روابط مصاحف م الكاب الاسلامي

روابط مصاحف م الكاب الاسلامي
 

تاريخ دمشق لابن عساكر تحميل بكل الصيغ

تاريخ دمشق لابن عساكر

الجمعة، 3 يونيو 2022

مجلد 28..و29 من تاريخ دمشق لابن عساكر

 

28. مجلد 28. من تاريخ دمشق لابن عساكر

الفضل أنا عبد الله بن جعفر نا يعقوب نا عمرو بن عاصم نا همام نا عاصم بن بهدلة عن زر بن حبيش قال وفدت إلى المدينة في خلافة عثمان وأنا حملني على ذلك حرصا على لقى أصحاب محمد ( صلى الله عليه و سلم ) فلقيت صفوان بن عسال ( 1 ) المرادي فقلت له هل رأيت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال نعم وغزوت معه ثنتي عشرة غزوة أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنا أبو علي بن المذهب أنا أحمد بن جعفر نا عبد الله حدثني أبي نا عبد الصمد نا همام نا عاصم بن بهدلة حدثني زر بن حبيش قال وفدت في خلافة عثمان بن عفان وأنا حملني على الوفادة لقى أبي بن كعب وأصحاب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فلقيت صفوان بن عسال ( 1 ) المرادي فقلت له هل رأيت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال نعم وغزوت معه اثني ( 2 ) عشر غزوة قرأت على أبي عبد الله يحيى بن الحسن عن أبي الحسين بن الآبنوسي أنا أحمد بن عبيد وعن أبي نعيم محمد بن عبد الواحد بن عبد العزيز أنا علي بن
محمد بن خزفة ( 3 ) قالا نا محمد بن الحسين ثنا ابن أبي خيثمة نا عبد الله بن جعفر ثنا عبيد الله بن عمر عن زيد بن أبي أنيسة عن عاصم عن زر قال وفدت وليس بي إلا لقاء أصحاب محمد فلزمت عبد الرحمن بن عوف أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنا أبو علي الحسن بن علي التميمي أنا أحمد بن جعفر نا عبد الله بن أحمد حدثني العباس بن الوليد النرسي نا حماد بن شعيب عن عاصم عن زر بن حبيش عن عبد الله أنه قال في ليلة القدر من يقم الحول يصبها فانطلقت حتى قدمت على عثمان بن عفان وأردت لقاء أصحاب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من المهاجرين والأنصار قال عاصم وحدثني أنه لزم أبي بن كعب وعبد الرحمن بن عوف فزعم أنهما كانا يقومان حتى تغرب الشمس فيركعان ركعتين قبل المغرب قال فقلت لأبي وكان فيه شراسة اخفض لنا جناحك رحمك الله فإني إنما أتمتع منك تمتعا فقال تريد ألا تدع آية في القرآن إلا سألتني عنها قال وكان لي صاحب صدق فقلت يا أبا المنذر
_________
( 1 ) بالاصل : غسان خطأ والصواب ما أثبت
( 2 ) كذا والصواب : اثنتي عشرة غزوة
( 3 ) بالاصل وم " حرقة " والصواب ما أثبت وضبط

(19/26)


أخبرني عن ليلة القدر فإن ابن مسعود يقول من يقم الحول يصبها فقال والله لقد علم عبد الله أنها في رمضان ولكنه عمى عن الناس لكي لا يتكلوا والله الذي أنزل الكتاب على محمد أنها لفي رمضان وإنها ليلة سبع وعشرين فقلت يا أبا المنذر أنى ( 1 ) علمت ذلك قال بالآية التي ( 2 ) أنبأنا بها محمد ( صلى الله عليه و سلم ) فعددنا وحفظنا فإنها والله لهي ما يستثنى قال فقلت وما الأية قال إنها تطلع ليس لها شعاع حتى ترتفع وكان عاصم ليلتئذ من السحر لا يطعم طعاما حتى إذا صلى الفجر صعد على الصومعة فنظر إلى الشمس حين تطلع لا شعاع لها حتى تبيض وترتفع أخبرنا أبو الفضل محمد بن سليمان بن الحسن بن عمرو العبدي الزاهد وأبو طاهر محمد بن أبي بكر بن محمد بن عبد الله السنجي المؤذن بمرو قالا أنا أبو بكر محمد بن علي بن حامد الشاشي الفقيه قدم علينا مرو أنا أبو الفضل منصور بن نصر بن عبد الرحيم بن مت السمرقندي الكاغدي انا أبو سعيد الهيثم بن كليب بن شريح بن معقل الشاشي النحوي عن عاصم عن زر قال خرجت في وفد من أهل الكوفة وأيم الله إن حرص على الوفادة أو ذلك إلا للقاء أصحاب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) المهاجرين والأنصار فلما قدمت المدينة أتيت أبي بن كعب وعبد الرحمن بن عوف فكانا جليسي وصاحبي فقال أبي يا زر ما تريد أن تدع من القرآن آية إلا سألتني عنها قال فقلت في أي شئ أتيه فقلت يا أبا المنذر رحمك الله اخفض لي جناحك فإنما أتمتع منك تمتعا ( 3 ) فقلت أخبرني عن ليلة القدر وذكر معناه أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم السلمي وأبو القاسم السمرقندي نا عبد العزيز بن أحمد الكتاني أنا أبو محمد عبد الرحمن بن عثمان بن القاسم التميمي أنا أبو بكر أحمد بن سليمان بن زيان الكندي نا هشام بن عمار نا صدقة بن خالد نا أبو جابر حدثني عيسى بن طلحة الأسدي قال سمعت زر بن حبيش من
_________
( 1 ) بالاصل : أنا
( 2 ) بالاصل : الذي
( 3 ) بالاصل : " أتمنع منك تمنعا " والصواب ما أثبت قياسا إلى الرواية السابقة وسير الاعلام 4 / 169 والعبارة مهملة بدون نقط في م

(19/27)


السحر يدعو اللهم ارزقني طيبا واستعملني صالحا فلبثت هونا ثم خرجت إلى صاحبي ( 1 ) ورجعت وهو يرددها قرأت على أبي الفضل بن ناصر بن جعفر بن يحيى أنا أبو نصر الوائلي أنا الخصيب بن عبد الله أخبرني عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن أخبرني أبي أنا زكريا بن يحيى نا إسحاق أنا يحيى بن آدم حدثنا أبو بكر بن عياش ( 2 ) عن عاصم قال كان زر من أعرب ( 3 ) الناس أخبرنا أبو القاسم الشحامي أنا أبو بكر البيهقي وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الفضل بن البقال قالا أنا أبو الحسين بن بشران أنا عثمان بن أحمد نا حنبل بن إسحاق حدثني أبو عبد الله وأخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا ثابت بن بندار أنا أبو العلاء الواسطي أنا أبو بكر البابسيري أنا الأحوص بن المفضل بن غسان نا أبي نا ( 4 ) أحمد بن حنبل نا يحيى بن آدم نا أبو بكر زاد المفضل بن عياش عن عاصم قال زر بن حبيش من أعرب الناس وكان عبد الله يسأله عن العربية ( 5 ) أخبرنا أبو الفرج سعيد بن أبي الرجاء الصيرفي أنا منصور بن الحسين وأحمد بن محمود قالا أنا أبو بكر بن المقرئ أنا أبو الحسن أحمد بن الحسن بن المثنى بن معاذ العنبري بالبصرة نا هشام بن علي السيرافي نا سلمة بن حصين العسلي ( 6 ) أبو قتيبة نا سلام بن أبي مطيع حدثني رجل من إخواني يعني عاصم بن بهدلة قال أدركت أصحاب ابن مسعود وهم متوافرون يجعلون هذا الليل جملا ( 7 ) يلبسون المعصفر ويشربون نبيذ الجر لا يرون به بأسا منهم زر وأبو وائل
_________
( 1 ) في المختصر : حاجتي
( 2 ) بالاصل : عباس خطأ
( 3 ) بالاصل : " أعرف " والصواب ما أثبت انظر تهذيب التهذيب وسير الاعلام
( 4 ) زيادة للايضاح
( 5 ) الخبر في تهذيب التهذيب 2 / 190 والاصابة 1 / 577 وسير الاعلام 4 / 167 وطبقات ابن سعد 6 / 105
( 6 ) كذا رسمها بالاصل وفي م : السلي
( 7 ) بالاصل وم : " حملا " والصواب ما أثبت ففي القاموس : وفي المثل : اتخذ الليل جملا أي سرى كله

(19/28)


أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أنا أبو بكر بن الطبري أنا أبو الحسين بن الفضل أنا عبد الله بن جعفر نا يعقوب نا سليمان بن حرب نا حماد بن زيد عن عاصم قال أدركت أقواما كانوا يتخذون هذا الليل جملا ( 1 ) يلبسون المعصفر ويشربون نبيذ الجر لا يرون به بأسا منهم زر وأبو وائل أخبرناه عاليا أبو الفوارس عبد الباقي بن محمد بن عبد الباقي بن أبي العيار أنا أبو القاسم عبد الله بن الحسن بن محمد الخلال أنا أبو حفص بن إبراهيم المقرئ الكناني نا عبد الله بن محمد بن عبد العزيز نا خلف بن هشام نا حماد بن زيد عن عاصم بن أبي النجود قال أدركت أقواما يتحدثون ( 2 ) هذا الليل جملا ( 1 ) وكانوا يلبسون المعصفر ويشربون نبيذ الجر منهم زر وأبو وائل أخبرنا أبو القاسم الدلال أنا أبو بكر الطبري أنا أبو الحسين بن الفضل أنا عبد الله بن جعفر قال ونا يعقوب نا سعيد بن سليمان نا محمد بن مصرف نا الأعمش قال أدركت أشياخنا زرا وأبا وائل فمنهم من عثمان أحب إليه من علي ومنهم من علي أحب إليه من عثمان وكانوا أشد شئ تحاببا وأشد شئ توددا قرأت على أبي عبد الله بن البنا عن أبي الحسين الآبنوسي أنا أحمد بن عبيد بن بيري وعن أبي نعيم بن عبد الواحد عن أبي الحسن علي بن محمد زرقة قالا أنا محمد بن الحسين الزعفراني نا أبو بكر بن أبي خيثمة نا سعيد بن سليمان نا محمد بن طلحة عن الأعمش قال أدركت أشياخنا زرا وأبا وائل فكان منهم من علي أحب إليه من عثمان ومنهم من عثمان أحب إليه من علي وكانوا أشد شئ تحاببا وأشد شئ توددا ( 3 ) أخبرنا أبو البركات بن المبارك أنا أبو الفضل بن خيرون أنا عبد الملك بن محمد بن عبد الله أنا أبو علي بن الصواف أنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة نا إسماعيل بن بهرام نا أبو بكر بن عياش عن عاصم بن أبي النجود قال كان أبو وائل عثمانيا وكان زر بن حبيش علويا وكان مصلاهما في مسجد واحد ما رأيت واحد منهما
_________
( 1 ) بالاصل : " حملا " والصواب ما أثبت ففي القاموس : وفي المثل : اتخذ الليل جملا أي سرى له
( 2 ) كذا وقد مر في الرواية السابقة : يتخذون وهو الصواب وفي م : يتخذون
( 3 ) انظر سير الاعلام 4 / 169 وفيها : وكانوا أشد شئ تحابا وتوادا

(19/29)


قط يكلم صاحبه في شئ مما هو عليه حتى ماتا وكان أبو وائل معظما لزر ( 1 ) أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا عمر بن عبيد الله بن عمر أنا علي بن محمد بن عبد الله بن بشران أخبرنا أبو عثمان بن أحمد نا حنبل بن إسحاق حدثني أبو عبد الله وأخبرنا أبو البركات أخبرنا ثابت أنا أبو العلاء أنا أبو بكر البابسيري أنا الأحوص بن المفضل نا أبي نا أحمد بن حنبل نا يحيى بن آدم نا أبو بكر زاد حنبل بن عياش عن عاصم قال كان زر أكبر من أبي وائل فكانا إذا جلسا جميعا لم يحدث أبو وائل مع زر ( 2 ) أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أنا أبو بكر بن هبة الله أنا محمد بن الحسين أنا عبد الله بن جعفر نا يعقوب نا جامع بن صبيح الرملي نا أبو بكر عن عاصم قال كان زر أكبر من أبي وائل فكانا إذا جلسا جميعا لم يحدث أبو وائل مع زر أنبأنا أبو طالب بن يوسف وأبو نصر بن البنا قالا قرئ على أبي ( 3 ) محمد الجوهري عن أبي عمر ( 4 ) بن حيوية أنا أحمد بن معروف نا الحسين بن الفهم نا محمد بن سعد ( 5 ) نا الفضل بن دكين نا قيس بن الربيع عن عاصم بن أبي النجود قال مر رجل من الأنصار على زر بن حبيش وهو يؤذن فقال يا أبا مريم قد كنت أكرمك عن ذا أو قال عن الأذان فقال إذا لا أكلمك كلمة حتى تلحق بالله عز و جل أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أنا محمد بن هبة الله أنا محمد بن الحسين أنا عبد الله بن جعفر نا يعقوب نا إسماعيل بن الخليل حدثني زكريا بن عدي قال قال ابن المبارك قلت لإسماعيل بن أبي خالد سمعت من زر بن حبيش
_________
( 1 ) سير الاعلام 4 / 168 وتهذيب التهذيب 2 / 190
( 2 ) سير الاعلام 4 / 168 ، وقال الذهبي يعني يتأدب معه لسنة
( 3 ) بالاصل : " ابن " والصواب ما أثبت واسمه الحسن بن علي ومضى التعريف به
( 4 ) بالاصل : عمرو والصواب ما أثبت وقد مر كثيرا
( 5 ) طبقات ابن سعد 6 / 105

(19/30)


غير هذا الحديث حدثنا ليلة القدر قالا ( 1 ) أنا أبو البركات الأنماطي أنا أحمد بن الحسن بن أحمد أخبرنا يوسف بن رباح بن علي أنا أحمد بن محمد بن إسماعيل نا محمد بن أحمد بن حماد نا معاوية بن صالح نا إبراهيم بن يسار الرمادي نا سفيان بن عيينة عن إسماعيل قال قلت لزر كم أتى عليك قال أنا ابن عشرين ( 2 ) ومائة أخبرنا أبو الحسن علي بن محمد بن أحمد أنا محمد بن الحسن بن محمد بن الحسن بن محمد النهاوندي أنا أحمد بن الحسن أنا عبد الله بن محمد بن عبد الرحمن أنا محمد بن إسماعيل حدثني أحمد بن أبي الطيب قال سمعت هشيما يقول زر بن حبيش بلغ سنه مائة واثنتين ( 3 ) وعشرين أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الفضل بن البقال أنا أبو الحسين بن بشران أنا عثمان بن أحمد نا حنبل بن إسحاق حدثني أبو عبد الله أحمد وأخبرنا أبو المظفر القشيري أنا أبو بكر البيهقي أنا أبو عبد الله الحافظ أنا أبو بكر بن المؤمل أنا الفضل بن محمد نا أحمد بن حنبل قال قيل لهشيم فزر بن حبيش قال مائة واثنتين وعشرين سنة قيل له سويد بن غفلة قال ثمان وعشرين ومائة قيل له من ذكره قال إسماعيل بن أبي خالد قال حنبل حدثني أبو عبد الله نا محمد بن عبيد قال قال إسماعيل رأيت زر بن حبيش وإن لحييه ( 4 ) ليضطربان من الكبر قد أتى عليه تسعة عشر ومائة أخبرنا أبو البركات عبد الوهاب بن المبارك أنا أحمد بن الحسن بن خيرون أنا عبد الملك بن محمد أنا محمد بن أحمد بن الحسن أنا محمد بن أبي شيبة نا عمي أبو بكر نا محمد بن عبيد نا إسماعيل بن أبي خالد قال رأيت زر بن حبيش
_________
( 1 ) كذا
( 2 ) الخبر في تهذيب التهذيب 2 / 190 والزيادة السابقة عنه
وفي الاصابة 1 / 577 " أتى عشرون ومئة " وفي سير الاعلام 4 / 168 أتى عليه عشرون ومئة سنة
( 3 ) بالاصل : واثنين
( 4 ) بالاصل : " لحيته لنضطريان " والصواب ما أثبت عن سير الاعلام وم

(19/31)


وقد أتى عليه عشرون ومائة سنة وإن لحييه ( 1 ) ليضطربان من الكبر ( 2 ) ورأيت أبا عمرو الشيباني وقد أتى عليه أربع ( 3 ) عشرة ومائة سنة أخبرنا أبو القاسم السمرقندي أنا أبو الفتح نصر بن أحمد بن نصر أنا أبو الحسن محمد بن أحمد بن عبد الله وأخبرنا أبو البركات بن المبارك أنا أبو الحسين بن الطيوري وأحمد بن علي بن سوار قالا أنا الحسين بن علي الطناجيري قالا أنا محمد بن زيد بن علي أنا محمد بن عقبة نا هارون بن حاتم نا محمد بن عبيد الطنافسي عن ابن أبي مخلد قال رأيت زر بن حبيش الغاضري ( 4 ) وله مائة وسبع وعشرون سنة وأخبرنا أبو البركات الأنماطي أيضا أخبرنا أحمد بن الحسن بن خيرون نا عبد الملك بن محمد أنا محمد بن أحمد بن عثمان نا هاشم بن محمد نا الهيثم بن عدي قال ومات زر بن حبيش الغاضري ( 4 ) وله مائة وسبع ( 5 ) وعشرين سنة وأخبرنا أبو البركات الأنماطي أيضا أخبرنا أحمد بن الحسن بن خيرون أنا عبد الملك بن محمد أنا محمد بن أحمد بن عثمان نا هاشم بن محمد نا الهيثم بن عدي قال ومات زر بن حبيش أبو مريم زمن الحجاج قبل الجماجم حدثنا أبو بكر السلماسي أنا نعمة الله بن محمد أنا أحمد بن محمد نا أحمد بن سليمان أنا سفيان بن محمد بن سفيان حدثني الحسن بن سفيان نا محمد بن علي عن محمد بن إسحاق قال سمعت أبا عمر الضرير يقول مات زر بن حبيش قيل يوم الجماجم ( 6 ) أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا علي بن أحمد بن محمد أنا أبو طاهر المخلص إجازة أنا عبيد الله بن عبد الرحمن أخبرني عبد الرحمن بن محمد بن
_________
( 1 ) بالاصل : " لحيته لتضطربان " والصواب ما أثبت عن سير الاعلام
( 2 ) الخبر في سير الاعلام 4 / 168
( 3 ) بالاصل : أربعة عشرة
( 4 ) بالاصل : العاصري وفي م : " العناحرى " والصواب ما أثبت وهذه النسبة إلى بني غاضرة
( 5 ) بالاصل : وسبعة
( 6 ) تهذيب التهذيب 2 / 190

(19/32)


المغيرة أخبرني أبي محمد بن المغيرة حدثني أبو عبيد الله القاسم بن سلام قال سنة إحدى إحدى وثمانين فيها مات زر بن حبيش الأسدي ( 1 ) قرأت على أبي محمد بن حمزة التميمي أنا مكي بن محمد بن الغمر أنا أبو سليمان قال قال المدائني مات زر بن حبيش سنة إحدى وثمانين قال ابن زبر وهذا خطأ أخبرنا أبو غالب الماوردي أنا أبو الحسن السيرافي أنا أحمد بن إسحاق نا أحمد بن عمران نا موسى بن زكريا نا خليفة بن خياط قال ( 2 ) وفي هذه السنة وهي سنة اثنتين وثمانين مات سويد بن غفلة وزر بن حبيش ويقال زر قتل ( 3 ) في الجماجم أخبرنا أبو الأعز قراتكين بن الأسعد أنا الحسن بن علي بن محمد أنا علي بن محمد بن أحمد بن لؤلؤ نا محمد بن الحسين بن شهريار نا أبو حفص عمرو بن علي قال ومات زر بن حبيش سنة اثنتين ( 4 ) وثمانين ويكنى أبا مطرف قرأت على أبي محمد أنا مكي أنا أبو سليمان قال سنة ثلاث وثمانين فيها توفي زر ويكنى أبا مريم
_________
( 1 ) المصدر نفسه ( 2 ) تاريخ خليفة بن خياط ص 288
( 3 ) كذا والذي في تاريخ خليفة : " ويقال " : ماتا زر قيل الجماجم " وذكر آخرين ثم قال : كلهم بعد الجماجم ( يعني ماتوا )
( 4 ) بالاصل وم : " اثني " والصواب ما أثبت والخبر في تهذيب التهذيب

(19/33)


" ذكر من اسمه زفر " 2255 زفر بن الحارث بن عبد عمرو بن معاوية ( 1 ) ابن يزيد بن عمرو بن الصعق واسمه خويلد بن نفيل بن عمرو ابن كلاب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة ابن معاوية بن بكر بن هوازن أبو الهذيل ويقال أبو عبد الله الكلابي ( 2 ) سمع عائشة ومعاوية روى عنه ثابت بن الحجاج وجحشنة بن العلاء سكن البصرة ثم انتقل إلى الشام وكان في جيش البصرة الذي خرج لإغاثة عثمان بن عفان في الحصر وشهد وقعة صفين وكان فيها أميرا على أهل قنسرين ( 3 ) وهم في الميمنة وشهد وقعة مرج راهط زبيريا مع الضحاك بن قيس ثم هرب ولحق بقرقيسياء ( 4 ) من أرض الجزيرة فتحصن بها أخبرنا أبو بكر محمد بن الحسن أنا أبو العباس بن المهتدي أنا أبو أحمد
_________
( 1 ) كذا بالاصل وفي ابن العديم نقلا عن ابن عساكر : " معاز " بالزاي وفي جمهرة ابن حزم ص 286 ومختصر ابن منظور 9 / 42 معاذ وقد جاء " معاز " في شعر الاخطل في قوله مخاطبا زفر بن الحارث : لعمر أبيك يا زفر بن عمرو * لقد نجاك جد بني معاز ( 2 ) ترجمته في بغية الطلب 8 / 3796 والوافي بالوفيات 14 / 199
( 3 ) تقدم التعريف بها انظر معجم البلدان
( 4 ) قرقيسيا ويقصر بلد على الخابور قرب رحبة مالك بن طوق على ستة فراسخ وعندها مصب نهر الخابور والفرات ( معجم البلدان )

(19/34)


محمد بن عبد الله بن أحمد بن القاسم بن جامع الدهان نا أبو علي محمد بن سعيد بن عبد الرحمن بن إبراهيم القشيري الحافظ نا هلال بن العلاء نا حسين بن عباس ( 1 ) أنا جعفر وهو ابن برقان نا ثابت بن الحجاج عن زفر بن الحارث قال كنت رسول معاوية بن أبي سفيان إلى عائشة أم المؤمنين بوقعة صفين أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو محمد وأبو الغنائم ابنا أبي عثمان وأبو ( 3 ) القاسم بن البسري وأحمد بن محمد بن إبراهيم العصاري وأبو الحسن علي بن محمد بن محمد بن الأخضر قالوا أنا أبو عمر بن مهدي أنا محمد بن أحمد بن يعقوب نا شيبة نا جدي يعقوب نا عثمان بن محمد وأخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أحمد بن الحسن ( 4 ) بن خيرون أنا أبو القاسم بن بشران أنا أبو علي بن الصواف أنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة نا محمد بن عبد الله بن نمير قال ثنا خالد بن حيان عن جعفر بن برقان عن ثابت بن الحجاج عن زفر بن الحارث قال كنت رسول معاوية إلى عائشة بوقعة صفين فلما قدمت عليها قالت من قتل من الناس قلت عمار بن ياسر قالت ذاك رجل يتبعه الناس في دينه قالت ومن قلت هاشم الأعور ( 5 ) قالت ذاك رجل ما كادت أن ترد رايته انتهى حديث عثمان وزاد ابن نمير قال ثم نمت عن صلاة العشاء فأراد بعض أهلها أن يوقظني فقالت دعه فإنه رجل قد أدأب السير ولا يضره أن يؤخر هذه الصلاة إلى ثلث الليل أو نصف الليل خالد يشك ( 6 ) أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي ثم حدثنا أبو الفضل أنا أبو الفضل بن خيرون وأبو الحسن الصيرفي ومحمد بن علي واللفظ له قالوا أنا عبد الوهاب بن محمد زاد ابن خيرون ومحمد بن الحسن قالا أنا أحمد بن عبدان أنا محمد بن سهل أنا محمد بن إسماعيل قال ( 7 ) قال لي محمد بن مقاتل عن ابن المبارك أنا
_________
( 1 ) في بن العديم 8 / 3797 حسن بن عياش
( 2 ) بالاصل : " أنا " والصواب ما أثبت
( 3 ) بالاصل : " وأبي "
( 4 ) بالاصل : الحسين
( 5 ) هو هاشم بن عتبة بن أبي وقاص ترجمته في سير الاعلام 3 / 486
( 6 ) الخبر نقله ابن العديم في بغية الطلب 8 / 3797 والزيادة السابقة منه
( 7 ) التاريخ الكبير 1 / 2 / 254 في ترجمة جحشة بن العلاء

(19/35)


عيسى بن عمر سمع جحشة ( 1 ) بن العلاء عن زفر بن الحارث قال بعثني معاوية إلى عائشة فقالت لا فوت عليه إلى نصف الليل في العشاء وقال البخاري ( 2 ) زفر بن الحارث الكلابي الشامي الجعفري ( 3 ) سمع عائشة ومعاوية روى عنه ثابت بن الحجاج وجحشنة قال قتيبة هو والد مزاحم بن زفر العامري قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي نصر بن ماكولا قال ( 5 ) وأما معاز ( 6 ) آخره زاي فهو زفر بن الحارث بن معاز ( 6 ) الكلابي أبو الهذيل سيد قيس في زمانه وكان على قيس يوم مرج راهط له أخبار كثيرة وله شعر أخبرنا أبو السعود بن المجلي ( 7 ) نا أبو الحسين بن المهتدي وأخبرنا أبو الحسين بن الفراء أنا أبي أبو يعلى قال أخبرنا عبيد الله بن أحمد بن علي أنا محمد بن مخلد قال قرأت على علي بن عمرو حدثكم الهيثم بن عدي قال قال ابن عياش ( 8 ) زفر بن الحارث يكنى أبا عبد الله ذكر أبو محمد بن زفر ( 9 ) في كتاب الدولتين فيما نقلته من كتاب ابن ( 10 ) أبي
سليمان الحافظ عنه أنا أحمد بن عبد الله عن أبي زيد نا أبو سلمة الغفاري أيوب بن عمر حدثني عبد الله بن مصعب قال قال زفر بن الحارث إني لعند عبد الملك يوما إذ اخلاني فأنا إلى جانبه قد مد رجليه ( 11 ) إذ دخل الأخطل فقال يا أمير المؤمنين أتدني هذا منك وهو أعدى الناس لك وأوثبهم عليك هذا الذي يقول
_________
( 1 ) كذا وقع بالاصل والبخاري في ترجمته وفي بغية الطلب 8 / 3797 عن البخاري : جحشة
( 2 ) التاريخ الكبير 2 / 1 / 430 في ترجمة زفر بن الحارث
( 3 ) بالاصل : " الجفرى " والمثبت عن البخاري
( 4 ) كذا وقع بالاصل هنا وفي الخباري جحيشة وقد مر فيه : جحشة
( 5 ) الاكمال لابن ماكولا 7 / 210 ونقله عنه ابن العديم في بغية الطلب
( 6 ) وقع بالاصل في لاموضعين : معاذ بالذال المعجمة والمثبت عن الاكمال
( 7 ) بالاصل وم : " المحلى " والصواب ما أثبت وضبط وقد مضى التعريف به
( 8 ) بالاصل وم : " ابن عباس " والصواب ما أثبت انظر بغية الطلب 8 / 3798
( 9 ) بغية الطلب : ابن زيد
( 10 ) بغية الطلب : ابنه
( 11 ) العبارة بالاصل وم : " إذ خلاني فاتى إلى جانبه قدم رجليه " وقد صوبنا العبارة عنب غية الطلب

(19/36)


* فإني زبيري ( 1 ) الحياة فإن أمت * فإني لموص هامتي بالتزبر * قال فجلس عبد الملك فاحمرت عيناه فقلت يا أمير المؤمنين إن هذا ابن النصرانية إنما ربي لحمه على شرب الخمر ولحم الخنزير أنا أطوع الناس لك وابتغاؤهم في مرضاتك قال فما زلت به حتى هدأ ولقد خفته أخبرنا أبو غالب الماوردي أنا أبو الحسن السيرافي أنا أحمد بن إسحاق النهاوندي نا أحمد بن عمران نا موسى بن زكريا التستري نا خليفة العصفري ( 2 ) قال وقال أبو عبيدة كان على أهل قنسرين على الميمنة زفر بن الحارث يعني يوم صفين مع معاوية قال ونا خليفة قال كان عليها يعني الجزيرة في أيام يزيد بن معاوية سعيد بن مالك بن بحدل فأخرجه زفر الحارث الكلابي حين وقعت الفتنة ( 3 ) قرات على أحد ابني أبي علي الحسن بن أحمد وشككت أيهما هو عن أبي غالب محمد بن أحمد بن بشران أنا أبو الحسين بن دينار أنا أبو القاسم ( 4 ) بن الآمدي قال زفر بن الحارث بن معاذ ( 5 ) الكلابي سيد قيس في زمانه يكنى أبا الهذيل وكان على قيس يوم مرج راهط وهو القائل * وقد ينبت المرعى على دمن الثرى * وتبقى حزازات النفوس كما هيا * * أبيني سلاحي لا أبا لك إنني * أرى الحرب لا تزداد إلا تماديا أيذهب يوم واحد إن أسأته * بصالح أيامي وحسن بلايا * أنبأنا أبو علي محمد بن سعيد بن إبراهيم بن نبهان ثم حدثنا أبو الفضل بن ناصر أنا أحمد بن الحسن بن أحمد وأبو الحسن محمد بن إبراهيم وأبو علي بن نبهان
_________
( 1 ) بالاصل " فإن زبير " والمثبت عن الوافي بالوفيات 14 / 200 وبغية الطلب 8 / 3800
( 2 ) تاريخ خليفة بن خياط ص 195
( 3 ) لم أعثر على هذا الخبر في تاريخ خليفة ونقله في بغية الطلب 8 / 3801 عنه
( 4 ) بالاصل وم " أبو الهيثم " والصواب ما أثبت وهو أبو القاسم الحسن بن بشر الامدي صاحب كتاب المؤتلف والمختلف
انظر فيه ص 129
( 5 ) في المؤتلف والمختلف : معان
( 6 ) في الاصل : الحارث والمثبت عن الامدي

(19/37)


وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو طاهر أحمد بن الحسن قالوا أنا أبو علي بن شاذان أنا أبو بكر محمد بن الحسن بن مقسم المقرئ نا أبو العباس
أحمد بن يحيى ثعلب قال وأنشد له زفر بن الحارث الكلابي لما هرب * لعمري لقد أبقيت وقيعة راهط * بمروان صدعا بيننا متشاينا وقد ينبت المرعى على دين الثرى * وتبقي حزازات النفوس كما هيا فلم يلزمني نبوة قبل هذه * فراري وتركي صاحبي ورائيا أيذهب يوم واحد إن أسأته * بصالح أيامي وحسن بلائيا * أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور وأبو نصر ( 1 ) بن العطار قالا أخبرنا أبو طاهر المخلص أخبرنا عبيدالله بن عبد الرحمن السكري نا زكريا بن يحيى المنقري حدثنا الأصمعي عن أبي عمرو بن العلاء قال فر زفر بن الحارث الكلابي عن ابنه ( 2 ) ومولى له فقتلا فأنشأ يقول ( 3 ) * ولم ترمني نبوة غير هذه * فرارا وتركي صاحبي ورائيا عشية اخزى ( 4 ) بالفرار ولا أرى * من الناس إلا من علي ولا ليا أيذهب يوم واحد إن أسأته * يصالح أيامي وحسن بلائيا فقد ينبت المرعى على دمن الثرى * وتبقى حزازات النفوس كما هيا فلا صلح حتى يحيط ( 5 ) الخيل بالقنا * ويثأر من نسوان كلب نسائيا أريني سلاحي لا أبالك إنني * أرى الحرب لا تزداد إلا تماديا * وذكر أبو بكر أحمد بن جابر ( 6 ) البلاذري قال وهرب زفر بن الحارث الكلابي يوم المرج إلى قرقيسياء وبها عياض فمنعه من دخولها فقال له زفر بن الحارث أوثق لك بالطلاق والعتاق إذا أنا دخلت الحمام بها أن أخرج منها فأذن فدخلها فلم يدخل
_________
( 1 ) في بغية الطلب : وأبو منصور
( 2 ) بالاصل : أبين والصواب عن ابن العديم
( 3 ) الابيات : في بغية الطلب 8 / 3801 - 3802
( 4 ) بالاصل : أخرى والصواب عن ابن العديم وفي تاريخ خليفة ص 260 أجري
( 5 ) ابن العديم : تحط
( 6 ) الزيادة عن بغية الطلب 8 / 3802 وانظر الخبر في أنساب الاشراف 5 / 140

(19/38)


الحمام وأقام بها وأخرج عياضا عنها وتحصن بها وثابت ( 1 ) إليه قيس أخبرنا أبو غالب محمد بن الحسن أخبرنا أبو الحسن السيرافي أنا أحمد بن إسحاق نا أحمد بن عمران نا موسى بن زكريا نا خليفة بن خياط ( 2 ) قال وأصيب يومئذ يعني يوم المرج ثلاثة ( 3 ) بنين لزفر بن الحارث الكلابي وفيه يقول زفر * لعمري لقد أبقت وقيعة راهط * لمروان صدعا بيننا متنائيا أريني سلاحي لا أبا لك إنني * أرى الحرب لا تزداد إلا تماديا أبعد ابن معن وابن عمرو ( 4 ) تبايعا * ومقتل همام أمنى الأمانيا وتذهب كلب لم تنلها رماحنا * وتترك قتلى راهط هي ماهيا فلم يرمني نبوة قبل هذه * فراري وتركي صاحبي ورائيا عشية أحرى ( 5 ) بالفريقين لا أرى * من الناس إلا من علي ولا ليا أيذهب يوم واحد إن أسأته * بصالح أيامي وحسن بلائيا فلا صلح حتى يحبط ( 6 ) الخيل بالقنا * وتثأر من نسوان كلب نسائيا فقد ينبت المرعى على دمن الثرى * وتبقى حزازات النفوس كما هيا * أخبرنا أبو الحسين بن الفراء وأبو غالب وأبو عبد الله ابنا البنا قالوا ( 7 ) أخبرنا أبو جعفر بن المسلمة أنا أبو طاهر المخلص أنا أحمد بن سليمان الطوسي نا الزبير بن بكار قال وفي ذلك يقول زفر بن الحارث الكلابي ( 8 ) * أفي الله أما بحدل وابن بحدل * فيحيا وأما ابن الزبير فيقتل كذبتم وبيت الله لا تقتلونه * ولما يكن يوم أغر محجل ولما يكن للمشرفية بيننا * وميض كضوء الشمس حين ترحل *
_________
( 1 ) بالاصل : " وباب إليها قيس " ومهملة بدون نقط في م والصواب عن أنساب الاشراف وبغية الطلب
( 2 ) الخبر والابيات في تاريخ خليفة ص 260
( 3 ) بالاصل : ثلاث
( 4 ) عند خليفة : ابعد ابن عمرو وابن معن تبايعا
( 5 ) في خليفة : أجري
( 6 ) خليفة : تنحط
( 7 ) بالاصل : " قالا "
( 8 ) الخبر والابيات في بغية الطلب 8 / 3802 والبيتان الاول والثاني في الوافي بالوفيات 14 / 200

(19/39)


قال الزبير يريد ببحدل وابن بحدل يزيد بن معاوية كذا قال ( 1 ) أخبرنا أبو عبد الله الفراوي أنا أبو الحسين عبد الغافر بن محمد أنا أبو سليمان الخطابي قال وأنشد * إنا وجدنا زفر بن الحارث * في هذه الهنات والهنابث خبيثة من أخبث الخبائث قال الخطابي قال المازني الهنيثة إثارة الفتنة وقال غيره الهنة والهنبثة إحدى الهنات والهنابث وهي الأمور الشداد ( 2 ) قرات على أبي الحسن بن علي بن المسلم الفقيه عن أبي العباس أحمد بن إبراهيم المراري ( 3 ) أنا أبو القاسم هبة الله بن إبراهيم بن عمر بن الصواف أنا القاضي أبو الحسن علي بن الحسين بن بندار الأذني أنا أبو عروبة الحسين بن محمد بن مودود قال في الطبقة الأولى من التابعين من أهل الجزيرة زفر بن الحارث الكلابي حدث عن عائشة وكان رسول معاوية إليها بوقعة صفين وكان نزل البصرة ثم خرج عنها بعد وقعة الجمل فشهد وقعة المرج مع الضحاك بن قيس وذكر أنه مات في أيام عبد الملك بن مروان 2256 زفر بن عاصم بن عبد الله بن يزيد ( 4 ) أبو عبد الله الهلالي حدث عن عروة بن رويم وعمر بن عبد العزيز روى عنه يحيى بن حمزة ومالك بن أنس قرأت بخط أبي محمد عبد الرحمن بن أحمد بن علي بن صابر فيما ذكر أنه نقله من خط أبي الحسين محمد بن عبد الله الرازي
_________
( 1 ) عقب ابن العديم على الخبر قال : " يعني الزبير أن يزيد ابن بنت بحدل لان أمه يمسون بنت بحدل الكلبية "
( 2 ) انظر اللسان " هنبث "
( 3 ) كذا رسمها وفي م : " المرادي "
( 4 ) في بغية الطلب 8 / 3803 " بريد "

(19/40)


أخبرني أبو العباس محمد بن جعفر ( 1 ) بن أحمد بن محمد بن يحيى بن حمزة الحضرمي الدمشقي نا جدي أحمد نا أبي عن أبيه حدثني زفر بن عاصم يزيد الهلالي عن عروة بن رويم حدثني حبيب بن عبد الرحمن بن حفص بن عاصم بن عمر بن الخطاب وسألني عن دمشق وما حولها فأخبرته فقال حرلان مهاجر إبراهيم عليه السلام ثم أمر بالتحويل عنها قال أبو الحسين الرازي حرلان هذه قرية من غوطة دمشق بينها وبين دمشق اثنا ( 2 ) عشر ميلا وهي حرلان بلام ألف من أرض دمشق وليس هي حران بالف التي في أرض الجزيرة كذا قال وإنما هاجر إبراهيم من أرض بابل إلى حران التي بأرض الجزيرة والله أعلم أنبأنا أبو الغنائم الكوفي ثم حدثنا أبو الفضل البغدادي أنا أحمد بن الحسن والمبارك بن عبد الجبار وأبو الغنائم واللفظ له قالوا أنا عبد الوهاب بن محمد زاد أحمد ومحمد بن الحسن قالا أنا أحمد بن عبدان أنا محمد بن سهل أنا محمد بن إسماعيل قال ( 3 ) زفر بن عاصم عن عمر بن عبد العزيز منقطع سمع منه مالك بن أنس في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الخلال أنا أبو القاسم بن مندة أنا أبو علي إجازة قال وأنا أبو طاهر بن سلمة أنا علي بن محمد قالا أنا أبو محمد بن أبي حاتم ( 4 ) قال زفر بن عاصم روى عن عمر بن عبد العزيز منقطع روى عنه مالك بن أنس سمعت أبي يقول ذلك أخبرنا أبو غالب الماوردي أنا أبو الحسن السيرافي نا أحمد بن إسحاق نا أحمد بن عمران نا موسى بن زكريا نا خليفة بن خياط قال ( 5 ) وولى أبو جعفر الصائفة يعني سنة أربع وخمسين ومئة زفر بن عاصم بن عبد الله بن يزيد الهلالي
_________
( 1 ) في بغية الطلب : محمد بن احمد بن جعفر بن محمد بن يحيى
( 2 ) بالاصل : اثني عشر
( 3 ) التاريخ الكبير 2 / 1 / 431
( 4 ) الجرح والتعديل 1 / 2 / 608
( 5 ) تاريخ خليفة بن خياط ص 427

(19/41)


فدخل من المصيصة حتى أتى أنقرة ( 1 ) فبث السرايا فغنم وسلم وخرج من درب مرعش وغزا ( 2 ) يعني سنة ست وخمسين زفر بن عاصم الهلالي بلاد الروم فأغار على قنبة ( 3 ) وقونية أنبأنا أبو القاسم علي بن إبراهيم وغيره قالوا أنا أبو محمد بن أحمد الكتاني أنا أبو محمد بن أبي نصر أنا أبو القاسم بن أبي العقب أنا أبو عبد الملك نا ابن عائذ أخبرني عبد الأعلى بن مسهر قال كان على الصائفة سنة أربع وخمسين زفر بن عاصم وفي سنة ست وخمسين ومائة زفر بن عاصم 2257 زفر بن عيلان ( 4 ) بن زفر بن جبر بن مروان ابن سيف بن يزيد بن شريح بن شقيق بن عامر أبو الحارث بن أبي الهيذام المازني حدث عن أبي إسحاق إبراهيم بن عبد الرحمن بن إبراهيم دحيم ( 5 ) روى عنه تمام بن محمد الرازي ومحمد بن المحسن الأذني أنبأنا أبو القاسم علي بن إبراهيم نا عبد العزيز بن أحمد أنا تمام بن محمد أخبرني أبو عمر محمد بن موسى بن فضالة وابو الحارث زفر بن عيلان بن زفر بن جبر المازني قراءة عليهما قالا نا أبو إسحاق إبراهيم بن عبد الرحمن بن إبراهيم ودحيم ( 5 ) ثنا هشام بن عمار بن نصير بن ميسرة بن أبان السلمي نا عيسى بن يونس نا صالح بن أبي الأخضر وأخبرناه عاليا أبو عبد الله الفراوي وأبو محمد السدي قالا أنا أبو سعد محمد بن عبد الرحمن أنا الحاكم أبو أحمد أنا محمد بن محمد بن سليمان نا هشام بن عمار نا عيسى بن يونس عن صالح بن أبي الأخضر عن الزهري عن أنس بن مالك أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) طاف على نسائه في ليلة في غسل واحد [ 4370 ]
_________
( 1 ) بالاصل : " ابعره " كذا والمثبت عن بغية الطلب 8 / 3805 نقلا عن خليفة وفي تاريخ خليفة : القزة
( 2 ) زيادة لازمة عن تاريخ خذيقة ص 428 للايضاح
( 3 ) مهملة بدون نقط بالاصل والمثبت عن خليفة وفي بغية الطلب : قينة
( 4 ) بالاصل غيلان بالغين المعجمة والصواب بالعين المهملة عن ابن ماكولا
( 5 ) بالاصل وم : " وحاتم " والمثبت عن مختصر ابن منظور 9 / 44

(19/42)


قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي زكريا البخاري وحدثنا خالي القاضي أبو المعالي محمد بن يحيى القرشي نا نصر بن إبراهيم أنا أبو زكريا حدثنا عبد الغني بن سعيد قال وعيلان بالعين غير معجمة زفر بن عيلان المازني أبو الحارث عن إبراهيم بن دحيم حدثني عنه محمد المحسن الأذني قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي نصر بن ماكولا قال وأما عيلان بالعين المهملة زفر بن عيلان المازني أبو الحارث عن إبراهيم بن دحيم حدث عنه محمد بن المحسن الأذني 2258 زفر بن وثيمة ( 1 ) بن عثمان ويقال ابن أوس ويقال ابن مالك بن أوس بن الحدثان النصري ( 2 ) دمشقي روى عن حكيم بن حزام والمغيرة بن شعبة روى عنه محمد بن عبد الله الشعيثي ( 3 ) أنبأنا أبو علي الحداد ثم حدثني أبو مسعود الأصبهاني عنه أنا أبو نعيم الحافظ حدثنا سليمان بن أحمد نا أحمد بن المعلى الدمشقي نا هشام بن عمار وأخبرنا أبو محمد عبد الكريم بن حمزة نا أبو بكر الخطيب أنا عبد الله بن يحيى بن عبد الجبار السكري وأخبرنا أبو عبد الله محمد بن غانم الحداد أنا عبد الرحمن بن مندة أنا أبو محمد بن إسحاق قالا أنا إسماعيل بن محمد البغدادي نا عباس بن عبد الله الترقفي ( 4 ) نا محمد بن المبارك قالا نا صدقة بن خالد ثنا وقال ابن المبارك حدثني محمد بن عبد الله الشعيثي عن زفر بن وثيمة عن المغيرة بن شعبة أن زرارة زاد الطبراني وابن مندة بن حرب وقالوا قال لعمر بن الخطاب رضي الله عنه أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) كتب إلى الضحاك بن سفيان أن يورث امرأة أشيم الضبابي من دية زوجها وفي
_________
( 1 ) بالاصل : " تيمة " وفي م : سمه والمثبت عن مختصر ابن منظور 9 / 44 وميزان الاعتدال 2 / 70
( 2 ) ترجمته في تهذيب التهذيب 2 / 194 وميزان الاعتدال 2 / 70
( 3 ) بالاصل وم : " الشعبي " والمثبت عن التهذيب والميزان
( 4 ) مهملة بدون نقط بالاصل وم والصواب ما أثبت ترجمته في سير الاعلام 13 / 12

(19/43)


حديث الخطيب من الدية قال ابن مندة رواه جماعة عن الشعيثي مثله رواه الوليد بن مسلم عن الشعيثي فلم يذكر زرارة أخبرنا أبو علي المقرئ في كتابه ثم حدثنا أبو مسعود عنه أنا أبو نعيم نا سليمان بن أحمد نا إبراهيم بن دحيم نا أبي نا الوليد بن مسلم نا محمد بن عبد الله الشعيثي ( 1 ) عن زفر بن وثيمة عن المغيرة بن شعبة أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) كتب إلى الضحاك بن سفيان أن يورث امرأة أشيم الضبابي من ديته ورواه خالد بن عبد الرحمن المخزومي البصري عن الشعيثي ( 2 ) عن زفر عن المغيرة عن أبي ثابت أخبرناه أبو محمد طاهر بن سهل أنا أبو الحسين بن مكي أنا أحمد بن عمر بن محمد بن خرشيذ قوله نا عبد الله بن محمد بن إسحاق المروزي نا محمد بن إبراهيم بن كثير نا خالد بن عبد الرحمن نا محمد بن عبد الله الشعيثي ( 2 ) عن زفر بن وثيمة عن المغيرة بن شعبة أن أبا ثابت بن حزم أو حزم قال إن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) كتب إلى الضحاك بن سفيان أن يورث امرأة أشيم الضبابي ( 3 ) من ديته لم يتابع خالد بن عبد الرحمن المخزومي على أبي ثابت وخالد ضعيف أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنا أبو علي بن المذهب أنا أحمد بن جعفر نا عبد الله بن أحمد ( 4 ) حدثني أبي نا حجاج نا الشعيثي ( 2 ) عن زفر بن وثيمة عن حكيم بن حزام قال المساجد لا تنشد فيها الأشعار ولا تقام فيها الحدود ولا يستقاد فيها قال أبي لم ( 5 ) يرفعه يعني حجاجا قال ( 6 ) وحدثني أبي نا وكيع نا محمد بن عبد الله الشعيثي عن العباس بن أحمد ( 7 ) المديني عن حكيم بن حزام قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) لا تقام الحدود في
_________
( 1 ) بالاصل وم الشعبي والصواب ما أثبت وقد مر
( 2 ) بالاصل الشعيبي خطأ
( 3 ) رسمها مضطرب بالاصل وم والصواب ما أثبت وقد مر
( 4 ) مسند الامام أحمد 3 / 434
( 5 ) بالاصل وم : " لمن " والمثبت عن مسند أحمد
( 6 ) مسند أحمد 3 / 434
( 7 ) في مسند أحمد : عبد الرحمن

(19/44)


المساجد ولا يستقاد فيها [ 4371 ] أخبرنا أبو غالب بن البنا أنا أبو الحسين بن الآبنوسي أنا عبد الله بن عتاب أنا أحمد بن عمير إجازة وأخبرنا أبو القاسم بن السوسي أنا أبو عبد الله بن أبي الحديد أنا أبو الحسن الربعي أنا عبد الوهاب بن الحسن أنا أحمد بن عمير قراءة قال سمعت أبا الحسن بن سميع يقول في الطبقة الرابعة زفر بن وثيمة النصري ( 1 ) دمشقي قال أبو الحسن بن جوصا نسبه ( 2 ) زفر بن وثيمة بن مالك بن أوس بن الحدثان النصري ( 1 ) حدثني بذلك شعيب عن أحمد بن خالد عن محمد بن عبد الله الشعيثي في نسخة ما شافهنا به أبو عبد الله الخلال أنا أبو القاسم بن مندة أنا حمد بن عبد الله إجازة قال وأنا الحسين بن سلمة أنا علي بن محمد قالا أنا أبو محمد بن أبي حاتم ( 3 ) قال زفر بن وثيمة بن مالك بن أوس بن مالك بن الحدثان روى عن حكيم بن حزام روى عنه محمد بن عبد الله الشعيثي سمعت أبي يقول ذلك قرأت في كتاب أبي بكر أحمد بن بكير بن الفرج بن عبد الله التميمي عن أبي القاسم علي بن يعقوب بن ( 4 ) أبي العقب نا أبو الحسن أحمد بن محمود بن مقاتل الهروي الشيخ الصالح نا أبو سعيد عثمان بن سعيد بن خالد السجستاني قال قلت ليحيى بن معين زفر بن وثيمة فقال ثقة وهذا القول ليس في رواية الطرائفي عن عثمان ولم يذكر البخاري زفر هذا ( 5 )
_________
( 1 ) بالاصل وم : " البصري " والصواب ما أثبت
( 2 ) لفظة مهملة وغير مقروءة ورسمها : " سسى " بالاصل والمثبت عن م
( 3 ) الجرح والتعديل 1 / 2 / 607
( 4 ) بالاصل : " عن " خطأ والصواب ما أثبت
( 5 ) كذا بالاصل والصواب أن البخاري ترجم له في التاريخ الكبير 2 / 1 / 431 وجاء فيه : زفر بن وثيمة بن مالك بن أوس بن الحدثان عن حكيم بن حزام روى عنه محمد الشعيثي

(19/45)


2259 - زفر مولى مسلمة ( 1 ) بن عبد الملك ( 2 ) حكى عن فاطمة بنت عبد الملك روى عنه ابنه راشد بن زفر أخبرنا أبو محمد بن طاوس أنا أبو الغنائم بن أبي عثمان أنا أبو الحسين بن بشران أنا أبو علي ( 3 ) بن صفوان حدثنا أبو بكر بن أبي الدنيا قال سمعت محمد بن الحسن يحدث بهذا الحديث فلم أحفظه فحدثني علي بن أبي مريم عنه حدثني يوسف بن الحكم حدثني راشد بن زفر مولى مسلمة بن عبد الملك عن أبيه قال تناول الوليد بن عبد الملك يوما عمر بن عبد العزيز فرد عليه عمر فغضب الوليد من ذلك غضبا شديدا وأمر بعمر فعدل به إلى بيت فحبس فيه قال راشد فحدثني أبي زفر مولى مسلمة وكانت فاطمة أرضعتها أم زفر قال قالت لي فاطمة يا زفر فمكث ثلاثا لا يدخل عليه أحد ثم أمر بإخراجه إن وجد حيا قال فأدركناه وقد زالت رقبته شيئا فلم نزل نعالجه حتى صار إلى العافية قالت فقلت له يوما إنك قد عرفت الوليد وعجلته وخلقه فلو داريته بعض المداراة قالت فقال لي أحدثك يا فاطمة حديثا فاكتميه ما دمت حيا قلت نعم قال إنه لما حبسني أتاني تلك اللية آت في منامي فقال لي * ليس للعلم في الجهالة حظ * إنما العلم طرفة الأعضاء * قال فرفعت إلى القائل رأسي فإذا هو عبيد الله بن عبد الله بن عتبة قال فسلمت عليه في منامي فقال لي إن الوليد جاهل بأمر الله قليل الرعاية بين حرمات الله فلا يجمع بين ما وهب الله لك من العلم بأمر الله مع ما حرمه من ذلك ليبين فضلة نعمة الله عليك في العلم بأمر الله عز و جل على كثير من جهله بأمر الله أحرى وأجدر أن
_________
( 1 ) بالاصل : " مسلك " وفي م : مسلم والصواب ما أثبت عن مختصر ابن منظور 9 / 45
( 2 ) ترجمته في بغية الطلب 8 / 3806
( 3 ) عن بغية الطلب وابالاصل : أبو يعلى
( 4 ) بالاصل : " الليل " والصواب عن بغية الطلب

(19/46)


لا يتركا جميعا قال عمر فوالله يا فاطمة ما أكاد أغضب إلا كأني ( 1 ) أنظر إلى عبيد الله قائما يخاطبني تلك المخاطبة 2260 زفر الأحمري حكى عن مكحول قصد يزيد في صغره روى عنه أسير يزيد بن زفر تقدمت روايته
_________
( 1 ) الزيادة عن بغية الطلب

(19/47)


" ذكر من اسمه زكريا " 2261 زكريا بن حنا ويقال زكريا بن دان ويقال زكريا بن أدن بن مسلم بن صدوق بن محمان بن داود بن سليمان بن مسلم بن صديقة بن برحية من ملقاطية بن ماجور بن سلوم بن بهقانيا بن حاش بن أنيا بن خثعم بن سليمان بن داود أبو ( 1 ) يحيى النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ( 2 ) من بني إسرائيل دخل البثنية ( 3 ) من أعمال دمشق في طلب ابنه يحيى وقيل إنه كان بدمشق حين قتل ابنه يحيى والله أعلم أخبرنا أبو محمد عبد الكريم بن حمزة نا أبو بكر أحمد بن علي بن ثابت أنا محمد بن أحمد بن محمد بن زريق نا أحمد بن سندي بن الحسن نا الحسن بن علي القطان نا إسماعيل بن عيسى نا إسحاق بن بشر أنا سعيد عن قتادة عن الحسن ومقاتل عن الضحاك عن ابن عباس وعبد الله بن إسماعيل عن أبيه ( 4 ) عن مجاهد
_________
( 1 ) بالاصل : " بن " والصواب عن بغية الطلب والبداية والنهاية
( 2 ) في نسبة أقوال انظر مروج الذهب والمعارف لابن قتيبة والبداية والنهاية 2 / 56 بتحقيقنا وبغية الطلب 8 / 3808
قال النجار في قصص الانبياء ص 368 مشككا في نسبه المتداول : ويوجد ذكريا آخر ليس له قصة في القرآن أصلا وهذا له كتاب من الكتب القانونية عند النصارى وهو زكريا بن برخيا وكان في زمن داريوس أي قبل زمن المسيح بما يقرب من ثلاثة قرون
والنصارى يؤولونه بالمسيح واليهود بؤولونه بمسيحهم المنتظر وهو المسيح الدجال أما زكريا أبو يحيى فيظهر أنه كان ممن لهم شركة في خدمة الهيكل وعلى ذلك فهو لاوي
وقال ابن كثير في البداية والنهاية : ويقال فيه زكريا بالمد والقصر ويقال زكرى أيضا
( 3 ) البثنية : اسم ناحية من نواحي دمشق قرية بين دمشق وأذرعات ( معجم البلدان )
( 4 ) ما بين معكوفتين زيادة عن بغية الطلب 8 / 3809

(19/48)


عن ابن عباس وقريش المكتب عن سعيد بن جبير عن ابن عباس وإدريس عن جده وهب بن منبه قال إسحاق قالوا إن زكريا بن دان أبا يحيى كان من أبناء الأنبياء الذين كانوا يكتبون الوحي ببيت المقدس وكان عمران بن قاتار ( 1 ) أبو مريم من أبناء ملوك بني إسرائيل من ولد سليمان قال ابن عباس ولم يكن أحد من أبناء الأنبياء إلا ومن نسله أو جنسه محرر لبيت المقدس والمحرر الذي يكون حبيسا لبيت المقدس قال وأنا إسحاق أنا ابن سمعان عن بعض من أسلم من أهل الكتاب أن مريم بنت عمران كانت من بيت آل داود من سبط يهودا بن يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم وكان زكريا بن دان تزوج أخت مريم بنت عمران فهي أم يحيى قال وأخبرنا إسحاق أنا جويبر عن أبي سهل وابن ( 2 ) سمعان عن مكحول قالا كان زكريا وعمران تزوجا أختين فكانت أم يحيى عند زكريا وكانت أم مريم عند عمران وكان الله تعالى أمسك عنها الولد حتى أيست وكانوا أهل البيت من الله بمكان أخبرنا أبو القاسم هبة الله بن محمد بن عبد الواحد أنا الحسن بن علي التميمي أنا أحمد بن جعفر القطيعي نا عبد الله بن أحمد ( 3 ) حدثني أبي نا يزيد يعني ابن هارون أنا حماد بن سلمة عن ثابت عن أبي رافع عن أبي هريرة أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال كان زكريا نجارا [ 4372 ] أخبرناه عاليا أبو عبد الله محمد بن الفضل وأبو المظفر عبد المنعم بن عبد الكريم قالا ( 4 ) أنا سعيد بن محمد البحيري ( 5 ) أنا أبو علي زاهر بن أحمد أنا أبو القاسم عبد الله بن محمد بن عبد العزيز ثنا هدبة بن خالد نا حماد بن سلمة عن ثابت عن أبي رافع عن أبي هريرة أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال كان زكريا نجارا [ 4373 ] أخبرناه أبو عبد الله وأبو المظفر قالا أنا أبو عمرو بن حمدان أنا أبو يعلى الموصلي نا هدبة فذكر مثله غير أنه قال عن النبي ( صلى الله عليه و سلم )
_________
( 1 ) بالاصل وم : " باباو ؟ " والمثبت عن بغية الطلب وفي البداية والنهاية 2 / 57 مائان
( 2 ) بالاصل وم : " وأبي " والصواب ما أثبت وقد مر
( 3 ) مسند أحمد 2 / 296 ونقله ابن كثير في البداية والنهاية 2 / 58 عن أحمد
( 4 ) لفظة ممحوة بالاصل والمثبت عن م
( 5 ) غير واضحة بالاصل وم والصواب ما أثبت انظر ترجمته في سير الاعلام 18 / 103

(19/49)


أخبرنا أبو محمد عبد الكريم بن حمزة نا أبو بكر الخطيب أنا أبو الحسن بن رزقويه ( 1 ) أنا أحمد بن سندي الحداد نا الحسن بن علي القطان حدثنا إسماعيل بن عيسى نا إسحاق بن بشر أنا مقاتل وجويبر عن الضحاك عن ابن عباس في قوله تعالى " ذكر رحمة ربك " ( 2 ) قال ذكر الله منه برحمة عبده زكريا حيث دعاه فذلك قوله " ذكر رحمة ربك عبده زكريا إذ نادى ربه نداء خفيا " يعني دعا ربه دعاء خفيا في الليل لا يسمع أحدا وتسمع أحد أذنيه فقال " رب إني وهن العظم مني " ( 3 ) يعني ضعف العظم مني " واشتعل الرأس شيبا " يعني غلب البياض السواد " ولم أكن بدعائك رب شقيا " أي رب إني لم أدعك قط فخيبتني فيما مضى فتخيبني فيما بقي فكما لم أشق بدعائي فيما مضى فكذلك لا أشقى فيما بقي عودتني الإجابة من نفسك " وإني خفت الموالي من ورائي ( 4 ) " فلم يبق لي وارث وخفت العصبة أن ترثني " فهب لي من لدنك وليا " ( 4 ) يعني من عندك ولدا " يرثني " يعني يرث محرابي وعصاي وبرنس القربان وقلمي الذي أكتب به الوحي " ويرث من آل يعقوب " والنبوة " واجعله رب رضيا " يعني مرضيا عندك قوله " وكانت امرأتي عاقرا " قال ابن عباس خاف أنها لا تلد فقال وامرأتي عاقر وأنت تفعل ما تشاء فهب لي ولدا فإذا وهبته فاجعله رب رضيا زاكيا بالعمل فاستجاب الله له وكانا قد دخلا في السن هو وامرأته فبينا هو قائم يصلي في المحراب حيث يذبح القربان إذ هو برجل عليه البياض حياله وهو جبريل فقال يا زكريا إن الله يبشرك وهو قوله " نبشرك بغلام اسمه يحيى " واسم يحيى هو اسم من أسماء الله اشتق من يا حي سماه الله من فوق عرشه " لم نجعل له من قبل سميا " ( 5 ) يعني هل يعلم له ولدا ولم يكن لزكريا قبله ولد ولم يكن قبل يحيى أحد يسمى يحيى
_________
( 1 ) بالاصل بإهمال الراء والزاي والصواب ما أثبت واسمه محمد بن أحمد بن محمد بن أحمد ترجمته في سير الاعلام 17 / 258
( 2 ) سورة مريم الاية : 2
( 3 ) سورة مريم الاية : 4
( 4 ) سورة مريم الايتان : 5 - 6
( 5 ) سورة مريم الاية : 7 - 8

(19/50)


قال وكان اسمه حي فلما وهب الله لسارة إسحاق فكان اسمها يسارة ويسارة من النساء التي لا تلد وسارة هي من النساء الطالقة الرحم التي تلد فسماها الله سارة وحول الياء يسارة إلى حي فسماه يحيى ثم قال " مصدقا بكلمة " ( 1 ) يعني بعيسى " من الله " وكان يحيى أول من صدق بعيسى وهو ابن ثلاث سنين وبين يحيى وعيسى ثلاث سنين وهما ابنا خالة ثم قال تعالى " وسيدا " يعني حليما " وحصورا " يعني لا ماء له فلا يحتاج إلى النساء أنبأنا أبو علي الحداد أنا أبو نعيم أنا أبو محمد بن حيان ( 2 ) نا الوليد بن أبان عن إبراهيم بن عبد السلام العنبري نا محمد بن مليك البصري نا جرير عن منصور عن مجاهد " وهن العظم مني " ( 3 ) قال شكى ذهاب أضراسه أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور أنا عيسى بن علي أنا عبد الله بن محمد نا داود بن عمرو نا مسلم بن خالد عن أبي نجيح عن مجاهد في قوله " وقد بلغت من الكبر عتيا " قال قحول ( 4 ) العظم أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم أنا أحمد بن عبد الواحد بن محمد أنا جدي محمد بن أحمد بن أبي الحديد أنا محمد بن يوسف بن بشر أنا محمد بن حماد الطبراني نا عبد الرزاق أنا معمر عن قتادة في قوله تبارك وتعالى " وإني خفت الموالي " قال العصبة وأنا عبد الرزاق أنا معمر عن قتادة " عن الحسن في قوله تبارك وتعالى " يرثني ويرث من آل يعقوب " قال نبوته ( 5 ) وعلمه قال وأنا معمر عن قتادة في قوله " من الكبر عتيا " قال سنا قال وبلغني أنه كان ابن بضع وسبعين سنة " " "
_________
( 1 ) سورة آل عمران الاية : 39
( 2 ) بالاصل : حبان بالباء الموحدة
( 3 ) سورة مريم الاية : 4
( 4 ) غير واضحة بالاصل ولاصواب عن مختصر ابن منظور 9 / 48 وبهامشه : قحل الشيخ قحولا : يبس جلده على عظمه وفي م : فحول
( 5 ) قال القرطبي في أحكامه : فأم قولهم وراثة نبوة فمحال لان النبوة لا تورث

(19/51)


قال وأنا معمر عن قتادة أو غيره في قوله تعالى " ولم أكن بدعائك رب شقيا " قال كنت تعرفني الإجابة أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد بن محمد بن النقور أنا عيسى بن علي أنا عبد الله بن محمد بن داود بن عمرو نا مسلم عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله " ثلاثة أيام إلا رمزا " ( 1 ) قال إنما شفيته قال وحدثنا مسلم عن أبي يحيى عن مجاهد في قوله " وسبح بالعشي والإبكار " ( 1 ) قال الإبكار أول الفجر والعشي ميل الشمس إلى أن تغيب أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنا أبو طالب محمد بن محمد أنا أبو بكر الشافعي نا إسحاق بن الحسن الحربي نا أبو حذيفة نا سفيان عن سلمة بن نبيط عن الضحاك " ثلاثة أيام إلا رمزا " قال الرمز الإشارة أنبأنا أبو علي الحداد أنا أبو نعيم الحافظ أنا محمد بن أحمد بن إبراهيم في كتابه نا محمد بن الفضل بن موسى نا محمد بن بكار نا أبو معشر عن محمد بن كعب القرظي قال لو رخص لأحد في ترك الذكر لرخص للذين يقاتلون في سبيل الله قال الله تعالى " يا أيها الذين آمنوا إذا لقيتم فئة فاثبتوا واذكروا الله كثيرا " ( 2 ) أخبرنا أبو الحسن علي بن ( 3 ) المسلم بن الفقيه أنا أبو الحسن أحمد بن عبد الواحد أنا جدي أبو بكر أنا محمد بن يوسف أنا محمد بن حماد أنا عبد الرزاق أنا معمر عن قتادة عن عكرمة في قوله " ثلاث ليال سويا " ( 4 ) يقول سويا من غير خرس وقاله قتادة أيضا قال وأنا معمر عن قتادة في قوله " فأوحى إليهم " قال أوحى إليهم أن صلوا " بكرة وعشيا " ( 5 ) أخبرنا أبو الحسن أيضا نا عبد العزيز بن أحمد إملاء أنا أبو الحسن
_________
( 1 ) آل عمران الاية : 41
( 2 ) سورة الانفال الاية : 45
( 3 ) زيادة منا للايضاح
( 4 ) سورة مريم الاية : 10
( 5 ) سورة مريم الاية : 11

(19/52)


محمد بن محمد بن محمد بن إبراهيم بن مخلد البزار نا أبو جعفر محمد بن عمرو بن البحري الرزاز نا محمد بن يونس بن موسى قال قيل لأبي عاصم وأنا أسمع حدثكم طلحة بن عمرو عن عطاء في قوله تعالى " وأصلحنا له زوجه " ( 1 ) قال كان في لسانها طول قال أبو عاصم نعم ( 2 ) أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو محمد بنأبي عثمان أنا أبو القاسم الحسن بن الحسن بن علي بن المنذر القاضي أنا أبو علي بن صفوان البردعي نا أبو بكر بن أبي الدنيا حدثني الفضل بن يعقوب نا أبو عاصم ( 3 ) العسقلاني نا سفيان عن طلحة عن عطاء " وأصلحنا له زوجه " قال كان في لسانها طول أخبرنا أبو الحسن بن قيس أنا أبو الحسن بن أبي الحديد أنا جدي أبو بكر أنا أبو بكر الخرائطي نا أبو عبد الله حماد بن الحسن بن عبد الله الوراق نا أبو داود الطيالسي نا طلحة يعني ابن عمر قال سمعت عطاء يقول في قوله تبارك وتعالى " وأصلحنا له زوجه " قال كان في خلقها سوء وفي لسانها طول وهو البذاء فأصلح الله تبارك وتعالى منها أخبرنا أبو القاسم هبة الله بن أحمد بن عمر الطبري أنا أبو إسحاق إبراهيم بن عمر بن أحمد البرمكي أنا أبو الحسين عبد الله بن إبراهيم بن جعفر بن يبان الزينبي نا جعفر بن محمد بن المستفاض الفريابي نا عثمان بن أبي شيبة نا حاتم بن إسماعيل عن حميد بن صخر عن محمد بن كعب في قوله عز و جل " وأصلحنا له زوجه " قال محمد كان في خلقها شئ قال ونا عثمان بن أبي شيبة نا حاتم عن حميد بن صخر عن عمار عن سعيد بن جبير قال كانت لا تلد أخبرنا أبو الفتح نصر الله بن محمد الفقيه وأبو الفضل أحمد بن الحسين بن
_________
( 1 ) سورة الانبياء الاية : 90
( 2 ) قال في أحكام القرآن : قال أكثر المفسرين : واصلحنا زوجه : إنها كانت عاقرا فجعلت ولودا وقال ابن عباس وعطاء : كانت سيئة الخلق طويلة اللسان فأصلحها الله تعالى فجعلها حسنة الخلق ( 11 / 336 )
( 3 ) في بغية الطلب : أبو عصام

(19/53)


أحمد بن القاسم بن أحمد قالا نا أبو الفتح نصر بن إبراهيم الزاهد أنا أبو الحسن صادق بن خلف بن كفيل الأنصاري نا أبو عمر أحمد بن بيهق نا أبو الوليد يونس بن عبد الله بن معتب نا خلف بن محمد المؤدب نا أبو مطر القاضي نا أحمد بن محمد بن خزيمة نا محمد بن يحيى الأزدي عن أحمد بن حنبل عن يحيى بن أسحاق عن يحيى بن أيوب عن عبيد الله بن رحر عن يزيد بن أبي منصور قال دخل يحيى بن زكريا عليه السلام بيت المقدس فرأى المتعبدين قد لبسوا الشعر وبرانس الصوف ونظر إلى مجتهديهم قد خرقوا التراقي وسلكوا فيها السلاسل وشدوها إلى حنايا بيت المقدس فلما نظر إلى ذلك منهم هاله ذلك منهم ورجع إلى أبويه فمر بصبيان يلعبون فقالوا يا يحيى هلم فلنلعب فقال إني لم أخلق للعب فأتى أبويه فسألهما أن يدرعاه الشعر ففعلا ثم رجع إلى بيت المقدس فكان يخدمه نهارا ويسرح فيه ليلا حتى أتت عليه خمسة ( 1 ) عشر حجة فأتاه الخرف فساح ولزم أطراف الأرض وغيران الشعاب وخرج أبواه في طلبه فوجداه حين نزلا من جبال البثنية على بحيرة الأردن وأدركاه وقد قعد على شفير البحيرة ونقع قدميه في الماء وقد كاد العطش أن يذبحه وهو يقول وعزتك لا أشرب بارد الشراب حتى أعلم أين مكاني منك فسأله أبواه أن يأكل قرصا كان معهما من شعير ويشرب من ذلك الماء ففعل وكفر عن يمينه ورده أبواه إلى بيت المقدس وكان إذا قام في صلاته يبكي حتى حرقت دموعه لحم خديه وبدت أضراسه فقالت له أمه يا يحيى لو أذنت لي أن أنحر لك لبدا أواري به أضراسك عن الناظرين قال أنت وذلك فعمدت إلى قطعتي لبد فألصقتهما على خديه فكان إذا بكى استنقعت دموعه في القطعتين فتقوم إليه أمه فتعصرهما بيديها ( 2 ) فكان إذا نظر إلى دموعه تجري على ذراعي أمه قال اللهم هذه دموعي وهذه أمي وأنا عبدك وأنت أرحم الراحمين أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم أنا أبو الحسن رشأ بن نظيف أنا الحسن بن
_________
( 1 ) كذا بالاصل والصواب : خمس عشرة حجة
( 2 ) بالاصل وم : بيدها والصواب عن مختصر ابن منظور 9 / 49

(19/54)


إسماعيل نا أحمد بن مروان نا أحمد بن محمد البغدادي نا عبد المنعم يعني ابن إدريس عن أبيه عن وهب بن منبه أن زكريا هرب ودخل جوف شجرة فوضع على الشجرة المنشار وقطع بنصفين فلما وقع المنشار على ظهره أن فأوحى الله تبارك وتعالى يا زكريا إما أن تكف عن أنينك أو أقلب الأرض ومن عليها قال فسكت حتى قطع بنصفين ( 1 ) أخبرنا أبو الحسن بركات بن عبد العزيز وأبو محمد عبد الكريم بن حمزة قالا أنا أبو بكر أحمد بن علي بن ثابت أنا أبو الحسن بن رزقويه أنا أحمد بن سندي الحداد أنا الحسن بن علي أنا إسماعيل بن عيسى نا إسحاق بن بشر أنا يعقوب الكوفي عن عمرو ( 2 ) بن ميمون عن أبيه عن ابن عباس ( 3 ) أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ليلة أسري به رأى زكريا في السماء فسلم عليه فقال له يا أبا يحيى خبرني عن قتلك كيف كان ولم قتلك بنو إسرائيل قال يا محمد أخبرك أن يحيى كان خير أهل زمانه وكان أجملهم وأصبحهم وجها وكان كما قال الله " سيدا وحصورا " وكان لا يحتاج إلى النساء فهويته امرأة ملك بني إسرائيل وكانت بغية فأرسلت إليه وعصمه الله وامتنع يحيى وأبى عليها وأجمعت على قتل يحيى ولهم عيد يجتمعون في كل عام وكانت سنة ( 4 ) الملك أن يوعد ولا يخلف ولا يكذب قال فخرج الملك إلى العيد فقامت امرأته تشيعه وكان بها معجبا ولم تكن تفعله فيما مضى فلما أن شيعته قال الملك سليني ( 5 ) فما سألتني شيئا إلا أعطيتك قالت أريد دم يحيى بن زكريا قال لها سليني غيره قالت ( 6 ) هو ذاك قال هو لك فبعثت ( 7 ) جلاوزتها إلى يحيى وهو في محرابه يصلي وأنا إلى جانبه أصلي قال فذبح في طست
_________
( 1 ) الخبر في بغية الطلب 8 / 3812 - 3813 والبداية والنهاية 2 / 62 بتحقيقنا
وانظر المعارف لابن قتيبة ص 24 ومروج الذهب 1 / 59 وقال : إن سبب قتله إتهامه بارتكاب الفاحشة مع مريم وانظر الكامل لابن الاثير 1 / 306
( 2 ) بالاصل وم : " عمر " والصواب ما أثبت انظر ما يلي
( 3 ) نقله ابن العديم في بغية الطلب 8 / 3813 - 3814 وابن كثير في البداية والنهاية بتحقيقنا 2 / 64 - 65
( 4 ) رسمها وإعجامها مضطربان والصواب عن ابن كثير وم
( 5 ) بالاصل : " سيلتني فيما " والصواب عن ابن كثير وم
( 6 ) بالاصل : قال
( 7 ) عن ابن كثير وبالاصل : فبعث

(19/55)


وحمل رأسه ودمه إليها قال فقال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فما بلغ من صبرك قال ما انفتلت ( 1 ) من صلاتي [ 4374 ] قال فلما حمل رأسه إليه فوضع بين يديها فلما أمسوا خسف الله بالملك وأهل بيته وحشمه فلما أصبحوا قالت بنو إسرائيل قد غضب إله زكريا لزكريا فتعالوا حتى نغضب لملكنا فنقتل زكريا قال فخرجوا في طلبي ليقتلوني فجاءني النذير فهربت منهم وإبليس أمامهم يدلهم علي فلما أن تخوفت أن لا أعجزهم عرضت لي شجرة فنادتني فقالت إلي وانصدعت لي فدخلت فيها قال وجاء إبليس حتى أخذ طرف ردائي والتأمت الشجرة وبقي طرف ردائي خارجا من الشجرة وجاءت بنو إسرائيل فقال إبليس أما رأيتموه دخل هذه الشجرة هذا طرف ردائه دخلها بسحره فقالوا نحرق هذه الشجرة فقال إبليس شقوها بالمنشار شقا قال فشققت مع الشجرة بالمنشار فقال له النبي ( صلى الله عليه و سلم ) يا زكريا هل وجدت له مسا أو وجعا قال لا إنما وجدت ذلك الشجرة جعل الله روحي فيها ( 2 ) قال وأنا إسحاق أنا إدريس عن وهب قال إن الذي انصدعت له الشجرة ودخل فيها كان أشعيا قبل عيسى وأن زكريا مات موتا 2262 زكريا بن أحمد بن إسماعيل أبو منصور الخراساني الجوزجاني الأبهري الواعظ حدث عن أبي الحسن زفر بن الحسين بن محمد البغدادي الفقيه والقاضي أبي الحسن علي بن إبراهيم الديبلي وسمع بدمشق أبا الحسن بن أبي الحديد كتب عنه نجاء بن أحمد العطار وبركات بن هبة الله بن محمد الفامي روى عنه شيخنا أبو القاسم علي بن إبراهيم
_________
( 1 ) عن ابن كثير وبالاصل : " اتقلت " وغير واضحة في م
( 2 ) عقب ابن كثير في البداية والنهاية 2 / 65 هذا سياق غريب جدا
وحديث عجيب ورفعه منكر وفيه م ينكر على كل حال ولم ير في شئ من أحاديث الاسراء ذرك زكريا عليه السلام إلا في هذا الحديث وإنما المحفوظ في بعض ألفاظ الصحيح في حديث الاسراء فمررت بابني الخالة يحيى وعيسى وهما ابنا الخالة

