روابط مصاحف م الكاب الاسلامي

روابط مصاحف م الكاب الاسلامي
 

تاريخ دمشق لابن عساكر تحميل بكل الصيغ

تاريخ دمشق لابن عساكر

السبت، 4 يونيو 2022

مجلد 89. و90.من تاريخ دمشق لابن عساكر

 مجلد 89. و90.من تاريخ دمشق لابن عساكر

مجلد 89. من تاريخ دمشق لابن عساكر

قال الهيثمي بن عدي توفي بالمدينة زمن عمر بن عبد العزيز قرأت على ( 1 ) أبي غالب بن البنا عن أبي محمد الجوهري أنا أبو عمر بن حيوية إجازة أنا سليمان بن إسحاق بن إبراهيم نا الحارث بن محمد نا محمد بن سعد قال ( 2 ) محرر بن أبي هريرة بن عامر بن عبد ذي الشرى بن طريف بن عتاب بن أبي صعب بن منبه بن سعد بن ثعلبة بن سليم بن فهم بن غنم بن دوس من الأزد توفي بالمدينة في خلافة عمر بن عبد العزيز وقد روى عن أبيه وكان قليل الحديث أنبأنا أبو الغنائم الكوفي ثم حدثنا أبو الفضل نا أبو الفضل وأبو الحسين وأبو الغنائم واللفظ له قالوا أنا أبو أحمد زاد أبو الفضل ومحمد بن الحسن قالا أنا أحمد بن عبدان أنا محمد بن سهل أنا البخاري قال ( 3 ) محرر بن أبي هريرة الدوسي روى عن أبيه روى عنه الشعبي أخبرنا أبو الحسين الأبرقوهي وأبو عبد الله الخلال إذنا قالا أنا أبو القاسم بن مندة أنا أبو علي إجازة ح قال وأنا أبو طاهرأنا علي قالا أنا ابن أبي حاتم قال ( 4 ) محرر بن أبي هريرة الدوسي روى عن أبيه روى عنه عطاء بن أبي رباح والشعبي والزهري وعبد الواحد بن موسى وعكرمة بن مصعب ومنيح ( 5 ) بن صهيب سمعت أبي يقول ذلك أخبرنا أبو بكر اللفتواني أنا أبو صادق محمد بن احمد الأصبهاني أنا أحمد بن محمد بن زنجويه أنا الحسن بن عبد الله بن سعيد العسكري قال فأما محرر بعد الحاء راءان غير معجمتين الأولى منهما مشددة فمنهم محرر بن أبي هريرة الدوسي روى عن أبيه روى عنه عطاء بن أبي رباح والشعبي والزهري وعبد الله ابن محيريز
_________
( 1 ) بالأصل : " أخبرنا علي
" والمثبت عن د
( 2 ) طبقات ابن سعد 5 / 254
( 3 ) التاريخ الكبير للبخاري 8 / 22
( 4 ) الجرح والتعديل لابن أبي حاتم 8 / 408
( 5 ) بدون إعجام بالأصل ود ورسمها فيهما : " وسمح " والمثبت عن الجرح والتعديل

(57/76)


أخبرنا علي بن أبي غالب بن البنا عن أبي الفتح بن المحاملي أنا أبو الحسن الدارقطني قال محرر بن أبي هريرة روى عن أبيه روى عنه الزهري ( 1 ) وعامر والشعبي وغيرهما قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي زكريا البخاري ح وحدثنا خالي أبو المعالي القاضي نا نصر بن إبراهيم أنا أبو زكريا البخاري نا عبد الغني بن سعيد قال محرر بالهاء غير معجمة والراءين غير معجمتين محرر ابن أبي هريرة عن أبيه روى عنه الشعبي والزهري قرأت على أبي محمد بن حمزة عن علي بن هبة الله قال ( 2 ) وأما محرر بفتح الحاء المهملة وراء مشددة مفتوحة مكررة محرر بن أبي هريرة روى عنه الشعبي والزهري وغيرهما أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي نا عبد العزيز الكتاني نا أبو القاسم صدقة بن محمد بن أحمد القرشي نا أبو الطيب أحمد بن إبراهيم بن عبد الوهاب الشيباني إملاء نا سعد بن عبد الله بن عبد الحكم نا أبي نا الليث عن عبيد الله بن أبي جعفر عن بكير هو ابن عبد الله بن الأشج عن المحرر بن أبي هريرة قال تزوجت فصنع في ( 3 ) وحصير فدعا أبا هريرة فلما وقف على الباب نظر إلى البيت فرجع فنزع ما يظن أنه كره ثم دعاه فدخل أخبرناه أبو القاسم أيضا أنا أبو محمد الخطيب أنا ابن حبابة نا البغوي نا بشر بن الوليد نا عبد العزيز يعني ابن عبد الله الماجشون عن عثمان بن سعيد بن أبي رافع قال أرسلني المحرر بن أبي هريرة إلى ابن عمر فأدركته يصلي عند دار أبي الجهم بالبلاط ( 4 ) فقلت الرجل يصلي الظهر في بيته ثم يأتي المسجد والناس يصلون فيصلي معهم فأيهما صلاته قال الأولى منهما صلاته
_________
( 1 ) بعدها بالأصل كتب : " لي " وليست في د
( 2 ) الاكمال لابن ماكولا 7 / 167
( 3 ) بياض بالأصل ود
( 4 ) البلاط : بكسر الباء وفتحها في عدة مواضع ولعل المراد منها هنا : موضع بالمدينة مبلط بالحجارة بين مسجد رسول الله صلى الله عليه و سلم وبين سوق المدينة ( معجم البلدان )

(57/77)


كتب إلي أبو بكر عبد الغفار بن محمد وحدثني أبو المحاسن الطبسي عنه أنا أبو بكر الحيري نا أبو العباس الأصم نا يحيى بن أبي طالب أنا عبد الوهاب أنا عبد الله بن عون عن نافع قال لقي محرر بن أبي هريرة ابن عمر فسأله عن السمك يكون بالساحل فينضب عنه الماء فيموت قال فأخذت عليه المائدة فقرأها من أولها إلى آخرها فقال اذهب إلى محرر فأخبره أنها له حلال أخبرنا أبو الحسن السلمي نا عبد العزيز بن أحمد أنا عبد الرحمن بن عثمان بن أبي نصر أنا أبو الميمون بن راشد أنا أبو زرعة حدثني أبي نا عمرو بن شعيب أخبرني منيح ابن صهيب عن سالم بن عمر قال أبو زرعة هو سالم بن عبد الله بن عمر قال اشتكى محرر بن أبي هريرة فدعيت إليه لأرقيه قال فذهبت وأنا متخوف أنا يكره ذلك أبو هريرة قال فقال لي ارقه فإني سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول العين حق [ ذكر من اسمه محرز ] ( 1 ) 7221 محرز بن أسيد بن أخشن ( 2 ) بن رياح بن أبي خالد بن ربيعة بن زيد ابن عمرو بن سلامة بن ثعلبة بن وائل بن معن بن مالك ( 3 ) ومعن ومالك ولدهما يقال لهم بنو باهلة وهي أمهم بنت صعب بن سعد العشيرة وكان معن نكح بأهله نكاح المقت ( 4 ) ومالك هو ابن أعصر واسمه مبشر بن سعد بن قيس عيلان بن مضر الباهلي شهد فتح دمشق ثم سكن حمص وكان أول من قتل بها رجلا ( 5 ) من المشركين حكى عنه ابن أدهم بن محرز
_________
( 1 ) محرز بسكون المهملة وكسر الراء بعدها زاي كما في تقريب التهذيب
( 2 ) رسمها بالأصل ود : " أحنند " والمثبت عن جمهرة ابن حزم ص 246
( 3 ) ذكر خليفة في تاريخه ( الفهارس ) جمهرة أنساب العرب ص 247
( 4 ) نكاح المقت : أن يتزوج امرأة أبيه بعده وكان ذلك يتم في الجاهلية ( راجع تاج العروس - مقت )
( 5 ) استدركت عن هامش الأصل

(57/78)


أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الوحش سبيع بن المسلم وغيرهما قالوا أنا عبد العزيز بن أحمد أنا أبو الحسين أحمد بن علي بن محمد الدولابي البغدادي أنا القاضي أبو محمد عبد الله بن محمد بن عبد الغفار بن أحمد بن ذكوان أنا أبو يعقوب إسحاق بن عمار بن جشن بن محمد بن جش المصيصي أنا أبو بكر محمد بن إبراهيم بن مهدي حدثني عمرو بن مالك العنسي عن أدهم بن محرز بن أسيد الباهلي عن أبيه قال افتتحنا دمشق سنة أربع عشرة في رجب لخمس عشرة مضت من الشهر يوم الأحد لثلاثة عشر شهرا من إمارة عمر إلا سبعة أيام قال وكان أهل دمشق بعثوا إلى قيصر وهو بأنطاكية رسولا إن العرب قد حصرتنا وصعب علينا وليس لنا بهم طاقة وقد قاتلناهم مرارا فعجزنا عنهم وذكر حديثا طويلا في قصة وقعة فحل ( 1 ) أخبرنا أبو غالب محمد بن الحسن أنا محمد بن علي السيرافي أنا أحمد بن إسحاق نا أحمد بن عمران نا موسى نا خليفة قال ( 2 ) وفيها يعني سنة ثمان وسبعين غزوة محرز بن أبي محرز الروم وفتح أرقلة ( 3 ) فلما قفل أصابهم مطر شديد ( 4 ) من وراء درب الحدث ( 5 ) فأصيب فيه ناس كثير 7222 محرز بن حزيب ( 6 ) بن مسعود بن عدي بن هذيم بن عدي بن جناب الكلبي رجل من أفاضل أهل الشام بعثه يزيد بن معاوية من دمشق مع أهل بيت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) حين ردهم من دمشق إلى المدينة قيما على حفظهم تقدم ذكر ذلك في ترجمة الحسين وشهد المرج ( 7 ) مع مروان
_________
( 1 ) وكانت وقعة فحل على ما ذكر الطبري في تاريخه في ذي القعدة سنة ثلاث عشرة على ستة أشهر من خلافة عمر
( 2 ) تاريخ خليفة بن خياط ص 277 ( ت
العمري )
( 3 ) كذا بالأصل ود وفي تاريخ خليفة : " أزقلة " ولم أجدها
( 4 ) بياض بالأصل ود والمستدرك عن تاريخ خليفة
( 5 ) الحدث قلعة حصينة بين ملطية وسميساط ومرعش من الثغور ( معجم البلدان )
( 6 ) حزيب بضم الحاء وفتح الزاي عن الاكمال
( 7 ) يعني مرج راهط

(57/79)


أخبرنا علي بن أبي غالب البنا عن أبي الفتح بن المحاملي أنا أبو الحسن الدارقطني قال محرز بن حزيب بن مسعود بن عدي بن هذيم بن عدي بن جناب الكلبي هو الذي استنقذ مروان يوم المرج هو والحراق وكذا ذكره الدارقطني حزيب بالحاء والزاي والباء المعجمة بواحدة والحراق قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي نصر بن ماكولا قال ( 1 ) وأما حزيب بضم الحاء المهملة وفتح الزاء وآخره باء معجمة بواحدة فهو محرز بن حزيب بن مسعود بن عدي بن جناب الكلبي وهو الذي استنقذ مروان بن الحكم يوم المرج هو والحراق 7223 محرز بن زريق ( 2 ) بن حيان الفزاري مولى بني فزارة ولي خراج دمشق وتعديلها مع هضاب بن طوق في خلافة المنصور تقدم ذكره في باب حكم الأرضين 7224 محرز بن شهاب بن محرز ويقال محيريز بن سفيان بن خالد بن سفر المنقري التميمي كوفي تابعي قدم به عذراء مع حجر بن عدي وأصحابه فقتل بعضهم وأطلق بعضهم وكان محرز ممن قتل وقد تقدم ذكر ذلك في ترجمة أرقم بن عبد الله الكندي أخبرنا علي أبي غالب بن البنا عن أبي الفتح عبد الكريم بن أحمد أنا علي بن عمر الدارقطني قال محرز بن شهاب بن محرز قتل مع حجر بن عدي بمرج عذراء أخبرنا أبو غالب الماوردي أنا أبو الحسن السيرافي أنا أحمد بن إسحاق نا أحمد ابن عمران نا موسى نا خليفة قال ( 3 ) :
_________
( 1 ) الاكمال لابن ماكولا 2 / 431
( 2 ) بدون إعجام بالأصل والمثبت عن د ورزيق له ترجمة في التهذيب الكمال 6 / 199 ، وقال المزي : وذكره آخرون فيمن اسمه زريق بتقديم الزاي منهم أبو زرعة الدمشقي قال : وزريق لقب واسمه سعيد بن حيان
( 3 ) تاريخ خليفة بن خياط ص 213 ( ت
العمري )

(57/80)


سنة إحدى وخمسين فيها قتل معاوية حجر بن عدي ومن معه محرز بن شهاب وذكره غيره أن ذلك سنة ثلاث وخمسين 7225 محرز بن عبد الله أبو رجاء الشامي ويقال الجزري مولى هشام بن عبد الملك ( 1 ) سمع مكحولا الفقيه وبرد بن سنان الدمشقيين وأرسل عن شداد بن أوس الأنصاري والحسن بن سيار ( 2 ) البصري روى عنه الثوري وأبو خيثمة زهير بن معاوية ومحمد ( 3 ) ويعلى ابنا عبيد وإسماعيل بن زكريا وإسماعيل بن عياش وعبد الرحمن بن محمد المحاربي وموسى بن أعين الحراني وأبو زهير عبد الرحمن بن مغراء ( 4 ) الدوسي الرازي ومحمد بن بشر العبدي أخبرنا أبو غالب بن البنا أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو عمر بن حيوية وأبو بكر ابن إسماعيل قالا نا يحيى بن محمد بن صاعد نا الحسين بن الحسن المروزي أنا ابن المبارك نا إسماعيل بن عياش أخبرني محرز أبو رجاء مولى هشام أنه سمع مكحولا يقول قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) لا تكونوا عيابين ولا مداحين ولا طعانين ولا متماوتين هذا مرسل أخبرنا أبو بكر وجيه بن طاهر أنا أبو صالح أحمد بن عبد الملك أنا أبو الحسن بن السقا وأبو محمد بن بالويه قالا نا محمد بن يعقوب نا عباس قال سمعت يحيى يقول الذي يروي عنه محمد بن بشر ومحمد بن عبيد محرز يقال له أبو رجاء وهو شامي قلت ليحيى يروي عنه عن الحسن قال قد سمع منه وقال في موضع آخر سمعت يحيى يقول أبو رجاء الذي يروي عنه يعلى بن عبيد هو محرز وهو شامي
_________
( 1 ) ترجمته في تهذيب الكمال 17 / 465 وتهذيب التهذيب 5 / 382 والجرح والتعديل 8 / 345 والتاريخ الكبير 7 / 433
( 2 ) في د : بشار
( 3 ) كتبت فوق الكلام بين السطرين بالأصل
( 4 ) تحرفت بالأصل إلى : معن والصواب ما أثبت ترجمته في تهذيب الكمال 11 / 379

(57/81)


أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي ثم حدثنا أبو الفضل أنا أبو الفضل وأبو الحسين وأبو الغنائم واللفظ له قالوا أنا عبد الوهاب بن محمد زاد أبو الفضل ومحمد بن الحسن قالا أنا أبو بكر الشيرازي أنا أبو الحسن المقرئ أنا البخاري قال ( 1 ) محرز أبو رجاء مولى هشام أراه الجزري سمع مكحولا روى عنه إسماعيل بن عياش أخبرنا أبو الحسين القاضي وأبو عبد الله الأديب إذنا قالا أنا ابن أبي مندة أنا حمد إجازة ح قال وأنا أبو طاهر أنا علي قالا أنا ابن أبي حاتم قال ( 2 ) محرز أبو رجاء مولى هشام الجزري قدم الكوفة روى عن مكحول روى عنه الثوري وإسماعيل بن زكريا وموسى بن أعين وأبو زهير بن عبد الرحمن بن مغراء ( 3 ) وإسماعيل بن عياش ويعلى بن عبيد سمعت أبي يقول ذلك سألت أبي عنه فقال هو شيخ أخبرنا أبو بكر محمد بن العباس أنا أحمد بن منصور بن خلف أنا أبو سعيد بن حمدون أنا مكي بن عبدان قال سمعت مسلما يقول أبو رجاء محرز الشامي عن برد روى عنه إسماعيل بن زكريا والمحاربي ويعلى ومحمد قرأت على أبي الفضل بن ناصر عن جعفر بن يحيى أنا أبو نصر الوائلي أنا الخصيب بن عبد الله أخبرني عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن أخبرني أبي قال أبو رجاء محرز بن عبد الله شامي أنا هلال بن العلاء بن هلال نا حسين يعني ابن عياش نا زهير نا أبو رجاء محرز
_________
( 1 ) التاريخ الكبير للبخاري 7 / 433
( 2 ) الجرح والتعديل لابن أبي حاتم 8 / 345
( 3 ) تحرفت بالأصل إلى : " معن " والمثبت عن د والجرح والتعديل

(57/82)


أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد بن مروان أنا أبو طاهر بن أبي الصقر أنا هبة الله بن إبراهيم ( 1 ) أنا أبو بكر المهندس نا أبو بشر الدولابي قال سمعت العباس بن محمد يقول سمعت يحيى يقول محرز أبو رجاء الذي يروي عنه الكوفيون هو شامي وقال في موضع آخر أبو رجاء الذي يروي عنه يعلى اسمه محرز يروي عنه محمد ابن بشر ومحمد بن عبيد وهو شامي قال الدولابي أبو رجاء محرز الشامي قرأت على أبي غالب أحمد بن الحسن عن أبي الفتح بن المحاملي أنا الدارقطني قال محرز بن عبد الله أبو رجاء مولى هشام أراه الجزري سمع مكحولا روى عنه إسماعيل بن عياش قال ذلك البخاري أخبرنا أبو جعفر محمد بن أبي علي أنا أبو بكر الصفار أنا أحمد بن علي بن منجوية أنا أبو أحمد قال أبو رجاء محرز بن عبد الله الشامي يقال الجزري مولى هشام عن أبي يعلى شداد ابن أوس مرسلا سمع مكحولا وبرد بن سنان روى عنه الثوري وزهير بن معاوية وإسماعيل بن عياش قرأت على أبي محمد السلمي عن عبد الرحيم بن أحمد بن نصر ح وحدثنا خالي القاضي أبو المعالي القرشي نا نصر بن إبراهيم أنا عبد الرحيم أنا عبد الغني بن سعيد قال محرز أبو رجاء عن مكحول 7226 محرز بن عبد الله بن محرز بن رزيق ( 2 ) بن حيان الفزاري المازني مولاهم حكى عن أبيه وفاة جدة روى عنه أبو زرعة
_________
( 1 ) بياض بالأصل ود
( 2 ) بدون إعجام بالأصل ود وقد تقدمت الإشارة إليه قريبا وفي المختصر : زريق

(57/83)


أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني نا عبد العزيز أنا ابن أبي نصر أنا أبو الميمون ( 1 ) نا أبو زرعة حدثني محرز بن عبد الله بن محرز عن أبيه قال توفي رزيق ( 2 ) بن حيان الفزاري بنيقية ( 3 ) في أرض الروم في إمارة يزيد بن عبد الملك من سهم أصابه وهو ابن ثمانين سنة 7227 محرز بن عبد الله بن محرز أبو القاسم التنيسي الشيخ الصالح سمع بدمشق زكريا بن يحيى السجزي وأبا علي إسماعيل بن محمد بن عبد الله بن قيراط وأبا عبد الملك أحمد بن إبراهيم البسري وبالمصيصة أبا بكر محمد بن عبدة بن عبد الله بن زيد وأبا بكر أحمد بن يحيى بن صفوان الأنطاكي والوليد بن حماد وجعفر بن محمد القلانسي وأبا العباس الفضل بن محمد بن عبد الله بن الحارث بالرملة وبصور أبا عبد الملك محمد بن أحمد بن عبد الواحد الربعي وأحمد بن بشر التميمي وصالح بن محمد ابن خالد الصوريني وأبا بكر عمرو بن يحيى بن الحارث الرحابي وأبا سليمان داود بن عبد الله بن محمد الحصني بطبرية وأبا الجارود مسعود بن محمد بن مسعود بالرملة وأبا القاسم جعفر بن سليمان النوفلي وأبا صالح القاسم بن الليث الوسعني وأحمد بن محمد بن الحجاج ابن رشدين وعبيد الله بن أحمد بن الصنام ومحمد بن سهل الوراق بالرملة وغيرهم روى عنه أبو زيد ذكوان بن الحسن بن محمد بن عبيد وأبو بكر محمد بن أحمد بن علي بن إبراهيم بن جابر العدل التنيسيان وأبو عبد الله محمد بن الحسين التميمي الأزدي أنبأنا أبو الفرج غيث بن علي أنا أبو طاهر مشرف بن علي بن الخضر إجازة أنا أبو القاسم هبة الله بن إبراهيم بن عمر أنا أبو زيد ذكوان بن الحسن بن محمد بن عبيد التنيسي أنا أبو القاسم محرز بن عبد الله بن محرز الشيخ الصالح قال قرئ على أبي ( 4 ) عبد الملك أحمد بن إبراهيم بن محمد القرشي وأنا أسمع حدثكم موسى بن أيوب أبو عمران الأنطاكي نا سلام بن زريق عن عمر بن سليم عن يوسف بن إبراهيم عن أنس عن عائشة قالت قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إذا قالت المرأة لزوجها ما رأيت منك خيرا قط فقد حبط عملها
_________
( 1 ) الخبر في تاريخ أبي زرعة الدمشقي 1 / 242 - 243
( 2 ) جاء في تاريخ أبي زرعة زريق بتقديم الزاي وقد ذكرنا ذلك قريبا
( 3 ) نيقية : بكسر أوله وسكون ثانيه وكسر القاف من أعمال اصطنبول على البر الشرقي ( معجم البلدان )
( 4 ) كتبت فوق الكلام بين السطرين في د

(57/84)


7228 - محرز بن محمد بن مروان ويقال بن محمد بن عبد الملك أبو مروان البعلبكي روى عن الوليد ( 1 ) بن مسلم ومروان بن محمد وسويد بن عبد العزيز روى عنه أبو زرعة وأبو بكر الباغندي والحسن ( 2 ) بن علي بن شبيب المعمري وأبو العباس أحمد بن خالد الدامغاني أخبرنا أبو القاسم الواسطي أنا أبو بكر الخطيب أنا أبو الحسين محمد بن إسماعيل ابن عمر البجلي أنا عمر بن أحمد الواعظ نا محمد بن محمد بن سليمان الباغندي نا محرز بن محمد البعلبكي نا سويد بن عبد العزيز حدثني محمد بن يزيد عن يونس بن عبيد عن معاوية بن ( 3 ) عن أبي موسى الأشعري قال ألا أحدثكم حديثا سمعته من رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إن بين يدي الساعة الهرج قلنا وما الهرج قال الكرب أو القتل قال وما نراه إلا قتل الكفار فقلنا يا رسول الله أكثر مما نقتل من الكفار نقتل في المكان الواحد كذا وكذا وفي المكان الواحد كذا وكذا فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ما هو قتل الكفار ولكن قتل الأمة بعضها بعضا حتى أن الرجل يلقاه أخوه فيقتله قلنا ومعنا يومئذ عقولنا قال تنتزع عقول أهل ذلك الزمان ويخلق لها هباء من الناس يحسب أكثرهم أنهم على شئ وليسوا على شئ أنبأنا أبو الفضل أحمد بن الحسين بن أحمد الكاملي ( 4 ) أنا أبو حفص عمر بن الحسين بن عيسى الدوني ( 5 ) أنا سعيد بن محمد بن الحسن الإدريسي نا أبو محمد الحسن ابن أحمد بن إبراهيم بن فراس نا أبو بكر أحمد بن محمد بن أحمد بن سهل الحداد نا أبو علي الحسن بن علي بن شبيب المعمري نا محرز بن محمد بن مروان أبو مروان نا الوليد بن مسلم فذكر حديثا قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي نصر بن ماكولا قال ( 6 ) أما محرز بسكون الحاء وكسر الراء وبعدها زاي فكثير منهم محرز بن محمد
_________
( 1 ) قوله : " عن الوليد " مكانه بياض في د
( 2 ) قوله : " والحسن " مكانه بياض في د
( 3 ) كلمة غير معجمة وغير واضحة بالأصل ود
( 4 ) مشيخة ابن عساكر 5 / ب
( 5 ) غير مقروءة بالأصل والمثبت عن د
( 6 ) الاكمال لابن ماكولا 7 / 167

(57/85)


البعلبكي حدث عن سويد بن عبد العزيز حدث عنه محمد بن محمد الباغندي وغيره ( 1 ) أخبرنا أبو محمد المزكي نا أبو محمد التميمي نا أبو محمد العدل أنا أبو الميمون نا أبو زرعة حدثني غير واحد منهم محرز بن محمد ومحمود بن خالد أنهما سمعا الوليد بن مسلم يقول للوليد بن عتبة اقرأ يا أبا العباس فكان يقرأ القرآن في مجلسة 7229 محرز بن مدرك الغساني شاعر من أهل دمشق ممن شهد فتنة أبي الهيذام ذكر له محمد بن عبد الله الوراق أشعارا فيما أفاده بعض أهل دمشق عن أبيه عن جده وأهل بيته من المزنيين فمما ذكره من شعره * سأسقي أبا الهيذام كأسا من الردى * يظل إذا ما ذاقها ( 2 ) وهو نائم جمعت لنا أوباش كل قبيلة * وأنباط حوران وجاء المسالم فلا تعجلن وارقب جيادا كأنها * سراحين تعلوها الليوث الضراغم فنحن قتلنا فارسيك كليهما * فقامت على بور وزر المآثم قتلنا الفتى ( 3 ) بورا وزر بن حاتم * بمسقط داريا وانفك راغم * قال وقال محرز بن مدرك أيضا في قتل وريزة بن سماك العنسي وفي قتل أهل اليمن بور بن كامل القيسي * لئن كان ذاك الحيف عن غير ضربة * ولا طعنة منهم ولا سهم ناضل لقد حزمت ( 4 ) أسيافنا ورماحنا * فأثرن بالأوصل بور بن كامل حملنا عليه حملة يمنية * عركناه فيها تحتنا بالكلاكل متى أدع في غسان تلجم جيادها * يقولون لي ( 5 ) لبيك رام وشاول فلسنا بأنكاس إذا الحرب شمرت * ولا نحن فيها باللئام التنابل بأسيافنا اللاتي شهدت حليفة * ذوات الفلول ( 6 ) المخلصات المناصل نصرنا بها الإسلام من كل فاجر * جحود عنود من جميع القبائل *
_________
( 1 ) قوله : " وغيره " وليس في الاكمال
( 2 ) مطموسة في د
( 3 ) زيادة عن د لتقويم الوزن
( 4 ) كذا رسمها بالأصل ود وفي المختصر : خرقت
( 5 ) بالأصل ود 6 " في " والمثبت عن المختصر
( 6 ) في د : الفلوك

(57/86)


وقال محرز بن مدرك الغساني يرثي وريزة ( 1 ) بن سماك العنسي * لقد فجعت أسياف قيس بفارس * ضروب بنصل السيف محض الخلائق وزيرة أعني ذا الوفاء وذا الندى * وعصمة قحطان غداة البوائق فجعت به كالبدر لا واهن القوى * حمول لما يوهي فروع العواتق وأي فتى دنيا وأي أخ ندى * وأي ابن عم كان عند الحقائق سليل ملوك في ذؤابة مذحج * وفي الأشعريين الكرام البطارق سأبكي أبا يحيى وزيرة ما دعا * حمام يبكي إلفه كل سارق * [ ذكر من اسمه المحسن ] 7230 المحسن بن أحمد أبو الفتح الشاعر يقال إنه كان إسكافيا مدح ابن رزقون ( 2 ) قرأت ذلك بخط أبي الفرج غيث بن علي الصوري الخطيب 7231 المحسن بن الحسين ابن القاضي أبي عبد الله محمد بن الحسين أبو طالب الحسيني المعروف بابن النصيبي سمع كتاب حلية الأولياء لأبي نعيم من عثمان بن أبي بكر السفاقسي وسمع أبا عثمان الصابوني وغيره ولم يحدث وتولى القضاء بأطرابلس وكان له أدب وعقل بلغني أن أبا طالب المحسن بن الحسين توفي يوم الخميس بعد العصر الثامن والعشرين من المحرم سنة خمسين وأربعمائة 7232 المحسن بن خليل أبو الطيب القاضي حدث عن أبي أيوب سليمان بن محمد الخزاعي روى عنه أبو بكر أحمد بن الحسن الغساني
_________
( 1 ) بدون إعجام بالأصل هنا وفي د : وزيرة وفي المختصر : " وريزة " ولم أجده وهو ما أثبت
( 2 ) كذا بالأصل ود ولم يزد

(57/87)


أخبرنا أبو القاسم نصر بن أحمد بن مقاتل وأبو نصر غالب بن أحمد بن مسلم قالا أنا علي بن أحمد بن زهير التميمي المالكي نا أبو بكر أحمد بن الحسن بن أحمد بن عثمان بن سعيد بن القاسم بن الطيان قال قرئ على أبي الطيب المحسن بن خليل القاضي بدمشق وأنا حاضر أسمع أخبركم سليمان بن محمد بن مسلم الخزاعي نا مؤمل بن يهاب نا الفريابي نا أبو بكر بن عياش عن الأعمش عن أبي صالح عن أبي هريرة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ثلاثة لا ينظر الله إليهم يوم القيامة ولا يكلمهم رجل باع رجلا مرابحة وكذبه ورجل حلف على يمين كاذبة بعد العصر ورجل منع فضل ماء عن أهل الطريق 7233 المحسن بن سليمان بن محمد بن الحسن بن أبي مكرم أبو البركات الفارسي البعلبكي المؤدب قدم دمشق سنة خمس وثمانين وأربعمائة وسمع بها سهل بن بشر الإسفرايني واستجاز منه أبو محمد بن صابر لنفسه ولابنه أبي المعالي سنة إحدى عشرة وخمسمائة أنشدنا أبو الكرم وهب بن المحسن بدمشق أنشدني أبي لنفسه وقد عوتب في انتقاله من بعلبك * رحل قلوصك عن أرض ظلمت بها * وجانب الذل إن الذل يجتنب وارحل إذا كانت الأوطان شاسعة * فالمندل الرطب في أوطانه حطب * أنشدنا أبو طاهر تقي بن محمد بن علي البعلبكي ببعلبك أنشدنا الأستاذ أبو البركات المحسن بن سليمان بن محمد بن الحسن بن أبي مكرم البعلبكي وكتب بها إلى أبي القاسم ابن مسعود * قال ابن عمشون قولا لا أصدقه ( 1 ) * وظن ذو الجهل ظنا لا أحققه قالوا بأنك لا تأتي إلى بلد * طوارق الدهر بالآفات تطرقه كأنه عرض للشر منتصب * له سهام مدى الأيام ترشقه أتى به كأسير لا حراك به * وهل يفر من الأقدار موثقه وبي من الشوق ما لو أن أيسره ( 2 ) * يلقى علي الصخر كان الشوق يقلقه
_________
( 1 ) بالأصل : " لا صدقه " والمثبت عن د لإقامة الوزن
( 2 ) بالأصل : " أسيره " والمثبت عن د

(57/88)


فإن تزر تطف نارا في جوانحه * وإن بعدت فحر الشوق يحرقه * سألت أبا الكرم وهب بن المحسن عن وفاة أبيه فقال في شعبان سنة اثنتي عشرة وخمسمائة بدمشق ودفن في مقابر الحميريين 7234 المحسن بن طاهر بن المحسن بن أفلح أبو الفضل الفقيه المقرئ المالكي الطرسوسي الحساب الحريري قرأ القرآن العظيم بحرف ابن عامر على أبي الحسن علي بن المحارب بن علي الأنطاكي المعروف بالساكت وقرأ الساكت على أبي الفتح المظفر بن أحمد بن برهان ( 1 ) وأبي علي أحمد بن محمد بن أحمد الأصبهانيين وقرأ المحسن أيضا بحرف عاصم والكسائي على الساكت بأسانيد له وحدث عن أبي محمد بن أبي نصر وأبي زكريا أحمد بن محمد بن أحمد بن سليمان النيسابوري الصايغ روى عنه أبو بكر الخطيب وعمر الدهستاني ونجا بن أحمد وعبد الله بن أحمد ابن السمرقندي أخبرنا أبو حفص عمر بن محمد بن الحسن الفرغولي نا أبو الفتيان عمر بن أبي الحسن الدهستاني الحافظ وكتبه لي بخطه أنا المحسن بن طاهر بن أفلح الطرسوسي أبو الفضل المالكي بدمشق أنا عبد الرحمن بن عثمان الشاهد نا أبو الوليد هشام بن محمد بن جعفر الكندي نا عثمان بن خرزاذ نا يوسف بن يعقوب قال سمعت علي بن عثام ( 2 ) يذكر عن سعير بن الخمس ( 3 ) عن مغيرة عن إبراهيم عن علقمة عن بن مسعود قال سئل النبي ( صلى الله عليه و سلم ) عن الوسوسة قال ذاك محض الإيمان أخبرناه عاليا أبو المظفر بن القشيري أنا أبو عثمان سعيد بن محمد بن أحمد البحيري أنا أبو محمد الحسن بن أحمد الشيباني ( 4 ) أنا محمد بن إسحاق الثقفي نا
_________
( 1 ) في معرفة القراء الكبار 1 / 353 " ابن برهام "
( 2 ) تقرأ بالأصل ود : " عصام " والصواب ما أثبت
راجع ترجمته في تهذيب الكمال 13 / 358 واسمه علي بن عثام بن علي العامري الكلابي أبو الحسن الكوفي
( 3 ) الخمس : بكسر المعجمة وسكون الميم ثم مهملة ( تقريب التهذيب )
( 4 ) في د : " السيابي "

(57/89)


الحسين بن منصور ومحمد بن عبد الوهاب قالا نا علي بن عثام ( 1 ) نا سعير بن الخمس نا المغيرة عن إبراهيم عن علقمة عن عبد الله قال سألنا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) عن الرجل يجد الشئ لو خر من السماء فيخطفه الطير كان أحب إليه من أنا يتكلم به قال ذاك محض أو صريح الإيمان أخرجه النسائي عن حسين بن منصور قرأت بخط أبي محمد بن صابر سألت النسيب عن المحسن بن طاهر بن الحسن القزاز فقال فقيه مالكي دمشقي ثقة وكذلك قال ابن الأكفاني أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني نا عبد العزيز الكتاني قال توفي أبو الفضل المحسن ابن طاهر المالكي الحريري الحساب يوم السبت الثامن عشر من ذي الحجة سنة ستين وأربعمائة ودفن من الغد وكان قد حدث بشئ يسير رحمه الله وذكر أبو محمد بن السمرقندي فيما قرأته بخطه أنه توفي يوم الأحد لتسع عشرة 7235 المحسن بن عبد الله بن محمد بن عمرو بن سعيد بن محمد بن داود ابن المطهر بن زياد بن ربيعة بن الحارث بن ربيعة بن أنور بن أرقم بن أسحم ابن الساطع وهو النعمان بن عدي بن عبد غطفان بن عمرو بن يريح بن جذيمة ابن تيم الله وهو تنوخ بن أسد بن وبرة بن تغلب بن حلوان بن عمران بن الحاف ابن قضاعة بن مالك بن حمير أبو القاسم التنوخي المعري الحنيفي القاضي ولد يوم الأحد لثمان وعشرين ليلة خلت من شهر ربيع الأول سنة تسع وأربعين وثلاثمائة وحدث وروى عنه وقدم دمشق مجتازا إلى الحج سنة تسع عشرة وأربعمائة فأدركه أجله في الطريق فمات بوادي مر ( 2 ) ليلة الأربعاء لعشرين ليلة خلت من ذي القعدة من السنة وحمل إلى مدينة الرسول ( صلى الله عليه و سلم ) ودفن بالبقيع وله مصنفات ووصايا وأشعار فمن شعره ما قرأته بخط بعض ولده مع ما ذكر له من حسان شعره :
_________
( 1 ) تحرفت بالأصل ود إلى : عمام
( 2 ) واد مر : واد في بطن إضم : وقيل هو بطن إضم ( معجم البلدان : مر )

(57/90)


* انع إلي من لم يمت نفسه * فإنه عما قليل يموت ولا تقل فات فلان فما * في سائر العالم من لا يفوت أما ترى الأجداث مملوءة * لما خلت من ساكنيها البيوت فاقنع بقوت حسن من لم يكن * مخلدا في هذه الدار قوت ولا يكن نطقك إلا بما * يعنيك أو فالذكر أو فالسكوت * وله أيضا * وكل أداويه على حسب دائه * سوى حاسدي فهي التي لا أنالها وكيف يداوي المرء حاسد نعمة * إذا كان لا يرضيه إلا زوالها * 7236 المحسن بن علي بن الحسين بن أحمد بن إسماعيل بن محمد ابن إسماعيل بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين ( 1 ) بن علي بن أبي طالب أبو جعفر العلوي وأمه خديجة بنت عبد الله بن جعفر بن عبد الله بن القاسم بن إسماعيل بن عبد الله بن جعفر بن أبي طالب مدحه أبو الفرج الوأواء وجده أبو عبد الله الحسين بن أحمد هو الذي سكن دمشق ومولده بمدينة الرسول ( صلى الله عليه و سلم ) وكان لمحسن بدمشق وجاهة ونباهة قرأت بخط عبد المنعم بن علي بن النحوي مات أبو جعفر محسن العلوي يوم الثلاثاء لليلة بقيت من شهر ربيع الآخر سنة سبع وتسعين وثلاثمائة وصلي عليه الأولى ودفن في مقبرة إسماعيل العلوي في باب الصغير رحمه الله تعالى 7237 المحسن بن علي بن سعيد أبو طاهر الخلاطي المقرئ أنبأنا أبو محمد عبد الله بن أحمد بن عمرو نقلته من خطه أنشدنا أبو طاهر المحسن ابن علي بن سعيد الخلاطي المقرئ :
_________
( 1 ) تحرفت بالأصل إلى : الحسن والمثبت عن د

(57/91)


* رب جود عرفت في عرفات * سلبتني بحسنها حسناتي حرمت حين أحرمت نوم عيني * واستباحت دماي بالعبراب وأفاضت مع الحجيج ففاضت * من جفوني سوابق العبرات ثم طافت فطاف بالقلب منها * حر شوق يزيد في الحسرات لم أنل من منى منى النفس لكن * خفت بالخيف أن تكون وفاتي * 7238 المحسن بن علي بن كوجك أبو عبد الله ( 1 ) من أهل الأدب أملى بصيدا حكايات مقطعة روى بعضها عن أبي عبد الله بن خالويه روى عنه أبو نصر بن طلاب أنبأنا أبو الفرج غيث بن علي وأبو محمد عبد الله بن أحمد بن عمر وغيرهما قالوا أنا أبو نصر الحسين بن محمد بن أحمد بن طلاب قال أملى علينا الأستاذ أبو عبد الله المحسن بن علي بن كوجك بصيدا وقرأته عليه في شهور سنة أربع وتسعين وثلاثمائة أنشدنا ابن خالويه أنشدنا ابن مجاهد * أفدي الظباء ظباء همها السحب * ترعى القلوب وفي قلبي لها عشب أفدي الظباء اللواتي لا قرون لها * وحليها الدر والياقوت والذهب فتلك من حسن عينيها وهبت لها * عيني لو قبلت مني الذي أهب وما أريدهما إلا لرويتها * فإن تناءت فما لي فيها أرب يا حسن ما سرقت عيني وما انتهبت * والعين تسرق أحيانا وتنتهب إذا يد سرقت فالقطع يلزمها * والقطع في سرق العينين لا يجب * قال أبو نصر وأنشدنا المحسن لبعضهم ( 2 ) * ودعك الحسن فهو مرتحل * وانصرفت عن جمالك المقل ومت من ( 3 ) بعدما أمت وأحيي * ت وكل الأمور تنتقل
_________
( 1 ) ترجمته في معجم الأدباء 17 / 90 منقولة عن ابن عساكر
( 2 ) الأبيات في معجم الأدباء 17 / 90
( 3 ) زيادة عن د ومعجم الأدباء لتقويم الوزن

(57/92)


كما قائل لي وقد رأى كلفي * فيك ووجدي فتاك ( 1 ) مكتهل يرحمك الله يا غلام إذا * قال لك العاشقون يا رجل * قال أبو نصر وحفرنا معه يوما في محرس غرق ( 2 ) بمدينة صيدا وفيه قبة فيها مكتوب أسماء من حضرها وأشعار من جملتها * رحم الله من دعا لأناس * نزلوا هاهنا يريدون مصرا فرقت بينهم صروف الليالي * فتخلوا عن الأحبة قسرا * فقال له قائل من جماعتنا إن المائدة لا تقعد على رجلين ولا تستقر إلا على ثلاثة فأجز لنا هذين البيتين بثالث فأطرق ساعة ثم قال اكتبوا * نزلوا والثياب بيض فلما * أزف البين ( 3 ) صرن بالدمع حمرا * أنبأنا أبو الحسن الفقيهان وأبو الفرج غيث بن علي قالوا أنا أبو نصر بن طلاب قال كان بين الأستاذ وبين رجل كاتب لبني نزال ( 4 ) إحن وبلاغات مستهجنة أوقعت بينهما العداوة بعد وكيد الصداقة وكان هذا الرجل يقال له أبو المنتصر مبارك الكاتب فهجاه الأستاذ بأشعار كثيرة وجمعها في جزء وكتب على ظهر الجزء شعرا له وهو * هذا جزاء صديق * لم يرع حق الصداقة سعى على دم حر * محرم فأراقه * قال وأنشدنا لنفسه فيه أيضا * مبارك بورك في الطول لك * فأصبحت أطول من في الفلك ولولا انحناؤك نلت السما * ء ولكن ربك ما عدلك * 7239 المحسن بن علي بن يوسف أبو الفضل المعروف بابن السويسة روى عن رشأ بن نظيف وسمع منه عبد الله بن صابر قرأت بخط أبي القاسم بن صابر توفي شيخنا أبو الفضل المحسن بن علي بن يوسف
_________
( 1 ) كذا بالأصل ود والمختصر وفي معجم الأدباء : فقال مكتهل
( 2 ) بالأصل ود : عرق والمثبت عن المختصر ومعجم الأدباء وضبطت عن معجم الأدباء
( 3 ) عجزه في معجم الأدباء : أزف البين منهم صرن حمرا
( 3 ) كذا بالأصل والمختصر وتقرأ في د : " براك " وفي معجم الأدباء : بزال

(57/93)


المعروف بابن السويسة رضي الله عنه وأرضاه وكان رجلا خيارا ( 1 ) دينا سمع من أبي الحسن رشأ بن نظيف على ما ذكر لي كتاب المجالسة لابن مروان وسمعت منه جزءا واحدا منهما عنه مات في يوم الإثنين ودفن يوم الثلاثاء السادس عشر من شهر ربيع الأول من سنة اثنين وثمانين وأربعمائة وسألته عن مولده فقال ولدت في سنة عشر وأربعمائة لم يكن الحديث من شأنه 7240 المحسن بن محمد بن العباس بن الحسن بن أبي الحسن الحسن ( 2 ) ابن علي بن محمد بن علي بن إسماعيل بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين ابن علي بن أبي طالب أبو تراب بن أبي طالب الحسيني المعروف بابن أبي الحسن نقيب الطالبين بدمشق وولي القضاء بها بعد أخيه لأمه فخر الدولة أبي يعلى حمزة بن الحسن نيابة عن أبي محمد القاسم بن عبد العزيز بن محمد بن النعمان قاضي القضاة الملقب بالمستنصر وكان أبوه أبو طالب حافظا للقرآن وروى المحسن عن الميانجي روى عنه الشريف أبو الغنائم عبد الله بن الحسن بن محمد الزيدي وعبد العزيز الكتاني وعلي بن أحمد بن زهير وأبو القاسم بن أبي العلاء أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني نا عبد العزيز الكتاني أنا الشريف القاضي أبو تراب المحسن بن محمد بن العباس الحسيني أنا القاضي أبو بكر يوسف بن القاسم الميانجي نا أبو خليفة الفضل ( 3 ) بن الحباب الجمحي نا محمد بن كثير وشعيب بن محرز والحوضي ( 4 ) أبو عمر قالوا أنا شعبة عن القاسم بن أبي بزة ( 5 ) عن عطاء الكيخاراني ( 6 ) عن أم الدرداء
_________
( 1 ) بالأصل : " ذا دينا " والمثبت : " رجلا خيارا دينا " عن د
( 2 ) كذا بالأصل ود وسقطت الكلمة من المختصر
( 3 ) زيادة عن د
( 4 ) بدون إعجام بالأصل ود واسمه حفص بن عمر بن الحارث بن سخبرة أبو عمر الأزدي
ترجمته في سير الأعلام 10 / 354
( 5 ) بدون إعجام بالأصل ود ترجمته في تهذيب الكمال 15 / 136
( 6 ) رسمها مضطرب بالأصل وبدون إعجام ورسمها : " الكيخاررى " وبدون إعجام في د

(57/94)


عن أبي الدرداء عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال أفضل شئ في الميزان الخلق الحسن أخبرناه عاليا أبو الحسن الموازيني أنا أبو الحسين بن أبي نصر أنا أبو بكر الميانجي فذكر بإسناده مثله أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني نا عبد العزيز الكتاني قال وفيها يعني سنة ست وثلاثين وأربعمائة توفي القاضي الشريف أبو تراب المحسن بن محمد الحسيني حدث عن يوسف بن القاسم الميانجي وكان سماعه بخط عمه القاضي أبي محمد قال غيره في رجب 7241 المحسن بن محمد أبو علي الحسيني سمع بدمشق حكى أبو الحسن رشأ بن نظيف أنه ناوله كتابا فيه أحاديث 7242 المحسن بن المحسن بن محمد بن جمهور أبو الرضا الأنصاري الفراء المعدل كان مستورا في أول أمره وصلى بالناس إماما في جامع دمشق في ولاية المصريين ثم خلط في آخر أمره وتولى الأوقاف وعمارة الأملاك السلطانية وفعل في ذلك ما أدى إلى الإضرار بارتفاع الوقف وطمع الجند فيه وحدث عن أبي عثمان الصابوني وأبي الحسن محمد بن عوف المزني وأبي عمرو عثمان بن أبي بكر السفاقسي سمع منه الدهستاني وأبو محمد بن صابر أنبأنا أبو محمد بن صابر ونقلته من خطه أنا أبو الرضا المحسن بن المحسن بن محمد الأنصاري بقراءتي عليه قال سمعت أبا عمرو عثمان بن أبي بكر السفاقسي يقول حدثنا الإمام أحمد بن عبد الله الحافظ بأصبهان نا الحسن بن محمد قال سمعت شاكر بن جعفر يقول سمعت أبا جعفر أحمد بن محمد يقول كان غلام من الصيارفة يختلف إلى أحمد بن حنبل فناوله يوما درهمين فقال اشتر بهما كاغدا فخرج الغلام واشترى له وجعل في جوف الكاغد خمسمائة دينار وسده وأوصله في بيت أحمد فسأله أحمد وقال أحملشيئا من البياض فقالوا بلى فوضع بين

(57/95)


يديه فلما أنا فتحه تناثرت الدنانير فردها في مكانها وسأل عن الغلام حتى دل عليه فوضعه بين يديه فتبعه الفتى وهو يقول الكاغد اشتريته بدراهمك خذه فأبى أنا يأخذ الكاغد أيضا ذكر أبو محمد بن صابر قال توفي شيخنا أبو الرضا المحسن بن المحسن الأنصاري ليلة الأربعاء السابع والعشرين من رجب سنة إحدى وتسعين وأربعمائة [ ذكر من اسمه محفر ] 7243 محفز ويقال محفز ( 1 ) بن ثعلبة بن مرة بن خالد بن عامر بن قنان ابن عمرو بن قيس بن الحارث بن مالك بن عبيد بن خزيمة بن لؤي ابن غالب بن فهر العائذي القرشي ( 2 ) روى عنه ابنه عبيد الله بن محفز ووفد على يزيد بن معاوية أخبرنا أبو الحسين بن الفراء وأبو غالب وأبو عبد الله ابنا البنا قالوا أنا أبو جعفر ابن المسلمة أنا أبو طاهر المخلص أنا أحمد بن سليمان الطوسي نا الزبير بن بكار قال ( 3 ) وولد خزيمة بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك وخزيمة يدعون عائذة قريش عبيد بن خزيمة فولد عبيد مالكا فولد مالك ( 4 ) الحارث وأمه عائذة بنت الخمس بن قحافة من خثعم بها يعرفون فولد الحارث بن مالك قيسا وتيما فولد قيس عمروا فولد عمرو قطنا وقنانا وحصنا منهم محفز ( 5 ) بن مرة بن خالد بن عامر بن قنان بن عمرو بن قيس
_________
( 1 ) ضبطت عن الاكمال
( 2 ) في جمهرة الأنساب : " محفر " بالراء وفي نسب قريش للمصعب ص 441 والاكمال لابن ماكولا 7 / 164 : محفز بالزاي
والعئذي نسبة إلى بني عائذة وعائذ هي بنت الخمس بن قحافة بن خثعم
( 3 ) الخبر في نسب قريش للمصعب ص 441 فكثير ما كان الزبير بمار يأخذ عن عمه المصعب
( 4 ) بالأصل : مالكا تحريف والمثبت عن د ونسب قريش
( 5 ) بالأصل ود : محفر والمثبت " مخفز " بالزاي عن نسب قريش

(57/96)


ابن الحارث بن مالك بن عبيد بن خزيمة بن لؤي الذي ذهب برأس الحسين بن علي إلى يزيد بن معاوية وهكذا حكى يعقوب بن شيبة عن مصعب الزبيري عم الزبير محفر بالكسر والتخفيف إلا أنه قال ابن ثعلبة بن مرة وهو الصواب وقال معان بدل قنان ولم يذكر في نسبه مالكا والله أعلم ( 1 ) قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي القاسم بن المحاملي أنا أبو الحسن الحافظ قال محفر بن ثعلبة بن مرة بن خزيمة بن لؤي هو الذي ذهب برأس الحسين عليه السلام إلى الشام وقال سيف بن عمر عن عبيد الله بن محفر بن ثعلبة عن أبيه في حرب المثنى بن حارثة الفرس يعني ما أخبرنا به أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور أنا أبو طاهر المخلص أنا أحمد بن عبد الله بن يوسف نا السري بن يحيى ( 2 ) أنا شعيب بن إبراهيم أنا سيف بن عمر عن عبيد الله بن محفز ( 3 ) عن أبيه أن العجم لما أذن لهم في العبور نزلوا شوميا ( 4 ) موضع دار الرزق فتعبوا هنالك وأقبلوا على المسلمين في صفوف ثلاثة مع كل صف فيل ورجلهم أمام فيلهم وجاءوا ولهم رجل فقال المثنى للمسلمين إن الذي تسمعون فشل فالزموا الصمت وائتمروا همسا ودنوا من المسلمين وجاءوا من قبل نهر بني سليم فلما دنوا رجفوا وصف المسلمين فيما بين نهر ( 5 ) بني سليم اليوم وما وراءها قرأت على ابي محمد بن حمزة عن أبي نصر بن ماكولا قال ( 6 ) وأما محفز بحاء مهملة وبعدها فاء مشددة وزاي ( 7 ) فهو محفز ( 8 ) بن ثعلبة بن مرة بن
_________
( 1 ) كذا ورد نقلا عن المصعب والذي في كتابه نسب قريش : مخفز بالزاي وضبطت بالقلم بتشديد الفاء المكسورة
وجاء فيه قنان وليس معان
وذكر مالكا أيضا في نسبه
ولعله وقعت بيده نسخة أخرى مصحفة
( 2 ) الخبر في تاريخ الطبري 2 / 372 حوادث سنة 13 ( ط بيروت )
( 3 ) بالأصل ود : محفر والمثبت عن الطبري
( 4 ) بالأصل ود : " سومنا " والمثبت عن الطبري
( 5 ) سقطت من الأصل ود والمثبت عن الطبري
( 6 ) الاكمال لابن ماكولا 7 / 164
( 7 ) بالأصل ود : " ورا " والمثبت " والزاي " عن الاكمال
( 8 ) بالأصل ود : محفر بالراء والمثبت عن الاكمال

(57/97)


خزيمة بن لؤي هو الذي ذهب برأس الحسين إلى الشام وعبيد الله ( 1 ) بن محفز بن ثعلبة يحدث عن أبيه روى عنه سيف قال ابن عساكر ( 2 ) كذا قال وقد أسقط من نسبه عددا أخبرنا أبو غالب بن البنا أنا عبد الصمد بن علي بن محمد أنا عبيد الله بن محمد بن إسحاق أنا أبو القاسم البغوي حدثني محمد بن عبد الملك نا الحميدي نا سفيان عن عمران بن ظبيان قال جاء محفر برأس الحسين إلى يزيد بن معاوية فقال جئتك برأس ألأم ألام العرب فقال يزيد ما ولدت أم محفر ألأم وأوضع قرأت على أبي الوفاء حفاظ بن الحسن بن الحسين عن عبد العزيز الكتاني أنا عبد الوهاب الميداني أنا ابن زبر أنا عبد الله بن أحمد بن جعفر أنا الطبري قال ( 3 ) قال هشام بن محمد حدثني عبد الله بن يزيد بن روح بن زنباع الجذامي عن أبيه عن الغاز بن ربيعة الجرشي من حمير قال والله إنا لعند يزيد بن معاوية بدمشق فذكر حديثا وقال قال ثم إن عبيد الله ( 4 ) أمر بنساء الحسين وصبيانه فجهزوا وأمر بعلي بن الحسين فغل بغل إلى عنقه ثم سرح بهم مع محفز بن ثعلبة العائذي من عائذة قريش ومع شمر بن ذي الجوشن فانطلقوا بهم حتى قدموا على يزيد ولم يكن علي بن الحسين يكلم أحدا منهم في الطريق كلمة حتى بلغوا فلما انتهوا إلى باب يزيد رفع محفز بن ثعلبة صوته فقال هذا محفز بن ثعلبة أتى أمير المؤمنين باللئام الفجرة قال فأجابه يزيد بن معاوية ما ولدت أم محفز شر وألأم ذكر من اسمه محفن 7244 مخفن ( 5 ) الضبي قيل وفد على معاوية
_________
( 1 ) بالأصل ود : " عبد الله بن محفر " والمثبت عن الاكمال
( 2 ) زيادة منا للإيضاح
( 3 ) الخبر في تاريخ الطبري 5 / 459 - 460
( 4 ) يعني عبيد الله بن زياد بن أبيه ( بن أبي سفيان )
( 5 ) محفن ضبطت بكسشر الميم وفتح الفاء وبالنون عن الاكمال 7 / 164

(57/98)


أخبرنا أبو غالب بن البنا بقراءتي عليه عن أبي الفتح بن المحاملي أنا أبو الحسن الدارقطني قال وأما محفن بالنون الضبي وفد على معاوية فوقع في علي بن أبي طالب فحضرته فقال ما رأيت ألأم منه فقال له معاوية ما ولدت أم محفن ألأم في كلام طويل قرأت على ابي محمد عبد الكريم بن حمزة السلمي عن أبي نصر علي بن هبة الله الحافظ قال ( 1 ) وأما محفن بكسر الميم وبفتح الفاء وبالنون فهو محفن الضبي وفد على معاوية فوقع في علي في خبر طويل قال ابن عساكر ( 2 ) كذا قال الدارقطني وابن ماكولا وأظنهما وهما في ذلك وإنما صاحب هذه القصة محفر بن ثعلبة مع يزيد بن معاوية في الحسين بن علي لا مع معاوية في علي بن أبي طالب ومحفر هو الذي تقدم ذكره آنفا وقد سقنا قصته مع يزيد بإسنادها والله أعلم ذكر ( 3 ) من اسمه محفوظ 7245 محفوظ بن الحسن بن محمد بن الحسن بن أحمد بن الحسين بن صصرى أبو البركات التغلبي من ذوي البيوتات سمع أبا القاسم نصر بن أحمد الهمداني المؤدب
_________
( 1 ) الاكمال لابن ماكولا 7 / 164
( 2 ) زيادة منا للإيضاح
( 3 ) من هنا نعود إلى النسختين م ( المغربية ) و " ز " النسخة المصورة عن االنسخة الأزهرية )
كتب قبلها في " ز " : بسم الله الرحمن الرحيم وصل اللهم على سيدنا محمد وسلم أخبرنا أبو البركات ووالدي الحافظ أبو القاسم علي ابن الحسن بن هبة الله رحمه الله تعالى
وكتب في م : بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين وصلى الله على سيدنا وآله وسلم أخبرنا أبو البركات وولدي الحافظ أبو القاسم علي بن الحسن بن هبة الله رحمه الله تعالى

(57/99)


سمعنا منه خبرا واحدا أخبرنا أبو البركات بن صصري قراءة عليه في داره بباب توما أنا أبو القاسم نصر بن أحمد الهمداني المؤدب في شهر رمضان سنة ست وثمانين واربعمائة أنا أبو بكر الخليل بن هبة الله بن الخليل أنا أبو علي الحسن ( 1 ) بن محمد بن القاسم بن درستويه نا أحمد بن محمد بن إسماعيل أبو الدحداح نا إبراهيم بن يعقوب الجوزجاني نا محمد بن عبيد نا الأعمش عن يزيد الرقاشي عن أنس بن مالك قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وسئل عن أهل النار فيبكون حتى تنقطع الدموع ثم يبكون الدم حتى يرى وجوههم كهيئة الأخدود ولو أرسلت فيها السفن لجرت سألت أبو البركات عن مولده فقال لا أحفظه غير أنه كان لي ( 2 ) عند موت أبي سنتان ( 3 ) ومات أبي بعد خروج ابن منزو ( 4 ) من دمشق بأيام فكأن مولده كان نحو سنة خمس وستين وأربعمائة وتوفي ليلة السبت ودفن يوم السبت الثالث من ذي الحجة سنة خمس واربعين وخمسمائة ودفن في مقبرة باب توما وشهدت الصلاة عليه ودفنه رحمه الله 7246 محفوظ بن سلطان بن المتوج بن عبد الباقي أبو الوفا النجار سمع سهل بن بشر وأبا البركات بن طاوس سمعت منه أخبرنا أبو الوفا النجار ( 5 ) أنا سهل بن بشر أنا علي بن منير أنا محمد ( 6 ) بن عبد الله بن زكريا أنا أحمد بن شعيب بن علي النسائي أنا قتيبة بن سعيد ( 7 ) عن نافع عن ابن عمر
_________
( 1 ) تحرفت في " ز " وم إلى : الحسين وفي د : الحسن كالأصل ترجمته في سير أعلام النبلاء 16 / 558
( 2 ) سقطت من الأصل وم ود وفي " ز " : " له "
( 3 ) في م و " ز " : شيبان تصحيف
( 4 ) بالأصل ود : " ابم ميرو " وفي " ز " وم : " لرميرو " وجميعه تصحيف والصواب ما أثبت وهو معلى بن حيدرة بن منزو الكتامي حصن الدولة والي دمشق
( 5 ) من قوله : سمع
إلى هنا سقط من م " ز "
( 6 ) كذا بالأصل ود وفي م و " ز " عبد الله بن محمد بن زكريا
( 7 ) زيد بعدها في م " و " ز " : نا الليث

(57/100)


أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) اصطنع خاتما من ذهب وكان يلبسه فيجعل فصه في باطن كفه فصنع الناس مثله ( 1 ) ثم إنه جلس على المنبر فنزعه وقال إني كنت ألبس هذا الخاتم وأجعل فصه من داخل فرمى به وقال والله لا ألبسه ابدا فنبذ الناس خواتيمهم مات أبو الوفاء في رجب سنة تسع وأربعين وخمسمائة 7247 محفوظ بن يعلى حدث عن أبي الجماهر روى عنه محمد بن العباس بن الدرفس أنبأنا أبو القاسم ( 2 ) علي بن إبراهيم وحدثنا عنه أبو منصور عبد الباقي بن محمد أنا رشأ إجازة أنا عبد الوهاب الميداني حدثني الفضل بن جعفر التميمي نا أبو عبد الرحمن محمد بن العباس بن الدرفس سنة تسع وتسعين ومائتين نا محفوظ بن يعلى نا أبو الجماهر نا سعيد عن قتادة قال قال موسى رب أي عبادك أحب إليك قال عبد مؤمن في صورة حسنة قال فأيهم أبغض إليك قال عبد فاجر في صورة حسنة [ ذكر من اسمه محمود ] 7248 محمود بن إبراهيم بن محمد بن عيسى بن القاسم بن سميع أبو الحسن القرشي الحافظ ( 3 ) صاحب الطبقات روى عن صفوان بن صالح وعبد الرحمن بن يحيى المخزومي وهشام بن عمار وسليمان بن عبد الرحمن وإسماعيل بن أبي أويس ويحيى بن عبد الله ( 4 ) بكير ومحبوب بن موسى بن أبي صالح الفراء وعامر بن سعيد القرشي ودحيم وجنادة بن محمد
_________
( 1 ) سقطت من الأصل مد وم وأضيفت عن " ز "
( 2 ) تحرفت في " ز " إلى : الغنائم
( 4 ) ترجمته في الجرح والتعديل 8 / 292 وتذكرة الحفاظ 2 / 614 وسير أعلام النبلاء 13 / 55 والعبر 2 / 19
وكنية في السير : ألو القاسم
( 4 ) زيادة عن سير الأعلام

(57/101)


المري ( 1 ) وأحمد بن صالح والوليد بن عبد الملك بن مسرح وأحمد بن أبي الحواري والعباس بن عثمان المعلم ومحمود بن خالد السلمي وأبي جعفر محمد بن زاهر بن حرب ابن أخي زهير بن حرب وعبد الله بن محمد بن نفيل روى عنه أبو زرعة الدمشقي وأبو الحسن بن جوصا وأبو حاتم الرازي أخبرنا أبو طاهر بن الحنائي أنا أبو القاسم السميساطي وابن الفرات قالا أنا عبد الوهاب الكلابي نا أبو الحسن بن جوصا حدثني محمد بن إبراهيم نا أبو صالح الفراء أنا أبو إسحاق الفزاري عن الأوزاعي عن قرة عن الزهري عن أبي سلمة عن أبي هريرة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) حذف السلام سنة أخبرناه عاليا أبو القاسم بن الحصين أنا أبو علي بن المذهب أنا أحمد بن جعفر نا عبد الله بن أحمد ( 2 ) حدثني أبي نا محمد بن يوسف يعني الفريابي بمكة نا الأوزاعي عن قرة بن عبد الرحمن عن الزهري عن أبي سلمة عن أبي هريرة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) حذف السلام سنة كذا رواه أحمد بن حنبل ورواه الذهلي عن الفريابي فوقفه أخبرناه أبو بكر وجيه بن طاهر أنا أبو حامد الأزهري أنا أبو سعيد بن حمدون أنا أبو حامد بن الشرقي نا محمد بن يحيى الذهلي نا محمد بن يوسف نا الأوزاعي نا قرة ابن عبد الرحمن قال سمعت الزهري يحدث عن أبي سلمة عن أبي هريرة قال حذف السلام سنة قال ابن عساكر ( 3 ) والصحيح أنه مرفوع فقد رواه ابن المبارك والهقل ( 4 ) بن زياد عن الأوزاعي مرفوعا أخبرنا أبو الحسين القاضي وأبو عبد الله الأديب قالا أنا أبو القاسم بن مندة أنا أبو علي إجازة -
_________
( 1 ) بالأصل : " المزي " وفي د وم و " ز " : " المزي " جميعه تصحيف ترجمته في سير الأعلام 11 / 39
( 2 ) رواه أحمد بن حنبل في المسند 3 / رقم 10887 طبعة دار الفكر
( 3 ) زيادة منا للإيضاح
( 9 4 تحرفت في " ز " وم إلى : الهذلي

(57/102)


ح قال وأنا أبو طاهر أنا علي قالا أنا ابن أبي حاتم قال ( 1 ) محمود بن إبراهيم بن سميع وهو ابن إبراهيم بن محمد بن عيسى بن القاسم بن سميع القرشي أبو الحسن الدمشقي روى عن إسماعيل بن أبي أويس ويحيى بن عبد الله بن بكير وأبي صالح محبوب بن موسى الفراء وسليمان بن شرحبيل وعامر بن سعيد القرشي ( 2 ) سمع منه أبي وروى عنه ( 3 ) سمعت أبي يقول ما رأيت بدمشق أكيس منه وسئل أبي عنه فقال صدوق قرأت على أبي محمد ( 4 ) السلمي عن أبي نصر بن ماكولا قال ( 5 ) وأما سمعي مثل الذي قبله سواء إلا أنا عوض الباء المعجمة بواحدة ميم ( 6 ) فهو محمود بن إبراهيم بن محمد بن عيسى بن القاسم بن سميع أبو الحسن صاحب الطبقات ذكر أبو الفضل ( 7 ) المقدسي فيما أخبره به أبو عمرو بن مندة ( 8 ) محمد بن إبراهيم ابن مروان قال قال عمرو بن دحيم ( 9 ) مات بدمشق يوم الجمعة انسلاخ جمادى الآخرة سنة تسع وخمسين ومئتين ( 10 ) 7249 محمود ( 11 ) بن بوري بن طغتكين أتابك أبو القاسم بن أبي سعيد الملقب بشهاب الدين ( 12 ) ولي إمرة دمشق بعد قتل أخيه إسماعيل الملقب بشمس الملوك وكانت أمره المعروفة
_________
( 1 ) الجرح والتعديل لابن أبي حاتم 8 / 292
( 9 2 كذا بالأصل ود و " م " و " ز " وفي الجرح والتعديل : الدمشقي
( 3 ) مطموسة بالأصل والمستدرك عن م و " ز " وم
( 4 ) مطموس بالأصل والمستدرك عن م و " ز " ود
( 5 ) الاكمال لابن ماكولا 4 / 254
( 6 ) مطموس بالأصل والمستدرك عن الاكمال ود وم و " ز "
( 7 ) مطموس بالأصل والمستدرك عن د و " ز " وم
( 8 ) مطموس بالأصل والمستدرك عن د و " ز " وم
( 9 ) مطموس بالأصل والمستدرك عن بقية النسخ
( 10 ) مطموس بالأصل والمستدرك عن بقية النسخ
( 11 ) في هذه الترجمة طمس كثير من الكلمات فاستدرك جميعه بين معكوفتين عن بقية السنخ ومصادر ترجمته
( 12 ) ترجمته في سير الأعلام 20
50 - ووفيات الأعيان 1 / 296 وشذرات الذهب 4 / 103

(57/103)


بزمرد خاتون الغالبة على أمره والمدبرة له إلى أنا تزوجها أتابك زنكي بن قسم الدولة وخرجت إلى حلب فكان المدبر له بعد خروجها ابن المعروف بمعين الدين أحد مماليك جده طغتكين وابتداء ولايته في شهر ربيع الآخر سنة تسع وعشرين وخمسمئة وكانت الأمور في أيامه تجري على استقامة إلى أنا وثب عليه جماعة من خدمته في ليلة الجمعة ثالث وعشرين أو أربع وعشرين من شوال سنة ثلاث وثلاثين وخمسمئة فقتلوه وكتب إلى أخيه محمد ابن بوري صاحب بعلبك فقدم آخر نهار يوم الجمعة وتسلم القلعة والبلد ولم ينازعه أحد 7250 محمود بن الحارث السراج حدث عن أبي الحسين عثمان بن محمد بن علان الذهبي وأبي النصر محمد بن عبيد الله بن مروان بن محمد بن هشام بن محمد بن محمد بن سليمان بن عبد الله بن مروان بن الحكم السليماني الضرير روى عنه تمام بن محمد الرازي 7251 محمود بن الحسن بن محمد أبو الحسن التركي روى عن الأمير حازم الكلبي شعرا قاله في ابن له استشهد في سرية من كلب بمرج الديباج ( 1 ) بأنطاكية روى عنه الفقيه نصر المقدسي 7252 محمود بن الحسين ( 2 ) بن نصر الشاعر المعروف بكشاجم ( 3 ) دخل دمشق وساحلها وذكر دير مران ( 4 ) في شعره ذكر أبو الحسن علي بن محمد بن المظفر السميساطي قال أنشدني أبو الحسن الحراني المعروف بالكندي أنشدني أبو الفتح كشاجم لنفسه قال السميساطي وأنشدنا الصولي للحسين بن الضحاك ويروى لكشاجم :
_________
( 1 ) مرج الديباج واد بينه وبين المصيصة عشرة أميال ( معجم البلدان )
( 2 ) تحرفت بالأصل إلى : " الحسن " والتصويب عن د وم و " ز "
ومصادر ترجمته
( 3 ) ترجمته في فوات الوفيات 4 / 99 وشذرات الذهب 3 / 37 ومروج الذهب ( الفهارس ) وسير أعلام النبلاء 16 / 285
( 4 ) تحرفت في م و " ز " إلى : دير مروان
ودير مران : بالقرب من دمشق على تل مشرف على مزراع الزعفران ورياض حسنة ( معجم البلدان )

(57/104)


* داو ( 1 ) خماري بكأس خمر * وأحي ( 2 ) سكر الهوى بسكر وروق المزج ثوب در * وشعشع الراح ثوب تبر مدامة عتقت فجاءت * كلمع برق وضوء فجر رقت فكانت كمثل ديني * ومثل دمعي ومثل شعري لا تفن عمر الزمان إلا * ما بين قلاية ( 3 ) وعمر يا دير مران كم غزال * فيك وكم جنة ونهر وكم تطربت مستهاما * إليك إذ عيل عنك صبري وفي يميني شمول شمس * وفي شمالي يمين بدر جلت ( 4 ) أكف الرياح ليلا * بروضة خيط كل قطر ثم تجلت ضحى فأبدت * عرائسا في حلي زهر فالورد والطل في رباه * ما بين نظم وبين نثر كالدمع قد حار في خدود * حمر ووردية وصفر أحسن من يوم مهرجان * ويوم أضحى ويوم فطر أتبعث إثم الهوى ( 5 ) بإثم * فيه ووزر الصبي بوزر بين شقيق ( 6 ) صقيل خد * وأقحوان نقي ثغر ومن دلال إذ ( 7 ) تثنى * رأيت عذرا ببنت خدر يدير ألحانه ( 8 ) بحذق * لنا وألحاظه بسحر ( 9 ) فلست آبي ولو سقوني * على أغانيه نيل مصر ( 10 ) فاترك علي المدام غما * يضيق منه وسيع صدري إن هي إلا نجوم سعد * على بروج الأكف تجري *
_________
( 1 ) وبالأصل ود و " ز " وم : داوي
( 2 ) في م و " ز " وأجر
( 3 ) القلاية : الصومعة التي ينفردها فيها الراهب
( 4 ) بالأصل : رحلت والمثبت عن م و " ز "
( 5 ) مطموس بالأصل والزيادة المستدركة عن م " ز "
( 6 ) مطموس بالأصل والمستدرك عن م و " ز "
( 8 ) مطموس بالأصل والمستدرك عن بقية النسخ
( 9 ) مطموس بالأصل
( 10 ) مطموس بالأصل والمستدرك عن مو وز

(57/105)


