاث بنات بنت بأصبهان وزعم جماعة أنهم من ولدها واثنتان ( 2 ) بمصر ( 3 ) أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنا الحسن بن علي أنا أبو الحسين بن المظفر نا محمد بن محمد الباغندي نا عبد الله بن العباس البهراني نا خالد بن الحباب نا سليمان التيمي عن أبي عثمان النهدي عن سلمان الفارسي أنه قال تداولني بضعة عشر من رب إلى رب ( 4 ) أنبأنا أبو علي الحداد ثم حدثني أبو مسعود الأصبهاني عنه أنا أبو نعيم الحافظ نا محمد بن أحمد بن الحسن نا محمد بن أيوب نا محمد بن بكار نا يحيى بن عقبة بن أبي العيزار عن محمد بن جحادة عن أنس بن مالك قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أنا سابق ولد آدم وسلمان سابق أهل فارس الحديث ( 5 ) قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي إسحاق إبراهيم بن عمر أنا أبو عمر بن حيوية أنا أحمد بن معروف نا الحسين بن الفهم نا محمد بن سعد ( 6 ) أنا إسماعيل بن إبراهيم الأسدي عن يونس عن الحسن قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم )
_________
( 1 ) ما بين معكوفتين زيادة عن تاريخ بغداد
( 2 ) في تاريخ بغداد : وابنتان
( 3 ) عقب الخطيب في آخره قال : في هذا الحديث نظر وذلك أن أول مشاهد سلمان مع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم غزوة الخندق وكانت في السنة الخامسة من الهجرة ولو كان يخلص سلمان من الرق في السنة الاولى من الهجرة لم يفته شئ من المغازي مع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وأيضا فإن التاريخ بالهجرة لم يكن في عهد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وأول من أرخ بها عمر بن الخطاب في خلافته والله أعلم
( 4 ) الخبر في حلية الاولياء 1 / 195 ونقله الذهبي في سير الاعلام 1 / 538
( 5 ) نقله الذهبي في السير 1 / 539
( 6 ) طبقات ابن سعد 4 / 82

(21/404)


سلمان سابق فارس أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنا أبو بكر أحمد بن الحسين أنا أبو عبد الرحمن السلمي نا محمد بن عبد الله بن محمد بن قريش نا الحسن بن سفيان نا أبو وهب الحراني نا سليمان بن عطاء عن مسلمة بن عبد الله عن عمه عن سلمان قال جاءت المؤلفة قلوبهم إلى عيينة بن بدر والأقرع بن حابس وذووهم فقالوا يا رسول الله انك لو جلست في صدر المسجد ونفيت عنا هؤلاء وأرواح جبابهم يعنون أبا ذر وسلمان وفقراء المسلمين وكانت عليهم جباب صوف ولم يكن عليهم غيرها جلسنا إليك وحادثناك وأخذنا عنك فأنزل الله عز و جل " واصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي " إلى قوله " أعتدنا للضالين نارا ( 1 ) " يتهددهم بالنار فقام نبي الله ( صلى الله عليه و سلم ) يلتمسهم حتى أصابهم في مؤخر المسجد يذكرون الله فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) الحمد لله الذي لم يمتني حتى أمرني أن أصبر نفسي مع قوم من أمتي معكم المحيا ومعكم الممات أبو وهب الحراني هو الوليد بن عبد الملك بن مسرح أخبرنا أبو محمد عبد الجبار بن محمد البيهقي وأبو العباس عمر بن عبد الله بن أحمد الأرغياني قالا أنا أبو الحسن علي بن أحمد بن محمد الواحدي ( 2 ) نا القاضي أبو بكر أحمد بن الحسن الحيري ( 3 ) إملاء في دار السنة سنة ست عشرة وأربعمائة أنا أبو الحسن علي بن عيسى بن عبدويه الحيري نا محمد بن إبراهيم البوشنجي نا الوليد بن عبد الملك بن مسرح الحراني نا سليمان بن عطاء الحراني وقال عبد الجبار القرشي عن مسلمة بن عبد الله الجهني عن عمه أبي مشجعة زاد عمر بن ربعي الجهني عن سلمان الفارسي قال جاءت المؤلفة قلوبهم إلى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) عيينة بن حصن والأقرع بن حابس وذووهم فقالوا يا رسول الله إنك لو جلست في صدر المجلس ونحيت عنا هؤلاء
_________
( 1 ) سورة الكهف الايتان : 28 - 29 ومن هنا إلى زاد مر في الخبر التالي سقط من م
( 2 ) ترجمته في سير الاعلام 18 / 339
( 3 ) إعجامها غير واضح بالاصل والصواب ما أثبت ترجمته في سير الاعلام 17 / 357
( 4 ) بالاصل بالسين المهملة والصواب ما أثبت بالشين المعجمة نسبة إلى بوشنج

(21/405)


وأرواح جبابهم يعنون سلمان وأبا ذر وفقراء المسلمين وكانت عليهم جباب الصوف ولم يكن عليهم غيرها جلسنا إليك وحادثناك وأخذنا عنك فأنزل الله عز و جل زاد عمر " واتل ما أوحي إليك من كتاب ربك لا مبدل لكلماته ولن تجد من دونه ملتحدا ( 1 ) " وقالا " واصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي يريدون وجهه " حتى بلغ " إنا اعتدنا للظالمين نارا " يتهددهم بالنار فقام النبي ( صلى الله عليه و سلم ) يلتمسهم حتى إذا أصابهم في مؤخر المسجد يذكرون الله قال الحمد لله الذي لم يمتني حتى أمرني أن أصبر نفسي مع رجال من أمتي معكم المحيا ومعكم الممات أخبرنا أبو الحسن علي بن المظفر بن السبط أنا أبي أبو سعد أنا أبو الحسن أحمد بن إبراهيم بن أحمد بن فراس في المسجد الحرام أنا أبو جعفر محمد بن إبراهيم الديبلي نا أبو عبيد الله سعيد بن عبد الرحمن المخزومي نا سفيان بن عيينة عن الكلبي قال قال عيينة بن حصن ما يمنعني من مجلس النبي ( صلى الله عليه و سلم ) إلا ريح سلمان يؤذيني قال فنزلت " ولا تطرد الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي يريدون وجهه ( 2 ) " ونزلت " واصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي ( 3 ) " إلى قوله تعالى " وكان أمره فرطا " يعني عيينة بن حصن أخبرنا أبو العباس عمر بن عبد الله بن أحمد نا أبو الحسن الواحدي إملاء نا أبو بكر الحارثي وهو أحمد بن محمد بن أحمد بن الحارث أنا أبو محمد بن حيان نا أبو يحيى الرازي يعني عبد الرحمن بن محمد بن سلم نا ( 4 ) سهل بن عثمان نا عبيد الله يعني ابن موسى عن أبي جعفر عن الربيع قال كان رجال يسعون ( 5 ) إلى مجلس رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) منهم بلال وصهيب وسلمان فيجئ أشراف قومه وساداتهم وقد أخذ هؤلاء المجلس فيجلسون إليه
_________
( 1 ) سورة الكهف الاية : 27
( 2 ) سورة الانعام الاية : 52
( 3 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك عن هامشه وبجانبه كلمة صح
( 4 ) قوله : نا سقط من م
( 5 ) في م : يسبقون

(21/406)


فقالوا صهيب رومي وسلمان فارسي وبلال حبشي يجلسون عمدة ونحن نجئ ونجلس ناحية فذكروا ذلك لرسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وقالوا إنا سادة قومك وأشرافهم فلو أدنيتنا منك إذا جئنا فهم أن يفعل فأنزل الله هذه الآية يعني قوله " ولا تطرد الذين يدعون ربهم " أخبرنا أبو الفرج قوام ( 1 ) بن زيد بن عيسى وأبو القاسم إسماعيل بن أحمد قالا أنا أحمد بن محمد بن النقور أنا أبو الحسن علي بن عمر الحربي نا أحمد بن الحسن بن هارون الصباحي نا العلاء بن سالم نا قرة بن عيسى الواسطي نا أبو بكر الدهلي عن مالك بن أنس عن الزهري عن أبي سلمة بن عبد الرحمن قال جاء قيس بن مطاطية إلى حلقة فيها سلمان الفارسي وصهيب الرومي وبلال الحبشي فقال هذا الأوس والخزرج قد قاموا بنصرة هذا الرجل فما بال هذا فقام إليه معاذ بن جبل فأخذ تلبيبه ثم أتى به النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فأخبره بمقالته فقام النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قائما يجر رداءه حتى دخل المسجد ثم نودي أن الصلاة جامعة وقال يا أيها الناس إن الرب واحد والأب واحد وليست العربية بأحدكم من أب ولا أم وإنما هي اللسان فمن تكلم بالعربية فهو عربي فقام معاذ بن جبل وهو آخذ بتلبيبه قال فما تأمرنا بهذا المنافق يا رسول الله قال دعه إلى النار فكان قيس ممن ارتد في الردة فقتل أخبرنا أبو محمد هبة الله بن أحمد نا سليمان بن إبراهيم بن محمد إملاء نا أبو بكر أحمد بن موسى بن مردويه الحافظ قراءة عليه في أماليه القديمة نا محمد بن الحسن بن زياد بن هارون نا محمد بن الفضل بن حاتم الطبري نا أحمد بن عبد الرحمن المخزومي نا المضاء بن الجارود عن أبي بكر الهذلي عن سعيد بن يسار عن أبي هريرة قال تخطى سلمان الفارسي حلقة قريش وهم عند رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) في مجلسه فالتفت إليه رجل منهم فقال ما حسبك وما نسبك وبما اجترأت أن تخطى حلقة قريش قال فنظر إليه سلمان فأرسل عينيه وبكى وقال سألتني عن حسبي ونسبي خلقت من نطقة
_________
( 1 ) بالاصل : قرام خطأ والصواب ما أثبت عن م انظر فهارس المطبوعة المجلدة العاشرة ص 54

(21/407)


قذرة فأما اليوم ففكرة وعبرة وغدا جيفة منتنة فإذا نشرت الدواوين ( 1 ) ونصبت الموازين ودعي الناس لفصل القضاء فوضعت في الميزان فإن أرجح الميزان فأنا شريف كريم وإن أنقص الميزان فأنا اللئيم الذليل فهذا حسبي وحسب الجميع فقال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) صدق سلمان صدق سلمان صدق سلمان من أراد أن ينظر إلى رجل نور قلبه فلينظر إلى سلمان أنبأنا أبو علي الحداد ثم حدثني أبو مسعود الأصبهاني عنه أنا أبو نعيم الحافظ نا أبو عمرو بن حمدان نا الحسن بن سفيان نا دحيم نا بن أبي فديك عن كثير بن عبد الله بن عمرو بن عوف عن أبيه عن جده أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) خط الخندق عام الأحزاب فاحتج المهاجرون والأنصار في سلمان الفارسي وكان رجلا قويا فقال المهاجرون سلمان منا وقالت الأنصار سلمان منا فقال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) سلمان منا أهل البيت قرأت على أبي غالب ابن البنا عن أبي إسحاق البرمكي أنا أبو عمر بن حيوية أنا أحمد بن معروف نا الحسين بن الفهم نا محمد بن سعد ( 3 ) أنا محمد بن إسماعيل بن أبي فديك نا كثير بن عبد الله المزني عن أبيه عن جده أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) خط الخندق من أجم ( 4 ) الشيخين طرف بني حارثة عام ذكرت الأحزاب خطة من المذاد ( 5 ) فقطع لكل عشرة أربعين ذراعا فاحتج المهاجرون والأنصار في سلمان الفارسي وكان رجلا قويا فقال المهاجرون سلمان منا وقالت الأنصار لا بل سلمان منا فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) سلمان منا أهل البيت أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا ثابت بن بندار أنا محمد بن علي أنا
_________
( 1 ) في مختصر ابن منظور 10 / 39 الدوافن
( 2 ) ذكره الحاكم 3 / 598 وسير الاعلام 1 / 539 - 540
( 3 ) طبقات ابن سعد 4 / 82
( 4 ) عن ابن سعد وبالاصل وم " اخر "
( 5 ) بالاصل وم : " المداحي " والمثبت عن سعد

(21/408)


محمد بن أحمد أنا الأحوص بن المفضل نا أبي قال قال الواقدي أول غزوة غزاها سلمان الخندق أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنا أبو علي بن المذهب أنا أحمد بن جعفر نا عبد الله بن أحمد ( 1 ) حدثني أبي نا عبد الله بن نمير عن شريك نا أبو ربيعة عن ابن بريدة عن أبيه قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إن الله عز و جل يحب من أصحابي أربعة أخبرني أنه يحبهم وأمرني أن أحبهم قالوا من هم يا رسول الله قال إن عليا منهم وأبو ذر الغفاري منهم وسلمان الفارسي والمقداد بن الأسود ( 2 ) الكندي أخبرتنا ( 3 ) أم الرضا ضو بنت حمد بن علي بن محمد الحبال قالت أخبرتنا عائشة بنت الحسن بن إبراهيم قالت حدثنا أبو الحسين عبد الواحد بن محمد بن شاه نا أبو عيسى محمد بن أحمد بن إبراهيم الشلاثايي ( 4 ) بالبصرة نا أبو عمرو نصر بن علي الجهضمي نا أبو أحمد الزبيري عن شريك عن أبي ربيعة عن ابن بريدة عن أبيه قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أمرني ربي عز و جل بحب أربعة وأخبرني أنه يحبهم إن منهم علي بن أبي طالب والمقداد بن الأسود وأبا ذر الغفاري وسلمان الفارسي أخبرنا أبو سهل محمد بن إبراهيم أنا أبو الفضصل الرازي نا جعفر بن عبد الله نا محمد بن هارون نا ابن إسحاق أنا الأسود بن عامر أنا شريك عن أبي ربيعة عن ابن بريدة عن أبيه عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال أمرني الله بحب أربعة من أصحابي علي والمقداد وسلمان وأبي ذر أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم أنا رشأ بن نظيف أنا الحسن بن إسماعيل بن محمد نا أحمد بن مروان المالكي نا علي بن داود القنطري نا خالد بن
_________
( 1 ) مسند الامام أحمد 5 / 351 ، ونقله من طريق أحمد في مسنده الذهبي في السير 1 / 540 مختصرا وانظر تخريجه فيه
( 2 ) بالاصل : " الاوس " خطأ والصواب ما أثبت عن م
انظر السند
( 3 ) بالاصل : أخبرنا والمثبت عن م
( 4 ) ضبطت عن الانساب وهذه النسبة إلى شلاتا قرية من نواحي البصرة ذكره السمعاني وترجم له

(21/409)


مخلد القطواني نا الحسن بن صالح عن أبي ربيعة الإيادي عن الحسن البصري عن أنس بن مالك عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أنه قال الجنة تشتاق إلى ثلاثة علي وعمار وسلمان ( 1 ) وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو القاسم بن البسري وأبو طاهر أحمد بن محمد بن إبراهيم وأبو الغنائم وأبو محمد ابنا أبي عثمان وعاصم بن الحسن والحسين بن أحمد بن محمد بن طلحة قالوا أنا أبو عمر بن مهدي أنا أبو بكر محمد بن أحمد بن يعقوب بن شيبة نا جدي نا يحيى بن أبي بكير نا ابن حي عن أبي ربيعة عن الحسن عن أنس قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) الجنة ( 2 ) وأخبرنا أبو بكر محمد بن الحسين نا ( 3 ) محمد بن علي بن المهتدي أنا أبو الحسن علي بن عمر الحربي أنا أبو جعفر محمد بن إبراهيم اليزني الأطروش ثنا أبو زيد عمر بن شبة نا أبو أحمد يعني الزبيري نا الحسن بن صالح عن أبي ربيعة عن الحسن عن أنس عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال الجنة تشتاق إلى ثلاثة علي وعمار وسلمان أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور أنا عيسى بن علي نا أبو جابر عرس بن فهد الموصلي نا محمد بن أحمد بن أبي المثنى نا أبو نعيم نا الحسن بن صالح عن أبي ربيعة البصري عن الحسن عن أنس بن مالك أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال الجنة تشتاق إلى ثلاثة علي بن أبي طالب وعمار وسمان وأخبرناه أبو عبد الرحمن محمد وأبو الفتوح عبد الوهاب ابنا إسماعيل بن عمر الصيرفي الأديبان وأبو عبد الله أحمد بن إسماعيل بن محمد العطار قالوا أنا أحمد بن علي بن عبد الله بن عمر بن خلف نا أبو عبد الرحمن محمد بن الحسين بن موسى السلمي أنا محمد بن محمد بن الحسن الكارزي ( 4 ) أنا علي بن عبد العزيز أنا
_________
( 1 ) نقله الذهبي في سير الاعلام 1 / 541 وانظر تخريجه فيه
( 2 ) كذا بالاصل وم
( 3 ) زيادة للايضاح عن م
( 4 ) ضبطت عن الانساب وقال ابن ماكولا : بفتح الراء هذه النسبة إلى كارز وهي قرية بنواحي نيسابور على نصف فرسخ منها

(21/410)


أبو نعيم نا حسن بن صالح عن أبي ربيعة البصري عن الحسن البصري عن أنس عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال ثلاثة تشتاق إليهم الجنة علي وعمار وسلمان رضي الله تعالى عنهم أخبرنا أبو غالب أحمد بن الحسن أنا الحسن بن علي أنا عبيد الله بن عبد الرحمن بن محمد نا أبي أبو محمد نا محمد بن غالب نا صالح بن حرب نا إسماعيل بن يحيى بن طلحة نا سفيان الثوري عن منصور عن سعيد بن جبير قال قال حذيفة سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول اشتاقت الجنة إلى أربعة علي وسلمان وأبي ذر وعمار بن ياسر أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أنا إسماعيل بن مسعدة أنا حمزة بن يوسف أنا أبو أحمد بن عدي ( 1 ) ناعلي بن محمد بن حاتم نا أحمد بن عيسى الخشاب نا إبراهيم بن مالك الأنصاري نا حماد بن زيد عن أيوب عن الحسن عن أبي هريرة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) هذا جبريل يخبرني عن الله تبارك وتعالى ما أحب أبا بكر وعمر إلا مؤمن تقي ولا أبغضهما إلا منافق شقي وإن الجنة لأشوق إلى سلمان الفارسي من سلمان إليها أخبرناه عاليا أبو بكر وجيه بن طاهر أنا أحمد بن الحسن بن محمد الأزهري أنا الحسن بن أحمد بن محمد المخلدي أنا أبو نعيم عبد الملك بن محمد بن عدي الأستراباذي نا أحمد بن عيسى نا إبراهيم بن مالك الأنصاري نا حماد بن زيد عن أيوب عن الحسن عن أبي هريرة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) هذا جبريل يخبرني عن الله عز و جل ما أحب أبا بكر وعمر إلا مؤمن ولا إبغضهما إلا منافق شقي وإن الجنة لأشوق إلى سلمان من سلمان إليها أخبرنا أبو عبد الله محمد بن الفضل الفراوي وأبو المظفر عبد المنعم بن عبد الكريم قالا أنا أبو سعد لجنزرودي ( 2 ) أنا أبو عمرو بن حمدان ح وأخبرتنا أم المجتبى فاطمة بنت ناصر قالت قرئ على إبراهيم بن
_________
( 1 ) الخبر في الكامل في ضعفاء الرجال لابن عدي 1 / 254 في ترجمة إبراهيم بن مالك الانصاري
( 2 ) بالاصل بالحاء المهملة خطأ والصواب ما أثبت وقد مر كثيرا

(21/411)


منصور أنا أبو بكر المقرئ قالا أنا أبو يعلى نا الحسن بن عمر بن شقيق الجزمي ( 1 ) نا جعفر بن سليمان عن النضر بن حميد الكندي عن أبي سعد الإسكاف عن أبي جعفر محمد بن علي عن أبيه عن جده قال أتى جبريل النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فقال يا محمد إن الله عز و جل يحب من أصحابك ثلاثة فأحبهم علي بن أبي طالب وأبو ذر والمقداد بن الأسود قال فأتاه جبريل فقال له يا محمد إن الجنة لتشتاق إلى ثلاثة من أصحابك وعنده أنس بن مالك فرجا أن يكون لبعض الأنصار قال فأراد أن يسأل رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) زاد ابن حمدان عنهم وقالا فهابه فخرج فلقي أبا بكر فقال يا أبا بكر إني كنت عند رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) آنفا فأتاه جبريل فقال إن الجنة تشتاق إلى ثلاثة من أصحابك فرجوت أن يكون لبعض الأنصار فهبت وقال ابن حمدان فهبته أن أسأله فهل لك أن تدخل على نبي الله ( صلى الله عليه و سلم ) فتسأله فقال إني أخاف أن أسأله فلا أكون منهم ويشمت بي قومي ثم لقي عمر بن الخطاب فقال له مثل قول أبي بكر قال فلقي عليا فقال له علي نعم إن كنت منهم فحمدت الله وقال ابن حمدان فأحمد الله وإن لم أكن منهم فحمدت الله فدخل على نبي الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقال إن أنسا حدثني أنه كان آنفا وأن جبريل أتاك فقال يا محمد إن الجنة لتشتاق إلى ثلاثة من أصحابك فمنهم وقال ابن حمدان قال فمن هم يا نبي الله قال أنت منهم يا علي وعمار بن ياسر وسيشهد معك مشاهد بينا فضلها عظيما خيرها وسلمان وهو منا أهل البيت وهو ناصح فاتخذه لنفسك أخبرناه أبو الفضل محمد بن إسماعيل الفضيلي أنا أبو القاسم أحمد بن محمد الخليلي أنا أبو القاسم علي بن أحمد الخزاعي أنا الهيثم بن كليب نا عيسى بن أحمد نا يعلى بن عبيد نا الأعمش عن عمرو بن مرة عن أبي البختري قال قيل لعلي أخبرنا عن أصحاب محمد ( صلى الله عليه و سلم ) قال عن أيهم تسألون قيل ( 2 ) عن عبد الله قال علم القرآن والسنة ثم انتهى وكفى به علما قالوا عمار قال مؤمن نسي فإن ذكرته ذكر قالوا ( 2 ) أبو ذر قال وعى علما عجز فيه قالوا أبو موسى قال صبغ
_________
( 1 ) بالاصل " الحربي " خطأ والصواب والضبط عن تقريب التهذيب
( 2 ) بالاصل : قال والمثبت عن سير الاعلام

(21/412)


في العلم صبغة ثم خرج منه قالوا حذيفة قال أعلم أصحاب محمد بالمنافقين قالوا سلمان قال أدرك علم الأول وعلم الآخر بحر لا يدرك قعره وهو منا أهل البيت قالوا فأنت يا أمير المؤمنين قال كنت إذا سألت أعطيت وإذا سكنت ابتدئت ( 1 ) أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا محمد بن المظفر بن بكران أنا أحمد بن محمد بن أحمد العتيقي أنا يوسف بن أحمد بن يوسف نا محمد بن عمرو العقيلي ( 2 ) نا علي بن عبد العزيز نا أحمد بن يونس نا سلام يعني ابن سليم ( 3 ) المدائني الطويل نا زيد العمي عن أبي الصديق الناجي عن أبي سعيد الخدري قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أرحم هذه الأمة بها ( 4 ) أبو بكر وأقواهم في دين الله عمر وأفرضهم زيد بن ثابت وأقضاهم علي بن أبي طالب وأصدقهم حياء عثمان بن عفان وأمين هذه الأمة أبو عبيدة بن الجراح وأقرأهم لكتاب الله أبي بن كعب وأبو هريرة وعاء من العلم وسلمان علم وفي نسخة عالم لا يدرك ومعاذ بن جبل أعلم الناس بحلال الله وحرامه وما أظلت الخضراء ولا أقلت البطحاء أو قال الغبراء على ذي لهجة أصدق من أبي ذر قال أبو جعفر العقيلي هذه الأسانيد غير محفوظة والمتون معروفة بخلاف هذا الإسناد ( 5 ) أخبرناه عاليا أبو طالب علي بن عبد الرحمن بن أبي عقيل أنا أبو الحسن علي بن الحسن الفقيه أنا أبو محمد بن النحاس أنا أبو سعيد بن الأعرابي نا عيسى بن أبي حرب نا يحيى بن أبي بكير نا سلام هو ابن سلم عن زيد العمي عن أبي الصديق الناجي عن أبي سعيد الخدري قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أرحم هذه الأمة بها أبو بكر وأقواهم في دين الله عمر وأفرضهم زيد بن ثابت
_________
( 1 ) نقله الذهبي من طريق يعلى بن عبيد في سير الاعلام 1 / 541 وورد مختصرا في حلية الاولياء 1 / 187
( 2 ) الخبر نقله العقيلي في كتاب الضعفاء الكبير في ترجمة سلام بن سلم المدائني الطويل : 2 / 159
( 3 ) في ميزان الاعتدال 2 / 175 : سلام بن سلم ويقال سليم
( 4 ) عند العقيلي : بأهلها
( 5 ) من قوله : هذه الاسانيد إلى هنا ليس عند العقيلي ومكانه عنده العبارة التالية : لا يتابع على هذه الاحاديث والغالب على حديثه الوهم والكلام كله معروف بغير هذه الاسانيد ثابتة جياد

(21/413)


وأقضاهم علي وأصدقهم حياء عثمان وأمين هذه الأمة أبو عبيدة بن الجراح وأقرأهم لكتاب الله أبي بن كعب وأبو هريرة وعاء من العلم وسلمان علم لا يدرك ومعاذ بن جبل أعلم الناس بحلال الله وحرامه وما أظلت الخضراء ولا أقلت الغبراء على ذي لهجة أصدق من أبي ذر أخبرنا أبو ( 1 ) القاسم إسماعيل بن أحمد أنا أحمد بن محمد بن النقور أنا عيسى بن علي أنا عبد الله بن محمد نا الحسين بن محمد الدارع التقوي ( 2 ) نا عبد المؤمن بن عباد العبدي نا يزيد بن معن عن عبد الله بن شرحبيل عن زيد بن أبي أوفى قال وحدثني محمد بن علي الجوزجاني نا عبد المؤمن بن عباد العبدي حدثني يزيد بن معن عن عبد الله بن شراحيل ( 3 ) عن رجل من قريش عن زيد بن أبي أوفى قال دخلت على رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) مسجده فقال أين فلان فجعل ينظر في وجوه أصحابه ويتفقدهم ويبعث إليهم حتى توافوا عنده فلما توافوا عنده حمد الله وأثنى عليه ثم قال إني محدثكم حديثا فاحفظوه وعوه وحدثوا به من بعدكم إن الله عز و جل اصطفى من خلقه خلقا ثم تلا " الله يصطفى من الملائكة رسلا ومن الناس ( 4 ) " خلقا يدخلهم الجنة وإني أصطفي منكم من أحب أن اصطفيه ومؤاخ بينكم كما أخى الله عز و جل بين ملائكة قم يا أبا بكر فاجث بين يدي فإن لك عندي يدا الله يجزيك بها فلو فلو كنت متخذا خليلا تخذتك خليلا فأنت مني بمنزلة فميصي من جسدي ثم تنحى أبو بكر ثم قال ادن يا عمر فدنا منه فقال لقد كنت شديد الشغب علينا أبا حفص فدعوت الله أن يعز الإسلام بك أو يأبى جهل بن هشام ففعل الله ذلك بك وكنت أحبهم إلى الله فأنت معي في الجنة ثالث ثلاثة من هذه الأمة ثم تنحى عمر ثم آخى بينه وبين أبي بكر ثم دعا عثمان فقال ادن أبا عمرو ادن أبا عمرو فلم يزل يدنو منه حتى ألصق
_________
( 1 ) زيادة لازمة عن م
( 2 ) كذا رسمها بالاصل وم والدارع بالدال المهملة ( كذا ) ولعل الصواب الذراع النقوي
( 3 ) كذا وتقدم : شرحبيل
( 4 ) سورة الحج الاية : 75

(21/414)


ركبتيه بركبتيه فنظر رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إلى السماء فقال سبحان الله العظيم ثلاث مرات ثم نظر إلى عثمان وكانت إزاره محلولة فزرها رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ثم قال اجمع عطفي ردائك على نحرك ثم قال إن لك شأنا في أهل السماء أنت ممن يرد علي حوضي وأوداجك تشخب دما فأقول من فعل بك هذا فتقول فلان وفلان وذلك كلام جبريل إذا هاتف يهتف من السماء فقال ألا إن عثمان أمير على كل مخذول ثم تنحى عثمان ثم دنا عبد الرحمن بن عوف فقال ادن يا أمين الله أنت أمين الله وسمي في السماء الأمين يسلطك الله على مالك بالحق أما إن لك عندي دعوة قد وعدتكها وقد أخرتها قال خر لي يا رسول الله قال حملتني يا عبد الرحمن أمانة ثم قال إن لك لشأنا يا عبد الرحمن أما إنه أكثر الله مالك وجعل يقول بيده هكذا وهكذا ووصف لنا حسين بن محمد جعل يحثو بيده ثم تنحى عبد الرحمن ثم آخا بينه وبين عثمان ثم دعا طلحة والزبير ثم قال لهما ادنوا مني فدنوا منه فقال لهما أنتما حواري كحواري عيسى بن مريم ثم آخا بينهما ثم دعا عمار بن ياسر وسعدا وقال يا عمار تقتلك الفئة الباغية ثم آخى بينه وبين سعد ثم دعا عويمر بن زيد أبا الدرداء وسلمان الفارسي فقال يا سلمان أنا منا أهل البيت وقد آتاك الله العلم الأول والآخر والكتاب الأول والكتاب الآخر ثم قال ألا أرشدك يا أبا الدرداء قال بلى بأبي أنت وأمي يا رسول الله قال إن تنتقدهم ينتقدوك وإن تتركهم لا يتركوك وإن تهرب منهم يدركوك فاقرضهم عرضك ليوم فقرك واعلم أن الجزاء أمامك ثم آخا بينه وبين سلمان ثم نظر في وجوه أصحابه فقال أبشروا وقروا عينا أنتم أول من يرد علي حوضي وأنتم في أعلى الغرف ثم نظر إلى عبد الله بن عمر فقال الحمد لله الذي يهدي من الضلالة ويلبس الضلالة على من يحب فقال علي لقد ذهب روحي وانقطع ظهري حين رأيتك فعلت بأصحابك ما فعلت بأصحابك ( 1 ) ما فعلت غيري فإن كان هذا من سخط علي فلك العتبى والكرامة فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) والذي بعثني بالحق ما أخرتك إلا لنفسي وأنت مني بمنزلة هارون من موسى غير أنه لا نبي بعدي وأنت أخي ووارثي قال وما أردت منك يا نبي الله قال ما ورثت الأنبياء من قلبي قال وما ورثت الأنبياء من قبلك قال كتاب ربهم وسنة نبيهم
_________
( 1 ) كذا بالاصل : " بأصحابك ما فعلت " مكررة

(21/415)


وأنت معي في قصري في الجنة مع فاطمة ابنتي وأنت أخي ورفيقي ثم تلا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) " إخوانا على سرر متقابلين ( 1 ) " المتحابين في الله ينظر بعضهم إلى بعض أخبرنا أبو الفضل محمد بن إسماعيل وأبو الوقت عبد الأول بن عيسى بن شعيب قالا أنا أبو بكر أحمد بن أبي نصر الكوفائي ( 2 ) الصوفية أنا أبو محمد عبد الرحمن بن عمر بن محمد بن النحاس نا أبو الطيب الحسن بن محمد الرياشي سنة تسع وثلاثين وثلاثمائة نا يونس بن عبد الأعلى نا ابن وهب نا مسلم بن خالد عن العلاء بن عبد الرحمن عن أبيه عن أبي هريرة أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) تلا هذه الآية " وإن تتولوا يستبدل قوما غيركم ثم لا يكونوا أمثالكم ( 3 ) " قالوا يا رسول الله من هؤلاء الذين إن تولينا استبدلوا بنا ثم لا يكونوا أمثالنا فضرب على فخذ سلمان الفارسي ثم قال هذا وقومه ولو كان الدين عند الثريا لتناوله رجال من فارس ( 4 ) أخبرناه أبو القاسم زاهر بن طاهر أنا محمد بن عبد الرحمن بن محمد أنا محمد بن الفضل بن محمد بن إسحاق أنا جدي محمد بن إسحاق نا علي بن حجر نا إسماعيل بن جعفر حدثني عبد الله بن جعفر بن نجيح ( 5 ) عن العلاء عن أبيه عن أبي هريرة أن ناسا من أصحاب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قالوا يا رسول الله من هؤلاء الذي ذكر الله في القرآن إن تولينا استبدلوا ثم لا يكونوا أمثالنا قال وكان سلمان إلى جنب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال فضرب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يده على فخذ سلمان ( 6 ) فقال هذا وقومه والذي نفسي بيده لو كان الإيمان منوطا بالثريا لتناوله رجال من فارس قال علي ولم أسمع هذا الحديث من عبد الله بن جعفر ولم أحدث به
_________
( 1 ) سورة الحجر الاية : 47
( 2 ) كذا رسمها بالاصل وم
( 3 ) سورة محمد الاية : 38
( 4 ) نقله الذهبي في سير الاعلام 1 / 542 من طريق مسلم بن خالد الزنجي وانظر تخريجه فيه
( 5 ) ترجمته في 7 / 330
( 6 ) بالاصل : سليمان خطأ

(21/416)


أخبرنا أبو محمد هبة الله بن أحمد وعبد الكريم بن حمزة قالا أنا الفقيه أبو الحسين بن طاهر بن أحمد بن محمد بن محمود المحمودي القايني أنا أبو الفضل منصور بن نصر بن عبد الرحمن بن مت السمرقندي الكاغدي ( 1 ) بسمرقند أنا أبو عمرو الحسن بن علي العطار نا إبراهيم بن عبد الله بن عمر بن بكير العبسي نا وكيع بن الجرح عن العمش عن أبي صالح قال بلغ النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قول سلمان لأبي الدرداء إن لأهلك عليك ولبصرك عليك حقا فقال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ثكلت سلمان أمه لقد اتسع من العلم ( 2 ) أنبأنا أبو علي الحداد ثم حدثني أبو مسعود الأصبهاني عنه أنا أبو نعيم الحافظ نا أبو محمد بن حيان نا محمد بن أحمد بن عمرو نا أبو الربيع السمتي نا عبد النور بن عبد الله بن سنان نا يونس بن شعيب عن أبي أمامة قال أشخص رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) بصره إلى السماء فقلنا ما هذا يا رسول الله قال رأيت ملكا عرج بعمل سلمان أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أحمد بن محمد بن النقور أنا عيسى بن علي أنا عبد الله بن محمد البغوي نا عبد الرحمن بن صالح نا شعيب بن راشد عن عمرو بن خالد الهمداني عن أبي هاشم عن زاذان عن سلمان قال عادني ( 3 ) رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقال يا سلمان شفا الله سقمك وعقر ذنبك وعافاك في دينك وجسدك إلى مدة أجلك أخبرنا أبو سعد محمد بن ( 4 ) أحمد بن محمد بن الخليل أنا خالي أبو الفضل محمد بن أحمد الطوسي أنا أبو سعيد محمد بن موسى الصيرفي أنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله الصفار نا أبو بكر بن أبي الدنيا حدثني القاسم بن خليفة الخزاعي نا سهيل بن عياض عن الأوزاعي عن يحيى بن أبي كثير قال فقد رسول الله ( صلى الله عليه و سلم )
_________
( 1 ) ترجمته في سير الاعلام 17 / 368 وفيه : عبد الحريم بدل عبد الرحمن
والكاغدي نسبة إلى الكاغد بالدال والذال : ورق الكتابة فارسي معرب وإلى منصور هذا ينسب الورق العالي المنصوري
( 2 ) نقله الذهبي في سير الاعلام 1 / 54 من طريق وكيع وذكره الهيثمى في مجمع الزوائد 9 / 343
( 3 ) بالاصل : عاذني خطأ والصواب عن م
( 4 ) زيادة للايضاح عن م

(21/417)


سلمان فسأل عنه فأخبره أنه عليل فأتاه يعوده ثم قال عظم الله أجرك ورزقك العافية في دينك وجسمك إلى منتهى أجلك إن لك من وجعك خلالا ثلاثا أما واحدة فتذكرة من ربك تذكر بها وأما الثانية فتمحيص لما سلف من ذنوبك وأما الثالثة فادع بما شئت فإن دعاء المبتلى مجاب هذا منقطع أنبأنا أبو علي الحداد وحدثني أبو مسعود المعدل عنه أنا أبو نعيم نا أبو علي محمد بن أحمد بن الحسن أنا إسحاق بن الحسن الحربي نا حسين بن محمد المروذي نا شيبان عن قتادة عن ( 1 ) قوله " قل كفى بالله شهيدا بيني وبينكم ومن عنده علم الكتاب " ( 2 ) قال منهم سلمان وعبد الله بن سلام قال ونا أبو نعيم نا عبد الله بن محمد بن جعفر ( 3 ) نا محمد بن الفضل بن الخطاب نا محمد بن الوليد العسكر نا موسى بن إسماعيل أنا عباد بن العوام عن هارون الأعرج عن قتادة " ومن عنده علم الكتاب " قال سلمان أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور وأبو القاسم بن البسري ( 4 ) قالا أنا أبو ظاهر المخلص نا أحمد بن نصر بن بحير نا حاجب بن سليمان نا مالك بن سعيد نا أبو جعفر الرازي عن الربيع ( 5 ) عن أنس في قوله عز و جل " يوم نحشر المتقتن إلى الرحمن وفدا ( 6 ) " قال هم قوم يفرون إلى الله عز و جل فيعطون ويحبون ويكرمون ويشفعون منهم سلمان الفارسي قرأنا على أبي عبد الله يحيى بن الحسن عن أبي تمام علي بن محمد أنا أحمد بن عبيد بن بيري ( 7 ) أنا محمد بن الحسين الزعفراني نا أبو بكر بن أبي خيثمة نا عمرو بن حماد نا أسباط عن السدي عن أبي مالك وعن أبي صالح عن ابن عباس وعن مرة الهمداني عن ابن مسعود عن ناس من أصحاب النبي ( صلى الله عليه و سلم ) في
_________
( 1 ) كذا ولعل الصواب : في
( 2 ) سورة الرعد الاية : 43
( 3 ) ترجمته في سير الاعلام 16 / 276
( 4 ) بالاصل : السري خطأ والصواب ما أثبت قياسا إلى أسانيد مماثلة
( 5 ) في مختصر ابن منظور 10 / 44 الربيع بن أنس
( 6 ) سورة مريم الاية : 85
( 7 ) إعجامها مضطرب بالاصل والصواب ما أثبت بتقديم الباء الموحدة وقد تقدم التعريف به

(21/418)


التفسير " إن الذين آمنوا والذين هادوا " الآية ( 1 ) قال نزلت هذه الآية في سلمان الفارسي وكان من أهل جندي سابور ( 2 ) من أشرافهم أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أنا إسماعيل بن مسعدة أنا حمزة بن يوسف أنا أبو أحمد بن عدي ( 3 ) نا أحمد بن حفص بن عمر نا أحمد بن أبي روح نا يزيد بن هارون نا حماد بن سلمة عن ثابت عن أنس قال قيل يا رسول الله عن من نكتب العلم بعدك قال عن علي وسلمان قال ابن عدي وهذا الحديث بهذا الإسناد لم نكتبه إلا من حديث أحمد بن أبي روح ولا يتابع عليه قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي إسحاق إبراهيم بن عمر أنا أبو عمر محمد بن العباس أنا أحمد بن معروف نا الحسين بن الفهم نا محمد بن سعد ( 4 ) أنا إسحاق بن يوسف الأزرق أنا ابن عون عن محمد بن سيرين قال دخل سلمان على أبي الدرداء في يوم جمعة فقيل له هو قائم قال فقال ما له قالوا إنه إذا كان ليلة الجمعة أحياها ويصوم يوم الجمعة قال فأمرهم فصنعوا طعاما في يوم جمعة ثم أتاهم فقال كل قال إني صائم فلم يزل به حتى أكل ثم أتيا النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فذكرا له ذلك فقال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) عويمر سلمان أعلم منك وهو يضرب بيده على فخذ أبي الدرداء عويمر سلمان أعلم منك ثلاث مرات لا تخص ليلة الجمعة بقيام بين الليالي ولا تخص يوم الجمعة بصيام بين الأيام كتب إلي أبو علي الحسن بن أحمد ثم حدثني أبو مسعود عبد الرحيم بن علي
_________
( 1 ) سورة المائدة الاية : 69
( 2 ) مدينة بخوزستان بناها سابور بن أردشير فنسبت إليه وأسكنها سبي الروم وطائفة من جنده ( ياقوت )
( 3 ) الكامل في ضعفاء لرجال 1 / 195 في ترجمة أحمد بن أبي روح وانظر ترجمته في تاريخ بغداد 4 / 158
( 4 ) طبقات ابن سعد 4 / 85 ونقله الذهبي في سير الاعلام مختصرا 1 / 543 من طريق إسحاق الازرق وانظر تخريجه فيه

(21/419)