(19/56)


قرأت بخط أبي الحسن نجا بن أحمد بن عمر بن حرب الشاهد وأنبأنيه أبو محمد بن الأكفاني عنه أنا الشيخ أبو منصور زكريا بن أحمد الواعظ أنا الفقيه أبو الحسن زفر بن الحسين بن محمد بن الكناس ( 1 ) البغدادي قراءة عليه أنا أبو ( 2 ) بكر محمد بن محمد بن أحمد بن عثمان الطرازي ( 3 ) بنيسابور سنة خمس وثمانين وثلاثمائة نا أبو سعيد الحسن بن علي بن زكريا العدوي نا حراس بن عبد الله نا مولاي أنس بن مالك قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) النظر إلى الوجه ( 4 ) الحسن يجلو البصر والنظر إلى الوجه القبيح يورث الكلح [ 4375 ] أخبرنا عاليا أبو القاسم زاهر بن طاهر أخبرنا أبو سعد الجنزرودي أنا محمد بن محمد الطرازي ( 3 ) فذكر مثله ذكر نجا بن أحمد أن زكريا قدم عليهم دمشق في المحرم سنة خمس ( 5 ) وأربعمائة 2263 زكريا بن أحمد بن يحيى بن موسى خت ابن عبد ربه بن سالم أبو يحيى البلخي ( 6 ) قاضي دمشق في خلافة جعفر المقتدر بالله روى عن يحيى بن أبي طالب وأبي إسماعيل الترمذي وبشر بن موسى وأبي الزنباع روح ( 7 ) ابن الفرج المصري وأبي حاتم الرازي وأحمد بن عبد الرحيم بن أبي حيوة ومحمد بن الفضل البخاري وأبي سليم محمد بن منصور البلخي والقاسم بن عبد الله بن المغيرة الجوهري وجعفر بن محمد بن شاكر وإسماعيل بن إسحاق
_________
كذا بالاصل وم وفي مختصر ابن منظور 9 / 51 الكباش
( 2 ) استدركت عن هامش الاصل
( 3 ) بالاصل الطراري براءين انظر ترجمته في سير الاعلام 16 / 466
( 4 ) عن مختصر ابن منظور وبالاصل : وجه
( 5 ) في المختصر : خمسين وأربعمئة
( 6 ) ترجمته في سير الاعلام 15 / 293 الوافي بالوفيات 14 / 203
طبقات الشافعية 3 / 298 شذرات الذهب 2 / 326
( 7 ) بالاصل وم : " روى " والصواب ما أثبت

(19/57)


القاضي وعبد الله بن روح المدائني ومحمد بن سعد بن محمد بن الحسن بن عطية وأبي الأحوص قاضي يخامر وأحمد بن محمد بن عيسى وإبراهيم بن ديزيل ويوسف بن الضحاك وإسحاق بن أحمد الداري وعبد الصمد بن الفضل البلخي ومحمد بن عمران بن حبيب الهمداني البزار وعمر بن حمدون الكرماني ومحمد بن إسماعيل بن مهران وأبي قلابة الرقاشي والحارث بن أبي أسامة وأبي عوف عبد الرحمن بن مرزوق البزوري ومحمد بن غالب بن حرب تمتام وعبد الله بن أحمد الدورقي وأبي العباس أحمد بن علي الأبار ومحمد بن مسلمة الواسطي وعبد الله بن أحمد بن حنبل وأحمد بن أبي خيثمة وإبراهيم بن عبد الرحيم بن دمونا ( 1 ) وحمدون بن أحمد السمسار ومحمد بن هشام بن أبي الديبل وأبي جعفر محمد بن أحمد بن نصر الترمذي روى عنه عبد الوهاب الكلابي وأبي علي بن درستويه ومحمد وأحمد ابنا موسى بن السمسار وأبو بكر المقرئ وأبو علي بن شعيب وأبو القاسم بن طعان وأبو الحسين الرازي وأبو بكر وأبو زرعة ابنا أبي دجانة البصريان وأبو الحسين محمد بن الحسين بن إبراهيم بن عاصم وقال حدثنا شيخ الشافعيين بالشام زكريا بن أحمد البلخي وأبو قابوس أحمد بن ليث بن عبد المنعم البزار وأبو القاسم علي بن يعقوب بن أبي العقب ومحمد بن سليمان الربعي وأبو بكر بن أبي الحديد وأبو بكر محمد بن مسلم بن المسط ( 2 ) وأبو القاسم الحسن بن سعيد بن حكيم القرشي وأبو الفضل محمد بن عبد الله النسائي والزبير بن عبد الواحد الحافظ وعبد الله بن محمد بن أيوب القطان الحافظ وعبد الله بن عمر بن أيوب الحنائي وأبو علي محمد بن القاسم بن أبي نصر أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم أنا أبو الحسن رشأ بن نظيف أنا عبد الوهاب بن الحسن بن الوليد الكلابي نا أبو يحيى زكريا بن أحمد البلخي ثنا أبو الزنباع روح بن الفرج حدثني ابن بكير حدثني يعقوب بن عبد الرحمن الزهري عن موسى بن عقبة عن عبد الله بن دينار عن ابن عمر قال كان من دعاء
_________
( 1 ) كذا رسمها وم
( 2 ) كذا رسمها بالاصل وفي م : السط

(19/58)


رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) اللهم إني أعوذ بك من زوال نعمتك وتحول عاقبتك وفجأة نقمتك وجميع سخطك [ 4376 ] أنبأنا أبو محمد بن الأكفاني نا عبد العزيز الكتاني أنا تمام إجازة أنا أبو عبد الله بن مروان قال ثم ولي القضاء بعده على دمشق يعني أحمد بن محمد بن أحمد البركاتي زكريا بن أحمد بن يحيى بن موسى البلخي فورد كاتبه من مكة على إبراهيم بن محمد بن أحمد بن أبي ثابت بتسليم الديوان من البركاتي فتسلم ذلك منه في الجامع ثم قدم زكريا بن أحمد مع الحجاج لثلاث بقين من المحرم سنة عشر يعني وثلاثمائة وصرف زكريا عن القضاء يوم الجمعة لثلاث بقين من جماد الأولى وولي عبد الله بن أحمد بن زبر قرأت بخط أبي الحسن علي بن المسلم الفقيه زكريا بن أحمد بن يحيى بن موسى بن عبد ربه بن سالم البلخي رحمه الله كان قاضيا بدمشق وهو من الفقهاء المذكورين من أصحاب الشافعي قرأت بخط أبي الحسن نجا بن أحمد وذكر أنه نقله من خط أبي الحسين ( 1 ) الرازي في تسمية من كتب عنه بدمشق في الدفعة الثانية أبو يحيى زكريا بن أحمد بن يحيى بن موسى الخت البلخي كان ولي قضاء دمشق سكنها وكانوا أهل بيت علم ببلخ أبوه وجده وقد روى عنهم الحديث ومات بدمشق في ربيع الأول سنة ثلاثين وثلاثمائة قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي محمد التميمي أنا مكي بن محمد أنا أبو سليمان قال سنة ثلاثين وثلاثمائة في شهر ربيع الآخر توفي أبو يحيى زكريا بن أحمد البلخي 2264 زكريا بن حفص أبو يحيى البغدادي سكن دمشق وحدث بها عن أبي مسهر عبد الأعلى بن مسهر ويحيى بن معين
_________
( 1 ) بالاصل : " الحسن " وفي م : " أبي الحسين الداري " والصواب ما أثبت انظر الوافي وسير الاعلام

(19/59)


سمع منه أبو حاتم محمد بن إدريس الرازي في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الأديب أنا عبد الرحمن بن محمد بن إسحاق أنا أبو علي إجازة قال وأنا أبو طاهر بن سلمة أنا علي بن محمد قالا أنا أبو محمد بن أبي حاتم ( 1 ) قال زكريا بن حفص البغدادي أبو يحيى نزيل دمشق روى عن ( 2 ) أبي مسهر ويحيى بن معين سمع منه أبي بدمشق قال لنا أبو الحسن بن سعيد وأبو النجم بدر بن عبد الله قال لنا أبو بكر الخطيب ( 3 ) زكريا بن حفص أبو يحيى البغدادي نزيل دمشق روى عن أبي مسهر ويحيى بن معين وذكره ابن أبي حاتم الرازي وقال سمع منه أبي بدمشق 2265 زكريا بن سليمان بن هشام بن عبد الملك ابن مروان بن الحكم بن أبي العاص الأموي له ذكر 2266 زكريا بن عجلان له ذكر قرأت على أبي محمد عبد الكريم بن حمزة عن عبد العزيز بن أحمد أنا أبو الحسين المؤدب أنا أبو سليمان بن أبي أحمد قال وفيها يعني سنة ثمان وتسعين ومائتين مات زكريا بن عجلان بدمشق 2267 زكريا بن عمرو البلقاوي حدث عن وهب بن منبه ومكحول فقيل وعطاء بن أبي رباح روى عنه أبو حذيفة البخاري أخبرنا أبو الحسن بركات بن عبد العزيز بن الحسين نا أبو بكر احمد بن علي بن ثابت الخطيب انا أبو الحسن محمد بن احمد بن محمد بن احمد بن رزقوبة
_________
( 1 ) الجرح والتعديل 1 / 2 / 602
( 2 ) بالاصل : عنه والصواب عن الجرح والتعديل
( 3 ) تاريخ بغداد 8 / 457

(19/60)


نا أبو بكر أحمد بن سندي بن الحسين الحداد نا أبو محمد الحسن بن علي القطان نا إسماعيل بن عيسى قال قال إسحاق بن بشر قال وأنا سعيد بن بشير وزكريا بن عمرو ( 1 ) من أهل البلقاء وإدريس كل يذكر عن وهب بن منبه أنه قال كان مرة في ( 2 ) ابتدعوا دينا واتخذوا أصناما يعبدونها من دون الله كل على حاله بعد هواه ولم يكن منهم ملك أحث ولا أعثا من ملك كان بالموصل يقال له دادن وكان قد ملك الموصل وما حولها ودانت له الشام وأخبرنا زكريا وإدريس عن وهب أنه كان بالموصل ملك عات جبار فذكر قصة جرجس الشهيد في نحو ثمانية أوراق قال وأنا إسحاق بن زكريا وهو ابن عمرو قال بلغني عن هذا الحديث عن حبر من أهل الكتاب حتى لقيت من حدثني عن وهب بن منبه فصح عندي ذلك فذكرت ذلك لمكحول فقال مكحول وما يعجب من ذلك أنس أخبرت عن صنيع رب قادر إنما أمره إذا أراد شيئا أن يقول له كن فيكون أخبرنا أبو عبد الله الخلال وأبو الحسين الأبرقوهي إذنا أنا أبو القاسم بن مندة أنا أبو علي الأصفهاني إجازة قال وأنا أبو طاهر بن سلمة أنا علي بن محمد الفأفأ أنا عبد الرحمن بن أبي حاتم قال ( 3 ) زكريا بن عمر روى عن عطاء سمعت أبي يقول ذلك كذا قال ( 4 ) زكريا بن عمرو 2268 زكريا بن منظور بن ثعلبة بن أبي مالك أبو يحيى القرظي المدني القاضي ( 5 ) حليف الأنصار حدث عن أبيه وأبي سلمة بن عبد الرحمن ونافع وأبي حازم الأعرج وزيد بن أسلم وجده لأمه محمد بن عقبة بن أبي مالك الأنصاري وهشام بن
_________
( 1 ) بالاصل وم : " عمر " وقد مر " عمرو "
( 2 ) لفظه غير واضحة بالاصل وم
( 3 ) الجرح والتعديل 1 / 2 / 598
( 4 ) كذا بالاصل وم ولعله يريد : والصواب : زكريا بن عمرو قد سقطت اللفظة من الاصل
( 5 ) ترجمته في تهذيب التهذيب 2 / 197 وميزان الاعتدال 2 / 74 وبغية الطلب 8 / 3816 وتاريخ بغداد 8 / 452

(19/61)


عروة وعمرو مولى عروة ( 1 ) وعطاف بن خالد القرشي روى عنه هارون بن معروف البغدادي وعبد العزيز بن عبد الله الأويسي وإبراهيم بن المنذر الحزامي وأبو ثابت محمد بن عبيد الله وعتيق بن يعقوب الزهري المدنيون وعبد الله بن عبد الوهاب الحجبي وموسى بن هارون الرقي وهشام بن عمار وأظن هشاما سمع منه بدمشق لأنه اجتاز بها حين توجه إلى الغزو ( 2 ) فقد حدث بحلب وأبو مسلم عبد الرحمن بن واقد وأبو إبراهيم ( 3 ) إسماعيل بن ( 4 ) إبراهيم بن إسماعيل الترجماني ويعقوب بن كعب الحلبي ويعقوب بن حميد بن كاسب وداود بن سليمان بن حفص بن أبي داود الطرسوسي وعباد بن موسى الختلي ومحمد بن الصباح الدولابي وشريح ( 5 ) بن يونس وإسحاق بن أبي إسرائيل وداود بن رشيد حدثنا أبو عبد الله يحيى بن الحسن لفظا وأبو القاسم إسماعيل بن أحمد والمبارك بن أحمد بن علي بن القطان الوكيل قراءة قالوا أنا أبو الحسين بن النفود أنا أبو الحسين محمد بن عبد الله بن الحسين الدقاق أنا أبو القاسم البغوي نا داود بن سعد أبو الفضل الخوارزمي نا زكريا بن منظور عن أبي حازم عن نافع عن ابن عمر عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال القدرية مجوس هذه الأمة فإن مرضوا فلا تعودوهم وإن ماتوا فلا تشهدوهم [ 4377 ] أخبرنا أبو غالب بن البنا أخبرنا أبو محمد الجوهري أنا أبو الحسن الدارقطني نا عبد الوهاب بن عيسى بن أبي وجيه وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي وأبو غالب أحمد بن علي بن الحسين المكي قالا أنا أبو الحسين بن النفود أنا محمد بن عبد الله بن الحسين بن الدقاق نا محمد بن هارون الحضرمي قالا ثنا إسحاق بن أبي إسرائيل أنا زكريا بن منظور
_________
( 1 ) في بغية الطلب : " وعمر مولى غفرة " وهو الظاهر انظر ابن سعد 5 / 437
( 2 ) بالاصل : العرف والمثبت عن بغية الطلب
( 3 ) الزيادة عن تاريخ بغداد
( 4 ) الزيادة عن بغية الطلب
( 5 ) تهذيب التهذيب : سريج

(19/62)


زاد ابن البنا الأنصاري عن أبي حازم زاد ابن البنا سلمة بن دينار عن سهل بن سعد قال مر النبي ( صلى الله عليه و سلم ) بذي الحليفة ( 1 ) فإذا هو بشاة وقال ابن البنا فإذا شاة ميتة شائلة برجلها فقال ترون هذه الشاة هينة على أهلها وقال ابن البنا فإذا على صاحبها فوالذي نفسي بيده للدنيا أهون على ( 2 ) الله من هذه على صاحبها ولو كانت الدنيا تزن جناح بعوضة عند الله ما سقى كافرا زاد ابن السمرقندي والمكي منها وقالوا قطرة ماء أبدا [ 4378 ] أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أنا إسماعيل بن مسعدة أنا حمزة بن يوسف أنا أبو أحمد بن عدي ( 3 ) نا القاسم بن الليث نا موسى بن مروان ( 4 ) نا زكريا ابن منظور وكنت لقيته بحلب وكان غازيا أخبرنا أبو بكر محمد بن شجاع أنا أبو عمرو بن مندة أنا الحسن بن محمد بن يوسف أنا أحمد بن محمد بن عمر نا أبو بكر بن أبي الدنيا أنا محمد بن سعد ( 5 ) قال في الطبقة الثامنة من أهل المدينة زكريا بن منظور القرظي ويكنى أبا يحيى أنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنا الحسن بن علي أنا أبو عمر بن حيوية أنا أبو أيوب سليمان بن إسحاق بن إبراهيم نا الحارث بن أبي أسامة نا محمد بن سعد قال ( 6 ) في الطبقة السابعة من أهل المدينة زكريا بن منظور القرظي ويكنى أبا يحيى وكان أعور قد لقي أبا حازم وعمر مولى غفرة أنبأنا أبو الغنائم الحافظ ثم حدثنا أبو الفضل الحافظ أنا أبو الفضل بن خيرون وأبو الحسن وأبو الغنائم واللفظ له قالوا أخبرنا أبو أحمد زاد ابن خيرون وأبو الحسين الأصبهاني قالا أنا أحمد بن عبدان أنا محمد بن سهل أنا محمد بن إسماعيل ( 7 ) قال زكريا بن منظور بن ثعلبة بن أبي مالك أبو يحيى القرظي المدني ليس بذلك
_________
( 1 ) موضع على ستة أميال من المدينة
( 2 ) قوله : على الله استدركت عن هامش الاصل وبجانبها كلمة صح
( 3 ) الخبر في الكامل لابن عدي 3 / 212 ونقله ابن العديم عنه 8 / 3817
( 4 ) بالاصل : مرزوق والصواب عن ابن عدي
( 5 ) الخبر برواية ابن أبي الدنيا ليس في الطبقات الكبرى المطبوع لابن سعد
( 6 ) طبقات ابن سعد 5 / 437
( 7 ) التاريخ الكبير 2 / 1 / 424

(19/63)


أخبرنا أبو القاسم أنا أبو القاسم أنا أبو القاسم أنا أبو أحمد ( 1 ) نا الجنيدي ( 2 ) نا البخاري قال زكريا بن منظور بن ثعلبة بن أبي مالك أبو يحيى القرظي المديني منكر الحديث قال وثنا أبو أحمد ( 1 ) قال سمعت ابن حماد يقول قال البخاري زكريا بن منظور بن ثعلبة بن أبي مالك روى عنه الليث منكر الحديث أخبرنا أبو بكر محمد بن العباس بن أحمد أنا أحمد بن منصور بن خلف أنا محمد بن عبد الله بن حمدون أنا مكي بن عبدان قال سمعت مسلم بن الحجاج يقول ( 3 ) أبو يحيى زكريا بن منظور بن ثعلبة بن أبي مالك القرظي المدني عن أبي حازم روى عنه إبراهيم بن المنذر قرأت على أبي الفضل بن ناصر عن جعفر بن يحيى أنا أبو نصر الوائلي أخبرنا الخصيب بن عبد الله أخبرني عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن أخبرني أبي قال أبو يحيى زكريا بن منظور بن أبي مالك أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو طاهر محمد بن أحمد بن محمد بن أبي الصقر أنا هبة الله بن إبراهيم بن عمر أنا أبو بكر أحمد بن محمد بن إسماعيل نا محمد بن أحمد بن حماد قال أبو يحيى زكريا بن منظور القرظي مدني ليس بثقة أخبرنا أبو الفتح نصر الله بن محمد نا نصر بن إبراهيم نا سليم بن أيوب أنا طاهر بن محمد بن سليمان نا علي بن إبراهيم بن أحمد نا يزيد بن محمد بن إياس قال سمعت محمد بن أحمد بن محمد المقدمي يقول زكريا بن منظور بن ثعلبة بن أبي مالك القرظي من أهل المدينة يكنى أبا يحيى أنبأنا أبو جعفر محمد بن أبي علي أنا أبو بكر الصفار أنا أحمد بن علي الحافظ أنا محمد بن محمد الحاكم قال أبو يحيى زكريا بن منظور بن ثعلبة بن أبي مالك القرظي الأنصاري المدني وكان قد ولي القضاء فحمله ( 4 ) محمد بن هارون
_________
( 1 ) الكامل لابن عدي 3 / 212
( 2 ) عن ابن عدي وتقرأ بالاصل : الحميدي
( 3 ) الكنى والاسماء للامام مسلم ص 195
( 4 ) الزيادة عن بغية الطلب

(19/64)


إلى الرقة في قضية قضاها روى عن ( 1 ) أبي حازم سلمة بن دينار ليس بالقوي عندهم روى عنه إبراهيم بن المنذر الحزامي وإبراهيم بن عبد الله الهروي أخبرنا أبو بكر اللفتواني أنا محمد بن أحمد بن جعفر أنا أحمد بن محمد بن زنجويه ( 2 ) أنا أبو أحمد العسكري قال ومنظور بن ثعلبة بالظاء فوقها نقطة روى عن أبيه ثعلبة روى عنه محمد بن إسحاق وابنه زكريا بن منظور وزكريا بن منظور بن ثعلبة بن أبي مالك الأنصاري روى عن أبي سلمة ونافع تكلموا فيه أخبرنا أبو الحسن بن سعيد وأبو النجم بدر بن عبد الله قالا قال لنا أبو بكر الخطيب ( 4 ) زكريا بن منظور بن عقبة بن ثعلبة بن أبي مالك أبو يحيى القرظي المدني حدث عن أبي حازم سلمة بن دينار وهشام بن عروة وعطاف بن خالد وثابت بن يزيد الحجازي روى عنه محمد بن الحسن بن زبالة وعتيق بن يعقوب الزبيري وإبراهيم بن المنذر المدنيون وعبد الله بن الزبير الحميدي المكي ( 5 ) وأبو إبراهيم الترجماني وإسحاق بن أبي إسرائيل وعباد بن موسى الختلي وغيرهم وذكر يحيى بن معين أنه كان يسكن بغداد أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو القاسم بن مسعدة أنا أبو القاسم السهمي أنا أبو أحمد بن عدي ( 6 ) نا عبد الرحمن بن أبي بكر نا عباس ( 7 ) قال سئل يحيى عن زكريا بن منظور قال ليس به بأس فقلت قد سألتك عنه مرة فلم أرك جيد الرأي فيه فذكر نحو هذا من الكلام فقال ليس به بأس أخبرنا أبو القاسم هبة الله بن عبد الله وأبو الحسن علي بن الحسن قالا نا وأبو النجم بدر بن عبد الله أنا أبو بكر الخطيب ( 8 ) أنا أبو بكر أحمد بن محمد
_________
( 1 ) بالاصل وم : عنه
( 2 ) عن بغية الطلب وبالاصل الجويروفي م : الجويه
( 3 ) بالاصل : " مسلمة " والصواب ما أثبت عن م
( 4 ) تاريخ بغداد 8 / 452
( 5 ) تاريخ بغداد : المالكي
( 6 ) الكامل لابن عدي 3 / 211
( 7 ) بالاصل : " عياش " خطأ والصواب ما أثبت وهو عباس بن محمد الدوري
( 8 ) الخبر في تاريخ بغداد 8 / 453 - 454

(19/65)


الأشناني قال سمعت أحمد بن محمد بن عبدوس قال سمعت عثمان بن سعيد الدارمي يقول قلت ليحيى بن معين فزكريا ابن منظور كيف حديثه قال ليس به بأس أخبرنا أبو بكر وجيه بن طاهر أنا أبو صالح أحمد بن عبد الملك أنا أبو الحسن بن السقا وأبو محمد بن بالويه وأخبرنا أبو الحسن بن سعيد نا وأبو النجم الشيحي أنا أبو بكر الخطيب أنا أبو سعيد الصيرفي قالوا سمعنا أبا العباس محمد بن يعقوب الأصم يقول سمعت العباس بن محمد الدوري يقول سمعت يحيى يقول زكريا بن منظور ليس بشئ فراجعته فيه مرارا فزعم أنه ليس بشئ قال وكان طفيليا وقال وجيه سئل يحيى عن زكريا بن منظور فقال ليس به بأس فقلت له قد سألتك عنه مرة فلم أرك فيه بجيد الرأي أو نحو هذا من الكلام قال ليس به بأس وإنما كان شئ فيه زعموا أنه كان طفيليا أخبرنا أبو المعالي الحسين بن حمزة بن الحسين نا أبو بكر أنا أبو إسماعيل محمد بن موسى بن الفضل بن شاذان الصيرفي قال سمعت أبا العباس محمد بن يعقوب الأصم يقول سمعت العباس بن محمد الدوري يقول سمعت يحيى بن معين يقول زكريا بن منظور كان طفيليا أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أنا إسماعيل بن مسعدة أنا حمزة بن يوسف أنا أبو أحمد بن عدي ( 1 ) نا ابن حماد نا معاوية بن يحيى قال زكريا بن منظور القرظي ليس بثقة أخبرنا أبو الحسن بن سعيد نا وأبو النجم بدر بن عبد الله أنا أبو بكر الخطيب ( 2 ) وأخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أحمد بن الحسن بن أحمد قالا أنا يوسف بن رباح البصري نا أحمد بن محمد بن إسماعيل المهندس
_________
( 1 ) الكامل لابن عدي 3 / 211
( 2 ) تاريخ بغداد 8 / 454

(19/66)


بمصر نا أبو بشر الدولابي نا معاوية بن صالح عن يحيى بن معين قال زكريا بن منظور القرظي ليس بثقة أخبرنا أبو الحسن نا وأبو النجم أنا أبو بكر الخطيب وأخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أبو الفضل بن خيرون قالا أنا أبو بكر البرقاني أنا أبو عمر بن حيوية زاد الأنماطي إجازة أخبرنا أحمد بن محمد بن مسعدة الفزاري نا جعفر بن درستويه نا أحمد بن محمد بن القاسم بن محرز قال وسألت يحيى بن معين عن زكريا بن منظور فقال شيخ ضعيف كان ههنا ببغداد أخبرنا أبو القاسم أنا أبو القاسم أنا أبو القاسم أنا أبو أحمد ( 1 ) نا ابن أبي عصمة نا أحمد بن أبي يحيى قال وسئل يحيى بن معين عن زكريا بن منظور فقال ليس بشئ أخبرنا أبو بكر وجيه بن طاهر أنا أحمد بن عبد الملك أنا أبو الحسن بن السقا وأبو محمد بن بالويه وأخبرنا أبو الحسن نا وأبو النجم أنا أبو بكر الخطيب ( 2 ) أنا أبو سعيد محمد بن موسى الصيرفي قال سمعت أبا العباس محمد بن يعقوب الأصم يقول سمعت العباس بن محمد الدوري يقول سمعت يحيى بن معين يقول كان زكريا بن منظور قد ولي القضاء فقضى على حماد اليزني ( 3 ) فلذلك حمله هارون إلى الرقة بذلك السبب وليس بثقة وقال في موضع آخر ( 2 ) سئل يحيى عن زكريا بن منظور فقال ليس به بأس فقلت لقد سألتك عنه مرة فلم أرك تجيد الرأي أو نحو هذا من الكلام فقال ليس به بأس وإنما كان فيه شئ زعموا أنه كان طفيليا أخبرنا أبو الحسن نا وأبو النجم بدر بن عبد الله أنا أبو بكر الخطيب ( 4 ) أنا
_________
( 1 ) الكامل لابن عدي 3 / 212
( 2 ) تاريخ بغداد 8 / 453
( 3 ) تاريخ بغداد : حماد البربري وفي م : " التريذي "
( 4 ) المصدر نفسه 8 / 454

(19/67)


أبو بكر البرقاني أنا الحسين بن علي التميمي نا أبو عوانة يعقوب بن إسحاق الإسفرايني نا أبو بكر المروزي قال قال أبو عبد الله أحمد بن حنبل زكريا بن منظور شيخ ولينه قال ( 1 ) وأخبرني علي بن محمد المالكي أنا عبد الله بن عثمان الصفار أنا محمد بن عمران الصيرفي نا عبد الله بن علي بن المديني قال سمعت أبي يقول زكريا بن منظور ضعيف قال ( 1 ) وأنا محمد بن الحسين القطان أنا عثمان بن أحمد الدقاق نا سهل بن أحمد الواسطي نا أبو حفص عمرو بن علي قال وزكريا بن منظور فيه ضعف أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم الفقيه وأبو يعلى حمزة بن علي البزار قالا أنا أبو الفرج سهل بن بشر أنا علي بن منير أنا الحسن بن رشيق أنا عبد الرحمن النسائي قال زكريا بن منظور ضعيف أخبرنا أبو الحسن بن سعيد نا أبو النجم أنا أبو بكر الخطيب ( 2 ) أنا أبو بكر البرقاني أنا يعقوب بن موسى الأردبيلي نا أحمد بن طاهر بن النجم نا سعيد بن عمرو ( 3 ) البردعي قال قلت لأبي زرعة زكريا بن منظور قال واهي الحديث منكر الحديث في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الخلال أنا أبو القاسم بن مندة أنا أبو علي إجازة قال وأنا أبو طاهر بن سلمة أنا علي بن محمد قالا أنا أبو أحمد بن أبي حاتم ( 4 ) قال سألت أبي عن زكريا بن منظور فقال ليس بالقوي ضعيف الحديث منكر الحديث يكتب حديثه وسألت أبا زرعة عن زكريا بن منظور فقال ليس بقوي
أخبرنا أبو الحسن علي بن الحسن نا وأبو النجم الشيحي أنا أبو بكر أحمد بن علي ( 5 ) أنا أحمد بن أبي جعفر نا محمد بن عدي البصري في كتابه نا أبو عبيد
_________
( 1 ) المصدر نفسه 8 / 454
( 2 ) تاريخ بغداد 8 / 454
( 3 ) بالاصل : " عمر " والصواب عن تاريخ بغداد
( 4 ) الجرح والتعديل 1 / 2 / 597
( 5 ) تاريخ بغداد 8 / 454

(19/68)


محمد بن علي الآجري قال سئل أبو داود عن زكريا بن منظور قال سمعت يحيى يضعفه أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو بكر محمد بن هبة الله أنا محمد بن الحسين أنا عبد الله بن جعفر نا يعقوب قال في باب من يرغب عن الرواية عنهم وكنت أسمع أصحابنا يضعفونهم منهم زكريا بن منظور مدني أخبرنا أبو الحسن ( 1 ) نا وأبو النجم بدر بن عبد الله أنا أبو بكر الخطيب ( 2 ) أخبرني البرقاني حدثني محمد بن أحمد بن محمد الأدمي نا محمد بن علي الإيادي نا زكريا الساجي ( 3 ) قال زكريا بن منظور بن أبي ثعلبة الأنصاري فيه ضعف وأخبرنا أبو الحسن نا وأبو النجم بدر بن عبد الله أنا أبو بكر الخطيب وأخبرنا أبو عبد الله الحسين بن محمد البلخي أنا محمد بن الحسين بن عبد الله قالا أنا أحمد بن محمد بن غالب قال سمعت أبا الحسن الدارقطني يقول زكريا بن منظور أبو يحيى القرظي مدني متروك أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أنا إسماعيل بن مسعدة أنا حمزة بن يوسف أنا أبو أحمد ( 4 ) قال وزكريا بن منظور ليس له أحاديث أنكر مما ( 5 ) ذكرته وله غير ما ذكرته من الحديث غرائب وهو ضعيف كما ذكروه ( 6 ) إلا أنه يكتب حديثه آخر الجزء الثاني والعشرين بعد المئتين 2269 زكريا بن يحيى بن إياس بن سلمة بن حنظلة بن قرة أبو عبد الرحمن السجزي المعروف بخياط السنة ( 7 ) سكن دمشق وحدث بها عن دحيم وإسحاق بن راهوية ونصر بن علي
_________
( 1 ) بالاصل : أبو الحسين خطأ والمثبت عن م
( 2 ) تاريخ بغداد 8 / 454
( 3 ) بالاصل : الساحر والمثبت عن تاريخ بغداد
( 4 ) الكامل لابن عدي 3 / 213
( 5 ) عن ابن عدي وبالاصل : ما
( 6 ) عن ابن عدي وبالاصل : ذكره
( 7 ) ترجمته في تهذيب التهذيب 2 / 197 تذكرة الحفاظ 2 / 650 بغية الطلب 8 / 3826 شذرات الذهب 2 / 196 سير الاعلام 13 / 507

(19/69)


الجهضمي وعباد بن الوليد ومحمد بن حميد الرازي وأحمد الشبلي ( 1 ) الأيلي المكتب وأبي بكر عبد السلام بن عمر الحيني ( 2 ) وقتيبة بن سعيد وعبد الله بن مطيع وحسين بن حسن المروزي ومحمد بن بشار وعمرو بن علي والجراح بن مخلد وإبراهيم بن المستمر وأبي مسعود إسماعيل بن مسعود الجحدري وشيبان ( 3 ) بن فروخ ومحمد بن موسى الجرشي وعثمان بن أبي شيبة ونصير بن أبي علية البالسي الدقاق والفتح بن نصر بن عبد الرحمن الفارسي نزيل مصر وإبراهيم بن إسحاق بن أبي الجحيم وبكر بن خلف وعباس بن عثمان المعلم وهشام بن عمار ومحمد بن مصفى وصفوان بن صالح وإبراهيم بن يوسف البلخي وإبراهيم بن يعقوب الجوزجاني وشعيب بن شعيب بن إسحاق ومجاهد بن موسى وجعفر بن محمد بن الفضيل ( 4 ) الرسعني وعمرو بن عثمان وداود بن رشيد وعبد الوهاب بن الضحاك وأبي أمية عمرو بن هشام الحراني وأحمد بن علي بن يوسف الخزاز والحسن بن أبي الربيع الجرجاني ومحمد بن عبد الله بن عمار وسويد بن سعيد ومحمد بن عمر بن هياج وسعيد بن يحيى الأموي وعبد الأعلى بن حماد النرسي وهناد بن السري وبشر بن الوليد القاضي ووهب بن بقية والسري بن يحيى بن السري وأزهر بن جميل وسلمة بن شبيب ومحمد بن المثنى روى عنه أبو عبد الرحمن في سننه وإسحاق بن إبراهيم المنجنيقي ويحيى بن محمد بن صاعد ومحمد بن إبراهيم بن مروان ويحيى بن عبد الله بن الحارث وأبو بكر محمد بن سهل القطان وأبو القاسم بن أبي العقب وأبو علي بن شعيب وهو نسيبه ( 5 ) وأبو عبد الله الحسن بن أحمد بن محمد بن أبي ثابت وأبو إسحاق بن سنان وأبو علي الحصائري وأبو الحسن بن جوصا وأبو الحارث
_________
- بالاصل : الشجري والصواب ما أثبت عن مصادر ترجمته وهذه النسبة الى سجستان على غير قياس وهي ولاية واسعة قرب هراة
- قيل له خياط السنة لانه كان يخيط أكفان أهل السنة كم في الخلاصة
( 1 ) بغية الطلب نقلا عن ابن عساكر : أحمد بن السكن الايلي
( 2 ) رسمها وإعجامها مضطريان بالاصل والمثبت عن بغية الطلب
( 3 ) عن بغية الطلب وسير الاعلام : " وشيبان بن فروخ " وبالاصل : " وأبان بن فروخ "
( 4 ) في بغية الطلب : الفضل خطأ
( 5 ) بغية الطلب : " بسنه " وفي تهذيب التهذيب وهو من أفراته

(19/70)


أحمد بن محمد بن عمارة وأبو الميمون ( 1 ) بن راشد وأبو طاهر محمد بن سليمان بن ذكوان وأبو بكر أحمد بن إبراهيم بن أحمد بن محمد بن عطية بن الحداد وأبو الطيب أحمد بن إبراهيم بن عبادل وأبو القاسم الطبراني ومحمد بن المنذر شكر وأبو بكر محمد بن إبراهيم بن روران ( 2 ) الأنطاكي وغيرهم أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم أنا أبو عبد الله محمد بن علي المطرز أنا تمام بن محمد وأخبرنا أبو الحسين بن أبي الحديد أنا جدي أبو عبد الله أنا علي بن موسى بن السمسار قالا أنا أبو عبد الله بن مروان نا زكريا بن يحيى زاد النسيب بو عبد الرحمن نا سعيد بن كثير الأنصاري حدثني إسحاق بن إبراهيم عن صفوان يعني ابن سليم نا ابن أبي ذئب نا عبد الله بن السائب عن أبيه عن جده أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) كان يقول لا يأخذ أحدكم متاع صاحبه لاعبا ولا جادا فإذا أخذ أحدكم عصا صاحبه فليردها إليه [ 4379 ] أخبرناه عاليا أبو الحسن علي بن أحمد أنا أبو الحسن بن أبي الحديد أنا جدي بو بكر أنا أبو بكر الخرائطي نا نصر بن داود الخلنجي نا أبو نعيم نا ابن أبي ذئب عن عبد الله عن أبيه عن جده قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) لا يأخذ أحدكم متاع صاحبه وإن أخذ عصا صاحبه فليردها عليه كذا قال والصواب عبد الله بن السائب بن يزيد [ 4380 ] أخبرنا أبو علي الحداد وجماعة في كتابهم قالوا أخذنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن محمد أنا سليمان بن أحمد الطبراني نا زكريا بن يحيى السجستاني بدمشق حدثنا سعيد بن كثير المدني نا إسحاق بن إبراهيم مولى مزينة عن صفوان بن سليم عن هشام بن عروة بن الزبير عن عائشة ( 3 ) عبد الله بن عمرو قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إن الله لا يقبض العلم انتزاعا ينتزعه من الناس ولكن يقبض العلم
_________
( 1 ) بالاصل وم : المنصور خطأ والصواب عن تهذيب التهذيب
( 2 ) في سير الاعلام : " زوران " وفي بغية الطلب : روزان
وفي م : زوران
( 3 ) كذا بالاصل و " عائشة " ليست في م

(19/71)


بقبض العلماء حتى إذا لم يبق عالم اتخذ الناس رؤساء جهلاء ( 1 ) فسئلوا فأفتوا بغير علم فضلوا وأضلوا لم يروه عن صفوان إلا إسحاق بن إبراهيم مولى مزينة [ 4381 ] قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي زكريا البخاري وأخبرنا أبو القاسم بن السوسي أنا أبو نعيم بن يونس بن محمد أخبرنا أبو زكريا البخاري وأخبرنا أبو الحسن أحمد بن سلامة بن يحيى أنا سهل بن بشر أنا رشأ بن نظيف قالا نا عبد الغني بن سعيد وقرأت على أبي محمد السلمي عن أبي نصر بن ماكولا قال ( 2 ) زكريا بن يحيى السجزي ( 3 ) خياط السنة زاد عبد الغني به يلقب قرأت بخط عبد الغني بن سعيد المصري الحافظ وأنبأنيه أبو طاهر بن الحنائي وأخبرني أبو التمام كامل بن أحمد بن أبي جميل عنه أخبرنا أبو الفضل محمد بن أحمد بن عيسى أنا عبد الغني بن سعيد قال ( 4 ) زكريا بن يحيى بن إياس السجزي أبو عبد الرحمن كان بدمشق حافظ ثقة حدث عنه أبو عبد الرحمن النسوي وأبو يعقوب المنجنيقي ويحيى بن محمد بن صاعد حدثنا عنه أحمد وإسحاق ابنا ( 5 ) إبراهيم بن الحداد ذكر لي عبد الله بن محمد بن حكيم أن ( 6 ) أبا عبد الرحمن أحمد بن شعيب أخرج إليهم كتاب شيوخه فيه زكريا بن يحيى أبو عبد الرحمن السجستاني ثقة ذكر أبو الحسين محمد بن عبد الله الرازي قال أخبرني أبو الميمون أحمد بن محمد بن بشر القرشي أخبرني أبي قال سمعت بشر بن محمد بن بشر بن نهيك الطائي صاحب طاحونة الشعراء يقول كان عثمان بن
_________
( 1 ) كذا وفي مختصر ابن منظور 9 / 53 جهالا
( 2 ) الاكمال لابن ماكولا 4 / 550
( 3 ) بالاصل : الشجري والصواب عن ابن ماكولا
( 4 ) نقله ابن العديم في بغية الطلب 8 / 3828
( 5 ) بالاصل : " أنا " والصواب ما أثبت
( 6 ) بالاصل : " حكيم بن ( بعدها فراغ كلمة ) أنا عبد الله " صوبنا العبارة عن بغية الطلب

(19/72)


أبي شيبة يسمي أبا عبد الرحمن ( 1 ) السجزي السفياني قال أبي وسمعت أبا طالب الخياط يقول لأبي عبد الرحمن السجزي أنت من لدن خراسان إلى الشام تعرف بخياط السنة صرت اليوم تتشيع كتب إلي أبو زكريا يحيى بن عبد الوهاب بن مندة وحدثني أبو بكر محمد بن شجاع عنه أنا عمي أبو القاسم عن أبيه أبي عبد الرحمن ( 2 ) قال قال لنا أبو سعيد بن يونس زكريا بن يحيى بن إياس يكنى أبا عبد الرحمن يعرف بخياط السنة من أهل سجستان يقال إنه حنظلي قدم مصر وكتب عنه وخرج وتوفي بدمشق بعد الثمانين ومائتين ( 3 ) أخذ عن الشعبي وأنيسة ( 4 ) وحبيب بن يسار وعبد الله بن يزيد وعكرمة روى عنه جرير بن ( 5 ) عبد الحميد وحاتم بن إسماعيل وأبو أسامة وجعفر بن عون سمعت أبي يقول ذلك ( 6 ) ( 7 ) ( 8 )
_________
( 1 ) بالاصل : ابا عبد الرحمن بن أبي شيبة يدل السجزي
( 2 ) في بغية الطلب : أبي عبد الله
( 3 ) ما بين معكوفتين زيادة لازمة عن بغية الطلب
( 4 ) وهي أنيسة بنت زيد بن أرقم
( 5 ) زيادة لازمة للايضاح
( 6 ) من قوله : أخذ عن الشعبي إلى هنا ورد في الجرح والتعديل 3 / 600 في ترجمة زكريا بن يحيى الكندي الحميري الاعمى
وفيه : وأبيه بدل وأنيسة
( 7 ) في سير الاعلام 13 / 508 مات خياط السنة سنة تسع وثمانين ومئتين أرخه ابن زبر وعاش أربعا وتسعين سنة
قال أبو على بن هارون كان مولده سنة 195 قاله في تهذيب التهذيب 2 / 198
( 8 ) يبدون ان ثمة سقط في الكلام فالعبارة السابقة كما أوضحنا تابعة لترجمة زكريا بن يحيى الكندي وليس للمذكور ترجمة في الاصل الذي نعتمده وقد ورد له في مختصر ابن منظور 9 / 54 ترجمة وفيه أنه وفد على عمر بن عبد العزيز وحكى عنه وذكر له خبرا
وفي المختصر قبله ترجمتان أخريان سقطتا من أصل كتابنا المعتمد ومن م وهما : - زكريا بن يحيى بن درست أبو يحيى التستري
سمع بدمشق
حدت عن هشام بن عمار بسنده عن جابر بن عبد الله قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : من يتزود في الدنيا ينفعه في الاخرة
- زكريا بن يحيى بن يزيد الصيداوي - حدث عن عمران بن أبي عمران بسنده عن أنس بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : يعد الوضوء من الرعاف السائل

(19/73)


2270 - زكريا بن يحيى بن ( 1 ) العلاء من أهل دمشق حدث عن أبي عبيدة الناجي وأبي عبد الرحمن الزاهد روى عنه أحمد بن أبي الحواري وهو زكريا بن العلاء الذي يلي ذكره في ترجمة أم هارون الخراسانية روى عنه أحمد بن أبي الحواري والقاسم بن عثمان الجوعي في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الحسن بن عبد الملك أنا عبد الرحمن بن مندة أنا أبو علي إجازة قال وأنا أبو طاهر الهمداني أنا علي بن محمد قالا أنا عبد الرحمن بن أبي حاتم ( 2 ) قال زكريا بن يحيى بن العلاء الدمشقي روى عن أبي عبيدة الناجي وأبي عبد الرحمن الزاهد روى عنه أحمد بن الحواري 2271 زكريا بن يحيى أبو الهيثم السقلي الهمداني روى عن سعيد بن سليمان روى عنه عبد الملك بن محمود بن سميع أخبرنا أبو محمد عبد الكريم بن حمزة نا عبد العزير بن أحمد أنا تمام بن محمد حدثني أبو الطيب أحمد بن محمد بن أبي زرعة بن عمرو البصري وأبو زرعة محمد وأبو بكر أحمد ابنا عبد الله بن أبي دجانة النصري ( 3 ) قالوا أنا عبد الملك بن محمود بن سميع نا زكريا بن يحيى أبو الهيثم السقلي قبيلة من همدان نا سعيد بن سليمان أنا دحية بن الاصبغ الكلبي حدثني محمد بن يحيى عن زهير بن محمد عن عبد الله بن دينار عن الزهري عن أنس بن مالك قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) لا يهجر أحدكم أخاه فوق ثلاث يلتقيان فيصد هذا ويصد هذا حديث غريب [ 4382 ] والمحفوظ ما أخبرنا أبو الحسن علي ابن المسلم السلمي نا عبد العزيز بن أحمد
_________
( 1 ) زيادة للايضاح عن الجرح والتعديل
( 2 ) الجرح والتعديل 1 / 2 / 595
( 3 ) بالاصل : البصري خطأ والصواب ما أثبت انظر ترجمة أبي زرعة محمد في سير الاعلام 17 / 50

(19/74)


الكتاني أنا تمام بن محمد أنا أبو زرعة وأبو بكر ابنا ( 1 ) أبي دجانة نا أبو الوليد عبد الملك بن محمود بن إبراهيم بن سميع نا زكريا بن يحيى أبو الهيثم السقلي قبيلة من همدان نا سعيد بن سليمان عن وجيه بن الاصبع الكندي حدثني محمد بن يحيى عن زهير بن محمد عن قيس يعني ابن سعد عن الزهري عن عطاء بن يزيد عن أبي أيوب أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال لا يحل لمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاث ليال يلتقيان فيصد هذا ويصد هذا وخيرهما الذي يبدأ بالسلام [ 4383 ] 2272 زكريا بن يحيى أبو يحيى الأذرعي حدث عن سعيد بن سهيل العكاوي روى عنه أبو بكر محمد بن إبراهيم بن أسد العنزي الصوري وأظنه الصيداوي الذي تقدم وقد سقت له حديثا في ترجمة خيرون بن عبد الجبار
_________
( 1 ) بالاصل وم : " أنا " خطأ والصواب ما أثبت

(19/75)


" ذكر من اسمه ( 1 ) زمل " 2273 زمل بن عمرو بن عنز ( 2 ) بن خشاف ( 3 ) ابن خديج بن واثلة بن حارثة بن هند بن حرام ابن ضبة ( 4 ) بن عبد بن كثير ( 5 ) بن عذرة وقيل زمل بن ربيعة وقيل زميل بن عمرو العذري ( 6 ) من بني هند بن حرام ( 7 ) له وفادة على رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وسكن الشام روى عنه ابنه ( 8 ) المنكدر بن زمل وكان عند معاوية بدمشق واستعمله على شرطته وهو أحد شهود معاوية ( 9 ) في التحكيم وسنذكر ذلك في ترجمة ناتل بن قيس الجذامي وأقطعه معاوية دارا عند باب توما وشهد بيعة مروان بن الحكم بالجابية فيما ذكره البلاذري أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنا الحسن بن علي أنا أبو ( 10 ) عمر بن
_________
( 1 ) زيادة منا للايضاح
( 2 ) مهملة بدون نقط بالاصل والمثبت عن الاستيعاب وأسد الغابة وفي بغية الطلب : عتر
( 3 ) بالاصل : حسان والصواب عن أسد الغابة
( 4 ) مهملة وبدون نقط بالاصل والمثبت والضبط عن أسد الغابة وضبطها ضنة بكسر الضاد وبالنون
وفي الاصابة : ضبة
( 5 ) كذا بالاصل والاصابة وفي أسد الغابة : كبير ضبطها ابن الاثير نصا : وكبير : بعد الكاف باء موحدة
( 6 ) ترجمته في الاستيعاب 1 / 588 أسد الغابة 2 / 107 الاصابة 1 / 551 بغية الطلب 8 / 3837
( 7 ) بالاصل : حزام بالزاي وفي أسد الغابة حرام بالحاء والراء
( 8 ) بالاصل : أبيه والصواب ما أثبت
( 9 ) زيادة للايضاح عن بغية الطلب
( 10 ) زيادة لازمة للايضاح

(19/76)


حيوية أنا أحمد بن معروف بن بشر أنا الحارث بن أبي أسامة نا محمد بن سعد ( 1 ) أنا هشام بن محمد بن السائب حدثني شرقي بن القطامي عن مدلج بن المقداد بن زمل العذري قال وحدثني ببعضه أبو زفر الكلبي قالا وفد زمل بن عمرو العذري على النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فأخبره بما سمع من صنمهم فقال ذلك مؤمن الجن فأسلم وعقد له رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) لواء على قومه فشهد به بعد ذلك صفين مع معاوية ثم شهد المرج فقتل وأنشأ يقول حين وفد على النبي ( صلى الله عليه و سلم ) * إليك رسول الله أعملت نصها * أكلفها حربا وقوزا من الرمل لأنصر خير الناس نصرا مؤزرا * وأعقد حبلا من حبالك في حبل وأشهد أن الله لا شئ غيره * أدين له ما أثقلت قدمي نعلي * ( 2 ) أخبرنا أبو عبد الله محمد بن غانم الحداد أنا عبد الرحمن بن محمد بن إسحاق أنا أبي أنا سهل بن السري أنا سهل بن مادونة عن عبد الله بن محمد بن أبي بلح عن محمد بن خاقان عن هشام بن الكلبي عن شرقي بن قطامي عن مدلج بن المقداد العذري عن أبيه قال وحدثني ببعضه الحارث بن عمرو بن جزي عن عمه عمارة بن جزي قال قال زمل بن عمرو سمعت صوتا من صنم ثم ذكر الحديث ( 3 ) لم يزد على هذا وقد سقته في ترجمة الحارث بن هانئ بطوله قال وأنا أبي قال وأنا محمد بن عبد الله بن دينار النيسابوري نا جعفر بن محمد بن سوار نا علي بن حارث أنا عبد الرحمن بن يحيى العذري عن أبي المنذر وهو هشام بن السائب عن الشرقي عن مدلج العذري عن أبيه ثم ذكر الحديث بطوله كذا قال ابن مندة قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي محمد الجوهري أنا أبو عمر بن حيوية أنا أحمد بن معروف أنا الحسين بن فهم نا محمد بن سعد قال في الطبقة الرابعة من بني عذرة بن سعد بن زيد بن ليث بن سود بن أسلم بن الحاف بن قضاعة زمل بن عمرو بن العنز بن خشاف بن خديج بن واثلة بن حارثة بن هند بن حرام بن ضنة بن
_________
( 1 ) طبقات ابن سعد 1 / 332 ( 2 ) الابيات في طبقات ابن سعد وبغية الطلب 8 / 3837 والاول في الاصابة 1 / 551
( 3 ) انظر أسد الغابة والاصابة

(19/77)


عبد بن كثير بن عذرة وفد على النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وكتب له كتابا وعقد له لواء وشهد بلوائه ذلك يوم صفين مع معاوية ومن ( 1 ) ولده مدلج بن المقدام بن زمل كان شريفا بالشام وكانت عنده أمينة أخت خالد بن عبد الله القسري ( 2 ) قرأت على أبي غالب بن البنا عن عبد الكريم بن محمد بن أحمد أنا علي بن عمر الدارقطني وقرأت على أبي محمد بن حمزة عن أبي نصر الحافظ ( 3 ) قالا زمل بن عمرو بن العنز ( 4 ) بن خشاف بن خديج بن واثلة بن حارثة بن هند بن حرام بن ضنة ( 5 ) العذري وفد على النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وكتب له كتابا وعقد له لواء فشهد بلوائه ذلك صفين مع معاوية قال ذلك ابن الكلبي أخبرنا أبو عبد الله محمد بن غانم أنا عبد الرحمن بن محمد أنا أبي قال زمل بن عمرو العذري وقيل ابن ربيعة ويقال زميل بن عمرو من بني هند بن حرام أتى النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وأخبره بصوت سمع من صنم قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي نصر بن ماكولا قال ( 3 ) ومن ولد حارثة بن هند بن حرام بن ضنة زمل بن عمرو بن العتر بن خشاف بن خديج بن واثلة بن حارثة بن هند وفد على النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وكتب له كتابا وعقد له لواء وشهد بلوائه صفين مع معاوية قال ( 3 ) وأما خشاف بفتح الخاء المعجمة زمل بن عمرو ( 6 ) وساق نسبه كما تقدم وشهوده صفين ثم قال قال ذلك ابن الكلبي والطبري ( 7 ) ثم قال وأما عتر بكسر العين المهملة وسكون التاء المعجمة باثنتين من فوقها زمل بن عمرو بن العتر
_________
( 1 ) بالاصل : " ابن " والصواب عن بغية الطلب
( 2 ) لم أجد ترجمة في طبقات ابن سعد المطبوع لزمل بن عمرو ( 3 ) انظر الاكمال لابن ماكولا 3 / 158 ( خشاف ) و 5 / 215 ( ضنة ) و 6 / 293 ( عتر )
( 4 ) في الاكمال : العتر
( 5 ) عن الاكمال وبالاصل : ضبة
( 6 ) بياض بالاصل واللفظة استدركت عن الاكمال 3 / 158
( 7 ) قوله : الطبري لم ترد في الاكمال

(19/78)


أخبرنا أبو غالب محمد بن الحسن أنا محمد بن علي بن أحمد أنا أحمد بن إسحاق نا أحمد بن عمران نا موسى بن زكريا نا خليفة بن خياط قال ( 1 ) في تسمية عمال يزيد بن معاوية وعلى خاتمه زمل بن عمرو ( 2 ) قال وفي سنة أربع وستين وقعة مرج راهط بالشام قال أبو الحسن يعني المدائني وقتل يومئذ ربيعة بن عمرو الجرشي وزمل بن عمرو ( 2 ) العذري 2274 زمل بن عمرو ويقال أبو عبد الله السكسكي والد الضحاك بن زمل وكان يسكن بيت لهيا وكان من وجوه أصحاب مروان بن الحكم وروى عنه ابنه الضحاك
_________
( 1 ) لم يرد له ذكر في تاريخ خليفة المطبوع
( 2 ) بالاصل : " عمر "

(19/79)


" ذكر من اسمه زميل " 2275 زميل بن سويد الغطفاني ثم المدني أوفده الجنيد بن عبد الرحمن على هشام بن عبد الملك وكان من خطباء أهل الشام يذكر وفوده في ترجمة زيان بن توسعة 2276 زميل بن سويد الكلبي شاعر كان في حبس مروان بن محمد لما توجه من دمشق إلى تدمر لقتال من خالفه ( 1 ) فقال * يا ويح تدمر ويحها وعويلها * ماذا يراد بعامرية تدمرا يا ويحها من كيد أبيض ماجد * أعطى بعذراء الجيوش وشمرا * 227 زميل بن قيس القرشي من أهل دمشق له ذكر في كتاب أحمد بن حميد بن أبي العجائز الأزدي 2278 زنباع بن سلامة ( 2 ) ويقال ابن روح بن سلامة بن حداد بن حديدة بن أمية بن امرئ القيس بن حمامة بن وائل بن مالك بن زيد مناة بن أفصى بن سعد بن إياس من أفصى بن حرام بن جذام الجذامي
_________
( 1 ) العبارة مضطربة الرسم والاعجام بالاصل وم
( 2 ) ترجمته في الاستيعاب 1 / 587 هامش الاصابة اسد الغابة 2 / 108 الاصابة 1 / 551 الوافي بالوفيات 14 / 215 تهذيب التهذيب 2 / 201

(19/80)


والد روح بن زنباع من أهل فلسطين له صحبة قدم دمشق وكان له بها دارا أخبرنا أبو عبد الله محمد بن غانم الحداد أنا عبد الرحمن بن مندة أنا أبي أبو عبد الله أنا محمد بن يعقوب أنا محمد بن عبد الله بن عبد الحكم نا عبد الله بن وهب عن يحيى بن أيوب عن المثنى بن الصباح عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده قال كان لزنباع عبد يسمى سندر فوجده يقبل جارية له فأخذه ( 1 ) وجبه وجدع أنفه وأذنيه فأتى النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فأرسل إلى زنباع فقال لا تحملوهم مالا يطيقون وذكر الحديث [ 4384 ] قال ابن مندة رواه إسماعيل بن مسلم والمثنى بن الصباح عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده وروي من حديث عمرو بن دينار عن عمرو بن شعيب مرسل أخبرناه بتمامه أبو القاسم زاهر بن طاهر أنا أبو بكر أحمد بن الحسين أنا أبو زكريا بن أبي إسحاق المزكي وأبو بكر أحمد بن الحسن القاضي وأخبرناه أبو الفتح محمد بن عبد الرحمن بن أبي بكر الخطيب وأبو يعقوب يوسف بن أبي سهل بن أبي سعد الروذباري وأبو محمد مسعود بن سعد بن أسعد ( 2 ) قالوا أنا أبو الفضل محمد بن أحمد بن أبي الحسن العارف وأخبرناه أبو طاهر محمد بن محمد الشيحي أنا نصر الله بن أحمد بن عثمان قالا أنا أبو بكر أحمد بن الحسن الحيري قالا أنا أبو العباس محمد بن يعقوب أنا محمد بن عبد الله بن عبد الحكم أنا ابن وهب سماه ابن الحيري عبد الله عن يحيى بن أيوب عن المثنى بن الصباح عن عمرو ( 3 ) بن شعيب عن أبيه عن عبد الله بن عمرو بن العاص قال كان لزنباع عبد يسمى سندر أو ابن سندر فوجده يقبل جارية له فأخذه فجبه وجدع أذنيه وأنفه فأتى إلى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فأرسل إلى زنباع فقال لا تحملوهم مالا يطيقون وأطعموهم مما تأكلون وألبسوهم وفي حديث البيهقي واكسوهم مما تلبسون وما كرهتم فبيعوا وما رضيتم فأمسكوا ولا تعذبوا
_________
( 1 ) بالاصل وم : " فأخذه وجيه وخديج ابنه وأذنيه " والصواب ما أثبتناه انظر أسد الغابة والاصابة
( 2 ) غير واضحة بالاصل ورسمها : " المسهى " وفي م : " المنتهى " ولعلها : " الميهني "
( 3 ) بالاصل : " عمر " والصواب ما أثبت عن الرواية السابقة

(19/81)


خلق الله ثم قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من مثل به أو حرق بالنار فهو حر وهو مولى الله ورسوله فأعتقه رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقال يا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من مثل به أو حرق بالنار فهو حر وهو مولى الله ورسوله فأعتقه رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقال يا رسول الله أوص بي فقال أوصي بك كل مسلم وقد رويت هذه القصة من وجه آخر [ 4385 ] أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور أنا عيسى بن علي أنا عبد الله بن محمد البغوي نا إبراهيم بن هانئ نا أبو الأسود نا ابن لهيعة عن يزيد بن أبي حبيب عن ربيعة بن لقيط عن عبد الله بن سندر ( 1 ) عن أبيه أنه كان عند الزنباع بن سلامة الجذامي فعتب عليه فخصاه وجدعه فأتى النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فأخبره فأغلظ على زنباع القول وأعتقه منه فقال أوصي لي يا رسول الله فقال أوصي بك كل مسلم [ 4386 ] أخبرنا أبو عبد الله محمد بن غانم بن أحمد أخبرنا عبد الرحمن بن مندة أنا أبي أبو عبد الله قال زنباع بن سلامة الجذامي عداده في أهل فلسطين له صحبة روى عنه عبد الله بن عمرو وروح بن زنباع قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي نصر بن ماكولا قال ( 2 ) وأما جذام يجيم مضمومة وذال معجمة فهو جذام بن الصدف بن سهل بن عمرو بن دعمي بن زيد بن حضرموت ويقال إنه الصدف من أسلم بن زيد بن مالك بن زيد بن حضرموت الأكبر وإليه ينسب روح بن زنباع الجذامي وغيره ولزنباع الجذامي صحبة قرأت بخط أبي محمد عبد الرحمن بن أحمد بن علي بن صابر فيما نقله من خط أبي الحسين محمد بن عبد الله الرازي وقال زنباع الجذامي أبو روح بن زنباع داره عند دار ابن أبي العقب بالقرب من درب القرشيين والمسجد المعروف بالصور والفندق الذي يباع فيه الغسول مع ما يليه من الدور من ميليه كانت كلها له 2279 زنكل بن علي العقيلي الرقي كان من صحابة عمر بن عبد العزيز
_________
( 1 ) بالاصل : " سند " والذي أثبت عن الرواية السابقة
( 2 ) الاكمال لابن ماكولا 3 / 131

(19/82)


حدث عن محمد بن المنكدر وأيوب السختياني وأم الدرداء روى عنه أبو المليح الحسن بن عمر الرقي وجعفر بن برقان أخبرنا أبو بكر بن المزرفي ( 1 ) نا أبو الحسين بن المهتدي نا أبو أحمد محمد بن عبد الله بن أحمد بن القاسم بن الدهان نا أبو علي محمد بن سعيد بن عبد الرحمن بن إبراهيم بن عيسى بن مروان القشيري الحراني حافظ الرقة بالرقة حدثني جعفر بن محمد الخراساني نا أبو علي حسن بن منصور الحمصي نا عبد الصمد بن عبد الحميد بن محمد بن عمر أنا أبي حدثني سلمة بن كلثوم عن جعفر عن زنكل عن أيوب السختياني عن شعيب بن عبد الله بن عمرو بن العاص عن أبيه عن جده قال نهانا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) عن بيع وسلف وعن شرطين في بيع وعن بيع ما لم يملك وعن ربح ما لم يضمن [ 4387 ] قال وحدثنا أبو علي نا محمد بن الحصر بن علي نا ابن أبي أسامة نا أبي عن جعفر عن زنكل بن علي قال سألت أيوب السختياني فقلت ما ترى فيمن يبايع ويقرض قال سمعت عمرو بن شعيب يذكر حديثا يرفعه قال نهى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) عن سلف وبيع وعن شرطين في بيع وعن بيع ما لا يملك وعن ربح ما لم يضمن ( 2 ) [ 4388 ] أخبرنا أبو الحسن علي بن أحمد نا وأبو منصور بن خيرون أنا أبو بكر الخطيب ( 3 ) أنا محمد بن أحمد بن رزق نا عبد الله بن أحمد بن جعفر النيسابوري نا أحمد بن محمد بن علي بن رزين الهروي نا عبد الرحيم بن حبيب البغدادي نا إسحاق بن نجيح الملطي عن زنكل بن علي السلمي عن أم الدرداء عن أبي الدرداء قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم )
_________
( 1 ) بالاصل وم : " المرزقي " بالقاف والصواب ما أثبت
( 2 ) الخبر في بغية الطلب 8 / 3842
( 3 ) الخبر في تاريخ بغداد 11 / 86 في ترجمة عبد الرحيم بن حبيب الخراساني

(19/83)


ثلاث لا يتركهن العرب وهي بهم كفر ( 1 ) الاستسقاء بالأنواء والطعن في النسب والنوح [ 4389 ] وبإسناده قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إذا كبر العبد سترت تكبيرته ( 2 ) ما بين السماء والأرض من شئ [ 4390 ] أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور أنا عيسى بن علي أنا عبد الله بن محمد أنا أبو سعيد عيسى بن سالم الشاشي نا أبو المليح عن زنكل بن علي قال أبو سعيد زنكل بن علي وزير لعمر بن عبد العزيز قال حذيفة بن اليمان يا طاعون خذني إليك ثلاث مرات قبل سفك دم حرام وقبل جور في الحكم وإمارة الصبيان وكثرة الرئاسة ( 3 ) أخبرنا أبو بكر محمد بن الحسين نا محمد بن أحمد بن المهتدي أنا محمد بن عبد الله بن أحمد نا محمد بن سعيد بن عبد الرحمن نا هلال بن العلاء نا فهر نا جعفر بن برقان عن زنكل بن علي عن محمد بن المنكدر قال ما أسكر كثيره فقليله حرام وقال محمد بن سعيد الأعشى الشاعر الرقي ذكروا أنه من ولد زنكل بن علي زنكل بن علي يتولى بني عقيل هذه الترجمة من زيادة القاسم
_________
( 1 ) عن تاريخ بغداد وبالاصل " نقرا "
( 2 ) بالاصل : " تكبيرة " والصواب عن تاريخ بغداد
( 3 ) في مختصر ابن منظور 9 / 55 الزبانية

(19/84)


" ذكر من اسمه زنكي " 2280 زنكي بن آقسنقر أبو المظفر التركي ( 1 ) المعروف بابن قسيم الدولة دخل دمشق في صحبة الأمير مودود صاحب الموصل الذي قتل بجامع دمشق وكان من خواصه ثم ترقت به الحال إلى أن ملك الموصل وحلب وحماه وحمص وحصر دمشق ثم استقرت الحال على أن خطب له على منبرها وملك بعلبك وغيرها من بلاد الشام والجزيرة واسترجع عدة من حصون الفرنج وبلادهم مثل المعرة وكفر طاب وتل بارين وفتح مدينة الرها وكان له أثر حسن في مقاومة ( 2 ) متملك الروم لما حصر شيزر وأسر عدة من أبطال العدو وكان شهما صارما قتل وهو محاصر لقلعة ابن مالك ( 3 ) في سنة إحدى وأربعين وخمس مائة ودفن بالرقة رحمه الله تعالى ( 4 )
_________
( 1 ) ترجمته في بغية الطلب 8 / 3845 والوافي بالوفيات 14 / 221
( 2 ) رسمها واعجامها مضطربان بالاصل والصواب عن بغية الطلب
( 3 ) وفي قلعة جعبر وكان مالكها يومذاك سيف الدولة أبو الحسن علي بن مالك
( 4 ) قتله خادمه وهو راقد على فراشه ليلا ودفن بصفين كما في الوافي بالوفيات 14 / 222

(19/85)


" ذكر من اسمه ( 1 ) زهدم " 2281 زهدم بن الحارث ( 2 ) شهد خطبة عمر بن عبد العزيز حين استخلف روى عنه محمد بن عثمان أخبرتنا أم البهاء فاطمة بنت محمد ( 3 ) قالت أنا أبو طاهر بن محمود أنا أبو بكر بن المقرئ أنا أبو الطيب محمد بن جعفر الزراد المنبجي بمنبج نا أبو الفضل عبيد الله بن سعد الزهري نا عبيد الله بن عمر نا محمد بن عثمان نا زهدم بن الحارث قال سمعت عمر بن عبد العزيز حين ولي الخلافة خطبنا فقال اللهم إن كنت تعلم أني لم أسألكها ( 4 ) في سر ولا علانية فسلمني منها 2282 زهرة بن معبد بن عبد الله بن هشام بن زهرة ابن عثمان بن عمرو بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة بن كعب أبو عقيل التيمي القرشي مدني ( 5 ) سكن مصر وحدث عن أبيه وعن جده عبد الله بن هشام وله صحبة وروى
_________
( 1 ) زيادة منا للايضاح
( 2 ) ترجمته في بغية الطلب 9 / 3867
( 3 ) بياض بالاصل واللفظة مستدركة عن بغية الطلب
( 4 ) بالاصل : " أسكلها " والصواب عن بغية الطلب ومختصر ابن منظور
( 5 ) ترجمته في تهذيب التهذيب 2 / 202 طبقات ابن سعد 7 / 515 سير الاعلام 6 / 147 وبحاشيتها أسماء مصادر اخرى

(19/86)


عن ( 1 ) عبد الله بن عمر وعبد الله بن الزبير وسعيد بن المسيب وأبي عبد الرحمن الحبلي وعمر بن عبد العزيز ووفد عليه الحارث مولى عثمان روى عنه الليث بن سعيد وحيوة بن شريح وسعيد بن أبي أيوب وابن لهيعة وصام بن إسماعيل الإسكندراني ونافع بن يزيد المصري وراشد ( 2 ) بن سعد وأبو معن شيخ لابن المبارك لم يسم أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أحمد بن محمد بن النقور أنا عيسى بن علي أنا عبد الله بن محمد نا يحيى بن عثمان أبو زكريا الحربي نا رشدين عن أبي عقيل عن جده قال كنا مع النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وهو آخذ بيد عمر بن الخطاب فقال أتحبني يا عمر قال أنت أحب إلي من كل شئ إلا نفسي فقال له النبي ( صلى الله عليه و سلم ) لا والذي نفسي بيده حتى أكون أحب إليك من نفسك فقال عمر فأنت يا رسول الله أحب إلي من نفسي فقال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) الآن يا عمر [ 4391 ] قال وحدثنا راشد حدثني هارون بن عبد الله نا عبد الله بن يزيد المقرئ نا سعيد بن أبي أيوب حدثني أبو عقيل زهرة بن معبد عن جده عبد الله بن هشام وكان قد أدرك النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وذهبت به أمه زينب بنت حميد إلى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقالت يا رسول الله بايعه فقال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) هذا صغير ومسح رأسه ودعا له رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وكان يضحي بالشاة الواحدة عن جميع أهله [ 4392 ] قال وأنا عبد الله بن محمد نا يحيى بن عرض ( 3 ) الحربي نا راشد عن أبي عقيل عن عبد الله بن هشام قال وكان النبي ( صلى الله عليه و سلم ) مسح أعلى رأسه ودعا له وهو صغير أنه كان يضحي بالضحية الواحدة عن جميع أهله قال البغوي بلغني أن عبد الله بن هشام بن زهرة بن عثمان بن عمرو بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة وأمه زينب بنت حميد بن زهير بن الحارث بن أسد بن عبد العزى بن قصي
_________
( 1 ) زيادة منا للايضاح
( 2 ) في تهذيب التهذيب وسير الاعلام : رشدين
( 3 ) كذا بالاصل وم وقد مر : يحيى بن عثمان

(19/87)


أخبرنا أبو الوفاء عبد الواحد بن حمد وأم المجتبى فاطمة بنت ناصر قالا أنا أحمد بن محمود أنا أبو بكر بن المقرئ أنا أبو العباس بن قتيبة نا حرملة نا ابن وهب قال سمعت ابن حيوة يقول أخبرني زهرة أنه سمع عبد الله بن عمر إذا انصرف من صلاة العشاء الآخرة يكبر رافعا صوته حتى يدخل منزله أخبرنا أبو سعد أحمد بن محمد بن أحمد أنا أبو المفضل المطهر بن عبد الواحد بن محمد البزاني ( 1 ) أنا أبو عمرو عبد الله بن محمد بن أحمد بن عبد الوهاب السلمي أنا أبو محمد عبد الله بن محمد بن عمر بن يزيد الزهري نا عمي عبد العزيز بن عمر بن رسبة ( 2 ) نا أبو عبد الرحمن نا حيوة بن شريح نا أبو عقيل قال سألني عمر بن عبد العزيز أين تسكن قال الفسطاط قال والمدينة الكبرى ألا تسكن الاسكندرية الطيبة الموطأ الكبرى والله لوددت أن قبري بها أخبرنا أبو عبد الله الخلال أنا أبو طاهر أحمد بن محمود أنا أبو بكر المقرئ أنا أبو العباس بن قتيبة نا حرملة أنا ابن وهب أنا حيوة أخبرني زهرة ( 3 ) أن عمر بن عبد العزيز قال له أين تسكن فقلت له بالفسطاط فقال أو تسكن ( 4 ) الخبيثة المنتنة وتذر الطيبة قلت أيته قال اسكندرية فإنك تجمع بها دنيا وآخرة طيبة الموطأ والذي نفس عمر بيده لوددت أن قبري يكون بها ( 5 ) أنبأنا أبو القاسم علي بن إبراهيم نا عبد العزيز بن أحمد أنا تمام بن محمد أخبرني أبو القاسم علي بن يعقوب بن إبراهيم نا أبو يعقوب يوسف بن موسى المروروذي نا أبو خالد يزيد بن سعيد الاسكندراني أخبرني تمام بن إسماعيل عن زهرة بن معبد قال لقيت عمر بن عبد العزيز فقال لي أين تسكن يا أبا عقيل قال قلت بمصر فقال أي مصر قلت بفسطاطها قال أين أنت من طيبة فقلت يا أمير المؤمنين طيبة المدينة قال أليس المدينة أردت إنما أردت الاسكندرية لولا ما أنا
_________
( 1 ) مهملة بدون نقط بالاصل وفي م : الراني والصواب ما أثبت وضبط عن الانساب
( 2 ) كذا بالاصل وفي م : رسيد
( 3 ) بالاصل : زهير والصواب ما أثبت وهو صاحب الترجمة
( 4 ) بالاصل : اسكن والمثبت عن سير الاعلام
( 5 ) الخبر في سير الاعلام 6 / 148 باختلاف

(19/88)


فيه لأحببت أن يكون منزلي بها حتى يكون قبري بين ذينك المينائين أخبرنا أبو القاسم إسماعيل أنا أبو بكر محمد بن هبة الله أنا محمد بن الحسين أنا محمد بن الحسين ( 1 ) أنا عبد الله بن جعفر نا يعقوب ( 2 ) قال أبو عقيل زهرة بن معبد القرشي حدثنا بذلك أبو الأسود ( 3 ) عن ابن لهيعة أخبرنا أبو المظفر بن القشيري أنا أبو بكر البيهقي أنا أبو عبد الله بن الحافظ نا أبو بكر بن المؤمل نا الفضل بن محمد نا أحمد بن حنبل قال وأنا أبو بكر البيهقي وأخبرنا أبو القاسم الدلال نا أبو الفضل بن البقال قال وأنا أبو الحسين بن بشران أنا عثمان بن أحمد أنا حنبل بن إسحاق حدثني أبو عبد الله أحمد بن حنبل وأخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا ثابت بن بندار وأخبرنا أبو غالب الماوردي أنا أبو الفضل بن خيرون قال أنا عبيد الله بن أحمد بن عثمان الأزهري أنا عبيدالله بن أحمد بن يعقوب أنا أبو الحسين العباس بن العباس بن محمد بن عبد الله أنا صالح بن أحمد حدثني أبي أحمد بن حنبل قال أبو عقيل زهرة بن معبد قرشي من أهل مصر قرأنا على أبي غالب وأبي عبد الله ابني ( 4 ) الحسن بن البنا عن أبي الحسن محمد بن محمد بن مخلد أنا علي بن محمد بن خزفة ( 5 ) نا محمد بن الحسين الزعفراني نا أبو بكر بن أبي خيثمة نا أحمد بن حنبل قال أبو ( 6 ) عقيل الذي روى عنه أهل مصر زهرة بن معبد القرشي أخبرنا أبو بكر وجيه بن طاهر أنا أحمد بن عبد الملك أنا أبو الحسن بن
_________
( 1 ) كذا ورد الاسم مكررا بالاصل
( 2 ) كتاب المعرفة والتاريخ 3 / 206
( 3 ) في المعرفة والتاريخ : أبو الاحوص
( 4 ) بالاصل وم : " أنبأني " والصواب ما أثبت
( 5 ) بالاصل وم " حرفه " والصواب ما أثبت وضبط
( 6 ) بالاصل : أبي

(19/89)