كتب إلي أبو عبد الله ( 1 ) بن الحطاب ( 2 ) يخبرني ( 3 ) عن القاضي أبي الحسن علي بن عببيد الله ( 4 ) الكسائي الهمذاني ( 5 ) وأنبأنا أبو عبد الله محمد بن إبراهيم بن جعفر المقرئ أنا سهل بن بشر الإسفرايني أنا القاضي أبو الحسن علي بن عبيد الله بن محمد بمصر أنشدنا أبو القاسم عبد الواحد بن الحسين الصيمري أنشدنا ( 6 ) الدباس لمحمود بن الحسين كشاجم * يا كامل الأدوات فردا في العلا * والمكرمات ويا كثير ( 7 ) الحاسد شخص الأنام إلى جمالك فاستعذ * من شر أعينهم بعيب واحد * أنبأنا أبو السعادات أحمد بن أحمد المتوكلي وأبو الحسن محمد بن مرزوق الزعفراني وأبو غالب شجاع بن فارس الذهلي ونقلته من خطه قالوا أنا أبو بكر الخطيب أنشدني التنوخي ح أنبأنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي وغيره عن أبي القاسم التنوخي أنشدني أبو عبد الله الحسين بن عثمان الحرفي أنشدنا أبو نصر بن كشاجم لأبيه * يقولون تب والكأس في يد أغيد * وصوت المثاني والمثالث عالي فقلت لهم لو كنت أضمرت توبة * وأبصرت هذا كله لبدا لي * 7253 محمود بن خالد بن يزيد أبو علي السلمي ( 8 ) حدث عن أبيه خالد وعمر بن عبد الواحد ومحمد بن شعيب والوليد بن مسلم ومروان بن محمد وعبد الله بن كثير القاري ومروان بن معاوية وعيسى بن خالد اليمامي ومحمد بن يوسف الفريابي ومحمد بن إسماعيل بن أبي فديك وأبي مسهر الغساني وخالد بن عبد الرحمن الخراساني وأبي حفص عامر بن سعيد القرشي ويزيد بن عبد ربه الجرجسي ويحيى بن معين ومحمد بن عائذ وعبد الله بن جعفر الرقي روى عنه أبو داود والنسائي في سننهما وأحمد بن أبي الحواري وأبو حاتم
_________
( 1 ) غير مقروءة بالأصل والمثبت عن م و " ز "
( 2 ) تحرفت في " ز " وم إلى : الخطاب
( 3 ) في " ز " بحيري وفوقها ضبة
( 4 ) تحرفت في م و " ز " إلى : " عبد الله "
( 5 ) غير مقروءة بالأصل وفي م و " ز " : الهمداني تصحيف ترجمته في سير الأعلام 17 / 652
( 6 ) غير مقروءة بالأصل وم و " ز " ود
( 7 ) مطموس بالأصل والمستدرك عن م و " ز " ود
( 8 ) ترجمته في تهذيب الكمال 17
473 - وتهذيب التهذيب 5 / 385 والجرح والتعديل 8 / 292

(57/106)


الرازي وأبو زرعة الدمشقي ومحمود بن إبراهيم بن محمد بن سميع وأبو العباس أحمد ابن سهل بن بحر النسائي وأبو يوسف يعقوب بن يوسف بن يعقوب الأخرم النيسابوري وأبو العباس بن الزفتي ( 1 ) وأحمد بن محمد بن يحيى بن حمزة وأحمد بن المعلى القاضي وأحمد بن محمد المزي وجعفر بن أحمد بن عاصم بن الرواس وعبد الرحمن ابن إسحاق بن إبراهيم الغامدي وسليمان بن أيوب بن حذلم وإبراهيم بن دحيم وعبد الصمد بن عبد الله بن عبد الصمد وأبو بكر بن أبي داود وأبو معاوية عبيد الله بن محمد العربي ومحمد بن أحمد بن فياض وأبو الدحداح التميمي وأبو عبد الله ومحمد بن شيبة ابن الوليد ومحمد بن الفيض ومحمد بن المعافى الصيداوي ومحمد بن الحسن بن قتيبة وأبو الجهم بن طلاب ومحمد بن خريم ( 2 ) وأبو عبد الرحمن محمد بن أمية الأسيدي ( 3 ) ومحمد بن صالح بن عبد الرحمن بن أبي عصمة وأحمد بن إبراهيم بن فيل ( 4 ) وجماهر بن محمد الزملكاني والحسن بن سفيان ( 5 ) أخبرنا أبو محمد هبة الله بن سهل وأبو المظفر بن القشيري قالا أنا أبو عثمان البحيري أنا أبو عمرو بن حمدان أنا الحسن بن سفيان نا محمود بن خالد نا الوليد نا الأوزاعي عن نمير بن ( 6 ) هانئ حدثني جنادة بن أبي أمية حدثني عبادة قال سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول من استيقظ ( 7 ) من الليل فقال حين يستيقظ لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شئ قدير سبحان الله والحمد لله والله أكبر ولا حول ولا قوة إلا بالله ( 8 ) ثم قال رب اغفر لي غفر له أو قال دعاء فاستجيب له انتهى ( 9 )
_________
( 1 ) تحرفت بالأصل ود إلى 6 الرقي وفي " ز " وم إلى : " الروي " جميعه تصحيف والصواب ما أثبت واسمه عبد الله بن عتاب بن أحمد بن كثير أبو العباس ابن الزفتي ترجمته في سير الأعلام 15 / 64
( 2 ) كذا بالأصل ود وم وتحرفت في " ز " إلى : خزيم
( 3 ) كذا بالأصل ود وفي م و " ز " : الإشبيلي
( 4 ) بدون إعجام في " ز " وفوقها ضبة
( 5 ) قوله : " والحسن بن سفيان " سقط من م و " ز "
( 6 ) مطموس بالأصل والزيادة المستدركة عن م ود و " ز "
( 7 ) مطموس بالأصل والمستدرك عن م ود و " ز "
( 8 ) كذا بالأصل ود وزيد في م و " ز " : العلي العظيم
( 9 ) ليست اللفظة في م و " ز "

(57/107)


أخبرنا أبو الحسين القاضي وأبو عبد الله الأديب إذنا قالا أبو القاسم بن مندة أنا حمد ( 1 ) إجازة ح قال وأنا أبو طاهر أنا علي بن محمد قالا أنا ابن أبي حاتم قال ( 2 ) محمود بن خالد الدمشقي أبو علي روى عن عمر بن عبد الواحد والوليد بن مسلم ومروان بن محمد سمعت أبي يقول ذلك قال أبو محمد روى عنه أبي وأبو زرعة وروى عنه أحمد بن أبي الحواري أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني أنا أبو محمد الكتاني أنا أبو القاسم تمام بن محمد أنا أبو عبد الله الكندي نا أبو زرعة قال في تسمية أصحاب الوليد وابن شعيب وغيرهم محمود ابن خالد أنبأنا أبو جعفر محمد بن أبي علي أنا أبو بكر الصفار أنا أحمد بن علي بن منجويه أنا أبو أحمد الحاكم قال أبو علي محمود بن خالد بن يزيد السلمي سمع عبد الله بن كثير القاري والوليد بن مسلم سمع منه أبو داود السجستاني كناه ( 3 ) لنا أبو العباس الزفتي ( 4 ) أنبأنا أبو الحسين ( 5 ) وأبو عبد الله قالا أنا ابن مندة أنا حمد ( 6 ) إجازة ح قال وأنا أبو طاهر أنا علي قالا أنا ابن أبي حاتم ( 7 ) نا أبي نا أحمد بن أبي الحواري حدثني محمود بن خالد الثقة الأمين قال وسمعت أبي يقول نا محمود بن خالد وكان ثقة رضا دفع إلي أبو الحسن سعد الخير بن محمد بن سهل جزءا ( 8 ) عن محمد بن أحمد بن شاكر أنا أبو عيسى عبد الرحمن بن إسماعيل بن عبد الله الخولاني قال أملى علينا أبو عبد
_________
( 1 ) تحرفت في " ز " وم إلى 6 أحمد
( 2 ) الجرح والتعديل لابن أبي حاتم 8 / 292
( 3 ) في م و " ز " : " دعاه أنا " تحريف
( 4 ) تحرفت بالأصل ود إلى : " الرقي " وفي م و " ز " إلى : " الرقبي "
( 5 ) تحرفت بالأصل وم ود إلى 6 " الحسن " وفي م : " الخير "
( 6 ) تحرفت في " ز " وم : أحمد تصحيف
( 7 ) الجرح والتعديل لابن أبي حاتم 8 / 292
( 8 ) تحرفت في " ز " إلى : " حرامي " وفوقها ضبة وفي م : " خزامي " بدلا من : " جزءا عن "

(57/108)


الرحمن أحمد بن شعيب بن علي النسائي في أسماء شيوخه الذين روى عنهم فقال محمود ابن خالد دمشقي ثقة زاد غيره مأمون قرأت على أبي القاسم زاهر بن طاهر عن أبي بكر البيهقي أنا أبو عبد الله الحافظ قال قرأت بخط أبي عمرو المستملي قال سئل محمد بن يحيى عن محمود بن خالد فقال من أهل دمشق ولم يبلغنا موته بعد وذلك سنة سبع وأربعين ومائتين أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا إسماعيل بن مسعدة أنا حمزة بن يوسف أنا أبو أحمد بن عدي قال سمعت إبراهيم بن دحيم يقول كان أبي إذا سئل عن مسائل عمر بن عبد الواحد عن الأوزاعي يقول هذا مما وهبناه لمحمود بن خالد قال لنا إبراهيم بن دحيم ولم يحدث به أبي بدمشق وحدث به بطبرية أخبرنا أبو سعد محمد بن محمد بن الفضل الشرابي نا أبو محمد عبد الله بن محمد ابن علي بن أبي الرجاء إملاء ( 1 ) أنا أحمد بن محمد بن علي المدني ( 2 ) أنا أبو أحمد بن عدي الجرجاني أنا أبو محمد عبد الله بن أحمد بن أبي الحواري واسم أبي الحواري عبد الله بن ميمون بن عياش بن الحارث التغلبي الغطفاني قال سمعت أبا مسعود بن أبي حنبل يقول سمعت أبا سليمان الداراني سأل عن محمود بن خالد فقالوا له هو في الضيغة فقال لهم قولوا له اترك ( 3 ) صغير الدنيا فإنه يجر إلى كثيرها أنبأنا أبو محمد بن الأكفاني نا عبد العزيز الكتاني أنا تمام بن محمد قال قال محمد بن الفيض أدركت شيوخنا من شيوخ دمشق ممن يربع ( 4 ) بعلي بن أبي طالب محمود بن خالد بن يزيد وذكره غيره أخبرنا أبو محمد المزكي قراءة أنا أبو محمد التميمي أنا أبو محمد ( 5 ) العدل أنا أبو الميمون نا أبو زرعة ( 6 ) حدثني محمود بن خالد قال ولدت في شهر رمضان سنة ست وسبعين يعني ومائة ومات في شوال سنة تسع وأربعين ومائتين
_________
( 1 ) استدركت على هامش الأصل
( 2 ) في م و " ز " المديني
( 3 ) في م و " ز " : " ألا ترى صغير الدنيا "
( 4 ) كذا بالأصل وفي " ز " : " تربع " وفي م : يرتع "
( 5 ) بالأصل : " أنا محمد أبو العدل " وفوق : " محمد أبو " علامتا تقديم وتأخير
( 6 ) تاريخ أبي زرعة الدمشقي 2 / 710

(57/109)


وهكذا قال عمرو بن دحيم وقال توفي يوم الأربعاء النصف من شوال أخبرنا أبو محمد عبد الكريم بن حمزة قراءة عن عبد العزيز بن أحمد أنا تمام بن محمد أخبرني أبي نا محمد بن جعفر بن ملاس نا الحسن بن محمد بن علي قال وتوفي أبو علي محمود بن خالد بن يزيد في سنة سبع وأربعين ومائتين قرأت على أبي محمد أيضا عن عبد العزيز بن أحمد أنا مكي بن محمد بن الغمر أنا أبو سليمان بن زبر قال سمعت أبا الدحداح يقول مات محمود بن خالد سنة تسع وأربعين في آخرها قال أبو سليمان وهو ابن ثلاث وسبعين سنة والله تعالى أعلم 7254 محمود بن الربيع بن سراقة بن عمرو بن زيد بن عبدة بن عامرة ابن عدي بن كعب بن الخزرج بن الحارث بن الخزرج الحارثي ويقال ( 1 ) أبو محمد وابو نعم الأنصاري الخزرجي ( 2 ) وأمه جميلة بنت أبي صعصعة بن زيد بن عوف بن مبذول من بني مازن بن النجار رأى النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وروى عن غسان بن مالك وعبادة بن الصامت روى عنه الزهري ومكحول ورجاء بن حيوة ( 3 ) وعبد الله بن عمرو بن الحارث واجتاز بدمشق غازيا إلى القسطنطينية ( 4 ) أخبرنا أبو القاسم هبة الله بن محمد أنا أبو علي الحسن بن علي أنا أحمد بن جعفر نا عبد الله بن أحمد حدثني أبي نا إبراهيم بن خالد نا رباح عن معمر عن الزهري قال أخبرني محمود بن الربيع
_________
( 1 ) في م و " ز " : " أبو محمد ويقال : أبو نعيم " وفي د كالأصل
( 2 ) ترجمته في تهذيب الكمال 17 / 476 وتهذيب التهذيب 5 / 386 والإصابة 3 / 386 رقم 7818 وأسد الغابة 4 / 340 والجرح والتعديل 8 / 289 والعبر 1 / 117 وسير أعلام النبلاء 3 / 519 والتاريخ الكبير 7 / 402 وشذرات الذهب 1 / 116
( 3 ) بالأصل وم ود و " ز " حيوية
( 4 ) كذا بالأصل ود وفي م و " ز " : القسطنطينية

(57/110)


أنه عقل رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وعقل مجه مجها من دلو كان في دارهم قال وحدثني ابي ( 1 ) نا عبد الرزاق نا معمر ح وأخبرنا أبو الفتح يوسف بن عبد الواحد أنا شجاع بن علي أنا أبو عبد الله محمد ابن إسحاق أنا محمد بن الحسين نا أحمد بن يوسف السلمي نا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال حدثني محمود بن الربيع أنه عقل رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وعقل مجة مجها من دلو كان في دارهم أخبرنا أبو محمد إسماعيل بن أبي القاسم بن أبي بكر أنا أبو حفص عمر بن أحمد بن عمر نا الحاكم أبو محمد الحافظ أنا أبو الحسن أحمد بن عمير بن يوسف الدمشقي نا أبو التقي يعني هشام بن عبد الملك وسلمة بن الخليل يعني الكلاعي قالا نا محمد بن حرب عن الزبيدي عن الزهري عن محمود بن الربيع الأنصاري وكان يزعم أنه عقل رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وهو ابن خمس سنين ( 2 ) وزعم أنه قد عقل مجة مجها رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) في وجهه من دلو معلقة في دارهم ( 3 ) أخبرنا أبو علي الحداد في كتابه وحدثني أبو مسعود عبد الرحيم بن علي بن حمد ( 4 ) عنه أنا أبو نعيم الأصبهاني نا سليمان بن أحمد نا أبو عامر محمد بن إبراهيم النحوي نا سليمان بن عبد الرحمن نا الوليد بن مسلم حدثني عبد الرحمن بن نمر عن الزهري أخبرني محمود بن الربيع الأنصاري وزعم أنه قد عقل رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وزعم أنه قد عقل مجه مجها رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من دلو معلق في دارهم قال وتوفي رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وهو ابن خمس سنين أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني نا أبو محمد الكتاني أنا أبو محمد الشاهد أنا أبو الميمون البجلي نا أبو زرعة ( 5 ) نا عبد الأعلى بن مسهر نا محمد بن حرب عن الزبيدي
_________
( 1 ) رواه أحمد بن حنبل في المسند 9 / 162 رقم 23699 من طريق محمود بن لبيد
( 2 ) كذا وفي رواية في سير الأعلام 3 / 519 " ابن أربع سنين "
وفي الاستيعاب أنه عقل المجة وهو ابن أربع سنين أو خمس
( 3 ) أخرجه البخاري في كتاب العلم باب متى يصح سماع الصغير وأخرجه مسلم في المساجد باب الرخصة في التخلف عن الجماعة لعذر
( 4 ) تحرفت في " ي " إلى : أحمد
( 5 ) تاريخ أبي زرعة 1 / 564

(57/111)


عن الزهري عن محمود بن الربيع الأنصاري وكان يزعم أنه أدرك النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وذكر أنه ابن ( 1 ) خمس سنين أخبرنا أبو علي الحداد إذنا ثم أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا يوسف بن الحسن الزنجاني قالا أنا أبو نعيم الحافظ نا عبد الله بن جعفر نا يونس بن حبيب نا أبو داود الطيالسي نا إبراهيم بن سعد قال سمعت الزهري يحدث عن محمود بن الربيع عن عتبان بن مالك السالمي قال كنت أؤم قومي بني سالم فذكر الحديث قال محمود فحدثت هذا الحديث في مجلس ( 2 ) فيه أبو أيوب الأنصاري بأرض الروم ( 3 ) في غزوة يزيد بن معاوية فأنكر ذلك علي أبو أيوب فقال ما أرى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال هذا قط قال محمود فآليت إن الله ردني صالحا أن أسأل عتبان بن مالك عن هذا الحديث في مسجد قومه إن كان حيا فأهللت من إيليا بعمرة ثم قدمت المدينة فوجدت عتبان شيخا كبيرا أعمى يؤم قومه فانتسبت له فعرفني أو قال سألته عن الحديث قال فحدثني كما حدثني أول مرة أخبرنا أبو البركات بن المبارك وأبو العز ثابت بن منصور قالا أنا أبو طاهر أحمد ابن الحسن زاد ابن المبارك وأبو الفضل بن خيرون قالا أنا أبو الحسين بن الأصبهاني أنا أبو الحسن الأهوازي أنا أبو حفص نا خليفة قال ( 4 ) في تسمية أصحاب النبي ( صلى الله عليه و سلم ) محمود بن الربيع من بني سالم بن عوف عقل مجة مجها رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) في وجهه من دلو ثم ذكره خليفة ( 5 ) في الطبقة الأولى من تابعي أهل المدينة فقال مات سنة تسع وتسعين أخبرنا أبو بكر محمد بن شجاع أنا أبو عمرو بن مندة أنا أبو محمد بن يوة أنا أبو الحسن اللنباني ( 6 ) نا أبو بكر بن أبي الدنيا نا محمد بن سعد ( 7 ) قال :
_________
( 1 ) زيادة عن م و " ز " وتاريخ أبي زرعة
( 2 ) في م و " ز " في مجلس أبي أيوب
( 3 ) زيادة عن " ز " وم
( 4 ) طبقات خليفة بن خياط ص 177 رقم 646
( 5 ) طبقات خليفة ص 415 رقم 2038
( 6 ) تحرفت بالأصل وم و " ز " إلى : اللبناني بتقديم الباء
( 7 ) الخبر برواية ابن أبي الدنيا ليس في الطبقات الكبرى المطبوع لابن سعد

(57/112)


في الطبقة السابعة ممن حفظ عن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من الصغار محمود بن الربيع بن الحارث بن الخزرج يكنى أبا محمد نا الواقدي أنا معمر بن راشد عن الزهري عن محمود ( 1 ) أنه عقل مجة مجها رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) في بئرهم مات سنة تسع وتسعين وهو ابن ثلاث وتسعين أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو عمر بن حيوية أنا أحمد بن معروف نا الحسين بن محمد نا محمد بن سعد قال ( 2 ) في الطبقة الخامسة ممن قبض رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وهم أحداث الأسنان ومنهم من أدركه ورآه ولم يحدث عنه شيئا محمود بن الربيع بن سراقة بن عمرو بن زيد بن عبدة بن عامر بن عدي بن كعب بن الخزرج بن الحارث بن الخزرج ويكنى أبا نعيم وأمه جميلة بنت أبي صعصعة بن زيد بن عوف بن مبذول من بني مازن بن النجار فولد محمود بن الربيع إبراهيم ومحمدا ولم يسم لنا أيهما أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي ثم ثنا أبو الفضل أنا أحمد بن الحسن والمبارك بن عبد الجبار ومحمد بن علي واللفظ له قالوا أنا أبو أحمد زاد أحمد وأبو الحسين الأصبهاني قالا أنا أحمد بن عبدان أنا محمد بن سهل أنا محمد بن إسماعيل قال ( 3 ) محمود بن الربيع الخزرجي الأنصاري أدرك النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال محمد بن يوسف عن عبد الأعلى بن مسهر عن محمد بن حرب عن الزبيدي عن الزهري عن محمود بن الربيع قال عقلت من النبي ( صلى الله عليه و سلم ) مجة مجها في وجهي من دلو وأنا ابن خمس ( 4 ) وقال ابن أبي أويس نا إبراهيم بن سعد عن صالح عن ابن شهاب عن محمود بن الربيع سمع عبادة بن الصامت قال أخوف ما أخاف على هذه الأمة الشرك والرئاء ( 5 ) والشهوة الخفية وقال محمد بن المثنى نا عبد الوهاب سمع برد عن حزام بن حكيم عن محمود بن
_________
( 1 ) ما بين معكوفتين استدرك على هامش الأصل وبعده صح صح
( 2 ) ليس له ترجمة في الطبقات المطبوع فهو ضمن تراجم أهل المدينة الضائعة من طبقات ابن سعد
( 3 ) التاريخ الكبير للبخاري 7 / 402
( 4 ) قوله : " وأنا ابن خمس " ليس في التاريخ الكبير
( 5 ) زيادة عن التاريخ الكبير

(57/113)


رافع سمع شدادا وقال ابن المثنى نا عبد الأعلى سمع برد عن حزام بن حكيم عن محمد ابن رافع سمع شدادا نحوه والأول أصح أنبأنا أبو الحسين وأبو عبد الله قالا أنا عبد الرحمن أنا حمد ( 1 ) إجازة ح قال وأنا أبو طاهر أنا علي قالا أنا ابن أبي حاتم قال ( 2 ) محمود بن الربيع ويقال ( 3 ) ابن ربيعة الخزرجي الأنصاري مدني أدرك النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وهو صبي وليست له صحبة وله رؤية روى عنه الزهري ومكحول ورجاء بن حيوة وعبد الله بن عمرو بن الحارث سمعت أبي يقول ذلك قرأت على أبي عبد الله يحيى بن الحسن عن أبي تمام بن محمد أنا أحمد بن عبيد نا محمد بن الحسين نا ابن أبي خيثمة قال أبو محمد محمود بن الربيع أخبرنا أبو محمد المزكي نا عبد العزيز الصوفي أنا تمام أنا جعفر بن محمد أنا أبو زرعة قال في تسمية من نزل ( 4 ) الشام من أصحاب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من الأنصار محمود بن الربيع ختن عبادة نزل بيت المقدس عقل مجة مجها رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وهو ابن خمس سنين أخبرنا أبو غالب بن البنا أنا أبو الحسين بن الآبنوسي أنا أبو القاسم بن عتاب أنا أحمد بن عمير إجازة ح وأخبرنا أبو القاسم بن السوسي أنا أبو عبد الله بن أبي الحديد أنا أبو الحسن الربعي أنا عبد الوهاب الكلابي أنا أحمد بن عمير قال سمعت ابن سميع يقول في الطبقة الأولى من أصحاب النبي ( صلى الله عليه و سلم ) محمود بن الربيع الأنصاري ختن عبادة رأى النبي ( صلى الله عليه و سلم ) نزل بيت المقدس وليس في رواية ابن عتاب نزل أنبأنا أبو جعفر محمد بن أبي ( 5 ) علي أنا أبو بكر الصفار أنا أحمد بن علي بن منجوية أنا أبو أحمد الحاكم قال :
_________
( 1 ) في م و " ز " أحمد تحريف
( 2 ) الجرح والتعديل لابن أبي حاتم 8 / 289
( 3 ) من هنا إلى آخر الخبر استدرك على هامش م
( 4 ) زيادة عن م و " ز " للإيضاح
( 5 ) زيادة لازمة عن م و " ز " ود

(57/114)


أبو محمد ويقال أبو نعيم محمود بن الربيع بن الحارث بن الخزرج الأنصاري من بني سالم بن عوف رأى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وعقل مجة مجها في وجهه من دلو معلقة في دارهم وهو ابن خمس سنين وسمع عبادة بن الصامت وعتبان بن مالك بن ثعلبة السالمي روى عنه الزهري وأبو المقدام رجاء بن حيوة الكندي مات سنة تسع وتسعين وهو ابن ثلاث وتسعين ( 1 ) أخبرنا أبو الفتح ( 2 ) يوسف بن عبد الواحد أنا شجاع بن علي أنا أبو ( 3 ) عبد الله بن مندة قال محمود بن الربيع الأنصاري الخزرجي عقل مجة مجها رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من دلو في بئر كانت في دارهم أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا محمد بن طاهر أنا مسعود بن ناصر أنا عبد الملك ابن الحسن أنا أبو نصر الكلاباذي قال محمود بن الربيع أبو محمد الأنصاري الحارثي الخزرجي المدني أدرك النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وهو صغير وسمع عتبان بن مالك وعبادة بن الصامت روى عنه الزهري في العلم قال الذهلي قال يحيى بن بكير مات سنة تسع وسبعين ( 4 ) وقال الواقدي مات سنة تسع وتسعين وهو ابن ثلاث وتسعين وقال في الطبقات يكنى أبا محمد وقال في التاريخ يكنى أبا القاسم قال ابن عساكر ( 5 ) كذا قال وصوابه أبو نعيم كتب إلي أبو علي الحداد قال قال لنا أبو نعيم الحافظ محمود بن الربيع الخزرجي عقل رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) سكن المدينة توفي سنة تسع وتسعين وهو ابن ثلاث وتسعين سنة ( 6 )
_________
( 1 ) في م و " ز " : ابن ثلاث وتسعين سنة والله أعلم
( 2 ) في " ز " وم : أبو القاسم
( 4 ) سقطت في " ز " : وهو ابن ثلاث وتسعين
( 3 ) سقطت من الاصل واستدركت عن م و " ز "
( 5 ) زيادة منا للايضاح
( 6 ) زيادة عن م و " ز "

(57/115)


أخبرنا أبو بكر وجيه بن طاهر أنا أبو صالح أحمد بن عبد الملك نا أبو الحسن السقا وأبو محمد بن بالويه قالا نا محمد بن يعقوب نا عباس بن محمد قال سمعت يحيى بن معين يقول محمود بن الربيع له صحبة وهو الذي حدث أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) بصق في بئر لهم أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا ثابت بن بندار أنا أبو العلاء الواسطي أنا أبو بكر البابسيري أنا أبو أمية الأحوص بن المفضل أنا ابي قال قال أبو زكريا ومحمود بن الربيع له صحبة وهو الذي حدث أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) بسق في بئر لهم وليست لمحمود بن لبيد ( 1 ) صحبة أنبأنا ( 2 ) أبو الحسين الأبرقوهي وابو عبد الله الأديب قالا أنا أبو القاسم العبدي أنا حمد ( 3 ) إجازة ح قال وأنا أبو طاهر أنا علي قالا أنا ابن أبي حاتم قال ( 4 ) ذكره أبي عن إسحاق بن منصور عن يحيى بن معين أنه قال محمود بن الربيع ثقة قرأنا على أبي عبد الله يحيى بن الحسن عن أبي تمام علي بن محمد عن أبي عمر ابن حيوية أنا محمد بن القاسم نا ابن أبي خيثمة أخبرني أبو محمد صاحب لي من بني تميم ثقة قال قال أبو مسهر وكان بها يعني فلسطين من التابعين محمود بن الربيع وكان ختن شداد بن أوس وكان رأس ( 5 ) من بها من التابعين أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أبو الحسين بن الطيوري أنا الحسين بن جعفر ومحمد بن الحسن ( 6 ) وأحمد بن محمد العتيقي
_________
( 1 ) كذا بالاصل وم ود وفي " ز " : شطبت " لبيد " وكتب على هامشها : " الربيع " وبعدها صح
( 2 ) قدم الخبر التالي في م " إلى " ما قبل الخبرين السابقين وهنا موضعه في د
( 3 ) في " ز " : أحمد تحريف
( 4 ) الجرح والتعديل لابن أبي حاتم 8 289
( 5 ) في " ز " : وكان من كبار من بها من التابعين وفي م ود فكالاصل
( 6 ) كذا بالاصل ود وفي م و " ز " : محمد بن الحسن

(57/116)


ح وأخبرنا أبو عبد الله البلخي أنا ثابت بن بندار أنا الحسين قالوا أنا الوليد بن بكر أنا علي بن أحمد أنا صالح بن أحمد العجلي حدثني أبي قال ( 1 ) محمود بن الربيع مدني تابعي ثقة من كبار التابعين قرأت ( 2 ) على أبي القاسم بن عبدان عن أبي عبد الله محمد بن علي بن المبارك أنا رشأ بن نظيف أنا محمد بن إبراهيم ( 3 ) أنا محمد بن محمد بن داود أنا عبد الرحمن بن يوسف بن سعيد قال محمود بن الربيع من أصحاب النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أخبرنا ( 4 ) أبو غالب الماوردي أنا أبو الحسن محمد بن علي أنا أحمد بن إسحاق بن خربان أنا أحمد بن عمران نا موسى بن زكريا التستري نا خليفة بن خياط قال ( 5 ) سنة ست وتسعين مات محمود بن الربيع الخزرجي أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي نا الحسن بن علي أنا أبو عمر ( 6 ) بن حيوية أنا أحمد بن معروف أنا الحسين بن فهم نا محمد بن سعد قال قال محمد بن عمر مات محمود بن الربيع سنة تسع وتسعين وهو ابن ثلاث وتسعين ويكنى أبا نعيم أنبأنا ( 7 ) أبو محمد بن الأكفاني نا عبد العزيز بن أحمد الكتاني أنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن أبي عمرو ( 8 ) قال قرئ على أبي عبد الله محمد بن إبراهيم بن مروان القرشي نا سليمان بن عبد الرحمن أنا علي بن عبد الله التميمي قال محمود بن الربيع الخزرجي مات سنة تسع وتسعين وهو ابن ثلاث وتسعين أنبأنا أبو جعفر الهمذاني أنا أبو بكر الصفار أنا أحمد بن علي بن منجوية أنا أبو
_________
( 1 ) تاريخ الثقات للعجلي ص 421 رقم 1541
( 2 ) قدم الخبر التالي في م و " ز " إلى ما قبل الخبرين السابقين
( 3 ) قوله : " أنا محمد بن إبراهيم " ليس في م و " ز "
( 4 ) الخبر التالي سقط من م و " ز "
( 5 ) تاريخ خليفة بن خياط ص 313 ( ت
العمري )
( 6 ) تحرفت في الاصل إلى : " عمرو " والتصويب عن م و " ز " ود
( 7 ) الخبر التالي سقط من م و " ز " وهو موجود في د
( 8 ) كلمة غير واضحة بالاصل ود

(57/117)


أحمد الحاكم أنا أبو العباس الثقفي أخبرني أبو يونس يعني محمد بن أحمد الجمحي أنا إبراهيم بن المنذر قال محمود بن الربيع مات سنة تسع وتسعين وهو ابن ثلاث وتسعين يكنى أبا محمد قرأت على ابي محمد السلمي عن عبد العزيز بن أحمد أنا مكي بن محمد بن الغمر أنا أبو سليمان بن زبر قال سنة تسع وتسعين فيها مات محمود بن الربيع الأنصاري يكنى أبا نعيم 7255 محمود بن زنكي بن آق سنقر أبو القاسم بن أبي سعيد قسيم الدولة التركي الملك العادل نور الدين وناصر أمير المؤمنين ( 1 ) كان جده آق سنقر قد ولاه السلطان أبو الفتح ملك شاه بن ألب ارسلان حلب وولي غيرها من بلاد الشام ونشأ أبوه قسيم الدولة بعده بالعراق وندبه السلطان محمود بن محمد ابن ملك شاه بن ألب أرسلان برأي الخليفة المسترشد بالله أمير المؤمنين لولاية ديار الموصل والبلاد الشامية بعد قتل آقسنقر البرسقي وموت ابنه مسعود فظهرت كفايته وظهرت شهامته في مقاتلة العدو خذله الله وثبوته عند ظهور متملك الروم ونزوله على شيزر ( 2 ) حتى رجع إلى بلاده خائبا وحاصر أبوه قسيم الدولة دمشق مرتين فلم يتيسر له فتحها وفتح الرها والمعرة ( 3 ) وكفر طاب ( 4 ) وغيرها من الحصون الشامية واستنقذها من أيدي الكفار فلما انقضى أجله رحمه الله قام ابنه نور الدين أعزه الله مقامه في ولاية الإسلام ومولده على ما ذكر لي كاتبه أبو اليسر شاكر بن عبد الله التنوخي المعري وقت طلوع الشمس من يوم الأحد سابع عشر شوال سنة إحدى عشرة وخمسمائة ولما راهق لزم خدمة والده إلى أن انتهت مدته ليلة الأحد السادس من شهر ربيع الآخر سنة إحدى وأربعين وخمسمائة على قلعة جعبر ( 5 ) وكان محاصرا لها ونقل تابوته إلى مشهد الرقة فدفن بها
_________
( 1 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 20 531 ووفيات الاعيان 5 184 والكامل لابن الاثير ( الفهارس ) وتاريخ ابن القلانسي ( الفهرس ) والمنتظم 10 248 وشذرات الذهب 4 228
( 2 ) شيزر : بتقديم الزاي على الراء قلعة تشتمل على كورة بالشام قرب المعرة بينها وبين حماة يوم ( معجم البلدان )
( 3 ) المعرة يعني معرة النعمان مدينة مشهورة بين حلب وحماه ( معجم البلدان )
( 4 ) كفرطاب : بلدة بين المعرة وحلب ( معجم البلدان )
( 5 ) قلعة جعبر : على الفرات بين بالس والرقة قرب صفين ( معجم البلدان )

(57/118)


وسير صبيحة الأحد الملك ألب رسلان ابن السلطان محمود بن محمد إلى الموصل مع جماعة من أكابر دولة أبيه وقال لهم إن وصل أخي سيف الدين غازي ( 1 ) إلى الموصل فهي له وأنتم في خدمته وإن تأخر فأنا أقرر أمور الشام وأتوجه إليكم ثم قصد حلب ودخل قلعتها المحروسة على أسعد طائر وأيمن بركة يوم الاثنين سابع ربيع الآخر ورتب في القلعة والمدينة النواب وأنعم على الأمراء وخلع عليهم وكان ابن جوسلين ( 2 ) قد عمل على أخذ الرها وحصل في البلد فوجه إليه أمراء دولته حتى استنقذها منه وخرج منها هاربا ولما استتب له الأمر ظهر منه بدل الاجتهاد في القيام بأمر الجهاد والقمع لأهل الكفر والعناد والقيام بمصالح العباد وخرج غازيا في أعمال تل باشر ( 3 ) فافتتح حصونا كثيرة وافتتح قلعة أفامية ( 4 ) وقلعة عزاز ( 5 ) وتل باشر ودلوك ( 6 ) ومرعش وقلعة عينتاب ( 7 ) ونهر الجوز وغير ذلك وحصن البارة ( 8 ) وقلعة الراوندان ( 9 ) وقلعة تل خالد ( 10 ) وحصن كفر لاثا ( 11 ) وحصن بسرفوت ( 12 ) بجبل بني عليم ( 13 ) وغز حصن إنب ( 14 ) فقصده الأبرنس متملك أنطاكية وكان من أبطال العدو وشياطينهم فرحل عنها ولقيهم دونها فكسرها وقتله
_________
( 1 ) ترجمته في سير أعلام النبلاء 20 194
( 2 ) رسمها مضطرب وغير واضح بالاصل وصورتها : " حمرسس " والمثبت عن م و " ز "
( 3 ) تل باشر : قلعة حصينة وكورة واسعة في شمالي حلب ( معجم البلدان )
( 4 ) رسمها بالاصل : " عليم " والمثبت عن م و " ز "
وأفامية : مدينة حصينة من سواحل الشام وكورة من كور حمص ( معجم البلدان )
( 5 ) عزاز : بفتح أوله
وهي بليدة وفيها قلعة ولها رستاق شمالي حلب ( معجم البلدان )
( 6 ) دلوك : بضم أوله بليدة من نواحي حلب بالعواصم ( معجم البلدان )
( 7 ) عينتاب : وفي معجم البلدان : عين تاب : قلعة حصينة ورستاق بين حلب وأنطاكية
( 8 ) البارة : بليدة وكورة من نواحي حلب وبها حصن ( معجم البلدان )
( 9 ) تحرفت بالاصل إلى : " الدلوندان " وفي م : " الراونداي " والمثبت عن معجم البلدان وهي قلعة حصينة وكورة طيبة معشية مشجرة من نواحي حلب
( 10 ) تل خالد : قلعة من نواحي حلب ( معجم البلدان )
( 11 ) كفر لاثا بلدة ذات جامع ومنبر في سفح جبل عاملة من نواحي حلب ( معجم البلدان )
( 12 ) بدون إعجام بالاصل وفي م : " بشر قوت " والمثبت عن معجم البلدان : وبسر فوت حصن من أعمال حلب في جبال بني عليم
( 13 ) تحرفت بالاصل إلى : أفامية والمثبت عن م
( 14 ) إنب : حصن من أعمال عزاز من نواحي حلب ( معجم البلدان )

(57/119)


وثلاثة آلاف فرنجي كانوا معه وبقي ابنه صغيرا مع أمه بأنطاكية وتزوجب بابرنس آخر فخرج نور الدين في بعض غزواته فأسر الإبرنس الثاني وتملك أنطاكية ابن الأبرنس الأول وهو بيمنت ووقع في أسره في نوبة حارم ( 1 ) وباعه نفسه بمال عظيم أنفقه في الجهاد وأظهر بحلب السنة حتى أقام شعار الدين وغير البدعة التي كانت لهم في التأذين وقمع بها الرافضة المبتدعة ونشر فيها مذاهب أهل السنة الأربعة وأسقط عنهم جميع المرمن ومنعهم من التوثب في الفتن وبنى بها المدارس ووقف الأوقاف وأظهر فيها العدل والإنصاف وقد كان صالح المعين الذي كان بدمشق وصاهره واجتمعت كلمتهما على العدو لما وازره وحاصر دمشق مرتين فلم يتيسر له فتحها ثم قصدها الثالثة فتم له صلحها وسلم أهلها إليه البلد لغلاء الأسعار والخوف من استعلاء كلمة الكفار فضبط أمورها وحصن سورها وبنى بها المدارس والمساجد وأفاض على أهلها الفوائد وأصلح طرقها ووسع أسواقها وأدر الله على رعيته ببركته أرزاقها وبطل منها الأنزال ورفع ( 2 ) عن أهلها الأثقال ومنع ما كان يؤخذ منهم من المغارم كدار بطيخ وسوق البقل وضمان النهر والكيالة وسوق الغنم وغير ذلك من المظالم وأمر بترك ما كان يؤخذ على الخمر من المكس ونهى عن شربه وعاقب عليه بإقامة الحد والحبس واستنقذ من العدو خذلهم الله ثغر بانياس وغيره من المعاقل المنيعة كالمنيطرة ( 3 ) وغيرها بعد الأياس وبلغني أنه في الحرب رابط الجأش ثابت القدم شديد الانكماش حسن الرمي بالسهام صليب الضرب عند ضيق المقام يقدم أصحابه عند الكره ويحمي منهمزمهم عند الفرة ويتعرض بجهده للشهادة لما نرجو بها من كمال السعادة ولقد حكى عنه بعض من خدمه مدة ووازره على فعل الخير أنه سمعه يسأل الله أن يحشره من بطون السباع وحواصل الطير فالله يقي مهجته من الأسواء ويحسن له الظفر بجميع الأعداء فلقد أحسن إلى العلماء وأكرمهم وقرب المتدينين واحترمهم وتوخى العدل في الأحكام والقضايا وألان كنفه وأظهر رأفته بالرعاية وبنى في أكثر مملكته آدر العدل
_________
( 1 ) حارم : حصن تجاه أنطاكية من أعمال حلب ( معجم البلدان )
( 2 ) بالاصل : دفع والمثبت عن م و " ز "
( 3 ) المنيطرة : حصن بالشام قريب من طرابلس ( معجم البلدان )

(57/120)


وأحضرها القضاة والفقهاء للفصل وحضرها بنفسه في أكثر الأوقات واستمع من المتظلمين الدعاوي والبينات طلبا للإنصاف والفضل وحرصا على إقامة العدل وأدر على الضعفاء والأيتام الصدقات وتعهد ذوي الحاجة من أولي التعفف بالصلات حتى وقف وقوفا على المرضى والمجانين وأقام لهم الأطباء والمعالجين وكذلك على جماعة العميان ومعلمي الخط والقرآن وعلي ساكني الحرمين ومجاوري المسجدين وأكرم أمير المدينة الحسين وأحسن إليه وأجرى عليه الضيافة لما قدم عليه وجهز معه عسكرا لحفظ المدينة وقام لهم بما يحتاجون إليه من المؤونة وأقطع أمير مكة إقطاعا سنيا وأعطى كلا منهما ما يأكله هنيا مريا ورفع عن الحجاج ما كان يؤخذ منهم من المكس وأقطع أمراء العرب الإقطاعات لئلا يتعرضوا للحجاج بالنحس وأمر بإكمال سور مدينة الرسول واستخراج العين التي بأحد وكانت قد دفنتها السيول ودعي له بالحرمين واشتهر صيته في الخافقين وعمر الربط والخانقاهات والبيمارستانات وبنى الجسور في الطرق والخانات ونصب جماعة من المعلمين لتعليم يتامى المسلمين وأجرى الأرزاق على معلميهم وعليهم ( 1 ) وبقدر ما يكفيهم وكذلك صنع لما ملك سنجار وحران والرها والرقة ومنبج وشيزر وحماه وحمص وبعلبك وصرخد وتدمر فما من بلد منها إلا وله فيه حسن أثر وما من أهلها أحد إلا نظر له أحسن نظر وحصل الكثير من كتب العلوم ووقفها على طلابها وأقام عليها الحفظة من نقلتها وطلابها وأربابها وجدد كثيرا من ذي السبيل وهدى بجهده إلى سواء السبيل وأجهد نفسه في جهاد أعداء الله وبالغ في حربهم وتحصل في اسره جماعة من أمراء الفرنج خذلهم الله كجوسلين وابنه وابن أنفونس ( 2 ) وقومص أطرابلس وجماعة من ضربهم وكان متملك الروم قد خرج من قسطنطينية وتوجه إلى الشام طامعا في تسلم أنطاكية فشغله عن مرامه الذي رامه بالمراسلة إلى أن وصل أخوه قطب الدين في جنده من
_________
( 1 ) استدركت على هامش الاصل وبعدها صح
( 2 ) في " ز " : وابن القيس

(57/121)


المواصلة وجمع له الجيوش والعساكر وأنفق فيهم الأموال والذخائر فأيس الروم من بلوغ ما كان يرجو وتمنى منه المصالحة لعساه ينجو فاستقر رجوعه إلى بلاده ذاهبا فرجع من حيث جاء خائبا ولم يقتل بالشام مع كثرة عسكره مقتله ولم يرع من زرع حارم ولا غيرها سنبلة وحمل إلي بيت مال المسلمين من التحف ما حمل ولم يبلغ أمله وضل ما عمل وغزا معه أخوه قطب الدين في عسكر الموصل وغيرهم من المجاهدين فكسر الفرنج والروم والأرمن وأذاقهم كؤوس المنية بالأسنة والصوارم فأبادهم حتى لم يفلت منهم غير الشديد الذاهل وكانت عدتهم ثلاثين ألفا بين فارس وراجل ثم نزل على قلعة حارم فافتتحها ثانية وحواها وأخذ أكبر قرى عمل أنطاكية وسباها وكان قبل ذلك قد كسرهم بقرب بانياس وقتل جماعة من أبطالهم وأسر كثيرا من فرسانهم ورجالهم وقد كان شاور السعدي أمير جيوش مصر وصل إلى جنابه مستجيرا لما عاين الذعر فأحسن جواره وأكرمه وأظهر بره واحترامه وبعث معه جيشا كثيفا يرده إلى درجته فقتلوا خصمه ولم يقع منه الوفاء بما قرر من جهته واستجاش بجيش العدو طلبا للبقاء في السمو ثم وجه إليه بعد ذلك جيشا آخر فأصر على المسامقة له وكابر واستنجد بالعدو خذله الله فأنجدوه وضمن لهم الأموال الخطيرة حتى عاضدوه وانكفأ جيش المسلمين إلى الشام راجعا وحدث متملك الفريج نفسه بملك مصر طامعا فتوجه إليها بعد عامين راغبا في انتهاز الفرصة فأخذ بلبيس ( 1 ) وخيم من مصر بالفرصة فلما بلغه ذلك تدخل جهده في توجيه الجيش إليها وخاف من تسلط عدو الدين عليها فلما سمع العدو خذله من الله بتوجه جيشه رجعوا خائبين وأصبح أصحابه بمصر لمن عاندهم غالبين وأمل أهل أعمالها بحصول جيشه عندهم وانتعشوا وزال عنهم ما كانوا قد خشوا واطلع من شاور على المخامرة وأنه راسل العدو طمعا منه في المظافرة وأرسل إليهم ليردهم ليدفع جيش المسلمين بجندهم فلما خيف من شره ومركه لما عرف من غدره وختره وانفتح الأسر في ذلك واستبان تمارض الأسد ليقتنص الثعلبان فجاءه قاصدا لعيادته جاريا في خدمته على عادته فوثب جورديك وبزغش موليا نور الدين فقتلا شاور واراحا العباد والبلاد من شره وأما شاور فإنه أول من تولى القبض عليه ومد يده الكريمة إليه بالمكروه وصفا الأمر لأسد الدين وملك وخلعت
_________
( 1 ) بلبيس : مدينة بينها وبين الفسطاط عشرة فراسخ على طريق الشام ( معجم البلدان )

(57/122)


عليه الخلع وحل واستولى أصحابه على البلاد وجرت أموره على السداد وظهر منه حميد السيرة وحسن الآثار وسيعلم الكافر لمن عقبى الدار وظهرت كلمة أهل السنة بالديار المصرية وخطب فيها للدولة العباسية بعد اليأس واراح الله من بها من الفتنة ورفع عنهم المحنة فالحمد لله على ما منح وله الشكر على ما فتح ومع ما ذكرت من هذه المناقب كلها وشرحت من دقها وجلها فتح فهو حسن الخط والبنان متأت لمعرفة العلوم بالفهم والبيان كثير لمطالعتها مائل إلى نقلها مواظب حريص على تحصيل كتب الصحاح والسنن مقتن لها بأوفر الأعواض والثمن كثير المطالعة للعلوم الدينية متبع للآثار النبوية مواظب على الصلوات في الجماعات مراع لأدائها في الأوقات مؤد لفروضها ومسنوناتها معظم لفقدها في جميع حالاتها عاكف على تلاوة القرآن على الأيام حريص على فعل الخير من الصدقة والصيام كثير الدعاء والتسبيح راغب في صلاة التراويح عفيف البطن والفرج مقتصد في الإنفاق والخرج متحري في المطاعم والمشارب والملابس متبري من التباهي والتماري والتنافس عري عن التجبر والتكبر برئ من التنجم والتطير مع ما جمع الله له من العقل المتين والرأي الصويب الرصين والاقتداء بسيرة السلف الماضين والتشبه بالعلماء والصالحين والاقتفاء لسيرة من سلف منهم في حسن سمتهم والاتباع لهم في حفظ حالهم ووقتهم حتى روى حديث المصطفى ( صلى الله عليه و سلم ) وأسمعه وكان قد استجيز له ممن سمعه وجمعه حرصا منه على الخير في نشر السنة والتحديث ورجاء أن يكون ممن حفظ على الأمة أربعين حدثيا كما جاء في الحديث فمن رآه شاهد من جلال السلطنة وهيبة الملك ما يبهره فإذا فاوضه رأى من لطافته وتواضعه ما يحيره ولد حكى عنه في صحبه في حضره وسفره أنه لم يكن يسمع منه كلمة فحش في رضاه ولا في ضجره وإن أشهى ما إليه كلمة حققال يسمعها أو إرشاد إلى سنة يتبعها يحب الصالحين ويؤاخيهم ويزور مساكنهم لحسن ظنه بهم فإذا احتلم مماليكه أعتقهم وزوج ذكرانهم بإناثهم ورزقهم ومتى تكرتت الشكاية إليه من أحد ولاته أم بالكف عن أذى من تكلم بشكاته فمن لم يرجع منهم إلى العدل قابله بإسقاط المرتبة والعزل فلما جمع الله له من شريف الخصال تيسر له ما يقصده من جميع الأعمال وسهل

(57/123)


على يديه في فتح الحصون والقلاع ومكن له في البلدان والبقاع حتى ملك حصن شيزر وقلعة دوسر وهما من أحصن المعاقل والحصون واحتوى على ما فيهما من الذخر المصون من غير سفك محجمة من دم في طلبهما ولا قتل أحد من المسلمين بسببهما وأكثر ما أخذه من البلدان بتسلمه من أهله بالأمان ووفى لهم بالعهود والإيمان فأوصلهم إلى مأمنهم من المكان وإذا استشهد أحد من أجناده حفظه في أهله وأولاده وأجرى عليهم الجرايات وولى من كان أهلا منهم للولايات وكلما فتح الله عليه فتحا وزاده ولاية أسقط عن رعيته قسطا وزادهم رعاية حتى ارتفعت عنهم الظلامات والمكوس واتضعت في جميع ولايته الغرامات والنحوس ودرت على رعاياه الأرزاق ونفقت عندهم الأسواق وحصل بينهم بيمنه الاتفاق وزال ببركته العناد والشقاق فإن فتكت شرذمة من الملاعين فلما علمت منه من الرأفة واللين ولو خلط لهم شدته بلينه لخاف سطوته الأسد في عرينه فالله يحقن به الدماء ويسكن به الدهماء ويديم له النعماء ويبلغ مجده السماء ويجري الصالحات على يديه ويجعل منه واقية عليه فقد ألقى أزمتنا إليه وأحصى علم حاجتنا إليه ومناقبه خطيرة وممادحه كثيرة ذكرت منها غيضا من فيض وقليلا من كثير وقد مدحه جماعة من الشعراء فأكثروا ولم يبلغوا وصف الآئة بل قصروا وهو قليل الابتهاج بالشعر زيادة في تواضعه لعلو القدرة فالله يديم على الرعية ظله وينشر فيهم رأفته وعدله ويبلغه في دينه ودنياه مأموله ويختم بالسعادة والتوفيق أعماله فهو بالإجابة جدير وعلى ما يشاء قدير والله أعلم 7256 محمود بن عبد الرحمن بن أبي زرعة بن عمرو بن عبد الله ابن صفوان بن عمرو النصري روى عن أبيه وعم أبيه إبراهيم بن عبد الله بن صفوان وأبي عامر موسى بن عامر روى عنه ابن أخيه أبو الطيب أحمد بن محمد بن أبي زرعة وابو زرعة وابو بكر ابنا عبد الله بن أبي دجانة ابنا ابن عمه أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني نا عبد العزيز الكتاني أنا تمام بن محمد حدثني أبو بكر أحمد بن عبد الله بن أبي دجانة نا محمود بن أبي زرعة نا أبو عامر نا الوليد نا سعيد ابن عبد العزيز أن مكحولا حدثهم عن مرة بن كعب البهزي قال

(57/124)


كنت جالسا مع رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وهو يذكر الفتن فمر رجل مقنع فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) هذا يومئذ ومن كان معه على الحق قال فقمت فأخذت بردائه فلفت وجهه فإذا هو عثمان بن عفان فلفت بوجهه يا نبي الله هذا قال هذا 7257 محمود بن عبد الوهاب بن عبيد بن سلام بن رباح أبو علي القرشي الزملكاني مولاهم كتب عنه أبو الحسين الرازي قرأت بخط أبي الحسن ( 1 ) نجا بن أحمد فيما ذكر أنه نقله من خط أبي الحسين الرازي في تسمية من كتب عنه في قرى دمشق فذكر جماعة منهم أبو علي هذا 7258 محمود بن عمرو بن سليمان بن عمرو بن حفص بن شليلة أبو بكر حدث عن من لم يبلغني حديثه كتب عنه أبو الحسين الرازي قرأت بخط نجا بن أحمد وذكر أنه نقله من خط أبي الحسين الرازي في تسمية من كتب عنه بدمشق في الدفعة الثانية أبو بكر محمود بن عمرو بن سليمان بن عمرو بن حفص بن شليلة وكان جد أبيه عمرو بن حفص بن شليلة ( 2 ) محدثنا مشهورا بدمشق مات في سنة عشرين وثلاثمائة قال ابن عساكر ( 3 ) كذا قال وأظن أن الصواب ما أخبرنا أبو محمد بن حمزة بقراءتي عليه عن عبد العزيز بن أحمد أنا مكي بن محمد أنا أبو سليمان بن زبر قال ومحمود بن سليلة يعني مات سنة ثمان وعشرين وثلاثمائة
_________
( 1 ) كذا بالاصل ود وفي م و " ز " : أبي الحسن
( 2 ) تقدمت ترجمته في كتابنا : تاريخ مدينة دمشق ط دار الفكر
( 3 ) زيادة منا للايضاح

(57/125)


7259 - محمود بن محمد بن عيسى الأطرابلسي حدث بأطرابلس عن المسيب بن واضح والمؤمل بن أهاب وعبد الوهاب بن نجدة الحوطي روى عنه عبد الله بن محمد بن عبد الله بن ابي ذر السوسي الأطرابلسي ( 1 ) 7260 محمود بن محمد بن الفضل بن الصباح بن موسى بن الليث ابن أعين ( 2 ) بن أربد بن محرز بن لأي بن سمير بن ضباب ابن حجية ابن كابية ( 3 ) بن حرقوص بن مازن بن مالك بن عمرو بن تميم بن مر أبو العباس التميمي المازني الرافقي ( 4 ) الأديب روى عن يزيد بن محمد بن سنان وأحمد بن بزيع وعبد الله بن ثابت القاضي البحراني ( 5 ) وعلي بن عثمان النفيلي وأبي شعيب صالح بن زياد بن عبد الله بن الجارود الرقي وعبد الله بن الهيثم صاحب الأصمعي وعبيد الله بن محمد الفقيه روى عنه أبو الحسين الرازي وحميد بن الحسن الوراق وأبو هاشم المؤدب وأبو الخير أحمد بن علي بن عبد الله الحمصي الحافظ وأبو الحسن علي بن الحسين بن بندار الأنطاكي قاضي أذنة ( 6 ) وأبو أحمد محمد بن محمد الحاكم وأبو الحسين محمد بن محمد ابن عبيد الله ( 7 ) المقرئ الجرجاني وأبو حفص عمر بن علي بن الحسن العتكي الخطيب وأبو النمر أحمد بن العباس بن أحمد المرندي ( 8 ) وهو نسبه وأبو عبد الله محمد بن عبد الله ابن أبي الخطاب الملطي قاضي حمص أخبرنا أبو محمد عبد الكريم بن حمزة نا عبد العزيز بن أحمد أنا تمام بن محمد حدثني أبي حدثني أبو العباس محمود بن محمد بن الفضل الرافقي حدثني أبو عبد الله أحمد بن أبي غانم الرافقي نا الفريابي عن الأوزاعي عن حسان بن عطية عن طاوس
_________
( 1 ) استدركت على هامش الاصل
( 2 ) في " ز " : أسير
( 3 ) في الاصل : " كائبة " والمثبت عن م و " ز "
( 4 ) رسمها بالاصل : " الوامعى " وفي م و " ز " : " الرافعى " والمثبت عن المختصر
( 5 ) زيد بعدها في م و " ز " : وصالح بن إياد
( 6 ) في " ز " : أدرنه
( 7 ) كذا بالاصل ود وتحرفت في م و " ز " إلى : " عبد الله " ترجمته في سير الاعلام 16 / 271
( 8 ) في " ز " : الربذي وفي م : الزيني

(57/126)


عن ابن عباس أنا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال من حسن ظنه بالناس كثرت ندامته سمعت أبا الحسن علي بن المسلم يقول سمعت عبد العزيز الكتاني يقول سمعت عبد الوهاب بن عبد الله المري يقول سمعت حميد بن الحسن الوراق يقول سمعت أبا العباس محمود بن محمد بن الفضل الرافقي يقول سمعت يزيد بن محمد بن سنان يقول سمعت أبي محمد بن سنان يقول سمعت أبي يقول سمعت عطاء بن أبي رباح يقول سمعت مجاهدا يقول سمعت سعيد بن المسيب يقول سمعت صهيبا يقول سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول ما آمن بالقرآن من استحل محارمه أخبرنا أبو محمد عبد الكريم بن حمزة نا عبد العزيز بن أحمد أنا تمام بن محمد نا أبي وأبو الخير الحمصي قالا نا محمود بن محمد أبو العباس الأديب نا عبد الله بن ثابت القاضي نا محمد بن الفضل نا خلف بن هشام عن حمزة الزيات قال خرجت إلى الجبانة فإذا براهب قد أقبل من نحو الحيرة فسلم ثم قال أنت حمزة الذي تقرئ الناس غدوة وعشية قلت نعم قال ما أثر فيك القرآن والله إن الله ليعلم أني أريد أن أقرأ سفرا من الإنجيل منذ عشرين سنة فإذا علمت أنه نزل من عند الله يكاد قلبي يتصدع فلا أقدر أنا أقرأه يا حمزة لقد فضلتم على جميع الأمم بحفظكم كتابكم فلا تطفئ المصباح فتدخل بيتك اللص قال لا تقطع الذكر فإنه نور القلب وكفاك بكلام الله واعظا أنبأنا أبو جعفر محمد بن أبي علي أنا أبو بكر الصفار أنا أحمد بن علي بن منجوية أنا أبو أحمد الحاكم قال أبو العباس محمود بن محمد الرافقي سكن مدينة من مدن الثغر يقال لها بغراس ( 1 ) سمع أحمد بن عبد الرحمن الكريراني ( 2 ) وعبد الله بن الهيثم العبدي 7261 محمود بن وحشي بن ضباب أبو الثناء الحموي القرشي شيخ كان يسمع معنا الحديث من الفقيه أبي الحسن السلمي وأبي محمد بن طاوس وقرأ القرآن بعدة روايات على أبي محمد بن طاوس وكان يؤم في مسجد أمير
_________
( 1 ) بغراس : مدينة في لحف جبل اللكام بينها وبين أنطاكية من حلب ( معجم البلدان )
( 2 ) كذا رسمها بالاصل وم و " ز "

(57/127)


المؤمنين عمر الذي على درج الجامع ويواظب على حضور مجلسي في التحديث والإملاء وكان خيرا مستورا وصلى بالناس بالجامع حين مرض إسماعيل البدليسي المرضة التي عول فيها عن الصلاة وقدم أبو محمد بن طاوس وكان يقرئ القرآن في حلقة الكناني التي تعرف الآن بحلقة ابن طاوس توفي أبو الثناء بن ضباب يوم الجمعة العشرين من جمادى الآخرة سنة أربعين وخمسمائة ودفن من يومه بعد صلاة العصر في مقبرة باب الصغير حضرت دفنه والصلاة عليه 7262 محمود بن هود بن عمرو أبو علي البيروتي حدث عن عمر ( 1 ) بن سعيد بن أحمد روى عنه أبو محمد بن ذكوان البعلبكي أنبأنا أبو القاسم النسيب وأبو الوحش المقرئ عن رشأ بن نظيف أنا عبد الوهاب الميداني أنا أبو محمد عبد الله بن محمد بن عبد الغفار بن أحمد بن أحمد ( 2 ) بن إسحاق ابن ذكوان حدثني أبو علي محمود بن هود بن عمرو البيروتي أنا عمر بن أحمد بن سعيد بن أحمد ( 3 ) نا حامد بن يحيى البلخي قال كنت بمكة فبت مغموما فرأيت في المنام محمد بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب فقلت سمعت أباك يخبر عن جدك قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) انتظار الفرج من الله عبادة قال ابن عساكر ولهذا الحديث الذي ذكر في المنام أصل أخبرنا به أبو محمد حمزة نا أبو بكر الخطيب أنا أبو الحسن الحمامي أنا أحمد ابن سليمان ( 4 ) النجاد نا ابن أبي الدنيا نا أبو سعيد عبد الله بن شبيب بن خالد المدني نا إسحاق بن محمد الفروي ( 5 ) حدثني سعيد بن محمد بن بابك عن أبيه أنه سمع علي بن الحسين يقول عن أبيه عن علي بن أبي طالب قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم )
_________
( 1 ) كذا بالاصل ود وفي م و " ز " : عمرو
( 2 ) كذا بالاصل ود " بن أحمد بن أحمد " ولم تكرر في م و " ز "
( 3 ) ما بين معكوفتين استدرك على هامش الاصل وبعده صح
( 4 ) في " ز " : سلمان
( 5 ) بالاصل وم و " ز " : القروي والمثبت عن د ترجمته في سير أعلام النبلاء 10 / 649

(57/128)


انتظار الفرج من الله عبادة من رضي بالقليل من الرزق رضي الله منه بالقليل من العمل وقد روي معناه مختصرا عن أنس عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) بإسناد فيه ضعف 7263 محمود لم ينسب لنا ( 1 ) حكى عن سفيان الثوري روى عنه سهل بن عاصم أنبأنا أبو علي الحداد ( 2 ) أنا أبو نعيم الحافظ نا عبد الله بن محمد بن جعفر نا عبد الله بن محمد بن العباس نا سلمة بن شبيب نا سهل بن عاصم عن محمود الدمشقي قال جاء رجل إلى سفيان الثوري فشكا إليه مصيبة أصابته فقال له سفيان ما كان بها أحد أهون عليك مني قال وكيف ذاك قال ما وجدت أحدا تشكو إليه غيري قال إنما أردت أنا تدعو لي فقال له سفيان أمدبر أنت أم مدبر قال مدبر قال فارض بما يريدك / ذكر من اسمه محمية / 7264 محمية بن زنيم ( 3 ) بريد عمر بن الخطاب إلى أبي عبيدة بن الجراح بوفاة أبي بكر وتأميره أبا عبيدة وعزل خالد وفد عليه وهو باليرموك على ما قال سيف وذكر غيره أنا وروده عليهم وهم على حصار دمشق قبل وقعة اليرموك وهو الصحيح أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أنا أحمد بن محمد بن النقور أنا أبو طاهر المخلص أنا أبو بكر بن سيف أنا السري بن يحيى ( 4 ) أنا شعيب بن إبراهيم أنا سيف بن عمر عن أبي عثمان وهو يزيد بن أسيد الغساني عن خالد وعبادة قالا قدم البريد من المدينة فأخذته الخيول يعني باليرموك وسألوه عن الخبر فلم يخبرهم إلا بسلامة وأخبرهم عن أمداد وإنما جاء بموت أبي بكر وتأمير أبي عبيدة فأبلغوه
_________
( 1 ) ترجمته في ميزان الاعتدال 4 / 79 ولسان الميزان 6 / 5 والمغني في الضعفاء 2 / 647
( 2 ) في " ز " وم : اللباد تحريف
( 3 ) بالاصل ود : تميم والمثبت عن " ز " وم
( 4 ) الخبر في تاريخ الطبري 3 / 397 - 398 حديث سنة 13

(57/129)


خالدا فأخبره خبر أبي بكر رضي الله عنه أسره إليه وأخبره بالذي أخبر به الجند فقال أحسنت فقف وأخذ الكتاب فجعله في كنانته قد خاف إن هو أظهر ذلك أنا ينتشر له أمور الجند فوقف محمية بن زنيم مع خالد وهو الرسول / ذكر من اسمه مخارق / 7265 مخارق بن الحارث الزبيدي الأزدي ( 1 ) كان مع معاوية بصفين أميرا يومئذ على مذحج الأردن وكان ممن شهد في صحيفة اصطلاحه مع علي على التحكيم له ذكر في كتاب أبي مخنف لوط بن يحيى وسعيد بن كثير بن عفير أخبرنا أبو غالب الماوردي أنا أبو الحسن السيرافي أنا أحمد بن إسحاق نا أحمد ابن عمران نا موسى نا خليفة قال قال أبو عبيدة وكان على مذحج الأردن مخارق بن الحارث الزبيدي 7266 مخارق بن الصباح الكلاعي ( 2 ) كان في صحابة معاوية الذين شهدوا معه صفين وكان له صاحب لوائه أخبرنا أبو غالب محمد بن الحسن أنا أبو الحسن محمد بن علي أنا أحمد بن إسحاق نا أحمد بن عرمان نا موسى نا خليفة ( 3 ) نا أبو نعيم نا موسى بن قيس قال سمعت حجر بن عنبس ( 4 ) قال التقوا يوم الأربعاء لسبع خلون من صفر سنة سبع وثلاثين ولواء معاوية مع المخارق بن الصباح الكلاعي 7267 مخارق بن ميسرة بن حجير الطائي ( 5 ) ولي غازية البحر لعمر بن عبد العزيز وروى عن عمرو بن خير الشعباني
_________
( 1 ) تاريخ خليفة بن خياط ص 196 ( ت
العمري )
( 2 ) تاريخ خليفة بن خياط ص 195 ( ت
العمري )
( 3 ) تاريخ خليفة بن خياط ص 193 و 195
( 4 ) كذا بالاصل ود وفي " ز " : " عنيس " والمثبت : " عنبس " عن م وتاريخ خليفة
( 5 ) ترجمته في ميزان الاعتدال 4 / 79 ولسان الميزان 6 / 5 والمغني في الضعفاء 2 / 647

(57/130)


روى عنه عبد الله بن يزيد السلمي وأبو معيد ( 1 ) حفص بن غيلان الرعيني قرأت بخط أبي الحسين الرازي ( 2 ) أخبرني محمد بن جعفر بن أحمد الحضرمي نا جدي أحمد بن محمد بن يحيى بن حمزة نا أبي عن أبيه يحيى بن حمزة حدثني أبو معيد الحميري عن المخارق بن ميسرة الطائي عن أبي خير الشعباني قال كنت محاصرا كعب الأحبار لى جبل دير المران فنشر علي أربع أصابع من أصابع يده فقال ويل لأربع قريات ( 3 ) من الغوطة داريا والمزة وبيت لهيا وبيت الآبار ولتفتتن الفتن قبائل من قبائل العرب حتى لا تدعى لها داعية عك ( 4 ) وسلامان وخشين وشعبان فسألته عن سلامان فقال هو سلامان بن عريب بن زهير بن أيمن وزعم أنه أبو معيد أنهم انقرضوا من دمشق وخشين ( 5 ) بن قطين بن عريب كانوا في الأوصاب فانقرضوا وروي عن أحمد بن أنس بن مالك عن هشام بن عمار على وجه آخر قرأت على أبي محمد بن حمزة عن عبد العزيز بن أحمد أنا تمام بن محمد أنا أحمد بن عبد الله بن الفرج نا أحمد بن أنس نا هشام بن عمار نا إبراهيم بن أعين نا طلحة بن يزيد عن عبد الله بن يزيد الباباني عن المخارق بن ( 6 ) ميسرة الطائي عن عمرو بن خير الشعباني قال كنت مع كعب الأحبار على جبل دير المران فذكر نحوه أنبأنا أبو القاسم النسيب وغيره قالوا أنا عبد العزيز الكتاني أنا أبو محمد بن أبي نصر أنا أبو القاسم بن أبي العقب ( 7 ) أنا أحمد بن إبراهيم بن بشر نا ابن عائذ نا الوليد أخبرني الليث الفارسي قال لم يزل يعني عمر بن هبيرة على غازية البحر فقفل بهم يعني من القسطنطينية فعزله عمر بن عبد العزيز وجمع سفن الأجناد بصور وجعل الوالي عليها واحدا قال فبلغني أن عمر بن عبد العزيز ولى على غازية البحر المخارق بن ميسرة بن حجر ( 8 ) الطائي فلم يزل واليا حتى توفي
_________
( 1 ) تحرفت في " ز " إلى : معبد
( 2 ) تحرفت في م و " ز " إلى : الداري
( 3 ) في م : دابات
( 4 ) سقطت من م ومكانها بياض في " ز "
( 5 ) في م و " ز " : " وحسين رفض بن ريت "
( 6 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل واستدرك عن م و " ز " ود
( 7 ) في م و " ز " : الغيث
( 8 ) كذا بالاصل وم ود و " ز " هنا : حجر

(57/131)


7268 - مخارق الكلبي له ذكر في كتاب الحرة كان في من وجهه يزيد إلى أهل المدينة مع مسرف بن عقبة المري ( 1 ) واستعمله مشرف ( 2 ) على ميسرة جيشه وقد تقدم ذكر ذلك في ترجمة طريف بن الخشخاش ( 3 ) 7269 مخارق أبو المهنى المطرب ( 4 ) قدم دمشق مع المأمون وحكى عن الرشيد والمأمون ( 5 ) والمعتصم وأبو العتاهية وإبراهيم بن ميمون حكى عن عمر بن شبة ومحمد بن مسروق الطوسي وإبراهيم ( 6 ) بن هلال وجعفر ابن محمد بن أبي الليث وحماد بن إسحاق بن إبراهيم بن الموصلي وموسى بن الفضل ومحمد بن عبد الله بن مالك ومحمد بن عاصم الحاجب أنبأنا أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الوحش سبيع بن المسلم ( 7 ) عن رشأ بن نظيف أنا إبراهيم بن علي بن الحسن ( 8 ) أنا أبو بكر محمد بن يحيى الصولي نا أحمد بن سعيد الجارودي حدثني إسماعيل بن سلام حدثني مخارق قال ( 9 ) خدمت إبراهيم الموصلي حينا لا يزيدني على قباء وسراويل فقلت له يوما قد بلغت من هذه الصناعة ما يناله مثلي وقد رأيتك تصف السلطان وأتباعه من هو دوني فإن كنت قد أديت لك ما يجب لك علي فانظر لي فقال إذا قعد أمير المؤمنين وصفتك له فحضر مجلس الرشيد فوصفني له فأمر بإحضاري فلما انصرف قال لي قد ذكرتك له
_________
( 1 ) تحرفت بالاصل إلى : المزي وفي د : " المزني " والمثبت عن م و " ز "
( 2 ) تحرفت في م و " ز " إلى : شرق
( 3 ) بدون إعجام بالاصل ورسمها مضطرب والمثبت عن م و " ز "
راجع ترجمته في كتابنا تاريخ مدينة دمشق بتحقيقنا 24 / 477 رقم 2966
( 4 ) ترجمته وأخباره في الاغاني 18 / 336 وفيها : هو مخارق بن يحيى بن ناووس الجزار مولى الرشيد ويقال : ناووس لقب أبيه يحيى
( 5 ) سقطت من " ز " وم
( 6 ) كذا بالاصل ود وفي م و " ز " : أحمد بن هلال
( 7 ) في " ز " وم : " المثنى " تحريف
( 8 ) كذا بالاصل ود وفي م و " ز " : الحسين
( 9 ) الخبر في الاغاني 18 / 339 وفيه اختلاف

(57/132)


قال ثم دعا بثياب فقطع لي ودفع إلي منطقة ومضيت معه فلما دخلنا مجلس الخليفة وكان إذا جلس قعد على سرير وضرب بينه وبينهم ستارة فإذا طرب دعا من يريد فأدخله وراء الستارة فأقعده معه فلما أخذ المغنون والندماء مجالسهم قال لابن جامع يا ابن جامع ما صنعت لي من الغناء فقال يا أمير المؤمنين قد صنعت صوتا ما صنع أحد مثله وما سمعه أحد قال هاته فاندفع يغني * أما القطاة فإني سوف أنعتها * نعتا يوافق نعتي بعض ما فيها * قال مخارق فأعجب به والله إعجابا شديدا وأنا واقف على باب البيت ورأيت إبراهيم قد استرخت يداه مما دخل قلبه مع الزمع ( 1 ) وكان والله هذا الصوت مما يدور في حلقي وطبعي فتمنيت أنا يعيده فقال له هارون ( 2 ) أعده فأعداه فأخذته فقلت إن أعاده الثالثة استوى لي وكنت أحذق به منه فاستعاده ثالثة ورابعة وما استتم الرابعة حتى سقط العود من يد إبراهيم وحانت منه التفاتة فنظر إلي فأومأت إليه أي ما لك أنا والله أحذق به منه فأسر إلي ويحك إنه أمير المؤمنين وإن لم تحسنه فهو ( 3 ) السيف فأشرت
إليه أن قل له ولا تخف فقال إبراهيم يا أمير المؤمنين هذا غلامي الذي وصفته لك أحسن غناء له منه فغضب ابن جامع وقال والله يا أمير المؤمنين ولا يحذقه في سنه فقال أمير المؤمنين دعاني من اختلافكما قل للغلام ليغنه إن كان يحسنه فاندفعت فما مررت في مصراع من البيت حتى قطع الستارة وقال ها هنا ها هنا يا غلام فدنوت منه حتى وقفت بين يدي السرير فقال اصعد فأقعدني تحته فغنيت الصوت مرارا وتهلل وجه إبراهيم وضرب أحسن ضرب وأطربه ثم قال الرشيد بحياتي هل سمعته قبل يومك هذا قلت لا والله يا أمير المؤمنين فقال يا مسرور هات ثلاثين ألف درهم وثلاثة مناديل في كل منديل عشرة أثواب من خز وشي وملحم وغير ذلك وحملني على ثلاثة دواب وأعطاني ثلاثة غلمان وأجرى علي ثلاثة آلاف درهم في كل شهر فلم تزل جارية لي حتى قدم المأمون فأضعفها فهذا أول مال اكتسبته قال مخارق وكناني الرشيد أبا المهنى وكان سبب تكنيته لي بأبي المهنى أنه رفع
_________
( 1 ) الزمع : الدهش
( 2 ) مكانها بياض في م و " ز "
( 3 ) مكانها بياض في م و " ز "