عنه أنا أبو نعيم أحمد بن عبد الله ( 1 ) نا محمد بن أحمد بن الحسن نا بشر بن موسى نا خلاد بن يحيى قال ونا محمد بن إسحاق نا إبراهيم بن سعدان نا بكر بن بكار قالا نا مسعر نا عمرو بن مرة عن أبي البختري ( 2 ) قال سئل علي بن أبي طالب عن سلمان فقال تابع العلم الأول والعلم الآخر ولا يدرك ما عنده قال أبو نعيم ورواه الأعمش عن عمرو بن مرة نحوه حدثنا أبو مسعود عبد الجليل بن محمد بن عبد الواحد لفظا وأبو علي الحسن بن أحمد بن أحمد بن منزلة ( 3 ) وأبو الفتح عبد الرزاق بن محمد بن عبد الرزاق المؤدب قراءة قالوا أنا أبو عبد الله القاسم بن الفضل بن أحمد نا القاضي أبو بكر أحمد بن الحسن الحرشي ( 4 ) بنيسابور أنا محمد بن علي بن دحيم ( 5 ) الشيباني بالكوفة نا أحمد بن حازم الغفاري أنا يعلى بن عبيد نا الأعمش عن عمرو بن مرة عن أبي البختري قال قيل لعلي أخبرنا عن أصحاب محمد ( صلى الله عليه و سلم ) فقال عن أيهم تسألون قالوا عن عبد الله بن مسعود قال علم القرآن والسنة ثم انتهى وكفى به علما قالوا عمار قال مؤمن نسي إن ذكر ذكر قالوا أبو ذر قال وعى علما عجز فيه قالوا أبو موسى قال صبغ في العلم صبغة ( 6 ) ثم خرج منه قالوا حذيفة قال أعلم أصحاب محمد ( صلى الله عليه و سلم ) بالمنافقين قالوا سلمان قال أدرك العلم الأول والعلم الآخر بحر لا يدرك قعره منا أهل البيت قالوا فأنت يا أمير المؤمنين قال كنت إذا سألت أعطيت وإذا سكت ابتديت ( 7 ) أخبرنا أبو محمد عبد الكريم بن حمزة نا عبد العزيز بن أحمد أنا أبو محمد بن أبي نصر قال قرئ على خيثمة بن سليمان نا هلال بن العلاء بن هلال نا أبي نا
_________
( 1 ) الخبر في حلية الاولياء 1 / 187 ونقله الذهبي في سير الاعلام 1 / 543 من طريق مسعر
وانظر أسد الغابة والاستيعاب
( 2 ) في الحلية : البحتري بالحاء المهملة خطأ
( 3 ) كذا بالاصل وتقرأ في م : مقولة وفي فهارس المطبوعة المجلدة العاشرة ص 37 الحسن بن الحسن بن أحمد أبو علي بن متولة
( 4 ) بالاصل : الحوشي خطأ والصواب ما أثبت عن م وانظر ترجمته في سير الاعلام 17 / 356
( 5 ) ترجمته في سير الاعلام 16 / 36
( 6 ) بالاصل : " صبيعه في العلم صبعه " صوبنا العبارة عن م وسير الاعلام
( 7 ) تقدم الخبر قريبا

(21/420)


إسحاق بن يوسف الأزرق نا أبو سنان وهو سعيد بن سنان الشيباني نا الضحاك بن مزاحم عن النزال بن سبرة الهلالي قال قالوا يعني لعلي يا أمير المؤمنين فحدثنا عن سلمان الفارسي قال ذاك رجل منا أهل البيت أدرك علم الأولين والآخرين من لكم بلقمان الحكيم أخبرنا أبو طالب علي بن عبد الرحمن بن أبي عقيل أنا أبو الحسن علي بن الحسن الخلعي ( 1 ) أنا أبو محمد بن النحاس أنا أبو سعيد بن الأعرابي نا محمد بن عبد الملك الدقيقي نا حماد بن عيسى أبو محمد الجهني في صفر سنة سبع وثمانين نا ابن جريج أخبرني داود بن أبي هند عن أبي حرب بن أبي الأسود عن أبي الأسود عن زاذان أبي عمر قال كنت عند علي فوافقنا منه طيب نفس فقلنا يا أمير المؤمنين حدثنا عن أصحابك قال عن أي أصحابي تسألوني كل أصحاب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أصحابي قلنا اصحابك الذين رأيناك تلطفهم قال أيهم قالوا سلمان قال ذاك علم العلم وعلم الآخر وقرأ كتاب الأول وكتاب الآخر أنبأنا أبو علي الحداد وجماعة قالوا أنا أبو بكر بن ريذة ( 2 ) نا سلمان بن أحمد نا علي بن عبد العزيز نا أبو غسان مالك بن إسماعيل نا حبان بن علي العنزي نا عبد الملك بن جريج عن أبي حرب بن أبي الأسود عن أبيه وعن رجل عن زاذان الكندي قالا كنا ذات يوم عند علي فوافق الناس منه طيب نفس ومزاح فقالوا يا أمير المؤمنين حدثنا عن أصحابك قال عن أي أصحاب ( 3 ) قالوا عن أصحاب محمد ( صلى الله عليه و سلم ) قال كل أصحاب محمد ( صلى الله عليه و سلم ) أصحابي فعن أيهم تسألون قالوا عن الذين رأيناهم تلطفهم بذكرك والصلاة عليهم دون القوم قال عن أيهم قالوا عن عبد الله بن مسعود قال قرأ القرآن وعلم السنة وكفى بذلك قال فوالله ما علمنا ما أراد بقوله كفى بذلك كفى بقراءة القرآن وعلم السنة أو كفى بعبد الله قال فسئل عن
_________
( 1 ) ضبطت عن التبصير
( 2 ) بالاصل : ربذه والصواب ما أثبت وضبط وقد تقدم التعريف به
( 3 ) كذا وفي حلية الاولياء 1 / 187 أصحابي
( 4 ) في م : تنفعهم

(21/421)


أبي ذر قال كان يكثر السؤال فيعطى ويمنع وكان حريصا شحيحا على دينه حريصا على العلم بحر قد ملئ له في وعائة حتى امتلآ قلنا فحدثنا عن حذيفة بن اليمان قال علم أسماء المنافقين وسأل عن المعضلات حين غفل عنها فخبروه ( 1 ) بها عالما قالوا فحدثنا عن سلمان قال من لكم بمثل لقمان الحكيم ذاك امرؤ منا وإلينا أهل البيت أدرك العلم الأول وعلم الآخر وقرأ الكتاب الأول والكتاب الأخر بحر لا ينزف قلنا حدثنا عن عمار بن ياسر قال امروء يخلط الله الإيمان بلحمه ودمه وشعره وبشره حيث زال زال معه ولا ينبغي للنار أن تأكل منه شيئا قلنا فحدثنا عن نفسك قال مهلا نهى الله عن التزكية فقال له رجل فإن الله عز و جل يقول " وأما بنعمة ربك فحدث ( 2 ) " قال فإني أحدث بنعمة ربي كنت والله إذا سألت أعطيت وإذا سكت ابتديت ( 3 ) أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور أنا عيسى بن علي أنا عبد الله بن محمد نا جدي نا حجاج بن محمد عن ابن جريج أخبرني أبو حرب بن أبي الأسود قال ابن جريج ورجل عن زاذان قال سئل علي عن سلمان قال ذاك امرؤ منا أهل البيت من لكم بمثل لقمان الحكيم علم العلم الأول وأدرك العلم الآخر وقرأ الكتاب الأول والكتاب لآخر وكان بحرا لا ينزف قرأناه على أبي عبد الله يحيى بن الحسن عن أبي تمام علي بن محمد أنا أحمد بن عبيد نا محمد بن الحسين نا ابن أبي خيثمة نا عبيد الله بن محمد العيشي نا عبد الواحد بن زياد نا عبد الملك بن جريج عن رجل عن زاذان أبي عمر قال كنا عند علي فقلنا يا أمير المؤمنين حدثنا عن أصحابك قال عن أي أصحابي تسألوني قلنا سلمان الفارسي قال ذاك امرؤ منا وإلينا أهل البيت من لكم مثل لقمان الحكيم أدرك العلم الأول والعلم الآخر وقرأ الكتاب الأول والكتاب الآخر وكان بحرا لا ينزف
_________
( 1 ) في م : " تجدوه " وهي أظهر
( 2 ) سورة الضحى الاية : 11
( 3 ) ورد مختصرا في الحلية 1 / 187 وسير الاعلام 1 / 543 وأسد الغابة 2 / 268

(21/422)


أخبرنا أبو المعالي محمد بن إسماعيل أنا أبو بكر أحمد بن الحسين ح وأخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أنا محمد بن هبة الله قالا أنا محمد بن الحسين القطان أنا عبد الله بن جعفر نا يعقوب بن سفيان ( 1 ) نا أبو صالح حدثني معاوية بن صالح عن ربيعة بن يزيد عن أبي إدريس الخولاني عن يزيد بن عميرة الزبيدي أنه قال لما حضر معاذ بن جبل الموت قلنا له يا أبا عبد الرحمن أوصنا قال أجلسوني قال إن العلم والإيمان مكانهما من ابتغاهما وجدهما إن العلم والإيمان مكانهما من ابتغاهما وجدهما إن العلم والإيمان مكانهما من ابتغاهما وجدهما فالتمسوا العلم عند أربعة رهط عند عويمر أبي الدرداء ( 3 ) وعند سلمان الفارسي وعند عبد الله بن مسعود وعند عبد الله بن سلام الذي كان يهوديا فأسلم فإني سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول إنه عاشر عشرة في الجنة ( 4 ) رواه الليث بن سعد عن معاوية بن صالح كذلك أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم نا عبد العزيز بن أحمد أنا أبو محمد بن أبي نصر أنا أبو الميمون عبد الرحمن بن عبد الله أنا أبو زرعة الدمشقي حدثني يحيى بن عمرو بن عمارة بن راشد الليثي قال سمعت ابن ثوبان يقول حدثني حسان بن عطية حدثني شيخ بمكة قال أبو زرعة يعني ابن سابط ( 5 ) قال سمعت عمرو بن ميمون يقول لما حضر لمعاذ الموت بكيت فقال ما يبكيك قال أما إنه ليس عليك أبكي إنما أبكي على العلم الذي يذهب معك قال إن العلم والإيمان ثابتان إلى يوم القيامة فالتمس العلم عند عبد الله بن مسعود وعند عبد الله بن سلام فإنه عاشر عشرة في الجنة وسلمان الفارسي وعويمر أبي الدرداء قال فلحقت بعبد الله بن مسعود
_________
( 1 ) كتاب المعرفة والتاريخ 1 / 467 - 468
( 2 ) كذا كررت العبارة بالاصل ثلاث مرات وفي المعرفة والتاريخ كررت مرتين
( 3 ) زيادة لازمة عن المعرفة والتاريخ
( 4 ) ونقله الذهبي في السير من طريق معاوية بن صالح وانظر تخريجه فيه وانظر تاريخ أبي زرعة الدمشقي 1 / 649
( 5 ) هو عبد الرحمن بن سابط ترجمته في تهذيب التهذيب ط الهند 6 / 180

(21/423)


فأمرني بما أمره به رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أن أصلي الصلاة لوقتها وأجعل صلاتهم تسبيحا ( 1 ) قرأنا على أبي عبد الله يحيى بن الحسن عن أبي تمام علي بن محمد أنا أبو بكر أحمد بن عبيد بن الفضل بن بيري أنا محمد بن الحسين بن محمد بن سعيد نا أبو بكر بن أبي خيثمة نا أبو سلمة نا حماد بن سلمة نا أبو حمزة عن إبراهيم النخعي عن خيثمة بن عبد الرحمن قال قال أبو هريرة صاحب العلم الأول والآخر سلمان الفارسي أخبرنا الشريف أبو القاسم علي أنا رشأ بن نظيف أنا الحسن بن إسماعيل أنا أحمد بن مروان نا محمد بن موسى بن حماد نا محمد بن الحارث عن المدائني قال قال سلمان لو حدثت الناس بكل ما ( 2 ) أعلم لقالوا رحم الله قاتل سلمان ( 3 ) أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني نا عبد العزيز الأكفاني أنا أبو محمد بن أبي نصر أنا أبو الميمون نا أبو زرعة ( 4 ) نا أبو مسهر نا سعيد بن عبد العزيز قال كان العلماء بعد معاذ بن جبل عبد الله بن مسعود وأبو الدرداء وسلمان وعبد الله بن سلام ثم كان العلماء بعد هؤلاء زيد ثم كان بعد زيد بن ثابت ابن عمر وابن عباس ثم كان بعد هذين سعيد بن المسيب أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنا أبو بكر البيهقي أنا أبو عبد الله الحافظ أنا أبو عبد الله محمد بن علي الصنعاني نا إسحاق بن إبراهيم أنا عبد الرزاق ( 5 ) عن معمر عن قتادة وعلي بن زيد بن جدعان قالا كان بين سعد بن أبي وقاص وسلمان الفارسي شئ فقال سعد وهم في مجلس انتسب يا فلان فانتسب ثم قال للآخر انتسب ثم قال للآخر حتى بلغ سلمان فقال انتسب يا سلمان فقال ما أعرف لي أبا في الإسلام ولكني سلمان بن الإسلام فنمي ذلك إلى عمر فقال عمر لسعد ولقيه انتسب يا سعد فقال أنشدك الله يا أمير
_________
( 1 ) الخبر في تاريخ أبي زرعة الدمشقي باختلاف الرواية 1 / 648
( 2 ) مكانها مطموس بالاصل وما أثبت بين معكوفتين عن م وانظر سير الاعلام 1 / 544
( 3 ) نقله الذهبي في السير عن المدائني 1 / 544
( 4 ) تاريخ أبي زرعة الدمشقي 1 / 648 و 712
( 5 ) الخبر في مصنف عبد الرزاق رقم ( 20942 ) ونقله الذهبي في سير الاعلام من طريق معمر عن قتادة
1 - / 544

(21/424)


المؤمنين قال وكأنه عرف فأبى أن يدعه حتى انتسب ثم قال للآخر حتى بلغ سلمان فقال انتسب يا سلمان فقال أنعم الله علي بالإسلام فأنا سلمان بن الإسلام فقال عمر قد علمت قريش أن الخطاب كان أعزهم في الجاهلية وأنا عمر بن الإسلام أخو سلمان بن الإسلام أما والله لولا شئ ( 1 ) لعاقبتك عقوبة يسمع بها أهل الأمصار أما علمت أو ما سمعت أن رجلا انتمى إلى تسعة آباء في الجاهلية فكان عاشرهم في النار وانتمى رجل إلى رجل في الإسلام وترك ما فوق ذلك فكان معه في الجنة أخبرنا أبو القاسم محمود بن أحمد بن الحسن التبريزي أنا أبو الفتح أحمد بن عبد الله بن أحمد السوذرجاني ( 2 ) نا الأمام أبو نعيم إملاء نا عبد الله بن محمد بن جعفر نا محمد بن أحمد بن عمرو نا عبد الله بن عبد الوهاب نا محمد بن عثمان نا زافر بن سليمان عن عمرو قال قيل لسلمان الفارسي ما حسبك قال كرمي ( 3 ) ديني والتراب حسبي من التراب خلقت وإلى التراب أصير ثم أخرج ثم أصير إلى الموازين والحساب فإن ثقلت موازيني فما أكرم حسبي وما أكرمني على ربي عز و جل ويدخلني الجنة وإن خفت موازيني فما ألأم حسبي وأهونني على ربي ويعذبني ( 4 ) إلا أن يعود بالرحمة والمغفرة على ذنوبي كذا قال وقد أسقط منه بكر بن خنيس أخبرناه على الصواب عاليا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنا أبو بكر البيهقي أنا أبو طاهر الفقيه أنا أبو عثمان عمرو بن عبد الله البصري ( 5 ) نا أبو أحمد محمد بن عبد الوهاب أنا إبراهيم الطالقاني أخبرني زافر بن سليمان عن بكر بن خنيس عن عمرو بن قيس قال قيل لسلمان الفارسي ما حسبك قال كرمي ديني وحسبي التراب ومن التراب خلفت وإلى التراب أصير ثم أبعث وأصير إلى الموازين فإن ثقلت موازيني
_________
( 1 ) بالاصل : " لولا م " وفي م : " لولا
لعاقبتك " والمثبت عن سير الاعلام 1 / 544
( 2 ) ضبطت عن الانساب وهذه النسبة إلى سوذرجان قرية من قرى أصبهان
( 3 ) رسمها بالاصل : " حدمتي " وفي م : حرمتي
والمثبت عن مختصر ابن منظور 10 / 46
( 4 ) بالاصل وم : " ويعدني " والصواب ما أثبت
( 5 ) ترجمته في سير الاعلام 15 / 364
( 6 ) بالمعجمة والنون آخره سين مهملة مصغرا قاله في تقريب التهذيب

(21/425)


فما أكرم حسبي وما أكرمني على ربي يدخلني الجنة وإن خفت موازيني فما ألأم حسبي وما أهونني على ربي ويعذبني إلا أن يعود بالمغفرة والرحمة على ذنوبي أخبرنا أبو عبد الله يحيى بن الحسن قراءة عن أبي تمام علي بن محمد أنا أحمد بن عبيد أنا محمد بن الحسين نا أبو بكر بن أبو خيثمة نا موسى بن إسماعيل نا أبو هلال عن قتادة كره أن يقول سلمان الفارسي ولكن سلمان المسلم ( 1 ) أخبرنا أبو القاسم محمود بن أحمد بن الحسن بن علي أنا أبو الفتح أحمد بن عبد الله بن أحمد بن علي أنشدنا أبو عبد الله محمد بن علي اليزدي الواعظ لعلي بن أبي طالب رضي الله عنه ( 2 ) * لعمرك ما الإنسان إلا بدينه * فلا تترك التقوى اتكالا على الحسب ( 3 ) فقد رفع الإسلام سلمان فارس * وقد هجن ( 4 ) الشرك الشريف أبا لهب * أنبأنا أبو علي محمد بن سعيد بن نبهان ثم أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أبو طاهر أحمد بن الحسن الباقلاني أنا أبو علي بن شاذان أنا عبد الله بن إسحاق البغوي قال وأنا أبو الفوارس طراد بن محمد أنا أحمد بن علي بن الحسين بن الباذا ( 5 ) أنا حامد بن محمد الوفا قالا أنا علي بن عبد العزيز حدثنا أبو عبيد القاسم بن سلام نا خالد بن عمرو عن إسرائيل عن إسماعيل بن سميع عن مسلم البطين أن عمر جعل عطاء سلمان أربعة ألاف قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي إسحاق إبراهيم بن عمر أنا أبو عمر بن حيوية أنا أحمد بن معروف أنا الحسن بن الفهم حدثنا محمد بن سعد ( 6 ) أنا وكيع بن الجراح عن الأعمش عن شمر بن عطية عن رجل من بني عامر عن خال له أن سلمان لما قدم على عمر قال للناس اخرجوا بنا نتلق سلمان أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنا أبو بكر البيهقي أنا أبو الحسين بن الفضل
_________
( 1 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك عن هامشه
( 2 ) البيتان في ديوانه ط بيروت ص 15
( 3 ) الديوان : النسب
( 4 ) الديوان : وضع
( 5 ) كذا بالاصل المعجمة وفي تبصير المنتبه 1 / 56 أحمد بن علي البادي قال : وأخطأ من يقول البادا

(21/426)


أنا أبو سهل بن زياد القطان حدثنا إسحاق بن الحسن الحربي نا عفان نا جعفر بن سليمان نا ثابت البناني قال كتب عمر بن الخطاب رضي الله عنه إلى سلمان أن زرني قال فخرج سلمان إليه فلما بلغ عمر قدومه قال لأصحابه هذا سلمان قد قدم فانطلقوا نتلقاه قال فلقيه عمر فالتزمه وساءله ثم رجعا إلى المدينة سلمان وعمر فقال له عمر يا أخي أبلغك عني شئ تكرهه لما أخبرتني به قال لولا أنك عزمت لما أخبرتك بلغني عنك شئ كرهته ( 1 ) بلغني عنك أنك تجمع على مائدتك السمن واللحم وبلغني أن لك حلتين حلة تلبسها في أهلك وحلة تخرج فيها قال هل غير ذا قال كفيت هذا أظنه قال لن أعود إليه أبدا ( 2 ) قال جعفر الحلة إزار ورداء أنبأنا أبو علي الحسن بن أحمد أنا أبو نعيم الحافظ ( 3 ) أنا أبو عمرو بن حمدان نا الحسن بن سفيان نا محمد بن بكار الصيرفي نا الحجاج بن فروخ الواسطي نا ابن جريج عن عطاء عن ابن عباس قال قدم سلمان من غيبة له فتلقاه عمر فقال أرضاك لله عبدا قال فزوجني قال فسكت عنه قال أترضاني لله عبدا ولا ترضاني لنفسك فلما أصبح أتاه قوم عمر فقال حاجة قالوا نعم قال وما هي إذا تقضى قالوا تضرب عن هذا الأمر يعنون خطبته إلى عمر فقال أما والله ما حملني على هذا إمرته ولا سلطانه ولكن قلت رجل صالح عسى الله أن يخرج منه ومني نسمة صالحة قال فتزوج في كندة فلما جاء يدخل على أهله إذا البيت منجد وإذا فيه نسوة فقال أتحولت الكعبة في كنده أم هي حمى أمرني خليلي أبو القاسم ( صلى الله عليه و سلم ) إذا وإذا تزوج أحدنا أن لا يتخذ من المتاع إلا أثاثا كأثاث المسافر ولا يتخذ من النساء إلا ما ينكح أو ينكح قال فقمن ( 4 ) النسوة فحرجن فهتكن ما في البيت ودخل على أهله فقال ما هذه أتطيعني ( 5 ) أم تعصيني فقالت بل أطيع فمرني بم شئت نزلت منزلة المطاع
_________
( 1 ) ما بين معكوفتين زيادة عن م وانظر مختصر ابن منظور 10 / 46 وسير الاعلام 1 / 545
( 2 ) الخبر نقله الذهبي في سير الاعلام من طريق عفان
( 3 ) الخبر في حلية الاولياء 1 / 186
( 4 ) كذا
( 5 ) كذا وفي الحلية : يا هذه أتطيعيني

(21/427)


فقال إن خليلي أبا القاسم أمرنا إذا دخل أحدنا على أهله أن يقوم فيصلي ويأمرها فتصلي خلفه ويدعو ويأمرها فتؤمن ففعل وفعلت قال فلما أصبح جلس في مجلس كندة فقال له رجل يا أبا عبد الله كيف أصبحت كيف رأيت أهلك فسكت عنه فعاد فسكت عنه ثم قال ما بال أحدكم يسأل عن الشئ قد وارته الأبواب والحيطان إنما يكفي أحدكم أن يسأل عن الشئ أجيب أو سكت عنه قال وأنا أبو نعيم ( 1 ) نا أبو سعيد أحمد بن ابنا ( 2 ) بن شيبان العباداني ( 3 ) بالبصرة حدثنا الحسين بن إدريس السجستاني حدثنا قتيبة بن سعيد حدثنا الوسيم بن جميل حدثني محمد بن مزاحم عن صدقة عن أبي عبد الرحمن السلمي عن سلمان أنه تزوج امرأة من كندة فبنى بها في بيتها فلما كان ليلة البناء مشى معه أصحابه حتى أتى بيت امرأته فلما بلغ البيت قال ارجعوا آجركم الله ولم يدخلهم عليها كما فعل السفهاء فلما نظر إلى البيت والبيت منجد قال أمحموم بيتكم أم تحولت الكعبة في كندة قالوا ما بيتنا بمحموم ولا تحولت الكعبة في كندة فلم يدخل البيت حتى فرغ ( 5 ) كل ستر في البيت غير ستر الباب فلما دخل رأى متاعا كثيرا قال لمن هذا المتاع قالوا متاعك ومتاع امرأتك قال ما بهذا أوصاني خليلي أوصاني خليلي ( 6 ) أن لا يكون متاعي في الدنيا إلا كزاد الراكب ورأى خدما فقال لمن هذا الخدم قالوا خدمك وخدم امرأتك فقال ما بهذا أوصاني خليلي أوصاني خليلي أن لا ( 6 ) أمسك إلا ما أنكح أو أنكح فإن فعلت فبغين كان على مثل أوزارهن من غير أن ينقص من أوزارهن شئ ثم قال للنسوة التي عند امرأته هل أنتن مخرجات عني مخليات بين وبين امرأتي قلن نعم فخرجن فذهب إلى الباب حتى أجافه وأرخا الستر ثم جاء حتى جلس عند امرأته فمسح بناصيتها ودعا بالبركة فقال لها هل أنت
_________
( 1 ) الخبر في حلية الاولياء 1 / 185 - 186
( 2 ) كذا وفي الحلية : " ابتاه " ولم نقف عليه
( 3 ) هذه النسبة ضبطت عن الانساب - إلى عبادان بليدة بنواحي البصرة في وسط البحر
( 4 ) في الحلية : الحسن
( 5 ) الحلية : نزع
( 6 ) الزيادة عن حلية الاولياء

(21/428)


مطيعتي في شئ آمرك به قالت جلست مجلس من يطاع قال فإن خليلي أوصاني إذا اجتمعت إلى أهلي أن اجتمع على طاعة الله تعالى فقام وقامت إلى المسجد فصليا ما بدا لهما ثم خرجا فقضى منها ما يقضي الرجل من امرأته فلما أصبح غدا عليه أصحابه فقالوا كيف وجدت أهلك فأعرض عنهم ثم أعادوا فأعرض عنهم ثم أعادوا فأعرض عنهم ثم قال إنما جعل الله الستور والجدر ( 1 ) والأبواب لتواري ما فيها حسب امرئ منكم أن يسأل عما ظهر له فأما ما غاب عنه فلا يسألن عن ذلك سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول المتحدث عن ذلك كالحمارين يتسافدان في الطريق أخبرنا أبو الحسن علي بن عساكر بن سرور المقدسي الخشاب بدمشق حدثنا نصر بن إبراهيم بن نصر ببيت المقدس سنة سبعين وأربعمائة أخبرنا أبو الحسن علي بن طاهر القرشي أخبرنا أبو حفص عمر بن الخضر الثمانين حدثنا أبو الفتح الأزدي حدثنا إبراهيم بن عبد الله الأزدي حدثنا حميد بن حاتم حدثنا عبد الله بن فيروز قال ماتت امرأة سلمان الفارسي رحمه الله تعالى بالمدائن فحزن عليها فبلغ أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله تعالى عنه فكتب إليه بسم الله الرحمن الرحيم قد بلغني يا أبا عبد الله سلمان مصيبتك بأهلك وأوجعني بعض ما أوجعك ولعمري لمصيبة تقدم أجرها خير من نعمة يسأل عن شكرها ولعلك لا تقوم بها والسلام عليك أخبرنا أبو البركات عبد الوهاب بن المبارك أنا أبو طاهر أحمد بن الحسن أخبرنا الحسن بن احمد بن إبراهيم بن شاذان أخبرنا أحمد بن إسحاق بن نيخاب الطيبي حدثنا الحسن بن علي بن زياد الرازي حدثنا سعيد بن سليمان الواسطي حدثنا عقبة بن أبي الصهباء حدثنا محمد بن سيرين حدثنا عبيدة السلماني أن سلمان الفارسي مر بجسر ( 2 ) المدائن غازيا وهو أمير الجيش وهو ردف رجل
_________
( 1 ) في الحلية : والخدور
( 2 ) في سير الاعلام : بحجر المدائن

(21/429)


من كندة على بغل موكوف فقال أصحابه أعطنا اللواء أيها الأمير نحمله عنك فيأبى ويقول أنا أحق من حمله حتى قضى غزاته ورجع وهو ردف ذلك الرجل الكندي على ذلك البغل الموكوف حتى قطع جسر المدائن عامدا إلى الكوفة ( 1 ) قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي إسحاق إبراهيم بن عمر ( 2 ) أخبرنا أبو عمر بن حيوية أخبرنا أحمد بن معروف نا الحسين بن الفهم حدثنا محمد بن سعد ( 3 ) أخبرنا مسلم بن إبراهيم حدثنا سلام بن مسكين عن ثابت أن سلمان كان أميرا على المدائن وكان يخرج إلى الناس في أندرورد ( 4 ) وعباءة فإذا رأوه قالوا كرك آمذكرك آمذ فيقول سلمان ما يقولون قالوا يشبهوك بلعبة لهم فيقول سلمان رحمه الله تعالى لا عليهم فإنما الخير فيما بعد اليوم أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أخبرنا أحمد بن محمد بن النقور أخبرنا عيسى بن علي أخبرنا عبد الله بن محمد حدثني يحيى بن عثمان الحربي حدثنا أبو المليح الرقي عن حبيب أظنه ابن أبي مرزوق عن هريم ( 5 ) أو هذيم قال رأيت سلمان الفارسي على حمار عربي وعليه قميص سنبلاني ( 6 ) صيق الأسفل وكان رجلا طويل الساقين كبير الساقين يتبعه الصبيان فقلت للصبيان تنحوا عن الأمير قال دعهم فأن الخير والشر فيما بعد اليوم ( 7 ) أنبأنا أبو علي الحداد أخبرنا أبو نعيم الحافظ ( 8 ) حدثنا أبو محمد بن حيان ( 9 ) حدثنا أبو يحيى الرازي يعني عبد الرحمن بن محمد بن مسلم حدثنا هناد بن السري حدثنا وكيع عن جعفر بن برقان عن حبيب بن أبي مرزوق عن ميمون بن
_________
( 1 ) نقله الذهبي في سير الاعلام 1 / 545 - 546 من طريق سعيد بن سليمان الواسطي
( 2 ) بالاصل : محمد خطأ والصواب ما أثبت وهو إبراهيم بن عمر بن أحمد بن إبراهيم أبو إسحاق البرمكي البغدادي ترجمته في سير الاعلام 17 / 605
( 3 ) بالاصل : إسماعيل خطأ والصواب ما أثبت عن م والخبر في طبقات ابن سعد 4 / 87
( 4 ) بالاصل : أيدرود " والمثبت عن النهاية لابن الاثير وفيها أن اللفظ أعجمي يعني نوعا من السراويل مشمرا فوق التبان يغطي الركبة
( 5 ) في سير الاعلام : هزيم أو هذيم
( 6 ) السنبلاني : السابغ الطويل
( 7 ) نقله الذهبي في سير الاعلام من طريق أبي المليح الرقي
( 8 ) الخبر في حلية الاولياء 1 / 199
( 9 ) بالاصل : حبان خطأ والصواب ما أثبت عن الحلية

(21/430)


مهران عن رجل من عبد القيس قال رأيت سلمان في سرية هو أميرها على حمار وعليه سراويل وخدمتاه تذبذان والجند يقولون قد جاء الأمير فقال سلمان إنما الخير والشر بعد اليوم كتب إلي أبو طالب رضي الله تعالى عنه عبد القادر بن محمد بن يوسف أخبرنا إبراهيم بن عمر البرمكي ح وحدثنا أبو المعمر المبارك بن أحمد الأنصاري أخبرنا المبارك بن عبد الجبار أخبرنا أبو إسحاق البرمكي وأبو الحسن علي بن عمر بن الحسن قالا أخبرنا أبو عمر بن حيوية أخبرنا عبيد الله بن عبد الرحمن بن محمد السكري حدثنا أبو محمد عبد الله بن مسلم بن قتيبة الدينوري قال في حديث سلمان أنه كان في سرية وهو أميرها على حمار وعليه سراويل وخدمتاه تذبذان يرويه وكيع عن جعفر بن برقان عن حبيب بن أبي مروزق عن ميمون بن مهران عن رجل من عبد القيس أصل الخدمة الحلقة ولذلك قيل للخلخال خدمة ويقال لكل ما سد مكان الخلخال خدمة أيضا قال زهير يذكر الخيل ترقى وتعقد في أرساغها الخدم ( 1 ) يعني سيور المعاذات يعقد في أرساغها ويقال للبقر الوحشية مخدمة لأن في سوقها خطوطا من سواد مستديرة كالخدام ويقال لموضع الخلخال من الساق المخدم للمرأة والرجل ولست أدري ما خدمتا سلمان فإن لم يكن هناك حلقتان في لجام أو غيره فإني أراه أراد أن ساقيه تتحركان فسماهما خدمتين أو كانت موضع الخدمتين من النساء كما يقال المخدم من الرجل وهو لا يلبس الخلخال والعرب تسمي الشئ باسم الشئ إذا كان معه أو بسببه كقولهم للوضاح كشح لأنه يقع على كشح المرأة قال أبو ذؤيب كأن الظباء كشوح النسا * ء يطفون فوق ذراه جنوحا ( 2 )
_________
( 1 ) البيت في ديوانه ط بيروت ص 92 وروايته : تخطو على ربذات غير فائرة * تحذي تعقد
( 2 ) البيت في الشعر أبي ذؤيب في شرح أشعار الهذليين 1 / 200

(21/431)


والكشوح أوشحة من ودع ( 1 ) وكما قالوا قوم لطاف الأزاري خماص البطون ومما يشهد لهذا المذهب الذي ذهبناه في الخدمتين أنه روي من وجه آخر أن سلمان رئي في هذه السرية على حمار وعليه قميص قصير ضيق الأسفل وكان رجل طويل الساقين كثير الشعر فارتفع القميص حتى بلغ قريبا من ركبتيه فلما انكشفت ساقاه وهما مخدماه سماهما مخدمتين ولو كانتا مستورتين لكان المعنى أبعد ولعله أن يكون كان على الحمار مدليا رجليه من جانب وهما يتحركان فقد روي عن حذيفة أنه ركب هذه الركبة وعن غيره ( 2 ) أخبرنا أبو غالب وأبو عبد الله ابنا البنا قالا أخبرنا أبو الحسين بن الآبنوسي أخبرنا أبو الطيب عثمان بن عمرو بن محمد بن المنتاب حدثنا يحيى بن محمد بن صاعد حدثنا الحسين بن الحسن أخبرنا عبد الله بن المبارك أخبرنا عبد الله بن شؤذب قال سمعت مالك بن دينار عن أبي غالب عن أبي الدرداء قال زارنا سلمان من المدائن إلى الشام ماشيا وعليه كساء وأندرورد يعني سراويل مشمرة قال ابن شوذب رئي سلمان وعليه كساء مطموم الرأس ( 3 ) ساقط الاذنين يعني أنه كان أرقش ( 4 ) فقيل له شوهت بنفسك فقال إن الخير خير الآخرة أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنا أبو بكر البيهقي أن أبو نصر بن قتادة أنا عبد الله بن أحمد بن سعد نا أبو عبد الله محمد بن إبراهيم البوشنجي ( 5 ) نا ابن عائشة نا حماد بن سلمة عن عطاء بن السائب عن ميسرة أن سلمان كان إذا سجدت له العجم طأطأ رأسه وقال خشعت لله خشعت لله
_________
( 1 ) شبه بياض الظباء ببياض الودع وفي اللسان : الكشح واحد الكشوح : أحد جانبي الوشاح وقيل : هو ما بين الحجبة إلى الابط وقيل : هو الخصر
( 2 ) والذي في اللسان : خدم وبعد ذكره الحديث قال : أراد بخدمتيه ساقيه لانهما موضع الخدمتين وهما الخلخالان وقيل أراد بهما مخرج الرجلين من السراويل
( 3 ) مطموس الرأس أي مجزوز الشعر مستأصله ( النهاية لابن الاثير )
( 4 ) بالاصل : أرفس والصواب ما أثبت عن مختصر ابن منظور 10 / 48 والارقش الاذنين أي أذرأ والرقشة لون فيه كدرة وسواد ونحوهما ( اللسان )
( 5 ) بالاصل البوسنجي بالسين المهملة والصواب ما أثبت بالشين المعجمة نسبة إلى بوشنج

(21/432)


قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي إسحاق إبراهيم بن عمر أنا أبو عمر بن حيوية أنا أحمد بن معروف أنا الحسين بن الفهم حدثنا محمد بن سعد ( 1 ) أنا الفضل بن دكين حدثنا يزيد بن مردانبة عن خليفة بن سعيد عن عمه قال رأيت سلمان الفارسي بالمدائن في بعض طرقها يمشي فزحمته حملة من قصب فأوجعته فتأخر إلى صاحبها الذي يسوقها فأخذ بعضده فحركه ثم قال لا مت حتى تدرك إمارة الشباب قال وأخبرنا محمد بن سعد ( 2 ) أخبرنا وهب بن جرير بن حازم حدثنا أبي قال سمعت شيخا من بني عيسى عن أبيه قال أتيت السوق فاشتريت علفا بدرهم فرأيت سلمان ولا أعرفه فسخرته فحملت عليه العلف فمر بقوم فقالوا نحمل عنك يا أبا عبد الله فقلت من هذا قالوا هذا سلمان صاحب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقلت لم أعرفك ضعه عافاك الله فأبى حتى أتى منزلي فقال قد نويت فيه نية ( 3 ) فلا أضعه حتى أبلغ بيتك أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنا أبو بكر البيهقي أنا أبو عبد الله الحافظ وأبو محمد بن أبي حامد المقرئ قالا نا أبو العباس محمد بن يعقوب نا الخضر بن أبان نا سيار نا جعفر نا ثابت قال اشترى رجل بيتا بالمدائن فمر ب سلمان الفارسي بالمدائن وهو أمير فحسب سلمان علجا فقال يا فلان تعال فجاء سلمان فقال احمل فحمله فمضى به فجعل يتلقاه الناس أصلح الله الأمير نحمل عنك أبا عبد الله نحمل عنك فقال الرجل ثكلتني امي وعدمتني لم أر أحدا أسخره إلا الأمير قال فجعل يعتذر إليه ويقول أبا عبد الله لم أعرفك رحمك الله قال انطلق فانطلق به حتى بلغ به منزله ثم دعاه فقال لا تسخر بعدي أحدا أبدا انبأنا أبو علي الحداد ثم حدثني أبو مسعود الأصبهاني عنه أنا أبو نعيم أحمد بن عبد الله نا محمد بن أحمد بن عبد الوهاب المقرئ نا محمد بن أحمد بن
_________
( 1 ) طبقات ابن سعد 4 / 87 ونقله الذهبي في سير الاعلام 1 / 546
( 2 ) المصدر السابق نفسه 4 / 88 ونقله الذهبي في السير 1 / 546
( 3 ) الزيادة بين معكوفتين عن طبقات ابن سعد

(21/433)


راشد نا أبو عامر نا الوليد نا ثور بن يزيد عن علي بن أبي طلحة قال اشترى رجل علفا لفرسه فقال لسلمان يا فارسي تعال فاحمل واتبعه فجعل الناس يسلمون على سلمان فقال من هذا قالوا سلمان الفارسي فقال والله ما عرفتك فقال سلمان لا إني أحتسب بما صنعت خصالا ثلاثا أما إحداهن فإني ألقيت عني الكبر وأما الثانية فإني أعين رجلا من المسلمين على حاجته وأما الثالثة فلو لم تسخرني لسخرت من هو أضعف مني فوقيته بنفسي قرأت على أبي غالب عن أبي إسحاق البرمكي أنا أبو عمر بن حيوية أنا أبو الحسن الخشاب أنا الحسين بن الفهم نا محمد بن سعد ( 2 ) أنا كثير بن هشام نا جعفر بن برقان قال بلغني أنه قيل لسلمان ما يكرهك الإمارة قال حلاوة رضاعها ( 2 ) ومرارة فطامها أخبرنا أبو غالب بن البنا قراءة عن أبي إسحاق البرمكي أنا أبو عمر الخزاز أنا أحمد بن معروف أنا الحسين بن الفهم نا محمد بن سعد ( 3 ) أنا إسماعيل بن عبد الله ( 4 ) بن زرارة الجرمي وصوابه الرقي ( 5 ) نا جعفر بن سليمان نا هشام بن حسان عن الحسن قال كان عطاء سلمان خمسة آلاف وكان على ثلاثين ألفا من الناس يخطب في عباءة يفترش نصفها ويلبس نصفها وكان إذا خرج عطاؤه أمضاه ويأكل من سفيف ( 6 ) يده ( 7 ) قال وأنا محمد بن سعد ( 8 ) أنا أبو داود سليمان بن داود الطيالسي ويحيى بن عباد قالا أنا شعبة عن سماك قال سمعت النعمان بن حميد يقول دخلت مع خالي على سلمان بالمدائن وهو يعمل الخوص فسمعته يقول أشتري خوصا بدرهم فأعمله
_________
( 1 ) طبقات ابن سعد 4 / 88
( 2 ) في ابن سعد : رضاعتها
( 3 ) طبقات ابن سعد 4 / 86 - 87
( 4 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك على هامشه وبجانبه كلمة صح
( 5 ) انظر ترجمته في سير الاعلام 12 / 129
( 6 ) السفيف كأمير سف الخوص أي نسجه ( القاموس )
( 7 ) الخبر في حلية الاولياء 1 / 198 وأسد الغابة 2 / 268 وسير الاعلام 1 / 547 من طريق جعفر بن سليمان
( 8 ) طبقات ابن سعد 4 / 89