السقا أنا أبو العباس الأصم قال سمعت عباس بن محمد يقول سمعت يحيى يقول وأخبرنا أبو البركات أنبأنا ثابت بن بندار أنبأنا أبو العلاء أنبأنا أبو بكر البابسيري أنا أبو أمية نا أبي قال قال يحيى أبو عقيل زهرة بن معبد أخبرنا أبو الأعز قراتكين بن الأسعد أنا الحسن بن علي أنا علي بن أحمد بن محمد بن نصير نا محمد بن الحسين بن شهريار نا عمرو ( 1 ) بن علي الفلاس قال وأبو عقيل زهرة بن معبد القرشي من أهل مصر روى عنه حيوة أخبرنا أبو البركات الأنماطي وأبو العز ثابت بن منصور قالا أخبرنا أبو طاهر الباقلاني زاد الأنماطي وأبو الفضل بن خيرون قالا أنا أبو الحسين محمد بن الحسن أنا محمد بن أحمد بن إسحاق أنا عمر بن أحمد بن إسحاق نا خليفة بن خياط قال ( 2 ) في الطبقة الثانية من أهل مصر زهرة بن معبد بن ( 3 ) عقيل بن تيم بن مرة بن كعب بن لؤي كذا قال والصواب أبو عقيل قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي محمد الجوهري أنا أبو عمر بن حيوية أخبرنا أحمد بن معروف أنا الحسين ( 4 ) بن الفهم نا محمد بن سعد قال ( 5 ) في الطبقة الثالثة من أهل مصر زهرة بن معبد يكنى أبا عقيل أنبأنا أبو الغنائم الحافظ ثم حدثنا أبو الفضل البغدادي أنا أبو الفضل بن خيرون وأبو الحسين بن الطيوري وأبو الغنائم واللفظ له قالوا أنا عبد الوهاب بن محمد زاد بن خيرون ومحمد بن الحسن قالا أنا أحمد بن عبدان أنا محمد بن سهل أنا محمد بن إسماعيل قال ( 6 ) زهرة بن معبد أبو عقيل القرشي سمع جده أبو عبد الله بن هشام وأباه وابن المسيب روى عنه حيوة قال قتيبة عن
_________
( 1 ) بالاصل وم : " عمر " والصواب ما أثبت
( 2 ) طبقات خليفة بن خياط ص 538 رقم 2765
( 3 ) الزيادة عن خليفة
( 4 ) بالاصل : الحسن خطأ
( 5 ) طبقات ابن سعد 7 / 515
( 6 ) التاريخ الكبير 2 / 1 / 443

(19/90)


الليث عن زهرة بن معبد قال لي عمر بن عبد العزيز أين تسكن مصر قلت الفسطاط وسمع منه سعيد بن أبي أيوب وأبو معن أخبرنا أبو بكر محمد بن العباس أنا أحمد بن منصور أنا أبو سعيد بن حمدون أنا مكي بن عبدان قال سمعت مسلم بن الحجاج يقول أبو عقيل زهرة بن معبد بن عبد الله بن هشام سمع جده وأباه وابن المسيب روى عنه حيوة والليث قرأت على أبي الفضل بن ناصر عن جعفر بن يحيى أنا أبو نصر الوائلي أنا الخصيب بن عبيد الله أخبرني عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن أخبرني أبي قال أبو عقيل زهرة بن معبد بن عبد الله بن هشام وقرأته على أبي الفضل أيضا عن أبي طاهر محمد بن أحمد بن محمد بن أبي الصقر أنا هبة الله بن إبراهيم بن عمر نا أحمد بن محمد بن إسماعيل نا أحمد بن محمد بن حماد قال أبو عقيل زهرة بن معبد بن عبد الله بن هشام اخبرنا أبو الفتح نصر الله بن محمد الشافعي أنا نصر بن إبراهيم المقدسي أنا سليمان بن أيوب الرازي أنا طاهر بن محمد بن سليمان نا علي بن إبراهيم نا يزيد بن محمد بن إياس قال سمعت محمد بن أحمد المقدمي يقول أبو عقيل القرشي المصري زهرة بن معبد بن عبد الله بن هشام اخبرنا أبو الفضل بن ناصر أنا أبو طاهر بن سوار وأبو الحسين بن عبد الجبار قالا أنا الحسين بن علي الطناجيري أنا محمد بن إبراهيم الدارمي نا عبد الملك بن يزيد بن التيم نا أحمد بن هارون البردعي قال في الطبقة الثالثة من الأسماء المنفردة زهرة بن معبد أبو عقيل يروي عن أبي صالح مولى عثمان روى عنه الليث بن سعد مصري أنبأنا أبو جعفر محمد بن علي الأصبهاني أنا أبو بكر الصفار أنا أحمد بن علي بن منجوية أنا محمد بن محمد الحاكم قال أبو عقيل زهرة بن معبد بن عبد الله بن هشام القرشي المصري سكن الفسطاط سمع أبا محمد سعيد بن المسيب المخزومي وجده عبد الله بن هشام القرشي روى عنه أبو زرعة حيوة بن شريح الحضرمي والليث بن سعد

(19/91)


قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي الفتح بن المحاملي أنا أبو الحسن الدارقطني قال أبو عقيل زهرة بن معبد بن عبد الله بن هشام مصري سمع جده وأباه وابن المسيب روى عنه حيوة والليث وغيرهما أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أبو الفضل المقدسي أنا مسعود بن ناصر أنا عبد الملك بن الحسن بن ساوش أنا أحمد بن محمد بن الحسن الكلاباذي قال زهرة بن معبد بن عبد الله بن هشام أبو عقيل القرشي المصري سمع جده عبيد الله بن هشام وعبد الله بن عمر وعبد الله بن الزبير روى عنه سعيد بن أبي أيوب وحيوة بن شريح المصري في مناقب عمر والسرفة والدعوات توفي سنة اثنتين وعشرين ومائة أيام زيد بن علي قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي نصر بن ماكولا قال ( 1 ) أما عقيل بفتح العين أبو عقيل زهرة بن معبد بن عبد الله بن هشام مديني سكن مصر يروي عن ابن عمر وابن الزبير وسمع أباه وجده وابن المسيب روى عنه حيوة وليث بن سعد وسعيد بن أبي أيوب وسمع أباه ونافع بن يزيد وابن لهيعة وآخر من حدث عنه رشدين ( 2 ) بن سعد توفي بالاسكندرية سنة سبع وعشرين ومائة ويقال سنة خمس وثلاثين ومائة قال ابن يونس وهو عندي أصح كتب إلي أبو الفضل أحمد بن محمد بن الحسين بن محمد بن سليم ثم حدثني أبو بكر اللفتواني عنه أنا أحمد بن المفضل بن محمد الباطرقاني أنا عبد الله بن مندة أنا أبو سعيد بن يونس حدثني أبي عن جدي نا ابن وهب حدثني الليث قال كنا نعود أبا عقيل وهو شديد الوجع ونحن ( 3 ) خائفون عليه فأتيناه غداة من ذلك فقال أرأيت ( 4 ) الليلة عمر بن عبد العزيز فقال لي أين تسكن يا أبا عقيل فقلت الاسكندرية منذ عزمت علي فقال فأبشر بما يسرك في دنياك وآخرتك
_________
( 1 ) الاكمال لابن ماكولا 6 / 229 و 233
( 2 ) بالاصل : " أسد بن سعد " والصواب ما أثبت وقد مر
( 3 ) رسمها مضطرب بالاصل وم وصورته : " ونحر حمر " والصواب عن المختصر
( 4 ) بالاصل وم : " أرأيت "

(19/92)


مرتين فقلت له لله الحمد أما أنت فقد بشرك الله بأن لك بقية عمر وبشرك بالجنة أخبرنا أبو الفضل بن ناصر فيما قرأت عليه عن أبي الفضل بن الحكاك أنا أبو نصر عبيد الله بن سعيد أنا الخصيب بن عبد الله أخبرني عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن أخبرني أبي أنا سليمان بن أشعث قال سمعت أحمد يقول أبو عقيل زهرة بن معبد شيخ بعد جده له صحبة في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الخلال أنا أبو علي إجازة قال وأنا أبو طاهر بن سلمة أنا علي بن محمد قالا أنا أبو محمد بن أبي حاتم ( 1 ) نا صالح بن أحمد بن حنبل قال قال أبي ( 2 ) أبو عقيل زهرة بن معبد ثقة جده ( 3 ) من أصحاب النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وقال سألت أبي عن زهرة بن معبد القرشي فقال ليس به بأس مستقيم الحديث قلت يحتج بحديثه قال لا بأس به أخبرنا أبو الفضل محمد بن إسماعيل وأبو المحاسن أسعد بن علي بن الموفق وأبو بكر أحمد بن يحيى بن الحسن وأبو الوقت عبد الأول بن عيسى بن شعيب قالوا أنا أبو الحسن عبد الرحمن بن محمد بن المظفر أنا أبو محمد عبد الله بن أحمد بن حيوية أنا عيسى بن عمر بن العباس أنا عبد الله بن عبد الرحمن بن بهرام الدارمي قال أبو عقيل زهرة بن معبد وزعموا أنه كان من الأبدال أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أنا محمد بن هبة الله أنا محمد بن الحسين أنا عبد الله بن جعفر نا يعقوب ( 3 ) عن ( 4 ) أبي الأسود عن ابن لهيعة عن أبي عقيل زهرة بن معبد بن عبد الله بن هشام القرشي ثم التيمي عن جده قال كنا مع رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وهو ثقة أخبرنا أبو عبد الله الفراوي وغيره في كتبهم عن أبي بكر البيهقي أنا أبو عبد الله الحافظ قال قلت للدارقطني فزهرة بن معبد أبو عقيل قال ثقة أنبأنا أبو الفضل بن سليم ثم حدثني أبو بكر اللفتواني عنه أنا أبو بكر
_________
( 1 ) الجرح والعديل 1 / 2 / 615
( 2 ) الزيادة في الموضعين عن الجرح والتعديل
( 3 ) الخبر في المعرفة والتاريخ 2 / 459
( 4 ) بالاصل : " بن " خطأ والصواب ما أثبت وفي المعرفة والتاريخ : حدثنا أبو الاسود

(19/93)


الباطرقاني أنا أبو عبد الله بن مندة أنا أبو سعيد بن يونس قال زهرة بن معبد بن عبد الله بن هشام التيمي يكنى أبا عقيل مديني سكن مصر يروي عن ( 1 ) عبد الله بن عمر وعبد الله بن الزبير فقال توفي بالإسكندرية في سنة سبع وعشرين ومائة أمه زينب بنت حميد له صحبة ويقال توفي سنة خمس وثلاثين ومائة وهو عندي أصح روى عنه حيوة بن شريح والليث بن سعد وسعيد بن أبي أيوب ونافع بن يزيد وعبد الله بن لهيعة وغيرهم آخر من حدث عنه رشدين زينب أم جدة عبد الله بن هشام
_________
( 1 ) بالاصل وم : " عنه " خطأ

(19/94)


" ذكر من اسمه زهير " 2283 زهير بن الأقمرة أحد الوجوه الذين كانوا مع عمرو بن سعيد بن العاص حين غلب على دمشق وخلع عبد الملك بن مروان له ذكر فيما حكاه أبو الحسن علي بن محمد المدائني 2284 زهير بن الأقمر ويقال عبد الله بن مالك أبو كثير الزبيدي الكوفي ( 1 ) سمع الحسن بن علي وعبد الله بن عمرو بن العاص ورجلا من الأزد له صحبة روى عنه عبد الله بن الحارث الزبيدي المكتب وقدم دمشق وافدا على معاوية أو ابنه يزيد أخبرنا أبو القاسم هبة الله بن محمد أنا أبو علي بن المذهب لفظا أنا أحمد بن جعفر نا عبد الله بن أحمد حدثني أبي نا ابن أبي عدي عن شعبة عن عمرو بن مرة عن عبد الله بن الحارث عن أبي كثير عن عبد الله بن عمرو قال سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول الظلم ظلمات يوم القيامة وإياكم والفحش فإن الله لا يحب الفحش ولا التفحش وإياكم والشح فإن الشح أهلك من كان قبلكم أمرهم
_________
( 1 ) ترجمته في تهذيب التهذيب 2 / 202 وأعاده في الكنى 6 / 440 والكاشف للذهبي

(19/95)


بالقطيعة فقطعوا وأمرهم بالبخل فبخلوا وأمرهم بالفجور ففجروا قال فقام رجل فقال يا رسول الله أي الإسلام أفضل قال أن يسلم المسلمون من لسانك ويدك فقام رجل ذاك أو آخر فقال يا رسول الله أي الهجرة أفضل قال أن تهجر ما كره ربك والهجرة هجرتان هجرة الحاضر والبادي فهجرة البادي أن يجيب إذا دعي ويطيع ( 2 ) إذا أمر والحاضر أعظمهما بلية وأفضلهما أجرا [ 4393 ] ( 1 ) أخبرنا أبو الفتح يوسف بن عبد الواحد أنا شجاع بن علي أنا أبو عبد الله بن مندة أنا خيثمة بن سليمان نا عبد الملك بن محمد الرقاشي نا حبان بن هلال وأبو الوليد قالا نا شعبة عن عمرو بن مرة عن عبد الله بن الحارث عن ( 3 ) زهير بن الأقمر قال لما قتل علي بن أبي طالب قام الحسن خطيبا فقام شيخ من أزد شنؤة فقال سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول من أحبني فليحب هذا الذي على المنبر فليبلغ الشاهد الغائب ولولا عزمة رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ما حدثت أحدا تابعهما عمرو بن مرزوق عن شعبة [ 4394 ] وأخبرناه عاليا أبو نصر بن رضوان وأبو غالب بن البنا وأبو محمد بن نجا بن شانيل قالوا أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو بكر بن مالك نا إبراهيم بن عبد الله نا أبو الوليد وسليمان يعني ابن حرب قالا نا شعبة عن عمرو قال سمعت عبد الله بن الحارث يحدث عن زهير بن الأقمر قال بينا الحسن بن علي يخطب إذ قام رجل فقال إني رأيت النبي ( صلى الله عليه و سلم ) واضعه في حبوته وهو يقول من أحبني فليحبه فليبلغ الشاهد الغائب ولولا عزيمة رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) لما حدثت [ 4395 ] أخبرنا أبو غالب بن البنا أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو عمر بن حيوية نا يحيى بن محمد بن صاعد نا الحسين بن الحسن أنا عبد الله أنا مسعر حدثني عمرو بن مرة عن من حدثه عن أبي كثير الزبيدي قال قدمت على معاوية أو على يزيد بن معاوية وعنده عبد الله بن عمرو بن العاص فحدثناه عن عبد الله بن مسعود
_________
( 1 ) مسند أحمد 2 / 159 - 160
( 2 ) عن مسند أحمد وبالاصل : ويطع
( 3 ) بالاصل : " بن " خطأ

(19/96)


أنه كان يقول الصلوات كفارات لما بعدهن قال فحدثنا أن آدم خرجت به شأفة ( 1 ) في إبهام رجله ثم ارتفعت إلى أصل قدميه ثم ارتفعت إلى ركبتيه ثم ارتفعت إلى أصل حقويه ثم ارتفعت إلى أصل عنقه فقال صلى فنزلت عن منكبيه ثم صلى فنزلت إلى حقويه ثم صلى فنزلت إلى ركبتيه ثم صلى فنزلت إلى قدميه ثم صلى فذهبت أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الفضل بن البقال أنا أبو الحسن بن الحمامي أنا إبراهيم بن أحمد بن الحسن أنا إبراهيم بن أبي أمية قال سمعت نوح بن حبيب يقول واسم أبي كثير الزبيدي زهير بن الأقمر سمعته من أبي عبيد أنبأنا أبو الغنائم ثم حدثنا أبو الفضل البغدادي أنا أبو الفضل الباقلاني وأبو الحسين الأصبهاني قالا أنا أحمد بن عبدان أنا محمد بن سهل أنا محمد بن إسماعيل ( 2 ) قال زهير بن الأقمر يعد في الكوفيين قال عمرو بن مرزوق أنا شعبة عن عمرو عن عبد الله بن الحارث عن زهير بن الأقمر قال خطبنا الحسن بن علي بعد ما قتل علي فقام رجل من أزد شنؤة قال رأيت النبي ( صلى الله عليه و سلم ) واضع الحسن في حبوته يقول من أحبني فليحبه يقال هو أبو كثير الزبيدي [ 4396 ] أخبرنا أبو بكر محمد بن العباس أنا أبو بكر أحمد بن منصور بن خلف أنا محمد بن عبد الله بن حمدون أنا أبو حاتم مكي بن عبدان قال سمعت مسلم بن الحجاج يقول أبو كثير زهير بن الأقمر الزبيدي عن الحسن بن علي وعبد الله بن عمرو روى عنه عبد الله بن الحارث في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الأصبهاني أنا أبو القاسم بن أبي عبد الله أنا أبو علي إجازة قال وأنا الحسن بن سلمة أنا علي بن محمد قالا أخبرنا عبد الرحمن بن أبي حاتم ( 3 ) قال زهير بن الأقمر كوفي قال خطبنا الحسن بن علي روى عن ابن عمر روى عنه عبد الله بن الحارث سمعت أبي يقول ذلك ثم قال في موضع آخر ( 4 ) عبد الله بن مالك أبو كثير الزبيدي روى عن عبد الله بن عمرو روى
_________
الشافة قال ابن الاثير : تهمز ولا تهمز وفي القاموس : قرحة تخرج في أسفل القدم فتكوى فتذهب أو إذا قطعت مات صاحبها
( 2 ) التاريخ الكبير 2 / 1 / 424
( 3 ) الجرح والتعديل 1 / 2 / 586
( 4 ) الجرح والتعديل 2 / 2 / 171 في من اسمه عبد الله

(19/97)


عنه عبد الله بن الحارث الزبيدي المكتب قرأت على أبي الفضل بن ناصر عن محمد بن أحمد بن محمد أنا هبة الله بن إبراهيم بن عمر نا أحمد بن محمد بن إسماعيل نا محمد بن أحمد بن حماد قال أبو كثير الزبيدي زهير بن الأقمر الأقمر أنبأنا أبو جعفر محمد بن أبي علي أنا أبو بكر الصفار وأنا أبو بكر الحافظ أنا محمد بن محمد الحاكم قال أبو كثير زهير بن الأقمر ويقال ابن عبد الله بن مالك الزبيدي يعد في الكوفيين عن أبي محمد الحسن بن علي بن أبي طالب الهاشمي وأبي نصير ( 1 ) عبد الله بن عمرو بن العاص السهمي روى عنه عبد الله بن الحارث الزبيدي أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو بكر محمد بن هبة الله أنا أبو الحسين بن الفضل أنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب ( 2 ) حدثني أبو الوليد ( 3 ) وسليمان يعني ابن حرب قالا نا شعبة أخبرني عمرو بن مرة قال سمعت عبد الله بن الحارث ( 4 ) يحدث عن أبي كثير الزبيدي واسمه عبد الله بن مالك حدثنا بذلك ابن ( 5 ) أبي مريم عن أبي غسان ( 6 ) أخبرنا أبو بكر وجيه بن طاهر أنا أحمد بن عبد الملك أنا علي بن محمد بن علي وعبد الرحمن بن محمد بن أحمد قالا أنا أبو العباس محمد بن يعقوب قال سمعت عباس بن محمد يقول سمعت يحيى بن معين يقول أبو كثير الزبيدي عبد الله بن مالك أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أنا عمر بن عبيد الله بن عمر أنا أبو
_________
( 1 ) كذا وقيل : أبو محمد وقيل : أبو عبد الرحمن اختلفوا في كنيته انظر سير الاعلام 3 / 80
( 2 ) الخبر في المعرفة والتاريخ 3 / 147
( 3 ) بالاصل وم : " أبو ليد بن سليمان " خطأ والصواب : أبو الوليد وسليمان وأبو الوليد هو هشام بن عبد الملك الطيالسي انظر ترجمته في تهذيب التهذيب 6 / 33 ط بيروت
( 4 ) ترجمته في تهذيب التهذيب 5 / 182 ( مصورة عن ط الهند )
( 5 ) في المعرفة والتاريخ : ابن نمير
( 6 ) أبو غسان : اسمه مالك بن اسماعيل بن درهم النهدي الكوفي الحافظ ترجمته في تهذيب التهذيب 10 / 3 ( مصورة عن ط الهند )

(19/98)


الحسن بن بشران أنا أبو عمرو ( 1 ) بن السماك ثنا حنبل بن إسحاق نا يحيى بن معين قال أبو كثير الزبيدي اسمه عبد الله بن مالك أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أبو الحسين بن الطيوري أنا أبو الحسن العتيقي وأنا أبو عبد الله البلخي أنا ثابت بن بندار أنا الحسن بن علي بن جعفر قالوا أنا الوليد بن بكر أنا أبو الحسن علي بن أحمد بن زكريا أنا أبو مسلم صالح بن أحمد العجلي حدثني أبي قال أبو كثير الزبيدي كوفي تابعي ثقة زهير بن الأقمر كوفي تابعي ثقة كذا قال العجلي فرق بينهما 2285 زهير بن بسر الكليبي حكى عنه أبو مسهر الغساني 2286 زهير بن جناب بن هبل بن عبد الله ابن كنانة بن بكر بن عوف بن عذرة بن زيد اللات ابن رفيدة بن ثور بن كلب بن وبرة ابن تغلب ( 2 ) بن حلوان بن عمران بن الحاف ابن قضاعة الكلبي شاعر جاهلي ( 3 ) كان مع الحارث بن أبي شمر الجفني ووفوده عليه في ترجمة رواح النهدي أخبرنا أبو بكر اللفتواني أنا أبو صادق محمد بن أحمد بن جعفر بن محمد أنا أحمد بن محمد بن زنجويه أنا أبو أحمد العسكري قال وأما جناب بالجيم وبعدها نون وتحت الباء نقطة ففي اليمن ثم في كلب بنو جناب بن هبل قبيلة عظيمة فيهم
_________
( 1 ) بالاصل " عمر " خطأ والصواب ما أثبت واسمه عثمان بن احمد بن عثمان بن احمد بن عبد الله بن يزيد ( سير الاعلام 15 / 444 )
( 2 ) ما بين معكوفتين زيادة عن جمهرة ابن حزم ص 455
( 3 ) أخباره في الاغاني 19 / 15 الشعر والشعراء ص 223 المؤتلف للامدي ص 130 شعراء النصرانية قبل الاسلام ص 207 وآمالي المرتضى 1 / 238

(19/99)


شرف منهم بنو عليم بن جناب ومن ساداتهم زهير بن جناب وأخوه عدي بن جناب وكان يحمق ( 1 ) قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي الفتح بن المحاملي أنا أبو الحسن الدارقطني قال زهير بن جناب قال الزبير كان سيد قضاعة قال ابن الكلبي هو زهير بن جناب بن هبل من المعمرين عاش ثلاثمائة سنة ذكر ذلك ابن إسحاق من ولده الجرنفش بن كنانة بن بحر بن الحارث بن امرئ القيس بن زهير بن جناب بن هبل بن عبد الله بن كنانة بن بكر بن عوف بن عذرة بن زيد ( 2 ) اللات بن رفيدة بن ثور بن كلب بن وبرة بن تغلب بن حلوان بن عمران بن الحاف بن قضاعة وأخويه عدي وعليم وحارثة هو جناب قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي نصر بن ماكولا قال ( 3 ) أما جناب أوله جيم مفتوحة بعدها نون وأخره باء معجمة بواحدة زهير بن جناب بن هبل سيد قضاعة شاعر فارس يقال عاش ثلاثمائة سنة وهبل ( 4 ) هو بن عبد الله بن كنانة بن بكر بن عوف بن عذرة بن زيد اللات بن رفيدة بن ثور بن كلب بن وبرة بن تغلب بن حلوان بن عمران بن الحاف بن قضاعة وإخوته عدي وعليم وحارثة بنو جناب وعدي بن جناب من حمقى العرب قيل هو أخو زهير بن جناب أنا أبو القاسم علي بن إبراهيم أنا أبو الحسن المقرئ أنا أبو محمد المصري أنا أحمد بن مروان أنا الحربي نا أبو زيد عن الأصمعي قال سمع النبي ( صلى الله عليه و سلم ) عائشة وهي تتمثل بقول زهير بن جناب الكلبي * ارفع ضعيفك لا يحربك ضعفه * يوما فتدركه العواقب ما جنى يجزيك أو يثني عليك وإن من * أثنى عليك بما فعلت كمن جزى * ( 5 ) فقال لها النبي ( صلى الله عليه و سلم ) الشعر الذي كنت تمثلين به قالت أنشدته إياه فقال يا
_________
( 1 ) انظر جمهرة ابن حزم ص 456
( 2 ) بالاصل : " بن زيد بن اللات " والصواب مما تقدم
( 3 ) الاكمال لابن ماكولا 2 / 135
( 4 ) بالاصل : ونفيل بن عبد الله والصواب والزيادة عن الاكمال
( 5 ) البيتان في الشعر والشعراء ص 225 منسوبان لزهير وهما في ديوان السموءل ط بيروت ص 75 برواية : قد نما بدل ما جنى

(19/100)


عائشة إنه لا يشكر الله تعالى من لا يشكر الناس [ 4397 ] أنبأنا أبو الفرج غيث بن علي نا أبو بكر الخطيب أنا أبو منصور محمد بن علي بن منصور نا إسحاق أنا أحمد بن قيس بن سعيد أنا أبو روق أحمد بن محمد بن بكر أنا أبو حاتم سهل بن محمد بن عثمان قال ومن المعدودين من المعمرين من قضاعة زهير بن جناب بن هبل بن عبد الله بن كنانة بن بكر بن عوف بن عدرة بن زيد الله بن رفيدة بن ثور بن كلب بن وبرة عاش أربع مائة وعشرين سنة وكان سيدا مطاعا شريفا في قومه ويقال كان فيه عشر خصال لم تجتمعن في غيره من أهل زمانه كان سيد قومه وخطيبهم وشاعرهم ووافدهم إلى الملوك وطبيبهم والطب ذلك الزمان شرف وحازي قومه والحزاة الكهان وكان فارس قومه وله البيت فيهم وله العديد منهم فبلغنا أنه عاش حتى هرم وغرض من الحياة وذهب عقله فلم يكن يخرج إلا ومعه بعض ولده وإنه خرج ذات عشية إلى مال له ينظر إليه فاتبعه بعض ولده فقال له ارجع إلى البلد قبل الليل فإني أخاف أن يأكلك الذئب فقال قد كنت وما أخشى الذئب ( 1 ) فذهبت مثلا ويقال إن ( 2 ) قائل هذا خفاف بن عمير السلمي وهو ابن ندبة السلمي قال أبو حاتم وذكر ابن الكلبي أن هذا ما حفظنا عن من يثق به من الرواة وقد ذكر لقيط أيضا نحو من هذا الحديث وذكر أن ( 2 ) زهير عاش ثلاثمائة سنة قال ونا أبو حاتم قال وقال العمري أخبرني محمد بن زياد الكلبي عن أشياخه من كلب قالوا كان زهير بن جناب قد كبر حتى خرف وكان يتحدث بالعشي بين القلب يعني الآبار وكان إذا انصرف عند الليل شق عليه فقالت امرأته لميس الأرأشية لابنها خداش بن زهير اذهب إلى أبيك حين ينصرف فخذ بيده فقده فخرج حتى انتهى إلى زهير فقال ما جاء بك يا بني فقال كذا وكذا قال اذهب فأبى فما انصرف تلك الليلة معه ثم كان من الغد فجاءه الغلام فقال له انصرف فأبى فسأل الغلام فكتمه فتوعده فأخبره الغلام الخبر فأخذه فاحتضنه فرجع به ثم أتى أهله
_________
( 1 ) راجع المستقصى للزمخشري 2 / 192
( 2 ) بالاصل وم : " انه "

(19/101)


فأقسم زهير بالله لا يذوق إلا الخمر فمكث ثمانية أيام ثم مات وقال ( 1 ) * جد الرحيل وما وقفت على لميس الأراشيه * ولفي يوافي اليوم وما علقت حبال الفاطنية * ( 2 ) حتى أرد بها إلى الملك الهمام بذي الهوية * قد نالني من شيبه فرجعت محمود الحدية * * قال أبو حاتم ويقال أولها كما أخبرنا أبو زيد الأنصاري عن المفضل * أبني إن أهلك فقد * أورثتكم مجدا بنيه ( 3 ) وتركتكم أولاد ( 4 ) سا * دات زنادكم وريه كل ( 5 ) الذي نال الفتى * قد نلته إلا التحية * كم من محي لا يوازيني ولا يهب الرعية قال ونحيا أيضا أي مفحل ومكرم يريد ليس مثلي * ولقد رأيت النار للأسلاف توقد في طميه * ( 6 ) ولقد رحلت البازل الوجناء ( 7 ) ليس لها وليه * ولقد غدوت بمشرف الطرفين ( 8 ) لم يغمز شظيه * فأصبت من حمر ( 9 ) القيان معا ومن حمر القفيه *
_________
( 1 ) كلمات مضطربة الرسم والاعجام ورسمها : " لبغط بن ربان وغيرهما قال واردته من راب الهن "
( 2 ) كذا بالاصل وم
( 3 ) روايته في الامدي : أبني ان اهلك فاني * قد بنيت لكم بنيه والاصل كالاغاني وأمالي المرتضى
( 4 ) الاغاني : " ابناء " وامالي المرتضى : أرباب
( 5 ) الاغاني والامدي : " ولكل ما نال " وفي آمالي المرتضى والشعر والشعراء : من كل ما نال ( 6 ) طمية : جبل في طريق مكة ياقوت وذكر البيت برواية : ولقد شهدت النار بالانفار توقد في طمية
( 7 ) الاغاني : الكوماء
( 8 ) الاغاني : القطرين
( 9 ) الاغاني : من بقر الجناب ضحى

(19/102)


وقطعت ( 1 ) خطبة ماجد غير الضعيفة والعيية * فالموت خير للفتى فليهلكن وبه بقيه * من أن يرى تهديه ولدان المقامة بالعشية ويروى أيضا من أن يرى الشيخ البجال ( 2 ) وقد يهادى بالعشية البجال الذي يبجله أصحابه ويعظمونه قال أبو حاتم وقال زهير بن جناب حين مضت له مايتا سنة من عمره ( 3 ) * لقد عمرت حتى ما أبالي * احتفي في صباحي أو مسائي * * وحق لمن أتت مائتان عاما * عليه أن يمل من الثواء شهدت المحضئين ( 4 ) على خزاز * وبالسلان جمعا ذا زهاء ونادمت الملوك من آل عمرو * وبعدهم بني ماء السماء * وقال أبو حاتم الذي ذكر امرأة وهي بنت عوف بن جشم بن هلال النمرية قال فنادمت بنتها وهي أم النعمان بن المنذر ويعني آل عمرو بني عمرو آكل المرار والمرار نبت حار يقلص منه مشفر إذا أكله قال وقال أيضا زهير وسمع بعض نسائه تتكلم بما لا ينبغي لامرأة تتكلم به عند زوجها فنهاها فقالت له اسكت عني وإلا ضربتك بهذا العمود فوالله ما كنت أراك تسمع شيئا ولا تعقله فقال عند ذلك ( 5 ) * ألا يا لقومي لا أرى النجم طالعا * من الليل ( 6 ) إلا حاجبي بيميني معزبتي عند القفا بعمودها * يكون ( 7 ) نكيري أن أقول ذريني
_________
( 1 ) الاغاني : " وخطبت " وفي أمالي المرتضى : وخطبت خطبة حازم
( 2 ) البجال : الذي يبجله قومه وفي الشعر والشعراء : الشيخ الكبير
( 3 ) الابيات في الاغاني 19 / 23 وشعراء النصرانية 2 / 210 والاول والثاني في أمالي المرتضى 1 / 241
( 4 ) في الاغاني وشعراء النصرانية : الموقدين على خرازي
وخراز وخرازي لغتان جبل ما بين البصرة ومكة ( ياقوت )
( 5 ) الابيات في الاغاني 19 / 14 و 23 وفي أمالي المرتضى 1 / 240
( 6 ) الاغاني : " ولا الشمس " وفي أمالي المرتضى : ولا الشمس إلا حاجتي
( 7 ) الاغاني : فأقصى نكيري
ومعزية الرجل امرأته يقال : معزبة الرجل وطلته وحنته كل ذلك امرأته

(19/103)


أمينا على سرالنساء وربما ( 1 ) * أكون على الأسرار غير أمين والموت خير من حداج وطامع * الظعن ( 2 ) لا يأتي المحل لحين * المعزبة التي تقوم عليه وتطعمه كما يطعم الصبي وزعم الأصمعي أن المعزبة هي التي تحقه وترمه وقال زهير بن جناب ( 3 ) * ليت شعري والدهر ذو حدثان * أي حين منيتي تلقاني أسبات على الفراش خفات * أم بكفي مفجع حزان * ( 4 ) قال أبو حاتم وذكر ابن الكلبي أن زهير بن جناب أوقع بالعرب مائتي وقعة وقال الشرقي بن القطامي خمسمئة وقعة والشرقي ضعيف قال ونا أبو حاتم قال وزعم هشام بن محمد عن أبيه محمد بن السائب قال سمعت أشياخنا الكلبيين يقولون عاش زهير بن جناب بن هبل بن عبد الله بن كنانة بن بكر بن عوف بن عذرة بن زيد اللات بن رفيدة بن ثور بن كلب بن وبرة بن ثعلبة بن حلوان بن عمران بن الحاف بن قضاعة بن مالك بن حمير مائتي سنة ولم تجتمع قضاعة إلا عليه وعلى رزاح بن ربيعة بن حرام بن ضنة بن عبد بن كثير بن عذرة بن سعد وهو هذيم بن زيد بن ليث بن سود بن أسلم بن الحاف بن قضاعة ورزاح وحن أخوا قصي بن كلاب لأمه وكان زهير على عهد كليب بن وائل وقد كان
_________
( 1 ) صدره في الاغاني : " أمين على أسرارهن وقد أرى " السر : خلاف العلانية والسر : النكاح
وكلام زهير يحتمل الوجهين جميعا لانه إذا كبر وهرم لم تنهيبه النساء ان يتحدثن بحضرته بأسرارهن تهاونا به أو تعويلا على ثقل سمعه وكذلك هرمه وكبره يوجبان كونه أمينا على نكاح النساء لعجزه عنه
( 2 ) في الاغاني : حداج موطأ على الظعن
وفي أمالي المرتضى : حداج موطأ مع الظمن
والحدج والحداج : مركب من مراكب النساء
( 3 ) البيتان في أمالي المرتضى 1 / 241
( 4 ) وقوله : أسبات : السبات : سكون الحركة ورجل مسبوت والخفات : الضعف يقال : خفت الرجل إذا أصابه ضعف من مرض أو جوع
والمفجع : الذي فجع بولد له أو قرابة
والحزان ( بالاصل وفي أمالي المرتضى : حران ) العطشان الملتهب وهنا الجزان : المحزون على قتلاه

(19/104)


أسر مهلهلا ولم يكن في العرب أنطق من زهير بن جناب ولا أوجه عند الملوك وكان لشدة ( 1 ) رأيه يسمى كاهنا قال أبو حاتم وذكر أصحابنا عن هشام قال ( 2 ) وكان زهير قال ألا إن الحي ظعن فقال عبد الله بن عليم بن جناب ألا إن الحي أقام فقال زهير ألا إن الحي أقام فقال عبد الله ألا إن الحي ظعن فقال زهير من هذا المخالف علي منذ اليوم فقالوا هذا ابن أخيك عبد الله بن عليم قال شر الناس للعم ابن الأخ إلا أنه لا يدع قاتل عمه وأنشأ يقول * وكيف بمن لا أستطيع فراقه * وهو أن لا تجمع الدار لاهف ( 3 ) أمير خلاف ( 4 ) إن أقم لا يقم معي * ويرحل وإن أرحل يقم ويخالف * قال ثم شرب زهير الخمر صرفا حتى مات وشربها أبو براء عامر بن مالك بن جعفر حين خولف صرفا حتى مات وشربها عمرو ( 5 ) بن كلثوم التغلبي صرفا حتى مات قال ولم يبلغنا أن أحدا فعل ذلك من العرب إلا هؤلاء ( 6 ) قالوا وعاش زهير حتى أدركه من ولد أخيه أبو الأحوص عمرو بن ثعلبة بن الحارث بن حصن بن ضمضم بن عدي بن جناب قالوا وكان الشرقي بن قطامي يقول عاش ابن جناب أربعمائة سنة قال وقال المسيب بن الرفل الزهيري ( 7 ) من ولد زهير بن جناب
_________
( 1 ) في أمالي المرتضى : لسداد رأيه
( 2 ) الخبر والشعر في الاغاني 19 / 23 - 24 ، والخبر في الشعر والشعراء 224
( 3 ) عجزه في الاغاني : ومن هو إن لم تجمع الدار آلف
( 4 ) الاغاني : أمير شقاق
( 5 ) بالاصل : " عمر " خطأ
( 6 ) انظر الشعر والشعراء لابن قتيبة ص 224
( 7 ) ليس بجاهلي ترجمته والشعر التالي في معجم الشعراء للمرزباني ص 386

(19/105)


* وأبرهة الذي كان اصطفانا * وسوسنا وتاج ( 1 ) الملك عالي وقاسم نصف أمرته ( 2 ) زهيرا * ولم يك دونه في الأمر والي وأمره على حي معد * وأمره على الحي المعالي على ابني وائل لهما مهينا * يردهما على رغم السبال فحسبهما بذاك الدال حتى * ألما يهلكان من الهزال * أنبأنا أبو محمد المبارك بن أحمد بن بركة الكندي انا عاصم بن الحسن أنا أبو الحسين بن بشران إجازة أنا أبو علي بن صفوان أنا أبو بكر بن أبي الدنيا حدثني الحسن بن عبد الرحمن عن محمد بن زياد الكلبي قال قال زهير بن جناب الكلبي لبنيه يا بني عليكم باصطناع المعروف واكتسابه وتلددوا بطيب شمه وارضوا بمودات صدور الرجال من إيمانه فرب رجل قد صفر من ماله فعاش به وعقيبه من بعده أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنا أبو بكر البيهقي قال سمعت أبا عبد الرحمن السلمي يقول سمعت أحمد بن الحسن القاضي يقول سمعت سعيد بن محمد الشافعي يقول سمعت عثمان بن سعيد المطوعي يقول سمعت الأصمعي يقول أوصى زهير بن جناب ولده فقال يا بني عليكم باصطناع المعروف واكتسابه وتلذذوا المودات صدور الرجال فرب رجل صفر من ماله فعاش بذلك هو وعقبه من بعده قرأت بخط أبي الحسن رشأ بن نظيف وأنبأنيه أبو ( 3 ) القاسم علي بن إبراهيم وأبو الوحش سبيع بن المسلم عنه أخبرني أبو الحسن عبد الرحمن بن أحمد بن معاذ أنا أبو العباس أحمد بن محمد الكاتب أنا أبو الطيب محمد بن إسحاق بن يحيى بن الوشاء النحوي حدثني أبو جعفر أحمد بن عبيد حدثني الرمادي محمد بن زياد الكلبي عن سليمان بن كيسان الكلبي قال قال زهير بن جناب الكلبي لبنيه ( 4 ) يا بني عليكم بالزهد في الدنيا تريحوا أبدانكم ولا تعدوا استكثارا من حرام مالا
_________
* ( 1 ) المرزباني : زناج
( 2 ) المرزباني : أسرته
( 3 ) بالاصل : أبي
( 4 ) مهملة وبدون نقط بالاصل والصواب ما أثبت عن م

(19/106)


وتنكبوا ( 1 ) كل حديث مشنوع ولا تقبلوا من الأخبار إلا ما يجوز في الرأي وعليكم باكتساب المعروف واصطناعه وتلذذوا بروح نسيمة وارضوا بمودات صدور الرجال من أيمانه أخبرنا أبو الحسن علي بن محمد بن العلاف في كتابه وأخبرني أبو المعمر الأنصاري عنه وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو علي بن أبي جعفر وأبو الحسن بن العلاف قالا أنا عبد الملك بن محمد بن بشران أنا أحمد بن إبراهيم الكندي أنا محمد بن جعفر الخرائطي قال سمعت أبا الفضل الربعي واسمه العباس بن الفضل يقول قيل لحنبل بن معمر لو بعدت عنها لسلوتها أما سمعت قول زهير بن الجناب الكلبي ( 2 ) * إذا ما شئت أن تسلى حبيبا * فأكثر دونه عدد الليالي فما تسلي ( 3 ) حبيبك غير نأي * ولا أبلى جديدك كابتذالي * قال فرحل عن الحي وسار ليلة ثم كر راجعا وقال * لحى الله أقواما يقولوا إننا * وجدنا طوال النأي للصب ثانيا أشوقا وما قد غبت غير لييلة * رويد الهوى حتى نغيب لياليا * أنبأنا أبو القاسم علي بن إبراهيم نا عبد العزيز بن أحمد الكتاني نا أبو محمد بن أبي نصر نا أبو الميمون عبد الرحمن بن عبد الله بن عمر بن راشد أنشدنا أبو علي أحمد بن جعفر حين يغلب لزهير بن جناب الكلبي * وكم مقل لا يقل ومكثر * مقل وإن كانت كثيرا أباعره وكم قاتل ابن بن بنت هو ابنه * وقد هدم البيت الذي هو عامره فأودى عموداه ورثت حباله * وأصلح أولاه وأفسد آخره * أخبرنا أبو الحسين بن الفراء وأبو غالب أحمد وأبو عبد الله ابنا البنا قالوا أنا
_________
* ( 1 ) رسمها بالاصل : " و ؟ ؟ " وبدون نقط بالاصل والصواب عن مختصر ابن منظور 9 / 60
( 2 ) البيتان في أمالي المرتضى 1 / 243 والمؤتلف للامدي ص 130
( 3 ) أمالي المرتضى : " فما سلى " وفي الامدي : " فما نسى "

(19/107)


أبو جعفر بن المسلمة أنا أبو طاهر المخلص نا أحمد بن سليمان نا الزبير بن بكار حدثني عمر بن أبي بكر الرملي قال قال زهير بن جناب وكان سيد قضاعة يذكر تفرق بني فهد ( 1 ) بن زيد في قبائل العرب * ولم أر حيا من معد تفرقوا * تفرق معزي الغور غير بني فهد * وقال أيضا * لقد علم القبائل أن ذكري * بعيد في قضاعة أو نزار وما إبلي بمقتدر عليها * وما حلمي الأصيل بمستعار * ( 2 ) 2287 زهير بن عباد بن مليح بن زهير أبو محمد الرواسي ( 3 ) ابن عم وكيع بن الجراح أصله من الكوفة وحدث بدمشق ومصر عن مالك بن أنس وسفيان بن عيينة ووكيع بن الجراح وابن المبارك ورشدين ( 4 ) بن سعد وعبد العزيز الدراوردي وعتاب بن يسير وفضيل بن عياض ويزيد بن عطاء وعطاء بن مسلم وابن وهب وعبد الله بن المغيرة وأسد بن حمدان وصدقة بن المغيرة ويوسف بن أسباط وعيسى بن يونس وحفص بن ميسرة وهارون بن هلال النصيبي ورديح بن عطية والصلت بن حكيم ومحمد بن فضيل وإدريس بن يحيى الخولاني وأبي بكر عبد الله بن حكيم الداهري وشهاب بن خراش الحوشبي ( 5 ) ويحيى بن حسان والمسيب بن شريك ومصعب بن ماهان ورواد بن الجراح وعمرو بن أبي سلمة روى عنه محمد بن عبد الله بن عمار الموصلي وأبو عبد الملك البسري وأبو حاتم الرازي وأبو علي الحسين بن حميد العكي ( 6 ) وأبو زرعة الدمشقي وأبو
_________
* ( 1 ) كذا والصواب : نهد بن زيد
( 2 ) البيت الثاني في معجم البلدان ( صحار ) من الابيات
( 3 ) ترجمته في بغية الطلب 9 / 3877 وميزان الاعتدال 2 / 83 وتهذيب التهذيب 2 / 203
( 4 ) بالاصل وم : " وراشد " والصواب ما أثبت عن تهذيب التهذيب
( 5 ) رسمها غير واضح وقد تقرأ : " الحرستي " والصواب ما أثبت عن تهذيب التهذيب ( ترجمته 2 / 515 )
وانظر ترجمته في سير الاعلام 8 / 284 وفي م : الحوسني
( 6 ) تقرأ " العلى " والمثبت عن بغية الطلب وفي تهذيب التهذيب : " المكي " وليس في م

(19/108)


قصي العذري وأحمد بن أبي الحواري وخالد بن روح بن أبي حجير وأبو بكر عبد الرحمن بن القاسم الرواس وأبو عبد الله محمد بن أحمد العريني والحسن بن الفرج العرني ( 1 ) ومحمد بن يعقوب بن حبيب ويزيد بن أحمد السلمي وأحمد بن يحيى بن خالد الرقي وحرب ( 2 ) بن بيان المقدسي وأبو الزنباع روح بن الفرج المصري وقاسم بن عثمان الجوعي ومحمد بن خلف الحدادي ( 3 ) أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم الفقيه نا أبو القاسم بن أبي العلاء لفظا أنا أبو عبد الله محمد بن حمزة بن محمد بن حمزة التميمي الحراني بدمشق أنا أبو العباس جمح بن القاسم بن عبد الوهاب بن أبان الجمحي المؤذن في منزله بمدينة دمشق نا أبو بكر عبد الرحمن بن القاسم بن الرواس نا زهير بن عباد الرواس نا مالك عن الزهري عن أنس أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) دخل مكة عام الفتح وعلى رأسه المغفر فلما نزعه جاء رجل فقال ابن خطل متعلق بأستار الكعبة قال اقتلوه [ 4398 ] ووقع لي عاليا من طرق أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنا أبو سعد الجنزرودي أنا أبو عمرو بن حمدان أنا الحسن بن سفيان نا زهير بن عباد الرواسي عن مالك حدثني نافع عن ابن عمر أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) نهى عن تلقي السلع حتى تهبط الأسواق ونهى عن النجش ( 4 ) [ 4399 ] في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الخلال أنا أبو القاسم بن مندة أنا أبو علي إجازة قال وأنا أبو طاهر بن سلمة أنا علي بن محمد قالا أنا عبد الرحمن بن أبي حاتم قال ( 5 ) زهير بن عباد كتب أبي عنه بدمشق وبمصر في الرحلة الأولى وروى عنه سئل أبي عنه فقال أصله كوفي ثقة
_________
* ( 1 ) تقرأ بالاصل : " العدني " والمثبت عن بغية الطلب وفي تهذيب التهذيب : الغزي وفي م : الغربي ( 2 ) تقرأ بالاصل : " وحادث " وفي م : وحوت والمثبت عن بغية الطلب
( 3 ) نقله ابن العديم في بغية الطلب 9 / 3880 - 3881
( 4 ) وهو أن يمدح السلعة لينفقها ويروجها أو يزيد في ثمنها وهو لا يريد شراءها ليقع غيره فيها
والاصل فيه : تنفير الوحش من مكان إلى مكان
( 5 ) الجرح والتعديل 1 / 2 / 591

(19/109)


كتب إلي أبو جعفر أنا أبو بكر أنا أبو أحمد قال أبو محمد زهير بن عباد الرواسي سكن مصر سمع أبا عمر وحفص بن ميسرة الصنعاني ويزيد بن عطاء الواسطي حدثني علي بن محمد بن سختويه ( 1 ) نا محمد بن أحمد بن نصر الترمذي نا زهير بن عباد الرواسي بمصر أبو محمد قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي نصر الحافظ قال أما الرواسي فجماعة ينسبون إلى رواس من كلاب بن ربيعة واسم رواس الحارث منهم زهير بن عباد الرواسي ( 2 ) قرأت على أبي محمد أيضا عن أبي بكر الخطيب أنا أبو بكر البرقاني أنا محمد بن عبد الله بن خميرويه نا الحسن بن إدريس أنا محمد بن عبد الله بن عمار نا زهير بن عباد الرواسي ابن عم كان لوكيع قال ابن عمار وكان ثقة قرأت على أبي القاسم زاهر بن طاهر عن أبي بكر البيهقي أنا عبد الله الحافظ قال وأخبرني علي بن محمد الحسني قال سألته يعني صالح بن محمد جزرة عن زهير بن عباد بن أخت وكيع فقال صدوق ( 3 ) قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي محمد التميمي أنا مكي بن محمد بن الغمر أنا أبو سليمان بن زبر قال قال الحسن بن علي فيها يعني سنة ست وثلاثين ومائتين مات زهير بن عباد كتب إلي أبو زكريا يحيى بن عبد الوهاب بن مندة ثم حدثني أبو بكر اللفتواني عنه أنا عمي عبد الرحمن بن محمد بن إسحاق عن أبيه قال قال لنا أبو سعيد بن يونس زهير بن عباد بن زهير بن عباد بن فضالة بن حكيم بن الحارث بن قيس بن عامر بن عمرو بن عبيد بن رواس بن كلاب الرواسي يكنى أبا محمد كوفي قدم مصر وقطنها وحدث بها توفي بمصر في شوال سنة ثمان وثلاثين ومائتين
_________
* ( 1 ) مهملة بدون نقط بالاصل
( 2 ) انظر الاكمال لابن ماكولا 4 / 108 و 109
( 3 ) تهذيب التهذيب 2 / 204

(19/110)


2288 - زهير بن عمرو بن مرة بن عبس بن مالك بن الحارث ابن مازن بن سعد بن رفاعة بن نصر بن سعد بن ذبيان ابن رشدان بن قيس بن جهينة ( 1 ) بن زيد بن ليث ابن سود بن أسلم بن الحاف بن قضاعة الجهني له ذكر في حديث لأبيه وكانت لأبيه صحبة اخبرنا أبو الفضل محمد بن إسماعيل الفضيلي أنا أحمد بن محمد بن محمد الخليلي أنا علي بن أحمد بن محمد بن الحسن الخزاعي نا الهيثم بن كليب الشاشي نا عبد الرحمن بن محمد بن منصور نا موسى بن داود نا ابن لهيعة عن الربيع بن سبرة عن عمرو الجهني قال كنت عند النبي ( صلى الله عليه و سلم ) جالسا فقال من كان ها هنا من معد فليقم فقمت ( 2 ) فقال اجلس فجلست ثم قال من كان ها هنا من معد فليقم فقمت فقال اجلس فجلست فقلت مم نحن فقال أنتم ولد قضاعة بن مالك بن حمير النسيب المعروف غير المنكر قال عمرو ( 3 ) فكتمت هذا الحديث حتى كان أيام معاوية بن أبي سفيان فبعث إلي فقال يا عمرو وهل لك أن ترقى المنبر وتقول إن قضاعة بن معد بن عدنان إلى أن أطعمك خراج عراقين فقلت له نعم قال فنادى فاجتمع الناس فجاء حتى صعد المنبر فقال أيها الناس من عرفني فقد عرفني ومن لم يعرفني فأنا عمرو بن مرة الجهني وأن معاوية دعاني إلى أن أقول إن قضاعة بن معد بن عدنان ألا قضاعة بن مالك بن حمير النسيب المعروف غير المنكر ثم نزل فقال له معاوية إيه عنك يا غدر إيه عنك يا غدر فقال عمرو هو ما رأيت يا أمير المؤمنين قال فجاء زهير بن عمرو بن مرة فقال يا أبت ما كان عليك لو اطعت أمير المؤمنين وأطعمك خراج العراقين فأنشأ عمرو يقول * لو أني أطعتك يا زهير كسوتني * في الناس صاحبه رداء شنار قحطان والدنا الذي يدعى له * وأبو خزيمة خندف بن نزار أضلال ليل ساقط أرواقه * في الناس أعذر أم ضلال نهار
_________
* ( 1 ) بالاصل " حسنة " وفي م : حيسه والصواب عن جمهرة ابن حزم ص 444
( 2 ) بالاصل : فقلت والمثبت عن م
( 3 ) بالاصل : عمر والمثبت عن م

(19/111)


أتبيع والدنا الذي تدعى له * بأبي معاشر عائب مبوار تلك التجارة لا تبوء بمثلها * ذهب يباع بآنك وأبار * رواه عثمان بن صالح بن لهيعة بهذا الإسناد مختصرا ولم يذكر الشعر وقصة معاوية وقال فيه وقال الثالثة من كان ها هنا من معد فليقم [ 4400 ] ورواه علي بن إبراهيم الخزاعي عن عبد الله بن داود بن دلهات عن أبيه دلهات عن أبيه إسماعيل عن أبيه عبد الله بن مشرع بن ياسر بن سويد صاحب النبي ( صلى الله عليه و سلم ) عن أبيه مشرع بن ياسر عن أبيه نحو هذا الحديث بطوله وفيه الشعر 2289 زهير بن قيس أبو شداد البلوي المصري حدث عن علقمة بن رمثة ( 2 ) البلوي روى عنه سويد بن قيس التجيبي وزهير ممن لزم عمرو بن العاص في الفتنة ودخل معه دمشق كما قيل وقيل إن له ( 3 ) صحبة أخبرنا أبو الفتح يوسف بن عبد الواحد أنا شجاع بن علي أنا أبو عبد الله بن مندة أنا أحمد بن محمد بن عبدوس نا عثمان بن سعيد نا عبد الله بن صالح نا الليث بن سعد قال وأنا عمر بن الربيع بن سليمان نا إسحاق بن إبراهيم نا سعيد بن أبي مريم نا الليث بن سعد وعبد الله بن لهيعة قالا نا يزيد بن أبي حبيب عن سويد ( 4 ) بن قيس التجيبي عن زهير بن قيس ( 4 ) البلوي عن علقمة بن رمثة ( 5 ) البلوي قال بعث رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) عمرو بن العاص إلى البحرين ثم خرج رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) في سرية وخرجنا معه فنعس رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ثم استيقظ قال رحم الله عمرا قال فتذاكرنا كل إنسان اسمه عمرو ثم نعس الثانية ثم استيقظ فقال رحم الله
_________
* ( 1 ) ترجمته في أسد الغابة 2 / 115 والاصابة 1 / 555
( 2 ) إعجامها مضطرب بالاصل وم وتقرأ : " رمية " والمثبت عن الاصابة ومختصر ابن منظور 9 / 61
( 3 ) زيادة لازمة عن أسد الغابة
( 4 ) بالاصل : " سود " والصواب عن أسد الغابة
( 5 ) بالاصل : علقمة

(19/112)


عمرا قال فتذاكرنا كل إنسان اسمه عمرو ثم نعس الثالثة ثم استيقظ فقال رحم الله عمرا فقلنا من عمرو يا رسول الله قال عمرو بن العاص قالوا ما باله قال ذكرت أني كنت إذا ندبت الناس إلى الصدقة جاء من الصدقة فأجزل فأقول له من أين لك هذا يا عمرو فيقول من عند الله وصدق عمرو إن لعمرو عند الله خيرا كثيرا زاد ابن أبي مريم قال زهير فلما كانت الفتنة قلت أتبع هذا الذي قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فيه ما قال فلم أفارقه ( 1 ) [ 4401 ] كذا في إسناده وقد قال ابن مندة في الترجمة علقمة بن رمثة البلوي وكان ممن بايع تحت الشجرة وشهد فتح مصر روى عنه زهير بن قيس البلوي وهو من الصحابة قال ابن مندة رواه عبد الله بن وهب وغيره عن الليث ولا يعرف لعلقمة راو إلا زهير ولا لزهير إلا سويد ولا لسويد إلا يزيد بن أبي حبيب قاله سعيد بن يونس بن عبد الأعلى وهكذا رواه أبو الأسود والنضر بن عبد الجبار المرادي عن عبد الله بن لهيعة فقال قال زهير فلما كانت الفتنة فذكره وهكذا رواه يحيى بن عبد الله بن بكير أخبرنا أبو عبد الله بن السمرقندي أن أبو بكر محمد بن هبة الله أنا محمد بن الحسن أنا عبد الله بن جعفر نا يعقوب ( 2 ) نا أبو صالح وابن بكير قالا نا الليث حدثني يزيد بن أبي حبيب عن سويد بن قيس التجيبي عن زهير بن قيس البلوي عن علقمة بن رمثة البلوي أنه قال بعث رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) عمرو بن العاص إلى البحرين ثم خرج رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) في سرية وخرجنا معه فنعس رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ( 3 ) ثم استيقظ فقال يرحم الله عمرا قال فتذاكرنا كل إنسان اسمه عمرو ثم نعس ثانية فاستيقظ فقال رحم الله عمرا ثم نعس الثالثة فاستيقظ ( 3 ) فقال رحم الله عمرا فقلنا من عمرو يا رسول الله قال عمرو بن العاص قالوا ما باله قال ذكرته أني كنت إذا ندبت الناس للصدقة جاء من الصدقة فأجزل فأقول له من أين لك هذا يا عمرو فيقول من
_________
* ( 1 ) الحديث نقله ابن الاثير في أسد الغابة 3 / 581 في ترجمة علقمة بن رمئة
( 2 ) الخبر في كتاب المعرفة والتاريخ 2 / 512
( 3 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك عن المعرفة والتاريخ

(19/113)


عند الله وصدق عمرو إن لعمرو عند الله خيرا كثيرا قال زهير فلما كانت الفتنة قلت أتبع هذا الذي قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فيه ما قال قال فلم أفارقه [ 4402 ] وهكذا رواه أحمد بن عبد الله بن عبد الرحيم البرقي عن أبي صالح وهكذا رواه يحيى بن إسحاق السيلحيني عن الليث ورواه ابن وهب عن الليث بن سعد عن يزيد وجعل هذا القول من قول علقمة بن رمثة لا من قول زهير وسيأتي في ترجمة علقمة أخبرنا أبو الغنائم في كتابه ثم حدثنا أبو الفضل أنا أبو الفضل وأبو الحسين وأبو الغنائم واللفظ له قالوا أنا عبد الوهاب بن محمد زاد أبو الفضل ومحمد بن الحسن قالا أنا أحمد بن عبدان أنا محمد بن سهل قالا أنا محمد بن إسماعيل قال ( 1 ) زهير بن قيس البلوي يعد في المصريين عن علقمة بن رمثة روى عنه سويد بن قيس في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الخلال أنا أبو القاسم بن مندة أنا أبو علي إجازة قال وأنا أبو طاهر بن سلمة أنا علي بن محمد قالا أنا أبو محمد بن أبي حاتم قال ( 2 ) زهير بن قيس سمعت أبي يقول ذلك كتب إلي أبو الأفضل أحمد بن محمد بن الحسن وحدثني أبو بكر اللفتواني عنه أنا أبو بكر الباطرقاني أنا أبو عبد الله بن مندة قال قال أنا أبو سعيد بن يونس ( 3 ) زهير بن قيس البلوي يكنى أبا شداد فقال إن له صحبة شهد الفتح بمصر يروي عن علقمة بن رمثة البلوي روى عنه سويد بن قيس التجيبي قتلته الروم ببرقة في سنة ست وسبعين وكان سبب قتله أن الصريخ أتى القسطاط بنزول الروم على برقة فأمر عبد العزيز بن مروان زهيرا بالنهوض إليهم وكان عليه واحد إلا أنه كان قاتل عبد العزيز بناحية أيلة دخول مروان بن الحكم مصر وكان عارضا من الصدق فقال له جندل بن صخر وكانت في فضاضة فقال زهير لعبد العزيز إذ قد أمرتني بالخروج فلا تبعثوا معي جندلا عارضا فيتخلف عني عامة أصحابي لفظاظته فقال له عبد العزيز
_________
* ( 1 ) التاريخ الكبير 2 / 1 / 428
( 2 ) الجرح والتعديل 1 / 2 / 582 - 587
( 3 ) بالاصل : " يوسف " خطأ

(19/114)


إنك يا زهير جلف جافي ( 1 ) فقال له زهير يا ابن أبي ليلى أتقول لرجل جمع ما أنزل الله على نبيه ( صلى الله عليه و سلم ) قبل أن يجمعه أبواك جلف جافي هو ذا أمر فلا ردني الله إليك ومضى زهير على البريد في أربعين رجلا فلقي الروم فأراد أن يكف حتى يلحقه الناس فقال له فتى حدث كان معه جئت يا أبا شداد فقال قتلتنا وقتلت نفسك ثم خرج بهم فصادف العدو ثم قرأ السجدة فسجد وسجد أصحابه ثم نهض فقاتلوا فقتلوا أجمعون ما شذ منهم رجل عن رجل وكان يلبد مولى عبد العزيز على برقة فعزله وولي فهد بن أبي كثير المعافري فأزال الروم عنها وضبطها وقد كان قصر فهد مصر بالمعافر ومسجده معروف 2290 زهير بن محمد بن يعقوب أبو الخير الموصلي ( 2 ) حدث بدمشق عن أبي عبد الله الحسين بن عمرو ( 3 ) بن أبي الأحوص وأبي يعلى محمد بن أحمد بن عبيد الأقطع الملطي وأبي عبد الرحمن النسائي وأبي الطيب محمد بن أحمد المروزي وروى عنه تمام بن محمد أخبرنا أبو محمد عبد الكريم بن حمزة نا عبد العزيز نا تمام بن محمد الرازي ( 4 ) حدثني أبو الخير زهير بن محمد بن يعقوب الموصلي نا أبو عبد الله الحسين بن عمرو ( 3 ) بن أبي الأحوص الكوفي نا العلاء بن عمرو الحنفي نا يحيى بن يزيد الأشعري عن ابن ( 4 ) جريج عن عطاء عن ابن عباس قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أحبوا العرب لثلاث لأني عربي والقرآن عربي وكلام أهل الجنة عربي [ 4403 ] ( 5 ) حدثنا أبو الحسن علي بن المسلم الفقيه وأبو محمد عبد الكريم بن حمزة
_________
* ( 1 ) كذا بالاصل وفي م : حافي
( 2 ) ترجمته في بغية الطلب 9 / 3889
( 3 ) في مختصر ابن منظور 9 / 61 وبغية الطلب : " عمر "
( 4 ) زيادة لازمة منا للايضاح
( 5 ) انظر ما سبق

(19/115)


لفظا قال نا عبد العزيز بن أحمد نا تمام بن محمد الرازي حدثني أبو الخير زهير بن محمد بن يعقوب الملطي نا أبو يعلى محمد بن أحمد بن عبيد الأقطع السلمي بملطية نا محمد بن يحيى بن ضريس العبدي نا يعقوب بن موسى نا مسلمة عن راشد أبي محمد عن أنس قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من صام في كل شهر حرام الخميس والجمعة والسبت كتب له عبادة سبع مائة سنة [ 4404 ] صمت أذناي إن لم أكن سمعت أبا الحسن الفقيه وأبا محمد يقولان هذا قال علي وعبد الكريم صمت أذنانا إن لم نكن سمعنا عبد العزيز يقول هذا قال عبد العزيز صمت أذناي إن لم أكن سمعت تمام بن محمد يقول هذا قال تمام صمت أذناي إن لم أكن سمعت أبا الحسين زهير بن محمد يقول هذا قال زهير بن محمد صمت أذناي إن لم أكن سمعت أبا يعلى الملطي يقول هذا قال أبو يعلى صمت أذناي إن لم أكن سمعت محمد بن يحيى يقول هذا وقال محمد بن يحيى صمت أذناي إن لم أكن سمعت يعقوب بن موسى يقول هذا وقال يعقوب صمت أذناي إن لم أكن سمعت مسلمة يقول هذا وقال مسلمة صمت أذناي إن لم أكن سمعت راشدا يقول هذا وقال راشد صمت أذناي إن لم أكن سمعت أنسا يقول هذا 2291 زهير بن محمد أبو المنذر التميمي ثم العنبري الخراساني المروزي الخرقي ( 1 ) من أهل قرية من قرى مرو تسمى خرق سمع بها الحديث ويقال إنه هروي ويقال نيسابوري سكن مكة وسكن الشام وحدث عن يحيى بن سعيد الأنصاري وأبي محمد عبد الله بن أبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم وزيد بن أسلم وعبد الله بن محمد بن عقيل وموسى بن وردان وصفوان بن سليم وهشام بن عروة وأبي حازم الأعرج ومحمد بن المنكدر وعبد الرحمن بن حرملة وعبد الرحمن بن القاسم وسهيل بن أبي صالح
_________
* ( 1 ) ترجمته في تهذيب التهذيب 2 / 206 بغية الطلب 9 / 3890 ميزان الاعتدال 2 / 84 الوافي بالوفيات 14 / 227 سير الاعلام 8 / 187 وبحاشيتها أسماء مصادر أخرى

(19/116)


والعلاء بن عبد الرحمن وصالح بن مولى التوأمة وجعفر بن محمد الصادق وأبي إسحاق السبيعي وحميد الطويل والوضين بن عطاء وإسماعيل بن وردان والمطلب بن عبد الله بن ( 1 ) حنطب روى عنه ابن مهدي وعبد الملك بن عمرو العقدي وأبو حذيفة موسى بن مسعود ومعن بن عيسى القزاز وأبو داود الطيالسي ومعاذ بن خالد المروزي وعبد الملك بن عبد الرحمن الذماري ومحمد بن سليمان الحراني بومه وعثمان بن الحكم الجذامي المصري واليمان بن عدي الحمصي واجتاز بدمشق فروى عنه من أهلها الوليد بن مسلم ويحيى بن حمزة وعمرو بن أبي سلمة وأبو ( 2 ) الزرقاء عبد الملك بن محمد الصنعاني وسويد بن عبد العزيز وعلي بن أبي حملة وصدقة بن عبد الله السمين أخبرنا أبو محمد هبة الله بن سهيل بن عمر أنا أبو ( 3 ) عثمان البحيري أنا أبو عمرو بن حمدان أنا الحسن بن سفيان نا هشام بن عمار الدمشقي نا الوليد بن مسلم نا زهير بن محمد عن محمد بن المنكدر عن جابر قال قرأ رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) الرحمن حتى ختمها فقال ما لي ( 4 ) أراكم سكوتا للجن كانوا أحسن ردا منكم ما قرأت عليهم هذه الآية من مرة " فبأي آلاء ربكما تكذبان " ( 5 ) إلا قالوا فلا شئ من نعمك ربنا نكذب فلك الحمد [ 4405 ] أنبأنا أبو علي الحداد ثم أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا يوسف بن الحسن بن محمد قالا أنا أبو علي نعيم نا عبد الله بن أحمد بن جعفر بن فارس نا يونس بن أبي داود نا زهير بن محمد عن ( 6 ) زيد بن أسلم عن ابن عمر عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال مثل الناس كإبل مائة لا يؤاخذ فيها راحلة [ 4406 ] حدثنا أبو عبد الله البلخي لفظا أنا أبو منصور محمد بن الحسن بن هريسة
_________
* ( 1 ) بالاصل : " عبد الله وحنطب " والصواب ما أثبت عن بغية الطلب
( 2 ) بالاصل : وابا
( 3 ) زيادة لازمة منا واسمه سعيد بن محمد بن احمد ( سير الاعلام 18 / 103 )
( 4 ) زيادة لازمة عن مختصر ابن منظور 9 / 63
( 5 ) سورة الرحمن الاية : 13
( 6 ) بالاصل : " بن "

(19/117)


أنا أبو بكر أحمد بن محمد البرقاني قال قرأت على أبي يعلى حمزة بن محمد بن علي بن هاشم المامطيري بها حدثكم أبو الحسن محمد بن إبراهيم بن شعيب الغازي وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا إسماعيل بن مسعدة أنا حمزة بن يوسف أنا أبو أحمد بن عدي ( 1 ) نا الجنيدي وأخبرنا أبو الغنائم محمد بن علي إجازة ثم حدثنا أبو الفضل بن ناصر أنا أحمد بن الحسن والمبارك بن عبد الجبار ومحمد بن علي واللفظ له قالوا أنا أبو أحمد زاد أحمد وأبو الحسن الأصبهاني قالا أنا أحمد بن عبدان أنا محمد بن سهل أنا محمد بن إسماعيل قال ( 2 ) زهير بن محمد التميمي زاد الجنيدي وابن سهل والعنبري وقالوا الخراساني أبو المنذر كناه آدم سمع عبد الله بن أبي بكر بن حزم وابن عقيل ( 3 ) وزيد بن أسلم وموسى بن وردان سمع منه وقال الغازي روى عنه ابن مهدي والعقدي وموسى بن مسعود وروى عنه أهل هشام أحاديث مناكير زاد أحمد بن سهل قال أحمد كأن الذي روى عنه أهل الشام زهير آخر فقلب اسمه اسمه وزاد الجنيدي روى عنه الوليد وعمرو ( 4 ) بن أبي سلمة مناكير عن ابن المنكدر وهشام بن عروة وأبي حازم أخبرنا أبو بكر محمد بن العباس أنا أبو بكر أحمد بن منصور أنا أبو سعيد بن حمدون أنا مكي بن عبدان قال سمعت مسلم بن الحجاج يقول ( 5 ) أبو المنذر زهير بن محمد العنبري عن عبد الله بن أبي بكر وابن عقيل وزيد بن أسلم روى عنه ابن مهدي والعقدي قرأت على أبي الفضل بن ناصر عن جعفر بن يحيى أنا أبو نصر الوائلي أنا الخصيب بن عبد الله أخبرني عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن أخبرني أبي قال أبو
_________
* ( 1 ) الكامل لابن عدي 3 / 217
( 2 ) التاريخ الكبير 2 / 1 / 427
( 3 ) اسمه عبد الله بن محمد بن عقيل ( تهذيب التهذيب 3 / 301 )
( 4 ) بالاصل : " وعمر " والصواب عن ابن العديم
( 5 ) الكنى والاسماء للامام مسلم ص 179

(19/118)


المنذر زهير بن محمد الخراساني وليس بالقوي وقرأت على أبي الفضل عن أبي طاهر الأنباري أنا أبو القاسم إبراهيم بن عمر نا أبو بكر المهندس نا أبو بشر الدولابي ( 1 ) قال أبو المنذر زهير بن محمد أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا إسماعيل بن مسعدة أنا حمزة بن يوسف أنا أبو أحمد بن عدي ( 2 ) أنا محمد بن عيسى المروزي إجازة مشافهة نا أبي نا العباس بن مصعب قال زهير بن محمد أبو المنذر العنبري من أهل مرو وأصله من أهل خرق سكن مكة لم يرو عنه ابن المبارك ولا ذكر عنه شيئا قال يحيى بن معين زهير بن محمد المكي الخراساني ثقة وقال إسحاق بن راهويه زهير بن محمد العنبري من أهل مرو من أهل خرق أنبأنا أبو نصر بن القشيري أنا أبو بكر البيهقي أنا أبو عبد الله الحافظ قال سمعت أبا عبد الله محمد بن العباس الضبي يقول سمعت أحمد بن محمد بن سعيد القيسي يقول سمعت عثمان بن سعيد الداراني يقول زهير بن محمد الخراساني كان يكون بمكة يقال إنه نيسابوري ويقال إنه هروي وهو ثقة صدوق له أغاليط كثيرة أخبرنا أبو الفتح نصر الله بن محمد أنا نصر بن إبراهيم أنا سليم بن أيوب أنا أبو نصر طاهر بن محمد أنا أبو القاسم علي بن إبراهيم نا أبو زكريا يزيد بن محمد بن إياس قال سمعت أحمد بن محمد المقدمي يقول زهير بن محمد المديني أبو المنذر كذا قال وهو مروي ( 3 ) أخبرنا أبو جعفر بن أبي علي إذنا أنا أبو بكر الصفار أنا أبو بكر الحافظ أنا أبو أحمد الحاكم قال أبو المنذر زهير بن محمد التميمي العنبري الخراساني المروزي روى عن أبي محمد عبد الله بن أبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم الأنصاري وأبي أسامة زيد بن أسلم العدوي في حديثه بعض المناكير روى عنه عبد الرحمن بن مهدي وأبو يحيى معن بن عيسى القزاز ( 4 ) الأشجعي وأبو عامر عبد الملك بن عمر العقدي
_________
* ( 1 ) الكنى للدولابي 2 / 131
( 2 ) الكامل لابن عدي 3 / 217
( 3 ) كذا والصواب : مروزي بزيادة الزاي قال السمعاني : والحاق الزاي في هذه النسبة فيما أظن للفرق بين النسبة إلى المروي وهي الثياب المشهورة بالعراق منسوبة إلى قرية بالكوفة
( 4 ) مهملة بدون نقط بالاصل والمثبت عن بغية الطلب 9 / 3901

(19/119)


أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أبو الفضل محمد بن طاهر أنا مسعود بن ناصر أنا عبد الملك بن الحسن أنا أحمد بن محمد بن الحسين قال زهير بن محمد أبو منذر التميمي العنبري الخراساني سكن مكة سمع زيد بن أسلم ومحمد بن عمرو بن حلحلة روى عنه أبو عامر العقدي في كتاب المرض والاستئذان قال البخاري في التاريخ الصغير ما روى عن ( 1 ) زهير أهل الشام فإنهم مناكير وما روى عنه أهل البصرة فإنه صحيح الحديث أخبرنا أبو القاسم الواسطي أنا أبو بكر الخطيب أنا محمد بن أحمد الأشناني قال سمعت أحمد بن محمد بن عبدوس يقول سمعت عثمان بن سعيد الدارمي يقول قلت ليحيى بن معين زهير أبو المنذر قال ليس به بأس ثم قال قلت فزهير بن محمد ما حاله فقال ثقة فرق بينهما وهما واحد قرأت على أبي الفتح نصر الله بن محمد عن أبي الحسين بن الطيوري أنا أبو محمد الجوهري عن أبي عمر بن حيوية أنا محمد بن القاسم بن جعفر نا إبراهيم بن الجنيد قال سمعت يحيى بن معين يسأل عن زهير بن محمد فقال ليس به بأس فقلت ليحيى مكي قال كان خراسانيا وكان بمكة أخبرنا أبو بكر الشحامي أنا أبو صالح المؤذن نا أبو الحسن بن السقاء نا أبو العباس محمد بن يعقوب نا عباس بن محمد قال سمعت يحيى بن معين يقول زهير بن محمد الخراساني ثقة ( 2 ) حدثنا محمد بن عيسى نا زهير بن محمد أبو المنذر الخراساني قرأت على أبي عبد الله بن البنا عن أبي تمام عن أبي ( 3 ) محمد بن الحسن عن أبي عمر بن حيوية أنا محمد بن القاسم بن جعفر أنا أبو بكر بن أبي خيثمة قال
_________
* ( 1 ) العبارة في بغية الطلب 9 / 3897 ماروى زهير عن أهل لاشام فإنه مناكير
( 2 ) بغية الطلب 9 / 3895
( 3 ) بغية الطلب 9 / 3894 وفيه : عن أبي تمام علي بن محمد بن الحسن خطأ والصواب " عن أبي محمد بن الحسن " وبالاصل " بن محمد " خطأ وهو أبو محمد الجوهري
انظر ترجمة أبي تمام علي بن محمد في تاريخ بغداد 12 / 103
وترجمة الحسن بن علي الجوهري في سير الاعلام 18 / 68
وترجمة أبي عمر بن حيوية في سير الاعلام 16 / 409

(19/120)