(57/133)


الستارة ذات يوم فقال أيكم يغني هذا الصوت * يا ربع سلمى لقد هيجت لي حزنا ( 1 ) * زدت الفؤاد على علاته نصبا * ( 2 ) ( 3 ) فقلت أنا فقال غنه فغنيته فقال علي بهرثمة ( 4 ) فجزع كل واحد منا وقلنا ما معنى هرثمة بعقب هذا الصوت فجاء هرثمة يجر سيفه فقال له الرشيد ما كانت كنية مخارق الشاري الذي قتلناه قريبا قال هرثمة كنيته أبو المثنى فقال له انصرف وأقبل الرشيد فقال كنيتك يا مخارق أبا المهنى لإحسانك في هذا الصوت وأمر بإحضار مائة ألف درهم فوضعت بين يدي وقال أعد فأعدته وانصرفت ( 5 ) بالكنية وبمائة ألف درهم قرأت في كتاب أبي الفرج علي بن الحسين الأصبهاني ( 6 ) في نسخة من كتاب ألفه أبو حشيشة ( 7 ) قال أول من سمعني من الخلفاء المأمون وهو بدمشق وصفني له مخارق فأمر لي بخمسة ( 8 ) آلاف درهم أتجهز بها فلما وصلت إليه أدناني وأعجب بي وقال للمعتصم هذا ابن ( 9 ) من خدمك وخدم آباءك ( 10 ) وأجدادك يا أبا إسحاق كان جد هذا أمية كاتب جدك المهدي على كتابة السر وبيت المال والخاتم وحج المهدي أربع حجج وكان هذا زميله فيها كلها واشتهى المأمون من غنائي * كان ينهى فنهى حين انتهى * وانجلت عنه غيابات الصبى خلع الهم وأضحى مسبلا * للنهى فضل قميص وردا
_________
( 1 ) كذا بالاصل وفي " ز " : " حربا " وفي الاغاني : طربا
( 2 ) في الاغاني : وصبا
( 3 ) زيد في الاغاني : ربع تبدل ممن كان يسكنه عفر الظباء وظلمانا به عصبا ( 4 ) يعني هرثمة بن أعين
( 5 ) بالاصل وم ود و " ز " : " وانصرف " والمثبت عن الاغاني وفيها : فانصرفت
( 6 ) الخبر في الاغاني 23 / 78
( 7 ) أبو حشيشة لقب غلب على محمد بن أمية بن أبي أمية وكنيته أبو جعفر
( 8 ) في الاغاني : بخمسين ألف درهم
( 9 ) سقطت من الاصل ود وتحرفت في م و " ز " إلى : " ان " والمثبت عن الاغاني
( 10 ) في الاصل ود وم والاغاني : " آبائك " والتصويب عن " ز "

(57/134)


كيف يرجو البيض من أوله * في عيون البيض شيب وجلا ( 1 ) كان كحلا لمآقيها فقد * صار بالشيب لعينيها قذى * الشعر لدعبل ( 2 ) قال أبو حشيشة وكان مخارق قد نهاني أن أغني ما فيه ذكر الشيب من هذا الشعر أخبرنا أبو محمد بن طاوس نا سليمان بن إبراهيم بن محمد ح وأخبرنا أبو القاسم عبد الرحمن وأبو محمد عبد الرحيم ابنا محمد بن الفضل بن محمد بن أحمد الحداد قالا أخبرتنا كريمة بنت أحمد بن محمد بن الحسين الكردية قالا نا أبو عبد الله محمد بن إبراهيم بن جعفر اليزدي إملاء نا محمد بن محمد الجرجاني نا أبو بكر بن الأنباري نا محمد بن المرزبان نا حماد بن إسحاق بن إبراهيم الموصلي قال قال لي مخارق أنشدت المأمون قول أبي العتاهية * وإني لمحتاج إلى ظل صاحب * يرق ويصفو إن كدرت عليه ( 3 ) * قال لي أعد فأعدت سبع مرات فقال لي يا مخارق خذ مني الخلافة وأعطني هذا الصاحب لله در أبي العتاهية ما أحسن ما قال أنبأنا أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الوحش المقرئ عن رشأ بن نظيف أخبرني أبو الفتح إبراهيم بن علي بن الحسين بن سيبخت ( 4 ) البغدادي أنا أبو أبو بكر محمد بن يحيى الصولي حدثني سعيد بن أحمد بن سعيد حدثني إبراهيم بن هلال حدثني مخارق قال بينا أنا عند المأمون ذات يوم إذ قام فدخل إلى حرمه وخرج وعيناه تذرفان فقال يا مخارق نحن بهذين البيتين ( 5 ) * وما اسطعت ( 6 ) توديعا له بسوى البكا * وذلك جهد المستهام المعذب
_________
( 1 ) شيب رجلا : الوجل انحسار مقدم الشعر أو هو دون الصلع
( 2 ) الابيات في ديوانه ( ط
دار الكتاب اللبناني ) قالها في الشيب ص 98
( 3 ) ليس في ديوانه
( 4 ) إعجامها ناقص بالاصل وفي م و " ز " : " سمس "
( 5 ) البيتان في الاغاني 18 / 373 وذكر مناسبتهما باختلاف الرواية
( 6 ) بالاصل وم ود : استطعت والمثبت عن " ز " والاغاني

(57/135)


سلام على من لم يطق عند بيته * سلاما فأومى بالبنان المخضب * فحفظتهما وتغنيت بهما فجعل يبكي بكاء شديدا ثم قال أتدري ما قصتي قلت أمير المؤمنين أعلم قال إني دخلت إلى بعض المقاصير فرأيت جارية لي كنت أحبها حبا شديدا وهي بالموت فسلمت عليها فلم تطق رد السلام فأومت بإصبعها فغلبتني العبرة فخرجت من عندها وحضرني أن قلت لك هذين البيتين فقلت يطيل الله تعالى عمر أمير المؤمنين ولا يفجعه بأحبته ويبقي له من يحب بقاءه فما هو شئ يفتدى وأمير المؤمنين يفديه جميع عبيده أخبرنا أبو المعالي الحسين بن حمزة بن الشعيري نا أبو بكر أحمد بن علي بن ثابت أخبرني أحمد بن علي بن الحسين الثوري نا عبيد الله بن محمد بن أحمد المقرئ أنا جعفر بن القاسم نا أحمد بن محمد الطوسي حدثني أبي قال سمعت مخارقا المغني قال طفلت تطفيلة قامت على أمير المؤمنين المعتصم بمائة ألف درهم فقيل له كيف ذاك قال سهرت مع المعتصم ليلة إلى الصبح فلما أصبحنا قلت له يا سيدي إن رأى أمير المؤمنين أن يأذن لي فأخرج فأتنسم في الرصافة إلى وقت يشاء أمير المؤمنين فأمر البوابين فتركوني قال فجعلت أمشي في الرصافة فبينا أنا أمشي إذ نظرت إلى جارية كأن الشمس تطلع من وجهها فتبعتها ومعها زبيل مشارب فوقفت على صاحب فاكهة فاشترت منه سفرجلة بدرهم ورمانة بدرهم وكمثراة بدرهم وتبعتها فالتفتت فرأتني خلفها أتبعها فقال لي يا ابن الفاعلة لا تكني إلى أين قلت خلفك يا سيدتي فقالت لي ارجع يا بن الفاعلة لا يراك أحد فتقتل قال ثم التفتت بعد فنظرت إلي قال فشتمتني ضعف ما شتمتني في المرة الأولى ثم جاءت إلى باب كبير فدخلت فيه وجلست بحذاء الباب فذهب عقلي ونزلت الشمس وكان يوما حارا فلم ألبث أن جاء فتيان كأنهما صورتان على حمارين مصريين فأذن لهما فدخلا ودخلت معهما فظن صاحب المنزل أني جئت مع صديقيه وظن صديقاه أن صاحب المنزل قد دعاني وجئ بالطعام وأكلوا وغسلوا أيديهم ثم قال لهم صاحب المنزل هل لكم في فلانة قالوا إن تفضلت فخرجت تلك الجارية بعينها وقدامها وصيفة تحمل عودا لها فوضعته في حجرها فغنت فطربوا وشربوا وقالوا لمن هذا يا ستنا قالت لسيدي مخارق ثم غنت صوتا آخر

(57/136)


فطربوا وازداد طربهم فقالوا لمن هذا الصوت يا ستنا فقالت لسيدي مخارق ثم غنت الثالث فطربوا وهي تلاحظني وتشك في فقالوا لمن هذا يا ستنا قلت لسيدي مخارق قال فلم أصبر فقلت لها يا جارية شدي يدك فشدت أوتارها وخرجت عن إيقاعها الذي تقوى عليه فدعوت بدواة وقضيب فغنيت الصوت الذي غنته أولا فقاموا فقبلوا رأسي قال أبي وكان أحسن الناس صوتا وكان يوقع بالقضيب ثم غنيت الثاني والثالث فجنوا فكادت عقولهم تذهب فقالوا من أنت يا سيدنا قلت أنا مخارق قالوا فما سبب مجيئك فقلت طفيلي أصلحكم الله وخبرتهم خبري فقال صاحب البيت لصديقيه قد تعلمان أني قد أعطيت بها ثلاثين ألف درهم فأبيت أن أبيعها وأردت الزيادة وقد نقصت من ثمنها عشرة آلاف درهم قال صديقاه علينا عشرون ألفا وملكوني الجارية وقعد المعتصم فطلبني في منازل أبناء القواد فلم أصب وتغيظ علي وقعدت عندهم إلى العصر وخرجت بها فكلما مررت بموضع شتمتني فيه فقلت لها يا مولاتي أعيدي شتمك علي فتأبى فأحلف لتعيدنه وأخذت بيدها وأخذت بيدها حتى جئت بها إلى باب أمير المؤمنين فدخلت ويدي في يدها فلما رآني المعتصم سبني وشتمني فقلت يا أمير المؤمنين لا تعجل علي وحدثته فضحك وقال لي نكافئهم عنك يا مخارق فأمر لكل رجل منهم بثلاثين ألف درهم وأمر لي بعشرة آلاف أنبأنا أبو القاسم النسيب وأبو الوحش المقرئ عن رشأ بن نظيف أنا إبراهيم بن علي البغدادي نا محمد بن يحيى النديم حدثني محمد بن إسماعيل المادراني نا أبي حدثني عبد الوهاب المؤدب قال انصرفنا مع المعتصم من ناحية السنن وهو في حراقة وحضرت وقت العصر فاغتنمت خيلا في القرب منه يرد علي الصوت فركبت فأومى فأذنت ( 1 ) فلما فرغت من الأذان جثا مخارق على ركبتيه في الحراقة فأذن حتى أتى على الأذان فتمنيت والله أن ماء دجلة انفرق لي فغرقت فيه لحسن ما أتى به أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي إجازة إن لم يكن سماعا أنا أبو الحسين بن النقور
_________
( 1 ) سقطت من " ز " وم

(57/137)


نا أبو عبد الله الحسين بن هارون الضبي إملاء قال وجدت في كتاب والدي حدثني أبو عبد الله محمد بن عمرو الكاتب نا محمد بن عبدون الكاتب ( 1 ) عند أبيه عبدون الكاتب قال أبو عبد الله وعاش عبدون زيادة على مائة سنة ورأيته شيخا كبيرا يحمل على ظهر غلام إلى ديوان بادوريا ( 2 ) وكان كاتبا حاذقا ومات في خلافة المعتضد قال اجتزت وأنا غلام حدث بباب الرصافة فإذا رجل شاب حسن الوجه عليه قميص دبيقي ( 3 ) ورداء شرب ( 4 ) ونعل حذو جالس في دكان صيرفي فمر به رجل تحته برذون كميت بسرج ( 5 ) وعنانه ( 6 ) فوثب إليه ذلك الفتى فقال له يا حكيم هذا الإقليم افرغ في هذه للأذان ما تفرح به القلوب فاندفع يوقع على قربوس سرجه بقول أحمد * قال لي ولم يدر ما بي * أتحب الغداة وتحبه حقا فتنفست ثم قلت نعم حبا * جرى في العروق عرقا فعرقا لو تجسين يا حبيبة قلبي * لوجدت الفؤاد قرحا نفقا قد لعمري مل ( 7 ) الطبيب وصل الأهل * مني بما كما أداوا أو أرقا ( 8 ) ليتني مت فاسترحت فإني * أبدا ما حييت منكم ملقا * قال فقلت له يا أبا المهنى رققت حتى لو شئت أن أحسوك لحسوتك ثم انصرف إلى موضعه فسألت فقيل لي هذا أبو نواس والراكب مخارق المغني ذكر أبو علي الحسين بن القاسم الكوكبي نا محمد بن يزيد المبرد قال قال الجاحظ ( 9 )
_________
( 1 ) قوله : " نا محمد بن عبدون الكاتب " سقط من " ز " وم
( 2 ) تحرفت بالال وم و " ز " ود إلى : " بادريا " والمثبت عن معجم البلدان وهي طسوج من كورة الاستان بالجانب الغربي من بغداد
( 3 ) كذا بالاصل وفي م و " ز " ود : " دبيقي " والثياب الدبيقة تنسب إلى دبيق قرية بين الفرما وتنيس وهي من دق الثياب ( راجع تاج العروس : دبق )
( 4 ) رداء شرب يقال : أشرب اللون : أشبعه وكل لون خالط لونا آخر فقد أشربه وتشرب الصبغ في الثوب : سرى واستشرب لونه : اشتد
( 5 ) كلمة بدون إعجام بالاصل وم ود وفي م : ثغري
( 6 ) كلمة غير وقروءة بالاصل ود وم و " ز "
( 7 ) زيادة عن م و " ز " ود
( 8 ) كذا عجزه بالاصول
( 9 ) الخبر في الاغاني 18 / 369 وفيه : وقال الجاحظ : قال أبو يعقوب الخريمي

(57/138)


لم أر كثلاثة رجال يبذون الناس في مذاهبهم فإذا رأوا ثلاثة رجال انخزلوا وذابوا كما يذوب الرصاص في النار هشام بن ( 1 ) محمد بن السائب الكلبي كان علامة نسابة فإذا رأى الهيثم بن عدي انخزل وانقطع ( 2 ) وعلي بن الهيثم كان مفقعا ( 3 ) نيا صاحب تقعير في الكلام فإذا رأى موسى الضبي انقطع وذهب وعلوية المغني كان مجيدا في الغناء فإذا رأى مخارقا سكت وانقطع وذكر أبو الحسن محمد بن أحمد بن القواس الوراق أن مخارقا مات في شهر ربيع الآخر سنة إحدى وثلاثين ومائتين بسر من رأى / ذكر من اسمه ( 4 ) مختار / ( 5 ) 7270 مختار بن فلفل ( 6 ) مولى عمرو بن حريث القرشي الكوفي روى عن أنس بن مالك وعمر بن العزيز والحسن البصري وطلق بن حبيب روى عنه الثوري وزائدة وعبد الواحد بن زياد ووقاء بن إياس وحفص بن غياث وجرير بن عبد الحميد وعبد الرحيم بن سليمان وعبد الله بن إدريس وعبد الله بن ميسرة وعبد الأعلى بن أبي المساور وابن الفضيل ( 7 ) ووفد على عمر بن عبد العزيز رسولا من عامله على الكوفة عبد الحميد بن عبد الرحمن أخبرنا أبو بكر بن المزرفي ( 8 ) نا أبو الحسين بن المهتدي
_________
( 1 ) من هنا إلى قوله : بن عدي سقط من " ز " وم
( 2 ) في الاغاني : " يذوب كما يذوب الرصاص " مكان : انخول وانقطع
( 3 ) كذا بالاصل وبدون إعجام في م وفي " ز " : " منفعا ما " والذي في الاغاني : مفقعا نيا : والمفقع : الفقير المجهود
( 4 ) زيادة عن م
( 5 ) زيادة عن م و " ز " ود
( 6 ) ترجمته في تهذيب الكمال 17 / 484 وتهذيب التهذيب 5 / 390 والجرح والتعديل 8 / 310 والتاريخ الكبير 7 / 385 وميزان الاعتدال 4 / 80
( 7 ) وهو محمد بن فضيل الضبي وفي " ز " وم : أبو فضيل تحريف
( 8 ) في " ز " : المرزقي وفي م : المزرقي تصحيف

(57/139)


ح وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين ( 1 ) بن النقور قالا أنا عيسى بن علي أنا أبو القاسم البغوي نا داود بن عمرو نا عبد الله بن إدريس قال سمعت مختار بن فلفل وكان من أرق محدث يحدث وكان يحدث وعيناه تدمعان قال سمعته يذكر عن أنس قال قال رجل لرسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يا خير البرية ( 2 ) قال ذاك إبراهيم عليه السلام أخبرنا أبو المظفر بن القشيري أنا أبو سعد ( 3 ) الأديب ( 4 ) أنا أبو عمرو بن حمدان ح وأخبرتنا أم المجتبا العلوية قالت قرئ على إبراهيم بن منصور أنا أبو بكر المقرئ قالا أنا أبو يعلى نا داود بن عمرو الضبي نا عبد الله بن إدريس قال سمعت مختار بن فلفل وكان من أرق محدث يحدث وكان يحدث وعيناه تدمعان يذكر عن أنس بن مالك قال قال رجل لرسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يا خير البرية فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ذاك إبراهيم ( صلى الله عليه و سلم ) قرأت بخط عبد الوهاب الميداني سماعه من أبي سليمان بن زبر ( 5 ) أنا أبي أنا علي ابن إسماعيل بن الحكم نا أبو غسان النهدي نا عبيد الله بن ميسرة نا المختار بن فلفل قال بعثني عبد الحميد بن عبد الرحمن بفلوس قد ضربها فيها أمر الأمير عبد الحميد بالوفاء والعدل فلما قرأها عمر بن عبد العزيز قال اكسروا هذه الفلوس واكتبوا أمر الله بالوفاء والعدل أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي ثم حدثنا أبو الفضل أنا أبو الفضل وأبو الحسين وأبو الغنائم واللفظ له قالوا أنا أبو أحمد زاد أبو الفضل ومحمد بن الحسن قالا أنا
_________
( 1 ) تحرفت في " ز " وم : الحسن
( 2 ) استدركت على هامش " ز " وبعدها صح وسقطت اللفظة من م
( 3 ) تحرفت في م إلى سعيد
( 4 ) زيادة عن م و " ز " ود
( 5 ) في " ز " : " يونس " وفي م : هرمز

(57/140)


أحمد بن عبدان أنا محمد بن سهل أنا البخاري قال ( 1 ) مختار بن فلفل سمع أنس بن مالك روى عنه الثوري وزائدة وعبد الله بن إدريس أخبرنا أبو الحسين القاضي وأبو عبد الله الأديب إذنا قالا أنا ابن مندة أنا حمد ( 2 ) إجازة ح قال وأنا ابن سلمة أنا علي أنا ابن ابي حاتم قال ( 3 ) مختار بن فلفل من موالي عمرو بن حريث كوفي روى عن أنس بن مالك وعمر بن عبد العزيز والحسن وطلق بن حبيب روى عنه سفيان الثوري وزائدة وعبد الله بن إدريس ووقاء ( 4 ) بن إياس وعبد الواحد بن زياد وعبد الرحيم ( 5 ) بن سليمان وجرير بن عبد الحميد وابن إدريس وحفص بن غياث سمعت أبي يقول ذلك وذكر أبو بكر أحمد بن محمد بن هانئ الأثرم قال ذكر أبو عبد الله المختار بن فلفل فقال كوفي ثقة ( 6 ) قال ( 7 ) وأنا عبد الله بن أحمد بن حنبل فيما كتب إلي قال سألت أبي عن مختار بن فلفل فقال ( 8 ) لا أعلم إلا خيرا روى عنه الثوري وحفص بن غياث وابن إدريس قال وذكره أبي عن إسحاق بن منصور عن يحيى بن معين أنه قال المختار بن فلفل ثقة قرأت على أبي محمد بن حمزة عن أبي بكر الخطيب أنا أبو بكر البرقاني أنا محمد ابن عبد الله خميرويه الهروي نا الحسين بن إدريس أنا محمد بن عبد الله بن عمار الموصلي قال المختار بن فلفل ثقة روى عنه الخلق
_________
( 1 ) التاريخ الكبير للبخاري 7 / 385
( 2 ) تحرفت في " ز " وم إلى : أحمد
( 3 ) الجرح والتعديل لابن أبي حاتم 8 / 310
( 4 ) تحرفت في م إلى : وورقاء
( 5 ) بالاصل ود : " عبد الرحمن " تصحيف والتصويب عن م و " ز " وتهذيب الكمال وفي الجرح والتعديل : " عبد الرحيم " وبهامشه عن نسخة : " عبد الرحمن " وكتب محققه بعدها : خطأ
( 6 ) من قوله : " وذكر أبو بكر
إلى هنا ليس في م و " ز "
( 7 ) القائل أبو محمد بن أبي حاتم والخبر في الجرح والتعديل 8 / 310
( 8 ) من هنا إلى آخر المنقول عن ابن أبي حاتم ليس في م و " ز " وفيهما : فقال : ثقة

(57/141)


أخبرنا أبو البركات الأنماطي وأبو عبد الله البلخي قالا أنا أبو الحسين بن الطيوري وثابت بن بندار قالا أنا أبو عبد الله الحسين بن جعفر وأبو نصر محمد بن الحسن قالا أنا الوليد أنا علي بن أحمد حدثني أبي قال ( 1 ) المختار بن فلفل كوفي تابعي ( 2 ) ثقة أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو بكر بن الطبري أنا أبو الحسين بن الفضل أنا عبد الله بن جعفر ( 3 ) نا يعقوب ( 4 ) نا أبو نعيم نا سفيان عن المختار بن فلفل وهو ثقة كوفي أنبأنا أبو الحسين هبة الله بن الحسن وأبو عبد الله بن عبد الملك قالا أنا عبد الرحمن بن محمد أنا أبو علي إجازة ح قال وأنا أبو طاهر أنا أبو الحسن قالا أنا أبو محمد قال ( 5 ) سألت أبي عن مختار بن فلفل فقال شيخ كوفي ذكر من اسمه مخرمة ( 6 ) 7271 مخرمة بن سليمان الوالبي ( 7 ) المدني ( 8 ) من بني والبة حي من بني أسد بن خزيمة روى عن السائب بن يزيد ابن أخت نمر وكريب مولى ابن عباس وإبراهيم بن محمد بن طلحة بن عبيد الله وعبد الرحمن بن هرمز الأعرج
_________
( 1 ) تاريخ الثقات للعجلي ص 422 رقم 1545
( 2 ) زيادة عن تاريخ الثقات
( 3 ) من قوله : وأبو نصر
إلى هنا سقط من م و " ز " فتداخل الخبران ببعضهما واضطرب إسنادهما
( 4 ) المعرفة والتاريخ ليعقوب بن سفيان الفسوي 3 / 151
( 5 ) الجرح والتعديل 8 / 310
( 6 ) مخرمة بفتح فسكون ففتح ( المغني )
( 7 ) تحرفت بالاصل إلى : " الوالي " والتصويب عن م و " ز " ود
( 8 ) ترجمته في تهذيب الكمال 17 / 488 وتهذيب التهذيب 5 / 392 والجرح والتعديل 8 / 363 والتاريخ الكبير 8 / 15 وسير أعلام النبلاء 5 / 417 وشذرات الذهب 1 / 177

(57/142)


روى عنه مالك بن أنس وعبد ربه بن سعيد والضحاك بن عثمان الحزامي وعياض بن عبد الله الفهري وعمر بن واقد الأسلمي والد الواقدي وشميل بن خالد وعمرو بن شعيب وأبو بكر عبد الله بن ابي سبرة وعبد الرحمن بن ابي الزناد وقدم دمشق غازيا أخبرنا أبو محمد السيدي ( 1 ) وأبو المظفر بن القشيري قالا أنا أبو عمر البحيري أنا زاهر بن أحمد أنا إبراهيم بن عبد الصمد نا أبو مصعب نا مالك عن مخرمة بن سليمان عن كريب عن ( 2 ) عبد الله بن عباس أنه أخبره أنه بات ليلة عند ميمونة زوج النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وهي خالته فاضطجعت في عرض الوسادة واضطجع رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وأهله في طولها فنام رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) حتى انتصف الليل أو قبله بقليل أو بعده بقليل استيقظ رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فجعل يمسح النوم عن وجهه بيده ثم قرأ العشر الآيات الخواتم من سورة آل عمران ثم قام إلى شن معلق فتوضأ منها فأحسن وضوءه ثم قام فصلى قال والله فقمت فصنعت مثل الذي صنع فقمت على جنبه فوضع رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يده اليمنى على رأسي ثم أخذ بأذني اليمنى يفتلها فصلى ركعتين ثم ركعتين ثم ركعتين ثم ركعتين ثم ركعتين ثم ركعتين ثم أوتر واضطجع حتى جاءه المؤذن فقام فصلى ركعتين خفيفتين ثم خرج فصلى الصبح قرأت بخط عبد الوهاب الميداني سماعه من أبي سليمان بن زبر عن أبيه أنا الحارث عن محمد بن سعد عن محمد بن عمر الواقدي قال فحدثني أبي عن مخرمة بن سليمان قال كنا في سواحل حمص ودمشق حتى خرجوا إلينا من الصائفة وكذلك كانوا يصنعون إذا حانت طالعتهم خرجنا أنبأنا أبو بكر بن عبد الباقي وغيره عن أبي محمد الجوهري عن أبي ( 3 ) عمر بن
_________
( 1 ) بالاصل ود : السدي وفي م و " ز " : السندي
( 2 ) تحرفت بالاصل إلى : بن
( 3 ) سقطت من الاصل واستدركت عن م و " ز " ود

(57/143)


حيوية أنا سليمان بن إسحاق بن الخليل أنا الحارث بن محمد أنا محمد بن سعد أنا محمد بن عمر الواقدي حدثني أبي عن مخرمة بن سليمان الوالبي قال صرت إلى الشام قال يكونون بالساحل فإذا أقبلت الصائفة انصرفوا بعث الفين فتجاعلوا فخرج ألف وخمسمائة فغزونا ودخل عامئذ الصائفة مسلمة بن عبد الملك والعباس بن الوليد بن عبد الملك استعملهما جميعا الوليد فشتوا بطوانة ( 1 ) وافتتحوها ( 2 ) أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أحمد بن الحسن بن أحمد أنا يوسف بن رباح أنا أبو بكر المهندس نا أبو بشر الدولابي نا معاوية بن صالح قال سمعت يحيى بن معين يقول في تسمية أهل المدينة ومحدثيهم مخرمة بن سليمان الوالبي ( 3 ) أخبرنا أبو بكر محمد بن شجاع أنا أبو عمرو بن مندة أنا أبو محمد بن يوة أنا أبو الحسن اللنباني ( 4 ) نا أبو بكر بن أبي الدنيا نا محمد بن سعد قال مخرمة بن سليمان الوالبي قتل بقديد ( 5 ) سنة ثلاثين ومائة وكان قليل الحديث أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنا الحسن بن علي أنا أبو عمر بن حيوية أنا سليمان بن إسحاق بن إبراهيم نا الحارث بن أبي أسامة نا محمد بن سعد قال في الطبقة الرابعة من أهل المدينة مخرمة بن سليمان الوالبي قتلته الحرورية بقديد سنة ثلاثين ومائة وكان قليل الحديث وكذا قال الواقدي في التاريخ وقال وقتل وهو ابن سبعين سنة أنبأنا أبو الغنائم الكوفي ثم حدثنا أبو الفضل وابو الحسين وابو الغنائم وهذا لفظه قالوا أنا عبد الوهاب بن محمد زاد أبو الفضل ومحمد بن الحسن قالا أنا أحمد بن عبدان أنا ابن سهل أنا البخاري قال ( 6 )
_________
( 1 ) طوانة : بلد المصيصة ( معجم البلدان )
( 2 ) الخبر ليس في الطبقات الكبرى المطبوع وترجمة مخرمة ضمن تراجم أهل المدينة الضائعة من طبقات ابن سعد
( 3 ) تحرفت بالاصل إلى : الوالي
( 4 ) تحرفت بالاصل وم ود و " ز " إلى : اللبناني بتقديم الباء
( 5 ) قديد : اسم موضع قرب مكة ( معجم البلدان ) وفي هذا الموضع كانت وقعة بين جيش مروان بن محمد الاموي سنة 130 ه وبين جيش عبد الله بن يحيى الكندي وكان متغلبا على اليمن
( 6 ) التاريخ الكبير 8 / 15

(57/144)


مخرمة بن سليمان الأسدي أسد خزيمة المدني سمع كريبا روى عنه مالك بن أنس أنبأنا أبو الحسين القاضي وأبو عبد الله الأديب قالا أنا ابن مندة أنا حمد ( 1 ) إجازة ح قال وأنا أبو طاهر أنا علي قالا أنا ابن أبي حاتم قال ( 2 ) مخرمة بن سليمان الأسدي أسد خزيمة مدني يقال إنه قتل بقديد سنة ثلاثين ومائة روى عن كريب روى عنه مالك بن انس والضحاك بن عثمان سمعت أبي يقول ذلك أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أبو الفضل المقدسي أنا أبو سعيد ( 3 ) مسعود بن ناصر أنا عبد الملك بن الحسن أنا أبو نصر البخاري قال مخرمة بن سليمان الأسدي ( 4 ) أسد خزيمة المديني سمع كريبا روى أعنه مالك بن أنس وعبد ربه بن سعيد في الصلاة وتفسير آل عمران قال الواقدي قتل بقديد سنة ثلاثين ومائة وقال في التاريخ مثله وزاد وهو ابن سبعين سنة أخبرنا أبو بكر وجيه بن طاهر أنا أبو صالح أحمد بن عبد الملك أنا أبو الحسن بن السقا وأبو محمد بن بالويه قالا نا محمد بن يعقوب نا عباس قال سمعت يحيى يقول مخرمة بن سليمان يحدث عن مالك وهو ثقة قرأت على ابي الفتح نصر الله بن محمد عن أبي الحسين بن الطيوري أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو عمر بن حيوية أنا محمد بن القاسم بن جعفر نا إبراهيم بن الجنيد قال سمعت يحيى بن معين يقول وسئل عن مخرمة بن سليمان فقال مدني ( 5 ) ثقة روى عنه مالك بن أنس ذكر أبو عبد الله محمد بن إبراهيم الكناني ( 6 ) قال قلت لأبي حاتم الرازي ما تقول في مخرمة بن سليمان فقال صالح الحديث يروي عن كريب
_________
( 1 ) تحرفت في م و " ز " إلى : أحمد
( 2 ) الجرح والتعديل لابن أبي حاتم 8 / 363
( 3 ) سقطت من م و " ز "
( 4 ) في " ز " وم : الوالبي الاسدي
( 5 ) في " ز " : مديني
( 6 ) تحرفت في " ز " إلى : الكتاني

(57/145)


أنبأنا أبو الحسين القاضي وابو عبد الله الأديب قالا أنا ابن مندة أنا حمد إجازة ح قال وأنا أبو طاهر أنا علي قالا أنا ابن أبي حاتم قال ( 1 ) سمعت أبي يقول مخرمة بن سليمان مدني يروي عن كريب صالح الحديث ثقة ( 2 ) أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا علي بن أحمد بن محمد أنا أبو طاهر المخلص إجازة نا عبيد الله بن عبد الرحمن أخبرني عبد الرحمن بن محمد بن المغيرة أخبرني أبي حدثني أبو عبيد قال سنة ثلاثين فيها مات مخرمة بن سليمان الوالبي 7272 مخرمة بن شرحبيل كان يتأله وكانت اليمن تطيعة طاعة عظيمة وقدم دمشق ليكلم يزيد بن معاوية في يزيد بن ربيعة بن مفرغ لما حبسه عباد بن زياد وسيأتي ذكره في ترجمة ابن مفرغ إن شاء الله 7273 مخرمة بن عبد الرحمن حكى عنه إسماعيل بن عبيد الله بن أبي المهاجر أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أنا محمد بن هبة الله أنا محمد بن الحسين أنا عبد الله نا يعقوب ( 3 ) حدثني أبو سعيد عبد الرحمن بن إبراهيم نا أبو مسهر نا سعيد عن إسماعيل بن عبيد الله عن مخرمة بن عبد الرحمن أنه كان يمكث أربعة أشهر لا يتكلم فإذا اراد حاجة كتبها أنبأنا أبو القاسم النسيب نا عبد العزيز الصوفي أنا ابن ابي نصر نا أبو علي الحسن ابن حبيب نا يزيد بن عبد الصمد نا أبو مسهر نا سعيد بن عبد العزيز عن إسماعيل بن عبيد الله أن مخرمة بن عبد الرحمن كان يمكث الأشهر لا يتكلم فإذا أراد الحاجة كتبها
_________
( 1 ) الجرح والتعديل لابن أبي حاتم 8 / 363
( 2 ) زيادة عن الجرح والتعديل
( 3 ) رواه يعقوب بن سفيان في المعرفة والتاريخ 2 / 409 - 410

(57/146)


أخبرنا أبو غالب بن البنا أنا أبو الحسين بن الآبنوسي أنا أبو القاسم بن عتاب أنا أحمد بن عمير إجازة ح وأخبرنا أبو القاسم بن السوسي أنا أبو عبد الله بن أبي الحديد أنا أبو الحسن الربعي أنا عبد الوهاب الكلابي أنا أحمد بن عمير قراءة قال سمعت ابن سميع يقول في الطبقة الرابعة مخرمة بن عبد الرحمن الدمشقي رحمه الله تعالى 7274 مخرمة بن نوفل بن أهيب بن عبد مناف بن زهرة بن كلاب بن مرة ابن كعب أبو صفوان ويقال أبو المسور ويقال أبو الأسود ويقال أبو مسعود الزهري ( 1 ) والد المسور بن مخرمة له صحبة وكان من المؤلفة قلوبهم قدم ( 2 ) دمشق في الجاهلية وكان في عير قريش التي خرج النبي ( صلى الله عليه و سلم ) في طلبها وكانت وقعة بدر بسببها وحكى عن أمه رقيقة ( 3 ) بنت أبي صيفي بن هاشم روى عنه ابنه المسور بن مخرمة وأبو عون مولى المسور وعبد الرحمن بن موهب أخبرنا أبو طالب علي بن عبد الرحمن أنا أبو الحسن علي بن الحسن بن الحسين بن محمد أنا أبو محمد بن النحاس أنا أبو سعيد بن الأعرابي نا حميد بن علي بن البختري ابن مسافر بن أبان وكانت أم ابان بن علي برة بنت أبي رافع أبو عبد الرحمن الكوفي نا يعقوب بن محمد بن عيسى بن عبد الملك بن حميد بن عبد الرحمن بن عوف نا عبد العزيز ابن عمران عن ابن حويصة ( 4 ) قال ( 5 ) تحدث مخرمة بن نوفل عن أمه رقيقة بنت أبي صيفي وكانت لدة عبد المطلب بن هاشم قالت
_________
( 1 ) ترجمته في نسب قريش للمصعب الزبيري ص 262 والاصابة 3 / 390 رقم 7840 وأسد الغابة 4 / 349 والجرح والتعديل 8 / 362 والتاريخ الكبير 8 / 15 وسير أعلام النبلاء 2 / 542 وشذرات الذهب 1 / 60
( 2 ) سقطت من الاصل ود واستدركت عن م و " ز "
( 3 ) الاصل وم و " ز " : " رفيقة " والمثبت عن د وأسد الغابة وفي نسب قريش : رقية
( 4 ) هو إبراهيم بن حويصة
( 5 ) الاصابة 3 / 390 ورواه ابن سعد في الطبقات الكبرى 1 / 89 - 90 تحت عنوان : ذكر نذر عبد المطلب أن ينحر ابنه

(57/147)


تتابعت على قريش سنون جدب أقحلت ( 1 ) الظلف وارقت العظم قالت فبينا أنا راقدة اللهم أو مهمومة ومعي صنوي أصغر مني معنا بهمات لنا وربى وعندي برذون علي من الشغف إذا أنا بهاتف صيت يصرخ بصوت صحل ( 2 ) يقول يا معشر قريش إن هذا النبي المبعوث منكم وهذا أوان نجومه فحي هلا بالحيا والخصب ألا فانظروا منكم رجلا طوالا عظاما أبيض نضوا اشم العرنين له فخر يكضم عليه وسنة تهدي إليه ألا فليخلص وولده وليد لف إليه من كل بطن رجل ألا فليستنوا من الماء وليمسوا من الطيب وليستلموا الركن وليطوفوا بالبيت سبعا ألا وفيهم الطيب الطاهر لذاته ألا فليستسق ( 3 ) الرجل وليؤمن القوم ألا فغثتم إذا ابدا ما شئتم وعشتم قال فأصبحت علم الله مقربة مذعورة قد قف جلدي ووله عقلي فاقتصصت رؤياي فنمت في شعاب مكة في الحرمة والحرم إن بقي بها أبطحي إلا قال هذا شيبة الحمد هذا شيبة وتناهت عنده قريش وانقض إليه من كل بطن رجل فسنوا ومشوا واستلموا وأطرقوا ثم ارتقوا ابا قبيس وطفق القوم يدقون حوله ما أن يدرك سعيهم مهله حتى فروا ( 4 ) لذروته واستكعوا ( 5 ) ( 6 ) فقام عبد المطلب فاعتضد ابن ابنه محمدا ( صلى الله عليه و سلم ) فرفعه على عاتقه وهو يومئذ غلام قد كرب ثم قال اللهم ساد الخلة وكاشف الكربة أنت عالم غير معلم مسؤول غير مبخل وهذه عبداؤك وإماؤك بغدران ( 7 ) حرمك يشكون إليك سننهم التي أقحلت الظلف والخف فاسمعن اللهم ( 8 ) وأمطر علينا غيثا مريعا مغدقا فما راموا والبيت حتى انفرجت السماء بمائها وكظ الوادي بثجيجه فتسمعت شيخان قريش وهي تقول لعبد المطلب هنيئا لك يا ابا البطحاء هنيئا أي بك عاش أهل البطحاء وفي ذلك تقول رقيقة * بشيبة الحمد أسقى الله بلدتنا * وقد فقدنا الحيا واجلوذ ( 9 ) المطر
_________
( 1 ) بالاصل وم ود و " ز " : أقلحت الظلف والمثبت عن المختصر
( 2 ) صحل : فيه بحة ( القاموس )
( 3 ) بالاصل ود وم : " فليستقي " تصحيف والمثبت عن " ز "
( 4 ) في " ز " : قرأوا وفوقها ضبة وفي م : قروا
( 5 ) كذا بالاصل ود وفي م " ز " : واستنكصوا
( 6 ) رسمها بالاصل ود وم و " ز " : " حبابه " وفوقها في " ز " ضبة
( 7 ) بالاصل : يبدران والمثبت عن م و " ز " ود
( 8 ) الزيادة عن م و " ز " ود
( 9 ) بالاصل وم ود و " ز " : " واجلولذ " والمثبت عن ابن سعد والمختصر

(57/148)


فجاد بالماء جوني ( 1 ) له سبل * دان ( 2 ) فعاشت به الأنعام والشجر منا ( 3 ) من الله بالميمون طائره * وخير من بشرت يوما به مضر مبارك الأمر يستسقى الغمام به * ما في الأنام له عدل ولا خطر * أخبرنا أبو السعود أحمد بن علي بن محمد أنا أبو الحسين أحمد بن محمد بن أحمد ابن النقور وأبو علي محمد بن وشاح الزينبي ح وأخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أنا أحمد بن محمد بن النقور قالا أنا عيسى بن علي بن عيسى نا القاضي أبو عبيد علي بن الحسين بن حرب نا أبو السكين زكريا بن يحيى بن عمر بن حصن بن حميد بن منهب بن حارثة بن خريم بن أوس بن حارثة بن لام الكوفي ببغداد سنة خمسين ومائتين نا عم أبي زحر بن حصن عن جده حميد ابن منهب حدثني عمي عروة بن مضرس قال تحدث مخرمة بن نوفل عن أمه رقيقة بنت أبي صيفي بن هاشم وكانت لدة ( 4 ) عبد المطلب قالت تتابعت ( 5 ) على قريش سنون أقحلت الضرع وأرقت العظم فبينا أنا راقدة اللهم أو مهمومة إذا هاتف يصرخ بصوت صحل يقول معشر قريش إن هذا النبي المبعوث ( صلى الله عليه و سلم ) منكم وقد أظلتكم أيامه وهذا أوان نجومه فحي هلا بالحيا والخصب الا فانظروا رجلا منكم وسيطا عظاما حساما أبيض بضا أوطف الأهداب سهل الخدين اشعر العرنين له فخر يكظم عليه وسنة تهدى إليه فليخلص هو وولده وليهبط إليه من كل بطن رجل فليسنوا عليهم الماء وليمسوا من الطيب ثم ليستلموا الركن ثم ليرتقوا أبا قبيس ثم ليدع الرجل وليؤمن القوم فغثتم ما شئتم فأصبحت بعلم الله مذعورة قد اقشعر جلدي ووله عقلي فاقتصصت رؤياي ونمت في شعاب مكة في الحرمة والحرم ما بقي بها أبطحي إلا قال هذا شيبة الحمد وتناهت إليه رجالات قريش وهبط إليه من كل بطن رجل فسنوا ومسوا واستلموا ثم ارتقوا أبا قبيس وطفقوا حوله ما يبلغ سعيهم مهله حتى إذا استوى بذروة الجبل قام عبد
_________
( 1 ) بالاصل ود : " حولي " والمثبت عن ابن سعد
( 2 ) كذا بالاصل وم و " ز " وابن سعد وفي المختصر : سحا
( 3 ) بالاصل وم و " ز " ود : يسئل والمثبت عن ابن سعد
( 4 ) فوقها في " ز " : ضبة
( 5 ) في م وابن سعد : تتايعت

(57/149)


المطلب ومعه رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) غلام قد أيفع أو كرب فرفع يديه وقال اللهم ساد الخلة وكاشف الكربة أنت معلم غير معلم ومسؤول غير مبخل وهذه عبداؤك وإماؤك بغدران حرمك يشكون إليك سنتهم أذهبت الخف والظلف فاسمعن اللهم وأمطرن غيثا مغدقا مريعا فوالكعبة ما زالوا حتى تفجرت السماء بمائها واكتظ الوادي بثجيجه فلسمعت شيخان قريش وجلتها عبد الله بن جدعان وحرب بن أمية وهشام بن المغيرة يقولون لعبد المطلب هنيئا لك ابا البطحاء أي عاش بك أهل البطحاء وفي ذلك تقول رقيقة * بشيبة الحمد أسقى الله بلدتنا * وقد فقدنا الحيا واجلوذ المطر فجاد بالماء جوني ( 1 ) له سبل * سحا فعاشت به الأنعام والشجر منا من الله بالميمون طائره * وخير من بشرت يوما به مضر مبارك الأمر يستسقى الغمام به * ما في الأنام له عدل ولا خطر * أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنا الحسن بن علي أنا أبو عمر بن حيوية أنا أبو القاسم بن ابي حية نا محمد بن شجاع أنا محمد بن عمر حدثني عبد الله بن جعفر عن أبي عون مولى المسور عن مخرمة بن نوفل قال ( 2 ) لما لحقنا بالشام أدركنا رجل من جذام فأخبرنا أن محمدا قد كان عرض لعيرنا في بدأتنا وأنه تركه مقيما ينتظر رجعتنا قد حالف علينا أهل الطريق ووادعهم قال مخرمة فخرجنا خائفين نخاف الرصد فتبعنا ضمضم بن عمرو حين فصلنا من الشام وكان عمرو بن العاص يحدث يقول لما كنا بالزرقاء والزرقاء ( 3 ) بالشام ناحية معان من أذرعات على مرحلتين ونحن منحدرون إلى مكة لقينا رجلا من جذام فقال قد كان عرض لكم محمد في بدأتكم ( 4 ) فذكر الحديث بطوله
_________
( 1 ) بالاصل : " حولي " وغير مقروءة وإعجام ناقص في م و " ز " ود والمثبت عن ابن سعد
( 2 ) رواه الواقدي في مغازيه 1 / 28
( 3 ) راجع معجم البلدان 3 / 137
( 4 ) بدون إعجام بالاصل وفي " ز " : " ندائكم " وإعجامها مضطرب في م ود والمثبت عن مغازي الواقدي

(57/150)


أخبرنا أبو غالب وابو عبد الله ابنا البنا قالا أنا أبو الحسين بن الآبنوسي أنا أحمد ابن عبيد بن الفضل ( 1 ) إجازة أنا محمد بن الحسين نا ابن أبي خيثمة أنا مصعب بن عبد الله قال ( 2 ) مخرمة بن نوفل بن أهيب بن عبد مناف بن زهرة بن كلاب أخي قصي بن كلاب من مسلمة الفتح ( 3 ) له سن وعلم ( 4 ) يؤخذ عنه النسب وأمه رقيقة ( 5 ) بنت أبي صيفي بن هاشم ابن عبد مناف بن قصي أخبرنا أبو البركات الأنماطي وابو العز بن منصور قالا أنا أبو طاهر الباقلاني زاد الأنماطي واحمد بن الحسن بن خيرون قالا أنا أبو الحسين الأصبهاني أنا أبو الحسين الأهوازي أنا أبو حفص نا خليفة قال ( 6 ) مخرمة بن نوفل بن وهيب ( 7 ) بن عبد مناف بن زهرة أمه رقيقة بنت أبي صيفي بن هاشم بن عبد مناف مات سنة أربع وخمسين يكنى أبا المسور أخبرنا أبو غالب وابو عبد الله ابنا أبي ( 8 ) علي قالا أنا أبو جعفر بن المسلمة أنا أبو طاهر المخلص أنا أحمد بن سليمان نا الزبير قال ومن ولد أهيب بن عبد مناف بن زهرة مخرمة بن نوفل بن أهيب بن عبد مناف بن زهرة وأمه رقيقة ابنة ابي صيفي بن هاشم بن عبد مناف بن قصي وكان مخرمة من مسلمة الفتح وكان له سن عالية وعلم بالنسب كان يؤخذ عنه النسب أخبرنا أبو بكر محمد بن شجاع أنا أبو عمرو بن مندة أنا أبو محمد أنا أبو الحسن نا ابن أبي الدنيا نا محمد بن سعد قال ( 9 ) مخرمة بن نوفل بن عبد مناف بن زهرة بن كلاب ويكنى أبا المسور مات بالمدينة سنة
_________
( 1 ) في " ز " وم : أحمد بن الفضل
( 2 ) نسب قريش للمصعب ص 262
( 3 ) بدون إعجام في " ز " وفوقها ضبة
( 4 ) في " ز " : له شأن وعلم وفي نسب قريش : له سر وعلم
( 5 ) في نسب قريش : رقية
( 6 ) طبقات خليفة بن خياط ص 46 رقم 80
( 7 ) في طبقات خليفة : أهيب
( 8 ) استدركت عن هامش الاصل وبعدها صح
( 9 ) الخبر برواية ابن أبي الدنيا ليس في الطبقات الكبرى المطبوع لابن سعد

(57/151)


أربع وخمسين وهو ابن مائة وخمس عشرة ( 1 ) سنة أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنا الحسن بن علي أنا أبو عمر بن حيوية أنا أحمد بن معروف نا الحسين بن فهم نا محمد بن سعد قال في الطبقة الرابعة مخرمة بن نوفل بن أهيب بن عبد مناف بن زهرة بن كلاب وأمه رقيقة بنت أبي صيفي ابن هاشم بن عبد مناف بن قصي فولد مخرمة صفوان وبه كان يكنى ثم ذكره غيره وقال أسلم مخرمة عند فتح مكة وكان عالما بنسب قريش وأحاديثها وكانت له معرفة بأنصاب الحرم فكان عمر بن الخطاب يبعثه هو وسعيد بن يربوع أبو هود وحويطب بن عبد العزى وأزهر بن عبد عوف فيحددون ( 2 ) أنصاب الحرم لعلمهم بها وكانوا يبدون في بواديها ثم بعثهم عثمان بن عفان حين ولي الخلافة فحددوا ( 3 ) أنصاب الحرم إلا سعيد بن يربوع فإن بصره كان قد ذهب فلم يرسله معهم ( 4 ) أنبأنا أبو محمد بن الآبنوسي ثم أخبرني أبو الفضل بن ناصر عنه أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو الحسين بن المظفر أنا أبو علي المدائني أنا أبو بكر بن البرقي قال ومخرمة بن نوفل بن وهيب بن عبد مناف بن زهرة وأمه رقيقة بنت أبي صيفي بن هاشم بن عبد مناف وأمها كلدة بنت عبد مناف بن عبد الدار أسلم يوم الفتح وكان من المؤلفة توفي سنة أربع وخمسين وهو ابن خمس عشرة ومائة له حديث أخبرنا أبو الغنائم بن النرسي في كتابه ثم حدثنا أبو الفضل أنا أبو الفضل وأبو الحسين وابو الغنائم واللفظ له قالوا أنا أبو أحمد زاد أبو الفضل ومحمد بن الحسن قالا أنا أحمد بن عبدان أنا محمد بن سهل أنا البخاري قال ( 5 ) مخرمة بن نوفل القرشي والد مسور له صحبة أخبرنا أبو الحسين القاضي وابو عبد الله الأديب إذنا قالا أنا أبو القاسم بن مندة أنا حمد إجازة ح قال وأنا أبو طاهر أنا علي
_________
( 1 ) بالاصل وم و " ز " ود : خمسة عشر سنة
( 2 ) في المختصر : فيجددون
( 3 ) في المختصر : فجددوا
( 4 ) الاصابة 3 / 390 وأسد الغابة 4 / 349
( 5 ) التاريخ الكبير للبخاري 8 / 15

(57/152)


قالا أنا ابن أبي حاتم قال ( 1 ) مخرمة بن نوفل بن عبد مناف بن زهرة والد المسور بن مخرمة القرشي له صحبة مات بالمدينة وهو ابن مائة وخمس عشرة سنة سنة أربع وخمسين روى عنه ابنه المسور بن مخرمة سمعت أبي يقول ذلك أنبأنا ( 2 ) أبو جفر الهمذاني أنا أبو بكر الصفار أنا ابن منجوية أنا أبو أحمد ( 3 ) أخبرني أبو عبد الله محمد بن أحمد الأصبهاني نا محمد يعني ابن ( 4 ) عبد الله بن رستة نا سليمان يعني ابن داود المنقري نا محمد يعني ابن عمر الواقدي قال مخرمة بن نوفل كنيته أبو الأسود أخبرنا أبو بكر محمد بن العباس أنا أحمد بن منصور أنا أبو سعيد بن حمدون أنا مكي بن عبدان قال سمعت مسلما يقول أبو المسور مخرمة بن نوفل بن عبد مناف بن زهرة القرشي له صحبة قرأت على ابي الفضل بن ناصر عن جعفر بن يحيى أنا أبو نصر الوائلي أنا الخصيب بن عبد الله أخبرني عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن أخبرني أبي قال أبو صفوان مخرمة وقال في موضع آخر أبو المسور مخرمة بن نوفل بن عبد مناف أخبرنا أبو الفتح نصر الله بن محمد أنا نصر بن إبراهيم ( 5 ) نا سليمان بن أيوب أنا طاهر بن محمد بن سليمان نا علي بن إبراهيم بن أحمد نا يزيد بن محمد بن إياس ( 6 ) قال سمعت ابا عبد الله المقدمي يقول مخرمة بن نوفل الزهري يكنى أبا المسور أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو طاهر الخطيب أنا هبة الله بن إبراهيم بن عمر أنا أبو بكر المهندس نا أبو بشر الدولابي قال
_________
( 1 ) الجرح والتعديل لابن أبي حاتم 8 / 362
( 2 ) الخبر التالي موجود في د وقد سقط من م و " ز "
( 3 ) الاسامي والكنى للحاكم النيسابوري 1 / 363 رقم 292
( 4 ) بالاصل ود : " نا محمد بن عبد الله بن رستة " والمثبت عن الاسامي والكنى
( 5 ) زيد في " ز " وم : قراءة
( 6 ) في " ز " : أبا ثم بياض بدلا من : إياس

(57/153)


أبو صفوان مخرمة والد المسور بن مخرمة وقال في موضع آخر أبو مسعود مخرمة بن نوفل بن عبد مناف بن زهرة له صحبة ولابنه المسور بن مخرمة أنبأنا أبو جعفر محمد بن ابي علي أنا أبو بكر الصفار أنا أحمد بن علي بن منجويه أنا أبو أحمد الحاكم قال ( 1 ) أبو الأسود ويقال أبو المسور ( 2 ) ويقال أبو صفوان مخرمة بن نوفل بن أهيب بن عبد مناف بن زهرة بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي القرشي الزهري المدني وأمه رقيقة بنت أبي صيفي ( 3 ) بن هاشم بن عبد مناف له صحبة من النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وهو والد المسور بن مخرمة مات بالمدينة سنة أربع وخمسين وهو ابن مائة وخمس عشرة ( 4 ) سنة ( 5 ) أخبرنا أبو الفتح يوسف بن عبد الواحد أنا شجاع بن علي أنا أبو عبد الله بن مندة قال مخرمة بن نوفل بن أهيب بن عبد مناف بن زهرة أمه رقيقة بنت أبي صيفي بن عبد مناف يكنى أبا المسور من المؤلفة اسلم يوم الفتح روى عنه ابنه مسور أنبأنا أبو علي الحداد قال قال أبو نعيم الحافظ مخرمة بن نوفل بن أهيب بن عبد مناف بن زهرة بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي أمه رقيقة بنت أبي صيفي بن هاشم بن عبد مناف كان من المؤلفة اسلم عام الفتح وكان في لسانه فظاظة يكنى ابا المسور توفي سنة اربع وخمسين وله تسعون سنة وقيل توفي وهو ابن خمس عشرة ومائة أخبرنا أبو بكر الشحامي أنا أبو صالح المؤذن أنا أبو الحسن بن السقا وأبو محمد ابن بالويه قالا نا محمد بن يعقوب نا عباس بن محمد نا يحيى نا ابن أبي مريم أنا ابن لهيعة عن أبي الأسود عن عروة بن الزبير عن المخرمة بن نوفل عن ابيه قال
_________
( 1 ) الاسامي والكنى للحاكم النيسابوري 1 / 362 رقم 292
( 2 ) بكسر الميم وسكون السين وفتح الواو وتخفيفها كما في الاكمال
( 3 ) رسمها مضطرب بالاصل وتقرأ : مصيفي
( 4 ) بالاصل ود : " وخمسة عشر سنة " والمثبت عن م و " ز "
( 5 ) من قوله : " مات
إلى هنا ليس في الاسامي والكنى

(57/154)


لقد أظهر رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) الأسلام فأسلم أهل مكة كلهم وذلك قبل أن تفرض الصلاة حتى إن كان ليقرأ بالسجدة فيسجد ويسجدون وما يستطيع بعضهم أن يسجد من الزحام وضيق المكان لكثرة الناس حتى قدم رؤوس قريش الوليد بن المغيرة وأبو جهل وغيرهما ( 1 ) وكانوا بالطائف في أرضهم فقالوا تدعون دين آبائكم فكفروا ( 2 )
أنبأناه عاليا أبو علي الحداد أنا أبو نعيم نا سليمان بن أحمد نا أبو الزنباع نا يحيى بن بكير نا ابن لهيعة عن أبي الأسود عن عروة بن الزبير عن المسور بن مخرمة عن أبيه قال لما أظهر رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) الإسلام أسلم أهل مكة كلهم وذلك قبل أن تفرض الصلاة حتى إن كان ليقرأ السجدة فيسجدون ما يستطيع بعضهم أنا يسجد من الزحام حتى قدم رؤساء قريش الوليد بن المغيرة وأبو جهل بن هشام وغيرهما وكانوا بالطائف في أرضهم فقالوا تدعون دين آبائكم فكفروا أخبرنا أبو سعد بن البغدادي وأبو بكر اللفتواني وأبو طاهر محمد بن إبراهيم بن مكي قالوا أنا محمود بن جعفر بن محمد أنا عم ( 3 ) أبي الحسين بن أحمد بن جعفر أنا إبراهيم بن السندي بن علي نا الزبير بن بكار حدثني إبراهيم بن محمد بن عبد العزيز الزهري عن أبيه عن ابن شهاب عن عبيد الله ( 4 ) بن عبد الله بن عتبة بن مسعود عن ابن عباس أن جبريل أرى إبراهيم ( 5 ) النبي ( صلى الله عليه و سلم ) موضع أنصاب الحرم فنصبها ( 6 ) ثم جددها قصي بن كلاب ثم جددها رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال ابن شهاب قال عبيد الله بن عبد الله بن عتبة بن مسعود فلما ولي عمر بن الخطاب بعث أربعة من قريش فنصبوا أنصاب الحرم مخرمة بن نوفل بن أهيب بن عبد مناف بن زهرة وأزهر بن عبد عوف وسعيد بن يربوع وحويطب بن عبد العزى ( 7 )
_________
( 1 ) مكانها بياض في " ز "
( 2 ) الاصابة 3 / 391
( 3 ) في " ز " : أنبأ عمر ( ثم بياض )
( 4 ) في م و " ز " : عبد الله
( 5 ) مكان " أرى إبراهيم " بياض في " ز "
( 6 ) زيد في م و " ز " : " ثم جددها إسماعيل " وهذه الزيادة ليست في د
( 7 ) في " ز " : عبد العزيز

(57/155)


أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور أنا أبو طاهر المخلص أنا رضوان بن أحمد أنا أحمد بن عبد الجبار نا يونس بن بكير عن ابن إسحاق ( 1 ) حدثني عبد الله بن أبي بكر بن حزم وغيره قالوا وأعطى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) دون المائة رجالا من قريش مخرمة بن نوفل بن أهيب الزهري يعني من المؤلفة قلوبهم أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنا الحسن بن علي أنا أبو عمر بن حيوية أنا أحمد بن معروف نا الحسين بن فهم نا محمد بن سعد أنا محمد بن عمر نا خالد بن الياس عن يحيى بن عبد الرحمن بن حاطب عن أبيه قال ذهب بصر مخرمة بن نوفل في خلافة عثمان بن عفان وكان قبل ذلك فيمن ( 2 ) يجدد ( 3 ) أنصاب الحرم معرفة بها قال محمد بن عمر شهد مخرمة بن نوفل مع رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يوم حنين وأعطاه من غنائم حنين خمسين بعيرا قال ورأيت عبد الله بن جعفر ينكر أنا يكون مخرمة أخذ من ذلك شيئا وقال ما سمعت أحدا من أهلي يذكر ذلك قال وأنا ابن حيوية أنا عبد الوهاب بن أبي حية أنا محمد بن شجاع أنا الواقدي قال ( 4 ) وأعطى يعني النبي ( صلى الله عليه و سلم ) من غنائم حنين مخرمة بن نوفل خمسين بعيرا وقد رأيت عبد الله بن جعفر ينكر أنا يكون أخذ مخرمة من ذلك وقال ما سمعت أحدا من أهلي يذكر أنه أعطي شيئا ( 5 ) ( 6 )
_________
( 1 ) في " ز " وم : أبي إسحاق تحريف
والخبر في سيرة ابن هشام 4 / 136
( 2 ) مكانها بياض في " ز "
( 3 ) في " ز " : " تحد " وفي م : " تحدد "
( 4 ) مغازي الواقدي 3 / 946
( 5 ) الخبر السابق سقط من م و " ز "
( 6 ) ورد هنا في م و " ز " خبر وقد سقط من الاصل وأخر موضعه في د إلى ما بعد عدة أخبار نستدركه للامانة والنص عن " ز " : أخبرنا أبو القاسم هبة الله بن أحمد بن عمر أنا أبو الحسن محمد بن عبد الواحد بن محمد بن جعفر أنا أبو بكر محمد بن إسماعيل بن العباس الوراق نا يحيى بن محمد بن صاعد نا إسحاق بن سيار النصيبي نا مخلد بن مالك نا العطاف بن خالد ( في م و " ز " : نا العطاف نا مخلد نا العطاف بن خالد ) حدثني الليث بن سعد عن ابن أبي مليكة أخبره المسور بن مخرمة أن أباه مخرمة أخذ بيده حتى جاء به بيت رسول الله صلى عليه وسلم فقال : يا بني

(57/156)


أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنا الحسن بن علي أنا أبو عمر بن حيوية أنا أحمد بن معروف أنا الحسين بن فهم نا محمد بن سعد أنا محمد بن معاوية النيسابوري نا عبد الله بن جعفر قال حدثتنا أم بكر بنت مسور أنا النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قسم قسما فأخطأ ذلك مخرمة فقال له مخرمة أي رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ما كنت أرى أنا تقسم في قريش قسما فتخطئني قال فإني فاعل يا خالي إذا جاءني شئ فما لبث أن جاءه قباء من ديباج أو حرير مزرور بالذهب فوضعه بين يديه فجعل كلما جاءه إنسان يخشى أن يسأله قال هذا لخالي مخرمة حتى جاء مخرمة فأعطاه أخبرنا أبو القاسم غانم بن خالد بن عبد الواحد أنا أبو الطيب عبد الرزاق بن عمر بن موسى أنا أبو بكر بن المقرئ نا محمد بن الحسن بن قتيبة نا أبو خالد يزيد بن عبد الله ابن موهب وعيسى بن حماد زغبة ( 1 ) قالا نا الليث عن ابن أبي مليكة عن المسور بن مخرمة قال قسم رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أقبية ( 2 ) ولم يعط مخرمة شيئا قال مخرمة يا بني انطلق بنا إلى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فانطلقت معه قال ادخل فادعه لي قال فدعوته له فخرج إليه وعليه قباء منها قال خبأت هذا لك قال فنظر إليه وقال رضي مخرمة لفظ أبي خالد أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنا أبو سعد محمد بن عبد الرحمن أنا أبو عمرو بن
_________
- ادخل فاع لي رسول الله صلى الله عيه وآله وسلم فدخلت على رسول صلى الله عليه وآله وسلم وأنا غلام فقلت : يارسول الله هذا أبي على الباب يدعوك فقام إليه وأخذ قباء من ديباج مزررا بالذهب فقال له يارسول الله أين نصيبي من الثياب التي قسمت بين أصحابك ؟ فقال : " هذا قباءخبأته لك يا أبا صفوان 2 فأخذه وقال : وصلتك رحم وأرسل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم من ذلم المال بطائفة إلى أهل مكة فوصلهم به وكان الذي بعث به معه ابن الحضرمي وقال له رسول الله صلى الله عليه وآله : " التمس رجلا يصحبك " فأتاه فقال : قد وجت رجلا فقال : " من وجدت ظ " قال : وجدت فلانا الصيمري
قال : فأخرج به معك والبكري أخوطك ولا تأمنه " قال : فخرجنا حتى إذا كنا بنافج وهي من حرة ابن صيمرة قال للابن الحضرمي : إن ها هنا أناسا من قومي آتيهم فأسلم عليهم فأخذت بهم عهدا فانتظرني فقال : يا قوم إن هذا مال بعث به رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إلى قومه وإنما أنتم قومه امشوا إليه فخذوه والله ما كان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول فيه شيئا فلما جداؤوا نافج وجدوا الرجل قد ارتحل فسأل عنه فقالوا : والله ما هو إلا أن وليت فذهب فرجع أصحابه وخرد حتى أدرك صاحبه
( 1 ) رسمها في " ز " : وعمة " وفوقها ضبة
( 2 ) اقبية جمع قباء بكسر القاف نوع من الثياب

(57/157)


حمدان أنا أبو القاسم عبد الله بن محمد بن عبد العزيز البغوي نا صالح بن حاتم بن وردان حدثني أبي نا أيوب عن ( 1 ) عبد الله بن أبي مليكة عن المسور بن مخرمة قال ( 2 ) قدمت على النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أقبية فقسمها بين أصحابه فقال لي أبي مخرمة انطلق بنا إليه لعله يعطينا منها شيئا قال فجاء أبي إلى الباب فقال ها هنا هو فسمع النبي ( صلى الله عليه و سلم ) صوته فخرج معه بقباء فكأني أنظر إليه يرى أبي محاسن القباء ويقول خبأت هذا لك خبأت هذا لك فقال صالح فقلت لأبي لأي شئ فعل هذا النبي ( صلى الله عليه و سلم ) بمخرمة قال كان يتقي لسانه أخبرنا أبو عبد الله محمد بن الفضل وأبو المظفر عبد المنعم بن عبد الكريم قالا أنا أبو سعد الأديب أنا أبو عمرو بن حمدان ح وأخبرنا أبو عبد الله الخلال أنا إبراهيم بن منصور أنا ابن المقرئ قالا أنا أبو يعلى نا صالح بن حاتم بن وردان حدثني أبي نا أيوب عن عبد الله بن أبي مليكة عن المسور بن مخرمة قال قدمت على النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أقبية فقسمها بين أصحابه فقال لي أبي مخرمة انطلق بنا زاد ابن حمدان إليه وقالا لعله أنا يعطينا منها شيئا قال فجاء أبي إلى الباب فقال ها هنا وهو يسمع النبي ( صلى الله عليه و سلم ) صوته فخرج معه بقباء فكأني وقال ابن حمدان قال فكأني أنظر إليه يري أبي محاسن القباء وهو يقول خبأت هذا لك قال أبو محمد صالح فقلت لأبي لأي شئ فعل هذا النبي ( صلى الله عليه و سلم ) بمخرمة قال يتقي وفي حديث ابن حمدان فقال كان يتقي لسانه أخبرنا أبو العز أحمد بن عبيد الله ثنا أبو علي محمد بن الحسين بن محمد قراءة أنا القاضي أبو الفرج المعافى بن زكريا ( 3 ) قراءة عليه نا الحسن بن محمد بن عفير الأنصاري نا أبو الخطاب نا زياد بن يحيى الحساني ثنا حاتم بن وردان عن أيوب عن ابن أبي مليكة عن المسور بن مخرمة قال
_________
( 1 ) تحرفت في م و " ز " إلى : بن
( 2 ) من هذا الطريق في أسد الغابة 4 : 349 - 350
( 3 ) رواه المعافى بن زكريا في الجليس الصالح الكافي 1 / 247 وانظر أسد الغابة 4 / 349 - 350

(57/158)


قدمت على رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أقبية فقال لي أبي مخرمة اذهب بنا إلى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) لعله أن يعطينا منها شيئا قال فأتيناه فسمع كلام أبي على الباب قال فخرج إلينا وفي يده قباء وهو يري أبي محاسنه ويقول خبأت هذا لك أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الفضل بن البقال أنا أبو الحسين بن بشران أنا عثمان بن أحمد نا حنبل بن إسحاق نا الحميدي نا سفيان عن عمرو قال كسا النبي ( صلى الله عليه و سلم ) مخرمة حلة وقال ما أرى العبقري مثلها وقال له إن قدمت مكة اشتراها منك صفوان بن أبي أمية أو حكيم بن حزام بأربعين أوقية قال فقدم مكة فاشتراه منه أحدهما بذاك أخبرنا ( 1 ) أبو سعد بن البغدادي أنا أبو منصور شكرويه ومحمد بن أحمد بن علي السمسار قالا أنا إبراهيم بن عبد الله بن محمد المحاملي نا أحمد بن منصور بن زاج ( 2 ) نا النضر نا أبو عامر عن أبي يزيد المدني عن عائشة قالت جاء مخرمة بن نوفل فلما سمع رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) صوته قال بئس أخو العشيرة فلما دخل بش ( 3 ) به حتى خرج قالت قلت له يا رسول الله قلت له وهو على الباب فلما دخل بششت ( 4 ) به حتى خرج قالت أظنه ( 5 ) قال أعهدتني فحاشا إن شر الناس من يتقى شره [ * * * ] أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو القاسم بن البسري ( 6 ) وأبو الحسين ( 7 ) أحمد ابن محمد بن النقور وأبو محمد بن أبي عثمان قالوا أنا أحمد بن محمد بن موسى بن الصلت نا إبراهيم بن عبد الصمد الهاشمي نا خلاد بن أسلم نا النضر بن شميل ( 8 ) نا أبو عامر الخزاز ثنا أبو يزيد المدني عن عائشة قالت
_________
( 1 ) الخبر التالي أخر موضعه في د
( 2 ) تحرفت بالاصل إلى : " بن اج " والمثبت عن د و " ز " وفوقها في " ز " : ضبة

(57/159)


جاء مخرمة بن نوفل فلما سمع النبي ( صلى الله عليه و سلم ) صوته قال بئس أخو العشيرة فلما دخل بششت ( 1 ) به حتى خرج قلت يا رسول الله قلت له وهو على الباب ما قلت فلما دخل بششت ( 2 ) به حتى خرج فقال أظنه قالت فقال عهدتيني فحاشا إن شر الناس من يتقى شره أخبرنا أبو الفتح يوسف بن عبد الواحد أنا شجاع بن علي أنا أبو عبد الله بن مندة أنا الهيثم بن كليب نا عيسى بن أحمد العسقلاني نا النضر بن شميل أنا أبو عامر الحراني عن أبي يزيد المدني عن عائشة قالت جاء مخرمة بن نوفل فلما سمع النبي ( صلى الله عليه و سلم ) صوته قال بئس أخو العشيرة فلما جاء أدناه فذكر الحديث أخبرنا أبو الحسين بن الفراء وأبو غالب وأبو عبد الله ابنا البنا قالوا أنا أبو ( 3 ) جعفر بن المسلمة أنا أبو طاهر المخلص ثنا أحمد بن سليمان نا الزبير حدثني مصعب ابن عثمان قال سمع المسور بن مخرمة أباه مخرمة بن نوفل الزهري يشاتم رجلا فقال يا أبا صفوان انصف الناس قال ومن أنت قال من ينصحك ولا يغشك فقال مسور قال مسور قال فأخذت بثيابه وتشبثت به فقال اذهب بنا إلى مكة أريني بيت أمك ونريك بيت أمي فقال غفر الله لك يا أبة إنما فضلك فضلي قال وأم مخرمة بن نوفل بنت أبي صيفي بن هاشم بن عبد مناف وأم مسور بنت عوف بن عبد عوف ( 4 ) الزهري ( 5 ) أخبرنا ( 6 ) أبو غالب وأبو عبد الله ابنا البنا قالا أنا أبو جعفر بن المسلمة أنا أبو طاهر أنا أحمد نا الزبير حدثني عبد الرحمن بن عبد الله ( 7 ) الزهري قال
_________
( 1 ) بدون إعجام بالاصل وفي د وم و " ز " : " تنشنش به "
( 2 ) إعجامها مضطرب بالاصل وفي م و " ز " والمثبت عن د
( 3 ) سقطت من الاصل وم و " ز " والمثبت عن د
( 4 ) كذا بالاصل وم ود وكانت : " عوف " في " ز " ثم محيت وكتب فوقها : الله
( 5 ) هي عاتكة بنت عوف أخت عبد الرحمن كما في الاصابة
( 6 ) رواه ابن الاثير في الاصابة 3 / 391
( 7 ) الخبر في الاصابة 3 / 391 وفيها : عبد الرحمن بن عبدان الزهري

(57/160)


قال معاوية بن أبي سفيان يوما وعنده عبد الرحمن بن الأزهر من لي من مخرمة بن نوفل ما يضعني من لسانه تنقصا فقال له عبد الرحمن بن الأزهر ( 1 ) أنا أكفيكه يا أمير المؤمنين فبلغ ذلك مخرمة بن نوفل فقال جعلني عبد الرحمن بن الأزهر يتيما في حجره يزعم لمعاوية أنه يكفيه إياي فقال له ابن برصا الليثي إنه عبد الرحمن بن الأزهر فرفع عصا في يده فضربه فشجه وقال أعداؤنا ( 2 ) في الجاهلية وحسدتنا في الإسلام وتدخل بيني وبين ابن الأزهر أخبرنا أبو بكر محمد بن الحسين وأبو القاسم إسماعيل بن أحمد وأبو الدر ياقوت ابن عبد الله قالوا أنا أبو محمد الصريفيني أنا أبو طاهر المخلص أنبأ أحمد بن سليمان ( 3 ) الطوسي نا الزبير بن بكار نا عمي مصعب بن عبد الله عن جدي عن عبد الله بن مصعب قال كان مخرمة بن نوفل بن أهيب الزهري بالمدينة وهو شيخ كبير أعمى وقد كان بلغ مائة وخمس عشرة سنة أخبرنا أبو غالب وأبو عبد الله قالا أنا أبو جعفر المعدل أنا أبو طاهر الذهبي أنا أحمد بن سليمان نا الزبير بن بكار قال وأخبرني مصعب بن عثمان قال لما حضرت مخرمة بن نوفل الوفاة بكته ابنته فقالت وابتاه كان هينا لينا فقال من النادبة فقالوا ابنتك قال تعالي فجاءت فقال ليس هكذا يندب مثلي قولي وابتاه كان هشيما شيظما ( 4 ) كان أبا عصيا أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنا الحسن بن علي أنا أبو عمر بن حيوية أنا أحمد بن معروف أنا أبو علي بن الفهم نا محمد بن سعد قال قال محمد بن عمر ومات مخرمة بالمدينة سنة أربع وخمسين في خلافة معاوية بن أبي سفيان وكان يوم مات ابن مائة وخمس عشرة
_________
( 1 ) من قوله : الازهر
إلى هنا سقط من " ز "
( 2 ) بالاصل وم ود : " أعداتك " والمثبت عن " ز " والاصابة
( 3 ) كذا بالاصل وم ود وفي " ز " : سليم
( 4 ) الشيظم : الطويل الجسيم الفتي من الابل والخيل والناس
والشيظ الاسد ( القاموس )