(21/434)


فأبيعه بثلاثة دراهم فأعيد درهما فيه وأنفق درهما على عيالي وأتصدق بدرهم ولو أن عمر بن الخطاب نهاني عنه ما انتهيت ( 1 ) أخبرنا أبو غالب أحمد وأبو عبد الله يحيى ابنا الحسن بن البنا قالا أنا أبو الحسين بن الآبنوسي أنا عثمان بن عمرو بن محمد نا يحيى بن محمد نا الحسين بن الحسن قال سمعت سفيان بن عيينة يقول كان سلمان يعمل الخوص فينفق ثلاثة ويتصدق بثلاثة ويدع ثلاثة في الخوص أنبأنا أبو عبد الله محمد بن أحمد بن إبراهيم الرازي ثم أخبرنا أبو محمد عبد الرحمن بن أبي الحسن بن إبراهيم أنا سهل بن بشر الإسفرايني قالا أنا أبو الحسن محمد بن الحسين بن محمد الطفال النيسابوري أنا القاضي أبو الطاهر محمد بن أحمد بن عبد الله الذهلي نا محمد بن جرير بن يزيد نا أبو كريب أنا إسماعيل بن صبيح عن سليمان بن محمد عن خالد بن مهران عن سماك بن حرب حدثه عمه قال دخلت على سلمان بالمدائن فإذا هو على معصص ( 2 ) جالس على سرير يسف الخوص قال قلت له من أهل فارس أنت قال لا إن أهل تلك الناحية يسمون أهل هذه الناحية أو الحية ( 3 ) وأنا من أهل الأهواز قلت له ما هذا الخوص الذي تسف قال أشتري بدرهم وأبيعه بثلاثة فأربح فيه درهمين أتصدق بأحدهما وآكل الآخر ورأس مالي قائم قلت فلم تعمل قال إن عمر أكرهني فكتبت إليه فأبى مرتين وكتبت إليه فأوعدني ( 4 ) قال وأخبرني أنه كاتب علي شئ من ذهب وعلى أن يغرس مائة نخلة كلها تعلق فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إذا غرستها فأذني قال فأذنته فقال ائتني بدلو من ماء فأتيته فمج فيه وجعل ينضح في أصله كل نخلة فعلقت كلها
_________
( 1 ) وذكره أيضا أبو نعيم في الحلية 1 / 197 من طريق آخر ونقله الذهبي في سير الاعلام 1 / 547 من طريق شعبة
( 2 ) كذا بالاصل وم
( 3 ) كذا بالاصل وفي م : التحية أو التحية
( 4 ) انظر سير الاعلام 1 / 547

(21/435)


قرأت على أبي غالب عن أبي إسحاق أنا أبو عمر أنا أحمد أنا الحسين نا محمد بن سعد ( 1 ) أنا معن بن عيسى نا مالك بن أنس أن سلمان الفارسي كان يستظل بالفئ حيث ما دار ولم يكن له بيت فقال له رجل ألا تبني لك بيتا تستظل به من الحر وتستكن فيه من البرد فقال له سلمان نعم فلما أدبر صاح به فسأله سلمان كيف نبنيه فقال ابنيه إن قمت فيه أصاب رأسك وإن اضطجعت فيه أصاب رجليك فقال سلمان نعم أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنا أبو بكر البيهقي أنا أبو عبد الله أخبرني أحمد بن سهل نا إبراهيم بن معقل نا حرملة نا ابن وهب قال سمعت مالكا يقول كان سلمان الفارسي يعمل الخوص بيده ولا يقبل من أحد شيئا وكان يعيش به ولم يكن له بيت إنما كان يستظل بظل الجدر والشجر وأن رجلا قال له أنا أبني لك بيتا قال ما لي به حاجة فما زال الرجل يردد ذلك عليه ويأبى سلمان حتى قال الرجل إني أعرف البيت الذي يوافقك قال فصفه لي قال أبني لك بيتا إذا أنت قمت فيه أصاب رأسك سقفه وإذا مددت ( 2 ) فيه رجليك أصابتا الجدار قال نعم قال فبنى له قال وأنا أبو ( 3 ) عبد الله الحافظ أنا أبو عبد الله الصفار نا أبو بكر بن أبي الدنيا نا الحسن بن يحيى أنا عبد الرزاق ( 4 ) أنا معمر عن يزيد بن زياد قال قال حذيفة لسلمان ألا نبني لك مسكنا يا أبا عبد الله قال لم تجعلني ملكا أبو تجعل لي بيتا مثل دارك التي بالمدائن قال لا ولكن نبني لك بيتا من قصب وتسقفه بالبردي إذا قمت كاد أن يصيب رأسك وإذا نمت كاد أن يمس طرفيك قال فكأنك كنت في نفسي ( 5 ) قال وأخبرناه عاليا أبو عبد الله الحافظ أنا أبو عبد الله محمد بن علي الصنعاني نا إسحاق بن إبراهيم أنا عبد الرازق فذكره غير أنه قال لا تجعلني ملكا
_________
( 1 ) الخبر في طبقات ابن سعد 4 / 89 والاستيعاب 2 / 58 - 59 وحلية الاولياء 1 / 202 وأسد الغابة 2 / 268 والقائل له فيهما : حذيفة ونقله الذهبي في سير الاعلام 1 / 547 من طريق معن عن مالك
( 2 ) بالاصل : أمددت والمثبت عن م
( 3 ) بالاصل " ابن " خطأ والمثبت عن م وقد مر قريبا
( 4 ) مصنف عبد الرزاق رقم ( 20631 )
( 5 ) انظر أسد الغابة 2 / 268

(21/436)


ابني لي مثل دارك بالمدائن في نسخة بالبوري بدل البردي أخبرنا أبو محمد ( 1 ) بن طاوس أنا أبو الغنائم بن أبي عثمان أنا أبو الحسين بن بشران أنا أبو علي بن صفوان نا أبو بكر بن أبي الدنيا حدثني عبد الرحمن بن صالح عن منصور بن أبي نويرة عن فضيل بن عياض قال لبس سلمان جبة صوف فقيل له لو لبست ألين من هذا فقال إنما أنا عبد ألبس ما يلبس العبيد فإذا مت لبست جبة لا تبلى حواشيها أخبرنا أبو محمد هبة الله بن سهل الفقيه أنا أبو عثمان البحيري أنا أبو عمرو بن حمدان أنا الحسن بن سفيان نا محمد بن عبد الله بن عمار الموصلي نا المعافى بن عمران عن عبد الأعلى بن أبي المساور عن عكرمة عن الحارث بن عمير قال انطلقت حتى أتيت المدائن فإذا أنا برجل عليه ثياب خلقان ومعه أديم أحمر فقالوا هذا سلمان فقال سلمان سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول الأرواح جنود مجندة فما تعارف ائتلف وما تناكر منها في الله اختلف أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم الفقيه أنا أبو الحسن بن أبي الحديد انا جدي أبو بكر أنا أبو الدحداح أحمد بن محمد بن إسماعيل التميمي نا عبد الوهاب بن عبد الرحيم الأشجعي نا مروان بن معاوية الفزاري نا سعيد بن عبيد أنا علي بن ربيعة بن نضلة أنه خرج في اثني عشر راكبا كلهم قد صحب محمد النبي ( صلى الله عليه و سلم ) غيره فيهم سلمان الفارسي وهم سفر فحضرت الصلاة فتتابع أيهم يصلي بهم فصلى بهم رجل منهم أربعة فلما انصرف قال سلمان الفارسي ما هذا مرارا نصف ( 2 ) المفروضة نحن إلى التخفيف أفقر فقال له القوم صل بنا يا أبا عبد الله أنت أحقنا بذلك قال لا أنتم بنو إسماعيل الأئمة ونحو الوزراء أخبرنا أبو حفص عمر بن ظفر بن أحمد المغازلي أنا طراد بن محمد أنا عبد الله بن يحيى بن عبد الجبار نا إسماعيل بن محمد الصفار أنا أحمد بن منصور
_________
( 1 ) مطموسة بالاصل والمثبت عن م قياسا إلى أسانيد مماثلة وانظر فهارس المطبوعة العاشرة
( 2 ) كذا رسمها بالاصل
ولعل صوابها : " مرارا نصف " كما في م

(21/437)


الرمادي نا عبد الرزاق أنا إسرائيل أنا أبو إسحاق عن أبي ليلى الكندي قال أقبل سلمان في اثني عشر راكبا من أصحاب النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فحضرت الصلاة فقالوا تقدم يا أبا عبد الله فقال إنا لا نؤمكم ولا تنكح نساءكم إن الله هدانا بكم قال فتقدم رجل من القوم فصلى بهم أربعا قال فقال سلمان ما لنا وللمربعة إنما كان يكفينا نصف المربعة ونحن إلى الرخصة أحوج أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد والمبارك بن محمد بن علي بن البزوري ( 1 ) وأبو نصر المبارك بن أحمد بن علي البقال قالوا أنا أبو الحسن بن النقور نا عيسى بن علي قال قرئ على القاضي أبي عمر محمد بن يوسف وأنا أسمع قيل له حدثكم الحسن بن محمد الزعفراني نا عفان نا أبو كدينة ( 2 ) نا قوبس عن أبيه عن جرير قال قال لي سلمان يا جرير بن عبد الله قال قلت لبيك قال تواضع لله تعالى فإنه من تواضع لله في الدنيا رفعه الله في الآخرة يا جرير بن عبد الله هل تدري ما ظلمة النار يوم القيامة قال قلت لا قال ظلم الناس بعضهم بعضا في الأرض أخبرنا أبو المظفر بن القشيري أنا أبو بكر البيهقي أنا أبو الحسين بن بشران أنا إسحاق بن أحمد نا عبد الله بن أحمد بن محمد بن حنبل نا أبي نا جرير ( 3 ) عن قابوس عن أبيه عن جرير قال قال لي سلمان يا جرير بن عبد الله تواضع لله عز و جل في الدنيا فإنه من يتواضع لله في الدنيا يرفعه الله يوم القيامة تدري يا جرير ما ظلمة النار يوم القيامة هو ظلم الناس بعضهم بعضا في الدنيا أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم الحسيني أنا رشأ بن نظيف أنا الحسن بن إسماعيل أنا أحمد بن مروان نا محمد بن أحمد الأزدي نا معاوية بن عمرو نا زائدة عن عبد العزيز بن رفيع عن أبي ظبيان عن جرير بن عبد الله قال نزلت الصفاح ( 4 ) في يوم صائف شديد الحر فإذا رجل نائم في حر الشمس
_________
( 1 ) بالاصل : " التووري " خطأ والصواب ما أثبت عن م انظر فهارس المطبوعة المجلدة العاشرة ص 54
( 2 ) أبو كدينة بالنون مصغرا واسمه يحيى بن المهلب البجلي الكوفي ( تقريب التهذيب )
( 3 ) كذا بالاصل
( 4 ) الصفاح موضع بين حنين وأنصاب الحرم على يسرة الداخل إلى مكة من مشاش ( معجم البلدان )

(21/438)


مستظل بشجرة معه شئ من الطعام ومزود له تحت رأسه ملتف بعباءة قال جرير فأمرت أن يظلل عليه ونزلنا فإذا قد انتبه الرجل وإذا هو سلمان الفارسي قال فقلت له ظللنا عليك وما نعرفك فقال يا جرير تواضع في الدنيا فإنه من تواضع في الدنيا يرفعه الله يوم القيامة ومن يتعظم في الدنيا يضعه الله يوم القيامة يا جرير لو حرصت على أن تجد عودا يابسا في الجنة لم تجده قال قلت وكيف يا سلمان وفيها الثمار قال فقال أصول الشجر الذهب والفضة وأعلاها الثمار يا جرير تدري ما ظلمة النار قال لا قال فإنه ظلم الناس بعضهم بعضا في الأرض ( 1 ) أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أنا محمد بن هبة الله أنا محمد بن الحسين أنا عبد الله بن جعفر نا يعقوب ( 2 ) نا أبو بكر الحميدي نا سفيان قال سمعت عمار الدهني ( 3 ) يقول كان عطاء سلمان الفارسي أربعة آلاف ( 4 ) وكارة ( 5 ) من ثياب فيتصدق بها ويعمل الخوص أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنا أبو بكر البيهقي أنا أبو عبد الله الحافظ أنا أبو العباس محمد بن أحمد بن محبوب نا عبد المجيد بن إبراهيم نا سعيد بن منصور نا عبد الرحمن بن زياد عن شعبة عن عمرو بن مرة عن عبد الله بن سلمة قال كان سلمان إذا أصاب شاة من الغنم ذبحت أو ذبحوها عمد إلى جلدها فيجعل منه جوابا وإلى شعرها فيجعل منه حبلا وإلى لحمها ( 6 ) فيقدده ويستنفع بجلدها ويعمد إلى الجبل فينظر رجلا معه قوس قد صاع به فيعطيه ويعمد إلى اللحم فيأكله في الأيام وإذا سئل عن ذلك يقول أن استعني بالله في الأيام أحب إلي من أن أفسده ثم أحتاج إلى ما في أيدي الناس
_________
( 1 ) الخبر في سير الاعلام 1 / 548 من طريق زائدة وانظر حلية الاولياء 1 / 202
( 2 ) الخبر في كتاب المعرفة والتاريخ 2 / 552
( 3 ) بالاصل : الذهني خطأ والصواب ما أثبت عن م وانظر المعرفة والتاريخ
( 4 ) بالاصل : ألف
( 5 ) عن المعرفة والتاريخ وبالاصل : " وكان " وفي م : " وكان
ثياب "
( 6 ) بالاصل : " لحيها " خطأ والصواب ما أثبت عن م

(21/439)


أنبأنا أبو علي الحداد نا أبو نعيم أحمد بن عبد الله ( 1 ) نا محمد بن أحمد بن الحسن نا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي نا محمد بن جعفر نا شعبة قال سمعت حبيب بن الشهيد يحدث عن عبد الله بن بريدة أن سلمان كان يعمل بيديه فإذا أصاب شيئا اشترى به لحما أو سمكا ثم يدعو المجذمين فيأكلون معه أخبرنا أبو الفضل محمد بن إسماعيل وأبو المحاسن أسعد بن علي وأبو بكر أحمد بن يحيى وأبو الوقت عبد الأول بن عيسى قالوا أنا عبد الرحمن بن محمد البوشنجي ( 2 ) أنا أبو محمد الحموي أنا عيسى بن عمر السمرقندي أنا عبد الله بن عبد الرحمن الدارمي أنا يعلى يعني ابن عبيد أنا محمد بن إسحاق عن موسى بن يسار عمه قال بلغني أن سلمان كتب إلى أبي الدرداء إن العلم كالينابيع يغشاهن الناس فيختلجه هذا وهذا فينفع الله به غير واحد وإن حكمة لا يتكلم بها كجسد لا روح فيه وإن علما لا يخرج ككنز لا ينفق منه وإنما مثل العالم كمثل رجل حمل سراجا في طريق مظلم يستضئ به من مر به وكل يدعو له بالخير أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أحمد بن محمد بن النقور أنا عيسى بن علي نا عبد الله بن محمد نا قطن بن نسير ( 3 ) أبو عباد الغبري أنا جعفر بن سليمان عن ثابت عن أنس أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) آخى بين سلمان وبين أبي الدرداء قال ونا عبد الله بن محمد نا شيبان نا سليمان بن المغيرة نا حميد يعني ابن هلال قال أوخي بين سلمان وبين أبي الدرداء فسكن أبو الدرداء الشام وسكن سلمان الكوفة قال فكتب أبو الدرداء إلى سلمان سلام عليك أما بعد فإن الله رزقني بعدك مالا وولدا ونزلت في الأرض المقدسة قال فكتب إليه سلمان سلام عليك أما بعد فإنك كتبت إلي أن الله عز و جل رزقك مالا وولدا واعلم أن الخير ليس بكثرة المال والولد ولكن الخير أن يعظم حلمك وأن ينفعك علمك وكتبت إلي أنك نزلت الأرض المقدسة وأن الأرض لا
_________
( 1 ) الخبر في حلية الاولياء 1 / 200 ونقله الذهبي في سير الاعلام 1 / 548 من طريق شعبة
( 2 ) بالاصل بالسين المهملة خطأ والصواب ما أثبتناه
( 3 ) بالاصل : " قسير " خطأ والصواب ما أثبت ع م وضبط عن تقريب التهذيب

(21/440)


تعمل لأحد اعمل كأنك ترى واعدد نفسك من الموتى ( 1 ) أخبرنا أبو عبد الله محمد بن الفضل أنا أبو عثمان الصابوني أنا أبو طاهر محمد بن الفضل بن محمد بن إسحاق بن خزيمة نا أبو العباس أحمد بن محمد بن الحسين نا سليمان يعني ابن المغيرة نا حميد بن هلال قال أوخي بين سلمان الفارسي وأبي الدرداء قال فسكن أبو الدرداء الشام وسكن سلمان الكوفة قال فكتب أبو الدرداء إلى سلمان الفارسي سلام عليك أما بعد فإن الله رزقني بعدك مالا وولدا ونزلت الأرض المقدسة قال فكتب إليه سلمان سلام عليك أما بعد فإنك كتبت إن الله رزقك مالا وولدا ونزلت الأرض المقدسة واعلم أن الخير ليس بكثرة المال والولد ولكن الخير أن يعظم حلمك وأن ينفعك علمك وكتبت إنك نزلت الأرض المقدسة وأن الأرض المقدسة لا تعمل لأحد اعمل كأنك ترى واعدد نفسك في الموتى أخبرنا أبو محمد هبة الله بن سهل أنا سعيد بن محمد بن أحمد أنا أبو علي زاهر بن أحمد أنا إبراهيم بن عبد الصمد بن أبي بكر الزهري نا مالك بن أنس ( 2 ) عن يحيى بن سعيد أن أبا الدرداء كتب إلى سلمان الفارسي أن هلم إلى الأرض المقدسة فكتب إليه سلمان إن الأرض لا تقدس أحدا وإنما يقدس الإنسان عمله وقد بلغني أنه جعلت طبيبا فإن كنت تبرئ فنعما لك وإن كنت متطببا فاحذر أن تقتل إنسانا فتدخل النار فكان أبو الدرداء إذا قضى بين اثنين ثم أدبر عنه نظر إليهما وقال متطبب والله ارجعا إلي أعيدا علي قصتكما أنبأنا أبو علي الحداد أنا أبو نعيم ( 3 ) نا سليمان بن أحمد نا محمد بن عبد الله الحضرمي نا يحيى بن إبراهيم بن محمد بن أبي عبيدة بن معن حدثني أبي عن أبيه عن الأعمش عن أبي البختري قال جاء الأشعث بن قيس وجرير بن عبد الله البجلي
_________
( 1 ) نقله الذهبي في سير الاعلام 1 / 548
( 2 ) موطأ الامام مالك جامع القضاة رقم 1455 وحلية الاولياء 1 / 205 ونقله الذهبي في السير 1 / 549 من طريق مالك في الموطأ
( 3 ) حلية الاولياء 1 / 201 ونقله الذهبي في السير 1 / 549 من طريق أبي عبيدة بن معن

(21/441)


إلى سلمان فدخلا عليه في خص في ناحية المدائن فأتياه فسلما عليه وحيياه ثم قالا أنت سلمان الفارسي قال نعم قالا ( 1 ) أنت صاحب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال لا أدري فارتابا وقالا لعله ليس الذي نريد فقال لهما أنا صاحبكما الذي تريدان وقد رأيت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وجالسته وإنما صاحبه من دخل معه الجنة فما حاجتكما ( 1 ) قالا جئناك من عند أخ لك بالشام قال من هو قالا أبو الدرداء قال فأين هديته التي أرسل بها معكما قالا ما أرسل معنا بهدية قال اتقيا الله وأديا الأمانة ما جاءني أحد من عنده إلا جاء معه بهدية قالا لا ترفع علينا هذا إن لنا أموالا فاحتكم فيها قال ما أريد أمولكما ولكن أريد الهدية التي بعث بها معكما قالا والله ما بعث معنا بشئ إلا أنه قال إن فيكم رجلا كان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إذا خلا به لم يبغ أحدا غيره فإذا أتيتماه فاقرئاه مني السلام قال فأي هدية كنت أريد منكما غير هذا وأي هدية أفضل من السلام تحية من عند الله مباركة طيبة أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنا أبو بكر البيهقي أنا أبو عبد الله الحافظ ومحمد بن موسى قالا نا أبو العباس الأصم نا الربيع بن سليمان نا أسد نا عدي بن الفضل عن حبيب الأعور عن أبي رجاء عن سلمان قال الناس ثلاثة سامع فعاقل وسامع ( 2 ) فتارك وسامع فعارف ومن الناس حامل داء ومنهم حامل شفاء ومن الناس من إذا ذكرت الله عنده أعاقك وأحب ذلك وإن نسيت ذكرك ومن الناس إن ذكرت الله عنده لم يغنك وإن نسيته لم يذكرك فتواضع لله وتخشع وخف الله يرفعك الله وقل سلاما للقريب والبعيد فإن سلام الله لا يناله الظالمون فإن رزقك علما فابتغ إليه كي تعلم مما علمك الله فإن مثل العالم الذي يعلم كمثل رجل حامل سراج على ظهر الطريق فكل من مر به يستبصر به ويدعو له بالبركة والخير وإن مثل علم لا يقال به كصنم نائم لا يأكل ولا يشرب زاد غير زاهر وإن مثل حكمة لا يخرج ككنز لا ينفع أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أحمد بن علي بن أبي عثمان أنا الحسن بن الحسن بن علي بن المنذر أنا أبو علي بن صفوان نا أبو بكر بن أبي الدنيا
_________
( 1 ) ما بين معكوفتين زيادة عن حلية الاولياء والعبارة في الموضعين سقطت من الاصل وم
( 2 ) زيادة لازمة للايضاح عن م

(21/442)


حدثني محمد بن عبد الحميد نا أبو المليح عن ميمون بن مهران قال جاء رجل إلى سلمان فقال يا أبا عبد الله أوصني قال لا تكلم ( 1 ) قال ما يستطيع من عاش في الناس أن لا يتكلم قال فإن تكلمت فتكلم بحق أو اسكت قال زدني قال لا تغضب قال أمرتني أن لا أغضب وإنه ليغشاني ما لا أملكه قال فإن غضبت فاملك لسانك ويدك قال زدني قال لا تلابس الناس قال ما يستطيع من عاش في الناس أن لا يلابسهم قال فإن لابستهم فاصدق الحديث وأد الأمانة أخبرنا أبو الحسن علي بن الحسن بن سعيد أنا أبو القاسم علي بن محمد السميساطي أنا عبد الوهاب بن الحسن بن الوليد الكلابي نا علي بن محمد الخراساني نا يونس بن عبد الأعلى نا سليم بن ميمون الخواص قال وحدثني غير واحد عن سفيان الثوري قال قال سلمان الفارسي إذا أظهرتم العلم وخزنتم العمل وتحاببتم بالألسن وتباغضتم بالقلوب لعنكم الله فأصمكم وإعمى أبصاركم أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد وأبو عبد الله يحيى بن الحسن بن البنا قالا أنا أبو محمد الصريفيني أنا عمر بن إبراهيم بن أحمد نا أبو القاسم البغوي نا أبو خيثمة نا جرير عن الأعمش عن عمرو بن مرة عن أبي البختري حدثني شيخ من عبس قال صحبت سلمان فأردت أن أعينه وأتعلم منه وأن أخدمه قال فجعلت لا أعمل شيئا إلا عمل مثله قال فانتهينا إلى دجلة وقد مدت وهي تطفح فقلنا لو سقينا دوابنا قال فسقيناها ثم بدا لي أن أشرب فشربت فلما رفعت رأسي قال لي سلمان يا أخا بني عبس عد فاشرب قال فعدت فشربت وما أريده إلا كراهية أن أعصيه قال ثم قال لي كم تراك نقصتها قال قلت يرحمك الله وما عسى أن ينقصها شربي قال فكذلك العلم تأخذه ولا تنقصه شيئا فعليك من العلم بما ينفعك أخبرتنا أم البهاء فاطمة بنت محمد قالت أنا أبو الفضل الرازي أنا جعفر بن عبد الله نا محمد بن هارون نا أبو كريب نا يحيى بن آدم عن أبي بكر عن الأعمش عن غنيم بن قيس عن زاذان قال مر رجل على سلمان ومعه لحم فقال أي شئ هذا قال لحم قال أي شئ تصنع به قال آكله فقال بالله تفكرت يوما قط لحم يأكل لحما
_________
( 1 ) كذا والظاهر : تتكلم

(21/443)


وعن الأعمش عن عمرو بن مرة عن أبي البختري عن سلمان قال مثل الرجل يلقى أخاه فيشكو إليه فيفرج عنه مثل اليدين تغسل ( 1 ) إحداهما الأخرى أخبرنا خالي القاضي أبو المعالي محمد بن يحيى بن علي أنا علي بن الحسن بن الحسين الخلعي أنا محمد بن الفضل الفراء نا أحمد بن أبي الموت أبو بكر ح وأخبرنا أبو القاسم الشحامي أنا أبو بكر البيهقي أنا أبو عبد الله محمد بن الفضل بن نظيف ( 2 ) المصري بمكة نا أبو بكر أحمد بن محمد بن أبي الموت إملاء نا محمد بن علي بن زيد الصائغ نا سعيد بن منصور نا حماد بن يحيى الأبح نا معاوية بن قرة قال قال سلمان الفارسي ثلاث أعجبتني ( 3 ) حتى أضحكتني مؤمل الدنيا والموت يطلبه وغافل وليس بمغفول عنه وضاحك لا يدري أساخط عليه رب العالمين أم راض وثلاث أحزننني حتى أبكينني فراق محمد وحزبه أو قال فراق ( 4 ) محمد والأحبة شك حماد وهول المطلع والوقوف بين يدي الله عز و جل لا أدري إلى جنة يؤمر بي أم وقال الشحامي أو إلى نار أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أن أبو الحسين بن النقور أنا عيسى بن علي نا القاضي أبو عمر محمد بن يوسف نا أحمد بن منصور نا أبو ظفر نا جعفر بن سليمان عن عون العقيلي عن بعض أصحابنا عن سلمان قال ثلاث أضحكنني وثلاث أبكينني فأما اللاتي أضحكنني فمؤمل الدنيا والموت يطلبه وغافل وليس بمغفول عنه وضاحك ملء فيه لا يدري أراض ربه عنه أو ساخط وأما الذي ( 5 ) أبكينني مفارقة الأحبة محمد وحزبه وهول المطلع وموقفي غدا بين يدي الله عز و جل
_________
( 1 ) بالاصل : يغسل
( 2 ) ترجمته في سير الاعلام 17 / 476
( 3 ) كذا بالاصل وم والظاهر : أعجبنني حتى أضحكنني
( 4 ) بالاصل : فواق خطأ
والمثبت عن م
( 5 ) كذا بالاصل والظاهر : اللاتي

(21/444)


أخبرنا بو القاسم إسماعيل بن محمد بن الفضل أنا عبد الرزاق بن عبد الكريم الحسناباذي نا أحمد بن موسى الحافظ نا محمد بن محمد بن عبد الله المقرئ نا الحسين بن الكميت نا غسان بن الربيع نا سليم ( 1 ) مولى الشعبي عن الشعبي عن سلمان قال أضحكني ثلاث وأبكاني ثلاث فأما الذي أبكاني فراق محمد وحزبه وهول المطلع عند غمرات الموت وموقفي بين يدي الله عز و جل يوم يوم تكون السريرة علانية فلا أدري إلى النار أصير أم إلى الجنة والذي أضحكني يؤمل الدنيا والموت يطلبه وغافل ليس بمغفول عنه وضاحك ملء فيه فلا يدري أرضي الله عنه أم أسخطه ( 2 ) أخبرنا أبو القاسم هبة الله بن عبد الله أنا أبو بكر الخطيب أنا محمد بن عبد الملك القرشي أنا محمد بن المظفر نا محمد بن إبراهيم بن محمد بن إسحاق البصري بالبصرة نا سحبان بن زياد أبو سعيد نا علي بن عاصم عن حصين عن عامر وأبي وائل قالا سئل سليمان فقيل يا أبا عبد الله وما الذي أحزنك قال فراق الأحبة محمد وحزبه وهول المطلع والمقام بين يدي الله عز و جل أخاف أن يجعل سريرتي علانية أخبرنا أبو عبد الله الفراوي أنا أبو بكر البيهقي أنا أبو القاسم الحرفي ( 3 ) ببغداد نا أحمد بن سليمان نا معاذ بن المثنى نا عبد الله بن سوار نا حماد أنا ثابت أن أبا الدرداء ذهب مع سليمان الفارسي يخطب عليه امرأة من بني ليث فذكر فضل سلمان وسابقته وإسلامه وذكر بأنه يخطب إليهم فتاتهم فلانة فقالوا أما سلمان فلا نزوجه ( 4 ) ولكن نزوجك ثم خرج فقال يا أخي إنه قد كان شئ وإني لأستحي أن أذكره لك قال وما ذاك قال فأخبره أبو الدرداء بالخبر فقال سلمان أنا أحق أن أستحي
_________
( 1 ) ترجمته في ميزان الاعتدال 2 / 232
( 2 ) انظر حلية الاولياء 1 / 207
( 3 ) ضبطت عن الانساب واسمه : عبد الرحمن بن عبيد الله بن عبد الله بن محمد البغدادي الحربي الحرفي ترجمته في تاريخ بغداد 10 / 303 وفي م : الحربي خطأ
( 4 ) بالاصل : تزوجه والمثبت عن حلية الاولياء 1 / 200

(21/445)


منك أن أخطبها وكان الله قضاها لك أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنا أبو بكر البيهقي أنا زيد بن أبي هاشم العلوي بالكوفة أنا أبو جعفر بن دحيم نا إبراهيم بن عبد الله أنا وكيع عن الأعمش عن سليمان بن ميسرة والمغيرة بن شبل ( 1 ) عن طارق بن شهاب الأحمسي عن سلمان الفارسي قال إذا كان الليل كان الناس منه على ثلاثة ( 2 ) منازل فمنهم من له ولا عليه ومنهم من له ولا عليه ومنهم من عليه ولا له قال طارق فعجبت لحداثة سني وقلة فهمي فقلت يا أبا عبد الله وكيف ذاك قال أما من له ولا عليه فرجل اغتنم غفلة الناس وظلمة الليل فتوضأ وصلى فذاك له لا عليه ورجل اغتنم غفلة الناس وظلمة الليل ( 3 ) يمشي في معاصي الله عز و جل فذاك عليه ولا له ورجل نام حتى أصبح فذاك لا له ولا عليه قال طارق فقلت لأصحبن هذا فلا أفارقه فضرب على الناس بعث فخرج فيه فصحبته فكنت لا أفضله في عمل إن أنا عجنت خبز وإن خبزت طبخ فنزلنا منزلا فبتنا فيه وكانت لي ساعة من الليل أقومها فكنت أتيقظ لها فأجده نائما فأنام إلا أنه كان إذا تعار من الليل قال وهو مضطجع سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شئ قدير حتى إذا كان قبيل الصبح قام فتوضأ ثم ركع ركعات فلما صلينا الفجر قلت يا أبا عبد الله كانت لي ساعة من الليل أقومها وكنت أتيقظ لها فأجدك نائما فأقول صاحب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) خير مني نائم فأنام قال يا ابن أخ فأيش كنت تسمعني أقول فأخبرته فقال يا ابن أخ تلك الصلاة أن الصلوات ( 4 ) الخمس كفارات لما بينهن ما اجتنب
_________
( 1 ) شبل بسكر المعجمة وسكون الموحدة ويقال بالتصغير الاحمسي أبو الطفيل قاله في تقريب التهذيب وفي حلية الاولياء 1 / 189 شبيل
( 2 ) كذا بالاصل والظاهر : ثلاث باعتبار ما يلي فمنازل جمع منزلة
( 3 ) ما بين معوفتين سقط من الاصل فاضطرب المعنى والزيادة المضافة لاستقامة المعنى عن م وانظر سير الاعلام 1 / 550 وحلية الاولياء 1 / 190
( 4 ) بالاصل : الصلاة والمثبت عن سير الاعلام

(21/446)


المقتل يا ابن أخ عليك بالقصد ( 1 ) فإنه أبلغ ( 2 ) كتب إلي أبو بكر عبد الغفار بن محمد الشيروي ثم حدثني أبو المحاسن عبد الرزاق بن محمد بن أبي نصر عنه أنا أبو بكر الحيري نا أبو العباس الأصم نا محمد بن إسحاق الصغاني نا معاوية بن عمر وعن أبي إسحاق عن الأعمش عن عمارة عن سعيد بن وهب قال دخلت مع سلمان على صديق له يعوده فقال إن الله إذا ابتلى عبده المؤمن بشئ من البلاد ثم عافاه لما مضى ومستعينا ( 3 ) فيما بقي وإن الفاجر إذا أصابه الله بشئ من البلاء ثم عافاه كان كالبعير عقله أهله ثم أطلقوه لا يدري فيما عقلوه ولا فيما أطلقوه ( 4 ) أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم الفقيه وأبو المعالي الحسين بن حمزة بن الشعيري قالا أنا أبو الحسن بن أبي الحديد أنا جدي أبو بكر أنا أبو بكر الخرائطي أنا عمر بن شبة نا عبد الوهاب الثقفي قال ونا سعدان بن يزيد البزار نا إسماعيل بن علية جميعا عن أيوب عن أبي قلابة أن رجلا دخل على سلمان وهو يعجن فقال يا أبا عبد الله ما هذا قال بعثنا الخادم في عمل فكرهنا أن نجمع عليه عملين ( 5 ) أخبرنا أبو القاسم الشحامي أنا أبو بكر البيهقي أنا أبو الحسين بن بشران أنا إسماعيل بن محمد الصفار نا أحمد بن منصور نا عبد الرزاق أنا معمر عن أيوب عن أبي قلابة أن رجلا أتى سلمان الفارسي فوجده يعتجن ( 6 ) فقال أين الخادم فقال أرسلته
_________
( 1 ) تقرأ بالاصل والمثبت عن م وانظر سير الاعلام وحلية الاولياء
( 2 ) الخبر في حلية الاولياء 1 / 189 - 190 باختصار ونقله الذهبي في سير الاعلام 1 / 549 - 550 من طريق وكيع
( 3 ) كذا وفي حلية الاولياء : فيستعتب فيما بقي
( 4 ) الخبر في حلية الاولياء 1 / 207
( 5 ) الخبر في حلية الاولياء 1 / 200 - 201
( 6 ) كذا بالاصل وم

(21/447)


في حاجة قال لم يكن ليجتمع عليه شيئان ( 1 ) أن نرسله ولا نكفيه عمله فقال له الرجل إن أبا الدرداء يقرا عليك السلام قال متى قدمت قال منذ ثلاث قال أما إنك لو لم تؤدها كانت أمانة عليك ( 2 ) أخبرنا أبو غالب وأبو عبد الله ابنا البنا قالا أنا أبو الحسين بن الآبنوسي أنا عثمان بن عمرو بن محمد نا يحيى بن محمد بن صاعد نا الحسين بن الحسن أنا عبد الرحمن بن مهدي نا سفيان عن أبي إسحاق عن حارثة بن مضرب قال قال سلمان لأعد عراق ( 3 ) قدري مخافة الظن بخادمي أخبرنا أبو غالب أحمد بن الحسن أنا محمد بن محمد بن حسنون النرسي ( 4 ) نا محمد بن إسماعيل الوراق نا أبو محمد عبد الله بن إسحاق بن إبراهيم بن حماد المدائني نا محمد بن منصور الطوسي نا الحسين بن محمد يعني المروذي وأخبرنا أبو محمد هبة الله بن أحمد بن طاوس أنا عاصم بن الحسن بن محمد وأخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن محمد الحافظ أنا علي بن محمد الأنباري قالا أنا أبو عمر بن مهدي أنا محمد بن مخلد نا حاتم بن الليث نا حسين بن محمد نا سليمان بن قرم ( 5 ) عن الأعمش عن أبي وائل وفي حديث حاتم عن شقيق ( 6 ) قال ذهبت أنا وصاحب لي إلى سلمان فقال لولا أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) نهانا عن التكلف لتكلفت لكم قال ثم أتى وفي حديث حاتم قال فجاءنا بخبز وملح فقال صاحبي لو كان في ملحنا صعتر فبعث سلمان بمطهرته فرهنها فجاء بصعتر فلما أكلنا قال صاحبي الحمد لله الذي قنعنا بما رزقنا فقال سلمان لو قنعت لم تكن وقال
_________
( 1 ) في حلية الاولياء : عملين أو قال : صنعتين
( 2 ) في الحلية : كانت أمانة لم تؤدها
( 3 ) بالاصل : عراف بالفاء خطأ والصواب : عراق بالقاف عن م
( 4 ) تقرأ بالاصل القرشي خطأ والصواب ما أثبت عن م
وقد تقدم التعريف به
( 5 ) قرم بفتح وسكون الراء كما في التقريب وانظر ترجمته في تهذيب التهذيب 2 / 418
( 6 ) وهو شقيق بن سلمة أبو وائل الاسدي الكوفي ترجمته في سير الاعلام 4 / 161

(21/448)


الطوسي ما كانت مطهرتي مرهونة ( 1 ) أخبرنا أبو عبد الله الفراوي أنا أبو عثمان الصابوني أنا أبو محمد بن أبي شريح أنا ( 2 ) وأخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد وأبو الحسن علي بن هبة الله بن عبد السلام قال أنا أبو محمد الصريفيني أنا أبو القاسم بن حبابة نا أبو القاسم البغوي نا علي بن الجعد أنا وقال الفراوي نا شعبة عن عمرو بن مرة قال سمعت أبا البختري يحدث أن سلمان دعا رجلا إلى طعامه فجاء مسكين فأخذ كسرة فناوله فقال سلمان ضعها من حيث أخذتها فإنما دعوناك لتأكل فما رغبتك أن يكون الأجر لغيرك والوزر عليك ( 3 ) أنبأنا أبو علي الحسن بن أحمد المقرئ ثم حدثني أبو مسعود الأصبهاني عنه أنا أبو نعيم الحافظ ( 4 ) أنا أبو محمد بن حيان ( 5 ) نا محمد بن العباس بن أيوب نا يعقوب الدورقي نا معتمر بن سليمان عن أبيه عن أبي عثمان عن سلمان قال كان لا يفقه كلامه من شدة عجمته وكان يسمي الخشب خشبان أنبأنا أبو طالب بن يوسف أنا إبراهيم بن عمر الفقيه ح وأخبرنا أبو المعمر المبارك بن أحمد الأنصاري أنا المبارك بن عبد الجبار نا أيوب محمد بن قتيبة قال في حديث سلمان أن أبا عثمان ذكره فقال كان لا يكاد يفقه كلامه من شدة عجمته وكان يسمي الخشب خشبان رواه يعقوب بن إبراهيم عن معتمر بن سليمان عن أبيه عن أبي عثمان قال ابن قتيبة أنا أنكر هذا الحديث لأنه وصف فيه شدة عجمة سلمان وأنه لم يكن يفقه كلامه وقد قدمنا من كلامه ما يضارع كلام فصحاء العرب ( 6 )
_________
( 1 ) الخبر نقله الذهبي في سير الاعلام من طريق سليمان بن قرم 1 / 551
( 2 ) كذا بالاصل وم والزيادة ح علامة التحويل عن م
( 3 ) الخبر في حلية الاولياء 1 / 200 ونقله الذهبي في سير الاعلام 1 / 550 - 551 من طريق شعبة
( 4 ) الخبر في أخبار أصبهان 1 / 55
( 5 ) بالاصل " حبان " والصواب ما أثبت عن م
( 6 ) وهذا ما ذهب إليه أيضا ابن الاثير فيما نقله عند صاحب اللسان معقبا بعد ذكره الخبر
وقال الذهبي في سير الاعلام 1 / 552 وذلك بعد ذكره الخبر عن عجمة سلمان وإنكار ابن قتيبة ذلك قال : قلت : وجود الفصاحة لا ينافي وجود العجمة في النطق كما أن وجود فصاحة النطق من كثير من العلماء غير محصل للاعراب

(21/449)