سمعت يحيى بن معين يقول زهير بن محمد الخراساني ثقة وسئل يحيى بن معين عن زهير الخراساني مرة أخرى فقال صالح أنبأنا أبو نصر بن القشيري أنا أبو بكر البيهقي أنا أبو عبد الله الحافظ أخبرني محمد بن إبراهيم المؤذن نا أحمد بن عمران نا أحمد بن زهير قال سمعت يحيى بن معين يقول زهير بن محمد الخراساني صالح أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أحمد بن الحسن بن خيرون أنا محمد بن علي بن يعقوب أنا محمد بن أحمد بن محمد قال أنا الأحوص بن المفضل بن غسان نا أبي قال قال أبو زكريا زهير بن محمد الخراساني التميمي ليس به بأس وليس بالقوي قال وأنا ثابت بن بندار أنبأنا أبو العلاء أنا محمد أنا الأحوص نا أبي قال قال أبو زكريا زهير بن محمد المكي نزل مكة ثقة أنبأنا أبو نصر الحسن بن محمد بن إبراهيم اليونارتي ( 1 ) أنا المبارك بن عبد الجبار بن أحمد أنا عبد الباقي بن عبد الكريم بن عمر أنا عبد الرحمن بن عمر بن أحمد الخلال أنا أبو بكر محمد بن أحمد بن يعقوب بن شيبة حدثني جدي حدثني عبد الله بن شعيب قال قرئ على يحيى بن معين زهير بن محمد الخراساني صالح لا بأس به قرأت على أبي الفضل بن ناصر عن جعفر بن يحيى أنا أبو نصر الوائلي أنا الخصيب بن عبد الله أخبرني عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن أخبرني أبي أنا معاوية بن صالح عن يحيى بن معين قال زهير بن محمد خراساني ضعيف أخبرنا أبو البركات الأنماطي وأبو عبد الله البلخي قالا أنا أبو الحسين بن الطيوري وثابت بن بندار قالا أنا الحسين بن جعفر أنا أبو العباس الوليد بن بكر أنا علي بن أحمد بن زكريا أنا صالح بن أحمد حدثني أبي ( 2 ) قال زهير بن محمد جائز الحديث
_________
* ( 1 ) رسمها مضطرب ومهملة بدن نقط والصواب ما أثبت ترجمته في سير الاعلام 19 / 621
( 2 ) تاريخ الثقات للعجلي ص 166

(19/121)


أخبرنا أبو السعود أحمد بن علي بن محمد حدثنا أبو الحسين بن المهتدي أنا عبد الرحمن بن عمر الخلال أنا أبو بكر ( 1 ) محمد بن أحمد بن يعقوب قال جدي يعقوب زهير بن محمد الخراساني صدوق صالح الحديث أخبرنا أبو القاسم أنا أبو القاسم أنا أبو القاسم أنا أحمد نا الحسن بن سفيان نا إبراهيم بن يعقوب قال سمعت أحمد بن حنبل يقول زهير بن محمد الخراساني مستقيم الحديث أنبأنا أبو نصر القشيري أنا أبو بكر البيهقي أنا أبو عبد الله الحافظ أخبرني محمد بن يعقوب نا أبو الجهم نا إبراهيم بن يعقوب الجوزجاني قال سمعت أحمد بن محمد بن حنبل يقول زهير بن محمد الخراساني مستقيم الحديث أنبأنا أبو القاسم الأصفهاني وأبو الفضل السلامي قالا أنا المبارك بن عبد الجبار أنا إبراهيم بن عمر البرمكي الفقيه أنا محمد بن عبد الله بن خلف بن تجيب الدقاق أنا عمر بن محمد الجوهري أنا أحمد بن محمد بن هانئ قال سمعت أبا عبد الله ذكر رواية الشاميين عن زهير بن محمد قال يروون عن زهير بن محمد أحاديث مناكير هؤلاء ثم قال لي ترى هذا زهير بن محمد ذاك الذي يروي عنه أصحابنا ثم قال أما رواية أصحابنا عنه فمستقيمة عبد الرحمن بن مهدي وأبو عامر ( 2 ) أحاديث مستقيمة صحاح قال أبو عبد الله وأما أحاديث أبي حفص ذاك التنيسي ( 3 ) عنه فتلك بواطيل موضوعة أو نحو هذا فأما بواطيل فقد قاله وقال أبو بكر أحمد بن محمد بن الحجاج المروزي سألت أحمد بن حنبل عن زهير بن محمد الخراساني قال ليس به بأس ( 4 ) أخبرنا أبو البركات الأنماطي أخبرنا قاضي القضاة أبو بكر محمد بن المظفر أنا أحمد بن محمد بن أحمد نا أبو يعقوب يوسف بن أحمد بن يوسف أنا محمد بن
_________
* ( 1 ) بالاصل : " أبو بكر بن محمد " صوبنا العبارة والخبر عن بغية الطلب 9 / 3901
( 2 ) هو عبد الملك بن عمرو أبو عامر القيسي محدث البصرة ( سير الاعلام 9 / 469 )
( 3 ) هو عمرو بن أبي سلمة أبو حفص التنيسي الدمشقي ( سير الاعلام 10 / 213 )
( 4 ) نقله في بغية الطلب 9 / 3893 وعقب ابن العديم : فهذا قول أحمد بن حنبل قد اضطرب في زهير بن محمد كما تراه وكذلك اضطرب فيه قول يحيى بن معين أيضا

(19/122)


عمرو بن موسى حدثني محمد بن عبد الرحمن البغدادي نا عبد الملك الميموني قال سمعت أحمد بن حنبل قال زهير بن محمد مقارب الحديث أنبأنا أبو بكر محمد بن الحسين المرزفي ( 1 ) عن أبي جعفر محمد بن المسلمة أنا عبد الرحمن بن عمر بن احمد بن حمد الخلال إجازة أنا حمزة بن القاسم بن عبد العزيز الهاشمي نا حنبل بن ( 2 ) إسحاق بن حنبل قال سمعت أبا عبد الله يقول زهير بن محمد خراساني ثقة أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو القاسم بن مسعدة أخبرنا حمزة بن يوسف أنا أبو ( 3 ) أحمد بن عدي قال سمعت أحمد بن حفص السعدي يقول قيل لأحمد بن حنبل يعني وهو حاضر حديث أبي هريرة إذا كان النصف من شعبان فلا يصوم أحد حتى يصوم رمضان قال ذاك ضعيف ثم قال حديث العلاء كان يرويه وكيع عن أبي العميس عن العلاء وابن مهدي فكان يرويه ثم تركه قيل عن من كان يرويه قال عن ( 4 ) زهير أخبرنا أبو نصر بن القشيري أنا أبو بكر أحمد بن الحسين أنا محمد بن عبد الله الحاكم قال سمعت أحمد بن محمد بن سعيد يقول سمعت صالح بن محمد الحافظ يقول زهير بن محمد نيسابوري كان يكون بمكة وكان يكون في ( 5 ) الثغور غازيا قلت ويقال له هروي قال يقال وهو ثقة صدوق قال وسمعت أبا عبد الله الضبي يقول سمعت أحمد بن محمد بن سعيد يقول سمعت موسى بن هارون يقول زهير بن محمد أبو المنذر الخراساني قال إنه من أهل نيسابور وقالوا إنه من غيره أرجو أنه صدوق كثير الخطأ أخبرنا أبو القاسم أنا أبو القاسم أنا أبو القاسم أنا أبو أحمد ( 6 ) قال سمعت
_________
* ( 1 ) بالاصل المرزقي وفي م : المورقي والصواب ما أثبت
( 2 ) بالاصل : " نا " خطأ
( 3 ) زيادة لازمة والخبر في الكامل لابن عدي 3 / 218
( 4 ) زيادة لازمة عن ابن عدي
( 5 ) زيادة لازمة عن بغية الطلب
( 6 ) الكامل لابن عدي 3 / 217

(19/123)


الحسن ( 1 ) بن أبي معشر يقول زهير بن محمد خراساني الأصل سكن مكة وكان حديثه فوائد قال وأنا أبو أحمد ( 2 ) نا ابن ( 3 ) حماد نا معاوية عن يحيى قال زهير بن محمد خراساني ضعيف أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنا أبو بكر البيهقي قال بلغني عن أبي عيسى الترمذي أنه قال ( 4 ) سألت محمدا ( 5 ) يعني البخاري عن حديث زهير فقال أنا أتقي هذا الشيخ فإن حديثه موضوع وليس هذا عندي بزهير بن محمد وكان أحمد بن حنبل يضعف هذا الشيخ ويقول هذا شيخ ينبغي أن يكون قلبوا اسمه ( 6 ) أخبرنا أبو الحسن علي بن مسلم وأبو يعلى حمزة بن علي قالا أنا سهل بن بشر أنا علي بن منير بن أحمد أنا الحسن بن رشيق نا أبو عبد الرحمن النسائي قال زهير بن محمد أبو المنذر الخراساني ليس بالقوي أنبأنا أبو محمد بن الأكفاني نا عبد العزيز الكتاني أنا أبو نصر ( 7 ) بن الجبان إجازة أنا أحمد بن القاسم الميانجي ( 8 ) إجازة حدثني أحمد بن طاهر بن النجم أنا سعيد بن عمرو ( 9 ) البردعي في ما نسخه من كتاب أبي زرعة الرازي بخطه في أسامي الضعفاء ومن تكلم فيهم من المحدثين زهير بن محمد أبو المنذر التميمي كناه آدم في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الخلال أنا عبد الرحمن بن مندة أنا أبو علي إجازة قال وأخبرنا الحسين بن سلمة أنا أبو الحسين الفأفأء قالا أنا أبو محمد بن أبي حاتم ( 10 ) قال سألت أبي عن زهير بن محمد قال محله الصدق وفي حفظه
_________
* ( 1 ) عن ابن عدي : الحسين
( 2 ) المصدر نفسه
( 3 ) بالاصل : " بن أبي حماد " والصواب ما أثبت عن ابن عدي
( 4 ) في ميزان الاعتدال : قال الترمذي في العلل
( 5 ) بالاصل : محمد
( 6 ) نقله الذهبي في سير الاعلام 8 / 190 وميزان الاعتدال 2 / 84
( 7 ) بالاصل : " أنا أبو منصور بن الحباب " والصواب ما أثبت
( 9 ) بالاصل : عمر خطأ
( 10 ) الجرح والتعديل 3 / 589 - 590

(19/124)


سوء وكان حديثه بالشام أنكر من حديثه بالعراق لسوء حفظه وكان من أهل خراسان سكن المدينة وقدم الشام فما حدث من كتبه فهو صالح وما حدث من حفظه ففيه أغاليط أخبرنا أبو القاسم بن أحمد نا إسماعيل ( 1 ) بن مسعدة نا حمزة بن يوسف ( 1 ) أنا أبو أحمد بن عدي ( 2 ) قال زهير بن محمد العنبري الخراساني مروزي ( 3 ) سكن مكة يكنى أبا المنذر ثم ذكر له أحاديث وقال هذه لزهير بن محمد فيها بعض النكرة ورواية الشاميين عنه أصح من رواية غيرهم فله غير هذه الأحاديث ( 4 ) ولعل الشاميين حيث رووا عنه أخطأوا عليه فإنه إذا حدث عنه أهل العراق فرواياتهم عنه شبه المستقيم وأرجو أنه لا بأس به كذا فيه والصواب ورواية العراقيين 2292 زهير بن مضرس بن منظور بن زبان ( 5 ) بن سيار بن عمرو بن جابر بن عقيل بن هلال بن سمي بن مازن ابن فزارة بن ذبيان بن بغيص بن ريث بن غطفان ابن سعد بن قيس بن عيلان بن مضر ( 6 ) بن نزار الفزاري وفد على هشام بن عبد الملك حكى عنه ابنه موسى بن زهير أخبرنا أبو الحسين بن الفراء وأبو غالب وأبو عبد الله ابنا ( 7 ) البنا قالا أنا أبو جعفر بن المسلمة أنا أبو طاهر المخلص أنا أحمد بن سليمان أنا الزبير بن
_________
* ( 1 ) زيادة لازمة عن م
( 2 ) الكامل لابن عدي 3 / 217 و 223
( 3 ) بالاصل : " مروي " خطأ
( 4 ) بالاصل : " هذا الحديث " والمثبت عن ابن عدي
( 5 ) بالاصل : زيان والصواب عن جمهرة ابن حزم ص 258
( 6 ) بالاصل : نصر والمثبت عن ابن حزم
( 7 ) بالاصل وم : " أنبأنا " خطأ

(19/125)


بكار حدثني موسى بن زهير بن مضرس بن منظور بن زبان بن سيار بن عمرو بن جابر عن أبيه ( 1 ) قال رأيت هشام بن عبد الملك وأنا في عسكره يوم توفي مسلمة بن عبد الملك يعني يوم أبي بعثه وهشام في شرطته إذ طلع الوليد بن يزيد على الناس ( 2 ) يجر مطرف خز عليه فوقف على هشام ثم قال يا أمير المؤمنين إن عقبى من بقي لحوق من مضى وقد أقفر بعد لمسلمة الصيد لمن رمى واختل الثغر فوهى وعلى أثر من سلف بما ( 3 ) مضى من خلف فتزودوا فخير الزاد التقوى فلهي منه هشام فلم يحر له جوابا ووجم الناس فما همس ( 4 ) أحد بشئ فقال الوليد ( 5 ) * أهينمة حديث القوم أم هم * سكوت بعدما متع ( 6 ) النهار عزيز كان بينهم نبيا * فقول ( 7 ) القوم وحي لا يحار كأنا بعد مسلمة المرجى * شروب طوحت بهم عقار أو الأف هجان في قيود * تلفت كلما حنت ظؤار ( 8 ) فليتك لم تمت وفداك قوم * تريح غبيهم عنا الديار سقيم الصدر أو عسكر ( 9 ) نكيد * وآخر لا يزور ولا يزار * قال يعني بسقيم الصدر الناقص يزيد بن الوليد ويعني بعسكر ( 9 ) نكيد عهد هشام بن عبد الملك والذي لا يزور ولا يزار مروان بن محمد روى هذه الحكاية محمد بن القاسم بن بشار عن أحمد بن سعيد الدمشقي عن الزبير بن بكار عن موسى بن مضرس بن منظور عن أبيه وستأتي في ترجمة مسلمة
_________
* ( 1 ) الخبر في الاغاني 7 / 7 في أخبار الوليد بن يزيد وانظر مختصر ابن منظور 24 / 271 - 272
( 2 ) لفظة غير واضحة وم وفي الاغاني : وهو نشوان
( 3 ) كذا : " بما مضى " وفي الاغاني : يمضي وفي م : مما مضى
( 4 ) غير واضحة بالاصل وم ورسمها : " مما ؟ هشم " وما بين معكوفتين استدرك عن الاغاني
( 5 ) الابيات في الاغاني 7 / 7
( 6 ) عن الاغاني وبالاصل : منع
( 7 ) عن الاغاني وبالاصل : فقال
( 8 ) ظؤار جمع نادر مفرده ظئر وهي الناقة العاطفة على غير ولدها المرضعة له
( 9 ) في الاغاني : شكس

(19/126)


2293 - زهير بن مكحول الكلبي ثم الاحدادي من بني عامر بن كلب بعثه معاوية إلى السماوة يصدق أهل السماوة له ذكر يأتي ذكره في ترجمة عروة بن العشية 2294 زيادة الله بن عبد الله بن إبراهيم بن أحمد ابن محمد بن الأغلب بن إبراهيم بن سالم بن عقال بن حذافة ابن عباد بن عبد الله بن الحارث بن سعد بن حرام بن سعد ابن مالك بن سعد بن زيد مناة بن تميم أبو منصور بن أبي العباس التميمي صاحب القيروان ( 1 ) قدم دمشق في سنة اثنتين وثلاثمائة مجتارا إلى بغداد حين غلب على ملكه بأفريقية وكان أبوه وجده ومحمد أخوه ( 2 ) جد جده وجد أبيه وأخو جد أبيه واسمه زيادة الله كلهم قد ولي افريقية قرأت بخط أبي الحسن رشأ بن نظيف وأنبأنيه أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الوحش سبيع بن المسلم عنه أنا أبو الفتح إبراهيم بن علي بن إبراهيم البغدادي حدثنا محمد بن يحيى الصولي نا أبو الحسن علي بن جعفر الكاتب حدثني أبي قال كان لزيادة الله بن عبد الله بن إبراهيم بن أحمد وهو زيادة الله الأصغر وكان أميرا بافريقية غلام فحل صبي يدعى خطاب وهو الذي اسمه في السكك ( 3 ) فسخط عليه وقيده بقيد من ذهب فدخل يوما من الأيام صاحبه على البريد وهو عبد الله بن الصايغ فلما رأى الغلام مقيدا تأخر قليلا وعمل بيتين وكتبهما إلى زيادة الله وهما ( 4 ) * يا أيها الملك المأمون طائره * رفقا فإن يد المعشوق فوق يدك
_________
( 1 ) ترجمته في بغية الطل 9 / 3904 الوافي بالوفيات 15 / 19 الكامل لابن الاثير ( ط صادر بيروت ) 8 / 20 فوات الوفيات 2 / 33 وانظر بالحاشية فيه أسماء مصادر أخرى
والقيروان مدينة عظيمة بأفريقية مصرت في الاسلام أيام معاوية ( معجم البلدان )
وكنان ابن العديم في بغية الطلب : " أبا مضر " نقلا عن ابن عساكر
( 2 ) بالاصل أخوه ولاصواب عن ابن العديم والوافي والفوات
( 3 ) بالاصل : الشكل خطأ والصواب ما أثبت عن م
( 4 ) البيتان في الوافي والفوات وابن العديم

(19/127)


كم ذا التجلد والاحشاء راجفة ( 1 ) * أعيذ قلبك أن يسطو على كبدك * فأطلق الغلام ورضي عنه ووصل عبد الله بن الصايغ بالقيد الذهب قرأت في كتاب الوزراء الذي ألفه أبو بكر محمد بن يحيى الصولي قال كان العباس بن الحسن يحب أن يرى المكتفي أنه فوق القاسم بن عبيد الله تدبيرا فقال للمكتفي إن ابن الأغلب في دنيا عظيمة ونعم خطيرة وأريد أن أكاتبه وأرغبه في الطاعة وأخوفه المعصية ففعل فأنجح الكتاب ووجه ابن الأغلب برسول له شيخ ومعه هدايا ومائتا خادم وخيل وبز كثير وطيب ومن اللبود المغربية ومائتان وعشرة آلاف درهم في كل درهم عشرة دراهم وألف دينار في كل دينار عشرة دنانير وكتب على الدراهم ( 2 ) من وجهين على كل وجه منها ( 3 ) * يا سائرا نحو الخليفة قل له * أن قد كفاك الله أمرك كله بزيادة الله بن عبد الله سي * ف الله من دون الخليفة سله * وفي الجانب الآخر ( 4 ) * ما ينبري لك بالشقاق منافق ( 5 ) * إلا استباح حريمه وأذله من لا يرى لك طاعة فالله قد * أعماه عن سبل الهدى وأضله * ووجه إلى العباس بهدايا كثيرة جليلة وعرفه أنه لم يزل وآباؤه قبله في طاعة الخلفاء قال الصولي وقد رأيت الشيخ القادم بالهدايا من قبله وكان عظيم اللحية وكان معه مال عظيم فاشترى مغنيات بنحو ثلاثين ألف دينار لابن الأغلب تساوي عشرة آلاف دينار ولعب الناس عليه فيهن وغبنوه وكان قليل العلم بالغناء ثم اعتل فمات فأخذ العباس بن الحسن جميع ما كان معه وورد الخبر بعقب ذلك بمجئ ابن الأغلب منهزما إلى مصر فكتب العباس يتعرف مقدار ابن الأغلب وجيشه وما ورد به مصر معه فوردت
_________
* ( 1 ) بالاصل : " زاحفة عند " والصواب عن الفوات وبغية الطلب
( 2 ) الزيادة عن بغية الطلب وفي الوافي : وكتب على كل درهم في أحد وجهيه
( 3 ) البيتان في الوافي والفوات وبغية الطلب
( 4 ) المصادر نفسها
( 5 ) الوافي والفوات : مخالف

(19/128)


كتب أصحابه بأنه في غاية الرقة ( 1 ) والتشاغل بلذته وأنه لا رأي له ولا حزم عنده وكتب إلى النوشري في إخراجه من مصر إلى الحضرة فلما صار بديار مضر ( 2 ) أشار على المكتفي ألا يقدمه ( 3 ) الحضرة إذا كان مؤونة لا معونة وكتب إلى ابن بسطام وهو يلي ديار مضر ( 2 ) أن يقيم عنده ويقيم له أنزالا بألف دينار في كل شهر فأقام شهورا ثم توفي وابن ( 4 ) الأغلب هذا من ( 5 ) ولد الأغلب بن عمرو المازني وكان عمرو من أهل البصرة وولاه الرشيد المغرب بعد أن مات إدريس بن عبد الله بن حسن بن حسن فما زال بالمغرب إلى أن توفي وخلفه ابنه الأغلب بن عمرو ثم أولاده إلى أن صار الأمر إلى زيادة الله هذا بلغني أن زيادة الله توفي بالرملة في جماد الأولى سنة أربع وثلاثمائة ودفن بالرملة فساخ به قبره فسقف عليه وترك مكانه
_________
* ( 1 ) بغية الطلب : الترفة
( 2 ) مهملة بدون نقط والصواب ما أثبت
( 3 ) بالاصل : " المتقدمة " والمثبت عن بغية الطلب
( 4 ) بالاصل : ومن
( 5 ) بالاصل : ابن

(19/129)


" ذكر من اسمه زياد " 2295 زياد بن أسامة الحرمازي البصري وفد على معاوية ذكر أبو الحسن علي بن محمد بن أبي سيف المدائني عن عوانة وعبد الملك بن عبيد الله الثقفي عن أشياخ بن ثقيف والهذلي ويعقوب بن داود عن أبيه وغيرهم يزيد بعضهم على بعض أن المغيرة بن شعبة قال لزياد وهو بفارس وجهه إليه معاوية أبا المغيرة خذ لنفسك من هذا الرجل قال أشر علي فإن المستشار مؤتمن قال أرى أن تنقل أصلك إلى أصله وتصل حبلك بحبله وتعير الناس منك أذنا صماء قال قلت ما لا يكون يا بن شعبة مغرس لي غير منبته لا عرق يسقيه ولا مدرة له تغذوه وقد قال زهير * هل ينبت الخطي إلا وشيجه * وتغرس إلا في منابتها النخل * ( 1 ) ثم قدم زياد على معاوية فجرى بينهما الصلح وضمن لمعاوية أربعة آلاف ألف فحملها إليه وأبرأه معاوية من كل مال أصابه وشخص زياد إلى الكوفة فكتب إليه معاوية يعرض له بالدعوة فأبى ثم قدم عليه فأراده معاوية على الدعوة وقال زياد كيف وقد بلغني أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال من ادعى إلى غير أبيه أو انتمى إلى غير مواليه فحرام عليه أن يراح رائحة الجنة وقد ولدت على فراش عبيد فقال معاوية والله إنك
_________
( 1 ) البيت في ديوان زهير صنعة ثعلب ص 115 والزيادة عنه للوزن
والخطي : الرماح نسبها الى الخط وهي جريرة بالبحرين ترفا إليها سفن الرماح
والوشيج : القنا واحدها وشيجه

(19/130)


لابن أبي سفيان فنفر من ذلك زياد فكف عنه معاوية ثم عاوده فكلمه فيه فقال يا أمير المؤمنين إن هذا لا يصح إلا بشهادة قائمة ظاهرة وامر واضح يثبت به النسب فقال معاوية إن من يقوم بهذا ويعلمه ويشهد به غير واحد فقال من يقول ذلك قال جويرية بنت أبي سفيان فأدخل عليها فقال أخبرتني أنها سمعت أبا سفيان يقول زياد ابني فدخل عليها زياد فقالت يا أخي والله أنت ابن أبي سفيان أشهد على أبي لسمعته غير مرة يقول إن زيادا ( 1 ) ابني فرجع إلى معاوية فقال أتزوج بني بناتك قال نعم فادعاه سنة أربع وأربعين ولزياد يومئذ أولاد من ماوية بنت صخر العقيلية ( 2 ) أربعة عبد الرحمن ومحمد والمغيرة الأصفر وأبو سفيان ومن أم محمد بنت عثمان بن ابي العاص الثقفي وأمها خالدة بنت أبي لهب بن عبد الملك عنبسة وأم معاوية وأم عبد الله وله من أميمة بنت مسعود بن بديل بن ورقاء الخزاعي أم حبيب وكان له منها المغيرة الأكبر [ 4407 ] فجمع معاوية أشراف الناس ووجوههم وخطبهم وقال أنشد ( 3 ) الله رجلا كان عنده علم من زياد إلا قام بها فقام المنذر بن الزبير بن العوام فشهد أنه سمع علي بن أبي طالب يقول أشهد أن أبا سفيان أشهدني أن زيادا ( 4 ) ابنه وأقام أبو مريم مالك بن ربيعة السلولي وكان ممن شهد فتح الأبلة ( 5 ) فشهد أن أبا سفيان أقر أن زيادا ( 4 ) ابنه وشهد المستورد ( 6 ) بن قدامة الباهلي وابن أبي بصير ( 7 ) الثقفي وزيد بن نفيل الأزدي ورجل من بني عمرو بن شيبان وشعبة بن القلعم ( 8 ) المازني وزياد بن ( 9 ) أسامة الحرمازي أن زيادا ( 4 ) بن أبي سفيان وقام رجل من بني المصطلق فقال أشهد أن أبا
_________
( 1 ) بالاصل : زياد
( 2 ) باالصل : العقلية
( 3 ) عن مختصر ابن منظور وبالاصل وم : أشهد
( 4 ) بالاصل وم : زياد
( 5 ) الابلة : بلدة على شاطئ دجلة البصرة العظمى في زاوية الخليج الذي يدخل الى مدينة البصرة ( ياقوت )
( 6 ) في الاصابة 1 / 580 المسور
( 7 ) الاصابة : ابن أبي نصر
( 8 ) الاصابة : العلقم
( 9 ) بالاصل وم : بن أبي أسامة

(19/131)


سفيان كان بيني وبين علي بن أبي طالب وزياد يتكلم عند عمر بعذر أبي موسى فقال أبو سفيان والله إنه لابني من نطفة أقررتها في رحم أمه سمية فلما شهد الشهود حمد الله معاوية ثم قال إنه من يرد الله رفع خسيسته وإثبات وطيدته يسبب له الأمور وتجري له المقادير على ما أحب الناس أو كرهوا حتى يبلغ المنصب المشهور وإن زيادا عبد من عبيد الله امتن الله عليه وعلينا معه بألفة رحمة فوشجت العروق في منابتها ومت برحم غير منقطعة فالحمد لله الذي وصل ما قطع الناس ولطف ما أجفوا وحفظ ما ضيعوا ثم تكلم زياد فحمد الله وقال هذا أمر لم أشهد أوله ولم أدع آخره وقد قال أمير المؤمنين ما قد سمعتم وشهدت الشهود بما قد حضرتم فأنا امرؤ رفع الله مني ما وضع الناس وحفظ مني ما ضيعوا فإن يك ما قالوا حقا فالحمد لله على بلائه عندنا ونعمه ( 1 ) علينا وإن يك ما قالوا باطلا فقد جعلت الرجال فيما بيني وبين الله عز و جل 2296 زياد بن حارثة ( 2 ) ويقال زيد والصواب زياد التميمي من أهل دمشق روى عن حبيب بن مسلمة ويقال إن له صحبة روى عنه مكحول ويونس بن ميسرة بن حلبس وعطية بن قيس وكانت داره بدمشق غرب قصر الثقفيين أنبأنا أبو أسعد المطرز وأبو علي الحداد قالا أنا أبو نعيم الحافظ نا محمد بن علي بن حبيش نا علي بن إبراهيم بن مطر نا داود بن رشيد نا الوليد بن مسلم نا خالد بن يزيد المري عن يونس بن ميسرة بن حلبس عن زياد بن
_________
( 1 ) عن المختصر وبالاصل : وهمه
( 2 ) في أسد الغابة 2 / 116 والاصابة 1 / 586 والوافي بالوفيات 15 / 13 وتهذيب التهذيب 2 / 210 وفي المصادر جارية بالجيم بدل حارثة
وقد ورد بالاصل في كل مواضع الترجمة " حارثة " فتركناها دون الاشارة إليها مكتفين بهذه الاشارة هنا

(19/132)


حارثة التميمي قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من سأل وعنده ما يعينه ( 1 ) فإنما يستكثر من جمر جهنم قالوا وما يعينه ( 1 ) يا رسول الله قال تغديه أو تعشيه [ 4408 ] قال وثنا عبد الله بن محمد نا أحمد بن عمرو بن الضحاك نا أحمد بن عبود نا مروان بن محمد نا مدرك بن سعد نا يونس بن حلبس قال كنت جالسا عند أم الدرداء فدخل علينا زياد بن حارثة فقالت له أم الدرداء حديثك عن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) في المسألة لم تزد عليه أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي وأبو الفضل أحمد بن الحسن بن هبة الله وأبو منصور علي بن علي بن عبيد الله قالوا أنا أبو محمد الصريفيني أنا أبو القاسم بن حبابة نا عبد الله بن محمد نا علي بن الجعد أنا عبد الرحمن بن ثابت عن أبيه عن مكحول عن زيد بن حارثة عن حبيب بن مسلمة قال شهدت النبي ( صلى الله عليه و سلم ) نفل الثلث أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي ثم حدثنا أبو الفضل بن ناصر أنا أحمد بن الحسن والمبارك بن عبد الجبار ومحمد بن علي قالوا أنا أبو أحمد الغندجاني زاد أحمد وأبو الحسين الأصبهاني قالا أنا أحمد بن عبدان أنا محمد بن سهل أنا محمد بن إسماعيل قال ( 2 ) وقال ابن ( 3 ) يوسف نا يحيى بن حمزة أنا أبو وهب عبيد الله ( 4 ) الكلاعي أن مكحولا قال سئلت عن النفل فلم يكن عندي علم فسألت في العراق والحجاز فلم أجد فيها علما فارتفعت يوما من هذا المسجد يعني مسجد دمشق فمررت بزياد بن جارية ( 5 ) التميمي وهو جالس بفناء داره فقال حدثني حبيب بن مسلمة أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) نفل الثلث والربع فسألت عن حبيب قومه فأخبروني ( 6 ) أنه قد صحب [ 4409 ] وفي رواية سليمان بن موسى عن مكحول أنه وجده في غربي المسجد وقد تقدم
_________
( 1 ) في الاصابة وأسد الغابة : يغنيه
( 2 ) التاريخ الكبير 2 / 1 / 348
( 3 ) بالاصل : أبو يوسف والمثبت عن البخاري
( 4 ) عن البخاري وبالاصل : عبد الله
( 5 ) عن البخاري وبالاصل " حارثة "
( 6 ) عن البخاري وبالاصل : فأخبرني

(19/133)


ذكره في ترجمة إبراهيم بن عبد الله بن صفوان أخبرنا أبو غالب أحمد بن الحسن أنا أحمد بن محمد بن الآبنوسي أنا أبو عبد الله بن عتاب أنا أحمد بن عمير إجازة وأخبرنا أبو القاسم السوسي أنا أبو عبد الله بن أبي الحديد أنا أبو الحسن الربعي أنا عبد الوهاب بن الحسن أنا أحمد بن عمير قراءة قال سمعت أبا الحسن بن سميع يقول زياد بن حارثة التميمي دمشقي قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي بكر الخطيب أنا أبو بكر البرقاني أنا محمد بن عبد الله بن خميرويه نا الحسن بن إدريس نا محمد بن عبد الله بن عمار الموصلي قال إن عبد الرحمن بن مهدي يقول زياد بن حارثة ويقول أبو معاوية يزيد بن حارثة يرويه عبد الرحمن عن سعيد بن عبد العزيز يعني حديث النفل مكحول عن زياد بن حارثة عن حبيب بن سلمة ورواه ابن عمار عن وكيع عن سعيد بن عبد العزيز عن مكحول عن زيد بن حارثة عن حبيب قال الحسين بن إدريس والصحيح زياد بن حارثة أنبأنا أبو الغنائم ثم حدثنا أبو الفضل أنا أبو الفضل وأبو الحسين وأبو الغنائم واللفظ له قالوا أنا أبو أحمد زاد أبو الفضل وأبو الحسين الأصبهاني قالا أنا أحمد بن عبدان أنا محمد بن سهل أنا محمد ( 1 ) بن إسماعيل قال زياد بن جارية ( 2 ) التميمي الدمشقي قاله العلاء بن الحارث وتابعه ابن عيينة عن يزيد ( 3 ) بن يزيد بن جابر وقال وكيع عن سفيان عن يزيد عن مكحول عن زيد بن جارية ( 4 ) وقال وكيع عن سعيد بن عبد العزيز عن مكحول عن زيد ( 5 ) والصحيح زياد
_________
( 1 ) زيادة لازمة والخبر في التاريخ الكبير للبخاري 2 / 1 / 348
ووقع فيه : زياد بن جارية وبالاصل " حارثة " وقد صوبناها
( 2 ) عن البخاري وبالاصل وم " حارثة "
( 3 ) في البخاري : " يزيد بن جابر "
( 4 ) إعجامها مضطرب بالاصل : تقرأ : حارثة وتقرأ : جارية وفي م : حارثة
( 5 ) عن البخاري وبالاصل : يزيد

(19/134)


أخبرنا أبو بكر اللفتواني أنا أبو صادق الأصبهاني الفقيه أنا أحمد بن محمد العدل أنا أبو أحمد العسكري قال جارية بالجيم والراء غير معجمة ومنهم زياد بن جارية ( 1 ) التميمي روى عنه مكحول وما أكثر ما تصحف بحارثة وهو الذي روي عن حبيب بن مسلمة أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) يقول في البداءة الثلث أخبرنا أبو غالب وأبو عبد الله ابنا البنا قالا أنا أبو الحسين بن الآبنوسي أنا ( 2 ) علي بن الحسن الدارقطني وقرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي الفتح عبد الكريم بن محمد بن أحمد أنا أبو الحسن الدارقطني قال في باب جارية بالجيم زياد بن جارية التميمي روى عن حبيب بن مسلمة روى عنه مكحول قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي زكريا البخاري حدثنا خالي أبو المعالي القرشي نا نصر بن إبراهيم أنا أبو زكريا نا عبد الغني بن سعيد قال في باب جارية بالجيم زياد بن جارية عن حبيب بن مسلمة قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي نصر بن ماكولا قال ( 3 ) زياد بن جارية التميمي عن حبيب بن مسلمة روى عنه مكحول في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الخلال أنا أبو القاسم بن مندة أنا أبو علي إجازة قال وأنا الحسين بن مسلمة أنا علي بن محمد قالا أنا أبو محمد بن أبي حاتم قال ( 4 ) وسألت أبي عنه فقال هو شيخ مجهول أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني نا عبد العزيز الكتاني أنا أبو محمد بن أبي نصر أنا أبو الميمون البجلي نا أبو زرعة نا أبو مسهر أنا سعيد بن عبد العزيز قال كان زياد بن جارية إذا خلا بأصحابه قال أخرجوا مخبآتكم ( 5 ) أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور وأبو القاسم بن
_________
( 1 ) بالاصل : حارثة والمثبت يوافق التنظير السابق
( 2 ) زيادة لازمة
( 3 ) الاكمال لابن ماكولا 2 / 5
( 4 ) الجرح والتعديل 1 / 2 / 527
( 5 ) تهذيب التهذيب 2 / 210

(19/135)


البسري قالا أنا أبو طاهر المخلص نا أبو محمد عبيد الله بن عبد الرحمن بن محمد بن عيسى السكري نا أبو عبد الله أحمد بن يوسف بن خالد الثعلبي نا أحمد بن أبي الحواري نا الوليد نا سعيد بن عبد العزيز عن سليمان بن موسى أن زياد بن حارثة التميمي كان إذا خلص بأصحابه استلقى على قفاه وجعل إحدى رجليه على الأخرى ثم قال هات الآن فأخرجوا مخبآتكم قرأت في كتاب أبي محمد الرازي أخبرني أحمد بن عمير بن جوصا نا الهيثم بن مروان بن الهيثم بن عمران العبسي قال وجدت في كتاب جدي الهيثم بن عمران أن زياد بن جارية التميمي دخل مسجد دمشق وقد تأخرت صلاتهم الجمعة بالعصر فقال والله ما بعث الله نبيا بعد محمد ( صلى الله عليه و سلم ) أمركم بهذه الصلاة قال فأخذ فأدخل الخضراء فقطع رأسه وذلك في زمن الوليد بن عبد الملك ( 1 ) 2297 زياد بن حبيب الجهني ( 2 ) كان من حرس عمر بن عبد العزيز روى عن عمر ورجاء بن حيوة قولهما روى عنه عبد الحميد بن عدي الجهني الرملي أبو سنان قرأت على أبي الفضل بن ناصر عن جعفر بن يحيى أنا أبو نصر الوائلي أخبرنا الخصيب بن عبد الله أخبرني عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن أخبرني أبي أنا معاوية بن صالح نا الهيثم نا عبد الحميد بن عدي أبو سنان الجهني عن زياد الجهني وكان من حرس عمر بن عبد العزيز أن عمر بن عبد العزيز كان يأمر حرسه إذا دخل رجل من أهل الذمة أن يتحفظ منه أن لا يسجد له وربما أغفل حرسي فسجد فنحاه من الحرس وألحقه بأهله وقال إنما السجدة لله عز و جل أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم الفقيه نا عبد العزيز بن أحمد الصوفي أخبرنا أبو الحسن عبد الرحمن بن عبد الله أنا جدي أبو عبد الله الحسن بن
_________
( 1 ) الخبر في الاصابة 1 / 586 وتهذيب التهذيب 2 / 210 وفيهما " العبسي " وفي الاصابة : يأمركم بتأخير هذه الصلاة
( 2 ) ترجمته في بغية الطلب 9 / 3911

(19/136)


أحمد قالا أخبرنا محمد بن عوف أنا محمد بن موسى أنا محمد بن خريم نا هشام بن عمار نا عبد الحميد بن عدي نا زياد بن حبيب قال أمرنا عمر بن عبد العزيز من كان من الحرس إذا دخل عليه من العجم أن يتحفظ ( 1 ) منه الحرس الذين معه ألا يسجد لعمر بن عبد العزيز قال فإن ( 2 ) غفل الحرس حتى سجد نحاه من الحرس ويقول إنما السجود لله عز و جل قال وحدثنا عبد الحميد بن عدي نا زياد بن حبيب قال جاءت جارية لعمر بن عبد العزيز إلى قصاب وعليه جماعة فقالت ويحك روحني فإن أمير المؤمنين صائم ومعها درهم تشتري به لحما 2298 زياد بن أبي حسان أبو عمار النبطي ( 3 ) من أهل البصرة روى عن أنس بن مالك وأبي عثمان النهدي وعمر بن عبد العزيز وقدم عليه وشهد فراسة عبد الملك بن عمر بن عبد العزيز روى عنه ابن علية وعبد العزيز بن عبد الصمد العتبي وقرة بن حبيب وعون بن عمارة ومسلمة بن الصلت وعبد الحليم بن منصور الواسطي وأبو عبيدة عبد المؤمن بن عبد الله السدوسي ومعلى بن الفضل الأزدي أخبرنا أبو الوقت عبد الأول بن عيسى أنا يعلى بن هبة الله وأخبرنا أبو محمد الحسن بن أبي بكر أنا الفضيل بن أبي منصور قالا أنا أبو محمد بن أبي شريح أنا محمد بن عقيل بن الأزهر نا أبو مقاتل سليمان بن محمد بن الفضل نا غسان بن المفضل الغلابي البصري أبو معاوية أنا عبد الصمد بن عبد العزيز بن عبد الصمد حدثني زياد بن أبي حسان عن أنس بن مالك أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال
_________
( 1 ) بالاصل يحتفظ والمثبت عن بغية الطلب
( 2 ) الزيادة عن بغية الطلب 9 / 3911
( 3 ) ترجمته في ميزان الاعتدال 2 / 88 ولسان الميزان 2 / 492 والكامل لابن عدي 3 / 194

(19/137)


من أغاث ملهوفا كتب الله له ثلاثا وسبعين مغفرة منها واحدة صلاح أمره كله وثنتان وسبعون درجات له يوم القيامة [ 4410 ] أخبرنا عاليا أبو غالب بن البنا أنا أبو محمد الجوهري وأخبرنا أبو عبد الله الحسين بن محمد بن عبد الوهاب أنا الحسن بن غالب بن علي قالا أنا عبيد الله بن عبد الرحمن بن محمد نا الحسين بن محمد بن شعبة نا عمار بن خالد نا حكيم بن منصور عن زياد بن أبي حسان قال سمعت أنس بن مالك يقول سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول من أغاث ملهوفا كتب الله له ثلاثا ( 1 ) وسبعين حسنة واحدة منها يصلح الله له بها أمر دنياه وآخرته وثنتين وسبعين درجات [ 4411 ] وأخبرنا أبو المظفر بن القشيري أنا أبو سعد ( 2 ) الجنزرودي ( 3 ) أخبرنا أبو عمرو بن حمدان وأخبرتنا أم المجتبى فاطمة بنت ناصر قالت قرئ على إبراهيم بن منصور أنا أبو بكر بن المقرئ قالا أنا أبو يعلى نا أبو الربيع الزهراني نا حكيم بن منصور نا زياد بن أبي حسان قال سمعت أنس بن مالك قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من أغاث ملهوفا كتب الله له ثلاثا وسبعين حسنة واحدة منهن يصلح الله له بها أمر دنياه وآخرته واثنتين وسبعين في الدرجات [ 4412 ] أخبرنا أبو الفرج سعيد بن أبي الرجاء الصيرفي إجازة أنا منصور بن الحسن أنا أبو بكر بن المقرئ أنا أبو عروبة نا أبو يوسف بن الصيدلاني نا إسماعيل بن علية نا زياد بن أبي حسان أنه شهد عمر بن عبد العزيز حين دفن ابنه عبد الملك لما سوى جعلوا في قبره خشبتين من زيتون وذكر حكاية أوردتها في ترجمة عبد الملك أنبأنا أبو الغنائم الكوفي ثم حدثنا أبو الفضل البغدادي أنا أبو الفضل الباقلاني وأبو الحسين الصيرفي وأبو الغنائم واللفظ له قالوا أنا عبد الوهاب بن محمد زاد الباقلاني ومحمد بن الحسن قالا أنا أحمد بن عبدان أنا محمد بن
_________
( 1 ) بالاصل : ثلاثة
( 2 ) بالاصل : سعيد
( 3 ) مهملة بدون نقط بالاصل وفي م : الخسرودي والصواب ما أثبتناه قياسا إلى سند ممائل

(19/138)


سهل أنا محمد بن إسماعيل قال ( 1 ) زياد بن أبي حسان النبطي سمع عمر بن عبد العزيز قوله روى عنه ابن علية كان شعبة يتكلم في زياد بن أبي حسان النبطي وقال عون بن عمارة نا زياد بن أبي حسان سمع أنسا ( 2 ) عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) من أغاث ملهوفا غفر الله له ( 3 ) سبعين مغفرة لا يتابع عليه ( 4 ) ورواه عبد العزيز بن عبد بن عبد الصمد حدثنا زياد بن أبي حسان عن أنس عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وقال محمد بن عقبة أنا مسلمة بن الصلت نا زياد بن أبي زياد سمع أنسا بالمدينة عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) من أغاث ملهوفا [ 4413 ] قرأنا على أبي عبد الله يحيى بن الحسن عن أبي تمام علي بن أحمد الواسطي عن أبي عامر بن حيوية أنا أبو الطيب محمد بن القاسم بن جعفر نا أبو بكر بن أبي خيثمة قال رأيت في كتاب علي قال ذكر عند يحيى يعني القطان زياد بن أبي حسان النبطي قال سألت شعبة عن بعض من ذكرتم فقال أشهد لسمعت نصرانيا في حياة أنس بن مالك أنا أبو البركات الأنماطي أنا أبو الفضل بن خيرون أنا أبو العلاء الواسطي أنا أبو بكر محمد ( 5 ) بن أحمد البابسيري بواسط أنا الأحوص بن المفضل بن غسان أنا أبي قال قال يحيى بن معين ويذكر عن شعبة أنه كان قال زياد بن أبي حسان النبطي كان نصرانيا في حياة أنس بن مالك أخبرناه أبو القاسم الواسطي أنا أبو بكر الخطيب وحدثنا أبو عبد الله البلخي لفظا أنا أبو منصور محمد بن الحسن بن محمد بن هريسة قالا أنا أبو بكر أحمد بن محمد بن غالب البرقاني أنا حمزة بن محمد بن علي نا محمد بن إبراهيم بن شعيب الغازي نا محمد بن إسماعيل قال ( 6 ) زياد بن أبي حسان سمع عمر بن عبد العزيز قوله روى عنه ابن عيينة كان شعبة يتكلم في زياد بن أبي حسان
_________
( 1 ) التاريخ الكبير 2 / 1 / 350
( 2 ) بالاصل : أنس
( 3 ) قوله : الله له " لم تردا في البخاري
( 4 ) الزيادة عن البخاري
( 5 ) بالاصل وم " أبو بكر بن محمد " والصواب ما أثبت بحذف " بن " انظر الانساب " البابسيري "
( 6 ) انظر التاريخ الكبير للبخاري 2 / 1 / 350

(19/139)


في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الخلال أنا أبو القاسم بن مندة أنا أبو علي إجازة قال وأنا أبو طاهر أنا أبو الحسن قالا أنا عبد الرحمن بن أبي حاتم قال ( 1 ) قلت لأبي ما تقول فيه يعني زياد بن أبي حسان فقال شيخ منكر الحديث يكتب حديثه ولا يحتج به أنبأنا أبو محمد بن الأكفاني نا عبد العزيز الكتاني أنا أبو نصر بن الجبان ( 2 ) إجازة أنا أحمد بن القاسم بن يوسف نا أحمد بن طاهر بن النجم حدثني سعيد بن عمرو ( 3 ) البردعي قال قال لي أبو زرعة ذكرت ليحيى بن معين حديث زياد يعني ابن أبي حسان عن أبي عثمان عن أبي زرعة فأنكره وقال من رواه قلت محمد بن عبد الله الروي ما حدثناه ابن علية عن زياد بن أبي حسان إلا حديثا واحدا عن عمر بن عبد العزيز ثم قال له البدي ألا تدري هو بالنيل أو بالكوفة قال أبو زرعة قلت يقال إن منصور بن أبي مزاحم رواه فقال لو ثبت قال وحدثني أبو عثمان البردعي قال وقال لي أبو حاتم وكان حاضرا هذا زياد الجصاص روى هذا الحديث محمد بن خالد الوهبي عن زياد الجصاص قال وثنا أحمد بن القاسم إجازة نا أحمد بن طاهر حدثني سعيد بن عمرو قال أخرج إلي أبو زرعة كتابه بخطه فدفعه إلي مزيدة فيه أسامي الضعفاء ومن تكلم فيهم من المحدثين فنسخت هذه الأسامي من كتابه الذي ناولني من يده بخطه ولم أسمعه منه فكان منهم زياد بن أبي حسان أخبرنا أبو القاسم يحيى بن بطريق بن بشرى أنا علي بن محمد بن الحسن الواسطي ومحمد بن علي بن علي بن الدجاجي في كتابيهما عن أبي الحسن الدارقطني وأخبرنا أبو عبد الله البلخي أنا أبو ناشر محمد بن عبد العزيز بن عبد الله الخياط أنا أبو بكر البرقاني إجازة قال هذا ما وافقت عليه أبا الحسن الدارقطني
_________
( 1 ) الجرح والتعديل 1 / 2 / 530
( 2 ) بالاصل : الخباب والصواب ما أثبت قياسا إلى سند ممائل
( 3 ) بالاصل : " عمر " والصواب " عمر " وقد مضى التعريف به

(19/140)


زياد بن أبي حسان أبو عمار بصري عن أنس وزياد بن بطريق وعن عمر بن عبد العزيز متروك أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو القاسم بن مسعدة أنا حمزة بن يوسف أنا أبو أحمد بن عدي ( 1 ) قال زياد بن أبي حسان النبطي سمع عمر بن عبد العزيز قوله روى عنه ابن علية كان شعبة يتكلم فيه سمعت ابن حماد يذكره عن البخاري قال ابن عدي وحدثنا الجنيدي حدثنا البخاري قال زياد بن أبي حسان النبطي كان شعبة يتكلم فيه لا يتابع في حديثه قال أبو أحمد بن عدي ( 2 ) وزياد بن أبي حسان هذا قليل الحديث ولم أر له إلا عن أنس ما ذكرته وما لم ( 3 ) أذكره لعل له إلى تمام خمسة أحاديث والبخاري إنما أنكر عليه أنه ( 4 ) سمع عمر بن عبد العزيز قوله قال روى عنه ابن علية وكأن البخاري لم يعرف له حديثا مسندا أنبأنا أبو سعد المطرز وأبو علي الحداد قالا أنا أبو نعيم قال زياد بن أبي حسان روى عن أنس وغيره بالمناكير حدث عنه ابن علية وعبد العزيز العمي لا شئ 2299 زياد بن الحصين الكلبي ثم الخزرجي كان في عسكر عبد العزيز بن الحجاج بن عبد الملك الذي لقي به الوليد بن يزيد فأمره أن يدعوهم إلى كتاب الله وسنة رسوله ( صلى الله عليه و سلم ) فقتله لطرى ( 5 ) مولى الوليد وقيل إنه أتى به الوليد فقتله له ذكر في مقتل الوليد بن يزيد
_________
( 1 ) الخبر في الكامل لابن عدي 3 / 194
( 2 ) المصدر نفسه ص 195
( 3 ) العبارة بالاصل " وما لم أره لعلي الى تمام " وصوبنا العبارة عن ابن عدي
( 4 ) زايادة عن ابن عدي
( 5 ) كذا رسمها وفي م : " فطري "

(19/141)


2300 - زياد بن حنظلة حليف بني عبد بن قصي ( 1 ) له صحبة من رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) شهد اليرموك وكان أميرا على كردوس روى عنه حنظلة بن زياد والعاص بن تمام أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور أنا أبو طاهر المخلص أنا أحمد بن عبد الله بن سعيد نا السري بن يحيى نا شعيب بن إبراهيم نا سيف بن عمر عن محمد بن عبد الله بن حنظلة بن زياد بن حنظلة عن أبيه قال مرض أبو بكر فخرج خالد من العراق إلى الشام وهو في ذلك متماسك أشهرا ثم ثقل وجعل يزداد ثقلا ( 2 ) قال ( 3 ) ونا سيف عن أبي الزهراء ( 4 ) القشيري عن رجال من بني قشير ( 5 ) قال لما خرج هرقل من الرها واستتبع أهلها قالوا نحن لك ها هنخيرا منا معك وأبوا أن يتبعوه وتفرقوا عنه وعن المسلمين وكان أول من أنبح كلابها وأنفر دجاجها ( 6 ) زياد بن حنظلة وكان من الصحابة وكان مع عمر بن مالك مساندة وكا حليفا لبني عبد بن قصي وقبل ذلك ما قد خرج هرقل حين ينزل بشمشاط فلما نزل القوم الرها أدرب فنزل نحو قسطنطينية ولحقه رجل من الروم قد كان أسيرا في أيدي المسلمين فأفلت فقال له أخبرني عن هؤلاء القوم قال أحدثك كأنك تنظر إليهم فرسان بالنهار رهبان بالليل ما يأكلون في ذمتهم إلا بثمن ولا يدخلون إلا بسلام يقفون على من حاربهم حتى يأتوا عليهم فقال لئن كنت صدقتني ليرثن ما تحت قدمي هاتين قال ونا سيف قال وقال زياد بن حنظلة
_________
( 1 ) ترجمته في الاستيعاب 1 / 567 هامش الاصابة أسد الغابة 2 / 117 بغية الطلب 9 / 3912 الاصابة 1 / 557 وفيها : حليف بني عدي
( 2 ) نقله ابن العديم في بغية الطلب 9 / 3913
( 3 ) الخبر في تاريخ الطبري 3 / 602
( 4 ) عن الطبري وبالاصل : الدهر
( 5 ) عن الطبري وبالاصل : قيس
( 6 ) رسمها بالاصل : : " وانعر حاحها " وفوقها علامة تحويل إلى الهامش لكنه لم يكتب شيئا فيه
والصواب المثبت عن تاريخ الطبري
( 7 ) بالاصل : يعفون والمثبت عن الطبري

(19/142)


* سائل هرقلا حيث شبت وقوده * شببنا له حربا تهز القبائلا ( 1 ) ثنينا له من صدر جيش عرمرم * يهزون في المشتا الرماح النواهلا وكنا كناس وروم وسقلب * نكالا وأفراسا تسل القبائلا قتلناهم في كل دار وقيعة * وأبنا بأسراهم تعاني السلاسلا * أخبرنا أبو القاسم بن إسماعيل نا أبو الحسين أحمد بن محمد بن النقور أنا أبو طاهر محمد بن عبد الرحمن أنا أحمد بن عبد الله بن سعيد نا السري بن يحيى نا شعيب بن إبراهيم نا سيف بن عمر قال وقازياد بن حنظلة * أقمنا على حمص وحمص ذميمة * نضم القنا والمرهفات الفواصل فلما خشوا منا تهافت سورها * لما ضمها من حاديات الزلازل أنابوا جميعا فاستجابوا لدعوة * من السلم قد قضت جميع الأوائل * وقال أيضا * تركنا بحمص حائل بن قيصر * يمج نجيعا من دم الخوف أشهلا سموت لهم يوم الزلازل سائيا * فغادرته يوم اللقاء مجدلا وذلت جموع القوم حتى كأنهم * جدار أزالته الزلازل أميلا تركنا بحمص حزنة قد رضيتها * تدور وترضاها الذي قد تأملا * وقال زياد بن حنظلة ( 2 ) * نحن بقنسرين ( 3 ) كنا ولا تها * عشية ميناس ( 4 ) نكوس ويعتب بنوء وتثنيه ( 5 ) جوارح جمة * وخالفه منا سنان وثعلب وقد هويت ( 6 ) منا تنوخ وخاطرت * بحاضرها والسمهرية تضرب
_________
( 1 ) مهملة بالاصل والمثبت عن الاصابة 1 / 557 وفي بغية الطلب 9 / 3913 " القنابلا " والزيادة السابقة ع ن المصدرين لاستقامة الوزن
( 2 ) الابيات في بغية الطلب 9 / 3913 - 3914
( 3 ) مدينة بينها وبين حلب مرحلة من جهة حمص بقرب العواصم وبعض يدخل قنسرين في العواصم
( معجم البلدان )
( 4 ) ميناس ملك الروم وكان رأسهم واعظمهم فيهم بعد هرقل
( 5 ) بالاصل : " بنوق بثنية " والمثبت عن ابن العديم 9 / 3914
( 6 ) بغية الطلب : هربت

(19/143)


فلما اتقونا بالجزاء وهدموا * مدينتهم عدنا هنالك نعجب * وقال أيضا ( 1 ) * وميناس قتلنا يوم جاء بجمعه * فصادفه منا قراع مؤزر فولت فلولا بالفضاء جموعه * ونازعه منا سنان مذكر تضمنه لما تراخت خيوله * مناخ لديه عسكر ثم عسكر وغودر ذاك الجمع تعلو وجوههم * دقاق الحصا والسافيا المغبر * وقال زياد بن حنظلة في أجنادين ويوميها ( 2 ) * ونحن تركنا أرطبون مطردا * إلى المسجد الأقصى وفيه حسور عشية أجنادين لما تتابعت * وقامت عليهم بالعراء ( 3 ) نسور عطفنا له تحت الغبار بطعنة * لها نشج نائي ( 4 ) الشهيق غزير فطمنا به الروم العريضة بعده * على الشام ما أرسلنا هناك سنير ( 5 ) فولت جموع الروم تتبع إثره * تكاد من الذعر الشديد تطير وغودر وصرعى في المكر كثيره * وآب إليه الفل وهو حسير * وقال أيضا ( 6 ) * ولقد شفا نفسي وأبرأ سقمها * شد الخيول على جموع الروم يضربن سيدهم ولم يمهلنه * وقتلن فلهم إلى أدروم فحصرت جمعهم ولم يحفلنه * ونكحت فيهم كل ذات أروم *
_________
( 1 ) الابيات في بغية الطلب 9 / 3914
( 2 ) الابيات في بغية الطلب 9 / 3914 - 3915 ومعجم البلدان " أجنادين " وأجنادين موضع معروف بالشام من نواحي فلسطين كانت بها وقعة مشهورة بين المسلمين والروم
( 3 ) بغية الطلب : بالعزاء ستور
( 4 ) بالاصل : " لها يشج بابي " والمثبت عن معجم البلدان وبغية الطلب وفي ياقوت : العجاج بدل الغبار
( 5 ) في بغية الطلب : أرسى بدل ارسلنا وعجزه في ياقوت : عن الشام أدنى ما هناك شطير
وسنير : جبل بين حمص وبعلبك
( 6 ) الابيات في بغية الطلب 9 / 3915
( 7 ) بغية الطلب : وفتكن

(19/144)


وقال زياد بن حنظلة ( 1 ) * تذكرت حرب الشام ( 2 ) لما تطاولت * وإذ نحن في عام كثير نزايله وإذ نحن في أرض الحجاز وبيننا * مسيرة شهر بينهن بلابله وإذ أرطبون الروم يحمي بلاده * يحاوله قرم هناك يساجله فلما رأى الفاروق أزمان فتحها * سما بجنود الله كيما يصاوله فلما أحسوه وخافوا صواله * أتوه وقالوا أنت ممن نواصله وألقت إليه الشام أفلاذ كبدها * وعيشا خصيبا ما تعد مآكله أباح لنا ما بين شرق ومغرب * مواريث أعقاب بنتها قدامله ( 3 ) وكم مثقل لم يضطلع باحتماله * تحمل عنا ( 4 ) حين شالت شوائله * وقال أيضا ( 5 ) * سما عمر لما أتته وسائل ( 6 ) * كأصيد يحمي ضربة الحي أغيدا وقد عضلت بالشام أر ض بأهلها * تريد من الأقوام من كان أنجدا فلما أتاه ما أتاه أجابهم * بجيش يرى منه النيازك ( 7 ) سجدا وأقبلت الشام العريضة بالذي * أراد أبو حفص وأزكى وأزيدا بقسط ( 8 ) في ما بينهم كل حرمة * وكل رقاد كان أهني وأحمدا *
_________
( 1 ) الابيات في تاريخ الطبري 3 / 612 - 613 وبغية الطلب 9 / 3915
( 2 ) الطبري : الروم
( 3 ) في الطبري : قرامله
( 4 ) الطبري : تحمل عبثا
والشائلة من الابل ما أتى عليها من حملها أو وضعها سبعة اشهر ( قاموس )
( 5 ) الابيات في تاريخ الطبري 3 / 613 وبغية الطلب 9 / 3915 - 3916
( 6 ) الطبري : " رسائل
صرمة الحي أغيدا " وفي بغية الطلب : صرعة
( 7 ) الطبري : الشبائك
( 8 ) الطبري : فقسط فيما بينهم كل جزية

(19/145)


2301 - زياد بن سليم ويقال ابن سليمان ويقال ابن سلمى أبو أمامة العبدي المعروف بزياد الأعجم ( 1 ) مولى عبد القيس ولقب بالأعجم لعجمة كانت في لسانه أدرك أبا موسى الأشعري وعثمان بن أبي العاص وشهد معهما فتح إصطخر ( 2 ) وحكى عنهما حكى عنه هشام ومخبر ( 3 ) ابنا قحذم بن سليمان بن ذكوان البصريان ووفد على هشام بن عبد الملك وشهد وفاته بالرصافة وذلك مذكور في ترجمة سالم الكاتب أخبرنا أبو غالب الماوردي أنا أبو الحسن السيرافي أنا أحمد بن إسحاق نا أحمد بن عمران نا موسى بن زكريا نا خليفة بن خياطنا الوليد بن هشام القحذمي ( 4 ) حدثني أبي وعمي قالا نا زياد الأعجم قال قدم علينا يعني بإصطخر أبو موسى بكتاب عمر فقرئ علينا من عبد الله عمر ( 5 ) أمير المؤمنين إلى عثمان بن أبي العاص سلام عليك أما بعد فقد أمددتك بعبد الله بن قيس فإذا التقيتما فعثمان الأمير وتطاوعا والسلام قال زياد فلما طال حصار إصطخر قال عثمان لأبي موسى إني أريد أن أبعث أمراء إلى هذه الرساتيق حولنا يغيرون عليها فلما ظفروا به من شئ قاسموه أهل العسكر المقيمين على المدينة فقال أبو موسى أرى ذلك أن تقاسموهم ولكن يكون لهم فقال عثمان إن فعلت هذا لم يبق على المدينة أحد خفوا كلهم ورجوا الغنيمة
_________
( 1 ) ترجمته في لاغاني 15 / 380 والشعر والشعراء ص 257 معجم الادباء 11 / 168 تهذيب التهذيب 216 / 2 بغية الطلب 9 / 3918 الوافي بالوفيات 14 / 244 سير الاعلام 4 / 597
( 2 ) بلدة بفارس من أعيان مدن وحصون وكور فارس ( انظر معجم البلدان )
( 3 ) كذا وفي بغية الطلب : " مجبر " وفي سير الاعلام : المحبر
( 4 ) بالاصل : المخدمي والصواب عن بغية الطلب
( 5 ) بالاصل : " عن " والصواب عن بغية الطلب

(19/146)


فاجتمع ( 1 ) المسلمون على رأي عثمان قال فكان يسمى لنانيف وثلاثين عاملا إلى نيف وثلاثين رستاقا ( 2 ) أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا عبد الوهاب بن علي بن عبد الوهاب السكري قراءة أنا أبو الحسن علي بن عبد العزيز الطاهري قال قرئ على أبي بكر أحمد بن جعفر عن ( 3 ) محمد بن سلام بن عبيد الجمحي قال في الطبقة السابعة من شعراء الإسلام زياد الأعجم وهو زياد بن سليم العبدي اخبرنا أبو السعود بن المجلي ( 4 ) أنا أبو الحسين بن المهتدي وأخبرنا أبو الحسين محمد بن محمد أنا أبي أبو يعلى قالا أنا عبيد الله بن أحمد الصيدلاني أنا محمد بن مخلد بن حفص قال قرأت على علي بن عمرو الأنصاري حدثكم الهيثم بن عدي قال زياد الأعجم يكنى أبا أمامة وذكر أبو حفص ( 5 ) محمد بن عثمان في تاريخه أن أبا أمامة زياد الأعلم لا الأعجم والصحيح ما ذكره الهيثم أخبرنا أبو العز أحمد بن عبيدالله إذنا ومناولة وقرأ علي إسناده أنا محمد بن الحسين أنا المعافى بن زكريا ( 6 ) نا أحمد بن العباس العسكري ( 7 ) نا عبد الله بن أبي سعد حدثني أحمد بن عمر الزهري حدثني أبو بركة ( 8 ) الأشجعي قال حضرت امرأة من بني نمير الوفاة فقيل لها أوصي فقالت نعم خبروني من القائل * لعمرك ما رماح ( 9 ) بني نمير * بطائشة الصدور ولا قصار *
_________
( 1 ) بالاصل : فاجتمعوا
( 2 ) لم أعثر على الخبر في تاريخ خليفة المطبوع
( 3 ) زيادة اقتضاها السياق
( 4 ) مهملة بالاصل وم والصواب ما أثبت وضبط
( 5 ) في بغية الطلب 9 / 3919 أبو جعفر
( 6 ) الخبر والشعر في الجليس الصالح الكافي 2 / 236 ونقله عنه ابن العديم في بغية الطلب 9 / 3920
( 7 ) عن الجليس الصالح وتقرأ بالاصل : العكبري
( 8 ) عن الجليس الصالح وبالاصل : أبو بكر
( 9 ) بالاصل : ما راح والصواب عن الجليس الصالح

(19/147)


قال فقيل لها زياد الأعجم فقالت أشهدكم أن له ثلث مالي قال فحمل له من ثلثها أربعة آلاف درهم أخبرنا أبو بكر محمد بن الحسين أنا أبو جعفر بن المسلمة وابنه أبو علي قالا أنا أبو الفرج أحمد بن محمد بن عمر بن الحسين بن المسلمة أنا أبو سعد الحسن بن عبد الله بن المرزبان السيرافي أنا أبو بكر السراج وهو محمد بن السري أنا أبو العباس النحوي يعني محمد بن يزيد المبرد أنا أبو عثمان المازني يعني بكر بن محمد أخبرني أبو الحسين المدائني قال قيل لامرأة من بني نمير وحضرتها الوفاة أوصي بثلثك فإن ذلك لك قالت وما أوصي بشئ قبل بل تقربي إلى الله عز و جل بذلك قالت من الذي يقول * لعمرك ما رماح بني نمير * بطائشة الصدور ولا قصار * قالوا زياد الأعجم قالت وممن هو قالوا ( 1 ) من عبد القيس قالت فثلثي لعبد القيس أخبرنا أبو القاسم نصر بن أحمد بن مقاتل أنا جدي أبو محمد المقرئ نا أبو علي الأهوازي أنا أبو القاسم تمام بن محمد بن عبد الله بن جعفر الحافظ أنا مزاحم بن عبد الوهاب نا محمد بن زكريا نا الغلابي نا ابن عائشة قال ( 2 ) دخل زياد الأعجم على عبد الله بن جعفر فسأله في خمس ديات فأعطاه ثم عاد فسأله في خمديات أخر فأعطاه ثم عاد فسأله في عشر ديات فأعطاه فأنشأ يقول * سألناه الجزيل فما تلكى * وأعطى فوق منيتنا وزادا وأحسن ثم أحسن ثم عدنا * فأحسن ثم عدت له فعادا مرارا لا أعود إليه إلا * تبسم ضاحكا ورمى السوادا * صوابه وثنى ( 3 ) كذا قال والصواب مزاحم بن عبد الوارث بن إسماعيل بصري
_________
( 1 ) بالاصل : قالت
( 2 ) الخبر والابيات في معجم الادباء 11 / 169 - 170 وبغية الطلب 9 / 3921 والوافي 14 / 244
( 3 ) وهي عبارة معجم الادباء

(19/148)


أنبأنا أبو محمد المبارك بن أحمد بن بركة الكندي أنا عاصم بن الحسن أنا أبو الحسين بن بشران إجازة أنا الحسين بن صفوان أنا أبو بكر بن أبي الدنيا حدثني علي بن الحسين بن موسى قال دخل زياد الأعجم على عبد الله بن عامر بن كريز فأنشده * أخ لك لا تراه الدهر إلا * على العلات بساما جوادا أخ لك ما مودته بمذق * إذا ما عاد فقر أخيه عادا سألناه الجزيل فما تلكى * وأعطى فوق منيتنا وزادا وأحسن ثم أحسن ثم عدنا * فأحسن ثم عدت له فعادا مرارا ما رجعت إليه إلا * تبسم ضاحكا وثنى السوادا * قرأت على أبي غالب بن البنا عن الحسن بن علي الجوهري أنا أبو عمر بن حيوية أنا أحمد بن معروف نا الحسين بن الفهم نا محمد بن سعد قال ولقطر يعني ابن قبيصة الهلالي يقول زياد الأعجم * أمن قطر حالت فقلت لها قرى * ألم تعلمي ماذا تجن الصفائح تجن أبا بشر جوادا بما له * إذا ضن بالمال النفوس الشحائح * أخبرنا أبو عبد الله محمد بن الفضل أنا عبد الغافر بن محمد الفارسي أنا أبو سليمان حمد بن محمد الخطابي قال قال زياد الأعجم يرثي المغيرة بن المهلب أنشدنيه أبو محمد ( 2 ) * إن السماحة والمروءة ضمنا * قبرا بمرو على الطريق الواضح فإذا مررت بقبره فاعقر به * كوم الهجان وكل طرف سابح * أخبرنا أبو الحسن محمد بن كامل بن ديسم أنا أبو جعفر محمد بن أحمد بن المسلمة في كتابه أنا أبو عبيد الله محمد بن عمران بن موسى إجازة أنا أحمد بن محمد الجوهري ومحمد بن أحمد البزار قالا نا العمري قال نا محمد بن عبد الرحمن الذارع ثنا ابن عائشة قال كان المغيرة بن المهلب أبرع ولده وأوفاهم وأعفهم
_________
( 1 ) الخبر والشعر في بغية الطلب 9 / 3921
( 2 ) البيتان في معجم الادباء 11 / 170 وبغية الطلب 9 / 3922

(19/149)


وأسخاهم فلما مات رثاه زياد الأعجم بقصيدته تلك ( 1 ) * مات المغيرة بعد طول تعرض * للموت بين أسنة وصفائح * قال ابن عائشة فسمعت أ يقول فأنشدها يزيد بن المهلب فلما انتهى إلى قوله * وإذا مررت بقبره فاعقر به * أدم الهجان وكل طرف ( 2 ) سابح وانضح جوانب قبره بدمائها * فلقد يكون أخا دم وذبائح * فقال له يزيد هل عقرت قال لا قال وما منعك قال كنت على بيت الهمارة يريد الحمارة فقال أما والله لو فعلت ما أصبح في آل المهلب صاهل إلا على مزودك قال وحدثني أحمد بن محمد الجوهري نا الحسن بن عليل العنبري وأحمد بن محمد بن أبي الذيال قالا أنا القاسم بن محمد بن عباد المهلبي نا أبي قال قال المأمون أي قصيدة أرثى قلت أمير المؤمنين أعلم قال لي القصيدة التي قالها زياد الأعجم في المغيرة بن المهلب ثم قال أتحفظها قلت نعم قال فخذها علي فأنشدنيها حتى أتى على آخرها وترك منها بيتا قلت يا أمير المؤمنين تركت منها بيتا قال وما هو قلت * هلا ليالي فوقه بزاته يغشى * الأسنة فوق نهد قارح ( 3 ) * قال هاه هاه يتهدد المنية ألا أتتك ذلك الوقت هذا أجود بيت فيها ثم استعادنيه حتى حفظته قرأت بخط أبي عبيد الله محمد بن عمران المرزباني حدثني أبو بكر عبد الله بن محمد من أبي سعيد البزار حدثني أبو عبد الله محمد بن القاسم بن خلاد اليماني نا خباب بن الخشخاش عن أبيه قال سمعت زياد الأعجم يقول * ألم تر أنني وترت كوسي * لأنقع من كلاب بني تميم *
_________
( 1 ) الخبر والابيات في بغية الطلب 9 / 3923 - 3924 والوافي بالوفيات 14 / 245 والاغاني 15 / 381
( 2 ) الطرف بالكسر : الجواد الكريم الطرفين الاب والام
( 3 ) القارح : ما استتم ( من الخيل ) الخامسة ودخل في السادسة

(19/150)


يريد القاف في قوسي وأنقع قال محمد وحدثنا القحذمي عن بعض أشياخه قال قال جرير لزياد الأعجم يا أبا إنه عسى أن تبلغ عني فلا تعجل حتى تتبين قال ما شئت إذا كلت كلنا وحكى المدائني ان زيادا دعا غلاما له أرسله في حاجة فابطأ عليه فلما جاء قال له ما لدن دعاك إلى أن قلت لبي ما كنت تسنا يريد من لدن دعوتك إلى أن قلت لبيك ما كنت تصنع أنبأنا خالي أبو المعالي القاضي أنا أبو محمد عبيد الله بن عبد الرزاق بن عبد الله الكلاعي أنا محمد بن أحمد بن أبي الصقر أنا محمد بن مغلس أنا الحسن بن رشيق نا يموت بن المزرع نا إبراهيم بن سفيان الزيادي قال سمعت الأصمعي يقول ( 2 ) لقد بلي هؤلاء القوم من زياد الأعجم بثلاثة لم يمتحن بها أحد من نظائرهم يعني الأشاقر بطن من الأز فمن ذلك قوله فيهم * قالوا الأشاقر تهجوهم فقلت لهم * ما كنت أحسبهم كانوا ولاخلقوا قوم من الحسب الزاكي بمنزلة * كالود بالقاع لاأصل ولا ورق لا يكثرن وإن طال الزمان بهم * ولو ببول عليهم ثعلب غرقوا ( 3 ) * 2302 زياد بن صخر أبو صخرالمري حدث عن أبي الدرداء روى عنه مكحول وعلي بن أبي حملة الدمشقيان أخبرنا أبو محمد بن طاوس أنا عاصم بن الحسن أخبرنا أبو الحسن بن بشران أنا أبو علي بن صفوان نا أبو بكر بن أبي الدنيا
_________
( 1 ) الخبر والبيت في بغية الطلب 9 / 3925 وقد كتبت بالاصل وفي ابن العديم " لا نقع " وهو يرد " لانكح " لتدل على عجمة الشاعر كما كتبت : كوسي وهو يريد قوسبي
( 2 ) الخبر والشعر في بغية الطلب 9 / 3924 - 3925
( 3 ) عجزه بالاصل وم : " ومسول عليهم بعلب عرفوا " كذا وصوبناه عن مختصر ابن منظور 9 / 69 وبغية الطلب

(19/151)


حدثني الحسن بن الصباح قال كتب إلي معتمر بن حماد نا الوليد بن مسلم عن عبد الرحمن بن يزيد بن جابر عن مكحول عن أبي صخر زياد بن صخر عن أبي الدرداء قال كان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إذا كانت ليلة ريح كان مفزعه إلى المسجد حتى يسكن الريح وإذا حدث في السماء حد ث من كسوف شمس أو قمر كان مفزعه إلى الصلاة حتى ينجلي [ 4414 ] أنبأه عاليا أبو علي الحداد ثم حدثني أبو مسعود وعبد الرحيم بن علي عنه أنا أبو نعيم أحمد بن عبد الله نا سليمان بن أحمد نا بكر بن سهل نا نعيم بن حماد نا الوليد بن مسلم نا عبد الرحمن بن يزيد بن جابر عن مكحول عن زياد بن صخر المري عن أبي الدرداء قال كان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إذا كانت ليلة ريح شديد وكان مفزعه المسجد حتى يسكن الريح وإذا حدث في السماء حدث من خسوف شمس أو قمر كان مفزعه إلى المصلى حتى ينجلي 2303 زياد بن ظبيان البكري والد عبيد الله بن زياد الفارس الذي قتل مصعب بن الزبير وفد زياد على معاوية قرأت بخط بعض أهل العلم حدثني أبو عبد الله اليزيدي حدثني أحمد بن الحارث الحرار عن أبي الحسن المدائني قال قدم المغيرة بن حريث بن جابر الحنفي علي معاوية بوفاة حريث فقال قد وليتك عمل أبيك قال يا أمير المؤمنين الصلت أكبر مني قال قد وليتك عمان ووليته البحرين فكتب إلى زياد فولاهما فرفع على حديث المنذر بن الجارود فقال ألك أب آخر تفتخر به قال نعم قال المعلى قال فقال زياد بن ظبيان أنا ابن ثعلبة بن عكابة ( 1 ) فقال المنذر ما أحوجك إلى كلب مثلك ( 1 ) فقام رجل من عبد القيس فقال نحن فجعنا أم غضبان بأبيها ونحن كسرنا الريح في عين خبير فقال زياد أنت الكلب الذي يهدرن بك المنذر قال ولكني الذي أدق عنقك قال وكان مع المنذر رجل قد جاء يلعب قناه محشو لؤلؤ فنقبها فابتز اللؤلؤ فقال يا أمير المؤمنين بحرنا مثل هذا قال زياد
_________
( 1 ) كلمة غير مقروءة بالاصل وم تركنا مكانها بياضا

(19/152)