(57/161)


أخبرنا أبو القاسم يوسف بن عبد الواحد أنا شجاع بن علي أنا أبو عبد الله بن مندة أنا أحمد بن إبراهيم بن جامع نا أبو الزنباع ح وأخبرنا أبو علي الحداد وغيره إذنا قالوا أنا أبو بكر بن ريذة أنا سليمان بن أحمد نا أبو الزنباع روح بن الفرج المصري نا يحيى بن بكير قال توفي مخرمة بن نوفل ويكنى ( 1 ) أبا المسور سنة أربع وخمسين وسنه تسعون سنة ( 2 ) أسلم يوم الفتح وهو من المؤلفة زاد سليمان وقد قيل وهو ابن خمس عشرة سنة ومائة أخبرنا أبو غالب بن الماوردي أنا أبو الحسن السيرافي أنا أحمد بن إسحاق نا أحمد بن عمران نا موسى نا خليفة ( 3 ) قال وفيها يعني سنة أربع وخمسين مات مخرمة بن نوفل قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي محمد التميمي أنا مكي بن محمد أنا أبو سليمان بن زبر قال قال ابن نمير والهيثم بن عدي والمدائني وفي سنة أربع وخمسين مات حكيم بن حزام بن خويلد بن أسد بن عبد العزى بن قصي ومخرمة بن نوفل أبو المسور وذكر أن أباه أخبره عن احمد بن عبيد بن ناصح عن الهيثم والمدائني بذلك ومحمد ابن يوسف بن بشر الهروي أخبره ابن عبد الله بن سليمان عن ابن عمير بذلك قال أبو سليمان مات مخرمة وهو ابن مائة وخمس عشرة سنة أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا علي عن أحمد بن محمد أنا أبو طاهر المخلص إجازة نا عبيد الله بن عبد الرحمن أخبرني أبو الحسن الصيرفي أخبرنا أبي محمد بن المغيرة حدثني أبو عبيد قال سنة أربع وخمسين توفي فيها مخرمة بن نوفل بن عبد مناف بالمدينة أخبرنا أبو محمد بن حمزة نا أبو بكر الخطيب
_________
( 1 ) بالاصل : " توفي " والمثبت عن م و " ز " ود
( 2 ) زيادة عن " ز " وم
( 3 ) تاريخ خليفة بن خياط ص 223 ( ت
العمري )

(57/162)


ح وأخبرنا أبو القاسم بن السوال ( 1 ) نا أبو بكر بن الطبري قالا أنا ابن الفضل أنا عبد الله نا يعقوب قال وفيها يعني ( 2 ) سنة أربع وخمسين مات مخرمة بن نوفل بن أهيب بالمدينة أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أحمد بن الحسن أنا أبو العلاء الواسطي أنا أبو بكر البابسيري أنا أبو أمية الغلابي نا أبي قال وقال الواقدي مات مخرمة بن نوفل سنة خمس وخمسين وهو ابن خمس عشرة ومائة سنة / ذكر من اسمه مخلد / 7275 مخلد بن خالد بن يحيى بن محمد بن يحيى بن حمزة أبو علي الحضرمي البتلهي عم أبي القاسم خالد بن محمد بن خلدون حدث عن ابن عمه أحمد بن محمد بن يحيى بن حمزة روى عنه أبو الحسن علي بن عمر بن سهل الحريري البغدادي وقد صحف اسمه إنما هو محمد بن خالد وقد تقدم كتب إلي أبو طالب الحسين بن محمد الزينبي ( 3 ) وحدثنا أبو طاهر إبراهيم بن الحسن أنا القاضي أبو القاسم التنوخي نا أبو الحسن علي بن عمرو بن سهل بن حبيب بن خلادبن حماد بن إبراهيم السلمي نا أبو علي مخلد بن خالد بن يحيى بن محمد بن يحيى بن حمزة الحضرمي في بيت لهيا حدثني أبو عبد الله أحمد بن محمد بن يحيى بن حمزة حدثني أبي عن أبيه قال صلى بنا المهدي أمير المؤمنين فجهر ببسم الله الرحمن الرحيم فقلت يا أمير المؤمنين ما هذا فقال حدثني أبي عن أبيه عن جده عن ابن عباس أن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) جهر ببسم الله الرحمن
_________
( 1 ) كذا رسهما بالاصل وم ود و " ز " وفوقها في " ز " : ضبة
( 2 ) أقحم بعدها بالاصل وم : " مات " وقد شطبت من " ز " وليست في د
( 3 ) تحرفت في " ز " إلى : الربيني

(57/163)


قال ابن عساكر ( 1 ) كذا قال والصواب محمد بن خالد وقد تقدم ذكره 7276 مخلد بن زياد بن أبي محمد بن عبد الله بن يزيد بن معاوية ابن أبي سفيان صخر بن حرب الأموي السفياني ( 2 ) كان مع أبيه إذ مضى إلى المدينة وقتل هو وأبوه بها 7277 مخلد بن علي السلامي الشاعر حكى عن دعبل بن علي الخزاعي وسعيد بن عثمان النهراني نزيل مصر حكى عنه أبو الميمون بن راشد وأبو بكر أحمد بن سعيد الطائي والحسن بن القاسم بن دحيم أخبرنا أبو محمد بن حمزة نا عبد العزيز بن أحمد أنا تمام بن محمد قال سمعت أبا الميمون بن راشد يقول أنشدني مخلد بن علي * ما ذاق طعم الغنى من لا قنوع له * ولا يرى ( 3 ) قانعا ما عاش منتظرا والعرف من نابه تحمد مغبته * ما ضاع عرف ولو أوليته حجرا * أنبأنا أبو الفرج عبد بن علي أنا أبو بكر الخطيب أنا القاضي أبو القاسم التنوخي نا محمد بن عمران المرزباني أنشدني أبو بكر أحمد بن سعيد الطائي الدمشقي في مجلس أبي الحسن الأخفش قال أنشدني مخلد بن علي السلامي يهجو نوح بن عمرو بن حوي فقال * أشكو ويشكو سوء حالاته * فلست أدري أينا السائل لو كان لي شئ لآسيته ( 4 ) * لأنه المسكين يستأهل * قرأت على أبي القاسم الخضر بن الحسين بن عبدان عن ( 5 ) عبد العزيز بن أحمد الكتاني ( 6 ) ونقلته من خطه أنا أبو القاسم عبد الرحمن بن عمر بن نصر بن محمد البزار أنشدنا أبو الميمون بن راشد أنشدنا مخلد بن علي السلامي
_________
( 1 ) زيادة منا
( 2 ) جمهرة أنساب العرب ص 112
( 3 ) في " ز " : يدنى وفوقها ضبة
( 4 ) مكانها بياض في " ز " وبالاصل : " لا أوسسه " وفي م ود : لواسيته
( 5 ) تحرفت بالاصل وم ود و " ز " إلى " بن "
( 6 ) تحرفت بالاصل وم ود و " ز " إلى : اللباني

(57/164)


* ولي صاحبان على هامتي * قعودهما مثل حد الوتد ثقيلان ما عرفا راحة * فهذا الصداع وهذا الرمد * 7278 مخلد بن عمرو بن الجموح بن زيد بن حرام ( 1 ) بن كعب بن غنم بن كعب ابن سلمة بن سعد بن علي بن أسد بن ساردة بن يزيد بن جشم بن الخزرج ( 2 ) شهد غزوة مؤتة ورزق بها الشهادة أنبأنا أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الوحش سبيع بن المسلم عن ( 3 ) رشأ بن نظيف أنا أبو شعيب عبد الرحمن بن محمد وأبو محمد عبد الله بن عبد الرحمن قالا أنا الحسن بن رشيق أنا أبو بشر الدولابي حدثني أبو قرة يعني محمد بن حميد الرعيني نا سعيد بن نا مفضل بن فضالة بن أبي طاهر عبد الملك بن محمد بن أبي بكر عن عمه عبد الله بن أبي بكر يعني ابن محمد بن عمرو بن حزم قال قتل فيها يعني مؤتة من سلمة مخلد بن عمرو بن الجموح بن زيد بن حرام بن كعب ابن غنم بن كعب بن سلمة لا عقب له 7279 مخلد بن محمد بن أبي صالح أبو هاشم الحراني مولى عثمان بن عفان كان في عسكر مروان بن محمد وشهد دخوله دمشق وبيعته بها بالخلافة حكى عنه عبد الوهاب بن إبراهيم بن خالد ( 4 ) بن يزيد بن هريم الموصلي أخو احمد بن إبراهيم ومنصور بن أبي مزاحم 7280 مخلد بن يزيد بن المهلب بن أبي صفرة ( 5 ) أبو خداش الأزدي ( 6 ) أحد الأسخياء الممدوحين
_________
( 1 ) حرام بمهملتين كما نص عليها في الاصابة
( 2 ) ترجمته في الاصابة 3 / 392 رقم 7844 نقلا عن ابن عساكر
( 3 ) تحرفت بالاصل وم و " ز " إلى : " بن " والتصويب عن د
( 4 ) كذ بالاصل وم ود وفي " ز " : خلف
( 5 ) في " ز " : " صقر " وفي م : " صفن " وفي د فكالاصل
( 6 ) أخباره في تاريخ جرجان ( الفهارس ) والمعارف ( الفهارس ) وتاريخ خليفة بن خياط ( الفهارس ) وجمهرة أنساب العرب ص 368 ووفيات الاعيان 6 / 284 نقلا عن ابن عساكر

(57/165)


وفد على عمر بن عبد العزيز يكلمه في أمر أبيه لما حبس ومات في حياة أبيه بالشام أخبرنا أبو الحسين بن الفراء أنا أبي أبو ( 1 ) يعلى ح وأخبرنا أبو السعود بن المجلي نا أبو الحسين ( 2 ) بن المهتدي قالا أنا أبو القاسم عبيد الله بن أحمد بن علي أنا محمد بن مخلد قال قرأت على ابن عمرو حدثكم المهدي والهيثم بن عدي قال قال ابن عياش مخلد بن يزيد بن المهلب يكنى أبا خداش كان في الأصل محمد بن يزيد وهو وهم أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أبو الفضل بن خيرون أنا أبو القاسم بن بشران أنا أبو علي بن الصواف نا محمد بن عثمان بن أبيشيبة قال مخلد بن يزيد بن المهلب أبو خداش أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أنا أبو الحسين بن النقور وأبو منصور بن العطار قالا أنا أبو طاهر المخلص أنا عبيد الله السكري نا زكريا المنقري نا الأصمعي نا روح بن قبيصة المهلبي عن أبيه قال قال يزيد بن المهلب لابنه مخلد يا بني استفر الكاتب واستحد الحاجب فإن كاتب الرجل لسانه وحاجبه وجهه أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم أنا أبو الحسن رشأ بن نظيف أنا الحسن بن إسماعيل نا أحمد بن مروان نا محمد بن موسى نا الزيادي قال قال يزيد بن المهلب لابنه مخلد حين ولاه جرجان استطرق كاتبك واستعطر حاجبك أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أنا أبو القاسم بن مسعدة أنا حمزة بن يوسف أنا أبو أحمد بن عدي أنا أحمد بن عمر بن بسطام نا الحسين بن سعد نا جدي علي بن الحسن حدثني أبي قال
_________
( 1 ) سقطت من الاصل واستدركت عن د وفي م و " ز " : أنا أبو يعلى
( 2 ) تحرفت بالاصل وم ود و " ز " إلى : الحسن

(57/166)


رأيت عكرمة على بغلة خضراء حملني عليها البارحة ( 1 ) الأمير مخلد بن يزيد أنبأنا أبو محمد المبارك بن أحمد بن يزيد الكندي أنا عاصم بن الحسن قراءة عليه أنا أبو الحسين بن بشران إجازة أنا أبو علي بن صفوان نا ابن أبي الدنيا حدثني أبو الحسن الشيباني نا شعيب بن صفوان أنا حمزة بن بيض ( 2 ) ( 3 ) دخل على ابن يزيد بن المهلب يعني مخلد بن يزيد في السجن فأنشده ( 4 ) * أتيناك في حاجة فاقضها * وقل مرحبا يجب المرحب * فقال مرحبا * ولا تكلنا إلى معشر * متى يعدوا عدة يكذبوا فإنك في الفرع من أسرة * لهم خضع الشرق والمغرب وفي أدب فيهم ما نشأت * فنعم لعمرك ما أكسبوا ( 5 ) بلغت لعشر مضت من سني * ك كما بلغ السيد الأشيب فهمك فيها جسام الأمور * وهم لداتك أنا يلعبوا وجدت ( 6 ) فقلت ألا سائل * فيسأل أو راغب يرغب فمنك العطية للسائلين * وممن ينوبك ( 7 ) أن يطلبوا * قال هات حاجتك فقضاها قال أبو الحسين ولا أحسبه إلا قال وأمر له بعشرة آلاف أنبأنا أبو بكر محمد بن عبيد الله ( 8 ) بن نصر بن الزاغوني ( 9 ) أنا أبو محمد عبد الله بن أحمد بن عبيد الله بن عثمان السكري أنا أبو الحسن أحمد بن محمد بن موسى بن الصلت
_________
( 1 ) في " ز " : الامير البارحة وفوقها علامتا تقديم وتأخير
( 2 ) بيض ضبطها بعضهم بكسر الباء وبعضهم بفتحها ( راجع تاج العروس : بيض )
( 3 ) ترجمته وأخباره في الاغاني 16 / 202 وما بعدها
( 4 ) الابيات في وفيات الاعيان 5 : 285 والاغاني 6 / 203
( 5 ) في الاغاني والوفيات : أدبوا
( 6 ) بالاصل وم و " ز " " وجرت " والمثبت عن الاغاني والوفيات
( 7 ) رسمها بالاصل وم ود : " ننوبل " وفي " ز " : " بنزيل " وفوقها ضبة والمثبت عن الاغاني وفي الوفيات : ببابك
( 8 ) بالاصل وم ود و " ز " : عبد الله والمثبت عن المشيخة 191 / ب
( 9 ) بدون إعجام بالاصل و " ز " ورسمها فيهما : " الداعولي " وفي دوم : الراعولي

(57/167)


الأهوازي نا أبو عمر حمزة بن القاسم الهاشمي نا حنبل بن إسحاق بن حنبل نا أحمد بن محمد بن الوليد الأزرقي نا عبد الرحمن بن حسن عن أبيه أن عمر بن عبد العزيز كتب إلى الجراح بن عبد الله أما بعد فإنه بلغني أنك كنت لمخلد بن يزيد والمهلب بن يزيد ولآل المهلب أما فرشت فأنا مت أولادها فكتب إليه الجراح أما بعد يا أمير المؤمنين كتبت إلي في عهدك أن لا أوثق أحدا من خلق الله تعالى وثاقا يمنع صلاة ولا أبسط على أحد من خلق الله عذابا فأنت يا أمير المؤمنين الأم التي فرشت فأنا مت لمخلد بن يزيد ولآل المهلب ولجميع رعيتك قال وكان قد أوثقه في سلسلة بركن قال فدعا مخلدا فقال إن شئت أن تفتر عندنا على حالك التي أنت عليها وإن شئت أن ألحقك بأمير المؤمنين ولا أراه إلا خيرا لك قال فألحقني بأمير المؤمنين قال فدفعه إليه فأطلقه عمر بن عبد العزيز قرأت بخط عبد الوهاب الميداني في سماعه من أبي سليمان بن زبر أنا أبي أنا عبد الله بن أبي سعد نا محمد بن عبد الله بن طهمان حدثني قبيصة بن عمر المهلبي قال ( 1 ) لما حبس عمر بن عبد العزيز يزيد بن المهلب وقد كان فتح جرجان وطبرستان وأخذ صول ( 2 ) رئيسا من رؤسائهم ( 3 ) فأصاب أموالا كثيرة وعروضا كثيرة فكتب إلى سليمان بن عبد الملك إني قد فتحت طبرستان وجرجان ولم يفتحهما ( 4 ) أحد من الأكاسرة ولا أحد ممن كان بعدهم غيري وأنا باعث إليك بقطران عليها الأموال والهدايا يكون أولها عندك وآخرها عندي فلما أفضت الخلافة إلى عمر بعد ذلك بيسير وهلك سليمان أخذه عمر بهذه العدة لسليمان فحبسه فقدم مخلد ابنه فلما صار بالكوفة أتاه حمزة بن بيض في جماعة من أهل الكوفة فقام بين يديه فقال * أتيناك في حاجة فاقضها * وقل مرحبا يجب المرحب
_________
( 1 ) الخبر في وفيات الاعيان 6 / 285 - 286 نقلا عن ابن عساكر
( 2 ) قال ابن خلكان : كان صاحب جرجان وهو جد إبراهيم بن العباس الصولي وأبي بكر محمد بن يحيى الصولي الديبين الشاعرين المشهورين
( 3 ) بالاصل : رؤساءهم
( 4 ) بالاصل و " ز " وم ود : بفتحها والثبت عن وفيات الاعيان

(57/168)


ولا تكلنا إلى معشر * متى يعدوا عدة يكذبوا فإنك في الفرع من أسرة * لها خضع الشرق والمغرب وفي أدب فيهم ما نشأت * فنعم لعمرك ما أدبوا بلغت لعشر خلت من * سنيك ما يبلغ السيد الأشيب * وفي غير هذه الرواية بيت آخر وهو * فهمك فيها جسام الأمور * وهم لداتك أن يلعبوا * ثم رجعنا إلى رواية ابن زبر قال فكلمه في عشر ديات فأعطاه مائة ألف درهم فلما دخل دمشق وأراد الدخول على عمر لبس ثيابا مستنكرة وقلنسوة لاطئة فقال له عمر لقد شمرت قال إذا شمرتم شمرنا وإذا أسبلتم أسبلنا ثم قال له ما بالك وقد وسع الناس عفوك حبست هذا الشيخ فإن يكن عليه بينة عادلة فاحكم عليه وإلا فيمينه أو فصالحه على ضياعه فقال يزيد بن المهلب أما اليمين فلا تحدث العرب أن يزيد بن المهلب صبر عليها ولكن ضياعي فيها وفاء لما نطلب ومات ( 1 ) مخلد وهو ابن سبع وعشرين سنة فقال عمر لو أراد الله بهذا الشيخ خيرا لأبقى له هذا الفتى قال وقال غيره إن مخلد بن يزيد أصابه الطاعون فمات أخبرنا أبو النجم هلال بن الحسين بن محمود الخياط أنا أبو منصور محمد بن محمد ابن أحمد بن الحسين أنا أبو عبيد الله المرزباني إجازة أخبرني محمد بن العباس نا محمد بن يزيد النحوي نا ابن عائشة قال ( 2 ) لما مات مخلد بن يزيد بن المهلب صلى عليه عمر بن عبد العزيز وتمثل * بكوا حذيفة لن تبكوا مثله * حتى تبيد قبائل لم تخلق * ثم قال لو أراد الله بأهل هذا البيت خيرا لأبقى لهم هذا الغلام قال وأنا أبو عبيد الله إجازة قال كتب إلي أحمد بن عبد العزيز أنا عمر بن عتبة
_________
( 1 ) من هنا إلى آخر الخبر ليس في " ز "
( 2 ) الخبر والبيت في سيرة عمر بن عبد العزيز لابن الجوزي ص 270 والتعازي والمراثي ص 26 2

(57/169)


حدثني حاتم بن قبيصة المهلبي حدثني عيسى بن أبي عيسى قال ( 1 ) صلى عمر بن عبد العزيز على مخلد بن يزيد بن المهلب ثم قال مات اليوم فتى العرب ثم أنشد متمثلا * على مثل عمرو تذهب النفس حسرة * وتضحى وجوه القوم مغبرة سودا * ( 2 ) قال وأنا أبو عبيد الله إجازة نا ابن دريد أنا عبد الأول بن مرثد عن خالد بن خداش أن مخلد بن يزيد لما مات وقف عمر بن عبد العزيز على قبره وتمثل * على مثل عمرو يمهلك المرء حسرة * وتضحى وجوه القوم مسودة عندا * أخبرنا أبو بكر محمد بن نصر اللفتواني نا عبد الوهاب بن محمد بن إسحاق أنا الحسن بن معبد بن محمد أنا أحمد بن محمد بن أحمد نا عبد الله بن محمد بن عبيد قال حدثت عن نصر بن علي بن وهب بن جرير عن أبيه عن يزيد بن حازم قال أو سمعت من محمد بن أبي عنبسة قال لما مات مخلد بن يزيد بن المهلب وقف عمر بن عبد العزيز على قبره فقال * على مثل عمرو تذهب النفس حسرة * وتضحى وجوه القوم مغبرة سودا * قال ونا عبد الله قال وحدثت عن خالد بن خداش قال لما مات مخلد بن يزيد رثاه حمزة بن بيض فقال ( 3 ) * أمخلد هجت حزني واكتئابي * وفل عليك يوم هلكت نابي وعطلت الأسرة منك إلا * سريرك يوم تحجب بالثياب وآخر عهدنا بك يوم يحثى * عليك بدابق سهل التراب تركت عليك أم الفضل حرا * تلدد في معطلة خراب تنادي والها بالويل منها * وما داعيك مخلد بالمجاب أما لك أوبة ترجى إذا ما * رجا الغياب عاقبة الإياب وليت حريبتي فمضت وذخري * فكيف تصبري بعد احترابي
_________
( 1 ) الخبر والبيت في سيرة عمر بن عبد العزيز لابن الجوزي ص 270 من طريق خالد بن خداش
( 2 ) الذي في سيرة عمر : وتضحي وجوه القوم مسودة غبرا
( 3 ) البيتان الثاني والثالث في وفيات الاعيان 6 / 286

(57/170)


أبعدك ما بقيت ( 1 ) أبا خراش ( 2 ) * وقد بغضتني برد الشراب * قال وكان مخلد يسمى أبا خداش أخبرنا أبو الحسين محمد بن كامل بن مجاهد أنا أبو جعفر محمد بن أحمد بن المسلمة إجازة عن أبي عبيد الله محمد بن عمران بن موسى نا ابن دريد أنا عبد الأول ابن مرثد عن خالد بن خداش قال وحدثني أحمد بن محمد الجوهري وأحمد بن إبراهيم البزار قالا نا الغنوي ( 3 ) نا أبو مسلم المرعشي نا خالد بن خداش قال لما مات مخلد بن يزيد بن المهلب وقف عمر على قبره وتمثل * على مثل عمرو تهلك النفس حسرة * وتضحى وجوه القوم سودا مغبرة * ورثاه جمرة بن بيض الحنفي فقال * أمخلد هجت حزني واكتئابي * وفل عليك يوم هلكت نابي وعطلت الأسرة منك إلا * سريرك يوم تحجب بالثياب وآخر عهدنا بك يوم يحثى * عليك بدابق سهل التراب تركت عليك أم الفضل حرى * تلدد في معطلة خراب تنادي والها بالويل منها * وما داعيك مخلد بالمجاب أما لك أوبة ترجى إذا ما * رجا الغياب عاقبة الإياب وليت حريبتي فمضت وذخري * فكيف تصبري بعد احترابي * * لفقدك ما بقيت أبا خراش * وقد بغضتني برد الشراب * قال وحدثني أحمد بن محمد الجوهري وأحمد بن إبراهيم البزار قالا حدثنا الغزي ( 4 ) نا أبو مسلم المرعشي نا خالد بن خداش قال مات مخلد بن يزيد بن المهلب وهو ابن ست وعشرين سنة وصلى عليه عمر بن عبد العزيز وقام على قبره وقال لو أراد الله بيزيد خيرا لأبقى له هذا الفتى لقد كان من فتيان
_________
( 1 ) بالاصل : " أبعدك أبققيت " والمثبت عن م و " ز " ود
( 2 ) كذا بالاصل وم ود و " ز " هنا : خراش بالراء وسنبه المصنف أنكنية مخلد : أبو خداش
( 3 ) كذا رسمها بالاصل وم و " ز " وفي د : الغزي
( 4 ) كذا بالاصل وم و " ز " هنا ومر قريبا : الغنوي وفي د هنا : العبري

(57/171)


العرب وقال الفرزدق يرثيه فقال ( 1 ) * وما حملت أيديهم من جنازة * وما ألبست أثوابها مثل ( 2 ) مخلد أبوك الذي تستهزم الخيل باسمه * وإن كان فيها قيد شبر مطرد ( 3 ) وقد علموا إذا شد حقويه أنه * هو الليث ليث الغيل ( 4 ) لا بالمعرد * ( 5 ) قال وقال الفرزدق يرثي يزيد بن المهلب ( 6 ) * أبا خالد حارت ( 7 ) خراسان بعدكم * وقال ذوو الحاجات أين يزيد ولا مطر المروان ( 8 ) بعدك قطرة * ولا اخضر بالمروين بعدك عود * 7281 مخلد بن يزيد بن يعلى بن قسيم بن نجيح القرشي من أهل ناحية العبادية ( 9 ) له ذكر فيما ذكر أحمد بن محمد بن أبي العجائز 7282 مخلد بن يزيد أبو خداش ويقال أبو يحيى ويقال أبو خالد ويقال أبو الحسن القرشي الحراني ( 10 ) سمع بدمشق وغيرها سعيد بن عبد العزيز وعبد الله بن العلاء بن زبر وعبد الرحمن بن ثابت بن ثوبان ويحيى بن حمزة القاضي وسعيد بن بشير ( 11 ) وابن جريج ومعقل بن عبيد الله الجزري والأحوص بن حكيم وجعفر بن برقان وسفيان الثوري روى عنه عبد الله بن محمد النفيلي وأبو أمية عمرو بن هشام الحرانيان وعثمان بن
_________
( 1 ) الابيات في وفيات الاعيان : / 286 منسوبة للفرزدق وهي في ديوان الفرزدق 1 / 163 ( طبعة دار صادر - بيروت )
( 2 ) بالاصل وم ود و " ز " : " الليل " والمثبت عن الديوان
( 3 ) عجزه في ديوانه : وإن كان منها سير شهر مطرد
( 4 ) الديوان : ليث الغاب
( 5 ) المعرد : الهارب فزعا
( 6 ) البيتان في ديوان الفرزدق 1 : 137 ( طبعة دار صادر - بيروت )
( 7 ) في الديوان : بادت
( 8 ) قوله : المروان
والمروين تثنية : مرو إحداهما : مرو الشاهجان وهي العظمى والاخرى : مرو الروذ وهي الصغرى
ولكتاهما ميدنتان مشهورتان بخراسان
( 9 ) العبادية : من قرى المرج ( معجم البلدان )
( 10 ) ترجمته في تهذيب الكمال 17 / 495 وتهذيب التهذيب 5 / 395 والجرح والتعديل 8 / 347 والتاريخ الكبير 7 / 437 وميزان الاعتدال 4 : 84 والمغني في الضعفاء 2 / 648 وتحرف اسمه في م و " ز " إلى : مدرك
( 11 ) بالاصل وم و " ز " : " نسيم " وفي د : " بشر " والمثبت عن تهذيب الكمال

(57/172)


أبي شيبة ومحمد بن عبد الله بن نمير وإبراهيم بن الحسن المقسمي الأنطاكي وأحمد بن محمد بن حنبل وهارون بن معروف وموسى بن عبد الرحمن الحلبي القلاء ( 1 ) أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنا أبو علي بن المذهب أنا أحمد بن جعفر نا عبد الله بن أحمد حدثني أبي نا الوليد بن مسلم نا سعيد بن عبد العزيز ومخلد بن يزيد أنا سعيد المغني عن سليمان بن موسى عن نافع عن ابن عمر قال سمع ابن عمر صوت زمارة راعي ( 2 ) فوضع أصبعيه في أذنيه وعدل راحلته عن الطريق وهو يقول أيا نافع أتسمع فأقول نعم قال فيمضي حتى قلت لا قال فوضع يديه وأعاد الراحلة إلى الطريق وقال رأيت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) سمع صوت زمارة راعي فصنع مثل هذا أخبرنا أبو بكر بن المزرفي ( 3 ) نا أبو الحسين بن المهتدي أنا أبو الحسن علي بن عمر بن محمد الحربي ( 4 ) نا أحمد بن الحسن بن عبد الجبار نا إبراهيم بن الحسن الأنطاكي أنا مخلد بن يزيد عن يحيى بن حمزة عن الحكم بن عبد الله عن القاسم عن أسماء قالت قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ليس على النساء أذان ولا إقامة ولا جماعة قال ( 5 ) وأنا الحربي نا عبد الله بن أبي فروة الرهاوي نا أبو عثمان سعيد بن عبد الرحمن الراذاني ( 6 ) الحراني ( 7 ) نا مخلد بن يزيد القرشي الحراني أبو يحيى نا سفيان بن سعيد الثوري عن عبد الله بن محمد بن عقيل بن أبي طالب عن محمد بن الحنفية عن أبيه علي بن أبي طالب رفعه إلى النبي ( صلى الله عليه و سلم ) مفتاح الصلاة الطهور وتحريمها التكبير وتحليلها التسليم أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي ثم حدثنا أبو الفضل بن ناصر أنا أحمد بن الحسن والمبارك بن عبد الجبار ومحمد بن علي واللفظ له قالوا أنا عبد الوهاب بن محمد زاد
_________
( 1 ) ترجمته في تهذيب الكمال 18 : 483
( 2 ) كذا بالاصل وم ود و " ز " : راعي بإثبات المياء
( 3 ) في " ز " : المرزقي تصحيف
( 4 ) تحرفت بالاصل وم ود إلى : " المزني " وإعجامها مضطرب في " ز " والصواب ما أثبت ترجمته في سير الاعلام 17 / 609
( 5 ) القائل : أبو الحسين بن المهتدي
( 6 ) بالاصل : الرداني والمثبت عن " ز " ود
( 7 ) من قوله : الرهاوي إلى هنا ليس في م

(57/173)


أحمد ومحمد بن الحسن قالا أنا أحمد أنا محمد نا البخاري قال ( 1 ) مخلد بن يزيد الحراني أبو الحسن ( 2 ) سمع ابن جريج ومعقل بن عبيد الله ( 3 ) أخبرنا أبو الحسين القاضي وأبو عبد الله الأديب إذنا قالا أنا أبو القاسم بن مندة أنا حمد ( 4 ) إجازة ح قال وأنا أبو طاهر أنا علي قالا أنا ابن أبي حاتم قال ( 5 ) مخلد بن يزيد الحراني الجزري أبو الحسن روى عن الأحوص بن حكيم وابن جريج وسعيد بن عبد العزيز وعبد الله بن العلاء وابن ثوبان وجعفر بن برقان روى عنه ابن نفيل الحراني وعمرو بن هشام أبو ( 6 ) أمية وأبو بكر ( 7 ) بن أبي شيبة ومحمد بن عبد الله بن نمير سمعت أبي يقول ذلك أخبرنا محمد بن العباس أنا أحمد بن منصور بن خلف أنا أبو سعيد بن حمدون أنا علي بن عبدان قال سمعت مسلما يقول أبو ( 8 ) خداش مخلد بن يزيد الحراني عن ابن جريج روى عنه النفيلي قرأت على أبي الفضل بن ناصر بن جعفر بن يحيى أنا أبو منصور الوائلي أنا الخصيب بن عبد الله أخبرني عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن أخبرني أبي قال أبو الحسن مخلد بن يزيد الحراني عن ابن جريج وقال في موضع آخر أبو خالد مخلد بن يزيد الحراني أنبأنا أبو جعفر محمد بن أبي علي أنا أبو بكر الصفار أنا ابن منجويه أنا الحاكم أبو أحمد الحافظ قال ( 9 )
_________
( 1 ) التاريخ الكبير للبخاري 7 : 437 - 438
( 2 ) في التاريخ الكبير : أبو خداش
( 3 ) كذا بالاصل وم ود و " ز " وقوله : " ومعقل بن عبيد الله " ليس في التاريخ الكبير ومكانه فيه : " روى عنه يحيى الحماني وإسحاق أبو الصلت "
( 4 ) تحرفت في " ز " وم إلى : أحمد
( 5 ) الجرح والتعديل لابن أبي حاتم 8 : 347
( 6 ) تحرفت بالاصل وم " ز " إلى : " ابن " والمثبت عن الجرح والتعديل ود
( 7 ) الزيادة عن " ز " وم ود والجرح والتعديل
( 8 ) بالاصل وم و " ز " : أبا " والمثبت عن د
( 9 ) الاسامي والكنى للحاكم النيسابوري 4 : 341 رقم 2048

(57/174)


أبو خداش ويقال أبو يحيى مخلد بن يزيد الجزري الحراني سمع أبا خالد بن جريج ومسعر بن كدام والثوري روى عنه أبو جعفر النفيلي وابن راهويه والحماني ( 1 ) كناه مسلم وقال في باب أبي يحيى كناه لنا أبو عروبة أخبرنا أبو بكر اللفتواني أنا أبو صادق الأصبهاني أنا أحمد بن محمد بن زنجوية أنا أبو أحمد العسكري قال مخلد الغفاري الميم مفتوحة والحاء ساكنة ومخلد مثله أيضا ابن يزيد الحراني روى عنه الأحوص بن حكيم وسفيان الثوري روى عنه النفيلي وغيره أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أبو الفضل بن طاهر أنا مسعود بن ناصر أنا عبد الملك بن الحسن أنا أبو النصر الكلاباذي قال مخلد بن يزيد أبو الحسن الحراني سمع ابن جريج روى عنه محمد بن سلام في الأدب بالقرب من آخره والجمعة وبدء الخلق قرأت على أبي الفضل عبد الواحد بن إبراهيم عن أبي الحسن علي بن محمد الخطيب أنا محمد بن الحسين بن الفضل أنا دعلج بن أحمد السجزي ( 2 ) أنا أبو العباس أحمد بن علي الأبار قال سألت علي بن الميمون عن مخلد بن يزيد فقال كان قرشيا نعم الشيخ ( 3 ) ( 4 ) أخبرنا أبو القاسم الواسطي أنا أبو بكر الخطيب أنا أبو بكر بن أحمد بن محمد بن إبراهيم قال سمعت أحمد بن محمد بن عبدوس قال سمعت عثمان بن سعيد الدارمي يقول قلت له يعني يحيى بن معين مخلد بن يزيد ما حاله فقال ثقة
_________
( 1 ) يعني أبا زكريا يحيى بن عبد الحميد الحماني
( 2 ) تحرفت بالاصل وم ود إلى : الشجري وفي " ز " : الشجيري
والصواب ما أثبت راجع ترجمته في سير الاعلام 16 / 30 وفيها : السجستاني
( 3 ) تهذيب الكمال 17 / 496
( 4 ) الخبر التالي سقط من الاصل وم و " ز " وهو في د نثبته هنا : أخبرنا أبو الشحامي أنا أبو صالح الفروي أنا أبو الحسن علي بن محمد بن السقا أنا أبو العباس محمد بن يعقوب الاصم نا عباس بن محمد الدوري قال : سمعت يحيى بن معين يقول : مخلد بن يزيد الحراني ليس به بأس

(57/175)


أنبأنا أبو الحسين الأبرقوهي وأبو عبد الله الخلال قالا أنا ابن مندة أنا حمد ( 1 ) إجازة ح قال وأنا أبو طاهر أنا علي قالا أنا ابن أبي حاتم ( 2 ) أنا علي بن أبي طاهر فيما كتب إلي نا أبو بكر الأثرم قال ذكر لأبي عبد الله أحمد بن حنبل مخلد بن يزيد قال كان لا بأس به كتبت عنه وكان يهم قال وسألت أبي عن مخلد بن يزيد فقال صدوق أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو بكر بن الطبري أنا أبو الحسين بن الفضل أنا عبد الله بن جعفر نا يعقوب ( 3 ) نا أبو أمية عمرو بن هشام الحراني وهو ثقة عن مخلد ابن يزيد الحراني وهو ثقة أخبرنا أبو القاسم عبد الملك بن عبد الله بن داود وأبو غالب محمد بن الحسن قالا أنا أبو علي بن أحمد بن علي أنا القاسم بن جعفر أنا محمد بن أحمد اللؤلؤي نا أبو داود السجستاني قال مخلد هو شيخ كبير أخبرنا أبو الحسين الفرضي أنا أبو العباس أحمد بن إبراهيم الرازي في كتابه إلي أنا أبو القاسم هبة الله بن إبراهيم بن عمر أنا أبو الحسن علي بن الحسين بن بندار أنا أبو عروبة الحسين بن محمد بن مودود قال في الطبقة الرابعة من التابعين من أهل الجزيرة مخلد بن يزيد الحراني كنيته أبو يحيى حدثني إسحاق بن يزيد قال سمعت أبا جعفر يقول مات مخلد بن يزيد سنة ثلاث وتسعين ومائة رحمه الله تعالى ( 4 ) 7283 مخلد ( 5 ) ( 6 ) من أهل شهبة من قرى حوران من أعمال دمشق أحد الزهاد
_________
( 1 ) تحرفت في " ز " إلى : " أحمد "
وفي د وم كالاصل
والسند معروف
( 2 ) الجرح والتعديل لابن أبي حاتم 8 / 347
( 3 ) رواه يعقوب بن سفيان في المعرفة والتاريخ 2 / 459
( 4 ) تهذيب الكمال 17 / 496
( 5 ) تحرف في م و " ز " إلى : مدرك
( 6 ) ترجمته في معجم البلدان ( شبهة ) 3 / 374

(57/176)


حكى عنه ابنه أبو حفص ذكر أبو أحمد عبد الله بن بكر الطبراني قال أبو عبد الله القفاف حدثني أبو حفص بن مخلد أنا أباه مخلد مرض فكناه ربما صنعنا له الشئ مثل سميد ( 1 ) أو شئ يعلله به فيضعه بين يديه فيقول ارفعوه ما أطعمها هذا ولا كرامة قال وحدثني أحمد الهلالي قال كان مخلد يدق الخروب ويعصده ( 2 ) في القدر مع شئ من طحين وكان مخلد رحمه ( 3 ) الله لا ينحي عنه دابته ولا يغسل أطماره وكان أكثر ما يوصي به الوحدة وكان قد يبس جلده على عظمه من قلة أكله ومما يجوع نفسه ويمنعها من الشهوات قال يخرج العنب فلا يذيقها منه شئ قلت له أيش حاله يبصر مع هذا قال أما بصره قد ضعف من شدة الجوع فقلت فكيف هو في سهر الليل قال لا تسأل من كثرة سهره قلت فكان يكثر الجلوس في المسجد قال كان ( 4 ) ما يخرج إلا يوم الجمعة وسائر الأيام يصلي في البيت الصلوات الخمس قال أبو أحمد حدثني عثمان بن سعيد الأسدي أنه سمع أبا بكر الهلالي يقول كان مخلد من أهل شهبة وله أهل وولد وكان يعتد لأهله قوتا مخافة مجاعة في حوران وعدم الناس القوت فباع الشعير الذي كان استعده لأهله فقالت له زوجته أهلكت صبياننا تبيع القوت في مثل هذا الوقت فقال لها نعم حتى يذوقوا مثل ما يذوق الناس ويتضوعوا ( 5 ) كما يتضوع الناس ولا يطمئنوا إلى ما عندك وقرأت في كتاب أبي عبد الله بخط يده قال حدثني أبو حفص قال ما رأيت أشد تواضعا من مخلد إذا جلس إليه إنسان ما رأيت مثل ما يعمل في إسقاط جاهه من نفسه
_________
( 1 ) كذا بالاصول : سميد بالدال وبالذال أفصح وأشهر قاله في تاج العروس
وهو : الحواري وقيل هو الطعام
( 2 ) عصد العصيدة أي يديرها ويقلبها بالمعصدة ( تاج العروس : عصد )
( 3 ) في " ز " : رحمة الله عليه
( 4 ) في م : " كان في بلدنا منسيا يخرج
" والجملة مضطربة في " ز " ود
وقد سقطت الجملة من الاصل
( 5 ) بالاصل وم ود : " يتضرعوا كما يتضرع الناس " والمثبت عن " ز "
والتضوع : تضور الصبي في البكاء في شدة ورفع صوت ( تاج العروس : ضوع )

(57/177)


/ ذكر من اسمه مخلص / 7284 مخلص بن موحد بن أبي الجماهر محمد بن عثمان أبو الجماهر ويقال أبو عمر التنوخي روى عن عبد الله وإسحاق بن عبد المؤمن الدمشقي وعمران بن موسى الطرسوسي وعبد الله بن الصباح وأحمد بن محمد بن عمر بن يونس اليمامي وعبد الله ابن محمد بن حشيش البصري روى عنه علي بن يعقوب بن أبي العقب وأبو ( 1 ) علي شعيب أنبأنا أبو محمد بن الأكفاني نا عبد العزيز الكتاني أنا أبو محمد بن أبي نصر أنا أبو القاسم بن أبي العقب حدثني مخلص بن موحد بن أبي الجماهر التنوخي نا عبد الله بن الصباح نا أبو أسامة قال دخلنا على حبة العرني فأخرج تمرا وقداحا ( 2 ) فقال كلوا هذا فلو كان عندنا غيره لجئناكم به قال مخلص يعني بالقداح الفصة ( 3 ) قرأت بخط أبي الحسن علي بن الخضر ثم أخبرنا خالي أبو المعالي القاضي أنا علي بن طاهر بن علي بن الخضر أنا عبد الوهاب بن جعفر حدثني أبو هاشم هو المؤدب ح وأنبأنا أبو محمد بن صابر أنا علي بن طاهر أنا أحمد بن عبد الرحمن الطرائفي أنا تمام بن محمد قالا أنا علي بن يعقوب نا مخلص بن موحد حدثني إسحاق بن عبد المؤمن قال كنت عند مروان بن محمد فعطس رجل فقال الحمد لله رب العالمين فقال له
_________
( 1 ) من هنا إلى قوله : العقب واستدرك على هامش م وبعده صح
( 2 ) بالاصل وم ود و " ز " : " وأقداحا " والمثبت عن تاج العروس وسترد صوابا قريبا
( 3 ) تحرفت بالاصل وم و " ز " إلى : الفضة
والمثبت عن د
والقداح : نور النبات قبل أن أن يتفتح وقيل هي أطراف النبت من الورق الغض وقيل : هوفرخ الشجر من الفصفصة ( تاج العروس : قدح )

(57/178)


مروان تدري ما العالمين قال لا فقال مروان إن الله خلق سبعة عشر ألف عالم أهل السموات وأهل الأرض عالم واحد وسائر ذلك لا يعلمهم إلا الله قرأت بخط أبي علي الأهوازي نا أبو القاسم علي بن بشري بن عبد الله العطار أنا أبو علي محمد بن هارون بن شعيب حدثني أبو عمر مخلص بن موحد بن محمد بن عثمان التنوخي بكفر سوسية ( 1 ) نا عبد الله بن محمد بن حشيش البصري بحديث ذكره / ذكر من اسمه مخيس / 7285 مخيس ( 2 ) بن تميم أبو بكر الأشجعي ( 3 ) روى عن حفص بن عمر وحازم بن عطاء البجلي وبهز بن حكيم روى عنه هشام بن عمار وأحمد بن الضحاك الفردي إمام جامع دمشق وأبو حفص عمرو بن محمد بن الغار أخبرنا أبو محمد السيدي ( 4 ) أنا أبو سعد الجنزرودي أنا الحاكم أبو أحمد أنا محمد بن محمد بن سليمان الباغندي نا هشام بن عمار نا أبو بكر محمد بن تميم الأشجعي نا حفص بن عمر حدثنا إبراهيم بن عبد الله بن الزبير عن نافع عن ابن عمر قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) الاقتصاد في النفقة نصف المعيشة والتودد إلى الناس نصف العقل وحسن السؤال نصف العلم كذا قال ورواه محمد بن الحسن بن قتيبة عن هشام فقال حدثني مخيس بن تميم أبو بكر الأشجعي فذكره
_________
( 1 ) كفرسوسية بالضم وتكرير السين من قرب دمشق
( 2 ) مخيس بضم الميم وفتح الخاء المعجمة وبعدها ياء مشددة وبعدها سين مهملة
كذا قيدة الامير وقيل فيه : مخيس بكسر الميم وسكون الخاء وتخفيف الياء
( 3 ) ترجمته في ميزان الاعتدال 4 / 85 ولسان الميزان 6 / 11 والمغني في الضعفاء 2 / 649 والجرح والتعديل 8 / 442 والتاريخ الكبير 8 / 72
( 4 ) بدون إعجام بالاصل ود وفي م و " ز " : السندي

(57/179)


ورواه أحمد بن سعيد الدمشقي عن هشام بن عمار فقال حدثني مخيس بن ( 1 ) تميم الدمشقي أنبأنا أبو القاسم علي بن إبراهيم بن العباس حدثني عبد العزيز الكتاني أنا عبد الوهاب الميداني ( 2 ) أنا أحمد بن عبد الوهاب بن محمد بن الحسين اللهبي ( 3 ) أنا أبو عبد الرحمن محمد بن العباس بن الدرفس نا أحمد بن أبي الحواري نا أحمد بن الضحاك قال سمعت مخيس يقول من ختم نهاره بالاستغفار صعد عمله مضيئا وإن كان مسيئا ومن لم يختم نهاره بالاستغفار صعد مظلما وإن كان محسنا أنبأنا أبو الحسين الأبرقوهي وأبو عبد الله الأديب قالا أنا ابن مندة أنا حمد ( 4 ) إجازة ح قال وأنا أبو طاهر أنا علي قالا أنا ابن أبي حاتم قال ( 5 ) مخيس بن تميم روى عن حفص بن عمر عن إبراهيم بن عبد الله بن الزبير عن نافع مولى ابن عمر روى عنه هشام بن عمار وسألت أبي عنه فقال مخيس وحفص مجهولان قال ابن عساكر ( 6 ) لم يذكره البخاري في تاريخه ( 7 ) قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي الفتح بن المحاملي أنا أبو الحسن الدارقطني قال مخيس بن تميم يروي عن بهز بن حكيم وغيره يروي عنه هشام بن عمار قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي نصر بن ماكولا قال ( 8 ) وأما مخيس بضم الميم وفتح الخاء المعجمة وبعدها ياء مشددة وبعدها سين مهملة فهو
_________
( 1 ) من قوله : بن تميم
إلى هنا سقط من م
( 2 ) سقطت من الاصل واستدركت عن م و " ز " ود
( 3 ) كذا بالاصل ود وفي م : النهبي وفي " ز " : الليثي
( 4 ) تحرفت في " ز " إلى : " أحمد "
( 5 ) الجرح والتعديل لابن أبي حاتم 8 / 442
( 6 ) زيادة منا
( 7 ) كذا بالاصل وم ود و " ز " قلت بل ذكره البخاري في التاريخ الكبير 8 / 72 ترجمة رقم 2205 ولعله وقعت بيد المصنف نسخة عن تاريخه صحفت فيه إلى : " محيص "
( 8 ) الاكمال لابن ماكولا 7 / 170

(57/180)


مخيس بن تميم عن بهز بن حكيم وغيره حدث عنه هشام بن عمار ( 1 ) وقيل فيه مخيس بكسر الميم وسكون الخاء وفتح الياء وسكون السين أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أبو بكر الشامي أنا أبو الحسن العتيقي أنا يوسف ابن أحمد أنا أبو جعفر العقيلي قال قال مخيس بن تميم الأشجعي ولا يتابع على حديثه عن بهز / ذكر من اسمه مدرك / 7286 مدرك بن الحارث الغامدي ( 2 ) له صحبة روى عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وسكن دمشق روى عنه الوليد بن عبد الرحمن الجرشي ( 3 ) أنبأنا أبو سعد المطرز وأبو علي الحداد قالا أنا أبو نعيم الحافظ نا عبد الله بن محمد نا أبو بكر بن أبي عاصم ( 4 ) نا هشام بن عمار ( 5 ) نا الوليد يعني ابن مسلم نا عبد الغفار بن إسماعيل بن عبد الله ( 6 ) عن ( 7 ) الوليد بن عبد الرحمن الحرشي عن مدرك بن الحارث الغامدي قال حججت مع أبي فلما كنا بمنى إذا جماعة على رجل فقلت يا أبة ما هذه الجماعة فقال هذا الصابئ الذي بدل دين قومه ثم ذهب أبي حتى وقف عليهم على ناقته فذهبت أنا حتى وقفت عليهم على ناقتي فإذا به يحدثهم وهم يزرون ( 8 ) عليه فلم يزل موقف أبي
_________
( 1 ) من أول الخبر إلى هنا استدرك على هامش م وكتب بعده صح
( 2 ) ترجمته في الاصابة 3 / 394 رقم 7852 وأسد الغابة 4 / 354
( 3 ) في الاصل وم ود : " الحرشي " وفي " ز " : " الحرسي " تصحيف والمثبت عن أسد الغابة والاصابة
( 4 ) رواه ابن الاثير في الغابة 4 / 354
( 5 ) كذا بالاصل و " ز " وم و " د " وفي أسد الغابة : هشام بن خالد
( 6 ) في أسد الغابة : عبيد الله
( 7 ) بالاصل وم ود و " ز " : " بن " والتصويب عن أسد الغابة
( 8 ) بالاصل و " ز " وم " يروون " وفي د : " وفي د : " يرون " والمثبت عن أسد الغابة

(57/181)


حتى تفرقوا عنه ملال وارتفاع من النهار وأقبلت جارية في يدها قدح فيه ماء ونحرها مكشوف فقالوا هذه ابنته زينب فناولته وهي تبكي فقال لها خمري عليك نحرك يا بنية ولن تخافي على أبيك غلبة ولا ذلا رواه هشام أيضا عن الوليد بهذا الإسناد عن الحارث بن الحارث الغامدي وقد تقدم أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني حدثنا أبو محمد الكتاني أنا أبو القاسم تمام بن محمد أنا أبو عبد الله الكندي نا أبو زرعة فيمن نزل ( 1 ) الشام من قبائل اليمن مدرك بن الحارث الغامدي أخبرنا أبو غالب أحمد بن الحسن أنا أبو الحسين محمد بن أحمد أنا أبو القاسم بن عتاب ( 2 ) أنا أحمد بن عمير ( 3 ) إجازة ح وأخبرنا أبو القاسم نصر بن أحمد أنا أحمد أنا علي بن الحسن أنا عبد الوهاب ابن الحسن أنا أحمد قراءة قال سمعت ابن سميع يقول مدرك بن الحارث الغامدي قال أبو سعيد دمشقي داره بها أخبرنا أبو الفتح يوسف بن عبد الواحد أنا شجاع بن علي أنا أبو عبد الله بن مندة قال مدرك بن الحارث الغامدي له صحبة عداده في الشاميين روى عنه الوليد بن عبد الرحمن الجرشي أنبأنا أبو علي الحداد قال قال أنا أبو نعيم مدرك بن الحارث الغامدي يعد في الشاميين حديثه عند الوليد بن عبد الرحمن الجرشي 7287 مدرك بن حصن ( 4 ) الأسدي شاعر قال في عبد الله الأسوار بن يزيد بن معاوية بن أبي سفيان
_________
( 1 ) بالاصل : و " ولا " وفي م : " لا " وفي " ز " : " ز " : " فيم لا " وفوقها ضبة والمثبت عن د واستدرك على هامش " ز " : " فيمن نزل " وبعدها صح
( 2 ) بالاصل : " حسان " وفي م و " ز " : " سنان " تصحيف والمثبت عن د
( 3 ) تحرفت في " ز " إلى : عمر
( 4 ) في " ز " وم : حصين وفي د : حصن

(57/182)


* قبح الإله ولا أقبح غيره * نسبا أمت به إلى الأسوار إنا لنعلم يا سخينة أنكم * بطن العشي مباشم الأسحار * وفيها بيت ثان لم أذكره لفحش فيه 7288 مدرك بن زياد ( 1 ) له صحبة وهو الذي قبره بين حجيرا ( 2 ) وراوية ( 3 ) أخبرنا أبو الحسن الفقيهان وأبو محمد بن الأكفاني وأبو الفرج شعيب بن علي إذنا قالوا أنا أبو نصر بن طلاب أخبرنا أبو المسدد بن علي نا أحمد بن عبد الكريم بن يعقوب نا أبو عمير عدي بن أحمد بن عبد الباقي الأدمي ( 4 ) أنا أبو عطية عبد الرحيم بن مخرمة بن عبد الله بن عبد الله بن محرز بن عبد الله بن محرز بن سعيدحيان بن مدرك بن زياد الفزاري ( 5 ) ومدرك بن زياد صاحب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وقدم مع أبي عبيدة فتوفي بدمشق بقرية يقال لها راوية ( 6 ) وكان أول مسلم دفن بها قال ابن عساكر لم أجد ذكر مدرك من غير هذا الوجه 7289 مدرك بن أبي سعد ويقال ابن سعد أبو سعيد الفزاري ( 7 ) قرأ على يحيى بن الحارث بحرف ابن عامر وقرأ عليه هشام بن عمار روى عن حيان أبي النضر ويونس بن ميسرة بن حلبس ويزيد بن عبيدة وعروة بن
_________
( 1 ) ترجمته في الاصابة 3 / 394 رقم 7853 وأسد الغابة 4 / 354
( 2 ) حجيرا : من قرى دمشق ( معجم البلدان ) وفي أسد الغابة : من غوطة دمشق
( 3 ) بالاصل وم ود و " ز " وأسد الغابة : زاوية والمثبت عن الاصابة وغوطة دمشق
وراوية : كانت لفزارة وهي المعروفة بقرية الست
( غوطة دمشق ص 170 )
( 4 ) من طريقه روي الخبر في أسد الغابة 4 / 354
( 5 ) رسمها بالاصل : " العسراري " وفي م و " ز " : العيزاري والمثبت عن أسد الغابة
( 6 ) في النسخ : زاوية
( 7 ) ترجمته في تهذيب الكمال 17 / 499 وتهذيب 5 / 397 والجرح والتعديل 8 / 328 والتاريخ الكبير 8 / 2 وطبقات القراء لابن الجزري 2 / 292

(57/183)


رويم وأبي إدريس عبد الرحمن بن عراك العذري ( 1 ) ويحيى بن الحارث وعلي بن يزيد الهلالي ( 2 ) وإسماعيل بن عبد الله بن أبي المهاجر روى عنه هشام بن عمار والهيثم بن خارجة ( 3 ) وسليمان بن عبد الرحمن وسعيد ابن منصور وعبد الرزاق بن عمر بن مسلم العابد ( 4 ) وعمران بن يزيد بن أبي جميل ومحمد بن المبارك الصوري وعبد الرحمن بن يحيى بن إسماعيل ومحمد بن يوسف بن بشر القرشي وعلي بن حجر أخبرنا أبو عبد الله الحسين بن عبد الملك أنا أبو طاهر بن محمود أنا أبو بكر بن المقرئ نا أحمد بن الحسن بن عبد الجبار نا الهيثم بن خارجة نا مدرك أبو سعيد الفزاري عن ( 5 ) حيان أبي النضر سمع جنادة بن أبي أمية سمع عبادة بن الصامت قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يا عبادة قلت لبيك قال اسمع وأطع في عسرك ويسرك ومنشطك ومكرهك وإن أكلوا مالك وضربوا ظهرك إلا أن تكون معصية الله عز و جل بواحا ( 6 ) أخبرناه أبو القاسم زاهر بن طاهر أنا أبو يعلى إسحاق بن عبد الرحمن الصابوني أنا أبو سعيد محمد بن الحسين بن موسى بن محمويه بن فور السمسار أنا أبو بكر محمد بن إسحاق بن خزيمة بن المغيرة بن بكير السلمي ثنا علي بن حجر ثنا مدرك بن أبي سعد نا حيان أبو النضر عن ( 7 ) جنادة بن أبي أمية عن عبادة بن الصامت قال دخلت على رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقال لي يا عبادة قلت لبيك يا رسول الله قال اسمع وأطع في عسرك ويسرك ومنشطك ومكرهك وإن أكلوا مالك وضربوا ظهرك إلا أنا تكون معصية بواحا أنبأنا أبو الحسين القاضي وأبو عبد الله بن عبد الملك قالا أنا أبو القاسم بن مندة أنا حمد ( 8 ) إجازة
_________
( 1 ) تقرأ بالاصل وم " ز " : " العذريين " والمثبت عن د وتهذيب الكمال
( 2 ) كذا في النسخ وفي الكمال : الالهاني
( 3 ) في " ز " : " جابر سرحه " وفوقها ضبة
( 4 ) كذا بالاصل وم ود وفي " ز " : الغامدي
( 5 ) بالاصل وم و " ز " ود : " بن "
( 6 ) أي جهارا
( 7 ) تحرفت بالاصل و " ز " وم إلى : " بن " والمثبت عن د
( 8 ) تحرفت في " ز " إلى : أحمد

(57/184)


ح قال وأنا أبو طاهر أنا علي قالا أنا ابن أبي حاتم قال ( 1 ) مدرك بن أبي سعد ( 2 ) أبو سعد الفزاري الدمشقي روى عن حيان أبي النضر ويونس ابن ميسرة بن حلبس روى عنه الهيثم بن خارجة وسعيد بن منصور وسليمان بن عبد الرحمن بن شرحبيل وهشام بن عمار سمعت أبي يقول ذلك وسألته عنه فقال لا بأس به قال أبو محمد روى عن يزيد بن عبيدة وعروة بن رويم أخبرنا أبو الغنائم ( 3 ) محمد بن علي ثم حدثنا أبو الفضل أنا أبو الفضل وأبو الحسين ( 4 ) وأبو الغنائم واللفظ له قالوا أنا أبو أحمد زاد أبو الفضل ( 5 ) ومحمد بن الحسن قالا أنا أحمد بن عبدان أنا محمد بن سهل أنا البخاري قال ( 6 ) مدرك بن سعد أبو سعد الفزاري الدمشقي عن حيان أبي النضر روى عن الهيثم بن خارجة أخبرنا أبو بكر محمد بن العباس أنا أحمد بن منصور بن خلف أنا أبو سعيد بن حمدون أنا مكي بن عبدان قال سمعت مسلما يقول أبو سعد مدرك بن سعد سمع حيان أبا النضر روى عنه محمد بن المبارك قرأت على أبي الفضل بن ناصر عن ( 7 ) جعفر بن يحيى أنا أبو نصر الوائلي أنا الخصيب بن عبد الله أخبرني عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن أخبرني أبي قال أبو سعد مدرك بن سعد دمشقي روى عنه محمد بن المبارك أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو طاهر بن أبي الصقر أنا هبة الله بن إبراهيم ابن عمر أنا أبو بكر المهندس نا أبو بشر الدولابي قال أبو سعد مدرك بن سعد أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني حدثنا أبو محمد الكتاني أنا أبو القاسم تمام بن
_________
( 1 ) الجرح والتعديل لابن أبي حاتم 8 / 328
( 2 ) أقحم بعدها بالاصل : أنا أبو سعد
( 3 ) تحرفت في م إلى : القاسم
( 4 ) تحرفت بالاصل و " ز " إلى : الحسن والمثبت عن د
( 5 ) من قوله : الفضل أنا
إلى هنا سقط من م
( 6 ) التاريخ الكبير للبخاري 8 / 2
( 7 ) تحرفت بالاصل و " ز " وم إلى " بن " والمثبت عن د
( 8 ) ( 9 )

(57/185)


محمد أنا أبو عبد الله الكندي نا أبو زرعة قال في تسمية شيوخ أهل دمشق مدرك بن أبي سعد يكنى أبا سعد يحدث عن ابن حلبس سألت أبا مسهر عنه فقال لا بأس به يؤخذ من حديثه المعروف روى عنه أبو مسهر أخبرنا أبو غالب بن البنا أنا أبو الحسين بن الآبنوسي أنا عبد الله بن سيار أنا أبو الحسن بن جوصا إجازة ح وأخبرنا أبو القاسم بن السوسي أنا أبو عبد الله ( 1 ) بن أبي الحديد أنا أبو الحسن الربعي أنا عبد الوهاب الكلابي أنا ابن جوصا قراءة قال سمعت أبا الحسن بن سميع يقول في الطبقة الخامسة مدرك بن أبي سعد الفزاري أنبأنا أبو جعفر محمد بن أبي علي أنا أبو بكر الصفار أنا أحمد بن علي بن ( 2 ) منجوية أنا أبو أحمد قال ( 3 ) أبو سعد مدرك بن أبي سعد ويقال ابن سعد الفزاري الدمشقي عن حيان أبي النضر ويونس بن ميسرة روى عنه محمد بن المبارك والهيثم بن خارجة أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني حدثنا أبو محمد الكتاني أنا أبو محمد بن أبي نصر ( 4 ) أنا أبو الميمون نا أبو زرعة قال قلت له يعني أبا مسهر فما تقول في مدرك ابن أبي سعد قال صالح أخبرنا أبو القاسم الواسطي نا أبو بكر الخطيب أنا أبو بكر الأشناني قال سمعت أبا الحسن بن عبدوس قال سمعت عثمان بن سعيد الدارمي يقول وسألته عن مدرك بن سعد الشامي فقال ثقة أخبرنا أبو الحسين الأبرقوهي وأبو عبد الله الأديب إذنا قالا أنا أبو القاسم العبدي أنا حمد ( 5 ) إجازة
_________
( 1 ) في " ز " : عبيد " بدلا من " عبد الله "
( 2 ) تحرفت بالاصل وم إلى : " عن " والمثبت عن د و " ز "
( 3 ) بالاصل و " ز " وم ود : " كان "
( 4 ) تحرفت في م إلى : نصير
( 5 ) تحرفت في م إلى : أحمد

(57/186)


ح قال وأنا أبو طاهر أنا علي قالا أنا ابن أبي حاتم قال ( 1 ) سألت أبي عن مدرك بن سعد فقال ثقة ( 2 ) 7290 مدرك بن عبد الله الأزدي ( 3 ) روى ( 4 ) عن ( 5 ) عبد الله بن عمرو ( 6 ) روى عنه العباس بن سالم أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو بكر بن الطبري أنا أبو الحسين بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر نا يعقوب ( 7 ) نا عبد الله بن يوسف نا محمد بن مهاجر عن العباس بن سالم عن ( 8 ) مدرك بن عبد الله أو أبي مدرك قال نزلنا مع معاوية مصر فنزلنا منزلا فقال عبد الله بن عمرو بن العاص لمعاوية يا أمير المؤمنين أتأذن لي أنا أقوم في الناس فأذن له فقام على قوسه ( 9 ) فحمد الله وأثنى عليه ثم قال سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول رأيت في المنام أنا عمود الكتاب حمل من تحت وسادتي فأتبعته بصري فإذا هو كالعمود من النور يعمد به إلى الشام ألا وإن الإيمان إذا وقعت الفتنة بالشام ثلاث مرات يقولها ثلاثا أخبرنا أبو غالب الحريري ( 10 ) أنا محمد بن علي الصيرفي أنا أبو القاسم بن عتاب ( 11 ) أنا أحمد ( 12 ) إجازة
_________
( 1 ) الجرح والتعديل لابن أبي حاتم 8 / 328
( 2 ) الذي في الجرح والتعديل : فقال : لا بأس به
( 3 ) ترجمته في ميزان الاعتدال 4 / 86 ولسان الميزان 6 / 11 والمغني في الضعفاء 2 / 649 والمعرفة والتاريخ ( الفهارس )
( 4 ) زيادة عن د سقطت من الاصل وم و " ز "
( 5 ) بالاصل وم و " ز " : " بن " والتصويب عن د
( 6 ) في ميزان الاعتدال : عن ابن عمر
( 7 ) رواه يعقوب بن سفيان الفسوي في المعرفة والتاريخ 2 / 290 وانظر فيه 2 / 523
( 8 ) تحرفت بالاصل إلى : بن
( 9 ) في المعرفة والتاريخ 2 / 523 على فرسه
( 10 ) كذا بالاصل ود وفي م : " الحميري " وفي " ز " : الحيري
( 11 ) تحرفت بالاصل و " ز " وم إلى : " غياث " وفي د : عباب
( 12 ) تحرفت في الاصل إلى : " حمد " والتصويب عن م ود و " ز "

(57/187)


ح وأخبرنا أبو القاسم نصر الله بن أحمد أنا الحسن بن أحمد أنا علي بن الحسن أنا عبد الوهاب بن الحسن أنا أحمد قراءة قال سمعت ابن سميع يقول في الطبقة الثالثة مدرك بن عبد الله الأزدي الدمشقي 7291 مدرك بن منيب الأزدي ( 1 ) روى عن أبيه روى عنه ابنه منيب أخبرنا جدي أبو الفضل القاضي أنا أبو القاسم بن أبي العلاء ح وأخبرنا أبو الفتح نصر الله بن محمد الفقيه نا نصر بن إبراهيم ح وأخبرنا أبو الحسن بن أبي الحديد أنا جدي أبو الفضل وأخبرنا أبو نصر غالب بن أحمد بن المسلمة بن محمد أنا أبو الفضل أحمد بن عبد المنعم قالوا أنا أبو الحسن بن السمسار أنا أبو عبد الله بن مروان أنا أبو عبد الملك أحمد بن إبراهيم القرشي حدثنا سليمان ( 2 ) بن عبد الرحمن نا أبو خليد القارئ نا منيب ابن مدرك بن منيب عن أبيه عن جده قال رأيت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) في الجاهلية وهو يقول أيها الناس قولوا لا إله إلا الله تفلحوا فمنهم من تفل في وجهه ومنهم من حثا عليه التراب ومنهم من سبه فأقبلت جارية بعس من ماء فغسل وجهه ويديه وقال يا بنية اصبري ولا تحزني ولا تخافي على أبيك غلبة ولا ذلا فقلت من هذه فقالوا زينب بنت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وهي جارية وصيف أخبرنا أبو الغنائم بن إدريس الحافظ وحدثنا أبو الفضل السلامي أنا أبو الفضل وأبو الحسين وأبو الغنائم واللفظ له قالوا أنا عبد الوهاب بن محمد زاد أبو الفضل ومحمد بن الحسن قالا أنا أحمد بن عبدان أنا محمد بن سهل أنا البخاري ( 3 ) قال مدرك بن منيب الأزدي روى عن أبيه روى عنه ابنه منيب
_________
( 1 ) ترجمته في ميزان الاعتدال 4 / 86 ولسان الميزان 6 / 12 والجرح والتعديل 8 / 327 والتاريخ الكبير 8 / 2 والمغني في الضعفاء 2 / 649
( 2 ) في " ز " : سليم
( 3 ) التاريخ الكبير 8 / 2

(57/188)


أخبرنا أبو الحسين وأبو عبد الله قالا أنا ابن مندة أنا حمد إجازة ح قال وأنا أبو طاهر أنا علي قالا أنا ابن أبي حاتم ( 1 ) قال مدرك بن منيب الأزدي عن أبيه روى عنه ابنه منيب سمعت أبي يقول ذلك ويقول هما مجهولان / ذكر من اسمه مدلج / 7292 مدلج بن المقدام بن زمل بن عمرو العذري ( 2 ) ويقال المدلج بالتشديد روى عن أبيه وسليم ( 3 ) مولاهم روى عنه ابنه هانئ بن مدلج ويزيد بن سعيد العبسي وشرقي بن قطام أخبرنا أبو عبد الله محمد بن غانم بن أحمد أنا عبد الرحمن بن محمد بن إسحاق أنا أبي أبو عبد الله أنا محمد بن عبد الله بن دينار النيسابوري نا جعفر بن محمد بن سوار نا علي بن حرب أخبرنا عبد الرحمن بن يحيى العذري بن أبي المنذر وهو هشام بن السائب عن الشرقي عن مدلج العذري عن أبيه ثم ذكر الحديث بطوله في إسلام زمل بن عمرو قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي محمد الجوهري أنا أبو عمر بن حيوية أنا أحمد بن معروف نا الحسين بن فهم نا محمد بن سعد قال زمل بن عمرو بن العنز بن خشاف ( 4 ) بن خديج بن واثلة بن حارثة بن هندي ( 5 ) بن حرام ابن ضبة بن عبد بن كبير ( 6 ) بن عذرة من ولده مدلج بن المقدام بن زمل كان شريفا بالشام وكانت عنده أمينة أخت خالد بن عبد الله القشيري
_________
( 1 ) الجرح والتعديل لابن أبي حاتم 8 / 327
( 2 ) ترجمته في الجرح والتعديل 8 / 440 والتاريخ الكبير للبخاري 8 / 69
( 3 ) كذا في النسخ والجرح والتعديل وفي التاريخ الكبير : " سليمان " ولم أعرفه
( 4 ) بالاصل وم و " ز " ود : خشاب والمثبت عن أسد الغابة ونص فيها على فتح الخاء والشين المعجمتين
( 5 ) فوقها في " ز " : ضبة وفي أسد الغابة : هند
( 6 ) بالاصل وم ود و " ز " كثير والمثبت عن أسد الغابة ونص عليها ابن الاثير : كبير بعد الكاف باء موحدة

(57/189)


أنبأنا أبو الغنائم ثم حدثنا أبو الفضل أنا أبو الفضل بن خيرون وأبو الحسين وأبو الغنائم واللفظ له قالوا أنا أبو أحمد الغندجاني زاد أبو الفضل وابو الحسين الأصبهاني قالا أنا أبو بكر الشيرازي أنا أبو الحسن المقرئ أنا البخاري ( 1 ) قال مدلج بن المقدام عن سليم ( 2 ) مولاهم روى عنه يزيد ( 3 ) بن سعيد القيسي ( 4 ) أنبأنا أبو الحسين القاضي وابو عبد الله الأديب قالا أنا أبو القاسم بن مندة أنا حمد إجازة ح قال وأنا أبو طاهر أنا علي قالا أنا ابن أبي حاتم ( 5 ) قال مدلج بن المقدام روى عن سليم مولى لهم روى عنه يزيد بن سعيد بن ذي عصوان العنسي ( 6 ) سمعت أبي يقول ذلك قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي الفتح بن المحاملي أنا أبو الحسن الدارقطني قال وأما مدلج بالتشديد فهو مدلج بن المقدام عن سليمان مولاهم روى عنه سعيد بن يزيد العبسي قال ذلك البخاري قال ابن عساكر ( 7 ) كذا قال الدارقطني قرأت على أبي محمد بن حمزة عن أبي نصر الحافظ ( 8 ) قال وأما مدلج بضم الميم وفتح الدال وتشديدها فهو مدلج بن المقدام عن سليمان مولى لهم روى عنه سعيد بن يزيد العنسي قاله البخاري قال ابن عساكر ( 9 ) وهذا وهم إنما هو مدلج وإليه تنسب قنطرة ابن مدلج
_________
( 1 ) التاريخ الكبير للبخاري 8 / 69
( 2 ) في التاريخ الكبير : سليمان
( 3 ) في التاريخ الكبير : سعيد بن يزيد
( 4 ) كذا بالاصل و " ز " وم و " د " : القيسي " وفي التاريخ الكبير : العبسي
( 5 ) الجرح والتعديل لابن أبي حاتم 8 / 327
( 6 ) كذا ورد هنا في النسخ والجرح والتعديل : " العنسي " ومر قريبا : " القيسي " ومر : العبسي
( 7 ) زيادة منا
( 8 ) الاكمال لابن ماكولا 7 / 177
( 9 ) زيادة منا

(57/190)