فإن كان إنما استدل على عجمته بقوله للخشب خشبان وهذا في اللغة صحيح جيد وله مخرجان أحدهما أن يجعله جمعا لخشب فيكون جمع الجمع مثل جمل وجملان وسلق وسلقان ونحوه مما جاء على فعل ساكن العين سمن وسمنان وبطن وبطنان والمخرج الأخر أن يجمع خشبة فيقول خشب ساكنة الشين ثم يزيد الألف والنون فتقول خشبان كما تقول سود ثم تقول سودان وحمر ثم تقول حمران ولا أدري ممن سمعت في صفة قتلى كأنهم بجنوب القاع خشبان ( 1 ) أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو بكر بن الطبري أنا أبو الحسين بن بشران أنا أبو علي بن صفوان أنا أبو بكر بن أبي الدنيا نا أبو بكر محمد بن سهل التميمي نا عبد الرزاق أنا جعفر بن سليمان عن ثابت عن أنس قال دخل عبد الله بن مسعود وسعد على سلمان عند الموت فبكى فقيل له ما يبكيك يا أبا عبد الله أجزع من الموت قال لا ولكن عهد إلينا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) عهدا لم نحفظه قال ليكن بلاغ أحدكم من الدنيا كزاد الراكب أخبرنا أبو الحسين عبد الرحمن بن عبد الله بن أبي الحديد أنا جدي أبو عبد الله أنا أبو الحسن الربعي أنا أبو علي الحسن بن عبد الله بن سعيد نا محمد بن تمام نا مؤمل هو ابن اهاب نا عبد الرزاق عن جعفر بن سليمان عن ثابت عن أنس قال دخل سعد على سلمان يعوده فوجده يبكي قال ما يبكيك أبا عبد الله ألست قد صحبت النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ألست ألست قال ما أبكاني صبابة الدنيا ولا كراهية الآخرة ولكن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) عهد إلينا عهدا فلا أراني إلا قد تعديت قال وما عهد إليكم قال عهد إلينا أن يكون زاد أحدنا من الدنيا كزاد الراكب وما أراني إلا قد تعديت وأما أنت يا سعد فاتق الله في حكمك وفي قسمك إذا قسمت
_________
( 1 ) الشعر في اللسان بدون نسبة ( اللسان : خشب )
( 2 ) استدركت عن هامش الاصل وبجانبها كلمة صح

(21/450)


أخبرناه عاليا أبو سعد أحمد بن محمد بن البغدادي أنا أبو القاسم طلحة بن أحمد بن محمد بن إبراهيم القصار أنا أبو علي الحسن بن علي الحسن بن أحمد البغدادي نا أبو القاسم عبد الله بن محمد بن عبد الكريم الرازي نا أبو علي الحسن بن أبي الربيع الجرجاني أنا عبد الرزاق بن همام أنا جعفر بن سليمان عن ثابت عن أنس قال اشتكى سلمان فعاده سعد فرآه يبكي فقال له سعد ما يبكيك يا أخي ألست قد صحبت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ألست ألست فقال ما أبكاني واحدة من اثنتين ما أبكاني صبابة بالدنيا ولا كراهية للآخرة ولكن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) عهد إلينا أنه يكفي أحدكم مثل زاد الراكب فلا أراني إلا قد تعديته وأما أنت يا سعد اتق الله وحده عند حكمك إذا حكمت وعند قسمك إذا قسمت وعند همك إذا هممت قال ثابت ( 1 ) فبلغني انه ما ترك إلا بضعة وعشرين درهما نفيقة كانت عنده أخبرنا خالي أبو المعالي محمد بن يحيى القاضي قال قرأت على القاضي أبي الحسن محمد بن الحسن بن عتيق بن الرواس وعلى الشيخ أبي محمد علي بن زيد بن أحمد التنيسي بتنيس قلت لهما أخبركم أبو محمد عبد الله بن يوسف بن نصر بن أحمد الشيباني فيما قرئ عليه نا أبو بكر أبو أحمد بن يوسف بن خلاد نا الحارث بن محمد بن أبي أسامة التميمي نا معاوية بن عمرو نا زائدة عن الأعمش عن أبي سفيان قال دخل سعد على سلمان يعوده فقال له أبشر أبا عبد الله مات رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وهو عنك راض وترد عليه الحوض قال فقال سلمان كيف يا سعد وقد سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول يكون بلغة أحدكم من الزاد مثل زاد الراكب حتى يلقاني ولا أدري ما هذه الأساود حولي قال فبكيا جميعا ثم قال له سعد أوصني يا أبا عبد الله قال اذكر الله عند همك إذا اهتممت وعند حكمك إذا حكمت وعند يدك إذا قسمت ( 2 ) أخبرنا أبو سهل محمد بن إبراهيم نا أبو الفضل عبد الرحمن بن أحمد بن الحسن أنا جعفر بن عبد الله بن يعقوب نا محمد بن هارون الروياني نا محمد بن المثنى نا محمد بن عمار أنا جرير عن الأعمش عن أبي سفيان قال دخل سعد
_________
( 1 ) زيادة عن م
( 2 ) انظر حلية الاولياء 1 / 195 - 196

(21/451)


على سلمان يعوده فقال أبشر يا أبا عبد الله توفي رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وهو عنك راض ترد عليه الحوض فقال كيف يا سعد وقد سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول ليكن بلغة أحدكم من الدنيا مثل زاد الراكب حتى يلقاني وما أدري ما هذه الأساود حولي قال فبكيا جميعا ثم قال له سعد يا أبا عبد الله له أوصني قال اذكر الله عند همك إذا هممت وعند حكمك إذا حكمت وعند يدك إذا قسمت قال ونا محمد بن هارون نا محمد بن إسحاق أخبرني أصبغ بن الفرج أخبرني ابن وهب أخبرني أبو هانئ أخبرني أبو عبد الرحمن الحبلي ( 1 ) عن عاصم بن عبد الله عن سلمان الخير أنه حين حضره الموت عرفوا منه بعض الجزع فقالوا له ما يجزعك يا أبا عبد الله قال كانت لي ( 3 ) سابعق في الخير شهدت مع رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) مغازي حسنة وفتوحا عظاما قال فحدثني أن حبيبنا فارقنا عهد إلينا فقال ليكفي المؤمن منكم كزاد الراكب فهذا الذي أحزنني فجميع قيمة متاعه خمسة عشر دينار أخبرنا أبو القاسم الشحامي أنا أبو بكر البيهقي أنا أبو عبد الله الحافظ أخبرني إبراهيم بن عصمة بن إبراهيم نا أبي نا يحيى بن يحيى أنا أبو معاوية عن الأعمش عن أبي سفيان عن أشياخه قال دخل سعد على سلمان يعوده قال فبكى فقال له سعد ما يبكيك يا أبا عبد الله توفي رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وهو عنك راض وترد عليه الحوض وتلقى أصحابك قال فقال سلمان أما إني لا أبكي جزعا من الموت ولا حرصا على الدنيا ولكن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) عهد إلينا عهدا قال ليكن بلغة أحدكم من الدنيا مثل زاد الراكب وحولي هذه الأساود وإنما حوله إجانة ( 4 ) وجفنه ومطهرة قال فقال له سعد يا أبا عبد الله أعهد إلينا بعهد نأخذ به بعدك قال فقال يا سعد اذكر الله
_________
( 1 ) بالاصل : " الجملي " والمثبت عن م وانظر حلية الاولياء 1 / 197 وهذه النسبة إلى بني الحبلي حي من اليمن من الانصار كما في الانساب وكتب محققه بحاشيته : ليس من بني الحبلي الانصاريين إنما هو من المعافر
( 2 ) في الحلية : عامر بن عبد الله
( 3 ) كذا بالاصل ن والعبارة في حلية الاولياء 1 / 197 هي تتمة كلام المتحدثين مع سلمان وفيها : كان لك سابقة
( 4 ) هي وعاء لغسل الثياب

(21/452)


عند همك إذا هممت وعند يدك إذا قسمت وعند حكمك إذا حكمت ( 1 ) قال وأنا أبو الحسين بن بشران أنا أبو عمرو بن السماك نا حنبل بن إسحاق نا حجاج بن المنهال نا حماد نا سلمة عن حميد وحبيب عن الحسن أن سعدا دخل على سلمان فبكى فقيل له يا أبا عبد الله ما يبكيك قال ما أبكي صبابة إليكم ولا رغبة في دنياكم ولكن أبكي على عهد عهده إلينا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال ليكن بلاغ أحدكم من الدنيا كزاد الراكب ( 2 ) أخبرنا أبو عبد الله محمد بن الفضل أنا أبو سعيد محمد بن علي الخشاب وأخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنا أبو بكر البيهقي قالا أنا أبو محمد عبد الله بن يوسف الأصبهاني أنا أبو سعيد بن الأعرابي نا أحمد بن عمرو القطراني ( 3 ) وعبد الرحمن بن خلف قالا نا عمرو بن مرزوق نا زايدة عن الأعمش عن أبي سفيان قال دخل سعد على سلمان يعوده فقال أبشر يا أبا عبد الله مات رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وز هو عنك راض فقال سلمان فكيف يا سعد وقد سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول ليكن بلغة أحدكم من الدنيا كزاد الراكب حتى يلقاني ولا أدري ما هده الأساود حولي قال فبكيا جميعا أخبرنا أبو بكر محمد بن الحسن أنا محمد بن علي بن محمد بن عبيد الله بن عبد الصمد أنا محمد بن عبد الله بن أحمد بن القاسم نا محمد بن سعيد بن عبد الرحمن بن إبراهيم نا هلال بن العلاء نا أبي نا سليمان بن صهيب العطار الرقي عن فرات بن سلمان عن سليمان عن الحسن قال أمر سعد بن أبي وقاص على الكوفة وبها سلمان الخير قال فخرج سعد يوما يسير على حمار له في السوق وعليه قميص سنبلاني ( 4 ) فلقي سلمان فلما رآه مقبلا إليه بكى
_________
( 1 ) الخبر في حلية الاولياء 1 / 195 - 196 من طريق أبي أحمد محمد بن أحمد بسنده عن أبي سفيان عن أشياخه
( 2 ) الخبر في حلية الاولياء 1 / 196 وفيها : حماد بن سلمة عن حبيب عن الحسن ن وحميد عن مورق العجلي
( 3 ) انظر ترجمته في سير الاعلام 13 / 506
والقطراني ضبطت عن الانساب وهذه النسبة إلى القطران وبيعه
( 4 ) ثوب سنبلاني أي سابغ الطول قال ابن الاثير في النهاية : يقال ثوب سنبلاني وسنبل ثوبه إذا أسبله

(21/453)


فانتهى إليه سعد فسلم عليه وقال ما يبكيك أبا عبد الله قال وما لي لا أبكي وقد سمعت نبي الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول يكفيك من الدنيا كزاد الراكب وأرى عليك قميصا سنبلانيا وأنت على حمار فقال له سعد أوصني يا أبا عبد الله قال اذكر ربك عند حكمك إذا حكمت واذكر الله عند قمسك إذا قسمت واتق الله في همك إذا هممت قال ثم قال الحسن حلما حكما ( 1 ) وفي نسخة أخرى علما ثم قال اتق الله يا ابن آدم في همك فإن كان هم خير فامضه وإن كان هم شر فدعه أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنا أبو بكر البيهقي أنا أبو الحسين بن صفوانن نا عبد الله بن أبي الدنيا نا شريح وإسحاق بن إسماعيل قالا نا هشيم عن منصور عن الحسن قال لما حضرت سلمان الوفاة بكى فقيل له ما يبكيك يا أبا عبد الله وأنت صاحب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال ما أبكي جزعا على الدنيا ولكن عهد رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إلينا عهدا فتركنا عهده عهد إلينا أن تكون بلغة أحدنا من الدنيا كزاد الراكب فلما مات نظر فيما ترك فإذا قيمته ثلاثون درهما أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو بكر بن الطبري أنا أبو الحسين بن بشران أنا أبو علي بن صفوان نا أبو بكر بن أبي الدنيا نا إسحاق بن إسماعيل نا هشيم أنا منصور بن زاذان عن الحسن قال لما حضر سلمان بكى فقالوا ما يبكيك وأنت صاحب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال ما أبكي أسفا على الدنيا ولا رغبة فيها ولكن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) عهد إلينا عهدا فتركناه قال ليكن بلغة أحدكم مثل زاد الراكب قال فبلغ ما ترك بعضا ( 2 ) وعشرين أو بضعا ( 3 ) وثلاثين درهما اخبرناه أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أنا محمد بن أحمد بن النقور أنا
_________
- وجره من خلفه أو أمامه
قال : قال الهروي : يحتمل أن يكون منسوبا إلى موضع من المواضع ( النهاية : سنبل )
( 1 ) كذا بالاصل وم
( 2 ) كذا بالاصل وصوابه : بضعة

(21/454)


عيسى بن علي أنا عبد الله بن محمد نا سريج بن يونس نا هشيم عن منصور عن الحسن قال لما حضر سلمان الموت بكى فقيل له ما يبكيك أبا عبد الله وأنت صاحب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقال ما أبكي جزعا على الدنيا ولكن رسول ( صلى الله عليه و سلم ) عهد إلينا عهدا فتركنا عهده أن تكون ( 1 ) بلغة أحدنا من الدنيا كزاد الراكب فلما مات نظر فيما ترك فإذا نحو من قيمة ثلاثين درهما وأخبرناه أبو القاسم بن الحصين أنا أبو علي بن المذهب أنا أحمد بن جعفر نا عبد الله بن أحمد حدثني أبي نا هشيم عن منصور عن الحسن قال لما احتضر سلمان بكى وقال إن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) عهد إلينا عهد فتركنا عهده إلينا أن يكون بلغة أحدنا من الدنيا كزاد الراكب قال ثم نظر فيما ترك فإذا قيمة ما ترك بضعة وعشرين درهما أو بضعة وثلاثين درهما وأخبرناه أبو غالب أحمد بن الحسن أنا أبو ( 2 ) محمد الجوهري أنا أبو عمر بن حيوية نا يحيى بن محمد بن صاعد نا الحسين بن الحسن أنا إسماعيل بن إبراهيم نا يونس عن الحسن قال اشتكى سلمان فدخل عليه سعد يعوده فبكى سلمان فقال له ما يبكيك يا أبا عبد الله قال والله ما أبكي حبا للرجعة إليكم ولا حرصا على الدنيا قالوا فمه قال إن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) عهد إلينا عهدا فلم انته إليه أنا ولا أنتم أما أنت أيها الأمين ( 3 ) فاذكر الله عند همك إذا هممت واذكر الله عند لسانك إذا حكمت واذكر الله عند يدك إذا قسمت قوموا عني وأخبرناه أعلى من هذا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنا الحسين بن علي أنا أبو الحسن بن المظفر نا محمد بن محمد الباغندي نا شيبان نا جرير نا الحسن قال لما مرض سلمان الفارسي أتاه سعد بن أبي وقاص يعوده فبكى سلمان فقال له
_________
( 1 ) بالاصل : يكون
( 2 ) سقطت من الاصل وكتبت فوق الكلام بين السطرين
( 3 ) كذا بالاصل ولعله : الامير كما سترد في الرواية التالية

(21/455)


سعد ما يبكيك يا أبا عبد الله قد صحبت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وكنت معه فقال والله ما أبكي جزعا على الدنيا ولا حرصا على الرجعة إليكم ولكني ذكرت عهدا عهده إلينا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) والله ما أرانا إلا قد ضيعناه سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول ليكن بلاغكم من الدنيا كزاد الراكب أما انت أيها الأمير فاتق الله في حكمك إذا حكمت وفي قمسك إذا قسمت وفي همك إذا هممت قال الحسن وها هنا والله تزايد عما ( 1 ) كثيرا رواه أبو يعلى عن شيبان فقال عن أبي الأشهب جعفر بن حيان بدلا من جرير أخبرتنا به أم المجتبى فاطمة بنت ناصر قالت قرئ على إبراهيم بن منصور أنا أبو بكر بن المقرئ أنا أبو يعلى نا شيبان نا أبو الأشهب نا الحسن قال لما نزل بسلمان الموت بكى فقيل له ما يبكيك أبا عبد الله قال أخشى ألا نكون ( 2 ) حفظنا وصية رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) كان يقول ليكن بلاغكم من الدنيا كزاد الراكب اخبرنا أبو غالب بن البنا أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو عمر بن حيوية نا يحيى بن محمد بن صاعد نا الحسين بن الحسن أنا محمد بن أبي عدي نا حميد الطويل عن مورق العجلي ( 3 ) عن بعض أصحابه ممن أدرك سلمان قال دخلنا على سلمان في وجعه الذي مات فيه فبكى فقلنا له ما يبكيك يا أبا عبد الله قال والله ما أبكى صبابة إليكم ولا ضنا بصحبتكم ولكن أبكي لعهد عهده إلينا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فلم نأخذ به قال ليكن بلاغكم من الدنيا كزاد الراكب فلم نرض ( 4 ) بذلك حتى جمعنا ما ترون قال فقلبنا أبصارنا في البيت فلم نر إلا إكافا وفرطاطا والفرطاط البرذعة التي تكون تحت الإكاف أخبرتنا أم المجتبى العلوية قالت قرئ على إبراهيم بن منصور أنا أبو بكر بن المقرئ أنا أبو يعلى نا إبراهيم السامي نا حماد هو ابن سلمة عن
_________
( 1 ) كذا بالاصل : " تزايد عما كثيرا " وفي م : " غما "
( 2 ) بالاصل : يكون
( 3 ) ترجمته في سير الاعلام 4 / 353
( 4 ) بالاصل : لم يرض

(21/456)


علي بن زيد عن سعيد بن المسيب وعن حميد عن مورق العجلي أن سعد بن مالك وعبد الله بن مسعود دخلا على سلمان يعودانه فبكى فقالا ما يبكيك يا أبا عبد الله قال عهد عهده إلينا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) لم يحفظه ( 1 ) أحد منا قال ليكن بلاغ أحدكم من الدينا كزاد الراكب قال مورق فنظروا في بيته فإذا إكاف ومرطاق ( 2 ) قيمة عشرين درهما ( 3 ) أنبأنا أبو علي الحداد أنا أبو نعيم الحافظ ( 4 ) نا أبو عمرو بن حمدان نا الحسن هو ابن سفيان نا علي بن حجر نا حماد بن عمرو عن سعيد بن معروف عن سعيد بن سوقة قال دخلنا على سلمان الفارسي نعوده وهو مبطون فأطلنا الجلوس عنده فشق عليه فقال لامرأته ما فعلت بالمسك الذي جئنا به من بلنجر ( 5 ) فقالت هوذا قال ألقيه في
الماء ثم اضربي بعضه ببعض ثم انضحي حول فراشي فإنه الآن يأتينا قوم ليسوا بإنس ولا جن ففعلت وخرجنا عنه ثم أتيناه فوجدناه قد قبض أخبرناه أبو محمد الحسن بن أبي بكر أنا الفضيل بن يحيى أنا أبو محمد بن أبي شريح أنا محمد بن عقيل بن الأزهر نا الدوري نا عبيد الله بن موسى انا شيبان عن فراس عن الشعبي قال حدثني الحارث عن امرأة سلمان بقيرة أنها قالت لما حضره الموت دعاني ( 6 ) وهو في علية لها أربعة أبواب فقال افتحي هذه الأبواب يا بقيرة فإن ( 7 ) لي اليوم زوارا لا أدري من أي هذه الأبواب يدخلون علي ثم دعا بمسك فقال أو خفيه في تور ففعلت
_________
( 1 ) بالاصل : يحفظ والمثبت عن الحلية
( 2 ) كذا رسمها بالاصل
( 3 ) الخبر في حلية الاولياء 1 / 196 بسنده عن سعيد المسيب
( 4 ) الخبر في حلية الاولياء 1 / 207
( 5 ) بلنجر : مدينة ببلاد الخزر ( ياقوت )
( 6 ) بالاصل : قال دعاني حذفنا " قال " فهي مقحمة
( 7 ) بالاصل : " قال " والصواب ما أثبت عن سير الاعلام
( 8 ) بالاصل : " أو جفيه " خطأ والصواب ما أثبت : وأوخفيه أي اضربيه بالماء وفي سير الاعلام : " أديفيه "
وفي الحلية : أذيفيه ( انظر اللسان والنهاية : وخف - ووف )

(21/457)


قال ثم انضحيه حول فراشي ثم انزلي فامكثي فسوف تطلعي علي فتريني على فراشي فاطلعت إليه فإذا هو قد أخذ روحه فكأنه نائم على فراشه أو نحو من هذا ( 1 ) أخبرنا أبو الحسن علي بن أحمد نا وأبو منصور بن زريق أنا أبو بكر الخطيب ( 2 ) أخبرني ألأزهري نا عبد الرحمن بن عمر الخلال نا محمد بن أحمد بن يعقوب بن شيبة نا جدي قال قد كان سلمان الفارسي نزل الكوفة في خلافة عثمان وتوفي بالمدائن وقبره هناك قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي إسحاق البرمكي أنا أبو عمر محمد بن العباس أنا أحمد بن معروف نا الحسين بن الفهم نا محمد بن سعد ( 3 ) قال في الطبقة الثانية من المهاجرين والأنصار ممن لم يشهد بدرا ولهم إسلام قديم منهم سلمان الفارسي أخبرنا محمد بن عمر قال توفي سلمان الفارسي في خلافة عمر ( 4 ) بالمدائن وبخط ابن حيوية تحت عمر عثمان بن عفان ولم يخط على عمر والصواب عثمان أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور أنا عيسى بن علي أنا عبد الله بن محمد قال رأيت في كتاب محمد بن سعد أنا محمد بن عمر قال توفي سلمان بالمدائن في خلافة عثمان وقال ابن زنجويه بلغني أن سلمان توفي سنة ست وثلاثين ( 5 ) قبل الجمل قال البغوي وقد روى سلمان عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أحاديث صالحة أخبرنا أبو القاسم أيضا أنا علي بن أحمد بن البسري أنا أبو طاهر المخلص إجازة نا عبيد الله بن عبد الرحمن السكري أخبرني عبد الرحمن بن محمد بن المغيرة أخبرني أبي حدثني أبو عبيد القاسم بن سلام قال سنة ست وثلاثين توفي فيها سلمان بالمدائن ( 5 )
_________
( 1 ) الخبر في حلية الاولياء 1 / 208 ونقله الذهبي في سير الاعلام 1 / 553 من طريق شيبان
وفي الحلية : عن الشعبي قال حدثني ( كذا ) بدل الحارث
( 2 ) تاريخ بغداد 1 / 164
( 3 ) طبقات ابن سعد 4 / 93
( 4 ) كذا وفي ابن سعد : " في خلافة عثمان " وهو الصواب وسينبه المصنف في آخر الخبر إلى الصواب
( 5 ) انظر سير الاعلام 1 / 554 وتهذيب التهذيب 2 / 370

(21/458)


أخبرنا أبو الحسن بن قبيس وأبو منصور بن زريق قالا قال لنا أبو بكر الخطيب ( 1 ) قد ذكرنا فيما تقدم القول بأن سلمان توفي في خلافة أمير المؤمنين عثمان بن عفان أخبرنا علي بن محمد السمسار أنا عبد الله بن عثمان الصفار نا عبد الباقي بن قانع أن سلمان توفي بالمدائن في سنة ست وثلاثين فعلى هذا القول كانت وفاته في خلافة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب والله أعلم أخبرنا أبو غالب محمد بن الحسن أنا محمد بن علي بن أحمد أنا أحمد بن إسحاق النهاوندي نا أحمد بن عمران نا موسى بن زكريا نا خليفة بن خياط ( 2 ) قال سنة سبع وثلاثين فيها مات سلمان الفارسي أنبأنا أبو علي الحداد ثم حدثني أبو مسعود الأصبهاني عنه ح وأخبرنا أبو الحسن بن قبيس نا وأبو منصور بن زريق أنا أبو بكر الخطيب قالا أنا أبو نعيم الحافظ نا عبد الله بن محمد بن جعفر قال سمعت جعفر بن أحمد بن فارس يقول سمعت العباس بن يزيد يقول لمحمد بن النعمان يقول أهل العلم عاش سلمان ثلاثمائة سنة وخمسين سنة فأما إلى مائتين وخمسين فلا يشكون فيه قال أبو نعيم وكان من المعمرين قيل إنه أدرك وصي عيسى بن مريم وأعطي علم الأول والآخر وقرأ الكتابين ( 4 )
_________
( 1 ) تاريخ بغداد 1 / 171
( 2 ) لم يرد اسمه فيمن مات سنة 37 في تاريخ خليفة إنما ذكره خليفة فيمن مات سنة 36 ، انظر صفحة 190 وقد ذكر خليفة في طبقاته ص 33 أنه توفي سنة 36 وقد نقل الذهبي في السير 1 / 555 عن خليفة أنه قال توفي سلمان سنة 37 ووهمه في ذلك
ونقل أيضا ابن حجر عن خليفة في تهذيب التهذيب مثل ذلك أيضا
( 3 ) تاريخ بغداد 1 / 164
( 4 ) عقب الذهبي في سير الاعلام 1 / 555 على مختلف الاقوال في سنة قال : وقد فتشت فما ظفرت في سنة بشئ سوى قول البحراني ( هو العباس بن يزيد تقدم قوله ) وذلك منقطع لا إسناد له
ومجموع أمره وأحواله وغزوه وهمته وتصرفه وسفه للجريد وأشياء مما تقدم ينبئ بأنه ليس بمعمر ولا هرم فقد فارق وطنه وهو حدث ولعله قدم الحجاز وله أربعون سنة أو أقل فلم ينشب أن سمع بمبعث النبي صلى الله عليه وآله وسلم ثم هاجر فلعله عاش بضعا وسبعين سنة وما أراه بلغ المئة وقد ذكرت في تاريخي الكبير ( يعني تاريخ الاسلام ) أنه عاش مئتين وخمسين سنة وأنا الساعة لا أرتضى ذلك ولا أصححه

(21/459)


أخبرنا أبو محمد عبد الكريم بن حمزة نا أبو بكر الخطيب ح وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو بكر بن الطبري قالا أنا أبو الحسين بن الفضل أنا عبد الله بن جعفر نا يعقوب نا أبو صالح حدثني الليث حدثني يحيى بن سعد عن سعيد بن المسيب أنه قال إن سلمان الفارسي وعبد الله بن سلام التقيا فقال أحدهما لصاحبه إن لقيت ربك قبلي فأخبرني ماذا لقيت منه فقال أحدهما لصاحبه أو يلقى الأحياء الأموات قال نعم أما المؤمنون فإن أرواحهم في الجنة وهي تذهب حيث شاءت قال فتوفي أحدهما قبل صاحبه فلقيه الحي في المنام فكأنه سأله فقال الميت توكل وأبشر فلم أر مثل التوكل قط سلمان مات قبل ابن سلام ( 1 ) 2600 سلمان بن جعفر بن فلاح أبو تميم ( 2 ) ولي إمرة دمشق من قبل المصريين يوم الاثنين لست بقيت من رجب سنة سبع وثمانين وثلاثمائة وكان قبل هذه الولاية قد بعثه الملقب بالعزيز إلى الشام في حال تغلب قسام على دمشق في سنة تسع وستين وثلاثمائة فنزل بظاهر دمشق ( 3 ) ولم يمكنه دخول البلد وكتب قسام إلى الملقب بالعزيز أنه مقيم على طاعته فوردت رسل العزيز إلى سلمان بن فلاح يأمره بالرحيل عن دمشق فرحل عنها بعد ان أقام بها أشهرا ووليها أبو محمود المغربي ولم يكن له أيضا مع قسام أمر وولي سلمان بن جعفر بن فلاح دمشق مرة ثانية بعد ينجوتكين ( 4 ) فأرسل اخاه علي بن فلاح فتسلم البلد ثم قدم سلمان وكان حسن السيرة على ما قيل فأقام على ظاهر البلد لا يأمر ولا ينهي حتى بلغه عزل ابن عمار الذي كان يلي تدبير أم الملقب بالحاكم فعزله عن دمشق فرحل عنها يوم الثلاثاء السابع عشر من ذي الحجة من سنة سبع وثمانين وثلاثمائة وولي جيش ابن
_________
( 1 ) الخبر في حلية الاولياء 1 / 205 ونقله الذهبي في سير الاعلام 1 / 556 - 557
وقال الذهبي : مات سلمان قبل عبد الله بسنوات
( 2 ) ترجمته في ذيل تاريخ دمشق لابن القلانسي ص 23 وما بعدها وفيه : سليمان بدل سلمان
( 3 ) نزل في بستان الوزير بزقاق الرمان كما في ذيل تاريخ دمشق ص 23
( 4 ) في ابن القلانسي : منجوتكين

(21/460)


الصمصامة دمشق والشام وأمر أن يستخلف بشارة على دمشق حدثنا الفقيه أبو الحسن قال دفع إلي مجير الكتامي ورقة فيها أسماء الولاة بدمشق فكان فيها سلمان بن فلاح في سنة إحدى وثمانين وثلاثمائة قرأت بخط عبد المنعم بن علي بن النحوي وصل علي بن فلاح إلى دمشق واليا من قبل أخيه سلمان في يوم الجمعة لخمس وعشرين ليلة خلت من جمادى الأولى سنة سبع وثمانين وقدم سلمان بن فلاح إلى دمشق ونزل في الشماسية في يوم الأحد لأربع وعشرين ليلة خلت من رجب سنة سبع وثمانين وانتقل إلى قصر السلطان صبيحة هذا اليوم يوم الاثنين قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي نصر علي بن هبة الله ( 1 ) قال أما فلاح بالفاء والحاء المهملة سلمان بن فلاح كاتب شاعر مليح الشعر أظنه من المغرب ( 2 ) وبمصر 2601 سلمان بن حمزة بن الخضر بن العباس أبو تميم السلمي الحداد أخو شيخنا أبي محمد عبد الكريم بن حمزة سمع أبا القاسم الحنائي وأبا بكر الخطيب وأبا الحسن بن أبي الحديد وعبد العزيز الكتاني وأبا علي الحسين بن أحمد بن أبي حريصة وأبا الحسين بن مكي وأبا نصر بن طلاب وجماعة سواهم وكان يتولى جبانة أوقاف المقربين ( 3 ) مدة ووليها ابنه بعده عبد الرحمن بن سلمان وحدث بشئ يسير كتب عنه عمر بن أبي الحسن الدهستاني وأبو محمد بن صابر ذكر أبو محمد بن الأكفاني أن سلمان بن حمزة بن الخضر السلمي توفي في يوم السبت التاسع والعشرين من جمادى الآخرة سنة خمس وتسعين وأربعمائة بدمشق
_________
( 1 ) لم أعثر على الخبر في الاكمال لابن ماكولا
( 2 ) رسمها وإعجامها مضطربان بالاصل وم
وصورتها : " وتدير "
( 3 ) كذا بالاصل وم

(21/461)


2602 - سلمان بن ربيعة بن يزيد بن عمرو ابن سهم بن نضلة ( 1 ) بن غنم بن قتيبة بن معن بن مالك ابن أعصر وهو منبه بن سعد بن قيس عيلان بن مضر أبو عبد الله الباهلي ( 2 )
يقال إن له صحبة وشهد فتوح الشام مع أبي أمامة الباهلي ثم سكن العراق وولاه عمر قضاء الكوفة ثم ولي غزو أرمينية في خلافة عثمان فقتل ببلنجر حدث عن عمر بن الخطاب روى عنه أبو وائل شقيق بن سلمة والصبي ( 3 ) بن المعبد وعدي بن عدي الكندي وعمرو بن ميمون الأودي وبلغني أنه كان يغزو سنة ويحج سنة أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنا أبو سعد محمد بن عبد الرحمن أنا أبو حامد أحمد بن سهل بن إبراهيم بن سهل الأنصاري ( 4 ) نا أبو قريش محمد بن جمعة بن خلف القهستاني ( 5 ) الحافظ من لفظه نا محمد بن شبويه نا عبد الرزاق أنا سفيان عن الأعمش عن أبي وائل عن سلمان بن ربيعة عن عمر أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قسم بين قومه قسما فقلت يا رسول الله غير هؤلاء كانوا أحق فقال إنهم يخيروني بين أن يسألوني بالفحش ولست بباخل أخبرناه عاليا أبو عبد الله الحسين بن عبد الملك أنا إبراهيم بن منصور أنا أبو بكر بن المقرئ نا أبو محمد بن أخي الإمام نا محمد بن قدامة نا جرير عن الأعمش عن أبي وائل عن سلمان بن ربيعة قال قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه
_________
( 1 ) في أسد الغابة والاصابة وتهذيب التهذيب : ثعلبة
( 2 ) ترجمته في الاستيعاب 2 / 61 هامش الاصابة أسد الغابة 2 / 263 الاصابة 2 / 61 تهذيب التهذيب 2 / 368 الوافي بالوفيات 15 / 310 وجمهرة ابن حزم ص 244 تاريخ بغداد 9 / 206
( 3 ) ضبطت عن تقريب التهذيب بالتصغير
( 4 ) ترجمته في سير الاعلام 16 / 445
( 5 ) ترجمته في سير الاعلام 14 / 304
وضبطت القهستاني عن الانساب وهذه النسبة إلى قهستان وهي ناحية بخراسان بين هراة ونيسابور فيما بين الجبال ( الانساب : القهستاني )

(21/462)


قسم رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قسما فقلت يا رسول الله لغير هؤلاء كان أحق به منهم قال إنهم خيروني أن يسألوني بالفحش أو ينحلوني ولست بباخل أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن محمد بن الفضل الحافظ أنا محمد بن أحمد بن علي بن شكرويه ( 1 ) أنا أبو بكر بن مردويه ( 2 ) أنا أبو بكر الشافعي نا أبو المثنى معاذ بن المثنى نا مسدد بن مسرهد ( 2 ) نا يحيى نا ابن جريج حدثني هارون بن أبي عائشة عن عدي بن عدي الكندي عن سلمان بن ربيعة قال نظرنا عمر بن الخطاب يوم النفر الأول فخرج علينا تقطر لحيته ماء في يديه حصيات وفي جزته ( 4 ) حصيات ماشيا يكبر في طريقه حتى أتى الجمرة الأولى فرماها ثم مضى حتى انقطع من نصص ( 5 ) الحصا حيث لا يناله حصا من رمى ثم دعا ساعة ثم مضى إلى الجمرة الوسطى ثم الأخرى ذكر أبو الحسن أحمد بن يحيى المنجم نا أبي حدثني أحمد بن يحيى بن جابر قال وحدثني أحمد بن سلمان الباهلي عن السهمي عن أشياخه أن سلمان بن ربيعة غزا الشام مع أبي أمامة الصدي بن عجلان الباهلي فشهد مشاهد المسلمين هناك ثم خرج إلى العراق فيمن خرج من المدد إلى القادسية متعجلا فشهد الوقعة وأقام بالكوفة وقتل ببلنجر ( 6 ) أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أبو طاهر أحمد بن الحسن بن خيرون أنا عبد الملك بن محمد بن بشران أنا أبو علي بن الصواف نا محمد بن عثمان بن أبي شيبة نا هاشم بن محمد عن الهيثم بن عدي عن ابن عياش في أسماء أهل الكوفة من أصحاب عمر من التابعين سلمان بن ربيعة الباهلي وهو أول من قضى بالكوفة أخبرنا أبو البركات أيضا أنا أحمد بن الحسن بن أحمد أنا يوسف بن رباح بن
_________
( 1 ) بالاصل : سكرويه بالسين المهملة والصواب ما أثبت بالشين عن م انظر ترجمته في سير الاعلام 18 / 493
( 2 ) بالاصل : مرويه خطأ والصواب ما أثبت عن م
( 3 ) ترجمته في تقريب التهذيب 2 / 242
( 4 ) كذا رسمها بالاصل وم
( 5 ) كذا رسمها بالاصل وم
( 6 ) انظر فتوح البلدان للبلاذري ط دار الفكر بيروت ص 2688

(21/463)


علي أنا أبو بكر أحمد بن محمد بن إسماعيل نا أبو بشر محمد بن أحمد بن حماد نا معاوية بن صالح قال سمعت يحيى بن معين يقول في تسمية تابعي أهل الكوفة سلمان بن ربيعة من باهلة ولي لعمر القضاء أخبرنا أبو الحسن علي بن أحمد بن منصور أنا أبو الحسن بن أبي الحديد أنا جدي أنا عبد الله بن أحمد الربعي نا إسماعيل بن إسحاق نا نصر بن علي قال خبرنا ( 1 ) الأصمعي قال سلمان بن ربيعة من العميات ( 2 ) أخبرنا أبو البركات الأنماطي وأبو العز الكيلي قالا أنا أحمد بن الحسن زاد الأنماطي وأبو الفضل بن خيرون قالا أنا محمد بن الحسن الأصبهاني أنا محمد بن أحمد الأهوازي أن عمر بن أحمد نا خليفة بن خياط ( 3 ) قال في الطبقة الأولى من تابعي أهل الكوفة سلمان بن ربيعة أحد بني ثعلبة بن وائل بن معن بن مالك بن أعصر بن سعد ( 4 ) بن قيس بن عيلان ( 5 ) قتل ببلنجز في بلاد أرمينية يقال سنة تسع ( 6 ) وعشرين ويقال ثلاثين ويقال إحدى وثلاثين كل قد قيل أخبرنا أبو بكر محمد بن شجاع أن أبو عمرو بن مندة أنا الحسن بن محمد أنا أحمد بن محمد بن عمر أنا أبو بكر بن أبي الدنيا ( 7 ) نا محمد بن سعد قال في الطبقة الأولى بعد أصحاب النبي ( صلى الله عليه و سلم ) من أهل الكوفة ممن روى عن عمر وعلي وعبد الله بن مسعود سلمان بن ربيعة الباهلي قتل ببلنجر في خلافة عثمان في ولاية سعيد بن العاص روى عن عمر ( 8 ) أنبأنا أبو طالب عبد القادر بن محمد بن يوسف وأبو نصر محمد بن الحسن بن البنا قالا قرئ على أبي محمد الجوهري عن أبي عمر بن حيوية أنا أحمد بن
_________
( 1 ) كذا
( 2 ) كذا رسمها خطأ والصواب كما ورد في م : العميان
( 3 ) طبقات خليفة بن خياط ص 239 رقم 997
( 4 ) سقطت من طبقات خليفة
( 5 ) بالاصل : غيلان خطأ
( 6 ) عند خليفة : سبع
( 7 ) الخبر برواية ابن أبي الدنيا ليس في الطبقات الكبرى المطبوع لابن سعد
( 8 ) كذا بالاصل مكررة

(21/464)


معروف نا الحسين ( 1 ) بن الفهم نا محمد بن سعد ( 2 ) قال في الطبقة الأولى من تابعي أهل الكوفة ممن روى عن عمر بن الخطاب ولم يرو علي بن أبي طالب وعبد الله بن مسعود سلمان بن ربيعة بن يزيد بن عمرو بن سهم بن ثعلبة بن غنم بن قتيبة بن معن بن مالك بن أعصر وهو منبه بن سعد بن قيس عيلان بن مضر ( 3 ) روى عن عمر بن الخطاب وولاه قضاء الكوفة قالوا وغزا سلمان بن ربيعة بلنجر في خلافة عثمان بن عفان فقتل بها شهيدا وذلك في ولاية سعيد بن العاص وكان ثقة قليل الحديث أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي ثم حدثنا أبو الفضل بن ناصر أنا أحمد بن الحسن والمبارك بن عبد الجبار ومحمد بن علي واللفظ له قالوا أنا عبد الوهاب بن محمد زاد أحمد ومحمد بن الحسن قالا أنا أحمد بن عبدان أنا محمد بن سهل أنا محمد بن إسماعيل ( 4 ) قال سلمان بن ربيعة التميمي وصوابه السهمي الباهلي قال وكيع عن سفيان عن إسماعيل بن سميع عن مسلم البطين عن أبي وائل اختلفتإلى سلمان بن ربيعة حين قدم على قضاء الكوفة أربعين صباحا لا يأتيه فيها خصم قال وحدثني ابن أبي شيبة نا معاوية نا سفيان عن إياد بن لقيط عن البراء بن قيس قال أرسلني عمر إلى سلمان بن ربيعة آمره أن يفطر وهو محاصر قال ونا عبد الله بن صالح حدثني الليث حدثني يحيى بن سعيد بلغه أن سلمان الخيل من باهلة ( 5 ) يلي الخيول في خلافة عمر بأرض العراق وكان رجلا يحج فلا يمر بعمر قال ونا محمد بن يوسف نا سفيان عن سلمة بن كهيل عن سويد بن غفلة وجدت سوطا فأخذته فعاب علي زيد بن صوحان وسلمان بن ربيعة فذكرته لأبي فقال أحسنت
_________
( 1 ) بالاصل وم الحسن خطأ والصواب ما أثبت قياسا إلى سند مماثل
( 2 ) طبقات ابن سعد 6 / 131
( 3 ) بالاصل : قيس بن غيلان والصواب عن ابن سعد
( 4 ) التاريخ الكبير 4 / 136 - 137
( 5 ) بالاصل : تلي
( 6 ) غفلة بفتح المعجمة والفاء كما في تقريب التهذيب

(21/465)