كذبت فقال الرجل لولا أمير المؤمنين ورفده ( 1 ) سارت إليك القبائل قال ومات زياد بن ظبيان بالقراض ( 2 ) فقال الشاعر * فنعم الفتى من آل بكر بن وائل * عدا والعراص أسلمته الحبائل عدا صحبة واستودعوه صفيحة * وتحت الصفيح الصم حرم ونائل * 2304 زياد بن عبد الله الأسوار بن يزيد بن معاوية ابن أبي سفيان صخر بن حرب بن أمية بن عبد شمس أبو محمد القرشي الأموي ( 3 ) كان من وجوه بني حرب وكانت له دار بدمشق في ربض باب الجابية ووجهه الوليد بن يزيد إلى دمشق حين بلغه خروج يزيد بن الوليد فأقام بذنبة ( 4 ) ولم يصنع شيئا ثم مضى إلى حمص وخرج منهفي الجيش إلى دمشق للطلب بدم الوليد فأخذ وحبس في الخضراء ( 5 ) إلى أن بويع مروابن محمد فأطلقه ثم حبسه بحران بعد ذلك ثم أطلقه ثم خرج بقنسرين ( 6 ) ودعا إلى نفسفبايعه ألوف وزعموا أنه السفياني ثم لقيه عبد الله بن علي فكسره فهرب ولم يزمستخفيا حتى قتل بالمدينة قرأت على أبي الوفاء حفاظ بن الحسن بن الحسين ( 7 ) عن ( 8 ) عبد العزيز بن أحمد انا عبد الوهاب الميداني أنا أبو سليمان بن زبر أنا عبد الله بن أحمد بن جعفر أنا محمد بن جرير ( 9 ) حدثني أحمد بن زهير نا علي بن محمد عن عمر ( 10 ) بن مروان الكلبي حدثني يعقوب بن إبراهيم بن الوليد أن مولى الوليد لما
_________
( 1 ) كلمة غير مقروءة بالاصل وم تركنا مكانها بياضا
( 2 ) كذا بالاصل هنا وسيأتي في الشعر " العراص " ولم أجدهما إن كان يريد بهما موضعا وفي ياقوت : فراض وهو موضع بين البصرة واليمامة قرب فليج من ديار بكر بن وائل
( 3 ) ترجمته في بغية الطلب 9 / 3927 والوافي بالوفيات 15 / 14
( 4 ) الذنبة بالتحريك موضع بعينه من أعمال دمشق وفي البلقاء ذنبة أيضا ( ياقوت )
( 5 ) دار الخلافة بدمشق
( 6 ) رسمها بالاصل مضطرب : " بعيب " والصواب ما أثبت عن لوافي بالوفيات
( 7 ) بالاصل : الحسن
( 8 ) بالاصل : " بن " خطأ والصواب ما أثبت
( 9 ) الخبر في تاريخ الطبري 7 / 243
( 10 ) الطبري : عمرو

(19/153)


خرج يزيد بن الوليد خرج على فرس له فاتى الوليد من ( 1 ) يومه فنفق فرسه حين بلغه فأخبر الوليد فضربه مائة سوط وحبسه ثم دعا أبا محمد بن عبد الله بن يزيد بن معاوية فأجازه ووجهه إلى دمشق فخرج أبو محمد فلما أتى إلى ذنبة أقام فوجه يزيد بن الوليد إليه عبد الرحمن بن مصاد فسالمه أبو محمد وبايع ليزيد بن الوليد وأتى الوليد الخبر وهو بالأغدف ( 2 ) قال ابن جرير ( 3 ) وحدثني أحمد بن ثابت عن علي بن محمد عن عمر ( 4 ) بن مروان الكلبي نا يزيد بن معاذ ( 5 ) نا عبد الرحمن بن مصاد قال بعثني يزيد بن الوليد إلى أبي محمد السفياني وكان الوليد وجهه حين بلغه خبر يزيد بن الوليد واليا على دمشق فأتى ذنبة وبلغ يزيد خبره فوجهني إليه فأتيته فسالم وبايع ليزيد قال فلم يرم حتى رفع لنا شخص مقبل من ناحية البرية فبعثت إليه فأتيت به فإذا هو الغزيل أبو كامل المغني على بغلة للوليد تدعى مريم فأخبرنا أن الوليد قد قتل فانصرفت إلى يزيد فوجدت الخبر قد أتاه قبل أن آتيه وذكر أبو بكر أحمد بن يحيى بن جابر البلاذري أن اسم أبي محمد زياد بن عبد الله بن يزيد بن معاوية وذكر غيره أنه كان يقال له البيطار لأنه كان صاحب صيد أخبرنا أبو الحسين ( 6 ) بن الفراء وأبو غالب وأبو عبد الله ابنا ( 7 ) أبي علي قالوا أنا أبو جعفر بن المسلمة أنا أبو طاهر المخلص نا أحمد بن سليمان الطوسي نا الزبير بن بكار قال فولد عبد الله الذي يقال له الأسوار بن يزيد بن معاوية أبا محمد قتل بالمدينة في خلافة أمير المؤمنين المنصور ( 8 ) وكان مختفيا بقباء ناحية أحد فدل عليه زياد بن عبد الله الحارثي وهو يومئذ أمير المدينة فخرج إليه الناس فخرج عليهم
_________
( 1 ) عن الطبري وبالاصل : بن
( 2 ) زيد في الطبري : والاغدف من عمان
( 3 ) الطبري 7 / 251
( 4 ) الطبري : مصاد
( 5 ) بالاصل وم : الحسن والمثبت قياسا إلى سند ممائل
( 6 ) بالاصل وم : " انا أبو علي " والصواب ما أثبت وقد مر
( 7 ) في الوافي بالوفيات : في حدود الخمسين ومئة أو قبل ذلك

(19/154)


أبو محمد فقاتلهم وكان من أرمى الناس فكثروه فقتلوه وأمه وأم أخيه أبي معاوية وأم أخته أم يزيد بنت عبد الله تزوجها سليمان بن عبد الملك بن مروان فولدت له وأختهم أم خالد بنت عبد الله بن يزيد تزوجها محمد بن الوليد بن عتبة بن أبي سفيان فولدت له عبد الرحمن وهند ابني محمد بن الوليد وأمهم جميعا عائشة بنت زيان بن أنيف بن عبيد بن مصاد بن كعب بن علم بن كلب وسيأتي ذكر مبايعة أبي الورد له بالخلافة في ترجمة مجزأة بن كوثر ( 1 ) 2305 زياد بن عبد الله الكلبي أحد بني عدي بن جناب كامن أصحاب يزيد بن الوليد حكى شيئا من أمره 2306 زياد بن عبد الله بن خالد الصباغ حدث عن مكحول روى عنه أبو محمد عبد الرحمن بن يحيى بن إسماعيل المخزومي وأظنه يزيد بن يحيى أبا خالد الصباغ والله أعلم أخبرناه أبو القاسم السمرقندي أنا أبو طاهر محمد بن احمد بن محمد بن أبي الصقر الأنباري قراءة أنا أبو القاسم هبة الله بن إبراهيم بن عمر بن الصواف نا أبو بكر أحمد بن محمد بن إسماعيل بن الفرج المهندس نا أبو بشر محمد بن أحمد بن حماد الدولابي نا يزيد بن عبد الصمد حدثنا عبد الرحمن بن يحيى نا أبو خالد زياد بن عبد الله الصباغ عن مكحول عن الزهري قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من قال لا إله إلا الله الحكيم الكريم سبحان الله رب السموات السبع ورب العرش العظيم ثلاث مرات كان مثل من أدرك ليلة القدر [ 4415 ]
_________
( 1 ) انظر الخبر في بغية الطلب 9 / 3928

(19/155)


2307 - زياد بن عبيد الله بن عبد الله واسمه عبد الحجر ابن عبد المدان واسمه عمرو بن الديان واسمه يزيد ابن قطن بن زياد بن الحارث بن مالك بن ربيعة بن كعب ابن الحارث بن كعب بن عمر بن مسلمة بن خالد بن مالك ابن أدد بن زيد بن يشجب بن يعرب بن زيد بن كهلان ابن سبأ بن يشجب بن يعرب بن قحطان الحارثي ( 1 ) حكى عن مروان بن محمد بن مروان ووفد على عبد الملك بن مروان وقيل على مروان بن محمد وهو الصحيح حكى عنه قرطة المازني قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي محمد الجوهري أنا أبو عمر ( 2 ) بن حيوية أنا أحمد بن معروف نا الحسين بن الفهم نا محمد بن سعد قال في الطبقة الرابعة من أصحاب النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وهم الذين وفدوا عليه ثم خرجوا إلى بلاد قومهم من بني الحارث بن وهب بن عمر بن علة بن خالد بن مالك بن أدد بن زيد بن يشجب بن عريب بن زيد بن كهلان بن سبأ بن الحجر بن عبد المدان واسمه عمرو بن الديان واسمه يزيد بن قطن بن زياد بن الحارث بن مالك بن ربيعة بن كعب بن الحارث بن كعب وفد إلى النبي صلى الله تعالى ( 3 ) عليه وسلم مع وفد بني الحارث بن كعب قال من أنت قال أنا عبد الحجر قال أنت عبد الله وأسلم ولم يزل باليمن سيدا شريفا حتى قتله بشر بن أبي أرطأة ومن ولد عبد الحجر بنو الربيع وزياد ويزيد بني عبيد الله بن عبد الله وولي زياد بن عبيد الله المدينة ومكة لأبي العباس وأبي جعفر [ 4416 ] أنبأنا أبو الفرح غيث بن علي ونقلته من خطه أنا أبو محمد القاسم بن المبارك بن مسلمة التنيسي السعدي بصور أنا أبو الحسن محمد بن علي بن محمد بن عبد الله بن صخر الأزدي بمكة نا محمد بن عدي ( 4 ) بن علي بن وحر المنقري نا
_________
( 1 ) ترجمته في الوافي بالوفيات 15 / 14
( 2 ) بالاصل : أنا عمر بن حيوية وفي م : أنا عمرو
والصواب ما أثبت
( 3 ) سقطت من الاصل واستدركت بين السطرين بخط مغاير
( 4 ) لفظة مطموسة والمثبت عن م

(19/156)


أحمد بن محمد بن بكر نا عبيد الله بن شبيب نا الحسن بن موسى الأنصاري عن أبي ( 1 ) المازني عن زياد بن عبيد الله الحارثي قال وفدت على عبد الملك بن مروان في جماعة من الناس فكنا ببابه وابن هبيرة على شرطته فتقدم الوفد وناصرت ( 2 ) فجعل ابن هبيرة يسألهم واحدا واحدا من أنت وممن أنت فيخبرونه فجعل يقدم قيسا فلما صرت إليه قال ممن أنت قلت رجل من أهل اليمن قال من أيها قلت من مذحج قال اختصر قلت من الحارث بن كعب قال يا أخا اليمن إن الناس يزعمون أن أبا اليمن قرد كما يقول قلت إن الأمر في ذلك غير مشكل قال فاستوى قاعدا قال وما هو لله أنزل قلت القرد أبا من يكنى قال كان يكنى أبا اليمن يعني فهو أبوهم وإن كان يكنى أبا قيس فهو أبوهم قال فنكس رأسه طويلا وجعل ينكث الأرض بيده واستشرفنا اليمانية والقيسية ودخل بها الحاجب على عبد الملك فخرج الإذن لابن هبيرة فدخل ثم قال ابن الحارثي قال فدخلت فإذا عبد الملك يضحك فسلمت قال كيف قلت فأعدت عليه القول فقال لقد حججته ثم قال أليس أمير المؤمنين القائل * تمسك أبا قيس بفضل عنانها * فليس علينا إن هلكت ضمان فلم أر قردا قبله سبقت به * جياد أمير المؤمنين أتان * قال وكان يزيد بن معاوية حمل قردا على أتان لينظر كيف فروسيته وأرسل في أثر الأتان قال فخرجت فلحقت ابن هبيرة فقال يا أخا بني الحارث لقد تعرضت منك لشئ ما كنت أتعرضه من غيرك ولقد سرني ما لقيته من الحجة علي ليكون لي أدبا وأنا لك بحيث تحب فاجعله ذلك عندي قال ففعلت كذا في هذه الرواية وقد أخبرنا أبو العز أحمد بن عبيد الله إذنا ومناولة وقرأ علي إسناده أنا محمد بن الحسين الجازري نا المعافى بن زكريا الجريري القاضي ( 3 ) نا محمد بن الحسن بن دريد نا السكن بن سعد ( 4 ) نا يحيى بن عمارة عن الحسن بن موسى
_________
( 1 ) لفظة غير واضحة تقرأ " غريه " وتقرأ " عزيه " ولم احلها وفي م : " أبي محونه " وسيأتي في الخبر التالي : أبو غزية الانصاري
( 2 ) كذا رسمها ومهملة بدون نقط في م ولعل الصواب : وتأخرت
( 3 ) الخبر في الجليس الصالح الكافي 2 / 8 - 9
( 4 ) في الجليس الصالح : سعيد

(19/157)


الأنصاري حدثني أبو غزية ( 1 ) الأنصاري حدثني قرظة ( 2 ) المازني عن زياد بن عبيد الله ( 3 ) الحارثي وكان أميرا على المدينة في أيام المنصور قال خرجت وافدا إلى مروان بن محمد في جماعة ليس فيهم يماني غيري فلما كنا ببابه دفعنا إلى ابن ( 4 ) هبيرة وهو على شرطه وما وراء بابه فتقدم الوفد رجلا رجلا كلهم يخطب ويطنب في أمير المؤمنين وابن هبيرة فجعل يبحثهم عن أنسابهم فكرهت ذلك فقلت إن عرفني زاد ( 5 ) عنده شرا وكرهت أن أتكلم فأطنب ( 6 ) فجعلت أتأخر رجاء أن يمل كلامهم فيمسك حتى لم يبق غيري ثم تقدمت فتكلمت بدون كلامهم وإني لقادر على الكلام فقال ممن أنت قلت من أهل اليمن قال من أيها قلت من مذحج قال إنك لتطمح بنفسك اختصر قلت من بني الحارث بن كعب قال يا أخا بني الحارث إن الناس يزعمون أن أبا اليمن قرد فما تقول في ذلك قلت وما أقول أصلحك الله إن الحجة في هذا لغير مشكلة فاستوى قاعدا وقال وما حجتك في ذلك قلت تنظر إلى القرد أبا من يكنى فإن كان يكنى أبا اليمن فهو أبوهم وإن كان يكنى أبا قيس فهو أبو من كني به فنكس ونكث بظفره في الأرض وجعلت اليمانية تعض على شفاهها تظن أن قد هويت والقيسية تكاد تزدريني ( 7 ) ودخل بها الحاجب على أمير المؤمنين ثم رجع فقام ابن هبيرة فدخل ثم لم يلبث أن خرج فقال الحارثي فدخلت ومروان يضحك فقال إيه ( 8 ) عنك وعن ابن هبيرة فقلت قال كذا فقلت كذا قال وأيم الله لقد حججته أو ليس أمير المؤمنين الذي يقول * تمسك أبا قيس بفضل عنانها * فليس عليها إن هلكت ضمان فلم أر قردا قبلها سبقت به * جياد أمير المؤمنين أتان * ( 9 )
_________
( 1 ) عن الجليس الصالح وبالاصل : " غربه " كذا
( 2 ) بالاصل : " مرطه " والمثبت عن الجليس الصالح
( 3 ) الجليس الصالح : عبد الله تحريف
( 4 ) عن الجليس الصالح وبالاصل : أبي هبيرة
( 5 ) الجليس الصالح : زادني
( 6 ) الاصل : " فلطيب " والمثبت عن الجليس الصالح
( 7 ) في الجليس الصالح : " والقيسية تكاد أن تزدردني "
( 8 ) بالاصل : " إنه " ( 9 ) نسبهما بحواشي الجليس الصالح إلى يزيد بن معاوية

(19/158)


قال زياد فخرجت واتبعني ابن هبيرة فوضع يده بين منكبي وقال والله يا أخا بني الحارث والله ما كان كلامي إياك إلا هفوة وإن كنت لأربأ بنفسي عن ذلك ولقد سرني إذ لقنت علي الحجة ليكون ذلك لي أدبا ( 1 ) فيما أستقبل وأنا لك بحيث تحب فاجعل منزلك علي ففعلت فأكرمني وأحسن منزلتي قال ابن دريد والبيتان ليزيد بن معاوية وذلك أنه حمل قردا على أتان وحشية فسبق بينهما وبين الخيل وهذه الرواية أصح فإن زيادا لم يدرك عبد الملك بن مروان أخبرنا أبو غالب محمد بن الحسن أنا محمد بن علي السيرافي أنا أحمد بن إسحاق النهاوندي نا أحمد بن عمران نا موسى بن زكريا نا خليفة بن خياط قال ( 2 ) مات داود يعني ابن علي واستخلف ابنه موسى بن داود يعني على مكة فعزله أبو العباس وولى خاله زياد بن عبيد الله ( 3 ) الحارثي مع المدينة والطائف فولاها زياد بن عبيد الله ابن أخيه علي بن الربيع حتى مات أبو العباس وأقر عليها أبو جعفر زياد بن عبيدالله الحارثي مع ولاية المدينة ثم عزله سنة إحدى وأربعين ومائة وولى العباس بن عبد الله بن معبد بن عباس وأقام الحج يعني سنة ثلاث وثلاثين ومائة زياد بن عبيد الله الحارثي ( 4 ) أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أنا محمد بن هبة الله أنا محمد بن الحسين أنا عبد الله بن جعفر نا يعقوب قال قال يحيى ثم حج زياد بن عبيد الله الحارثي سنة ثلاث وثلاثين ومائة ة قال يعقوب وحج بالناس سنة ثلاث وثلاثين ومائة زياد بن عبيدالله بن عبد الله بن عبد المدان قال يعقوب وفيها يعني ( 5 ) سنة خمس وثلاثين ومائة عزل زياد بن عبيد الله الحارثي عن مكة وحدها وولي العباس بن عبد الله بن معبد بن
_________
( 1 ) بالاصل : " اذنا " والمثبت عن الجليس الصالح
( 2 ) انظر تاريخ خليفة ص 412 تسمية عمال أبي العباس مكة والمدينة
( 3 ) بالاصل : عبد الله
( 4 ) انظر تاريخ خليفة ص 430 تسمية عمال أبي جعفر المدينة
( 5 ) عن هامش الاصل

(19/159)


العباس ( 1 ) وفي سنة ثمان وثلاثين حج بالناس الفضل بن صالح بن علي وعلى مكة والمدينة زياد بن عبيد الله الحارثي وخرج أبو جعفر حاجا يعني سنة أربعين ومائة وأحرم من الحيرة ( 2 ) وأقام للناس الحج وعلى المدينة ومكة زياد بن عبيد الله الحارثي وفي هذه السنة يعني سنة إحدى وأربعين عزل زياد بن عبيد الله عن المدينة ومكة واستعمل على المدينة محمد بن خالد بن عبد الله القشيري ( 3 ) قرأت على أبي غالب وأبي عبد الله ابني ( 4 ) البنا عن محمد بن محمد بن مخلد أنا محمد بن خزفة ( 5 ) عن ( 6 ) محمد بن الحسين الزعفراني نا أبو بكر بن أبي خيثمة نا الحزامي يعني إبراهيم بن المنذر حدثنا أبو ضمرة قال بعث زياد بن عبيد الله إلى عبيد الله بن عمر فاستعمله على راعية مكة قال فخرج عبد الله حين نزل قديدا وأمر صالحا فصاح من كان عنده لله حق فليأتنا قال شيخ كبير ما سمعت هذا الكلام بعد رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أرسله إلينا عثمان بن عفان حتى كان اليوم أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنا أبو محمد الحسن ( 7 ) بن علي أنا أبو عمر بن حيوية أنا سليمان بن إسحاق بن إبراهيم الجلاب نا الحارث بن أبي أسامة نا محمد بن سعد أنا محمد بن عمرو قال دعا زياد بن عبيد الله الحارثي ابن أبي ذئب استعمله على بعض عمله فأتى فحلف زياد ليعملن فحلف ابن أبي ذئب أن لا يفعل فقال زياد ادفعوا إليه كتابه فقال لا والله وفي نسخة لا أقبله قال ادفعوه إليه شاء أو أبى واسحبوه برجله وقال له زياد يا ابن الفاعلة فقال له ابن أبي ذئب والله ما هو من هيبتك تركت أن أردها عليك مائة مرة ولكن تركت والله وندم زياد على ما قال له وصنع به وقال له من حضره إن مثل ابن أبي ذئب لا يصنع به مثل هذا إن من شرفه وحاله في نفسه وقدره عند أهل البلد أمر عظيم فازداد ندامة وغمه ما صنع قال
_________
( 1 ) انظر كتاب المعرفة والتاريخ 1 / 116 و 120 و 123
( 2 ) بالاصل : الحرة والمثبت عن المعرفة والتاريخ
( 3 ) في المعرفة والتاريخ : القسري
( 4 ) بالاصل : ابنا
( 5 ) بالاصل : حرفه والصواب ما أثبت وضبط
( 6 ) بالاصل : بن
( 7 ) بالاصل : " أنا محمد بن الحسن بن علي " والصواب ما أثبت وهو أبو أبو محمد الجوهري الحسن بن علي ترجمته في سير الاعلام 18 / 68

(19/160)


فإذا أتته فترضاه وتحلله مما قلت له قالوا لا نفعل فإنه أبخل ما يكون عند ذلك ولا يأمن أن يسمعك ما تكره فأرسل إلى أخيه طالوت فقال هذه مائة دينار خذها وأعطها أخاك وتحلل لي منه فقال طالوت ما اجترئ عليه بذلك وهو لا يحللك أبدا قال فخذ هذه الدنانير وأوصلها إليه قال إن علم أنها من قبلك لم يقبلها قال خذها واصنع بها شيئا يصل إليه نفعه قال فأخذها فاشترى له منها جارية فهي أم ولده اسمها سلامة ولا يعلم ابن أبي ( 1 ) ذئب بذلك ولو علم ما قبلها أبدا قال وكان لا يذكر قربة زيادة عليه إلا ( 2 ) وتلهف وقال لولا خوف الله لرددتها عليه أخبرنا أبو العز بن كادش إذنا ومناولة وقد قرأ علي إسناده أنا أبو علي الجازري أنا المعافى بن زكريا ( 3 ) نا المظفر بن يحيى بن أحمد المعروف بابن الشرابي ( 4 ) نا أبو العباس المرثدي أنا أبو إسحاق الطلحي أخبرني أبو محمد عيسى بن عمر بن عيسى التيمي قال كان زياد بن عبيد الله ( 5 ) الحارثي خال أبي العباس أمير المؤمنين واليا لأبي العباس على مكة فحضر أشعب مائدته في أناس من أهل مكة وكانت لزياد بن عبيد الله ( 5 ) صحفة يخص بها فيها مضيرة ( 6 ) من لحم جدي فأتي بها فأمر الغلام أن يضعها بين يدي أشعب حتى أتى على ما فيها فاستبطأ زياد بن عبيد الله ( 7 ) المضيرة فقال يا غلام الصحفة التي كنت تأتيني بها قال أتيتك بها أصلحك الله فأمرتني أن أضعها بين يدي أبي العلاء قال هنأ الله أبا العلاء وبارك الله فلما رفعت المائدة قال يا أبا العلاء وذاك في استقبال شهر رمضان قد حضر هذا الشهر المبارك وقد رققت ( 8 ) لأهل السجن لما هم فيه من الضر ثم لا الصوم عليهم وقد رأيت أن أصيرك إليهم فتلهيهم بالنهار وتصلي بهم بالليل نهجا وكان أشعب
_________
( 1 ) بالاصل : ابن دويب وفي م : من دويب
( 2 ) غير مقروءة بالاصل وم
( 3 ) الجليس الصالح الكافي 2 / 264 - 265
( 4 ) مهملة بالاصل ورسمها : " السراى " والمثبت عن الجليس الصالح
( 5 ) في الجليس الصالح : عبد الله تحريف
( 6 ) المضيرة : هي أن تطبخ اللحم باللبن البحت الصريح حتى ينضج اللحم وتخثر المضيرة ( اللسان : مضر )
( 7 ) بالاصل والجليس الصالح : عبد الله
( 8 ) بالاصل : رفعت والصواب عن الجليس الصالح

(19/161)


حافظا قال أو غير ذلك أصلح الله الأمير قال ما هو قال أعطي الله عهدك أن لا آكل مضيرة جدي أبدا أنبأنا أبو الفضل بن ناصر وأبو منصور بن الخضر بن الجواليقي قالا أنا أبو الحسين علي بن الحسين بن أيوب أنا أبو علي بن شاذان أنا أبو علي عيسى بن محمد بن أحمد المعروف بالطوماري نا أبو العباس أحمد بن يحيى حدثنا الزبير بن بكار حدثني مصعب بن عثمان قال دخل أبو حمزة الربعي في ولد ربيعة بن الحارث بن عبد المطلب على زياد بن عبيد الله الحارثي وهو والي المدينة فقال أصلح الله الأمير المنصور وجه إليك بمال تقسمه على القواعد والعميان والأيتام قال وقد كان ذلك فتقول ماذا تكتبني في القواعد قال أي رحمك الله إنما القواعد اللائي قعدن عن الأزواج وأنت رجل قال فاكتبني في العميان قال أما هذا فنعم اكتبه يا غلام فقد قال الله عز و جل " إنها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور " ( 1 ) وأنا أشهد أن أبا حمزة أعمى فقال واكتبني في الأيتام قال وذلك اكتبهم يا غلام فمن كان أبو ( 2 ) حمزة أباه فهو يتيم قال فأخذ والله في العميان وأخذ بنوه في الأيتام ( 3 ) 2308 زياد بن عبد الرحمن أبو عبد الرحمن الأنصاري من صحابة الوليد بن يزيد له ذكر 2309 زياد بن عبيد ( 4 ) ( 4 ) وهو الذي ادعاه معاوية ويعرف بزياد بن أبي سفيان أبو المغيرة أدرك النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ولم يره وأسلم في عهد أبي بكر وسمع عمر بن الخطاب واستكتبه أبو موسى الأشعري في إمرته على البصرة وولاه معاوية الكوفة والبصرة وفد دمشق
_________
( 1 ) سورة الحج الاية : 46
( 2 ) بالاصل وم : أبوه
( 3 ) بعدها كتب في م : آخر الجزء الخامس
( 4 ) ترجمته في الاستيعاب 1 / 567 هامش الاصابة وأسد الغابة 2 / 119 الاصابة 1 / 580 فوات الوفيات 2 / 31 الوافي بالوفيات 15 / 10 تاريخ الطبري ومروج الذهب والكامل لابن الاثير : ( راجع الفهارس ) سير الاعلام 3 / 494 اختلفوا في اسم ابيه راجع مصادر ترجمته

(19/162)


روى عنه محمد بن سيرين وقبيصة بن جابر الأسدي وعبد الملك بن عبيد ( 1 ) القرشي والشعبي وأبو عثمان النهدي وذكر أبو عبيد معمر بن المثنى أن مولده عام هاجر النبي ( صلى الله عليه و سلم ) إلى المدينة وذكر أبو جعفر الطبري أن المختار بن أبي عبيد وزياد بن أبي سفيان ولدا في سنة إحدى من الهجرة أخبرنا أبو بكر بن المزرفي ( 2 ) نا أبو الحسين بن المهتدي وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور قالا أنا عيسى بن علي أنا عبد الله بن محمد البغوي حدثنا داود بن عمرو نا منصور هو ابن أبي الأسود عن مطرف عن الشعبي قال أتي زياد بن أبي سفيان في رجل مات وبذل عنه أخا أبيه وأمه وخاله فقال لأقضين بينكم بقضاء سمعته من عمر بن الخطاب للخال الثلث بمنزلة الأم وللعم الثلثين بمنزلة الأب كذا قال عمه وإنما هو عمته أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنا أبو بكر البيهقي أنا أبو عبد الله الحافظ نا أبو العباس محمد بن يعقوب نا يحيى بن أبي طالب أنا يزيد بن هارون أنا داود بن أبي هند عن الشعبي قال أتي زياد في رجل توفي وترك عمته وخالته فقال هل تدرون كيف قضى عمر فيها قالوا لا فقال والله إني لأعلم الناس بقضاء عمر فيها جعل العمة بمنزلة الأخ والخالة بمنزلة الأخت فأعطى العمة الثلثين والخالة الثلث ( 3 ) أخبرنا أبو طاهر علي بن عبد الرحمن بن عقيل أنا أبو الحسن الخلعي أنا أبو محمد بن النحاس أنا أبو سعيد بن الأعرابي أنا أبو رفاعة عبد الله بن محمد بن خلف نا محمد بن المنهال نا الحكم بن عبد الله العجلي عن يزيد بن زريع عن خالد الحذاء عن محمد بن سيرين عن عبد الرحمن بن أبي بكرة قال قلنا لزياد ابن من أنت قال ابن عبيد
_________
( 1 ) بالاصل وم : المرزقي والصواب ما أثبت
( 2 ) في سير الاعلام : عبد الملك بن عمير
( 3 ) انظر طبقات ابن سعد 7 / 100 وسير الاعلام 3 / 497

(19/163)


أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أبو طاهر أحمد بن الحسن أنا يوسف بن رباح أخبرنا أحمد بن محمد بن إسماعيل نا محمد بن أحمد بن حماد نا معاوية بن صالح قال سمعت يحيى بن معين يقول في تسمية أهل البصرة زياد بن أبي سفيان أخبرنا أبو بكر وجيه بن طاهر أنا أحمد بن عبد الملك أنا أبو الحسن بن السقا وأبو محمد بن بالوية قالا أنا أبو العباس محمد بن يعقوب نا عباس بن محمد قال سمعت يحيى بن معين يقول زياد بن سمية كنيته أبو المغيرة أخبرنا أبو البركات الأنماطي وأبو العز ثابت بن منصور قالا أنا أبو طاهر أحمد بن الحسن زاد الأنماطي وأبو الفضل أحمد بن الحسن قالا أنا أبو الحسين الأصبهاني أنا محمد بن أحمد بن إسحاق أنا عمر بن أحمد الأهوازي نا خليفة بن خياط قال ( 1 ) زياد بن أبي سفيان يكنى أبا المغيرة مات في شهر رمضان سنة ثلاث وخمسين أخبرنا أبو بكر اللفتواني أنا أبو عمرو بن مندة أنا الحسن بن محمد بن يوسف أنا أبو الحسن اللبناني نا أبو بكر بن أبي الدنيا نا محمد بن سعد قال ( 2 ) في الطبقة الأولى من أهل البصرة زياد بن أبي سفيان بن حرب يروي عن عمر أنبأنا أبو طالب عبد القادر بن محمد بن يوسف وأبو نصر محمد بن الحسن قالا قرئ على أبي محمد الجوهري عن أبي عمر بن حيوية أنا أحمد بن معروف نا الحسين بن الفهم نا محمد بن سعد ( 3 ) قال زياد بن أبي سفيان بن حرب بن أمية بن عبد شمس وأمه سمية جارية الحارث بن كلدة الثقفي وكان بعضهم يقول زياد بن أبيه وبعضهم يقول زياد
_________
( 1 ) طبقات خليفة بن خياط ص 328 رقم 1516
( 2 ) الخبر برواية ابن ابي الدنيا ليس في الطبقات الكبرى لابن سعد المطبوع
وبالاصل : محمد بن سعيد والصواب ما أثبت
( 3 ) بالاصل : مسعدة والصواب " سعد " وانظر الخبر في طبقاته 7 / 99 و 100

(19/164)


الأمير وولي البصرة لمعاوية حين ادعاه وضم إليه الكوفة فكان يشتو بالبصرة ويصيف بالكوفة ويولي على الكوفة إذا خرج منها عمرو بن حريث ويولي على البصرة إذا خرج منها ( 1 ) سمرة بن جندب ولم يكن زياد من القراء ولا الفقهاء ولكنه معروف وكان كاتبا لأبي موسى الأشعري وقد روي عن عمر ورويت عنه أحاديث وولد زياد بن أبي سفيان بالطائف عام الفتح ومات بالكوفة وهو عامل عليها لمعاوية بن أبي سفيان سنة ثلاث وخمسين أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي ثم حدثنا أبو الفضل الحافظ أنا أحمد بن الحسن والمبارك بن عبد الجبار ومحمد بن علي واللفظ له قالوا أنا أبو أحمد زاد أحمد وأبو الحسن الأصبهاني قالا أنا أحمد بن عبدان أنا محمد بن سهل أنا محمد بن إسماعيل قال ( 3 ) زياد بن أبي سفيان ويقال هو ابن عبيد ويقال ابن سمية وسمية أمه أبو المغيرة أخو أبي بكرة لأمه سمع عمر أخبرنا أبو الحسين الفراء أنا أبو يعلى وأخبرنا أبو السعود بن المجلي حدثنا أبو الحسين بن المهتدي قالا أنا عبيد الله بن أحمد بن علي أنا محمد بن مخلد بن حفص قال قرأت على علي بن عمر الأنصاري حدثكم الهيثم بن عدي قال قال ابن عياش زياد بن أبيه ( 4 ) يكنى أبا المغيرة وكان أول من جمع له المصران الكوفة والبصرة أخبرنا أبو بكر محمد بن العباس أنا أحمد بن منصور بن خلف نا محمد بن عبد الله بن حمدون أنا مكي بن عبدان قال سمعت مسلم بن الحجاج يقول أبو المغيرة زياد بن أبي سفيان أخو أبي بكرة سمع عمر قرأت على الفضل بن ناصر عن جعفر بن يحيى التميمي أنا عبيد بن سعيد بن حاتم أنا الخصيب بن عبد الله بن محمد أخبرني عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن
_________
( 1 ) ما بين معكوفتين زيادة استدركت عن طبقات ابن سعد
( 2 ) بالاصل : " عن عمرو ووثب عنه " صوبت العبارة عن ابن سعد
( 3 ) التاريخ الكبير للبخاري 2 / 1 / 357
( 4 ) بالاصل وم : " زيادة بن أسد " والصواب ما أثبت

(19/165)


أخبرني أبي قال أبو المغيرة زياد بن سمية في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الخلال أنا أبو القاسم بن مندة أنا أبو علي إجازة قال وأنا أبو طاهر بن سلمة أنا علي بن محمد قالا أنا أبو محمد بن أبي حاتم قال ( 1 ) زياد بن عبيد وهو زياد بن أبي سفيان ويقال ابن سمية وسمية أمه يكنى بأبي المغيرة أخو أبي بكرة لأمه وهو الذي ادعاه معاوية سمعت أبي يقول ذلك أخبرنا أبو جعفر محمد بن علي في كتابه أنا أبو بكر الصفار أنا أبو بكر الحافظ أنا أبو أحمد الحاكم قال أبو المغيرة زياد بن أبيه ويقال ابن عبيد ويقال ابن سمية ويقال ابن أبي سفيان واسم أبي سفيان صخر بن حرب بن أمية بن عبد شمس القرشي أخو أبي بكرة لأمه ولد عام الهجرة وسمع عمر بن الخطاب روى عنه أبو عمرو ( 2 ) الشعبي وأبو بكر محمد بن سفيان وأبو العلاء قبيصة بن جابر الأسدي وأبو عمير عبد الملك بن عمير القرشي ولي العراق سنة ثمان وأربعين ومات سنة ثلاث وخمسين وكانت ولايته خمس سنين واليا على المصرين وبلغ من السن ثلاثا وخمسين ويقال ستا وخمسين أنبأنا أبو سعد المطرز وأبو علي الحداد قالا أنا أبو نعيم الحافظ قال زياد بن سمية ادعى أبا سفيان ونسب إليه أخو أبي بكرة لأمه يكنى أبا المغيرة وولد عام الهجرة واستخلفه أبو موسى الأشعري على البصرة ممن وفد على عمر بن الخطاب وبعثه أبو موسى رسولا إلى عمر كان يعد من الزهاد توفي في سنة ثلاث وخمسين أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو علي بن المسلمة أنا أبو الحسين الخلعي أنا أبو علي بن الصواف نا الحسين بن علي القطان نا إسماعيل بن عيسى القطان نا أبو حذيفة قال قال عمر يعني لأبي موسى إني لأعزم عليك لتسرحهما إلي يعني أمية عقيلة وكاتبك زياد فسرح بهما أبو موسى إلى عمر فلما قدما عليه أنزل عقيلة مع نسائه وأما زيادا فدخل عليه وكان لبيبا في زي العرب فلما نظر إليه عمر ورأى
_________
( 1 ) الجرح والتعديل 1 / 2 / 539
( 2 ) بالاصل : " أبو عمر " والصواب ما أثبت ترجمته في سير الاعلام 4 / 294

(19/166)


هيئة حسنة قال له كم عطاؤك قال اشتريت به مملوكا فأعتقته فسر من كلامه عمر ثم مسه فوجده عالما بالقرآن وأحكامه وفرائضه فرده إلى أبي موسى وأمره بالوصاة به أخبرنا أبو القاسم أيضا أنا أبو الحسين بن النقور أنا أبو طاهر المخلص نا أحمد بن عبد الله بن سيف نا السري بن يحيى ( 1 ) نا شعيب بن ابراهيم نا سيف بن عمر عن زهرة ومحمد بن عمرو قالا وبعث يعني أبا موسى بالأخماس يعني يوم جلولاء مع قضاعي بن عمرو وأبي مفزر ( 2 ) والحساب مع زياد بن أبي سفيان وكان الذي يكتب للناس ويدونهم فلما قدموا على عمر كلمه زياد فيما جاء له ووصف له فقال عمر هل تستطيع أن تقوم في الناس بمثل الذي كلمتني به فقال والله ما على الأرض شخص أهيب في صدري منك فكيف لا أقوى على هذا من غيرك فقام في الناس بما أصابوا وما صنعوا وما يستأذنون فيه من الانسياح في البلاد فقال عمر هذا الخطيب المصقع فقال إن جندي ( 3 ) أطلقوا بالنعال لساننا قال وحدثنا سيف عن محمد وطلحة والمهلب وعمرو قالوا ( 4 ) ولما رجع أبو موسى عن أصبهان بعد دخول الجنود الكور وفد هزم الربيع ( 5 ) أهل بيرود ( 6 ) وجمع السبي والأموال فغدا على ستين غلاما من أبناء الدهاقين تنقاهم وعزلهم وبعث بالفتح إلى عمر ووفد وفدا فجاءه رجل من عنزة فقال اكتبني في الوفد فقال كتبنا من هو أحق منك فانطلق مغاضبا مراغما وكتب أبو موسى إلى عمر أن رجلا من عنزة يقال له ضبة بن محصن كان من أمره وقص قصته فلما قدم الكتاب والفتح والوفد على عمر قدم العنزي فأتى محمد فسلم عليه فقال من أنت فأخبره فقال لا مرحبا ولا أهلا قال أما المرحب فمن الله وأما الأهل فلا أهل فاختلف إليه ثلاثا يقول له هذا ويرد عليه هذا حتى إذا كان اليوم الرابع فدخل عليه فقال ماذا نقمت على أميرك قال
_________
( 1 ) الخبر في تاريخ الطبري ط بيروت حوادث سنة 16 / ( 2 / 471 )
( 2 ) بالاصل : " معرد " وفي م : معرب والمثبت عن الطبري
( 3 ) الطبري : جندنا
( 4 ) الخبر في تاريخ الطبري حوادث سنة 23 ( ج 2 / 556 ط بيروت )
( 5 ) هو الربيع بن زياد الحارثي
( 6 ) بيروذ ناحية بين الاهواز ومدينة الطيب ( ياقوت ) وبالاصل : بيرود بالدال المهملة

(19/167)


تنقى ( 1 ) نيفا وستين غلاما من أبناء الدهاقين لنفسه وله جارية تدعى عقيلة تغدي جفنة وتعشي جفنة وليس منا رجل يقدر على ذلك وله قفيزان وله خاتمان وفوض إلى زياد بن أبي سفيان وكان زياد يلي أمور البصرة وأجاز الحطيئة بألف فكتب عمر كلما قال قال وبعث إلى أبي موسى فلما قدم حجبه أياما ثم دعا به ودعا ضبة بن محصن ودفع إليه الكتاب فقال اقرأ ما كتب فقرأ أخذ ستين غلاما فقال أبو موسى دللت عليهم وكان لهم فدي ففديتهم فأخذته فقسمته بين المسلمين فقال ضبة والله ما كذب ولا كذبت فقال له قفيزان فقال أبو موسى قفيز ( 3 ) لأهلي أقوتهم وقفيز في أيديهم للمسلمين يأخذون به أرزاقهم فقال ضبة والله ما كذب ولا كذبت فلما ذكر عقيلة سكت أبو موسى فلم يعتذر وعلم أن ضبة قد صدقه فقال وزياد يلي أمور الناس ولا يعرف هذا ما يلي فقال وجدت له نبلا ورأيا فأسندت إليه عملي قال واجاز الحطيئة ( 2 ) بألف قال سددت فمه بمالي أن يشتمني قال قد فعلت ما فعلت فرده عمر فقال إذا قدمت فأرسل إلي زيادا وعقيلة ففعل فقدمت عقيلة قبل زياد وقدم زياد فأقام بالباب فخرج عمر وزياد قائم بالباب وعليه ثياب بياض كتان فقال ما هذه الثياب فأخبره فقال كم أثمانها أخبره بشئ يسير وصدقه فقال له كم عطاؤك قال ألفان قال ما صنعت في أول عطاء خرج قال اشتريت به والدتي فأعتقتها واشتريت بالثاني ربيبي عبيدا فأعتقته قال وفقت فسأله عن الفرائض والسنن والقرآن فوجده فقيها فرده وأمر أمراء البصرة أن يسيروا برأيه وحبس عقيلة بالمدينة وقال عمر ألا أن ضبة بن محصن العنزي غضب على أبي موسى في الحق أن أصابه فارقه مراغما أن فاته أمر من أمور الدنيا فصدق عليه وكذب فأفسد كذبه صدقه فإياكم والكذب فإن الكذب يهدي إلى النار وكان الحطيئة قد لقيه فأجازه من غزاة بيروذ وكان أبو موسى قد ابتدأ غزاتهم وحصارهم حتى فلهم ثم جازهم وكل بهم الربيع ثم رجع إليهم بعد الفتح فولي القسم
_________
( 1 ) ما بين معكوفتين مكانها مطموس بالاصل والعبارة استدركت عن الطبري
( 2 ) بالاصل : " الخطبة " والصواب عن الطبري
( 3 ) القفيز مكيال ثمانية مكاكيك والمكوك مكيال يسع صاعا ونصفا

(19/168)


أخبرنا أبو الفضل بن ناصر أنا أحمد بن الحسن بن خيرون أنا أحمد بن علي بن يعقوب أنا علي بن الحسن بن علي الجراحي قال وأنا الحسن بن الحسين بن العباس بن دوما أنا جدي لأمي إسحاق بن محمد النعالي قالا أنا إسحاق بن عبد الله المدائني نا قعنب بن المحرز بن قعنب نا أبو نعيم قال كتب زياد بن أبي سفيان لأبي موسى الأشعري ولعبد الله بن عامر ولعبد الله بن عباس وللمغيرة بن شعبة ميل ( 1 ) على البصرة أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أبو الفضل بن خيرون أنا أبو القاسم بن بشران أنا أبو علي بن الصواف نا محمد بن عثمان بن أبي شيبة قال قال أبي وسمعت أبا نعيم يقول كتب زياد بن أبي سفيان لأبي موسى الأشعري وكتب لعبد الله بن عامر بن كريز وكتب للمغيرة بن شعبة وكتب لعبد الله بن العباس كتب لهؤلاء كلهم على البصرة أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أبو المعالي البقال أخبرنا أبو العلاء الواسطي أنا أبو بكر البابسيري أنا الأحوص بن المفضل الغلابي نا أبي قال قال أبو الحسن الكوفي كتب زياد بن أبي سفيان لأربعة على البصرة لأبي موسى الأشعري ولعبد الله بن عامر بن كريز والمغيرة بن شعبة ولعبد الله بن العباس أخبرنا أبو السعود بن المجلي ( 2 ) نا أبو الحسين المهتدي وأخبرنا أبو الحسن محمد بن محمد أنا أبي قالا أنا أبو القاسم الصيدلاني قرأت على علي بن عمر الأنصاري حدثكم الهيثم بن عدي قال كتب عن المجالد بن سعيد فقال كان زياد بن أبيه كاتب للمغيرة بن شعبة وكتب لابن عباس أخبرنا أبو بكر بن المزرفي ( 3 ) نا أبو الحسين بن المهتدي أنا عبيد الله بن
_________
( 1 ) كذا رسمها بالأصلي ومهملة بدون نقط في م
( 2 ) مهملة بالاصل وم والصواب ما أثبت وضبط وقد مضى التعريف به
( 3 ) بالاصل وم بالقاف خطأ والصواب ما أثبت بالفاء
وقد مر

(19/169)


محمد بن أبي مسلم الفرضي أنا عثمان بن أحمد السماك أنا إسحاق بن إبراهيم أنا أبو محمد سفيان بن محمد المصيصي نا خالد بن يزيد عن شبيب بن شبيب عن أبي مسعود قال كان زياد بن عبيد ( 1 ) كاتبا لابن عباس على البصرة فأثرى فقال الشاعر فيه * قد انطقت الدرهم بعد عي * رجالا طال ما كانوا سكوتا فما عادوا على جار بخير * ولا رفعوا لمكرمة بيوتا كذلك المال يجبر كل عيب * ( 2 ) ويترك كل ذي حسب صموتا * أخبرنا أبو غالب الماوردي أنا أبو الحسن السيرافي أنا أحمد بن إسحاق نا أحمد بن عمران نا موسى بن زكريا نا خليفة بن خياط قال ( 3 ) وقال الوليد يعني ابن هشام عن أبيه عن جده ( 4 ) الحسن قال غزا ابن عامر على مقدمته عبد الله بن بديل الخزاعي فأتى أصبهان وخلف على البصرة ( 5 ) زياد قال ( 6 ) وقدم علي فلما خرج من البصرة ولى عبد الله بن عباس واستخلف زيادا فبعث معاوية عمرو بن الحضرمي ثم خرج ابن عباس إلى البصرة أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنا الحسن بن علي أنا أبو عمر بن حيوية أنا أحمد بن معروف نا الحسين ( 7 ) بن الفهم نا محمد بن سعد أنا أبو عبيد عن مجالد عن الشعبي وغيره قالوا أقام علي بعد وقعة الجمل بالبصرة خمسين ليلة ثم أقبل إلى الكوفة واستخلف عبد الله بن عباس على البصرة فلم يزل ابن عباس على البصرة حتى سار إلى صفين ثم استخلف أبا الأسود الديلي على الصلاة بالبصرة واستخلف زيادا على الخراج وبيت المال والديوان وقد كان استكتبه قبل ذلك فلم يزالا على البصرة حتى قدم من صفين
_________
( 1 ) بالاصل وم : عبيدالله
( 2 ) في مختصر ابن منظور : عبء
( 3 ) تاريخ خليفة بن خياط ص 161 حوادث سنة 29 تحت عنوان فتح أصبهان
( 4 ) في تاريخ خليفة : عن جده خليفة
( 5 ) لفظة زياد سقطت من تايخ خليفة
( 6 ) تاريخ خليفة ص 199 و 201 تحت عنوان : تسمية عمال علي بن ابي طالب
( 7 ) بالاصل وم : " الحسن " والصواب عن سند ممائل

(19/170)


أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور أنا أبو طاهر المخلص أنا أبو بكر بن بيري نا السري بن يحيى ( 1 ) نا شعيب بن إبراهيم نا سيف بن عمر عن محمد وطلحة قالا وكان زياد بن أبي سفيان ممن اعتزل ولم يشهد المعركة يعني يوم الجمل قعد وكان في بيت نافع ( 2 ) بن الحارث وجاء عبد الرحمن بن أبي بكرة في المستأمنين مسلما بعدما فرغ من البيعة فقال له علي وعمك المتربص المتقاعد بي قال والله يا أمير المؤمنين إنه لك لواد وأنه على مسرتك لحريص ولكن بلغني أنه يشتكي وأعلم لك علمه ثم آتيك وكتم عليا مكانه حتى استأمره فأمره أن يقبله فقال علي امش أمامي فاهدني ( 3 ) إليه ففعل فلما دخل عليه قال تقاعدت عني وتربصت بي ووضع يده على صدره فقال هذا وجع بين واعتذر إليه زياد فقبل عذره واستأثره وأراده على البصرة فقال رجل من أهل بيتك تسكن إليه الناس فإنه أجدر أن يطمأنوا وينقادوا وسأكفيكه وأشير عليه فافترقا على ابن عباس رحمه الله ورجع إلى منزله وأمر ابن عباس على البصرة وولى زياد الخراج وبيت المال وأمر ابن عباس أن يسمع منه وكان ابن عباس يقول استشرته عند هنة كانت من الناس فقال إن كنت تعلم أنك على الحق وأن من خالفك على الباطل أشرت عليك بما ينبغي وإن كنت لا تدري أشرت عليك بما ينبغي لك فقال له إني على الحق وإنهم على الباطل فقال اضرب بمن أطاعك من عصاكو من ترك أمرك فكان أعز للإسلام أن يضرب عنقه وأصلح له فاضرب عنقه فلما ولى رأيت ما صنع وعلمت أنه قد اجتهد لي رأيه أخبرني أبو عبد الله الحسين بن محمد أنا عبد الواحد بن علي بن محمد بن فهد أنا أبو الحسن بن الحمامي أنا أبو صالح القاسم بن سالم بن عبد الله الإخباري نا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أحمد بن ملاعب بن حبان نا ورد بن عبد الله نا محمد بن طلحة عن الهجيع بن قيس قال كتب زياد إلى الحسن والحسين وعبد الله بن عباس يعتذر إليهم في شأن حجر وأصحابه ( 4 ) فأما الحسن فقرأ كتابه
_________
( 1 ) الخبر في تاريخ الطبري حوادث سنة 36 ( 5 / 224 ط دار القاموس الحديث - بيروت )
( 2 ) بالاصل : رابع والصواب ما أثبت
( 3 ) بالاصل : " فاهتدى " والمثبت عن الطبري
( 4 ) انظر ما تقدم في كتابنا مقتل حجر واصحابه

(19/171)


وسكت وأما الحسين فأخذ كتابه ( 1 ) ولم يقرأه وأما ابن عباس فقرأ كتابه وجعل يقول كذب كذب ثم أنشأ يحدث قال إني لما ( 2 ) كنت بالبصرة كبر الناس بي تكبيرة ثم كبروا الثانية ثم كبروا الثالثة فدخل علي زياد فقال هل أنت مطيعي يستقم لك الناس فقلت ماذا قال أرسل إلى فلان وفلان وفلان ناس من الأشراف تضرب أعناقهم يستقم لك الناس فعلمت أنه إنما صنع بحجر وأصحابه مثل ما أشار به علي أخبرنا أبو غالب الماوردي أنا أبو الحسن السيرافي أنا أحمد بن إسحاق أنا أحمد بن عمران نا موسى بن زكريا نا خليفة بن خياط قال وفيها يعني سنة أربع وأربعين كان من أمر معاوية وزياد الذي كان ( 3 ) أخبرنا أبو بكر محمد بن محمد بن علي بن كرتيلا أنا محمد بن علي بن محمد الخياط أنا أحمد بن عبيد الله بن الخضر أنا أحمد بن طالب الكاتب حدثني أبي أبو طالب بن علي بن محمد حدثني محمد بن محمد بن مروان بن عمر القرشي حدثني محمد بن أحمد يعني أبا بكر الخزاعي حدثني جدي عن محمد بن الحكم عن عوانة قال كان علي بن أبي طالب استعمل زيادا على فارس فلما أصيب علي وبويع معاوية احتمل المال ودخل قلعة من قلاع فارس تسمى قلعة زياد فأرسل معاوية حين بويع بسر بن أبي أرطأة يجول في العرب لا يأخذ رجلا عصى معاوية ولم يبايع له إلا قتله حتى انتهى إلى البصرة فأخذ ولد زياد فيهم عبيد الله فقال والله لأقتلنهم أو ليخرجن زياد من القلعة فركب أبو بكرة إلى معاوية فأخذ أمانا لزياد وكتب كتابا إلى بسر بإطلاق بني زياد من القلعة حتى قدم على معاوية فصالحه على ألف ألف ثم أقبل فلقيه مصقلة بن هبيرة وافدا إلى معاوية فقال له يا مصقلة متى عهدك بأمير المؤمنين قال فأما أول قال كم أعطاك قال عشرين ألفا قال فهل لك أن أعطيكها على أن أعجل لك عشرة آلاف وعشرة آلاف إذا فرغت على أن تبلغه كلاما قال نعم قال قل له إذا انتهيت إليه إياك زياد وافدا كل بر العراق وبحره فجعلك فصالحته على ألفي ألف والله ما أرى الذي يقال لك إلا حقا قال نعم ثم أتى معاوية ذلك فقال له ذلك فقال له معاوية وما يقال يا
_________
( 1 ) في مختصر ابن منظور : فأخذ كتابه فمزقه ولم يقرأه
( 2 ) بالاصل : ما
( 3 ) كذا بالاصل وتاريخ خليفة بن خياط ص 207

(19/172)


مصقلة قال يقال إنه ابن أبي سفيان فقال معاوية إن ذلك ليقال قال نعم قال أي قائلها إلا بما فزعم أنه بعد مصقلة العشرة آلاف الأخرى بعدما ادعاه معاوية أخبرنا أبو العز أحمد بن عبد الله بن كادش أنا أبو يعلى محمد بن الحسين أنا إسماعيل بن سعيد بن إسماعيل أنا الحسين بن الفهم الكوكبي نا عبد الله بن مالك نا سليمان بن أبي شيخ نا محمد بن الحكم عن عوانة قال كانت سمية لدهقان زيدورد ( 1 ) بكسكر ( 2 ) وكانت مدينة وهي اليوم قرية فاشتكى الدهقان وخاف أن يكون بطنه قد استسقى فدعا له الحارث بن كلدة الثقفي وقد كان قدم على كسرى فعالج الحارث الدهقان فبرأ فوهب له سمية أم زياد فولدت عند الحارث أبا بكرة وهو مسروح فلم يقر به ولم ينفعه وإنما سمي أبا بكرة لأنه نزل في بكرة مع مجلي العبيد من الطائف حين أمن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) عبيد ثقيف ثم ولدت سمية نافعا فلم يقر بنافع فلما نزل أبو بكرة إلى النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال الحارث لنافع إن أخاك مسروحا عبد وأنت ابني فأقربه يومئذ وزوجها الحارث غلاما له روميا يقال له عبيد فولدت زيادا على فراشه وكان أبو سفيان صار إلى الطائف فنزل على خمار يقال له أبو مريم السلولي وكانت لأبي مريم بعد صحبة فقال أبو سفيان لأبي مريم بعد أن شرب عنده قد اشتدت به العزوبة فالتمس لي بغيا قال هل لك في جارية الحارث بن كلدة سمية امرأة عبيد قال هاتها على طول ثدييها وذفر إبطيها فجاء بها إليه فوقع لها فولدت زيادا فادعاه معاوية فقال يزيد بن مفرغ لزياد * تذكر هل بيثرب زيدورد * قرى آبائك النبط القحاح * قال عبد الله قال سليمان وحدثنا محمد بن الحكم عن عوانة قال لما توفي علي بن أبي طالب وزياد عامله على فارس وبويع لمعاوية تحصن زياد في قلعة فسميت به فهي تدعى قلعة زياد إلى الساعة فأرسل زياد من صالح معاوية على ألفي ألف درهم وأقبل زياد من القلعة فقال له زياد متى عهدك أمير المؤمنين فقال عام أول قال كم أعطاك قال عشرين ألفا قال فهل لك أن أعطيك مثلها وتبلغه كلاما قال نعم قال قل له إذ أتيته أتاك زياد وقد أكل بر العراق وبحره فخدعك فصالحك على
_________
( 1 ) بالاصل وم : " وقد ورد " والمثبت عن مختصر ابن منظور
( 2 ) كسكر : كورة واسعة قصبتها واسط القصبة التي بين الكوفة والبصرة ( ياقوت )

(19/173)


ألفي ألف درهم والله ما أرى الذي يقال إلا حقا فإذا قال لك ما يقال فقل يقال إنه ابن أبي سفيان قال أبى قائلها إلا إثما قال فادعاه فما أعطى ( 1 ) زياد مصقلة إلا عشرة آلاف درهم إلا بعد أن ادعاه أخبرنا أبو محمد هبة الله بن أحمد بن طاوس وأبو القاسم الحسين بن الحسن بن محمد قالا أنا أبو القاسم بن أبي العلاء أنا أبو عبد الله الحسين بن الضحاك بن علي الطيبي أنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم الشافعي نا محمد بن غالب نا حرب بن أمية بن بسطام قال وأنا الحسين بن سعيد الموصلي أبو علي نا معلى بن مهدي قالا نا يزيد بن زريع نا حبيب بن الشهيد عن ابن سيرين عن أبي بكرة قال قال زياد لأبي بكرة ألم تر أن أمير المؤمنين أرادني على كذا كذا وولدت على فراش عبيد واستنهته وقد علمت أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال من ادعى لغير أبيه فليتبوأ مقعده من النار ثم جاء العام المقبل وقد ادعاه [ 4417 ] قرأت على أبي عبد الله يحيى بن الحسن عن أبي تمام علي بن محمد عن أبي عمر بن حيوية أنا محمد بن القاسم الكوكبي نا ابن أبي خيثمة نا يحيى بن معين نا ابن أبي عدي عن ابن عون عن محمد بن إسحاق قال كنا جلوسا عند أبي سفيان فخرج زياد فقال ويل أمه لو كان له صلب قوم ينتمي إليهم أخبرنا أبو السعود أحمد بن علي بن محمد بن المجلي أنا أبو الحسين بن المهتدي أنا الشريف أبو الفضل محمد بن الحسين بن محمد بن الفضل بن المأمون نا أبو بكر محمد بن القاسم بن مشارك ثنا أبو علي محمد بن علي بن زياد الجهبذ نا أبو الفضل الربعي الهاشمي نا أبو بكر محمد بن عمار عن عبد الرحمن بن كامل عن أبي المهاجر القاضي قال كان في زمان عمر بن الخطاب فتق ( 2 ) فبعث زياد بن أبيه إليه فرتق الفتق
_________
( 1 ) بالاصل وم : أعطاه والصواب عن مختصر ابن منظور
( 2 ) رسمها واعجامها مضطربان ولعل الصواب ما أثبت انظر مختصر ابن منظور والفتق : فتنة وقع فيها فرقة الجماعة وفي الوافي بالوفيات أنه وقع فساد باليمن واللفظة بدون إعجام في م
( 3 ) بالاصل : " العتق " انظر ما سبق وبدون إعجام في م أيضا

(19/174)


وانصرف محمودا عند أصحابه مشكورا عند أهل الناحية ودخل على عمر وعنده المهاجرين والأنصار فخطب خطبة لم يسمع مثلها حسنا فقال عمرو بن العاص لله هذا الغلام لو كان أبو قرشيا لساق العرب بعصاه فقال أبو سفيان وهو حاضر في المجلس فقال والله إني لأعرف أباه ومن وضعه في رحم أمه فقال علي ( 1 ) يا أبا سفيان اسكت فإنك لتعلم أن عمر إن سمع هذا القول منك كان سريعا إليك بالشر فأنشأ أبو سفيان يقول ( 2 ) * أما والله لولا خوف شخص * يرانا يا علي من الأعادي لأظهر أمره صخر بن حرب * ولم تكن المقالة عن زياد فقد طالت مجاملتي ثقيفا * وتركي عندهم عرضا فؤادي * ( 3 ) فلما قلد علي الخلافة قلد زياد بن أبيه فارس فضبطها وحمى قلاعها وأباد ( 4 ) الأعداء بناحيتها وحد أثره فيها واتصل الخبر بمعاوية فساءه ذلك وعظم عليه وكتب إلى زياد أما بعد فإن العش الذي ربيت فيه معلوم عندنا فلا تدع أن تأوي كما تأوي الطير في أوكارها ولولا والله أعلم به لقلت ما قاله العبد الصالح " فلنأتينهم بجنود لا قبل لهم بها ولنخرجنهم منها أذلة وهم صاغرون " ( 5 ) وكتب في آخر كتابه * لله در زياد أيما رجل * لو كان يعلم ما يأتي وما يذر تنسى أباك وقد خفت نعامته * إذ يخطب الناس والوالي لنا عمر فافخر بوالدك الأدنى ووالدنا * إن ابن حرب له في قومه خطر إن ابتهارك قوم ( 6 ) لا تناسبهم * إلا بأمك عار ليس يغتفر فاترك ثقيفا فإن الله باعدهم * عن كل فضل به تعلو الورى مضر فالرأي مطرف والعقل تجربة * فيها لصاحبها الايراد والصدر * فلما ورد الكتاب على زياد قام في الناس فقال العجب كل العجب من ابن آكلة
_________
( 1 ) زيادة عن الوافي بالوفيات 15 / 10
( 2 ) الابيات في الاستيعاب 1 / 569 هامش الاصابة والوافي بالوفيات 15 / 11
( 3 ) عجزه في المصدرين : وتركي فيهم ثمر الفؤاد
( 4 ) بالاصل : وأثار " والمثبت عن المختصر وفي الاستيعاب : فضبط البلاد وحمى وجبى وأصلح الفساد
( 5 ) سورة النمل الاية : 37
( 6 ) المختصر : قوما

(19/175)


الأكباد ورأس النفاق يخوفني بقصده وإياي وبيني وبينه ابن عم رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) في المهاجرين والأنصار أما والله لو أذن في لقائه لوجدني أجم مجسا ضربا ( 1 ) بالسيف واتصل الخبر بعلي عليه السلام فكتب إلى زياد أما بعد وليتك الذي وليتك وأنا أراك له أهلا وإنه قد كانت من أبي سفيان فلتة من أماني الباطل وكذب النفس لا توجب له ميراثا ولا يحل له نسبا وإن معاوية يأتي الإنسان من بين يديه ومن خلفه ومن عن يمينه ومن عن شماله فاحذر ثم احذر والسلام ( 2 ) أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنا أبو علي بن المذهب أنا أبو بكر القطيعي نا عبد الله بن أحمد ( 3 ) حدثني أبي حدثنا هشام ( 4 ) أنا خالد الحذاء عن أبي عثمان قال لما ادعى زياد لقيت أبا بكرة فقلت ما هذا الذي صنعتم إني سمعت سعد بن أبي وقاص يقول سمعت أذناي من رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وهو يقول من ادعى أبا في الإسلام غير أبيه فالجنة عليه حرام قال أبو بكرة وأنا سمعته من رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) [ 4418 ] أخبرنا أبو المظفر بن القشيري أنا أبو سعد الجنزرودي ( 5 ) أنا أبو عمرو بن حمدان وأخبرنا أبو سهل بن سعدويه وأم المجتبى فاطمة بنت ناصر قالا أنا إبراهيم بن منصور أنا أبو بكر بن المقرئ قالا أنا أبو يعلى أنا عبد الله بن مطيع نا هشام عن خالد الحذاء عن أبي عثمان النهدي قال لما ادعى زياد لقيت أبا بكرة قال فقلت ما هذا الذي صنعتم فإني سمعت سعدا يحدث يقول سمعت وقال ابن المقرئ سمع أذناي ووعاه وقال ابن المقرئ ووعى قلبي أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) يقول من ادعى أبا وقال ابن حمدان إلى أب في الإسلام وهو يعلم أنه غير أبيه ما حرم عليه الجنة قال أبو بكرة وأنا سمعته من رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وفي حديث فاطمة لقيت أبا بكرة فقلت [ 4419 ]
_________
( 1 ) في المختصر : ضروبا بالسيف
( 2 ) انظر كتاب علي إلى زياد الاستيعاب 1 / 570 وأسد الغابة 2 / 120
( 3 ) مسند الامام احمد 5 / 46
( 4 ) كذا بالاصل ومسند احمد 1 / 169 وفي مسند احمد 5 / 46 " هيثم "
( 5 ) مهملة بدون نقط بالاصل والصواب ما أثبت

(19/176)


أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور أنا أبو محمد عبد الله بن الحسين أنا يحيى بن محمد بن صاعد نا أبو هشام نا يحيى بن آدم عن مفضل بن مهلهل قال كتب زياد إلى عائشة من زياد بن أبي سفيان وهو يريد أن تكتب إليه ابن أبي سفيان فيحتج بذلك فكتبت إليه من عائشة أم المؤمنين إلى ابنها زياد ( 1 ) أخبرنا أبو طالب بن يوسف وأبو نصر بن البنا قالا قرئ على أبي محمد الجوهري عن أبي عمر بن حيوية أنا أحمد بن معروف أنا الحسين بن الفهم نا محمد بن سعد ( 2 ) أنا موسى بن إسماعيل نا رجل من قريش يقال له محمد بن الحارث أن مرة صاحب نهر مرة أتى عبد الرحمن بن أبي بكر الصديق وكان مولاهم يسأله أن يكتب له إلى زياد في حاجة له فكتب من عبد الرحمن إلى زياد ونسبه إلى غير أبي سفيان فقال لا أذهب بكتابك هذا فيضرني ( 3 ) قال فأتى عائشة فكتبت له من عائشة أم المؤمنين إلى زياد بن أبي سفيان قال فلما جاء بالكتاب قال له إذ كان غدا فجئني بكتابك قال وجمع الناس فقال يا غلام اقرأه قال فقرأه من عائشة أم المؤمنين إلى زياد بن أبي سفيان قال فقضى له حاجته أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أحمد بن الحسن بن خيرون أنا عبد الملك بن محمد أنا محمد بن بن أحمد بن الحسن أنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة أنا أبي نا إسحاق بن منصور عن الحكم بن عبد الله عن قتادة ان ( 4 ) ابن عمر وابن سيرين كانا يقولان زياد بن أبيه أنبأنا أبو محمد بن الأكفاني نا عبد العزيز الكتاني أنا تمام بن محمد نا محمد بن سليمان نا محمد بن ( 5 ) حدثنا إبراهيم بن هشام بن يحيى بن يحيى حدثني أبي عن جدي قال مر زياد بن سمية بن أبي سفيان وهو وال على البصرة بأبي العربان المخزومي وهو بمجلس فيه جماعة من قريش وهو مكفوف البصر
_________
( 1 ) بالاصل : زيادا
( 2 ) طبقات ابن سعد 7 / 99 - 100
( 3 ) بالاصل : فيضربني والمثبت عن ابن سعد
( 4 ) زيادة منا لازمة للايضاح
( 5 ) بياض قدر كلمة بالاصل وغير واضحة في م ورسمها : " العبر "

(19/177)


قال أبو العربان ما هذه الجلبة قالوا زياد بن أبي سفيان قالوا والله ما ترك أبو سفيان إلا يزيد ومعاوية وعتبة وعنبسة وحنظلة ومحمد فمن أين جاء زياد فبلغ معاوية كلامه فكتب إلى زياد أن سد عنا وعنك هذا الكلب فأرسل إليه زياد بمائتي دينار فقال أبو العربان وصل الله ابن أخي وأحسن جزاءه قال ثم مر به زياد من الغد فسلم فبكى أبو العربان فقال ما يبكيك قال عرفت حزم صوت أبي سفيان في صوت زياد فبلغ ذلك معاوية وكتب إليه * ما لبتك الدنانير الذي رشيت * إن لوثتك أبا العربان ألوانا * * أمسى وليس زياد في أرومته * نكرا واصبح ما يمر به عرفانا لله در زياد لو تعجلها * كانت له دون ما يخشاه قرمانا * فلما قرئ كتاب معاوية على أبي العربان قال اكتب يا غلام * أخذت لنا صلة يعنى النفوس بها * قد كدت بابن أبي سفيان تنسانا أما زياد فلا أمر بنسبته * ولا أريد بما حاولت بهتانا من يسد خيرا يصبه حيث يفعله * أو يسد شرا يصبه حيث ما كانا * كذا في هذه الحكاية وفيها نظر فإن حنظلة قتل يوم بدر كافرا ويزيد مات في حياة أبيه أبي سفيان فإن أراد بقوله ما ترك أبو سفيان أي ما ولد فقد أخل بذكر عمرو بن أبي سفيان وإن ( 1 ) أراد ما خلف بعده فقد وهم فإن يزيد وحنظلة تقدماه أخبرنا أبو محمد بن طاوس أنا أبو الغنائم بن أبي عثمان نا أبو الحسن بن رزقويه ( 2 ) أنا محمد بن يحيى بن عمر نا علي بن حرب نا سفيان قال كان عمر بن عبد العزيز إذا كتب إلى عماله فذكر زيادا فقال إن زيادا ( 3 ) صاحب البصرة ولا ينسبه أخبرنا أبو نصر محمد بن حمد الكبريتي أنا أبو مسلم محمد بن علي بن محمد بن مهرابرد أنا أبو بكر المقرئ أنا أبو عروبة نا إسحاق بن إبراهيم الصواف نا قريش بن أنس نا شعبة عن سعيد بن إبراهيم عن سعيد بن المسيب قال أول
_________
( 1 ) بالاصل : " أدار " وفي م : وأنا راد
( 2 ) بالاصل وم : زرقويه
( 3 ) بالاصل : زياد

(19/178)


قضية ردت من قضاء رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) علانية قضاء فلان في زياد قال ونا ابن المقرئ نا أبو عروبة نا ابن بشار نا ابن أبي عدي وعبد الملك بن الصباح قالا ثنا شعبة عن سعد بن إبراهيم عن سعيد بن المسيب قال أول من رد قضاء رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) دعوة معاوية أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أحمد بن الحسن بن خيرون أنا عبد الملك بن محمد أنا أبو علي بن الصواف أنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة نا أبي نا محمد بن عبد الله الأسدي نا سفيان بن عيينة قال سمعت ( 2 ) ابن أبي نجيح يقول أول حكم رد من حكم رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) الحكم في زياد قال وأنا أبي نا أبو الحراب الضبي نا يونس بن أبي إسحاق عن أبي إسحاق عن عمرو بن بعجة قال أول ذل دخل ( 3 ) على العرب قتل الحسين وادعاء زياد أخبرنا أبو العز احمد بن عبيد الله فيما قرئ علي إسناده وناولني إياه وقال اروه عني أنا أبو علي محمد بن الحسين أنا المعافى بن زكريا القاضي ( 4 ) نا محمد بن القاسم الأنباري حدثني أبي ثنا أبو بكر محمد بن أبي يعقوب الدينوري نا عبيد بن محمد الفيريابي نا سفيان بن عيينة نا عبد الملك بن عمير قال شهدت زياد بن أبي سفيان وقد صعد المنبر فسلم تسليما خفيا وانحرف انحرافا بطيئا وخطب خطبة بتيراء قال ابن الفيريابي ( 5 ) والبتيراء التي لا يصلى فيها على النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ثم قال ( 6 ) إن أمير المؤمنين قد قال ما سمعتم وشهدت الشهود بما قد علمتم وإنما كنت امرءا حفظ الله مني ما ضيع الناس ووصل مني ما قطعوا ألا إنا قد سسنا وساست ( 7 )
_________
( 1 ) مر قريبا : سعيد
( 2 ) بالاصل وم : " سمعت ابن يحيى يحتج بقول " وفيه العبارة اضطراب وصوبناها عن مختصر ابن منظور 9 / 78
( 3 ) بالاصل : " قال : أول دار حل " كذا وفي م : " اول دل رجل " وصوبنا العبارة عن المختصر
( 4 ) الخبر في كتاب الجليس الصالح الكوفي 3 / 256
( 5 ) بالاصل وم : ابن ابي الفريابي
( 6 ) في خطبة زياد البتراء انظر : الكامل للمبرد 1 / 268 عيون الاخبار 1 / 9 البيان والتبيين 2 / 62 العقد الفريد 5 / 6 والامالي للقالي 3 / 185 ببعض اختلاف بين الاصل ومصادر الخطبة
( 7 ) في الجليس الصالح : " وساسنا " وهو الظاهر

(19/179)


السائسون وجربنا وجربنا المجربون وولينا وولي علينا الوالون وإنا وجدنا هذا الأمر لا يصلحه إلا شدة في غير عنف ولين في غير ضعف وأيم الله إن لي لكم صرعى فليحذر كل رجل منكم أن يكون من صرعاي فوالله لآخذن البرئ بالسقيم والمطيع بالعاصي والمقبل بالمدبر حتى تلين لي قناتكم وحتى يقول القائل انج سعد فقد قتل سعيد ( 1 ) ألا رب فرح بإمارتي لن ينفعه ورب كاره لها لن يضره وقد كانت بيني وبين أقوام منكم دمن وأحقاد وقد جعلت ذلك خلف ظهري وتحت قدمي فلو بلغني عن أحدكم أن البغض في قلبه ما كشفت له قناعا ولا هتكت له سترا حتى يبدي صفحته فإذا أبداها فلم أقله عثرته ألا ولا كذبة أكثر شاهدا عليها من كذبة إمام ( 2 ) على منبر فإذا سمعتموها مني فاغتمزوها في فإذا وعدتكم خيرا أو شرا فلم أف به فلا طاعة لي في رقابكم ألا وأيما رجل منكم كان مكتبه خراسان فأجله ( 3 ) سنتان ثم هو أمير ( 4 ) نفسه وأيما رجل منكم كان مكتبه دون خراسان فأجله ستة أشهر ثم هو أمير نفسه وأيما امرأة احتاجت ( 5 ) تأتينا ثم نقاصه به وأيما عقال فقدتموه من مقامي هذا إلى خراسان فأنا له ضامن فقام ( 6 ) إليه نعيم بن إبراهيم المنقري فقال أشهد لقد أوتيت الحكمة وفصل الخطاب فقال كذبت أيها الرجل ذاك داود نبي الله عليه السلام ثم قام إليه الأحنف بن قيس فقال أيها الرجل إنما الجواد بشده والسيف بحده والمرء بجده وقد بلغك جدك ما ترى وإنما الشكر بعد العطاء والثناء بعد البلاء ولسنا نثني عليك حتى نبتليك فقال صدقت ثم قام أبو بلال مرداس بن ادية فقال أيها الرجل قد سمعت قولك والله لآخذن البرئ بالسقيم والمطيع بالعاصي والمقبل بالمدبر ولعمري لقد خالفت ما حكم الله في كتابه أن يقول " ولا تزر وازرة وزر أخرى " ( 7 ) فقال أيها عني فوالله ما أجد السبيل
_________
( 1 ) انظر المثل في المستقصى للزمخشري 1 / 384
( 2 ) الجليس الصالح : أمير
( 3 ) عن الجليس الصالح وبالاصل : فاحكمه
( 4 ) عن هامش الاصل
( 5 ) في الجليس الصالح : وأيما امرأة احتاجت فإننا نعطيها عطاء زوجها ثم نقاصه به
( 6 ) بالاصل : فأقام
( 7 ) سورة فاطر الاية : 18

(19/180)


إلى ما تريد أنت وأصحابك حتى أخوض الباطل خوضا ثم نزل فقام مرداس بن أدية وهو يقول ( 1 ) * يا طالب الخير نهر الجور معترض * طول التهجد ( 2 ) أو فتك بجبار لا كنت إن لم أصم عن كل عاتبة * حتى يكون بريق الجور ( 3 ) إفطاري * فقال له رجل أصحابك يا أبا بلال شباب فقال شباب متكهلون في شبابهم ثم قال * إذا ما الليل أظلم كابدوه * فيسفر عنهم وهم سجود * فشرى وانجفل الناس معه وكان قد ضيق الكوفة على زياد قال القاضي قد روي لنا هذا الشعر في بعض أخبار الفوائد على غير هذه القافية وهو ( 4 ) * إذا ما الليل أظلم كابدوه * فيسفر عنهم وهم ركوع * * أطار الخوف نومهم فقاموا * وأهل الأمن في الدنيا هجوع * قال القاضي قول زياد إن هذا الأمر لا يصلحه إلا ما ذكره قد سبق إلى معناه ولفظه عمر بن الخطاب فذكر من يلي شيئا من أمور المسلمين فقال يكون قويا في غير عنف لينا في غير ضعف وفي ضعف لغتان بالضم والفتح وقرأت القرآن ( 5 ) بهما في القرآن وزعم بعض علماء اللغة وجه الكلام فيه أن يضم حيث يكون أعراب الكلمة فيه غير النصب ويفتح مع النصب واستقصاء الكلام في هذا في موضعه من الكتب المؤلفة في علوم القرآن وقوله قد كانت بيني وبين قوم منكم دمن ( 7 ) وأحقاد الدمن ( 6 ) والأحقاد ( 7 ) واحدها دمنة يقال في نفسه دمنة وحسكة وغمر وسخيمة وصعق ( 8 ) وكتيفة وتجمع كتائف كقول الشاعر
_________
( 1 ) البيتان في ديوان شعر الخوارج ص 63 والقافية مرفوعة وفي الجليس الصالح كالالصل القافية مجرورة
( 2 ) في ديوان الخوارج : طول التهجد ان لم يأت عبار
( 3 ) ديوان الخوارج : الجور امطار
( 4 ) البيتان في الجليس الصالح 3 / 258 - 259
( 5 ) في الجليس الصالح : القرأة
( 6 ) بالاصل : " دين
والدين " والصواب ما أثبت عن الجليس الصالح
( 7 ) في الجليس الصالح : الدمن : الاحقاد بدون واو العطف وهو أظهر
( 8 ) الجليس الصالح : وضغن