/ ذكر من اسمه مدلوك / 7293 مدلوك أبو سفيان ( 1 ) له صحبة روت عنه آمنة ( 2 ) أو أمية بنت أبي الشعثاء الفزارية وقطبة مولاة أبي الشعثاء أنبأنا أبو علي الحسين بن أحمد وغيره قالوا أنا أبو بكر بن ريذة ( 3 ) أنا سليمان بن أحمد الطبراني نا جعفر بن محمد الفريابي وأبي عبد الملك القرشي الدمشقي قالا نا سليمان بن عبد الرحمن حدثني مطر بن العلاء حدثنتني عمتي آمنة بنت أبي الشعثاء وقطبة مولاتنا أنهما رأتا ( 4 ) مذلوكا أبا سفيان فسمعتاه يقول أتيت النبي ( صلى الله عليه و سلم ) مع موالي فأسلمت قالت آمنة فرأيت ما مسح النبي ( صلى الله عليه و سلم ) من رأسه أسود وقد ابيض ما سوى ذلك أخبرنا أبو الغنائم في كتابه ثم حدثنا أبو الفضل أنا أحمد بن الحسن والمبارك بن عبد الجبار ومحمد بن علي واللفظ له قالوا أنا أبو أحمد زاد أحمد وأبو الحسين الأصبهاني قالا أنا أحمد بن عبدان أنا محمد بن سهل أنا البخاري ( 5 ) قال قال سليمان بن عبد الرحمن نا مطر بن العلاء الفزاري حدثتني عمتي آمنة أو أمية بنت أبي الشعثاء شك ( 6 ) سلمان وقطبة مولاة لنا قالتا سمعنا أبا سفيان يقول ذهبت معي موالي ( 7 ) إلى النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فأسلمت معهم فدعا لي النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ومسح رأسي بيده ودعا لي بالبركة قالت فكان مقدم رأس أبي سفيان أسود ما مسته يد النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وسائره أبيض
_________
( 1 ) ترجمته في الاصابة 3 / 395 رقم 7860 وأسد الغابة 4 / 357 والجرح والتعديل 8 / 427 والتاريخ الكبير 8 / 55
( 2 ) في " ز " : رومية
( 3 ) تحرفت بالاصل و " ز " وم ود إلى : زيد
( 4 ) بالاصل وم و " ز " : " رياتا " والمثبت عن د
( 5 ) التاريخ الكبير للبخاري 8 / 55
( 6 ) في " ز " : " والمغيرة بن سليمان " بدلا من " شك سليمان "
( 7 ) بالاصل وم ود : " مولاتي " وفي التاريخ الكبير : " مولاتي " والمثبت عن " ز "

(57/191)


أنبأنا أبو سعد المطرز وأبو علي المقرئ قالا أنا أبو نعيم الحافظ نا أبو محمد عبد الرحمن بن عبد الله بن أبي وائلة المزني الهروي بمكة حدثني جدي أبو وائلة عبد الرحمن بن الحسين بن محمد بن نصر نا علي بن حجر نا مطر بن العلاء الفزاري ( 1 ) حدثتني عمتي آمنة بنت أبي الشعثاء عن مدلوك أبي سفيان قال أتيت النبي ( صلى الله عليه و سلم ) مع موالي فأسلمت قالت قال ( 2 ) فمسح النبي ( صلى الله عليه و سلم ) على رأسي قالت آمنة فرأيت ما مسح النبي ( صلى الله عليه و سلم ) من رأسه أسود وقد شاب ما سوى ذلك قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي محمد الجوهري أنا أبو عمر بن حيوية أخبرنا أحمد بن معروف نا الحسين بن فهم نا محمد بن سعد قال ( 3 ) في تسمية من نزل الشام من أصحاب رسول الله أبو سفان مدلوك ثم ساق حديثه عن سليمان بن ( 4 ) عبد الرحمن الدمشقي أنبأنا أبو الغنائم بن النرسي ثم حدثنا أبو الفضل أنا أبو الفضل وأبو الغنائم واللفظ له والمبارك بن عبد الجبار قالوا أنا عبد الوهاب بن محمد زاد أبو الفضل ومحمد ابن الحسن قالا أنا أحمد بن عبدان أنا محمد بن سهل أنا البخاري قال ( 5 ) مدلوك أبو سفيان أنبأنا أبو الحسين وأبو عبد الله قالا أنا ابن مندة أنا حمد إجازة ح قال وأنا أبو طاهر أنا علي قالا أنا ابن أبي حاتم قال ( 6 ) مدلوك أبو سفيان له صحبة روى عنه آمنة أو أمينة سمعت أبي يقول ذلك أخبرنا أبو الفضل بن ناصر بقراءتي عليه عن أبي الفضل بن الحكاك أنا أبو نصر الوائلي أنا أبو الحسن الخصيب ( 7 ) بن عبد الله أخبرني عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن أخبرني أبي قال أبو سفيان مدلوك
_________
( 1 ) من طريقه روي في أسد الغابة 4 / 357
( 2 ) زيادة لازمة
( 3 ) طبقات ابن سعد 7 / 436
( 4 ) زيادة عن هامش الاصل وبعدها صح
( 5 ) التاريخ الكبير 8 / 55
( 6 ) الجرح والتعديل لابن أبي حاتم 8 / 427
( 7 ) تحرفت في " ز " إلى : الحصيف

(57/192)


أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو طاهر بن أبي الصقر أنا هبة الله بن إبراهيم أنا أبو بكر نا أبو بشر الدولابي قال مدلوك أبو سفيان أخبرني أحمد بن شعيب قال أبو سفيان مدلوك أخبرنا أبو الفضل بن ناصر أنا أبو طاهر أحمد بن علي وأبو الحسين المبارك بن عبد الجبار قالا أنا أبو الفرج الطناجيري نا محمد بن إبراهيم السري نا عبد الملك بن بكر ابن الهيثم نا أحمد بن هارون الحافظ قال في الطبقة الأولى من الأسماء المنفردة مدلوك يكنى بأبي عبد الله بالشام أنبأنا أبو جعفر محمد بن أبي علي أنا أبو بكر الصفار أنا أحمد بن علي بن منجوية ( 1 ) أنا أبو أحمد الحاكم قال أبو سفيان مدلوك ذهب مع مولاه إلى النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ومسح رأسه ودعا له بالبركة أخبرنا أبو الفتح يوسف بن عبد الواحد أنا شجاع بن علي أنا أبو عبد الله بن مندة قال مدلوك أبو سفيان عداده في أهل الشام مسح النبي ( صلى الله عليه و سلم ) برأسه روى حديثه مطر بن العلاء عن عمته أنبأنا أبو علي الحداد قال قال أنا أبو نعيم الحافظ مدلوك أبو سفيان يعد في الشاميين أصابته مسحة النبي ( صلى الله عليه و سلم ) في رأسه فاسود شعره حديثه عند مطر بن العلاء / ذكر من اسمه مذعور / 7294 مذعور بن الطفيل القيسي بصري كان ممن سيره أمير المؤمنين عثمان بن عفان إلى دمشق
_________
( 1 ) بالاصل وم : " ميمونة " وفي " ز " : تصحيف والمثبت عن د والسند معروف

(57/193)


حكى عن مطرف بن عبد الله بن الشخير والمغيرة القيسي وسليمان ( 1 ) بن المغيرة أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا ثابت بن بندار أنا أبو العلاء محمد بن علي أنا أبو بكر البابسيري أنا أبو أمية الأحوص بن المفضل نا أبي قال ومذعور بن الطفيل ربما حدثني أبو محمد القرشي أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنا أبو بكر البيهقي ح وأخبرنا ( 2 ) أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو بكر بن الطبري قالا أنا أبو الحسين بن الفضل أنا عبد الله بن جعفر نا يعقوب ( 3 ) نا عمرو بن عاصم نا سليمان بن المغيرة نا غيلان بن جرير قال قال مطرف ( 4 ) ما تحاب ( 5 ) اثنان في الله إلا كان أشدهما حبا لصاحبه أفضلهما قال فذكرت ذلك للحسن فقال صدق مطرف قال ( 6 ) وقال غيلان عن مطرف وقال زاهر قال مطرف أنا لمذعور ( 7 ) أشد حبا وهو أفضل مني ( 8 ) فكيف هذا قال فلما أمر بالرهط أن يخرجوا إلى الشام أمر بمذعور فيهم قال فلما لقيني فأخذ بلجام دابتي قال فجعلت كلما أردت أنا أنصرف حبسني قلت إن المكان بعيد فجعل يحبسني فقلت أنشدك الله ألا تركتني فيم ( 9 ) تحبسني فلما ناشدته قال كلمة يخفيها جهده مني قال ابن السمرقندي جده مني اللهم فيك قال فلما أصبحت قيل له هل شعرت أنه خرج بأخيك قال فعرفت أنه أشد حبا إلي مني له
_________
( 1 ) كذا بالاصل وفي م و " ز " " سليمان " بدون واو وكتب في " ز " فوق الكلام قبل سليمان : " بن " وفي د : المغيرة القيسيي والد سليمان بن المغيرة
( 2 ) بالاصل : " أنا " وفي م و " ز " : " أخبرنا " والمثبت والزيادة عن د
( 3 ) رواه يعقوب بن سفيان الفسوي في المعرفة والتاريخ 2 / 90
( 4 ) هومرف بن عبد الله بن الشخير
( 5 ) القائل : سليمان بن المغيرة
( 6 ) في المعرفة والتاريخ : ما كان اثنان
( 7 ) بالاصل : " إن المذعور " تحريف والتصويب عن م و " ز " ود والمعرفة والتاريخ
( 8 ) الزيادة للايضاح عن المعرفة والتاريخ
( 9 ) بالاصل وم ود و " ز " " فيما " وفي المعرفة والتاريخ : فلم

(57/194)


أخبرنا أبو القاسم أيضا أنا أبو بكر أنا ابن الفضل أنا عبد الله نا يعقوب ( 1 ) نا عمرو نا سليمان نا أيوب السختياني قال لما سير أولئك الرهط إلى الشام كان فيهم مذعور وعامر بن قيس ( 2 ) وصعصعة بن صوحان قال فلما عرفوا برأتهم أمروا بالانصراف فانصرف بعضهم وبقي بعضهم و كان فيمن أقام مذعور وعامر وكان فيمن انحدر صعصعة بن صوحان رواه ابن سعد ( 3 ) عن إسحاق بن أبي إسرائيل عن عمرو وقال وكان فيمن انحاز أخبرنا أبو الحسن بن قبيس ( 4 ) أنا أبو الحسن بن أبي الحديد أنا جدي أبو بكر أنا أبو محمد بن عزيز حدثنا إسماعيل بن إسحاق نا نصر بن علي قال أنا الأصمعي ح وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو القاسم بن مندة وأبو منصور بن العطار قالا أنا أبو طاهر المخلص أنا عبيد الله السكري نا زكريا المنقري نا الأصمعي نا سليمان بن المغيرة قال قال معاوية من جاءنا منكم يا أهل العراق فليكن مثل هذا القيسي يعني مذعورا أنبأنا أبو الصادق العساف ( 5 ) بن الحسن بن محمد العلوي أنا أبو سعيد عبد الرحمن ابن أحمد بن عمر بن يزيد الصفار نا جدي أبو بكر عبد الله بن أحمد بن القاسم نا إبراهيم ابن محمد بن الحسن بن متويه نا عيسى بن خالد أبو شرحبيل الحمصي نا أحمد بن حنبل نا سليمان بن ( 6 ) داود عن سليمان يعني ابن المغيرة قال لما قدم مذعور الشام وعرف برأتهم فقال لهم من شاء منكم أن يلحق بمصره فليفعل فكان عامر ممن أقام ومذعور فقال معاوية يا أهل العراق من أتانا منكم فليكن مثل مذعور أخبرنا أبو القاسم الشحامي أنا أبو بكر البيهقي
_________
( 1 ) المعرفة والتاريخ 2 / 92
( 2 ) في المعرفة والتاريخ : عامر بن عبيد قيس
( 3 ) الطبقات الكبرى لابن سعد 7 / 110 في ترجمة عامر بن عبد الله بن عبد قيس
( 4 ) تحرفت في " ز " وم إلى : قيس
( 5 ) رسمها مضطرب بالاصل وصورتها : " الصاءف " والمثبت عن م و " ز " ود ومشيخة ابن عساكر 182 / ب
( 6 ) الزيادة استدركت عن هامش الاصل وبعدها صح

(57/195)


ح وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو بكر بن الطبري قالا أنا ابن الفضل أنا عبد الله نا يعقوب ( 1 ) نا عمرو نا سليمان نا ثابت قال قال مطرف بينا أنا مع مذعور يوما إذا رجل يقول هذان من أهل الجنة قال فنظر إليه مذعور فعرفت الكراهية في وجهه ثم رفع بصره إلى السماء فقال اللهم تعلمنا ولا يعلمنا اللهم تعلمنا ولا يعلمنا ثلاثا أخبرنا أبو غالب بن البنا أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو عمر بن حيوية نا يحيى بن محمد بن صاعد نا الحسين بن الحسن أنا ابن المبارك ( 2 ) أنا سليمان بن المغيرة عن ثابت قال كنت جالسا مع مذعور فمر بنا رجل فقال من سره أن ينظر إلى رجلين من أهل الجنة فلينظر إلى هؤلاء قال فعرفت في وجه مذعور الكراهية فرفع رأسه إلى السماء فقال اللهم إنك تعلمنا ولا يعلمنا أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو بكر بن الطبري أنا أبو الحسين بن الفضل أنا عبد الله بن جعفر نا يعقوب ( 3 ) نا عمرو بن عاصم نا سليمان يعني ابن المغيرة عن أبيه قال كان مذعور يأتينا فيقول هلم إلى ذكر الله قال فقال رجل من الحي كل يوم لنا من مذعور جمعة قال فذكرت ذلك لثابت فأعجبه أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني نا أبو بكر الخطيب أنا أبو الحسين بن بشران أنا أبو علي بن صفوان أنا ابن أبي الدنيا نا أبو بكر بن منصور نا سعيد بن سليمان نا سليمان بن المغيرة عن أبيه قال قال مذعور لأختيه ابنتي أمي اعملا في هذا الليل والنهار فقد أتيتما أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أنا محمد بن هبة الله أنا محمد بن الحسين أنا عبد الله بن جعفر نا يعقوب ( 4 ) نا عمرو نا سليمان عن أبيه قال
_________
( 1 ) رواه يعقوب بن سفيان في سفيان في المعرفة والتاريخ 2 / 92
( 2 ) رواه عبد الله بن المبارك في كتاب الزهد والرقائق ص 531
( 3 ) المعرفة والتاريخ 2 / 91
( 4 ) المعرفة والتاريخ ليعقوب بن سفيان 2 / 91

(57/196)


كانت لمذعور أختان هنيدة وأم صفية فأما أم صفية فكانت تقيم ( 1 ) الأيتام والمساكين وأما هنيدة فكانت امرأة عابدة قال فقالتا له ( 2 ) حين يخرج به أوصنا قال فقال اعملا فكأنكما قد أتيتما أخبرنا أبو غالب بن البنا أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو عمر بن حيوية نا يحيى بن محمد حدثنا الحسين بن الحسن أنا ابن المبارك ( 3 ) أنا سليمان بن المغيرة عن أبيه عن أم صفية وهنيدة أختي مذعور قالتالما انطلق مذعور إلى الشام قلنا له أوصنا فقال يا بنتي أمي اعملا في هذا الليل والنهار فإنكما قد أتيتما أو قال رأيتما قال ( 4 ) وسمعت ثابتا يذكر عن مطرف قال إن كان أحد من هذه الأمة ( 5 ) ممتحن القلب إن مذعورا لممتحن القلب أخبرنا أبو القاسم بن أبي الأشعث أنا أبو بكر بن الطبري أنا ابن الفضل أنا عبد الله نا يعقوب ( 6 ) نا عمرو نا سليمان نا ثابت قال قال مطرف إن كان من هذه الأمة أحد ممتحن القلب فإن مذعورا ممتحن القلب قال ( 7 ) ونا عمرو نا سليمان نا قتاده قال قال مطرف بن عبد الله الشخير إن كان مذعورا ليزورنا فيفرح به أهلنا قال ( 8 ) ونا عمرو نا سليمان قال قال لي ثابت إني لأحبك كحب مذعور ولقرابتك ( 9 ) من مذعور أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو بكر أنا أبو الحسين بن النقور وأبو منصور ابن العطار قالا أنا أبو طاهر المخلص أنا عبيد الله السكري نا زكريا المنقري نا
_________
( 1 ) تحرفت بالاصل إلى : تضمر
( 2 ) كذا بالاصل وم ود و " ز " وفي المعرفة والتاريخ بعدها بياض وأشار محققه بالهامش إلى وجودكلمة مطموسة بالاصل
( 3 ) رواه عبد الله بن المبارك في الزهد والرقائق ص 530
( 4 ) الزهد والرقائق ص 531
( 5 ) سقطت من الاصل واستدركت عن م و " ز " ود والزهد
( 6 ) المعرفة والتاريخ ليعقوب بن سفيان الفسوي 2 / 92
( 7 ) المعرفة والتاريخ 2 / 91
( 8 ) المعرفة والتاريخ 2 / 92
( 9 ) في المعرفة والتاريخ : أو لقد اتيك من مذعور

(57/197)


الأصمعي قال سمعت سليمان بن المغيرة يقول قال لي ثابت البناني إنه ليزيدك إلي حبا قرابتك من مذعور 7295 مذعور بن عدي العجلي ( 1 ) من أهل العراق يقال إن له صحبة شهد مع خالد بن الوليد حصار دمشق ووقعة اليرموك وله آثار في حرب الفرس أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور أنا أبو طاهر المخلص نا أحمد بن عبد الله بن سعيد نا السري عن يحيى نا شعيب عن إبراهيم نا سيف بن عمر قال ولما أذن خالد يعني ابن الوليد في القفل يعني بعد فراغه من اليمامة قفل الناس أهل المدينة ومن حولها وسائر من كان معه من سائر القبائل وبقي خالد في ألفين من القبائل التي حول المدينة من مزينة وجهينة وأسلم وغفار وضمرة وأناس من عون طيئ ونفر من ( 2 ) عبد القيس ولما قفل من قفل كان وجه المثنى بن حارثة الشيباني ومذعور بن عدي العجلي وحرملة بن مريط الحنظلي وسلمى ابن القين الحنظلي وكان المثنى ومذعور قد وفدوا على النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وصحباه وكان حرملة وسلمى من المهاجرين فقدموا على أبي بكر وذكر حديثا قال ونا سيف قال وكان مذعور بن عدي على كردوس يوم اليرموك ( 3 ) قال ونا سيف قال وقدم المثنى بن حارثة ومذعور بن عدي يوم القفل من اليمامة على أبي بكر وكانت لهما وفادة ونصيحة قال سيف فحدثنا مخلد بن سيف العجلي عن أبيه قال لما قدما على أبي بكر استأذنا في غزو أهل فارس وقتالهم وأن يتأمرا على من لحق بهما من قومهما وقالا فإننا وإخواننا من بني تميم قد دربنا بقيان أهل فارس وأخذنا النصف من أحد وبنى كل موسم ( 4 ) فأدركهما فولاهما على من تابعهما واستعملهما على ما غلبا عليه
_________
( 1 ) ترجمته في الاصابة 3 / 396 وأسد الغابة 4 / 357
( 2 ) بالاصل : " وبتدمر " والمثبت " ونفر من " عن " ز "
( 3 ) تاريخ الطبري 3 / 396
( 4 ) كذا بالاصل وم و " ز " ود

(57/198)


فسارا فجمعا جموعهما ثم سارا بهم حتى قدما بلاد أهل فارس وكان أول من قدم أرض فارس لقتال أهل فارس هما حرملة وسلمان فقدما المثنى ومذعور في أربعة آلاف من بكر وائل وعنزة وضبيعة فنزل أحدهما بخفان ونزل الآخر بالنمارق وعلى فرج الفرس مما يليهما شهر براز بن نبدا فبقيا شهر برار وغلبا على فرات بادقلى ( 1 ) إلى السيلحين ( 2 ) واتصل ما غلبا عليه وما غلب عليه سلمى وحرملة وفي ذلك يقول مذعور بن عدي ( 3 ) * غلبنا على خفان بيدا وشيحة * إلى النخلات السمر فوق النمارق ( 4 ) وإنا لنرجو ( 5 ) أن تجول خيولنا * بشاطئ الفرات بالسيوف البوارق * أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الوحش سبيع بن المسلم وغيرهما قالوا نا عبد العزيز الكتاني أنا أحمد بن علي بن محمد الدولابي أنا القاضي أبو محمد بن عبد الله ابن محمد بن عبد الغفار بن ذكوان أنا أبو ( 6 ) يعقوب إسحاق بن عمار بن حنين أنا أبو بكر محمد بن إبراهيم بن مهدي أنا عبد الله بن محمد بن ربيعة المقدامي قال وحدثني الحارث أو الحويرث بن ( 7 ) كعب عن ( 8 ) قيس بن أبي حازم قال كنت مع خالد بن الوليد فأقبل حتى نزل ناحية بصرى ( 9 ) فلما اطمأنينا ونزلنا خرج إلينا دريجا في خمسة آلاف فأقبل إلينا وما يظن هو وأصحابه إلا أنا في أكفهم فخرج بنا خالد فعتقنا ثم جعل على الميمنة رافع بن عميرة الطائي وعلى الميسرة ضرار بن الأزور وعلى الرجال عبد الرحمن بن حنبل الجمحي وقسم خيله فجعل على شطرها المسيب بن نجبة وعلى الشطر الآخر رجلا كان معه من بكر بن وائل ولم يسمه فظننت أنه مذعور بن عدي العجلي وكان قد توجه من العراق إلى الشام مع خالد ثم سار إلى مصر بعد ذلك فداره بها معروفة وذكر الحديث
_________
( 1 ) كذا بالاصل وم و " ز " ولم أجدها والذي في معجم البلدان : بادولى وهوموضع في سواد العراق
( 2 ) السيلحون موضع قرب الحيرة ضاربة في البر قرب القادسية ( معجم البلدان )
( 3 ) البيتان في الاصابة 3 / 396 ومععجم البلدان ( النمارق ) ونسبهما إلى المثنى بن حارثة الشيباني
( 4 ) النمارق موضع قرب الكوفة من أرض العراق نزله عسكر المسلمين في أول ورودهم العراق
( 5 ) بالاصل و " ز " ود : " وأنا أرجوا " والمثبت عن م والمصدرين
( 6 ) بالاصل : أبوي
( 7 ) زيادة لازمة للايضاح
( 8 ) تحرفت بالاصل وم و " ز " إلى : " بن " والمثبت عن د راجع ترجمة قيس بن أبي حازم في تهذيب الكمال 15 / 299 وفيه في أسماء الرواة عن قيس : الحارث بن كعب
( 9 ) بصرى : بالضم والقصر بالشام من أعمال دمشق وهي قصبة كورة حوران

(57/199)


/ ذكر من اسمه مذكور / 7296 مذكور العذري ( 1 ) رجل له صحبة شهد مع النبي ( صلى الله عليه و سلم ) غزوة دومة الجندل ( 2 ) وكان دليله إليها له ذكر أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنا الحسن بن علي أنا أبو عمر بن حيوية أنا عبد الوهاب بن أبي حية أنا محمد بن شجاع البلخي أنا محمد بن عمر الواقدي قال ( 3 ) فحدثني ابن أبي سبرة بن عبد الله بن أبي لبيد عن أبي سلمة بن عبد الرحمن قال وحدثني عبد الرحمن بن أبي عبد ( 4 ) العزيز عن ( 5 ) عبد الله بن أبي بكر وكلاهما قد حدثنا بهذا الحديث وأحدهما يزيد على صاحبه وغيرهما قد حدثنا أيضا قالوا أراد رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أنا يدنو إلى أدنى أرض الشام وقيل له إنه طرف من أفواه الشام فلو دنوت لها كان ذلك مما يفزع قيصر وقد ذكر له أنا بدومة الجندل جمعا كثيرا وأنهم يظلمون من مر بهم من الضافطة ( 6 ) وكان بها سوق عظيم وتجار وضوى إليها قوم من العرب كثير وهم يريدون أنا يدنوا من المدينة فندب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) الناس فخرج في الجم ( 7 ) المسلمين فكان يسير الليل ويكمن النهار ومعه دليل له من بني عذرة يقال له مذكور هاد خريت فخرج رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) مغذا للسير ونكب عن طريقهم ولما دنا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من دومة الجندل وكان بينه وبينه يوم أو ليلة سير الراكب
_________
( 1 ) ترجمته في الاصابة 3 / 396 ، وأسد الغابة 4 / 357
( 2 ) كذا بالاصل وم ود و " ز " عقب ابن الاثير في أسد الغابة على قول ابن عساكر قال : " والنبي صلى الله عليه وآله وسلم لم يسر إلى دومة الجندل إنما أرسل إليها جيشا مع خالد بن الوليد رضي الله عنه فربما كان دليل ذلك الجيش راجع طبقات ابن سعد 2 / 62
( 3 ) الخبر رواه الواقدي في مغازية 1 / 402 - 403
( 4 ) في د ومغازي الواقدي : عبد الرحمن بن عبد العزيز
( 5 ) تحرفت بالاصل وم و " ز " إلى : " بن " والتصويب عن د والمغازي
( 6 ) الضافطة جمع ظافط وهو الذي يجلب الميرة والمتاع إلى المدن وكانوا يومذاك من الانباط يحملون إلى المدينة الدقيق والزيت ( راجع النهاية )
( 7 ) كذا بالاصل وفي " ز " : " الدم " وسقطت من م وفي د ومغازي الواقدي : في الف من المسلمين

(57/200)


المعتق قال له الدليل يا رسول الله إن سوائمهم ترعى عندك فأقم لي حتى أطلع لك قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) نعم فخرج العذري طليعة حتى وجد آثار النعم والشاء وهم مغربون ثم رجع إلى النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فأخبره وقد عرف مواضعهم فسار النبي ( صلى الله عليه و سلم ) حتى هجم على ماشيتهم ورعاتهم فأصاب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من أصاب وهرب من هرب في كل وجه وجاء الخبر أهل دومة الجندل فتفرقوا ونزل رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) بساحتهم فلم يجد بها أحدا فأقام بها أياما وبث السرايا وتفرقوا حتى غابوا عنه يوما ثم رجعوا إليه ولم يصادفوا منهم أحدا وترجع السرية بالقطعة من الإبل إلا أنا محمدا بن مسلمة أخذ رجلا فأتى به النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فسأله عن أصحابه فقال هربوا منك حيث سمعوا بأنك أخذت نعمهم فعرض عليه رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) الإسلام أياما وأسلم فرجع رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إلى المدينة وكان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) استعمل على المدينة سباع بن عرفطة قال الواقدي غزوة دومة الجندل في ربيع الأول على رأس تسعة وأربعين شهرا يعني من مهاجرة رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إلى المدينة قال وأنا ابن حيوية أنا أحمد بن معروف أنا الحارث بن أبي أسامة نا محمد بن سعد قال ( 1 ) قالوا بلغ رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أنا بدومة الجندل جمعا كثيرا وأنهم يظلمون من مر بهم من الضافطة وأنهم يريدون أنا يدنوا بهم من المدينة وهي طرف من أفواه الشام وبينها وبين دمشق خمسة ليال وبينها وبين المدينة خمس عشرة ( 2 ) أو ست عشرة ليلة ( 3 ) ليلة وذكر نحوا منه / ذكر من اسمه مرثد / ( 4 ) 7297 مرثد بن حوشب الشيباني الكوفي حكى عن عمر بن عبد العزيز والحسن البصري حكى عنه عبد الله بن خراش بن خوشب
_________
( 1 ) رواه ابن سعد في الطبقات الكبرى 2 / 62 - 63
( 2 ) بالاصل خمسة عشر والمثبت عن م ود و " ز "
( 3 ) الزيادة عن د وابن سعد
( 4 ) تحرفت هنا وفيما يلي إلى : مزيد " وفي د

(57/201)


قرأت على أبي الفتح نصر الله بن محمد عن نصر بن إبراهيم المقدسي أنا عبد الله ابن الوليد الأندلسي أنا محمد بن أحمد فيما كتب إلي قال أخبرني جدي ( 1 ) عبد الله بن محمد بن علي اللخمي نا عبد الله بن يونس أنا بقي بن مخلد أنا أحمد بن إبراهيم الدورقي حدثني أحمد بن كردوس نا عبد الله بن خراش ابن أخي العوام بن حوشب عن مرثد بن حوشب أخي العوام قال ما رأيت أخوف من الحسن ومن عمر ( 2 ) بن عبد العزيز كأن النار لم تخلق إلا لهما رواه غيره عن الدورقي فقال مزيد بالزاي والياء وسيأتي بعد إن شاء الله تعالى ولم يذكره ابن ماكولا 7298 مرثد بن سمي الأوزاعي ويقال الخولاني ( 3 ) من قراء أهل الشام شهد اليرموك وسكن حمص وحدث عن أبي الدرداء وأبي مسلم الخولاني أخبرنا أبو محمد عبد الكريم بن حمزة نا أبو بكر الخطيب ح وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو بكر الطبري قالا أنا أبو الحسين بن الفضل أنا عبد الله بن جعفر نا يعقوب ( 4 ) نا أبو صالح حدثني معاوية بن صالح عن مرثد بن سمي الخولاني عن أبي الدرداء قال سيأتي قوم يقرءون هذه الآية " آلم غلبت الروم " ( 5 ) وإنما " غلبت الروم " أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو علي بن المسلمة أنا أبو الحسن الحمامي أنا أبو علي بن الصوف نا أبو محمد الحسن بن علي القطان حدثنا إسماعيل بن عيسى العطار نا أبو حذيفة إسحاق بن بشر عن سعيد بن عبد العزيز القرشي عن قدماء أهل الشام وغيرهم قالوا حدث عن بعض من شهد اليرموك قالوا
_________
( 1 ) في " ز " : " أحمد بن " بدلا من " جدي "
( 2 ) زيادة عن م و " ز " ود
( 3 ) ترجمته في الجرح والتعديل 8 / 299 والتاريخ الكبير 7 / 416 والمعرفة والتاريخ 3 / 205
( 4 ) المعرفة والتاريخ ليعقوب بن سفيان الفسوي 1 / 205
( 5 ) سورة الروم م الاية : 2

(57/202)


ثم إن أبا عبيدة انصرف بوجهه على الناس فقال أيها الناس أبشروا فإني رأيت فيما يرى النائم أني أتيت فحف بي قوم عليهم ثياب بيض ثم دعوا لي منكم رجالا أعرفهم كثيرا فقالوا لنا أقدموا ولا تهابوا فإنكم الأعلون فكأنا دخلنا عسكرهم فولوا مدبرين فقال له الناس أصلحك الله هذه بشرى نامت عيناك ( 1 ) وبشرك الله بخير قالوا فقال له الخولاني وأنا قد رأيت رؤيا أيضا فيما أرى بشرى رأيت فيما يرى النائم كأنا خرجنا إليهم فلما تواقفنا صب الله عليهم من السماء طيرا بيضا عظاما لها مخاليب كمخاليب الأسد ينقض من السماء كانقضاض العقبان فإذا حاذت الرجل ضربته ضربة يخر منها قطعا فكان الناس يقولون أبشروا قد أمدكم الله عليهم بالملائكة قال فتباشر المسلمون بذلك وسروا به قال أبو عبيدة وهذه رؤيا فحدثوا هاتين الرؤتين الناس فإن مثلها من الرؤيا تشجع المسلمين وتحسن قلوبهم وتبسطهم للقتال وروى أبو مخنف هذه القصة عن القصعب بن زهير عن المهاجر بن صيفي العذري عن راشد بن عبد الرحمن الأزدي قال صلى بنا أبو عبيدة فذكرها وقال ثم قال مرثد الخولاني أخبرنا أبو البركات الأنماطي وأبو العز الكيلاني قالا أنا أبو طاهر الباقلاني زاد الأنماطي وأبو الفضل بن خيرون قالا أنا محمد بن الحسن أنا محمد بن أحمد بن إسحاق نا عمر بن أحمد بن إسحاق نا خليفة بن خياط قال ( 2 ) في الطبقة الثالثة من أهل الشام ( 3 ) مرثد بن سمي ( 4 ) حمصي مات سنة خمس وعشرين ومائة أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أبو طاهر أحمد بن الحسن أنا أبو محمد بن رباح أنا أبو بكر المهندس نا أبو بشر الدولابي نا معاوية بن صالح عن يحيى بن معين ( 5 ) قال في تسمية أهل الشام مرثد بن سمي الأوزاعي أخبرنا أبو بكر محمد بن شجاع أنا أبو عمرو بن مندة أنا أبو محمد بن يوة أنا أبو
_________
( 1 ) في " ز " : عينك
( 2 ) طبقات خليفة بن خياط ص 573 رقم 2995
( 3 ) أقحم بعدها بالاصل وم و " ز " ود : " مات "
( 4 ) تحرفت في طبقات خليفة إلى : شفي
( 5 ) تحرفت بالاصل إلى : مغيرة والمثبت عن م و " ز " ود

(57/203)


الحسن اللنباني ( 1 ) نا أبو بكر بن أبي الدنيا أنا محمد بن سعد قال في الطبقة الثالثة من أهل الشام مرثد بن سمي مات سنة خمس وعشرين ومائة أنبأنا أبو الغنائم ثم حدثنا أبو الفضل أنا أبو الفضل وأبو الحسين وأبو الغنائم واللفظ له قالوا أنا أبو أحمد زاد أبو الفضل ومحمد بن الحسن قالا أنا أحمد بن عبدان أنا محمد بن سهل أنا البخاري قال ( 2 ) مرثد بن سمي الخولاني يعد في الشاميين قال عبد الله بن صالح حدثني معاوية بن صالح عن مرثد بن سمي قرأ أبو الدرداء " آلم غلبت الروم " وسمع أبا مسلم الخولاني روى عنه حريز ( 3 ) بن عثمان أنبأنا أبو الحسين ( 4 ) القاضي وأبو عبد الله الأديب قالا أنا أبو القاسم العبدي أنا حمد ( 5 ) إجازة ح قال وأنا أبو طاهر أنا علي قالا أنا ابن أبي حاتم قال ( 6 ) مرثد بن سمي الخولاني شامي روى عن أبي الدرداء وأبي مسلم الخولاني روى عنه زمعة بن صالح وحريز ( 7 ) بن عثمان سمعت أبي يقول ذلك ( 8 ) قال ابن عساكر ( 9 ) كذا قال وإنما هو معاوية بن صالح أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني حدثنا أبو محمد الكتاني أنا أبو القاسم البجلي أنا أبو عبد الله الكندي نا أبو زرعة قال في الطبقة التي تلي أصحاب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وهي العليا مرثد الخولاني روى عنه أبو إدريس وكان قد قرأ الكتب أخبرنا أبو غالب بن البنا أنا أبو الحسين بن الآبنوسي أنا أبو القاسم بن عتاب ( 10 ) أنا ابن جوصا إجازة
_________
( 1 ) تحرفت بالاصل وم ود و " ز " إلى : اللبناني
( 2 ) التاريخ الكبير للبخاري 7 / 416 - 417
( 3 ) تحرفت بالاصل و " ز " وم ود إلى : جرير
( 4 ) تحرفت في د إلى الحسن
( 5 ) تحرفت في " ز " إلى : أحمد
( 6 ) الجرح والتعديل لابن أبي حاتم 8 / 299
( 7 ) تحرفت بالاصل و " ز " ود إلى : جرير
( 8 ) من أول الخبر إلى هنا سقطمن م
( 9 ) زيادة منا
( 10 ) تحرفت بالاصل وم و " ز " إلى غياث وفي د : عباب

(57/204)


ح وأخبرنا أبو القاسم بن السوسي أنا أبو عبد الله بن أبي الحديد أنا أبو الحسن الربعي أنا عبد الوهاب الكلابي أنا ابن جوصا قراءة قال سمعت أبا الحسن بن سميع يقول في الطبقة الثانية ممن أدرك الجاهلية مرثد الخولاني زاد الكلابي حدث عنه أبو إدريس الخولاني قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي نصر علي بن هبة الله قال ( 1 ) وأما مرثد بثاء معجمة بثلاث فهو مرثد بن سمي الخولاني الشامي سمع أبا الدرداء وأبا مسلم الخولاني روى عنه معاوية بن صالح وحريز ( 2 ) بن عثمان أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو بكر بن الطبري أنا أبو الحسين بن الفضل أنا عبد الله بن جعفر نا يعقوب ( 3 ) نا أبو اليمان نا حريز ( 4 ) قال رأيت مرثد بن سمي وكان ممن أدرك علي بن أبي طالب أنبأنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا النسيب وأبو الوحش سبيع بن المسلم عن رشأ ابن نظيف أنا أبو شعيب عبد الرحمن بن محمد المكتب وأبو محمد عبد الله بن عبد الرحمن قالا أنا الحسن بن رشيق ( 5 ) أنا أبو بشر الدولابي أخبرني محمد بن سعدان عن الحسن بن عثمان قال وفيها يعني سنة خمس وعشرين ومائة مات مرثد بن سمي من أهل الشام رحمه الله تعالى 7299 مرثد بن نجبة بن ربيعة بن رباح بن ربيعة بن غوث بن هلال ابن شمخ بن فزارة بن ذبيان بن بغيص بن ريت بن غطفان بن سعد ابن قيس بن غيلان الفزاري ( 6 ) أخو المسيب بن نجبة ( 7 )
_________
( 1 ) الاكمال لابن ماكولا 7 / 177
( 2 ) تحرفت في الاصل وم و " ز " ود إلى جرير
( 3 ) رواه يعقوب بن سفيان المعرفة والتاريخ 3 / 205
( 4 ) راجع الحاشية قبل السابقة
( 5 ) تحرفت في " ز " إلى : زريق
( 6 ) ترجمته في الاصابة 3 / 489
( 7 ) نجبة بفتح النون والجيم ثم موحدة كما في الاصابة

(57/205)


كان من أصحاب خالد بن الوليد وشهد معه الحيرة وفتح دمشق وقيل إنه قتل يومئذ على سورها وهو ممن أدرك عصر النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وقيل إنه شهد اليرموك أيضا 7300 مرثد خصي كان لعمر بن عبد العزيز حكى عن عمر حكى عنه عبد الله بن سعيد بن أبي هند وتليد ( 1 ) مولى زبان ( 2 ) بن عبد العزيز بن مروان وفاطمة بنت عبد الملك امرأة عمر أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو بكر بن الطبري أنا أبو الحسين بن الفضل أنا عبد الله بن جعفر نا يعقوب حدثني محمد بن أبي زكير ( 3 ) أنا ابن وهب نا مالك عن ( 4 ) عبد الله بن سعيد عن مرثد خصي عمر بن عبد العزيز أنه كان ربما خرج بالصك الصغير مثل هذا وأشار مالك ببعض أصابعه فيه أربعون ألف دينار جائزة لعمر بن عبد العزيز فما يدري احد حيث مسلكها ( 5 ) قرأت على أبي الفتح نصر الله بن محمد عن ( 6 ) نصر ( 7 ) بن إبراهيم أنا عبد الله بن الوليد الأندلسي أنا محمد بن أحمد فيما كتب إلي أخبرني جدي عبد الله بن محمد بن علي أنا عبد الله بن يونس أنا بقي بن مخلد أنا أحمد بن إبراهيم الدورقي نا عفان بن مسلم نا عثمان بن عبد الحميد يعني ابن لاحق نا أبي قال بلغنا أن فاطمة امرأة عمر بن عبد العزيز قالت اشتد على عمر ( 8 ) ليلة فسهر وسهرنا معه فلما أصبحنا أمرت وصيفاله يقال له مرثد قلت يا مرثد كن عند أمير المؤمنين فإن
_________
( 1 ) في م : لبيد
( 2 ) بالاصل و " ز " : رباب وفي م : رباب وفي د : " رباب " والمثبت عن الاكمال 3 / 248
( 3 ) بالاصل وم و " ز " : زائر " تحريف والتصويب عن د راجع المعرفة والتاريخ ( الفهارس العامة )
( 4 ) تحرفت بالاصل وم و " ز " إلى : بن والمثبت عن د
( 5 ) في " ز " : ملكها
( 6 ) تحرفت بالاصل و " ز " وم إلى : " بن " والتصويب عن د
( 7 ) تحرفت في م إلى : نصير
( 8 ) سقطت من " ز " وم وفي " ز " علامة تحويل إلى الهامش وكتب عليه : " أمير المؤمنين " وبعدها صح

(57/206)


كانت له حاجة كنت قريبا فانطلقنا فضربنا برؤوسنا لطول سهرنا من الليل فلما انتفخ النهار استيقظت وتوجهت إليه فوجدت مرثدا خارجا من البيت نائما فأيقظته فقلت يا مرثد ما أخرجك قال هو أخرجني ما عدا أنا خرجت فقال يا مرثد اخرج عني فوالله إني لأرى شيئا ما هو بإنس ولا جان فخرجت فسمعته يتلو هذه الآية " تلك الدار الآخرة نجعلها للذين لا يريدون علوا في الأرض ولا فسادا والعاقبة للمتقين " ( 1 ) قال فدخلت عليه وقد وجه نفسه وأغمضها وإنه لميت قرأت على أبي محمد السلمي عن علي بن هبة الله قال ( 2 ) أما الخصي بفتح الخاء وكسر الصاد مرثد الخصي حكى عن عمر بن عبد العزيز وكان يتولاه روى عنه تليد الخصي مولى زبان ( 3 ) بن عبد العزيز ( 4 ) بن مروان كتب إلي أبو محمد حمزة بن العباس وأبو الفضل أحمد بن محمد بن الحسن وحدثني أبو بكر اللفتواني عنهما قالا أنا أحمد بن الفضل أنا أبو عبد الله بن مندة قال قال لنا أبو سعيد بن يونس مرثد الخصي مولى عبد العزيز بن مروان روى عن عمر بن عبد العزيز روى عنه تليد مولى زبان ( 5 ) بن عبد العزيز بن مروان / ذكر من اسمه مرجى / 7301 مرجى بن حبيب بن وهيب أبو القاسم المجهر حدث عن أبي القاسم بن أبي العقب روى عنه علي بن محمد الحنائي قرأت بخط أبي الحسن الحنائي أنا أبو القاسم ( 6 ) مرجى بن حبيب بن وهيب المجهر
_________
( 1 ) سورة القصص الاية : 83
( 2 ) الاكمال لابن ماكولا 3 / 248
( 3 ) بالاصل و " ز " : رباب وفي د : " رياب " وفي م : " زيات " والمثبت عن الاكمال
( 4 ) غير واضحة بالاصل : تقرأ : " الرحمن " وقد تقرأ : " العزيز " والمثبت عن بقية النسخ والاكمال
( 5 ) كذاضبطت بالاصل
( 6 ) بالاصل و " ز " : أنا أبو القاسم علي بن يعقوب بن أبي العقب أنا أبو القاسم مرجى بن حبيب عن وهيب بن المجهر أنا أبو القاسم علي بن أبي العقب
والسند شديد الاضطراب في د

(57/207)


نا أبو القاسم علي بن يعقوب بن أبي العقب نا أبو زرعة عبد الرحمن بن عمرو النصري نا هوذة بن خليفة نا سليمان ( 1 ) التيمي عن أبي عثمان النهدي عن أسامة بن زيد قال كان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يأخذني والحسن فيقول اللهم إني أحبهما فأحبهما أخبرناه عاليا أبو القاسم بن الحصين وأبو نصر بن رضوان وأبو غالب بن البنا قالوا أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو بكر بن مالك نا بشر بن موسى نا هوذة بن خليفة نا سليمان التيمي فذكر بإسناده مثله 7302 مرجى بن عبد الله ويقال بن الوليد بن مزيد ( 2 ) البيروتي ( 3 ) حكى عن إبراهيم بن محمد الفزاري وعن أبيه روى عنه العباس بن الوليد بن مزيد ( 4 ) وعمر بن جميل البيروتيان ( 5 ) أخبرنا أبو القاسم الخضر بن الحسين بن عبدان أنا أبو عبد الله محمد بن إبراهيم بن محمد بن أيمن الدينوري قراءة عليه أنا أبو الحسن علي بن موسى بن الحسين أنا أبو سليمان محمد بن عبد الله نا إبراهيم بن مروان نا عباس بن الوليد قال سمعت مرجى بن عبد الله وكان أحد إخواني يقول سمعت إبراهيم الفزاري يقول لو أن ابن عمرو الأوزاعي في أصحاب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) لكان فيهم وسطا قال وأنا أبو سليمان بن زبر أنا أبي نا الحسن بن جرير حدثني عمر بن جميل البيروتي حدثني مرجى بن الوليد بن مزيد قال سمعت أبا إسحاق الفزاري يقول لو كان الأوزاعي في أصحاب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) لكان فيهم وسطا قال مرجى فأخبرت أبي بذلك فقال بل هو عندي كان يكون من كبرائهم 7303 مرجى بن وداع بن الأسود الراسبي ( 6 ) قيل إنه دمشقي والصحيح أنه بصري
_________
( 1 ) في " ز " : سليم
( 2 ) بالاصل وم " ز " : مراثد والمثبت عن د
( 3 ) تحرفت في " ز " إلى : " الرومي " وفي م : " السورتي "
( 4 ) راجع الحاشية قبل السابقة
( 5 ) في م و " ز " : السرويان
( 6 ) ترجمته في تهذيب التهذيب 5 / 400 وميزان الاعتدال 4 / 87 ولسان الميزان 6 / 14 والجرح والتعديل 8 / 412 والمغني في الضعفاء 2 / 650

(57/208)


حكى عن عطاء السلمي ( 1 ) الزاهد وغالب بن خطاف القطان وأيوب بن وائل الراسبي وسهيل بن أبي حزم القطعي ( 2 ) والمغيرة بن حبيب ختن مالك بن دينار وقطن القطعي ( 3 ) والمغيرة ( 4 ) وعلي بن سويد العبسي روى عنه سيار بن حاتم ( 5 ) العنزي ومحمد بن الفضل عارم وصلت بن مسعود الجحدري ومحمد بن يحيى القطعي ( 6 ) ويحيى بن راشد وزيد بن الحباب وأحمد بن حنبل وسليمان ( 7 ) بن أيوب الطبري وصدقة بن بكر السعدي وأبو سلمة التبوذكي وعلي ابن الحسين الدرهمي أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور وأبو القاسم بن البسري ( 8 ) وأبو نصر الزينبي ح وأخبرنا أبو الفضل بن ناصر أنا أبو القاسم ابن البسري قالوا أنا أبو طاهر المخلص نا يحيى بن محمد بن صاعد نا علي بن الحسين الدرهمي نا مرجى بن وداع قال سمعت قطن القطعي يقول سمع أبو بكر ابنا له يدعو بدعوة فقال أي بني أنى لك هذه الدعوة قال سمعت يا أبة تدعو بها فدعوت قال فادع بها قال سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يدعو بها ولا فصمتا سمعته يقول ذلك عوذوا بالله من الكفر والفقر وعذاب القبر أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو القاسم بن مسعدة أنا حمزة أنا أبو أحمد ( 9 ) نا ( 10 ) العباس بن أحمد بن أبي شحمة ( 11 ) الختلي ومحمد بن محمد بن النفاح
_________
( 1 ) في م : السلفي وفي " ز " : السليمي
( 2 ) تحرفت بالاصل و " ز " إلى : القطيعي " تحريف والصواب ما أثبت ترجمته في تهذيب الكمال 15 / 287
( 3 ) بالاصل و " ز " وم ود : " قطر القطيعي " تحريف والصواب ما اثبت ترجمته في تهذيب الكمال 15 / 287
( 4 ) كذا بالاصل وم و " ز " " والمغيرة " وليست في د ولعلها مقحمة والواجب حذفها
( 5 ) بالاصل وم و " ز " : سيار بن حزم بن حاتم والمثبت عن د
ترجمته في تهذيب الكمال 8 / 239
( 6 ) تحرفت بالاصل و " ز " وم إلى : القطيعي والمثبت عن د
( 7 ) في " ز " : سليم
( 8 ) في " ز " : البري
( 9 ) رواه أبو أحمد بن عدي في الكامل في ضعفاء الرجال 6 / 446 - 447 طبعة دار الفكر
( 10 ) سقطت من الاصل و " ز " وم واستدركت عن د والكامل لابن عدي
( 11 ) كذا بالاصل وم ود و " ز " وفي الكامل لابن عدي : شمة

(57/209)


قالا أنا الصلت بن مسعود نا مرجى بن وداع عن غالب القطان عن الحسن قال بينما نحن جلوس مع الحسن إذ أقبل علينا أعرابي بصوت له جهوري كأنه من رجال شنوءة فوقف علينا فقال السلام عليكم حدثني أبي عن جدي قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من سلم على قوم فقد فضلهم بعشر حسنات وإن ردوا عليه قال أبو أحمد ومرجى لم يحضرني له غير هذا أخبرنا أبو القاسم الواسطي أنا أبو بكر الخطيب أنا أبو الفتح هلال بن محمد بن جعفر الحفار أنا إسماعيل بن محمد الصفار حدثني العباس بن محمد الدوري نا أبو سلمة التبوذكي نا المرجى بن وداع قال قال غالب القطان جاءت امرأة إلى ابن سيرين فقالت يا أبا بكر امرأة رأت في بيتها حجرين يخرج من رأس الحجرين حيتان فيقوم إليهما رجلان فيجتلبان من رؤوسهما لبنا فقال ابن سيرين الحية لا تحتلب لبنا إنما تحتلب السم هذه امرأة يدخل عليها رجلان من رؤوس الخوارج يخبرانها أنا السنة والفطرة ما يدعوانها إليه وإنما يدعوانها إلى الشر فقالت المرأة صدقت يا أبا بكر صدقت يا أبا بكر ما زلنا نعرف مولاتنا حتى دخل عليها فلان وفلان فأنكرناها منذ دخلا عليها قرأت بخط رشأ بن نظيف وأنبأنيه أبو القاسم النسيب وأبو الوحش بن المقرئ عنه أنا أحمد بن محمد بن يوسف بن دوست البزار نا علي بن محمد بن أحمد المصري الواعظ نا علي بن سعيد الرازي نا أحمد بن إبراهيم نا محمد بن عبيدة ( 1 ) نا يحيى بن راشد نا مرجى بن وداع الدمشقي قال دخلنا على عطاء السلمي ( 2 ) وهو يوقد تحت قدر له فقال له بعض أصحابنا أيسرك أنك أحرقت بهذه النار ولم تبعث قال أتصدقونني فوالله لوددت أني أحرقت بها ثم أحرقت بها ولم أبعث كذا وجدته بخط رشأ ولعل مرجى أصله من البصرة ونسب إلى دمشق لدخوله إليها إن كان دخلها إن لم يكن تصحف الراسبي بالدمشقي والله أعلم
_________
( 1 ) في " ز " : عبيد
( 2 ) في " ز " وم : عطاء السليمي

(57/210)


أنبأنا أبو الحسين القاضي وأبو عبد الله الأديب قالا أنا ابن مندة أنا حمد إجازة ح قال وأنا أبو طاهر أنا علي قالا أنا ابن أبي حاتم قال ( 1 ) مرجى بن وداع البصري الراسبي روى عن غالب القطان وأيوب بن وزير الرافعي ( 2 ) روى عنه سيار بن حاتم وعارم أبو النعمان والصلت بن مسعود والقطعي ( 3 ) سمعت أبي يقول ذلك وسمعت أبي يقول مرجى بن وداع لا بأس به أخبرنا أبو القاسم الواسطي نا أبو بكر الخطيب قال مرجى بن وداع البصري حدث عن غالب القطان وقطن القطعي ( 4 ) وعلي بن سويد العبسي روى عنه أبو سلمة التبوذكي وعلي بن الحسين الدرهمي أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أبو بكر الشامي أنا أبو الحسن العتيقي أنا يوسف ابن أحمد أنا جعفر العقيلي ( 5 ) نا محمد بن عيسى نا عباس قال سمعت يحيى يقول مرجى بن وداع الراسبي ضعيف أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو القاسم بن مسعدة أنا حمزة بن يوسف أنا أبو أحمد بن عدي ( 6 ) نا ابن حماد نا عباس عن يحيى قال مرجى بن وداع ضعيف أخبرنا أبو بكر بن وجيه بن طاهر أنا أبو صالح احمد بن عبد الملك أنا أبو الحسن ابن السقاء نا محمد بن يعقوب نا عباس قال سمعت يحيى يقول ( 7 ) مرجى بن رجاء ومرجى بن وداع صاحب التعبير جميعا ضعيفان قال وقال يحيى مرة أخرى مرجى بن رجاء صالح الحديث
_________
( 1 ) الجرح والتعديل لابن أبي حاتم 8 / 412 - 413
( 2 ) كذا بالاصل وم ود و " ز " : " أيوب بن وزير الرافعي " والذي في الجرح والتعديل : أيوب بن وائل الراسبي
( 3 ) تحرف بالاصل و " ز " وم إلى : " القطيعي " والمثبت عن د وهو سهيل بن أبي حزم القطعي
( 4 ) تحرفت بالاصل و " ز " إلى : " قطر القطيعي "
( 5 ) الضعفاء الكبير للعقيلي 4 / 266 رقم 1871
( 6 ) الكامل في ضعفاء الرجال لابن عدي 6 / 446
( 7 ) زيادة عن " ز " وم

(57/211)


أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا ثابت بن بندار أنا أبو العلاء الواسطي أنا أبو بكر البابسيري نا الأحوص بن المفضل بن غسان نا أبي قال قال أبو زكريا والمرجى بن وداع صاحب التفسير ( 1 ) روى عن ابن سيرين ضعيفان جميعا ومحمد بن فضالة معهما / ذكر من اسمه مرزوق / 7304 مرزوق بن أبي الهذيل الثقفي أبو بكر الدمشقي ( 2 ) من أهل دمشق من أصحاب هشام بن عبد الملك روى عن الزهري روى عنه الوليد بن مسلم أخبرنا أبو سهل محمد بن إبراهيم بن سعدويه أنا إبراهيم بن منصور أنا أبو بكر محمد بن إبراهيم بن المقرئ أنا أبو يعلى نا عبد الله بن عبد الصمد بن أبي خداش نا الوليد بن مسلم عن مرزوق بن أبي الهذيل حدثني الزهري عن عبيد الله بن عبد الله عن ابن عباس قال لم أزل حريصا أن أسأل عمر بن الخطاب حتى سافرت معه فذهب لحاجته واتبعته بالإداوة فلما جاء ناولته قال ثم جلس فأخذت الإداوة فجعلت أصب عليه ثم قلت يا أمير المؤمنين من المرأتان التي قال الله عز و جل " إن تتوبا إلى الله فقد صفت قلوبكما " ( 3 ) فقال هما عائشة وحفصة قال ثم أنشأ عمر يحدثني قال إنا معشر قريش كنا نغلب النساء ونحن بمكة فلما قدمنا المدينة إذ إخواننا من الأنصار تغلبهم نساؤهم فأخذ نساؤنا أخلاقهم قال فصحت على امرأتي ذات يوم فردت علي فأنكرت ذلك قال قالت وما تنكر فوالله إن المرأة
_________
( 1 ) كذا بالاصل و " ز " وم ود وفوقها في " ز " : ضبة
( 2 ) تهذيب الكمال 18 / 7 وتهذيب التهذيب 18 / 7 وتهذيب التهذيب 5 / 401 والجرح والتعديل 8 / 265 وميزان الاعتدال 4 / 88 والمغنى في الضعفاء 2 / 650 والتاريخ الكبير 7 / 384 والكامل لابن عدي 6 / 446 والضعفاء الكبير 4 / 209 والهذيل بضم الهاء مصغرا
( 3 ) سورة التحريم الاية : 4

(57/212)


من أزواج النبي ( صلى الله عليه و سلم ) لترد عليه وتهجره اليوم إلى الليل فقال عمر خبن وخسرن من يغضب الله يغضب رسوله فإذا هن قد هلكن قال فجمعت علي بناتي ثم انطلقت حتى دخلت على حفصة قلت أي حفصة إن امرأة منكن ترد على رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وتهجره اليوم إلى الليل قالت نعم قلت أتأمن بغضب الله لغضب رسوله فإذا إحداكن قد هلكت لا تردي على رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ولا تهجرنه ولا تكثرن أخبرنا أبو غالب بن البنا أنا أبو الحسين محمد بن أحمد بن محمد بن حسنون نا محمد بن إسماعيل بن العباس إملاء ثنا أبو بكر محمد بن محمد بن سليمان بن الحارث الواسطي نا هشام بن عمار الدمشقي حدثني الوليد بن مسلم حدثني مرزوق بن أبي الهذيل عن الزهري عن عروة عن عائشة قالت لما استخلف أبو بكر ارتد من ارتد من العرب فقالوا نشهد أنا لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله وقد قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أمرت أن أقاتل الناس حتى يقولوا لا إله إلا الله فمن قالها عصم مني ماله ونفسه إلا بحقه وحسابه على الله عز و جل فقال أبو بكر فإن من حقه أداء الزكاة والله لأقاتلن من فرق بين الصلاة والزكاة والله لو منعوني عناقا مما كانوا يؤدون إلى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) لقاتلتهم على منعها فقال عمر فوالله ما هو إلا أن شرح الله صدر أبي بكر للقتال فعلمت أنه الحق أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور أنا أبو طاهر المخلص نا أبو بكر عبد الله بن محمد بن زياد النيسابوري نا محمد بن عبد الله بن ميمون بالإسكندرية نا الوليد بن مسلم حدثني مرزوق بن أبي الهذيل عن الزهري عن عبد الرحمن بن عبد الله عن عمه عبد الله ( 1 ) بن كعب عن كعب بن مالك أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) لما رجع من طلب الأحزاب نزع لامته واغتسل واستجم قال ونا عبد الله بن محمد بن زياد نا محمد بن إسحاق ثنا علي بن حجر ثنا الوليد فذكر بإسناده مثله
_________
( 1 ) كذا بالاصل وم و " ز " وفي د : عبيد الله

(57/213)


قال محمد بن إسحاق مرزوق ثقة والحديث غريب أنبأنا أبو الغنائم الكوفي ثم حدثنا أبو الفضل أنا أبو الفضل وأبو الحسين وأبو الغنائم أنا أبو أحمد زاد أبو الفضل ومحمد بن الحسن قالا أنا أحمد بن عبدان أنا محمد بن سهل أنا البخاري قال ( 1 ) مرزوق بن أبي الهذيل روى عنه الوليد بن مسلم سمع الزهري ( 2 ) أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا محمد بن المظفر أنا أحمد بن محمد العتيقي أنا يوسف بن أحمد أنا أبو جعفر العقيلي ( 3 ) قال ( 4 ) حدثني آدم بن موسى قال سمعت البخاري ح وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو القاسم بن مسعدة أنا حمزة أنا ابن عدي قال ( 5 ) سمعت ابن حماد يقول قال البخاري مرزوق بن أبي الهذيل سمع الزهري سمع منه الوليد بن مسلم يعرف وينكر قال ابن عدي وأحاديثه يحمل بعضها بعضا ويكتب حديثه أنبأنا أبو الحسين القاضي وأبو عبد الله الأديب قالا أنا أبو القاسم التنوخي أنا حمد ( 6 ) إجازة ح قال وأنا أبو طاهر أنا علي قالا أنا ابن أبي حاتم قال ( 7 ) مرزوق بن أبي الهذيل دمشقي روى عن الزهري روى عن الوليد بن مسلم سمعت أبي يقول ذلك أخبرنا أبو غالب بن البنا أنا أبو الحسين بن الآبنوسي أنا أبو القاسم بن عتاب أنا أحمد بن عمير إجازة
_________
( 1 ) التاريخ للبخاري 7 / 384
( 2 ) الزيادة عن التاريخ الكبير
( 3 ) بالاصل و " ز " وم " أنا جعفر العتيقي " تحريف والتصويب عن د والسند معروف
( 4 ) رواه العقيلي في الضعفاء الكبير 4 / 209
( 5 ) رواه ابن عدي في الكامل في ضعفاء الرجال 6 / 446
( 6 ) تحرفت في " ز " وم : أحمد
( 7 ) الجرح والتعديل لابن أبي حاتم 8 / 265

(57/214)


ح وأخبرنا أبو القاسم نصر بن أحمد أنا الحسن بن أحمد أنا علي بن الحسن أنا عبد الوهاب بن الحسن أنا أحمد قراءة قال سمعت ابن سميع يقول في الطبقة الخامسة مرزوق بن أبي الهذيل من صحابة هشام بن عبد الملك أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو القاسم بن مسعدة أنا حمزة بن يوسف أنا أبو أحمد بن عدي ( 1 ) قال في الضعفاء مرزوق بن أبي الهذيل الثقفي الدمشقي يكنى أبا بكر أنبأنا أبو الحسين ( 2 ) وأبو عبد الله قالا أنا ابن مندة أنا أبو علي إجازة ح قال وأنا أبو طاهر أنا علي ( 3 ) قالا أنا ابن أبي حاتم ( 4 ) حدثني أبي قال سمعت دحيما ( 5 ) يقول مرزوق بن أبي الهذيل صحيح الحديث عن الزهري وما أعلم أحدا روى عنه غير ( 6 ) الوليد بن مسلم قال وسألت أبي عنه فقال حديثه صالح لا أعلم روى عنه غير الوليد بن مسلم / ذكر من اسمه مرشد / 7305 مرشد بن علي بن المقلد بن نصر بن منقذ بن محمد بن منقذ بن نصر بن هاشم أبو سلامة الكناني ( 7 ) ( 8 ) ذكر لي ولده أبو المغيث منقذ بن مرشد أنه دخل طرابلس غير مرة وكان مولده بحلب سنة ستين وأربعمائة
_________
( 1 ) الكامل في ضعفاء الرجال 6 / 446
( 2 ) تحرفت بالاصل وم و " ز " إلى : الحسن والحسن والمثبت عن د
( 3 ) قوله : " أنا علي " استدرك عن هامش الاصل
( 4 ) الجرح والتعديل 8 / 265
( 5 ) بالاصل ود و " ز " : " دحيم " والمثبت عن الجرح والتعديل
( 6 ) بالاصل " روى عنه عبد الوليد " وبعد : عنه علامة إلى الهامش وكتب عليه : " غير ؟ " وبعدها صح والمثبت يوافق ما جاء في النسخ الاخرى
( 7 ) بالاصل وم و " ز " ود : الكتاني تصحيف
( 8 ) ترجمته في وفيات الاعيان 1 / 199 وفوات الوفيات 4 / 130 ولباب الاداب لابنه أسامة بن مرشد ومعجم الادباء 5 / 226 ضمن أخبار ابنه أسامة والنجوم الزاهرة 5 / 260

(57/215)


وسافر إلى بغداد وأصبهان وكانت له يد طولى في علم العربية والكتابة والشعر وكان حافظا للقرآن حسن التلاوة له كثير الصوم شديد البأس والنجدة في الحرب ونسخ بخطه سبعين ختمة بخط حسن حدثني ابنه الأمير ( 1 ) أبو عبد الله محمد بن مرشد وكتبه لي بخطه قال مات عمي أبو المرهف نصر بن علي وأوصى بشزر ( 2 ) لوالدي فقال لا وليتها ولا خرجت من الدنيا إلا ( 3 ) كما دخلت إليها فولاها أخاه أبا العساكر سلطان بن علي فاصطحبا العمل صحبة مدة من الزمان وأنا قد نشأنا ولم يكن لعمي أبي العساكر ولد فلحقه الحسد على كون أخيه له عدة من الولد ولم يكن له سوى بنات ثم رزق أولادا صغارا فصار كلما رأى صغرهم ( 4 ) ورأى أولاد أخيه قد سدوا مكان أبيهم تضاعف الحسد فكتب إلى والدى شعرا فأجابه بقصيدة منها ( 5 ) * ظلوم أبت في الظلم إلا تماديا * وفي الصد ( 6 ) والهجران إلا تناهيا ولا ناسيا ما أودعت ( 7 ) من عهودها * وإن هي أبدت جفوة وتناسيا شكت هجرنا والذنب في ذاك ذنبها * فيا عجبا من ظالم جاء شاكيا وطاوعت الواشين في وطال ما * عصيت عذولا في هواها وواشيا ومال بها تيه الجمال إلى القلا * وهيهات أنا أمسي لها الدهر قاليا ولما أتاني من قريضك جوهر * جمعت المعاني فيه والمعاليا وكنت هجرت الشعر حينا لأنه * تولى برغمي حين ولى شبابيا وأين من الستين ( 8 ) لفظ مفوق * إذا رمت أدنى القول منه عصانيا * ومنها * وليت في الحرب الضروس بمهجتي * على حرس عمي يجيب المناديا
_________
( 1 ) زياد عن د
( 2 ) تحرفت بالاصل و " ز " وم : " بشيراز " وفي د : شيرز "
( 3 ) زيادة لازمة عن المختصر سقطت من كل النسخ
( 4 ) بالاصل ود وم و " ز " : صغرهما
( 5 ) بعض الابيات في فوات الوفيات ومعجم الادباء
( 6 ) بالاصل : الصدق والمثبت عن بقية النسخ والمصدرين
( 7 ) في معجم الادباء والفوات : استودعت
( 8 ) تقرأ بالاصل : " الشيئين " والمثبت عن م و " ز " ود

(57/216)


ورصعت في علياك در مدائح * مجال نجوم الأفق فيها قوافيا وقلت أخي ترعى بني وأسرتي * وتحفظ عهدي فيهم وذماميا ويجزيهم ( 1 ) ما لم أكلفه فعله * لنفسي فقد أعدته من تراثيا فما لك لما أن حنى الدهر صعدتي ( 2 ) * وثلم مني صارما كان ماضيا تنكرت حتى صار برك قسوة * وقربك منهم جفوة وتناسيا فأصبحت صفر الكف مما رجوته * أرى اليأس قد عفى ( 3 ) سبيل رجائيا على أنني قد حلت عما عهدته * ولا غيرت هذي الشؤون ( 4 ) وداديا ولا غرو ( 5 ) عند الحادثات فإنني * أراك يميني والأنام شماليا يهز بها عذرا لو قرئت بها * نجوم السماء لم تعد ذراريا تحلت بدر من صفاتك زانها * كما زان منظوم اللآلى الغوانيا وعش بانيا ( 6 ) للجود ما كان واهنا * مشيدا من الإحسان ما كان هاويا * وله قصيدة أولها * لنا منك يا سلمى عذاب وتعذيب * وجفن قريح دمعة فيك مسكوب ووعد كوعد الدهر يوشك ( 7 ) بالغنى * ولكنه ( 8 ) بالمين والمطل مقطوب تجدين لي هجرا وفعلك مازح * وتبدين لي زهدا ولي فيك ترغيب وتبدي سليمى بالصدود تأدبا * رويدك يا بالموت يا سلم تأديب * وله * وما الشعر مما أرتضيته صناعة * ولا هو من فعل الأماجد محسوب * وهي أكثر من ستين بيتا وله من قصيدة إلى أخيه أبي كامل شافع
_________
( 1 ) بدون إعجام بالاصل وفي م و " ز " ود " يحزنهم " والمثبت عن الفوات ومعجم الادباء
( 2 ) الصعدة : القناة
( 3 ) كذا بالاصل وم ود و " ز " وفي المصدرين : غطى
( 4 ) في " ز " ود والفوات : السنون
( 5 ) في معجم الادباء والفوات : فلا زعزعتك
( 6 ) في " ز " : ثابتا
( 7 ) بياض بالاصل ود وليست الكلمة في م و " ز " والمستدرك عن المختصر
( 8 ) في " ز " : ومظه وفوقها ضبة

(57/217)


* صفات مجدك تلهيني عن الغزل * فلست أبكي على رسم ولا طلل ولا أقول إذا ما خلة صرمت * حبالها من حبالي راجعي وصلي حسبي مديحك تسبيحا أؤمله * يوم القيامة عند الله يشفع لي ملكتني بأياديك تسبيحا أؤمله * يوم القيامة عند الله يشفع لي ما خاب حائز آمال بعثت بها * إليك إلا بما يوفي على مهل وافتك غراء أنظم بنت ساعتها * تشكو تباريح وجه غير منتحل ما إن لها في الورى كفء يماثلها * من بعد سلطان إلا شافع من علي * * صنوا البدور إماما كل مكرمة * عما توالى لا لمن في السهل والجبل * وله من قصيدة أولها * تقطع قلبه أسفا * فأضحى للأسى هدفا وباح بكل ما أخفى * فليس بما أجن خفا وما يجدي الجحود له * إذا ما دمعه اغترفا زفير لا يني وحشا * إذا ذكر الفراق هفا وعين دمعها جار * إذا نهنهته وكفا لها دمعان وردي * وآخر كالجمان صفا * وكان الحبس كثير البق والبراغيث فكتب إلى أولاده حين أرادوا التوجه إليه لنظيره * صاحبت بالحبس ليلا لا انقضاء له * كأنما صبحه قد ضل أو عدما مكلما من براغيث أظل بها * أعض كفي من ذلي بها ندما لبست منها قميصا لو تقمصه * أيوب لحظة عين لاشتكى الألما وجاءني البق لا أبقاه خالقه * مغردا بطنين يعقب الصمما فقلت لا تقربني إنني رجل * لم تبق في براغيث البريح ذما * قال وكتب إلى أبي مصيار * رحلت عنك وأشواقي تجاذبني * إليك والوجد يثنيني ويعطفني وغبت عني وما غيبت عن خلدي * وبنت عنك وسري عنك لم ( 1 ) يبن ( 2 )
_________
( 1 ) سقطت من د

(57/218)


وما فراقك يا من لا نظير له * إلا نظير فراق الروح للبدن ما بعد مثلك محمود عواقبه * ولا التصبر عن رؤياك بالحسن * حكى لي أبو المغيث منقذ بن مرشد الكناني ( 1 ) قابل
كنت عند والدي رحمه الله تعالى وهو ينسخ مصحفا ونحن نتذاكر خروج الروم فرفع المصحف وقال اللهم بحق من أنزلته عليه إن قضيت بخروج الروم فخذ روحي ولا أراهم فمات يوم الاثنين الثامن من شهر رمضان سنة إحدى وثلاثين وخمسمائة بشيزر ( 2 ) ودفن في داره وخرجت الروم ونزلوا على شيزر ( 3 ) في نصف شعبان سنة اثنين وثلاثين وخمسمائة فحاصروها أربعة وعشرين يوما ونصبوا عليها ثمانية عشر منجنيقا ثم رحلوا عنها يوم السبت تاسع شهر رمضان سنة اثنين وثلاثين وخمسمائة والله تعالى أعلم / ذكر من اسمه مروان / 7306 مروان بن أبان بن عبد العزيز بن أبان بن مروان ابن الحكم بن أبي العاص الأموي ( 4 ) ذكره أحمد بن حميد بن أبي العجائز في تسمية من كان بدمشق وغوطتها من بني أمية وذكر أنه كان يسكن القوينصة ( 5 ) 7307 مروان بن إسماعيل بن عبيد الله بن ابي المهاجر المخزومي مولاهم أخو عبد الغفار وعبد العزيز ويحيى وعبد الحكيم ( 6 ) بني إسماعيل من أهل دمشق من حفاظ القرآن حدث عمن لم يسم لنا
_________
( 1 ) تحرفت بالاصل و " ز " وم ود إلى : الكتاني
( 2 ) تحرفت بالاصل و " ز " وم ود إلى : " شيراز " والتصويب عن المختصر
وشيزر : قلعة بالقرب من حماه
( 3 ) راجع الحاشية السابقة
( 4 ) ترجمته في معجم البلدان ( القوينصة 4 / 417 )
( 5 ) القوينصة : من قرب غوطة دمشق ( عن معجم البلدان )
( 6 ) بالاصل : عبد الحكيم والمثبت عن م و " ز " ود

(57/219)


روى عنه محمد بن شعيب أنبأنا أبو القاسم النسيب نا عبد العزيز بن أحمد أنا أبو محمد بن أبي نصر نا أبو الميمون نا أبو زرعة قال في ذكر الإخوة من أهل الشام إخوة خمسة مروان بن إسماعيل ابن عبيد الله قديم يحدث عنه محمد بن شعيب وذكر إخوته أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني نا عبد العزيز أنا أبو محمد التميمي أنا أبو الميمون نا أبو زرعة قال ( 1 ) قلت لعبد الرحمن بن يحيى متى مات مروان بن إسماعيل بن عبيد الله قال حدثني بكر بن عبد العزيز قال قتل مروان بن إسماعيل بن عبيد الله مدخل عبيد الله بن علي دمشق سنة اثنين وثلاثين ومائة 7308 مروان بن بشير بن ابي سارة مولى الوليد بن يزيد بن عبد الملك حكى عنه أبو ذفافة ( 2 ) المنهال بن عبد الملك قرأت في كتاب أبي الفرج علي بن الحسين ( 3 ) حدثني أحمد بن عبيد الله ( 4 ) بن عمار نا عمر بن شبة قال حدثني إسحاق حدثني أبو ذفافة المنهال بن عبد الملك عن مروان بن بشير ( 5 ) بن ابي سارة مولى الوليد بن يزيد قال أول ما ارتفعت به منزلة ( 6 ) حبابة عند يزيد أنه أقبل يوما إلى البيت الذي هي فيه فقام من وراء الستر فسمعها تغني وتقول * كان لي يا يزيد حبك حينا ( 7 ) * كاد يقضي علي لما التقينا * فدخل عليها فوجدها مضطجعة مقبلة على الجدر فعلم أنها لم تعلم به ولم يكن ذلك منها تعمدا فألقى نفسه عليها وحرات منه
_________
( 1 ) تاريخ أبي زرعة الدمشقي 2 / 698
( 2 ) بالاصل ود وم : " دفانة " وفي " ز " : " دقانة " والمثبت عن الاغاني
( 3 ) الخبر والشعر في الاغاني 15 / 127 ضمن أخبار حبابة
( 4 ) في د و " ز " : عبد الله
( 5 ) في الاغاني : بشر
( 6 ) الزيادة للايضاحعن الاغاني
( 7 ) الحين بالفتح : الهلاك