روى عنه عدي بن عدي والصبي بن معبد كذا في الأصل والصواب السهمي من بني سهم من باهلة والتميمي تصحيف في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الخلال أنا أبو القاسم بن منده أنا أبو علي إجازة قال وأنا أبو طاهر بن سلمة أنا علي بن محمد قالا أنا أبو محمد بن أبي حاتم ( 1 ) قال سلمان بن ربيعة كان قاضيا على الكوفة له صحبة روى عنه أبو وائل سمعت أبي يقول ذلك أخبرنا أبو عبد الله محمد بن غانم بن أحمد أنا عبد الرحمن بن محمد بن إسحاق أنا أبي قال سلمان بن ربيعة الباهلي ذكره البخاري في الصحابة ولا يصح كان على قضاء الكوفة روى عنه أبو وائل شقيق بن سلمة قاله البخاري أخبرنا أبو منصور محمد بن عبد الملك وأبو الحسن علي بن الحسن بن سعيد قالا قال لنا أبو بكر الخطيب سلمان بن ربيعة الباهلي تابعي وقيل إنه أحد بني ثعلبة بن وائل بن معن بن مالك بن أعصر بن سعد بن قيس عيلان بن مضر زاد ابن خيرون حدث عن عمر بن الخطاب روى عنه أبو عثمان النهدي وأبو وائل شقيق بن سلمة الأسدي وقالا وشهد سلمان يوم القادسية وولاه عمر بن الخطاب قضاء المدائن وهو أول من قضى بالعراق ثم عزله عمر فخرج غازيا للترك ثم انصرف فاستشهد ببلنجر أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أحمد بن الحسن بن خيرون أنا عبد الملك بن محمد بن بشران أنا أبو علي بن الصواف نا محمد بن عثمان بن أبي شيبة نا أبي نا ابن إدريس عن أبيه عن الحكم قال أول من قضى على الكوفة سلمان بن ربيعة أخبرنا أبو غالب الماوردي أنا أبو الحسن السيرافي أنا أبو عبد الله النهاوندي نا أحمد بن عمران نا موسى التستري نا خليفة العصفري ( 2 ) قال سلمان بن ربيعة
_________
( 1 ) الجرح والتعديل 4 / 297
( 2 ) تاريخ خليفة بن خياط ص 155

(21/466)


الباهلي ولاه سعد قضاء الكوفة يعني في خلافة عمر ثم ولى عمر ( 1 ) شريحا ويقال استعمل قبل شريح عبيدة السلماني قرأنا على أبي عبد الله يحيى بن الحسن عن أبي الحسين بن الآبنوسي أنا أحمد بن عبيد بن بيري وعن أبي نعيم محمد بن عبد الواحد بن عبد العزيز أنا علي بن محمد بن خزفة قالا نا محمد بن الحسين نا أبو بكر بن أبي خيثمة أنا سليمان بن أبي شيخ قال كان يقال إن سلمان بن ربيعة كان قاضيا بالقادسية ثم ولي بعده جبر بن القشعم الكندي وولي بعد أبو قرة الكندي يقال ان اسم أبي قرة سلمة وولي شريح يقال في زمن عمر والصحيح في زمن عثمان أخبرنا أبو منصور محمد بن عبد الملك أنا وأبو الحسن بن سعيد نا أبو بكر الخطيب ( 2 ) أنا عبيد الله بن عبد العزيز المالكي ح ثم أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنا أبو محمد الجوهري قالا أنا محمد بن عبيد الله بن الشخير الصيرفي نا أبو بكر محمد بن أحمد بن النحاس إملاء قال سمعت أبا السائب يقول سمعت وكيع بن الجراح يقول أول من ولي قضاء الكوفة سلمان بن ربيعة فمكث وفي حديث الجوهري فكان يمكث أربعين يوما لا يأتيه خصم أنبأنا أبو طالب بن يوسف وأبو نصر بن البنا قالا قرئ على أبي محمد الجوهري عن أبي عمر بن حيوية أنا أحمد بن معروف نا الحسين بن الفهم نا محمد بن سعد ( 3 ) أنا الفضل بن دكين نا إسماعيل بن إبراهيم بن المهاجر قال سمعت أبي يذكر عن الشعبي قال بعث سلمان بن ربيعة على القضاء فمكثت ( 4 ) أربعين يوما أعدها يوما يوما ما يردني إلى أهلي إلا الظهيرة وما تقدم إليه فيه اثنان أخبرنا أبو منصور بن خيرون أنا وأبو الحسن بن سعيد نا أبو بكر الخطيب ( 5 )
_________
( 1 ) ما بين معكوفتين زيادة عن خليفة
( 2 ) تاريخ خليفة 9 / 206
( 3 ) طبقات ابن سعد 6 / 131
( 4 ) عن ابن سعد وبالاصل : فمكث
( 5 ) الخبر في تاريخ بغداد 9 / 206

(21/467)


أنا القاضي أبو العلاء الواسطي أنا محمد بن جعفر بن محمد بن هارون التميمي نا أبو القاسم بن مهدي نا أبو جعفر محمد بن يزيد الرطابي نا إبراهيم بن محمد الثقفي حدثنا ( 1 ) أبو إسماعيل حفص بن عمر البصري نا صالح بن مسلم عن أبي وائل شقيق بن سلمة قال رأيت سلمان بن ربيعة جالسا بالمدائن على قضائها استقضاه عمر بن الخطاب أربعين يوما فما رأيت بين يديه رجلين يختصمان بالقليل ولا بالكثير فقلنا لأبي وائل فمم ذاك قال من انتصاف الناس فيما بينهم كذا قال وإنما هو الرطاب أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي بن ميمون أنا محمد بن علي بن الحسن الحسني نا علي بن محمد بن الفضل الدهقان نا محمد بن علي بن السمين نا محمد بن يزيد الرطاب نا إبراهيم بن محمد الثقفي نا أبو إسماعيل حفص بن عمر البصري أنا صالح بن مسلم عن أبي وائل شقيق سلمة قال رأيت سلمان بن ربيعة جالسا بالمدائن على قضاء استقضاه عمر بن الخطاب أربعين يوما فما رأيت بين يديه رجلين يختصمان بالقليل ولا بالكثير فقلت لأبي وائل فمم ذاك قال من انتصاف الناس بينهم أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا ثابت بن بندار أنا أبو العلاء أنا أبو بكر أنا أبو أمية نا أبي نا أبو خالد نا سفيان عن أبي إسحاق عن مرة الهمداني عن عمرو بن شرحبيل قال استعمل عمر بن الخطاب سلمان بن ربيعة على القضاء قبل شريح فكنت اختلف معه فآتي في فريضة فقال فيها فأخطأ فقلت القضاء فيها كذا وكذا فغضب فرفع ذلك إلى أبي موسى الأشعري فقال كان ينبغي لك يا سلمان أن لا تغضب وكان ينبغي لك يا عمرو أن تساوده في أذنه يعني تساره رواه غيره فقال عن بره ( 2 ) أخبرنا أبو البركات بن المبارك أنا أبو الفضل أحمد بن الحسن أنا أبو القاسم بن بشران أنا محمد بن أحمد بن الحسن نا محمد بن عثمان نا سعيد بن
_________
( 1 ) زيادة عن تاريخ بغداد
( 2 ) كذا رسمها بالاصل وم
ولعله : عن مرة

(21/468)


عمرو نا عبثر عن سفيان عن أبي إسحاق عن مرة قال أتى سلمان بن ربيعة في فريضة فأخطأ فيها فقال له عمر القضاء فيها كذا وكذا فكأنه ( 1 ) يرفع ذلك إلى أبي موسى فقال يا سلمان ما كان ينبغي لك أن تغضب وقال لعمرو قد كان ينبغي لك أن تساوده قال ونا محمد بن عثمان نا الحسين ( 2 ) بن سهل نا يحيى بن زكريا بن أبي زائدة عن أبيه عن أبي إسحاق عن مرة بن شراحيل قال سئل سلمان بن ربيعة عن فريضة فخالفه عمرو بن شرحبيل فغضب سلمان بن ربيعة ورفع صوته فقال عمرو بن شرحبيل والله لكذلك أنزلها الله فأتيا أبا موسى الأشعري فقال القول ما قال أبو ميسرة وقال لسلمان ما كان ينبغي لك أن تغضب إن أرشدك رجل وقال لعمرو قد كان ينبغي لك أن تساوده يعني تساره ولا ترد عليه والناس يسمعون ( 3 ) أخبرنا أبو غالب أحمد بن الحسن أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو عمر بن حيوية نا يحيى بن محمد بن صاعد نا الحسين بن الحسن أنا عبد الله بن المبارك أنا سفيان عن أبي إسحاق عن مرة عن عمرو بن شرحبيل أن سلمان بن ربيعة وكان قاضيا قبل شرحبيل سئل عن فريضة فأخطأ فيها فقال له عمرو بن شرحبيل القضاء فيها كذا وكذا فكأنه إن غضب ( 4 ) فرفع ذلك إلى أبي موسى الأشعري وكان على الكوفة فقال يا سلمان كان ينبغي لك أن لا تغضب وأنت يا عمرو كان ينبغي لك أن تساوده في أذنه يعني تساره أخبرنا أبو القاسم الشحامي أنا أبو بكر البيهقي أنا أبو عبد الله الحافظ وأبو سعيد بن أبي عمرو قالا نا أبو العباس محمد بن يعقوب نا الحسن بن علي بن عفان نا معاوية بن هشام عن سفيان عن أبي إسحاق عن عمرو بن شرحبيل قال كان سلمان بن ربيعة يقضي في المسجد فسئل عن فريضة فأخطأ فيها فقال له عمرو بن شرحبيل القضاء فيها كذا وكذا فكأنه وجد في نفسه فرفع ذلك إلى أبي موسى فقال
_________
( 1 ) كذا بالاصل وم ويبدو أن نقصا وقع هنا ففي الرواية السابقة " فغضب فرفع " وتتمة سياق العبارة هنا يؤكد ذلك في قوله : " ما كان ينبغي لك أن تغضب "
( 2 ) في م : الحسن
( 3 ) بالاصل : يسعون والصواب ما أثبت عن م
( 4 ) كذا بالاصل
وفي م : فكأنه أي غضب

(21/469)


أما أنت يا سلمان فما كان قولك بغضب وأما أنت يا عمرو فكان من قولك تسارر في أذنه أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور أنا أبو طاهر المخلص أنا أبو بكر بن سيف نا السري بن يحيى أنا شعيب بن إبراهيم نا سيف بن عمر ( 1 ) عن يونس بن أبي إسحاق عن أبيه عن من شهدها يعني القادسية قال أبصر سلمان بن ربيعة الباهلي أناسا من الأعاجم تحت راية لهم قد حفروا لها وجلسوا تحتها وقالوا لا نبرح حتى نموت فحمل عليهم فقتل من كان تحتها وسلبهم وكان سلمان فارس الناس يوم القادسية وكان أحد الذين مالوا بعد الهزيمة على من ثبت والآخر عبد الرحمن بن ربيعة ذو النور ( 2 ) أخوه ومال على آخرين قد تكتبوا ( 3 ) وتعبوا ( 4 ) للمسلمين فطحنهم ( 5 ) بخيله قال ونا سيف عن الغصن ( 6 ) بن القاسم عن البهي أو ( 7 ) الشعبي قال كان يقال لسلمان ( 8 ) أبصر بالمفاصل من الجازر بمفاصل الجزور أخبرنا أبو غالب محمد بن الحسن الماوردي أنا محمد بن علي السيرافي أنا أحمد بن إسحاق نا أحمد بن عمران نا موسى بن زكريا نا خليفة بن خياط ( 9 ) قال وفيها يعني سنة خمس وعشرين عزل عثمان بن عفان سعد بن مالك عن الكوفة وولاها الوليد بن عقبة بن أبي معيط فبعث الوليد سلمان بن ربيعة الباهلي أحد بني قتيبة بن معن في اثني عشر ألفا إلى بردعة ( 10 ) فقتل وسبى وقال أبو عبيدة عن السمري
_________
( 1 ) الخبر في تاريخ الطبري 3 / 569 حوادث سنة 14
( 2 ) عن الطبري وبالاصل وم : ذو النون
( 3 ) تكتبوا أي اجتمعوا ( اللسان : كتب )
( 4 ) في الطبري : ونصبوا
( 5 ) رسمها بالاصل " فحطيهم " كذا والمثبت عن م وانظر الطبري
( 6 ) في الطبري : عن البهي عن الشعبي
( 7 ) في الطبري : عن البهي عن الشعبي
( 8 ) بالاصل : " السليمان " والصواب عن م وانظر الطبري
( 9 ) تاريخ خليفة بن خياط ص 157 - 158
( 10 ) كذا بالاصل بالدال المهملة وفي معجم البلدان : برذعة بالذال المعجمة
وفي خليفة : برذعة أيضا وقد تقدمت

(21/470)


قال عمر بعث سلمان بن ربيعة إلى برذعة ( 1 ) ففتحها قال خليفة ( 2 ) وفيها يعني سنة تسع وعشرين عزل عثمان بن عفان الوليد بن عقبة عن الكوفة وولى سعيد بن العاص فغزا سعيد بن العاص أرمينية سنة تسع وعشرين وقدم سلمان بن ربيعة الباهلي إلى ناحية منها فلقي سعيد عدوا وتقدم سلمان إلى بلنجر فأصيب بها رحمه الله وقالوا بعث عمر سلمان إلى بلنجر وقال خليفة وقال أبو خالد قال البراء ( 3 ) غزا سلمان البيلقان فصالحوه ثم أتى بردعة ( 4 ) فصالحوه واستولى عليها وبعث صاحب خيله إلى جرزان ( 6 ) فصالحوه ومضى سلمان إلى حيزان ( 5 ) فصالحوه ثم انتهى إلى أرض مسقط ( 7 ) فصالحه ملكها وأصيب سلمان ببلنجر فكتب عمر إلى حبيب بن مسلمة الفهري أن يسير من الشام في جيش فمضى حبيب من ناحية درب الحدث ( 8 ) فافتتح خلاط ( 9 ) وسراج ( 10 ) وصالحه أهل جرزان فكتب لهم كتابا قال خليفة ( 11 ) وفيها يعني سنة ثلاثين أصيب معضد الشيباني ويقال سلمان بن ربيعة فيها أيضا وقال أبو خالد قال أبو الخطاب الأزدي ( 12 ) أصيب سلمان سنة إحدى وثلاثين أنبأنا أبو القاسم إسماعيل بن محمد بن الفضل وغيره عن أبي عمرو بن
_________
( 1 ) زيادة لازمة عن خليفة
( 2 ) تاريخ خليفة ص 163
( 3 ) في تاريخ خليفة : أبو البراء
( 4 ) كذا
( 5 ) بالاصل حمران وفي م : " حيران " والمثبت عن خليفة وفي ياقوت جرزان بالضم ثم السكون اسم جامع لناحية أرمينية قصبتها تفليس
( 6 ) بالاصل وم : خزران والمثبت عن خليفة وضبطت عن ياقوت بكسر أوله وسكون ثانيه ( قال نصر : بفتح أوله ) من مدن أرمينة قريبة من شيروان من فتوح سلمان بن ربيعة ( ياقوت ) وقيل بلد قرب اسعرت من ديار بكر
وصوبه ياقوت
( 7 ) مسقط : بالفتح وسكون السين في عدة مواضع انظر ياقوت ( 5 / 127
( 8 ) قلعة حصينة بين ملطية وسميساط ومرعش من الثغور ( ياقوت )
( 9 ) خلاط بكسر أوله قصبة أرمينية الوسطى
( ياقوت )
( 10 ) سراجكورة في أرمينيا الثالثة ( ياقوت )
( 11 ) تاريخ خليفة ص 165
( 12 ) عند خليفة : الاسدي

(21/471)


محمد بن إسحاق نا أبي أبو عبد الله محمد بن إسحاق إملاء نا محمد بن عمر بن حفص أبو جعفر التاجر نا إسحاق بن إبراهيم شاذان الفارسي نا سعد بن الصلت الكوفي عن معروف بن خربوذ ( 1 ) عن أبي الطفيل قال ضرب عثمان على أهل العراق بعثا وعلى أهل الشام بعثا فكان أمير أهل العراق سلمان بن ربيعة الباهلي وأمير أهل الشام حبيب بن مسلمة الفهري قال فخرجنا حتى التقينا بالعروبية ( 2 ) وهي مدينة من مدائن الشام فكانت بيننا هيشة وتنازع واختلاف فقلنا لأميرنا سلمان إن كنت من الأكياس * فاكتب بحاجاتك في قرطاس * إلى ابن عفان أمير الناس * أن حبيبا يس ( 3 ) ما يواسي * وقد خرج عن حد القياس ثم فتحها الله علينا بعد فقال أميرنا والله لا تنزلون ( 4 ) منزلكم هذا حتى تنقلوها حجرا حجرا ففعلنا قال فأخذ كل إنسان منا مسحاة ومكتلا ومعولا قال أبو الطفيل فذلك قولي لامرأتي بالكوفة من مبلغ عني أم المختار * أني غزوت بدار الأشرار * ثم جعلت بعدي المزار أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم أنا رشأ بن نظيف أنا الحسن بن إسماعيل أنا أحمد بن مروان نا ابن قتيبة نا عبد الرحمن عن عمه عن أبي عمرو بن العلاء أن عمر بن الخطاب شك في العتاق والهجن من الخيل فدعا سلمان بن ربيعة
_________
( 1 ) بالاصل : خربوذ والصواب والضبط عن تقريب التهذيب
( 2 ) كذا رسمها بالاصل وم
( 3 ) كذا رسمها وفي : " يبس " أو " بيس "
( 4 ) عن م وبالاصل : ينزلون

(21/472)


الباهلي بطست من ماء أو بترس فيه ماء فوضع بالأرض فيما ثنى سنبكه فشرب هجنه وما شرب ولم يثن سنبكه عربه وكذلك لأن في أعناق الهجن قصرا فهي لا تنال الماء إلا على تلك الحال وأعناق الخيل العتاق طوال فهي لا تثني سنبكها لطول أعناقها أخبرنا أبو منصور بن خيرون أنا وأبو الحسن بن سعيد نا أبو بكر الخطيب ( 1 ) أنا حمزة بن محمد بن طاهر ح وأخبرنا أبو البركات الأنماطي وأبو عبد الله البلخي قالا أنا أبو الحسين بن الطيوري وثابت بن بندار قالا أنا الحسين بن جعفر زاد ابن الطيوري وأبو نصر محمد بن الحسن بن محمد وأخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أبو الحسن العتيقي أنا الحسين بن جعفر قالوا أنا الوليد بن بكر نا علي بن أحمد بن زكريا الهاشمي نا أبو مسلم صالح بن أحمد بن عبد الله العجلي ( 2 ) حدثني أبي قال سلمان بن ربيعة الباهلي كوفي ثقة تابعي وكان من كبار التابعين أخبرنا أبو غالب بن البنا أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو عمر بن حيوية أنا يحيى بن محمد أنا الحسين بن الحسن أنا ابن المبارك وعبد الرحمن بن مهدي عن سفيان قال سمعت عمرو بن مرة يحدث عن سالم بن أبي الجعد أن زيد بن صوحان نزل على سلمان بن ربيعة كأنه ينظر ما يعمل فكان إذا تعار من الليل قال سبحان الله رب النبيين وإله المرسلين قال ثم يصلي ركعات ويقول يا زيد اكفني نفسك يقظانا أكفك نفسك نائما أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو علي محمد بن محمد بن المسلمة أنا أبو الحسن بن الحمامي المقرئ أنا أبو علي محمد بن محمد بن الصواف أنا الحسن بن علي القطان نا إسماعيل بن عيسى العطار نا أبو حذيفة إسحاق بن بشر قال ونا الحجاج بن أرطأة قال افتتحها يعني أذربيجان البراء بن عازب فهي مختلطة منها عنوة ومنها صلح
_________
( 1 ) الخبر في تاريخ بغداد 9 / 206 - 207
( 2 ) ثقات العجلي ص 198

(21/473)


ويقال افتتحها سلمان بن ربيعة الباهلي في زمن عثمان ويقال بل الوليد ( 1 ) افتتحها ثم بعث الوليد من فور ذلك سلمان بن ربيعة فمات ببلنجر فقبره اليوم يستسقون به أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم أنا رشأ بن نظيف أنا أبو محمد المصري نا أحمد بن مروان نا أبو بكر بن أبي الدنيا نا ابن سعد ( 2 ) نا محمد بن عمر الأسلمي نا أبو بكر بن أبي سبرة عن الفضيل بن أبي عبد الله بن دينار الأسلمي أن سلمان بن ربيعة الباهلي غزا بلاد الترك في خلافة عثمان بن عفان فقتل ب بالانجر فجعل أهل تلك الناحية عظامه في تابوت ( 3 ) فإذا احتبس عنهم القطر أخرجوه فاستسقوا به واقل في ذلك ابن جمانة الباهلي الشاعر ( 4 ) * إن لنا قبرين قبر ( 5 ) بالانجر * وقبرا بأعلى الصين ( 6 ) يا لك من قبر فهذا الذي بالصين عمت فتوحه * وهذا الذي بالترك يسقى به القطر * ( 7 ) القبر الذي بالصين قبر قتيبة بن مسلم قتل بفرغانة فجعله الشاعر بالصين أخبرنا أبو منصور بن خيرون أنا وأبو الحسن بن سعيد نا أبو بكر
الخطيب ( 8 ) أنا محمد بن علي الصلحي نا محمد بن أحمد بن محمد المفيد نا محمد بن معاذ الهروي نا أبو داود سليمان بن معبد السنجي نا الهيثم بن عدي قال سلمان بن ربيعة الباهلي قتل في ولاية سعيد بن العاص استشهد ببلنجر في خلافة عثمان أخبرنا أبو السعود بن المجلي ( 9 ) نا أبو الحسين بن المهتدي ح وأخبرنا أبو الحسين بن الفراء أنا أبي أبو يعلى قالا أنا أبو القاسم
_________
( 1 ) يعني الوليد بن عقبة بن أبي معيط
( 2 ) الخبر برواية ابن أبي الدنيا ليس في الطبقات الكبرى المطبوع لابن سعد
( 3 ) بالاصل : تاتوب تحريف والصواب عن م
( 4 ) البيتان في معجم البلدان ( بلنجر ) ونسبهما لعبد الرحمن بن جمانة الباهلي
( 5 ) زيادة عن ياقوت وم لاستقامة الوزن
( 6 ) ياقوت : وقبرا بعين أستان
( 7 ) عجزه في ياقوت : وهذا الذي يسقى به سبل القطر
( 8 ) تاريخ بغداد 9 / 207
( 9 ) بالاصل وم : المحلي تحريف والصواب ما أثبت وقد تقدم التعريف به

(21/474)


عبيد الله بن أحمد بن علي أنا محمد بن مخلد بن حفص قال قرأت على علي بن عمرو الأنصاري حدثكم الهيثم بن عدي قال سلمان بن ربيعة الباهلي يعني قتل في ولاية سعيد بن العاص في خلافة عثمان بن عفان أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أحمد بن الحسن بن خيرون أنا عبد الله بن محمد الواعظ أنا محمد بن أحمد بن الحسن نا محمد بن عثمان بن أبي شيبة نا هشيم عن ( 1 ) محمد نا الهيثم بن عدي قال مات سلمان بن ربيعة الباهلي قتل في ولاية سعيد بن العاص في خلافة عثمان بن عفان أنبأنا أبو الحسين السلمي عن عبد العزيز بن أحمد الكتاني أنا أبو بكر بن أبي عمرو المنيني أنا محمد بن إبراهيم بن مروان أنا أبو عبد الملك القرشي نا سليمان بن عبد الرحمن نا علي بن عبد الله التميمي قال سلمان بن ربيعة الباهلي يكنى أبا عبد الله قتل في بلنجر بأرمينية في خلافة عثمان أخبرنا أبو محمد منصور بن خيرون أنا وأبو الحسن بن سعيد نا أبو بكر الخطيب ( 2 ) أنا الحسن بن محمد بن عبد الله بن حسنويه الكاتب بأصبهان نا عبد الله بن محمد بن جعفر بن حيان نا عمر بن أحمد الأهوازي نا خليفة بن خياط قال الخطيب وأنا إبراهيم بن عمر البرمكي أنا الحاكم أبو حامد أحمد بن الحسن ( 3 ) المروزي في كتابه نا عبيد الله بن محمد بن حبيب البزناني نا أحمد بن سيار نا عبيد الله بن يحيى بن عبد الله بن يحيى بن عبد الله بن بكير قالا سلمان بن ربيعة قتل ببلنجر من بلاد أرمينية سنة تسع وعشرين ويقولون سنة تسع وعشرين ويقولون سنة ثلاثين ويقال مات سنة إحدى وثلاثين 2603 سلمان بن علي بن النعمان أبو الحسن ولي القضاء بدمشق وأعمالها بعد أبي عبد الله محمد بن الحسين النصيبي نيابة عن أبي العباس أحمد بن محمد بن عبد الله قاضي قضاة المتقلب بالحاكم
_________
( 1 ) بالاصل " بن " خطأ والصواب ما أثبت انظر ترجمة هشيم بن بشير في سير الاعلام 8 / 288 وانظر سيرة محمد بن سعد في سير الاعلام 10 / 644 وفي م : هاشم بن محمد
( 2 ) تاريخ بغداد 9 / 207
( 3 ) في م : الحسين

(21/475)


قرأت أسجالا أشهد فيه على نفسه بإنفاذ حكم حاكم غيره حكم به قبله وكان ذلك في سنة تسع وأربعمائة ذكر شيخنا أبو محمد بن الأكفاني في تسميته قضاة دمشق سلمان بن علي بن النعمان ويقال كان واليا للقضاء بدمشق وأرخ كتاب أسجال بصفر سنة تسع وأربعمائة من قبل قاضي القضاة أبي العباس أحمد بن محمد بن عبد الله قاضي أبي علي منصور 2604 سلمان بن ناصر بن عمران بن محمد بن إسماعيل ابن إسحاق بن يزيد بن زياد بن ميمون بن مهران أبو القاسم الأنصاري النيسابوري ( 1 ) أحد تلاميذ الإمام أبي المعالي الجويني المبرزين كان مقدما في علم الأصول والتفسير وقدم دمشق وسمع بها أبا الحسن بن مكي وسمع بخراسان أبا سعيد فضل الله بن أحمد بن محمد الميهني وأبا القاسم القشيري حدثنا عنه أبو بكر بن حبيب وأثنى عليه سمعت أبا بكر محمد بن أحمد بن إسماعيل البوشنجي ( 2 ) بنيسابور يثني على أبي القاسم الأنصاري ويذكر عنه أنه كان ذا دين وورع وتقدم في علم الكلام وله تصانيف في أصول الدين وهو الذي شرح كتاب الإرشاد الذي صنفه أبو المعالي الجويني رحمه الله حدثي أبو بكر محمد بن عبد الله بن أحمد بن حبيب العامري ببغداد نا الإمام الزاهد أبو القاسم سلمان بن ناصر الأنصاري بنيسابور لفظا أنا أبو الحسين محمد بن مكي بن عثمان بن عبد الله الأزدي بدمشق سنة سبع وخمسين وأربعمائة ح وأخبرنا أبو القاسم يحيى بن بطريق بن بشرى وأبو محمد عبد الكريم بن حمزة وطاهر بن سهل بن بشر قالوا أنا أبو الحسين بن مكي أنا أبو القاسم
_________
( 1 ) ترجمته في طبقات الشافعية للسبكي 7 / 96 الوافي بالوفيات 15 / 314 شذرات الذهب 4 / 34 سير الاعلام 19 / 412 وانظر بحاشيتها أسماء مصادر أخرى ترجمت له
( 2 ) بالاصل وم : البوسنجي بالسين المهملة والصواب ما أثبت بالشين المعجمة نسبة إلى بوشنج
وتقدم التعريف بها

(21/476)


المؤمل بن أحمد بن محمد الشيباني نا يحيى بن محمد بن صاعد نا محمد بن عثمان بن كرامة نا عبيد الله بن موسى نا إسماعيل بن عياش عن موسى بن عقبة عن أبي النصر المدني أنه سمع كتابا كتبه عبد الله بن أبي أوفى إلى عمر بن عبيد الله بن معمر أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) انتظر ذات يوم في بعض مغازيه حتى إذا مالت الشمس قام في الناس فقال لا تمنوا لقاء العدو فإنكم لا تدرون لعلكم تبتلون بهم وقال أبو القاسم الأنصاري لعلكم لا تثبتون وسلوا الله العافية فإن أتوكم فاثبتوا واعلموا أن الجنة تحت ظلال السيوف ثم دعا فقال اللهم منزل الكتاب ومجري السحاب وهازم الأحزاب اهزمهم وانصرنا عليهم قال أبو بكر بن حبيب كان أبو القاسم هذا إماما في التفسير وعلم الكلام كتب إلي أبو الحسن عبد الغافر بن إسماعيل بن عبد الغافر يخبرني في تذييله كتاب تاريخ نيسابور ( 1 ) قال سلمان بن ناصر بن عمران بن محمد بن إسماعيل بن إسحاق بن يزيد بن زياد بن ميمون بن مهران أبو القاسم الأنصاري الصوفي الإمام الدين الورع فريد عصره ( 2 ) في فقه بيته بيت الصلاح والتصوف والزهد وهو من جملة الأفراد في علم الأصول والتفسير خدم الإمام أبا القاسم القشيري مدة وحصل طرفا صالحا من العلم منه وسافر بعد ذلك إلى الحجاز وخرج إلى الشام وزار مشاهد الأنبياء وبقي بها مدة ثم عاد إلى نيسابور واختلف إلى إمام الحرمين واستأنف ( 3 ) تحصيل طريقته في الأصول وتخرج بها وصنف تصانيف حسنة وكذلك صنف في التفسير وأخذ في الإفادة وكان حسن الطريقة دقيق النظر واقفا على مسالك الأئمة وطرقهم في علم الكلام بصيرا بمواضع الإشكال مع قصور في تقرير لسانه فكانت معرفته فوق نطقه وكان له معرفة بالطريقة وقدم في التصوف ونظر دقيق وفكر في المعاملة وتصاون في النفس وعفاف في الطعم وسمع الحديث من المشايخ وأكثر
_________
( 1 ) انظر المنتخب من السياق لتاريخ نيسابور رقم 797 ص 249
( 2 ) في المنتخب : عزيز عصره في وقت
( 3 ) رسمها بالاصل " واننفانف " كذا والصواب عن م : " واستأنف " وكما يفهم من عبارة السبكي وفيه : واستأنف تحصيل الاصول على الامام

(21/477)


تصانيف الإمام زين الإسلام كتبها بخطه وعاش عيش الأبرار على سيرة السلف الصالحين وتوفي صبيحة يوم الخميس الثاني والعشرين من جمادى الآخرة سنة اثنتي عشرة وخمسمائة ( 1 ) 2605 سلمان بن ندى بن طراد بن مطر أبو عبد الله التغلبي القيسراني الفقيه الشافعي كان إماما في الفقه حافظا له من المفتين وذكر لي أنه كان يحفظ كتاب الشامل لأبي نصر بن الصباغ سمع بأصبهان أبا بكر محمد بن أحمد بن الحسن بن ماجة ( 2 ) وأبا سهل غانم بن محمد بن عبد الواحد بن شهريار وأبا بكر محمد بن ثابت بن الحسن بن علي الخجندي ( 3 ) الإمام سمع منه الفقيهان أبو الحسن السلمي وأبو الفتح نصر الله بن محمد وأبو محمد بن صابر وأبو طالب بن أبي عقيل وحدثنا عنه أبو القاسم بن الشيرجي وذكر أبو محمد بن صابر أنه سأله عن مولده فقال في رجب سنة ثمان وثلاثين وأربعمائة بقيسارية أخبرنا أبو القاسم عبد الله بن علي بن أحمد الأنصاري أنا الشيخ الفقيه أبو عبد الله سلمان بن ندى القيسراني بدمشق سنة إحدى وتسعين وأربعمائة أنا أبو بكر محمد بن أحمد بن الحسن بن ماجة الأبهري ح وأخبرنا أبو العباس أحمد بن سلامة الفقيه وأبو الوفاء عبد الله بن محمد بن عبد الله الدشتي وغيره ببغداد وأبو الفضل عبيد الله بن محمد بن سعدويه وأبو غانم أحمد بن عبد الواحد بن محمد العطار وأبو عبد الله الحسين بن أحمد بن محمد بن عمروية وأبو سعيد شيبان بن عبد الله بن شيبان وغيرهم بأصبهان قالوا أنا أبو بكر بن ماجة أنا أبو جعفر أحمد بن محمد بن المرزبان الأبهري نا أبو جعفر
_________
( 1 ) في سير الاعلام : سنة إحدى عشرة وعند السبكي : سنة إحدى عشرة أو اثنتي عشرة
( 2 ) ترجمته في سير الاعلام 18 / 581
( 3 ) ضبطت عن الانساب وهذه النسبة إلى خجند بلدة كثيرة الخير على طرف سيحون من بلاد المشرق ويقال لها خجندة

(21/478)


محمد بن إبراهيم بن يحيى بن الحكم الحزوري نا أبو جعفر محمد بن سليمان بن حبيب المصيصي ولقبه لوين ( 1 ) نا حبان وهو ابن علي عن محمد بن عجلان عن سعيد عن أبي هريرة أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال من اشترى خادما فليضع يده على ناصيته ثم يقول اللهم إني أسألك من خير وخير ( 2 ) ما جبلته عليه وأعوذ بك من شره وشر ما جبلته عليه وإذا اشترى دابة فليضع يده على ناصيتها ثم يقول اللهم إني أسألك من خيرها وخير ما جبلتها عليه وأعوذ بك من شرها وشر ما جبلتها عليه وإذا اشترى بعيرا فليضع يده على ذروة سنامه ثم يقول اللهم إنيأسألك من خيره وخير ما جبلته عليه وأعوذ بك من شره وشر ما جبلته عليه أنبأنا أبو طالب علي بن عبد الرحمن أنا الفقيه أبو عبد الله سلمان بن ندى التغلبي نا الشيخ أبو بكر محمد بن ثابت بن الحسين بن علي الخجندي إملاء بأصبهان أنشدنا الحاكم أبو الحسن علي بن أحمد الأستراباذي أنشدنا أبو القاسم الحسن بن محمد المذكر أنشدنا إبراهيم بن إسماعيل بن ابرويه ( 3 ) أنشدنا الحسن بن تمام للشافعي رحمه الله ( 4 ) * لست ممن إذا جفاه أخوه * أظهر الوجد ( 5 ) أو تناول عرضا بل إذا صاحب بدا لي جفاه * أظهر الود ( 6 ) والوصال ليرضا كن كما شئت لي فإني حمول * أنا ( 7 ) أولى من عن مساويك أغضا * 2606 سلمان أبو رجاء مولى أبي قلابة ( 8 ) حدث عن أبي قلابة وعمر بن عبد العزيز وعنبسة بن سعيد وأبي المهلب
_________
( 1 ) انظر ترجمته في سير الاعلام 11 / 500
( 2 ) بالاصل وم : خيرها والصواب ما أثبت
( 3 ) كذا رسمها بالاصل وم
( 4 ) الابيات في ديوان الشافعي ط بيروت ص 64
( 5 ) الديوان : الذم
( 6 ) الديوان : إذا صاحبي
عدت بالود
( 7 ) الديوان : " وأول " بدل : " أنا أولى "
( 8 ) ترجمته في تهذيب التهذيب 2 / 371
وأبو قلابة هو عبد الله بن زيد أبو قلابة الجرمي من أثمة التابعين سكن داريا توفي سنة 104 وقيل سنة 107 ، انظر تهذيب التهذيب

(21/479)


وقيل عن أبي قلابة ( 1 ) روى عنه حميد الطويل وأيوب السختياني وعبد الله بن عون وحجاج بن أبي عثمان الصواف البصريون وكان مع مولاه أبي قلابة بالشام ثم رجع } إلى العراق أخبرنا أبو المظفر عبد المنعم بن عبد الكريم أنا أبي أبو القاسم أنا أبو نعيم عبد الملك بن الحسن بن محمد أنا أبو عوانة يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم نا عبدة بن سليمان بن بكر البصري بمصر أبو سهل نا يحيى بن مصعب البصري نا حماد بن زيد نا أيوب وحجاج الصواف عن أبي رجاء مولى أبي قلابة أن عمر بن عبد العزيز استشار الناس في القسامة ( 2 ) فقال قوم هي حق قضى بها رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وقضى بها الخلفاء وأبو قلابة خلف السرير قاعد فالتفت إليه فقال ما تقول يا أبا قلابة فقال أبو قلابة يا أمير المؤمنين عندك رؤوس الأجناد وأشراف العرب شهد عندك أربعة من أهل حمص على رجل من أهل دمشق أنه زنى أكنت راجمه قال لا قال وشهد رجلان من أهل دمشق على رجل من أهل حمص أنه سرق ولم يروه أكنت قاطعه قال لا قال يا أمير المؤمنين فهذا أعظم من ذاك لا والله لا أعلم رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قتل أحدا من أهل الصلاة إلا رجل ( 3 ) كفر بعد إسلامه أو زنى بعد إحصان أو قتل نفسا بغير نفس قال فقال عنبسة بن سعيد فأين حديث أنس بن مالك في العكليين قال فقال أبو قلابة إياي حدث أنس بن مالك أن قوما من عكل ( 4 ) أو قال عرينة ( 5 ) قدموا المدينة فاجتووها ( 6 ) فأمر لهم رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) بلقاح وأمرهم أن يخرجوا فيها فيشربوا
_________
( 1 ) كذا بالاصل وم
( 2 ) القسامة : في النهاية : القسامة بالفتح اليمين كالقسم وحقيقتها أن يقسم من أولياء الدم خمسون نفرا على استحقاقهم دم صاحبهم إذا وجدوه قتيلا بين قوم ولم يعرف قاتله فإن لم يكونوا خمسين أقسم الموجودون خمسين يمينا
ولا يكون فيهم صبي ولا امرأة ولا مجنون ولا عبد أويقسم المتهمون على نفي القتل عنهم فإن حلف المدعون استحقوا الدية وإن حلف المتهمون لم تلزمهم الدية
وقد جاءت على بناء الغرامة والحمالة لانها تلزم أهل الموضع الذي يوجد فيه القتيل
( 3 ) كذا بالاصل وم وصوابه : رجلا
( 4 ) قبيلة من تيم الرباب من عدنان
( 5 ) عرينة : هي من قضاعة وهي من بجيلة من قحطان
( 6 ) أي استوخموها أي لم توافقهم وكرهوها لسقم أصابهم وهو مشتق من الجوى وهو داء في الجوف

(21/480)


من ألبانها وأبوابها ففعلوا حتى برئوا وذهب سقمهم أو كما قال قال فقتلوا راعي رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وأطردوا النعم فبلغ النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ذاك غدوة فبعث الطلب في آثارهم فما ارتفع النهار حتى جئ بهم فأمر بهم فقطعت أو قطع أيديهم وأرجلهم وسمر أعينهم وألقوا بالحرة يستسقون فلا يسقون قال فقال أبو قلابة فهؤلاء قوم سرقوا وقتلوا وكفروا بعد إيمانهم وحاربوا الله ورسول فقال عنبسة يا قوم ما رأيت كاليوم قط فقال أبو قلابة أتتهمني يا عنبسة فقال لا ولكنك لا يزال هذا الجند بخير ما أبقاك الله بين أظهرهم ( 1 ) أخبرنا أنا أبو عبد الله محمد بن الفضل أنا محمد بن علي بن محمد ومحمد بن أحمد بن عبيد الله ( 2 ) قالا أنا محمد بن المكي ح وأخبرنا أبو عبد الله أيضا أنا سعيد بن أحمد بن محمد أنا محمد بن عمر بن محمد الشبوي قالا أنا محمد بن يوسف الفربري نا محمد بن إسماعيل البخاري حدثني محمد بن عبد الرحيم نا حفص بن عمر أبو عمر الحوضي نا حماد بن زيد نا أيوب والحجاج الصواف قالا نا أبو رجاء مولى أبي قلابة وكان معه بالشام أن عمر بن عبد العزيز استشار الناس يوما فقال ما تقولون في هذه القسامة فذكر الحديث ( 3 ) أخبرنا أبو غالب بن البنا أنا أبو الحسين بن الآبنوسي أنا أبو الحسين أحمد بن عبد الرحمن بن جعفر بن خشنام أنا أبو عثمان سعيد بن محمد أخو زنبر نا عقبة بن مكرم نا معاذ بن معاذ نا ابن عون نا أبو رجاء مولى أبي قلابة عن أبي قلابة قال كنت جالسا مع عمر بن عبد العزيز فذكروا القسامة فقال ما ترون فيها فقالوا قد قتلت بها الخلفاء وقادت بها فالتفت إليه فقال ما تقول يا عبد الله بن زيد أو قال يا أبا قلابة قلت ما علمت نفسا قتلت ( 4 ) في الإسلام إلا رجل ( 5 ) زنى بعد إحصان أو قتل نفسا أو حارب الله ورسوله فقال عنبسة قد حدثنا أنس كذا وكذا قلت إياي
_________
( 1 ) انظر صحيح مسلم ( 28 ) كتاب القسامة ح ( 1671 ) ص 296 و 1297
( 2 ) في م : عبيد
( 3 ) فتح الباري 87 كتاب الديات 12 / 230 ح 6899
( 4 ) بالاصل : فقلت تحريف والصواب ما أثبت عن م
( 5 ) كذا بالاصل وم وصوابه : رجلا

(21/481)