(19/181)


* أخوك الذي لا يملك الحس نفسه * ويهتز عند المحفظات الكتائف * ( 1 ) وفيه وعل ( 2 ) في أسمائ كثيرة وقوله انج سعد فقد قتل سعيد وكان ابنا ضبة إذ خرجا في بغاء إبل لهما فرجع سعد ولم يرجع سعيد فكان أبوهما إذا أقبل أحدهما يقول أسعد أم سعيد ( 3 ) فأرسلها مثلا قرأت على أبي عبد الله يحيى بن الحسن عن أبي تمام علي بن محمد الواسطي أنا أحمد بن عبيد بن الفضل أنا محمد بن الحسين بن محمد نا ابن أبي خيثمة نا سليمان بن أبي شريح نا عبد الله بن جعفر عن مجالد عن الشعبي قال دهاة العرب أربعة معاوية بن أبي سفيان وعمرو بن العاص والمغيرة بن شعبة وزياد فأما معاوية فللأناة والحلم وأما عمرو فللمعضلات وأما المغيرة بن شعبة فللمبادهة وأمازياد فللصغير ( 4 ) والكبير أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أبو الفضل بن خيرون أنا أبو القاسم بن بشران أنا أبو علي بن الصواف نا محمد بن عثمان بن أبي شيبة نا محمد بن يزيد نا محمد بن مراد الأشعري نا يحيى بن زكريا بن أبي زائدة نا مخلد عن الشعبي قال كان القضاة أربعة والدهاة أربعة فأما القضاة فعمر وعلي وابن مسعود وزيد بن ثابت وأما الدهاة فمعاوية وعمرو ( 5 ) والمغيرة وزياد أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو بكر بن الطبري أنا أبو الحسين الفضل أنا عبد الله بن جعفر نا يعقوب ( 6 ) نا أبو بكر الحميدي نا سفيان نا مخلد ( 7 ) عن الشعبي قال سمعت قبيصة بن جابر يقول صحبت عمر بن الخطاب فما رأيت رجلا أقرأ لكتاب الله ولا أفقه في دين الله منه ولا أحسن مدارسة منه
_________
( 1 ) البيت في اللسان كتف منسوبا للقاطمي
( 2 ) في الجليس الصالح : وفيه غل ( 3 ) انظر مجمع الميداني 1 / 222 والفاخر ص 48 والعسكري 1 / 155
( 4 ) بالاصل وم : فالصغير والمثبت عن مختصر ابن منظور ( 5 ) بالاصل : " عمر " والصواب ما أثبت عن م
( 6 ) الخبر في كتاب المعرفة والتاريخ 1 / 457
( 7 ) في المعرفة والتاريخ : مجالد بن سعيد عن الشعبي

(19/182)


وصحبت طلحة بن عبيد الله فما رأيت رجلا أعطى الجزيل من مال الله عن غير مسألة منه قال سفيان وكان يسمى الفياض قال وصحبت معاوية بن أبي سفيان فما رأيت رجلا أثقل حلما ولا أبطأ جهلا ولا أبعد أناة منه وصحبت عمرو بن العاص فما رأيت رجلا أنصع طرفا أو قال أبين طرفا ولا أحلم جليسا منه فما رأيت رجلا أخصب تأدبا ( 1 ) ولا أكرم جليسا ولا أشبه سريرة بعلانية منه وسحبت المغيرة بن شعبة فلو أن مدينة لها ثمانية أبواب لا يخرج من باب منها إلا بمكر يخرج من أبوابها كلها أخبرنا أبو محمد عبد الرحمن بن أبي الحسن أنا سهل بن بشر أنا أبو الفرج عبد الوهاب بن الحسين بن عمر بصور أنا الحسين بن محمد العسكري نا محمد بن العباس اليزيدي نا الرياشي يعني العباس بن الفرج نا العتبي قال قال الشعبي ما رأيت أحدا يتكلم إلا أحببت أن يسكت مخافة أن ينقطع إلا زياد فإنه لا يخرج من حسن إلا إلى حسن أخبرنا أبو البركات عبد الوهاب بن المبارك أنا أبو الفضل الباقلاني أنا أبو القاسم بن بشران أنا أبو علي محمد بن أحمد أنا محمد بن عثمان نا محمد بن العلاء نا جابر بن فرح الحمامي عن إسماعيل عن مجالد عن الشعبي قال ما رأيت أحدا أخطب من زياد أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أبو الحسين الطيوري أنا الحسين بن جعفر ومحمد بن الحسن وأحمد بن محمد العتيقي وأخبرنا أبو عبد الله البلخي أنا ثابت بن بندار أنا الحسن بن جعفر قالوا أنا الوليد بن بكر أنا علي بن أحمد بن زكريا أنا صالح بن أحمد بن صالح نا أبي أحمد ( 2 ) قال زياد أمير البصرة تابعي ولم يكن يتهم بالكذب أخبرنا أبو الحسن علي بن أحمد بن منصور أنا أبو الحسن بن أبي الحديد أنا جدي أنا أبو محمد بن زبر نا محمد بن الحسين الحربي قال سمعت الأصمعي
_________
( 1 ) المعرفة والتاريخ : أخصب رفيقا
( 2 ) تاريخ الثقات للعجلي ص 169

(19/183)


يقول مكث زياد على العراق تسع سنين لم يضع لبنة على لبنة ولم يغرس شجرة أخبرنا أبو الحسين بن الفراء أنا أبو يعلى وأخبرنا أبو السعود بن المجلي أنا أبو الحسين بن المهتدي قالا أنا عبيد الله بن أحمد بن علي أنا أبو عبد الله بن مخلد العطار قال قرأت على علي بن عمرو الأنصاري حدثكم الهيثم بن عدي عن ابن عباس قال كان أول من جمع له المصران بالكوفة والبصرة زياد بن أبيه أخبرنا أبو غالب محمد بن الحسن بن علي البصري أنا محمد بن علي بن أحمد بن إبراهيم أنا أحمد بن إسحاق بن حرمان ( 1 ) نا أحمد بن عمران بن موسى نا موسى التستري نا خليفة العصفري ( 2 ) حدثني الوليد بن هشام عن أبيه عن جده وعبد الله بن المغيرة عن أبيه قالا جمعت العراق لزياد سنة خمسين وكان ( 3 ) أبو موسى إذا غزا يعني في ولايته على البصرة لعمر استخلف عمران بن حصين وربما استخلف زيادا أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أحمد بن النقور وعبد الباقي بن محمد بن غالب قالا انا أبو طاهر المخلص ثنا عبيد الله بن عبد الرحمن السكري نا زكريا بن يحيى المنقري نا الأصمعي نا سلمة بن بلال عن أبي رجاء العطاردي قال ولي زياد البصرة في سنة خمس وأربعين وكان زياد يصيف بالكوفة ويشتوا بالبصرة ومات زياد بالكوفة وهو على المصرين البصرة والكوفة فكان إذا غاب عن الكوفة استخلف سمرة بن جندب ومات سنة ثلاث وخمسين ومات قريبا من الكوفة في شهر رمضان أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي وأبو الحسين علي بن هبة الله بن عبد السلام قالا أنا أبو محمد الصريفيني أنا أبو القاسم بن حبابة أنا أبو القاسم عبد الله بن محمد نا محمد بن يزيد الكوفي نا أبو بكر بن عياش نا أبو إسحاق قال غزوت في زمن زياد ست غزوات أو سبع عزوات قال ومات زياد قبل معاوية وما
_________
( 1 ) كذا رسمها بالاصل وم وفي سند ممائل : احمد بن اسحاق النهاوندي
( 2 ) انظر تاريخ خليفة بن خياط ص 211 في حوادث سنة 50 تحت عنوان : جمع العراق لزياد
( 3 ) تاريخ خليفة بن خياط : تسمية عمال عمر بن الخطاب ص 154

(19/184)


رأيت قط خيرا من زمن زياد فقال له رجل ولا زمن عمر بن عبد العزيز فقال ما كان زمن زياد إلا عرسا ( 1 ) أنبأنا أبو طالب عبد القادر بن محمد بن يوسف أنا إبراهيم بن عقبة الفقيه وحدثنا أبو المعمر المبارك بن أحمد الأنصاري أنا المبارك بن عبد الجبار أنا إبراهيم بن عمر الفقيه وعلي بن عمر بن الحسن قالا أنا أبو عمر بن حيوية أنا عبيد الله بن عبد الرحمن بن محمد نا عبد الله بن مسلمة بن قتيبة قال في حديث زياد أنه قال في خطبة له قد طرفت أعينكم الدنيا وشدت مسامعكم للشهوات ألم يكن منهم نهاة تمنع الغواة من ذبح الليل وعبارة النهار وهذه البرازق ( 2 ) فلم تزل بهم ما يرون من فتى مكر بامرهم حتى انتهكوا الحريم ثم أطرقوا وراءكم في مكانس الريب بلغني عن أبي الحسن المدائني قوله طرفت أعينكم الدنيا أي طمحت بأبصاركم إليها وشغلتكم عن الآخرة يقال امرأة مطروفة بالرجال إذا كانت تطمح إليهم ( 3 ) وهذا رجل مطروف إذا كان لا يرى شيئا إلا علقه ولها عما في يديه ويقال ليت شعري ما طرفك عني إذا استبطأته قال الشاعر * ومطروفة العينين خفاقة الحشا * منعمة كالريم طابت وطلت * ( 4 ) طلت أي مطرت دعا لها بذلك والبرازق المواكب والجماعات ومنه الحديث لا تقوم الساعة حتى يكون الناس برازيق [ 4420 ] أي جماعات ويقال برازق وبرازيق كما يقال طواوس وطواويس ويقال أصل الحرف فارسي يروه قال الشاعر * أرضا بها الثيران كالبرازق ( 5 )
_________
( 1 ) بالاصل : عرس
( 2 ) بالاصل : البوارق " والصواب ما أثبت وسترد صوابا
( 3 ) يعني أنها تصرف بصرهاعن بعلها الى سواه فهي المرأة لا خير فيها وقيل هي التي لا تثبت على رجل واحد ( اللسان : طرف )
( 4 ) البيت في اللسان ( طرف ) بدون نسبة
( 5 ) اللسان برزق والرازق واحدها برزاق وبرزق وبرزيق والرجز منسوب في اللسان إلى عمارة وبعده فيه : كأنما يمشين في البلامق

(19/185)


قوله أطرقوا وراءكم في مكانس الريب يريد أسيروا ( 1 ) بكم والمكانس جمع مكنس وأصله موضع الظبي من أصل الشجرة التي يقال لها كنس الظبي فهو كانس إذا دخله ويقال له كناس أيضا وقال في حديث زياد أنه قال على المنبر إن الرجل يتكلم بالكلمة لا يقطع بها ذنب عنز مصور لو بلغت إمامه سفك دمه بلغني عن أبي الحسن المدائني قال أبو زيد المصور من المعز خاصة وجمعها مصائر وهي التي انقطع لبنها إلا قليلا ومثلها الضأن الجدود ( 2 ) قال الأصمعي إنما قيل لها مصور لأنه يتمصر لبنها قليلا قليلا والمصر والقطر الحلب بإصبعين أو ثلاث فإن حلبتها بالكف فقد صففتها وهو من الصف وأما الصب فهو الحلب بأطراف الأصابع وأراد زياد أن الرجل ليتكلم بالكلمة لا تنفعه ولا يجترئ عليها وفيها ضربت عنقه لو بلغت سلطانه ولمثل هذا قيل مقتل الرجل بين فكيه قرأت بخط أبي الحسن رشأ بن نظيف وأنبأنيه أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الوحش سبيع بن المسلم عنه نا أبو أحمد عبيد الله بن محمد بن أحمد الفرضي نا محمد بن يحيى الصولي نا العلائي نا العتبي قال خطب زياد الناس فتكلم بشعر وهو لا يريده فقال * ألا رب مسرور بنا لا يسره * وآخر يخشى ضرنا لا نضره * ألا وإن الناس منصرفون بمشيئة الله فهم من بين واقف وماضي ومتسخط وراضي وكل إلى أجل وكتاب يصير إلى عقاب وثواب أخبرنا أبو القاسم الحسين بن الحسن بن محمد أنا أبو القاسم علي بن محمد بن ابي العلاء أنا أبو محمد بن أبي نصر نا عمي أبو علي محمد بن القاسم بن معروف نا ابن بكر نا أحمد بن الخليل نا ابن عبيدة يعني عمر بن شبة ( 3 ) نا الصلت نا أحمد حدثني سليمان بن صالح حدثني عبد الله بن يونس عن الزهري
_________
( 1 ) كذا بالاصل وفي اللسان ( كنس ) : والمعنى : اشتروا في موضع الريبة
( 2 ) بالاصل : الحدود بالحاء المهملة والمثبت عن اللسان
( 3 ) بالاصل : شيبة والصواب ما أثبت وقد مضى التعريف به

(19/186)


قال سمعت رجلا من أهل الرأي يقول سمعت زيادا ( 1 ) على المنبر يقول إن أكذب الناس من قام على رأس مائة ألف فكذبهم إني والله لا أعدكم خيرا إلا أنجزته لكم ولا شرا إلا أنجزته لكم ولا أعاقبكم بذنب حتى أتقدم إليكم فيه فاتقوا غضب السلطان فإنه يغضبه ما يغضب الوليد ويأخذ أخذ الأسودة وله ملك مؤجل فإذا انقضت مدته كشفه الله عنكم أخبرنا أبو العز السلمي إذنا ومناولة وقرأ علي إسناده وقال اروه عني أنا محمد بن الحسين نا المعافى بن زكريا نا محمد بن الحسن بن دريد نا أبو حاتم عن أبي عبيدة عن يونس قال كان زياد إذا ولى رجلا عملا قال له خذ عهدك وسر إلى عملك واعلم أنك مصروف رأس سنتك وأنك تصير إلى أربع خلال فاختر لنفسك إنا إن وجدناك أمينا ضعيفا استبدلناك لضعفك وسلمتك من معزتنا أمانتك وإن وجدناك قويا خائنا استهنا بقوتك وأحسنا على خيانتك أدبك وأوجعنا ظهرك وثقلنا غرمك وإن جمعت علينا الحرمين جمعنا عليكم المصرين وإن وجدناك أمينا قويا زدنا في عملك ورفعنا ذكرك وكثرنا مالك وأوطئنا عقبك أنبأنا أبو علي الحداد أنا أبو نعيم أنا محمد بن علي بن حبيش نا الحسن بن علي بن نصر نا محمد بن عبد الكريم نا الهيثم بن عدي نا ابن عياش نا الشعبي حدثني عجلان مولى زياد وكان حاجبه قال كان زياد إذا خرج من منزله مشيت أمامه إلى المسجد فإذا دخل مشيت أمامه إلى مجلسه فدخل مجلسه ذات يوم فإذا هو بهر في زاوية فذهبت أزجره فقال دعه فأرب ماله ثم صلى الظهر ثم عاد إلى مجلسه ثم صلى العصر فعاد إلى مجلسه كل ذلك يلاحظ الهر فلما كان قبل غروب الشمس خرج جرذ فوثب إليه فأخذه فقال زياد من كانت له حاجة فليواظب عليها مواظبة الهر فظفر بها قال وحدثني عجلان قال قال لي زياد أدخل علي ويحك رجلا عاقلا قال قلت لا أعرف من تعني
_________
( 1 ) بالاصل : زياد

(19/187)


قال لا يخفى العاقل في وجهه وقده فخرجت فإذا أنا برجل حسن الوجه مديد القامة فصيح اللسان قلت ادخل فدخل فقال زياد يا هذا إني قد أردت مشورتك في أمر فما عندك قال أنا حاقن ولا رأي لحاقن قال يا عجلان أدخله المتوضأ قال ثم خرج قال له ما عندك فقال إني جائع ولا رأي لجائع فقال يا عجلان ائت بطعام فاتى به فقال سل عما بدا لك فما سأله عن شئ إلا وجد عنده منه بعض ما يريد فكتب إلى عماله لا تنظروا في حوائج الناس واحد منكم حاقن أو جائع أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم الفقيه وأبو المعالي الحسين بن حمزة بن الشعيري قالا انا أبو ( 1 ) الحسن بن أبي الحديد أنا جدي أنا أبو بكر الخرائطي نا أبو جعفر العبدي قال قال أبو الحسن ( 2 ) المدائني لما ولي زياد العراق صعد المنبر فحمد الله وأثنى عليه ثم قال أيها الناس إني قد رأيت خلالا ثلاثا نبذت إليكم فيهن النصيحة رأيت إعظام ذوي الشرف وإجلال أهل العلم وتوقير ذوي الانسان وإني أعاهد الله عهدا لا ياتيني شريف بوضيع لم يعرف له حق شرفه إلا عاقبته ولا يأتيني كهل بحدث لم يعرف له حق فضل سنه على حداثته إلا عاقبته ولا يأتيني عالم بجاهل لا حاه في علمه ليهجنه عليه إلا عاقبته فإنما الناس بأشرافهم وعلمائهم وذوي أنسابهم أخبرنا أبو الحسن ( 3 ) علي بن المسلم أنا علي ( 4 ) بن المسلم أنا علي بن غنائم بن عمر المالكي وأخبرنا عاليا أبو القاسم علي بن إبراهيم قالا أنا سليم بن أيوب الرازي الفقيه أخبرنا أبو يعقوب يوسف بن أيوب الهمداني قالا أنا أبو أحمد عبيد الله بن محمد بن احمد الفرضي نا أبو بكر محمد بن يحيى الصولي نا محمد بن يزيد المبرد قال قال العتبي عن أبيه قال زياد ثلاثة لا يستخف بهم عامل السلطان والعالم والصديق فإنه من استخف
_________
( 1 ) سقطت من الاصل وكتبت اللفظة بين السطرين
( 2 ) بالاصل : أبو الحسين
( 3 ) بالاصل : أبو الحسين
( 4 ) كذا ورد الاسم بالاصل مكررا

(19/188)


بالسلطان أفسد دنياه ومن استخف بالعالم أفسد دينه ومن استخف بالصديق أفسد مروءته أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم أنا رشأ بن نظيف أنا أبو محمد الحسن بن إسماعيل أنا أحمد بن مروان نا إسماعيل بن يونس نا الرياشي عن مؤرج قال قيل لزياد من المحظوظ المغبوط عندكم قال من طال عمره ورأى في عدوه ما يسره وقيل لمعاوية ما الحظ قال ما أقعص عنك ما تكره قال وحدثنا أحمد بن مروان نا أحمد بن علي نا الأصمعي قال قدم على زياد نفر من الأعراب فقال خطيبهم أصلح الله الأمير نحن وإن كانت ترغب بنا أنفسنا إليك وأنضينا ركابنا نحوك التماسا لفضل عطائك عالمون بأنه لا مانع لما أعطى الله ولا معطي لما منع الله وإنما أنت أيها الأمير خازن ونحن رايدون فإن أذن لك فأعطيت حمدنا الله وإن لم يؤذن لك فأمسكت حمدنا الله ثم جلس فقال زياد بالله ما رأيت كلاما أبلغ ولا أوجز ولا أنفع في عاجله منه ثم أمر لهم بما يصلحهم أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنا الحسن بن عيسى بن المقتدر نا أبو العباس أحمد بن منصور اليشكري نا ابن دريد عن أبي حاتم عن العتبي قال كان زياد يغدي ويعشي إلا يوم الجمعة فإنه كان يعشي ولا يغدي وكان لا يطعم طعاما إلا مع العامة فأتاه يوما مولاه ( 1 ) فوضعها على مائدته فأمسك ليؤتى العامة بمثلها فلما أبطأ قال ما هذه قال لم يكن عندنا ما يسع العامة فأمر بها فرفعت ثم لم يقدم حتى وضعوا للعامة مثلها وأبطأ يوما بالغداء وعنده ناس من الدهاقين ينظر في أمورهم فقال المحسن بن شعبة الضبي وكان أكولا مهذارا ألا غداء برده ( 2 ) ورفع بها صوته فقال بعض الدهاقين بالفارسية بأى ديون ابتلينا بهؤلاء الكلاب ففهمها زياد فقال بكفرك وجرأتك على الله وقال للمحسن لا تعد لمثل هذا ودعا بالغذاء فتغدا وكان قبيح الوجه نهما فقال له زياد يوما وهم يتغدى معه كم
_________
( 1 ) لفظتان غير واضحتين وفي م : " قبل بشهده "
( 2 ) كذا وفي م : " الا عدا يرده "

(19/189)


لك من الولد قال سبع بنات قال فأين جمالهن من جمالك قال أنا أجمل منهن وهن آكل مني فقال زياد ما ألطف ما سألت وأتحف بناته بالعطاء فقال المحسن * إذا كنت مرتاد السماحة والندى * بادر زيادا أو أخا لزياد بحبك امرؤ يعطي على الحمد ماله * إذا ظن بالمعروف كل جواد هما أدركا أمر البرية بعدما * تفانوا وكادوا يصبحون كعاد ومالي لا اثني عليكم وإنما * طريفي من معروفكم وتلادي * أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو بكر بن اللالكائي أنا أبو الحسين بن بشران أنا أبو علي بن صفوان نا أبو بكر بن أبي الدنيا حدثني محمد بن الحسين حدثني الحميدي عن سفيان قال أتي زياد رجل ( 1 ) فأمر به ليقتل فلما أحس الرجل بالموت قال ائذنوا لي أتوضأ وأصلي ركعتين فأموت على توبة لعلي أنجو من عذاب الله قال زياد ما يقول قالوا يقول كذا وكذا قال دعوه فليتوضأ وليصل ما بدا له قال فتوضأ وصلى كأحسن ما يكون فلما قضى صلاته أتي به ليقتل فقال له زياد هل استقبلت التوبة قال أي والذي لا إله غيره فخلى سبيله أخبرنا أبو القاسم أيضا أنا أبو عبد الله محمد بن علي بن الحسين بن سكينة الأنماطي أنا أبو الفتح محمد بن فارس بن محمد بن محمود العوذي العطشي أنا محمد بن حفص بن أحمد العسكري نا أبو بكر عبد الله بن محمد بن عبيد بن أبي الدنيا نا علي بن الحسين عن علي بن قادم قال سمعت شعبة بن الحجاج يقول قال زياد ما حمدت نفسي في أمر قط عقدت فيه عقدة ضعف ولا لمت نفسي في أمر قط عقدت فيه عقدة الحزم ولا حدثت نفسي بأمر قط فحدثت به غيري حتى أصير إليه قال علي فقال أبو مريم عبد الغفار بن القاسم ( 3 ) لك يذكر مثل هذا الكلام عن زياد أخبرنا أبو القاسم الحسيني أنا رشأ بن نظيف أنا أبو محمد المصري أنا أبو بكر أحمد بن مروان نا يوسف بن الضحاك نا هشام بن عبد الملك قال قال
_________
( 1 ) كذ والظاهر : برجل
( 2 ) ضبطت اللفظة عن تبصير المنتبه 2 / 687
( 3 ) كلمة غير واضحة بالاصل ورسمها في م : سوه

(19/190)


سفيان بن عيينة قال زياد ليس العاقل الذي يحتال للأمر إذا وقع فيه ولكن العاقل الذي يحتال للأمر ألا يقع فيه أخبرنا أبو محمد هبة الله بن أحمد المقرئ أنا أبو القاسم علي بن محمد الفقيه أنا عبد الرحمن بن عبيد الله بن عبد الله الحرفي ( 1 ) أنا أحمد بن سليمان بن الحسن النجاد نا ابن أبي الدنيا حدثني محمد بن يونس القرشي نا أبو سفيان القرشي قال قال زياد إن ( 2 ) مما يجب لله عز و جل على ذي النعمة بحق نعمته ألا يتوصل بها على معصيته أخبرنا أبو طالب علي بن عبد الرحمن أنا أبو الحسن علي بن الحسن بن الحسين أنا أبو محمد بن النحاس أنا أبو سعيد بن الأعرابي وأخبرنا أبو بكر وجيه بن طاهر أنا أحمد بن عبد الملك المؤذن أنا أبو الحسين علي بن محمد بن السقا نا أبو العباس محمد بن يعقوب قالا نا عباس بن محمد نا يحيى بن معين نا علي بن الحسن بن سفيان أخبرنا سفيان بن عيينة قال أخبرني أبو حمزة اليماني قال قال المغيرة بن شعبة لحديث من عاقل أحب إلي من الشهد بماء رصفه قال علي بن الحسن بن رشيق فأخبرني عبد الله بن المبارك عن ( 3 ) سفيان بن عيينة عن أبي حمزة اليماني قال فبلغ ذلك زيادا فقال ( 4 ) فلهو أحب إلي من رثيئة ( 5 ) فثئت بسلالة ثغب في يوم ذي وديقة ترمض فيه الآجال قال علي بن الحسين فسروه عن عبد الله ( 6 ) من رثيئة فثئت هو اللبن يحلب من الليل ثم يحلب عليه من النهار والثغب العين التي يخرج أو قال يجري على
_________
( 1 ) انظر ترجمته في سير الاعلام 17 / 411
( 2 ) بالاصل : إنما
( 3 ) بالاصل وم : عن أبي سفيان
( 4 ) كلمة غير واضحة بالاصل ورسمها في م : الدال
( 5 ) بالاصل : رشه والمثبت عن اللسان " رثأ " والرثيتة : اللبن الحليب يصب عليه اللبن الحامض فيروب من ساعته
( 6 ) لفظتان غير واضحتين رسمهما : " أحلى الصنا " كذا وفي م : " أحله الطيائر "

(19/191)


الحجارة ليس فيها طين قال يحيى الوديقة الحر الشديد أخبرنا أبو عبد الله محمد بن الفضل أنا عبد الغافر محمد بن الفارسي أنا أبو سليمان حمد بن محمد بن إبراهيم الخطابي قال في حديث زياد أنه بلغه قول المغيرة بن شعبة لحديث من عاقل أحب إلي من الشهد بماء رصفة فقال زياد أكذلك هو فلهو أحب إلي من رثيئة فثئت بسلالة من ماء ثغب في يوم ذي وديقة ترمض فيه الآجال أخبرناه أبو الأعرابي ( 1 ) أنا عباس الدوري نا يحيى بن معين نا علي بن الحسن بن شقيق نا ابن المبارك عن شقيقعن أبي حمزة اليماني الرصفة الحجارة التي قد رصفت بعضها على بعض وتجمع على الرصفات قال بشر بن أبي حازم * كان مدامه من أذرعات * كبيت لونها لون الرعاف * * على أبياتها ( 2 ) * أحالته السحابة في الرصاف * والرثيئة لبن حليب يصب على لبن حامض ومثله المرضة قال الشاعر * إذا شرب المرضة قال أوكي * على ما في سقائك قد روينا * ( 3 ) والعتق كسرك الحار بالبارد والنغب مستنقع الماء في صحن وسلالته ماؤه وكل ما سل من شئ واستخرج منه فهو سلالة ولذلك سميت النطفة سلالة قال الله تعالى " ولقد خلقنا الإنسان من سلالة من طين " ( 4 ) والوديقة حر الظهائر قال ذو الرمة ( 5 ) * إذا كافحتنا نفحة من وديق * ثنينا برود العصب فوق المراعف * والآجال جمع إجل وهو جماعة البقر الوحشية ومثله الربوب اسم جماعة لا واحد له من لفظه ويرمض يحترق من شدة حر الرمضاء
_________
( 1 ) كذا بالاصل وم : وثمة سقط في السند
( 2 ) بالاصل وم : على أبياتها بصربصر مرن
( 3 ) البيت في اللسان ( رضض ) ونسبه لابن أحمر من ثلاثة أبيات
( 4 ) سورة المؤمنون الاية : 12
( 5 ) البيت في ديوانه ص 384

(19/192)


وقال أبو سليمان في حديث زياد لما ولي البصرة أمر بهدم المواخير المواخير بيوت الخمارين وأصله فارسي كأنه قيل مي خور فعرب قال جرير أو الفرزدق * فما في كتاب الله هدم ديارنا * بتهديم ماخور خبيث مداخله * ( 1 ) أخبرنا أبو غالب أحمد بن الحسين أنا أبو الحسين بن الآبنوسي أنا أبو محمد عبد الله بن محمد بن سعيد بن محارب بن عمر الإصطخري نا أبو خليفة نا أبو حاتم عن أبي عبيدة معمر بن المثنى قال قال رجل في مجلس ( 2 ) يونس قال عمر بن الخطاب ذات يوم لئن بقيت لأمنعن فروج العربيات إلا من الأكفاء فقال يونس رحم الله عمر لو أدرك تلاعب زياد وبنيه لساءه ذلك أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد بن عمر السمرقندي أنا أبو الحسين أحمد بن محمد بن النقور وأبو منصور عبد الباقي بن محمد بن غالب بن العطار قالا أنا أبو طاهر محمد بن عبد الرحمن بن العباس نا أبو محمد عبيد الله بن عبد الرحمن بن محمد بن عيسى السكري نا زكريا بن يحيى المنقري نا محمد بن معاوية الرمادي نا أبي قال قال زياد لا يمنعني قلبك ما عندي عن المصير على كثير ما ينوبني أخبرنا أبو الحسن ( 3 ) بن قبيس ( 4 ) أنا أبو الحسن بن أبي الحديد أنا جدي أبو بكر أنا أبو محمد بن زبر نا محمد بن يونس ثنا الأصمعي حدثني أبي قال قال زياد ما جلست مجلسا قط إلا تركت منه ما لو أخذته لكان لي وترك بعض ماله أحب إلي من أخذ ما ليس لي أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور وأبو منصور بن
_________
( 1 ) البيت في ديوان جريرط بيروت ص 364 وبرواية : " تهديم دارنا " وهو من قصيدة طويلة يجيب الفرزدق مطلعها : الم تر ان الجهل اقصر باطله * وامسي عماء قد تجلت مخايله ( 2 ) بالاصل : المجلس والصواب عن مختصر ابن منظور
ن ( 3 ) بالاصل وم : أبو الحسين
( 4 ) بالاصل وم : " قيس " والصواب ما أثبت واسمه علي بن احمد بن منصور أبو الحسن بن قبيس الفقيه المالكي الغساني انظر فهارس شيوخ ابن عساكر وفهارس الاسانيد ( المطبوعة 7 / 416 والمطبوعة : عاصم - عائذ )

(19/193)


العطار قالا أنا أبو طاهر المخلص أنا عبيد الله بن عبد الرحمن السكري نا زكريا بن يحيى المنقري نا الأصمعي نا محمد بن حرب الرمادي عن أبيه قال قال سلم بن زياد قال زياد لأني لآتي المجلس فادع مالي مخافة أن أدفع عني ما ليس هو لي قال وقال زياد إنه ليعجبني من الرجل إذا أتى مجلسا أن ( 1 ) يعلم أن يكون مجلسه منه قال وثنا المنقري عن العتبي أخبرنا أبو عبد الرحمن الرمادي عن أبيه قال قال زياد أكرم الناس مجلسا من إذا أتى مجلسا عرف قدره فجلس مجلسه وإذا ركب دابة حملها على ما يريد ولا يدعها تحمله على ما تريد قال وحدثنا المنقري ثنا العتبي حدثني أبي قال زياد ولو أن لي عشرة دراهم لا أملك غيرها ما تركت نائبة يلزمني فيها حق لقلة مالي ولو أن لي مائة ألف ولي بعير أجرب ما ضيعته لكثرة مالي قال وثنا المنقري نا محمد بن معاوية الزيادي نا أبي قال قال زياد لا يمنعني قليل ما عندي عن الصبر على كثير ما ينوبني وقال وحدثنا المنقري نا الأصمعي نا محمد بن حرب الرمادي حدثني أبي قال قال زياد لجلسائه من أغبط الناس عيشا قالوا الأمير وجلساؤه فقال ما صنعتم شيئا إن لأعواد المنبر هيبة وإن لقرع لجام البريد لفزعة ولكن أغبط الناس رجل له دار لا يجري عليه كراؤها وله زوجة صالحة قد رضيته ورضيها فهما راضيان بعيشهما لا يعرفنا ولا نعرفه فإنه إن عرفنا وعرفناه أتعبنا ليله ونهاره وأذهبنا دينه ودنياه أنبأنا أبو القاسم العلوي وأبو الوحش المقرئ عن رشأ بن نظيف أنا محمد بن جعفر النحوي نا أبو القاسم الحسن بن محمد نا محمد بن خلف أنا عبد الله بن شبيب نا ابن عائشة حدثني إسماعيل بن ذكوان قال قلت لعبيد الله بن الحسن إن زيادا قال يوما لأصحابه من أسعد الناس قالا الأمير قال كلا لصعود المنبر روعات ولكن أسعد الناس رجل له مسكن يملكه وقوت من معاش لا يعرفنا ولا
_________
( 1 ) كذا ولعله : أين

(19/194)


يعرفه فإنا إن عرفنا أضررنا بدينه ودنياه وأسهرنا ليله وأتعبنا نهاره فقال عبيد الله بن الحسن من أراد أن يسمع كلاما من در فليسمع هذا الكلام أخبرنا أبو الفتح نصر الله بن محمد أنا أبو البركات أحمد بن عبد الله بن طاوس أخبرنا أبو القاسم بن عبيد الله بن أحمد الصيرفي أنا أبو علي الحسن بن الحسين بن حمكان ثنا محمد بن أبي زكريا الفقيه وأبو إسحاق المزكي قالا ثنا ابن خزيمة الفقيه نا المزكي قال سمعت الشافعي يقول تعلموا النحو فإنه والله يزري بالرجل أن لا يكون فصيحا ولقد بلغني أن رجلا دخل على زياد ابن أبيه فقال له أصلح الله الأمير إن أبينا هلك وإن أخينا غصبنا على ما خلفه لنا فقال له زياد ما ضيعت من نفسك أكثر مما ضاع من ( 1 ) مالك ( 2 ) ( 3 ) أخبرنا أبو محمد عبد الرحمن بن أبي الحسن بن إبراهيم أنبأ أبو الفرج سهل بن بشر أنا أبو الفرج عبد الوهاب بن الحسين بن عمر نا الحسين بن محمد بن عبيد نا محمد بن العباس اليزيدي نا الرياشي وهو العباس بن الفرج نا العتبي قال قال زياد ما من كلام إلا له عندي جواب فقال له رجل أيسرك أنك من الحور العين قال إن من السكوت جوابا وإن جواب هذا الكلام السكوت أخبرنا أبو عبد الله الفراوي في كتابه عن أبي عثمان الصابوني أنبأ أبو القاسم بن حبيب أنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن محمد قال سمعت أبا عبد الله محمد بن زكريا بن دينار الغلابي يقول سمعت العباس بن الفرج الرياشي يقول عن العتبي قال قال زياد ما من كلام إلا له عندي جواب فمر به مجنون وسمع ذلك منه فقال له أيسرك أنك من الحور العين فتحير وبهت ثم قال إن من السكوت جوابا وإن جواب هذا الكلام السكوت أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أبو الفضل بن خيرون أنا أبو القاسم بن بشران أنبأ أبو علي بن الصواف نا محمد بن عثمان بن أبي شيبة نا أبي نا
_________
( 1 ) بالاصل : ممالك والمثبت عن و
( 2 ) بعدها في م كتب : آخر الجزء الحادي والسبعين بعد المئة
( 3 ) قبلها كتب في م : بسم الله الرحمن الرحيم اخبرنا والدي الحافظ أبو القاسم علي بن الحسن رحمه الله قال :

(19/195)


الفضل بن دكين عن عمرو بن ثابت عن أبيه قال أول من أخذ الناس بملك الأعاجم زياد قال ونا أبي نا إسحاق بن منصور عن أبي كدينة ( 1 ) عن أبي إسحاق عن يحيى بن وثاب قال أول من جلس على المنبر في العيدين وأذن فيهما زياد قال ونا أبي ثنا يحيى بن زكريا بن أبي زائدة عن الأعمش عن إبراهيم قال أول من أحدث الفتح على الإمام زياد كان يقوم بهم فأمر رجلا يفتح عليه أخبرنا أبو العز بن كادش فيما قرأ علي إسناده وأذن لي فيه وناولني إياه أنا أبو علي محمد بن الحسين أنا المعافى بن زكريا نا الحسين بن القاسم الكوكبي نا عبد الرحمن بن محمد نا الأصمعي عن ابن أبي عروبة قال أملى زياد علي كتابه كتابا إلى معاوية وسها زياد قال هذا الرجل عمران بن الفضل البرجمي فكتب الكاتب قال فلما وصل الكتاب إلى معاوية كتب إلى زياد ذكرت في كتابك عمران بن الفضل ولم يذكر لهذا الكلام ما يتصل به فسأله الكاتب فقال أنت أمليته قال زياد حديث نفس فلا تكتبوا كتابا إلا جعلتم له نسخة وكان أول من وضع النسخ أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أحمد بن الحسن أنا عبد الملك بن محمد أنا محمد بن أحمد بن الصواف نا محمد بن عثمان بن أبي شيبة نا أبي نا الفضل بن دكين نا موسى بن قيس عن سلمة بن كهيل قال أول من وطئ على سماح الإسلام زياد أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الفضل بن البقال أنا أبو الحسين بن بشران أنا عثمان بن أحمد نا حنبل بن إسحاق نا الحميدي قال قال سفيان سأل معاوية زيادا أي الناس أبلغ قال أنت يا أمير المؤمنين قال أعزم عليك قال فإذا عزمت علي عائشة فقال معاوية ما فتحت بابا قط تريد أن تغلقه إلا غلقته ولا أغلقت بابا قط تريد أن تفتحه إلا فتحته أخبرنا أبو بكر محمد بن محمد بن علي بن كرتيلا أنا أبو بكر محمد بن علي بن
_________
( 1 ) ضبطت بالتصغير عن تقريب التهذيب واسمه يحيى بن المهلب البجلي ( تهذيب التهذيب وتقريب التهذيب
)

(19/196)


محمد الخياط أنبأ أحمد بن عبد الله بن الخضر أنبأ أحمد بن أبي طالب علي بن محمد حدثني أبي أبو طالب حدثني محمد بن مروان بن عمر القرشي نا محمد بن أحمد بن سليمان الخزاعي عن سليمان بن أبي شيخ عن محمد بن الحكم عن الحكم بن عوانة قال وفد زياد إلى معاوية ومعه أشراف أهل العراق فزجر به ابن حنيق العبادي فقال * قد علمت ضامرة الجياد * أن الأمير بعده زياد * فلم يصل زياد إلى معاوية حتى أتاه الخبر وما قال ابن حنيق وإقرار زياد بذلك ومعاوية يربص لابنه ما يربص من الخلافة ثم أذن للناس فأخذوا مجالسهم ثم دخل زياد فلم يدعه إلى مجلس حتى قام له رجل من أهل العراق فجلس في مجلس فحمد الله معاوية وأثنى عليه ثم قال هذه الخلافة أمر من أمور الله وقضاء من قضاء الله وإنها لا تكون لمنافق ولا لمن صلى خلف ( 1 ) إمام منافق يعرض بزياد حتى عرف زياد وقام الناس حتى إذا كان الليل أرسل معاوية إلى حضين ( 2 ) بن المنذر الذهلي فدعاه وأدناه حتى كان قريبا منه ثم أجلسه وألقيت تحته وسادة ثم قال له معاوية بلغني أن لك عقلا ورأيا وعلما بالأمور فأخبرني ما فرق بين هذه الأمة من سفك دمائها وشق عصاها وفرق ملأها قال قتل أمير المؤمنين عثمان قال ما صنعت شيئا قال مسير علي إلى عائشة وطلحة والزبير ومسير علي إليك وقتالكم بصفين والذي كان بينكم من سفك الدماء والاختلاف قال ما صنعت شيئا قال فأخبرني يا أمير المؤمنين فحمد الله معاوية ثم قال إن الله أرسل رسوله بالهدى ودين الحق فدعا الناس إلى الإسلام فعمل رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) بكتاب الله عز و جل حتى قبضه الله وعصمه بالوحي ثم استخلف المسلمون أبا بكر فكان أفضل من تعلم وتعلمون فعمل أبو بكر بكتاب الله وسنة رسوله حتى قبضه الله إليه ثم استخلف أبو بكر على المسلمين عمر فعمل بكتاب الله وسنة رسوله وسنة أبي بكر حتى أصاب عمر من قضاء الله ما أصابه فخير بين ستة فجعلها شورى ولم يجب إلا بجعلها بينهم وكانوا خير من تعلم على الأرض فلما جلسوا لها وتنازعوها دعا كل رجل منهم إلى نفسه فقال عبد الرحمن
_________
( 1 ) بالاصل : خلفه والمثبت عن م
( 2 ) بالاصل وم : " حصين " والمثبت عن المختصر

(19/197)


أيكم يخرج منها ويستخلف فأبى القوم وكان أزهدهم فيها فقلدوها إياه فاستخلف عثمان فما زال كل رجل من أهل الشورى يطمع فيها ويطمع له فيها أحباؤهم حتى وثبوا على عثمان فقتلوه واختلفوا بينهم حتى قتل بعضهم بعضا فهذا الذي سفك دماء هذه الأمة وشق عصاها وفرق ملأها أخبرنا أبو العز أحمد بن عبيد الله إذنا ومناولة وقرأ علي إسناده أنبأ أبو علي محمد بن الحسين أنا المعافى بن زكريا ( 1 ) نا أحمد بن الحسن الكلبي نا محمد بن زكريا أنا عبد الله بن الضحاك نا هشام بن محمد عن أبيه قال كان سعيد بن سرح مولى حبيب بن عبد شمس شيعة لعلي بن أبي طالب فلما قدم زياد الكوفة واليا عليها أخافه وطلبه زياد فأتى الحسن بن علي فوثب زياد على أخيه وولده وامرأته فحبسهم وأخذ ماله وهدم داره فكتب الحسن إلى زياد من الحسن بن علي إلى زياد أما بعد فإنك عمدت إلى رجل من المسلمين له ما لهم وعليه ما عليهم فهدمت داره وأخذت ماله وعياله فحبستهم فإذا أتاك كتابي هذا فابن له داره واردد عليه عياله وماله فإني قد أجرته فشفعني فيه فكتب إليه زياد من زياد بن أبي سفيان إلى الحسن بن فاطمة أما بعد فقد أتاني كتابك تبدأ فيه بنفسك قبلي وأنت طالب حاجة وأنا سلطان وأنت سوقة كتبت إلي في فاسق لا يؤويه إلا مثله وشر من ذلك توليه أباك ( 2 ) وإياك وقد علمت أنك قد آويته إقامة منك على سوء الرأي ورضا منك بذلك وأيم الله لا تسبقني به ولو كان بين جلدك ولحمك وإن نلت بعضك غير رفيق بك ولا مرع عليك فإن أحب لحم إلي آكله للحم الذي أنت منه فأسلمه بجريرته إلى من هو أولى به منك فإن عفوت عنه لم أكن شفعتك فيه وإن قتلته لم أقتله إلا بحبه إياك فلما قرأ الحسن عليه السلام الكتاب تبسم وكتب إلى معاوية يذكر له حال ابن سرح وكتابه إلى زياد فيه وإجابة زياد إياه ولف كتابه في كتابه وبعث به إلى معاوية وكتب الحسن إلى زياد من الحسن بن فاطمة إلى زياد بن سمية الولد للفراش وللعاهر الحجر فلما وصل كتاب الحسن إلى معاوية وقرأ معاوية الكتاب ضاقت به الشام وكتب
_________
( 1 ) الخبر في الجليس الصالح الكافي 3 / 160 وقارن بما ورد في شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد 16 / 18
( 2 ) عن الجليس الصالح وبالاصل : إياك

(19/198)


إلى زياد أما بعد فإن الحسن بن علي بعث بكتابك إلي جواب كتابه إليك في ابن سرح فأكثرت التعجب منك وعلمت أن لك رأيين أحدهما من أبي سفيان والآخر من سمية فأما الذي من أبي سفيان فحلم وحزم وأما رأيك من سمية فما يكون رأي مثلها ومن ذلك كتابك إلى الحسن تشتم أباه وتعرض له بالفسق ولعمري لأنت أولى بالفسق من الحسن ولأبوك إذ كنت تنسب إلى عبيد أولى بالفسق من أبيه وإن الحسن بدأ بنفسه ارتفاعا عليك وإن ذلك لم يضعك وأما تركك تشفيعه فيما شفع فيه إليك فحظ دفعته عن نفسك إلى من هو أولى به منك فإذا قدم عليك كتابي فخل ما في يدك لسعيد بن سرح وابن له داره ولا تعرض له واردد عليه ماله فقد كتبت إلى الحسن أن يخبر صاحبه إن شاء أقام عنده وإن شاء رجع إلى بلده ليس لك عليه سلطان بيد ولا لسان وأما كتابك إلى الحسن باسمه ولا تنسبه إلى أبيه فإن الحسن ويلك من لا يرمى به الرجوان ( 1 ) أفإلى أمه وكلته لا أم لك هي فاطمة بنت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وتلك أفخر له إن كنت تعقل وكتب في أسفل الكتاب * تدارك ما ضيعت من بعد خبرة ( 2 ) * وأنت أريب بالأمور خبير أما حسن بابن الذي كان قبله * إذا سار سار ( 3 ) الموت حيث يسير وهل يلد الرئبال إلا نظيره * فذا حسن شبه له ونظير ولكنه لو يوزن الحلم والحجا * برأي لقالوا فاعلمن ثبير * قال الغلابي قرأت هذا الخبر على ابن عائشة فقال كتب إليه معاوية حين ( 4 ) وصل كتاب الحسن في أول الكتاب الشعر والكلام بعده قال المعافى والرئبال ولد الأسد وقول معاوية من لا يرمى به الرجوان يعني تثنية الرجاء وهو الجانب والناحية وجمعه أرجاء قال الله عز و جل " والملك على أرجائها " ( 5 ) والعرب تقول فلان لا يرمى به الرجوان أي لا يستهان به
_________
( 1 ) الرجا : الناحية ويمد وهما رجوان والجمع أرجار ( قاموس )
( 2 ) في الجليس الصالح : جرأة
( 3 ) بالاصل : شان والمثبت عن الجليس الصالح
( 4 ) الزيادة عن الجليس الصالح
( 5 ) سورة الحاقة الاية : 17

(19/199)


ويستضعف ( 1 ) منزله فيطرح ويرمى به كما قال الشاعر * فلا يرمى بي الرجوان أني * أقل القوم من يغني مكاني * ( 2 ) وأما قوله تدارك ما ضيعت ( 3 ) فأنه حرك الكاف في الأمر لأنه أراد النون الخفيفة كما قال الشاعر * اضرب عنك الهموم طارقها * ضربك بالسيف قونس الفرس * أراد اضربن فحذف النون أخبرنا أبو غالب أحمد وأبو عبد الله يحيى ابنا الحسن بن البنا فيما قرئ عليهما عن أبي تمام علي بن محمد عن أبي عمر بن حيوية أنا محمد بن القاسم بن جعفر الكوكبي نا ابن أبي خيثمة قال قال علي بن محمد بن أبي سيف المدائني كان راشد الهجري يقول بعد سنة خمسين وزيادا أمير على البصرة حججت فأتيت المدينة فقلت للحسين استأذن لي على أمير المؤمنين قال أو ليس قد مات قلت لا والله ما مات وأنه يتنفس بنفس حي ويعرق تحت الدثار الثقيل فبلغ الخبر زيادا فقتله وصلبه على باب داره أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو بكر محمد بن هبة الله أنا محمد بن الحسين أنا عبد الله بن جعفر نا يعقوب نا الحميدي نا سفيان نا عمرو قال قال لي أبو الشعثاء كان زياد أقبل لأهل دينه ممن يخالفه هواه من الحجاج وكان الحجاج أعم بالقتل ها هنا وها هنا أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي وعلي بن عبد السيد بن محمد بن عبد الواحد وأبو العباس أحمد بن علي بن الحسن بن نصر بن الباحمشي وأبو النجم بدر بن عبد الله قالوا أنبأ أبو محمد الصريفيني أنا أبو القاسم بن حبابة نا أبو القاسم البغوي نا شيبان بن فروخ نا سلام بن مسكين نا أبو عتاب عن الحسن عن
_________
( 1 ) في اجليس الصالح : وتستضعف منزلته
( 2 ) البيت في اللسان ( رجا )
( 3 ) تقرأ بالاصل : صنعت والمثبت عن الجليس الصالح وقد مرت اللفظة في متن الخبر
( 4 ) البيت في اللسان ( قنس وهول ) وانظر نوادر ابي زيد ص 165 وسر الصناعة 1 / 93
وبالاصل : " قريش القرش " صوبنا عجزه عن الجليس الصالح والمصادر السابقة

(19/200)


أبي برزة الأسلمي أنه دخل على زياد فقال إن من شر الرعاء الحطمة فقال له اسكت فإنك من نخالة أصحاب محمد ( صلى الله عليه و سلم ) فقال يا للمسلمين وهل كان لأصحاب محمد ( صلى الله عليه و سلم ) نخالة بل كانوا لبابا بل كانوا لبابا والله لا أدخل عليك ما كان في الروح أخبرنا أبو محمد هبة الله بن سهل بن عمرة و ( 1 ) أبو القاسم تميم بن أبي سعيد بن أبي العباس قالا أنا أبو سعد الجنزرودي ( 2 ) أنبأ أبو أحمد محمد بن محمد الحاكم أنا محمد بن مروان نا هشام بن عمار نا سعيد نا إسماعيل عن إسماعيل الأودي عن ابنة معقل قال ( 3 ) جاء زياد بن أبي سفيان معقل بن يسار فقيل هذا الأمير على الباب فقال لا يدخل علي أحد غير الأمير فدخل فألقيت له وسادة فنظر إلى أبي فقال يا معقل ألا تزودنا منك شيئا كان الله ينفعنا بأشياء نسمعها منك فقال إني سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول ليس من والي ( 4 ) يلي أمة قلت أو كثرت لم يعدل فيهم إلا أكبه الله عز و جل في جهنم فأطرق ساعة ثم قال شيئا سمعته من رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أو من وراء وراء قال بل سمعته من رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) [ 4421 ] أخبرنا أبو الفتح محمد بن علي بن عبد الله المصري أنا أبو عبد الله محمد بن عبد العزيز بن محمد الفارسي أنا أبو محمد بن أبي شريح نا يحيى بن محمد بن صاعد نا الفضل بن سهل وسليمان بن توبة النهرواني قالا نا يحيى بن أبي بكير حدثنا شعبة بن يونس وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي وعلي بن عبد السيد بن محمد وأبو العباس أحمد بن علي بن الحسن وأبو النجم بدر بن عبد الله قالوا أنا أبو محمد الصريفيني أنا أبو القاسم بن حبابة أنا أبو القاسم البغوي أنا علي بن سهل نا يحيى بن أبي بكير نا شعبة عن يونس زاد علي بن سهل بن عبيد عن الحسن أن عائذ بن عمرو قال لزياد كان يقال شر الرعاء الحطمة ( 5 ) فإياك أن تكون منهم فقال له زياد إنك من نخالة أصحاب محمد ( صلى الله عليه و سلم )
_________
( 1 ) زيادة لازمة منا
( 2 ) بالاصل : الجيزرودي خطأ وفي م : " الجدروبعى "
( 3 ) كذا
( 4 ) كذا بالاصل وم
( 5 ) انظر اللسان حطم مثل انظر المستقصي للزمخشري 2 / 129 ومجمع الامثال للميداني 1 / 363

(19/201)


أخبرنا أبو عبد الله البلخي أنا أبو الحسن بن فهد أنبأ أبو الحسن بن الحمامي أنبأ أبو صالح القاسم بن سالم الإخباري نا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أحمد بن إبراهيم نا حجاج بن محمد نا أبو معشر قال كان حجر بن عدي رجلا من كندة وكان عابدا قال فلم يحدث قط إلا توضأ ولم يهرق ماء إلا توضأ وما توضأ إلا صلى وكان مع علي بن أبي طالب في زمانه فلما قتل علي وكانت الجماعة على معاوية اعتزل حجر وناس من أصحابه وزياد معهم نحو أرض فارس فقال بعضهم لبعض ما تصنعون نحن وحدنا والجماعة على معاوية أرسلوا رجلا يأخذ لنا الأمان من معاوية فاختاروا زيادا اختيارا فأرسلوه إلى معاوية فأخذ لهم الأمان وبايعوا على سنة الله وسنة رسوله ( صلى الله عليه و سلم ) والعمل بطاعته فأعجب معاوية عقل زياد فقال يا زياد هل لك في شئ أعترف أنك أخي وأؤمرك على العراق قال نعم قرأت على أبي الفضل بن ناصر عن جعفر بن يحيى أنا أبو نصر الوائلي أخبرنا الخصيب بن عبد الله أخبرنا عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن أخبرني أبي أنا عبد الله بن أحمد نا محمد بن إسماعيل حدثني طلق بن غنام نا شريك نا قدامة أبو زائدة عن ابن أبي مليكة قال إني لأطوف مع الحسن بن علي فقيل له قتل زياد فساءه ذلك فقلت وما يسوءك قال إن القتل كفارة لكل مؤمن أخبرنا أبو البركات الأنماطي وأبو عبد الله البلخي قالا أنا أبو الحسين بن الطيوري وثابت بن بندار قالا أنا أبو عبد الله الحسين بن جعفر وابن عمه أبو نصر محمد بن الحسن قالا أنا الوليد بن بكر أنبأ علي بن أحمد بن زكريا بن الخصيب أنا صالح بن أحمد حدثني أبي نا أبو نعيم حدثنا سفيان نا يونس عن الحسن قال بلغ الحسن بن علي أن زيادا يتتبع شيعة علي بالبصرة فيقتلهم فقال اللهم لا تقتلن زيادا وأمته حتف أنفه فإنه كان يقال إن في القتل ( 1 ) كفارة أخبرني أبو عبد الله البلخي أنا أبو الحسن بن فهد أنا علي بن أحمد المقرئ أنا القاسم بن سالم بن عبد الله نا عبد الله بن أحمد بن حنبل نا أحمد بن ملاعب بن حبان نا ورد بن عبد الله نا محمد بن طلحة عن أبي عبيدة بن الحكم عن
_________
( 1 ) بالاصل : " الصلاة " والصواب عن م وانظر مختصر ابن منظور 9 / 88

(19/202)


الحسن بن علي قال أتاه قوم من الشيعة فجعلوا يذكرون ما لقي حجر وأصحابه وجعلوا يقولون اللهم اجعل قتله بأيدينا فقال الحسن مه لا تفعلوا فإن القتل كفارات ولكن أسأل الله أن يميته على فراشه أخبرنا أبو عبد الله محمد بن الفضل أنبأ أبو بكر أحمد بن الحسين أخبرنا أبو محمد عبد الكريم بن حمزة نا أبو بكر أحمد بن علي بن ثابت وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو بكر محمد بن هبة الله قالوا أنبأ أبو الحسين بن الفضل أنا عبد الله بن جعفر نا يعقوب بن سفيان نا سعيد بن أسد نا ضمرة عن ابن شوذب قال بلغ ابن عمر أن زيادا كتب إلى معاوية إني قد ضبطت العراق بشمالي ويميني فارغة يسأله أن يوليه الحجاز والعروض يعني بالعروض اليمامة والبحرين فكره ابن عمر أن يكون في سلطانه فقال اللهم إنك تجعل في القتل كفارة لمن شئت من خلقك فموتا لابن سمية لا قتل قال فخرج في إبهامه طاعونة فما أتت عليه إلا جمعة حتى مات فبلغ ابن عمر موته فقال إليك يا ابن سمية لا الدنيا بقيت لك ولا الآخرة أدركت ( 1 ) أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو بكر بن الطبري أنا أبو الحسين بن بشران أنا أبو علي بن صفوان نا أبو بكر بن أبي الدنيا حدثني أبي عن هشام بن محمد حدثني أبو المقوم الأنصاري بخبر ابن ثعلبة عن أمه عائشة عن أبيها عبد الرحمن بن السائب قال جمع زياد أهل الكوفة فملأ منهم المسجد والرحبة والقصر ليعرضهم على البراءة من علي قال عبد الرحمن فإني لمع نفر من الأنصار والناس في أمر عظيم فهومت تهويمة ( 2 ) فرأيت شيئا أقبل طويل العنق مثل عنق البعير أهدب أهدل ( 3 ) فقلت ما أنت قال أنا النقاد ذو الرقبة بعثت إلى صاحب هذا القصر فاستيقظت فزعا فقلت لأصحابي هل رأيتم ما رأيت قالوا لا فأخبرتهم قال ويخرج علينا خارج من القصر فقال إن الأمير يقول لكم انصرفوا عني فإني عنكم مشغول وإذا الطاعون قد ضربه فأنشأ عبد الرحمن بن السائب يقول
_________
( 1 ) انظر الخبر باختلاف في الاستيعاب 1 / 574 وسير الاعلام 3 / 496 والوافي 15 / 13
( 2 ) التهويم والتهرم : هز الرأس من النعاس ( القاموس )
( 3 ) الاهدل : الساقط الشفة العليا

(19/203)


* ما كان منتهيا عما أراد بنا * حتى تناوله النقاد ذو الرقبة فأثبت الشق منه ضربة ثبتت * كما تناول ظلما صاحب الرحبة * أخبرنا أبو عبد الله الفراوي أنبأ أبو الحسين عبد الغافر بن محمد قال قال أنا أبو سليمان الخطابي في حديث زياد أنه لما أراد أهل الكوفة على البراءة من علي جمعهم فملأ منهم المسجد والرحبة قال عبد الرحمن بن السائب فإني لمع نفر من الأنصار والناس في أمر عظيم إذ هومت تهويمة ذبح ( 1 ) شئ أقبل طويل العنق أهدب أهدل فقلت ما أنت فقال النقاد ذو الرقبة بعثت إلى صاحب القصر فاستيقظت فإذا الفالج قد ضربه حدثنيه أحمد بن عبدوس عن ابن أبي الدنيا حدثني أبي عن هشام بن محمد حدثني أبو المقوم الأنصاري عن عبد الرحمن بن السائب التهويم أن يأخذ الرجل النعاس حتى يخفف برأسه يقال هوم الرجل وتهوم وقوله ذنج شئ هكذا قال ابن عبدوس بالجيم ولست أدري ما هو وأحسبه غلطا وهو بالحاء أشبه بالكلام والذنج الدفع كأنه يريد هجوم هذا الشخص وإقباله وقد يحتمل أن يكون ذلك شيخ أي عرض من الشيوخ فغلط به بعض الرواة فقلب السين زاد الأهدب الطويل أشعار العينين والأهدل الساقط الشفة السفلى وبعير هدل إذا كان طويل المشفر مسترخيه فأما الأجدل فالمائل العنق قال الراجز * خذلاء كالرق نحاة الماخض أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين أحمد بن محمد بن النقور وأبو منصور عبد الباقي بن محمد بن غالب قالا أنا أبو طاهر المخلص ثنا أبو محمد عبيد الله بن عبد الرحمن السكري نا زكريا بن يحيى المنقري نا الأصمعي نا جرير بن حازم عن محمد بن الزبير الحنظلي عن قيل مولى زياد قال ولي زياد العراق خمس سنين ومات سنة ثلاث وخمسين بالثوية ( 2 ) بجانب الكوفة وقد توجه يريد الحجاز واليا عليها وكان موته لأربع خلون من شهر رمضان
_________
( 1 ) اللفظة غير مقروءة بالاصل ورسمها فذنج كذا وفي م : " ففرتح "
( 2 ) بالفتح ثم الكسر وياء مشددة ويقال : الثوبة بلفظ التصغير موضع قرب الكوفة
( ياقوت )

(19/204)


أخبرنا أبو القاسم أيضا أنا أبو بكر محمد بن هبة الله أنا علي بن محمد بن عبد الله أنبأ الحسين بن صفوان أنا عبد الله بن محمد بن عبيد بن سفيان حدثني أبي عن هشام بن محمد قال قدم الهيثم بن الأسود على زياد بعهده على الحجاز وهو بتلك الحال فقيل له هذا الهيثم بالباب معه عهدك على الحجاز فقال ويحكم ما أصنع بالهيثم وما معه والله لشربة من ماء أسيغها أحب إلي من الهيثم وما جاء به قال ونا عبد الله بن محمد قال وحدثني أبو زيد النميري نا الأصمعي أنا ابن أبي الزناد قال لما حضر زيادا الوفاة قال له ابنه يا أبة قد هيأت لك ستين ثوبا أكفنك فيها قال يا بني قد دنا من أبيك لباس خير من هذا أو سلب شئ أخبرنا أبو القاسم أيضا أنا أحمد بن محمد وعبد الباقي بن محمد قالا أنا أبو طاهر نا عبيد الله بن عبد الرحمن نا زكريا بن يحيى نا الأصمعي نا ابن أبي الزناد قال لما حضرت زياد الوفاة قال له ابن له يا أبة قد هيأت لك ستين ثوبا أكفنك فيها فقال يا بني قد دنا من أبيك لباس خير من هذا أو سلب شئ أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني شفاها أنا أبي أبو الحسين أخبرني أبو الميمون يعني أحمد بن محمد بن بشر بن مامية القرشي الدمشقي حدثني محمد بن إدريس الشافعي قال أوصى زياد فقال هذا ما أوصى به زياد بن أبي سفيان حيث أتاه من أمر الله ما ينتظر ومن قدرته ما لا ينكر أوصى أنه يشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له شهادة من عرف ربه وخاف دينه ( 1 ) وأن محمدا عبده ورسوله ( صلى الله عليه و سلم ) وأوصى أمير المؤمنين وجماعة المسلمين بتقوى الله حق تقاته ولا يموتن إلا وهم مسلمون وأن يتعاهدوا كبير أمرهم وصغيره فإن الثواب في الكبير على قدره في التحمل له والصبر غير قليل في حاجتهم إليه وطاعتهم الله فيه وان الله جعل لعباده عقولا عاقبهم بها على معصيته وأثابهم على طاعته فالناس بين محسن بنعمة الله عليه ومسئ بخذلان الله إياه ولله النعمة على المحسن والحجة على المسئ فما أحق من تمت نعمة الله عليه في نفسه ورأى العبرة في غيره بأن يضع الدنيا بحيث وضعها الله فيعطي ما عليه منها ولا يتكثر بما ليس له فيها فإن الدنيا دار لا سبيل إلى بقائها ولا بد من لقاء الله
_________
( 1 ) كذا وفي مختصر ابن منظور 9 / 89 ذنبه

(19/205)


فأحذركم الله الذي حذركم نفسه وأوصيكم بتعجيل ما أخرت العجزة حتى صاروا إلى دار ليست لهم منها أوبة ولا يقدرون فيها على توبة وأنا أستخلف الله عليكم وأستخلفه منكم أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو بكر بن الطبري أنا أبو الحسين بن بشران أنبأ أبو علي بن صفوان نا أبو بكر بن أبي الدنيا حدثني زكريا بن يحيى عن عبد السلام بن مطهر عن جعفر بن سليمان عن عبد ربه عن أبي كعب الجرموزي أن زيادا لما قدم الكوفة قال أي أهل الكوفة أعبد قيل فلان الحميري فأرسل إليه فأتاه فإذا سمت ونحو فقال زياد لو مال هذا مال أهل الكوفة معه فقال له إني بعثت إليك لخير قال قال إني إلى الخير لفقير قال بعثت إليك لأنولك وأعطيك على أن تلزم بيتك فلا تخرج قال سبحان الله والله لصلاة واحدة في جماعة أحب إليه من الدنيا كلها ولزيارة أخ في الله وعيادة مريض أحب إلي من الدنيا كلها فليس إلى سبيل قال فاخرج وصل في جماعة وزر إخوانك وعد المريض والزم شأنك قال سبحان الله أرى معروفا لا أقول فيه أرى منكرا لا أنهى عنه فوالله لمقام من ذلك واحد أحب إلي من الدنيا كلها قال يا أبا فلان قال جعفر أظن الرجل أبا المغيرة فهو السيف قال السيف فأمر به فضربت عنقه قال جعفر فقيل لزياد وهو في الموت أبشر قال كيف وأبو المغيرة بالطريق أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي ثم حدثنا أبو الفضل محمد بن ناصر أنا أحمد بن الحسن والمبارك بن عبد الجبار ومحمد بن علي قالوا أنا أبو أحمد زاد أحمد ومحمد بن الحسن قالا أنا أحمد بن عبدان أنا محمد بن سهل أنا محمد بن إسماعيل قال ( 1 ) قال عبد الله بن محمد نا وهب بن جرير نا أبي نا محمد بن الزبير الحنظلي عن فيل ( 2 ) مولى زياد قال قتل حجر بن الأدبر وملك زياد العراق خمس سنين ثم مات سنة ثلاث وخمسين أخبرتنا أم البهاء فاطمة بنت محمد قالت أنبأ أبو طاهر أحمد بن محمود أنا أبو بكر محمد بن إبراهيم نا محمد بن جعفر نا عبيد الله بن سعد الزهري قال
_________
( 1 ) التاريخ الكبير للبخاري 4 / 140 في ترجمة فيل مولى زياد
( 2 ) غير واضحة بالاصل ورسمها بالاصل وم : " قيل " والصواب عن البخاري

(19/206)


قرأت بخط عمي يعقوب بن إبراهيم مات زياد بن أبي سفيان سنة ثلاث وخمسين وفيها قتل حجر بن الأدبر الكندي أخبرنا أبو غالب محمد بن الحسن أنا محمد بن علي السيرافي أنا أحمد بن إسحاق نا أحمد بن عمران نا موسى بن زكريا نا خليفة بن خياط قال ( 1 ) سنة ثلاث وخمسين فيها مات زياد بن أبي سفيان بالكوفة ومات زياد وهو ابن ثلاث وخمسين قال خليفة ( 2 ) حدثني الوليد بن هشام عن أبيه عن جده وعبد الله بن المغيرة عن أبيه وأبو اليقظان وغيرهم أن أول من جمعت له العراق زياد بن أبي سفيان سنة خمسين جمعها له معاوية فلم يزل واليا حتى مات سنة ثلاث وخمسين ففرق معاوية العراق أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا علي بن أحمد بن محمد بن علي أنا أبو طاهر المخلص إجازة نا عبيد الله بن عبد الرحمن أخبرني عبد الرحمن بن محمد بن المغيرة أخبرني أبي حدثني أبو عبيد القاسم بن سلام قال سنة ثلاث وخمسين توفي فيها زياد بن أبي سفيان بالكوفة واستخلف عليها عبد الله بن خالد بن أسيد وهو صلى عليه ويقال مات سنة أربع أخبرنا أبو بكر وجيه بن طاهر أنا أحمد بن عبد الملك أنا علي بن محمد نا محمد بن يعقوب قال سمعت عباس بن محمد يقول سمعت يحيى بن معين يقول مات زياد سنة ثلاث وخمسين أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا محمد بن هبة الله أنا محمد بن الحسين أنا عبد الله بن جعفر نا يعقوب بن سفيان قال وفيها يعني سنة ثلاث وخمسين مات زياد بن سمية بالكوفة في قصرها ولم يمت في قصر الكوفة أمير إلا المغيرة وزياد بعده والحكم بن الصلت عامل يوسف بن عمر على الكوفة واستخلف زياد عبيد الله بن خالد بن أسيد بن أبي العيص بن أمية وكان عبيد الله بن خالد جلد
_________
( 1 ) تاريخ خليفة بن خياط ص 219
( 2 ) تاريخ خليفة ص 211

(19/207)


عتبة بن أبي سفيان بالطائف في الشرب وأراد عبيد الله أن يصلي على أبيه فجاءه وصلى عليه عبد الله بن خالد وخرج عبيد الله إلى معاوية فولاه مكان أبيه قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي محمد عبد العزيز بن أحمد أنا مكي بن محمد أنا أبو سليمان بن زبر قال وفيها يعني سنة ثلاث وخمسين مات زياد بن أبي سفيان بالكوفة أخبرنا أبو الحسين محمد بن كامل بن ديسم أنا أبو جعفر محمد بن أحمد بن المسلمة في كتابه أنا أبو عبيد الله محمد بن عمران بن موسى إجازة ثنا أحمد بن محمد المكي نا أبو العيناء نا العتبي قال لما مات زياد ابن أبيه قال حارثة بن بدر الغداني يرثيه * ألم تر أن الأرض أصبح خاشعا * لفقد زياد حزنها وسهولها قضى أجل الدنيا وعاد وانه * به شفيت أضغانها ودخولها وحذرها ما ينقي من أمورها * وقومها حتى استقام سبيلها وآثر مرضاها وأقسط بينها * فهات وقد فاءت إليه عقولها * قال وفيه أيضا يقول ( 1 ) * أبا المغيرة والدنيا مغيرة ( 2 ) * وإن من غر بالدنيا لمغرور قد كان عندك للمعروف معرفة * وكان عندك للنكراء تنكير ولا تلين إذا عوسرت معتسرا ( 3 ) * وكل أمرك ما يوسرت تيسير لم يعرف الناس مدور ريب * سنتهم ولم يحل ظلاما عنهم بور صلى الإله على بيت وطهره * دون الثوية يسفى فوقه المور * ( 4 ) قال وقال مسكين الدارمي
_________
( 1 ) الابيات في الاغاني 8 / 398 والتعازي والمراثي ص 82 والكامل للمبرد 1 / 411 والعقد الفريد 3 / 298
( 2 ) التعازي : والدنيا مفجعة وإن من غرت الدنيا
( 3 ) الاغاني : مقتسرا
ميسور
( 4 ) روايته في الاغاني : إن الرزية في قبر بمنزلة * تجري عليها بظهر الكوفة المور

(19/208)


* رأيت زيادة الإسلام ولت * جهارا حين ودعنا زياد * وقد رويت هذه الأبيات الرائية لمسكين الدارمي أيضا وهي في ترجمته 2310 زياد بن عثمان بن زياد المعروف بابن أبي سفيان البصري ( 1 ) حدث عن عمه عباد بن زياد وعبد الرحمن بن أبي بكرة ابن عم أبيه لأمه روى عنه الحجاج بن الحجاج الباهلي البصري وأبو عمر بن المبارك قرأنا على أبي الفضل عبد الواحد بن إبراهيم بن القرة ( 2 ) الحلبي عن عاصم بن الحسن العاصمي أنا أبو الحسين بن بشران أنا الحسين بن صفوان أنا أبو بكر بن أبي الدنيا قال وأخبرني عمر بن بكير عن شيخ من قريش قال قام إلى سليمان زياد بن عثمان بن زياد لما توفي ابنه أيوب قال يا أمير المؤمنين إن عبد الرحمن بن أبي بكرة كان يقول من أحب البقاء فليوطن نفسه على المصائب أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو القاسم بن البسري أنا محمود بن عمر العكبري أنا أبو طالب عبد الله بن محمد بن شهاب أنا الحسن بن علي بن المتوكل أنا علي بن محمد المدائني قال قال أبو عمر بن المبارك دخل زياد بن عثمان بن زياد على سليمان بن عبد الملك وقد توفي ابنه أيوب فقال يا أمير المؤمنين إن عبد الرحمن بن أبي بكرة كان يقول من أحب البقاء فليوطن نفسه على المصائب ( 3 ) أنبأنا أبو الغنائم الكوفي ثم حدثنا أبو الفضل الحافظ أنا أبو الفضل بن خيرون وأبو الحسين الصيرفي وأبو الغنائم واللفظ له قالوا أنا أبو أحمد زاد ابن خيرون ومحمد بن الحسن قالا أنا أحمد بن عبدان أنا محمد بن سهل أنا محمد بن إسماعيل قال ( 4 ) زياد بن عثمان عن عباد بن زياد عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) مرسل روى عنه حجاج بن الحجاج
_________
( 1 ) ترجمته في ميزان الاعتدال 2 / 92 وبغية الطلب 9 / 3932 وفيه النصرى نقلا عن ابن عساكر
( 2 ) مهملة بالاصل وم وتقرأ : " العرد " والصواب ما أثبت انظر فهارس شيوخ ابن عساكر ( المطبوعة 7 / 430 ) وفيها : قرة بدون ألف ولام
( 3 ) الخبر بهذا السند نقله ابن العديم 9 / 3933
( 4 ) التاريخ الكبير 2 / 1 / 365

(19/209)


في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الخلال أنا أبو القاسم بن مندة أنا حمد إجازة قال وأنا أبو طاهر بن سلمة أنا علي بن محمد قالا أنا أبو محمد بن أبي حاتم الحنظلي قال ( 1 ) زياد بن عثمان روى عن عباد بن زياد عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) مرسل روى عنه حجاج بن حجاج سمعت أبي يقول ذلك ويقول هو مجهول 2311 زياد بن عمرو بن معاوية العقيلي كان على ميمنة الضحاك بن قيس الفهري يوم مرج راهط له ذكر ذكر أبو محمد الحسن بن محمد الأيجي الكاتب أنا أبو بكر محمد بن الحسن بن دريد نا أبو حاتم أنا أبو عبيدة حدثني رجل من بني تميم قال جاء رجل من كلب يوم المرج برأس زياد بن عمرو العقيلي إلى مروان بن الحكم فقال له مروان من قتل هذا قال أنا قال مروان كذبت فقال المكذب أكذب فقال أنا والله قتلته مربي وهو يعدو به فرسه وهو يقول * قد طاب ورد الموت مروان فرد * لا تحسبن العيش أدنى للرشد لا خير في طول الحياة في كبد فطعنته فسقط فنزلت إليه وهو مثبتا ( 2 ) وهو يقول * بعدا وسحقا لامرئ عاش في ذل * وفي كفيه غضب صقيل * ( 3 ) أنبأنا أبو سعد بن البغدادي أنا عبد الرحمن بن محمد بن إسحاق بن مندة أنا الحسن بن محمد بن يوة أنا أحمد بن محمد بن عمر اللبناني نا أبو بكر بن أبي الدنيا نا أبو العباس العتكي نا موسى بن إسماعيل أخبرني عمر بن علي بن مقدم قال قال زياد بن عمرو كان يكره الموت وألم الجراح ولكنا نتفاضل بالصبر أبو العباس هو عبيد الله بن جرير بن جبلة أخبرنا أبو غالب الماوردي أنا أبو الحسن السيرافي أنا أحمد بن إسحاق نا أحمد بن عمران نا موسى بن زكريا نا خليفة بن خياط قال وفي سنة أربع وستين
_________
( 1 ) الجرح والتعديل 1 / 2 / 539
( 2 ) كذا وفي م : مثبت
( 3 ) ضبطت عن التبصير

(19/210)