(57/220)


7309 - مروان بن جناح أخو روح مولى الوليد بن عبد الملك ( 1 ) روى عن أبيه وبسر ( 2 ) بن عبيد الله ويونس بن ميسرة بن حلبس وعطاء بن أبي رباح وبشر بن العلاء وعمرو بن مهاجر والمطعم بن المقدام والأعمش وعمر بن عبد العزيز وعبد الواحد بن قيس ومجاهد بن جبر روى عنه الوليد بن مسلم ومحمد بن شعيب وصدقة بن خالد والوليد بن سليمان ابن أبي السائب وهو من أقرانه أخبرنا أبو عبد الله الحسين بن عبد الملك أنا إبراهيم بن منصور أنا أبو أبكر بن المقرئ نا محمد بن بركة نا العباس بن مزيد أنا محمد بن شعيب بن شابور ح وأخبرنا أبو محمد بن حمزة نا عبد العزيز بن أحمد أنا تمام بن محمد أخبرنا أبو علي الحسن بن حبيب بن عبد الملك قراءة عليه أنا العباس بن الوليد بن مزيد ( 3 ) البيروتي أنا محمد بن شعيب أخبرني مروان بن جناح أن عطاء بن أبي رباح كان يحدث عن ابي هريرة أنه كان يقول كل صلاة بقراءة فما أسمعنا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أسمعناكم وما أخفاه علينا أحبسناه عليكم أخبرنا أبو الغنائم في كتابه ثم حدثنا أبو الفضل أنا أبو الفضل وابو الحسين وابو الغنائم واللفظ له قالوا أنا أبو أحمد زاد أبو الفضل ومحمد بن الحسن قالا أنا أحمد ابن عبدان أنا محمد بن سهل أنا البخاري قال ( 4 ) مروان بن جناح عن ابيه وبسر ( 5 ) بن عبيد الله روى عنه الوليد بن مسلم أنبأنا أبو الحسين وأبو عبيد الله قالا أنا ابن مندة أنا حمد إجازة ح قال وأنا أبو طاهر أنا علي
_________
( 1 ) ترجمته وأخباره في تهذيب الكمال 18 : 13 وتهذيب التهذيب 5 / 404 ، والجرح والتعديل 8 / 274 وميزان الاعتدال 4 / 90 والتاريخ الكبير 7 / 371
( 2 ) تحرفت بالاصل و " ز " وم ود إلى : بشر والمثبت عن تهذيب الكمال
( 3 ) تحرفت في " ز " إلى : يزيد
( 4 ) التاريخ الكبير للبخاري 7 / 371
( 5 ) تحرفت بالاصل وم و " ز " ود إلى : بشر والتصويب عن البخاري

(57/221)


قالا أنا ابن أبي حاتم قال ( 1 ) مروان بن جناح روى عن أبيه ويونس بن ميسرة بن حلبس وبسر ( 2 ) بن عبيد الله روى عنه الوليد بن مسلم سمعت ابي يقول ذلك قال أبو محمد روى عنه محمد بن شعيب بن شابور سالت أبي عنه فقال مروان بن جناح أحب إلي من أخيه روح بن جناح وهما شيخان يكتب حديثهما ولا يحتج بهما أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني حدثنا أبو محمد الكتاني أنا أبو القاسم تمام بن محمد نا أبو عبد الله الكندي نا أبو زرعة قال في تسمية نفر يحدثون عن عمر بن عبد العزيز مروان بن جناح وأخوه روح أخبرنا أبو غالب بن البنا أنا أبو الحسين بن الآبنوسي أنا أبو القاسم بن عتاب ( 3 ) أنا أحمد بن عمير إجازة ح وأخبرنا أبو القاسم بن السوسي أنا عبد الله بن أبي الحديد أنا أبو الحسن الربعي أنا عبد الوهاب الكلابي أنا ابن عمير قراءة قال سمعت ابن سميع يقول في الطبقة الخامسة مروان بن جناح مولى الوليد بن عبد الملك أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو القاسم بن مسعدة أنا حمزة بن يوسف أنا أبو أحمد بن عدي أنا أحمد بن عمير بن يوسف حدثني صالح بن حكيم قال سمعت محمد بن أسد يقول سمعت الوليد بن مسلم يقول مروان بن جناح أثبت من أبي بكر بن أبي مريم قال وأنا أبو أحمد نا عبد الله بن محمد بن مسلم نا صالح بن شعيب نا محمد بن أسد قال الوليد ومروان أثبت من أبي بكر بن أبي مريم وقال أبو عبد الله محمد بن إبراهيم الكتاني الأصبهاني قلت لأبي حاتم ما تقول في روح بن جناح قال ليس بالقوي وأخوه مروان بن جناح أحب إلي منه وجميع الناس
_________
( 1 ) الجرح والتعديل لابن أبي حاتم 8 : 274
( 2 ) بالاصل وم ود و " ز " : بشر خطأ
( 3 ) تحرفت بالاصل و " ز " وم ود إلى غياث

(57/222)


كتب إلي أبو نصر بن القشيري أنا أبو طاهر المخلص أنا أبو عبد الله الحافظ قال سمعت أبا علي الحسين بن علي الحافظ يقول مروان بن جناح ثقة أخبرنا أبو عبد الله الحسين بن محمد أنا محمد بن الحسين بن عبد الله أنا أبو بكر البرقاني قال قلت له يعني الدارقطني روى الوليد بن مسلم عن مروان بن جناح قال لا بأس به شامي أصله كوفي أنبأنا أبو القاسم علي بن إبراهيم نا عبد العزيز الكتاني أنا أبو محمد بن أبي نصر نا أبو علي الحسن بن أبي حبيب نا يزيد بن عبد الصمد نا أبو مسهر نا سعيد بن عبد العزيز قال قال رجل لمروان بن جناح أدام الله فرحكم قال " إن الله لا يحب الفرحين " ( 1 ) أخبرنا أبو محمد المزكي أنا أبو محمد التميمي أنا أبو الميمون نا أبو زرعة قال ( 2 ) حدثت ( 3 ) عن أبي مسهر قال قال سعيد بن عبد العزيز يعني يوم مات مروان بن جناح إن كان من أعيان أهل المسجد قال أبو زرعة فمروان وروح أخوان ابنا جناح مولى الوليد والله أعلم 7310 مروان بن جهم بن خليفة بن بحر ( 4 ) بن ضبع ( 5 ) بن ابة بن يحمد ابن موهشل بن عقب بن الليسرح بن سعد بن زيد بن شرحبيل بن حجر ابن زيد بن مالك بن زيد بن رعين الرعيني المصري ( 6 ) شاعر وفد على بعض خلفاء بني أمية ولجده بحر من ضبع وفادة على النبي ( صلى الله عليه و سلم ) كتب إلي أبو محمد بن حمزة بن العباس وأبو الفضل أحمد بن محمد وحدثني أبو
_________
( 1 ) سورة القصص الاية : 76
( 2 ) تاريخ أبي زرعة الدمشقي 1 / 356
( 3 ) بالاصل وم : " حدث " وفي د : " حديث " والتصويب عن " ز " وتاريخ أبي زرعة
( 4 ) بحر بضم أوله وضم المهملة أيضا كما في الاصابة وأسد الغابة
( 5 ) ضبع بضمتين كما في الاصابة وأسد الغابة راجع ترجمة بحر بن ضبع فيها 1 / 139 رقم 1 : 139 رقم 597 وأسد الغابة 1 / 199
( 6 ) له ذكر في أسد الغابة والاصابة واسم أبيه فيهما : جعفر

(57/223)


بكر اللفتواني عنهما قالا أنا أبو بكر الباطرقاني أنا أبو عبد الله بن مندة ح قال وأنبأني أبو عمرو بن مندة عن أبيه قال قال أنا أبو سعيد بن يونس مروان بن جهم بن خليفة بن بحر بن ضبع الشاعر كان بمصر شريفا في ايامه وكان بليغا فصيحا وله وفادة على خلفاء بني أمية وأخباره بمصر معروفة عند أهل العلم بالأخبار قال مروان بن جهم في شعر له يذكر فخره وفخر جده بحر بن ضبع ( 1 ) * فجدي الذى أعطى الرسول يمينه * وحنت ( 2 ) إليه من بعيد رواحله ببدر بنى ( 3 ) بيتا أقامت أصوله * على المجد بيتا علوه وأسافله * يعني ببدر قرية من قرى رعين كان وجيها بمصر له وفادة على خلفاء بني أمية وكان شاعرا 7311 مروان بن أبي حفصة هو مروان بن سليمان يأتي بعد إن شاء الله تعالى 7312 مروان بن الحكم بن أبي العاص بن امية بن عبد شمس بن عبد مناف أبو عبد الملك ويقال أبو القاسم ويقال أبو الحكم الأموي ( 4 ) ولد في عهد النبي ( صلى الله عليه و سلم ) روى عن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وابن عمر وعثمان وعلي بن أبي طالب وزيد بن ثابت وبسرة ( 5 ) بنت صفوان روى عنه سهل بن سعد وابنه عبد الملك بن مروان وعروة بن الزبير وعلي بن الحسين وعبيد الله بن عبد الله بن عتبة بن مسعود ويزيد بن ابي كبشة ( 6 ) وسعيد بن
_________
( 1 ) البيتان في أسد الغابة 1 / 199 والاول في الاصابة 1 / 139
( 2 ) في أسد الغابة : وخبت
( 3 ) في أسد الغابة : ببدر لنا بيت
( 4 ) ترجمته في طبقات ابن سعد 5 / 35 ونسب قريش للمصعب ص 159 وتهذيب الكمال 18 / 13 وتهذيبب التهذيب 5 / 404 وفوات الوفيات 4 / 125 وسير أعلام النبلاء 3 / 476 والتاريخ الكبير 7 / 368 وتاريخ الطبري ( الفهارس العامة ) والامامة والسياسة ( الفهارس ) الكامل لابن الاثير ( الفهارس ) والبداية والنهاية : ( الفهارس ) والمحبر ( الفهارس )
( 5 ) كذا بالاصل وم ود و " ز " : " بسرة " وفي تهذيب الكمال هنا : " يسرة " وفي ترجمتها في تهذيب الكمال : بسرة 22 / 301
( 6 ) رسمها في " ز " : كبئه وفوقها ضبة

(57/224)


المسيب وابو بكر بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام ومجاهد بن جبير ( 1 ) وكان كاتبا لعثمان بن عفان في خلافته وولي إمرة المدينة غير مرة لمعاوية ثم بويع له بالخلافة بعد موت معاوية بن يزيد بن معاوية بالجابية وكان الضحاك بن قيس قد غلب على دمشق وبايع بها ابن الزبير ثم دعا إلى نفسه فقصده مروان ووافقه بمرج راهط فقتل الضحاك وغلب مروان على دمشق وأمه أم عثمان واسمها آمنة ( 2 ) بنت علقمة بن صفوان أخبرنا أبو بكر وجيه بن طاهر أنا أبو حامد الأزهري أنا أبو سعيد بن حمدون أنا أبو حامد أحمد بن محمد بن الحسن ح وأخبرنا أبو عبد الله الفراوي واللفظ لحديثه أنا أبو بكر المغربي أنا أبو بكر الجوزقي أنا أبو حامد بن الشرقي ومكي بن عبدان قالا نا محمد بن يحيى نا عبد الرزاق ابن همام قال قال معمر قال الزهري أخبرني عروة بن الزبير عن المسور بن مخرمة ومروان بن الحكم يصدق كل واحد منهما حديث صاحبه قالا ( 3 ) خرج رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) زمن الحديبية في بضع عشرة مائة من الصحابة حتى إذا كان بذي الحليفة قلد رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) الهدي وأشعره وأحرم بالعمرة وبعث بين يديه عينا ( 4 ) من خزاعة يخبره عن قريش وسار رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) حتى إذا كان بغدير ( 5 ) الأشطاط قريبا من عسفان ( 6 ) أتاه عينة الخزاعي فقال له إني تركت كعب بن لؤي وعامر بن لؤي قد جمعوا لك الأحابيش وجمعوا لك جموعا هم قاتلوك أو مقاتلوك وصادوك عن البيت فقال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أشيروا علي أترون أن نميل إلى ذراري هؤلاء الذين أعانوهم ونسبيهم فإن قعدوا قعدوا موتورين محروبين وإن ينجوا يكن عنقا قطعها الله أم ترون نؤم البيت فمن صدنا عنه قاتلناه قال أبو بكر الله ورسوله أعلم يا رسول الله إنما جئنا معتمرين ولم نجئ لقتال أحد ولكن من حال بيننا وبين البيت قاتلناه فقال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فروحوا إذا
_________
( 1 ) في " ز " : " حسين " وفي د : حزم وفي م : جبر وقيل فيه : ابن جبر وقيل : ابن جبير
( 2 ) بدون إعجام بالاصل وفي م ود و " ز " : " أمية " والمثبت عن تهذيب الكمال واسمها في جمهرة أنساب العرب : أرنب
( 3 ) راجع مغازي الواقدي 2 / 571 وما بعدها وسيرة ابن هشام 3 / 321 وما بعدها
( 4 ) بالاصل و " ز " وم : سبيا والمثبت عن د
( 5 ) غدير الاشطاط : قريب من عسفان ( معجم البلدان )
( 6 ) عسفان : قرية على بعد مرحلتين من مكة على طريق المدينة وقيل منهلة من مناهل الطريق بين الجحفة ومكة

(57/225)


قال الزهري وكان أبو هريرة يقول ما رأيت أحدا قط كان أكثر مشاورة لأصحابه من رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال الزهري في بعض حديثه حتى إذا كان ببعض الطريق قال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) إن خالد بن الوليد بالغميم ( 1 ) في خيل لقريش طليعة فخذوا ذات اليمين فوالله ما شعر بهم خالد حتى إذا كان بقترة الجيش قال عبد الرزاق القترة الغبار فانطلق يرتكض ( 2 ) نذيرا لقريش وسار النبي ( صلى الله عليه و سلم ) حتى إذا كان بالثنية التي يهبط عليهم منها بركت به راحلته فقال الناس حل حل ( 3 ) فألحت فقالوا خلأت ( 4 ) القصوا خلأت القصوا فقال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ما خلأت القصواء وما ذلك لها بخلق ولكن حبسها حابس الفيل ثم قال والذي نفسي بيده لا يسألوني حطة ( 5 ) يعظمون فيها حرمات الله إلا أعطيتهم إياها ثم زجرها فوثبت به قال فعدل حتى نزل بأقصى الحديبية على ثمد ( 6 ) قليل الماء إنما يتبرضه ( 7 ) الناس تبرضا فلم يلبث أن نزحوه فشكوا إلى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) العطش فنزع سهما من كنانته ثم أمرهم أن يجعلوه فيه قال فوالله ما زال يجيش لهم بالري حتى صدروا عنه فبينما هم كذلك إذ جاءه بديل بن ورقاء الخزاعي في نفر من قومه بني خزاعة وكانوا عيبة نصح رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من أهل تهامة فقال إني تركت ( 8 ) كعب بن لؤي وعامر بن لؤي نزلوا بحذاء مياه الحديبية معهم العوذ ( 9 ) المطافيل وهم مقاتلوك وصادوك عن البيت فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إنا لم نجئ لقتال أحد ولكنا جئنا معتمرين وإن قريشا قد نهكتهم الحرب وأضرت بهم فإن شاءوا ماددتهم مدة ويخلوا بيني وبين البيت فإن أظهر فإن شاءوا أنا يدخلوا فيما دخل فيه
_________
( 1 ) الغميم : موضع بناحية الحجاز بين نكة والمدينة ( معجم البلدان )
( 2 ) بالاصل وم " ز " : يرتخص والمثبت عن د
( 3 ) حل حل تقال للابل لازالتها عن مواضعها ( القاموس )
( 4 ) خلات أي بركت والخلاء في الابل بمنزلة الحران في الدواب ( راجع شرح السيرة لابي ذر ص 340 )
( 5 ) يريد قول الله تعالى لبني إسرائيل : ( وادخلو الباب سجدا وقولوا حطة ) والمعنى اللهم حط عنا ذنوبنا
( 6 ) الثمد : الماء القليل الذي لا مادة له
( 7 ) برض الماء من العين إذا خرج وهو قليل
( 8 ) بالاصل و " ز " وم : " فقال ابي بن كعب " صوبنا الجملة عن د
( 9 ) العوذ المطافيل : ذوات الاولاد من الابل

(57/226)


الناس فعلوا وإلا وقد جمعوا وإن هم أبوا فوالذي نفسي بيده لأقاتلنهم على أمري هذا حتى تنفرد سالفتي ( 1 ) أو لينفذن الله أمره فقال بديل سأبلغهم ما تقول فانطلق حتى أتى قريشا فقال إنا قد جئناكم من عند هذا الرجل فسمعناه يقول قولا فإن شئتم أنا نعرضه عليكم فعلنا فقال سفهاؤهم لا حاجة لنا في أنا تحدثنا عنه بشئ وقال ذوو الرأي منهم هات ما سمعته يقول قال سمعته يقول كذا وكذا فحدثهم ما قال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فقام عروة بن مسعود الثقفي فقال ألستم بالوالد قالوا بلى قال أو لست بالولد قالوا بلى قال هل تتهموني قالوا لا قال تعلمون أني استنفرت أهل عكاظ فلما يلجوا ( 2 ) علي جئتكم بأهلي وولدي ومن أطاعني قالوا بلى قال فإن هذا قد عرض عليكم خطة رشد فاقبلوها ودعوني آته فقالوا ائته فأتاه فجعل يكلم النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فقال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) نحوا من قوله لبديل فقال عروة أي محمد أرأيت إن استأصلت قومك هل سمعت بأحد من العرب احتاج أصله قبلك وإن يكن الأخرى فوالله إني لأرى وجوها وأرى أوباشا من الناس خلقا أنا يفروا ويدعوك فقال أبو بكر امصص بظر اللات انحن نفر عنه وندعه فقال من ذا قال أبو بكر قال أما والذي نفسي بيده لولا يد كانت لك عندي لم أجزك بها لأجبتك ( 3 ) قال فجعل يكلم النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فكلما كلمه بكلمة أخذ بلحيته والمغيرة بن شعبة قائم على رأس النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ومعه السيف وعليه المغفر فكلما أهوى عروة بيده إلى لحية النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ضرب يده بنعل السيف فقال أخر يدك عن لحية النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فرفع عروة رأسه فقال من هذا قال المغيرة بن شعبة قال أي غدر أو لست أسعى في غدرتك فقال وكان المغيرة صحب قوما في الجاهلية فقتلهم وأخذ أموالهم ثم جاء فأسلم فقال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أما الإسلام فأقبل وأما المال فلست منه في شئ ثم إن عروة جعل يرمق صحابة رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) بعينيه قال فوالله ما تنخم رسول الله
_________
( 1 ) السالفة صفحة العنق وهما سالفتان من جانبيه وكنى بانفرادهما عن الموت وقيل إنه أراد : حتى يفرق بين رأسي وجسدي ( النهاية لابن الاثير )
( 2 ) بلحوا : امتنعوا عن الاجابة ( شرح الزرقاني على المواهب اللدنية )
( 3 ) كان عروة بن مسعود قد استعان في حمل دية فأعانة الرجل بالفريضتين والثلاث وأعانة أبو بكر بعشر فرائض فكانت هذه يد أبي بكر عند عروة بن مسعود

(57/227)


( صلى الله عليه و سلم ) نخامة إلا وقعت في كف رجل منهم فدلك بها وجهه وجلده وإذا أمرهم ابتدروا أمره وإذا توضأ كادوا يقتتلون على وضوئه وإذا تكلموا خفضوا أصواتهم عنده وما يحدون إليه النظر تعظيما له فرجع عروة إلى أصحابه فقال أي قوم والله لقد وفدت على الملوك ووفدت على قيصر وكسرى والنجاشي والله ما رأيت ملكا قط يعظمه أصحابه ما يعظم أصحاب محمد محمدا والله إن يتنخم نخامة إلا وقعت في كف رجل منهم فدلك بها وجهه وجلده فإذا
أمرهم ابتدروا أمره وإذا توضأ كادوا يقتتلون على وضوئه وإذا تكلموا خفضوا أصواتهم عنده وما يحدون إليه النظر تعظيما له وإنه قد عرض عليكم خطة رشد فاقبلوها فقال رجل من كنانة دعوني آته فقالوا ائته فلما أشرف على النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وأصحابه قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) هذا فلان وهو من قوم يعظمون البدن فابعثوها إليه واستقبله القوم بلبون فلما رأى ذلك قال سبحان الله ما ينبغي لهؤلاء أنا يصدوا عن البيت فرجع إلى أصحابه فقال رأيت البدن قد قلدت وأشعرت فما أرى أنا يصدوا عن البيت فقام رجل منهم يقال له مكرز بن حفص فقال دعوني آته فقالوا ائته فلما أشرف عليهم قال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) هذا مكرز وهذا رجل فاجر ( 1 ) فجاءه فجعل يكلم النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فبينما هو يكلمه إذ جاء سهيل بن عمرو قال معمر فأخبرني أيوب عن عكرمة أنه لما جاء سهيل قال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قد سهل لكم من أمركم قال الزهري في حديثه فجاء سهيل بن عمرو فقال هات اكتب بيننا وبينك كتابا فدعي الكاتب فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) اكتب بسم الله الرحمن الرحيم فقال سهيل أما الرحمن فوالله ما أدري ما هو ولكن اكتب باسمك اللهم كما كنت تكتب فقال المسلمون والله لا نكتبها إلا بسم الله الرحمن الرحيم فقال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) اكتب باسمك اللهم ثم قال هذا ما قاضى عليه محمد رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقال سهيل بن عمرو والله لو كنا نعلم أنك رسول الله ما صددناك عن البيت ولا قاتلناك ولكن اكتب محمد بن عبد الله فقال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) والله إني لرسول الله وإن كذبتموني اكتب محمد بن عبد الله
_________
( 1 ) في مغازي الواقدي : إن هذا رجل غادر

(57/228)


قال الزهري وذلك لقوله ( صلى الله عليه و سلم ) لا يسألوني خطة يعظمون فيها حرمات الله إلا أعطيتهم إياها فقال له النبي ( صلى الله عليه و سلم ) على أن تخلوا بيننا وبين البيت فنطوف به فقال سهيل والله لا تتحدث العرب أنا أخذنا ضغطة ولكن لك من العام المقبل فكتب فقال سهيل وعلى أن يأتيك منا رجل وإن كان على دينك إلا رددته إلينا فقال المسلمون سبحان الله كيف يرد إلى المشركين وقد جاء مسلما فبينما هم كذلك إذ جاء أبو جندل بن سهيل بن عمرو يرسف في قيوده وقد خرج من أسفل مكة حتى رمى بنفسه بين أظهر المسلمين فقال سهيل هذا يا محمد أول ما أقاضيك عليه أنا ترده إلي فقال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) إنا لم نقض الكتاب بعد قال فوالله إنا لا نصالحك إذا على شئ أبدا قال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فأجره لي قال ما أنا بمجيره لك قال بلى فافعل قال ما أنا بفاعل قال مكرز بل قد أجرناه لك قال أبو جندل يا معشر المسلمين أأرد إلى المشركين ووقد جئت مسلما ألا ترون ما قد لقيت وقد عذب عذابا شديدا في الله فقال عمر بن الخطاب والله ما شككت منذ أسلمت إلا يومئذ فأتيت النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فقلت يا رسول الله ألست نبي الله قال بلى قلت ألسنا على الحق وعدونا على الباطل قال بلى قلت فلم نعطي الدنية في ديننا إذا قال إني رسول الله ولست أعصيه وهو ناصري قلت ألست كنت تحدثنا أنا سنأتي البيت فنطوف به قال بلى قال أو أخبرتك أنك تأتيه العام قلت لا قال فإنك آتيه ومطوف به قال فأتيت أبا بكر فقلت يا أبا بكر أليس هذا نبي الله قال بلى قلت ألسنا على الحق وعدونا على الباطل قال بلى قلت فلم نعطي الدنية في ديننا إذا قال أيها الرجل إنه رسول الله وليس يعصي ربه وهو ناصره فاستمسك بغرزه حتى تموت فوالله إنه لعلى الحق قلت أو ليس كان يحدثنا أنا نأتي البيت ونطوف به قال بلى أفأخبرك أنا نأتيه العام قلت لا قال فإنك إتيه ومطوف به قال الزهري قال عمر فعملت لذلك أعمالا قال فلما فرغ من قضية الكتاب قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قوموا فانحروا ثم احلقوا قال فوالله ما قام منهم رجل حتى قال ذلك ثلاث مرات فلما لم يقم منهم أحد قام فدخل على أم سلمة فذكر لها ما لقي من الناس قالت أم سلمة يا نبي الله أتحب ذلك اخرج ثم لا تكلم أحدا منهم كلمة حتى تنحر بدنك وتدعو حالقك فيحلقك فقام فخرج فلم يكلم أحدا منهم ( 1 ) حتى فعل ذلك فنحر بدنه ودعا حالقه فحلق فلما رأوا ذلك قاموا
_________
( 1 ) الزيادة لازمة للايضاح عن د

(57/229)


فنحروا وجعل بعضهم يحلق بعضا حتى كاد بعضهم يقتل بعضا غما ثم جاءه نسوة مؤمنات فأنزل الله تعالى " يا أيها الذين آمنوا إذا جاءكم المؤمنات مهاجرات " حتى بلغ " بعصم الكوافر " ( 1 ) فطلق عمر يومئذ امرأتين كانتا له في الشرك فتزوج إحداهما معاوية بن أبي سفيان والأخرى صفوان بن أمية ثم رجع إلى ( 2 ) المدينة فجاءه أبو بصير ( 3 ) رجل من قريش وهو مسلم فأرسلوا في طلبه رجلين فقالوا العهد الذي جعلت لنا فدفعه إلى الرجلين فخرجا به حتى بلغا به ذا الحليفة ( 4 ) فجعلا يأكلان من تمر لهم فقال أبو بصير لأحد الرجلين والله إني لأرى سيفك يا فلان هذا جيدا فاستله الآخر فقال أجل إنه لجيد والله جربت به ثم جربت به فقال أبو بصير أرني أنظر إليه فامكنه منه فضربه به حتى برد وفر الآخر حتى بلغ المدينة فدخل المسجد يعدو فقال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) حين رآه لقد رآى هذا أمرا فلما انتهى إلى النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قتل والله صاحبي وإني لمقتول قال فجاءه أبو بصير فقال يا نبي الله قد والله أوفى الله ذمتك قد رددتني إليهم ثم أنجاني الله منهم قال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ويل أمة مسعر حرب لو كان له أحد فلما سمع ذلك عرف أنه سيرده إليهم فخرج حتى أتى سيف البحر ( 5 ) قال وتفلت منهم أبو جندل بن سهيل بن عمرو فلحق بأبي بصير فجعل لا يخرج من قريش رجل إلا قد أسلم إلا لحق بأبي بصير حتى تجمعت منهم عصابة قال فوالله ما يسمعون بعير يخرج لقريش إلى الشام إلا اعترضوها فقتلوهم وأخذوا أموالهم فأرسلت قريش إلى النبي ( صلى الله عليه و سلم ) تسأل بالله وبالرحم لما أرسل إليهم فمن أتاه منهم فهو آمن فأرسل النبي ( صلى الله عليه و سلم ) إليهم فأنزل الله عز و جل " وهو الذي كف أيديهم عنكم وأيديكم عنهم " حتى بلغ " حمية الجاهلية ( 6 ) " وكانت حميتهم أنهم لم يقروا أنه نبي الله ولم يقروا ببسم الله الرحمن الرحيم وحالوا بينه وبين البيت
_________
( 1 ) سورة الممتحنة الاية : 10
( 2 ) استدركت عن هامش الاصل
( 3 ) هو عتبة بن أسيد بن جارية وقيل اسمه : عبيد وقيل : حارثة بدل : جارية ( راجع الاستيعاب وأنساب الاشراف 1 / 211 وسيرة ابن هشام 3 / 337 )
( 4 ) ذو الحليفة : قرية بنيها وبين المدينة ستة أميال أو سبعة ومنها ميقات أهل المدينة
( 5 ) في سيرة ابن هشام : نزل العيص من ناحية ذي المروة على ساحل البحر
( 6 ) سورة الفتح الايات من 24 إلى 26

(57/230)


أخبرنا أبو عبد الله محمد بن الفضل وأبو محمد هبة الله بن سهل قالا أنا أبو عثمان البحيري ( 1 ) أنا أبو عمرو بن حمدان ح وأخبرتنا أم المجتبى العلوية قالت قرئ على إبراهيم بن منصور أنا أبو بكر بن المقرئ قالا أنا أبو يعلى نا عمرو بن حصين نا ابن علاثة عن ثور بن يزيد عن ( 2 ) خالد بن معدان قال سمعت عبد الملك بن مروان يحدث عن أبيه مروان بن الحكم عن ( 3 ) زيد بن ثابت قال شكوت إلى النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أرقا أصابني فقال قل اللهم غارت النجوم وهدأت العيون وأنت حي قيوم لا تأخذه سنة ولا نوم يا حي يا قيوم أهدئ لي ليلي وأنم عيني فقلتها فأذهب الله عني ما كنت أجد أخبرنا أبو القاسم الواسطي أنا أبو بكر الخطيب أنا علي بن أحمد عم المقرئ أنا محمد بن عبد الله الشافعي نا معاذ بن المثنى نا مسدد نا بشر بن المفضل نا عبد الرحمن ابن إسحاق عن الزهري عن سهل بن سعد قال رأيت مروان بن الحكم في المسجد جالسا فأقبلت حتى جلست إليه فأخبرنا أن زيد ابن ثابت أخبره أنا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أملى عليه " لا يستوي القاعدون من المؤمنين والمجاهدون في سبيل الله " ( 4 ) فجاء ابن أم مكتوم وهو يمليها عليه فقال والله يا رسول الله لو أستطيع أجاهد لجاهدت فأنزل الله وفخذه على فخذه فثقلت حتى هبت أن ترض فخذي ثم سري عنه " غير أولي الضرر " ( 4 ) قال وأنا أبو بكر البرقاني قال قرأت على أبي بكر أحمد بن إبراهيم الإسماعيلي أخبرك أبو جعفر محمد بن نصر بن منصور المقرئ نا إبراهيم ( 5 ) بن حمزة الزبيري نا إبراهيم بن سعد بن صالح بن كيسان عن الزهري حدثني سهل بن سعد أنه رأى مروان بن الحكم جالسا في المسجد فجئت حتى جلست إلى جنبه فأخبرنا
_________
( 1 ) تحرفت في " ز " إلى : البختري
( 2 ) تحرفت بالاصل و " ز " وم إلى " بن " والتصويب عن د
راجع ترجمة ثور بن يزيد في تهذيب الكمال 3 / 274
( 3 ) تحرفت بالاصل و " ز " وم إلى : بن والتصويب عن د
( 4 ) سورة النساء الاية : 95
( 5 ) من قوله : الاسماعيلي
إلى هنا استدركت على هامش " ز " وبعدها صح

(57/231)


أن زيد بن ثابت أخبره أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أملا عليه " لا يستوي القاعدون من المؤمنون والمجاهدون في سبيل الله " قال فجاءه ابن أم مكتوم وهو يملها علي فقال يا رسول الله لو أستطيع الجهاد لجاهدت وكان رجلا أعمى فأنزل الله تعالى على رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وفخذه على فخذه حتى هممت أن ترض فخذي ثم سري عنه وأنزل عليه " غير أولي الضرر " مضبوط غير صوابه هبت كما في الحديث قبله أخبرنا أبو الأعز قراتكين بن الأسعد أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو الحسن بن لؤلؤ أنا محمد بن الحسين بن شهريار نا أبو حفص ( 1 ) قال ولد مروان في تلك السنة يعني بعد الهجرة بسنتين ومائة وهو ابن ثلاث وستين أخبرنا أبو البركات الأنماطي وأبو العز ثابت بن منصور قالا أنا أحمد بن الحسن ابن أحمد زاد الأنماطي وأحمد بن الحسن بن خيرون قالا أنا محمد بن الحسن أنا محمد بن أحمد بن إسحاق نا عمر بن أحمد بن إسحاق نا خليفة بن خياط قال ( 2 ) مروان بن الحكم بن أبي العاص بن أمية بن عبد شمس يكنى ابا عبد الملك أمه أمية ( 3 ) بنت علقمة بن صفوان بن أمية بن الحارث بن مخدج بن عامر بن ثعلبة بن الحارث بن كنانة بن خزيمة توفي سنة خمس وستين أخبرنا أبو بكر محمد بن شجاع أنا أبو عمرو بن مندة وانا أبو محمد بن يوة أنا النباني ( 4 ) نا ابن أبي الدنيا نا محمد بن سعد قال ( 5 ) فيمن أدرك رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ورآه ولم يحفظ عنه شيئا مروان بن الحكم بن أبي العاص ابن أمية بن عبد شمس يكنى ابا عبد الملك توفي رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وهو ابن ثمان سنين ومات بدمشق سنة خمس وستين وهو ابن ثلاث وستين سنة روى عن عمر وعثمان قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي محمد الجوهري أنا أبو عمر بن حيوية أنا
_________
( 1 ) اضطربت بالاصل وم ود " ز " وصورتها : " العلايين " وفوقها في " ز " ضبة
( 2 ) طبقات خليفة بن خياط ص 405 رقم 1984
( 3 ) كذا بالاصل وم و " ز " وفي د آمنة وفي طبقات خليفة : أمينة
( 4 ) تحرفت بالاصل وم و " ز " ود إلى : اللباني بتقديم الباء
( 5 ) الخبر برواية ابن أبي الدنيا ليس في الطبقات الكبرى المطبوع لابن سعد

(57/232)


أحمد بن معروف نا الحسين بن فهم نا محمد بن سعد ( 1 ) قال في الطبقة الأولى من أهل المدينة مروان بن الحكم بن أبي العاص بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصي وأمه أم عثمان وهي آمنة ( 2 ) بنت علقمة بن صفوان بن أمية بن محرث بن خمل بن شق بن رقبة بن مخدج بن الحارث بن ثعلبة بن مالك بن كنانة وأمها الصعبة بنت ابي طلحة بن عبد العزى بن عثمان بن عبد الدار بن قصي أخبرتنا أم البهاء فاطمة بنت محمد قالت أنا أبو طاهر بن محمد أنا أبو بكر بن المقرئ نا محمد بن جعفر نا عبد الله بن سعد عن عمه يعقوب بن إبراهيم قال أم مروان بن الحكم أم عثمان يعني واسمها آمنة بنت علقمة بن صفوان الكناني ( 3 ) وامها الصعبة بنت طلحة بن عبد العزى بن عبد الدار وأمها أرنبة بنت موهب بن عمران بن عمر بن وهب بن نعمان بن كندة كذا قال والمحفوظ أن أم ثويب ( 4 ) أم ولد أبي طلحة بن عبد العزى بن عثمان بن عبد الدار بن قصي وهي الزرقاء التي يعير بها بنو مروان أخبرنا أبو غالب وابو عبد الله ابنا ابي علي قالا أنا أبو جعفر بن المسلمة أنا أبو طاهر المخلص نا أحمد بن سليمان نا الزبير بن بكار فذكر أسماء ولد أبي طلحة ثم قال أمهم أرنبة وهي الزرقاء بنت موهب بن النمران بن عمرو بن نعمان بن موهب بن الحارث الولادة بن عمرو بن معاوية من كندة قال الزبير وذكر أم مروان وأخوته لأبويه فقال أمهم آمنة بنت علقمة بن صفوان بن محرث بن خمل بن شق ( 5 ) بن رقبة بن مخدج بن الحارث بن ثعلبة بن كنانة أنبأنا أبو الغنائم محمد بن علي ثم حدثنا أبو الفضل بن ناصر أنا أحمد بن الحسن والمبارك بن عبد الجبار ومحمد بن علي واللفظ له قالوا أنا أبو أحمد زاد أحمد وأبو
_________
( 1 ) طبقات ابن سعد 5 / 35
( 2 ) بدون إعجام بالاصل و " ز " والمثبت عن د وم وابن سعد
( 3 ) تحرفت بالاصل و " ز " وم ود إلى : الكتاني
( 4 ) بدون إعجام بالاصل و " ز " والاعجام عن م وفي د : أم أرنب
( 5 ) بالاصل وم " ز " : رشق والمثبت عن نسب قريش للمصعب ص 159 ود

(57/233)


الحسين الأصبهاني قالا أنا أحمد بن عبدان أنا محمد بن سهل أنا محمد بن إسماعيل قال ( 1 ) مروان بن الحكم بن أبي العاص أبو عبد الملك الأموي القرشي سمع بسرة بنت صفوان يعد في أهل المدينة وقال محمد بن سعيد أنا علي بن مسهر عن هشام بن عروة عن أبيه قال أخبره عن مروان بن الحكم ولا أخاله يتهم علينا قال أصاب عثمان رعافا شديدا ( 2 ) الحديث أخبرنا أبو الحسين الأبرقوهي وابو عبد الله الأديب قالا أنا ابن مندة أنا أبو علي إجازة ح قال وأنا أبو طاهر أنا علي قالا أنا ابن أبي حاتم قال ( 3 ) مروان بن الحكم بن أبي العاص أبو عبد الملك القرشي الأموي مديني روى عن عمر وعثمان وعلي روى عنه سهل بن سعد وعلي بن الحسين وعروة بن الزبير وعبيد الله بن عبد الله بن عتبة سمعت أبي يقول ذلك أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني حدثنا أبو محمد الكتاني أنا أبو القاسم تمام بن محمد أنا أبو عبد الله الكندي نا أبو زرعة قال في الطبقة التي تلي اصحاب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وهي العليا مروان بن الحكم بن أبي العاص بن أمية أخبرنا أبو غالب بن البنا أنا أبو الحسين بن الآبنوسي أنا أبو القاسم بن عتاب أنا أحمد بن عمير إجازة ح وأخبرنا أبو القاسم نصر بن أحمد أنا الحسن بن أحمد أنا علي بن الحسن أخبرنا عبد الوهاب بن الحسن أنا أحمد بن عمير قراءة قال سمعت ابن سميع يقول في الطبقة الأولى من التابعين مروان بن الحكم بن أبي العاص بن أمية
_________
( 1 ) التاريخ الكبير للبخاري 7 / 368
( 2 ) كذا بالاصل وم ود و " ز " : " رعافا شديدا " وفي التاريخ الكبير : رعاف شديد وهو أظهر
( 3 ) الجرح والتعديل لابن أبي حاتم 8 / 271

(57/234)


أخبرنا أبو السعود بن المجلي نا أبو الحسين بن المهتدي ح وأخبرنا أبو الحسين بن الفراء أنا أبي أبو يعلى قالا أنا عبيد الله بن أحمد بن علي أنا محمد بن مخلد بن حفص قال قرأت على علي بن عمرو حدثكم الهيثم بن عدي قال مروان بن الحكم أبو عبد الملك أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أحمد بن الحسن بن خيرون أنا أبو القاسم بن بشران أنا أبو علي بن الصواف نا محمد بن عثمان بن أبي شيبة قال مروان بن الحكم أبو عبد الملك أخبرنا أبو الفتح الفقيه أنا أبو الفتح أنا أبو الفتح الفقيه أنا ( 1 ) طاهر بن محمد بن سليمان نا علي بن إبراهيم بن أحمد نا يزيد بن محمد بن إياس قال سمعت أبا عبد الله المقدمي يقول مروان بن الحكم يكنى ابا عبد الملك كتب إلي أبو زكريا بن مندة وحدثني أبو بكر اللفتواني عنه أنا عمي أبو القاسم عن أبيه أنا عبد الله قال قال أنا أبو سعيد بن يونس ( 2 ) مروان بن الحكم بن أبي العاص بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف يكنى أبا عبد الملك قدم مصر سنة سبع وثلاثين لغزو المغرب مع معاوية بن خديج وقدمها أيضا بعدما بويع له بالخلافة في الشام في جمادى الأولى سنة خمس وستين وخرج منها في رجب سنة خمس وستين أيضا وتوفي بعد ذلك بالشام في شهر رمضان سنة خمس وستين أخبرنا أبو غالب بن البنا أنا أبو الحسين بن الآبنوسي أنا عبيد الله بن عثمان بن يحيى نا إسماعيل بن علي بن إسماعيل الخطبي قال مروان بن الحكم بن أبي العاص بن أمية بن عبد شمس أبو عبد الملك الأموي القرشي بن عبد مناف وكنيته أبو عبد الملك وأمه آمنة بنت علقمة ( 3 ) بن صفوان الكنانية أخبرنا أبو الفتح يوسف بن عبد الواحد أنا شجاع بن علي أنا أبو عبد الله ( 4 ) بن مندة
_________
( 1 ) بالاصل وم " ز " : " أنا أبو الفتح الفقيه أنا محمد بن سليمان " والمثبت عن د
( 2 ) تحرفت بالاصل وم و " ز " إلى : يوسف والمثبت عن د
( 3 ) بالاصل : بنت عبد الملك علقمة ثم شطبت لفظة " الملك "
( 4 ) تحرفت في " ز " إلى : " عبيد الله " وفي م : أسد الله

(57/235)


قال مروان بن الحكم بن أبي العاص ولد في زمن النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا محمد بن طاهر أنا مسعود بن ناصر أنا عبد الملك ابن الحسن أنا أبو نصر البخاري قال مروان بن الحكم بن أبي العاص بن أمية بن عبد شمس أبو عبد الملك القرشي الأموي المدني قال الواقدي رأى النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ولم يحفظ عنه شيئا وتوفي النيب وهو ابن ثمان سنين وقال الواقدي أيضا الحكم بن أبي العاص أسلم في الفتح وقدم على النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فطرده من المدينة فنزل الطائف حتى قبض النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فرجع إلى المدينة فمات بها في خلافة عثمان رضي الله عنه فصلى عليه ( 1 ) وضرب على قبره فسطاطا وسمع عثمان رضي الله عنه وعلي بن أبي طالب وزيد بن ثابت وعبد الرحمن بن الأسود بن عبد يغوث وروى عنه سهل بن سعد الساعدي وعلي بن الحسين بن علي وعروة بن الزبير وأبو بكر بن عبد الرحمن في الصلاة والحج قال الذهلي قال يحيى بن بكير ولد مروان يعني مع المسور بن مخرمة في تلك السنة يعني بعد الهجرة بسنتين وقال سن مروان ( 2 ) ثلاث وستين ومات سنة خمس وستين وقال خليفة مات مروان بدمشق لثلاث ( 3 ) خلون من شهر رمضان سنة خمس وستين وهو ابن ثلاث وستين سنة ( 4 ) وهو أصغر من الزبير بأربعة أشهر ( 5 ) وقال الواقدي مات بدمشق لهلال شهر رمضان سنة خمس وستين وهو ابن ثلاث وستين أنبأنا أبو علي الحداد قال قال لنا أبو نعيم في معرفة الصحابة مروان بن الحكم بن أبي العاص بن أمية بن عبد شمس
_________
( 1 ) الزيادة استدركت عن هامش الاصل وبعدها صح
( 2 ) أقحم بعدها بالاصل وم : " سنة " والمثبت يوافق " ز " ود
( 3 ) تقرأ بالاصل و " ز " : لليلات " والمثبت عن م ود
( 4 ) تاريخ خليفة بن خياط ص 262 ( ت
العمري )
( 5 ) سير أعلام النبلاء 3 / 476

(57/236)


أخبرنا أبو بكر محمد بن العباس أنا أحمد بن منصور بن خلف أنا أبو سعيد بن حمدون أنا مكي بن عبدان قال سمعت مسلما يقول أبو عبد الملك مروان بن الحكم سمع عثمان وعليا روى عن عروة بن الزبير وعلي بن الحسين قرأت على أبي الفضل بن ناصر عن جعفر بن يحيى أنا أبو نصر الوائلي أنا الخصيب بن عبد الله أخبرني عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن أخبرني أبي قال أبو عبد الملك مروان بن الحكم بن أبي العاص بن أمية بن عبد شمس أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو طاهر بن أبي الصقر أنا هبة الله بن إبراهيم ابن عمر نا أبو بكر المهندس نا أبو بشر الدولابي قال أبو عبد الملك مروان بن الحكم بن أبي العاص بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف أنبأنا أبو جعفر محمد بن أبي ( 1 ) علي قال ( 2 ) أنا أبو بكر الصفار أنا أحمد بن علي بن منجوية ( 3 ) أنا أبو أحمد الحاكم قال أبو عبد الملك مروان بن الحكم بن أبي العاص بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف القرشي الأموي يعد في أهل المدينة وأمه آمنة بنت علقمة بن صفوان بن أمية بن الحارث ابن مخدج بن عامر بن ثعلبة بن الحارث بن كنانة بن خزيمة توفي رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وهو ابن ثمان سنين وسمع عمر وعثمان بن عفان وبسرة بن صفوان الأسدية وهي خالة مروان روى عنه عروة بن الزبير وعلي بن الحسين بن أبي طالب رأى ( 4 ) غير واحد من الأئمة ترك الاحتجاج بحديثه لما روي عنه في شأن طلحة بن عبيد الله وذكر سعيد بن كثير بن عفير أنه كان قصيرا أحمر أو قص ( 5 ) أخبرنا أبو محمد بن طاوس وأبو ( 6 ) المجد معالي بن هبة الله بن الحسن قالا أنا سهل بن بشر أنا علي بن منير الخلال أنا أبو محمد الحسن بن رشيق أنا أحمد بن حماد ابن مسلم نا سعيد بن أبي مريم أنا يحيى بن إبراهيم حدثني عبيد الله بن المغيرة أنه سمع
_________
( 1 ) زيادة عن د سقطت من الاصل وم و " ز "
( 2 ) بالاصل و " ز " وم : " قالا " وليست في د
( 3 ) تحرفت بالاصل و " ز " وم إلى : زنجويه والمثبت عن د والسند معروف
( 4 ) بالاصل : " غير رأى " وفوقهما علامتا تقديم وتأخير
( 5 ) الاوقص : القصير العنق خلقة
( 6 ) بالاصل : " أخبرنا أبو المجد " ومثله في م و " ز " والمثبت عن د
راجع مشيخة ابن عساكر 243 / ب

(57/237)


الحارث بن سفيان يحدث عن شيخ من الأنصار يقال له الحارث بن سعد بن أبي ذياب أن عمر بن الخطاب خطب امرأة على جرير البجلي وعلى مروان بن الحكم وعلى عبد الله بن عمر فدخل على أم المرأة وابنتها في قبتها عليها ستر فقال إن جرير البجلي يخطب إليكم أسلم وهو سيد أهل المشرق ومروان بن الحكم وهو سيد شباب قريش وعبد الله بن عمر وهو من قد علمتهم وعمر فسكتت المرأة وقالت أجاد أمير المؤمنين قال نعم قال قد أنكحناك يا أمير المؤمنين أنكحوه قال ونا سعد أنا يحيى والليث بن سعد عن ( 1 ) عياش بن عباس عن بكير بن عبد الله مثله أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني أنا أبو محمد الحسن بن علي بن عبد الصمد الكلاعي أنا تمام بن محمد أخبرني أبو الحسين أخبرني أبو بكر محمد بن يحيى بن آدم وأبو علي احمد بن أبي الحسين الصفار المصريان قالا نا محمد بن عبد الله بن عبد الحكم قال سمعت الشافعي يقول لما انهزم الناس بالبصرة يوم الجمل كان علي بن أبي طالب يسأل عن مروان بن الحكم فقال رجل يا أمير المؤمنين إنك لتكثر السؤال عن مروان بن الحكم فقال تعطفني عليه رحم ماسة وهو مع ذلك سيد من شباب قريش ( 2 ) أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني حدثنا أبو محمد الكتاني أنا أبو محمد بن أبي نصر أنا أبو الميمون نا أبو زرعة ( 3 ) حدثني أحمد بن شبويه نا سليمان بن صالح حدثني عبد الله بن المبارك عن جرير بن حازم عن عبد الملك بن عمير عن قبيصة بن جابر عن معاوية أنه قال لما سأله من ترى لهذا الأمر بعدك وأما القارئ لكتاب الله الفقيه في دين الله الشديد في حدود الله مروان بن الحكم أنبأنا أبو محمد عبد الله بن منصور بن هبة الله بن الموصلي أنا أبو الحسين بن الطيوري أنا عبد العزيز بن علي الأزجي أنا عبد الرحمن بن عمر بن أحمد بن جمة الخلال أنا محمد بن أحمد بن يعقوب بن شيبة نا جدي نا أبو سلمة التبوذكي نا جرير بن
_________
( 1 ) تحرفت بالاصل وم و " ز " إلى " بن " والمثبت عن د
( 2 ) سير أعلام النبلاء 3 / 477
( 3 ) تاريخ أبي زرعة الدمشقي 1 / 592 و 593

(57/238)


حازم قال سمعت عبد الملك يعني ابن عمير عن قبيصة بن جابر قال بعثني ( 1 ) زياد إلى معاوية في حوائج فلما قضاها وفرغ منها قلت يا أمير المؤمنين كل ( 2 ) ما جئت له قد قضيته له وقد بقيت لي حاجة فاحذرها ( 3 ) مصدرها قال ما هي قلت لمن هذا الأمر من بعدك قال فيم أنت من ذاك قلت ولم فوالله إني لقريب القرابة عظيم الشرف واد الصدر فسكت ساعة ثم والى بين أربعة رهط من بني عبد مناف فقال كريمة ( 4 ) قريش سعيد بن العاص وفتى قريش حياء ودماثة وسخاء فابن عامر وأما الحسن ( 5 ) بن علي فرجل سخي رقيق كريم وأما القارئ لكتاب الله الفقيه في دين الله الشديد في حدود الله فمروان بن الحكم وأما رجل نفسه فعبد الله بن عمر وأما الذي برد الشريعة مع الدواهي السباع ويروغ روغان الثعلب فابن الزبير أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الفضل بن البقال أنا أبو الحسين بن بشران أنا عثمان بن أحمد نا حنبل بن إسحاق قال سمعت أبا عبد الله أحمد بن حنبل يقول مروان بن الحكم كان عنده قضاء وكان يتبع قضاء عمر أخبرنا أبو القاسم زاهر وأبو بكر وجيه بن طاهر قالا أنا أبو حامد أحمد بن الحسن أنا أبو محمد الحسن بن أحمد بن محمد أنا أبو بكر عبد الله بن محمد بن مسلم الإسفرايني نا محمد بن غالب الأنطاكي نا أبوا لجواب نا يونس بن أبي إسحاق عن أبي إسحاق بن أبي بردة قال قال لي مروان بن الحكم ولقيني فقال يا ابن أبي موسى أيثبت أن الجد لا ينزل عندكم بمنزلة الأب إذا لم يكن أب قال قلت نعم قال لم لا تغيرون قال قلت لو كنت أنت لم تقدر تغير قال فقال أشهد على عثمان أنه شهد على أبي بكر أنه جعل الجد بمنزلة الأب إذا لم يكن أب ( 6 )
_________
( 1 ) تحرفت بالاصل وم و " ز " إلى : " يعني " والمثبت عن د
( 2 ) بالاصل وم و " ز " : قل تصحيف والمثبت عن د
( 3 ) كذا بالاصل وبقية النسخ وفي تاريخ أبي زرعة : فأصدرها مصدرها
( 4 ) كذا بالاصل وبقية النسخ وفى تاريخ أبي زرعة : كرمة قريش
( 5 ) وكذا بالاصل وم و " ز " ود : " الحسن بن علي " يريد الحسن بن علي بن أبي طالب والمعروف أن الحسن تنازل عن الخلافة وأقام الصلح مع معاوية سنة 40 ، والمراد بدون أي شك " الحسين بن علي "
( 6 ) الخبر التالي سقط من الاصل وم و " ز " وموجود في د نثبته هنا تعميما للفائدة وبدون تدخل في نصه :

(57/239)


أخبرنا أبو محمد بن طاوس أنا أبو القاسم بن أبي ( 1 ) العلاء أنا عبد الرحمن بن عبيد الله بن عبد الله ( 2 ) الحرقي أنا أحمد بن سليمان النجاد نا ابن أبي الدنيا حدثني إبراهيم بن عبد الله حدثني محمد بن إسماعيل بن عياش حدثني أبي حدثني صفوان بن عمر عن شريح بن عبيد وغيره قال كان مروان بن الحكم إذا ذكر الإسلام قال * بنعمة ربي لا بما قدمت يدي * ولا ببرأتي إنني كنت خاطئا * أخبرنا أبو محمد عبد الكريم بن حمزة السلمي وأبو محمد طاهر بن سهل قالا أنا أبو الحسين بن مكي أنا الميمون بن حمزة أنا أحمد بن عبد الوارث العسال نا عيسى بن حماد أنا الليث بن يزيد عن سالم وهو أبو ( 3 ) النضر أنا مروان شهد جنازة فلما انصرف قال أبو هريرة أصاب قيراطا وحرم قيراطا فأخبر بذلك فأقبل يجري قد بدت ركبتاه فقعد حتى أذن له أخبرنا أبو غالب الماوردي أنا أبو الحسن السيرافي أنا أحمد بن إسحاق نا أحمد ابن عمران نا موسى نا خليفة ( 4 ) قال
_________
- أخبرنا أبو بكر وجيه بن طاهر المقري أنا أبو حامد أحمد بن الحسن الازهري أنا أبو سعيد محمد بن كثير
ابن حمدون أنا أبو حامد أحمد بن محمدم بن الحسن نا أبو عبد الله محمد بن يحيى الذهلي نا سيعد بن كثير بن عفير الانصاري أنا عبد الله بنوهب عن يونس عن ابن شهاب قال : أخبرني قبيصة بن ذؤيب : أن أمراة نذرت أن تنحر ابنها عند الكعبة في أمر إن فعلته ففعلت ذلك الامر فقدمت المدينة تستفتي عن نذرها فجاءت عبد الله بن عمر فقال لها عبد الله : لا أعلم الله أمر في النذر إلا الوفاء قالت المرأة : فأنحر ابني فقال عبد الله بن عمر : قد نهاكم الله أن تقتلوا أنفسكم ثم لم يزدها ابن عمر على ذلك فجاءت عبداللهه بن عباس فاستفتته في ذلك فقال : أمر الله بوفاء النذر ونهاكم أن تقتلو أنفسكم وقد كان عبد المطلب بن هاشم نذر إن توافي له عشرة رهط أن ينحر أحدهم فلما توافي له عشرة اقرع بينهم أيهم ينجو فصارعت القرعة على عبد الله بن عبد المطلب وكان أحب الناس إلى عبد المطلب فقال عبد المطلب : اللهم أهذا ومئة من الابل ؟ ثم أقرع بينه وبين مئة من الابل الجاهلية فصارت القرعة على نحر مئة من الابل فقال ابن عباس للمرأة فإني أرى أن تنحري مئة من الابل وكان ذاك فبلغ الحديث مروان بن الحكم وهو أمير المؤمنين فقال : ما أدنى ابن عمر وابن عباس أصابا الفتيا إنه لا نذر في معصية الله استغفري الله وتوبي إليه واعملي
من الخير فأما أن تنحري ابنك فإن الله قد نهاك عن ذلك فسر الناس بذلك وأعجبهم قول مروان بن الحكم ورأوا أن قد أصاب الفتوى فلم تزل الناس يفتون بأن لا نذر في معصية الله
( 1 ) زيادة عن د
( 2 ) زيادة عن م و " ز " ود
( 3 ) سقطت من الاصل واستدركت عن م د وهو سالم بن أبي أمية القرشي أبو النضر المدني ترجمته في تهذيب الكمال 7 : 4
( 4 ) تاريخ خليفة بن خياط ص 178 و 179 ( ت
العمري )

(57/240)


وكاتبه يعني عثمان بن مروان بن الحكم وكان يستخلف على المدينة إذا حج زيد بن ثابت ويقال استخلف عبد الله بن الأرقم مرة ومروان مرة وأبا هريرة مرة وقال أبو عبيدة ( 1 ) وعلى الميسرة يعني يوم الجمل وهم أهل اليمن مروان بن الحكم قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي محمد الجوهري أنا أبو عمر بن حيوية أنا أحمد بن معروف نا الحسين بن الفهم نا ابن سعد ( 2 ) أنا محمد بن عمر حدثني شرحبيل ابن أبي عون عن عياش بن عباس قال حدثني من حضر ابن البياع يعني عروة بن شييم بن البياع الليثي يومئذ يعني يوم الدار يبارز مروان بن الحكم فكأني أنظر إلى قبائه قد أدخل طرفيه في منطقته وتحت القباء الدرع فضرب مروان على قفاه ضربة قطع علابي ( 3 ) رقبته ووقع لوجهه فأرادوا أن يذففوا ( 4 ) عليه فقيل أتبضعون ( 5 ) اللحم فترك قال ( 6 ) وحدثني حفص بن عمر بن عبد الله بن جبير عن إبراهيم بن عبيد بن رفاعة قال قال أبي بعد الدار وهو يذكر مروان بن الحكم عباد الله والله لقد ضربت رقبته فما أحسبه إلا قد مات ولكن المرأة أحفظتني قالت ما تصنع بلحمه أنا تبضعه فأخذني الحفاظ فتركته أخبرنا أبو غالب الماوردي أنا أبو الحسن السيرافي أنا أحمد بن إسحاق نا أحمد ابن عمران نا موسى نا خليفة قال ( 7 ) وفيها يعني سنة إحدى وأربعين ولى يعني معاوية بن مروان بن الحكم المدينة وعبد الرحمن بن خالد بن العاص بن هشام بن المغيرة مكة ويقال بل الحارث بن خالد بن هشام ثم جمعهما والطائف لمروان بن الحكم وأقام الحج يعني سنة ثلاث وأربعين مروان بن الحكم وأقام الحج يعني سنة خمس وأربعين مروان بن الحكم
_________
( 1 ) تاريخ خليفة ص 184
( 2 ) رواه ابن سعد في الطبقات الكبرى 5 / 37
( 3 ) العلباء : عصب العنق
( 4 ) أي يجهزون عليه
( 5 ) في ابن سعد : تبضعون اللحم يعني تقطعونه والتبضيع : التقطيع
( 6 ) القائل : محمد بن عمر والخبر في الطبقات الكبرى لابن سعد 5 / 38
( 7 ) تاريخ خليفة بن خياط ص 204 و 206 و 207

(57/241)


وقال ( 1 ) سنة ثمان وأربعين فيها عزل معاوية بن أبي سفيان مروان بن الحكم عن المدينة وولاها سعيد بن العاص ( 2 ) وفيها يعني سنة أربع وخمسين ( 3 ) عزل معاوية سعيد ابن العاص عن المدينة وولاها مروان بن الحكم فاستقصى مروان مصعب بن عبد الرحمن ابن عوف فأقام الحج يعني فيها مروان بن الحكم وأقام الحج يعني سنة خمس وخمسين مروان بن الحكم وفيها يعني سنة سبع وخمسين عزل معاوية ( 4 ) مروان عن المدينة في ذي القعدة وولى الوليد ( 5 ) ابن عتبة بن أبي سفيان أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا نصر بن أحمد بن نصر أنا أحمد بن محمد الجواليقي ح وأخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أبو الحسين بن الطيوري وأبو طاهر بن سوار قالا أنا أبو الفرج الطناجيري أنا محمد بن زيد بن علي أنا محمد بن محمد بن عقبة نا هارون بن حاتم نا أبو بكر بن عياش قال ثم حج بالناس مروان بن الحكم سنة ثلاث وأربعين ثم حج بالناس مروان بن الحكم سنة خمس وأربعين ثم حج بالناس مروان بن الحكم سنة ثلاث وأربعين ثم حج بالناس مروان بن الحكم سنة أربع وخمسين ثم حج بالناس سنة خمس وخمسين أخبرنا أبو محمد بن حمزة نا أبو بكر الخطيب ح وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو بكر محمد بن هبة الله قالا أنا محمد بن الحسين أنا عبد الله ( 6 ) بن جعفر نا يعقوب نا ابن بكير قال قال الليث وحج عامئذ يعني سنة ثلاث وأربعين بالناس مروان بن الحكم قال وأقام الحج للناس سنة خمس وأربعين مروان بن الحكم ثم عزل واستعمل سعيد بن العاص وفيها
_________
( 1 ) تاريخ خليفة بن خياط ص 208
( 2 ) أقحم بعدها بالاصل و " ز " وم : وولاها
( 3 ) تحرفت بالاصل وم و " ز " إلى : خمس وأربعين " والمثبت عن د والخبر في تاريخ خليفة ص 222
( 4 ) ما بين معكوفتين سقط من الاصل وم و " ز " واستدرك للايضاح عن د وتاريخ خليفة
( 5 ) بالاصل وم و " ز " : المدينة والمثبت عن د وتاريخ خليفة
( 6 ) تحرفت في م إلى عبيد الله

(57/242)


يعني سنة ثمان وأربعين نزع مروان عن المدينة وأمر سعيد بن العاص وحج عامئذ بالناس مروان بن الحكم وفيها يعني سنة أربع وخمسين نزع سعيد بن العاص عن أهل المدينة وأمر مروان بن الحكم وحج عامئذ بالناس مروان بن الحكم في سنة خمس وخمسين ثم عزل مروان بن الحكم يعني سنة ست وخمسين واستعمل الوليد بن عتبة وقال سنة ثمان وخمسين فيها نزع مروان عن أهل المدينة وأمر الوليد بن عتبة أنبأنا أبو عبد الله الفراوي وغيره عن أبي بكر البيهقي أنا أبو عبد الله الحافظ أخبرني أحمد بن سهل الفقيه نا إبراهيم بن معقل نا حرملة ثنا ابن وهب حدثني مالك أن مروان بن الحكم كان إذا ولي المدينة فقدمها جلس في ثيابه التي قدم فيها مكانه ثم يدعو بأهل السجن فيقطع من يقطع ويضرب من حل عليه الضرب ويصلب من حل عليه الصلب فإذا فرغ رجع إلى منزله أخبرنا أبو محمد بن ( 1 ) حمزة ثنا أحمد بن علي بن ثابت ح وأخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أنا محمد بن هبة الله ( 2 ) قالا أنا محمد بن الحسين أنا عبد الله نا يعقوب نا عبيد الله بن معاذ نا أبي نا ابن عون عن عمير بن إسحاق قال كان مروان بن الحكم أميرا علينا بالمدينة سنة ستين أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنا أبو محمد ( 3 ) الجوهري أنا أبو عمر بن حيوية أنا أحمد بن معروف نا الحسين بن فهم نا محمد بن سعد نا إسماعيل بن إبراهيم الأسدي ( 4 ) عن ابن عون عن عمير بن إسحاق قال كان مروان بن الحكم أميرا علينا ست سنين فكان يسب عليا كل جمعة على المنبر ثم عزل فاستعمل سعيد بن العاص سنتين فكان لا يسبه ثم عزل وأعيد مروان فكان يسبه فقيل يا حسن ألا تسمع ما يقول هذا فجعل لا يرد شيئا قال وكان حسن يجئ يوم الجمعة فيدخل في حجرة النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فيقعد فيها فإذا قضيت الخطبة خرج فصلى ثم رجع إلى أهله قال فلم يرض بذاك حتى أهداه له في سنة قال إنا لعنده إذ قيل فلان بالباب قال ائذن له فوالله إني لأظنه قد جاء بشر
_________
( 1 ) سقطت من الاصل و " ز " وم واستدركت عن د
( 2 ) زيادة عن " ز " وم ورد
( 3 ) تحرفت في " ز " إلى : مجهز
( 4 ) من طريقه روي الخبر في تاريخ الاسلام ( حوادث سنة 61 - 80 ) ص 231 - 232

(57/243)


فأذن له فدخل فقال يا حسين إني جئتك من عند سلطان وجئتك بعرفة قال تكلم قال أرسل مروان بعلي وبعلي وبعلي وبك وبك وبك وما وجدت مثلك إلا مثل البغلة يقال لها من أبوك فتقول أمي الفرس قال ارجع إليه فقل له إني والله لأمحو عنك شيئا قلت بأن أسبك ولكن موعدي وموعدك الله فإن كنت صادقا جزاك الله بصدقك وإن كنت كاذبا فالله أشد نقمة وقد أكرم الله جدي أو يكون مثله أو قال مثلي مثل البغلة فخرج الرجل فلما كان في الحجرة أتى الحسين فقال له يا فلان ما جئت به قال جئت برسالة وقد أبلغتها قال والله لتخبرني ما جئت به أو لآمرن بك فلتضربن ( 1 ) حتى لا تدري متى يقع عنك فقال أرجع فرجع فلما رآه الحسن قال أرسله قال إني لا أستطيع قال لم قال إني قد حلفت قال قد لج فأخبره فقال أكل فلان بظر أمه إن لم تبلغه عني ما أقول ( 2 ) فقال يا حسين إنه سلطان قال أكله إن لم تبلغه عني ما أقول قل له بك وبك ونأتيك ونقومك وأنه بيني وبينك أن يمسك منكبيك من لعنة رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال فقال وزاد قال وأنا ابن سعد أنا عفان بن مسلم نا حماد بن سلمة أنا عطاء بن السائب عن أبي يحيى قال كنت بين الحسن بن علي والحسين ومروان بن الحكم والحسين يساب ( 3 ) مروان فجعل الحسن ينهى الحسين حتى قال مروان إنكم أهل بيت ملعونون قال فغضب الحسن وقال ويلك قلت أهل بيت ملعونون فوالله لقد لعن الله أباك على لسان ( 4 ) نبيه ( صلى الله عليه و سلم ) وأنت في صلبه أخبرنا أبو عبد الله الفراوي وأبو المظفر بن القشيري قالا أنا أبو سعد الأديب أنا أبو عمرو بن حمدان ح وأخبرتنا أم ( 5 ) المجتبى العلوية قالت قرئ على إبراهيم بن منصور أنا أبو بكر ابن المقرئ قالا أنا أبو يعلى نا إبراهيم زاد ابن حمدان ابن الحجاج وقالا الشامي نا عمار بن سلمة بن عطاء بن السائب عن أبي يحيى قال
_________
( 1 ) في م : فلتصبرن
( 2 ) تحرفت في م إلى : أبوك
( 3 ) بالاصل وم ود و " ز " : بشأن والمثبت عن المختصر
( 4 ) قوله : " على لسان " استدرك على هامش " ز "
( 5 ) بالاصل و " ز " وم : " ح وأخبرنا أبو يعلى بن المجتبى " تصحيف والمثبت عن د

(57/244)


كنت بين الحسن والحسين ومروان يتشاتمان فجعل الحسن يكف الحسين فقال مروان أهل بيت ملعونون فغضب الحسن فقال أقلت أهل بيت ملعونون فوالله لقد لعنك على لسان نبيه ( صلى الله عليه و سلم ) وأنت في صلب أبيك أخبرنا أبو العز بن كادش إذنا أنا أبو محمد بن الحسين أنا أبو الفرج المعافى بن زكريا القاضي ( 1 ) نا محمد بن القاسم الأنباري أخبرني أبي عن أبي ( 2 ) الفضل العباس بن ميمون حدثني سليمان بن داود المقرئ الشاذكوني أخبرني محمد بن عمر ( 3 ) بن واقد السلمي عن ( 4 ) عبد الله بن جعفر ( 5 ) المديني عن أم بكر بنت المسور بن مخرمة قالت سمعت أبي يقول كتب معاوية إلى مروان وهو على المدينة أن يزوج ابنه يزيد بن معاوية زينب بنت عبد الله بن جعفر وأمها أم كلثوم بنت علي وأم أم كلثوم فاطمة بنت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ويقضي عن عبد الله بن جعفر دينه وكان دينه خمسين ألف دينار ويعطيه عشرة ( 6 ) آلاف دينار ويصدقها أربعمائة دينار ويكرمها بعشرة آلاف دينار فبعث ( 7 ) مروان ( 8 ) بن الحكم إلى عبد الله بن جعفر فأجابه واستثنى عليه برضا الحسين بن علي وقال لن أقطع أمرا دونه مع أني لست أولى به منها وهو خال والخال والد قال وكان الحسين بينبع ( 9 ) فقال له مروا ماانتظارك إياه بشئ فلو حزمت فأبى فتركه فلم يلبثوا إلا خمس ليالي حتى قدم الحسين فأتاه عبد الله بن جعفر فقال كان من الحديث ما تسمع وأنت خالها ووالدها وليس لي معك أمر فأمرها بيدك فأشهد عليه الحسين بذلك جماعة ثم خرج الحسين فدخل على زينب فقال يا بنت أختي إنه قد كان من أمر أبيك أمر وقد ولاني أمرك وإني لا آلوك حسن النظر إن شاء الله وإنه ليس يخرج منا غريبة فأمرك بيدي قالت نعم بأبي وأمي
_________
( 1 ) الخبر رواه المعافى بن زكريا الجريري في الجليس الصالح الكافي 1 / 406 وما بعدها
( 2 ) استدركت عن هامش الاصل
( 3 ) تحرفت بالاصل إلى : " عمرو " والمثبت عن " ز " وم ود والجليس الصالح
( 4 ) تحرفت بالاصل و " ز " وم إلى : " بن " والمثبت عن د
( 5 ) الزيادة للايضاح عن الجليس الصالح
( 6 ) كذا بالاصل ود و " ز " وفي الجليس الصالح : عشرين ألف دينار
( 7 ) من قوله : ويعطيه
إلى هنا سقط من م
( 8 ) بالاصل : مروان بن معاوية بن الحكم
( 9 ) ينبع حصن به نخيل وماء وزرع وبها وقوف لعلي بن أبي طالب يتولاها ولده ( راجع معجم البلدان )

(57/245)


فقال الحسين اللهم إنك تعلم أني لم أرد إلا الخير فقيض ( 1 ) لهذه الجارية رضاك من بني هاشم ( 2 ) ثم خرج حتى لقي القاسم بن محمد ( 3 ) بن جعفر بن أبي طالب فأخذه بيده فأتى المسجد وقد اجتمعت بنو هاشم وبنو أمية وأشراف قريش وهيأوا من أمرهم ما يصلحهم فتكلم مروان فحمد الله وأثنى عليه ثم قال أن يزيد بن أمير المؤمنين يريد القرابة لطفا وألحق عظما ويريد أن يتلافى ما كان بصلاح هذين الحيين مع ما يحب من أثره عليهم ومع المعاد الذي لا غناء به عنه مع رضا أمير المؤمنين وقد كان من عبد الله بن جعفر في ابنته ما قد حسن فيه رأيه وولى أمرها الحسين بن علي وليس عند الحسين خلاف لأمير المؤمنين إن شاء الله تعالى فتكلم الحسين فحمد الله وأثنى عليه ثم قال إن الإسلام يرفع الخسيسة ويتم النقيصة ويذهب الملامة فلا لوم على امرئ مسلم إلا في أمر مأثم وإن القرابة التي أعظم الله حقها وأمر برعايتها وسأل الأجر في المودة عليها والحافظة في كتاب الله تعالى قرابتنا أهل البيت وقد بدا لي أن أزوج هذه الجارية من هو أقرب إليها نسبا وألطف سببا وهو هذا الغلام يعني القاسم بن محمد بن جعفر ( 4 ) ولم أرد صرفها عن كثرة مال نازعتها نفسها ولا أبوها إليه ولا أجعل لامرئ في أمرها متكلما وقد جعلت مهرها كذا وكذا منها في ذلك سعة إن شاء الله فغضب مروان وقال اغدرا يا بني هاشم ثم أقبل على عبد الله بن جعفر فقال ما هذه بأيادي أمير المؤمنين عندك وما غبت عما تسمع فقال عبد الله قد أخبرتك الخبر حيث أرسلت إلي وأعلمتك أني لا أقطع أمرا دونه فقال الحسين بن علي على رسلك أقبل علي فأولى الغدر منكم وفيكم انتظر رويدا حتى أقول نشدتكم الله أيها النفر ثم أنت يا مسور بن مخرمة أتعلم أن حسن بن علي خطب عائشة بنت عثمان حتى إذا كنا بمثل هذا المجلس من الإشفاء على الفراغ وقد ولوك يا مروان أمرها قلت إنه قد بدا لي أنا أزوجها عبد الله بن الزبير هل كان ذلك يا أبا عبد الرحمن يعني المسور قال اللهم نعم فقال مروان قد كان ذلك أنا أجيبك وإن كنت لم تسألني فقال الحسين وأنتم موضع الغدر
_________
( 1 ) بالاصل : " فتقض " والمثبت عن " ز " وم والجليس الصالح
( 2 ) بالاصل و " ز " وم ود : " من بين هاتين " ولا معنى لها والمثبت عن الجليس الصالح
( 3 ) كتبت اللفظة فوق الكلام بين السطرين
( 4 ) جاء في المعارف أن القاسم بن محمد بن جعفر تزوج بأم كلثوم بنت عبد الله بن جعفر وأمها زينب بنت علي بن أبي طالب