حدث أنس بن مالك قال أنس قدم على النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قوم فكلموه فقالوا إنا قد استوخمنا هذه الأرض فقال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) نعم لنا فاشربوا من ألبانها وأبوابها فاستصحوا فأقبلوا على الرعاء فقتلوهم أو قال الراعي فقتلوه قال فقلت ما يستبقا من هؤلاء قتلوا النفس وحاربوا الله ورسوله وأظن قال أو خانوه قال ابن عون فذكرت ذلك لمحمد بن سيرين فقال الله أعلم أجابوه أم لا قال أبو قلابة فلما فرغت قال عنبسة سبحان الله قال أبو قلابة فقلت أتتهمني يا عنبسة قال لا هكذا حدثنا أنس بن مالك لن تزالوا بخير يا أهل الشام ما دام فيكم هذا أو مثل هذا وأخبرنا بالحديث دون القصة أبو المظفر بن القشيري أنا أبو سعد الجنزرودي أنا أبو عمرو بن حمدان أنا أبو يعلى نا أبو بكر بن أبي شيبة نا إسماعيل عن حجاج بن أبي عثمان حدثني أبو رجاء مولى أبي قلابة عن أبي قلابة حدثني أنس بن مالك أن نفرا من عكل ثمانية قدموا على رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فبايعوه على الإسلام فاستوخموا الأرض وسقمت أجسامهم فشكوا ذلك إلى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقال ألا تخرجون مع راعينا في إبله فتصيبون من أبوابها وألبانها فصحوا ( 2 ) فقتلوا الراعي وطردوا الإبل فبلغ ذلك رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فبعث في آثارهم فأدركوا فجئ بهم فأمر بهم فقطعت أيديهم وأرجلهم وسمل ( 3 ) أعينهم ثم نبذوا في الشمس حتى ماتوا رواه مسلم ( 4 ) عن أبي بكر وأخبرنا أبو محمد هبة الله بن سهل أنا أبو عثمان البحيري أنا أبو عمرو بن حمدان أنا عمران بن موسى نا عثمان بن أبي شيبة نا ابن علية عن حجاج بن أبي
_________
( 1 ) بالاصل : عمر خطأ والصواب ما أثبت عن م وقد تقدم التعريف به
( 2 ) كذا وعبارة صحيح مسلم ح 1671 ص 1297 فقالوا : بلى فخرجوا فشربوا من أبوابها وألبانها فصحوا
( 3 ) سمل أعينهم فقأها وأذهب ما فيها
( 4 ) صحيح مسلم 28 كتاب القسامة ح 1671 ص 1296 - 1297 عن أبي بكر بن أبي شبية

(21/482)


عثمان حدثني أبو رجاء مولى أبي قلابة عن أبي قلابة قال أنا أحدثكم حديث أنس بن مالك إياي حدثني أنس بن مالك أن نفرا من عكل قدموا على رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فبايعوه على الإسلام فاستوخموا الأرض وسقمت أجسامهم فشكوا ذلك إلى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقال ألا تخرجون مع رعاتنا فذكر الحديث قرأنا على أبي عبد الله بن البنا عن أبي تمام علي بن محمد بن الحسن عن أبي عمر بن حيوية أنا أبو الطيب محمد بن القاسم بن جعفر الكوكبي نا ابن أبي خيثمة نا الهروي يعني إبراهيم بن عبد الله بن حاتم نا هشيم عن حميد عن أبي رجاء مولى أبي قلابة قال رأيت أبا قلابة وهو مع عمر بن عبد العزيز يتحدثان أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أبو طاهر أحمد بن الحسن وأبو الفضل بن خيرون وأخبرنا أبو العز ثابت بن منصور بن المبارك أنا أبو طاهر الباقلاني قال أنا أبو الحسين محمد بن الحسن أنا محمد بن أحمد أنا أبو حفص الأهوازي نا خليفة بن خياط ( 1 ) قال في الطبقة الرابعة من أهل البصرة أبو رجاء مولى أبي قلابة اسمه سلمان أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا ثابت بن بندار أنا أبو العلاء الواسطي أنا أبو بكر محمد بن أحمد البابسيري أنا الأحوص بن المفضل نا أبي قال قال يحيى بن معين اسم أبي رجاء مولى أبي قلابة اسمه سلمان قرأت على ابي غالب بن البنا عن أبي محمد الجوهري أنا أبو عمر بن حيوية أنا أحمد بن معروف نا الحسين بن الفهم نا محمد بن سعد ( 2 ) قال في الطبقة الثالثة من أهل البصرة أبو رجاء مولى أبي ( 3 ) قلابة اسمه سلمان أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي ثم حدثنا أبو الفضل بن ناصر أنا أحمد بن
_________
( 1 ) طبقات خليفة بن خياط رقم 1783 ص 368
( 2 ) طبقات ابن سعد 7 / 246
( 3 ) بالاصل : " بني " والمثبت عن ابن سعد وم

(21/483)


الحسن والمبارك بن عبد الجبار ومحمد بن علي واللفظ له قالوا أنا أبو أحمد زاد أحمد ومحمد بن الحسن قالا أنا أحمد بن عبدان أنا محمد بن سهل أنا محمد بن إسماعيل ( 1 ) قال سلمان أبو رجاء مولى أبي قلابة عن أبي قلابة روى عنه ابن عون وحميد الطويل وأيوب أخبرنا أبو بكر الشقاني ( 2 ) أنا أحمد بن منصور بن خلف أنا أبو سعيد بن حمدون أنا مكي بن عبدان قال سمعت مسلم بن الحجاج يقول أبو رجاء سلمان مولى أبي قلابة عن أبي قلابة روى عنه ابن عون وأيوب وحجاج الصواف في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الخلال أنا أبو القاسم بن منده أنا أبو علي إجازة قال وأنا أبو طاهر بن سلمة أنا علي بن محمد قالا أنا أبو محمد بن أبي حاتم ( 3 ) قال سلمان أبو رجاء مولى أبي قلابة روى عنه حميد الطويل وابن عون وحجاج الصواف سمعت أبي يقول ذلك قرأت على أبي الفضل بن ناصر عن جعفر بن يحيى أنا أبو نصر الوائلي أنا الخصيب بن عبد الله أخبرني عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن أخبرني أبي قال أبو رجاء سلمان مولى أبي قلابة بصري روى عنه أيوب وابن عون أخبرنا أبو المظفر بن القشيري أنا أبو القاسم أنا أبو نعيم الإسفرايني أنا أبو عوانة يعقوب بن إسحاق قال سمعت عبد الرحمن بن خراش ( 4 ) يقول أبو رجاء مولى أبي قلابة اسمه سلمان أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو طاهر بن أبي الصقر أنا هبة الله بن إبراهيم نا أحمد بن محمد بن إسماعيل نا أبو بشر محمد بن أحمد بن حماد
_________
( 1 ) التاريخ الكبير 4 / 139
( 2 ) بالاصل وم " الشقائي " والصواب بالنون نسبة إلى شقان موضع وقد تقدم التعريف به
( 3 ) الجرح والتعديل 4 / 299
( 4 ) بالاصل وم : حراش بالحاء المهملة والصواب ما أثبت بالخاء المعجمة وقد تقدم التعريف به

(21/484)


الدولابي قال أبو رجاء سلمان مولى أبي قلابة ( 1 ) أنبأنا أبو جعفر محمد بن أبي علي أنا أبو بكر الصفار أنا أبو بكر أحمد بن علي بن منجويه أنا أبو أحمد الحاكم قال أبو رجاء سلمان الجرمي الأزدي البصري مولى أبي قلابة عن أبي قلابة عبد الله بن ( 2 ) زيد وروى عنه أبو عبيدة حميد وعبد الله بن عون أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أبو الفضل المقدسي أنا مسعود بن ناصر أنا عبد الملك بن الحسن أنا أحمد بن محمد بن الحسين بن الكلاباذي قال سلمان أبو رجاء مولى أبي قلابة الجرمي الأزدي البصري حدث عن أبي قلابة روى عنه أيوب وابن عون والحجاج الصواف في تفسير المائدة والديات كتب إلي أبو نصر بن القشيري أنا أبو بكر البيهقي أنا أبو عبد الله الحافظ قال قرأت بخط أبي عمرو المستملي قال وحدث يعني محمد بن يحيى الذهلي عن يزيد بن هارون عن حميد الطويل عن أبي رجاء عن أبي المهلب فقال أبو رجاء هو مولى أبي قلابة وليس بالعطاردي ( 3 ) وينبغي أن يكون بينه وبين أبي المهلب أبو قلابة
_________
( 1 ) الكنى والاسماء للدولابي 1 / 173 وفيه : مولى أبي قتادة خطأ
( 2 ) زيادة منا للايضاح
( 3 ) راجع تقريب التهذيب 2 / 422 و 2 / 85 أبو رجاء العطاردي اسمه عمران ملحان بكسر الميم وسكون اللام مشهور بكنيته وقيل غير ذالك في اسم أبيه

(21/485)


" ذكر من اسمه سلمة " 2607 سلمة بن أسلم بن حريش ( 1 ) بن عدي ابن مجدعة بن حارثة بن الحارث ( 2 ) بن الخزرج ابن عمرو وهو النبيت بن مالك بن الأوس أبو سعد الأنصاري صاحب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ( 3 ) شهد بدرا وخرج في جيش أسامة بن زيد الذي بعثه رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قبل موته إلى أرض البلقاء ليدركوا آثار من أصيب بمؤتة وله رواية لا أراها متصلة روى عنه أبو سفيان مولى ابن أبي أحمد أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنا الحسن بن علي أنا أبو عمر بن حيوية أنا عبد الوهاب بن أبي حية أنا محمد بن شجاع أنا محمد بن عمر الواقدي ( 4 ) حدثني سليمان بن داود عن الحصين وصوابه ابن داود بن الحصين عن أبيه عن أبي سفيان عن سلمة بن أسلم بن حريش قال رأيت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ونحن على الباب نريد أن ندخل على إثره فدخل رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وما في البيت أحد إلا سعد مسجى قال فرأيته يتخطى فلما رأيته يتخطى وقفت وأومأ إلي قف فوقفت ورددت من ورائي وجلس ساعة ثم خرج فقلت يا
_________
( 1 ) الاستيعاب : خريش
( 2 ) في الاستيعاب : حارثة بن الخزوج بن عمرو بن عدي بن مالك
( 3 ) ترجمته في الاستيعاب 2 / 84 هامش الاصابة اسد الغابة 2 / 270 والاصابة 2 / 63 والوافي بالوفيات 15 / 317
( 4 ) مغازي الواقدي 2 / 526

(22/3)


رسول الله ما رأيت أحدا وقد رأيتك تتخطى فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ما قدرت على مجلس حتى قبض لي ملك من الملائكة أحد جناحيه فجلست ورسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول هنيئا لك أبا عمرو هنيئا لك أبا عمرو يعني سعد بن معاذ قال الواقدي ( 1 ) : قالوا ولم يزل رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يذكر مقتل زيد بن حارثة وجعفر وأصحابه ووجد عليهم وجدا شديدا فلما كان يوم الاثنين لأربع ليال بقين مصفر سنة إحدى عشرة ( 2 ) أمر رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) الناس بالتهيؤ لغزو الروم وأمرهم بالانكماش ( 3 ) في غزوهم فتفرق المسلمون من عند رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وهم مجدون في الجهاد فلما أصبح رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ( 4 ) من الغد يوم الثلاثاء لثلاث ليال بقين من صفر دعا أسامة بن زيد فقال يا أسامة سر على اسم الله وبركته حتى تنتهي إلى مقتل أبيك فأوطئهم الخيل فقد وليتك هذا الجيش فأغر صباحا على أهل أبنى ( 5 ) وحرق عليهم وأسرع السير تسبق الخبر فإن أظفرك الله فأقلل اللبث فيهم وخذ معك الأدلاء وقدم العيون أمامك والطلائع فلما كان يوم الأربعاء لليلتين بقيتا من صفر بدي رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فصدع وحم فلما أصبح يوم الخميس لليلة ( 6 ) بقيت من صفر عقد له رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) بيده لواء ثم قال امض ( 7 ) على اسم الله فخرج بلوائه معقودا فدفعه إلى بريدة بن الحصيب فخرج به إلى بيت أسامة وأمر رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أسامة فعسكر بالجرف وجعل الناس يؤخذون ( 9 ) بالخروج إلى العسكر فيخرج من فرغ من حاجته إلى معسكره ومن لم يقض حاجته فهو على فراغ ولم يبق أحد من المهاجرين الأولين إلا انتدب في تلك الغزوة عمر بن الخطاب وأبو عبيدة وسعد بن أبي وقاص وأبو الأعور سعيد بن زيد بن عمرو بن
_________
( 1 ) مغازي الواقدي 3 / 1117 تحت عنوان : غزوة اسامة بن زيد مؤنة
( 2 ) بالاصل : عشر خطا والصواب عن م
( 3 ) بالاصل وم : الانكماس والصواب ما اثبت والانكماش : الاسراع ( القاموس )
( 4 ) ما بين معكوفتين زيادة عن مغازي الواقدي
( 5 ) ابني بوزن حبلى موضع بالشام من جهة البلقاء ( ياقوت )
( 6 ) عن مغازي الواقدي وبالاصل : لليلتين
( 7 ) بالاصل : " امضي "
( 8 ) الجرف : موضع على ثلاثة اميال من المدينة نحو الشام ( ياقوت )
( 9 ) في مغازي الواقدي : يجدون

(22/4)


نفيل في رجال من المهاجرين والأنصار عدة قتادة بن النعمان وسلمة بن أسلم بن حريس ( 1 ) فذكر الحديث وقال ( 2 ) فتوفي ( صلى الله عليه و سلم ) حين زاغت الشمس يوم الاثنين لاثنتي عشرة خلت من ربيع الأول ودخل المسلمون الذين عسكروا بالجرف إلى المدينة ودخل بريدة بن الحصيب بلواء أسامة معقودا حتى أتى به باب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فغرزه عنده فلما بويع أبو بكر أمر بريدة أن يذهب باللواء إلى بيت أسامة ولا يحله أبدا حتى يغزوهم أسامة فقال بريدة فخرجت باللواء حتى انتهيت به إلى بيت أسامة ثم خرجت به إلى الشام معقودا مع أسامة ثم رجعت به إلى بيت أسامة فما زال معقودا في بيت أسامة حتى توفي أسامة فلما بلغ العرب وفاة رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وارتد من ارتد منها عن الإسلام قال أبو بكر لأسامة انفذ في وجهك الذي وجهك فيه رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وأخذ الناس بالخروج معه ومشى أبو بكر إلى أسامة في بيته فكلمه في أن يترك عمر ففعل أسامة ورجع يقول له أذنت ونفسك طيبة فقال أسامة نعم وخرج وأمر مناديه ينادي عزمة مني ألا يتخلف عن أسامة من بعثه من كان انتدب معه في حياة رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فإني أوتى بأحد أبطأ عن الخروج معه إلا ألحقته به ماشيا وأرسل إلى النفر من المهاجرين الذين تكلموا في إمارة أسامة فغلظ عليهم وأخذهم بالخروج فلم يتخلف عن البعث إنسان واحد هم ثلاثه آلاف رجل وفيهم ألف فرس وذكر الحديث قال وأنا أبو عمر بن حيوية أنا أحمد بن معروف أنا حارث بن محمد بن أبي أسامة أنا محمد بن سعد ( 3 ) قال ثم سرية أسامة بن زيد بن حارثة إلى أهل أبنى وهي أرض الشراة ناحية البلقاء حدثنا أبو الحسن علي بن المسلم لفظا وأبو القاسم الخضر بن الحسين بن عبدان قراءة قالا أنا أبو القاسم علي بن محمد الشافعي أنا أبو محمد بن أبي نصر أنا أبو القاسم علي بن يعقوب بن إبراهيم بن أبي العقب أنا أحمد بن أحمد ( 4 ) بن
_________
( 1 ) كذا بالاصل هنا بالسين المهملة وفي م وفي الواقدي بالشين المعجمة
( 2 ) مغازي الواقدي 3 / 1120
( 3 ) طبقات ابن سعد 2 / 189
( 4 ) كذا بالاصل وهو خطا وصوابه : انا احمد بن ابراهيم بن بسر كما في م
وانظر ترجمة محمد بن عائذ في سير الاعلام 11 / 104 وذكره فيمن يروي عنه

(22/5)


إبراهيم بن بشر أنا محمد بن عائذ القرشي أخبرني الوليد بن مسلم عن عبد الله بن لهيعة عن أبي الأسود عن عروة قال في تسمية من شهد بدرا سلمة بن أسلم بن حريش بن مجدعة أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني نا أبو بكر الخطيب أنا أبو الحسين محمد بن الحسين بن الفضل أنا محمد بن عبد الله بن عتاب أنا القاسم بن عبد الله بن المغيرة نا إسماعيل بن أبي أويس نا إسماعيل بن إبراهيم بن عقبة عن عمه موسى بن عقبة قال في تسمية من شهد بدرا من بني حارثة سلمة بن أسلم أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور أنا أبو طاهر المخلص أنا رضوان بن أحمد بن جالينوس ح وأخبرنا أبو عبد الله محمد بن غانم بن أحمد أنا عبد الرحمن بن منده أنا أبي محمد بن يعقوب قالا نا أحمد بن عبد الجبار نا يونس عن ابن إسحاق قال في تسمية من شهد بدرا مع رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من الأوس بن حارثة من بني عبد الأشهل سلمة بن أسلم قال ابن منده لا يعرف له رواية انبأنا أبو سعد المطرز وأبو علي الحداد قالا أنا أبو نعيم الحافظ نا حبيب بن الحسن نا محمد بن يحيى نا أحمد بن محمد نا إبراهيم بن سعد عن محمد بن إسحاق ( 1 ) قال في تسمية من شهد بدرا من الأوس من بني عبد الأشهل سلمة بن أسلم بن حريش ( 2 ) بن عدي بن مجدعة بن حارثة بن الحارث حليف لهم من بني حارثة بن الحارث لا عقب له أخبرنا أبو بكر الأنصاري أنا الحسن بن علي أنا أبو عمر بن حيوية أنا عبد الوهاب بن أبي حية أنا محمد بن عمر ( 3 ) قال في تسمية من شهد بدرا من بني
_________
- وانظر ترجمة احمد بن ابراهيم بن محمد
بن بسر في تهذيب التهذيب 1 / 10 وفيه انه روى عن محمد بن عائذ
وروى عنه
أبو القاسم بن ابي العقب
( 1 ) سيرة ابن هشام 2 / 343
( 2 ) بالاصل هنا : حريس المثبت عن م وعن ابن هشام نقلا عن ابن اسحاق
( 3 ) مغازي الواقدي 1 / 158

(22/6)


عبد الأشهل سلمة بن أسلم بن حريش ( 1 ) بن عدي بن مجدعة قتل يوم جسر أبي عبيد سنة أربع عشرة أخبرنا أبو بكر محمد بن شجاع أنا أبو عمرو بن منده أنا الحسن بن محمد بن يوسف أنا أحمد بن محمد بن عمر نا أبو بكر بن أبي الدنيا نا محمد بن سعد ( 2 ) قال في الطبقة الأولى ممن شهد بدرا سلمة بن أسلم بن حريش أحد بني حارثة حلفاء بني عبد الأشهل ويكنى أبا سعد قتل يوم جسر أبي عبيد سنة أربع عشرة وهو ابن ثلاث وستين سنة أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنا الحسن بن علي أنا أبو عمر بن حيوية أنا أحمد بن معروف أنا الحسين بن الفهم نا محمد بن سعد ( 3 ) قال في الطبقة الأولى سلمة بن أسلم بن حريش ( 4 ) بن عدي بن مجدعة بن حارثة ويكنى أبا سعد وأمه سعاد بنت رافع بن أبي عمرو بن عائذ بن ثعلبة بن غنم بن مالك بن النجار من الخزرج وبنو حريش بن عدي دعوتهم ودارهم في بني عبد الأشهل وقد انقرضوا في أول الإسلام فلم يبق منهم أحد وشهد سلمة بن أسلم بدرا وأحدا والخندق والمشاهد كلها مع رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وقتل بالعراق يوم جسر أبي عبيد الثقفي سنة أربع عشرة في أول خلافة عمر بن الخطاب وهو ابن ثلاث ستين سنة قيده أبو عبد الله الصوري بالسين المهملة وقال غيره حريش بالشين المعجمة وذلك فيما أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو بكر بن الطبري أنا أبو الحسين بن الفضل أنا عبد الله بن جعفر نا يعقوب قال في تسمية من شهد بدرا من الأنصار سلمة بن أسلم بن حريش بن مجدعة كتب إلي أبو جعفر الحافظ أنا أبو بكر الصفار أنا أبو بكر الأصبهاني أنا أبو أحمد الحافظ قال أبو سعيد ( 5 ) : سلمة بن أسلم بن حريش بن عدي بن مجدعة بن حارثة بن الحارث بن الخزرج بن عمرو بن مالك بن الأوس الأنصاري الحارثي شهد
_________
( 1 ) بالاصل : حريس والمثبت عن الواقدي
( 2 ) الخبر برواية ابن ابي الدنيا سقط من الطبقات الكبرى لابن سعد
( 3 ) الخبر في طبقات ابن سعد 3 / 446
( 4 ) في م : حريس
( 5 ) كذا بالاصل وم هنا وتقدم " أبو سعد "

(22/7)


بدرا مع النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قتل ( 1 ) يوم جسر أبي عبيد سنة أربع عشرة وهو ابن ثلاث وستين سنة قرأت على أبي محمد بن حمزة عن عبد العزيز بن أحمد أنا مكي بن محمد بن الغمر أنا أبو سليمان محمد بن عبد الله بن زبر قال سنة أربع عشرة قال الواقدي فيها قتل سلمة بن أسلم بن حريش أحد بني حارثة ويكنى أبا سعد من أهل بدر في جسر أبي عبيد وهو ابن ثلاث وستين وذكر أن أباه أخبره عن إبراهيم بن عبد الله البغدادي عن محمد بن سعد عنه أخبرنا أبو علي الحسين بن علي بن أشليها المصري وابنه أبو الحسن علي قالا أنا أبو الفضل بن الفرات أنا أبو محمد بن أبي نصر أنا أبو القاسم بن أبي العقب أنا أحمد بن إبراهيم القرشي نا محمد بن عائذ ( 2 ) نا الوليد بن مسلم عن عبد الله بن لهيعة عن أبي الأسود عن عروة قال وقتل يوم الجسر على رأس خمس عشرة سنة من الأنصار سلمة بن أسلم بن حريش أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الفضل بن البقال أنا أبو الحسين بن بشران أنا أبو عمرو بن السماك نا حنبل بن إسحاق حدثني إبراهيم بن المنذر الحزامي نا محمد بن فليح عن موسى بن عقبة عن ابن شهاب في تسمية من قتل يوم الجسر على رأس خمس عشرة سنة من الأنصار سلمة بن أسلم أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني نا أبو بكر الخطيب أنا أبو الحسين محمد بن الحسين بن الفضل أنا محمد بن عبد الله بن عتاب أنا القاسم بن عبد الله نا إسماعيل بن أبي أويس نا إسماعيل بن إبراهيم بن عقبة قال وقتل يوم الجسر على رأس خمس عشرة سلمة بن أسلم كان في الأصل سلامة بن أسلم وفي نسخة مسلمة وهو الصواب 2608 سلمة بن الأكوع هو سلمة بن عمرو بن سنان يأتي فيما بعد
_________
( 1 ) زيادة منا للايضاح
( 2 ) بالاصل : " عايد " والصواب ما اثبت وقد تقدم قريبا

(22/8)


2609 - سلمة بن بشر بن صيفي أبو بشر ( 1 ) روى عن خصيلة ( 2 ) بنت واثلة بن الأسقع وقيل روى عن عباد بن كبير عن خصيلة ( 2 ) وحجر بن الحارث الغساني ومسلمة بن علي والبختري بن عبيد الطابخي وسعد بن عبادة الكلاعي ( 3 ) وسلمة بن عمرو القرشي وخلاد بن الصباح وموسى بن عبد الله بن الحسن بن الحسن الحسني وسعيد بن عيسى وخالد بن يزيد بن أبي مالك وعبد العزيز بن عبد الواحد المذحجي روى عنه سليمان بن عبد الرحمن ومحمد بن يوسف الفريابي وداود بن رشيد وعبد الرحمن بن نافع المعروف بدرخت أخبرنا أبو العز أحمد بن عبيدالله بن كادش أنا أبو طالب محمد بن علي بن الفتح العشاري نا أبو الفرج صالح بن محمد الرازي ح وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور وعبد الباقي بن محمد بن غالب قالا أنا أبو طاهر المخلص قالا نا عبد الله بن محمد البغوي نا داود بن رشيد نا سلمة بن بشر نا مسلمة بن علي عن يحيى بن الحارث الذماري عن القاسم عن أبي أمامة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) دخلت الجنة فرأيت على بابها الصدقة بعشرة والقرض بثمانية عشر فقلت يا جبريل كيف صارت الصدقة بعشرة والقرض بثمانية عشر قال لأن الصدقة تقع في يد وقال ابن النقور بيد الغني والفقير والقرض لا يقع إلا في يد من يحتاج إليه أخبرنا أبو عبد الله الفراوي أنا أبو بكر البيهقي أنا أبو الحسين بن بشران ببغداد أنا أبو الحسن علي بن محمد المصري نا ابن أبي مريم نا الفريابي نا سلمة بن بشر الدمشقي حدثني البختري بن عبيد حدثني أبي أنه سمع أبا هريرة يقول
_________
( 1 ) ترجمته في تهذيب التهذيب 2 / 370 وميزان الاعتدال 2 / 188
( 2 ) بالاصل وم : حصيلة خطا والصواب ما اثبت وضبط عن تبصير المنتبه 1 / 266
( 3 ) في تهذيب التهذيب : سعيد بن عمارة الكلاعي

(22/9)


قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إذا أعطيتم الزكاة فلا تنسوا ثوابها قيل يا رسول الله وما ثوابها قال يقولون اللهم اجعلها مغنما ولا تجعلها مغرما أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي ثم حدثنا أبو الفضل بن خيرون وأبو الحسين بن الطيوري وأبو الغنائم واللفظ له قالوا أنا أبو أحمد الغندجاني زاد ابن خيرون وأبو الحسين الأصبهاني قالا أنا أبو بكر الحافظ أنا أبو الحسن المقرئ أنا أبو عبد الله البخاري ( 1 ) قال سلمة بن بشر ( 2 ) الدمشقي سمع خصيلة بنت واثلة عن أبيها في العصبية سمع منه محمد بن يوسف وقال لي محمد أبو يحيى نا داود بن رشيد نا سلمة بن بشر نا عباد بن كثير حدثتني خصيلة بنت واثلة سمعت أباها قلت للنبي ( صلى الله عليه و سلم ) وقال البخاري قبله ( 3 ) سلمة بن بشر بن صيفي سمع سلمة بن بشر بن عبد العزيز روى عنه يعقوب بن إسحاق فرق البخاري بينهما وتابعه ابن أبي حاتم وذلك في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الخلال أنا أبو القاسم بن منده أنا أبو علي إجازة قال وأنا أبو طاهر بن سلمة نا علي بن محمد قالا أنا أبو محمد بن أبي حاتم ( 4 ) قال سلمة بن بشر الدمشقي روى عن خصيلة بنت واثلة وعباد بن كثير والبختري ( 5 ) بن عبيد الطابخي روى عن الفريابي وعبد الرحمن بن نافع المعروف بدرخت وداود بن رشيد سمعت أبي يقول ذلك وقال قبله ( 6 ) : سلمة بن بشر بن صيفي روى عن سلمة بن بشر بن عبد العزيز روى عنه يعقوب بن إسحاق الحضرمي سمعت أبي يقول ذلك
_________
( 1 ) التاريخ الكبير 4 / 83
( 2 ) في لتاريخ الكبير : بشير
( 3 ) المصدر السابق نفسه
( 4 ) الجرح والتعديل 4 / 158
( 5 ) مهملة بدون نقط بالاصل وم والمثبت عن الجرح والتعديل
( 6 ) المصدر السابق نفسه

(22/10)


كذا قالا ( 1 ) وعندي أنهما واحد فقد روى داود بن رشيد عن شيخه فقال سلمة بن بشر بن صيفي 2610 سلمة بن تميم حدث عن عبد الرحمن بن غنم الأشعري روى عنه عمار بن أبي عمار أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم نا أبو محمد عبد العزيز بن أحمد لفظا أنا عبد الرحمن بن عثمان بن القاسم أنا عبد الرحمن بن عبد الله بن عمر نا عبد الرحمن بن عمرو بن عبد الله نا سليمان بن عبد الرحمن نا عبد الله بن أحمد اليحصبي نا عمار بن أبي عمار عن سلمة بن تميم عن عبد الرحمن بن غنم عن أبي موسى الأشعري عن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال لا تقوم الساعة حتى يجعل كتاب الله عارا ويكون الإسلام غريبا وحتى تبدو الشحناء بين الناس وحتى يقبض العلم ويتقارب الزمان وينقص عمر البشر وتنتقص السنون والثمرات ويؤتمن التهماء ويتهم الأمناء ويصدق الكاذب ويكذب الصادق ويكثر الهرج قالوا وما الهرج يا رسول الله قال القتل وحتى تبنى الغرف فتطاول وحتى يحزن ذوات الأولاد وتفرح العواقر ويظهر البغي والحسد والشح ويهلك الناس ويكثر الكذب ويقل الصدق وحتى تختلف الأمور بين الناس ويتبع الهوى ويقضى بالظن ويكثر المطر ويقل الثمر ويغيض العلم غيضا ويفيض الجهل فيضا وحتى يكون الولد غيظا والشتاء قيظا وحتى يجهر بالفحشاء وتروى الأرض ريا ويقوم الخطباء بالكذب فيجعلون حقي لشرار أمتي فمن صدقهم بذلك ورضي به لم يرح رائحة الجنة أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني نا عبد العزيز الكتاني أنا تمام بن محمد أنا جعفر بن محمد بن جعفر نا أبو زرعة قال في تسمية نفر ثقات عمار بن أبي عمار وسلمة بن تميم
_________
( 1 ) يعني البخاري وابن ابي حاتم

(22/11)


2611 - سلمة بن جواس ( 1 ) ويقال سلامة أبو الحسن الطائي الحمصي قيل إنه دمشقي حدث عن محمد بن القاسم الطائي وأبي مطيع معاوية بن يحيى وأبي مهدي سعيد بن سنان روى عنه أبو زرعة الدمشقي ويزيد بن عبد الصمد ومحمد بن عوف وموسى بن محمد بن أبي عوف ( 2 ) وعبد الله بن زيد البهراني ( 3 ) الحمصي أخبرنا أبو الفتح يوسف بن عبد الواحد أنا شجاع بن علي أنا أبو عبد الله بن منده أنا أحمد بن سليمان بن أيوب بن حذلم نا موسى بن أبي عوف نا سلمة بن جواس ( 4 ) نا محمد بن القاسم الطائي أن عبد الله بن بسر ( 5 ) كان معهم في قريته فقال هاجر أبي وأمي إلى النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وأن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) مسح رأسي بيده وقال ليعيشن هذا الغلام قرنا قلت بأبي وأمي يا رسول الله وكم القرن قال مائة سنة قال عبد الله فلقد عشت خمسا وتسعين سنة وبقيت خمس سنين إلى أن أتم قول رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال محمد فحسبنا بعد ذلك خمس سنين ثم مات ( 6 ) أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو إسماعيل بن مسعدة أنا حمزة بن يوسف أنا أبو ( 7 ) أحمد بن عدي ( 8 ) نا ابن صاعد نا محمد بن عوف نا سلامة
_________
( 1 ) وقع بالاصل : حواس بالحاء المهملة وقد صوبناه بالجيم عن م وعن الجرح التعديل وفيه : سلامة بن جواس 4 / 302
( 2 ) كرر الاسلام بالاصل
( 3 ) البهراني بفتح الباء وسكون الهاء نسبة الى بهراء قبيلة من قضاعة نزلت اكثرها بلدة حمص مدينة بالشام ( الانساب : البهراني )
( 4 ) بالاصل : حواس انظر ما مر بشأنه
( 5 ) بالاصل وم : بشر خطا والوصاب ما اثبت انظر ترجمته في سير الاعلام 3 / 430
( 6 ) انظر الاصابة 2 / 282 في ترجمة عبد الله بن بسر
( 7 ) زيادة لازمة عن م
( 8 ) الخبر في الكامل في ضعفاء الرجال لابن عدي 3 / 362

(22/12)


بن جواس نا أبو مهدي ( 1 ) عن أبي الزاهرية عن جبير بن نفير عن أبي هريرة قال أوصاني رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) بثلاث لا أتركهن في سفر ولا حضر أربع ركعات في أول النهار وصيام ثلاثة أيام من كل شهر وأن لا أنام إلا على وتر أخبرنا أبو الفرج سعيد بن أبي الرجاء بن أبي منصور أنا أبو الفتح منصور بن الحسين بن علي بن القاسم وأبو طاهر أحمد بن محمود قالا أنا أبو بكر بن المقرئ نا أبو طلحة زيد بن عبد الله بن زيد النهراوني ابن بنت محمد بن مصفى الحمصي بحمص نا أبي نا سلمة بن جواس الطائي نا معاوية بن يحيى أبو مطيع الأطرابلسي نا إبراهيم بن ذي حماية عن غيلان بن جامع عن حماد عن إبراهيم عن علقمة عن ابن مسعود قال جاء رجل بأبيه إلى النبي ( صلى الله عليه و سلم ) يقتضيه دينا له عليه فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أنت ومالك لأبيك قرأنا على أبي القاسم بن السمرقندي عن أبي طاهر محمد بن أحمد بن محمد الأنباري أنا أبو القاسم هبة الله بن إبراهيم بن عمر بن الصواف نا أبو بكر أحمد بن محمد بن إسماعيل نا أبو بشر الدولابي ( 2 ) نا محمد بن عوف نا سلامة بن جواس الحمصي الطائي أبو الحسن نا محمد بن القاسم الطائي بحديث ذكره ( 3 )
في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الأديب أنا عبد الرحمن بن محمد أنا حمد بن عبد الله إجازة قال وأنا أبو طاهر الحسين بن سلمة أنا علي بن محمد قالا أنا أبو محمد بن أبي حاتم ( 4 ) قال سلامة بن جواس الطائي الحمصي روى عن محمد بن القاسم الطائي صاحب عبد الله بن بسر ( 5 ) وأبي مهدي سعيد بن سنان ومحمد بن عوف الحمصي روى عنه أبو زرعة قرأت على أبي الفضل بن ناصر عن جعفر بن يحيى أنا عبيد الله بن سعيد أنا
_________
( 1 ) هو سعيد بن سنان الحصي ترجمته في تهذيب التهذيب ط دار الفكر بيروت 4 / 41
( 2 ) الكنى والاسماء للدولابي 1 / 149
( 3 ) وهو حديث عبد الله بن بسر المتقدم وباختصار
( 4 ) الجرح والتعديل 4 / 302
( 5 ) بالاصل : بشر خطا وقد مر

(22/13)


الخصيب بن عبد الله أخبرني عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن أخبرني أبي قال أبو الحسن سلامة بن جواس ( 1 ) أنا محمد بن عوف بن سفيان نا سلامة بن جواس الحمصي الطائي أبو الحسن وما كان من بابه الكذب حدثنا محمد بن القاسم الطائي فذكر الحديث نحو حديث موسى بن أبي عوف 2612 سلمة بن الخطل الكناني الحجازي ( 2 ) يقال إن له صحبة وفد على معاوية له ذكر ولا أعرف له حديثا مسندا قرأت بخط أبي الحسن رشأ بن نظيف وأنبأنيه أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الوحش سبيع بن المسلم عن رشأ أنا أبو أحمد عبيد الله بن محمد بن أبي مسلم الفرضي نا أبو طاهر عبد الواحد بن عمر بن أبي هاشم المقرئ نا إسماعيل بن يونس نا أحمد بن الحارث الخراز نا المدائني عن يعقوب بن داود قال خطب معاوية يوما بدمشق فقال إن الله عز و جل ولى عمر بن الخطاب فولاني بعض ما ولاه الله فوالله ما خنته ولا كذبته ولا خالفت عليه ثم ولاني الله الأمر فتقدمت وتأخرت وأخطأت وأحسنت فمن أنكرني فقد عرفت نفسي فقام إليه سلمة بن الخطل أحد بني عريج بن عبد مناة بن كنانة فقال والله يا معاوية لقد أنصفت وما كنت منصفا قال وما أنت وذاك يا أحدب فكأني أنظر إلى حفش ( 3 ) بيتك من مهيعة ( 4 ) مربوطا بطنب ( 5 ) منه تيس وبطنب منه بهمة ( 6 ) تخفق فيه الريح بمثل جناح النسر بفنائه أعنز عشر درهن قليل يحلبهن في مثل قوارة ( 7 ) حافر حمار قال رأيت والله ذاك في زمن علينا ولا لنا والله إن حشوه يومئذ لحسب غير دنس فهل رأيتني قتلت مسلما أو كسبت محرما قال وأين أنت حتى أراك أنت لا تبرز إلا في غمار الناس
_________
( 1 ) بالاصل : جواش بالشين المعجمة
( 2 ) ترجمته في اسد الغابة 2 / 274 والاصابة 2 / 62
( 3 ) حفش بيتك في القاموس : احفاش البيت : قماشه ورذال متاعه
( 4 ) مهيعة : مضع قريب من الجحفة
( 5 ) الطنب : حبل طويل يشد به سرادق البيت
( 6 ) البهمة ولد الضأن
( 7 ) القوارة : ما استدار من باطن الحافر

(22/14)


وأي مسلم تقوى عليه حتى تقتله ( 1 ) وأي مكسب تقدر عليه حتى تكتسبه اجلس لا جلست قال لا والله ولكني أذهب حيث لا أسمع صوتك قال إلى أبعد الأرض لا إلى أقربها قال فمضى ساعة وهو ينظر في قفاه وهو يقول اللهم لا تصحبه ثم قال كروه علي فكروه فقال أستغفر الله منك بلى والله لقد رأيتك حيث أعرفك قد أتيت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فسلمت عليه فرد عليك وأهديت إليه فقبل منك وأسلمت فكنت من صالحي قومك وإنك لفي شرف منهم وإنك لخالي وإن أباك يوم طرف البلقاء لذو غناء اجلس حتى أفرغ لك ثم مضى في خطبته فلما فرغ وصله وأحسن إليه ( 2 ) أخبرنا أبو عبد الله محمد بن الفضل أنا أبو الحسين عبد الغافر بن محمد أنا أبو سليمان الخطابي قال في حديث معاوية أنه قال لسلمة بن الخطل كأني أنظر إلى بيت أبيك بمهيعة بطنب تيس مربوط وبفنائه أعنز درهن غبر يحلبن في مثل قوارة حافر العير يهفو منه الريح بجانب كأنه جناح نسر حدثنيه محمد بن بحر الرهني ( 3 ) نا ابن دريد نا أبو حاتم عن العتبى قوله درهن غبر أي ألبانها قليلة وغبر اللبن بقيته وهو ما غبر عنه وجمعه أغبار قال الحارث بن حلزة * لا تكسع الشول بأغبارها * إنك لا تدري من الناتج ( 4 ) * ويقال تغبرت الناقة إذا احتلبت غبرها وقوله يحلبن في مثل قوارة حافر العير يريد ما تقور من باطن حافره يصفه باللؤم إذا كان المحلب الذي يحلب فيه ضيقا كذلك والعرب تمدح بعظم الجفان وسعة الآنية فيقال فلان عظيم الجفنة إذا كان مطعما كما يقال عظيم الرماد إذا كان يكثر الوقود للأضياف حتى يكثر الرماد بفنائه وكان لعبدالله بن جدعان جفنة يأكل منها الراكب وقال الشاعر يرثي رجلا * يا جفنة كازا الحوض قد هدموا * ومنطقا مثل وشي اليمنة الحفرة *
_________
( 1 ) بالاصل : " يقتله " والمثبت عن اسد الغابة
( 2 ) انظر الخبر في اسد الغابة 2 / 274 - 275 والاصابة 2 / 64 باختلاف واختصار
( 3 ) كذا رسمها بالاصل وم
( 4 ) البيت في اللسان " عبر " ونسبه لابن حلزة

(22/15)