وقعة مرج راهط بالشام قال أبو الحسن يعني المدائني قتل الضحاك وقتل من فرسان قيس زياد بن عمرو العقيلي ( 1 ) 2312 زياد بن عنبسة بن عثمان بن محمد بن عثمان ابن محمد بن أبي سفيان صخر بن حرب القرشي له ذكر في كتاب أحمد بن حميد بن أبي العجائز وذكر أنه كان يسكن بفثريش ( 2 ) من إقليم داعية ( 3 ) وذكر ابنه محمد بن زياد محتلم وبناته هند ابنة زياد عاتق والبيضاء ابنة زياد ابنة عشر سنين ومريم بنت زياد بنت عشر سنين ورقية بنت زياد ابنة تسع سنين وفاطمة بنت زياد بنت ثلاث سنين 2313 زياد بن عياض الأشعري ( 4 ) قيل إن له صحبة وسمع عمر بن الخطاب بالجابية والزبير بن العوام روى عنه عامر الشعبي أخبرنا أبو عبد الله محمد بن غانم بن أحمد الحداد أنا عبد الرحمن بن مندة أنا أبو عبد الله أنا أحمد بن محمد بن زياد نا محمد بن عبد الملك بن مروان نا يزيد بن هارون قال وأنا عبد الرحمن بن أحمد بن حمدان الحلاب بهمذان نا هلال بن العلاء نا علي بن المديني نا يزيد بن هارون أنا شريك عن مغيرة عن الشعبي عن زياد بن عياض الأشعري قال كل شئ رأيت النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فعله قد رأيتكم تفعلونه غير أنكم لا تقلسون ( 5 ) في العيدين
_________
( 1 ) كذا بالاصل ولم يرد الخبر في تاريخ خليفة بن خياط ولم يذكر فيه زياد هذا
( 2 ) كذا وفي غطة دمشق لمحمد كرد علي : الاقترس وفتريس وافتريس وهي قرية من قرى الغوطة
( 3 ) داعية : قرية كانت عامرة دثرت ونسب إليها الاقليم إقليم داعية
( 4 ) ترجمته في أسد الغابة 2 / 121 والاصابة 1 / 581
( 5 ) في أسد الغابة والاصابة : تغتسلون
وفي القاموس : النقليس الضرب بالدف والغناء واستقبال الولاة عند قدومهم بأصناف اللهو وأن يضع الرجل يديه على صدره ويخضع

(19/211)


رواه عثمان بن أبي شيبة ويوسف بن عدي عن شريك عن مغيرة عن الشعبي عن عياض الأشعري وكذلك رواه هشيم عن مغيرة ورواه إسرائيل بن يونس عن جابر الجعفي عن الشعبي عن قيس بن سعد وكذلك رواه يحيى بن جعفر بن الزبرقان عن يزيد بن هارون عن شريك عن جابر عن عامر عن قيس فأما حديث عثمان فأخبرناه أبو القاسم بن السمرقندي أنبأ أبو الحسين بن النقور أنا عيسى بن علي أنا عبد الله بن محمد نا عثمان بن أبي شيبة وغيره قالا نا ( 1 ) شريك عن مغيرة عن الشعبي عن عياض الأشعري أنه شهد عيدا بالأنبار وقال ما لي لا أراهم يقلسون كما كانوا يقلسون على عهد رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال البغوي عياض بن عمرو الأشعري سكن الكوفة ويشك في صحبته وأما حديث يوسف فأخبرناه أبو عبد الله محمد بن غانم أنا عبد الرحمن بن محمد بن إسحاق أنا أبي أنا محمد بن عبد الله بن يوسف العماني نا محمد بن إبراهيم بن شعبة وأخبرنا أبو الحسن علي بن أحمد بن منصور نا وأبو منصور محمد بن عبد الملك أنبأ أبو بكر الخطيب أنا علي بن محمد بن عبد الله المعدل أنا دعلج بن أحمد نا أبو عبد الله البوشنجي قال نا يوسف بن عدي نا شريك عن مغيرة عن الشعبي قال شهد أو شهدت عيدا بالأنبار فقال يعني عياضا الأشعري ما لي لا أراكم تقلسون كانوا في زمان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يفعلونه قال يوسف بن عدي التقليس أن يقعد الجواري والصبيان على أفواه الطرق يلعبون بالطبل وغير ذلك واللفظ لحديث دعلج ولم ( 2 ) ابن مندة
_________
( 1 ) زيادة لازمة منا
( 2 ) لفظة غير مقروءة

(19/212)


وأما حديث هشيم فأخبرناه أبو الحسن نا وأبو منصور أنا أبو بكر الخطيب أخبرني أبو القاسم الأزهري أنا الحسين بن عمر الضراب نا حامد بن محمد بن شعيب البلخي نا سريج ( 1 ) بن يونس نا هشيم عن مغيرة عن الشعبي قال مر عياض الأشعري بالأنبار فقال ما لي لا أراهم يقلسون فإنه من السنة والصحيح في هذا الحديث عياض وقوله زياد غير محفوظ وأما حديث إسرائيل فأخبرناه أبو القاسم بن الحصين أنا أبو علي بن المذهب أنا أحمد بن جعفر نا عبد الله بن أحمد ( 2 ) حدثني أبي نا أبو النضر نا إسرائيل عن جابر عن عامر عن ( 3 ) قيس بن سعد بن عبادة قال ما من شئ كان على عهد النبي إلا قد رأيته إلا شيئا واحدا إن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) كان يقلس له يوم الفطر قال جابر هو اللعب ورواه أبو نعيم الفضل بن دكين عن إسرائيل عن أبي إسحاق بدلا من جابر عن الشعبي أخبرناه أبو سعد عبد الرحمن بن عبد الله بن عبد الرحمن الفقيه أنا أبو منصور محمد بن الحسين بن أحمد المقومي أنا أبو طلحة القاسم بن أبي المنذر الخطيب نا أبو الحسن علي بن إبراهيم بن سلمة نا أبو عبد الله محمد بن يزيد القزويني نا محمد بن يحيى نا أبو نعيم نا إسرائيل عن أبي إسحاق عن عامر عن قيس بن سعد قال ما كان شئ على عهد رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) كان يقلس له يوم الفطر قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي محمد الجوهري أنا أبو عمر بن حيوية أنا أحمد بن معروف بن بشر نا الحسين بن الفهم نا محمد بن سعد ( 4 ) أنا أبو أسامة حماد بن أسامة عن ابن عون عن الشعبي قال قال الأشعري وليس بأبي موسى
_________
( 1 ) بالاصل " شريح " وفي م : سريح والصواب ما أثبت ترجمته في تاريخ بغداد 9 / 219
( 2 ) مسند الامام أحمد 3 / 422
( 3 ) في المسند : عامر بن قيس
( 4 ) طبقات ابن سعد 6 / 151

(19/213)


صلى بنا عمر بن الخطاب المغرب فلم يقرأ بنا فيها شيئا فقلت يا أمير المؤمنين إنك لم تقرأ قال وأنا محمد بن سعد ( 1 ) أنا عبيد الله بن موسى أنا إسرائل عن جابر عن عامر عن زياد بن عياض قال صلى بنا عمر بن الخطاب العشاء بالجابية فلم أسمعه قرأ فيها وفي الحديث طول قال وأنا محمد بن سعد ( 2 ) قال في الطبقة الأولى من أهل الكوفة زياد بن عياض الأشعري روى عن عمر والزبير أنبأنا أبو الغنائم ثم حدثنا أبو الفضل وأبو الحسين وأبو الغنائم واللفظ له قالوا أنا عبد الوهاب بن محمد زاد أبو الفضل ومحمد بن الحسن قالا أنا أحمد بن عبدان أنا محمد بن سهل أنا محمد بن إسماعيل قال ( 3 ) زياد بن عياض ختن أبي موسى الأشعري قال قبيصة أخبرنا يونس عن عامر عن زياد صلى عمر فلم يقرأ فأعاد في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الخلال أنا أبو القاسم بن مندة أنا أبو علي إجازة قال وأنا أبو طاهر الحسين بن سلمة أنا علي بن محمد قالا أنا أبو محمد بن أبي حاتم ( 4 ) قال زياد بن عياض الأشعري قال رأيت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) روى عن عمر روى عنه الشعبي سمعت أبي يقول ذلك أخبرنا أبو الفتح يوسف بن عبد الواحد أنبأ شجاع بن علي أنا أبو عبد الله بن مندة قال زياد بن عياض الأشعري مختلف فيه وقيل زياد بن عياض لا يعرف له صحبة روى عنه عامر الشعبي
_________
( 1 ) طبقات ابن سعد 6 / 151
( 2 ) التاريخ الكبير 2 / 1 / 365
( 3 ) الجرح والتعديل 1 / 2 / 540

(19/214)


2314 - زياد بن مخراق أبو الحارث البصري مولى مزينة ( 1 ) روى عن معاوية بن قرة وشهر بن حوشب وقيس بن عباية وطيسلة بن مياس وشهد خطبة عمر بن عبد العزيز روى عنه شعبة وابن علية وعوف الأعرابي وحزم بن أبي حزم مهران القطعي وسعد بن إبراهيم الزهري وعمر بن أبي خليفة وحماد بن سلمة وسفيان بن عيينة أخبرنا أبو سعد بن البغدادي أخبرنا أبو منصور بن شكرويه ومحمد بن أحمد بن علي قالا أنا إبراهيم بن عبد الله نا أبو عبد الله المحاملي نا أبو موسى محمد بن المثنى نا عمر بن أبي خليفة قال سمعت زياد بن مخراق عن عبد الله بن عمر قال أرسل النبي ( صلى الله عليه و سلم ) معاذ بن جبل وأبا موسى الأشعري إلى اليمن فقال تياسرا وتطاوعا وبشرا ولا تنفرا قال فقدما اليمن فخطب الناس معاذ بن جبل فحضهم على الإسلام وأمرهم بالصدقة والقرآن فقال إذا فعلتم ذلك فسلوني أخبركم بأهل الجنة وأهل النار فمكثوا ما شاء الله أن يمكثوا فقالوا لمعاذ كيف أمرتنا إذا نحن تفقهنا يعني فقال إذا ذكر أحدكم بخير فهو من أهل الجنة وإذا ذكر بسوء أو بشر فهو من أهل النار [ 4422 ] أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنا أبو علي بن المذهب أنا أحمد بن جعفر نا عبد الله بن أحمد حدثني أبي نا إسماعيل بن إبراهيم أنبأ زياد بن مخراق نا معاوية بن قرة عن أبيه أن رجلا قال يا رسول الله إني لأذبح الشاة وأنا أرحمها أو قال إني لأرحم الشاة إن أذبحها فقال والشاة إن رحمتها رحمك الله [ 4423 ] أخبرنا أبو المعالي محمد بن إسماعيل الفارسي أنبأ أبو بكر البيهقي أنبأ السيد أبو الحسن محمد بن الحسين العلوي أنبأ أبو حامد بن الشرقي نا عبد الرحمن بن
_________
( 1 ) ترجمته في تهذيب التهذيب 2 / 224 وضبطت مخراق بكسر الميم وسكون المعجمة عن تقريب التهذيب

(19/215)


بشر عبد ( 1 ) مرة وسمعته يقول سمعت عبد الرحمن بن مهدي يقول حديث شعبة عن أبي إسحاق عن عبد الله بن عطاء عن عقبة بن عامر قال كنا نتناوب الرعي على عهد رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال عبد الرحمن قال شعبة قلت لأبي إسحاق ممن سمعته قال من عبد الله بن عطاء فأتيت عبد الله بن عطاء فقال سمعته من رجل رواه عن شهر بن حوشب عن عقبة بن عامر وأخبرنا أبو المعالي الفارسي أنا أبو بكر البيهقي أنا أبو عبد الله الحافظ نا أبو سعيد عمرو بن محمد بن منصور العدل نا أحمد بن بشر بن سويد المرثدي نا مثنى بن معاذ نا بشر بن المفضل قال قلت لشعبة كيف سقط عنك حديث أبي إسحاق عن عبد الله بن عطاء عن عقبة بن عامر قال فقال لذاك قصة قلت ما قصته قال سمعته من أبي إسحاق فقلت من حدثك قال عبد الله بن عطاء قلت من عبد الله بن عطاء قال ذاك الأسود الذي يجالسنا قال فلقيته فقلت من حدثك بهذا عن عقبة بن عامر قال حدثني محمد بن المنكدر فلقيت محمد بن المنكدر فسألته عنه فقلت من حدثك بهذا عن عقبة بن عامر فقال حدثني به زياد بن مخراق فقلت من حدثك بهذا الحديث عن عقبة بن عامر قال بلغني عن شهر بن حوشب أخبرنا أبو الحسن علي بن الحسن بن الحسين الموازيني أنا أبو الحسين محمد بن عبد الرحمن بن عثمان بن أبي نصر أنا أبو بكر يوسف بن القاسم الميانجي ( 2 ) نا أبو عبيد محمد بن أحمد الناقد نا أبو يحيى محمد بن سعيد العطار الضرير قال سمعت نصر بن حماد الوراق يقول كنا قعودا على باب شعبة نتذاكر فقلت حدثنا إسرائيل عن أبي إسحاق عن عبد الله بن عطاء عن عقبة بن عامر قال كنا نتناوب رعية الإبل على عهد رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فجئت ذات يوم والنبي ( صلى الله عليه و سلم ) حوله أصحابه فسمعته يقول من توضأ فأحسن الوضوء ثم صلى ركعتين فاستغفر الله إلا غفر له فقلت بخ بخ فجذبني رجل من خلفي فالتفت فإذا عمر بن الخطاب فقال الذي قبل أحسن فقلت وما قال قال ما يشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله قيل له ادخل من أي أبواب الجنة شئت [ 4424 ]
_________
( 1 ) كذا " عبد مره " بالاصل وفي م : عن مره
( 2 ) بالاصل : " المنابحي " وفي م : " الميابحي " والصواب ما أثبت وقد مضى التعريف به

(19/216)


قال فخرج شعبة فلطمني ثم رجع فدخل قال فتنحيت من ناحية قال ثم خرج فقال ما له يبكي بعد فقال له عبد الله بن إدريس إنك أسأت إليه فقال شعبة انظر ما يحدث أن أبا إسحاق حدثني بهذا الحديث عن عبد الله بن عطاء عن عقبة بن عامر قال فقلت لأبي إسحاق من عبد الله بن عطاء هذا فغضب ومسعر بن كدام حاضر قال فقلت له لتصححن لي هذا أو لأحرقن ما كتبت ( 1 ) عنك فقال لي مسعر عبد الله بن عطاء بمكة قال شعبة فرحلت إلى مكة لم أرد الحج أردت الحديث فلقيت عبد الله بن عطاء فسألته فقال سعد بن إبراهيم حدثني فقال لي مالك بن أنس سعد بالمدينة لم يحج العام قال شعبة فرحلت إلى المدينة فلقيت سعد بن إبراهيم فسألته فقال الحديث من عندكم زياد بن مخراق حدثني قال شعبة فلما ذكر زيادا قلت أي شئ هذا الحديث بينما هو كوفي إذ صار بصري إذ صار مدني قال فرحلت إلى البصرة فلقيت زياد بن مخراق فسألته فقال ليس هو من يأتيك قلت حدثني به قال لا تزيده قلت حدثني به قال حدثني شهر بن حوشب عن أبي ريحانة عن عقبة بن عامر عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال شعبة فلما ذكر شهر بن حوشب قلت دم على هذا الحديث لو صح لي مثل هذا عن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) كان أحب إلي من أهلي ومالي والناس أجمعين قال أبو يحيى قدم علينا المثنى بن معاذ فسألته عن هذا الحديث فقلت هل عندكم أصل بالبصرة قال نعم حدثني بشر بن المفضل عن شعبة بمثل هذه القصة أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو بكر الطبري أنا أبو الحسين بن الفضل أنا عبد الله بن جعفر نا يعقوب ( 2 ) نا مسلم بن إبراهيم نا جرير ( 3 ) ثنا زياد بن مخراق قال سمعت عمر بن عبد العزيز وهو يخطب الناس يقول لولا سنة أحييتها أو بدعة أميتها لما باليت أن لا أعيش فواقا ( 4 ) أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن محمد بن الفضل أنا أبو منصور بن شكرويه أنا
_________
( 1 ) لفظة غير مقروءة ولعلها : " لقنت " أو " كتبت " والمثبت عن م
( 2 ) الخير في كتاب المعرفة والتاريخ ليعقوب الفسوي 1 / 608
( 3 ) بالاصل : حرم والصواب عن المعرفة والتاريخ وهو جرير بن حازم
( 4 ) الفواق بضم الفاء وفتحها وهو فواق الناقة أي ما بين الحلبتين من الراحة ( النهاية : فوق )

(19/217)


أبو بكر بن مردويه أنا أبو بكر الشافعي نا معاذ بن المثنى نا مسدد نا إسماعيل نا زياد بن مخراق أبو الحارث وكذا كناه يحيى بن معين أخبرنا أبو الأعز قراتكين بن الأسعد أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو الحسن علي بن محمد بن أحمد بن نصير بن عرفة أنا محمد بن الحسين بن شهريار نا عمرو بن علي الفلاس قال زياد بن مخراق بن الحارث مولى مزينة سمعت معاذ بن معاذ يقول حدثنا عوف عن زياد بن مخراق بن الحارث مولى مزينة قال نا أبو كنانة أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي ثم حدثنا أبو الفضل بن ناصر أنا أحمد بن الحسن والمبارك بن عبد الجبار ومحمد بن علي واللفظ له قالوا أنا أبو أحمد زاد أحمد وأبو الحسين الأصبهاني قالا أنا أحمد بن عبدان أنا محمد بن سهل أنا محمد بن إسماعيل قال ( 1 ) زياد بن مخراق البصري أبو الحارث سمع معاوية ( 2 ) سمع منه ابن علية وشعبة أخبرنا أبو بكر محمد بن العباس أنا أبو بكر أحمد بن منصور بن خلف أنا أبو سعيد بن حمدون أنا مكي بن عبدان قال سمعت مسلم بن الحجاج يقول أبو الحارث زياد بن مخراق البصري سمع معاوية بن قرة روى عنه شعبة وابن علية قرأت علي أبي الفضل بن ناصر عن جعفر بن يحيى أنا أبو نصر الوائلي أنا الخصيب بن عبد الله أخبرني عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن أخبرني أبي قال أبو الحارث زياد بن مخراق بصري ثقة أخبرنا أبو جعفر محمد بن أبي ( 3 ) علي في كتابه أنا أبو بكر الصفار أنا أبو بكر أحمد بن علي بن منجويه أنبأ أبو أحمد محمد بن محمد الحاكم قال أبو الحارث زياد بن مخراق البصري عن أبي إياس معاوية بن قرة المزني وشهر بن حوشب روى عنه سعد بن إبراهيم الزهري وشعبة كناه ( 4 ) أخبرنا أبو محمد طاهر بن سهل نا أبو بكر الخطيب أنا أبو منصور أحمد بن
_________
( 1 ) التاريخ الكبير 2 / 1 / 371
( 2 ) يعني معاوية بن قرة وقد مر في أول ترجمته ( 3 ) بالاصل : " أبو "
( 4 ) بعدها زيد بالاصل : محمد نا محمد بن اسماعيل

(19/218)


محمد بن إسحاق المقرئ نا عمر بن إبراهيم بن أحمد أنا أبو سعيد العدوي نا الصباح بن عبد الله قال سمعت شعبة يقول لا تكتبوا عن الفقراء شيئا فإنهم يكذبون لكم وقال أنا أبو سعيد عن الصباح قال سمعت شعبة يقول اكتبوا عن زياد بن مخراق فإنه رجل موسر لا يكذب أخبرنا أبو غالب بن البنا أنا أبو محمد الجوهري أنا محمد بن العباس بن محمد بن حيوية نا الحسن بن علي بن زكريا العدوي نا الصباح بن عبد الله أبو بشر قال سمعت شعبة يقول اكتبوا عن زياد بن مخراق فإنه رجل موسر لا يكذب قرأت على أبي الحسن علي بن المسلم عن عبد العزيز بن أحمد أنا عبد الرحمن بن عبد العزيز بن أحمد الحلبي أنبأ أبو عبد الله محمد بن عيسى التميمي نا محمد بن يونس الكديمي نا محمد بن سنان نا إسماعيل قال قال لي شعبة اكتب عن زياد بن مخراق فإنه رجل موسر لا يكذب في الحديث ( 1 ) أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أنا أبو القاسم بن مسعدة أنا حمزة بن يوسف أنا أبو أحمد بن عدي نا علي بن أحمد بن مروان نا محمد بن يونس نا محمد بن سنان العوفي نا إسماعيل بن علية قال قال لي شعبة اكتب عن زياد فإنه موسر ولن يكذب ( 2 ) أخبرنا أبو القاسم الواسطي نا أبو بكر الخطيب لفظا أنا أبو بكر أحمد بن محمد بن إبراهيم قال سمعت أحمد بن محمد بن عبدوس يقول سمعت عثمان بن سعيد الدارمي يقول وسألت يحيى بن معين عن زياد بن مخراق كيف حديثه قال ثقة في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الخلال أنا أبو القاسم بن مندة أنا أبو علي إجازة قال وأنا أبو طاهر بن سلمة أنا علي بن محمد قالا أنا أبو محمد بن أبي
_________
( 1 ) انظر تهذيب التهذيب 2 / 224
( 2 ) ليس لزياد بن مخراق ترجمة في الكامل لابن عدي

(19/219)


حاتم قال ( 1 ) أنبأ ابن أبي خيثمة فيما كتب إلي وقرأنا على أبي عبد الله بن البنا عن أبي تمام علي بن محمد عن أبي عمر بن حيوية أنا أبو الطيب محمد بن القاسم بن جعفر الكوكبي نا أبو بكر بن أبي خيثمة قال سمعت يحيى بن معين يقول زياد بن مخراق ثقة أنبأنا أبو القاسم الأصبهاني وأبو الفضل السلامي قالا أنبأ أبو الحسين بن الطيوري أنا أبو إسحاق البرمكي أنا أبو بكر الدقاق أنا أبو حفص الجوهري نا أحمد بن محمد بن هانئ سألت أحمد بن محمد بن حنبل عن زياد بن مخراق فقال ما أدري قلت له يروي أحد حديث معاوية بن قرة ( 2 ) عن أبيه بسنده غير إسماعيل فقال ما أدري ما سمعته من غيره قلت له حماد أعني ابن سلمة يرويه عن زياد عن معاوية بن قرة مرسل قال أبو بكر وهذا في حديث النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أن رجلا قال له إني أرحم الشاة وأنا أذبحها قلت لأبي عبد الله وروي حديث سعد أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال يكون بعدي قوم يعتدون في الدعاء فقال نعم لم يقم إسناده [ 4425 ] أنبأنا أبو محمد بن الأكفاني نا عبد العزيز الكتاني أنا علي بن الحسن بن علي ورشأ بن نظيف قالا أنا محمد بن إبراهيم الطرسوسي أنا محمد بن محمد بن داود نا عبد الرحمن بن يوسف بن سعيد بن خراش قال زياد بن مخراق بصري صدوق أخبرنا أبو النجم بدر بن عبد الله الشيحي ( 3 ) قال أنا أبو بكر الخطيب حدثني علي بن أيوب القمي أنا محمد بن عمران بن موسى حدثني عمر بن داود العماني حدثني محمد بن علي بن الفضل المديني حدثني الحسين بن علي المهلبي مولى لهم يعني الكرابيسي أخبرني مسدد حدثني عبد الوهاب فيما أحفظ أو غيره قال كان زياد بن مخراق يجلس إلى إياس بن معاوية قال ففقده يومين أو ثلاثة فأرسل إليه فوجده عليلا قال فأتاه فقال ما بك فقال له زياد علة أجدها قال له إياس والله
_________
( 1 ) الجرح والتعديل 1 / 2 / 545
( 2 ) بالاصل : فروة والصواب ما أثبت ترجمته في سير الاعلام 5 / 153
( 3 ) بالاصل السنجي خطأ والصواب ما أثب ت " الشيحي " بكسر الشين المعجمة نسبة إلى شيحه من قرى حلب

(19/220)


ما بك حمى وما بك علة أعرفها فأخبرني ما الذي تجد قال يا أبا واثلة فقدمت إليك امرأة فنظرت إليها في ( 1 ) ثيابها حين قامت فوقعت في قلبي إني بهذه العلة منها 2315 زياد بن معاوية بن ضباب بن جابر بن يربوع ابن غيظ بن مرة بن عوف بن سعد بن ذبيان بن بغيص ابن ريث بن غطفان بن سعد بن قيس عيلان بن مضر أبو أمامة المعروف بالنابغة الذبياني ( 2 ) أحد شعراء الجاهلية المشهورين ومن أعيان فحولهم المذكورين وفد على عمرو بن الحارث بن أبي شمر الغساني وكان عنده حين ( 3 ) وفد عليه حسان بن ثابت وقد تقدم ذكر ذلك وامتدح عمرا بقصيدته التي أولها ( 4 ) * كليني لهم يا أميمة ناصب * وليل أقاسيه بطئ الكواكب * يقول فيها * حلفت يمينا غير ذي مثنوية * ولا علم إلا حسن ظن بغائب علي لعمرو نعمة بعد نعمة * لوالده ليست بذات عقارب لئن كان للقبرين ( 5 ) قبر بجلق * وقبر بصيداء التي عند حارب وللحارث الجفني سيد قومه * ليلتمسن بالجمع أرض المحارب * وهذه القصيدة من مختار شعره وهي التي يقول فيها * رقاق النعال طيب حجزاتهم * يحيون بالريحان يوم السباسب * ( 6 )
_________
( 1 ) لفظة غير مقروءة بالاصل ورسمها في م : " مبائها " ولعلها : ثيابها
( 2 ) ترجمته واخباره في الاغاني 11 / 3 والشعر والشعراء ص 70 أشعار الستة الجاهليين للئنتمري ص 176 العقد الئمين في دواوين الشعراء الجاهليين ص 2 وما بعدها شعراء النصرانية 2 / 641 ديوانه صنعة ابن السكبت ط دار الفكر بيروت - ديوانه ط صادر بيروت
( 3 ) زيادة منا للايضاح
( 4 ) ديوانه صنعة ابن السكيت ص 54 وديوانه ص 9
( 5 ) يعني قبر أبيه وجده الحارث الاعرج والحارث الاكبر
( 6 ) البيت الخامس العشرون قال الاصمعي : يريد أنهم ليسوا بأصحاب مشي ولا تعب لانهم ملوك
والسباسب : عبد كان لهم في الجاهلية

(19/221)


أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور وأبو منصور بن العطار قالا أنبأ أبو طاهر المخلص نا أبو محمد عبيد الله بن عبد الرحمن نا زكريا بن يحيى قال قال الأصمعي النابغة الجعدي عبد الله بن قيس يكنى أبا ليلى عاش مائة وستين سنة وأما النابغة الذبياني فيكنى أبا أمامة وهو زياد بن حاتم بن معاوية بن جابر بن يربوع بن غيظ بن عوف بن سعد بن ذبيان بن بغيص بن ريث بن غطفان بن سعد بن قيس عيلان بن مضر أخبرنا أبو القاسم أيضا أنا أبو محمد عبد الوهاب بن علي بن عبد الوهاب بن السكري إجازة أنا أبو الحسن علي بن عبد العزيز الطاهري قراءة عليه أنا أبو بكر أحمد بن جعفر بن محمد بن سلم بن راشد الختلي أنا أبو خليفة الفضل بن الحباب الجمحي نا أبو عبد الله محمد بن سلام بن عبيد الله بن زياد الجمحي في كتاب طبقات شعراء الجاهلية في الطبقة الأولى منهم نابغة بني ذبيان واسمه زياد بن معاوية بن ضباب بن جابر ( 1 ) بن يربوع بن غيظ بن مرة بن عوف بن سعد بن ذبيان ويكنى أبا أمامة ذكره ثانيا وذكر امرؤ القيس قبله أولا قرأنا على أبي عبد الله بن البنا عن أبي تمام علي بن محمد الواسطي أنا أبو بكر أحمد بن عبيد بن الفضل بن بيري أنا أبو عبد الله محمد بن الحسين بن محمد بن سعيد نا أبو بكر بن أبي خيثمة قال قال أبو عمرو الشيباني النابغة الذبياني زياد بن معاوية بن جابر بن ضباب بن يربوع بن غيظ بن مرة بن سعد بن ذبيان بن بغيض بن ريث بن غطفان قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي الفتح بن المحاملي أنا أبو الحسن الدارقطني قال في باب ضباب بالكسر النابغة الذبياني هو زياد بن معاوية بن رجاء بن ضباب بن يربوع بن غيظ بن مرة سمي النابغة بقوله * وحلت في بني القين بن جسر * فقد نبغت لنا منهم شؤون * ( 2 )
_________
( 1 ) في الاغاني : جناب بن يربوع
( 2 ) البيت في ديوانه ص 126 من قصيدة مطلعها : نأت بسعاد عنك نوى شطون * فبانت والفؤاد بها رهين

(19/222)


هو الشاعر يكنى أبا أمامة قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي نصر بن ماكولا قال ( 1 ) أما ضباب ( 2 ) آخره باء معجمة بواحدة النابغة الذبياني هو زياد بن معاوية بن جابر بن ضباب بن يربوع بن غيظ بن مرة يكنى أبا أمامة وقال ابن ماكولا في التهذيب قال الدار قطني النابغة الذبياني هو زياد بن معاوية بن جابر بن ضباب بن يربوع بن غيظ بن مرة قال وهذا وهم وقد انقلب عليه اسم بقوله جابر بن ضباب وإنما هو ضباب بن جابر قال ابن الكلبي في جمهرة نسب قيس بن عيلان وولد يربوع بن غيظ بن مرة جابر أو خزيمة رباحا فدل أن جابرا هو ابن يربوع ثم ذكر النابغة الشاعر فقال ومن بني يربوع بن غيظ بن مرة النابغة الشاعر وهو زياد بن معاوية بن ضباب بن جابر بن يربوع وعقيل بن علقمة بن الحارث بن معاوية بن ضباب بن جابر بن يربوع قال ابن ماكولا وهذا انقلاب سبق إليه اللفظ أو جرى به القلم والله أعلم وهذا الانقلاب بعينه قد جرى على ابن ماكولا في الإكمال بعد ذكره فيه كما حكاه عن الدارقطني وقلبه أيضا فينبغي له أن يستدركه على نفسه أخبرنا أبو الحسن بن قبيس أنا أبو الحسن بن أبي الحديد أنبأ جدي أبو بكر أنا أبو محمد بن زبر نا الحسن بن علي بن العنزي نا مسعود بن بشر قال سمعت الأصمعي يقول النابغة الذبياني يكنى أبا ثمامة كذا قال والمحفوظ أبو أمامة ( 3 ) أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي ثم حدثنا أبو الفضل بن ناصر أنا أحمد بن الحسن والمبارك بن عبد الجبار ومحمد بن علي واللفظ له قالوا أنا عبد الوهاب بن محمد زاد أحمد ومحمد بن الحسن قالا أنا أحمد بن عبدان أنا محمد بن سهل أنا محمد بن إسماعيل قال قال محمد بن القاسم الأسدي عن الشعبي قال عمر أشعر العرب النابغة روى عنه قرة بن خالد وكنية النابغة أبو أمامة أخبرنا أبو السعادات أحمد بن أحمد بن عبد الواحد المتوكلي أنا أبو بكر
_________
( 1 ) الاكمال لابن ماكولا 5 / 217
( 2 ) في الاكمال : بكسر الضاد المعجمة والباقي كالاصل
( 3 ) انظر الشعر والشعراء ص 80

(19/223)


الخطيب أنا عبيد الله بن أبي الفتح الفارسي نا محمد بن حميد الخراز أنا الصولي حدثني أبو الفضل مخلد بن أبان نا إسحاق الموصلي نا الأصمعي قال أول ما تكلم به النابغة من الشعر أنه حضر مع عمه عند رجل وكان عمه يشاهد به الناس ويخاف أن يكون عيبا فوضع الرجل كأسا في يده وقال * تطيب كؤوسنا لولا قذاها * وتحتمل الجليس على أذاها * فقال النابغة وحمى لذلك * فداها أن صاحبها بخيل * يحاسب نفسه بكم اشتراها * ( 1 ) أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم أنا أبو الحسن رشأ بن نظيف أنبأ الحسن بن إسماعيل أنا أحمد بن مروان نا إبراهيم الحربي نا علي بن عبد الله نا سفيان عن مجالد عن الشعبي قال ونا إسماعيل بن إسحاق نا سليمان بن حرب نا حماد بن زيد عن مجالد عن الشعبي قال ونا أبو إسماعيل نا علي ثنا حماد بن أسامة عن مجالد عن الشعبي عن ربعي بن حراش قال وفدنا الى عمر بن الخطاب فقال من الذي يقول ( 2 ) * حلفت فلم تترك لنفسك ريبة * وليس وراء الله للمرء مذهب فلست بمستبق أخا لا تلمه * على شعث أي الرجال المهذب * قالوا النابغة قال فمن القائل * إلا سليمان إذ قال المليك له * قم في البرية فازجرها عن الفند * ( 3 ) قالوا النابغة قال فمن القائل ( 4 )
_________
( 1 ) البيت في شعراء النصرانية 2 / 719 وفيه : قذاها
( 2 ) البيتان في ديوان النابغة ص 17 - 18 والاغاني 11 - 5 والاول في الشعر والشعراء ص 71
( 3 ) البيت في ديوان النابغة ص 33 والاغاني 11 / 4 وفيهما : قال الاله له
فاحددها عن الفند
واحددها : امنعها والفند : الخطأ في الرأي والقول
( 4 ) البيتان في ديوان النابغة الذبياني ص 126 والشعر والشعراء ص 71 والاول في الاغاني 11 / 4

(19/224)


* أتيتك عاريا خلقا ثيابي * على وجل ( 1 ) تظن بي الظنون فألفيت ( 2 ) الأمانة لم تخنها * كذلك كان نوح لا يخون * قالوا النابغة قال فمن الذي يقول * لست بذاخر لغد طعاما * حذار غد لكل غد طعام * ( 3 ) قلنا النابغة قال النابغة أشعر شعرائكم وأعلم الناس بالشعر ( 4 ) أخبرنا أبو الحسين بن الفراء وأبو غالب وأبو عبد الله ابنا البنا قالوا أنا أبو جعفر بن المسلمة أنا أبو طاهر المخلص نا أحمد بن سليمان الطوسي نا الزبير بن بكار حدثني مفضل بن غسان عن أبيه عن رجل من بني تميم عن عبيد الله بن الحسن عن المؤملي عن عمه قال كان ابن عباس أمير البصرة فقام إليه أعرابي فقال من أشعر الناس قال قل يا أبا الأسود قال فقال أبو الأسود الدؤلي أشعر الناس الذي يقول * فإنك كالليل الذي هو مدركي * وإن خلت أن المنتأى عنك واسع * ( 5 ) قال هذا لنابغة بني ذبيان أنبأنا أبو علي محمد بن سعيد بن نبهان وأبو القاسم غانم بن محمد بن عبيد الله بن حي عن أبي علي بن شاذان أنا أبو جعفر أحمد بن يعقوب بن يوسف نا أحمد بن سعيد الدمشقي نا الزبير بن بكار حدثني محمد بن الحسن المخزومي قال قيل لحسان بن ثابت من أشعر الناس قال أبو أمامة يعني النابغة الذبياني اخبرنا أبو السعود أحمد بن علي بن محمد بن المجلي ( 6 ) نا أبو الحسين بن
_________
( 1 ) في المصادر : على خوف ( 2 ) بالاصل : فألقيت والمثبت عن الديوان والشعر والشعراء
( 3 ) ديوان النابغة ص 116
( 4 ) بعدها زيد بالاصل : " يزيد حديث بعضهم على بعض " العبارة مقحمة فحذفناها
( 5 ) البيت في ديوان النابغة الذبياني ط صادر ص 81 من قصيدة مطلعها : عفا ذو حبي من فرتني فالفوارع * فجنبا اريك فالتلاع الدوافع وهو في الشعر والشعراء ص 71 ، كجزء من الخبر السابق والخبر والبيت في الاغاني 11 / 5
( 6 ) بالاصل وم بالحاء المهملة والصواب ما أثبت وضبط

(19/225)


المهتدي أنا الشريف أبو الفضل محمد بن الحسن بن محمد بن الفضل بن المأمون نا أبو بكر محمد بن القاسم بن الأنباري نا أحمد بن يحيى نا عمر بن شبة نا الأصمعي قال قال أبو عمرو بن العلاء كان أوس بن حجر فحل العرب فلما نشأ النابغة طأطأ منه تابعه أبو العيناء عن الأصمعي أخبرنا أبو الحسن بن قبيس أنبأ أبو الحسن بن أبي الحديد أنبأ جدي أبو بكر أنا أبو محمد بن زبر حدثني أحمد بن عبد الله بن سليمان نا محمد بن صالح القرشي عن الأصمعي قال ذكر يحيى بن مالك عند أبي عمرو بن العلاء النابغة وزهيرا فقال أبو عمرو ما كان زهير يصلح أن يكون أخيذا ( 1 ) للنابغة أخبرنا أبو القاسم هبة الله بن أحمد بن عمر بن الطبر أنبأ أبو الحسن محمد بن عبد الواحد بن محمد بن جعفر أنا أبو بكر أحمد بن إبراهيم بن الحسن بن شاذان نا أبو عبد الله إبراهيم بن محمد بن عرفة النحوي قال سمعت محمد بن يزيد الأزدي يحدث قال كان يقال أشعر الناس امرؤ القيس إذا ركب وزهير إذا رغب والنابغة إذا رهب أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأ أحمد بن محمد بن النقور وعبد الباقي بن محمد بن غالب قالا أنا عبيد الله بن عبد الرحمن نا زكريا بن يحيى نا الأصمعي قال سألت بشار الأعمى من أشعر الناس فقال اختلف الناس في ذلك فأجمع أهل البصرة على امرئ القيس وطرفة بن العبد وأجمع أهل الكوفة على بشر بن أبي خازم والأعشى الهمداني وأجمع أهل الحجاز على النابغة وزهير قلت فأهل الشام على ما أجمعوا قال جرير والفرزدق والأخطل وكان الأخطل دونهما قلت فجرير أشعر أو الفرزدق فقال كان جرير يقول المراثي ولقد ناحوا على النوار امرأة الفرزدق بشعر جرير أخبرنا أبو القاسم هبة الله بن محمد بن الحصين أنا أبو محمد الحسن بن عيسى بن المقتدر أنا أبو العباس أحمد بن منصور اليشكري أنبأ ابن الأنباري حدثني أحمد بن حبان نا أبو عبد الله بن النطاح نا أبو عبيدة قال ابن الأنباري وحدثني أبي
_________
( 1 ) الاغاني : أجيرا

(19/226)


قال حدثنا أحمد عن أبي عبيدة عن فليح بن سليمان عن عمر بن عبد الحميد بن عبد الرحمن بن زيد بن الخطاب قال ابن النطاح عن أبي عمر الأنصاري وقال أحمد بن عبيد عن أبي عمرة الأنصاري وقال أبو عبيدة عن عتاب بن أبي يحيى عن يزيد بن بكر بن داب عمن حدثه عن حسان بن ثابت قال ( 1 ) خرجت وافدا إلى النعمان بن المنذر فلما قدمت بلاده لقيني رجل فسألني عن وجهتي ( 2 ) وما أقدمني فأخبرته فأنزلني عليه وإذا هو صانع من أهل تلك البلاد فقال لي ممن الرجل قلت من أهل الحجاز قال من أي الحجاز قلت من اهل يثرب قال كن خزرجيا قلت إني من بني الخزرج قال كن نجاريا قلت إني من بني النجار قال كن حسان قلت أنا هو قال قد كنت أحب لقاءك وأنا أصف لك أمر هذا الرجل فليس أحد أخبر به مني وما ينبغي أن تعرفه من أمره ويكون عملك به فيه إنك إذا لقيت حاجبه فانتسبت له وذكرت مقدمك تركك شهرا لا يرد عليك شيئا ثم يقول لك فيما تلقاه من أنت زعمت فتنسب له فيعرفك وما أقدمك ثم يتركك ستا ثم يستأذن لك فإذا دخلت على النعمان فستجد عنده قوما يستنشدونك فلا تنشد حتى يستنشدك هو فإذا أنشدت ثم قطعت فسيزيدك وفي نسخة فيستنشدك من عنده ويقولون أنشدنا فلا تنشدن شيئا حتى يأمرك هو فإذا فعلت ذلك فانظر ما ثوابه وما يكون منه فهذا ما ينبغي أن تعرفه من خبره ويكون عملك عليه فلقيت الحاجب فوجدت الذي وصف لي صحيحا ثم أدخلني على النعمان فاستنشدني من عنده فلم أنشد حتى استنشدني هو فلما أنشدت أعجب بشعري هو والحضور وقالوا زدنا وأنشدنا فلم أجبهم حتى استزادني هو فزدت فأكرمني وأجازني وانصرفت إلى صاحبي فأخبرته فقال لي لا يزال لك هكذا حتى يقدم أبو أمامة يعني النابغة فإذا قدم أبو أمامة فلا حظلأحد فيه من الشعراء قال أبو عبد الله بن النطاح أبو ثمامة وقال أحمد بن عبيد أبو أمامة قال حسان فأقمت على بابه أياما ثم دخلت عليه ليلة العشاء فأتي ببطيخ فأكل منه جلساؤه فامتلأ وجه
_________
( 1 ) عن مختصر ابن منظور وبالاصل : وجهي
( 2 ) الخبر بروايتين مختلفتين في الاغاني 11 / 27 و 11 / 37 - 38 وباختصار في الشعر والشعراء ص 71 - 72

(19/227)


واحد منهم ببعض البطيخ فضحك منه بطال على باب النعمان فنظر إليه النعمان فقال أبجليسي احرقا صيلقيه بالشمعة فأحرق صيلقاه قال أبو بكر الصيلقان ناحيتا العنق وأقمت على ذلك أياما في لطف منه وكرامة فأتيته يوما كانت ترد عليه فيه النعم السود ولم يكن بأرض العرب بعير أسود إلا للنعمان فإني لجالس إذ سمعت صوتا من خلف قبته يقول ( 1 ) * أنام ( 2 ) أم يسمع رب القبة * يا أوهب الناس لعيس ( 3 ) صلبة ضرابة بالمشفر الأذبة ( 4 ) * ذات نجاء في يديها جذبه * ( 5 ) قال أبو بكر الجذب الطول قال النعمان أبو أمامة أدخلوه فلما دخل أنشده قصيدته التي على الباء * ولست بمستبق أخا لا تلمه * على شعث أي الرجال المهذب * ( 6 ) وقصيدته التي على العين * خطاطيف حجن في جبال متينة * تمد بها أيد إليك نوازع * ( 7 ) قال فأمر له بألف ( 8 ) بعير من الإبل السود فيها رعاؤها ومظالها وكلابها قال فانصرفت وما أدري أكنت له أحسد على جودة شعره أم على ما أصاب من جزيل
_________
( 1 ) الرجز في الشعر والشعراء ص 71 والاغاني 11 / 38
( 2 ) الاغاني : اصم
( 3 ) في المصدرين : لعنس
( 4 ) وانعيس : واحدها أعيس والانثى عيساء وهي من الابل التي تضرب إلى الصفرة أو هي من الابل البيض مع شقرة يسيرة
والعنس : الناقة القوية
( 4 ) الاذبة جمع فلة لذباب
( 5 ) في الاغاني : ذات هباب في يديها جلبة
وزيد شطر خامس : في لاحب كأنه الاطبة
( 6 ) من قصيدته التي مطلعها - ديوانه ص 17 - أتاني البيت اللعن انك لمتني * وتلك التي اهتم منها وانصب ( 7 ) ديوانه ص 82 وفيه " حبال " والبيت من قصيدة مطلعها : عفا ذو حسى من قتني فالفوارع * فجنبا أريك فالتلاع الدوافع ( 8 ) في روايتي الاغاني : " بمئة بعير " وفي الشعر والشعراء ايضا " مئة بعير "

(19/228)


عطيته قال ثم عدت إلى صاحبي فأخبرته فقال ارحل فلا شئ لك عنده بعد مقدمه فرجعت إلى بلادي أخبرنا أبو بكر محمد بن شجاع أنا أبو عمرو عبد الوهاب بن محمد العبدي أنا أبو محمد الحسن بن محمد بن أحمد المديني أنا أبو الحسن أحمد بن محمد بن أحمد العبدي نا أبو بكر عبد الله بن محمد القرشي قال حدثني أحمد بن المقدام العجلي نا عمر بن علي نا زكريا مولى الشعبي أنا النابغة الذبياني قال للنعمان بن المنذر * تزال الأرض إما مت حقا * وتحيي ما حييت بها ثقيلا * ( 1 ) فقال النعمان هذا بيت إن أنت لم تتبعه ما يوضح معناه فهو إلى الهجاء أقرب منه إلى المدح فأراد ذلك النابغة فعسر عليه فقال أجلني فقال قد أجلتك ثلاثا فإن أنت أتبعته ما يوضح معناه فلك مائة من العصافير ( 2 ) نجائب وإلا فضربة بالسيف أخذت منك ما أخذت فأتى النابغة زهير بن أبي سلمى فأخبره فقال زهير اخرج بنا إلى البرية فأن الشعر بري فخرجا وتبعهما ابن زهير يقال له كعب فقال يا عم اردفني فصاح أبوه فقال دع ابن أخي يكون معنا فأردفته فتحاولا البيت مليا فلم يأتهما ما يريدان فقال كعب يا عم ما يمنعك أن تقول * وذلك بأن حللت العز منها * فتعمد جانبيها أن تميلا * قال النابغة جاء بها ورب البيت لسنا والله في شئ قد جعلت لك ابن أخي ما جعل لي قال وما جعل لك يا عم قال مائة من العصافير نجائب قال ما كنت لآخذ على شعري صفدا فأتى بها النابغة النعمان فأخذ منه مائة ناقة سوداء الحدقة
_________
( 1 ) روايته في ديوانه صنعة ابن السكيت ط دار الفكر بيروت ص 242 : تخف الارض اما بنت عنها * ويبقى ما حييت بها ثقيلا وروايته في ديوانه ط صادر بيروت ص 98 : تخف الارض إن تفقدك يوما * وتبقى ما بقيت بها ثقيلا ( 2 ) العصافير : إبل نجائب كانت للملوك
( 3 ) انظر روايتين للبيت في ديواني النابغة الذبياني صنعة ابن السكيت ط دار الفكر بيروت وط دار صادر بيروت

(19/229)


أخبرنا أبو البركات عبد الوهاب بن المبارك أنا أبو المعالي ثابت بن بندار أنا أبو العلاء محمد بن علي بن يعقوب أنا أبو بكر محمد بن أحمد بن محمد البابسيري أنا الأحوص بن المفضل بن غسان الغلابي نا أبي نا مصعب بن عبد الله نا أبي عن قائد مولى عبادل قال وقال النابغة الذبياني ليزيد بن الصعق الكلابي ( 1 ) * فإن يقدر علي ( 2 ) أبو قبيس * تمط بك المعيشة في هوان وتخضب لحية عدرت وخانت * بأحمر من نجيع الجوف قاني ( 3 ) وكنت أمينه لو لم تخنه * ولكن لا أمانة لليماني * وكانت العرب تسمي أرض تهامة كلها يمانية وديار بني كلاب يمانية فقال يزيد بن الصعق لأصحابه طأطأوا رؤوسكم يخرجكم هذا الشعر إلى غيركم يريد بذلك أن يظن الناس أنه عنى رجلا من أهل اليمن أخبرنا أبو الحسين محمد بن محمد وأبو غالب أحمد وأبو عبد الله يحيى ابنا ( 4 ) الحسن قالوا أنا أبو جعفر بن المسلمة أنا أبو طاهر المخلص أنا أحمد بن سليمان نا الزبير بن بكار حدثني محمد بن الضحاك الحزامي عن أبيه قال قال النابغة بن ذبيان لعامر بن الطفيل في وقعة حسي وكان النابغة بها غائبا فلما قدم سأل بني ذبيان عن ما قالوا لعامر بن الطفيل وقال لهم فأنشدوه فقال فحشتم عليه وهو رجل شريف لا يقال له مثل هذا وقال له النابغة ( 5 ) * إن يك عامر قد قال جهلا * فإن مظنة الجهل الشباب فكن كأبيك أو كأبي براء * تصادقك الحكومة والصواب ولا تذهب بقلبك ( 7 ) طاميات * من الخيلاء ليس لهن باب
_________
( 1 ) الابيات في ديوانه ص 120 وديوانه صنعة ابن السكيت ص 149
( 2 ) في الديوانين : " عليك " وابو قبيس هو النعمان
( 3 ) في الديوانين : " آني " وهو الحار الخائر
( 4 ) بالاصل : انبانا والصواب ما أثبت وقد مر هذا السند
( 5 ) الابيات في ديوانه ط صادر بيروت ص 19 - 20 وفي ديوانه صنعة ابن السكيت ط دار الفكر بيروت ص 155 - 156 باختلاف روايتيهما
( 6 ) فيهما : توافقك
( 7 ) في ط دار الفكر : " بحلمك طافيات " وفي ط صادر : بحلمك طاميات

(19/230)


فإن تكن الفوارس يوم حسي * أصابوا من لقائك ما أصابوا ( 1 ) فما إن كان عن نسب بعيد * ولكن أدركوك وهم غضاب فوارس من منولة غير ميل * ومرة فوق جمعهم العقاب * ( 2 ) فسمعت أبي يقول لما أورد شعر النابغة هذا على عامر بن الطفيل قال ما هجاني أحد حتى هجاني النابغة جعلني القوم رئيسا وجعلني النابغة سفيها جاهلا وتهكم بي أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم أنا رشأ بن نظيف المقرئ أنا أبو محمد الحسن بن إسماعيل المصري نا أحمد بن مروان أنشدنا أبو العباس المبرد للنابغة * حسب الخليلين نأى الأرض بينهما * هذا عليها وهذا تحتها بالي * ( 3 ) أخبرنا أبو علي بن نبهان في كتابه ثم حدثنا أبو الفضل بن ناصر أنا أحمد بن الحسن بن أحمد ومحمد بن إسحاق بن إبراهيم بن مخلد وأبو علي بن نبهان وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو طاهر أحمد بن الحسن قالوا أنا أبو علي بن شاذان أنا أبو بكر محمد بن الحسن بن مقسم المقرئ أنشدنا أبو العباس أحمد بن يحيى قال وأنشدني الأثرم والسدري ( 4 ) وأبو العالية للنابغة ( 5 ) * لا يهنئ الناس ما يرعون من كلأ * وما يسوقون من أهل ومن مال بعد ابن عاتكة ( 6 ) الثاوي على أبوا * أضحى ببلدة لا عم ولا خال سهل الخليقة مشاء بأقدحه * إلى ذوات الذرى حمال أثقال حسب الخليلين نأي الأرض بينهما * هذا عليها وهذا تحتها بالي * قال أبو العباس أخذ الناس كلهم هذا المعنى من النابغة يعني حسب الخليلين وأنشد في معناه لابن عياش المنتوف في أخي أبي عمرو بن العلاء
_________
( 1 ) روايته في ط دار الفكر : وان يك أهل اذواد حمى * اصابوا من لقيك ما أصابوا ( 2 ) عجزه في ط دار الفكر : ومن ذبيان فوقهم العقاب
( 3 ) ديوانه ص 100
( 4 ) كذا بالاصل وفي م : والسعدي
( 5 ) الابيات في ديوانه ط دار الفكر ص 211 من أبيات يرثي أخاه الذي ذهب يطلب ابلا له فمات
( 6 ) عاتكة أمهما وهي عاتكة بنت أنيس الاشجعي

(19/231)


* صحبت أبي سفيان ستين حجة * خليلي صفا ودنا غير كاذب فأمسيت لما حالت الأرض بيننا * على قربه مني كأن لم أصاحب * قال وأنشدني أبو العباس مرة أخرى كمن لم أصاحب وهو عندي أحسن أخبرنا أبو السعود أحمد بن علي بن محمد بن المجلي أنا أبو منصور محمد بن محمد بن أحمد بن الحسين بن عبد العزيز العكبري أنبأ أبو الطيب محمد بن أحمد بن خاقان قال ونا القاضي أبو محمد عبد الله بن علي بن أيوب الشافعي أنا أبو بكر أحمد بن محمد بن الجراح قالا أنا أبو بكر محمد بن الحسن بن دريد أنشدنا أبو عثمان يعني الأشناداني عن الثوري للنابغة الذبياني ولم يعرفها الأصمعي ( 1 ) * ودع أمامة إن أردت رواحا * وطويت كشحا دونهم وجناحا بوداع لا ملق ولا متكاره * لا بل يعل تحية وصفاحا واهجرهم هجر الصديق صديقه * حتى تلاقيهم عليك شحاحا لا خير في عزم بغير روية * والشك وهن إن أردت سراحا فاستبق ودك للصديق ولا تكن * قتبا يعض بغارب ملحاحا ضغثا ( 2 ) يدخل تحته أحلاسه * شد البطان فما يريد براحا والرفق يمن والأناة سعادة * فاستأن في رفق تلاق نجاحا واليأس عما فات يعقب راحة * ولرب مطمعة ( 3 ) تعود ذباحا * أخبرنا أبو الحسن بن سعيد ثنا وأبو النجم بدر بن عبد الله أنا أبو بكر الخطيب ( 4 ) أخبرني الحسن بن علي الجوهري نا محمد بن العباس نا محمد بن القاسم الأنباري حدثني أبي نا الحسن بن عبد الرحمن الربعي نا أبو عبد الله أحمد بن محمد بن سليمان الحنفي حدثني أبي قال دخل يزيد بن مزيد على الرشيد
_________
( 1 ) الابيات في ديوانه صنعة ابن السكيت ط دار الفكر - بيروت ص 227 - 228
( 2 ) الديوان : ضغنا
( 3 ) الديوان : مطعمة
( 4 ) الخبر في تاريخ بغداد 14 / 334 في ترجمة يزيد بن مزيد الشيباني والابيات أيضا
والخبر في الاغاني 19 / 35 في أخبار بن الوليد

(19/232)


فقال له يا يزيد من الذي يقول فيك * لا يعبق الطيب كفيه ومفرقه * ولا يمسح عينيه من الكحل قد عود الطير عادات وثقن بها * فهن يتبعنه في كل مرتحل * قال لا أدري يا أمير المؤمنين قال أفيقال فيك مثل هذا الشعر ولا تعرف قائله فانصرف خجلا فقال لحاجبه من بالباب من الشعراء فقال مسلم بن الوليد قال ومنذ كم هو مقيم بالباب قال مذ زمان طويل منعته من الوصول إليك لما عرفته من إضاقتك ( 1 ) قال ادخله فدخل فأنشده * أجررت حبل خليع في الصبى غزل * وقصرت ( 2 ) همم العذال عن عذلي رد البكاء على العين الطموح هوى * مفرق بين توديع ومنتقل أما كفى البين أن أرمى بأسهمه * حتى رماني بلحظ الأعين النجل مما جنت لي وإن كانت منى صدقت * صبابة بين أثواء ومرتحل * ( 3 ) حتى ختمها فقال للوكيل بع ضيعتي الفلانية وأعطه نصف ثمنها واحتبس نصفا لنفقتنا فباعها بمائة ألف درهم فأعطى مسلما خمسين ألفا ورفع الخبر إلى الرشيد فاستحضر يزيد فسأله عن الحديث فأعلمه الخبر فقال قد أمرت لك بمائتي ألف استرجع الضيعة بمائة ألف وتزيد الشاعر خمسين ألفا وتحبس خمسين ألفا لنفسك قال أبو بكر بن الأنباري وقال أبي سرق مسلم بن الوليد هذا المعنى من النابغة في قوله ( 4 ) * إذا ما غزوا بالجيش حلق فوقهم * عصائب طير تتقى بعصائب ( 5 ) حوائج قد أيقن أن قبيله * إذا ما التقى الصفان أول غالب ( 6 )
_________
( 1 ) يريد أنه ضاق عليه عيشه هو ما يتضح من تمام عبارة الاغاني : وأنه ليس في يديك شئ تعطيه إياه
( 2 ) الاغاني : وشمرت
( 3 ) عجزه في الاغاني : صبابة خلس التسليم بالمقل
( 4 ) الابيات في ديوان النابغة الذبياني ط دار الفكر : ( 5 ) في الديوان بروايتيه : " تهتدي بعصائب " وفي ط دار الفكر : إذا ما غزا بالجيش أبصرت فوقهم ( 6 ) في روايتي الديوان : جوانح
التقى الجمعان

(19/233)


لهن عليهم عادة قد عرفنها ( 1 ) * إذا عرض الخطي فوق الكواثب * الكواثب ما يقرب من منسج الفرس 2316 زياد بن معاوية بن يزيد بن عمر ابن حرب بن خالد بن يزيد بن معاوية بن أبي سفيان أبو خالد الأموي روى عن روح بن الهيثم الغساني وعبد الرحمن بن الحسام روى عنه إبراهيم بن مروان ويوسف بن موسى المروروذي قرأت على أبي محمد السلمي عن عبد الدائم بن الحسن عن عبد الوهاب الكلابي نا إبراهيم بن عبد الرحمن بن عبد الملك بن مروان نا زياد بن معاوية بن يزيد بن عمر بن حرب بن خالد بن يزيد بن معاوية بن أبي سفيان حدثني روح بن الهيثم الغساني عن محمد بن عمر القرشي عن رجل أن الوليد بن عبد الملك حين هدم الكنيسة التي كانت في مغارب المسجد وجدوا في حائطها الغربي حجرا فيه كتاب بالسرياني فطلبوا من يقرأه فلم يجدوا أحدا يقرأه ثم أتاه رجل من اليهود فقال له يا أمير المؤمنين وهب بن منبه يقرأكل كتاب فبعث الوليد إلى وهب فقدم إليه فقرأه فبكى بكاء شديدا فأتوا الوليد فقالوا يا أمير المؤمنين هو يبكي منذ قرأه ثم جاءه فقال له يا وهب إيش رأيت في الحجر قال رأيت فيه ابن آدم لو رأيت يسير ما بقي من أجلك لزهدت في طويل ما ترجو من أملك فإنما تلقى ندمك إن زلت بك قدمك وأسلمت أهلك وحشمك وفارقك الحبيب وودعك القريب فلا أنت إلى أهلك بعائد ولا في عملك بزائد فاحتل ليوم القيامة قبل يوم الحسرة والندامة رواه أبو نصر بن الحباب عن الكلابي وقال محمد بن عمرو القرشي ورواه يوسف بن موسى عن زياد
_________
( 1 ) الاصل : عرفتها : والمثبت عن الديوان
قال الاصمعي : الخطي : الرماح منسوبة إلى الخط وهي جريزة بين سابور إلى أوال
والكوائب واحدتها كائبة وهي من الفرس : ما تقدم من قربوس الرج وهو المنسج أيضا من البعير : الغارب ومن الانسان : الكاهل

(19/234)


2317 - زياد بن ميسرة وهو زياد بن أبي زياد المديني مولى عبد الله بن عياش بن أبي ربيعة المخزومي ( 1 ) روى عن مولاه ابن عياش وأنس بن مالك وعمر بن عبد العزيز وأبي بحرية وعراك بن مالك روى عنه مالك بن أنس وعمر بن يحيى وعبد الرحمن بن محمد بن عبد القادر ومحمد بن إسحاق وعمر بن محمد العمري المازني ( 2 ) وبكر بن أبي الفرات ويقال داود بن بكر بن أبي الفرات ومعاوية بن أبي مزرد وأسامة بن زيد ويزيد بن أسامة بن الهاد وأبو النضر سالم مولى عمر بن عبيد الله وإسماعيل بن أبي خالد وقدم على عمر بن عبد العزيز وكانت له منه منزلة وكانت له بدمشق دار بناحية القلانسيين أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنا أبو علي بن المذهب ( 3 ) أنا أحمد بن جعفر نا عبد الله بن أحمد ( 4 ) حدثني أبي نا يعقوب نا أبي عن ابن إسحاق حدثني زياد بن أبي زياد مولى ابن عياش ( 5 ) قال انصرفت من الظهر أنا وعمر حين صلاها هشام بن إسماعيل بالناس إذ كان على المدينة إلى عمرو بن عبد الله بن أبي طلحة نعوده في شكوى له قال فما قعدنا ما سألنا عنه إلا قياما قال ثم انصرفنا فدخلنا على أنس بن مالك في داره وهي إلى جنب دار أبي طلحة قال فلما قعدنا أتته الجارية فقالت الصلاة يا أبا حمزة قال قلنا أي صلاة رحمك الله قال العصر قال فقلنا إنما صلينا الظهر الآن قال فقال إنكم تركتم الصلاة حتى نسيتموها أو
_________
( 1 ) ترجمته في طبقات ابن سعد 5 / 225 بغية الطلب 9 / 3934 الوافي بالوفيات 15 / 15
( 2 ) في بغية الطلب : المدني
( 3 ) بالاصل بعدها : " نا المذهب " مقحمة حذفناها
( 4 ) مسند الامام أحمد 3 / 237
( 5 ) في مسند أحمد : ابن عباس خطأ

(19/235)


قال نسيتموها حتى تركتموها إني سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول بعثت أنا ( 1 ) والساعة كهاتين ومد أصبعيه السبابة والوسطى [ 4426 ] أخبرنا أبو القاسم بن أحمد أنا محمد بن هبة الله أنا محمد بن الحسين أنا عبد الله بن جعفر نا يعقوب ( 2 ) حدثني أبو صالح حدثني الليث حدثني خالد بن يزيد عن سعيد بن أبي هلال عن أبي النضر ( 3 ) عن زياد مولى ابن عياش عن ابن عياش أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قعد على قبر سعد بن معاذ ثم استرجع فقال لو نجا أحد من فتنة القبر أو ألمه أو ضمه لنجا سعد بن معاذ لقد ضم ضمة ثم روخي ( 4 ) عنه [ 4427 ] أنبأنا أبو الغنائم الحافظ حدثنا أبو الفضل الحافظ أنبأ أبو الفضل وأبو الحسين وأبو الغنائم واللفظ له قالوا أنا أبو أحمد زاد أبو الفضل وأبو الحسين الأصبهاني قالا أنا أبو أحمد بن عبدان أنا محمد بن سهل أنا محمد بن إسماعيل ( 5 ) قال قال الأويسي عن مالك كان ( 6 ) عمر بن عبد العزيز يكرم زيادا وكان عبدا فدخل عليه يوما وذلك حين يقول الشاعر * يا أيها القارئ المرخي عمامته * هذا زمانك إني قد خلا زمني * أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو بكر بن الطبري أنا أبو الحسين بن الفضل أنا عبد الله بن جعفر نا يعقوب ( 7 ) حدثني عبد العزيز وهو ابن عمران نا ابن وهب حدثني يعقوب قال أراه عن أبيه قال أذن عمر بن عبد العزيز لزياد بن أبي زياد والأمويون هناك ينتظرون الدخول عليه قال هشام أما رضي ابن عبد العزيز أن يصنع ما يصنع حتى أذن لعبد ابن عياش يتخطى رقابنا فقال الفرزدق ( 8 ) من هذا
_________
( 1 ) الزيادة عن السند
( 2 ) الخبر في كتاب المعرفة والتاريخ 1 / 247
( 3 ) هو سالم بن أبي أمية التميمي ( تهذيب التهذيب 3 / 431 )
( 4 ) في المعرفة والتاريخ : روح عنه
( 5 ) التاريخ الكبير 2 / 1 / 354
( 6 ) بالاصل : قال والصواب عن البخاري
( 7 ) الخبر والشعر في كتاب المعرفة والتاريخ 1 / 596 وسيرة عمر لابن الجوزي ص 166
( 8 ) في لمعرفة والتاريخ : فقال للفرزدق : من هذا ؟ قال : رجل

(19/236)


قالوا رجل من أهل المدينة من القراء عبد مملوك فقال الفرزدق * أيه القارئ المقضي حاجته * هذا زمانك إني قد خلا زمني * ( 1 ) قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي محمد الجوهري عن أبي عمر بن حيوية أنا سليمان بن إسحاق بن إبراهيم نا حارثة بن أبي أسامة نا محمد بن سعد ( 2 ) قال في الطبقة الثانية من أهل المدينة زياد بن أبي زياد مولى عبد الله بن عياش بن أبي ربيعة بن المغيرة المخزومي ولزياد عقب وبقية بدمشق وروى عنه إسماعيل بن أبي خالد وغيره أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي ثم حدثنا أبو الفضل محمد بن ناصر أنبأ أبو الفضل الباقلاني وأبو الحسين بن الطيوري وأبو الغنائم واللفظ له قالوا أنا عبد الوهاب بن محمد زاد الباقلاني وأبو الحسين الأصبهاني قالا أنا أحمد بن عبدان أنا محمد بن سهل أنا محمد بن إسماعيل ( 3 ) قال زياد بن أبي زياد واسم أبي زياد ميسرة مولى عبد الله بن عياش بن أبي ربيعة القرشي المدني وقال محمد بن عبيد الله نا ابن وهب سمع مالكا قال لي زياد وكان عابدا وأنا يومئذ حديث السن إني أراك تجلس مع ربيعة عليك بالحذر فقال ابن أبي أويس حدثني مالك قال كان زياد بن أبي زياد مولى ابن عياش ( 4 ) يلبس الصوف ويكون وحده ولا يكاد يجالس أحدا وفيه لكنة أنبأنا أبو عبد الله الفراوي وغيره عن أبي بكر البيهقي أنا محمد بن عبد الله الحافظ أخبرني أحمد بن سهل نا إبراهيم بن معقل نا حرملة نا ابن وهب نا مالك قال كان زياد مولى ابن عياش ( 4 ) قد أعانه الناس في فكاك رقبته وأسرع الناس في ذلك ففصل بعد الذي قوطع عليه مال كثير فرده زياد إلى من كان أعانه بالحصص وكتبهم عنده فلم يزل يدعو لهم حتى مات قال وكان زياد معتزلا لا يكاد يجلس مع كل أحد
_________
( 1 ) لم أعثر عليه في ديوانه المطبوع
( 2 ) طبقات ابن سعد 5 / 305
( 3 ) التاريخ الكبير للبخاري 3 / 354
( 4 ) بالاصل : ابن عباس والصواب عن البخاري

(19/237)


إنما هو أبدا يخلو وحده بعد العصر وبعد الصبح أخبرنا أبو الحسن بن قبيس أنبأ أبي أبو العباس أنبأ أبو نصر بن الجبان ( 1 ) أنا محمد بن سليمان الربعي نا القاضي أبو عبد الله البركاني واسمه محمد بن أحمد بن سهل نا أبو زرعة نا عبد العزيز بن عبد الله نا مالك عن زياد بن أبي زياد مولى ابن عياش أنه دخل على عمر بن عبد العزيز وهو يومئذ خليفة قال فلما دخل عليه وعلى زياد ثياب صوف قال مالك وكان زياد لا عهد له بالدخول على الأمراء قال مالك فحسبت أنه حضر فسلم وجلس ثم ذكر أنه لم يسلم على أمير المؤمنين فاستعظم ذلك ثم قال زياد السلام عليك يا أمير المؤمنين فقال عمر أما أنا لم أنكر الأولى قال مالك ولزياد قال الشاعر * يا أيها القارئ المرخي عمامته * هذا زمانك إني قد خلا زمني * أخبرنا أبو غالب بن البنا أنا أبو محمد الجوهري أنبأ محمد بن العباس بن محمد نا ابن أبي داود قال قرئ على الحارث بن مسكين وأنا أسمع عن بعض أصحابه عن مالك قال قال مزاحم مولى عمر بن عبد العزيز اشتريت لعمر بن عبد العزيز وهو أمير المدينة للوليد كساء خز بستمائة دينار أو سبعمائة دينار فجعل يجسه ويقول إنه خشن فلما ولي الخلافة قال إني لأجد البرد بالليل فاشتريت له كساء بعشرة دراهم فلما أتيته به جعل يجسه ويقول إنه للين فضحكت فقال مم تضحك فقلت ما تذكر حين اشتريت لك كساء بستمائة دينار أو بسبعمائة فجعلت تقول إنه لخشن وتقول لهذا إنه للين فقال يا مزاحم والله لئن كان عيش سليمان بن عبد الملك وعيش زياد مولى ابن عياش واحدا لأن أعيش في الدنيا بعيش سليمان أحب إلي ولئن كان زياد مولى ابن عياش صبر في الدنيا على العيش الذي يعيشه لكي يطيب له العيش في الآخرة فوالله لأن أصبر على مثل عيش زياد هذه الأيام القلائل ليطيب لي العيش في الآخرة في تلك الأيام الكثيرة أحب إلي أو كما قال الحارث ( 2 ) قرأت على أبي غالب أحمد بن الحسن عن الحسن بن علي عن أبي عمر محمد بن العباس أنا سليمان بن إسحاق الجلاب نا حارث بن أبي أسامة نا
_________
( 1 ) مهملة بالاصل وم بدون نقط والصواب ما أثبت
( 2 ) الخبر في بغية الطلب 9 / 3942

(19/238)


محمد بن سعد ( 1 ) أنا إسماعيل بن عبد الله بن ابي أويس قال قال مالك بن أنس كان زياد مولى ابن عياش رجلا عابدا معتزلا لا يزال يكون وحده يدعو ( 2 ) الله وكانت فيه لكنة وكان يلبس الصوف ولا يأكل اللحم وكانت له دريهمات يعالج له فيها وقال غير إسماعيل وكان صديقا لعمر بن عبد العزيز وقدم عليه وهو خليفة فوعظه وقربه عمر وخلا به وكان بينهما كلام كثير أخبرنا أبو البركات محفوظ بن الحسن بن محمد بن صصري أنا أبو القاسم نصر بن أحمد بن أبي الفتح الهمذاني ( 3 ) أنا أبو بكر الخليل بن هبة الله بن الخليل أنا أبو علي الحسن بن محمد بن القاسم بن درستويه نا أحمد بن محمد بن إسماعيل أبو الدحداح نا إبراهيم بن يعقوب الجوزجاني نا يحيى بن صالح نا النضر بن عربي قال بينا عمر بن عبد العزيز يتغدى إذ بصر بزياد مولى ابن عياش فأمر حرسيا أن يكون معه فلما خرج الناس وبقي زياد قام إليه عمر حتى جلس إليه ثم قال يا فاطمة ( 4 ) هذا زياد مولى ابن عياش فاخرجي إليه فسلمي عليه ثم قال يا فاطمة هذا زياد مولى ابن عياش عليه جبة صوف وعمر قد ولي أمر الأمة فحاسب نفسه حتى قام إلى البيت فقضى عبرته ثم خرج ففعل ذلك ثلاث مرات فقالت فاطمة يا زياد هذا أمرنا وأمره ما فرحنا به ولا قرت أعيننا مذ ولي أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أنا محمد بن هبة الله أنا محمد بن الحسين أنا عبد الله بن جعفر نا يعقوب بن سفيان ( 5 ) حدثني عبد العزيز نا ابن وهب حدثني يعقوب بن عبد الرحمن عن أبيه عن زياد مولى ابن عياش قال لو رأيتني ودخلت على عمر بن عبد العزيز في ليلة شاتية وفي بيته كانون وعمر على كتابه فجلست ( 6 ) أصطلي على الكانون فلما فرغ من كتابه مشى إلي عمر حتى جلس معي على الكانون وهو خليفة فقال زياد بن أبي زياد فقلت نعم يا أمير المؤمنين قال قص
_________
( 1 ) طبقات ابن سعد 5 / 305
( 2 ) ابن سعد الهمداني والمثبت عن بغية الطلب
( 3 ) بالاصل الهمداني والمثبت عن بغية الطلب
( 4 ) هي فاطمة بنت عبد الملك زوجة عمر بن عبد العزيز
( 5 ) الخبر نقله ابن العديم في بغية الطلب 9 / 3941 - 3942
( 6 ) بغية الطلب : فجعلت

(19/239)


علي قلت يا أمير المؤمنين ما أنا بقاص قال فتكلم قلت زياد قال وما له قال لا ينفعه من دخل الجنة غدا إذا دخل النار ولا يضره من دخل النار غدا إذا دخل الجنة قال صدقت والله ما ينفعك من دخل الجنة إذا دخلت النار ولا يضرك من دخل النار إذا أنت دخلت الجنة قال فلقد رأيت عمر يبكي حتى طفى بعض ذلك الجمر الذي على الكانون أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنا أبو بكر أحمد بن الحسين الحافظ وأخبرنا أبو محمد هبة الله بن أحمد المقرئ أنا أبو الحسن علي بن محمد بن محمد الأحمر قالا أنا أبو الحسين بن بشران أنا أبو علي بن صفوان نا عبد الله بن محمد بن أبي الدنيا نا علي بن محمد ثنا أبو صالح عبد الله بن صالح حدثني يعقوب بن عبد الرحمن القارئ قال قال محمد بن المنكدر إني خلفت زياد بن ابي زياد مولى ابن عياش وهو يخاصم نفسه في المسجد يقول اجلسي أين تريدين أين تذهبين أتخرجين إلى أحسن من هذا المسجد انظري ما فيه تريدين أن تبصري دار فلان ودار فلان وكان يقول لنفسه ما لك من الطعام يا نفس إلا هذا الخبز والزيت وما لك من الثياب إلا هذين الثوبين وما لك من النساء إلا هذه العجوز أفتحبين أن تموتي فقالت أنا أصبر على هذا العيش ( 1 ) أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني نا أبو بكر الخطيب وأخبرنا ( 2 ) أبو محمد بن محمد ( 2 ) قالا أنا أبو الحسين بن بشران أنا الحسين بن صفوان نا أبو بكر بن أبي الدنيا حدثني محمد بن عبد المجيد التميمي قال سمعت سفيان بن عيينة يقول قال زياد مولى ابن عياش لمحمد بن المنكدر وصفوان بن سليم الجد الجد والحذر الحذر فإن يكن الأمر على ما نرجوه كان ما عملتما فضلا وإلا لم تلوما أنفسكما
_________
( 1 ) بغية الطلب 9 / 3940
( 2 ) العبارة بين الرقمين كذا وردت بالاصل ويبدو أن نقصا وقع في السند وتمام العبارة في بغية الطلب وم ؟ : وأخبرنا أبو محمد بن طاوس قال : اخبرنا علي بن محمد بن محمد

(19/240)


قال سفيان وقال عامر بن عبد الله والله لأجهدن ثم والله لأجهدن فإن نجوت فبرحمة ربي وإلا لم ألم نفسي أنبأنا أبو الحسن علي بن محمد بن العلاف وأخبرني أبو المعمر الأنصاري عنه وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو علي بن أبي جعفر بن المسلمة وأبو الحسن بن العلاف قالا أنا عبد الملك بن محمد بن بشران نا أحمد بن إبراهيم أنا محمد بن جعفر الخرائطي نا علي بن داود نا عبد الله بن صالح حدثني يعقوب الزهري عن أبيه قال جلس إلي يوما زياد مولى ابن عياش قال يا عبد الله قلت ما تشاء قال ما هي إلا الجنة والنار قلت والله ما هي إلا الجنة والنار قال وما بينهما منزل ينزله العباد قال فوالله إن نفسي لنفس أضن ( 1 ) بها عن النار والصبر اليوم عن معاصي الله خير من الصبر على الأغلال ( 2 ) أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني أنا أبو بكر الخطيب أنا أبو الحسين بن بشران أنا أبو علي بن صفوان نا ابن أبي الدنيا حدثني علي بن محمد أنا أبو صالح عبد الله بن صالح نا يعقوب بن عبد الرحمن عن أبيه قال قال لي زياد مولى ابن عياش ما هي إلا الجنة أو النار ما بينهما منزلة قلت لا قال فهي والله نفسي التي أضن ( 3 ) بها أخبرنا أبو الحسن محمد بن مرزوق في كتابه أنا أبو عمرو بن مندة أنبأ الحسن بن محمد بن يوسف نا أحمد بن محمد بن عمر نا أبو بكر بن أبي الدنيا نا محمد بن علي بن الحسن بن شقيق نا إبراهيم بن الأشعث قال سمعت فضيل بن عياض قال قال زياد بن أبي زياد إنما قوتي من الدنيا نصف مد في اليوم وإنما لباسي ما ستر عورتي وإنما بيتي ما أكن رأسي والله لوددت أنه حماني من الآخرة ولا أعذب بالنار ( 4 ) أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم أنا رشأ بن نظيف أنبأ أبو محمد الحسن بن
_________
( 1 ) بالاصل : أضر وفي م : أمر بها والمثبت عن بغية الطلب
( 2 ) بالاصل : الاعلان والمثبت عن بغية الطلب وم
( 3 ) بالاصل : " أضر " وفي م : أمر بها والمثبت عن الرواية السابقة
( 4 ) الخبر في بغية الطلب 9 / 3940