(57/246)


أخبرنا أبو غالب الماوردي أنا أبو الحسين بن الطيوري أنا أبو الحسين محمد بن عبد الواحد ( 1 ) بن محمد بن جعفر أنا أبو بكر أحمد بن الحسن ( 2 ) بن شاذان أنا أبو بكر أحمد بن محمد بن أبي شيبة أنا أبو جعفر أحمد بن الحارث الخزاز عن أبي الحسن علي ابن محمد بن أبي سيف المدائني عن إبراهيم بن محمد بن أبي جعفر بن محمد عن أبيه قال كان مروان يعذلنا بلسانه ويصلنا وكان سعيد بن العاص لا يعذلنا ولا يصلنا فقلت له أيهما كان أحب إليكم قال مروان كان خيرا لنا في السر ( 3 ) من سعيد وعن أبي الحسن المدائني عن إبراهيم بن محمد عن جعفر بن محمد قال لما شخص حسين إلى مكة سأل مروان ستة آلاف دينار فلم يسلفه فلم يزل في نفس مروان فلما قتل حسين ورجع علي بن حسين إلى المدينة لقيه مروان فقال إن أبا عبد الله رحمه الله كان سألني سلف ستة آلاف دينار فمنعته ولم يزل في نفسي وقد قدمت منكوبا ذلك حوائج فخذها فاستعن بها صلة أوسلفا قال ما لي بها حاجة قال أقسمت عليك قال آخذها سلفا فبعث بها إليه مروان فقال علي أخذتها لأعمر بها دور بني عقيل وكانت دور آل أبي طالب خرقت بمزيد العلى فلم يحركها وبقي المال في خرائطه فلما قام عبد الملك سأل عليا عن المال فقال عندنا فقال عبد الملك إن أبا عبد الملك عهد إلي أن لا أقبض منك المال فهو لك قال لا أريده وإنه لفي خرائطه فقال بل هو صلة مني فأخذه علي أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أنا الحسن بن علي أنا أبو عمر بن حيوية أنا أحمد بن معروف نا الحسن بن فهم نا ابن سعد نا الحسن بن موسى يعني الأشيب نا زهير عن جابر عن محمد بن علي قال كان الحسن والحسين يصليان خلف مروان ويقعدان ( 4 ) بالصلاة معه
_________
( 1 ) أقحكم بعدها بالاصل وم و " ز " : محمد والمثبت عن د
والزيادة السابقة عن د أيضا
( 2 ) بالاصل وم و " ز " : الحسين والمثبت عن د وهو : أحمد بن إبراهيم بن الحسن بن شاذان ترجمته في سير الاعلام 16 / 429
( 3 ) بالاصل : " البر " والمثبت عن م و " ز " ود
( 4 ) تقرأ بالاصل و " ز " ود : " يعيدان " ولعل الصواب ما أثبت عن البداية والنهاية 8 / 358

(57/247)


أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنا أبو بكر البيهقي أنا يحيى بن محمد بن يحيى ح وأخبرتنا العالمة فاطمة بنت الحسين بن الحسن بن فضلوية قالت أنا ابن الخطيب أنا أبو بكر الحيري قالا أنا أبو العباس أنا الربيع أنا الشافعي أنا حاتم بن إسماعيل عن جعفر بن محمد عن أبيه أن الحسن والحسين كانا يصليان خلف مروان صلاة الأئمة أخبرنا أبو غالب وأبو عبد الله ابنا البنا قالا أنا أبو الحسين بن الآبنوسي أنا أحمد ابن عبيد أنا محمد بن الحسين الزعفراني نا ابن أبي خيثمة نا إبراهيم بن المنذر نا يعقوب بن جعفر بن ابي كثير عن مهاجر بن مسمار أخبرتني عائشة ابنة سعد أن مروان بن الحكم كان يعود سعد بن أبي وقاص وعنده أبو هريرة وهو يومئذ قاضي ( 1 ) لمروان بن الحكم فقال سعد ردوه فقال أبو هريرة سبحان الله كهل قريش وأمير البلد جاء يعودك فكان حق قال ممشاه عليك أن ترده فقال سعد ائذنوا له فلما دخل ( 2 ) مروان وأبصره سعد بوجهه تحول عنه نحو سرير ابنته عائشة فأرعد سعد وقال ويلك يا مروان إنه طاعتك يعني أهل الشام على شتم علي بن أبي طالب فغضب مروان فقام وخرج مغضبا أخبرنا أبو سهل محمد بن إبراهيم أنا أبو الفضل الرازي أنا جعفر بن عبد الله نا محمد بن هارون نا محمد بن يسار وابن المثنى قالا نا وهب بن جرير نا أبي قال سمعت محمد بن إسحاق يحدث عن صالح بن كيسان عن ( 3 ) عبيد الله بن عبد الله قال رأيت اسامة بن زيد مضطجعا على باب حجرة عائشة رافعا عقيرته يتغنى ورأيته يصلي عند قبر النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فمر به مروان فقال ( 4 ) ايصلي عند قبر يابن أخ فقال له قولا قبيحا ثم أدبر فانصرف أسامة فقال له يا مروان إنك فاحش متفحش وإني سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول إن الله يبغض الفاحش والمتفحش وإنك فاحش متفحش أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أحمد بن أبي عثمان وأحمد بن محمد بن إبراهيم القصاري
_________
( 1 ) كذا بالاصل وم و " ز " ود : قاضي بإثبات الياء
( 2 ) استدركت على هامش " ز "
( 3 ) تحرفت بالاصل وم و " ز " إلى " بن " والمثبت عن د
( 4 ) استدركت على هامش " ز "
( 5 ) استدركت على هامش " ز "

(57/248)


ح وأخبرنا أبو عبد الله بن القصاري أنا أبي قالا أنا أحمد بن عثمان وأحمد ابن إبراهيم القصاري أنا أبي قالا أنا أبو القاسم إسماعيل بن الحسن بن عبد الله الصرصري نا المحاملي أنا أبو موسى محمد بن المثنى نا وهب بن جرير ثنا أبي قال سمعت ابن إسحاق يحدث عن صالح بن كيسان عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة قال رأيت أسامة بن زيد مضطجعا في حجرة عائشة رافعا عقيرته ( 1 ) يتغنى ورأيته يصلي عند قبر النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فخرج عليه مروان فقال تصلي عند قبر رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فقال إني أحبه فقال له قولا قبيحا ثم أدبر فانصرف أسامة ثم قال يا مروان إنك قد أذيتني وإني سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول إن الله يبغض الفاحش المتفحش وإنك فاحش متفحش أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنا أبو علي بن المذهب أنا أحمد بن جعفر نا عبد الله بن أحمد ( 2 ) حدثني أبي نا عبد الملك بن عمرو نا كثير بن زيد عن داود بن أبي صالح قال أقبل مروان يوما فوجد رجلا واضعا وجهه على القبر فقال أتدري ما تصنع فأقبل عليه فإذا هو أبو أيوب فقال نعم جئت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ولم آت الحجر سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول لا تبكوا على الدين إذا وليه أهله ولكن ابكوا عليه إذا وليه غير أهله أخبرنا أبو سهل بن سعدويه أنا عبد الرحمن بن أحمد بن الحسن أنا جعفر بن عبد الله نا محمد بن هارون نا محمد بن بشار ثنا أبو عامر نا كثير بن زيد عن داود بن أبي صالح قال اقبل مروان يوما فوجد رجلا واضعا وجهه على القبر فأخذ برقبته فقال أتدري ما تصنع قال نعم فأقبل عليه فإذا هو أبو أيوب قال جئت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ولم آت الحجر سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول لا تبكوا على الدين إذا وله أهله ولكن ( 3 ) ابكوا عليه إذا وليه غير أهله
_________
( 1 ) سقطت من الاصل و " ز " وم ود هنا
( 2 ) رواه أحمد بن حنبل في المسند 9 / 148 رقم 23646 طبعة دار الفكر
( 3 ) من هنا إلى آخر الخبر سقط من " ز "

(57/249)


أخبرنا أبو غالب وابو عبد الله ابنا أبي علي قالا أنا أبو ( 1 ) الحسين بن الآبنوسي أنا أحمد بن عبيد بن الفضل أنا محمد بن الحسين بن محمد نا ابن أبي خيثمة نا إبراهيم ابن حمزة نا سفيان بن حمزة عن كثير يعني ابن زيد عن المطلب يعني ابن عبد الله بن حنطب قال جاء أبو ايوب الأنصاري يريد أن يسلم على رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فجاء مروان وهو كذلك فأخذ برقبته فقال هل تدري ما تصنع فقال قد دريت إني لم آت الحجر ولا الخدر ولكني جئت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول لا تبكوا على الدين ما وليه أهله ولكن ابكوا على الديني إذا وليه غير أهله أخبرنا أبو ( 2 ) الحسين الفقيهان قالا أنا أبو الحسن بن ابي الحديد أنا جدي أبو بكر أنا أبو الفضل أحمد بن عبد الله بن نصر بن هلال السلمي نا المؤمل بن إهاب نا عبد الرزاق أنا الثوري عن قيس بن مسلم عن طارق بن شهاب قال أول من أخر الخطبة مروان فقام غليه رجل فقال يا مروان خالفت خالف الله بك قال يا فلان ( 3 ) اترك ما هنالك فقال أبو سعيد الخدري أما هذا فقد قضى عليه سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول من رأى منكرا فليغره بيده فإن لم يستطع فبلسانه فإن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان أخبرنا أبو محمد بن حمزة أنا أبو محمد عبد الله بن الحسن بن طلحة بن النحاس التنيسي قدم علينا أنا أبو عبد الله محمد بن أحمد بن الحسن بن مأمون بن سليمان بن داود ابن سليمان بن حيان القيسي بمصر نا أبو القاسم بكير بن الحسن بن عبد الله بن سلمة بن دينار الرازي نا أبو بكر بكار بن قتيبة نا روح بن عبادة نا داود بن قيس قال سمعت عياض ابن عبد الله بن سعد بن ابي سرح يحدث عن أبي سعيد الخدري قال خرجت مع مروان وهو يمشي بين أبي مسعود وبيني حتى إذا صرنا إلى المصلى فإذا كثير بن الصلت الكناني ( 4 ) قد بنى منبرا من طين وكسره فلما دنونا من المنبر عدل مروان
_________
( 1 ) تحرفت في " ز " إلى : أبي
( 2 ) في م و " ز " : أبو
( 3 ) بالاصل ود : " ترك " وفي م و " ز " : " نزل " والمثبت عن المختصر
( 4 ) تحرفت بالاصل ود و " ز " إلى الكتاني والمثبت عن م

(57/250)


إلى المنبر قلت الصلاة فإني أريد أن تصلي قبل أن تخطب فقال تركت يا أبا سعيد ( 1 ) ما تعلم قال قلت كلا ورب المشارق والمغارب لا يأتوني بخير مما أعلم ثلاث مرات فقال مروان كنا نصلي فتتفرق الناس قبل الخطبة أخبرنا أبو بكر بن المزرفي ( 2 ) وأبو القاسم بن السمرقندي وأبو الدر ياقوت بن عبد الله قالوا أنا ابن محمد القزويني أنا أبو طاهر المخلص نا أبو عبد الله أحمد بن سليمان ابن داود الطوسي نا أبو عبد الله الزبير بن بكار حدثني إبراهيم بن حمزة حدثني علي بن ابي علي يعني اللهبي ( 3 ) عن إسماعيل بن أبي سعد عن أبيه قال خرج أبو هريرة من عند مروان فلقيه قوم قد خرجوا من عنده فقالوا خرجنا من عنده أشهدنا الآن على مائة رقبة أعتقها الساعة فغمز يدي وقال يا ابا سعيد قليل من كسب طيب خير من مائة رقبة وقال الزبير يعني واحدا ( 4 ) أخبرنا أبو غالب وابو عبد الله ابنا البنا قالا أنا أبو الحسين بن الآبنوسي أنا عثمان بن عمرو بن المنتاب أنا يحيى بن محمد بن صاعد نا الحسين بن الحسن أنا ابن المبارك أنا حيوة بن شريح قال سمعت يزيد بن ابي ربيع يقول حدثنا عمر مولى أم سلمة أن مروان خطب إلى أم سلمة زوج النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أم عمر فقالت أم سلمة إني لم أكن لأنكحك ما دمت أميرا وكان أميرا على المدينة فلما أمر سعيد بن العاص على المدينة وصرف مروان قالت أم سلمة الآن أنكحك فإن خير أيامك الأيام التي لا تكون فيها أميرا فأنكحت أم عمر من مروان قالا وأنا ابن الآبنوسي أنا أحمد بن عبيد إجازة قال وأنا علي بن محمد إجازة أنا ابن عبيد قراءة قال نا محمد بن الحسين نا ابن أبي خيثمة نا عبد الرحمن بن يونس نا سفيان ثنا أهل المدينة قال وجد مروان على مولاه خيانة قال تخونني قال أي والله أخونك وأنت تخون معاوية
_________
( 1 ) تحرفت بالاصل وم إلى : سعد والمثبت عن د و " ز "
( 2 ) تحرفت بالاصل وم و " ز " إلى : المرزوقي " وفي د : المرزوقي والصواب ما أثبت
( 3 ) كذا رسمها بالاصل ود وفي م " ز " : الليثي
( 4 ) بالاصل ود : واحد والمثبت عن م و " ز "

(57/251)


أخبرنا أبو عبد الله الفراوي أنا أبو بكر البيهقي ( 1 ) أنا علي بن أحمد بن عبدان أنا أحمد بن عبيد الصفار نا تمتام وهو محمد بن غالب نا كامل بن طلحة حدثني ابن لهيعة عن أبي قبيل أن ابن موهب أخبره أنه كان عند معاوية بن أبي سفيان فدخل عليه مروان فكلمه في حاجة فقال اقض حاجتي يا أمير المؤمنين فوالله إن مؤونتي لعظيمة وإني أبو عشرة وعم عشرة وأخو عشرة فلما أدبر مروان وابن عباس جالس مع معاوية على السرير فقال معاوية أشهد با لله يا ابن عباس أما تعلم أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) قال إذا بلغ بنو الحكم ثلاثين اتخذوا مال الله بينهم دولا ( 2 ) وعباد الله خولا ( 3 ) وكتاب الله دغلا ( 4 ) فإذا بلغوا ستة ( 5 ) وتسعين وأربعمائة كان هلاكهم أسرع من لوك تمرة قال ابن عباس اللهم نعم [ * * * ] وذكر ( 6 ) حاجة لي فرد مروان عبد الملك إلى معاوية وكلمه فيها فلما أدبر عبد الملك قال معاوية أنشدك بالله يا ابن عباس أما تعلم أنا رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ذكر هذا وقال أبو الجبابرة الأربعة قال ابن عباس اللهم نعم أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنا أبو علي الحسن بن علي التميمي أنا أحمد بن جعفر نا عبد الله بن أحمد حدثنا أبي ( 7 ) نا عثمان قال عبد الله وسمعته أنا من عثمان نا جرير عن الأعمش عن عطية عن أبي سعيد الخدري قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إذا بلغ بنو أبي فلان ثلاثون رجلا اتخذوا مال الله دولا ودين الله دغلا وعباد الله خولا أخبرنا أبو غالب بن البنا أنا أبو الحسين محمد بن أحمد بن الزينبي أنا أبو القاسم موسى بن عيسى بن عبد الله السراج نا محمد بن محمد بن سليمان نا سفيان بن وكيع نا جرير بن عبد الحميد عن الأعمش عن عطية عن أبي سعيد قال
_________
( 1 ) رواه البيهقي في دلائل النبوة 6 / 507 - 508 وابن كثير في البداية والنهاية 6 / 242
( 2 ) دولا أي يكون لقوم دون قوم ( راجع النهاية )
( 3 ) خولا : الخول : العبيد والاماء
( 4 ) دغلا : من قولهم أدغلت في هذا الامر إذا أدخلت فيه ما يفسده ( النهاية )
( 5 ) ك بالاصل وبقية النسخ : " ستة وتسعين " وفي دلائل النبوة : تسعة وتسعين
( 6 ) كذا بالاصل وبقية النسخ : " ستة وتسعين " وفي دلائل النبوة : وذكر مروان حاجة له
( 7 ) رواه أحمد بن حنبل في المسند 4 / 160 رقم 11758 طبعة دار الفكر

(57/252)


قال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) إذا بلغ بنو أبي العاص ثلاثين رجلا اتخذوا مال الله دولا وعباد الله خولا ودين الله ذخلا ورواه مطرف بن طريف عن عطية أخبرناه أبو المظفر بن القشيري أنا أبو سعد الجنزرودي أنا أبو عمرو بن حمدان ح وأخبرتنا أم المجتبى بنت ناصر قالت قرئ على إبراهيم بن منصور أنا أبو بكر ابن المقرئ قالا أنا أبو يعلى نا زكريا بن يحيى زاد ابن حمدان رحمويه ( 1 ) نا صالح ابن عمر عن مطرف عن عطية عن أبي سعيد قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إذا بلغ بنو الحكم ثلاثين رجلا اتخذوا دين الله دخلا وقال ابن المقرئ دغلا وعباد الله خولا ومال الله دولا قال ابن عساكر ( 2 ) وعطية ( 3 ) من غلاة الشيعة وقد روي عن أبي ذر من وجه منقطع أخبرناه أبو علي الحداد في كتابه وحدثني عنه أبو مسعود المعدل أنا أبو نعيم ثنا سليمان بن أحمد نا أحمد بن عبد الوهاب نا أبو المغيرة نا أبو بكر بن أبي مريم عن راشد بن سعد قال قال أبو ذر سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول إذا بلغت بنو أمية أربعين رجلا اتخذوا عباد الله خولا ومال الله دخلا وكتاب الله دغلا قال ابن عساكر ( 4 ) كذا قال أربعين وراشد لم يدرك أبا ذر وروي عن أبي هريرة من قوله أخبرناه أبو عبد الله الفراوي وأبو المظفر بن القشيري قالا أنا أبو سعد الأديب أنا أبو عمرو بن حمدان وأخبرنا أبو عبد الله الحسين بن عبد الملك أنا إبراهيم بن منصور أنا أبو بكر بن المقرئ قالا أنا أبو يعلى أنا يحيى بن أيوب
_________
( 1 ) في م : رجويه
( 2 ) الزيادة منا
( 3 ) هو عطية بن سعد بن جنادة العوفي أبو الحسن الكوفي ترجمته في تهذيب الكمال 13 / 90
( 4 ) زيادة منا

(57/253)


ح وأخبرناه أبو القاسم زاهر بن طاهر أنا محمد بن عبد الرحمن أنا أبو طاهر بن خزيمة أنا جدي أبو بكر نا علي بن حجر قالا نا إسماعيل أخبرني وفي حديث ابن حجر نا العلاء عن أبيه عن أبي هريرة قال إذا بلغ بنو أبى العاص ثلاثين كان دين الله دخلا وفي رواية ابن المقرئ دغلا ومال الله بخلا وعباد الله خولا أخبرنا أبو غالب ( 1 ) بن البنا أنا أبو الحسين بن الآبنوسي أنا أبو القاسم بن جنيقا أنا أبو علي إسماعيل بن علي ( 2 ) الخطبي نا محمد بن موسى بن حماد نا سليمان بن أبي شيخ نا محمد بن الحكم عن عوانة قال ( 3 ) قدم مروان الجابية على حسان بن مالك بن بحدل في بني أمية فقال له حسان أتيتني بنفسك إذ أبيت أنا آتيك والله لأجالدن عنك في قبائل اليمن أو أسلمها إليك فبايع حسان أهل الأردن لمروان على أنا لا يبايع لمروان إلا لخالد بن يزيد له إمرة حمص ولعمرو بن سعيد وله إمرة دمشق وكانت بيعة مروان بالجابية يوم الإثنين للنصف من ذي القعدة سنة أربع وستين ( 4 ) أخبرنا أبو محمد بن حمزة نا أبو بكر الخطيب ح وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو بكر بن الطبري قالا أنا أبو الحسين بن الفضل أنا عبد الله بن جعفر نا يعقوب قال قال ابن بكير قال الليث بويع مروان في ذي القعدة في الجابية وذلك بعد يزيد بن معاوية بثمانية أشهر لأن يزيد مات للنصف من ربيع الأول في هذه السنة يعني سنة أربع وستين وفيها كانت وقعة راهط في ذي الحجة بعد الأضحى بليلتين
_________
( 1 ) قوله : " أبو غالب " استدرك على هامش د
( 2 ) اضطرب رسمها بالاصل وم ود و " ز " وتقرأ : " نحل " والصواب ما أثبت ترجمته في سير أعلام النبلاء 15 / 522 وراجع ترجمة محمد بن موسى بن حماد في سير الاعلام 14 / 91
والخطبي نسبة إلى إنشاء الخطب ( راجع الانساب )
( 3 ) الخبر من طريق عوانة بن الحكم رواه الذهبي في تاريخ الاسلام ( حوادث سنة 61 - 80 ) ص 233
( 4 ) راجع تفاصيل كثيرة حول علاقة مروان بن الحكم ومالك بن حسان بن بحدل ذكرها ابن قتيبة في الامامة والسياسة
( بتحقيقتنا )

(57/254)


أخبرنا أبو محمد بن المزكي نا أبو محمد ( 1 ) الكتاني نا أبو محمد بن أبي نصر أنا أبو الميمون نا أبو زرعة ( 2 ) حدثني عبد الأعلى بن مسهر قال بويع لمروان بن الحكم وعبد الله بن الزبير يوم مرج راهط فظفر مروان وشيعته بشيعة ابن الزبير فاجتمع الناس لمروان فقلت ( 3 ) فصارت الشام ومصر لمروان وكان بقاؤه تسعة أشهر فهلك بدمشق قال فعهد إلى عبد الملك أخبرنا أبو القاسم بن أبي الأشعث أنا محمد بن هبة الله أنا محمد بن الحسين أنا أبو محمد بن درستوية نا يعقوب نا ابن بكير حدثني الليث قال بويع لمروان في ذي القعدة في الجابية يعني سنة أربع وستين وفي سنة خمس وستين دخول مروان مصر في هلال ربيع الآخر ثم خرج من مصر في جمادى الآخرة ثم توفي مستهل شهر رمضان قال ونا يعقوب نا سلمة نا أحمد بن إسحاق بن عيسى عن أبي معشر قال ثم بايع أهل الشام مروان بن الحكم فعاش تسعة أشهر ثم مات ثم بايع أهل الشام عبد الملك بن مروان أخبرتنا أم البهاء بنت البغدادي قالت أنبأ أبو طاهر بن محمود أنا أبو بكر بن المقرئ نا أبو الطيب محمد بن جعفر نا عبيد الله بن سعد الزهري قال قال أبي ثم بويع مروان بن الحكم في رجب سنة أربع وستين بالجابية أنبأنا أبو علي محمد بن سعد بن إبراهيم ثم أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الفضل محمد بن أحمد ح وأخبرنا أبو عبد الله البلخي أنا أبو الفضل بن خيرون قالوا أنا أبو علي بن شاذان ح وأخبرنا أبو عبد الله البلخي أنا طراد بن محمد وهو محمد التميمي قالا أنا أبو
_________
( 1 ) تحرفت بالاصل و " ز " وم إلى : معاوية والتصويب عن د وهو عبد العزيز بن أحمد الكتاني أبو محمد والسند معروف
( 2 ) تاريخ أبي زرعة الدمشقي 1 / 191 وتاريخ الاسلام ( ترجمته ص 233 )
( 3 ) القائل : أبو زرعة والخبر في تاريخه 1 / 192

(57/255)


بكر بن وصيف قالا أنا أبو بكر الشافعي نا عمر بن حفص نا محمد بن يزيد قال ثم كانت الفتنة فبايع أهل الشام مروان بن الحكم في النصف من ذي القعدة سنة أربع وستين ومات في شهر رمضان سنة خمس وستين وقتل مروان قتلته امرأته أم معاوية بن يزيد لثلاث خلون من رمضان فولي تسعة أشهر وثمانية وعشرين يوما وتوفي وله أحد وثمانون سنة وهو مروان بن الحكم بن أبي العاص بن أمية وأمه آمنة بنت صفوان بنت محرث ( 1 ) الكناني ( 2 ) وكنيته أبو عبد الملك وصلى عليه عبد الملك بن مروان أخبرنا أبو غالب محمد بن الحسن أنا أبو الحسن السيرافي أنا أحمد بن إسحاق نا أحمد بن عمران نا موسى نا خليفة قال ( 3 ) وفي سنة أربع وستين في النصف من ذي القعدة بايع أهل الشام مروان بن الحكم بن أبي العاص بن أمية وأمه آمنة بنت صفوان بن محرث الكناني ( 4 ) قال ونا خليفة ( 5 ) حدثني الوليد بن هشام عن أبيه عن جده وأبو اليقظان وغيرهما قالوا قدم ابن زياد الشام وقد بايع أهل الشام مروان بن الحكم بن أبي العاص بن أمية وأمه آمنة بنت صفوان ومن كان من بني أمية فبايع ابن زياد ومن كان هناك من بني أمية ومواليهم لمروان بن الحكم ومن بعده لخالد بن يزيد بن معاوية وذلك للنصف من ذي القعدة سنة أربع وستين ثم ساروا إلى الضحاك الفهري فالتقوا بمرج راهط فاقتتلوا عشرين يوما ثم كانت الهزيمة على الضحاك بن قيس وأصحابه وذلك في آخر ذي الحجة سنة أربع وستين فقتل الضحاك وناس كثير من قيس أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو بكر بن الطبري أنا ابن الفضل أنا عبد الله ابن جعفر نا يعقوب نا عبد الرحمن بن إبراهيم نا عبد الرحمن بن بشير قال سار مروان إلى الضحاك بن قيس يوم راهط قال فمر بقرية قال أي منزل هذا
_________
( 1 ) تحرفت في " ز " وم ود إلى : محرز
( 2 ) تحرفت بالاصل و " ز " وم ود إلى : الكتاني
( 3 ) تاريخ خليفة بن خياط ص 259 ( ت
العمري )
( 4 ) في تاريخ آمنة علقمة بن صفوان الكناني
( 5 ) تاريخ خليفة ص 259 - 260

(57/256)


قال راوية ( 1 ) قال رويتم إن شاء الله ثم تقدم فمر بقرية فقال أي منزل قالوا تسعا قال تسعتم إن شاء الله قال فأين عسكره قالوا بعدمك قال عدم ملكه إن شاء الله قال فالتقوا براهط فقتلوا كل من كان مع الضحاك بن قيس وقتل يومئذ قريبا من ثلاثة آلاف رجل وقتل الضحاك وقتل معه خلق من أشراف الجند قال يعقوب قال ابن عفير فلما انصرف مروان تزوج أم خالد بن يزيد أم هاشم بنت أبي هاشم بن عتبة بن أبي ربيعة ولما استقر بمروان الدار قال لحسان بن مالك بن بحدل يزعمون أنك اشترطت علي لخالد ( 2 ) بن يزيد بن معاوية شروطا ولعمرو بن سعيد فرأيت أني إن تزوجت أمه ثم لم يستطع منعها علم ( 3 ) الناس أنه على الخلافة أعجز وأما ذاك الأشدق سؤر الشياطين فوالله ما له وفاء فإن أردت إتمام هذا الأمر فادفع الناس إلى خير منهما عبد الملك وعبد العزيز ( 4 ) وحسان خال خالد بن يزيد فقام حسان فهجن أمر خالد بن يزيد وحث الناس على بيعة عبد الملك من بعد مروان فأسرع الناس إلى قبول ذلك وقالوا هو أعلم بابن أخته وما دعا إلى بيعة عبد الملك إلا لما يعرف من ابن أخته فلما فعل ابن بحدل ما فعل دخل خالد بن يزيد على مروان فقال بلغني أنك هممت أن تبايع لعبد الملك من بعدك وما على هذا دعوت الأجناد إلى نفسك إنما بايعوك على أني ولي عهدك قال وإنك ليهناك يا بن الرطبة فدخل علي في رأيي فبعث خالد إلى أمه بالذي كان وكان مروان قد نيف على الثمانين دخلته الضربة التي ضرب يوم الدار على رأسه ووهسته فسقته أم هاشم سما فلما حس بذلك أرسل إلى ابن أم الحكم فدعاه فكتب ابن أم الحكم بطاقة على لسان مروان إلى زمل ( 5 ) بن عبد الله السكسكي وهوببيت لهيا ( 6 ) ( 7 ) أن يركب إليه في الخيل فركبا الخيل قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي محمد الجوهري أنا أبو عمرو بن حيوية أنا
_________
( 1 ) كذا ضبطت بالاصل ضبط قلم وضبطت نصا في معجم البلدان بكسر الواو قرية من غوطة دمشق
( 2 ) بالاصل : خالد والمثبت عن م و " ز "
( 3 ) بالاصل وم و " ز " : " لم يستطع على الناس " صوبنا الجملة عن د
( 4 ) يعني ولده : عبد العزيز بن مروان وهما ولداه
( 5 ) في " ز " : رملة
( 6 ) غير واضح رسمها بالاصل ولعل الصواب ما اثبت
وبيت لهيا قرية مشهورة بغوطة دمشق ( معجم البلدان )
( 7 ) رسمها بالاصل وم ود و " ز " : " وداره "

(57/257)


أحمد بن معروف نا الحسين بن فهم نا محمد بن سعد ( 1 ) قال قالوا قبض رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ومروان بن الحكم ابن ثمان سنين فلم يزل مع أبيه بالمدينة حتى مات أبوه الحكم بن أبي العاص في خلافة عثمان بن عفان فلم يزل مروان مع ابن عمه عثمان بن عفان ( 2 ) وكان كاتبا له وأمر له عثمان بأموال وكان يتأول في ذلك صلة قرابته وكان الناس ينقمون على عثمان تقريبه مروان وطاعته له ويرون أن كثيرا مما ينسب إلى عثمان لم يأمر به وأن ذلك عن رأي مروان دون عثمان فكان الناس قد شنفوا لعثمان لما كان يصنع بمروان ويفربه وكان مروان يحمله على أصحابه وعلى الناس ويبلغه ما يتكلمون به فيه ويتهددونه به ويريه أنه يتقرب بذلك إليه وكان عثمان رجلا كريما ( 3 ) حييا سليما فكان يصدقه في بعض ذلك ويرد عليه بعضا وينازع مروان أصحاب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) بين يديه فيرده عن ذلك ويزبره فلما حصر عثمان كان مروان يقاتل دونه أشد قتال وأرادت عائشة الحج وعثمان محصور فأتاها مروان ويزيد بن ثابت وعبد الرحمن بن عتاب بن أسيد بن أبي العاص فقالوا يا أم المؤمنين لو أقمت فإن أمير المؤمنين على ما ترين محصور ومقامك مما يدفع الله به عنه فقالت قد خليت ظهري وعريت غرائري ولست أقدر على المقام ( 4 ) فأعادوا عليها ( 5 ) الكلام وأعادت عليهم مثل ما قالت لهم فقام مروان وهو يقول * حرق ( 6 ) قيس علي البلاد * حتى إذا استعرت أجذ ما * فقالت عائشة أيها المتمثل علي بالأشعار وددت والله أنك وصاحبك هذا الذي يعنيك أمره في رجل كل واحد منكما رحى وإنكما في البحر وخرجت إلى مكة قالوا فلما قتل عثمان وصار طلحة والزبير وعائشة إلى البصرة يطلبون بدم عثمان خرج معهم مروان بن الحكم فقاتل يومئذ أيضا قتالا شديدا فلما رأى انكشاف الناس ( 7 ) نظر إلى
_________
( 1 ) رواه ابن سعد في الطبقات الكبرى 5 / 36 وما بعدها
( 2 ) الزيادة عن طبقات ابن سعد
( 3 ) الزيادة عن طبقات ابن سعد
( 4 ) أقحم بعدها بالاصل و " ز " وم : " فأعادوا مما يدفع الله به عنه " والمثبت يوافق عبارة ابن سعد
( 5 ) بالاصل وم ود و " ز " : عليه والمثبت عن هامش " ز " وبعدها صح وفي ابن سعد أيضا : عليها
( 6 ) في ابن سعد : وحرق
( 7 ) سقطت من الاصل واستدركت عن " ز " وم ود وابن سعد

(57/258)


طلحة بن عبيد الله واقفا فقال والله إن دم عثمان إلا ( 1 ) عند هذا هو كان أشد الناس عليه وما أطلب أثرا بعد عين ففوق له بسهم فرماه به فقتله وقاتل مروان أيضا حتى ارتث فحمل إلى بيت امرأة من عنزة فداووه وقاموا عليه فما زال آل مروان يشكرون ذلك لهم وانهزم أصحاب الجمل وتوارى مروان حتى أخذ الأمان له من علي بن أبي طالب فأمنه فقال مروان ما تقرني نفسي حتى آتيه فأبايعه فأتاه ثم انصرف مروان إلى المدينة فلم يزل بها أي المدينة حتى ولي معاوية بن أبي سفيان الخلافة فولى مروان بن الحكم المدينة سنة اثنين وأربعين ثم عزله وولى سعيد بن العاص ثم عزله وأعاد ( 2 ) مروان ثم عزله وأعاد سعيد بن العاص فعزله وولى الوليد ( 3 ) بن عتبة بن أبي سفيان فلم يزل على المدينة حتى مات معاوية ومروان يومئذ معزول عن المدينة ثم ولى يزيد بعد الوليد بن عتبة المدينة عثمان بن محمد بن أبي سفيان فلما وثب أهل المدينة أيام الحرة أخرجوا عثمان بن محمد وبني أمية من المدينة فأجلوهم عنها إلى الشام وفيهم مروان بن الحكم وأخذوا عليهم الأيمان أن لا يرجعوا إليهم وإن قدروا أن يردوا هذا الجيش الذي قد وجه إليهم مع مسلم بن عقبة المري أن يفعلوا فلما استقبلوا مسلم بن عقبة سلموا عليه وجعل يسائلهم عن المدينة وأهلها فجعل مروان يخبره ويحرضه عليهم فقال له مسلم ما ترون تمضون إلى أمير المؤمنين أو ترجعون معي قالوا بل نمضي إلى أمير المؤمنين وقال مروان من بينهم أما أنا فأرجع معك فرجع معه مؤازرا له معينا له على أمره حتى ظفر بأهل المدينة وقتلوا وانتهبت المدينة ثلاثا وكتب مسلم بن عقبة بذلك إلى يزيد وكتب يشكر مروان بن الحكم ويذكر معاونته إياه ومناصحته ومقاومته وقيامه معه وقدم مروان على يزيد بن معاوية الشام فشكر ذلك له يزيد وقربه وأدناه فلم يزل مروان بالشام حتى مات يزيد بن معاوية وقد كان عقد لابنه معاوية بن يزيد بالعهد بعده فبايع له الناس وأتته بيعة الآفاق إلا ما كان من ابن الزبير وأهل مكة فولي ثلاثة ( 4 ) أشهر ويقال أربعين ليلة ولم يزل في البيت لم يخرج إلى الناس كان مريضا ( 5 )
_________
( 1 ) زيادة عن ابن سعد
( 2 ) بالاصل وم و " ز " ود : " واتخذ " والمثبت عن ابن سعد
( 3 ) بالاصل وم و " ز " ود : المدينة
( 4 ) تحرفت بالاصل و " ز " وم إلى : " عليه " والمثبت عن ابن سعد ود
( 5 ) لم يرد في الطبري ولا في ابن الاثير ولا عند المسعودي أنه كان مريضا
قال المسعودي في مروج الذهب :

(57/259)


فكان يأمر الضحاك بن قيس الفهري أن يصلي بالناس بدمشق فلما ثقل معاوية بن يزيد قيل له لو عهدت إلى رجل عهدا واستخلفت خليفة فقال والله ما نفعتني حيا فأتقلدها ميتا وكان خيرا فقد استكثر منه آل أبي سفيان لا تذهب بنو أمية بحلاوتها وأتقلد مرارتها والله لا يسألني الله عن ذلك أبدا ( 1 ) ولكن إذا مت فليصل علي الوليد بن عتبة بن أبي سفيان وليصل بالناس الضحاك بن قيس حتى يختار الناس لأنفسهم ويقوم بالخلافة قائم فلما مات صلى عليه الوليد وقام بأمر الناس الضحاك بن قيس فلما دفن معاوية بن يزيد قام مروان على قبره فقال أتدرون من دفنتم قالوا معاوية بن يزيد فقال هذا أبو ليلى ( 2 ) فقال أزنم ( 3 ) الفزاري ( 4 ) * إني أرى فتنا تغلي مراجلها * والملك بعد أبى ليلى لمن غلبا * واختلف الناس بالشام فكان أول من خالف من أمراء الأجناد ودعا إلى ابن الزبير النعمان بن بشير بحمص وزفر بن الحارث بقنسرين ثم دعا الضحاك بن قيس بدمشق الناس سرا ثم دعا الناس إلى بيعة ابن الزبير علانية فأجابه الناس إلى ذلك وبايعوه وبلغ ذلك ابن الزبير فكتب إلى الضحاك بن قيس بعهده على الشام فكتب الضحاك إلى أمراء الأجناد ممن دعا إلى ابن الزبير فأتوه فلما علم مروان ذلك خرج يريد ابن الزبير بمكة ليبايع له ويأخذ منه أمانا لبني أمية وخرج معه عمرو بن سعيد بن العاص فلما كانوا بأذرعات ( 5 ) وهي مدينة البثنية ( 6 ) لقيهم عبد الله بن زياد مقبلا من العراق فقال لمروان أين تريد فأخبره فقال سبحان الله أرضيت لنفسك تبايع لأبي خبيب وأنت سيد بني عبد مناف
والله لأنت أولى ( 7 ) بها منه فقال له مروان فما الرأي قال أن ترجع وتدعو إلى نفسك وأنا أكفيك قريشا ومواليها ولا يخالفك منهم أحد
_________
- وقد تنوزع في سبب وفاته فمنهم من رأى أنه سقي شربة ومنهم من رأى أنه مات حتف أنفه ومنهم من رأى أنه طعن ( مروج الذهب 3 / 89 )
( 1 ) راجع ما جاء في الامامة والسياسة 2 / 17 - 18
( 2 ) أبو ليلى كنية معاوية بن يزيد بن معاوية وكانت هذه الكنية للمستضعف من العرب كما في مروج الذهب
( 3 ) بالاصل وم و " ز " : أرثم وبدون إعجام في د وشطبت اللفظة في " ز " وكتب على الهامش : " أزنم " وهو ما أثبت وهو يوافق ابن سعد
( 4 ) البيت في البداية والنهاية 8 / 261 ومروج الذهب 3 / 88 والمعارف ص 154
( 5 ) أذرعات : تقدم التعريف بها
( 6 ) البثنية : اسم ناحية من نواحي دمشق ( معجم البلدان )
( 7 ) استدركت عن هامش الاصل وبعدها صح

(57/260)


فقال عمرو بن سعيد صدق عبيد الله إنك لجذم قريش وشيخها وسيدها وما ينظر الناس إلا إلى هذا الغلام خالد بن يزيد بن معاوية فتزوج أمه فيكون في حجرك وادع إلى نفسك وأنا أكفيك اليمانية فإنهم لا يخالفوني وكان مطاعا عندهم على أن تبايع لي من بعدك قال نعم فرجع مروان وعمرو بن سعيد ومن معهما وقدم عبيد الله بن زياد دمشق يوم الجمعة فدخل المسجد فصلى ثم خرج فنزل باب الفراديس فكان يركب إلى الضحاك بن قيس كل يوم فيسلم عليه ثم يرجع إلى منزله فقال له يوما يا أبا أنيس العجب لك وأنت شيخ قريش تدعو لابن الزبير وتدع نفسك وأنت أرضى عند الناس منه فادع إلى نفسك فدعا إلى نفسه ثلاثة أيام فقال له الناس أخذت بيعنا وعهودنا لرجل ثم تدعو إلى خلعه من غير حدث أحدثه فلما رأى ذلك عاد إلى الدعاء لابن الزبير فأفسده ذلك عند الناس وغير قلوبهم عليه فقال عبيد الله بن زياد ومكر به من أراد ما نريد لم ينزل المدائن والحصون يبرز ويجمع إليه الخيل فاخرج عن دمشق واضمم إليك الأجناد فخرج الضحاك فنزل المرج ( 1 ) وبقي عبيد الله بدمشق ومروان وبنو أمية بتدمر وخالد وعبد الله ابنا يزيد بن معاوية بالجابية عند خالهما حسان بن مالك بن بحدل فكتب عبيد الله إلى مروان أن ادع الناس إلى بيعتك واكتب إلى حسان بن مالك فليأتك فإنه لن يردك عن بيعتك ثم سر إلى الضحاك فقد أصحر لك فدعا مروان بني أمية ومواليهم فبايعوه ( 2 ) وتزوج أم خالد بنت أبي هاشم بنت عتبة بن ربيعة وكتب إلى حسان بن مالك بن بحدل يدعوه إلى أن يبايع له ويقدم عليه فأبى فأسقط في يدي مروان فأرسل إلى عبيد الله فكتب إليه ( 3 ) عبيد الله أن اخرج إليه فيمن معك ( 4 ) من بني أمية فخرج إليه مروان وبنو أمية جميعا معه وهو بالجابية والناس بها مختلفون فدعوه إلى
_________
( 1 ) يعني مرج راهط
( 2 ) كانت بيعة مروان بن الحكم كمرشح تسوية وإجماع بعد احتدام الصراع بين مختلف الاجنحة الممثلة للسلطة الاموية على مختلف الاتجاهات
راجع ما لاحظناه وكتبناه عن ارتباك الاسرة الاموية بعد مموت يزيد بن معاوية كتاب الامامة والسياسية 2 / 20 وما بعدها ( بطعة - بيروت )
( 3 ) تحرفت بالاصل وم و " ز " ود إلى : " إلى " والمثبت عن ابن سعد
( 4 ) بالاصل و " ز " : " نقل " والمثبت عن ابن سعد

(57/261)


البيعة فقال حسان والله لئن بايعتم مروان ليحسدنكم علاقة سوط وشراك نعل وظل شجرة إن مروان وآل مروان أهل بيت من قيس يريد أن مروان أخو عشرة وأبو عشرة فإن بايعتم له كنتم عبيدا له فأطيعوني وبايعوا خالد بن يزيد فقال روح بن زنباع بايعوا الكبير واستشيروا الصغير فقال حسان بن مالك لخالد يا بن أختي هواي فيك وقد أباك الناس للحداثة ومروان أحب إليهم منك ومن ابن الزبير قال بل عجزت قال كلا فبايع حسان وأهل الأردن ( 1 ) لمروان على أن لا يبايع مروان لأحد إلا لخالد بن يزيد ولخالد إمرة حمص ولعمرو بن سعيد إمرة دمشق فكانت بيعة مروان بالجابية يوم الإثنين للنصف من ذي القعدة سنة أربع وستين وبايع عبيد الله بن زياد لمروان بن الحكم أهل دمشق وكتب بذلك إلى مروان فقال مروان إن يرد الله أن يتمم لي خلافته لا يمنعها أحد من خلقه فقال حسان بن مالك صدقت وسار مروان من الجابية في خمسة ( 2 ) آلاف حتى نزل مرج راهط ثم لحق به في أصحابه من أهل دمشق وغيرهم من الأجناد سبعة آلاف فكان في ثلاثة عشر ( 3 ) ألفا أكثرهم رجاله ولم يكن في عسكر مروان غير ثمانين عتيقا أربعون منهم لعباد بن زياد وأربعون لسائر الناس وكان على ميمنة مروان عبيد الله ( 4 ) بن زياد وعلى ميسرته عمرو بن سعيد وكتب الضحاك بن قيس إلى أمراء الأجناد فتوافوا عنده بالمرج فكان في ثلاثين ألفا وأقاموا عشرين يوما يلتقون في كل يوم فيقتتلون حتى قتل الضحاك بن قيس وقتل معه من قيس بشر كثير فلما قتل الضحاك بن قيس وانهزم الناس رجع مروان ومن معه إلى دمشق وبعث عماله إلى الأجناد وبايع له أهل الشام جميعا وكان مروان قد أطمع خالد بن يزيد بن معاوية في بعض الأمر ثم بدا له فعقد لابنيه عبد الملك وعبد العزيز ابني مروان بالخلافة بعده فأراد أن يضع من خالد بن يزيد ويقصر به ويزهد الناس فيه وكان إذا دخل عليه أجلسه معه على سريره فدخل عليه يوما فذهب ليجلس مجلسه الذي كان يجلسه فقال له مروان وزبره تنح يا ابن رطبة الإست والله ما وجدت لك عقلا فانصرف خالد وقتئذ مغضبا حتى دخل
_________
( 1 ) بالاصل و " ز " وم ود : " أهل الازد " والمثبت عن ابن سعد
( 2 ) كذا بالاصل وم و " ز " ود : " خمسة الاف " وفي ابن سعد : " ستة الاف "
( 3 ) كذا بالاصل وم و " ز " ود وقد ورد أولا خمسة الاف ثم سبعة الاف والرقم يصبح صحيحا حسب رواية ابن سعد
( 4 ) وقد قيل في قتله غير ذلك راجع مختلف الاقوال التي جاءت في مقتله
الاخبار الطوال ص 285 الامامة والسياية 2 / 23 الكامل لابن الاثير 2 / 264 مروج الذهب 3 / 107 تاريخ اليعقوبي 2 / 257 والبداية والنهاية 8 / 282

(57/262)


على أمه فقال فضحتني ( 1 ) وقصرت بي ونكست برأسي ووضعت أمري قالت وما ذاك قال تزوجت هذا الرجل فصنع بي كذا وكذا ثم أخبرها بما قال له فقالت لا يستمع هذا منك أحد ولا يعلم مروان أنك أعلمتني بشئ من ذلك وادخل عليه كما كنت تدخل واطو هذا الأمر حتى ترى عاقبته فإني سأكفيكه وأنتصر لك منه فسكت خالد وخرج إلى منزله وأقبل مروان حتى دخل على أم خالد بنت أبي هاشم ابن عتبة بن ربيعة وهي امرأته فقال لها ما قال لك خالد ما قلت اليوم وما حدثك عني به فقالت ما حدثني بشئ ولا قال لي فقال ألم يشكني ( 2 ) إليك ويذكر تقصيري به وما كلمته به فقالت يا أمير المؤمنين أنت أجل في عين خالد وهو أشد لك تعظيما من أن يحكي عنك شيئا أو يجد من شئ تقوله لي وإنما أنت بمنزلة الوالد له فانكسر مروان وظن أن الأمر على ما حكت له وأنها قد صدقت ومكث حتى إذا كان بعد ذلك وجاءت ( 3 ) القائلة فنام عندها فوثبت هي وجواريها فغلقوا الأبواب على مروان ثم عمدت إلى وسادة فوضعتها على وجهه فلم تزل هي وجواريها يغمونه حتى مات ( 4 ) ثم قامت فشقت جيبها عليه وأمرت جواريها وخدمها فشققن وصحن عليه وقلن مات أمير المؤمنين فجأة وذلك في هلال شهر رمضان سنة خمس وستين وكانت ولايته على الشام ومصر لم يعد ذلك ثمانية أشهر ويقال ستة أشهر وقد قال علي بن أبي طالب له يوما ونظر إليه ليحملن راية ضلالة بعدما يشيب صدغاه وله إمرة كلحسة الكلب أنفه وبايع أهل الشام بعده لعبد الملك بن مروان فكانت الشام ومصر في يد عبد الملك كما كانت في يد أبيه وكانت العراق والحجاز في يد ابن الزبير وكانت الفتنة بينهما سبع سنين ثم قتل ابن الزبير بمكة يوم الثلاثاء لسبع عشرة خلت من جمادى الأولى سنة ثلاث وسبعين وهو ابن اثنين وسبعين سنة واستقام الأمر لعبد الملك بن مروان بعده
_________
( 1 ) بالاصل وم و " ز " ود : فصحتيني والمثبت عن ابن سعد
( 2 ) بالاصل وم و " ز " : يشكوني
( 3 ) كذا بالاصل وفي " ز " : وحلت وعند ابن سعد : وحانت
( 4 ) وقد قيل في قتله غير ذلك راجع مختلف الاقوال التي جاءت في مقتله
الاخبار الطوال ص 285 الامامة والسياسة 2 / 23 الكامل لابن الاثير 2 / 647 مروج الذهب 3 / 107 تاريخ اليعقوبي 2 / 257 والبداية والنهاية 8 / 282

(57/263)


وكان مروان قد روى عن عمر بن الخطاب من وهب هبة لصلة رحم فإنه لا يرجع فيها وروى أيضا عن عثمان وزيد بن ثابت وبسرة بنت صفوان وسهل بن سعد الساعدي وكان مروان في ولايته على المدينة يجمع أصحاب رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ويستشيرهم ويعمل ما يجمعون له عليه فجمع الصيعان فعاير بينها حتى أخذ أعدلها فأمر أنا يكال له فقيل صاع مروان وليست بصاع مروان إنما هي صاع رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ولكن مروان عاير بينها حتى أقام الكيل على أعدلها أخبرنا أبو محمد عبد الله بن منصور بن هبة الله بن المؤمل في ( 1 ) كتابه أنا المبارك ابن عبد الجبار بن أحمد أنا أبو جعفر محمد بن أحمد بن المسلمة أنا أبو الحسن محمد بن عمر بن محمد أنا أبو بكر محمد بن أحمد بن يعقوب بن شيبة نا جدي قال قرأت على الحارث بن مسكين أخبركم ابن وهب قال ( 2 ) وسمعت مالكا يحدث أن مروان بن الحكم تذكر يوما فقال قرأت كتاب الله من أربعين سنة ثم أصبحت فيما أنا فيه من هراق الدماء وهذا الشأن أنبأنا أبو عبد الله الفراوي وغيره عن أبي بكر البيهقي أنا أبو عبد الله الحافظ قال سمعت أبا إسحاق إبراهيم بن محمد بن يحيى يقول سمعت أبا العباس الثقفي يقول سمعت أحمد بن سعيد الدارمي يقول سمعت عثمان بن عمر يقول سمعت مالكا يحدث أن مروان بن الحكم تذكر يوما فقال قرأت كتاب الله منذ أربعين ثم أصبحت فيما أنا فيه من هراق الدماء وهذا الشأن أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو بكر بن الطبري أنا أبو الحسين بن الفضل أنا عبد الله أنا يعقوب نا ابن عثمان أنا عبد الله أنبأ السري بن يحيى عن الحسن قال قال رجل قال السري أظنه مروان في حربه ومر بقتيل ما كان على هذا أنا مالك أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الحسين بن النقور وأبو منصور بن العطار قالا أنا أبو طاهر المخلص أنا عبيد الله السكري نا زكريا المنقري نا الأصمعي نا عدي ابن أبي عمارة عن أبيه عن حرب بن زياد قال
_________
( 1 ) في " ز " : " وكتابة " ثم شطبت " الواو " منها
( 2 ) من طريقه رواه الذهبي في سير الاعلام 3 / 479 وتاريخ الاسلام ( حوادث سنة 61 - 80 ) ص 233

(57/264)


كان نقش خاتم مروان بن الحكم آمنت بالعزيز الرحيم أخبرنا أبو بكر بن المزرفي ( 1 ) نا أبو الحسين بن المهتدي أنا عبيد الله بن أحمد بن أبي مسلم أنا عثمان بن أحمد بن السماك نا إسحاق بن إبراهيم بن سنين ( 2 ) نا أبو عبد الرحمن عبد الله بن أبي مذعور حدثني بعض أهل العلم قال كان آخر ما تكلم به مروان بن الحكم وجبت الجنة لمن خاف النار وكان نقش خاتمه العزة لله أخبرنا أبو غالب وأبو عبد الله ابنا البنا قالا أنا أبو الحسين بن الآبنوسي أنا أحمد ابن عبيد إجازة ح قالا وأنا أبو تمام علي بن محمد إجازة أنا أبو بكر أحمد بن عبيد قراءة أنا محمد بن الحسين نا ابن أبي خيثمة نا يحيى بن معين نا محمد بن جعفر غندر نا عوف عن ( 3 ) سليمان بن ( 4 ) أبي سليمان مولى بني هاشم عن أبيه أبي سليمان قال بينا علي واضعا يده على بعض يمشي في سكك المدينة إذ جاء مروان بن الحكم في حلة فتى شاب ( 5 ) ناصع اللون وقاذ فقال له يا كذا وكذا يا أبا الحسن وجعل علي يخبره قال فلما فرغ ولى من عنده قال فنظر في قفاه ثم قال ويل لأمتك منك ومن بنيك إذا شابت ذراعاك أخبرنا أبو عبد الله الفراوي أنا أبو بكر البيهقي ( 6 ) أنا أبو علي بن شاذان البغدادي بها أنا عبد الله بن جعفر نا يعقوب عن سفيان نا أحمد بن محمد الزرقي نا الزنجي ( 7 ) عن العلاء بن عبد الرحمن عن أبيه عن أبي هريرة أنا النبي ( صلى الله عليه و سلم ) قال رأيت في النوم بني الحكم أو بني أبي العاص ينزون على منبري كما تنزو القردة
_________
( 1 ) في م و " ز " ود : المرزقي تصحيف
( 2 ) تحرفت بالاصل و " ز " إلى : " عنين " وفي م : " عباس " تصحيف والتصويب عن د
( 3 ) تحرفت بالاصل وم و " ز " إلى : " بن " والمثبت عن د
( 4 ) تحرفت بالاصل وم و " ز " إلى " وعن " والتصويب عن د
( 5 ) تحرفت بالاصل و " ز " : " متات " وفي م : " متاق " والمثبت عن د
( 6 ) رواه البيهقي في دلائل النبوة 6 / 511
( 7 ) رسمها بالاصل وم : " الرخى " وفي " ز " " ابن أبي حازم " وقد كتبت بخط مغاير والمثبت : " الزنجي " عن دلائل النبوة للبيهقي

(57/265)


قال فما رئي النبي ( صلى الله عليه و سلم ) مستجمعا ضاحكا حتى توفي أخبرنا أبو عبد الله الفراوي وأبو المظفر بن القشيري قالا أنا أبو سعد محمد بن عبد الرحمن أنا أبو عمرو بن حمدان وأخبرنا أبو عبد الله الخلال أنا إبراهيم بن منصور نا أبو بكر بن المقرئ قالا أنا أبو يعلى ح وأخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنا أبو عثمان البحيري ( 1 ) أنا أحمد بن أحمد أنا أبو يعلى نا مصعب زاد ابن حمدان بن ( 2 ) عبد الله حدثنا وقال ابن حمدان حدثني ابن أبي حازم عن العلاء زاد ابن المقرئ بن عبد الرحمن عن أبيه عن أبي هريرة أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) رأى في المنام كأن وقال ابن المقرئ أن بني الحكم يرقون على منبره وينزلون فأصبح كالمتغيظ وقال زاهر كالتغيظ أو كالمغيظ وقال ما لي رأيت بني الحكم ينزون على منبري نزو القردة انتهى حديث زاهر قال فما رئي رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) مستجمعا ضاحكا بعد ذلك حتى مات أخبرنا أبو عبد الله الخلال أنا إبراهيم بن منصور أنا أبو بكر بن المقرئ أنا أبو يعلى نا حاتم نا يحيى بن أيوب نا إسماعيل بن جعفر أخبرني العلاء عن أبيه عن أبي هريرة أن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فذكره إلا أنه لم يقل مستجمعا ولم يقل بعد ذلك وفي نسخة أخرى ليست نسخة السماع بدل حدث يحيى نا مصعب نا عبد العزيز بن أبي حازم نا إسماعيل وهو الصواب أخبرنا أبو عبد الله الفراوي أنا أبو بكر البيهقي ( 3 ) أنا أبو طاهر الفقيه أنا أبو عثمان البصري والعباس بن محمد بن قوهيار قالا نا محمد بن عبد الوهاب أنا يعلى بن عبيد نا سفيان عن ( 4 ) علي بن زيد بن جدعان ( 5 ) عن سعيد بن المسيب قال
_________
( 1 ) تحرفت بالاصل و " ز " وم و " ز " وم ود : البختري تصحيف
( 2 ) بالاصل و " ز " وم : " عن " تحريف والمثبت عن د
( 3 ) رواه البيهقي في دلائل النبوة 6 / 243
( 4 ) تحرفت بالاصل وم و " ز " إلى " بن " والتصويب عن دلائل النبوة للبيهقي ود
( 5 ) قوله " بن جدعان " عن دلائل النبوة ومكانه بالاصل وم و " ز " : " وحدث عثمان " وفي د : " وحدث "

(57/266)


رأى النبي ( صلى الله عليه و سلم ) بني أمية على منابرهم فساءه ذلك فأوحى الله إليه إنما هي دنيا أعطوها فقرت عينه وهي قوله " وما جعلنا الرؤيا التي أريناك إلا فتنة للناس " ( 1 ) يعني بلاء للناس أخبرنا أبو غالب بن البنا أنا أبو الحسين بن الآبنوسي أنا أبو الحسن الدارقطني نا أبو عمرو يوسف بن يعقوب بن يوسف النيسابوري نا محمد بن صدران نا المعتمر بن سليمان عن أبيه عن حنش ( 2 ) عن عطاء عن ابن عمر قال هجرت الرواح إلى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فجاء أبو حسن فقال له عليه السلام ( 3 ) ادن فلم يزل يدنيه حتى التقم أذنيه فبينما عليه السلام ( 4 ) يساره إذ رفع رأسه كالفز قال قرع بسيفه الباب أو قرعه الباب فقال لعلي اذهب فقده كما تقاد الشاة إلى حالبها فإذا علي يدخل الحكم يعني ابن أبي العاص آخذا بأذنه وله زمنة حتى أوقفه بين يدي النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فلعنه نبي الله عليه السلام ثلاثا ثم قال اجله ناحية حتى راح إليه قوم من المهاجرين والأنصار ثم دعا به فلعنه ثم قال إن هذا سيخالف كتاب الله وسنة نبيه عليه السلام وسيخرج من صلبه من يبلغ دخانها السماء فقال ما يتان من القوم هو أقل وأذل من أن يكون هذا منه قال بلى ويغمكم يومئذ بسيفه قال الدارقطني تفرد به حنش وهو حسين بن قيس عن عطاء عن ابن عمر وتفرد به سليمان التيمي عنه وتفرد به معتمر عن أبيه أخبرنا ( 5 ) أبو القاسم هبة الله بن أحمد بن عمر أنا أبو إسحاق البرمكي أنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن خلف بن بخيت ( 6 ) الدقاق نا أبو بكر عبد الله بن سليمان بن الأشعث نا محمد بن خلف العسقلاني نا معاذ بن خالد نا إبراهيم بن محمد بن أبي صالح حدثني نافع بن جبير بن مطعم عن أبيه قال كنا مع النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فمر الحكم بن أبي العاص فقال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ويل لأمتي مما في صلب هذا
_________
( 1 ) سورة الاسراء الاية : 60
( 2 ) كذا رسمها بالاصل وفي " ز " : حبس وفي م : حنيش وبدون إعجام في د والصواب ما أثبت : حنش واسمه حسين بن قيس الرحبي ولقبه حنش ترجمته في تهذيب الكمال 4 / 518 ط دار الفكر
( 3 ) في م و " ز " ود : فقال له النبي صلى الله عليه وآله وسلم
( 4 ) في م ود و " ز " : فبينما النبي صلى الله عليه وآله وسلم
( 5 ) الخبر التالي سقط من الاصل واستدرك بين معكوفتين عن " ز " وم ود ( 6 ) اضطرب إعجامها في م و " ز " ود وتقرأ : " نجيب تحريف راجع ترجمته في سير الاعلام 16 / 336

(57/267)


أخبرنا أبو عبد الله محمد بن الفضل أنا أبو بكر البيهقي ( 1 ) أنا أبو عبد الله الحافظ في التاريخ نا علي بن حمشاذ العدل نا محمد بن نعيم بن عبد الله نا عبد الله بن عبد الرحمن السمرقندي الشيخ الصالح ( 2 ) نا مسلم بن إبراهيم نا سعيد بن زيد أخو حماد بن زيد عن علي بن الحكم البناني عن أبي الحسن عن عمرو بن مرة وكانت له صحبة قال جاء الحكم بن أبي العاص يستأذن على رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فعرف كلامه فقال ائذنوا له حية أو ولد حية عليه لعنة الله وعلى من يخرج ( 3 ) من صلبه إلا المؤمنون وقليل ما هم يشرفون في الدنيا ويوضعون في الآخرة وذوو مكر وخديعة يعظمون في الدنيا وما لهم في الآخرة من خلاق قال عبد الله بن عبد الرحمن الدارمي أبو الحسن هذا حمصي قال ابن عساكر ( 4 ) كذا قال ورواه الطبراني عن أحمد بن داود المكي عن مسلم بن إبراهيم عن جعفر بن سليمان أخبرتنا أم المجتبى بنت ناصر قالت قرئ على إبراهيم بن منصور أنا أبو بكر بن المقرئ أنا أبو يعلى نا محمد بن عقبة السدوسي نا جعفر بن سليمان الضبعي نا سعيد عن علي بن الحكم عن أبي الحسن الجزري عن عمرو بن مرة قال استأذن الحكم ابن أبي العاص على رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فعرف رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) كلامه فقال ائذنوا له حية أو ولد حية ( 5 ) لعنه الله وكل من خرج من صلبه إلا المؤمنون منهم وقليل ما هم يشرفون في الدنيا ويوضعون في الآخرة وذوو ( 6 ) مكر وخديعة يعظمون في الدنيا وما لهم في الآخرة من خلاق قال ابن عقبة عمرو بن مرة هذا له صحبة هذا الإسناد فيه من يجهل حاله وجعفر
_________
( 1 ) رواه البيهقي في دلائل النبوة 6 / 512
( 2 ) كذا بالاصل وم ود و " ز " وفي دلائل النبوة : الشيخ الفاضل
( 3 ) قوله : " من يخرج " مكرر بالاصل
( 4 ) زيادة منا
( 5 ) بالاصل : " لدحيه أو دحيه " وفي د وم و " ز " : " حية أو دحية "
( 6 ) بالاصل : " ومكر " وفي م و " ز " ود : ذو مكر

(57/268)


ابن سليمان وإن كان قد أخرج حديثه في الصحيح إلا أنه من الغلاة في التشيع من أهل البصرة ( 1 ) أخبرنا أبو المظفر بن القشيري وأبو القاسم زاهر بن طاهر قالا أنا أبو سعد محمد ابن عبد الرحمن أنا أبو سعيد محمد بن بشر بن العباس أنا أبو لبيد محمد بن إدريس السامي ( 2 ) نا سويد ( 3 ) بن سعيد نا يحيى بن سعيد القطان ( 4 ) عن أرطاة بن المنذر عن ضمرة بن حبيب قال إن مروان أتى النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وهو مولود ليحنكه فأعرض عنه فانطلق به إلى عائشة فاندسوا إليها ليحنكه النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فلم يفعل به قال النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ويل لأمتي من هذا وولده هذا منقطع أخبرنا أبو غالب وأبو عبد الله قالا أنا أبو الحسين بن الآبنوسي أنا أحمد بن عبيد إجازة نا محمد بن الحسين أنا ابن أبي خيثمة نا أبو ظفر وهو عبد السلام بن مطهر نا جعفر بن سليمان عن المعلى بن زياد قال بلغني أن مروان بن الحكم لما ولد بعثته أمه في خرقة إلى النبي ( صلى الله عليه و سلم ) ليحنكه وليدعو له وشمت عليه فلم يصنع ذلك به فقالت عائشة يا رسول الله بعثت إليه فلانة ببنيها ( 5 ) لتحنكه ولتدعو له قال كيف أصنع ذلك به وهو يلد الجبارين ويخلفني في أمتي قال ابن عساكر ( 6 ) وهذا أيضا منقطع وجعفر متشيع غال أخبرنا ( 7 ) أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو القاسم بن مسعدة أنا حمزة بن يوسف أنا عبد الله بن عدي نا أحمد بن الحسين الصوفي نا محمد بن منصور الطوسي نا أبو الجواب نا سليمان بن قرم ( 8 ) عن الأعمش عن عمرو بن مرة عن عبد الله بن الحارث عن زهير بن الأقمر قال
_________
( 1 ) هو جعفر بن سليمان الضبعي أبو سليمان البصري مولى بني الحريش كان ينزل في بني ضبيعة فنسب إليهم
ترجمته في تهذيب الكمال 3 / 400
( 2 ) تحرفت في " ز " وم إلى : الشامي
( 3 ) تحرفت في " ز " إلى : يزيد
( 4 ) تحرفت في " ز " إلى : العطار
( 5 ) في م : " ابنها " وفي و " ز " فكالاصل
( 6 ) زيادة منا
( 7 ) كتب فوقها في د محلق
( 8 ) تقرأ بالاصل ود : فرص والصواب ما أثبت ترجمته تهذيب الكمال 8 / 94

(57/269)


كان الحكم بن أبي العاص يجلس إلى رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وينقل حديثه إلى قريش فلعنه رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) وما يخرج من صلبه إلى يوم القيامة سليمان كوفي ضعيف ( 1 ) أخبرنا أبو القاسم ( 2 ) بن الحصين أنا أبو علي بن المذهب لفظا أنا أبو بكر بن مالك نا عبد الله بن أحمد ( 3 ) حدثني أبي نا ابن نمير نا عثمان بن حكيم عن أبي أمامة ابن سهل بن حنيف عن عبد الله بن عمرو ( 4 ) قال كنا جلوسا عند النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وقد ذهب عمرو بن العاص يلبس ثيابه ليحلقني فقال ونحن عنده ليدخلن عليكم رجل لعين فوالله ما زلت وجلا أتشوف داخلا وخارجا حتى دخل فلان يعني الحكم أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنا أبو سعيد محمد بن علي الخشاب ( 5 ) أنا أبو محمد المخلدي أنا موسى بن العباس الجويني نا أبو حاتم يعني الرازي ( 6 ) نا ضرار بن صرد أبو نعيم إياي حدث نا عائد بن جبير عن إسماعيل بن أبي خالد عن عبد الله المدني قال سمعت عبد الرحمن بن أبي بكر يقول كان الحكم بن أبي العاص يجلس عند النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فإذا حدث النبي ( صلى الله عليه و سلم ) بشئ قال هكذا يكلح بوجهه فقال له النبي ( صلى الله عليه و سلم ) أنت كذا قال فما زال يختلج حتى مات أخبرنا ( 7 ) أبو القاسم الشحامي أنا أبو سعد ( 8 ) محمد بن عبد الرحمن أنا أبو محمد عبد الله بن أحمد بن محمد بن الرومي الصيرفي نا محمد بن حمدون نا سعيد بن عبد الرحمن بن صفوان المصري ( 9 ) ح وأخبرنا أبو بكر وجيه بن طاهر أنا أحمد بن الحسن بن محمد أنا الحسن بن
_________
( 1 ) من أول الخبر السابق إلى هنا سقط من م و " ز "
( 2 ) تحرفت في م إلى : المعمتر
( 3 ) رواه أحمد بن حنبل في المسند 2 / 561 رقم 6530
( 4 ) تحرفت بالاصل ود إلى : " عمر " والمثبت عن " ز " وم والمسند
( 5 ) في " ز " : الحباب
( 6 ) في " ز " : الداري
( 7 ) كتب فوقها في د : ملحق
( 8 ) تحرفت في الاصل ود إلى : سعيد
( 9 ) من قوله : أخبرنا ( أول السند ) إلى هنا سقط من م و " ز "

(57/270)


أحمد بن محمد أنا أبو بكر بن حمدون نا أبو عثمان سعيد بن عبد الرحمن بن صفوان المصري نا شعيب عن ( 1 ) الليث زاد وجيه بن سعد حدثني أبي عن يعقوب بن إبراهيم عن محمد بن سوقة عن الشعبي عن ابن الزبير قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ولد الحكم ملعونون هذا غريب والمحفوظ ما أخبرنا أبو القاسم الحسين بن الحسن بن محمد أنا علي بن محمد بن علي قال
قال قرئ على أبي نصر أحمد بن المظفر بن الطوسي الموصلي حدثكم عبد الله بن حيان ابن عبد العزيز الأزدي الموصلي نا عبد الله بن محمد بن ناجية نا علي بن المنذر نا ابن فضيل نا إسماعيل بن أبي خالد عن عامر يعني الشعبي عن عبد الله بن الزبير أنه قال وهو على المنبر ورب هذا البيت الحرام والبلد الحرام إن الحكم بن أبي العاص وولده ملعونون على لسان محمد ( صلى الله عليه و سلم ) قرأنا على أبي عبد الله بن البنا عن أبي الحسن علي بن محمد بن خزفة ( 2 ) ح وعن أبي الحسين بن الآبنوسي أنا أبو بكر بن بيري قراءة قالا أنا محمد بن الحسين أنا ابن أبي خيثمة نا عبد الرحمن بن صالح الأزدي نا عمرو بن هاشم الحسني عن إسماعيل بن أبي خالد عن عامر قال سمعت عبد الله بن الزبير وهو مسند ظهره إلى الكعبة وهو يقول ورب هذا البيت الحرام إن الحكم بن أبي العاص وولده ملعونون على لسان رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أنبأنا أبو علي الحسن بن أحمد أنا محمد بن عبد الله بن ريذة أنا سليمان الطبراني نا أحمد بن يحيى بن خالد بن حيان ( 3 ) الرقي نا يحيى بن خالد بن حيان الرقي نا يحيى بن سليمان الجعفي نا محمد بن فضيل وأحمد بن بشر ( 4 ) عن إسماعيل بن أبي خالد عن عامر الشعبي قال سمعت عبد الله بن الزبير وهو يطوف بالكعبة وهو يقول ورب هذه البينة للعن رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) الحكم وما ولد
_________
( 1 ) تحرفت بالاصل إلى : " بن " والمثبت عن م و " ز " ود
( 2 ) تحرفت في " ز " إلى : هرقة
( 3 ) في " ز " : حباب
( 4 ) في " ز " : بشير

(57/271)


قال وأنا سليمان نا أحمد بن رشدين المصري نا يحيى بن سليمان الجعفي نا ابن فضيل عن ابن شبرمة عن الشعبي عن عبد الله بن الزبير قال أشهد لسمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يلعن الحكم وما ولد أخبرنا ( 1 ) أبو الحسن علي بن المسلم الفقيه أنا علي بن محمد بن أبي العلاء قال قرئ على محمد بن عمر بن سليمان النصيبي قيل له حدثكم أحمد بن يوسف بن خالد نا محمد بن عثمان بن أبي شيبة نا عبادة بن زياد نا مدرك بن سليمان الطائي عن إسحاق بن يحيى عن عمته عائشة بنت طلحة عن عائشة أم المؤمنين قالت كان النبي ( صلى الله عليه و سلم ) في حجرته فسمع حسا فاستنكره فذهبوا فنظروا فإذا الحكم كان يطلع على النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فلعنه النبي ( صلى الله عليه و سلم ) وما في صلبه ونفاه قال ابن عساكر فأما ما روي في تفسير الشجرة الملعونة أنها بنو أمية فلم يصح وأخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنا أبو سعد ( 2 ) الجنزرودي أنا أبو الحسن علي ( 3 ) ابن محمد بن سهل الماسرجي إملاء أنا أبو نصر محمد بن حمدوية بن سهل المطوعي نا محمود بن آدم نا سفيان بن عيينة عن عمرو عن عكرمة عن ابن عباس في قوله عز و جل " وما جعلنا الرؤيا " الآية ( 4 ) قال هي رؤيا عين أريها رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) ليلة الإسراء به والشجرة الملعونة قال هي شجرة الزقوم وأخبرنا أبو محمد بن طاوس أنا طراد بن محمد أنا أبو الحسن بن رزقوية أنا أبو جعفر محمد بن يحيى بن عمر بن علي بن حرب نا علي بن حرب نا سفيان عن عمرو عن عكرمة عن ابن عباس في قوله تعالى " والشجرة الملعونة " ( 5 ) قال هي شجرة الزقوم أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم نا أحمد بن علي بن ثابت الخطيب أنا الحسن بن أبي بكر أحمد بن إبراهيم بن شاذان ( 6 ) حدثني أبو الحسن علي بن عمرو الحريري كان يكتب معنا الحديث وأنا سألته نا محمد بن إسماعيل الرقي نا محمد بن عمرو الحوضي
_________
( 1 ) الخبر التالي سقط من م و " ز "
( 2 ) في د : سعيد
( 3 ) في " ز " وم : محمد بن علي بن سهل الماسرجسي
( 4 ) من الاية 60 من سورة الاسراء
( 5 ) من الاية 60 من سورة الاسراء
( 6 ) كذا بالاصل ود وفي م و " ز " : زيد بعدها : حدثني أبي ح قال : ونا أبو الحسن أحمد بن علي الباذا بلفظه أنا أبو بكر أحمد بن إبراهيم بن شاذان