وقوله يهفو منه الريح بجانب كأنه جناح نسر قال الرهني أراد جانب البيت وإنه في الصغر على قدر جناح النسر يريد بذلك تصغير أمره وتحقيره 2613 سلمة بن دينار أبو حازم الأعرج المديني الزاهد ( 1 ) مولى الأسود بن سفيان المخزومي وقيل مولى بني ليث قدم دمشق وروى عن أبي العباس سهل بن سعد الساعدي وسعيد بن المسيب وأبي سلمة بن عبد الرحمن بن عوف وأبي صالح ذكوان السمان وسعيد المقبري وأبي إدريس الخولاني وعطاء بن أبي رباح والنعمان بن أبي عياش وعطاء بن يسار وعمرو بن شعيب وعمارة بن عمرو بن حزم ومسلم بن قرط روى عنه الزهري وهو أكبر منه وابناه عبد العزيز وعبد الجبار ابنا سلمة ومالك بن أنس وسفيان الثوري ومعمر وهشام بن سعد ومحمد بن إسحاق وعبيد الله بن عمر وسفيان بن عيينة وعبد الله بن عامر الأسلمي والحمادان بن زيد وابن سلمة وعبد الرحمن بن عبد الله المسعودي وسعيد بن عبد الرحمن الجمحي وأسامة بن زيد الليثي وأنس بن عياض وأبو معشر نجيح أخبرنا أبو محمد هبة الله ابن ( 2 ) سهل بن عمر أنا أبو عثمان سعيد بن محمد أنا زاهر بن أحمد الفقيه أنا إبراهيم بن عبد الصمد نا أبو مصعب نا مالك عن أبي حازم بن دينار عن سهل بن سعد الساعدي : أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أتي بشراب وعن يمينه غلام وعن يساره الأشياخ فقال للغلام أتأذن لي أن أعطي هؤلاء يا غلام فقال والله يا رسول الله لا أؤثر بنصيبي منك أحدا قال ( 3 ) : فتله ( 4 ) رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) في يده
_________
( 1 ) ترجمته في تهذيب التهذيب 2 / 373 حلية الاولياء 3 / 229 تذكرة الحفاظ 1 / 143 الوفي بالوفيات 15 / 319 سير الاعلام 6 / 96
( 3 ) بالاصل " فان " ولعل الصواب ما اثبت عن م
( 4 ) تلة اي القاه ( النهاية )

(22/16)


أخبرنا أبو الفتح نصر الله بن محمد الفقيه نا نصر بن محمد الفقيه نا نصر بن إبراهيم الزاهد أنا أبو موسى عيسى بن أبي عيسى بن نزار القابسي قرأت عليه أنا أبو القاسم عبيدالله بن عمر بن أحمد بن عثمان المروروذي نا أبي عمر بن أحمد نا أحمد بن محمد بن سعيد الهمذاني نا أحمد بن محمد بن يحيى الطلحي نا إبراهيم بن هراسة عن سفيان الثوري عن أبي الزناد عن أبي حازم قال قدمت على عمر بن عبد العزيز وهو بخناصرة ( 1 ) فلما نظر إلي عرفني ولم أعرفه فقال لي ادن مني أبا ( 2 ) يا حازم فلما دنوت منه عرفته فقلت أنت أمير المؤمنين قال نعم قلت ألم تكن بالمدينة بالأمس أميرا قال نعم قلت كان مركبك وطيئا وثوبك نقيا ووجهك بهيا وطعامك شهيا وحرسك كثيرا فما الذي غير ما بك وأنت أمير المؤمنين فبكى ثم قال يا أبا حازم كيف لو رأيتني بعد ثالثة في قبري وقد سالت حدقتاي على وجنتي وانشق بطني وجرت الديدان في بدني لكنت أشد إنكارا لي من يومك هذا أعد علي الحديث الذي حدثتني به بالمدينة قلت نعم يا أمير المؤمنين سمعت أبا هريرة يقول سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول إن بين أيديكم عقبة كؤودا مضرسة لن يجوزها إلا كل ضامر مهزول قال فبكى ثم قال تلومني يا أبا
حازم أن أضمر نفسي لتلك العقبة لعلي أنجو منها وما أظنني ناج منها ذكر أبو عثمان الجاحظ في كتاب البيان والتبيين أن أبا حازم دخل مسجد دمشق فوسوس إليه الشيطان إنك قد أحدثت بعد وضوئك فقال له وقد بلغ هذا من نصيحتك أخبرتنا أم البهاء فاطمة بنت محمد قالت أنا أبو طاهر أحمد بن محمود أنا أبو بكر بن المقرئ نا محمد بن جعفر الزراد نا عبيد الله بن سعد نا عمي نا أبي عن أبي إسحاق حدثني أبو حازم الأفزر ( 3 ) مولى الأسود بن سفيان المخزومي أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أحمد بن الحسن بن خيرون أنا أبو القاسم
_________
( 1 ) خناصرة بليدة من اعمال حلب تحاذي قنسرين نحو البادية ( ياقوت )
( 2 ) زيادة لازمة
( 3 ) الافرز : الاحدب

(22/17)


عبد الملك بن محمد أنا أبو علي بن الصواف نا محمد بن عثمان بن أبي شيبة نا هاشم بن محمد نا الهيثم بن عدي نا صالح بن حسان وغيره في الطبقة الثالثة أبو حازم القاضي وهو سلمة بن دينار مولى بني ليث قرأنا على أبي غالب وأبي عبد الله ابني أبي علي عن أبي الحسن محمد بن محمد بن مخلد أنا علي بن محمد بن خزفة ( 1 ) نا محمد بن الحسين الزعفراني نا أبو بكر بن أبي خيثمة نا أحمد بن حنبل نا حجاج بن محمد نا أبو معشر حدثني أبو حازم المدني واسمه سلمة بن دينار قال وسمعت يحيى بن معين يقول أبو حازم سلمة بن دينار قال وسألت يحيى بن معين عن ابي حازم قال سلمة بن دينار قال أبو معشر حدثني أبو حازم سلمة بن دينار قلت له حدثكم حجاج بن محمد قال نعم مشهور مدني ثقة أخبرنا أبو يعلى حمزة بن الحسين بن الفرج أنا أبو الفرج الإسفرايني وأبو نصر الطريثيثي قالا أنا أبو الفضل محمد بن أحمد بن عيسى أنا منير بن أحمد بن الحسن أنا جعفر بن أحمد بن إبراهيم نا أبو جعفر أحمد بن الهيثم البلدي قال قال أبو نعيم أبو حازم الأشجعي سلمة بن دينار قوله الأشجعي وهم ( 2 )
قرأنا على أبي غالب وأبي عبد الله عن محمد بن محمد بن مخلد أنا علي بن محمد بن خزفة أنا محمد بن الحسين نا ابن أبي خيثمة أنا مصعب بن عبد الله قال اسم أبي حازم سلمة بن دينار وأصله فارسي وهو مولى لبني ليث وأمه رومية وكان أشقر أفزر أحول ( 3 )
أخبرنا أبو غالب الماوردي أنا أبو الفضل بن خيرون ح وأخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا ثابت بن بندار قالا أنا أبو القاسم الأزهري أنا عبيدالله بن أحمد بن
_________
( 1 ) بالاصل : خرقة خطا والصواب ما اثبت عن م وضبط عن التبصير وقد تقدم التعريف به
( 2 ) ورد في تهذيب التهذيب 2 / 373 "
ويقال مولى بني شجع من بني ليث ومن قال اشجع فقد وهم "
( 3 ) سير الاعلام 6 / 101

(22/18)


يعقوب أنا عباس ( 1 ) بن العباس بن محمد بن عبد الله بن المغيرة أنا صالح بن أحمد بن محمد بن حنبل قال قال أبي أبو حازم المدني اسمه سلمة بن دينار أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني نا عبد العزيز بن أحمد نا أبو محمد بن أبي نصر نا أبو الميمون نا أبو زرعة قال وقال أحمد بن حنبل وغيره أبو حازم الأعرج سلمة بن دينار ( 2 )
أخبرنا أبو المظفر القشيري أنا أبو بكر البيهقي أنا أبو عبد الله الحافظ نا أبو بكر بن المؤمل نا الفضل بن محمد نا أحمد بن حنبل قال وأنا البيهقي ( 3 )
ح وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا عمر بن عبيدالله بن عمر قال أنا أبو الحسين بن بشران أنا أبو عمرو بن السماك نا حنبل بن إسحاق قال سمعت أبا عبد الله يقول أبو حازم المديني اسمه سلمة بن دينار أخبرنا أبو بكر وجيه بن طاهر أنا أبو صالح أحمد بن عبد الملك أنا أبو الحسن بن السقا وأبو محمد بن بالوية قالا نا أبو العباس محمد بن يعقوب نا عباس بن محمد قال سمعت يحيى بن معين يقول أبو حازم سلمة بن دينار أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أبو الفضل بن خيرون وأبو المعالي ثابت بن بندار قالا أنا أبو العلاء الواسطي أنا أبو بكر البابسيري نا أبو أمية الغلابي نا أبي عن يحيى قال أبو حازم المديني سلمة بن دينار مولى بني ليث ولم يقل ثابت المديني ( 4 )
أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو بكر بن الطبري أنا أبو الحسين بن الفضل أنا عبد الله بن جعفر نا يعقوب حدثني ابن نمير قال أبو حازم المديني سلمة بن دينار أخبرنا أبو القاسم أيضا أنا أبو الفضل بن البقال أنا أبو الحسن الحمامي أنا
_________
( 1 ) كذا بالاصل وم
( 2 ) الخبر المثبت بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك عن م
( 3 ) كذا بالاصل وم
( 4 ) في م : المدني

(22/19)


إبراهيم بن أحمد بن الحسن أنا إبراهيم بن أبي أمية قال سمعت نوح بن حبيب يقول اسم أبي حازم صاحب سهل بن سعد سلمة بن دينار أخبرنا أبو بكر محمد بن شجاع أنا أبو عمرو بن مندة أنا الحسن بن محمد بن يوسف أنا أحمد بن محمد بن عمر نا أبو بكر بن أبي الدنيا نا محمد بن سعد ( 1 ) قال في الطبقة الرابعة من أهل المدينة أبو حازم واسمه سلمة بن دينار مولى لبني أشجع من بني ليث وكان أعرج وكان يقص ( 2 ) بعد الفجر والعصر ( 3 ) مات في خلافة أبي جعفر بعد سنة أربعين ومائة أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنا الحسن بن علي أنا أبو عمر بن حيوية أنا أبو أيوب سليمان بن إسحاق نا الحارث بن أبي أسامة نا محمد بن سعد ( 4 ) قال في الطبقة الرابعة من أهل المدينة أبو حازم واسمه سلمة بن دينار مولى لبني أشجع من بني ليث بن بكر بن عبد مناة بن كنانة وكان أعرج وكان عابدا زاهدا وكان يقص ( 2 ) بعد الفجر وبعد العصر ( 3 ) في مسجد المدينة وقدم سليمان بن هشام بن عبد الملك المدينة فأتاه الناس وبعث إلى أبي حازم فأتاه وساءله عن أمره وعن حاله قال محمد بن عمر كان لأبي حازم حمار فكان يركبه إلى مسجد رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) لشهود الصلوات وتوفي أبو حازم في خلافة أبي جعفر بعد سنة أربعين ومائة أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنا الحسن بن علي أنا أبو عمر بن حيوية أنا أبو أيوب سليمان بن إسحاق نا الحارث بن أبي أسامة نا محمد بن سعد قال في الطبقة الرابعة من أهل المدينة أبو حازم واسمه سلمة بن دينير ( 5 ) مولى لبني أشجع من بني ليث بن بكر بن عبد مناة بن كنانة وكان أعرج وكان عابدا زاهدا وكان يقص بعد الفجر وبعد العصر في مسجد المدينة وكان كثير الحديث ( 6 )
_________
( 1 ) الخبر برواية ابن ابي الدنيا ليس في الطبقات الكبرى المطبوع لابن سعد
( 2 ) بالاصل : " يقض " والمثبت عن م وسير الاعلام 6 / 101
( 3 ) بالاصل : والقصر : والمثبت عن سير الاعلام 6 / 101
( 4 ) سقطت ترجمته في الطبقات الكبرى المطبوع لابن سعد ضمن تراجم اهل المدينة الضائعة من الطبقات
( 5 ) كذا بالاصل وفي م : دينار
( 6 ) كذا ورد الخبر بتمامه مكررا باستثناء قوله : وكان كثير الحديث

(22/20)


أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الفتح نصر بن أحمد بن نصر الخطيب أنا محمد بن أحمد بن عبد الله الجواليقي وأنا أبو البركات الأنماطي أنا أبو الحسين بن الطيوري وأبو طاهر أحمد بن علي بن سوار قالا أنا الحسين بن علي بن عبيدالله الطناجيري قالا أنا محمد بن زيد بن علي بن مروان أنا محمد بن محمد بن عقبة نا هارون بن حاتم قال وكان اسم أبي حازم المدني سلمة بن دينار أخبرني بذلك محمد بن عبد الرحمن بن أبي مليكة أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي ثم حدثنا أبو الفضل بن ناصر أنا أحمد بن الحسن والمبارك بن عبد الجبار ومحمد بن علي واللفظ له قالوا أنا أبو أحمد ومحمد بن الحسن قالا أنا أحمد بن عبدان أنا محمد بن سهل أنا محمد بن إسماعيل البخاري ( 1 ) قال سلمة بن دينار أبو حازم الأعرج مدني مولى الأسود بن سفيان المخزومي سمع سهل بن سعد وعطاء بن أبي رباح والنعمان بن أبي عياش سمع منه مالك والثوري وابن عيينة وقال محمد بن إسحاق حدثني أبو حازم الأفزر مولى الأسود بن سفيان المخزومي هو القاص ( 2 ) أخبرنا أبو بكر محمد بن العباس الشقاني ( 3 ) أنا أبو بكر أحمد بن منصور أنا محمد بن عبد الله بن حمدون أنا مكي بن عبدان قال سمعت مسلم بن الحجاج يقول أبو حازم سلمة بن دينار الأفزر سمع سهل بن سعد روى عنه الثوري ومالك وابن عيينة أخبرنا أبو الفتح عبد الملك بن عبد الله الكروخي أنا أبو عامر محمود بن القاسم بن محمد وأبو نصر عبد العزيز بن محمد الترياقي وأبو بكر أحمد بن عبد الصمد الغورجي ( 4 ) قالوا أنا عبد الجبار بن محمد بن عبد الله الجراحي أنا أبو
_________
( 1 ) التاريخ الكبير 4 / 78
( 2 ) بالاصل : " القاضي " والمثبت عن البخاري وم
( 3 ) بالاصل وم : الشقائي والصواب بالنون وقد تقدم التعريف به
( 4 ) بالاصل " القورجي " والصواب ما اثبت عن م وعن اللباب وهذه النسبة الى غورة ويقال غورج وهي قرية من قرى هراة ( انظر ياقوت )
وانظر ترجمته في سير الاعلام 19 / 7

(22/21)


العباس محمد بن أحمد أنا أبو عيسى الترمذي قال أنا أبو حازم الزاهد مديني واسمه سلمة بن دينار قرأت على أبي الفضل بن ناصر عن أبي الفضل المكي أنا أبو نصر الوائلي أنا الخصيب بن عبد الله أخبرني عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن أخبرني أبي قال أبو حازم سلمة بن دينار مدني ثقة أنا معاوية بن صالح عن يحيى بن معين قال أبو حازم سلمة بن دينار مدني ثقة أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو طاهر محمد بن أحمد بن محمد أنا أبو القاسم الصواف نا أبو بكر المهندس نا أبو بشر الدولابي ( 1 ) قال أبو حازم المدني سلمة بن دينار قرأت على أبي القاسم بن عبدان عن أبي عبد الله محمد بن علي بن أحمد بن المبارك أنا رشأ بن نظيف أنا محمد بن إبراهيم بن محمد أنا أبو بكر محمد بن محمد بن داود نا عبد الرحمن بن يوسف بن سعيد بن خراش ( 2 ) قال أبو حازم سلمة بن دينار أخبرنا أبو الفتح نصرالله بن محمد أنا نصر بن إبراهيم أنا سليم بن أيوب أنا طاهر بن محمد بن سليمان نا علي بن إبراهيم بن أحمد الجزري نا يزيد بن محمد بن إياس قال سمعت محمد بن أحمد المقدمي يقول أبو حازم بن دينار المديني هو سلمة بن دينار أنبأنا أبو جعفر محمد بن أبي علي أنا أبو بكر الصفار أنا بكر الحافظ أنا أبو أحمد الحاكم قال أبو حازم سلمة بن دينار المخزومي مولى الأسود بن سفيان ويقال مولى بني أشجع من بني ليث الأعرج الأفزر المديني القاص ( 3 ) وكان يقص ( 4 ) بعد الفجر والعصر سمع أبا العباس سهل بن سعد الساعدي روى عنه مالك بن أنس وسفيان الثوري ومعمر قوله ويقال مولى بني أشجع وهم أبو حازم مولى أشجع
_________
( 1 ) الكنى والاسماء للدولابي 1 / 141
( 2 ) بالاصل وم : حراش بالحاء المهملة خطا والصواب بالخاء المعجمة وقد تقدم التعريف به
( 3 ) بالاصل " القاضي " وفي م : " القاص " انظر تهذيب التهذيب 2 / 373 وسير الاعلام 6 / 96
( 4 ) بالاصل : يقصر ولاصواب ما اثبتناه عن

(22/22)


اسمه سلمان ( 1 ) وهو كوفي وقد ذكره بعد أبي حازم الأعرج على الصواب قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي الفتح بن المحاملي أنا أبو الحسن الدارقطني قال أبو حازم الأعرج سلمة بن دينار المديني الأفزر روى عن سهل بن سعد الساعدي وسعيد بن المسيب وأبي سلمة بن عبد الرحمن والنعمان بن أبي عياش الزرقي وعمرو بن شعيب ومسلم بن قرط وعمارة بن عمرو بن حزم وغيرهم روى عنه الزهري ومالك بن أنس والثوري وابن عيينة وابن إسحاق وابناه عبد الجبار وعبد العزيز والحمادان وأبو ضمرة وغيرهم أخبرنا أبو بكر اللفتواني أنا أبو صادق الأصبهاني أنا أحمد بن محمد بن زنجوية أنا الحسن بن عبد الله بن سعيد العسكري قال وأما من يكنى أبا حازم الحاء غير معجمة والزاي معجمة أبو حازم المدني الزاهد صاحب سهل بن سعد وهو مشهور واسمه سلمة بن دينار وقد روى أيضا عن أبي هريرة إلا أن أكثر روايته عن سهل بن سعد روى عنه الثوري ومالك بن أنس وابن عيينة وابناه عبد العزيز وعبد الجبار ابنا أبي حازم ثم ذكر بعده أبا حازم الأشجعي أخبرنا أبو البركات بن المبارك أنا محمد بن طاهر أنا مسعود بن ناصر أنا عبد الملك بن الحسن أنا أحمد بن محمد الكلاباذي قال سلمة بن دينار أبو حازم الأعرج التمار الزاهد القاص ( 2 ) مولى الأسود بن سفيان القرشي المخزومي المديني وقال الواقدي هو مولى لبنى أشجع من بني ليث سمع سهل بن سعد وعبد الله بن أبي قتادة ويزيد بن رومان روى عنه مالك والثوري وابن عيينة وسليمان بن بلال وفليح وابنه عبد العزيز في الوضوء وغير موضع وقال عمرو بن علي مات سنة ثلاث وثلاثين ومائة وقال أبو عيسى مثله وقال الواقدي مات في خلافة أبي جعفر بعد سنة أربعين ومائة هذا وهم من الكلاباذي فإن أبا حازم الأشجعي مولاهم اسمه سلمان مولى عزة الأشجعية وليس هو أبو حازم سلمة بن دينار
_________
( 1 ) انظر ترجمته في تهذيب التهذيب 2 / 371 وهو مولى عزة الاشجعية أبو حازم الاشجعي الكوفي
( 2 ) بالاصل : القاضي خطا والصواب ما اثبت عن و

(22/23)


أخبرنا أبو طالب علي بن عبد الرحمن الصوري أنا أبو الحسن علي بن الحسن الخلغي أنا أبو محمد بن النحاس أنا أبو سعيد بن الأعرابي نا تميم بن عبد الله أبو محمد الرازي نا الحسن بن قزعة نا الحارث بن أبي الزبير مولى النوفليين عن إسماعيل بن قيس عن أبي حازم قال رأيت سهل بن سعد الساعدي في ألف من أصحاب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يرفع يديه في كل خفض ورفع قد أنكره أن يكون سمع من غير سهل بن سعد أخبرنا أبو محمد هبة الله بن أحمد وأبو الحسن علي بن المسلم الفقيه قالا نا عبد العزيز بن أحمد أنا أبو محمد بن أبي نصر أنا أبو الميمون بن راشد نا أبو زرعة ( 1 ) نا يحيى بن صالح قال قلت لابن أبي حازم سمع أبوك من أبي هريرة فقال من حدثك أن أبي سمع من أحد من أصحاب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وقال الفقيه من الصحابة سوى وقال ابن أحمد غير سهل بن سعد فقد كذب زاد الفقيه قال أبو زرعة أبو حازم الأعرج لم يسمع من صحابي إلا من سهل بن سعد أخبرنا أبو البركات الأنماطي وأبو عبد الله البلخي قالا أنا أبو الحسين بن الطيوري وثابت بن بندار بن إبراهيم قالا أنا الحسين بن جعفر زاد ابن الطيوري وابن عمه أبو نصر محمد بن الحسن قالا أنا أبو العباس الوليد بن بكر أنا علي بن أحمد بن زكريا أنا صالح بن أحمد حدثني أبي قال ( 2 ) أبو حازم بن دينار التمار مدني تابعي ثقة رجل صالح سمع من سهل بن سعد الساعدي ولم يسمع من أبي هريرة في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الخلال أنا أبو القاسم بن منده أنا أبو علي إجازة ح قال وأنا أبو طاهر بن سلمة أنا علي بن محمد قالا أنا أبو محمد بن أبي حاتم ( 3 ) أنا عبد الله بن أحمد بن حنبل فيما كتب إلي قال قال أبي أبو حازم
_________
( 1 ) تاريخ ابي زرعة الدمشقي 1 / 440 - 441 ونقله ابن حجر في تهذيب التهذيب 2 / 373 من طريق يحيى بن صالح مختصرا
ونقله ايضا الذهبي في سير الاعلام 6 / 97
( 2 ) تاريخ الثقات للعجلي ص 196 وفيه : سليمة بن دينار أبو حازم القصار ( كذا )
( 3 ) الجرح والتعديل 4 / 159

(22/24)


المدني ثقة يقال له الأفزر قال أبو محمد سألت أبي عن أبي حازم المدني ( 1 ) فقال ثقة أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنا أبو القاسم عثمان بن أبي الفضل بن محمد الهراس أنا محمد بن الفضل بن محمد أنا جدي أبو بكر بن خزيمة قال أبو حازم سلمة بن دينار ثقة لم يكن في زمانه مثله ( 2 )
أنبأنا أبو علي الحداد أنا أبو نعيم الحافظ نا أحمد بن جعفر بن حمدان نا عبد الله بن أحمد بن حنبل نا أبو موسى الأنصاري نا سفيان بن عيينة عن عبد الرحمن بن زيد بن أسلم قال ما رأيت أحدا الحكمة أقرب إلى فيه من أبي حازم ( 3 ) أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو بكر بن الطبري أنا أبو الحسين بن الفضل أنا عبد الله بن جعفر نا يعقوب نا ( 4 ) سعيد بن منصور نا يعقوب بن عبد الرحمن عن أبيه قال سمعت عون بن عبد الله يقول ما رأيت أحدا يفرفر ( 5 ) الدنيا فرفرة هذا الأعرج يعني أبا حازم قال ونا يعقوب ( 6 ) نا زيد بن بشر أخبرني ابن وهب حدثني ابن زيد أن أبا حازم حدثه قال والله إن كنا في مجلس أبيك لأربعين حبرا ( 7 ) فقيها ما منهم إلا معدود والله إن أدنى خصلة فينا التواسي بما في أيدينا لئن أفاد الرجل فائدة ليلا يغدون بها ولئن أفادها بكرا ليروحن بها أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الفضل بن البقال أنا أبو الحسين بن بشران أنا عثمان بن أحمد نا حنبل بن إسحاق نا الحميدي نا سفيان قال قال أبو
_________
( 1 ) في الجرح والتعديل : " المدنيي " وكلاهما نسبة الى المدينة
( 2 ) تهذيب التهذيب 2 / 373
( 3 ) سير الاعلام 6 / 99 من طريق عبد الرحمن بن زيد بن اسلم
( 4 ) المعرفة والتاريخ 1 / 676
( 5 ) اي يذمها ويمزقها بالذم والوقيعة فيها ( النهاية )
وفي المعرفة والتاريخ : ييقرقر
قرقرة
( 6 ) المعرفة والتاريخ 1 / 678
( 7 ) بالاصل : " حرا " والمثبت عن م وانظر المعرفة والتاريخ

(22/25)


حازم إني لأعظ وما أرى موضعا وما أريد إلا نفسي ( 1 )
أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنا أبو بكر البيهقي وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو بكر بن الطبري قالا أنا أبو الحسين بن الفضل أنا عبد الله بن جعفر نا يعقوب بن سفيان نا محمد بن أبي عمر قال قال سفيان قال أبو حازم إني لأعظ وما أرى موضعا وما أريد إلا نفسي أخبرنا أبو الحسن علي بن أحمد بن منصور وعلي بن الحسن بن سعيد قالا نا وأبو النجم بدر بن عبد الله أنا أبو بكر الخطيب ( 2 ) نا أبو الحسن علي بن محمد بن يوسف بن عمر الهمذاني بها نا أبو العباس الفضل بن الفضل الكندي نا عبد الله بن قريش بن إسحاق البغدادي نا إبراهيم بن الجنيد نا عبد الله بن محمد بن عقبة نا حجاج بن محمد عن أبي معشر قال رأيت أبا حازم في مجلس عون بن عبد الله وهو يقص في المسجد ويبكي ويمسح بدموعه وجهه فقلت له يا أبا حازم لم تفعل هذا قال بلغني أن النار لا تصيب موضعا أصابه الدموع من خشية الله أخبرنا أبو القاسم نصر بن أحمد بن مقاتل أنا سهل بن بشر أنا طرفة بن أحمد أنا عبد الوهاب بن الحسن أنا أبو الجهم بن طلاب أنا أحمد بن أبي الحواري نا مروان بن محمد قال قال أبو ( 3 ) حازم ويحك يا أعرج يعني نفسه يدعى يوم القيامة يا أهل كل خطيئة كذا وكذا فيقوم معهم ثم يدعى بأهل خطيئة أخرى فتقوم معهم فأراك يا أعرج تقوم مع أهل كل خطيئة أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنا أبو بكر البيهقي أنا أبو الحسين بن الفضل القطان نا عبد الله بن جعفر نا يعقوب بن سفيان ( 4 ) نا محمد بن أبي عمر قال قال سفيان قال هشام بن عبد الملك لأبي حازم يا أبا حازم ما النجاة من هذا الأمر قال يسير قال ما ذاك قال لا تأخذن شيئا إلا من حله ولا تضعن شيئا إلا في حقه
_________
( 1 ) سير الاعلام 6 / 97
( 2 ) الخبر في تاريخ بغداد 10 / 44 في ترجمة عبد الله بنقريش بن اسحاق بن حميد
( 3 ) زيادة لازمة
( 4 ) الخبر في المعرفة والتاريخ 1 / 679

(22/26)


قال ومن يطيق ذلك يا أبا حازم قال من طلب الجنة وهرب من النار أخبرنا أبو المعالي محمد بن إسماعيل الفارسي أنا أبو بكر البيهقي أنا أبو القاسم علي بن محمد بن علي بن يعقوب الإيادي المالكي نا أبو بكر الشافعي نا محمد بن جعفر نا صالح يعني ابن أحمد بن حنبل حدثني أبي نا يحيى بن عبد الملك بن حميد عن أبي عيينة نا زمعة بن صالح قال قال الزهري لسليمان أو هشام ألا تسأل أبا حازم ما قال في العلماء قال يا أبا حازم ما قلت في العلماء قال ( 1 ) وما عسيت أن أقول في العلماء إلا خيرا إني أدركت العلماء وقد استغنوا بعلمهم عن أهل الدنيا ولم يستغن أهل الدنيا بدنياهم عن علمهم فلما رأى ذلك هذا وأصحابه تعلموا العلم فلم يستغنوا به واستغنى أهل الدنيا بدنياهم عن عملهم فلما رأوا ذلك قذفوا بعلمهم إلى أهل الدنيا ولم ينلهم أهل الدنيا من دنياهم شيئا إن هذا وأصحابه ليسوا علماء إنما هم رواة ( 2 ) قال الزهري إنه جاري منذ حين وما علمت أن هذا عنده قال صدق أما إني لو كنت غنيا عرفني قال فقال له سليمان ما المخرج مما نحن فيه قال تمضي ( 3 ) ما في يديك بما أمرت به وتكف عما نهيت عنه قال سبحان الله ومن يطيق هذا قال من طلب الجنة وفر من النار وما هذا فيما تطلب وتفر منه بقليل أنبأنا أبو علي الحسن بن أحمد أنا أبو نعيم الحافظ نا عبد الله بن محمد ( 5 ) نا عبد الله بن محمد بن العباس نا سلمة بن شبيب نا سهل بن عاصم نا فرج بن سعيد الصوفي نا يوسف بن أسباط أخبرني مخبر أن بعض الأمراء أرسل إلى أبي حازم فأتاه وعنده الإفريقي ( 6 ) والزهري وغيرهما فقال له تكلم يا أبا حازم فقال أبو حازم إن خير الأمراء من أحب العلماء وإن شر
_________
( 1 ) زيادة لازمة للايضاح عن حلية الاولياء 3 / 233
( 2 ) بالاصل " راوة " خطا والصواب ما اثبت عن م
( 3 ) رسمها بالاصل " تقي " والمثبت عن م وانظر مختصر ابن منظور 10 / 67 والحلية 3 / 234
( 4 ) الخبر في حلية الاولياء 3 / 243
( 5 ) كذا وقوله " نا عبد الله بن محمد " سقطت من حلية الاولياء
( 6 ) يريد عبد الرحمن بن زياد بن انعم الافريقي ترجمته في سير الاعلام 6 / 411

(22/27)


العلماء من أحب الأمراء وأنه فيما مضى إذا بعث الأمراء إلى العلماء لم يأتوهم وإذا أعطوهم لم يقبلوا منهم وإذا سألوهم لم يرخصوا لهم وكان الأمراء يأتون العلماء في بيوتهم فيسألونهم وكان في ذلك صلاح للأمراء وصلاح للعلماء فلما رأى ذلك ناس من الناس قالوا ما لنا لا نطلب العلم حتى نكون مثل هؤلاء فطلبوا العلم فأتوا الأمراء فحدثوهم فرخصوا لهم وأعطوهم فقبلوا منهم فجرأت العلماء على الأمراء وجرأت الأمراء على العلماء أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنا أبو بكر البيهقي ح وأخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أنا محمد بن هبة الله قالا أنا محمد بن الحسين أنا عبد الله بن جعفر نا يعقوب بن سفيان نا ابن أبي عمر قال قال سفيان قال بعض الأمراء لأبي حازم ارفع إلي حاجتك قال هيهات هيهات رفعتها إلى من لا تختزل الحوائج دونه ( 1 ) فما أعطاني منها قبلت ( 2 ) وما زوى عني منها رضيت ( 3 ) قال فقال ابن شهاب إنه جاري وما علمت أن هذا عنده قال أبو حازم زاد البيهقي فقلت وقال لو كنت غنيا لعرفتني ثم قلت في نفسي لا ينجو مني فقلت كان العلماء فيما مضى يطلبهم السلطان وهم يفرون منه وإن العلماء اليوم طلبوا العلم حتى إذا جمعوه بحذافيره أتوا أبواب السلاطين والسلاطين يفرون منهم وهم يطلبونهم أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم أنا رشأ بن نظيف أنا الحسن بن إسماعيل نا أحمد بن مروان نا محمد بن عبد العزيز الدينوري نا الحميدي عن سفيان بن عيينة قال قال سليمان بن عبد الملك لأبي حازم ما لنا نكره الموت قال لأنكم عمرتم الدنيا وخربتم الآخرة فأنتم تكرهون أن تنقلوا من العمران إلى الخراب قال ونا أحمد بن مروان نا أبو بكر أخو خطاب نا خالد بن خداش قال سمعت ابن عيينة يقول قال بعض بني مروان لأبي حازم
_________
( 1 ) رسمها بالاصل : " هونه " ولعل الصواب ما اثبت عن م
( 2 ) رسمها بالاصل : " فيقت " ولعل الصواب ما اثبت وفي م : قبلت
( 3 ) انظر حلية الاولياء 3 / 237

(22/28)


ما المخرج مما نحن فيه قال تنظر ما عندك فلا تضعه إلا في حقه وما ليس عندك فلا تأخذه إلا بحقه قال ومن يطيق هذا قال فمن أجل ذلك ملئت جهنم من الجنة والناس أجمعين فقال له ما مالك قال ما لان قال ما هما قال الثقة بما عند الله والإياس مما في أيدي الناس قال ارفع إلي حوائجك قال هيهات قد رفعتها إلى من لا يختزل الحوائج دونه فإن أعطاني منها شيئا قبلت وإن زوى عني منها شيئا رضيت ( 1 )
أخبرنا أبو القاسم العلوي أنا أبو الحسن المقرئ أنا أبو محمد المصري أنا أبو بكر الدينوري نا إبراهيم بن حبيب نا عبد الصمد هو ابن يزيد نا سفيان بن عيينه قال أخبر أبو حازم سليمان بن عبد الملك بوعيد الله للمذنبين فقال سليمان فأين رحمة الله فقال أبو حازم " قريب من المحسنين " ( 2 )
قال ونا أحمد الدينوري نا إبراهيم بن دازيل نا يحيى بن صالح الوحاظي نا سليمان بن بلال قال بعث بعض خلفاء بني أمية إلى أبي حازم بمال فرده ( 3 ) فقال له يا أبا حازم خذ فإنك مسكين قال كيف أكون مسكينا ومولاي له ما في السموات وما في الأرض وما بينهما وما تحت الثرى أخبرنا أبو الحسن بن قبيس نا وأبو منصور بن خيرون أنا أبو بكر الخطيب ( 4 ) أخبرني علي بن أيوب القمي أنا محمد بن عمران بن موسى أخبرني إبراهيم بن خفيف المرثدي ( 5 ) أخبرني محمد بن بهتام ( 6 ) الأصبهاني نا يحيى بن مدرك الطائي أنا هشام بن محمد الكلبي قال ذكر أن سليمان بن عبد الملك قدم المدينة فأرسل إلى أبي حازم فأتاه فقال له سليمان يا أبا حازم ما هذا الجفاء قال وأي جفاء رأيت مني قال أتاني أهل المدينة ولم تأتني قال يا أمير المؤمنين وكيف يكون إتيان من غير معرفة
_________
( 1 ) انظر حلية الاولياء 3 / 232 و 233 و 237
( 2 ) سورة الاعراف الاية : 56
( 3 ) بالاصل " فروده " خطا والصواب ما اثبت عن م
( 4 ) الخبر في تاريخ بغداد 6 / 69 في ترجمة ابراهيم بن خفيف مولى عبد الله بن بشر المرثدي
( 5 ) عن تاريخ بغداد وبالاصل وم " المرندي "
( 6 ) في تاريخ بغداد : بهنام

(22/29)


متقدمة والله ما عرفتني قبل هذا اليوم ولا أنا رأيتك واعذر قال فالتفت سليمان إلى الزهري فقال أصاب الشيخ وصدق
قال سليمان يا أبا حازم ما لنا نكره الموت قال لأنكم أخرتم آخرتكمم وعمرتم دنياكم فكرهتم أن تنتقلوا من العمران إلى الخراب قال سليمان صدقت يا أبا حازم كيف القدوم على الله قال أما المحسن فكالغائب يقدم على أهله مسرورا وأما المسئ فكالآبق ( 1 ) يقدم على مولاه مخزونا قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي محمد التميمي أنا عبد الرحمن بن أبي نصر أنا أبو يعقوب إسحاق بن إبراهيم الأذرعي ( 2 ) نا يحيى بن أيوب بن بادي ( 3 ) نا محمد بن أبي فزارة عن الحادث بن حيان عن إسماعيل بن أبي زياد عن محمد بن عجلان المدني قال قدم سليمان بن هشام المدينة حاجا أو معتمرا فقال للزهري يا زهري ها هنا محدث قال نعم أبو حازم الأعرج قال راوية أبي هريرة قال ابعث ائتنا به حتى يحدثنا فبعث فلما جاء قال له سليمان تكلم يا أعرج قال ما للأعرج من حاجة فيتكلم بها ولولا اتقاء شركم ما أتاكم الأعرج فقال سليمان ما ينجينا من أمرنا هذا الذي نحن فيه قال أخذ هذا المال من حله ووضعه في حقه قال ومن يطيق ذلك قال من طلب الجنة وهرب من النار قال سليمان ما بالنا لا نحب الموت يا أعرج قال لأنك جمعت متاعك فوضعته بين عينيك فأنت تكره أن تفارقه ولو قدمته أمامك لأحببت أن تلحق به لأن قلب المرء عند متاعه فعجب منه فقال له الزهري أصلح الله الأمير إنه لجاري منذ عشرين سنة ما جالسته ولا حادثته قال لأني من المساكين يا ابن شهاب ولو كنت من الأغنياء لجالستني وحادثتني قال قرصتني يا حازم قال نعم وأشد من هذا أقرصك قال لقد أتى علينا زمان وإن الأمراء تطلب العلماء فتأخذ مما في أيديهم فتنتفع به وكان في ذلك صلاح للفريقين جميعا فطلبت اليوم العلماء الأمراء وركنوا إليهم واشتهوا ما في أيديهم فقالت الأمراء ما طلبت هؤلاء ما في أيدينا حتى
_________
( 1 ) عن تاريخ بغداد وبالاصل : فكالابن
( 2 ) ترجمته في سير الاعلام 15 / 478
( 3 ) ترجمته في سير الاعلام 13 / 453

(22/30)


كان ما في أيدينا خير مما في أيديهم فكان في ذلك فساد للفريقين كلاهما فقال سليمان بن هشام صدقت والذي لا إله إلا هو ولأزهدن في الزهري من بعد اليوم أخبرنا أبو سهل محمد بن إبراهيم أنا أبو الفضل الرازي أنا جعفر بن عبد الله نا محمد بن هارون نا يونس بن عبد الأعلى نا ابن وهب نا عبد الرحمن بن يزيد نا أبو حازم أن سليمان بن هشام بن عبد الملك قدم المدينة ومعه ابن شهاب فأرسل إلى أبي حازم فدخل عليه فإذا هو ابن هشام متكئ وابن شهاب عند رجليه قاعد قال فسلمت وأنا متكئ على عصاي فقال ابن شهاب ألا تتكلم يا أعرج قال ( 1 ) قلت وما يتكلم به الأعرج ليست للأعرج حاجة بحالها فيتكلم فيها وإنما جئت لحاجتكم التي أرسلتم إلي فيها وما كل من يرسل إلي آتيه ولولا الفرق من شركم ما جئتكم فجلس سليمان قال مما ( 2 ) المخرج فما نحن فيه قال أبو حازم أعاهد الله في نفسي لا يمنعني در يهماتك أن أقول الحق في الله قال قلت المخرج مما أنت فيه أن لا تمنع شيئا أعطيته من حق أمرك الله أن تجعله فيه ولا تطلب شيئا بشئ نهاك الله أن تطلبه به قال ابن هشام ومن يطيق هذا قال من طلب الجنة وهرب من النار وذلك فيهما قليل فقال سليمان ما رأيت كاليوم حكمة قط أجمع ولا أحكم قال ابن شهاب فإنه جاري وما جالسته قط قال أبو حازم إني مسكين ليست لي دراهمم ولو كانت لي دراهم جالستني قال ابن شهاب قدحتني يا أبا حازم قال إياك أردت ثم قال ابن شهاب ألا تحدثني يا أبا حازم عن شئ بلعني أنك وصفت به أهل العلم وأهل الدنيا قال بلى إني أدركت أهل الدنيا تبع لأهل العلم حيث كانوا يقضي أهل العلم بما قسم الله لهم لأهل الدنيا حوائج دنياهم وآخرتهم ولا يستغني أهل الدنيا عن أهل العلم لنصيبهم من العلم ثم حال الزمان فصار أهل العلم تبعا لأهل الدنيا حيث كانوا فدخل البلاء على الفريقين جميعا ترك أهل الدنيا النصيب الذي كانوا يمسكون به من العلم حين رأوا أهل العلم قد جاؤهم وضيع أهل العلم جسيم ما قسم لهم باتباعهم أهل الدنيا أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم الفقيه أنا أبو الحسن بن أبي الحديد أنا
_________
( 1 ) بالاصل : " وان " ولعل الصواب ما اثبت
( 2 ) بالاصل : " فما " خطا

(22/31)