(19/241)


إسماعيل أنا أحمد بن مروان نا إبراهيم بن حبيب نا أبو غسان قال قال زياد بن أبي زياد مولى عبد الله بن عياش بن أبي ربيعة أنا من أن أمنع الدعاء أخوف من أن أمنع الإجابة أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أنا محمد بن هبة الله أنا محمد بن الحسين أنبأ عبد الله بن جعفر نا يعقوب حدثني محمد بن أبي زكير أنبأ ابن وهب نا مالك قال كان زياد مولى ابن عياش يمر بي وأنا جالس فربما أفزعني حسه من خلفي فيضع يده بين كتفي فيقول لي عليك بالجد فإن كان ما يقول أصحابك هؤلاء من الرخص حقا لم يضرك وإن كان الأمر على غير ذلك كنت قد أخذت ( 2 ) بالحذر تريد ما يقول ربيعة وزيد بن أسلم قال مالك وكان زياد قد أعانه الناس على فكاك رقبته وأسرع إليه في ذلك ففضل بعد الذي قوطع عليه مال كثير فرده زياد إلى من كان أعانه بالحصص وكتبهم زياد عنده فلم يزل يدعو لهم حتى مات قال وكان زياد رجلا معتزلا لا يكاد يجلس معه أحد إنما هو أبدا يخلو وحده بعد العصر وبعد الصبح قال ( 3 ) وحدثني مالك أن زيادا مولى ابن عياش قدم على عمر بن عبد العزيز وهو خليفة فقلت لمالك وزياد يومئذ عبد فقال نعم فعرض عليه عمر بن عبد العزيز أن يشتريه من الفئ فيعتقه فأبى ذلك زياد قال مالك فلا أدري لأي شئ ترك ذلك زياد مولى ابن عياش 2318 زياد بن النضر أبو الأوبر ( 4 ) ويقال أبو عائشة ويقال أبو عمر ( 5 ) الحارثي من أهل الكوفة حدث عن أبي هريرة
_________
( 1 ) بالاصل : " دكين " والصواب ما أثبت
( 2 ) عن بغية الطلب 9 / 3938 وبالاصل : أخذت
( 3 ) القائل : ابن وهب كما يفهم من عبارة ابن العديم بغية الطلب 9 / 3935
( 4 ) ترجمته في بغية الطلب 9 / 3943
( 5 ) في بغية الطلب : أبو عمرو

(19/242)


روى عنه عامر بن شراحيل الشعبي وعبد الملك بن عمير ووفد على يزيد بن معاوية أخبرنا أبو عبد الله الفراوي وأبو المظفر القشيري قالا أنبأ أبو سعد محمد بن عبد الرحمن أنا أبو عمرو بن حمدان وأخبرنا أبو عبد الله الخلال أنا إبراهيم بن منصور أنا أبو بكر بن المقرئ قالا أنا أبو يعلى الموصلي نا أبو بكر بن أبي شيبة نا شريك عن عبد الملك بن عمير عن زياد الحارثي عن أبي هريرة قال قال له رجل أنت الذي تنهى زاد ابن المقرئ الناس وقالا عن صوم يوم الجمعة قال لا ورب هذه البنية أو هذه الحرمة ما أنا نهيت عنه محمد ( صلى الله عليه و سلم ) زاد ابن المقرئ قاله ولم يقل أو قال هذه الحرمة أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنبأ أبو طاهر بن أبي الصفر أنا هبة الله بن إبراهيم بن عمر الصواف أنا أحمد بن محمد بن إسماعيل المهندس أنا أبو بشر محمد بن أحمد بن حماد الدولابي حدثني الحسن بن علي بن عفان نا حسين الجعفي عن زائدة عن عبد الملك بن عمير عن أبي الأوبر قال قال أبو هريرة ورب هذه البنية لقد رأيت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يصلي في نعلين حتى قضى صلاته [ 4428 ] قرأت بخط أبو الحسين الرازي أخبرنا أحمد بن عمير نا معاوية بن صالح حدثني عبد الغفار بن إسماعيل بن معاوية عن أبيه عن أبي يعفور الثقفي عن عبد الملك بن عمير حدثني زياد بن النضر الحارثي قال كنت صديقا ليزيد بن معاوية قبل أن تفضي الخلافة إليه فلما أفضت إليه أتيته فأكرمني وأنزلني في الدار معه فلما كان ذات يوم استحم ثم جاء يخطر في مشيته عليه سبنية ( 1 ) مضلعة كأن جلده يقطر دما فما رأيت منظرا أحسن منه فألقي له كرسي فجلس عليه ثم قال يا أبا عمر قم فاستحم ففكرت في نفسي وفي غضون جلدي فقلت لا يراها مني أبدا فقلت يا أمير المؤمنين إذا أفضت علي الماء اخذتني أقشعريرة قال فقال لا عليك يا جارية
_________
( 1 ) الثياب السينية نسبة الى سبن محركة وهي قرية ببغداد وهذه الثياب هي أزر سود للنساء وقيل : ثياب كتان بيض وقيل : هي من حرير ( انظر القاموس : سبن )
وفي مختصر ابن منظور 9 / 101 سبتية بالتاء بدل النون

(19/243)


اسقيني قال فأتته جارية حسناء في يدها إناء فيه شراب ما رأيت شرابا أحسن منه قال فشرب حتى أتى عليه ثم قال يا جارية اسقي أبا عمر قال فقلت في نفسي إنا لله وإنا إليه راجعون الخمر ورب الكعبة قال فقلت في نفسي شربة وأتوب قال فجائتني بالقدح فشربت فوالله ما سلسلت شرابا قط مثله قال فلما فرغت قال أبا عمر قلت لبيك يا أمير المؤمنين قال أتدري ما هذا الشراب قال قلت لا والله يا أمير المؤمنين إلا أني لم أسلسل شرابا مثله قال هذا رمان حلوان بعسل أصبهان بزبيب الطائف بسكر الأهواز بماء بردى ( 1 ) أخبرنا أبو السعود أحمد بن علي بن المجلي ( 2 ) الواعظ ثنا القاضي الشريف أبو الحسين محمد بن أحمد بن محمد بن عبد الصمد بن المهتدي بالله وأخبرنا أبو الحسين محمد بن محمد بن الفراء الحنبلي قال أخبرنا والدي أبو يعلى الفقيه قالا أنا أبو القاسم عبيد الله بن أحمد بن علي الصيدلاني المقرئ قال أخبرنا أبو عبد الله محمد بن مخلد بن حفص العطار قال قرأت على أبي الحسن علي بن عمرو الأنصاري قلت له حدثكم الهيثم بن عدي قال زياد بن النضر الحارثي يكنى أبا عائشة أخبرنا أبو بكر وجيه بن طاهر أنبأ صالح بن عبد الملك أنا أبو الحسن بن السقاء ثنا أبو العباس الأصم نا عباس بن محمد قال سمعت يحيى بن معين يقول أبو الأوبر اسمه زياد الحارثي أخبرنا أبو بكر الشقاني أنبأ أبو بكر أحمد بن منصور أنا أبو سعيد بن حمدون قال أنا مكي بن عبدان قال سمعت مسلم بن الحجاج ( 3 ) يقول أبو الأوبر زياد الحارثي عن أبي هريرة روى عنه عبد الملك بن عمير قرأت على أبي الفضل بن ناصر عن جعفر بن يحيى أنا أبو نصر أنا الخصيب أخبرني عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن أخبرني أبي قال أبو الأوبر زياد الحارثي
_________
( 1 ) الخبر في بغية الطلب 9 / 3944 - 3945
( 2 ) بالاصل " المحلي المحلى " والصواب ما أثبت وضبط
( 3 ) الكنى والاسماء للامام مسلم ص 86

(19/244)


أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو طاهر بن أبي الصقر أنا هبة الله بن إبراهيم أنا أحمد بن محمد أنا أبو بشر الدولابي قال أبو الأوبر زياد الحارثي ( 1 ) أخبرنا أبو جعفر محمد بن أبي علي في كتابه أنا أبو بكر الصفار أنا أبو بكر الحافظ أنا أبو أحمد الحاكم قال أبو الأوبر زياد الحارثي الكوفي عن أبي هريرة عبد الرحمن بن صخر الدوسي روى عنه عبد الملك بن عمير أبو عمر القرشي أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور أنا أبو طاهر المخلص أنبأ أبو بكر بن سيف أنبأ السري بن يحيى ( 2 ) أنا شعيب بن إبراهيم نا سيف بن عمر عن محمد وطلحة وأبي عثمان وأبي حارثة قالوا خرج أهل الكوفة في أربع رفاق وعلى الرفاق زيد بن صوحان العبدي والأشتر النخعي وزياد بن النضر الحارثي وعبد الله بن الأصم أحد بني عامر بن صعصعة فذكر الحديث في خروجهم إلى عثمان وحصره أخبرنا أبو الحسن علي بن أحمد بن منصور أنبأ أحمد بن عبد الواحد بن أبي الحديد أنبأ جدي أبو بكر أنبأ أبو محمد بن زبر نا أحمد بن عبيد بن ناصح نا الأصمعي عن أبي عوانة عن عبد الملك بن عمير حدثني الشعبي أن زياد بن النضر الحارثي حدثه قال كنا على غدير لنا في الجاهلية ومعنا رجل من الحي يقال له عمرو بن مالك معه بنية له شابة على ظهرها ذؤابة فقال لها أبوها خذي هذه الصحيفة ( 3 ) وأتي الغدير فجيئينا بشئ من مائه فانطلقت فواقفها عليه جان فاختطفها فذهب بها فلما فقدناها نادى أبوها في الحي فخرجنا على كل صعب وذلول وقصدنا كل شعب ونقب فلم نجد لها أثرا ومضت على ذلك السنون حتى كان زمن عمر بن الخطاب فإذا هي قد جاءت وقد عفا شعرها وأظفارها وتغيرت حالها فقال لها أبوها أي بنية أين كنت وقام إليها يقبلها ويشم ريحها فقالت يا أبة أتذكر ليلة الغدير قال نعم قالت فإنه وافقني عليه جان فاختطفني فذهب بي فلم أزل فيهم حتى إذا كان الآن غزا
_________
( 1 ) الكنى لابي بشر الدولابي 1 / 117
( 2 ) الخبر في تاريخ الطبري 5 / 104 حوادث سنة 105 ( ط دار القاموس الحديث ) ونقله ابن العديم في بغية الطلب 9 / 3947
( 3 ) في مختصر ابن منظور : الصحفة

(19/245)


هو وأهله قوما مشركين أو غزاهم قوم مشركون فجعل لله عليه نذرا إن هم ظفروا بعدوهم أن يعتقني ويردني إلى أهلي فظفروا فحملني فأصبحت عندكم وقد جعل بيني وبينه إمارة إن احتجت إليه أن أولول بصوتي فإنه يحضرني قال فأخذ أبوها من شعرها وأظفارها وأصلح من شأنها وزوجها رجلا من أهله فوقع بينها وبينه ذات يوم ما يقع بين المرأة وبعلها فعيرها وقال يا مجنونة والله إن نشأت إلا في الجن فصاحت وولولت بأعلى صوتها فإذا هاتف يهتف يا معشر بني الحارث اجتمعوا وكونوا حيا كراما فاجتمعنا فقلنا ما أنت يرحمك الله فإنا نسمع صوتا ولا نرى شخصا فقال أنا راب فلانة رعيتها في الجاهلية بحسبي وصنتها في الأسلام بديني والله إن نلت منها محرما قط واستغاثت في هذا الوقت فحضرت فسألتها عن أمرها فزعمت أن زوجها عيرها بأن كانت فينا ووالله لو كنت تقدمت إليه لفقأت عينه قال فقلنا يا عبد الله لك الحباء والجزاء والمكافأة فقال ذاك إليه يعني الزوج قال فقامت إليه عجوز من الحي فقالت أسألك عن شئ قال سلي قالت إن لي بنية عروسا أصابتها أحصبة فتمزق رأسها وقد أخذتها حمى الربع فهل لها من دواء قال نعم اعهدي إلى ذباب الماء الطويل القوائم الذي يكون على أفواه الأنهار فخذي منها واحدة فاجعليه في سبعة ألوان عهن ( 1 ) من أصفرها وأحمرها وأخضرها وأسودها وأبيضها وأكحلها وأزرقها ثم افتلي ذلك الصوف بأطراف أصابعك ثم اعقديه على عضدها اليسرى ففعلت أمها ذلك فكأنما نشطت من عقال ( 2 ) 2319 زياد بن أبي الورد المشجعي الكاتب ( 3 ) ذكره أبو الحسين الرازي في تسمية أمراء دمشق وذكر أنه عمل لمروان بن محمد ولأبي جعفر المنصور
_________
( 1 ) العهن : الصوف الملون أي المصبوغ الواحدة عنهة
( 2 ) الخبر نقله ابن العديم في بغية الطلب 9 / 3943 - 3944
( 3 ) له ترجمة في بغية الطلب 9 / 3953 وله ذكر وخبر في الوزراء والكتاب للجهشياري ص 80 وفيه : الاشجعي بدل المشجعي
وكان على النفقات لمروان بن محمد
ثم تقلد بيت مال أذربيجان للمنصور

(19/246)


أنبأنا أبو محمد بن الأكفاني نا عبد العزيز الكتاني أنا محمد بن أبي نصر أنا أبو القاسم بن أبي العقب أنا أحمد بن إبراهيم القرشي نا محمد بن عايذ قال قال الوليد بن مسلم واختلف الناس على مروان بن محمد وبلغ طاغية الروم فنزل على مرعش ( 1 ) وبلغ مروان وهو نازل على الحمص فكتب إلى أهل مرعش يعلمهم ما بلغه من نزوله عليهم ويأمرهم بالصبر وأنه قد وجه إليهم فلانا في كذا وفلانا في كذا وأن قد أتوكم وبعث بكتابه رجلا من الطلائع وأمر أن يتصدى لأهل مرعش حيث يراه الروم وتطمع فيه فإذا رآها خارجة إليه ولى عنها وألقى الكتاب ففعل وأخذته الروم فأتت به طاغيتها وكان ذلك سببا لإجابته أهل مرعش على أمانهم على دمائهم وأموالهم وأهليهم فكاتبوه على ذلك وفتحوا مدينتهم وقد استووا على دوابهم وحملوا أهليهم وقد أوقف طاغية الروم صفين على باب مرعش قد سلوا سيوفهم وقربوا بعضها إلى بعض ومر المسلمون تحتها حتى نفذوا يقولوا إنا قدرنا ووفينا ثم خلوا عن المسلمين وخربوا حصن مرعش وقفلوا إلى بلادهم ولما فرغ مروان من أهل حمص قطع بعثا على أهل الشام إلى بنيان مرعش وولى عليهم الوليد بن هشام المعيطي وولى بناءها زياد بن أبي الورد الدمشقي ( 2 ) 2320 زياد مولى آل دراج القرشي الجمحي قيل إنه دمشقي حدث عن أبي بكر الصديق أنه رآه يضع يمينه على شماله في الصلاة روى عنه خالد بن معدان أخبرنا أبو محمد الأكفاني نا عبد العزيز الكتاني أنا أبو القاسم تمام بن محمد نا أبو عبد الله جعفر بن محمد نا أبو زرعة قال في الطبقة التي تلي أصحاب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) زياد مولى آل دراج ممن حفظ عن أبي بكر قال وثنا عبد العزيز أنبأ أبو محمد بن أبي نصر أنا أبو الميمون نا أبو زرعة
_________
( 1 ) مدينة في الثغور بين الشام وبلاد الروم ( ياقوت )
( 2 ) الخبر في بغية الطلب 9 / 3953

(19/247)


قال ( 1 ) وربيعة بن دراج وزياد مولى آل دراج أخبرني عبد الرحمن بن إبراهيم أن نسب ربيعة بن دراج في بني مخزوم وقال موسى بن عقبة في بني جمح أخبرنا أبو غالب بن البنا أنا أبو الحسين بن الآبنوسي أنا عبد الله بن عتاب أنا أحمد بن عمير ( 2 ) إجازة وأخبرنا أبو القاسم بن السوسي أنا أبو عبد الله بن أبي الحديد أنا أبو الحسن الربعي أنا عبد الوهاب الكلابي أنا أحمد بن عمير قراءة قال سمعت أبا الحسن بن سميع يقول في الطبقة الثانية من الطبقات وزياد مولى آل دراج من بني مخزوم روى عن أبي بكر 2321 زياد ( 3 ) أبو نوف مولى معاوية بن أبي سفيان وحاجبه ذكره عبد الله بن عياش المنتوف الهمداني أخبرنا أبو السعود بن المجلي أنا أبو الحسين بن المهتدي وأخبرنا أبو الحسين بن الفراء أنا أبي أبو يعلى قالا أنا أبو القاسم عبيد الله بن أحمد بن علي أنا محمد بن مخلد بن حفص قال قرأت على علي بن عمرو الأنصاري حدثكم الهيثم بن عدي قال قال ابن عياش كان معاوية يأذن عليه مولاه زياد أبو نوف آخر الثاني والتسعين بعد المائة 2322 زياد ( 3 ) أبو عبد الله من حرس عمر بن عبد العزيز ( 4 ) إن لم يكن ابن حبيب فهو غيره حكى عن عمر بن عبد العزيز حكى عنه عبيد الله بن عمر الرقي قرأت ( 5 ) على أبي الفتح نصر الله بن محمد بن عبد القوي الفقيه عن نصر بن
_________
( 1 ) الخبر في تاريخ أبي زرعة الدمشقي 1 / 640 و 641
( 2 ) بالاصل : " عمر " خطأ والصواب ما أثبت
( 3 ) بالاصل : " أخبرنا " بدل " زياد "
( 4 ) ترجمته في بغية الطلب 9 / 3954
( 5 ) بالاصل : قراءة " والمثبت عن م

(19/248)


إبراهيم الزاهد أنا عبد الله بن الوليد الأندلسي أنا محمد بن أحمد فيما كتب إلي أخبرني جدي عبد الله بن محمد بن علي اللخمي نا عبد الله بن يونس أنا بقي بن مخلد نا أحمد بن إبراهيم الدورقي أنا عبد الله بن جعفر الرقي والوليد بن صالح قالا ثنا عبد الله بن عمرو قال وحدثني الهيثم بن جميل حدثني عبيد الله بن عمرو ويزيد ( 1 ) بعضهم على بعض قال حدثني زياد أبو عبد الله رجل من حرس عمر بن عبد العزيز قال بعث إلي عمر بن عبد العزيز ذات ليلة قال فدخلت عليه وعنده شمعة وتحته شاذكونة ( 2 ) وسخة لا أدري أوسخها أغلظ أو بؤولتها ( 3 ) بساطها من عباءة من مشاقة ( 4 ) الصوف في ليلة قرة وعليه كساء أنبجاني سمل وعليه قلنسوة بيضاء مضربة غسيل قد تنحى قطنها في جانبيها ( 5 ) فنظرت إلى جسده فكأني لم أر بين عظمه وجلده شيئا من اللحم قال ومال معبأ وكتاب مختوم فقال لي خذ هذا المال وهذا الكتاب فانطلق به إلى سالم بن وابصة وكان على الرقة فمره فليقسمه على فقراء المسلمين ومره ألا يقسمه إلا على نهر جار وسوق جامعة فإني أخاف أن يعطشوا قال وكتب إلي ابن وابصة يأمره ( 6 ) بأشراط يذب الناس بعضهم على بعض لا يزدحموا فيصيبهم شئ قال فأخذته ثم خرجت ورجعت فقلت لغلامه استأذن لي فقال قد دخل إلى أهله وليس ها هنا أحد يستأذن لك فقام على الباب ثم قال الرجل الذي خرج من عند أمير المؤمنين آنفا يريد الدخول قال فسمعته يقول ادخل فإذا الشمعة قد رفعت وإذا عنده سراج قلت قل
_________
( 1 ) بالاصل : " عمرو بن يزيد " صوبنا العبارة عن بغية الطلب
( 2 ) الشاذكونه بفتح الذال : ثياب غلاظ مضربه تعمل باليمن
( 3 ) بالاصل تقرأ : توثها وفي بغية الطلب : " ثوبها " والمثبت عن مختصر ابن منظور 9 / 103 والبؤولة : الضالة والصغر
( 4 ) المشاقة : ما سقط من الشعر أو الكتان عند المشط
( 5 ) في المختصر وبغية الطلب : ناحيتها
( 6 ) زيادة منا اقتضاها السياق

(19/249)


لي من ولي مثل هذا إلا حضره المحق وغير المحق فنرى أن نستقصي ونوصله إلى أهلك ونعطيه ( 1 ) من حضرنا وقد يحضر الغني والفقير قال فنكث بشئ في يده مليا ثم رفع رأسه فقال من مد إليك يده فأعطه فلما خرجت قلت لغلامه ما بال تلك الساعة شمعة والساعة سراج قال تلك الساعة كان في شئ من أمر المسلمين فكانت عنده شمعة والساعة قد صار إلى بيته فيكفيه سراج 2323 زياد أبو يحيى والد يحيى وسليمان ابني زياد وفد على هشام بن عبد الملك أخبرنا أبو نصر غالب بن أحمد بن المسلم أنا أبو عبد الله محمد بن إبراهيم بن محمد بن أيمن الدينوري أنا أبو الحسن علي بن موسى بن الحسن إجازة أنا محمد بن عبد الله العبدي أنا أبي عبد الله بن أحمد حدثني الحسن بن الحسين أبو سعيد السكري حدثني سليمان بن أبي شيخ نا سليمان بن زياد عن أخيه يحيى بن زياد قال كان يوسف وفد أبي إلى هشام بن عبد الملك فقدم علينا أبي من الشام ليلا فقال لنا هل عندكم خبر قلنا لا قال على ذلك فقلنا لا إلا أن زيدا مختفي ( 2 ) بالكوفة يقولون إنه يريد الخروج قال فمن صاحب أمره قال نصر بن خزيمة العبسي قال قاتل الله العباس بن الوليد قلنا وكيف ذكرت العباس بن الوليد قال أتيته مودعا فقال لي يا أبا يحيى اتقوا رجلا من أخوالي بني عبس بالكوفة يقال له نصر بن خزيمة العبسي لا يجني عليكم حربا
_________
( 1 ) بالاصل : " فيرى أن يستقصي ويوصله إلى أهلك ويعطيه " والمثبت عن بغية الطلب

(19/250)


" ذكر من اسمه زيد " 2324 زيد بن أحمد بن عبيد ( 1 ) بن فضالة ( 2 ) أبو القاسم بن أبي الفتح الماهر شاعر وابن شاعر روى عن أبيه شيئا من شعره روى عنه شيخنا أبو القاسم النسيب أنبأنا أبو القاسم علي بن إبراهيم العلوي قال أنشدنا أبو القاسم زيد بن أحمد الماهر قال أنشدنا أبي أبو ( 3 ) الفتح لنفسه رحمه الله تعالى رحمة واسعة ( 4 ) * له موضع في القلب ليس بمشترك * وإن كان منه آخذا فوق ما ترك عزيز يصيد القلب قبل يصيدة * من اللحظ منصوب الحمائل والشرك أقول لطرفي فيه عرضتني * لمن أذاب فؤادي في هواه وأسهرك وقلت لليل مؤنس من صباحه * أطالك من لو شاء عندي لقصرك وحتى متى أرعى نجومك لابسا * دجاك إذا ما صرع الهوم ( 5 ) سمرك وما ذاك إلي من حال على النجم خافيا * ولو قد سألت النجم عني لأخبرك وللدمع في جفني مجال وللجوى * وللصبر ما بين الجوانح معترك * وهي قصيدة نحو أربعين بيتا وله شعر كبير
_________
( 1 ) في بغية الطلب 9 / 3961 عن ابن عساكر : " عبد الله " وفي موضع آخر 9 / 3958 عبيدالله
( 2 ) في بغية الطلب : فضال
( 3 ) زيادة للايضاح وكنية أبيه أحمد : أبو الفتح ويلقب بالماهر
( 4 ) الابيات في بغية الطلب 9 / 3958
( 5 ) بغية الطلب : النوم

(19/251)


2325 - زيد بن أحمد بن علي أبو العلاء الصوري الأصم سمع بدمشق أبا الحسن بن أبي نصر وأبا الفرح بن برهان بصور روى عنه غيث بن علي أنبأنا أبو الفرح غيث بن علي ونقلته من خطه حدثني أبو العلاء زيد بن أحمد بن علي الأصم من لفظه أنا عبد الوهاب بن الحسين البغدادي أنا أبو عبد الله الحسن بن محمد بن عبيد العسكري حدثنا أبو العباس أحمد بن محمد بن مسروق الطوسي ثنا أبو شيخ محمد بن الحسين البرجلاني ( 1 ) حدثني سعيد بن منصور ثنا عبد العزيز بن محمد أخبرني ابن عجلان القعقاع بن حكيم عن أبي صالح عن أبي هريرة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إنما بعثت لأتمم صالح الأخلاق قال غيث لم أسمع منه غير حديثين هذا أحدهما قرأت بخط أبي الفرح غيث بن علي توفي أبو العلاء زيد بن أحمد بن علي الصوري يوم الأحد الثاني من رجب سنة أربع وستين وأربعمائة 2326 زيد بن إبراهيم بن الحسين أبو الحسين بن أبي النجود الفقيه سمع بدمشق أبا عبد الله الحسن بن أحمد بن أبي الحديد وحدث عن أبي الفرج سهل بن بشر وصنف جزءا في فضل الذكر في الأوقات وسمع منه وكتب عنه 2327 زيد بن أرطأة بن حذافة بن لوذان الفزاري ( 2 ) أخو عدي بن أرطأة روى عن أبي الدرداء وأبي أمامة مرسلا وجبير بن نفير
_________
( 1 ) مهملة بالاصل وقد تقرأ : " السرحلالي " والصواب ما أثبت وضبط عن الانساب وهذه النسبة الى برجلان قرية من قرى واسط
وابو شيخ لقب وكنيته أبو جعفر
( 2 ) ترجمته في تهذيب التهذيب 2 / 230

(19/252)


روى عنه عبد الرحمن بن يزيد بن جابر والعلاء بن الحارث وأبو بكر بن أبي مريم وليث ابن سليم أبي وسعد بن إبراهيم الزهري أخبرنا أبو الوفاء عبد الواحد بن حمد وأم المجتبى فاطمة بنت ناصر قالا أنا أبو طاهر بن محمود أنا أبو بكر بن المقرئ أنا أبو العباس بن قتيبة نا حرملة نا ابن وهب حدثني معاوية بن صالح عن العلاء بن الحارث عن زيد بن أرطأة عن جبير بن نفير أن عبد الله بن عمر رأى فتى وهو يصلي قد أطال صلاته وأطنب فيها فقال من يعرف هذا فقال رجل أنا فقال عبد الله بن عمر لو كنت أعرفه لأمرته أن يطيل الركوع والسجود فإني سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول إن العبد إذا قام يصلي أتي بذنوبه فوضعت على رأسه أو عاتقه وكلما ركع أو سجد تساقطت عنه [ 4429 ] أخبرنا أبو سعد أحمد بن محمد البغدادي أنا إبراهيم بن محمد بن إبراهيم أنا إبراهيم بن عبد الله أنا أبو بكر بن زياد النيسابوري نا الربيع نا بشر بن بكر حدثني ابن جابر عن زيد بن أرطأة الفزاري عن جبير بن نفير عن أبي الدرداء قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال وأنا أبو بكر بن زياد أنا العباس بن الوليد أخبرني أبي أنا ابن جابر حدثني زيد بن أرطأة عن جبير بن نفير الحضرمي قال سمعت أبا الدرداء يقول قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أبغوني الضعفاء فإنما ترزقون وتنصرون بضعفائكم [ 4430 ] أخبرنا أبو الفتح محمد بن علي بن عبد الله المصري أنا محمد بن عبد العزيز بن محمد الفارسي أنا أبو محمد بن أبي شريح نا يحيى بن محمد بن صاعد نا محمد بن مسعدة صاحب السطوي أنا محمد بن شعيب بن شابور ( 1 ) نا عبد الرحمن بن يزيد بن جابر عن زيد بن أرطأة الفزاري أنه حدثه عن جبير بن نفير الحضرمي أنه سمع أبا الدرداء يقول سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول أبغوني الضعفاء فإنكم ترزقون وتنصرون بضعفائكم [ 4431 ] أخبرنا أبو القاسم بن الحصين وأبو المواهب أحمد بن محمد بن عبد الملك الوراق قالا أنا القاضي أبو الطيب طاهر بن عبد الله نا أبو أحمد محمد بن أحمد بن
_________
( 1 ) بالاصل : سايور والصواب ما أثبت

(19/253)


الغطريف نا أبو خليفة أنا عثمان بن عبد الله الشامي نا عيسى بن يونس عن أبي بكر بن عبد الله عن زيد بن أرطأة عن أبي ( 1 ) الدرداء قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من قال حين يصبح لا إله إلا الله والله أكبر أعتق الله رقبته من النار هو أبو بكر بن عبد الله بن مريم [ 4432 ] أخبرنا أبو عبد الله مروان بن علي بن سلامة بن مروان الفقيه الطبري أنا أبو بكر أحمد بن علي بن الحسين الطريثيثي ( 2 ) أخبرنا علي بن أحمد بن عمر نا أحمد بن سليمان النجاد نا عبد الملك بن محمد نا عبيد الله بن معاذ نا أبي نا شعبة عن سعد بن إبراهيم حدثني أخ لعدي ( 3 ) بن أرطأة كان أرضي عندي من عدي وأفضل قال حدثنا بعض أصحاب أبي الدرداء أنبأ أبو الدرداء قال عهد إلينا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ما قال حديثا ( 4 ) ولا سمعت أن أخوف ما أخاف على أمتي الأئمة المضلون ( 5 ) أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي واللفظ له قالوا أنا أبو أحمد زاد أحمد وأبو الحسين الأصبهاني قالا أنا أحمد بن عبدان أنا محمد بن سهل أنا محمد بن إسماعيل قال ( 6 ) زيد بن أرطأة أخو عدي الفزاري سمع جبير بن نفير روى عنه عبد الرحمن بن يزيد بن جابر والعلاء بن الحارث ( 7 ) وقال قيس بن حفص نا خالد بن الحارث نا شعبة عن سعد بن إبراهيم عن أخ لعدي بن أرطأة وكان أكبر من عدي وأنسك أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني نا عبد العزيز الكتاني ثنا أبو القاسم البجلي نا أبو عبد الله الكندي نا أبو زرعة قال في الطبقة الثالثة زيد بن أرطأة
_________
( 1 ) بالاصل : أبو
( 2 ) بالاصل وم : " الطرثيثي " والصواب ما أثبت ( ترجمته في سير الاعلام 19 / 160 ) ( 3 ) بالاصل : " لعلي " والصواب عن تهذيب التهذيب
( 4 ) بالاصل : حدثنا والمثبت عن المختصر
( 5 ) بالاصل وم : المضلين والصواب عن المختصر
( 6 ) التاريخ الكبير 2 / 1 / 387
( 7 ) ما بين معكوفتين زيادة عن البخاري

(19/254)


أخبرنا أبو غالب بن البنا أنبأ أبو الحسين الآبنوسي أنا أبو القاسم بن عتاب أنا أحمد بن عمير إجازة أخبرنا أبو القاسم بن السوسي أنا الحسن بن أحمد بن أبي الحديد أنا علي بن الحسن أنا عبد الوهاب بن الحسن أنا أحمد بن عمير قال سمعت أبا الحسن بن سميع يقول في الطبقة الرابعة زيد بن أرطأة الفزاري دمشقي في نسخة ما شافهني به أبو عبد الله الخلال أنا أبو القاسم بن مندة أنا أبو علي إجازة قال وأنا الحسين بن سلمة أنا علي بن محمد قالا أنا أبو محمد بن أبي حاتم قال ( 1 ) زيد بن أرطأة أخو عدي بن أرطأة الفزاري روى عن جبير بن نفير روى عنه عبد الرحمن بن يزيد بن جابر والعلاء بن الحارث سمعت أبي يقول ذلك سئل أبي عنه فقال لا بأس به قال أبو محمد وروى عن أبي الدرداء مرسل وعن أبي أمامة مرسل روى عنه أبو بكر بن أبي مريم وليث ( 2 ) ابن أبي سليم من رواية بكر بن خنيس ( 3 ) عن ليث قرأت على أبي غالب بن البنا عن عبد الملك بن عمر بن خلف الرزاز أخبرنا أبو عبد الله البلخي أنا أبو الحسين بن الطيوري أنا أبو الفتح عبد الملك بن عمير أنا أبو حفص بن شاهين نا محمد بن مخلد قال وأنا العتيقي أنا عثمان بن محمد بن أحمد المخرمي نا إسماعيل الصفار نا عباس الدوري نا أبو بكر بن أبي الأسود قال وقال الحسن بن عثمان زيد بن أرطأة فزاري أخبرنا أبو القاسم عبد الملك بن عبد الله بن داود الفقيه وأبو غالب محمد بن الحسن بن علي قالا أنا أبو علي بن أحمد التستري أنا أبو أحمد القاسم بن جعفر بن عبد الواحد أنا أبو علي محمد بن أحمد بن عمرو اللؤلؤي أنا أبو داود سليمان بن الأشعث قال زيد بن أرطأة أخو عدي بن أرطأة أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أبو الحسين الطيوري أنا الحسين بن جعفر ومحمد بن الحسن وأحمد بن محمد بن أحمد العتيقي
_________
( 1 ) الجرح والتعديل 1 / 2 / 556
( 2 ) بالاصل وم : وكتب خطأ والصواب ما أثبت
( 3 ) بالاصل : " حبيس " وفي م : حنيس والمثبت عن الجرح والتعديل

(19/255)


وأخبرنا أبو عبد الله البلخي أنا ثابت بن بندار أنا الحسين بن جعفر قالوا أنا الوليد بن بكر أنا علي بن أحمد بن زكريا أنا صالح بن أحمد حدثني أبي قال ( 1 ) زيد بن أرطأة شامي تابعي ثقة أخبرنا أبو البركات الأنماطي وأبو العز ثابت بن منصور قالا أنا أبو طاهر احمد بن الحسن زاد الأنماطي وأبو الفضل بن خيرون قالا أنا أبو الحسين الأصبهاني أنا أبو الحسين محمد بن أحمد الأصبهاني ( 2 ) أنا أبو حفص الأهوازي نا خليفة بن خياط قال ( 3 ) في الطبقة الثانية من أهل الشامات زيد بن أرطأة حمصي كذا قال وإنما هو ( 4 ) دمشقي 2328 زيد بن أرقم بن زيد بن قيس بن النعمان ابن مالك الأغر ( 5 ) بن تغلب بن كعب ابن الخزرج بن الحارث بن الخزرج أبو عمر ويقال أبو عامر ويقال أبو سعد ويقال أبو سعيد ويقال أبو أنيسة الأنصاري ( 6 ) له صحبة سكن الكوفة روى عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أحاديث روى عنه عبد الرحمن بن أبي ليلى وأبو إسحاق السبيعي ويزيد بن حيان ( 7 ) التميمي ( 8 ) وطاوس وأبو الخليل وحبيب بن يسار وأبو عمرو الشيباني وأبو سلمان وأبو وقاص وأبو المنهال عبد الرحمن بن مطعم والنضر بن أنس بن مالك
_________
( 1 ) تاريخ الثقات للعجلي ص 170
( 2 ) كذا ورد هذا السند بالاصل وم وفيه اضطراب
( 3 ) طبقات خليفة بن خياط ص 569 رقم 2951
( 4 ) زيادة منا للايضاح
( 5 ) تقرأ بالاصل : الاعز والمثبت عن تهذيب التهذيب
( 6 ) ترجمته في الاستيعاب 1 / 556 أسد الغابة 2 / 124 الاصابة 1 / 560 بغية الطلب 9 / 3963 تهذيب التهذيب 2 / 230 الوافي بالوفيات 15 / 22 سير الاعلام 3 / 165 وانظر بالحاشية فيها أسماء مصادر أخرى ترجمت له
( 7 ) بالاصل : خباب والمثبت عن سير الاعلام
( 8 ) في تهذيب التهذيب وسير الاعلام : التيمي

(19/256)


وأبو مسلم البجلي وأبو سعد الأسدي وثمامة بن عقبة وشهد غزوة مؤتة أخبرنا أبو غالب بن البنا أنبأ أبو الغنائم بن المأمون أنا أبو الحسن ( 1 ) الدارقطني نا أبو محمد يحيى بن محمد بن صاعد نا هارون بن موسى الفروي بالمدينة حدثني محمد بن فليح بن سليمان نا موسى بن عقبة نا عبد الله بن الفضل الهاشمي أنه سمع أنس بن مالك يقول حزنت على من أصيب بالحرة من قومي فكتب إلي زيد بن أرقم وبلغه شدة حزني فأخبرني أنه سمع رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول اللهم اغفر للأنصار وأبناء الأنصار وشك ابن الفضل في أبناء الأنصار قال ابن الفضل فسأل أنسا بعض من كان عنده عن زيد بن أرقم فقال هو الذي يقول له رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) هذا الذي أوفى الله بإذنه وقال ابن شهاب وسمع رجلا من المنافقين ورسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يخطب يقول لئن كان هذا صادقا لنحن شر من الحمير فقال زيد بن أرقم فقد والله صدق ولأنت أشر من الحمار فرفع ذلك إلى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فجحده القائل فأنزل الله عز و جل على رسوله ( صلى الله عليه و سلم ) " يحلفون بالله ما قالوا ولقد قالوا كلمة الكفر وكفروا بعد إسلامهم وهموا بما لم ينالوا " ( 2 ) فكان ما أنزل الله عز و جل من هذه الأية تصديقا لزيد بن أرقم قال الدارقطني هذا حديث غريب من حديث عبد الله بن الفضل الهاشمي عن أنس بن مالك تفرد به موسى بن عقبة عنه [ 4433 ] أخبرنا أبو الفتح أحمد بن محمد بن أحمد الحداد في كتابه وأخبرني أبو المعالي عبد الله بن أحمد الحلواني عنه أنا أبو علي أحمد بن محمد بن إبراهيم بن يزداد أنا أبو محمد عبد الله بن جعفر أحمد بن فارس أنا أحمد بن يونس بن المسيب الضبي ثنا يعلى بن عبيد حدثنا أبو حبان عن يزيد بن حيان ( 3 ) قال انطلقت أنا وحصين وعمرو ( 4 ) بن
_________
( 1 ) بالاصل وم : أبو الحسين
( 2 ) سورة التوبة : الاية : 74
( 3 ) بالاصل : حبان
( 4 ) بالاصل : عمر

(19/257)


مسلم إلى زيد بن أرقم في داره فقال حصين يا ( 1 ) زيد لقيت خيرا كثيرا ولرأيت خيرا كثير رأيت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وسمعت حديثه وغزوت معه وصليت خلفه فحدثنا ما سمعت من رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وشهدت معه فقال أي أخي كبرت سني وقدم عهدي ونسيت بعض الذي كنت أعي عن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فما حدثتكم ( 2 ) فاقبلوه وما لم أحدثكم فلا تكلفونيه ثم قال خطبنا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فحمد الله وأثنى عليه ثم قال أيها الناس إنما أنا بشر يوشك أن يأتيني رسول ربي فأجيب وإني تارك فيكم الثقلين أولهما كتاب الله فيه الهدى والنور فحث على كتاب الله ورغب فيه وأهل بيتي أذكركم الله في أهل بيتي فقال حصين يا زيد ومن أهل بيته أليست نساؤه قال إن نساءه ( 3 ) من أهل بيته ولكن أهل بيته من حرم الصدقة بعده فقال من هم قال آل عباس وآل علي وآل عقيل وآل جعفر قال كل هؤلاء تحرم عليهم الصدقة [ 4434 ] أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور أخبرنا عيسى بن علي أنا أبو القاسم بن البغوي حدثني سعيد بن يحيى الأموي حدثني أبي عن ابن إسحاق ( 4 ) حدثني عبد الله بن أبي بكر عن بعض قومه عن زيد بن أرقم قال كنت يتيما لعبد الله بن رواحة فخرج بي معه يعني إلى مؤتة مرد في على حديبة ( 5 ) رحلة فقال ليلة * إذا أدنيتي ( 6 ) وحملت رحلي * مسيرة أربع بعد الحساء وجاء المؤمنون وغادروني * بأرض ( 7 ) الروم مشهور الثواء ودرك كل ذي نسب قريب * إلى الرحمن وانقطع الإخاء ( 8 ) هنالك لا أبالي سقي بعل * ولانخل بساقية رواء فشأنك أنعمى وخلاك ذم * ولا أرجع إلى أهلي ورائي *
_________
( 1 ) بالاصل : " نا زيد "
( 2 ) بالاصل : حدثكم " والصواب ما أثبت
( 3 ) بالاصل : نساؤه
( 4 ) الخبر والشعر في الاستيعاب 1 / 557 - 558 وبغية الطلب وبالاصل : حديثه رحله
( 6 ) في بغية الطلب : أذيتني
( 7 ) الاستيعاب : بأرض الشام مشتهي الثواء
( 8 ) هذا البيت والذي يليه سقطا من الاستيعاب

(19/258)


فلما سمعته يتمثل بهذه الأبيات بكيت فخفقني بالدرة وقال ما يضرك أن يرزقني الله الشهادة فأستريح من الدنيا وأهلها وترجع بين شعبتي رحلي أخبرنا أبو البركات الأنماطي وأبو العز الكيلي قالا أنا أبو طاهر أحمد بن الحسن بن أحمد زاد الأنماطي وأبو الفضل بن خيرون قالا أنا محمد بن الحسن أنا أبو الحسن محمد بن أحمد بن إسحاق نا عمر بن أحمد الأهوازي نا خليفة بن خياط قال ( 1 ) زيد بن أرقم بن زيد بن قيس بن النعمان بن مالك الأغر ( 2 ) بن ثعلبة يكنى أبا عامر مات بالكوفة أيام المختار سنة ست وستين أخبرنا أبو بكر اللفتواني أنا أبو عمر بن مندة أنا الحسن بن محمد بن يوسف أنا أحمد بن محمد بن عمر أنا أبو بكر بن أبي الدنيا نا محمد بن سعد قال ( 3 ) زيد بن أرقم بن زيد أحد بني الحارث بن الخزرج يكنى أبا سعيد وقال الهيثم بن عدي يكنى أبا أنيسة توفي في زمن المختار بالكوفة سنة ثمان وستين وله بقية وعقب وأول مشاهده المريسيع أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنا الحسن بن علي أنا محمد بن العباس أنا أحمد بن معروف نا الحسين بن الفهم حدثنا محمد بن سعد قال ( 4 ) في الطبقة الثالثة زيد بن أرقم بن زيد بن قيس بن النعمان بن مالك الأغر بن ثعلبة بن كعب بن الخزرج بن الحارث بن الخزرج ولم يسم لنا أمه أنا محمد بن عمر قال كان زيد بن أرقم يكنى أبا سعيد ( 5 ) قال غيره كان يكنى أبا أنيسة ( 6 ) وتوفي بالكوفة زمن المختار بن أبي عبيد سنة ثمان وستين أخبرنا أبو محمد عبد الله بن علي بن عبد الله في كتابه ثم أخبرني أبو الفضل بن ناصر عنه أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو الحسن بن المظفر أنا أبو علي
_________
( 1 ) طبقات خليفة بن خياط ص 164 رقم 595
( 2 ) في خليفة : " الاعز " وقد مر في بداية ترجمته " الاعز " وصوبناه وبالاصل هنا : الاغر
( 3 ) الخبر برواية ابن أبي الدنيا ليس في الطباقت الكبرى المطبوع لابن سعد
ونقله ابن العديم في بغية الطلب 9 / 3967
( 4 ) طبقات ابن سعد 6 / 18 ، ورد بالاصل " محمد بن سعيد " خطأ
( 5 ) في ابن سعد : أبا سعد
( 6 ) في بن سعد : أبا أنيس

(19/259)


أحمد بن المدائني أنا أحمد بن عبد الله بن البرقي قال ومن بني الحارث بن الخزرج يعني ابن الحارث بن ثعلبة بن عمرو بن عامر ( 1 ) زيد بن أرقم بن زيد بن قيس بن النعمان بن مالك بن ثعلبة بن الخزرج بن الحارث بن الخزرج يكنى أبا عامر مات بالكوفة أيام المختار سنة ست وستين أنبأنا أبو سعد المطرز وأبو علي الحداد قالا أنا أبو نعيم الحافظ نا أبو حامد بن جبلة نا محمد بن إسحاق أخبرني أبو يونس المديني نا إبراهيم بن المنذر قال زيد بن أرقم بن بلحارث من الخزرج توفي سنة ثمان وستين بالكوفة أنبأنا أبو الغنائم ثم حدثنا أبو الفضل أنا أحمد بن الحسن والمبارك بن عبد الجبار وأبو الغنائم واللفظ له قالوا أنا أبو أحمد زاد أحمد وأبو الحسين محمد بن الحسن قالا أنا محمد بن عبدان أنا محمد بن سهل أنا محمد بن إسماعيل قال ( 2 ) زيد بن أرقم من بني الحارث بن الخزرج الأنصاري سكن الكوفة أبو عمرو نسبه ابن إسحاق أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور أنا عيسى بن علي أنا عبد الله بن محمد قال في كتاب عمي فما سمعنا منه في المسند زيد بن أرقم بن زيد بن قيس بن النعمان بن مالك بن ثعلبة بن الخزرج قال عبد الله بن محمد بن زيد بن أرقم أبو عمرو الأنصاري سكن الكوفة وشهد مع علي المشاهد أخبرنا أبو عبد الله محمد بن غانم أنا أبو عبد الرحمن بن مندة أنا أبي أبو عبد الله قال زيد بن أرقم بن قيس بن النعمان بن مالك الأغر ( 3 ) من بني الحارث بن الخزرج الأنصاري سكن الكوفة يكنى أبا عمر وقيل أبو عامر روى عنه ابن عباس وأنس بن مالك وأبو إسحاق الشعبي ( 4 ) وابن أبي ليلى وزيد بن حيان ( 5 ) أنا أبو البركات الأنماطي أنا أبو الفضل محمد بن طاهر أنا مسعود بن ناصر
_________
( 1 ) بالاصل : عامر بن زيد
( 2 ) التاريخ الكبير للبخاري 2 / 1 / 385
( 3 ) مهملة بالاصل وفي م : الاعز والمثبت قياسا إلى ما صوبناه " الاعز "
( 4 ) كذا بالاصل وفي م : السبيعي
( 5 ) بالاصل : حبان

(19/260)


أنا عبد الملك بن الحسن أنا أحمد بن محمد بن الحسن الكلاباذي قال زيد بن أرقم أبو عمرو ويقال أبو عامر وقال الواقدي يكنى أبا سعيد وقال الهيثم يكنى أبا أنيسة الأنصاري الخزرجي الكوفي سكن الكوفة سمع النبي ( صلى الله عليه و سلم ) روى عنه أبو إسحاق السبيعي وأبو عمرو الشيباني ومحمد بن كعب وأبو حمزة طلحة بن يزيد في المغازي وغيره في موضع قال الهيثم بن عدي توفي سنة ثمان وستين زمن المختار بالكوفة أنبأنا أبو الغنائم الحافظ ثم حدثنا أبو الفضل البغدادي أنا أبو الفضل بن خيرون وأبو الحسين بن الطيوري وأبو الغنائم واللفظ له قالوا أنا أبو أحمد زاد ابن خيرون ومحمد بن الحسن قالا أنا أحمد بن عبدان أنا محمد بن سهل أنا محمد بن إسماعيل قال ( 1 ) وقال لي قيس بن حفص نا معتمر قال سمعت ثابت بن زيد عن أزهر ( 2 ) بن أنيسة أن زيدا دخل على المختار فقال له يا أبا عامر قال سمعت ثابت بن زيد عن رجل عن ابن أبي ليلى أن عليا قال لزيد يا أبا ( 3 ) عامر أنبأنا أبو سعد المطرز وأبو علي المقرئ قالا أنا أبو نعيم نا سليمان بن أحمد نا محمد بن عبد الله الحضرمي نا علي بن المنذر نا محمد بن فضيل عن الأعمش عن حبيب ( 4 ) بن أبي ثابت عن يحيى بن جعفر قال قلت لزيد بن أرقم يا أبا عامر قال وثنا أبو ( 5 ) حامد بن جبلة نا محمد بن إسحاق نا محمد بن عثمان نا أبو أسامة نا الأعمش عن عمرو بن مرة حدثني طلحة مولى آل قرظة بن كعب قال قلت لزيد بن أرقم يا أبا عمرو ( 6 ) أخبرنا أبو القاسم السمرقندي أنا أبو الفضل بن البقال أنا أبو الحسن بن الحمامي
_________
( 1 ) التاريخ الكبير للبخاري 2 / 1 / 385
( 2 ) عن البخاري وبالاصل : أسهر
( 3 ) زيادة عن البخاري
( 4 ) بالاصل : خبيب خطأ والمثبت عن م
( 5 ) زيادة لازمة
( 6 ) الخبر نقله ابن العديم في بغية الطلب 9 / 3973

(19/261)


أخبرنا أبو إسحاق إبراهيم بن أحمد بن الحسن أنا إبراهيم بن أبي أمامة قال سمعت نوح بن حبيب يقول زيد بن أرقم الأنصاري يكنى أبا عامر أخبرنا أبو القاسم أيضا أنا أبو القاسم أيضا أنا أبو الحسين بن النقور أنا عيسى بن علي أنا عبد الله بن محمد حدثني إسماعيل بن إسحاق نا مسدد نا يحيى عن شعبة عن عمرو بن مرة عن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال قلنا لزيد بن أرقم يا أبا عمرو ( 1 ) أخبرنا أبو بكر محمد بن العباس أنا أبو بكر أحمد بن منصور بن خلف أنا أبو سعيد بن حمدون أنا مكي بن عبدان قال سمعت مسلم بن الحجاج يقول أبو عمرو زيد بن أرقم الخزرجي له صحبة ( 2 ) قرأت على أبي الفضل بن ناصر عن جعفر بن يحيى أنا أبو نصر الوائلي أنا الخصيب بن عبد الله أخبرني عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن أخبرني أبي قال أبو عامر زيد بن أرقم وقيل أبو عمرو أخبرني أبو محمد عبد الكريم بن حمزة نا أبو بكر الخطيب وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو بكر محمد بن هبة الله قالا أنا أبو الحسين بن الفضل أنا عبد الله بن جعفر نا يعقوب قال زيد بن أرقم أبو عمرو أخبرنا أبو الفتح نصر الله بن محمد أنا أبو الفتح نصر بن إبراهيم أنا سليم بن أيوب أنا طاهر بن محمد بن سليمان نا علي بن إبراهيم بن أحمد نا يزيد بن محمد بن إياس قال سمعت أحمد بن محمد المقدمي يقول زيد بن أرقم الأنصاري يكنى أبا عمرو ( 3 ) أنبأنا أبو جعفر محمد بن علي أنا أبو بكر الصفار أنا أبو بكر الحافظ أنا أبو أحمد الحاكم قال أبو عمرو ويقال أبو عامر ويقال أبو سعيد ويقال أبو أنيسة زيد بن أرقم بن زيد بن قيس بن النعمان بن مالك الأغر ( 4 ) بن ثعلبة الأنصاري أخو بني
_________
( 1 ) بغية الطلب 9 / 3970 - 3971
( 2 ) الكنى والاسماء للامام مسلم ص 151
( 3 ) بغية الطلب 9 / 3970
( 4 ) بالاصل هنا : الاعز

(19/262)


الحارث بن الخزرج له صحبة من النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وغزا معه سبع ( 1 ) عشرة غزوة سكن الكوفة ومات بها ويقال أول مشاهده مع رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) المريسيع ابتنى دارا بالكوفة في كندة ( 2 ) أخبرنا أبو الحسن علي بن محمد بن أحمد بن عبد الله الخطيب أنا محمد بن الحسن بن محمد بن يونس حدثنا أحمد بن الحسين النهاوندي أنا عبد الله بن محمد بن عبد الله أنا محمد بن إسماعيل البخاري نا أحمد بن آدم نا منصور بن سلمة الخزاعي نا عثمان بن عبيد الله ( 3 ) بن زيد بن حارثة الأنصاري عن عمر ( 4 ) بن زيد بن حارثة حدثني أبي أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) استصغر ناسا يوم أحد منهم زيد بن حارثة يعني لسنه ( 5 ) والبراء بن عازب وزيد بن أرقم وسعد بن حبتة ( 6 ) وأبو سعيد الخدري وعبد الله بن عمر وجابر بن عبد الله قال منصور أخاف أن لا يكون حفظ جابرا أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنا الحسن بن علي أنا أبو عمر بن حيوية أنا أحمد بن معروف نا الحسين بن الفهم نا محمد بن سعد أنا محمد بن سماعة نا أبو يوسف يعقوب بن إبراهيم القاضي عن سفيان بن عبيد الله بن زيد بن حارثة عن عمه عمر بن زيد بن حارثة عن أبيه زيد بن حارثة قال استصغر النبي ( صلى الله عليه و سلم ) يوم أحد سبعة فردهم عبد الله بن عمر وزيد بن أرقم والبراء بن عازب وأبا سعيد الخدري وجابر بن عبد الله وليس بالذي يروى عنه وزيد بن حارثة وسعد بن حبتة ( 7 ) أخبرنا أبو بكر وجيه بن طاهر أنا أبو حامد أحمد بن الحسن أنا أبو سعيد
_________
( 1 ) بالاصل : سبعة عشر
( 2 ) بالاصل : " كبده " خطأ والصواب ما أثبت عن أسد الغابة 2 / 124
( 3 ) في الاستيعاب 1 / 555 ( في ترجمة زيد بن جارية ) : عثمان بن عبد الله بن زيد بن جارية وانظر اسد الغابة 2 / 128 ( ترجمة زيد بن جارية
( 4 ) في الاستيعاب 1 / 555 عمرو بن زيد بن جارية
( 5 ) لفظة غير واضحة
ورسمها : " سفه " ولعلها : " نفسه " كما يفهم من عبارة ابن الاثير في اسد الغابة 2 / 128 والمثبت عن م
( 6 ) مهملة بدون نقط بالاصل وم والمثبت عن الاستيعاب
( 7 ) الخبر نقله ابن العديم عن ابن سعد 9 / 3974 - 3975 ولم أجده في طبقات ابن سعد الكبرى

(19/263)


محمد بن عبد الله بن حمدون أنا أبو حامد بن الشرقي نا محمد بن يحيى الذهلي نا إبراهيم بن يحيى بن عباد بن هانئ المخزومي حدثني أبي عن محمد بن إسحاق مولى ابن مخرمة عن محمد بن مسلم الزهري عن عروة بن الزبير قال رد رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يومئذ يعني يوم أحد نفرا من أصحابه استصغرهم فلم يشهدوا القتال منهم عبد الله بن عمر بن الخطاب وهو يومئذ ابن أربع عشرة ( 1 ) سنة وأسامة بن زيد والبراء بن عازب وعرابة ( 2 ) بن أوس ورجل من بني حارثة وزيد بن أرقم وزيد بن ثابت ورافع قال فتطاول له رافع وأذن له فسار معهم وخلف بعضهم فجعلوا حرسا للذراري والنساء بالمدينة أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنا أبو علي بن المذهب أنا أحمد بن جعفر نا عبد الله بن أحمد حدثني أبي نا وكيع نا إسرائيل وأبي عن أبي إسحاق قال سألت زيد بن أرقم كم غزا النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال تسع عشرة ( 3 ) غزوة وغزوت معه سبع عشرة غزوة وسبقني بغزاتين أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور أنا عيسى بن علي أنا عبد الله بن محمد البغوي حدثني جدي نا عمرو بن الهيثم أبو قطن نا شعبة عن أبي إسحاق قال سألت زيد بن أرقم كم غزا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال سبع ( 4 ) عشرة قلت فما أول ما غزا قال ذو العشير أو ذا العشر قلت كم غزوت معه قال سبع عشرة غزوة أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي ثم حدثنا أبو الفضل محمد بن ناصر أنا أحمد بن الحسن والمبارك بن عبد الجبار ومحمد بن علي واللفظ له قالوا أنا أبو عبد الوهاب بن محمد زاد أحمد ومحمد بن الحسن قالا أنا أحمد بن عبدان أنا محمد بن سهل أنا محمد بن إسماعيل ( 5 ) قال وقال أبو ( 6 ) نعيم نا زهير
_________
( 1 ) بالاصل : اربع عشر
( 2 ) بالاصل : " وعرانة بن زيد " والمثبت عن مختصر ابن منظور
( 3 ) بالاصل : تسع عشر
( 4 ) الخبر نقله ابن العديم 9 / 3975 وفيه : تسع عشرة
( 5 ) التاريخ الكبير 2 / 1 / 385
( 6 ) الزيادة عن الخباري

(19/264)


عن أبي إسحاق قال سألت زيد بن أرقم كم غزوت مع النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال سبع عشرة وغزا النبي ( صلى الله عليه و سلم ) تسع عشرة أخبرنا أبو عبد الله محمد بن غانم أنا عبد الرحمن بن محمد بن إسحاق أنا أبي أنا خيثمة بن سليمان ثنا أبو قلابة عبد الملك بن محمد الرقاشي نا بشر بن عمر نا شعبة عن أبي إسحاق قال خرجت بين البراء وزيد بن أرقم فكنت بينهما فقلت لزيد بن أرقم يا أبا عمرو كم غزا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من غزوة فقال تسع عشرة قلت ما أولهن قال ذات العشير أو العشر قلت كم كنت معه قال سبع عشرة غزوة أخبرناه عاليا أبو عبد الله الخلال أنا إبراهيم بن منصور أنا أبو بكر بن المقرئ أنا أبو يعلى نا مسروق بن المرزبان أبو سعيد نا أبو بكر بن عياش ( 2 ) عن أبي إسحاق عن زيد بن أرقم قال غزا رسول الله تسع عشرة ( 3 ) غزوة غزوت منها معه خمس عشرة غزوة أخبرنا أبو المظفر بن القشيري أنا أبو سعد الأديب أنا أبو عمرو بن حمدان الفقيه وأخبرتنا أم المجتبى العلوية قالت قرئ على إبراهيم بن منصور أنا أبو بكر بن المقرئ قالا أنا أبو يعلى نا محمد بن بكار نا خديج بن معاوية عن أبي إسحاق عن البراء قال وفي حديث ابن المقرئ قال سمعت البراء يقول غزوت مع رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) خمس عشرة ( 5 ) غزوة قال وسمعت زيد بن أرقم يقول غزوت مع رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) سبع عشرة ( 5 ) غزوة وقال ابن حمدان بضع عشرة ( 6 ) غزوة أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو عمر بن
_________
( 1 ) بالاصل : العسير أو العسير والمثبت عن بغية الطلب
( 2 ) بالاصل : عباس والصواب عن بغية الطلب
( 3 ) بالاصل : تسع عشر
( 4 ) بالاصل : خمس عشر
( 5 ) بالاصل : سبع عشر
( 6 ) بالاصل : بضع عشر

(19/265)


حيوية أنا أحمد بن معروف نا الحسين بن الفهم نا محمد بن سعد قال قال محمد بن عمر حديث عبد الله بن جعفر الزهري بحديث إسرائيل عن أبي إسحاق عن أبي إسحاق عن زيد بن أرقم فيما ذكر أنه غزا مع رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقال هذا استاذ العراق هكذا يقولون وأما في روايتنا ورواية غيرنا من أهل البلد والعلم بالسيرة فأول غزوة غزاها زيد بن أرقم حين بلغ الحلم رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) غزوة المريسيع زاد الحارث عن محمد بن سعد وشهد مؤتة رديف عبد الله بن رواحة أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا ثابت بن بندار أنا أبو العلاء الواسطي أنا أبو بكر البابسيري أنا الأحوص بن المفضل نا أبي قال وقد أنكر هذا الخبر عبد الله بن جعفر المخرمي وقال أول غزوة غزاها زيد بن أرقم المريسيع وهو غلام صغير ما غزا مع رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إلا ثلاث غزوات أو أربعا وشهد مؤتة رديف عبد الله بن رواحة ( 1 ) حدثنا أبو سعد بن البغدادي لفظا أنا أبو الفضل المطهر بن عبد الواحد بن محمد البزاني ( 2 ) الكاتب أنا أبو عمرو عبد الله بن محمد بن أحمد بن عبد الوهاب أنا أبو محمد عبد الله بن محمد بن عمرو بن زيد الزهري نا أبو حفص عمرو بن علي بن بحر الصيرفي أنا أبو قتيبة يعني سالم بن قتيبة نا يونس بن أبي إسحاق عن أبيه قال سمعت زيد بن أرقم يقول رمدت عيني فعادني رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) في الرمد فقال يا زيد بن أرقم إن كانت ( 3 ) عينك لما بها كيف تصنع قال أصبر وأحتسب قال يا زيد بن أرقم إن كانت عينك لما بها ثم صبرت واحتسبت دخلت الجنة [ 4435 ] أخبرنا أبو غالب بن البنا أنا أبو محمد الجوهري أنا عبيد الله بن عبد الرحمن الزهري نا إبراهيم بن عبد الله بن أيوب المخرمي نا صالح بن مالك نا عبد السلام بن مسلم الضمري نا أبو داود السبيعي عن زيد بن أرقم الأنصاري قال عادني رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وأنا أشتكي عيني الحديث
_________
( 1 ) الخبر نقله ابن العديم في بغية الطلب 9 / 3975 - 3976
( 2 ) بالاصل " البراني " والصواب ما أثبت وضبط عن الانساب وقد مضى التعريف به
( 3 ) بالاصل : كنت

(19/266)


أخبرنا أبو عبد الله الحسين بن عبد الملك أنا إبراهيم بن منصور أنا أبو بكر بن المقرئ أنا أبو يعلى نا أمية بن بسطام العنسي نا معتمر حدثنا بنانة ( 1 ) بنت زيد ( 2 ) عن حماد ( 3 ) عن أنيسة ابنة زيد بن أرقم عن أبيها أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) دخل على زيد يعوده من مرض كان به فقال ليس عليك من مرضك هذا بأس ولكنه كيف بك إذا عمرت بعدي فعميت قال إذا أحتسب وأصبر قال إذا تدخل الجنة بغير حساب قال فعمي بعدما مات النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ثم رد الله عليه بصره ثم مات كذا قال [ 4436 ] وأخبرنا أبو عبد الله محمد بن الفضل الفقيه أنا أبو بكر أحمد بن الحسن البيهقي ( 4 ) أنا عبد الرحمن بن محمد بن عبد الله السراج أنا أبو ( 5 ) القاسم بن غانم بن حموية الطويل ( 5 ) نا أبو عبد الله محمد بن إبراهيم البوشنجي ( 6 ) ثنا أمية بن بسطام نا المعتمر بن سليمان نا نباتة بن يزيد ( 7 ) عن حمادة عن أنيسة بنت زيد بن أرقم عن أبيها أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) دخل على زيد يعوده في مرض كان به فقال ليس عليك من مرضك بأس ولكن كيف بك إذا عمرت بعدي فعميت قال إذا أحتسب وأصبر قال إذا تدخل الجنة بغير حساب قال فعمي بعدما مات النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ثم رد الله تعالى عليه بصره ثم مات قال البيهقي كذا وجدته في كتابي وإنما هي بنانة بنت ( 8 ) يزيد ولم يثبت شيخا اسمه نباتة بنت يزيد ولا اسم حمادة وكانا مصحفين في كتابه [ 4437 ] وأخبرتنا أم المجتبى العلوية قالت قرئ على إبراهيم بن منصور أنا أبو بكر بن المقرئ أنا أبو يعلى نا الأزرق بن علي ثنا يحيى بن أبي بكير نا شريك بن عبد الله عن جابر عن أبي نصر عن خيثمة عن أنس قال دخلت مع النبي ( صلى الله عليه و سلم )
_________
( 1 ) مهملة بدون إعجام بالاصل والمثبت عن تهذيب التهذيب
( 2 ) كذا بالاصل وفي تهذيب التهذيب " يزيد " وسيأتي : يزيد
( 3 ) كذا وسيأتي : حماده
( 6 ) بالاصل : البوسنجي والصواب ما أثبت بالشين المعجمة
( 4 ) الخبر في دلائل النبوة للبيهقي 6 / 479
( 5 ) كذا العبارة ما بين الرقمين بالاصل وفي دلائل البيهقي : أخبرنا القاس بن غائم حدثنا ابن حمويه الطويل
( 7 ) في البيهقي : حدثنا نباتة بن بنت يريد بن يزيد
( 8 ) في البيهقي : بناته بنت بريد

(19/267)


نعود زيد بن أرقم وهو يشتكي عينيه قال فقال يا زيد أرأيت إن كان بصرك لما به قال إذا أصبر وأحتسب فقال والذي نفسي بيده لئن كان بصرك ولما به فصبرت واحتسبت لتلقين ( 1 ) الله تعالى ليس عليك ذنب كذا قال وأبو نصر هو خيثمة [ 4438 ] وأخبرتنا أعلى من هذا أم المجتبى أيضا قالت قرئ على ( 2 ) إبراهيم أنا أبو بكر أنا أبو يعلى نا أبو إسحاق بن أبي إسرائيل نا شريك عن جابر عن خيثمة عن أبي نصرة عن أنس قال عاد رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) زيدا بن أرقم قال كيف بك يا زيد إن كان بصرك لما به قال يا رسول الله إذا أصبر وأحتسب قال لئن صبرت واحتسبت لتلقين الله عز و جل ليس عليك ذنب كذا فيه وقوله عن أبي نصرة وهم إنما هو أبو نصر وهو خيثمة [ 4439 ] وقد أخبرناه عاليا على الصواب أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو محمد الصريفيني أنا أبو القاسم بن حبابة أنا أبو القاسم البغوي نا علي بن الجعد أنا شريك عن جابر عن خيثمة أبي نصر عن أنس بن مالك قال دخلت مع النبي ( صلى الله عليه و سلم ) نعود زيد بن أرقم وهو يشتكي عينيه فقال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) يا زيد لو كان بصرك لما به كيف كنت قال إذا أصبر وأحتسب يعني قال والذي نفسي بيده لئن ( 3 ) كان بصرك لما به ثم صبرت واحتسبت لتلقين الله يوم القيامة وليس عليك ذنب وكذا رواه الثوري عن جابر [ 4440 ] أخبرنا أبو بكر وجيه بن طاهر أنا أحمد بن الحسن بن محمد أنا الحسن بن أحمد بن محمد أخبرنا أبو الوفاء المؤمل بن الحسن بن عيسى الشجري نا عبد الرزاق أنا الثوري عن جابر عن خيثمة عن أنس أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) عاد زيد بن أرقم بن زيد لمرض ( 4 ) كان بعينيه فقال له رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) كيف أنت إن كانت عينيك لما بهما قال أصبر وأحتسب قال إذا تلقى الله وليس لك ذنب [ 4441 ]
_________
( 1 ) بالاصل : ليقلين
والصواب ما أثبت ما م
( 2 ) زيادة لازمة للايضاح
( 3 ) بالاصل : " بين "
( 4 ) زيادة لازمة للايضاح

(19/268)


أخبرنا أبو عبد الله الفراوي أنا أبو بكر أحمد بن منصور بن خلف أنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن محمد أنا أبو حاتم مكي بن عبدان نا عبد الله بن هاشم نا عبد الرحمن بن مهدي نا إسرائيل عن أبي إسحاق عن زيد بن أرقم قال وأنا أبو العباس الدغولي أنا أبو بكر محمد بن معاذ بن يوسف أنا عبيد الله بن موسى عن إسرائيل عن أبي إسحاق عن زيد بن أرقم قال كنت مع النبي ( صلى الله عليه و سلم ) في غزاة فسمعت عبد الله بن أبي يقول لا تنفقوا على من عند رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) حتى ينفضوا من عنده قال لئن رجعنا إلى المدينة ليخرجن الأعز منها الأذل فحدثته عمي فأتى النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فأخبره فدعاني رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فسألني فأخبرته فبعث رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إلى عبد الله بن أبي وأصحابه فجاءوا فحلفوا بالله ما قالوا فصدقه رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وكذبني فدخلني من الهم ما لم يدخل مثله قط وجلست في البيت فقال لي عمي ما أردت أن كذبك ( 1 ) رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ومقتك فأنزل الله عز و جل " إذا جاءك المنافقون " ( 2 ) فدعاهم رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقرأ عليهم ثم قال إن الله قد صدقك يا زيد هذا لفظ عبد الرحمن بن مهدي [ 4442 ] وقال عبيد الله بن موسى في حديثه وجلست في البيت قال لي عمي ما أردت إلى أن كذبك رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ومقتك وكذبك المسلمون قال فأتاني رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فعرك أذني وضحك في وجهي فما كان يسرني بها كذا أو الدنيا قال ثم أتاني أبو بكر فقال ما قال لك رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قلت ما قال إلا أن عرك أذني وضحك في وجهي قال أبشر ثم أتاني عمر فقلت له مثل ذلك قال فأنزل الله عز و جل " إذا جاءك المنافقون " فأرسل إلي رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقرأها ثم قال إن الله صدقك [ 4443 ] ( 3 ) ورواه محمد بن كعب بلفظ آخر ( 4 ) أخبرناه أبو عبد الله الخلال أنا إبراهيم بن منصور السلمي أنا أبو بكبن المقرئ أنا أبو يعلى الموصلي نا عبيد الله بن معاذ العنبري نا شعبة عن الحكم عن محمد بن كعب عن زيد بن أرقم قال سمعت
_________
( 1 ) بالاصل : " لديك " والصواب عن سير الاعلام
( 2 ) الاية الاولى من سورة " المنافقون "
( 3 ) الخبر في سير الاعلام 3 / 167 - 168 وانظر الاستيعاب 1 / 557
( 4 ) نقله ابن العديم في بغية الطلب 9 / 3967 وأشار إليه الذهبي في سير الاعلام 3 / 168

(19/269)


عبد الله بن أبي يقول لا تنفقوا على من عند رسول الله حتى ينفضوا قال فأتيت النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فأخبرته وأتاه ابن أبي فحلف له أنه لم يفعل ذلك وأنا في أصحاب النبي ( صلى الله عليه و سلم ) يلامون فأتيت منزلي فنمت قال فكأنه كتبت فأرسل النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فأتيته أو قال فأتيت ( 1 ) النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فقال إن الله قد صدقك وعذرك وتلا هاتين الآيتين " هم الذين يقولون لا تنفقوا على من عند رسول الله " حتى بلغ آخر الآيتين ( 2 ) [ 4444 ] وأخبرناه أبو القاسم بن الحصين أنا أبو علي بن المذهب أنا أحمد بن جعفر نا عبد الله بن أحمد ( 3 ) حدثني أبي نا محمد ( 4 ) بن جعفر نا شعبة عن الحكم عن محمد بن كعب القرظي ( 5 ) عن زيد بن أرقم قال كنت مع النبي ( صلى الله عليه و سلم ) في غزوة فقال عبد الله بن أبي لئن رجعنا إلى المدينة ليخرجن الأعز منها الأذل فأتيت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فأخبرته فحلف عبد الله بن أبي أنه لم يكن شيئا من ذلك قال فلامني قومي وقالوا ما أردت إلى هذا قال فانطلقت فنمت كئيبا أو حزينا قال فأرسل إلي نبي الله ( صلى الله عليه و سلم ) أو أتيت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقال إن الله قد أنزل عذرك وصدقك قال فنزلت هذه الآية " هم الذين يقولون لا تنفقوا على من عند رسول الله حتى ينفضوا " حتى بلغ " لئن رجعنا إلى المدينة ليخرجن الأعز منها الأذل " [ 4 445 ] ورواه أبو سعيد الأزدي عن زيد بمعناه ( 6 ) أخبرناه أبو عبد الله الخلال أنا إبراهيم بن منصور أنا أبو بكر بن المقرئ أنا أبو يعلى أنا أبو بكر بن المقرئ أنا أبو بكر بن أبي شيبة نا عبد الله ( 7 ) بن موسى نا إسرائيل عن السدي عن أبي سعيد الأزدي نا زيد بن أرقم قال غزونا مع رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ومعنا ناس من العرب وكنا نبتدر الماء وكان الأعراب يسبقوننا ( 8 )
_________
( 1 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدركت العبارة على هامشه وبجانبها كلمة صح
( 2 ) سورة المنافقون : الايتان : 7 - 8
( 3 ) مسند الامام احمد 4 / 368 - 369
( 4 ) عن مسند احمد وبالاصل : احمد
( 5 ) بالاصل : الفرضي والمثبت عن مسند احمد
( 6 ) كذا ونقله ابن العديم في بغية الطلب 9 / 3967
( 7 ) كذا وفي بغية الطلب : عبيدالله
( 8 ) بالاصل : يسبقونا

(19/270)


ويسبق الأعرابي أصحابه فيملأ الحوض ويجعل حوله حجارة ويجعل عليها نطعا ( 1 ) حتى يجئ أصحابه قال فجاء رجل من الأنصار فأرخى زمام ناقته لتشرب فأبى أن يدعه فانتزع حجرا ففاض الماء فرفع الأعرابي خشبة فضرب بها رأس الأنصاري فشجه ( 2 ) فأتى عبد الله بن أبي رأس المنافقين وكان من أصحابه فغضب وقال " لا تنفقوا على من عند رسول الله حتى ينفضوا " من حوله من الأعراب وكانوا يحضرون رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) عند الطعام فقال عبد الله لأصحابه إذا انفضوا من عند محمد فأتوا محمدا بالطعام فليأكل هو ومن عنده ثم قال لأصحابه إذا رجعتم المدينة فليخرج الأعز منها الأذل قال زيد وانا رديف عمي قال فسمعت عبد الله وكنا أخواله فأخبرت عمي فانطلق فاخبر رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال فأرسل الله ( صلى الله عليه و سلم ) إليه فحلف وجحد قال فصدقه رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وكذبني قال فجاء عمي قال ما أردت إلى أن مقتك رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وكذبك وكذبك المسلمون قال فوقع علي من الهم ما لم يقع على أحد قط قال فبينا أنا أسير مع رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) في سفر إذ خفقت برأسي من الهم إذ أتاني رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فعرك أذني وضحك في وجهي فما كان يسرني أن لي به الخلد أقيم في الدنيا ثم ان أبا بكر لحقني قال ما قال لك رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال قلت ما قال لي شيئا إلا أنه عرك أذني وضحك في وجهي قال أبشر ولحقني عمر فقلت له قولي لأبي بكر فلما أصبحنا قرأ رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) سورة المنافقين ورواه أبو مسلم البجلي عن زيد على وجه آخر أخبرناه أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور وأبو القاسم بن البسري وأبو نصر الزينبي وأخبرناه أبو الفضل بن ناصر أنا أبو القاسم بن البسري قالوا أنا أبو طاهر المخلص حدثنا عبد الله بن محمد نا محمد بن أبي شيبة نا معتمر بن سليمان قال
_________
( 1 ) النطع : يساط من الاديم ( القاموس )
( 2 ) زيادة للايضاح عن بغية الطلب

(19/271)