(57/272)


البزاز نا موسى بن إدريس عن أبيه عن جرير عن ليث عن مجاهد عن ابن عباس قال سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول اسمي في القرآن " والشمس وضحاها " واسم علي بن أبي طالب " والقمر إذا تلاها " والحسن والحسين " والنهار إذا جلاها " واسم بني أمية " والليل إذا يغشاها " ( 1 ) ثم قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إن الله بعثني رسولا إلى خلقه فأتيت قريشا فقلت لهم معاشر قريش إني قد جئتكم بعز الدنيا وشرف الآخرة أنا رسول الله فقالوا كذبت لست برسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) فأتيت بني هاشم فقلت لهم معاشر بني هاشم إني قد جئتكم بعز الدنيا وشرف الآخرة أنا رسول الله إليكم فقالوا لي صدقت فآمن بي مؤمنهم علي بن أبي طالب وصدقني كافرهم فحماني عن الأصل يعني أبا طالب فبعث الله بلوائه فركزه في بني هاشم فلواء الله فينا إلى أن تقوم الساعة ولواء إبليس في بني أمية إلى أن تقوم الساعة وهم أعداء لنا وشيعتهم أعداء لشيعتنا قال لنا أحمد بن علي الباذا ثم لقيت علي بن عمرو الحريري فسمعته منه قال الخطيب هذا الحديث منكر جدا بل هو موضوع وفي إسناده ثلاثة مجهولون وهم محمد بن عمر الحوضي وموسى بن إدريس وأبوه ولا يصح بوجه من الوجوه أخبرنا أبو الفرج سعيد بن أبي الرجاء أنا منصور بن الحسين بن علي بن القسام أنا أبو بكر بن المقرئ نا أبو عروبة الحراني نا أبو رفاعة يعني عبد الله بن محمد نا ابن عائشة نا سعيد بن عامر قال قضى عمر بن عبد العزيز بقضية فقال له رجل خالفك جدك ففزع فقال أي جد فقال مروان قال فما التفت إليه وكان توهمه يعني ( 2 ) عمر بن الخطاب أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنا محمد بن عبد الرحمن بن محمد بن أحمد أنا أبو الحسين أحمد بن محمد بن جعفر نا محمد بن إسحاق بن خزيمة نا يونس بن عبد الأعلى نا ابن وهب حدثني يونس عن ابن شهاب قال
_________
( 1 ) سورة الشمس الايات من 1 إلى 4
( 2 ) استدركت عن هامش الاصل وبعدها صح

(57/273)


اجتمع مروان وابن الزبير يوما عند عائشة زوج النبي ( صلى الله عليه و سلم ) فجلسا في حجرتها وعائشة في بيتها وبينهم الحجاب فساءلا عائشة وحدثتهما فقال مروان * من يشأ الله يخفضه بقدرته * وليس لمن لم يرفع الله رافع * فقال ابن الزبير * فوض إلى الله الأمور إذا عرت * وبالله لا بالأقربين تدافع * فقال مروان * داو ضمير القلب بالبر والتقى * لا يستوي قلبان قاس وخاشع ( 1 ) * فقال ابن الزبير * لا يستوي عبدان عبد مكلم ( 2 ) * عتل ( 3 ) لأرحام الأقارب قاطع * قال مروان * وعبد تجا في جنبه عن فراشه * يبيت يناجي ربه وهو راكع * قال ابن الزبير * وللخير أهل يعرفون بهديهم * إذا اجتمعت عند الخطوب المجامع * قال مروان * وللشر أهل يعرفون بشكلهم * تشير إليهم بالفجور الأصابع * فسكت ابن الزبير فلم يجب مروان بشئ فقالت عائشة يا عبد الله ما لك لم تجب صاحبك والله ما سمعت تجاول ( 4 ) رجلين تجاولا في نحو ما تجاولتما فيه أعجب إلي مجاولة منكما قال ابن الزبير إني خفت عوار القول وتخففت قالت عائشة إن لمروان في الشعر إرثا ( 5 ) ليس لك أخبرنا أبو بكر محمد بن محمد بن علي بن كرتيلا أنا أبو بكر محمد بن علي الخياط أنا أحمد بن عبد الله السوسنجردي أنا أبو جعفر أحمد بن علي بن محمد أنا أبي
_________
( 1 ) غير مقروءة بالاصل والمثبت عن م و " ز " ود
( 2 ) كذا بالاصل وم ود وكتب على هامش " ز " : مصلم
( 3 ) في م و " ز " : " وعبد " وبالاصل : " وعتل والمثبت عن د
( 4 ) في م و " ز " : تحاور
( 5 ) في " ز " : " أدبا " وعلى هامشها : إرثا

(57/274)


أنا محمد بن مروان السعدي أنشدني محمد بن عمر لمروان * يا عين جودي بالدموع الذارية * جودي فلا زالت غروبك باكية وابكي على خير البرية كلها * فلقد أتتك مع الحوادث داهية بكر النعي مع الصباح بقوله * ينعى ربيع المسلمين معاوية فاستك مني السمع حين نعاه لي * جزعا عليه واستطير فؤادية فأجبته أن لا حييت مسلما * ماذا تقول اليوم أمك غاوية من للهبات والأرامل بعده * عند القحوط وللعتاة الطاغية أين الندي يبكيه ( 1 ) والحلم الذي * شمخت بذروته الفروع السامية * أخبرنا أبو الحسن علي بن المسلم أنا أبو القاسم بن أبي العلاء أنا أبو علي أحمد بن أبي محمد بن أبي نصر ( 2 ) أنا أبو سليمان بن زبر نا أحمد بن عمير بن يوسف نا عبد الله ( 3 ) بن سعيد بن كثير بن عفير حدثني أبي حدثني رشدين ( 4 ) عن عبد الله بن الوليد التجيبي عن أبيه عن عبد العزيز بن مروان قال أوصاني مروان قال لا تجعل لداعي الله عليك حجة وإذا وعدت ميعادا فانزل عنده وإن ضربت به على حد السيف وإذا رأيت أمرا فاستشر فيه أهل العلم بالله عز و جل وأهل مودتك فأما أهل العلم فيهديهم الله إن شاء وأما أهل مودتك فلا يألونك نصيحة أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أبو الحسين بن الطيوري أنا أبو الحسن العتيقي ح وأخبرنا أبو عبد الله البلخي أنا ثابت بن بندار أنا الحسن بن جعفر ( 5 ) قالا أنا الوليد أنا علي بن أحمد ( 6 ) أنا صالح بن أحمد حدثني أبي أحمد قال ( 7 ) تزوج مروان بن الحكم امرأة يزيد بعده فدخل خالد بن يزيد بن معاوية إلى مروان بن الحكم فكلمه خالد يوما بشئ فقال مروان يا بن الرطبة فشكا خالد إلى أمه فقال إنه قال لي كذا وكذا قالت له أمه لا يقول لك ذلك بعد فغمته بمرفقه فقتلته فلم يعاقب عبد الملك بن مروان خالدا بشئ
_________
( 1 ) سقطت من الاصل وم و " ز " ود واستدكت عن المختصر لاستقامة الوزن
( 2 ) في م : نصير
( 3 ) كذا بالاصل ود وفي م و " ز " : عبيد الله
( 4 ) كذا بالاصل وم ود وفي " ز " : ابن رشدين
( 5 ) تحرفت في م إلى : جعد
( 6 ) تحرفت في م إلى : الجعد
( 7 ) تحرفت في م إلى : أبي الجعد

(57/275)


أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو الفضل بن البقال أنا أبو الحسين بن بشران أنا عثمان بن أحمد نا حنبل بن إسحاق نا عاصم بن علي نا أبو معشر قال ونا حنبل نا أبو عبد الله ح وأخبرنا أبو المظفر أنا أبو بكر البيهقي أنا محمد بن عبد الله نا محمد بن المؤمل نا الفضل بن محمد نا أحمد بن حنبل نا إسحاق بن عيسى عن أبي معشر قال ثم بايع أهل الشام مروان بن الحكم يعني سنة أربع وستين فعاش تسعة أشهر ثم مات أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أنا نصر بن أحمد بن نصر أنا محمد بن أحمد الجواليقي أخبرنا ( 1 ) أبو البركات الأنماطي أنا أبو الحسين بن الطيوري وأبو طاهر أحمد بن علي قالا أنا الحسين ( 2 ) بن علي قالا أنا أبو عبد الله محمد بن زيد أنا محمد بن محمد ابن عتبة نا هارون بن حاتم نا أبو بكر بن عياش قال ثم بايع الناس مروان بن الحكم فعاش تسعة أشهر ثم مات أخبرنا أبو السعود أحمد بن علي بن محمد بن المجلي نا أبو الحسين بن المهتدي ح وأخبرنا أبو الحسين بن الفراء أنا أبي أبو يعلى قالا أنا عبيد الله بن أحمد بن علي أنا محمد بن مخلد قال قرأت على علي بن عمرو حدثكم الهيثم بن عدي قال وهلك مروان بن الحكم وهو ابن إحدى وثمانين سنة وولي ستة أشهر أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنبأ أبو الفضل بن خيرون أنا أبو القاسم بن بشران أنا أبو علي بن الصواف نا محمد بن عثمان بن أبي شيبة قال قال أبي وعمي أبو بكر وولي مروان بن الحكم قال أبي ثمانية أشهر وقال عمي عشرة أشهر أو تسعة أشهر بعد معاوية بن يزيد قال أبي وهلك وهو ابن ثلاث وسبعين ( 3 ) سنة
_________
( 1 ) من هنا إلى آخر الخبر ليس في " ز "
( 2 ) كذا بالاصل ود وفي م : الحسن
( 3 ) فوقها في " ز " : ضبة

(57/276)


أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني نا أبو محمد الكتاني أنا أبو محمد بن أبي نصر أنا أبو الميمون نا أبو زرعة ( 1 ) قال سمعت أبا مسهر عبد الأعلى بن مسهر يقول أقام مروان ابن الحكم ستة أشهر ثم توفي بدمشق أخبرنا أبو الحسن الفرضي نا نصر بن إبراهيم الزاهد وعبد الله بن عبد الرزاق ح وأخبرنا أبو الحسن بن زيد المؤدب أنا نصر بن إبراهيم قالا أنا ابن عوف أنا ابن منير أنا ابن خريم نا هشام بن عمار نا الهيثم ( 2 ) بن عمران قال ولي مروان بن الحكم تسعة أشهر ومات مطعونا ( 3 ) بدمشق ( 4 ) أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني نا أبو بكر الخطيب أنا علي بن أحمد بن عمر نا علي بن أحمد بن أبي قيس ح وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا محمد بن محمد بن عبد العزيز أنا ابن بشران أنا أبو الحسين عمر بن الحسن قالا نا ابن أبي الدنيا حدثني أبو عبد الله العجلي يعني الحسين بن علي حدثنا وقال ابن الأكفاني عن عمرو بن محمد عن أبي معشر قال كان لمروان بن الحكم يوم مات إحدى وثمانون سنة وقال الزبير وفي رواية ابن السمرقندي وقال زبير بن أبي بكر أم مروان بن الحكم آمنة بنت علقمة بن صفوان بن أمية بن الحارث بن الحارث بن كنانة قال ابن أبي الدنيا وكان مروان قصيرا أحمر أوقص ويكنى أبا الحكم وبويع لعبد الملك بن مروان في اليوم الذي هلك فيه أبوه قال ونا عباس ( 5 ) وقال ابن السمرقندي العباس عن أبيه قال بويع لمروان بن الحكم بن أبي العاص بن أمية بن عبد شمس في ذي القعدة بالشام سنة أربع وستين وتوفي مروان بن الحكم في شهر رمضان سنة خمس وستين وكانت ولايته عشرة أشهر
_________
( 1 ) تاريخ أبي زرعة الدمشقي 2 / 692
( 2 ) من قوله : المؤدب إلى هنا سقط من " ز "
( 3 ) بالاصل وم ود و " ز " : مطعون
( 4 ) كذا ورد هنا " مطعونا " وانظر ما قيل في موته وقد تقدم قريبا
( 5 ) بالاصل : عياش والمثبت عن م ود و " ز "

(57/277)


قال ابن أبي الدنيا وفي هذه السنة يعني سنة أربع وستين بايع أهل مكة عبد الله بن الزبير ومكث أهل الشام ستة أشهر ثم بايعوا مروان وقال ابن الأكفاني لمروان بن الحكم أخبرنا أبو غالب الماوردي أنا أبو الحسن السيرافي أنا أحمد بن إسحاق نا موسى نا خليفة قال ( 1 ) فحدثني الوليد بن هشام عن أبيه عن جده قال مات مروان بدمشق لثلاث خلون من شهر رمضان سنة خمس وستين وهو ابن ثلاث وستين وقال عبد العزيز ولد مروان بمكة ويقال ولد بالطائف قال خليفة ( 2 ) ولد مروان بمكة في دار أبي العاص الدار التي يقال لها دار الحكم ( 3 ) ويقال ولد بالطائف وصلى عليه ابنه عبد الملك بن مروان كانت ولايته تسعة أشهر وثمانية عشر يوما أخبرتنا أم البهاء بنت البغدادي قالت أنا أبو طاهر الثقفي أنا أبو بكر بن المقرئ أنا أبو الطيب المنبجي أنا أبو ( 4 ) الفضل الزهري نا أحمد بن حنبل نا إسحاق بن عيسى عن أبي معشر قال مات مروان بن الحكم سنة أربع وستين أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو بكر بن الطبري أنا أبو الحسين بن الفضل أنا عبد الله نا يعقوب نا ابن بكير عن الليث قال بويع مروان في ذي القعدة وتوفي سنة خمس وستين مستهل شهر رمضان واستخلف عبد الملك بإيلياء في شهر رمضان أخبرنا أبو الأعز قراتكين بن الأسعد أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو الحسين بن لؤلؤ أنا محمد بن الحسين قال قال أبو حفص الفلاس
_________
( 1 ) تاريخ خليفة بن خياط ص 262 ( ت
العمري )
( 2 ) تاريخ خليفة ص 263
( 3 ) كذا بالاصل وم ود و " ز " : " دار الحكم " وفي تاريخ خليفة : دار أم أبي الحكم
( 4 ) تصحفت بالاصل إلى : أبي

(57/278)


ثم وقعت الفتنة بين ابن الزبير ومروان فبويع مروان بن الحكم في النصف من ذي القعدة سنة أربع وستين فعاش تسعة أشهر وثمان عشرة ليلة ومات لثلاث خلون من رمضان سنة خمس وستين وبايع لابنيه عبد الملك وعبد العزيز ثنا أبو بكر يحيى بن إبراهيم أنا نعمة الله بن محمد نا أحمد بن محمد بن عبد الله نا محمد بن أحمد بن سليمان أنا سفيان بن محمد بن سفيان حدثني الحسن بن سفيان نا محمد بن علي عن محمد بن إسحاق قال سمعت أبا عمر الضرير يقول ثم بايع الناس مروان فكانت خلافته تسعة أشهر وسبعة وعشرون يوما وتوفي لغرة شهر رمضان سنة خمس وستين أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو القاسم علي بن أحمد أنا أبو طاهر المخلص ( 1 ) إجازة نا عبيد الله السكري أخبرني عبد الرحمن بن محمد بن المغيرة أخبرني أبي حدثني أبو عبيد قال سنة خمس وستين فيها توفي مروان بن الحكم قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي محمد التميمي أنا مكي بن محمد أنا أبو سليمان بن زبر ( 2 ) قال وفيها يعني سنة خمس وستين مات مروان بن الحكم بدمشق في شهر رمضان وهو ابن أربع وستين وبويع عبد الملك بن مروان بالشام أخبرنا أبو غالب بن البنا أنا أبو الحسين بن الآبنوسي أنا أبو القاسم بن جنيقا نا أبو علي الخطبي نا البربري عن ابن أبي السري عن العمري قال حدثت عن محمد بن إسحاق قال توفي مروان بن الحكم لهلال شهر رمضان سنة خمس وستين فكانت ولايته عشرة أشهر قال ابن أبي السري ( 3 ) ومات بدمشق وهو ابن ثلاث وستين وصلى عليه ابنه عبد الملك وكان قصيرا أحمر الوجه أوقص دقيق العنق كبير الرأس واللحية وكان يلقب خيط باطل ( 4 )
_________
( 1 ) تحرفت في م إلى : المخلد
( 2 ) تحرفت في " ز " إلى : زيد
( 3 ) سير أعلام النبلاء 3 / 477 وتاريخ الاسلام ( حوادث سنة 61 - 80 ) ص 230
( 4 ) قال الذهبي في تاريخ الاسلام : لقب بخيط باطل لدقة عنقه
وقيل لقب مروان بن الحكم ب " خيط باطل " لانه كان طويلا مضطربا قاله الثعالبي في ثمار القلوب ص 76 رقم 103

(57/279)


وذكر سعيد بن كثير بن عفير أن مروان مات حين انصرف من مصر بالصنبرة ( 1 ) ويقال بلد ( 2 ) وقد قيل إنه مات بدمشق منصرفه من مصر ودفن بين باب الجابية وباب الصغير 7313 مروان بن الحكم الأزدي حمصي قدم دمشق في العسكر الذي طلب بدم الوليد بن يزيد له ذكر 7314 مروان بن سالم أبو عبد الله الغفاري القرقساني ( 3 ) قيل إنه دمشقي وأظن أنه دمشقي الأصل سكن قرقيسياء ( 4 ) حدث عن عبد الملك بن أبي سليمان وأبي بكر بن أبي ( 5 ) مريم وصفوان بن عمرو ( 6 ) والأحوص بن حكيم وعبد الرحمن بن عمرو الأوزاعي وعبد الله بن عون وخالد بن معدان وسليمان بن مهران الأعمش وعبد العزيز بن أبي رواد المروزي روى عنه الوليد بن مسلم وعبد المجيد بن عبد العزيز بن أبي رواد وبقية بن الوليد وأبو همام الوليد بن شجاع أخبرنا أبو عبد الله الفراوي وأبو المظفر بن القشيري قالا أنا أبو سعد الجنزرودي أنا أبو عمرو بن حمدان ح وأخبرتنا أم المجتبى العلوية قالت قرئ على إبراهيم بن منصور أنا أبو بكر بن المقرئ قالا أنا أبو يعلى نا جبارة نا يحيى بن العلاء عن مروان بن سالم عن طلحة ابن عبيد الله عن حسين زاد ابن المقرئ بن علي قال
_________
( 1 ) إعجامها ناقص بالاصل وتقرأ : " بالضرة " وفي " ز " وم : " بالبصرة " وفي د : " الضبرة " والصواب ما أثبت والصنبرة : موضع بالاردن مقابل لعقبة افبق ( معجم البلدان )
( 2 ) لد : قرية قرب بيتالمقدس من نواحي فلسطين ( معجم البلدان )
( 3 ) ترجمته في تهذيب الكمال 18 / 16 وتهذيب التهذيب 5 / 405 والجرح والتعديل 8 / 274 وميزان الاعتدال 4 / 90 والمغني في الضعفاء 2 / 651 والتاريخ الكبير 7 / 373
( 4 ) قرقيسيا من مدن الجزيرة قيل إنه سكنها فنسب إليها
( 5 ) سقطت من كل النسخ واستدركت عن تهذيب الكمال
( 6 ) تصحفت بالاصل وم و " ز " ود إلى : عمر والمثبت عن تهذيب الكمال

(57/280)


قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) من ولد له زاد ابن المقرئ مولود وقالا فأذن في أذنه اليمنى وأقام في أذنه اليسرى لم تضره أم الصبيان قالا وأنا أبو يعلى نا جبارة نا يحيى بن العلاء عن مروان بن سالم عن طلحة بن عبيد الله عن الحسين بن علي رضي الله عنهما قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) أمان أمتي من الغرق إذا ركبوا زاد ابن المقرئ البحر أن يقولوا " بسم الله مجراها ومرساها إن ربي لغفور رحيم " ( 1 ) و " ما قدروا الله حق قدره " ( 2 ) الآية وأخبرنا ( 3 ) أبو عبد الله الفراوي وأبو محمد السيدي ( 4 ) والقاري وفاطمة بنت علي البغدادية قالوا أنا عبد الغافر بن محمد الفارسي نا إسماعيل بن عبد الله الميكالي أنا عبدان الأهوازي نا زيد بن الحريش نا أبو همام عن مروان بن سالم عن الحجاج بن دينار عن الحكم بن جحل ( 5 ) قال مر بنا علي أمير المؤمنين بعد صلاة الغداة فقال سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) يقول من صلى صلاة الغداة ثم لم يتكلم حتى يقرأ " قل هو الله أحد " عشر مرات لم يدركه ذلك اليوم ذنب وأجير من الشيطان أخبرنا أبو العز بن كادش أنا أبو الحسين محمد بن محمد بن علي بن عبد الله ح وأخبرنا أبو عبد الله الحسين بن أحمد بن علي البيهقي أنا أبو علي محمد بن إسماعيل العراقي ح وأخبرنا أبو عبد الله يحيى بن الحسن وأبو القاسم بن السمرقندي وأبو القاسم عبيد الله بن أحمد بن محمد وأبو البركات عبد الوهاب بن المبارك وأبو الدر ياقوت ( 6 ) بن
_________
( 1 ) سورة هود الاية : 41
( 2 ) سورة الانعام الاية : 91 وسورة الحج الاية : 74
( 3 ) كتب فوقهها في " ز " ود : ملحق
( 4 ) كذا بالاصل وم ود و " ز " : السيدي وفي " ز " : شطبت النقطتان من تحت وكتب نقطة من فوق فصارت : السندي
( 5 ) بدون إعجام بالاصل وم و " ز " ود
ترجمته في تهذيب الكمال 5 / 81
( 6 ) بالاصل : " وأبو الوقت بن عبد الله " تحريف والتصويب عن م ود و " ز "

(57/281)


عبد الله قالوا أنا أبو محمد الصريفيني قالوا أنا محمد بن العباس المخلص إملاء أنا القاضي أبو العباس أحمد بن نصر بن يحيى قراءة عليه نا حاجب بن سلمان المنبجي نا ابن أبي رواد نا مروان بن سالم عن عبد الملك بن أبي سليمان عن عطاء عن ابن عباس قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) إن أول ما يجازى به المؤمن بعد وقال البيهقي من بعد موته أن يغفر لجميع من يتبع جنازته وقال البيهقي تبع أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو القاسم بن مسعدة أنا حمزة بن يوسف أنا أبو أحمد بن عدي ( 1 ) نا الجنيدي ح وأخبرنا أبو القاسم هبة الله بن عبد الله أنا أبو بكر الخطيب ح وحدثني أبو عبد الله البلخي أنا محمد بن الحسين قالا أنا أبو بكر البرقاني أنا حمزة بن محمد نا محمد بن إبراهيم بن شعيب ح وأخبرنا أبو الغنائم بن النرسي الحافظ إذنا وحدثنا أبو الفضل بن ناصر أنا أحمد ابن الحسن والمبارك بن عبد الجبار وابن النرسي قالوا أنا أبو أحمد زاد أحمد وأبو الحسن الأصبهاني قالا أنا أحمد بن عبدان أنا محمد بن سهل قالوا أنا البخاري قال ( 2 ) مروان بن سالم عن عبد الملك بن أبي سليمان وأبي بكر بن أبي مريم زاد الجنيدي وابن سهل وصفوان بن عمرو وقالوا روى عنه عبد المجيد بن عبد العزيز كان ( 3 ) بقرقيسيا بالشام منكر الحديث زاد الجنيدي يقال الجزري ( 4 ) أنبأنا أبو الحسين القاضي وأبو عبد الله الخلال قالا أنا أبو القاسم بن مندة أنا أبو علي إجازة ح قال وأنا أبو طاهر أنا علي قالا أنا ابن أبي حاتم قال ( 5 )
_________
( 1 ) رواه ابن عدي في الكامل في ضعفاء الرجال 6 / 384
( 2 ) التاريخ الكبير للبخاري 7 / 373
( 3 ) زيادة عن " ز " وم ود والمصدرين
( 4 ) في الكامل لابن عدي : يقال له الجزري
( 5 ) الجرح والتعديل لابن أبي حاتم 8 / 274 - 275

(57/282)


مروان بن سالم الغفاري سكن قرقيسيا من الجزيرة روى عن الأعمش وعبد الله بن عون وعبد الملك بن ابي سليمان والأحوص بن حكيم وخالد بن معدان وصفوان بن عمرو وأبي بكر بن أبي مريم روى عنه الوليد بن مسلم وعبد المجيد بن عبد العزيز بن ابي رواد سمعت أبي يقول ذلك أخبرنا أبو بكر محمد بن العباس أنا أحمد بن منصور بن خلف أنا أبو سعيد بن حمدون أنا مكي بن عبدان ( 1 ) قال سمعت مسلما يقول أبو عبد الله مروان بن سالم البريري ( 2 ) كان منكر الحديث قرأت على أبي الفضل بن ناصر عن جعفر بن يحيى أنا أبو نصر الوائلي الخصيب بن عبد الله أخبرني عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن أخبرني أبي قال أبو عبد الله مروان بن سالم البريري كان بمكة عن مسعدة ( 3 ) أنبأنا أبو جعفر محمد بن أبي علي أنا أبو بكر الصفار أنا أحمد بن علي بن منجوية أنا أبو أحمد الحاكم قال أبو عبد الله مروان بن سالم البريري سكن مكة ويقال كان بقرقيسيا سمع مسعدة ابن اليسع الباهلي وعبد الملك بن أبي سليمان وابا بكر بن أبي مريم روى عنه عبد المجيد بن أبي رواد حديثه ليس بالقائم كناه البخاري أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو القاسم بن مسعدة أنا حمزة بن يوسف أنا أبو أحمد بن عدي ( 4 ) نا ابن حماد حدثني عبد الله يعني ابن أحمد قال سمعت أبي يقول مروان بن سالم الذي يحدث عن صفوان بن عمرو ليس بثقة أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أبو بكر السامي أنا أبو الحسن العتيقي أنا يوسف ابن أحمد أنا أبو جعفر العقيلي ( 5 ) نا عبد الله بن أحمد بن حنبل قال سمعت أبي يقول مروان بن سالم ليس بثقة
_________
( 1 ) تحرفت بالاصل إلى : " حمدان " والمثبت عن م و " ز " ود
( 2 ) في " ز " : البربري
( 3 ) قوله : " عن مسعدة " ليس في م
( 4 ) الكامل في ضعفاء الرجال لابن عدي 6 / 384
( 5 ) رواه العقيلي في الضعفاء الكبير 4 / 205

(57/283)


أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني نا أبو محمد الكتاني أنا أبو نصر بن الجبان ( 1 ) إجازة أنا أحمد بن القاسم إجازة حدثني أحمد بن طاهر بن النجم أنا سعيد بن عمرو البردعي فيها نسخه من كتاب أبي زرعة الرازي بخطه في أسامي الضعفاء ومن تكلم فيهم من المحدثين مروان بن سالم أخبرنا أبو الحسين الأبرقوهي أنا أبو عبد الله الخلال قالا أنا أبو القاسم بن مندة أنا علي إجازة ح قال وانا أبو طاهر أنا علي قالا أنا ابن أبي حاتم قال ( 2 ) سألت أبي عن مروان بن سالم فقال منكر الحديث جدا ضعيف الحديث ليس له حديث قائم قلت يترك حديثه قال لا بل يكتب حديثه أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو بكر بن الطبري أنا أبو الحسين بن الفضل أنا عبد الله نا يعقوب ( 3 ) قال مروان بن سالم من أهل قرقيسياء روى عنه عبد المجيد منكر الحديث لا يحتج بروايته ولا يكتب أهل العلم حديثه إلا للمعرفة أخبرنا أبو الحسن الفرضي وابو يعلى بن الحبوبي قالا أنا أبو الفرج الإسفرايني أنا أبو الحسن علي بن منير بن أحمد أنا الحسن بن رشيق نا أبو عبد الرحمن النسائي قال مروان بن سالم متروك الحديث قرئ ( 4 ) على أبي القاسم بن عبدان عن محمد بن علي بن المبارك الفراء أنا رشأ بن نظيف أنا أبو الفتح محمد بن إبراهيم الطرسوسي أنا محمد بن محمد بن داود الكرخي نا عبد الرحمن بن يوسف بن سعيد بن خراش قال مروان بن مسلم ( 5 ) متروك الحديث
_________
( 1 ) بدون إعجام بالاصل وفي " ز " : الحباب " وفي م : " الجبار " تحريف والتصويب عن م
( 2 ) الجرح والتعديل لابن أبي حاتم 8 / 275
( 3 ) المعرفة والتاريخ ليعقوب بن سفيان 3 / 42
( 4 ) كتب فوقها في " ز " : محلق
( 5 ) كذا في جميع النسخ : ابن مسلم وسينبه المصنف إلى الصواب

(57/284)


قال ابن عساكر كذا وقع في الأصل وإنما هو ابن سالم أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أبو بكر الشامي أنا أبو الحسن العتيقي أنا يوسف ابن أحمد أنا أبو جعفر العقيلي قال ( 1 ) مروان بن سالم الجزري عن عبد الملك بن أبي سليمان والأعمش وغيرهما أحاديثه مناكير لا يتابع عليها إلا من طريق يقاربه أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو القاسم بن مسعدة أنا حمزة بن يوسف أنا أبو أحمد بن عدي قال ( 2 ) مروان بن سالم الجزري القرقساني عامة حديثه مما لا يتابعه الثقات عليه والله تعالى أعلم 7315 مروان بن سعيد بن هشام بن عبد الملك بن مروان بن الحكم الأموي أسره مروان بن محمد مع ابيه حين خلعوه له ذكر 7316 مروان بن سليمان بن هشام بن عبد الملك بن مروان بن الحكم الأموي له ذكر 7317 مروان بن سليمان بن يحيى بن أبي حفصة ( 3 ) أبو السمط ويقال أبو الهيذام الشاعر ( 4 ) وأبو حفصة مولى مروان بن الحكم مدح جماعة من الخلفاء والأمراء فأجاد حكى عنه الأصمعي وخلف الأحمر ووفد مع عمومته على الوليد بن يزيد وسيأتي ذكر وفوده في ترجمة الوليد إن شاء الله أنبأنا أبو علي بن نبهان ثم حدثنا أبو الفضل بن ناصر أنا أبو طاهر أحمد بن الحسن وأبو الحسن محمد بن إسحاق وابو علي بن نبهان
_________
( 1 ) الضعفاء الكبير للعقيلي 4 / 204
( 2 ) الكامل في ضعفاء الرجال لابن عدي 6 / 284
( 3 ) كتب بعدها في جميع النسخ : واسم أبي حفصة يزيد
( 4 ) ترجمته في الاغاني 10 / 71 ووفيات الاعيان 5 / 189 وتاريخ بغداد 13 / 142 وسير أعلام النبلاء 8 / 479 والشعر والشعراء ص 481 ومعجم الشعراء ص 396 وأمالي المرتضى ( الفهارس ) والكامل لابن الاثير ( الفهارس )

(57/285)


وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو طاهر قالوا أنا ابن شاذان أنا أبو بكر محمد بن الحسن بن مقسم قال قال أبو العباس أحمد بن يحيى النحوي وزعم عثمان بن حفص الثقفي أن خلفا الأحمر أخبره أن هذا الشعر لابن الدثنة الثقفي عن مروان بن أبي حفصة * وما ( 1 ) بال من أسعى لأجبر عظمه * حفاظا وينوي من سفاهته كسري أعود على ذي الذنب والجهل منهم * بحلمي ولو عاقبت غرقهم بحري أناة وحلما وانتظارا بهم غدا * فما أنا بالفاني ولا الضرع الغمر أظن صروف الدهر والجهل منهم * سيحملهم مني على مركب وعر ألم يعلموا أني يخاف غرامتي * وإن قناتي لا تلين على القسر وإني وإياهم كمن مبه القطا * ولو لم ينبه باتت الطير لا تسري * قرأت بخط الحسن الميداني في سماعه من أبي سليمان بن زبر أنا ابي عن ذكره من شيوخه قال وقال ابن أبي حفصة في الوليد * إن بالشام بالموقر ( 2 ) عزا * وملوكا مباركين شهودا سادة من بني يزيد كراما * سبقوا الناس مكرمات وجودا هان يا ناقتي علي فسيري * أن تموتي إذا لقيت الوليدا * أخبرنا أبو الحسن بن قبيس وأبو منصور بن خيرون قالا قال لنا أبو بكر الخطيب ( 3 ) مروان بن سليمان بن يحيى بن أبي حفصة أبو الهيذام وقيل أبو السمط وكان أبو حفصة مولى مروان بن الحكم أعتقه يوم الدار ( 4 ) لأنه أبلى يومئذ بلاء حسنا واسمه يزيد وقيل إن ابا حفصة كان يهوديا طبيبا أسلم على يدي عثمان بن عفان وقيل على يد مروان ابن الحكم ويزعم أهل المدينة أنه كان من مواي السموأل بن عاديا وإنه سبي من
_________
( 1 ) في " ز " : " فما " وفي " م " و " د " : " ما "
( 2 ) الموقر : موضع بنواحي البلقاء من نواحي دمشق ( معجم البلدان )
( 3 ) تاريخ بغداد 13 / 142
( 4 ) سقطت من الاصل واستدركت للايضاح عن م و " ز " ود وتاريخ بغداد
يريد يوم حوصر الخليفة عثمان بن عفان في داره ثم قام محاصروه بقتله فسمي ذلك اليوم بيوم الدار

(57/286)


إصطخر ( 1 ) وهو غلام فاشتراه عثمان ووهبه لمروان بن الحكم ومروان بن سليمان شاعر مجود محكك للشعر وهو من أهل اليمامة وقدم بغداد ومدح المهدي والرشيد وكان يتقرب إلى الرشيد بهجاء العلوية في شعره وله في معن بن زائدة مدائح ومراث عجيبة وقيل إنه قال الشعر وهو غلام لم يبلغ سنه العشرين أنبأنا أبو القاسم بن السمرقندي وغيره عن أبي طاهر الأنباري أنا محمد بن المغلس نا الحسن بن رشيق نا يموت بن المزرع حدثني عطية البرساني قال قال مصعب الزبيري كان أبو حفصة طبيبا يهوديا أسلم على يدي مروان بن الحكم وكان معه يوم الدار يوم قتل عثمان وحمله إلى العالية ( 2 ) حين ضرب يوم الدار وكان يداويه حتى برأ قال والذي عند أهل المدينة لا اختلاف بينهم في ذلك أن أبا حفصة كان مولى السموأل بن عاديا قال مصعب وأنا أفرق أن أقول لهم ذلك أنبأنا أبو محمد هبة الله بن سهل بن عمر وحدثنا أبو الحسن علي بن سليمان المرادي عنه أنا أبو بكر أحمد بن الحسين بن علي أنا أبو عبد الرحمن السلمي أنا علي بن عمر بن أحمد بن مهدي الحافظ ببغداد حدثني إبراهيم بن محمد المعدل نا عبد الوهاب ابن سعد نا علي بن الحسن بن خلف نا أبو نصر أحمد بن علي نا علي بن عبد الرحمن نا محمد بن سعيد بن أبي مريم قال سمعت الشافعي يقول ليس لقريش كلها شعر جيد أو قال حيد وأشعرها ابن مخرمة ثم مروان بن أبي حفصة قال ابن عساكر ( 3 ) كذا قال وصوابه ابن هرمة أخبرنا أبو الحسن الغساني نا وأبو منصور بن خيرون أنا أبو بكر الخطيب قال ( 4 ) قرأت على الحسن بن علي الجوهري عن أبي عبيد الله محمد بن عمران المرزباني أخبرني يوسف بن يحيى عن أبيه يحيى بن علي أخبرني متوج بن محمود بن أبي الجنوب أخبر أخبرني أبي عن أبيه إن الكسائي كان يقول
_________
( 1 ) إصطخر : من مشاهير مدن فارس ( راجع معجم البلدان )
( 2 ) العالية : اسم لكل ما كان من جهة نجد من المدينة من قراها وعمايرها إلى تهامة فهي العالية ( معجم البلدان )
( 3 ) زيادة منا
( 4 ) تاريخ بغداد 13 / 145

(57/287)


إنما الشعر سقار تمخض فدفعت الزبدة إلى مروان بن أبي حفصة وقال المرزباني أخبرني محمد بن يحيى الصولي نا محمد بن سعيد نا عمر بن شبة حدثني محمد بن بشار قال رأيت مروان يعرض على ابي أشعاره فقال له أبي إن وفيت قيم أشعارك استغنيت قال الخطيب ( 1 ) وأخبرني علي بن أيوب نا محمد بن عمران بن موسى أخبرني يوسف بن يحيى بن علي المنجم عن أبيه حدثني علي بن مهدي حدثني أبو حاتم قال قلت لأبي عبيدة مروان أشعر أم بشار قال حكم بشار لنفسه بالاستظهار لأنه قال ثلاثة عشر ألف بيت جيد ولا يكون عدد شعر ( 2 ) شعراء الجاهلية والإسلام هذا العدد وما أحسبهم برزوا في مثلها ومروان أمدح للملوك أنبأنا خالي أبو المعالي القاضي أنا أبو محمد عبد الله بن عبد الرزاق بن عبد الله قراءة عليه أنا أبو طاهر محمد بن أحمد بن أبي الصقر أنا محمد بن مغلس أنا الحسن بن رشيق نا يموت بن المزرع نا الرياشي قال سألت الأصمعي عن مروان بن أبي حفصة فقال لي كان مولدا ولم يكن له علم باللغة ( 3 ) أخبرنا أبو العز أحمد بن عبيد الله إذنا ومناولة وقرأ علي إسناده أنا محمد بن الحسين ح وأخبرنا أبو الحسن بن قبيس نا وأبو منصور بن خيرون أنا أبو بكر الخطيب ( 4 ) أنا أبو علي محمد بن الحسين ( 5 ) الجازري نا المعافى بن زكريا نا أحمد بن العباس العسكري نا عبد الله بن ابي سعد نا عبد الله بن محمد بن موسى بن حمزة مولى بني هاشم حدثني أحمد بن موسى بن حمزة أخبرني الفضل بن بزيع قال رأيت مروان بن أبي حفصة قد دخل على المهدي بعد موت معن بن زائدة في جماعة الشعراء فيهم سلم الخاسر وغيره فأنشده مديحا له فقال له من قال شاعرك مروان بن أبي حفصة فقال المهدي ألست القائل
_________
( 1 ) تاريخ بغداد 7 / 116 ضمن ترجمة بشار بن رد
( 2 ) سقطت من الاصل وباقي النسخ واستدركت للايضاح عن تاريخ بغداد
( 3 ) الاغاني 10 / 83
( 4 ) رواه الخطيب في تاريخ بغداد 13 / 144
( 5 ) تحرفت بالاصل ود وم إلى : " الحسن " والمثبت عن " ز " وتاريخ بغداد

(57/288)


* أقمنا باليمامة بعد معن * مقاما ما نريد به زيالا وقلنا أين نرحل بعد معن * وقد ذهب النوال فلا نوالا * قد جئت تطلب نوالنا وقد ذهب النوال لا شئ لك عندنا جروا برجله فجر برجله حتى أخرج فلما كان من العام المقبل تلطف حتى دخل مع الشعراء وإنما كانت الشعراء تدخل على الخلفاء في ذلك الحين ( 1 ) في كل عام مرة قال فمثل بين يديه وأنشده قصيدته التي يقول فيها * طرقتك زائرة فحي خيالها * بيضاء تخلط بالحياء دلالها قادت فؤادك فاستقاد وقبلها * قاد القلوب إلى الصبي فأمالها * قال فأنصت لها حتى بلغ إلى قوله * هل تطمسون من السماء نجومها * بأكفكم أو تسترون هلالها أو تدفعون مقاله عن ربكم * جبريل بلغها النبي فقالها شهدت من الأنفال آخر آية * بتراثهم فأردتم إبطالها * يعني بني علي وبني العباس قال فرأيت المهدي وقد تزاحف من صدر مصلاة حتى صار على البساط إعجابا بما سمع ثم قال له كم هي بيتا قال مائة بيت فأمر له بمائة ألف درهم قال فإنها لأول مائة ألف أعطيها شاعر في أيام بني العباس قال فلم تلبث الأيام أن أفضت الخلافة إلى هارون الرشيد قال فرأيت مروان ماثلا مع الشعراء بين يدي الرشيد وقد أنشده شعرا فقال له من قال شاعرك مروان بن أبي حفصة فقال ألست القائل البيتين اللذين له في معن اللذين أنشدهما المهدي خذوا بيده فأخرجوه فإنه لا شئ له عندنا فأخرج فلما كان بعد ذلك بيومين تلطف حتى دخل فأنشده قصيدته التي يقول فيها * لعمرك لا أنسى غداة المحصب * إشارة سلمى بالبنان المخضب وقد صدر ( 2 ) الحجاج إلا أقلهم * مصادر شتى موكبا بعد موكب * قال فأعجبته فقال له كم قصيدتك بيتا قال له ستون أو سبعون فأمر له بعدد أبياتها ألوفا فكان ذلك رسم مروان حتى مات
_________
( 1 ) استدركت عن هامش الاصل وبعدها صح
( 2 ) كذا بالاصل وبقية النسخ وفي تاريخ بغداد : هدر

(57/289)


أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم وابو الحسن بن قبيس قالا نا وابو منصور بن خيرون أنا أبو بكر الخطيب ( 1 ) أنا عبيد الله بن أبي الفتح الفارسي نا محمد بن العباس الخزاز نا محمد بن خلف بن المرزبان حدثني أبو الحسن عبد الله بن محمد نا محمد بن زياد قال دخل مروان بن أبي حفصة على المهدي وعند جماعة فأنشده * صحا بعد جهل واستراحت عواذله قال فقال لي ويحك كم هي بيتا قلت يا أمير المؤمنين سبعون بيتا قال فإن لك عندي سبعين ألفا قال فقلت في نفسي بالنسيئة إنا لله وإنا إليه راجعون ثم قلت يا أمير المؤمنين اسمع مني أبياتا حضرت فما في الأصل أنبل من كفيلي قال هات فادفعت فأنشدته * كفاكم ( 2 ) بعباس أبي الفضل والدا * فما من أب إلا أبو الفضل فاضله كأن أمير المؤمنين محمدا * أبو جعفر في كل أمر يحاوله إليك قصرنا النصف من صلواتنا * مسيرة شهر بعد شهر نواصله فلا نحن نخشى أن يخيب مسيرنا * إليك ولكن أهنأ الخير عاجله * قال فتبسم وقال ( 3 ) عجلوها له ( 4 ) فحملت إلي من وقتها أخبرنا أبو الحسن بن قبيس نا وأبو منصور بن خيرون أنا أبو بكر الخطيب ( 5 ) أخبرني الأزهري أنا أحمد بن إبراهيم نا إبراهيم بن محمد بن عرفة نا أحمد بن يحيى عن الرياشي قال قال رجل لمروان بن أبي حفصة ما حملك على أن تناولت ولد علي في شعرك قال والله ما حملني على ذلك بغضا لهم ولقد مدحت أمير المؤمنين المهدي بشعري الذي أقول فيه
_________
( 1 ) الخبر والشعر في تاريخ بغداد 5 / 395 ضمن ترجمة الخليفة المهدي
( 2 ) نقص في الاصل المخطوط ورقتان والمستدرك بين معكوفتين عن بقية النسخ م و " ز " ود وسنشير إلى نهاية السقط في موضعه
( 3 ) تحرفت في " ز " إلى : وكان
( 4 ) سقطت من م و " ز " ود واستدركت عن تاريخ بغداد
( 5 ) رواه الخطيب في تاريخ بغداد 13 / 143

(57/290)


* طرقتك زائرة فحيى خيالها * بيضاء تخلط بالحياء دلالها * حتى بلغت إلى قولي * هل تطمسون من السماء نجومها * بأكفكم أم تسترون هلالها أم تدفعون مقالة عن ربه * جبريل بلغها النبي فقالها شهدت من الأنفال آخر آية * بتراثهم فأردتم إبطالها فذروا الأسود خوادرا في غيلها * لا تولغن دماءكم أشبالها * فقال المهدي وجب حقك ( 1 ) على هؤلاء القوم ثم أمر لي بخمسين الف درهم وأمر أولاده أن يبروني فبروني بثلاثين ألف درهم قال ابن عرفة عبد الله ( 2 ) بن إسحاق بن سلام قال خرج مروان من دار المهدي ومعه ثمانون ألف درهم فمر بزمن فسأله فأعطاه ثلثي درهم فقيل له هلا أعطيته درهما فقال لو أعطيت مائة ألف درهم لأتممت له درهما قال وكان مروان يبخل فلا يسرج له في داره فإذا اراد أن ينام أضاءت له الجارية بقصبة إلى أن ينام قال الخطيب ( 3 ) وأنا أبو الحسن محمد بن عبد الواحد بن علي البزاز أنا أبو سعيد الحسن ( 4 ) بن عبد الله السيرافي أنا محمد بن ابي الأزهر النحوي نا الزبير بن بكار قال حدثني عمي مصعب بن عبد الله عن جدي عبد الله بن مصعب قال دخل مروان بن أبي حفصة على أمير المؤمنين الهادي فأنشده مديحا له حتى إذا بلغ قوله * تشابه يوما بأسه ونواله * فما أحد يدري لأيهما الفضل * فقال له الهادي أيما أحب إليك ثلاثون ألفا معجلة أو مئة ألف تدون ( 5 ) في
_________
( 1 ) تحرفت في " ز " إلى : حفظك
( 2 ) تحرفت في " ز " إلى : " عبد الله والمثبت عن م ود وتاريخ بغداد
( 3 ) رواه الخطيب في تاريخ بغداد 13 / 23 - 24 ضمن أخبار الخليفة موسى الهادي
والاغاني 10 / 80
( 4 ) كذا في م و " ز " ود : أبو الحسن وفي تاريخ بغداد : الحسين
( 5 ) كذا في م و " ز " ود وتاريخ بغداد : " تدور " والمثبت عن الاغاني

(57/291)


الدواوين فقال يا أمير المؤمنين أنت تحسن ما هو أحسن من هذا ولكنك أنسيته أفتأذن لي أن أذكرك قال نعم قال تعجل الثلاثون الألف وتدون ( 1 ) المئة الألف قال بل يعجلان لك جميعا فحمل إليه ذلك إليه قال ( 2 ) ونا الحسين ( 3 ) بن الحسن النعالي أنا أبو الفرج علي بن الحسين الأصبهاني أنا الحسن بن علي نا يزيد بن محمد المهلبي حدثني عبد الصمد بن المعدل قال دخل مروان بن أبي حفصة وسلم ( 4 ) الخاسر ومنصور النمري ( 5 ) على الرشيد فأنشده قصيدته التي يقول فيها * أنى يكون وليس ذالك بكائن * لبني البنات وراثة الأعمام * وأنشد مسلم * حضر الرحيل وشدت الأحداج وأنشده النمري ( 6 ) قصيدته التي يقول فيها * إن المكارم والمعروف أودية * أحلك الله منها حيث تجتمع * فأمر لكل واحد منهم بمئة ألف درهم فقال له يحيى بن خالد يا أمير المؤمنين مروان شاعركم خاصة قد ألحقتهم به قال فليزد مروان عشرة آلاف أخبرنا أبو الحسن علي بن أحمد بن الحسن وأبو غالب أحمد وابو عبد الله يحيى ابنا الحسن بن البنا قالوا أنا أبو الحسن بن الآبنوسي أنا أبو الحسن الدارقطني ح وأخبرنا أبو سعد بن البغدادي أنا أبو منصور بن شكرويه أنا إبراهيم بن عبد الله ابن محمد قالا أنا المحاملي نا عبد الله بن أبي سعد حدثني أحمد بن القاسم بن علي وفي حديث الدارقطني العجلي بدل ابن علي حدثني أبي قال قال لي مروان بن أبي حفصة خرجت إلى معن زائدة فأنشدته
_________
( 1 ) راجع الحاشية السابقة
( 2 ) القائل : أبو بكر الخطيب والخبر في تاريخ بغداد 13 / 143
( 3 ) كذا في م و " ز " ود وفي تاريخ بغداد : الحسن بن الحسين النعالي
( 4 ) تحرفت في " ز " إلى : سالم
( 5 ) تحرفت في " ز " إلى : الميموني
( 6 ) تحرفت في " ز " إلى : السري

(57/292)


* هاجب هواك بواكر الأظعان * يوم اللوى فظللت ذا أحزان * فلما صرت إلى قولي ( 1 ) * لولا رجاؤك ما تخطت ناقتي * عرض الدبيل ( 2 ) ولا قرى نجران * وفي حديث الدارقطني أرض الدبيل قال صدقت والله قال فلما بلغت إلى قولي * مطر أبوك أبو الفوارس والذي * بالخير حاز هجائن النعمان * وقال الدارقطني بالخيل جاز قال وأنى وقع إليك هذا اليوم فقلت أصلح الله الأمير لهو أشهر من ذلك وفي حديث الدارقطني من كذا لشئ ذكره قال فسر بذلك وأنشدته قصيدتي التي أقول فيها * مسحت قطيعة وجه معن سابقا * لما جدا وجزى ذوو الأحساب * وفي حديث الدارقطني ربيعة بدل قطيعة قال فأعجب به وأقبل يقول في كل أيام زاد الدارقطني إذا وقالا دخلت عليه قم يا مروان زاد الدارقطني بأمسح وقالا فأنشده هذا الشعر أخبرنا أبو العز بن كادش مناولة وإذنا وقرأ علي إسناده أنا محمد بن الحسين الجازري ح وأخبرنا أبو الحسن بن قبيس نا وابو منصور بن خيرون أنا أبو بكر الخطيب ( 3 ) أنا أحمد بن روح النهرواني أنا المعافى بن زكريا نا يزداد بن عبد الرحمن الكاتب نا أبو موسى يعني عيسى بن إسماعيل البصري حدثني العتبي قال قدم معن بن زائدة بغداد فأتاه الناس وأتاه ابن أبي حفصة فإذا المجلس غاص بأهله فأخذ بعضادتي الباب ثم قال * وما أحجم الأعداء عنك ( 4 ) بقية * عليك ولكن لم يروا فيك مطعما
_________
( 1 ) البيت في معجم البلدان ( دبيل )
( 2 ) دبيل : موضع يتاخم أعراض اليمامة : وقيل : هو رمل بين اليمامة واليمن ( معجم البلدان )
( 3 ) الخبر والشعر في تاريخ بغداد 13 / 238 ضمن أخبار معن زائدة الشيباني
( 4 ) في د : عنكم

(57/293)


له راحتان الجود والحتف فيهما * أبى الله إلا أن تضر وتنفعا * ( 1 ) فقال معن احتكم يا أبا السمط فقال عشرة آلاف فقال معن زاد ابن كادش أنا أبو الوليد وقالوا أربحت والله عليك بسبعين ألفا ( 2 ) أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم أنا أبو الحسن رشأ بن نظيف أنا الحسن بن إسماعيل أنا أحمد بن مروان أنشدنا ابن قتيبة لمروان بن أبي حفصة في بني مطر ( 3 ) * هم ( 4 ) القوم إن قالوا أصابوا وإن دعوا * أجابوا وإن أعطوا أطابوا وأجزلوا هم يمنعون الجار حتى كأنما * لجارهم بين السماكين منزل * قال وأنا أحمد نا عبد الله بن عمرو الوراق نا أبي عن يحيى بن خليفة المجاشعي نا إدريس بن مروان بن أبي حفصة يعني عن أبيه قال أنشدت معن بن زائدة أربعة أبيات فأعطاني بها أربعة آلاف دينار فبلغت أبا جعفر فقال ويلي على الأعرابي الجلف فاعتذر إليه فقال له أمير المؤمنين إنما أعطيته على جودك فسوغه إياها فلما مات معن رثاه مروان فقال ( 5 ) * ألما على معن فقولا لقبره * سقيت الغوادي مربعا ثم مربعا فيا قبر معن كنت أول حفرة * من الأرض خطت للمكارم مضجعا يا قبر معن كيف واريت جوده * وقد كان منه البر والبحر مترعا ولكن ضممت الجود والجود ميت * ولو كان حيا ضقت حتى تصدعا ولما مضى معن مضى الجود والندى * واصبح عرنين المكارم أجدعا وما كان إلا الجود صورة خلقه * فعاش زمانا ثم مات فودعا فتى عيش من معروفه بعد موته * كما كان بعد السيل مجراه مربعا تعزى أبا العباس عنه ولا يكن * ثوبك من معن بأن تتضعضعا تمنى رجال شأوه من ضلالهم * فأضحوا على الأذقان صرعى وظلعا *
_________
( 1 ) قدم هذا البيت في " ز " وكتب فيها بعده : هذا البيت مؤخر على الذي بعد وهو قوله
( 2 ) كذا في م و " ز " ود وفي تاريخ بغداد : تسعين ألفا
( 3 ) البيتان في الشعر والشعراء ص 482
( 4 ) البيت التالي سقط من " ز " ومكانه فيها بياض
( 5 ) بعض الابيات في تاريخ بغداد 13 / 240 ونسبها إلى الحسين بن مطير الاسدي والتعازي والمراثي ص 169 قالها رجل من بني شيبان ومعجم الادباء 10 / 186

(57/294)


أخبرنا أبو بكر محمد بن الحسين المقرئ ( 1 ) أنا محمد بن محمد بن أحمد بن الحسين بن عبد العزيز بن مهران أنا أبو الحسن أحمد بن محمد بن الصلت نا أبو الفرج علي بن الحسين بن محمد الأصفهاني ( 2 ) أخبرني أحمد بن عبد العزيز نا عمر بن شبة حدثني أحمد بن معاوية قال سمعت مروان بن أبي حفصة يقول لقيني الناطفي فدعاني إلى عنان فانطلقت معه فدخل إليها قبلي فقال لها قد جئتك بأشعر الناس مروان بن أبي حفصة وكانت عليلة فقالت Y ني عن مروان لفي شغل فأهوى بسوطه فضربها به فقال لي ادخل فدخلت وهي تبكي فرأيت الدموع تنحدر من عينيها فقلت * بكت عنان مسبل دمعها * كالدر إذ يسبق من خيطة * فقالت مسرعة * فليت من يضربها ظالما * تيبس يمناه على سوطه * فقلت للنطاف أعتق مروان ما يملك إن كان في الجن والإنس أشعر منها أخبرنا أبو السعادات أحمد بن أحمد المتوكلي نا أبو بكر الخطيب قال قرأت على الجوهري عن أبي عبيد الله المرزباني أخبرني يوسف بن يحيى بن علي المنجم عن أبيه حدثني ابن مهروية حدثني علي بن محمد النوفلي قال سمعت أبي يقول ( 3 ) كان مروان بن أبي حفصة لا يأكل اللحم بخلا حتى يقرم ( 4 ) إليه فإذا قدم إليه أرسل غلامه فاشترى له رأسا فأكله فقيل له نراك لا تأكل إلا الرؤوس في الصيف والشتاء فلم تختار ذلك قال نعم الرأس أعرف سعره فآمن خيانة الغلام ولا يستطيع أن يغبنني فيه وليس بلحم يطبخه الغلام فيقدر أن يأكل منه وإن مس عينا أو أذنا أو خدا وقفت على ذلك وآكل منه ألوانا آكل عينه لونا وأذنه لونا وغلصمته ( 5 ) لونا ودماغه لونا وأكفى مؤونه طبخه فقد اجتمعت لي فيه مرافق
_________
( 1 ) تحرفت في م إلى : النفري
( 2 ) رواه أبو الفرج في الاغاني 23 / 86 - 87 ضمن أخبار عنان
( 3 ) الخبر في الاغاني 19 / 77
( 4 ) الكلمة غير واضحة بالاصل تقرأ : " تقدم " وتقرأ " يقوم " والصواب ما أثبت : " يقرم " عن م و " ز " ود
يقال : قرم إلى اللحم اشتدت شهوته إليه
( 5 ) الغلصمة : اللحم بين الرأس والعنق

(57/295)


قال المرزباني وأخبرني يوسف بن يحيى عن أبيه عن ابي غسان بن أبي عبيدة عن جهم بن خلف قال ( 1 ) أتينا اليمامة فنزلنا على مروان بن أبي حفصة فأطعمنا تمرا وأرسل غلامه بفلس وسكرجة ( 2 ) يشتري به زيتا فلما جاء بالزيت قال خنتني قال من فلس كيف أخونك قال أخذت الفلس لنفسك واستوهبت زيتا قال الخطيب وقرأت على الجوهري عن المرزباني حدثني أحمد بن عيسى الكرخي أنا أبو العيناء محمد بن القاسم اليمامي قال ( 3 ) كان مروان بن أبي حفصة من أبخل الناس خرج يريد الخليفة المهدي فقالت له امرأة من أهله ما لي عليك إن رجعت بالجائزة قال إن أعطيت مائة ألف درهم اعطيتك درهما فأعطي ستين ألفا فدفع إليها أربعة دوانيق وكان قد اشترى يوما لحما بدرهم فدعاه صديق له فرد اللحم إلى القصاب بنقصان دانق وقال أكره الإسراف وهجاه بعض الشعراء فقال * وليس لمروان على العرس غيرة * ولكن مروانا يغار على القدر * أخبرنا أبو الحسن بن قبيس نا وابو منصور بن خيرون أنا أبو بكر الخطيب ( 4 ) أنا أبو الحسين بن المهتدي ثم أخبرنا أبو السعود بن المجلي نا أبو الحسين بن المهتدي بالله الهاشمي الخطيب أنا أبو الفضل محمد بن الحسن بن الفضل بن المأمون أنشدنا محمد بن القاسم الأنباري أنشدني ابي عن غير واحد من شيوخه لمروان بن أبي حفصة يرثي معن بن زائدة الشيباني * مضى لسبيله معن وأبقى * محامد لن تبيد ولن تنالا كأن الشمس يوم أصيب معن * من الإظلام ملبسة جلالا هو الجبل الذي كانت نزار * تهد ( ب 5 ) من العدو به الحمالا وعطلت الثغور لفقد معن * وقد يروى بها الأسل النهالا
_________
( 1 ) الخبر في الاغاني 10 / 78
( 2 ) السكرجة : الصحفة
( 3 ) الاغاني 10 / 79
( 4 ) الخبر والشعر في تاريخ بغداد 13 / 241 - 242
( 5 ) بالاصل : " من العدو به تهد الحمالا " وفوق لفظتي " العدو " و " تهد " علامتا تقديم وتأخير

(57/296)


وأظلمت العراق وألبستها * مصائبه المجللة اختلالا وظل الشام يرجف جانباه * لركن العز حين وهي فمالا وكادت من تهامة كل أرض * ومن نجد تزول غداة زالا فإن يعل البلاد له خشوع * فقد كانت تطيل به اختيالا أصاب الموت يوم أصاب معنا * من الأخيار أكرمهم فعالا وكان الناس كلهم لمعن * إلى أن زار حفرته عيالا ولم يكن طالب المعروف ينوي * إلى غير ابن زائدة ارتحالا ثوى من كان يحمل كل ثقل * ويسبق فيض راحته السؤالا وما نزل الوفود بمثل معن * ولا حطوا بساحته الرحالا وما بلغت أكف ذوي العطايا * يمينا من يديه ولا شمالا وما كانت تجف له حياض * من المعروف مترعة سجالا لأبيض لا يعد المال حتى * يعم به بغاة الخير مالا فليت الشامتين له فدوه * وليت العمر مد له فطالا ولم يكن كنزه ذهبا ولكن * سيوف الهند والحلق المدالا ومادته من الخطى سمرا * ترى فيهن لينا واعتدالا وذخرا من مكارم باقيات * ومثل بقائه التفضيل نالا لئن أمست زوائد قد أذيلت ( 1 ) * جياد كان يكره أن تدالا ( 2 ) لقد كانت تصان به وتسمو * بها عقبا وترجعها خيالا ( 3 ) وقد حوت النهاب فأحرزته * وقد غشيت من الموت الطلالا * زاد الخطيب * مضى لسبيله من كنت ترجو * به عثرات دهرك أن تقالا * * فلست بمالك عبرات عيني ( 4 ) * أبت بدموعها إلا انهمالا وفي الأحشاء منك غليل حزن * كحر النار يشتعل اشتعالا
_________
( 1 ) في تاريخ بغداد : أزيلت
( 2 ) كذا بالاصل ود وم وفي " ز " : " تذالا " وفي تاريخ بغداد : تزالا
( 3 ) في " ز " : حبالا
( 4 ) في تاريخ بغداد : عين

(57/297)


كأن الليل واصل بعد معن * ليالي قد قرن به طوالا لقد أورثتني وبني هما * وأحزانا نطيل بها اشتعالا وقائلة رأت جسدي ولوني * معا عن عهدها قلبا فحالا رأت رجلا براه الحزن حتى * أضر به وأورثه خبالا أرى مروان عاد كذي نحول * من الهندي فقد فقد الصقالا * * فقلت لها الذي أنكرت مني * لفجع مصيبة أبكي وغالا وأيام المنون لها صروف * تقلب بالفتى حالا فحالا يرانا الناس بعدك فل دهر ( 1 ) * أبى لجد ودنا إلا اغتيالا فنحن كأسهم لم يبق ريشا * ها ريب الزمان ولا نصالا وقد كنا بحوض نداك نروي * ولا نرد المصردة السمالا فلهف أبي عليك إذا العطايا * جعلن مني كواذب واعتلالا ولهف أبي عليك إذا الأسارى * شكوا حلقا بأعنقهم ( 2 ) ثقالا ولهف ابي عليك إذا اليتامى * غدوا شعثا كأن بهم ( 3 ) سلالا ولهف ابي عليك إذا المواشي * فرت جدبا ( 4 ) تمات به هزالا ولهف ابي عليك لكل هيجا * لها تلقى حواملها السخالا * * ولهف ابي عليك إذا القوافي * لممتدح بها ذهبت ضلالا ولهف ابي عليك لكل أمر * يقول له النجي لا احتيالا أقمنا باليمامة بعد معن * مقاما ما نريد به ( 5 ) زيالا وقلنا أين نذهب بعد معن * وقد ذهب النوال فلا نوالا فإن يذهب فرب رعال خيل * عوابس قد لقيت ( 6 ) به رعالا وقوم قد جعلت لهم ربيعا * وقوم قد جعلت لهم نكالا
_________
( 1 ) في تاريخ بغداد : قبل دهر
( 2 ) الاصل و " ز " وم : " باسوفهم " والمثبت عن تاريخ بغداد
( 3 ) الاصل وم و " ز " ود : " بها " والمثبت عن تاريخ بغداد
( 4 ) عجزه في تاريخ بغداد : رعت جدبا تموت به هزلا
( 5 ) سقطت من الاصل واستدركت عن م و " ز " ود
( 6 ) تقرأ بالاصل ود وم : لففت وفي " ز " : كففت والمثبت عن تاريخ بغداد

(57/298)


فما شهد الوقائع منك أمضى * وأكرم محتدا وأشد آلا سيذكرك الخليفة غير قال * إذا هو في الأمور بلا الرجالا ولا ينسى وقائعك اللواتي * على أعدائه جعلت وبالا ومعترك شهدن ( 1 ) به حفاظا * وقد كرهت فوارسه النزالا حباك أخو أمية بالمراثي * مع المدح اللواتي كان قالا أقام وكان نحوك كل عام * يطيل الواسط الرحل اعتقالا فألقى رحله أسفا وآلى * يمينا لا يشد له حبالا * أخبرنا أبو الحسن بن قبيس نا وأبو منصور بن خيرون أنا أبو بكر الخطيب قال ( 2 ) وذكر إدريس بن سليمان بن أبي حفصة أن مروان توفي سنة إحدى وثمانين ومائة ودفن ببغداد في مقبرة نصر بن مالك وقال غيره كان مولده سنة خمس ومائة قال ( 3 ) وأنا الأزهري أنا أحمد بن إبراهيم نا إبراهيم بن محمد بن عرفة قال ومروان يكنى أبا الهيذام وعاش إلى سنة اثنتين وثمانين ومائة فمات فيها أخبرنا أبو الحسن أيضا نا وأبو منصور أنا أبو بكر الخطيب ( 4 ) ح وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو بكر بن الطبري قالا أنا أبو الفضل أنا عبد الله بن جعفر نا يعقوب بن سفيان قال ( 5 ) سنة ثنتين وثمانين ومئة فيها مات مروان بن أبي حفصة الشاعر النبيل ( 6 ) رحمه الله تعالى 7318 مروان بن شجاع أبو عمرو الحراني الجزري ( 7 ) مولى محمد بن مروان بن الحكم بعرف بالخصيفي ( 8 )
_________
( 1 ) تاريخ بغداد : شهدت
( 2 ) رواه الخطيب في تاريخ بغداد 13 / 145
( 3 ) القائل أبو بكر الخطيب تاريخ بغداد 13 / 145
( 4 ) تاريخ بغداد 13 / 145
( 5 ) المعرفة والتاريخ 1 / 173
( 6 ) كلمة " النبيل " ليست في تاريخ بغداد ولا في المعرفة والتاريخ
( 7 ) ترجمته في تهذيب الكمال 18 / 17 وتهذيب التهذيب 5 / 406 والجرح والتعديل 8 / 273 وميزان الاعتدال 4 / 91
والمغني في الضعفاء 2 / 651 وتذكرة الحفاظ 1 / 296 وسير أعلام النبلاء 9 / 34 وتاريخ بغداد 13 / 147
( 8 ) قيل له الخصيفي لكثرة روايته عن خصيف بن عبد الرحمن الجزري كما في تهذيب الكمال

(57/299)


حدث عن إبراهيم بن أبي عبلة وخصيف بن عبد الرحمن وسالم الأفطس ومغيرة ابن مقسم روى عنه حسين بن علي الجعفي وسعيد بن سليمان بن سعدوية وهارون بن معروف ومحمد بن الصباح الجرجاني وأحمد بن حنبل ويحيى بن معين وأبو عبيد القاسم بن سلام وسريج بن يونس وأحمد بن منيع ويعقوب الدورقي وعمرو بن رافع ومحمد بن القاسم سحيم الحراني والحسن بن عرفة وأحمد بن الخليل البغدادي وكان يكون مع خلفاء بني أمية بالشام ثم انتقل إلى بغداد فسكنها ومات بها أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أنا أبو القاسم التنوخي ح وأخبرنا أبو الأعز قراتكين بن الأسعد أنا أبو محمد الجوهري أنا أبو حفص عمر ابن محمد بن علي الصيرفي نا قاسم بن زكريا المطرز المقرئ ح وأخبرنا أبو العز بن كادش أنا أبو الحسين محمد بن محمد بن علي بن عبد الله بن محمد الوراق الشروطي نا أبو الحسن الدارقطني إملاء نا أبو محمد يحيى بن محمد بن صاعد ومحمد بن هارون الحضرمي ح وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي وابو عبد الله الحسين بن طفر بن الحسين قالا أنا أبو الحسين بن النقور ح وأخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أبو القاسم عبد العزيز بن علي بن أحمد بن الحسين السكري قالا أنا أبو طاهر المخلص نا أبو محمد بن صاعد إملاء قالوا أنا أحمد بن منيع نا مروان بن شجاع نا سالم الأفطس عن سعيد بن جبير عن ابن عباس قال الشفاء في ثلاث شربة عسل وشرطة محجم وكية نار وأنهى أمتي عن الكي رفع الحديث وفي حديث ابن النقور وأنا أنهى عن الكي وفي حديث عبد العزيز والدارقطني وأنا أنهى أمتي رواه البخاري عن حسين عن أحمد بن منيع ( 1 )
_________
( 1 ) صحيح البخاري 76 كتاب الطب 3 باب الشفاء في ثلاث رقم 5680 ( 4 / 15 )

(57/300)


أخبرنا أبو الحسن بن قبيس نا وأبو منصور بن خيرون أنا أبو بكر الخطيب ( 1 ) أنا أبو عمر عبد الواحد بن محمد بن عبد الله بن مهدي نا القاضي أبو عبد الله الحسين بن إسماعيل المحاملي إملاء نا يعقوب الدورقي نا مروان بن شجاع عن خصيف في مجاهد عن أبي سعيد الخدري قال سمعت رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) مرتين على المنبر يقول الذهب بالذهب والفضة بالفضة وزنا بوزن قرأت على أبي الوفاء حفاظ بن الحسن بن الحسين عن عبد العزيز الكتاني أنا ابن الميداني أنا ابن زبر أنا عبد الله بن أحمد بن جعفر أنا محمد بن جرير الطبري حدثني أحمد بن زهير حدثني علي بن محمد قال قال مروان بن شجاع مولى لمروان بن الحكم كنت مع محمد بن هشام بن عبد الملك فأرسل إلي يوما فدخلت عليه وقد غضب وهو يتلهف فقلت ما لك فقال رجل نصراني شج غلامي وجعل يشتمه فقلت على رسلك قال فما أصنع قلت ترفعه إلى القاضي قال ما غير هذا قلت لا قال خصي له أنا أكفيك فذهب فضربه وبلغ هشاما فطلب الخصي فعاد بمحمد فقال محمد بن هشام لم آمرك وقال الخصي بلى والله لقد أمرتني فضرب هشام الخصي وشتم ابنه أخبرنا أبو الحسن بن قبيس نا وأبو منصور بن خيرون أنا أبو بكر الخطيب ( 2 ) أنا أبو سعيد بن حسنوية أنا عبد الله بن محمد بن جعفر ح وأخبرنا أبو البركات الأنماطي وأبو العز الكيلي قالا أنا أبو طاهر الباقلاني زاد أبو البركات وأبو الفضل بن خيرون قالا أنا أبو الحسين الأصبهاني أنا أبو الحسين الأهوازي قالا أنا عمر بن أحمد الأهوازي نا خليفة بن خياط قال ( 3 ) مروان بن شجاع من أهل حران مولى مروان بن محمد بن مروان بن الحكم مات ببغداد سنة أربع وثمانين ومائة
_________
( 1 ) رواه الخطيب في تاريخ بغداد 13 / 147
( 2 ) رواه الخطيب في تاريخ بغداد 13 / 148
( 3 ) طبقات خليفة بن خياط ص 589 رقم 3091

(57/301)


أخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أبو طاهر أحمد بن الحسن أنا أبو محمد بن رباح أنا أبو بكر المهندس نا أبو بشر الدولابي نا معاوية بن صالح عن يحيى بن معين قال في تسمية أهل الجزيرة مروان بن شجاع مولى مروان قرأت على أبي غالب بن البنا عن أبي محمد الجوهري ح وأخبرنا أبو الحسن بن قبيس نا وأبو منصور بن خيرون أنا أبو بكر الخطيب ( 1 ) أنا الجوهري نا محمد بن العباس أنا أحمد بن معروف نا الحسين بن فهم نا محمد بن سعد ( 2 ) قال مروان بن شجاع الخصيفي وقال ابن البنا وكان يقال له الخصيفي كان من أهل الجزيرة من أهل حران وكان رواية لخصيف فقدم بغداد فكان مؤدبا لولد موسى أمير المؤمنين فلم يزل ببغداد حتى مات أخبرنا أبو بكر محمد بن شجاع أنا أبو عمرو بن مندة أنا الحسن بن محمد أنا أحمد بن محمد بن عمر نا ابن أبي الدنيا نا محمد بن سعد قال ( 3 ) مروان بن شجاع من أهل حران ويكنى أبا عمرو ( 4 ) مولى لمروان بن محمد بن مروان ابن الحكم وكان راوية لخصيف وهو أذي يقال له الخصيفي مات ببغداد سنة أربع وثمان