جدي أبو بكر أنا أبو بكر الخرائطي نا صالح بن أحمد حدثني أبي وأخبرنا أبو محمد هبة الله بن أحمد بن طاوس أنا عاصم بن الحسن أنا محمود بن عمر أنا علي بن الفرج نا أبو بكر بن أبي الدنيا حدثني يعقوب بن إبراهيم العبدي ومحمد بن عباد العكلي قالوا أنا يحيى بن عبد الملك ( 1 ) نا زمعة بن صالح قال كتب بعض بني أمية إلى أبي حازم يعزم عليه إلا رفع وفي حديث ابن طاوس أن يرفع إليه حوائجه فكتب إليه أما بعد فقد أتاني وفي حديث بن طاوس جاءني كتابك يعزم علي إلا رفعت إليك حوائجي وهيهات رفعت حوائجي إلى مولاي وقال ابن طاوس إلى من لا يعتصر ( 2 ) الحوائج دونه وقالا فما أعطاني منها قبلت وما أمسك عني قنعت وقال ابن طاوس وما أمسك عني منها رضيت أخبرنا أبو الفضل محمد بن إسماعيل وأبو المحاسن ( 3 ) أسعد بن علي بن الموفق وأبو بكر احمد بن يحيى بن الحسين وأبو الوقت عبد الأول بن عيسى قالوا أنا أبو الحسن الداودي أنا عبد الله بن أحمد أنا عيسى بن عمر أنا عبد الله بن عبد الرحمن بن بهرام أنا يعقوب بن إبراهيم نا محمد بن عمر بن الكميت نا علي بن وهب الهمداني نا الضحاك بن موسى قال مر سليمان بن عبد الملك بالمدينة وهو يريد مكة فأقام بها أياما فقال هل بالمدينة أحد أدرك أحدا من أاصحاب النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قالوا له أبو حازم فأرسل إليه فلما دخل عليه قال له يا أبا حازم ما هذا الجفاء قال أبو حازم يا أمير المؤمنين وأي جفاء رأيت مني قال أتاني وجوه أهل المدينة ولم تأتني قال يا امير المؤمنين أعيذك بالله أن تقول ما لم يكن ما عرفتني قبل هذا اليوم ولا أنا رأيتك قال فالتفت سليمان إلى محمد بن شهاب الزهري فقال أصاب الشيخ وأخطأت قال سليمان يا أبا حازم ما لنا نكره الموت قال لأنكم خربتم الآخرة وعمرتم الدنيا فكرهتم أن تنتقلوا من العمران إلى الخراب قال أصبت يا أبا حازم فكيف القدوم غدا على الله قال أما المحسن
_________
( 1 ) في حلية الاولياء 3 / 237 يحيى بن عبد الرحمن خطا
( 2 ) في الحلية : الى من لا يخترن الحوائج
( 3 ) بالاصل : " المحامل " والصواب ما اثبت عن م ترجمته في سير الاعلام 20 / 212

(22/32)


فكالغائب يقدم على أهله وأما المسئ فكالآبق يقدم على مولاه فبكى سليمان وقال ليت شعري ما لنا عند الله قال أعرض عملك على كتاب الله قال وإي مكان أجده قال " إن الأكرار لفي نعيم وإن الفجار لفي جحيم " ( 1 ) قال سليمان فأين رحمة الله يا أبا حازم قال أبو حازم " قريب من المحسنين " ( 2 ) قال له سليمان يا أبا حازم فأي عباد الله أكرم قال أولو المروءة والنهى قال له سليمان فأي الأعمال أفضل قال أبو حازم أداء الفرائض مع اجتناب المحارم قال سليمان فأي الدعاء أسمع قال أبو حازم دعاء المحسن إليه للمحسن قال فأي الصدقة أفضل قال للسائل البائس وجهد المقل ليس فيها من ولا أذى قال فأي القول أعدل قال قول الحق عند من تخافه أو ترجوه قال فأي المؤمنين أكيس قال رجل عمل بطاعة الله ودل الناس عليها قال فأي المؤمنين أحق قال رجل انحط في هوى أخيه وهو ظالم فباع آخرته بدنيا غيره قال له سليمان أصبت فما تقول فيما نحن فيه قال يا أمير المؤمنين أو تعفيني قال له سليمان لا ولكن نصيحة تلقيها إلي قال يا أمير المؤمنين إن آباءك ( 4 ) قهروا الناس بالسيف وأخذوا هذا الملك عنده على غير مشورة من المسلمين ولا رضاهم حتى قتلوا منهم مقتلة عظيمة فقد ارتحلوا عنها فلو شعرت ما قالوا وما قيل لهم فقال رجل من جلسائه بئس ما قلت يا أبا حازم قال أبو حازم كذبت إن الله أخذ ميثاق العلماء ليبيننه للناس ولا يكتمونه ( 5 ) قال له سليمان فكيف لنا أن نصلح قال تدعون الصلف وتمسكون بالمروءة وتقسمون بالسوية قال له سليمان كيف لنا بالأخذ به قال أبو حازم تأخذه من حله وتضعه في أهله قال له سليمان هل لك يا أبا حازم أن تصحبنا فتصيب منا ونصيب منك قال أعوذ بالله قال له سليمان ولم ذاك قال أخشى أن أركن إليكم شيئا قليلا فيذيقني الله ضعف الحياة وضعف الممات قال له سليمان ارفع إلينا حوائجك قال تنجيني من النار وتدخلني الجنة قال سليمان ليس لي ذاك قال أبو حازم ( 6 ) فما لي إليك حاجة غيرها قال فادع لي قال أبو حازم
_________
( 1 ) سورة الانفطار الاية : 14
( 2 ) سورة الاعراف الاية : 56
( 3 ) زيادة لازمة للايضاح
( 4 ) بالاصل : ابك
( 5 ) اشارة الى قوله تعالى في سورة آل عمران الاية : 78 ( لتبيننه للناس ولا تكتمونه )
( 6 ) سقطت من الاصل واستدرك ما بين معكوفتين عن هامشه وبجانبها كلمة صح

(22/33)


اللهم إن كان سليمان وليك فيسره لخير في الدنيا والآخرة وإن كان عدوك فخذ يناصيته إلى ما تحب وترضى قال له سليمان قط قال أبو حازم قد أوجزت وأكثرت إن كنت من أهله وإن لم تكن من أهله فما ينفعني أن أرمي عن قوس ليس لها وتر قال له سليمان أوصني قال سأوصيك وأوجز عظم ربك ونزهه أن يراك حيث ينهاك أو يفقدك من حيث أمرك فلما خرج من عنده بعث إليه بمائة دينار وكتب أن أنفقها ولك عندي مثلها كثير قال فردها عليه وكتب إليه يا أمير المؤمنين أعيذك بالله أن يكون سؤالك إياي هزلا أو ردي عليك بذلا ( 1 ) وما أرضاها لك فكيف أرضا لنفسي وكتب إليه إن موسى بن عمران لما ورد ماء مدين وجد عليه وعاء يسقون ووجد من دونهم جاريتين تذودان فسألهما فقالتا لا نسقي حتى يصدر الرعاء وأبونا شيخ كبير فسقى لهما ثم تحول إلى الظل فقال " رب إني لما أنزلت إلي من خير فقير " ( 2 ) وذلك أنه كان جائعا خائفا لا يأمن فسأل ربه ولم يسأل الناس فلم يفطن الرعاء وفطنت الجاريتان فلما رجعتا إلى أبيهما أخبرتاه بالقصة وبقوله فقال أبوهما وهو شعيب هذا رجل جائع قال لأحديهما اذهبي فادعيه فلما أتته عظمته وغطت وجهها وقالت " إن أبي يدعوك ليجزيك أجر ما سقيت لنا " ( 2 ) فشق على موسى حين ذكرت أجر ما سقيت لنا ولم تجد بدا من أن يتبعها أنه كان بين الجبال جائعا مستوحشا فلما تبعها هبت الريح فجعلت تصفق ( 3 ) ثيابها على ظهرها فتصف له عجيزتها وكانت ذا عجز وجعل موسى يعرض مرة ويغض مرة فلما عيل صبره ناداها يا أمة الله كوني خلفي وأرني السميت بقولك فلما دخل على شعيب إذا هو بالعشاء مهيأ فقال له شعيب اجلس يا شاب فتعش فقال له موسى أعوذ بالله فقال له شعيب لم أما أنت جائع قال بلى ولكني أخاف أن يكون هذا عوضا لما سقيت لهما وأنا من أهل بيت لا نبيع شيئا من ديننا بمل ء الأرض ذهبا فقال له شعيب لا يا شاب ولكنها عادتي وعادة آبائي نقري الضيوف ونطعم الطعام فجلس موسى فأكل فإن كان هذه المائة دينارا عوضا لما حدثت فالميتة ولحم الخنزير في حال الاضطرار أحل من هذه وإن كانت لحق لي في بيت المال فلي فيها
_________
( 1 ) بالاصل : بذل وفي م : وكلاهما خطا
( 2 ) سورة القصص الاية : 24 و 25
( 3 ) في الحلية 3 / 236

(22/34)


نظراء فإن ساويت بيننا وإلا فليس لي فيها حاجة أخبرنا أبو جعفر أحمد بن محمد بن عبد العزيز العباسي النقيب أنا أبو علي الحسن بن عبد الرحمن بن الحسن الشافعي ( 1 ) أنا أبو الحسن أحمد بن إبراهيم بن أحمد بن علي ( 2 ) أنا محمد بن إبراهيم بن أبي غسان الديبلي نا أبو يونس محمد بن أحمد بن يزيد بن عبد الله بن يزيد ( 3 ) نا أبو الحارث عمر بن إبراهيم بن أبي غسان ( 4 ) حدثني عبد الله بن يحيى عن أبيه قال دخل سليمان بن عبد الملك المدينة حاجا فسأل هل رجل أدرك من الصحابة أحدا قالوا نعم أبو حازم فأرسل إليه فلما أتاه قال يا أبا حازم ما هذا الجفاء قال وأي جفاء يعتد مني يا أمير المؤمنين قال أتاني وجوه الناس غير واحد ولم تأتني قال والله ما عرفتني قبل هذا ولا أنا رأيتك فأي جفاء تعتد مني فالتفت سليمان إلى ابن شهاب فقال أصاب الشيخ وأخطأت أنا ثم قال يا أبا حازم ما لنا نكره الموت قال عمرتم الدنيا وخربتم الآخرة فأنتم تكرهون أن تخرجوا من العمران إلى الخراب قال يا أبا حازم ليت شعري ما لنا عند الله قال اعرض عملك على كتاب الله قال فأين أجده من كتاب الله قال " إن الأبرار لفي نعيم وإن الفجار لفي جحيم " قال سليمان فأين رحمة الله قال أبو حازم " قريب من المحسنين " قال سليمان يا أبا حازم ليت شعري كيف العرض عدا على الله تعالى قال أبو حازم أما المحسن فكالغائب يقدم على أهله وأما المسئ كالآبق يقدم على مولاه فبكى سليمان حتى اشتد بكاؤه ثم قال يا أبا حازم كيف لنا أن نصلح قال تدعون ( 5 ) عنكم الصلف وتمسكون ( 6 ) بالمروءة وتقسمون ( 7 ) بالسوية قال وكيف المأخذ لذلك قال تأخذ من حقه وتضعه في أهله قال يا أبا حازم من أفضل الخلائق قال أولو المروءة والنهى قال فما أعدل العدل قال العدل قول الحق عند من ترجوه وتهابه قال يا أبا حازم ما أسرع الدعاء قال
_________
( 1 ) ترجمته في سير الاعلام 17 / 384
( 2 ) ترجمته في سير الاعلام 17 / 181
( 3 ) ترجمته في سير الاعلام 13 / 118
( 4 ) في حلية الاولياء 3 / 234 أبو الحارث عثمان بن ابراهيم بن غسان
( 5 ) بالاصل وم : تدعوا خطا
( 6 ) بالاصل وم : تمسكوا
( 7 ) بالاصل وم : تقسموا

(22/35)


دعاء المحسن إليه للمحسن قال فما أفضل الصدقة قال جهد المقل إلى البائس الفقير لا يتبعها من ولا أذى قال يا أبا حازم من أكيس الناس قا ظفر بطاعة الله تعالى فعمل بها ثم دل الناس عليها فعملوا بها قال فمن أحمق الخلق قال رجل انحط في هوى أخيه وهو ظالم فباع آخرته بدنيا غيره قال سليمان يا أبا حازم هل لك أن تصحبنا فتصيب منا ونصيب منك قال كلا قال ولم قال إني ( 1 ) أخاف أن أركن إليكم شيئا قليلا فيذيقني الله ضعف الحياة وضعف الممات ثم لا يكون لي منه نصيرا قال يا أبا حازم ارفع إلي حاجتك قال نعم تدخلني الجنة وتخرجني من النار قال ليس ذلك إلي قال فما لي حاجة سواها قال يا أبا حازم ادع الله لي قال نعم اللهم إن كان سليمان من أوليائك فيسره لخير الدنيا والآخرة وإن كان سليمان من أعدائك فخذ بناصيته إلى ما تحب وترضا قال سليمان قط قال أبو حازم قد أكثرت وأطيبت ( 2 ) إن كنت أهله وإن لم تكن أهله فما حاجتك أن ترمى عن قوس ليس لها وتر قال سليمان يا أبا حازم ما تقول فيما نحن فيه قال أو تعفيني يا أمير المؤمنين قال بل نصيحة بلغتها إلي قال إن آباءك غصبوا الناس هذا الأمر وأخذوه عنوة بالسيف عن غير مشورة ولا اجتماع من الناس وقد قتلوا فيه مقتلة عظيمة وارتحلوا فلو شعرت ما قالوا وما قيل لهم قال رجل من جلساء سليمان بئس ما قلت قال له أبو حازم كذبت إن الله أخذ على العلماء الميثاق ليبيننه للناس ولا يكتمونه قال يا أبا حازم أوصني قال نعم سوف ( 3 ) أوصيك فأوجز ( 4 ) قال نزه الله أن يراك حيث نهاك أو يفقدك من حيث أمرك ثم قام فلما ولى قال يا أبا حازم هذه مائة دينار أنفقها ولك عندي أمثالها كثير فرمى بها وقال ما أرضاها لك فكيف أرضاها لنفسي إني أعوذ بالله أن يكون سؤالك إياي هزلا وردي عليك بذلا إن موسى بن عمران لما ورد ماء مدين وجد عليه رعاء يسقون ووجد من دونهم جاريتين تذودان ( 5 ) ثم قرأ " رب إني لما أنزلت إلي من خير فقير "
_________
( 1 ) ما بين معكوفتين زيادة عن حلية الاولياء 3 / 235
( 2 ) في الحلية : وأطنبت
( 3 ) بالاصل : " سف " خطا والصواب عن م والنظر الحلية
( 4 ) بالاصل : " باوجز " وفي الحلية : " واوجز " والمثبت عن م
( 5 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل وم والحلية : والعبارة المضمافة لازمة للايضاح عن الرواية السابقة

(22/36)


فسأل موسى ربه ولم يسأل الناس ففطنت الجاريتان ولم يفطن الرعاء فأتيا أباهما وهو شعيب فأخبرتاه فقال شعيب ينبغي أن يكون هذا جائعا ثم قال لإحداهما اذهبي ادعيه لي فلما اتته أعظمته وغطت وجهها وقالت " إن أبي يدعوك ليجزيك أجر ما سقيت لنا " فلما قالت " أجر ما سقيت لنا " كره ذلك موسى وأراد أن لا يتبعها ولم يجد بدا من أن يتبعها لأنه كان في أرض مسبعة وخوف فخرج معها وكانت امرأة ذات عجز وكان الرياح تضرب ثوبها فتصف لموسى عجزها فيغضى مرة ويعرض أخرى حتى عيل صبره فقال يا أمة الله كوني خلفي وأريني السمت يريد الطريق فأتيا إلى شعيب والعشاء مهيأ فقال اجلس يا شاب فكل فقال موسى لا قال شعيب لم ألست بجائع قال بلى ولكني من أهل بيت لا نبيع شيئا من عمل الآخرة بمل ء الأرض ذهبا وأخشى أن يكون هذا أجرا لما سقيت لهما قال شعيب لا يا شاب ولكنها عادتي وعادة آبائي إقراء الضيف وإطعام الطعام قال فجلس موسى بن عمران فأكل فإن كانت هذه المائة دينار عوضا مما حدثتك فالميتة والدم ولحم الخنزير عند الاضطرار أحل منه وإن كانت من بيت مال المسلمين فلي فيه شركاء ونظراء إن واسيتهم ( 1 ) بي وإلا فلا حاجة لي بها إن بني إسرائيل لم يزالوا على الهدى ( 2 ) والتقى حيث كان أمراؤهم يأتون إلى علمائهم رغبة في علمهم فلما أنكسوا وانتكسوا وسقطوا من عين الله تعالى وآمنوا بالجبت والطاغوت فكان علماؤهم يأتون إلى أمرائهم فشاركوهم في دنياهم وشركوا معهم في فتكهم فقال ابن شهاب يا أبا حازم لعلك إياي تعني أو بي تعرض فقال ما إياك اعتمدت ولكن هو ما تسمع قال سليمان يا ابن شهاب تعرفه قال نعم جاري منذ ثلاثين سنة ما كلمته كلمة قط قال أبو حازم إنك نسيت الله ( 3 ) فنسيتني ولو أحببت الله ( 3 ) لأحببتني قال ابن شهاب يا أبا حازم شتمتني قال سليمان ما شتمتك ولكن أنت شتمت نفسك أما علمت أن للجار على الجار حقا ( 4 ) كحق القرابة يجب فلما ذهب قال رجل من جلساء سليمان أتحب أن الناس كلهم مثله قال سليمان لا
_________
( 1 ) كذا وفي الحلية : والزيتهم
( 2 ) غير مقروءة بالاصل والمثبت عن م وانظر الحلية 3 / 236
( 3 ) زيادة عن الحلية
( 4 ) بالاصل : حق خطا والصواب عن م

(22/37)


قال أبو يونس قال أبو الحارث عمر بن إبراهيم وحدثنا عبد الله بن يحيى عن أبيه قال دخل أبو حازم على سليمان بن عبد الملك بالشام في نفر من العلماء فقال سليمان يا أبا حازم ألك مال ( 1 ) قال نعم لي مالان قال ما هما بارك الله لك قال الرضا بما قسم الله تعالى والإياس عما في أيدي الناس قال سليمان يا أبا حازم ارفع إلي حاجتك قال هيهات رفعتها إلى من لا تختزل الحوائج إليه فما أعطاني شكرت وما منعني صبرت مع أني رأيت الأشياء شيئين فشئ لي ( 2 ) وشئ لغيري فما كان لي فلو جهد الخلق أن يردوه علي ما قدروا وما كان لغيري فما نافست فيه أهله فيما مضى فكيف فيما بقي كما منع غيري رزقي كذلك منعت رزق غيري قال سليمان بن عبد الملك يا أبا حازم ما المخرج مما نحن فيه قال بالصغير من الأمر قال سليمان وما هو قال أبو حازم تنظر ما كان في يدك مما ليس بحق فترده إلى أهله وما لم يكن لك لم تنازع فيه غيرك قال سليمان ومن يطيق هذا قال أبو حازم من خاف النار ورجا الجنة قال يا أبا حازم ادع الله لي قال ما ينفعك أن أدعو في وجهك ويدعو عليك مظلوم من وراء الباب فأي الدعاء أحق أن يجاب فبكى سليمان واشتد بكاؤه وقام أبو حازم أخبرنا أبو سهل محمد بن إبراهيم أنا عبد الرحمن بن أحمد بن الحسن أنا جعفر بن عبد الله بن يعقوب نا محمد بن هارون الروياني نا أبو سلمة يحيى بن المغيرة المخزومي بالمدينة في مسجد رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) سنة ست وأربعين ومائتينن نا عبد الجبار بن عبد العزيز بن أبي حازم حدثني أبي عن أبيه أبي حازم قال دخل سليمان بن عبد الملك المدينة فأقام بها ثلاثا فقال ها هنا رجل ممن أدرك أصحاب محمد ( صلى الله عليه و سلم ) يحدثنا فقيل له ها هنا ( 3 ) رجل يقال له أبو حازم فبعث إليه فجاءه فقال له سليمان يا أبا حازم ما هذا الجفاء قال أبو حازم وأي جفاء رأيت مني قال له سليمان أتاني وجوه المدينة كلهم ولم تأتني قال أبو حازم أعيذك بالله أن تقول ما لم يكن جرى بيني وبينك معرفة آتيك عليها قال صدق الشيخ قال يا أبا حازم ما لنا
_________
( 1 ) بالاصل : " ما " خطا والصواب ما اثبت عن م
( 2 ) الزيادة عن حلية الاولياء 3 / 237 وفيها : فشيئا هو لي وشيئا لغيري
( 3 ) بالاصل " يا هاهنا " والمثبت عن م

(22/38)


نكره الموت قال لأنكم خربتم آخرتكم وعمرتم دنياكم فأنتم تكرهون أن تنتقلوا من العمران إلى الخراب قال صدقت يا أبا حازم فكيف القدوم قال أما ( 1 ) المحسن كالغائب يقدم على أهله وأما المسئ كالأبق يقدم على مولاه قال فبكى سليمان وقال ليت شعري ما لنا عند الله يا أبا حازم قال أبو حازم أعرض نفسك على كتاب الله فإنك تعلم ما لك عند الله قال سليمان يا أبا حازم وأين أصيب ( 2 ) تلك المعرفة من كتاب الله قال عند قوله " إن الأبرار لفي نعيم وإن الفجار لفي جحيم " قال سليمان يا أبا حازم فأين رحمة الله قال أبو حازم " قريب من المحسنين " قال يا أبا حازم من أعقل الناس قال من تعلم الحكمة ويعلمها الناس قال فمن أحمق الناس قال أبو حازم من حط في هوى الرحل فباع آخرته بدنيا غيره قال سليمان يا أبا حازم فما أسمع الدعاء قال أبو حازم دعاء المخبتين قال فما أزكى الصدقة قال جهد المقل قال يا أبا حازم فما تقول فيما نحن فيه قال أبو حازم اعفني عن هذا قال نصيحة تلقيها قال أبو حازم إن ناسا أخذوا هذا السلطان عنوة بغير مشاورة من المؤمنين ولا اجتماع من رأيهم فسفكوا فيها الدماء على طلب الدنيا وارتحلوا عنها فليت شعري ما قالوا وما قيل لهم قال بعض جلسائه بئس ما قلت يا شيخ قال أبو حازم كذبت إن الله أخذ على العلماء " لتبيننه للناس ولا تكتمونه " ( 3 ) قال سليمان يا أبا حازم كيف لنا أن نصلح قال تدعون التكلف وتمسكون المرؤة قال سليمان كيف المأخذ من ذلك قال تأخذوه ( 4 ) من حقه وتعطيه في أهله قال سليمان أصحبنا يا أبا حازم تصب ( 5 ) منا ونصيب منك قال أبو حازم أعوذ بالله من ذلك قال ولم قال أخاف أن أركن إليكم شيئا قليلا فيذيقني ضعف الحياة وضعف الممات قال سليمان فأشر علي قال أبو حازم اتق الله أن يراك حيث نهاك وأن يفقدك حيث أمرك قال يا أبا حازم ادع الله لي بخير قال اللهم إن كان سليمان وليك فيسره للخير وإن كان عدوك فخذ إلى الخير بناصيته قال سليمان قط قال أبو حازم قد
_________
( 1 ) بالاصل : " انا " والصواب ما اثبت عن م وبالقياس الى الروايات السابقة
( 2 ) بالاصل وم : " واني اصبت " ولعل الصواب ما اثبت باعتبار السياق
( 3 ) سورة آل عمران الاية : 178
( 4 ) كذا بالاصل وم
( 5 ) كذا بالاصل وم

(22/39)


أوجزت لك إن كنت وليه وإن كنت عدوه فما ينفعك أن أرمي عن قوس بغير وتر قال سليمان يا غلام هات مائة دينار ثم قال خذها يا أبا حازم قال أبو حازم لا حاجة لي فيها ولي ولغيري في هذا المال إسوه إن أيست ( 1 ) بيننا وإلا فلا حاجة لي فيها إني أخاف يعني أن تكون أعطيتنيها لما سمعت من كلامي إن موسى لما هرب من فرعون وورد ماء مدين وجد عليه الجاريتين تذودان قال ما لكما عون قالتا لا قال فسقى لهما ثم تولى إلى الظل فقال " رب إني لما أنزلت إلى من خير فقير " فلم يسأل الله أجرا على دينه فلما عجل بالجارتين الانصراف أنكر ذلك أبوهما قال ما أعجلكما اليوم قالتا وجدنا رجلا صالحا فسقى لنا قال ما سمعتماه يقول قالتا سمعناه يقول " رب إني لما أنزلت إلي من خير فقير " فقال ينبغي أن يكون هذا جائعا فتنطلق إحداكما فتقول " إن أبي يدعوك ليجزيك أجر ما سقيت لنا " قال فجزع موسى من ذلك وكان طريدا في فيافي وصحاري فأقبل والجارية أمامه فهبت الريح فوصفتها له وكانت خلف وادي السمر فلما بلغ الباب دخل فإذا شعيب وإذا الطعام موضوع فقال شعيب أصب يا بني من هذا الطعام قال موسى أعوذ بالله قال له شعيب ولم قال موسى لأنا من بيت لا نبيع ديننا بمل ء الأرض ذهبا قال شعيب لا والله ولكنها عادتي وعادة آبائي نطعم الطعام ونقري الضيف فجلس فأكل فإن كانت هذه الدنانير عوضا لما سمعت من كلامي فلأن ( 2 ) آكل الميتة والدم في حال الضرورة أحب إلي من أخذها فكأن سليمان قد أعجب بأبي حازم قال بعض جلساء سليمان يا أمير المؤمنين يسرك أن يكون الناس كلهم مثله قال لا قال الزهري إنه لجاري منذ ثلاثين سنة ما كلمته قط قال أبو حازم لأنك نسيت الله فنسيتني ولو أحببت الله لأحببتني قال الزهري فلا تشتمني قال سليمان بل أنت شتمت نفسك أما علمت أن للجار على الجار حقا قال أبو حازم إن بني إسرائيل لما كانوا على الصواب كانت الأمراء تحتاج إلى العلماء وكانت العلماء تفر بدينها من الأمراء فلما رأى ذلك قوم من أذلة الناس تعلموا ذلك العلم وأتوا به إلى الأمراء فاستغنت به عن العلماء واجتمع القوم على المعصية فسقطوا ونفسوا وانتكسوا ولو
_________
( 1 ) كذا بالاصل وم ويريد : ساويت وقد مر في رواية الحلية : وازيت
( 2 ) كذاب الاصل وم

(22/40)


كان علماؤنا هؤلاء يصونون عليهم لم تزل الأمراء تهابهم قال الزهري كأنك إياي تريد وبي تعرض قال هو ما تسمع وقدم هشام بن عبد الملك فأرسل إلى أبي حازم فقال يا أبا حازم عظني وأوجز قال اتق الله وازهد في الدنيا فإن حلالها حساب وإن حرامها عذاب قال لقد وجدت يا أبا حازم قال فما مالك يا أبا حازم قال الثقة بالله والأياس مما في أيدي الناس قال يا أبا حازم ارفع حوائجك إلى أمير المؤمنين قال هيهات هيهات قد رفعت حوائجي إلى من لا تختزل الحوائج دونه فما أتاني منها قنعت وما منعني منها رضيت وقد نظرت في هذا الأمرر فإذا هو شيئان أحدهما لي والآخر لغيري فأما ما كان لي فلو احتلت بكل حيلة ما وصلت إليه قبل أوانه الذي قدر لي وأما الذي لغيري فذاك الذي لا أطمع فيه نفسي فيما مضى ولن أطمعها فيما بقي كما منع غيري رزقي كذلك منعت رزق غيري فعلى ما أقتل نفسي ( 1 ) ؟ أنبأنا أبو علي الحسن بن أحمد أنا أبو نعيم أحمد بن عبد الله ( 2 ) نا أبو الحسن ( 3 ) أحمد بن محمد بن مقسم وأبو بكر بن محمد ( 4 ) بن أحمد بن هارون الأصبهاني الوراق قالا نا أحمد بن عبد الله صاحب أبي صخرة ( 5 ) نا هارون بن حميد نا الفضل بن عنبسة عن رجل قد سماه أراه عبد الحميد بن سليمان عن الذيال ( 6 ) بن عباد قال كتب أبو حازم الأعرج إلى الزهري عافانا الله وإياك أبا بكر من الفتن ورحمك من النار فقد أصبحت بحال ينبغي لمن عرفك بها أن يرحمك بها أصبحت شيخا كبيرا قد أثقلتك ( 7 ) نعم الله عليك مما أصح من بدنك وأطال من عمرك وعلمت حجج الله مما حملك من كتابه وفقهك فيه من دينه وفهمك ( 8 ) من سنة
_________
( 1 ) انظر حلية الاولياء 3 / 237 - 238
( 2 ) الخبر في حلية الاولياء 3 / 246
( 3 ) في الحلية : أبو الحسين
( 4 ) الزيادة عن الحلية ( 5 ) في الحلية : احمد بن عبد الله ابن صاحب ابي ضمرة
( 6 ) بالاصل بالدال المهملة والمثبت عن الحلية
( 7 ) بالاصل : اثقلك والمثبت عن الحلية
( 8 ) ما بين معكوفتين زيادة عن وانظر الحلية

(22/41)


نبيه ( صلى الله عليه و سلم ) فرمى بك في كل نعمة أنعمها ( 1 ) عليك في كل حجة يحتج بها عليك الغرض الأقصى أبتلي في ذلك بشكرك وأبدى فيه فضله عليك وقد قال " لئن شكرتم لأزيدنكم ولئن كفرتم إن عذابي لشديد " ( 2 ) أنظر أي رجل تكون إذا وقفت بين يدي الله فسألك عن نعمه عليك كيف رعيتها وعن حججه عليك كيف قضيتها ولا تحسبن الله راضيا منك بالتعزير ( 3 ) ولا نائلا ( 4 ) منك التقصير هيهات ليس كذلك أخذ على العلماء في كتابه قال " لتبينة للناس ولا تكتمونه فنبذوه وراء ظهورهم " ( 5 ) الآية إنك تقول جذل ماهر عالم قد جادلت الناس فجدلتهم وخاصمتهم فخصمتهم إدلالا ( 6 ) منك بفهمك واقتدارا منك برأيك فأين تذهب على قول الله عز و جل " ها أنتم هؤلاء جادلتم عنهم في الحياة الدنيا فمن يجادل الله عنهم يوم القيامة " ( 7 ) أعلم أن أدنى ما ارتكبت وأعظم ما احتقبت إن أنست الظالم وسهلت له طريق الغنى بدنوك حين أدنيت وإجابتك حين دعيت فما أخلقك أن تبوء ( 8 ) باسمك غدا مع الجرمة وأن تسأل عما أردت بإغضائك عن ظلم الظلمة إنك أخذت ما ليس لمن أعطاك ودنوت ممن لم يرد على أحد حقا ولا يرد باطلا حين أدناك وأجبت من أراد التدليس بدعائه إياك حين دعاك جعلوك قطبا تدور رحى باطلهم وجسرا ( 9 ) يعبرون بك إلى بلائهم وسلما إلى ضلالتهم وداعيا إلى غيهم سالكا سبيلهم يدخلون بك الشك على العلماء ويقتادون بك قلوب الجهال إليهم فلم يبلغ أخص وزرائهم ولا أقوى أعوانهم لهم إلا دون ما بلغت من إصلاح فسادهم واختلاف الخاصة والعامة إليهم فما أيسر ما عمروا لك في جنب ما حرفوا عليك وما أقل ما أعطوك في قدر ما أخذوا منك فانظر لنفسك فإنه لا ينظر لها غيرك وحاسبها حساب رجل مسؤول وأنظر كيف
_________
( 1 ) بالاصل : انعمتها والمثبت عن الحلية وم
( 2 ) سورة ابراهيم الاية : 7
( 3 ) الحلية : بالتفرير
( 4 ) الحلية : قابلا
( 5 ) سورة آل عمران الاية : 178 وبالاصل : يكتمونه
( 6 ) بالاصل : " اذلالا " والمثبت عن الحلية
( 7 ) سورة النساء الاية : 109
( 8 ) بالاصل وم : ينوه والمثبت عن الحلية
( 9 ) بالاصل : وجر

(22/42)


شكرك لمن غذاك ( 1 ) بنعمه صغيرا وكبيرا وأنظر كيف إعظامك أمر من جعلك بدينه في الناس بخيلا وكيف صيانتك لكسوة من جعلك بكسوته ستيرا وكيف قربك وبعدك ممن أمرك أن تكون منه قريبا ما لك لا تنتبه من نفسك ( 2 ) وتستقيل من عثرتك وتقول والله ما قمت لله مقاما واحدا أحي له فيه دينا ولا أميت له فيه باطلا إنما شكرك لمن استحملك كتابه واستودعك علمه أما يؤمنك أن تكون من الذين قال الله عز و جل " فخلف من بعدهم خلف ورثوا الكتاب يأخذون عرض هذا الأدنى ويقولون سيغفر لنا ( 3 ) " الآية إنك لست في دار مقام قد أوذنت بالرحيل ما بقاء المرء بعد أقرانه طوبى لمن كان في الدنيا على رجل يا بؤس من يموت وتبقى ذنوبه من بعده إنك لم تؤمر بالنظر لوارثك على نفسك ليس أحد أهلا أن تردفه ( 4 ) على ظهرك ذهبت الهدة ( 5 ) وبقيت التبعة ما أشقى من سعد بكسبه غيره احذر فقد أتيت وتخلص فقد وهلت إنك تعامل من لا يجهل والذي يحفظ عليك ولا تغفل تجهز فقد دنا منك سفر وداودينك فقد دخله سقم شديد ولا تحسبن أني أردت توبيخك أو تعييرك وتعنيفك ولكني أردت أن ينعش ما فات من رأيك ويرد عليك ما عزب عنك من حلمك وذكرت قوله تعالى " وذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين " ( 6 ) أغفلت ذكر من مضى من أسنانك وأقرانك وبقيت بعدهم كقرن أعضب فانظر هل ابتلوا بمثل ما ابتليت به أو دخلوا في مثل ما دخلت فيه وهل تراه ادخر لك خيرا منعوه أو علمك شيئا جهلوه بل جهلت ما ابتليت به في حالك في صدور العامة وكلفهم بك أن صاروا يقتدون برأيك ويعملون بأمرك إن أحللت أحلوا وإن حرمت حرموا وليس ذلك عندك ولكنهم إكثارهم عليك ورغبتهم فيما في يديك ذهاب عماهم ( 7 ) وغلبة الجهل عليك وعليهم وطلب حب الرئاسة فطلبوا الدنيا منك ومنهم أما ترى ما أنت فيه من الجهل والغرة وما الناس فيه من البلاء والفتنة ابتليتهم بالشغل عن مكاسبهم
_________
( 1 ) عن الحلية وبالاصل : عداك
( 2 ) كذا بالاصل والحلية وصوبها مصححه : نعستك
( 3 ) سورة الاعراف الاية : 169
( 4 ) بالاصل وم رسمها : " بردلة " والمثبت عن الحلية
( 5 ) كذار سمها بالاصل وفي م والحلية : اللذة
( 9 6 سورة الذاريات الاية : 55
( 7 ) في الحلية : ذهاب عملهم

(22/43)


وفتنتهم بما رأوا من أثر العلم عليك وتاقت أنفسهم إلى أن يدركوا بالعلم ما أدركت ويبلغوا منه مثل الذي بلغت فوقعوا بك في بحر لا يدرك قعره وفي بلاء لا يقدر قدره فالله لنا ولك ولهم المستعان اعلم أن الجاه جاهان جاه ( 1 ) يجريه الله على يدي أوليائه لأوليائه للخامل ذكرهم الخافية شخوصهم ولقد جاء نعتهم على لسان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إن الله يحب الأخفياء ( 2 ) الأتقياء الأبرياء الذين إذا غابوا لم يفتقدوا وإذا شهدوا لم يعرفوا قلوبهم مصابيح الهدى يخرجون من كل فتنه سوداء مظلمة فهؤلاء أولياء الله الذين قال الله عز و جل " أولئك حزب الله ألا إن حزب الله هم المفلحون " ( 3 ) وجاه يجريه الله على يدي أعدائه لأوليائهم ومقة يقذفها الله في قلوبهم لهم فيعظهم الناس تعظيم أولئك لهم ويرغب الناس فيما في أيديهم كرغبة أولئك فيه إليهم " أولئك حزب الشيطان ألا إن حزب الشيطان هم الخاسرون " ( 4 ) ما أخوفني أن يكون لمن ينظر كمن عاش مستورا عليه في دينه مقتورا عليه في رزقه معزولة عنه البلايا مصروفة عنه الفتن في عنفوان شبابه وظهور جلده وكمال شهوته فعني بذلك دهره حتى إذا كبرت سنه ودق ( 5 ) عظمه وضعفت قوته وانقطعت شهوته ولذته فتحت عليه الدنيا شر مفتوح فلزمته تبعتها وعلقته فتنتها وأعشت عينيه زهرتها وصفت لغيره منفعتها فسبحان الله ما أبين هذا الغبن وأخسر هذا الأمر فهلا إذا عرضت لك فتنتها ذكرت أمير المؤمنين عمر في كتابه إلى سعد حين خاف عليه مثل الذي وقعت فيه عندما فتح الله على سعد أما بعد فأعرض عن زهرة ما أنت فيه حتى تلقى الماضين الذين دفنوا في أسما لهم لاصقة بطونهم بظهورهم ليس بينهم وبين الله حجاب لم تفتنهم الدنيا ولم يفتنوا بها رغبوا ( 6 ) فطلبوا فما لبثوا أن لحقوا فإذا كانت الدنيا تبلغ من مثلك هذا في كبر سنك ورسوخ علمك
_________
( 1 ) زيادة لازمة عن م والحلية
( 2 ) في م : الاتقاية الاخفياء
( 3 ) سورة المجادلة الاية : 22
( 4 ) سورة المجادلة الاية : 19
( 5 ) في الحلية : ورق عظمه
( 6 ) بالاصل وم : ارغبوا

(22/44)


وحضور أجلك فمن يلزم الحدث في سنه الجاهل في علمه المافون في رأيه المدخول في عقله إنا لله وإنا إليه راجعون على من المعول وعند من المستعتب نحتسب عند الله مصيبتنا ونشكو إلى الله بثنا وما نرى منك ونحمد الله الذي عافانا مما ابتلاك به والسلام عليك ورحمة الله وبركاته أخبرنا أبو محمد الحسن بن أبي بكر أنا الفضيل بن يحيى الفضيلي أنا عبد الرحمن بن أحمد بن أبي شريح أنا أبو عبد الله محمد بن عقيل بن الأزهر نا محمد بن نصر نا يحيى بن يحيى أنا عبد العزيز بن أبي حازم قال سمعت أبي وهو يقول كل حال لو جاءك الموت وأنت عليها رأيته غنيمة فالزمه وكل حال إذا جاءك الموت وأنت عليه رأيته مصيبة فاعتزله أخبرنا أبو العلاء صاعد بن أبي الفضل بن أبي عثمان الماليني أنا أبو محمد عبد الله بن أبي بكر بن أحمد السقطي المقرئ نا أبو الفضل محمد بن أحمد بن محمد الجارودي إملاء نا أبو سعيد محمد بن أحمد بن عبد الرحيم الإيادي أنا محمد بن إسحاق بن إبراهيم الثقفي نا قتيبة بن سعيد نا يعقوب عن أبي حازم أنه قال انظر الذي تحبه أن يكون معك في الآخرة فقدمه اليوم والذي تكره أن يكون معك فاتركه اليوم أخبرنا أبو بكر محمد بن شجاع أنا أبو عمرو بن منده أنا الحسن بن محمد بن يوسف أنا أحمد بن محمد بن عمر أنا أبو بكر بن أبي الدنيا نا محمد هو ابن الحسين نا يعقوب بن محمد بن عيسى الزهري عن عبد العزيز بن أبي حازم عن أبيه قال قال عمر بن عبد العزيز عظني يا أبا حازم قال قلت اضطجع ثم اجعل الموت عند رأسك ثم انظر ما تحب أن يكون قبل تلك الساعة فخذ فيه الآن وما تكره أن يكون قبل تلك الساعة فدعه الآن ( 1 )
أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الوفاء طاهر بن الحسين بن أحمد بن القواس
_________
( 1 ) الموعظة نقلها ابن الجوزي في سيرة عمر بن عبد العزيز ص 159

(22/45)


ح وأخبرنا أبو غالب بن البنا أنا أبو الغنائم بن أبي عثمان قالا أنا أبو الحسين بن بشران نا أبو عمرو عثمان بن أحمد بن السماك إملاء نا محمد بن هشام المستملي أنا أبو موسى الأنصاري إسحاق بن موسى ( 1 ) قال قال صالح بن عبد الكريم قال رجل لأبي حازم أوصني قال اضطجع ودع الموت عند رأسك وما أحببت أن تلقى الله به تلك الساعة فاجدد فيه وما كرهت أن تلقى الله به فدعه أخبرنا أبو محمد الحسن بن أبي بكر أنا أبو عاصم الفضيل بن يحيى أنا أبو محمد بن أبي شريح أنا محمد بن عقيل بن الأزهر نا محمد بن نصر نا يحيى بن يحيى أنا عبد العزيز بن أبي حازم قال سمعت أبي وهو يقول انزل نفسك منزل من قد مات فإنك موقن أنك ميت فما كنت تحب أن يكون معك إذا مت فقدمه حتى تقدم عليه وما كنت تكره أن يكون معك إذا مت فخلفه واستغن عنه أخبرنا أبو القاسم بن ال